Page 1

‫نصف شهرٌة تصدر فً الرقــــــة‪..‬‬

‫العــدد ( ‪ 5‬و ‪2012 08 - 01 / 07 -15 ... ) 6‬‬

‫يف هذا العدد‪..‬‬ ‫بيان إلن إلرأن إليان‬ ‫سورأنثيئلنحل‪..‬ن ق لم‪:‬ن ورن إللرين‬ ‫د ءن إبكنرينسبدأن إليإم‪..‬ن ق لم‪:‬ن إللعتن‬ ‫يهللن‬ ‫إدوإين إلد بي‪..‬ن ق لم‪:‬نحالن‬ ‫رغبي‪:‬ن ق لمنر ون د ان‬ ‫ميذ نتسعطبعنرانتفلل‪:‬نرريان إللرين‬

‫قصينو قلبيننعنن فلينررهمن إلسبنن‬

‫ولهمنشلويءنفينهذهن إجلرلي‪:‬نن‬ ‫(ويررييتبل‪:‬نعالءن إلقطي)‪.‬‬

‫ورنوثورأنتكن‬

‫ثورأنتككن ورنوويررييتبلن‬

‫" فً الدولة الوطنٌة‪ ،‬تبقى االنتماءات التً ماقبلها من اثنٌة ودٌنٌة وطائفٌة‬ ‫كامنة اذ لٌس ثمة ما ٌثٌرها او ٌستفزها‪ ،‬خاصة وان الجمٌع ٌحتكمون الى‬ ‫شرعة واحدة ترضٌهم جمٌعا‪ ،‬وهم جمٌعا متساوون امامها‪ .‬الدولة الوطنٌة‬ ‫لٌست لعرق او قومٌة او دٌن او طائفة الدولة حٌنها لهم جمٌعا وعلى قدم‬ ‫المساوة امام قانون ودستور ارتضوه لٌحتكمو الٌه"‬


‫ـــــوري ٌ ‪ ...‬أنــــا‬

‫ث‬

‫العدد ‪ 5‬و ‪ - 6‬السنة األولى‬

‫بٌان إلى الرأي العام‬ ‫تواترت األحادٌث واإلشاعات حول العمل على انفصال األكراد فً المنطقة الشرقٌة فً البالد‪ .‬علما‬ ‫أنه ٌتواجد حالٌا فً مناطقنا فً الجزٌرة عناصر من الجٌش الحر المنضوي فً الثورة السورٌة‪،‬‬ ‫وعناصر عسكرٌة منشقة كانت قد غادرت البالد فً وقت سابق وعادت حالٌا‪ .‬وهم جمٌعا ٌعملون‬ ‫تحت هدف واحد هو إسقاط النظام‪.‬‬ ‫ولٌس فً وارد أحد اآلن طرح قضاٌا كاالنفصال‪ ،‬وشغل الثورة بؤي شًء غٌر اسقاط النظام‬ ‫والحفاظ على سلمنا األهلً ووحدتنا الوطنٌة ‪.‬‬ ‫ونحن كحراك ثوري كردي‪ ،‬نهٌب بالحراك السٌاسً الكردي إعالن موقف واضح طال انتظاره‪،‬‬ ‫سواء من الثورة السورٌة وإسقاط النظام أو من حٌث اإلشاعات المنتشرة حالٌا‪ ،‬لتجنب إشغال الثورة‬ ‫والثوار بؤمور قد تنال من تعاضدنا ووحدة هدفنا‪ ،‬وجمٌع القضاٌا األخرى مكانها سورٌا الجدٌدة بعد‬ ‫إسقاط النظام‪.‬كما أننا نإكد أن الشعب الكوردي فً سورٌا لٌس بحاجة صك وطنٌة من أحد لكن‬ ‫أقتضى التنوٌه‪.‬‬ ‫سورٌا‪2012/7/21‬‬ ‫*تجمع الشباب الكورد‪-‬قامشلو *تنسٌقٌة الحسكة الموحدة *تجمع الشباب الكورد فً الخارج (اسكٌا) *اتحاد تنسٌقٌات الشباب‬ ‫الكورد فً سورٌا *تنسٌقٌة التآخً الوطنً السوري *التجمع الوطنً الكوردي السوري *تنسٌقٌة شمس الحرٌة‪-‬القامشلً‬ ‫*رابطة الكتاب و الصحفٌٌن الكورد فً سورٌا *حركة (خاج) للمسٌحٌٌن الكورد *مٌرآل بروردا‪ /‬كاتب و ناشط سٌاسً‬ ‫كوردي *نصرالدٌن أحمه ‪ /‬ناشط سٌاسً كوردي *هوزان ابراهٌم ‪/‬ناشط سٌاسً كوردي *عبدالفتاح دهٌر ‪ /‬ناشط سٌاسً‬ ‫كوردي *ابراهٌم الٌوسف ‪ /‬كاتب كوردي *سردار مراد ‪/‬ناشط سٌاسً كوردي *ابراهٌم مٌرو ‪ /‬ناشط سٌاسً كوردي‬ ‫*غربً حسو ‪/‬ناشط سٌاسً كوردي *بكري حمدي ‪/‬ناشط سٌاسً كوردي *هرفٌن اوسً ‪/‬ناشط سٌاسً كوردي *سٌامند‬ ‫حاجو ‪/‬ناشط سٌاسً كوردي *جوان علً ‪/‬ناشط سٌاسً كوردي *بسام مصطفى ‪ /‬كاتب كوردي *جوان ٌوسف‪ /‬ناشط‬ ‫حقوقً كوردي *عبدالرحٌم تمً ‪ /‬ناشط سٌاسً كوردي *هشام عرفات ‪ /‬مترجم لغوي *سرور شٌخموس ‪ /‬ناشط سٌاسً‬ ‫كوردي *أٌهم الٌوسف ‪ /‬صحفً كوردي *عبدالرزاق التمو ‪ /‬ناشط سٌاسً كوردي *رٌناس سٌنو ‪ /‬ناشط مدنً كوردي‬ ‫*منظمة"صحفٌون بال صحف" فرع الشرق األوسط *منظمة الدفاع عن معتقلً الرأي فً سورٌا‪-‬روانكه‬

