Page 1

‫رئيس التحرير‬

‫االستخبارات العسكرية تستدرج أحد قادة‬ ‫داعش من تركيا وتلقي القبض عليه يف األنبار‬

‫جيش العراق ‪ ..‬صمام األمان وهيبة الوطن‬

‫حتسني ابراهيم‬ ‫أخي الـمواطن‬

‫خيمة العراق‬ ‫اسامة محمد‬

‫طبع‬ ‫مديرية مطـابع‬ ‫وزارة الدفاع‬

‫البريد االلكتروني لـمديرية حقوق االنسان التابعة‬ ‫لدائرة املستشار القانوني العام‬ ‫في وزارة الدفاع‪:‬‬ ‫‪HMR.DIR@UCIDN.IRAQI-MOD.ORG‬‬ ‫بغية التواصل مع الـمواطنني والـمنتسبني‬ ‫الستقبال الطلبات والشكاوى ‪..‬او االتصال على‬ ‫الهواتف ‪07901945776 / 015485923‬‬

‫خصصت وزارة الدفاع البريد االلكتروني‬ ‫التالي لشعبة شؤون الـمواطنني في مديرية‬ ‫التوجيه الـمعنوي الستقبال شكاوى‬ ‫الـمواطنني وآرائهم ومقترحاتهم عليه‪:‬‬

‫بعملية نوعية اتسمت باملهنية العالية ودقة املعلومة‬ ‫االستخبارية والتخطيط السليم متكنت مفارز‬ ‫االستخبارات العسكرية في الفرقة ‪ 7‬وبالتعاون مع‬ ‫استخبارات الفوج الثاني لواء املشاة ‪ 28‬من استدراج‬ ‫احد قيادي داعش الهاربني الى تركيا بعد اختراقه‬ ‫واقناعه بالعودة للبالد وتلقي القبض عليه بعد دخوله‬ ‫االراضي العراقية بساعات بكمني محكم نصب له في‬ ‫مدينة (عنه) باالنبار‪.‬‬ ‫حيث شارك هذا االرهابي بقيادة مجاميع قاتلت قواتنا‬ ‫االمنية في مناطق عنه وراوه وكذلك شارك بالقتال في‬ ‫سوريا‪ .‬وهو من املطلوبني للقضاء مبوجب مذكرة قبض‬ ‫وفق املادة ‪ 4‬إرهاب وقد مت تسليمه جلهة الطلب‪.‬‬

‫‪khaimat al-Iraq‬‬

‫‪mod_webmaster@yahoo.com‬‬ ‫‪shakawa@mod.mil.iq‬‬

‫الـموقع االلكتروني لوزارة الدفاع العراقية‬

‫السنة الثانية عشرة‪ ..‬العدد (‪ 13 _ )545‬آذار ‪2019 -‬‬

‫جريدة عسكرية عامة تصدر من وزارة الدفاع‬

‫‪http://www.mod.mil.iq‬‬

‫رقم اإليداع في دار الكتب والوثائق ‪ 999‬لسنة ‪2007‬‬

‫رقم االعتماد ‪369‬‬

‫رئيس أركان الجيش يفتتح معرض األمن والدفاع ويؤكد ‪:‬‬

‫الـمعرض فرصة مهمة لتبادل الخربات مع جميع الدول وتطوير األسلحة‬

‫األمني العام لوزارة الدفاع يستقبل رئيس مصانع باكستان الحربية‬ ‫متابعة‬ ‫محمد الموسوي‬

‫خيمة العراق‬ ‫صباح الخزعلي‬

‫افتتح رئيس أركان اجليش الفريق اول‬ ‫الركن عثمان الغامني‪ ،‬يوم السبت‬ ‫املاضي‪ ،‬معرض االمن والدفاع الذي‬ ‫اقيم في معرض بغداد الدولي‪ ،‬حيث‬ ‫حضر االفتتاح اعضاء جلنة االمن‬ ‫والدفاع النيابية وعد ٌد من القادة‬ ‫االمنيني‪.‬‬ ‫واكد السيد رئيس أركان اجليش‪ ،‬أنه‬ ‫بعد االنتصار الكبير على عصابات‬ ‫داعش االرهابية‪ ،‬بدأ العراق بإعادة‬ ‫االستثمار والبناء واالنفتاح في‬ ‫جميع اجلوانب واجلانب االمني‬ ‫مهم جداً‪ ،‬مبينا أن‬ ‫املعرض اليوم دليل‬ ‫على مشاركة عملية‬ ‫واسعة لتبادل االفكار‬ ‫واخلبرات في مجال‬ ‫املنظومات‬ ‫تطوير‬ ‫الدفاعية والصناعات‬ ‫احلربية‪ ،‬خصوصاً وان‬ ‫الصناعات‬ ‫شركة‬ ‫احلربية العراقية بدأت‬ ‫بالتنفس‪.‬‬ ‫وكان معرض االمن والدفاع‬ ‫وأشار رئيس أركان اجليش‪ ،‬الى أن والصناعات احلربية قد افتتح على‬ ‫املعرض فرصة مهمة لتبادل اخلبرات أرض معرض بغداد الدولي بدورته‬ ‫مع جميع الدول وتطوير األسلحة‪.‬‬

‫استقبل األمني العام لوزارة الدفاع‬ ‫الفريق الدكتور املهندس البحري الركن‬ ‫محمد جواد كاظم‪ ،‬في مكتبه‪ ،‬يوم‬ ‫االحد املاضي‪ ،‬رئيس مصانع باكستان‬ ‫احلربية الفريق صادق علي والوفد‬

‫الثامنة‪ ،‬مبشاركة واسعة من‬ ‫‪ ٢٢‬دولة واكثر من ‪ ١٧٠‬شركة‬ ‫و ‪ 6‬وزارات وبحضور رئيس‬ ‫أركان اجليش وقادة السالح‬ ‫وعدد كبير من ضباط اجليش‬ ‫العراقي حتت شعار «بوحدتنا‬ ‫انتصرنا وللبناء توجهنا»‪.‬‬ ‫إذ ان افتتاح هذا املعرض هو دليل‬ ‫واضح على دخول العراق في مرحلة‬

‫جديدة من البناء والتطوير واالطالع‬ ‫على آخر ما توصل اليه العالم‬ ‫في مجال التسليح والرغبة في‬ ‫االستفادة من اخلبرات العاملية‪ ،‬كما‬ ‫يسهم في بناء قابليات املؤسسة‬ ‫القدرات‬ ‫وتطوير‬ ‫العسكرية‬ ‫الدفاعية‪.‬‬

‫دور الـمفتشية العامة مهم جداً يف حسم الـمعركة من خالل اشاعة ثقافة النزاهة والشفافية‬ ‫خيمة العراق‬ ‫ابتسام الخالدي‬ ‫أجرت جريدة (خيمة العراق) حوارا ً موسعاً‬ ‫مع املفتش العام لوزارة الدفاع القاضي رائد‬ ‫جوحي حتدث فيه عن آليات عمل مكتب‬ ‫املفتش العام ملنع هدر املال العام والتقارير‬ ‫السنوية التي تصدر من املكتب حول األموال‬ ‫املستردة واألموال املوصى باستردادها لسبب‬ ‫اخملالفات التي ترتكب في الوحدات‪.‬‬ ‫كما حتدث املفتش العام لوزارة الدفاع عن الدور‬ ‫الواضح في متابعة موضوع العقود املبرمة‬ ‫مع وزارة الدفاع وبإشراف القائد العام للقوات‬

‫التعامل مع املعلومات التي تنشر في الرأي العام‬ ‫ووفق القانون وأكد ان العقود التي تبرمها وزارة‬ ‫الدفاع تتم وفق اجراءات وتعليمات وضوابط‬ ‫تصدر من وزارة املالية ووزارة التخطيط والعقود‬ ‫متكاملة ومبوجب الضوابط القياسية‪.‬‬ ‫وأكد ان عام ‪ 2018‬هو عام االجنازات واالنتصارات‬ ‫وعام دحر العصابات االرهابية ودور املفتشية‬ ‫العامة مهم جدا ً في حسم املعركة من خالل‬ ‫اشاعة ثقافة النزاهة والشفافية وتقدمي‬ ‫املسلحة كما حتدث القاضي رائد جوحي عن النصح وفتح الدورات التدريبية للعاملني في‬ ‫الدور املشرف للقوات األمنية الذين ضحوا مكتبنا‪.‬‬ ‫بأرواحهم فدا ًء للوطن‪.‬‬ ‫وسيتم نشر تفاصيل احلوار في العدد الـمقبل‬ ‫الى‬ ‫الدفاع‬ ‫لوزارة‬ ‫العام‬ ‫كما تطرق املفتش‬ ‫جلريدة (خيمة العراق)‪.‬‬

‫الجيشان األسرتالي والنيوزيلندي يقدمان الدعم لـمدربي مدرسة القتال يف معسكر التاجي‬ ‫خيمة العراق‬ ‫البرنامج التدريبي للمدربني‬ ‫ً‬ ‫دروسا حول كيفية التخطيط‬ ‫علي صفاء‬ ‫جملموعة واسعة من املناهج‬ ‫ضمن سلسلة التدريبات التدريبية وتنظيمها وتدريسها‬ ‫التي تقوم بها قوات التحالف‬ ‫الدولي لتدريب أبطال اجليش‬ ‫العراقي‪ ،‬يقدم مجموعة‬ ‫من جنود اجليش األسترالي‬ ‫واجليش النيوزيلندي‪ ،‬الدعم‬ ‫ملدربي مدرسة القتال في‬ ‫بغداد‪ ،‬أثناء قيامهم بتدريب‬ ‫منتسبي اجليش العراقي في‬ ‫مجمع التاجي العسكري‬ ‫شمال بغداد‪ ،‬إذ يتضمن‬

‫وتقييمها‪ ،‬والتي ّ‬ ‫تركز وبشكل‬ ‫رئيس على املهارات األساسية‬ ‫لصنف املشاة‪ ،‬وبعد اكتمال‬ ‫التدريبات سيستخدم اجلنود‬

‫العراقيون هذه املهارات في‬ ‫مالحقة اخلاليا االرهابية‪.‬‬ ‫كما قام مجموعة من املدرّبني‬ ‫العراقيني في مدرسة بغداد‬ ‫ً‬ ‫تدريبات من‬ ‫للقتال‪ ،‬بعد أن تلقوا‬ ‫اجلنود النيوزيلنديني التابعني‬ ‫الى فريق مهام تاجي ‪ ،8‬بأداء‬ ‫متارين اإلختراق وتطهير أحد‬ ‫الغرف في مبنى في معسكر‬ ‫التاجي‪ ،‬ويُعد التدريب الذي‬ ‫يُق ّدمه املدرّبون النيوزيلنديون‬ ‫ضرورياً للجيش العراقي وهم‬ ‫يُواصلون عملياتهم ضد اخلاليا‬ ‫االرهابية‪.‬‬

‫قائد القوات الربية األلـماني‬ ‫يزور مدرسة الصنف الكيمياوي‬

‫تفاصيل ص‪7‬‬

‫الـمفتش العام لوزارة الدفاع ‪:‬‬

‫املرافق له‪.‬‬ ‫وأشاد األمني العام‪ ،‬في بداية اللقاء‪،‬‬ ‫مبوقف دولة باكستان الصديقة الداعم‬ ‫للعراق على الصعيد العسكري‪.‬‬ ‫من جانبه قدم اجلنرال صادق علي‬ ‫شكره وتقدير للسيد األمني العام‪،‬‬ ‫مبينا أن هذه اللقاءات تعزز عمق‬ ‫الروابط احلضارية بني العراق وباكستان‪.‬‬

‫خيمة العراق‬ ‫صباح الخزعلي‬ ‫زار قائد القوات البرية األملانية‬ ‫اجلنرال (فوملا) والوفد املرافق‬ ‫له مدرسة الصنف الكيمياوي‬ ‫في معسكر التاجي‪ ،‬وكان في‬ ‫استقباله مدير الصنف الكيمياوي‬ ‫اللواء الركن زيد خلف نكة‪ ،‬وآمر‬ ‫مدرسة الصنف الكيمياوي العميد‬

‫الركن رافع هاشم مصطفى‪ ،‬إذ‬ ‫كانت زيارته لتفقد سير التدريب‬ ‫ومستوى األداء لكادر التدريب‬ ‫األملاني للدورات املفتوحة في‬ ‫املدرسة‪ ،‬ومت عقد مؤمتر في مقر‬ ‫املدرسة ملناقشة خطة التدريب‬ ‫بني اجلانبني األملاني والعراقي لهذا‬ ‫العام واطلع اجلنرال على مراحل‬ ‫إنشاء املدرسة اجلديدة وزيارته‬ ‫ملوقع العمل في املعسكر‪.‬‬

‫الـمفتشية العسكرية العامة تجري تفتيشاً تعليمياً‬ ‫لقيادة عمليات الرافدين‬ ‫خيمة العراق‬ ‫نصري البحار‬ ‫ضمن اخلطة السنوية لعام ‪،٢٠١٩‬‬ ‫أجرت املفتشية العسكرية‬ ‫العامة في وزارة الدفاع برئاسة‬ ‫املفتش العسكري‪ ،‬تفتيشاً‬ ‫تعليمياً‬ ‫عمليات‬ ‫لقيادة‬ ‫الرافدين في محافظة ذي قار‪،‬‬ ‫وتفتيشاً فحصياً للواء مغاوير‬ ‫القيادة‪ ،‬واطلع على اجلوانب‬

‫اإلدارية والفنية والتدريب البدني االستعداد واجلاهزية القتالية‬ ‫واملفاصل االخرى‪ ،‬السيما تقدمي لوحدات ومقر القيادة‪.‬‬ ‫اخلدمات للمقاتلني لغرض معرفة آمرية موقع ميسان وسرية‬ ‫األهوار التابعة لقيادة عمليات‬ ‫الرافدين‪ ،‬كانت ايضاً ضمن‬ ‫خطة التفتيش‪ ،‬وشملت كافة‬ ‫اجلوانب التفتيشية ومن ضمنها‬ ‫كيفية تقدمي املوجود الصباحي‪،‬‬ ‫فضالً عن بيان القدرة القتالية‬ ‫للمقاتلني من خالل ترميتهم في‬ ‫ميادين الرماية‪.‬‬


‫العدد (‪ 13 - )545‬آذار ‪2019 -‬‬

‫‪2‬‬

‫أخبار‬

‫رئـاسـة أركـان الجيـش تعـقـد مؤتـمرها األسـبوعي الخـاص بالعمـلـيـات‬ ‫خيمة العراق‬ ‫حسني سعيد‬ ‫ترأس رئيس أركان اجليش‬ ‫الفريق أول الركن عثمان‬ ‫الغامني‪ ،‬يوم االحد املاضي‪،‬‬ ‫املؤمتر اخلاص بالعمليات‪،‬‬ ‫بحضور األمني العام‬ ‫لوزارة الدفاع والسادة‬ ‫معاوني رئيس اركان اجليش‬ ‫للعمليات والتدريب واإلدارة‬ ‫وامليرة‪ ،‬وقادة االسلحة‪،‬‬ ‫ومدراء املديريات وعدد من‬

‫ضباط هيئة الركن في‬ ‫رئاسة اركان اجليش‪.‬‬ ‫واستمع السيد رئيس‬ ‫االركان الى االيجاز الذي‬ ‫قدمه معاونوه والقادة‬ ‫واآلمرين ومدراء املديريات‬ ‫حول املواضيع املطروحة‬ ‫االعمال‪،‬‬ ‫جدول‬ ‫على‬ ‫آخر‬ ‫الى‬ ‫باالضافة‬ ‫املستجدات التي تخص‬ ‫سير العمل في القيادات‬ ‫والفرق وباقي تشكيالت‬ ‫اجليش العراقي‪.‬‬

‫متابعة‬ ‫ابتسام الخالدي‬ ‫احتفل مركز إعداد وتطوير‬ ‫املالكات التعليمية بتخرج‬ ‫دورة تطوير الضباط‬ ‫املعلمني الرقم (‪ )1‬وحسب‬ ‫األمر الصادر في نشرة‬ ‫تدريب اجليش العراقي ومت‬ ‫فتح الدورة في مركز اعداد‬ ‫وتطوير املالكات التعليمية‬

‫قائد فرقة املشاة األوىل يزور لواء املشاة األول والفوج األول‬ ‫ويؤكد على اتخاذ اقصى تدابري الحيطة والحذر‬

‫خيمة العراق‬ ‫صباح الخزعلي‬ ‫ضمن اجلوالت امليدانية‬ ‫التي يقوم بها قائد فرقة‬ ‫املشاة األولى‪ ،‬زار اللواء‬ ‫الركن ستار جبار كاظم‬ ‫قائد الفرقة ويرافقة‬ ‫ضباط ركن الفرقة‪،‬‬ ‫مقر لواء املشاة الثاني‬ ‫من الفرقة وكان في‬ ‫استقبالهم آمر اللواء ومت‬

‫بروح الفريق الواحد‬ ‫واتخاذ اقصى تدابير‬ ‫احليطة واحلذر واليقظة‬ ‫واالنتباه ورصد التحركات‬ ‫املشبوهة‪ .‬وفي السياق‬ ‫ذاته توجه إلى مقر فوج‬ ‫املشاة االول‪ /‬لواء املشاة‬ ‫الثاني ومت تفتيش مكاتب‬ ‫الفوج ومطعم املقاتلني‬ ‫واآلليات والطبابة وسرية‬ ‫اإلسناد‪ ،‬ومت فحص‬ ‫االسلحة الساندة‪.‬‬

‫متابعة‬ ‫ابتسام الخالدي‬

‫تفقد قائد عمليات سامراء اللواء‬ ‫قوات خاصة الركن عماد الزهيري‬ ‫قاطع مسؤولية الفرقة الرابعة‬ ‫شرطة احتادية وقاطع لواء مغاوير‬ ‫القيادة ولواء اخلامس شرطة احتادية‬ ‫واملقر املسيطر في الدجيل للمتابعة‬ ‫واإلشراف على تنفيذ خطة حماية‬ ‫احلسينية‬ ‫واملواكب‬ ‫الزائرين‬ ‫مبناسبة والدة اإلمام علي الهادي‬ ‫عليه السالم واكد قائد العمليات‬ ‫خالل لقائه باآلمرين والضباط‬ ‫على العمل اجلماعي واملشترك بني‬ ‫كافة القطعات واألجهزة األمنية‬

‫لواء الـمشاة السادس والستون الفرقة عشرون‬ ‫يقوم بعمليات استباقية‬ ‫خيمة العراق‬ ‫ايوب الصايف‬ ‫شرعت قوة من مقر لواء‬ ‫املشاة السادس والستون‬ ‫ووحداته بإمرة آمر‬ ‫اللواء بواجب لتفتيش‬

‫وتطهير سلسلة جبال‬ ‫بادوش والقرى التابعة‬ ‫لها للقضاء على اخلاليا‬ ‫اإلرهابية النائمة‪ ،‬والتي‬ ‫تهدد أمن واستقرار‬ ‫املواطنني‪ ،‬اضافة الى‬ ‫اجراء عملية بحث‬ ‫وتفتيش عن مخلفات‬

‫تحسني ابراهيم‬

‫أمني موس ٌع في مقر‬ ‫ُعقد مومت ٌر‬ ‫ٌ‬ ‫قيادة فرقة املشاة السادسة آلمري‬ ‫التشكيالت والوحدات ومدراء الصنوف‬ ‫واخلدمات ومدراء األقسام والشعب‬ ‫وضباط االستخبارات وآمري السرايا‬

‫مدير التحرير‬

‫العميد خليل كمال‬ ‫ابتسام الخالدي‬ ‫العميد رعد كاظم كريم‬ ‫التصميم‬

‫صباح الخزعلي‬

‫تحقيقات‬

‫حـوارات‬

‫عبد السالم الربيعي‬

‫صباح الخزعلي‬

‫فائق العطواني‬

‫محمد الـموسوي‬

‫فرح الطائي‬

‫أيوب الصايف‬

‫الـمحررون‬

‫محمد الشويلي‬ ‫كوكب السياب‬

‫أسامة محمد‬

‫مثنى جميل‬

‫حسني الحداد‬

‫املوقع االلكرتوني‬

‫اسراء خالد‬ ‫الـمصحح اللغوي‬

‫عـالء نـاصـر‬ ‫الـمصورون‬

‫حسني الربيعي‬

‫ورؤساء عرفاء السرايا برئاسة قائد‬ ‫الفرقة اللواء الركن سعد محسن‬ ‫عريبي عن الوضع األمني لقاطع‬ ‫املسؤولية بعد االنتصارات التي‬ ‫حققها جيشنا الباسل ضد عصابات‬ ‫داعش االرهابية‪ .‬وأعطى قائد الفرقه‬ ‫بعض التوجيهات كاتخاذ أقصى تدابير‬ ‫احليطة واحلذر أثناء الواجب وتنفيذ‬ ‫اإلنذار الصباحي واملسائي‪ ،‬وعدم إعطاء‬ ‫فرصة للعدو من تنفيذ نواياه العدوانية‬

‫والتعامل احلسن واإلنساني مع‬ ‫املواطنني واحلزم والقوة على اخلارجني‬ ‫عن القانون‪ ،‬وأن يضع آمر السرية وآمر‬ ‫الفوج خطة للنهوض بواقع السرية‬ ‫والفوج والعمل بدقة وفق سياقات‬ ‫وأسس التفتيش وعدم جتاوز سلسلة‬ ‫املراجع‪ ،‬وعدم التجاوز على ارزاق‬ ‫واجازات ورواتب اجلندي‪ ،‬واالهتمام‬ ‫بالقيافة العسكرية املوحدة‪ ،‬ألنها‬ ‫فخر للمقاتلني ‪.‬‬ ‫تعد مصدر‬ ‫ٍ‬

‫الـمديرية العامة لالستخبارات واألمن تلقى القبض على مطلوبني يف السليمانية وبغداد‬ ‫وتعثر على كدسني لألعتدة يف دياىل وميسان‬ ‫متابعة‬

‫حاتم لفتة‬

‫بريق البابلي‬

‫ارهابيي داعش‪ ،‬وأسفرت‬ ‫العملية عن العثور‬ ‫على عدد من العبوات‬ ‫الناسفة مت تفكيكها‬ ‫والعثور على انفاق تابعة‬ ‫الى عصابات داعش‬ ‫االرهابية مت تدميرها‬ ‫بالكامل‪.‬‬

‫متابعة‬ ‫ابتسام الخالدي‬ ‫العقيد حامد عبد جراد‬

‫رئيس التحرير‬

‫حسني الزبيدي‬

‫بكافة مسمياتها من خالل التعاون‬ ‫االستخباري لتفويت الفرصة‬ ‫على األعداء واالرهابيني لتنفيذ‬ ‫مآربهم العدوانية‪ .‬وتفقد السيد‬ ‫قائد العمليات املواكب احلسينية‬ ‫واخلدمية لالطالع على سير العمل‬ ‫وآلية تقدمي اخلدمات‪.‬‬

‫وبتوجيه من قائد عمليات سامراء‬ ‫اللواء قوات خاصة الركن عماد‬ ‫الزهيري‪ ،‬ومن أجل تأمني خطة‬ ‫زيارة اإلمامني العسكريني عليهما‬ ‫السالم من خالل القيام بعدة‬ ‫عمليات استباقية‪ ،‬شرعت قوة‬ ‫من ف‪ ٣‬ملغ القيادة لغرض تفتيش‬

‫مناطق الكوش ومنطقة البرزوقي‪،‬‬ ‫ومت العثور على مضافة كبيرة للعدو‬ ‫تتسع لـ(‪ )٨‬اشخاص ومتت مصادرة‬ ‫محتوياتها وحرقها‪ .‬وكذلك مت‬ ‫العثور على عبوتني ناسفتني‪.‬‬ ‫كما متكن مقر فق‪ ٤‬ش أ من خالل‬ ‫واجب مشترك مع قسم شرطة‬ ‫املعتصم من العثور على (‪)٣‬‬ ‫مضافات في منطقة الكوش حتتوي‬ ‫على مواد غذائية ومالبس و(‪)٣‬‬ ‫خنادق وسرادق حتتوي على أفرشة‬ ‫وأطعمة ‪.‬‬ ‫كما متكن ف‪ ٢‬ملغ القيادة من العثور‬ ‫على عبوتني ناسفتني من مخلفات‬ ‫داعش االرهابي في قاطع مسؤولية‬ ‫الفوج‪.‬‬

‫قائد فرقة الـمشاة السادسة يعقد مؤمتراً أمنيًا موسعًا يف مقر الفرقة‬

‫هيئة التحرير‬

‫سكرتري التحرير‬

‫للفترة من ‪2019/1/2‬‬ ‫ولغاية ‪.2019/2/14‬‬ ‫كما احتفل مركز إعداد‬ ‫وتطوير املالكات التعليمية‬ ‫بتخرج دورة تطوير املراتب‬ ‫املعلمني الرقم (‪ )1‬لعام‬ ‫‪ 2019‬وحسب نشرة‬ ‫التدريب للجيش العراقي‬ ‫والتي أقيمت في املركز‬ ‫أعاله من ‪ 2019/2/3‬ولغاية‬ ‫‪.2019/3/19‬‬

‫فعاليات قطعات قيادة عمليات سامراء‬

‫بغية فتح نقاط حراسة على طريق النخيب والكيلو ‪160‬‬

‫عقد مؤمتر موسع في مقر‬ ‫اللواء وبحضور جميع‬ ‫آمري األفواج وضباطه‬ ‫توجه الى‬ ‫وبعدها‬ ‫استطالع قاطع مسؤولية‬ ‫السرية األولى فوج املشاة‬ ‫األول من اللواء لفتح‬ ‫نقاط حراسة إلى فوج‬ ‫عامرية الصمود احلشد‬ ‫العشائري على طريق‬ ‫النخيب الكيلو ‪ ١٦٠‬وأكد‬ ‫قائد الفرقة على العمل‬

‫مركز إعداد وتطوير الـمالكات التعليمية‬ ‫يحتفل بتخرج دورة تطوير الضباط‬ ‫الـمعلمني الرقم (‪)1‬‬

