This is sweden arabic

Page 1

Rikard Lagerberg & Emma Randecker


‫‪2‬‬

‫أهًال بك في السويد‬


‫أهًال بك في السويد‬

‫أهًال بك في السويد‬

‫‪1‬‬


‫‪2‬‬

‫أهًال بك في السويد‬


‫مجتمع التغيرات‬ ‫المستمرة‬ ‫ّ‬ ‫يحتل أعلى‬ ‫السويديون‪ ،‬على رؤية بلدنا‬ ‫لقد اعتدنا‪ ،‬نحن‬ ‫ّ‬ ‫العالمية المختلفة التي تشمل‬ ‫المراتب في نتائج الدراسات‬ ‫ّ‬ ‫الجنس ْين وصوًال إلى‬ ‫كافة الميادين‪ ،‬بدءًا من المساواة بين‬ ‫َ‬ ‫التنافسية‬ ‫االتّ صال العريض النطاق باإلنترنت وإلى القدرة‬ ‫ّ‬ ‫دائما التعميم‬ ‫الجدية‪ .‬وبطبيعة الحال‪ ،‬يكون من الصعب‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫بالنسبة للدولة وجميع أفرادها المقيمين بها‪ ،‬ولكن من‬ ‫خالل هذا المنشور نريد تصوير السويد باعتبارها دولة‬ ‫حديثة بصورتها اليوم‪ .‬والفكرة هي عرض صورة لدولة‬ ‫لديها الكثير لتقدمه وال تقتصر على أولوف پالمه‪ّ ،‬آبا‬ ‫وبيورن بورج‪ .‬والواقع أن مرحلة االنتقال من المجتمع‬ ‫الزراعي الفقير إلى دولة الرفاهية المتطورة الحالية بدأت‬ ‫منذ قرابة القرن وإن هذا هو ما جعل الذهنية السويدية‬ ‫ممتنة للحياة الريفية البسيطة الماضية‪ .‬إننا في الواقع‬ ‫مغرمون بتقاليدنا مثلما نحن بنمط حياتنا الحديثة‪.‬‬ ‫في الحقيقة‪ ،‬اليمكن اعتبارنا مجتمعًا أشقرًا بقدر ما‬ ‫اليمكن اعتبارنا من قراصنة اإلنترنت‪ .‬فعلى مدى قرابة‬ ‫عاما الماضية‪ ،‬شهدت السويد الكثير من‬ ‫الخمسين ً‬ ‫التغييرات في تركيبتها السكانية‪ ،‬حيث أصبح ما يناهز‬ ‫أن هجرة‬ ‫خمس سكانها من جذور أجنبية‪ .‬نالحظ أيضًا ّ‬ ‫مستمرة‪ .‬لذا نرى تزايدًا‬ ‫الناس في االتّ جاهين مازالت‬ ‫ّ‬ ‫ملحـوظًا في االختالط العرقـي على جميع األصعدة‪ ،‬بدءًا‬ ‫السياسية‪.‬‬ ‫العاطفية وصوًال إلى العمل معًا والحياة‬ ‫من الحياة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫في الوقت الذي تواصل فيه السويد رحلتها نحو‬ ‫العصرية بالتأكيد في‬ ‫ستستمر الحياة‬ ‫التقدم‪،‬‬ ‫المزيد من‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫االلتقاء مع التقاليد القديمة‪ ،‬وستبقى السويد في‬ ‫تهتم بالقضايا‬ ‫المستقبل المنظور من أوائل البلدان التي‬ ‫ّ‬ ‫العالمية مثل االستدامة‪ ،‬المساواة وحقوق اإلنسان‪.‬‬ ‫ّ‬

‫الفهرس‬ ‫الطبيعة ‪5‬‬ ‫الجغرافيا ‪6‬‬ ‫الطقس والمناخ ‪7‬‬ ‫الحيوانات والنباتات ‪7‬‬ ‫حرية الوصول إلى الطبيعة ‪9‬‬ ‫ّ‬ ‫التخطيط الحضري المستدام ‪10‬‬ ‫المجتمع ‪12‬‬ ‫لقاء مع عائلة أندرسون ‪15‬‬ ‫التعليم والبحث العلمي ‪15‬‬ ‫الصحية والضمان االجتماعي ‪16‬‬ ‫الرعاية‬ ‫ّ‬ ‫سوق العمل ‪18‬‬ ‫المساواة ‪19‬‬ ‫الديمقراطية ‪20‬‬ ‫ّ‬ ‫الحكومة ‪21‬‬ ‫لكية ‪22‬‬ ‫الم ّ‬ ‫َ‬ ‫السويد في العالم ‪22‬‬ ‫االبتكارات ‪24‬‬ ‫الثقافة والترفيه ‪29‬‬ ‫السينما والمسرح ‪30‬‬ ‫األدب ‪31‬‬ ‫الفنون ‪32‬‬ ‫الموسيقى ‪33‬‬ ‫رفية ‪35‬‬ ‫التصميم واألعمال ِ‬ ‫الح ّ‬ ‫الموضة واألزياء ‪35‬‬ ‫الرياضة ‪37‬‬ ‫اللغة ‪38‬‬ ‫فن حسن األكل ‪39‬‬ ‫التقاليد ‪40‬‬ ‫التاريخ ‪44‬‬

‫أهًال بك في السويد‬

‫‪3‬‬


‫‪4‬‬

‫أهًال بك في السويد‬


‫الطبيعـــة‬

‫الطبيعة صلب تراثنا الثقافي‬ ‫الحضرية التي تقع في‬ ‫غالبيتهم العظمى‪ ،‬في المناطق‬ ‫السويديون‪ ،‬في‬ ‫يقطن‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الثقافية النابضة‪ ،‬معايشة‬ ‫النصف الجنوبي من البالد‪ ،‬حيث ُيمكن االستمتاع بالحياة‬ ‫ّ‬ ‫يصور‬ ‫أن‬ ‫ين‬ ‫السويدي‬ ‫أحد‬ ‫من‬ ‫آخر صيحات الموضة واتّ جاهاتها‪ .‬ومع ذلك‪ ،‬إذا طلبت‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الطبيعية الخالبة والغابات العميقة‬ ‫لك بيئته‪ ،‬قد تندهش حين يصف لك المشاهد‬ ‫ّ‬ ‫أو جزر األرخبيل الهادئة‪.‬‬ ‫َيكمن السبب‪ ،‬بكل بساطة‪ ،‬في أننا ترعرعنا على مفهوم تثمين المشـــــاهد‬ ‫الطبيعية الهائلة التي تحيط بنا‪ ،‬قاب قوسين او ادنى من أماكن َعيشنا‪ ،‬حتى لو‬ ‫ّ‬ ‫حضرية كالعاصمة ستوكهولم‪ .‬هناك شيء ما يربط بين‬ ‫كنّ ا نعيش في منطقة‬ ‫ّ‬ ‫وحبهم للطبيعة التي يقصدونها لممارسة الرياضة‪ ،‬للحصول على‬ ‫السويديين‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الريفية‪.‬‬ ‫بعض الهواء النقي أو الستكشاف المناطق‬ ‫ّ‬ ‫ألن الطبيعة المذهلة والمترامية األطراف في كثير من األحيان تحيط بالبالد من‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫كل صوب‪ ،‬فمن الطبيعي جدًا أن نجد دولة الســــــــــويد في طليعة الباحثين عن‬ ‫يوفروا لألجيال القادمة فرصــــة‬ ‫الســــــــويديون على أن‬ ‫يصر‬ ‫الحلول المستدامة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫البرية‬ ‫التمتّ ع‬ ‫بالكماليات نفســــــها التي يســــــــتمتعون بها اليوم‪ ،‬أي روعــــــــة ّ‬ ‫ّ‬ ‫ونقــــاء الهواء والمياه‪.‬‬

‫أهًال بك في السويد‬

‫‪5‬‬


‫زيارة قصيرة تطل بها شمس الشـــتاء‬ ‫فوق أعلى قمة سويدية‪ ،‬كبنيكايسه‪.‬‬

‫الجغرافيا‬ ‫بفعل كونها موطناً إلحدى آخر وأكرب املناطق الربيّة املتبقّية يف أوروبا‪ ،‬تشهد‬ ‫السويد تغيّريات جذريّة يف املشهد الطبيعي بالرغم من اقتصار ذلك عىل مساحة‬ ‫صغرية نسب ّياً‪ُ .‬يكن للمرء أن يرى أن الثابتة الوحيدة هي األساس الجغرايف حيث‬ ‫تقع السويد يف جزء مستق ّر جيولوجيّاً من كتلة اليابسة األوراسيّة‪.‬‬ ‫تطغى الغابات الصنوبريّة عىل معظم مساحات بلدنا الطبيع ّية‪ ،‬كام تأيت‬ ‫األشجار ذات األوراق املتساقطة لتستكمل يف الكثري من األحيان رسم هذا املشهد‬ ‫العام‪ .‬تساهم تلك الغابات يف زيادة جامل الخريف عندما تضيف األوراق‬ ‫ُعتب‬ ‫املتساقطة زخامً من األلوان والحياة قبل حلول فصل الشتاء القارس‪ .‬ت َ‬ ‫مقاطعة سكونة (‪ )Skåne‬الجنوب ّية موطناً لألرايض الزراع ّية األكرث خصوب ًة يف‬ ‫السويد‪ .‬أ ّما إذا انتقلنا قليالً نحو الشامل‪ ،‬نصل إىل منطقة املرتفعات الحرجيّة يف‬ ‫سموالند ‪ Småland‬التي تحيط بها مساحات ريف ّية متن ّوعة من الحقول‬ ‫والبحيات‪.‬‬ ‫ْ‬ ‫تـزخـر ُجـزر أوالنـد ‪ Öland‬و جـوتـالنـد ‪ ،Gotland‬الواقعـة قبالـة ساحـل‬ ‫بحر البلطيق‪ ،‬ببعض من أقدم املواقع التاريخيّة يف البالد وأكرثها إبهارا ً‪ .‬كام تتّخذ‬ ‫الس ْحلَب ّية والنباتات الغريبة األخرى من تلك ال ُجزر موطناً لها بفضل‬ ‫نباتات َ‬ ‫ُعتب تلك الجزر من مواقع‬ ‫وجود مساحة من صخور الجري الغنيّة واملناخ املالئم‪ .‬ت َ‬ ‫االصطياف املفضّ لة‪ ،‬خصوصاً لدى السويديّني‪ .‬لن ننىس طبعاً املواقع السياح ّية‬ ‫‪6‬‬

‫أهًال بك في السويد‬

‫الجذّابة األخرى كاألرخبيالت املختلفة‪ .‬يتنافس سكان السواحل الغربيّة والرشقيّة‬ ‫عىل إظهار جامل أرخبيالت مناطقهم‪ ،‬علام أن كالًّ من هذين املوقعني ينفرد‬ ‫بسحر استثنايئ خاص به‪.‬‬ ‫عندما نغوص قليالً داخل املناطق الشامل ّية نصل إىل مقاطعة برييسالجني‬ ‫‪ ،Bergslagen‬حيث املخزون القديم والوافر من الحديد والخامات األخرى الذي‬ ‫يعود له الفضل يف نهضة أقدم املناطق الصناع ّية يف السويد‪ .‬ال تبعد هذه املنطقة‬ ‫كثريا ً عن ستوكهومل وهي تض ّم مدينة تنرش جاملها املذهل عىل كافة جزرها‬ ‫األربعة عرش يف بحرية ميالرين (‪.)Mälaren‬‬ ‫يف الشامل الغريب من البالد‪ ،‬ترتفع ِقمم سلسلة الجبال االسكندنافية يف ات ّجاه‬ ‫الشامل والجنوب وكأنّها وحش أحفوري يفصل بني السويد والرنويج‪ .‬يرتاوح‬ ‫ارتفاع تلك القمم بني ‪ 7000 – 3000‬قدم ‪ 2000 – 1000 /‬مرت فوق مستوى‬ ‫سطح البحر‪ .‬هذه فكرة أ ّول ّية عن ما ُيكن توقّعه من ارتفاعات شاهقة يف‬ ‫املناطق الشامليّة‪.‬‬ ‫بعد اجتيازنا لسلسلة الجبال تلك‪ ،‬نصل يف نهاية املطاف إىل منطقة البالند‬ ‫(‪ ،)Sápmi‬موطن القلّة املتبقية من سكّان أوروبا األصليّني‪ ،‬أي الساميّني‪ .‬إنّها‬ ‫منطقة تتم ّيز مبساحتها الشاسعة واملذهلة وبطبيعتها الربيّة األصيلة‪ ،‬الهادئة‪،‬‬ ‫الحزينة واملقفرة يف آن واحد‪.‬‬ ‫تنبع أكرب األنهر السويديّة من قَعر الجبال وتجتاز يف طريقها إىل بحر البلطيق‪،‬‬


‫مزيجاً من السهول‪ ،‬املروج‪ ،‬غابات الصنوبر والبتوال واملستنقعات القطب ّية؛‬ ‫باختصار‪ ،‬مت ّر تلك األنهر عرب العظمة الشعريّة التي متتاز بها طبيعة القطب‬ ‫الشاميل إىل أن تصل اىل الساحل امل ُفعم بال ُجزر الكبرية والصغرية‪.‬‬

‫الطقس والمناخ‬ ‫يجدر بالسويديّني أن يكونوا ممت ّنني دوماً لوجود ت ّيار الخليج الداىفء يف مياههم‪.‬‬ ‫ففي نهاية املطاف ميكن لالعتقاد الخاطىء الذي مفاده أن الدبَبة القطبيّة‬ ‫تتج ّول يف الطبيعة السويديّة أن يكون صحيحاً لوال وجود هذا الت ّيار األطليس‬ ‫الداىفء الذي يحمينا من الجليد‪ .‬كام أن وجود سلسلة الجبال يف غرب السويد‬ ‫يحميها من الرياح األطلس ّية األكرث برودة ورطوبة‪.‬‬ ‫بالرغم من أ ّن بلدنا ينعم بأربعة فصول مختلفة‪ ،‬ميكن لفصل الشتاء أن يكون‬ ‫شديد الربودة ال سيام إذا غامرت بالذهاب إىل الثلث الشاميل األقىص الشاميل‪.‬‬ ‫الختبار هذا الشعور‪ ،‬ما عليك سوى مرافقة أحد السويديّني الشديدي الجرأة‬ ‫حمم السونا إىل الغطس يف إحدى البحريات املتج ّمدة‪.‬‬ ‫لينقلك من دىفء ّ‬ ‫لعل ما هو أكرث شد ًة وغرابة من املناخ السويدي األسطوري هي التغيريات‬ ‫ّ‬ ‫التي يشهدها ضوء النهار عىل مدار الفصول املتعاقبة‪ .‬مع اقرتاب فصل الربيع‬ ‫يطول النهار يف جميع أنحاء السويد واملنطقة األكرث تأث ًرا بذلك هي املنطقة‬ ‫الشاملية (من املفيد االحتامء وراء ستائر سميكة أو وضع مظالت واقية للعيون‪،‬‬ ‫خاصة خالل شهري حزيران‪/‬يونيو ومتوز‪/‬يوليو)‪ .‬أما يف منطقة الدائرة القطبيّة‬ ‫الشامل ّية فالشمس ال تغيب طوال مدّة شهر أو شهرين‪ ،‬وذلك خالل مرحلة‬ ‫انقالب الشمس الصيفي‪ .‬يف حالة املناطق الجنوبيّة ميكننا القول إنه باستطاعتك‬ ‫استذكار روعة لحظات الشفق خالل ساعات الظالم القليلة التي تخ ّيم عىل تلك‬ ‫املنطقة‪ .‬ومام يجدر ذكره أيضاً أن عكس ذلك هو ما يحصل خالل أشهر فصل‬ ‫الشتاء‪.‬‬ ‫يك ميكننا اخرتاق الظالم الذي يسود شامل البالد‪ ،‬نعتمد عىل كميات هائلة إىل‬ ‫حد ما من اإلنارة الكهربائ ّية إضاف ًة إىل نتيجة انعكاس الضوء املتصاعد من الثلوج‬ ‫املحيطة بنا والنور الذي يش ّع‪ ،‬يف بعض األحيان‪ ،‬من الشفق القطبي عرب السامء‪.‬‬ ‫إن هذه السيمفون ّية البرصيّة التي تعزفها األضواء الشامل ّية هي واحدة من‬ ‫أجمل املشاهد املذهلة التي ميكننا رؤيتها فهي ناتجة عن حركة الجسيامت‬ ‫املشحونة كهربائ ّياً التي تتغلغل برسعة فائقة داخل الحقل املغناطييس لألرض‬ ‫قبل أن تعود الرياح الشمسيّة لتقذفها يف كل حدب وصوب‪.‬‬

‫الحيوانات والنباتات‬ ‫الخاصة واملتواصلة الرامية لحامية الحيوانات النادرة واملهدّدة‬ ‫بفضل الجهود‬ ‫ّ‬ ‫باالنقراض‪ ،‬حظيت العديد من الطيور والحيوانات الجارحة بفرصة ثانيةللحياة‬ ‫الصيد امل ُستباح‪ .‬أصبح باإلمكان اللجوء إىل وكالة حامية‬ ‫يض عقود من َ‬ ‫بعد َم ّ‬ ‫ألي من أصناف النباتات أو الحيوانات املهدّدة‬ ‫البيئة السويديّة لتأمني الحامية ٍّ‬

‫شعب السامي (السامرنا)‬ ‫األصلية عددًا‪،‬‬ ‫إن شعب السامي (السامرنا) هو من أقل شعوب العالم‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫قدر بحوالي ‪ 70000‬نسمة يقطنون في مقاطعة سابمي‬ ‫فهو ُي ّ‬ ‫عدة مناطق تابعة إلى السويد والنرويج‬ ‫(‪ )Sápmi‬التي تُ قسم‬ ‫حاليًا إلى ّ‬ ‫ّ‬ ‫ساميًا في السويد وهم ما زالوا‬ ‫وفنلندا وروسيا‪ .‬يقطن حوالي ‪20000‬‬ ‫ّ‬ ‫وع َلمهم وبرلمانهم‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫يتميزون بتراثهم الثقافي ولغتهم َ‬ ‫الر ّحل‬ ‫تاريخيًا‪ُ ،‬يعتبر شعب السامي من‬ ‫الصيادين وجامعي الثمار ُ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫البرية‪ .‬في القرن السابع عشر‪،‬‬ ‫تحركات قطعان الرنّ ة‬ ‫الذين‬ ‫ّ‬ ‫يتتبعون ّ‬ ‫ّ‬ ‫يتنقلون‬ ‫المدجنة التي كانوا‬ ‫ُعرف شعب السامي برعاة قطعان الرنّ ة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫بها بين المراعي الشاسعة‪ .‬إلى جانب رعي الرنّ ة وإنتاج اللحوم‪َ ،‬برع‬ ‫والحرف‬ ‫عدة كالفنون‬ ‫تجارية‬ ‫شعب السامي في ميادين‬ ‫ِ‬ ‫تقليدية ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫استمراريتهم حتى أيامنا المعاصرة‪،‬‬ ‫اليدوية‪ ،‬األمر الذي ساهم في‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫أن معظم أفراد شعب السامي يشغلون وظائف ال عالقة لها‬ ‫رغمًا ّ‬ ‫ُ‬ ‫التقليدية في الحياة‪.‬‬ ‫بالطرق‬ ‫ّ‬ ‫تأسس في العام ‪ُ ،1993‬يعتبر البرلمان السامي في‬ ‫منذ أن‬ ‫ّ‬ ‫حد سواء‪،‬‬ ‫وسلطة‬ ‫السويد هيئة منتَ خبة من الشعب ُ‬ ‫حكومية على ّ‬ ‫ّ‬ ‫الساميون بهيئة‬ ‫السامية المعاصرة‪ .‬اليتمتّ ع‬ ‫مهمته الترويج للثقافة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫للحكم الذاتي وال تمثيل سياسي لهم في البرلمان السويدي‪.‬‬ ‫الطبيعية مثل‬ ‫السامية القديمة على العناصر‬ ‫ترتكز الميثولوجيا‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الساميين‪ ،‬وإله الريح (‪ )Bieggaålmaj‬الذي‬ ‫الشمس (‪ ،)Biejvve‬أم‬ ‫ّ‬ ‫الشامانية‪ ،‬يعتبر‬ ‫يسهل عمل القبض على الرنّ ة‪ .‬بحسب معتقداتهم‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫أن الطبيعة تمتلك روحًا وهم ما زالوا يعتبرون أنفسهم‬ ‫الساميون ّ‬ ‫ّ‬ ‫“شعب الشمس والريح”‪.‬‬

‫الطبيعـــة‬

‫‪7‬‬


‫باالنقراض والتي ُيكن أيضاً أن تجد لها مالذا ً ضمن املنتزهات الوطن ّية واملحم ّيات‬ ‫الطبيع ّية‪.‬‬ ‫الميكن تعريف املوظ بأنه فقط حيوان نبيل يعيش داخل معظم الغابات يف‬ ‫شكل ٌ‬ ‫مألوف يعتيل الهدايا التذكاريّة الشائعة‪ ،‬خط ٌر عىل حركة‬ ‫السويد‪ ،‬بل إنّه أيضاً ٌ‬ ‫املرور‪ ،‬لعبة شعب ّية‪ ،‬وغذا ٌء ألكرث الحيوانات الجارحة شيوعاً لدينا‪ :‬الدب البني‪،‬‬ ‫الرشه‪ ،‬الذئب والوشق‪ .‬عىل الرغم من أ ّن الحيوانات األخرى التي تنتمي إىل ما ُيكن‬ ‫تسميته مجموعة الخمسة يف السويد هي كلّها حيوانات مفرتسة‪ ،‬يبقى املوظ هو‬ ‫األكرث عدوان ّية تجاه اإلنسان (أو يخاف منه عىل األقل)‪ .‬عندما يتعلّق األمر بنمط حياة‬ ‫الحيوانات املفرتسة يف الربيّة‪ ،‬يبقى الذئب األكرث إثارة للجدل – بغض النظر إن كنت‬ ‫تخشاه أم تح ّبه‪ .‬تندرج الذئاب يف املعتاد ضمن االنواع املحمية ولكن يف سنة ‪2010‬‬ ‫لصيد الذئاب منذ عام ‪ 1966‬وقد ولّد ذلك نقاشاً حا ّدا ً يف املجتمع‪.‬‬ ‫صدر أ ّول ترخيص َ‬

‫قليـل من أنـواع الطيـور‪ .‬لكن‪،‬‬ ‫يف فصل الشتاء‪ ،‬ال يبقى يف السـويـد إالّ عـد ٌد ٌ‬ ‫يل الربيع والصيف‪ ،‬تعود مجموعات كبرية من الطيور التي كانت‬ ‫مع حلول فص ّ‬ ‫قد هاجرت نحو املناخات األكرث جنوب ّية لتنض ّم إىل تلك الطيور املقيمة‪ .‬بفضل‬ ‫سواحلها الطويلة وبحرياتها العديدة‪ ،‬تتم ّيز السويد أيضاً بكونها موطناً ملجموعة‬ ‫متن ّوعة وغن ّية من الحيوانات املائ ّية‪ ،‬من األسامك حتى الفقمة‪.‬‬ ‫تتم ّيز السويد أيضاً بنباتات متن ّوعة للغاية‪ ،‬ابتداءا ً من الهندباء إىل نباتات‬ ‫خاصة يف الجبال ويف ُجزر ‪ Öland‬و‪ ،Gotland‬الواقعة قبالة‬ ‫الس ْحلَب ّية الغريبة‪ّ ،‬‬ ‫َ‬ ‫ساحل بحر البلطيق‪ .‬ولعلّه ُيكننا القول إن شهرة الطبيب وعالِم النبات كارل‬ ‫لينيوس الذي عايش القرن الثامن عرش تف ّوقت عىل شهرة نباتات السويد إذ أنّه‬ ‫ُص ّنف واحدا ً من أه ّم الرواد السابقني لداروين وهو َمن ابتكر نظام التصنيف‬ ‫األ ّول للنباتات واملعروف بإسم ‪.SystemaNaturae‬‬

‫متوسط درجات الحرارة وساعات ضوء النهار‬ ‫كانون الثاني‪/‬يناير ‬ ‫ ‬ ‫ ‬

‫‪8‬‬

‫تموز‪/‬يوليو ‬

‫‪ 21‬كانون األول‪/‬ديسمبر ‬ ‫انقالب الشمس الصيفي ‬

‫‪ 21‬حزيران‪/‬يونيو ‬ ‫انقالب الشمس الشتوي‬

‫مالمو ‬

‫‪ 31.6°F/-0.2°C‬‬

‫‪ 62.2°F/+16.8°C‬‬

‫‪ 7‬ساعات من ضوء النهار ‬

‫‪ 17‬ساعة من ضوء النهار‬

‫ستوكهولم ‬

‫‪ 27.0°F/-2.8°C‬‬

‫‪ 63.0°F/+17.2°C‬‬

‫‪ 6‬ساعات من ضوء النهار ‬

‫‪ 18‬ساعة من ضوء النهار‬

‫كيرونا ‬

‫‪ 3.2°F/-16.0°C‬‬

‫‪ 55.0°F/+12.8°C‬‬

‫‪ 0‬ساعات من ضوء النهار ‬

‫‪ 24‬ساعة من ضوء النهار‬

‫أهًال بك في السويد‬


‫نحن هنا‬

‫‪Kiruna‬‬

‫الشمالية‬ ‫الدائرة القطبية‬ ‫ّ‬

‫‪Luleå‬‬ ‫‪Piteå‬‬

‫السويد‬

‫‪Umeå‬‬

‫فنلندا‬

‫‪Hudiksvall‬‬

‫النرويج‬

‫‪Uppsala‬‬ ‫‪Västerås‬‬ ‫‪Örebro‬‬

‫‪Stockholm‬‬ ‫‪Norrköping‬‬

‫‪Gotland‬‬

‫أحد الذئاب البالغ عددها‬ ‫ذئبا‬ ‫في السويد نحو ‪ً 350‬‬ ‫في العام ‪.2013‬‬

‫حرية الوصول إلى الطبيعـــة‬ ‫إنّه من املؤسف فعالً أالّ يستفيد السويديّون من عظمة املساحات الشاسعة‬ ‫املفتوحة التي ينعم بها بلدهم السويد‪ .‬وهذا بالفعل ما يفعلونه غري مبالني‬ ‫باألمطار أوالثلوج أوالرياح أو الشمس‪ .‬وهم يدافعون عن قناعتهم هذه بالقول‪:‬‬ ‫املحصلة‪،‬‬ ‫“ال يوجد لدينا سوء يف األحوال الجويّة بل سوء يف اختيار املالبس‪ ”.‬يف‬ ‫ّ‬ ‫ما هي الطريقة األفضل للتمتّع بالطبيعة غري االستفادة الفعل ّية من كل ذلك؟‬ ‫كل واحد م ّنا‪ ،‬يرتاوح التمتّع بالطبيعة بدءا ً من اقتطاف الفطر إىل‬ ‫وتبعاً لذوق ّ‬ ‫مامرسة رياضة تسلّق الجبال‪.‬‬ ‫ليست املسألة اننا فقط نعيش يف منطقة تتمتع بجامل طبيعي خالب وكثافة‬ ‫سكانية منخفضة ‪ .‬فمنذ العام ‪ 1892‬نشأت منظ ّمة وطن ّية مه ّمتها تعزيز القيام‬ ‫باألنشطة يف الهواء الطلق‪ ،‬فنحن شعب يهت ّم بص ّحته كام أنّنا رمبا من أكرث‬ ‫الشعوب التي تهت ّم أيضاً ببيئتها‪ .‬فالعمل عىل دعم حريّة الوصول إىل الطبيعة‬ ‫يرتافق مع تثقيف السكان حول تكوين الطبيعة وهشاشتها‪.‬‬

‫‪Öland‬‬

‫‪Linköping‬‬ ‫‪Jönköping‬‬ ‫‪Växjö‬‬

‫‪Göteborg‬‬

‫‪Helsingborg‬‬

‫الدانمارك‬

‫‪Malmö‬‬

‫شعب قليل العدد في دولة كبيرة المساحة‬ ‫عدد السكان‪ 9،8 :‬مليون نسمة‬ ‫عدد المقيمين المولودين خارج السويد‪ 1،5 :‬مليون نسمة (موزَّ عين على‬ ‫جنسية)‬ ‫حوالي ‪200‬‬ ‫ّ‬ ‫مربع‪ ،‬ما يقرب من ‪90‬‬ ‫معدل ‪23.5‬‬ ‫الكثافة السكانية‪:‬‬ ‫شخصا لكل كلم ّ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫‪ %‬منهم يعيشون في النصف الجنوبي من البالد‬ ‫العاصمة‪ :‬ستوكهولم (أكثر من ‪ 2‬مليون نسمة في منطقة العاصمة)‬ ‫مربع‬ ‫المساحة‪ 407000 :‬كلم ّ‬ ‫المسافة األطول بين الشمال والجنوب‪ 980 :‬ميل ‪ 1600 /‬كلم‬ ‫المسافة األطول بين الشرق والغرب‪ 310 :‬ميل ‪ 500 /‬كلم‬ ‫الغابات‪% 53 :‬‬ ‫الجبال‪% 12 :‬‬ ‫األنهار والبحيرات‪% 9 :‬‬ ‫األراضي المزروعة‪% 8 :‬‬ ‫أعلى قمة جبلية‪ :‬كيبنيكايسه (‪ 7000‬قدم ‪ 2100 /‬متر)‬

