Page 1


‫كلمة المشرف العام‬

‫م‪ .‬محمد موسى‬

‫فــي البــدء نهنــئ أنفســنا وإياكــم علــى صــدور العــدد الثانــي مــن هــذه المجلــة‪ ،‬مــن الصومــال بالعربيــة‪ ،‬أمليــن أن يكــون‬ ‫فيــه مــا يرضــي طموحــات القــراء‪ ،‬وردتنــا الكثيــر مــن المالحظــات العامــة والتــي تــم أخذهــا بعيــن االعتبــار عنــد إصدارنــا‬ ‫هــذا العــدد‪ ،‬وهنــا نــود أن نتوجــه للشــكر لــكل مــن ســاهم بمقاالتــه ومالحظاتــه ونأمــل فــي مزي ـ ٍد مــن هــذه المشــاركات‬ ‫القيمــة والمالحظــات النافعــة فــي االعــداد القادمــة بــإذن هللا حتــى تتحقــق الجــودة المطلوبــة والتحســين المســتمر للمجلــة‪.‬‬ ‫كمــا نأمــل فــي مزيــد مــن المشــاركات والبحــوث المختلفــة فــي جميــع المجــاالت مــن قبــل الباحثييــن وأصحــاب الشــهادات‬ ‫ـال قــد ينفــع الوطــن فــي المســتقبل القريــب‪.‬‬ ‫العاليــة والخبــر الوظيفيــة فــي مجـ ٍ‬ ‫ونحــن ننطلــق مــن مرحلــة التوســع الــى مرحلــة التريــث واالنتقــاء فــي تحديــد أهــداف المجلــة‪ ،‬كان لزامـا ً علينــا أن نهتــم‬ ‫باالقــام النيــرة ذات االفــكار الرائعــة والموهبــة الفــذة والتــي نتمنــى لهــا كل التوفيــق فــي ســعيها لتطويــر نفســها والتأثيــر‬ ‫ولــو قلي ـاً علــى واقعنــا الصومالــي‪ .‬فلــوال هــؤالء الكتــاب المتطوعــون والذيــن يكتبــون حب ـا ً للوطــن وســعيا ً لرفعتــه لمــا‬ ‫كانــت هــذه المجلــة لتــرى النــور مجــدداً فشــكراً لهــم‪.‬‬ ‫نســعى جاهديــن هنــا فــي مجلتكــم ‹مــن الصومــال بالعربيــة› بــان نكــون نافــذة مضيئــة لإلعــام الصومالــي‪ ،‬مســتقلين تمامـا ً‬ ‫عــن أي إنتمائــات سياســية خاصــة أو أفــكار أيدلوجيــة غريبــة ســوى ســعينا الدائــم لجمــع الصومالييــن ثقافيـا ً إن لــم نتمكــن‬ ‫مــن جمعهــم تحــت علـ ٍـم ودولــة واحــدة‪ ،‬نطمــح دوم ـا ً إلثــراء القــارئ بــكل جديــد سياســيا ً وثقافي ـا ً وإجتماعي ـاً‪ ،‬محافظيــن‬ ‫علــى الــدوام علــى ثوابــت األمــة الراســخة ومدافعيــن بــكل مــا اوتينــا مــن قــوة عــن قضايــا الصومــال وأهلــه‪.‬‬ ‫هنــا نســعى الــى ترســيخ أفــكار ثقافيــة مختلفــة لرفــع مســتوى الوعــي والمعرفــة بيــن الصومالييــن‪ ،‬ولتقديــم مــادة سلســة‬ ‫ـكل مباشــر وليتعايشــوا مــع أفكارنــا بــدون الحاجــة الــى مترجــم‪ .‬ال ولــن نســعى‬ ‫الــى إخوتنــا الناطقيــن بالعربيــة ليفهمونــا بشـ ٍ‬ ‫للتحــزب ألحــد بــل ســنكون الفاصلــة بيــن الجمــل المعقــدة بــدون أن نكــون مــع هــذا الطــرف أو ذاك‪ ،‬فنحــن ال نســعى ألن‬ ‫نعلــن أنفســنا وصــاة علــى أحــد ولكــن نريــد طــرح القضايــا الشــائكة بــكل موضوعيــة وبأقصــى درجــات الحيــاد‪.‬‬ ‫وعليــه ‪ ,‬فــإن مجلتكــم هــذه مفتوحــة للجميــع مهمــا إختلفــت أفكارهــم ومعتقداتهــم لكــي نمثــل الصومــال وأهلــه بــدون مبالغــة‬ ‫أو تزييف‪.‬‬ ‫نهتــم كثيــراً بإيجــاد شــريحة مــن الشــباب المثقــف والقــادر علــى التعبيــر عــن أفــكاره بــكل جديــة لكــي يدافــع عــن قضايــا‬ ‫ـكل ملحــوظ ممثـاً للصومالييــن فــي مــكان‪.‬‬ ‫أمتــه ويؤثــر علــى محيطــه العربــي بشـ ٍ‬ ‫ـتقبل يبشــر‬ ‫هــذه الشــريحة وغيرهــا مــن االعالمييــن والمثقفيــن خــارج وداخــل الوطــن العربــي هــم األمــل الوحيــد لمسـ ٍ‬ ‫ـال قــوي وقــادر علــى النهــوض بنفســه وبجيرانــه فــي المنطقــة كالع ـ ٍ‬ ‫ب أساســي وشــريكٍ ال يســتهان بــه‪.‬‬ ‫بصومـ ٍ‬ ‫وأخيــراً بإســم أســرة المجلــة نشــكر جميــع الذيــن أرســلوا لنــا مالحظاتهــم عــن العــدد االول وشــجعونا علــى االســتمرار‪،‬‬ ‫ونكــرر الترحيــب بمالحظــات القــراء علــى هــذا العــدد ومشــاركاتهم الكتابيــة فــي األعــداد القادمــة‪ ،‬ألن ذلــك ســيعيننا علــى‬ ‫التطــور ومواصلــة المشــوار بعــون هللا وتوفيقــة‪.‬‬


‫رئيس التحرير‬

‫مشرف عام‬

‫د‪ .‬محمد علي ديرية‬

‫م‪ .‬محمد موسى‬ ‫مهندس معامري ومدون صومايل مقيم يف‬ ‫بريطانيا‬ ‫‪southtoequator.wordpress.com‬‬ ‫‪facebook.com/Muse.M1‬‬ ‫‪@MMuse1‬‬

‫مكان اإلقامة‪ :‬األردن ‪ -‬عامن‬ ‫املستوى الدرايس‪ :‬ماجستري طب األرسة –‬ ‫مستشفى الجامعة االردنية‬ ‫ارسة تحرير دار مدارك – طبيب وكاتب‬ ‫صومايل‬

‫كتاب العدد‬ ‫حسن محمود قرني‬

‫مــكان اإلقامــة‪ :‬جكجــكاـ اإلقليــم‬ ‫الصومــايل يف إثيوبيــا‬ ‫بكالوريوس جيولوحيا‬ ‫أرسة التحرير شبكة الحكمة‬ ‫مهندس وكاتب صومايل‬ ‫‪Hassan M .Qorane‬‬ ‫‪hqorane‬‬

‫نسيم عبدالقادر االمير‬

‫مصطفى اسحاق علي‬ ‫البيدواوي‬

‫مكان االقامة‪ :‬صنعاء‪ -‬اليمن‬ ‫بكالوريوس صحافة واعالم‬ ‫املســتوى الوظيفــي ‪ :‬مرتجمــه فوريــه‬ ‫يف منظمــة لحقــوق االنســان‬ ‫‪@Naseem Alameer‬‬

‫مكان اإلقامة‪ :‬السودان‬ ‫طالــب كليــة الزراعــة قســم علــوم‬ ‫البســاتني ‪ -‬جامعــة كســا‪ .‬الســودان‬ ‫االمييل ‪ibnuhalima@gmail.com :‬‬ ‫‪@ ibnuhalima114‬‬

‫@‬

‫‪hassankorane.blogspot.com‬‬

‫عمر علي باشا عمر‬

‫مكانة االقامة ‪ :‬الخرطوم ‪ -‬السودان‬ ‫بكالوريس االقتصاد والعلوم‬ ‫السياسية‬ ‫التواصل‬ ‫‪omrbasha.wordpress.com‬‬

‫علي يوسف عـدو‬

‫طالب جامعي إدارة أعامل‬ ‫استشاري سابق للجالية الصومالية‬ ‫يف سوريا‬ ‫‪cali_caddow@hotmail.com‬‬

‫محمد عبدالناصر بري‬

‫أ‪.‬محمود عبدي‬

‫مــن مواليــد نــرويب تــرىب يف اليمــن‬ ‫لــه العديــد من املقــاالت املنشــورة يف‬ ‫شــبكات إخباريــة صوماليــة مؤســس‬ ‫املنتــدى الشــبايب الصومــايل الثقــايف‬ ‫االجتامعــي يف محافظــة املهــرة‬ ‫‪-‬اليمــن‬

‫مكان االقامة ‪ :‬ابوظبي ‪-‬االمارات‬ ‫باحث وشاعر صومايل‬ ‫‪somalifuture.wordpress.com‬‬ ‫‪alqaamuus.alawwal‬‬ ‫‪@all_4peace‬‬

‫حُذيف فيصل‬

‫أبوبكر عبدي ورسمة‬

‫مكان االقامة‪ :‬فينيتسا ‪ -‬أوكرانيا ‪/‬‬ ‫السعودية‬ ‫طالب كلية الطب ‪ -‬جامعة برياقوفا‪/‬‬ ‫سنة رابعة‬ ‫‪@ BakerAbdi‬‬

‫مكان اإلقامة ‪ :‬املدينة املنورة‬ ‫‪@hudayf‬‬

‫تصميم العدد‬

‫م‪ .‬عبد الرحمن الذاكر‬

‫مكان االقامة ‪ :‬السودان‬ ‫هندسة طاقة كهربائية ‪-‬جامعة نياال‬ ‫من اوائل املدونني الصوماليني باللغة‬ ‫العربية‬ ‫‪daakironline‬‬ ‫املدونة ‪daakironline.3abber.com :‬‬

‫محمد احمد علي غوري‬ ‫مكان االقامة‪ :‬هرجيسا‬ ‫تصميم واخراج طباعي‬ ‫‪maaguure‬‬ ‫‪maaguure‬‬ ‫‪Jusuur.com‬‬


‫في هذا العدد‬ ‫القراصنة في‬ ‫صورة وطننا‬ ‫هوليوود‪:‬‬ ‫المنقولة عبر‬ ‫اإلعالم العربي كابتن فيليبس‬ ‫والجانب اآلخر‬ ‫وتصويبها‬ ‫من القصة‬

‫ليالي ْ‬ ‫األنس‬ ‫في جكجكا‬

‫باختالف الطبائع‬ ‫تسير الحياة‬ ‫علي عدَّ و‬

‫حسن محمود قرني‬

‫محمود عبدي‬

‫م‪ .‬محمد موسى‬

‫صفحة‬

‫‪2‬‬

‫قوة الشباب‬ ‫ناصر علمي‪‎‬‬

‫صفحة‬

‫‪6‬‬

‫واقع‬ ‫شبابنااليوم‪....‬‬ ‫ومتى‬ ‫سينهضون!؟‬ ‫(نقاش‪...‬‬ ‫وحلول)‬

‫صفحة‬

‫‪9‬‬

‫يوميات الجئ‬ ‫نسيم عبدالقادر االمير‬

‫صفحة‬

‫‪13‬‬

‫التعليم في الصومال‬ ‫بين الماضي والحاضر‬ ‫م‪.‬عبدالرحمن الذاكر‬ ‫د‪.‬نايل يوسف سيف‬

‫مصطفى اسحاق علي البيدواوي‬

‫صفحة‬

‫‪14‬‬

‫صفحة‬

‫‪17‬‬

‫صفحة‬

‫‪20‬‬

‫صفحة‬

‫‪28‬‬


‫صورة وطننا المنقولة عبر اإلعالم‬ ‫العربي وتصويبها‬

‫بقلم‪ :‬محمود عبدي‬

‫اإلعــام بنمطــه هــذا ـ الغربــي ـ إنمــا يبحــث عــن “الخبــر المثيــر”‬ ‫وليــس بالضــرورة “النبــأ الصحيــح”‪ ،‬ويســعى “للجــذب واإلبهــار”‬ ‫أكثــر ممــا يهــدف إلــى “اإلفــادة والمتعــة” ‪ ،‬وال يــرى فــي وطننــا‬ ‫ســوى مصــدرً ا غنيًــا لــكل مــا يجــب تخويــف النــاس منــه‪ ،‬وهنــا‬ ‫فوطننــا أصبــح “ َمعي ًنــا ال ينضــب” و”كنـ ً‬ ‫ـزا ال يفنــى” بالنســبة لهــم‪..‬‬ ‫ّ‬ ‫وســيظلون متمسّــكين بتلــك الصــورة التــي أكدوهــا لــه‪ ،‬ألنهــم لــن‬ ‫يجــدوا بديـ ًـا لــه يحمــل كل صفاتــه ومميزاتــه‪ ،‬وذلــك بــكل بســاطة‬ ‫ألنــه ال مدافــع عنــه وال بواكــي لــه‪ ،‬يعنــي وطننــا إعالم ًيــا وبلوماسـيًا‬ ‫وسياســيًا مــن فئــة ” ‪.“ Loo Ma Ooyaan‬‬ ‫ســيعتقد بعــض المتحمســين أننــي أنفــي مقاديــر اإلســاءة التــي وجههــا‬ ‫الصومالييــون ألنفســهم ووطنهــم‪ ،‬ومقاديــر اإلســاءة التــي الزالــوا‬ ‫يمارســونها ضــد أنفســهم ووطنهــم هــذه اللحظــة‪ ،‬لكننــي أقــول أن‬ ‫العمــل يجــب أن يجــري علــى عــدة مســتويات لتصبــح األمــور‬ ‫لصالحنــا‪..‬‬ ‫المســتوى السياســي و ذلــك شــأن مــن تصــدّى للشــان السياســي و‬ ‫علينــا أن ال نعفيهــم مــن نقدنــا وأن نضــع بيــن أيديهــم أي ً‬ ‫ضــا المــوارد‬ ‫المعرفيــة الالزمــة لهــم التخــاذ القــرارات الســليمة وتعريفهــم بحجــم‬ ‫الرفــض والتأييــد للخطــوات التــي يقومــون بهــا‪.‬‬

‫الصومال معين ال ينضب وكنز ال يفنى‬

‫المســتوى العملــي و هــو جهــد يشــمل الجميــع وأعنــي بــه أعمــال‬ ‫اإلعمــار و المســاعي الفرديــة والجماعيــة لتحســين نوعيــة الحيــاة‬ ‫للمواطنييــن بد ًئــا مــن األقــرب فاألبعــد‪ ،‬عبــر االجتهــاد فــي توفيــر‬ ‫فــرص العمــل بإعــادة األمــوال إلــى الوطــن واالســتثمار ك ٌّل حســب‬ ‫قدرتــه‪.‬‬ ‫المســتوى الثقافــي واإلعالمــي ـ وهــو فــي صلــب موضوعنــا ـ ‪،‬‬ ‫فيكــون الجهــد عبــر أن “نجــوّ د” منتجنــا الثقافــي واإلعالمــي‪ ،‬وأن‬ ‫نر ّكــز علــى االرتقــاء بمــا نقدّمــه مــن ناحيــة‪ ،‬والســعي لتحقيــق‬ ‫“اختــراق” لــكل الحواجــز المصطنعــة الحائلــة دون وصــول المبــدع‬ ‫الصومالــي إلــى أكبــر شــريحة ممكنــة مــن المتلقيــن حســب اللغــة‬ ‫التــي يتعمّــد الكتابــة بهــا‪.‬‬ ‫وأب ّ‬ ‫شــركم أننــا تمك ّنــا فــي عــدة حاالت مــن إيصــال رســالتنا “واضحة”‬ ‫بأننــا لــن نســمح بعــد اليــوم بــأن يتــم نشــر األكاذيــب حــول وطننــا‪،‬‬

‫‪2‬‬

‫من الصومال بالعربية ‪ /‬العدد الثاني ‪ -‬ديسيمبر ‪2013‬‬

‫واســتغالل جهــل القــارئ العربــي ببلدنا‪ ،‬وقــد كان ذلك مره ًقــا ومكل ًفا‪،‬‬ ‫لكننــا حققنــا نجاحً ــا حقيق َيــا‪ ،‬فألجأنــا صح ًفــا ومواقــع كـــ”دار الحياة” و‬ ‫موقــع “قنــاة العربيــة” و صحيفــة “الشــروق” المصريــة و غيرهــا إلــى‬ ‫العــودة لجــادة الصــواب والتــزام الحــذر والدقــة‬ ‫لــدى كتابــة التحليــات والتقاريــر بمــا يخــص‬ ‫بلدنــا‪ ،‬والزال العمــل مســتمرً ا‪ ،‬لكنــه يحتــاج‬ ‫لفريــق عمــل كامــل و مخلــص‪.‬‬

‫ولــن أخفــي عليكــم طب ًعــا أن هنــاك عت ًبــا كبيــرً ا ولو ًمــا أوجهــه لنفســي‬ ‫بقــي ســرً ا شــكواي مــن أن غالبيــة مــن يكتبــون‬ ‫وللجميــع‪ ،‬ولــن أ ُ َ‬ ‫بالعربيــة مــن أبنــاء بلدنــا‪ ،‬يحتاجــون لمعرفــة “لمــاذا يكتبــون” كمــا‬ ‫يلزمهــم عــادة تعلــم اللغــة العربيــة فــي حــاالت نراهــا فــي المواقــع ـ‬ ‫وعلــى صفحــات التواصــل االجتماعــي ـ إ‪ ،‬أو علــى األقل بــذل المزيد‬ ‫مــن الجهــد فــي صقــل مــا يكتبــون‪ ،‬و أن يؤمنــوا بأهميــة التحريــر و‬ ‫القــراءة وإعــادة القــراءة‪ ،‬فليــس الهــدف مــأ األســطر بــكالم منمــق‬ ‫أو ناضــح بعاطفــة طاغيــة‪ ،‬بقــدر مــا هــو تقديــم مــادة معرفيــة غنيــة‬ ‫وحقيقيــة وإيصــال الفكــرة إلــى عقــل القــارئ أو الوصــول إلــى قلبــه‬ ‫واالســتيالء عليــه‪ ،‬وتغييــر ذهنــه تما ًمــا منــذ تلــك اللحظــة وصاعـ ًدا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عمــا‬ ‫إن الكشــف عــن الوجــه الجميــل لشــعبنا ووطنــا لــن يكــون‬ ‫سـ ً‬ ‫ـهل‪ ،‬ولكــن يبــدأ بالتعــاون واالتقــان … ونحمــد هللا عـ ّ‬ ‫ـز وجــل أن‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫هنــاك قــدرً ا كبيــرً ا مــن األخــوَّ ِة والمــودة لمســتها بيــن الكثيريــن مــن‬ ‫اإلخــوة القائميــن علــى العديــد مــن المواقــع الصوماليــة الناطقة‪/‬الكاتبــة‬ ‫بالعربيــة علــى اختــاف توجهاتهــم‪ ،‬وهــو شــيء رائــع إن حافظنــا‬ ‫عليــه ـ كمــا يجــب ـ‪ ،‬و مــن هنــاك ســيصبح بإمكاننــا أن نصنــع‬ ‫صحافــة “وطنيــة حــرّ ة” كاتبــة بالعربيــة متر ّفعــة عــن مــا ســقطت فيــه‬ ‫نظيرتاهــا الكاتبتــان بالصوماليــة واإلنجليزيــة‪.‬‬ ‫ولنبــق فــي أذهاننــا أمــور أساســية منهــا أنــه الكتابــة باللغــة الصوماليــة‬ ‫ّ‬ ‫ومؤثــر بدرجــة كبيــرة فــي الداخــل‪ ،‬رغــم محدوديــة‬ ‫أمــر مهــم‬ ‫الوصــول للخــارج‪ ، ،‬وأن الكتابــة باللغــة االنجليزيــة مهمــة لالنتشــار‬ ‫العالمــي‪ ،‬لكــن الكتابــة باللغــة العربيــة تثبيــت لموقــع الصومــال‬ ‫ومتآلــفٌ تما ًمــا مــع تراثنــا اإلســامي ‪ ،‬وإفــادة مــن “الظهيــر العربــي”‬ ‫الــذي ســيكون ضام ًنــا للحفــاظ علــى مــا نكتبــه ونخزنــه مــن معرفــة‬ ‫وانطباعــات صادقــة لنــا عــن وطننــا وشــعبنا وكل القضايــا المحيطــة‬ ‫بــه‪ ،‬رغــم ضعــف مردوديتــه الماديــة والمعنويــة وصعوبــة العقبــات‪.‬‬ ‫وهللا من وراء القصد‬


‫عفواً ويريس دايريه ‪..‬‬ ‫فلست األجمل‬ ‫بقلم‪ :‬د محمد علي ديريه‬

‫عفواً ويريس دايريه ‪ ..‬فلست األجمل ؟‬ ‫في البدء ‪( :‬الشكر يطيب األشياء‬ ‫ثالثة أصناف من الكتب ال تتردد في شرائها يا بني‬ ‫كتب السير الذاتية‬ ‫الكتب التي عن بلدك أو من بلدك‬ ‫ومــن ثــم قــرص أذنــي وأردف ضاحــكا ً ‪ :‬علــى أال يكــون ذلــك إال بعــد‬ ‫أن تســتوفي ميزانيتــك كتــب تخصصــك الدقيــق فــي الطــب ‪ ..‬فهــذا‬ ‫هــو األهــم أوالً ‪..‬‬ ‫هكــذا قــال لــي عمــي إســماعيل ديريــه خريــج اكســفورد فــي‬ ‫الســبعينيات ‪ ,‬وهاأنــذا أهديــه هــذه الســطور عــن ســيرة ذاتيــة كتبتهــا‬ ‫كاتبــة مــن بلــدي ‪..‬‬ ‫ً‬ ‫بعيــداً عــن التخصــص الدقيــق فــي الطــب والــذي مازلــت ســائرا إليــه‬ ‫! أمــا بعــد ‪:‬‬ ‫فحديثنــا اليــوم عــن روايــة فجــر الصحــراء وهي مــن الحجم المتوســط‬ ‫وعــدد صفحاتهــا ‪ 334‬صفحــه ‪ ,‬ترجمــت إلــى العربيــة مؤخــراً عــن‬ ‫دار الحــوار وترجمتهــا الكاتبــة القديــرة ‪ :‬كنينــة ديــاب وبذلــك تصبــح‬ ‫العربيــة هــي اللغــة الثامنــة عشــرة التــي تترجــم لهــا هــذه الروايــة ‪.‬‬ ‫دعونــا نتعــرف علــى ويريــس دايريــه ‪ :‬هــي عارضــة أزيــاء ذائعــة‬ ‫الصيــت ومعروفــة عالميــا ً ‪ ,‬عملــت وجهــا ً إعالنيــا ً عــن منتجــات‬ ‫شــركة ريفلــون للعنايــة بالبشــرة وعينــت فــي عــام ‪ 1997‬ســفيرة‬ ‫خاصــة لحقــوق المــرأة فــي األمــم المتحــدة للتخلــص مــن ممارســات‬ ‫الختــان الفرعونــي فــي القــرن اإلفريقــي ‪.‬‬ ‫تعيــش ويريــس مــع ابنهــا أليكــي فــي نيويــورك وقــد روت هــذه‬ ‫الروايــة علــى –جيــن دهايــم – وهــي مؤلفــة – الجمــل األخيــر –‬ ‫وهــي مجموعــة قصصيــه عــن شــمال الصومــال المعــروف ب أرض‬ ‫الصومــال ‪.‬‬ ‫ربمــا كان لتخصيصــي هــذا العــام ألدب األقليــات فضــل فــي اكتشــافي‬ ‫لتلهــف العالــم لقــراءة كل مــا يخــص هــذه القــارة الســمراء ‪ ,‬وربمــا‬ ‫تكــون شــرق أفريقيــا مرتعـا ً خصبا ً لألحــداث لخصوصيتهــا الجغرافية‬ ‫والتاريخيــة وتنــوع الديانــات والعرقيــات فيهــا ‪ ,‬لــذا كل مــن يكتــب‬ ‫عــن هــذه المنطقــة يحتفــى بــه ويتعــرف عليــه العالــم ويــكاد يعتبــره‬ ‫رســوالً عــن هــذه البقعــة المجهولــة مــن العالــم ومــا نــور الديــن فــارح‬ ‫عنــا ببعيــد ‪..‬‬ ‫ويريــس شــخصية متمــردة عنيفــة الطبــاع تحتفــظ بنظــرة خاصــة‬ ‫لألشــياء وتحليــات قــد تكــون روائيــة إلــى حــد بعيــد دعونــا نتعــرف‬ ‫علــى بعــض تصريحاتهــا ‪:‬‬ ‫‪-1‬الشــياطين فــي الصومــال بيــض –يطلــق عليهــم اســم الجــن وهــم‬

‫فــي كل مــكان ‪ ,‬يتســللون داخــل الحيوانــات والبشــر ويجعلونهــم‬ ‫مرضــى ‪ ,‬يمكــن ان يقومــوا بالخــداع وأن يجعلــوك مجنونــا ً ‪..‬‬ ‫عندمــا تضــع شــيئا ً فــي مــكان مــا ثــم يختفــي حيــن تلتفــت عنــه ‪ ,‬توقــن‬ ‫تمامـا ً أن الجــن قــد جلســوا فوقــه فأخفوه‬ ‫وتقــول ان األطفــال الموتــى يكفنــون بالبيــاض ‪ :‬لــون الشــيطان‬ ‫والحــزن والحــداد‬ ‫وهذا االنطباع عن البياض يكاد يكون سائداً في إفريقيا وبقوة‬ ‫‪-2‬هــي تقــول عــن نفســها ‪ :‬ولــدت فــي الصحــراء الصوماليــة ‪ ,‬ال‬ ‫أعــرف كــم طف ـاً كان ألمــي ‪ ,‬ولــد الكثيــر منهــم ليموتــوا ‪ ..‬نحــن‬ ‫مثــل معظــم الصومالييــن نهتــم بالجمــال والماعــز ونعيــش علــى‬ ‫حليبهــا ‪ ..‬متبعيــن التقاليــد فــي ذلــك ‪ ,‬إخوتــي عــاد ًة يرعــون اإلبــل‬ ‫وتراقــب الفتيــات ويرعيــن الحيــوان األصغــر ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫فــي عائلتنــا الجمــال عزيــزة ‪ ,‬ولــم أر أحــداً يضــرب جمــا أبــداً‬ ‫‪ ,‬فالرجــل الــذي يملــك جمــاالً هــو رجــل عزيــز ذو ســلطة وقــوة‬ ‫وبإمكانــه بيعهــا أو مقايضتهــا للحصــول علــى زوجــة جميلــة ‪,‬‬ ‫فالجمــال حيوانــات ســاحرة !‬ ‫تتحــدث عــن الجفــاف والصحــراء فــي الصومــال بإســهاب فظيــع ‪,‬‬ ‫فتقــول كانــت الشــمس هــي ســاعتنا الوحيــدة‬ ‫فــي الصومــال لــم يخبــر أحــد الشــمس مــاذا تفعــل ‪ ,‬ضــوء النهــار‬ ‫قــرب خــط االســتواء جميــل دائم ـا ً علــى مــدار الســنة ‪ ,‬ويمكننــي أن‬ ‫أخمــن كــم مــن الوقــت بقــي لغــروب الشــمس حســب طــول الظــال ‪..‬‬ ‫مــاذا يمكــن للمنبــه أن يفعــل مــع الشــمس ؟‬ ‫فــي الصومــال الشــمس تحكــم حياتنــا ‪ ,‬عندمــا يحــل الظــام ننــام‬ ‫‪ ,‬وعندمــا تشــرق الشــمس تســحبك مــن فراشــك ‪ ,‬لقــد ذكــر أن‬ ‫المزارعيــن فــي ميشــيغان ينهضــون كــي يحلبــوا األبقــار ‪,‬‬ ‫الماعــز فــي قريتــي ينهــض عندمــا تشــرق الشــمس ‪ ,‬فلمــاذا التفعــل‬ ‫األبقــار فــي ميشــيغان الشــئ ذاتــه ؟‬ ‫وهــي تمــازح جــدة حفيدهــا األمريكــي فتقــول لهــا ‪ :‬يومـا ً مــا ســآخذك‬ ‫لتغطســي قدميــك فــي ميــاه المحيــط الهنــدي ‪ ,‬وبذلــك يمكنــك أن‬ ‫تفهمــي العالــم الــذي أنتمــي إليــه ‪.‬‬ ‫ابنهــا غيــر الشــرعي خــارج إطــار الزوجيــة يجعلهــا تحــن إلــى نظــام‬ ‫العائلــة القــوي جــداً فــي الصومــال ‪ ,‬فتقــول عــن نفســها ‪ :‬هربــت‬ ‫مــن أبــي ومــن الحيــاة الصوماليــة القاســية ‪ ,‬لكــن عالــم الغــرب أكثــر‬ ‫قســو ًة وبأشــكال متعــددة ‪ ,‬إن صفعــة األب كانــت أفضــل مــن الوحــدة‬ ‫التــي عشــتها فــي العالــم المتمــدن‬ ‫وتقــول فــي اســتطراد جميــل ‪ :‬فــي الصومــال العائلــة هــي كل شــئ‬ ‫‪ ,‬والعالقــات اإلنســانية أساســية مثــل المــاء والحليــب ‪ ,‬وأســوأ إهانــة‬ ‫وشــتيمة يمكــن أن تقذفهــا هــي – فلتعبث الغزالن فــي دارك‪ -‬فالغزالن‬ ‫خجولــة وال يمكــن أن تقتــرب مــن بيــت إال إذا كان مهجــوراً‪.‬‬ ‫بالنسبة إلينا أن تكون حيداً هذا يعني لنا أكثر من الموت!‬ ‫وتتحــدث عــن األم بشــوق رفيــع تقــول فــي ســياق وضعهــا البنهــا‬ ‫األول ‪ ( :‬ال أهميــة لمــدى الوقــت الــذي مضــى ‪ ,‬وال أهميــة لرحــات‬ ‫حياتــك المختلفــة ‪ ,‬لكنــك تحتاجيــن ألمــك عندمــا تلديــن طف ـاً ) ‪.‬‬ ‫من الصومال بالعربية ‪ /‬العدد الثاني ‪-‬ديسيمبر‪2013‬‬