‫العامة‬ ‫املديرية‬ ‫تستمر‬ ‫وعبر‬ ‫واألمن‬ ‫لالستخبارات‬ ‫تشكيالتها البطلة في كافة‬ ‫محافظات العراق احلبيب‪ ،‬مبالحقة‬ ‫العصابات االرهابية واملطلوبني‬ ‫للقضاء والبحث والعثور على‬ ‫أكداس لألعتدة واالسلحة‪ .‬ووفق‬ ‫معلومات استخبارية دقيقة‪،‬‬ ‫ألقت مفارز مديرية استخبارات‬ ‫وأمن السليمانية امليدانية التابعة‬ ‫إلى املديرية العامة لالستخبارات‬ ‫واألمن وبالتنسيق مع مديرية‬ ‫اسايش السليمانية‪ ،‬القبض‬ ‫على أحد املطلوبني للقضاء في‬ ‫محافظة السليمانية صادرة‬ ‫بحقه مذكرة قبض وفق املادة ‪4/1‬‬ ‫إرهاب‪ .‬ووفق معلومات استخبارية‬ ‫دقيقة ألقت مفارز مديرية‬ ‫استخبارات وأمن بغداد امليدانية‬ ‫التابعة إلى املديرية العامة‬ ‫لالستخبارات واألمن وبالتنسيق‬ ‫مع (الفوج‪ 3‬لواء املشاة ‪ 59‬الفرقة‪6‬‬

‫القبض على أحد املطلوبني‬ ‫للقضاء شمال العاصمة صادرة‬ ‫بحقة مذكره قبض وفق املادة‬ ‫‪ 4/1‬إرهاب وهو من أهداف املديرية‬ ‫العامة لالستخبارات واالمن‪.‬‬ ‫فيما عثرت مفارز مديرية‬ ‫استخبارات وأمن ديالى امليدانية‬ ‫التابعة إلى املديرية أعاله وبالتعاون‬ ‫مع (الفوج االول لواء املشاة ‪18‬‬ ‫الفرقة ‪ )5‬على كدس للعتاد في‬ ‫قرية العبارة جنوب ناحية بهرز‬ ‫التابعة إلى قضاء بعقوبة يحتوي‬

‫على قذائف هاون عدد(‪ ،)5‬وإطالقات‬ ‫رشاشة ثقيلة وأعتدة أخرى‬ ‫مختلفة وعوجلت املواد ميدانيا من‬ ‫دون حادث يذكر‪.‬‬ ‫وعثرت مفارز مديرية استخبارات‬ ‫وأمن ميسان امليدانية التابعة‬ ‫إلى املديرية أعاله وبالتنسيق‬ ‫مع قيادة عمليات الرافدين على‬ ‫كدس للعتاد في منطقة الكسارة‬ ‫التابعة لقضاء قلعة صالح يحتوي‬ ‫على قنابر هاون عدد (‪ )100‬وصاروخ‬ ‫‪ ،spg9‬إضافة إلى أعتدة أخرى‬

‫مختلفة ورفعت املواد ميدانياً من‬ ‫دون حادث يذكر‪.‬‬ ‫ووفقاً ملعلومات استخبارية دقيقة‪،‬‬ ‫ألقت مفارز مديرية استخبارات‬ ‫امليدانية‬ ‫السليمانية‬ ‫وأمن‬ ‫وبالتنسيق مع مديرية أسايش‬ ‫السليمانية القبض على أحد‬ ‫املطلوبني للقضاء في محافظة‬ ‫السليمانية صادرة بحقه مذكرة‬ ‫قبض وفق املادة ‪ 4/1‬إرهاب‪.‬‬ ‫وعثرت مفارز مديرية استخبارات‬ ‫وأمن ميسان امليدانية التابعة‬ ‫إلى املديرية العامة لالستخبارات‬ ‫واألمن وبالتنسيق مع قيادة‬ ‫عمليات الرافدين على كدس‬ ‫للعتاد في منطقة الكسارة‬ ‫التابعة قضاء قلعة صالح يحتوي‬ ‫على قنابر هاون عدد (‪،)100‬صاروخ‬ ‫‪ spg9‬عدد(‪ )1‬إضافة إلى أعتدة‬ ‫أخرى مختلفة حيث ورفعت املواد‬ ‫ميدانيا من دون حادث يذكر‪.‬‬ ‫ووفق معلومات استخبارية دقيقة‬ ‫عثرت مفارز مديرية استخبارات‬ ‫وأمن ميسان امليدانية التابعة‬ ‫إلى املديرية العامة لالستخبارات‬

‫واألمن وبالتنسيق مع قيادة‬ ‫عمليات الرافدين على كدس‬ ‫للعتاد في قضاء قلعة صالح في‬ ‫محافظة ميسان يحتوي على‬ ‫قنابر هاون مختلفة االحجام عدد‬ ‫(‪ ،)85‬قذيفة مدفع عدد (‪ )3‬ورفعت‬ ‫املواد من قبل اجلهد الهندسي‬ ‫من دون حادث يذكر وبنا ًء على‬ ‫معلومات استخبارية دقيقة‪،‬‬ ‫ألقت مفارز مديرية استخبارات‬ ‫وأمن بغداد امليدانية وبالتنسيق‬ ‫مع قوه أمنية مشتركة‪ ،‬القبض‬ ‫على (‪ )5‬أشخاص يتاجرون باملواد‬ ‫اخملدرة وذلك من خالل تواجدهم‬ ‫شرقي العاصمة وبحوزتهم مواد‬ ‫مخدرة مختلفة إذ ُ‬ ‫وسلموا إلى‬ ‫اجلهات اخملتصة إلكمال التحقيق‬ ‫معهم‪ .‬فيما متكنت مفارز مديرية‬ ‫استخبارات وأمن ميسان امليدانية‬ ‫التابعة إلى املديرية أعاله وبالتعاون‬ ‫مع فوج طوارئ ميسان‪ ،‬القبض‬ ‫على أحد املطلوبني للقضاء في‬ ‫قضاء الكحالء التابع إلى محافظة‬ ‫ميسان صادرة بحقه مذكرة قبض‬ ‫وفق املادة ‪ 4/1‬إرهاب‪.‬‬


‫العدد (‪ 13 - )545‬آذار ‪2019 -‬‬

‫‪3‬‬

‫تقارير‬

‫رئيس أركان اجليش يستقبل رئيس مصانع باكستان احلربية‬ ‫متابعة‬ ‫خولة العبادي‬

‫الدولي‪.‬‬ ‫وأكد رئيس االركان على أهمية تلك‬ ‫املشاركات التي تعزز روابط التعاون‬ ‫والتنسيق بني الدولتني‪.‬‬ ‫من جانبه قدم اجلنرال صادق علي‬ ‫شكره وتقديره للسيد رئيس أركان‬ ‫اجليش على حسن االستقبال‬ ‫مهنئاً‬ ‫القيادات‬ ‫والضيافة‪،‬‬ ‫العسكرية العراقية على النصر‬ ‫الكبير الذي حققته القوات األمنية‬ ‫ضد عصابات داعش االرهابية‪ ،‬مبينا‬ ‫ان هذه اللقاءات تعزز عمق الروابط‬ ‫احلضارية بني اإلخوة واألصدقاء في‬ ‫العراق وباكستان‪.‬‬

‫استقبل رئيس اركان اجليش الفريق‬ ‫اول الركن عثمان الغامني‪ ،‬يوم االحد‬ ‫املوافق ‪ 10‬آذار ‪ ،2019‬رئيس املصانع‬ ‫احلربية لباكستان الفريق صادق علي‬ ‫والوفد املرافق له‪.‬‬ ‫وفي بداية اللقاء رحب رئيس االركان‬ ‫بضيفه الكرمي‪ ،‬مشيداً مبوقف دولة‬ ‫باكستان الصديقة الداعم للعراق‬ ‫على الصعيد العسكري‪ ،‬مثمناً في‬ ‫الوقت نفسه مشاركتها مبعرض‬ ‫االمن والدفاع للصناعات احلربية‬ ‫املقام حالياً على أرض معرض بغداد‬

‫بمساندة طريان الجيش‬

‫عمليات دياىل تدمر‬ ‫مضافات لعصابات داعش‬

‫متابعة‬ ‫فرح عاصم‬ ‫تنفيذاً لألوامر الصادرة‬ ‫من قيادة عمليات ديالى‪،‬‬ ‫نفذ أبطال قيادة فرقة‬ ‫املشاة اخلامسة والقطعات‬ ‫امللحقة بها ومن خالل لواء‬ ‫املشاة العشرين بإسناد‬ ‫واجب‬ ‫اجليش‪،‬‬ ‫طيران‬ ‫مداهمة وتفتيش مناطق‬ ‫قرية حمادة وبساتينها‪،‬‬ ‫وقرية اخليالنية‪ ،‬وقرية‬ ‫القلعة وبساتينها‪ ،‬لغرض‬

‫إلقاء القبض على العناصر‬ ‫اإلرهابية املتسللة لقاطع‬ ‫املسؤولية وفرض األمن‬ ‫واالستقرار في تلك القرى‪،‬‬ ‫حيث حتركت القطعات‬ ‫باجتاه األهداف املرسومة‬ ‫اليها لتنفيذ العملية على‬ ‫شكل محاور موزعة على‬ ‫القطعات املنفذة وأثناء‬ ‫البحث والتفتيش عثر على‬ ‫‪ 3‬مضافات ودُمرت جميع‬ ‫املضافات من قبل مفرزة‬ ‫املعاجلة التابعة الى كتيبة‬ ‫هندسة ميدان الفرقة‪.‬‬

‫قائد فرقة الـمشاة السابعة‬ ‫يفتتح مركز للمراقبة يف قضاء راوة‬ ‫متابعة‬ ‫ابتسام الخالدي‬ ‫لغرض حماية االقضية من‬ ‫تسلل عناصر داعش اإلرهابي‬ ‫ورصد حتركاتهم ومنعهم من‬ ‫الوصول إلى املدن‪ ،‬افتتح قائد‬ ‫فرقة املشاة السابعة اللواء‬ ‫الركن نومان عبد جنم الزوبعي‬ ‫مركز املراقبة الذي أقامته‬ ‫اللجنة األمنية في قضاء راوة‬ ‫ومبشاركة ومساعدة ضباط‬ ‫من الفوج األول ملش ‪ 28‬الفرقة‬ ‫السابعة يحتوي هذا املركز على‬ ‫كاميرات مراقبة ذات دقة عالية‬ ‫تؤ ّمن مسافات بعيدة وقريبة‬ ‫نصبت داخل املدينة وخارجها‬ ‫ملراقبة الطرق الرئيسة واألماكن‬ ‫األخرى حلفظ األمن واالستقرار‬ ‫في الداخل ورصد حتركات‬ ‫اجملاميع االرهابية على مسافات‬ ‫بعيدة من الذين يختبئون في‬ ‫السهول والوديان ملطاردتهم‬

‫آمرية اتصاالت الفرقة املدرعة التاسعة تستلم‬ ‫عدداً من أجهزة اتصاالت الهارس الـمتطورة‬ ‫متابعة‬ ‫فرح عاصم‬ ‫التطور‬ ‫مواكبة‬ ‫بهدف‬ ‫احلاصل في مجال االتصاالت‬ ‫املعلومات‪،‬‬ ‫وتكنولوجيا‬ ‫استلمت آمرية اتصاالت‬ ‫الفرقة املدرعة التاسعة عدداً‬ ‫من أجهزة اتصاالت الهارس‬ ‫أمريكية الصنع احملمولة داخل‬ ‫الناقالت والدبابات وعجالت‬ ‫الهامفي والتي تعد من‬ ‫االتصاالت امليدانية املتطورة‬ ‫حديثاً ومن حزمة ‪ VHF‬إذ تؤ ّمن‬ ‫االتصال لكافة وحدات الفرقة‬ ‫وذلك ملواجهة احلاالت الطارئة‬ ‫في مواقع العمليات‪.‬‬ ‫أجهزة اتصاالت الهارس مشفرة‬ ‫ميكن ربطها باألقمار الصناعية‬ ‫وبالكيبل الضوئي و‪GBS‬‬ ‫وتتحمل كافة ظروف‬ ‫املعركة مناخياً‪.‬‬ ‫ويذكر ان مديريات االتصاالت‬ ‫العسكرية ترفد بكل‬ ‫األجهزة عدداً من قطعات‬ ‫اجليش العراقي ضمن‬ ‫العقد املبرم بني العراق‬ ‫والواليات املتحدة االمريكية‬ ‫لتحقيق قفزة نوعية في مجال‬ ‫املعلومات‪.‬‬ ‫(خيمة العراق) كان لها حضوراً‬ ‫كما أجرت العديد من اللقاء‬ ‫كان أولها مع قائد الفرقة‬ ‫املدرعة التاسعة اللواء الركن‬ ‫وليد التميمي فتحدث لنا قائالً‪:‬‬ ‫«فيما يخص عمليات التطوير‬ ‫والتجهيزات احلديثة التي‬ ‫دخلت على اجليش العراقي‬ ‫اليوم افتتحنا مشروع نصب‬ ‫أجهزة الهارس على الدبابات‬ ‫وعجالت القتال املدرعة ‪BMB1‬‬

‫وعدم إعطائهم الفرصة للوصول‬ ‫إلى القضاء في شن هجماتهم‬ ‫االجرامية‪ .‬وفي نهاية االفتتاح‬ ‫شكر قائد الفرقة رئيس اللجنة‬ ‫األمنية في قضاء راوة والعاملني‬ ‫لهذه اجلهود املبذولة على‬ ‫هذا اإلجناز الكبير الذي يحقق‬ ‫األمن داخل املدينة متمنياً لهم‬

‫قيادة فرقة الـمشاة ‪١٦‬‬ ‫تستقبل الـمفتشية العسكرية‬ ‫لقيادة القوات الربية‬

‫متابعة‬ ‫عباس صفوك العزاوي‬ ‫استقبلت قيادة فرقة املشاة السادسة عشرة‪،‬‬ ‫املفتشية العسكرية لقيادة القوات البرية يوم األحد‬ ‫املاضي‪ ،‬لغرض تفتيش وتهيئة مقر وتشكيالت ووحدات‬ ‫الفرقة وفحص الكفاءة لعام ‪ ٢٠١٩‬والتأكد من جاهزية‬ ‫االستعداد القتالي للقطعات العسكرية إذ أقدمت‬ ‫كافة الوحدات لتقدمي موجز مفصل أمام زمر التفتيش‬ ‫وفي السياق ذاته جرى تدقيق كافة السجالت واملواقف‬ ‫االدارية والفنية وغرف احلركات واملشاجب واحلالة الفنية‬ ‫للعجالت وكافة انواع األجهزة الفنية‪ ،‬وقد أجريت‬ ‫املمارسات على تنفيذ اخلطط العسكرية مبايخص‬ ‫الدفاع احمللي عن املعسكرات ومكافحة احلريق وسياق‬ ‫احلركة الفورية مع احتساب وقت انطالق ووصول السرايا‬ ‫القتالية لالهداف املرسومة لهم وفق األوامر اإلنذارية‬ ‫الصادرة من قيادة الفرقة‪.‬‬ ‫كما اجريت اختبارات اللياقة البدنية للضباط واملراتب‬ ‫وعقد عدة لقاءات مع مختلف اجلنود للتأكد من جاهزية‬ ‫احلالة املعنوية لهم أثناء تفقد صاالت املنام ومطاعم‬ ‫املراتب وفي اخلتام شكرت قيادة الفرقة املفتشية‬ ‫إلعطائهم املعلومات العسكرية التي اكتسبوها من‬ ‫خالل خبراتهم حسب االختصاصات التي ينتسبون لها‬ ‫وجلميع اصناف جيشنا الباسل‪.‬‬

‫النجاح في عملهم‪ .‬وبدوره عبر‬ ‫رئيس اللجنة األمنية عن شكره‬ ‫وتقديره لقائد الفرقة وآمر ملش‬ ‫‪ 28‬وضباط ف‪ 1‬ملش ‪ 28‬على‬ ‫مشاركتهم وإبداء املساعدة‬ ‫لهم في إجناح هذا املركز داعياً‬ ‫من اهلل العلي القدير أن يحفظ‬ ‫العراق وجيشه البطل‪.‬‬

‫تنفيذا لتوجيهات السيد رئيس اركان الجيش‬

‫آمرية االنضباط العسكري تن ّفذ أسبوع الضبط العسكري‬ ‫متابعة وعدسة‬ ‫صباح الخزعلي‬

‫وكذلك العجلة الهمر‪ .‬هذا على كافة الناقالت والدبابات‬ ‫املشروع يعد مشروعاً كبيراً ما يشكل قفزة نوعية في‬ ‫يتضمن ما يقارب ‪ 400‬جهاز مجال االتصاالت العسكرية‬ ‫ستقوم هذه الشركة بنصب ومستقبالً مشرقاً لقوات‬ ‫هذه األجهزة على الدبابات الفرقة املدرعة التاسعة‪ .‬هذه‬ ‫الغرض منها هو استخدامه األجهزة تعمل على شبكات‬ ‫لتطوير االجهزة وهي اجهزة السلكية متطورة مع األقمار‬ ‫متطورة وحديثة تعمل على الصناعية باالضافة الى ميزة‬ ‫أخرى حتملها تلك االجهزة‬ ‫وهي ميزة حتديد املوقع‬ ‫الـ‪ .GBS‬حتدث لنا ايضاً‬ ‫العميد عبد الرسول قاسم‬ ‫آمر آمرية الفرقة املدرعة‬ ‫التاسعة إذ قال‪:‬‬ ‫ اليوم مت افتتاح مشروع‬‫نصب أجهزة الهارس‬ ‫للفرقة املدرعة التاسعة‬ ‫تقنية حديثة ستستخدم عن وهذا بحد ذاته جهاز حديث‬ ‫ومتطور يحمل مميزات عالية‬ ‫قريب»‪.‬‬ ‫االتصاالت الدقة ومتنوعة ذو خاصيات‬ ‫مدير‬ ‫معاون‬ ‫العسكرية العميد الركن رائد متعددة وذو فاعلية عالية جداً‬ ‫شاكر خضير فتحدث لنا قائالً‪ :‬وجاهزية عالية كونه يعمل‬ ‫ «قمنا وبالتنسيق املشترك على منظومة وعبر األقمار‬‫من قبل مديرية االتصاالت الصناعية يحمل مواصفات‬ ‫العسكرية ومديرية الدروع دقيقة عالية اجلودة ذو نظام الـ‬ ‫وبإشراف مباشر من قيادة ‪ GBS‬وان شاء اهلل سيتم اكمال‬ ‫الفرقة املدرعة التاسعة مع نصب جميع االجهزة على‬ ‫قوات التحالف واستطعنا الدبابات والناقالت والعجالت‬ ‫ان ننسق وان نحصل على اخلاصة بالفرقة املدرعة‬ ‫أجهزة متطورة وحديثة تنصب التاسعة‪.‬‬

‫تنفيذا لتوجيهات السيد‬ ‫رئيس اركان اجليش وباشراف‬ ‫معاون رئيس اركان اجليش‬ ‫لالدارة ومتابعة امر االنضباط‬ ‫آمرية‬ ‫نفذت‬ ‫العسكري‬ ‫االنضباط العسكري بجميع‬ ‫افواجها ومنها ابطال الفوج‬ ‫الضبط‬ ‫اسبوع‬ ‫الثاني‪،‬‬ ‫العسكري‬ ‫االنضباط‬ ‫آمرية‬ ‫قامت‬ ‫العسكري ‪-‬احدى تشكيالت‬ ‫دائرة االدارة‪ -‬بتنفيذ أسبوع‬ ‫الضبط العسكري للفترة‬ ‫من ‪ 2‬ولغاية ‪ 8‬اذار ‪،2019‬‬ ‫والغاية من تنفيذ هذا‬ ‫االسبوع حملاسبة اخملالفني من‬ ‫العسكريني فيما يخص عدم‬ ‫ارتداء التجهيزات العسكرية‬ ‫وعدم حالقة الذقن وعدم‬ ‫حمل املستمسكات الثبوتية‬ ‫واالوراق الرسمية اخلاصة‬ ‫العسكرية‪،‬من‬ ‫بالعجالت‬ ‫أجل فرض هيبة املقاتلني‬ ‫واالعتزاز باجلندية العراقية‬ ‫التي دافعت عن العراق ودفعت‬ ‫الشر عنه وطردت االرهاب في‬ ‫معارك التحرير البطولية‪.‬‬ ‫(خيمة العراق) خرجت مع‬ ‫مفارز اآلمرية والتقت بآمر فوج‬ ‫االنضباط الثاني املقدم يحيى‬ ‫خلف حسن الذي قال‪ :‬تنفيذاً‬ ‫لتوجيهات السيد رئيس اركان‬ ‫اجليش وبإشراف معاون رئيس‬ ‫اركان اجليش لالدارة ومتابعة‬ ‫امر االنضباط العسكري‪ ،‬نفذت‬ ‫آمرية االنضباط العسكري‬ ‫ومنذ ساعات الصباح االولى‬

‫بجميع افواجها ومنها ابطال‬ ‫الفوج الثاني‪ ،‬اسبوع الضبط‬ ‫العسكري وانتشرت مفارزنا‬ ‫وساحات‬ ‫تقاطعات‬ ‫في‬ ‫وشوارع العاصمة بغداد لغرض‬ ‫تطبيق هذا االسبوع الضبطي‬ ‫املهم لغرض رصد اخملالفات‬

‫هو ادامة الضبط العسكري‬ ‫في الشارع ومحاسبة اخملالفني‬ ‫من غطاء الراس وحتى حذاء‬ ‫العرضات مروراً بالتجهيزات‬ ‫العسكرية املتكاملة وحالقة‬ ‫الذقن والشعر وكذلك متابعة‬ ‫اوراق عمل العجلة وبقية‬

‫للعسكريني بكل مايتعلق‬ ‫باألمور الضبطية من عدم ارتداء‬ ‫التجهيزات الكاملة او عدم‬ ‫حمل االوراق الثبوتية للعجالت‬ ‫وتطبيق النظام العسكري‬ ‫على كافة منتسبي مؤسستنا‬ ‫العسكرية العريقة‪.‬‬ ‫وقال معاون امر سرية‬ ‫االنضباط العسكري وأفواجها‬

‫املستمسكات االخرى ونحن‬ ‫كنا في سباق مع زمالئنا في‬ ‫العمل من اجل محاسبة‬ ‫اخملالفني واجناح االسبوع الذي‬ ‫يعود بنا الى تطبيق السياقات‬ ‫العسكرية السليمة‪.‬‬ ‫الرائد امنار عيسى يوسف‬ ‫صايل من فوج االنضباط الثاني‬ ‫قال‪ :‬هدف اسبوع الضبط‬

‫العسكري الذي نفذته بنجاح‬ ‫آمرية االنضباط العسكري‬ ‫الى محاسبة املقصرين من‬ ‫العسكريني املنسوبني الى‬ ‫كافة الوحدات واملقرات العامة‬ ‫والدوائر اخملتلفة في وزارة الدفاع‬ ‫وإلدامة الضبط ودميومته ويتم‬ ‫تسفير اخملالفني الى مقر آمرية‬ ‫االنضباط العسكري التخاذ‬ ‫الالزم ومعاقبة اخملالفني عقوبة‬ ‫انضباطية حسب نوع اخملالفة‪.‬‬ ‫معاون آمر السرية الثانية‬ ‫النقيب حسني قاسم محسن‬ ‫قال‪ :‬يبقى االنضباط العسكري‬ ‫رمزا للنظام والقانون والضبط‬ ‫العسكري وقد نفذنا اسبوعا‬ ‫للضبط العسكري مت فيه رصد‬ ‫اخملالفات ومحاسبة اخملالفني‬ ‫من الذين اليحملون اوراق‬ ‫عمل لعجالتهم او اليرتدون‬ ‫جتهيزاتهم العسكرية بشكل‬ ‫صحيح‪ ،‬وكان اسبوعا مهما‬ ‫وناجحا ونشكر كل من تعاون‬ ‫معنا من اجل العمل على‬ ‫ابراز دور االنضباط العسكري‬ ‫ومنهم مديرية االعالم والتوجيه‬ ‫املعنوي في وزارة الدفاع‪.‬‬ ‫املقاتل اثير ناصر جنم من الفوج‬ ‫الثاني السرية الثانية اختتم‬ ‫موضوعنا بالقول‪ :‬غمرتنا‬ ‫السعادة ونحن نقوم بأداء‬ ‫واجبنا املقدس في محاسبة‬ ‫اخملالفني من العسكريني ورصد‬ ‫احلاالت غير احلضارية والتي‬ ‫النرتضيها الخواننا املقاتلني‬ ‫وقد قمنا باداء تفاصيل العمل‬ ‫في هذا االسبوع بكل مهنية‬ ‫عال ونأمل‬ ‫وحرفية واندفاع‬ ‫ٍ‬ ‫زيادة هكذا واجبات لنكون‬ ‫على قرب من املقاتلني ونتمنى‬ ‫التوفيق والنجاح للجميع‪.‬‬


‫العدد (‪ 13 - )545‬آذار ‪2019 -‬‬

‫‪4‬‬

‫القوة الجوية‬

‫الفرقة الـمدرعة التاسعة تقيم احتفاالً بمناسبة ختام محلة النرص لتأهيل وتصليح اآلليات والدروع‬ ‫متابعة‬

‫محمد الشويلي‬ ‫برعاية رئيس أركان اجليش الفريق‬ ‫أول الركن عثمان الغامني‪ ،‬أقامت قيادة الفرقة‬ ‫املدرعة التاسعة احتفاالً ومعرضاً صورياً مبناسبة ختام‬ ‫حملة النصر الكبرى لتأهيل اآلليات والدروع بعد أن تضررت‬ ‫نتيجة معارك التحرير ومقارعة داعش االرهابي في مختلف قواطع‬ ‫العمليات‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ويذكر أن الكوادر الفنية عملت ليال ونهارا إلجناز حملة التصليح لكي‬ ‫تصبح نسبة العطل في الناقالت واالليات واملدرعات صفرا ً وبجهود‬ ‫ذاتية ودعم مديرية الهندسة االلية الكهربائية من اجل رفع‬ ‫اجلاهزية القتالية لتشكيالت الفرقة‪ ،‬هذا وحضر االحتفال‬ ‫معاونو رئيس أركان اجليش للعمليات وامليرة وكبار‬ ‫القادة والضباط في وزارة الدفاع‪.‬‬

