Issuu on Google+

Azerbaijan

May - june | 2012

BAKU...COSMOPOLITAN CITY

Oil & Gas...WEALTH OF HISTORY


Open Invitation

Rashid Al Noori Chairman

of the Caspian Sea to welcome the world's popular pop stars and television crews from over 40 European countries that are expected to broadcast the Eurovision Song Contest 2012. Moreover, we are approaching the summer months and have noticed a lot of enquiries on Azerbaijan from the GCC market. These days, the country is attracting global attention for hosting the forthcoming Eurovision With the double daily flights from Dubai and daily services from Doha, there are Song Contest. Azerbaijan has worked very clear indications that more and more people hard to bring Eurovision to Baku. It won are interested in visiting Azerbaijan, taking the hosting rights to the extravaganza last advantage of the close distance and superb year when its pop duo Ell and Nikki sang weather conditions during the summer. their way to victory in Eurovision 2011. Amazing Azerbaijan is known to be a country with awesome attractions. Its colourful landscapes, natural resources, cultural monuments and modern resorts have endeared tourists from across the globe to it.

The finals will take place on May 26, with two semi finals on May 22 and 24. A lustrous building, aptly named Crystal Hall, has already been built on the shores

I encourage readers to explore the beautiful and magnificent country that provides a diversity of culture and gastronomic treats, and make Azerbaijan their summer 2012 destination.

MAy-June | 2012 | 3 |


Azerbaijan

team biography

gem of the caucasus

Chairman Rashid Al Noori Consultant Board Dayana Persan, Nahid Baghirov Executive Editor-in-Chief & DG

Ms. Dayana Persan Consultant Board

Dr. Abdulrahim Abdulwahid

Dubai - UAE

PR and Publishing Manager Giath Fowze Financial Manager Pratima Kohli Bisht Editing Secretary Raed Balousha Editorial Maher Ibrahim, Yousuf Waswas, Yulia Perepeliak, Abdul Karem Al Jamal Dania Samour, Dina Hassan Frekhto, Zanib Abdulrahim Art Department Waheed P.S., Mohammad Ibraheim Saeed, Majid Tameem, Vycheslav Pogorelov, Faisal Kunjammad, Alex Cheban

Ms. Persan is a strategic business partner, with over 12 years of business experience having worked for the travel, tourism and hospitality management industries. She is graduated with honors in Faculty of International Economic Relations from the Azerbaijan State University in Baku. Throughout her career she managed to provide cutting edge travel solutions to clients and now with the focus on Azerbaijan as a special destination to promote. Her fascination for Arabian Gulf made her take the decision of relocating to UAE and be a part of a leading travel management company, Atlantis Holidays. As the business proved its feasibility the company branched out to promote tourism in the GCC.

Distribution Centers Azerbaijan, Bahrain, Kuwait, Oman, Qatar, Saudi Arabia & UAE

Supported By

She is the brain behind the conceptualization of the magazine "Azerbaijan"; a strategic promotional tool for the development of tourism and economic progression of the Republic of Azerbaijan.

Publisher Shooa’a News Network

Sheikh Maktoum Building Diyafa Road, PO Box 60787, Dubai, U.A.E. Tel.: +971 4 345 4444 Fax.: +971 4 345 3330 info@OurAzerbaijan.com

With art, music and culture, being her favorite interest and with passion for Azerbaijan, she is determined to make this publication a leading communication tool between The Arab World and Azerbaijan.

Productions, Advertising & Marketing United Arab Emirates

Dubai, Deira, Abu Hail, New Safia Building, M. floor, Office 53A Tel: +971 4 2972740, 2971577 Fax: +971 4 2972741 E-mail: info@mediahubintl.com www.mediahubintl.com

MAy-June | 2012 | 4 |


17

Contents

INTERVIEW HE Salem Khalifa Al Ghafli, Ambassador of the UAE in Azerbaijan

10

28

Eurovision... lighten Baku in May

CAVIAR... Taste of Azerbaijan READ IN THE NEXT ISSUE

• Summer in Azerbaijan • Entertainment & Relax • Real Estate & Construction • Excellence of Cuisine

06 MAy-June | 2012 | 5 |

Baku COSMOPOLITAN CITY


Tourism

BAKU

COSMOPOLITAN CITY The most striking feature about the cosmopolitan city of Baku is its modernity mingled with telling traditional landmarks that beg to be put on the list of must-seebefore-you-die. But more than these sites is the hospitality of its inhabitants who, as one tourist summarised them; “treat foreigners with dignitaries, extend courtesy to strangers, respect the elderly, and help each other. These customs mark East as East.”

With its two million people, Baku is the city which respectfully retains both tags of Black as well as White. It is called Black City because of the oil belt that started developing in 1873 and spouted industrial regions that became to be known as “oil villages.” No wonder, Baku's "Oil Rocks," the world's first ever offshore oil well, built in 1949, is still going strong. No wonder too, the first magazine about oil and its production issues, The Oil Business, was first published in Baku. More interestingly, it is fast getting known as White City because of the sprawling project that emerged from the Presidential Decree approving the “Plan of Integrated Action to Improve the Environmental Situation in the Azerbaijan Republic during the Years 2006-2010”. Thus Baku, “the city of winds” when derived from Persian, or “the main city” in Turkic, is a modern, dynamically developing city being business-like and carefree; ancient and living at the same time. Snuggled on a peninsula jutting out into the Caspian Sea, Baku is the largest city of the Caucasus territories in Eurasia, also boasting its largest port. But the city is not just about oil, trade, music, sweets and good food. Baku's ancient Inner City is a UNESCO World Heritage site, while the Lonely Planet travel MAy-June | 2012 | 6 |

guide placed Baku's downtown region among the world’s top 10 destinations for urban nightlife in 2009. It was also in 2009 when Baku was named Islamic Capital of the World. A traveller grounded in culture, say from the Cultural Capital of Islamic World, Sharjah in the United Arab Emirates (UAE), will easily resonate with Baku’s rich cultural heritage and sites: 30 museums, 7 theatres, 11 higher education institutions, a philharmonic society, an opera theatre, a film studio, cinema theatres and libraries which work in the most beautiful buildings of the city. While retaining some historic features, Baku’s extension to White City with specific attention to social, economic and environmental sustainability –just like Singapore, will draw a horde of visitors to copy the greenery/ ecological idea that is more sought after in this century. While a lot has been attested about the Azeris and their hospitality, for example, giving up seats in the Metro for women, elderly or soldiers –aspects that are perhaps more observed in the Gulf countries (under the custom of Taroof, that is voluntarily ‘forfeiting’ your rights for the other as a sign of respect); there is more to Baku as a city that will keep beckoning visitors from time to time.


Tourism


Due to the active support of the government, Azerbaijan has become one of the most attractive destinations for business, investment, treatment, tourism and hunting. Baku mixes with European comfort with oriental coloration, masterpieces of ancient and modern architecture, aroma and taste of Caucasian dishes and traditional hospitality here. What makes Baku so attractive for travellers? This is a magnificent diversity that appears everywhere. Here you can comfortably combine together rest and treatment, business and leisure, shopping and entertainment. More than hundred hotels in Baku offer their service to any guest’s preferences and requirements, from budget to luxury brands with a worldwide reputation. For example Autumn. September and October are the final, "velvet" season for holiday at the seaside, when still warm but not too hot, around 22ºC...25ºC. Sun is particularly delicate, sea air is certainly fresh combined with amazing blue water... The landscape is gradually repainting in bright yellow color. The country is preparing for more bright events: dozens of international festivals, exhibitions and fashion shows in unique format. All autumn exhibition events are supported by governmental agencies to satisfy international standards. Such as BIHE, Baku Build, Baku Tel - have an international mark of quality of the Global Association of Exhibition Industry "UFI". The autumn season in Azerbaijan is famous not only with warm weather and golden leaves, but also with numerous local and international festivals. Fans of cultural events have an opportunity to take part in annual international festivals. The Feast of jazz is the most loved and appreciated music in Baku all times - is held in the capital on October 15 every year. Such famous guru of jazz as Herebi Hancock, Joe Zavenula, Jeroen Ell, Maynard Ferguson - are frequent visitors to Baku. Wishing to fully revive the traditions of Azerbaijan famous wine growing, held in Baku an annual festival gathering the grape harvest. During the festival can be tasted the most exotic grape varieties and tried any kind of grape production. And of course the celebration of religious Islamic holiday of Gurban Bairam (Eid Al Adha). What to do in Azerbaijan during the winter? Lowering the winter temperature to 4ºC in lowland areas and down to -10 ºC in the mountains does not mean that the country runs into hibernation. The winter entertainments does not stop here! The abundance of mountains in Azerbaijan offers unlimited opportunities for mountaineering and skiing. In a small town Pirkuli, not far from same reserve, laid several first-class ski slopes. Each year, here coming more and more fans of rest in ecologically clean areas, surrounded by picturesque relic groves. In another place on the mountain

Shahdag, offers a unique winter ice climbing competitions on the frozen waterfalls. And of course, the most grandiose and luxurious resort - winter and summer tourist complex "Shahdag" - waiting for the opening very soon. It is the largest-scale project in the field of tourism. Spring - it is period of prosperity and regeneration. The most important sign of spring - is the emergence of feeling that something is bound to happen. Azerbaijan will prove it! Exactly in the spring is expected an incredible boom of events. International exhibitions, festivals, competitions... In April will be conducted the international song contest "Eurovision-2012", the Azerbaijan International Travel&Tourism Fair (AITF 2012), the Holiday of Flowers and many more. Spring in Azerbaijan amazes with the beauty and diversity of nature. The most ancient and favorite holiday of the Azeri people – Novruz Bayram (“novrus” means “a new day”) - a holiday of spring’s and New Year’s coming is celebrated on 21st of March. Nowruz is a symbol of Nature’s rebirth, a symbol of fertility. Streets and squares are decorated, trees are planted, new clothes are sewed, eggs are coloured, sweets are prepared (shekerbura, pakhlava, etc.) Azerbaijan is a country that is not only rich of its history and nature. There is also another treasure – it is Caucasian hospitality. Along with ecotourism in Azerbaijan is also rapidly developing medical tourism. Each year around half a million people come to Azerbaijan for recovery or treatment. The beautiful landscapes of green mountains cut by valleys with raging rivers, numerous thermal and mineral springs, a very pure air and magnificent nature - glorified this country as one of the best resorts in the Caucasus. Summer. Summer in Baku can be done differently. For urbanists summer in Baku means narrow streets of Old Town, caravanserais along Silk Road, the masterpieces of architecture of the first oil boom... For naturalists, of course, the beaches of the Caspian Sea, with the average water temperature +26ºC and the air - up to +35 ºC. The first trip to the sea - a journey with singing birds. When plunge into the sea with the first rays of the sun, familiarity with the Caspian Sea will never forgot. Everyone who comes to Azerbaijan feels this warmth regardless of the place – it in the country site or in the capital. And if somebody happens to visit this blooming country, he will definitely get back, so generously met by the Land of magic colors...

MAy-June | 2012 | 9 |


MUsic

Eurovision... lighten Baku in May

The glamour of Euro-pop, dodgy dance moves and glitzy outfits will all adorn Baku, when Azerbaijan, itself a city grounded in music and folklore, hosts one of the longest running television shows in the world, The Eurovision Song Contest from May 22-26, 2012 where over 40 countries have registered their participation.

MAy-June | 2012 | 10 |


“It is an all-European music holiday,” is how the Chairperson of the Organising Committee of Eurovision Song Contest 2012 in Baku, also First Lady, Mehriban Aliyeva, appropriately termed it. For her generous support, organisation and working around the clock, Her Excellecne Aliyeva is roundly known all over Europe and across Atlantic as someone who did play a role in Azerbaijan’s Eurovision victory. Her iconinc support for culture was another role on its own. She rendered support for the winning song, “Running Scared”, but the influence and love for culture runs way back. Her figure was erected in Niagara-on-the-Lake, Canada during another cultural event dedicated to Azerbaijan’s mugham form of folk music. Engraved beneath the bust are the words: “Mehriban Aliyeva - divine muse - patron of Azerbaijani mugham”. According to UNESCO’s Eminent Personalities page, Mrs. Aliyeva “was designated UNESCO Goodwill Ambassador for Oral and Musical Traditions” in 2004. Through wide circulation in media, she helped dispel false rumours about activities made during organisation for Eurovision which consolidated supporters and won admirers. Now Azerbaijan has it!

“It will be a return of music to its heart. It is a redirection,” is how some commentators variously put it owing to the fact that Azerbaijan is a land of music, food (a base of rare Caviar as indicated here in our pages), magnificent weather, unbeatable site views and of unforgettable sceneries. Music in this part of the world is legendary and part of life. It is no accident that the Azerbaijani youngsters Eldar Gasimov and Nigar Jamal (both born in 1989) had their song ‘Running Scared’ winning the 56th Eurovision Song Contest in 2011 in Düsseldorf, Germany, and with it, Baku became the 57th edition host. “The contest is light-hearted entertainment,” so said Michelle Roverelli, a spokeswoman for the European Broadcasting Union (EBU), the confederation of broadcasters that organises Eurovision. Rightly, thousands of patrons will enjoy this entertainment at the Crystal Hall in Baku which has a capacity of 23,000. Therefore, space for the expected 16,000 people who will be able to attend each of the three Song Contest live is available. The two semi-finals will be held on May 22-24, 2012, and the final on May 26. Ten countries from each semi-final will qualify for

MAy-June | 2012 | 11 |


MUsic

the final and will be joined by Azerbaijan, France, Germany, Italy, Spain and the United Kingdom. Fortytwo countries have announced their participation in the contest. In this edition, Azerbaijan will be represented by Sabine Babayeva with the song ‘When the Music Dies’. Local fans have widely expressed hope of winning again “because Sabine has a nightingale voice.” Since Azerbaijan is known as the Land of Fire, the logo of the 2012 Eurovision Song Contest is ‘Fire Flower’, and the motto ‘Light your Fire!’ will augur well with this entertainment bonanza. The

first lady observed in

her interview with local media last month, “Music language is clear to everyone, regardless of nationality and religion. And it is very symbolic that representatives of different countries, different styles of music will be on the same stage, songs will be heard in different languages in these days of May.” She added; “I am confident that the upcoming contest will help many people to learn more about Azerbaijan, get acquainted with its history and culture. Many guests will see how beautiful Baku is, will visit historical and cultural monuments, and will walk along the streets, architecture of which harmoniously combines the

Eurovision: Visas simplified With the simplification of visa rules, hundreds of more people, especially the stateless who live in countries that will participate in Eurovision, have had their doors opened. Early this year, the President of the Republic of Azerbaijan, Ilham Aliyev signed the Decree on the simplification of visa procedures allowing the foreigners and stateless persons visiting the Republic of Azerbaijan in connection with holding of ‘Eurovision-2012’ song contest. He said that such people will be “entitled to obtain a visa at the structural units of the

Department of Consular Affairs of the Ministry of Foreign Affairs of the Republic of Azerbaijan functioning at the international airports of the Republic of Azerbaijan.” The opening renders the door widely open to all who enjoy the music, particularly of the popular Eurovision contest that keeps audiences across Europe and the globe hooked on their television sets. Still, the applicants have to have some documents that shall be regarded as a ground for issuing a visa. Among them is “an official

MAy-June | 2012 | 12 |


East and the West. “They will see our people’s warmth and hospitality with their own eyes. I hope that most of them will make their own idea of ancient and rapidly developing Azerbaijan. And leaving the Land of Fire, many of them will take piece of this fire in their soul – it is not for nothing that the motto of our contest is ‘Light Your fire!’

invitation letter issued by the Organising Committee of the ‘Eurovision Song Contest-2012.’” Others include a “document confirming the accreditation in accordance with the relevant rules of the European Broadcasting Union; a ticket for the ‘Eurovision Song Contest-2012’ or a document confirming the obtaining of a ticket.” Further on the simplification of visa rules, the President said the Cabinet Ministers shall “solve the matters of logistical support of the process of

issuing visas at the international airports of the Republic of Azerbaijan to the persons visiting the Republic of Azerbaijan in connection with the ‘Eurovision Song Contest-2012.’

MAy-June | 2012 | 13 |


interview

First Lady...

MEHRIBAN ALIYEVA

IN her message to the people from different cultures coming for Eurovision finals, the Chairperson of the Organizing Committee of the Eurovision-2012 Song Contest who is also the country’s First Lady, Mehriban Aliyeva has said the ceremonies are “a feast of music of different countries, peoples, cultures and strength of unity of nations.”

The people of Azerbaijan have always contributed to developing the world culture, and enriched it with their folk music, which harmoniously blends Western and Eastern motives, modern rhythms and traditional styles," Mehriban, also the president of the Heydar Aliyev Foundation said. "In Azerbaijan, traditions of tolerance, dialogue of cultures and civilizations date back to ancient times. For many centuries people of different nationalities and religions have been living together in peace and harmony here. And music will unite the performers, guests and audience, all those who gathered in Baku for the Eurovision song contest, regardless of their nationality, religion and political views," she added. She talked about tireless work that was made to make people comfortable and feel at home when in Baku this May. "Preparation for Eurovision saw us work tirelessly and hard, but we were looking forward to meeting with you. I`m confident that you will have unforgettable impressions from this music feast, which contributes to mutual enrichment of different cultures and strengthens the unity among nations, as well as our wonderful Baku and hospitable people." She emphasised that Eurovision is considered an important event, which contributes to the inter-

MAy-June | 2012 | 14 |

cultural dialogue, along with being a great traditional feast in the history of musical culture. "This year the high-profile contest draws the attention of music lovers around the world to Azerbaijan - home to first opera and ballet in the Muslim East, the cradle of mugham (which we have beautifully written about elsewhere in this magazine) which was incorporated into the Representative List of the UNESCO Intangible Cultural Heritage of Humanity, and Garabagh shikastasi, a touching and wonderful genre of our music." The First Lady’s lengthy contribution is reflected in many meetings and interviews she held with different personalities and media organisations where she presented solid arguments for the suitability, and eventually preparation of Azerbaijan in hosting Eurovision 2012. For example, in a n interview with The Trend Agency last march, she aptly informed the potential visitors of what to expect in the ‘Land of Fire’; “Today we all are in expectation of the great allEuropean music holiday. Music language is clear to everyone, regardless of nationality and religion. And it is very symbolic that representatives of different countries, different styles of music will be on the same stage, songs will be heard in different


languages in these days of May. “The fact of holding the contest in our country is the result of brilliant victory of our duo, great success of both performers and all those, who took part in the preparation of their victorious performance. But today we face a different challenge: to adequately hold the Eurovision 2012. For most of its participants, guests and spectators it will be the first meeting with our country.” She further said; “ I am confident that the upcoming contest will help many people to learn more about Azerbaijan, get acquainted with its history and culture. Many guests will see how beautiful Baku is, will visit historical and cultural monuments, and will walk along the streets, architecture of which harmoniously combines the East and the West. They will see our people's warmth and hospitality with their own eyes. I hope that most of them will make their own idea of ancient and rapidly developing Azerbaijan. And leaving the Land of Fire, many of them will take piece of this fire in their soul - it is not for nothing that the motto of our contest is ‘Light Your fire!’.” Furthermore, she observed; “At the same time, preparing such a largescale event is grand work. For instance, hosting the 2020 Olympics is already under discussion. However, the venue of the next Eurovision song contest is determined in the last minutes of the previous contest. And the host country is given one year for preparations. So, it is necessary to do a lot during that time. That's why we started preparation for the contest from the first days after our victory.”


INTERVIEW

HE Salem Khalifa Al Ghafli, Ambassador of the UAE in Azerbaijan The inauguration of the UAE embassy in Azerbaijan’s capital, Baku, has coincided with the UAE’s commemoration of its 40th National Day, thus crowning the special relations between both states in all fields. It can be said that those relations have always been distinguished, strong, inclusive, and variable. They never ceased to grow in light of the political will both countries exhibit to push them further to the highest levels. In that context, we have conducted the following interview with HE Salem Khalifa Al Ghafli, Ambassador of the UAE in Azerbaijan. Q-As a start, tell us about your appointment as UAE ambassador to Azerbaijan?

Q-How could both countries maintain and develop bilateral relations?

A- Since we have opened our embassy in Baku, we have been working so hard to bolster diplomatic and commercial ties between both countries, thus to strengthen brotherly, commercial, economic, and political relations in all fields. Those relations have also been developing in light of mutual understanding, respect, and unified viewpoints on major regional and international issues since both states believe in peace and cooperation as the most elevated goal of relations between all states. I have also conveyed to officials in Baku, since my appointment in 2nd of November 2011, the UAE leaderships’ support to efforts exerted by the business sector and professional institutions in both countries to enlarge the scope of economic and trade cooperation, especially that communication between both governments helps bolster collaboration in the fields of investment, energy, industry, finance, banking, tourism, agriculture, transport, communication, and customs through exploring trade and investment prospects at both countries. Also during my meetings, I discussed several issues of common interest, as well as collaboration in trade, economic, and investment fields through exploring means to reinforce cooperation in trade and investment in non-petroleum sectors, besides exchanging information and expertise and conducting training courses that Azerbaijan may benefit from the UAE experience.

A- Our distinguished, ongoing diplomatic relations evolved in 2001. Results of high-level visits exchanged between both states and the measures and agreements agreed since then indicate that relations have been growing successfully and rapidly. UAE-Azerbaijan relations are in the phase of growth and expansion. Official and on-official contacts are continuing to further strengthen those ties. Azerbaijan is a country rising towards development and growth in various fields. Q-How about Azerbaijan’s tourism sector and to what extent does it suit a Gulf visitor? A-Tourism industry in Azerbaijan involves several advantages. The country enjoys the four seasons in full. In fact, they say it witnesses nine seasons throughout the year. It also possesses huge capabilities to develop several sorts of tourism; such as rural, medical, environmental, cultural, social, commercial, sportive, and religious tourism. We can even argue that the progress witnessed years ago contributes largely to nurturing tourism industry. We also believe in the necessity to strengthen cultural, commercial, and economic ties; and we think we have significant capabilities to develop relations and largely benefit from them. To that, we have focused on means to develop tourism by organizing media trips on Azerbaijan.

MAy-June | 2012 | 17 |


interview

We are still in discussions on that point, but there are signals that things are taking the right course, and we predict that council to exist soon after both sides conclude the required arrangements. Q- How do both countries manage air travel? A-UAE and Azerbaijan exchange direct flights through two companies: Fly Dubai, whose planes depart from Dubai, and there is Azerbaijan’s national airlines, AZAL, with 7 flights a week, operating on a daily basis. Meanwhile, Qatar Airways have started organizing flights from Doha to Baku, thus denoting an increase in flights and visits by tourists and businessmen between both countries. Q-What are the investment opportunities available for businessmen in the UAE? A-UAE and Azerbaijan have stricken a deal to encourage mutual investments, thus strongly contributing to the creation of legal grounds that can spur investments in all fields. In fact, it can be said that there are serious investment prospects at both countries, offered, for example, by the tourism, infrastructure, agriculture, textile and construction sectors.

