Page 1

‫‪27‬فبراير ‪ 27 - 2014‬ربيع اآلخر ‪- 1435‬العدد «‪»742/1992‬‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫رياال ‪� -‬سوريا ‪ 100‬لرية ‪ -‬لبنان ‪ 2500‬لرية ‪ -‬م�صر ‪ 15‬جنيه ًا‬ ‫رياال ‪ -‬الإمارات ‪ 15‬درهم ًا ‪ -‬البحرين ‪ 2‬دينار ‪ -‬عمان ‪ 1200‬بيزة ‪ -‬قطر ‪15‬‬ ‫الكويت ‪ 500‬فل�س ‪ -‬ال�سعودية ‪12‬‬

‫مـــهــرجــــان‬ ‫هــــال فبــرايــر‬

‫زهـــيـــر المــحمـــيد‬ ‫ال بوصلة سياسية تضبط ايقاع‬ ‫أفراح معرفي والقراشي‬

‫قرية كويتي وافتخر ‪ ...‬رملية‬

‫العمل السياسي‬

‫قائمة «المحامي» تخترق المحامين بمقعدين‬


‫داراخلليج للطباعة والنشر‬ ‫العدد ‪ 27 - 742/1992‬ربيع الآخر ‪ 1435‬هـ ‪ 27 -‬فرباير ‪ 2014‬م‬

‫المؤسـس‬ ‫باقر علي يوسف خريبط‬ ‫(‪)1986 - 1928‬‬

‫رئيس التحريـر بالوكالـة‬

‫نائب رئيس التحريـر‬

‫نضال باقــر خريبـط‬

‫علي مهدي خريبـط‬

‫‪@nbkhuraibet‬‬

‫‪@ali_kh‬‬

‫‪@nbkhuraibet‬‬

‫‪@ali_khuraibet‬‬

‫قسم التحرير‪:‬‬ ‫سارة بركات‬

‫رباب عبيد‬

‫قسم التصوير‪:‬‬ ‫خالد المكي‬

‫علي حسين‬

‫علي القزويني‬

‫‪@sara2020‬‬

‫‪@rabab.obd‬‬

‫‪@jladk‬‬

‫‪@Aalqazwini‬‬

‫‪@Alkaahen14‬‬

‫‪@sarabrakat‬‬

‫‪@rabab.obd‬‬

‫‪@jladk‬‬

‫‪@q8barshalony‬‬

‫‪@Alkaahen‬‬

‫صوت الخليج في ضيافة رئيس‬ ‫المجموعة االستشارية للمشاريع‬ ‫الصغيرة د‪.‬مصطفى بهبهاني‬

‫ص ‪10‬‬

‫كويتي وأفتخر بين المدح والذم‬

‫الفهــرس‬

‫مو�ضوع الغالف‬

‫‪24‬‬

‫ص ‪18‬‬

‫انفوكونكت وانفوبيز ‪2014‬‬ ‫‪ ...‬منافسة وإبداع‬

‫ص ‪44‬‬

‫معرض اليخوت يسعى إلى العالمية‬

‫ص ‪48‬‬

‫مهرجان هال فرباير ‪ ... 2014‬مل ي�أت بجديد‬

‫جميع مرا�سالت املجلة تقدم با�سم رئي�س التحرير بالوكالة‬

‫�ص‪.‬ب‪ 659 :‬ال�صفاة ‪ -‬الرمز الربيدي‪ 13007 :‬برقيا ً‪� :‬صوت اخلليج هاتف‪ - 24839256 / 7 :‬فاك�س‪24839261 :‬‬

‫تطبع يف مطابع دار اخلليج للطباعة والن�شر‬ ‫املقاالت واالراء ال تعرب بال�ضرورة عن ر�أي املجلة وامنا متثل وجهه نظر كاتبها‬

‫‪4‬‬

‫العدد ‪ 27 - 742/1992‬فرباير ‪2014‬‬

‫زهير المحميد لصوت الخليج‪ :‬ال‬ ‫بوصلة سياسية تضبط ايقاع‬ ‫العمل السياسي بشكل منهجي‬

‫ص ‪52‬‬

‫قائمة «المحامي» تخترق‬ ‫بمقعدين‬

‫ص ‪58‬‬

‫�ص‪.‬ب‪ 659 :‬ال�صفاة ‪ -‬الرمز الربيدي‪13007 :‬‬ ‫هاتف‪ - 24839256 / 7 :‬فاك�ص‪24839261 :‬‬


‫كاريكاتير‬

‫جملـة‪� ..‬أ�سـبوعية �سـيا�سية م�ستقلـة‪ ..‬ت�أ�سـ�ست منــذ‬

‫‪1962‬‬

‫لالشتراك بالمجلة يرجى مراسلتنا‬

‫عن طريق الفاكس التالي ‪24839261 :‬‬ ‫أو اإلتصال على ‪24839257 - 24839256 :‬‬ ‫‪6‬‬

‫العدد ‪ 27 - 742/1992‬فرباير ‪2014‬‬

‫الأ�شرتاك ال�سنوي ‪ 30‬دينار كويتي للأفراد وللم�ؤ�س�سات ‪ 65‬دينار كويتي‬


‫�صوت الديرة‬ ‫تهنئ سموه بالذكرى الثامنة‬

‫الكويت احتفلت بتولي سموه‬ ‫والية العهد‬ ‫حتتفل دولة الكويت هذه الأيام بالذكرى‬ ‫ال��ث��ام��ن��ة ل��ت��ويل ���س��م��و ال�����ش��ي��خ ن���واف‬ ‫الأحمد اجلابر ال�صباح والية العهد‪،‬‬ ‫حيث يقف �سموه ع�ضيدا و�سندا لأخيه‬ ‫�سمو �أمري البالد ال�شيخ �صباح الأحمد‪،‬‬ ‫حفظهما اهلل ورعاهما‪ ،‬يف قيادة البالد‬ ‫نحو التقدم واال�ستقرار‪.‬‬ ‫ففي الـ ‪ 20‬من �شهر فرباير عام ‪2006‬‬ ‫�أدى �سمو ال�شيخ نواف االحمد اجلابر‬ ‫ال�صباح‪ ،‬رعاه اهلل‪ ،‬اليمني الد�ستورية‬ ‫وليا للعهد �أم��ام جمل�س االم��ة الذي‬ ‫بايعه باالجماع يف جل�سة خا�صة‪.‬‬ ‫وج��اء ذل��ك بعد �أن �أ���ص��در �سمو �أم�ير‬ ‫البالد‪ ،‬حفظه اهلل ورعاه‪� ،‬أمرا �أمرييا‬ ‫يف ال�سابع من فرباير ‪ 2006‬بتزكية‬ ‫���س��م��و ال�����ش��ي��خ ن����واف الأح���م���د ل��والي��ة‬ ‫العهد؛ نظرا �إىل ما عهد يف �سموه من‬ ‫���ص�لاح وج���دارة وك��ف��اءة ت�ؤهله لتويل‬ ‫هذا املن�صب‪ ،‬ف�ضال عن توافر ال�شروط‬ ‫املن�صو�ص عليها يف الد�ستور وقانون‬ ‫�أحكام توارث االمارة لدى �سمو ال�شيخ‬ ‫نواف الأحمد‪.‬‬ ‫ويجمع �أه��ل الكويت على �أن �أب��رز ما‬ ‫مييز �سمو ال�شيخ نواف الأحمد اجلابر‬ ‫ال�صباح هو توا�ضعه‪ ،‬فمنذ اللحظة‬ ‫الأوىل لتويل �سموه والية العهد جتلى‬ ‫حبه الكبري للكويت‪ ،‬قيادة و�شعبا‪ ،‬عندما‬ ‫قال‪�« :‬إنني بكل الفخر واالعتزاز �أحني‬ ‫ه��ام��ت��ي �إج��ل�اال و�إك���ب���ارا ل��ه��ذا ال��وط��ن‬ ‫العظيم و�شعبه الويف الكرمي‪ ،‬يف ظل‬ ‫القيادة الر�شيدة ل�صاحب ال�سمو �أمري‬ ‫البالد»‪.‬‬ ‫كما �أكد �سموه‪� ،‬إثر مبايعته وليا للعهد‪،‬‬ ‫�أن تاريخ الكويت ي�شهد على �أن هذه‬

‫‪8‬‬

‫الدولة ال�صغرية متكنت دائما من جتاوز‬ ‫املحن والعقبات مهما تعاظمت‪ ،‬بف�ضل‬ ‫اهلل ووقوف �شعبها �صفا واحدا خلف‬ ‫قياداته املتعاقبة‪.‬‬ ‫ول�سمو ال�شيخ ن��واف الأح��م��د م�شوار‬ ‫ح���اف���ل‪� ،‬إذ عُ ���هِ ���د يف ���س��م��وه ال�����ص�لاح‬ ‫واجلدارة والكفاءة التي ت�ؤهله لتويل‬ ‫هذا املن�صب‪ ،‬خلدمة الكويت‪ ،‬بد�أه منذ‬ ‫�أكرث من ‪ 50‬عاما يف خمتلف املجاالت‪،‬‬ ‫خ�صو�صا يف املجال الأمني‪ ،‬حيث ت�شهد‬ ‫قطاعات وزارتي الداخلية والدفاع على‬ ‫مدى اخال�ص �سموه وتفانيه يف تطوير‬ ‫امل��ن��ظ��وم��ة الأم���ن���ي���ة خل��دم��ة ال��ك��وي��ت‬

‫ثمان سنوات في‬ ‫والية العهد كللها‬ ‫سموه بالنجاح‬ ‫و�شعبها الويف‪.‬‬ ‫وع�ين �سموه يف ‪ 21‬م��ن �شهر فرباير‬ ‫عام ‪ 1961‬حمافظا ملحافظة حويل‪،‬‬ ‫وا�ستمر يف تويل هذه امل�س�ؤولية حتى‬ ‫ال���ع���ام ‪ ،1978‬ع��ن��دم��ا اخ��ت�ير وزي���را‬ ‫للداخلية‪ ،‬ومن ثم يف �شهر يناير عام‬ ‫‪ 1988‬مت تعيينه وزيرا للدفاع‪.‬‬ ‫وعقب حترير الكويت عام ‪ 1991‬عني‬ ‫�سمو ال�شيخ نواف الأحمد وزيرا لل�ش�ؤون‬ ‫االجتماعية والعمل‪ ،‬ويف �شهر �أكتوبر‬ ‫عام ‪ 1994‬عني نائبا لرئي�س احلر�س‬

‫العدد ‪ 27 - 742/1992‬فرباير ‪2014‬‬

‫الوطني‪ ،‬وا�ستمر يف ذلك املن�صب حتى‬ ‫�شهر يوليو عام ‪ ،2003‬عندما �أعيد‬ ‫اختياره لتويل حقيبة وزارة الداخلية‪،‬‬ ‫�إ���ض��اف��ة �إىل ���ص��دور امل��ر���س��وم الأم�ي�ري‬ ‫بتعيينه نائبا �أول لرئي�س جمل�س الوزراء‬ ‫يف �شهر �أكتوبر من العام ذاته؛ لي�ستمر‬ ‫يف هذا املن�صب حتى تويل �سموه والية‬ ‫العهد عام ‪.2006‬‬ ‫ومن �أب��رز اجن��ازات �سمو ال�شيخ نواف‬ ‫الأحمد ما يخت�ص بالقطاع الأمني؛‬ ‫فحبه لهذا القطاع احليوي واملهم يف‬ ‫البالد جعله يتفانى يف �سبيل تطويره‬ ‫وترغيب ال�شباب الكويتي يف االنخراط‬ ‫بال�سلك الع�سكري‪� ،‬سواء يف اجلي�ش‬ ‫�أو ال�شرطة �إىل جانب العمل ب�سيا�سة‬ ‫االحالل بهدف اال�ستفادة من اخلربات‬ ‫الكويتية ال�شابة يف تطوير املنظومة‬ ‫الأمنية‪.‬‬ ‫ومل تقت�صر حكمة وجهود �سموه على‬ ‫تطوير القطاع الأمني يف الكويت فقط‪،‬‬ ‫ب��ل ام��ت��دت لت�شمل ال���دول ال�شقيقة‪،‬‬ ‫حيث �أ�سهم �سموه ب�شكل فعال يف دعم‬ ‫وبناء التكامل الأمني بني دول جمل�س‬ ‫التعاون اخلليجي‪.‬‬ ‫ول��ن ين�سى الكويتيون دور �سمو ويل‬ ‫العهد ال�شيخ نواف الأحمد �أثناء فرتة‬ ‫الغزو ال�صدامي‪ ،‬حيث بذل �سموه وكان‬ ‫حينها وزيرا للدفاع جهودا ا�ستثنائية‬ ‫لإعادة تنظيم �صفوف اجلي�ش الكويتي‬ ‫يف اخل���ارج ورف��ع معنوياته ا�ستعدادا‬ ‫للم�شاركة يف حرب حترير البالد‪.‬‬ ‫�صوت اخلليج تهنئ �سمو ويل العهد‬ ‫نواف االحمد ال�صباح بتلك املنا�سبة‬ ‫وتتمنى ل�سموه دوام التوفيق والعافية‪.‬‬ ‫العدد ‪ 27 - 742/1992‬فرباير ‪2014‬‬

‫‪9‬‬


‫�صوت الديرة‬

‫�صوت الديرة‬

‫في ضيافة رئيس‬ ‫المجموعة االستشارية للمشاريع‬ ‫الصغيرة د‪.‬مصطفى بهبهاني‬ ‫ا�ستقبل رئي�س املجموعة اال�ست�شارية للم�شاريع‬ ‫ال�صغرية د‪.‬م�صطفى يعقوب بهبهاين رئي�س حترير‬ ‫جملة �صوت اخلليج ن�ضال باقر خريبط‪ ،‬وخالل‬ ‫اال�ستقبال ناق�ش الدكتور م�صطفى بهبهاين مع‬ ‫خريبط �أهم حماور منتدى امل�شروعات ال�صغرية‬ ‫ال���ذي �أق��ي��م م���ؤخ��ر ًا يف مكتبة ال��ب��اب��ط�ين‪ ،‬م�شري ًا‬ ‫�إىل �ضرورة ازالة املعوقات و العراقيل التي تواجه‬ ‫ال�شباب الذين يرغبون لالجتاه للعمل احلروهذا‬ ‫ي�أتي عن طريق الدفع بال�شباب نحو قيم املبادرة‪،‬‬ ‫والقيادة وامل�س�ؤولية‪ ،‬واالعتماد على النف�س واال�صرار‬ ‫على حتقيق احللم‪ ،‬واالجناز وامل�شاركة الفعالة يف‬ ‫تنمية الوطن‪.‬‬ ‫و�أكد خريبط على اهمية خلق جيل من ال�شباب‬ ‫الراغب يف العمل احلر واملتطلع اليه‪ ،‬بكل ما يعنيه‬ ‫لهم من الت�صميم وقوة االرادة‪ ،‬والرغبة ال�صادقة يف‬ ‫االعتماد على الذات‪ ،‬يف ادارة امل�شروعات ال�صغرية‬ ‫من �أج��ل ت�أهيل رج��ال �أع��م��ال ناجحني ميار�سون‬ ‫التجربة ويتعلمون من خالل التمر�س وال�صقل‪،‬‬ ‫ويكت�سبون القدرة على مقاومة الف�شل واالحباط‬ ‫الذي قد ي�صيب البع�ض منهم‪.‬‬

‫رئي�س التحرير ن�ضال خريبط خالل لقائه مع د‪ .‬م�صطفى بهبهاين‬

‫ح��ف��ل ج��ائ��زة ليلى‬ ‫ال��ع��ث��م��ان للقصة‬ ‫القصيرة وال��رواي��ة‬ ‫لعام ‪2013‬‬ ‫�أقامت رابطة االدباء الكويتية حفل توزيع‬ ‫جائزة ليلى العثمان يف الق�صة الق�صرية‬ ‫والرواية على م�سرح رابطة االدباء الكويتية‬ ‫‪ ,‬ولقد كرم الفائز ب�سام امل�سلم باجلائزة‬ ‫بح�ضور امني عم رابطة االدباء والدكتورة‬ ‫ليلى العثمان وال�شاعر خليفة الوقيان‬ ‫ولفيف من الكتاب والأدباء ‪.‬‬

‫‪10‬‬

‫هيومن رايتس في الكويت‬ ‫لرفع التقرير العالمي ‪2013‬‬

‫الفائز ب�سام امل�سلم وليلى العثمان وطالل الرمي�ضي‬

‫العدد ‪ 27 - 742/1992‬فرباير ‪2014‬‬

‫عقدت الندوة احلقوقية االن�سانية لهيومن‬ ‫رايت�س يف الكويت بح�ضور املحامي نائب‬ ‫املدير التنفيذي لق�سم ال�شرق الأو�سط‬ ‫و�شمال �أفريقيا يف منظمة هيومن رايت�س‬ ‫ووت�ش‪ ،‬ندمي خوري‪ ،‬والباحثة املتخ�ص�صة‬ ‫يف اليمن والكويت ق�سم ال�شرق الأو�سط‬ ‫و���ش��م��ال �أف��ري��ق��ي��ا‪ ،‬بلقي�س النا�شطني يف‬ ‫جم��ال حقوق االن�����س��ان ميدانيا وج��اءت‬ ‫الندوة لعر�ض التقرير العاملي ل‪2013‬‬ ‫لدولة الكويت حول البدون و�إبعاد الوافدين‬ ‫والتعذيب وتقارير �أخرى ‪.‬‬

‫املحامي حممد احلميدي و املحامي ندمي خوري والباحثة وبلقي�س‬ ‫العدد ‪ 27 - 742/1992‬فرباير ‪2014‬‬

‫‪11‬‬


‫�صوت الديرة‬

‫�صوت الديرة‬ ‫«معا لعالج مرضى الروماتويد»‬

‫خالل افتتاحه الحملة التوعوية الثانية لمحاربة السمنة ممثال وزير الصحة‬

‫حملة توعية تطلقها جمعية صندوق اعانة المرضي‬

‫الحربي‪ :‬الكويت األولى خليجيا والثانية‬ ‫عالميا بالسمنة والتوعية أساس الوقاية‬

‫�أطلقت جمعية �صندوق اعانة املر�ضى‪،‬‬ ‫�أول م�ؤ�س�سة طبية خريية التي ت�أ�س�ست‬ ‫يف دولة الكويت عام ‪ 1979‬على يد‬ ‫جمموعة من االطباء الكويتيني‪،‬‬ ‫حملة توعية حول ال��داء املف�صلي‬ ‫االلتهابي (الروماتويد) حتت �شعار‪:‬‬ ‫“معا لعالج مر�ضى الروماتويد”‬ ‫تهدف اىل ن�شر املعرفة ح��ول هذا‬ ‫الداء الذي تبلغ عدد اال�صابات فيه‬ ‫يف الكويت نحو ‪ 30.000‬ا�صابة ما‬ ‫بني كويتيني ومقيمني‪.‬‬ ‫وت ـ�أتي جهود اجلمعية باال�ستناد اىل‬ ‫م�س�ؤوليتها االجتماعية والتزامها‬ ‫مب�ساعدة املر�ضى الذين يعانون من‬ ‫هذا الداء وتوفري االر�شاد اجتماعيا‬ ‫ونف�سيا للم�صابني كما ت�أمني العالج‬ ‫املنا�سب لهم مل�ساندتهم على تخطي‬ ‫املر�ض والت�أقلم مع و�ضعهم‪.‬‬

‫د‪ .‬م�ساعد ال�سعيد ود‪ .‬عادل العو�ضي ود‪ .‬حميد العنزي‬

‫خالل حفل تكريم أعضاء إدارة التصوير الفوتوغرافي‬

‫الخرافي‪ :‬التصوير الفوتوغرافي في سقف هوايات الشباب‬ ‫�أكد رئي�س جمل�س �إدارة النادي العلمي‬ ‫املهند�س �إياد اخلرايف حر�ص النادي‬ ‫العلمي على تكرمي الأع�ضاء املميزين‬ ‫يف كافة امل��ج��االت والتخ�ص�صات‪،‬‬ ‫خا�صة الذين ي�ستطيعون رفع ا�سم‬ ‫وعلم دولة الكويت يف املحافل الدولية‬ ‫ويحرزون اجلوائز وامليداليات لدى‬ ‫م�شاركتهم يف امل�سابقات واملعار�ض‬ ‫ال��دول��ي��ة يف جميع التخ�ص�صات‪،‬‬ ‫ج��اء ذل��ك ل��دى ح�����ض��وره ورعايته‬ ‫حفل تكرمي �أع�ضاء �إدارة الت�صوير‬ ‫الفوتوغرايف املميزين واحلائزين‬ ‫على جوائز وميداليات من م�سابقات‬ ‫الت�صوير الدولية‪� ،‬أقيم احلفل بقاعة‬ ‫عبدالوهاب اجلا�سم ب�إدارة الت�صوير‬ ‫الفوتوغرايف بالنادي بح�ضور الأمني‬ ‫العام امل�ساعد علي كاظم اجلمعة‬ ‫و�أع�ضاء �إدارة الت�صوير‪.‬‬

