Page 1

‫ورقة النقابة المستقلة للعاملين بالشركة المصرية‬ ‫للتصالت فى نظام الختيار لشاغلى وظائف‬ ‫الدارة العليا‬ ‫إن‪ ‬من‪ ‬أسباب‪ ‬التخلف‪ ‬في‪ ‬الدول‪ ‬النامية‪ ‬ليس‪ ‬ضعف‪ ‬الموارد‪ ‬ولكن‪ ‬السبب‪ ‬الحقيقي‪   ‬هو‪ ‬في‪ ‬‬ ‫سواء‪ ‬الدارة‪ . ‬‬ ‫‪ ‬ا‪ ‬لسس‪ ‬النظرية‪ ‬للختيار‪ :‬مفهـوم‪ ‬عملية‪ ‬الختيار‪ ‬وأهدافهـــا‪ ‬‬ ‫‪:‬الختيار‪ ‬هو‪ ‬انتقاء‪ ‬الخير‪ ‬من‪ ‬كل‪ ‬شيء‪ ‬واختيار‪ ‬الموظفين‪ ‬عملية‪ ‬تعتبر‪ ‬من‪ ‬أهم‪ ‬الوظائف‪ ‬‬ ‫الساسية‪ ‬لي‪ ‬إدارة‪ ‬فاعلة‪ ‬لن‪ ‬نجاح‪ ‬أو‪ ‬فشل‪ ‬هذه‪ ‬الدارة‪ ‬مرتبط‪ ‬ارتباطا ً‪ ‬وثيقا ً‪ ‬بمدى‪ ‬حسن‪ ‬‬ ‫اختيارها‪ ‬للموظفين‪ ‬ووضعهم‪ ‬في‪ ‬الوظائف‪ ‬التي‪ ‬تتلءم‪ ‬ومؤهلتهم‪ ‬وخبراتهم­‪.‬وعملية‪ ‬‬ ‫الختيار‪ ‬مفهوم‪ ‬يقصد‪ ‬به‪ ) ‬مجموعة‪ ‬الخطوات‪ ‬والوسائل‪ ‬التي‪ ‬يتم‪ ‬بمقتضاها‪ ‬فحص‪ ‬وتحليل‪ ‬‬ ‫مؤهلت‪ ‬وقدرات‪ ‬الفراد‪ ‬المرشحين‪ ‬لشغل‪ ‬الوظائف‪ ‬ويمكن‪ ‬القول‪ ‬هنا‪ ‬أن‪ ‬عملية‪ ‬الختيار‪ ‬هي‪ ‬‬ ‫عملية‪ ‬انتقاء‪ ‬لفضل‪ ‬المرشحين‪ ‬لشغل‪ ‬الوظيفة‪ ‬المطلوبة‪ ‬من‪ ‬بين‪ ‬عدد‪ ‬كبير‪ ‬من‪ ‬الشخاص‪ ‬‬ ‫المتقدمين­والختيار‪ ‬هو‪ ‬أفضل‪ ‬طريقة‪ ‬للتعيين‪ ‬في‪ ‬الوظيفة‪ ‬شريطة‪ ‬أن‪ ‬تتم‪ ‬وفقا ً‪ ‬للمعايير‪ ‬‬ ‫العلمية‪ ‬الحديثة‪ ‬وهي‪ ‬خلصة‪ ‬لتجارب‪ ‬مرت‪ ‬بها‪ ‬دول‪ ‬عديدة‪ ‬حيث‪ ‬تبين‪ ‬لها‪ ‬عند‪ ‬تعيين‪ ‬الموظفين‪ ‬‬ ‫بالطرق‪ ‬الخرى‪ ‬والتي‪ ‬سنتناولها‪ ‬فيما‪ ‬بلى‪  ‬ما‪ ‬يرافق‪ ‬تلك‪ ‬العمليات‪ ‬من‪ ‬أخطاء‪ ‬وسلبيات­‬ ‫وتهدف‪ ‬عملية‪ ‬اختيار‪ ‬الموظفين‪ ‬لشغل‪ ‬الوظائف‪ ‬تحقيق‪ ‬ما‪ ‬يلي‬ ‫‪(1‬‬