‫جرٌدة ثورٌة نصف شهرٌة ‪ ..‬تعمل لتكون صوت الثورة بمحافظتنا الغالٌة الرقة‬ ‫* المقاالت المنشورة تعبر عن آراء أصحابها و ال تعبر بالضرورة عن آراء هٌئة‬ ‫التحرٌر‪.‬‬ ‫‪Facebook.com/thawree.ana‬‬ ‫‪Thawree.ana@gmail.com‬‬

‫‪2‬‬


‫ـــــوري ٌ ‪ ...‬أنــــا‬

‫ث‬

‫سوري ثائر حر‬

‫العدد ‪ 5‬و ‪ - 6‬السنة األولى‬

‫نور الحرٌة‬ ‫كان عبد هللا كبٌر والدٌه وقلبهم ولد فً درة‬ ‫الفرات ‪1985-3-27‬‬ ‫تخرج من الثانوٌة البٌطرٌة وعمل بعد ذلك‬ ‫حجاراً‪ ،‬تزوج ورزق بطفلة أسماها أرٌج‬ ‫وهً تبلغ من العمر عامٌن ونصف من عمر‬ ‫الزهور وكان قد أوصى بها كثٌراً قبٌل‬ ‫استشهاده ‪.‬‬ ‫وكما هً أخالق كل ثائر اتصف عبدهللا‬ ‫بالوعً والثقافة والتفهم وقد كان محبوبا ً جداً‬ ‫من قبل جمٌع من ٌعرفونه ‪ ،‬باإلضافة إلى انه‬ ‫كان ذو شخصٌة قٌادٌة ممٌزة فكان واثقا ً فً‬ ‫أقواله وفً أفعاله ‪.‬‬

‫هزنا فً أعماقنا باستشهاده وآلخر لحظة من‬ ‫عمره كان الٌزال ٌمنح كل دقٌقة من حٌاته‬ ‫فً سبٌل ثورتنا األبٌة‪ .‬فوثق وصور لنا‬ ‫استشهاد أخ له من أبناء بلده الثائر أال وهو‬ ‫البطل عبد بخٌت مرجان ذاك الجسد الذي‬ ‫سقط فً أحدى ساحات المواجهة التً طالما‬ ‫هتف فٌها وأسقط النظام ‪.‬‬ ‫ولعل لحظة استشهاد عبدهللا كانت ملٌئة‬ ‫بالمشاعر المتضاربة فقد صُوّ رت بٌد‬ ‫مصطفى الزنا ٌوم ‪ 2012-3-16‬وقد عثر‬ ‫علٌها فً هاتفه الجوال بعد استشهاده‬ ‫مصطفى الذي لم ٌكن ٌدري بؤنه سٌلحق‬ ‫بؤخٌه عبد هللا فً نفس ذلك الٌوم ‪.‬‬ ‫عبد هللا هو ابن الرقة الوفٌة ‪ ،‬الرقة التً‬ ‫تحمً أعراض أخواتنا القادمٌن إلٌها من كل‬ ‫المحافظات ‪.‬‬

‫حلم أن ٌعٌش حراً فً دولة مدنٌة تحترم فئات‬ ‫المجتمع وأطٌافه‪ ،‬وتساوي بٌنهم‪ ،‬وكم تمنى‬ ‫أن ٌنتخب ولو لمرة واحدة فً مركز‬ ‫لالقتراع‪.‬‬ ‫هو من مإسسً صفحة الثورة السورٌة فرع‬ ‫تنسٌقٌة الرقة – وله صفحته الخاصة على‬ ‫الفٌس بوك باسم (سوري ثائر حر )‬ ‫فً صباح ‪-3-16‬استٌقظ وقام بصنع القهوة‬ ‫الصباحٌة بنفسه فً سابقة لم تحصل مطلقا ً‬ ‫داعٌا ً إلٌها والدٌه وإخوته بكلمات كانت ‪ :‬آخر‬ ‫مرة أسوٌلكم قهوة مشان تظلوا تتذكرونً ‪.‬‬ ‫خرج مبتسما ً من منزل والده وكانت والدته‬ ‫ألول مرة فً وداعه مطمئنة القلب ال تدري‬ ‫لماذا !!‬ ‫صلى على جثمان البابنسً فً جامع الفواز‬ ‫وعاد مشٌاًعلى األقدام لٌالقً الرصاصة فً‬ ‫‪3‬‬