‫الطبيعـــة‬

‫‪9‬‬


‫الحق الـــذي ينفرد به الســـويديّون واملتمثّل بالحريّة‬ ‫عـــاو ًة عىل ذلك‪ ،‬إن ّ‬ ‫امل ُتاحة لكافّة الشـــعب بالوصـــول إىل الطبيعـــة (‪ )allemansrätten‬هو جزء‬ ‫مـــن تراثنـــا الثقايف الـــذي تعود جـــذوره إىل العصـــور الوســـطى‪ .‬إنّه يتيح‬ ‫أي بدل أو رســـم‬ ‫للنـــاس ّ‬ ‫أي مـــكان يف الطبيعة دون دفع ّ‬ ‫حق الوصـــول إىل ّ‬ ‫أي مـــن األطعمة الربيّة‬ ‫للدخـــول أو لعبور األســـوار‪ ،‬كام ّ‬ ‫يحق لهـــم اقتطاف ّ‬ ‫ً‬ ‫حق يحتّم‬ ‫هكـــذا‬ ‫أن‬ ‫ا‬ ‫طبع‬ ‫ننـــى‬ ‫لن‬ ‫الطريق‪.‬‬ ‫التـــي يصادفونها عىل طـــول‬ ‫ّ‬ ‫علينا مســـؤول ّية ضخمـــة – االعتنـــاء بالطبيعة والحياة الربيّـــة واحرتام ماليك‬ ‫أســـايس‪ ،‬ميكننا الخروج واالســـتمتاع بـــكل ما هو‬ ‫األرايض وغريهم‪ .‬بشـــكل‬ ‫ّ‬ ‫حولنـــا رشط أن نبقـــى حريصني عىل عـــدم إزعاج الغري وعىل عـــدم التع ّرض‬ ‫للطبيعة‪.‬‬ ‫ت ُعترب الســـويد مالذا ً لهواة النشـــاطات الرياض ّية الشـــتويّة‪ ،‬فهـــواة التزلّج‬ ‫للمســـافات الطويلة يغزون البحـــرات املتج ّمدة والغابـــات والحلبات العا ّمة‬ ‫للتزلّج‪ .‬ويُقبِل هـــواة التزحلق عىل املنحدرات عىل حجـــز األكواخ يف الجبال‪.‬‬ ‫كـــا أنّنا ما زلنا نرى عـــددا ً متزايدا ً مـــن طالبي اإلثـــارة يف الرياضة يتهافت‬ ‫عـــى مامرســـة التزحلق بواســـطة الطائـــرات الورق ّية الجنـــاح واإلبحار عىل‬ ‫الجليد وتســـلق جبال الجليد‪ .‬ال تقترص مامرســـة النشـــاطات الرياض ّية عىل‬ ‫فصـــل الشـــتاء‪ :‬فلِســـباقات التزحلـــق الصيف ّية شـــعب ّية كبـــرة يف املنطقة‬ ‫الشـــال ّية مـــن الدائـــرة القطب ّية‪ .‬إنّهـــا بالفعـــل تجربة فريدة مـــن نوعها‬ ‫عندما ندرك أن الشمس ال تغرب عن تلك املنحدرات طيلة أيّام السنة‪.‬‬ ‫البديهي أن ال ميارس معظم الناس رياضة التزلّج خالل فصل الصيف‪.‬‬ ‫من‬ ‫ّ‬ ‫فهذه هي الفرتة التي يغزو فيها الناس الغابات للتمتّع باقتطاف التوت أو الفطر‪،‬‬ ‫أو يقصدون الجبال ملامرسة رياضة امليش‪ ،‬أو ينتقلون إىل منطقة األرخبيل‬ ‫ملامرسة رياضة التجديف بقارب الكاياك أو اإلبحار أو يرشعون يف رحالت‬ ‫التجديف النهريّة يف واحد من أهم أنهر السويد‪.‬‬ ‫عـــى الرغم مـــن أ ّن الســـياحة داخل املـــدن الكربى هي مـــن القطاعات‬ ‫تحتل املركز‬ ‫األرسع منّـــوا ً حال ّياً‪ ،‬ما زالت الســـويد‪ ،‬كـــا الحظنا حتـــى اآلن‪ّ ،‬‬ ‫الرئيـــي للســـياحة البيئ ّية‪ ،‬ومـــا زالت روعـــة طبيعتنا هـــي نقطة الجذب‬ ‫ّ‬ ‫األوىل للـــزوار األجانـــب الذيـــن يقصدون الســـويد من أكرث مناطـــق العامل‬ ‫اكتظاظاً بالسكان‪.‬‬

‫‪10‬‬

‫أهًال بك في السويد‬

‫التخطيط الحضـــري المستدام‬ ‫تتميّـز السـويد بكونهـا يف طليعـة البلـدان التـي تهتـ ّم باملحافظـة على البيئـة‪.‬‬ ‫إننـا نُعير موضـوع االسـتدامة اهتاممـاً خاصـاً مـع أنّنـا أيضـاً‪ ،‬على صعيـد‬ ‫األفـراد‪ ،‬مـن أكرث املسـتهلكني للطاقـة الكهربائيّـة يف العامل‪ .‬لك ّن ذلـك ال مينعنا‬ ‫مـن الدفـاع عـن أنفسـنا فنحـن نؤكّـد أنّنـا مجتمـع مطّلـع ويكـ ّرس جهـوده‬ ‫لتقليـص البصمـة البيئيّـة الناتجـة عـن هـذا الحجـم مـن االسـتهالك‪ .‬ت ُعتبر‬ ‫السـويد واحـدة مـن الـدول الصناع ّيـة القليلـة التـي تعمـل‪ ،‬منـذ عقـود عدّة‪،‬‬ ‫على خفـض انبعاثـات الكربـون وهـي ما زالـت تعمل عىل تحسين أكبر لتلك‬ ‫املسـتويات بُغيـة الوصـول إىل مجتمـع غير مسـتهلك للوقـود األحفـوري مـع‬ ‫حلول العام ‪.2030‬‬ ‫لقد ساعد تخطيط املدن املستدام عىل تفسري أسباب اهتامم العامل بالعمل‬ ‫البيئي الذي تقوم به السويد‪ .‬فقد أدرجت بلديّة هاماريب شوستاد (‪Hammarby‬‬ ‫‪ ،)Sjöstad‬إحدى ضواحي ستوكهومل‪ ،‬موضوع االستدامة ضمن الربامج‬ ‫التخطيطيّة املتعلّقة بالكهرباء‪ ،‬املياه‪ ،‬الرصف الصحي والنفايات‪ .‬كام قامت‬ ‫بتخصيص مساحات مفتوحة ومواقع تجاريّة صديقة للبيئة‪.‬‬ ‫باإلضافـــة إىل ذلـــك‪ ،‬يجري اســـتحداث منطقة صديقة للبيئة يف الشـــال‬ ‫الرشقي مـــن مدينة ســــــــــــتوكهومل‪ .‬إذ ســـيت ّم ربـــط منطقــــــــة نو ّرا‬ ‫يورغوردســــــــتادن ‪ Norra Djurgårdsstaden‬بأ ّول شبكة كهربائيّة “ذكيّة”‬ ‫التوصل إىل‬ ‫يف العامل والتـــي تكفل االعتامد عـــى الطاقة النظيفة من خـــال ّ‬ ‫االقتصاد يف اســـتهالك الطاقة عرب اســـتخدام طاقة نظيفـــة ُمنتجة محلياًّ ومن‬ ‫خـــال التقليص مـــن عدد ســـاعات الذروة (برمجـــة األجهـــزة املنزل ّية مثل‬ ‫غســـــاالت الصحون يك تعمل خـــــارج ساعات الذروة)‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫إ ّن هذا النوع من امل ُقاربات املتكاملة الهادفة إىل الحصول عىل مناطق سليمة‬ ‫بيئيّاً ُمعتمد يف جميع أنحاء السويد‪ .‬فمدينة فاكشو‪ ،‬عىل سبيل املثال‪ ،‬تخطّط‬ ‫أي نظام‬ ‫ملستقبل تزدهر فيه املنازل “السلب ّية” ذات األُطر الخشب ّية والخالية من ّ‬ ‫تدفئة تقليدي؛ إذ إ ّن عزل وتدفئة تلك الشقق واملنازل يعتمد فقط عىل الطاقة‬ ‫الحراريّة املنبعثة من األشخاص واألجهزة املنزل ّية‪.‬‬


‫هاماربي شوســـــــــتاد‪ ،‬الذي يعتبر‬ ‫أحد احياء ستوكهولم‬ ‫ّ‬ ‫مصدر الهـــــــام لتخطيط المدن المســـــتدام حول العالم‪.‬‬ ‫أهًال بك في السويد‬

‫‪11‬‬


‫المجتمع‬

‫يرتكز على الديمقـــــــراطية‬ ‫ويسعى لتحقيق المســــاواة‬ ‫وقبول اآلخـــــر‬ ‫أساسي‪ .‬التقتصر مبادئ‬ ‫الديمقراطية بشكل‬ ‫يرتكز المجتمع السويدي الحديث على‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫تتخطاه لتشــــمل‬ ‫النظام الديمقراطي على تحديد اإلطار الذي تُ حكم به البالد‪ ،‬بل‬ ‫ً‬ ‫إضــــافة‬ ‫كافة – بدءًا من مرحلة الحضانة وصوًال إلى سوق العمل‪.‬‬ ‫شؤون المجتمع‬ ‫ّ‬ ‫والشــــفافية‪ ،‬فالجميع هنا يتمتّ ع بنفس الحقوق‬ ‫المساواة‬ ‫عاة‬ ‫د‬ ‫من‬ ‫إلى ذلك‪ ،‬إنّ نا‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ســــــياسيينا‬ ‫حق التدقيق في أداء‬ ‫ونفس فرص التعبير عن الرأي‪ .‬نمتلك جميعــــًا ّ‬ ‫ّ‬ ‫الحكومية خالل ممارستهم ُسلطاتهم‪.‬‬ ‫والهيئات‬ ‫ّ‬ ‫لقد ساهم نظام السويد االقتصادي واالجتماعي‪ ،‬الذي ُيشار اليه أحيانً ا باسم‬ ‫«النموذج السويدي» برفع مستوى البلد ليصبح واحدمن أعلى المستويات في‬ ‫تغيرا على مدار األعوام – مع‬ ‫العالم‪ .‬وعلى الرغم من أن نظام الرفاهية قد شهد‬ ‫ً‬ ‫زيادة خصخصة خدمات القطاع العام على سبيل المثال – إال أن األصل قد ظل ثابتً ا‪:‬‬ ‫التعليم والرعاية الصحية اللذان يتم تمويلهما بواسطة الضرائب تعتبران من الحقوق‬ ‫األساسية والحيوية لجعل المجتمع السويدي يعمل بكفاءة‪.‬‬

‫‪12‬‬

‫أهًال بك في السويد‬


‫مظــــــاهرة ضد رهاب االجانب‬ ‫في مدينة غوتنبيرغ عام ‪. 2010‬‬

‫أهًال بك في السويد‬

‫‪13‬‬


‫األعمال المنزلية‪ ،‬مسألة عائلية‬ ‫هامة في السويد‪.‬‬

‫‪14‬‬

‫أهًال بك في السويد‬


‫لقاء مع عائلة أندرسون‬ ‫بُغية توضيح فكرة النموذج السويدي‪ ،‬اسمحوا لنا أن نقدّم لكم عائلة‬ ‫املتوسطة الحال واملؤلّفة من آنا ماريا‬ ‫أندرسون‪ :‬مثال العائلة السويديّة‬ ‫ّ‬ ‫‪ 42‬عاماً‪ ،‬الرس إريك ‪ 39‬عاماً‪ ،‬إميا ‪ 15‬عاماً وسيمون ‪ 12‬عاماً‪ .‬إ ّن تفاصيل هذه‬ ‫العائلة وأسامء أفرادها ومنط عيشها هي غري واقع ّية ومبن ّية عىل أساس‬ ‫املعدّالت اإلحصائ ّية عن السويد الصادرة عن مكتب اإلحصاءات السويدي‬ ‫إضاف ًة إىل وقائع أخرى‪ .‬عىل سبيل املثال‪ ،‬من املعلوم أ ّن هناك ‪ 251621‬سويديّاً‬ ‫مم جعل هذا اإلسم من أكرث أسامء العائلة شيوعاً يف‬ ‫يحملون إسم أندرسون‪ّ ،‬‬ ‫السويد‪.‬‬ ‫تقيـم عائلة أندرسون يف مـدينـة صغـرية ت ُدعى ڤكشو (‪ 450‬كم‪ ،‬إىل جنـوب‬ ‫غرب ستوكهومل) يف منزل تقدّر قيمته الرضيب ّية بـ ‪ 1470000‬كرونة سويديّة‪ ،‬أي‬ ‫ما يوازي نحو ‪ % 75‬من قيمته السوق ّية‪ .‬لقد اختارت العائلة العيش يف فاكشو‬ ‫أساساً بسبب تركيز هذه املدينة عىل مبدأ االستدامة وموقعها القريب من‬ ‫الطبيعة‪ .‬من املعروف أ ّن أكرث من أربعة أخامس الشعب السويدي يعيش يف‬ ‫وثلثي هذا العدد يسكن يف منازل مستقلّة‪ ،‬بينام يسكن الثلث الباقي يف‬ ‫املدن‪ّ ،‬‬ ‫شقق‪ .‬متلك عائلة أندرسون منزالً صيف ّياً يف الريف كام هو حال نصف السويديّني‬ ‫الذين ترتاوح أعامرهم بني ‪ 44-35‬عاماً‪ .‬متلك العائلة سيارة ڤولڤو فض ّية اللون‬ ‫للتنقل بني املدينة ومنزلها الصيفي‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وتعتمد عليها‬ ‫متوسط عدد األطفال‬ ‫عن‬ ‫ال‬ ‫ً‬ ‫قلي‬ ‫تزيد‬ ‫بنسبة‬ ‫أي‬ ‫طفلني‪،‬‬ ‫أندرسون‬ ‫عائلة‬ ‫تض ّم‬ ‫ّ‬ ‫لكل امرأة سويديّة الذي بلغ ‪ 1,9‬طفالً يف العام ‪ .2009‬إن زواج الرس من آنا منذ‬ ‫ّ‬ ‫أربعة عرش عاماً يجعل منه حالة استثنائ ّية مقارن ًة مع غالب ّية الرجال السويديّني‬ ‫الغري متز ّوجني والبالغني ‪ 39‬عاماً‪ .‬يعيش معظم السويديني الغري متزوجني عالقة‬ ‫مساكنة‪ ،‬أي عندما يق ّرر الرشيكان العيش تحت سقف واحد دون عقد زواج‬ ‫يربطهام‪ .‬وهل تعلم أن حوايل نصف األُرس السويديّة مك ّونة من رشكاء غري‬ ‫متز ّوجني؟ يف حالة هذين الزوجني‪ ،‬يعود السبب يف كون آنا تكرب الرس إىل أ ّن‬ ‫النساء يتمتّعن مبتوسط عمر متوقّع أعىل من مت ّوسط عمر الرجال‪ .‬يف واقع‬ ‫الحياة‪ ،‬من الشائع أن يكرب الرجل رشيكته بسنة أو بسنتني‪.‬‬ ‫تعمل آنا يف قطاع الرعاية الصح ّية ويبلغ مدخولها الشهري ‪ 24800‬كرونة‪ ،‬يف‬ ‫حني يعمل الرس يف قطاع اإلنتاج مبدخول شهري يصل إىل ‪ 29900‬كرونة‪ .‬أما‬ ‫مجموع مدخول الزوجني الصايف الشهري بعد اقتطاع الرضائب‪ ،‬فهو ‪41200‬‬ ‫كرونة‪ .‬أضف إىل ذلك أ ّن الدولة تقدّم للزوجني بدالً شهريّاً قدره ‪ 1050‬كرونة‬ ‫كل واحد من أطفالهم إىل أن يبلغ سن السادسة عرشة‪.‬‬ ‫ُمعفى من الرضائب‪ ،‬عن ّ‬ ‫أما إميا وسيمون فيحصالن بدورهام عىل بدل شهري من والديهام قدره‬ ‫‪ 600‬كرونة لـ سيمون و ‪ 220‬كرونة لـ‪ .‬إميا‪.‬‬ ‫كل من آنا والرس من‬ ‫عنـدما كان سيمـون وإيـمـا ال يزاالن رضيعـني‪ ،‬إستفـاد ّ‬ ‫يحـق للوالدين إجـازة مـدفـوعـة ملدّة‬ ‫حقّهمـا يف الحصـول عىل إجازة األبوة‪ .‬إذ ّ‬ ‫ويحق لهام اقتسام أألشهر‬ ‫مخصصة لرتبية ّ‬ ‫كل واحد من أبنائهم‪ّ .‬‬ ‫‪ 480‬يوماً تكون ّ‬ ‫‪( SEK 1‬كرونة سويدية) = ‪ 0.12‬دوالر أمرييك أو ‪ 0.11‬يورو (مايو ‪)2015‬‬

‫مخصصة حرصا ً لألب‬ ‫الستة عرش فيام بينهام‪ ،‬وكام يرغبان‪ ،‬باستثناء مدة ‪ 60‬يوماً ّ‬ ‫كل‬ ‫واألم عىل التوايل‪ .‬إ ّن الهدف من ذلك واضح‪ :‬من األهم ّية مبكان‪ ،‬أن يستطيع ّ‬ ‫من الوالدين الجمع بني حياته املهنيّة وحقّه يف تكوين أُرسة‪ .‬وقد أصبح ذلك‬ ‫ممكناً من خالل تطبيق املجتمع السويدي لقواعد وفوائد وافرة‪ .‬ليس من‬ ‫املستغ َرب أن نجد موظفاً ذكرا ً يعلن نيّته االستفادة من إجازة األب ّوة بل وعىل‬ ‫عكس ذلك من املستغ َرب أن ال يستفيد من هذا الحق‪ .‬يف العام ‪ 2010‬بلغت‬ ‫حصة الرجال من مجموع إجازات األب ّوة امل ُعطاة نسبة ‪.% 22‬‬ ‫ّ‬

‫التعليم‬ ‫ت ُعترب الحقوق املتساوية بني املواطنني يف التعليم امل ّجاين‪ ،‬بدءا ً من سن السادسة‪،‬‬ ‫واحدة من دعائم الرفاه االجتامعي الذي توفّره الدولة السويديّة‪ .‬منذ اليوم‬ ‫األول لدخولنا إىل املدرسة‪ ،‬نشعر بالتشجيع الذي يحفزنا عىل تحليل املعطيات‬ ‫وعىل تطوير أساليب التفكري النقديّة‪.‬‬ ‫عندما بلغ إميا وسيمون عمر العام والنصف ودخال إىل الحضانة‪ ،‬ساهمت‬ ‫اإلعانات املاليّة التي قدّمتها الدولة لـِ آنا والرس يف تخفيف التكاليف املتو ّجبة‬ ‫حصة‬ ‫عليهام‪ .‬إذا احتسبنا تلك األرقام عىل أساس املعدّالت الحالية‪ ،‬نجد أن ّ‬ ‫األهل من تكاليف مرحلة الحضانة ال تتجاوز ‪ % 3‬من دخل العائلة الشهري (أو‬ ‫‪ 1260‬كرونة كح ّد أقىص)‪ .‬تنطبق هذه القاعدة عىل الحضانات الحكوم ّية كام‬ ‫عىل الحضانات الخاصة‪ .‬إ ّن الفكرة وراء تسهيل دخول األطفال إىل الحضانة هي‬ ‫وحب التعلّم لدى‬ ‫أهم ّية الدور الذي تلعبه تلك املرحلة يف تحفيز النم ّو الفكري ّ‬ ‫األطفال‪ ،‬وليك يتف ّرغ الوالدان أيضاً ألعاملهام أو لدراستهام‪.‬‬ ‫يدخل معظم األطفال إىل املدرسة يف س ّن السادسة علامً أ ّن سنتهم األوىل‬ ‫تقترص عىل مرحلة الحضانة وهي غري إلزاميّة‪ .‬يف س ّن السابعة يبدأ سيمون‬ ‫وإميا مرحلة التعليم اإللزامي املجاين والتي تستمر لتسع سنوات يف أحدى‬ ‫مدارس فاكشو الحكومية‪ .‬يوجد أيضً ا مدارس مستقلة وغري حكومية يف مناطق‬ ‫عدة وهي تستفيد أيضً ا من التمويل الرضيبي‪ .‬تقدّم تلك املدارس نفس الربامج‬ ‫التعليميّة األساسيّة مع الرتكيز يف كثري من األحيان‪ ،‬عىل مواد محدّدة مثل اللغة‬ ‫او الدين او مادة تعلم ّية أخرى‪.‬‬ ‫عندما بلغ سيمون وإميا س ّن السابعة‪ ،‬أصبحا ينتقالن مبارشة من املدرسة إىل‬ ‫مراكز الرعاية النهاريّة ملا بعد املدرسة‪ ،‬وهي خدمة متوفّرة لألطفال حتى س ّن‬ ‫الثانية عرش تخفّف بعضاً من األعباء عىل األهل الذين يعملون بدوام كامل‪.‬‬ ‫تكون رسوم هذا النوع من الرعاية النهاريّة محدّدة بنسبة ‪ % 2‬كح ّد أقىص من‬ ‫دخل الوالدَين‪.‬‬ ‫للطلب إالّ ابتدا ًء من‬ ‫باألمس القريب‪ ،‬مل تكن ت ُعطى العالمات الدراس ّية ّ‬ ‫لطلب‬ ‫الصف الثامن‪ ،‬وقد بدأت بعض املدارس مؤ ّخرا ً بتقديم تقييامت خطيّة ّ‬ ‫ّ‬ ‫ما قبل تلك املرحلة‪ .‬إميا هي يف الصف التاسع‪ .‬لقد ق ّررت أن تستخدم عالماتها‬ ‫الدراسيّة النهائيّة لالنتساب إىل برنامج العلوم االجتامعيّة يف املدرسة الثانويّة‬ ‫املجان ّية والغري إلزام ّية‪ .‬نحو ‪ % 98‬من الطالب الذين ينهون تعليمهم اإللزامي‬ ‫المجتمع‬

‫‪15‬‬


‫للطلب الذين انتقلوا‬ ‫يكملون تحصيلهم العلمي يف املدرسة الثانويّة‪ .‬أما بالنسبة ّ‬ ‫إىل املدرسة الثانويّة وقد بلغوا سن السادسة عرش‪ ،‬يتح ّول بدل الطفولة الذي‬ ‫كانوا يستفيدون منه إىل بدل شهري للدراسة‪.‬‬ ‫مل تحدّد إميا بعد ما تنوي فعله بعد املدرسة الثانويّة‪ .‬ستأخذ رمبا فرتة من‬ ‫الراحة لسنة كاملة قبل أن تتقدّم‪ ،‬مثل مئات اآلالف من أقرانها‪ ،‬للدخول إىل‬ ‫إحدى الجامعات‪ .‬وملَ ال؟ فالتعليم العايل‪ ،‬يف حالتها‪ ،‬مم ّول أيضاً من الرضائب‪.‬‬ ‫عالو ًة عىل ذلك‪ ،‬إذا ق ّررت الدراسة يف الجامعة فسوف تحصل عىل املساعدة‬ ‫بالطلب‪ ،‬وهي كناية عن مبلغ يكون جزء منه عىل شكل منحة‬ ‫املال ّية الخاصة ّ‬ ‫والجزء اآلخر عىل شكل قرض‪.‬‬

‫تفتخر السويد بتاريخها امليلء بالتف ّوق األكادميي الذي يعود إىل فرتة تأسيس‬ ‫جامعة أوبساال يف العام ‪ .1477‬اليوم‪ ،‬تتم ّيز الجامعات السويديّة بتوفريها مناخاً‬ ‫الطلب بأساتذتهم خالية من أيّة تحفّظات‬ ‫تعليم ّياً مريحاً‪ ،‬حيث عالقة ّ‬ ‫ورسم ّيات‪ .‬مع ذلك‪ ،‬نرجو أن ال تك ّون فكرة خاطئة عن جامعاتنا – فالسويد‬ ‫مشهورة مبعايري التعليم العايل التي تفتخر بها جامعاتها‪ .‬فاألساتذة يكتفون‬ ‫الطلب عىل املبادرة الفرديّة بدالً من تلقينهم كل ما عليهم القيام به‪.‬‬ ‫بتشجيع ّ‬ ‫عىل األرجح أ ّن جائزة نوبل املرموقة لعبت دورا ً يف إقناعنا بأ ّن االبتكار هو‬ ‫للميض قدماً نحو املزيد من التط ّور‪.‬‬ ‫السبيل األمثل‬ ‫ّ‬

‫الرعاية الصحية والضمان االجتماعي‬ ‫مم‬ ‫يرتبط نظام الرعاية الصح ّية السويديّة ارتباطاً وثيقاً بالتأمني االجتامعي‪ّ ،‬‬ ‫الحق يف الحصول عىل الرعاية‬ ‫يعني أ ّن ّ‬ ‫لكل َمن يعيش أو يعمل يف السويد ّ‬ ‫الصح ّية املدعومة من الحكومة‪.‬‬ ‫ال ّ‬ ‫شك أ ّن احتامل أن يتع ّرض الرس وآنا للمرض يُعترب أمرا ً مقلقاً لك ّنه بالطبع‬ ‫لن يرتافق مع كارثة مال ّية بالنسبة للعائلة‪ .‬عاد ًة ما تكون بدالت اإلجازات‬ ‫رب العمل باستثناء‬ ‫املرض ّية والتي تشكّل ‪ % 80‬من قيمة الراتب مغطّاة من ِقبل ّ‬ ‫اليوم األول‪ .‬يف حاالت املرض التي تفوق مدّتها األربعة عرش يوماً‪ ،‬يحصل املريض‬ ‫عىل إعانة مرض ّية أدىن قيم ًة من الهيئة السويديّة للتأمني االجتامعي‪ .‬أ ّما يف‬ ‫حاالت املرض التي تدوم لفرتة أطول‪ ،‬سوف يجري تقييم اإلعانة املرض ّية املتو ّجبة‬ ‫بصورة منتظمة‪.‬‬ ‫عندما يزور الرس وآنا عيادة الطبيب‪ ،‬فالرسوم الوحيدة املرتتبة عليهام ترتاوح بني‬ ‫‪ 150‬و‪ 200‬كرونة سويديّة‪ ،‬بحسب املقاطعة‪ ،‬أو مبلغ ‪ 350‬كرونة كح ّد أقىص يف حالة‬ ‫متخصص‪ .‬أما رسم املكوث يف املستشفى فهو ‪ 80‬كرونة يف اليوم الواحد‪.‬‬ ‫زيارة طبيب ّ‬ ‫كام يساهم تحديد تكلفة الحد األقىص للرسوم يف الح ّد من التكلفة السنويّة لكل من‬ ‫االستشارات الطب ّية (‪ 1100‬كرونة) ووصفات الدواء (‪ 2200‬كرونة)‪.‬‬ ‫يت ّم توفري معظم خدمات الرعاية الصح ّية يف املراكز الصح ّية‪ ،‬حيث يشكّل‬ ‫األطباء وامل ّمرضون وغريهم من املوظفني فريق عمل واحد‪ .‬لقد تس ّجل‬ ‫جميع أفراد عائلة أندرسون لدى املركز الص ّحي القريب من منزلهم يف‬

‫مستوى التعليم لدى السويديين الذين تتراوح أعمارهم بين ‪ 25‬و ‪ 64‬عام ًا (‪)2012‬‬ ‫الجنس ‬ ‫ ‬ ‫ ‬

‫‪16‬‬

‫عدد السكان ‬

‫المستوى التعليمي (نسبة مئوية)‬ ‫الدراسة الثانوية ‬ ‫التعليم اإللزامي ‬ ‫ ‬ ‫(‪ 16 – 7‬سنة)‬

