Page 1

‫نس‬

‫داخل العدد‬

‫خة م‬

‫جانية‬

‫‪16‬‬

‫�صفحة‬

‫�أ�سبوعية ‪ -‬ت�صدر عن وزارة الداخلية اليمنية (الإدارة العامة للتوجيه املعنوي والعالقات)‬

‫‪50‬‬ ‫ريا ًال‬

‫الثالثاء ‪ 20‬ربيع �أول ‪1435‬هـ‬ ‫املوافق ‪ 21‬يناير ‪2014‬م‬ ‫العدد (‪)958‬‬

‫جرمية‪..‬‬ ‫ع�صابة الرعب‪( ..‬احللقة الأخرية)‬ ‫ثمن حلظات العبث بال�سالح‪..‬‬ ‫ً‬ ‫مو�سميا‬ ‫والعمل املروري لي�س‬ ‫�ضبط مواد ت�ستخدم يف �صناعة املتفجرات‪..‬‬

‫وزير الداخلية يلتقي نائب وزير‬ ‫العالقات والتعاون بجنوب �أفريقيا‬

‫ت�شــديد �إجراءات التفتيـ�ش‬ ‫عن ال�سالح ب�أمانة العا�صمــة‬

‫ا�ستعــرا�ض مهام واخت�صـا�صــات‬ ‫املفت�ش العام وما �أجنز من الهيكلة‬

‫وفاة ‪� 68‬شخ�ص ًا بحوادث �سيـر‬ ‫يف عموم حمافظات اجلمهورية‬

‫�شـرطــة احلـديدة ت�ضبــط‬ ‫قرابة ‪� 10‬آالف قر�ص خمدر‬

‫ال�ت�ق��ى وزي ��ر ال��داخ�ل�ي��ة ال �ل��واء ال��دك�ت��ور‬ ‫عبد القادر حممد قحطان �أم�س نائب وزير‬ ‫العالقات والتعاون بجنوب �أفريقيا �إبراهيم‬ ‫�إ�سماعيل �إبراهيم والوفد املرافق له الذي‬ ‫يزور بالدنا حالياً‪.‬‬ ‫‪ .....‬التفا�صيل �صـ ـ‪2‬‬

‫وج�ه��ت ق �ي��ادة وزارة ال��داخ�ل�ي��ة بت�شديد‬ ‫�إج��راءات التفتي�ش عن ال�سالح واملطلوبني‬ ‫�أم �ن �ي �اً يف م�ن��اط��ق احل� ��زام الأم �ن��ي املحيط‬ ‫ب�أمانة العا�صمة‪ ،‬وق�ضت التوجيهات على‬ ‫�ضرورة غلق و�إقفال الفراغات املوجودة بني‬ ‫النقاط الأمنية ‪ .... .‬التفا�صيل �صـ ‪2‬‬

‫ا�ستعر�ض اللواء عبده ثابت ال�صبيحي‬ ‫امل �ف �ت ����ش ال� �ع ��ام ب� � ��وزارة ال��داخ �ل �ي��ة م �ه��ام‬ ‫واخ �ت �� �ص��ا� �ص��ات امل �ف �ت ����ش ال� �ع ��ام وم � ��ا مت‬ ‫�إجن��ازه يف �ضوء خطة �إع��ادة هيكلة وزارة‬ ‫ال��داخ �ل �ي��ة‪ ,‬يف حم��ا� �ض��رة ق �ي��ادي��ة �أل�ق��اه��ا‬ ‫اخلمي�س املا�ضي بكلية‪ .....‬التفا�صيل �صـ ‪5‬‬

‫لقي ‪� 68‬شخ�صاً م�صرعهم من �ضمنهم‬ ‫‪ 11‬من م�ستخدمي الدراجات النارية يف‬ ‫حوادث �سري وقعت خالل الن�صف الأول من‬ ‫�شهر يناير‪ ،‬فيما �أ�صيب ‪� 371‬آخ��رون من‬ ‫خمتلف الفئات العمرية ب�إ�صابات خمتلفة‬ ‫يف تلك احلوادث‪ .... .‬التفا�صيل �صـ ‪5‬‬

‫�ضبطت ال���ش��رط��ة مب�ح��اف�ظ��ة احل��دي��دة‬ ‫�شخ�صاً يف الـ‪ 32‬من عمره وبحوزته ‪9930‬‬ ‫قر�صاً خم��دراً �أثناء حماولته �إر�سالها �إىل‬ ‫�صنعاء عرب �إح��دى �شركات النقل ال�بري‪..‬‬ ‫و�أو�ضحت ال�شرطة باحلديدة �أن الأقرا�ص‬ ‫‪ ....‬التفا�صيل �صـ ـ‪16‬‬ ‫املخدرة ‪.‬‬

‫‪�200‬ألف من العملة الوطنية‬ ‫املزيفة �ضبطت ب�صنعاء القدمية‬ ‫قالت �شرطة �صنعاء القدمية �إنها ويف �إطار جمع‬ ‫اال�ستدالالت يف ق�ضية عملة وطنية مزيفة �ضبطتها‬ ‫ب�ح��وزة ��ش��اب ك��ان��ت ق��د �ضبطته يف الـ‪ 11‬م��ن �شهر‬ ‫يناير اجلاري وبحوزته مبلغ ‪�23‬ألفاً و‪ 250‬ريا ًال‬ ‫مزيفة‪.‬ـ قالت ب�أنها �ضبطت ‪�200‬ألف و‪500‬ريال‬ ‫�أخرى كان يخفيها �أحد املتهمني يف الق�ضية‬ ‫‪ .....‬التفا�صيل �صـ ‪16‬‬

‫بغد �أف�ضل‬ ‫ي�ؤدون واجباتهم وكلُهم �أملٌ ٍ‬

‫رجال ال�شرطة يف انتظار خمرجات م�ؤمتر احلوار الوطني‬

‫‪� 4‬أطفال �أ�شقاءلقوا م�صرعهم يف حادثة‬ ‫التما�س كهربائي يف وادي جديد بالتعزية‬

‫�أودى ال�ت�م��ا���س ك�ه��رب��ائ��ي �أم ����س الأول ب�ح�ي��اة ‪4‬‬ ‫�أط�ف��ال �أ��ش�ق��اء �أث�ن��اء وج��وده��م يف م�ن��زل وال��ده��م يف‬ ‫م�ن�ط�ق��ة وادي ج��دي��د مب��دي��ري��ة ال �ت �ع��زي��ة ال�ت��اب�ع��ة‬ ‫ملحافظة تعز‪ ..‬وقالت ال�شرطة يف مديرية التعزية‬ ‫ب ��أن الأط �ف��ال امل�ت��وف�ين جميعهن م��ن الإن� ��اث‪ ,‬وق��د‬ ‫قامت بت�سليم جثثهن لوالدهن لإج��راءات الدفن‪..‬‬ ‫مرجعة �أ�سباب احلادثة امل�ؤ�سفة �إىل ترك ال�ضحايا‬ ‫مبفردهن يف املنزل وخروج الأم �إىل منزل والديها‪..‬‬

‫‪� 13‬شخ�ص ًا �ضحايا حوادث العبث‬ ‫بال�سالح منذ مطلع ال�شهر اجلاري‬

‫لقي ‪� 13‬شخ�صاً م�صرعهم من �ضمنهم طفالن‬ ‫و‪� 3‬إن��اث يف ح��وادث عبث بال�سالح وقعت خالل‬ ‫ال �ف�ترة امل �م �ت��دة م��ن ‪ 19-1‬ي�ن��اي��ر اجل � ��اري‪ ,‬فيما‬ ‫�أ�صيب ‪� 24‬آخرون يف تلك احلوادث التي امتدت �إىل‬ ‫‪ 12‬حمافظة من حمافظات اجلمهورية‪.‬‬ ‫وكانت �أج�ه��زة ال�شرطة قد ر�صدت وق��وع حادثة‬ ‫عبث بال�سالح يف مديرية ج�ه��ران مبحافظة ذم��ار‬ ‫كان �ضحيتها �شخ�ص يف الـ‪ 40‬من عمره �إثر �إ�صابته‬ ‫بر�صا�صة عابثة يف رقبته وخرجت من ر�أ�سه‪.‬‬

‫‪ 5‬متهمني بالتحر�ش بالطالبات‬ ‫�ألقي القب�ض عليهم يف تعز‬ ‫�أ� �ش��ار م��دي��ر �أم ��ن حم��اف�ظ��ة ت�ع��ز العميد مطهر‬ ‫ال �� �ش �ع �ي �ب��ي ب � ��أن� ��ه وب� �ع ��د ال� �ع ��دي ��د م� ��ن ال �ب�ل�اغ ��ات‬ ‫واالج �ت �م��اع��ات م��ع م ��دي ��رات م ��دار� ��س ال �ب �ن��ات عن‬ ‫تعر�ض ال�شباب لطالبات املدار�س بالألفاظ املحرجة‬ ‫‪ .....‬التفا�صيل �صـ‪5‬‬ ‫والتحر�ش بهن‬

‫�أخي املواطن‪:‬‬

‫ال�شرطة يف خدمتك على مدار ال�ساعة على الرقم (‪)199‬‬


‫‪82‬‬

‫الثــالثــاء ‪ 20‬ربيع �أول ‪1435‬هـ املوافــق ‪ 21‬يناير ‪2014‬م العـدد (‪)958‬‬

‫وزير الداخلية يلتقي نائب وزير العالقات والتعاون بجنوب �أفريقيا‬ ‫ال��ت��ق��ى وزي����ر ال��داخ��ل��ي��ة ال���ل���واء ال��دك��ت��ور‬ ‫عبد القادر حممد قحطان �أم�س نائب وزير‬ ‫العالقات والتعاون بجنوب �أفريقيا �إبراهيم‬ ‫�إ�سماعيل �إب��راه��ي��م وال��وف��د امل��راف��ق ل��ه ال��ذي‬ ‫يزور بالدنا حالياً‪.‬‬ ‫ج�������رى خ���ل���ال ال����ل����ق����اء ب����ح����ث ع��ل�اق����ات‬ ‫ال��ت��ع��اون والتن�سيق ب�ين ب�لادن��ا وجمهورية‬ ‫جنوب �أفريقيا يف املجال الأمني‪ ,‬كما تطرق‬ ‫اللقاء �إىل ق�ضية امل��واط��ن اجل��ن��وب �أفريقي‬ ‫املختطف‪ .‬و�أو���ض��ح وزي���ر ال��داخ��ل��ي��ة اجلهود‬ ‫ال��ت��ي ت��ب��ذل��ه��ا الأج���ه���زة الأم��ن��ي��ة اليمنية يف‬ ‫عملية متابعة ق�ضية املواطن اجلنوب �أفريقي‬ ‫املختطف‪ ..‬م�ؤكداً اهتمام قيادة الوزارة بهذه‬ ‫الق�ضية وحر�صها على متابعتها �أو ًال ب���أول‬ ‫حتى يتم حترير املختطف‪.‬‬ ‫م���ن ج��ان��ب��ه �أك�����د ن���ائ���ب وزي�����ر ال��ع�لاق��ات‬ ‫والتعاون بجنوب �أفريقيا �إبراهيم �إ�سماعيل‬ ‫�إب��راه��ي��م وق���وف ب�ل�اده �إىل ج��ان��ب اليمن يف‬ ‫جمال مكافحة الإرهاب‪..‬مثمناً اجلهود التي‬ ‫تبذلها الأج��ه��زة الأمنية اليمنية يف عملية‬

‫م��ت��اب��ع��ة ق�����ض��ي��ة امل���واط���ن اجل���ن���وب �إف��ري��ق��ي‬ ‫املختطف‪.‬‬ ‫ح�ضر اللقاء ال�سفري غري املقيم جلنوب‬ ‫�أف���ري���ق���ي���ا يف ال��ي��م��ن حم��م��د ����ص���ادق جعفر‬

‫�إىل م��ن��زل امل��ت��ويف وت���أك��ي��د خ�ب�راء الأدل���ة‬ ‫اجل��ن��ائ��ي��ة ب���ان ح��ادث��ة وف���اة الأب مل تكن‬ ‫طبيعية و�إمنا بفعل فاعل وهو الأمر الذي‬ ‫دفع بها لال�شتباه بال�شقيقني يف تورطهما‬ ‫بجرمية مقتل �أبيهما وال��ذي��ن مل يكونا‬ ‫ع��ل��ى وف���اق م��ع��ه ب��ن��اء ع��ل��ى ال��ت��ح��ري��ات يف‬ ‫الق�ضية‪.‬‬

‫�ضبط �شقيقني متلب�سني باحلفر يف موقع �أثري باجلراحي‬

‫وقن�صلها ال��ف��خ��ري حممد ال��زب�يري ونائب‬ ‫رئ��ي�����س دائ�����رة �أف��ري��ق��ي��ا يف وزارة اخل��ارج��ي��ة‬ ‫ال�����س��ف�ير ع��ب��داهلل ع��ب��داهلل ال��ف��ق��ي��ه و�أع�����ض��اء‬ ‫الوفد املرافق‪.‬‬

‫يف قمة م��وق��ع ال�سطيح بحثاً ع��ن الآث���ار‬ ‫املدفونة يف تلك املنطقة‪.‬‬ ‫م�����ش�يرة �إىل �أن��ه��ا �ضبطت بحوزتهما‬ ‫�أدوات حفر و�أ�سالك وغريها من الأدوات‬ ‫ال�ل�ازم���ة مل��ث��ل ذل���ك ال��ع��م��ل ‪ ،‬وق���د ق��ام��ت‬ ‫ب�إحالتهما للإجراءات القانونية‪.‬‬

‫�أك���دت الأج��ه��زة الأم��ن��ي��ة مبحافظة املهرة‬ ‫�سقوط طائرة ب��دون طيار اخلمي�س املا�ضي‬ ‫يف منطقة �شعيث ب��وادي ميل التابع ملديرية‬ ‫ح��ات‪..‬وق��ال��ت الأج��ه��زة الأمنية ب���أن الطائرة‬ ‫�سقطت يف �إث��ر ارتطامها ب�أحد اجلبال لتقع‬ ‫يف م��ن��ط��ق��ة ت��ب��ع��د حوايل‪ 50‬ك���م م���ن م��رك��ز‬ ‫مديرية حات‪.‬‬ ‫م��و���ض��ح��ة ب������أن ���س��ك��ان امل��ن��ط��ق��ة امل���ذك���ورة‬

‫�ألقى العميد الدكتور حممد علي جباري‬ ‫مدير ع��ام اجل��ودة ال�شاملة ب��وزارة الداخلية‬ ‫اخل��م��ي�����س امل���ا����ض���ي حم���ا����ض���رة ع��ل��ى م��وظ��ف��ي‬ ‫جممع الإ�صدار الآيل ب�صنعاء بعنوان اجلودة‬ ‫ال�شاملة ‪.‬‬ ‫وخ�ل�ال امل��ح��ا���ض��رة ت��ط��رق ال��دك��ت��ور ج��ب��اري‬ ‫�إىل �أهمية التعامل مبعايري اجل���ودة ال�شاملة‬ ‫وال���ت���ي �أ���ص��ب��ح��ت ب��ح��د ذات���ه���ا ع��ل��م��اً ي���در����س يف‬ ‫اجلامعات العاملية وتطبيقها يف ك��ل م�ؤ�س�سات‬ ‫ال���دول املتقدمة لكونها ت��ه��دف �إىل خلق وعي‬ ‫وظيفي مبني على الأ���س�����س العلمية وحت�سني‬ ‫�أداء العاملني والعمل‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل �أنها تنمي‬ ‫الثقافة املهنية والأخالقية والتعامل بالطرق‬ ‫املثلى �أثناء ت�أدية الوظيفة العامة‪.‬‬ ‫وا�ستطرد قائ ً‬ ‫ال‪� :‬إن مفاهيم اجلودة ال�شاملة‬ ‫ال تنح�صر يف جم��ال معني و�إمن���ا ت�شمل كافة‬ ‫امل���راف���ق اخل��دم��ي��ة واالج��ت��م��اع��ي��ة والإن��ت��اج��ي��ة‬

‫�ضبط �أف���راد نقطة املن�شور الأمنية‬ ‫الواقعة على مدخل مديرية �صرب املودم‬ ‫مبحافظة تعز ر�شا�ش ‪ 12.7‬بالإ�ضافة‬ ‫�إىل ق��ط��ع غ��ي��ار ر���ش��ا���ش ‪ 14.5‬وقطع‬ ‫معدل �شيكي على منت �سيارة �أجرة كانت‬ ‫ق��ادم��ة م��ن حمافظة ع��دن وعلى متنها‬ ‫�شخ�صان ت�ت�راوح �أع��م��اره��م��ا ب�ين ‪-30‬‬ ‫‪ 35‬عاماً‪.‬‬ ‫وذك����رت ال�����ش��رط��ة يف م��دي��ري��ة �صرب‬ ‫امل���������وادم �أن �أف���������راد ال���ن���ق���ط���ة الأم���ن���ي���ة‬ ‫���ض��ب��ط��وا ق��ط��ع ال�����س�لاح �أث���ن���اء قيامهم‬ ‫�ألقاها بجامع قرية الراب�ض يف �شهر رم�ضان املا�ضي‬

‫القب�ض على املتهم بتفجري قنبلة يدوية على امل�صلني‬ ‫وا����س���ع���ة ام���ت���دت ل���ع���دة �أ����ش���ه���ر وق����د كللت‬ ‫ه���ذه العملية ال��ت��ي تطلبت ج��ه��داً ووق��ت��اً‬ ‫بالقب�ض على املدعو (اجلمايل) يف منطقة‬ ‫احلزي مبديرية املحويت وقامت ب�إحالته‬ ‫لإجراءات التحقيق‪.‬‬ ‫اجلدير بالإ�شارة �إن قيادة وزارة الداخلية‬ ‫ك��ان��ت ق��د �أدرج����ت ا���س��م امل��دع��و(اجل��م��ايل)‬ ‫يف القائمة ال�����س��وداء وعممت ا�سمه لدى‬ ‫خمتلف �إدارات الأمن باملحافظات والأجهزة‬ ‫الأمنية وكذا يف خمتلف املنافذ احلدودية‬ ‫ل�ضبطه �أينما وجد‪.‬‬