Q- Do Azerbaijan’s laws encourage launching projects in the country unrestrained by red tape restrictions? A- A complete legal basis has been created for business purposes. A government registration project has been materialized to serve business sector players on a “one window” basis in terms of control procedures for cargos and means of transport passing through points controlled by Azerbaijan’s border guards. Drastic facilitations have also been made to procedures regulating business activities through cancelling export fees and setting the minimum for importing tolls at 15 percent. Setting accommodative circumstances for business and investment has helped boost investment inflow to the country’s economy to an estimated US$100 billion. Q-How much did commercial exchange between UAE and Azerbaijan reach? A-Given that commercial relations are still in the phase of development, with the rates of daily growth being low, but promising, commercial exchange between both countries reached AED70 million during the first half of 2011. The exchange was concentrated in the fields of tourism, construction, energy, trade, and infrastructure. Noteworthy is the fact that

MAy-June | 2012 | 18 |


UAE-Azerbaijan relations are in the phase of growth and expansion. Official and on-official contacts are continuing to further strengthen those ties. .

a number of Emirati companies are working in those sectors in Azerbaijan. As for imports, they hit US$56, 56 million. Exports reached US$14, 19 million. Digits show that UAE’s share in Azerbaijan’s foreign trade in the same year stood at 0, 26 percent; standing at 0, 86 percent in trade and 0, 07 in exports. Q-How about establishing a UAE-Azerbaijan business council in Abu Dhabi? A-We are still in discussions on that point, but there are signals that things are taking the right course, and we predict that council to exist soon after both sides conclude the required arrangements.

that seek to set legal frameworks for facilitating trade and investment activities, and emboldening economic, social, and cultural ties. We believe our next mission is to boost mutual cooperation through focusing on programs for exchanging knowledge in vital fields, such as environment, security, and energy, as well as trading and transferring advanced technologies; all are areas where the UAE has managed to create real, beneficial opportunities by adopting ambitious policies that help create the suitable atmosphere to host pioneering international experiments in those fields.

Q- Are there Emirate companies operating in Azerbaijan?

Q-What are the most remarkable activities that the embassy has made until present?

A-Statistics reveal a growing interest by Emirati businessmen in commercial exchange in Azerbaijan and operation there. Those companies are growing in number day by day, and those existing work in tourism, building materials, energy, and infrastructure.

A-The embassy has organized a reception ceremony on the occasion of the UAE’s 40th National Day in Kempiniski Hotel in Badamdar, Baku. It was attended by Shahin Mustafayev, Minister of Economic Development who represented Azerbaijan’s government, as well as senior officials at the Foreign Ministry, MPs, businessmen, business directors, bank directors, Arab and foreign diplomats, representatives of international institutions, Azerbaijani media, and members of the Arab community. The event was also attended by the second secretary at the Emirati embassy, Omar Al Azarouny, and the administrative attaché, Abdel Hakim Al Shamsy.

Q- How can your Excellency assess UAE’s interest in Azerbaijan’s investment sectors? A-The UAE is interested in strengthening investment relations with Azerbaijan. Our embassy in Baku plays its part through improving the capabilities enjoyed by both countries, holding bilateral meetings

MAy-June | 2012 | 19 |


Exhibition

Dubai, ATM 2012 Azerbaijan platform to GCC The Azerbaijani stand in Sheikh Saeed Hall in Dubai World Trade Centre’s exhibition was kept busy by the inquiries about visits and tour to this Caucasus state. And the attendants didn’t disappoint as they kept answering questions for the visitors and participants of the coveted annual Arabian Travel Market (ATM) held in Dubai’s International Convention and Exhibition on April 30-May 3, 2012.

MAy-June | 2012 | 20 |


As part of its focused attention on the hugelypromising Gulf Cooperation Council (GCC) markets, Azerbaijan tourism authorities mounted a promotional and marketing campaign during this forum and reached out to prospective tourists as well as the travel industry professionals. The Head of Tourism Department at Azerbaijan's Ministry of Culture and Tourism, Aydin Ismiyev along with the Ambassador of Azerbaijan in UAE, Elkhan Gahramanov were among the senior officials who attended the fair. According to Ismiyev, the participation of Azerbaijan in ATM 2012 will help enhance the number of GCC visitors to their country and support the growth of tourism industry in Azerbaijan. The four-day 2012 ATM event that saw the participation of 250 exhibitors from around 90 countries was opened by the Vice President, Prime Minister of the UAE and Ruler of Dubai, Sheikh Mohammed bin Rashid Al Maktoum. Sheikh Mohammed met with tourism ministers from participating countries including that of Azerbaijan and other high-profile officials welcoming them to the UAE. He stressed the importance of bolstering

Eldar & Nigar

tourism ties between countries of the world as a cornerstone for developing social and cultural bonds. Highlighting the significance of the Arabian Travel Market, Sheikh Mohammed underlined that the UAE will remain a bridge linking east with west and a platform for countries to showcase their cultural heritage. The Chairman of the Dubai based Atlantis Holidays, Rashid Al Noori who is also the representative of Ministry of Culture and Tourism of Azerbaijan in the GCC, said: "We got excellent response from the travel trade and general public. Based on the response we have received, we can confidently say that GCC travellers are considering Azerbaijan as their summer destination of choice for 2012. This reflects positively on the efforts and vision set by the ministry". An array of magazines and literature containing information about Azerbaijan were doled out and were well-received by the visitors, among them were flyers from Baku Tourism Information Center and booklets about Azerbaijan cuisine and other attractive sceneries.

MAy-June | 2012 | 21 |


Oil & Gas...

WEALTH OF HISTORY In our pages in this issue about Baku (for long called Black City because of oil but turning White because of greening), we indicate that the first oil well in the world was drilled here in 1847 at Bibi-Eybat oil field, and the ‘Oil Business’, a first magazine in the world dedicated for only oil issues was published here. Now we remind you that the1,760km BakuTbilisi-Ceyhan pipeline from the Azeri-Chirag-Guneshli oil field in the Caspian Sea to the Mediterranean Sea is the second longest oil pipeline in the world (the longest being the Druzhba pipeline from Russia to central Europe). Azerbaijan is not basking in the world of firsts by accident; it is naturally gifted and keeps the business of oil and gas plus all the attendant products on track. A lot of investment opportunities in any oil and gas related industries are ever in place and keep widening month-after-another. The opportunities have to be present thanks to the sounding petroleum industry where more than 800,000 barrels (130,000 m3) of oil are produced daily and about 1 billion cubic meters of gas per year, confirming Azerbaijan as one of the birthplaces of the oil industry and an important player in this field. It is gratifying to note that oil as natural wealth of Azerbaijan is depicted on an AZM 1000 banknote (2001). Many accounts, irrespective of interests, confirm Azerbaijan’s proved oil reserves of more than 7 billion barrels threatening to account for 1% of the world’s reserves and as of yet a lot of, hydrocarbon resources remain untapped. Since then, the figures have changed thanks to the industry’s players among them is the State Oil Company of the Azerbaijan Republic (SOCAR) and the Azerbaijani International Oil Consortium (AIOC).

In the Gas industry, the opportunities for investment are abound. Two years ago, the British Petroleum (BP) Statistical Energy Survey showed that Azerbaijan had proved natural gas reserves of 1.31 trillion cubic metres, 0.69% of the world total; had natural gas production of 14.77 billion cubic metres, 0.49% of the world total and natural gas consumption of 7.67 billion cubic metres, 0.26% of the world total. On September 9, 2011 French energy giant Total S.A. which has been operating in Azerbaijan since 1996, announced a major gas discovery in Absheron gas field offshore 100 km southeast of capital Baku. The field is estimated to have around 300 billion cm of gas subsequently boosting Azerbaijan’s gas reserves from 2.2 to 2.5 trillion cm. The find also increased hopes for faster realization of Nabucco pipeline. Al these are simply developments in the industry which has been running for many years without many countries noticing. There is evidence of petroleum being used in trade as early as the 3rd and 4th centuries. Information on the production of oil on the Absheron peninsula can be found in the manuscripts of most Arabic and Persian authors. One famous traveller, Marco Polo is believed to have given the following account in reference to Baku oil: “Near the Georgian border there is a spring from which gushes a stream of oil, in such abundance that a hundred ships may load there at once. This oil is not good to eat; but it is good for burning and as a salve for men and camels affected with itch or scab. Men come from a long distance to fetch this oil, and in all the neighbourhood no other oil is burnt but this.” Many other visitors gave their account. One Turkish scientist and traveller of the second part of the 17th century, Evliya Çelebi, reported, “The Baku fortress was surrounded by 500 wells, from which white and

MAy-June | 2012 | 23 |


black acid refined oil was produced.” Tremendous development of oil business was more remarkable in 1880s. In 1884, the oil barons in Baku established their own organization, the Oil Extractors Congress Council for the discussion of oil business. They had their own magazine, Oil Business, a library, school, hospital, and pharmacy. For six years, the Council of Oil Extractors Congress was directed by Ludwig Nobel (1884-1890), and, in the history of Baku oil, it is impossible not to note the investment of foreign companies, especially the Nobel brothers from Sweden, Robert and Ludwig among other barons. Robert convinced his brother Ludwig to invest in oil extraction, and, in 1873, they established the Nobel Brothers Oil Extracting Partnership. Thanks to his skillful leadership and personal qualities as an organizer, Ludwig, a talented engineer, developed many inventions that helped modernize the technology related to oil production. The Nobel Brothers Company, for example, bought the first tanker in the Caspian Sea, in order to reduce transport expenses. The ship, which they called Zoroaster, was built according to drafts made by Ludwig Nobel in Sweden at the Motall Shipbuilding Factory in 1877. Because of the success of that first tanker, the Nobel Brothers built an entire fleet of tankers, giving names to the ships such as Moses, Spinoza, and Darwin. The tankers increased the turnover of goods to such an extent that by 1890, Baku had become the busiest port in the world. The Nobel Brothers also were first to introduce railway tanks for oil transportation. In 1878 they built a pipeline which reduced the expenses of transportation by five times and paid for itself within a single year. Great changes were introduced in the area of oil storage. Taking into account of the chaotic oil storage of the ground pits, vessels and lakes where great quantities of oil evaporated or simply penetrated back into the ground, the Nobel Brothers started to use iron reservoirs for oil storage and soon there were huge tank parks not only in Baku but other cities as well. All this modernization allowed the Nobel Brothers to take the lead in the oil business by 1900 and to gain tremendous profit during the 47 years of their partnership in Azerbaijan. The Rothschild Company and Shell lead by Samuel Markus were also involved in oil production in Baku. More than 50% of the oil extraction and 75% of the oil production commerce were held by these three foreign companies. Oil turned Baku into a center of world oil commerce and enabled it to exert an incredible influence on the

entire Caucasian economic development. In 18971907, the largest pipeline in the world at that time was built from Baku to Batumi on the Black Sea Coast, a distance of 883 kilometers. The diameter of the pipeline was 200 mm and was equipped with 16 pumping stations. Prior to that , in 1883 a railway was laid from Baku to Tbilisi, enabling the oil to be transported by trains. In 1880 a 26 kilometer railway was built connecting Baku to some of its oil field - this was the first of its kind. The local oil barons began competing with each other, trying to distinguish themselves by building luxurious majestic palaces as residences. The best known of whom are Zeynalabdin Taghiyev, Shamsi Asadullayev, and Musa Naghiyev. (See Article on "Legacy of the Oil Barons" by Fuad Akhundov). One of the milestones hit in the oil and gas industry here is the “Contract of Century” that involves billions of dollars. The implementation of the 20 PSA contracts (requiring $60 billion investment) that have been concluded so far is an integral part of Azerbaijan’s oil strategy. Azeri, Chirag and deep-water Gunashli (ACG)-International Contract No. 1 was signed by President Heydar Aliyevand the participating international companies on September 20, 1994, ratified in Parliament on December 2, and went into effect on December 12. Because of its potential reserves estimated at 6 billion barrels (950,000,000 m3) of oil, this project is often referred to as the “Contract of the Century.” A few months later in 1995, a consortium was organized known as the Azerbaijan International Operating Company (AIOC). Originally AIOC was composed of eleven major international companies: BP (UK), Amoco (U.S.), LUKoil (Russia), Pennzoil, (now Devon of U.S.), UNOCAL(U.S.), Statoil (Norway), McDermott (U.S.), Ramco (Scotland), TPAO (Turkey), Delta Nimir (nowAmerada Hess of U.S.), and SOCAR (Azerbaijan). Since then Exxon, now ExxonMobil (U.S.); ITOCHU (Japan); and INPEX (Japan) have faded in while about two other companies have faded out. Today, Sumgait has one of the largest chemical industries dealing mostly with oil-related products. Factories there supply great amount of chemicals not only to Azerbaijan but to many of the neighboring countries as well. Ali-Bayramli, another industrial town also was developed because of oil, as was the city, Naftalan, where a very unusual kind of oil called "white oil" is produced which is unique to the entire world as it has healing power for specific diseases. People from all over the world come to the sanitarium there to benefit from its curative powers. There is still a lot of opportunities to explore in this old industry of Azerbaijan with years of experience and fast adaptation to the technologies of the day.

MAy-June | 2012 | 25 |


SHAHDAG... A Rare Tourism Complex The uniqueness of Shahdag winter and summer tourist complex, is, once opened, it will be operating all year round irrespective of the season, with all sports and luxury. Shahdag project comes up as dreamland for tourism that will provide more than what a visitor, from whichever continent, could imagine. Indeed, this complex is costing the government a worthy fortune.


Located 32 kilometres from the district centre of Gusar, on the territory of the Shahdag National Park which is 180kms from the capital Baku, this tourism complex will offer the most beautiful and the most interesting places not only of Azerbaijan, but also of all Caucasus is in the northeast part of the country at the top of Shahdag Mountain. As Baku is the heart and neck of Caspian Sea region, Gusar or Kusar is the original gate of the republic. From ancient time this territory was situated on the main trade routes, and it is the interlink between Europe and the Middle East. Rich and various nature, the crystal-pure air, favourable climate (in winter the temperature falls to minus 20 - 22 degrees and in summer the temperature does not exceed plus 20 degrees in the evening), original culture - all inspired building and development of modern tourist complex corresponding to the world standards. Seated on an expansive 2,000 hectares and buoyed by works such as a 25km road that connects the project to Kusar, the complex is situated at the height between 1300m and 2554m above sea level and it its four stages will run until about four more years away. In Shahdag visitors will have an opportunity to be accommodated in a five-storey 4 stars hotel, constructed in high quality, and one of the score of hotels ranging from three-stars to five stars of various capacities. There will also be individual chalets, a number of cottages and summer residences. The idea of building a Winter and Summer Tourist Complex “Shahdag” was conceived a few years ago, nurtured in 2006, set-up in 2008 under the Ministry of the Culture and Tourism of Azerbaijan Republic and work fully commenced in 2009. Fused within the project will be ski tracks, a residential zone, winter sports, especially downhill skiing; 15 rope-ways of various extents, lifts with closed mono - gondolas for 8 persons, also chair lifts for skiers’ transportation on the top of the ski tracks with full accoutrements. The ski tracks are designed with various degree of complexity - for professionals, for beginners and children. Once completed, the special equipment for

artificial snowmaking will be placed on all extents of tracks. “Such installations are available all known winter resorts of the world and it makes possible to keep ski tracks open all wintertime irrespective of precipitation,” said one of the developers. Tennis courts, football grounds and the basketball pitches, covered sports constructions and pools, the entertaining-game complexes all will be in place. For the horse lovers, a tradition that characterises the Middle East, walking and horse trips, possibility of climbing will be offered to the guests. Shopping centres, restaurants, entertaining, service and living objects, ground and underground parking for cars are what make Shahdag a behemoth complex. The arrangement is accommodative to tourists who want to stay for long or short time. There will be one more recreation centre with camping for tourists arriving for a few days in the east part of the complex. According to one of the developers; “Such scheme will allow to separate tourists’ streams, to exclude crowd and overpopulation and also will reduce cars’ entrance to the basic zone of the complex.” After setting into operation all objects the resort’s capacity will be about five thousand guests per day. In addition to Shahdag’s comfortable standard, lux and half lux rooms for residence, there will be a number of cafes, bars and restaurants for all tastes, music and entertainment; spa centre with a pool, a conference room for carrying out different events, ski school for training tourists to skiing, rent of the ski stock and comfortable underground parking for cars that will allow to forget about transport. For every tourist, the eyes will be set on this all-year round tourist complex which is truly ranked among the “most committed tourism projects” globally. It has to be because of the variety of sports and facilities to be enjoyed: hotels with hundreds of rooms, the Youth Centre, the Golf Course; night clubs and various other clubs, a ranch which is soon to be established –all adding to items that makes Shahdag a mouth-watering tourism megaproject.


CAVIAR... Taste of Azerbaijan Food specialists contend that the numbers of foods that pair well with caviar are numerous. While no one ever wishes to present a delicacy that will overpower the wonderful taste of caviar, many do add a complimentary flavour to what you can offer your guests. This topic of pairing the right food with caviar has become of great concerns since beluga caviar is widely rare. When beluga was available aplenty, it was almost considered a sin to pair any type of food with Caspian Sea beluga caviar because of its unique taste.


One of the most often paired food items that are used in the serving of caviar other than those from the Caspian Sea is cream cheese. This adds alight texture to any roe. In addition, when hard crackers are used to serve the roe, the cream cheese provides a soft place for it to be placed on the cracker. This way few to none of the roe become broken when a person is serving himself or herself this hors d’oeurve. Another combination that is not well known is the pairing of white chocolate and caviar. These two types of food complement each other because of similarities in some of the chemical molecules that are present in both. The use of quail and chicken eggs served as devil eggs is another very popular and inviting way to serve caviar to your guest. The roe should be placed on the yoke of the egg for the greatest appeal to the eye. Some traditionalist believe onions, lemon and capers are excellent garnishments for caviar. Unfortunately, this has a tendency to mask the true flavour of the caviar. This is especially true with the farmed caviar now being sold on the open market. Because the fish are not stressed by living in the wild, the flavour is milder. As an alternative you may wish to top this caviar with lightly toasted brioche with a high quality butter or blini. These are great foods that pair well with caviar, but with each option, the choice is a personal one. Azerbaijan has been a major supplier of beluga caviar, the most delicious of all the four types, to the world for hundreds of years. In the early 1900’s Azerbaijan was exporting dozens of caviar in tonnes every year. In the year 2001 to 2002, the sturgeon population was reported to be significantly reducing in the Azerbaijan area. To help the population of the sturgeons in the Caspian Sea, Azerbaijan has been fertilizing a portion of the roe in their control. In 2010 there was a mass release of these fingerlings into the Caspian Sea. This is a major reason for the e availability of caviar in Azerbaijan. This delicacy is mainly found in glass jars instead of metal tines. One mistake you can make as a stranger for caviar is to eat with a metallic spoon! If you do, you will sense a smell of metallic contact. Caviar is best eaten with the born of the sturgeon fish itself, or with a wooden spoon. The Caspian Sea has long been known as home to the world's best caviar. Ninety percent of the world's sturgeons (processed eggs are caviar), live in the Caspian Sea area where they spawn in rivers that feed it. There are four types of caviar Beluga, Sterlet, Ossetra, and Sevruga. Normally, Beluga Sturgeon is tinned in large and can measure up to 4 meters in length and weighs up to 1000 Kg. It yields about 15% of its weight in caviar. Assetra Sturgeon: This is normally medium sized, 2 meters long and can weigh 200 Kg. Then t the bottom is Sevruga Sturgeon. This is small sized, maximum 1.5 meters long, and rarely weighs over 25 Kg.

Facts : • Caviar, the eggs of sturgeon fish, is wonderfully delicious, very expensive, highly sought, extremely rare and only got from the Caspian and Black Seas, short of that it is a substitute of the original and can only go by the addition name tag such as “American caviar…” • Caviar is expensive for many reasons among them is the economic dictation of demand and supply (too much demand, low supply). • You have to kill fish to get caviar making the stock dwindle. However, the most interesting fact on caviar is its availability in Azerbaijan, the heart of Caspian Sea.

MAy-June | 2012 | 29 |


News

Azerbaijan &

‫ا لـعــر ب‬

‫و‬

Dubai interested in investment in Azerbaijan's tourism sector Several projects on Baku White City were presented to us today. The statement came from general executive director of the Dubai Investment Corporation, chairman of the Dubai Islamic Bank, Muhammad Ibrahim al Shaibani. “We will view these projects once again and pass a final decision about our participation in these projects”, Shaibani said. Investments to the tourism sector of Azerbaijan are Azerbaijan, Saudi Arabia sign protocol on Hajj possible, he said. “We plan to visit several other cities of Azerbaijan to Azerbaijani pilgrims. The chairman of the Caucasus study investment in tourism sector”. While in Saudi Arabai, Muslims Department, Sheikh Pashazade conveyed greetings Allahshukur Pashazade, has 11 New Hotels in Baku from Azerbaijani President visited Saudi Arabia. Ilham Aliyev to Saudi King During his visit, he signed a In April, the license for activity was Abdullah bin Abdulaziz. protocol with Saudia Arabia's given to 11 hotels and hotel-type minister for the hajj, Bandar bin He met the secretary general facilities in Azerbaijan. of the Organization of Islamic Of them, eight are located in Baku, 1 in Muhammad, the department Cooperation, Ekmeleddin Gusar, one in Masalli and one in Tovuz, reported. The protocol covers Ihsanoglu, and expressed his the rights of pilgrims and their Gun.Az reported, referring to the appreciation for OIC support Culture and Tourism Ministry. In Baku, security. It includes provisions for Azerbaijan. allowing Azerbaijani pilgrims the license was issued to Jumeirah The also discussed the latest to visit holy places in Saudi Bilgah Beach Hotel, Sapphire, events in the Middle East and Khudafarin, ComfortInn, Iceberg, Araz, Arabia by train and facilitates North Africa. the landing of aircraft carrying Chinarli and Atrium hotels. MAy-June | 2012 | 30 |


‫أخبار‬

‫‪& Arabs‬‬

‫أ ذ ر بيجـا ن‬ ‫تعزيز العالقات االقت�صادية‬ ‫بني الإمارات و�أذربيجان‬ ‫التقى ال�سفري الأذربيجاين لدى دولة الإمارات العربية املتحدة �إخلان قهرمانوف‬ ‫وكيل وزارة االقت�صاد بدولة الإمارات املهند�س حممد �أحمد بن عبدالعزيز ال�شحي‬ ‫والأمني العام للمجل�س االقت�صادي حلكومة دبي حمد بوعميم‪.‬‬ ‫وقالت وكالة (�أذرتاج) انه مت خالل اللقاء تبادل الآراء حول �آفاق التعاون‬ ‫االقت�صادي بني البلدين‪ ،‬فيما �أ�شاد امل�شاركون يف اللقاء بن�شاط اللجنة‬ ‫االقت�صادية احلكومية الأذربيجانية الإماراتية امل�شرتكة يف تطوير العالقات‬ ‫االقت�صادية م�ؤكدين على �ضرورة ا�ستمرار التعاون يف هذا الإطار‪.‬‬ ‫ويف الوقت نف�سه‪ ،‬مت مناق�شة تطوير العالقات بني رجال �أعمال كال البلدين‬ ‫واال�ستفادة املثمرة من هذه الفر�ص التجارية واال�ستثمارية املتواتية‪.‬‬ ‫يذكر �أن املنتديات التجارية املنعقدة وال�شراكة البناءة بني �أذربيجان والإمارات‬ ‫ت�ساهم يف ت�سريع ديناميكية التبادل التجاري‪�( .‬أذرتاج)‪.‬‬

‫رحالت جديدة من باكو �إىل دبي على منت "بوينج"‬ ‫�سيتمكن ال�سائحون الأذربيجانيون القيام برحالت �إىل دبي على منت طائرات‬ ‫البوينج‪ ،‬وقد �صرح مكتب طريان "فالي دبي" يف العا�صمة باكون بان�ضمام‬ ‫الطائرة ال�سابعة ع�شر من طراز بوينج �إىل �أ�سطول ال�شركة والتي تقوم برحالت‬ ‫عرب ‪ 36‬خط ًا جوي ًا فيما قال املدير العام ل�شركة ‪� ":‬سياعد زيادة الأ�سطول‬ ‫اجلوي لل�شركة واال�ستثمارات يف التكنولوجيا احلديثة يف تطوير ال�شركة وتنظيم‬ ‫رحالت جوية راقية وتقدمي خدمات متميزة"‪�( .‬أذرتاج)‬

