Page 1

‫العدد الخامس‬ ‫‪ 24‬كانون الثاني ‪2012‬‬

‫ذهب سورية ذهب‬ ‫بين نيرون وبشار‬ ‫د‪ .‬بسام صهيوني‬ ‫سورية وكوسوفو‬ ‫من أقوال العطار‬ ‫أخطاء استراتيجية قد تحبط الثورة‬

‫التيار والمجلس‬ ‫سلو عنا‬

‫ملخص بيان التيار عن قرار‬ ‫الجامعة العربية‬ ‫مكونات التيار‬ ‫الرئة اإليرانية في العالم العربي‬

‫أقوال مأثورة عن الظلم‬ ‫سند الديموقراطية‬

‫ذهب سورية ذهب‪...‬‬

‫مل تكتف روسيا بإمداد أجهزة القمع لدى النظام السوري بأدوات القتل‪ ،‬واستخدام‬ ‫ ‬ ‫الفيتو لتعطيل الجهود الدولية‪ ،‬والتهديد باستخدام الفيتو مرة أخرى إلرباك الجهود العربية‬ ‫والدولية واملساومة عىل تحقيق مكاسب جديدة ملن يدفع أكرث عىل حساب الدم السوري‬ ‫املظلوم‪ ،‬بل تجاوزت كل الحدود من خالل رسقة ثروات سورية جهارا ً نهارا ً بكل صلف وال‬ ‫مباالة‪.‬‬ ‫لقد صعقنا جميعاً بنبأ تفريغ كميات كبرية من األسلحة من سفن األسطول الرويس‬ ‫ ‬ ‫األربعة‪ ،‬أما الطامة الكربى وثالثة األثايف فهي أن تلك السفن التي أفرغت األسلحة غادرت‬ ‫القاعدة البحرية يف طرطوس بعد أن حملت كميات كبرية من الذهب الذي استولت عليه‬ ‫عائلة بشار األسد من احتياطي البنك املركزي‪ ،‬والذي يُعترب رصيدا ً اسرتاتيجياً للخزينة‪،‬‬ ‫ويشكل ‪ %25‬من القيمة االفرتاضية الداعمة للرية السورية‪ ،‬وهو ما يفرس االنهيار الرسيع يف‬ ‫قيمة اللرية والذي وصل إىل ‪ %51‬من قيمتها منذ بدء الثورة‪ ،‬وتسارع بشكل ملحوظ يف األيام‬ ‫العرشة املاضية بعد رسقة الذهب‪.‬‬ ‫أما اليشء اآلخر الذي تم تحميله يف السفن فهو كميات كبرية من اآلثار السورية‪،‬‬ ‫ ‬ ‫والتي ال ت ُقدر بثمن‪ ،‬فسورية كانت مركزا ً رئيسياً لحضارات عديدة من هلسنتية وآشورية‬ ‫وآرامية وكنعانية وفينيقية ويونانية ورومانية‪ ،‬والكثري غريها‪.‬‬ ‫ويف ظل العهد اإلسالمي األموي كانت دمشق عاصمة الخالفة اإلسالمية‪ ،‬ومنارة‬ ‫ ‬ ‫العلم والثقافة والسياسة‪ ،‬وقد حوت سورية كنوزا ً ال تُعد وال تحىص من كل تلك الحضارات‪،‬‬ ‫وبقيت هذه اآلثار والكنوز دليالً عىل حضاراتها‪ ،‬وملكاً عاماً للشعب السوري من جهة‬ ‫وللحضارة اإلنسانية من جهة أخرى‪.‬‬ ‫وما رسقة تلك الكميات من الذهب واآلثار إال دليالً واضحاً عىل أن عائلة األسد قد‬ ‫ ‬ ‫استرشفت نهايتها املحتومة‪ ،‬وأخذت تترصف يف سورية ترصف املستأجر الذي يريد أن يخيل‬ ‫املأجور بأسوأ حالة ممكنة‪ ،‬فهو يف النهاية مستأجر ال تربطه باملأجور وصاحب البيت أي‬ ‫عاطفة أو مشاعر وال يهمه مدى الدمار والخراب الذي سيتسبب به‪ ،‬بل ويسعى إليه‪.‬‬ ‫ونحن هنا نؤكد لروسيا أن هذه الرثوات واآلثار هي ملك للشعب السوري‪ ،‬ولن‬ ‫ ‬ ‫يأل الشعب السوري الحر جهدا ً يف مالحقتها واسرتجاعها بجميع الطرق املمكنة‪ ،‬ومحاسبة‬ ‫السارقني و َمن ساعدهم من حكومات وأشخاص أمام الدوائر القانونية املختصة محلياً‬ ‫ودولياً‪.‬‬ ‫ونؤكد لروسيا أن أي مديونية يتم االلتزام بها مع نظام األسد نتيجة توريد األسلحة‬ ‫ ‬ ‫لقتل الشعب السوري لن يتم االعرتاف بها‪ ،‬بل ستشكل حاجزا ً سميكاً أمام أي عالقات‬ ‫سورية روسية يف املستقبل‪.‬‬ ‫محمد السوري‬