‫‪12‬‬

‫تكرمي �أع�ضاء ادارة الت�صوير الفوتوغرايف‬

‫العدد ‪ 27 - 742/1992‬فرباير ‪2014‬‬

‫د�شن الوكيل امل�ساعد لل�ش�ؤون الفنية يف وزارة‬ ‫ال�صحة الدكتور جمال احلربي احلملة التوعوية‬ ‫الثانية ملحاربة ال�سمنة “حارب ال�سمنة ‪”2‬‬ ‫حتت �شعار “ زيد حركتك ‪..‬تزين �صحتك”‬ ‫يف مول ‪ 360‬التي ت�ستهدف تعزيز التوعية‬ ‫بال�سمنة وطرق احلد من انت�شارها‪.‬‬ ‫وقال الدكتور احلربي يف ت�صريح لل�صحافيني‬ ‫على هام�ش تد�شني احلملة ممثال وزير ال�صحة‬ ‫ال��دك��ت��ور علي العبيدي �أن حملة مكافحة‬ ‫ال�سمنة تهدف اىل توعية املواطنني واملقيمني‬ ‫مبخاطر ال�سمنة ‪ ،‬و�أهمية الن�شاط البدين‬ ‫و���ض��رورت��ه للحد منها ال�سيما �أن الكويت‬ ‫تعد الأوىل خليجيا والثانية عامليا يف ن�سبة‬ ‫انت�شار ال�سمنة‪.‬‬ ‫وا�ستمرت احلملة ملدة ثالثة ايام (من ‪5-7‬‬ ‫فرباير) وخاللها اجري ا�ستبيانا للمواطنني‬ ‫واملقيمني يف مقرها مبول ‪ 360‬حول الن�شاط‬ ‫البدين والتغذية ال�سليمة‪ ،‬الفتا �إىل �أنه موجه‬ ‫للفئة العمرية ما بني ‪ 20‬اىل ‪� 64‬سنة‪ ،‬وهو‬ ‫ا�ستبيان يت�سق مع توجهات وزارة ال�صحة نحو‬ ‫االهتمام بالأمرا�ض املزمنة غري املعدية‪ ،‬ومن‬ ‫بينها ال�سمنة‪.‬‬ ‫و�أك��د حر�ص وزارة ال�صحة على احل��د من‬ ‫انت�شار الأمرا�ض املزمنة غري املعدية التي ت�ضم‬ ‫�أربعة �أمرا�ض هي �أمرا�ض القلب وال�شرايني‬ ‫والرئة املزمنة وال�سكر و�أمرا�ض ال�سرطان‪،‬‬ ‫الفتا �إىل �أن دولة الكويت تعد الثانية على‬ ‫م�ستوى العامل والأوىل يف اخلليج من حيث‬ ‫الإ�صابة بال�سمنة‪.‬‬ ‫وق��ال �أن الن�ساء يتفوقن على ال��رج��ال يف‬ ‫ن�سبة الإ�صابة بال�سمنة حيث ترتاوح الن�سب‬ ‫م��ا ب�ين ‪ 46‬اىل ‪ 48‬يف امل��ائ��ة ل��دى الن�ساء‪،‬‬ ‫ونحو ‪ 36‬يف املائة لدى الرجال‪ ،‬يف حني يبلغ‬ ‫متو�سط الإ�صابة بال�سمنة يف دولة الكويت‬ ‫نحو ‪ 42.3‬يف املائة ‪.‬‬ ‫و�شدد على �ضرورة التوعية املنا�سبة باعتبارها‬ ‫تخفف من العبء االقت�صادي على الدولة‪� ،‬إىل‬ ‫جانب التقليل من الإجازات املر�ضية وغريها‪،‬‬ ‫نا�صحا الأه���ايل و�أول��ي��اء االم��ور باالهتمام‬ ‫ب�أطفالهم من خالل اتباع التغذية ال�سليمة‬

‫د‪ .‬جمال احلربي مفتتحا حملة حارب ال�سمنة‬ ‫وممار�سة الن�شاط البدين ‪.‬‬ ‫وثمّ ن تعاون القطاع اخلا�ص يف تنظيم هذه‬ ‫احلملة املتخ�ص�صة باحلد من ال�سمنة والتي‬ ‫ت��ع��دّ الثانية م��ن نوعها بعد احلملة التي‬ ‫�أطلقت العام املا�ضي ‪ ،‬داعيا �إىل ت�ضافر كافة‬ ‫اجلهات وامل�ؤ�س�سات العاملة يف القطاعني‬ ‫العام واخلا�ص للتوعية ال�صحية ال�سليمة‪.‬‬ ‫ودعا �إىل تكثيف التوعية ال�صحة ال�سليمة‬ ‫يف جميع امل��راح��ل ال��درا���س��ي��ة بالتعاون مع‬ ‫وزارة الرتبية لالهتمام بالوجبات والأغذية‬ ‫ال�صحية ال�سليمة التي تقدم يف املقا�صف‬ ‫املتنوعة يف املدار�س‪.‬‬ ‫من جانبها قالت مدير �إدارة تعزيز ال�صحة‬ ‫الدكتورة عبري البحوه �أن �إدارة تعزيز ال�صحة‬ ‫ت�شارك يف احلملة من الناحية الفنية والعلمية‬ ‫لتن�سيق الفعاليات التوعوية ممثلة عن وزارة‬ ‫ال�صحة ‪.‬‬ ‫و�أو���ض��ح��ت �أن احلملة ت�ستهدف التوعية‬ ‫بعوامل اخلطورة امل�سببة لل�سمنة نظرا الرتفاع‬ ‫م��ع��دالت ال�سمنة يف ال��ك��وي��ت‪ ،‬حيث تعترب‬ ‫من �أهم عوامل اخلطورة امل�سببة للأمرا�ض‬

‫املزمنة غري ال�سارية‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أن ن�سبة الوفيات يف دولة الكويت‬ ‫نتيجة الأم���را����ض امل��زم��ن��ة م��رت��ف��ع��ة ج���دا ‪،‬‬ ‫و�أ�سباب الوفيات تكون ما بني �أمرا�ض القلب‬ ‫وال�شرايني وهي الأوىل يف �أ�سباب الوفيات‬ ‫متبوعة ب��الأم��را���ض ال�سرطانية املختلفة‬ ‫ويعقبها ح��وادث امل��رور وهي ال�سبب الثالث‬ ‫للوفيات‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت �أن ال�سمنة من �أهم عوامل اخلطورة‬ ‫امل�سببة للأمرا�ض املزمنة غري املعدية‪ ،‬مبينة‬ ‫�أن���ه م��ن خ�لال ه��ذه الفعالية ت��ق��وم الإدارة‬ ‫بالإ�شراف على قيا�س �ضغط ال��دم وال��وزن‬ ‫والطول بهدف قيا�س معدل كتلة اجل�سم‪،‬‬ ‫باعتبارها �أحد امل�ؤ�شرات الهامة لقيا�س مر�ض‬ ‫ال�سمنة جلميع الأعمار ‪.‬‬ ‫من جانبها قالت مدير املعر�ض نوال ال�سعدي‬ ‫ان �شركة ‪ IG Events‬املنظمة للمعر�ض‬ ‫واحلملة التوعوية تخت�ص بتنظيم املعار�ض‬ ‫ال�صحية‪ ،‬م�ضيفة �أنه يف هذا املعر�ض قمنا‬ ‫بتنظيم احلملة مب�شاركة عدد من ال�شركات‬ ‫وذلك كنوع من الدعم التوعوي للمجتمع‪.‬‬

‫العدد ‪ 27 - 742/1992‬فرباير ‪2014‬‬

‫‪13‬‬


‫�صوت الديرة‬

‫�صوت الديرة‬ ‫اجتماع قيادات جمعية الهالل األحمر‪...‬‬

‫ناقش رصد الكوارث وتطبيق المشاركة الجماعية الداعمة‬

‫برج�س الربج�س رئي�س جمعية الهالل الأحمر الكويتي متحدثا خالل االجتماع‬

‫ا�ست�ضافت جمعية الهالل الأحمر الكويتي‬ ‫االجتماع ال�سنوى الثانى ملدراء تكنولوجيا‬ ‫املعلومات فى الوطن العربى حتت عنوان‬ ‫(�إدارة املعرفة فى قطاع العمل الإن�سانى‬ ‫للإ�ستعداد ملجابهة ال��ك��وارث ‪ -‬امل�شكالت‬ ‫والتطبيق) ·‬ ‫وناق�ش االجتماع مو�ضوعات عدة يف مقدمتها‬ ‫ادارة املعرفة ودورها يف القطاعني االن�ساين‬ ‫وال�صحي و�آليات ونظم معلومات ادارة املعرفة‬ ‫وذلك بح�ضور رئي�س اجلمعية‪.‬‬ ‫وح�����ض��ر االج��ت��م��اع مم��ث��ل��ون ع��ل��ى م�ستوى‬ ‫رفيع من املنظمة العربية للهالل االحمر‬ ‫وال�صليب االح��م��ر ومم��ث��ل��ون ع��ن االحت��اد‬ ‫الدويل جلمعيات ال�صليب االحمر واملفو�ضية‬ ‫العليا ل�ش�ؤون الالجئني ا�ضافة اىل عدد من‬ ‫اجلمعيات الوطنية العربية واملنظمات‬ ‫االن�سانية ‪ ,‬كما ناق�ش االجتماع تطبيق‬ ‫امل�شاركة اجلماعية للمعلومات والوظائف‬ ‫التى تدعم احل�صول على املعرفة و�إنتاجها‬ ‫وم�شاركتها ‪.‬‬

‫‪14‬‬

‫العدد ‪ 27 - 742/1992‬فرباير ‪2014‬‬

‫العدد ‪ 27 - 742/1992‬فرباير ‪2014‬‬

‫‪15‬‬


‫�صوت الديرة‬

‫�صوت الديرة‬

‫وزير ال�صحة ال�سابق د‪ .‬هالل ال�ساير م�شاركا‬ ‫م‪ .‬نعيمة احلاي‬

‫‪16‬‬

‫عبدالرحمن العون‬

‫العدد ‪ 27 - 742/1992‬فرباير ‪2014‬‬

‫العدد ‪ 27 - 742/1992‬فرباير ‪2014‬‬

‫‪17‬‬


‫�صوت الديرة‬

‫�صوت الديرة‬

‫كويتي وأفتخر‬ ‫بين المدح والذم‬ ‫ملتقى كويتي و�أف��ت��خ��ر �أك�ب�ر احتفالية‬ ‫كويتية ب��امل��واه��ب وامل�����ش��روع��ات ال�شبابية‬ ‫الواعدة‪ ،‬يهدف امللتقى كل عام لتفعيل‬ ‫دور ال�شباب يف بناء الوطن‪ ،‬كويتي و�أفتخر‬ ‫الذي ي�شرف عليه ال�شاب الطموح �ضاري‬ ‫ال��وزان يعد مفخرة للكويت والكويتيني‬ ‫حيث يحت�ضن �أن�شطة ال�شباب و�إبداعاتهم‪،‬‬ ‫التي تبد�أ بفكرة �صغرية ومن ثم تنطلق‬ ‫بعدها �إىل بناء م�شاريع �أكرب‬ ‫���ص��وت اخل��ل��ي��ج ح�����ض��رت ق��ب��ل �أي����ام حفل‬ ‫اف��ت��ت��اح م�����ش��روع كويتي و�أفتخرال�سابع‪،‬‬ ‫الذي حظي برعاية كرمية من �سمو الأمري‬ ‫ال من‬ ‫ حفظه اهلل ورعاه ‪ ،-‬و�أناب عنه ك ً‬‫ال�شيخ �سلمان احلمود وزير الإعالم وزير‬ ‫ال�شباب وال�شيخ حممد ال��ع��ب��داهلل وزي��ر‬ ‫ال��دول��ة ل�����ش��و�ؤن جمل�س ال����وزراء‪ ،‬وتخلل‬ ‫حفل االفتتاح عرو�ض ًا مو�سيقية متنوعة‬ ‫وتزينت القرية ب�أكملها ب�أعالم الكويت ‪.‬‬ ‫رمال‬

‫واجل��دي��د يف ه��ذا امللتقى ه��ذا ال��ع��ام هو‬ ‫افتتاح القرية الرائعة التي �أذهلت اجلميع‬ ‫قرية رمال التي ج�ست لوحات فنية رائعة‬ ‫ب�أيدي �شباب مبدعني وقادرين على االبتكار‬ ‫يف كافة املجاالت‪ ،‬هذا املعلم الرائع الذي‬ ‫ي�ضاهي املعامل ال�سياحية الراقية التي تقام‬ ‫يف ال��دول املتقدمة وبع�ض دول املنطقة‪،‬‬ ‫و�سيبقى هذا املعلم ملدة ثالثة �شهور‪ ،‬ترى‬ ‫الفخامة والرقي حينما عانقت الرمال‬ ‫الأ���ض��واء فقدمت للزائرين �أبهى �صورة‬ ‫للمنحوتات الرملية الرائعة‪.‬‬ ‫ويف لقاءات متفرقة ل�صوت اخلليج مع‬ ‫زوار امللتقى ع�بروا لنا ع��ن �سعادتهم ملا‬ ‫ا�ستمتعوا به من �أن�شطة ‪ ،‬وعن اعجابهم‬ ‫من خ�لال جولتهم على كافة الأجنحة‬ ‫امل�شاركة‪ ،‬فقالوا لنا “هال�سنة امللتقى وايد‬ ‫�أكرب من العام املا�ضي”‪ ،‬ولكن االعجاب‬ ‫ل��دي��ه��م ع��ق��ب��ت��ه ���ش��ك��وى م���ن ع����دم ت��واف��ر‬ ‫�أماكن ملواقف ال�سيارات ب�سبب التعديالت‬ ‫واال�صالحات التي جترى حول املنطقة‪،‬‬

‫‪18‬‬

‫وقال البع�ض ان الأجنحة مل تتغري بها‬ ‫�سوى �أ�شياء ب�سيطة ولكن ما زاد عليهم‬ ‫ه��ذا العام الر�سوم الفنية املتنوعة على‬ ‫�أغلب اجلدران‪.‬‬ ‫جناح العطور‬

‫ومن النماذج ال�شبابية امل�شاركة يف كويتي‬ ‫و�أفتخر عبد العزيز ال�سعيد �صاحب �أحد‬ ‫م�شروعات العطور روى لنا ق�صة بدايته‬ ‫وق��ال يف احلقيقة �أن��ا ب���د�أت م��ن ال�صفر‬ ‫وه��ذه �أول م�شاركة لنا يف ملتقى كويتي‬ ‫و�أفتخر نقدم جمموعة متنوعة من العطور‬ ‫املميزة واحل�صرية التي نتميز بها عن‬ ‫غرينا فنقدم تركيبات خم�ص�صة ح�سب‬ ‫طلب الزبون ولدينا �أي�ضا �أنواع متعددة‬ ‫من البخور امل�ستورد‪.‬‬ ‫وع���ن ر�أي����ه ب��االق��ب��ال وم�����ش��ارك��ة اجلمهور‬ ‫واملواطنني قال لنا “ �أنا تفاجئت بالعدد‬ ‫الكبري من احل�ضور �سواء من الكويتيني‬ ‫�أو املقيمني �أو الزائريني اخلليجيني وحتى‬ ‫ال�سياح الأجانب واحلمد هلل حقق اجلناح‬ ‫اخل��ا���ص ب��ن��ا م�����ش��ارك��ة ع��ال��ي��ة م��ن خ�لال‬ ‫االحتكاك املبا�شر مع اجلمهور وعر�ض‬ ‫منتجاتنا بطريقة جتذب الزائرين”‪.‬‬ ‫�أم��ا املفاج�آت والعرو�ض التي �سيقدمها‬ ‫ال�����س��ع��ي��د خ�ل�ال ف�ت�رة الأع���ي���اد الوطنية‬ ‫وكرنفال هال فرباير ف�ستكون خ�صومات‬ ‫رائعة وكبرية على معظم املنتجات والعطور‬ ‫و�أي�ض ًا �سيقدم هدايا وعطور ملعظم الزائرين‬ ‫وذلك على مدار فرتة االحتفاالت‪.‬‬ ‫مؤسسة البترول‬

‫وخ�ل�ال جولتك ���س�ترى ج��ن��اح م�ؤ�س�سة‬ ‫البرتول الكويتية لتطلع على �أبرز مناحي‬ ‫التطور لل�صناعة النفطية الكويتية التي‬ ‫متثل ع�صب االقت�صاد الكويتي وامل�شاريع‬ ‫ال�سرتاتيجية الرائدة وجهود امل�ؤ�س�سة يف‬ ‫تطبيق م�س�ؤوليتها االجتماعية ودعمها‬ ‫للفعاليات ال�شبابية الرائدة‪.‬‬

‫العدد ‪ 27 - 742/1992‬فرباير ‪2014‬‬

‫ال�شيخ �سلمان احلمود مداعب ًا اجلمل‬ ‫مشاركة األمانة‬

‫ت�شارك الأمانة العامة للأوقاف يف ملتقى‬ ‫«كويتي و�أفتخر»‪،‬وقد ح�ضر افتتاح املعر�ض‬ ‫الأم�ي�ن ال��ع��ام ل�ل�أم��ان��ة ال��ع��ام��ة ل�ل�أوق��اف‬ ‫د‪.‬عبداملح�سن اجلاراهلل اخلرايف الذي قال‬ ‫نفتخر بامل�شاركة من خالل �إدارة الإعالم‬ ‫والتنمية الوقفية يف هذا امل�شروع الكويتي‬ ‫ال�ضخم الذي يفجر الطاقات ال�شبابية‬ ‫وي�ؤكد على �أهمية اف�ساح املجال �أمام ال�شباب‬ ‫وتو�سيع قاعدة م�شاركتهم االيجابية يف‬ ‫املجتمع‪ ،‬م�شريا �إىل جناح امللتقى وا�ستمراره‬ ‫للعام ال�سابع على التوايل‪.‬‬ ‫و�أكد اجلاراهلل اخلرايف �أن م�شاركة الأمانة‬ ‫العامة للأوقاف تهدف لإبراز دور الأمانة يف‬ ‫تنمية املجتمع‪ ،‬وعر�ض جتربتها الوقفية‬ ‫وجن��اح��ه��ا ك��م��ن�����س��ق��ة ل��ل��وق��ف يف ال��ع��امل‬ ‫الإ�سالمي‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل عر�ض �إ�صداراتها‬ ‫الورقية وااللكرتونية وتوزيع الربو�شورات‬ ‫والكتيبات التوعوية على اجلمهور الكرمي‪.‬‬

‫وزير الإعالم خالل اجلولة داخل القرية‬ ‫العدد ‪ 27 - 742/1992‬فرباير ‪2014‬‬

‫‪19‬‬


‫�صوت الديرة‬

‫‪20‬‬

‫�صوت الديرة‬

‫العدد ‪ 27 - 742/1992‬فرباير ‪2014‬‬

‫العدد ‪ 27 - 742/1992‬فرباير ‪2014‬‬

‫‪21‬‬


‫�صوت الديرة‬

‫�صوت الديرة‬

‫الفرق امل�شاركة يف ا�ستقبال زوار امللتقى‬

‫عرو�ض مو�سيقية م�شاركة يف حفل االفتتاح‬

‫‪22‬‬

‫العدد ‪ 27 - 742/1992‬فرباير ‪2014‬‬

‫�أحد الأجنحة امل�شاركة‬

‫�أع�ضاء جلنة الدعم‬

‫�أحد العرو�ض‬ ‫العدد ‪ 27 - 742/1992‬فرباير ‪2014‬‬

‫‪23‬‬


‫منا�سبات‬

‫مهرجان هال فبراير‬ ‫افتتح مهرجان هال فرباير ‪ 2014‬يف �شارع‬ ‫�سامل املبارك من ال�ساعة الثانية ظهرا حتى‬ ‫ال�ساعة الثامنة م�ساء ‪ ،‬بح�ضور جماهريي‬ ‫وا�سع تخطى كل التوقعات‪،‬‬ ‫و�ضم االفتتاح برناجم ـ ــا متكامال ي�ضم‬ ‫فعاليات جديدة‪ ،‬وتواجدت وزارة الإعالم يف‬ ‫كرنفال االفتتاح لت�صوير الكرنفال ونقله‬ ‫مبا�شرة على الهواء عرب تلفزيون و�إذاع��ة‬ ‫ال��ك��وي��ت‪ ،‬كما ت��واج��د رج���ال الأم���ن الذين‬ ‫بذلوا جهودا كبرية منذ �ساعات ال�صباح‬ ‫الأوىل لت�أمني ال�شارع وتوفري الأمن والأمان‬ ‫جلميع املواطنني واملقيمني �إ�ضافة اىل توفري‬ ‫املواقف لل�سيارات وتي�سري حركة املرور يف‬ ‫ال�شوارع املحيطة بالكرنفال‪.‬‬ ‫كرنفال االفتتاح �شهد العديد من الفعاليات‬ ‫مثل معار�ض ال�سفارات ووزارة الداخلية‬ ‫والإدارة العامة للإطفاء وغريها �إ�ضافة �إىل‬

‫‪24‬‬

‫م�شاركة عدد من الفنانني والفرق ال�شعبية‬ ‫واال�ستعرا�ضات والفقرات الغنائية التي‬ ‫القت ا�ستح�سان اجلميع‪.‬‬ ‫«�صوت اخلليج » تواجدت يف مكان االحتفال‬ ‫مع ب��دء املهرجان ور���ص��دت الأج���واء التي‬ ‫خيمت على ح�ضور الكرنفال بلقاءات متفرقة‬ ‫مع املواطينني واملقيمني الذين �أكدوا على‬ ‫حر�صهم على امل�شاركة يف �أعياد الكويت‪.‬‬ ‫�أك��د املواطن حممد الهاجري �أن��ه حر�ص‬ ‫على احل�ضور مل�شاركة �أهل الكويت فرحتهم‪،‬‬ ‫م�ست�شعرا دور ال�شباب يف تنمية املجتمع‬ ‫وبناء لبناته‪ ،‬كما عرب املقيم �إ�سالم ح�سان‬ ‫عن �سعادته وحر�صه على التعبري عن فرحة‬ ‫�أ�شقائه الكويتيني ب�أعياد الكويت الوطنية‪.‬‬ ‫من جانبها‪� ،‬أثنت املواطنة رابعة �سند على‬