‫رئي�س ديوان حاكم دبي يتفقد ميدان "علم الدولة"‬ ‫قام حممد �إبراهيم ال�شيباين رئي�س ديوان حاكم دبي‪ ،‬والرئي�س التنفيذي مل�ؤ�س�سة دبي‬ ‫لال�ستثمار‪ ،‬ورئي�س جمل�س �إدارة بنك دبي الإ�سالمي بزيارة ميدان "علم الدولة"‪.‬‬ ‫وقد تفقد حممد �إبراهيم ال�شيباين امليدان باهتمام بالغ‪ ،‬وزار متحف ميدان علم الدولة‬ ‫املقام بهذا امليدان مببادرة الرئي�س الأذربيجاين �إلهام علييف‪ .‬ويحتوي هذا املتحف على‬ ‫الأعالم التي ظهرت يف �أذربيجان يف القرون والفرتات املختلفة و�شعارات الدولة وبع�ض‬ ‫الطوابع الربيدية والعمالت التذكارية‪.‬‬ ‫وذكرت وكالة (�أذرتاج) �أنه مت اطالع ال�ضيف الإماراتي حول امليدان‪ ،‬ومنها‪� :‬أنه �صدر‬ ‫يف ال�سابع ع�شر من نوفمرب عام ‪ 2007‬قرار جمهوري بان�شاء هذا امليدان يف باكو‪ ،‬وقد مت‬ ‫افتتاحه يف الأول من �سبتمرب من العام املا�ضي‪ ،‬و�شارك يف افتتاحه الرئي�س الأذربيجاين‬ ‫�إلهام علييف القائد الأعلى للقوات امل�سلحة‪.‬‬ ‫يذكر انه يتم يف �أذربيجان االحتفال بعيد علم الدولة �سنويا يف التا�سع من نوفمرب‪ ،‬و�أنه‬ ‫مت اختيار مكان ميدان العلم بجوار قاعدة القوات البحرية‪ ،‬حتى ميكمن م�شاهدته من �أي‬ ‫مكان يف العا�صمة‪.‬‬ ‫تبلغ م�ساحة امليدان ‪ 60‬هكتار‪ ،‬ويبلغ طول �سارية العلم ‪162‬م‪ ،‬ويبلغ وزن ال�سارية بالقاعدة‬ ‫‪ 220‬طنا‪� ،‬أما عر�ض العلم فيبلغ ‪35‬م‪ ،‬وطوله ‪70‬م‪ ،‬وامل�ساحة العامة له ‪ 240‬مرتا مربعا‪،‬‬ ‫ووزنه تقريبا ‪ 350‬كيلو جرام‪ ،‬وقد ذكرت مو�سوعة جني�س للأرقام القيا�سية يف ‪ 29‬مايو‬ ‫‪� 2010‬أن �سارية علم دولة �أذربيجان هي �أطول �سارية علم يف العامل‪�( .‬أذرتاج)‬

‫| ‪MAy-June | 2012 | 31‬‬


‫ب�صنع املربى من اجلوز يف حني ال يزال غري نا�ضج و�أخ�ضر اللون‪ُ .‬ي�صنع نوع �آخر‬ ‫من املربى من تفاح اجلنة "برادي�س �أبل" والذي ُيطلق عليه ا�سم "جنة املا�سي" يف‬ ‫الأذرية‪ُ .‬ي�شبه مذاق هذه الثمرة ال�صغرية‪ ،‬مربى‪ ،‬مذاق الكرز ولها �ساق‪ ،‬لكنها‬ ‫بالفعل تفاح �صغري جد ًا‪� .‬سوف يقدم لك يقي ًنا لدى زيارتك لبيت �أذربيجاين‬ ‫مربى م�صنوع يدوي ًا مع ال�شاي الأ�سود‪ ،‬و�سوف تكت�شف عندما ُيقدم لك ال�شاي �أنه‬ ‫من النادر يف اجلمهورية �أن يعر�ض عليك الأذربيجانيون ال�سكر‪ ،‬لكنهم على الأرجح‬ ‫يعر�ضون املربى عو�ض ًا عنه‪ .‬ي�ضع الأذربيجانيون مقدا ًرا �صغ ًريا من املربى يف فمهم‬ ‫ويرت�شفون ال�شاي خالل تناول املربى‪.‬‬ ‫يعترب الأذريون ال�شاي مع احلليب �أو مع ال�سكر (ال�شاي احللو) �شيئ ًا غري تقليدي‪� ،‬أما‬ ‫ال�شاي التقليدي ف�إنه ُيقدم مع ليمون ومكعب ال�سكر وحلويات �أذرية‪ .‬تعني مرا�سم‬ ‫�صاف ونكهة قوية‬ ‫تقدمي ال�شاي بالن�سبة للأذربيجانيني تقدمي �شاي �ساخن ذي لون ٍ‬ ‫ً‬ ‫وم�صنوع حدي ًثا يف �أكواب بلورية �أو �أي �أقداح زجاجية �أو فناجني‪ .‬كثريا ما ي�ستخدم‬ ‫الأذربيجانيون الأقداح التقليدية "�أرمودو" ("كوب على �شكل كمرثى")‪.‬‬ ‫ُيقدم ال�شاي با�ستمرار يف حال وجود �ضيوف �أو يف حال وجود حمادثة ممتعة‪ُ .‬يطلق‬ ‫على املكان الذي يتناول فيه ال�شعب الأذربيجاين ال�شاي ا�سم "�شايغانا" (منزل‬ ‫ال�شاي)‪ ،‬حيث يجل�س الرجال يف ال�شايغانا ويلعبون الطاولة ويقر�أون ال�صحف‬ ‫وي�شربون ال�شاي‪ .‬تناول ال�شاي مع الأ�صدقاء واالعب بالرند يعدان من �أن�شطة وقت‬ ‫الفراغ التي ينغم�س بها الأذربيجانيون‪ .‬ال تذهب الن�ساء الأذربيجانيات �إىل الأماكن‬ ‫العامة‪ ،‬لذا كانت غرفة ال�شاي " ‪ "çayxana‬املكان املخ�ص�ص للرجال‪ .‬يرتبط‬ ‫وح�سن ال�ضيافة والود‪ ،‬لذا‬ ‫ال�شاي بالن�سبة للأذربيجانيني بالإح�سا�س بالدفء ُ‬ ‫ُي�شري ال ُعرف �إىل �أنه ال ينبغي على الفرد ال�سماح لل�ضيف مبغادرة املنزل دون تناول‬ ‫كوب من ال�شاي على الأقل‪ .‬يقول الأذربيجانيون عن ال�شاي "ما هو النهر‪ ،‬ما هو‬ ‫العدد" "‪ ،"Çay nedir, say nedir‬التي ميكن ترجمتها "عندما ت�شرب ال�شاي‬ ‫ال حت�صي الك�ؤو�س" وهذا يعني �أن ال�شاي هو �شيء "مقد�س" تقري ًبا يف �أذربيجان‪.‬‬ ‫منحت احلكومة الأذربيجانية اهتمام ًا كبري ًا لزراعة ال�شاي نظر ًا للظروف الطبيعية‬ ‫املحابية لهم‪ ،‬وذلك عقب �إعالن النجاح يف جمال تقدمي ال�شاي‪ .‬ت�ستثمر ال�شركات‬ ‫الأجانب واملحلية ورجال الأعمال كذلك ر�ؤو�س �أموالهم يف هذا القطاع‪ ،‬خا�صة يف‬ ‫مناطق اجلمهورية لزراعة ال�شاي من بينها مناطق لنكران و �أ�ستارا وزغاتاال‪ ،‬وتعترب‬ ‫احلكومة هذا القطاع مبثابة عامل مهم يف الأمن الغذائي‪ .‬وتعترب منطقة لنكران‪-‬‬ ‫�أ�ستارا منطقة رطبة و�شبه ا�ستوائية وتُقدر ن�سبة ‪ 55%‬منها تقري ًبا من املنطقة جبلية‪،‬‬ ‫كما تت�ألف باقي املنطقة من �أرا�ض ٍمنخف�ضة و�سهول‪ .‬ويرجع املناخ الرطب للمنطقة‬ ‫�إىل وجود بحر قزوين �إىل ال�شرق‪� ،‬إىل جانب الرطوبة واملناطق �شبه اال�ستوائية‬ ‫لإيران يف اجلنوب وجبال تالي�ش وتغطية النباتات‪ ،‬وتختلف املنطقة عن بقية املناطق‬ ‫الأخرى من البالد يف ثراء نباتاتها ومظهرها وتنوعها‪.‬‬ ‫ال�شاي الأذربيجاين هو ختام الوجبات الد�سمة‪ ،‬حيث ي�ستكمل تناول الطعام امل�شبع‬ ‫الد�سم بال�شاي ال�ساخن الثقيل يف الك�ؤو�س الرقيقة املزخرفة “ارمودى”‪ ،‬وي�شهد‬ ‫التاريخ �أن “دور ال�شاي” �شكل حالة اعتيادية يف �أذربيجان يف القرن ال�ساد�س ع�شر‬ ‫فكثري ًا ما يو�ضع ال�شاي بالأع�شاب الطبية الربية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ويتناول الأذربيجانيون ال�شاي وخا�صة ال�شاي الأ�سود كتقليد يقدم فورا عند ح�ضور‬ ‫ال�ضيوف‪ ،‬حيث يعتربون ال�شاي رمز االحتفاء وكرم ال�ضيافة يف �أذربيجان‪.‬‬ ‫ويقدم ال�شاي مع املربيات كمربى ال�سفرجل والتني وق�شر البطيخ وامل�شم�ش والكرز‬

‫واخلوخ والربقوق واجلوز و الفراولة والتوت الأر�ضي وثمر عليق والعنب‪.‬‬ ‫وعند و�ضع ال�شاي ي�ضاف القليل من الأوراق املجففة كالزعرت الربي وكب�ش القرنفل‬ ‫وحب الهال و�سائر التوابل التي تعطي لل�شاي مذاق ًا خا�ص ًا‪.‬‬ ‫وقد �أقرت احلكومة الأذربيجانية نظر ًا لال�ستهالك االجتماعي واالقت�صادي‬ ‫والأهمية البيئية لزراعة ال�شاي مر�سوم ًا بتح�سني زراعة ال�شاي يف عام ‪ .1987‬و�أثبتت‬ ‫املالحظات احتالل ال�شعب الأذربيجاين �أعلى مرتبة بني دول زراعة ال�شاي‪ ،‬نظر ًا‬ ‫ال�ستهالكها و�إنتاجها‪ ،‬حيث ُي�ستهلك ما يقرب من‪� 2‬إىل ‪ 2,5‬كيلو جرام من ال�شاي‬ ‫لكل فرد‪ ،‬وهي كمية كبرية من ال�شاي اجلاف لبلد ي�صل عدد �سكانه �إىل ‪ 9‬ماليني‬ ‫ن�سمة‪ .‬و�أظهرت ا�ستك�شافات حديثة الإمكانية املهمة للغاية للمناخ الزراعي بالن�سبة‬ ‫لنبتة ال�شاي على جوانب التل اجلنوبي ملنطقة قوقاز العظمى‪ ،‬حيث يمُ كن اعتبار ذلك‬ ‫مبثابة قاعدة لتو�سع �إ�ضايف ملزارع ال�شاي يف �أذربيجان يف امل�ستقبل‪.‬‬

‫فوائد ال�شاي‬ ‫• يحتوي ال�شاي على مادة الكافيني لذلك ينبه القلب و اجلهاز‬ ‫الع�صبي �إذا �أخذ بجرعات �صغرية‪ ,‬ولذا ف�شربه يزيل ال�شعور بالتعب‪,‬‬ ‫وي�ؤدي الإكثار من �شربه �إىل زيادة �إدرار البول و التخل�ص من بع�ض‬ ‫الأيونات و الإقالل من �إفراز الأن�سولني املعروف بقدرته على خف�ض‬ ‫ال�سكر يف الدم ‪.‬‬ ‫• ي�ساعد �شربه على تن�شيط الدورة الدموية لأنه يزيد من �سرعة و‬ ‫قوة �ضربات القلب ‪ ,‬كما ي�ساعد على زيادة ن�شاط الكلى في�ساعد على‬ ‫التخل�ص من الأمالح ال�ضارة يف اجل�سم ‪ ,‬كما ي�ساعد على اله�ضم ‪.‬‬ ‫• يحتوي على مادتي الثيوفيلني و الأمينوفيلني ولذلك ي�ستخدم يف‬ ‫عالج الربو ال�شعبي و �ضيق التنف�س ‪.‬‬ ‫• توجد به مادة الفلورايد التي تقتل امليكروبات التي ت�ضر بالأ�سنان و‬ ‫يقوي اجلهاز الع�صبي للأ�سنان و مينع ت�سو�سها ‪.‬‬ ‫• نظرا الحتواء �أوراقه على مادة الفالفني ف�إنه قادر على قتل فريو�س‬ ‫الأنفلونزا ‪.‬‬ ‫• �أكدت نتائج �أبحاث املركز الطبي يف هيو�ستني بالواليات املتحدة‬ ‫الأمريكية �أن �شرب ك�أ�س من ال�شاي مع ك�أ�س من ع�صري الربتقال‬ ‫يوميا ي�ساعد يف حرق كميات احلديد الزائدة يف اجل�سم ‪.‬‬

‫مايو ‪ -‬يونيو| ‪| 33 | 2012‬‬


‫نكهات‬

‫الشاي والمربى‬ ‫ثراء المطبخ األذري‬

‫من املعروف تاريخي ًا وتراثي ًا ب�أن املطبخ ال�شعبي الأذربيجاين يرتبط ارتباط ًا وثيق ًا بالعادات والتاريخ الثقايف والفني‬ ‫والديني لهذه الدولة التي يعود تاريخها �إىل �أعماق التاريخ‪ ،‬مما فر�ض متيز ًا خا�ص ًا يف �أ�صناف و�أ�شكال امل�أكوالت وامل�شروبات‬ ‫التي انتقلت عرب الأجيال وحتى يومنا احلايل‪ .‬ويقال �أن �أنتوين جانيك�سون‪ ،‬البحار الإجنليزي للقرن ال�ساد�س ع�شرو‬ ‫و�صف الطعام عند عبد اهلل خان الأذربيجاين قائ ًال‪“ :‬كانت تب�سط على الأر�ض ال�سمط وتقدم الأطباق املختلفة و ُت ّ�صف‬ ‫الأطعمة على الأنواع املختلفة على ح�سابي كان عددها ‪ 140‬وحني رفعوها من على املائدة ب�سطوا الأخرى وقدموا ‪ 150‬طبقا‬ ‫من الفواكه والأطعمة الوليمة وهكذا يف دورتني كانت تقدم ‪ 290‬طبقا”‪.‬‬ ‫�ساعد عدد من اجلوائز الدولية التي ح�صل عليها ال�شاي الأذربيجاين يف تو�ضيح‬ ‫حقيقة �أنه �شاي فريد من نوعه طبيعي ًا‪ ،‬وذو مذاق لذيذ ب�شكل مذهل‪ ،‬والأكرث من‬ ‫ذلك �أن هذا النجاح ميتد �إىل ما وراء زراعة ال�شاي �إىل الإعداد الذي يجعل من‬ ‫ال�شاي �شيئ ًا ُيطالب به الزوار وال�سياح بطريقة مثرية‪.‬‬ ‫�أُثبت هذا التمييز الدويل من خالل الفوز بالع�شرات من اجلوائز التي اكتُ�سبت يف‬ ‫املعار�ض الدولية وامل�سابقات املتعددة‪ .‬وفازت لنكران "ناتورل تي" بجائزة اجلائزة‬ ‫الذهبية الأوروبية "ايوربيان جولد برايز" يف م�سابقات اجلودة "فور كواليتي"‬ ‫املنعقدة يف مدريد خالل �أعوام ‪ 2002‬و‪ 2005‬و‪.2006‬‬

‫�أُعقب ذلك يف وقت الحق مبنتج "فارمان تي" املُنتج من ِقبل �شركة "لنكران تي ‪"5‬‬ ‫وهي �شركة عامة حتت �إ�شراف خرباء "�شركة �أذربيجان تي ا�سو�سيا�شن"‪ ،‬التي‬ ‫ربحت بال�شهادة الذهبية "جولدن �سرتيفيكات" يف اجلمعية الدولية "فور كوليتي"‬ ‫املنعقدة يف مو�سكو‪ .‬تجُ هز املربى يف �شركة زراعة ال�شاي وت�صنيعه‪ ،‬حيث يمُ كن‬ ‫وب�سهولة �إطالق "�أر�ض املربى" على دولة �أذربيجان‪( .‬ي�صنع الأذربيجانيون املربى‬ ‫من جميع الفاكهة وبع�ض اخل�ضروات تقريب ًا)‪ .‬تُ�صنع �أكرث �أ�شهر �أنواع املربى من‬ ‫ثمار الكرز احلام�ضي وال�سفرجل ب�أنواعه والربقوق وتوت الأر�ض ال�شوكي والتوت‬ ‫والكمرثى واخلوخ وال�شمام والتني والفراولة والكرز الأبي�ض‪ .‬و�ستنده�ش لدى معرفتك‬

‫مايو ‪ -‬يونيو| ‪| 32 | 2012‬‬


‫صناعة‬ ‫قدرة �سيا�ستها الزراعية‪ ،‬وذلك من خالل متويل البنك الدويل مل�شروع التنمية واالئتمان الزراعي‬ ‫(‪ .)ADCP‬رفعت احلكومة كذلك من حجم ا�ستثماراتها يف البنية التحتية الريفية على نطاق حمدود‬ ‫على امل�ستوى املحلي من خالل متويل البنك الدويل مل�شروع اال�ستثمار الريفي الأذربيجاين (‪.)AZRIP‬‬ ‫وكان هناك ت�أكيد جوهري يف االعتماد على الإ�صالحات امل�سنة من ِقبل الدولة ال�ستغالل الزراعة‬ ‫الأذربيجانية مبثابة حمرك للنمو الريفي واحلد من الفقر‪.‬‬ ‫امليزة التناف�سية‬ ‫�أنعم اهلل على دولة �أذربيجان بالظروف الطبيعية املالئمة لإنتاج منتجات زراعية عالية القيمة ومنها‬ ‫الفاكهة واخل�ضروات والألبان‪ .‬ويدعم مناخها املنا�سب وتربتها وت�ضاري�سها املتنوعة فر�ص ًا واعدة‬ ‫الزدهار التنوع الوا�ضح يف املنتجات‪.‬‬ ‫ومتتد دولة �أذربيجان بداية من اجلانب ال�شمايل نزو ًال �إىل �أق�صى اجلنوب يف مدينة ا�ستارا‪ ،‬والتي‬ ‫كانت مبثابة العمود الفقري للإنتاج الزراعي لأذربيجان لكل من الأ�سواق الت�صديرية واملحلية‪ .‬قد‬ ‫مكنت احلياة النباتية الغنية دولة �أذربيجان من التجر�ؤ على املجازفة داخل قطاع �صناعة الزيت‬ ‫العطري والدوائي املربح‪ .‬جاء ا�ستقالل دولة �أذربيجان ُمت�سق ًا مع الكثري من التحديات‪ ،‬حيث �أثرت‬ ‫�أغلبية هذه التحديات على النظم الزراعة يف الدولة‪ .‬وقد اعتمد القطاع الزراعي اعتمادًا كب ًريا على‬ ‫الإعانات املالية احلكومية يف �أ�سمدة؛ وكانت مو�سكو كذلك هي ال�سوق الأ�سا�سي لأغلب الإنتاج الزراعي‬ ‫لدولة �أذربيجان‪ .‬وعلى �أية حال فقد �أ�صبحت كل هذه الأمور من املا�ضي عقب �إعالن ا�ستقالل الدولة‪.‬‬ ‫ومل ُي�سفر مزيج الرتاجع يف الأ�سواق مع نق�ص الإعانات املالية عن هبوط مفاجئ من اناحية التجارية‬ ‫بالن�سبة لقطاع الزراعة يف الدولة فقط‪ ،‬لكنه �أ�سفر كذلك عن تغري يف �إنتاجية املنتجات الزراعية‬ ‫التقليدية‪ .‬وقد انبثقت امليزات التناف�سية الطبيعية لأذربيجان مرة �أخرى و�أ�سفرت عن حتوالت هائلة‬ ‫يف �أ�ساليب احل�صاد‪ .‬وحتولت امليزة التناف�سية لأذربيجان �إىل �إنتاج الفاكهة واخل�ضروات مثل الربتقال‬ ‫والتفاح والزيتون والطماطم والكرنب واحلم�ص‪ ،‬ومنتجات املوا�شي مثل حلوم البقر واللنب‪ ،‬ويرجع‬ ‫ذلك �إىل �إحجام املزارع ال�صغرية ووفرة الأيدي العاملة وهبات املوارد الطبيعية النافعة للبالد‪.‬‬ ‫وتولت ال�شركات الأذربيجانية مثل �شركة باتابات (‪ )Batabat‬عمليات معاجلة جميع �أنواع الفاكهة‬ ‫املُعلبة واخل�ضروات والع�صائر واملُخلالت واملُربى‪ .‬حتتاج لإ�ضافة �أ�سماء �شركات �أخرى!!!‬ ‫فر�ص لال�ستثمار‬ ‫�ساعدت امل�ؤ�س�سات الزراعية والإ�صالحات ومن بينها خ�صخ�صة الأرا�ضي التي ُنفذت يف �أوائل‬ ‫الت�سعينات يف دعم القطاع الزراعي‪ ،‬وذلك من خالل ت�شجيعها للإنتاج املوجه لل�سوق و�إزالة قيود‬ ‫التدبري وال�سيا�سات التجارية‪.‬‬ ‫قد ُخ�صخ�ص يف الوقت احلا�ضر ما يزيد على ‪ 97%‬من م�ساحة �أرا�ضي املزارع ال�صاحلة للزراعة يف‬ ‫�أذربيجان؛ التجاه الذي �أوجد فئة جديدة بالكامل من املزارعني امل�ستقلني؛ وو�ضع املوارد الإنتاجية‬ ‫للأرا�ضي واملنافع الأخرى بني �أيديهم‪ .‬بيد �أنه ال تزل هيكليات ال�سوق وامل�ؤ�س�سات الالزمة لتغيري‬ ‫االقت�صاد القائم على ال�سوق داخل القطاع الزراعي يف �سبيلها للتنمية الأف�ضل على الرغم من‬ ‫خ�صخ�صة املزارع‪ ،‬لذا تُقدم دولة �أذربيجان فر�ص ًا ا�ستثمارية �ضخمة المكانيات معاجلة �إ�ضافة‬ ‫القيمة‪ .‬على �سبيل املثال‪ ،‬ال يزال يوجد فجوة كبرية بني وحدات معاجلة الألبان‪ ،‬حيث ال يتوافر �سوى ‪2‬‬ ‫�إىل ‪ 4%‬فقط من احلليب املعالج على امل�ستوى ال�صناعي‪.‬‬ ‫ووفق ًا للتقديرات ال�صناعية‪ ،‬يتم زراعة ن�سبة ‪ 90%‬من م�ساحة الأرا�ضي الزراعية املروية التي تُعادل‬ ‫‪ 1,455,000‬هكتار‪ ،‬من امل�ساحة الكلية للأرا�ضي ال�صاحلة للزراعة والتي تبلغ م�ساحتها ‪760,000‬‬ ‫هكتار‪ .‬وتتوافر كميات كبرية من هذه املياه من خالل الأنهار العابرة للحدود مثل نهر كورا ونهر �أرا�س‬ ‫ونهر جانك ونهر �سمور وتتوافر باقي الكميات من احتياطي املياه اجلوفية‪ ،‬بيد �أن هذه املياه لي�ست‬ ‫�صاحلة للري بقدر �صالحية املياه ال�سطحية‪ ،‬ويرجع ذلك �إىل ارتفاع م�ستويات امللوحة‪ ،‬وذلك �إىل‬ ‫جانب مواجهة معظم القنوات املُ�ستخدمة للري يف الدولة خلطر فقدان الكثري من املياه‪ ،‬والتي ُقدرت‬ ‫بن�سبة ‪ 40%‬من ِقبل وزارة البيئة واملوارد الطبيعية الأذربيجانية‪ .‬لذا يعترب �إ�صالح نظم الري جما ًال‬ ‫خ�صب ًا �آخر لال�ستثمار‪ ،‬وذلك نظ ًرا لوجود حاجة لإ�صالح نظم الري و�إدخال تقنيات جديدة‪.‬‬ ‫اخلال�صة‬ ‫ُ�صنفت الزراعة لتحتل مركز �أكرب ثالث جمال يف االقت�صاد الأذربيجاين بعد النفط والبناء‪ .‬وقدرت‬ ‫�إح�صائيات ال�صناعة الآخري ن�سبة ُم�ساهمة القطاع يف جمال التوظيف مبا يقرب من ‪ 38%‬من عدد‬ ‫ال�سكان الإجمايل للدولة من ‪ 6,1‬مليون‪.‬‬ ‫وقد ُخ�صخ�ص يف الوقت احلا�ضر ما يزيد على ‪ 97%‬من م�ساحة �أرا�ضي املزارع ال�صالح للزراعة يف‬ ‫�أذربيجان‪ ،‬الأجتاه الذي �أوجد فئة جديدة بالكامل من املزارعني امل�ستقلني‪ ،‬وو�ضع املوارد الإنتاجية‬ ‫للأرا�ضي واملنافع الأخرى بني �أيديهم‪.‬‬ ‫مايو ‪ -‬يونيو| ‪| 30 | 2012‬‬


