Issuu on Google+

‫الجمعية العلمية‬ ‫‪Scientific Society of T elecom‬‬ ‫‪SSTE‬التصالت‬ ‫لمهندسى‬ ‫‪Engineer s‬‬ ‫منتدى التصالت‬

‫مشهر‬ ‫ه‬ ‫برقم‬ ‫‪816‬‬ ‫لسنه‬ ‫‪86‬‬

‫)) دعـوه((‬ ‫تتشرف‪ ‬الجمعية‪ ‬العلمية‪ ‬لمهندسي‪ ‬التصالت‪  ‬بدعوتكم‪ ‬لندوتها‪ ‬عن‪ :  ‬‬

‫ازمة التليفون‬ ‫الثابت‬


‫تعقد‪ ‬الندوة‪ ‬بتاريخ‪  ‬الثلثاء‪9 ‬اغسطس‪   2011 ‬الساعة‪9:00 ‬مساءا‪ ‬بســـاقية الصاوي ) أمام‬ ‫ســــــــنترال الزمالك ( ) كيفية الوصول للساقية( ‪ -:‬من محطة مترو السعاف‬ ‫إلى ش ‪ 26‬يوليو ثم أي أتوبيـــس أو ميكروباص أو مينـــي باص ‪ 73 ، 76 ، 48‬في‬ ‫اتجاه سنترال الزمالك أو الوصول لمســــرح البالون ثم عبور الكوبري للجهة‬ ‫الخــــرى ‪.‬‬ ‫‪:‬تدور‪ ‬الندوة‪ ‬حول‪ ‬المحاور‪ ‬التالية‬ ‫‪ ‬تحديات المنافسة‪ ‬للتليفون‪ ‬الثابت‪ ‬فى‪  ‬ظل‪ ‬الوضاع‪ ‬الحالية‪ ‬فى‪ ‬السوق­­­الزمة‪ ‬من‪  ‬وجهة‪ ‬نظر‪  ‬منظمات‪ ‬المجتمع‪ ‬المدنى‪ ‬المدافعة‪ ‬عن‪ ‬حقوق‪ ‬المستهلكين‪­­­  ‬الزمة‪ ‬كما‪ ‬‬ ‫يراها‪ ‬القائمين‪ ‬على‪ ‬مسئولية‪ ‬ادارة‪ ‬الشبكات‪ ‬الثابتة­­­لماذا‪ ‬لم‪ ‬لم‪ ‬ننتقل‪ ‬الى‪ ‬خدمات‪ ‬الدمج‪ ‬بين‪ ‬الثابت‪ ‬والمحمول‪ ‬كما‪ ‬اتجة‪ ‬الية‪ ‬المشغلون‪ ‬فى‪ ‬انحاء‪ ‬كثيرة‪ ‬من‪ ‬‬ ‫العالم­­­­اومة‪ ‬اسعار‪ ‬الخدمات‪  ‬ومدى‪ ‬ملئمتها­­­كشف‪ ‬ابعاد‪ ‬السياسات‪ ‬المتبعة‪ ‬طوال‪ ‬العشرة‪ ‬سنوات‪ ‬السلبقة‪ ‬وعلقتها‪ ‬بالزمة‪ ‬الحالية‪ ‬للتليفون‪ ‬الثابت­­­التأثيرات‪ ‬‬ ‫المحتملة‪ ‬من‪ ‬امتلك‪ ‬شركات‪ ‬المحمول‪ ‬للترخيص‪ ‬بالتصالت‪ ‬الدولية‪ ‬وامتلك‪ ‬بنية‪ ‬اساسية‪ ‬من‪ ‬شبكات‪ ‬الفيبر­على‪ ‬ازمات‪ ‬التليفون‪ ‬الثابت­­­­الحلول‪ ‬المقترحة‪ ‬‬ ‫والتى‪  ‬يتم‪  ‬الترويج‪ ‬لهالحل‪ ‬ازمة‪ ‬التليفون‪ ‬الثابت­­­هل‪ ‬تحل‪ ‬الزمة؟؟؟؟؟؟؟؟‪ ‬الحلول‪ ‬المقترحة‪ ‬من‪ ‬جانب‪ ‬الخبراء‪ ‬للخروج‪ ‬من‪ ‬الزمة­­­­مناقشات­­­توصيات‬

‫‪  ‬ضيوف‪ ‬الندوة‪  ­:   ‬يتم‪ ‬توجية‪ ‬الدعوة­­­­السيد‪ ‬وزير‪ ‬التصالت‪ ‬والمغلومات‪ ‬او‪ ‬من‪ ‬يمثلة‪& ‬يتم‪ ‬دعوة‪ ‬الجهاز‪ **  ‬‬ ‫‪ ‬القومى‪  ‬لتنظيم‪ ‬التصالت&&يتم‪ ‬توجية‪ ‬دعوة‪ ‬للمصرية‪ ‬للتصالت‪ ‬لحضور‪ ‬من‪ ‬يمثلها‪& ‬ا­د‪ ‬عبد‪ ‬الرحمن‪ ‬الصاوى‪ ‬استاذ‬ ‫‪ ‬التصالت‪  ‬بجامعة‪ ‬حلوان&د‪ ‬زينب‪ ‬عوض‪ ‬اللة)استاذ‪ ‬القتصاد‪ ‬بكلية‪ ‬الحقوق‪ ‬بجامعة‪ ‬السكندرية(‪& ‬أ‪ ‬جمال‬ ‫‪ ‬غيطاس)‪ ‬رئيس‪ ‬تحرير‪ ‬محلة‪ ‬لغة‪ ‬العصر­الهرام(&&&م‪ ‬حاتم‪ ‬زهران)عضو‪ ‬مجلس‪ ‬ادرة‪ ‬غرفة‪ ‬تكنولوجيا‪ ‬المعلومات‬ ‫‪ ‬والمنسق‪ ‬العام‪  ‬للجنة‪ ‬الحريات‪ ‬الربعة‪&& ‬ا‪ ‬محمود‪ ‬العسقلنىجمعية‪ ‬مواطنون‪ ‬ضد‪ ‬الغلء((&&خبراء‪ ‬الجمعية‪ ‬العلمية‬ ‫‪ ‬لمهندسى‪ ‬التصالت&&م‪ ‬عمرو‪ ‬موسى‪) ‬خبير‪ ‬بأمن‪ ‬المعلومات(­­­ ‪ ‬كما‪ ‬تستضيف‪ ‬الجمعية‪ ‬للمشاركة‪ ‬في‪ ‬فاعليات‬ ‫‪ ‬الندوة‪ ‬ممثلي‪ ‬منظمات‪  ‬المجتمع‪ ‬المدني‪ ‬ونخبه‪ ‬من‪ ‬الخبراء‪ ‬والساتذه‪ ‬والمفكرين‪ ‬من‪ ‬الجامعة‪ ‬المصرية‪ ‬ومراكز‬ ‫‪ ‬الدراسات‪ ‬والبحـث‪ ‬وخـبراء‪ ‬القتصاد‪ ‬وتكنولوجيا‪ ‬التصالت‪ ‬والمعلومات‪ ‬والعلم‪ ‬التكنولوجي‪ ­ ‬وخبراء‪ ‬مـن‪ ‬البورصة‬ ‫‪ ‬وسوق‪ ‬المال‪ ‬والتسويق‪ ­ ‬ويتم‪ ‬دعوة‪ ‬بعض‪ ‬ممثلي‪ ‬الجهات‪ ‬الحكومية‪ ) ‬وزارة‪ ‬التصالت‪ ‬والمعلومات‪ ‬والجـهــاز‬ ‫القومي‪ ‬لتنظيم‪ ‬التصالت‪ ­ ( ‬استشاريين‪ ‬إدارة‬

‫­لرابط‪ ‬الى‪ ‬الجمعية‪ ‬على‪ ‬الفيس‪ ‬بوك‪ ‬ا‬ ‫‪http://www.facebook.com/home.php#/group.php?gid=5282463070&ref=ts‬‬ ‫الرابط‪ ‬لفيديو‪ ‬ندوات‪ ‬الجمعية‪ ‬على‪ ‬ال‪ ‬يو‪ ‬تيوب­‬ ‫‪http://www.youtube.com/profile?user=ssteorgeg&view=playlists‬‬ ‫صفحة‪ ‬الجمعية‪ ‬على‪ ‬موسوعة‪ ‬المعرفة­‬ ‫‪http://www.marefa.org/index.php/SSTE‬‬ ‫موقع‪ ‬الجمعية‪ ‬على‪ ‬شبكة‪ ‬النترنت ‪­sste­eg.org‬‬ ‫‪­http://groups.yahoo.com/group/sste/‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬جروب‪  ‬على‪ ‬الياهو‪ ‬‬ ‫­البريد‪ ‬الليكترونى‪ ‬للجمعية‬ ‫‪sste.orgeg@gmail.com­­­­­&sste.orgeg@marefa.org‬‬ ‫تم نشر هذا الموضوع بجريدة الهرام صفحة لغة العصر‬ ‫‪http://digital.ahram.org.eg/articles.aspx?Serial=278593&eid=1783‬‬ ‫اكتوبر ‪------------------ 2010‬شبكة محمول افتراضية للمصرية للتصالت ‪ ..‬معاملة ناعمة لقضية خشنة‬ ‫المصدر‪ :‬الهرام اليومى‪ :‬جمال محمد غيطاس‬ ‫تردد أخيرا أن هناك دراسة تجري لبحث إمكانية منح الشركة المصرية للتصالت رخصة تشغيل شبكة محمول افتراضية وهذا التوجه يثير‬ ‫جدلوتساؤلت ساخنة متعلقة بقطاع التصالت‪ ،‬ومرجع الجدل والتساؤلت في تقديري أن اللجوء إلي نموذج "شبكات المحمول‬ ‫الفتراضية" واستخدامه كأداة من أدوات التعامل مع قضايا القطاع الشائكة يبدو تعامل ناعما مع قضية خشنة‪ ،‬يحمل في طياته احتمالت‬ ‫تقديم حلول مؤثرة لمعضلت وتوترات صعبة‪ ،‬كما يحمل بالقدر نفسه احتمالت فشل سريعة موجعة‪ ،‬وتساوي الحتمالين هو ما يجعل‬ ‫التساؤل واجبا‪ ،‬والمناقشة فريضة‪ -‬قبل المناقشة نشير في عجالة إلي المقصود بنموذج شبكات المحمول الفتراضية وحدود تطبيقه‬ ‫عالميا‪ ،‬فشبكة المحمول الفتراضية هي شبكة اتصالت محمولة ل تملك طيفها الترددي الخاص بها‪ ،‬ول تمتلك بنية أساسية خاصة بها‪،‬‬ ‫ولكنها تشتري دقائق من المكالمات من مشغل التصالت المرخص له والمالك للطيف الترددي والبنية التحتية‪ ،‬ثم تعيد بيعها للعملء تحت‬ ‫اسم وعلمة تجارية مختلفة خاصة بها‪.