‫‪3‬‬


‫والكتاب ملئ بالسرد المشبع بالغيبيات خذ مثاالً ‪:‬‬

‫‪-1‬هنــاك أشــياء يجــب أال نتكلــم فيهــا فــي تقاليدنــا ‪ ,‬نحــن ال نتكلــم عــن‬ ‫الميــت وال نقــول عــن أحــد إنــه جميــل ‪ ,‬لدينــا الكثيــر مــن األســرار‬ ‫ألنــك إن تحدثــت عنهــا بصراحــة فســتكون متأكــداً مــن أن شــيئا ً‬ ‫رهيب ـا ً ســيحدث‬ ‫‪-2‬هنــاك الحاســة السادســة التــي ال أســتطيع شــرحها باالنجليزيــة ‪,‬‬ ‫يمكنــك دائمــا ً أن تعــرف أن شــخصا ً مــا قــادم ‪ ,‬أو أن أحــداً مــا‬ ‫مريــض ‪ ,‬فــي الغــرب لدينــا الهاتــف المتحــرك والفاكــس وجهــاز‬ ‫الــرد اآللــي علــى المكالمــات ‪ ..‬إنهــا جيــده ‪ ..‬لكنــي أعتقــد أنــه وبمــا‬ ‫أنــك بتمــاس مــع هللا فأنــت علــى اتصــال!!!!‬ ‫‪-3‬ابتســمت أمــي وقالــت ‪ :‬عرفــت انــك ســتأتين ‪ ,‬اســتغربت مــن شــدة‬ ‫يقينهــا فســألتها ‪ :‬كيــف عرفــت؟‬ ‫"منــذ يوميــن رأيــت حلمـا ً عــن أختــك ‪ ,‬كانــت تحضــر المــاء ‪ ,‬وتغنــي‬ ‫أغنيــة الســقاية ‪ ,‬وصوتهــا يعلــو ثــم يعلــو أكثــر فأكثــر ‪ ,‬فعلمــت أن‬ ‫إحــدى بناتــي قادمــة ! " ‪.‬‬ ‫‪-4‬يعتقــد الصوماليــون أن هنــاك شــجر ًة فــوق القمــر هــي شــجرة‬ ‫الحيــاة ‪ ,‬عندمــا تســقط ورقتــك عنهــا فهــذا يعنــي أنــه قــد حــان أجلــك‬ ‫وســتموت ‪ ,‬وعندمــا تمــوت تذهــب إلــى الســماء وتختفــي ‪ ..‬المــوت‬ ‫أمــر بينــك وبيــن هللا‬ ‫وبعيــداً عــن حياتهــا الشــخصية التــي ال تمثــل فيهــا المــرأة الصوماليــة‬ ‫الملتزمــة ‪ ,‬فهــي تصــرح بمعاقرتهــا للخمــر وتفكــر فــي طريقــة‬ ‫إلقنــاع أمهــا بجــدوى إنجــاب األبنــاء بــا زواج ‪ ,‬وتتأفــف كثيــراً مــن‬ ‫الحجــاب الــذي تفتخــر بــه الصوماليــات نجــد بعــض الصــور اإليمانيــة‬ ‫الجميلــة المتناثــرة بيــن الصفحــات ‪:‬‬ ‫‪-1‬تؤمن أمي باهلل في كل قطرة دم في مكونات جسدها‬ ‫ال تســتطيع أن تتنفــس أو تفعــل أي شــئ بــدون هللا ‪ ,‬ال يمكنهــا أن تــزن‬ ‫القمــح أو تحلــب الماعــز دون شــكر هللا ‪ ,‬هــذا مــا تعلمتــه منهــا كــي‬ ‫أعيــش ‪ ..‬وهــذا مــا كنــت أحبــه فيهــا‬ ‫فــي عيشــتي فــي الغــرب فقــدت نوعيــة الحيــاة التــي تجعلنــي فــي‬ ‫تمــاس مــع الــرب فــي كل خطــوة ‪ ,‬بــدأت أشــعر أننــي يمكننــي أن‬ ‫أفقــد كل شــئ إذا لــم أرجــع إلــى مســقط رأســي ومــاذي الروحــي‬ ‫فــي الصحــراء‬ ‫‪-2‬لــو أنــك نشــأت فــي الصومــال ســتعرف مــاذا يعنــي أن عليــك‬ ‫أن تنهــض لتســير بينمــا ليــس لديــك القــوة لذلــك ‪ ..‬وهــذا مــا فعلتــه‬ ‫بالضبــط‬ ‫‪-3‬فــي المشــكالت الزوجيــة ‪ :‬يتجمــع الرجــال تحــت شــجرة كبيــرة‬ ‫‪ ,‬ويناقشــون المشــكالت حتــى يصلــوا إلــى قــرار بــأن كأل منهمــا‬ ‫يســتطيع العيــش مــع اآلخــر بالصبــر!!!!!‬ ‫أجمــل مــا شــدني فــي كتاباتهــا كالمهــا عــن المطــر وعــن العــادات‬ ‫الصوماليــة دعونــي أنقــل لكــم شــيئا ً عــن ســحر المطــر هنــاك ‪:‬‬ ‫‪-1‬الرمــال فــي صحرائنــا ليســت كرمــال الشــاطئ ‪ ,‬هــي تــراب‬ ‫أحمــر قاتــم ‪ ,‬بعــد المطــر تنتشــر فــوراً نباتــات الصحــراء وشــجيرات‬ ‫االكاســيا وتبــرز مــن تحــت األرض ‪ ,‬تظهــر األوراق الخضــراء‬ ‫كذلــك ‪..‬‬ ‫بالرغــم مــن أن بلــدي الصغيــر الفقيــر لديــه الكثيــر مــن األحــزان ‪,‬‬

‫‪4‬‬

‫من الصومال بالعربية ‪ /‬العدد الثاني ‪ -‬ديسيمبر ‪2013‬‬

‫لكنــه فــي الوقــت نفســه مــا يــزال جميـاً ‪ ,‬ليــت الدمــوع هــي‬ ‫المطــر فقــط!!!‬ ‫‪ (-2‬ال نشــعر بالحرمــان وال نتذمــر إذا‬ ‫تبللنــا بالمطــر ‪ ,‬لكننــا نقــول حمــداً‬ ‫لــك يــا هللا ‪ ,‬حســب القــران‬ ‫جعــل هللا مــن المــاء كل شــئ‬ ‫حــي ‪ ,‬فالمطــر يعنــي أن العشــب‬ ‫ســيخضر ‪ ,‬وأن الحيوانــات‬ ‫ســتمتلئ بطونهــا و بالتالــي نحــن‬ ‫كذلــك ‪ ,‬المــاء فــي الصحــراء‬ ‫ثميــن ونــادر ‪ ,‬وهــو الذهــب‬ ‫األزرق ‪ ,‬نحــن ننتظــر المطــر‬ ‫ونصلــي مــن أجلــه ‪ ,‬ونســتحم‬ ‫ونغســل كل شــئ ‪ ,‬فــا حيــاة دون‬ ‫المطــر ‪ ,‬فصــان اثنــان فقــط‬ ‫فــي الصومــال ‪ :‬فصــل الجيــال‬ ‫–الجفــاف‪ -‬والغيــو – أي فصــل‬ ‫االمطــار ‪.. -‬‬ ‫فــي الصومــال يتــم اســتقبال‬ ‫الضيــف بالمــاء ‪ ,‬تعبيــراً عــن‬ ‫الحــب واالحتــرام ‪ ,‬أحسســت أن‬ ‫هللا قــدم لــي الترحــاب والتحيــة‬ ‫بعــد الرحلــة الصعبــة ‪ ,‬بــدأت‬ ‫زيارتــي ألهلــي مــع المطــر‬ ‫والمــرح والســعادة ! ) ‪.‬‬

‫أمــا عــن العــادات واألمثــال‬ ‫فهــذه بعــض المقتطفــات ‪:‬‬

‫‪-1‬المــرأة دون أقربائهــا ترقــص‬ ‫وأطفالهــا فــوق ظهرهــا !‬ ‫‪-2‬التذمــر والقلــق همــا الســميران‬ ‫‪ :‬لــزوج لــه مــن النســاء اثنتــان !‬ ‫‪-3‬فــي عائلتــي إذا كان لــدى أحــد‬ ‫مــال ‪ ,‬فإنــك تشــاركه فيــه ‪ ..‬هــذا‬ ‫مانحــن عليــه ‪.‬‬ ‫الفــرد مــن العائلــة الــذي لديــه‬ ‫المــال مطلــوب منــه دائمــا ً أن‬ ‫يســاعد أطفــال األقربــاء األكثــر‬ ‫فقــراً ‪ ,‬حتــى النعامــة تضــع‬ ‫بيضهــا فــي عــش اآلخــر ‪,‬‬ ‫واألم – غيــر الوالــدة – تجلــس‬ ‫ً‬ ‫مطمئنــة فــوق البيــض جميعــا ً‬ ‫وتعتنــي باألفــراخ ‪.‬‬ ‫‪-4‬يأتــي البخــور والصمــغ مــن‬ ‫الصومــال ‪ ,‬وكنــا نشــعله دائمــا ً‬ ‫فــي اســتقبال الضيــوف أو‬ ‫العــروس ‪ ,‬أو المولــود الجديــد ‪,‬‬ ‫وعندمــا يعــود زوج المــرأة مــن رحلتــه‬ ‫فإنهــا تقــف فــوق مبخــرة وتعبــق مالبســها‬ ‫وشــعرها بتلــك الرائحــة ‪.‬‬ ‫‪-5‬لــم نكــن نســتعمل الحفاظــات االصطناعيــة للرضــع‬


‫فــي الصومــال‪ ,‬كانــت األمهــات قريبــات جــداً مــن أطفالهــن بحيــث‬ ‫يدركــن متــى يكــون الطفــل بحاجــة للتبــول !‬ ‫يعتبــر الختــان الفرعونــي عمــوداً فقريــا ً فــي حبكــة الروايــة وفــي‬ ‫حيــاة ويريــس نفســها وهــي التــي نــذرت حياتهــا لتعريــف األمهــات‬ ‫بمخاطــره ومضاعفاتــه النفســية والجنســية علــى الفتيــات ‪ ,‬وقــد تألمت‬ ‫كثيــراً لوفــاة حليمــة أختهــا الجميلــة متأثــر ًة بنزيــف مــا بعــد الختــان ‪.‬‬ ‫يوجــد الكثيــر مــن الحنيــن األنثــوي لتــراب الوطــن بيــن الســطور ‪,‬‬ ‫شــدني تعبيرهــا عــن رجــل فــي أمســتردام لــم يعــد يســتمع ألخبــار‬ ‫الصومــال فقالــت ‪:‬‬ ‫آه ‪ ,‬فكرت ‪ ,‬الملح في دموعه حين يبكي على الصومال !‬‫في النهاية أترككم مع هذا السرد الوطني الجميل وهي تقول ‪:‬‬ ‫يصــر بعضهــم علــى أن الصومــال هــو أكثــر المناطــق‬ ‫ ‬‫خطــراً فــي العالــم‪ ,‬لكننــي كنــت أســتلقي بســام وأمــان ‪ ,‬إنــه الســام‬ ‫الــذي لــم أشــعر بــه طيلــة حياتــي فــي أي مــكان آخــر ‪:‬‬ ‫( لــم أنــم براحــة مطلق ـا ً كمــا نمــت الليلــة ‪ ,‬فــي الواقــع كنــت أحــس‬ ‫براحــة تامــة فــوق األرض ‪ ,‬حيــن تتدحــرج فــا تذهــب ألي مــكان ‪,‬‬ ‫وحيــن ترفــس فــا تكســر شــيئا ً ‪ ,‬لــم أنــم مرتاحـ ً‬ ‫ـة هكــذا منــذ ســنوات‬ ‫‪..‬‬ ‫األمــور فــي نيويــورك تبقينــي يقظــة ‪ ,‬أو تجعلنــي أنهــض مــن نومــي‬ ‫قلقـ ً‬ ‫ـة علــى شــئ مــا ‪..‬‬ ‫عندمــا تكــون قــد تعلمــت أســاليب الصحــراء ‪ :‬فإنــك تحــس باألمــان‪,‬‬ ‫تســتطيع أن ترمــي بمخاوفــك وتجعلهــا تنحــدر وتغيــب عــن فكــرك‬ ‫كمــا تنزلــق الميــاه فــي األراضــي الجافــة ‪ ,‬نمــت بعمــق فــي كل ليلــة‬ ‫أمضيتهــا فــي الوطــن ‪ ,‬حقـا ً فعلــت ذلــك ‪ ..‬ســمعت أصــوات الضبــاع‬ ‫فــوق التــال البعيــدة تضحــك بمكــر امــرأة ماكــرة ‪ ..‬هــا ‪..‬هــا ‪..‬‬ ‫تشاكس بعضها بعضا ً ‪ ,‬ولكننا لسنا خائفين ‪ ,‬أتعرف لماذا؟‬ ‫ألننــا نــدرك أنهــا لــن تأتــي إلينــا ‪ ,‬ال تدخــل الضبــاع القريــة لتقتنــص‬ ‫النــاس ‪ ,‬يــد هللا كانــت تغطــي القريــة وتحمــي كل فــرد فيهــا ‪ ,‬لذلــك ال‬ ‫داعــي للقلــق مــن أجــل اليــوم أو الغــد أو األمــس ) ‪..‬‬

‫ويريــس التــي تأتــي مــن قلــب العالــم لتنــام بهــدوء فــي صحــراء‬ ‫الوطــن‪ ,‬وتجلــس لتتنــاول الكبــدة علــى الطريقــة الصوماليــة الفريــدة‬ ‫ً‬ ‫ومكتئبــة لتبهــر العالــم ‪ ..‬ليســت‬ ‫متألمــة لحــال الوطــن الجريــح‬ ‫الصوماليــة الوحيــدة الجميلــة ‪ ,‬بــل تعتــرف بــأن أمهــا كانــت أجمــل‬ ‫منهــا ولكــن الفقــر كان أقــوى لطمــس مالمــح الجمــال فيهــا ‪..‬‬ ‫ويريــس ‪ :‬قــد تكونيــن الكاتبــة األشــهر عــن بلــدي ‪ ,‬ولكنــك حتمــا ً‬ ‫لســت األجمــل وال األصــدق للكتابــة عنــه حتــى اآلن ‪.‬‬

‫من الصومال بالعربية ‪ /‬العدد الثاني ‪-‬ديسيمبر‪2013‬‬

‫‪5‬‬


‫القراصنة في هوليوود‪ :‬كابتن فيليبس والجانب‬ ‫اآلخر من القصة‬ ‫بقلم‪ :‬م‪ .‬محمد موسى‬

‫احتــل الفيلــم الجديــد "كابتــن فيليبــس" للمخــرج البريطانــي بــول‬ ‫غرينغــراس إهتمــام االوســاط الثقافيــة العربيــة وخاصــة الصوماليــة‬ ‫منهــا‪ .‬الفيلــم ببطولــة تــوم هانكــس ممثــاً لــدور الكبتــن الحقيقــي‬ ‫للســفينة التــي إعتالهــا اربعــة قراصنــة صومالييــن فــي خليــج عــدن‬ ‫فــي عــام ‪ ،2009‬هــذه كانــت هــي الحادثــة األولــى مــن نوعهــا ضــد‬ ‫ســفينة أميركيــة منــذ ‪ ٢٠٠‬ســنة‪ .‬يرتكــز الفيلــم علــى مذكــرات قبطــان‬ ‫الســفينة نفســها ريتشــارد فيليبــس والــذي نجــى بإعجوبــة مــن قبضــة‬ ‫القراصنــة بعــد إنقــاذ قــواز البحريــة األمريكيــة لــه‪.‬‬ ‫بــول غرينغــراس مخــرج الفيلــم متخصــص بجــدارة فــي األفــام‬ ‫المســتوحاة مــن قصــص واقعيــة‪ ،‬ظهــر نجمــه متجلي ـا ً فــي "يونيتــد‬ ‫‪ ")2007( 93‬و "المنطقــة الخضــراء (‪ ")2010‬االمــر الــذي جعلــه‬ ‫الرجــل المناســب الن يجســد قصــة الكبتــن ريتشــارد فيلبــس‪.‬‬ ‫تبــدأت احــداث الفلــم فــي منــزل فيلبــس وهــو يجهــز نفســه للســفر‬ ‫الــى صاللــة فــي عُمــان ليتســلم مهامــه كقبطــان للســفينة االمريكيــة‬ ‫"ميريســك أالبامــا"‪ ،‬وبعدهــا نــراه يقــود ســيارته مــع زوجتــه اندريــا‬ ‫فيلبــس والتــي تقــول لــه‪" :‬تظــن أن رحالتــك الكثيــرة هــذه تــزداد‬ ‫حــوار طبيعــي يــن زوجيــن‬ ‫ســهولة ولكــن العكــس صحيــح" فــي‬ ‫ٍ‬ ‫يعانيــان مــن همــوم الحيــاة وشــقاوة االبنــاء المراهقيــن وخــوف‬ ‫الزوجــة علــى زوجهــا‪ .‬ثــم يطيــر فيلبــس مــن واليــة فيرمونــت الــى‬ ‫عُمــان‪ ،‬ليأخذنــا غرينغــراس بعدهــا الــى مدينــة أيــل الصوماليــة فــي‬ ‫محافظــة نوغــال فــي بونتالنــد‪ ،‬تلــك المدينــة التاريخيــة العريقــة‬ ‫التــي إختارهــا القراصنــة عاصمــة لهــم نظــراً لمكانهــا االســتراتيجي‬ ‫بالقــرب مــن خليــج عــدن‪.‬‬ ‫هنــا نجــد القراصنــة يســتعدون ليــوم آخــر مــن العمــل‪ ،‬حيــث يرعبــون‬ ‫األهالــي ويجمعــون أنفســهم فــي مــكان واحــد إلختيــار عصابتهــم لهــذه‬ ‫الرحلــة‪ .‬هــذا المشــهد يوضــح أشــياء قــد تخفــى علــى الكثيريــن‪ ،‬فهــو‬ ‫مــن جهــة يوضــح مــدى خــوف األهالــي مــن القراصنــة وخاصــة‬ ‫زعمائهــم ويوضــح أيضـا ً مــدى الفقــر المضقــع الــذي يعيشــه هــؤالء‬

‫‪6‬‬

‫من الصومال بالعربية ‪ /‬العدد الثاني ‪ -‬ديسيمبر ‪2013‬‬

‫الصيــادون الســابقون قبــل ان يرمــوا شــباكهم ويحملــوا رشاشــاتهم‪.‬‬ ‫نالحــظ أيضـا ً مــدى الثــراء الفاحــش عنــد قــادة القراصنــة إذ نجدهــم‬ ‫فــي ســيارات دفــع رباعيــة فارهــة وحــرس خــاص تظنهــم وكأنهــم من‬ ‫القــوات الخاصــة‪ .‬وتحــت ضغــط هــؤالء الحــرس يعــود القراصنة الى‬ ‫البحــر مرغوميــن لكــي يســعدوا قادتهــم ويظلــوا هــم فــي فقرهــم تحــت‬ ‫قهــر الظلــم وقــوة الســاح‪ .‬غرينغــراس هنــا قــام بشــيء لــم يســبقه اليه‬ ‫احــد‪ ،‬فلقــد وضــح وبــدون مبالغــة قســوة مــا يعيشــه هــؤالء القراصنــة‪،‬‬ ‫فرغــم نجاحاتهــم الســابقة فــي نهــب الســفن وطلــب المالييــن كفديــة إال‬ ‫انهــم مازالــوا كمــا هــم‪ ،‬لــم يتغيــرب أي شــيء يذكــر فــي حياتهــم مــن‬ ‫مســكن أو مــأكل أو مشــرب‪.‬‬ ‫هنــا تتســارع األحــداث‪ ،‬حيــث يصــل فيليبــس الــى ســفينته ويبــداء‬ ‫فــي تأمينهــا ورفــع التأهــب فيهــا خشــية أن يســتولي القراصنــة‬ ‫عليهــا‪ ،‬فــي الجانــب اآلخــر نالحــظ خالف ـا ً بيــن القراصنــة حيــث أن‬ ‫شــابا ً يدعــى عبدالولــي موســى (والــذي يمثــل دوره بــركات عبــدي)‬ ‫يريــد ان ينافــس القائــد الحالــي لهــذه الرحلــة‪ ،‬ففــي المحاولــة األولــى‬ ‫لالســتيالء علــى "ميريســك أالبامــا" نشــاهد قاربيــن ســريعين إنطلقــا‬ ‫مــن المركــب األم للقراصنــة بعــد مشــاهدة أالبامــا بوحدهــا فــي قلــب‬ ‫المحيــط‪ ،‬تفشــل المحاولــة بعــد أن تــم مالحظتهــم وإيهامهــم بــأن‬ ‫القــوات األمريكيــة ســتأتي لنجــدة أالبامــا فــي غضــون عشــر دقائــق‪،‬‬ ‫وعليــه فــإن قائــد القراصنــة يتوقــف ويعــود بقاربــه‪ ،‬أمــا موســى فإنــه‬ ‫يســتمر حتــى يتعطــل محركــه‪.‬‬ ‫فــي المركــب األم يصفــي موســى حســابه مــع القائــد ويتخلــص منــه‬ ‫ليصبــح هــو القائــد وليذهــب الــى أالبامــا فــي الصبــاح بقــار ٍ‬ ‫ب أســرع‬ ‫وأخــف‪ ،‬آخــذاً معــه ثالثــة مــن خيــرة رجالــه‪ ،‬وهــم ناجــي (يمثلــه‬ ‫فيصــل أحمــد) و بــال (يمثلــه برخــاد عبدالرحمــن) و علمــي (يمثلــه‬ ‫مهــد علــي) ‪ .‬ينجــح موســى ورجالــه باالســتيالء علــى أالبامــا ولكنهــم‬ ‫تــام علــى‬ ‫ولقلــة عددهــم يصادفــون مشــاكل كثيــرة للتحكــم‬ ‫ٍ‬ ‫بشــكل ٍ‬ ‫الســفينة‪ .‬فــي هــذه األثنــاء نالحــظ مــدى التخبــط وعــدم التخطيــط‬ ‫اللوجيكــي لمــا يقومــون بــه‪ ،‬فنراهــم يتشــاجرون ويصرخــون علــى‬


‫ـكل فوضــاوي‪ ،‬لنفهــم مــن هــذا أن هــؤالء الفتيــة األربعــة‬ ‫بعضهــم بشـ ٍ‬ ‫ليســوا اال صياديــن بســطاء قادهــم اليــأس الــى مــا يقومــون بــه بــدون‬ ‫أي خبــرة إجرامــي ســابقة‪.‬‬

‫إفريقيــا وآســيا وأوروبــا وربمــا حتــى فــي أمريــكا نفســها‪ ،‬وهــؤالء‬ ‫الســادة هــم مــن يســتلمون المالييــن ويرســلون للقراصنــة مــا هــو أقــل‬ ‫مــن واحــد فــي المئــة مــن أمــوال الفديــة‪.‬‬

‫ومــع هــذا كلــه فــإن موســى يبــدو االكثــر تمالــكا ً للنفــس‪ ،‬اذ يهــدئ‬ ‫رجالــه ويقــول لفيليبــس‪" :‬كبتــن لــن يتــأذى أحــد إن صارحتنــا وتوقفت‬ ‫عــن اللعــب معنــا‪ ،‬نحــن هنــا إلتمــام صفقــة ماليــة ال أكثــر وال أقــل‪،‬‬ ‫نحــن لســنا إرهابييــن‪ ..‬إســترخي أيهــا الكبتــن إســترخي ســيكون كل‬ ‫شــيء علــى مــا يــرام فأنــا الكبتــن اآلن"‬

‫ففــي وطــن أنهكتــه الفوضــى أكثــر مــن إنهــاك الحــرب لــه‪ ،‬ال‬ ‫يمكنــك ان تســتغرب وتقــول لمــاذا يفعــل هــؤالء مــا يفعلونــه‪ ،‬فمــا‬ ‫االختيــارات المتاحــة لهــم؟ فــا دراســة وال فــرص عمــل لتأميــن قــوت‬ ‫عوائلهــم‪ ،‬وال حكومــة قويــة يمكنهــا إجتثــاث القبليــة والجشــع مــن‬ ‫المجتمــع‪ .‬وهــذا تمام ـا ً مــا يحــاول الفيلــم إيضاحــه‪ ،‬فهــو ال يتعالــى‬ ‫علــى القراصنــة بإظهارهــم كوحــوش تمــص دمــاء االبريــاء بإنتظــار‬ ‫المخلــص األمريكــي كمــا عــودت ل الســينما الهوليووديــة‪ ،‬بــل ورغــم‬ ‫إختالفــك وكرهــك لمــا يقومــون بــه هــؤالء يجعلــك الفيلــم تتفهمهــم‬ ‫وتتمنــى أن ال يضعــك القــدر فــي أقدامهــم‪ ،‬تــاركا ً المشــاهد فــي حالــة‬ ‫مــن التفكيــر والمســاءلة لمــا تقــوم بــه دولــه حيــال أمــر القراصنــة‪ .‬هذا‬ ‫األمــر يتجلــى فــي حــوارات موســى مــع فيليبــس‪ ،‬حيــث يقــول االول‬ ‫لآلخــر‪" :‬حلمــي هــو أن أذهــب الــى أمريــكا وأشــتري ســيارة وأعيــش‬ ‫فــي نيويــور" ولكنــه فــي قلــب المحيــط يصــداد الســفن ويخاطــر‬ ‫بنفســه بــدون أي تــردد‪.‬‬

‫بشــكل إثــاري يجعلــك ال تصــدق‬ ‫تســتمر أحــداث الفيلــم متســارعة‬ ‫ٍ‬ ‫أن هــذا حــدث فعـاً بفضــل عبقريــة غرينغــراس اإلخراجيــة وخبــرة‬ ‫هانكــس فــي تصويــر هلــع فيليبــس ومحاوالتــه التخلص مــن القراصنة‬ ‫والنجــاة بســفينته وطامهــا‪ ،‬ولكــن مــا جعــل الفلــم مختلف ـا ً عــن غيــره‬ ‫هــو إســتخدام المخــرج لممثلييــن صومالييــن أكفيــاء مــن أمريــكا‬ ‫وبريطانيــا‪ .‬بعــض هــؤالء الممثلــون ذو خبــرة تمثيليــة فــي المســرح‬ ‫وبعضهــم يــدرس التمثيــل ولكــن معظمهــم لــم يمثــل قــط مثــل بــركات‬ ‫عبــدي مــن مدنــة مينيابوليــس فــي واليــة مينيســوتا األمريكيــة‪ ،‬والــذي‬ ‫حصــل علــى الــدور بــدون أي‬ ‫خبــرة مســرحية او تمثيليــة‬ ‫مســبقة‪ ،‬ومــع هــذا أجــاد الــدور‬ ‫ـل رائــع‪.‬‬ ‫بشـ ٍ‬ ‫وهــذا شــيء آخــر يضــاف الــى‬ ‫محاســن هــذا الفيلــم‪ ،‬إذ أنــه لــم‬ ‫يكتفــي بقــص قصــة القراصنــة‬ ‫بــكل موضوعيــة بــل إنــه‬ ‫يظهــر لنــا أن الصومالييــن‬ ‫ليســوا فقــط مــن القراصنــة‬ ‫الذيــن يرعبــون البحــر أو‬ ‫مــن الشــباب الذيــن يفجــرون‬ ‫ويقتلــون ويكفــرون‪ .‬بــل هنــاك‬ ‫العديــد مــن األمثــاة المضيئــة‬ ‫أمثــال بــركات وأصدقائــه‬ ‫الذيــن حاولــوا جاهديــن‬ ‫إتقــان أدوارهــم بــكل حرفيــة‬ ‫وبإمتيــاز‪ ،‬وكل مــا إحتاجــوا‬ ‫إليــه هــو أن يعطــوا فرصــة‬ ‫إلظهــار مواهبهــم وأن يثــق‬ ‫أحــ ٌد بهــم وبقدراتهــم‪.‬‬ ‫قصــة بــركات عبــدي نفســها‬ ‫تســتحق أن تــروى فــي روايــة أو فــي فيلــم‪ ،‬إذ انــه عايــش الحــرب‬ ‫األهليــة ومصائبهــا منــذ أن كان فييالسادســة مــن عمــره‪ ،‬يذكــر هنــا‬ ‫فــي إحــدى لقائاتــه التلفزيونيــة أنــه يذكــر أصــوات طلقــات الرصــاص‬ ‫وأنــه هــو وأخــوه كانــا يلعبــان معـا ً لعبــة تخميــن إســم الســاح الــذي‬ ‫تطلــق منــه كل رصاصــة! وهــا هــو اليــوم يعيــش "الحلــم األمريكــي"‬ ‫خالصــة القــول هــي أن القرصنــة فــي الصومــال كانت مخرجـا ً للكثير‬ ‫مــن الشــباب واألســر المنهكــة والتــي ضاقــت بهــم هبــة البحــر بفضــل‬ ‫الســفن العمالقــة التــي نهبــت خيــرات وطنهــم البحريــة ومنعتهــم فــي‬ ‫بعــض االحيــان حتــى مــن الصيــد بجانبهم‪ ،‬فأصبــح هــؤالء الصيادون‬ ‫'خفــر ســواحل' بزعمهــم‪ ،‬ولكــن االمــر تفاقم حتــى أصبحــت القرصنة‬ ‫عمـاً ممنهجـا ً يديرهــا كبــار زعمــاء المافيــا والجريمــة المنظمــة فــي‬

‫ـل أو بآخــر‪ ،‬إذ مثــل‬ ‫ولعــل بــركات هــو مــن حقــق حلــم موســى بشـ ٍ‬ ‫جنبــا ً لجنــب مــع أشــهر ممثلــي هوليــود‪ ،‬تــوم هانكــس‪ ،‬بــدون أي‬ ‫خبــرة مســبقة فــي التمثيــل وبــدون أن نشــعر أي فــرق بيــن أدائــه‬ ‫وأداء هانكــس‪ ،‬ال بــل ينافســه فــي الصــدارة وفــي بطولتــه للفيلــم‪.‬‬ ‫تراجيديــا هــذه الحيــاة الصعبــة تجعلــك تقــول لنفســك‪" :‬مــاذا لــو"‪،‬‬ ‫مــاذا لــو أن الحــرب األهليــة الصوماليــة لــم تحــدث‪ ،‬لــو أن موســى‬ ‫ورفاقــه لــم يركبــوا البحــر‪ ،‬لــو أن الصومالييــن أعطــوا فرصــة كافيــة‬ ‫للحيــاة الكريمــة وإثبــات النفــس‪.‬‬

‫من الصومال بالعربية ‪ /‬العدد الثاني ‪-‬ديسيمبر‪2013‬‬

‫‪7‬‬


‫خطوة إلى التغيير ‪2‬‬

‫بقلم‪ :‬أبوبكر عبدي ورسمة‬

‫هاهــي بلدنــا بــدأت تتنفــس هــواء عهــد جديــد عهــد تغييــر وتحســن‬ ‫الــى األفضــل بــإذن بــدأ الشــباب الواعــي يضــع بصمتــه فــي حيــاة‬ ‫الصومــال الجديــد بــدأت تندثــر إثــر تلــك العصبيــات المقيتــه اللتــي‬ ‫كانــت تنهــش فــي جســد بلدنــا حتــى خــارت قــواه وتســاقط عــن ركــب‬ ‫العالــم‪.‬‬ ‫فــا بــد أن نذكــر المحاســن لنعيــد األمــل ونتقــوى للتقــدم وال نكــن‬ ‫دائمــا ســلبيين ونظــر الــى المآســي واألحــزان فيــدب اليــأس الــى‬ ‫قلوبنــا‪.‬‬ ‫فرحنا بالتقدم ولكن كيف لنا أن نحافظ ونطور من هذا األمر؟‬ ‫ما هي األمور اللتي تعيقنا من أن نكون على قلب رجل واحد؟‬ ‫لمــذا مازلنــا نســمع أن هنــاك أنــاس الزالــت ال تعــرف اال لغــة‬ ‫الســاح؟‬ ‫والكثيــر مــن األســئلة تتبــادر الــى اذهاننــا فــي ظــل هــذا التغييــر‬ ‫الحاصــل فــي ســاحة الصومــال ‪.‬‬ ‫لعلي في هذا المقال أن أتكلم عن بعضها ‪:‬‬ ‫ان ممــا ينغــص صفــوة األمــة وتوحيــد الصــف هــو تدخــل الشــيطان‬ ‫بينهــم وتأجيــج الغضــب بيــن قلوبهــم‬ ‫فــان الشــيطان منــذ قديــم األزمــان قــد توعــد بنــي االنســان فقــال ‪:‬‬ ‫( فبعزتــك ألغوينهــم أجمعيــن) فــا يريــد الشــيطان أن يكــون فــي‬ ‫حــال جيــد وال أن يكــون قريبــا مــن ربــه ‪.‬‬ ‫ومــن الوســائل اللتــي اســتعملها فــي ذلــك الغضــب ولكــن االســام‬ ‫لــم يغفــل ذلــك األمــر وألنــه أمــر مهــم وردت األحاديــث واألجــور‬ ‫لمــن تجنــب هــذا األمــر فقــال صلــى هللا عليــه وســلم حينمــا جــاء ذلــك‬ ‫الرجــل اليــه وقــال يارســول هللا أوصنــي ‪،‬لــم يوصــه بالصــاة وال‬ ‫بالجهــاد وال بالــزكاة كمــا هــو المتوقــع بــل قــال لــه ‪:‬ال تغضــب‬ ‫فأعــاد ذلــك الرجــل نفــس الســؤال علــى النبــي صلــى هللا عليــه وســلم‬ ‫أكثــر مــن مــرة والرســول صلــى هللا عليــه وســلم يعطيــه نفــس‬ ‫الجــواب التغضــب‪.‬‬ ‫نعــم ألنــه صلــى هللا عليــه وســلم علــم ان هــذا األمــر مفســدة ومهلكــة‬ ‫فكــم مــن رجــل بســبب أمــر تافــه قــام وأخــذ ســاحه وقتــل‬ ‫رجــل وقامــت مقتلــة بيــن قبيلتيــن بســبب أمــر تافــه ؟‬ ‫كــم مــن رجــل ســمع كلمــة فــي نقــاش تافــه فغضــب فقتــل‬ ‫‪ ،‬كــم مــن رجــل غضــب مــن زوجتــه فــادى ذلــك الــى‬ ‫الطــاق والــى تفــكك تلــك األســرة والــى خــاف بيــن‬ ‫عائلتيــن وكــم وكــم ‪.‬‬ ‫لذلــك أوصــى النبــي صلــى هللا عليــه وســلم ذلــك الرجــل‬ ‫فقــال لــه ‪ :‬التغضــب ‪.‬‬ ‫بــل انــه صلــى هللا عليــه وســلم وصــف الشــديد ليــس بذلــك‬ ‫القــوي اللــذي يســتطيع قتــل الرجــال وال تهشــيم اضالعهــم‬ ‫بــل قــال ‪ ( :‬ليــس الشــديد بالصرعــة ‪،‬إنمــا الشــديد اللــذي‬ ‫يملــك نفســه عنــد الغضــب)‬ ‫هــذا هــو وصــف الشــديد للنبــي صلــى هللا عليــه وســلم فــا‬ ‫تقــل أنــك شــديد ألنــك اســتطعت ان تثــأر لنفســك وتغلبــت‬ ‫علــى عــدوك ‪.‬‬ ‫واليــك يامــن كظمــت غيظــك هــذا الجــزاء العظيــم مــن رب‬ ‫العالمين‬ ‫قــال صلــى هللا عليــه وســلم فــي الحديــث اللــذي يرويــه‬ ‫ســهل بــن معــاذ عــن ابيــه ‪ (:‬مــن كظــم غيظــا وهــو قــادر‬