‫مايو ‪ -‬يونيو| ‪| 29 | 2012‬‬


‫صناعة‬

‫الزراعة األذرية‬ ‫ازدهار واستثمار‬

‫�شرعت احلكومة الأذربيجانية يف تقدمي جمهودات �صارمة يف �سبيل حتديث النظام‬ ‫الزراعي املُتبع يف الفرتة ال�سوفياتية يف دولة �أذربيجان‪ ،‬وذلك من خالل ت�شريع عدد‬ ‫من الإ�صالحات‪ .‬وتتجه الدولة يف الوقت احلا�ضر يف �سبيلها نحو التحول بعيد ًا عن‬ ‫االعتماد االقت�صادي على النفط‪ ،‬وذلك من خالل احتوائها للقطاعات غري النفطية‪،‬‬ ‫حيث يقع قطاع الزراعة �ضمن مراكز القمة من بني هذه القطاعات‪.‬‬

‫وح�ضر ال�شهر املا�ضي رئي�س جمهورية �أذربيجان �إلهام علييف �أفتتاح �شركة اك�ستافا‪-‬‬ ‫اجرو�سريف�س (‪ )Agstafa-Agroservice‬وهي ال�شركة ذات امل�سئولية املحدودة التي تُغطي‬ ‫م�ساحة ت�صل �إىل ما يزيد على واحد هكتار يف منطقة اك�ستافا‪ .‬ويتميز امل�شروع بوجود الآالت‬ ‫واملعدات التي تتما�شى مع املعايري احلديثة‪ .‬ويوجد ب�شكل عام ‪ 75‬قطعة من اجلرارات واملقطورات‬ ‫و ُمعدات �أخرى‪ .‬يمُ كن لل�شركة خدمة �أكرث من ‪ 14,000‬هكتار من الأرا�ضي‪ُ .‬يعد هذا امل�شروع �أحد‬ ‫امل�شروعات التي تدعم ال�سبل الالزمة للحد من االعتماد على قطاع النفط لالجتاه �إىل قطاعات‬ ‫�أخرى مثل قطاع ال�سياحة‪.‬‬ ‫وحتتل الزراعة �أكرب ثالث جمال يف االقت�صاد الأذربيجاين بعد النفط والبناء‪ .‬وقدرت‬ ‫�إح�صائيات ال�صناعة الأخري ن�سبة ُم�ساهمة القطاع يف جمال التوظيف مبا يقرب من ‪38%‬‬ ‫من عدد ال�سكان الإجمايل للدولة من ‪ 6,1‬ماليني‪ .‬قدرت الدولة كذلك ‪ 1,500‬مزرعة تعاونية‬ ‫وحكومية‪ .‬ينبغي مالحظة �أن �أكرث الأرا�ضي ال�صاحلة للزراعة بدولة �أذربيجان‪ ،‬والتي ت�صل‬ ‫م�ساحتها الكلية �إىل �أكرث من مليون هكتار‪ ،‬وتعتمد اعتماد ًا كبري ًا على الري حيث تروى من خالل‬ ‫ما يزيد على ‪ 40,000‬كيلومرت من القنوات املائية خطوط الأنابيب‪.‬‬ ‫وتعترب املحا�صيل الرئي�سية للزراعة يف �أذربيجان هي املحا�صيل النقدية (املحا�صيل ذات القيمة‬ ‫النقدية العالية) والعنب والقطن والتبغ والثمار احلم�ضية واخل�ضروات‪ .‬كما تعترب �أول ثالثة‬ ‫حما�صيل �أكرث من ن�صف كافة الإنتاج ويعترب �آخر حم�صولني مع ًا لن�سبة ‪� 30%‬إ�ضافية‪ .‬وتعترب‬ ‫املوا�شي ومنتجات الألبان كذلك من املنتجات الزراعية املهمة‪.‬‬ ‫اتخذت احلكومة الأذربيجانية خطوات منا�سبة لال�ستفادة من فعاليات ال�سوق اجلديدة املواجهة‬ ‫للقطاع الزراعي للدولة‪ .‬وقد دعمت احلكومة بالإ�ضافة �إىل �إ�صالحات الأرا�ضي التي وثقت‬ ‫ت�أثرياتها جيدً ا باالمتداد والأعمال اال�ست�شارية واخلدمات االئتمانية الريفية‪ ،‬ف�ض ًال عن زيادة‬

‫العام‬ ‫‪2006‬‬ ‫‪2007‬‬ ‫‪2008‬‬ ‫‪2009‬‬ ‫‪2010‬‬

‫عدد ال�سكان‬

‫‪1000‬‬ ‫‪666.1 8‬‬ ‫‪779.9 8‬‬ ‫‪897.0 8‬‬ ‫‪997.6 8‬‬ ‫‪111.1 9‬‬

‫امل�ساحةامل�ستخدمة‬

‫الأرا�ضي املزروعة‬

‫هكتار‬ ‫‪ 1000‬هكتار‬ ‫‪0.55‬‬ ‫‪4,756.00‬‬ ‫‪0.54‬‬ ‫‪4,756.50‬‬ ‫‪0.53‬‬ ‫‪4,756.70‬‬ ‫‪0.53‬‬ ‫‪4,757.20‬‬ ‫‪842.7 1 66.8 4‬‬ ‫‪0.52‬‬

‫الق�ش والأع�شاب‬

‫الأخ�شاب‬

‫‪221.1‬‬ ‫‪224.7‬‬ ‫‪227.5‬‬ ‫‪227‬‬ ‫‪2655.3‬‬

‫‪2693.6‬‬ ‫‪2677.8‬‬ ‫‪2669‬‬ ‫‪2656.2‬‬ ‫‪1040.7‬‬

‫التعقيب‪ :‬عدد ال�سكان وا�ستخدام الأرا�ضي الزراعية يف �أذربيجان‬

‫مايو ‪ -‬يونيو| ‪| 28 | 2012‬‬


‫مايو ‪ -‬يونيو| ‪| 27 | 2012‬‬


‫سياحة‬

‫درجات ال�صعوبة – للمحرتفني وللمبتدئني والأطفال‪ .‬ومبجرد اكتمال امل�شروع‪� ،‬سوف‬ ‫تو�ضع معدات خا�صة ل�صنع اجلليد اال�صطناعي على امتدادات امل�سارات ‪ .‬ويقول �أحد‬ ‫املن�شئني‪":‬تتوافر مثل هذه املن�ش�آت يف جميع املنتجعات ال�شتوية املعروفة بالعامل ومن‬ ‫املحتمل موا�صلة فتح م�سارات التزلج يف جميع �أوقات ال�شتاء‪ ،‬بع�ض النظر عن هطول‬ ‫الأمطار"‪ .‬و�سوف تتوافر يف املجمع مالعب لكرة التن�س و�أر�ضيات لكرة القدم وكرة‬ ‫ال�سلة ومن�ش�آت ريا�ضية مغطاة وبرك �سباحة وجممعات لعب ممتعة‪� .‬أما بالن�سبة‬ ‫ملحبي اخليول‪ ،‬العرف الذي يمُ يز منطقة ال�شرق الأو�سط‪ ،‬ف�سوف ُيقدم لل�ضيوف‬ ‫�إمكانية امل�شي ورحالت اخليول و�إمكانية ركوب اخليل‪� ،‬أما توافر مراكز الت�سوق‬ ‫واملطاعم والرتفية واخلدمات وم�ستلزمات ال�سكن وموقف �سيارات فوق الأر�ض‬ ‫وحتتها فهو ما يجعل من �شادوج جممع ًا �ضخم ًا وهائ ًال‪.‬‬ ‫�ست�ؤمن ترتيبات مريحة لل�سياح من يريد منهم الإقامة لفرتة ق�صرية �أو طويلة‪.‬‬ ‫�سوف ُين�ش�أ مركز ا�ستجمام �أخر مع م�سكن لل�سياح القادمني لب�ضعة �أيام قليلة يف‬ ‫اجلزء ال�شرقي من املجمع‪ .‬وف ًقا لأحد املن�شئني "�سوف يمُ كن مثل هذا امل�شروع من‬ ‫ف�صل ح�شود ال�سياح ومنع ازدحام احل�شود وتكد�س املقيمني واحلد كذلك من دخول‬ ‫ال�سيارات �إىل املنطقة الرئي�سية للمجمع‪ ".‬و�سوف ي�ستوعب املنتجع عقب البدء يف‬ ‫ت�شغيل جميع املرافق ما يقرب من خم�سة �آالف �ضيف يف اليوم الواحد‪.‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل امل�ستوى امل�شجع ملجمع �شاه داج‪ ،‬غرف بكافة كمالياتها (لوك�س)‬ ‫وغرف بن�ص كمالياتها (ن�صف لوك�س) للإقامة و�سوف يتوافر عدد من املقاهي‬ ‫واحلانات واملطاعم‪ ،‬التي تُنا�سب جميع الأذواق واملو�سيقى والرتفية ومركز لنبع املياه‬ ‫املعدنية(�سبا) مع بركة �سباحة وغرفة م�ؤمترات لتنفيذ الأحداث املختلفة ومدر�سة‬ ‫تزلج لتدريب ال�سياح على التزلج على اجلليد وت�أجري �أدوات التزلج‪ ،‬و�سوف يتوافر‬ ‫كذلك موقف �سيارات مريح حتت الأر�ض لكافة و�سائل املوا�صالت‪.‬‬

‫حقائق عامة‪:‬‬ ‫• �سيعمل املجمع ال�سياحي ال�صيفي وال�شتوي �شاه داج(‪)Shahdag‬‬ ‫يف �أنه ومبجرد افتتاحه‪ ،‬با�ستمرار على مدار العام ب�صرف النظر‬ ‫عن املو�سم‪ ،‬بجميع الألعاب الريا�ضية وو�سائل الرفاهية‪.‬‬ ‫• يتجلى م�شروع جممع �شاه داج بو�صفه �أر�ض الأحالم بالن�سبة‬ ‫لقطاع ال�سياحة‪.‬‬ ‫• يوفر املجمع لل�سياح الزوار من �أية قارة �أكرث مما قد مُيكنه‬ ‫تخيله‪ ،‬وعليه فهو ُيكلف احلكومة مبالغ طائلة بالفعل‪.‬‬ ‫• ُ�شيد املجمع على م�ساحة تبلغ ‪ 2,000‬هكتار وطريق من ‪25‬‬ ‫كيلومرت ًا يربط امل�شروع مبنطقة غو�سار‬ ‫• يقع املجمع على ارتفاع يرتاوح فيما بني ‪ 1300‬مرت و‪ 2554‬مرت ًا‬ ‫فوق �سطح البحر‪.‬‬ ‫• �سوف يح�صل الزائر يف �شاه داج على فر�صة ال�ست�ضافته يف‬ ‫فندق �أربع جنوم مكون من خم�سة طوابق مت بنا�ؤه على قدر كبري‬ ‫من اجلودة وهو من �أحد الفنادق احلا�صلة على نقاط ترتاوح بني‬ ‫ثالث �إىل �أربع جنوم من ال�سعات املختلفة‪.‬‬ ‫• يوفر املجمع �شاليهات فردية وعدد من الأكواخ ال�صغرية‬ ‫وم�ساكن �صيفية‪.‬‬ ‫• بد�أت فكرة العمل باملنتجع عام ‪ 2008‬حتت رعاية وزير‬ ‫الثقافة وال�سياحة �أذربيجان وبد�أ العمل كلي ًا يف عام ‪.2009‬‬

‫مايو ‪ -‬يونيو| ‪| 26 | 2012‬‬


‫سياحة‬

‫منتجع شاه داج ‪...‬‬

‫وشتاء‬ ‫استراحة ساحرة صيفًا‬ ‫ً‬ ‫يوفر منتجع �شاه داج (‪ )Shahdag‬ال�سياحي فر�صة حقيقية خالل ف�صلي ال�شتاء وال�صيف مع ًا‪ ،‬وذلك من خالل العديد من الأن�شطة والفعاليات الريا�ضية‬ ‫وال�سباحة واال�ستمتاع ب�أجواء الطبيعة ال�ساحرة وهوائها النقي‪ ،‬هذا باال�ضافة �إىل مراكز الت�سوق واملطاعم و�أماكن الرتفيه واخلدمات املتنوعة‪.‬‬

‫يقع املجمع على ُبعد ‪ 32‬كيلومرت ًا من و�سط منطقة غو�سار‪ ،‬على �أر�ض املنتزه الوطني‬ ‫�شادوج الذي يبعد ‪ 180‬كيلومرت ًا من العا�صمة باكو‪� ،‬سوف يعر�ض هذا املجمع‬ ‫ال�سياحي الأماكن الأكرث متعة والأكرث جما ًال لي�س فقط لدولة �أذربيجان ولكن لكافة‬ ‫منطقة القوقاز يف اجلزء ال�شمايل ال�شرقي من الدولة على قمة جبل �شادوج‪.‬‬ ‫وتعترب مدينة باكو هي قلب منطقة بحر قزوين وم�ضيقها‪ ،‬يف حني تعترب منطقة‬ ‫غو�سار هي البوابة الرئي�سية جلمهورية �أذربيجان‪ ،‬وكانت هذه الأر�ض من قدمي‬ ‫الزمن تقع على الطرق التجارية الرئي�سية وهي حلقة الو�صل بني �أوروبا وال�شرق‬ ‫الأو�سط‪ .‬و�ألهمت الطبيعة املتنوعة والغنية والهواء النقي ال�صايف واملناخ املنا�سب‬ ‫(تقل درجة احلرارة يف ال�شتاء لت�صل �إىل ‪ 22 – 20‬درجة حتت ال�صفر ويف ال�صيف‬ ‫ال تتجاوز ‪ 20‬درجة مئوية لي ًال) والثقافة الأ�صيلة بفكرة بناء املجمع التجاري احلديث‬ ‫وتو�سعته وف ًقا للمعايري العاملية‪.‬‬ ‫ُ�شيد املجمع على م�ساحة �شا�سعة تبلغ ‪ 2,000‬هكتار ودُعم بوا�سطة �أعمال مثل �شق‬ ‫طريق من ‪ 25‬كيلومرت ًا يربط امل�شروع مبنطقة غو�سار‪ ،‬ويقع املجمع على ارتفاع‬

‫يرتاوح فيما بني ‪ 1300‬مرت و‪ 2554‬مرت ًا فوق �سطح البحر‪ ،‬و�سوف تعمل مراحله الأربع‬ ‫حتى ما يقرب من �أربعة �سنوات �أخرى الح ًقا‪.‬‬ ‫�سوف يح�صل الزائر يف �شادوج على فر�صة ال�ست�ضافته يف فندق �أربع جنوم مكون من‬ ‫خم�سة طوابق مت بنا�ؤه على قدر كبري من اجلودة وهو من �أحد الفنادق احلا�صلة على‬ ‫نقاط ترتاوح بني ثالث �إىل �أربع جنوم من ال�سعات املختلفة‪� .‬سوف يتوافر يف املجمع‬ ‫�شاليهات فردية وعدد من الأكواخ ال�صغرية وم�ساكن �صيفية‪.‬‬ ‫جاءت فكرة بناء املجمع ال�سياحي ال�صيفي وال�شتوي "�شاه داج" منذ ب�ضعه �سنوات‪،‬‬ ‫حيث دُعمت فكرة البناء يف عام ‪ 2006‬وبد�أت فكرة العمل يف عام ‪ 2008‬حتت رعاية‬ ‫وزير الثقافة وال�سياحة جلمهورية �أذربيجان وبد�أ العمل كل ًيا يف عام ‪.2009‬‬ ‫و�سوف ُيدمج مع امل�شروع جتهيز م�سارات تزلج ومنطقة �سكنية و�أماكن للريا�ضات‬ ‫ال�شتوية‪ ،‬خا�صة �سباق تزلج املنحدرات‪ ،‬و‪ 15‬طريق من احلبال من امتدادات خمتلفة‬ ‫وم�صاعد �أُحادية الغلق – زوارق ت�سع ‪� 8‬أ�شخا�ص وم�صاعد هوائية لنقل املتزجلني‬ ‫�إىل قمة م�سارات التزلج مع كامل التجهيزات‪ .‬و�صممت م�سارات التزلج بالعديد من‬

‫مايو ‪ -‬يونيو| ‪| 24 | 2012‬‬


‫مايو ‪ -‬يونيو| ‪| 23 | 2012‬‬


‫معارض‬

‫معرض السياحة‬ ‫والسفر في باكو‬ ‫تزامنت مع زيارة �إلهام علييف رئي�س دولة �أذربيجان لدورة هذا العام من معر�ض �أذربيجان الدويل احلادي ع�شر لل�سياحة وال�سفر والذي عقد يف‬ ‫باكو يف الفرتة من ‪� 12‬إىل ‪ 14‬من �شهر �إبريل جمموعة متنوعة من الأحداث والفعاليات ال�شيقة التي �شملت اطالق جملةترويجية ت�صدر باللغتني‬ ‫العربية والإجنليزية تقدم للقراء ولزائري البالد من دول اخلليج في�ض من املعلومات الغنية عن �أذربيجان‪.‬‬

‫وقد �شهدت احلدث كذلك توقيع عدد من االتفاقيات بني جمموعة من ال�شركات‬ ‫املختلفة مما يعزز من جودة ومكانة ال�سياحة الأذربيجانية على خريطة ال�سياحة‬ ‫العاملية‪.‬‬ ‫وقد �صحب رئي�س الدولة �أبو الفا�س قارييف وزير الثقافة وال�سياحة الذي �أخرب‬ ‫رئي�س الدولة حقيقة م���شاركة ‪� 201‬شركة من ‪ 32‬دولة خمتلفة يف ن�سخة املعر�ض‬ ‫لعام ‪ 2012‬وتتخ�ص�ص هذه ال�شركات يف العمل يف خمتلف جماالت القطاع‬ ‫ال�سياحي‪.‬‬ ‫وقبل زيارة رئي�س البالد �إىل املعر�ض‪ ،‬عقد رئي�س دائرة ال�سياحة يف وزير الثقافة‬ ‫وال�سياحة الأذربيجانية ال�سيد �آيدن ا�سمييف م�ؤمت ًرا �صحاف ًيا �صرح فيه بالقول‬ ‫ب�أن "الأعداد املتزايدة للفنادق تعد �أحد �أهم العوامل التي تدعم التقدم الإيجابي‬ ‫لدولة �أذربيجان يف قطاع ال�سياحة‪".‬‬ ‫ً‬ ‫كما �أردف ا�سمييف خالل كلمة �ألقاها يف املعر�ض الدويل قائال‪�" :‬إن التوجه نحو‬ ‫تطوير قطاع ال�سياحة م�ستم ًرا منذ الأعوام الع�شرة املا�ضية‪".‬‬ ‫و�أ�ضاف ا�سمييف قائ ًال‪" :‬عندما انطلق معر�ض �أذربيجان الدويل لل�سياحة‬ ‫وال�سفر يف ن�سخته الأوىل منذ ع�شرة �أعوام مل ي�شهد احلدث �سوى م�شاركة ‪20‬‬ ‫�شركة فقط من ‪ 5‬دول‪ .‬ثم تزايد هذا العدد فيما بعد بوترية �سريعة لي�صل يف‬ ‫ن�سخة هذا العام من املعر�ض �إىل م�شاركة ‪� 200‬شركة من ‪ 32‬دولة حول العامل‪".‬‬ ‫ومنذ االنطالق الأول للمعر�ض الدويل جنح احلدث يف تقدمي نحو ‪� 900‬شركة هو‬ ‫عدد ال�شركات التي �شاركت يف فعالياته‪.‬‬ ‫وقد �شهد املعر�ض يف ن�سخته يف هذا العام م�شاركة ‪ 15‬جهة حملية و�إقليمية‬ ‫من �أذربيجان وبلغاريا‪ ،‬وجورجيا‪ ،‬وجمهورية داغ�ستان (وهي �إحدى الكيانات‬ ‫الفدرالية يف رو�سيا)‪ ،‬والهند‪ ،‬وقرب�ص‪ ،‬و�شبه جزيرة القرم (وهي جمهورية ذات‬ ‫حكم ذاتي �ضمن جمهورية �أوكرانيا)‪ ،‬وليتوانيا‪ ،‬وماليزيا‪ ،‬و�سلوفينيا‪ ،‬وتركيا‪،‬‬ ‫وجمهورية الت�شيك‪ ،‬والإمارات العربية املتحدة‪ ،‬ومنطقة �ستافروبول الرو�سية‪،‬‬ ‫وكرواتيا‪.‬‬ ‫ويف كل عام من اطالق هذا احلدث العام‪َ ،‬ي�ضاف عدد من ال�شركات �إىل قائمة‬ ‫ال�شركات امل�شاركة يف فعاليات املعر�ض‪ .‬ففي املعر�ض يف ن�سخته لعام ‪،2012‬‬ ‫ت�شارك بع�ض البلدان للمرة الأوىل يف تاريخها يف �أن�شطة احلدث‪ .‬ومن هذه‬ ‫الدول‪ :‬قطر‪ ،‬وبولندا‪ ،‬وفيتنام‪ ،‬و�سلوفاكيا وكرواتيا‪.‬‬ ‫وحول اطالق جملة "�أذربيجان" قال وزير ال�سياحة‪" :‬تعد هذه املجلة اخلطوة‬