‫‪(2‬‬ ‫‪(3‬‬ ‫‪(4‬‬

‫تحديد‪ ‬مدى‪ ‬وجود‪ ‬الخصائص‪ ‬الفردية‪ ‬كمتطلبات‪ ‬لزمة‪ ‬للوظيفة‪ ‬المراد‪ ‬شغلها‬ ‫‪.‬ضمان‪ ‬وجود‪ ‬قوى‪ ‬عاملة‪ ‬فاعلة‪ ‬ومنتجة‪ ‬من‪ ‬خلل‪ ‬الختيار‪ ‬السليم‬ ‫‪ .‬تهيئة‪  ‬السس‪ ‬السليمة‪ ‬للتدريب‪ ‬فالشخص‪ ‬المناسب‪ ‬للوظيفة‪ ‬مؤهل‪ ‬لعملية‪ ‬التدريب‪ ‬‬ ‫أكثر‪ ‬من‪ ‬الشخص‪ ‬غير‪ ‬المناسب‬ ‫تحقيق‪ ‬درجة‪ ‬رضاء‪ ‬عالية‪ ‬بين‪ ‬الفراد‪ ‬داخل‪ ‬الوحدة‪ ‬الدارية‪ ‬من‪ ‬خلل‪ ‬شعورهم‪ ‬‬ ‫بالتكيف‪ ‬مع‪ ‬وظائفهم‪ ‬وبإمكانية‪ ‬تحقيق‪ ‬التقدم‪ ‬العلمي‪ ‬والوظيفي‪­­­. ‬وهناك‪ ‬عدة‪ ‬‬ ‫طرق‪ ‬للختيار‬

‫‪ (1 ‬الختيار‪ ‬طبقا‪ ‬لرغبة‪ ‬الرئيس‪ ‬للشركة‪:‬وقد‪ ‬مورست‪ ‬هذه‪ ‬العملية‪ ‬في‪ ‬معظم‪ ‬بلدان‪ ‬العالم‪ ‬‬ ‫ول‪ ‬زالت‪ ‬تمارس‪ ‬في‪ ‬بعض‪ ‬الدول‪ ‬حتى‪ ‬الوقت‪ ‬الراهن‪ ‬وجوهر‪ ‬هذه‪ ‬العملية‪ ‬يمكن‪ ‬في‪ ‬مشيئة‪ ‬‬ ‫الرئيس‪  ‬للشركة‪   ‬حيث‪ ‬يعتبر‪ ‬المقياس‪ ‬الوحيد‪ ‬الصالح‪ ‬لختيار‪ ‬الموظف‪ ، ‬دون‪ ‬مراعاة‪ ‬للكفاءة‪ ‬‬ ‫والمؤهل‪ ‬وغيرها‪ ‬من‪ ‬الشروط‪ . ‬ويل‪ ‬حظ‪ ‬أن‪ ‬هذه‪ ‬الطريقة‪ ‬لم‪ ‬يعد‪ ‬لها‪ ‬أي‪ ‬أثر‪ ‬في‪ ‬الدول‪ ‬الكثر‪ ‬‬ ‫تقدم ا ً‪ ‬إل‪ ‬إنها ل‪  ‬زالت‪ ‬في‪ ‬بعض‪ ‬الدول‪ ‬النامية‪ ‬تأخذ‪ ‬بالختيار‪ ‬الكيفي‪ ‬وهو‪ ‬ما ل‪  ‬بد‪ ‬التخلص‪ ‬منه‪ ‬‬ ‫إن‪ ‬عاج ل ً‪ ‬أم‪ ‬آجل‪ ‬لمواكبة‪ ‬الدول‪ ‬المتقدمة‪ ‬في‪ ‬اختيار‪ ‬موظفيها‪ ‬والذي‪ ‬يقوم‪ ‬أساسا ً‪ ‬على‪ ‬‬ ‫قواعد‪ ‬ومعايير‪ ‬حديثة‪ ‬تكون‪ ‬المعرفة‪ ‬والخبرة‪ ‬مرتكزات‪ ‬جوهرية‪ ‬في‪ ‬عملية‪ ‬الختيار‬ ‫‪  (2.‬الختيار‪ ‬المقيد‪:‬وهذه‪ ‬الطريقة‪ ‬تتمثل‪ ‬في‪ ‬اختيار‪ ‬الموظفين‪ ‬إذا‪ ‬توافرت‪ ‬فيهم‪ ‬بعض‪ ‬‬ ‫الشروط‪ ‬المحددة‪ ‬في‪ ‬القوانين‪ ‬والنظمة‪ ‬السارية‪ ‬في‪ ‬هذا‪ ‬البلد‪ ‬أو‪ ‬ذاك‪ ، ‬وهذه‪ ‬الوظائف‪ ‬‬ ‫مرتبطة‪ ‬أساس ا ً‪ ‬بالوظائف‪ ‬القيادية‪ ‬العليا‪ ، ‬وهذه‪ ‬السلوب ل‪  ‬يزال‪ ‬العمل‪ ‬به‪ ‬ساريا ً‪ ‬في‪ ‬مختلف‪ ‬‬ ‫البلدان‪ ‬‬ ‫)‪  3‬الختيار‪ ‬عن‪ ‬طريق‪ ‬النتخاب‪:‬كان‪ ‬يعمل‪ ‬بهذا‪ ‬النظام‪ ‬في‪ ‬المجتمعات‪ ‬القديمة‪ ‬ومنها‪ ‬أثينا‪ ‬‬ ‫فقد‪ ‬كان‪ ‬القادة‪ ‬الداريون‪ ‬ينتحبون‪ ‬من‪ ‬الشعب‪ ‬مباشرة­­أما‪ ‬في‪ ‬عصرنا‪ ‬الراهن‪ ‬فأن‪ ‬بلدا ً‪ ‬‬ ‫كالوليات‪ ‬المتحدة‪ ‬المريكية‪ ‬يتم‪ ‬فيها‪ ‬تعيين‪ ‬قضاه‪ ‬المحاكم‪ ‬بطريقة‪ ‬النتخاب‪ ‬المباشر‪ ‬من‪ ‬‬ ‫الشعب‪ ‬وكذلك‪ ‬في‪ ‬الرجنتين‪ ‬يقوم‪ ‬الشعب‪ ‬بانتخاب‪ ‬محاسبوا‪ ‬الوليات‪ ، ‬وإذا‪ ‬كانت‪ ‬هذه‪ ‬‬ ‫ل‪ ‬‬ ‫الطريقة‪ ‬تعتبر‪ ‬تجسيدا ً‪ ‬للمبدأ‪ ‬الديمقراطي‪ ‬إل‪ ‬أن‪ ‬من‪ ‬عيوبها‪ ‬ومحاذ‪ ‬يرها‪ ‬انتخاب‪ ‬أشخاص ‪ ‬‬ ‫تتوافر‪ ‬لديهم‪ ‬الشروط‪ ‬اللزمة‪ ‬لشغل‪ ‬تلك‪ ‬الوظائف­­إل‪ ‬أن‪ ‬طريقة‪ ‬الختيار‪ ‬بالنتخاب‪ ‬تكون‪ ‬‬