‫ث‬

‫صدره بالقرب من دوار الساعة ‪ ،‬وتم نقله‬ ‫إلى مشفى مٌدانً الساعة الثانٌة ظهراً وما‬ ‫لبث األمن إال أن اقتحم المشفى بعد هروب‬ ‫المسعفٌن الذٌن تركوا خلفهم أربعة شهداء‬ ‫كان أحدهم عبد هللا ‪.‬‬ ‫وبعد أن اختطف األمن هذه الجثامٌن دخل‬ ‫أهله فً مفاوضات مع المحافظ ورئٌس فرع‬ ‫األمن بؤتفاق مشروط وهو دفن الشهٌد فً‬ ‫الرابعة صباحا ً وبشكل سري أال أن والده‬ ‫رفض وقام بتشٌٌعه فً الساعة العاشرة‬ ‫صباحاًمستبقا ً بذلك تشٌٌع محمد القحطان‬ ‫ومصطفى الزنا فً نفس ذلك الٌوم ‪.‬‬ ‫كان عبد هللا ٌوصً بإكمال مشوار الثورة‬ ‫على حد تعبٌره وٌغنً للقاشوش دوما ً ( ٌلال‬ ‫أرحل ٌابشار)‬ ‫هكذا استشهد البطل عبد هللا بخٌت مرجان‬ ‫الذي روى بدمه ساحات المواجهة غٌر‬ ‫العادلة بٌن الصدور العارٌة ورصاص‬ ‫األمن‪.‬‬

‫ـــــوري ٌ ‪ ...‬أنــــا‬

‫العدد ‪ 5‬و ‪ - 6‬السنة األولى‬

‫نداء إلٌك ٌا سٌدي العالم‬

‫المعتز باهلل‬

‫لست انا من أنادٌك انه نداء من اكثر من‬ ‫خمسة عشر ألف شهٌد فهل تسمع؟!‬ ‫إن لم توقظك أنات موتهم فماذا سٌوقظك‬ ‫من سباتك بعد اآلن‬ ‫لعلها الصرخات التً تخرج من أعماق‬ ‫األمهات اللواتً أضعن أثمن ما ٌملكن فً‬ ‫هذه الحٌاة لكنها خرجت وما أراك سمعتها‪.‬‬ ‫ماذا ترٌد أن تسمع بعد اآلن؟!‬ ‫هل ترٌد أن تسمع أصوات تعذٌب عشرات‬ ‫اآلالف من المعتقلٌن فً أقبٌة السجون‬ ‫المظلمة وهم ٌقاسون افضع أنواع التعذٌب‬ ‫التً مرت على اإلنسان؟! فقط ألنهم كانوا‬ ‫أجرأ منك ٌا سٌدي العالم ووقفوا فً وجه‬ ‫الظالم و أسمعوه كلمة الحق التً عجزت‬ ‫أنت طوال عشرات السنٌن عن قولها‬ ‫ماذا تنتظر بعد اآلن حتى تكسر أغالل‬ ‫صمتك؟!!‬

‫‪4‬‬


‫حال‬

‫الدولة المدنٌة‬

‫وطغٌان القوي على الضعٌف‪ ،‬فهً حالة‬ ‫تحكمها مشاعر القوة والغضب وتفتقد بطبٌعة‬ ‫الحال إلى الروح المدنٌة التً تتسم بالتسامح‬ ‫والتعاون والعٌش المشترك‪.‬‬ ‫وقالوا إن تؤسٌس الدولة المدنٌة هو الكفٌل‬ ‫بسٌادة هذه الروح التً تمنع الناس من‬ ‫االعتداء على بعضهم البعض واالحتكام إلى‬ ‫أجهزة سٌاسٌة وقانونٌة خارجة عن تؤثٌر‬ ‫القوى والنزعات الفردٌة تستطٌع أن تنظم‬ ‫الحٌاة العامة وتحمً الملكٌة الخاصة وتنظم‬ ‫شإون التعاقد وتطبق القانون على الجمٌع‬ ‫بغض النظر عن انتماءاتهم ومكاناتهم‪.‬‬ ‫وإذا ما توفرت هذه الخصائص فً الدولة‬ ‫فإننا نستطٌع أن نطلق علٌها لقب دولة القانون‬ ‫التً تمثل إرادة المجتمع‪.‬‬

