Issuu on Google+

‫الرقـــم‪( 5 ) :‬‬ ‫التاريخ‪22/1/2012 :‬‬

‫بسم الله الرحمن الرحيم‬ ‫بيان بمناسبة اجتماع اللجنة العربية والموقف من تقرير المراقبين‬ ‫الموفدين من الجامعة إلى سورية‬ ‫ن التيار الوطني السوري إذ يستذكر المادة الثانية من ميثاق الجامعة العربّية التي جاء‬ ‫إ ّ‬ ‫ن من أغراض الجامعة النظر في شؤون البلد العربية ومصالحها‪.‬‬ ‫فيها أ ّ‬ ‫م‬ ‫ن "البلد" كمصطلح سياسي إّنما تقوم بشعوبها‪ ،‬باعتبار أ ّ‬ ‫وإذ يفهم أ ّ‬ ‫ن الشعب هو أه ّ‬ ‫مكونات أيّ دولة‪.‬‬ ‫وإذ يستذكر ما جاء في قرار الجامعة العربّية رقم )‪7436‬د‪.‬غ‪.‬ع‪.‬م( بتاريخ ‪2/11/2011‬م الذي‬ ‫حب بموافقة الحكومة السورية على خطة العمل المرفقة به واعتمادها‪ ،‬والذي أ ّ‬ ‫كد على‬ ‫ر ّ‬ ‫ضرورة التزامها بالتنفيذ الفوري والكامل لك ّ‬ ‫ل ما جاء فيها من بنود‪.‬‬ ‫ن الحكومسة السسورية‬ ‫وإذ يسستذكر خطسة العمسل المرفقسة بهسذا القسرار‪ ،‬والستي جساء فيهسا أ ّ‬ ‫ة للمسواطنين السسوريين‪ ،‬وعلسى الفسراج عسن‬ ‫وافقست علسى وقسف كافسة أعمسال العنسف حمايس ً‬ ‫المعتقلين بسبب الحداث الراهنة‪ ،‬وعلى إخلء المدن والحياء السكنية من جميع المظاهر‬ ‫المسلحة‪ ،‬وعلى فتح المجال أمام منظمات جامعة الدول العربية المعنية‪ ،‬ووسائل العلم‬ ‫العربية والدولية للتنقل بحر ّية في جميع أنحاء سورية؛ للطلع على حقيقة الوضاع‪ ،‬ورصد‬ ‫ما يدور فيها من أحداث‪.‬‬ ‫ً‬ ‫قسق سس ميسداني ّا سس مسن التنفيسذ‬ ‫ة المراقسبين للتح ّ‬ ‫ن الجامعسة العربّيسة أوفسدت بعثس ً‬ ‫وإذ يفهسم أ ّ‬ ‫الفوري لما وافقت عليه الحكومة السورية‪.‬‬ ‫ٌ‬ ‫وإذ يستنكر التّيار س كما استنكر كثيٌر من الشرفاء س أن يرأس هذا الوفد ضابط سوداني‬ ‫حق بجرائم حرب‪ ،‬وينتمي إلى فرع حزب البعث العربي الشتراكي في السودان‪.‬‬ ‫مل َ‬ ‫م إرسسال المراقسبين مسن دون تزويسد أيّ منهسم‬ ‫وإذ يسستنكر سس فسي السوقت نفسسه سس أن يتس ّ‬ ‫ملة مسبقا ً بأسماء المدن والشوارع والمناطق والقرى‪.‬‬ ‫بأجهزة تحديد المواقع‪ ،‬المح ّ‬ ‫ر من الحياء والمناطق‬ ‫وبالنظر لما ثبت من قيام النظام السوري بتغيير أسماء عدد كبي ٍ‬ ‫ن قريسة جاسسم فسي‬ ‫والقسرى‪ ،‬حستى لسم تعسد هنساك أدنسى ثقسة فسي تقريسر المراقسبين لسو قسال‪) :‬إ ّ‬ ‫محافظة درعا آمنة( مثل ً‪.‬‬ ‫ر مسن القسرى والحيساء فسي حمسص‪ ،‬وحمساة‪ ،‬وإدلسب‪ ،‬وجبسال‬ ‫وبمسا أ ّ‬ ‫ن هسذا ينطبسق علسى كسثي ٍ‬ ‫اللذقية وبانياس وغيرها‪..‬‬ ‫ن‬ ‫ن الثسابت يقينسا ً سس بالصسور وبالوثسائق وبشسهادات عسدد مسن المراقسبين أنفسسهم سس أ ّ‬ ‫وبمسا أ ّ‬ ‫ل من أعمال العنف ضد ّ المواطنين السوريين‪ ،‬حتى وصل‬ ‫النظام السوري لم يوقف أيّ عم ٍ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫د‪ ،‬فضل عن الجرحى‪.‬‬ ‫عدد الشهداء س أثناء وجود المراقبين س نحوا من ألف شهي ٍ‬ ‫ً‬ ‫ن الثابت يقين ا ً أيض ا ً أّنه لم ُيفرج إل عن عددٍ محدودٍ ج د ّا من المعتقلين‪ ،‬وأّنه عاد س‬ ‫وبما أ ّ‬ ‫ً‬ ‫من أفرج عنهم‪ ،‬وأضاف إليهم أعدادا كبيرة‬ ‫أثناء وجود المراقبين س لعتقال أعدادٍ كبيرةٍ م ّ‬ ‫أخرى من المعتقلين الجدد‪.‬‬ ‫ل المدن والحياء السكنية من المظاهر المسلحة‪ ،‬بل إّنه‬ ‫وبما أ ّ‬ ‫ن الثابت يقين ا ً أّنه لم يخ ِ‬ ‫زاد فيها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ن الثسابت سس يقينسا أيضسا سس أّنسه لسم يفتسح المجسال أمسام منظمسات جامعسة السدول العربيسة‬ ‫وبمسا أ ّ‬ ‫المعنيسة‪ ،‬وإّنمسا كسان يقّيسد حركسات المراقسبين‪ ،‬حستى أّنهسم لسم يقومسوا بزيسارة المستشسفى‬