‫العدد ‪ 27 - 742/1992‬فرباير ‪2014‬‬

‫املهرجان الذي ينتظره ال�شعب الكويتي من‬ ‫عام لعام‪ ،‬منتقدة تكرار امل�شاهد التقليدية‬ ‫كل عام‪ ،‬معربة عن �أملها يف ر�ؤية كل ما هو‬ ‫ج��دي��د �ضمن فعاليات ت�ستخرج طاقات‬ ‫ومواهب ال�شباب الكويتي خللق �أفكار جديدة‬ ‫تفيد املجتمع‪.‬‬ ‫ومن زاوية �أخرى باملهرجان‪ ،‬قال الأحوين‬ ‫ح�سن و ع��ب��داهلل الغنام �أن �أك�ث�ر م��ا مييز‬ ‫الكويت عن غريها هو طيبة �أهلها وتالحم‬ ‫�صفوفها وت��وا���ض��ع �شيوخها وت��واج��ده��م‬ ‫جنبا �إىل جنب مع �أبناء �شعبها وجتمعهم‬ ‫مع الآخرين‪.‬‬ ‫ومن الإخوة العمانيني امل�شاركني يف االحتفالية‬ ‫‪ ،‬عرب �أحمد ال�سعد وحرمه عبري حممد عن‬ ‫حر�صهما على اللبا�س الوطني لأوالدهما‬ ‫وح�ضورهما مل�شاركة الكويت و�شعبها فرحتهم‪.‬‬ ‫العدد ‪ 27 - 742/1992‬فرباير ‪2014‬‬

‫‪25‬‬


‫منا�سبات‬

‫‪26‬‬

‫منا�سبات‬

‫العدد ‪ 27 - 742/1992‬فرباير ‪2014‬‬

‫العدد ‪ 27 - 742/1992‬فرباير ‪2014‬‬

‫‪27‬‬


‫منا�سبات‬

‫‪28‬‬

‫منا�سبات‬

‫العدد ‪ 27 - 742/1992‬فرباير ‪2014‬‬

‫العدد ‪ 27 - 742/1992‬فرباير ‪2014‬‬

‫‪29‬‬


‫منا�سبات‬

‫‪30‬‬

‫العدد ‪ 27 - 742/1992‬فرباير ‪2014‬‬

‫العدد ‪ 27 - 742/1992‬فرباير ‪2014‬‬

‫‪31‬‬


‫منا�سبات‬

‫‪32‬‬

‫منا�سبات‬

‫العدد ‪ 27 - 742/1992‬فرباير ‪2014‬‬

‫العدد ‪ 27 - 742/1992‬فرباير ‪2014‬‬

‫‪33‬‬


‫منا�سبات‬

‫‪34‬‬

‫منا�سبات‬

‫العدد ‪ 27 - 742/1992‬فرباير ‪2014‬‬

‫العدد ‪ 27 - 742/1992‬فرباير ‪2014‬‬

‫‪35‬‬


‫اقت�صاد‬

‫اقت�صاد‬ ‫منتدى المشروعات الصغيرة‬

‫تحرروا من الوظيفة وانطلقوا للعمل الحر‬

‫‪36‬‬

‫العدد ‪ 27 - 742/1992‬فرباير ‪2014‬‬

‫العدد ‪ 27 - 742/1992‬فرباير ‪2014‬‬

‫‪37‬‬


‫اقت�صاد‬

‫اقت�صاد‬ ‫�أقيم املنتدى الوطني للم�شاريع ال�صغرية‬ ‫مب��ك��ت��ب��ة ال���ب���اب���ط�ي�ن ب��ت��ن��ظ��ي��م امل��ج��م��وع��ة‬ ‫اال�ست�شارية للم�شاريع ال�صغرية ونادي �سيدات‬ ‫االعمال واملهنيات مب�شاركة عدد من اخلرباء‬ ‫االقت�صاديني وا�صحاب املبادرات و�أكد على‬ ‫�ضرورة ازالة العراقيل والدفع بال�شباب نحو‬ ‫قيم املبادرة‪ ،‬والقيادة وامل�س�ؤولية‪ ،‬واالعتماد‬ ‫على النف�س واال�صرار على حتقيق احللم‪،‬‬ ‫واالجناز وامل�شاركة الفعالة يف تنمية الوطن‪،‬‬ ‫اهمية خلق جيل م��ن ال�شباب ال��راغ��ب يف‬ ‫العمل احلر واملتطلع اليه‪ ،‬بكل ما يعنيه لهم‬ ‫من الت�صميم وقوة االرادة‪ ،‬والرغبة ال�صادقة‬ ‫يف االعتماد على الذات‪ ،‬يف ادارة امل�شروعات‬ ‫ال�صغرية من �أجل ت�أهيل رجال �أعمال ناجحني‬ ‫ميار�سون التجربة ويتعلمون من خالل التمر�س‬ ‫وال�صقل‪ ،‬ويكت�سبون القدرة على مقاومة الف�شل‬ ‫واالحباط الذي قد ي�صيب البع�ض منهم‪.‬‬ ‫ويف كلمته خالل افتتاح املنتدى اكد رئي�س‬ ‫املجموعة اال�ست�شارية للم�شاريع ال�صغرية‬ ‫د‪.‬م�صطفى يعقوب بهبهاين ان �آخر التقارير‬ ‫الدولية تفيد عن وجود عوامل قوة و�ضعف معا‬ ‫يف االقت�صاد الكويتي‪ ،‬فعلى الرغم من توفر‬ ‫الفوائ�ض املالية الهائلة للحكومة الكويتية اال‬ ‫�أنها ف�شلت يف تنويع م�صادر االقت�صاد‪ ،‬م�ضيفا‪:‬‬ ‫وعلى الرغم من االقتطاع الكبري للموارد املالية‬ ‫ل�صالح احتياطي للأجيال القادمة‪ ،‬اال ان‬ ‫االنفاق احلكومي اجلاري كبري جدا‪ ،‬واغلبه‬ ‫ين�صب على النواحي غري التنموية لالقت�صاد‪.‬‬ ‫وا�ضاف‪ :‬وبينما يوجد فائ�ض كبري يف احل�ساب‬ ‫التجاري ناجت ا�سا�سا من الزيادة يف انتاج النفط‬ ‫اال ان هناك �ض�آلة يف االيراد غري النفطي‪،‬‬ ‫مو�ضحا ان اال�صول احلكومية كبرية جدا ومع‬ ‫ذلك فالقطاع اخلا�ص �صغري ن�سبيا‪ ،‬مما ال‬ ‫يعطيه القدرة على امل�شاركة الفاعلة يف التنمية‪،‬‬ ‫وخا�صة قطاع امل�شاريع ال�صغرية واملتو�سطة‪.‬‬ ‫و�أ����ش���ار ب��ه��ب��ه��اين اىل ان احل��ك��وم��ة متتعت‬ ‫مب��رون��ة ع��ال��ي��ة مل��واج��ه��ة ال�����ص��دم��ات املالية‬ ‫واالقت�صادية ولكنها مل ت�ستطع مواجهة‬ ‫االزمة االقت�صادية بطريقة �صحيحة‪ ،‬فمازال‬ ‫العديد من املواطنني يعانون الآثار ال�سلبية‬ ‫للأزمة املالية‪ ،‬م�ضيفا �أنه على الرغم من‬ ‫ت�صنيف املرتفع لالقت�صادي الكويتي عند‬ ‫(‪ )- AA‬فان اال�ستثمار االجنبي �ضئيل جدا‪،‬‬ ‫لوجود بيئة اعمال �صعبة وطاردة لال�ستثمار‪.‬‬ ‫و���ش��دد بهبهاين على ���ض��رورة الرتكيز على‬ ‫خلق جيل م��ن ال�شباب ال��راغ��ب يف العمل‬ ‫احلر واملتطلع اليه‪ ،‬بكل ما يعنيه لهم من‬ ‫الت�صميم وق��وة االرادة‪ ،‬والرغبة ال�صادقة‬

‫‪38‬‬

‫يف االعتماد على الذات‪ ،‬يف ادارة امل�شروعات‬ ‫ال�صغرية‪ ،‬م�ؤكدا ان ذلك من �ش�أنه ت�أهيل‬ ‫رج��ال �أع��م��ال ناجحني مي��ار���س��ون التجربة‬ ‫وي��ت��ع��ل��م��ون م��ن خ�ل�ال ال��ت��م��ر���س وال�����ص��ق��ل‪،‬‬ ‫وي��ك��ت�����س��ب��ون ال���ق���درة ع��ل��ى م��ق��اوم��ة الف�شل‬ ‫واالحباط الذي قد ي�صيب البع�ض منهم‪.‬‬ ‫اعلن د‪.‬م�صطفى بهبهاين عن منح الدكتور‬ ‫عبدالعزيز �سعود البابطني الرئا�سة الفخرية‬ ‫للمجموعة اال�ست�شارية للم�شاريع ال�صغرية‪.‬‬ ‫نادى سيدات االعمال‬

‫و قالت املهند�سة مها �أحمد البغلي رئي�س‬ ‫نادي �سيدات الأعمال واملهنيات ان الهدف‬ ‫من هذا املنتدى هو التعريف والتذكري برواد‬ ‫الكويت من رجال ون�ساء نفتخر باجنازاتهم‬ ‫واعمارهم لهذا الوطن ونحن نقتدي بهم‪.‬‬ ‫كما نهدف اىل اب��راز مبادرين كويتيني من‬ ‫اجليل اجلديد‪ ،‬جنحوا بتحقيق حلم امل�شروع‬ ‫التجاري ومار�سوا العمل احلر و�أبدعوا فيه‪.‬‬ ‫وا�ضافت البغلي �أننا يف هذا املنتدى نريد‬ ‫ان ن���زرع ون��ع��ي��د اح��ي��اء ق��ي��م ال��ك��وي��ت ال��ي��وم‬ ‫بحاجة اليها‪ ،‬قيم امل��ب��ادرة‪ ،‬وق��ي��م القيادة‬ ‫وامل�����س���ؤول��ي��ة‪ ،‬ق��ي��م االع��ت��م��اد ع��ل��ى النف�س‬ ‫واال�صرار على حتقيق احللم‪ ،‬واال�صرار على‬ ‫االجناز وامل�شاركة الفعالة يف تنمية الوطن‪..‬‬ ‫تجارب ناجحون‬

‫وخالل املنتدى قدم جمموعة من ابرز النماذج‬ ‫الكويتية التي اعتمدت على نف�سها وحققت‬ ‫جناحا كبري ًا روايتهم لق�صة جناحهم يف‬ ‫البداية روى د‪.‬عبدالعزيز �سعود البابطني رئي�س‬ ‫م�ؤ�س�سة جائزة عبدالعزيز �سعود البابطني‬ ‫جتربته الناجحة خالل ا�ست�ضافته يف املنتدى‬ ‫داعيا ال�شباب ان يحاولوا االبتعاد عن الوظيفة‬ ‫وان ي�سلكوا ط��ري��ق العمل احل���ر‪ ،‬ليكونوا‬ ‫رجال اعمال طموحني ومثابرين وناجحني‬ ‫موجه ًا حديثه لل�شباب قائال‪« :‬لو ذقتم طعم‬ ‫العمل احلر ل�شكرمتوين على الن�صيحة»‪.‬‬ ‫و�سلط البابطني ال�ضوء على جوانب عديدة‬ ‫من حياته خالل حديثه م�شريا اىل انه بد�أ‬ ‫عمله الوظيفي ع��ام ‪ 1954‬ك�أمني ملكتبة‬ ‫ثانوية ال�شويخ وهو ما �ساعده على القراءة‬ ‫ب��ن��ه��م ك��ب�ير وع��و���ض��ه ع���دم اك���م���ال درا���س��ت��ه‬ ‫وا�صبح لديه ح�صيلة من الفهم واملطالعة‪.‬‬ ‫وقال البابطني‪ :‬كان راتبي يبلغ جمموعه ‪813‬‬ ‫روبية اي ما يعادل ‪ 60‬دينارا وكنت افكر دائما‬ ‫ان الوظيفة لي�ست دائمة بل انها تنهي حياة‬

‫العدد ‪ 27 - 742/1992‬فرباير ‪2014‬‬

‫ال�شخ�ص ب�سرعة بعد التقاعد املبكر ثم �س�أذهب‬ ‫اىل الدواوين واملقاهي وذلك لي�س من طموحي‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف كنت اقوم بجمع راتبي وال ا�صرف منه‬ ‫حتى ا�ستطعت ان اجمع مبلغا وافتتحت من‬ ‫خالله حمال يف ال�ستينيات م�ضيفا «احلقيقة‬ ‫اين ف�شلت يف حماولتني وكدت ان اف�شل يف‬ ‫الثالثة‪ ،‬فاملحل يف املحاولة االوىل كان يف �سوق‬ ‫املباركية والثانية يف �شارع تون�س ولكني مل اي�أ�س»‪.‬‬ ‫ال ان العمل يحتاج اي�ضا‬ ‫ون�صح ال�شباب قائ ً‬ ‫اىل االبداع واىل ال�صرب واملثابرة فكنت يف‬ ‫بداياتي ال امتلك �سيارة وا�شرتي الب�ضاعة‬ ‫جملة وابيع باملفرق وبعدها ا�شرتيت �سيارة‬ ‫وكنت اقوم بتوزيع الب�ضاعة على البقاالت‬ ‫و�شيئا ف�شيئا ت��و���س��ع عملي اىل ال�ساملية‬ ‫والفحيحيل واالحمدي ومناطق اخرى‪..‬‬ ‫تجربة أخرى‬

‫�أما النموذج الناجح الثاين فقدمه الفريق‬ ‫ال���رك���ن امل��ت��ق��اع��د ع��ل��ي امل����ؤم���ن م�����س��ت��ذك��ر ًا‬ ‫اي��ام ال�صغر وكيف كانت البدايات م�شريا‬ ‫اىل ان��ه منذ ال�صغر يحب القيادة وو�ضع‬ ‫ط���م���وح���ا ل����ه ان ي���ك���ون ق����ائ����دا ع�����س��ك��ري��ا‪.‬‬ ‫واكد امل�ؤمن اهمية القيادة يف جمال االعمال‬ ‫املتو�سطة وال�صغرية م�شريا اىل ان هناك عامال‬ ‫م�شرتكا بني القيادة الع�سكرية والن�شاط املدين‬ ‫وال�صناعي يف ما يخ�ص م�صطلح القيادة‪.‬‬ ‫وا�شار اىل ان احد ا�صدقائه من اجلرناالت‬ ‫املتقاعدين يف امريكا ا�صبح مديرا الحدى‬ ‫ال�شركات االلكرتونية وعندما �س�أله امل�ؤمن‬ ‫عن مدى ارتباط عمله الع�سكري بوظيفته‬ ‫ك��م��دي��ر ب��ع��د ال��ت��ق��اع��د م��ن الع�سكرية ق��ال‬ ‫ان��ه يعمل يف ال�شركة كقائد ولي�س فنيا‪.‬‬ ‫واك��د امل���ؤم��ن اهمية العدالة وال�صالبة يف‬ ‫مفهوم القيادة ووجود �صفات قيادية بارزة‬ ‫ت�ؤهل ال�شخ�ص للقيادة‪.‬‬

‫د‪ .‬م�صطفى بهبهاين يتو�سط د‪ .‬عبدالعزيز البابطني و في�صل ال�شايع‬

‫حلم فنان‬

‫اكد الفنان جا�سم النبهان اهمية عن�صري‬ ‫االق��دام واملثابرة لتحقيق ال�شاب حلمه‬ ‫م�����ش�يرا اىل ان���ه ع��ن��دم��ا ك��ن��ا ���ص��غ��ارا كنا‬ ‫ن��ح��ل��م واحل����ل����م ب���ع���د ذل�����ك ي���ت���ط���ور اىل‬ ‫خاطرة ثم اىل فكرة وبعد ذلك اىل اقدام‪.‬‬ ‫واك���د ال��ن��ب��ه��ان ان الع�صاميني م��ن اه��ل‬ ‫الكويت كثريون وهم ميثلون قدوة للنجاح‬ ‫ولتحقيق احالمهم داعيا ال�شاب الكويتي‬ ‫اىل البحث عن امل�شروع الذي يحقق من‬ ‫خالله ال�شاب حلمه ال�سيما يف ظل وجود‬ ‫دعم الكبار‪.‬‬

‫ال�سفري ورئي�س الأركان الأ�سبق الفريق علي امل�ؤمن‬ ‫العدد ‪ 27 - 742/1992‬فرباير ‪2014‬‬

‫‪39‬‬


‫اقت�صاد‬

‫اقت�صاد‬

‫متابعة جل�سات املنتدى‬

‫أهم توصيات المنتدى‬ ‫�أو�صى منتدى امل�شاريع ال�صغرية واملتو�سطة‬ ‫باخت�صار الإج����راءات الر�سمية املرتبطة‬ ‫بتقدمي قرو�ض لأ�صحاب امل�شاريع املبادرين‬ ‫وت�سهيل ت�سويق املنتجات الوطنية التي‬ ‫تنتجها تلك امل�شاريع‪.‬‬ ‫و�أك�����دت ال��ت��و���ص��ي��ات ����ض���رورة ان ت��ك��ون كل‬ ‫االج�����راءات امل�ستندية م�ترك��زة يف ن��اف��ذة‬ ‫واحدة من قبل اجلهة التي �ستتوىل ادارة‬

‫‪40‬‬

‫الفنان القدير جا�سم النبهان‬ ‫(ال�صندوق الوطني لرعاية وتنمية امل�شاريع‬ ‫ال�صغرية واملتو�سطة)‪.‬‬ ‫وقال رئي�س املجموعة اال�ست�شارية للم�شاريع‬ ‫ال�صغرية واملتو�سطة املنظمة للمنتدى‬ ‫الدكتور م�صطفى بهبهاين يف ختام �أعمال‬ ‫املنتدى ان جلنة التو�صيات خل�صت اىل عدد‬ ‫من التو�صيات بعد درا�سة االوراق املقدمة‬ ‫من امل�شاركني‪ .‬و�أ�ضاف بهبهاين ان اللجنة‬ ‫�أو�صت بتوفري منافذ لبيع منتجات امل�شاريع‬ ‫ال�صغرية حتت م�سمى (�صنع يف الكويت)‬ ‫ب�سعر رمزي ال�سيما يف اجلمعيات التعاونية‬

‫العدد ‪ 27 - 742/1992‬فرباير ‪2014‬‬

‫ومراكز الت�سوق‪ ،‬مو�ضحا ان ذلك ال يتم اال‬ ‫بتعاون من القطاع اخلا�ص الذي ميتلك‬ ‫احل�صة االكرب من منافذ البيع حاليا‪.‬‬ ‫و�أ���ش��ار بهبهاين �إىل ان التو�صية الثالثة‬ ‫خل�صت اىل �ضرورة تكليف مكاتب ا�ست�شارية‬ ‫وطنية مبتابعة وتدريب وتطوير �أ�صحاب‬ ‫امل�شاريع ال�صغرية واملتو�سطة وهذا التكليف‬ ‫يكون من قبل اجلهة املعنية بادارة ال�صندوق‬ ‫الوطني الذي اقر يف منت�صف ‪ 2013‬بقيمة‬ ‫ملياري دينار‪.‬‬ ‫واك��د �ضرورة اعطاء الأف�ضلية لأ�صحاب‬

‫امل�شاريع ال�صغرية واملتو�سطة يف عقود‬ ‫ال�صيانة والتجديد والتطوير التي تطلبها‬ ‫امل���ؤ���س�����س��ات احل��ك��وم��ي��ة و���ش��ب��ه احلكومية‬ ‫بحيث ال يزيد مبلغ اي عقد على خم�سة‬ ‫االف دينار باال�ضافة اىل تخ�صي�ص مبالغ‬ ‫مالية ب�شكل متوازن للم�شاريع ال�صغرية‬ ‫واملتو�سطة طبقا للقطاعات االقت�صادية‬ ‫املهمة فالأقل اهمية‪.‬‬ ‫وب�ين بهبهاين �أن اخ��ر التقارير الدولية‬ ‫تفيد بوجود عوامل قوة و�ضعف معا يف‬ ‫االقت�صاد الكويتي‪ ،‬حيث �إنه وبالرغم من‬

‫توافر الفوائ�ض املالية الهائلة للحكومة‬ ‫الكويتية‪� ،‬إال انها ف�شلت يف تنويع م�صادر‬ ‫االق��ت�����ص��اد‪ .‬و�أ���ش��ار �إىل �أن���ه وب��ال��رغ��م من‬ ‫االقتطاع الكبري للموارد املالية ل�صالح‬ ‫االحتياطي للأجيال القادمة‪ ،‬ف�إن االنفاق‬ ‫احلكومي اجلاري كبري جدا‪ ،‬واغلبه ين�صب‬ ‫على النواحي غري التنموية لالقت�صاد‪.‬‬ ‫ولفت بهبهاين �إىل �أن امل�شروعات ال�صغرية‬ ‫متثل �شريحة مهمة و�أ�سا�سية يف البنية‬ ‫االقت�صادية لكل دولة‪ ،‬و�إذا كان من امل�سلم‬ ‫ب��ه اعتماد االقت�صاد الوطني لأي دول��ة‬

‫على الكيانات االقت�صادية الكبرية‪ ،‬ف�إن‬ ‫املن�ش�آت ال�صغرية واملتو�سطة ت�شكل قاعدة‬ ‫الهرم االقت�صادي‪ ،‬وتعترب املهد الطبيعي‬ ‫النطالقات التنمية االقت�صادية واالجتماعية‬ ‫يف الدول املتقدمة والنامية‪.‬‬ ‫و�أو����ض���ح �أن����ه يف ح�ي�ن مت��ت��ع��ت احل��ك��وم��ة‬ ‫مبرونة عالية ملواجهة ال�صدمات املالية‬ ‫واالقت�صادية‪ ،‬ف�إنها مل ت�ستطع مواجهة‬ ‫االزم���ة االقت�صادية بطريقة �صحيحة‪،‬‬ ‫فمازال العديد من املواطنني يعانون من‬ ‫الآثار ال�سلبية للأزمة املالية‪.‬‬