‫التعليم العالي ‪:‬‬ ‫ّ‬ ‫أقل من ‪ 3‬سنوات ‬

‫التعليم العالي‪:‬‬ ‫‪ 3‬سنوات وأكثر‬

‫إناث ‬

‫‪ 2,409,000‬‬

‫‪ % 11‬‬

‫‪ % 43‬‬

‫‪ % 16‬‬

‫‪% 29‬‬

‫ذكور ‬

‫‪ 2,475,000‬‬

‫‪ % 15‬‬

‫‪ % 48‬‬

‫‪ % 15‬‬

‫‪% 21‬‬

‫المجموع ‬

‫‪ 4,884,000‬‬

‫‪ % 13‬‬

‫‪ % 45‬‬

‫‪ % 15‬‬

‫‪% 25‬‬

‫أهًال بك في السويد‬


‫فاكشو‪ .‬تتوزّع املسؤولية الالمركزيّة يف توفري الرعاية الصح ّية عىل كافة‬ ‫املقاطعات‪ ،‬وعىل البلديات يف بعض حاالت‪ .‬كام نالحظ أن عددا ً متزايدا ً‬ ‫الخاصة يف السويد بدأوا يتنافسون‬ ‫من مق ّدمي خدمات الرعاية الصح ّية‬ ‫ّ‬ ‫مع مراكز الرعاية الصح ّية الحكوم ّية‪ .‬ومن املفيد ذكره هنا أن التأمني‬ ‫االجتامعي يغطّي كافة تلك املراكز‪ ،‬وبالتايل فإن التكلفة بالنسبة للمريض‬ ‫تبقى عىل حالها‪.‬‬ ‫طب األسنان بنفس الدعم الحكومي الذي تتم ّيز به‬ ‫ال تحظى خدمات ّ‬ ‫خدمات الرعاية الصح ّية األخرى ويحدّد أط ّباء األسنان التسعريات الخاصة بهم‬ ‫تبعاً للمعالجة التي يقومون بها‪ .‬يبقى أ ّن التأمني االجتامعي يغطّي تكلفة‬ ‫الفحوصات الدوريّة أو املعالجات التي يحتاجها سيمون وإميا – حتى س ّن‬ ‫الحق باالستفادة من خدمات رعاية‬ ‫العرشين عاماً‪ .‬أ ّما بعد ذلك‪ ،‬يصبح لهام ّ‬ ‫األسنان والشطور العالية من رسوم التأمني‪.‬‬

‫الحق يف الحصول عىل‬ ‫يف حال فقد أيّاً من الرس أو آنا وظيفته‪ ،‬يُعطى له ّ‬ ‫تعويض للبطالة يجري احتسابه عىل أساس راتبه السابق وذلك كَون أ ّن‬ ‫منتسبي لتلك‬ ‫كليهيام منتسبان لخدمة التأمني ض ّد البطالة‪ .‬أ ّما إذا كانا غري‬ ‫ْ‬ ‫الحق باالستفادة من منحة تقدّمها هيئة التأمني‬ ‫فسيظل لهام‬ ‫ّ‬ ‫الخدمة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫أقل من التعويض‪.‬‬ ‫االجتامعي‪ ،‬لك ّن قيمتها ستكون ّ‬ ‫يحق لهم االستفادة من‬ ‫ال‬ ‫الذين‬ ‫ألولئك‬ ‫تقدّم الحكومة أيضاً إعان ًة مال ّية‬ ‫ّ‬ ‫تعويض‪/‬منحة البطالة أو من بدل‪/‬تعويض اإلجازة املرض ّية‪ .‬تهدف هذه‬ ‫اإلعانة املال ّية إىل أن تكون حالً قصري املدى ملساعدة الناس عىل استعادة‬ ‫املتدن طلب الحصول عىل‬ ‫ّ‬ ‫استقرارهم املادي‪ .‬ميكن أيضاً لألُرس ذات الدخل‬ ‫بدل السكن‪.‬‬ ‫مبا أن الرس وآنا اقرتبا من س ّن التقاعد‪ ،‬فقد بدآ بالبحث فعل ّياً يف موضوع‬ ‫التأثريات املال ّية املرتتّبة عن التقاعد‪ .‬إنهام سعيدان ملعرفة أ ّن السويد تستثمر‬ ‫مبالغ تفوق ناتجها املحيل اإلجاميل إلعانة مواطنيها املس ّنني وهو أم ٌر تتم ّيز به‬ ‫السويد عن باقي دول العامل‪ .‬يستفيد جميع املقيمني يف دولة السويد من‬ ‫راتب تقاعدي ذو ح ّد أدىن مضمون مم َّول من الحكومة وذلك ابتدا ًء من س ّن‬ ‫الـ ‪ 65‬عاماً‪ ،‬وهي الس ّن الرسم ّية للتقاعد يف السويد‪ .‬مبا أ ّن الرس وآنا ال يزاالن‬ ‫يحق لهام تلقائ ّياً الحصول عىل راتب تقاعدي عىل أساس‬ ‫يعمالن‪ ،‬فسوف ّ‬ ‫دخلهام‪ ،‬فضالً عن تعويض عىل املرتّب املرتاكم طوال فرتة حياتهام املهن ّية‬ ‫رب العمل‪ .‬وللتأكيد عىل أنّهام سيستطيعان الحفاظ عىل‬ ‫والذي يساهم فيه ّ‬ ‫مستوى املعيشة املرتفع نسب ّياً الذي ينعامن به‪ ،‬فسوف يحرصان عىل دعم‬ ‫تلك املرت ّبات مبدّخراتهام الخاصة‪.‬‬ ‫متوسط ​​العمر املتوقّع يف السويد حوايل ‪ 84‬عاماً للنساء و‪ 80‬عاماً‬ ‫يبلغ ّ‬ ‫للرجال – وهو أحد أعىل املعدالت يف العامل‪ .‬مبا أ ّن والدَي آنا اقرتبا من س ّن‬ ‫ال ‪ ، 75‬بدأت عائلة أندرسون بالبحث عن مركز للرعاية باملس ّنني يكون قادرا ً‬ ‫عىل استقبالهام ‪ .‬مبا أ ّن السويديّني اعتادوا عىل االستقالل ّية يف الحياة فإن‬ ‫حل‬ ‫سعيَهم لتأمني أفضل رعاية للمس ّنني هو أمر أسايس من أجل إيجاد أفضل ّ‬ ‫يسمح لألهل باملحافظة عىل حياة نشطة‪ .‬عىل األرجح‪ ،‬سيكون مبقدور أهل‬ ‫آنا البقاء يف منزلهم حيث ميكنهم الحصول عىل دعم حكومي يتض ّمن توصيل‬ ‫وجبات الطعام إىل املنزل‪ ،‬املساعدة يف أعامل التنظيف والتس ّوق والتنقّل‪،‬‬ ‫فضالً عن الرعاية االجتامعيّة والصحيّة عند الحاجة‪ .‬أ ّما إذا تدهورت صحتهم‬ ‫مع تقدّمهم يف السـ ّن‪ ،‬يستطيعون عندها االستفادة من اإلقامة يف مساكن‬ ‫خاصة حيث الرعاية مؤ ّمنة عىل مدار الساعة‪ .‬تقدّم البلديّات معظم خدمات‬ ‫خاصة‪.‬‬ ‫الرعاية باملس ّنني‪ ،‬فضالً عن خدمات أخرى تقدّمها رشكات ّ‬

‫سوق العـــــمل‬ ‫البقاء نشطا‬ ‫عند التقاعد‪.‬‬

‫بصورة عامة‪ ،‬تتم ّيز أجواء العمل يف السويد بأنها منفتحة وغري رسم ّية‪ ،‬حيث‬ ‫رب العمل بإسمه األ ّول‪ ،‬والعمل الجامعي أمر مست َح ّب‪،‬‬ ‫ينادي املوظّفون ّ‬ ‫وساعات العمل تتّسم باملرونة‪ ،‬واللباس املريح مسموح والسعي لتحقيق‬ ‫المجتمع‬

‫‪17‬‬


‫الجنسي أمر أسايس‪ .‬وقد ساهمت سياسات سوق العمل النشطة‬ ‫املساواة بني‬ ‫ْ‬ ‫العمل وتوفري عدد‬ ‫لحقوق‬ ‫قصوى‬ ‫حامية‬ ‫تأمني‬ ‫يف‬ ‫الة‬ ‫ع‬ ‫الف‬ ‫والنقابات‬ ‫والعريقة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫كبري من املنافع للموظفني السويديّني‪.‬‬ ‫العملية والذي يعود‬ ‫والنقابات‬ ‫السويدي‬ ‫بفضل عراقة تاريخ قطاع التجارة‬ ‫ّ‬ ‫العمل واملوظّفني منتسبون‬ ‫إىل أواخر القرن التاسع عرش‪ ،‬فإ ّن حوايل ‪ % 70‬من ّ‬ ‫للنقابات‪ ،‬مبا يف ذلك الرس الذي يعمل يف القطاع الخاص وآنا املوظفّة يف القطاع‬ ‫العام‪ .‬إ ّن أحد أه ّم أدوار النقابات هو إدارة ودعم املفاوضات الجامع ّية‪ .‬بفضل هذا‬ ‫النظام‪ ،‬تتفاوض النقابات مع أرباب العمل من أجل تأمني مجموعة من الحقوق‬ ‫الحق يف اإلرضاب عن العمل‪ ،‬والتي تُط َّبق عىل‬ ‫بدءا ً باألجور واإلجازات وصوالً إىل ّ‬ ‫جميع املوظفني يف مكان العمل‪.‬‬ ‫تتمتّع آنا‪ ،‬كونها موظّفة يف هيئة الرعاية الصح ّية التابعة ملجلس محافظة‬ ‫كرونوبريغ (‪ ،)Kronoberg‬بإجازة مدفوعة األجر تصل اىل ‪ 31‬يوماً يف السنة‬ ‫وذلك منذ أن صارت يف الـ ‪ 40‬من عمرها‪ .‬أ ّما الرس الذي يعمل يف قطاع اإلنتاج‪،‬‬ ‫فهو يستفيد من الح ّد األدىن القانوين لإلجازات‪ ،‬أي ‪ 25‬يوماً يف السنة‪.‬‬ ‫يقل عن دورتني تدريب ّيتني‬ ‫يستفيد كل من آنا والرس من فرصة املشاركة يف ما ال ّ‬ ‫سنويّاً‪ .‬فهذا جزء من منظومة متطو ّرة من التعليم املستمر الذي يهدف إىل تأكيد‬ ‫حصول جميع املوظفني عىل فرصة لتطوير أنفسهم‪ ،‬كمهنيني وأفراد عىل ح ّد سواء‪.‬‬ ‫إ ّن سالمة بيئة العمل هي مسؤول ّية ُمشرتكة بني أرباب العمل‪ ،‬املوظّفني‬ ‫ومو ّردي املعدّات‪ .‬ميكنك االطّالع عىل النظم الخاصة بتلك السالمة يف القانون‬ ‫الخاص ببيئة العمل‪.‬‬ ‫باإلضافة إىل ات ّسامها باألمان‪ ،‬من املعروف أيضاً أ ّن أماكن العمل السويديّة‬ ‫تتم ّيز يف تشجيعها للنزاهة‪ ،‬اإلخالص والشفاف ّية‪ .‬إ ّن املسؤول ّية االجتامع ّية‬ ‫املؤسسات السويديّة تهت ّم يف‬ ‫للرشكات (‪ )CSR‬التي تلعب دورا ً محوريّاً يف ّ‬ ‫إيجاد الحلول للمشاكل املتعلّقة بالبيئة‪ ،‬بحقوق االنسان ومبكافحة الفساد‪.‬‬ ‫أيقنت اآلن‪ ،‬أنّه وعىل الرغم من أ ّن دخْل عائلة أندرسون الشهري‬ ‫الب ّد أنّك‬ ‫َ‬ ‫متواضع نسب ّياً مقارن ًة مع بعض الدول الصناع ّية األخرى‪ ،‬فهذا مل مينعها من تأمني‬ ‫مستوى معييش عىل قدر مرتفع نسب ّياً وذلك بفضل كافة الخدمات الحكوم ّية‬ ‫املتُاحة لها واملم ّولة من الرضائب‪.‬‬

‫المهن الخمس األكثر شيوع ًا بين النساء (‪)2013‬‬

‫‪18‬‬

‫ة‬ ‫المهن ‬ ‫ ‬

‫د‬ ‫عد ‬ ‫النساء ‬

‫الحصة المئويّة‬ ‫ّ‬ ‫رجال‬ ‫نسا ء‬

‫ى‬ ‫‪‎‬مم ّرضة مساعدة ومعاونة في جناح المستشف ‬

‫‪ 162,800‬‬

‫‪ 93‬‬

‫‪7‬‬

‫ة‬ ‫‪‎‬الرعاية الشخصّية المنزلّية واألعمال المرتبط ‬

‫‪ 123,400‬‬

‫‪ 80‬‬

‫‪20‬‬

‫ل‬ ‫الرعاية باألطفا ‬

‫‪ 83,100‬‬

‫‪ 85‬‬

‫‪15‬‬

‫ة‬ ‫‪‎‬متخصصات تدريس في الحضان ‬

‫‪ 81,700‬‬

‫‪ 92‬‬

‫‪8‬‬

‫‪‎‬مندوبات مبيعات‪ ،‬المتاجر المتخصصة ‬

‫‪ 65,200‬‬

‫‪ 62‬‬

‫‪38‬‬

‫أهًال بك في السويد‬


‫المســـــــاواة‬ ‫الجنسني الذي يصدر سنويّاً‬ ‫وفقاً للتقرير العاملي حول عدم التكافؤ الوظيفي بني‬ ‫َ‬ ‫عن املنتدى االقتصادي العاملي‪ ،‬احتلت السويد إحدى أرقى املراتب يف مجال‬ ‫لكل من النساء والرجال عىل السواء االستفادة من‬ ‫يحق ّ‬ ‫املساواة بني‬ ‫الجنسني‪ .‬إذ ّ‬ ‫َ‬ ‫إجازة األب ّوة‪ ،‬ويساوي راتب املرأة نحو ‪ % 93‬من راتب الرجل ويتقاسم كثري من‬ ‫األزواج املسؤول ّيات املنزل ّية‪ .‬باإلضـافة إىل ذلك‪ ،‬نجــد أ ّن حوايل ‪ % 80‬من النساء‬ ‫اللوايت ترتاوح اعامرهن بني ‪ 20‬و‪ 64‬عاماً يشكلن جز ًء اساسياً من القوة العاملة‬ ‫(مقابل ‪ % 88‬من الرجال)‪ ،‬وهو رقم مرتفع بشكل كبري مقارن ًة مع املعدّالت‬ ‫الدول ّية‪.‬‬ ‫ميكننا التأكيد‪ ،‬وبشكل غري قابل للجدل‪ ،‬أ ّن السياسات الصديقة لألرسة‪،‬‬ ‫كالرعاية امل ُتاحة وامل ّيرسة للطفولة التي ساعدت العائالت مثل آل أندرسون يف‬ ‫جعل حياتهم أكرث مرونةً‪ ،‬ساهمت نسب ّياً يف رفع معدّل نسبة الوالدات يف السويد‬ ‫لكل امرأة كمعدّل وسطي لالتحاد‬ ‫لكل امرأة )مقارنة مع ‪ 1,5‬طفل ّ‬ ‫إىل ‪ 1,9‬طفل ّ‬ ‫األورويب(‪ .‬بالتايل‪ ،‬مل ي ُعد من الرضوري للنساء مثل آنا أندرسون أن تختار بني‬ ‫مامرسة مهنة ما أو إنجاب األطفال‪ ،‬فقد حرص القطاع العام عىل إعطائه ّن‬ ‫إمكان ّية القيام بالدوريْن يف آنٍ واحد‪.‬‬ ‫كل يشء عىل ما يُرام يف ج ّنة املساواة؟ ال‪ ،‬ليس متاماً‪.‬‬ ‫إذا ً‪ ،‬هل ميكننا القول إ ّن ّ‬ ‫إذ عىل الرغم من أ ّن ُسلطة النساء يف عامل القطاع الخاص تزداد تدريج ّياً‪ ،‬إال أن‬ ‫النساء ما يزل َن األقل ّية يف مجالس اإلدارة ويف املناصب اإلداريّة بشكل عام‪ .‬وتتع ّرض‬ ‫الرشكات للكثري من االنتقاد بسبب عدم قيامها مبا يكفي لتحسني التوازن بني‬ ‫الجنسني عىل هذا الصعيد‪ .‬من جهة أخرى‪ ،‬نرى أ ّن غالب ّية أعضاء اإلدارة يف‬ ‫َ‬ ‫البلديّات ومجالس املحافظات والهيئات الحكوم ّية املركزيّة هي من النساء‪ ،‬فضالً‬ ‫عن أنّه ّن يشكل َن ما يق ُرب من ‪ % 50‬من أعضاء الحكومة والربملان السويدي‪.‬‬ ‫بالطبع إن الغاية من تعميم مبدأ املساواة ال تقترص فقط عىل التكافؤ بني‬ ‫بغض النظر عن‬ ‫الجنسي بل هي تصبو إىل أن يحظى الجميع بنفس الفرص ّ‬ ‫َ‬ ‫الجنس‪ ،‬األصل العرقي‪ ،‬الدين أو املعتقدات األخرى‪ ،‬اإلعاقة‪ ،‬التو ّجه الجنيس أو‬ ‫العمر‪ .‬تفتخر السويد بتاريخها العريق يف دعم إعطاء حقوق متساوية للجميع‬ ‫من خالل الترشيعات التي تس ّنها ومواجهتها لجميع أنواع التمييز‪.‬‬

‫حقبات أساسية من رحلة الســـــويد مع المساواة‬ ‫بين الجنســـين‬ ‫‪ :1845‬المساواة في حقوق الميراث بين المرأة والرجل‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫الرسمية‪.‬‬ ‫والترشح للمناصب‬ ‫حق التصويت‬ ‫‪ :1921‬المرأة تحصل على ّ‬ ‫ّ‬ ‫‪ :1938‬تشريع استخدام وسائل منع الحمل‪.‬‬ ‫يجرم االغتصاب في الزواج‪.‬‬ ‫تقر قانون ّ‬ ‫‪ :1965‬السويد ّ‬ ‫للوالدين‪ ،‬ومنح ّ‬ ‫الحق في إجازة‬ ‫الوالدين‬ ‫كل من‬ ‫‪ :1974‬اعتماد التأمين‬ ‫ّ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫األبوة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫‪ :1975‬قانون جديد لإلجهاض يسمح باإلجهاض حتى األسبوع ‪.18‬‬ ‫حيز‬ ‫المحايدة‬ ‫‪ّ :1980‬‬ ‫حق المرأة (أي ُ‬ ‫الجنسية) في اعتالء العرش يدخل ّ‬ ‫ّ‬ ‫التنفيذ‪.‬‬ ‫ضد المرأة‪.‬‬ ‫‪ :1998‬اعتماد قانون حول العنف ّ‬ ‫الجنسية‪.‬‬ ‫‪ :1999‬قانون جديد يحظر شراء الخدمات‬ ‫ّ‬ ‫جنسية‪.‬‬ ‫‪ :2002‬تجريم اإلتجار بالبشر ألغراض‬ ‫ّ‬ ‫حيز التنفيذ‪.‬‬ ‫حق الزواج بين‬ ‫‪ :2009‬دخول ّ‬ ‫المثليين ّ‬ ‫ّ‬

‫المهن الخمس األكثر شيوع ًا بين الرجال (‪)2013‬‬ ‫المهنة‬

‫ ‬ ‫ ‬

‫مندوبو مبيعات تقنية وتجارية‬

‫عدد‬ ‫الرجال ‬

‫ ‬

‫الحصة المئوية‬ ‫نساء‬ ‫رجال ‬

‫ ‬

‫‪ 68,100‬‬

‫‪ 71‬‬

‫‪29‬‬

‫ّ‬ ‫ ‬ ‫ومحللون‬ ‫مصممو أنظمة كمبيوتر‪ ،‬مبرمجون‬ ‫ّ‬

‫‪ 64,300‬‬

‫‪ 80‬‬

‫‪20‬‬

‫عادية وثقيلة‬ ‫سائقو شاحنة‬ ‫ّ‬

‫ ‬

‫‪ 53,800‬‬

‫‪ 95‬‬

‫‪5‬‬

‫عمال بناء ونجارون‬

‫ ‬

‫‪ 47,500‬‬

‫‪ 99‬‬

‫‪1‬‬

‫أمناء مخازن وموظفو متاجر‬

‫ ‬

‫‪ 43,800‬‬

‫‪ 79‬‬

‫‪21‬‬

‫المجتمع‬

‫‪19‬‬


‫يف العام ‪َ ،2009‬خطَت السويد خطوة ها ّمة باتجاه مجتمع أكرث مساواة‪ :‬فقد‬ ‫ت ّم ترشيع الزواج بني املثليّني بدعمٍ من الكنيسة السويديّة‪ .‬ابتدأ قبول طلبات‬ ‫التسجيل للرشاكة بني املثل ّيني يف العام ‪ 1995‬وأصبح الرأي الداعم للمحايدة‬ ‫الجنسيّة يف الزواج يعني أ ّن الزواج بني املثليّني أو السحاقيّات يتمتّع بنفس‬ ‫الجنسني‪.‬‬ ‫الحقوق القانون ّية التي تنطبق عىل الزواج بني‬ ‫َ‬ ‫تطبّق السويد أيضاً القوانني التي تهدف إىل حامية حقوق الطفل‪ ،‬سوا ًء يف‬ ‫املجتمع أو يف املنزل‪ .‬يف العام ‪ ،1979‬قامت العديد من البلدان األخرى بتصنيف‬ ‫السياسة املُتّبعة يف السويد بأنها راديكاليّة – إن مل تكن رضباً من الجنون – وذلك‬ ‫عندما أصبحت السويد أ ّول بلد يف العامل يح ّرم عىل األهل استعامل القسوة‬ ‫الجسديّة مع أطفالهم‪.‬‬

‫الديموقـــــراطية‬ ‫نعترب انفسنا نحن السويديون متحمسني أكرث من اللزوم مبا يتعلّق باألنظمة‬ ‫رضوري لضامن استمراريّة مجتمع املساواة‬ ‫واملبادىء‪ ،‬رمبا ألنّنا نرى أ ّن معظمها‬ ‫ّ‬ ‫تبي أنّنا نُبدي الحامسة نفسها عندما يتعلّق األمر‬ ‫والعدالة الذي نتغ ّنى به‪ .‬وقد ّ‬ ‫بالدفاع عن ح ّرياتنا‪.‬‬ ‫ال ّ‬ ‫قانوني ت ّم إقرارهام مؤ ّخرا ً أثارا استيا ًء كبريا ً لدى السويديّني‪:‬‬ ‫شك أ ّن هناك‬ ‫ْ‬ ‫قانون مكافحة اإلرهاب (‪ )FRA law‬الذي أ ِذن للحكومة مبراقبة جميع االتصاالت‬ ‫الهاتف ّية واإللكرتون ّية بني السويد والعامل الخارجي‪ ،‬وقانون إنفاذ امللك ّية الفكريّة‬ ‫(‪ )IPRED law‬الذي هو محاولة للح ّد من القرصنة عرب اإلنرتنت‪ .‬بالرغم من أ ّن‬ ‫تلك القوانني كانت مثرية للجدل‪ ،‬لك ّن ردود الفعل التي تبعتها كشَ فت الكثري عن‬ ‫مدى دفاعنا الشديد عن ح ّرياتنا‪.‬‬ ‫بحق املشاركة يف املظاهرات‪،‬‬ ‫ة‪،‬‬ ‫ر‬ ‫الح‬ ‫ة‬ ‫ي‬ ‫املحل‬ ‫بالصحافة‬ ‫يف السويد‪ ،‬نحن نتباهى‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وبحق التدقيق يف أداء املسؤولني الرسميّني‪ .‬يف العام ‪ ،1766‬عندما‬ ‫بحريّة التعبري ّ‬ ‫أق ّرت السويد أ ّول قانون يف العامل يدعم حريّة الصحافة‪ ،‬اعتُرب هذا األمر خطو ًة‬

‫جذريّة‪ .‬تضمن القوانني السويديّة حريّة تبادل املعلومات وباألخص شفاف ّية‬ ‫الحياة العا ّمة التي ال تزال تثري بعض االستغراب يف العامل‪.‬‬ ‫السلطة‪ .‬ال ّ‬ ‫شك أ ّن تصنيف‬ ‫تساهم الشفاف ّية يف التقليل من مخاطر سوء استخدام ُ‬ ‫األقل فسادا ً جاء لتأكيد صواب ّية‬ ‫السويد‪ ،‬وعىل مدى سنوات عدّة‪ ،‬بأنّها من الدول ّ‬ ‫خَياراتنا‪ .‬فتحت السويد آفاقاً جديدة يف مجال تعزيز الشفاف ّية‪ :‬ت ُعطي القوانني للرأي‬ ‫السجلت الرسم ّية‪ ،‬مبا يف‬ ‫ّ‬ ‫كل أنواع‬ ‫الحق يف الوصول إىل ّ‬ ‫العام ّ‬ ‫املحل ووسائل اإلعالم ّ‬ ‫ذلك الرسائل اإللكرتون ّية امل ُرسلة داخل أيّة وكالة حكوم ّية‪ .‬كام تفرض تلك القوانني أن‬ ‫تكون املعلومات سهلة الفهم ومجان ّية‪ .‬بالطبع‪ ،‬تبقى هناك بعض امللفّات املص ّنفة‬ ‫كل املعلومات الرسم ّية‬ ‫كسجلت األمن القومي‪ ،‬لكن‪ ،‬وبصورة عامة‪ ،‬فإ ّن ّ‬ ‫ّ‬ ‫رسيّة‪،‬‬ ‫ُمتاحة مل َن يرغب‪ .‬إ ّن مبدأ وصول الجمهور إىل املعلومات يعني أيضاً أ ّن لِموظفي‬ ‫الحكومة حريّة إبالغ وسائل اإلعالم من تلقاء أنفسهم‪.‬‬ ‫بُغية ضامن الشفاف ّية العامة بصورة أوسع‪ ،‬دأبَت الحكومة السويديّة‪ ،‬ومنذ‬ ‫العام ‪ ،1809‬عىل استخدام نظام أمناء املظامل (‪ )ombudsman‬أي الهيئات‬ ‫العا ّمة التي متثّل مصالح األفراد والجامعات‪ .‬يحقّق أمني املظامل املعني باألمور‬ ‫أي موظّف حكومي‪.‬‬ ‫السلطة أو ض ّد ّ‬ ‫الربملان ّية يف الشكاوى املو ّجهة ض ّد أجهزة ُ‬ ‫ويش ّجع أمني املظامل املعني بأمور املساواة عىل تأكيد تساوي الجميع يف الحقوق‬ ‫كل أشكال التمييز القائم عىل الخلف ّية اإلثن ّية‪ ،‬الجنس‪ ،‬امليول الجنس ّية‬ ‫ومحاربة ّ‬ ‫الحق يف اللجوء إىل‬ ‫ما‪،‬‬ ‫ة‬ ‫ي‬ ‫إعالن‬ ‫حملة‬ ‫من‬ ‫ُدع‬ ‫خ‬ ‫ّه‬ ‫ن‬ ‫أ‬ ‫يشعر‬ ‫ن‬ ‫م‬ ‫لكل‬ ‫ّ‬ ‫أو اإلعاقة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫أمني املظامل املعني بهذه األمور‪ ،‬كام أن هناك مكاتب مختلفة ألمناء املظامل‬ ‫املعن ّيني بأمور الطفولة والصحافة‪.‬‬

‫الحكــــومة‬ ‫السلطات‪ .‬هذا هو األساس الذي تقوم عليه‬ ‫إ ّن الشعب هو مصدر ّ‬ ‫كل ُ‬ ‫الدميقراط ّية الربملان ّية يف السويد‪ ،‬عىل الرغم من أ ّن البالد تُحكَم رسم ّياً من ِقبل‬ ‫الحكومة‪ .‬ميثّل أعضاء الربملان السويدي (‪ )Riksdag‬الـ ‪ 349‬الشعب وعىل‬