‫مع بداٌة موسم الربٌع العربً وما طرحه من‬ ‫شعارات ومفاهٌم جدٌدة ٌتبادر إلى الذهن‬ ‫سؤال محوري عن طبٌعة الدولة الجدٌدة التً‬ ‫ستبنى على أنقاض مرحلة االستبداد‪.‬‬

‫ولعل أكثر الناس تطالب بإقامة دولة مدنٌة‬ ‫ذات تعددٌة سٌاسٌة ودٌنٌة‪ ،‬والحقٌقة إن فكرة‬ ‫الدولة المدنٌة ظهرت عبر محاوالت فالسفة‬ ‫عصر التنوٌر لتعبر عن مفهوم نشؤة الدولة‬ ‫الحدٌثة التً تقوم على مبادئ المساواة‬ ‫ورعاٌة حقوق األفراد وتنطلق من قٌم‬ ‫أخالقٌة فً الحكم والسٌادة‪.‬‬ ‫ومن أجل إٌصالنا إلى مفهوم الدولة المدنٌة‬ ‫ٌعرض لنا المفكرون حالة التناقض الحاصلة‬ ‫فً تطور الدولة والتً تقوم على الفوضى‬

‫فهً عبارة عن مجموعة من األفراد ٌعٌشون‬ ‫فً مجتمع واحد ٌخضع لنظام من القوانٌن‬ ‫وٌتوفر فٌه قضاء عادل ٌضمن أال ٌتعرض‬ ‫الفرد النتهاك حقوقه من قبل فرد أو طرف‬ ‫آخر كما تستند أٌضا ً إلى مجموعة من‬ ‫األعراف وهً الدساتٌر غٌر المكتوبة والتً‬ ‫تحدد طبٌعة العالقات بٌن األفراد بالنظام ال‬ ‫الفوضى والسالم ال العنف والعٌش المشترك‬ ‫ال الفردي والقٌم اإلنسانٌة العامة ال النزعات‬ ‫الفردٌة المتطرفة‪.‬‬ ‫وتقوم الدولة المدنٌة على أركان وهً ‪:‬‬ ‫المواطنة ‪ :‬وهً القانون االجتماعً الذي‬ ‫ٌرى فً الفرد أنه عضو فً المجتمع له‬ ‫حقوق وعلٌه واجبات وهً تتؤسس على‬ ‫المساواة بٌن األفراد وكما ٌرى جون‬


‫ث‬

‫ـــــوري ٌ ‪ ...‬أنــــا‬

‫العدد ‪ 5‬و ‪ - 6‬السنة األولى‬

‫ستٌوارت مٌل بؤنها كل ما ٌتصل بالصالح‬ ‫العام والمبادئ والملكٌة العامة‪.‬‬

‫ٌشجع الحرٌة فً حٌن أن اإلسالم السٌاسً‬ ‫هو الذي ٌحاول فرض نفسه على الناس‪.‬‬

‫أما الدٌمقراطٌة فهً الركن الثانً من أركان‬ ‫الدولة المدنٌة وهً وسٌلة الدولة لتحقٌق‬ ‫االتفاق العام والتً تتٌح الفرصة للتنافس الحر‬ ‫بٌن مختلف اآلراء السٌاسٌة وتقوم على إدارة‬ ‫المجتمع والسٌاسات العامة من قبل أفراد‬ ‫الشعب‪.‬‬

‫من خالل الواقع نجد أن الدولة المدنٌة هً‬ ‫طرح غٌر مقبول من طرف بعض‬ ‫اإلسالمٌٌن وقد ٌصل بهم الحد إلى االعتقاد‬ ‫أن العلمانً كافر‪ ،‬كما أن الدولة الدٌنٌة تثٌر‬ ‫مخاوف اللٌبرالٌٌن مثل دعاوى تحرٌم الفن‬ ‫ومضاٌقة غٌر المحجبات‪.‬‬

‫وٌقول أرسطو عن معنى الدٌمقراطٌة فً‬ ‫تشكٌل الدولة المدنٌة ‪ :‬بؤننا إذا أردنا أن‬ ‫نإسس الدٌمقراطٌة فٌنبغً علٌنا أن نشكل‬ ‫قبائل جدٌدة على حساب العائالت ونستبدل‬ ‫التضحٌة من اجلها بتضحٌات للمجتمع وان‬ ‫نجعل عالقات الناس تتالقى مع بعضها‬ ‫البعض لتتكفل بتحطٌم كافة الهٌئات السابقة‪.‬‬

‫وهكذا نجد أن األسس االجتماعٌة والسٌاسٌة‬ ‫هً التً تحرض على قٌام الدولة المدنٌة كما‬ ‫حدث فً أثٌنا وإسبارطة اللتان كانتا تعدان‬ ‫نموذج الدولة المدنٌة الحقٌقً عبر تارٌخ‬ ‫الحضارة من خالل سٌادة الدٌمقراطٌة‬ ‫والمواطنة‪.‬‬