‫قائد القوة الجوية ‪:‬‬

‫البد من تغيري املناهج النظرية القديمة لإليفاء بمتطلبات العصر‬ ‫التدريب هو األساس لتطوير الجيوش ورفع قدارتها القتالية واكتسابها الخبرات في التعامل في الظروف الحرجة وتغيير النتائج والمعطيات‪،‬‬ ‫وتعتمد القوات الجوية على تدريب طياريها وطواقمها بافضل شكل للحفاظ على أرواحهم او ًال ‪ ،‬والحفاظ على المقاتالت التي تكلف الدول اموا ًال‬ ‫طائلة ‪ ،‬كما أن القوات الجوية هي من تحقق األهداف المهمة والحيوية في الحروب ‪ ،‬كما انها تساند القطعات المهاجمة لكافة الصنوف وتؤمن‬ ‫لها الغطاء الجوي ‪ ،‬وألهمية هذا الجانب التقينا بقائد القوة الجوية الفريق الطيار الركن أنور حمه امين ‪ ،‬ليحدثنا خالل اللقاء التالي ‪:‬‬

‫الـمطلوب هو حتقيق التوازن بني الواقع والتشبيه والتكلفة والـمكاسب‬

‫يجب علينا تكسري القالب الفوالذي الرتيب‬ ‫لفكر ومنهج التدريب بما يتماشى مع الواقع‬ ‫حوار‬

‫مكي الياسري‬ ‫اعالم قيادة القوة الجوية‬ ‫* ما هو تعريف التدريب؟‬

‫توجد عدة تعريفات إصطالحية ملفهوم‬ ‫التدريب لعل من أوضحها أن التدريب‬ ‫يعرف بأنه «اجلهود املنظمة واخملططة‬ ‫لتطوير معارف وخبرات واجتاهات‬ ‫املتدربني‪ ،‬جلعلهم أكثر فاعلية في‬ ‫أداء مهامهم‪ ،‬وهنا يجب التفريق‬ ‫بني مصطلح التدريب وبني مصطلح‬ ‫التعليم‪ ،‬فالتعليم هو (إكتساب‬ ‫املعلومات واملعارف) بينما التدريب‬ ‫هو (إكتساب القدرات على تطبيق‬ ‫املعلومات واملعارف)‪ ،‬وفي الطيران‬ ‫العسكري وخاصة في التدريب على‬ ‫املقاتالت ميكن أن نحدد بداية التدريب‬ ‫بالدورات التخصصية التي يتلقاها‬ ‫الطيار على نوع محدد من الطائرات‬ ‫والتدرب على االستخدام العملياتي‬ ‫لها بكامل امكاناتها وتسليحها بعد‬ ‫أن كان الطيار املتدرب قد انهى مرحلة‬ ‫تعليم الطيران األساسي في كلية‬ ‫القوة اجلوية‪.‬‬ ‫ويختلف مفهوم التسميات ومراحل‬ ‫التعليم والتدريب واإلعداد حسب‬ ‫املدارس التي ت ّتبعها كل دولة‪ .‬اليوم‬ ‫أخذت املقاتالت احلديثة من اجليل ‪4.5‬‬ ‫واجليل اخلامس مكانها كالعب أساسي‬ ‫في القوات اجلوية للدول املواكبة‬ ‫للتطورات اجلديدة التي فرضها التقدم‬ ‫التقني املهم والسريع‪ ،‬خاصة في‬ ‫العقد احلالي وفرض معها تغيير الرؤى‬ ‫واإلستراتيجيات وأصبح العبء األكبر‬ ‫هو في عملية الدمج واإلحالل للتقنيات‬ ‫القدمية املوجودة في املقاتالت القدمية‬ ‫بالتقنيات احلديثة وما سيصحبه من‬ ‫إحالة أعداد كبيرة جدا من املقاتالت‬ ‫للتقاعد‪ ،‬وما سيسببه ذلك من فراغ‬ ‫أثناء عملية التحول بني األجيال‬ ‫القدمية واحلديثة‪ ،‬وليس الفراغ املتوقع‬ ‫هنا تقني مادي يتعلق بالطائرات‬ ‫واملعدات املساعدة فقط‪ ،‬بل أن التحدي‬ ‫األساسي هو في تطوير وترقية الكوادر‬ ‫البشرية بني تلك االجيال‪ ،‬حيث أخذ‬ ‫ذلك حيزا كبيرا من اهتمام صانعي‬ ‫القرار وأصبح الوضع مالئما أكثر من‬

‫أي وقت مضى إلعادة النظر في طرق‬ ‫وأساليب تدريب طياري املقاتالت‬ ‫احلديثة‪ .‬فاملناهج النظرية املعتمدة في‬ ‫معظم دول العالم لم يطلها أي تغيير‬ ‫يذكر منذ حوالي ‪ 50‬سنة‪ ،‬إال ببعض‬ ‫اإلضافات التي فرضها التقدم التقني‬ ‫أو التشريعي‪ ،‬وكذلك هو احلال بالنسبة‬ ‫للتدريب العملي على الطيران الذي‬ ‫يستغرق التدريب األساسي فيه حوالي‬ ‫‪ 200-150‬ساعة في املتوسط بحسب‬ ‫منهج التدريب املعتمد في كل دولة‪.‬‬ ‫ولكن هل تتماشى طرق التدريب‬ ‫التي مرت عليها عقود من الزمن مع‬ ‫متطلبات التدريب احلالية؟ وهل يجب‬ ‫فعال تغيير املناهج النظرية القدمية‬ ‫لإليفاء مبتطلبات العصر؟ وهل تطبيق‬ ‫متارين الطيران العملي على طائرات‬ ‫قدمية سيكون قادراً على متكني الطيار‬ ‫املتدرب من استيعاب وفهم مقاتالت‬ ‫اجليل اخلامس؟‬ ‫من دون شك قالت التقنية كلمتها ولم‬ ‫تترك الكثير من اخليارات‪ ،‬فإما أن ننتقل‬ ‫إلى تقنية املستقبل أو أن نبقى حيث‬ ‫نحن لنغرد خارج السرب‪ ،‬لذلك يجب‬ ‫علينا تكسير القالب الفوالذي الرتيب‬ ‫لفكر ومنهج التدريب مبا يتماشى مع‬ ‫الواقع‪ ،‬وبوصف آخر أن يكون التدريب‬ ‫واقعيا يبني للمستقبل وليس مبنيا‬ ‫على املاضي‪ .‬فما الفائدة من قضاء ‪200‬‬ ‫ساعة تدريب على طائرة ذات تقنية‬ ‫قدمية‪ ،‬تكلف مئات اآلالف من الدوالرات؟‬ ‫وقد تستغرق سنوات‪ ،‬إذ من املفترض‬ ‫من ذلك التدريب أن يؤهل الطيار‬ ‫ليصبح جاهزا للطيران على طائرة‬ ‫من اجليل اخلامس‪ ،‬فقد تكون الفجوة‬ ‫بني الطائرتني ثالثة أجيال كاملة! لعل‬ ‫شركات ومدارس الطيران املدني تتدارك‬ ‫األمر مبكرا بعض الشئ‪ ،‬فطائرات‬ ‫التدريب التقليدية الصغيرة ليست‬ ‫طائرات نقل حديثة‪ ،‬ذات حجرة القيادة‬ ‫الزجاجية‪ ،‬فكان احلل بتحويل طائرات‬ ‫التدريب الى طائرات ذات حجرة قيادة‬ ‫زجاجية‪ ،‬تقرب فهم فلسفة ومفهوم‬ ‫تلك التقنية لطياري املستقبل وكذلك‬ ‫بعمل قفزة نوعية وثورية في التدريب‬ ‫من خالل رخصة (‪MPL) Multi-crew‬‬ ‫‪ Pilot License‬التي تتطلب حوالي ‪70‬‬ ‫ساعة فقط من الطيران الفعلي‪ ،‬وباقي‬ ‫التدريب يتم من خالل املقلد اآللي التي‬

‫مت اعتماده في عدد من الدول األوربية‬ ‫نظرا ملا يوفره من وقت وتكاليف وجودة‬ ‫في التدريب‪.‬‬ ‫وبالعودة الى التدريب على الطيران‬ ‫املقاتل وخاصة مع ازدياد تكلفة‬ ‫الطائرات‪ ،‬سواء املقاتلة أو التدريبية‪،‬‬ ‫أصبح من الالزم إيجاد حلول ناجعة‬ ‫للتدريب‪ ،‬إذ أصبحت األسلحة اجلوية‬ ‫في العالم تبحث عن حلول ّ‬ ‫فعالة‬ ‫ولكنها في نفس الوقت يجب أال تتوقع‬ ‫الكثير من القليل‪ .‬وخالل السنوات‬ ‫الطويلة في مجال تدريب الطيارين‬ ‫واخلبرة املتراكمة منذ حقبة احلرب‬

‫تقنية جديدة‪ ،‬ولهذا السبب ليس هناك‬ ‫داعي لتطوير طرق وأساليب ونوعية‬ ‫التدريب مبا يتماشى مع التقدم التقني‬ ‫ألن املناهج القدمية تتمشى مع التقنية‬ ‫القدمية وتفي مبتطلباتها! ولكن في‬ ‫اجلانب اآلخر استفادت الدول املتقدمة‬ ‫من جتاربها وخبراتها‪ ،‬إذ أن الغرض‬ ‫من تدريب طيارين مقاتلني هو خوض‬ ‫عمليات قتالية‪ ،‬والتي بدورها طالتها‬

‫اختيار الطيار الـمتدرب من البداية‬ ‫له األثر الكبري والـمهم على نوعية‬ ‫التدريب وتجنب اإلخفاقات‬ ‫العاملية الثانية‪ ،‬والتي بدأت تتبلور معها‬ ‫متطلبات وطرق تدريب الطيارين‪ ،‬تغيرت‬ ‫الدروس والنظريات مع تغير وتطور‬ ‫التقنية‪ ،‬ولكن الشكل العام لها ظل‬

‫تغيرات كثيرة فرضها التطور التقني‬ ‫على نحو أصبحت معه املقاتالت أكثر‬ ‫اعتمادية على النفس‪ .‬وقدمت أمتتة‬ ‫منظومات الطائرة مساعدة كبيرة جدا‬

‫ثابتاً وخاصة في دول العالم الثالث التي‬ ‫متلك أسلحتها اجلوية طائرات مقاتلة‪،‬‬ ‫حيث تطول فيها فترة عمر الطائرة‬ ‫إلى عقود حيث أن تلك الدول ال متتلك‬ ‫اإلمكانيات املادية والبشرية إلدامة‬ ‫وصيانة وتطوير طائراتها‪ ،‬فتقضي‬ ‫معظم سنوات عمرها على األرض‬ ‫وتستمر القيادات في النظر إليها على‬ ‫أنها مازالت طائرت جديدة! وليس هناك‬ ‫من داعي القتناء طائرات جديدة ذات‬

‫للطيار‪ ،‬سواء في قيادة الطائرة أو في‬ ‫اتخاذ القرارات املناسبة في العمليات‪.‬‬ ‫وألن التقنية احلديثة مرتفعة الثمن‬ ‫أصبح ثمن الطائرة املقاتلة اليوم حوالي‬ ‫‪ 10‬أضعاف ثمنها قبل أربعة عقود‪،‬‬ ‫وهذا بدون شك يجعل استخدامها‬ ‫أكثر تكلفة وكذلك هو احلال بالنسبة‬ ‫التدريب عليها‪ .‬ولكن التقنية دائماً‬ ‫عندها احللول املناسبة فقد طرأ تطور‬ ‫كبير جدا على منظومات التدريب‪،‬‬

‫وخاصة على املقلدات اآللية التي‬ ‫أصبحت تتسم بالواقعية وتقترب منها‬ ‫بدرجة كبيرة مع كل جيل جديد‪ ،‬وخاصة‬ ‫إذا ما علمنا أن تكاليف تشغيلها‬ ‫هي صفر إذا ما قورنت بالتدريب على‬ ‫مقاتلة حقيقية‪ ،‬ولكن يبقى املطلوب‬ ‫هو حتقيق التوازن بني الواقع والتشبيه‬ ‫والتكلفة واملكاسب‪ .‬وحلسن احلظ أن‬ ‫الطيارين الشباب اليوم ينتمون إلى ما‬ ‫يسمى «العصر الرقمي» والذي دخلت‬ ‫فيه التقنية احلديثة إلى كل تفاصيل‬ ‫احلياة اليومية‪ ،‬وهو ما يجعلهم‬ ‫أقرب إلى استيعاب تلك التقنيات‪ ،‬بل‬ ‫وسيكونون مساهمني بشكل فعال‬ ‫في تطويرها من خالل طلب املزيد من‬ ‫التعديالت و تطبيق املزيد من األفكار‬ ‫الثورية‪ ،‬مما يجعل الطيار هو احللقة‬ ‫األقوى اليوم في سلسلة التطور فال‬ ‫غنى عن العنصر البشري في الطائرات‬ ‫املقاتلة رمبا لعدة عقود قادمة‪.‬‬ ‫إنه من املهم جدا اليوم األخذ بعني‬ ‫اإلعتبار أن يكون التدريب للمستقبل‬ ‫مرتبطا بشكل ديناميكي وسهل‬ ‫مع متطلبات اإلستخدام العملياتي‬ ‫لطياري املستقبل ولهذا يجب أن تتسم‬ ‫برامج التدريب باألسئلة اآلتية‪:‬‬

‫* ما هي اهم شروط التدريب؟‬

‫لعل من أهم شروط خطط التدريب أن‬ ‫توفر أقصى درجة ممكنة من اإلستمرارية‬ ‫واالستقرار ألي برنامج تدريبي‪ ،‬وأال تتغير‬ ‫بتغير القيادات أو التغيرات السياسية‬ ‫أو نحوها‪ ،‬ولكنه من دون شك يجب‬ ‫أن يتغير مع تغير التقنيات وأن يكون‬ ‫مواكباً لها بشكل كامل‪.‬‬ ‫في النموذج الليبي بدأ تدريب الطيارين‬ ‫العسكريني منذ نهاية خمسينات‬ ‫القرن املاضي‪ ،‬حتى قبل تأسيس سالح‬ ‫اجلو الليبي واستمر خالل الستينات‬ ‫إيفاد الطالب‪ ،‬للتدرّب على الطيران‪ ،‬إلى‬ ‫دول عدة منها اليونان وتركيا وأميركا‬ ‫وغيرها‪ .‬وفي فترة حكم القذافي أنشئت‬ ‫كلية جوية خالل منتصف السبعينات‪،‬‬ ‫باإلضافة إلى عدة ثانويات جوية‪.‬‬

‫وتنوعت املدارس وتداخلت بني الشرقية‬ ‫والغربية‪ ،‬وانضم للسالح اجلوي طيارون‬ ‫تخرجوا من كليات ومدارس محلية‬ ‫وآخرون من مدارس أجنبية منها روسيا‬ ‫وبولندا وتشيكيا والباكستان وفرنسا‬ ‫ويوغسالفيا وغيرها‪ .‬كما تنوعت‬ ‫طائرات التدريب ولم تتسم تلك احلقبة‬ ‫بأي استراتيجية تذكر‪ ،‬إال بتدريب أكبر‬ ‫عدد ممكن من الطيارين ليستوعبهم‬ ‫عدد الطائرات املقاتلة الكبير الذي‬ ‫جتاوز ‪ 500‬طائرة في ذلك الوقت‪ .‬ولكن‬ ‫خالل العقدين املاضيني إنحدر مستوى‬ ‫التدريب‪ ،‬بل إنه توقف في مدد متفاوتة‪،‬‬ ‫وغاب التخطيط نهائيا إلى جانب‬ ‫التوقف عن اقنتاء كل ما هو جديد‪ ،‬وهو‬ ‫ما تسبب في فوضى وفي انعدام أي‬ ‫طموح مستقبلي‪ ،‬هذا فضال عن تقادم‬ ‫في االفراد و في املعدات‪ ،‬و كل ذلك أدى‬ ‫إلى توقف التاريخ عند اجليل الثالث من‬ ‫املقاتالت‪ ،‬بينما تتدرب األسلحة اجلوية‬ ‫في العالم على مقاتالت اجليل اخلامس‪.‬‬ ‫لذلك فإنه البد من اإلستجابة لنداء‬ ‫الواقعية كونها املتغيرات التي ال تنتظر‬ ‫أحدا وال تقف عند قدرات أحد‪ ،‬فالقاطرة‬ ‫تسير بسرعة فإما أن نلحق بها أو أن‬ ‫نبقى في مكاننا رمبا لعقود أخرى‪.‬‬ ‫ولهذا أطلقت الواليات املتحدة‬ ‫األمريكية برنامجاً القتناء طائرات‬ ‫تدريب حديثة‪ ،‬وسمي املشروع ‪T-X‬‬ ‫أي ‪ Trainer - X‬أي الطائرة التدريبية‬ ‫‪ X‬أو اجملهولة‪ ،‬ألنه لم يتم حتى اآلن‬ ‫اإلنتهاء من اختيار الطائرة املناسبة‪،‬‬ ‫مع العلم أن ذلك املشروع سيكلف‬ ‫سالح اجلو األمريكي حوالي ‪ 10‬مليار‬ ‫دوالر‪ ،‬واملشروع حسب ما أعلن عنه في‬ ‫مؤمتر تدريب الطيران املقاتل في لندن‬ ‫سنة ‪ ،2013‬هو ليس استبدال طائرات‬ ‫قدمية بأخرى جديدة فحسب‪ ،‬وإمنا هو‬ ‫تغيير جذري وشامل في مفهوم ونوعية‬ ‫التدريب‪ ،‬وباإلضافة إلى ذلك اقتناء‬ ‫مقلدات الطيران اخلاصة بتلك الطائرات‬ ‫وهو ما سيستمر على مدى العقود‬ ‫القادمة على االقل وذلك لضمان مبدأ‬ ‫اإلستمرارية واإلنتظام في التدريب‪.‬‬


‫العدد (‪ 13 - )545‬آذار ‪2019 -‬‬

‫‪5‬‬

‫تقارير‬

‫لالطالع على أبرز الواجبات والدور الكبري يف تحقيق النصر‬

‫قائد طريان اجليش يستقبل النائب األول لرئيس جملس النواب وأعضاء جلنة األمن والدفاع النيابية‬

‫متابعة وعدسة ‪ -‬صباح الخزعلي‬ ‫استقبل قائد طيران اجليش الفريق‬ ‫اول الطيار الركن حامد عطية املالكي‪،‬‬ ‫النائب االول لرئيس مجلس النواب‬ ‫السيد حسن كرمي الكعبي‪ ،‬وأعضاء‬ ‫جلنة االمن والدفاع النيابية واللجنة‬ ‫القانونية محمد رضا ومحمد الغزي‪.‬‬ ‫ومت عرض ايجاز عن تشكيل واعمال‬ ‫وواجبات قيادة طيران واهم املعاضل‬ ‫التي تواجه عملها‪،‬‬ ‫ووعد نائب رئيس مجلس النواب وأعضاء‬ ‫اللجنة برفع تقرير مفصل الى السيد‬ ‫القائد العام للقوات املسلحة من اجل‬ ‫إعادة وبناء وتطوير هذا الصنف احليوي‪،‬‬ ‫مشيدين بدوره في حتقيق النصر‬ ‫ومطاردة العصابات االرهابية في كافة‬ ‫مناطق العراق‪.‬بدوره ثمن قائد طيران‬ ‫اجليش زيارة نائب رئيس مجلس النواب‬ ‫والسادة االعضاء الى مقر قيادة طيران‬ ‫اجليش واطالعهم على عمل ومفاصل‬ ‫القيادة ومتنى ان تكون الزيارة فاحتة خير‬ ‫حلل معاضل طيران اجليش التي حتتاج‬ ‫الى االسناد والدعم الكبير‪ ،‬لتقوم‬ ‫بواجباتها على أكمل وجه من اجل‬ ‫الدفاع عن العراق ومكافحة االرهاب‬ ‫اينما وجد‪.‬‬ ‫(خيمة العراق) وثقت هذه الزيارة واجرت‬

‫لقا ًء مع النائب االول لرئيس مجلس‬ ‫النواب الذي قال‪:‬‬ ‫ تشرفنا كمجلس نواب عراقي عضو‬‫هيئة رئاسة وأعضاء في مجلس‬ ‫النواب وفي جلنة االمن والدفاع واللجنة‬ ‫القانونية بزيارة قيادة طيران اجليش‬ ‫هذه القيادة البطلة بقادتها وضباطها‬ ‫ومراتبها والتي ساهمت بشكل كبير‬ ‫في حتقيق النصر املؤزر على عصابات‬ ‫داعش االرهابية والتي الزالت حلد االن‬ ‫متارس كل فعالياتها بكفاءة عالية في‬ ‫احلفاظ على ارض وتربة العراق العظيم‬ ‫في املناطق التي يتواجد فيها الدواعش‬ ‫واالرهابيون واطلعنا بشكل كبير وموجز‬ ‫على جميع الفعاليات واالمكانات التي‬ ‫متتلكها هذه القيادة كصنف مهم جدا‬ ‫من صنوف قواتنا املسلحة العراقية‬ ‫ووجدنا وملسنا الدور الكبير للسيد‬ ‫قائد طيران اجليش والضباط واملراتب‬ ‫والحظنا قضايا مهمة جدا يجب ان‬ ‫نفتخر بها كعراقيني اال وهي تقليل‬ ‫اجلهد املادي والذهني واالعتماد على‬ ‫الكفاءة العراقية الفذة من منتسبي‬ ‫هذه القيادة إذ اليوجد اال القليل من‬ ‫املستشارين االجانب في هذه القيادة‬ ‫واالمكانات والقدرات على اعادة وبناء‬

‫وصناعة وتسليح وتطوير واعادة العمل‬ ‫لكثير من الطائرات بانواعها اخملتلفة‬ ‫الى اخلدمة رغم اخلسائر الكبيرة التي‬ ‫تعرضت لها او اإلصابات الكثيرة من قبل‬ ‫العدو في املعارك التي استمرت الكثر‬ ‫من ثالث سنوات والزالت مستمرة وهذا‬ ‫يولي اهتماما كبيرا من قبل جلنة االمن‬ ‫والدفاع النيابية ونوصي السيد القائد‬ ‫العام للقوات املسلحة ووزارة الدفاع‬

‫املسلحة بالنسبة للجيش العراقي‬ ‫وأعتقد ان مجلس النواب العراقي في‬ ‫هذه املرحلة سيكون له دور فعال وكبير‬ ‫في بناء القدرات العسكرية واملساعدة‬ ‫في تخصيص األموال الالزمة وكذلك‬ ‫املراقبة واملتابعة في قضية التسليح‬ ‫والتطوير ووضع األمور في نصابها‬ ‫للمرحلة املقبلة وكذلك سيكون لنا‬ ‫دعم كبير لهذه القيادة‪.‬‬

‫النائب األول لرئيس مجلس النواب ‪:‬‬

‫مجلس النواب العراقي يف هذه املرحلة سيكون له‬ ‫دور فعال وكبري يف بناء القدرات العسكرية‬ ‫االهتمام بهذه القيادة اهتماماً كبيرا ً‬ ‫حيث الحظنا احتياجات كثيرة حتتاج‬ ‫الى تذليل هذه املعوقات وتخصيص‬ ‫املبالغ الالزمة وكذلك تخصيص‬ ‫االماكن الي تليق بقيادة طيران اجليش‬ ‫هذه القوة املهمة وتعيد لها هيبتها‬ ‫وتعطيهااملكانةاملرموقةالتيتستحق‬ ‫أسوة بزميالتها من القيادات العسكرية‬

‫مثلما كان لنا دعم للقيادات األخرى في‬ ‫القوات املسلحة فيما قال عضو جلنة‬ ‫االمن والدفاع النيابية محمد رضا‪:‬‬ ‫ نحن مسرورون بزيارتنا الى قيادة طيران‬‫اجليش وكما ذكر السيد النائب االول‬ ‫عن اهمية دعم هذا السالح املهم جدا‬ ‫ونحن نعلم أن لطيران اجليش مهمات‬ ‫جسيمة وكبيرة في إسناد القطعات‬

‫قائد عمليات الجزيرة يزور مناطق‬ ‫الباغوز الحدودي العراقي ‪ -‬السوري‬ ‫متابعة – ابتسام الخالدي‬ ‫شامل الهاجر‬ ‫تستمر اجلوالت امليدانية لقائد عمليات‬ ‫اجلزيرة اللواء الركن قاسم محمد صالح إذ‬ ‫قام بجولة ميدانية تضمنت مناطق الباغوز‬ ‫احلدودي العراقي السوري‪ ،‬قاطع مسؤولية‬ ‫لواء املشاة اآللي الثالثني واللواء الثاني‬ ‫والثالثني لقيادة فرقة املشاة اآللية الثامنة‬ ‫ومنطقة بئر املراسمة ومنطقة طريفاوي‬ ‫قاطع مسؤولية لواء املشاة االلي احلادي‬ ‫والثالثني‪ ،‬تضمنت اجلولة االطالع على سير‬ ‫االعمال اجلارية في حتصني احلدود الدولية‬ ‫العراقية السورية ونشر القطعات واالطالع‬ ‫على جاهزيتها وامكاناتها في صد أي خرق‬ ‫اوتقرب الراضينا من قبل عصابات داعش‬ ‫االجرامية وخصوصا في املرحلة احلالية مما‬ ‫تتلقاه تلك العناصر من ضربات موجعة‬ ‫ومعارك حاسمة في مناطق دير الزور‬ ‫والباغوز السورية من قبل طيران التحالف‬ ‫الدولي واجليش الدميوقراطي السوري‪ ،‬وكما‬ ‫أكد قائد عمليات اجلزيرة على أن معنويات‬ ‫املقاتلني عالية جدا وهم يتسابقون في‬ ‫أداء واجباتهم في الذود حلماية أرض العراق‬ ‫ومقدساته واذا ما حاولت اي مجاميع أو‬ ‫أشخاص من التقرب أو الوصول إلى حدودنا‬ ‫سيتم وعلى الفور جعلهم جثثا هامدة من‬ ‫خالل نيراننا التي تستهدف كل من يقترب‬ ‫على حدودنا مبسافة ‪ ٣‬كم وسوف تتم‬ ‫املعاجلة بجميع األسلحة النارية املوجودة‬ ‫املتوسطة منها والثقيلة وان حدودنا‬ ‫عصية على اجلميع كونها مؤمنة بالكامل‬ ‫بواسطة السواتر الترابية ومادة البي آر‬ ‫سي واألسالك الشائكة وكاميرات املراقبة‬ ‫احلرارية النهارية والليلية والتي تعمل بزاوية‬ ‫‪ ٣٦٠‬درجة ومبسافات تتراوح ما بني ‪ ٨‬الى‬ ‫‪ ١٢‬كم باإلضافة إلى طائرات االستطالع‬