‫العدد الخامس‬ ‫‪ 24‬كانون الثاني ‪2012‬‬

‫‪2‬‬

‫بين نيرون وبشار‬

‫نريون الظامل سأل أغربني الشاعر وهو تحت ال َّنطع‪َ :‬من أشقى الناس؟‬ ‫الناس االستبدا َد كان مثاالً له يف الخيال‪.‬‬ ‫فأجابه مع ِّرضاً به‪َ :‬من إذا ذكر ُ‬ ‫وذكر الكواكبي يف طبائع االستبداد تعريفات للمستبد‪ ،‬ونحن نسأل السوريني‪ :‬إذا‬ ‫ ‬ ‫قرأتم هذه التعريفات َمن سينطبع يف خيالكم صورة له؟‬ ‫«املستب ّد‪ :‬يتحكَّم يف شؤون ال ّناس بإرادته ال بإرادتهم‪ ،‬ويحكمهم بهواه ال‬ ‫ ‬ ‫برشيعتهم‪ ،‬ويَعلم من نفسه أنَّه الغاصب املتع ِّدي‪ ،‬فيضع كعب رجله عىل أفواه املاليني‬ ‫بالحق والتّداعي ملطالبته»‪.‬‬ ‫من ال َّناس‪ ،‬يس ُّدها عن ال ّنطق‬ ‫ّ‬ ‫الحق‪ ،‬عد ّو الحريّة وقاتلهام‪ ،‬والحق أبو البرش‪ ،‬والح ّريّة أ ّمهم‪،‬‬ ‫ ‬ ‫«املستب ّد‪ :‬عد ّو ّ‬ ‫والعوام صبية أيتام ال يعلمون شيئاً‪ ،‬والعلامء هم إخوتهم ال ّراشدون‪ ،‬إ ْن أيقظوهم هبّوا‪،‬‬ ‫وإ ْن دعوهم ل ّبوا‪ ،‬وإال فيتَّصل نومهم باملوت»‪.‬‬ ‫«املستب ّد‪ :‬يتجاوز الح ّد ما مل ي َر حاجزا ً من حديد‪ ،‬فلو رأى الظّامل عىل جنب‬ ‫ ‬ ‫املظلوم سيفاً ملا أقدم عىل الظّلم‪ ،‬كام يقال‪ :‬االستعداد للحرب مينع الحرب»‪.‬‬ ‫«املستب ّد‪ :‬إنسا ٌن مستع ٌّد بالطّبع للشرّ ‪ ،‬وباإللجاء للخري‪ ،‬فعىل ال ّرعية أ ْن تعرف ما‬ ‫ ‬ ‫هو الخري وما هو الشرّ فتلجئ حاكمها للخري رغم طبعه‪ ،‬وقد يكفي لإللجاء مج َّرد الطَّلب‬ ‫فعل يكفي‬ ‫إذا علم الحاكم أ َّن وراء القول فعالً‪ ،‬ومن املعلوم أ َّن مجرد االستعداد للفعل ٌ‬ ‫رش االستبداد»‪.‬‬ ‫َّ‬ ‫«املستب ّد‪ :‬يو ُّد أ ْن تكون رعيته كالغنم د ّرا ً وطاعةً‪ ،‬وكالكالب تذ�لُّالً ومتلُّقاً‪ ،‬وعىل‬ ‫ ‬ ‫ِ‬ ‫َدمت‪ ،‬وإ ْن رُضِبت شرَ ست‪ ،‬وعليها أن تكون‬ ‫ال َّرعية أ ْن تكون كالخيل إ ْن خُد َمت خ ْ‬ ‫بالصيد كلِّه‪ ،‬خالفاً للكالب التي ال فرق عندها‬ ‫كالصقور ال ت ُالعب وال يُستأثر عليها ّ‬ ‫أَطُ ِعمت أو ُحرِمت حتَّى من العظام‪ .‬نعم؛ عىل ال ّرعية أن تعرف مقامها‪ :‬هل ُخلِقت‬ ‫خادمة لحاكمها‪ ،‬تطيعه إ ْن عدل أو جار‪ ،‬وخُلق هو ليحكمها كيف شاء بعدل أو اعتساف؟‬ ‫أم هي جاءت به ليخدمها ال يستخدمها؟‪ ..‬وال َّرعية العاقلة تق َّيد وحش االستبداد بزمام‬ ‫تستميت دون بقائه يف يدها؛ لتأمن من بطشه‪ ،‬فإ ْن شمخ ه َّزت به ال ّزمام‪ ،‬وإ ْن صال‬ ‫ُ‬ ‫ربطتْه»‪.‬‬ ‫نعم ذاك نريون زمانه‪ ،‬ويف سورية اليوم بشارون وحش االستبداد‪ ،‬الذي ثارت يف‬ ‫ ‬ ‫وجهه فرسان وصقور الشام‪ ،‬وعماّ قليل ستق ّيده‪.‬‬ ‫نريون أعلنه مجلس الشيوخ أنه أصبح (عدو الشعب) فامت منتحرا ً‪.‬‬ ‫بشار اليوم أعلنته ثورة سورية (عدو الشعب) ونهايته املحتومة قريبة بإذن الله‪.‬‬ ‫فاصربوا واثبتوا والله معكم‬ ‫رياض الحسن‬