‫‪8‬‬

‫من الصومال بالعربية ‪ /‬العدد الثاني ‪ -‬ديسيمبر ‪2013‬‬

‫علــى أن ينفــذه ) دعــاه هللا عــز وجــل علــى رءوس الخالئــق يــوم‬ ‫القيامــة حتــى يخيــره هللا مــن الحــور العيــن مــا شــاء‬ ‫هللا أكبــر مــا أعظمــه مــن فضــل ألنــه أمــر كبيــر فيســتحق مــن عملــه‬ ‫أن يحصــل علــى هــذا األمــر‪.‬‬ ‫مــن األمــور اللتــي تحــدث الشــحناء وتؤجــج الغضــب فــي القلــوب‬ ‫النقاشــات والحــوارات‬ ‫فكــم مــن نقــاش انتهــى بســباب وقتــال وكمــا هــو معــروف عنــد‬ ‫المســلمين مايســمى بـــ صــراع المجالــس‬ ‫فــي المقاهــي وفــي المجالــس حتــى أصبحــت عــادة علــى الشــاردة‬ ‫والــواردة بعــد مبــاراة بعــد حادثــة مــن الحــوادث علــى كل امــر مــن‬ ‫أمــور الحيــاة وقــد اورد النبــي صلــى هللا عليــه وســلم فضــل عظيــم‬ ‫علــى مــن تــرك المــراء أي الجــدال فقــال صلــى هللا عليــه وســلم ‪:‬‬ ‫( أنــا زعيــم بيــت فــي ربــض الجنــة لمــن تــرك المــراء وإن كان‬ ‫محقــا)‬ ‫بيــت فــي الجنــة لمــن تــرك المــراء ليــس ان كان مخطئــا كمــا يفعلــه‬ ‫البعــض بــل وإن كان محقــا‬ ‫مــا أعظمــه مــن عــرض لــك اســكت عنهــم واتذكــر ذلــك الفضــل‬ ‫العظيــم فلــن تخســر شــيء‪.‬‬ ‫ال بــد أن نبحــث عــن كل مايعيــد الصفــوة الــى أمتنــا حتــى نكــون‬ ‫كالجســد الواحــد ونتذكــر تلــك المقولــة ‪ :‬انمــا يــأكل الذئــب مــن الغنــم‬ ‫القاصيــة ‪.‬‬ ‫لنظم أيدينا الى بعضنا ونعلم جهالئنا ديننا حتى يستقيم أمرنا ‪.‬‬ ‫فأفضــل وســيلة لتوقيــف النزاعــات والحــروب والقتــل هــو التعليــم‬ ‫فالمتعلــم ألمــر دينــه ودنيــاه لــن يقــدم علــى فعــل مثــل تلــك األفعــال‬ ‫اإلجراميــة فيهلــك ابنــاء بلــده واقتصــاد بلــده ‪.‬‬ ‫لن يقدم متعلم على التفجير ألنه مشغول بالتطوير ‪.‬‬ ‫لــن يقــدم متعلــم علــى التفجيــر ألنــه مشــغول بمنافســة المتقدميــن‬ ‫والمتطوريــن ‪.‬‬ ‫اللهم ألف بين قلوبنا وأصلح أئمتنا ووالة أمورنا ‪.‬‬ ‫اللهم اعد األمن الى الصومال والى أوطان المسلمين‬


‫ليالي ْ‬ ‫األنس في جكجكا‬

‫بقلم‪ :‬حسن محمود قرني‬

‫فــي مســاء جميــل كجمــال أهلهــا وحمــل إلــي الوجــود رذاذ المطــر‬ ‫وأناقــة الطبيعــة والحــب الجــارف إلــي قلبــي المجــروح بالنــوى‬ ‫وجســدي المنهــك بحفيــف الغربــة ورحلــة المنافــي الســرمدية‬ ‫وصعوبتهــا‪ ،‬وطــأت قدمــي علــي تربــة جكجــكا لؤلــؤة شــرق افريقيــا‬ ‫وعروســة قرنهــا ومنبــع الثقافــة الصوماليــة والشــهامة المتوثبــة علــي‬ ‫مــر العصــور والدهــور‪.‬‬ ‫صــادف قدومــي إلــي جكجــكا والمدينــة علــي أهبــة اإلســتعداد‬ ‫إلســتقبال أكبــر مهرجــان للقوميــات اإلثيوبيــة‪ ،‬وكانــت المدينــة جميلــة‬ ‫كيــوم زفافهــا وعرســها الســنوي‪ ،‬حيــث المــدارس والمبانــي الحكومية‬ ‫والشــوارع مزدانــة باألعــام المزركشــة بمعانــي العــزة والعظمــة‬ ‫والتامــل بســطور التاريــخ والملئيــة بالجمــل الصوماليــة الرقيقــة‬ ‫‪ ،‬والتعبيــرات الحــارة وبلغــا ٍ‬ ‫ت مختلفــة وبألــوان متداخلــة‪ ،‬تشــبه‬ ‫بانوراميــة إيطاليــة فــي ســاحات البندقيــة الشــهيرة أومعزوفــة أندلســية‬ ‫علــي ضفــاف األنهــار والحدائــق التــي تتلــوّ ن كلوحــة ســريالية بديعــة‬ ‫بأبهــي صورهــا تدخــل الحبــور والســرور فــي القلــوب قبــل العيــون‪.‬‬ ‫الترقــب للوفــود القادمــة وترحيــب الشــارع قبــل الشــعب فــي حضــن‬ ‫المدينــة الدافــئ كان باديــا للعيــان ويشــعرها المــرأ فــي اللحظــة األولي‬ ‫التــي يدخــل عمــق جكجــكا البهيــج‪ .‬كل شــيئ مبتســم ومبهر‪،‬الالفتــات‬ ‫والمجسّــمات التــي خصّصــت لذالــك الحــدث والشــعارات البراقــة‬ ‫علــي جنبــات الطــرق ورصيــف الشــوارع يــدل علــي قــرب وأهميــة‬ ‫ذالــك اليــوم الــذي تحتفــل فيــه جميــع القوميــات اإلثيوبيــة علــي عيدهــم‬ ‫الخاصــة التــي أصبحــت عنوانــا لتعايــش الشــعوب فــي هــذه البقعــة‬ ‫مــن شــرق افريقيــا‪ ،‬رغــم الحــروب التــي كبلــت الجهــود وأجهضــت‬ ‫التنميــة‪ ،‬والصراعــات التــي عانــت وتعانــي منهــا المنطقــة‪.‬‬ ‫ويعتبــر عيــد الشــعوب اإلثيوبيــة مــن أقــوي اإلحتفــاالت واألعيــاد‬ ‫الوطنيــة التــي ينتظرهــا الشــعب والحكومــة فــي كل ســنة بفــارغ‬ ‫الصبــر‪ ،‬وتتبــؤا مكانــا خاصــا فــي جــدول الحكومــة والشــعب‪ ،‬كحــدث‬

‫يحمــل فــي طياتــه دالئــل كثيــرة وتســامح واضــح للقوميــات اإلثيوبيــة‪،‬‬ ‫وممــا يجعــل عيــد القوميــات ذات نكهــة خاصــة ومختلفــة يتر ّقبهــا‬ ‫الجميــع بحــذر وشــوق شــديد فــي هــذه الســنة‪ ،‬أن فعاليتهــا تقــام‬ ‫فــي جكجــكا عاصمــة القوميــة الصوماليــة فــي إثيوبيــا‪ ،‬التــي كانــت‬ ‫تعانــي مــن التهميــش واإلزدراء الثقافــي والمعرفــي قبــل عهــد الجبهــة‬ ‫الشــعبية اإلثيوبيــة الديمقراطيــة الثوريــة التــي اعترفــت خصوصيــات‬ ‫القوميــات الثقافيــة والدينيــة والتاريخيــة‪ ،‬وهــي أول ســابقة مــن نوعهــا‬ ‫ممــا يجعلــه حدثــا مهمــا ويجعــل المدينــة تعــج بــآالف الشــرطة ورجال‬ ‫األمــن والجيــش لحفــظ األمــن ورفــع درجــات الحيطــة والحــذر إلــي‬ ‫أقصــي مــا يمكــن إســتعدادا لذالــك اليــوم العظيــم‪.‬‬ ‫األمــن مســتتب جــدا فــي جكجــكا‪ ،‬وال يشــعر المــرء فيهــا بــأي‬ ‫خــوف أو رهبــة علــي نفســه أو ممتلكاتــه مــن الســرقة أو الســطو أو‬ ‫مــا يكــدر صفــو حياتــه‪ ،‬إال التفتيــش الم ّكثــف مــن المتعاونيــن مــع‬ ‫األمــن المنتشــرين فــي جميــع الطرقــات واألزقــات وجميــع تقاطعــات‬ ‫المدينــة‪ ،‬ممــا جعلهــا آمنــة بشــكل ال يوصــف حتــي يســأل المــرء‬ ‫نفســه هــل هــو فــي شــرق أفريقيــا أو إحــدى الــدول اإلســكندنافيه؟‬ ‫شــعوري كان ال يوصــف ‪ ,‬وأنــا التحــف زرقــة الســماء الباهتــة فــی‬ ‫یــوم جكجــكاوي مشــمس فــي صــدره وتدثــرت الغمائــم بثــوب فضائهــا‬ ‫األنيــق وهاجمــت البــرودة جوهــا الرومانســي فــي آخــر اليــوم‪ ،‬وكنــت‬ ‫أســتمتع بمــزاج عالــي وأفترشــنا تربــة األرض االرجوانیــة فــوق تــل‬ ‫بســیط وقــرب المناظــر الجمیلــة علــی الشــمال الجغرافــی‪ ،‬فداعبنــا‬ ‫حلــم جمیــل ســری فــی آوصالنــا کطیــف الخیــال الجامــح‪ ،‬وقفزتنــا‬ ‫فســحة اآلمــال فــوق مطبــات الحیــاة کالمــارد األحمــر‪ ،‬وبحثنــا مــن‬ ‫يشــاركنا لحظــات الجمــال وســاعات البهــاء‪ ،‬فجلســنا زاويــة بعيــدة‬ ‫مــن مقهــي يرتادهــا المغتربــون العائــدون إلــي تربــة الوطــن نــدردش‬ ‫مــع رفقائنــا فــي الغربــة واصحابنــا الجــدد واخترنــا ركنــا هادئــا نســبيا‬ ‫نســتطيع مــن خاللــه مراقبــة الشــارع والمــارة مــن بعيــد‪.‬‬ ‫من الصومال بالعربية ‪ /‬العدد الثاني ‪-‬ديسيمبر‪2013‬‬

‫‪9‬‬


‫كانــت الحفــات الفلكوريــة ورقصــة "الطانتــو" تهــز‬ ‫جنبــات تلــك المقهــي المكتظــة بالزبائــن وينســاب منهــا‬ ‫نهــر األغانــي التــي كانــت يبثهــا التلفزيــون القومــي‬ ‫للإلقليــم الصومالــي وينثــر عبــق الزهــور ويخلــق أجــواء‬ ‫موغلــة بالحــب ومفعمــة بنشــوة الشــعر وروحانيــة‬ ‫األجــواء‪ ،‬وعلــي وقعهــا أطلقــت عنــان الحلــم إلــي أبعــد‬ ‫الحــدود وتجــاوزت البحــار والمجــرات‪ ،‬ولــم أكــن أدري‬ ‫إلــي أيــن؟ ومــاذا أفعــل؟‬ ‫حتــي ألغيــت جميــع الفراســخ واألمتــار التــي كانــت بينــي‬ ‫وبيــن التلفــاز العتيــق المركــون فــوق مزهريــة مهترئــة‬ ‫مــن تلــك المقهــي المكتظــة بالمتأمليــن علــي نضــارة‬ ‫الوجــوه وجماليــة اإليقــاع‪.‬‬ ‫إســتطاعت تلــك المقهــى وباناقــة منتهيــة مــزج الثقافــة‬ ‫الصوماليــة بالثقافــة الحبشــية‪ ،‬حيــث يفــوح منهــا القهــوة الحبشــية‬ ‫االصيلــة‪ ،‬وتصــدح فيهــا األغانــي الصوماليــة الكالســيكية علــي وقــع‬ ‫األوتــار واأللحــان الشــجية التــي ذكرتنــا فــي زمــن الجميــل‪ ،‬فكانــت‬ ‫حقــا قهــوة جكجكاويــة مســحت عــن ذاكرتنــا نــار الشــوق وجمــرات‬ ‫اللواعــج‪ ،‬إرتشــفناها علــي مهــل فــي ذالــك المســاء البــارد المبلــل‬ ‫بالحــب وشــعور اإلنتمــاء إلــي ذرات التربــة وأفــراد الشــعب‪ ،‬بعــد‬ ‫ليالــي الشــوق وســنوات الضيــاع فــي حفيــف الغربــة ومطباتهــا‬ ‫ومتاهاتهــا القاتلــة‪.‬‬ ‫جكجــكا لــم تفقــد بريقهــا الحضــاري بعــد كل تلــك الســنوات‪ ،‬والتــزال‬ ‫تحافــظ علــي أصالتهــا وطابعهــا الصومالــي العريــق وآثارهــا‬ ‫التاريخيــة‪ ،‬رغــم تقــدم الســنين ومــرور األيــام والليالــي الســموق‬ ‫وســنوات الحــروب والعجــاف وعقــوق األوالد وجحــود األحفــاد‪،‬‬ ‫وكثــرة األحــداث التــي شــهدت ســاحاتها‪ ،‬وموجــة العمــران والنضــارة‬ ‫والمبانــي العاليــة التــي تجــري علــي قــدم وســاق فــي جميــع أحيائهــا‪،‬‬ ‫ولــم تفقدهــا شــئيا مــن تاريخهــا وأصالتهــا‪.‬‬ ‫تســتمد المدينــة كاريزمهــا الخاصــة التــي تتمتــع بهــا وســط‬ ‫الصومالييــن كونهــا تقــع علــي الطريــق الــذي يربــط أعالــي القــرن‬ ‫فــي أدنــاه‪ ،‬أو الهضبــة الحبشــية والمراعــي بالبحــر والتجــارة‬ ‫العالميــة‪ ،‬فكانــت تاريخيــا معقــل للغاديــن والرائحيــن وطــاب العلــم‪،‬‬ ‫ومركــز للتبــادل التجــاري ومنــارة لإلشــعاع الدينــي والعلمــي وموئــل‬ ‫للعلمــاء والســاطين‪ ،‬وتتمتــع المدينــة بشــعبية غفيــرة وتعانــي مــن‬ ‫زحمــة رهيبــة وكثافــة ســكانية عاليــة‪ ،‬وأثقــل كاهلهــا ســكان األريــاف‬

‫‪ 10‬من الصومال بالعربية ‪ /‬العدد الثاني ‪ -‬ديسيمبر ‪2013‬‬

‫والقــرى الذيــن أجبرتهــم الظــروف والقحــط والكــوارث الطبيعيــة‬ ‫والحــروب الفــرارا والهــرب مــن مناطقهــم الصليــة إلــي العاصمــة‬ ‫والتمتــع بمرافقهــا العامــة وحياتهــا الجميلــة رغــم الصعــاب‪ ،‬حتــي‬ ‫أصبــح ســكان جكجــكا األصلييــن أقليــة!‪ ،‬وبمــا أن الطبقة الشــبابية هي‬ ‫المهاجــرة دومــا ســواء كانــت فــي الهجــرات الداخليــة أوالخارجيــة‪،‬‬ ‫فقــد أصبحــت المدينــة تكتســي بحلــل الشــباب وتعــج باالشــبال وصغار‬ ‫الســن حيــث متوســط عمــر ســكانها أصغــر مــن ‪ 35‬عامــا‪.‬‬ ‫المدينــة مضروبــة فــي كبــد التاريــخ والجمــال‪ ،‬وتحمــل إســما مميــزا‬ ‫كمــا تحمــل رونقــا خاصــا ويعــد ملهمــة بالدرجــة األولــي للشــعراء‬ ‫واألدبــاء وموئــاً معروفــا ً للديــن الحنيــف وتشــهد المســاجد زوايــا‬ ‫نشــطة تعــج بصفــوة المجتمــع‪ ،‬وأركان لــم تــزل العلمــاء الربانيــون‬ ‫ينشــرون منهــا شــعاع الديــن ومبــادئ الحنيفيــة الســمحاء‪.‬‬ ‫وفــي الســنوات األخيــرة اصبحــت جكجــكا منــارة للثقافــة الصوماليــة‬ ‫بــدون منــازع حيــث يصــدح فــي جنباتهــا مهرجانــات الشــعر وســحر‬ ‫الفلكــورات الشــعبية وبحــور الغنــاء والحكايــات الشــعبية والرقصــات‬ ‫التراثيــة‪ ،‬وأصبحــت جامعتهــا الجامعــة الوحيــدة التــي تــدرس اللغــة‬ ‫الصوماليــة كتخصــص خــاص مــن ضمــن كليــة اآلدب‪ ،‬وأصبحــت‬ ‫قبلــة لعمالقــة الفــن والموســيقي واللغــة‪ ،‬وروّ اد الشــعر واألدب‬ ‫الصومالــي‪ ،‬وهكــذا باتــت جكجــكا وعــاء يحفــظ التاريــخ والتــراث‬ ‫واألصالــة والحضــارة التــي تهددهــا العولمــة وتضيــق الخنــاق عليهــا‬ ‫الثقافــات القويــة الوافــدة مــن الشــعوب المجــاورة أو مــا وراء البحــار‪.‬‬ ‫وممــا يلفــت النظــر فــي جكجــكا أن الطبيعــة ملوّ نــة بعبــق الزهــور‬ ‫وشــموخ التاريــخ‪ ،‬وقمــم الجبــال تتداخــل مــع الصحــب‬ ‫لترســم صــورة خياليــة جميلــة تخبــرك بديــع صنــع هللا‪،‬‬ ‫وتدلــك تغريــد الطيــور علــي أفنــان األشــجار وظاللهــا‬ ‫الوارفــة التــي حباهــا هللا بهــا وتضاريســها الخالبــة‬ ‫وجمــال الطبيعــة التــي تتنفــس المدينــة بجوهــا العطــر‬ ‫الــذي يفــوح منــه شــذى األلحــان‪ ،‬ويزينهــا جبــال كارمرطا‬ ‫الشــاهقة ومظاهــر تاريخيــة باهــرة وأثريــة ترســلك إلــي‬ ‫ســحيق التاريــخ وإلــي عمــق الذكريات‪،‬ومواقــع ســياحية‬ ‫مزدهــرة تســر الوجــدان وتنيــر القلــوب وتنســي المــرأ‬ ‫مآســي الغربــة وألمهــا الكبيــر فــي القلــب وفــي الحســد‪،‬‬ ‫وتذكــرك أبيــات أميــر الشــعراء الخالــدة حيــث قــال‪:‬‬


‫تلك الطبيعة قف بنا يا ساري *** حتي أريك بديع صنع الباري‬ ‫ّ‬ ‫اهتزتا *** لروائع اآليات واآلثار‬ ‫األرض حولك والسماء‬ ‫من كل ناطقة الجالل كأنها *** أ ّم الكتاب علي لسان القاري‪.‬‬

‫يعتبــر شــئيا مقدســا هنــا! ولــه طقوســه الخــاص عنــد أهــل حكجــكا ‪،‬‬ ‫ومظاهــر القــات كبيــرة ومتنوعــة رغــم أنــه يســير نحــو إنحســاره إلــي‬ ‫طبقــة واحــدة فــي الســنوات الخمســة القادمــة‪.‬‬

‫فــي جكجــكا وحدهــا طبيعية األشــياء التتغيــر‪ ،‬وجمالية حياتهــا وودود‬ ‫شــعبها وجوهــا الجميــل يجبــرك علــي التلــذذ بنســماتها وعبقهــا الفــواح‬ ‫وســهام شمســها الحنونــة وصفــاء قمرهــا المشــرق فــي الليالــي المعبــأة‬ ‫بحــب الوطــن وريحانــة التربــة‪ ،‬وتجعــل المــرأ يشــعر متعــة بــا حدود‬ ‫وحبــورا يفــوق الخيــال‪ ،‬ويشــعر المــرأ عظمــة اإلنتمــاء إليهــا ‪،‬وفــي‬ ‫داخــل شــوارعها وبيوتهــا المصطفــة علــي جنبــات الشــارع والطــرق‬ ‫تقــرأ فــي كل الجبيــن ســطور الفــرح وحــرارة اإلســتقبال والمحبــة‬ ‫الــذي يجبــرك علــي‬ ‫البــكاء والنحيــب‬ ‫وذرف الدمــوع فــي‬ ‫عــز اليــوم وفــي‬ ‫رابعــة والنهــار‬ ‫ّ‬ ‫مقدمــات!‪،‬‬ ‫وبــدون‬ ‫الشــعور‬ ‫ألن‬ ‫الصــادق ينبــع مــن‬ ‫شــاالت الحــب‬ ‫وتنفجــر عيونهــا‬ ‫بعفويــة تســحق‬ ‫كل مــا يعتــرى‬ ‫فــي طريقهــا نحــو‬ ‫علــي‬ ‫الســكب‬ ‫الخــدود إلــي التربــة‬ ‫الطاهــرة‪ ،‬كتعبيــر‬ ‫للشــوق‬ ‫رائــع‬ ‫الــذي‬ ‫والحــب‬ ‫مــأ أركان قلوبنــا‬ ‫وتربطنــا بذراتهــا‬ ‫الزكيــة‪.‬‬

‫ومــن مظاهــر التطــور الــذي ال تخطئــه العيــان المراكــز التعليميــة‬ ‫التــي تشــهد ثــورة حقيقيــة علــي جميــع المســتويات‪ ،‬مــن الحضانــة‬ ‫والروضــات المدرســية إلــي المــدارس الثانويــة والتعليــم العالــي‪،‬‬ ‫وتشــهد طــرق المدينــة فــي الصبــاح الباكــر أمواجــا بشــرية مــن‬ ‫طــاب المــدارس والمعاهــد والجامعــات‪ ،‬وهــم يغــدون إلــي مدارســهم‬ ‫وجامعاتهــم‪ .‬وبمــا أن األرقــام ال تكــذب وتوضــح القفــزة النوعيــة‬ ‫للتعليــم فــي الســنوات الخمســة األخيــرة تشــهد جكجــكا ســنويا فتــح‬ ‫مــدارس أساســية‬ ‫وثانويــة ومعاهــد‬ ‫تقنيــة وتكنولوجيــة‬ ‫وطبيــة‪ ،‬وتقــول‬ ‫األرقــام أن أكثــر‬ ‫مــن ‪ 20‬موسســة‬ ‫تفتــح‬ ‫تعليميــة‬ ‫أبوابهــا للتعليــم‬ ‫ويرتادهــا الطــاب‬ ‫فــي صبــاح كل‬ ‫يــوم‪.‬‬

‫عندمــا تکــون االبتســامة الصادقــة والترحیــب الشــدید لالشــیاء قبــل‬ ‫االشــخاص عنوانــا لتفاصیــل حیاتــك‪ ،‬وعندمــا نســمات الهــواء‬ ‫المســائیة تهــب مــن الجنــوب وعلــی قمــم الجبــال المحيطــة علــي‬ ‫المدينــة كاســوار القــاع لتنعــش الجمــادات قبــل االنســان ‪،‬ولتضیــف‬ ‫نکهــة یومــك حبــورا صافیــا ومســرات ال تنتهــی‪ ،‬تاکــد أنــك فــی‬ ‫جكجــكا وفــي صميــم الشــعب الجكجــكاوى المبتســم كعادتــه والــودود‬ ‫بطبعــه‪ ،‬الــذي يغتالــك بالكــرم ويحيــط بــك بالفخامــة والحفــاة البالغــة‬ ‫أينمــا تحــل‪ ،‬ورغــم التعريــة الثقافيــة والتمــدن الــذي زحــف علــي‬ ‫الثقافــة الصوماليــة العريــق والــذي أدي إلــي خدشــها وجرحهــا‬ ‫أوتغييرهــا بعــض المــرات بســبب قــوة التيــارات التــي تهاجــم ثقافــة‬ ‫القوميــات الضعيفــة فــي العالــم إال أن محافظــة التقاليــد والتمســك‬ ‫علــي الديــن والعــادات الصوماليــة هــي مصــدر فخــر للجميع‪.‬روعــة‬ ‫الشــعب ال ينســيني روعــة المدينــة وجمالهــا الباهــر وخاصــة عنــد‬ ‫صخــب الطبيعــة وأزيــز الرعــد وقــوس القــزح الجميلــة‪ ،‬التــي كســت‬ ‫المدينــة هالــة مــن ضــوء ماســي ّ‬ ‫آخــاذ‪.‬‬ ‫دوالب التطــور يســير بخطــى ثابتــة‪ ،‬ولكــن بوتيــرة هادئــة أو ببــطء‬ ‫شــديد فــي بعــض الحــاالت‪ ،‬والخصــم األول للتنميــة هــو الحــروب‬ ‫الجاريــة فــي المنطقــة منــذ مــا يقــارب الــف عــام‪ ،‬والقــات الــذي‬

‫وســاهم تطــور‬ ‫التعليــم فــي المنطقة‬ ‫التنميــة المتســارعة‬ ‫والتطــور الهائــل‬ ‫شــهدته‬ ‫الــذي‬ ‫فــي‬ ‫المدينــة‬ ‫الســنوات األخيــرة‪،‬‬ ‫جعلــت‬ ‫والتــي‬ ‫المدينــة قبلــة للمســتثمرين والــزوار والعائديــن مــن الغربــة إلــي حنيــن‬ ‫الوطــن ورؤمــة التربــة وأناقــة العيــش فــي الوطــن‪ ،‬واإلنتســاب إلــي‬ ‫تاريــخ جكجــكا وجاذبيتهــا ومرافقهــا المهمــة ووســاحاتها المزدانــة‬ ‫بالتماثيــل الوطنيــة واألعــام الحكوميــة واأللعــاب الشــعبية‪ ،‬وحــب‬ ‫األدب والثقافــة الصوماليــة العتيــدة‪ ،‬وشــوارعها النظيفــة رغــم‬ ‫قلتهــا والتــي تتوســطها تــذكار المناضــل الكبيــر الســيد‪ :‬محمــد عبــد‬ ‫هللا حســن وهــو فــي صهــوة جــواده المشــهور‪ ،‬وال أنســي أشــجارها‬ ‫التــي غــرزت علــي الرصيــف فــي شــكل دوائــر متشــابكة وهندســتها‬ ‫الجميلــة مســتوحاة مــن التــراث الثقافــي الصومالــي القديــم‪.‬‬ ‫الشــئ هنــا يكــدر صفــو الحيــاة ســوي الترقــب لقــادم طــال إنتظــاره‪،‬‬ ‫ومظاهــر البــؤس الــذي جعــل الجميــع يتصارعــون مــع لقمــة عيشــهم‬ ‫ويطــاردون عصفــور الحيــاة الجامــح‪ ،‬ويبــدوا علــي مالمحهــم الكــد‬ ‫والجهــد وتعــب الســنين وســعيهم الــدؤب لمغالبــة الحيــاة‪ .‬وتمســك‬ ‫الشــعب لألمــن واإلصــاح وإنتهــاء مظاهــر الحــروب والصراعــات‬ ‫تلمــس علــي كل الجبيــن‪ ،‬ويظهــر علــي الوجــوه الشــاحبة والوجنــات‬ ‫البــارزة التــي تشــتكي بكدمــات الســنين والجبــاه النشــطة والعيــون‬ ‫المفتوحــة علــي أمــل يشــوبها القلــق وإنتظــار األجمــل رغــم تلبــد‬ ‫األجــواء بغبــار الحــروب وصحــب الدمــار الداكنــة‪.‬‬

‫من الصومال بالعربية ‪ /‬العدد الثاني ‪-‬ديسيمبر‪2013‬‬

‫‪11‬‬


‫ماأجمــل البــرآءة ورســم اإلبتســامة علــي جبيــن األطفــال وخاصــة‬ ‫حيــن تحمــل معانــي اإلنســانية والطمــوح‪ ،‬وهــذا مــا لمســته عــن كثــب‬ ‫لبراعــم جكجــكا وزهــور المدينــة وكنزهــا الحقيقــي لقــادم المواعيــد‪،‬‬ ‫حيــث بريــق العيــون وبــرآءة األطفــال تخبــرك مــدي الحــب الــذي‬ ‫تكتنــزه الســواعد الصغيــرة والحيــاة التــي تمــأ قصبــات ضلوعهــم‬ ‫الطريــة‪ ،‬واأللــم المعشــعش فــي دواخــل الصغــار قبــل الكبــار‬ ‫والمعانــاة التــي يعيشــه الشــعب مثــل باقــي الشــعوب التــي اعيــش فــي‬ ‫شــرق قارتنــا الجميلــة الــذي ارهقتهــا الحــروب وأثخنتهــا الجراحــات‪.‬‬ ‫ال يمــل مــن اكتــوى فــي نــار الغربــة الســير فــي طرقاتهــا الواســعة‬ ‫وأزقاتهــا الضيقــة وســاحاتها الجميلــة ومقاهيهــا التــي تفــوح منهــا‬ ‫رائحــة القهــوة النشــطة‪ ،‬ومفــارش القــات التــي تتحــول إلــي حلقــات‬ ‫ســاخنة لدولــة القوافــي وســجال حــاد تنــاول التــراث والتاريــخ‬ ‫ومــآالت األشــياء‪ ،‬ورغــم الســذاجة الحاضــرة فــي بعــض كلماتهــا‬ ‫إال انهــا تقــدم تجــارب جميلــة وتحلــل الوقائــع وتنتقــد الوضــع بشــكل‬ ‫يشــبه األســاليب العلميــة فــي التحليــل والنقــاش‪ ،‬وال يخلــوا المفــارش‬ ‫والمقاهــي هديــر حلقــات النقــاش الحــادة حــول األدب والسياســة‬ ‫والتاريــخ والحــب والحيــاة‪.‬‬ ‫فــي جكجــكا يمكــن للمــرأ أن يفتقــد إلــي حمــرة الليالــي وقرمزيــة‬ ‫الكــون وصخــب العتمــة فــي البلــدان األخــري‪ ،‬ألن ليلهــا هــادئ جــدا‪،‬‬ ‫ويســود فيــه ســكون مطبــق للکــون والطبیعــة فــی ســاعاته األخيــرة‪،‬‬ ‫ويخفــف وطــأة الســكون ســمر الرفقــاء علــی أهــداب القمــر القمــیء‪،‬‬ ‫والتفنــن علــي ارســال النــکات والمــزاح فــي ظــل ســكوته الجمیــل‪،‬‬ ‫الــذي یخیــم ارجــاء المدینــة ونهیــق الحمــار ونبــاح الــکالب التــي‬ ‫‪ 12‬من الصومال بالعربية ‪ /‬العدد الثاني ‪ -‬ديسيمبر ‪2013‬‬