‫العسكرية طيلة حربنا ضد االرهاب‬ ‫ونتمنى أن يعاد االهتمام او بناء البنى‬ ‫التحتية لقواعد طيران اجليش وكذلك‬ ‫االهتمام بالتسليح واملناشئ واالهتمام‬ ‫باختصاصات هذا الصنف املهم والذي‬ ‫علمنا انه يعتمد بنسبة ‪ 90‬الى ‪%95‬‬ ‫على الكفاءات العراقية وعلى الضباط‬ ‫املهندسني العراقيني في إدامة الطائرات‬ ‫وسيكون لنا كلجنة أمن ودفاع دور مهم‬ ‫في دعم الصنوف ومنها صنف طيران‬ ‫اجليش الذي يحتاج الى إعادة تنظيم‬ ‫وهيكلة وقال عضو مجلس النواب‬ ‫محمد الغزي ‪:‬‬ ‫ من ضمن زيارات مؤسسات الدولة‬‫ومنها املؤسسات االمنية قمنا بزيارة‬ ‫قيادة طيران اجليش برئاسة السيد‬ ‫النائباالولجمللسالنوابواعضاءالبرملان‬ ‫لالطالع على نسبة االجناز واالنتصارات‬ ‫التي حققتها هذه القيادة في معارك‬ ‫طرد عصابات داعش االرهابية واطلعنا‬ ‫على الدور الرئيسيي الذي لعبته في‬ ‫مربع االنتصارات والقيادة بقيادة الفريق‬ ‫اول الطيار الركن حامد املالكي قد اجنزت‬ ‫الكثير من املهام اضافة الى انها عملت‬ ‫بامكانات عراقية بسيطة مع قلة املوارد‬ ‫املالية اخملصصة لها ومن خالل اطالعنا‬ ‫على ايجاز القيادة وجدنا انه تنقصها‬ ‫الكثير من االمور طالبوا ببنى حتتية‬ ‫لكافة مقرات القيادة وسنسعى في‬

‫تنفيذاً لتوجيهات قائد الفرقة املدرعة التاسعة‬

‫آمر اللواء املدرع الخامس والثالثني يتفقد مطاعم ووحدات اللواء‬ ‫لالطالع على وجبات الطعام املخصصة للضباط واملراتب‬ ‫متابعة‬ ‫ابتسام الخالدي‬ ‫العقيد – سعد جاسم كاظم‬

‫املتسترة على مدى ‪ ٢٤‬ساعة‪.‬‬ ‫جانب آخر تتواصل العمليات‬ ‫ومن‬ ‫ٍ‬ ‫االستباقية واملؤثرة من قبل أبطال قيادة‬ ‫عمليات اجلزيرة والتي من خاللها يتم‬ ‫مالحقة زمر داعش االجرامية وتدمير‬ ‫مضافاتهم وأوكارهم التي يختبئون بها‬ ‫كاجلرذان ينتظرون أية فرصة يائسة لتحقيق‬ ‫مآربهم واعمالهم االجرامية ضد املواطنني‬ ‫اآلمنني األبرياء‪ ،‬ومن هنا ينقض عليهم‬ ‫اسود البر من ابطال اجليش العراقي الباسل‬ ‫ورجاله الشجعان من ابطال قيادة عمليات‬ ‫اجلزيرة ليسحقهم الى الالعودة‪.‬‬ ‫كما نفذت قوة مشتركة من ف‪ ١‬ملش‪٢٨‬‬ ‫فق‪ ٧‬مع قوة من ابطال احلشد العشائري‬ ‫الشجعان لقضاء راوة ومفرزة معاجلة‬ ‫القنابل غير املنفلقة ك‪٥‬م فق‪ ،٧‬عملية‬ ‫واسعة في مناطق جزيرة راوة وأثمرت هذه‬ ‫العملية عن العثور على ‪ ١٦‬صاروخاً محلي‬ ‫الصنع مع ‪ ٧‬قنابر هاون عيار ‪ ١٢٠‬ملم و‪٧‬‬ ‫فتائل تفجير مع قنبرة هاون عيار ‪ ٨٢‬ملم‬ ‫ودُمرت املقذوفات من قبل أبطال املعاجلة‬

‫واجلهد الهندسي لقيادة فرقة املشاة‬ ‫السابعة البطلة‪.‬‬ ‫ومن جانب آخر قامت قيادة عمليات اجلزيرة‬ ‫وبإشراف مباشر من قبل السيد قائد‬ ‫عمليات اجلزيرة اللواء الركن قاسم محمد‬ ‫صالح بتأمني عودة العوائل النازحة من‬ ‫مخيم احلبانية والبالغ عددهم ‪ ٢٦‬عائلة‬ ‫الى قضاء هيت وقصباته بعد االستقرار‬ ‫االمني الذي حتقق على يد أبطالنا من اجليش‬ ‫العراقي الباسل واألجهزة االمنية االخرى‬ ‫لتلك املناطق‪.‬‬ ‫وكما قامت القوة املرافقة للعوائل العائدة‬ ‫بتقدمي اخلدمات والطعام واملاء والدواء بعد‬ ‫تأمني العجالت واآلليات اخلاصة بنقلهم‪٠‬‬ ‫فتقدم املواطنون العائدون بالشكر اجلزيل‬ ‫واالمتنان ملا تلقوه من خدمة ومساعدة‬ ‫معبرين عن فرحتهم الكبيرة لعودتهم الى‬ ‫مناطقهم احملررة بعد العناء الذي جترعوه من‬ ‫تلك العصابات االرهابية اجملرمة وما خلفته‬ ‫لهم من أذى ودمار في ممتلكاتهم‪.‬‬

‫الوقت القريب من خالل استخدام الدور‬ ‫الرقابي والتشريعي بالضغط على‬ ‫رئاسة الوزراء لتوفير كافة مستلزمات‬ ‫القيادة والشكر اجلزيل لهم‪.‬‬ ‫بدوره قال قائد طيران اجليش‪ :‬شكرا‬ ‫جزيال للسيد النائب االول جمللس النواب‬ ‫والسادة اعضاء اجمللس لزيارتهم قيادة‬ ‫طيران اجليش ومن خاللها اطلعوا على‬ ‫كافة معاضل طيران اجليش ومراحل‬ ‫التشكيل والتطور واالجنازات ونأمل أن‬ ‫تكون زيارتهم مفتاح خير حلل معاضل‬ ‫قيادة طيران اجليش التي يعاني منها‬ ‫طيلة ثالثة سنوات وهو قوة فاعلة‬ ‫رئيسة في اجليش العراقي وهو طيران‬ ‫اجليش والشعب ويحتاج الى دعم‬ ‫كبير إلعادة تأهيله وتكوينه وتصليح‬ ‫طائراته لكي يعود كما كان سابقا‬ ‫ونأمل من هذه الزيارة الكرمية لالخوة‬ ‫أعضاء مجلس النواب ان يتطلع طيران‬ ‫اجليش الى آفاق مستقبلية جديدة‬ ‫لكي يواصل الدفاع عن بلدنا العظيم‬ ‫وحدودنا اآلمنة ونحن االن في مرحلة‬ ‫نبحث عن بقايا الدواعش في عمق‬ ‫الصحراء والوديان واجلبال وهذه املرحلة‬ ‫صعبة جدا ولذلك برز طيران اجليش‬ ‫خالل هذه املرحلة فشكرا مرة اخرى‬ ‫ألعضاء مجلس النواب على زيارتهم‬ ‫القيادة والى مزيد من التقدم والتطور‬ ‫خلدمة العراق الغالي‪.‬‬

‫تنفيذاً لتوجهيات قائد الفرقة املدرعة التاسعة اللواء‬ ‫الركن وليد خليفة مجيد مبتابعة الشؤون االدارية‬ ‫واخلدمية للمقاتلني تفقد مقدم اللواء املدرع اخلامس‬ ‫والثالثني مطاعم وحدات اللواء واطلع على وجبات‬ ‫الطعام اخملصصة للمراتب وأماكن حفظ األرزاق اجلافة‬ ‫والطرية واالماكن اخملصصة للمطبخ ومتابعة سير‬ ‫العمل في املطاعم واكد على تقدمي أفضل اخلدمات‬ ‫وحسب القائمة مع االهتمام بالشروط الصحية من‬ ‫كافة النواحي‪.‬‬ ‫كذلك قامت جلنة متابعة شؤون الشهداء واجلرحى‬ ‫في الفرقة املدرعة التاسعة بزيارة عائلة الشهيد‬ ‫البطل (لفتة صغير غافل) والذي نال شرف الشهادة‬ ‫أثناء تأدية الواجب املقدس في قاطع عمليات نينوى‪.‬‬ ‫واشترك في جميع قواطع العمليات لتطهير وفتح‬ ‫السواتر الى القطعات املتقدمة حيث قام العدو بزج‬ ‫عجلة مفخخة مما اضطر ان يوقفها بكيلة الشفل‬ ‫الذي كان يعمل به وتفجير العجلة حفاظاً على‬

‫ارواح اخوانه املقاتلني املتواجدين داخل الساتر الترابي‬ ‫وأصيب جراء هذا العمل البطولي بجروح بليغة‬ ‫نال على اثرها شرف الشهادة وكرمت اللجنة عائلة‬ ‫الشهيد البطل حسني صاحب عبد اهلل واملنسوب‬ ‫الى لواء املشاة اآللي ‪ 37‬من محل سكناه في ناحية‬ ‫االمام منطقة العبارة ومت تكرميهم وعبر ذوو الشهداء‬ ‫عن شكرهم وامتنانهم ملتابعة املوافقات الرسمية‬ ‫لتسمية الشوارع واجلسور بأسماء الشهداء األبطال‬ ‫تخليداً لذكراهم وللجهود والدور املميز الذي أبدته‬ ‫اللجنة باملتابعة والزيارات واستحصال املوافقات‬ ‫بالتسميات‪.‬‬ ‫جانب آخر تستعد الفرقة املدرعة التاسعة‬ ‫من‬ ‫ٍ‬ ‫وبجاهزية عالية للقيام بحملة املسك واإلسناد‬ ‫على الشريط احلدودي العراقي السوري ضمن قاطع‬ ‫عمليات اجلزيرة متمثلة باللواء السابع والثالثني‬ ‫املدرع لتأمني منفذ حصيبة احلدودي مع اجلارة‬ ‫سوريا في قضاء القائم ووفق اخلطة اخلاصة بقيادة‬ ‫عمليات اجلزيرة باالضافة الى االسناذ املدفعي واجلوي‬ ‫واملرابطات والدوريات والكمائن الليلية والنهارية‬ ‫واجلهد االستخباري ونشر كاميرات املراقبة احلرارية‬ ‫باالضافة الى قوة االحتياط الضاربة لكشف واحباط‬ ‫ومعاجلة اي حترك من قبل عصابات داعش االرهابية‪.‬‬


‫العدد (‪ 13 - )545‬آذار ‪2019 -‬‬

‫‪6‬‬

‫تقارير‬

‫مركز تدريب‬ ‫واسط‬

‫إعداد الـمتطوعني الجدد وتدريبهم وفق أحدث األساليب القتالية الحديثة‬ ‫نائب رئيس أركان الجيش للتدريب ‪:‬‬

‫أدخلنا هذا العام تدريب الصاعقة يف الـمنهاج التدريبي‬ ‫لدورة التدريب األساسي‬

‫متابعة‬

‫فرح الطائي‬ ‫حتت شعار «اتدرب كما أقاتل واقاتل كما‬ ‫اتدرب»‪ .‬يواصل مركز تدريب واسط اعداد‬ ‫املتطوعني اجلدد وتدريبهم وفق أحدث‬ ‫األساليب القتالية احلديثة املوضوعة من‬ ‫قبل وزارة الدفاع كما وان هذه التدريبات‬ ‫تشمل اجلانب النظري والعلمي لرفد‬ ‫اجليش العراقي بعناصر كفوءة قادرة‬ ‫على تقدمي االضافة‪.‬‬ ‫ويحرص مركز تدريب واسط على تهيئة‬ ‫املتدربني وجعلهم قادرين على جتاوز‬ ‫العقبات التي تواجههم في امليدان‬ ‫والتعامل معها بحكمة ومعرفة علمية‬ ‫وأداء واجباتهم بحرفية عالية مع احلرص‬ ‫على معرفة العلوم العسكرية والتركيز‬ ‫على تنفيذ اخلطط وأساليب تنفيذ‬ ‫الهجوم وتفادي تعرض املدنيني للخطر‪.‬‬ ‫(خيمة العراق) كان لها حضور وأجرت‬ ‫العديد من اللقاءات وكان أولها مع‬ ‫نائب رئيس أركان اجليش للتدريب الفريق‬ ‫الركن صالح الدين مصطفى حيث حتدث‬ ‫قائالً‪:‬‬ ‫ اليوم كانت لنا زيارة ملركز تدريب واسط‬‫وهو أحد تشكيالت مديرية التدريب‬ ‫األساسي والتعبوي‪ ،‬تأتي الزيارة بهدف‬ ‫تفقد التدريب ولكي نرى تفاعل املتدربني‬ ‫اجلدد إذ تفقدنا التدريب عن قرب وكيفية‬ ‫تفاعل املتدربني مع املدربني ومع املراكز‬ ‫واملعلمني وهذا كله يصب في مصلحة‬ ‫املؤسسة العسكرية من خالل رفع‬ ‫االستعداد القتالي والتدريبي للقوات‬ ‫املسلحة‪.‬‬ ‫أما بخصوص مناهج تدريب الطلبة‬ ‫فقال‪:‬‬ ‫ قواتنا املسلحة لديها خبرة في‬‫مكافحة االرهاب حيث قاتلنا عدوا ً‬ ‫إرهابيا ً شرسا ً على مدار اربع سنوات‬

‫عليه‪،‬‬ ‫وانتصرنا‬ ‫هذا كله يدخل‬ ‫في منهاج تدريب‬ ‫العملية‬ ‫لتطوير‬ ‫التدريبية‪.‬‬ ‫كما ان هناك حتديث ملناهج التدريب‬ ‫بصورة مستمرة حيث أدخلنا هذه‬ ‫السنة في املنهاج التدريبي لدورة‬ ‫التدريب األساسي تدريب الصاعقة‬ ‫والذي لم يكن موجودا ً سابقا ً كون العام‬ ‫احلالي هو عام التدريب والبناء وايضا ً‬ ‫الفعاليات البدنية لتطوير اللياقة‬ ‫البدنية جميعها تصب في مصلحة‬ ‫الوطن‪.‬‬ ‫لقاء آخر مع العقيد مشاة خضر جمعة‬ ‫مطر آمر جناح التدربي األساسي ملركز‬

‫شبيب آمر مركز تدريب واسط كان له‬ ‫لقاء معنا حتدث فيه قائالً‪:‬‬ ‫ بداي ًة نعمل وفق توجيهات السيد رئيس‬‫اركان اجليش للتدريب ومعاون رئيس‬ ‫اركان اجليش للتدريب وغايتنا األساسية‬ ‫في بناء مقاتل متدرب تدريبا ً على‬ ‫عال جدا ً وان يكون على اطالق‬ ‫مستوى ٍ‬ ‫بكافة العلوم العسكرية احلديثة ليكون‬ ‫ذو كفاءة عالية في صفوف املنظومة‬ ‫العسكرية‪ .‬ونحن في مركز تدريب‬ ‫واسط جادون وملتزمون في عملنا فيما‬

‫صف جيدين قادرين على تدريب‬ ‫كافة املتطوعني وامللتحقني‬ ‫اجلدد حديثا ً في مراكز التدريب‬ ‫وخصوصا ً في مركز تدريب‬ ‫واسط‪ ،‬فترة التدريب هناك تركز‬ ‫على التدريب النظري والعملي باعتبارنا‬ ‫اليوم نركز مبنهجنا على السعة‬ ‫التدريبية للياقة البدنية للمقاتل وهذا‬ ‫يعد مفصالً مهما ً للمقاتل لرفع قدرته‬ ‫القتالية أثناء املعركة باعتبار الساعات‬ ‫التدريبية النظرية والعملية فيما يخص‬ ‫األسلحة وفيما يخص مهنة امليدان‪.‬‬ ‫كما كان لنا لقاء مع رئيس عرفاء جناح‬ ‫التدريب األساسي نائب ضابط جاسم‬ ‫محمد عبد النبي الذي قال‪:‬‬ ‫‪ -‬يقوم جناح التدريب األساسي‬

‫نركز بمنهجنا على السعة التدريبية للياقة البدنية للمقاتل‬ ‫تدريب واسط الذي حتدث قائالً‪:‬‬ ‫ بالنسبة جلناح التدريب األساسي فان‬‫مركز تدريب واسط يقوم مبهام تدريب‬ ‫املتطوعني اجلدد حسب املنهج املعد لنا‬ ‫من قبل املراجع في وزارة الدفاع ويتضمن‬ ‫املنهج في طياته فعاليات تدريبية‬ ‫عديدة ومتنوعة الهدف منها رفع القدرة‬ ‫القتالية البدنية لدى املتدربني والتعليم‬ ‫املنظم والتدريب الفردي على األسلحة‪.‬‬ ‫كذلك التدريب التعبوي الذي يرتكز‬ ‫بالتدريب على املهارات االضافية‬ ‫االختصاصية يضاف الى ذلك تدريب‬ ‫املقاتلني على اسبوع الصاعقة الذي مت‬ ‫ادخاله ضمن املنهج التدريبي وألول مرة‬ ‫في مراكز التدريب العقيد غايب الزم‬

‫يخص ساعات التدريب واملنهج التدريبي‬ ‫املعد من قبل مراجعنا في وزارة الدفاع‬ ‫والسيما ونحن منتلك ضباطا ً وضباط‬

‫مركز تدريب واسط باستقبال اجلنود‬ ‫اجلدد املتطوعني من األمر االداري ‪166‬‬ ‫باستقبال املتدربني ويتضمن التدريب‬

‫مراحل التدريب التعبوي والتدريب‬ ‫األساسي والتدريب على األسلحة‬ ‫بكافة أنواعها حسب املنهج املزود‬ ‫لنا من املراجع في وزارة الدفاع لكافة‬ ‫املهارات كما جرى اضافة الى املنهاج‬ ‫تدريب الصاعقة والذي يستخدم بدوره‬ ‫ألول مرة في مركزنا‪.‬‬ ‫وكان لنا لقاء مع عدد من اجلنود‬ ‫املتطوعني اجلدد وكان لقاؤنا األول مع‬ ‫اجلندي املتدرب سالم عدنان هادي املتدرب‬ ‫في مركز تدريب واسط فتحدث لنا قائالً‪:‬‬ ‫ تعلمت من خالل فترة التدريب التي‬‫تلقيتها انا وزمالئي في مركز تدريب‬ ‫واسط ان اقاتل كما اتدرب واتدرب كما‬ ‫أقاتل حيث تعلمت الكثير من خالل‬ ‫الدروس العملية والنظرية وما لها من‬ ‫أهمية كبيرة في رفع القدرات البدنية‬ ‫لدينا في كيفية اقتحام املنازل وحماية‬ ‫املدنيني العزل والتعامل مع العناصر‬ ‫االرهابية املوجودة على االراضي العراقي‬ ‫وبالتأكيد فان هذه الدورة سوف ترفع من‬

‫قدراتنا القتالية من اجل حماية أرضنا‬ ‫وشعبنا من اي عدوان غاشم والفترة‬ ‫التدريبية التي تلقيناها كانت فترة‬ ‫مهمة جدا ً حيث كانت الساعة االولى‬ ‫هي ساعة الرياضة الصباحية بعدها‬ ‫يبدأ التدريب البدني والتدريب التعبوي‪.‬‬ ‫فيما حتدث لنا املتدرب علي فالح عبد‬ ‫الرزاق عبد الواحد الفصيل اخلامس‬ ‫السرية الثانية جلناح التدريب االساسي‬ ‫مركز تدريب واسط‪:‬‬ ‫ التحقنا في الدورة التدريبية الرقم‬‫االداري ‪ 166‬في معسكر بسماية‬ ‫وتلقينا خالل فترة التدريب دروسا ً نظرية‬ ‫وعملية مكثفة جدا ً لكي نكون على‬ ‫أمت االستعداد وجنودا ً اوفياء هلل وللوطن‬ ‫كما نعاهد اهلل والوطن ان نكون‬ ‫سيوفا ً بتارة ملواجهة االرهاب وحماية‬ ‫أرضنا الطاهرة من دنس االرهاب وان‬ ‫نحمي الوطن كل ذلك بجهود معلمينا‬ ‫واساتذتنا األبطال واهلل املوفق‪.‬‬

‫من أجل تنمية المهارات والتدريب على تطهير المناطق المبنية في أماكن مفتوحة‬

‫صولة‬ ‫فوج القوات اخلاصة األول ينفذ مترين ًا تعبوي ًا بقطعات من جانب واحد حتت اسم الحق‬ ‫شكل قوة صولة ارضية على مستوى فصيل‬ ‫وصولة جوية مبستوى فصيل مسند بطيران‬ ‫اجليش واملدفعية والقناصني وهدف التمرين‬ ‫التدريب على تطهير املناطق املبنية في‬ ‫اماكن مفتوحة ونحن تدربناً دائما على اماكن‬

‫متابعة وعدسة‬

‫صباح الخزعلي‬ ‫نفذ فوج القوات اخلاصة االول ‪-‬احد تشكيالت‬ ‫دائرة العمليات‪ -‬مترين (صولة احلق) وهو‬ ‫مترين تعبوي بقطعات من جانب واحد على‬ ‫مستوى سرية مسندة بفصيل قناصني‬ ‫وفصيل اسناد ومشاركة طيران اجليش‪ ،‬هدف‬ ‫التمرين الى تنمية املهارات األساسية لصنف‬ ‫القوات اخلاصة وأفواجها املصممة للعمل‬ ‫مبفارز صغيرة قد تكون فصيالً او سرية‬ ‫اومفرزة وبإشراف قوات التحالف الدولي‬ ‫ودائرة العمليات مت فيه التدريب على الصولة‬ ‫االرضية والتدريب على تطهير املناطق املبنية‬ ‫في اماكن مفتوحة وكيفية التعامل مع‬ ‫مختلف املواقف في ارض املعركة‪ .‬وهناك‬ ‫متارين تعبوية متعددة سوف تنفذ من قبل‬ ‫تشكيالت القوات اخلاصة في الفترات املقبلة‪.‬‬ ‫(خيمة العراق) وثّقت تنفيذ التمرين في ميدان‬ ‫تدريب رقم ‪ 7‬وأجرت لقا ًء مع اللواء الركن‬ ‫محمد صوب اهلل محمد من دائرة العمليات‬ ‫الذي قال‪ :‬حضرنا اليوم الى مقر الفوج االول‬ ‫قوات خاصة حلضور مترين صولة احلق الذي‬

‫التمرين كان شامالً ومهما‬ ‫يف التعرف على مختلف‬ ‫الظروف التي يمر بها‬ ‫املقاتلون يف أرض الـمعركة‬ ‫نفذ من قبل سريتني من الفوج االول والغاية‬ ‫من هذا التمرين تنمية املهارات األساسية‬ ‫لصنف القوات اخلاصة ومثلما يعرف اجلميع‬ ‫ان افواج القوات اخلاصة مصممة للعمل‬ ‫مبفارز صغيرة قد تكون مفرزة او فصيل او‬ ‫سرية ولهذا اليوم التمرين الذي نفذ هو‬ ‫مبستوى فصيلني من سرية ونحن نقدم‬ ‫شكرنا اجلزيل لقوات التحالف الدولي التي‬ ‫بذلت جهودا ً كبيرة للمساعدة في تنفيذ‬ ‫هذا التمرين إضافة الى تدريب افواج القوات‬ ‫اخلاصة التي شكلت حديثاً وكانت عملية‬ ‫جتهيزها وتسليحها وتدريبها باشراف مباشر‬

‫من قبل السيد رئيس اركان اجليش‪ ،‬والسيد‬ ‫معاون رئيس اركان اجليش للعمليات‪ ،‬وسوف‬ ‫تشهد املرحلة املقبلة ايضا تنفيذ متارين‬ ‫بهذا املستوى فصيل او سرية في باقي افواج‬ ‫القوات اخلاصة‪.‬‬ ‫معاون آمر الفوج االول الرائد ق‪.‬خ الركن زيد‬ ‫حازم فرحان الزلزلي قال‪ :‬مت تنفيذ مترين تعبوي‬ ‫بقطعات من جانب واحد على مستوى‬ ‫سرية مسندة بفصيل قناصي الفوج األول‬ ‫دائرة العمليات وفصيل من سرية اإلسناد‬ ‫باالضافة الى إسناد قيادة طيران اجليش‬ ‫قاعدة التاجي اجلوية وجرى التمرين على‬

‫افواج القوات الخاصة تشكلت حديثا وعملية تجهيزها‬ ‫وتسليحها وتدريبها بإشراف مباشر من قبل رئيس أركان‬ ‫الجيش ومعاون رئيس أركان الجيش للعمليات‬

‫مبنية ضمن مناطق مبنية واليوم نتدرب على‬ ‫منطقة مبنية في اماكن مفتوحة وجرى‬ ‫التمرين على املستوى الرابع لسرية القوات‬ ‫اخلاصة وكان باالشتراك مع قوات التحالف‬ ‫الدولي والتمارين مستمرة ونحن نتدرب‬

‫حاليا مع اجلانب االمريكي وسبق ان تدربنا‬ ‫مع القوات اخلاصة االسترالية والنرويجية‬ ‫والدمناركية‪ ,‬املقاتل علي رباح علي من‬ ‫فصيل القناصني قال‪ :‬نفذ فوج القوات‬ ‫اخلاصة االول دائرة العمليات عملية تدريبية‬ ‫واسعة مع قوات التحالف الدولي شارك‬ ‫فيها قوات النخبة وفصيل القناصني وسرايا‬ ‫الفوج واسناد طيران اجليش والتدريبات بهذا‬ ‫املستوى مهمة وضروريبة لتطوير القابليات‬ ‫واملهارات وحتقيق االهداف املتوخاة من‬ ‫التدريب وقد تدربنا على االقتحامات واالنزال‬ ‫اجلوي والقنص من مسافات بعيدة وتنفيذ‬ ‫متارين تعبوية مختلفة‪.‬‬ ‫فيما قال املقاتل حسني علي عبيد‪ :‬بعد‬ ‫تنفيذنا لتمرين صولة احلق مبساعدة قوات‬ ‫التحالف الدولي وإسناد قيادة طيران اجليش‬ ‫نحن على امت االستعداد لتنفيذ مختلف‬ ‫الواجبات من اجل حماية وطننا العزيز‬ ‫والدفاع عنه الن التمرين كان شامال ومهما‬ ‫في التعرف على مختلف الظروف التي مير بها‬ ‫املقاتلون في ارض املعركة ومختلف الظروف‬ ‫الصعبة والقاسية‪.‬‬