‫العدد ‪ 27 - 742/1992‬فرباير ‪2014‬‬

‫‪41‬‬


‫�صوت الديرة‬

‫‪42‬‬

‫�صوت الديرة‬

‫ال�سفري العراقي وحديث با�سم مع د‪ .‬عبدالعزيز البابطني‬

‫في�صل ال�شايع وجنالء النقي خالل املنتدى‬

‫علي عبداملجيد الزلزلة بني احلا�ضرين‬

‫م�شاركة �أجنبية باملنتدى‬

‫العدد ‪ 27 - 742/1992‬فرباير ‪2014‬‬

‫العدد ‪ 27 - 742/1992‬فرباير ‪2014‬‬

‫‪43‬‬


‫اقت�صاد‬

‫اقت�صاد‬ ‫طالبوا بهيئة عامة لالتصاالت‬

‫ا�شرتاك جديد‪.‬‬

‫انفوكونكت وانفوبيز‪ ...2014‬منافسة وإبداع‬

‫و�أك����دت ان ال��ه��دف احلقيقي م��ن م�شاركة‬ ‫«فا�ست تلكو» هو املحافظة على مكانتها‬ ‫يف القمة من خالل تقدمي �أف�ضل خدمات‬ ‫وباقات الإنرتنت ب�أ�سعار تناف�سية‪ ،‬بال�شكل‬ ‫ال��ذي يعك�س مواكبتها الحتياجات �سوق‬ ‫االن�ترن��ت وت��ب��ادل املعلومات‪ ،‬وال�سعي �إىل‬ ‫�إر�ضاء عمالئها‪.‬‬ ‫وعربت ابو العال عن افتقادهم يف هذا املعر�ض‬ ‫مل�شاركة عدة �شركات مثل الغامن لاللكرتونيات‬ ‫و�شركة زين لالت�صاالت م�شرية اىل ان فا�ست‬ ‫تليكو ت�سعى دائم ًا للتحدي و�إثبات قدرتها‬ ‫العالية على التفوق‪.‬‬

‫حاورتهم‪ :‬ساره بركات‬ ‫معر�ض «�إنفوكونكت» يعد من �أهم املعار�ض يف‬ ‫جمال �صناعة االت�صاالت وتكنولوجيا املعلومات‬ ‫التي تقام ب�شكل �سنوي على �أر�ض الكويت‪ ،‬و‬ ‫يعد �أحد �أبرز املعار�ض التكنولوجية الكربى‬ ‫يف املنطقة من حيث احل�ضور وامل�شاركة‪ ،‬كونه‬ ‫ي�ضم عددا كبريا من ال�شركات وامل�ؤ�س�سات‬ ‫املحلية وال��ع��امل��ي��ة املتخ�ص�صة يف �صناعة‬ ‫تكنولوجيا املعلومات وخدمات االت�صاالت‪،‬‬ ‫�أقيم معر�ض «�إنفوكونكت» على �أر�ض املعار�ض‬ ‫الدولية يف منطقة م�شرف يف الفرتة من ‪26‬‬ ‫يناير �إىل ‪ 1‬فرباير اجلاري‪.‬‬ ‫�صوت اخلليج جالت مبعر�ض انفو كونكت‬ ‫وك��ان��ت ل��ن��ا ع���دة ل���ق���اءات م��ع �أب����رز �شركات‬ ‫االت�����ص��االت امل�شاركة يف البداية �أك���دت لنا‬ ‫يا�سمني ابو العال مدير ت�سويق �شركة فا�ست‬ ‫تليكو �أن معر�ض «�إنفوكونكت» يلعب دور ًا‬ ‫�أ�سا�سي ًا يف تعزيز عالقة «فا�ست تلكو» مع‬ ‫عمالئها‪ ،‬ويظهر التزامها جت��اه عمالئها‬ ‫من خالل طرح خدمة التجوال للإنرتنت‬

‫اجلديدة‪ ،‬والتي تتيح لهم �سهولة التنقل‬ ‫واالت�صال بخدمات الإنرتنت‪ ،‬والبقاء على‬ ‫ات�صال بعائالتهم و�أ�صدقائهم و�أعمالهم �أثناء‬ ‫جتوالهم بني العديد من العوا�صم العاملية‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف��ت �أن «ف��ا���س��ت ت��ل��ك��و» ح��ر���ص��ت على‬ ‫عر�ض �أحدث ما تو�صلت �إليه من ابتكارات‬ ‫يف جمال االت�صاالت من خالل طرحها لعدد‬ ‫من اخلدمات والتقنيات اجلديدة كتقنية‬ ‫«‪ ،»Dark Fiber‬التي تتيح خدمات انرتنت‬ ‫ب�سرعة مميزة ت�صل �إىل ‪ 1000‬ميغابايت‬ ‫يف الثانية‪.‬‬ ‫و�أ�شارت �إىل �أن هذه التقنية الفريدة من نوعها‬ ‫تعد �إجناز ًا غري م�سبوق حترزه «فا�ست تلكو»‬ ‫يف قطاع االنرتنت وتبادل املعلومات‪ ،‬وقالت‬ ‫لنا �أنها م�صممة خ�صي�ص ًا لكافة الراغبني‬ ‫باحل�صول على خدمة �إنرتنت تتميز مب�ستوى‬ ‫عال من ال�سرعة وتفوق كل التوقعات عن‬ ‫طريق الألياف ال�ضوئية‪.‬‬ ‫وع��ن تقييمها لأداء ال�شركة خ�لال الفرتة‬ ‫املا�ضية �أك���دت �أب��و العال �أن «فا�ست تلكو»‬ ‫�أظهرت جناحها يف تقدمي �أف�ضل احللول‬

‫يا�سمني ابو العال مدير ت�سويق �شركة فا�ست تليكو‬

‫‪44‬‬

‫العدد ‪ 27 - 742/1992‬فرباير ‪2014‬‬

‫التي تتوافق مع كافة احتياجات وتطلعات‬ ‫عمالئها احلاليني واجلدد‪.‬‬ ‫�أم���ا ع��ن م�شاركتهم خ�ل�ال امل��ع��ر���ض و�أه���م‬ ‫العرو�ض التي قدموها قالت‪� :‬أن جناح ال�شركة‬ ‫يف املعر�ض �شهد �سحب ًا يومي ًا على ا�شرتاك‬ ‫�إنرتنت جماين ملدى احلياة‪ ،‬بالإ�ضافة اىل‬ ‫كفالة ملدة ‪ 30‬يوما على جمموعة من اخلدمات‬ ‫احل�صرية‪ ،‬و�أجهزة راوتر ب�سعر مميز ي�صل‬ ‫اىل ‪ 25‬ديناراً‪ ،‬مع ا�شرتاك جماين بخدمة‬ ‫االنرتنت ملدة ‪� 3‬أ�شهر‪ ،‬وقدموا العديد من‬ ‫اجلوائز الفورية والقيمة مثل �أجهزة «دي‪-‬‬ ‫يف‪-‬دي» وتلفزيونات وكامريات وغريها‪.‬‬ ‫وبينت �أبو العال �أن «فا�ست تلكو» تهدف ب�شكل‬ ‫كبري فتح معامالت ج��دي��دة م��ع �أ�شخا�ص‬ ‫ج����دد‪ ،‬و مل ت��ن�����س ح�����ص��ة ع��م�لائ��ه��ا اجل��دد‬ ‫الذين توليهم �أي�ض ًا اهتمام ًا كبرياً‪ ،‬وت�سعى‬ ‫دائما �إىل تزويدهم ب�أف�ضل اخلدمات املواكبة‬ ‫للحياة الع�صرية‪،‬و تقدم لهم فر�صة الربح‬ ‫بخدمة �إنرتنت جماين ملدة ‪� 3‬أ�شهر مع كل‬

‫شركة كيمز‬

‫وخالل جولتنا باملعر�ض التقينا املهند�س‬ ‫مناور اخلرت�ش م�ساعد املدير العام ل�شركة‬ ‫كيمز والتي تعد من �أوىل ال�شركات التي تقدم‬ ‫خدمات االنرتنت بالكويت‪ ،‬ت�أ�س�ست يف عام‬ ‫‪ ،1993‬ويف البداية �أكد لنا �أن �شركتهم تعترب‬ ‫معر�ض انفوكونكت فر�صة مميزة للتوا�صل‬ ‫املبا�شر مع اجلمهور الزائر للمعر�ض‪ ،‬وتعريفهم‬ ‫على اخلدمات املتطورة واملنتجات املبتكرة‬ ‫التي تقدّ مها كيمز‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل العرو�ض‬ ‫والأ�سعار اخلا�صة الرائعة التي تقدم �إىل‬ ‫عمالء كيمز ب�شكل خا�ص‪.‬‬ ‫قدمت كيمز عرو�ض ًا خا�صة و متميزة‪ ،‬وخالل‬ ‫ف�ترة املعر�ض �أطلقت حملتها الرتويجية‬ ‫«�إنرتنت مبفهوم جديد» ‪ ،‬وذلك من �أجل �أن‬ ‫تده�ش اجلميع وتر�ضي تطلعاتهم يف تطور‬ ‫خدمة الإنرتنت يف الكويت‪ .‬و�أكد اخلرت�ش‬ ‫يف الوقت نف�سه حر�ص ال�شركة على متييز‬ ‫عمالئها عن طريق تقدمي العرو�ض اخلا�صة‬ ‫لعمالء كيمز‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل برنامج املكاف�آت‬ ‫الذي يتم من خالله تعزيز عالقة «كيمز»‬ ‫بعمالئها الكرام وتقويتها مبثل هذه الربامج‬ ‫واخلدمات والعرو�ض‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن ال�شركة ت�ستهدف فئة ال�شباب‬ ‫وخا�صة �أن معظم عمالئها منهم وي�صلون‬ ‫اليهم من خالل و�سائل التوا�صل االجتماعي‬ ‫�أو الراديو �أو عن طريق الر�سائل او باملكاملات‬ ‫الهاتفية وتبتعد كيمز عن الطرق االعالنية‬ ‫التقليدية‪ ،‬وو�صف اخلرت�ش االقبال خالل‬ ‫فرتة املعر�ض بال�ضعيف نظرا ملو�سم التخييم‬ ‫واجازة الربيع وكرثة امل�سافرين واال�صالحات‬ ‫مبوقع ار�ض املعار�ض مما ت�سبب بعدم توافر‬

‫مناور اخلرت�ش م�ساعد املدير العام ل�شركة كيمز متحدثا ل�صوت اخلليج‬

‫أبو العال‪ :‬معرض «إنفوكونكت»‬ ‫يلعب دور ًا أساسي ًا في تعزيز‬ ‫عالقة «فاست تلكو» مع‬ ‫عمالئها‬ ‫الخترش‪ :‬كيمز تطالب بهيئة‬ ‫عامة لالتصاالت واالقبال هذا‬ ‫العام ضعيف‬ ‫حجازي‪:‬كواليتي نت رفعت‬ ‫شعار االنترنت لكل شئ‬ ‫املواقف‪.‬‬ ‫وطالب اخلرت�ش بوجود هيئة عامة لالت�صاالت‬ ‫من �أجل تنظيم �سوق العمل يف هذا املجال‬ ‫م��ن خ�ل�ال ق��ان��ون وا���ض��ح و���ص��ري��ح ي�ضمن‬ ‫ال�شفافية والو�ضوح‪.‬‬ ‫كما وعد اخلرت�ش عمالء كيمز باال�ستمرار يف‬ ‫تقدمي �أف�ضل اخلدمات يف جمال الإنرتنت‬ ‫وتكنولوجيا االت�صاالت واملعلومات بجودة‬ ‫م�ضمونة ومم��ي��زات �إ�ضافية م��ع العرو�ض‬ ‫اخلا�صة واملفاج�آت والتي ت�سعى ال�شركة �إىل‬ ‫�ضمان ا�ستمرار ر�ضا عمالئها من خاللها‪.‬‬

‫شركة كواليتي نت‬

‫�أما لقا�ؤنا الثالث فكان مع مدير مبيعات قطاع‬ ‫االف��راد يف �شركة كواليتي نت راوي��ة حجازي‬ ‫وب��د�أن��ا ح��وارن��ا معها ح��ول �شعارهم اجلديد‬ ‫يف معر�ض انفوكونكت وهو «كواليتي نت‪...‬‬ ‫الإنرتنت لكل �شيء!» فقالت لنا انهم يهدفون‬ ‫ال�ستقبال العائالت وال�شباب والأطفال من‬ ‫زوار معر�ض «انفو كونكت» ‪.2014‬‬ ‫وعن عرو�ضهم لهذا العام قالت لنا ح�ضرت‬ ‫ال�����ش��رك��ة ل��زائ��ري��ن��ا جم��م��وع��ة م��ن امل��ف��اج���آت‬ ‫واخل��دم��ات املبتكرة و�سل�سلة م��ن العرو�ض‬ ‫احل�صرية و�أحدث الأجهزة الإلكرتونية املتطورة‪،‬‬ ‫والتي طمحت «كواليتي نت» من خاللها تغري‬ ‫مفهموم ا�ستخدام االنرتنت كليامن �أجل �إر�ضاء‬ ‫تطلعات عمالئها‪.‬‬ ‫و�أكدت لنا �أن ال�شركة با�ستمرار حتاول مواكبة‬ ‫�آخ��ر �صيحات عامل الإنرتنت والتكنولوجيا‬ ‫املتطورة من �أج��ل حتقيق مفهوم «الإنرتنت‬ ‫لكل �شيء» لإحداث حتول يف عامل االت�صاالت‬ ‫املعلوماتية وخلدمة العديد من القطاعات‬ ‫مثل التعليم والرعاية ال�صحية وال�صناعة‬ ‫والتجارة والنقل وغريها‪.‬‬ ‫وقالت �شاركنا بعر�ض �سل�سلة من الأجهزة‬ ‫الذكية واالكرث تطورا والتي تعمل بدورها عرب‬ ‫االت�صال بخدمة االنرتنت الال�سلكي‪ ،‬والتي‬

‫العدد ‪ 27 - 742/1992‬فرباير ‪2014‬‬

‫‪45‬‬


‫اقت�صاد‬

‫اقت�صاد‬ ‫�صممت خ�صي�صا لالرتقاء مب�ستوى �أ�سلوب حياة‬ ‫الأفراد وتطوير طريقة معي�شتهم مبا يتما�شى‬ ‫مع ع�صر ثورة الإلكرتونيات‪.‬‬ ‫�أما عن العرو�ض واملفاج�آت التي قدموها خالل‬ ‫املعر�ض ذكرت لنا �أبرزها منها باقة (الديوانية)‬ ‫والتي تت�ضمن عدة خدمات مبتكرة وفريدة من‬ ‫�ضمنها (ا�شرتاك بباقة الإنرتنت ‪ +‬رواتر منزيل‬ ‫‪ +‬تلفزيون ‪ + LED‬ا�شرتاك القنوات الريا�ضية‬ ‫املف�ضلة ‪ +‬ر�سيفر �سيلفيجني ‪� +‬أجهزة �آيباد لوحية‬ ‫والعديد غريها)‪ ،‬بالإ�ضافة اىل باقة (�سرعتي)‬ ‫(‪ )Bandwidth On Demand‬املبتكرة‬ ‫والتي تعر�ضها (كواليتي نت) للمرة االوىل على‬ ‫م�ستوى الكويت‪.‬‬ ‫وع��ن الأ�سعار �أ���ش��ارت لنا حجازي �أن «كواليتي‬ ‫ن��ت» حت��ر���ص على ت��ق��دمي خدماتها الأ�سا�سية‬ ‫ب�أف�ضل الأ�سعار التناف�سية للعمالء احلاليني‬ ‫واجلدد بخ�صومات ت�صل �إىل ‪ 70‬يف املئة على‬ ‫باقات االنرتنت ال�سنوية‪ ،‬مع فر�ص �أكيدة لربح‬ ‫العديد من الهدايا القيمة وامل�ضمونة‪ ،‬كذلك‬ ‫ال�سحوبات اليومية خ�لال ف�ترة املعر�ض على‬ ‫العديد من اجلوائز القيمة املعدة للعر�ض مثل‬ ‫�أجهزة التلفاز الذكية ‪ LED‬والثالثية الأبعاد‬ ‫والق�سائم ال�شرائية و�أجهزة جاالك�سي تاب و�أجهزة‬ ‫الآيفون والآيباد وغريها لكل امل�شرتكني خالل‬ ‫فرتة املعر�ض‪.‬‬

‫‪46‬‬

‫مدير مبيعات قطاع االفراد يف �شركة كواليتي نت راوية حجازي‬

‫العدد ‪ 27 - 742/1992‬فرباير ‪2014‬‬

‫�إقبال �شديد على املعر�ض‬

‫العدد ‪ 27 - 742/1992‬فرباير ‪2014‬‬

‫‪47‬‬


‫اقت�صاد‬

‫اقت�صاد‬

‫معرض اليخوت يسعى إلى العالمية‬ ‫ح��ب ال�����ش��ع��ب ال��ك��وي��ت��ي للبحر وت��راث��ه��م‬ ‫وتاريخهم هو �أهم ما ميز معر�ض الكويت‬ ‫لليخوت بن�سخته الثانية على التوايل فهو‬ ‫يعد من �أبرز املعار�ض البحرية التي تقام‬ ‫خالل العام ومما جعله مميز ًا هذا العام‬ ‫رعاية �سمو رئي�س جمل�س الوزراء ال�شيخ‬ ‫جابر املبارك ال�صباح �أفتتحه وزير املالية‬ ‫�أن�س ال�صالح نيابة عن �سمو رئي�س جمل�س‬ ‫الوزراء ال�شيخ جابر املبارك بح�ضور عدد‬ ‫من ال�سفراء والدبلوما�سيني ولفيف وا�سع‬ ‫من احل�ضور ‪.‬‬ ‫ات�سم هذا املعر�ض بزيادة يف �أعداد املعرو�ضات‬ ‫كما مت ا�ستقطاب جمموعة كبرية من هواة‬ ‫الريا�ضة البحرية ‪ ،‬ويعد قانون الرتاخي�ص‬ ‫الذي �صدر م�ؤخرا متنف�س ًا وا�سع ًا حيث‬

‫‪48‬‬

‫�أعطى وزارة التجارة رخ�صة ملنح املعار�ض‬ ‫ترخي�ص جت��اري حتى يتمتعون بجذب‬ ‫جهات �أكرث لعر�ض منتجاتها مما �أدى �إىل‬ ‫�إثراء املعر�ض و زيادة عدد امل�شاركني به ‪.‬‬ ‫وبالفعل �شهد احل�ضور نقلة نوعية يف‬ ‫العر�ض ويف حجم اليخوت املعرو�ضة ‪،‬‬ ‫وهذا ي�ؤدي بال�ضرورة �إىل ت�شجيع الن�شاط‬ ‫التجاري بالكويت وت�شجيع هواة الريا�ضة‬ ‫البحرية ‪.‬‬ ‫و�صل ع��دد ال�شركات امل�شاركة لأك�ثر من‬ ‫‪� 60‬شركة ولديهم «ماركات» خمتلفة ت�صل‬ ‫�إىل ‪« 200‬ماركة» ‪ ،‬و تواجد خالل املعر�ض‬ ‫ثالث يخوت باملاء يعر�ضون لأول مرة يف‬ ‫منطقة اخلليج وال�شرق الأو���س��ط وهذا‬ ‫ما جعله مميز ًا مبعرو�ضات جديدة مل‬

‫العدد ‪ 27 - 742/1992‬فرباير ‪2014‬‬

‫تظهر على ال�ساحة من قبل بالإ�ضافة‬ ‫�إىل انه متيز بزيادة ن�سبة احل�ضور ونوعية‬ ‫الزائرين‪ ،‬و م�ساحة العر�ض اكرب من العام‬ ‫املا�ضي بكثري ‪،‬‬ ‫وق��ال لنا بع�ض امل�شاركون ان املرا�سي يف‬ ‫الكويت عددها حمدود ومت اختيار املارينا‬ ‫بالتحديد لأن��ه مر�سى قريب على كثري‬ ‫م��ن النا�س مم��ا ي�سهل يف التح�ضريات‬ ‫وطريقة التنظيم ‪.‬‬ ‫ويطمح القائمون على هذا املعر�ض من‬ ‫خالل ت�سويقهم ملعر�ض الكويت لليخوت‬ ‫ودعوة ماركات متعددة للم�شاركة �أن يت�سم‬ ‫هذا املعر�ض باملقايي�س العاملية من �أجل‬ ‫ا�ستخراج �شهادات عاملية يف االعوام القادمة‬ ‫لي�صبح معر�ض دويل ‪.‬‬

‫العدد ‪ 27 - 742/1992‬فرباير ‪2014‬‬

‫‪49‬‬


‫اقت�صاد‬

‫اقت�صاد‬

‫الوزير �أن�س ال�صالح مفتتحا معر�ض اليخوت‬

‫‪50‬‬

‫العدد ‪ 27 - 742/1992‬فرباير ‪2014‬‬

‫العدد ‪ 27 - 742/1992‬فرباير ‪2014‬‬

‫‪51‬‬


‫لقاء خا�ص‬

‫لقاء خا�ص‬

‫زهير المحميد لصوت الخليج‪ :‬ال بوصلة سياسية تضبط‬ ‫ايقاع العمل السياسي بشكل منهجي في الكويت‬ ‫حاورته ‪ :‬رباب عبيد‬

