Page 1

‫بسم اهلل الرحمن الرحيم‬ ‫الميثاق الوطني لسورية الجديدة‬

‫ورقة مقدمة من االئتالف الوطني في سورية إلى مؤتمر المعارضة السورية‬ ‫المنعقد في إسطنبول في ‪7107/3/72‬‬

‫الميثاق الوطني هو عهد مقدس في التقاء السوريين على مقتضيات وطنية‪ ،‬ليتكلم العالم مع السوريين على‬

‫صعيدسواء‪ ،‬وليتخذوا من النظام موقفا موحدا‪ ،‬وليدفعوا العالم كي يستمع إلى الصوت الحقيقي لمأساة السوريين‬ ‫وآالمهم على مساحة الوطن‪ ،‬والذي لم يكن قاد ار على تحريك العالم نحو إنهاء هذه النكبة‪ ،‬بل وقف مانعا لهم من‬

‫أن يخوضوا معركة شريفة مع نظام ما عادوا يقبلون بأقل من رحيله مع كافة أركانه؛ ألنه أذاقهم كل صنوف‬

‫التنكيل واإلبادة‪ ،‬ويبدو أن العالم لن يتأخر حتى يستوثق مشهد العدالة القادمة‪ ..‬ولكن بعد آالف الصور من‬ ‫ضحايا المأساة‪ .‬ومن هنا فإن المجتمع الدولي ‪-‬بصمته وعدم تدخله بصورة فاعلة‪ ،‬وعجزه عن إيقاف عمليات‬

‫القتل الممنهج‪ ،‬واغاثة المنكوبين والمتضررين‪ -‬يتحمل مسؤولية الشراكة فيما يجري اليوم في سورية من مجازر‬ ‫وانتهاكات أقرها مجلس حقوق اإلنسان‪.‬‬

‫إن هذا المستوى من العمل‪ ،‬قد وضعت آلياته المباشرة لتوظفه لمرحلة جديدة من تفكيك الموقف الدولي من النظام‬

‫وارتباطاته‪ ،‬إنه ميثاق لتنسيق إيقاع أداء المعارضة السياسي كعمل مع الجميع من أجل الوطن‪ ،‬نلتقي فيه ‪-‬ليس‬

‫للحفاظ على الثورة فحسب‪ -‬بل إلنقاذ السوريين وثورتهم من المجازر التي تصل إلى حد الجرائم ضد اإلنسانية‪،‬‬

‫لينطلق من فهم لطبيعة الثورة وبداياتها وأهدافها‪ ،‬وواقع المجتمع السوري ورؤيته لمستقبل سورية‪ ،‬وموقفه من‬ ‫النظام‪.‬‬

‫إننا في هذا الميثاق نتعاهد بالدم على احترام مسؤولياتنا الوطنية والقيام بمقتضياتها‪ ،‬مهما كلفنا ذلك‪ ،‬وسنبذل في‬ ‫سبيله جميع الوسائل واإلمكانات ضمن المبادئ اآلتية‪:‬‬

‫‪ -1‬العمل بكل الوسائل‪ ،‬وبكل صدق وتجرد‪ ،‬مع كل قوى المعارضة‪ ،‬والحراك‪ ،‬والمؤسسات الدولية‪ ،‬لبناء موقف‬ ‫موحد من مجمل مقتضيات الحدث السوري السياسي والعسكري‪ ،‬نصرة مطالب الشعب‪ ،‬ولحفظ الدماء السورية‪،‬‬

‫واألخذ على أيدي القتلة‪ ،‬وتقديمهم إلى العدالة‪ ،‬انتصا ار ألسر الشهداء والجرحى والمعتقلين والمتضررين من جرائم‬

‫النظام‪.‬‬


‫‪ -2‬الحفاظ على وحدة تراب سورية‪ ،‬الوطن الذي سكنه السوريون جميعا‪ ،‬ورضي بعضهم ببعض آلالف السنين‪،‬‬ ‫وقامت ثورتهم الستعادة ذلك البهاء الذي لون طوائف سورية وأعراقها‪ ،‬ولم يكن أبدا ثنائي الرؤية‪ ،‬بل كان خصب‬