‫‪7‬‬

‫العدد (‪ 13 - )545‬آذار ‪2019 -‬‬

‫تحقيقات‬

‫رئيس اركان الجيش يفتتح معرض األمن والدفاع ويؤكد ‪:‬‬

‫شـركـة الصـناعـات الـحربـيـة العراقية بدأت بالتـنفس‬ ‫صـنعت‬ ‫شهد الـمعرض أول منتجات ُ‬ ‫بأيادٍ عراقية يف الصناعات الحربية‬ ‫افتتح رئيس أركان الجيش الفريق أول الركن عثمان الغانمي‪،‬‬ ‫يوم السبت الماضي‪ ،‬معرض االمن والدفاع الذي أقيم في‬ ‫معرض بغداد الدولي‪ ،‬وحضر االفتتاح أعضاء لجنة األمن‬ ‫والدفاع النيابية وعددٌ من القادة األمنيين‪.‬‬ ‫متابعة وعدسة ‪ -‬محمد الـموسوي‬ ‫واكد السيد رئيس أركان اجليش‪ ،‬أنه بعد شأناً عن جيوش العالم والدول العربية وامكانات عراقية خالصة‪ ،‬وهنا كانت لنا العجالت املدرعة «هجام‪ »1‬ذات التصميم‬ ‫االنتصار الكبير على عصابات داعش واجملاورة والتي لم تشهد حتديات وحروب أمنية في ان يكون معرض االمن والدفاع والتصنيع العراقي‬ ‫االرهابية‪ ،‬بدأ العراق بإعادة االستثمار ومعارك غير نظامية كما عاشها العراق على نطاق ومشاركة اوسع ويكون مكان والعجلة املدرعة « سوات ‪ « ١‬باالضافة الى‬ ‫والبناء واالنفتاح في جميع اجلوانب‪.‬‬ ‫واجلانب االمني مهم جداً‪ ،‬مبينا أن املعرض‬ ‫اليوم دليل على مشاركة عملية واسعة‬ ‫لتبادل االفكار واخلبرات في مجال تطوير‬ ‫املنضومات الدفاعية والصناعات احلربية‪،‬‬ ‫خصوصاً وان شركة الصناعات احلربية‬ ‫العراقية بدأت بالتنفس‪.‬‬ ‫وأشار رئيس أركان اجليش‪ ،‬الى أن املعرض‬ ‫فرصة مهمة لتبادل اخلبرات وتطور‬ ‫االسلحة مع جميع الدول‪.‬‬ ‫وكان معرض األمن والدفاع والصناعات‬ ‫احلربية قد افتتح على ارض معرض بغداد‬ ‫الدولي بدورته الثامنة‪ ،‬مبشاركة واسعة‬ ‫من ‪ ٢٢‬دولة واكثر من ‪ ١٧٠‬شركة وست‬ ‫وزارات وبحضور رئيس اركان اجليش وقادة‬ ‫السالح وعدد كبير من ضباط اجليش‬ ‫العراقي حتت شعار «بوحدتنا انتصرنا‬ ‫وللبناء توجهنا»‪.‬‬ ‫حيث ان افتتاح هذا املعرض هو دليل‬ ‫واضح على دخول العراق في مرحلة جديدة‬ ‫من البناء والتطوير واالطالع على آخر ما وشهدتها فترة مقاتلة عصابات داعش إقامته في احدى مناطق العراق احملررة في بنادق رافدين ‪ 4‬ورافدين ‪ 16‬وبتكنولوجيا‬ ‫توصل اليه العالم في مجال التسليح اإلرهابية وغالبية املشاركني في معرض املوصل او االنبار اوفي صالح الدين او ديالى عراقية ‪ ‎%‎ 100‬إذ إن االطالع الى ما‬ ‫لياخذ صدى وأهمية واسعة ولنبتعد‬ ‫والرغبة في االستفادة من اخلبرات العاملية‪،‬‬ ‫عن الرتابه والروتني وكسر حواجز التقيد‬ ‫كما يسهم في بناء قابليات املؤسسة‬ ‫باملكان واملعروضات واعطاء املوضوع‬ ‫العسكرية وتطوير القدرات الدفاعية‪.‬‬ ‫االهتمام الذي يستحق وان تتبنى الدوائر‬ ‫املعرض الذي حترص وزارة الدفاع على‬ ‫ذات االختصاص والعالقه امر التحضير‬ ‫املشاركة فيه‪ ،‬وال يخفى على احد ان‬ ‫والتنظيم واالفتتاح لهكذا معرض أمني‬ ‫املؤسسات العسكرية واألمنية العراقية‬ ‫وعسكري مهم وعلى ضوء املشاركة‬ ‫ومعها قوات احلشد الشعبي‪ ،‬والتي‬ ‫فيه تعقد صفقات التسليح والتجهيز‬ ‫خرجت من معارك بطولية أبلت فيها‬ ‫لكافة الوزارات والقيادات والصنوف وفق‬ ‫بال ًء حسناً وخرجت منتصرة على شراذم‬ ‫االحتياجات الفعلية وبشرطي النوعية‬ ‫االرهاب في جميع أرجاء الوطن احلبيب‪،‬‬ ‫واجلودة واألسعار املقبولة‪.‬‬ ‫هي بحاجة الى التجهيز والتسليح‬ ‫كما شهد املعرض أول منتجات صنعت‬ ‫بأفضل ما مت تصنيعه في العالم من‬ ‫بأيا ٍد عراقية في الصناعات احلربية‬ ‫اسلحه فتاكة ومعدات دقيقة وعجالت‬ ‫قتالية وطائرات مسيرة واعتدة متنوعة‪ .‬األمن والدفاع أشادوا بدور وببطوالت كالرشاشة (رافدين ‪ )4‬والذي يناسب توصلت اليه الشركات ودول العالم في‬ ‫مجال الصناعات احلربية والتجهيزات‬ ‫وجيشنا البطل وبقية تشكيالتنا املقاتلة اجليش العراقي وبقية القوات االمنية االقتحامات من حيث قصره وخفة وزنه‪.‬‬ ‫وبجميع صنوفها ومسمياتها اليقل االخرى ودحرها االرهاب وطرده بجهود وشركة الصناعات احلربية عرضت العسكرية سوف يعطي طابعاً الى‬

‫شهد املعرض شركات أمريكية‬ ‫ومصرية لوزارة الدفاع تدخل‬ ‫يف جانب التدريب البدني‬ ‫وبناء األجسام للمقاتلني‬

‫افتتاح هذا الـمعرض‬ ‫هو دليل واضح على دخول‬ ‫العراق يف مرحلة جديدة‬ ‫من البناء والتطوير‬

‫ما توصل اليه العالم كذلك هي خبرة‬ ‫مضافة ألبناء قواتنا املسلحة في مجال‬ ‫صناعة األسلحة‪.‬‬ ‫ويعد املعرض تظاهرة علمية لنقل‬ ‫تكنولوجيا ما تنتجه الشركات والدول‬ ‫الصناعية من بلدانها الى العراق لتطوير‬ ‫وصناعة املنتوج احلربي‪.‬‬ ‫كما شهد املعرض شركات أمريكية‬ ‫ومصرية لوزارة الدفاع تدخل في جانب‬ ‫التدريب البدني وبناء األجسام للمقاتلني‬ ‫وهذا ما يساعد على بناء مقاتلني أش ّداء‬ ‫قادرين على حتمل كافة الظروف الصعبة‬ ‫ورفع الروح املعنوية لدى املقاتل‪.‬‬ ‫لم يقتصر معرض األمن والدفاع الى‬ ‫عروض الشركات األجنبية فحسب بل‬ ‫كانت هناك عروض جلميع اصناف اجليش‬ ‫وقد ُعرضت آالت ومواد احتياطية تابعة‬ ‫جلناح الهندسة اآللية الكهربائية صنعت‬ ‫بواسطة أبطالنا في صنف الهندسة‬ ‫اآللية الكهربائية‪.‬‬ ‫كما عرضت مديرية املطبوعات العسكرية‬ ‫مجموعة من الكراسات العسكرية‬ ‫واالختام والسجالت في اجلناح اخلاص‬ ‫باملديرية‪.‬‬ ‫ويعد هذا املعرض أهم نقطة حتوّل لبناء‬ ‫جيش قوي ونوعي يساعد على أن يطور‬ ‫نفسه ذاتياً ويسهم في أن يكون النقاش‬ ‫واللقاء بني املستثمر واملستفيد لقا ًء‬ ‫مباشرا ً دون وجود وسطاء لالطالع على‬ ‫العروض بشكل مباشر‪.‬‬ ‫إذ أكد جميع احلاضرين أن املعرض لهذا‬ ‫العام بدورته الثامنة يختلف كثيرا ً عن‬ ‫السنوات السابقة من حيث سعته‬ ‫واستيعابه لعدد كبير من الشركات‪ .‬وهذا‬ ‫ما يؤكد على أن االنتصار الذي حققه‬ ‫أبطالنا واستقرار الوضع األمني انعكس‬ ‫على طبيعة املشاركة‪.‬‬ ‫فعملية العرض هذه هي للحفاظ على‬ ‫االنتصار الذي حتقق بسواعد األبطال وإن‬ ‫تواجد كل القيادات األمنية دليل واضح‬ ‫على جناح املعرض لهذا العام‪.‬‬


‫العدد (‪ 13 - )545‬آذار ‪2019 -‬‬

‫‪8‬‬

‫ثقافية‬

‫دعا يف بيانه الختامي إىل إطالق «معرض البصرة الدولي للكتاب»‬

‫املهرجانات وبهجة املوصل‬

‫الـموت يف‬ ‫اجلحيم‬

‫المربد يجمع الشعراء العراقيين والعرب في دورته الثالثة والثالثين‬ ‫البصرة‬ ‫حسام الربيعي‬

‫اختتمت مساء السبت املاضي‪ ،‬فعاليات‬ ‫مهرجان املربد الشعري بدورته الثالثة والثالثني‪،‬‬ ‫التي حملت اسم الشاعر حسني عبد اللطيف‪،‬‬ ‫وسط حضور عشرات الشعراء العراقيني‬ ‫والعرب واألجانب‪ ،‬وأقيم االفتتاح على قاعة‬ ‫املوانئ في مبنى محافظة البصرة اجلديد‪،‬‬ ‫الذي شهد القاء كلمة لرئيس اجلمهورية‬ ‫الدكتور برهم صالح‪ ،‬قال فيها‪« :‬لع َّل من‬ ‫مأثور القول هو التأكيد البالغي اجلدير‬ ‫باالعتبار والقائل‪« :‬حتت ك ِّل نخلة في العراق‬ ‫شاع ٌر‪ .‬أنتم برفقة نخل البصرة وغاباته اآلن‪،‬‬ ‫برفقة القصائد والشعر‪ ،‬تضيفون ألقاً‪،‬‬ ‫غابات من اجلمال والفن‪ ،‬ومن درر‬ ‫وتبتكرون‬ ‫ٍ‬ ‫الكالم»‪.‬‬

‫الوطنية للفنون‪ ،‬فضالً عن اجللسة الشعرية‬ ‫األولى التي شارك فيها شعراء عراقيون وعرب‪،‬‬ ‫ومنهم الشاعر البحريني قاسم حداد‪.‬‬

‫جلسات نقدية‬

‫أيام املربد األربعة شهدت الكثير من‬ ‫الفعاليات‪ ،‬منها اجللسة النقدية األولى التي‬ ‫كانت حتت عنوان «عالقة املثقف بالسلطة‬

‫كلمات وفيلم‬

‫ومن ثم تبعتها كلمات لوزير الثقافة‬ ‫والسياحة واآلثار الدكتور عبد األمير‬ ‫احلمداني‪ ،‬وملسؤول احلكومة احمللية صباح‬ ‫البزوني‪ ،‬ولضيف شرف املهرجان هذا العام احتاد‬ ‫األدباء والكتاب في سوريا‪ ،‬ولالحتاد العام لألدباء‬ ‫والكتاب في العراق‪ ،‬والحتاد األدباء والكتاب في‬ ‫البصرة‪ ،‬وكلمة لشركة آسياسيل‪ ،‬الداعم‬ ‫الدائم ملهرجان املربد‪.‬‬ ‫وفي احتفالية االفتتاح ُعرض فيلم عن الشاعر‬ ‫حسني عبد اللطيف بعنوان (الشاعر) للمخرج‬ ‫فائز ناصر الكنعاني‪ ،‬وفقرة موسيقية مع‬ ‫الفنان د‪.‬علي مشاري‪ ،‬وعزف لفرقة البصرة‬

‫والفعل الثقافي»‪ ،‬أدارها الناقد علي الف ّواز‬ ‫وكان مقررها الناقد عبد الغفار العطوي‪،‬‬ ‫وشارك فيها النقاد‪ :‬د‪.‬نادية هناوي‪ ،‬محمد‬ ‫َ‬ ‫الصكر‪،‬‬ ‫أبو خضير‪ ،‬علي عباس خفيف‪ ،‬صادق‬ ‫وعلوان السلمان‪.‬‬ ‫ومن ثم جلسة نقدية ثانية بعنوان «الهوية‬ ‫الثقافية في منجز إسماعيل فهد إسماعيل»‬ ‫أدارها الدكتور سلمان كاصد وكان مقررها‬ ‫القاص جابر خليفة جابر‪ ،‬شارك فيها‪ :‬القاص‬ ‫محمد خضير‪ ،‬الكاتب فهد الهندال‪ ،‬الناقد‬

‫حسن املطوع‪ ،‬الدكتور عبد علي حسن‪،‬‬ ‫الدكتور عادل عبد اجلبار‪.‬‬ ‫أما اجللسة النقدية األخرى فكانت حتت عنوان‬ ‫(القصيدة مشروعا ً حداثوياً‪ ..‬حسني عبد‬ ‫اللطيف)‪ ،‬التي كانت بإدارة الدكتور حامد‬ ‫الظاملي‪ ،‬والدكتور مسلم حسب مقرراً‪ ،‬في‬ ‫حني شارك فيها كل من النقاد‪ :‬د‪.‬فهد محسن‬ ‫فرحان‪ ،‬د‪.‬حسني فالح‪ ،‬جناح عباس‪ ،‬شاكر حمد‪،‬‬ ‫زهير اجلبوري‪ ،‬ومقداد مسعود‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫وأقيم حفل توقيع للكتب التي طبعت‬ ‫خصيصا ً للمربد وطبعت بدعم من‬ ‫شركة آسياسيل‪ ،‬وأقامت كل من دار‬ ‫الشؤون الثقافية ودار املأمون معارض‬ ‫الصداراتهما‪.‬‬ ‫ومن الفعاليات األخرى التي شهدها‬ ‫اليوم الثالث‪ ،‬هو زيارة حضور املهرجان‬ ‫إلى شارع الفراهيدي للثقافة والكتاب‬ ‫للتعرف على الشارع وما فيه من‬ ‫مستجدات الكتب‪.‬‬ ‫أما اجللسة النقدية األخيرة التي‬ ‫كانت بعنوان (الهوية الوطنية والوعي‬ ‫االجتماعي‪ ..‬احلداثة والتقليد)‪ ،‬فكانت بإدارة‬ ‫األديبة عالية طالب‪ ،‬والدكتور عامر السعد‬ ‫مقرراً‪ ،‬وشارك فيها‪ :‬ياسني النصير‪ ،‬د‪.‬علي‬ ‫حداد‪ ،‬سالم حربة‪ ،‬د‪.‬محمد البدراني‪.‬‬ ‫ّ‬

‫جلسات شعرية‬

‫وعلى مدار أيام املهرجان‪ ،‬صدرت جريدة باسم‬ ‫«املربد» غطت فعالياته ونشرت قصائد‬ ‫الشعراء الذين أسهموا فيه‪ ،‬وشارك في‬ ‫اجللسات الشعرية العشرات من الشعراء‬

‫عصام عباس أمني‬

‫العراقيني والعرب‪ ،‬إذ أدار هذه اجللسات كل من‪:‬‬ ‫ماهر الكتيباني‪ ،‬علياء املالكي‪ ،‬لوركا سبيتي‪،‬‬ ‫نوال احلوار‪ ،‬معن غالب سباح‪ ،‬دمية قاسم‪.‬‬

‫بيان ختامي‬

‫وحيا البيان اخلتامي مشاركة عدد من‬ ‫األكادمييني العراقيني في ندوات املربد‪ ،‬كما‬ ‫دعا إلى نشر األعمال الكاملة للشاعر الراحل‬ ‫حسني عبداللطيف‪ ،‬وأهمية حماية املثقف‬ ‫العراقي من كل مظاهر العنف والدعوة إلى‬ ‫الكشف عن قتلة الروائي عالء مشذوب‪،‬‬ ‫وتخصيص ميزانية خاصة للدورات املقبلة من‬ ‫املربد‪ ،‬والتنسيق مع اجلهات ذات العالقة إلقامة‬ ‫معرض البصرة الدولي للكتاب‪ ،‬وشكرت اجلهة‬ ‫املنظمة عددا ً من املؤسسات التي أسهمت‬ ‫في جناح دورة هذا العام من املهرجان‪.‬‬

‫إن افضل وصف للوضع اليوم في (الباغوز) كآخر‬ ‫جيب لداعش‪ ،‬هو اجلحيم‪ ،‬بكل ما تعنيها هذه‬ ‫الكلمة من داللة ومعنى ‪ ...‬بفعل احلصار وشدة‬ ‫النيران من جميع اجلهات والالمفر سوى املوت‬ ‫أو االستسالم‪ ،‬انها النهاية بال شك‪ ...‬نهاية ما‬ ‫اسمت نفسها بـ (الدولة االسالمية) التي جنحت‬ ‫مبهارة الشيطان من التالعب بعقول الكثيرين‬ ‫ليكون لها اتباع من االنتحاريني واالنغماسيني‬ ‫واملقاتلني من مختلف اجلنسيات‪« ،‬دولة» وجدت‬ ‫طريقها وصارت من خالل الدم والنار‪ ...‬لتجد‬ ‫نفسها وهي تلفظ انفاسها االخيرة وسط النار‬ ‫والدم‪ ..‬فذوقوا ايها الدواعش‪ ،‬جحيمكم في‬ ‫الدنيا قبل االخرة‪...‬‬ ‫السؤال هنا‪...‬‬ ‫ماذا تبقى للبغدادي؟ وكيف سيواجه الهزمية‬ ‫املذلة له ولدولته املزعومة؟ بعد أن ضاقت عليهم‬ ‫االرض والسماء لتصبح جيبا للجحيم‪ ،‬بعد ان‬ ‫كانت (باقية وتتمدد)‪ ...‬وبعد ان تفرقت نساؤهم‬ ‫واطفالهم في اخمليمات؟‬ ‫انها نهايتكم‪...‬‬ ‫نهاية البغي والعدوان‪...‬‬ ‫وعلى الباغي تدور الدوائر‪...‬‬

‫مكتبة االسكندرية حتتفي بالـمفكر والناقد ياسني النصري‬ ‫متابعة‬ ‫يوسف محمد علي‬

‫ال يزال للمثقف العراقي في‬ ‫البلدان العربية حضوره املبهر‬ ‫في محافلها الثقافية‪ ،‬وكان‬ ‫احتفاء مختبر السرديات مبكتبة‬ ‫اإلسكندرية مبصر بالناقد العراقي‬ ‫ياسني النصير أمنوذجا ناصعا لذاك‬ ‫البريق‪ ،‬فقد حضر جمع غفير من‬ ‫األدباء والنقاد املصريون والعرب في‬ ‫قاعة املؤمترات باملكتبة‪.‬‬ ‫ندوة فكرية كرست لالحتفاء‬ ‫مبشروع النصير النقدي حول‬ ‫أطروحة املكان في السرد‪.‬‬ ‫أدار الندوة املسؤول عن مختبر‬ ‫السرديات األديب املصري منير‬ ‫عتيبة‪ ،‬وشاركه املنصة إلى جانب‬

‫األستاذ النصير الناقد املصري‬ ‫األستاذ أحمد إبراهيم وأنا‪.‬‬ ‫قدمت أنا في بداية الندوة محاولة‬ ‫إلجابة السؤال عن كيفية وصول‬ ‫النصير لهذا االهتمام الكبير‬ ‫باملكان الذي كرس له زهاء‬ ‫أربعني عاما من عمره‪ ،‬فتتبعت‬

‫أعماله األولى‪ ،‬مشيرا إلى‬ ‫الصراع اإليديولوجي واجلمالي‬ ‫في تلك البدايات وكيف استطاع‬ ‫التوفيق بينهما متخذا من‬ ‫الفينومينولوجيا وسيلة للربط‪.‬‬ ‫ثم حتدث النصير عن مشروعه ما‬ ‫يقرب من ساعة من غير أن يشعر‬

‫وانصب حديثه عن‬ ‫احلضور بامللل‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫رؤيته في أن املكان عنصر أولي‬ ‫في السرد وهو الذي يفرض حركة‬ ‫الشخصيات وسلوكها ويوجه‬ ‫األحداث‪ ،‬ثم عالج إشكالية‬ ‫الفضاء واملكان إذ رأى أن الفضاء‬ ‫عام واملكان خاص‪ ،‬فالفضاء‬

‫يحيط باملكان ويحتويه‪ ،‬وضرب‬ ‫لذلك أمثلة كثيرة‪ ،‬ثم أفاض في‬ ‫عرض اجلهاز االصطالحي الذي بناه‬ ‫للتعامل مع املكان وتصنيفاته من‬ ‫حيز وموقع وموضع وغيرها‪.‬‬ ‫بعد ذلك قدم األستاذ أحمد‬ ‫إبراهيم دراسة مطولة عرض فيها‬ ‫حتليال مقارنا لكتب النصير في‬ ‫مقابل ما كتب عن املوضوع نفسه‬ ‫في أوربا وأمريكا‪ ،‬وأقام قراءته على‬ ‫فكرة قدرة ياسني النصير على‬ ‫اجلمع بني اإليديولوجي واجلمالي‪.‬‬ ‫ثم فتح مدير اجللسة باب احلوار‬ ‫بني احلضور واألستاذ النصير ليمتد‬ ‫ملا يقرب من ساعة عرضت فيه‬ ‫أفكار وتساؤالت كثيرة مع اتفاق‬ ‫املتحدثني على الثناء على جهد‬ ‫الناقد وإخالصه ملشروعه‪.‬‬

‫قصيدة‬

‫دعوة إلصدار طوابع بريدية حتمل صور الـمثقفني العراقيني‬ ‫متابعة‬ ‫كوكب السياب‬

‫دعت وزارة الثقافة إلى ضرورة تكرمي املثقفني‬ ‫واملبدعني العراقيني وتثمني جهودهم الكبيرة‬ ‫التي بذلوها من خالل منجزهم اإلبداعي‪.‬‬ ‫وخاطبت الوزارة‪ ،‬بكتاب رسمي‪ ،‬وزارة النقل‪،‬‬ ‫داعية إياها إلصدار طوابع بريدية حتمل صور‬ ‫وأسماء وعناوين املثقفني واملبدعني العراقيني‪،‬‬

‫تكرميا ً لهذه الفئة واإلشادة بدورهم الريادي‬ ‫الذي يقدمونه خلدمة املسيرة الثقافية واألدبية‬ ‫أسوة ببلدان العالم األخرى»‪.‬‬ ‫كما دعت إلى تخفيض أسعار تذاكر السفر‬ ‫لألدباء والفنانني واملثقفني املسافرين على منت‬ ‫اخلطوط اجلوية العراقية‪ ،‬في مبادرة لدعم‬ ‫شريحة املثقفني والفنانني ومنحهم فرصة‬ ‫التواصل أكثر واملشاركة في املهرجانات‬ ‫واحملافل الدولية‪.‬‬

‫«الشعر ما بعد ‪ »2003‬وصعود أيديولوجيا العشرية يف ندوة حوارية‬ ‫متابعة‬ ‫خيمة العراق‬

‫أربع أوراق قدمها كل من الناقدين مالك املطلبي‬ ‫وصالح زامل والشاعرين ميثم احلربي وحسام‬ ‫السراي‪ ،‬في ندوة كانت ختاما ً لفعاليات معرض‬ ‫بغداد للكتاب‪ ،‬وحملت عنوان «شعراء ما بعد‬ ‫‪ 2003‬وشعرهم‪ ..‬االستئناف واملواصلة»‪.‬‬ ‫وتوقف الناقد د‪ .‬مالك املطلبي عند تعريف‬ ‫األيديولوجيا‪ ،‬مبينا ً إنها «نسق من األفكار‬ ‫واملعتقدات ال َق َبلية اإلرغامية»‪ ،‬ومن ثم قال‪:‬‬ ‫«قبل ‪ 2003‬كانت الكينونة األيديولوجية‬ ‫مرتبطة بشخص واحد‪ ،‬واآلن لدينا أيديولوجيا‬ ‫فارغة مرتبطة بنصوص محتشدة‪ ،‬والشارع‬ ‫العراقي كله مؤدلج بأدجلة العشيرة التي هي‬ ‫حاكم فعلي في العراق من دون منازع‪ ،‬والتكوين‬ ‫العشائري موجود بدالله وأعرافه ومضايفه حتى‬ ‫في احلكومة»‪.‬‬ ‫وفي حديثه أطلق املطلبي استفهاماً‪« :‬جند مثالً‬

‫عنوان «جيل التغيير»‪ ،‬هذا حكم ضخم جدا ً‬ ‫يحتاج إلى حيثيات‪ ،‬أين هو املتغير وما املعايير‬ ‫والقياسات؟ أما إطالق الكالم فهذا سهل جدا ً‬ ‫بواسطة اللغة»‪.‬‬

‫وفي إدارته للندوة‪ ،‬أشار الشاعر ميثم احلربي‬ ‫إلى «إشكالية حصر «املنت الشعري»؛ أل ّن كثيرا ً‬ ‫من النصوص املتفرقة‪ ،‬والكتب الشعرية ملرحلة‬ ‫ما بعد ‪ 2003‬مازالت بعيدة عن التناول النقدي؛‬