‫ناجحة‪ ‬في‪ ‬مراكز‪ ‬البحوث‪ ‬العلمية‪ ‬والجامعات‪ ‬حيث‪ ‬يقوم‪ ‬الفريق‪ ‬ذات‪ ‬المهنة‪ ‬الواحدة‪ ‬باختيار‪ ‬‬ ‫رئيسهم‪ ‬لن‪ ‬ثقافة‪ ‬الناخبين‪ ‬في‪ ‬تلك‪ ‬المراكز‪ ‬أكثر‪ ‬من‪ ‬ثقافة‪ ‬الجمهور‬ ‫‪ (5‬الختيار‪ ‬على‪ ‬أساس‪ ‬المؤهلت‪ ‬واللقاب‪ ‬العلمية‪:‬وطريق‪ ‬الختيار‪ ‬هذه‪ ‬تتم‪ ‬على‪ ‬أساس‪ ‬‬ ‫حصول‪ ‬الشخص‪ ‬على‪ ‬المؤهل‪ ‬العلمي‪ ‬لشغل‪ ‬وظائف‪ ‬الدولة‪ ‬العامة‪ . ‬حيث‪ ‬يتقدم‪ ‬‬ ‫الشخاص‪ ‬بطلباتهم‪ ‬ومن‪ ‬ثم‪ ‬تتم‪ ‬دراسة‪ ‬الطلبات‪ ‬والمستندات‪ ‬وإجراء‪ ‬المقارنة‪ ‬من‪ ‬‬ ‫ل‪ ‬‬ ‫قبل‪ ‬لجنة‪ ‬مختصة‪ ‬وتقوم‪ ‬بأعلن‪ ‬نتائج‪ ‬الفائزين‪ ، ‬ومن‪ ‬عيوب‪ ‬هذه‪ ‬الطريقة‪ ‬أنها ‪ ‬‬ ‫تستطيع‪ ‬تحديد‪ ‬كفاءة‪ ‬وجدارة‪ ‬الموظف‪ ‬المطلوب‪ ‬للوظيف‬ ‫‪ (5‬الختيار‪ ‬بطريقة‪ ‬الختبار‪ :‬تعتبر‪ ‬طريقة‪ ‬الختيار‪ ‬عن‪ ‬طريق‪ ‬الختبار‪ ‬من‪ ‬أفضل‪ ‬الطرق‪ ‬‬ ‫وأوسعها‪ ‬انتشارا ً‪ ‬في‪ ‬كثير‪ ‬من‪ ‬دول‪ ‬العالم‪ . ‬وهو‪ ‬أسلوب‪ ‬يتنافس‪ ‬فيه‪ ‬المرشحون‪ ‬‬ ‫للوظيفة‪ ‬العامة‪ ‬المعلن‪ ‬عنها‪ ‬لختيار‪ ‬أحسن‪ ‬الكفاءات‪ ‬ومن‪ ‬خلل‪ ‬الجراءات‪ ‬المتبعة‪ ‬بهذا‪ ‬‬ ‫السلوب‪ ‬يمكن‪ ‬التأكد‪ ‬من‪ ‬وجود‪ ‬الخبرات‪ ‬والمعلومات‪ ‬لدى‪  ‬المتقدمين‪ ‬والتي‪ ‬يحتاج‪ ‬‬ ‫توافرها‪ ‬في‪ ‬المرشح‪ ‬لستخدامها‪ ‬في‪ ‬الوظيفة‪ ‬المرشح‪ ‬لشغلها­ومن‪ ‬مزايا‪ ‬هذه‪ ‬الطريقة‪ ‬‬ ‫أنه‪  ‬يتحقق‪ ‬فيها‪ ‬مبدأ‪ ) ‬العدالة‪ ‬وتكافؤ‪ ‬الفرص‪ ‬بين‪ ‬أبناء‪ ‬الشعب‪ ‬بالضافة‪ ‬إلى‪ ‬أنها‪ ‬ستحد‪ ‬‬ ‫من‪ ‬السلبيات‪ ‬التي‪ ‬ترافق‪ ‬عمليه‪ ‬التوظيف(‪. ‬‬ ‫وللحد‪ ‬من‪  ‬تلك‪ ‬السلبيات‪ ‬وتحقيق‪ ‬مبدأ‪ ‬العدالة‪ ‬وتكافؤ‪ ‬الفرض‪ ‬لذلك‪ ‬فقد‪ ‬جاء‪ ‬الدستور‪ ‬يتضمن‪ ‬‬ ‫ان‪ ):  ‬تكفل‪ ‬الدولة‪ ‬تكافؤ‪ ‬الفرص‪ ‬لجميع‪ ‬المواطنين‪ ‬سياسيا ً‪ ‬واقتصاديا ً‪ ‬واجتماعيا ً‪ ‬وثقافيا ً‪ ‬‬ ‫وتصدر‪ ‬القوانين‪ ‬لتحقيق‪ ‬ذلك­‪ ‬أن‪ ‬تحقيق‪ ‬مبدأ‪ ‬تكافؤ‪ ‬الفرص‪ ‬يمكن‪ ‬تحقيقه‪ ‬في‪ ‬الواقع‪ ‬العملي‪ ‬‬ ‫عن‪ ‬طريق‪ ‬التعيين‪ ‬بالختبار‪ ‬لتجسيد‪ ‬النص‪ ‬الدستوري‪ ‬المشار‪ ‬إليه­­­وتأكيدا ً‪ ‬على‪ ‬وجوب‪ ‬إتباع‪ ‬‬ ‫طريقة‪  ‬التعيين‪  ‬بالختبار‪ ‬كأحدى‪ ‬الطرق‪ ‬الرئيسية‪ ‬لختيار‪ ‬أن‪ ‬النص‪ ‬الدستوري‪ ‬والقوانين‪ ‬التي‪ ‬‬ ‫وضعت‪ ‬على‪ ‬أساسه‪ ‬واضحة‪ ‬وضوح‪ ‬الشمس‪ ‬ومما‪ ‬تجدر‪ ‬الشارة‪ ‬إليه‪ ‬أن‪ ‬طريقة‪ ‬الختيار‪ ‬‬ ‫بالختبار‪ ‬تمر‪ ‬بعدة‪ ‬مراحل‪ ‬وكل‪ ‬مرحلة‪ ‬لها‪ ‬طرقها‪ ‬وأساليبها‪ ‬لتصب‪ ‬في‪ ‬النهاية‪ ‬في‪ ‬اختيار‪ ‬‬ ‫الجدر‪ ‬الصالح‪ ‬للوظيفة‪ ‬وأهم‪ ‬أنواع‪ ‬الختبارات‪ ‬ما‪ ‬يلي‪:‬‬ ‫‪ (1‬الختبار‪ ‬التحريري‬ ‫‪ (2‬الختبار‪ ‬الشفهي‬ ‫‪. (3‬الختبار‪ ‬العملي‪  ‬‬ ‫بشأن‪ ‬نظام‪ ‬التعيين‪ ‬في‪ ‬الوظيفة‪ ‬العامة‪ ‬يشترط‪ ‬فيمن‪ ‬يرشح‪ ‬لشغل‪ ‬أحدى‪ ‬وظائف‪ ‬الدارة‪ ‬‬ ‫العليا‪ ‬توفر‪ ‬أكبر‪ ‬قدر‪ ‬من‪ ‬الصفات‪ ‬القيادية‪ ‬التالية‪ ‬‬