‫شبح اإلشتراكية‬ ‫أن السويد‪ ،‬الدولة‬ ‫المبالغ فيها التي تزعم ّ‬ ‫هناك بعض الشائعات ُ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫يشكل‬ ‫تخطط للحلول مكان الشرق الشيوعي الذي كان‬ ‫االشتراكية‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫أن الحزب االشتراكي‬ ‫ولئن كان صحيحًا ّ‬ ‫تهديدًا للعالم أيام الحرب الباردة‪ِ .‬‬ ‫الديمقراطي َحكم السويد لمعظم فترة القرن العشرين‪ ،‬فمن الصحيح‬ ‫والغالبية‬ ‫أن السويد تعتمد سياسة اقتصاد السوق منذ زمن بعيد‪،‬‬ ‫أيضًا ّ‬ ‫ّ‬ ‫إن التعاون‬ ‫العظمى من شركاتها مملوكة من القطاع الخاص‪ّ .‬‬ ‫ُ‬ ‫مستمر‪،‬‬ ‫القطاعين العام والخاص هو في تزايد‬ ‫المشترك القائم بين‬ ‫ّ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫عالوة‬ ‫أدى إلى إلغاء الضريبة على الميراث والضريبة على الثروات‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مما ّ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫مقارنة مع‬ ‫على ذلك‪ُ ،‬يعتبر مستوى الضريبة على العقارات هو األدنى‬ ‫البلدان األخرى‪ .‬ومن ناحية ثانية‪ ،‬ما زال الشعب السويدي يدفع ما‬ ‫يكفي من الضرائب مقابل االستفادة من مجموعة واسعة من الخدمات‬ ‫الصحية‪،‬‬ ‫التعليمية‪ ،‬الرعاية‬ ‫المجانية أو المدعومة ‪ -‬الخدمات‬ ‫الحكومية‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫التحتية‪ ،‬إلخ‪...‬‬ ‫البنية‬ ‫ّ‬

‫‪20‬‬

‫أهًال بك في السويد‬

‫تشهد االنتخابات السويدية‬ ‫نســــبة عالية من الناخبين‪.‬‬


‫السلطة الترشيع ّية‬ ‫الحكومة املثول أمام الربملان للتدقيق يف أعاملها‪ .‬يُعترب الربملان ُ‬ ‫بينام ت ُعترب الحكومة السلطة التنفيذيّة‪.‬‬ ‫كل أربع سنوات حيث‬ ‫ت ُجرى يف السويد انتخابات ح ّرة‪ ،‬شاملة ومتساوية ّ‬ ‫يص ّوت الشعب الختيار ممثليه يف الحكومات الوطن ّية واإلقليم ّية واملحل ّية‪.‬‬ ‫مقارنة بالدول األخرى‪ ،‬فإ ّن نسبة اإلقبال عىل االنتخابات هي عاد ًة مرتفعة‪،‬‬ ‫لكل مواطن تجاوز س ّن ال ‪ 18‬عاماً‬ ‫يحق ّ‬ ‫تقري ًبا ‪ 86%‬يف انتخابات العام ‪ّ .2014‬‬ ‫ويحق ملواطني دول االتحاد األورويب‪ ،‬الرنويج‬ ‫التصويت يف االنتخابات‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وايسلندا التصويت يف انتخابات البلديّة أو املحافظة حيث هم مس ّجلني‪.‬‬ ‫ينطبق هذا األمر أيضاً عىل املواطنني األجانب املس ّجلني يف السويد منذ مدّة‬ ‫يختص بالتصويت يف االنتخابات الربملان ّية‪،‬‬ ‫ثالث سنوات عىل األقل‪ .‬أ ّما فيام‬ ‫ّ‬ ‫يحق ملعظم املواطنني‬ ‫فعليك أن تكون مواطناً سويديّاً أو مس ّجالً يف السويد‪ّ .‬‬ ‫السويديّني املقيمني يف الخارج التصويت أيضاً‪.‬‬ ‫فور انتهاء االنتخابات الربملان ّية‪ ،‬يقرتح رئيس الربملان إسم رئيس وزراء جديد‬ ‫يكون من بني الذين يتمتّعون بالدعم السيايس األقوى يف الربملان الجديد‪ .‬ثم‬ ‫يعني الربملان رسم ّياً رئيس الوزراء امل ُقرتح‪ ،‬الذي يقوم بدوره بتعيني وزراء‬ ‫حكومته الجديدة‪.‬‬ ‫لقد حكم الحزب االشرتايك الدميقراطي السويد ملعظم فرتة القرن العرشين‪.‬‬ ‫لك ّن الحال مل تكن كذلك خالل العقود القليلة املاضية حني أصبح هذا الحزب‬ ‫يتناوب عىل الحكم مع أربعة أحزاب معارضة غري اشرتاك ّية –املحافظني‪،‬‬ ‫الليربال ّيني‪ ،‬الوسط والحزب الدميقراطي املسيحي‪.‬‬ ‫يل‬ ‫يقوم نظام الحكم يف السويد عىل مبدأ الالمركزيّة‪ .‬فعىل امل ْ‬ ‫ُستويي املح ّ‬ ‫واإلقليمي‪ ،‬للبلديّات وملجالس املحافظات صفة هيئات سياس ّية مستقلة مسؤولة‬ ‫عن مناطق محدّدة بوضوح‪ .‬تهت ّم املجالس املحل ّية‪ ،‬عىل سبيل املثال‪ ،‬بتخطيط‬ ‫املدن واملدارس‪ ،‬يف حني تهت ّم املجالس اإلقليم ّية مبجاالت أخرى مثل الرعاية‬ ‫الصح ّية والبنية التحت ّية‪.‬‬ ‫مم يعني أ ّن العديد من‬ ‫‪،1995‬‬ ‫العام‬ ‫يف‬ ‫األورويب‬ ‫االتحاد‬ ‫انض ّمت السويد إىل‬ ‫ّ‬ ‫القوانني الجديدة التي أُق َّرت يف السويد قد انطلقت أصالً من توجيهات صادرة‬ ‫عن االتحاد األورويب‪ .‬وقد تح ّول السويديّون الذين كانوا‪ ،‬يف البداية‪ ،‬يشكّكون‬ ‫باالتحاد إىل داعمني له خالل السنوات القليلة املاضية‪ .‬غري أن الكرونا ال تزال هي‬ ‫العملة التي يتداولون بها يف األسواق‪.‬‬

‫البرلمان والحكومة‬ ‫أفرزت االنتخابات البرلمانية األخيرة‪ ،‬في العام ‪ ، 2014‬فوزًا الئتالف يسار‬ ‫الوسط األقلية على ائتالف غير االشتراكي‪ ،‬الذي كان على ُسدة الحكم‬ ‫على مدار السنوات الثمان الماضية‪ .‬تم انتخاب ستيفان لوڤين‪ ،‬زعيم‬ ‫رئيسا للوزراء‪.‬‬ ‫الحزب الديمقراطي االشتراكي‬ ‫ً‬ ‫المعارض‬ ‫المتطرف‪ ،‬أي حزب‬ ‫مع فوز اليمين‬ ‫ِّ‬ ‫ديمقراطي السويد ُ‬ ‫ّ‬ ‫لسياسات الهجرة‪ ،‬بنحو ‪ 13‬بالمائة من األصوات‪ ،‬فقد صار بذلك يملك‬ ‫المرجح ووضع برلماني معقد‪.‬‬ ‫ميزة الصوت‬ ‫ِّ‬

‫االنتخابات البرلمانية‪ ،‬أيلول‪/‬سبتمبر ‪ :2014‬النسبة المئوية لألصوات‬ ‫وعدد المقاعد لكل حزب (الحدّ األدنى لدخول البرلمان هو ‪)% 4,0‬‬ ‫حزب المحافظين ‬ ‫حزب الوسط ‬ ‫الحزب الليبرالي ‬ ‫الحزب الديمقراطي المسيح ‬ ‫ي‬

‫‪ 23.33‬‬ ‫‪%‬‬ ‫‪ % 6.11‬‬ ‫‪ % 5.42‬‬ ‫‪ % 4.57‬‬

‫‪84‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪16‬‬

‫الحزب االشتراكي الديمقراطي ‬ ‫حزب الخضر ‬ ‫حزب اليسار ‬

‫‪ 31.01‬‬ ‫‪%‬‬ ‫‪ % 6.89‬‬ ‫‪ % 5.72‬‬

‫‪113‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪21‬‬

‫حزب‬ ‫ديمقراطي السويد ‬ ‫ِّ‬

‫‪ % 12.49‬‬

‫‪49‬‬

‫حزب ديمقراطيي السويد ‪49‬‬ ‫حزب الخضر ‪25‬‬ ‫حزب اليسار ‪21‬‬

‫الحزب الديمقراطي‬ ‫المسيحي ‪16‬‬

‫حزب الوسط ‪22‬‬ ‫الحزب الليبرالي ‪19‬‬

‫الحزب االشتراكي‬ ‫الديمقراطي ‪113‬‬

‫حزب المحافظين ‪84‬‬

‫الملكــــية‬ ‫مع أ ّن األمر يبدو متناقضاً بعض اليشء مع كوننا دول ًة معارصة‪ ،‬ما زالت السويد‬ ‫تعتمد النظام امل َليك الدستوري‪ .‬عىل الرغم من أ ّن رئيس الدولة الرسمي هو‬ ‫امل َلك كارل غوستاف السادس عرش‪ ،‬فإن وظيفة العائلة املالكة السويدية تقترص‪،‬‬ ‫ومنذ فرتة طويلة‪ ،‬عىل التمثيل الربوتوكويل واالحتفايل للبالد‪ .‬ومع ذلك‪ ،‬يبدو أ ّن‬ ‫الناس تستمتع بالسحر الذي يحيط بأفراد العائلة املالكة‪ .‬ال يزال النظام امل َليك‬ ‫يحظى بتأييد شعبي واسع النطاق‪ .‬وبالرغم من مطالبة العديد من األحزاب‬

‫مبنى الحكومة ومبنى البرلمان في ستوكهولم‪.‬‬

‫المجتمع‬

‫‪21‬‬


‫السياس ّية بتحويل السويد إىل جمهوريّة وإلغاء النظام امل َليك‪ ،‬يبقى هذا األمر‬ ‫خارج موضع النقاش يف الوقت الحارض‪.‬‬ ‫إىل جانب امل َلك‪ ،‬نرى امل َلكة سيلفيا وأطفالهام الثالثة – ول ّية العهد األمرية‬ ‫فيكتوريا‪ ،‬األمري كارل فيليب واألمرية مادلني‪ُ .‬ولدت امل َلكة سيلفيا يف أحضان‬ ‫عائلة سومرالث األملان ّية الربازيل ّية‪ .‬ويُروى أنّه رسعان ما ت ّم اإلعجاب املتبادَل‬ ‫وعند أ ّول لقاء جمع بني امل َلك وامل َلكة السويديّة يف ميونيخ يف العام ‪.1972‬‬ ‫فتز ّوجا بعد ذلك يف العام ‪.1976‬‬ ‫اعتمدت السويد امل َلكيّة الوراثيّة منذ عهد غوستاف فاسا يف العام ‪ ،1544‬أ ّما وليّة‬ ‫العهد الحال ّية فهي األمرية فيكتوريا‪ .‬يف العام ‪ ،1980‬أي بعد ثالث سنوات من والدة‬ ‫الجنسي‪،‬‬ ‫األمرية‪ ،‬كانت السويد أ ّول دولة تق ّر قانون الخالفة الخاص بها‪ ،‬امل ُحايد بني‬ ‫ْ‬ ‫والذي يسمح أل ّول طفل يف العائلة املالكة باعتالء العرش‪ ،‬ذكرا ً كان أم أنثى‪.‬‬ ‫أصبحت وليّة العهد األمرية فيكتوريا أحد أه ّم سفراء السويد‪ ،‬ويعود ذلك‬ ‫جزئ ّياً إىل االهتامم الذي لقيه زواجها يف العام ‪ 2010‬من دانيال ويسلينغ‪ ،‬الرجل‬ ‫الذي ينتمي إىل عامة الشعب‪ .‬تتض ّمن واجبات األمرية دعم امل َلك والحلول مكانه‬ ‫يف ارتباطاته وزياراته الرسم ّية يف حال عدم قدرته عىل الحضور شخص ّياً‪ .‬باالضافة‬ ‫إىل التزامها بأعامل اإلغاثة الدوليّة ونشاطاتها من أجل السالم‪ ،‬تقوم األمرية‬ ‫بأعامل خرييّة من خالل صندوق ول ّية العهد األمرية فيكتوريا الذي يدعم‬ ‫األنشطة الرتفيهيّة وامل ُسليّة لألطفال والشباب الذين يعانون من أمراض مزمنة أو‬ ‫إعاقات وظيف ّية‪.‬‬

‫ّ‬ ‫ولية العهد األميرة ڤيكتوريا‪.‬‬

‫‪22‬‬

‫أهًال بك في السويد‬

‫عىل الرغم من نشأتها يف أحضان العائلة املالكة‪ ،‬تُعترب ول ّية العهد األمرية‬ ‫فيكتوريا شخصاً واقعيّاً ومولعاً بألعاب التسلية االعتياديّة مثل لعب الغولف‬ ‫والتزلّج والرياضة البدن ّية‪ .‬يف الواقع‪ ،‬لقد تع ّرفت األمرية عىل دانيال ويسلينغ يف‬ ‫إحدى الصاالت الرياضيّة حيث كان املد ّرب الشخيص لوليّة العهد‪.‬‬

‫الســـــويد في العالم‬ ‫بحكم موقعها يف شبه الجزيرة االسكندنافيّة‪ ،‬قبالة الرب الرئيىس األورويب‪ ،‬اختارت‬ ‫السويد لعب دور حيادي عىل الصعيد الدويل‪ .‬لك ّن الرشكات السويديّة كانت‬ ‫تعمد دامئاً إىل توسيع نشاطها نحو األسواق الخارجيّة‪ .‬فقد نجحنا يف جعل إسم‬ ‫بلدنا مدعاة فخ ٍر من خالل مشاركتنا الف ّعالة يف القضايا العامل ّية‪ .‬كام كانت‬ ‫جامعات الفايكنج السويديّة تجول يف العامل كلّه‪ ،‬كذلك هو حال السيّاح‬ ‫السويديّني الذين يُعرف عنهم شغفهم بالسفر حول العامل‪.‬‬ ‫نحن لسنا من الذين يطمرون رؤوسهم يف الرمال ويتجاهلون املشاكل العامليّة‬ ‫مثل الفقر‪ ،‬عدم االستقرار والدمار البيئي‪ .‬تنتزع السويد مركز الصدارة بصفة‬ ‫منتظمة ضمن الئحة مؤرش اإللتزام بالتنمية (‪ ،)CDI‬ويرجع ذلك جزئيّاً إىل‬ ‫ت ّربعنا بنسبة ‪ % 1‬من الدخل القومي اإلجاميل للمساعدات الخارجيةّ‪ ،‬من دون‬ ‫وضع أي ّة رشوط عىل الدول املستفيدة من أموال املساعدات كإنفاقها عىل رشاء‬ ‫السلع والخدمات السويديةّ‪ .‬كام تشارك السويد بفعال ّية يف وساطات السالم ويف‬ ‫البعثات الدوليّة لحفظ السالم يف إطار األمم املتحدة‪ .‬إ ّن املواقف الداعمة للبيئة‬ ‫التي ات ّخذتها الحكومة السويديّة عىل الساحة الدول ّية توصل أيضاً رسالة واضحة‬ ‫تعب عن التزامنا برؤية عامل يسوده االستقرار والسالم‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫من املعروف عىل نطاق واسع أ ّن السويد دولة حياديّة‪ ،‬وقد شهدت آخر‬ ‫اتفاقيّة سالم عىل أراضيها يف العام ‪ .1814‬تحافظ االسرتاتيجيّة األمنيّة السويديّة‬ ‫عىل خَيار عدم املشاركة يف التحالفات العسكريّة‪ ،‬لك ّنها تسمح بالتعاون يف حالة‬ ‫الرد عىل تهديدات محت َملة ض ّد السالم واألمن‪ .‬مع العلم أ ّن مبدأ الحياديّة عندنا‬ ‫ثابت فإن ذلك ال يحول دون إجراء بعض التعديالت التي تتامىش مع تقلّبات‬ ‫العامل الذي نعيش فيه‪ .‬يف الوقت الحارض‪ ،‬ترتأس السويد واحدة من مثانية عرش‬ ‫وحدة تدخّل رسيع تابعة لالتحاد األورويب – املجموعة القتال ّية للشامل األورويب‪.‬‬ ‫بصفتنا عضوا ً يف األمم املتحدة واملجتمع الدويل‪ ،‬ساهمنا دوماً يف أعامل بعثات‬ ‫حفظ السالم عرب انضامم بعض من قواتنا العسكريّة إليها‪.‬‬ ‫سويدي‪ ،‬يبقى من‬ ‫بكل ما هو‬ ‫حتى لو افرتضنا أنّه ليس لديك أيّة عالقة ّ‬ ‫ّ‬ ‫امل ُحتمل جدا ً أنك اختربت عالمات تجاريّة سويديّة شهرية مثل إيكيا (‪،)IKEA‬‬ ‫إتش إند إم (‪ )H&M‬أو إريكسون (‪ .)Ericsson‬متلك الرشكات السويديّة ِحصصاً‬ ‫متباينة يف السوق العامل ّية يف قطاعات مثل االتصاالت والتكنولوجيا الحيويّة‪.‬‬ ‫يف البداية‪ ،‬دفع العدد املحدود لسكان السويد الرشكات واملصانع لالنفتاح‬ ‫عىل الدول األخرى بحثاُ عن املزيد من املستهلكني وعن سوق أكرب لترصيف‬ ‫انتاجهم‪ .‬وكانوا السبّاقني يف العبور إىل عرص العوملة‪ .‬بالطبع‪ ،‬لقد عرفت التجارة‬ ‫العامل ّية الكثري من عمل ّيات الدمج لرشكات فيام بينها كام عمل ّيات البيع والرشاء‪.‬‬ ‫لكن السويديّني يتمتّعون بروح االبتكار التي تؤكّد أنّه مهام كان كبريا ً عدد‬


‫برج تورسو على الساحل‬ ‫الجـــنوبي في مالمــو‪.‬‬

‫العالمات التجاريّة السويديّة التي بيعت‪ ،‬هناك يف املقابل عد ٌد آخر من العالمات‬ ‫التجـاريّة الجـديـدة ستدخـل السوق العامليّة‪ .‬سـكايپ (‪ )Skype‬و‪ Spotify‬هي‬ ‫أمثلة من تلك العالمات التجاريّة الشابة التي استطاعت يف اآلونة األخرية غزو‬ ‫السوق العامليّة‪.‬‬ ‫هناك نقطتا ق ّوة ترتبطان عاد ًة بالعالمات التجاريّة السويديّة‪ :‬املسؤول ّية‬ ‫االجتامعيّة للرشكات (‪ )CSR‬والدراية البيئيّة‪ .‬أدخلت العديد من الرشكات‬ ‫السويديّة موضوع املسؤول ّية االجتامع ّية للرشكات‪ ،‬الذي يُعترب حال ّياً من‬ ‫املؤسساتيّة‪ .‬إ ّن السويديّني خرباء يف كيفيّة‬ ‫األمور الرائجة‪ ،‬يف ُصلب ثقافتها ّ‬ ‫إنجاح مرشوع تجاري دون اللجوء إىل أيّة أساليب فاسدة‪ ،‬مع األخذ دوماً‬ ‫الجنسي وحقوق اإلنسان ‪.‬‬ ‫التغي املناخي‪ ،‬املساواة بني‬ ‫ْ‬ ‫بعني االعتبار ّ‬

‫نجحت الخربات الثقاف ّية السويديّة يف حقول متعدّدة مثل املوسيقى‪ ،‬األفالم‪،‬‬ ‫التصميم‪ ،‬األزياء وفن ُحسن األكل يف تسويق نفسها‪ ،‬فكان أن حصدت النجاحات‬ ‫تل َو األخرى يف السوق العامل ّية‪ .‬لك ّن أكرث ما يجعل من السويد جزءا ً من حركة‬ ‫العوملة املتزايدة هو ديناميكيّة شعبها‪ .‬فالسويديّون يسافرون كثريا‪ ،‬سواء بهدف‬ ‫الرتفيه أو األعامل‪ .‬خالل فرتات الفقر املدقع يف القرن التاسع عرش وأوائل القرن‬ ‫العرشين‪ ،‬هاجر ما يقارب من ثلث عدد سكان السويد – ‪ 1,300,000‬نسمة ‪-‬‬ ‫إىل أمريكا الشامل ّية بحثاً عن خشبة خالص لحياتهم‪ .‬حال ّياً‪ ،‬نجد يف الواليات‬ ‫املتحدة وكندا ما يقارب من خمسة ماليني شخص من جذور سويديّة‪.‬‬ ‫يف الوقت عينه‪ ،‬نجد أن أكرث من ‪ % 16‬من سكان السويد مولودين يف بلد غري‬ ‫السويد‪ .‬يف حني ان االوالد املولودين يف السويد يسافرون إىل الخارج‪ ،‬هناك أعدا ٌد أخرى‬ ‫أهًال بك في السويد‬

‫‪23‬‬


‫من املقيمني يف الخارج يعودون إىل السويد بعد فرتة من االغرتاب؛ يعود الذين ُولدوا‬ ‫خارج السويد إليها كام يغادرها قسم آخر ّممن أقاموا يف السويد لبضع سنوات‪ .‬يف‬ ‫كل املقيمني يف السويد يشعرون بانتامئهم لهذا البلد‪ ،‬وهذا ما‬ ‫املحصلة‪ ،‬من املؤكّد أ ّن ّ‬ ‫ّ‬ ‫يجعلنا نفرح لوجود جرس اوريسوند (‪ )Öresund‬الذي يربطنا بال ّرب األورويب‪.‬‬

‫االبتكـــــارات‬ ‫كان لثقافة االبتكار القويّة التي تفخر بها السويد الفضل يف وضعها يف مقدّمة‬ ‫ر ّواد التط ّور التكنولوجي‪ .‬مل يستغرق تح ّول السويد من بلد زراعي فقري إىل دولة‬ ‫صناع ّية إالّ بضعة عقود وذلك بفضل الحجم الهائل من املواد الخام التي تنتجها‬ ‫إضاف ًة إىل مجموعة من االخرتاعات الرائدة مثل التوربني البخاري‪ِ ،‬مح َمل‬ ‫الك َريات‪ ،‬املنارة العاملة عىل الغاز ومفتاح الربط القابل للتعديل‪.‬‬ ‫إ ّن تاريخنا الحافل بربامج البحث والتطوير الطموحة يشري من دون شك إىل‬ ‫عطشنا الالمتناهي للمعرفة‪ .‬فاألمر اليقترص عىل وجود افكار ذكية بل ميتد اىل‬ ‫تحويلها اىل اىل نجاحات تجاريّة باهرة‪ .‬تشكّل العديد من الرشكات السويديّة‬ ‫أمثلة ج ّيدة عىل هذا األمر‪.‬‬ ‫بدأ مؤسس رشكة االتصاالت إريكسون‪ ،‬الرس ماجنوس إريكسون‪ ،‬عمله يف تطوير‬ ‫التلغراف ضمن متجر صغري للهندسة امليكانيك ّية‪ .‬يف وقت الحق‪ ،‬أي يف القرن التاسع‬ ‫عرش‪ ،‬ساهم إريكسون يف جعل ستوكهومل أكرث املدن كثاف ًة بالهواتف يف العامل‪ .‬شكّل‬ ‫االعتقاد الثابت الذي مفاده أ ّن االتصاالت حاجة إنسان ّية أساس ّية‪ ،‬قو ًة دافعة يف‬ ‫تطوير رشكة إريكسون إىل أن أصبحت العمالق العاملي يف يومنا هذا‪.‬‬ ‫قصـــة إيكيـــا يف العـــام ‪ ،1931‬عندما بدأ إبـــن الخمس‬ ‫كانـــت انطالقة ّ‬ ‫أعـــوام‪ ،‬اينغفار كامـــراد‪ِ ،‬ب َبيع عيدان الثقـــاب إىل جريانه‪ ،‬مقابـــل القليل من‬ ‫األربـــاح‪ .‬بعد مـــرور إثني عرش عاماً‪ّ ،‬أســـس اينغفـــار رشكة ق ّرر أن يســـ ّميها‬ ‫إيكيـــا‪ ،‬اســـتنادا ً إىل األحـــرف األوىل من إســـمه إضاف ًة إىل األحـــرف األوىل من‬ ‫‪ Elmtaryd‬و‪ ،Agunnaryd‬املزرعـــة والقريـــة اللتان نشـــأ فيهام‪ .‬بعد ســـتّة‬ ‫مؤسســـة فرديّة يف إحدى‬ ‫عقـــود من النجاحات‪ ،‬تطـــ ّورت الرشكة وانتقلت من ّ‬ ‫غابات جنوب الســـويد إىل عالمة تجاريّـــة رائدة يف عامل بَيـــع األثاث بالتجزئة‬ ‫وانترشت يف ‪ 40‬بلد حول العامل‪.‬‬

‫اإلنفاق المحلي اإلجمالي في مجال البحث والتطوير‬ ‫كنسبة مئوية من الناتج المحلي اإلجمالي (‪)2012‬‬

‫الســـويدي األكبر في الس‬ ‫ڤيغاس هو معرض ‪. H&M‬‬

‫‪24‬‬

‫أهًال بك في السويد‬

‫‪4.36‬‬ ‫كوريا الجنوبية ‬ ‫‪4.20‬‬ ‫إسرائيل ‬ ‫‪3.55‬‬ ‫فنلند ا ‬ ‫‪3.41‬‬ ‫السويد ‬ ‫‪3.34‬‬ ‫اليابان ‬ ‫ة ‪2.79‬‬ ‫الواليات المتحدة األمريكي ‬

‫منظمة التعاون‬ ‫االقتصادي والتنمية ‬ ‫الصين ‬ ‫االتحاد األوروبي ‪ 28‬‬ ‫روسيا ‬

‫‪2.40‬‬ ‫‪1.98‬‬ ‫‪1.97‬‬ ‫‪1.12‬‬


‫في العاشـر من كانون األول‪/‬ديسـمبر من‬ ‫كل عام تُ قام حفلة نوبل في دار البلدية‬ ‫في مبنى بلدية ستوكهولم‪،‬‬

‫وصية ألفرد نوبل‬ ‫المبدع ورجل األعـــــمال والصـــــناعي السويدي‬ ‫في‬ ‫قرر ُ‬ ‫وصيته األخيرة‪ّ ،‬‬ ‫ّ‬ ‫جراء‬ ‫الفـــريد نوبل (‪ )1896-1833‬تخصيص‬ ‫غالبيـة ثروته – التي تراكمت من ّ‬ ‫ّ‬ ‫تســـــجيل ‪ 355‬براءة اختراع وإنشاء ‪ 90‬مصنعـــــًا في ‪ 20‬بلدًا – لجوائز نوبل‬ ‫قدموا أعظم‬ ‫الســـــنوية التي تُ منح “ألولئك الذين‪ ،‬خالل السـنة المنصرمة‪ّ ،‬‬ ‫ّ‬ ‫البشــرية”‪ .‬فكرة طغت على اختراعه للديناميت في سنة ‪.1860‬‬ ‫المنافع إلى‬ ‫ّ‬ ‫سنوي‪ ،‬ألصحاب‬ ‫دوري‬ ‫ُمنحت جائزة نوبل‪ ،‬بدءًا من العام ‪ 1901‬وبشكل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الطب‪،‬‬ ‫اإلنجازات في مجاالت الفيزياء‪ ،‬الكيمياء‪ ،‬علم وظائف األعضـــــاء أو‬ ‫ّ‬ ‫األدب والســــــــــالم‪ .‬لم تكن جــــــــــائزة البنك المركزي الســــــــــويدي‬ ‫وصية نوبل‪ ،‬لكنها‬ ‫االقتصادية مذكورة في‬ ‫(‪ )Sveriges Riksbank‬للعلوم‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫نشئت تخليدًا لذكراه في العام ‪ُ .1968‬يقام حفل توزيع الجــــــــــوائز في‬ ‫ُأ ِ‬

‫ّ‬ ‫كل عام‪ ،‬ذكرى وفاة نوبل‪ ،‬في‬ ‫العاشر من كانون األول‪/‬ديسمبر من‬ ‫السويدية ستوكهولم‪ ،‬باســـــتثناء جائزة نوبل للسالم التي تُ منح‬ ‫العاصمة‬ ‫ّ‬ ‫إن نوبـل هو الذي أعلن أنّ ه ينبغي منح جــــــــــائزة‬ ‫في أوســلو‪ ،‬النرويج‪ّ .‬‬ ‫منطقيـــًا‬ ‫نوبل للســــالم من ِقبل لجنة نرويجيــــــــــة‪ ،‬وكان ذلك أمرًا‬ ‫ّ‬ ‫آنذاك‪ ،‬بســـبب الوحـــدة التي كانت قائمة بين الســويد والنـــــرويج بين‬ ‫‪ 1814‬و ‪.1905‬‬ ‫قدر بحوالي ‪31‬‬ ‫زادت ثروة نوبل‬ ‫مر السنين‪ ،‬والتي كانت تُ ّ‬ ‫األصلية على ّ‬ ‫ّ‬ ‫سويدية‪ ،‬وبلغ مجموع الجوائز التي ُمنحت منذ العام ‪2012‬‬ ‫مليون كرونة‬ ‫ّ‬ ‫تم منح جائزة نوبل لثالثين‬ ‫حوالي ‪ 8‬ماليين كرونة سويدية‪ .‬حتى اآلن‪ّ ،‬‬ ‫سويديًا وسويدية‪.‬‬ ‫ّ‬