‫والركن الثالث للمدنٌة ٌقوم على عدم خلط‬ ‫الدٌن بالسٌاسة‪ ،‬فالدٌن هو عامل بناء األخالق‬ ‫فً المجتمع كما أن مفهوم الدولة المدنٌة ال‬ ‫ٌعادي الدٌن وإنما ٌرفض استخدام الدٌن‬ ‫لتحقٌق أهداف سٌاسٌة كما حصل فً أوروبا‬ ‫زمن العصور الوسطى عندما كانت الكنٌسة‬ ‫تحكم باسم الرب األعلى‪.‬‬

‫وإن تعدد المجتمع إلى طبقات وأطٌاف هو ما‬ ‫ٌدعو إلى حاجة قٌام الدولة المدنٌة بسبب‬ ‫الصراع الطبقً وبروز دور الفكر السٌاسً‬ ‫وإن المدنٌة كفٌلة بتحرٌر المجتمع القبلً من‬ ‫الوصاٌة العشائرٌة الثقٌلة والتً تجعل من‬ ‫الفرد مستقال ً ومستعدا ً للموت فً سبٌل‬ ‫حرٌته‪.‬‬

‫وقد تحولت الدولة العربٌة اإلسالمٌة بعد وفاة‬ ‫الرسول (ص) إلى دولة دٌنٌة بعد أن كانت‬ ‫دولة مدنٌة تحكم عن طرٌق االجتهاد‬ ‫واالجماع والقٌاس والشورى‪.‬‬ ‫وإن القرآن الكرٌم المرجع األول للدولة‬ ‫اإلسالمٌة ٌإكد على حرٌة اإلنسان وحرٌة‬ ‫االعتقاد الدٌنً وذلك من خالل اآلٌة الكرٌمة‬ ‫(فمن شاء فلٌإمن ومن شاء فلٌكفر) وهذا‬ ‫أكبر دلٌل على أن اإلسالم بالمعنى العام‬ ‫‪6‬‬


‫ـــــوري ٌ ‪ ...‬أنــــا‬

‫ث‬ ‫اغنٌة‬

‫هب الشعب من قمقمه بعزم واراده قوٌه‬ ‫ثار ونفض غبار الذل تنسم عبق الحرٌه‬ ‫هتفوا جمٌعا شعب واحد نحن رجالك ٌا سورٌه‬ ‫واحد منا ٌقاوم مٌه‬

‫ان نادٌت لبٌناك‬

‫لن ٌثنٌنا عن ثورتنا طلقة مدفع او روسٌه‬

‫العدد ‪ 5‬و ‪ - 6‬السنة األولى‬

‫أبو صدام‬

‫خانتنا كل شعوب األرض وروس االمه‬ ‫العربٌه‬ ‫كٌمون دابً وعنان‬

‫اٌموس بعثة أممٌه‬

‫تغدو وتروح وتدب فوق األشالء البشرٌه‬ ‫أمم متحده ولجان‬

‫بعثات ال أنسانٌه‬

‫كذب ونفاق وتؤَمر قمم الجامعة العربٌه‬

‫نفدي وطنا ً نحمً اهالً من غدر الطغمه‬ ‫الهمجٌه‬

‫باعونا كالما ً ووعودا صارت قمما تشبٌحٌه‬

‫ثره وزكٌة‬ ‫ابطال تصنع تارٌخا بدماء َ‬

‫لم ٌبق منا احد اال تلقى رصاصه وشظٌه‬

‫شعب حر ٌصنع ثوره اضحى مناره للبشرٌه‬

‫فضحت ثورتنا ٌا جبناء جذوركم الصهٌونٌه‬

‫عٌون الخلق الٌنا ترنوا نحن مثال للثوٌه‬

‫رب البرٌة ٌحمٌنا‬

‫ال عصبٌه وال سلفٌه وال فئوٌه وال قبلٌه‬

‫الشعب السوري كسر قٌده‬ ‫البشرٌه‬

‫لبٌك اللهم لبٌك‬

‫سورٌا وحده وطنٌه‬

‫لن ٌوقفنا عن ثورتنا‬

‫اغراء منح شخصٌه‬

‫علمنا كل شعوب االرض معانً القٌم الثورٌه‬ ‫وكٌف ٌقاوم صدر عار رصاص الطغمه‬ ‫الوحشٌه‬ ‫وأنار دم احرار الشام‬ ‫دونا سفرا ومالحم‬ ‫لقنا كل طغاة األرض‬

