Page 1

‫أصبحت نجمة بـ «ضربة حظ»‪ ...‬وتخشى أن يخطفها الزمن من «القفص الذهبي»‬

‫مريـم أميـن‪ :‬آخر يشء‬ ‫تصورته أن أكون مذيعة!‬ ‫لقاؤنا معها كان في كواليس برنامج «سوالفنا احللوة»‬ ‫الذي تعرضه شاشة «دبي»‪ ،‬في ورشة العمل التي تشبه‬ ‫خلية نحل‪ ،‬كانت هي «امللكة» التي تقطر عسالً وإبداعا ً‪ ...‬إنها‬ ‫املذيعة مرمي أمني‪ ،‬التي لم تفارق ابتسامتها وجهها‪ ،‬برغم‬ ‫التوتر الذي يسبق كل حلقة‪ ،‬والذي وصفته بـ»الطبيعي»‪.‬‬ ‫م��ن «س��وال �ف �ن��ا احل� �ل ��وة» ب ��دأ احل � ��وار وت� �ن� �وّع بني‬ ‫«السوالف» اخلاصة والعامة‪ ،‬فسألناها‪:‬‬ ‫[ أنت هنا «الكابنت» الذي يدير غرفة القيادة‪،‬‬ ‫كيف تصفني الوضع؟‬ ‫ـ اجلهد الذي نبذله اليوم بات أقل بكثير من السابق‪،‬‬ ‫ب�ع��د أن استطعنا إم �س��اك زم ��ام األم� ��ور‪ .‬فاليوم‬ ‫ب��تّ ق ��ادرة على معرفة امل�ج�ه��ود ال ��ذي تتطلبه‬ ‫ك��ل حلقة‪ ،‬ب��اإلض��اف��ة إل��ى تناغم مجموعتنا‬ ‫وانسجامها‪ ،‬اللذين ظهرا على نحو جليّ‬ ‫للجميع‪ ،‬س��واء للعاملني في احملطة أو‬ ‫املشاهدين‪ .‬بالعكس‪ ،‬فقد أخرجنا‬ ‫ال �ع �م��ل اجل �م��اع��ي م ��ن ال��ص��ورة‬ ‫التقليدية للمذيع‪ ،‬حيث ظهرت‬ ‫ن��واحٍ مختلفة من شخصيتنا‪،‬‬ ‫م��ن اجل��ان��ب ال �ك��وم �ي��دي إل��ى‬ ‫االجتماعي إلى الثقافي‪ .‬لذلك‬ ‫أق���ول إن ��ي ك�س�ب��ت ك �ث �ي��را ً من‬ ‫ال �ب��رن��ام��ج‪ ،‬ح�ي��ث ظ �ه��رت م��رمي‬ ‫اإلنسانة أكثر من املذيعة‪.‬‬ ‫[ ه��ل ميكن ال��ق��ول إن البرنامج‬ ‫اختصر سنوات عملك كمذيعة؟‬ ‫ـ لم يختصرها‪ ،‬بل كمّلها‪ .‬إنه نقلني إلى مرحلة‬ ‫جديدة‪ ،‬فأنا قدّمت قبله برامج ناجحة‪ ،‬مثل «زي‬ ‫النجوم»‪ ،‬و«ي��وم في حياتي»‪ .‬كل برنامج لي‪ ،‬كان‬ ‫خطوة مكملة ملا سبقه‪.‬‬ ‫[ هل غيّر البرنامج تقييمك ملستقبلك اإلعالمي؟‬ ‫ـ ال‪ ،‬لم يغير شيئا ً‪ ،‬برغم أنه زاد من رصيدي العملي‪،‬‬ ‫وعل ّمني االنخراط في العمل اجلماعي‪ ،‬وتقبّل الرأي‬ ‫‪ 172‬سنوب‪.‬أيار ‪2009‬‬

‫وال��رأي اآلخ��ر‪ .‬وعرّفني إل��ى ثقافات مختلفة‬ ‫من خالل وجود جنسيات متعددة ومتباينة‪.‬‬ ‫[ ال��ع��م��ل اجل��م��اع��ي خ��فّ��ف ع��ن��ك حمل‬ ‫املسؤولية؟‬ ‫ـ أبدا ً‪ ،‬ألني لو قيّمته من هذه الناحية‪ ،‬فال ميكن‬ ‫أن أترك بصمة‪ .‬لكن لو نظرت إلى املوضوع‬ ‫نظرة حت ٍّد للبروز وسط الزحام‪ ،‬فهذا أفضل‪.‬‬