‫المجتمع‬

‫‪25‬‬


‫سيارة كوينيجسيج “‪”Flower Power‬‬ ‫للسيارات‬ ‫سيارات كوينيجسيج‪،‬‬ ‫أطلق ُمصنّ ع‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫السويدية السوپر‪ ،‬الطراز ‪ CCXR‬في العام ‪2007‬‬ ‫ّ‬ ‫بمحرك يعمل على اإليثانول‬ ‫المجهز‬ ‫وهو الطراز‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫السيارة تستحوذ على لقب‬ ‫وهذا ما جعل تلك‬ ‫ّ‬ ‫سيارة صديقة‬ ‫«طاقة األزهار»‪ .‬فكانت ّأول‬ ‫سوبر ّ‬ ‫ّ‬ ‫للبيئة في العالم‪.‬‬

‫أنظمة األمان في السيارات‬ ‫منذ اعتماده في العام ‪ 1959‬وحتى يومنا هذا‪ ،‬ساهم حزام األمان ذو نقاط‬ ‫وطوره المهندس نيلز بوهلين من‬ ‫االرتكاز الثالثة – الذي اخترعته شركة فاتينفول‬ ‫ّ‬ ‫شركة فولفو – في إنقاذ حياة إنسان ّ‬ ‫أن هذا‬ ‫كل‬ ‫المعترف به ّ‬ ‫ّ‬ ‫ست دقائق‪ .‬من ُ‬ ‫أن‬ ‫يختص بأنظمة األمان في‬ ‫االبتكار يعد االهم على االطالق فيما‬ ‫السيارات‪ .‬كما ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫هنالك ابتكارات أخرى أكثر حداثة جعلت القيادة أكثر أمانًا وهي تشمل جيًال جديدًا‬ ‫من أجهزة ‪ alcolock‬التي تقيس نسبة تركيز الكحول في نَ فس السائق وأجهزة‬ ‫تحذر السائقين ليًال في حال وجود شخص ضمن خط َسير‬ ‫كشف األجسام التي‬ ‫ّ‬ ‫مر السنين‪ ،‬دأبت شركات‬ ‫طورتها شركة ‪ .Autoliv‬على ّ‬ ‫السيارة‪ ،‬وهي أجهرة ّ‬ ‫السباقة دائمًا في تطوير‬ ‫فولفو وساب على التركيز على سالمة سياراتها فكانت‬ ‫ّ‬ ‫المنقذة للحياة‪.‬‬ ‫العديد من االبتكارات ُ‬

‫سكايب‬ ‫َ‬ ‫أحدث رجل األعمال السويدي نيكالس زينستروم ثورة في عالم‬ ‫في العام ‪،2003‬‬ ‫المجانية عبر‬ ‫أطلق مع يانوس فريس خدمات الهاتف‬ ‫الهاتفية عندما‬ ‫االتصاالت‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫اإلنترنت والمعروفة بإسم سكايب‪ ،‬التي أصبحت إحدى الشركات الرائدة في عالم‬ ‫الدولية عبر اإلنترنت‪.‬‬ ‫االتصاالت‬ ‫ّ‬

‫‪ PowerTrekk‬اختراع سويدي‬ ‫لشحن الهاتف المحمول (الخليوي)‪.‬‬

‫سلوفاتين ينقي المياه‬ ‫باستخدام الطاقة الشمسية‪.‬‬

‫جيديون سندباك هو الذي‬ ‫السحاب الحديث ‪. 1913‬‬ ‫صمم‬ ‫ّ‬

‫‪26‬‬

‫أهًال بك في السويد‬

‫هوڤدينج – خوذة‬ ‫العجلة التي يتم فتحها‬ ‫مثل الوسادة الهوائية‪.‬‬


‫سبوتيفاي (‪ – )SPOTIFY‬ثورة الموسيقى السلمية‬ ‫الموسيقية‬ ‫بعمليات تحميل المقطوعات‬ ‫خضم المناخ الثقافي العابق‬ ‫في‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫واألفالم بطريقة غير مشروعة وواسعة النطاق‪ ،‬دخلت مجموعة من‬ ‫ً‬ ‫حاملة معها فكرة مختلفة في هذا المجال‪ .‬تلك كانت‬ ‫السويديين السوق‬ ‫ّ‬ ‫انطالقة خدمة الويب التي ّ‬ ‫ومجانية‪ .‬تلك‬ ‫قانونية‬ ‫تبث الموسيقى بصورة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫إن فكرة‬ ‫كانت بداية خدمة ‪Spotify‬‬ ‫السويدية‪ .‬من الممكن القول ّ‬ ‫ّ‬ ‫الشركة في ّ‬ ‫انية ليست جديدة‬ ‫مج ّ‬ ‫بث الموسيقى على اإلنترنت بصورة ّ‬ ‫مما‬ ‫تمامًا‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫لكن التكنولوجيا التي استخدمتها كانت فريدة من نوعها ّ‬ ‫سهل عليها تسويق مجموعة ال تُ ضاهى من األغاني‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫المبتدئة الصغيرة مئات الموظفين وأصبحت خدمتها‬ ‫حاليًا‪ ،‬صار للشركة ُ‬ ‫متوفرة في العديد من بلدان العالمه‪« :‬نجحت هذه الشركة في قلب‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫تشكل خطرًا كبيرًا على العديد من‬ ‫الحالية وصارت‬ ‫كل مقاييس السوق‬ ‫ّ‬ ‫لجذب االهتمام إليها» بهذه‬ ‫خدمات الموسيقى التي تعمل جاهدة َ‬ ‫الكلمات ّ‬ ‫رتقب لـ‬ ‫الم َ‬ ‫علقت صحيفة لوس أنجلوس تايمز على خبر اإلطالق ُ‬ ‫‪ Spotify‬في الواليات المتّ حدة‪.‬‬

‫سماعات الرأس‬ ‫من ‪.WeSC‬‬

‫أهًال بك في السويد‬

‫‪27‬‬


‫‪28‬‬

‫أهًال بك في السويد‬


‫الثقافة‬ ‫والترفيـه‬ ‫ّ‬ ‫يتدفق إيحا ًء وإلهـــام ًا‬ ‫عالم‬ ‫يمكننا فعليًا القول أن التعابير الثقافية السويدية عصفت بها رياح االبداع والتغيير‪.‬‬ ‫الســـــويدية تعني موسيقى البوب وعالم التصميم ​​‬ ‫أن الموسيقى‬ ‫من المعروف ّ‬ ‫ّ‬ ‫وصف‬ ‫إيجاد‬ ‫علينا‬ ‫الصعب‬ ‫من‬ ‫يصبح‬ ‫لذلك‪،‬‬ ‫ة؛‬ ‫الوظيفي‬ ‫ة‬ ‫الفاعلي‬ ‫يعني‬ ‫الســـــويدي‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫مما َسلف‪.‬‬ ‫أكثر ّ‬ ‫دق ًة ّ‬ ‫السويدية مزيدًا من الشـــــهرة عندما تبنّ ت أنواعــــًا‬ ‫ة‬ ‫الموسيقي‬ ‫رق‬ ‫الف‬ ‫اكتسبت‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫مختلفة ومتناقضة من الموســــيقى كالقوطي (‪ )goth‬والميتال (‪ )metal‬والهيب‬ ‫ّ‬ ‫اإلنســـانية؛ بدأت‬ ‫المكثف على الحاالت‬ ‫هوب (‪)hip hop‬؛ ابتعدت أفالمنا عن تركيزها‬ ‫ّ‬ ‫الشــــخصية؛‬ ‫السويدية تُ عالج مواضيع النقد االجتماعي والمسائل‬ ‫الفنون الجميلة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الوظيفية بالتوازي مع الصبغة‬ ‫ة‬ ‫للفاعلي‬ ‫دعمه‬ ‫على‬ ‫واألزياء‬ ‫التصميم‬ ‫وحافظ عالم‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫يقدمها‪.‬‬ ‫العـــــاطفية التي تظهر في االبتكارات التي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫بكل بســاطـة‪،‬‬ ‫الثقافيـة أصبحـوا‪،‬‬ ‫تعابيرنا‬ ‫وراء‬ ‫يقفــون‬ ‫الـذين‬ ‫المبدعـون‬ ‫هل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫يتطلعون بشكل متزايد إلى الخارج بحثًا عن اإللهام؟‬ ‫بشجاعة أكبر أم أنّ هم‬ ‫يتحلون‬ ‫متعدد الثقافات هو الذي يترك بصماته على ثقافتنا‬ ‫مجتمع‬ ‫إن االنجذاب إلى‬ ‫أم ّ‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬ ‫أن‬ ‫بطريقة أكثر‬ ‫واقعية؟ من الصعب تحديد األسباب‪ ،‬لكن يمكننا أن نرى بوضوح ّ‬ ‫ّ‬ ‫عما كانت عليه أيام بيرغمان وفرقة آبا‪.‬‬ ‫كثيرًا‬ ‫اختلفت‬ ‫األمور‬ ‫ّ‬

‫أصبحت المغنية وكاتبة االغاني روبين‬ ‫مشهورة من خالل تسجيالتها الخاصة‪.‬‬

‫أهًال بك في السويد‬

‫‪29‬‬


‫الســـــينما والمســــــرح‬ ‫من املؤكّد أ ّن السينام السويديّة ال تستطيع وال تنوي الدخول يف منافسة مع‬ ‫هوليوود‪ ،‬عىل الرغم من وجود واحد من أهم مرافق اإلنتاج يف مدينة ترولهاتان‬ ‫(‪ )Trollhättan‬والذي يُطلَق عليه إسم “‪ .”Trollywood‬مع ذلك‪ ،‬تحظى‬ ‫كل من السويد والخارج‪ ،‬وقد فازت األفالم‬ ‫السينام السويديّة بشعب ّية واسعة يف ّ‬ ‫السويديّة بحوايل ‪ 100‬جائزة دول ّية خالل العام ‪.2013‬‬ ‫ال ّ‬ ‫شك أ ّن التغيري وصل إىل عامل السينام حيث أ ّن عددا ً من املخرجني السويديّني‬ ‫ال ُجدد الطموحني يتل ّهفون الختبار التقن ّيات الحديثة يف أنواع مختلفة من األفالم‬ ‫ليقتحموا بها أسواقاً لطاملا ظلّت خارج النطاق السويدي‪ .‬يهت ّم ص ّناع السينام‬ ‫السويديّة كثريا ً يف وصف الحاالت اإلنسان ّية‪ ،‬كام فعل إنغامر برغامن وآخرين من‬ ‫معارصيه‪ ،‬مع تغيري بسيط يف نظرتهم إىل بعض األمور منذ ذلك الحني‪.‬‬ ‫إن اقتصار اجادة اللغة السويدية عىل نحو عرشة مالين شخص يشكّل مشكلة‬ ‫عند جمع األموال إلنتاج فيلم سويدي‪ .‬ومع ذلك‪ ،‬وأل ّول م ّرة يف تاريخ السينام‬ ‫ُخصص ألفالم مع ّينة‬ ‫السويديّة‪ ،‬تصل امليزان ّيات إىل ‪ 200‬مليون كرونة سويديّة ت ّ‬ ‫مم ّ‬ ‫يدل عىل نشوء ثقة متجدّدة يف القدرة التنافس ّية للسينام السويديّة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫تتم ّيز السينام السويديّة أيضاً مبركزها املرموق يف صناعة األفالم الوثائق ّية الضخمة‬ ‫ويف إنتاج األفالم القصرية‪ .‬من املفيد إذا ً متابعة أخبار بعض السينامئ ّيني مثل جسرب‬ ‫غانسالندت (‪ ،)Jesper Ganslandt‬روبن اوستلوند (‪ )Ruben Östlund‬وفريق أوسا‬ ‫بالنك (‪ )Åsa Blanck‬ويوهان باملغرين (‪ ،)Johan Palmgren‬املتجذّرين جميعاً يف‬ ‫صناعة األفالم القصرية و‪/‬أو الوثائق ّية‪.‬‬ ‫يف حني يجذب اإلنتاج السويدي حال ّياً نجوماً من هوليوود‪ ،‬اختار بعض‬ ‫املمثّلني مثل نعومي راباس (‪ )Noomi Rapace‬وأليسيا ڤيكاندر (‪Alicia‬‬ ‫‪ )Vikander‬والكسندر سكارسجارد (‪ )Alexander Skarsgård‬طريقاً آخر‪،‬‬ ‫حيث يبدو من الواضح أنّهم عىل وشك الوصول إىل العامل ّية‪.‬‬ ‫بالطبع‪ ،‬لدى السويديّني الكثري ليقولوه من عىل خشبة املرسح أيضاً‪ .‬تتمتّع‬ ‫مثالً فرقة كولربغ (‪ )Cullberg‬للباليه بشهرة دول ّية‪ ،‬ويجذب الرقص بشكل عام‬ ‫تعج باملسارح‪ ،‬من‬ ‫اهتامم الجامهري السويديّة املتزايد‪ .‬إ ّن ستوكهومل مدينة ّ‬ ‫مرسح دراماتني (‪ )Dramaten‬الرائع إىل املسارح املستقلّة الصغرية التي يتو ّجه‬ ‫عدد منها إىل جمهور الشباب عىل وجه الخصوص‪.‬‬

‫األدب‬

‫مالك بيندجيلول (‪ )2014-1977‬يفوز بجائزة أوسكار‬ ‫في العام ‪ 2013‬عن فيلمه الوثائقي البحث عن‬ ‫رجل السكر (‪.)Searching for Sugar Man‬‬

‫‪30‬‬

‫أهًال بك في السويد‬

‫ال ّ‬ ‫شك أ ّن شهرة جائزة نوبل األدب ّية التي متنحها األكادمي ّية السويديّة وصلت‬ ‫سويدي‪ .‬مع وجود مثل هذه‬ ‫ألي كاتب‬ ‫ّ‬ ‫حتى إىل الذين مل يسبق لهم أن قرأوا ّ‬ ‫املؤسسة املرموقة‪ ،‬ميكننا القول إ ّن بلدنا يضم بعضاً من عاملقة األدب‪ .‬إ ّن‬ ‫ّ‬ ‫هذا صحيح‪ ،‬سواء كان يف املايض أو يف الحارض‪ ،‬لك ّن عامل الكتب السويدي‬ ‫يعالج أيضاً بعض املسائل البعيدة بعض اليشء عن الجوائز الرفيعة املستوى‪:‬‬ ‫نتكلّم عن الكتب والروايات األكرث مبيعاً يف العامل والتي تتو ّجه إىل جمهو ٍر‬ ‫أصغر س ّناً‪.‬‬


‫إ ّن كتب األطفال التي تتط ّرق إىل مواضيع كانت ال تزال حتى اآلونة األخرية‬ ‫ت ُعترب من املح ّرمات‪ ،‬مل ت َعد تلقى الكثري من االهتامم مثل ذلك الرتاث األديب الذي‬ ‫بدأ سنة ‪ 1940‬عندما كتبت اسرتيد ليندغرين (‪ )Astrid Lindgren‬أوىل‬ ‫قصصها عن اليتيمة املتم ّردة بنت التسع سنوات “بـيبـي ذات الجورب الطويل”‬ ‫(‪.)Pippi Longstocking‬‬ ‫إ ّن بعض الكتب مثل «األخ ّوة القرسيّة» (‪ )Involuntary Siblings‬لبيتي‬ ‫هافستاد (‪ )Bitte Havstad‬تلعب دورا ً هاماً يف املجتمع‪ .‬فاألطفال يعلمون أ ّن‬ ‫كل األطفال الذين‬ ‫طالق األهل أم ُر قد يحصل أحياناً‪ ،‬وأ ّن صلة الدم ال تربط دامئاً ّ‬ ‫يعيشون معاً‪ ،‬وأنّهم قد ال يرتعرعون يف حضن والدهم ووالدتهم معاً‪ ،‬أو أنّهم قد‬ ‫يعيشون مع والديْن من جنس واحد‪ .‬عند انفتاح املجتمع السويدي عىل فكرة‬ ‫األجواء العائل ّية البديلة وذلك منذ أيام بيبي‪ ،‬أصبح من الرضوري حثّ األطفال‬ ‫عىل قراءة قصصها‪.‬‬ ‫إ ّن املعضالت األخالق ّية‪ ،‬والضغوط التي تتع ّرض لها الجامعات ومبدأ احرتام‬ ‫البيئة هي أيضاً من املواضيع األدب ّية األخرى الشائعة‪ .‬فالشخص ّيات التي ابتدعها‬ ‫كل من بيجا ليندنباوم (‪ )Pija Lindenbaum‬وأولوف (‪ )Olof‬ولينا الندسرتوم‬ ‫ّ‬ ‫(‪ )Lena Landström‬هي أمثلة عن الكتب املص َّورة التي تعالج تلك املواضيع‬ ‫مع جرعة كبرية من الفكاهة واإلحساس املرهف‪ .‬يك تستطيع منافسة ألعاب‬ ‫الفيديو والتلفزيون واإلنرتنت‪ ،‬انترش أيضاً عدد متزايد من الكتب القصص ّية‬ ‫الرسيعة الوترية‪ ،‬مثل القصص البوليسية التي يكتبها مارتن ويدمارك (‪Martin‬‬ ‫‪.)Widmark‬‬ ‫من الطبيعي أ ّن تتو ّجه معظم الكتب البوليس ّية وكتب الجرمية إىل جمهور‬ ‫البالغني‪ .‬وقد القت سلسلة كتب ستيج الرسون (‪ )Stieg Larsson‬التي تحمل‬ ‫عنوان “األلفية” (‪ )Millennium‬رواجاً كبريا ً يف العامل بعد وفاته‪ ...‬لقد كان حقاً‬ ‫رواجاً منقطع النظري! إذ ما لبثت أن تُرجمت كتبه إىل أكرث من أربعني لغة‬ ‫وصارت ماد ًة ألفالم عدّة كام كانت سبباً يف تح ّول موزّعني دول ّيني إىل السويد‬ ‫آملني لقاء كتّاب آخرين يتمتّعون بحامس مامثل يف الكتابة‪ .‬تبع ستيج الرسون‬ ‫خطوات الكاتب هيننج مانكل (‪ )Henning Mankell‬الحائز عىل جوائز عدّة‪.‬‬ ‫تحمل مجموعة كتبهم وصفاً صادقاً لحقيقة قاسية مل تختربها يف الحياة الواقع ّية‬ ‫إالّ قلّة منا‪ .‬ففي عاملنا ال وجود للمحتالني العباقرة أو لألبطال العظامء‪.‬‬ ‫مع ذلك‪ ،‬ال ميكننا القول أ ّن كل ما كُتب للكبار يف السويد يتض ّمن القتل والجرمية‪.‬‬ ‫فغالباً ما تعالج كتب ومرسح ّيات يوناس حسن خمريي (‪)Jonas Hassen Khemiri‬‬ ‫مواضيع تتعلّق بالهويّة وال ِعرق واللغة‪ .‬من الكتّاب الكالسيك ّيني‪ ،‬رمبا أوغست‬ ‫سرتيندبورغ (‪ – )August Strindberg‬الذي ترك بصم ًة مؤث ّرة يف املرسح الحديث‬ ‫– هو الوحيد الذي ما زال العامل بأرسه يذكر أعامله‪ .‬تحتضن السويد كتّاباً عظامء‬ ‫عديدين اشتهروا من خالل أعاملهم التي عالجت املواضيع األدب ّية املتشدّدة واألدب‬ ‫القصيص الشعبي‪ ،‬وقد برهنوا عن قدرات فريدة يف مجال أدب األطفال وروايات‬ ‫الجرمية‪ .‬إذا كان نجاح كتب يوهان أيفيد ليندكفيست (‪)Johan Ajvide Lindqvist‬‬ ‫ّ‬ ‫يدل عىل يشء‪ ،‬فهو عىل أنّه ميكن لروايات الرعب أن تحمل ملسة إنسانيّة أيضاً‪ .‬من‬ ‫الواضح أ ّن الكتب السويديّة تحرز نجاحات ال مثيل لها فالشاعر السويدي توماس‬ ‫ترانسرتومر حاز عىل جائزة نوبل لألدب عام ‪.2011‬‬

‫بيجا ليندينباوم ابتكرت خط جديد‬ ‫من الكتب المصورة الناجحة‪.‬‬

‫الثقافة والترفيـه‬

‫‪31‬‬


‫الفـــنون‬ ‫يُعترب الفن السويدي حقل واسع ومفتوح اآلفاق‪ .‬يف مناخ حيث مل يعد للقداسة‬ ‫مكان وحيث أُتيحت مجموع ًة متن ّوعة من وسائل اإلعالم الجديدة‪ ،‬يتحاذى‬ ‫النقد االجتامعي مع األمور الشخص ّية والشاعريّة‪.‬‬ ‫تستخدم أعداد متزايدة من الفنانّني مادة الفن كنقطة تواصل فيام بينهم‪.‬‬ ‫ميكن مثالً أن تجتمع املوسيقى مع الرقص الشعبي ووسائل اإلعالم القدمية‬ ‫والحديثة لتخلق شيئاً جديدا ً‪ .‬تستخدم ناتايل ديوربرغ (‪Nathalie‬‬ ‫‪ ،)Djurberg‬عىل سبيل املثال‪ ،‬مركزها “امل ُخترب” (‪ )The Experiment‬عرب‬ ‫ُسمة “‪( ”claymation‬أفالم األشكال‬ ‫جمعها لِتجربتها مع األفالم القصرية امل ّ‬ ‫الطينية املتح ّركة‪ .‬إنّها تناقش املواثيق اإلجتامع ّية من خالل األفالم التي قد‬ ‫تبدو ساذجة للوهلة األوىل‪ ،‬لك ّنها يف الواقع عنيفة ومثرية جدا ً‪ ،‬وممزوجة‬ ‫بيشء من الدعابة الساخرة‪ .‬كتبت صحيفة نيويورك تاميز أن شخصياتها «هم‬ ‫من الفتيات أو الشابات الاليت يرتكنب مختلف أنواع الفواحش‪ :‬بد ًءا من‬ ‫الخداع البسيط‪ ،‬التعذيب والوحشية الغريبة إىل القتل والتشويه»‪.‬‬ ‫وملفت‬ ‫الفيديو من وسائل اإلعالم األكرث انتشارا ً يف السويد‪ ،‬وجز ٌء كب ٌري‬ ‫ٌ‬

‫للنظر من ف ّناين الفيديو هم من النساء‪ .‬وقد أج َرت آن صويف سيديَن‬ ‫(‪ ،)Ann-Sofi Sidén‬منذ أوائل التسعين ّيات‪ ،‬مجموعة من التحقيقات عن‬ ‫النفس البرشيّة من خالل مزيج من املواد الصحــــــاف ّية‪ ،‬األفالم الروائ ّية‬ ‫والدراســـــــات العلم ّية‪.‬‬ ‫ك ّرس هرنيك هوكانسون (‪ )Henrik Håkansson‬ف ّنه للبحث والتدقيق يف‬ ‫حب‬ ‫أمور الطبيعة‪ .‬كونه موضوعاً تقليديّاً يتط ّرق له الفن السويدي‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫يتجسد ّ‬ ‫الطبيعة بوضوح يف أعامل ف ّناين أواخر القرن التاسع عرش أمثال اندرس زورن‬ ‫(‪ ،)Anders Zorn‬كارل الرسون (‪ )Carl Larsson‬وبرونو ليلييفورس (‪Bruno‬‬ ‫‪ .)Liljefors‬يُدخل هاكانسون الطبيعة إىل صلب فن القرن الحادي والعرشين‬ ‫بتصويرها بطريقة جديدة و ُمبتكرة‪ .‬من خالل استخدامه للتكنولوجيا واملوسيقى‪،‬‬ ‫نجح هـرنيك يف خلـق نــو ٍع مـن “الجمــال الحيــوي” (‪ )bio-aesthetics‬حيث‬ ‫أسايس‪.‬‬ ‫التواصل بني الثقافة والطبيعة أمر‬ ‫ّ‬ ‫إذا ً‪ ،‬هل ما زال هناك مكا ٌن للفنون التشخيص ّية عىل الساحة السويديّة؟نعم‪،‬‬ ‫فوجود ف ّنانني مثل سيسيليا إدفالك (‪ ) Cecilia Edefalk‬وغونيل وهلسرتاند‬ ‫(‪ )Gunnel Wåhlstrand‬الاليت يالقني استحسان النقّاد يثبت ذلك بالتأكيد‪.‬‬ ‫تستخدم إدفالك عاد ًة األصول الفوتوغرافية كأساس للوحاتها وهو ما من شأنه‬ ‫الفنون في األماكن العامة؟‬ ‫تشق طريقها خارج‬ ‫باطنية‬ ‫إبداعية‬ ‫أن هناك قدرة‬ ‫ّ‬ ‫من الواضح ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫التقليدية‪ .‬الرسم على جدران األنفاق‪ ،‬الحياكة‬ ‫الفنية‬ ‫المؤســــسات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ستغربة‪ ...‬إنّ ه نوع‬ ‫على أعمدة اإلنارة وإقامة منازل للطيور في أماكن ُم‬ ‫َ‬ ‫والشاعرية التي تغزو شوارع‬ ‫االستفزازية‪ ،‬المضحكة‬ ‫من أنواع الفنون‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ٌ‬ ‫شكل من‬ ‫الحادة‪ .‬هل هو‬ ‫المدن‪ ،‬تثير األحاسيس وتُ طلق المناقشات‬ ‫ّ‬ ‫العامة؟ في حين‬ ‫طوق لتغيير وتزيين األماكن‬ ‫التمرد أم هو‬ ‫أشكال‬ ‫ٌ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫فن‬ ‫يقوم متحف مدينة ســـــتوكهولم بتنظيم جوالت الستكشاف ّ‬ ‫ّ‬ ‫تشكك في‬ ‫عدة‬ ‫الشوارع في وسط ســـــتوكهولم‪ ،‬التزال ُسلطات ّ‬ ‫جدوى هذا الفن العشوائي في األماكن العامة‪.‬‬

‫نجمة األندي ‪ -‬بوب اليكي لي‬

‫‪32‬‬

‫أهًال بك في السويد‬


‫خلق أعامل فنية جذابة تجمع بني املايض والحارض‪ .‬تعيد هلسرتاند تصوير‬ ‫العائلة التقليديّة يف شكل لوحات عمالقة وواقعيّة للغاية عرب استخدامها تقنيّة‬ ‫الغسل بالحرب لتصنع أعامالً تتم ّيز بالدقّة‪ ،‬تتطلّب جهدا ً مضنياً وتستغرق ساعات‬ ‫طويلة إلمتامها‪.‬‬

‫الموســــيقى‬ ‫كل تفاصيل الحياة اليوم ّية‪ .‬نحن‪ ،‬وببساطة‪،‬‬ ‫يف السويد‪ ،‬تدخل املوسيقى إىل ّ‬ ‫يحب الغناء‪ .‬السويد هي أيضاً واحدة من أكرب الدول امل ُصدِّرة للموسيقى‬ ‫شعب ّ‬ ‫ٌ‬ ‫يف العامل واألكرث استهالكاً من حيث املعدّل الفردي‪ .‬نالحظ هنا أ ّن متذ ّوقي‬ ‫املوسيقى ال يأبهون لرضورة معرفة ملاذا يرقصون أو ملاذا يستمتعون باألغنية التي‬ ‫تجاري ما؛ يف الواقع‪ ،‬إ ّن هواية تحميل األغاين‬ ‫تبثّها اإلذاعة أو التي يتض ّمنها إعالن‬ ‫ّ‬ ‫عرب اإلنرتنت هي سويديّة الهويّة‪ .‬ال يعرف معظم السويديّني األسباب الكامنة وراء‬ ‫كل ذلك فهنالك الكثري جدا ً من األمور التي يجب مواكبتها‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫كل وقتهم للكتابة عن‬ ‫هناك العديد من املد ّونني األجانب الذين يك ّرسون ّ‬