‫‪(1‬‬ ‫‪(2‬‬ ‫‪(3‬‬ ‫‪(4‬‬

‫‪:‬الخبرة‪ ‬والمعارف‪ ‬العلمية‬ ‫‪.‬القدرة‪ ‬على‪ ‬تحليل‪ ‬المشكلت‪ ‬واتخاذ‪ ‬القرارات‬ ‫‪.‬التفكير‪ ‬ألبتكاري‪ ‬وروح‪ ‬المبادرة‬ ‫‪.‬القدرة‪ ‬على‪ ‬تقييم‪ ‬أداء‪ ‬الخرين‬

‫‪.‬كما‪ ‬أن‪ ‬هذا‪  ‬السلوب‪ ‬يقفل‪ ‬الباب‪ ‬أمام‪ ‬صعود‪ ‬أشخاص ل‪  ‬تتوافر‪ ‬فيهم‪ ‬الشروط‪ ‬المطلوبة‪ ‬‬ ‫لشغل‪ ‬تلك‪ ‬الوظائف‪ ‬وبالتالي‪ ‬ينعكس‪ ‬أثر‪ ‬أدائهم‪ ‬على‪ ‬مستوى‪ ‬الوحدة‪ ‬الدارية‪ ‬وهو‪ ‬أجراء‪ ‬‬ ‫يؤدي‪ ‬إلى‪ ‬عدم‪ ‬تضخم‪ ‬وترهل‪ ‬مجموعة‪ ‬وظائف‪ ‬الدارة‪ ‬العليا‪ ‬وقلة‪ ‬فاعليتها­­­من‪ ‬الضروري‪ ‬‬ ‫التطرق‪ ‬إلى‪ ‬صفات‪ ‬القائد‪ ‬الداري‪ ‬للمساعدة‪ ‬عند‪ ‬اختيار‪ ‬الشخاص‪ ‬لوظائف‪ ‬مجموعة‪ ‬الدارة‪ ‬‬ ‫العليا‪ ‬فهناك‪ ‬من‪ ‬يرى‪ ‬ضرورة‪ ‬توافر‪ ‬الخصال‪ ‬التالية‪ ‬في‪ ‬القائد‪ ‬الداري‪ ‬مثل‬

‫‪(1‬‬ ‫‪(2‬‬ ‫‪(3‬‬ ‫‪(4‬‬

‫‪:‬الحيوية‪ ‬والقدرة‪ ‬على‪ ‬التحمل‬ ‫‪.‬الحزم‪ ‬في‪ ‬اتخاذ‪ ‬القرار‬ ‫‪.‬القدرة‪ ‬على‪ ‬اقناع‪ ‬الخرين‬ ‫‪.‬أن‪ ‬يكون‪ ‬على‪ ‬مستوى‪ ‬المسئولية‬

‫‪.‬وأخير ا ً‪ ‬ضرورة‪ ‬أن‪ ‬تكون‪ ‬لديه‪ ‬قدرات‪ ‬عقلية‪ ‬وهي‪ ‬المعارف‪ ‬العلمية‪ ‬المتراكمة‪ ‬والخبرات‪ ‬‬ ‫العملية‪ ‬في‪ ‬مجال‪ ‬اختصاصه­­وهذه‪ ‬الصفات‪ ‬مطلوب‪ ‬توافرها‪ ‬في‪ ‬القائد‪ ‬الداري‪ ‬الناجح‪ ‬إل‪ ‬‬


‫أنها‪ ‬لم‪ ‬تكن‪ ‬مكتملة‪ ‬وتنقصها‪ ‬بعض‪ ‬الخصال‪ ‬المهمة‪ ‬كما‪ ‬أن‪ ‬هنالك‪ ‬من‪ ‬يرى‪ ‬أن‪ ‬من‪ ‬صفات‪ ‬‬ ‫المدير‪ ‬الناجح‪ ‬ضرورة‪ ‬توافر‪ ‬الصفات‪ ‬التالية‬