‬وبالتالي فشبكة المحمول الفتراضية تمتلك فقط علمة تجارية وقنوات توزيع وغيرها من السمات‬ ‫والخصائص الخاصة بإعادة بيع الخدمات المحمولة التي تجعل العميل النهائي أو المشترك يشعر بأنه يتعامل مع شبكة محمول مستقلة‪،‬‬ ‫وفنيا يتم تشييد وبناء الشبكة الفتراضية عبر الشبكات الصلية من خلل تقنيات وإعدادات معينة‪ ،‬تشبه إلي حد ما الجراءات المتبعة في‬ ‫إنشاء الشبكات الفتراضية الخاصة داخل الشبكات الرضية‪.‬بعبارة أخري هي أقرب إلي وكيل يشتري خدمات الشبكة الصلية بالجملة‬ ‫ويعيد بيعها للجمهور بالتجزئة‪ ،‬ولكن مع بعض الضافات والتعديلت‪ ،‬فمثل نجد العديد من شبكات المحمول الفتراضية الكبيرة أقامت بنية‬ ‫أساسية للشبكة الذكية المحمولة من أجل تسهيل تقديم الخدمات ذات القيمة المضافة‪ ،‬وبهذه الطريقة‪ ،‬تستطيع التعامل مع البنية‬ ‫الساسية القائمة مثل معدات الترددات اللسلكية كسلعة‪ ،‬مع تقديم خدماتها الذكية والمتقدمة القائمة علي استغلل بنيتها من الشبكة‬ ‫الذكية‪ .‬والهدف من تقديم الخدمات مضافة القيمة التميز مقابل مشغلي المحمول التقليديين‪ ،‬مما يتيح لها اكتساب العملء وعدم النزلق‬ ‫للمنافسة علي السعر فقط‪.‬‬ ‫والشبكات الفتراضية ليست وليدة اليوم‪ ،‬بل موجودة منذ سنوات وتزايد عددها طوال الوقت‪ ،‬ففي فبراير ‪ 2009‬كان في العام حوالي ‪400‬‬ ‫شبكة محمول افتراضية نشطة تشغلها نحو ‪ 360‬شركة‪ ،‬وهذه الشبكات موزعة علي مجموعتين من البلدان الولي حققت فيها وجود‬


‫مستقر وناجح وتشمل ألمانيا وهولندا وفرنسا والدنمارك والمملكة المتحدة وفنلندا وبلجيكا والبرتغال واستراليا والوليات المتحدة‪،‬‬ ‫والثانية مجموعة البلدان التي ل تزال حديثة العهد بها وفي بداية إطلقها وتشمل روسيا واسبانيا وايطاليا وكرواتيا والبلطيق والهند وشيلي‬ ‫وإسرائيل ومقدونيا وايرلنداوكوريا الجنوبية‪ ،‬وأخيرا اعلنت بعض دول الخليج مثل المارات وعمان عن التوجه نحو هذا النموذج‪.‬‬ ‫والسؤال الن‪ :‬إلي أي حد يتناسب الوضع السائد حاليا في قطاع التصالت في مصر مع نموذج شبكة المحمول الفتراضية؟يضم قطاع‬ ‫التصالت المصري ـ شأنه شأن أي قطاع اتصالت مماثل بأي دولة ـ مجموعة من الطراف هي‪:‬الجهة الرسمية المسئولة عن وضع الرؤي‬ ‫ورسم السياسات وتنفيذ الخطط التي تعكس مصالح المجتمع وتوجهاته واحتياجاته‪ ،‬وهي في الحالة المصرية وزارة التصالت وتكنولوجيا‬ ‫المعلومات‪ .‬موفرو خدمة التصالت المحمولة في صورتها الصوتية أو ما يصاحبها من خدمات بيانات أيا كان نوعها‪ ،‬وهم في هذه الحالة‬ ‫الشركات الثلث التي تشغل شبكات المحمول بالبلد‪.‬الشبكة أو الشبكات الرضية المسئولة عن التليفون الثابت والتي تعتبر الجسم‬ ‫الساسي الذي تعمل شبكات المحمول علي أطرافه ومن خلله وهي هنا المصرية للتصالت‪.‬المشتركون في خطوط التليفون المحمول‬ ‫وخدماته المختلفة بالشركات الثلثة‪ ،‬والذين فاق عددهم الخمسين مليونا حتي الن‪.