‫املوسيقى السويديّة دون سواها‪ ،‬إىل ح ّد أنهم يعتربون عملهم هذا مبثابة وظيفة‬ ‫بدوام كامل‪ .‬باإلضافة إىل أعاملهم التي اخرتقت الساحة الدوليّة‪ ،‬نجد أ ّن هناك‬ ‫العديد من املنتجني وكتّاب األغاين واملخرجني السويديّني وراء نجاحات نجوم‬ ‫عامليّني واألغاين التي يص ّورونها عىل أرشطة فيديو‪.‬‬ ‫إذا كنت من الذين يبحثون عن أسباب تلك النجاحات‪ ،‬ما عليك سوى‬ ‫مالحظة أ ّن السويد تض ّم أكرب عدد من فرق الكورال يف العامل‪ ،‬عىل أساس املعدّل‬ ‫الفردي‪ ،‬باإلضافة إىل العدد الكبري من األغاين الثقاف ّية واالحتفال ّية الجامع ّية‬ ‫املتجذّرة يف تقاليدنا‪ ،‬والتي تك ّون جزءا ً من عيد منتصف الصيف‪ ،‬عيد امليالد‬ ‫واالحتفاالت الخريف ّية لتناول جراد البحر‪.‬‬ ‫إ ّن شهرة فرقة آبا السويديّة جعلت العامل يعتقد‪ ،‬عن خطأ‪ ،‬أ ّن ال ِفرق موسيقيّة يف‬ ‫تجسد بنظره الهويّة الوطن ّية الوحيدة‪ .‬إنّها فرقة “شقراء‪ ،‬جميلة‬ ‫بلدنا غري فرقة آبا‪ ،‬التي ّ‬ ‫لعل هذا األمر أصبح أكرث إرباكاً حاليّاً‬ ‫وغريبة بعض اليشء”‪ .‬إنّها السويد مبعنى آخر‪ّ .‬‬ ‫كل‬ ‫وأكرث إثارةً‪ ،‬مع دخول العديد من املغ ّنني الناجحني والفرق املوسيق ّية التي برعت يف ّ‬ ‫ما غ ّنت بدءا ً من الجاز ووصوالً إىل موسيقى امليتال القدَريّة (‪.)doom metal‬‬ ‫تنبع الجذور العميقة ملوسيقى الجاز السويديّة من نظريتها االمريك ّية ومن املوسيقى‬ ‫الشعبيّة السويديّة‪ .‬إ ّن الوفاة املأساويّة التي كانت قدَر الرجل األسايس يف فرقة‬ ‫كالبيرجبالتن في عمله كعوب عالية من ‪.2013‬‬

‫أهًال بك في السويد‬

‫‪33‬‬


‫«‪ »Kuggen‬الصامولة‪ ،‬جامعة شالمرز‪ ،‬غوتينبيرغ‪.‬‬ ‫للمصمم المعــــماري غيرت دينغورد‪.‬‬

‫تصاميم األثاث المبتكر من تصميم فريدريك فرغس‬ ‫«‪ »Successions‬المتتالية‪.‬‬

‫‪34‬‬

‫أهًال بك في السويد‬

‫مزهرية من تصميم‬ ‫غروب فرونت‪.‬‬


‫أي حال من األحوال نهاية‬ ‫(‪ )Esbjörn Svenson Trio( )E.S.T‬سنة ‪ 2008‬مل تكن يف ّ‬ ‫عرص موسيقى الجاز السويديّة‪ .‬كانت السويد أيضاً‪ ،‬ومنذ فرتة طويلة‪ ،‬معقالً ملوسيقى‬ ‫امليتال املتشدّد (‪ )heavy metal‬كام األمناط التابعة لها‪ ،‬وهي التي أطلقت بعضاً من‬ ‫ال ِفرق التي تغ ّني هذا النوع من املوسيقى بطريقة أكرث ابتكارا ً‪.‬‬ ‫ال ّ‬ ‫شك أ ّن قصص النجاحات تلحق باألمناط املوسيق ّية األخرى أيضاً‪ :‬الكالسيك ّية‪،‬‬ ‫لعل موسيقى البوب واإليندي‬ ‫الريغي والهيب هوب‪ ،‬عىل سبيل املثال‪ .‬لكن‪ّ ،‬‬ ‫هي التي تجذب أكرب قدر من االهتامم وهي التي تحتضن أكرب عدد من مغ ّني‬ ‫املوسيقى السويديّة‪ ،‬إذا اعتربنا أ ّن هناك ما يُس ّمى باملوسيقى السويديّة البحتة‪.‬‬ ‫روبني‪ ،‬لييك يل‪ ،‬راديو ديبارمتنت (‪ ،)Radio Dept‬بيرت‪ ،‬بيورن وجون‪ ...‬هل نسينا‬ ‫أحدا ً؟ بالطبع نسينا البعض‪ .‬إ ّن عددا ً متزايدا ً من الف ّنانني يُدرك أنّه إذا أراد أن‬ ‫تكون موسيقاه السويديّة البحتة َمصدر رزقه الوحيد‪ ،‬فلن يجد جمهورا ً سويديّاً‬ ‫كافياً يحقّق له هذا الطموح‪ .‬وهناك آخرون وصلت شهرتهم إىل الساحة الفن ّية‬ ‫الدولية من دون أن يدركوا كيف حصل ذلك‪.‬‬

‫التصـــــميم واألعمال الحرفية‬ ‫التن ّوع والحدود الضبابية‪ .‬يلخّص هذا العنوان‪ ،‬إىل ح ّد كبري‪ ،‬واقع عامل التصميم‬ ‫السويدي امل ُعارص‪ .‬هناك جيل جديد من املص ّممني الذين يريدون التعبري عن‬ ‫مكنوناتهم من خالل األشياء‪ ،‬وليس فقط عرب خَلق أشيا ٍء مفيدة‪ .‬فعندما تلتقي‬ ‫أي وقت مىض ويُصبح النقاء‬ ‫يتسع مدى اإلبداع أكرث من ّ‬ ‫الوظيفة باملشاعر‪ّ ،‬‬ ‫التحدي‪.‬‬ ‫واألسلوب البسيط الذي تتم ّيز به إيكيا رضباً من‬ ‫ّ‬ ‫التخصصات يف عملهم – حيث يختلط‬ ‫وقد اعتمد عدد من املص ّممني َمنحى متعدّد ّ‬ ‫ويتالقى غالباً الفن مع مهارة ِ‬ ‫الحرف اليدويّة والتصميم‪ .‬استلهمت مونيكا فورسرت‬ ‫أعاملها من ِ‬ ‫الحرفيّة الساميّة املمزوجة بيشء من الحياة الحرضيّة‪ ،‬فعمدت عىل تجديد‬ ‫األشكال العاديّة املألوفة عرب استخدامها ملواد غري اعتياديّة وتقن ّيات حديثة‪ .‬إنّها م ّمن‬ ‫يعتقدون أ ّن إنتاج تصميم ذي نوعيّة عالية مناقض فعليّاً لثقافة االستهالك‪.‬‬ ‫البحثي‬ ‫بالنهج‬ ‫املتخصصة يف التصميم‬ ‫تتّسم أعامل رشكة فرونت (‪)Front‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الذي تعتمده‪ .‬فهناك تعاون وثيق داخل فريق عمل الرشكة الذي تبدأ مهامه من‬ ‫مرحلة تحديد األفكار وصوالً إىل مرحلة اإلنتاج النهايئ‪ ،‬إ ّن فريق التصميم‬ ‫املتامسك هذا يستوحي أفكاره من العوامل الخارجيّة لتقرير األشكال التي‬ ‫يبتكرها‪ .‬إذا نظرنا إىل مجموعة “التصميم من خالل الحيوانات” (‪Design by‬‬ ‫الخاصة بالفرئان قد اعتُمدت لخلق تصميم‬ ‫‪ )Animals‬نجد أ ّن وظيفة القَضم‬ ‫ّ‬ ‫لورق الجدران ونجد أيضاً أ ّن املصابيح خافضة التوتر السطحي التي يص ّممونها‬ ‫تتميّز بتبدّل شكلها مع ظهور كل فقاعة صابون جديدة‪.‬‬ ‫لعل استلهام أفكارها من فو َرة اإلبداعات الجديدة التي تحيط بها هو أكرث ما‬ ‫ّ‬ ‫املتخصصة يف اآلنيّة الزجاجيّة‪ ،‬يف اخرتاق‬ ‫ساعد كوستا بودا (‪ ،)Kosta Boda‬الرشكة‬ ‫ّ‬ ‫آفاق جديدة لتصاميمها‪ .‬منذ أن انض ّمت اوسا يونياليوس (‪ )Åsa Jungnelius‬إىل‬ ‫فريق العمل الف ّني للرشكة وجلبت معها تصاميمها الخاصة من ٍ‬ ‫كؤوس ضخمة‬ ‫تجسد أحمر الشفاه‪ ،‬ساهم ذلك يف اعتامد الرشكة‬ ‫الحجم ورسومات زجاج ّية عمالقة ّ‬ ‫منط جديد يفضّ ل املتعة عىل الوظيفيّة‪ ،‬ويحبّذ التعبريي عىل الحرصي‪ .‬لكن يبقى أن‬

‫نقول إ ّن مايسرتو امل َزج بني األصناف املختلفة‪ ،‬هي رمبا ِ‬ ‫الحرف ّية واملص ّممة ساندرا‬ ‫آهل (‪ .)Zandra Ahl‬عندما تتفاعل الفنون الجميلة مع الثقافة الشعب ّية والنزعة‬ ‫االستهالك ّية الحديثة‪ ،‬تكون النتيجة تصميم “كيتيش” (‪ )kitschy‬الذي القى نجاحاً‬ ‫ساحقاً من خالل تحدّيه للجامل ّيات امل ُع َرتف بها تقليديّاً‪.‬‬ ‫كل ال ُبعد عن األسلوب الوظيفي الذي‬ ‫ُوصفت أعامل ساندرا آهل بأنها بعيدة ّ‬ ‫كان سائدا ً من قبل‪ .‬منذ انطالقة النزعة الوظيف ّية يف التصميم‪ ،‬خالل معرض‬ ‫ستوكهومل عام ‪ ،1930‬أصبحت وظيفة السلع يف السويد هي التي تحدّد شكلها إىل‬ ‫ح ّد ما‪ .‬يعترب التص ّور العام أ ّن “التصميم السويدي” ال يزال يعتمد عىل الخطوط‬ ‫النق ّية والخشب األشقر وسهولة االستخدام‪ .‬من املعروف أ ّن إيكيا قد تكون‬ ‫ساهمت يف ذلك لك ّن ما هو أكيد أ ّن تلك النزعة بدأت عام ‪ 1919‬مع الكتيّب الذي‬ ‫نرشه مؤ ّرخ الفنون السويدي غريغور باولسون (‪ )Gregor Paulsson‬تحت عنوان‬ ‫“األشياء األفضل لحياتنا اليوميّة” (‪ .)Better Things for Everyday Life‬وقد أشار‬ ‫املؤلّف إىل رضورة ابتكار املزيد من األشياء الجامل ّية وتسويقها عىل نطاق واسع‪،‬‬ ‫هائل عىل التصاميم السويديّة التي طبعت غالبيّة القرن العرشين‪.‬‬ ‫فكان لذلك تأث ٌري ٌ‬ ‫ما زال مبدأ باولسون الداعم للتصاميم الدميقراط ّية والغري نخبويّة ُمعتمدا ً حتى‬ ‫يومنا هذا‪ .‬من املذهل أن نالحظ أهميّة الدور الذي تلعبه التصاميم يف حياة‬ ‫السويديّني “اليوم ّية”‪.‬‬ ‫كان أسلوب الحداثه الذي اعتمده مص ّمم األثاث واملهندس املعامري برونو‬ ‫ماتسون (‪ ،)Bruno Mathsson‬خالل فرتة الثالثين ّيات واألربعين ّيات من القرن‬ ‫املايض‪ ،‬هو الرائد يف ذلك الوقت ويعود إليه الفضل يف وضع عامل التصميم السويدي‬ ‫عىل الخارطة الدول ّية –وما زال‪ ،‬يف الواقع‪ .‬لك ّن جامل “التصميم السويدي” الذي‬ ‫ابتدعه يالقي حاليّاً منافسة كبرية من منط أكرث عاطفيّة‪ ،‬حيث ميكن للتصميم أن‬ ‫معي وحيث صار ملفهوم الجامل تقييامً آخر‪.‬‬ ‫يعب عن شعور ّ‬ ‫ّ‬

‫الموضـــــة واألزياء‬ ‫التغيات‪ .‬مثلـــا هو الحال‬ ‫يشـــهد عامل األزياء الســـويدي حالياً مرحلـــة من ّ‬ ‫يف قطـــاع التصميم عامة‪ ،‬بـــدأ العديد من مص ّممي األزيـــاء تحويل تركيزهم‬ ‫عـــى الجانب الوظيفـــي يف ابتكاراتهـــم‪ .‬يف حني ما زالت رشكـــة إتش إند إم‬ ‫(‪ )H&M‬تس ّوق املوضة الســـويديّة امليســـورة التكلفة يف جميع أنحاء العامل‪،‬‬ ‫تعب‬ ‫فتح عدد مـــن املص ّممني امل ُعارصين الطريـــق نحو ابتكار األزيـــاء التي ّ‬ ‫بصورة أوضح عن اإلبداع الفردي‪.‬‬ ‫منصــة‬ ‫نسـ َجت ســاندرا باكلونــد (‪ )Sandra Backlund‬خيــوط طريقهــا إىل ّ‬ ‫َ‬ ‫كل البعــد عــن النهــج العمــي‬ ‫األزيــاء الدوليّــة عــر اعتامدهــا اســلوباً بعيــدا ً ّ‬ ‫معــر ومتهــ ّور يف آن‪ ،‬كشــفت ســاندرا عــر‬ ‫التقليــدي الســويدي‪ .‬بأســلوب ّ‬ ‫إبداعاتها الصوفيّة السميكة واملكتنزة عن براعة حرفيّة حقيقيّة‪.‬‬ ‫يعج عامل األزياء السويديّة باإلبداعات‪ ،‬فإن العديد من املص ّممني‬ ‫يف حني ّ‬ ‫يسعون جاهدين لتحويل مواهبهم إىل أعامل قابلة للحياة‪ .‬وقد وجدت‬ ‫الشقيقات الثالث الوصفة السحريّة التي أوصلته ّن إىل النجاح‪ .‬إن طرازهم الرثي‬ ‫غري التقليدي تجده يف جميع أنحاء العامل‪.‬‬ ‫الثقافة والترفيـه‬

‫‪35‬‬


‫الكابتن زالتان ابراهيموفتش كابتن المنتخب‬ ‫القومي السويدي لكرة القدم‪.‬‬ ‫‪36‬‬

‫أهًال بك في السويد‬


‫بدأ الوعي البيئي ينترش يف عامل تصميم األزياء الراقية‪ .‬إ ّن عالمات تجاريّة‬ ‫عديدة مثل نودي (‪ ،)Nudie‬جوليان ريد (‪ )Julian Red‬ويونيفورمز فور ذا‬ ‫ديديكتيد (‪ )Uniforms for the Dedicated‬تسعى جاهدة لزيادة الوعي‬ ‫البيئي واألخالقي يف عامل املوضة‪ ،‬وقد بدأت بالتسويق لفكرة إمكان ّية الدمج بني‬ ‫البيئة واألناقة‪.‬‬ ‫يف الواقع‪ ،‬بدأ ما يُسمى اليوم بـ “معجزة األزياء السويديّة” يف عامل قامش‬ ‫الجينز الذي شهد نشأة عالمات تجاريّة عدّة مثل أكني (‪ ،)Acne‬نودي (‪)Nudie‬‬ ‫و ‪ WeSC‬التي حققت نجاحاً عامل ّياً باهرا ً‪ .‬كام نجح أحد الذين تبعوا خُطى تلك‬ ‫الرشكات‪ ،‬أي تشيب مانداي (‪ ،)Cheap Monday‬يف تحقيق الشهرة املبتغاة قبل‬ ‫أن ت ُباع هذه العالمة التجاريّة إىل رشكة إتش إند إم (‪ )H&M‬يف العام ‪.2008‬‬ ‫لعل وجود‬ ‫لقد تزايد اهتامم السويديّني باملوضة واألزياء خالل العقد املايض‪ّ .‬‬ ‫مالبس ‪ H&M‬امليسورة التكلفة والعرصيّة يف آن‪ ،‬هو بالتأكيد أحد أسباب هذه‬ ‫لتحسن الوضع االقتصادي لدى غالب ّية السويديّني‪ .‬تجدر‬ ‫الظاهرة التي تعود أيضاً ّ‬ ‫اإلشارة هنا إىل تزايد الطلب عىل سوق األزياء املستعملة والذي جاء كر ّد فعل ض ّد‬ ‫الثقافة االستهالك ّية‪ .‬ليس غريباً أن نرى األزياء الراقية املس َّوقة خالل السنة املاضية‬ ‫ت ُباع يف محالت بيع األزياء املستعملة خالل هذا العام‪.‬‬

‫الرياضــــة‬ ‫يُنظر إىل السويد‪ ،‬وإىل ح ّد بعيد‪ ،‬عىل أنها دولة تعري اهتامماً كبريا ً لشؤون‬ ‫مواطنيها‪ ،‬من املهد إىل اللحد‪ .‬يُالحظ أيضاً هذا اإلهتامم نفسه عىل صعيد‬ ‫األفراد‪ ،‬فالسويديون يرغبون بالبقاء يف ص ّحة جيدة‪ .‬وقد أعلنت عدّة دراسات‬ ‫حديثة أ ّن السويديّني هم من أكرث شعوب العامل التي تتمتّع بص ّحة ج ّيدة وبعمر‬ ‫طويل‪ .‬إنّنا شعب يهوى الرياضة ويتح ّمس جدا ً للتامرين البدنيّة‪ .‬إ ّن منطنا هذا‬ ‫يف الحياة هو شكل من أشكال الحركة االجتامع ّية اإليجاب ّية‪.‬‬ ‫لعل أحد األسباب الكامنة وراء هذا األمر (السبب اآلخر هو الطبيعة التي تحيط‬ ‫ّ‬ ‫بنا والتي تدعونا إىل الخروج واالستمتاع بالهواء الطلق) نجده يف ط ّيات تاريخنا‬ ‫الطويل الذي شهد مشاركة الناس العاديّني يف الحياة السياسيّة من خالل “الحركات‬ ‫الشعب ّية” – يف هذه الحالة‪ ،‬حلّت الحركة الرياض ّية مكان حركة النقابات والحركة‬ ‫النسائيّة وحركة االمتناع عن تناول املسكرات‪ .‬وقد سعى الناس دوماً من خالل هذه‬ ‫الحركات إىل تأمني فرص متساوية للجميع للمشاركة يف النشاطات اإلجتامع ّية‪.‬‬ ‫ال تزال تلك املنظّامت الرياضيّة تسرتعي اهتامم الكثري من الناس‪ ،‬من جميع‬ ‫الطبقات االجتامع ّية واألعامر‪ ،‬عىل الرغم من أ ّن عددا ً متزايدا ً من الناس فضّ ل‬ ‫اختبار الرياضات األقل تنظيامً مثل رياضات املغامرة أو‪ ،‬ببساطة‪ ،‬التمرين يف‬ ‫الصاالت الرياض ّية‪ .‬إ ّن شمول ّية وشعب ّية الدعم الذي تتمتّع به الحركة الرياض ّية‬ ‫يساعد ايضاً يف تفسري النجاحات السويديّة املتباينة يف املحافل الرياضيّة الدولية‬ ‫وذلك نسب ًة إىل عدد سكان بلدنا‪.‬‬ ‫لقد نجحنا‪ ،‬إىل ح ّد ما‪ ،‬يف الوصول اىل ما نحن عليه مع العلم أننا نفتقر إىل‬ ‫يعب فعالً عن خصوص ّية شعبنا‪ .‬حال ًيا إننا نركز‬ ‫الروح التنافس ّية الف ّعالة‪ .‬إ ّن ذلك ّ‬ ‫عىل زالتان إبراهيموفتش (‪( )Zlatan Ibrahimovic‬كرة القدم)‪ ،‬شارلوت كاال‬

‫أكني‪ ،‬جزء من معجزة األزياء السويدية‪.‬‬

‫أهًال بك في السويد‬

‫‪37‬‬


‫(‪( )Charlotte Kalla‬تزلــج الضـاحيـة)‪ ،‬سـارة شـوســرتوم (‪)Sarah Sjöström‬‬ ‫(السباحة) والعديد من العبي هويك الجليد الشباب‪.‬‬ ‫تويل السويد أهتامماً كبريا ً ملسألة مكافحة تعاطي املنشّ طات‪ .‬من البديهي أن‬ ‫يكون املجتمع امل ُعارض بشدّة لبيع األدوية الرتفيه ّية هو أيضاً ض ّد املنشّ طات‪ .‬يف حني‬ ‫أنّه من غري املستحيل حصول فضيحة يف شأن دوا ٍء ما‪ ،‬يبقى ذلك من األمور غري‬ ‫املرجحة‪ .‬من املعروف أن علامء سويديّون عدّة لعبوا دورا ً رياديّاً يف األبحاث التي‬ ‫أفضت إىل اكتشاف املنشّ طات يف الدم وإىل سوء استخدام هرمون التستوستريون‪.‬‬

‫اللغـــــة‬ ‫السويديّة هي لغ ُة جرمانية شامليّة ينطق بها ما يقارب من عرشة ماليني شخص‬ ‫يف السويد وخارجها‪ ،‬وال سيام يف فنلندا‪ .‬انبثقت اللغة السويديّة‪ ،‬يف األصل‪ ،‬من‬ ‫اإلسكندنافية القدمية‪ ،‬اللغة املشرتكة بني الدول االسكندنافية خالل عرص‬ ‫الڤايكنغ‪ .‬يف العادة‪ ،‬يستطيع كل من الرنويج ّيني والدمنارك ّيني والسويديّني فهم‬ ‫اللغات التي يتكلّمونها‪ ،‬باستثناء جريانهم يف رشق فنلندا الذين يتكلمون لغ ًة‬ ‫ُسمة أورال ّية‪.‬‬ ‫مختلف ًة متاماً منبثقة من اللغات امل ّ‬ ‫تتألف األبجدية السويديّة من ‪ 29‬حرفاً‪ ،‬مك ّونني من األحرف الـ ‪ 26‬األساسيّة يف‬ ‫خاصة بهم هي‪ Å، Ä :‬و‪ .Ö‬تتضمن‬ ‫األبجدية الالتين ّية باإلضافة إىل ثالثة أحرف ّ‬ ‫السويدية العديد من الكلامت ذات االصل االنكليزي واالملاين والفرنيس‪ ،‬أضيفت‬ ‫بصورة خاصة يف اآلونة األخرية‪ .‬وقد جرى ض ّم معظمها إىل نظام التهجئة السويدي‪.‬‬ ‫إ ّن السويديّة هي اللغة الرسميّة الرئيسية يف السويد‪ ،‬علامً أ ّن ذلك مل يدخل‬ ‫ح ّيز التنفيذ إالّ مع بدء تطبيق قانون اللغة الجديد يف األول من متوز‪/‬يوليو‬ ‫‪ .2009‬حتى ذلك الحني‪ ،‬من امل ُستغرب أنه مل يكن للّغة السويديّة أية صفة‬ ‫رسم ّية يف القانون‪ ،‬عىل الرغم من كونها اللغة امل ُعت َمدة يف الحكومات املحل ّية‬ ‫والوطنيّة ويف غالبيّة مواد النظام التعليمي‪ .‬ق ّرر القانون الجديد‪ ،‬عىل سبيل‬ ‫املثال‪ ،‬أنّه يجب عىل تعليامت السالمة واملعلومات الخاصة باملنتجات أن تكون‬ ‫متوفّرة باللغة السويديّة‪ .‬كام ق ّرر أنها اللغة التي يجب عىل املدارس السويديّة‬ ‫اعتامدها يف األحوال العاديّة‪.‬‬ ‫يســـاهم القانون الجديد أيضـــاً يف تعزيز وحامية لغات األقليّـــات القوميّة‬ ‫الخاصـة‬ ‫الخمس يف السـويــــد‪ :‬الفنلنديّة‪ ،‬جميع اللهجـات السامـ ّية‪ ،‬الفنلنديّـة ّ‬ ‫بــــوادي تــــــــورن (‪ Torne Valley Finnish‬أو الـ ‪ ،)Meänkieli‬التشيــــب‬ ‫يحق لألطفـــال املتحدّرين من‬ ‫الـرومــانــــي (‪ )Romani Chib‬واليديشـــ ّية‪ّ .‬‬ ‫بغـــض النظر عن‬ ‫الخاصة بهم‪،‬‬ ‫أهـــلٍ ينتمون إىل أقليّـــة وطنيّة تعلّم اللغـــة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫كونهـــا لغتهـــم األم أم ال‪ .‬تتمتّـــع لغة اإلشـــارات الســـويديّة بنفـــس الوضع‬ ‫القانوين الـــذي ينطبق عىل لغـــات األقليّات‪ ،‬كام لألطفال الص ّم أو ضعيفــــي‬ ‫الحق يف تعلــم اللغــة التــي تالئم وضعهم‪.‬‬ ‫السمــع وعائالتهــم ّ‬ ‫يتط ّرق قانون اللغة السويدي إىل جميع اللّغات األم األخرى امل ُعت َمدة يف‬ ‫ينص عىل أ ّن لكل‬ ‫السويد‪ ،‬والتي يصل عددها إىل حوايل ‪ 150‬لغ ًة مختلفة‪ .‬وهو ّ‬ ‫الحق يف استخدام لغته األم‪ ،‬وأنّه ال ميكن منع هذا األمر يف أماكن العمل‪،‬‬ ‫شخص ّ‬ ‫حق أطفال األهل املهاجرين‬ ‫السويدي‬ ‫التعليم‬ ‫قانون‬ ‫ّد‬ ‫د‬ ‫ويح‬ ‫املثال‪.‬‬ ‫عىل سبيل‬ ‫ّ‬ ‫‪38‬‬

‫أهًال بك في السويد‬


‫الخاصة بكلٍ منهم عىل أساس أن تكون من ضمن املواد‬ ‫يف دراسة اللغة األم‬ ‫ّ‬ ‫التعليم ّية العاديّة‪.‬‬ ‫يف حني نرى أ ّن معظم السويديّني يشعرون بارتيا ٍح أكرب عند استخدامهم للغتهم‬ ‫األم‪ ،‬يبقى أنهم أيضاً متمكّنني من اللغة اإلنكليزيّة ويرغبون دامئاً التحدث بها‪.‬‬

‫فن حســــن األكل‬ ‫التغــيات إىل املطبخ السـويـدي‪.‬‬ ‫لقد شه َد العقـد املايض دخـول العـديـد من‬ ‫ّ‬ ‫فشخصيّة الطاهي السـويدي التي كان لها يف املايض دو ٌر يف مرسح الدمى‪ ،‬مل يعد‬ ‫يجوز اعتبارها ما ّد ًة كوميديّة‪ .‬بفضل إبداعه يف استخدام املواد األول ّية وأسلوبه‬ ‫االحرتايف يف الطهي‪ ،‬حاز الطاهي السويدي عىل شهرة عامليّة وعاد من أوملبياد‬ ‫فنون الطهي حامالً معه العديد من امليدال ّيات الذهب ّية‪ ،‬إضاف ًة إىل امليدال ّيات‬ ‫األخرى التي فاز بها يف بطولة العامل غري الرسمية يف فنون الطهي‪.Bocuse d’Or ،‬‬ ‫مع افتتـاح مطاعـم جـديـدة للذ ّواقـة يف جميـع أنحـاء البلـد‪ ،‬تح ّولت السويـد‬ ‫إىل أحدى أهم نقاط التقاء املطاعم الراقية يف أوروبا‪.‬‬ ‫لكن رصاحتنا تقتيض االعرتاف أ ّن األمر ال يقترص عىل جدارة طهاتنا فحسب‪.‬‬ ‫فاملواد األوليّة التي ننتجها محليّاً تساهم أيضاً يف النجاحات التي يحقّقها املطبخ‬ ‫تعج بها بحرياتنا‪ ،‬غاباتنا‪ ،‬جبالنا ومروجنا‬ ‫السويدي‪ .‬فاملنتجات الطازجة التي ّ‬ ‫ت ُلهم اإلبداع وتساهم يف صنع أطباق لذيذة من مك ّونات عضويّة‪ .‬إ ّن هذا األمر‬ ‫ينطبق عىل املطاعم واملنازل الخاصة عىل حد سواء‪ .‬إن حقّنا الفريد من نوعه‬ ‫أي مكان يف الطبيعة يس ّهل علينا اقتطاف الفراولة‬ ‫والذي يسمح لنا بالوصول إىل ّ‬ ‫ٍ‬ ‫وأصناف أخرى من أطايب الطبيعـة‪ .‬لذلك‪ ،‬صـار من السهـل جـدا ً‬ ‫الـربيّة‪ ،‬الفطر‬ ‫أي كان تحضري وجبة طعام يف املنزل – وم ّجاناً بالكامل‪.‬‬ ‫عىل ّ‬ ‫تاريخ ّياً‪ ،‬تستند الثقافة الغذائ ّية السويديّة عىل الحاجة إىل تخزين األطعمة‪.‬‬ ‫لهذا السبب‪ ،‬اعتاد الناس عىل صنع وحفظ مرىب التوت الطازج‪ ،‬الخضار املخلّلة‪،‬‬ ‫الفطر املجفّف‪ ،‬واللحوم واألسامك املدخّنة‪ ،‬اململّحة‪ ،‬املخ ّمرة واملت ّبلة‪ ،‬إلخ‪...‬‬ ‫يستخدم العديد من الطهاة الشباب أساليب الطهي التقليديّة كنقطة انطالق‬ ‫الخاصة‪ ،‬فتكون النتيجة – الرسيعة – والدة مبد ٍع‬ ‫لهم‪ ،‬قبل إن يضيفوا ملستهم‬ ‫ّ‬ ‫جديد يف عامل ُحسن األكل‪.‬‬ ‫ماركوس سامويلسون‬ ‫ُولد ماركوس سامويلسون في أديس أبابا‪ ،‬اثيوبيا‪ ،‬في العام ‪ .1970‬تبنّ ت‬ ‫سويدية عندما كان في الثالثة من عمره‪ .‬كان َق َدر‬ ‫ماركوس عائلة‬ ‫ّ‬ ‫سامويلسون أن يصبح طاهيًا في وقت مبكر من حياته‪ .‬فقد سنحت له‬ ‫َ‬ ‫طاهيا في أحد مطاعم نيويورك المرموقة‪ ،Aquavit ،‬في‬ ‫الفرصة أن يعمل‬ ‫التسعينيات حيث أجاد في تقديمه للطبق االسكندنافي‪ .‬إنه أستاذ‬ ‫منتصف‬ ‫ّ‬ ‫كلية فنون الطبخ والمطاعم في جامعة أوميو‪ ،‬وله ّ‬ ‫مؤلفات ُملهمة‬ ‫زائر في ّ‬ ‫طاه زائر شارك في عشاء‬ ‫عديدة عن فن الطبخ‪ .‬تم اختيار سامويلسون ليكون‬ ‫ٍ‬ ‫الدولة الرسمي األول للرئيس االمريكي باراك أوباما‪ .‬في أواخر العام ‪،2010‬‬ ‫افتتح ماركوس مطعمه‪“ ،‬ديك هارلم األحمر” (‪ ،)Red Rooster Harlem‬في‬ ‫مدينة نيويورك‪.‬‬ ‫‪Caption.‬‬ ‫‪Caption.‬‬