‫الحرية‬

‫\‬

‫و‬

‫احتاجت كوسوفو إىل ‪ 2000‬مراقب لرصد الواقع‪ ،‬ومساحتها تعادل ‪20/1‬‬ ‫من مساحة سورية‪ ،‬وبناء عليه فإن سورية تحتاج ‪ 40،000‬مراقب‪.‬‬ ‫اعتمد تقرير الدايب عىل ‪ 200‬مراقب تقريباً؛ أي‪ %2 :‬من العدد‬ ‫ ‬ ‫املطلوب مقارنة بكوسوفو‪ ،‬ومن هنا فإن التقرير مل يرصد أكرث من ‪ %2‬من‬ ‫الواقع السوري!!‬

‫من أقوال العطار‬ ‫إذا كانت الكلامت الواعية الصالحة التي نقرؤها أو نسمعها ترشدنا‬ ‫ ‬ ‫إىل الواجب‪ ،‬فالنامذج الحية التي نراها بأعيننا‪ ،‬ونعايشها يف واقعنا‪ ،‬هي التي‬ ‫تلهمنا وتحفزنا‪ ،‬وتنقلنا باألسوة الحسنة من املعرفة إىل الفعل‪ ،‬ومن القول‬ ‫إىل العمل‪.‬‬ ‫عصام العطار‬