‫�شاهدوا ج�سمها يحرتق يف اجلو و�أبلغوا �إدارة‬ ‫�شرطة املديرية بذلك‪،‬على �إثرها حترك قائد‬ ‫ال�شرطة يف مديرية ح��ات �إىل موقع �سقوط‬ ‫ال��ط��ائ��رة ب�صحبة فريق �أم��ن��ي ق��ام بجمع ما‬ ‫تبقى من حطام الطائرة من غري طيار‪ ،‬كما‬ ‫ع�ثر ال��ف��ري��ق ب��ج��وار احل��ط��ام على قذيفتني‬ ‫���ص��اروخ��ي��ت�ين مل ي��ن��ف��ج��را ‪،‬مت ت�سليمهما‬ ‫للواء‪ 123‬م�شاة‪.‬‬

‫حما�ضرة يف جممع الإ�صدار الآيل عن اجلودة ال�شاملة‬

‫والتي ت�ؤدى من خالل املهارات الفنية والتقنية‬ ‫والتخ�ص�صية النوعية‪ ،‬الهدف منها هو �إر�ضاء‬ ‫اجلمهور املتعامل مع هذه امل�ؤ�س�سات اخلدمية‪،‬‬ ‫�إ���ض��اف��ة �إىل حت��دي��د امل�����س���ؤول��ي��ات م��ع م��راع��اة‬ ‫اجلوانب الأمنية حتى تعطى اخلدمة املرجوة‬ ‫يف �أ�سرع وقت ممكن للمواطن‪..‬‬

‫�أفراد نقطة املن�شور الأمنية بتعز ي�ضبطون ر�شا�ش ًا وقطع غيار ر�شا�شات‬

‫�أل���ق���ت الأج����ه����زة الأم���ن���ي���ة مب��ح��اف��ظ��ة‬ ‫امل��ح��وي��ت ال��ق��ب�����ض ع��ل��ى امل��ت��ه��م ال���ذي ق��ام‬ ‫برمي قنبلة يدوية �إىل داخل جامع قرية‬ ‫املراب�ض مبديرية الطويلة �أثناء �أدائهم‬ ‫ل�صالة الرتاويح يف �شهر رم�ضان املا�ضي‬ ‫ما �أدى �إىل مقتل �شخ�صني و�إ�صابة ‪12‬‬ ‫�آخرين‪.‬‬ ‫وق���ال���ت الأج���ه���زة الأم��ن��ي��ة يف امل��ح��وي��ت‬ ‫ب�أنها �ألقت القب�ض على املتهم وهو املدعو‬ ‫(حم���م���د حم��م��د ���س��ع��د اجل���م���ايل) ال��ب��ال��غ‬ ‫من العمر‪ 30‬عاماً يف �إثر عملية حتريات‬

‫ب���اخل���دم���ات الأم���ن���ي���ة مل���ن���ع ت�������س���رب ال�����س�لاح‬ ‫واملطلوبني �أمنياً �إىل داخل �أمانة العا�صمة‪.‬‬ ‫وكلفت قيادة وزارة الداخلية قيادة قوات‬ ‫الأم������ن اخل���ا����ص���ة ب��ال��ت��ع��ق��ي��ب امل�����س��ت��م��ر على‬ ‫اخلدمات الأمنية املتواجدة يف احلزام الأمني‬ ‫للت�أكد ومراقبة �سري الأداء الأمني يف مناطق‬ ‫احلزام الأمني املحيط ب�أمانة العا�صمة‪.‬‬

‫�سقوط طائرة من غري طيار يف مديرية حات مبحافظة املهرة‬

‫�إيقاف �شقيقني بتورطهما مبقتل �أبيهما يف �سنحان‬

‫�أوق����ف����ت ���ش��رط��ة م���دي���ري���ة اجل���راح���ي‬ ‫التابعة ملحافظة احلديدة �شقيقني ترتاوح‬ ‫�أع��م��اره��م��ا ب�ين ‪ -33 26‬وه��م��ا يف حالة‬ ‫تلب�س باحلفر يف موقع �أثري‪.‬‬ ‫وق���ال���ت ال�����ش��رط��ة يف اجل���راح���ي ب���أن��ه��ا‬ ‫�ضبطت املتهمني وه��م��ا يقومان باحلفر‬

‫ت�شديد �إجراءات التفتي�ش عن ال�سالح‬ ‫وج��ه��ت ق���ي���ادة وزارة ال��داخ��ل��ي��ة بت�شديد‬ ‫�إج����راءات التفتي�ش ع��ن ال�����س�لاح واملطلوبني‬ ‫�أمنياً يف مناطق احلزام الأمني املحيط ب�أمانه‬ ‫العا�صمة‪.‬‬ ‫ك��م��ا ق�����ض��ت ت��وج��ي��ات ق��ي��ادة ال������وزارة على‬ ‫�ضرورة غلق و�إقفال الفراغات املوجودة بني‬ ‫النقاط الأمنية يف منطقة احلزام وتغطيتها‬

‫�إثر العثور على جثة والديهما‬

‫�أوق��ف��ت ال�����ش��رط��ة يف م��دي��ري��ة �سنحان‬ ‫مبحافظة �صنعاء �شقيقني يف �إث��ر العثور‬ ‫ع��ل��ى ج��ث��ة �أب��ي��ه��م��ا امل���دع���و(ع���ب���د ال��ع��زي��ز‬ ‫توفيق ال�شاعر)‪55‬عاماً متوفياً بداخل‬ ‫منزله يف منطقة حزيز‪.‬‬ ‫وقالت ال�شرطة يف �سنحان ب�أنها �أقفت‬ ‫ال�شقيقني يف �إث��ر ن��زول الأدل���ة اجلنائية‬

‫ملنع ت�سرب ال�سالح واملطلوبني �أمني ًا‬

‫بعملية تفتي�ش روتينية لل�سيارات املارة‬ ‫م����ن ال��ن��ق��ط��ة وق�����د مت ال��ت��ح��ف��ظ ع��ل��ى‬ ‫امل�����ض��ب��وط��ات م���ع ال�������س���ي���ارة وامل��ت��ه��م�ين‬ ‫للإجراءات القانونية‪.‬‬ ‫وعلى �صعيد ذي �صلة ذكرت ال�شرطة‬ ‫يف مديرية التعزية باملحافظة نف�سها‬ ‫�أنها �ضبطت حاويتان زيوت مهربة كانتا‬ ‫منقولتني على منت قاطرة حتمل رقم‬ ‫( ‪. )6/26138‬‬ ‫م�شرية �إىل �أن��ه��ا احتجزت القاطرة‬ ‫مع حاويتي الزيوت للإجراءات‪.‬‬

‫�إحباط حماولة تهريب ح�شي�ش �إىل‬ ‫داخل الأرا�ضي ال�سعودية‬ ‫�أحبطت الأجهزة الأمنية يف مديرية حر�ض احلدودية التابعة‬ ‫ملحافظة حجة حم��اول��ة تهريب كمية م��ن احل�شي�ش �إىل داخ��ل‬ ‫الأرا�ضي ال�سعودية‪ ..‬وقالت الأجهزة الأمنية يف حر�ض ب�أن هذه‬ ‫املحاولة تورط فيها ‪� 4‬أ�شخا�ص وقد مت �ضبطهم من قبل �أفراد‬ ‫نقطة املجد الأمنية وبحوزتهم ‪ 5‬كيلوجرامات ح�شي�ش خارجي‬ ‫كانوا يريدون تهريبها �إىل ال�سعودية‪.‬‬ ‫م�شرية ب�أنه مت حتريز امل�ضبوطات من احل�شي�ش ‪،‬فيما �أحيل‬ ‫املتهمون مبحاولة تهريب املادة املخدرة للإجراءات القانونية‪.‬‬ ‫اجلدير بالإ�شارة �إن الأجهزة الأمنية كانت قد �ضبطت خالل‬ ‫العام املا�ضي ‪2013‬م ما يزيد عن ‪� 4‬أطنان من مادة احل�شي�ش‬ ‫واتخذت الإجراءات القانونية ب�ش�أنها‪.‬‬

‫ويف نهاية املحا�ضرة �أكد الدكتور جباري على‬ ‫�أهمية العمل بالطرق الفنية واملهنية ومعايري‬ ‫اجلودة ال�شاملة باعتبار جممع الإ�صدار الآيل‬ ‫�أك�ثر امل��راف��ق التابعة ل���وزارة الداخلية يرتاده‬ ‫املواطن للح�صول على اخلدمات ال�شرطية التي‬ ‫يقدمها املجمع‪.‬‬

‫�ضبط ‪ 50‬كرتون مبيدات منتهية ال�صالحية ببني احلارث‬ ‫���ض��ب��ط��ت ����ش���رط���ة ب���ن���ي احل�����ارث‬ ‫ب�����أم����ان����ة ال���ع���ا����ص���م���ة ‪ 50‬ك���رت���ون���اً‬ ‫م����ن امل���ب���ي���دات ال����زراع����ي����ة م��ن��ت��ه��ي��ة‬ ‫ال�صالحية من نوع " فريوماك�س"‪.‬‬ ‫وب��ح�����س��ب ال�����ش��رط��ة يف م��دي��ري��ة‬ ‫بني احل��ارث ف���إن املبيدات الزراعية‬

‫امل�����ض��ب��وط��ة ك��ان��ت ع��ل��ى م�تن �سيارة‬ ‫نقل من نوع دينا حتمل لوحه برقم‬ ‫‪ 2/7010‬ويقودها �شخ�ص‪.‬‬ ‫م�����ش�يرة �إىل �أن عملية ال�ضبط‬ ‫مت��ت يف �إط����ار حملة التفتي�ش عن‬ ‫الأ�سلحة املخالفة‪..‬‬

‫القب�ض على ‪ 4‬من مروجي احل�شي�ش مبدينة احلديدة‬ ‫�ألقت �أجهزة ال�شرطة يف مدينة احلديدة القب�ض على ‪ 4‬من مروجي مادة‬ ‫احل�شي�ش املخدرة ترتاوح �أعمارهم بني ‪ 25-18‬عاماً‪.‬‬ ‫ووفقاً لل�شرطة يف مدينة احلديدة ف�إن املتهمني برتويج احل�شي�ش كانوا‬ ‫على منت دراجتني ناريتني “بدون �أرقام” وبحوزتهم ‪� 15‬صاروخ ح�شي�ش‬ ‫�أثناء حماولتهم ترويج املادة املخدرة‪.‬‬ ‫اجل��دي��ر ب��الإ���ش��ارة �أن �أج��ه��زة ال�شرطة �ضبطت منذ مطلع �شهر يناير‬ ‫اجلاري ‪ 12‬متهماً بتعاطي احل�شي�ش يف كل من حمافظات ح�ضرموت‪� ,‬أمانة‬ ‫العا�صمة‪ ,‬عدن‪ ,‬حجة‪.‬‬

‫�إيقاف ‪ 3‬متهمني بق�ضايا تقطع و�سرقات بدار �سعد‬ ‫�أوق��ف��ت �شرطة مدينة دار �سعد‬ ‫مبحافظة عدن ‪ 3‬متهمني بق�ضايا‬ ‫تقطع و���س��رق��ات يف �إط����ار تنفيذها‬ ‫خل��ط��ة م�لاح��ق��ة امل��ط��ل��وب�ين �أم��ن��ي��اً‬ ‫وجنائياً‪ ..‬وذكرت ال�شرطة يف مدينة‬ ‫دار ���س��ع��د ب���أن��ه��ا ���ض��ب��ط��ت املتهمني‬ ‫متلب�سني بتعاطي وحيازة احل�شي�ش‬ ‫املخدرة و�إحالتهم للإجراءات‪.‬‬

‫�إىل ذل���ك ق���ال ال��ب��ح��ث اجل��ن��ائ��ي‬ ‫مب��دي��ن��ة ذم����ار ب���أن��ه ���ض��ب��ط ع�صابة‬ ‫ل�سرقة املنازل يتكون ع��دد �أفرادها‬ ‫من ‪� 4‬أ�شخا�ص جميعهم من �أهايل‬ ‫مديرية مغرب عن�س‪.‬‬ ‫م��و���ض��ح��اً ب�����أن امل��ت��ه��م�ين الأرب��ع��ة‬ ‫ق���ام���وا ب���ارت���ك���اب ع����دد م���ن ج��رائ��م‬ ‫�سرقة املنازل لإجراءات التحقيق‪.‬‬


‫الثــالثــاء ‪ 20‬ربيع الأول ‪1435‬هـ املوافــق ‪ 21‬يناير ‪2014‬م العـدد (‪)958‬‬

‫‪83‬‬

‫الوطن ي�ستغيث فهل من جميب؟‬ ‫�ألطاف الزايدي‬

‫يعجز الل�سان ع��ن ال��ك�لام والعقل‬ ‫ع��ن التفكري والقلم �أي�ضاً يعجز عن‬ ‫التعبري والكتابة فما ع�سى �أن �أفعل؟‬ ‫ف���واهلل �إن��ن��ي يف غ��اي��ة احل���زن والآ���س��ى‬ ‫مم��ا �أراه و�أ���س��م��ع��ه م��ن م��ع��ان��اة وطني‬ ‫ال��غ��ايل فكم �أمت��ن��ى ل��و �أن��ن��ي �أ�ستطيع‬ ‫التخفيف عنه ولو ب�شيء ب�سيط ولكن‬ ‫للأ�سف فاليد الواحدة ال ت�صفق كما‬ ‫يقولون‪..‬‬ ‫وطني الغايل �إنه ومهما عربنا عنك‬ ‫بالكالم ف���إن��ك بالن�سبة لنا �أك�بر من‬ ‫كتابة على جميع �أوراق الدنيا‪ ..‬نرجوا‬ ‫منك امل�ساحمة يا �أغلى ما منلك‪ ..‬نعم‬ ‫�أ�صبح وطني احلبيب يف �أ�سو�أ حاالته‬ ‫و�أ�صعبها فمن ال�سبب يا ت��رى؟؟ من‬ ‫ن��ل��وم وم���ن ن��ح��م��ل امل�����س���ؤول��ي��ة؟! لقد‬

‫حتملنا الكثري والكثري فيكفينا حتمل‬ ‫امل�شاق ويكفينا ذ ًال ومهانة اتقوا اهلل‬ ‫يف وطنكم ويف �أر�ضكم التي ع�شتم بها‬ ‫و�أك��ل��ت��م م��ن خرياتها و�آوت��ك��م يف وقت‬ ‫ال�شدة وال��رخ��اء‪� ،‬أت��ه��ون عليكم بهذه‬ ‫الب�ساطة كيف �سمحت لأنف�سكم �أيها‬ ‫ال�سيا�سيون بتدمري بالدكم وموطنكم‬ ‫م���ن �أج�����ل م�����ص��ال��ح ���ش��خ�����ص��ي��ة دن��ي��ئ��ة‬ ‫ومنا�صب ال ت��دوم‪� ،‬أي��ن �ضمائركم؟؟‬ ‫�أمل ت���ف���ك���روا ب����أب���ن���اء ال�����ش��ع��ب ال��ذي��ن‬ ‫ه���م م���ن ي��ت��ح��م��ل ن��ت��ائ��ج اخ��ت�لاف��ات��ك��م‬ ‫وم�شاكلكم لقد �صربوا وحتملوا �أ�شد‬ ‫و�أ�صعب الأيام ومل يفقدوا الأمل �أبداً‬ ‫ف��ي��ك��م ب�����أن جت����دوا احل����ل وجت��ع��ل��وه��م‬ ‫يعي�شون يف حياة هادئة يعمها الأم��ن‬ ‫واال�ستقرار‪� ..‬أال يحق لنا ك�شعب مينى‬ ‫�أن نعي�ش بوطن موحد ي�سوده الأمن‬ ‫وال��ط��م���أن��ي��ن��ة ب�ين �أه��ل��ه و�أب���ن���اء �شعبه‬