‫الثقافة والترفيـه‬

‫‪39‬‬


‫احتفال عيد منتصف الصيف عامر‬ ‫ُ‬ ‫دائما بالمحتفلين‪.‬‬

‫‪40‬‬

‫أهًال بك في السويد‬


‫التقــــــــاليد‬ ‫مع العلم أ ّن املجتمع السويدي الحايل هو مجتمع علام ّين‪ ،‬ال يزال الدين يلعب دورا ً‬ ‫السويديي شعب يهوى‬ ‫هاماً فيه وذلك أل ّن الكثري من تقاليدنا متجذّرة يف الدين‪ .‬إ ّن‬ ‫ّ‬ ‫االحتفاالت‪ .‬وإن نيس جذور بعض العادات املتّبعة فإن ذلك المينعه من االحتفال بها‪.‬‬ ‫تضيف األديان والتقاليد املتّبعة يف أنحاء أخرى من العامل إثرا ًء إضاف ّياً إىل بلدنا‪ ،‬كام‬ ‫هو حال شهر رمضان عند املسلمني عىل سبيل املثال‪ .‬مع تزايد عدد املسلمني يف‬ ‫السويد‪ ،‬فإن لشهر الصيام هذا وق ٌع ملحو ٌظ عىل املجتمع السويدي‪ .‬إ ّن تالقي تقاليد‬ ‫التخل عن عاداتهم‬ ‫وعادات مختلفة وامتزاجها فيام بينها‪ ،‬مل يدفع بالسويديّني إىل ّ‬ ‫املوروثة‪ .‬ال ّ‬ ‫شك يف أ ّن الحفاظ عىل تاريخنا واالستمتاع ببعض منه يضفي شعورا ً‬ ‫مرحب به يف حياتنا‪.‬‬ ‫باالستمرارية واالنتامء وهو أم ٌر‬ ‫ٌ‬ ‫يرتبط العديد من التقاليد السويديّة ارتباطاً وثيقاً باختالف املواسم‪ .‬فبينام نرى‬ ‫أن احتفاالت الشتاء تتطلّب إضاءة عد ٍد مذهلٍ من الشموع‪ ،‬نالحظ أ ّن بعض أشكال‬ ‫النشاطات يف الهواء الطلق ال ب ّد منها يف احتفاالت فصل الصيف‪ .‬دعونا إذا ً نقدّم‬ ‫لكم نبذة عن بعض االحتفاالت التقليديّة العزيزة عىل قلوبنا مثل عيد منتصف‬ ‫الصيف‪ ،‬احتفال جراد البحر وأعياد سانتا لوسيا وامليالد‪.‬‬ ‫عيد منتصف الصيف‬ ‫حزيران‪/‬يونيـــو‪ :‬إنّ ـــه شـــهر انتهـــاء‬ ‫العام الدراســـي وعـــودة الحياة إلى‬ ‫وكأن الشـــمس لن‬ ‫الطبيعة‪ .‬نشـــعر‬ ‫ّ‬ ‫إن هذا ما‬ ‫تغـــرب أبدًا‪ .‬فـــي الواقـــع‪ّ ،‬‬ ‫يحدث بالفعل في شـــمال الســـويد‪،‬‬ ‫لمدة ســـاعة‬ ‫كمـــا في الجنوب ولكن ّ‬ ‫إن هـــذا الحـــدث يدعو‬ ‫أو‬ ‫ســـاعتين‪ّ .‬‬ ‫ْ‬ ‫لالحتفـــال! فلنجمـــع إذًا األصدقـــاء‬ ‫والعائلـــة لالحتفـــال بأكثـــر تقاليدنـــا‬ ‫سويدي ًة‪ :‬عيد منتصف الصيف‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫إن االنقـــاب الصيفي هو الســـبب‬ ‫ّ‬ ‫في احتفالنا بعيـــد منتصف الصيف!‬ ‫الوثنيـــة‪ ،‬يحـــرص‬ ‫منـــذ العصـــور‬ ‫ّ‬ ‫الســـويديون علـــى إقامـــة الوالئـــم‬ ‫ّ‬ ‫احتفـــاء بأطـــول يـــوم في الســـنة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫في أو حوالـــى ‪ 21‬حزيران‪/‬يونيو‪ .‬لقد‬ ‫جـــرت العـــادة منـــذ الخمســـينات‬ ‫والســـباب عملية علـــى االحتفال بعيد‬ ‫عشـــية هذا اليوم‪،‬‬ ‫منتصف الصيف‬ ‫ّ‬ ‫والذي ُيصـــادف دائمًا يـــوم الجمعة‬ ‫الواقع بين ‪ 19‬و ‪ 25‬حزيران‪/‬يونيو‪.‬‬ ‫ـت ببعــض العزلــة خــال عيــد‬ ‫إذا رغبـ َ‬ ‫ـق فــي المدينــة‪.‬‬ ‫منتصــف الصيــف‪ ،‬إبـ َ‬ ‫تشــهد نهايــة هــذا االســبوع تدفــق‬ ‫كبيــر مــن المواطنيــن مــن‬ ‫عــدد‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫المــدن نحــو األريــاف‪ ،‬حيــث يجتمــع‬ ‫المحتفلون باألهل واألصدقاء‪.‬‬ ‫هنـاك عـدد ال بـأس بـه مـن‬ ‫الطقـوس اإللزامية التي تسـبق عشـاء‬ ‫قطـف‬ ‫عيـد منتصـف الصيـف مثـل‪:‬‬ ‫‪Caption.‬‬ ‫البريـة لتزييـن اإلكليـل الـذي‬ ‫األزهـار‬ ‫ّ‬

‫يرتديـه المحتفلون ولتزيين السـارية‪ ،‬أو‬ ‫باألحـرى‪ ،‬سـارية منتصـف الصيـف‬ ‫بـأوراق الشـجر واألزهـار؛ وتثبيتهـا في‬ ‫موقـع مالئـم حيـث توجـد مسـاحة‬ ‫ٍ‬ ‫كافية تسمح بالرقص حولها‪.‬‬ ‫حـــان وقت تنـــاول العشـــاء! في‬ ‫العادة‪ ،‬توضع طاولـــة الطعام في‬ ‫قمـــاش ناعم‬ ‫زين بقطعة‬ ‫ٍ‬ ‫الخـــارج وتُ ّ‬ ‫وبعـــض األزهـــار‪ .‬في حـــال هطول‬ ‫المطـــر بصـــورة مفاجئـــة‪ ،‬فمـــن‬ ‫المعتـــاد إدخـــال الطاولـــة نفســـها‬ ‫إلى داخل المنزل‪.‬‬ ‫أطبـاق‬ ‫تتألـف قائمـة الطعـام مـن‬ ‫ٍ‬ ‫حـد مـا‪ :‬أصنـاف مختلفة‬ ‫أساسـية إلـى ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫المخللة وبطاطـا مقطوفة‬ ‫مـن الرنجـة‬ ‫حديثـا مـع الكثير من الشـبت والقشـدة‬ ‫الرائبـة‪ .‬يتبـع ذلـك بعـض الفراولـة‬ ‫ّ‬ ‫المكللة بالقشـدة المخفوقة‪.‬‬ ‫الطازجـة‬ ‫يفضـل معظـم البالغيـن غسـل مـذاق‬ ‫ّ‬ ‫المسـكر (كأس من‬ ‫ببعض مـن‬ ‫الرنجـة‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫أغنيـة‬ ‫عـادة‪،‬‬ ‫الكحـول) ويسـبق ذلـك‪،‬‬ ‫ً‬ ‫بالمسـكر بكلمـات غالبـا‬ ‫قصيـرة تشـيد‬ ‫ِ‬ ‫مـا تكـون سـخيفة‪ .‬هنـاك الكثيـر مـن‬ ‫تلـك األغنيـات التـي تتناقلهـا األجيـال‪.‬‬ ‫ينتـج المسـكر السـويدي مـن خلال‬ ‫تقطيـر الحبوب أو البطاطا‪ ،‬ثـم تُ زاد إليه‬ ‫ّ‬ ‫السك ّريات‪.‬‬ ‫بعض النكهات باستثناء‬ ‫بعد أن ينتهي الحضور من تناول‬ ‫جو مليء بالفرح‪ ،‬ينزل‬ ‫الطعام في ّ‬ ‫ّ‬ ‫يشكل‬ ‫الجميع إلى حلبــــــة الرقص‪.‬‬ ‫الكبار والصغـــــار دائرة حول سارية‬

‫ســــــمك الرنكة المخلل مع‬ ‫البدمن تذوقه‪.‬‬ ‫كأس‪ ،‬طعم ّ‬ ‫منتصف الصيف ويرقص الجميع على‬ ‫التقــــــــليدية‪ .‬تتألف‬ ‫وقع األغـــــاني‬ ‫ّ‬ ‫الرقصات من خطوات في اتّ جاه واحد‬ ‫تكون بســـــيطة وغير معقـــــدة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ينظـــــم الكثير من البلدات والقرى‬ ‫حفالت رقص خاصة بعيد منتصف‬ ‫الصـــــيف‪ ،‬حيث ترافق مجموعة من‬ ‫الشـــــعبيين جموع‬ ‫الموســــــيقيين‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الراقصين‪.‬‬ ‫أن ليلة عيد منتصف الصيف‬ ‫بما ّ‬ ‫تخلو تمامًا من الظـــــلمة‪ ،‬فإن ذلك‬ ‫يسمح بتواصل االحتفاالت لســـــاعات‬ ‫طويلة من الليل‪ .‬في نهاية المطاف‪،‬‬ ‫يبدأ الضــــــــــباب بالرقـــــص فوق‬ ‫الحقـــــول‪ ،‬فيحين عندها الوقـــــت‬ ‫للخـــــلود إلى النـــــوم‪.‬‬

‫احتفال جراد البحر‬ ‫آب‪/‬أغسطس‪ :‬أصبحت الليالي اآلن أكثر‬ ‫يتكدس‬ ‫دفء وعذوبة‪ .‬إنّ ها ليلة‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫إن‬ ‫فيها جراد البحر على الطاوالت‪ّ .‬‬ ‫الشهية التي كانت في‬ ‫هذه األطباق‬ ‫ّ‬ ‫طبقة من الناس‬ ‫السابق حكرًا على‬ ‫ٍ‬ ‫أي‬ ‫أصبحت اليوم متوفرة للجميع وفي ّ‬ ‫وقت من السنة‪ .‬على الرغم من ذلك‪،‬‬ ‫السويديين تجنب‬ ‫يفضل معظم‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫التلذذ بجراد البحر إلى حين المشاركة‬ ‫ّ‬ ‫في االحتفال التقليدي الذي ُيقام في‬ ‫أغسطس‪.‬‬ ‫علـى غـرار عيـد منتصـف الصيـف‪،‬‬ ‫فضـل االحتفـال بجـراد البحـر فـي‬ ‫ُي َّ‬ ‫الهـواء الطلـق‪ .‬هنـاك فـي الحقيقـة‬ ‫الثقافة والترفيـه‬

‫‪41‬‬


‫أعياد سانتا لوســـيا والميالد‬ ‫كانون األول‪/‬ديسمبر‪ :‬إذا حالفنا الحظ‪،‬‬ ‫نحتفل بعيد الميالد وقد نزل الثلج ُلينير‬ ‫تلك الليالي التي تُ سرع في ساعاتها‬ ‫األولى نحو الظلمة وليخلق الشعور‬ ‫المحتمل‬ ‫الخاص بهذه المناسبة‪ .‬من ُ‬ ‫أن يكون لعيد الميالد في السويد‬ ‫أي‬ ‫لمسة‬ ‫تجارية كما هو الحال في ّ‬ ‫ّ‬ ‫مكان آخر‪ .‬لكنّ ه أيضًا الوقت المناسب‬ ‫ٍ‬ ‫رفية‪ ،‬لنمأل‬ ‫لنبرز إبداعاتنا‬ ‫اليدوية ِ‬ ‫الح ّ‬ ‫ّ‬ ‫بيوتنا بالشموع الساطعة ونعود إلى‬ ‫جدتنا لتحضير خبز اللفافات‬ ‫وصفات ّ‬ ‫بالزنجبيل والكعك بالزعفران‪.‬‬ ‫تبدأ احتفاالت شهر كانون األول‪/‬‬ ‫األول من زمن‬ ‫ديسمبر مع حلول األحد ّ‬ ‫مجيء المســـــيح قبل أعياد الميالد‪،‬‬ ‫إي من األحد الرابع الذي يسبق عيد‬ ‫الميالد‪ .‬يجتمع األصدقاء والجيران‬ ‫للتلذذ بالنبيذ الدافىء الحلو المذاق‬ ‫ّ‬ ‫وتعم احتفاالت الميالد كافة أماكن‬ ‫ّ‬ ‫السـويديون‪ ،‬المعروفون‬ ‫العمل‪ .‬ال ينكر‬ ‫ّ‬ ‫أن موسم عيد الميالد‬ ‫بعلمانيتهم‪ّ ،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫يشكل‬ ‫وجميع التقاليد التي ترافقه‬ ‫مقدسة لهم‪.‬‬ ‫مناسبة‬ ‫ّ‬ ‫حتفل بعيد سانتا لوسيا في ‪13‬‬ ‫ُي َ‬ ‫ّ‬ ‫كل عام‪.‬‬ ‫كانون األول‪/‬ديسمبر من‬ ‫تتأرجح األقدام الصغيرة في كل‬ ‫دورالحضــــــــــانة في البلد‪ ،‬وترفرف‬ ‫قمصان النوم البيضاء لتجعل أضواء‬ ‫الشموع تومض فرحًا‪ .‬يجتمع األطفال‬ ‫المحتفلة‬ ‫السنوية‬ ‫ضمن المسيرات‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫بعيد سانتا لوسيا وينشدون أمام‬ ‫جموع األهل الفخورة بهم األغاني‬ ‫التقليدية المشهورة والخاصة بهذا‬ ‫ّ‬ ‫العيد وبعيد الميالد‪.‬‬ ‫تتهافت معظم الفتيات – وبعض‬ ‫الفتيان أحيانًا – للعب الدور الرئيسي‬ ‫شخصية لوسيا‪ .‬التتوانى‬ ‫يجسد‬ ‫الذي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫‪Caption.‬‬

‫االستمتاع بتناول جراد البحر خالل‬ ‫موسمه في شهر أغسطس‪.‬‬

‫عملـي لهـذا االختيـار‪ :‬غالبـا مـا‬ ‫سـبب‬ ‫ّ‬ ‫تتّ سـم أجـواء مائـدة الجـراد بالفوضى‪،‬‬ ‫علمـا أن تنـاول هـذا الطعـام فـي‬ ‫الداخـل يمكـن أن يتـرك رائحـة تـدوم‬ ‫لوقـت طويـل‪ .‬لنفـس هـذه األسـباب‪،‬‬ ‫جـرت العـادة أن تكـون الزينة مـن الورق‬ ‫– أغطيـة الموائـد‪ ،‬األطبـاق‪ ،‬المناديـل‬ ‫والفوانيـس‪ .‬للراغبيـن فـي االحتفـال‬ ‫إلـى أقصـى الحـدود‪ ،‬يمكـن أيضـا‬ ‫الورقيـة‬ ‫ارتـداء المرايـل والقبعـات‬ ‫ّ‬ ‫إن عمليـة التنظيـف التي تلي‬ ‫الهزليـة‪ّ .‬‬ ‫ّ‬ ‫الحفلـة هـي مـن أسـهل مـا يكـون‪:‬‬ ‫رمي كل شيء في كيس القمامة‪.‬‬ ‫يجري اصطياد جراد البحــــــــــر من‬ ‫البحيرات واألنهـــــار أو من البحر‪ .‬يميل‬

‫‪42‬‬

‫السويد‬ ‫فيالسويد‬ ‫بكفي‬ ‫أهًال بك‬ ‫أهًال‬

‫السويديون إلى االختيار بين جراد المياه‬ ‫ّ‬ ‫العذبة أو المالحة‪ ،‬تبعًا النتمائهم إلى‬ ‫مدن الساحل الشرقي أو الغربي من‬ ‫البلد‪ .‬تُ غلى تلك المخلوقات الصغيرة‬ ‫مع الكثير من الشبت والقليل من البيرة‬ ‫في بعض األحيان‪ .‬ما أن يصل هذا‬ ‫الطبق إلى المائدة حتى ينهال‬ ‫الحاضرون عليه تقشيرًا وامتصاصًا‬ ‫والتهامًا‪ .‬في العادة‪ ،‬يرافق هذا‬ ‫المسكر‪ ،‬كما هي‬ ‫الطبق كأس من‬ ‫ِ‬ ‫الحـــــال في عيد منتصف الصيف‪،‬‬ ‫وبعض األغاني‪.‬‬ ‫السويديون‬ ‫يفضل‬ ‫في العادة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫والمعلب‬ ‫شراء جراد البحر المغلي ُمسبقًا‬ ‫من ثالجات السوبر ماركت‪ .‬لمساعدتنا‬

‫في اختيار األفضل‪ ،‬ينشر العديد من‬ ‫الصحف نتائج االختبارات السنوية التي‬ ‫قيم‬ ‫تُ جرى على جراد البحر‪ ،‬حيث تُ ّ‬ ‫تجارية مختلفة تابعة لبلدان‬ ‫عالمات‬ ‫ّ‬ ‫المقيمين من‬ ‫مختلفة‪ .‬تتراوح آراء‬ ‫ّ‬ ‫«طعم يشبه مذاق الطين» إلى‬ ‫ُ‬ ‫وكمية كافية من‬ ‫«ملوحة ممتازة‬ ‫ّ‬ ‫الشبت»‪ .‬عندها‪ ،‬سرعان ما تنفد‬ ‫التجارية الرابحة من األسواق‪.‬‬ ‫العالمة‬ ‫ّ‬ ‫في النهاية‪ ،‬المهم أن نحصل‬ ‫أي صنف من جراد البحر خالل‬ ‫على ّ‬ ‫احتفاالت آب‪/‬أغســـــطس لنشعر فعًال‬ ‫بســـــعادة ليغمرنا شعور كسعادة‬ ‫المد‪.‬‬ ‫البطلينوس عند ارتفاع‬ ‫ّ‬


‫لوســــيا تضئ العتمة على‬ ‫الطريقة التقليدية القديمة‪.‬‬

‫ّ‬ ‫كل‬ ‫دور الحضانة عن تلبية رغبات‬ ‫يودون لعب هذا الدور‪.‬‬ ‫األطفال الذين ّ‬ ‫تضع لوسيا على رأسها إكليًال من‬ ‫الزهور المزنّ ر بالشموع الكهربائية‬ ‫وتربط وشاحًا أحمرًا حول خصرها‪.‬‬ ‫تقليديًا‪ ،‬تلعب باقي الفتيات دور‬ ‫ّ‬ ‫الوصيفات اللواتي يحطن بلوسيا‪،‬‬ ‫أيديهن وليس‬ ‫ويحملن الشموع في‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫رؤوسهن كما الحال مع لوسيا‪.‬‬ ‫فوق‬ ‫ّ‬ ‫أما الفتيان‪ ،‬فيلعب معظمهم دور بابا‬ ‫ّ‬ ‫المتألق في ّزيه األحمر بينما يأخذ‬ ‫نويل‬ ‫آخرون دور النجمات الساطعة فيرتدون‬ ‫الورقية‬ ‫والقبعات‬ ‫السترات البيضاء‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫المخروطية الشــــــــــكل ويمسكون‬ ‫بالعصي الحاملة للنجمات‪ .‬لن ننسى‬

‫أيضـًا الفتيان الذين يلعبون دور كعك‬ ‫الزنجـبيل‪.‬‬ ‫عندما تصـــــــبح الفتيات أكبر سنّ ًا‪،‬‬ ‫يصبح لعب دور لوسيا محصورًا بفتاة‬ ‫حدة‬ ‫واحدة وهذا ما يزيد من‬ ‫ّ‬ ‫أما في حالة الفتيان‬ ‫المنافسة‬ ‫ّ‬ ‫بينهن‪ّ .‬‬ ‫الذين صاروا أكبر سنّ ًا‪ ،‬فيصعب أيضًا‬ ‫اختيار الذين ســـــيقبلون لعب دور‬ ‫النجمات الســـاطعة وارتداء ثوب النوم‬ ‫الخاص بالفتيات‪.‬‬ ‫بعد أحد عشر يومًا من هذا التاريخ‪،‬‬ ‫نصل إلى ليلة الميالد‪ .‬بحسب تقاليدنا‪،‬‬ ‫إن يوم ‪ 24‬كانون األول‪/‬ديسمبر هو‬ ‫ّ‬ ‫يوم بابا نويل وهدايا الميالد والذي‬ ‫السويديين مع‬ ‫يحتفل به معظم‬ ‫ّ‬

‫أحبائهم‪ .‬عندما يكون ذلك ممكنًا‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫السويديون أخذ إجازة من العمل‬ ‫يفضل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫عيدي‬ ‫في األيام التي تفصل بين‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫إضافة‬ ‫الميالدية‪،‬‬ ‫الميالد ورأس السنة‬ ‫ّ‬ ‫إلى يوم عيد الميالد واليوم الذي يليه‬ ‫والذين ُهما يوما عطلة في السويد‪،‬‬ ‫مما يتيح لهم االستمتاع بقسط كبير‬ ‫ّ‬ ‫من الراحة واالسترخاء‪.‬‬ ‫تتميز فترة الغداء في يوم‬ ‫غالبًا ما‬ ‫ّ‬ ‫‪ 24‬كانون األول‪/‬ديسمبر بوفيه يضم‬ ‫للشهية كالرنجة‬ ‫اطعمة متنوعة مثيرة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫المخللة‪ ،‬كرات اللحم‪ ،‬لحم الخنزير وغيرها‬ ‫من األصناف‪ .‬عند الساعة الثالثة بعد‬ ‫ّ‬ ‫يطل «دونالد داك» على جموع‬ ‫الظهر‪،‬‬ ‫المحتفلين‪ .‬يمكن أن يبدو هذا األمر‬ ‫ُ‬

‫السويديين‪ ،‬صغارًا وكبارًا‪،‬‬ ‫مضحكًا لكن‬ ‫ّ‬ ‫يجتمعون في هذا الوقت حول‬ ‫التلفزيون لالستمتاع بمشاهدة الرسوم‬ ‫والخاصة بعيد‬ ‫المتحركة من والت ديزني‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الميالد‪ ،‬وقد ّزينت شجرة الميالد المتأللئة‬ ‫خلفية قاعة االحتفال‪ .‬أصبح هذا البرنامج‬ ‫ّ‬ ‫جزءًا ال يتجزّ أ من االحتفاالت منذ الستّ ينيات‪.‬‬ ‫وتسألون‪ :‬ماذا بعد؟ يقرع أحدهم جرس‬ ‫الباب بصورة مفاجئة‪ .‬لقد وصل بابا‬ ‫نويل! يتهافت عندها األطفال على‬ ‫تمزيق أوراق هدايا الميالد الخاصة بهم‬ ‫والتي جاءهم بها بابا نويل‪ .‬وأخيرًا‪،‬‬ ‫أصبح بإمكانهم االستمتاع بألعابهم‬ ‫ّ‬ ‫يتذكر يسوع‬ ‫الجديدة‪ .‬هل من أحد‬ ‫المسيح طوال هذا اليوم؟‬ ‫الثقافة والترفيـه‬

‫‪43‬‬


‫التاريخ‬ ‫من العصر الجليدي إلى عصر‬ ‫تكنولوجيا المعلومات‬

‫ّ‬ ‫المغطاة‬ ‫سنة ‪ 110.000‬قبل الميالد‪ .‬كان البرد القارس يسيطر على كل أنحاء الســـويد‬ ‫بالكامل بالجليد‪ .‬في بداية العصر الحجــــــري (‪ 1700 - 12,000‬قبل الميالد)‪ ،‬بدأ الجـــليد‬ ‫كاف سمح للمهاجرين األوائل بالوصول واالستقرار في الســــــويد‪ .‬كان‬ ‫بقدر‬ ‫باالنحسار‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫حجرية لصـــيد الرنّ ة التي كانت‬ ‫أســـلحة‬ ‫ويستخدمون‬ ‫الحيوانات‬ ‫جلود‬ ‫يرتدون‬ ‫هؤالء‬ ‫ّ‬ ‫الرئيسية‪.‬‬ ‫فريستهم‬ ‫ّ‬ ‫مناخ كان في الواقع أكثر دفئًا‬ ‫في‬ ‫الميالد)‬ ‫قبل‬ ‫‪500‬‬ ‫‬‫‪1700‬‬ ‫(‬ ‫البرونزي‬ ‫العصر‬ ‫بدأ‬ ‫ٍ‬ ‫اإلمـكانيات في استخـدام أدوات‬ ‫بعض من الذين توافـرت لهـم‬ ‫من يومنا هذا‪ .‬بدأ‬ ‫ٌ‬ ‫ّ‬ ‫تحسـن‬ ‫في‬ ‫ذلك‬ ‫ساعــد‬ ‫وقد‬ ‫البرونز‪.‬‬ ‫من‬ ‫ومصنـوعـة‬ ‫أفضـل‬ ‫ـة‬ ‫نـوعي‬ ‫وأسـلحــة ذات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وضعهم الحياتي بشكل واضح‪.‬‬ ‫دخلت ّأول لغـة مكتوبـة مـع العصر الحـديـدي (‪ 500‬قبل الميالد ‪ 1050 -‬ميالدي)‬ ‫تم االكتشاف أن‬ ‫اليونانية‬ ‫قتبس مـن الحـروف‬ ‫فـكان‬ ‫النص الرونيـكي‪ُ ،‬‬ ‫والرومانية‪ّ .‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الم َ‬ ‫الحديد يصلح لصنع أدوات وأسلحة أفضل وأرخص من البرونز‪.‬‬ ‫تميزت الفترة ما بين ‪ 700‬و ‪ 1050‬ميالدي بالحمالت والهجمات‬ ‫بداية زمن الفايكنج‪ّ .‬‬ ‫أدت المتاعب‬ ‫وقد‬ ‫الشرق‪.‬‬ ‫فـي‬ ‫سيمـا‬ ‫ال‬ ‫أوروبا‪،‬‬ ‫أنحـاء‬ ‫مختلف‬ ‫التـي شنّ هـا هـؤالء في‬ ‫ّ‬ ‫التي نشأت في مناطق البحر األبيض المتوسط إلى تزايد النشاط التجاري في الشمال‪.‬‬ ‫السويديون في االستفادة من مهاراتهم في بناء السفن‪ .‬كون جماعـات‬ ‫عندها بدأ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫سهل ذلك تجنيـد‬ ‫الفـالحين والعبيـد‪،‬‬ ‫الڤـايكنج هـي من الرجـال األحرار‪ ،‬على عكس‬ ‫ّ‬ ‫بعض األشخـاص للمشاركة فـي “الحمـالت” التـي هـي فـي بعـض األحيـان رحـالت‬ ‫المتـاح ناتـج عن‬ ‫سلمية‪ ،‬وفـي أحيـان أخرى غارات‬ ‫تجارية‬ ‫وحشيـة حيث الربـح الوحيـد ُ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫عمليات السلب‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫نسلط الضوء‪ ،‬في الصفحات التالية‪ ،‬على فترة األلف سنة التي تلت والتي‬ ‫سوف‬ ‫أوصلتنا إلى يومنا هذا‪.‬‬