‫‪(2‬‬ ‫‪(3‬‬ ‫‪(4‬‬ ‫‪(5‬‬ ‫‪(6‬‬

‫‪: .1‬الذكاء‬ ‫‪ .2.‬اهتمامات‪ ‬واسعة‬ ‫‪ .3.‬القدرة‪ ‬على‪ ‬القيادة‪ ‬وإعطاء‪ ‬التعليمات‪ ‬الجيدة‬ ‫‪ .4.‬القدرة‪ ‬على‪ ‬التعبير‪ ‬والفصاحة‬ ‫‪ .5.‬نضج‪ ‬عقلي‪ ‬وعاطفي‪ ‬للتعامل‪ ‬مع‪ ‬الخرين‬ ‫‪ .6.‬اهتمام‪ ‬وحافز‪ ‬داخلي‪ ‬للقيادة­­­­‪ .­­­(7‬فهم‪ ‬أهمية‪ ‬التعاون‪ ‬أما‪ ‬القيادات‪ ‬الدارية‪ ‬‬ ‫وتوجهاتها‪ ‬الحديثة‪ ‬فترى‪ ‬أن‪ ‬القيادة‪ ‬الدارية‪ ‬تعني‪ ‬رؤية‪ ‬مستقبلية‪ ‬وعمل‪ ‬متواصل‪ ‬‬ ‫ودأوب‪ ‬وتعاون‪ ‬مع‪ ‬العاملين‪ ‬للحصول‪ ‬على‪ ‬تغيير‪ ‬للواقع‪ ‬وأن‪ ‬من ل‪  ‬تتوافر‪ ‬فيهم‪ ‬تلك‪ ‬‬ ‫المقومات‪ ‬يكونوا‪ ‬قادة‪ ‬غير‪ ‬ويرعى‪ ‬هذا‪ ‬التجاه‪ ‬بأن‪ ‬صفات‪ ‬القائد‪ ‬الفذ‪ ‬والمميز‪ ‬كما‪ ‬‬ ‫تراها‪ ‬بعض‪ ‬الدراسات‪ ‬الحديثة‪ ‬هو‪ ‬من‪ ‬تتوافر‪ ‬لديه‪ ‬الخصائص‪ ‬التالية‬

‫‪.a‬‬ ‫‪.b‬‬

‫‪.c‬‬ ‫‪.d‬‬ ‫‪.e‬‬ ‫‪.f‬‬

‫‪(1‬‬ ‫‪(2‬‬ ‫‪(3‬‬ ‫‪(4‬‬ ‫‪(5‬‬ ‫‪(6‬‬

‫‪ :‬يحب‪ ‬الغموض‪ ‬على‪ ‬الوضوح‬ ‫مهتم‪ ‬بالبديهة‪ ‬العملية‬ ‫‪.‬حازم‪ ‬ومرن‬ ‫‪.‬واثق‪ ‬ومستقل‬ ‫‪.‬يميز‪ ‬الحاجة‪ ‬إلى‪ ‬التغيير‬ ‫‪.‬يخلق‪ ‬رؤيا‪ ‬ويؤسسها­‪ .g‬يعمل‪ ‬من‪ ‬خلل‪ ‬المجموعة‪ ‬إن‪ ‬جوهر‪ ‬عملية‪ ‬القيادة‪ ‬هو‪ ‬‬ ‫مستوى‪ ‬التأثير‪ ‬الذي‪ ‬يقوم‪ ‬به‪ ‬القائد‪ ‬على‪ ‬من‪ ‬حوله‪ ‬الغرض‪ ‬منه‪ ‬توجيه‪ ‬‬ ‫سلوكياتهم‪ ‬وأحاسيسهم‪ ‬وهو‪ ‬الشخص‪ ‬الذي‪ ‬يمارس‪ ‬تأثيره‪ ‬على‪ ‬الناس‪ ‬أكثر‪ ‬‬ ‫من‪ ‬غيره­­والقيادة‪ ‬في‪ ‬حد‪ ‬ذاتها‪ ‬ليست‪ ‬حكرا ً‪ ‬على‪ ‬من‪ ‬يحمل‪ ‬موقعا ً‪ ‬رسميا ً‪ ‬‬ ‫وإنما‪ ‬يمكن‪ ‬أن‪ ‬يقوم‪ ‬بهذا‪ ‬الدور‪ ‬وأيضا ً‪ ‬أشخاص‪ ‬اعتمادا ً‪ ‬على‪ ‬ما‪ ‬اكتسبوه‪ ‬من‪ ‬‬ ‫احترام‪ ‬وتقدير‪ ‬الخرين‪ ‬ومن‪ ‬نتائج‪ ‬الدراسات‪ ‬التي‪ ‬أجريت‪ ‬في‪ ‬مجال‪ ‬القيادة‪ ‬‬ ‫والخصائص‪ ‬العامة‪ ‬التي‪ ‬يتصف‪ ‬بها‪ ‬شاغلوا‪ ‬وظائف‪ ‬قيادية­­­فأن‪ ‬نتائج‪ ‬الكشف‪ ‬‬ ‫على‪ ‬الخصائص‪ ‬العامة‪ ‬تعطي‪ ‬مؤشرا ً‪ ‬على‪ ‬المعرفة‪ ‬المبكرة‪ ‬لمن‪ ‬تتوافر‪ ‬لديهم‪ ‬‬ ‫الصفة‪ ‬القيادية‪ ‬والذين‪ ‬يمكن‪ ‬لهم‪ ‬أن‪ ‬يشغلوا‪ ‬مراكز‪ ‬قيادية‪­­­ ‬ومن‪ ‬الصفات‪ ‬‬ ‫التي‪ ‬أغفلتها‪ ‬تلك‪ ‬الراء‪ ‬حول‪ ‬الصفات‪ ‬الواجب‪ ‬توافرها‪ ‬في‪ ‬القائد‪ ‬الداري‪ ‬‬ ‫وتعتبر‪   ‬ضرورية‪ ‬وهامة‪ ‬مثل‪ ‬المانة‪ ‬والصدق‪ ‬وهنالك‪ ‬صفات‪ ‬أساسية ل‪  ‬يمكن‪ ‬‬ ‫التنازل‪ ‬عنها‪ ‬وصفات‪ ‬يمكن‪ ‬أن‪ ‬يحدث‪ ‬فيها‪ ‬تنازلت­­­والصفات‪ ‬التي ل‪  ‬يمكن‪ ‬‬ ‫التنازل‪ ‬عنها‬