‫سماء األمة العربٌه‬ ‫صارت دستور البشرٌه‬ ‫دروسا ً فً االنسانٌه‬

‫ومهما الطاغً عال وتجبر ٌنفق كفقاعة مائٌه‬

‫ال جمعٌه وال دولٌه‬ ‫بل كل قٌود‬

‫لتعلم كل شعوب األرض ستقاد بثورة سورٌا‬ ‫وتكلل عزاً وفخاراً‬ ‫هذا وعد قدر حتم‬

‫لتعم الكرة األرضٌه‬ ‫جاء منحه ربانٌه‬

‫صبرا شعبا ً حراً ابدا تحطه مإامره كونٌه‬ ‫لٌست ثورتنا عادٌه‬

‫بل ثورتنا أسطورٌه‬

‫بل ثورتنا أسطورٌه‬ ‫‪....................‬‬ ‫فارس العرب الشامً الحلبً الفراتً‬

‫‪7‬‬


‫ث‬

‫ماذا تستطٌع أن تفعل‬

‫ـــــوري ٌ ‪ ...‬أنــــا‬

‫العدد ‪ 5‬و ‪ - 6‬السنة األولى‬

‫أٌام الحرٌة‪ ..‬من الفٌسبوك‬

‫مشاركتك الٌوم حٌاة النسان ‪ ..‬و من أحٌاها فكأنما احٌا الناس جمٌعا‬ ‫الحرٌة قربت ‪ ..‬والنظام بمراحله االخٌرة ‪ ..‬شو بتقدر تعمل؟ عد معً‬ ‫‪ -1‬شارك بالعصٌان ‪ ..‬اعتبر انو البلد ما فً حكومة ‪ ..‬ال تتعاون مع اي شً بتفرضه الدولة‬ ‫‪ -2‬شارك بؤعمال االغاثة ‪ ..‬تؤمٌن غذاء و دواء و تحضٌر ملجؤ و النظافة العامة للمنطقة اللً ساكن فٌها‬ ‫‪ -3‬شارك بالدعم الطبً ‪ ..‬تبرع بالدم ‪ ..‬أمن طرق لنقل المصابٌن‪ ..‬ساعد بتجهٌز مشافً مٌدانٌة‬ ‫‪ -4‬كن صوت العقل ‪ ..‬تحمل مسإولٌة ضبط النفس ‪ ..‬امنع حدوث اقتتال خاصة على خلفٌة طائفٌة‬ ‫‪ -5‬ساهم بتشكٌل لجان شعبٌة فً حٌك لحماٌته والحفاظ على أمنه و حماٌة المرافق العامة‬ ‫‪ -6‬ادع اصدقائك للمشاركة فً توزٌع مناشٌر الدفاع المدنً والتعامل مع الكوارث‬ ‫‪ -7‬من انضم للثورة فهو اّمن ‪ ..‬شجع الناس على االنضمام لصفوف الثورة و االنشقاق عن النظام‬ ‫‪ -8‬خلٌك بالبٌت ‪ ..‬اعتصم فً منزلك و ال تخرج إال للقٌام بعمل ٌخدم الثورة أو ٌساهم فً تخفٌف معاناة‬ ‫السورٌٌن‬ ‫‪ -9‬قدم ما تستطٌع للنازحٌن إلى منطقتك ‪ ..‬قم بجولة على أقاربك ومعارفك لحثهم على المساهمة فً دعمهم و‬ ‫التخفٌف عنهم ‪ ..‬قدم الدعم النفسً و االلعاب لالطفال بٌنهم‬ ‫‪ -10‬تابعنا على الصفحة للحصول على المنشورات و النصائح المتعلقة بالدعم الطبً و النفسً و التقنً و التؤكد من صحة اإلشاعات‬

‫‪8‬‬


‫ث‬

‫ـــــوري ٌ ‪ ...‬أنــــا‬

‫العدد ‪ 5‬و ‪ - 6‬السنة األولى‬

‫‪9‬‬


‫ـــــوري ٌ ‪ ...‬أنــــا‬

‫ث‬

‫العدد ‪ 5‬و ‪ - 6‬السنة األولى‬

‫من الفٌس بوك‪ ..‬عن صفحة‬ ‫لم ٌكن وقت صرخ فً وجهه عابئا ً بما‬ ‫سٌحدث له ‪.‬‬ ‫كان همّه أن ٌرد اإلهانة عن نفسه‪ ،‬وما كان‬ ‫فً الوارد لحظتها أنه سٌُعذب حتى الجنون‪،‬‬ ‫وكٌف له أن ٌصدق أن عصا كهربائٌة‬ ‫ٌولجها سجانه فً دبره لٌتركه من بعدها فً‬ ‫حالة نفسٌة ٌعجز المرء عن تصوٌرها‪ .‬هكذا‬ ‫عومل طالب الصٌدلة الذي لم ٌتجاوز عمره‬ ‫الثانٌة والعشرٌن‪ .‬وأما القصة فعلى النحو‬ ‫التالً‬ ‫بتارٌخ ‪ 2011\9\20‬اثناء عودته من حمص‬ ‫للرقة أوقف هذا الشاب طالب الصٌدلة عند‬ ‫حاجز أمن‪ ...‬من أنت؟ وإلى أٌن تذهب؟‬ ‫مع قذف الشتائم بحق أمه وأبٌه وأخته وأخٌه‪،‬‬ ‫وما كان منه غٌر أن ٌبادلهم الشتٌمة بالشتٌمة‬ ‫والبصقة بمثلها‪،‬‬ ‫حتى تجمعوا علٌه صربا ً ورفسا ً ثم اقتادوه‬ ‫إلى السجن الذي ظل فٌه ‪ٌ 33‬وماً‪،‬‬ ‫وعندما خرج منه إلى بٌته كان فً‬ ‫وضع نفسً متدهور‪،‬‬ ‫وحالة جسدٌة مرعبة وصلت ح ّد‬ ‫تغوطه بشكل ال إرادي‪،‬‬ ‫واختالج مستمر ‪.‬‬ ‫أهله منعوا عنه الزٌارات ‪.‬‬ ‫كانوا فً حالة هً مزٌج من خوف‬ ‫على ولدهم‪ ،‬ودهشة مما آلت إلٌه‬ ‫أموره‪ .‬على أن السإال الذي لم ٌغادر‬ ‫أهله‪ :‬ما عالقة الجوالن وخذالن أهله‬ ‫من نظام الممانعة بدبر شاب ٌدرس‬ ‫علوم الصٌدلة؟‬ ‫من تارٌخ ‪2011\ 10\24‬‬ ‫حتى تارٌخ ‪2012\7\4‬‬ ‫لم ترا عٌنه الشمس‬ ‫غرفة شبه مظلمة فً بٌتهم‬ ‫مع التكتم من أهله على موضوع‬ ‫ر م صدٌقً وأعتز بك‪.‬‬