‫هو �أحد �أبناء هذا الوطن الرحب ‪ ,‬همه ال�شاغل معاجلة الق�ضايا ال�سيا�سية ومبد�أه يف احلياة ال اق�صاء للآخر ويرى ان احلاكمية الدينية على ال�سيا�سة �أمر‬ ‫�شرعي بديهي ‪ ,‬ولطاملا �أرقه هذا ال�صراع الالمنتهي بني خمتلف املجتمعات والتوجهات الفكرية ‪ ,‬و�ضع قلمه وخط بني �سطور التاريخ ال�سيا�سي‬ ‫الكويتي قاعدة لفكره النري ف�أنبثق عن طول تفكريه “ حركة التوافق الوطني اال�سالمي “ التى اجنزت وتنجز الكثري للم�صلحة الوطنية والعربية‬ ‫والإقليمية ‪ ,‬فرفعت ا�سم الكويت عاليا يف املحافل ال�سيا�سية من خالل م�شاركته الدائمة ون�شرت الدوائر ال�سيا�سية العاملية بحوثه ودرا�ساته ‪.‬‬ ‫عا�ش الدكتور زهري عبد الهادي املحميد �سنوات عمره ال�ست ع�شر يف لبنان حينما كان والده ال�سفري الكويتي عبد الهادي املحميد‬ ‫معتمدا لدى �سفارة الكويت يف لبنان وبعد احلرب اللبنانية االهلية رجع الى الوطن ليتوجه الى �أمريكا لإكمال درا�سته ‪ ,‬ليعود الى �أر�ض‬ ‫الوطن في�ضع ب�صمته ال�سيا�سية للأجيال القادمة ‪.‬‬ ‫دخلت �صوت اخلليج الى مكتبه ورائحة �سيجاره متلأ املكان فرحب بنا وكان لنا معه هذا احلوار ال�شيق حول عمله الإ�سالمي الوطني على‬ ‫مدى اربعة وثالثني عاما ‪.‬‬ ‫نبذة عن حركة التوافق الوطني اال�سالمية‬ ‫كم�سمى وكيان؟‪.‬‬ ‫ارت�أينا فكرة التوافق مع التجمعات الوطنية‬ ‫االخ��رى يف املجتمع الكويتي ‪ ,‬بناء على‬ ‫طموحات ورغبات فطرية لدى الكثري من‬ ‫املواطنني الذين ميلكون قناعة نبذ اخلالف‬ ‫والإميان بالتعددية ‪,‬فرتجمنا ر�ؤيتنا اىل‬ ‫برنامج عمل على م��دى �سنتني وم��ن ثم‬ ‫�شرعنا بو�ضع م�سودة جلميع �أدبيات احلركة‬ ‫‪ ,‬و بذلك ر�سخنا العمل امل�ؤ�س�سي لر�ؤيتنا ‪.‬‬ ‫أهداف وانجازات‬

‫متى بد�أمت العمل كحركة �سيا�سية انطالقا‬ ‫من التوافق الوطني ؟‬ ‫بعد اعتماد النظام اال�سا�سي يف اجلمعية‬ ‫العمومية الت�أ�سي�سية التي انعقدت يف ‪25‬‬ ‫دي�سمرب ‪ 2002‬م ‪ ,‬و�أنهت اعمالها يف ‪7‬يناير‬ ‫‪2003‬م ‪ ,‬بد�أنا العمل من منطلق الهدف‬ ‫الأ�سمى للحركة �أال وهو التوافق الوطني‬ ‫على مبد�أ “النا�س �صنفان اما �أخ لك يف‬ ‫الدين �أو نظري لك يف اخللق “ و�إعماال‬ ‫ملبد�أ “ م�شاركة النا�س يف عقولهم “ مما‬ ‫ي�ؤكد على ر�ؤيتنا ب�ضرورة مرونة التعامل‬ ‫مع اجلميع الذين يرغبون بالعمل امل�شرتك‬ ‫وان التكامل من خالل امل�شاركة الفعالة دون‬ ‫اق�صاء الآخ��ر كما ا�س�سنا جمل�س �شورى‬

‫‪52‬‬

‫قضية فلسطين المحورية‬ ‫لكل العرب والمسلمين‬ ‫وبوصلة االحرار‬ ‫ونتبنى القضايا الوطنية‬ ‫الرئيسية من خالل القنوات‬ ‫الدستورية والقانونية لدى‬ ‫دولة الكويت‬ ‫لمسنا حاالت التذبذب لكثير‬ ‫من التجمعات السياسية‬ ‫الكويتية مما فرض عليها‬ ‫استهالك األح��داث عوضا‬ ‫عن صناعتها‬ ‫احلركة وفقا للآية الكرمية «و�أمرهم �شورى‬ ‫بينهم» وعليه جميع الربامج ال�سيا�سية‬ ‫والثقافية واالجتماعية يف احلركة تنبع‬ ‫من مهمة “ ر�سالة “ و�أهداف ا�سرتاتيجية‪,‬‬ ‫واملكاتب تقوم بدورها على �أكمل وجه ان‬ ‫كانت من مكتب الدرا�سات اال�سرتاتيجية‬ ‫او املكتب ال�سيا�سي او املكتب االقت�صادي‬

‫العدد ‪ 27 - 742/1992‬فرباير ‪2014‬‬

‫واالع�لام��ي واالجتماعي والعقائدي وال‬ ‫نغفل ع��ن مكتب تنمية امل����وارد الب�شرية‬ ‫الذي يخرج منه العن�صر الب�شري القادر‬ ‫على �صناعة اخلرب بعد متكينه من خدمة‬ ‫جمتمعه ومناف�سة التطورات ال�سريعة يف‬ ‫املجتمع ‪.‬‬ ‫حدد لنا معامل اخلطاب ال�سيا�سي حلركة‬ ‫التوافق ‪ ,‬و�أي الق�ضايا التي تتبنونها؟‬ ‫خطابنا ال�سيا�سي حمدد بالن�سبة لق�ضايا‬ ‫االمة الوطنية والعربية واال�سالمية ح�سب‬ ‫�أولوياتها ونعمل على م�ساندتها بال�سبل‬ ‫امل��ت��اح��ة ‪ ,‬وب��ال��ن�����س��ب��ة للق�ضايا الوطنية‬ ‫نعاجلها من خالل الآليات املتاحة التي‬ ‫كفلها الد�ستور للمواطن الكويتي ‪.‬‬ ‫عربيا تنبنينا ق�ضية فل�سطني املحورية‬ ‫لكل العرب وامل�سلمني وحترير فل�سطني‬ ‫بو�صلة االح��رار وق�ضية ان�سانية بامتياز‬ ‫وتركها يوجب الذلة وامل�سكنة ويتوجب على‬ ‫مفكري الأمة ح�شد الطاقات وتعبئتها نحو‬ ‫التهديدات ‪.‬‬ ‫وطنيا عززنا العمل امل�شرتك بني القوى‬ ‫ال�سيا�سية واالجتماعية باملجتمع الكويتي‬ ‫من خ�لال ن�شر ثقافة الت�سامح وتهذيب‬ ‫االختالف ‪ ,‬وفق الدوائر واملحاور امل�شرتكة‬ ‫للعي�ش او امل�صري امل�شرتك ونتبنى الق�ضايا‬

‫العدد ‪ 27 - 742/1992‬فرباير ‪2014‬‬

‫‪53‬‬


‫لقاء خا�ص‬

‫لقاء خا�ص‬ ‫ال��وط��ن��ي��ة الرئي�سية م��ن خ�ل�ال ال��ق��ن��وات‬ ‫الد�ستورية والقانونية لدى دولة الكويت ‪.‬‬ ‫ما موقف حركة التوافق الوطني اال�سالمي‬ ‫بالن�سبة لالتفاقية الأمنية املعدلة ؟‬ ‫ترف�ض حركة التوافق اال�سالمي االتفاقية‬ ‫الأمنية اخلليجية ‪ ,‬لتعار�ض الكثري من‬ ‫ب��ن��وده��ا م��ع م���واد الد�ستور الكويتي مما‬ ‫ال يخدم املواطن واملقيم على حد �سواء‪,‬‬ ‫ف��االت��ف��اق��ي��ة تعطي ال�����ص�لاح��ي��ات التامة‬ ‫لالعتقاالت ال�سيا�سية والتع�سفات مقابل‬ ‫ما كفله الد�ستور للمواطن من حريات مثال‬

‫مبقارنة الكويت مع دول اخلليج الأخرى‬ ‫نظرا ملا كفله الد�ستور من حريات ونلم�س‬ ‫امل��ف��ارق��ة ب����أن م��ا ي��دخ��ل يف ب��اب احل��ري��ات‬ ‫املكفولة من قبل الد�ستور الكويتي يعد نف�سه‬ ‫معار�ضة �صريحة يف د�ستور دول خليجية‬ ‫�أخرى‪ ,‬ناهيك عن تعار�ض االتفاقية ملفهوم‬ ‫�سيادة الدولة على �أرا�ضيها ويعد تنازال‬ ‫للدول االطراف بجزء عن هذه ال�سيادة ‪,‬‬ ‫وحركة التوافق اال�سالمي تدعو نواب جمل�س‬ ‫الأمة لرف�ض الأتفاقية الأمنية اخلليجية‬ ‫�صونا لق�سمهم وحلقوق املواطنني الذين‬

‫�أئتمنوهم عليها ‪.‬‬ ‫حركات سياسية كويتية‬

‫حدثنا حول احلركات ال�سيا�سية الوطنية‬ ‫يف الكويت ؟‬ ‫�أ�ؤك��د ان البو�صلة �سيا�سية ت�ضبط ايقاع‬ ‫العمل ب�شكل منهجي يف الكويت ‪,‬ودعيني‬ ‫�أو�ضح لك هذه النقطة ‪ ,‬من خالل املمار�سات‬ ‫العملية وامليدانية للعمل ال�سيا�سي على‬ ‫ال�ساحة الكويتية مل�سنا ح��االت التذبذب‬

‫لكثري من التجمعات ال�سيا�سية الكويتية‬ ‫مما فر�ض عليها ا�ستهالك الأحداث عو�ضا‬ ‫عن �صناعتها وهذا �أثر ب�شكل وا�ضح على‬ ‫�سري عمل الكتل الربملانية ‪ ,‬على الفور‬ ‫ظ��ه��رت رك��اك��ة الأط���روح���ات ملنت�سبي هذه‬ ‫التجمعات لعدم وجود �أ�س�س ت�ضبط وتنظم‬ ‫العالقة بينها من خالل ا�ستدامة العمل‬ ‫والتن�سيق فبقيت الأمور خا�ضعة للحدث‬ ‫امل��اث��ل �أم��ام��ه��م �أك�ث�ر م��ن ك��ون��ه��ا خا�ضعة‬ ‫مل�شروع وطني متكامل العنا�صر والآليات‬ ‫واملرجعيات ولذلك �أ�سباب ‪.‬‬

‫ما �أهم اال�سباب التي �أدت اىل عدم ا�ستدامة‬ ‫التن�سيق والعمل التنظيمي املنهجي للقوى‬ ‫ال�سيا�سية الكويتية ؟‬ ‫كثري من اال�سباب لعلي �أذكر �أهمها بداية‬ ‫‪� ,‬أخ��ت��زل العمل ال�سيا�سي ب�شكل ع��ام يف‬ ‫املجال االنتخابي والعمل الربملاين ‪,‬ففقدت‬ ‫االحالف قيمة العمل امل�ؤ�س�سي ب�شكل عام‬ ‫مما �أدى اىل عدم وج��ود مرجعية موثقة‬ ‫م��ت��واف��ق عليها ب�ين امل��ت��ح��ال��ف�ين فافتقر‬ ‫العاملون يف احلقل ال�سيا�سي اال�ستقامة‬ ‫ال�سيا�سية واالحرتاف الدبلوما�سي مما جعل‬ ‫التعاطي مع الأمور واملوا�ضيع ال�سيا�سية‬ ‫ب�شكل �آين بعيدا عن النظرة ال�شمولية ‪,‬‬ ‫فذهب جلهم اىل العالقات ال�شخ�صية عو�ضا‬ ‫عن العالقات املمنهجة فتقدمت احلالة‬ ‫ال�سيا�سية ال�ضيقة على احلالة االجتماعية‬ ‫والثقافية وهذا وا�ضح يف جمال العالقات‬ ‫والتوا�صل بني القوى ال�سيا�سية حيث ال‬ ‫برامج اجتماعية وثقافية بل تقت�صر على‬ ‫القادة ال�سيا�سيني وبناء على ذلك نعاين‬ ‫حاليا من فو�ضى �سيا�سية ادخلت الدولة‬ ‫يف دوامة عدم اال�ستقرار‪.‬‬ ‫اذن كيف نحقق اال�ستقرار ال�سيا�سي يف‬ ‫الكويت ؟‬ ‫لرت�شيد العمل ال�سيا�سي يف الكويت يتحتم‬ ‫علينا ‪ ,‬حتديد ا�سرتاتيجية �أم��ن قومي‬ ‫�شاملة لدولة الكويت تعمل وفق م�ؤ�س�سة‬ ‫خا�صة بالتجمعات ال�سيا�سية الكويتية‬ ‫تعمل على توجيه العالقات بني االحالف‬ ‫والتجمعات واحلركات ال�سيا�سية الكويتية‬ ‫ح��ت��ى ن��ح��ق��ق ال���ت���ع���اون ب�ي�ن ال�����س��ل��ط��ت�ين‬ ‫الت�شريعية والتنفيذية �ضمن اطار امل�شروع‬ ‫اال�سرتاتيجي الوطني الكويتي ‪.‬‬ ‫ما تقييمك ال�سيا�سي لأداء جمل�س الأمة ؟‬ ‫الد�ستور الكويتي ن�ص على ف�صل ال�سلطات‬ ‫‪ ,‬بينما نرى عمليا تداخل ال�سلطات حيث‬ ‫ال�سلطة التنفيذية وهى عمليا جزء من‬ ‫ال�سلطة الت�شريعية وال�سلطة الق�ضائية‬ ‫وتعترب مرفقا من مرافق ال�سلطة التنفيذية‬ ‫اداريا ‪ ,‬ومن جهة اخرى يعد �أداء املجل�س‬ ‫م��ت�لازم��ا وم��دخ�لات العملية ال�سيا�سية‬ ‫وامل�شكلة تكمن ان املدخالت ي�شوبها عدد‬ ‫من الق�صور مما �شكل الق�صور مبخرجات‬ ‫العمل ال�سيا�سي فرتاجعت العملية ال�سيا�سية‬ ‫من جهة الأداء ودارت دورتها الالمنتهية يف‬ ‫حلقة مفرغة على �آثرها تراجعت موقعية‬

‫‪54‬‬

‫العدد ‪ 27 - 742/1992‬فرباير ‪2014‬‬

‫الدولة التنموية على جميع الأ�صعدة‪ ,‬ومن‬ ‫جهة العملية االنتخابية مبكوناتها من‬ ‫قانون انتخاب وتوزيع للدوائر االنتخابية‬ ‫وعدد املقاعد يف كل دائرة مقابل الأ�صوات‬ ‫للناخب �شهدت العديد من ال�شوائب فرزت‬ ‫على �أث��ره��ا �أ�صطفافات فئوية خمتلفة‬ ‫الت�صنيفات والتوجهات ا�ضعفت الطرح‬ ‫الوطني ب�شكل عام ‪.‬‬ ‫هل معنى ذلك ان الدميقراطية حقيقية‬ ‫باملمار�سة الفعلية للنظام ال�سيا�سي يف‬ ‫الكويت ؟‬ ‫النظام ال�سيا�سي يف الكويت نظام دميقراطي‬ ‫بدليل ان الباب االول من الد�ستور قد حدد‬ ‫مفهوم “ الأمة “ م�صدر ال�سلطات وال�سيادة‬ ‫‪ ,‬و�أوكل مرجعية ال�سلطات الثالثة يف الباب‬ ‫الرابع ملقام �سمو امري البالد كمرجعية توازن‬ ‫بني ال�سلطات الثالث وتكون لهذا التوازن‬ ‫بتعاونها جميعا وفق ال�صالحيات الد�ستورية‬ ‫لكل �سلطة ‪ ,‬لكن مل يتم التعاون بينهم ‪,‬‬ ‫والتطرق لآلياته نظرا للم�ساحة ال�شائعة‬ ‫ل�سعة االجتهادات املختلفة ف�أ�صبح عمل‬ ‫ال�سلطات جتاذبي ولي�س تكاملي و�شمويل‬ ‫توافقي ملو�ضوع التنمية وامل�صلحة الوطنية ‪.‬‬ ‫هناك مواد يف الد�ستور حددت هيكلية العمل‬ ‫ال�سيا�سي ‪,‬لكن اليعمل على غرارها ‪,‬كيف؟‬ ‫قلنا ان الباب ال��راب��ع يف الد�ستور اعطى‬ ‫احلق ل�سمو االمري ب�أن يكون �ضامن لتوازن‬ ‫العملية ال�سيا�سية‪ ,‬وح���ددت م��دى �سعة‬ ‫اخلطاب االمريي ب�أحوال البالد و�ش�ؤونها‬ ‫العامة ‪,‬واحلالة مبثابة تقييم لعام م�ضى‬ ‫‪ ,‬كما اع��ط��ت امل���ادة ‪ 105‬احل��ق لل�سلطة‬ ‫الت�شريعية ب���أع��داد م�شروع اجل��واب على‬ ‫اخل��ط��اب الأم�ي�ري م��ن خ�لال مالحظات‬ ‫املجل�س و�أمانيه بالإ�ضافة اىل ان املادة ‪150‬‬ ‫كلفت ال�سلطة التنفيذية ب�إعداد م�شروع‬ ‫امليزانية ال�سنوية للدولة وتقدميها لل�سلطة‬ ‫الت�شريعية لفح�صها و�إقرارها ‪ ,‬كما �أ�شارت‬ ‫املادة ‪ 151‬ب�إن�شاء ديوان م�ستقل للمراقبة‬ ‫املحلية وتدوين مالحظاتها على ال�سلطتني ‪.‬‬ ‫اذن اي��ن تكمن احللقة املفقودة لتنظيم‬ ‫العمل ال�سيا�سي يف الكويت؟‬ ‫ان احللقة املفقودة تكمن يف �أن كل املواد‬ ‫امل��ذك��ورة �أع�لاه �أط��رت املو�ضوعات و�آليات‬ ‫العمل ال من حيث اعتبارها �أر�ضية للتعاون‬ ‫والرقابة والتدقيق بني ال�سلطات ‪ ,‬ومدة‬

‫العدد ‪ 27 - 742/1992‬فرباير ‪2014‬‬

‫‪55‬‬


‫لقاء خا�ص‬

‫لقاء خا�ص‬ ‫ال�سنة غري كافية فبالتايل �ستجتزء �أعمال‬ ‫التخطيط والتنفيذ للدولة ‪ ,‬وتكون اخلطة‬ ‫املو�ضوعة ق�صرية املدى ‪ ,‬ال ترقى ملفاهيم‬ ‫اال�سرتاتيجية ال�شاملة ‪ ,‬اذن ؟ نحن امام‬ ‫م�سار عام مبهم وقابل لالجتهادات املختلفة‬ ‫وفقا للأجندات ال�سيا�سية املختلفة وفق‬ ‫الت�شخي�ص والأولويات ‪ ,‬ومن جهة �أخرى عدم‬ ‫امتالك القوى ال�سيا�سية الكويتية اى م�شروع‬ ‫وطني ا�سرتاتيجي يرتبط مبفهوم الأمن‬ ‫القومي بالن�سبة لهذه احلكومة واحلكومات‬ ‫املتعاقبة ‪,‬مما و�ضع ال�سلطتني يف م�سارات‬ ‫ت�صادمية حول �أول��وي��ات العمل و�آلياته ‪,‬‬ ‫فات�سمت العالقة بينهما بالتوتر الدائم مما‬ ‫نتج عنه حل املجل�س وت�شكيل وزارات ملرات‬ ‫عديدة ‪ ,‬و�أ�صبح عمر احلكومات ال يتعدى‬ ‫ال�سنة ومع غياب املنهجية اال�سرتاتيجية‬ ‫للدولة املتالزمة والأمن القومي ‪�,‬أ�صبحت‬ ‫كل وزارة وك�أنها تبد�أ من ال�صفر ‪.‬‬ ‫كيف نحل هذه اال�شكالية ال�سيا�سية ؟‬ ‫يجب حتديد مبد�أ التعاون بني ال�سلطتني‬ ‫الت�شريعية والتنفيذية و�آليات العمل بينهما‬ ‫‪,‬وحتديد م�صطلح امل�صلحة العامة ب�شكل‬ ‫توافقي ‪ ,‬وان��ط�لاق��ا م��ن ان االم��ة م�صدر‬ ‫ال�����س��ل��ط��ات ‪,‬وي��ج��ب ت��ر���ش��ي��د ال��ع�لاق��ة بني‬ ‫ال�سلطتني خلدمة امل�صلحة الوطنية من‬

‫اللعب على الورقة الطائفية‬ ‫“ ألهداف سياسية موجود‬ ‫والتاريخ شاهد على مواقف‬ ‫التجمعات من قضايا أوطانهم‬ ‫ونعمل وفق مبدأ التكامل‬ ‫وليس التفاضل ونؤسس‬ ‫أعمالنا على المشتركات‬ ‫« فما الدين إال الحب»‬ ‫دول الخليج العربية ال تمتلك‬ ‫رؤى استراتيجية خاصة بشأن‬ ‫األمن القومي وحاكمية‬ ‫العالم واإلقليم‬ ‫خالل خطة ا�سرتاتيجية �شاملة‪.‬‬ ‫اتهامات وشبهات‬