‫تمتــزج مــع زقزقــة العصافیــر اللیلیــة‪ ،‬حيــث أســكن هنــا فــي جنــوب‬ ‫جكجــكا والــذي يعــد مــن أقــدم األحيــاء التــي بــدأت منــه المدينــة‪.‬‬ ‫وبعــد العشــاء تقــل الحــركات ويجثــم الهــدؤ علــي صــدر المدينــة‪،‬‬ ‫وبعــد منتصــف اللیــل بدقائــق أســهر مــع أحالمــي وأناجــي الدجــي‬ ‫ویتــراءآ لــی جســر الســعادة الشــاهق فــی صفحــة وطنــی الحبیــب‪،‬‬ ‫ویلــوح فــی األفــق البعیــد صــرح الحــب المنیــف لشــرائح شــعبی‬ ‫وتفاصیــل تاریخــه وصــورة أطلــس وطنــی وتضاریســه المتنوعــة‪،‬‬ ‫فیحدونــی اآلمــل فــی معاشــرتهم ومعانقتهــم واإلســتجمام بطبیعــة‬ ‫الوطــن ووثــب صهــوت االمــل للوصــول إلــی القــادم األجمــل قبــل‬ ‫الجمیــع‪ ،‬کمســافر یســلك جــادة تقصــر لــه الــدروب وأهــرول کقــادم‬ ‫مــن بعیــد یمنــی نفســه وصــول بریــق المدینــة قبــل بــزوغ الفجــر‬ ‫وهــو فــوق هضــاب البســیطة وفــی وســط الصحــراء العتمور‪،‬وفــی‬ ‫هــذه اللحظــات النــادرة أشــعر صفــاء المتصوفــة فــی لحظــة المناجــاة‬ ‫‌وســکینة المریــد فــی حضــرة الشــیخ ونشــوة الجنــرال فــی ســاحة‬ ‫الوغــی بعــد النصــر الکاســح أو هســتيريا وصخــب المالعــب عنــد‬ ‫تســجيل الهــدف فــي الدقيقــة التســعين‪ .‬وتنتابنــي موجــة مــن الرضــی‬ ‫تتدفــق مــن نهــر اإلنتمــاء وشــعور صــادق مــن الرضــی فــی لیلــی‬ ‫الجمیــل بشــعوره وبعظمتــه األصیلــة‪.‬‬


‫باختالف الطبائع تسير الحياة‬ ‫بقلم‪ :‬علي عدَّ ْو‬

‫زيــد و عمــرو صديقــان‪ ،‬يلتقيــان يوميــا فــي الحــرم الجامعــي‪ ،‬يبــدأ‬ ‫زيــد بالحديــث و عمــرو يســتمع إليــه‪ ،‬يطيــل زيــد فــي الــكالم‪ ،‬حتــى‬ ‫يقــول عمــرو فــي نفســه مــا بــال هــذا الرجــل أال يتعــب مــن كثــرة‬ ‫الــكالم ؟ و زيــد ال يبالــي فهــو يعتقــد أن ســكوته يجلــب الملــل و‬ ‫الضجــر لصداقتهمــا‪ ،‬اختتــم زيــد كالمــه بســؤاله لعمــرو ‪:‬‬ ‫كيــف كان يومــك يــا صــاح ؟ أجــاب عمــرو كعادتــه تمــام الحمــد‬ ‫هلل‪ ،‬لــم يصــدق زيــد مــا تســمع أذنــاه‪ ،‬فقــال فــي نفســه يــا هللا مــا هــذا‬ ‫الرجــل الممــل الــذي ال يســرد فــي الحديــث ‪.‬‬ ‫دام األمــر كذلــك كليهمــا يحمــل علــى اآلخــر‪ ،‬عمــرو وضــع فــي‬ ‫قــرارة نفســه زيــد ثرثــار‪ ،‬و زيــد أقنــع نفســه أن عمــرو ال يعجبــه‬ ‫حديثــي‪ ،‬و إذا بيــوم مــن األيــام حضــر كالهمــا محاضرة عن الســمات‬ ‫التــي يختلــف بهــا البشــر عــن بعضهــم‪ ،‬و قــد كان مــن بيــن تلــك‬ ‫الســمات ســمتين متعاكســتين يتصــف بهــا زيــد و عمــرو‪ ،‬اإلجمالــي و‬ ‫التفصيلــي‪ ،‬فاإلجمالــي هــو الشــخص الــذي ال يتحــدث كثيــرا بذكــره‬ ‫لألحــداث و األمــور بشــكل مختصــر توصــل الفكــرة إلــى المســتمع‪،‬‬ ‫أمــا التفصيلــي فيقصــد بــه الشــخص الــذي يكثــر الــكالم بذكــره‬ ‫لألحــداث و الوقائــع بشــكل مفصــل و موســع ‪.‬‬ ‫بهــذا التعريــف اتضحــت معالــم االختــاف لــدى الصديقيــن‪ ،‬ليــدركا‬ ‫كــم كانــا مخطئيــن فــي اعتقادهمــا عــن بعضهمــا ‪ ،‬فهــذه ســمات‬ ‫فطرهــا هللا فــي البشــر‪ ،‬فكمــا هــو معلــوم أن باختــاف الطبائــع تســير‬ ‫الحيــاة علــى نحــو أفضــل‪ ،‬وال يمكننــا القــول أن التفصيلــي أفضــل‬ ‫مــن اإلجمالــي أو العكــس‪ ،‬فلــكل منهمــا ميــزات تميــزه عــن اآلخــر‪،‬‬ ‫فالشــخص التفصيلــي يصلــح بــأن يكــون دكتــورا فــي الجامعــة مثــا‪،‬‬ ‫و ذلــك حتــى يتحــدث بشــكل مفصــل و موســع‬ ‫للطــاب عــن المقــرر‪ ،‬و الشــخص اإلجمالــي‬ ‫يتميــز فــي مهنــة التخطيــط االســتراتيجي ألنــه‬ ‫ســريع فــي إتخــاذ القــرارات‪ ،‬باإلضافــة إلــى‬ ‫تلــك المهنتيــن‪ ،‬هنــاك مهــن أخــرى تنفــع لــكال‬ ‫الســمتين وال يقتصــران علــى مــا ذكــرت كل لــه‬ ‫دوره فــي الحيــاة‪.‬‬ ‫تأتــي المعضلــة إذا مــا تجــاوز أحدهمــا الحــد ‪،‬‬ ‫فالتفصيلــي إذا أســرف فــي الــكالم أدى إلــى كثرة‬ ‫خطئــه بالتالــي يفتقــد للمصداقيــة بيــن النــاس {و‬ ‫قــد قــال الرســول صلــى هللا عليــه وســلم إِنَّ ْال َع ْبــدَ‬ ‫للا َل ي ُْلقِــي َل َهــا‬ ‫ان َّ ِ‬ ‫َل َي َت َكلَّــ ُم ِب ْال َكلِ َمــ ِة مِــنْ ِرضْ َ‬ ‫ــو ِ‬ ‫ـال َيرْ َف ُع ـ ُه َّ‬ ‫َبـ ً‬ ‫للاُ ِب َهــا دَ َر َجــاتٍ‪َ ،‬وإِنَّ ْال َع ْبــدَ َل َي َت َكلَّ ـ ُم‬ ‫للا َل ي ُْل ِقــي َل َهــا َبـ ً‬ ‫ِب ْال َكلِ َم ـ ِة ِمــنْ َسـ َ‬ ‫ـوي‬ ‫ـخطِ َّ ِ‬ ‫ـال َي ْهـ ِ‬ ‫ي ‪ ،‬لينبغــي‬ ‫ِب َهــا فِــي َج َه َّنــ َم } أخرجــه البخــار ‏‬ ‫بذلــك علــى الشــخص التفصيلــي أال يتجــاوز‬ ‫الحــد‪ ،‬و يكتفــي بذكــر مــا هــو مفيــد حتــى و لــو‬ ‫كان بشــكل مفصــل‪.‬‬ ‫أمــا تجــاوز الشــخص اإلجمالــي للحــد يكــون‬

‫بإطبــاق فمــه و عــدم التحــدث ألبتــه‪ ،‬ممــا يــؤدي نفيــر النــاس مــن‬ ‫حولــه فالنــاس بطبعهــا تحــب الحديــث و لــو يســيرا {و قــد قــال عليــه‬ ‫الصــاة و الســام المؤمــن الــذي يخالــط النــاس ويصبــر علــى أذاهــم‬ ‫خيــر مــن المؤمــن الــذي ال يخالــط النــاس وال يصبــر علــى أذاهــم }‬ ‫أخرجــه الترمــذي‪ ،‬إن إطبــاق الفــم وعــدم التحــدث لــن يمكــن صاحبــه‬ ‫مــن خــوض مجريــات الحيــاة‪ ،‬فالحيــاة عبــارة عــن أخــذ و عطــاء‪.‬‬ ‫ـن آ َم ُنــوا ال َيسْ ـ َ‬ ‫ـخرْ َقـ ْـو ٌم ِّمــن َقـ ْـو ٍم َع َســى أَن‬ ‫يقــول تعالــى( َيــا أَ ُّي َهــا الَّذِيـ َ‬ ‫َي ُكو ُنــوا َخ ْيــرً ا ِّم ْن ُهـ ْم َوال ن َِســاء ِّمــن ِّن َســاء َع َســى أَن َي ُكــنَّ َخ ْيــرً ا ِّم ْن ُهــنَّ‬ ‫ـس االِسْ ـ ُم ْالفُ ُسـ ُ‬ ‫ـوق َبعْ ــدَ‬ ‫َوال َت ْل ِم ـ ُزوا أَنفُ َس ـ ُك ْم َوال َت َنا َب ـ ُزوا ِباألَ ْل َقــا ِ‬ ‫ب ِب ْئـ َ‬ ‫ـك ُه ـ ُم َّ‬ ‫الظالِ ُمــون) الحجــرات ‪ 11‬فــي‬ ‫ـان َو َمــن لَّ ـ ْم َي ُتــبْ َفأُو َل ِئـ َ‬ ‫اإلِي َمـ ِ‬ ‫هــذه اآليــات ينهانــا هللا ســبحانه و تعالــى أن نســخر مــن بعضنــا أو‬ ‫نعيــر بعضنــا باأللقــاب فهــذه الســمات جــزء مــن شــخصيتنا‪ ،‬بالمقابــل‬ ‫علينــا أن نقــف موقــف االعتــدال لكــي ال نتجــاوز الحــد‪ ،‬كمــا ينبغــي‬ ‫أن نصبــر علــى الطــرف اآلخــر‪ ،‬حتــى نصــل إلــى مرحلــة نتمكــن‬ ‫بهــا مــن الفهــم عليــه و يتعــود علــى طبيعتنــا‪.‬‬ ‫قــد يســأل ســائل‪ :‬هــل يفهــم مــن قولــك أن تلــك الســمات ثابتــة وال‬ ‫يمكــن تغييرهــا ؟‬ ‫بــكل تأكيــد ال فبإمــكان المــرء أن يتحــول مــن التفصيلي إلــى اإلجمالي‬ ‫أو العكس بالممارســة‪.‬‬ ‫إضــاءة‪ :‬وقفــت متأمــا فــي الحكمــة الكامنــة لــدى الســمتين‪ ،‬فتوصلــت‬ ‫إلــى أن لــكل منهمــا ميــزة يتحاســدان عليهــا‪ ،‬طبعــا إذا مــا اتصفــا‬ ‫باالتــزان‪ ،‬فالشــخص اإلجمالــي أكثــر ضبطــا للســانه تتمنــى أن تكــون‬ ‫مثلــه‪ ،‬أمــا الشــخص التفصيلــي يقــوم بســرد المعلومــات بشــكل مفصل‬ ‫تتمنــى أال يتوقــف عــن الــكالم‪.‬‬ ‫بعــد انتهــاء المحاضــرة أصبــح الصديقيــن أكثــر فهمــا لبعضهمــا‪،‬‬ ‫أعتقــد عزيــزي القــارئ أنــك غيــرت رأيــك أيضــا اتجــاه شــخص‬ ‫أســأت الظــن فيــه‪.‬‬ ‫قصة واقعية لكن اختلفت األسماء‬

‫من الصومال بالعربية ‪ /‬العدد الثاني ‪-‬ديسيمبر‪2013‬‬

‫‪13‬‬


‫قوة الشباب‬

‫بقلم‪ :‬ناصر علمي‬

‫ممــا يلفــت النظــر فــي اآلونــة األخيــرة رغبــة الشــباب الصومالــي فــي‬ ‫نهضــة وطنــه والتغييــر مــن وضعــه بكافــة الســبل و الوســائل ســواء‬ ‫مــن طــرف المقيميــن فــي الخــارج أو مــن طــرف الذيــن اســتقروا فــي‬ ‫المناطــق اآلمنــة نســبيا مــن الصومــال الكبيــر‪.‬‬ ‫وقــد تجلــت هــذه الرغبــة فــي كثيرمــن الصــور واألنمــاط وخصوصــا‬ ‫مــن الناحيــة اإلعالميــة وتلــك الناحيــة هــي التــي تؤثــر فينــا‬ ‫خصوصًــا‪ ،‬فنحــن الصومالييــن شــعب تلقائــي تســتثار مشــاعره‬ ‫ســريعًا وهــذا ناتــج عــن بيتئنــا البدويــة الفطريــة‪ ,‬ويضــاف إلــى ذلــك‬ ‫أن اإلعــام لــه دور كبيــر فــي نهضــة االمــم وتوعيتهــا وتوصيــل‬ ‫األفــكار واألراء المؤثــرة‪.‬‬ ‫و بالنســبة للشــباب المغتــرب فجغرافيــة المــكان‪ ،‬و حــدود االمكانيات‪،‬‬ ‫والحريــات الفكريــة و التوعويــة كان لهــا دور فــي فعالياتــه فقــد‬ ‫تركــزت تلــك الفعاليــات فــي مناطــق مــن العالــم فتحولــت الــى مراكــز‬ ‫للنشــاط االعالمــي الصومالــي الجديــد كبريطانيــا والواليــات المتحــدة‬ ‫لذلــك كان للشــباب المقيــم فــي تلــك البقــاع قصــب الســبق عــن‬ ‫نظرائهــم فــي باقــي أنحــاء العالــم فــي اإلهتمــام بالوطــن‪ ،‬فــا فضــل‬ ‫ألحــد عــن آخــر فــي حــب الوطــن ولكنهــا الظــروف كمــا أوضحتهــا‪.‬‬ ‫ومــن األمثلــة اإلعالميــة التــي أنشــأها الشــباب فــي الســنوات األخيــرة‬ ‫قنــاة ‪ STAR TV‬وســبب اتخــاذي هــذه قنــاة كمثــال هــو الطاقــم‬ ‫الشــبابي الــذي تكونــت منــه والــذي يحــاول أن يــؤدي عملــه بمهنيــة‬ ‫عاليــة وهــذا مالحــظ فــي االضــاءة والصــوت واللــذان لــم يروضهمــا‬ ‫الكثيــر مــن القنــوات الصوماليــة الحاليــة و ال زالــت ‪STAR TV‬‬ ‫فــي بدايــة الطريــق‪.‬‬ ‫و لعــل أهــم مــا أبــدع فيــه الشــباب الصومالــي؛ الجمعيــات التطوعيــة‬ ‫‪،‬والحــركات اإلجتماعيــة ‪،‬والجمعيــات النســائية مثــل‪:‬‬ ‫‪Anti-tribalism movement‬‬ ‫‪)Somali Relief And Development Forum (SRDF‬‬ ‫‪I Am Star‬‬ ‫جمعيــة دلســن النســائية فــي الكويــت ‪,‬وغيرهــم الكثيــر مــن اللذيــن ال‬ ‫تســعفني هــذه المســاحة لذكرهــم‪.‬‬ ‫وحتــى الأغفــل عــن الجانــب النســائي و هــو الــذي أخــذ حيــزا‬ ‫كبيــرا مــن النجــاح وال تتســع لــه هــذه الصفحــات لذكــر‬ ‫مؤسســاته وهيئاتــه الخالــدة ولكنــي ســأكتفي بذكــر أســماء بعض‬ ‫الرائــدات والفاضــات اللواتــي أنشــأن تلــك المراكــز ‪،‬فمنهــن‪:‬‬ ‫إدنــا آدن‪،‬فرتــون آدن‪ ،‬حــواء عبــدي ‪ ،‬حــواء آدن‪ ،‬شــكري‬ ‫اســماعيل ‪ ،‬و روضــة حســن والكثيــر غيرهــن ذوات فضــل‬ ‫عظيــم وقلــب كبيــر‪.‬‬ ‫و المتابــع لعالــم االنترنــت والمواقــع االجتماعيــة‬ ‫ســيالحظ أيضــا أن الشــباب الصومالي يهمه ســمعة‬ ‫بــاده فــا يرضــى لهــا بالتشــويه‪ ،‬أو بتذكيــره‬ ‫بمآســيه واتخاذهــا كحصــان طــروادة لتخويــف‬ ‫بعــض الشــعوب مــن نفســها ‪،‬أو باألفتــراء عليــه‬ ‫وعلــى عاداتــه وديانتــه وثقافتــه االســامية‬ ‫العريقــة‪.‬‬ ‫وهــذا ليــس بأمــر جديــد علــى الشــعب‬ ‫الصومالــي فقــد كان الفضــل لشــبابنا فــي‬ ‫تأســيس الحــركات الوطنيــة و نيــل اإلســتقالل‬ ‫وكان علــى عاتقهــم أيضــا تنويــر الشــعب‬ ‫ونشــر الوعــي والفكــر وتحويلــه مــن الفكــر‬ ‫‪ 14‬من الصومال بالعربية ‪ /‬العدد الثاني ‪ -‬ديسيمبر ‪2013‬‬

‫البــدوي القبلــي المصلحــي فــي المقــام األول إلــى الوعــي القومــي‬ ‫المجتمعــي المتعــاون ومــن األحــزاب الرائــدة المعروفــة حــزب‬ ‫وحــدة الشــباب الصومالــي ‪SYL‬الــذي تحــدى ظروفــه وتأســس‬ ‫ظاهريــا كنــادي للشــاي عــام ‪ 1943‬لكنــه كان يعمــل بالســر كحــزب‬ ‫سياســي نظــرا لحظــر العمــل السياســي علــى الصومالييــن فــي‬ ‫الفتــرة اإلســتعمارية وكان نــواة هــذا الحــزب الشــباب الصومالــي‬ ‫الغيــور علــى بلــده وقــد انتشــر هــذا الحــزب فــي أجــزاء الصومــال‬ ‫الخمســة وأيضــا فــي مناطــق تواجــد الصومالييــن فــي الخــارج فقــد‬ ‫كانــت مقراتــه فــي ‪:‬عــدن ‪،‬هرجيســا ‪،‬جكجــكا والصومــال الفرنســي‬ ‫‪،‬والكينــي باالضافــة الــى مقــره الرئيســي فــي مقديشــو ‪.‬‬ ‫فقــد كان هــذا الحــزب يقــود المظاهــرات المطالبــة لنيــل االســتقالل‬ ‫والحــركات الوطنيــة والمباحثــات الســلمية مــع االســتعمار باالضافــة‬ ‫الــى ترحالــه فــي بــوادي الصومــال لنشــر الوعــي الوطنــي‪ .‬وقــد‬ ‫وقــف الــى جانبــه أخــوه حــزب الرابطــة الصوماليــة الوطنيــة ‪،‬وقــد‬ ‫تكــون هــذا الحــزب نهايــة الخمســينات بعــد خيبــة أمــل الســكان‬ ‫هنــاك مــن ضــم هــود ودكــح بــور وأوغاديــن الــى اثيوبيــا بقــرار‬ ‫بريطانــي تعســفي ولــم تســتطع المجالــس القبليــة التــي انشــأت مــن‬ ‫قبــل االســتعمار البريطانــي فــي امتصــاص الغضــب الشــعبي فتكــون‬ ‫حــزب الرابطــة الصوماليــة الوطنيــة وكان مــن أبناءهــا البــررة محمد‬ ‫ابراهيــم عجــال وقــد نــادى هــذا الحــزب بتوحيــد الصومــال الكبيــر‬ ‫حتــى نــال الصومــال البريطانــي وااليطالــي االســتقالل وتولــى هــذا‬ ‫الحــزب عــدة وزارات ســيادية بجانــب اخيــه حــزب رابطــة الشــباب‬ ‫الصومالــي حتــى ســنة ‪ 1969‬عندمــا الغــت االحــزاب وزال الحكــم‬ ‫المدنــي فــي الصومــال عقــب االنقــاب الــذي قــاده ســياد بــري‪ .‬هــذا‬ ‫باإلضافــة إلــى أحــزاب الصومــال الكينــي و جيبوتــي وكان مــن‬ ‫منتســبيهم الشــباب والطــاب الصومالييــن‪.‬‬ ‫فهــل ســيكمل شــباب اليــوم مــا بــدأه مــن كان فــي ســنهم قبــل مــا يزيــد‬ ‫عــن نصــف قــرن ؟‬ ‫إن اجابــة هــذا الســؤال بأيدينــا ‪ ..‬فنحــن فــي عالــم متغيــر‬ ‫وعلينــا أن نتغيــر لمــا فيــه صالــح بالدنــا ووحــدة أراضينــا‬ ‫الشاســعة ‪.‬‬


‫فرصة إلتقان لغة األم‬ ‫بقلم‪ :‬علي عدَّ ْو‬ ‫جلــس علــي يحــدث نفســه (( اآلن أصبحــت متكامـاً و حــان الوقــت‬ ‫ألحقــق حلمــي ‪,‬و طنــي بانتظــاري‪ ،‬أنــا متميــز فــي عملــي لــدي‬ ‫‪ 6‬ســنوات خبــرة‪ ،‬أجيــد اللغــة العربيــة و اإلنكليزيــة و ‪)1()).....‬‬ ‫توقــف علــي لــم يســتطيع اتمــام ســريرته فهــو ال يجيــد لغتــه األم كمــا‬ ‫صمْ ـ ُ‬ ‫ص َمـ َ‬ ‫ـت الخيبــة كونــه ال يســتطيع‬ ‫ـت َ‬ ‫يجيــد العربيــة و اإلنكليزيــة‪َ ،‬‬ ‫التواصــل مــع أبنــاء جلدتــه عنــد رحيلــه إلــى الموطــن‪.‬‬ ‫بــدأت القصــة عندمــا ســقط نظــام الحكــم فــي الصومــال‪ ،‬ليعـ َّم الفســاد‬ ‫فــي الوطــن هاجــر الكثيــر خوفــا علــى حياتهــم تغربــوا فــي الخــارج‬ ‫‪ ،‬اســتمر الوضــع ســيئا فــي الصومــال‪ ،‬و اســتمر المهاجــرون فــي‬ ‫غربتهــم ‪ ،‬تزاوجــوا هنالــك فأخــرج هللا مــن أصالبهــم‪ ،‬مــن يس ـم َّْون‬ ‫بأبنــاء المهجــر الذيــن بدورهــم تقاســموا الغربــة مــع آبائهــم حتــى‬ ‫يومنــا هــذا‪ ،‬فهــم ينتســبون إلــى وطــن لــم يــروه فــي حياتهــم‪،‬‬ ‫بالرغــم مــا يحملــه الكثيــر منهــم مــن طمــوح و أحــام للنهــوض‬ ‫يعكــر صفــو‬ ‫بالوطــن‪ ،‬هــدف نبيــل إال أنــه هنــاك مــا‬ ‫فــي‬ ‫هــذا الهــدف‪ ،‬المتمثــل‬ ‫ضعــف اللغــة الصوماليــة‬ ‫لــدى األغلبيــة‪.‬‬ ‫عــرف ابــن جنــي(‪ )2‬اللغــة‬ ‫بأنهــا أصــوات يعبــر بهــا كل قــوم‬ ‫عــن أغراضهــم‪ ،‬إذن اللغــة هــي الوســيلة‬ ‫األساســية لتواصــل أفــراد القــوم فيمــا بينهــم‪،‬‬ ‫فــإذا أصابهــا الخلــل أدى ذلــك إلــى تضــرر جوانــب‬ ‫الحيــاة المختلفــة بســبب ضعــف الترابــط الــذي خلفتــه ضعــف‬ ‫اللغــة‪" .‬تعــد اللغــة الصوماليــة مــن اللغــات األفروآســيوية‪ ،‬مــن‬ ‫الفــرع اإلفريقــي‪ ،‬وهــي واحــدة مــن اللغــات الكوشــية‪ ،‬والعائلــة‬ ‫الكوشــية الشــرقية‪ ،‬المتمركــزة فــي المنخفضــات‪ ،‬ومــن أســرة لغــات‬ ‫(الصوماالنيــة )‪ ) ) Somaliod‬أو (أومــو‪ -‬ســان‪)3(").‬‬ ‫نظــرا لتغربنــا فلغتنــا الصوماليــة تدهــورت و حــل محلهــا لغــات‬ ‫أخــرى‪ ،‬لألمانــة ال ألومــك عزيــزي المغتــرب لضعــف اللغــة لديــك‪،‬‬ ‫فألمــر خــارج عــن إرادتــك‪ ،‬ولكــن العتــب إذا اســتمريت علــى حالتــك‬ ‫و لــم تســارع فــي تعلــم اللغــة‪ ،‬فكمــا تعلــم يقينــا أن الوطــن بحاجــة إلــى‬ ‫علمــك و جهــدك يفتــح ذراعيــه منتظــرا قدومــك‪ ،‬اشــحن طاقتــك و ابدأ‬ ‫مــن اآلن فالفرصــة ماتــزال متاحــة أمامــك‪ ،‬وســائل التعلــم متوفــرة‬ ‫لتحقيــق مبتغــاك و َت َج ُّنــبْ مــا وصــل إليــه "علــي"‪ ،‬تســلح بــاإلرادة‬ ‫القويــة و الممارســة و عليهمــا تقــوم الوســائل األخــرى‪.‬‬ ‫عليــك أن تكــون واثقــا مــن نفســك ثقــة تامــة‪ ،‬فكمــا تعلمــت اللغــة‬ ‫المحليــة بإمكانــك اتقــان لغتــك األَ ْولــى بالتعلــم‪ ،‬يتوجــب عليــك الحــذر‬ ‫مــن التســويف الــذي مــن شــأنه إعاقــة مســيرتك نحــو تقديــم األفضــل‬ ‫و تذكــر أن داء "علــي" كان التســويف ليعــض أصابعــه ندمــا علــى‬ ‫الوقــت الــذي مضــى‪ ،‬كمــا يعــد حديــث النفــس مــن خــال ترديــدك‬ ‫للهــدف "أن تتقــن لغتــك" يومي ـا ً مــن أقــوى األســلحة لتقويــة اإلرادة‪،‬‬ ‫فأنــت بذلــك تخــزن المعلومــة فــي عقلــك الباطنــي الــذي يلعــب دورا‬ ‫أساســيا فــي تطبيــق أفــكارك علــى أرض الواقــع‪ ،‬أن تقــوم برســم‬ ‫مخطــط تســير عليــه يســاعدك فــي تجــاوز الخطــوات و االقتــراب‬ ‫مــن الهــدف‪ ،‬فالمخطــط يســاهم فــي بقــاء إرادتــك متقــدة حتــى تحقــق‬ ‫الهــدف الــذي ترجــوه‪ ،‬قيامــك بتلــك األمــور مــن شــأنها أن تكســبك‬ ‫إرادة قويــة‪ .‬تأتــي الممارســة إلــى جانــب اإلرادة‪ ،‬فالممارســة ســبب‬

‫فــي اســتمرار عزيمتــك‪ ،‬كمــا تســاعدك علــى التنظيــم و الســير ضمــن‬ ‫المخطــط الــذي وضعتــه حتــى تحقــق هدفــك‪.‬‬ ‫بعــد تســلحك بــاإلرادة يأتــي دور الوســائل التــي تمكنــك مــن اتقــان‬ ‫اللغــة إن شــاء هللا‪ .‬للغــة ش ـ ّقان؛ التحــدث و الكتابــة ‪ ،‬و لــكل جانــب‬ ‫وســائل تســاعد علــى اتقانــه‪ ،‬الوســائل المســاعدة علــى اتقــان التحــدث‬ ‫ثــاث‪ :‬األســرة؛ الصديــق؛ االســتماع‪.‬‬ ‫تعتبــر األســرة صــورة مصغــرة عــن مجتمعنــا الصومالــي ككل‪ ،‬إال‬ ‫أن امتــزاج ثقافــة و لغــة المهجــر بعاداتنــا و تقاليدنــا أدى إلــى ضيــق‬ ‫المســاحة لــدى ثقافتنــا و لغتنــا الصوماليــة فــي وســط أســرة المهجــر‪،‬‬ ‫ولكــن باإلمــكان تــدارك مــا مضــى بممارســة هــذه الوســائل التــي‬ ‫ســتمهد الطريــق نحــو اتقــان اللغــة إن شــاء هللا‪ ،‬تبتــدأ بإحــال لغتــك‬ ‫مــكان اللغــة المحليــة داخــل المنــزل و االســتفادة من كون اللغــة العامل‬ ‫المشــترك لــدى جميــع أفــراد األســرة‪ ،‬كمــا يعــزز وجــود الوالديــن مــن‬ ‫قدرتــك ‪ ،‬فتبادلــك أطــراف الحديــث معهــم بيــن الفينــة و األخــرى‬ ‫يكســبك الكثيــر مــن الكلمــات الجديــدة و يســهل‬ ‫اســتيعابك لمــا يقــال لــك‪ ،‬فهمــا بمثابــة مدرســة‬ ‫مجانيــة علــى أتــ ِّم االســتعداد لتقديــم أفضــل مــا‬ ‫لديهمــا‪ ،‬إلــى جانبهمــا يأتــي دور األخــوة متمثــا‬ ‫بالورقــة الرابحــة‪ ،‬إذ يميزهــم أمــران؛ إمــا أنهــم يتفوقــون عليــك‬ ‫فيكونــون ســندا لــك فــي تنميــة جانــب التحــدث لديــك‪ ،‬أو أنهــم‬ ‫بنفــس مســتواك يســاعدوك فــي اجتيــاز مراحــل التعلــم‪.‬‬ ‫للصديــق أهميــة ال تقــل عــن دور األســرة‬ ‫فأنــت تقضــي معــه الكثيــر مــن الوقت‬ ‫فــي اليــوم الواحــد‪ ،‬كمــا أنــك تتأثــر‬ ‫بــك مصداقــا لقولــه صلــى هللا عليــه‬ ‫بــه و يتأثــر‬ ‫علــى ديــن خليلــه فلينظــر أحدكــم مــن‬ ‫وســلم (( المــرء‬ ‫يخالــل )) رواه أحمــد‪ ،‬بذلــك يكــون الركيــزة الثانيــة التــي تســاعدك‬ ‫علــى تكملــة المشــوار مــن خــال قلــب الموجــه مــن اللغــة المحليــة‬ ‫إلــى اللغــة الصوماليــة‪ ،‬بذلــك تتعــود علــى الممارســة خــارج المنــزل‪،‬‬ ‫فتتعلــم منــه و يتعلــم منــك‪ ،‬و الجميــل فــي اتخــاذك الصديــق كوســيلة‬ ‫أنــه يتغافــل عــن زالتــك‪ ،‬و لــن تكــون أضحوكــة أمامــه‪.‬‬ ‫يأتــي االســتماع كوســيلة ثالثــة لمــا له دور فــي تقوية اســتيعابك لترابط‬ ‫و تناســق الكلمــات فيمــا بينهــا‪ ،‬اكتســاب الكثيــر مــن المصطلحــات‪،‬‬ ‫و إلــى فهمــك للهجــات المختلفــة التــي تتمتــع بهــا لغتنــا‪ ،‬إلــى جانــب‬ ‫ذلــك تكتســب المعلومــات التــي ســتثري ثقافتــك عــن الوطــن‪ ،‬مــن أهــم‬ ‫وســائل االســتماع‪ :‬القنــوات الصوماليــة‪.‬‬ ‫إن االســتمرار فــي ممارســة هــذه الوســائل بشــكل متواصــل يمكنــك‬ ‫مــن اتقــان التحــدث إن شــاء هللا‪ ،‬والملفــت فيهــا أنهــا ال تكلفــك الشــيء‬ ‫الكثيــر‪ ،‬فقــط أن تتعهــد بممارســتها‪ ،‬و هــو أمــر راجــع إليــك‪.‬‬ ‫تأتــي الكتابــة مكملـ ً‬ ‫ـة الجانــب اآلخــر للغــة‪ ،‬وقــد نالــت نصيبهــا مــن‬ ‫التقصيــر‪ ،‬و ذلــك لقلــة الحاجــة إليهــا‪ ،‬و حلــول الكتابــة العربيــة و‬ ‫اإلنكليزيــة مكانهــا‪" .‬مــرت الكتابــة فــي الصومــال خــال مراحلهــا‪،‬‬ ‫بتغييــرات جذريــة‪ ،‬فنقــوش “ورقــادي” تشــير إلــى أبجديــة قديمــة‪ ،‬لــم‬ ‫يتســنَّ حتــى اآلن فــك طالســمها‪ ،‬ثــم تلــى ذلــك فتــرة مــن الغمــوض‪،‬‬ ‫لــم يصلنــا منهــا مــا يــدل علــى مــا كان مســتخدمًا مــن األبجديــات‪،‬‬ ‫من الصومال بالعربية ‪ /‬العدد الثاني ‪-‬ديسيمبر‪2013‬‬