‫الرقـــم‪( 5 ) :‬‬ ‫التاريخ‪22/1/2012 :‬‬

‫السوطني فسي إدلسب‪ ،‬الستي اكتشسف النساس فيهسا أمسس سس بعسد عسودة المراقسبين منهسا سس أكسثر مسن‬ ‫ستين جّثة عليها آثار التعذيب!‬ ‫ن النظسام السسوري لسم يفتسح المجسال أمسام وسسائل العلم العربيسة‬ ‫ن الثسابت أيضسا ً أ ّ‬ ‫وبمسا أ ّ‬ ‫خسص لهسا بالعمسل فسي‬ ‫والدوليسة‪ ،‬بسل إّنسه ارتكسب جسرائم بحسقّ البعثسات العلمّيسة القليلسة الستي ر ّ‬ ‫سورية‪ ،‬وما خبر قتله للصحفي الفرنسي‪ ،‬وجرحه للصحفي البلجيكي ببعيد‪.‬‬ ‫ن رئيسس بعثسة المراقسبين سيسسعى فسي تقريسره المنتظسر إلسى تمييسع الحقيقسة أمسام‬ ‫وبمسا أ ّ‬ ‫الجامعة العربّية؛ لّنه سيكتب فيه ما يمليه عليه رفاقه في حزب البعث العربي الشتراكي‬ ‫ب مسن المراقسبين الشسرفاء السذين‬ ‫رك فسي كتسابته أيّ مراقس ٍ‬ ‫الحساكم فسي سسورية؛ ولّنسه لسن ُيشس ِ‬ ‫صّرحوا بالحقيقة وفضحوا النظام‪.‬‬ ‫ن المسم المتحسدة أرسسلت فريقسا ً مسن‬ ‫ن وكالت النباء تنساقلت مسؤ ّ‬ ‫خرا ً خبرا ً مفساده أ ّ‬ ‫وبمسا أ ّ‬ ‫الخبراء إلى الجامعة العربّية‪ ،‬لتدريب المراقبين العرب‪ ،‬لرسالهم لحقا ً إلى سورية‪.‬‬ ‫مة المراقبين في سورية‪.‬‬ ‫ن هذا يوحي بأ ّ‬ ‫وبما أ ّ‬ ‫ن الجامعة تتجه إلى تمديد مه ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ن كسل دول الجامعسة العربّيسة‪ ،‬وكسل المنسدوبين فيهسا‪ ،‬يعرفسون‬ ‫وبمسا أّننسا علسى قناعسة تامسة بسأ ّ‬ ‫الحقيقسة فسي سسورية سس كمسا هسي علسى أرض الواقسع سس مسن قبسل إرسسال المراقسبين‪ ،‬ومسن دون‬ ‫تقرير رئيسهم‪.‬‬ ‫مة‬ ‫وبما أ ّ‬ ‫ن التّيار الوطني السوري يدرك أّنه ليس لدى المراقبين العرب خبرة في المه ّ‬ ‫م تدريبهم بالدماء والرواح السورّية‪.‬‬ ‫التي أوكلتها الجامعة العربّية لهم‪ ،‬إل أّنه يستنكر أن يت ّ‬ ‫ما يغني‬ ‫مة المراقبين هي التح ّ‬ ‫قق من أموٍر باتت معروفة للقاصي وال ّ‬ ‫وبما أ ّ‬ ‫داني‪ ،‬م ّ‬ ‫ن مه ّ‬ ‫ما ل جدوى معه من الستمرار في إرسال مراقبين آخرين‪ ،‬يتدّربوا س‬ ‫متهم‪ ،‬وم ّ‬ ‫عن تمديد مه ّ‬ ‫ً‬ ‫نظري ا ً س على أيدي الخبراء الدوليين في مصر‪ ،‬وليتدّربوا س عملي ّا س في سورية على حساب‬ ‫الدماء والرواح السورّية‪..