‫قالوا انكم �صفويون تتبعون والية الفقيه‬ ‫وتقربتم من امل�سيحيني ل�ضرب ال�سنة يف‬

‫الكويت ‪ ,‬فبماذا ترد ؟‬ ‫هذا االتهام من املمكن ان يتم ا�ستخدامه‬ ‫�ضد �أي جتمع �سيا�سي لكون التجمعات‬ ‫ال�سيا�سية تنطلق م��ن م��دار���س فكرية‬ ‫خمتلفة ‪ ,‬و�أغلب هذه املدار�س الفكرية‬ ‫تتجاوز االوطان وحدود اخلرائط ال�سيا�سية‬ ‫‪ ,‬اذن بامكاننا القول ان جميع اجلماعات‬ ‫املختلفة ال تتمتع باال�ستقاللية وتنفذ‬ ‫�أجندات خارجية بتمويل خارجي ‪ ,‬وهذا‬ ‫ي�صح اي�ضا على العديد من الدول التى‬ ‫تواىل دول عظمى وتتلقى امل�ساعدات املادية‬ ‫وال�سيا�سية والع�سكرية واالمنية منها‬ ‫و�أرى ان “ اللعب على الورقة الطائفية‬ ‫“ لأه����داف �سيا�سية م��وج��ود وال��ت��اري��خ‬ ‫�شاهد على مواقف التجمعات من ق�ضايا‬ ‫�أوطانهم والدفاع امل�ستميت عنها مثال‬ ‫ل��ذل��ك وت����رى ح��رك��ة ال��ت��واف��ق ال��وط��ن��ي‬ ‫اال�سالمي �أن اال�صل يف تقييم اجلماعات‬ ‫ه��و امل���واق���ف ال��ت��ي تعتمدها وتتخذها‬ ‫عمالنيا ازاء الق�ضايا الوطنية وق�ضايا‬ ‫االمة ولي�س املدر�سة الفكرية والعقدية‬ ‫فلو انطلقنا من اجلانب املذهبي لتقييم‬ ‫اجلماعات املختلفة يف املنطقة لأ�صبحت‬ ‫كل التجمعات ال�سيا�سية تنفذ �أجندات‬ ‫خارجية ‪ ,‬وهنا �أت�ساءل هل من �أحد بقي‬

‫خلدمة الوطن ؟‬ ‫ماذا عن والية الفقيه “اجلنبة عقدية‬ ‫للحركة “؟‬ ‫و�أما ب�ش�أن مفهوم والية الفقيه فهو من‬ ‫الأمور العبادية لدى امل�سلمني وا�ستخدمت‬ ‫�أ�سماء خمتلفة لدى خمتلف التجمعات‬ ‫‪ ,‬م��ن��ه��ا اخل�ل�اف���ة ووالي�����ة الأم�����ر ووالي���ة‬ ‫الفقيه والإر���ش��اد العام و�إم��ارة اجلماعة‬ ‫وغريه من التو�صيفات بغية اال�ستدالل‬ ‫على الهوية اال�سالمية ‪ ,‬فتتخذ حركتنا‬ ‫قرارات تتما�شى مع ال�شارع املقد�س وهذا‬ ‫اليتعار�ض مع مفهوم الدولة املدنية بل‬ ‫يعمقها ويدعمها ‪ ,‬وان��وه اىل �أن حرية‬ ‫العبادة من الأمور التي كفلها الد�ستور‬ ‫الكويتي للجميع ‪.‬‬ ‫هل ا�ستقطبت حركة التوافق الوطني‬ ‫اال�سالمي ‪� ,‬أع�ضاء من كل �شرائح املجتمع ؟‬ ‫احلركة بطبيعتها لي�ست مغلقة على‬ ‫طائفة �أو عرق من �شرائح املجتمع من‬ ‫حيث الع�ضوية والعمل ون�ستفيد من‬ ‫التجارب االيجابية للعمل امل�شرتك بني‬ ‫�أتباع املذاهب اال�سالمية والديان الأخرى‬ ‫وتتداخل مع هيئات املجتمع املدين مبختلف‬ ‫�صنوفها ونعمل وفق مبد�أ التكامل ولي�س‬ ‫التفا�ضل ون�ؤ�س�س �أعمالنا على امل�شرتكات‬ ‫“ فما الدين �إال احلب “ ‪.‬‬ ‫ما الأجن��ازات التي حققتموها لتكامل‬ ‫احل�ضارات بني كافة �أطياف املجتمع ؟‬ ‫بداية م�شروعنا للتكامل بني احل�ضارات‬ ‫‪ ,‬كانت مببا�شرة من احلركة مبعية �صناع‬ ‫الر�أي العقالء من امل�سلمني وامل�سيحيني‬ ‫مبختلف مذاهبهم بت�أ�سي�س “ جمل�س‬ ‫العالقات اال�سالمية امل�سيحية “ الذي‬ ‫�أقامته احلركة مبنا�سبة ذكرى والدة النبي‬ ‫عي�سى بن مرمي عليه ال�سالم حيث �شعرنا‬ ‫ب��وج��ود ح��اج��ة ما�سة و�أ�سا�سية للحوار‬ ‫والفهم الواقعي بني الديانات واحل�ضارات‬ ‫يف مقابل الطرح الذي يتحدث عن �صراع‬ ‫احل�ضارات و�صدامها وجرى التوافق على‬ ‫ال�ترك��ي��ز على امل�����ش�ترك��ات ب�ين ال��دي��ان��ات‬ ‫ال�سماوية ‪ ,‬ومن �أدبيات املجل�س الرتكيز‬ ‫على الت�صدي امل�شرتك الى نوع من انواع‬ ‫التطرف الفكري ‪.‬‬ ‫رؤى مستقبلية‬

‫م��ا ال��ر�ؤي��ة امل�ستقبلية حل��رك��ة التوافق‬

‫‪56‬‬

‫العدد ‪ 27 - 742/1992‬فرباير ‪2014‬‬

‫الوطني اال�سالمي حول العالقات الأمريكية‬ ‫الإيرانية ؟‬ ‫تغريت العديد من املعادالت اجليو�سرتاتيجية‬ ‫الدولية ‪ ,‬وتغريت هذه الوترية بعد انهيار‬ ‫منظومة املع�سكر ال�شرقي بقيادة االحتاد‬ ‫ال�سوفييتي وتراخي قب�ضة القطب االوحد‬ ‫املتمثل بالواليات املتحدة االمريكية اثر‬ ‫حروبها يف افغان�ستان والعراق ‪,‬وكذلك‬ ‫االنهيارات يف العديد من امل�ؤ�س�سات املالية‬ ‫واال�ستثمارية الكربى يف الغرب ا�ضافة‬ ‫لت�صاعد ق��وة االقت�صاد اخلا�صة بدول‬ ‫بريك�س والربازيل ورو�سيا االحتادية والهند‬ ‫وال�صني وجنوب �أفريقيا ‪ ,‬وهذا التغيري يف‬ ‫�أوحدية �أمريكا وتراخيها ب�سبب الفو�ضى‬ ‫اخلالقة التى قامت بها ومنها تغيري نظام‬ ‫جمهورية م�صر العربية والتى مثلت الركن‬ ‫اال�سا�س ملا يطلق عليه بالربيع العربي‬ ‫لإعادة ترتيب اخلارطة اجليو�سرتاتيجية‬ ‫ل�صاحله يف مواجهة احلراك ال�شعبي ‪.‬‬ ‫ومل تكتفى الدول امل�شاركة يف �صناعة القرار‬ ‫الدويل امل�ؤثر ال�ساحة الدولية ب�شكل عام‬ ‫ويف ال�شرق االو�سط ب�شكل خا�ص ولكنها‬ ‫اعتمدت على هدفني ا�سا�سني �ضمن �أهدافها‬ ‫املتعددة مل�ساراتها اال�سرتاتيجية وهما حمور‬ ‫االقت�صاد كدافع �أ�سا�س ال�ستدامة القوة‬ ‫وحتويل العامل من القطبية االحادية اىل‬ ‫القطبية املتعددة ‪ ,‬وهذان ركنان �أ�سا�سيان‬ ‫للدفع نحو حتقيق م�شاركة دول��ي��ة يف‬ ‫حاكمية النظام العاملي اجلديد ‪ ,‬لذلك‬ ‫�شهدنا التنازالت الغربية امام اجلمهورية‬ ‫اال�سالمية االيرانية يف خمتلف امللفات‬ ‫ال�ساخنة يف ال�شرق االو�سط ورغبة الدول‬ ‫العربية والإقليمية ب�إعادة �صياغة العالقات‬ ‫ال�سيا�سية واالقت�صادية ‪.‬‬ ‫كيف ترى م�ستقبل العالقات االمريكية‬ ‫االيرانية ؟‬ ‫التفاهم ب�شكل �أوىل بني البلدين حدث ‪,‬‬ ‫و�أدى خلف�ض من�سوب التوتر تدريجيا وال‬ ‫اتوقع انفراجات كبرية بامل�ستقبل القريب‬ ‫�إال ان وترية التفاعل تتجه نحو التفاهم‬ ‫حول عدد من امللفات اال�سرتاتيجية ‪.‬‬ ‫كيف ترى العالقات الرو�سية اخلليجية ؟‬ ‫ت�أثرت العالقات الرو�سية اخلليجية مع‬ ‫االحتاد الرو�سي وذلك وفقا لتغري ميزان‬ ‫القوى فدول اخلليج العربية ال متتلك‬ ‫ر�ؤى ا�سرتاتيجية خا�صة بها ب�ش�أن الأمن‬

‫القومي وحاكمية العامل والإقليم ‪ ,‬امنا‬ ‫تت�أثر مبوازين القوى ومتغرياتها على‬ ‫ال�ساحة الدولية والإقليمية وال ميكن‬ ‫احلديث عن امل�شاركة يف �صناعة القرار‬ ‫الأممي من قبلها ‪ ,‬ولكن بالإمكان مالحظة‬ ‫اعداد �صياغة للم�صالح وتبادلها بينها‬ ‫وبني االحتاد الرو�سي الفاعل واملتعاظم‬ ‫يف القرار اجليو�سرتاتيجي الأممي ‪.‬‬ ‫وماذ عن العالقات العربية االيرانية ؟‬ ‫�ست�شهد العالقات العربية االيرانية تغريا‬ ‫م��ل��ح��وظ��ا ن��ظ��را للتفاعل االي��ج��اب��ي يف‬ ‫العالقات العربية االيرانية نظرا ل�ضعف‬ ‫القوى الدولية الداعمة ملا ا�صطلح عليه‬ ‫بقوى االعتدال العربي وانك�سار هذا املع�سكر‬ ‫مقابل املتغريات اجليو�سرتاتيجية ل�صالح‬ ‫القوى ال�صاعدة وبالتاىل �سيكون هناك‬ ‫اع���اد �صياغة للعالقات م��ع اجلمهورية‬ ‫اال�سالمية االيرانية ب�شكل ايجابي وهذا‬ ‫ما ت�سعى له ايران ا�سا�سا ‪.‬‬ ‫ما ا�سباب انح�صار الت�أييد ال�شعبي حلركة‬ ‫التوافق الوطني اال�سالمي مقارنة مع‬ ‫احلركات ال�شيعية االخرى ؟‬ ‫ال�سبب الوحيد هو اننا منثل ا�سم احلركة‬ ‫مبا يتنا�سب وم�صلحة الوطن « وال �شىء‬ ‫من دعوى انح�صار الت�أييد للحركة من‬ ‫يطرق بابنا نقول له “ �أهال و�سهال” ‪.‬‬ ‫م���ا ���ش��ك��ل ون����وع ال��ع�لاق��ة ال��ت��ي جتمعكم‬ ‫مع احلركات ال�شيعية االخرى وحتديدا‬ ‫التحالف اال�سالمي ؟‬ ‫عالقاتنا جيدة مع اجلميع الننا نتوافق‬ ‫ع���ل���ى امل�������ش�ت�رك���ات وحت����دي����دا م����ع ح��رك��ة‬ ‫التحالف اال�سالمي ‪ ,‬ن�سعى واياهم اىل‬ ‫معاجلة الق�ضايا الوطنية واال�سالمية وفق‬ ‫ر�ؤية موحدة ون�أمل ذلك من كل احلركات‬ ‫اال�سالمية الوطنية ‪.‬‬ ‫كيف ترون مبادرة الدولة للم�صاحلة العامة‬ ‫بني ال�سوريني وماذا عن مبادلرة الكويت‬ ‫يف امل�ساعدات املالية لالجئني ؟‬ ‫مبادر قيمة واحلل ال�سلمي �أف�ضل احللول‬ ‫‪ ,‬وال��و���ض��ع ال�����س��وري ي��ح��ت��اج اىل ت�سوية‬ ‫عاجلة ‪ ,‬واملبادرة “ م�ؤمتر املانحني لفتة‬ ‫ان�سان�سة كويتية كرمية وت�ضاف لر�صيد‬ ‫الكويت العطائي ‪.‬‬ ‫كلمة اخيرة‬

‫�أ�شكركم على هذا اللقاء ‪.‬‬

‫العدد ‪ 27 - 742/1992‬فرباير ‪2014‬‬

‫‪57‬‬


‫ص ع‬ ‫ف خا جم ‪20‬‬ ‫مل ات ‪14‬‬ ‫خاب ين‬ ‫ا نت ا م‬ ‫عن مح‬ ‫ال‬

‫ملف خا�ص‬

‫ية‬

‫قائمة «المحامي»‬ ‫تخترق‬ ‫بمقعدين‬

‫‪58‬‬

‫العدد ‪ 27 - 742/1992‬فرباير ‪2014‬‬

‫العدد ‪ 27 - 742/1992‬فرباير ‪2014‬‬

‫‪59‬‬


‫ص ع‬ ‫ف خا جم ‪20‬‬ ‫مل ات ‪14‬‬ ‫خاب ين‬ ‫ا نت ا م‬ ‫عن مح‬ ‫ال‬

‫ملف خا�ص‬

‫ية‬

‫‪60‬‬

‫العدد ‪ 27 - 742/1992‬فرباير ‪2014‬‬

‫العدد ‪ 27 - 742/1992‬فرباير ‪2014‬‬

‫‪61‬‬


‫ص ع‬ ‫ف خا جم ‪20‬‬ ‫مل ات ‪14‬‬ ‫خاب ين‬ ‫ا نت ا م‬ ‫عن مح‬ ‫ال‬

‫ملف خا�ص‬

‫ومل تعقد املناظرة االنتخابية جلمعية املحامني‬ ‫الكويتية على مقاعد ادارة جمل�س جمعية املحاميني‬ ‫الكويتية ‪ ,‬ب�ين رئي�س قائمة « امل��ح��ام��ي – جا�سر‬ ‫اجلدعي ورئي�س قائمة “ املحامني – رئي�س جمل�س‬ ‫ادارة جمعية املحامني “و�سمي الو�سمي “ برعاية‬ ‫امل��ح��ام��ي “ ع��ب��د اهلل ال��ع��ن��زي ‪ ,‬و» ال م��ن��اظ��رة وال‬ ‫مناظرين “والغائب حجته معه اىل �أن غردت قائمة‬ ‫« املحامني « على تويرت ب�أننا مل نبلغ بالتفا�صيل‬ ‫ونت�ساءل هل ال�شفافية �أن نقبل عنوان املناظرة وال‬ ‫نعلم تفا�صيلها‪.‬‬

‫ية‬

‫التقت قائمة “ املحامي “ يف مقرها الدائم ‪ ,‬بديوان‬ ‫يو�سف القناعي يف العديلية ‪ ,‬بح�ضور رئي�س القائمة‬ ‫املحامي “ جا�سر اجلدعي “ واملحامي حممد باقر‬ ‫خريبط مر�شح القائمة ‪,‬ورئي�س جمعية املحامني‬ ‫ال�سابق املحامي عمر العي�سى و�أمني �صندوق جمعية‬ ‫املحامني امل�ستقيل حممد طالب وكل من املحامي‬ ‫جنيب ال�شراح ونا�صر الدويلة ‪ ,‬وقد �أجمعوا على‬ ‫تنفيذ الربنامج االنتخابي للقائمة ال�سرتداد هيبة‬ ‫املحامي كمهنة لها ثقلها يف املجتمع ‪.‬‬

‫جانب من احل�ضور‬

‫املحاميات ايالف ال�صالح ودانة البلو�شي ونور احليدر‬

‫و�شهدت جمعية املحامني الكويتية يوما حافالً‪,‬‬ ‫فمنذ �صباح ‪17-2‬اىل ال�ساعة الثامنة م�ساء ‪ ,‬توافد‬ ‫املحامون للت�صويت للقائمتني املتناف�ستني “ قائمة‬ ‫املحامي “ وقائمة “ املحامني “ و�أعلنت النتيجة‬ ‫ال�ساعة العا�شرة والربع ‪ ,‬بفوز “ قائمة املحامني “‬ ‫‪,‬لكن فرحة الفوز ال تغني عن الرتكة املثقلة التي ورثها‬ ‫حمامو قائمة “ املحامني “ لتحقيق طموح و�أماين‬ ‫خريجي كلية احلقوق ومن دعم القائمة وغريهم ‪.‬‬ ‫يف ت�صريح خا�ص ل�صوت اخلليج قال املر�شح دعيج‬ ‫عدنان الكندري” اود ان او�ضح ان انتخاب جمعية‬ ‫املحامني تنتهي مبجرد اقفال ال�صناديق ونعود اىل‬ ‫املحاكم ك�أخوة و�شعارنا “ زمالتنا دوم وانتخاباتنا‬ ‫ي��وم “ ه��ن��اك تناف�س ق��وي ب�ين القائمتني وال��ذي‬ ‫�سوف يحظى بادارة جمل�س االدارة اهلل يعينه واهلل‬ ‫يوفق اجلميع ‪.‬‬ ‫ومن جهته قال املحامي علي �أبو احل�سن مر�شح‬ ‫قائمة املحامني ‪ -‬ادارة جمل�س املحامني “ احل�ضور‬ ‫كثيف واملناف�سة طيبة و�أولوياتي بعد الفوز “ تعديل‬ ‫قانون املحاماة لتح�صني املحامي قانونيا و�إن�شاء‬ ‫معهد لتدريب املحامني وت�أهيلهم ‪.‬‬ ‫وقالت املحامية “ نورة املبارك “ ل�صوت اخلليج “‬ ‫�أنا داعمة لقائمة املحامني “ �أخرتتها لأنها تخدم‬ ‫توجهاتي وللأمانة التعاون بني القائمتني وا�ضح وان‬ ‫�شاء التوفيق ملن ي�ستحق جمل�س االدارة ‪.‬‬

‫‪62‬‬

‫العدد ‪ 27 - 742/1992‬فرباير ‪2014‬‬

‫املحااميه �أمينة الأ�ستاذ‬

‫املحامية ب�شرى الهندال‬ ‫العدد ‪ 27 - 742/1992‬فرباير ‪2014‬‬

‫‪63‬‬


‫ص ع‬ ‫ف خا جم ‪20‬‬ ‫مل ات ‪14‬‬ ‫خاب ين‬ ‫ا نت ا م‬ ‫عن مح‬ ‫ال‬

‫ملف خا�ص‬

‫ية‬

‫املحامي عادل العبدالهادي‬

‫‪64‬‬

‫املحامي عادل اليحيى‬

‫العدد ‪ 27 - 742/1992‬فرباير ‪2014‬‬

‫العدد ‪ 27 - 742/1992‬فرباير ‪2014‬‬

‫‪65‬‬


‫ص ع‬ ‫ف خا جم ‪20‬‬ ‫مل ات ‪14‬‬ ‫خاب ين‬ ‫ا نت ا م‬ ‫عن مح‬ ‫ال‬

‫ملف خا�ص‬

‫ية‬

‫م�شاركة الرعيل الأول‬

‫املحامي جليل الطباخ‬

‫املحامون حممد الدالل وفي�صل كاكويل وع�ضو البلدي عبداهلل الكندري وعلي ابواحل�سن من قائمة املحامني‬

‫‪66‬‬

‫العدد ‪ 27 - 742/1992‬فرباير ‪2014‬‬

‫املحامي حممد العنزي وابنته املحاميه نوف العنزي‬

‫املحاميتان نورا احليدر و�صفية ال�صفار خالل انتظارهما نتائج االنتخابات‬ ‫العدد ‪ 27 - 742/1992‬فرباير ‪2014‬‬

