Issuu on Google+

‫بيان سياسي حول أحداث مدينة رأس العين ‪ /‬سري كانية‪:‬‬ ‫األحد ‪ 72‬كانون الثاني ‪7102‬‬ ‫بسم هللا الرحمن الرحيم‬ ‫بيان بشان الصراع العسكري بمدينة راس العين (سري كانييه) وتشكيل اللجنة الوطنية لحماية السلم االهلي‬ ‫والثورة ‪ ،‬للمصالحة ومعالجة الوضع المتفجر‬ ‫ياجماهير شعبنا العظيم ‪ ..‬يا ثوار سوريا المرابطون في كل بقعة من األرض السورية على امتداد الوطن‬ ‫دفاعا عن الحرية و المبادىء السامية لكل مكونات هذا الشعب بكل عرقياته و طوائفه الدينية ‪ ...‬أيها االخوة‬ ‫من كل التنظيمات و األحزاب و الكوادر‪.‬‬ ‫تجري ‪ -‬وفي هذه االثناء ‪ -‬محاوالت زج الثورة السورية في صراعات ثانوية وفي وقت تمر فيه هذه الثورة‬ ‫المباركة التي قدم فيها ابناء شعبنا أغلى ما يملكون من المال والبنين واألرض والمسكن‪ ،‬تمر بمفترق طرق‬ ‫ومرحلة حرجة تتطلب من أبناء شعبنا المزيد من اليقظة والحذر إلفشال ما يدبره النظام ليل نهار لهذه الثورة‬ ‫للنيل منها ومحاولة وأدها بإذكاء الفتن والنزاعات المسلحة بين مكونات أبناء شعبنا في محاولة منه إلبقاء‬ ‫نظام االستبداد والقمع والقهر واالرهاب جاثما على صدور شعبنا‪.‬‬ ‫ايها االخوة ‪ ..‬مما يدمي القلوب ويستنزف الطاقات ويحرف الثورة عن مسارها الذي تفجرت إلجله و هو‬ ‫الحرية لكل أبناء الشعب السوري على امتداد خارطة الوطن وبناء وقيام دولة العدالة والمدنية والدستور قيام‬ ‫نزاع مسلح بين االخوة في الوطن في منطقة راس العين (سري كانييه) التي عاشت االف السنين في حالة‬ ‫توافق ووئام لم تعرف الطائفية وال العصبية العرقية عبر التاريخ الى أن جاء هذا النظام الذي عبث بمكونات‬ ‫شعبنا ومنها العرقية والطائفية وتحديدا في المناطق التي تشهد تنوعا عرقيا ومذهبيا في محاولة خبيثة‬ ‫مجرمة تذكي الصراع وتفجره في كل المناطق السورية ‪ ،‬لقد عمد النظام ومن خالل بعض الفئات الرخيصة‬ ‫منعدمة الضمير و االخالق لزرع فتنة في منطقة راس العين من خالل إشعال حرب تمهد لنزاعات إقليمية ليس‬ ‫لشعبنا وثورتنا مصلحة فيها و تبقي حالة الصراع العسكري في المنطقة الى ماال نهاية بأجندات ال وطنية‬ ‫وبالنيابة عن اطراف اقليمية ودولية يهمها نقل معاركها الى أرض تعتقد انها مهيأة لذلك فراحت تذكيها بشكل‬ ‫خفي وخبيث وبما يتوافق مع أهداف النظام ويصب في مصلحته النهائية‪.‬‬ ‫ايمانا من االحزاب والكتل السياسية الموقعة بحجم وطبيعة الصراع العسكري المشتعل في راس العين والذي‬ ‫يحرق االرض والنسل ويدمر السلم االهلي والتعايش االجتماعي ويدخل الثورة الى مجهول يطمح اليه النظام‬ ‫قررنا تشكيل "اللجنة الوطنية لحماية السلم االهلي والثورة" من شخصيات وطنية سورية محايدة تتولى‬ ‫معالجة االمور الحاصلة في تلك المنطقة عن كثب من خالل النزول الى االرض لجمع اطراف النزاع‬ ‫ومحاو رتها وثنيها لما ذهبت اليه ووقف النزاع العسكري حاال دون قيد او شرط والدخول في مفاوضات‬ ‫مباشرة مع كل االطراف لترتيب الوضع النهائي الذي يؤمن العيش المشترك لكل ابناء شعبنا السوري وتفويت‬ ‫الفرصة على النظام الخبيث‪.‬‬ ‫وإذ ندعو جماهير شعبنا بأحزابه وكتله السياسية واالجتماعية للوقوف معنا في حل هذا الصراع الذي يدمي‬ ‫جسد الوطن والثورة كلنا أمل بادراك المسؤولية الوطنية الملقاة على عاتق الجميع لدعم اللجنة في جهودها‪،‬‬ ‫كما اننا نهيب بكل دول االقليم المجاورة لنا مد يد العون والمساعدة لثورتنا والنظر الى المصالح المشتركة‬ ‫التي تربطنا بهم جميعا قبل وبعد اعالن النصر النهائي للثورة من خالل اقامة منطقة سالم ونمو اجتماعي‬ ‫واقتصادي يطمح لها الجميع‪.‬‬ ‫و نتمنى أن تؤدي اللجنة مهامها الوطنية الخالصة بنزاهة وإخالص وحيادية هدفها الوطن والوطنية في‬ ‫المقام االول ‪ ،‬وإدراك ما يتطلع اليه شعبنا‪.‬‬

‫أسماء اعضاء اللجنة‬ ‫‪ - 1‬ميشيل كيلو‬ ‫‪ - 2‬وليد الثامر‬ ‫‪ - 3‬عطا كامل العطا‬ ‫‪ - 4‬حسن كامل (ابوجالل)‬ ‫‪ - 5‬تميم محمد الزاهد‬ ‫‪ - 6‬فادية شاكر‬


‫‪ - 7‬ياسر عيادة‬ ‫‪ - 8‬عبدالباري عثمان‬ ‫الموقعون‪:‬‬ ‫‪ - 1‬التحالف السوري الديمقراطي (حركة الديمقراطيين األحرار ‪ -‬التيار السوري الحر ‪- -‬كتلة التحرير ‪ -‬حركة‬ ‫شباب ‪ 15‬آذار الديمقراطية ‪ -‬حركة الوطنية للحرية والعدالة ‪ -‬الثورة السورية ‪ -‬حزب التنمية الوطنية ‪ -‬تيار‬ ‫الوحدة الوطنية ‪ -‬تنسيقية الديمقراطيين االحرار بالداخل ‪ -‬تنسيقية الثوار االحرار بالداخل ‪ -‬حركة عشاق‬ ‫الحرية)‪.‬‬ ‫‪ - 2‬التيار المدني السوري‬ ‫‪ - 3‬الجبهة المتحدة للثورة السورية‬ ‫‪ - 4‬اتحاد ثوار سوريا‪.‬‬ ‫‪ - 5‬التحالف الديمقراطي لمستقبل سوريا ( حركة ثوار الكورد السوريين ‪ -‬حركة ثوار الساحل السوري ‪ -‬تيار‬ ‫الحدثيين السوريين‬ ‫‪ - 6‬ورشات عمل من أجل سوريا‬ ‫‪ - 7‬التيار المدني الحر‬ ‫‪ - 8‬أئتالف شباب الثورة السورية‬ ‫‪ - 9‬الهيئة الكوردية العامة لدعم الثورة السورية‬ ‫‪ - 11‬المنبر الديمقراطي السوري‬ ‫‪ - 11‬صالح الدين بالل‬


بيان سياسي حول أحداث مدينة رأس العين سري كانية