‫الأوىل الهادفة �إىل تعريف �سكان دول جمل�س التعاون اخلليجي وجهات ال�سفر‬ ‫والرحالت ورجال الأعمال بالقدرات الهائلة التي تهبها �أذربيحان لزوار البالد‪".‬‬ ‫وقد جاء ذلك خالل كلمة �ألقاها يف ح�ضور لفيف من كبار امل�س�ؤولني يف وزارة‬ ‫الثقافة وال�سياحة بالإ�ضافة �إىل �أع�ضاء احلقل التجاري والإعالم‪.‬‬ ‫وكان من بني �أبرز ال�شخ�صيات احلا�ضرة يف احلدث را�شد النوري وهو‬ ‫الرئي�س التنفيذي ل�شركة «�أتالنت�س هوليدايز» التي تتخذ من الإمارات العربية‬ ‫املتحدة مق ًرا لها وهو يعد � ً‬ ‫أي�ضا املمثل الر�سمي املُ نَّعي لوزارة الثقافة وال�سياحة‬ ‫الأذربيجانية يف منطقة دول جمل�س التعاون اخلليجي‪ ،‬يرافقه الدكتور عبد‬ ‫الرحيم عبد الواحد‪ ،‬رئي�س حترير جملة "�أذربيجان"‪.‬‬ ‫وقد حمل الإ�صدار الأول من املجلة عنوان‪�" :‬أذربيجان‪...‬ل�ؤل�ؤة القوقاز"‪ ،‬وحمل‬ ‫يف طياته العديد والعديد من الق�ص�ص حول �أذربيجان �أر�ض التناق�ضات والغنية‬ ‫بكم هائل من الأماكن ال�شيقة واملمتعة التي ت�ستحق الزيارة‪ ،‬ونذكر منها على‬ ‫�سبيل املثال ال احل�صر‪ :‬ناطحات ال�سحاب‪ ،‬وامل�ساجد التاريخية‪ ،‬والغابة دائمة‬ ‫اخل�ضرة‪ ،‬وال�شواطئ ال�ساحرة‪ ،‬واملطاعم الفاخرة‪ ،‬وغري ذلك الكثري‪.‬‬ ‫وقال النوري‪" :‬نحن حمظوظون للغاية من �أنه قد �أتيحت لنا الفر�صة للو�صول �إىل‬ ‫زوار �أذربيجان املحتملني من خالل هذه املن�صة الفريدة‪".‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬تُن�شر جملة «�أذربيجان» لتعريف �سكان دول جمل�س التعاون اخلليجي‬ ‫بالتحول الذي �شهدته تلك البالد خالل العقد املن�صرم ومبحاوالتها الد�ؤوبة‬ ‫وامل�ستمرة لأن جتعل من نف�سها وجهة مف�ضلة وفريدة يف منطقة القوقاز‪".‬‬ ‫ومن جانبه‪ ،‬علق الدكتور عبد الواحد بقوله‪�" :‬إن الن�سخ التي متت طباعتها‬ ‫من املجلة والتي بلغت ‪ 20000‬ن�سخة (ومن املقرر زيادة هذا العدد) حتتوي‬ ‫على حمتوى غني باملعلومات وزاخر باملواقف والتفا�صيل حول ثقافة �أذربيجان‪.‬‬ ‫وت�ستطيع هذه املجلة �أن تكون امل�صدر الأول والرئي�س للقراء الباحثني عن‬ ‫معلومات حول هذا البلد والراغبني يف التعرف �أكرث على قدرات و�إمكانات‬ ‫�أذربيجان والتي �سينتفع بها الزوار‪".‬‬ ‫وقد �أ�ضاف رئي�س حترير املجلة‪" : ،‬لقد حر�صنا على اختيار دائرة توزيع بعناية‬ ‫فائقة ويف �ضوء توجيهات ور�ؤية معايل وزير الثقافة وال�سياحة الأذربيجانية‪ ،‬تلك‬ ‫الر�ؤية التي تطمح يف خدمة الأ�سر والأفراد ورجال الأعمال ومدراء وكاالت ال�سفر‬ ‫والوزراء وم�س�ؤويل الدولة وال�سفارات املختلفة‪".‬‬

‫مايو ‪ -‬يونيو| ‪| 22 | 2012‬‬


‫نعتقد ب�أن املهمة املقبلة تتمثل‬ ‫يف تطوير التعاون امل�شرتك بني‬ ‫اجلانبني عرب الرتكيز على برامج‬ ‫التعاون امل�شرتك خا�صة على‬ ‫م�ستوى تبادل املعرفة واخلربة فى‬ ‫جماالت حيوية مهمة مثل البيئة‬ ‫و�أمن الطاقة‪ ،‬وتبادل التقنيات‬ ‫والتكنولوجيا املتطورة وتوطينها؛‬ ‫وكلها جماالت ا�ستطاعت دولة‬ ‫االمارات العربية املتحدة ان تخلق‬ ‫لنف�سها فر�صا حقيقية لال�ستفادة‬ ‫منه‪.‬‬

‫�صورة تذكارية‬

‫ماذا عن ت�أ�سي�س جمل�س عمل �أذربيجاين �إماراتي لهم يف ابوظبي؟‬ ‫ال تزال امل�شاورات تتوا�صل يف هذا املجال‪ ،‬مع وجود م�ؤ�شرات قوية على ان الأمور‬ ‫ت�سري يف االجتاه ال�صحيح‪ ،‬بحيث نتوقع �إطالق هذا املجل�س قريبا وبعد ان يتم‬ ‫االنتهاء من الرتتيبات التي تخ�ص كال الطرفني‪.‬‬ ‫هل هناك �شركات �إماراتية تعمل يف �أذربيجان؟‬ ‫ت�شري الأرقام �إىل تزايد االهتمام بالتبادل والعمل التجاري لدى رجال الأعمال‬ ‫الإماراتيني يف الأ�سواق الأذربيجانية‪ ،‬حيث توجد �شركات �سياحية و�أخرى لتجارة‬ ‫مواد البناء والطاقة والبنية التحتية‪ ،‬وامل�ؤ�شرات قوية على تزايد تلك ال�شركات يوما‬ ‫بعد يوم‪.‬‬ ‫كيف تقيمون اهتمام الإمارات فى القطاعات اال�ستثمارية يف �أذربيجان؟‬ ‫ي�أتي اهتمام الإمارات بتوثيق عالقاتها يف املجاالت اال�ستثمارية مع �أذربيجان وي�أتي‬ ‫دور ال�سفارة يف هذا من خالل الدور الذي تلعبه من خالل تطوير الإمكانيات املتوفرة‬ ‫لدى البلدين‪ ،‬وعقد اللقاءات الثنائية الهادفة �إىل و�ضع الأطر القانونية املنا�سبة‬ ‫الن�سيابية الأعمال التجارية واال�ستثمارية �إىل جانب توثيق العالقات الأطراف كافة‬ ‫اقت�صادية واجتماعية وثقافية‪.‬‬ ‫ونعتقد ب�أن املهمة املقبلة تتمثل يف تطوير التعاون امل�شرتك بني اجلانبني عرب الرتكيز‬ ‫على برامج التعاون امل�شرتك خا�صة على م�ستوى تبادل املعرفة واخلربة فى جماالت‬

‫حيوية مهمة مثل البيئة و�أمن الطاقة‪ ،‬وتبادل التقنيات والتكنولوجيا املتطورة‬ ‫وتوطينها؛ وكلها جماالت ا�ستطاعت دولة االمارات العربية املتحدة ان تخلق لنف�سها‬ ‫فر�صا حقيقية لال�ستفادة منها بتبنيها �سيا�سة طموحة مت ّكن من خلق املناخ املالئم‬ ‫الحت�ضان جتارب عاملية رائدة فى هذه املجاالت‪.‬‬ ‫ما هي �أبرز الأن�شطة التي قمتم بها حتى الآن؟‬ ‫�أقامت �سفارة االمارات لدى �أذربيجان حفل ا�ستقبال مبنا�سبة اليوم الوطني الأربعني‬ ‫يف فندق كمبن�سكي بادامدار يف باكو بح�ضور �شاهني م�صطفاييف وزير التنمية‬ ‫االقت�صادية يف �أذربيجان ممثل احلكومة وكبار امل�سئولني يف وزارة اخلارجية و�أع�ضاء‬ ‫الربملان ورجال الأعمال ومديري ال�شركات والبنوك و�أع�ضاء ال�سلك الدبلوما�سي‬ ‫العربي والأجنبي املعتمدين لدى اذربيجان وممثلي املنظمات الدولية و�أجهزة الإعالم‬ ‫االذربيجاين وعدد من �أبناء اجلالية العربية‪ .‬و�شارك يف اال�ستقبال ال�سكرتري الثاين‬ ‫يف �سفارة الإمارات عمر الزرعوين وامللحق االداري عبداحلكيم ال�شام�سي‪.‬‬ ‫ويف بداية احلفل عزف ال�سالم الوطني لأذربيجان ودولة الإمارات ثم حتدثت حول‬ ‫م�سرية النه�ضة احل�ضارية التي ت�شهدها دولتنا الإمارات بقيادة �صاحب ال�سمو ال�شيخ‬ ‫خليفة بن زايد �آل نهيان رئي�س الدولة "حفظه اهلل" واخوانه �أع�ضاء املجل�س الأعلى‬ ‫حكام الإمارات‪.‬‬ ‫ويف كلمته خالل احلفل هن�أ �شاهني م�صطفاييف با�سم حكومة اذربيجان قيادة‬ ‫و�شعب االمارات باليوم الوطني متمني ًا للإمارات املزيد من التقدم و التطور‬ ‫وا�ستعر�ض بالتف�صيل العالقات املتميزه بني الدولتني‪.‬‬

‫مايو ‪ -‬يونيو| ‪| 21 | 2012‬‬


‫حوار العدد‬

‫جانب من احلوار‬

‫ماذا عن القطاع ال�سياحي يف �أذربيجان ومدى مالءمته لل�سائح اخلليجي؟‬ ‫�صناعة ال�سياحة يف �أذربيجان لها مزايا عديدة‪ ،‬حيث توجد الف�صول الأربعة ب�شكل‬ ‫كامل بل ويقال انها دولة ذات ف�صول ت�سعة‪ ،‬فيما تتوفر امكانيات كبرية لتعزيز‬ ‫وتطوير خمتلف �أنواع ال�سياحة كال�سياحة الريفية والطبية وال�صحية والبيئية‬ ‫والثقافية واالجتماعية والتجارية والريا�ضية والدينية‪ ،‬بل ميكن القول �إن التقدم‬ ‫الذي بد�أ قبل �سنوات ي�ساهم ب�شكل كبري يف رفد �صناعة ال�سياحة‪.‬‬ ‫كما �أن الأجواء هنا منا�سبة جدا لل�سائح اخلليجي من حيث الهدوء والطبيعة‬ ‫ال�ساحرة وال�شعب امل�ضياف الودود والأطباق وامل�أكوالت الرائعة‪�،‬إ�ضافة �إىل البلد‬ ‫الرائع من حيث النظافة والنظام‪.‬‬ ‫كيف تقيمون الرحالت اجلوية بني البلدين؟‬ ‫تتبادل الدولتان رحالت جوية مبا�شرة عرب �شركتي "فالي دبي" انطالقا من دبي‬ ‫فيما متثل الأخرى الناقل الوطني لأذربيجان "�أزال" ب�شكل يومي وبعدد رحالت‬ ‫ا�سبوعية ي�صل اىل ‪ 7‬رحالت‪ ،‬يف الوقت الذي بد�أت فيه اخلطوط اجلوية القطرية‬ ‫ت�سيري طائرها من الدوحة �إىل باكو‪ ،‬مبا ي�شري �إىل تنامي تلك الرحالت ومن ثم‬ ‫زيادة عدد الزوار وال�سياح ورجال الأعمال بني البلدين‪.‬‬ ‫‫ونعتقد ب�ضرورة تفعيل وتوثيق العالقات الثقافية والتجارية واالقت�صادية ووجود‬ ‫�إمكانيات كبرية لتطوير العالقات و�ضرورة اال�ستفادة الوا�سعة منها‪ .‬ال�سيما مت‬ ‫الرتكيز على بحث �سبل تطوير املجال ال�سياحي‪ ،‬تنظيم رحالت �إعالمية حول‬ ‫‬‪�‪‬أذربيجان‬‪.‬‬ ‫ما هي الفر�ص اال�ستثمارية املتاحة �أمام رجال الأعمال بالإمارات؟‬ ‫لقد �أبرم البلدان اتفاقية خا�صة بت�شجيع اال�ستثمارات املتبادلة‪ ،‬مبا ي�ساهم وب�شكل‬ ‫قوي يف تواجد �أ�سا�س قانوين لت�شجيع اال�ستثمارات يف �شتى املجاالت‪ ،‬بل وميكن‬

���القول بوجود فر�ص ا�ستثمارية قوية بني اجلانبني ومنها على �سبيل املثال ال احل�صر‪:‬‬ ‫ال�سياحة والبنية التحتية والزراعة و�صناعة الأقم�شة واملالب�س والبناء‪.‬‬ ‫هل ت�ساعد القوانني يف �أذربيجان على �إطالق �أعمال وم�شاريع بها ب�شكل‬ ‫مي�سر بعيد ًا عن الروتني؟‬ ‫مت ت�أ�سي�س قاعدة قانونية مكتملة للأعمال‪ .‬فقد مت حتقيق م�شروع ت�سجيل حكومي‬ ‫لأطراف ن�شاط الأعمال وفق ًا ملبد�أ “نافذة واحدة” يف �إجراءات مراقبة ومعاينة‬ ‫الب�ضائع وو�سائل النقل العابرة من نقط العبور التابعة خلدمة حرا�سة احلدود‬ ‫جلمهورية �أذربيجان‪ .‬وكذلك مت ت�سهيل وتي�سري الإجراءات والقواعد التي تنظم‬ ‫ن�شاط الأعمال ب�شكل جذري ومت �إلغاء ر�سوم الإ�صدار وكذلك حتديد احلد الأق�صى‬ ‫لر�سوم الإيراد بـ ‪ 15‬يف املئة ‪ .‬و�إن تهيئة ظروف مالئمة يف جماالت الأعمال‬ ‫واال�ستثمارات قد نتجت عن تدفق اال�ستثمارات بتقديرات تقارب ‪ 100‬بليون دوالر‬ ‫�أمريكي �إىل اقت�صاد البلد‪.‬‬ ‫ما هو حجم التبادل التجاري بني الإمارات و�أذربيجان؟‬ ‫على اعتبار العالقات التجارية يف طور التنمية والتزايد يوما بعد يوما يف ظل ارقام‬ ‫متوا�ضعة ولكنها جيدة متهد اىل املزيد‪ ،‬حيث بلغ حجم التبادل بني البلدين ‪70‬‬ ‫مليون درهم خالل الن�صف االول من عام ‪ ،2011‬فيما تركز جماالت ذلك التبادل‬ ‫يف‪ :‬ال�سياحة والبناء والطاقة والتجارة والبنية التحتية‪ ،‬علم ًا ب�أنه يوجد عدد من‬ ‫ال�شركات الإماراتية يف �أذربيجان تعمل يف هذه القطاعات التجارية‪.‬‬ ‫�أما الواردات فبلغت ‪ 56. 56‬مليون دوالر �أمريكي وحجم ال�صادرات ‪ 14. 91‬مليون‬ ‫دوالر �أمريكي‪ .‬كما ت�شري الأرقام �إىل �أن ح�صة الإمارات يف تبادل التجارة اخلارجية‬ ‫لأذربيجان يف العام نف�سه بلغت ‪ 0. 26‬يف املئة‪ ،‬فيما و�صلت يف جمال الواردات ‪0. 86‬‬ ‫يف املئة و‪ 0. 07‬يف املئة يف جمال ال�صادرات‪.‬‬

‫مايو ‪ -‬يونيو| ‪| 20 | 2012‬‬


‫تزامن افتتاح �سفارة دولة الإمارات العربية املتحدة يف العا�صمة الأذربيجانية باكو مع احتفاالت‬ ‫الدولة باليوم الوطني الأربعني والتي جاءت تتويجا للعالقات املتميزة بني االمارات و�أذربيجان يف كافة‬ ‫املجاالت‪ .‬ويف هذا املجال ميكن القول �إن العالقات القائمة بني الإمارات و�أذربيجان هي كانت على الدوام‬ ‫ممتازة ومتميزة‪� ،‬إنها عالقات متينة‪� ،‬شاملة ومتنوعة‪ ،‬ما فتئت تنمو وتتطور يف ظل الإرادة ال�سيا�سية‬ ‫التي حتدو القياديني فى البلدين لالرتقاء بها �إىل �أعلى امل�ستويات‪ .‬كما تعترب عالقات تعاون يقويها‬ ‫ويدعمها با�ستمرار وجود �أوا�صر ال�صداقة والأخوة وامل�صالح امل�شرتكة‪ ،‬وكذا الرغبة الأكيدة التي يعرب‬ ‫عنها با�ستمرار اجلانبان يف تنمية العالقات الثنائية وتعزيزها ملا فيه م�صلحة البلدين وخري ال�شعبني‬ ‫ال�شقيقني‪ .‬ومتتلك �أذربيجان �إمكانيات طبيعية كبرية وتتوفر فيها فر�ص ا�ستثمارية متعددة يف عدد من‬ ‫القطاعات �أهمها قطاع البنية التحتية وقطاع الغاز وال�سياحة والفندقة وال�صناعات الغذائية وبخربة‬ ‫دولة االمارات ميكن ان تنقل البالد اىل م�ستوى عال من اال�ستثمار فى هذه القطاعات احليوية‪.‬‬ ‫ ‬

‫حاوره يف باكو‪ :‬الدكتور عبد الرحيم عبد الواحد‬

‫ويف هذا الإطار التقينا �سعادة �سفري الإمارات لدى �أذربيجان �سامل خليفة الغفلي‪ ،‬وكان احلوار التايل‪:‬‬ ‫حدثنا عن بداية تعيني �سعادتكم يف من�صب �سفري الإمارات لدى �أذربيجان؟‬ ‫منذ افتتاح �سفارتنا يف العا�صمة الأذربيجانية باكو‬‪ ‪،‬ونحن نعمل بكل ما ن�ستطيع من �أجل تعزيز العالقات الدبلوما�سية‬ ‫والتجارية بني البلدين‪ ،‬ومبا ي�ساهم يف رفد وتقوية الروابط الأخوية والعالقات التجارية واالقت�صادية وال�سيا�سية فى‬ ‫املجاالت كافة‪.‬‬ ‫كما تتطور هذه العالقات بني البلدين يف ظل روح التفاهم واالحرتام املتبادل والتوافق والتطابق يف وجهات النظر‬ ‫بني البلدين �إزاء الق�ضايا الكربى وامللفات الإقليمية والدولية‪ ،‬انطالق ًا من �إميانهما ب�أن حتقيق ال�سالم والتعاون هما‬ ‫الغاية النبيلة للعالقات بني الدول‪.‬‬ ‫ً‬ ‫لقد ت�سلم فخامة الرئي�س الهام علييف رئي�س جمهورية �أذربيجان �أوراق اعتمادي �سفريا للدولة لدى �أذربيجان يف‬ ‫ق�صر الرئا�سة يف العا�صمة باكو يوم ‪ 2‬نوفمرب ‪ ،2011‬ونقلت خالل اللقاء حتيات �صاحب ال�سمو ال�شيخ خليفة بن‬ ‫زايد �آل نهيان رئي�س الدولة "حفظه اهلل" و�صاحب ال�سمو ال�شيخ حممد بن را�شد �آل مكتوم نائب رئي�س الدولة رئي�س‬ ‫جمل�س الوزراء حاكم دبي والفريق �أول �سمو ال�شيخ حممد بن زايد �آل نهيان ويل عهد �أبوظبي نائب القائد الأعلى‬ ‫للقوات امل�سلحة‪ ،‬وحتيات �سمو ال�شيخ عبداهلل بن زايد �آل نهيان وزير اخلارجية ومعايل الدكتور �أنور قرقا�ش وزير‬ ‫الدولة لل�شئون اخلارجية �إىل معايل املار ممد ياروف وزير خارجية جمهورية اذربيجان‪.‬‬ ‫ومن جانبه �أكد الرئي�س الهام علييف حر�ص بالده على تعزيز عالقاتها مع دولة الإمارات يف خمتلف املجاالت وخا�صة‬ ‫ال�سيا�سية واالقت�صادية واال�ستثمارية‪ ،‬وقال �إن �أذربيجان والإمارات تربطهما عالقات تاريخية م�شريا �إىل تطور‬ ‫هذه العالقات والتعاون الثنائي بني البلدين وخا�صة يف �إطار املنظمات الدولية‪ .‬و�أعرب عن �سعادته بافتتاح �سفارة‬ ‫الإمارات لدى بالده‪ ،‬م�ؤكدا �أهمية هذه اخلطوة يف دعم وتعزيز �إمكانات التعاون بني البلدين‪.‬‬ ‫كما نقلت �إىل امل�س�ؤولني يف باكو منذ تعييني يف من�صبي دعم قيادة دولة الإمارات كل اجلهود التي يبذلها قطاع‬ ‫الأعمال وامل�ؤ�س�سات واملنظمات املهنية يف كال البلدين لتعزيز وتو�سيع قنوات التعاون االقت�صادي والتجاري‪ ،‬خا�صة‬ ‫و�أن التوا�صل بني احلكومتني الإماراتية والأذرية ت�ساهم يف تعزيز �أطر التعاون بني البلدين يف جماالت اال�ستثمار‬ ‫والطاقة وال�صناعة واملالية والبنوك وال�سياحة والزراعة والنقل واالت�صاالت واجلمارك من خالل ا�ستك�شاف الفر�ص‬ ‫اال�ستثمارية والتجارية املوجودة يف البلدين‪.‬‬ ‫كما ا�ستعر�ضت خالل لقاءاتي العديد من الق�ضايا ذات االهتمام امل�شرتك والتعاون يف املجاالت التجارية واالقت�صادية‬ ‫واال�ستثمارية من خالل بحث فر�ص تكثيف وتعزيز التعاون يف جماالت التجارة واال�ستثمار يف القطاعات غري النفطية‬ ‫�إىل جانب تبادل املعلومات واخلرباء وتنظيم الدورات التدريبية لال�ستفادة من جتربة دولة الإمارات‪.‬‬ ‫كيف تقيمون العالقات الثنائية بني الإمارات و�أذربيجان و�سبل تطويرها؟‬ ‫عالقتنا الدبلوما�سية متميزة وعلى توا�صل م�ستمر فيما بد�أت عالقتنا الدبلوما�سية من �أذربيجان عام ‪ ،2001‬فيما‬ ‫ت�شري نتائج الزيارات املتبادلة الرفيعة امل�ستوى‪ ،‬التي مت القيام بها منذ ذلك الوقت والتدابري‪ ،‬التي مت اتخاذها‬ ‫واالتفاقيات التي مت �إبرامها �إىل تنامي وتعزيز تلك العالقات بني البلدين ب�صورة ناجحة و�سريعة وناجحة‪.‬‬ ‫وتعترب عالقات البلدين يف طور التقدم واالت�ساع والتنمية‪ ،‬حيث تتوا�صل االت�صاالت الر�سيمة وغري الر�سمية من �أجل‬ ‫تعزيز تلك العالقات‪ ،‬وخا�صة مع �أذربيجان الدولة ال�صاعدة نحو التنمية والتقدم يف الكثري من املجاالت‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫�أنها دولة منفتحة على العامل اخلارجي ا�ستطاعت ت�أ�سي�س منوذج للتطور االقت�صادي واالجتماعي‪ ،‬و�أ�صبحت دولة‬ ‫مثالية على م�ستوى العامل من ناحية م�ؤ�شرات التنمية الديناميكية‪.‬‬ ‫مايو ‪ -‬يونيو| ‪| 19 | 2012‬‬