‬الجهة المنظمة للعلقات بين أطراف القطاع أو‬ ‫السوق‪ ،‬والتي تتولي بموجب القانون مراقبة وضبط توازن المصالح بين كل طرف وآخر‪ ،‬وفقا لما تقره التشريعات والقوانين الحاكمة‬ ‫والمنظمة للقطاع‪ ،‬وهو في هذه الحالة الجهاز القومي لتنظيم مرفق التصالت‪.‬وفي كل الحوال والبلدان ل تسود حالة من التوافق‬ ‫والتساق الكامل بين مطالب وقدرات وواجبات الطراف الخمسة‪ ،‬بل هناك دوما حالة من الختلف والفرقة فيما بينها‪ ،‬بحكم تعارض‬ ‫المصالح‪ ،‬لكن مستوي الفرقة والختلف يختلف من بلد لخر‪ ،‬طبقا لدرجة النضج في التوازنات القائمة بين هذه الطراف‪ ،‬وهي توازنات‬ ‫عادة ما تكون انعكاسا لمستوي النضج التنموي والجتماعي والديمقراطي السائد بالمجتمع‪.‬وحينما ننظر إلي خريطة العلقات بين‬ ‫الطراف الخمسة حاليا في مصر نجد أن درجة الفرقة والختلف بينها ترتفع إلي مستويات تتجاوز أحيانا المستوي الطبيعي‪ ،‬لتصنع للقطاع‬ ‫برمته وجها خشنا صلبا ومعقدا‪ ،‬ويدلنا علي ذلك أن هناك ما يلي‪:‬قطاع كبير من المستهلكين والمشتركين غير راض‪ ،‬ويري السعار أعلي‬ ‫والخدمات أقل سواء علي مستوي الجودة أو التجديد‪ ،‬ويري أنه في حاجة إلي كيان مملوك ملكية عامة يقدم خدمة المحمول ويعمل كند‬ ‫حقيقي أمام جموح الشبكات القائمة‪.‬‬ ‫موفرو الخدمة ليسوا علي وفاق كامل مع جهاز التنظيم‪ ،‬بل بينهما أمور عالقة كثيرة‪ ،‬وانظر مثل إلي ما بين الجهاز وموبينيل‪ ،‬هذا فضل عن‬ ‫التنافس الشرس فيما بين بعضهم البعض والذي يدار كثيرا بطريقة تجارية محضة‪ ،‬تتراجع أمامها اعتبارات الحفاظ علي الوضع ككل‬ ‫كصناعة حاضنة لجميع الطراف‪ ،‬يضاف لذلك أن الشبكات الثلث ل تخفي ضيقها وعدم قبولها لظهور شبكة رابعة من حيث المبدأ‪،‬‬ ‫ومملوكة للمصرية للتصالت علي وجه الخصوص‪ ،‬علي اعتبار أن هذا السيناريو سيخل بالمنافسة لصالح المصرية وسيدخل إلي الحلبة‬ ‫منافس جديد هم في غني عنه‪.‬في المقابل تواجه الشبكة الرضية تحديات عنيفة تتعلق بتراجع الدخل وانكماش عمليات التوسع‪ ،‬ثم‬ ‫التحدي الجديد بعد استحواذ شركات المحمول علي كبريات شركات النترنت سعيا إلي منافذ للتصالت الدولية عبر اتصالت ببروتوكول‬ ‫النترنت‪ ،‬وكل هذه التحديات تجعل لديها رغبة وربما احتياج ملح للحصول علي حصة من سوق المحمول‪ ،‬وتري أن حصتها الحالية في‬ ‫إحدي الشبكات لم تعد كافية لتحقيق طموحاتها‪ ،‬ويعزز هذا تعاطفا جماهيريا ملحوظا مع طموحاتها‪.‬الجهة التنفيذية التي ترسم السياسات‬ ‫يراها الكثيرون لم تحسم أمرها بوضوح فيما يتعلق بالمسار المستقبلي بعيد المدي للقطاع‪.‬‬ ‫الجهاز التنظيمي يسعي لمزيد من الستقلل والقوة‪ ،‬ويصطدم في ذلك بصعوبات جمة‪ ،‬سببها توازنات القوي داخل البلد والمجتمع ككل‪،‬‬ ‫فضل عن كونه يعرف جيدا صعوبة خوض معركة إصدار رخصة جديدة في ظل الوضاع القوية للمشغلين الحاليين‪.