‫للدكتور بسام محمد صهيوني‬

‫من مواليد مدينة بانياس ‪ ،1972‬حائز عىل الدكتوراه يف العلوم الرشعية‪.‬‬ ‫ومرب خلوق‪ ،‬جرمه الوحيد أنه رفض أن يكون من رجال السلطان‪ ،‬فلم يأبه لطغيانه‪ ،‬ومل يطمع يف جا ٍه أو منصب‪.‬‬ ‫أستاذ فاضل‪ٍّ ،‬‬ ‫صدع بكلمة الحق التي اؤمتن عليها فنابه ما ناب كل عامل شجاع‪ ،‬فاعتقل بتاريخ ‪ ،2011/5/7‬وخ ُّص دون غريه مبزيد من األذى‬ ‫والعذاب؛ انتقاماً من كونه من عائلة مناضلة كان لها السبق يف مظاهرات مدينته ضد الظلم والطغيان‪.‬‬ ‫إضافة إىل أنه تم نهب بيته‪ ،‬وتخريبه‪ ،‬وتخريب بيت والده عدة مرات‪ ،‬ورسقة محتويات محله التجاري‪ ،‬ورسقة سيارته من‬ ‫قبل عصابات األمن والشبيحة‪ ،‬وقد أصبحت هذه العائلة نصفها مالحق‪ ،‬والنصف اآلخر معتقل‪ ،‬ومل يسلم من ذلك حتى‬ ‫نساؤها!‬ ‫طالت رحلة معاناة الدكتور وعذابه بني املعتقالت وأقبية املخابرات بدءا ً من مدينة بانياس‪ ،‬ثم طرطوس‪ ،‬متنقالً بني عدة‬ ‫أفرع أمنية فيها‪ ،‬ثم دمشق‪ ،‬ويف كل فرع كان له نصيب من التعذيب الوحيش الذي يتفرد به هذا النظام املجرم‪ ،‬إىل أن‬ ‫استقر يف سجن حمص املركزي‪ ،‬وبقي فيه حتى ‪ ،2011/12/10‬ثم نُقل إىل جهة مجهولة‪ ،‬وانقطعت أخباره منذ ذلك‬ ‫الحني‪.‬‬ ‫فرج الله عن سورية‪ ،‬وعن جميع املعتقلني األحرار‪.‬‬


‫العدد الخامس‬ ‫‪ 24‬كانون الثاني ‪2012‬‬

‫أخطاء استراتيجية قد‬

‫تحبط الثورة‬

‫مبقدار تفاؤلنا بقرب النرص‬ ‫وتحقيق أهداف ثورة الحرية‬ ‫والكرامة مبقدار ما نشعر بقلق شديد عىل الثورة السورية وهي‬ ‫متر يف مرحلة شديدة الخطورة‪ ،‬قد تدخل فيها يف نفق مظلم‪،‬‬ ‫وهذا كله بسبب أن البعض بقصد أو من دون قصد قد وقعوا‬ ‫يف عدة أخطاء اسرتاتيجية قاتلة‪ ،‬وسأحاول ىف هذا املقال أن أذكر‬ ‫بعض تلك األخطاء‪ ،‬مع اإلشارة لبعض األمور التي يجب أن ينشغل‬ ‫بها الثوار يف هذه األوقات الهامة والفارقة ىف مصري سوريا‪.‬‬ ‫الخطأ االسرتاتيجي األول‪ :‬التخيل عن مبدأ (سلمية ‪-‬سلمية)‪.‬‬ ‫هذا املبدأ الهام هو أحد أعمدة الثورة األساسية التي بدونها‬ ‫قد يتهدم بنيانها‪ ،‬وأحد أهم أسباب نجاح ثورتنا التي تح َّدت‬ ‫املستحيل حتى اآلن‪ ،‬ويعد التخيل عن هذا املبدأ خطأً‪ ‬قاتالً‪.‬‬ ‫إن قيام بعض الجهات بتسليح مجموعات ثورية ال صلة لها‬ ‫بالجيش السوري الحر لتأخذ عىل عاتقها الدفاع عن الثوار ‪ ‬يُسيئ‬ ‫إىل الثورة‪ ،‬وسيؤدي إىل أن يفقد الثوار الدعم الشعبي واملباركة‬ ‫الشعبية للثورة‪ ،‬وسيجعل العامل يتخىل عن احرتامه الكبري لثورتنا‬ ‫املباركة‪ ،‬ولرمبا يزيل الصورة الرائعة التي انطبعت ىف ذهن‬ ‫شعوب العامل عن الثورة السورية املتحرضة السلمية‪ ،‬وسيؤدي‬ ‫إىل خسارة الرأي العام الدويل الذي يقف إىل جانبنا‪ ،‬ناهيك عن‬ ‫انعكاساته بعد الثورة عىل فرض أننا استطعنا تحقيق إسقاط‬ ‫النظام من الدخول يف حالة تسلح يُهدد السلم األهيل‪.‬‬ ‫إننا ال نستطيع أن نهمل حالة القمع الشديد الذي ميارسه النظام‬ ‫عىل مرأى من العامل من دون تحريك ساكن‪ ،‬إال أن معالجة ذلك‬ ‫تتم من خالل توجه جميع الجهود لدعم الجيش السوري الحر‬ ‫الذي أخذ عىل عاتقه حامية الثوار ومقارعة النظام‪ ،‬والعمل عىل‬ ‫تحويله إىل مؤسسة وطنية تكون نواة للجيش الوطني السوري‬ ‫يف سوريا املستقبل‪  .‬‬ ‫الخطأ االسرتاتيجى الثاين‪ :‬الشعارات والدعوات التي تفرق شمل‬ ‫الثوار‪.‬‬ ‫من أهم أرسار وأسباب نجاح الثورات هو اتفاق شمل الثوار‬ ‫واتحادهم عىل األهداف والشعارات الرائعة التى تحقق مصلحة‬ ‫الشعب ومصلحة الثوار جميعاً‪ ،‬وقد أدى هذا االتحاد الذي‬ ‫عكسته أسامء الجمع‪ ،‬ووحدة الشعارات يف جميع املحافظات‬ ‫السورية إىل زيادة قدرة الثوار عىل الحشد‪ ،‬وتوسيع عدد نقاط‬ ‫التظاهر‪ ،‬وكثافة األعداد املشاركة‪ ،‬والذي هو بدوره أيضاً أحد‬ ‫أرسار وأسباب نجاح الثورة‪ ،‬لذلك فإن أي شعار أو دعوة قد‬ ‫تُفرق شمل الثوار‪ ،‬وتؤدى إىل الجدال واالنقسام واالختالف‬ ‫والفرقة هو شعار شيطاىن وخطأ اسرتاتيجي قاتل‪.‬‬ ‫فمثالً الشعارات والالفتات الرتويجية لكيانات متثل مجموعات‬ ‫ذات توجهات خاصة أو أحزاب سياسية ذات توجهات‬ ‫وأيديلوجيات ستؤدي إىل انقسام الثوار بني مؤيد ومعارض‪،‬‬

