Page 10

‫تطمق من عمى الكتف والذخيرة لمواجية قوات‬

‫ومثل ىذه الشحنات من األسمحة المرتبة من‬

‫وعندما وافقت الواليات المتحدة عمى اإلمداد‬

‫حوالي ‪ 1800‬مسجال في و ازرة الخارجية‬

‫من الثوار ألىدافيا الخاصة‪ .‬وقام بتييئة‬

‫أن يتمكنوا من تأمين مثل ىذه الصفقات‪،‬‬

‫كان عمى استعداد لممساعدة في سوريا‪ ،‬لكن‬

‫وقال السيد شميتز إن مجموعتو تضم اثنين‬

‫وقيادتيم إلى المعركة مباشرة‪.‬‬

‫بشار األسد‪.‬‬

‫بأسمحة محدودة لمغاية‪ ،‬اقترب شركة خاصة‬

‫مستخدمين الرشاشات وقاذفات القنابل اليدوية‬

‫القطاع الخاص تخضع لممساءلة‪ ،‬إذ إن ىناك‬

‫وأسمحة أخرى وتسببوا في مقتل ‪ 17‬مدني‬

‫باعتبارىم وسطاء صفقات األسمحة‪ .‬ولكن قبل‬

‫في مقابمة أجريت معو‪ ،‬قال " إريك برينس" إنو‬

‫عراقي‪.‬‬

‫األرضية "جوزيف شميتز "‪ ،‬الذي شغل منصب‬

‫فإنيم يحتاجون إلى موافقة الحكومة األمريكية‪.‬‬

‫وأراد أن يساعد الثوار السوريين المعتدلين‪،‬‬

‫من سماسرة السالح مسجمين في الواليات‬

‫وقال إن ضخ األسمحة " فكرة غبية"‪ .‬وأضاف‬

‫سيقتمون‪ ،‬إنيم ال يستطيعون‬ ‫"ىؤالء الرجال ُ‬ ‫حتى الدفاع عن أنفسيم"‪ ،‬كما صرح " شميتز"‬

‫القنوات المناسبة لمحصول عمى موافقة و ازرة‬

‫تسميح الثوار السوريين أساءت التصرف من‬

‫في مقابمة أُجريت معو في وقت سابق ىذا‬

‫قبل االقتراب من المتمردين السوريين في‬

‫المناسبة‪.‬‬

‫الناس الذين تدعميم حكومتنا"‪.‬‬

‫اتصل بمكتب و ازرة الخارجية لشؤون الشرق‬

‫تكون عمى استعداد لوضع األحذية عمى‬

‫لو ازرة الخارجية‪ ،‬فإن السيد شميتز تحدث إلى‬

‫وىذه ىي الميمة‪ ،‬كما كشف "برينس"‪ ،‬التي ال‬

‫المفتش العام في البنتاغون (‪،)2005-2002‬‬

‫وفقا لما أورده تقرير الصحيفة‪.‬‬

‫الربيع‪ .‬وأضاف‪ " :‬أنا أحاول أن أفيد بعض‬

‫المتحدة‪ ،‬وكان نيتيم إتمام الصفقة عبر‬

‫الخارجية‪.‬‬

‫الصيف الماضي‪ ،‬كما قال السيد شميتز‪،‬‬

‫وقال قائد األركان في الجيش السوري الحر‪،‬‬

‫األدنى وناقش فكرة إمدادات األسمحة‪ .‬وفقا‬

‫إن جماعتو كانت عمى وشك الحصول عمى‬

‫مساعد عمى مستوى منخفض والذي لم يتذكر‬

‫سابقا‪ ،‬في ذلك الوقت‪ ،‬الجنرال سميم إدريس‪،‬‬

‫عمى أن تشمل الخطة تدريب الثوار المقاتمين‬

‫أن الدول العربية التي أخذت زمام المبادرة في‬

‫خالل تمويل األسمحة دون توفير الرقابة‬ ‫ورأى أنيا " حرب غير نظامية‪ ،‬لذا يجب أن‬ ‫األرض بزي رسمي أو التعاقد مع محترفين"‪.‬‬