‬هذه الملمح هي التي‬ ‫تجعلنا نقول بخشونة الوضع القائم بقطاع التصالت‪ ،‬وبأن الخذ بنموذج الشبكة الفتراضية الخاصة سيوفر فقط تعامل ناعما‪ ،‬يمسح‬ ‫بلطف علي وجه هذا الوضع الخشن ول يغوص بداخله‪ ،‬ول يحدث به تغييرا نوعيا‪ ،‬وذلك للسباب التالية‪:‬‬ ‫أن هذا النموذج ل يضع المصرية للتصالت في وضعها الطبيعي كمشغل لشبكة محمول تملك طيفها الترددي وبنيتها التحتية وتنافس مع‬ ‫الشركات القائمة من خارجها ول تبيع من باطنها‪ ،‬بل سيجعلها مجرد وكيل أو بائع جملة للشبكات القائمة‪ ،‬وتقول الخبرة العالمية أن‬ ‫الشبكات الثابتة الم ـ كالمصرية للتصالت ‪ -‬ليست هي في العادة من يسند لها القيام بهذا الدور‪ ،‬بل يسند إلي شركات أخري بخلف‬ ‫مشغلي شبكات المحمول والثابت‪ ،‬ومن ثم فإسناد دور المشغل الفتراضي ل يحقق مصالح المصرية للتصالت ول يعطيها حقوقها في‬ ‫المنافسة كطرف أصيل‪.‬ترتيبا علي ذلك فإن هذا النموذج ل يوفر للمستخدمين والمشتركين ما يطمحون إليه في منافس قوي مملوك‬ ‫ملكية عامة وقادر علي تحقيق مزيد من التوازن في السوق‪ ،‬وضبط ما يراه الجمهور العريض جموحا وشططا من الشركات القائمة‪.‬هذا‬ ‫النموذج ل يضيف لجهاز تنظيم التصالت أرضية جديدة للحركة المستقلة ولعب دوره كضابط إيقاع حقيقي لتوازنات السوق‪ ،‬لن الشركة‬ ‫الجديدة كما قلنا ستعمل من باطن الشركات القائمة‪.‬لكن هل يعني هذا أن بديل الشبكة الفتراضية بل قيمة أو كله خطأ؟بالطبع ل‪ ،‬فهو‬ ‫يحمل قيمة ومزايا بصورة أو بأخري‪ ،‬فلو جري التخطيط والتنفيذ له بعناية يمكن أن يوفر بديل مؤقتا يلطف الجواء ويتعامل بمرونة مع‬ ‫تحديات الوضع القائم‪ ،‬فهو يلبي جزئيا طموح الشبكة الرضية في امتلك شبكة محمول دون أن تتصادم مع الشبكات القائمة‪ ،‬لن الشبكة‬ ‫التي ستنشأ لن تشاركها الطيف ولن تناطحها ببنية تحتية جديدة‪ ،‬ومن ناحية أخري يوفر فرصة لجهاز التنظيم لصدار ترخيص يوفر بديل‬ ‫مرحليا أو جزئيا يعزز المنافسة ويلبي قدرا من الطموح الجماهيري‪ ،‬بعبارة أخري فإن هذا النموذج سيوفر مساحة إضافية للتعامل مع‬ ‫بعض القضايا الشائكة لدي الوزارة والجهاز‪ ،‬ويوفر مساحة أمام المشترك لتفادي بعض ممارسات شركات المحمول التي ل تعجبه‪ ،‬كما‬ ‫سيوفر قدرا من التهدئة لدي الجماهير الطامحة إلي بديل يحبون ويحبذون أن يكون مملوكا ملكية عامة وليس خاصة استثمارية‪.‬‬ ‫وإذا ما تصورنا جدل أن حالة القطاع الن وعلقات أطرافه أشبه بصخور خشنة مليئة بالنتوءات‪ ،‬تدور معا في اتجاهات متعاكسة كالتروس‬ ‫وتحتك فيقضم بعضها البعض‪ ،‬فإن شبكة المحمول الفتراضية ستعمل كالمادة الزلقة التي تجعل أطراف الصخور تنزلق فيسهل احتكاكها‪،‬‬ ‫لكنها لن تقضي علي النتوءات والتشوهات الصلية المسببة للحتكاك والتصادم‪ ،‬ولن تحقق انسجاما كامل في الحركة أو تخفيضا حقيقيا‬ ‫في عدد وحدة الحتكاكات‪.