‫األلوان واسع الطيف‪ ،‬تغلب الحب فيه على الكراهية‪ ،‬وغلبت عدالة أبنائه ظلم بعضهم‪ .‬ألجل تلك القيم النبيلة‬

‫كلها‪ ،‬فإننا ندعو الشرائح المؤيدة للنظام (وال سيما الطائفة العلوية) أن تنظر لمستقبل العيش المشترك‪ ،‬وتاريخ‬ ‫التآخي الذي سالت فيه دماؤنا معا لقضايا نبيلة كثيرة‪ ،‬فإذا كانوا اليستطيعون منع قتل إخوانهم‪ ،‬فعلى األقل أال‬ ‫يدعموا ذلك‪ ،‬وأن يخرجوا عن صمتهم ليرفضوه على المأل‪ ،‬ولقد طال انتظار السوريين لموقف واضح من الطائفة‬

‫العلوية‪ ،‬حيث فصل الشارع الثائر بينها وبين النظام منذ بداية الثورة‪ ،‬واننا نتعهد بكل قوة بالعمل على حماية‬

‫الجميع بأعراقهم وديانتهم وجميع طوائفهم‪ ،‬فحرمة دم السوريين مقدسة‪ ،‬والشعب الذي ذاق كل ذلك الظلم وعانى‬ ‫منه‪ ،‬لن يسمح لالنتقام األعمى من أحد‪ ،‬ولن يسود في وطننا سوى صوت العدالة والقانون وسيبقى الوطن يتسع‬

‫لنا جميعا كما كان الحال من قبل‪ .‬وندعو كافة مكونات الشعب السوري إلى إصدار وثيقة عهد وطني تؤكد كل‬ ‫ما سبق‪.‬‬

‫‪ -3‬إن جرائم النظام وفظائعه قد وضعت السوريين في حالة الدفاع عن النفس‪ ،‬وهو حق مشروع تكفلت به كافة‬ ‫الشرائع السماوية‪ ،‬وأقرته القوانين الوضعية‪ ،‬المحلية والدولية‪ .‬ومن هنا فإن العالم مطالب بتأمين الدعم اللوجستي‬ ‫والعسكري لتشكيالت المقاومة السورية‪ ،‬من المجالس العسكرية‪ ،‬وكتائب المقاومة‪ ،‬والجيش الحر وغيرها‪.‬‬

‫‪ -4‬إن الدولة التى ننشدها هي دولة تستجيب للمضمون السوري الذي أنتج الثورة‪ ،‬فى دولة مدنية ديموقراطية‬ ‫تعددية مبنية على عقد اجتماعي يجمع عليه السوريون‪ ،‬يقوم على العدالة واحترام الحريات الكاملة بأليات فاعلة‬

‫تصونها‪ .‬لذلك نؤكدعلى ضرورة استعادة دور المجتمع المدني ومؤسساته كقاعدة لبناء المجتمع والدولة‪ ،‬بحيث‬

‫يكون الشعب مصدر السلطات‪ ،‬ويدعم ذلك بانتخابات حقيقية تقود لتشكيل حكومة تمثل الخيار الشعبي‪.‬‬

‫‪ -5‬للوصول لذلك‪ ،‬سنعمل على الدعوة لمؤتمر األجندة الوطنية يكون قاعدة ألي برنامج وطني‪ ،‬ليستند إلى‬

‫المرجعيات المجتمعية الحقيقية جميعا‪ ،‬لتتفق على توليفة شكل الدولة‪ ،‬لضمان المشاركة المتوازنة في المشروع‬

‫الوطني‪ ،‬إن مؤتمر األجندة الوطنية سيؤدي وظائف متعددة لإلنتقال لعقد اجتماعي جديد كتحديد المبادئ الهادية‬ ‫للدستور‪ ،‬واألولويات الوطنية للمجتمع والدولة‪ ،‬واإلجماعات الوطنية لتنمية شاملة واإلشراف على المرحلة‬

‫االنتقالية‪ ،‬على أن يساهم كل مكون ثقافي في االنتقال من المكونات الثالث (الوطن والدولة والنظام السياسي)‬ ‫لتعريف شكل الدولة ودور الدين واللغة والمواطنة والسلم األهلي وأولويات العمل الوطني‪ ،‬ويطرح مطالبه الثقافية‬ ‫ومخاوفه بوضوح‪،‬كما ستجد المشكلة الكردية وسواها طريقها للحل ضمن إطار المشاركة الشاملة فى تلك العملية‪.‬‬