‫موضحا ً أكثر‪« :‬لذا يصعب‪ -‬ونحن في العام‬ ‫‪ -2019‬أن نطلق وصفا ً مستقرا ً على احلياة اجملازية‬ ‫املتدفقة‪ ،‬واملستمرة إلى اآلن!»‪.‬‬ ‫احلربي تطرق إلى جملة مالحظات عما كتب عن‬ ‫شعراء هذه املرحلة‪ ،‬من مجموع تس َع عشر َة‬ ‫ماد ًة مكتوبة بعد ‪ ،2003‬تناولت هذا العنوان‪.‬‬ ‫وذكر الناقد د‪ .‬صالح زامل إن «الشعر ال يقرأ إال‬ ‫بالتراكم‪ ،‬ومرحلة ما بعد ‪ 2003‬فيها شغل هادئ‬ ‫ورزن يريد أن يؤسس لفرادته‪ ،‬وهي جتربة مستمرة‬ ‫ال نستطيع أن نطلق حكما ً نهائيا ً بشأنها»‪.‬‬ ‫ووجد زامل إن «فكرة األجيال نتعرض لها في‬ ‫النقد؛ كي نحصر فضا ًء شعريا ً في مرحلة زمنية‬ ‫محددة‪ ،‬وهذا حق مشروع‪.»..‬‬ ‫وقدم الشاعر حسام السراي شهادة عن كتاب‬ ‫«تلويحة ألحالم ناجية» الذي ضم تسعة‬ ‫تخطيطات للفنان ضياء العزاوي‪ ،‬وصدر عن دار‬ ‫الرافدين في العام ‪ ،2018‬متحدثا ً عن ظروف إنتاج‬ ‫الكتاب وكيف جرى التعاون مع الفنان العزاوي‪،‬‬ ‫ولِ َم ضم الكتاب تسعة أسماء‪.‬‬

‫حافة الشباك‬ ‫فرح الطه‬

‫في ذلك الليل‬ ‫حني نسيت رسائلي على حافة الشباك‬ ‫لم تكن ابتسامتي قد وصلت اليك‬ ‫لم تفكر ببريد نظراتي‬ ‫وقتها كانت زهرة الوسادة‬ ‫تغفو في خريفها املر‬ ‫حزينة كمزاج السماء‬ ‫انا وانت بال ذاكرة‬ ‫سوى اآلالم القادمة‬ ‫انا وانت بال وسادة‬ ‫واحالمنا مشردة‬ ‫اقرأ معي‬ ‫(احلب في زمن الكوليرا)‬ ‫ولنبكي معا‪..‬‬ ‫هذا هو القدر الذي ستعلن عنه الغيمة‬ ‫السوداء‬ ‫صرت زهرة وسادة ميتة‪..‬‬ ‫قد ُ‬ ‫والنافذة مزرعة رسائل يابسة‬ ‫قلت لي يوما‬ ‫ال فائدة من املطر‬ ‫اآلن صدقتك‬


‫العدد (‪ 13 - )545‬آذار ‪2019 -‬‬

‫‪9‬‬

‫رياضة الجيش‬

‫من أجل تعزيز التعاون وتوطيد العالقات‬

‫نادي الجيش بط ًال لمنافسات‬ ‫ألعاب القوى في ‪2019‬‬

‫مباراة ودية بني بعثة الناتو يف العراق وآمرية الـمواقع العسكرية‬ ‫متابعة وعدسة‬

‫صباح الخزعلي‬ ‫تعزيزا للتعاون واملنافسة الرياضية‬ ‫وتوحد القوات املسلحة العراقية‬ ‫مع قوات حلف الناتو التدريبية‪،‬‬ ‫ومن اجل توطيد العالقات اقيمت‬ ‫على ملعب الكلية العسكرية‬ ‫في الرستمية مباراة ودية لكرة‬ ‫قدم اخلماسي‪ ،‬جمعت فريقي‬ ‫بعثة حلف الناتو وآمرية املواقع‬ ‫العسكرية والتي رعاها وحضرها‬ ‫امر املواقع العسكرية اللواء خليل‬ ‫عكله العبادي ورئيس بعثة الناتو‬ ‫في العراق اجلنرال داني فورتن‪.‬‬ ‫وحضر املباراة عدد من ضباط‬ ‫اجليش العراقي وحلف الناتو‬ ‫وعزفت انغام وطنية جميلة من‬ ‫قبل جوق موسيقى االمرية وانتهت‬

‫املباراة بفوز فريق املواقع العسكرية‬ ‫بستة اهداف لهدفني‪ ،‬وزعت بعدها‬ ‫الكؤوس والهدايا التقديرية‪.‬‬ ‫وقال رئيس بعثة الناتو في العراق‬ ‫اللواء داني فورتن‪« :‬نحن سعداء‬ ‫جدا ان نلعب هذه املباراة التي‬

‫توحدنا وتوحد قواتنا ومن الرائع‬ ‫جدا ان نشارك في مثل هذه‬ ‫الفعالية الرياضية‪ ،‬وكان مستوى‬ ‫فريق املواقع العسكرية اكثر‬ ‫مما توقعنا وكانت هذه الفرصة‬ ‫الوحيدة التي سمحت لنا منذ‬

‫اربعة اشهر بان نقوم مبثل هكذا‬ ‫نشاط وسوف نعمل جاهدين على‬ ‫اعادته»‪.‬‬ ‫فيما وصف امر املواقع العسكرية‬ ‫اللواء خليل عكلة العبادي‪،‬‬ ‫الفعالية بأنها «مبادرة جيدة‬

‫لتمتني العالقات مع بعثة الناتو‬ ‫وهم االن يقومون بتدريب اجليش‬ ‫العراقي من خالل مدارس الصنوف‬ ‫املنتشرة في كافة مدن العراق‬ ‫احلبيب وكانت اجواء جميلة عززت‬ ‫العالقات مع البعثة وكنا مسرورين‬ ‫جدا»‪.‬‬ ‫الكابنت يوسف من كرواتيا قال‪:‬‬ ‫«سعدنا كثيرا بان نلتقي اخواننا‬ ‫في العراق ومن امرية املواقع‬ ‫العسكرية وكنا نعرف اعداد قليلة‬ ‫من العراقيني لكن االن تعرفنا على‬ ‫اعداد ومجاميع كبيرة»‪.‬‬ ‫ضابط التدريب البدني المرية‬ ‫املواقع العسكرية العقيد راضي‬ ‫مزعل عطية اختتم موضوعنا‬ ‫بالقول‪« :‬كانت املباراة ناجحة‬ ‫عززت العالقات والتعاون بني البعثة‬ ‫والقوات املسلحة العراقية من‬ ‫امرية املواقع وفريق كرة القدم»‪.‬‬

‫سمري كاظم‪ :‬تركت مهمة التدريب لـمبارة الكالسيكو مع الزوراء نزو ًال لرغبة الجمهور‬ ‫متابعة‬

‫مكي الياسري‬ ‫صرح عضو الهيئة األدارية لنادي‬ ‫القوة اجلوية الالعب الدولي والسابق‬ ‫سمير كاظم تركت مهمة التدريب‬ ‫لفريق القوة اجلوية للمدرب الكبير‬ ‫مجبل فرطوس نزوالً لرغبة اجلمهور‬ ‫اجلوي الذي يرى في سمير كاظم اداري‬ ‫ناجح ومتمكن اكثر من مدرب في هذه‬ ‫املرحلة ‪ ..‬وخصوصاً في مبارة تعد‬ ‫قمة املباريات في الدوري العراقي والتي‬ ‫جتمع بني قطبني الكرة العراقية (القوة‬ ‫اجلوية ‪ -‬الزوراء) وما لها من أهمية‬ ‫كبيرة لدى اجلماهير الكروية العراقية‬ ‫‪ ..‬ورغم ثقة أغلب جماهير الصقور بي‬ ‫كمدرب محترف وعملت مع العديد‬ ‫من األندية اال اني ابقى حريص كل‬ ‫احلرص على رغبة اجلماهير واملشجعني‬

‫آسيا عزيز تحطم الرقم‬ ‫العراقي يف رمي الرمح‬

‫عاد العب منتخبنا الوطني أحمد إبراهيم‬ ‫قلب دفاع العربي القطري‪ ،‬للمشاركة في‬ ‫تدريبات الفريق‪ ،‬بعد شفائه من اإلصابة‬ ‫التي أبعدته عن املواجهة املاضية أمام‬ ‫الشحانية‪ ،‬التي فاز بها العربي بنتيجة ‪3‬‬ ‫‪ .2 /‬وكان إبراهيم قد تعرض إلصابة بكسر‬ ‫في أنفه وغاب بسببه عن اللقاء األخير‬ ‫وخضع لعالج مكثف من جانب اجلهاز‬ ‫الطبي للعربي وذلك لتجهيزه ليكون‬ ‫مع الفريق يوم اجلمعة ‪ 15‬آذار اجلاري أمام‬ ‫الغرافة في اجلولة الـ‪ 19‬من دوري جنوم‬ ‫قطر‪.‬‬

‫خيمة العراق‬

‫كوتينيو يقرتب من‬ ‫خيانة مزدوجة!‬ ‫كشف تقرير صحفي بريطاني‪ ،‬أن البرازيلي فيليب‬ ‫كوتينيو‪ ،‬جناح فريق برشلونة اإلسباني‪ ،‬أقدم على‬ ‫خطوة مفاجئة نحو خيانة الفريق الكتالوني‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ووفقا لصحيفة «ميرور» البريطانية‪ ،‬فإن كوتينيو‬ ‫حتدث مع عدد من العبي مانشستر يونايتد‪ ،‬بشأن‬ ‫انتقاله إلى صفوف الشياطني احلمر‪ ،‬في صفقة‬ ‫تقدر بـ‪ 100‬مليون يورو‪.‬‬ ‫وأشارت إلى أن اليونايتد ليس الوحيد املهتم‬ ‫بخدمات كوتينيو‪ ،‬ولكن باريس سان‬ ‫ً‬ ‫أيضا موقف النجم‬ ‫جيرمان يراقب‬ ‫البرازيلي‪.‬‬ ‫واعترف كوتينيو بأنه يفتقد‬ ‫اللعب في الدوري اإلجنليزي املمتاز‪،‬‬ ‫ً‬ ‫موضحا أنه يدرك عدم رغبة ناديه السابق (ليفربول)‬ ‫في إعادته‪.‬‬ ‫وأوضحت الصحيفة أن قرار كوتينيو باالنتقال إلى‬ ‫مانشستر يونايتد‪ ،‬لن يسعد جمهور ليفربول‬ ‫الذي كان يدعمه بقميص الريدز‪ ،‬خاصة أن العودة‬ ‫إلى البرمييرليج عبر بوابة الغرمي األزلي‪ ،‬ميثل خيانة‬ ‫لقلعة األنفيلد‪.‬‬ ‫يذكر أن كوتينيو تعرض لصافرات استهجان من‬ ‫جماهير برشلونة في مباراة‪ ،‬أمس السبت‪ ،‬أمام رايو‬ ‫فاليكانو بالدوري اإلسباني‪ ،‬بسبب تراجع مستوى‬ ‫الالعب البرازيلي في املوسم احلالي‪.‬‬

‫خيمة العراق‬

‫إعالم نادي الجيش‬

‫اختتمت يوم السبت املاضي وعلى ملعب وزارة‬ ‫الرياضة والشباب بطولة اندية العراق اللعاب القوى‬ ‫لعام ‪.2019‬‬ ‫وتكللت البطولة بحصول نادي اجليش الرياضي‬ ‫على املركز االول‪ ،‬بعد اجلهود املبذولة واالشراف‬ ‫املباشر من قبل املدربني والهيئة االدارية لنادي‬ ‫اجليش الرياضي واملتابعة املستمرة من قبل مدير‬ ‫نادي اجليش الرياضي والدعم الكبير من وزارة الدفاع‬ ‫ورئاسة اركان اجليش في رفع مستوى النادي بني‬ ‫بقية االندية الرياضية‪.‬‬ ‫وقد حصل نادي الشرطة على املركز الثاني وكان‬ ‫املركز الثالث من نصيب نادي امليناء‪.‬‬

‫الـمدرب سعد يحيى‪:‬‬

‫أحمد إبراهيم يعزز صفوف العربي‬

‫متابعة‬ ‫حطمت العبة نادي بيشمركة آسيا عزيز‪،‬‬ ‫الرقم العراقي في سباق رمي الرمح‪،‬‬ ‫لفئة الشابات ضمن بطولة أندية العراق‬ ‫التي انطلقت اخلميس املاضي مبشاركة‬ ‫‪ 52‬ناديا‪ ،‬ورمت الالعبة آسيا عزيز الرمح‬ ‫ملسافة بلغت ‪ 36.59‬م متخطية الرقم‬ ‫السابق البالغ ‪ 36.46‬م‪.‬‬ ‫وقال رئيس االحتاد العراقي أللعاب القوى‬ ‫الدكتور طالب فيصل في تصريحات‬ ‫خاصة لـ»»‪« :‬بداية بطولة األندية تبشر‬ ‫بأرقام مميزة حيث حتطم الرقم العراقي‬ ‫لسباق الرمح بفئة الشابات‪ ،‬وننتظر األيام‬ ‫املقبلة بأن تتحطم أرقام أخرى»‪.‬‬ ‫وأضاف أن هذه البطولة ستكون هي احملك‬ ‫احلقيقي الختيار العبي املنتخب املشارك‬ ‫في البطولة العربية التي ستستضيفها‬ ‫العاصمة املصرية القاهرة مطلع شهر‬ ‫نيسان املقبل‪.‬‬

‫الذين يرون بي أدارياً كفوء وناجح في‬ ‫حتقيق املطالب ألنشاء ملعب كرة‬ ‫قدم يليق بسمعة واسم نادي القوة‬ ‫اجلوية ‪ ،‬وتنفيذ املشاريع التي تهتم‬ ‫بالبنى التحتية للنادي من أنشاء‬ ‫قاعات رياضية وأبنية متكاملة لكافة‬

‫االلعاب والرياضة لفرق الصقور التي‬ ‫تشارك في اغلب املنافسات الرياضية ‪،‬‬ ‫وتركي مهمة التدريب لفريق كرة القدم‬ ‫االول للمدرب اخملضرم الكابنت (مجبل‬ ‫فرطوس) كانت نزوالً لرغبة اجلماهير‬ ‫ونحن نفكر اوالً واخيراً مبصلحة‬ ‫النادي والعودة الى سكة االنتصارات‬ ‫وخصوصاً في مبارة جتمع بني كبار‬ ‫االندية العراقية وجنوم الكرة التي متثل‬ ‫بني ناديي اجلوية والزوراء ‪ ،‬وكلنا أمل‬ ‫وثقة كبيرة في الالعب الدولي السابق‬ ‫واملدرب مجبل فرطوس ان يقود النادي‬ ‫الى بر األمان واحلصول على النقاط‬ ‫الثالثة في هذه املبارة املهمة التي تعد‬ ‫من اقوى واجمل مباريات الدوري التي‬ ‫ينتظرها اجلمهور الرياضي ‪ ،‬وسيتم‬ ‫تعيني مدرب جديد يقود الصقور في‬ ‫املرحلة القادمة من منافسات الدوري‬ ‫العراقي وبطولة كأس العراق‪.‬‬

‫طائرة القوة الجوية ستعود لسكة االنتصارات‬

‫خيمة العراق‬

‫مكي الياسري‬ ‫قدم نادي القوة اجلوية خالل هذا املوسم نتائج‬ ‫مرضية خالل التجمع األول والتجمع الثاني الذي‬ ‫تصدرهما دون خسارة ليصبح احلصان االسود‬ ‫في املنافسات النهائية لبطولة الدوري العراقي‪،‬‬ ‫وقد تعثر في الفترة األخيرة في مباريات الذهاب‬ ‫في رحلته احلنوبية حيث واجه فريق غاز اجلنوب‬ ‫ونفط ميسان ليخسر املبارتني بفارق قليل‬ ‫بالنقاط لكل األشواط‪.‬‬ ‫وفي حديث خاص جلريدتنا حتدث مدرب الفريق‬ ‫سعد يحيى حول النتائج السلبية االخيرة‬ ‫وحتضيرات الفريق للمرحلة املقبلة حيث قال‪:‬‬ ‫»اعتمدنا خالل هذا املوسم على الشباب اجلدد‪،‬‬‫وقد مت اعداد هذه الكوكبة من الشباب ليكونوا‬ ‫جنوما في املستقبل القريب‪ ،‬وكانت اجملموعات‬ ‫التي لعبنا معها خالل التجمع االول والثاني‬ ‫ضمت اقوى االندية العراقية والتي سبق لها‬ ‫حققت بطولة الدوري خالل السنوات االخيرة‪،‬‬ ‫واجتزنا املرحلة االولى بكل ثقة واقتدار وقدم‬ ‫العبينا مباريات كبيرة لنتاهل للتجمع الثاني‪،‬‬ ‫الذي لعب به فريقنا وكان االفضل من ضمن‬ ‫الفرق املنافسة واستطعنا ان نتغلب بجميع‬ ‫املباريات ونحقق العالمة الكاملة لنصل الى‬ ‫املرحلة االخيرة التي نلعبها بنظام الدوري‬

‫(ذهاب‪ ،‬اياب) واستطعنا ان نتغلب في عدد من‬ ‫املباريات التي جرت في بغداد على قاعة الشعب‪،‬‬ ‫اال اننا تعثرنا في الرحلة اجلنوبية وخسرنا‬ ‫مباريتان مهمة في البصرة وميسان بسبب‬ ‫االصابات فقد تخلف ثالث العبني اساسيني عن‬ ‫املباريات بسبب االصابة‪ ،‬وبعدها خسارتنا امام‬ ‫الشرطة التي اثرت وبشكل كبير على موقفنا‬ ‫من ترتيب الدوري‪ ،‬ونحن نعمل من اجل التعويض‬ ‫خالل املباريات القادمة في رحلتنا الشمالية‬ ‫والتي سنواجه بها في الذهاب نادي اربيل ونادي‬ ‫البيشمركة لنكون ضمن الفرق االولى االربعة‬ ‫املنافسة على لقب الدوري‪.‬‬


‫العدد (‪ 13 - )545‬آذار ‪2019 -‬‬

‫دراسات‬

‫‪10‬‬

‫الدورات احلتمية لـمراتب (صنف االتصاالت) ‪ ...‬الغايات واألهداف‬ ‫عام‬

‫وباستطاعته ان يحل جميع املشاكل‬ ‫التي حتيط به الن القراءة تنمي الفكر‬ ‫وتوسع مدارك العقول وبهذا اجلانب‬ ‫يقول عباس محمود العقاد(ان القارئ‬ ‫يعيش الف حياة قبل ان ميوت أما ذلك‬ ‫الذي ال يقرأ فانه يعيش حياة واحد‬ ‫فقط )‪.‬‬ ‫‪.3‬يقول األمام علي ابن أبي طالب عليه‬ ‫السالم [ كفى باملرء جهالً ان ال يعرف‬ ‫قدره فاملعلم الذي يعلم شخصاً واحداً‬ ‫ويزود اجملتمع باملتعلمني يعطي درجة‬ ‫كمن أحيا الناس جمي ًع ومن أحياها‬ ‫فكأمنا أحيا الناس جميعا] ويقول ايضاً‬ ‫ان قيمة املرء بعلمه وأدبه ‪ ,‬واقل الناس‬ ‫قيمة أقلهم علماً‪.‬‬

‫يتالئم مع اقل حتصيل دراسي وبذلك‬ ‫ستفقد العملية التدريبية قيمتها‬ ‫فيما لو كان اجلميع مبستوى دراسي‬ ‫واحد والن املستويات اجليدة تؤدي إلى‬ ‫تفعيل عملية النقاش واحلوار داخل‬ ‫الصف مبا يضمن تطوير املهارات الفردية‬ ‫للجميع وحتقيق الغاية املنشودة من‬ ‫الدورة ‪.‬‬ ‫‌د‪.‬سعة الصف الدراسي ومدى مالئمته‬ ‫للتدريب من حيث توفر أجهزة التبريد‬ ‫والتكييف التي تساعد على تهيئة‬ ‫مناخ مناسب للعملية التدريبية ‪.‬‬ ‫‌ه‪.‬تيسر مستلزمات القاعدة املادية مبا‬ ‫فيها املدخرات واحلاسبات اإللكترونية‬ ‫ووسائل اإليضاح الورقية أو املقطعية‬ ‫والتي تساعد على ترسيخ مفردات‬ ‫التدريب في أذهان املشتركني بالدورة ‪.‬‬ ‫‌و‪.‬املتابعة املستمرة آلمر املدرسة وضباط‬

‫‪.1‬استناداً إلى توجيهات السيد رئيس‬ ‫أركان اجليش احملترم تضمنت نشرة‬ ‫تدريب اجليش العراقي لعام ‪2019‬‬ ‫القسم الثاني (الدورات) إدخال كافة‬ ‫ضباط الصف ومن جميع الصنوف من‬ ‫رتبة ن ع فما فوق وحصراً املستحقني‬ ‫ترقية سواء في جدول متوز أو جدول‬ ‫كانون الثاني‪ ,‬وتعتبر هذه الدورات شرط‬ ‫أساسي من شروط الترقية حيث ال‬ ‫يجوز ترقية املراتب املشمولني بها إلى‬ ‫رتبة اعلى مالم يجتازوا هذه الدورات‬ ‫بنجاح وان الهدف الرئيسي من هذه‬ ‫الدورات هو لتطوير القابلية الفكرية‬ ‫ورفع املستوى الفني جلميع املقاتلني مبا‬ ‫ميكنهم من أداء واجباتهم ومهامهم‬ ‫القتالية على احسن وجه باإلضافة إلى‬ ‫الغاية‬ ‫أنها تعتبر عامل مهم في تغير نفسية ‪.4‬بيان أهمية الدورات احلتمية لضباط‬ ‫املقاتل من خالل جتاوز الروتني وامللل الصف في مدارس الصنوف‬ ‫الذي يحصل نتيجة تواجده بالوحدة لرفع مستواهم الفني وتطوير‬ ‫العسكرية لفترات طويلة ناهيك قابليتهم الفكرية لضمان أداء‬ ‫عن تكرار الواجبات اليومية هذا من واجباتهم ومهامهم القتالية على‬ ‫جهة ومن جهة أخرى تعتبر فترة راحة احسن وجه ‪.‬‬ ‫نفسية للمقاتل يتلقى خاللها الدروس ماهي الدورات احلتمية‬ ‫النظرية والعملية في مدارس الصنوف ‪ .5‬الدورات احلتمية هي دورات‬ ‫وبأجواء مريحة بعيدة كل البعد عن قصيرة ال تتجاوز (‪ )30‬يوم تفتح‬ ‫حاالت التوتر العصبي ومظاهر القلق مما في مدارس الصنوف لضباط‬ ‫يعطي الزخم واالندفاع العالي للمتدرب الصف وحتديداً مستحقي الترقية‬ ‫باكتساب املزيد من العلوم املعرفية من رتبة ن ع فما فوق يتلقى‬ ‫وتطوير مهاراته الفردية ومبا يعزز الثقة املشتركون فيها الدروس النظرية‬ ‫بنفسية املقاتل من خالل اكتساب والعلمية لتطوير اجلانب املعرفي‬ ‫اخلبرات اإلضافية متاشياً مع التطور ورفع مستواهم الفني لضمان‬ ‫العلمي الذي يشهده العالم ومواكبة تأهيلهم ألشغال مناصب اعلى‬ ‫التطور العلمي الذي يحصل جلميع وهذه الدورات لم تكن مألوفة في‬ ‫األجهزة واملعدات لتطوير املؤسسة نشرات تدريب اجليش السابق ما قبل ركنه للوقوف على مستوى املشتركني‬ ‫العسكرية بالشكل الذي يليق بها ‪ 2003‬وتفعل ألول مرة خالل عام ‪ 2019‬بالدورة وإعطاء قدرة وإمكانية املدرسة‬ ‫لتضاهي جيوش العالم بطريقة علمية حسب توجيهات السيد رئيس أركان أو املؤسسة التدريبية على أجراء‬ ‫أكادميية بعيدة عن أساليب التلقني اجليش احملترم بضرورة إدخال كافة متارين عملية مبواضيع االختصاص‬ ‫واحلفظ ملفردات التدريب التي تتكرر في ضباط الصف مستحقي الترقية دورات التوجيهات الهادفة والتي تساهم في‬ ‫كل عام بالدرجة التي أصبحت مملة إلى حتمية كشرط أساسي من شروط جناح العملية التدريبية ‪.‬‬ ‫الترقية بغية أعداد ضباط صف أكفاء ‌ز‪.‬على ان يجري تنفيذها في أماكن‬ ‫حد ما ‪.‬‬ ‫‪.2‬أن احلاجة لتطوير ثقافة االختصاص لهم القدرة والقابلية على تأدية‬ ‫أصبحت حالة ضرورية وملحة ألميكن جميع الواجبات واملهام القتالية‬ ‫االستغناء عنها من قبل كافة املقاتلني التي تقع على عاتقهم فضالً عن‬ ‫سواء كانوا ضباطاً او ضباط صف أداء املهارات بجدارة ودقة وسرعة‬ ‫لتطوير مهاراتهم الفردية باإلضافة وإتقان ‪.‬‬ ‫إلى اكتساب املزيد من الثقافة العامة العوامل املؤثرة على جناح الدورات‬ ‫التي تؤهلهم كعناصر فاعلة ومؤثرة احلتمية‬ ‫ضمن املؤسسة العسكرية لذا دعت ‪.6‬يتأثر جناح الدورات احلتمية بعدة‬ ‫مشابهة لتلك األماكن التي سيواجهها‬ ‫احلاجة إلى أشراك كافة ضباط الصف عوامل نخص بالذكر منها‬ ‫من رتبة (ن ع ) صعوداً بدورات حتمية ‌أ‪.‬املستوى العلمي والفني للكادر هذا املقاتل في امليدان لتعزيز الثقة‬ ‫بنفسه وتطوير قدراته الفنية ‪.‬‬ ‫قصيرة لتطوير املهارات وتنمية األفكار التدريبي في مدارس الصنوف‪.‬‬ ‫في مجال فن االختصاص ومعلوم ان ‌ب‪.‬عدد املشتركني بالدورة بحيث أذا ‌ح‪.‬توفر وسائل نقل للمشتركني بالدورة‬ ‫األنسان الذي ال يريد ان يقرا أو يتعلم جتاوز احلد املسموح به فمن الصعوبة من والى مكان الدورة وخاصة مدارس‬ ‫فهو بالتأكيد أنسانا يتصرف بشكل فرض السيطرة على الصف من قبل الصنوف املوجودة في معسكر التاجي‬ ‫الن عدم تيسرها سيؤدي إلى عدم تقبل‬ ‫غريزي وعشوائي دون أن يفكر في املعلم وستكون الفائدة أقل‪.‬‬ ‫العواقب والنتائج على عكس األنسان ‌ج‪.‬التحصيل الدراسي للمشتركني التدريب من قبل املشتركني بالدورة‪.‬‬ ‫الذي يتطلع إلى العلوم املعرفية بالدورة حيث أن جميع املشتركني‬ ‫أهداف الدورات الحتمية‬ ‫باستمرار فهو بالشك فرداً مؤثراً في بالدورة ستكون مستوياتهم متباينة‬ ‫اجملتمع له القدرة على تصحيح املسار وهذا ما يثقل كاهل املعلمني النهم ‪.7‬ان الهدف من الدورات احلتمية هو‬ ‫وجتاوز العادات والتقاليد اخلاطئة سيضطرون إلى شرح الدرس بأسلوب لتحقيق مستوى عال من الكفاءة‬