‬‬ ‫‪-------------------------------------------------------------------------------------‬‬‫تم نشر هذا التقرير بجريدة الشرق الوسط‬ ‫بوز ألن هاملتون«‪ :‬نجاح مشّغلي التصالت في المنطقة يتوقف على تطوير خدمات الفراد‬ ‫طالبت بفصلها عن عمليات إعداد الشبكات وصيانتها مع إمكانية إعطائها لطراف خارجية‬ ‫‪http://www.aawsat.com/details.asp?section=48&article=434781&issueno=10502‬‬ ‫من المتوقع تراجع وتيرة نمو اليرادات في سوق خدمات المشّغلين تحت وطأة تدّني السعار وازدياد المنافسة )خدمة كي آر تي(‬ ‫ولها من خدمات ذات قيمة مرتفعة إلى‬ ‫دبي‪» :‬الشرق الوسط« في ضوء النخفاض السريع في أسعار خدمات التصالت الساسية وتح ّ‬ ‫ن على مشّغلي التصالت التركيز على النشاطات المّتصلة بالفراد‪ ،‬وفصلها عن‬ ‫سلع متقّلصة الربحية‪ ،‬ترى شركة بوز ألن هاملتون أ ّ‬ ‫عمليات إعداد الشبكات وصيانتها مع إمكانية تعهيد هذه العمال إلى أطراف خارجية‪ .‬وفي هذا السياق قال بهجت الدرويش‪ ،‬وهو مدير في‬ ‫بوز ألن هاملتون والعامل في مجال التصالت والتقنية‪ ،‬في بيان تلقت »الشرق الوسط« نسخة منه إن »النجاح المستقبلي لمشّغلي‬ ‫التصالت يتوّقف على إنشاء وحدات إدارية منفصلة هيكليا ً تتوّلى إّما تأمين خدمات الفراد أو بناء شبكات وتقديم خدمات البيع بالجملة‬ ‫ن »العديد من المشّغلين‬ ‫للمشّغلين«‪ .‬وأضاف في مداخلة له خلل مؤتمر خدمات التصالت للمشّغلين ‪ 2007‬الذي عقد مؤخرا ً في برلين أ ّ‬ ‫ن‬ ‫الدوليين ينتقلون إلى نموذج عمل يتمحور حول العميل مع تعهيد عمليات إعداد الشبكات إلى جهة مستقّلة داخلية أو خارجية«‪ .‬وتابع أ ّ‬ ‫م تسهيل‬ ‫جه العالمي في تقديم خدمات مو ّ‬ ‫بعض المشّغلين في منطقة الشرق الوسط يواكبون التو ّ‬ ‫حدة عبر وسائط اتصال مختلفة‪ .‬ويت ّ‬ ‫هذا المر عن طريق تطبيق تقنيات النترنت التي تسمح بالتقارب بين الشبكات الثابتة والشبكات المتحّركة‪ ،‬ومن ضمنها تقنية النطاق‬ ‫السريع والجيل الثالث‪ ،‬و»واي ماكس« )‪ .(WiMax‬ويتابع قائل‪ :‬في منطقة الشرق الوسط وشمال أفريقيا‪ ،‬ثمة ميل متزايد لدى المشّغلين‬


‫دمها المنافسون وتلبية احتياجات الفراد‪ .‬ويلتقي هذا مع‬ ‫التقليديين إلى اعتماد شبكات مبنية على تقنية النترنت لمضاهاة الخدمات التي يق ّ‬ ‫ن تمّلك شبكة يش ّ‬ ‫كل أحد العناصر الستراتيجية للمشّغل في مواجهة المنافسة‪ .‬لذلك‪ ،‬يوضح الدرويش »ان‬ ‫التفكير التقليدي القائل إ ّ‬ ‫ن تدّني ربحية‬ ‫المش ّغلين التقليديين يتوجهون إلى استبدال شبكاتهم بشبكات الجيل المقبل بتكلفة مرتفعة في معظم الحيان‪ .