‫‪15‬‬


‫ومــع دخــول اإلســام وانتشــاره‪ ،‬وجمعــه لصومالييــن تحــت لــواء‬ ‫عقيدتــه‪ ،‬ظهــرت أبجديــة “فــر‪-‬وداد”‪ ،‬التــي بقيــت مســتخدمة علــى‬ ‫مــدى أكثــر مــن ثمانيــة قــرون‪ ،‬لتظهــر أبجديــات “العثمانيــة” و‬ ‫“بورمــا” و الـ”كدّريــة”‪ ،‬وإقــرار النظــام المســتخدم اليــوم‪)4(".‬‬ ‫إن تعلــم الكتابــة و القــراءة يعــد ســهال إذا مــا قــورن بالتحــدث‪ ،‬حيــث‬ ‫أن األبجديــة المتبعــة للكتابــة باللغــة الصوماليــة هــي نفســها األبجديــة‬ ‫المتبعــة لــدى اللغــة اإلنكليزيــة‪ ،‬إال أنــه هنــاك اختــاف فــي القــراءة‪،‬‬ ‫فــإذا كنــت مقتــدرا قــراءة النصــوص اإلنكليزيــة سيســهل عليــك تعلــم‬ ‫القــراءة و الكتابــة بفهمــك كيفيــة نطــق األبجديــة الصوماليــة‪ ،‬و حتــى‬ ‫تصــل إلــى مبتغــاك عليــك اتبــاع الوســائل التــي تمكنــك تعلــم الكتابــة و‬ ‫القــراءة‪ ،‬منهــا؛ أن تطلــب مــن أحــد والديــك أن يعلمــك طريقــة نطــق‬ ‫األحــرف ‪ ،‬كمــا يمكنــك أن تطلــب تفعيــل دور الجاليــات الصوماليــة‬ ‫‪ ،‬مــن خــال عمــل دورات مجانيــة لتعليــم القــراءة و الكتابــة باللغــة‬ ‫الصوماليــة‪ ،‬بإشــراف معلميــن و أســاتذة متخصصيــن‪ ،‬األمــر بحاجــة‬ ‫إلــى مبــادرة منــك و بــكل تأكيــد لــن تتوانــى إدارة الجاليــة فــي تلبيــة‬ ‫مطلبــك‪ ،‬كمــا يمكنــك التعلــم عــن طريــق الشــبكة العنكبوتيــة فهنــاك‬ ‫مــن األخــوة مــن قــام بمجهــود رائــع و كافــي لتعلــم الكتابــة و القــراءة‬ ‫‪ ،‬أقــدم لهــم كل الشــكر‪ ،‬منهــم األديــب محمــود عبــدي الــذي وضــع‬ ‫أســس تعلــم الكتابــة و القــراءة فــي مدونتــه مســتقبل الصومــال(‪.)5‬‬ ‫إلــى جانــب تعلمــك فأنــت بحاجــة إلــى وســائل تدعيــم مــا تعلمتــه‪،‬‬ ‫أنصحــك بمتابعــة المواقــع الصوماليــة(‪ )4‬التــي مــن خاللهــا تقــوي‬ ‫القــراءة لديــك‪ ،‬و تبقــى علــى ِّ‬ ‫إطــاع علــى آخــر أخبــار الوطــن‪ ،‬و‬ ‫القيــام بالدردشــة باللغــة الصوماليــة حتــى تتمكــن مــن اتقــان الكتابــة‪.‬‬ ‫البــد للعــودة يومــا مــا إلــى الديــار‪ ،‬فقــد بــدا بصيــص األمــل يلــوح‬ ‫باألفــق فــي قيــام دولــة صوماليــة مســتقلة ذات ســيادة‪ ،‬و ممــا ال يخفــى‬ ‫علــى المســتبصر أن دولتنــا تمــر فــي مرحلــة النشــوء مــن الجديــد‪،‬‬ ‫ممــا يســتدعي إلــى حاجتهــا لأليــدي العاملــة و العقــول النيــرة التــي‬ ‫ســتتكفل فــي إعــادة البريــق الــذي طــال انتظــاره‪ ،‬و ليــس األمــر بتلــك‬ ‫الســهولة حيــث أن العالقــة طرديــة بيــن اتقانــك للغــة و تأثيــرك فــي‬ ‫المجتمــع‪ ،‬اشــحن طاقتــك فالوقــت مــازال متاحــا و الفــرص كذلــك‪،‬‬ ‫إيــاك و التســويف‪ ،‬و الحــذر الحــذر أن تتســاهل بجهلــك فــي اللغــة‪ ،‬و‬ ‫إال مصيــرك مآلــه إلــى مــا صــار إليــه علــي‬ ‫المصادر ‪:‬‬ ‫(‪)1‬قصة رمزية‬ ‫(‪)2‬هــو أبــو الفتــح‪ ،‬عثمــان بــن ِج ّنــي الموصلــي النحــوي اللغــوي‪،‬‬ ‫مــن أحــذق أهــل األدب وأعلمهــم بالنحــو والتصريــف‬ ‫(‪)3‬مدونة مستقبل الصومال ‪http://wp.me/p1ZmC5-F2‬‬ ‫(‪)4‬مصدر سابق‬ ‫(‪http://wp.me/p1ZmC5-F2)5‬‬ ‫(‪http://www.hiiraan.com)6‬‬ ‫‪http://calanka.com‬‬

‫‪ 16‬من الصومال بالعربية ‪ /‬العدد الثاني ‪ -‬ديسيمبر ‪2013‬‬


‫واقع شبابنااليوم‪....‬ومتى سينهضون!؟‬ ‫(نقاش‪...‬وحلول)‬

‫يســرّ ني فــي هــذه الســطور ‪ ،‬أن التقــي بكــم مــع موضوع جديــد يتركز‬ ‫علــى شــيابنا؛ ال ّننــي الّمنــي مــا يفعلــه شــبابنا اليــوم مــن ال ّتهافــت علــى‬ ‫إضاعــة الوقــت‪ ،‬فيمــا اليعنــي كمــا تتهافــت الجنــادب علــى النار‪.‬‬ ‫صــل علــى الفــرق‬ ‫ونقــارن بيــن شــباب الحاضــر والماضــي لنتح ّ‬ ‫بينهم‪...‬واســأل هللا أن أكــون قــد و ّفقــت فــي إختيــار الموضــوع‬ ‫‪،‬وتقديمــه ‪،‬وهــو ولــيّ ذلــك وباالجابــة جديــر‪..‬وال أحــول بيــن المقــال‬ ‫وبينكــم ‪:‬‬ ‫فــي القــرون ال ّســالفة‪ ،‬واألزمنــة الماضيــة رجــال‪ ،‬أي رجــال‬ ‫هــذا؟ هــم أصحــاب الهمــم العاليــة‪ ،‬واألفــكار الثاقبــة ‪،‬والنظــرات‬ ‫البعيــدة‪ ،‬يضــرب بهــم ألمثــال‪ ،‬والقصــص‪ ،‬فــي العلــم والمعرفــة‪،‬‬ ‫والخبــرات المتواصلــة ‪،‬والتفــرغ الكامــل لطلــب العلــم‪ ،‬غيّرواالعالــم‬ ‫بأســره‪ ،‬بتف ّننهــم العلمــي والتنــوّ ع الثقافي‪،‬عاشــوا فــي حيــاة مليئــة‬ ‫بحضــارة ثاقبــة‪ ،‬وانجــازات عمالقــة ‪،‬ومنتجــات علم ّيــة‪ ،‬ومشــاريع‬ ‫ثقافيــة منتجــة وهائلــة‪.‬‬ ‫وأخــذوا نبــراس المعرفــة ‪،‬ومصبــاح العلــم ليضيئــوا بهــا ظلمــة الجهل‬ ‫‪،‬حتى اجتازوا هذه الظلمة بشعلتهم المضيئة‪.‬‬ ‫فانك ّبــوا علــى التأليــف والكتابة؛ ليســتفيد‬ ‫مــن علمهــم الفيــاّض ‪،‬ومعرفتهــم‬ ‫المتد ّفقــة َمــن بعدهــم مــن األجيــال‪.‬‬ ‫وكانــت أمنياتهــم النيّــرة‪،‬‬ ‫وطموحاتهــم المشــرقة‪ ،‬أن‬ ‫يســتفاد مــن منتجاتهــم الفكريــة‬ ‫والعلمّيــة ‪،‬وان يقتــدى بهــم فــي‬ ‫رحالتهــم العلميّــة‪ ،‬وتجلّدهــم‬ ‫الشــاهقة ‪.‬‬ ‫فمــاذا حصــل بعــد هــذا؟ جــاء جيــل‬ ‫همتــه وضيعــة‪ ،‬وفكــره قريــب‬ ‫المــدى ‪،‬اليســتفيد وال‬ ‫ينتــج ‪.‬‬

‫بقلم‪ :‬مصطفى اسحاق علي البيدواوي‬

‫أصبــح إضاعــة الوقــت عنــده مفتخــرا‪ ،‬وإســتقالله مســتغربا‪ ،‬واقتــداء‬ ‫بالناجحيــن مســتهجنا ‪،‬ومصاحبــة مــع أصحــاب الســوء تحضــرا‪،‬‬ ‫وابتعــاد عنهــم ومجالســتهم مســتقبحا‪ ،‬ومغازلــة الفتيــات ومعاكســتها‬ ‫مدن ّيــة ‪،‬ومواكبــة عــادات الغربيــة عصرنــة!؟‪.‬‬ ‫إنّ شــباب اليــوم‪ ،‬يحتــاج الــى قــدوة وأســوة بشــباب الذيــن كافحــوا‪،‬‬ ‫وناضلــوا لنصــرة الدّيــن الســمحاء الخالــدة‪ ،‬وخلّفــوا لنــا مــاال يُعــ ّد‬ ‫واليُحصــى مــن اإلنجــازات الباهــرة ‪.‬‬ ‫وال تصلــح االمــة أ ّيــا كانــت‪ ،‬اال بصــاح شــبابها‪ ،‬وال تفســد اال بفســاد‬ ‫شــبابها‪،‬فهناك تحدّيــات كثيــرة داخليــة وخارجيــة يعيــش شــبابنا‪ ،‬منهــا‬ ‫مــا هــي شــبهات‪ ،‬ومنهــا ماهــي شــهوات ‪.‬‬ ‫وبعــض الشــباب ال ه ـ ّم لــه‪ّ ،‬إل تص ّيــد الفتيــات‪ ،‬وتتبعهــا باألســواق‬ ‫‪،‬وعبــر الهاتــف‪ ،‬ومواقــع التواصــل االجتماعــي ‪،‬وأصبــح ال يُل ّبــي اال‬ ‫رغبتــه‪ ،‬وشــهوته‪ ،‬مســكين وأســير لهــذه الشــهوة ‪.‬‬ ‫واليــكاد يعــرف كيــف يســتثمر ويســتغل مــن هــذه الشــهوة عــن طريــق‬ ‫الصحيح‪،‬نعــم هــي فطــرة‪ ،‬والشــهوة نعمــة‪ ،‬متــى إســتخدمتها فــي‬ ‫الطريــق الصحيــح‪ ،‬وهــي نغمــة ومضــرة متــى أهلكتهــا‪.‬‬ ‫ســبحان هللا! أصبــح بعــض الشــباب كالحيــوان المفتــرس‪ ،‬اليعــرف‬ ‫بيــن أخال ّقيــات وبيــن قيــم ‪،‬والبيــن عــادات وبيــن الدّيــن‪ ،‬والبيــن‬ ‫حــال وحرام‪،‬اصبــح ال يُه ّمــه اال شــهوته‪ ،‬ويُنمــي نهمتــه ‪،‬‬ ‫المهــ ّم أن يســتجيب وينقــاد لهــذه النهمــة‪ ،‬بــأيّ صــورة وبــأيّ‬ ‫طريقة‪،‬يــا هللا!! ألهــذا ُخلقت؟فــاهللا ّ‬ ‫هــذب شــهوتك‪ ،‬جعلهــا أجــرا‬ ‫وعبــادة وغنيمــة ‪،‬وفــي بضــع احدكــم صدقــة ‪.‬‬ ‫وعلــى أوليــاء األمــور ان يشـمّروا عــن ســاعد الجـ ّد لإلعتنــاء ورعاية‬ ‫أوالدهــم بدقــة‪ ،‬وتربيتهــم علــى تربيــة إســامية صحيحــة ‪ ،‬وتدريبهــم‬ ‫علــى اســتثمار الوقــت واهميتــه ‪،‬وتعويدهــم علــى مطالعــة وقــراءة‬ ‫ســير‬ ‫النبــاء‪ ،‬مــن األ ّمــة االســامية وتقديــم إليهــم قصــص‪ ،‬وســير التــي‬ ‫تح ّفزهــم وتشــجّ عهم وتدفعهــم الــى المضــيّ قدمــا‪.‬‬ ‫واهــم كل شــئ‪ ،‬أن يكــون الشــاب‪ ،‬م ّتســما بصفــة الحيــاء؛ ألنّ‬ ‫الحيــاء فــي اســتقامة الدنيــا‪ ،‬وتركــه فــي إعوجاجهــا‪،‬‬ ‫قــال شــاعر متحدثــا عــن قيمــة الحيــاء وثمرتــه ‪:‬‬ ‫فــا وهللا مــا فــي العيــش خيــر ‪ ##‬وال الدنيــا اذا‬ ‫ذهــب الحيــاء‬ ‫يعيــش المــرء مــا اســتحيى بخيــر‪ ##‬ويبقــى‬ ‫العــود مــا بقــي اللحــاء‬ ‫إنّ مرحلــة الشــيبوبة نعمــة مــن انعــم هللا التــي‬ ‫انعــم هللا علينــا‪ ،‬ولكــن لســوء الحــظ ‪،‬الكثيــر منــا‬ ‫مهدّروهــا ‪،‬والقليــل منــا مســتثمروها‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وال يــدرك هــذه المرحلــة مالهــا وماعليهــا‪ ،‬ال مــن‬ ‫من الصومال بالعربية ‪ /‬العدد الثاني ‪-‬ديسيمبر‪2013‬‬

‫‪17‬‬


‫اشــتعل رأســه شــيبا‪،‬وقال احــد الشــعراء مشــتكيا مــن الشــيخوخة‪،‬‬ ‫ومشــتاقا الــى شــبابه ‪:‬‬ ‫أال ليت الشباب يعود يوما فأ ‪ #‬خبره بما فعل المشيب‬ ‫إننــا فــي امــس الحاجــة‪ ،‬الــى مــن يعيــد ســيادة األمــة وكيانتهــا‪ ،‬ويعيــد‬ ‫األمــور الــى ســيرتها االولــى‪ ،‬وال يقــوم بذلــك‪ّ ،‬ال شــباب االمــة‪.‬‬ ‫فــا علمــوا ايّهــا الشــباب‪ ،‬مســئوليتكم تجــاه االمــة‪ ،‬والبشــرية جمعــاء‪،‬‬ ‫والتهـدّروا طاقاتكــم فيمــا ال يُجــدي لكــم فــي الدينــا واالخــرة‪.‬‬ ‫إنّ إإلحســاس بالمســؤولية‪ ،‬مــن األولو ّيــات لــدى االســام ‪،‬حيــث إنّ‬ ‫االســام جعــل فــي كل شــيئ مســؤولية‪ ،‬ويقــول‪ :‬كلكــم راع وكلكــم‬ ‫مســؤول عــن رعيتــه ‪.‬‬ ‫إنّ التخصيــص للتفكــر بســاعات قليلــة ‪،‬وبرهــة مــن الزمــن ‪،‬مــن‬ ‫ا لوســائل المهمــة للتغييــر مســار الحيــاة‪ ،‬ووضعهــا فــي ميــزان‬ ‫التغيير؛ليســتبدل مــن ذلــك بســيناريوهات جديــدة‪ ،‬التــي تتواكــب‬ ‫مــع الحيــاة حتــى نعيــش فــي حيــاة غــرّ اء‪ ،‬وهــدف واضــح‪ ،‬وخطــة‬ ‫واضحــة المعالــم‪.‬‬ ‫إنّ محاســبة النفــس‪ ،‬نهــج مــن المناهــج‪ ،‬الــذي انتهجهــا كل مــن أراد‬ ‫‪.‬‬ ‫ورغــب فــي تغييــر حياتــه‪ ،‬ومســار خطتــه‪.‬‬ ‫ومــا أحوجنــا ‪،‬الــى مثــل هذاالمنــوال‪ ،‬فــي مثــل هــذه االيــام ‪،‬التــي‬ ‫يحيــا ويعيــش الكثيــر منــا بــا هــدف‪ ،‬والخظــة‪ ،‬بــل نتخبّــط فــي‬ ‫األوقات‪،‬كمــا تتخ ّبــط الناقــة العشــواء ‪،‬بــا جــدول محـدّد نهتــدي بــه‪،‬‬ ‫والزمــن نســتفيدمنه‪ ،‬وال مجــال نعمــل بــه‪.‬‬ ‫بعض المقترحات والتوصيّات لمعالجة تحديات الشباب‪:‬‬ ‫إنّ معالجــة كل أمــر مــن االمــور شــيئ حيــوي‪ ،‬لتجنــب المشــاكل‬ ‫والمعوقــات الرّ اهنــة اوالتــي ربمــا تتكــر ومــن أهــم المعالجــات لهــذه‬ ‫القض ّيــة‪:‬‬ ‫‪)1‬تصحيح العقائد من الشوائب والخزعبالت التي تضلل الشباب‬ ‫‪)2‬تقويــة العالقــة مــع ربّ العبــاد‪ ،‬ليعيــش الشــباب فــي أمــن وأمــان‬ ‫فــي الدّاريــن‬

‫‪ 18‬من الصومال بالعربية ‪ /‬العدد الثاني ‪ -‬ديسيمبر ‪2013‬‬

‫‪)3‬تشــغيل الشــاب فــي أوقاتــه‪ ،‬حتــي اليجــد حيــزا مــن الفــراع‬ ‫إلضاعــة الوقــت‬ ‫‪)4‬تشــجيع الشــباب علــى قــراءة ســير الذيــن اســتثمروا هدفهــم مــن‬ ‫الحيــاة‬ ‫‪)5‬تذكيــر الشــباب بخظــورة اإلعــام الغربــي‪ ،‬الــذي انشــئت للتغييــر‬ ‫افــكار الشــباب‬ ‫‪)6‬إقامــة نشــاطات علميــة وثقافيــة‪ ،‬التــى تعــرض فيهــا إنجــازات‬ ‫شــباب االوّ ليــن واالخريــن مــن ‪،‬االمــة االســامية كانجــازات شــيخ‬ ‫االســام ابــن تيمية‪....‬وشــيخ المحدّثيــن المعاصريــن المعــروف‬ ‫بااللباني‪...‬ورائــد التنميــة البشــرية د ابراهيــم الفقــي رحمهــم هللا‪.‬‬ ‫‪ )7‬االســتماع الــى بعــض المحاضــرات لبعــض المشــايخ التــي تتحدّث‬ ‫عــن الشــباب والهمّــة كالمحاضــرة المعنونــةب( الرجــل االلــف)و‬ ‫المحاضــرة الشــباب بيــن النظرتيــن االيجابيــة والســلبية‪.‬‬ ‫إنّ اكثــر االعمــال ‪،‬تتــم بواســطة دعــم الــدول االســامية‪ ،‬لتنفيــذ‬ ‫برامــج الشــبابية وإفشــال مفعوليــة الفـ ّخ المنتصــب امــام شــباب االمــة‪.‬‬ ‫وهللا! اذا ال تهتــم بقضايــا الشــباب‪ ،‬ســيحدث أكثــر مــا حــدث ‪،‬فــإنّ‬ ‫ظاهــرة البطالــة ‪،‬التــي تنتشــر فــي أوســاط الشــباب ‪،‬التــي ُتفضــي‬ ‫فــي بعــض األحيــا ن الــي االنتحــار‪ ،‬وإضــرام النفــس بالنار‪،‬قضيــة‪،‬‬ ‫توجــب علــى الــدول االســامبة ان يعالجوهــا‪.‬‬ ‫وختاما‪،‬فــإنّ اهتمــام الشــباب‪ ،‬أمــر مُهـ ّم جــدا‪ ،‬والعمــل علــى تحســين‬ ‫مســتقبلهم‪...‬وال أســهب الحديــث؛ ألنّ الحديــث عــن مثــل هــذه القضية‪،‬‬ ‫يفتقــر الــى تأليــف أســفار بــل مجلــدات ‪،‬ولكــن مســكت القلــم لكتابــة‬ ‫هــذه الســطور القليلــة ؛إلنــارة الطريــق والتذكيــر لــك ّل مــن يريــد أو‬ ‫لــه إهتمــام خــاص بمثــل هــذه االمــور العويصــة‪ ،‬أو يُه ـ ّم فــي مثــل‬ ‫هــذه المجــاالت‪...‬‬ ‫نســال هللا ان يو ّفقنــا نحــن كشــباب األمــة ‪،‬علــى الخيــر وان يرقنــا‬ ‫علــى اإلخــاص‪ ،‬فــي الظاهــر والباطــن‪ ،‬ا ّنــه ولــيّ ذلــك والقــادر‪..‬‬ ‫وأختتــم بقــول احــد الشــعراء‪:‬‬ ‫فعليك تقوى هللا فالزمها تفز ‪ ##‬ان التقيّ هو البهيّ األهيب‬ ‫واختــر صديقــك واصطفيــه تفاخــرا‪ ##‬ان القريــن الــى المقــارن‬ ‫ينســب‪.‬‬


‫اصبري‪...‬فالفرج قر يب!!‬ ‫بقلم‪ :‬مصطفى اسحاق علي البيدواوي‬ ‫ولــدت مريــم فــي بيــت متواضــع وكان ابواهــا يقتاتــان مــن عرقهمــا‬ ‫وبعــض االحيــان يغــدو االب الــى الســوق ليكتســب مــا يســد قوتــه‬ ‫اليومــي ولكــن مــع االســف يــروح فــي االصيــل الــى البيــت متجعــدا‬ ‫الوجــه خــاوي الوفــاض يعــض البنــان ندمــا لفقــده مــا ضحــى لنفســه‪.‬‬ ‫وتاتــى االم اليــه مســكنا ايــاه وتخفــف عليــه االم قائلــة‪ :‬لــه الدهــر‬ ‫يومــان ذو صفــو وذو كــدر يــوم لــك ويــوم عليــك فــدع القلــق وضعــه‬ ‫جانبــا فــاهلل ال يخزينــا ولــن يتركنــا ابــدا فهــو الــرازق الســرمدي‪.‬‬ ‫فترعرعــت الطفلــة فــي هــذا الظــرف المريــر وتدربــت علــى مــرارة‬ ‫الحيــاة وقســاوة المعيشــة‪.‬‬ ‫وفــي الســن التاســع مــن عمرهــا رات مــن قريناتهــا ينضمــن الــى‬ ‫المــدارس والخــاوي معتضــدات الدفاتــر‪.‬‬ ‫وغــارت فهبــت وعزمــت علــى االلتحــاق بتلــك المــدارس فاشــتكت‬ ‫الــى والديهــا وعرضــت عليهمــا مايــدور فــي راســها …فقبــا طلبهــا‬ ‫والحقاهــا بتلــك المــدارس مشــمرين ســاعد الجــد لضمــان رســوم‬ ‫الدراســة‪.‬‬ ‫فلمــا بلغــت ســن الرشــد فاستشــعرت مســئوليتها …وان االبويــن فــا‬ ‫بــد ان يســتريحا …وان دورهــا جــاء لتحــل محــل االبويــن فــي اعالــة‬ ‫االســرة‪.‬‬ ‫وفــي امســية هادئــة تخيــم الجــو ســحابة المطــر وهــم متحاكــون فــي‬ ‫شــرفة المنــزل لتخفيــف مــن مشــقات الدنيــا وتقلباتهــا اذ طلــع عليهــم‬ ‫شــاب ذو قامــة معتدلــة بــارق الوجــه يخطبهــا!‬ ‫فلقــي الشــاب قبــوال وترحيبــا مــن اهــل مريــم فاتفقــوا معــا علــى‬ ‫الموعــد النهائــي القامــة حفلــة الزفــاف‪.‬‬ ‫وحــل الموعــد واســتعد االهــل لمراســم الزواج…وفــي صبــاح يــوم‬ ‫الخميــس الــذي كان الوقــت المحــدد النعقــاد القــران انتشــرت نســمات‬ ‫الفــرح والســرور فــي وجــوه المشــاركين… داعييــن لهمــا زواج‬ ‫خيــر واوالدا صالحــة‪.‬‬ ‫مــرت االيــام مســرورة فــي بيتهــا الجديــد ومقتنعــة بمــا قضــى هللا مــن‬ ‫الحيــاة والعيــش المتواضعين‪..‬ويــوم مــن ايــام هللا اقتحــم بيتهــا رجــال‬ ‫البســون بــزي الحكومــي طالبيــن منهــا انــه هنــاك دعــوة ضدهــا فــي‬ ‫المحكمــة فــا بــد اال الذهــاب معهــم‪.‬‬ ‫فتميــزت غيظــا ‪..‬فتغيــر وجههــا كمــدا… والتعــرف مــا الــذي اقترفت‬ ‫يدهــا واي ذنب اكتســبت!!‬ ‫ولكــن ذهبــت معهــم وهــي فــي حيــرة مــن امرها…‪.‬ولكــن اخيــرا‬ ‫…مــاذا حصــل!؟‬ ‫خدعوهــا وخذلوهــا!! فحاولــوا اغتصابهــا فرفضــت فحقنوهــا بالحقنــة‬ ‫فتناوبــوا فــي اغتصابهــا وعذبوهــا اشــد التعذيــب!!‬ ‫آآه ه!!…‪..‬مســكينة فاصبــري فــان الظلــم اليــدوم وان القــوة هلل فهــو‬ ‫أغلــب الغالبيــن وناصــر المغلوبيــن!!‬ ‫شــعبك ضعيــف اليملــك مــن امــره شــيئا فعنــده حكومــة التملــك‬ ‫قرارتهــا بــل هــي مجــرد اســم والحــظ لهــا مــن ســهم الحكومــات‬ ‫الحقيقيــة!!‬ ‫خذلــوك!!! حتــى انتهكــوا عرضــك وجرحــوا شــرفك فــي عقــر‬ ‫وطنك…وللصبــر ان لــم ينفــع الشــكوى اجمــل!!‬ ‫هكــذا تعيــش المــرءة الصوماليــة فــي الصومــال فــي حيــاة متدنيــة‬ ‫بعيــدة عــن بصيــص مــن االمــل الحقــوق تصونهــا بــل حقوقهــا‬ ‫مخترقــة ومنتهكــة فــي ربــوع دارهــا!‬

‫ايــن الضميــر الحــي ياســادة اعلــى هــذا نصبــر ؟؟ومتــى نقــوم بحفــظ‬ ‫شــرف امهاتنــا ونســترجع حقوقهــا االنســانية والحياتيــة!‬ ‫ومثــل هــذه الحادثــة كثــرت فــي االونــة االخيــرة فــي العاصمــة‬ ‫مقديشــو ومــا التقطنــاه غيــض مــن‬ ‫فيض ‪...‬واالمر ادهى وامر!!‬ ‫والجل مثل هذا يموت الضمر الحي كمدا‪....‬ويتشقق الكبد حزنا‪.‬‬ ‫همســة‪ :‬المقــال عبــارة عــن افتراضــي يعبــر عــن الوضــع الحياتــي‬ ‫اليــم الــذي تمــر بــه البــاد‪.‬‬

‫من الصومال بالعربية ‪ /‬العدد الثاني ‪-‬ديسيمبر‪2013‬‬

‫‪19‬‬


‫يوميات الجئ‬

‫بقلم‪ :‬نسيم االمير‬

‫نعــم انهــا يوميــات الجــئ ولربمــا كلمــة الجــئ مؤلمــة ولكنهــا الواقــع‬ ‫المريــر الــذي يتعايــش معهــا الصوماليــون بغــض النظــر ايــن وكيــف‬ ‫يعيشــون نســلط الضــوء اليــوم علــى قصــص الجئيــن ترثــى لهــا‬ ‫االعيــن قبــل االنفــس‪.‬‬ ‫تعتبــر اليمــن مــن اوائــل الــدول التــي احتضنــت الصوماليــون بعــد‬ ‫احــداث التســعينات الــى يومنــا هــذا ومــازال اعــداد الالجئيــن فــي‬ ‫تزايــد لليمــن برغــم مــن انهــا دولــه فقيــرة‪...‬‬ ‫وقــد صرحــت وزارة الداخليــه فــي احصائيــة رســميه اجرتهــا العــام‬ ‫الفائــت ‪ :‬أن اعــدا الالجئيــن االفارقــه فــي اليمــن وصــل الــى مليونــي‬ ‫الجــئ ويتدفــق االالف شــهريا حيــث تعتبــر الصومــال علــى راس‬ ‫تلــك القائمــه ‪.‬‬ ‫وهناكـــ االالف القصــص وبــل مايصــل الــى قرابــة المليــون قصــه‬ ‫تحــدث فــي اليمــن واغلــب منهــا مؤلمــة وبــل مدمعــه لمــا تواجهــه مــن‬ ‫عنصريــه وقهــر وشــعوراً باالحتقــار ‪.‬‬ ‫ولدينــا اليــوم قصــة الخالــة جمالــة محمــد احمــد قــور كاب ‪ .‬وهــي‬ ‫صوماليــه مــن منطقــة مقديشــو وتبلــغ مــن العمــر ‪42‬ســنة ولديهــا‬ ‫عشــرة اطفــال ثــاث فتيــات وســبعة مــن الصبيــان‬ ‫وقصتهــا تعــود لتاريــخ دخولهــا الــى اليمــن فــي عــام ‪ 1999‬وتقــول‬ ‫‪ :‬ســافرت مــع زوجــي وابنائــي الثالثــه مــن طريــق بصاصــو بقــارب‬ ‫صيــد ســمك واســتمرت الرحلــه ثــاث ليــال ووصلنــا بعــد عنــاء للبــر‬ ‫عــن طريــق بيــر علــي _الــذي هــو مدخــل الالجئيــن_ وقالــت انــه‬ ‫بعــد نزولنــا مــن القــارب انهــم التقــو برجــال مســلحين هنالــك وفرقــوا‬ ‫بيــن النســاء والرجــال وقامــوا باخــذ النســوة الــى منطقــه تدعــى ميفــع‬ ‫ويوجــد بهــا خيــم لالجئيــن قامــت المنظمــات االنســانيه بوضعهــا‬ ‫حيــث يتــم تســجيل اســمائهم ويســمح لهــم بالعبــور بعــد ذلــك وتضيــف‬ ‫قائلــة ‪ :‬لقــد تــم تفرقتــي عــن زوجــي وال اعلــم ايــن اســتقر بــه الحــال‬ ‫او ايــن مضــى‪ ..‬فنحــن فــي ارض جديــد وامــام لغــة جديــده وال اعلــم‬ ‫ايــن ابحــث عنــه‬ ‫وتقــول الخالــة جمالــه ‪ :‬ان االيــام واالشــهر مضــت فــي ذلــك المخيــم‬ ‫ثــم اتجهــت هــي وبعــض النســوة الــى منطقــة عــدن التــي يقــع بالقــرب‬ ‫منهــا مخيــم اخــر يدعــى الخــرز ‪ ...‬وقالــت لــم اكــد ان اصــدق عيانــي‬ ‫حيــث وجــدت زوجــي هنالــك بعــد غيــاب ‪ 9‬اشــهر وقررنــا ان نذهــب‬ ‫للعاصمــة ســويا وبــدات رحلــة العــذاب فــي العاصمــة صنعــاء ‪..‬‬ ‫فنحــن امــام تحــدي‪ .‬لغــة وارض ال نعلــم عنهــا شــيئا ويجــب علينــا‬ ‫البحــث عــن لقمــة العيــش لســد جــوع بــكاء الصغــار وتضيــف قائلــه ‪:‬‬ ‫بمســاعده بعــض الصوماليــون الذيــن تعرفنــا عليهــم قامــوا بمســاعدتنا‬ ‫فــي الحصــول علــى عمــل فانــا كنــت اعمــل فــي البيــوت كحــال بقيــة‬