‫‪3‬‬ ‫والخوض يف الجدال والنزاع مام ينعكس بالفرقة عىل الثوار والفشل يف تحقيق مطالب الثورة‪.‬‬ ‫كام أن شعارات تتناول قضايا دستورية ومطالب جزئية أو تفصيلية تدخل الثوار والسياسيني‬ ‫يف‪ ‬جدل طويل حول قضايا فلسفية وأيديولوجية ال ميكن حسمها إال عىل طاوالت الحوار‪،‬‬ ‫ومن خالل مختصني‪ ،‬وستكون النتيجة حتامً فرقة وخالفاً يف مرحلة أحوج ما نكون فيها‬ ‫لالتحاد‪.‬‬ ‫إن قوتنا تكمن ىف ذوبان أفكارنا الشخصية‪ ،‬وميولنا‪ ،‬واتجاهتنا‪ ،‬ومذاهبنا الفكرية والدينية‪،‬‬ ‫ورؤيتنا السياسية‪ ،‬وانتامءنا الفئوي والحزيب والحريك‪ ..‬كل ذلك البد أن يذوب يف إناء واحد‪،‬‬ ‫هو إناء الثورة‪ ،‬فال ترتفع إال شعارات الثورة ومطالبها‪.‬‬ ‫الخطأ االسرتاتيجي الثالث‪ :‬التقليد األعمى‪.‬‬ ‫‪ ‬التقليد األعمى‪ ،‬والوقوع يف النقل امليكانييك السلبي لثورات تونس ومرص وليبيا‪ ،‬من دون‬ ‫مراعاة للخصوصية السورية‪ ،‬وإن دل ذلك عىل يشء إمنا يدل عىل ضعف الثوار يف قراءة‬ ‫الواقع السوري‪ ،‬متناسني أن الثورات ال ت ُستنسخ‪ ،‬كام أنها ال تأيت فجأة أو خلسة‪ ،‬ومساراتها‬ ‫ميكن أن تختلف بحسب الثقافات وال ُبنى املختلفة يف كل بلد‪ ،‬فثمة خصوصيات سورية من‬ ‫قبيل طبيعة الجيش السوري ال َعقدي‪ ،‬والرتكيبة الطائفية‪ ،‬والتي ‪ ‬تقودنا للقول بأن النظام يف‬ ‫سوريا لن ينهار بالشكل الذي انهارت به األنظمة يف تونس ومرص وليبيا‪ ،‬ومنها علينا أن منتلك‬ ‫الوعي الالزم‪ ،‬وعدم االنصياع لطلبات‪ ‬بعض الثوار من الترسع يف الدعوة إىل العصيان املدين‬ ‫واإلرضاب أو االعتصام يف الساحات‪ ..‬أو غري ذلك من دون دراسة الواقع ببصرية فاحصة بعيدا ً‬ ‫عن العاطفة واالنسياق‪ ‬للرغبات بدافع التقليد؛ملا كان يف تلك الثورات‪.‬‬ ‫فصربا ً صربا ً أيها الثوار؛ جهودكم لن تذهب هدرا ً‪ ،‬ودماء الشهداء ستشعل نار الحرية التي‬ ‫تجتاح هذا النظام‪ ،‬لكن بالرتوي والتعقل مع تنحية‪ ‬العواطف والشهوات واستدعاء العقل‬ ‫والعلم واإلميان حتى تنجح ثورتنا بإذن الله‪.‬‬ ‫حسان مصطفى الشلبي ‪ -‬عضو املكتب السيايس‬