‫الفنية جلميع الصنوف ضمن القيادات‬ ‫والتشكيالت والوحدات مبا ميكنها من‬ ‫تأدية مهامها وواجباتها على اكمل‬ ‫وجه وأدناه اهم األهداف الرئيسية من‬ ‫الدورات احلتمية وكما يلي ‪.‬‬ ‫‌أ‪.‬تهيئة وأعداد الكوادر الفنية‬ ‫التخصصية القادرة على استخدام‬ ‫أجهزة ومعدات االتصاالت بكافة‬ ‫أنواعها ‪.‬‬ ‫‌ب‪ .‬رفع الكفاءة الفنية جلميع‬ ‫املشتركني بالدورات احلتمية مبواضيع‬ ‫االختصاص من خالل التدريب على‬ ‫األساليب الصحيحة في التكلم على‬ ‫الهاتف الالسلكي واستخدام قواعد‬ ‫وأصول االتصاالت للمحافظة على امن‬ ‫االتصاالت وتفويت الفرصة على العدو‬ ‫ومنعه من القيام باي خرق يستهدف‬ ‫وسائط االتصاالت اخلاصة بقطعاتنا‬

‫وأعداد ضباط صف كفوءين وتهيئتهم‬ ‫لتبؤ املناصب في وحداتهم وقادرين‬ ‫على حتمل املسؤولية‪.‬‬ ‫‌ج‪.‬التدريب على كيفية إدامة وصيانة‬ ‫أجهزة ومعدات االتصاالت واحملافظة‬ ‫على سالمتها ‪.‬‬ ‫‌د‪.‬تعزيز الشعور باملسؤولية جلميع‬

‫‌ز‪.‬الوصول باملتدربني إلى إمكانية حل‬ ‫املشاكل التي تواجههم أثناء العمل‬ ‫بشكل اسرع نتيجة اكتساب اخلبرة‬ ‫املعرفية‪.‬‬ ‫‌ح‪.‬االرتقاء باملتدرب إلى اعلى مراتب‬ ‫النجاح في مجال عمله ‪.‬‬ ‫اجلوانب التي ينبغي التركيز عليها‬ ‫‪.8‬هناك جوانب معينة ينبغي التركيز‬ ‫عليها خالل الدورة أهمها‬ ‫‌أ‪.‬التركيز على اجلانب العملي لتنمية‬ ‫مهارات املشتركني بالدورة وتعزيز الثقة‬ ‫بأنفسهم ‪.‬‬ ‫‌ب‪ .‬أجراء متارين متعددة على انفتاح‬ ‫مراكز االتصاالت وأسلوب عملها في‬ ‫امليدان ‪.‬‬ ‫‌ج‪.‬تعريف املشتركني بالدورة على اهم‬ ‫املواصفات الفنية ألجهزة ومعدات‬ ‫االتصاالت املستخدمة في اجليش ‪.‬‬ ‫‌د‪.‬تعريف املشتركني بالدورة‬ ‫على اهم الشبكات الالسلكية‬ ‫القياسية التي تستخدم في‬ ‫امليدان ‪.‬‬ ‫‌ه‪.‬تعريف املشتركني بالدورة على‬ ‫محاسن ومساوئ االتصاالت‬ ‫وبكافة وسائطها في امليدان ‪.‬‬ ‫‌و‪.‬أجراء متارين على كيفية تامني‬ ‫االتصاالت في ظروف التشويش‬ ‫املعادي ‪.‬‬ ‫‌ز‪.‬أجراء ممارسات على كيفية‬ ‫استخدام لوحتي(محدثات العامل‬ ‫وحتقيق الهوية ) وفق السياقات‬ ‫الصحيحة ‪.‬‬ ‫‌ح‪.‬اطالع املشتركني بالدورة على‬ ‫اهم اإلجراءات الواجب اتباعها في‬ ‫حالة انقطاع االتصاالت لضمان إيصال‬ ‫األوامر وتبادل املعلومات ‪.‬‬ ‫‌ط‪.‬أجراء ممارسات على كيفية أرسال‬ ‫واستالم الرسائل التحريرية(ن ج‬ ‫‪ )44‬في امليدان لكي ال تشكل عامل‬ ‫مفاجئ للعاملني في مجال االتصاالت‬ ‫أثناء تأدية واجباتهم خالل العمليات‬ ‫القتالية‪.‬‬ ‫‌ي‪.‬اطالع املشتركني على‬ ‫أسلوب تنظيم االتصاالت‬ ‫في امليدان‪.‬‬

‫الدروس النظرية والعملية يف مدارس الصنوف يعزز الثقة‬ ‫بنفسية املقاتل من خالل اكتساب اخلربات اإلضافية‬ ‫املشتركني بالدورة مبا يضمن تنمية‬ ‫صفة اإلخالص والتفاني خالل تأدية‬ ‫الواجبات املقبلة‪.‬‬ ‫‌ه‪.‬ان تدريب املشتركني بالدورة مبواضيع‬ ‫االختصاص يساعد على حتقيق حالة‬ ‫متقدمة من النضوج والوعي والتعمق‬ ‫واملرونة الذهنية مبا ميكنهم من تأدية‬ ‫واجباتهم بشكل سليم في اصعب‬ ‫الظروف واملواقف ‪.‬‬ ‫‌و‪.‬تعزيز الثقة بالنفس لكافة املشتركني‬ ‫بالدورة مبا ميكنهم من التعامل مع اعلى‬ ‫املستويات القيادية‪.‬‬

‫االستنتاجات‬

‫‪.9‬تعتبر الدورات احلتمية‬ ‫للمراتب (صنف االتصاالت )‬ ‫جتربة جديدة مت تفعيلها في بداية‬ ‫عام ‪ 2019‬وهي خطوة غير مسبوقة‬ ‫ألعداد ضباط صف أكفاء مؤهلني لتبؤ‬ ‫مناصب‬ ‫(عريف فصيل ‪ ,‬رئيس عرفاء سرية‬ ‫‪ ,‬امر مفرزة ‪ .....‬الخ) اإل ان هناك‬ ‫معضلة تواجه هذه الدورات أال وهي‬ ‫ان عدد املشتركني الذين مت احلاقهم‬ ‫بهذه الدورات في مدرسة االتصاالت‬ ‫العسكرية وصل إلى اكثر من(‪)300‬‬ ‫مرشح من جميع قيادات وتشكيالت‬ ‫ووحدات اجليش العراقي وهذا الرقم‬

‫العقيد ‪ /‬وادي مطلب صالح ‪/‬‬ ‫آمرية االتصاالت فق مش‪11‬‬ ‫بالتأكيد سيثقل على كاهل الكادر‬ ‫التدريبي إضافة إلى عدم قدرة املدرسة‬ ‫على استيعاب هذه األعداد الكبيرة‬ ‫من املرشحني ناهيك عن عدم سيطرة‬ ‫املعلمني على ضباط الصف وإيصال‬ ‫املعلومات بشكل سليم إلى جميع‬ ‫املشتركني بالدورة مما يؤدي إلى عدم‬ ‫حتقيق الغاية املنشودة من هذه الدورة ‪.‬‬

‫االقرتاحات‬

‫‪.10‬على مديرية االتصاالت العسكرية‬ ‫مفاحتة املراجع الستحصال املوافقات‬ ‫الرسمية على فتح هذه الدورات في‬ ‫قيادات العمليات وآمريات اتصاالت‬ ‫الفرق أسوة بالدورات األساسية‬ ‫االستثنائية التي مت فتحها في قيادات‬ ‫الفرق خالل عامي (‪ ) 2018,2017‬وكانت‬ ‫جتربة ناجحة في وقتها حققت نتائج‬ ‫مثمرة بجهود جبارة من قبل معلمني‬ ‫أكفاء من الضباط وضباط الصف(صنف‬ ‫االتصاالت ) وهذه العملية تساعد على‬ ‫تخفيف الزخم احلاصل في مدرسة‬ ‫االتصاالت العسكرية والتخفيف ايضاً‬ ‫عن كاهل الكادر التدريبي القائم على‬ ‫هذه الدورات هذا من جانب ومن جانب‬ ‫اخر احملافظة على القوة القتالية وعدم‬ ‫حصول أي أرباك في عمل التشكيالت‬ ‫والوحدات التي هي بأمس احلاجة إلى‬ ‫اجلندي ‪.‬‬

‫الخاتمة‬

‫‪.11‬ان احلاجة إلى تطوير ثقافة‬ ‫االختصاص لضباط صنف االتصاالت‬ ‫أصبحت حالة ضرورية وملحة ألميكن‬ ‫االستغناء عنها لتطوير مهاراتهم‬ ‫الفردية واكتساب املزيد من العلوم‬ ‫واملعرفة والتي تساعد على تأهيلهم‬ ‫كعناصر فاعلة ومؤثرة ضمن املؤسسة‬ ‫العسكرية لذا دعت احلاجة إلى‬ ‫أشراك كافة ضباط الصف من صنف‬ ‫االتصاالت من رتبة (ن ع) صعوداً بدورة‬ ‫حتمية لتنمية أفكارهم في مجال‬ ‫فن االختصاص وأعداد كوادر فنية‬ ‫تخصصية قادرة على استخدام‬ ‫وتشغيل أجهزة ومعدات االتصاالت‬ ‫بكافة أنواعها في مختلف الظروف‬ ‫واألحوال اجلوية وكذلك الوصول‬ ‫باملتدربني إلى إمكانية حل املشاكل‬ ‫التي تواجههم أثناء العمل وتأدية‬ ‫الواجبات بشكل اسرع نتيجة‬ ‫اكتساب اخلبرة املعرفية‪.‬‬

‫أفكار لم تناقش‬ ‫بعمق!!!‬ ‫عصام عباس أمني‬ ‫مرة اخرى وكما في كل مرة جتتمع فيها العقول‬ ‫العراقية مع العقول الغربية‪ ،‬تظهر وبشكل‬ ‫واضح تأثيرات اختالف الثقافات في كل مقاربة‬ ‫ولكل موضوع (رغم العوملة)‪ ،‬كمثال حي على‬ ‫ذلك‪،‬سأتناول الورقة التي قدمها الصحفي‬ ‫الفرنسي (ميشيل سكوت) في املؤمتر الدولي‬ ‫الرابع ملكافحة اعالم وفكر داعش والذي عقد‬ ‫في بغداد في الفترة ‪ 21 – 20‬شباط ‪ ،2019‬والتي‬ ‫لم تنل برأيي االهتمام الكافي من املستمعني‬ ‫بسبب ضعف الترجمة اوال‪ ،‬وبسبب االختالف‬ ‫الثقافي ثانياً‪.‬‬ ‫بدءاً فان (ميشيل سكوت) ميتلك الشرعية‬ ‫الكافية لتناول موضوعة احلرب واالرهاب‬ ‫والتطرف‪ ،‬بسبب خبرته املتراكمة طيلة‬ ‫خمسة وعشرين عاما في التغطية الصحفية‬ ‫للحروب في كل انحاء العالم‪ ،‬مدركا ان املهمة‬ ‫الصحفية لم تعد االخبار عن احلوادث فحسب‪،‬‬ ‫بل التحليل اخلبري لتعليم الناس ما يقع خلف‬ ‫االحداث الكبرى‪ .‬وأي حديث عن احلرب سيقود‬ ‫حتما الى إثارة اجلوانب االخالقية والعدالة‪،‬‬

‫ولهذا فان االعالم ميكن له ان يؤدي الى حتسني‬ ‫االمور وقد يجعلها أسوأ‪ ،‬وخاصة فيما يتعلق‬ ‫بالعالقات االجتماعية‪ ،‬معتمداً على الكيفية‬ ‫التي يتم الترويج فيها ونوع اخلطاب والسرد‪.‬‬ ‫هذه املهمة املعقدة اصبحت اكثر تعقيداً في‬ ‫وضع بات التطرف فيه جزءاً من البيئة العقلية‬ ‫للناس‪ ،‬فالفرنسيون اليوم مصدومون ليس‬ ‫بسبب التحاق املئات منهم بداعش فقط‪،‬‬ ‫ولكن الن خطاب هؤالء االرهابيني من الناطقني‬ ‫بالفرنسية كانت االشد شناعة واالكثر‬ ‫راديكالية مقارنة مع اآلخرين‪ .‬فالبد واحلال هذه‬ ‫أن خلال كبيرا قد وقع‪ ،‬يتحمل االعالم جزءاً‬ ‫كبيرا منه‪ ،‬بسبب طبيعة مقاربته لألحداث‬ ‫االرهابية‪ ،‬وأهم تلك االخطاء‪:‬‬ ‫‪.1‬التركيز على احلوادث اآلنية من دون القيام‬ ‫بشرح وبيان آثارها على املدى البعيد‪.‬‬ ‫‪.2‬التركيز على اجزاء معينة من االخبار وترك‬ ‫املفاصل االخرى من احلقيقة‪.‬‬ ‫في سياق هذا الطرح‪ ،‬حاول (سكوت) تسليط‬ ‫الضوء ولفت االنتباه ملشكلة معقدة‪ ،‬تتعلق‬ ‫بعوائل الدواعش من (النساء واالطفال)‪ ،‬من‬ ‫الذين يحملون جنسيات اجنبية وحتديداً من‬ ‫اجلنسية الفرنسية‪ ...‬من خالل طرحه جلملة‬

‫من االسئلة‪ ،‬أهمها‪:‬‬ ‫‪.1‬هل يستحقون العودة الى أوطانهم؟‬ ‫‪.2‬هل لديهم اية حقوق؟‬ ‫‪.3‬هل الزالوا فرنسيني؟‬ ‫‪.4‬كيف يجب تصنيفهم؟‬ ‫وبتحليل بسيط لطبيعة هذه األسئلة‬ ‫وغيرها‪ ،‬نالحظ ان االهتمام ال ينصب حول ما‬ ‫فعلن تلك النسوة بقدر تعلق االمر مبا تبقى‬ ‫لهن من حقوق!!! وهذه مقاربة من نوع آخر‪،‬‬ ‫قد يفهمها الفرنسي او الغربي املتشبع بقيم‬ ‫احلرية وحقوق االنسان‪ ،‬لكنها تصعب على‬ ‫من عانى كثيراً من جرائم داعش وعلى مدى‬

‫سنوات عديدة‪ .‬فـ(ميشيل سكوت) يطالب‬ ‫مبحاكمات تاريخية كمحاكمة نورنبيرغ‬ ‫للحكم في قضية حتتاج في رأيه الى املنطق‬ ‫السليم وكشف املزيد من احلقائق التاريخية‬ ‫والتي من شأنها ان تفسر في النهاية الكثير‬ ‫من كل هذه الوحشية التي امتاز بها داعش‪.‬‬ ‫فجوهر املوضوع ال يتعلق بتسمية الشر‪ ،‬بل‬ ‫في الكشف عن ماهيته‪ .‬وهذه ايضا مقاربة‬ ‫اخرى مختلفة‪،‬قلما يتم استخدامها في بيئة‬ ‫تتجنب احلديث عن احلقيقة في اغلب االحيان‪.‬‬ ‫ففي سبيل ذلك كله ومن اجل حتقيق العدالة‬ ‫طالب (سكوت) االبتعاد عن التوصيفات‬

‫اجلاهزة واحلديث العمومي عن التطرف واالرهاب‬ ‫وااليديولوجية‪ ،‬فما هو مطلوب اليوم اتباع نوع‬ ‫جديد من التفكير قادر على فك االلتباس وبيان‬ ‫اسباب االنحراف الفكري الذي انتج داعش‪،‬‬ ‫وإلحداث نوع من التطور االساسي للعقل في‬ ‫مواجهة االرهاب‪.‬‬ ‫فاملصلحة والعقالنية تقتضيان العمل من‬ ‫أجل تفكيك االشتباك بني االرهاب واالسالم‪،‬‬ ‫للتقليل من حجم الكراهية للدين احلقيقي‪،‬‬ ‫متذكرين دائما ان أكثر ضحايا االرهاب‬ ‫الداعشي كانوا من املسلمني‪ ،‬وال يهم حينها‬ ‫من أي طائفة كانوا أو قومية ‪.‬‬


‫‪11‬‬

‫العدد (‪ 13 - )545‬آذار ‪2019 -‬‬

‫متابعات‬

‫تأكيداً على التدريب وااللتزام باملناهج وتقديم أفضل الخدمات للمقاتلني‬

‫فرقة المشاة الحادية عشرة تنفذ عملية استباقية في قاطع المسؤولية‬ ‫اجليش احملترم بالتأكيد على تدريب‬ ‫املقاتلني ولغرض رفع املستوى التدريبي‬ ‫متابعة‪-‬صباح الخزعلي‬ ‫للمقاتلني وبتوجيه مباشر من قائد فرقة‬ ‫ابتسام الخالدي‬ ‫املشاة احلادية عشرة اللواء مش آلي‬ ‫الركن صائب عبيد محسن وبإشراف مدير‬ ‫واجبات مستمرة ّ‬ ‫تنفذها قيادة فرقة املشاة شعبة التدريب‪ ،‬باشرت قيادة الفرقة أعاله‬ ‫الـحادية عشرة وتشكيالتها البطلة‪ ،‬بتحرير سرايا من الفوج ‪ 3‬لواء املشاة ‪44‬‬ ‫منها تنظيم زيارات والقيام بعمليات الفرقة ‪ 11‬بتدريب منتسبيها في مقر‬ ‫نوعية وإجراء تدريبات‬ ‫على وحداتها‪ ،‬فقد زار‬ ‫نائب قائد فرقة املشاة‬ ‫احلادية عشرة العميد‬ ‫الركن عباس حسني‬ ‫حسن‪ ،‬مقر الفوج‬ ‫الثاني لواء املشاة‬ ‫الرابع واالربعون الفرقة‬ ‫‪ 11‬وكان في استقباله‬ ‫آمر اللواء وآمر الفوج‬ ‫وتفقد مكاتب وقاعات‬ ‫منام املراتب وبهو‬ ‫املراتب مؤكداً على‬ ‫تقدمي أفضل اخلدمات‬ ‫إلى املقاتلني من أجل‬ ‫اللواء‪ ،‬وزار نائب قائد الفرقة السرية احملررة‬ ‫للمقاتلني‬ ‫والنفسية‬ ‫رفع الروح املعنوية‬ ‫للتدريب والتقى مبدير شعبة التدريب‬ ‫وعلى االهتمام بنظافة السالح واملعسكر واملعلمني ووجه الكادر التدريبي الى‬ ‫وااللتزام مببادئ اجليش السامية‪.‬‬ ‫االلتزام مبنهج التدريب إذ تكون املناهج‬ ‫وحسب توجيهات السيد رئيس أركان وفق السياقات العسكرية كما تناول‬

‫مناهج تدريبهم والتعليم املنظم عن‬ ‫كيفية املسير بالسالح ومن دونه وكيفية‬ ‫أداء التحية بالسالح إضافة إلى حركات‬ ‫أخرى تخص السالح وكيفة استخدام‬ ‫األسلحة املتوسطة وإجراء محاضرات‬ ‫ودروس اختصاصية في اجملال العسكري‬ ‫عن معرفة املعلومات في الصنوف األخرى‬ ‫وتنفيذاً لتوجيهات املراجع الصادرة إلى‬ ‫قيادة فرقة املشاة احلادية عشرة‬ ‫وجه قائد الفرقة اللواء مشاة‬ ‫آلي الركن صائب عبيد محسن‬ ‫علوان وبإشراف مباشر من قبل‬ ‫نائب قائد الفرقة‪ ،‬باشرت قوة من‬ ‫أبطال لواء املشاة الرابع واالربعني‬ ‫بتنفيذ عملية استباقية جرى من‬ ‫خاللها تفتيش منطقة اخلطل‬ ‫ضمن قاطع املسؤولية بحثاً عن‬ ‫املطلوبني للقضاء وعن األسلحة‬ ‫واالعتدة وذلك لفرض األمن واألمان‬ ‫في املنطقة‪.‬‬ ‫ويستمر لواء املشاة الثاني واالربعون‬ ‫قيادة فرقة املشاة احلادية عشرة‬ ‫بتنفيذ واجباتهم اليومية ومالحقة‬ ‫العصابات االرهابية واخلارجني عن القانون‬ ‫ومن خالل املتابعة امليدانية من قبل آمر‬ ‫اللواء (العقيد الركن عامر الزم عبود)‬ ‫وإبدائه التوجيهات املستمرة‪ .‬ومتكنت‬

‫نشاطات فرقة الـمشاة األوىل‬

‫قوة من الفوج االول بإمرة معاون آمر‬ ‫الفوج ويرافقه ضابط استخبارات الفوج‬ ‫بتاريخ ‪ ٢٠١٩/٢/٢٤‬وباالشتراك مع مفرزة‬ ‫من مكتب استخبارات ومكافحة إرهاب‬ ‫املدائن ومفرزة من مكتب مكافحة إجرام‬ ‫املدائن من تنفيذ ممارسة أمنية نتج عنها‬ ‫القاء القبض على أحد املتهمني وفق املادة‬ ‫(‪ )١/٢٩٥‬من قانون العقوبات في منطقة‬ ‫اجلمعية ضمن قاطع املدائن والصادرة‬

‫فعاليات قيادة عمليات االنبار‬ ‫متابعة‬ ‫ابتسام الخالدي‬

‫متابعة‬ ‫فرح الطائي‬ ‫بهدف اإلشراف املباشر على إدامة العجالت‬ ‫واألسلحة الساندة وتهيئتها ألي ظرف‬ ‫طارئ وأخذ احليطة واحلذر لسوء األحوال‬ ‫اجلوية‪ ،‬تفقد آمر فوج املشاة الثاني املقدم‬ ‫درع الركن (محمد جناح ابراهيم)‪ ،‬قاطع‬ ‫املسؤولية والذي يبدأ بالكيلو ‪ 160‬وباجتاه‬ ‫طريق النخيب إذ كان في استقباله آمري‬ ‫ّ‬ ‫واطلع‬ ‫السرايا وتفقد قاطع املسؤولية‬ ‫على سير العمل في مقرات السرايا كما‬ ‫التقى بدوره باملقاتلني وحتدث معهم‬ ‫وتعرف على جميع املشكالت التي‬ ‫تواجههم وتوفير احتياجاتهم وذلك لرفع‬ ‫معنوياتهم القتالية ملسك القاطع‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫اطلع على كافة التحصينات‬ ‫وكما‬ ‫ً‬ ‫واألبراج وكاميرات املراقبة مؤكدا على‬ ‫إدامة القاطع بشكل يومي واالهتمام‬ ‫بالقيافة العسكرية وجتهيز املقاتل‬ ‫بالعتاد للخطني األول والثاني‪ .‬وكذلك‬ ‫أجهزة االتصال بصورة مستمرة وعدم‬ ‫الغفلة‪ ،‬واالنتباه الشديد وان يكون يقظاً‬ ‫وجاهزا ً ألي ظرف طارئ يواجههم ال سمح‬ ‫اهلل‪.‬‬ ‫وفي السياق ذاته قام كل من مساعد‬ ‫آمر الفوج املقدم عبد اهلل سلمان حمد‬ ‫ومعاون آمر الفوج الرائد الركن زيد ياسني‬ ‫بريسم‪ ،‬بعد استالمه املنصب اجلديد‬ ‫بزيارة تفقدية على سرايا ومرابطات‬ ‫الوحدة إذ كان في استقباله آمرو السرايا‬ ‫ورؤساء عرفاء السرايا ملتابعة سير العمل‬ ‫داخل مقرات السرايا وخارجها وكيفية‬ ‫مسك القاطع‪.‬‬ ‫كما أكد على ضرورة رفع الروح املعنوية‬ ‫للمقاتلني أثناء تأدية الواجب الوطني‬ ‫وايضاً متابعة اخلطط الدفاعية واملواضع‬ ‫واالحداثيات اخلاصة بقاطع املسؤولية‬

‫بحقه مذكرة القاء قبض من محكمة‬ ‫استئناف بغداد الرصافة ومحكمة حتقيق‬ ‫البياع إذ جرى تسليم املتهم الى مكتب‬ ‫مكافحة إجرام املدائن لغرض اكمال‬ ‫االجراءات القانونية بحقه وتسليمه‬ ‫الى اجلهات املعنية واحملافظة على األمن‬ ‫واالستقرار ضمن القاطع وفرض سلطة‬ ‫القانون‪.‬‬

‫عن اخملتطفني ومخازن األسلحة واألعتدة‬ ‫وتدقيق العوائل املوجودين في املنطقة وحتقيق‬ ‫االمن واألستقرار ‪.‬‬

‫بإشراف مباشر من قبل قائد عمليات االنبار‬ ‫اللواء الركن محمود خلف عبد العزيز الفالحي‪،‬‬ ‫تستمر قياده عمليات االنبار والقطعات‬ ‫امللحقه بها بتفتيش املناطق الصحراوية‬ ‫واملناطق املأهولة جنوب اخلط الدولي السريع‬ ‫من الكيلو ‪ ١٦٠‬الى الرطبة‪ ،‬وشمل مناطق‬ ‫جالبات والطبعات والفارات واحلسينيات ووادي‬ ‫القذف ووادي اخلزميي وكان الواجب على شكل‬ ‫محورين ومبساندة طيران اجليش وطيران‬ ‫التحالف تخللها استطالع جوي على تلك‬ ‫املناطق إللقاء القبض على املطلوبني والبحث‬