‫‪ 20‬من الصومال بالعربية ‪ /‬العدد الثاني ‪ -‬ديسيمبر ‪2013‬‬

‫الصومالييــن االخريــن وزوجــي لديــه حرفــة الخياطــه التــي يعمــل‬ ‫بهــا رغــم وجــود شــظايا فــي عمــوده الفقــري وهكــذا تلــى العــام عامـا ً‬ ‫اخــر ومــازال الحــال كمــا هــو هــي تنجــب االطفــال والــزوج يعمــل‬ ‫لقــوت اليــوم اســتوقفتها ســائلة ‪ :‬ومــاذا عــن دراســه االطفــال قالــت ‪:‬‬ ‫كيــف يدرســون ونحــن نعمــل مــن ســيرعاهم فــي غيابنــا انــا وزوجــي‬ ‫كنــا نضطــر الــى اغــاق البــاب عليهــم والمضــي فــي البحــث عــن‬ ‫لقمــة العيــش لهــم ‪ ..‬ســالتها ماهــي اكبــر المشــاكل التــي واجهتهــا‬ ‫انتــي وعائلتــك منــذ مجيئــك لليمــن؟‬ ‫قالت‪ :‬العنصرية والتفرقه وعدم تقبلهم عيشك ضمنهم ‪.‬‬ ‫سالتها ‪ :‬ما دور منظمات حقوق االنسان في حياتك؟‬ ‫اجابــت قائلــة‪ :‬قدمــوا لــي مســاعدات ولكــن ليســت تلــك التــي اســتطيع‬ ‫ان اقــول انهــا انقذتنــي مــن ويــل العيــش فــي اليمــن ‪.‬‬ ‫حيــث تقــدم لهــا منظمــة ‪ UNHCR‬مبلــغ مالــي وقــدره ‪$120‬‬ ‫شــهريا وهــذا اليتعــدى اجــار المنــزل ويذهــب زوجهــا لمحــل خياطــة‬ ‫يعمــل بــه منــذ ســنوات فربمــا يجــد اليــوم قـ ً‬ ‫ـوت لــه وألطفالــه وربمــا‬ ‫اليجــد مايعــود بــه ‪.‬‬ ‫ابنتهــا الكبــرى البالغــة مــن العمــر ‪ 17‬عامــا ‪ ..‬تــدرس فــي برنامــج‬ ‫يتبــع لمنظمــة ‪ Inter Sos‬حيــث تــدرس مايســمى فنــون التجميــل‬ ‫فربمــا بعــد ان تنهــي دارســتها تســاعد والداهــا وتزيــح عنــه هــذا‬ ‫الحمــل‪.‬‬ ‫وتقــول الخالــه جمالــه انهــا ســتقوم بالعــام القــادم بادخــال ثالثــة مــن‬ ‫اطفالهــا الــى المــداراس النهــا حاليــا التعمــل فلديهــا مــرض فــي الكلى‬ ‫ولــم تعــد قــادرة علــى تحمــل المشــاق كالســابق‪.‬‬ ‫ســالتها مانظرتهــا للمســتقبل ‪ :‬ردت بصــوت مبحــوح باأللــم انهــا‬ ‫غيــر متفائلــه بالوضــع الــذي تعيــش بــه والوضــع العــام فــي البلــد‬ ‫بانعــدام االمــن والعنصريــة التــي قــد تــؤدي الــى انتهــاك االعــراض‬ ‫وســكتت لبرهــة وتســاقطت منهــا دموعـا ً معبــره فالناظــر لحالهــا يعلــم‬ ‫ســبب هــذه الدمــوع‪ ...‬قاطعتهــا كــي انســها تلــك اللحظــات وســالتها‬ ‫هــل انتــي مشــتاقة لوطنــك ؟‬ ‫قالــت ‪ :‬ومــن ال يشــتاق الــى امــه ‪ ...‬وطنــي اعــز مــكان علــى قلبــي‬ ‫ولكــن تركتــه بقناعــه فــا امــن وال امــان هنالــك ‪ ..‬واتمنــى ان تعــود‬ ‫كمــا كانــت يومـا ً كــي نعــود وننســى الــم الغربــة والبعــد ‪ ...‬تلــك كانــت‬ ‫هــي كلمــات الخالــة جمالــة امــرأة صمــدت فــي مواقــف عــدة وكانــت‬ ‫ضحيــة مــن ضحايــا الحــرب التــي رمــت بابنــاء الوطــن فــي شــتى‬ ‫بقــاع االرض ‪ ..‬فلــو حافــظ الصوماليــون علــى ارضهــم وارتقــوا عــن‬ ‫القبيلــة الجاهليــه لمــا نزعــت كرامــة صومالــي واحــد فــي أي مــكان‬ ‫وهــذه قصــة مــن االالف القصــص ‪.....‬‬


‫اطفالنا رموز المستقبل‬ ‫لنجعلهم ابطال الواقع‬

‫من الصومال بالعربية ‪ /‬العدد الثاني ‪-‬ديسيمبر‪2013‬‬

‫‪21‬‬


‫مفهوم الدولة بين الدستور و الوعي السياسي‬ ‫(‪)4-2‬‬ ‫الدولة والقبيلة ‪ ...‬دراسة حول االبعاد السياسية واالجتماعية‬

‫بقلم‪ :‬عمر علي باشا‬ ‫فــي هــذه الســطور الضيقــة ســوف نتتبــع طاهــرة القبيلــة فــي المجتمــع الصومالــي ‪ ,‬وســوف نعتمــد الدراســات االجتماعيــة ( السيســولوجيا ‪,‬‬ ‫واالنثربولوجيــا ) ‪.‬‬ ‫ظاهــرة القبيلــة اصبحــت مــن الظواهــر االجتماعيــة التــي تغلغلــت الــى الظواهــر السياســية والثقافيــة فــي المجتمعــات العربيــة واالفريقيــة ‪,‬‬ ‫والســيما الصومــال التــي اصبحــت مــن المجتمعــات التــي ســادت ظاهــرة القبيلــة واصبحــت تتربــع اماكــن ســاخنة فــي البنــاء االجتماعــي‪.‬‬ ‫فــي اللغويــات ‪ ,‬والدارســون المتخصصــون بعلــم اللغــة مثــل ابــن منظــور فــي لســان العــرب يــرى ان الشــعب أكبــر مــن القبيلــة ‪ ,‬ثــم القبيلــة‬ ‫ثــم العمــارة ثــم البطــن ثــم الفخــد “ ‪ .‬وهــذا التعريــف يــدل علــى ان القبيلــة مكــون مــن مجموعــة متدرجــه ‪ ,‬وكمــا ان هنــاك نســب يكــون البنــاء‬ ‫القبلــي ‪ ,‬والشــي الوحيــد الــذي يجمــع القبيلــة هــو الكيــان العصبــوي اي‬ ‫االنتمائــي ‪ ,‬وهــذا مــا اســتندت اليــه الموســوعة العربيــة فــي اعتبارهــا ان‬ ‫القبيلــة هــي‬ ‫” مجموعــة مــن النــاس يتكلمــون لهجــة واحــده ويســكنون اقليمــا واحــدا‬ ‫مشــتركا يعتبرونــه ملــكا خاصــا بهــم ” ‪ ,‬ويضيــف هــذا التعريــف وهــو‬ ‫اشــمل مــن تعريــف ابــن منظــور االشــتراك الســكاني ويعنــي االقليــم‬ ‫واللغــة ‪ ,‬وربمــا انــه ذهــب بعيــدا عــن النســب اد انــه اكتفــى باالشــتراك اللغــوي‬ ‫والســكاني ‪ ,‬لذلــك تــرى فــي بعــض المعاجــم اللغويــة انهــا تكتفــى بالنســب مثــل‬ ‫معجــم المعتمــد وهــو يقــول ان القبيلــة ” الجماعــة الذيــن هــم مــن اصــل واحــد ” ‪,‬‬ ‫وكذلــك كمــا ينقــل دكتــور محمــد نجيــب بوطالــب اســتاد علــم االجتمــاع بدراســات علــم‬ ‫االجتمــاع وعلــم انثروبولوجيــا بتعريــف مفهــوم القبيلــة ” بانهــا شــكل انقســامي للتنظيــم‬ ‫االجتماعــي يتكــون مــن اقســام قاعديــة يمثــل كل منهــا اســرة ممتــدة فــي عمــق ثالثــة او‬ ‫اربعــة اجيــال ‪ ,‬وكل قســم قاعــدي يلتحــم تلقائيــا مــع قســم االخــر ” ‪.‬‬ ‫هــذا التعريــف يميــل حــول المفهــوم السيســيولوجيات المعاصــرة وهــو تعريــف معاصــر‬ ‫يعتمــد التنظيــم االجتماعــي ‪ ,‬يتجــاوز االنتمــاء النســبي الــى التنظيــم االجتماعــي ‪ ,‬غيــر اننــا ال‬ ‫نمكــن ان نفصــل االنتمــاء النســبي عــن التنطيــم والتكويــن القبلــي ‪ ,‬فهــو الرابــط االساســي الــذي بدونه‬ ‫ال يمكــن ان تنشــا القبيلــة ‪ ,‬وهــو الرابــط النســبي ‪ ,‬وهــذا التعريــف مبنــي علــى الفكــر الحداثــي الــذي يعتمــد‬ ‫الترابــط االيديولوجيــة بــدل الترابــط النســبي العصبــوي ‪ ,‬وهــذا هــو الفــرق بيــن المجتمعــات الغربيــة مــن‬ ‫جهه والمجتمعات االفريقية والعربية من جهة االخرى‪.‬‬ ‫الظاهــرة القبليــة فــي الصومــال ال تختلــف كثيــرا عــن الظواهــر القبليــة فــي المجتمعــات‬ ‫االفريقية‬ ‫والعربيــة ‪ ,‬ببعدهــا السياســي وبعدهــا االجتماعــي ‪ ,‬فاكثــر التعاريــف الــواردة فــي الســطور‬ ‫الســابقة والتــي اعتمدتهــا ال تعطينــا‬ ‫الصــورة السياســية للظاهــرة ‪ ,‬بــل اكتفــت الصــورة‬ ‫االجتماعيــة للظاهــرة ‪.‬‬ ‫ابــن خلــدون يعــد مــن أبــرز مفكــري علــم االجتمــاع الذيــن درســوا‬ ‫هــذه الظاهــرة بصــورة شــامله ‪ ,‬إذ أنــه اعتمــد الترابــط العصبــوي بانــه‬ ‫هــو المؤســس الوحيــد للظاهــرة القبليــة ‪ ,‬ويتحــول ابــن خلــدون عالقــة‬ ‫القبيلــة بالنظــام السياســي ‪.‬‬ ‫القبيلــة ال تتحــدد لــدى ابــن خلــدون بكونهــا جماعــة متفرغــة عــن جــد االول‬ ‫بالضــرورة ‪ ,‬كمــا ال تتحــدد فقــط بمــا يجمــع اعضائهــا مــن روابــط الــدم‬

‫‪ 22‬من الصومال بالعربية ‪ /‬العدد الثاني ‪ -‬ديسيمبر ‪2013‬‬


‫علــى نحــو مــا قالــة االنثروبولوجيــون الكالســيكيون ‪ ,‬فالنســب فــي معنــاه الضيــق ال يعــدو ان يكــون معطــى وهميــا بفعــل عمليــات االختــاط‬ ‫وعالقــات التجــاور والتعايــش ‪ ,‬التــي تصــل الــى حــد االندمــاج ‪ ,‬فــي هــذا المعنــي يضيــف لنــا ابــن خلــدون ان فــي بعــض االحيــان يخلــق‬ ‫مجموعــة مــن النــاس ابــاء وهميــون او عالقــة وهميــة مــن اجــل تأســيس ترابــط عصبــوي ‪ ,‬بســبب تجــاور الســكاني التــي قــد تــؤدي االصهــار‬ ‫فيجعــل القبيلــة تؤســس كيانهــا العصبــوي اعتمــادا بــا ٍ‬ ‫ب اوجــدا وهمــي وهــي بــؤرة تاســيس مجموعــة اجتماعيــة مترابطــه لهــا اســما معيــن‪.‬‬ ‫لذلــك عنــد ابــن خلــدون نســب عــام ونســب خــاص وكثيــرا مــا تختلــط انســاب القبائــل بفعــل الزمــن والتموضــع االجتماعــي‪.‬‬ ‫فــي دراســة الوضــع السياســي للقبيلــة فــان ابــن خلــدون يعتبــر ان العمــل السياســي ينبثــق مــن داخــل القبيلــة مــن الصــراع علــى الهيمنــة‬ ‫والتنافــس علــى المــوارد ومصــادر العيــش ‪.‬‬ ‫الحــراك السياســي للقبيلــة اصبــح اكثــر مــن الحــراك االجتماعــي ‪ ,‬ألن العامــل السياســي اصبــح اكثــر حيويتــا واكثــر شــراراتا مــن العامــل‬ ‫االجتماعــي ‪ ,‬فــاذا عدنــا الــى الصومــال فــان التكويــن القبلــي كان لــه نظامــا شــبه متكامــل تحديــدا بالنظــام السياســي والنظــام االجتماعــي‬ ‫والنظــام العســكري والنظــام القضائــي ‪ ,‬فــكان شــيخ القبيلــة يمثــل الهــرم االجتماعــي ‪ ,‬وعنــده صالحيــات سياســية واجتاعيــة وقضائيــة ‪ ,‬ويمثــل‬ ‫مجلــس القبيلــة المتكــون مــن الكبــار مــن حيــث الســن والتجــار الذيــن يمولــون مشــروعات القبيلــة يمثلــون الشــورى القبلــي ‪ ,‬وكذلــك عنــد القبيلــة‬ ‫قضــاء مســتقل يحاكــم فيهــا مــن اعتــد علــى اللوائــح العرفيــة ‪ ,‬وامــا النظــام العســكري فيكــون عنــد القبيلــة مجموعــة مــن الشــباب يحملــون‬ ‫الســاح دفاعــا عــن مصالــح القبيلــة ‪ ,‬هــذا النظــام شــبه المتكامــل يمثــل النظــام السياســي للقبيلــة‪ ,‬حيــث انــه لــم يتطــور الــى مفهــوم الدولــة‬ ‫القوميــة التــي تجمــع جميــع القبائــل الصوماليــة ‪ ,‬فــكل قبيلــة لهــا نظامهــا المســتقل وترفــض التدخــل ‪.‬‬ ‫فــي قــدوم فكــرة الدولــة الوطنيــه المعاصــرة ايــام االســتقالل توســع النشــاط السياســي للقبيلــة مــن النظــام المغلــق الــى نظــام الدولــة الوطنيــة ‪,‬‬ ‫وتوســع مفهــوم التنطبــم القبلــي الــى تنظيــم حزبــي يتنافــس مــع االحــزاب ‪ ,‬االخــرى‪ ,‬وهــذا يشــبه التنافــس القبلــي بالمصالــح والهيمنــه‪ ,‬وهــذا‬ ‫مــا اخفقــت مفهــوم الدولــة الوطنيــة التــي تســع جميــع المواطنيــن ‪ ,‬بــل اصبحــت الدولــة ال تســع جميــع المواطنيــن وهــذا هــو الخلــل االساســي‬ ‫فــي السياســة الصوماليــة ‪.‬‬ ‫القبيلــة بعينهــا ال تمثــل مشــكلة بــل ظاهــرة صحيــة ‪ ,‬لكــن اســتخدامها كعنصــر سياســي يمثــل عامــل يــؤدي الــى تفــكك الكيــان االجتماعــي ‪,‬‬ ‫وهــذا مــا فــكك التماســك السياســي فــي الصومــال بعــد ان فــكك النســيج االجتماعــي ‪ ,‬وادى الصــراع‬ ‫االهلــي ‪.‬‬ ‫القبيلــة ال تحمــل فكــرة وال ايديولوجيــة غيــر مفهــوم العصبــوي واالنتمائــي ‪ ,‬وهــذا نتيجــة‬ ‫فقــدان االنســان الصومالــي الــى فكــرة يتبناهــا ‪ ,‬الن ســطحية الفكــر العصبــوي يمكــن تغلبهــا‬ ‫بفكــرة عميقــة ‪ ,‬وال ننســى فكــرة الصحــوة االســامية التــي قللــت حيويــة الفكــر العصبــوي ‪,‬‬ ‫رغــم مايــدور مــن الصــراع بيــن فكــرة الحركيــة مــن جهــة وفكــرة العصبويــة مــن جهــة اخــرى ‪,‬‬ ‫واننــي اؤمــن اننــا نســتطيع ان نتغلــب عــن الفكــر العصبــوي القبلــي ببســاطته وســطاحته ‪ ,‬لكــن علينــا ان‬ ‫ناتــي بفكــرة قويــة تزيــح الفكــر العصبــوي القبلــي عــن الســاحة السياســية ‪ ,‬بــدون قطــع القرابــة والنســب بيــن‬ ‫اعضــاء المجتمــع‪.‬‬

‫نتســاءل لمــاذا نهتــم دراســة ظاهــرة القبيلــة ونحــن نريــد‬ ‫ان نتخلــص منهــا ؟ ‪ ,‬انــي اؤكــد اذا كنــا نحلــم باننــا‬ ‫ســنتخلص مــن القبيلــة واالنتمــاء‬ ‫القبلــي فاننــا واهمــون ولــم نفهــم‬ ‫النســيج والتكويــن‬ ‫االجتماعــي للمجتمعنــا‪ ,‬فالقبيلــة تمثــل التكويــن االجتماعــي للمجتمــع‬ ‫الصومالــي ‪ ,‬وال يمكــن التخلــص منهــا ‪ ,‬بــل نريــد ان نــدرس خصائصهــا‬ ‫وابعادهــا السياســية واالجتماعيــة ‪ ,‬وكيــف توســعة وانتقلــت مــن‬ ‫التنظيــم االجتماعــي الــى التنظيــم السياســي ‪ ,‬واتمنــى مــن‬ ‫طــاب علــم االجتمــاع وعلــم انثروبولوجيــا الــى تعميــق هــذه‬ ‫الدراســة وتحليلهــا مــن اجــل اعــادة القبيلــة الــى منوالهــا‬ ‫االجتماعــي وفصلهــا عــن العمــل السياســي‪.‬‬

‫من الصومال بالعربية ‪ /‬العدد الثاني ‪-‬ديسيمبر‪2013‬‬

‫‪23‬‬


‫رفقاً بالمرأة الصومالية‬ ‫بقلم‪-:‬محمد عبد الناصر بري‬

‫المــرأة ‪ ..‬ذلــك الكائــن الرقيــق اللطيــف الجميــل اســتطاع أن يتجــاوز‬ ‫كل تو ُّقعــات ومعايــر الرجــال خاصــة فــي الصومــال‪ ،‬فالمــرأة‬ ‫الصوماليــة مختلفــة عــن بقيــة النســاء فــي هــذا العالــم‪ ،‬تربــي أبنائهــا‬ ‫وتهتــم بأمــور التعليــم والنظافــة والعمــل المنزلــي‪ ،‬وتعمــل لهــم مثــل‬ ‫مــا يعمــل الرجــل العــادي‪ ،‬أي أنهــا األم واألب فــي نفــس الوقــت وهذا‬ ‫مــا جعلهــا مختلفــة عــن بقيــة النســاء‪.‬‬

‫قــد يقــول البعــض منكــم إن اختــاط النســاء ومزاحمتهــن للرجــال‬ ‫محــرَّ م دينيــا‪ ،‬والمــرأة ال يجــوز لهــا أن تعمــل هــذه األشــغال‪،‬‬ ‫لكــن هكــذا الحــال فــي المجتمــع الصومالــي خــال العشــرين ســنة‬ ‫الماضيــة‪ ،‬فالرجــل الصومالــي أصبــح متقاعــدا يحتســي الشــاي‬ ‫وبعضهــم يمضــغ شــجرة القــات‪.‬‬

‫بينمــا المــرأة تســعى وتعمــل مــن‬ ‫أجــل أن تأتــي بلقمــة العيــش‬ ‫ألبنائهــا‪ ،‬أذكــر عندمــا قــال‬ ‫لــي أحــد أصدقائــي عــن امــرأة‬ ‫كادحــة كان لهــا ثمانيــة مــن‬ ‫الصبيــة‪ ،‬زوجهــا لــم يكــن يعيلهــم‬ ‫كمــا يجــب؛ فــاألم كانــت تعمــل‬ ‫خادمــة‪ ،‬واألب العطــوف يتســكع‬ ‫فــي عالمــه‪ ،‬ال يحســن إال أن ينكــح‬ ‫ويحبــل المــرأة وال يريــد أن‬ ‫يتحمــل مســؤولية أوالده و‬ ‫زوجتــه ‪.‬‬

‫‪ 24‬من الصومال بالعربية ‪ /‬العدد الثاني ‪ -‬ديسيمبر ‪2013‬‬

‫بينمــا األم تعتنــي وتعمــل وتجتهــد لنفســها وألبنائهــا‪ ،‬ومــع هــذا لــم‬ ‫تيــأس مــن رحمــة هللا‪ ،‬واســتطاعت أن تخــرِّ ج أبنائهــا مــن أفضــل‬ ‫الجامعــات‪ ،‬واليــوم تعتبــر تلــك العائلــة مــن أغنــى األســر فــي‬ ‫الصومــال ‪.‬‬ ‫فأيــن دور األب الحنــون؟!‪ ،‬لألســف هــذه ظاهــرة بــدأت تنتشــر كثيــرا‬ ‫فــي الصومــال‪ ،‬بــل صــارت عــادة بتناقلهــا األجيــال ‪ ،‬ولــم تقــم حتــى‬ ‫اآلن توعيــة واحــدة تفســر أضــرار هــذه العــادة الســيئة‪.‬‬


‫يحكى أن ‪..‬‬

‫بقلم‪ُ :‬حذيف فيصل‬

‫(‪)1‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫هرب من الموت الحتمي وفرّ إلى الصحراء وحيدا ‪..‬‬ ‫يحكى أن (شابا)‬ ‫َ‬ ‫شهو ٌر من الخوف والترقب والتمسك باألمل ‪ ،‬تمضي األيا ُم فتكون (األندلس) ‪.‬‬ ‫ويحكى أن (شاباً) يسمى بـ أوساهير حمل على عاتقه حل َم أم ٍة كانت مثاراً للشفقة وقتها !‬ ‫يسير حتى حقق الحلم فكانت (اليابان)‪.‬‬ ‫يمض غي ُر‬ ‫ولم ِ‬ ‫ٍ‬ ‫ويحكى ويحكى ويحكى ‪! ...‬‬ ‫(‪)2‬‬ ‫ً‬ ‫لوقان قال يوما ‪:‬‬ ‫الخطوة األولى نصف الطريق ‪.‬‬ ‫وحدها الخطوة األولى ودافع اإلرادة كفيل بتحقيق األحالم !‬ ‫أوساهير ‪ ،‬لم يكن يتسكع في الطرقات ‪ ،‬ويتناول عشائه في "ماكدونالدز" ‪..‬‬ ‫كان ‪-‬وبمحض إرادته‪ -‬يأكل مايسد به جوعه ‪ ،‬ولم يهنأ بالنوم يوما ً ألنه كان يعي جيّداً‬ ‫الحِمل الملقيّ على عاتقه ‪.‬‬ ‫ليحقق مبتغاه ويطلق العنان البتسامة النصر في نهاية المطاف ‪.‬‬ ‫(‪)3‬‬ ‫يقول هتلر في كتابه كفاحي ‪:‬‬ ‫"إذا اشتريت كتابا ً وقف الجوع ببابي يوما ً كامال "‬ ‫لم يكن يأبه بالجوع ألنه كان يعي جيداً معنى الكتاب ومعنى أن يقرأه ‪.‬‬ ‫فالقراءة هي العامل المشترك في جميع العظماء الذين صنعوا مجداً ذات وقت ‪.‬‬ ‫ألم يقل فولتي ُر حين سُئل عمن سيقود الجنس البشري ‪:‬‬ ‫"الذين يعرفون كيف يقرؤون" !‬ ‫كيف نحن والكتابُ إذاً ؟‬ ‫(‪)5‬‬ ‫ب على شبابها ‪.‬‬ ‫لطالما كان مِعول الشعو ِ‬ ‫فالشباب وحدهم من يستطيعون رسم مالمح شع ٍ‬ ‫ب والنهوض به ‪.‬‬ ‫هم المستقبل وهو في أيدهم ‪..‬‬ ‫وهل المتسقبل إال نتاج الحاضر ؟!‬ ‫نحن إن أردنا النهوض يجب أن نبدأ بأنفسنا أوالً !‬ ‫اإلخالص في العمل واإلجتهاد في التعلُّم مساهمة في صناعة المستقبل ‪.‬‬ ‫وتطوير مهاراتنا مساهمة في بناء الوطن !‬ ‫والتف ّكر والحُلم مساهمة في رُقيّه‪.‬‬ ‫(‪)5‬‬ ‫نحنُ نريد ونتمنى األماني !‬ ‫لكن منذ متى كانت المُنى تبلغ بالتمني ؟!‬ ‫وكيف أنّ شعبا ً برمّته يضع ويبني‬ ‫نحن فقط بحاجة الستشعار الحِمل الملقيّ على عواتقنا‬ ‫َ‬ ‫أحالمه علينا !‬ ‫سقف (طموحاتنا) يارفاق ‪.‬‬ ‫فلنرفع‬ ‫َ‬

‫من الصومال بالعربية ‪ /‬العدد الثاني ‪-‬ديسيمبر‪2013‬‬

‫‪25‬‬


‫جميعنا شركاء في البناء‬ ‫بقلم‪ :‬م‪ .‬عبدالكريم علي فارح‬ ‫ان المشــاهد الحالــي لواقــع الحكومــة الصوماليــة مــن حيــث ارســاء‬ ‫االمــن فــي عاصمتنــا مقديشــو يــرى بــان الوضــع اختلــف كثيــرا بعــد‬ ‫مــرور عــام فقــد كانــت المدينــة قــد دمــرت تدميــرا كبيــرا ولحــق‬ ‫بهــا الضــرر االمرلعقديــن االمــر الــذي ادى الــى تغ ُيــر نظــرة العالــم‬ ‫لهــا كجوهــرة افريقيــا ‪ ,‬لــذا أولــت الحكومــة الصوماليــة األهتمــام‬ ‫الكبيــر للجانــب االمنــي لكــي تســتعيد العاصمــة أنفاســها ويبنيهــا‬ ‫الصوماليــون لبنــة لبنــة ‪.‬‬ ‫كان ارتفــاع االســعار االراضــي وصيانــة الطــرق المتهرئــة والبنيــة‬ ‫التحتيــة االثــر الكبيــر فــي رجــوع واســتثمار المواطنيــن الصومالييــن‬ ‫( المغتربيــن ) بعــدة قطاعــات جعلــت االراضــي‬ ‫فــي ارتفــاع مضطــرد وتزايــد مــا أدى الــى‬ ‫نشــوء حالــة مــن االنتعــاش االقتصــادي ‪.‬‬ ‫ايضــا كان للجانــب التركــي وبنائــه‬ ‫المستشــفيات وإصــاح الطــرق والمطار‬ ‫وغيرهــا مــن المشــاريع التــي أعطتنــا‬ ‫االمــل فــي بنــاء وإعمــار وطــن دمرتــه‬ ‫السياســة وشــوهت صورتــه‬ ‫‪ ,‬لذلــك ســأركز الحقــا علــى‬ ‫بعــض المشــاريع التــي تــم‬ ‫انجازهــا والتــي اود ان‬ ‫تبــدآ الدولــة فــي التنبــه لــه‬ ‫والتركيــز عليــه مــن وجهــة‬ ‫نظــر تخطيطيــة وعمرانية‬ ‫‪ ,‬وهــذا مــن واجبنــا‬ ‫كمواطنيــن نريــد لوطننــا‬ ‫ان يزدهــر ويســتقر ويعمــر‬ ‫بأيــدي ابنــاءه ‪.‬‬ ‫ان سياســة التركيــز علــى االمــن مهمــة جــدا للبنــاء والتعميــر فهــو‬ ‫يعتمــد علــى االقتصــاد وتحقيــق احتياجــات الســكان االجتماعيــة‬ ‫واالقتصاديــة والبيئيــة ولــن تســتطيع الدولــة ان تحقــق شــيئا اال‬ ‫بوجــود امــن يضبــط ذلــك ‪ ,‬والبــد ان تضــع اســتراتيجية واســعة‬ ‫طموحــة وخطــط مدروســة متكاملــة يشــرف عليهــا خبــراء مــن كافــة‬ ‫االختصاصــات ومــن بينهــا الجانــب التخطيطــي للخدمــات وأخــذ‬ ‫بعيــن االعتبــار العدالــة االجتماعيــة للطبقــات الغنيــة والمتوســطة‬ ‫الدخــل وطبقــة الفقيــرة المعدميــن ‪.‬‬ ‫ان الجانــب التخطيطــي فــي توزيــع الخدمــات ( الصحيــة والتعليميــة‬ ‫والمرافــق العامــة والدينيــة والترفيهيــة ) البــد ان تكــون لهــا خطــط‬ ‫مدروســة ومحكمــة وعلــى مراحــل متعــددة تصــل الــى التكامــل فــي‬ ‫الخدمــات ‪ ,‬ومــن وجهــة نظــري رؤيــة االدارييــن فــي اعلــى ســلم‬ ‫المناصــب التخطيطيــة امــا البلديــات فــي االحيــاء أواالمانــات فــي‬ ‫االقاليــم ‪ ,‬لعــدم توفــر مختصيــن صوماليــن فــي هــذا مجــال تخطيــط‬ ‫المــدن ممــا يقلقنــي فــي المســتقبل فــي تحقيــق متطلبــات واحتياجــات‬ ‫المواطنيــن‪. .‬‬

‫‪ 26‬من الصومال بالعربية ‪ /‬العدد الثاني ‪ -‬ديسيمبر ‪2013‬‬

‫ان االنتعــاش االقتصــادي والقطــاع البنــاء والتشــيد قــد زادت وبنســب‬ ‫كبيــرة وواضحــة وعــاد المغتربيــن فــي االســتثمار فــي اوطانهــم‬ ‫وبالتحديــد العاصمــة مقديشــو ‪ ,‬حيــث ارتفــع البنــاء فــي معظــم‬ ‫العمائــر الــى ســبعة ادوار ومنهــا ماهــو اقــل لــذا ارتفعــت اســعار‬ ‫االراضــي وتغيــرت بعــض اســتعماالتها مــن ســكنية الــى تجــاري مــن‬ ‫فنــادق وغيرهــا ‪ ,‬وهــذا الــذي البــد ان يتــم التركيــز عليــه مــن خــال‬ ‫اعطاءهــم مســاحات فــي االســتثمار وتوفيــر فــرص العمــل للشــباب‬ ‫العاطــل ‪ .‬والــذي يحلــم بــان يبتعــد عــن شــبح االرهــاب ‪ ,‬ان دعــم‬ ‫التجــار وتحالفهــم معــا الدولــة وإنشــاءهم للغــرف التجاريــة يجعــل‬ ‫منهــم قــوة شــريكة فــي صنــع القــرار والنهضــة بالمــدن الصوماليــة‬ ‫كافــة ‪.‬‬

‫كل مانرجــوه ان يســتقر الحــال وتزيــد عجلــة‬ ‫التنميــة فــي وطننــا الحبيــب ونصبــح جميعنــا‬ ‫شــركاء فــي بنــاءه واعمــاره ‪.‬‬