‫س‬ ‫ل‬ ‫و‬ ‫ا‬ ‫عنا‬

‫سلوا عنا ديار الشام ورياضها‪ ،‬والعراق وسوادها‪ ،‬واألندلس وأرباضها‪ ،‬سلوا‬ ‫ ‬ ‫مرص وواديها‪ ،‬سلوا الجزيرة وفيافيها‪ ،‬سلوا الدنيا ومن فيها‪.‬‬ ‫ سلوا بطاح إفريقيا‪ ،‬وربوع العجم‪ ،‬وسفوح القفقاس‪ ،‬سلوا حفايف الكنج‪،‬‬ ‫حي تحت السامء‪.‬‬ ‫وضفاف اللوار‪ ،‬ووادي الدانوب‪ ،‬سلوا عنا كل أرض يف األرض‪ ،‬وكل ِّ‬ ‫إن عندهم جميعا خربا ً من بطوالتنا وتضحياتنا ومآثرنا ومفاخرنا وعلومنا وفنوننا نحن‬ ‫املسلمني‪.‬‬ ‫عيل الطنطاوي ‪-‬رحمه الله‪-‬‬


‫العدد الخامس‬ ‫‪ 24‬كانون الثاني ‪2012‬‬

‫ملخص عن البيان المتعلق بمبادرة‬ ‫جامعة الدول العربية بشأن سورية‬

‫ ‬ ‫إ َّن التيار الوطني السوري بعد اطالعه عىل بنود مبادرة الجامعة العرب ّية (‪)2012/1/22‬م‪،‬‬ ‫يرى أنَّهامل ِ‬ ‫الحق والعدل والقانون؛‬ ‫تف مبتطلبات الشارع والثورة يف سورية‪ ،‬وال مبقتضيات ّ‬ ‫لألسباب اآلتية‪:‬‬ ‫أي سلط ٍة أو ‬ ‫ ‬ ‫أي ٍّ‬ ‫نص يقطع بتخليّ رأس النظام نهائيّاً عن ّ‬ ‫• ألنَّها خلت من ّ‬ ‫منصب ‬ ‫ألي‬ ‫ ‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫منصب‪ ،‬وبعدم جواز ترشيح نفسه ملنصب رئاسة الجمهوريّة‪ ،‬أو ّ‬ ‫آخر‪.‬‬ ‫ ‬ ‫ٍ‬ ‫نص أو آليّة ملحاسبة املسؤولني يف النظام الحايل ‪-‬وعىل ‬ ‫ ‬ ‫أي ٍّ‬ ‫• ألنَّها خلت من ّ‬ ‫بحق األبرياء‪.‬‬ ‫ ‬ ‫رأسهم رأس النظام‪ -‬عن الجرائم املوث ّقة واملرتكبة ّ‬ ‫نص أو آل ّية لتفكيك أجهزة األمن القامئة‪ ،‬باعتبار أ َّن املشكلة ‬ ‫ ‬ ‫أي ٍّ‬ ‫• ألنَّها خلت من ّ‬ ‫مل تكن يف شخص رئيس الجمهوريّة فقط‪ ،‬وإنمَّ ا يف النظام األمني القمعي كلّه‪.‬‬ ‫ ‬ ‫أي إشار ٍة إىل عدم التزام النظام السوري باملبادرة األوىل‪ ،‬‬ ‫من‬ ‫خلت‬ ‫ّها‬ ‫ن‬ ‫أل‬ ‫•‬ ‫ ‬ ‫ّ‬ ‫ومحاولته الحثيثة لعرقلة عمل بعثة املراقبني‪ ،‬وإفشالها‪.‬‬ ‫ ‬ ‫نص يلزم معايل األمني العام للجامعة‪ ،‬بالتنسيق مع ‬ ‫ ‬ ‫أي ٍّ‬ ‫• ألنَّها خلت من ّ‬ ‫خاص‪ ،‬يف تسمية ‬ ‫ ‬ ‫املعارضة بشكلٍ عام‪ ،‬ومع املجلس الوطني السوري بشكلٍ ّ‬ ‫املبعوث الخاص ملتابعة العملية السياسية‪.