‫‪ -6‬سيكون لسورية دستور جديد يمثل عقدا إجتماعيا لجميع المكونات السورية‪ ،‬يوفر الضمانات الحقيقية لسلطة‬ ‫الشعب‪ ،‬والحريات السياسية واالقتصادية‪ ،‬والعدالة االجتماعية‪ ،‬وسيادة القانون‪ ،‬والفصل بين السلطات‪ ،‬والتعددية‬

‫السياسية‪ ،‬ومبدأ تداول السلطة‪ ،‬تكون فيه المواطنة الوحدة األولى للحقوق والواجبات‪ ،‬يطرح بعدها لالستفتاء العام‪.‬‬


‫‪ -7‬ستكون سورية دولة خالية من الخوف‪ ،‬يطبق فيها القانون بالتساوي‪ ،‬وتحترم فيها حقوق اإلنسان‪ ،‬كما سيعاد‬ ‫تأهيل مؤسساتها األمنية وجيشها الوطني ليكونا مؤسستين وطنيتين احترافيتين‪ ،‬وعدم تدخلهما في الحياة السياسية‪.‬‬

‫‪ -8‬المحافظة على االستقرار المجتمعي أولوية وطنية‪ ،‬فاستقرار سورية كان مرتبطا بالطبيعة المعتدلة للشعب‬ ‫السوري‪ ،‬ولذلك كان مالذا اتسع ألالم اإلقليم ونزاعاته‪ ،‬فهاجر الى سورية العديد من األجناس واألعراق وعاشوا‬ ‫جميعا دون تمييز‪ ،‬لذلك نرى أن االستقرار فى سورية كان بعوامل داخلية واستم ارره هو ضرورة استراتيجية إقليمية‬ ‫وعالمية‪ ،‬كما أثبتت األزمة الراهنة ذلك‪.‬‬

‫‪ -9‬إن أي نظام سياسي مستقبلي غير مبني على فهم دقيق للمضمون السوري المتنوع والمتعدد والتجربة السياسية‬

‫قبل وبعد االستقالل‪،‬وللثورة وسياقها التاريخي‪ ،‬و السبابها والمطالب التى ترمي إليها‪ ،‬فلن يكتب له اإلستقرار‬ ‫واالستم ارر‪.‬‬

‫‪ -11‬سنعمل أن يعود االقتصاد للشعب وليس لبعضه‪ ،‬وأن يبنى االقتصاد على توافق السوريين ليكون اإلنسان‬ ‫محو ار ومصد ار ومنتهى لعمل التنمية‪ ،‬ألنه الثروة القومية األولى لسورية رجاال ونساء على السواء‪ .‬وعلى التخطيط‬

‫أن يأخذ ذلك كمرتكز فى أية برامج اقتصادية‪.‬‬

‫‪ -12‬نتعهد معا بالعمل مع المحيط العربي واإلقليمي الذي ننتمي إليه باإليجابية والنضج المطلوبين‪ ،‬لنخرج‬ ‫بسورية الجديدة من االبتزاز والتوظيف السلبي للملفات اإلقليمية المختلفة‪ ،‬والذي سخره النظام في غلواء كيدية‬

‫لعقود طويلة‪.‬كما نتعهد بالوفاء بالتزامات بالدنا بجميع االتفاقيات والعهود الدولية‪.‬‬

‫‪ -13‬نتعهد بالعمل معا الستعادة حقوقنا المغتصبة في الجوالن الحبيب‪ ،‬وفقا للشرعية الدولية‪ ،‬وأن ندعم حقوق‬ ‫إخواننا الفلسطينيين في إقامة دولتهم التي أيدتها ق اررات المجتمع الدولي‪.‬‬

‫االئتالف الوطني في سورية‬

‫كتلة التحرير والبناء‬

‫الكتلة الوطنية التركمانية السورية‬ ‫حركة الحياة الجديدة في سورية‬

‫تيار التغيير الوطني‬

‫التيار الوطني السوري‬

001  

http://www.facebook.com/SyrianNM

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you