‫من الصومال بالعربية ‪ /‬العدد الثاني ‪-‬ديسيمبر‪2013‬‬

‫‪27‬‬


‫الصحوة التعليمية في الصومال ‪ -‬عهد‬ ‫حكومة سياد برى‬

‫بقلم ‪ :‬عبدالرحمن الذاكر‬

‫علــى الرغــم مــن االنتقــادات الكثيــرة التــي وجهــت ســهامها صــوب‬ ‫الرئيــس الراحــل محمــد ســياد بــرى وحكومتــه بســبب تنفيــذ نظــام‬ ‫مــا يســمى بـ"االشــتراكية العلميــة" بعــد عــام ‪1970‬م وتداعيــات هــذا‬ ‫التنفيــذ‪ ،‬فــإن هــذا األمــر ال يجعلنــا ننكــر إنجــاز الرجــل وحكومتــه‬ ‫فــي تطويــر البــاد‪ ،‬وخاصــة اهتمامــه الكبيــر فــي المجــال التعليمــي‪.‬‬ ‫وعلــى كل حــال‪ ،‬فــإن المراقبيــن يقــرّ ون بــأن‬ ‫حكومتــه قامــت بتحــركات مكثفــة لتطويــر‬ ‫القطــاع التعليمــي فــي الصومــال‪ ،‬فقــد قامــت‬ ‫كأولــى إنجازاتهــا بمهمتيــن اثنتيــن‪ :‬األولــى‪:‬‬ ‫كتابــة اللغــة الصوماليــة عــام ‪1972‬م‪ .‬الثانيــة‪:‬‬ ‫الحمــات الوطنيــة لمحــو األميــة فــي المناطــق‬ ‫الحضريــة (عــام ‪ )1973‬والريفيــة (عــام‬ ‫‪ .)1974‬وقــد أعلنــت حكومتــه بإزالــة مخلفــات‬ ‫سياســيات االســتعمار فــي القطــاع التعليمــي‪،‬‬ ‫وأن حكومتــه ســتجعل التعليــم علــى متنــاول‬ ‫كل مواطــن‪ ،‬وأن احتــكار الطبقــة البرجوازيــة‬ ‫علــى التعليــم يجــب أن تعلــن نهايتهــا؛ حيــث‬ ‫صــرح الرئيــس‪" :‬الهــدف الوحيــد للثــورة هــو‬ ‫ديمقراطيــة التعليــم"‪ .‬وقــد قــام نظــام محمــد‬ ‫ســياد بإلحــاق المــدارس الخاصــة إلــى القطــاع‬ ‫العــام‪ ،‬وذكــرت وزارة التربيــة والتعليــم بــأن‬ ‫‪ %31‬مــن الطلبــة التحقــوا بالمــدارس فــي عــام ‪1969‬م‪ .‬وفــي عــام‬ ‫‪1975‬م وفــرت الحكومــة التعليــم المجانــي واإللزامــي لألطفــال الذين‬ ‫تتــراوح أعمارهــم مــا بيــن ســتة ‪ -‬وأربعــة عشــر عام ـاً‪ ،‬الســتيعاب‬ ‫التعليــم الســريع حتــى يلتحقــوا فــور تخرجهــم بســوق األعمــال‪ ،‬حيــث‬ ‫البــاد تعانــي مــن نقــص حــاد عــن الكــوادر المتعلمــة‪ .‬وزعمــت‬ ‫الحكومــة بــأن الطــاب سيســتطيعون اســتيعاب المعرفــة أكثــر مــن‬ ‫الســابق حيــث اآلن يدرســون باللغــة الصوماليــة‪ .‬ومــع ذلــك‪ ،‬فقــد رأت‬ ‫الحكومــة أن النظــام االبتدائــي ليــس فتــرة تعليميــة كافيــة‪ ،‬فقامــت‬

‫‪ 28‬من الصومال بالعربية ‪ /‬العدد الثاني ‪ -‬ديسيمبر ‪2013‬‬

‫بتمديــده إلــى ثمانــي ســنوات وذلــك فــي عــام ‪1979‬م‪.‬‬ ‫وتــم إعــداد المقــررات المدرســية وطباعتهــا وتوزيعهــا للصفــوف‬ ‫االبتدائيــة والمتوســطة المبكــرة وذلــك بيــن عامــي ‪ 1972‬و‪1974‬م‪.‬‬ ‫وفــي عــام ‪ 1974‬كوّ نــت الحكومــة الصوماليــة ‪ 15‬لجنــة‪ ،‬تألفــت‬

‫مــن ‪ 268‬عضــواً صومالي ـاً‪ ،‬مــن معلميــن ومختصيــن فــي المناهــج‬ ‫الدراســية‪ ،‬وكلفــت بتأليــف المقــررات الدراســية فــي جميــع المــواد‬ ‫المطلوبــة باإلضافــة إلــى الرياضيــات والعلــوم والفلســفة االشــتراكية‪.‬‬ ‫وفــي عــام ‪1977‬م أصــدرت ‪ 135‬كتاب ـا ً مــن المقــررات الدراســية‬ ‫باللغــة الصوماليــة تســتخدم حتــى الصــف األول مــن المرحلــة‬ ‫الثانويــة‪ ،‬وبقصــد التحــرر تدريجيـا ً مــن اللغــات األخــرى التــي كانــت‬ ‫تــدرس فــي الثانويــة‪.‬‬ ‫وتــم توســيع برنامــج تدريــب المعلميــن‪ ،‬حيــث أُلحــق ‪325‬‬ ‫طالــب بكليــة التربيــة فــي جامعــة لفولــى مــا بيــن ‪-1975‬‬ ‫‪1976‬م‪ .‬وبعــد عــام ‪1972‬م كانــت الحكومــة فرضــت علــى‬ ‫جميــع خريجــي الثانويــات بالقيــام علــى ســنة واحدة مــن الخدمة‬ ‫الوطنيــة مــن خــال التعليــم فــي المــدارس االبتدائيــة‪ .‬وفــي‬ ‫األعــوام ‪1977-1976‬م‪1980 ،‬م كان خريجــوا المــدارس‬ ‫قامــوا بهــذه الخدمــة‪ .‬وناشــدت الحكومــة أيضــا المجتمعــات‬ ‫المحليــة علــى بنــاء مــدارس فــي مناطقهــم علــى أســاس مبــدأ‬ ‫"االعتمــاد علــى الــذات" (‪ ،)Iskaa wax u qabso‬ونتيجــة‬ ‫لذلــك فقــد ازداد عــدد المــدارس االبتدائيــة مــن ‪ 204‬إلــى ‪844‬‬ ‫مابيــن عامــي ‪ 1969‬و ‪1976‬م‪ ،‬كمــا ازداد عــدد المــدارس‬ ‫الثانويــة مــن ‪ 17‬إلــى‪ 43‬مدرســة‪ ،‬والمــدارس التقنيــة والمهنية‬ ‫مــن ‪ 8‬إلــى ‪ 17‬مدرســة‪ ،‬وكليــات تدريــب المعلميــن مــن ‪1‬‬ ‫إلــى ‪ 3‬كليــة وفق ـا ً لإلحصائيــات التــي قدمتهــا وزارة التربيــة‬


‫والتعليــم‪ .‬ونتيجــة لسياســات اللغــة الصوماليــة والزيــادة فــي أعــداد‬ ‫المعلميــن والفصــول الدراســية‪ ،‬فقــد توســع االلتحــاق بالمــدارس‬ ‫االبتدائيــة بشــكل كبيــر فــي وقــت مبكــر مــن حكــم ســياد بــرى مــن‬ ‫‪ 40‬ألفــا ً فــي عــام ‪1970‬م إلــى مــا يقــارب ‪ 300‬ألــف فــي عــام‬ ‫‪1979‬م‪ .‬هــذا فــي حيــن أصبحــت نســبة الطالبــات ‪ %20‬مــن بيــن‬ ‫الطــاب فــي المــدارس االبتدائيــة فــي عــام ‪1970‬م‪ ،‬وبحلــول عــام‬ ‫‪1979‬م اقتربــت هــذه النســبة إلــى ‪ .%40‬كمــا ارتفعــت أيض ـا ً نســبة‬ ‫المدرســات فــي المــدارس مــن ‪ %10‬فــي عــام ‪1969‬م إلــى ‪ %30‬فــي‬ ‫عــام ‪1979‬م‪.‬‬ ‫كانــت النجاحــات متواضعــة فــي المرحلــة المتوســطة والمرحلــة‬ ‫الثانويــة‪ ،‬وقــد تخلــى عــدد كبيــر مــن الطالبــات التعليــم بعــد االبتدائيــة‬ ‫والمتوســطة‪ ،‬ورغــم ذلــك فقــد التحــق ‪ 181‬مــن الفتيــات بالمعهــد‬ ‫الجامعــي فــي عــام ‪1974‬م‪ ،‬مقارنــة بـــ ‪ 11‬فقــط قبــل قيــام الثــورة‪.‬‬ ‫وهــذا يشــير إلــى أن نظــام محمــد ســياد بــرى كان جــاداً فــي شــأن‬ ‫توســيع فــرص التعليــم للنســاء‪ .‬وتمكنــت الحكومــة الصوماليــة إثــر‬ ‫تبنيهــا لنهــج كتابــة اللغــة الصوماليــة تمكنــت من إطــاق حملتين لمحو‬ ‫األميــة الوطنيــة فــي جهودهــا لتكريــس التعليــم فــي أوســاط الشــعب‪.‬‬ ‫وقــد أثمــرت –حســب باحثيــن‪ -‬حملــة محــو األميــة فــي المناطــق‬ ‫الحضريــة عــام ‪1973‬م تحقيــق محــو األميــة األساســية لـــ‪ 400‬ألــف‬ ‫مواطــن‪ .‬وفــي أغســطس‪/‬آب عــام ‪1974‬م بــدأت الحكومــة حملــة‬ ‫التنميــة الريفيــة‪ .‬ويهــدف هــذا المشــروع الفريــد والطمــوح إلــى ســد‬ ‫الفجــوة المعرفيــة بيــن المناطــق الريفيــة والحضريــة‪.‬‬ ‫وأغلقــت جميــع المــدارس التابعــة للدولــة لعــام دراســي واحــد‪ ،‬لتمكين‬ ‫المعلميــن والطــاب مــن المشــاركة فــي الحملــة‪ ،‬والتــي كانــت تهــدف‬ ‫إلــى القضــاء علــى األميــة‪ ،‬وتحســين الظــروف الصحيــة لألفــراد‬ ‫والعنايــة بالثــروة الحيوانيــة‪ ،‬وتوفيــر تعــداد للســكان فــي المناطــق‬ ‫الريفيــة الواســعة فــي البــاد‪" .‬وشــملت الحملــة جوانــب‬ ‫القــراءة والكتابــة لحملــة محــو األميــة ‪ 1.2‬مليــون‬ ‫شــخص"‪ ،‬كمــا زعمــت الحكومــة (وربمــا بشــكل‬ ‫مبالــغ) أنهــا حققــت نســبة ‪ %70‬لمحــو األميــة‪.‬‬ ‫وفــي تلــك الفترة‪،‬حــذر مســؤولون بــأن "انتكاســة‬ ‫فــي محــو األميــة" يحتمــل أن تحــدث فــي حالــة‬ ‫عــدم إنشــاء فصــول لمحــو األميــة وعــدم إنتــاج‬ ‫كميــات إضافيــة مــن وســائل للتعليــم والقــراءة‬ ‫تتوافــق مــع البيئــة البدويــة‪.‬‬

‫من الصومال بالعربية ‪ /‬العدد الثاني ‪-‬ديسيمبر‪2013‬‬

‫‪29‬‬


‫التعليم في الصومال ‪ ..‬وانهيار التعليم‬ ‫د‪.‬نايل يوسف سيف ـ مصر‬ ‫الصومــال وطــنٌ تقاذفتــه حمــى الصراعــات والتناحــرات‪ ،‬وتجاذبتــه المنغصــات والفتــن‪ ،‬ارتــوت أرضــه بدمــوع الثكالــى ودمــاء‬ ‫األبريــاء‪ ،‬عــاش شــعبه ثالثــة وعشــرين عا ًمــا مــن الحــرب األهليــة بيــن القبائــل المختلفــة التــي ســعى كل منهــا إلــى الســيطرة‬ ‫علــى أكبــر قــدر مــن األراضــي‪ ،‬ممــا أجــج نــار الفرقــة واالنقســامات‪ ،‬وأدى إلــى تدميــر المــدن والقــرى‪ ،‬وإتــاف البنيــة األساســية‪،‬‬ ‫ونــزوح مالييــن المواطنيــن خــارج البــاد‪ ،‬وقتــل اآلالف مــن الرجــال والنســاء‪ ،‬وتحويــل المبانــي الحكوميــة والــوزارات والمدارس‬ ‫والجامعــات إلــى مخيمــات لالجئيــن أجبــروا علــى مغــادرة منازلهــم‪ ،‬وأصبحــت الصومــال واحــدة مــن أفقــر دول العالــم‪.‬‬ ‫كانــت الفتنــة قــد اشــتعلت فــي الصومــال علــى يــد حكومــة ســياد‬ ‫بــري فــي عــام ‪1988‬م حينمــا شــنت هــذه الحكومــة حربًــا علــى‬ ‫شــعب شــمال الصومــال انتهــت بســقوط الحكومــة ونفــي ســياد بــري‬ ‫خــارج مقديشــو‪ ،‬وإعــان جمهوريــة أرض الصومــال اســتقاللها فــي‬ ‫‪ 18‬مايــو ‪1991‬م – مــع أنهــا حتــى اآلن لــم تلــق اعترا ًفــا دوليًــا‬ ‫بهــذا االســتقالل – ثــم اندلــع القتــال فــي البــر والجــو وعاشــت البــاد‬ ‫بــدون حكومــة مركزيــة‪ ،‬وغــاب القانــون‪ ،‬وســيطر أمــراء الحــرب‬ ‫علــى مجريــات األمــور‪ ،‬فأقامــوا حواجــز الجبايــة علــى الطرقــات‪،‬‬ ‫وروجــوا تجــارة الســاح والقتــل‪ ،‬وعــم الســلب والنهــب‪.‬‬

‫األهليــة مــرة أخــرى قبــل أن تتمكــن المؤسســات الجديــدة مــن تثبيــت‬ ‫ـال سـ ً‬ ‫أقدامهــا وتؤمــن انتقـ ً‬ ‫ـهل للســلطة‪ ،‬إال أن الصومالييــن يأملــون‬ ‫فــي أال تتحقــق هــذه «الســيناريوهات» المتشــائمة وأن يعــود األمــن‬ ‫إلــى بالدهــم بعــد طــول غيــاب‪.‬‬ ‫وبالمقارنــة مــع دول أخــرى دمرتهــا الحــرب األهليــة‪ ،‬فــإن الصومــال‬ ‫تمتلــك عــدة عوامــل تدعــو إلــى التفــاؤل‪ ،‬منهــا‪ :‬أن هنــاك العديــد‬ ‫مــن الخبــرات الصوماليــة الممتــازة المقيمــة فــي الخــارج‪ ،‬والتــي‬ ‫يمكــن أن تحــدث نهضــة كبيــرة إذا تــم إقنــاع أصحابهــا بــأن األجــواء‬ ‫آمنــة ومناســبة للعــودة إلــى بالدهــم‪ ،‬كمــا أن مجتمــع‬ ‫األعمــال الصومالــي وعــد بمســاندة عمليــة الســام‬ ‫ومحاولــة اإلفــادة مــن خبراتــه فــي إعمــار البــاد‪ ،‬إلــى‬ ‫جانــب أن الصومالييــن قــد ســئموا الحــرب والصــراع‬ ‫وكذلــك الــدول المجــاورة والفصائــل المتحاربــة‪ ،‬لــذا‬ ‫فهــم حريصــون جمي ًعــا علــى نجــاح العمليــة السياســية‬ ‫الحاليــة‪.‬‬ ‫وفيمــا يلــي نعــرج علــى تاريــخ التعليــم فــي الصومــال‬ ‫ثــم نتنــاول النظــام التعليمــي بمراحلــه المختلفــة بشــيء‬ ‫مــن التفصيــل‪:‬‬

‫التعليم في فترة االحتالل‬

‫وقــد أنفــق جيــران الصومــال ومانحــوه أكثــر مــن عشــرة مالييــن‬ ‫دوالر‪ ،‬ووق ًتــا طويـ ًـا علــى العمليــة السياســية التــي توجــت بانتخــاب‬ ‫الرئيــس الصومالــي عبــدهللا يوســف وتشــكيل حكومــة موحــدة عــام‬ ‫‪2004‬م حصــل فيهــا معظــم زعمــاء الميليشــيات القبليــة فــي العاصمة‬ ‫مقديشــو علــى مناصــب وزاريــة رفيعــة‪ ،‬لكــن احتفاظهــم بهــذه‬ ‫الميليشــيات قــد أثــار تســاؤالً ملحً ــا حــول مــن يبنــي؟ ومــن يهــدم؟!‬ ‫وهــل ســيتمكن هــؤالء الرجــال الذيــن ظلــوا ســنين يتقاتلــون مــن‬ ‫العمــل معًــا إلعــادة إعمــار الصومــال؟!‬ ‫هــذا التســاؤل وغيــره أثــار المخــاوف حــول فشــل محاولــة تنصيــب‬ ‫هــذه الحكومــة بعــد أن فشــلت مــن قبــل ثالث عشــرة محاولــة لتنصيب‬ ‫حكومــة أو برلمــان جديديــن‪ ،‬ممــا قــد يــؤدي إلــى انــدالع الحــرب‬ ‫‪ 30‬من الصومال بالعربية ‪ /‬العدد الثاني ‪ -‬ديسيمبر ‪2013‬‬

‫عــارض الصوماليــون بقــوة نظــام التعليــم الغربــي‬ ‫الــذي فرضــه االحتــال البريطانــي واإليطالــي فــي‬ ‫البــاد؛ حيــث ارتبــط هــذا النظــام التعليمــي بالحمــات‬ ‫التبشــيرية‪ ،‬ممــا دعــى قــوى مقاومــة االحتــال وعلــى‬ ‫رأســها الزعيــم الوطنــي ســيد محمــد عبدالحســن إلــى رفــض هــذا‬ ‫النــوع مــن التعليــم‪ ،‬وبعــد وفــاة هــذا الزعيــم الوطنــي عــام ‪1920‬‬ ‫م‪ ،‬وضــع البريطانيــون خطــة إلنشــاء نظــام للتعليــم االبتدائــي‪،‬‬ ‫لكنهــم عــادوا لتأجيــل تنفيــذ خطتهــم تحــت الضغــط المســتمر لقــوى‬ ‫المعارضــة‪ ،‬وفــي عــام ‪ 1929‬تــم إنشــاء بعــض المــدارس التــي‬ ‫كانــت تعلــم القــراءة والكتابــة ومبــادئ الحســاب باللغــة العربيــة‪ ،‬وتــم‬ ‫تعييــن أول وزيــر للتعليــم فــي ظــل االحتــال فــي عــام ‪1936‬م‪،‬‬ ‫والــذي اقتــرح فكــرة إنشــاء نظــام تعليمــي مدنــي ال يقــوم علــى أســس‬ ‫دينيــة‪ ،‬ولكــن قــوى المعارضــة الصوماليــة وقفــت فــي مواجهــة هــذه‬ ‫الفكــرة وأشــعلت الثــورات المنــددة والرافضــة لهــذا النظــام التعليمــي‬ ‫فــي مــدن «بربــرا» و«بــورو» وغيرهمــا واعتــدى المتظاهــرون‬ ‫علــى وزيــر التعليــم آنــذاك‪ ،‬ممــا دعــا االحتــال إلــى تجميــد الفكــرة‬ ‫مــرة أخــرى‪.‬‬


‫فــي المدرســة االبتدائيــة‪ ،‬بينمــا‬ ‫اســتخدمت اللغــة اإلنجليزيــة كلغــة‬ ‫للتعليــم فــي المرحلتيــن المتوســطة‬ ‫والثانويــة‪ ،‬وكان التعليــم يقــدم فــي‬ ‫المرحلــة االبتدائيــة بالمجــان‪ ،‬بينمــا‬ ‫تفــرض مصاريــف علــى المتقدميــن‬ ‫للتعليــم فــي المرحلتيــن المتوســطة‬ ‫والثانويــة‪ ،‬وقــد عملــت الحكومــة المســتقلة علــى إنشــاء‬ ‫العديــد مــن المــدارس فــي المراحــل التعليميــة المختلفــة‬ ‫لخدمــة أبنــاء الصومــال‪.‬‬ ‫وبعــد الحــرب العالميــة الثانيــة ومــا تبعهــا مــن ثــورة مدنيــة‪ ،‬أصبــح‬ ‫كثيــر مــن الصومالييــن – خصو ً‬ ‫صــا أولئــك الذيــن عملــوا فــي الجيــش‬ ‫أثنــاء الحــرب – أكثــر تقديــرً ا ألهميــة نشــر التعليــم ودراســة العلــوم‬ ‫المختلفــة‪ ،‬حيــث الحظــوا أثنــاء عملهــم فــي الجيــش أن الوظائــف‬ ‫العليــا كانــت تســند إلــى أبنــاء الــدول األخــرى ممــن يعرفــون القــراءة‬ ‫والكتابــة ويجيــدون اللغــات الغربيــة‪.‬‬ ‫وفــي بدايــة عــام ‪1942‬م كانــت الصومــال تمتلــك ثــاث مــدارس‬ ‫ابتدائيــة (الصفــوف مــن ‪ ،)3-1‬وفــي عــام ‪1945‬م بلــغ عــدد تلــك‬ ‫المــدارس ســبعًا‪ ،‬وفــي عــام ‪1950‬م‪ ،‬تــم إنشــاء مدرســتين للمرحلــة‬ ‫المتوســطة (الصفــوف مــن ‪ )7-4‬للبنيــن فقــط‪ ،‬كمــا اســتمرت مــدارس‬ ‫تحفيــظ القــرآن الكريــم تــؤدي دورهــا بشــكل جيــد‪ ،‬وفــي أواخــر‬ ‫الخمســينيات‪ ،‬ومــع االســتعداد لالســتقالل وتوحيــد الصومــال‪ ،‬تزايــد‬ ‫عــدد المــدارس وأعــداد التالميــذ الملتحقيــن بهــا ‪.‬‬ ‫باإلضافــة إلــى مئــة طالــب فــي التعليــم الفنــي وخمســة وأربعيــن‬ ‫معلمًــا مدربًــا وخمســة وســتين معلمًــا غيــر مــدرب‪ ،‬كمــا أنشــأ‬ ‫االحتــال اإليطالــي معاهــد عليــا لدراســة القانــون واالقتصــاد‬ ‫والدراســات االجتماعيــة وكانــت هــذه المعاهــد تابعــة لجامعــة رومــا‬ ‫التــي كانــت مســؤولة عــن إعــداد البرامــج التعليميــة‪ ،‬وتوفيــر أعضــاء‬ ‫هيئــة التدريــس واإلدارييــن القائميــن علــى التدريــس فــي تلــك المعاهــد‬ ‫وإدارتهــا‪.‬‬

‫النظام التعليمي بعد االستقالل‬ ‫عمــل الصوماليــون بعــد االســتقالل علــى توحيــد نظــام تعليمــي لــكل‬ ‫أبنــاء الصومــال‪ ،‬وبنــا ًء علــى نصيحــة منظمــة اليونســكو‪ ،‬أصبــح‬ ‫النظــام التعليمــي يتكــون مــن ثــاث مراحــل‪ ،‬مــدة الدراســة بــكل‬ ‫مرحلــة أربــع ســنوات كالتالــي‪:‬‬ ‫المرحلــة االبتدائيــة وتقبــل األطفــال فــي ســن ســت ســنوات وتمتــد‬‫الدراســة بهــا مــن الصــف األول حتــى الصــف الرابــع االبتدائــي‪.‬‬ ‫المرحلــة المتوســطة وتقبــل التالميــذ الناجحيــن فــي الصــف الرابــع‬‫االبتدائــي وتمتــد الدراســة بهــذه المرحلــة أربــع ســنوات أخــرى‪،‬‬ ‫وتســمى هاتــان المرحلتــان بمرحلــة التعليــم األساســي الــذي أصبــح‬ ‫إلزام ًيــا فيمــا بعــد‪.‬‬ ‫المرحلــة الثانويــة‪ :‬ومــدة الدراســة بهــا أربــع ســنوات بعــد المرحلــة‬‫المتوســطة‪.‬‬ ‫ويلــي هــذه المراحــل الثــاث مرحلــة التعليــم العالــي حيــث يلتحــق‬ ‫الطــاب الحاصلــون علــى الشــهادة الثانويــة إمــا بمعاهــد أو كليــات‬ ‫داخــل الصومــال أو خارجــه‪ .‬وكانــت لغــة التعليــم هــي اللغــة العربيــة‬

‫وفــي عــام ‪1972‬م ظهــر اتجــاه بيــن المثقفيــن الصومالييــن‬ ‫عمــل– بمســاعدة غربيــة– علــى إحــداث تغييــرات فــي النظــام‬ ‫التعليمــي‪ ،‬كان مــن أبرزهــا أن أصبحــت اللغــة الصوماليــة هــي لغــة‬ ‫التعليــم فــي جميــع المراحــل التعليميــة‪ ،‬وتــم بنــاء مناهــج تعليميــة‬ ‫تتوافــق مــع هــذه التوجهــات الجديــدة للمجتمــع الصومالــي‪ ،‬غيــر أن‬ ‫المســاعدات الغربيــة للصومــال قــد توقفــت – خصو ً‬ ‫صــا تلــك التــي‬ ‫كانــت تقــدم فــي مجــال التعليــم – فــي منتصــف الســبعينيات مــن القرن‬ ‫الماضــي‪ ،‬حينمــا أقامــت الحكومــة الصوماليــة آنــذاك عالقــات قويــة‬ ‫مــع االتحــاد الســوفيتي الســابق‪ ،‬ممــا أدى إلــى عجــز هــذه الحكومــة‬ ‫عــن الوفــاء بمتطلبــات طباعــة الكتــب الدراســية وزيــادة رواتــب‬ ‫المعلميــن‪ ،‬األمــر الــذي ترتــب عليــه ظهــور كثيــر مــن المشــكالت‬ ‫التــي واجهــت العمليــة التعليميــة فــي مراحلهــا المختلفــة‪.‬‬ ‫ولســوء الحــظ فقــد تزامــن ذلــك مــع أول محاولــة لتدريــس المنهــج‬ ‫الــذي تــم بنــاؤه وف ًقــا الحتياجــات المجتمــع الصومالــي‪ ،‬كمــا أن‬ ‫الطــاب الذيــن تخرجــوا مــن المــدارس التــي اعتمــدت علــى هــذا‬ ‫المنهــج قــد عانــوا مشــكالت كثيــرة خصوصًــا أولئــك الذيــن أتمــوا‬ ‫تعليمهــم العالــي خــارج الصومــال‪ ،‬حيــث لــم يكــن هــؤالء الطــاب‬ ‫يجيــدون أيًــا مــن اللغــات األجنبيــة‪ ،‬ممــا وقــف عائ ًقــا فــي طريــق‬ ‫إتمــام تعليمهــم فــي الخــارج‪.‬‬ ‫وفــي الثمانينيــات مــن القــرن الماضــي تــم إعــداد معاييــر لتقييــم‬ ‫التعليــم االبتدائــي‪ ،‬وتــم تعميمهــا بشــكل موســع‪ ،‬لكــن هــذه المعاييــر‬ ‫افتقــدت تما ًمــا فــي معظــم المــدارس‪ ،‬خصو ً‬ ‫صــا تلــك التــي تقــع فــي‬ ‫المناطــق الريفيــة‪ ،‬وقــد حمــل الشــعب الصومالــي الحكومــة فــي‬ ‫مقديشــو مســؤولية عــدم تحقيــق هــذه المعاييــر‪ ،‬وارتبــط الفشــل لــدى‬ ‫كثيــر مــن النــاس بالســلطة واإلدارة المركزيــة‪.‬‬ ‫وازداد األمــر ســوءًا بغيــاب الحكومــة وعــدم وجــود وزارة مركزيــة‬ ‫قــادرة علــى صياغــة خطــط ومعاييــر لــأداء لمــدة تزيــد عــن عقــد‬ ‫مــن الزمــان‪ ،‬وكذلــك عــدم توفــر الدعــم المالــي‪ ،‬أو حتــى وجــود‬ ‫جهــات رقابيــة مســؤولة‪.‬‬ ‫ولذلــك فقــد اعتمــدت اإلدارة التعليميــة بشــكل كبيــر علــى جهــود‬ ‫األفــراد والمؤسســات المدنيــة‪ ،‬والهيئــات اإلنســانية‪ .‬وقــد بــرز دور‬ ‫اليونســكو واليونســيف فــي أواخــر التســعينيات مــن خــال مشــروع‬ ‫التعليــم للجميــع (‪ ،)E.Q.A‬حيــث تــم تقديــم المســاعدات الماليــة‬ ‫وتوزيــع الكتــب الدراســية بالمجــان فــي جميــع المــدارس الحكوميــة‬ ‫وبعــض المــدارس العربيــة‪.‬‬ ‫وفيما يلي نتناول المراحل التعليمية بشيء من التفصيل‪:‬‬

‫من الصومال بالعربية ‪ /‬العدد الثاني ‪-‬ديسيمبر‪2013‬‬

‫‪31‬‬


‫مرحلة ما قبل المدرسة‬ ‫تتضمــن مرحلــة مــا قبــل المدرســة نوعيــن مــن مؤسســات الرعايــة‬ ‫التــي تقــدم تعلي ًمــا لألطفــال ممــن فــي ســن (‪ )5-4‬ســنوات‪ ،‬إحداهمــا‬ ‫مدنيــة وتســمى ريــاض األطفــال‪ ،‬ومــدة الدراســة بهــا ســنة اختياريــة؛‬ ‫حيــث اعتبــرت هــذه المرحلــة إحــدى مراحــل التعليــم فــي عــام‬ ‫‪1975‬م‪ ،‬أمــا النــوع الثانــي فهــو مــدارس تحفيــظ القــرآن الكريــم‬ ‫التــي تلقــى قبـ ً‬ ‫ـول شــعبيًا واس ـعًا لــدى جميــع القبائــل الصوماليــة‪.‬‬ ‫وقــد أشــار تقريــر منظمــة اليونســيف لعــام (‪1999‬م) حــول أوضــاع‬ ‫دور ريــاض األطفــال فــي أواخــر التســعينيات فــي الصومــال إلــى أن‬ ‫هنــاك عــد ًدا قلي ـاً مــن تلــك الــدور‪ ،‬يــدار تحــت رعايــة المنظمــات‬ ‫األهليــة والقطــاع الخــاص فــي المــدن الكبيــرة فقــط‪ ،‬وقــد بلــغ عــدد‬ ‫تلــك الــدور فــي عــام ‪ 1984‬م ســبع عشــرة دارً ا‪ ،‬تضــم ألفيــن وتســعة‬ ‫وثمانيــن طفـ ًـا والخدمــة المقدمــة مــن هــذا العــدد البســيط مــن دور‬ ‫ريــاض األطفــال ال تتناســب مــع تعــداد األطفــال ممــن هــم فــي ســن‬ ‫القبــول بهــذه المرحلــة والذيــن بلــغ عددهــم (‪ )602756‬طفـ ًـا فــي‬ ‫عــام ‪1997‬م‪.‬‬ ‫وأشــار تقريــر اليونســيف أيضًــا إلــى أن معظــم الفــرص المتاحــة‬ ‫للتعليــم لألطفــال فــي مرحلــة مــا قبــل المدرســة تتركــز فــي االلتحــاق‬ ‫بمــدارس تحفيــظ القــرآن الكريــم التــي أظهــرت قــدرة كبيــرة علــى‬ ‫المواءمــة واســتمرت فــي تقديــم خدماتهــا التعليميــة علــى مــدى قــرون‬ ‫عديــدة‪ ،‬دون توقــف‪ -‬حتــى أثنــاء الصراعــات الداخليــة والحــرب‬ ‫األهليــة‪.‬‬

‫بينمــا بلغــت نســبة األطفــال ممــن فــوق ســن‬ ‫التاســعة (‪ ،)%54‬كمــا أشــارت إلــى أن نســب‬ ‫االلتحــاق بهــذه المــدارس –فــي مجملهــا‬ ‫عاليــة‪ ،‬وهــي فــي كثيــر من الســنوات تتســاوى‬ ‫مــع نســب االلتحــاق بالتعليــم االبتدائــي؛ فقــد‬ ‫بلــغ عــدد األطفــال الذيــن التحقــوا بمــدارس‬ ‫تحفيــظ القــرآن الكريــم فــي عــام ‪1997‬م فــي‬ ‫المنطقــة الشــمالية نحــو (‪ )37500‬طفــل‪ ،‬وهــذا العــدد يتســاوى مــع‬ ‫عــدد األطفــال الذيــن التحقــوا بالتعليــم االبتدائــي فــي نفــس العــام‪،‬‬ ‫وفــي الحقيقــة ومــع أنــه ال توجــد معلومــات حــول أعــداد األطفــال‬ ‫الملتحقيــن بمــدارس القــرآن الكريــم فــي باقــي مناطــق الصومــال‪ ،‬إال‬ ‫أنــه ال توجــد أســباب واضحــة يمكــن أن تشــير إلــى أنــه قــد يوجــد ثمــة‬ ‫اختــاف بيــن هــذه المناطــق فــي هــذا الشــأن‪.‬‬ ‫وممــا أشــارت إليــه تقاريــر اليونســيف أي ً‬ ‫ضــا أن هــذه المــدارس تتمتــع‬ ‫بنســب حضور يومي عالية‪ .‬كما أن األســاليب التدريســية المســتخدمة‬ ‫فيهــا‪ ،‬أســاليب تقليديــة تعتمــد علــى الحفــظ والتلقيــن وتهــدف بصفــة‬ ‫أساســية إلــى تحفيــظ األطفــال كتــاب هللا تعالــى‪ ،‬وتنتهــي الدراســة فــي‬ ‫هــذه المــدارس بختــم القــرآن الكريــم‪ ،‬ولذلــك فقــد تمتــد الدراســة لــدى‬ ‫بعــض الدارســين مــن عمــر الرابعــة وحتــى الخامســة عشــرة‪ .‬غيــر‬ ‫أن هــذه المــدارس ليســت بديـ ًـا عــن التعليــم االبتدائــي‬ ‫فقــد يتجــه أوليــاء األمــور بعــد حفــظ أبنائهــم بعــض أجــزاء القــرآن‬ ‫الكريــم إلــى إلحاقهــم بالمدرســة االبتدائيــة‪ ،‬وبصفــة عامة فــإن األعداد‬ ‫الملتحقــة بهــذه المــدارس مــا تــزال قليلــة خصو ً‬ ‫صــا فــي المناطــق‬ ‫البدويــة التــي يمثــل ســكانها أكثــر مــن (‪ )%50‬مــن مجمــوع ســكان‬ ‫الصومــال‪ ،‬وهــو مــا يضيــف مزي ـ ًدا مــن التحديــات علــى عاتــق‬ ‫القائميــن علــى إصــاح النظــام التعليمــي فــي المســتقبل‪.‬‬