‬‬ ‫ ‬ ‫ولذلك فإ َّن الت ّيار الوطني السوري يعلن عن عدم موافقته عىل هذه املبادرة لعدم‬ ‫ ‬ ‫اشتاملها عىل أه ّم مطالب الشعب السوري املرشوعة‪ ،‬ويعلن كذلك عن رفضه لبقاء رئيس‬ ‫بعثة املراقبني عىل رأس عمله‪ ،‬بسبب تحيزه الواضح للنظام السوري‪ ،‬وتزويره للوثائق‬ ‫والحقائق القامئة عىل األرض‪.‬‬ ‫وال يفوت التيّار الوطني السوري هنا أن يق ِّدم شكره العميق ملوقف اململكة‬ ‫ ‬ ‫العرب ّية السعوديّة‪ ،‬ولجهود دولة قطر الشقيقة التي بذلتها يف دفع امللف السوري إىل‬ ‫مجلس األمن الدويل‪.‬‬ ‫ويتو ّجه التيّار أيضاً بالشكر الجزيل للمراقبني العرب الرشفاء الذين انسحبوا من‬ ‫ ‬ ‫لجنة املراقبني‪ ،‬بعد أن ثبت لهم إجرام النظام‪ ،‬وتح ّيز رئيس اللجنة له‪.‬‬ ‫وختاماً فإ َّن الت ّيار يدعو املجتمع الدويل للقيام مبسؤولياته اإلنسان ّية والتاريخ ّية‬ ‫ ‬ ‫إليقاف آلة القتل يف سورية‪ ،‬ولإلطاحة بالنظام االستبدادي الهمجي القائم فيها‪ ،‬وإلغاثة‬ ‫الشعب السوري املنكوب‪.‬‬ ‫التيار الوطني السوري ‪ -‬املكتب السيايس‬ ‫ ‬

‫‪4‬‬ ‫الرئة االيرانية في العالم العربي‬ ‫من مصلحة إيران أن تتدخل يف سورية‪ ،‬وال أستبعد أنها‬ ‫ ‬ ‫قد تدخلت‪ ،‬ولو حصل تغيري دراماتييك يف النظام السوري فستفقد‬ ‫إيران موقعها يف سورية‪ ،‬ولكانت طامة عىل النظام اإليراين‪ ،‬وعىل‬ ‫الوجود االيراين يف العامل العريب‪.‬‬ ‫إن النظام السوري يحتضن كل األدوار اإليرانية يف العامل‬ ‫ ‬ ‫العريب؛ فلوال سورية مل يصل السالح اإليراين إىل حزب الله‪ ،‬ولوال‬ ‫سورية ملا استطاعت إيران أن تتجاوز أزماتها االقتصادية‪.‬‬ ‫دور إيران يف املنطقة «حتوتة»‪ ،‬فهو محاولة اخرتاق للمنطقة‬ ‫ ‬ ‫تحت دعاوى فلسطني‪ ،‬وتحت دعاوى األخوة اإلسالمية‪ ،‬وغريها من‬ ‫الدعاوى‪ ،‬ويوجد اآلن حامس إيراين كبري للتدخل يف مرص‪ ،‬ولكن بدأ‬ ‫املرصيون يرون بأن املسألة ال تخلو من أدوار لها عالقة بالقومية‬ ‫الفارسية‪ ،‬والتشيع‪ ..‬وما إىل ذلك‪.‬‬ ‫إن مستقبل حزب الله بعد سقوط النظام صعب جدا ً؛ ألن‬ ‫ ‬ ‫إيران سوف تغيب عن الساحة اللبنانية‪ ،‬وال ننكر قوة حزب الله‪،‬‬ ‫لكنه يبقى ذراعاً اليران يف الشام‪ ،‬وسورية ما هي إال وسيط‪ ،‬فإذا‬ ‫سقط النظام فُقدت السكة الواصلة بني إيران وحزب الله‪.‬‬ ‫عبد الله النفييس‪ ،‬كاتب كويتي‬