‬‬ ‫ن دماء وأرواح البرياء في سورية أقدس‬ ‫فإ ّ‬ ‫ن التّيار الوطني السوري إيمانا ً منه بأ ّ‬ ‫مسن أن تكسون حقل ً لتسدريب مراقسبي الجامعسة العربّيسة‪ ،‬وأقسدس مسن المجرميسن وأعسوانهم؛‬ ‫ل أو بسآخر‪،‬‬ ‫وحرصسا ً منسه علسى دور الجامعسة العربّيسة‪ ،‬الستي ل يجسوز أن تكسون شسريكة سس بشسك ٍ‬ ‫د أو من دون قصد س في الجرائم البشعة التي يرتكبها النظام السوري بح قّ مواطنيه؛‬ ‫بقص ٍ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫فسرص والمسبّررات‪ ،‬لقتسل المزيسد والمزيسد مسن‬ ‫وتجنبسا لمنسح هسذا النظسام المجسرم مزيسدا مسن ال ُ‬ ‫قى من العراض‪.‬‬ ‫البرياء وانتهاك ما تب ّ‬ ‫يطالب الجامعة العربّية‪:‬‬ ‫ن هسذا‬ ‫بسالعلن الفسوري عسن عسدم تنفيسذ الحكومسة السسورية للبنسود الستي الستزمت بهسا‪ ،‬وبسأ ّ‬ ‫يعني رفض الحكومة السورّية للمبادرة العربّية‪.‬‬ ‫كمسسا يطالبهسسا بالنتقسسال إلسسى الخطسسوة التالي ّسسة السستي كسسانت الجامعسسة بصسسددها قبسسل بعثسسة‬ ‫ف السسوري إلسى مجلسس المسن‪ ،‬وإلسى الجمعّيسة العامسة للمسم‬ ‫المراقسبين‪ ،‬أل وهسي نقسل الملس ّ‬ ‫المتحسسدة‪ ،‬لستصسسدار القسسرارات اللزمسسة لتسسأمين الحمايسسة الدولي ّسسة للمسسواطنين السسسوريين‪،‬‬ ‫وليصال المساعدات الطبّية والغذائّية لهم‪.‬‬ ‫كما يطالبها بإحالة جرائم النظام السوري إلى المحكمة الجنائّية الدولّية‪.‬‬ ‫ويطالب بفتح تحقيق دولي مستقل في حادثة مقتل الصحفي الفرنسي" جيل جاكيه"‬ ‫التي ألصقها النظام بأهالي مدينة حمص‪ ،‬بينما تدل تعليقات الوفد الصحفي المرافق له أن‬ ‫النظام السوري هو المتهم الرئيس بهذه الجريمة النكراء‪.‬‬


‫الرقـــم‪( 5 ) :‬‬ ‫التاريخ‪22/1/2012 :‬‬

‫وينتهز الت ّيار هذه الفرصة لعلن تقديره الكبير والعالي لعلن العلميين العرب الذي‬ ‫صسدر أمسس السسبت ‪21/1/2012‬م‪ ،‬والسذي أدانسوا واسستنكروا فيسه القمسع الوحشسي للمتظساهرين‬ ‫السلميين في كافة أنحاء سورية‪ ،‬والذي أعلنوا فيه عن دعمهم للمتظاهرين بكل ما يمكن‬ ‫تقديمه لهم من دعم إعلمي ومعنوي‪ ،‬والذي طالبوا فيه الضمير العربي والعالمي بالتحرك‬ ‫الفسوري ضسد النظسام الهمجسي السسوري‪ ،‬وضسد ّ جميسع مسن تلطخست أيسديهم بسدماء السسوريين‬ ‫البرياء‪.‬‬ ‫التيار الوطني السوري ‪ -‬المكتب‬ ‫السياسي‬


Political Statement_05