‫حتى ت�ستمر احلياة‪..‬‬ ‫ابت�سام الرميي‬ ‫كم هو �صعب �أن يعي�ش �أح��د الزوجني يف غرية‬ ‫و���ش��ك نعم فال�شك وال��غ�يرة م��ق�ترن��ان ببع�ضهما‬ ‫فالغرية الزائدة ت�ؤكد ال�شك وجتعل احلياة �صعبة‬ ‫بني املر�أة والرجل‪..‬‬ ‫وخا�صة �إذا ك��ان الرجل قد مر بخربات �سابقة‬ ‫�أثرت يف حياته �سلباً‪.‬‬ ‫�أجل لقد جعلت الرجل ي�شك حتى يف نف�سه فما‬ ‫بالك بزوجته �أقرب النا�س له‪..‬‬ ‫كل هذا ب�سبب ت�صرفات من ن�ساء عرفتهن وقد‬ ‫ال ميثلن كل املجمع‪..‬‬ ‫نعم فيظل ي�سقط تلك اخل�برة على زوجته �أو‬ ‫�أخته �أو �أقرب النا�س له‪..‬‬ ‫�أع������رف �أح����ده����م ي���ق���ول يل �أن�����ا �أ����ش���ك ح��ت��ى يف‬ ‫ت�صرفات �أم��ي التي عمرها �ستون �سنة فما بالكم‬ ‫ب��ه��ذا ال�شخ�ص ل��و ت���زوج ل��دم��ر حياته وبيته فقد‬ ‫�آث���ر �أن ال ي��ت��زوج ح��ت��ى ال ت��خ��ون��ه زوج��ت��ه بح�سب‬ ‫ظنه واعتقاده و�شكه؟ فقد حكم على زوجته �أنها‬ ‫�ستخونه حتى قبل �أن يتزوج وكم �أعرف من بيوت‬ ‫دمرت ب�سبب �شكوك لي�س لها �أ�سا�س من ال�صحة‪.‬‬ ‫فقد كلمتني �إح���دى قريباتي تقول‪:‬لقد طلق‬ ‫جارهم زوجته ب�سبب مكاملة هاتفية مل تكن الزوجة‬ ‫�إال �ضحية فيها وبعد �سنوات عرف �أن الزوجة بريئة‬ ‫وح��اول �أن يعيدها‪ ،‬لكنها رف�ضت العودة فقد دمر‬ ‫�أ�سرته ب�سبب حلظة �شك لي�س للزوجة الذنب فيها‪.‬‬ ‫فقد ميار�س الزوج ال�ضغط على زوجته حتى ال‬ ‫تخرج �أو تتحرك �إال ب�أذنه وهو بذلك �إمنا يجعلها‬ ‫تنفر م��ن��ه‪ ..‬ب�سبب ت�صرفاته التي جعلته �إن�ساناً‬ ‫يعاين من مر�ض نف�سي ب�سبب �أوهامه‪..‬‬ ‫فاحلياة الزوجية مبنية على الثقة بني الأزواج‪..‬‬ ‫فمتى ما وجدت الثقة وجدت احلياة الزوجية ومتى‬ ‫دخل ال�شك البيوت الزوجية دمرت احلياة بينهم‪..‬‬ ‫ف�ل�ا ي��ك��ف��ي �أن ي�����ش��ك ال������زوج يف زوج���ت���ه حتى‬ ‫يحا�سبها ويعاقبها‪.‬‬ ‫�إن ال�����ش��ك م��ر���ض ي��ج��ب م��ع��اجل��ت��ه �إم����ا ب�ترك��ه‬ ‫نهائياً‪ ..‬و�إما �أن يكون ال�شك مر�ضاً ي�سمى الو�سوا�س‬ ‫ال��ق��ه��ري‪..‬ال��ذي ي�صيب ال��رج��ل وامل�����ر�أة يف بع�ض‬ ‫الأح��ي��ان والب��د م��ن التدخل يف ه��ذه احل��ال��ة ب�أخذ‬ ‫جرعات من العالج النف�سي حتى يعود ال�شخ�ص‬ ‫حلالته الطبيعية‪..‬‬ ‫وتذكرت �أحدهم عندما قال لأمي �أنا قررت �أن ال‬ ‫�أت��زوج بعد زوجتي فقد كرهت الن�ساء كلهن ب�سبب‬ ‫�شكها فيني‪ ..‬فقد طلقتها ولن �أتزوج الن�ساء‪..‬‬ ‫و�أع����رف �أزواج�����اً يعي�شون يف قمة ال�����س��ع��ادة لأن‬ ‫ال�شك مل يدخل بيوتهم �أبداً‪..‬‬ ‫فقد قال �أحد م�شائخنا الكرام لقد تزوجت منذ‬ ‫خم�سني �سنة و�أنا �أحبها و�أحرتمها و�أثق فيها‪..‬‬ ‫فلنع�ش ب���دون �شك حتى ت�ستمر احل��ي��اة‪ ،‬هذه‬ ‫ر�سالتي لكل زوج غيور‪..‬‬

‫كافة؟!‪.‬‬ ‫ي����ا ت������رى م����ن ���س��ي�����ش��ع��ر ب���امل���ع���ان���اة‬ ‫احل��ق��ي��ق��ة ل��ل��ي��م��ن؟ ف��ال��ي��م��ن ت�ستغيث‬ ‫فهل من جميب؟؟ و�أنا ب�صفتي �أنا�شد‬ ‫كل �أبناء الوطن بالإح�سا�س بامل�س�ؤولية‬ ‫العظمى جتاه وطننا الغايل الذي هو‬ ‫�أغلى ما منلك يف احلياة بغ�ض النظر‬ ‫عن امل�صالح ال�شخ�صية التي ال تدوم‪،‬‬ ‫ف��ال��وط��ن ه��و م��ن ي���دوم وم���ن يحفظ‬ ‫ك���رام���ة ال�����ش��ع��وب ورق��ي��ه��ا ف��م��ا قيمة‬ ‫املال والرثوات واملمتلكات �أمام خ�سارة‬ ‫الوطن فلن تنفع التدخالت اخلارجية‬ ‫يف ح���ل امل�����ش��ك��ل��ة ف����أب���ن���اء ال�����ش��ع��ب هم‬ ‫الوحيدون القادرون على حل م�شكالت‬ ‫وطنهم فلن ن�أمل من �أحد �سواء عرب‬ ‫�أو �أجانب بحل م�شكلتنا �أو االح�سا�س‬ ‫بها وبخطورتها‪� ،‬أبناء الوطن هم من‬ ‫يتيقنوا من خطورة ما متر به بالدنا‬

‫وع��ل��ي��ن��ا ج��م��ي��ع��اً �أن ن��ت��ف��ق م��ع��اً ل��ق��ول‬ ‫كلمة احل��ق وع���دم التفكري ب��ح��زب �أو‬ ‫م��ذه��ب �أو قبيلة فنحن �أب��ن��اء اليمن‬ ‫الواحد الذي هو بحاجة ما�سة لأبنائه‬ ‫مما‬ ‫الأوف��ي��اء رج���ا ًال ون�سا ًء الخ��راج��ه ّ‬ ‫هو فيه‪.‬‬ ‫وعلى كل الإعالميني وال�صحفيني‬ ‫االدالء ب��احل��ق��ائ��ق وع�����دم ال��ت��زي��ي��ف‬ ‫واملبالغة لأي ط��رف ك��ان ك��ون��وا عوناً‬ ‫لوطنكم الذي يناديكم فال تخذلونه‪..‬‬ ‫وال تتخلوا عنه‪ ..‬لأنه مل يتخل عنكم‬ ‫ي��وم��اً‪ ..‬لأن��ك��م ي��ا �أب��ن��اء وط��ن��ي الغايل‬ ‫�إذ تخليتم وبعتم وطنكم فلن تهنئوا‬ ‫بحياتكم مهما كرث مالكم و�سلطانكم‬ ‫و���س��ت��ن��دم��ون يف وق���ت ال ي��ف��ي��د ال��ن��دم‬ ‫فيه‪ ..‬ويف الأخ�ير ال ي�سعني �سوى �أن‬ ‫�أقول‪( :‬اللهم احفظ اليمن و�أهد �أهله‬ ‫للحق وال�صواب)‪.‬‬

‫�شبابنــــا واحلزبيــة‬ ‫ح�سن احل�سني‬ ‫�شبابنا فري�سة للأفكار الوافدة واحلزبية املقيته‬ ‫�شبابنا ثروة اليمن الكربى ال تعادلها ثروة ودورهم‬ ‫يف بناء اليمن احلديث مطلوب وه��م �سواعدنا القوية‬ ‫وقلوبنا الناب�ضة ب��احل��ي��اة �أم��ل��ن��ا الكبري بهم بعد اهلل‬ ‫عزوجل �إذا كرثت النوازل‪ ،‬وهم فجرنا �إذا ادلهم الليل‬ ‫وه��م النور ال��ذي يبدد ال��ظ�لام‪ ،‬وعلى ال��دول��ة تربيتهم‬ ‫وتن�شئتهم واالعتناء بهم حتى يكونوا قادرين على حمل‬ ‫الأم���ان���ة يف ق��ي��ادة الأم����ة وي��ج��ب تدريبهم على الكلمة‬ ‫الطبية وال���ر�أي ال�سديد لتكن ر�سالتهم �إيجابية نحو‬ ‫ال��وط��ن وال��دف��اع عنه وك��ل ذل��ك يقع على �أعناقهم �إذا‬ ‫مت احلفاظ عليهم وتعليمهم و�إب��ع��اده��م عن االنحالل‬ ‫اخللقي وتطعيمهم بتعاليم العقيدة ال�صحيحة والثوابت‬ ‫الوطنية و�إبعادهم عن االنحراف واالجنرار نحو الف�ساد‬ ‫الأخ�لاق��ي والفكري وع��دم الت�شبه ب��الآخ��ري��ن ودفعهم‬ ‫نحو العمل املثمر وهم عدتنا وجبهتنا القوية �أمام القوة‬ ‫الفاعلة امل�ؤثرة والغزو الفكري الذي يعمل على تدمري‬ ‫وتخريب عقول �شبابنا وهويتهم الإ�سالمية والعربية‬ ‫ويجب �أن نقيم ملعايل الأمور وزنا وقد بعث الر�سول من‬ ‫ال�شباب قادة �إىل الأم�صار معلمني ودعاة‪.‬‬ ‫ يجب �أن ي�ستفيد الوطن من طاقاتهم ويجب على‬‫ال�شباب �أن يكونوا �أك�ثر قبوال للحق تقول الدكتورة ‪/‬‬ ‫ليلى خلف ال�سبعان‪ :‬ال�شباب تلك الفئة التي نعول عليها‬ ‫ك��ث�يرا يف ب��ن��اء م�ستقبل �أمتنا ج��دي��رون ب����أن يلقوا منا‬ ‫رعاية م�ضاعفة واهتماماً �أكرب �إن �أفكاركم وطموحاتكم‬ ‫و�إنتاجكم يف كل قطر عربي هي زادنا لنزين بها �صفحات‬ ‫الوطن العربي لنبته جديدة يف �صرح خالد‪.‬‬ ‫بع�ض �شبابنا يقعون فري�سة للتقليد الأع��م��ى لغري‬

‫امل�سلمني وخا�صة يف امللب�س يف لب�س الإك�س�سوارات على‬ ‫مع�صم اليد وتطويق العنق ب�سل�سلة ذهبية �أو ف�ضية‬ ‫وارت��داء البنطال الأ�سود ال�ضيق ذي احللق وال�سال�سل‬ ‫املتدلية وما ذلك �إال ت�شبهاً بالن�ساء وبع�ض �شباب الغرب‬ ‫وذلك انحطاط ونق�ص يف الرجولة وتقليد �أعمى ومثل‬ ‫ذل���ك التقليعات واحل�لاق��ة ال��ت��ي يطلق عليها املو�ضة‬ ‫احلديثة وما هي بحديثة ولكنها ت�شبه باجلاهلية والتي‬ ‫يطلق عليها (القزع) ومن املعيب �أن نرى بع�ض الآب��اء‬ ‫را�ضني بهذه املظاهر والتقاليد الوافدة �إىل جمتمعنا‬ ‫والأ�صل �أنها ال متت �إىل �إ�سالمنا ب�شيء وال �إىل �أعرافنا‬ ‫وتقاليدنا والر�سول يقول (م��ن ت�شبه بقوم فهو منهم‬ ‫) و�سيدنا عمر ب��ن اخل��ط��اب خليفة امل�سلمني وك���ان يف‬ ‫الرمق الأخ�ير من حياته ور�أ�سه مو�ضوعا على الرتاب‬ ‫يدخل عليه �شاب يعوده فريى عمر من ال�شاب طول �إزاره‬ ‫خالفا للم�سلمني فيدنيه منه وين�صحه بقوله (�إرف��ع‬ ‫�إزارك ف�إنه �أتقى لربك و�أنقى لثوبك) لهذا نقول ليحذر‬ ‫�شبابنا �أن يحذوا حذو الآخرين وحتية �إكبار ومباركة‬ ‫ل�شبابنا بعقد م�ؤمترهم الذي نتمنى له ولهم التوفيق‬ ‫وال��ن��ج��اح يف خ��دم��ة ال��وط��ن الكبري وعليهم �أن يكونوا‬ ‫�إيجابيني و�أن ينظروا بعيون عقولهم يف م�ستقبل هذا‬ ‫الوطن والعمل على تطويره وحتديثه وامل�ساهمة بهمة‬ ‫عالية لإعادة بنائه على �أ�س�س علمية و�شبابنا جميعا هم‬ ‫الأ���س��ا���س وال��ق��واع��د واللبنات الأوىل يف �إق��ام��ة وت�شييد‬ ‫الدولة املدنية احلديثة و�أن يكون همهم الأول والأخري‬ ‫اليمن وح��ده��ا ون��ح��ن �أع���زة بديننا و�أخ�لاق��ن��ا و�شبابنا‬ ‫الطموح ال�صالح وب�صالحهم وتفانيهم �سنكون �سعداء‬ ‫و�سنعيد لليمن مكانته و�أمنه وا�ستقراره و�سكينته العامة‬ ‫وعلى �شبابنا �أن يرتكوا العنف والتع�صب للحزبية املقيتة‬ ‫وتقليد الآخر ‪.‬‬

‫خلف الق�ضبان‬ ‫مــــــــــــــــــــــن‬

‫حكاية �سجني‬ ‫حينما ين�ش�أ الطفل يف �أ�سر ِة‬ ‫عقيمة الأخالق والقيم‪،‬متفككة‬ ‫وه��زي��ل��ة يف ت��راب��ط��ه��ا الأ����س���ري‬ ‫ح��ي��ن��م��ا ي����ك����ون ال���ف���ق���ر ق���دره���ا‬ ‫امل����ح����ت����وم وق����ل����ة احل���ي���ل���ة ك���رت‬ ‫�ضمانها االجتماعي الغائب ـ‬ ‫وح��ي��ن��م��ا ال ي���ك���ون امل��ج��ت��م��ع‬ ‫مت�آلفاً ومتكاتفاً وحا�ضراً معها‬ ‫بقلبه �أو بيده �أو بل�سانه ولو ب�شق‬ ‫مت����ره وذل����ك �أ���ض��ع��ف الإمي������ان ـ‬ ‫وظيفتها‬ ‫وحينما ال ت�ؤدي الأ�سرة‬ ‫ب�شري �شحرة‏‏‬ ‫يف الرتبية وتقييم �سلوك �أبنائها‬ ‫خ��وف��اً م��ن االع���وج���اج واالن��ح��راف‬ ‫وحينما ي��ح��رم الطفل م��ن �أب�����س��ط حقوقه امل�����ش��روع��ة كالتعليم‬ ‫وممار�سة حياته ون�شاطه كبقية الأطفال ـ وحينما ت�ستغل الأ�سرة‬ ‫ب��راءة الطفولة واتخاذها حيل ًة يف الك�سب غري امل�شروع بذريعة‬ ‫الغاية (الفقر)' تربر الو�سيلة ـ‬ ‫ح��ي��ن��ه��ا ت��ك��ون الأ����س���رة وامل��ج��ت��م��ع ���س��ب��ب��اً يف ان���ح���راف و���ض��ي��اع‬ ‫الأط��ف��ال‪ ..‬حينها يكون ال�شارع حديقته وبيوت الثعالب م�سكنة‬ ‫و�أرباب ال�سوابق رفقته ـ‪�.‬أهناك من يخالفني الر�أي ؟!ال �أظن ذلك ـ‬ ‫فباهلل عليكم ماذا تنتظرون من طفلٍ ترعرع جمهول الهوية‬ ‫�شريداً وحيدا‪،‬يف جمتمع ال يرحم �ضعف قوته وقلة حيلته ـ يب�صق‬ ‫يف وجهه وال يرحم حالته‪� ،‬إال �أن��ه فقري؟! تبا لكم من جمتمع‬ ‫ح��ق�يرـ!‪.‬م��اذا تنتظرون م��ن طفلٍ ن�ش�أ يف �أ���س��ر ِة قا�سية التعامل‬ ‫وظروفِ �أق�سى و�أمرـ ـ وجمتم ِع ميل�ؤه احلقد والكراهية (والعياذ‬ ‫باهلل)ـ‪�..‬صدقوين �أننا جميعُنا (الأ�سرة واملجتمع واحلكومة)‬ ‫حما�سبون وم�شرتكون يف �ضياع وانحراف �أبنائنا ـ‬ ‫هكذا بد�أت حياة ال�شاب ال�سجني(م ـ �ش)‬ ‫منذ نعومة �أظ��ف��اره م��ت��درج��ة امل��راح��ل والأ���س��ب��اب يف دهاليز‬ ‫االن��ح��راف وال�ضياع ـ ـ لتنتهي م�سرية طي�شانه ومعاناة يف عامل‬ ‫اجلرمية ـ‪.‬وي�صبح بني حلظ ِة و�أخرى �أ�سرياً خلف ق�ضبان احلديد ـ‬ ‫ق�����ص�� ُة م���ن ال���واق���ع ن�����س��ج��ت �أح������رف م��و���ض��وع��ه��ا ع��ل��ى عجل‬ ‫وباخت�صار لعلنا نتعظ منها ونزداد من �أحداثها كيل بعري ـ‬ ‫ن�ش�أ هذا ال�شاب يف �أ�سر ٍة فقرية تكاد �أن جتد ُ‬ ‫قوت يومها‪,,,‬مل‬ ‫يكن رب ه��ذه الأ���س��رة �سوى عام ً‬ ‫ال ب�سيطاً‪ ،‬يعمل �أ�سبوعاً فيما‬ ‫ينام عن العمل �أ�سابيع‪ ,‬هكذا بد�أت معاناة هذا ال�شاب منذ نعومة‬ ‫�أظفاره بني �سنوات من الفقر والب�ؤو�س واحلرمان‪,,,‬ليرتعرع يف‬ ‫بيئته حاقداً منتقماً من كل من حوله‪ ،‬ولأن اجلهل ن�صيبه �إثر‬ ‫حرمانه من التعليم‪,,,‬زاده ذلك ب�ؤو�ساً و�شقا ًء ـ‬ ‫فمنذ �صغر �سنه وهو ي�ساعد �أباه يف ك�سب لقمة العي�ش‪,,,‬ولكن‬ ‫ق�ساوة الأب و�سوء تعامله و�صعوبة العمل جعل من �ضعف ج�سده‬ ‫النحيل ينهار فتزداد معاناته و�أح��زان��ه‪,,,‬وم��ا كان منه �إال �أن فر‬ ‫بجلده �إىل ال�شارع كالطري الفار من القف�ص ـومن هذه املرحلة‬ ‫بد�أ م�شوار ال�ضياع واالنحراف!‬ ‫حيث بد�أ بالعمل يف م�سح ال�سيارات ثم يف حمل الطوب ومواد‬ ‫البناء ث��م يف ق��ي��ادة ال��دراج��ات ال��ن��اري��ة حتى دار ب�ين �أل���ف �شغل ٍة‬ ‫وعمل‪,,,‬حينها تعرف على �شل ِة من الل�صو�ص والن�شالني فدخل‬ ‫معهم يف هذا ال�سرداب العميق‪،‬ومع الأيام توغل يف هذه احلرفة‬ ‫لي�صبح من كبار املحرتفني يف عامل ال�سرقة‪,,,‬ودارت الأيام حتى‬ ‫تدهورت حياته �أكرث حني �ساير رفقاء احلبوب واحل�شي�ش و�شرب‬ ‫اخلمر حتى �صار من مدمنيها(ومن �شب على �شيء �شاب عليه )ـ‬ ‫�إىل �أن ج��اء ذل��ك اليوم امل�ش�ؤوم ال��ذي ينهي فيه ذاك ال�شاب‬ ‫م�سرية حياته املزروعة بال�شوك وال�شقاء ـففي تلك الليلة تناولوا‬ ‫القات واحلبوب و�أ�سرفوا يف �شرب اخلمر‪,,,‬حيث كانوا يق�ضونها‬ ‫يف منتزه بعيدة خارج املدينة‪،‬رق�صوا وتقهقهوا كثريا حتى تعالت‬ ‫�أ�صواتهم يف �ضواحي املنطقة �إىل �أن جاء امل�ساء (وليته مل ي�أت)ـ‬ ‫كانوا حينها ثالثة �أ�صدقاء يف ليل ٍة ميل�ؤها اللهو والطرب‬ ‫والإدمان‪,,,‬حتى اقبل عليهم ال�صباح (وليته مل يعد)ـ‬ ‫لأن �أح���ده���م ق��د ن���ام �إىل الأب���د‪,,,‬ول���ك���ن ن��وم��ت��ه الأخ��ي��رة مل‬ ‫تكن حتت ت�أثري احلبوب �أو �إ�سرافه يف ال�شرب ـ‪.‬ب��ل كانت نتيجة‬ ‫الطعنات املتعددة على م�ساحات ج�سده من قبل ال�شاب �صاحب‬ ‫هذه الق�صة ـ‬ ‫ولكن ما ل�سبب؟!‪�..‬أتدرون ملاذا؟!‬ ‫لأن املجني عليه حاول حتت ت�أثري ال�شرب اغت�صابه‪,,,‬فما كان‬ ‫من هذا ال�شاب �إال �أن دافع على نف�سه وطعنه عدة طعنات قاتلة ـ‬ ‫وهكذا انتهت م�سرية حياة هذا ال�شاب و�أ�صدقائه‪,,,‬و�ستنتهي‬ ‫�أي�ضا حياة كل من يقارب احلبوب واملخدرات واخلمورـ‬ ‫ف�أبنا�ؤكم �أمان ُة يف �أعناقكم ـ!!‬