‫كما شدد على املقاتلني بضرورة االلتزام‬ ‫بالقيافة العسكرية الكاملة للمراتب‬ ‫وأيضاً عدم التهاون في أداء الواجبات‬ ‫اليومية لعدم السماح وفسح اجملال‬ ‫للعدو بإيقاع خسائر مادية ومعنوية‪.‬‬ ‫وفي ختام الزيارة شكر جميع املقاتلني من‬ ‫الضباط واملراتب على اجلهود التي يبذلوها‬ ‫ومن اهلل التوفيق‪.‬‬ ‫وفي سياق آخر وبهدف التواصل مع‬ ‫عوائل الشهداء ولغرض التعرف على‬ ‫مشكالتهم وتلبية احتياجاتهم وتنفيذا ً‬ ‫لتوجيهات املراجع في وزارة الدفاع مت زيارة‬ ‫عوائل الشهداء واجلرحى إذ قام مساعد‬ ‫آمر الفوج الثالث عشر املقدم عبد اهلل‬ ‫موشي كمر‪ ،‬بزيارة عائلة املتوفي العريف‬ ‫(بسيم سامي جاسم) الذي توفي إثر‬ ‫حادث مؤسف وكما مت نقل تعازي السيد‬ ‫قائد الفرقة وآمر اللواء وآمر الفوج لهم‬ ‫ومت خالل الزيارة تقدمي مبلغ مالي إلى ذوي‬ ‫املتوفي كما أكد ايضاً خالل الزيارة بأنه‬

‫سيتم إكمال معاملة املتوفي لغرض‬ ‫استالم حقوقه في أقرب وقت‪.‬‬ ‫وفي ختام الزيارة دعا لعائلة املتوفي بأن‬ ‫يلهمهم الصبر والسلوان على فقيدهم‬ ‫الراحل وأن يحفظ اهلل جميع جنودنا‬ ‫األبطال ليكونوا سيوفاً بتارة بوجه العدو‬ ‫الغاشم الذي يحاول النيل من وحدة‬ ‫العراق وشعبه‪.‬‬ ‫كما زارت جلنة متابعة شؤون الشهداء‬ ‫واجلرحى في مقر لواء املشاة الثالث‬ ‫واخلمسني في قيادة فرقة املشاة االولى‪،‬‬ ‫عائلة الشهيد البطل (مصطفى جبار‬ ‫عويد) في محل سكناه‪ ،‬والذي نال شرف‬ ‫الشهادة أثناء تأديته الواجب املقدس‪،‬‬ ‫وكرمت اللجنة عائلة الشهيد (بدرع‬ ‫االبطال) مقدم من قبل قائد فرقة املشاة‬ ‫األولى اللواء الركن ستار جبار كاظم‪ ،‬ويأتي‬ ‫هذا التكرمي تثميناً للموقف البطولي مبا‬ ‫قدمه الشهيد ومت تقدمي الهدايا والدعم‬ ‫املادي واملعنوي لهم‪.‬‬

‫خلية األزمة للنازحني حتدد أهم الـمشكالت‬ ‫والـمعوقات يف خميم الكرامة‬ ‫بعد اكتمال اإلجراءات املطلوبة منهم‪.‬‬ ‫متابعة‬ ‫واكد رئيس اخللية على تقدمي كل التسهيالت‬ ‫إسراء خالد‬ ‫للعوائل التي تطلب اخلروج من اخمليم الى مناطق‬ ‫عقد رئيس خلية األزمة للنازحني اجتماعاً سكناهم بعد توفر الشروط التي تساعد على‬ ‫موسعاً مع اخملتارين في مخيم الكرامة الذي يقع اندماجهم باجملتمع او توفر املوارد املادية للسكن‬ ‫بي خالله جميع املعوقات والعيش الرغيد‪.‬‬ ‫شمال مدينة تكريت‪ّ ،‬‬ ‫واملشكالت التي حدثت داخل اخمليم‬ ‫خالل االيام املاضية لغرض دراستها‬ ‫وتقدمي احللول املناسبة لها‪ ،‬وشدد‬ ‫على توزيع املساعدات الغذائية‬ ‫بالتساوي على العوائل‪ ،‬استمع‬ ‫رئيس اخللية الى مداخالت اخملتارين‬ ‫وطرحهم لبعض املشكالت التي‬ ‫حصلت بني العوائل‪ ،‬من جانب آخر‬ ‫بينت اخللية رغبة بعض العوائل‬ ‫مبغادرة اخمليم الى مناطق سكناهم‬

‫قيادة عمليات الفرات األوسط تقوم برتميم وتأهيل منتدى شباب عني التمر يف كربالء‬ ‫متابعة‪ -‬صباح الخزعلي‬ ‫عدسة‪ -‬إعالم الفرات االوسط‬ ‫تنفيذا لتوجيهات املراجع وتعزيزا ألواصر‬ ‫التعاون بني اجليش واملواطنني ومبتابعة‬ ‫وإشراف قائد عمليات الفرات األوسط الفريق‬ ‫الركن قيس خلف احملمداوي‪ ،‬أعيد ترميم‬ ‫وتأهيل بناية منتدى شباب قضاء عني التمر‬ ‫مبحافظة كربالء املقدسة لتعزيز أواصر احملبة‬ ‫والتعاون بني القوات املسلحة واملواطنني‬ ‫وبرعاية قائد عمليات الفرات األوسط‪،‬‬

‫أفتتحت بناية منتدى شباب قضاء عني التمر‬ ‫بعد إعادة ترميمها وتأهيلها بجهود كبيرة‬ ‫من قبل لواء املشاة ‪ ٣٣‬بالتعاون مع اإلدارة‬ ‫احمللية في القضاء متمثلة بالقائممقام‬ ‫إذ مت إكمال قاعات املنتدى ومنها قاعة‬ ‫املرسم وورشة اخلياطة وقاعة األلعاب‬ ‫وقاعة احلاسوب وقاعة األعمال الفنية‪،‬‬ ‫بحضور مستشار محافظ كربالء املقدسة‬ ‫ورئيس جلنة الشباب والرياضة في مجلس‬ ‫محافظة كربالء املقدسة وقائممقام عني‬ ‫التمر وضابط إعالم لواء املشاة ‪ ٣٣‬وعدد من‬ ‫ضباط اللواء وشمل الترميم إعادة تأهيل‬

‫اجملاميع الصحية وإيصال املاء لها وتبديل‬ ‫أنابيب وخزانات املياه التالفة وصبغ اجلدران‬ ‫من الداخل واخلارج وصيانة الكهربائيات‬ ‫وتبديل التالف منها ورفع األنقاض وتعديل‬ ‫وتنظيف مدخل وواجهة املنتدى وكان ذلك‬ ‫من خالل العناصر احلرفية واملهنية ذات‬ ‫االختصاصات املهمة من أبطال لواء املشاة‬ ‫‪ ٣٣‬في قيادة العمليات وقد عبر املواطنون‬ ‫في القضاء عن شكرهم وتقديرهم لقيادة‬ ‫العمليات واملنتسبني والتي تعبر عن أصالة‬ ‫وتفاني ابناء القوات املسلحة العراقية جتاه‬ ‫أبناء شعبهم‬


‫العدد (‪ 13 - )545‬آذار ‪2019 -‬‬

‫رقم اإليداع في دار الكتب والوثائق ‪ 999‬لسنة ‪2007‬‬

‫‪12‬‬

‫األخيرة‬

‫شهداء خالدون‬ ‫اميانا ً بتضحياتهم الكبيرة‬ ‫في سبيل الوطن‪ ،‬حترص‬ ‫(خيمة العراق) على توثيق مآثر‬ ‫شهدائنا األبطال‪ ،‬وتخليد‬ ‫ذكراهم العطرة‪ ،‬من خالل وقفة‬ ‫الوفاء هذه التي نستذكر من‬ ‫خاللها الشهيد املالزم أول أمير‬ ‫نزار رحيم عكلة احملنة‪ ،‬الذي‬ ‫استشهد بتاريخ ‪ 2014-7-5‬في‬ ‫األنبار‪ ،‬لروحه اخللود واجلنان‪.‬‬

‫عراقي يسعى للظفر بلقب‬ ‫أطول رجل يف العامل‬

‫جانب من فعاليات معرض األمن والدفاع في بغداد‬

‫وزارة الدفاع تحضر فعاليات‬ ‫«مهرجان ‪ 3‬دقائق في ‪ 3‬أيام» السينمائي‬

‫متابعة ـ عالء الياسري‬ ‫خالد العراقي‬ ‫اطلق الفنان خالد العراقي حملة «فرحة‬ ‫طفل» بالتعاون مع سفير الطفل العراقي‬ ‫الفنان هاشم سلمان‪ ،‬وهي حملة تبرعات‬ ‫ببعض من املال واملالبس ولعب االطفال‬ ‫الى االطفال اليتامى واالطفال املرضى‬ ‫حيث يتم توفير السفر والعالج لهم‪.‬‬ ‫وكانت أولى‬ ‫الى‬ ‫زيارته‬ ‫دار لألطفال‬ ‫اليتامى حيث‬ ‫مت توزيع بعض‬ ‫الهدايا لهم‪.‬‬ ‫خالل‬ ‫ومن‬ ‫هذه املبادره دعا الفنان خالد العراقي كل‬ ‫الفنانيني للتبرع واملشاركة بهذه االعمال‬ ‫اخليرية‪.‬‬

‫متابعة‬ ‫خيمة العراق‬ ‫انطلقت فعاليات مهرجان ‪ 3‬دقائق‬ ‫في ‪ 3‬أيام بدورته الرابعة‪ ،‬لعام ‪،2019‬‬ ‫وذلك على قاعة مدينة الفن التابعة‬ ‫للمنتج العراقي ومدير املهرجان حكمت‬ ‫البيضاني‪ ،‬وشهد املهرجان تنظيما ً‬ ‫جديدا ً ومشاركات جديدة‪ ،‬إضافة‬ ‫الى جلنة لتقييم األعمال الشبابية‬ ‫املشاركة‪.‬‬ ‫وحضرت وزارة الدفاع املهرجان‪ ،‬حيث‬ ‫اشاد الفنانون واملثقفون بتضحيات‬ ‫اجليش العراقي والقوات االمنية‪ ،‬مبا‬ ‫قدموه للشعب العراقي وللوطن الغالي‬ ‫مثمنني دور القوات االمنية في حفظ‬ ‫وحدة العراق‪ ،‬مبا عبروا عنه من كلمات‬ ‫ومشاعر واحاسيس صادقة بينت حب‬ ‫الوطن وتاريخه العريق‪.‬‬ ‫من جهته أشار رئيس املهرجان حكمت‬ ‫البيضاني إن «أكثر من ‪ 800‬فيلم عراقي‬ ‫تقدم الى املنافسة ليتم اختيار ُقرابة‬ ‫املائة فيلم للمشاركة باملنافسة من‬ ‫قبل جلان الفرز التي ضمت كل من الناقد‬ ‫السينمائي عالء املفرجي‪ ،‬والباحث‬ ‫االكادميي في مجال السينما د‪ .‬ماجد‬ ‫الربيعي‪ ،‬والناقد مهدي عباس»‬

‫ماجد المهندس‬ ‫نشرت شركة روتانا للصوتيات واملرئيات‬ ‫بيانا تكشف فيه عن عدم متكن الفنان‬ ‫العراقي ماجد املهندس من إحياء حفله‬ ‫مبهرجان ربيع الثقافة بالبحرين‪.‬‬ ‫وقالت الشركة إنه مت إلغاء حفله الغنائي‬ ‫املقرر إقامته في‬ ‫‪ ١٤‬مارس لظروف‬ ‫طارئة وخارجة عن‬ ‫ارداته على أن يتم‬ ‫اإلعالن عن موعد‬ ‫جديد للحفل‪.‬‬ ‫وكانت آخر احلفالت‬ ‫التي أحياها ماجد‬ ‫املهندس في مهرجان اجملاز مع الفنانة‬ ‫اللبنانية نوال الزغبي‪.‬‬ ‫آالء حسين‬ ‫تواجدت الفنانة آالء حسني في البصرة‬ ‫للمشاركة في جلنة التحكيم في‬ ‫مهرجان القمرة السينمائي الدولي الرابع‬ ‫الذي انطلقت فعالياته في رحاب قاعة‬ ‫مسرح البصرة تاميز سكوير‪.‬‬ ‫الفنانة آالء أكدت‬ ‫في البدء ان هذه‬ ‫هي زيارتها األولى‬ ‫الى مدينة البصرة‬ ‫سررت‬ ‫وقالت‪:‬‬ ‫بتواجدي‬ ‫كثيرا‬ ‫في البصرة بني‬ ‫أهلها الطيبني‪،‬‬ ‫ان‬ ‫وأحسست‬ ‫تواجدي‪ ،‬جزء من وفائي الدائم ألهلي‬ ‫البصريني الذين غمروني بتقديرهم‬ ‫واحترامهم‪.‬‬

‫للطي‬ ‫«هواوي» تق ّدم هاتفا قابال ّ‬ ‫بادرت مجموعة «هواوي» الصينية ثالث سنوات»‪ .‬وسيباع هذا الهاتف الذي‬ ‫بالر ّد على «سامسونغ» األولى عامليا يطرح في السوق في منتصف العام‬ ‫في مجال الهواتف الذكية مع طرح بسعر يقرب من ‪ 2500‬دوالر‪.‬‬ ‫منوذجها اخلاص من الهواتف القابلة‬ ‫للطي والعاملة بتقنية اجليل اخلامس‬ ‫ّ‬ ‫«‪ 5‬جي» حتت اسم «مايت اكس»‪ ،‬األحد‬ ‫عشية انطالق املؤمتر العاملي لألجهزة‬ ‫احملمولة في برشلونة‪.‬‬ ‫وقال ريتشارد يو املسؤول في الشركة‬ ‫التي تتّخذ من شنجن مق ّرا لها «عمل‬ ‫مهندسونا على هذه الشاشة ألكثر من‬

‫إعالم اجلامعة العراقية يقيم املهرجان الثالث ألفالم الـموبايل‬ ‫خيمة العراق‬ ‫آيـة أحـمـد‬ ‫اقامت كلية اإلعالم في اجلامعة العراقية مهرجان‬ ‫أفالم املوبايل الثالث بحضور رئيس اجلامعة الدكتور‬ ‫على صالح حسني وعدد من عمداء الكليات‬ ‫والتدريسيني وجمع من الطلبة على قاعة املسرح‬ ‫الوطني في بغداد‪.‬‬ ‫وأشار عميد الكلية الدكتور عبداهلل حسن‬ ‫احلديثي في كلمة له الى ان «الكلية تفخر‬ ‫بانطالقة هذا املهرجان بنسخته الثالثة الذي‬ ‫كشف عن طاقات شبابية طالبية خالقة مبدعة‬ ‫أذهلت التدريسيني مبا ظهر لدى الشباب من‬ ‫أفكار ورؤى في كتابة السيناريو واإلخراج واملونتاج‬ ‫والتصوير واننا على يقني تام بأن بلدا فيه هكذا‬ ‫شباب مبدعني سينهض من جديد قويا عظيما‬ ‫يتجاوز كل احملن»‪ ،‬مؤكدا اننا «لن ندخر جهدا في‬

‫‪ 21‬مليون دوالر تعويض لـمتـّهم برأ من القتل‬ ‫ّ‬ ‫في‬ ‫رجل‬ ‫توصل‬ ‫كاليفورنيا أمضى ‪39‬‬ ‫عاماً خلف القضبان‬ ‫بعد إدانته خطأ بتهمة‬ ‫قتل صديقته السابقة‬ ‫وابنها البالغ من العمر‬ ‫أربع سنوات‪ ،‬إلى تسوية‬ ‫في القضية بلغت ‪21‬‬ ‫مليون دوالر‪ ،‬كما قالت‬ ‫السلطات األميركية‪.‬‬ ‫واتهم كريغ كولي البالغ‬ ‫حاليا ‪ 71‬عاماً بارتكاب‬ ‫جرمية قتل سنة ‪ 1978‬راح‬ ‫ضحيتها روندا ويشت‬ ‫وابنها دونالد‪ .‬وقد حكم‬

‫وأكد البيضاني قائالً «إن التزامنا بتقدمي‬ ‫هذا املهرجان بشكل دوري هو منجز‬ ‫كبير‪ ،‬خاصة إنه استثناء لتقدمي افالم‬ ‫شبابية قصيرة ونوعية‪ ،‬وإن غالبية‬ ‫املهرجانات التي تُالقي الفوز في مهرجان‬ ‫‪ 3‬دقائق في ‪ 3‬أيام‪ ،‬حتوز على مشاركة‬ ‫دولية لفئة األفالم القصيرة وتنال جوائز‬ ‫على هذه املشاركة‪ ،‬هذا يعني إن هناك‬ ‫سينما شبابية واعدة»‪.‬‬ ‫وشهد املهرجان مشاركة ما يقارب الـ‬ ‫‪ 28‬فيلما ً أجنبيا ً وعربيا ً من دول مختلفة‬ ‫منها النمسا وإيرلندا وبولندا وإيران‬ ‫وتركيا وفرنسا ومصر وتايوان‪.‬‬

‫هذا وشهد املهرجان رسائل من قبل‬ ‫اخملرجني الشباب املشاركني فيه حيث‬ ‫قالت شهد اجلوراني اخملرجة املشاركة‬ ‫بفيلمني سينمائيني من فئة األفالم‬ ‫الروائية «اليوم اآلخر‪ ،‬و غالف» ‪« ،‬إننا حني‬ ‫نزور مستشفى ونشهد ما تتعرض له‬ ‫النساء من تعنيف يومي‪ ،‬أو حني نزور دور‬ ‫أيتام‪ ،‬أو حني نزور العشوائيات ونشهد‬ ‫ما يتعرضن له القاصرات من حرمان‬ ‫التعليم‪ ،‬وحاالت تزويج وانتهاكات‪ ،‬كل‬ ‫هذه األفعال جتعلنا نصنع حكايات ذلك‬ ‫إننا كمخرجني سينمائيني نعمل على‬ ‫املعاجلة من خالل الفن ال غيره‪».‬‬

‫وفق املعايير الدولية املتبعة في السباق‪،‬‬ ‫متابعة‬ ‫وأنا مؤهل لذلك‪ ،‬طولي متران و‪ ٣٧‬سم‪،‬‬ ‫خيمة العراق‬ ‫بحسب األحقية بجوانب عدة‪ ،‬منها‬ ‫املنافسي املسجلني في‬ ‫أنا األصغر بني‬ ‫ْ‬ ‫الرجل األطول عربيا وآسيويا العراقي‬ ‫موسوعة غينيس لألرقام القياسية»‪،‬‬ ‫فيض العيساوي في سباق وتنافس‬ ‫وهما األميركي جوسكوم ‪ 2.51‬متر‬ ‫محموم للظفر بلقب األطول عامليا‪،‬‬ ‫والتركي قسوم ‪ 2.41‬متر‪.‬‬ ‫حيث سيدخل في العاشر من الشهر‬ ‫احلالي السباق في العاصمة البريطانية‬ ‫لندن‪ ،‬يسبقه استعراض في كل من‬ ‫إسبانيا وتركيا وأميركا‪ ،‬وذلك للمنافسة‬ ‫على لقب الرجل األطول في العالم مع‬ ‫األميركي جوسكوم والتركي سلطان‬ ‫قسوم‪.‬‬ ‫السباق ينظم من قبل موسوعة غينيس‬ ‫لألرقام القياسية‪ ،‬ويعد العراقي فيض‬ ‫العيساوي هو األصغر بني منافسيه مع‬ ‫شعبية أوسع متنحه الظفر بلقب الرجل‬ ‫األطول على مستوى الكرة األرضية‪.‬‬ ‫وبحسب تقرير صحفي قال العيساوي‬ ‫«سأحسم أمر لقب الرجل األطول لي‬

‫عليه في ‪ 1980‬بالسجن‬ ‫املؤبد دون إطالق سراح‬ ‫مشروط‪ .‬وهو أطلق بعد‬ ‫أربعة عقود تقريباً بعد‬ ‫إعفائه من جانب احلاكم‬ ‫آنذاك جيري براون إثر‬ ‫إثبات براءته بفضل أدلة‬ ‫جديدة استخدمت فيها‬ ‫فحوص للحمض النووي‪.‬‬

‫واحلكومية حيث تضمنت املشاركة باملنافسة‬ ‫على اربعني فيلما وتقريرا واعالنا تلفزيونيا افرزت‬ ‫فيها جلان حتكيم املهرجان اجلوائز الثالثة االولى‬ ‫وجوائز افضل تصوير واخراج ومونتاج وفكرة وجائزة‬ ‫التحكيم»‪.‬‬ ‫وبدأت بعدها عملية عرض (‪ )10‬افالم انتجها الطلبة‬ ‫من بني (‪ )40‬فيلما وتقريرا وريبورتاجا‪ ،‬تنوعت بني‬ ‫الوطنية والتوعوية والتثقيفية والدرامية بجهد‬ ‫طالبي خالص‪ ،‬اذ حصدت (‪ )3‬منها املراتب الثالثة‬ ‫األولى‪ ،‬حيث جاء فيلم “سارة” باملرتبة األولى‪ ،‬و”انا‬ ‫انسان فاشل” باملرتبة الثانية‪ ،‬فيما جاء “حملة‬ ‫ضد التدخني و عدالة البشر” ثالثا‪.‬‬ ‫من جانبهم‪ ،‬أعرب الطلبة عن فرحتهم وسرورهم‬ ‫البالغني بهذا احلفل الكبير الذي عكس جهودا‬ ‫دعمكم واسنادكم فأنتم عنوان جناح جامعتنا الدكتور عالء جناح كلمة اللجنة الفنية ان «مهرجان وطاقات متميزة لطلبة الكلية الذين بدأوا يشقون‬ ‫هذا العام شهد مشاركة كليات االعالم والفنون طريقهم بخطى ثابتة الى الصعيدين األكادميي‬ ‫العريقة وكليتنا الساعية الى التألق الدائم»‪.‬‬ ‫وألقى رئيس قسم الصحافة االذاعية والتلفزيونية اجلميلة واقسامها وكلياتها في اجلامعات االهلية والعملي‪.‬‬

‫الـمديرية العامة لشؤون الـمحاربني توزع مواد إغاثة يف صالح الدين‬ ‫خيمة العراق‬ ‫زينب محمد شمية‬ ‫استكماالً للحمالت التطوعية‬ ‫لتوزيع مواد اإلغاثة وتخفيف معاناة‬ ‫عوائل الشهداء والعوائل النازحة‪،‬‬ ‫أطلقت املديرية العامة لشؤون‬ ‫احملاربني حملتها ضمن محافظات‬ ‫(االنبار‪ ،‬صالح الدين‪ ،‬نينوى) من‬ ‫خالل مكاتبها في احملافظات‪ .‬ومت‬ ‫توزيع عدد من الفرش والبطانيات‬ ‫ووسائد النوم على أسر الشهداء‬ ‫والعوائل النازحة في محافظة‬ ‫(صالح الدين)‪ .‬ومت اجراء فعالية‬

‫التوزيع وااللتقاء بالنازحني وأسر‬ ‫الشهداء والقاء كلمة ترحيبية‬ ‫بهم نيابة عن السيد املدير‬ ‫العام للمديرية‪ .‬وتفقد أحوالهم‬ ‫الصحية واملعاشية‪ .‬وقدم عدداً من‬ ‫املستفيدين شكرهم وامتنانهم‬ ‫الى جميع منتسبي املديرية‬ ‫لهذه املبادرة الكرمية وللمواقف‬ ‫اإلنسانية واملشرّفة إلغاثتهم‪ .‬وما‬ ‫تقوم به املديرية العامة لشؤون‬ ‫احملاربني من مبادرات ملساعدة‬ ‫النازحني والفقراء واملتعففني‬ ‫وإيصال املساعدات لهم في كل‬ ‫مكان‪.‬‬

‫اليابانية تاناكا عميدة البشرية بـ ‪ 116‬عاما‬ ‫أعلنت موسوعة غينيس لألرقام القياسية‬ ‫السبت أن امرأة يابانية تبلغ من العمر ‪116‬‬ ‫عاما‪ ،‬هي عميدة سن البشرية‪ ،‬وال يزال‬ ‫يحلو لها أن تدرس الرياضيات وتزاول ألعابا‬ ‫لوحية‪ .‬وولدت كان تاناكا في ‪ 2‬كانون الثاني‬ ‫‪ 1903‬في العام الذي أجنز فيه الشقيقان‬ ‫رايت أول رحلة بطائرة تعمل مبحرك‪ ،‬وفق‬ ‫املوسوعة‪.‬‬ ‫واحتفل بهذا اخلبر السعيد في دار لرعاية‬ ‫املسنني حيث تعيش تاناكا في فوكوكا في‬ ‫غرب اليابان بحضور رئيس بلدية املدينة‬ ‫سواشيرو تاكاشيما ومهنئني آخرين‪ .‬وعند‬ ‫سؤالها عن أسعد حلظة في حياتها قالت‬ ‫«اآلن»‪.‬‬

‫وتزوجت كان هيديو تاناكا عام ‪ 1922‬وأجنبت‬ ‫أربعة أوالد وتبنت ولدا خامسا‪ .‬وتستفيق‬ ‫املعمرة اليابانية كل يوم في السادسة‬ ‫صباحا ومتضي بعض الظهر في درس‬ ‫الرياضيات وممارسة فن اخلط‪.‬‬

Profile for thafer

العدد 545 من جريدة خيمة العراق تصدر عن وزارة الدفاع العراقية  

صدور العدد "545" من جريدة خيمة العراق بتاريخ 13 أذار 2019 ولغرض الاطلاع على الجريدة الكترونياً هنا، يرجى الضغط على الصور المنشورة أدناه بغي...

العدد 545 من جريدة خيمة العراق تصدر عن وزارة الدفاع العراقية  

صدور العدد "545" من جريدة خيمة العراق بتاريخ 13 أذار 2019 ولغرض الاطلاع على الجريدة الكترونياً هنا، يرجى الضغط على الصور المنشورة أدناه بغي...

Profile for thafer
Advertisement