‫حوار العدد‬

‫"‬

‫�سعادة �سفري الإمارات العربية املتحدة لدى �أذربيجان‬

‫سعادة سالم خليفة الغفلي‬ ‫عالقات متميزة وفرص استثمارية واعدة‬

‫مايو ‪ -‬يونيو| ‪| 18 | 2012‬‬


‫الغاز والنفط‬ ‫وكانت �شركة نوبل برازر كذلك �أول من ا�ستخدمت �صهاريج ال�سكك احلديدية لنقل‬ ‫النفط و�أ�س�ست ال�شركة يف عام ‪ 1878‬خط �أنابيب الذي حد من تكاليف النقل خم�سة‬ ‫�أ�ضعاف و�أعادت تكلف بنائها بنف�سها يف غ�ضون عام واحد‪.‬‬ ‫ُقدمت تغريات عظيمة يف جمال تخزين النفط‪ ،‬وبد�أت �شركة نوبل برازار�س من‬ ‫ا�ستخدام خزانات حديدية لتخزين النفط لو�ضعها يف االعتبار طرق تخزين النفط‬ ‫الفو�ضوية كاحلفر الأر�ضية والأوعية والبحريات‪ ،‬حيث كانت كميات كبرية من النفط‬ ‫تتبخر �أو بب�ساطة تتغلغل �إىل الأر�ض مرة �أخرى‪ ،‬و�سرعان ما ظهرت �أرا�ض ٍل�صهاريج‬ ‫�ضخمة لي�س فقط يف باكو ولكن يف املدن الأخرى �أي�ض ًا‪.‬‬ ‫مكنت كل هذه التحديثات �شركو نوبل برازار�س من تويل القيادة يف جمال الأعمال‬ ‫النفطية بحلول عام ‪� 1900‬إىل جانب حتقيق �أرباح �ضخمة خالل ‪ 47‬عام ًا من �شراكتها‬ ‫يف �أذربيجان‪.‬‬ ‫دخلت �شركة روت�شيلد (‪ )Rothschild Company‬و�شركة �شيل (‪ )Shell‬بقيادة‬ ‫�صموئيل ماركو�س �أي�ض ًا يف جمال �إنتاج النفط يف باكو‪ ،‬وقد تولت هذه ال�شركات الثالث‬ ‫ما يزيد على ‪ 50%‬من ا�ستخراج النفط و‪ 75%‬من جتارة �إنتاج النفط‪.‬‬ ‫حول النفط مدينة باكو �إىل مركز لتجارة النفط العاملية ومكنها من و�ضع ب�صمة ال‬ ‫ميكن تخيلها على التنمية االقت�صادية القوقازية بالكامل‪�ُ .‬شيد يف ‪ 1897-1907‬خط‬ ‫الأنابيب الأكرب يف العامل يف ذلك الوقت‪ ،‬حيث يبد أ� من مدينة باكو حتى مدينة باتومي‬ ‫(‪ )Batumi‬الواقعة على �ساحل البحر الأ�سود مب�سافة ‪ 883‬كيلومرت‪ ،‬وكان قطر خط‬ ‫الأنابيب ‪ 200‬مليمرت وقد ُجهز بعدد ‪ 61‬حمطة �ضخ‪.‬‬ ‫�ساعدت ال�سكة احلديدية املمتدة من باكو �إىل تبلي�سي (‪ )Tbilisi‬قبل ذلك ويف عام‬ ‫‪ 1883‬من نقل النفط بوا�سطة القطارات‪ ،‬و�أُ�س�س يف عام ‪� 1880‬سكة حديدية ي�صل‬ ‫امتدادها �إىل ‪ 26‬كيلومرت ًا ت�صل بني باكو وبع�ض من حقول النفط بها – كانت هذه هي‬ ‫الأوىل من نوعها‪.‬‬ ‫نبالء النفط املحليون يف التناف�س فيما بينهم يف حماولة منهم لتمييز �أنف�سهم من‬ ‫خالل بناء الق�صور الفخمة املرتفة بو�صفها �أماكن �إقامة‪ ،‬ومن �أ�شهرهم زين العابدين‬ ‫وتاغييف و�شام�سي ا�سدلوييف ومو�سى ناغييف‪( .‬انظر املقال يف "مرياث نبالء النفط"‬ ‫ُكتب بوا�سطة ف�ؤاد �أخوندوف)‪.‬‬ ‫�أحد الأحداث املهمة التي �أثرت يف �صناعة الغاز هناك هو "عقد القرن" الذي يت�ضمن‬ ‫مليارات الدوالرات‪.‬‬ ‫يعترب تنفيذ عقود ‪( PSA 20‬يفر�ض ا�ستثمار ‪ 60‬مليار دوالر) الذي ُقرر حتى الآن هو‬ ‫جزء متكامل من ا�سرتاتيجية النفط الأذربيجانية‪ُ .‬وقع العقد الدويل رقم ‪ 1‬الأذرية‬ ‫و�شرياج واملياه العميقة جونا�شلي (‪ )ACG‬من ِقبل الرئي�س حيدر علييف ال�شركات‬ ‫ا��دولية امل�شاركة يف ‪� 20‬سبتمرب عام ‪�ُ ،1994‬صدق عليه يف الربملان يف ‪ 2‬دي�سمرب‪ ،‬ودخل‬ ‫حيز التنفيذ يف ‪ 12‬دي�سمرب‪ .‬كثري ًا ما ُي�شار �إىل امل�شروع بو�صفه "عقد القرن" وذلك‬ ‫الحيتاطياتها الكامنة واملقدرة ب�ستة مليار برميل (‪ 950,000,000‬مرتمكعب) من النفط‪.‬‬ ‫و ُنظم عقب ب�ضعة �أ�شهر يف عام ‪ 1995‬احتاد ُعرف با�سم �أذربيجان انرتنا�شونال‬ ‫اوبرياتنج كامبني (‪ُ ،)AIOC‬‬ ‫و�شكلت �شركة ‪ AIOC‬يف الأ�صل من �أحدى ع�شرة �شركة‬ ‫دولية رئي�سية‪ :‬بي بي (اململكة املتحدة) و�أموكو (الواليات املتحدة) ولوك اويل (رو�سيا)‬ ‫وبنزاويل ( ُيطلق عليها الآن ديفون من الواليات املتحدة) واونوكال (الواليات املتحدة)‬ ‫وا�ستات اويل (الرنويج) ومكديرموت (الواليات املتحدة) ورامكو (ا�سكتلندا) وتباو‬ ‫(تركيا) ودلتا نيمري ( ُيطلق عليها الآن امريادا ه�س من الواليات املتحدة) و�سوكار‬ ‫(�أذربيجان)‪.‬‬ ‫منذ ذلك احلني ظهرت تدريج ًيا �شركة �أك�سون‪ُ ،‬يطلق عليها الآن �أك�سون موبيل (الواليات‬ ‫املتحدة و�إتو�شو (اليابان) و�إنبك�س (اليابان) يف حني تال�ش تدريجي ًا ما يقرب من‬ ‫�شركتني �أخريني‪.‬‬

‫الكيميائية لي�س فقط لأذربيجان ولكن للعديد من الدول املجاورة كذلك‪ .‬وطورت مدينة‬ ‫علي بريملي وهي مدينة �صناعية �أخرى لوجود النفط‪ ،‬كما كانت املدينة نافتاالن‪ ،‬حيث‬ ‫يتم انتاج نوع نادر جد ًا من النفط ُيطلق عليه ا�سم "النفط الأبي�ض" والذي يعترب نوع ًا‬ ‫فريد ًا بالن�سبة للعامل �أجمع كما �أن به قدرة عالجية لأمرا�ض حمددة‪ .‬ي�أتي النا�س من‬ ‫جميع �أنحاء العامل للمنتجع هنا لال�ستفادة من قدراتها العالجية‪.‬‬ ‫خربات نفط �أذربيجان �إىل ليبيا‪:‬‬ ‫تقدمت �أذربيجان عر�ض ب�إن�شاء م�صفاة للنفط يف ليبيا وحمطات للتزود بالوقود حتت‬ ‫العالمة التجارية ل�شركة النفط احلكومة الأذربيجانية "�سوكار" �سواء علـ ــى ح�ساب‬ ‫اال�ستثمارات امل�شرتكة او ا�ستثمارات الطرف الأذربيجاين مبفردها‪.‬‬ ‫وذكرت م�صادر �سفارة �أذربيجان لدى ليبيا لوكالة �أذري بر�س ( أ�ب ــا) �أن ال�سفري‬ ‫الأذربيجاين لدى ليبيا �أغا �سليم �شكوروف ابلغ ذلك �إىل وزير النفط والغاز الليبي عبد‬ ‫الرحمن عبداهلل بن يزة يف اجتماع جمعهما م�ؤخر ًا‪.‬‬ ‫و�أطلع ال�سفري بن يزة علـ ــى معلومات موجزة حول تاريخ �أذربيجان الفتا �إىل امل�شروعات‬ ‫ال�ضخمة التي مت اجنازها مثل خطي �أنابيب النفط باكو – تفلي�س – جيهان و�أنابيب‬ ‫الغاز باكو – تفلي�س – �أر�ضروم‪ ،‬والدور املهم يف �أمر ا�ستخراج الرثوات الطبيعية‬ ‫الأذربيجانية وار�سالها �إىل اال�سواق العاملية ا�ضافة �إىل معلومات حول ن�شاط حمطات‬ ‫للتزود بالوقود لدى كثري م ــن الدول االوروبية يف الوقت احلا�ضر‪.‬وكالة �أذري بر�س‬ ‫(�أب ــا)‬ ‫‪ 62‬مليون دوالر تكاليف خط‬ ‫خط نفط باكو – تفلي�س – جيهان‬ ‫�أن الربع االول م ــن العام احلايل �شهد �إنفاق ‪7.1‬‬

‫قال خرباء يف �شركة بي بي �أذربيجان‬ ‫ماليني دوالر خلط �أنابيب النفط باكو – تفلي�س – جيهان فيما تخطط ال�شركة لإنفاق‬ ‫‪ 61.7‬مليون دوالر خالل هذا العام‪.‬‬

‫وتبلغ القدرة الت�شغلية للخط النفطي حالي ًا ‪ 1.2‬مليون برميل يومي ًا فيما قال بيان‬ ‫ال�شركة �أن اخلط ينقل يف الوقت الراهن النفط امل�ستخرج م ــن مناطق �أذرية – ت�شرياق‬ ‫– جون�شلي و�شاه دنيز ا�ضافة �إىل نقل النفط الرتكمان�ستاين‪.‬وكالة �أذري بر�س (�أب ــا)‬ ‫‪ % 26‬زيادة دفعات �شركة النفط �إىل ميزانية احلكومية الأذربيجانية‬ ‫قامت �شركة النفط احلكومية الأذربيجانية (�أردن�ش) خالل �شهر �أبريل ‪ 2012‬بدفع‬ ‫‪ 121.005‬مليون مانات للميزانية احلكومية‪ ،‬بزيادة قدرها ‪ % 30.3‬باملقارنة مع نف�س‬ ‫الفرتة م ــن العام ‪.2011‬‬ ‫و�أ�ضاف امل�صدر �أن ال�شركة دفعت خالل فرتة يناير ‪ 2012‬للميزانية ‪ 443.427‬مليون‬ ‫مانات‪ ،‬وهو الأمر الذي ي�شري �إىل زيادة قدرها ‪ 25.6‬باملئة بالقيا�س �إىل الفرتة املماثلة‬ ‫م ــن العام املا�ضي‪.‬‬ ‫ويف الوقت نف�سه‪ ،‬قامت ال�شركة يف �شهر �أبريل املا�ضي بدفع ‪ 15.816‬مليون مانات‬ ‫ل�صندوق ال�ضمان االجتماعي احلكومي مما يزيد عما كان خالل الفرتة املماثلة م ــن‬ ‫ال�سنة املا�ضية بن�سبة تبلغ ‪ 39.6‬يف املئة‪ .‬كما دفعت ال�شركة ل�صندوق ال�ضمان خالل‬ ‫يناير ‪ 2012‬مبلغ يقدر بنحو ‪ 51.416‬مليون مانات وهو �أكرث بن�سبة قدرها ‪ 23.9‬باملائة‬ ‫مما كان خالل الفرتة نف�سها م ــن العام املا�ضي ‪ .2011‬وكالة �أذري بر�س (�أب ــا)‬ ‫�صناعة النفط والغاز هي مبثابة حياة يف �أذربيجان وت�ستمر يف التطور والتكيف كما كان‬ ‫عليه احلال منذ مئات ال�سنوات‪.‬‬

‫يف الوقت احلايل‪ ،‬متتلك مدينة �سومغايت �أحد �أكرب ال�صناعات الكيميائية‪ ،‬حيث تتعامل‬ ‫مع منتجات مرتبطة بالنفط يف الأغلب‪ ،‬وتدعم امل�صانع هناك كمية �ضخمة من املواد‬ ‫مايو ‪ -‬يونيو| ‪| 16 | 2012‬‬


‫الغاز والنفط‬

‫غاز ونفط أذربيجان‪...‬‬ ‫تاريخ عريق وثروات كامنة‬ ‫نُ�شري يف �صفحاتنا �إىل هذه الق�ضية التي تدور حول مدينة باكو (التي �أُطلق عليه منذ فرتة طويلة ا�سم املدينة ال�سوداء‪ ،‬ويرجع‬ ‫ال�سبب وراء هذه الت�سمية �إىل وفرة النفط بها‪ ،‬بيد �أنه قد حتول �إىل اللون الأبي�ض ب�سبب امل�ساحات اخل�ضراء التي تلفها هذه‬ ‫الأيام)‪ ،‬والتي ُحفر بها �أول بئر نفطي يف العامل يف عام ‪ 1847‬يف احلقل النفطي بيبي‪-‬ايبات (‪ ،)Bibi-Eybat‬حيث نُ�شرت جملة‬ ‫بزن�س �أويل (‪� )Oil Business‬أول جملة يف العامل تتخ�ص�ص يف تناول ق�ضايا النفط‪.‬‬

‫ُنذكرك الآن �أن خط الأنابيب باكو‪ -‬تبلي�سي‪-‬دجيخان البالغ امتداده ‪ 1,760‬مرت ًا بداية‬ ‫من حقل النفط �أذري‪�-‬شرياج‪-‬جونا�شلي يف بحر قزوين حتى البحر املتو�سط‪ ،‬هو ثاين‬ ‫�أطول خط �أنابيب يف العامل (الأطول هو خط �أنابيب دروجبا (‪ )Druzhba‬الذي ميتد‬ ‫من رو�سيا حتى �أوروبا الو�سطى)‪.‬‬ ‫مل تنعم �أذربيجان يف عامل من الأوليات عن طريق ال�صدفة ولكن �أنعم اهلل تعاىل عليها‬ ‫طبع ًا وهي حُتافظ على الأعمال النفطية والغاز �إىل جانب جميع املنتجات الناجتة عنها‪.‬‬ ‫دائ ًما ما توجد العديد من الفر�ص اال�ستثمارية يف �أي من ال�صناعات املرتبطة بالنفط‬ ‫والغاز يف املكان وت�ستمر يف االت�ساع �شه ًرا تلو الآخر‪.‬‬ ‫البد و�أن تتوافر الفر�ص بف�ضل �صناعة البرتول ال�سرب‪ ،‬حيث يتم انتاج �أكرث من ‪800,000‬‬ ‫برميل (‪ 130,000‬مرت مكعب) من النفط يومي ًا وما يقرب من مليار مرت مكعب من الغاز‬ ‫كل عام‪ ،‬مما ي�ؤكد اعتبار �أذربيجان بو�صفها واحدة من مناطق ظهور بدايات �صناعة‬ ‫النفط والعب ًا مهم ًا يف هذا املجال‪.‬‬ ‫يكفي مالحظة ر�سم النفط على العملة النقدية ‪ 1000‬مانات (‪ )2001‬بو�صفه ثروة‬ ‫طبيعية لدولة �أذربيجان‪.‬‬ ‫وت�ؤكد العديد من التقارير‪ ،‬ب�صرف النظر عن الفوائد وامل�صالح‪� ،‬أن االحتياطات‬ ‫الأذربيجانية امل�ؤكدة من النفط التي يزيد على ‪ 7‬مليارات برميل تُنذر بقيمة ‪1%‬‬ ‫من االحتياطات العاملي و�أنه حتى الآن ال تزال الكثري من املوارد الهيدروكربونية غري‬ ‫م�ستغلة‪.‬‬ ‫تغريت الأرقام منذ ذلك احلني بف�ضل العبي هذه ال�صناعة ومن بينهم �شركة ا�ستات‬ ‫�أويل كامبني �أوف �أذربيجان ريبابلك (النفط احلكومية جلمهورية �أذربيجان) (�سوكار‬ ‫‪ )SOCAR‬و�شركة �أذربيجاين انرتنا�شونال �أويل كون�سوتيوم (احتاد النفط الدولية‬ ‫الأذربيجانية) (‪.)AIOC‬‬ ‫تكرث فر�ص اال�ستثمار يف �صناعة الغاز‪ ،‬حيث �أظهر تقرير الطاقة الإح�صائية ل�شركة‬ ‫النفط الربيطانية منذ عامني �أمتالك دولة �أذربيجان الحتياطيات م�ؤكدة من الغاز‬ ‫الطبيعي ي�صل حجمها �إىل ‪ 1,31‬ترليون مرت مكعب �أي ‪ 0,69%‬من الإجمايل العاملي‬ ‫و�إنتاج غاز طبيعي ُيقدر حجمه ‪ 14.77‬بليون مرت مربع �أي ‪ 0,49%‬من الإجمايل العاملي‬ ‫و ُيقدر ا�ستهالك الغاز الطبيعي بقيمة ‪ 7,67‬بليون مرت مربع �أي ‪ 0,26%‬من الإجمايل‬ ‫العاملي‪.‬‬ ‫�أعلنت ال�شركة الفرن�سية العمالقة للطاقة توتال �أ�س‪�.‬أي‪ )Total S.A( .‬التي تُدير عملها‬ ‫يف �أذربيجان منذ عا م ‪ 1996‬اكت�شاف �ضخم للغاز يف حقل الغاز �أب�شريون (‪Abshe r‬‬ ‫‪ )on‬يف البحر على بعد ‪ 100‬مرت جنوب �شرق العا�صمة باكو يف ‪� 9‬سبتمرب‪� /‬أيلول عام‬ ‫‪ ،2011‬قد ُقدر حمتوى هذا احلقل مبا يقرب من ‪ 300‬بليون �سنتيمرت من الغاز‪ ،‬مما‬ ‫يزيد فيما بعد من احتياطيات الغاز الأذربيجاين من ‪� 2,2‬إىل ‪ 2,5‬تريليون �سنتيمرت‪ .‬زاد‬

‫احلقل كذلك من الآمال يف �سبيل �إجناز �أ�سرع خلط الأنابيب نابوكو (‪.)Nabucco‬‬ ‫ُيعترب كل ذلك وبب�ساطة تطورات يف ال�صناعة التي تعمل ل�سنوات ال حُت�صى دون‬ ‫مالحظة العديد من الدول‪ .‬يوجد دليل ال�ستخدام النفط يف التجارة يرجع �إىل القرنني‬ ‫الثالث والرابع‪ ،‬حيث ميكن �إيجاد معلومات حول �إنتاج النفط على �شبه جزيرة �أب�شريون‬ ‫يف خمطوطات معظم امل�ؤلفني الفر�س والعرب‬ ‫ُيعتقد تقدمي ماركو بولو‪� ،‬أحد الرحالة امل�شهورين‪ ،‬الرواية التالية يف �إ�شارة منه �إىل‬ ‫النفط يف باكو‪" :‬يوجد قرب اجلانب اجلورجي ينبوع‪ ،‬حيث يتدفق في�ض من الزيت‪،‬‬ ‫ميكن �أن تغمر مئة �سفينة يف هذا الفي�ض على الفور‪ .‬ال ي�صلح هذا الزيت للأكل لكنه‬ ‫ي�صلح لالحرتاق ودهان للرجال واجلمال امل�صابني باحلكة �أو اجلرب‪ .‬ي�أتي الرجال‬ ‫من م�سافات بعيدة جللب هذا الزيت‪ ،‬وال يوجد يف جميع املناطق املجاورة �أي زيت �آخر‬ ‫يحرتق �سوى هذا الزيت"‪.‬‬ ‫وقدم زائرون عدة روايتهم‪ ،‬حيث و�صف �أوليا جبلي العامل والرحالة الرتكي من اجلزء‬ ‫الثاين من القرن ال�سابع ع�شر "قد ُطوقت قلعة باكو بعدد ‪ 500‬بئر‪ ،‬حيث �أُنتج النفط‬ ‫املكرر احلم�ضي الأ�سود والأبي�ض"‪.‬‬ ‫كان التطور ال�ضخم لأعمال النفط �أكرث من رائع خالل فرتة الثمانينات و�أ�س�س نبالء‬ ‫حقول النفط يف باكو منظمتهم اخلا�صة �أويل اك�سرتاكتور كوجنر�س كون�سل (جمل�س‬ ‫هيئة م�ستخرجي النفط) يف عام ‪ 1884‬وذلك ملناق�شة �أعمال النفط‪ .‬وقد امتلكوا كذلك‬ ‫جملتهم اخلا�صة و�أعمال النفط ومكتبة ومدر�سة وم�ست�شفى و�صيدلية‪.‬‬ ‫و�أُدير جمل�س هيئة م�ستخرجي النفط ملدة �ست �سنوات من ِقبل لودفيغ نوبل (‪1884-‬‬ ‫‪ )1890‬ومن امل�ستحيل يف تاريخ النفط يف باكو عدم مالحظة ا�ستثمار ال�شركات‬ ‫الأجنبية‪ ،‬وخا�صة الأخوين نوبل من ال�سويد‪ ،‬روبرت ولودفيغ من بني النبالء الأخرين‪.‬‬ ‫و�أقنع روبرت �شقيقه لودفيغ باال�ستثمار يف ا�ستخراج النفط‪ ،‬ويف عام ‪� 1873‬أ�س�سا �شركة‬ ‫ا�ستخراج النفط نوبل برازار�س اويل اك�سرتاكتنج بارتنار�شيب (‪Nobel Brothers Oil‬‬ ‫‪.)Extracting Partnership‬‬ ‫طور لودفيغ املهند�س املوهوب بف�ضل قيادته البارعة و�صفاته ال�شخ�صية بو�صفه منظم‬ ‫العديد من االخرتاعات التي �ساعدت يف حتديث التقنية املرتبطة ب�إنتاج النفط‪.‬‬ ‫ا�شرتت �شركة نوبل برازارز على �سبيل املثال �أول ناقلة نفط يف بحر قزوين للحد من‬ ‫تكاليف النقل‪ ،‬كذلك �أ�س�ست ال�سفينة التي �أطلقوا عليها ا�سم زوروا�سرت (‪)Zoroaster‬‬ ‫وذلك وف ًقا للر�سومات التي ابتكرها لودفيغ نوبل يف ال�سويد بوا�سطة م�صنع بناء ال�سفن‬ ‫موتال �شيب بلدجن فاكتوري (‪ ) Motall Shipbuilding Factory‬يف عام ‪� .1877‬شيدت‬ ‫�شركو توبل برازر عقب ما القته ناقلة النفط من جناح �أ�سطول كامل من ناقالت النفط‪،‬‬ ‫قد �أطلقوا �أ�سما ًء على جميع ال�سفن من بينها مو�سى (‪ )Moses‬و�سبينوزا (‪)Spinoza‬‬ ‫وداروين(‪ )Darwin‬وزادت الناقالت من حجم املبيعات لدرجة �أنه بحلول عام ‪1890‬‬ ‫�أ�صبحت مدينة باكو امليناء الأكرث ازدحام ًا يف العامل‪.‬‬