‫‪84‬‬

‫الثــالثــاء ‪ 20‬ربيع الأول ‪1435‬هـ املوافــق ‪ 21‬يناير ‪2014‬م العـدد (‪)958‬‬

‫مية‬ ‫جر‬

‫جرائم عديدة مزدوجة ومن النوع اجل�سيم واخلطري جداً‪ ،‬يفوق عددها عن‬ ‫�أربعني جرمية‪ ،‬هي ما بني �سرقة ونهب بالإكراه وا�ستخدام العنف وال�سالح‬ ‫الناري‪ ،‬والتقطع وانتحال �صفة رجال الأمن القومي ورجال الأمن ال�سيا�سي‬ ‫ورجال البحث اجلنائي‪ ،‬ثم التهب�ش والقتل‪ ،‬وغري ذلك‪ ..‬كل تلك اجلرائم‬ ‫ارتكبتها ع�صابة الرعب التي نحن ب�صدد التعر�ض لها يف هذه التناولة‪ ،‬كع�صابة‬ ‫هي الأوىل من نوعها يف احلجم والكم واخلطورة‪ ،‬وقد ارتكبت جميع جرائمها‬ ‫�أو معظمها يف العا�صمة �صنعاء وخارجها‪ ،‬ومنها جرمية القتل التي ارتكبت‬

‫يف �إحدى املناطق بنطاق حمافظة �صنعاء‪ ،‬وكانت �ضد جمهول ورهن التحري‬ ‫واملتابعة لدى مباحث املحافظة حتى مت البحث عن الع�صابة و�ضبط �أغلب‬ ‫�أفرادها من قبل رجال �شرطة احل�صبة و�أمن منطقة الثورة‪ ،‬ليت�ضح حينها �أن‬ ‫بع�ض �أولئك امل�ضبوطني من �أفراد الع�صابة هم اجلناة املجهولون واملطلوبون‬ ‫يف جرمية القتل تلك املقيدة �ضد جمهول ورهن البحث يف مباحث حمافظة‬ ‫�صنعاء‪ ..‬وهناك ما هو �أغرب و�أف�ضع و�أكرث �إثارة‪ ..‬ومع الوقائع والتفا�صيل‬ ‫الكاملة من بدايتها‪..‬‬

‫هاوية ع�صابة الرعب‪!!..‬‬

‫عر�ض وحتليل‪/‬‬ ‫ح�سني كري�ش‬

‫ملخ�ص ما ن�شر يف احللقتني ال�سابقتني‬

‫و���ص��ل م��واط��ن ا���س��م��ه‪ /‬ح��ا���ش��د حميد �إىل‬ ‫م��رك��ز ���ش��رط��ة احل�����ص��ب��ة و�أب���ل���غ ع��ن تعر�ضه‬ ‫لعملية �سرقة ونهب بالقوة من قبل خم�سة‬ ‫�أ�شخا�ص كانوا على منت �سيارة با�ص تايوتا‬ ‫وادعوا �أنهم من الأمن القومي و�أخ��ذوا عليه‬ ‫جنبيته التي اليقل ثمنها عن �ستمائة �ألف‬ ‫ريال‪ ،‬وكذا ثالثة تلفونات �سيار قيمتها �أكرث‬ ‫من مائة �ألف ريال‪� ،‬إ�ضافة �إىل ما كان معه من‬ ‫نقود‪ ،‬وذلك �أثناء مروره من �شارع ال�ستني‪..‬‬ ‫فتحركوا من املركز للمتابعة‪ ،‬ومتكنوا عن‬ ‫طريق ذل��ك م��ن �ضبط �سيارة نوع(�سوناتا)‬ ‫كانت مطلوبة �أمنياً ومعمم عنها على ذمة‬ ‫ق�ضية جنائية لدى مركز �شرطة ‪22‬مايوا‪..‬‬ ‫وم��ن خ�لال ا�ستنطاق �سائق ال�سيارة مبركز‬ ‫احل�صبة ات�ضح �أنه �أحد �أفراد ع�صابة كبرية‬ ‫ل��ل��ت��ق��ط��ع واالخ���ت���ط���اف وال�����س��رق��ة وال��ن��ه��ب‬ ‫ب��ا���س��ت��خ��دام ال��ع��ن��ف وان���ت���ح���ال ���ص��ف��ة رج���ال‬ ‫الأمن القومي وال�سيا�سي والبحث اجلنائي‪،‬‬ ‫و�أن الأ�شخا�ص اخلم�سة املجهولني الذين‬ ‫تعر�ضوا للمجني عليه‪ /‬حا�شد (املبلغ) ما هم‬ ‫�إال جمموعة من الع�صابة‪..‬و‪ ..‬فتم ت�شكيل‬ ‫فريق بحث و�ضبط بقيادة مدير �أمن منطقة‬ ‫الثورة ومدير مركز احل�صبة على �ضوء ذلك‪،‬‬ ‫وق��ام��وا باملتابعة‪ ،‬ومتكنوا من �ضبط ثالثة‬ ‫�أ�شخا�ص من �أف��راد الع�صابة‪� ،‬أحدهم يدعى‬ ‫اب��ن ���ص��ال��ح‪ ،‬والآخ����ر حفيد ح�سن‪ ،‬والثالث‬ ‫ابن حمود‪ ،‬مع �سيارة (با�ص) تابعة للأخري‪،‬‬ ‫وبحوزتهم �أوراق (وثائق) و�أ�شياء خا�صة بعدد‬ ‫م��ن ال�ضحايا املجني عليهم‪ ،‬وق��د اعرتفوا‬ ‫ب��ارت��ك��اب��ه��م ل��ع��دة ج���رائ���م ���س��رق��ة ون��ه��ب مع‬ ‫�شركاء �آخ��ري��ن لهم بنف�س الطريقة‪ ،‬و�أنهم‬ ‫ب��اع��وا الكثري م��ن امل�سروقات ل�شخ�ص بائع‬ ‫متجول يف منطقة باب اليمن وي�سكن بفندق‬ ‫ب��اب ال�����س�لام‪ ،‬وي��دع��ى ال�شخ�ص اب��ن ح���ازم‪..‬‬ ‫فانتقلوا ل�ضبط ه��ذا ال�شخ�ص بالفندق يف‬ ‫ب��اب اليمن‪ ،‬وع�ث�روا لديه عند �ضبطه على‬ ‫ع��دد (‪)39‬جهاز تلفون ج��وال‪ ،‬وع��دد ثالث‬ ‫ج��ن��اب��ي‪ ،‬وع��ل��ى ج��ه��از �أي���ب���اد واح����د‪ ،‬ث��م على‬ ‫�سالح م�سد�س‪ ،‬وكذا على كمية من ال�شرائح‬ ‫املختلفة‪ ،‬وهي جميعها من امل�سروقات املباعة‬ ‫للمتهم من �أفراد الع�صابة‪..‬‬ ‫وبعد عملية ال�ضبط ه��ذه‪ ،‬قاموا يف مركز‬ ‫احل�صبة ب����إع���ادة فتح املحا�ضر م��ع املتهمني‬ ‫امل�����ض��ب��وط�ين‪ ،‬وه���ن���ا وم����ن خ��ل�ال اع�ت�راف���ات‬ ‫ه�ؤالء وبالأخ�ص منهم املدعو ابن �صالح الذي‬ ‫اع�ترف ب�شيء مل يكن يخطر على ب��ال �أح��د‪،‬‬ ‫ومل يكن متوقعاً من قبل‪ ،‬بل وقلب كل ما لدى‬ ‫رج��ال الفريق م��ن �أف��ك��ار وترتيبات وم�شاعر‬ ‫ر�أ�ساً على عقب‪ ..‬وها هي بقية الوقائع ومع‬ ‫�أحداث احللقة الثالثة والأخرية‪..‬‬

‫كان ما اع�ترف به املتهم املدعو ابن �صالح‬ ‫يف املح�ضر الذي �أعيد معه هو �أنه‪� -‬أي املتهم‬ ‫ابن �صالح‪ -‬ومن �ضمن جرائم ال�سرقة والنهب‬ ‫العديدة التي ارتكبها هو و�أفراد الع�صابة‪ ،‬قام‬ ‫ب��اال���ش�تراك م��ع ثالثة �أ�شخا�ص �آخ��ري��ن من‬ ‫الع�صابة ب��ارت��ك��اب ج��رمي��ة ق��ت��ل‪ ،‬وذل���ك �أنهم‬ ‫قاموا بقتل �شخ�ص �أثناء ما كان على �سيارته يف‬ ‫منطقة الع�شا�ش حدة غرب العا�صمة �صنعاء‪،‬‬ ‫و�سلبه م��ا ب��ح��وزت��ه‪ ،‬والق�ضية ���ض��د جمهول‬ ‫ورهن البحث والتحري لدى مباحث حمافظة‬ ‫�صنعاء من يومها‪ ،‬والدافع للقتل كان ال�سرقة‬ ‫وال���ن���ه���ب‪ ،‬ولأن امل��ج��ن��ي ع��ل��ي��ه ح�����اول حينها‬ ‫املقاومة فاندفعوا لكتم �أنفا�سه والتخل�ص منه‪،‬‬ ‫ثم تركوا جثته هناك بعد �أخذ كل ما معه‪..‬‬ ‫فكان عقب هذا االع�تراف املفاجئ للمتهم‬ ‫املدعو ابن �صالح �أن حترك مدير �أمن منطقة‬ ‫ال���ث���ورة امل���ق���دم م��ع��م��ر ه���را����ش وم���دي���ر م��رك��ز‬ ‫احل�صبة ال���رائ���د‪ /‬م��اج��د ال��ق��اي��ف��ي‪ ،‬ومعهما‬ ‫مدير �أمن منطقة الكرامة وهو املقدم‪/‬يا�سر‬ ‫الأح��م��ر‪ ،‬و�إىل جانبهم بع�ض رج��ال الفريق‪،‬‬ ‫منتقلني �إىل منطقة الع�شا�ش ح��دة (مكان‬ ‫ال���واق���ع���ة)‪ ،‬وق���ام���وا ه��ن��اك ب��امل��ع��اي��ن��ة للمكان‬ ‫وجمع ما �أمكن من املعلومات حول الواقعة‬ ‫واملجني عليه(القتيل)‪ ..‬وتبني لهم من‬ ‫خالل املعاينة �أن م�سرح الواقعة مل يكن‬ ‫ي��ب��ع��د ك���ث�ي�راً ع���ن م��وق��ع م��رك��ز �شرطة‬ ‫الع�شا�ش التابع ملحافظة �صنعاء والكائن‬ ‫ع��ل��ى ���ش��ارع اخلم�سني وك��ذل��ك نقطة‬ ‫التفتي�ش املقابلة للمركز بنف�س ال�شارع‬ ‫واملنطقة‪..‬‬ ‫ك��م��ا ات�����ض��ح م��ن ج��م��ع املعلومات‬ ‫�أن الواقعة حدثت يف ي��وم اجلمعة‬ ‫بتاريخ ‪2 0 1 3 /1 1 /1 5‬م‪،‬‬ ‫وامل��ج��ن��ي ع��ل��ي��ه(ال��ق��ت��ي��ل) ا���س��م��ه‪/‬‬ ‫ح�����س��ن ع��ل��ي حم���م���د‪ ،‬وك�����ان غري‬ ‫م���ع���روف ل���دى �أف������راد الع�صابة‬ ‫اجل�������ن�������اة‪ ،‬ول����ك����ن����ه����م يف ذل����ك‬ ‫ال���ي���وم(ي���وم ال���واق���ع���ة) ���ص��ادف‬ ‫�أن��ه��م ك��ان��وا م��ت��واج��دي��ن على‬ ‫�����س����ي����ارة �أح������ده������م ب���ال�������ش���ارع‬ ‫ل��ل��ت��ه��ب�����ش وال��ت�����ص��ي��د مثلهم‬ ‫مثل بع�ض املتهب�شني واملتقطعني‬ ‫املنحرفني غريهم الذين غالباً ما يختارون‬ ‫هذه املنطقة وال�شارع نظراً لأن املكان �شبه خال‬ ‫وبعيد عن الأنظار ومتاح لالختالء وفعل �أي‬ ‫�شيء‪ ،‬والرقابة فيه معدومة متاماً رغم وجود‬ ‫م��رك��ز ال��ع�����ش��ا���ش وال��ن��ق��ط��ة م��ن ق���وات الأم���ن‬ ‫اخلا�صة (الأمن املركزي) بذلك املكان‪ ..‬فر�أوا‬ ‫–�أي �أفراد الع�صابة‪ -‬املجني عليه وهو واقف‬ ‫ب�سيارته على جانب ال�شارع ولي�س معه �أحد‬ ‫بداخل ال�سيارة‪ ،‬فاتفقوا على �أن يكون �صيدهم‬ ‫فاقرتبوا منه ثم هاجموه مدعني �أنهم من‬ ‫الأمن ال�سيا�سي‪ ،‬و�أرادوا نهب ما بحوزته بلغة‬ ‫التهديد وا�ستخدام القوة‪ ،‬ولكنه حاول �صدهم‬ ‫ومقاومتهم‪ ،‬غري �أنهم مل يتيحوا له املجال‬ ‫وقاموا بقتله‪ ،‬و�سلبوه بعد ذل��ك ما معه‪ ،‬ثم‬ ‫تركوا جثته وغادروا املكان دون �أن يعرت�ضهم‬ ‫�أحد‪ ..‬وقد عرث على اجلثة يف اليوم التايل من‬ ‫قبل �أح��د املواطنني املارين و�أبلغ عنها مركز‬ ‫�شرطة الع�شا�ش املخت�ص باملنطقة‪ ،‬وقام املركز‬ ‫بالإبالغ �إىل مباحث حمافظة �صنعاء‪ ،‬ومكثت‬ ‫الق�ضية ره��ن التحري والبحث ع��ن الفاعل‬ ‫املجهول من يومها حتى كان انك�شاف اجلناة‬ ‫�أو �ضبط املتهم الرئي�سي منهم امل��دع��و ابن‬