‫أقوال مأثورة عن‪ ‬الظلم واالستبداد‬ ‫‪ ‬‬

‫من يعيش يف خوف لن يكون حرا ً أبدا ً ‪ -‬هوراس‪  ‬‬ ‫‪ ‬املصبية ليست يف ظلم‪ ‬األرشار‪ ،‬بل يف صمت األخيار ‪ -‬لوثر كينغ‬ ‫‪ ‬أُفضل أ ْن أموت واقفاً‪ ‬عىل أ ْن أحيا راكعاً ‪ -‬غيفارا‪ ‬‬ ‫ِ‬ ‫اندفعت الشعوب ال‪ ‬تستطيع إيقافها ‪ -‬نابليون‪ ‬‬ ‫‪ ‬إذا‬ ‫‪ ‬إذا اتحد األرشار فعىل األخيار أن يتحدوا‪ ،‬وإال سقطوا ضحية لهم ‪ -‬بريك‪ ‬‬

‫الديموقراطية‬

‫سند‬

‫يقول عميد القانونيني العرب الدكتور عبدال ّرزاق أحمد‬ ‫ ‬ ‫والحق أ َّن الدميوقراط ّية‪ ،‬التي مل ت َرسخ لها قد ٌم يف‬ ‫السنهوري‪...« :‬‬ ‫ّ‬ ‫أمس الحاجة إىل رقابة القضاء؛‬ ‫الحكم الدميوقراطي الصحيح‪ ،‬هي يف ّ‬ ‫كل دميوقراط ّية ناشئة مل تنضج فيها املبادئ الدميوقراط ّية‪ ،‬ومل‬ ‫ذلك أ َّن ّ‬ ‫تستق ّر هذه املبادئ عندها يف ضمري األ ّمة‪ ،‬تكون السلطة التنفيذيّة فيها‬ ‫هي أقوى السلطات جميعاً‪ ،‬ت َتغ َّو ُل السلطة وتسيطر عليها‪ ،‬وت َتحيّ ُف‬ ‫السلطة القضائيّة وتَنت ِق ُص من استقاللها‪ .‬والدواء الناجع لهذه الحال‬ ‫هو العمل عىل تقوية السلطة القضائيّة‪ ،‬فهي أدىن السلطات الثالث‬ ‫إىل اإلصالح؛ إذ القضاة نخب ٌة من رجال األ ّمة أُشرْ ِ بَ ْت نفوسهم احرتام‬ ‫حب العدل‪ ،‬وهم ـ بطبيعة وظيفتهم ـ‬ ‫القانون‪ ،‬وانغرس يف قلوبهم ُّ‬ ‫يؤمنون مببدأ املرشوعيّة‪ ،‬وال يُق َّد ُر لهذا املبدأ قيا ٌم واستقرار إذا مل‬ ‫مستقل يحميه من االعتداء‪ ،‬ويدفع عنه‬ ‫ّ‬ ‫يُوجد إىل جانبه قضا ٌء ح ٌّر‬ ‫الطغيان»‬ ‫[مجلّة مجلس الدولة املرصي‪ ،‬السنة الثالثة‪ ،‬الصفحة (‪.])2‬‬ ‫محمد الرفاعي‬


Al-ghad Newspaper 5  

Al-ghad Newspaper 5 24-1-2012 http://www.facebook.com/SyrianNM

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you