‫قدرية‪ ...‬ومتلوّنة‬ ‫[ تشعرين بأنك موضع حسد‪ ،‬كونك‬ ‫مديرة احلوار في البرنامج؟‬ ‫ـ رمب��ا أك��ون محسودة خ��ارج البرنامج‪ ،‬لكن‬ ‫داخله نحن عائلة واح��دة‪ ،‬يفهم كل ف��رد فيها‬ ‫أن إدارة احلوار من قبلي ليست إال خللق مركز‬ ‫ينطلق منه النقاش‪ ،‬ال أكثر وال أقل‪. .‬‬ ‫[ لكن‪ ،‬ال بد من التساؤل‪ :‬ملاذا أ ِن��ت؟ هل‬ ‫س��أل��تِ اإلدارة ع��ن سبب اخ��ت��ي��ارك أنت‬ ‫بالذات؟‬ ‫ـ أبدا ً‪ ،‬لم أطرح عليها هذا السؤال‪ ،‬مطلقا ً‪.‬‬ ‫[ ملاذا‪ ،‬أألنك سعيدة بوضعك ومركزك؟‬ ‫ـ حتما ً ال‪ ،‬وصدقا ً أقول ذلك‪ .‬لكني أحيانا ً آخذ‬ ‫األم��ور على أنها قدرية‪ .‬ال أحب أن أبحث في‬ ‫أسبابها‪ ،‬خصوصا ً أنها لم تضرّني‪ .‬وبدون‬ ‫أن أس��أل ع��ن األس �ب��اب‪ ،‬أح��اول أن أثبت أني‬ ‫على َقدْر املسؤولية امللقاة على عاتقي‪ ،‬إن كان‬ ‫في «سوالفنا احللوة»‪ ،‬أم في «تاراتاتا»‪.‬‬ ‫[ تلفزيون «دب���ي» أق��ص��ى طموحاتك‬ ‫اإلعالمية اليوم‪ ،‬فهل تشعرين بأنه املستقر‬ ‫األخير؟‬ ‫ـ أعتقد ذل��ك‪ ،‬حتى ه��ذه اللحظة‪ ،‬ألن اإلدارة‬ ‫تعطيني م��ا أستأهله ع�م��وم�ا ً‪ .‬أن��ا ل��م أتسرع‬ ‫ي��وم�ا ً ف��ي أي خطوة ف��ي حياتي‪ ،‬وأعتبر من‬ ‫األش �خ��اص ال��ذي��ن ي�تّ�ب�ع��ون س�ي��اس��ة النفَس‬ ‫الطويل‪ ...‬وأؤم��ن بالقسمة والنصيب‪ .‬لذلك‪،‬‬ ‫أترك األمور لوقتها‪ .‬رمبا أدخل مستقبالً في‬ ‫عملية اإلنتاج‪ ،‬لكن عندما يكبر اسمي أكثر‪.‬‬ ‫[ لكن اإلعالم غدّار؟‬ ‫ـ أعلم‪ ...‬لكني أعمل في محطتني‪ ،‬في التلفزيون‬ ‫املصري وفي قناة «دبي»‪ ،‬وفي بلدين بعيدين‬ ‫عن بعضهما البعض‪ ...‬هنا‪ ،‬ب��دأ التعب وبدأ‬ ‫االسم يكبر‪ ،‬وبدأ العمل الصحيح‪.‬‬ ‫[ أال تشعرين بالتشتّت وعدم االستقرار؟‬ ‫ـ رمبا أحس بالالاستقرار‪ ،‬ألني أوالً وأخيرا ً‬ ‫فتاة‪ ،‬والسفر متعب بالنسبة إل��يّ ‪ ،‬ألن��ي في‬ ‫حالة تأهب دائ ��م‪ .‬وه��ذا أم��ر غير مريح على‬ ‫اإلطالق‪ .‬لكني ال أشعر بالتشتّت إطالقا ً‪ ،‬فأنا‬