‫مايو ‪ -‬يونيو| ‪| 14 | 2012‬‬


‫السيدة األولى مهربان علييف‬ ‫"يوروفيجن"‪ ...‬إثراء متبادل للثقافات‬ ‫يف ر�سالتها �إىل املواطنني من خمتلف الثقافات الذين ي�شاركون يف نهائيات م�سابقة الأغنية الأوروبية "يوروفيجن"‪ ،‬قالت‬ ‫رئي�سة اللجنة املنظمة لـ "ليوروفيجن" لعام ‪ 2012‬وهي �أي�ضا ال�سيدة الأوىل لأذربيجان مهربان علييفا‪�":‬إن هذه االحتفاالت‬ ‫متثل "حدثا ممتعا للأداء املو�سيقي من خمتلف البلدان وال�شعوب والثقافات وقوة لوحدة الأمم"‪.‬‬

‫وقالت مهربان رئي�سة م�ؤ�س�سة حيدر علييف �إن �شعب �أذربيجان �ساهم دائما يف تطوير‬ ‫الثقافة العاملية و�إثرائها من خالل املو�سيقى ال�شعبية‪ ،‬والتي متزج ب�صورة متناغمة بني‬ ‫القطع املو�سيقية الغربية وال�شرقية‪ ،‬والإيقاعات احلديثة والأ�ساليب التقليدية‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت‪" :‬يف �أذربيجان‪ ،‬تعود تقاليد الت�سامح واحلوار بني الثقافات واحل�ضارات‬ ‫�إىل الع�صور القدمية‪ .‬وعلى امتداد قرون عديدة‪ ،‬كان النا�س من خمتلف اجلن�سيات‬ ‫والأديان يعي�شون �سوي ًا يف �سالم ووئام هنا‪ .‬و�ستوحد املو�سيقى الفنانني وال�ضيوف‬ ‫واجلمهور‪ ،‬وجميع �أولئك الذين يجتمعون يف باكو مل�سابقة الأغنية الأوروبية‬ ‫"يوروفيجن" بغ�ض النظر عن جن�سياتهم ودياناتهم ور�ؤاهم ال�سيا�سية"‪.‬‬ ‫وحتدثت ال�سيدة الأوىل �أي�ضا عن العمل الد�ؤوب الذي ُبذل لتوفري الراحة للم�شاركني‬ ‫وال�ضيوف وك�أنهم يف بلدهم خالل زيارتهم �إىل باكو‪.‬‬ ‫وقالت ال�سيدة مهربان‪" :‬خالل التح�ضري لـ "اليوروفيجن" عملنا بجد ودون كلل‪،‬‬ ‫لكننا نتطلع �إىل لقائكم‪� ،‬إنني على ثقة ب�أنه �سيكون لديكم انطباعات ال تُن�سى عن هذا‬ ‫املهرجان املو�سيقي‪ ،‬الذي ي�ساهم يف الإثراء املتبادل للثقافات املختلفة‪ ،‬ويعزز الوحدة‬ ‫بني الأمم‪ ،‬وكذلك انطباعات حول باكو الرائعة وال�شعب امل�ضياف"‪.‬‬ ‫و�شددت على �أن م�سابقة "يوروفيجن" تعد حدثا مهم ًا‪ ،‬ت�ساهم يف احلوار بني‬ ‫الثقافات‪� ،‬إىل جانب كونها مهرجان ًا تقليدي ًا رائع ًا يف تاريخ الثقافة املو�سيقية‪.‬‬ ‫وقالت �إن‪" :‬امل�سابقة الهامة لهذا العام جتذب انتباه ع�شاق املو�سيقى من جميع �أنحاء‬ ‫العامل �إىل �أذربيجان‪ ،‬املوطن الأول للأوبرا والباليه يف ال�شرق امل�سلم‪ ،‬مهد املقام‬ ‫الذي كتبنا عنه ب�صورة مثرية للإعجاب يف م�ساحة �أخرى من هذه املجلة" والذي‬ ‫�أدرج �ضمن قائمة اليون�سكو للرتاث الثقايف غري املادي للب�شرية‪ ،‬ومو�سيقى ‪ -‬قره باغ‬ ‫�شيك�سته �سی‪ ،-‬وهو نوع من مو�سيقانا املثرية والرائعة"‪.‬‬ ‫وانعك�س هذا الإ�سهام املطول لل�سيدة الأوىل يف العديد من اللقاءات واملقابالت التي‬ ‫�أجرتها مع خمتلف ال�شخ�صيات وامل�ؤ�س�سات الإعالمية‪ ،‬حيث قدمت حجج ًا قوية‬ ‫حول �أهلية وا�ستعداد �أذربيجان يف نهاية املطاف ال�ست�ضافة "يوروفيجن" لعام ‪.2012‬‬ ‫فعلى �سبيل املثال‪ ،‬يف مقابلة مع وكالة "ترند" الأذربيجانية للأنباء يف �آذار‪/‬مار�س‬ ‫واف الزوار املحتملني عما ميكن توقعه‬ ‫املا�ضي‪ ،‬قالت ال�سيدة الأوىل �إنها �أبلغت ب�شكل ٍ‬ ‫يف "�أر�ض النار"‪ .‬وقالت" "�إننا اليوم جميع ًا نعي�ش مهرجان املو�سيقى الرائع لأوروبا‬ ‫كلها‪ ،‬و�إن لغة املو�سيقى وا�ضحة للجميع بغ�ض النظر عن اجلن�سية والدين‪ ،‬و�إنه لأمر‬ ‫مهم للغاية من الناحية الرمزية �أن يتواجد ممثلون لدول خمتلفة و�أمناط خمتلفة من‬ ‫املو�سيقى على نف�س املن�صة‪ ،‬حيث �سيتم اال�ستماع �إىل الأغاين بلغات خمتلفة يف هذه‬ ‫الأيام من �شهر �أيار‪/‬مايو"‪.‬‬ ‫وقالت �إن‪" :‬حقيقة �إقامة هذه امل�سابقة يف بلدنا نتيجة لالنت�صار الرائع الذي حققه‬ ‫ثنائي بلدنا‪ ،‬النجاح الكبري لكال الفنانني وجميع ه�ؤالء الذين �شاركوا يف �إعداد‬ ‫�أدائهما الذي حقق الفوز‪ ،‬لكننا اليوم نواجه حتديا خمتلفا لتنظيم "يوروفيجن" لعام‬

‫‪ 2012‬ب�صورة مر�ضية‪ .‬وبالن�سبة ملعظم �ضيوف امل�سابقة وامل�شاركني فيها واجلمهور‪،‬‬ ‫ف�إنها �ستكون املرة الأوىل التي ي�شاهدون فيها بلدنا"‪.‬‬ ‫و�أردفت قائلة‪�" :‬أنا واثقة ب�أن امل�سابقة القادمة �ست�ساعد الكثري من النا�س ملعرفة‬ ‫املزيد عن �أذربيجان‪ ،‬والتعرف على تاريخها وثقافته‪ ،‬و�سريى الكثري من ال�ضيوف‬ ‫مدينة باكو اجلميلة‪ ،‬و�سيزورون املعامل التاريخية والثقافية‪ ،‬و�سي�سريون يف‬ ‫ال�شوارع التي يجمع ت�صميمها املعماري ب�صورة متناغمة بني طراز ال�شرق والغرب‪.‬‬ ‫و�سي�شعرون �أي�ضا بدفء �شعبنا وكرم ال�ضيافة ب�أعينهم‪ .‬و�آمل �أن ي�شكل معظم ه�ؤالء‬ ‫فكرتهم اخلا�صة عن �أذربيجان القدمية التي ت�شهد تطور ًا �سريع ًا‪ .‬وخالل مغادرتهم‬ ‫�أر�ض النار‪ ،‬ف�إن الكثري منهم �سي�أخذون قطعة من هذه النار يف �أرواحهم‪ ،‬ولذا كان‬ ‫�شعار م�سابقتنا هو "ا�شعل نارك"‪ .‬وقالت ال�سيدة الأوىل �إنه‪" :‬ويف الوقت نف�سه‪،‬‬ ‫ف�إن الإعداد ملثل هذا احلدث الكبري ميثل جهد ًا هائ ًال‪ ،‬فعلى �سبيل املثال‪ ،‬ف�إنه‬ ‫يف حني يجري الآن بالفعل مناق�شات حول ا�ست�ضافة دورة االلعاب االوملبية عام‬ ‫‪ ،2020‬ف�إن مكان انعقاد م�سابقة الأغنية الأوروبية "يوروفيجن" املقبلة مت حتديده يف‬ ‫الدقائق الأخرية من الدورة ال�سابقة‪ ،‬ومنحت الدولة امل�ضيفة عام ًا واحد ًا للتح�ضري‪،‬‬ ‫ولذا‪ ،‬من ال�ضروري بذل الكثري خالل تلك الفرتة‪ ،‬ولهذا ال�سبب فقد بد�أنا التح�ضري‬ ‫للم�سابقة منذ الأيام الأوىل عقب انت�صارنا"‪.‬‬

‫مايو ‪ -‬يونيو| ‪| 13 | 2012‬‬


‫عادات وتقاليد‬


‫ومن املحتمل �أنه من �أحد الأ�شياء التي يتذكرها الزائر‬ ‫ب�صورة جلية م�شاهدة املقام على خ�شبة امل�سرح‪ ،‬حيث‬ ‫يجذب وي�شارك اجلمهور يف احلركة‪.‬‬ ‫ويعترب املوغام �شك ًال من �أ�شكال الفنون املعقدة �إىل درجة‬ ‫كبرية‪ ،‬حيث يقرن بني ال�شعر التقليدي واالرجتال املو�سيقي‬ ‫داخل �أ�شكال حملية حمددة‪ ،‬ويرتبط املوغام مبوازين‬ ‫جمموعة موروثة �شفه ًيا من الأنغام والقطع اللحنية التي‬ ‫ي�ستخدمها الفنانون يف �أثناء االرجتال‪.‬‬ ‫يعد املوغام تراث ًا جذاب ًا وعاطفي ًا‪ ،‬واملذهل الآن �أنه يف عام‬ ‫‪ 2003‬قد اعرتفت منظمة اليون�سكو باملوغام بو�صفها حتفة‬ ‫غري ملمو�سة من الرتاث الثقايف وال�شفهي للجن�س الب�شري‪.‬‬ ‫وبعد مرور عام �أي يف عام ‪ُ ،2004‬عينت ال�سيدة الأوىل‬ ‫لدولة �أذربيجان مهربان علييفا‪� ،‬سفرية النوايا احل�سنة‬ ‫ملنظمة اليون�سكو للرتاث املو�سيقية وال�شفهية‪ ،‬وقد ح�ضر يف‬ ‫عام ‪ 2005‬املدير العام ملنظمة اليون�سكو يف م�ؤ�س�سة رئي�س‬ ‫الدولة �إلهام علييف وبع�ض من �سفراء النوايا احل�سنة‬ ‫مرا�سم و�ضع حجر �أ�سا�س مركز موغام‪.‬‬ ‫ومتتلك �أذربيجان كذلك تراث ًا عظيم ًا من امللحنني‬ ‫واملو�سيقيني لفن املو�سيقى الكال�سيكية الغربية‪ .‬و�أبدع‬ ‫الفنان عزير حجيبيكوف بعمله "ليلي واملجنون" نوع ًا من‬ ‫الأوبرا املوغامية‪ .‬وكان الفنان فكرت �أمريوف (‪-1992‬‬ ‫‪� )1984‬أول ملحن �أذربيجاين ملوغامات ال�سمفونية – �شور‬ ‫وكرد اف�شاري وكل�ستان بياتي �شرياز‪.‬‬ ‫الكثري من الأذربيجانيني ومو�سيقاهم الأ�سطورية هم‬ ‫اجلرعة التي �سيتجرعها حمبو املو�سيقى خالل نهائيات‬ ‫م�سابقة ‪:‬يوروفيجن" على �أر�ض النريان املتوهجة دائ ًما‪.‬‬ ‫مايو ‪ -‬يونيو| ‪| 11 | 2012‬‬


‫الموسيقى‬

‫الموسيقى والحضارة‪...‬‬

‫وجدان الشعب األذري‬ ‫وثقت تاريخي ًا ثالثة �أ�شياء ُتهيمن على �أ�سلوب حياة دولة �أذربيجان‪ :‬اخليار املُطلق للغداء واملناظر الطبيعية اخلالبة لبحر قزوين وفن املو�سيقى‪ .‬لقد‬ ‫اعتاد �شعب �أذربيجان على ق�صر املو�سيقى على �أنف�سهم‪ ،‬وال عجب من عودتهم ظافرين لدى م�شاركتهم يف م�سابقة "يوروفيجن"‪ .‬مل ُيعزز الظهور يف م�سابقة‬ ‫"يوروفيجن" �سوى زيادة اللمحة اخلا�صة ب�إجتاه باكو للمو�سيقي‪ ،‬ودفع الإهتمام الدويل‪.‬‬

‫لكن طاملا كان ملو�سيقى دولة �أذربيجان مكان را�سخ بني �أكرث التعاليم املو�سيقية‬ ‫املُتقنة لبحر قزوين ومنطقة ما وراء جبال القوقاز‪ ،‬حُتفز املو�سيقى من خالل الفن‬ ‫القدمي مقامات الأحلان �أو "املقامات"‪ / ،‬املفردة‪ ،‬املوغام (فن الأ�ساليب املو�سيقية‬ ‫الأذربيجانية)‪ ،‬و ُمور�س التقليد بداية من امل�شرق وحتى حدود �صحراء جوبي‪� .‬أثرت‬ ‫مو�سيقاها‪ ،‬عالوة على ذلك‪ ،‬يف منطقة ما وراء جبال القوقاز بالكامل‪.‬‬ ‫وعر�ضت يف عام ‪ 1897‬ولأول مرة يف �شو�شة وحتت �إ�شراف الكاتب املعروف عبد‬ ‫ُ‬ ‫الرحيم‪-‬بيك هغفريديف م�سرحية "جمنون ليلى" التي يغلب عليها طابع احلب‬ ‫وامل�ستوحاة من ق�صيدة "ليلى واملجنون" التي �أبدعها ال�شاعر الأذربيجاين حممد‬ ‫فوزويل �سليمان �أغلو (القرن اخلام�س ع�شر)‪�( .‬سوف تُالحظ يف طياتنا‪ ،‬رواية‬ ‫ممتازة لعاطفة قي�س و�سطور جمنون ليلى التي ال تتال�شى �أبدً ا وكيف ظهرت مفعمة‬ ‫باحلياة يف �أذربيجان كما هي مفعمة باحلياة يف دور ال�سينما العربية)‪.‬‬ ‫وا�ستخدم عدد قليل من النا�س املو�سيقى بهذا القدر الكبري من احلما�سة واملحبة‬ ‫واالبتهاج كما فعل الأذريني‪ ،‬حيث يتمتع الأذريون ب�شغفهم جتاه فن املو�سيقى‪ ،‬وقد‬ ‫قدموا مرار ًا وتكرار ًا مو�سيقيني رائعني �إىل حد كبري‪ ،‬حتى يف مثل هذا الأماكن‬

‫البعيدة كجبال كاراباخ‪.‬‬ ‫ُيعترب الأذرييون هم ال�سادة يف العديد من جماالت املو�سيقى و�أنواعها‪ ،‬مثل مو�سيقى‬ ‫اجلاز والفولكلور‪ .‬وقد كان عام ‪ 2005‬نقطة حتول يف مراحل تطور مو�سيقى اجلاز‬ ‫يف مدينة باكو‪ ،‬حيث كانت باكو موطن ًا ملو�سيقيي اجلاز الأ�ساطري ومن بينهم الفنان‬ ‫فاكيف م�صطفى زاده وعزيزة م�صطفى زاده ورفيق باباييف واميل حممدوف ورين‬ ‫�سلطانوف وعديد �آخرون‪.‬‬ ‫ُيعد مهرجان اجلاز الدويل من بني املعار�ض واملهرجانات ال�سنوية البارزة لباكو‬ ‫والذي ي�شتمل على �أكرث الأ�سماء الفنية املعروفة يف العامل يف جمال مو�سيقى اجلاز‪.‬‬ ‫متتلك مدينة باكو � ً‬ ‫أي�ضا مركزًا دول ًيا مزده ًرا ملو�سيقى املوغام‪ ،‬والذي يقع يف جادة‬ ‫باكو وق�صر كال�ستان وق�صر بوتا‪ ،‬و ُيعد هذا املركز �أحد مراكز الفنون امل�سرحية‬ ‫و�صاالت املو�سيقى يف املدينة‪ُ .‬يطلق العرب على هذا النوع من املو�سيقى ا�سم "املقام"‬ ‫ويطلق عليه الفر�س ا�سم "د�ستكاه"‪ ،‬يف حني ُيطلق عليه يف �أذربيجان ا�سم "املوغام"‬ ‫وهي كلمة م�شتقة من "املقام العربي"‪ .‬يتجلى املوغام على الرغم من عرقية‬ ‫التعريف بو�صفها مو�سيقى ُمدخلة وجمموعة جامعة من االت�صاالت‪.‬‬

‫مايو ‪ -‬يونيو| ‪| 10 | 2012‬‬


‫التطبيقي‪ ،‬وهو كما علمت من املر�شد ال�سياحي �أول متحف يف العامل‬ ‫لل�سجاد‪ ،‬والذي يحتوي على جمموعة تزيد على ‪� 10‬آالف من �أعمال‬ ‫الفن النفي�سة‪ ،‬م�صنوعات زخرفية (الع�صر الربونزي ‪)Bronze Age‬‬ ‫ومعادن فنية (الرابع ع�شر ‪ )XIV‬و�سجاد (الثامن ع�شر‪-‬الع�شرون‬ ‫‪ .)XVIII-XX‬ي�شتهر ال�سجاد الأذري بوجه عام بتنا�سقه وو�ضوحه‬ ‫وت�صميماته الهند�سية و�ألوانه الرباقة‪ .‬كما �أدرج كذلك الفن التقليدي‬ ‫لن�سج ال�سجاد الأذربيجاين يف عام ‪� 2010‬إىل القائمة التمثيلية للرتاث‬ ‫الثقايف غري املادي ملنظمة اليون�سكو‪.‬‬ ‫�أدركت و�أنا �أ�سري على طول اجلادة يف النهاية �أن املدينة �أ�صبحت‬ ‫كالوطن بالن�سبة يل‪� .‬سوف �أعود بالت�أكيد مرة �أخرى �إىل باكو مع‬ ‫عائلتي يف ال�صيف لزيارة �أر�ض مياه البحر الوا�سعة‪ .‬مل يكف وقتي يف‬ ‫باكو مل�شاهدة جميع الأماكن املمتعة وامل�شوقة يف �أذربيجان‪ ،‬من جاء �إىل‬ ‫هنا من قبل �سوف يفهم مق�صدي‪...‬‬

‫�أماكن ت�ستحق امل�شاهدة يف باكو‬ ‫• زيارة ر�صيف امليناء اخلا�ص مبدينة باكو‪ ،‬والذي يتخذ �شكل املنحنى‪ ،‬حيث‬ ‫ميكن م�شاهدة املياه بلونها الف�ضي املتلأىلء ـ يتغري لونها بني الأزرق والرمادي‪.‬‬ ‫• زيارة مدينة �إجري �شهر (‪� )Icheri Sheher‬أو املدينة الداخلية‪ ،‬التي تعترب‬ ‫واحدة من �أكرث الأماكن �إثارة لالهتمام‪.‬‬ ‫أفالم �شهرية مثل "اليد املا�سية" “‪Diamond‬‬ ‫• م�شاهدة �أماكن ت�صوير م�شاهد ل ٍ‬ ‫‪ ،”Hand‬و"طهران ‪ ،”Tehran*43“ "43‬و"ال�شخ�ص الربمائي" “‪Amphibian‬‬ ‫‪ ”Person‬يف مدنية �إجري �شهر‪.‬‬ ‫• زيارة �أماكن عديدة خارج املدينة‪ ،‬يف �شبه جزيرة �أب�شريون " ‪Absheron‬‬ ‫م�سطحات ملحية‬ ‫‪ ،"Peninsula‬حيث ميكن م�شاهدة القفار ال�صحراوية مع‬ ‫ٍ‬ ‫بي�ضاء‪ ،‬وحمامات الزيوت الطبيعية التي تت�سرب على ال�سطح‪.‬‬ ‫• معبد النار ب�أط�شجا " ‪ ،"Atashgah‬حيث ميكنك �أن ت�ستقل قطار مدينة باكو‬ ‫الكهربائي من حمطة باكو �إىل حمطة �سوراك�ساين " ‪"Suraxani station‬‬ ‫• جبل النار " ‪ ،"Yanar Dagh‬عرب ا�ستقالل احلافلة رقم ‪ 147‬من حمطة مرتو‬ ‫�أذادليك برو�سبكت " ‪ "Azadliq Prospekti‬حتى ت�صل �إىل وجهتها النهائية عند‬ ‫جبل النار‪.‬‬

‫مايو ‪ -‬يونيو| ‪| 9 | 2012‬‬


‫على املر�شد ال�سياحي مطعم "موغام كالب" (‪Mugham‬‬ ‫كنت جائع ًا واقرتح ّ‬

‫"‪ )Club‬الواقع يف منطقة القلعة القدمية يف خانة القرن ‪.17‬‬ ‫�أعرف �أن باكو هي �أحدى املدن املُدرجة يف قمة املدن الع�شر يف العامل من حيث‬ ‫م�ستوى تطور النوادي و�أماكن الرتفية الليلة واال�سرتخاء‪.‬‬ ‫احلياة يف باكو �أكرث جاذبية‪ ...‬تُقدم النوادي خدمات �أعلى فهناك برنامج خا�ص‬ ‫ي�شتمل على �أعمال فنية ملغنني وعرو�ض الرق�ص وامل�سرحيات الق�صرية املمتعة‬ ‫وحفالت الغناء ومناطق خم�ص�صة لل�شخ�صيات املهمة وخدمة الإنرتنت الهوائي‬ ‫"واي فاي" املجانية واملو�سيقى احلية والرنجيلة‪.‬‬ ‫تناولت الفطور يف ال�صباح التايل يف مقهى على جادة ‪ .Boulevard‬بدا كل �شيء‬ ‫معروف ًا بالن�سبة يل‪ ،‬الن�ساء املحليات يرتدين احلجاب والأ�صوات املتدفقة للأذان‬ ‫والطعام امل�ألوف �إىل �أبعد احلدود‪ ،‬وجدت املكان هنا مريح للغاية و�أح�س�ست‬ ‫وك�أين �أحد �سكان باكو‪ .‬كان املر�شد ال�سياحي ينتظرين يف الفندق ليقودين �إىل‬ ‫متحف غوبو�ستان‪ ،‬الذي يقع كذلك بالقرب من باكو‪� ،‬أ ٌعجبت خالل الطريق‬ ‫باملناظر الطبيعية املحلية التي تُذكرين بعدد من الطرق وم�شاريع البناء يف �إمارة‬ ‫دبي بدولة الإمارات العربية املتحدة‪ .‬يف الواقع باكو مدينة متطورة وتنمو �سريع ًا‪.‬‬ ‫�أعطتني الرحلة �إىل متحف غوبو�ستان انطباع ًا ال ُين�سى‪� .‬أين ميكنني �أن �أرى يف‬ ‫مكان غري هذا الر�سوم ال�صخرية والنقو�ش لأ�سالفنا‪ ،‬والتي تعود �إىل نحو ‪4‬‬ ‫�آالف عام‪ ،‬وحائط مليء بالنقو�ش الالتينية امل�صنوع من ِقبل قائد املئة للجي�ش‬ ‫الروماين يف القرن الأول امليالدي‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل الكهوف‪ ،‬ومواقع �أثرية لل�شعوب‬