‫�صالح من �ضمن الأ�شخا�ص �أف���راد الع�صابة‬ ‫امل�����ض��ب��وط�ين ع����ن ط���ري���ق م���رك���ز احل�����ص��ب��ة‪،‬‬ ‫واعرتافه بواقعة القتل باملركز‪..‬‬ ‫ي�ضاف �إىل ذلك �أنه ومما ورد يف اعرتافات‬ ‫املتهمني(�أفراد الع�صابة) امل�ضبوطني‪ ،‬ات�ضح‬ ‫�أي�ضاً �أن هناك �أ�شخا�صاً �آخ��ري��ن م�شرتكني‬ ‫مع الع�صابة ودوره��م كم�شرتين للم�سروقات‬ ‫م���ن �أف������راد ال��ع�����ص��اب��ة غ�ي�ر ال�����ش��خ�����ص الأول‬ ‫امل���دع���و اب����ن ح�����ازم‪ ،‬وال�����ذي ���س��ب��ق ���ض��ب��ط��ه يف‬ ‫ف��ن��دق ال�����س�لام مب��ن��ط��ق��ة ب���اب ال��ي��م��ن م���ع ما‬ ‫كان بحوزته من �أ�شياء م�سروقة مباعة له‪..‬‬ ‫وم����ن �أول����ئ����ك امل�����ش�تري��ن الآخ����ري����ن �شخ�ص‬ ‫يدعى اب��ن �صاحب‪ ،‬وال��ذي يعد من املتهمني‬ ‫�أف����راد الع�صابة ه��و الآخ����ر‪ ،‬ك��ون��ه ي��ت��وىل دور‬ ‫بيع وت�صريف امل�سروقات واملنهوبات لأف��راد‬ ‫الع�صابة وبطريقته اخلا�صة‪..‬‬ ‫وقد بادر رجال الفريق مبتابعة هذا املدعو‬ ‫ابن �صاحب عقب ذلك‪ ،‬ولبثوا يف البحث خلفه‬ ‫�إىل �أن ا�ستطاعوا �إيقاعه يف قب�ضتهم‪ ،‬و�إي�صاله‬ ‫للمركز‪ ،‬ومتكنوا من �ضبط وا�سرتجاع العديد‬ ‫من الأ�شياء امل�سروقة منه والتي بيعت له من‬ ‫�أف���راد الع�صابة‪ ،‬وم��ن تلك امل�سروقات‬ ‫امل�ستعادة‪:‬‬

‫كامريا نوع كانون مت �سرقتها‬‫ونهبها على �أحد ال�ضحايا وهو مواطن ا�سمه‬ ‫�أكرم‪ ،‬وذلك من قبل املدعو ابن �صالح و�شركاء‬ ‫�آخرين معه من �أفراد الع�صابة‪..‬‬ ‫ ج��ه��از ك��م��ب��ي��وت��ر حم��م��ول ن���وع تو�شيبا‬‫ل��ون �أ���س��ود‪ ،‬ث��م جهاز كمبيوتر حممول �آخ��ر‬ ‫ن��وع دي��ل ل��ون ف�ضي‪ ،‬وهما تابعان ملواطنني‬ ‫جمني عليهما �أحدهما ا�سمه‪ /‬جمال عبده‬ ‫والآخر ا�سمه‪� /‬أحمد حممد‪ ،‬واللذان تعر�ضا‬ ‫ل�سرقتهما ونهبهما منهما من قبل جمموعة‬ ‫من �أف��راد الع�صابة ومنهم املدعو ابن �صالح‪،‬‬ ‫�أثناء مرورهما ب�شارع ال�ستني‪..‬‬ ‫جهاز كمبيوتر حممول نوع دل لون �أ�سود‬‫يخ�ص �أحد املواطنني ال�ضحايا‪ ،‬والذي نهب‬ ‫عليه م��ن ق��ب��ل بع�ض �أف����راد الع�صابة ب��ذات‬ ‫الطريقة با�ستخدام العنف وانتحال �شخ�صية‬ ‫رجال الأمن‪..‬‬ ‫جهاز ري�سك نوع تو�شيبا‪ ،‬مت نهبه و�سرقته‬‫من قبل �أفراد الع�صابة على مواطن �آخر من‬ ‫ال�ضحايا بنف�س الأ�سلوب‪..‬‬ ‫ه���ذا ب��الإ���ض��اف��ة �إىل �أ���ش��ي��اء وم�����س��روق��ات‬

‫غ�ير امل�����ش��ار �إل��ي��ه��ا‪ ،‬وه���ي �أن�����واع خمتلفة‪ ،‬مت‬ ‫ا���س�ترج��اع��ه��ا م��ن امل��دع��و اب���ن ���ص��اح��ب‪ ،‬وم��ن‬ ‫�أ�شخا�ص م�شرتين وم�شرتكني كمتهمني من‬ ‫�أف���راد الع�صابة‪ ،‬وتخ�ص مواطنني تعر�ضوا‬ ‫لالعتداء ونهبها منهم بالقوة من قبل �أفراد‬ ‫الع�صابة‪..‬‬ ‫وب��ع��د ه��ذا وم��ع ا�ستمرار ف��ري��ق ال�شرطة‬ ‫يف املتابعة والبحث عن بقية �أف��راد الع�صابة‪،‬‬ ‫مت��ك��ن��وا م���ن ���ض��ب��ط ���ش��خ�����ص م��ت��ه��م ���س��اد���س‬ ‫ويدعى ابن �سعد‪ ،‬ثم من �ضبط متهم �سابع‬ ‫من الع�صابة‪ ،‬وكذا من �ضبط �سيارة نوع �إيكو‪،‬‬ ‫وه��ي تابعة للمتهم الأول املدعو اب��ن �صالح‬ ‫والتي كان ي�ستخدمها مع �أف��راد ع�صابته يف‬ ‫مالحقة واختطاف ال�ضحايا املجني عليهم‬ ‫ونهبهم و�سلبهم‪ ،‬وق���د ا�ستخدمت يف ع��دة‬ ‫وقائع وجرائم‪..‬‬ ‫ومل يتوقف ف��ري��ق العمل ع��ن حما�سهم‪،‬‬ ‫ول��ك��ن��ه��م ظ��ل��وا يف امل��ت��اب��ع��ة ���س��ع��ي��اً وراء بقية‬ ‫�أف��راد الع�صابة والذين ي�صل عددهم ح�سب‬ ‫االع�تراف��ات �إىل م��ا ي��زي��د ع��ن ‪� 15‬شخ�صاً‪،‬‬ ‫ج��م��ي��ع��ه��م ل���ه���م ن��ف�����س امل����ي����ول الإج�����رام�����ي‪،‬‬ ‫وا���ش�ترك��وا ك��م��ج��م��وع��ات يف ارت���ك���اب العديد‬ ‫م����ن ج����رائ����م ال���ن���ه���ب وال�������س���رق���ة ب����أ����س���ل���وب‬ ‫الإك���راه والعنف داخ��ل العا�صمة �صنعاء‬ ‫وخارجها‪..‬‬

‫ومت��ك��ن رج����ال ال��ف��ري��ق من‬ ‫خ�لال ذل��ك م��ن �ضبط �أ���ش��خ��ا���ص م�شتبهني‬ ‫�آخ���ري���ن‪ ،‬وك���ان �ضبط ه�����ؤالء مب�شقة بالغة‬ ‫وخم���اط���رة الي�����س��ت��ه��ان ب���ه���ا‪� ..‬إال �أن�����ه ت���أك��د‬ ‫ال��ت��ح��ق��ي��ق��ات الآخ����ري����ن ل��ي�����س��ت ل��ه��م ع�لاق��ة‬ ‫بالع�صابة‪ ..‬يف الوقت الذي قام فريق املتابعة‬ ‫وع��ل��ى نف�س االجت���اه بالتوا�صل والتخاطب‬ ‫مع خمتلف مراكز ال�شرطة واملناطق الأمنية‬ ‫بالعا�صمة م��ن �أج���ل �ضبط م��ن ي��ت��واج��د يف‬ ‫نطاق كل منها من �أفراد الع�صابة املطلوبني‪،‬‬ ‫وبغر�ض الإب�لاغ واملوافاة ب�أية معلومات عن‬ ‫املواطنني(ال�ضحايا) املجني عليهم الذين‬ ‫ت��ع��ر���ض��وا ل�لاخ��ت��ط��اف وال��ت��ق��ط��ع وال�����س��ل��ب‬ ‫والنهب بنف�س الأ���س��ل��وب م��ن قبل الع�صابة‪،‬‬ ‫و�أبلغوا عن ذل��ك ل��دى تلك املناطق واملراكز‬ ‫ك ً‬ ‫ال يف نطاقه‪ ..‬وجاءت نتيجة هذا التخاطب‬ ‫والتن�سيق مع املراكز واملناطق ال�شرطية �أن‬ ‫فوجئ رجال �شرطة مركز احل�صبة ومنطقة‬ ‫الثورة بتوافد العديد من املواطنني املجني‬

‫احلل‬

‫قة الأخرية‬

‫عليهم �إىل املركز بعد �إبالغهم من تلك املراكز‬ ‫واملناطق املبلغني فيها م�سبقاً عن �ضبط بع�ض‬ ‫املتهمني �أف����راد الع�صابة واح��ت��ج��ازه��م لدى‬ ‫مركز احل�صبة والذين رمبا يكونوا هم اجلناة‬ ‫عليهم‪ ،‬و�إر�سالهم �إليه ل�ل�إدالء مبعلوماتهم‬ ‫وللتعرف على املتهمني امل�ضبوطني‪ ..‬حيث‬ ‫ت��ع��رف م��ع��ظ��م ه������ؤالء ال�����ض��ح��اي��ا امل��واط��ن�ين‬ ‫ال��واف��دي��ن ع��ل��ى امل��ت��ه��م�ين امل�����ض��ب��وط�ين عند‬ ‫ع��ر���ض��ه��م �أم���ام���ه���م ���ض��م��ن جم��م��وع��ة ك��ب�يرة‬ ‫من الأ�شخا�ص بينهم باملركز‪ ،‬م�ؤكدين �أنهم‬ ‫نف�س اجل��ن��اة املجهولني م��ع ���ش��رك��اء �أخ��ري��ن‬ ‫من تعر�ضوا لهم و�سلبوهم ما بحوزتهم ك ً‬ ‫ال‬ ‫مبفرده ويف مناطق خمتلفة‪..‬‬ ‫كما حدث يف ذات الأثناء وعلى غري ما كان‬ ‫باحل�سبان ولي�س حتى يف اخليال‪� ،‬أن �ضباط‬ ‫و�أف������راد ���ش��رط��ة امل��رك��ز (احل�����ص��ب��ة) فوجئوا‬ ‫وع��ل��ى ح�ين غ���رة مب��ج��يء بع�ض الأ�شخا�ص‬ ‫امل�سلحني وال��ذي��ن ات�ضح فيها بعد �أنهم من‬ ‫�أف��راد الع�صابة الهاربني واملطلوبني‪ ،‬حاولوا‬ ‫االق����ت���راب م����ن امل����رك����ز وال���ت���م���رك���ز يف �أح����د‬ ‫ال�شوارع الفرعية املجاورة للمركز والقريبة‬ ‫منه بق�صد حت�ين الفر�صة املواتية ملهاجمة‬ ‫امل���رك���ز واق��ت��ح��ام��ه وال���دخ���ول �إل���ي���ه لإخ����راج‬ ‫رفاقهم �أفراد الع�صابة امل�ضبوطني من غرفة‬ ‫احلب�س وال��ه��روب بهم عنوة‪ ،‬ولكنهم باملركز‬ ‫انتبهوا �إليهم يف اللحظة املنا�سبة‪ ،‬و�أرادوا‬ ‫تطويقهم والقب�ض عليهم‪ ،‬غري‬ ‫�أن امل��ت��ه��م�ين ���س��ارع��وا ب��ال��ف��رار‪،‬‬ ‫ومت خ�ل�ال ذل���ك ت���ب���ادل �إط�ل�اق‬ ‫ال����ن����ار م����ن ق���ب���ل ال���ط���رف�ي�ن‪ ،‬ث��م‬ ‫امل��ط��اردة واملالحقة‪ ،‬وك���أن امل�شهد‬ ‫ي��ت��م ت�����ص��وي��ره ك���أح��د امل�����ش��اه��د من‬ ‫فيلم �سينمائي مثري يج�سد مطاردة‬ ‫ال�����ش��رط��ة لأف������راد ع�����ص��اب��ة يف �أح���د‬ ‫�أفالم حرب الع�صابات ورغم ا�ستمرار‬ ‫�إط��ل��اق ال���ن���ار ع��ل��ي��ه��م م���ن الع�صابة‬ ‫ح��ت��ى مت��ك��ن��وا ويف �شجاعة م�ستميتة‬ ‫م��ن القب�ض على �أح��ده��م‪ ،‬وه��و املتهم‬ ‫ال�سابع من �أفراد الع�صابة امل�ضبوطني‪،‬‬ ‫بينما البقية الذوا بالفرار‪ ،‬قبل الو�صول‬ ‫�إليهم‪..‬‬ ‫ث��م بعدها ومبوا�صلة املتابعة لرجال‬ ‫ال��ف��ري��ق ت��و���ص��ل��وا �إىل ���ض��ب��ط �شخ�صني‬ ‫�آخ�����ري�����ن م����ن ال���ع�������ص���اب���ة‪ ،‬ل��ي�����ص�ير ع���دد‬ ‫املتهمني امل�ضبوطني م��ن �أف����راد الع�صابة‬ ‫ت�سعة �أ�شخا�ص‪ ..‬وه����ؤالء �أدل���وا‪ -‬م��ن خالل‬ ‫التحقيقات – ببيانات وكل ما يتعلق بعناوين‬ ‫وه���وي���ات ���ش��رك��ائ��ه��م ب��ق��ي��ة اف������راد ال��ع�����ص��اب��ة‬ ‫ال���ه���ارب�ي�ن‪ ..‬ك��م��ا ك�شفت اع�تراف��اه��م وال��ك��م‬ ‫الأكرب من املعلومات واال�ستدالالت والدالئل‬ ‫التي جتمعت الكثري من احلقائق والوقائع‬ ‫اخلطرية واملرعبة املتعلقة بجرائم الع�صابة‬ ‫التي ارتكبها �أفرادها وال�ضحايا من املواطنني‬ ‫الذين وقعوا كفرائ�س لهم هنا وهناك وعلى‬ ‫ام��ت��داد م��ن ال��زم��ن ب�لا وازع ديني وال خوف‬ ‫من اهلل الذي ميهل وال يهمل‪ ..‬ونهاية ال�سري‬ ‫يف ال��ط��ري��ق امل��ع��وج دائ��م��اً و�أب����داً ال�سقوط يف‬ ‫الهاوية‪ ،‬وهي نهاية خمزية وم�ؤ�سفة‪..‬‬ ‫ون�س�أل اهلل ال�سالمة والهداية لكل �ضال‪..‬‬ ‫وال��ت��ح��ي��ة ل���رج���ال ���ش��رط��ة م���رك���ز احل�����ص��ب��ة‬ ‫وم��ن��ط��ق��ة ال����ث����ورة ال���ذي���ن اث���ب���ت���وا ك��ف��اءت��ه��م‬ ‫و�شجاعتهم يف هذه الق�ضية وي�ستحقون عليها‬ ‫امل��ك��اف���أة وال��ت��ك��رمي م��ن الأخ وزي���ر الداخلية‬ ‫وقيادة الوزارة‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫‪5‬‬

‫الثــالثــاء ‪ 13‬ربيع �أول ‪1435‬هـ املوافــق ‪ 14‬يناير ‪2014‬م العـدد (‪)957‬‬

‫�ضبط ع�صي كهربائية و�أجهزة �صعق‬ ‫بداخل حاوية باحلديدة‬ ‫����ض���ب���ط رج��������ال م�������ص���ل���ح���ة اجل����م����ارك‬ ‫بالتعاون مع الأج��ه��زة الأمنية املتواجدة‬ ‫مبيناء احلديدة ‪ 17‬كرتوناً حتتوي على‬ ‫�أج��ه��زة �صعق كهربائي وع�صي كهربائية‬ ‫ب��داخ��ل ح��اوي��ة ب�ضائع تتبع ت��اج��ر ا�سمه‬ ‫�ش‪� .‬أ‪.‬‬ ‫وق��ال��ت �شرطة خفر ال�سواحل مبيناء‬ ‫احل���دي���دة ب�����أن �سلطة اجل���م���ارك بامليناء‬ ‫ق��ام��ت ب��ال��ت��ح��ف��ظ ع��ل��ى احل���اوي���ة الت��خ��اذ‬ ‫الإجراءات القانونية ب�ش�أنها‪.‬‬ ‫ه��ذا وكانت �سلطة اجل��م��ارك يف امليناء‬ ‫نف�سه ق��د �ضبطت خ�ل�ال الأي����ام القليلة‬ ‫املا�ضية ‪ 13‬ج��ه��از قن�ص ب��داخ��ل حاوية‬ ‫تتبع �إحدى �شركات القطاع اخلا�ص‪.‬‬