‫‪67‬‬


‫ص ع‬ ‫ف خا جم ‪20‬‬ ‫مل ات ‪14‬‬ ‫خاب ين‬ ‫ا نت ا م‬ ‫عن مح‬ ‫ال‬

‫ملف خا�ص‬

‫ية‬

‫‪68‬‬

‫قوائم االنتخابات عند الفرز‬

‫ت�سجيل النتائج‬

‫فرحة الفوز‬

‫بعد اعالن نتائج فوز قائمة املحامني ب�سبعة مقاعد‬

‫العدد ‪ 27 - 742/1992‬فرباير ‪2014‬‬

‫العدد ‪ 27 - 742/1992‬فرباير ‪2014‬‬

‫‪69‬‬


‫ص ع‬ ‫ف خا جم ‪20‬‬ ‫مل ات ‪14‬‬ ‫خاب ين‬ ‫ا نت ا م‬ ‫عن مح‬ ‫ال‬

‫ملف خا�ص‬

‫ية‬

‫فريق الربتقايل‬

‫حديث با�سم بني النائب علي الرا�شد والزميل ن�ضال خريبط‬

‫‪70‬‬

‫العدد ‪ 27 - 742/1992‬فرباير ‪2014‬‬

‫فريق الأزرق‬

‫املر�شح امل�ستقل �سعد الرا�شد‬

‫اختالف الر�أي ال يف�سد للود ق�ضية‬ ‫العدد ‪ 27 - 742/1992‬فرباير ‪2014‬‬

‫‪71‬‬


‫ص ع‬ ‫ف خا جم ‪20‬‬ ‫مل ات ‪14‬‬ ‫خاب ين‬ ‫ا نت ا م‬ ‫عن مح‬ ‫ال‬

‫ملف خا�ص‬

‫ملف خا�ص‬

‫ية‬

‫املحامي جا�سر اجلدعي‬

‫املحامي حممد خريبط‬

‫نتائج االنتخابات‬

‫‪72‬‬

‫العدد ‪ 27 - 742/1992‬فرباير ‪2014‬‬

‫مبارك حمدان اخل�شاب ‪�840 -‬صوت (قائمة املحامني)‬

‫فا�ضل ابراهيم اجلميني ‪668‬‬

‫عبدالرحمن حمد الرباك ‪� 803 -‬صوت (قائمة املحامني)‬

‫حمود جا�سم الردعان ‪� 646 -‬صوت‬

‫دعيج عدنان الكندري ‪� 787 -‬صوت (قائمة املحامني)‬

‫د‪ .‬خالد ح�سن املهان ‪622 -‬‬

‫و�سمي خالد الو�سمي ‪� 781 -‬صوت (قائمة املحامني)‬

‫د‪ .‬عبيد �شحاده العنزي ‪� 619 -‬صوت‬

‫جا�سر مطلق اجلدعي ‪� 729 -‬صوت (قائمة املحامي)‬

‫�شيخة في�صل اجلليبي ‪� 633 -‬صوت‬

‫عثمان عبد اللطيف ال�سيف ‪��� 741 -‬ص��وت (قائمة‬

‫علي ح�سن �أبو احل�سن ‪� 627 -‬صوت‬

‫املحامني)‬

‫دانة نا�صر البلو�شي ‪� 509 -‬صوت‬

‫حممد مر�شد العتيبي ‪( 726 -‬قائمة املحامني)‬

‫يو�سف هداد احل�سيني‪� 530 -‬صوت‬

‫خالد فالح العويهان ‪� 710 -‬صوت (قائمة املحامني)‬

‫حممد �أحمد طالب ‪� 194 -‬صوت‬

‫عبد الرحمن عبداهلل طاحو�س ‪( 691 -‬قائمة املحامي)‬

‫مفرح غريب املطريي ‪� 147 -‬صوت‬

‫حممد باقر خربيط ‪676 -‬‬

‫�سعد �أحمد الرا�شد ‪� 81 -‬صوت‬

‫العدد ‪ 27 - 742/1992‬فرباير ‪2014‬‬

‫‪73‬‬


‫ثقافية‬

‫ثقافية‬

‫الشاعرة نورة جواد عبداهلل‬ ‫اال�سم ‪ :‬نوره جواد عبد اهلل‬ ‫اال�سم الأدبي‪ :‬نور اجلواد‬ ‫الهواية ‪ :‬كتابة الن�صو�ص ال�شعرية (ال�شعر احلر)‬ ‫العمر الأدبي ‪� 13 :‬سنة‬ ‫االجن��ازات الأدبية ‪:‬كتاب “ ال�ساعة الواحدة ال �ضياع “‬ ‫ون�صو�ص �شعرية من�شورة يف اجلرائد الكويتية ‪.‬‬ ‫الطبعات ‪ :‬طبعة �أوىل ‪ -1000‬كتاب‬ ‫امل�شاركات‪ :‬م�شاركة يف معر�ض الكتاب ‪2011-2012‬‬ ‫تويرت ‪3 :‬و‪5‬متابع‬

‫ان�ستغرام ‪300:‬و‪ 1‬متابع‬ ‫نبذة عن الكتاب‬

‫ال�شاعرة نورة جواد عبداهلل ‪ ,‬جمعت يف كتابها “ ال�ساعة‬ ‫الواحدة �إال �ضياع “ جميع االحا�سي�س التي تختلج النف�س‬ ‫الب�شرية ‪ ,‬حيث امتزجت ن�صو�صها ال�شعرية ‪ ,‬الفرح واحلزن‬ ‫والأمل والفقد وال�ضياع ‪,‬فتمازجت �ألوان قو�س قزح لتكون‬ ‫لوحة فنية �شعرية رائعة ‪ ,‬وال�شاعرة ب�صدد ا�صدار كتاب‬ ‫�شعري جديد يحاكي “ الغياب “ مبفردات �أدبية بديعة‪.‬‬

‫جدائلي وأنت‬ ‫سأقصها جدائلي‬ ‫وأبعثها لك بيد ساعي البريد‬ ‫إن وصلتك قبلها‬ ‫كما كنت تفعل في كل مرة تراها أمامك‬ ‫استنشق كل ذرات عطرك العالقة بها‬ ‫التغضب ألني تخلصت منها‬ ‫بعد رحيلك باتت كحبل مشنقة‬ ‫يلتف على عنقي كلما تذكرتك‬ ‫احتفظ بها مجدولة مثلما تعشقها‬ ‫وكلما اشتقت لي تحت وسادتك دعها تستقر‬ ‫علني آتيك حلم ًا أبحث عنها ‪ ..‬وألقاك‬

‫اجلنون بحضرتك خمتلف‬ ‫عقيم حرفي مع سواك‬ ‫ال تنجب الجنون إال منك‬ ‫التقينا على ظهر غيمة ‪ ..‬وتناثرنا مطر‬

‫‪74‬‬

‫العدد ‪ 27 - 742/1992‬فرباير ‪2014‬‬

‫بعد غيابك‬ ‫همست بها وهي تمشط أهدابها‪ :‬هل تذكر!!‬ ‫عندما كنت تهيم بهذه الطويل شغف ًا‬ ‫التزال تبكي غيابك البغيض كلما المستها وأوجعها الفراق‬ ‫ألوك ألمي‪ ..‬ألفظ الخيبة وعلى أنغام وجعي ترقص الدموع‪..‬‬ ‫أطوي الصفحات وأحرقها‪..‬‬ ‫علها بحياتها الجديدة تولد على شكل مطر‪ ..‬أرتوي به‬ ‫يولد الحب بأرضي جنة ويذيب هذا الجليد‬ ‫أال ترى يابرد بأنه نهار جديد‬ ‫رحل الشتاء بقساوته وعاد الربيع من جديد‬

‫واالنتظار ‪ ..‬الينتهي‬ ‫كطفلة تنتظر صباح العيد بشغف‬ ‫مازلت أنتظرك ‪ ..‬هل تعود؟‬ ‫كما يعود الفجر كل يوم بنور جديد!!‬ ‫حاول تجديد اللقاء المندلع بيننا‬ ‫كسحابات تقودها الرياح للبعيد‪..‬‬ ‫حاول زرعك مجدد ًا بأرضي شجرة زيتون عتيقة‬ ‫ال تموت تظل جذورها متأصلة في أرضي ‪ ..‬حتى أفنى‬ ‫مازلت أنتظرك في ذات المكان‬ ‫أنثر خيبتي على أرصفة الضياع‬ ‫ألملمها وجع‬ ‫وعلى أنغام حزني أغني‪..‬‬ ‫ألحان ًا حزينة‬ ‫على حد سكين الفراق‬ ‫ترقص كفتاة بالية ناحلة األطراف كـ روحي‬ ‫العدد ‪ 27 - 742/1992‬فرباير ‪2014‬‬

‫‪75‬‬


‫‪4Arts studio‬‬ ‫ت�أ�س�س �ستديو فور �آرت يف �شهر مار�س ‪ 2013‬مبجلة �صوت اخلليج وت�ألف من فريق العمل على القزويني وخالد مكي ‪.‬‬ ‫ويتخ�ص�ص يف الت�صوير التجاري واملنا�سبات الأزياء‪ ,‬وت�صوير الأ�شخا�ص‪ ,‬و�أبدع يف تركيب ال�صور بطريقة حرفية مميزة ‪.‬‬

‫‪76‬‬

‫العدد ‪ 27 - 742/1992‬فرباير ‪2014‬‬

‫‪@4ARTS-Studio‬‬ ‫‪@jladk‬‬ ‫‪@Aalqazwini‬‬

‫‪WWW.4ARTS-S.COM‬‬ ‫‪T: 94499292 - 97696663‬‬

‫العدد ‪ 27 - 742/1992‬فرباير ‪2014‬‬

‫‪77‬‬


‫منوعات‬

‫كيف تتغلب على الخمول؟‬ ‫( اخلمول والك�سل هي �أحد الظواهر ال�شائعة‬ ‫املوجودة يف املجتمع هذه الأي��ام‪ ،‬فالكثري‬ ‫�أ�صبح ي�شعر ب�أنه غري مهتم وغري ن�شيط‬ ‫ومتعب يف �أوقات خمتلفة من اليوم )‪.‬‬ ‫اخلمول �أو التعب ي�صنف على نوعني خمول‬ ‫بدين وهو ال�شعور بعدم القدرة على موا�صلة‬

‫العمل على م�ستوى قدرات فرد عادي‪ ،‬وهناك‬ ‫اخلمول الذهني‪.‬‬ ‫و�أه���م �أع��را���ض وا���س��ب��اب اخل��م��ول والك�سل‬ ‫وال�����ش��ع��ور بالتعب ه��ي‪ :‬ال�����ص��داع و التعب‬ ‫ب�شكل عام‪ ،‬وانخفا�ض يف الرتكيز و�صعوبة يف‬ ‫النوم‪ ،‬واالكتئاب هو �أحد الأ�سباب الرئي�سية‪،‬‬ ‫وارتفاع �أو انخفا�ض يف �ضغط الدم‪ ،‬مر�ض‬

‫ال�سكري‪ ،‬احل�صبة‪ ،‬الإم�ساك‪ ،‬ا�ضطرابات يف‬ ‫الغدة الدرقية �أو الكظرية‪� ،‬أخذ جرعة زائدة‬ ‫من املخدرات او الكحول‪ ،‬الف�شل الكلوي‬ ‫احلاد واملزمن الريقان التهاب الكبد‪ ،‬انقطاع‬ ‫الطمث‪ ،‬التهاب �شعبي‪ ،‬احل�سا�سية‪ ،‬امللوثات‬ ‫البيئية‪ ،‬التهاب املعدة‪� ،‬سوء التغذية‪� ،‬سوء‬ ‫االمت�صا�ص اله�ضمي‪ ،‬ت��غ�يرات يف حركة‬

‫الأم��ع��اء‪ ،‬التغريات يف �أمن��اط ال�شهية �إذا‬ ‫ك��ان االكتئاب ه��و �سبب الك�سل واخلمول‬ ‫فالبد من �أن نعالج االكتئاب‪ ،‬وذلك بوا�سطة‬ ‫الأدوية امل�ضادة لالكتئاب‪ ،‬و�إذا وُ جد �أي خلل‬ ‫ع�ضوي كالأنيميا �أو عجز الغدة الدرقية‬ ‫فهذا البد �أن يعالج‪.‬‬ ‫يبقى بعد ذل��ك احل���االت التي نعترب �أن��ه‬ ‫ال ي��وج��د ���س��ب��ب ن��ف�����س��ي وال ي��وج��د �سبب‬ ‫ع�ضوي‪� ،‬إمنا هو نوع من التعود واملمار�سة‬ ‫ال�شخ�صية التي جعل الإن�سان فيها نف�سه‬ ‫ال وخموالً‪.‬‬ ‫ك�سو ً‬

‫"سوريا ‪ ....‬الحل حين يتألم الصهاينة"‬ ‫بعد نهاية "مهزلة" م�ؤمتر جنيف وانك�شاف "الوهم" ماذا يجري يف املنطقة؟‬ ‫جرت �أثناء كتابة هذه ال�سطور تكملة حلوار املفخخات اجلاري يف لبنان وهو جزء‬ ‫من نقل �صراع املحاور الدويل ايل داخل لبنان الذي هو تاريخيا ملعب للأخرين‪.‬‬ ‫رغم ا�ستمرار التفخيخ هناك من يقول‪� :‬إن ت�شكيل ما ي�سمي "حكومة" بلبنان‬ ‫هو انعكا�س لواقع دويل جديد؟‬ ‫و�أن هناك قرار دويل جديد �ضد الإرهاب واملق�صود به اجلماعات امل�سلحة يف �سوريا‬ ‫وهو االمر الذي ت�سعي الدولة يف �سوريا وحلفائها لأقراره وفر�ض تعاون دويل‬ ‫ب�ش�أنه يعطيها بذلك غطاء دويل ال�ستمرار بقاء الدولة احلالية يف �سوريا ومن‬ ‫هنا نفهم ملاذا مت قبول الدولة ب�سوريا اجللو�س يف جنيف مع معار�ضة كرتونية‬ ‫ال متثل اال مرتزقة بجن�سيات �أجنبية �أو معار�ضة لي�س لها وجود حقيقي على‬ ‫ار�ض �أو احرتام بني النا�س‪.‬‬ ‫مل جتتمع الدولة ب�سوريا مع معار�ضة حقيقية �أذن بل مع معار�ضة مت ت�صنيعها‬ ‫ا�ستخباراتيا؟ هل كان هذا بالعمد من �أجل مترير خطتها لنقل ال�صراع يف �سوريا‬ ‫ايل تعاون دويل من �أجل الق�ضاء على "الإرهاب" من خالل تن�سيق دويل �شامل‬ ‫وجاء م�ؤمتر جنيف كو�سيلة �أعالمي لأعاده ت�سويق الدولة يف �سوريا لنف�سها؟‬ ‫هل ما تقوم به الدولة يف �سوريا هو حماولة نقل املعركة ايل "حرب �ضد الإرهاب"‬ ‫لكي ت�ضمن دخول القوي الدولية ايل دعم ا�ستمرار الدولة ال�سورية يف الوجود‬ ‫و خلق نوع من التحالف الغري معلن �ضمن ت�سوية �شاملة ي�سعي لها كل حمور‬ ‫�سوريا رو�سيا اجلمهورية الإ�سالمية و ال�صني ‪ ,‬و لكن نحن نقول �أن الكالم عن‬ ‫ت�سوية هو "وهم" كبري و هذا ما �أثبته ما حدث يف م�ؤمتر جنيف و لكن هناك‬ ‫نقطة مهمة غابت عن �أذهان الكثريين و هي ك�أنه الدولة يف �سوريا جائت ايل‬ ‫م�ؤمتر جنيف و هي تعلم و متيقنة �أنها حتاور معار�ضة ورقية كرتونية ال قيمة‬ ‫لها علي ار�ض مت ت�صنيعها ا�ستخباراتيا كتكرار للم�شهد العراقي حني مت �صناعة‬ ‫"جمل�س للحكم!" ونحن قلنا يف �أكرث من منا�سبة �أن فقط موافقة الدولة يف‬ ‫�سوريا على اجللو�س مع ه���ؤالء ف���أن يف ذل��ك �أه��ان��ه خلم�سني �أل��ف �شهيد من‬ ‫اجلي�ش العربي ال�سوري‪ ،‬ولكن هل كانت املوافقة متعمدة لأن الدولة ال�سورية‬ ‫تعرف انها يف طريق لتحقيق ن�صر ع�سكري حا�سم على الأر���ض وخا�صة بعد‬ ‫الكالم عن اغالق اجلبهة اللبنانية بالكامل بوجهة �أجهزة اال�ستخبارات الدولية‬ ‫املنطلقة من لبنان؟‬ ‫بالنهاية عندي قناعة �أن احلل يف �سوريا هي يف حال دخول ال�صهاينة وكيانهم‬ ‫ال�سرطاين يف حرب دموية يدفعون فيها �ضريبة للدم واملال وغري هذا الكالم ف�أن‬ ‫�أفغنة �سوريا وجلب جمانني االر�ض من جمرمني القاعدة واملهوو�سني طائفيا‬ ‫�سي�ستمر فال الغرب يهتم بالدم ال�سوري ولي�س لديه اال م�صاحله ببقاء الكيان‬ ‫ال�صهيوين كقاعدة ع�سكرية متقدمة ل�ضرب �أي نه�ضة �شرقية وخطوط الغاز‬ ‫التي من املفرت�ض ان متتد لتغذي منطقة اهتمام الواليات املتحدة االمريكية‬ ‫اجلديدة وهي ال�شرق الأق�صى ال�صني وملحقاتها وهذا مو�ضوع �أخر‪.‬‬ ‫بقلم‪ :‬د‪ .‬عادل رضا‬

‫‪78‬‬

‫العدد ‪ 27 - 742/1992‬فرباير ‪2014‬‬

‫العدد ‪ 27 - 742/1992‬فرباير ‪2014‬‬

‫‪79‬‬


‫ريا�ضة‬

‫فعاليات جمال الخيل العربي‬

‫‪80‬‬

‫العدد ‪ 27 - 742/1992‬فرباير ‪2014‬‬


‫ريا�ضة‬

‫ريا�ضة‬

‫جانب من اجلمهور‬

‫‪82‬‬

‫العدد ‪ 27 - 742/1992‬فرباير ‪2014‬‬

‫العدد ‪ 27 - 742/1992‬فرباير ‪2014‬‬

‫‪83‬‬


‫�سياحة‬

‫�سياحة‬

‫يومين في قطر‬ ‫انها عطلة نهاية الأ�سبوع التي ينتظرها‬ ‫كل من يريد ك�سر روتني العمل ‪,‬اردتها‬ ‫رح��ل��ة ن��ه��اي��ة ا���س��ب��وع ���س��ري��ع��ة لتجديد‬ ‫الن�شاط وك�سر روتني احلياة قبل العودة‬ ‫للعمل ومواجهة متطلبات الرزق‪.‬‬ ‫فوقع اختياري على دولة قطر ‪ ,‬ات�صلت‬ ‫تليفونيا على مكتب قطر لتذاكر الطريان‬ ‫فوجدت ان تكلفة الرحلة ب�سيطة نظرا‬ ‫لتذاكر الرحالت اىل اوربا ‪ ,‬بل وقالوا يل‬ ‫مدة الرحلة ال تتجاوز الثالث �ساعات ‪.‬‬ ‫اليوم األول‬

‫و�صلت اىل مطار‬ ‫الدوحة ال�ساعة‬ ‫الثامنة �صباحا‬ ‫حططت رحايل‬ ‫يف فندق قريب من‬ ‫ا�سباير زون حيث‬ ‫املناظر ال�ساحرة‬ ‫وال�ضيافة العريقة‬ ‫يف الفندق ‪.‬‬ ‫قررت �أن ال�أ�ضيع‬ ‫يومي بالراحة واجللو�س يف كافيه الفندق‬ ‫‪� ,‬أخ��ذين اىل اب���راج ل���ؤل���ؤة قطر لأرى‬ ‫ف��ن ال��ع��م��ارة احل��دي��ث��ة ال��راق��ي��ة بعدها‬ ‫مررت بجانب جممع ا�سمه الجونا فيه‬ ‫امل���والت اجلميلة و�إذا ب��ي �أم���ر ب�شاطئ‬ ‫كتارا ‪ ,‬ال�شاطئ الذي �أقيمت عليه القرية‬ ‫الرتاثية الفنية اخلالبة ‪.‬‬ ‫ا�ستمتعت برحالت‬ ‫�صيد ال�سمك يف‬ ‫جزيرة ال�سافلية‬ ‫ال����ت����ي ت��ن��ظ��م��ه��ا‬ ‫ال�شركات ال�سياحية‬ ‫مل��دة ن�صف ي��وم �أو ي��وم ك��ام��ل على منت‬ ‫مراكب الداو اخل�شبية القدمية‪.‬‬ ‫ووجدت هذه الرحلة فيها ريا�ضات �أعني‬ ‫بها الريا�ضات املائية مقابل �أجر �إ�ضايف‪،‬‬ ‫وعادة ت�شمل هذه الرحالت وجبة الغداء‪.‬‬ ‫وا���س��ت��غ��رب��ت م���ن وج����ود م�����س��رح م�شاية‬

‫‪84‬‬

‫للم�سارح الرومانية املك�شوفة ومبنية على‬ ‫الطريقة الرتاثية ‪.‬‬ ‫ت�سوقت ع�صرا‬ ‫مبجمع فيالجيو‬ ‫���ص��م��م‬ ‫وال���������ذي ُ‬ ‫ليكون على غرار‬ ‫مدينة البندقية‬ ‫االيطالية حيث ُزوِّد بقناة للمياه طولها‬ ‫‪ 150‬مرتا عليها قوارب من نوع اجلندول‬ ‫يركبها ال���رواد يف رح�ل�ات للتجول بني‬ ‫�أرجاء املجمع‪.‬‬ ‫ويعد املجمع �أحد �أكرب و�أبرز املجمعات‬ ‫التجارية يف قطر‪ ،‬حيث ي�ضم ما يزيد‬ ‫عن ‪ 220‬متجر ًا وي�ضم ت�شكيلة وا�سعة‬ ‫من املطاعم واملقاهي التي تقدم خمتلف‬ ‫امل�أكوالت وامل�شروبات‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل ق�سم‬ ‫فيادومو ‪ Via Domo‬املخ�ص�ص لل�سلع‬ ‫الفاخرة‪.‬‬ ‫كما ي�ضم �أي�ضا‬ ‫جم����م����ع����ا ل������دور‬ ‫ال�سينما ي�شمل‬ ‫‪� 13‬صالة عر�ض‬ ‫ت���ع���م���ل ب��ت��ق��ن��ي��ة‬ ‫�آمي��اك�����س ‪ IMAX‬لل�سينما املج�سمة‬ ‫تعر�ض الأف�لام ثالثية الأب��ع��اد ومدينة‬ ‫�أل���ع���اب ل�ل�أط��ف��ال وح��ل��ب��ة ل��ل��ت��زل��ج على‬ ‫اجلليد وم�سرح رباعي الأبعاد يعترب الأول‬ ‫من نوعه يف قطر‪ ،‬يوجد يف املجمع �أي�ضا‬ ‫فرع من �سل�سلة متاجر كارفور الفرن�سية‪.‬‬ ‫م�ساء �أح�س�ست باجلوع بعد يوم طويل‬ ‫من التنقل بني املعامل اجلميلة لدولة‬ ‫قطر ‪ ,‬ن�صحوين ال�شباب بالتوجه اىل‬ ‫مطعم البندر وهو من املطاعم املعروفة‬ ‫يف الدوحة‪ ،‬حيث يقدم الأطباق املحلية‬ ‫والعاملية خا�صة البحرية منها‪ ،‬ت�صميمه‬ ‫الداخلي مفعم باحليوية حيث �صممت‬ ‫امل��راك��ب ال�شراعية التقليدية ب�أ�سلوب‬ ‫ع�صري‪ .‬امليناء القدمي‪� ،‬شارع الكورني�ش‬