‬بيد أ ّ‬ ‫الخدمات التقليدية يدفع بعضهم إلى التفكير في تقديم خدمات للمشّغلين الخرين لتحقيق إيرادات مالية جديدة تغ ّ‬ ‫طي بعضا ً من هذه‬ ‫دمي خدمات المشّغلين على التمّيز في مجال‬ ‫ن العتماد الواسع النطاق على تقنية النترنت برأي الدرويش يحد ّ »قدرة مق ّ‬ ‫التكاليف«‪ .‬إل أ ّ‬ ‫الخدمات التقليدية‪ ،‬مما يفضي إلى تراجع كبير في قيمة هذه الخدمات ويقّلل أرباحها الجمالية‪ .‬نتيجة لذلك‪ ،‬يؤّدي بروز الشبكات القائمة‬ ‫على تقنية النترنت إلى تحويل خدمات التصالت الساسية إلى سلع متدنية الربحية‪ .‬فيجد المشّغلون التقليديون أنفسهم أمام خيار‬ ‫ن التجاه سيكون بنسبة‬ ‫استراتيجي أل وهو التركيز إّما على خدمات الفراد العالية القيمة أو خدمات منشآت المشّغلين«‪ .‬وأشار إلى أ ّ‬ ‫ن التطبيقات والمحتوى تش ّ‬ ‫كل عوامل نجاح رئيسية وعناصر تسمح بالتمّيز في سوق‬ ‫كبيرة نحو خيار خدمات الفراد العالية الربحية‪ ،‬إذ أ ّ‬ ‫خدمات الفراد‪ ،‬ويعود السبب في ذلك جزئيا ً إلى أّنها تساهم في تحسين مستويات المحافظة على العملء‪ .‬ومما يعّزز هذا التجاه بروز‬ ‫والة )‪ (MVNO’s‬ومقدمي خدمات التصالت عبر‬ ‫شركات جديدة تعتمد نماذج عمل مختلفة‪ ،‬على غرار مشّغلي الشبكة الفتراضية الج ّ‬ ‫ن اعتقاد المشّغل التقليدي‬ ‫ما يظهر إمكانية المحافظة على علقة مربحة بالعميل‪ ،‬بغض النظر عن ملكية الشبكة‪ .‬والواقع أ ّ‬ ‫النترنت‪ ،‬م ّ‬ ‫بضرورة ملكية الشبكة وإدارتها سوف يلهيه عن هدفه الرئيسي‪ ،‬أل وهو تلبية متطلبات المستخدمين‪ .‬واعتبر الدرويش أّنن »نتيجة لهذا‬ ‫دمو خدمات الفراد بمراجعة جدوى امتلكهم شبكات خاصة وإدارتها‪ ،‬مقارنة باعتمادهم على مقدمي خدمات البيع بالجملة‬ ‫المر‪ ،‬سيبدأ مق ّ‬ ‫ّ‬ ‫ن من المتوّقع تراجع وتيرة نمو اليرادات في سوق خدمات المشّغلين‪ ،‬تحت وطأة تدّني السعار‬ ‫أ‬ ‫ل‬ ‫إ‬ ‫«‪.‬‬ ‫الخدمات‬ ‫هذه‬ ‫لتأمين‬ ‫للمشّغلين‬ ‫ّ‬ ‫دمي خدمات المشّغلين‬ ‫مق‬ ‫سعي‬ ‫مع‬ ‫الشبكات‪،‬‬ ‫لتوحيد‬ ‫اتجاهات‬ ‫بروز‬ ‫ستشهد‬ ‫المقبلة‬ ‫المرحلة‬ ‫»‬ ‫ن‬ ‫أ‬ ‫إلى‬ ‫الدرويش‬ ‫ولفت‬ ‫‪.‬‬ ‫المنافسة‬ ‫وازدياد‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫إلى رفع مستوى استخدام الشبكة والستفادة من وفورات النطاق‪ .‬فاعتماد وحدة إدارية منفصلة هيكليا ً لتطوير خدمات المشّغلين‬ ‫وتقديمها‪ ،‬وتنفيذ تقنيات جديدة مثل شبكات الجيل المقبل‪ ،‬وفتح الشبكات أمام المنافسين‪ ،‬يساعد على تخفيف وطأة الضغوط التنظيمية‬ ‫لتقاسم البنية التحتية ويحد ّ من المنافسة من جانب الشبكات والتقنيات البديلة«‪ .‬وبذلك يضطّر مشّغلو التصالت التقليدّيون‪ ،‬إزاء الظروف‬ ‫دلة في السوق ـ المتأثرة بعوامل كثيرة منها الربحية والنظمة والقوانين ـ إلى إجراء مراجعة متأّنية لستراتيجيات خدمات المشّغلين‬ ‫المتب ّ‬ ‫ن التطبيق الناجح لستراتيجيات منفصلة لقطاع خدمات المشّغلين وقطاع‬ ‫مقارنة باستراتيجيات خدمات الفراد‪ .