‫القدمية والقطع الأثرية‪ ،‬التي ميكن �أن تقتفي �أثر تاريخ �شعب واهتماماته ووجهة‬ ‫نظره؟‬ ‫قمت لدى عودتي �إىل باكو ب�إلقاء نظرة عامة على اجلزء اجلبلي للمدينة‪ .‬نظرت‬ ‫لفرتة طويلة وا�ستمتعت بالنطاق الوا�سع للمدينة التي تغطي خليج باكو وعلى �شكل‬ ‫حدوة احل�صان‪ .‬تبدو املدينة من القمة على �شكل مدرج ينحدر نزو ًال �إىل البحر‪.‬‬ ‫يحل الظالم تدريجي ًا ويتخذ املنظر ال�شامل للمدينة �شك ًال خمتل ًفا‪ ،‬وهو منظر‬ ‫�أكرث �إ�شرا ًقا‪ ،‬مل ُيطلق عب ًثا على باكو ل�ؤل�ؤة بحر قزوين‪� .‬أردت �أن �أحفظ جزء ًا‬ ‫من مناظر هذه املدينة اجلميلة والثقافة املذهلة يف ذاكرتي‪ ،‬ثم ذهبت م�ستقالً‬ ‫�سيارة �أجرة من �أجل الت�سوق ل�شراء بع�ض الهدايا �إىل عائلتي و�أ�صدقائي‪� ،‬أما‬ ‫فيما يخت�ص بالت�سوق يف باكو فيمكننا التحدث عن ذلك ل�ساعات طويلة‪.‬‬ ‫ذهبت للت�سوق وتناول الع�شاء يف املجمع التجاري الكبري "بارك �أفينو" ( ‪Park‬‬ ‫‪ ،)Avenue‬حيث يتوفر هنا متاجر الأزياء الراقية‪ ،‬واملتجر ال�شامل الذي يحتوي‬ ‫على كل �شيء‪ .‬قد فاج�أتني الأ�سعار واملنتجات املتنوعة‪ ،‬حيث توجد جمموعة‬ ‫كبرية من اخل�صومات والعرو�ض اخلا�صة‪ .‬جذبني كلي ًا ال�سجاد اليدوي اجلميل‬ ‫وال�صناعات الزخرفية واملنتجات الربونزية واملجوهرات‪.‬‬ ‫كان اليوم الرابع يف باكو �أي�ض ًا مليئ ًا باملتعة‪ ،‬فقد ا�ستمتعت برحلتي بالزورق من‬ ‫بوليفارد ‪ Boulevard‬مرور ًا بخليج باكو‪ .‬اكت�شفت حقائق مثرية و�أ�ساطري للبحرية‬ ‫الأكرب يف العامل املعروفة با�سم "بحر قزوين" ( ‪.)Caspian Sea‬‬ ‫كان املكان الفريد التايل الذي زرته هو متحف دولة �أذربيجان لل�سجاد والفن‬

‫مايو ‪ -‬يونيو| ‪| 8 | 2012‬‬


‫ع�صرية جداً حتمل عالمات جتارية م�شهورة جداً عاملياً‪� ،‬شاهدت عرب ال�شارع‬ ‫الكثري من ال�سيارات ذات الت�صميمات الفريدة و�سيارات الأجرة على طراز‬ ‫ال�سيارات يف لندن‪� .‬شاهدت باكو مدينة ديناميكية مليئة بالن�شاط واحليوية‬ ‫على الرغم من كونها مدينة عتيقة جداً‪ .‬تت�ضافر الآثار التاريخية القدمية‬ ‫ت�ضافراً بتناغم �ساحر جنباً �إىل جنب مع ناطحات ال�سحاب احلديثة املُ�شيدة‬ ‫ب�أحدث التقنيات وامل�صممة بت�صميمات فريدة وغري م�ألوفة‪ .‬وتعترب مدينة‬ ‫باكو �أحدى املدن اجلميلة يف العامل‪ ،‬ويرجع ذلك لكونها �أكرب مدينة يف منطقة‬ ‫القوقاز (‪ )Caucasu‬و�أكرب ميناء لبحر قزوين‪� .‬أقام الأخوان لودفيج وروبرت‬ ‫وروبرت نوبل‪ ،‬وعائلة روت�شيلد (‪ )Rothschilds‬وفي�شكوف (‪ )Wischau‬هنا‪،‬‬ ‫ريا‬ ‫حيث يُعد املكان �أحد �أكرث الأماكن التاريخية جما ًال يف باكو‪ .‬متتعت كث ً‬ ‫خالل جولتي الطويلة بالكثري من اخليال والت�سلية‪ ،‬وما �أن ح ّل الظالم و�أنا‬ ‫جائع ومعدتي خاوية‪ ،‬قررت تناول غدائي يف �أحد املطاعم واملقاهي املوجودة‬ ‫هنا‪ ،‬والتي لدى مروري بها عادة ما �أ�سمع دعوات لطيفة‪”Noosh alsoon“ :‬‬ ‫والتي تعرب عن دعوات لالن�ضمام �إىل طاولة الطعام وم�شاركة الأطعمة‬ ‫والأكالت غنية املذاق والنكهات‪ ،‬وتتمثل القاعدة الأكرث �أهمية هنا يف �أن‪:‬‬ ‫"كل �شيء مُوفر لل�ضيف‪ .‬ويف حال عدم توفره‪ ،‬ف�سوف ن�أتي به!" كان املكان‬ ‫يفوح برائحة التوابل اللذيذة للطعام املحلي‪ ،‬وقد فوجئت مبجرد قراءتي‬ ‫لقائمة يف مطعم نارجيز (‪ )Nargiz‬بوجود ت�شكيلة من الأطباق املحلية‪ ،‬كان‬ ‫العديد منها م�شابهاً للأطعمة ال�شرقية العربية‪ ،‬طلبت كباباً و"�شغريمتا‬ ‫‪( " chighirtma‬وهو طبق الأرز الوطني الأذربيجاين بالتوابل)‪ ،‬لقد �سحرين‬ ‫تذوقه بالنكهة القوية التي ابتكرتها الأجيال على مدار ال�سنني‪ ،‬لذا قررت‬ ‫جتربة وجبة جديدة كل يوم لإثراء حوا�سي ذات املذاق الرفيع‪.‬‬ ‫ا�ستقبلتني �إدارة الفندق برتحيب حار لدى عودتي �إليه‪ ،‬وكان اجلميع مهتماً‬ ‫مبعرفة انطباعي الأول‪ ،‬وبد�أ اجلميع يف �إعطائي الن�صائح فيما يخ�ص وجهتي‬ ‫و�أماكن لأزورها غدًا وما يجب علي ر�ؤيته‪� .‬أدركت حينها �أن ‪� 5‬أيام ال تكفي يف‬

‫باكو‪ .‬لذا جل�ست داخل غرفتي وو�ضعت خطة للتعرف على املدينة‪.‬‬ ‫ا�ستيقظت على تغريد الطيور وتناولت فطوري يف الفندق ثم ذهبت يف نزهة‬ ‫�إىل مكان مهم بو�سط مدينة باكو‪� ،‬أال وهو مدينة ح�صن اي�شريي �شيكي‬ ‫القدمية (‪ ، )Icheri Sheki fortress city‬التي �سمعت الكثري عنها واملعروفة‬ ‫كذلك با�سم "باكو �أكروبولي�س" (‪.)Baku Acropolis‬‬ ‫الحظت عند مدخل املدينة القدمية (‪ )Old City‬وجود خدمة �شديدة التنظيم‬ ‫ومكتب معلومات تعرفت منه على كل املعلومات املنا�سبة وح�صلت منه كذلك‬ ‫على كتيباً به خارطة‪ ،‬كما قدموا يل اقرتاحاً مب�ساعدة مر�شد يتحدث‬ ‫الإجنليزية ومر�شد �آخر يتحدث العربية يف حال ما �إذا طلبت ذلك م�سبقًا‪،‬‬ ‫مما فاج�أين على نحو �سار‪�ُ .‬سررت كثرياً بالتجول يف �شوارع املدينة القدمية‬ ‫مفتوحا فريدًا يحتوي على �أكرث‬ ‫املر�صوفة باحلجارة – والتي تعد متح ًفا‬ ‫ً‬ ‫من ‪ 50‬قطعة �أثرية معمارية وتاريخية من ع�صور خمتلفة‪ ،‬كان معظمها‬ ‫حتت حماية منظمة اليون�سكو – من بينها ق�صر �شرفان �شاه (‪Shirvanshah’s‬‬ ‫‪ )Palace‬وقلعة الأمرية �أو قلعة العذراء (‪ )the Maiden’s Tower‬والتي تعود‬ ‫�إىل القنرن ‪ 11‬ومئذنة �سينيج غاال (‪ )Synyg Gala‬واخلانات القدمية (‪car a‬‬ ‫‪ ،)vansarays‬و ُتعد قلعة الأمرية (‪ )the Maiden’s Tower‬من الآثار الأكرث‬ ‫غمو�ضاً وعراقة يف باكو‪ ،‬حيث تقع فوق اجلزء املركزي ملدينة حتفل بالكثري‬ ‫من الأ�ساطري‪ .‬منظر املدينة القدمية (‪ )Old City‬هو منظهر �ساحر‪ ،‬حيث‬ ‫يمُ كنك الربط بني املكان والوقت يف متاهات هذه املدينة القدمية‪ ،‬فف�صول‬ ‫ال�سنة تتداخل يف "ا�شريي �شيهري" (‪ )Icheri Sheher‬وبزيارتها تعرب �إىل بوابة‬ ‫الأبدية واخللود‪ ،‬وينبغي عليك درا�سة �آثار احل�صن التي ال مثيل لها يف العامل‪.‬‬ ‫كل ذلك يجعل هيئة باكو احلالية خمتلفة متاماً عن هيئتها ال�سابقة‪ ،‬وي�ؤكد‬ ‫خ�صو�صيتها النفي�سة والفريدة من نوعها‪ ،‬لذا مل يُطلق عب ًثا على باكو ل�ؤل�ؤة‬ ‫القوقاز‪ .‬نظمت هذه املرة مع مر�شد االنطالق يف رحلة �إىل املتحف املفتوح‬ ‫الأثري – غوبو�ستان ‪.Gobustan‬‬

‫مايو ‪ -‬يونيو| ‪| 7 | 2012‬‬


‫سياحة‬

‫باكو‪...‬‬

‫‪ 5‬أيام مع التاريخ والترفيه والتسوق‬ ‫مرحب ًا‪ ،‬مدينة باكو! مُيكنني حتى من خالل نافذة الطائرة ر�ؤية اجلمال املُذهل واملظاهر‬ ‫احل�ضرية التي ُتغطي خليج بحر قزوين متخذة �شكل حدوة احل�صان‪....‬‬ ‫بطق�س رائع و�شعب ودود للغاية‪ .‬بدا كل �شيء هنا‬ ‫ا�ستقبلتني مدينة باكو‬ ‫ٍ‬ ‫جديداً بالن�سبة يل‪ ،‬حتى فندق "هيلتون" الذي مت افتتاحه حديثاً‪ ،‬وحيث �أقيم‬ ‫قد ُ�صبغ ب�صبغة الأناقة والرفاهية الأوروبية والت�صميم الفريد غري امل�ألوف‪.‬‬ ‫قررت مبجرد و�ضع �أمتعتي يف الغرفة البدء يف جولة على طول ج�سر باكو‬ ‫ال�ستن�شاق الهواء النقي العليل لبحر قزوين‪ .‬منحتني مدينة باكو للدقائق‬

‫الأوىل انطباع املدينة الأوروبية‪ ،‬حيث يوجد عدد كبري من ال�سياح وال�شركات‬ ‫الأجنبية واملطاعم الفاخرة واملعار�ض الفنية الأنيقة احلديثة واملتاجر وما �إىل‬ ‫ذلك‪ .‬املدينة هنا مزدحمة للغاية وما فاج�أين هو عدم وجود �أ�شخا�ص منفردين‬ ‫فاجلميع مي�شي يف رفقة �آخرين �أو مع �أفراد �أ�سرهم‪ .‬يوجد �أ�شخا�ص من جميع‬ ‫الأعمار وب�شكل خا�ص الكثري من ال�شباب والأطفال‪ ،‬ويرتدي اجلميع مالب�س‬

‫مايو ‪ -‬يونيو| ‪| 6 | 2012‬‬


‫المحتويات‬ ‫‪18‬‬ ‫سعادة سالم خليفة الغفلي‪...‬‬ ‫عالقات متميزة وفرص استثمارية واعدة‬

‫‪06‬‬ ‫باكو‪...‬‬ ‫‪ 5‬أيام مع‬ ‫التاريخ‬ ‫والترفيه‬ ‫والتسوق‬

‫‪24‬‬

‫منتجع شاه داج ‪...‬‬ ‫وشتاء‬ ‫استراحة ساحرة صيفًا‬ ‫ً‬

‫في عدد يوليو ‪ -‬أغسطس‬

‫• الصيف في أذربيجان‬ ‫• الترفيه واالسترخاء ‬ ‫• العقارات والمقاوالت‬ ‫• األطباق األذربيجانية ‬

‫غاز ونفط أذربيجان‪...‬‬ ‫تاريخ عريق وثروات كامنة‬ ‫مايو ‪ -‬يونيو| ‪| 5 | 2012‬‬

‫‪14‬‬


‫فريق العمل‬ ‫جوهرة القوقاز‬ ‫الرئـيــس‬ ‫راشد النوري‬ ‫الهيئة االستشارية‬ ‫ديانا بيرسان‪ ،‬ناهد باجريوف‬ ‫املدير العام ‪ -‬رئيس التحرير التنفيذي‬ ‫دكتور‪/‬عبد الرحيم عبد الواحد‬ ‫مدير العالقات اإلعالمية والنشر‬ ‫غياث فوزي‬ ‫املديــر املـالـــي‬ ‫براتيما كوهلي بيشت‬ ‫سكرتير التحرير‬ ‫رائد بعلوشة‬ ‫هـيـئــة التحريــر‬ ‫ماهر ابراهيم‪ ،‬يوسف وصوص‪ ،‬جوليا بيريبلياك‪ ،‬عبد الكرمي اجلمال‪،‬‬ ‫دانيا سمور‪ ،‬دينا حسن فرختو‪ ،‬زينب عبد الرحيم‬ ‫القسم الفني‬ ‫وحيد بي‪.‬إس‪ .‬محمد إبراهيم سعيد‪ ،‬ماجد متيم‪،‬‬ ‫فيصل كنجامد‪ ،‬فيشسالف بوغوريلوف‪ ،‬أليكس شيبان‬ ‫مراكز التوزيع‬ ‫أذربيجان‪ ،‬اإلمارات‪ ،‬السعودية‪ ،‬قطر‪ ،‬الكويت‪ ،‬البحرين وسلطنة عُ ـمــان‬

‫بدعم من‬

‫النــاشــر‬ ‫شبكــة شعــاع لألنبــاء‬

‫بناية الشيخ مكتوم‪ ،‬شارع الضيافة‬ ‫هاتف‪+ 971 4 345 4444 :‬‬ ‫فاكس‪+ 971 4 345 3330 :‬‬ ‫ص‪.‬ب‪ ،60787 :.‬دبي‪ ،‬اإلمارات العربية املتحدة‬ ‫البريد اإللكتروني‪info@OurAzerbaijan.com :‬‬

‫اإلنتاج و التسويق واالعالنات‬ ‫‪United Arab Emirates‬‬

‫‪Dubai, Deira, Abu Hail, New Safia Building,‬‬ ‫‪M. floor, Office 53A‬‬ ‫‪Tel: +971 4 2972740, 2971577‬‬ ‫‪Fax: +971 4 2972741‬‬ ‫‪E-mail: info@mediahubintl.com,‬‬ ‫‪www.mediahubintl.com‬‬

‫السیدة ‪ /‬ديانا بيرسان‬ ‫الهيئة االستشارية‬ ‫دبي ‪ -‬اإلمارات العربية املتحدة‬ ‫ال�سيدة ‪ /‬بري�سان متخ�ص�صة يف �إدارة الأعمال‬ ‫اال�سرتاتيجية‪ ،‬وتتمتع بخربة يف جمال الأعمال لأكرث من‬ ‫‪ 12‬عام ًا حيث عملت يف �صناعات ال�سياحة وال�سفر و�إدارة‬ ‫ال�ضيافة‪.‬‬ ‫�أنهت ال�سيدة ‪ /‬بري�سان تعليمها من جامعة الدولة للعلوم‬ ‫االقت�صادية يف باكو ب�أذربيجان‪ ،‬وتخرجت مع مرتبة‬ ‫ال�شرف يف كلية العالقات االقت�صادية الدولية‪.‬‬ ‫�سلكت م�شوار ًا مزدهر ًا يف جمال ال�سفر وال�سياحة و�أن�ش�أت‬ ‫�شركة �سياحية ب�أحدث الإمكانات واملوا�صفات‪ ،‬للرتويج‬ ‫لل�سياحة �إىل �أذربيجان وربط هذه الدولة بعامل الأعمال‪.‬‬ ‫يف عام ‪� 2007‬شعرت بري�سان بجاذبية كبرية جتاه‬ ‫منطقة اخلليج العربي‪ ،‬وانتقلت �إىل دبي لقيادة و�إدارة‬ ‫�شركة "اتالنتي�س للعطالت"‪ ،‬واحدة من �شركات ال�سياحة‬ ‫الرائدة والراقية يف دبي‪� .‬أ�س�ست م�شروع ًا جتاري ًا ناجح ًا‬ ‫يف جمال تنظيم االجتماعات واملبادرات وامل�ؤمترات‬ ‫واملعار�ض "ام اي �سي اي"‪ ،‬و�أ�شرفت على �إن�شاء مكتب‬ ‫متثيلي لوزارة الثقافة وال�سياحة الأذربيجانية يف دول‬ ‫جمل�س التعاون اخلليجي‪.‬‬ ‫تقود ال�سيدة ‪ /‬بري�سان فريق العمل وت�شرف على ن�شاط‬ ‫ال�سياحة وال�سفر‪ ،‬و�أ�س�ست �أي�ضا مكاتب �إقليمية للرتويج‬ ‫لل�سياحة يف منطقة اخلليج‪.‬‬ ‫ال�سيدة ‪ /‬بري�سان هي العقل املفكر والقوة املحركة‬ ‫ملجلة "�أذربيجان"‪ ،‬وقد ا�ستطاعت �أن تخلق �أداة ترويج‬ ‫ا�سرتاتيجية للم�ساعدة يف التنمية ال�سياحية والتقدم‬ ‫االقت�صادي يف �أذربيجان‪.‬‬ ‫تتميز هذه املجلة بكونها �أول جملة لأذربيجان يف دول‬ ‫جمل�س التعاون اخلليجي من بني �سل�سلة كتب املعرفة‪،‬‬ ‫تلك الكتب التي تعنى بتوثيق الرتاث والثقافة والعادات‬ ‫والتقاليد‪ ،‬وحتر�ص املجلة على �أن متنحك ر�ؤية فريدة‬ ‫الكت�شاف اجلمال الطبيعي لأذربيجان ‪�" -‬أر�ض الألوان‬ ‫ال�ساحرة"‪.‬‬ ‫ً‬ ‫تويل ديانا بري�سان اهتماما كبري ًا بالفن واملو�سيقى‬ ‫والثقافة‪ ،‬وحتر�ص على موا�صلة ر�ؤيتها يف جعل هذه املجلة‬ ‫�أداة ترويج �سياحية رائدة‪.‬‬ ‫ا�ستمر يف اكت�شاف �أذربيجان!‬ ‫ ‬


‫دعوة مفتوحة‬

‫راشـد الـنــوري‬ ‫الرئيس‬

‫ت�شتهر دولة اذربيجان الرائعة مبناطق اجلذب ال�سياحي املده�شة ومتتاز مبناظرها‬ ‫الطبيعية املثرية واالخاذة ومواردها ومعاملها الثقاقية ومنتجعاتها احلديثة والتي‬ ‫اك�سبتها �شهرة لدى ال�سياح من جميع انحاء العامل ‪.‬‬ ‫تتجه ا نظار العامل حاليا ايل اذربيجان بف�ضل م�سابقة االغنية‬ ‫االوروبية " يوروفيجن " التي ت�ست�ضيفها باكو ‪ ،‬وقد بذلت �أذربيجان‬ ‫جهودا كبرية للغاية من اجل اقامة " يوروفيجن " يف باكو ‪ ،‬وقد‬ ‫ح�صلت اذربيجان علي حق ا�ست�ضافة هذا احلدث املثري العام املا�ضي‬ ‫‪،‬حينما فاز ثنائي البوب االذربيجاين �أيل ‪ /‬ونيكي مب�سابقة‬ ‫يوروفيجن للعام ‪ .2011‬و�ستقام املرحلة النهائية لهذه امل�سابقة يف‬ ‫‪ 26‬مايو ‪ ، 2012‬بينما مرحلتي الدور ن�صف النهائي يف يومي ‪ 22‬مايو‬ ‫و‪ 24‬مايو ‪.‬‬ ‫وقد مت بالفعل ت�شييد مبني رائع ومبدع القامة هذا احلدث الكبري‬ ‫والذى ا�ستحق بجدارة ا�سم " كري�ستال هول " وقد مت اقامته علي‬ ‫�شواطيء بحر قزوين ال�ستقبال النجوم البارزين يف عامل مو�سيقي‬ ‫البوب واالطقم التلفزيونية من �أكرث من ‪ 40‬دولة �أوروبية التي‬ ‫�ستبث فعاليات م�سابقة االغنية االوروبية " يوروفيجن ‪."2012‬‬

‫�أننا ومع اقرتابنا من ف�صل ال�صيف وردتنا الكثري من اال�ستف�سارات‬ ‫عن �أذربيجان من مواطني ومقيمي دول جمل�س التعاون اخلليجي‬ ‫وهو �أمر م�شجع‪.‬‬ ‫ومن خالل الرحالت املزدوجة التي تنطلق يوميا من دبي والرحالت‬ ‫اليومية من الدوحة فان هنالك م�ؤ�شرات وا�ضحة علي �أن املزيد‬ ‫واملزيد من املواطنني مهتمون بزيارة �أذربيجان و اال�ستفادة من‬ ‫قرب امل�سافة بينهم وبني تلك الدولة ال�ساحرة ا�ضافة ايل ظروف‬ ‫الطق�س الرائعة خالل �أ�شهر ال�صيف‪.‬‬ ‫�أنني ومن هنا �أوجه دعوة مفتوحة ايل القراء الكرام االعزاء‬ ‫من �أن يبادروا بزيارة و�أ�ستك�شاف معامل هذا البلد اجلميل الرائع‬ ‫والذى يتمتع بتنوع ثقايف ووجبات رائعة املذاق كما �أنني ادعوهم‬ ‫�أن يجعلوا من �أذربيجان وجهتهم ال�سياحية لهذا املو�سم ‪ 2012‬وكل‬ ‫املوا�سم القادمة‪.‬‬

‫مايو ‪ -‬يونيو| ‪| 3 | 2012‬‬


‫جـوهــرة القــوقــاز‬

‫مايو ‪ -‬يونيو | ‪2012‬‬

‫باكو ‪ 5 ...‬أيام مع التاريخ والترفيه والتسوق | الشاي والمربى‪ ...‬ثراء المطبح األذري‬


Azerbaijan - May-June Issues