‫‪,‬‬

‫حين اهلل‬ ‫أمتنى أن ّ‬ ‫عيلّ بنعمة األمومة!‬ ‫ربام أدخل مستقب ًال‬ ‫يف عملية اإلنتاج‬ ‫أنا ممن يتبعون‬ ‫سياسية «النّفس الطويل»‬ ‫برنامج طوين بارود كان‬ ‫فاحتة خري عيلّ‬

‫أعيش ال�ي��وم فترة «ع � ّز ال�ع�ط��اء»‪ ،‬حيث أعمل‬ ‫ب�ط��اق��ة ك�ب�ي��رة‪ .‬وف��ي ه��ذا اإلط� ��ار‪ ،‬ينصحني‬ ‫والدي بأن أتعب اليوم ألرتاح غدا ً‪.‬‬ ‫[ ه��ذا ما يقوله وال��دك‪ .‬لكن ال بد من أن‬ ‫لوالدتك رأيا ً آخر؟‬ ‫ـ والدتي تريد أن تفرح بي‪ .‬فهذه أمنية حياتها‪،‬‬ ‫كأيّ أمّ‪ .‬وأنا أيضا ً‪ ،‬بدأت أتنبّه إلى أن الوقت‬ ‫مير بسرعة‪ ،‬خصوصا ً أني أحب األطفال‪ .‬فأنا‬ ‫أشعر بـ»مغناطيس» يجذبني إليهم‪ ،‬وأمتنى أن‬ ‫يح ّن الله عليّ بنعمة األمومة‪.‬‬ ‫[ حتاولني رسم صورة شريك احلياة؟‬ ‫ـ ه��ذا األم��ر ال يرتبط بالتوقعات‪ .‬واالجن��ذاب‬ ‫الذي ميكن أن يحصل بني شخصني ال عالقة‬ ‫له بتصوّر مسبق‪.‬‬ ‫[ لكن ال ش��ك ف��ي أن ثمة ص��ف��ات عامة‬ ‫جتذبك إلى الرجل‪.‬‬ ‫ـ طبعا ً‪ ،‬أ ُوالها أن يكون طموحا ً وناجحا ً‪.‬‬ ‫[ ‪ ...‬وداعما ً لعملك؟‬ ‫ـ ليس ضروريا ً أن يدعمني في مهنتي‪ ،‬لكني‬ ‫أيضا ً ال أح��ب أن يُقل ّل من جن��اح عملي‪ .‬وأنا‬ ‫ل��ن أنتظر أوام��ر أي رج��ل بترك العمل‪ ،‬ألني‬ ‫س��أب��ادر م��ن نفسي‪ ،‬إل��ى التضحية م��ن أجل‬ ‫عائلتي إذا شعرت بالتقصير جتاهها‪ ،‬ألنها‬ ‫هي األبقى في النهاية‪.‬‬ ‫[ ماذا غيّرت األضواء في حياتك؟‬ ‫ـ ليس الكثير‪ ،‬فأنا م��ا زل��ت أعيش كما كنت‪،‬‬ ‫وأس �ي��ر ف��ي ال �ش��ارع ك�م��ا أح ��ب‪ ،‬وأخ���رج مع‬ ‫أصدقائي ساعة يحلو لي‪.‬‬ ‫[ لكن‪ ،‬ملاذا يتغير كثيرون مع الشهرة؟‬ ‫ـ ألنهم يعانون خلالً في شخصيتهم‪ ،‬أو في‬ ‫الناس حولهم ممن يحاولون تكبير املوضوع‬

‫ف��ي رؤوس �ه��م‪ ،‬لكن «امل � ��وزون»‪ ،‬ال ��ذي تلقى‬ ‫تربية صحيحة‪ ،‬ال تؤثر فيه هذه األمور‪.‬‬ ‫[ مساحة الصداقة كبيرة في حياتك؟‬ ‫ـ ه ��ذه م��ن أك �ب��ر ِن �ع��م ال �ل��ه ع��ل��يّ ‪ .‬ص��داق��ات��ي‬ ‫مستمرة معي منذ الصغر‪ ،‬وكلها تقريبا ً من‬ ‫النوع احلميم‪ ،‬ال��ذي أستطيع أن أفضفض له‬ ‫أسراري‪.‬‬