‫ء‪ ‬عليها‬ ‫‪:‬الشخصية‪  ) ‬اللتزام‪ ‬بالمبادئ‪ ‬المرعية‪ ‬واستعداد‪ ‬طبيعي‪ ‬للتصرف‪ ‬بنا ً‬ ‫(الذكاء‬ ‫‪.‬الحدس‬ ‫‪.‬أما‪ ‬الصفات‪ ‬التي‪ ‬يمكن‪ ‬أن‪ ‬تتم‪ ‬فيها‪ ‬تنازلت‪ ‬فهي‪ ‬صفات‪ ‬مثل‬ ‫‪:‬الخبرة‬ ‫‪.‬القدرة‪ ‬على‪ ‬التكيف­­­­­‪ ­­­(7‬مهارات‪ ‬متخصصة‪ ‬إن‪ ‬مشكلة‪ ‬اختيار‪ ‬الشخص‪ ‬المناسب‪ ‬‬ ‫للوظيفة‪ ‬المناسبة‪ ‬وخصوصا ً‪ ‬منها‪ ‬القيادية‪ ‬تتمثل‪ ‬في‪ ‬عدم‪ ‬وجود‪ ‬قائد‪ ‬إداري‪ ‬صالح‪ ‬لكل‪ ‬‬ ‫وظيفة‪ . ‬كما‪ ‬أن‪ ‬لكل‪ ‬وظيفة‪ ‬متطلباتها‪ ‬الخاصة‪ ‬أيضا ً‪ ‬ويرجع‪ ‬ذلك‪ ‬إلى‪ ‬اختلف‪ ‬أمكانيات‪ ‬‬ ‫وقدرات‪ ‬الناس‪ ‬وتركيبهم‪ ‬السيكلوجي‪ ‬وما‪ ‬يتوفر‪ ‬لدى‪ ‬أحدهم‪ ‬قد ل‪  ‬يتوفر‪ ‬لدى‪ ‬واحد‪ ‬‬ ‫آخر­­لذلك‪ ‬فأن‪ ‬إعادة‪ ‬النظر‪ ‬وأخذ‪ ‬الرأي‪ ‬من‪ ‬ذوي‪ ‬الرأي‪ ‬في‪ ‬اختيار‪ ‬شاغلي‪ ‬وظائف‪ ‬‬ ‫الدارة‪ ‬العليا‪ ‬في‪ ‬غاية‪ ‬الهمية‪ ‬ول‪ ‬بد‪ ‬من‪ ‬توافر‪ ‬مهارات‪ ‬خاصة‪ ‬ذات‪ ‬أبعاد‪ ‬ثلثة‪ ‬وهي‪ ‬‬ ‫الحد‪ ‬الدنى‪ ‬في‪ ‬الصفات‪ ‬الواجب‪ ‬توافرها‪ ‬في‪ ‬كل‪ ‬مدير‬

‫­‬

‫‪.‬مهارات‪ ‬عقلية‪ ‬وهذا‪ ‬البعد‪ ‬يتمثل‪ ‬في‪ ‬القدرة‪ ‬على‪ ‬التحليل‪ ‬والقدرة‪ ‬على‪ ‬‬ ‫التفكير‪ ‬والقدرة‪ ‬على‪ ‬البتكار‪ ‬وإحداث‪ ‬التغيير‪ ‬والقدرة‪ ‬على‪ ‬الحسم‪ ‬والقدرة‪ ‬‬ ‫على‪ ‬التصال‬