‫مرحلة التعليم األساسي‬

‫وقــد أشــارت نتائــج دراســة أجرتهــا اليونيســيف فــي التســعينيات‬ ‫إلــى أن نســب األطفــال الملتحقيــن بمــدارس تحفيــظ القــرآن الكريــم‬ ‫قــد بلغــت (‪ )%59‬مــن مجمــوع أطفــال المنطقــة الشــمالية الغربيــة‪،‬‬ ‫و(‪ )%39‬مــن مجمــوع أطفــال المنطقــة الشــمالية الشــرقية‪ ،‬وأن مــدة‬ ‫الدراســة بهــذه المــدارس تتــراوح مــا بيــن ســاعتين إلــى ســاعتين‬ ‫ونصــف يوم ًيــا لمــدة عاميــن أو أكثــر‪ ،‬فــي الفئــة العمريــة مــن (‪-4‬‬ ‫‪ )10‬ســنوات‪ ،‬وأن معــدالت االلتحــاق بهــذه المــدارس عاليــة فــي‬ ‫المناطــق الحضريــة ومتوســطة فــي المناطــق الريفيــة ومنخفضــة فــي‬ ‫المناطــق البدويــة‪ ،‬وقــد أشــارت الدراســة إلــى أن نســب األطفــال‬ ‫الملتحقيــن بمــدارس تحفيــظ القــرآن الكريــم ممــن فــي ســن (‪)5-4‬‬ ‫ســنوات تقــل عــن (‪ )%14‬مــن مجمــوع األطفــال فــي هــذه المــدارس‪،‬‬ ‫‪ 32‬من الصومال بالعربية ‪ /‬العدد الثاني ‪ -‬ديسيمبر ‪2013‬‬

‫التعليــم األساســي إلزامــي فــي الصومــال‪ ،‬ويمتــد لثمانــي ســنوات‬ ‫مقســمة علــى مرحلتيــن‪ :‬المرحلــة االبتدائيــة والمرحلــة المتوســطة‬ ‫(كل مرحلــة أربــع ســنوات) وتتضمــن مناهــج التعليــم األساســي‬ ‫مقــررات فــي العلــوم األساســية واإلنتــاج الزراعــي والحيوانــي‪،‬‬ ‫وقــد تطــورت أعــداد المــدارس والتالميــذ فــي مرحلــة التعليــم‬ ‫ً‬ ‫وهبوطــا نظــرً ا لمــا تعرضــت لــه الصومــال‬ ‫األساســي صعــو ًدا‬ ‫مــن صراعــات ومواجهــات دمويــة‪ ،‬أدت إلــى قتــل وتشــريد‬ ‫ونــزوح آالف المواطنيــن‪.‬‬ ‫وفيمــا يلــي جــدول يبيــن تطــور أعــداد المــدارس والتالميــذ فــي‬ ‫مرحلــة التعليــم األساســي فــي الفتــرة مــن ‪2002 – 1960‬م‪.‬‬ ‫ويالحــظ أن التعليــم األساســي قــد حقــق إنجـ ً‬ ‫ـازا وتطــورً ا كبيــرً ا خــال‬ ‫الفتــرة مــن ‪ 1960‬وحتــى ‪ 1980‬حيــث بلــغ أقصــى مســتوى لــه مــن‬ ‫حيــث أعــداد المــدارس والتالميــذ المنتظميــن فــي الدراســة فــي بدايــة‬ ‫الثمانينيــات‪ ،‬غيــر أن هــذا النــوع مــن التعليــم قــد تعــرض لفتــرات مــن‬ ‫الضعــف الــذي يرجــع إلــى التخلــف الحــادث فــي المجــال االقتصــادي‬ ‫واالجتماعــي فــي البــاد‪ ،‬حيــث انخفــض معــدل االلتحــاق بالتعليــم‬ ‫األساســي فــي عــام ‪1990‬م إلــى أقــل مــن ‪ %60‬ممــا كان عليــه فــي‬ ‫عــام ‪ ،1980‬كمــا أن ربــع المــدارس االبتدائيــة قــد أغلــق‪ ،‬ممــا يدعــو‬ ‫إلــى القــول بــأن انهيــار النظــام التعليمــي قــد بــدأ قبــل انهيــار نظــام‬ ‫ســياد بــري‪.‬‬


‫الشــعب الصومالــي فــي إنهــاء حالــة‬ ‫الحــرب التــي يعانيهــا‪،‬‬ ‫وتشــير هــذه النســب إلــى أن الصومــال‬ ‫مــن أقــل الــدول اإلفريقيــة فــي معــدالت‬ ‫االنتظــام فــي التعليــم األساســي وذلــك مــع‬ ‫التحســن الملحــوظ الــذي تحقــق مــع بدايــة‬ ‫األلفيــة الجديــدة‪ .‬حيــث تبلــغ نســبة االنتظــام بالتعليــم االبتدائــي‬ ‫لعــام ‪( 2001‬حســب تقريــر البنــك الدولــي) لألطفــال ممــن فــي‬ ‫ســن (‪ )14-6‬عا ًمــا‪ )%63( :‬فــي إثيوبيــا‪ )%56( ،‬فــي الســودان‪،‬‬ ‫(‪ )%53‬فــي إرتريــا‪.‬‬ ‫و قــد ازداد األمــر ســوءًا بعــد انــدالع الحــرب األهليــة التــي أدت‬ ‫إلــى تدميــر المنشــآت التعليميــة‪ ،‬وقــد أشــارت منظمــة اليونســيف إلــى‬ ‫ذلــك االنهيــار مــن خــال مــا نشــرته فــي تقريرهــا حــول المــدارس‬ ‫والمنشــآت التعليميــة خــال العــام الدراســي ‪1999/1998‬م‪ .‬حيــث‬ ‫أشــار التقريــر إلــى النقــاط التاليــة‪:‬‬ ‫ً‬ ‫‪ .1‬تمتلــك نســبة (‪ )%71‬مــن المبانــي المدرســية أســقفا خرســانية‪،‬‬ ‫بينمــا تمتلــك نســبة (‪ )%23‬مــن المبانــي أســق ًفا مــن القــش والبــوص‬ ‫وهنــاك نســبة (‪ )%4‬تجمــع مــا بيــن أســقف خرســانية وأخــرى مــن‬ ‫القــش والبــوص فــي حيــن يوجــد (‪ )%2‬مــن المــدارس ليــس لهــا مبنــى‬ ‫معيــن‪ ،‬بــل يتــم تجميــع التالميــذ تحــت ظــل شــجرة‪ ،‬أو بجــوار حائــط‪،‬‬ ‫أو فــي الخــاء‪.‬‬ ‫‪.2‬بلغ متوسط عدد الفصول في كل مدرسة ستة فصول‪.‬‬ ‫‪.3‬هناك نسبة كبير من المدارس (‪ )%49‬ليس بها صرف صحي‪.‬‬ ‫‪.4‬تمتلــك نســبة (‪ )%41‬مــن المــدارس مصــدرً ا للميــاه داخل المدرســة‬ ‫وتمتلــك (‪ )%16‬مــن المــدارس التــي بهــا مصــدر للميــاه صنابيــر‬ ‫لتوزيــع الميــاه داخــل المدرســة‪ ،‬بينمــا ال تمتلــك نســبة (‪ )%59‬مــن‬ ‫المــدارس مصــدرً ا للميــاه‪ ،‬وإنمــا تعتمــد علــى مصــدر ميــاه خــارج‬ ‫المدرســة‪.‬‬ ‫ومــع الدمــار الــذي لحــق بالمؤسســات التعليميــة أثنــاء الحــرب األهليــة‬ ‫إال أن أوليــاء األمــور قــد ســاعدوا فــي إعــادة بنــاء وإصــاح وتأثيــث‬ ‫بعــض المــدارس عــن طريــق التبــرع بالمــال أو بجــزء مــن األثــاث‬ ‫أو ســقف الفصــول وفــي بعــض المناطــق تحمــل أوليــاء األمــور‬ ‫المشــاركة فــي دفــع رواتــب المعلميــن التــي تعــد مــن أدنــى الرواتــب‬ ‫فــي الصومــال‪ ،‬وقــد أدى ذلــك إلــى فقــد كثيــر مــن المعلميــن لوظائفهــم‬ ‫نتيجــة حرصهــم علــى العمــل فــي وظائــف إضافيــة لزيــادة دخلهــم‪،‬‬ ‫وكان مــن أحــد نتائــج ذلــك اختصــار العــام الدراســي إلــى ســتة شــهور‬ ‫فقــط لقلــة عــدد المعلميــن وعــدم تفرغهــم الكامــل للتدريــس‪.‬‬

‫وتعكــس الزيــادة فــي نســبة الملتحقيــن بالتعليــم األساســي طل ًبــا متزاي ًدا‬ ‫مــن األهالــي علــى تعليــم أبنائهــم ممــا يدعــو الحكومــة الجديــدة فــي‬ ‫الصومــال إلــى التوســع فــي إنشــاء المــدارس مــع مراعــاة توفيــر‬ ‫التجهيــزات التعليميــة والكتــب الدراســية والمعلميــن بأعــداد كافيــة‪،‬‬ ‫حتــى ال يؤثــر ذلــك بمزيــد مــن التدنــي فــي مســتوى التعليــم المقــدم‬ ‫فــي هــذه المــدارس‪.‬‬ ‫كمــا أن الزيــادة فــي عــدد الملتحقيــن بالتعليــم بلغــت أقصــى حــد‬ ‫لهــا فــي المنطقــة الشــمالية (أرض الصومــال) التــي عملــت علــى‬ ‫تحســين أوضاعهــا التعليميــة والسياســية واالقتصاديــة حتــى تحظــى‬ ‫باعتــراف دولــي بحقهــا فــي االســتقالل‪ .‬كمــا أن هنــاك عــد ًدا كبيــرً ا‬ ‫مــن المــدارس تــم إعــادة فتحهــا وإصالحهــا‪ ،‬وضاعفــت بعــض‬ ‫المــدارس مــن قدرتهــا االســتيعابية حســبما تســمح بــه إمكاناتهــا‬ ‫الماديــة والبشــرية‪ ،‬ومــن معوقــات االلتحــاق بالمدرســة وجــود بعــض‬ ‫المــدارس بعي ـ ًدا عــن التجمعــات الســكنية لألطفــال‪ ،‬ممــا يضطرهــم‬ ‫إلــى قطــع مســافات كبيــرة للوصــول إلــى المدرســة‪ ،‬قــد تقــف عائ ًقــا‬ ‫فــي ســبيل إكمــال دراســتهم االبتدائيــة‪ ،‬وكذلــك قلــة عــدد المدرســين‬ ‫وعــدم توفــر األمــان فــي البــاد؛ فكثيــر مــن األســر تخشــى علــى‬ ‫أطفالهــا مــن المعــارك الدائــرة بشــكل يومــي‪.‬‬

‫الفروق بين الجنسين في التعليم األساسي‬ ‫تشــير اإلحصــاءات إلــى وجــود فجــوة كبيــرة بيــن أعــداد الجنســين‬ ‫فــي مرحلــة التعليــم األساســي‪ ،‬وفيمــا يلــي الجــدول التالــي الــذي‬ ‫يبيــن نســب البنيــن والبنــات موزعيــن علــى صفــوف مرحلــة التعليــم‬ ‫األساســي حســب تقريــر اليونســيف للعــام الدراســي ‪.2002 /2001‬‬ ‫ويالحــظ أن نســبة البنــات فــي التعليــم االبتدائــي تقــل كثيــرً ا عــن نســبة‬ ‫البنيــن‪ ،‬باإلضافــة إلــى نســب التســرب العاليــة والرســوب داخــل‬

‫معدالت االنتظام بالتعليم األساسي‬ ‫تشــير التقاريــر إلــى أن نســب االنتظــام بالمدرســة لألطفــال‬ ‫ممــن هــم فــي ســن (‪ )14 – 6‬عا ًمــا قــد أخــذت فــي االنخفــاض‬ ‫خــال حقبــة التســعينيات مــن القــرن الماضــي نظــرً ا لظــروف‬ ‫الحــرب األهليــة التــي أدت إلــى إغــاق كثيــر مــن المــدارس‬ ‫وتدميــر عــدد منهــا ونــزوح المواطنيــن وتركهــم ديارهــم‪ ،‬ذلــك‬ ‫فــي حيــن اســتمرت أعــداد األطفــال ممــن هــم فــي ســن اإللــزام‬ ‫تتزايــد بمعــدل ‪ %3‬ســنويًا ممــا أدى إلــى وجــود نســبة كبيــرة مــن‬ ‫المتســربين مــن التعليــم ورفــع نســبة األميــة إلــى معــدالت كبيــرة‬ ‫ج ـ ًدا‪.‬‬ ‫وقــد عــادت نســبة انتظــام األطفــال بالمدرســة إلــى االرتفــاع مــع‬ ‫بدايــة األلفيــة الجديــدة‪ ،‬نظــرً ا لهــدوء األوضــاع األمنيــة ورغبــة‬ ‫من الصومال بالعربية ‪ /‬العدد الثاني ‪-‬ديسيمبر‪2013‬‬

‫‪33‬‬


‫الصفــوف حيــث يوجــد فــي الصــف األخيــر مــن التعليــم األساســي‬ ‫نســبة ‪ %3‬فقــط مــن مجمــوع أعــداد التالميــذ فــي هــذه المرحلــة‪ ،‬كمــا‬ ‫أن زيــادة عــدد التالميــذ فــي الصفــوف الدنيــا أدى إلــى لجــوء بعــض‬ ‫المــدارس لنظــام الفترتيــن‪.‬‬

‫بالتوســع فــي إتاحــة فــرص التعليــم الثانــوي‬ ‫باللغــة اإلنجليزيــة‪ ،‬غيــر أن القصــور فــي‬ ‫أعــداد ومســتويات المعلميــن المجيديــن للغــة‬ ‫اإلنجليزيــة يعــد مــن أهــم أســباب انحصــار‬ ‫التعليــم الثانــوي فــي المــدارس اإلنجليزيــة‪.‬‬ ‫وقــد عمــل المســؤولون فــي أرض الصومــال‬ ‫علــى جعــل اللغــة اإلنجليزيــة لغــة التعليــم مــن‬ ‫بدايــة الفرقــة الســابعة مــن التعليــم األساســي‪ ،‬وهنــاك رؤيــة لجعلهــا‬ ‫لغــة التعليــم مــن بدايــة الفرقــة الخامســة‪ ،‬كمــا أن هنــاك رؤيــة‬ ‫الســتخدام اللغــة اإلنجليزيــة كلغــة للتعليــم فــي مقاطعــة أرض بنــط‬ ‫وفــي باقــي مناطــق الصومــال‪ ،‬ومــع ذلــك فإنــه ال توجــد اســتراتيجية‬ ‫رســمية واضحــة فــي هــذا الشــأن‪.‬‬ ‫ولذلــك فــإن المســتقبل يعتمــد علــى مــدى التســهيالت التــي تقــدم‬ ‫للمتعلميــن ومــدى توفــر المعلميــن والمــواد التعليميــة فــي هــذه‬ ‫المــدارس‪.‬‬

‫وبعــد انتهــاء الطالــب مــن مرحلــة التعليــم األساســي فــإن عليــه‬ ‫االختيــار بيــن اتجاهيــن مــن اتجاهــات التعليــم الثانــوي همــا‪ :‬التعليــم‬ ‫باللغــة اإلنجليزيــة والتعليــم باللغــة العربيــة‪ ،‬وكل نــوع مــن هذيــن‬ ‫النوعيــن لــه محتــواه التعليمــي والثقافــي‪ ،‬وقــد تزايــد الطلــب علــى‬ ‫التعليــم باللغــة العربيــة فــي الوقــت الحالــي خصو ً‬ ‫صــا فــي المناطــق‬ ‫الجنوبيــة فــي الصومــال حيــث يــرى الطــاب أن فــرص الدراســة‬ ‫باللغــة العربيــة أفضــل لوجــود العديــد مــن المــدارس العربيــة التــي‬ ‫تتلقــى دع ًمــا مال ًيــا مــن الــدول العربيــة واإلســامية‪ ،‬وتتيــح الفرصــة‬ ‫لطالبهــا المتميزيــن لنيــل منــح دراســية للتعليــم العالــي فــي تلــك‬ ‫الــدول‪ ،‬كمــا أن أوليــاء األمــور لديهــم قناعــة بــأن نوعيــة التعليــم‬ ‫المقــدم باللغــة العربيــة أفضــل مــن ذلــك الــذي يقــدم باللغــة اإلنجليزية‪.‬‬

‫التعليم الفني والتدريب‪:‬‬

‫مرحلة التعليم الثانوي‪:‬‬ ‫يتضمــن التعليــم الثانــوي أربــع ســنوات دراســية – بعــد مرحلــة‬ ‫التعليــم األساســي – ويتضمــن التعليــم الثانــوي مــدارس ثانويــة‬ ‫عربيــة‪ ،‬وأخــرى ثانويــة إنجليزيــة‪ .‬وتقــع جميــع المــدارس الثانويــة‬ ‫فــي المــدن ممــا يجعــل االلتحــاق بهــا مقصــورً ا علــى أبنــاء تلــك‬ ‫المــدن‪ ،‬ويعانــي التعليــم الثانــوي فجــوة كبيــرة بيــن أعــداد الجنســين‬ ‫فــي هــذا النــوع مــن التعليــم‪ ،‬كمــا أن هنــاك عجـ ً‬ ‫ـزا شــدي ًدا فــي أعــداد‬ ‫المعلميــن والمــدارس فــي هــذه المرحلــة ولذلــك فقــد خصصــت بعــض‬ ‫ً‬ ‫فصــول بهــا للتعليــم الثانــوي‪.‬‬ ‫مــدارس التعليــم األساســي‬

‫وهنــاك قلــق لــدى المراقبيــن الغربييــن مــن تزايــد شــعبية المــدارس‬ ‫العربيــة فقــد يــؤدي ذلــك إلى زيــادة اإلعجــاب بالقومية العربيــة والبعد‬ ‫عــن الفكــر الغربــي المتحــرر‪ ،‬ولذلــك فقــد تعالــت الدعــوات المطالبــة‬

‫‪ 34‬من الصومال بالعربية ‪ /‬العدد الثاني ‪ -‬ديسيمبر ‪2013‬‬

‫توجــد قناعــة لــدى الصومالييــن بــأن فــرص العمــل لألفــراد غيــر‬ ‫المدربيــن محــدودة‪ ،‬ولذلــك فإنهــم يؤمنــون بضــرورة تطويــر ونشــر‬ ‫التعليــم الفنــي بفروعــه المختلفــة والتركيــز علــى البرامــج التدريبيــة‬ ‫التــي تلبــي احتياجــات المجتمــع الصومالــي مــن العمالــة الماهــرة‪ .‬وقد‬ ‫عملــت الهيئــات المختلفــة علــى تطويــر برامــج تدريبيــة غيــر رســمية‬ ‫لتنميــة المســتويات المتوســطة والدنيــا لخريجــي التعليــم الفنــي‪ ،‬وقــدم‬ ‫مشــروع األمــم المتحــدة للتنميــة (‪ )YNAH‬دع ًمــا للمــدارس الثانويــة‬ ‫التجاريــة التــي تركــز علــى تنميــة مهــارات المحاســبة والتجــارة فــي‬ ‫المنطقــة الشــمالية الشــرقية‪ ،‬وال يوجــد ثمــة شــك فــي أن الحاجــة‬ ‫ماســة للتركيــز علــى هــذا النــوع مــن التعليــم خصو ً‬ ‫صــا فــي مجــاالت‬ ‫البنــاء والصناعــات المرتبطــة بــه‪ ،‬وكذلــك فــي مجــاالت الحاســب‬ ‫وتقنيــة المعلومــات وغيرهــا مــن المجــاالت التــي تلبــي احتياجــات‬ ‫المجتمــع الصومالــي المتطلــع إلــى االســتقرار واإلعمــار‪.‬‬


‫ومــع حاجــة الصومــال الماســة للعمالــة الفنيــة المدربــة إال أن هنــاك‬ ‫طل ًبــا مــن الصومالييــن للعمــل فــي الخــارج‪ ،‬مــع قلــة األجــور التــي قــد‬ ‫يحصلــون عليهــا خــارج بالدهــم نظــرً ا لقلــة مهاراتهــم ولذلــك يجــب‬ ‫أن تأخــذ المــدارس الفنيــة فــي الصومــال علــى عاتقهــا إعــداد هــؤالء‬ ‫المتعلميــن للعمــل فــي الســوق العالميــة وليــس فــي الصومــال فقــط‪.‬‬

‫التعليم العالي‬ ‫بــدأ التعليــم العالــي فــي الصومــال فــي عــام ‪ 1954‬حينمــا أنشــأ‬ ‫االحتــال اإليطالــي معاهـ ًدا لدراســة القانــون واالقتصــاد والدراســات‬ ‫االجتماعيــة‪ ،‬وكانــت هــذه المعاهــدة تابعــة لجامعــة رومــا‪ .‬وفــي عــام‬ ‫‪1964‬م أعلنــت هــذه المعاهــد عــن برامــج دراســية مــدة الدراســة بهــا‬ ‫ســنتان فــي الصومــال تتبعهمــا ســنتان فــي إيطاليــا‪ ،‬وبعــد االنقــاب‬ ‫العســكري فــي عــام ‪ 1969‬تــم تأميــم جميــع المنشــآت األجنبيــة بمــا‬

‫فيهــا هــذه المعاهــد التــي تــم تغييــر اســمها لتصبــح (جامعــة الصومــال‬ ‫الوطنيــة) (‪ )NYS‬والتــي تــم إعــان قيامهــا فــي عــام ‪1970‬م‪.‬‬ ‫وبذلــك أصبــح التعليــم العالــي متاحً ــا فــي الصومــال مــن خــال جامعة‬ ‫الصومــال الوطنيــة بكلياتهــا الســت‪ ،‬باإلضافــة إلــى ســبعة معاهــد‬ ‫متوســطة تقبــل الحاصليــن علــى الشــهادة الثانويــة وكانــت جميعهــا‬ ‫حكوميــة‪ .‬ومــع أن التعليــم العالــي فــي الصومــال كان يتــم بلغــات‬ ‫متعــددة (العربيــة‪ ،‬اإليطاليــة‪ ،‬اإلنجليزيــة) إال أن اللغــة الرئيســة‬ ‫للتعليــم فــي جامعــة الصومــال الوطنيــة كانــت اللغــة اإليطاليــة‪.‬‬

‫تطــور أعــداد المقبوليــن فــي التعليــم العالــي‬ ‫فــي الصومــال‬ ‫كان مــن أهــم تأثيــرات الحــرب األهليــة‬ ‫علــى التعليــم العالــي فــي الصومــال تدميــر‬ ‫الجامعــة الوطنيــة‪ ،‬وكذلــك باقــي المعاهــد العليــا‬ ‫والمتوســطة‪ ،‬وقــد بلــغ عــدد الطــاب فــي جامعــة الصومــال قبيــل‬ ‫الحــرب األهليــة ‪ 15.672‬طال ًبــا وطالبــة‪ ،‬وزاد عــدد أعضــاء هيئــة‬ ‫التدريــس والعامليــن بالجامعــة الوطنيــة عــن ســتة آالف‪ ،‬وبلــغ عــدد‬ ‫الكليــات بهــا‪ ،‬ثــاث عشــرة كليــة‪.‬‬ ‫وفــي الثانــي والعشــرين من ســبتمبر ‪ 1997‬تحولت جامعــة الصومال‬ ‫الوطنيــة إلــى جامعــة خصوصًــا فــي ظــل غيــاب حكومــة شــرعية‬ ‫فــي البــاد وأصبــح اســمها جامعــة مقديشــو (‪ )M.Y‬واعتمــدت هــذه‬ ‫الجامعــة علــى التبرعــات والرســوم التــي يدفعهــا الطــاب كمصدريــن‬ ‫رئيســيين لتمويلهــا‪ ،‬وهــي تقــدم تعلي ًمــا يمــزج بيــن اللغتيــن اإلنجليزيــة‬ ‫والصوماليــة‪ ،‬وقــد التحــق بهــذه الجامعــة فــي‬ ‫أول عــام دراســي لهــا ‪ 318‬طال ًبــا وطالبــة فقــط‪.‬‬ ‫وباإلضافــة إلــى جامعــة مقديشــو توجــد ثــاث‬ ‫جامعــات أخــرى فــي الصومــال هــي‪ :‬جامعــة‬ ‫العمــود ‪ AMOUD UNIVIRSTY‬وتقــع فــي‬ ‫المنطقــة الشــمالية الغربيــة فــي مدينــة (بورمــا)‬ ‫وقــد أنشــئت هــذه الجامعــة فــي عــام ‪1966‬‬ ‫وتمتلــك اآلن كليــات للتجــارة واإلدارة والتربيــة‬ ‫وتســتخدم هــذه الجامعــة اللغــة اإلنجليزيــة‬ ‫كلغــة للتعليــم‪ .‬وهنــاك جامعــة «هيرجيســيا»‬ ‫التــي أنشــئت عــام ‪ 1999‬وتقــدم تعلي ًمــا باللغــة‬ ‫اإلنجليزيــة أيضًــا‪.‬‬ ‫وباإلضافــة إلــى هاتيــن الجامعتيــن هنــاك‬ ‫جامعــة إفريقيــا الشــرقية (‪ )E.A.Y‬التــي توجــد‬ ‫فــي المنطقــة الشــمالية الشــرقية وتوجــد بهــا‬ ‫كليتــان عربيتــان‪ :‬إحداهمــا للشــريعة واألخــرى‬ ‫للدراســات اإلســامية‪ ،‬بينمــا يتــم التدريــس فــي‬ ‫باقــي الكليــات باللغــة اإلنجليزيــة‪.‬‬ ‫ومــع وجــود أربــع جامعــات علــى أرض الصومــال إال أن كثيــرً ا‬ ‫مــن الشــباب الصومالــي يبحــث عــن فــرص للتعليــم العالــي خــارج‬ ‫الصومــال‪.‬‬

‫إعداد وتدريب المعلمين‬

‫هنــاك عجــز شــديد فــي أعــداد المعلميــن المؤهليــن فــي الصومــال‬ ‫بســبب هجــر كثيــر منهــم للعمليــة التعليميــة‪ ،‬حتــى البقيــة الموجــودة‬ ‫وكانــت جامعــة الصومــال الوطنيــة تخضــع إلشــراف وزارة التعليــم والمؤهلــة مــن المعلميــن فــإن لديهــا اســتعدا ًدا كبيــرً ا لتــرك المــدارس‪،‬‬ ‫العالــي‪ ،‬وكان حاكــم واليــة مقديشــو هــو رئيــس الجامعــة غيــر أن ولعــاج هــذا الموقــف فــإن هنــاك حاجــة ماســة إلعــداد وتدريــب‬ ‫مهامــه فــي إدارة الجامعــة كانــت – فــي جلهــا – شــرفية‪ .‬وكان المعلميــن بشــكل مســتمر‪ ،‬وقــد بــرز دور اليونســكو واليونســيف الجاد‬ ‫الرئيــس الفعلــي هــو مديــر الجامعــة يســاعده نائبــان أحدهمــا مســؤول فــي هــذا الشــأن‪ ،‬وذلــك عــن طريــق عقــد ورش العمــل للمدرســين‬ ‫عــن شــؤون التعليــم والطــاب‪ ،‬واآلخــر مســؤول عــن الشــؤون األوائــل ذوي الخبــرة وتدريــب المدربيــن مــن المعلميــن للقيــام‬ ‫اإلداريــة‪ ،‬وكان يتــم تعييــن مديــر الجامعــة ونائبيــه بقــرار مــن رئيــس بتدريــب زمالئهــم ضمــن برامــج تدريــب المدربيــن (‪ ،)TOT‬وهــذه‬ ‫البــاد‪.‬‬ ‫اإلجــراءات قــد تكــون فعالــة فــي القضــاء بشــكل وقتــي علــى هــذه‬ ‫الحالــة الطارئــة لكــن البــد مــن تحديــد احتياجــات المعلميــن والعمــل‬ ‫علــى إعــداد برامــج إلعــداد وتدريــب المعلميــن تلبــي هــذه االحتياجــات علــى المــدى القريــب والمــدى البعيــد أي ً‬ ‫ضــا‪ .‬فالمعلمــون فــي حاجــة‬ ‫من الصومال بالعربية ‪ /‬العدد الثاني ‪-‬ديسيمبر‪2013‬‬

‫‪35‬‬


‫ماســة للتدريــب‪ ،‬ويمكــن البــدء فــي ذلــك فــي مرحلــة مــا قبــل الخدمــة‬ ‫وكذلــك أثنــاء الخدمــة‪ ،‬وتعمــل البرامــج الحاليــة والمقدمــة مــن‬ ‫اليونســكو واليونســيف علــى تلبيــة هــذه االحتياجــات وهــي بذلــك تتيــح‬ ‫للمعلــم فــرص امتــاك المهــارات األساســية للتدريــس‪ ،‬غيــر أن كثيــرً ا‬ ‫مــن المعلميــن فــي حاجــة ماســة لتنميــة الجانــب األكاديمــي لديهــم‪،‬‬ ‫وتعانــي الصومــال فــي الوقــت الحالــي نق ً‬ ‫صــا فــي هــذا النــوع مــن‬ ‫البرامــج الخاصــة بإعــداد المعلميــن‪ ،‬ويتلقــى المعلمــون رواتبهــم مــن‬ ‫الجمعيــات األهليــة وجمعيــات المجتمــع المدنــي باإلضافــة إلــى جهــود‬ ‫منظمــات األمــم المتحــدة وفيمــا يلــي يوضــح الجــدول التالــي أعــداد‬ ‫المعلميــن ونســب الذكــور واإلنــاث منهــم حســب تقريــر اليونســيف‬ ‫عــن معلمــي مرحلــة التعليــم األساســي لعــام ‪1999/1998‬م‪.‬‬ ‫ويالحــظ مــدى العجــز الــذي تعانيــه الصومــال فــي أعــداد المعلميــن‬ ‫فــي مرحلــة التعليــم األساســي وهــي أكبــر المراحــل‬ ‫التعليميــة مــن حيــث أعــداد التالميــذ المســجلين بهــا‪،‬‬ ‫وللتغلــب علــى األزمــة الحاليــة فــي أعــداد المعلميــن‬ ‫المؤهليــن والمدربيــن فقــد قامــت اليونســكو بإعــداد‬ ‫برامــج تدريبيــة طارئــة ومكثفــة لتدريــب المعلميــن‬ ‫الجــدد‪ ،‬وتــم إنشــاء وحــدة التعليــم المفتــوح بالصومال‬ ‫والتــي تســتخدم تقنيــات التعليــم المفتــوح لتقديــم‬ ‫دورات تدريبيــة للمعلميــن فــي مجــاالت التدريــس‬ ‫واإلدارة المدرســية‪.‬‬ ‫ولكــن الحاجــة ال تــزال ماســة للتوســع فــي أعــداد‬ ‫المعلميــن والملتحقيــن بهــذه البرامــج التدريبيــة‬ ‫المختلفــة‪ ،‬كمــا أن هنــاك حاجــة إلــى متابعــة عائــد‬ ‫هــذه البرامــج التدريبيــة والتحقــق مــن مســتوى أداء‬ ‫المعلميــن المدربيــن داخــل الفصــول‪.‬‬ ‫‪ 36‬من الصومال بالعربية ‪ /‬العدد الثاني ‪ -‬ديسيمبر ‪2013‬‬


‫النهاية‬


مجلة من الصومال بالعربية - العدد الثاني  

العدد الثاني من مجلة من الصومال بالعربية، مجلة صومالية ثقافية تهتم بشؤون الصومال الكبير

Advertisement