‬وفي نهاية المطاف‪ ،‬فإ ّ‬ ‫الفراد عنصر أساسي في النجاح المستقبلي لمشّغلي التصالت التقليديين‪.‬‬ ‫‪-----------------------------------------------------------------------------------‬‬‫تم نشر هذا الموضوع بجريدة اليوم السابع‬ ‫مكتب استشارات للمخابرات المريكية يشرف على تطوير التليفزيون المصرى‬ ‫‪http://alyoum7.com/NewsPrint.asp?NewsID=94031‬‬ ‫الخميس‪ 30 ،‬أبريل ‪21:38 - 2009‬‬ ‫كتب شوقى عبدالقادر‬ ‫فى إطار خطتها للتطوير‪ ،‬استعانت وزارة العلم بمكتب بوز ألن هاملتون المريكى‪ ،‬وهو مكتب استشارى متعدد التخصصات بولية‬ ‫فيرجينيا المريكية‪ . ..‬وتزامن ذلك مع بدء مشروع جديد لنقل مبنى ماسبيرو إلى مدينة النتاج العلمى‪ ،‬وتنفيذ الدارسات الفنية لتطوير‬ ‫المدينة‪ ،‬المدهش أن هذا المكتب أعلن رسميا وفى وثائقه أنه يقوم بخدمات لصالح المخابرات المريكية‪ ،‬ورغم اعترافه بذلك فإن وزارة‬ ‫العلم تعاقدت معه لتنفيذ التطوير‪ ،‬دون حذر من تعاونه مع وكالة استخبارية عالمية‪.‬‬ ‫المحاسب سيد حلمى رئيس مدينة النتاج العلمى قال‪» :‬إن هناك خطة لتطوير مدينة النتاج العلمى‪ ،‬تنفذها »بوز ألن« على ثلث‬ ‫مراحل‪ ،‬ومن المتوقع أن تنتهى خلل عام ‪ ،2011‬من خلل دراسات ركزت على عمل بعض المقارنات مع مدينة النتاج العلمى بدبى‪،‬‬ ���وأشارت إلى أن المدينة تحتاج تغييرات‪ ،‬وتطوير الستوديوهات‪ ،‬ومعالجة أوجه القصور«‪ .‬وأضاف أن مكتبهم دائما ما يستعين بمكتب‬ ‫ل أعرف‪ ..‬اسألوا‬ ‫محاسبات شهير‪ ،‬فضل عن بعض الخبراء المصريين‪ ،‬وعندما سألناه عن التعاب التى تقاضاها عن تطوير المدينة قال »‬ ‫وزير العلم«‪.‬‬ ‫من جهته قال الدكتور حسين أمين مستشار وزير العلم وأستاذ العلم بالجامعة المريكية‪ ،‬أكد أن مكتب »بوز ألن« أعد الكثير من‬ ‫الدراسات والتقارير الفنية المرتبطة بتطوير وإعادة هيكلة خمس وزارات فى مصر‪ ..‬والمر ل يقتصر على وزارة العلم‪ ،‬وهناك العديد من‬ ‫الهيئات التى مازالت تتعاون معه‪ ،‬وخاصة الهيئات التى تسعى للدخول بخدماتها مجال الخصخصة‪ ،‬أما فيما يتعلق بوزارة العلم‪ ،‬فقال إن‬ ‫المكتب تنحصر مهامه فى وضع الخطوط العريضة لخطط وبرامج التطوير من خلل التقارير الفنية التى يضع فيها توصياته‪ ،‬على أن يترك‬ ‫للقيادات التنفيذية ترجمة هذه التوصيات فى صورة قرارات فى الوقت الذى يرونه مناسبا‪ ،‬لفتا إلى أن كل ما قدمه المكتب لم يدخل حيز‬ ‫التنفيذ حتى الن‪ .‬وفيما يتعلق بالمخصصات المالية التى تقاضاها المكتب ومعاونوه من الخبراء المصريين قال‪» :‬المخصصات المالية‬ ‫قدرها وزير العلم بنفسه«‬


دعوة ندوة ازمة التليفون الثابت--تعقد بساقية الصاوى بتا