‫مشروع جنمة‪ ...‬رمضانية‬ ‫[ اإلعالم دخل حياتك صدفة‪ ،‬أم عن سابق‬ ‫تصوّر وتصميم؟‬ ‫ـ آخر شيء كنت أتصوره أن أكون مذيعة‪ ،‬فقد‬ ‫كنت أحلم باإلخراج السينمائي‪.‬‬ ‫[ هل تشعرين بأن اإلعالم ممارسة أكثر‬ ‫من كونه شهادة؟‬ ‫ـ اإلعالم والفن ال يحتاجان إلى دراسة‪ ،‬بقدر‬ ‫حاجتهما ال��ى الكاريزما‪ ،‬وام�ت�لاك مزايا في‬ ‫الشخصية على صاحبها معرفة استغاللها‪.‬‬ ‫[ هل ميكن أن تلجي من باب اإلعالم إلى‬ ‫التمثيل كما حصل مع غيرك؟‬ ‫ـ ف��ي العامني األخ�ي��ري��ن‪ ،‬واج�ه��تُ إحل��اح�ا ً من‬ ‫بعض اجلهات في هذا املجال‪ ،‬إلى درجة قال‬ ‫لي أحدهم‪« ،‬مرمي أنت مشروع جنمة‪ ،‬ويجب‬ ‫أن تعملي على هذه الناحية»‪ ...‬لذلك‪ ،‬أدرس‬ ‫مشروعا ً تلفزيونيا ً رمضانيا ً بتأنٍّ شديد‪.‬‬ ‫[ ما أجمل «ضربة حظ» مرّت معك؟‬ ‫ـ األول ��ى كانت مشاركتي م��ع الزميل طوني‬ ‫ب ��ارود ف��ي أح��د ب��رام �ج��ه‪ ،‬وك ��ان أول خ��روج‬ ‫ع �م �ل��ي ل ��ي م ��ن م �ص��ر‪ ،‬وق���د ح�ظ�ي��ت بنسبة‬ ‫م�ش��اه��دة ع��ال�ي��ة‪ ،‬ف��ي وق��ت ك�ن��ت ال أزال فيه‬ ‫ص �غ �ي��رة‪ .‬وأش �ع��ر ب ��أن ب��رن��ام��ج ط��ون��ي ك��ان‬ ‫ف��احت��ة خير ع �ل��يّ ‪ ،‬ألن��ي م��ن خ�لال��ه انتشرت‬ ‫خ��ارج مصر‪ .‬ب�ع��ده‪ ،‬كانت ل��ي «ض��رب��ة حظ»‬ ‫أخرى مبشاركتي في «استديو فن» مصر‪ ،‬مع‬ ‫املخرج سيمون أسمر‪.‬‬ ‫[ ما الذي يُخيفك في احلياة؟‬ ‫ـ غدر الزمن‪.‬‬ ‫[ حتسبني حساب الغد؟‬ ‫ـ كثيرا ً‪.‬‬ ‫[ تخبئني قرشك األبيض لليوم األسود؟‬ ‫ـ بقدر املستطاع‪ .‬كنت مُسرفة كثيرا ً‪ .‬اليوم‪،‬‬ ‫أصبحت أكثر حِ رصا ً من قبل‪.‬‬ ‫[ عينك على مَن الستضافته؟‬ ‫ـ األسماء غير املتاحة‪ ،‬مثل عمرو دياب‬ ‫حاورتها‪ :‬هدى األسير‬ ‫‪ 173‬سنوب‪.‬أيار ‪2009‬‬

mariam_amine  

‫ّنة‬ ‫ومتلو‬ ...‫قدرية‬ ‫كان‬ ‫بارود‬ ‫طوين‬ ‫برنامج‬ ّ‫عيل‬ ‫خري‬ ‫فاحتة‬ ‫يتبعون‬ ‫ممن‬ ‫أنا‬ »‫الطويل‬ ‫ّفس‬ ‫«الن‬ ‫سياسية‬ ‫أكثر‬ ‫مما...

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you