‫يف حما�ضرة توجيهية ل�ضباط الدرا�سات العليا ب�أكادميية ال�شرطة‬

‫اللواء عبده ثابت ي�ستعر�ض مهام واخت�صا�صات املفت�ش العام ومامت �إجنازه من خطة �إعادة هيكلة الداخلية‬ ‫كتب‪ /‬حممد املقري‬ ‫ا�ستعر�ض ال��ل��واء عبده ثابت ال�صبيحي‬ ‫امل��ف��ت�����ش ال����ع����ام ب�������وزارة ال���داخ���ل���ي���ة‪ ,‬م��ه��ام‬ ‫واخت�صا�صات املفت�ش العام وم��ا مت اجن��ازه‬ ‫يف �ضوء خطة �إعادة هيكلة وزارة الداخلية‪,‬‬ ‫يف حما�ضرة قيادية �ألقاها اخلمي�س املا�ضي‬ ‫بكلية الدرا�سات العليا ب�أكادميية ال�شرطة‬ ‫ع��ل��ى ال�����ض��ب��اط ال���دار����س�ي�ن يف امل��اج�����س��ت�ير‪,‬‬ ‫وال��ت��ي �أ����ش���ار ف��ي��ه��ا �إىل �أن م��ن�����ص��ب املفت�ش‬ ‫العام بوزارة الداخلية ‪ -‬الذي مت ا�ستحداثه‬ ‫�ضمن الهيكلية اجلديدة للوزارة التي متت‬ ‫مب���وج���ب ال����ق����رار اجل���م���ه���وري رق����م (‪)50‬‬ ‫ل�سنة ‪2013‬م ‪� -‬سيتوىل العملية الرقابية‬ ‫ع��ل��ى ج��م��ي��ع ف���روع وزارة ال��داخ��ل��ي��ة‪ ,‬ويتبع‬ ‫امل��ف��ت�����ش ال��ع��ام �إدارات ع��ام��ة �أه��م��ه��ا الإدارة‬ ‫العامة للرقابة والتفتي�ش والإدارة العامة‬ ‫ملكافحة الف�ساد وجتاوزات ال�شرطة والإدارة‬ ‫العامة حلقوق الإن�سان‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق مبا مت �إجنازه من خطة �إعادة‬ ‫هيكلة وزارة الداخلية ف�إن الفريق بعد �صدور‬ ‫القرار اجلمهوري رقم (‪ )50‬ل�سنة ‪2013‬م‬

‫ب�ش�أن الهيكلية اجلديدة ل��وزارة الداخلية قد‬ ‫بذل جهداً كبرياً يف �إعداد الالئحة التنظيمية‬ ‫ل���ل���وزارة م�ستعيناً ب��خ�براء �أردن���ي�ي�ن يف ه��ذا‬ ‫اجل���ان���ب‪ ,‬وت��ت�����ض��م��ن ه���ذه ال�لائ��ح��ة حت��دي��داً‬ ‫دقيقاً ووا���ض��ح��اً للمهام واالخت�صا�صات مبا‬ ‫مينع ال��ت��داخ��ل ب�ين اخت�صا�صات القطاعات‬ ‫فيما بينها وكذلك اخت�صا�صات الإدارات مع‬ ‫بع�ضها‪ ,‬م�شرياً �إىل �أن الالئحة التنظيمية‬ ‫حالياً يف طور املراجعة النهائية و�سي�صدر فيها‬ ‫قرار جمهوري خالل الأي��ام القليلة املقبلة‪..‬‬ ‫كما �أ���ش��ار �إىل �أن ف��ري��ق الهيكلة ق��ام ب���إع��داد‬ ‫ع��دد من اللوائح الداخلية كمدونة القواعد‬ ‫ال�����س��ل��وك��ي��ة ملنت�سبي ال�����ش��رط��ة وال��ت��ي ���ش��ارك‬ ‫يف اع����داده����ا م��ن��ظ��م��ات جم��ت��م��ع م����دين ال��ت��ي‬ ‫�ستت�ضمن حتديد القواعد ال�سلوكية ملنت�سبي‬ ‫ال�شرطة ومتكني املواطنني واملجتمع املدين‬ ‫م��ن ممار�سة الرقابة عليهم ملنع التجاوزات‬ ‫والإب��ل�اغ بها وحما�سبة املخلني بوظائفهم‪,‬‬ ‫ب��الإ���ض��اف��ة �إىل �أن ال��ف��ري��ق ق��ام ب���إع��داد دليل‬ ‫العمل الإر�شادي والذي على �ضوئه �ستمار�س‬ ‫االخت�صا�صات �أو املهام‪.‬‬

‫حتت �شعار "نحو تعزيز الثقة بني رجال ال�شرطة واملجتمع املدين"‬

‫تد�شني منتدى احلوار املجتمعي الأمني الأول باحلديدة‬

‫د���ش��ن مبحافظة احل��دي��دة الأرب��ع��اء‬ ‫املا�ضي منتدى احلوار املجتمعي الأمني‬ ‫الأول حتت �شعار "نحو تعزيز الثقة بني‬ ‫رجال ال�شرطة واملجتمع املدين" برعاية‬ ‫حمافظ املحافظة املهند�س �أكرم عطية‪,‬‬ ‫ومب�����ش��ارك��ة ع����دد م���ن رج����ال ال�����ش��رط��ة‬ ‫ومنظمات املجتمع املدين باملحافظة‪.‬‬ ‫ويف ح���ف���ل ت���د����ش�ي�ن امل���ن���ت���دى ال����ذي‬ ‫نظمه فرع التوجيه املعنوي والعالقات‬ ‫ب�شرطة حمافظة احل��دي��دة وم�ؤ�س�سة‬ ‫���ش��ب��اب ل��ل��درا���س��ات وال��ب��ح��وث العلمية‬ ‫ب��ال�����ش��راك��ة م��ع منظمة ���ش��رك��اﺀ اليمن‬ ‫�أك�����د الأم���ي��ن ال���ع���ام ل��ل��م��ج��ل�����س امل��ح��ل��ي‬ ‫مب��ح��اف��ظ��ة احل����دي����دة ال��ع��م��ي��د ح�����س��ن‬ ‫الهيج ب�أن ال�سلطة املحلية �ستكون خري‬ ‫داع���م لأج��ه��زة ال�شرطة ول��ك��ل الأع��م��ال‬ ‫ال����ه����ادف����ة �إىل ت���ع���زي���ز ال�������ش���راك���ة ب�ين‬

‫ال�شرطة واملجتمع نحو حتقيق املزيد‬ ‫من النجاحات الأمنية يف املحافظة‪.‬‬ ‫وط��ال��ب �أج���ه���زة ال�����ش��رط��ة بالتحلي‬ ‫باليقظة وامل�صداقية والوالﺀ للوطن‪..‬‬ ‫م�شيداً بهذه اخلطوة التي تقوم بها‬ ‫�شرطة املحافظة بالتعاون مع منظمات‬ ‫امل��ج��ت��م��ع امل����دين ل��ت��ع��زي��ز ال�����ش��راك��ة بني‬ ‫ال�����ش��رط��ة وامل��ج��ت��م��ع يف ع��م��ل��ي��ة حفظ‬ ‫الأمن واال�ستقرار‪.‬‬ ‫م���ن ج��ان��ب��ه ط���ال���ب ال��ع��م��ي��د رك��ن‬ ‫حم���م���د امل���ق���ال���ح م���دي���ر ع�����ام ���ش��رط��ة‬ ‫احلديدة جميع امل�شاركني يف املنتدى‬ ‫ب���ت���وح���ي���د ال��������ر�ؤى واخل��������روج ب���ر�ؤي���ة‬ ‫واح���دة م��ن �ش�أنها العمل على تعزيز‬ ‫ال�����ش��راك��ة ب�ين ال�����ش��رط��ة وامل��ج��ت��م��ع يف‬ ‫ع��م��ل��ي��ة ح��ف��ظ الأم����ن واال���س��ت��ق��رار يف‬ ‫كافة مديريات املحافظة‪.‬‬

‫م�������ش�ي�راً �إىل �أن ه����ذا ال���دل���ي���ل ���س��ي�����س��اع��د‬ ‫ع��ل��ى جت��ن��ب ت��دخ��ل ال���ر�ؤ����س���اء يف �صالحيات‬ ‫امل��ر�ؤو���س�ين وت���أث�يره��م على ات��خ��اذ قراراتهم‪,‬‬ ‫كما �أنه �سي�ساهم بدور كبري يف �ضبط العملية‬ ‫الرقابية التي ميار�سها ال��ر�ؤ���س��اء الإداري���ون‬ ‫واجلهات الإ�شرافية‪.‬‬ ‫كما �أ�شار �إىل �أن فريق الهيكلة �أع��د نظام‬ ‫ت��ق��ي��ي��م م��ن��ت�����س��ب��ي وزارة ال���داخ���ل���ي���ة وال����ذي‬ ‫�سي�صدر ب��ق��رار م��ن وزي��ر الداخلية‪ ,‬ويهدف‬ ‫ه��ذا النظام �إىل تفعيل ال��رق��اب��ة على �أعمال‬ ‫ال���وزارة والتقييم ال��ع��ادل واجل���اد للموظفني‬ ‫ف��ي��ه��ا‪ ,‬بحيث ي��ك��رم املخل�صني واملن�ضبطني‬ ‫وي���ع���اق���ب امل��ه��م��ل�ين وامل��ق�����ص��ري��ن ب���ع���ي���داً عن‬ ‫امل��ح��اب��اة وامل��ج��ام�لات‪ .‬و�أ���ش��ار �إىل �أن ال���وزارة‬ ‫م��ن خ�لال ك��ل ذل��ك وم��ا ت��ق��وم ب��ه ح��ال��ي��اً من‬ ‫ح�صر امل����وارد امل��ادي��ة وال��ب�����ش��ري��ة تتطلع اىل‬ ‫و���ض��ع ا�سرتاتيجية ط��وي��ل��ة الأم����د لتح�سني‬ ‫م�ستوى اخل��دم��ات الأمنية وتطويرها وهي‬ ‫ا�سرتاتيجية وزارة الداخلية ‪2025‬م‪.‬‬ ‫ت�����أت����ي ه�����ذه امل���ح���ا����ض���رة ����ض���م���ن ���س��ل�����س��ل��ة‬ ‫امل��ح��ا���ض��رات الأ���س��ب��وع��ي��ة ال��ت��ي تقيمها كلية‬

‫ال���درا����س���ات ال��ع��ل��ي��ا ل��رب��ط اجل���ان���ب ال��ن��ظ��ري‬ ‫باجلانب العملي ومتكني الدار�سني يف الكلية‬ ‫من اال�ستفادة من جت��ارب وخ�برات القيادات‬ ‫الأمنية والإدارية وال�سيا�سية‪.‬‬ ‫ويف ختام املحا�ضرة ق��ام العميد �أ‪.‬د‪ /‬علي‬ ‫امل�صري مدير الكلية بت�سليم ال��ل��واء‪ /‬عبده‬ ‫ثابت درع كلية ال��درا���س��ات العليا‪ ,‬تكرمياً له‬ ‫على جهوده التي بذلها وتقوية لهذه اجلهود‬ ‫م�ستقب ً‬ ‫ال يف �سبيل تطوير وزارة الداخلية‬ ‫وم��ك��اف��ح��ة ال��ف�����س��اد ف��ي��ه��ا‪ ,‬م����ؤك���داً ل��ه با�سمه‬ ‫وب��ا���س��م ال��ع��ام��ل�ين بالكلية وب��ا���س��م ال�ضباط‬ ‫الدار�سني �أنهم �سيكونون عوناً له و�سيقفون‬ ‫معه جنباً �إىل جنب يف مكافحة الف�ساد والأخذ‬ ‫بتالليب الفا�سدين واملف�سدين‪.‬‬ ‫كان يف ا�ستقبال اللواء‪ /‬عبده ثابت (املفت�ش‬ ‫العام) العميد الأ�ستاذ الدكتور‪ /‬علي بن علي‬ ‫امل�صري مدير كلية الدرا�سات العليا‪ ,‬ومعه‬ ‫العميد الدكتور علي حميد العولقي مدير‬ ‫مركز البحوث والدرا�سات الأمنية‪ ,‬والعميد‬ ‫ال��دك��ت��ور مثنى مثنى ال�شعيبي ن��ائ��ب مدير‬ ‫كلية الدرا�سات العليا لل�ش�ؤون التعليمية‪.‬‬

‫�إبطال مفعول لغم عرث‬ ‫عليه يف �ساحل �أحور‬

‫فكك خرباء املتفجرات يف اللواء ‪111‬‬ ‫م�شاة لغماً �أر���ض��ي��اً خ��ا���ص��اً ب���الأف���راد عرث‬ ‫عليه �أح���د امل��واط��ن�ين م��ن �أب��ن��اء مديرية‬ ‫�أحور مبحافظة �أبني على ال�ساحل‪.‬‬ ‫وق��ال��ت الأج��ه��زة الأم��ن��ي��ة يف �أح���ور ب���أن‬ ‫ال��ل��غ��م ه���و م���ن خم��ل��ف��ات الأح������داث ال��ت��ي‬ ‫�شهدتها الفرتة املا�ضية‪.‬‬ ‫م����ن ج���ه���ة �أخ�������رى ذك������رت الأج����ه����زة‬ ‫الأم��ن��ي��ة يف م��دي��ري��ة خ��ن��ف��ر ب��امل��ح��اف��ظ��ة‬ ‫نف�سها ب�أن ‪ 3‬جمهولني كانوا على منت‬ ‫‪ 3‬دراجات نارية –بدون �أرقام‪ -‬قاموا‬ ‫ب�إطالق النار من �سالح �آيل على �سيارة‬ ‫�شا�ص تابعة لرئي�س ال��ل��ج��ان ال�شعبية‬ ‫يف املديرية دون ح��دوث �أي �إ�صابات ثم‬ ‫الذوا بالفرار‪.‬‬ ‫م�����ش�يرة �إىل �أن��ه��ا ت��وا���ص��ل �إج��راءات��ه��ا‬ ‫ملعرفة هوية اجلناة و�ضبطهم‪.‬‬

‫خالل الن�صف الأول من ال�شهر اجلاري‬

‫وفاة ‪� 68‬شخ�ص ًا يف حوادث �سري يف عموم حمافظات اجلمهورية‬

‫لقي ‪� 68‬شخ�صاً م�صرعهم من �ضمنهم ‪11‬‬ ‫من م�ستخدمي الدراجات النارية يف حوادث �سري‬ ‫وقعت خالل الن�صف الأول من �شهر يناير‪ ،‬فيما‬ ‫�أ�صيب ‪� 371‬آخرون من خمتلف الفئات العمرية‬ ‫ب�إ�صابات خمتلفة يف تلك احلوادث‪.‬‬ ‫و�أو�ضح تقرير مروري ب�أن الفرتة املمتدة من‬ ‫‪ 15 - 1‬يناير �شهدت وقوع ‪271‬حادثة �سري‬ ‫خمتلفة يف عموم حمافظات اجلمهورية توزعت‬ ‫على ‪ 151‬حادثة �صدام �سيارات‪ ،‬و‪ 86‬حادثة‬ ‫ده�س م�شاة‪ ،‬و‪ 34‬حادثة انقالب مركبات‪.‬‬ ‫وق��در التقرير اخل�سائر امل��ادي��ة الناجمة عن‬ ‫ح��وادث ال�سري التي وقعت خالل الفرتة نف�سها‬ ‫بحوايل ‪ 60‬مليون ريال‪.‬‬ ‫مرجعاً �أ���س��ب��اب وق���وع احل���وادث �إىل ال�سرعة‬ ‫ال����زائ����دة و�إه����م����ال ال�����س��ائ��ق�ين وامل�������ش���اة ‪ ،‬وك���ذا‬ ‫التجاوز اخلاطئ على الطرقات‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل‬

‫ع��دم التقيد بالقوانني امل��روري��ة و�آداب الطريق‬ ‫وتعاطي القات وا�ستخدام الهاتف املحمول �أثناء‬

‫�ضبط ‪ 5‬متهمني بالتحر�ش بطالبات املدار�س والتعر�ض لهن بالألفاظ وخلع اللثام بالقوة‬ ‫كتب ‪ /‬نعائم خالد‬ ‫�أ�شار مدير �أمن حمافظة تعز العميد مطهر‬ ‫ال�شعيبي ب���أن��ه وب��ع��د ال��ع��دي��د م��ن ال��ب�لاغ��ات‬ ‫واالجتماعات مع مديرات مدار�س البنات عن‬ ‫تعر�ض ال�شباب لطالبات امل��دار���س بالألفاظ‬ ‫املحرجة والتحر�ش بهن و�آخرها تعر�ضهم لفك‬ ‫لثام الطالبات بالقوة والتحر�ش بهن �ضبطنا‬ ‫ما يقارب خم�سة متهمني ب�شكل مبا�شر و�أربعة‬ ‫ي�شك فيهم‪ ،‬وق��د كنا دائماً ن�ضبط املت�سببني‬ ‫وناخد من �أولياء �أمورهم تعهدات بعدم العودة‬ ‫ملثل تلك الأفعال ولكننا نفاج�أ بالتجمهر �أمام‬ ‫امل��دار���س وم��ط��اردة الطالبات مم��ا �شكل خوفاً‬

‫وذعراً لدى الطالبات‪ ..‬و�أكد ال�شعيبي �أنه �سيتم‬ ‫ترحيل املتهمني واملت�سببني بال�شغب �أمام املدار�س‬ ‫�إىل النيابة مع بع�ض الإج���راءات الت�أديبية من‬ ‫حلق ال�شعر لي�شعر املتحر�ش �أنه نكرة و�أن الذي‬ ‫فعله جرم يعاقب علية القانون وينبذه املجتمع‬ ‫والعادات والتقاليد والدين الإ�سالمي ‪ ..‬موجهاً‬ ‫دع��وت��ه �إىل �أول��ي��اء �أم���ور ال�شباب بالتحقق من‬ ‫ت�صرفات �أبنائهم ومعرفة �أ�صدقائهم والأماكن‬ ‫ال��ت��ي ي��ت�رددون عليها لأن ه��ن��اك م��ا ه��و �أخ��ط��ر‬ ‫من التعر�ض للفتيات‪ ،‬تعاطي املخدرات وحبوب‬ ‫الهلو�سة ال��ت��ي ت����ؤدي لبع�ض الت�صرفات الغري‬ ‫م�س�ؤولة والق�ضاء على م�ستقبلهم‪.‬‬