‫إفتتُ ح جسر أوريسوند الذي يربط مالمو بكوبنهاغن‬ ‫عام ‪ ،2000‬وهو يربط فعليًا السويد بأوروبا‪.‬‬

‫‪44‬‬

‫أهًال بك في السويد‬


‫المسالت الحجرية في جنوب السويد – نُ صب‬ ‫هائلة من العصــر الحديدي إلنزال الســـفن‪.‬‬

‫حـــوالى ‪ :1008‬أصـــــــــبح أولـوف‬ ‫ســكوتكونونغ (‪)Olof Skötkonung‬‬ ‫مســــــــيحي على السويد‪،‬‬ ‫ّأول ملك‬ ‫ّ‬ ‫ّأول من َحكـــــــم خالل الحقــــــــبة‬ ‫األولى من مملكـــــــة الســــــــويد‬ ‫(‪ Sverige ،Svea Rike‬الحقًا)‪.‬‬

‫القديسة بريجيتا أو‬ ‫‪ :1391‬تطويب‬ ‫ّ‬ ‫رهبانية بريجيتين‬ ‫مؤسسة‬ ‫بريدجيت‪،‬‬ ‫ِّ‬ ‫ّ‬ ‫(‪ ،)Brigittine Order‬في روما‪ .‬كانت‬ ‫ّ‬ ‫مما‬ ‫تتحلى بقوة غير‬ ‫امرأة‬ ‫اعتيادية ّ‬ ‫ّ‬ ‫التوصل إلى إبداء رأيها‬ ‫سهل عليها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫أمام الملوك ورجال الدين ‪.‬‬

‫انضمت فنلندا الى مملكة‬ ‫‪:1155‬‬ ‫ّ‬ ‫الصليبية‪.‬‬ ‫السويد ُبعيد الحملة‬ ‫ّ‬

‫القرن السادس عشر‬

‫َ‬ ‫أدخل رجل الدولة بيرغر‬ ‫‪:1266 - 1248‬‬ ‫يارل (‪ )Birger Jarl‬أولى القوانين‬ ‫ّ‬ ‫المتعلقة بحماية المرأة‪،‬‬ ‫الوطنية‬ ‫ّ‬ ‫المنزل‪ ،‬الكنائس والمحكمة‪.‬‬

‫القرن الرابع عشر‬ ‫‪ :1349‬قتل الوباء الذي ُعرف بـ “الموت‬ ‫األسود” ثلث سكان السويد وفنلندا‪،‬‬ ‫وتال ذلك فترة طويلة من التدهور‬ ‫االقتصادي‪.‬‬ ‫نهاية القرن‪ :‬كان عدد سكان السويد‬ ‫وفنلندا حوالي ‪ 650,000‬نسمة‪.‬‬

‫حمام الدم في ستوكهولم‪.‬‬ ‫‪ّ :1520‬‬ ‫كريستيان الثاني «الطاغية» أعدم‬ ‫‪ 100‬شخص‪.‬‬ ‫‪ :1523‬تُ ّوج غوستاف ڤاسا (‪Gustav‬‬ ‫السلطة‬ ‫‪ )Vasa‬ملكًا وواصل تطبيق ُ‬ ‫المركزية‪ .‬أصبحت السويد دولة‬ ‫ّ‬ ‫موحدة‪ .‬شهدت هذه الفترة زيادة‬ ‫ّ‬ ‫في عدد السكان‪.‬‬ ‫ابتدا ًء من ‪ :1527‬انفصلت السويد عن‬ ‫البابا – فكانت حركة اإلصالح الديني‪.‬‬ ‫الكاثوليكية سلطتها‬ ‫فقدت الكنيسة‬ ‫ّ‬ ‫السياسية المدنية في السويد‪.‬‬

‫الوراثية‪.‬‬ ‫لكية‬ ‫ّ‬ ‫الم ّ‬ ‫‪ :1544‬بداية عهد َ‬ ‫أواسط القرن السادس عشر‪ :‬وصل‬ ‫عدد سكان السويد وفنلندا إلى ‪1،3‬‬ ‫مليون نسمة‪ .‬صادرات السويد‪ :‬الحديد‬ ‫والنحاس‪.‬‬ ‫السويدية‬ ‫‪ :1593‬أصبحت الكنيسة‬ ‫ّ‬ ‫ة‪/‬البروتستانتية‪.‬‬ ‫اللوثري‬ ‫رسميًا الكنيسة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫القرن السابع عشر‬ ‫‪ :1611‬شارك الملك غوستاف الثاني‬ ‫أدولف في حكم البالد مع المندوب‬ ‫السامي اللورد أكسل أوكسنشييرنا‬ ‫(‪ )Axel Oxenstierna‬الذي ّ‬ ‫نظم إدارة‬ ‫السويد وصار إسمه على ّ‬ ‫كل لسان‬ ‫في أوروبا‪.‬‬ ‫توسعت السويد حول بحر‬ ‫‪ّ :1658 - 1617‬‬ ‫البلطيق‪ .‬بعد معاهدة السالم في‬ ‫روسكيلدة في العام ‪ ،1658‬نعمت‬ ‫السويد بأكبر نفوذ في تاريخها‪.‬‬ ‫استغرقت السويد أقل من قرن بقليل‬ ‫ّ‬ ‫المتخلفة‬ ‫حتى انتقلت من دولة الفقراء‬ ‫قوة أوروبية عظمى‪.‬‬ ‫المجهولة إلى ّ‬

‫الحربية فاسا‬ ‫‪َ :1628‬غرق السفينة‬ ‫ّ‬ ‫خالل رحلتها االولى‪ ،‬فور مغادرتها‬ ‫ميناء ستوكهولم‪.‬‬ ‫أسبوعية في‬ ‫‪ :1645‬نشر ّأول صحيفة‬ ‫ّ‬ ‫السويد‪،Ordinari Post Tijdender ،‬‬ ‫التي ُعرفت فيما بعد بإسم‬ ‫‪ .Post- och Inrikes Tidningar‬إنها‬ ‫الصحيفة األقدم في العالم والتي‬ ‫التزال تصدر حتى يومنا هذا‪ ،‬في‬ ‫إلكترونية فقط‪.‬‬ ‫نسخة‬ ‫ّ‬ ‫أواسط القرن السابع عشر‪ :‬بلغ عدد‬ ‫ّ‬ ‫سكان مملكة السويد ‪ 3‬ماليين نسمة‪.‬‬ ‫تم تأسيس أقدم بنك وطني‬ ‫‪ّ :1668‬‬ ‫في العالم والذي ال يزال قائمًا حتى‬ ‫اليــــوم‪ ،‬وهو البنك المركــــزي‬ ‫السويدي‪.‬‬ ‫العلم‬ ‫أواخر القرن السابع عشر‪ :‬أصبح َ‬ ‫ً‬ ‫الملك‪.‬‬ ‫هو رمز البالد‪،‬‬ ‫إضافة إلى َ‬

‫التاريخ‬

‫‪45‬‬

‫‪h‬‬


‫المنتشلة في‬ ‫السفينة الحربية ُ‬ ‫متحف ڤاسا – ستوكهولم‪.‬‬

‫القرن الثامن عشر‬ ‫‪ :1709‬خالل مشـــــــاركته في الحرب‬ ‫الشمالية العظمى منذ العام ‪،1700‬‬ ‫ّ‬ ‫خسر كارل الثاني عشر معركة بولتافا‬ ‫ضد َملك روسيا‪ ،‬بطرس األول‪ .‬فكان‬ ‫ّ‬ ‫ذلك بداية نهاية السويد كقوة‬ ‫عظمى‪.‬‬ ‫‪ :1713 - 1710‬قتل مرض الطـــــاعون‬ ‫حوالي ثلث سكان ســـــتوكهولم‬ ‫وغوتنبرغ ومالمو‪.‬‬ ‫‪ُ :1719‬وضع دستور جديد أضعف من‬ ‫وحـــــدد بوضـــــوح دور‬ ‫دور الملك‬ ‫ّ‬ ‫الحكومة والبرلمان‪ .‬وقد جعل ذلك‬ ‫الســـــويدية‪ ،‬األكثر‬ ‫من الحكومة‬ ‫ّ‬ ‫ديموقراطي ًة في العالم‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫الســويدية‬ ‫‪َ :1721‬هوت اإلمبراطورية‬ ‫ّ‬ ‫وأصبحت محافظات البلطيق جزءًا من‬ ‫روسيا من خالل معاهدة نيســـــتاد‪.‬‬ ‫أدى ازدهار‬ ‫أواسط القرن الثامن عشر‪ّ :‬‬ ‫إنتاج الحديد وصناعة النســـــيج إلى‬ ‫توافد اليد العـــــاملة من ألمـــــانيا‪،‬‬ ‫الدنمارك‪ ،‬هولندا‪ ،‬انكلترا وفرنسا‪،‬‬ ‫فزادت الحاجة لمهارات جديـــــــــدة‬ ‫تستطيع تشغيل المصانع واآلالت‪.‬‬

‫‪46‬‬

‫السويد‬ ‫فيالسويد‬ ‫بكفي‬ ‫أهًال بك‬ ‫أهًال‬

‫عالميًا‬ ‫الســـــباقة‬ ‫‪ :1766‬كانت السويد‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫حرية الصحافة‪.‬‬ ‫في إقرار قانون ّ‬ ‫األكاديمية‬ ‫تم تأســــــــــيس‬ ‫ّ‬ ‫‪ّ :1786‬‬ ‫ومهمتهـــــا العمل على‬ ‫السويدية‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫“قوة ونقاء ونُ بل” اللغة‬ ‫الحفاظ على ّ‬ ‫تربعت مهنة الكاتب على‬ ‫السويدية‪ّ .‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫السلم االجتماعي‪.‬‬ ‫أولويات‬ ‫ّ‬ ‫‪ :1789‬قبل ستة أشهـــــر من اندالع‬ ‫الفرنسية‪ ،‬جرت ّأول تســـــوية‬ ‫الثورة‬ ‫ّ‬ ‫اإلقطـــــاعيين – النبالء‪ ،‬رجال‬ ‫ألوضاع‬ ‫ّ‬ ‫تم‬ ‫الدين‪ ،‬البورجوازية والفالحين –‪ّ ،‬‬ ‫من خاللها منح مزايا وعالوات جديدة‬ ‫للعقارات الغير تابعة للنبالء‪ .‬بدأ مشوار‬ ‫الفالحين مع السياسة واالقتصاد‪.‬‬

‫القرن التاسع عشر‬

‫جبرت النرويج على االتحاد مع‬ ‫‪ُ :1814‬أ ِ‬ ‫السويد في عهد الملك كارل الثالث‬ ‫عشر واستمر هذا الوضع حتى العام‬ ‫‪.1905‬‬

‫‪ :1876‬افتتح الرس ماجنوس إريكسون‬ ‫متجرًا إلصـــــالح أجهزة التلغـــــراف –‬ ‫وهكذا كانت والدة شركة االتصاالت‬ ‫التي تحمل اإلسم نفسه‪.‬‬

‫إلزاميًا للبالغين‬ ‫‪ :1842‬أصبح التعليم‬ ‫ّ‬ ‫بين ‪ 7‬و ‪ 13‬عامًا‪.‬‬

‫القرن العشرون‬

‫أواسط القرن التاسع عشر‪ :‬أصـــــبح‬ ‫المتوقع في السويد‬ ‫متوسط العمر‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫‪ 41‬سنة للرجال و ‪ 44‬سنة للنســـــاء؛‬ ‫متوسط الطول ‪ 165‬سم للرجـــــال‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫(مقارنة مع ‪ 183‬اسم اليوم)‪.‬‬ ‫‪ :1930 - 1850‬هاجر ‪ 1،3‬مليون نسمة‬ ‫الشمالية‬ ‫السويديين‪ ،‬إلى أميركا‬ ‫من‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫بشكل أساسي‪.‬‬

‫ّ‬ ‫مستقلة عن‬ ‫‪ :1809‬أصبحت فنلندا‬ ‫السويد بعد غزوها من روسيا في‬ ‫العام ‪.1808‬‬

‫الحديدية‬ ‫‪ :1862‬افتُ تح خط السكك‬ ‫ّ‬ ‫الرئيسي الوطني بين ستوكهولم‬ ‫وغوتنبرغ‪.‬‬

‫‪ :1809‬اعتمدت الســـــــــويد النظام‬ ‫تم تقاسم‬ ‫الملكي الدستوري‪ ،‬حيث ّ‬ ‫َ‬ ‫السلطة بين الملك والمجلس والبرلمان‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫التشريعية مع‬ ‫السلطة‬ ‫الملك ُ‬ ‫ّ‬ ‫تقاسم َ‬ ‫اإلقطاعيين‪ .‬أصبح أمين المظـــــالم‬ ‫ّ‬ ‫البرلمـــاني ّأول أمين مظــــالم في‬ ‫السويد‪ ،‬في المعنى الحديث للكلمة‪.‬‬

‫قرت حرية اختيـــــار المهـــــنة‬ ‫‪ُ :1864‬أ ّ‬ ‫مهد الطريق القتصاد‬ ‫للمواطنين‪،‬‬ ‫مما ّ‬ ‫ّ‬ ‫السوق السويدي‪.‬‬

‫متوسط‬ ‫أوائل القرن العشرين‪ :‬بلغ‬ ‫ّ‬ ‫المتوقع في ستوكهولم‬ ‫العمر‬ ‫ّ‬ ‫‪ 39‬سنة للرجــــــال و ‪ 47‬للنســـــــــاء‬ ‫(‪ 53‬و ‪ 54‬سنة في الريف)‪ .‬بلغ عدد‬ ‫سكان السويد ‪ 5‬ماليين نسمة‪ ،‬على‬ ‫الرغم من الهجرة الكبيرة‪.‬‬

‫عمال المصــــــــــنع‬ ‫‪ :1906‬بلغ عدد ّ‬ ‫الرئيسي لهواتف إريكسون حوالي‬ ‫‪ 1500‬شخصًا‪.‬‬ ‫‪ :1921 - 1918‬حصل جميع الرجال على‬ ‫حق التصويت ثم حصلت جميع النساء‬ ‫على نفس هذا الحق‪.‬‬ ‫‪ :1932‬بدأ رئيس الوزراء ألبين هانسون‬ ‫(‪ )Albin Hansson‬رحلة ‪ 40‬عامًا من‬ ‫حكم الحزب الديمقراطي االجتماعي‪.‬‬ ‫(حرفيًا‪:‬‬ ‫فتح مفهوم ‪folkhemmet‬‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫بيت الشعب) الطريق لدولة الرفاه‬ ‫السويدي وللنموذج السويدي‪.‬‬


‫‪ :1945 - 1939‬حافظت السويد على‬ ‫الحياد خالل الحرب العالمية الثانية‪ ،‬مع‬ ‫تطبيقها الرقابة على الصحافة‬ ‫السويدية‪ُ .‬سمح لأللمان وألسلحتهم‬ ‫ّ‬ ‫باجتياز السويد في طريقهم إلى‬ ‫الم ّ‬ ‫النازيين‪ .‬جرى تقنين‬ ‫حتلة من‬ ‫النرويج ُ‬ ‫ّ‬ ‫المواد الغذائية وظهرت منتجات بديلة‪.‬‬ ‫‪ :1944‬أنقذ الدبلوماسي السويدي‬ ‫راؤول فالنبرغ (‪)Raoul Wallenberg‬‬ ‫حياة عدد كبير من اليهود من براثن‬ ‫النازيين في بودابست‪ ،‬المجر‪ .‬عند‬ ‫ّ‬ ‫نهاية الحرب‪ ،‬أطلق فولك برنادوت‬ ‫(‪ ،)Folke Bernadotte‬أحد أعضاء‬ ‫العائلة المالكة‪ ،‬سراح ‪ 21700‬شخص‬ ‫من معسكرات االعتقال األلمانية وذلك‬ ‫عدة مفاوضات‪.‬‬ ‫بعد ّ‬ ‫‪ :1946‬انضمت السويد إلى األمم‬ ‫المتحدة‪ُ .‬ع ّين السويدي داغ‬ ‫همرشولد (‪)Dag Hammarskjöld‬‬ ‫أمينا عامًا لالمم المتحدة من العام‬ ‫العالمية‬ ‫‪ 1953‬الى ‪ .1961‬بعد الحرب‬ ‫ّ‬ ‫تحولت السويد إلى واحدة من‬ ‫الثانية‪ّ ،‬‬ ‫الصناعية الرائدة في أوروبا‪.‬‬ ‫الدول‬ ‫ّ‬

‫‪ :1979‬أصبحت السويد ّأول دولة‬ ‫ّ‬ ‫البدنية‬ ‫تحظر جميع أشكال العقوبات‬ ‫ّ‬ ‫على األطفال‪.‬‬ ‫حق النساء في اعتالء‬ ‫‪ :1980‬دخل ّ‬ ‫حيز التنفيذ‪.‬‬ ‫العرش ّ‬ ‫‪ :1986‬اغتيل رئيس الوزراء االشتراكي‬ ‫الديموقراطي أولوف بالمه‬ ‫(‪ )Olof Palme‬في وسط‬ ‫ستوكهولم‪.‬‬ ‫أوائل التسعينيّات‪ :‬أدى انفجار فقاعة‬ ‫العقارات بالتزامن مع الركود العالمي‬ ‫مالية‪.‬‬ ‫إلى أزمة‬ ‫ّ‬ ‫انضمت السويد إلى االتحاد‬ ‫‪:1995‬‬ ‫ّ‬ ‫األوروبي‪.‬‬ ‫يجرم الذين‬ ‫‪ :1999‬إقرار قانون جديد ّ‬ ‫الجنسية‪.‬‬ ‫يشترون الخدمات‬ ‫ّ‬ ‫القرن الحادي والعشرون‬ ‫‪( 2001‬و ‪ :)2009‬ترأست السويد‬ ‫االتحاد األوروبي‪.‬‬

‫أولوف پالمه رئيسًا للوزراء بين‬ ‫ثم ‪1982‬‬ ‫‪ 1976–1969‬ومن ّ‬ ‫لحين اغتياله ‪. 1986‬‬ ‫‪ُ :2003‬اغتيلت وزيرة الخارجية آنا ليند‬ ‫(‪ )Anna Lindh‬في وسط‬ ‫ستوكهولم‪.‬‬ ‫السويديون لصالح عدم‬ ‫صوت‬ ‫ّ‬ ‫‪ّ :2003‬‬ ‫اعتماد اليورو في استفتاء عام‪.‬‬ ‫مرر البرلمان السويدي قانون‬ ‫‪ّ :2008‬‬ ‫مكافحة اإلرهاب (‪ )FRA law‬الذي‬ ‫يعطي لجهاز اإلتصاالت التابع للدفاع‬ ‫التنصت‬ ‫الوطني السويدي الحق في‬ ‫ّ‬ ‫الهاتفية‬ ‫على جميع االتصاالت‬ ‫ّ‬ ‫واإللكترونية بين السويد والعالم‬ ‫ّ‬ ‫الخارجي‪ ،‬كتدبير لمكافحة اإلرهاب‪.‬‬ ‫سهلت سياسات هجرة اليد‬ ‫‪:2008‬‬ ‫ّ‬ ‫العاملة الجديدة االنتقال إلى السويد‬ ‫للعمل لغير مواطني االتحاد األوروبي‪/‬‬ ‫المنطقة االقتصادية األوروبية ولغير‬ ‫اإلسكندنافية‪.‬‬ ‫مواطني الدول‬ ‫ّ‬

‫‪ :2009‬السماح بالزواج (الديني‬ ‫الجنسين‪.‬‬ ‫والمدني) المحايد بين‬ ‫ْ‬ ‫اإلحصائيات أن تسعة‬ ‫‪ :2009‬أشارت‬ ‫ّ‬ ‫السويديين‬ ‫وثمانين في المائة من‬ ‫ّ‬ ‫الذين تتراوح أعمارهم بين ‪ 16‬و ‪74‬‬ ‫عامًا يتمتّ عون بخدمة االنترنت في‬ ‫المنزل‪ ،‬و ‪ 86‬في المئة يستخدمون‬ ‫االنترنت مرة واحدة على األقل في‬ ‫االسبوع‪.‬‬ ‫‪ :2020‬من المفترض أن يكون‬ ‫تسعون في المئة من جميع األسر‬ ‫والشركات في السويد قادرًا على‬ ‫ّ‬ ‫تقل عن‬ ‫إلكترونيًا بسرعة ال‬ ‫التواصل‬ ‫ّ‬ ‫‪ 100‬ميغابايت‪/‬ثانية‪ ،‬وفقا لسياسة‬ ‫المختصة باالتّ صال العريض‬ ‫الحكومة‬ ‫ّ‬ ‫النطاق باإلنترنت‪.‬‬

‫الزواج بين اثنين من نفس الجنس‬ ‫تتم في السويد منذ عام ‪. 2009‬‬

‫التاريخ‬

‫‪47‬‬


‫الشفق القطبي‬ ‫في شمال السويد‪.‬‬

‫‪48‬‬

‫أهًال بك في السويد‬


‫ إن المعهد السويدي هو هيئة حكومية‬The Swedish Institute (SI( ‫المعهد السويدي‬ ‫ يسعى المعهد‬.‫تعمل على تعزيز االهتمام والثقة بالسويد في جميع أنحاء العالم‬ ‫السويدي إلى إقامة عالقات دائمة مع الدول األخرى من خالل االتصاالت االستراتيجية‬ ‫ يعمل المعهد السويدي‬.‫ التعليم وقطاع األعمال‬،‫ العلوم‬،‫والتبادل في مجاالت الثقافة‬ .‫بشكل وثيق مع السفارات والقنصليات السويدية في جميع أنحاء العالم‬ .Sweden.se ‫ و‬SI.se ‫ الرجاء زيارة‬،‫لمزيد من المعلومات عن المعهد السويدي والسويد‬ ‫ حيث تجد مجموعة‬،Swedenbookshop.com ‫اطلب المزيد من النسخ من هذا المنشور من‬ ‫ هل لديك ّأية وجهة نظر حول‬.‫من المواد المرتبطة بالسويد من إنتاج المعهد السويدي‬ .order@si.se ‫هذا المنشور من المعهد السويدي؟ ال تتردد في االتصال بنا على‬

‫نبذة عن الكاتبين‬

‫) هو كاتب‬Rikard Lagerberg( ‫ريكارد الغربرغ‬ ‫ومحرر قضى معظم حياته الراشدة في‬ ‫ بعد عودته إلى‬.‫الواليات المتحدة وأيرلندا‬ ً ‫متجددًا‬ ‫ اكتشف في داخله فضوًال‬،‫السويد‬ ‫ أمضت المحررة‬.‫لمعرفة بلده األصلي‬ )Emma Randecker( ‫والكاتبة إيما رانديكر‬ ‫ ما عدا رحلتين‬،‫معظم حياتها في السويد‬ ‫ إن‬.‫طويلتين إلى فرنسا والمملكة المتحدة‬ ‫تشوقها للمواسم السويدية المتغيرة هو‬ ّ ‫الذي جعلها تعود إلى بلدها األم بعد‬ .‫سنوات قليلة‬

+46-8-453 78 00 www.si.se

The Swedish Institute Box 7434 SE-103 91 Stockholm Sweden

.‫ إيما رانديكر والمعهد السويدي‬،‫ (نسخة منقحة) ريكار الغربرغ‬2015 ،2011 © ‫التوضيحية‬ ‫© الصور والرسوم‬ ّ ,Kerstin Jonsson/Azote, Lotten Pålsson/Folio 1 ‫ الغالف ص‬:‫تصوير‬

,Lola Akinmade 7 ‫ ص‬,Håkan Hjort/Johnér 6 ‫ ص‬,Tomas Utsi 4-5 ‫ ص‬,Ulf Huett Nilsson 2 ‫ص‬ ,Berndt-Joel Gunnarsson/Nordicphotos 9 ‫ ص‬,Doris Beling/Folio 8 ‫ص‬

,Ulf Huett Nilsson 14 ‫ ص‬,Adam Ihse/TT 12-13 ‫ ص‬,Kenneth Hellman/Johnér 11 ‫ص‬

,Mikael Dubois/Johnér 18 ‫ ص‬,Johan Alp/Johnér 17‫ ص‬,Lena Granefelt/Johnér 16 ‫ص‬ ,Felix Odell/Linkimage, Ester Sorri/Folio 19 ‫ ص‬,Susanne Walström/Johnér

,SIPA USA/TT 22 ‫ ص‬,Matton Collection 21 ‫ ص‬,Leif R Jansson/TT 20 ‫ص‬ ,Jessica Gow/TT 25 ‫ ص‬,H&M 24 ‫ ص‬,Werner Nystrand/Folio 23 ‫ص‬

,Koenigsegg, MyFC, Solvatten, Hannes Söderlund/Imagebank.sweden.se 26 ‫ص‬

,Jesper Frisk/Rockfoto 28-29 ‫ ص‬,Ulf Huett Nilsson 27 ‫ ص‬,Matton Collection ,Pija Lindenbaum 31 ‫ ص‬,Anders Wiklund/TT 30 ‫ص‬

,Carl Thorborg 33 ‫ ص‬,Emma Svensson/Rockfoto, Masquerade 32 ‫ص‬

,Sofia Sabel/Imagebank.sweden.se, Front Design, AlexanderLandergren 34 ‫ص‬

,Santa Maria 39 ‫ ص‬,Göran Assner/Johnér 38 ‫ ص‬,Sergei Grits/TT 37 ‫ ص‬,Acne 36 ‫ص‬ ,Michael Jönsson/Folio 41 ‫ ص‬,Jann Lipka/Nordicphotos 40 ‫ص‬

,Lieselotte van der Meijs/Folio 42 ‫ ص‬,Jonas Ingerstedt/Johnér 42 ‫ص‬

,Werner Nystrand/Folio 44 ‫ ص‬,Michael Engman/Nordicphotos 43 ‫ص‬

,Bengt Jansson/TT 46 ‫ ص‬,Peter Gerdehag/Folio 45 ‫ص‬

,Anders Ekholm/Folio 48 ‫ ص‬,Andreas Bylund/Folio, Arne Jönsson/TT 47 ‫ص‬ .Ylva Sundgren ‫الغالف الداخلي‬

Typisk Form designbyrå :‫تصميم الجرافيك‬

Space 360 ‫ سعد الشديدي‬،‫ اياد صبري‬،‫ كميل ابو جمرة‬:‫الترجمة‬

Space 360 ‫ علي محمد‬:‫التنفيذ الطباعي واالخراج الفني‬

Invercote Creato and Arctic Volume High White :‫الورق‬

Ineko, Stockholm 2015 :‫ُطبع في السويد‬ ISBN: 978-91-86995-63-8 (Arabic)

49

‫أهًال بك في السويد‬


‫­­‬

‫أه ً‬ ‫ال بك ف ي السويد‬

‫السويد أمة فخورة بجذورها التاريخية ومع ذلك فهي‬ ‫واحدة من أسرع األمم في تبني االتجاهات الجديدة‪ .‬في‬ ‫الوقت الذي ننظر فيه نحو الخارج للتأكد من أن اليفوت‬ ‫علينا أي شيء جديد‪ّ ،‬‬ ‫اال أننا فخورون جدًا بابتكاراتنا‬ ‫المحلية‪ .‬على الرغم من سفرنا إلى الخارج بحثًا عن‬ ‫الشـــــــمس‪ ،‬بيد أننا متفقون جميعـــًا على أن الصيف‬ ‫الســــــويدي هو األفضل‪ .‬نحن منفتحون على التأثيرات‬ ‫الخارجية ولكننا نفضل أن يحذو اآلخرون حذونا عندما‬ ‫يتعلق األمر بقضـــايا هامة مثل حقوق اإلنســــــان‪،‬‬ ‫والمساواة بين البشر‪ ،‬واالستدامة‪ .‬هذه هي أنواع‬ ‫الظواهر التي تشكل الســـويد اليوم‪ ،‬وتجعلها أمة‬ ‫تثير الدهشة أحيانًا وأحيانًا تكون بالضبط ما تتوقعه‪.‬‬

‫‪50‬‬

‫أهًال بك في السويد‬