‫‪10‬‬


‫ـــــوري ٌ ‪ ...‬أنــــا‬

‫ث‬

‫العدد ‪ 5‬و ‪ - 6‬السنة األولى‬

‫ثوري تك‬ ‫ذفؼ‪ ً١‬إػذاداخ اٌرشف‪١‬ش ٌحّا‪٠‬ح حساب ف‪١‬سث‪ٛ‬ن‬

‫اسرخذاَ إظافاخ فا‪٠‬شف‪ٛ‬وس ٌىشف اٌصفحاخ‬ ‫اٌّض‪ٚ‬سج ٌف‪١‬سث‪ٛ‬ن‬

‫وّا أٔٗ ‪٠‬جة اٌرزو‪١‬ش أْ اٌىث‪١‬ش ِٓ اٌّ‪ٛ‬الغ ذؼًّ‬ ‫تٕسخح أصغش ‪ٚ‬لذ الذى‪ ْٛ‬تٕفس ِضا‪٠‬ا اٌحّا‪٠‬ح‬ ‫‪ٚ‬اٌرشف‪١‬ش ػٕذ اٌذخ‪ٛ‬ي ػٍ‪ٙ١‬ا تاسرخذاَ األج‪ٙ‬ضج‬ ‫اٌّحّ‪ٌٛ‬ح‬

‫اٌرأوذ ِٓ إػذاد اٌسؤاي األِٕ‪ٌ ٟ‬حساب ف‪١‬سث‪ٛ‬ن‬ ‫ح‪١‬ث أٔٗ س‪ّ١‬ىٕه إػذاد اٌسؤاي األِٕ‪ ٟ‬ف‪ ٟ‬حساب‬ ‫ف‪١‬سث‪ٛ‬ن ٌّشج ‪ٚ‬احذج فمػ‪ ,‬فمُ تاٌرأوذ ِٓ إػذادٖ‬ ‫تٕفسه حر‪ ٝ‬ال ‪٠‬م‪ َٛ‬تئػذادٖ أ‪ ٞ‬شخص اسرطاع‬ ‫اخرشاق حساته تذ‪ ْٚ‬ػٍّه‬

‫االٔرثاٖ ٌٍصفحاخ اٌّض‪ٚ‬سج أصؼة ػٍ‪ ٝ‬اٌّ‪ٛ‬تا‪ً٠‬‬ ‫ألْ ِرصفحاخ اٌّ‪ٛ‬تا‪ ً٠‬ال ذظ‪ٙ‬ش ػٕ‪ٛ‬اْ اٌصفحح‬ ‫تشىً ‪ٚ‬اظح ٌر‪ٛ‬ف‪١‬ش ِساحح اٌشاشح‬