‫قيادة املركبات و�أ�سباب �أخ��رى ت�أتي يف مقدمتها‬ ‫ال�صالحية الفية للطرقات‪.‬‬

‫مقتل �أحد العنا�صر الإرهابية �أمام بوابة‬ ‫فرع قوات الأمن اخلا�صة برداع‬

‫�أط��ل��ق��ت خ���دم���ات ب���واب���ة ق�����وات الأم����ن‬ ‫اخل��ا���ص��ة ب���رداع ال��ن��ار على �أح���د العنا�صر‬ ‫الإره����اب����ي����ة م���ن ت��ن��ظ��ي��م ال���ق���اع���دة �أث���ن���اء‬ ‫حم���اول���ت���ه ت��ن��ف��ي��ذ ع��م��ل��ي��ة ان���ت���ح���اري���ة يف‬ ‫البوابة‪.‬‬ ‫وق��ال��ت الأج���ه���زة الأم��ن��ي��ة يف رداع ب���أن‬ ‫الإره���اب���ي ال��ق��ت��ي��ل ك���ان ي��رت��دي زي ق��وات‬ ‫الأم��ن اخلا�صة ويلف نف�سه بحزام نا�سف‬ ‫وق����د مت ال��ت�����ص��دي ل���ه م���ن ق��ب��ل خ��دم��ات‬ ‫ال��ب��واب��ة وقتله قبل �أن يتمكن م��ن تنفيذ‬ ‫جرميته الإرهابية التي كان ميكن لها �أن‬

‫تودي بحياة اجلنود املتواجدين يف اخلدمة‬ ‫عند بوابة فرع قوات الأمن اخلا�صة‪.‬‬ ‫م�شرية �إىل �أن خرباء املتفجرات قاموا‬ ‫ب��ال��ن��زول يف �أع���ق���اب احل���ادث���ة �إىل امل��وق��ع‬ ‫وت��ع��ام��ل��وا م��ع احل���زام النا�سف ال���ذي كان‬ ‫يرتديه الإره��اب��ي القتيل وه��و ع��ب��ارة عن‬ ‫‪ 6‬قوالب من مادة الـ (تي �إن تي )املتفجرة‬ ‫تزن ‪ 15‬كجم‪.‬‬ ‫ه���ذا وت��ع��م��ل الأج���ه���زة الأم��ن��ي��ة يف رداع‬ ‫على ك�شف ه��وي��ة الإره��اب��ي القتيل ال��ذي‬ ‫نقلت جثته �إىل امل�ست�شفى‪.‬‬


‫‪86‬‬

‫الثــالثــاء ‪ 20‬ربيع الأول ‪1435‬هـ املوافــق ‪ 21‬يناير ‪2014‬م العـدد (‪)958‬‬

‫مدير فرع الأحوال املدنية ب�أمانة العا�صمة لـ"احلار�س"‪:‬‬

‫ال�سجل املدين ميثل بنك املعلومات وقاعدة البيانات لكل �أفراد املجتمع‬ ‫ميثل ال�سجل امل���دين يف ال���دول املتقدمة ال�شريان‬ ‫احليوي لو�ضع اخلطط التنموية واالقت�صادية وال�صحية‬ ‫واالجتماعية وغريها‪ ،‬بل �إنها تعتربه بنك ًا اجتماعي ًا‬ ‫ومعلوماتي ًا ملا يحتويه من معلومات وبيانات �شخ�صية‬ ‫عن كل �أف��راد املجتمع‪� ،‬إ�ضافة �إىل �أنه اخلطوة الأوىل‬ ‫يف تثبيت دعائم الأمن واال�ستقرار لكونها الحتتاج �إال‬ ‫ل�ضغطة زر وحت�صل على ما تريده من معلومات عن �أي‬ ‫�شخ�ص كان‪.‬‬ ‫ويف بالدنا قطعت م�صلحة الأح��وال املدنية وال�سجل‬ ‫امل��دين �شوط ًا كبري ًا وج��ه��ود ًا متوا�صلة بغية الو�صول‬ ‫�إىل م�صاف الدول املتقدمة يف �إن�شاء وبناء قاعدة بيان‬ ‫وطنية �صحيحة و�سليمة ومتكاملة‪..‬‬ ‫ح��ول ه��ذا امل��و���ض��وع ط��رق��ت احل��ار���س الأب����واب على‬ ‫م�س�ؤويل م�صلحة الأح��وال املدنية فكانت البداية مع‬ ‫العقيد ف�ضل اجلبوبي مدير عام فرع الأح��وال املدنية‬ ‫ب�أمانة العا�صمة‪.‬‬ ‫ا�ستطالع‪ :‬عدنان املهد‬ ‫ال �أ�ستطيع �أن اعطيكم اح�صائية دقيقة‬ ‫و�إمنا ما مت احل�صول عليه من البطاقة الآلية‬ ‫يف حدود ‪ 4‬مليون و‪�300‬ألف بطاقة �شخ�صية‬ ‫على م�ستوى اجلمهورية خ�لال ‪12‬عاماً من‬ ‫عمر امل�شروع‪.‬‬

‫�شهادة امليالد‬

‫ال�سجل امل��دين لأن��ه �إذا �أ�س�ست وبنيت قاعدة‬ ‫بيانات متكاملة ف���إن��ك ت�ستطيع بناء الدولة‬ ‫احلديثة وميكن ال��ق��ول �أن ال��دول��ة ه��ي �أر���ض‬ ‫و�شعب و�سلطة فالأر�ض هي ال�سجل العقاري‬ ‫وال�شعب ال�سجل املدين وال�سلطة هي الأجهزة‬ ‫التنفيذية‪.‬‬

‫اجلبوبي‬

‫ ���ش��ه��ادة امل��ي�لاد ه��ي الوثيقة الأوىل التي‬‫خطوات متقدمة‬ ‫تعطى للمولود بعد والدت��ه وم��ن خاللها يتم‬ ‫خطوة متقدمة قامت بها رئا�سة امل�صلحة‬‫�إثبات حقه يف ا�سمه ون�سبه وممتلكاته بالإ�ضافة ممثلة بالعميد الدكتور �أحمد �سيف احلياين اجلمهورية بهدف بناء قاعدة بيانات الكرتونية‬ ‫�إىل حقوقه يف املواطنة مثل التعليم وال�صحة يف ت��و���ص��ي��ل خ��دم��ة احل�����ص��ول ع��ل��ى ال��ب��ط��اق��ة لل�سكان بحيث يكون لدينا بنك معلومات يغذي‬ ‫والعمل واالنتخابات‪ ،‬و�شهادة امليالد هي �أهم ال�شخ�صية لطالب املدار�س حر�صاً على �أبنائنا جميع م�ؤ�س�سات الدولة بالبيانات التي تخدم‬ ‫وث��ي��ق��ة ت�����ص��دره��ا م�����ص��ل��ح��ة الأح�������وال امل��دن��ي��ة ال��ط�لاب يف ت�سجيل ق��اع��دة بيانات �صحيحة‪ .‬طبيعة عملها ول��دى ق��ي��ادة م�صلحة الأح���وال‬ ‫للمواطن وال ميكن اكت�ساب حقوقه وممتلكاته‬ ‫خطة م�ستقبلية لبناء �سجل مدين الكرتوين‬ ‫فقط‬ ‫املدار�س‬ ‫إىل‬ ‫�‬ ‫النزول‬ ‫من‬ ‫أكرب‬ ‫�‬ ‫هو‬ ‫والهدف‬ ‫�إال م���ن خ�لال��ه��ا وه����ي ال��وث��ي��ق��ة الأوىل يتم‬ ‫يحتوي على كافة البيانات ال�شخ�صية وقد مت‬ ‫م�ستوى‬ ‫على‬ ‫منزل‬ ‫كل‬ ‫إىل‬ ‫�‬ ‫الو�صول‬ ‫بغيتنا‬ ‫ولكن‬ ‫ء‬ ‫التعامل بها يف جميع م�ؤ�س�سات الدولة ابتدا ً‬ ‫التن�سيق م��ع اللجنة العليا‬ ‫من االلتحاق باملدر�سة‪.‬‬ ‫ل�لان��ت��خ��اب��ات ل��ب��ن��اء �سجل‬ ‫�شهادة‬ ‫ا�ستخراج‬ ‫تعميم‬ ‫ما يعيقنا يف عدم‬‫م���دين ان��ت��خ��اب��ي ال��ك�تروين‬ ‫��دى‬ ‫ل‬ ‫��ة‬ ‫ح‬ ‫��ا‬ ‫ت‬ ‫��‬ ‫مل‬ ‫ا‬ ‫���ات‬ ‫ي‬ ‫���‬ ‫ن‬ ‫���ا‬ ‫ك‬ ‫���‬ ‫م‬ ‫امل���ي�ل�اد ه���ي ���ش��ح��ة الإ‬ ‫وب����ه����ذا ال�����س��ج��ل �ستح�صل‬ ‫��ا‬ ‫ه‬ ‫��‬ ‫ت‬ ‫��ا‬ ‫م‬ ‫��د‬ ‫خ‬ ‫��ون‬ ‫ك‬ ‫��‬ ‫ت‬ ‫��‬ ‫ل‬ ‫��ة‬ ‫ي‬ ‫��‬ ‫ن‬ ‫��د‬ ‫م�صحلة الأح������وال امل‬ ‫امل�صلحة على قاعدة بيانات‬ ‫حيث‬ ‫اليمنية‪،‬‬ ‫��ة‬ ‫ي‬ ‫��ور‬ ‫ه‬ ‫��‬ ‫م‬ ‫��‬ ‫جل‬ ‫جلميع م��واط��ن��ي ا‬ ‫لكل من بلغ �سن الـ‪ 18‬ع�شرة‬ ‫مديرية‬ ‫‪333‬‬ ‫���وايل‬ ‫ح‬ ‫��ة‬ ‫ي‬ ‫��ور‬ ‫ي��وج��د يف اجل��م��ه‬ ‫وم��ا ف��وق وم��ن خالللها قد‬ ‫وخدمات‬ ‫اجلمهورية‬ ‫مناطق‬ ‫موزعة على كافة‬ ‫ت�����ص��ل ن�����س��ب��ة امل��ق��ي��دي��ن �إىل‬ ‫��ن‬ ‫م‬ ‫‪%‬‬ ‫‪30‬‬ ‫ـ‬ ‫����‬ ‫ل‬ ‫���س���وى‬ ‫�‬ ‫��ي‬ ‫ط‬ ‫��‬ ‫غ‬ ‫امل�����ص��ل��ح��ة ال ت��‬ ‫‪ 10‬مليون �أو ‪ 11‬مليون‬ ‫ال�سكان‬ ‫بقية‬ ‫���ا‬ ‫م‬ ‫�‬ ‫أ‬ ‫���دن‬ ‫مل‬ ‫ا‬ ‫يف‬ ‫القاطنني‬ ‫ال�سكان‬ ‫ن�����س��م��ة وب���ع���د االن���ت���ه���اء من‬ ‫وهذه‬ ‫ريفية‬ ‫��ق‬ ‫ط‬ ‫��ا‬ ‫ن‬ ‫��‬ ‫م‬ ‫يف‬ ‫يقطنون‬ ‫ف��ه��م‬ ‫عملية االنتخابات يتم نقل‬ ‫الربوي‬ ‫املحب�شي‬ ‫التعداد‬ ‫ح�سب‬ ‫هي‬ ‫إح�صائيات‬ ‫ال‬ ‫كافة ال�سجالت �إىل م�صلحة‬ ‫وحتى‬ ‫لعام‪2004‬م‬ ‫ال�سكاين‬ ‫الأح��وال املدنية ومن خالل‬ ‫خدماتنا التغطي لكل �ساكني‬ ‫امل�����دن ول����و ا���س��ت��ط��ع��ن��ا ت��ق��دمي‬ ‫اخل���دم���ة ل��ك��اف��ة ���س��ك��ان امل���دن‬ ‫ن���ك���ون ق���د ق��ط��ع��ن��ا �أ����ش���واط���اً‬ ‫كبرية لأنه وح�سب ال�سجالت‬ ‫امل��ق��ي��دة �أن ع��دد احلا�صلني‬ ‫ع��ل��ى ���ش��ه��ادة امل���ي�ل�اد ق���د ال‬ ‫ت�صل ن�سبتهم �إىل ‪% 15‬‬ ‫م���ن ع����دد �إج����م����ايل ���س��ك��ان‬ ‫اجل����م����ه����وري����ة ال��ي��م��ن��ي��ة‬ ‫امل��ق��ي��دة ب��ي��ان��ات��ه��م لدينا‬ ‫وه����ذا ي��رج��ع �إىل ن�سبة‬ ‫الأمية واجلهل ب�أهميتها‬ ‫لدى املواطن‪.‬‬ ‫ي����وج����د يف ال���ع���امل‬‫ن���ظ���ام ع���امل���ي ي�����ض��ب��ط‬ ‫م���ن���ح ����ش���ه���ادة امل���ي�ل�اد‬ ‫الطابعات اجلديدة‬ ‫لأن����ه����ا �أو ًال ت�����ص��در‬ ‫م����ن م��ك��ت��ب ال�����ص��ح��ة‬ ‫وه���و م��رت��ب��ط مبكتب‬ ‫الأح��������وال امل���دن���ي���ة وال�����س��ج��ل امل������دين‪ ،‬ب�سبب‬ ‫�ضعف الإم��ك��ان��ي��ات وع���دم اهتمام ال��دول��ة بناء‬

‫ه��ذه ال�سجالت �سيتم ا���س��ت��ه��داف ك��ل م��ن هم‬ ‫دون الثامنة ع�شرة حتى امل��وال��ي��د م��ن خالل‬ ‫النزول امليداين وبهذا العمل ميكن احل�صول‬ ‫على قاعدة بيانات الكرتونية �شاملة وحمدثة‬ ‫ن�ستطيع بوا�سطتها اع��داد ال�سجل االنتخابي‬ ‫وب�����ص��ورة دائ��م��ة وم�����س��ت��م��رة وم���ن خ�ل�ال ه��ذا‬ ‫العمل ن�ستطيع تغذيه كافة م�ؤ�س�سات الدولة‬ ‫بالبيانات التي تخدم طبيعة عملها‪.‬‬

‫�أهمية ال�سجل املدين‬

‫ال�سجل املدين ال�صحيح وال�سليم هو بناء‬‫دولة امل�ؤ�س�سات ينظم عملها حتى من الناحية‬ ‫الأم��ن��ي��ة ف��ه��و العن�صر امل��ه��م يف ت���أم�ين حياة‬ ‫املواطنني‪ ،‬وتنظيمه هو �ضمان حلقوق الفرد‬ ‫ال�شخ�صية‪.‬‬ ‫ال��وع��ي القبلي �سيطر على ال��وع��ي امل��دين‬‫وه��ذا ب�سبب عدم وج��ود قاعدة بيانات م�سبقة‬ ‫ل��ط��ال��ب��ي احل�����ص��ول ع��ل��ى ال���وث���ائ���ق ي�ستطيع‬ ‫م��ق��دم الطلب احل�����ص��ول على الوثيقة ح�سب‬ ‫م��ا تقت�ضيه ح��اج��ت��ه م��ن ال��ت��غ��ي�ير يف اال���س��م‪،‬‬ ‫�سجل امليالد‪ ،‬تاريخ امليالد‪ ،‬حمل الإقامة‪ ،‬وفق‬ ‫�إجراءات قانونية بالإ�ضافة �إىل �ضعف ارتباط‬ ‫املواطن بالدولة‪.‬‬ ‫ �أمتنى من القيادة ال�سيا�سية واحلكومة‬‫ب���أن يعطوا ال�سجل امل��دين الأهمية الق�صوى‬ ‫حتى ن�صل �إىل م�صاف الدول املتقدمة يف �سجل‬ ‫مدين متكامل و�سيلم مبني على قاعدة بيانات‬ ‫�صحيحة يف �إطار منظومة الكرتونية متكاملة‬ ‫كما نطلب �أن يكون هناك توعية م�ستمرة‬ ‫حلث املواطن على اعطاء �أبنائهم‬ ‫املواليد �شهادات امليالد وتقيدهم‬ ‫بال�سجل املدين حتى يح�صل على‬ ‫كافة الوثائق املطلوبة‪.‬‬

‫طابعات م�ؤمنة‬

‫ومن مدير فرع الأحوال بالأمانة‬ ‫ن��زل��ت احل��ار���س �إىل الإدارة العامة‬ ‫لتقنية املعلومات مب�صلحة الأح��وال‬ ‫امل���دن���ي���ة ال����ف����رع ال��رئ��ي�����س��ي وال��ت��ق��ت‬ ‫املهند�س عبدالرحمن املحب�شي والذي‬ ‫حتدث قائ ً‬ ‫ال‪:‬‬ ‫حت�����ت�����وي ال����ب����ط����اق����ة ال�����ش��خ�����ص��ي��ة‬ ‫اجل���دي���دة ع��ل��ى م��وا���ص��ف��ات ومقايي�س‬ ‫وج����ودة ع��ال��ي��ة يف ال��دق��ة وه���ي م��ن ن��وع‬ ‫"‪ HID"FARGO8500‬وه��ي‬ ‫�آخ����ر �إ�����ص����دار ل��ل�����ش��رك��ة امل��ن��ت��ج��ة وت��ط��ب��ع‬ ‫‪ 80‬ب��ط��اق��ة م���ن اجل��ه��ت�ين يف ال�����س��اع��ة‬ ‫م��ع التغليف‪ ،‬وتتميز الطابعة اجل��دي��دة‬ ‫بخ�صائ�ص دقيقة وفنيه من حيث نوعية‬ ‫البطاقة وه��ي خا�صة وال يوجد �أي طابعة‬