‫يزال عمى استعداد لمقيام بيا‪.‬‬

‫كميات كبيرة من بنادق ىجومية من أوكرانيا‬

‫المحادثة‪.‬‬

‫أوروبا‪.‬‬

‫قيمة األسمحة ىو أحد أعضاء العائمة المالكة‬

‫المحتمل‪ ،‬أثارت مخاوف البعض في معسكر‬

‫الصيف‬

‫كما شكك بعض أعضاء المعارضة السورية‬

‫السورية أن شخصية أخرى قد تكون مستعدة‬

‫احتمال حدوث رد فعل سمبي عمى المشاركة‬

‫وأطنان من الذخيرة من بمد آخر في شرق‬

‫وأوضح السيد شميتز أن الذي كان سيدفع‬

‫وبالنسبة لما صرح بو الجنرال إدريس‪ ،‬فإنو بدا‬

‫السعودية‪ ،‬ورفض الكشف عن اسمو‪.‬‬

‫مجموعتو عمى الموافقة‪ ،‬فإن الجيش السوري‬

‫الماضي‪ ،‬أبمغ " شميتز" أعضاء المعارضة‬

‫صحيحا‪ ،‬حيث كشف "شميتز" أنو إذا حصمت‬ ‫الحر سيرحب بشحنة األسمحة‪.‬‬

‫ومع‬

‫تطور‬

‫المحادثات‬

‫خالل‬

‫وبالنظر إلى تاريخ شركة بالك ووتر‪ ،‬كما‬

‫أورد التقرير‪ ،‬فإن إشارة " برينس" إلى الدور‬

‫الثوار السوريين حول خطة السيد شميتز‪.‬‬

‫في دوافع مجموعة "شميتز" وشعروا بالقمق إزاء‬

‫"كانت خطة مثيرة"‪ ،‬كما قال الجنرال إدريس‬

‫لممساعدة‪ :‬إريك برينس‪ ،‬مؤسس شركة بالك‬

‫في أي صفقة أسمحة يمكن أن تكون مرتبطة‬

‫الماضي‪ ،‬وأضاف‪ " :‬نحن في أمس الحاجة‬

‫المركزية‪.‬‬

‫ترك العمل في البنتاغون خالل العام ‪2005‬‬

‫في اتصال ىاتفي من سوريا في آذار‪/‬مارس‬

‫ووتر‬

‫والمقرب‬

‫من‬

‫وكالة‬

‫االستخبارات‬

‫مع شركة بالك ووتر‪ ،‬عمما أن السيد شميتز‬

‫لألسمحة‪ ،‬واذا أمكننا ترتيب الحصول عمييا‬

‫وخالل السنوات الماضية‪ ،‬أجرى الكونغرس‬

‫ليصبح المستشار العام لمشركة األم "بالكووتر"‬

‫بذلك"‪.‬‬

‫في العراق وأفغانستان‪ ،‬منيا تحقيق لجنة‬

‫في الصيف الماضي‪ ،‬وفقا لمتقرير‪ ،‬وبينما كان‬

‫رسميا بموجب القانون‪ ،‬فنحن أكثر اىتماما‬

‫األمريكي عدة تحقيقات في أنشطة بالك ووتر‬

‫أعدت مجموعة السيد شميتز الوثائق القانونية‬

‫االستخبارات في مجمس النواب عن عالقة‬

‫النيائي‪ ،‬لمتوقيع عمييا قبل الدول الراغبة في‬

‫المخابرات المركزية األم‪.‬‬

‫الدولية‪ ،‬والمعروفة باسم شيادات المستعمل‬

‫المشاركة في الصفقة‪" .‬وكانت الكرة عند نقطة‬ ‫االنطالق"‪ ،‬كما قال أحد أعضاء المجموعة‬

‫الخاصة‪.‬‬

‫حتى عام ‪. 2008‬‬

‫فريق " شميتز" منشغال بوضع األساس لتسميح‬

‫الشركة ببرنامج اغتياالت مقترح من قبل وكالة‬

‫الثوار السوريين‪ ،‬اقترب ممثل وكالة المخابرات‬

‫وكانت أكبر أزمة عمنية لبالك ووتر قد‬

‫سعودي في فريق العمل‪ ،‬وطمب منو كبح‬

‫حصمت في عام ‪ ،2007‬عندما أطمق‬ ‫موظفون عاممون لدييا ويقومون بحراسة رتل‬

‫عسكري مار بميدان النسور في بغداد النار‪،‬‬

‫المركزية ( ‪ ) CIA‬في األردن من عضو‬ ‫الخطة‪ ،‬وفقا لشخصين شاركا في ىذا الجيد‪.‬‬

‫صدم وشعر باإلحباط‬ ‫وقال السيد شميتز إنو ُ‬ ‫من تدخل الحكومة األمريكية لوقف الصفقة‪.‬‬

‫صحيفة يومية يصدرها تيار التغيير الوطني في سوريا ‪2014/5/20‬‬

سوريا اليوم الثلاثاء 20052014 العدد 442  

صحيفة يومية يصدرها تيار التغيير الوطني في سوريا

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you