‫العدد ‪ 27 - 742/1992‬فرباير ‪2014‬‬

‫اليوم الثاني‬

‫�صباحا ومع �سطوع ال�شم�س على الطبيعة‬ ‫الغنية التي تعم �أرج��اءه��ا‪ ،‬التي توفر‬ ‫لقطر بيئة طبيعية �آ�سرة ت�سلب الألباب‬ ‫وت�ستحق اال�ستك�شاف ومع وجود معامل‬ ‫طبيعية مثل دحل امل�سفر �ستثري ال�صحراء‬ ‫املحيطة باملدن والقرى حما�سك للمغامرة‬ ‫‪ ,‬كنت ف�ضوال العرف ماهو دحل امل�سفر‬

‫حتى و�صلت اليه ‪..‬‬ ‫دح��ل امل�سفر عبارة عن كهف ميتد �إىل‬ ‫عمق ‪ 40‬مرتا ويقع �شمال طريق �سلوى‬ ‫وله جدران من اجلب�س املتكل�س ال�صلب‪.‬‬ ‫امل�سافة من مطار حمد الدويل‪ :‬حوايل‬ ‫�ساعة وع�شر دقائق بال�سيارة‪.‬‬ ‫توجهت اىل زيارة قلعة الزبارة هي وجهة‬ ‫ا�ستثنائية نقرتح عليكم زيارتها للتعرف‬

‫على تاريخ دولة قطر العريق عرب واحدة‬ ‫م��ن �أه��م و�أب���رز امل��ع��امل التاريخية هنا‪.‬‬ ‫يرجع تاريخ قلعة الزبارة للقرن الثامن‬ ‫ع�شر امليالدي وتقع يف �شمال دولة قطر‪.‬‬ ‫امل�سافة من مطار حمد الدويل‪ :‬حوايل‬ ‫‪�1‬ساعة ون�صف – �ساعتني‬ ‫عند الو�صول ع�صرا ق�ضاء تناولت الغذاء‬ ‫يف حديقة الرميلة (حديقة البدع)‬

‫ت���ق���ع احل��دي��ق��ة‬ ‫مقابل الكورني�ش‪،‬‬ ‫مم�������ا ي���ج���ع���ل���ه���ا‬ ‫منا�سبة للجميع‬ ‫�سواء كانوا عائالت‬ ‫�أو �أفراد‪ .‬وتتميز احلديقة ب�أنها ال حتوي‬ ‫على جدران �أو �سياج مما يعطي الزائر �شعورا‬ ‫باالنفتاح يختلف عن �أية حديقة �أخرى‪.‬‬ ‫وتتميز احلديقة مبوقعها الإ�سرتاتيجي‬ ‫وهو ما يجعلها من احلدائق الأكرث �شعبية‬ ‫يف البالد‪ .‬وتتوفر يف احلديقة خمتلف‬ ‫�أن���واع �ألأطعمة ولي�س جم��رد الوجبات‬ ‫اخلفيفة‪ ،‬تقدمها العديد من املطاعم‬ ‫مثل مطعم “االبت�سامة التايالندية”‬ ‫الذي يقدم امل�أكوالت التايالندية اللذيذة‬ ‫ب�أ�سعار معقولة‪ .‬وهناك �أي�ضا مدرّج غري‬ ‫م�ستخدم والعديد من املتاجر ال�صغرية‬ ‫التي تبيع ب�ضائع تقليدية‪.‬‬ ‫تفتح �أبوبها يومي ًا من ال�ساعة ‪10:30‬‬ ‫�صباحا حتى ‪ 11‬م�ساء‬ ‫امل�سافة من مطار حمد ال��دويل حوايل‬ ‫‪ 20‬دقيقة‬ ‫ذه����ب����ت م�������س���اءا‬ ‫للت�سوق يف �سوق‬ ‫واقف ي�شبه �سوق‬ ‫املباركية يف الكويت‬ ‫اىل ح������د ك��ب�ير‬ ‫التناول الع�شاء‬ ‫يعترب �سوق واقف هو �أحد �أهم الأ�سواق‬ ‫التقليدية القدمية يف الدوحة‪ ،‬والذي مت‬ ‫ترميم مبناه م�ؤخر ًا ليحاكي الت�صميم‬ ‫املعماري التقليدي بدقة متناهية‪ ،‬ويعك�س‬ ‫التجربة الفريدة والأ�صلية حلركة وحيوية‬ ‫الأ���س��واق ال�شعبية والتقليدية مبفهوم‬ ‫معا�صر‪ .‬يحتوي �سوق واقف على جمموعة‬ ‫رائعة من املحالت التجارية التي تبيع‬ ‫التحف وامل�أكوالت التقليدية والبهارات‬ ‫والعطور واملن�سوجات والقطع الفنية‪،‬‬ ‫وتبذل الدولة جمهود ًا كبري ًا لت�شجيع‬ ‫ال�شباب على �إقامة م�شاريع جتارية يف‬ ‫جمال احلرف اليدوية الرتاثية و�صناعة‬ ‫الأدوات التقليدية‪.‬‬ ‫امل�سافة من مطار حمد الدويل‪ :‬حوايل‬ ‫‪ 15‬دقيقة بال�سيارة‬ ‫وامل�سافة من مطار حمد الدويل‪ :‬حوايل‬ ‫‪ 35 – 30‬دقيقة بال�سيارة‪ ،‬ويفتح �أبوابه‬ ‫ال�ستقبال اجلمهور من ال�سبت �إىل الأربعاء‪:‬‬

‫العدد ‪ 27 - 742/1992‬فرباير ‪2014‬‬

‫‪85‬‬


‫مجتمع‬

‫مجتمع‬

‫دورات متخصصة لـ «علماء المستقبل»‬ ‫و«الفتيات» خالل عطلة الربيع ‪2014‬‬ ‫اختتمت �إدارة علوم امل�ستقبل و�إدارة الفتيات‬ ‫بالنادي العلمي الكويتي دورات فرتة عطلة‬ ‫الربيع املدر�سية ‪ ،2014‬والتي ا�شتملت على‬ ‫�أن�شطة وهوايات وبرامج ودورات علمية متنوعة‬ ‫مت خاللها مراعاة التطوير والتحديث‪ ،‬ونظمت‬ ‫يف �أج��واء علمية ورعاية حقيقية ومتابعة‬ ‫م�ستمرة‪ ،‬با�شراف وتوجيه وتدريب فئة من‬ ‫املدربني املتخ�ص�صني لديهم الكفاءة العلمية‬ ‫العالية يف التعامل مع الأطفال والفتيات‪.‬‬ ‫وقالت مديرة �إدارة علماء امل�ستقبل ومديرة‬ ‫�إدارة الفتيات ب��الإن��اب��ة نرج�س النامي �إن‬ ‫ادارة علماء امل�ستقبل تعد النواة احلقيقة‬ ‫للنادي وتنمية مداركهم ومعارفهم مهمة‬ ‫للغاية خللق جيل من ال�شباب يف امل�ستقبل‬ ‫قادر على فهم املفاهيم العلمية‪ ،‬م�شرية �إىل‬ ‫ان الإدارة تخدم الفئة العمرية من ‪� 4‬إىل ‪9‬‬ ‫�سنوات‪ ،‬الفتة �إىل ان الإدارة نظمت خالل‬ ‫عطلة ال��رب��ي��ع دورات خ�ص�صت للأطفال‬ ‫ال�صغار‪ ،‬وجاءت يف جمال تنمية مهاراتهم‬ ‫اليدوية وهدفت �إىل تنمية مداركهم ومعارفهم‬ ‫بطرق مبتكرة وحمببة لديهم‪ ،‬مو�ضحة �أنه‬ ‫قد مت تخ�صي�ص ‪ 3‬دورات تنا�سب هذه الفئة‪،‬‬ ‫جاءت الأوىل يف العلوم املرحة وفيها �شارك‬ ‫الأطفال ال�صغار يف عمل التجارب العلمية‬ ‫بطريقة م�سلية وب�سيطة لكي ي�ستطيعوا‬ ‫من خاللها فهم املادة العلمية‪ ،‬وحل بع�ض‬ ‫امل�سائل الريا�ضية املبتكرة لتنمية العقل‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت‪ :‬ان الأطفال ال�صغار خالل الدورة‬ ‫الأوىل قاموا بعمل عدة جتارب علمية ب�سيطة‬ ‫تنا�سب �أعمارهم‪ ،‬منها جتربة الربكان‪ ،‬والقلم‬ ‫ال�سحري‪ ،‬وجتربة ال�ضغط (البالون)‪ ،‬والتوتر‬ ‫ال�سطحي‪ ،‬والرتكيب (تركيب �إج��زاء دائرة‬ ‫با�ستخدام انعكا�سها على امل���ر�آه)‪ ،‬وجتربة‬ ‫االرقام (با�ستخدام الأرقام الثنائية)‪.‬‬ ‫وتابعت‪ :‬ان ال��دورة الثانية هي دورة �إ�صنع‬ ‫م�����ش��روع��ك ال��ع��ل��م��ي‪ ،‬وف��ي��ه��ا ق���ام الأط��ف��ال‬ ‫با�ستخدام �أ�شياء ب�سيطة ل�صناعة مناذج‬ ‫تو�ضح عمل بع�ض الأج��ه��زة مثل �صناعة‬ ‫التوربينات التي ت�ستخدم يف حمطات توليد‬ ‫الطاقة الكهربائية‪ ،‬و�صناعة الكامريا‪ ،‬وامليزان‬ ‫احلراري‪� ،‬إ�ضافة �إىل تو�ضيح فكرة ر�ؤية ال�شيء‬

‫‪86‬‬

‫اثنني عند ا�سقاطة يف امل��اء‪ ،‬وعمل منوذج‬ ‫لوظيفة الرئتني‪ ،‬ومن��وذج لتو�ضيح �سبب‬ ‫طفو ال�سفينة‪ ،‬ومن��وذج لرافعه االحمال‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل عدة مناذج تو�ضح معني املنتج‬ ‫يف النبات‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت �أن الدورة الثالثة هي دورة الفنون‬ ‫الوطنية وفيها مت تدريب الأطفال عل عمل‬ ‫اك�س�سوارات من قما�ش اجلوخ‪ ،‬وكذلك عمل‬ ‫�أ�شغال فنية م�ستوحاه من �ألوان علم الكويت‬ ‫مثل �سال�سل من مربعات ب�ألوان علم الكويت‪،‬‬ ‫ولوحات من الورق على �شكل �شخ�ص جم�سم‬ ‫من �ألوان العلم‪ ،‬وبرواز على �أ�شكال خمتلفة‬ ‫ب�ألوان العلم �أي�ضاً‪ ،‬وكذلك عمل علم الكويت‬ ‫ب���ورق ال��ك��وري�����ش��ة‪ ،‬وع��م��ل ت��اج م��ن اخليوط‬ ‫والكرتون ب�ألوان علم الكويت‪.‬‬ ‫وع��ن فعاليات �إدارة الفتيات خ�لال عطلة‬ ‫الربيع قالت مديرة �إدارة علماء امل�ستقبل‬ ‫ومديرة �إدارة الفتيات بالإنابة نرج�س النامي‬ ‫ان دورات ادارة الفتيات جاءت يف عامل الأحياء‪،‬‬ ‫والر�سم الزيتي واتيكيت املائدة‪ ،‬وا�ستهدفت‬ ‫الفتيات من الفئة العمرية من ‪� 10‬إىل ‪16‬‬ ‫�سنة‪ ،‬مت تق�سيمهن على جمموعتني ح�سب‬ ‫الفئة العمرية‪ ،‬م�شرية �إىل ان��ه مت تدريب‬ ‫الفتيات على عمل �أ�شكال فنية ابداعية من‬ ‫اخلامات امل�ستهلكة داخل املنزل والإ�ستفادة‬ ‫منها يف عمل بع�ض الإك�س�سوارات املبتكرة‬ ‫مثل املزهريات واملعلقات والأل��واح الفنية‪،‬‬ ‫قدمتها املدربة املخت�صة يف هذا املجال عبري‬ ‫د�سوقي ح�سن‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف��ت‪� :‬أن الإدارة نظمت �أي�����ض�� ًا خالل‬ ‫العطلة دورة متخ�ص�صة يف اتيكيت املائدة‬ ‫والطبخ‪ ،‬قدمتها املدربة ر�شا �أحمد ح�سن‪،‬‬ ‫وخاللها مت تعليم الفتيات �آداب الطعام‬ ‫وال��ط��ري��ق��ة ال�صحيحة لإ���س��ت��خ��دام �أدوات‬ ‫امل��ائ��دة‪ ،‬وكذلك تعليمهن الطبخ مل�ساعدة‬ ‫الأم يف املنزل‪ ،‬وتعريفهن بامل�أكوالت املفيدة‬ ‫وال�����ض��ارة والقيمة الغذائية التي حتويها‬ ‫الأطعمة املختلفة‪ ،‬وكذلك تدريبهن على‬ ‫تطوير وابتكار �أكالت جديدة حمببة لهن‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل الرتكيز على النظافة ال�شخ�صية‬ ‫ونظافة �أدوات املطبخ‪.‬‬

‫العدد ‪ 27 - 742/1992‬فرباير ‪2014‬‬

‫العدد ‪ 27 - 742/1992‬فرباير ‪2014‬‬

‫‪87‬‬


‫مجتمع‬

‫السفارة االيرانية احتفلت بالذكرى‬ ‫الـ ‪ 35‬النتصار الثورة االسالمية‬ ‫�أق���ام���ت ال�����س��ف��ارة االي��ران��ي��ة‬ ‫احتفاال تلت االم�سية التي‬ ‫اقيمت فيها الندوة احلوارية‬ ‫حتت عنوان “ ثقافة الت�آخي‬ ‫واالعتدال والتعاي�ش ال�سلمي‬ ‫“ وقد حتدث الدكتور عبا�س‬ ‫خامة يارا امل�ست�شار الثقايف‬ ‫للجمهورية اال�سالمية االيرانية‬ ‫لدى الكويت حول فكر االمام‬ ‫اخلميني الذي جت�سد مببد�أ‬ ‫و�سيا�سة اجلمهورية اال�سالمية‬ ‫وان��ه��ا تعني م�سبقا القبول‬ ‫ب����الآخ����ر وت���ع���ر����ض ي�����ارا اىل‬ ‫االجنازات التي حققتها ايران‬ ‫يف خمتلف العلوم ‪ ,‬و�شارك‬ ‫كل من النا�شط ال�سيا�سي عبد‬ ‫احل�سني ال�سلطان والنائب‬ ‫ال�سابق عبد الهادي ال�صالح‬ ‫كما �ألقى رئي�س جمعية تنمية‬ ‫الدميقراطية الدكتور نا�صر‬ ‫العبديل م�شريا اىل ان الثورة‬ ‫االيرانية قدمت الكثري من‬ ‫الت�ضحيات وخلقت منوذجا‬ ‫مثاليا لل�شورى ‪.‬‬

‫وقد �أثار املحا�ضرون بتعلقاتهم‬ ‫على كلمة املحا�ضرين ‪ ,‬ان‬ ‫البد من العمل على حتقيق‬ ‫ال�������ش���ع���ار ال������ذي م����ن �أج���ل���ه‬ ‫�أقيمت له الندوة ‪ ,‬وان ايران‬ ‫دورها فاعل يف التعاون مع‬ ‫دول اخلليج العربي ‪ ,‬و�أكد‬ ‫امللحق الثقايف ان الكويت‬ ‫و�إيران جارتان منذ القدم‬ ‫ول��ن يكون العمل اال رفعة‬ ‫���ش��ع��وب امل��ن��ط��ق��ة وحتقيق‬ ‫االمن والأمان ‪.‬‬ ‫عبا�س يارا وحممد املهري والنائب عدنان عبدال�صمد وال�سفري العراقي والأنبا بيجول يف مقدمة احل�ضور‬

‫‪88‬‬

‫العدد ‪ 27 - 742/1992‬فرباير ‪2014‬‬

‫العدد ‪ 27 - 742/1992‬فرباير ‪2014‬‬

‫‪89‬‬


‫مجتمع‬

‫مجتمع‬

‫ا�سماعيل و�سعد وعدنان معريف‬

‫ح�سني حاجي وحممود حممد و د �صادق ال�سلمان وجا�سم الكوت‬

‫أفراح معرفي والقراشي‬ ‫احتفل شاكر حبيب معرفي بزفاف نجله عبداهلل على كريمة حسن‬ ‫القراشي في دار معرفي بمنطقة الدسمة مساء يوم األربعاء‬ ‫‪ .... 2014/2/12‬مبروك‬

‫بدر وجا�سم بن نخي وعبدالرحيم وحمزه ومرت�ضى ونا�صر معريف‬

‫املعر�س‬

‫‪90‬‬

‫العدد ‪ 27 - 742/1992‬فرباير ‪2014‬‬

‫ا�سماعيل و�سعد وعدنان معريف‬ ‫العدد ‪ 27 - 742/1992‬فرباير ‪2014‬‬

‫‪91‬‬


‫مجتمع‬

‫مجتمع‬

‫حممد �صادق وعبداملح�سن �صادق وح�سني �صادق وحممد ا�شكناين‬

‫‪92‬‬

‫العدد ‪ 27 - 742/1992‬فرباير ‪2014‬‬

‫علي وابراهيم معريف‬

‫كاظم معريف وخمي�س الر�شيدي وال�سيد الك�شمريي‬

‫العدد ‪ 27 - 742/1992‬فرباير ‪2014‬‬

‫‪93‬‬


‫خمي�سيات‬

‫بيع القانون وفوضى هيئة الصناعة!‬

‫احصل على نسختك‬

‫ال يختلف اثنان بان النظام اف�ضل من الفو�ضى‬ ‫وكذلك ال يختلفان ب��ان امل�ساواة يف احلقوق وال��واج��ب��ات بني اجلميع يخلق‬ ‫جمتمع قومي يعي�ش الكل يف وئام و�سعادة‪.‬‬ ‫والكويت عا�شت وال ت��زال تعي�ش �ضمن ه��ذه املبادئ الراقية وم��ن خ�لال مواد‬ ‫د�ستورها ال�صادر منذ عام ‪.١٩٦٢‬‬ ‫ولكن ‪ ...‬خمالفات البلد كثرية ومتعددة ‪ ...‬بل وتعقيدات �إج���راءات العمل‬ ‫بازدياد ف�أ�صبح حال البلد واق��ف ب�شهادة اجلميع ‪ ...‬ف�أ�صبح الأق��وال جمرد‬ ‫�أوهام والأحالم جمرد امنيات‪.‬‬ ‫اليوم تعي�ش الكويت حلم بتحويلها اىل مركز مايل جتاري عاملي !!‬ ‫وهو حلم بحاجة اىل تي�سري اب�سط قواعد العمل اىل اجراء مرن يتحرك مع‬ ‫خط �سري ال�سوق ومثال على ذلك املناطق ال�صناعية يف الكويت تلك املناطق‬ ‫التي تكافح من لقمة العي�ش وتعقيدات جتديد الرخ�ص التجارية او ا�ضافة‬ ‫�أن�شطة اليها ‪ ...‬فنجد بان اذا تقدم احد امل�ستثمرين لفتح ن�شاط لبيع مواد‬ ‫غذائية و�سط املنطقة ال�صناعية جتد اجابة اجلهات املخت�صة بالرف�ض !!‬ ‫بقلم‪:‬‬ ‫نضال خريبط‬

‫وعندما ت�س�أل عن الأ�سباب جتد اجابتهم ب�أنها منطقة �صناعية وبالتايل ال‬ ‫يجوز ا�ستغاللها يف بيع مواد غري �صناعية !!‬ ‫نعم ه��ذه احلقيقة امل��رة من م�س�ؤولني ال يفقهون كيفية بناء م��دن �صناعية‬ ‫او غريها الن امل�س�ؤول اذا �أراد ان يتغذى جتده يتجه اىل منزله او اىل مطعم‬ ‫خم�س جنوم وعلى ح�ساب الدولة بينما العامل الب�سيط والذي يعمل ملزم بان‬ ‫يقطع م�سافة من منطقة ال�شويخ ال�صناعية اىل اخلالدية او ال�ساملية او املدينة‬ ‫لي�شرتي احتياجاته ويعود مرة اخرى اىل عمله‪.‬‬ ‫وقي�س على ذل��ك بقية احتياجات ه��ذا العامل او التاجر من مالب�س و�أدوي��ة‬ ‫وخالفه ‪ ...‬فاملدن تنه�ض وتت�سع مع زي��ادة فر�ص العمل وبالتايل ازدي���اد يف‬ ‫االحتياجات اليومية‪.‬‬ ‫ان البلد بحاجة اىل قرارات فنية جريئة بعيدة كل البعد عن ا�صحاب االجندات‬ ‫وامل�صالح وال��ذي ي�سعون ال�ستيالء على كل لقمة عي�ش يجاهد فيها التاجر‬ ‫ال�شريف والطامح بان ي�ؤ�س�س م�شروع يدر عليه لقمة العي�ش الكرمي ‪ ...‬فهل‬ ‫من جميب !!‬ ‫فكوا البلد من تعقيداتكم وارفعوا احلظر على ا�ضافة الأن�شطة على الق�سائم‬ ‫ال�صناعية وغريه و�سهلوا �إجراءات الرتاخي�ص والعمل فالبلد متعط�ش للتطوير‬ ‫والتقدم ولي�س لتخلفكم‪.‬‬

‫‪94‬‬

‫العدد ‪ 27 - 742/1992‬فرباير ‪2014‬‬

‫اآلن في دار الخليج للطباعة والنشر‬ ‫صوت الخليج هاتف‪ 24839256 /7:‬فاكس‪24839261 :‬‬


SoutalKhaleej77-3-2014  

Issu77

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you