‫‪ٚ‬ظغ إػذاداخ اٌخص‪ٛ‬ص‪١‬ح ف‪ ٟ‬ف‪١‬سث‪ٛ‬ن حر‪ ٝ‬ال‬ ‫‪٠‬ظ‪ٙ‬ش سلُ ِ‪ٛ‬تا‪ٍ٠‬ه تذ‪ ْٚ‬ػٍّه ‪ٚ‬خاصح ٌّٓ لاَ‬ ‫تئػذاد ف‪١‬سث‪ٛ‬ن ٌ‪١‬سرخذِٗ ػٓ غش‪٠‬ك اٌّ‪ٛ‬تا‪ ً٠‬أ‪ٚ‬‬ ‫لاَ ترسج‪ ً١‬سلُ ِ‪ٛ‬تا‪ ٍٗ٠‬وخط‪ٛ‬ج السرؼادج اٌحساب‬ ‫ال ذمُ تشتػ حساب ف‪١‬سث‪ٛ‬ن تحساتاذه األخش‪ٜ‬‬ ‫ِثال ال ذسرخذَ ِؼٍ‪ِٛ‬اخ اٌذخ‪ٛ‬ي ٌف‪١‬سث‪ٛ‬ن‬ ‫تاٌذخ‪ٛ‬ي ٌ‪١‬ا٘‪ ٚٛ‬أ‪ ٚ‬غ‪١‬شٖ ػثش ِ‪١‬ضٖ (إف و‪١ٔٛ‬ىد)‬ ‫ٌف‪١‬سث‪ٛ‬ن ‪ٚ‬رٌه ٌحّا‪٠‬ح اٌحساتاخ األخش‪ ٜ‬ف‪ ٟ‬حاي‬ ‫ذُ اخرشاق حساب ف‪١‬سث‪ٛ‬ن‬ ‫لُ تحزف ِا‪٠‬رُ ذخض‪ ٕٗ٠‬ف‪ ٟ‬حساب ف‪١‬سث‪ٛ‬ن ِٓ‬ ‫ِحادثاخ ال ذش‪٠‬ذ أْ ‪٠‬رُ االغالع ػٍ‪ٙ١‬ا ف‪ ٟ‬حاي ذُ‬ ‫اخرشاق حساته‪.‬‬

‫لذ ال ذحزس تؼط ِرصفحاخ األج‪ٙ‬ضج اٌّحّ‪ٌٛ‬ح‬ ‫تشىً ‪ٚ‬اظح ػٕذ ‪ٚ‬ج‪ٛ‬د حاالخ ذالػة تش‪ٙ‬ادج‬ ‫اٌرشف‪١‬ش‬ ‫ذ‪ٛ‬جذ ػذد ِٓ اٌّرصفحاخ ِثً أ‪ٚ‬تشا ِ‪ ٟٕ١‬اٌّؼذي‬ ‫اٌز‪ ٞ‬ذُ ذؼذ‪ ً٠‬اٌثش‪ٚ‬وس‪ ٟ‬ف‪ٚ ٗ١‬غ‪١‬شٖ اٌر‪ ٟ‬لذ‬ ‫ذرجا‪ٚ‬ص اٌحجة ‪ٌٚ‬ىٓ ٌُ ٔسرطغ اٌرحمك أ‪ ٚ‬إ‪٠‬جاد‬ ‫أ‪٠‬ح ِصادس ِ‪ٛ‬ث‪ٛ‬لح ذؤوذ أْ ٘زٖ اٌّرصفحاخ ذم‪َٛ‬‬ ‫تاٌرشف‪١‬ش أ‪٠‬عا‪ٌٚ ,‬زٌه ال ٔسرط‪١‬غ االفرشاض أٔ‪ٙ‬ا‬ ‫إِٓح‬ ‫‪ّ٠‬ىٓ ػثش أٔظّح أٔذس‪٠ٚ‬ذ اسرخذاَ ذ‪ٛ‬س ِٓ خالي‬ ‫أ‪ٚ‬ست‪ٛ‬خ‪ٚ‬اٌش‪ٚ‬اتػ اٌراٌ‪١‬ح ذ‪ٛ‬ظح تؼط اٌّؼٍ‪ِٛ‬اخ‬ ‫ػٓ أ‪ٚ‬ست‪ٛ‬خ‬ ‫‪https://guardianproject.info/apps/orbot‬‬

‫التصفح اآلمن على الموبايل‪:‬حاٌ‪١‬ا الذ‪ٛ‬جذ ٌذ‪ٕ٠‬ا‬ ‫ٔص‪١‬حح ِرىاٍِح ٌٍرصفح ا‪ ِٓ٢‬ػٍ‪ ٝ‬اٌّ‪ٛ‬تا‪ٌ ً٠‬ؼذَ‬ ‫ػٍّٕا ػٓ تش‪ٚ‬وس‪ ٟ‬آِٓ ‪ٚ‬غ‪١‬ش ِحج‪ٛ‬ب ٌألج‪ٙ‬ضج‬ ‫اٌّحّ‪ٌٛ‬ح تاسرثٕاء أٔظّح أٔذس‪٠ٚ‬ذ اٌر‪ ٟ‬ذسرط‪١‬غ‬ ‫اسرخذاَ ذ‪ٛ‬س ِٓ خالي أ‪ٚ‬ست‪ٛ‬خ‬

‫‪https://guardianproject.info/apps/orweb‬‬ ‫‪https://www.torproject.org/docs/android.html.e‬‬ ‫‪n‬‬

‫‪11‬‬


‫ث‬

‫ـــــوري ٌ ‪ ...‬أنــــا‬

‫العدد ‪ 5‬و ‪ - 6‬السنة األولى‬

‫‪12‬‬

ثوري أنا || عدد مزدوج 5+6  

جريدة ثورية .. ناطقة للحرية .. سورية رقاوية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you