‫­‬ ‫­‬

‫‪.‬مهارات‪ ‬سلوكية‪ ‬وهذا‪ ‬البعد‪ ‬يتمثل‪ ‬في‪ ‬وجود‪ ‬القدرة‪ ‬على‪ ‬التأثير‪ ‬في‪ ‬الخرين‪ ‬‬ ‫وقدرة‪ ‬على‪ ‬التكيف‪ ‬مع‪ ‬الناس‬ ‫‪.‬قيم‪ ‬الدين‪  ‬والخلق‪ ‬مثل‪ ‬توافر‪ ‬المانة‪ ، ‬والصدق‪ ، ‬والشجاعة‪ ، ‬والقدوة‪ ‬‬ ‫ء‪ ‬على‪ ‬ما‪ ‬قدم‪ ‬من‪ ‬أعمال‪ ‬مشهود‪ ‬لها‪ ‬‬ ‫الحسنة‪ ‬ويمكن‪ ‬أن‪ ‬يتم‪ ‬اختيار‪ ‬الشخص‪ ‬بنا ً‬ ‫ء‪ ‬على‪ ‬مؤثرات‪ ‬‬ ‫في‪ ‬الماضي‪ ‬وما‪ ‬ينتظر‪ ‬أن‪ ‬يحققه‪ ‬من‪ ‬أعمال‪ ‬في‪ ‬المستقبل‪ ‬بنا ً‬ ‫تصرفاته‪ ‬في‪ ‬عمله‪ ‬أو‪ ‬دورات‪ ‬خاصة‪ ‬تعقد‪ ‬لمثل‪ ‬ذلك‪ ‬الغرض‪  ‬‬

‫عملية‪ ‬الختيار‪ ‬لشاغلي‪ ‬وظائف‪ ‬الدارة‪ ‬العليا‪ ‬وعلى‪ ‬الرغم‪ ‬من‪ ‬إجهاد‪ ‬العلماء‪ ‬والمفكرين‪ ‬في‪ ‬‬ ‫مجال‪ ‬الدارة‪ ‬بإيجاد‪ ‬الصفات‪ ‬المثلى‪ ‬التي‪ ‬يجب‪ ‬توافرها‪ ‬لدى‪ ‬القادة‪ ‬الداريين‪ ‬إل‪ ‬أن‪ ‬الواقع‪ ‬‬ ‫العملي‪ ‬يثبت‪ ‬إن‪ ‬اختيار‪ ‬المديرين‪ ‬تدخل‪ ‬فيها‪ ‬معايير‪ ‬أخرى‪ ‬منها‪: ‬ـ‪ .1 ‬الصداقة‪ ‬الشخصية‪­­ ‬‬ ‫‪ .2‬الوساطة­­‪ .3‬المعرفة‪ ‬الشخصية‪ ‬واعتبار‪ ‬الختيار‪ ‬ترقية‪ ‬أو‪ ‬رفعة‪ ‬وليست‪ ‬مسئولية­­‬ ‫‪ .4‬الشهرة‪ ‬والنجاح‪ ‬السابق‪ ‬للمدير‪ ‬فالمدير‪ ‬الناجح‪ ‬في‪ ‬وظيفة‪ ‬ما‪ ‬قد ل‪  ‬يكون‪ ‬ناجحا ً‪ ‬في‪ ‬وظيفة‪ ‬‬ ‫الجديدة(‪­­­  ، ‬والختيار‪ ‬كما‪ ‬أوضحنا‪ ‬سابقا ً‪ ‬هو‪ ‬اختيار‪ ‬الخّير‪ ‬من‪ ‬كل‪ ‬شيء‪ . ‬وما‪ ‬يعنينا‪ ‬هنا‪ ‬اختيار‪ ‬‬ ‫أفضل‪ ‬الكفاءات‪ ‬لشغل‪ ‬الوظائف‪ . ‬والختيار‪ ‬يقوم‪ ‬على‪ ‬مبدأ‪ ‬الجدارة‪ ‬كأساس‪ ‬للترقية‪ ‬ليقضي‪ ‬‬ ‫على‪ ‬السلبية‪ ‬والتواكل‪ ‬لدى‪ ‬العاملين­­‪.‬‬ ‫أن‪ ‬نجاح‪ ‬هذه‪ ‬الطريقة‪ ‬أمر‪ ‬مرتبط‪ ‬باختيار‪ ‬القيادات‪ ‬التي‪ ‬تحسن‪ ‬استخدام‪ ‬ما‪ ‬لديها‪ ‬من‪ ‬‬ ‫إمكانيات‪ ‬استخداما‪ ‬سليم ا ً‪ . ‬ويمكن‪ ‬خلق‪ ‬أجواء‪ ‬طيبة‪ ‬ومناسبة‪ ‬تساعد‪ ‬العاملين‪ ‬على‪ ‬حل‪ ‬‬ ‫مشاكلهم‪ ‬ويشجعهم‪ ‬على‪ ‬الخلق‪ ‬والبداع‪. ‬‬

ورقة النقابة المستقلة للعاملين بالشركة المصرية للاتصا  

.2( : ‫الختيارالمقيدوهذهالطريقةتتمثلفياختيارالموظفينإذاتوافرتفيهمبعض‬ ‫الشروطالمحددةفيالقوانينوالنظمةالساريةفيهذاالبلدأوذاك،وهذهالوظائف‬ ‫ًا...

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you