‫جتارية من نف�س النوع كونها حكراً بامل�صلحة‬ ‫وقد رفدت امل�صلحة بـ‪ 50‬طابعة من نف�س النوع‬ ‫وه��ذا الطابعات حلت ب��دل الطابعات القدمية‬ ‫وق���د مت ت��رك��ي��ب مع�ضمها يف ف���روع امل�صلحة‬ ‫املنت�شرة على م�ستوى حمافظات اجلمهورية‬ ‫كما �أن زيادة حجم و�سمك مادة التغليف ت�صل‬ ‫�إىل ن�����ص��ف م��ل��ي وذل�����ك ب���ه���دف ح��م��اي��ة فنية‬ ‫للبيانات من التلف وهذه هي الن�سبة املعتمدة‬ ‫لكثري من دول العامل ومنها دول اجلوار ويبلغ‬ ‫عمر البطاقة االفرتا�ضي ‪� 10‬سنوات يف بالدنا‬ ‫بينما النظام املعمول به عاملياً هي من ‪� 4‬إىل ‪5‬‬ ‫�سنوات وذلك هو العمر احلقيقي للبطاقة‪.‬‬ ‫وبالن�سبة ملواجهة ال�ضغط امل�ستمر على طلب‬ ‫احل�صول على البطاقة �سواء يف الفرع الرئي�س‬ ‫�أو بقية الفروع فالقدرة املركزية للمعاجلة فقد‬ ‫ت�صل من ‪� 6‬آالف طلب �إىل ‪� 18‬أل��ف طلب يف‬ ‫‪� 18‬ساعة يف حني �أن الفروع النموذجية لديها‬ ‫ال���ق���درة ع��ل��ى ا���س��ت��ق��ب��ال م��ن ‪� 200‬إىل ‪300‬‬ ‫�شخ�ص للمركز كل ‪� 6‬ساعات يومياً‪ ،‬وم�شروع‬ ‫البطاقة الإلكرتونية يعترب امل�شروع الوحيد يف‬ ‫اجلمهورية ال��ذي يعمل بنظام الب�صمة احلية‬ ‫احلقيقية‪.‬‬

‫�سرعة ومتيز‬

‫وم����ن الإدارة ال��ع��ام��ة ل��ت��ق��ن��ي��ة امل��ع��ل��وم��ات‬ ‫وا���ص��ل��ت احل��ار���س انتقالها حتى و�صلت ق�سم‬ ‫الطابعات بفرع �أمانة العا�صمة وهناك ا�ستقبلها‬ ‫رئي�س ق�سم الطابعات ب�أمانة العا�صمة املهند�س‬ ‫جماهد الربوي متحدثاً بقوله‪:‬‬ ‫الطابعات اجل��دي��دة تتميز ب�سرعة طباعة‬ ‫ال��ب��ط��اق��ة ح��ي��ث �أن���ه���ا ت��ط��ب��ع يف ال�����س��اع��ة ‪80‬‬ ‫بطاقة بينما كانت الطابعات القدمية تطبع‬ ‫‪ 30‬بطاقة يف ال�ساعة كما �أنها حتتوي على‬ ‫موا�صفات دقيقة م��ن حيث اال���س��ت��خ��دام فهي‬ ‫تعتمد ع��ل��ى خ��ا���ص��ة ال ي�ستطيع �أي �شخ�ص‬ ‫ا�ستخدامها بالإ�ضافة �إىل �أن��ه��ا متتلك كلمة‬ ‫�سر خا�صة وحممية م��ن االخ�ت�راق���ات تتمتع‬ ‫بخا�صية ذاتية طباعتها من حيث الو�ضوح يف‬ ‫البيانات والعالمات‪.‬‬ ‫ونحن يف فرع الأمانة الرئي�سي وبقية فروعه‬ ‫نقوم بطباعة �أك�ثر من ‪ 800‬بطاقة �شخ�صية‬ ‫يومياً وح�سب تزايد الطلب‪.‬‬ ‫ن��واج��ة ع���دة م�شاكل فنية منها االن��ق��ط��اع‬ ‫املفاجئ وامل�ستمر للتيار الكهربائي بالإ�ضافة‬ ‫�إىل م�شاكل بع�ض الأخطاء يف اال�ستمارات التي‬ ‫ت�صل �إلينا من الفروع يف ادخال البيانات وعند‬ ‫وج���ود م��ث��ل ه���ذه احل����االت ه��ن��اك ق�سم خا�ص‬ ‫بالفح�ص واملراجعة التدقيق ويف حالة وجودها‬ ‫ي��ت��م رف���ع ت��ق��ري��ر ب��ت��ل��ك الأخ���ط���اء �إىل امل��رك��ز‬ ‫الرئي�سي لت�صحيحها وبعد ذلك يتم طباعتها‪.‬‬


‫الثــالثــاء ‪ 20‬ربيع �أول ‪1435‬هـ املوافــق ‪ 21‬يناير ‪2014‬م العـدد(‪)958‬‬

‫مخرجـات مؤتمـر الحوار‬ ‫وأسـس بنــاء األمـن والجـيـش‬

‫ال �شك � َّإن احلكمةَ اليمانيةَ التي جتلت‬ ‫الوطني ال�شاملِ‬ ‫يف م ��ؤمت��رِ احل���وا ِر‬ ‫ِّ‬ ‫�دف �إر���س��اء الأ���س�����س الرا�سخة‪،‬‬ ‫ب��ه� ِ‬ ‫والقواعد املتينة‪ ،‬لبناء حياةٍ حرةٍ‬ ‫َ‬ ‫ك��رمي��ةٍ �آم��ن��ةٍ م�ستقرةٍ وم�ستقبلٍ‬ ‫زاه����رٍ ي�����س��ود ُه ال��ت��ف��اه� ُ�م وال��ت��ع��اون‬ ‫وال�شراكةُ وال�صدقُ يف القولِ والعملِ‬ ‫وال��ع��دل واحل��ري��ةِ وامل�����س��اواة وحل‬

‫ا ع��اد ً‬ ‫جميع الق�ضايا العالقة ح�ل ً‬ ‫ال‬ ‫ني‬ ‫ومبقدمتها الق�ضية اجلنوبية‪،‬وح َ‬ ‫ائتلف امل ��ؤمت� ُ�ر يف ب��داي��ة جل�ساته‬ ‫َ‬ ‫ال��ع��ام��ة‪ ،‬وت������وز َع �إىل ف����رقِ ع��م��لٍ‬ ‫متخ�ص�صةٍ ‪ ،‬ك��ان فريقُ �أ�س�س بناء‬ ‫اجلي�ش والأم��ن‪ ،‬ودورهما‪�،‬أحد تلك‬ ‫الفرق الت�سع‪ ،‬التي حتددت �أهدافُ ها‬ ‫وتو�ضحت‬ ‫مهامها‪ ،‬وانطلقت يف �أداءِ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬

‫واج��ب��ات��ه��ا‪،‬لأن عظمة ال�شعوب من‬ ‫عظمة جيو�شها‪ ،‬وقوة الأمم من قوة‬ ‫و�إمي��ان �أبنائها‪ ،‬وانطالق ًا من ذلك‪،‬‬ ‫فقد با�شر فريق �أ�س�س بناء اجلي�ش‬ ‫والأم���ن عمله ال����د�ؤوب‪ ،‬م�ست�شعر ًا‬ ‫ج�سامة امل�سئولية‪ ،‬و�سمو الأه��داف‬ ‫النبيلة‪ ،‬وحتت �شعار "باحلوار ن�صنع‬ ‫امل�ستقبل"‪..‬‬


‫‪88‬‬

‫مل‬

‫ف ال‬ ‫ع‬ ‫د‬ ‫د‬

‫الثــالثــاء ‪ 20‬ربيع �أول ‪1435‬هـ املوافــق ‪ 21‬يناير ‪2014‬م العـدد(‪)958‬‬

‫ ‬ ‫القرارات التي توافق عليها الفريق لإبداء‬ ‫امل�لاح �ظ��ات ب���ش��أن�ه��ا و�إق� ��راره� ��ا‪ ،‬وذل ��ك على‬ ‫النحو التايل‪:‬‬

‫�أو ًال‪ :‬قرارات‬ ‫كمبادئ د�ستورية‬

‫‪ .1‬القوات امل�سلحة ملك ال�شعب‪ ،‬مهمتها‬ ‫حماية البالد‪ ،‬واحلفاظ على �أمنها‪ ،‬ووحدة‬ ‫و� �سل��ام��ة �أرا� �ض �ي �ه��ا‪ ،‬و� �س �ي��ادت �ه��ا‪ ،‬ون�ظ��ام�ه��ا‬ ‫اجل� �م� �ه ��وري ‪ .‬وال� ��دول� ��ة وح ��ده ��ا ه ��ي ال �ت��ي‬ ‫تن�شئ ه��ذه القوات ‪ ,‬ويحظر على �أي ف��رد �أو‬ ‫هيئة �أو حزب �أو جهة �أو جماعة �أو تنظيم �أو‬ ‫قبيلة �إن�شاء �أي ت�شكيالت �أو فرق �أو تنظيمات‬ ‫ع�سكرية �أو �شبة ع�سكرية حتت �أي م�سمى‪.‬‬ ‫‪ .2‬ي �ت��م ال�ت�م�ث�ي��ل يف ال� �ق ��وات امل���س�ل�ح��ة‬ ‫والأم� ��ن وامل �خ��اب��رات يف امل��رح�ل��ة الت�أ�سي�سية‬ ‫‪� %50‬شمال و‪ %50‬جنوب على م�ستوى‬ ‫املراتب القيادية يف اجلي�ش والأمن واملخابرات‬ ‫ما عدا ذلك ‪� %50‬سكان و‪ %50‬جغرافيا‪.‬‬ ‫‪ .3‬ي �ن �ظ��م ال� �ق ��ان � ُ‬ ‫�ون ال �ت �ع �ب �ئ � َة ال �ع��ام��ة‪،‬‬ ‫واالحتياط‪ ،‬للقوات امل�سلحة‪ ،‬وتهيئة جميع؛‬ ‫�أو جزء من املوارد الب�شرية‪ ،‬واملادية‪ ،‬واملعنوية‬ ‫للبالد‪ ،‬و�إعدادها �إع��داداً �صحيحاً‪ ،‬لتحويلها‬ ‫م ��ن ح ��ال ��ة ال �� �س �ل��م �إىل ح ��ال ��ة احل � ��رب عند‬ ‫ُ‬ ‫القانون حقو َق‬ ‫توقع خط ٍر خ��ارج� ٍّ�ي‪ ،‬وينظم‬ ‫وواج �ب��اتِ االح�ت�ي��اط ال�ب���ش��ري ‪ ،‬وم�ستويات‬ ‫االحتياطيات املادية والع�سكرية الأخرى ‪.‬‬ ‫‪ .4‬الأم ��ن هيئة م��دن�ي��ة نظامية ت ��ؤدي‬ ‫واجباتها يف خدمة ال�شعب وتكفل للمواطنني‬ ‫ال�ط�م��أن�ي�ن��ة وح�م��اي��ة ح�ق��وق�ه��م وح��ري��ات�ه��م ‪،‬‬ ‫وتقوم بحفظ الأمن والنظام العام وتنفيذ ما‬ ‫تفر�ضه عليها القوانني واللوائح من واجبات‬ ‫وم��ا ي�صدره �إليها الق�ضاء م��ن �أوام ��ر وعلى‬ ‫النحو الذي يبينه القانون‪.‬‬ ‫‪ .5‬ين�ش�أ جمل�س �أع�ل��ى للدفاع الوطني‬ ‫والأم��ن القومي ويخت�ص بالنظر يف ال�شئون‬ ‫اخل��ا��ص��ة بو�سائل ت��أم�ين ال�ب�لاد و�سالمتها‪،‬‬ ‫و�إع � � � � ��داد اال�� �س�ت�رات� �ي� �ج� �ي ��ات وال �� �س �ي��ا� �س��ات‬ ‫ملواجهة ال�ت�ه��دي��دات اخل��ارج�ي��ة‪ ،‬والتحديات‬ ‫ال ��داخ� �ل� �ي ��ة‪،‬ور�� �س ��م ال �� �س �ي��ا� �س��ات ال��داخ �ل �ي��ة‬ ‫واخل ��ارج� �ي ��ة ل �ل �ب �ل��د‪،‬ك �م��ا ي �خ �ت ����ص امل�ج�ل����س‬ ‫ب�إقرار ا�سرتاتيجيات وخطط حتقيق الأمن‬ ‫وال�سكينة العامة‪ ،‬ومواجهة ح��االت الكوارث‬ ‫والأزم � ��ات ب�شتى �أن��واع �ه��ا‪ ،‬وات �خ��اذ م��ا يلزم‬ ‫الح�ت��وائ�ه��ا‪ ،‬وحت��دي��د م���ص��ادر الأخ �ط��ار على‬ ‫الأم ��ن ال�ق��وم��ي‪،‬وي�ح��دد ال��د��س�ت��ور وال�ق��ان��ون‬ ‫م�ه��ام��ه واخت�صا�صاته الأخ� ��رى‪ ،‬ك�م��ا يحدد‬ ‫قوامه على �أن يراعى التمثيل املدين فيه‪.‬‬ ‫‪ .6‬ين�ش�أ بقانون ج�ه��از خم��اب��رات عامة‬ ‫م��ن قطاعني داخ�ل� ٍّ�ي وخ��ارج� ٍّ�ي‪ ،‬يتوىل ر�ص َد‬ ‫التهديداتِ التي تهدد الأمن القومي اليمني‪،‬‬ ‫كما يقوم بالتحري وجمع املعلومات و�إع��داد‬ ‫ملفاتٍ متكامل ٍة عنها‪ ،‬و�إحالتها �إىل اجلهات‬ ‫املخت�صة‪ ،‬كما يتوىل‪:‬تقدمي امل�شورة للحكومة‬ ‫يف ك��ل م��ا ي�ت�ع�ل��ق ب��الأم��ن ال �ق��وم��ي ال�ي�م�ن��ي‪،‬‬ ‫وتكون تبعيته للمجل�س الأعلى للدفاع والأمن‬ ‫القومي‪ ،‬وميار�س جهاز املخابرات عمله وفقاً‬ ‫للقانون‪ ،‬وملبادئ حقوق الإن�سان‪ ،‬املعرتف بها‬ ‫دول �ي �اً‪ ،‬وي�ح��دد ال�ق��ان��ون م�ه��ام واخت�صا�صات‬ ‫اجلهاز‪ ،‬ويخ�ضع لرقابة ال�سلطة الت�شريعية‪،‬‬ ‫ول�ل�ج�ه��از امل��رك��زي ل�ل��رق��اب��ة وامل�ح��ا��س�ب��ة‪ ،‬مبا‬ ‫ي�ضمن تفعيل دور الرقابة املالية‪ ،‬مع احلفاظ‬ ‫على طابع ال�سرية‪،‬وال يتمتع جهاز املخابرات‬ ‫ب�صفة ال�ضبطية الق�ضائية‪ ،‬وي�ع�ين رئي�س‬ ‫اجل�ه��از م��ن ال�شخ�صيات الوطنية املعروفة‬ ‫امل�شهود لها بالنزاهة واحليادية وت�صادق على‬ ‫تعيينه ال�سلطة الت�شريعية‪.‬‬ ‫‪ -7‬رئ� �ي� �� ��س اجل � �م � �ه� ��وري� ��ة يف ال� �ن� �ظ ��ام‬ ‫ال��رئ��ا� �س��ي‪�،‬أو امل �خ �ت �ل��ط‪�،‬أو رئ�ي����س ال � ��وزراء يف‬ ‫النظام ال�برمل��اين‪ ،‬هو القائد الأع�ل��ى للقوات‬ ‫امل���س�ل�ح��ة‪ ،‬وه��و م��ن يعلن احل ��رب‪ ،‬والتعبئة‬ ‫العامة‪ ،‬بعد م�صادقة ال�سلطة الت�شريعية‪.‬‬ ‫‪ -8‬وزارة الدفاع هي امل�سئولة عن القوات‬ ‫امل�سلحة �أم��ام ال�شعب‪ ،‬و�أم��ام �سلطات الدولة‪،‬‬ ‫ويحدد القانون حجمها‪،‬وهيكلها التنظيمي‪،‬‬

‫مل‬

‫ف‬ ‫العد‬

‫الثــالثــاء ‪ 20‬ربيع �أول ‪1435‬هـ املوافــق ‪ 21‬يناير ‪2014‬م العـدد(‪)958‬‬

‫د‬

‫‪9‬‬

‫خمـرجـــات مـ�ؤتـمــر احلـــوار ‪ ..‬و�أ�ســ�س بنــاء الأمــن واجليــ�ش‬ ‫وال �ت��و� �ص �ي��ف ال��وظ �ي �ف��ي‪ ،‬وامل � �ه� ��ام‪ ،‬وامل �ل�اك‬ ‫ال�ب���ش��ري‪ ،‬وامل� ��ادي‪ ،‬ل�ك��ل م�ك��ون��ات�ه��ا‪ ،‬وحت��دي��د‬ ‫م�سرح العمليات‪ ،‬وال�ن�ظ��ام امل ��ايل‪ ،‬والإداري‬ ‫الثابت‪ ،‬و�شفافية الرقابة املالية‪ ،‬من ال�سلطة‬ ‫الت�شريعية‪ ،‬والأجهزة الرقابية‪.‬‬ ‫‪ -9‬من�صب وزير الدفاع من�صب �سيا�سي‪،‬‬ ‫وي�ع�ين م��ن ي�شغله‪ ،‬م��ن رئي�س اجلمهورية‬ ‫يف النظام الرئا�سي‪� ،‬أو املختلط �أو من رئي�س‬ ‫جمل�س ال��وزراء‪ ،‬يف النظام الربملاين بح�سب‬ ‫ما تق�ضيه امل�صلحة العامة للوطن‪ ،‬ورئي�س‬ ‫هيئة الأرك� ��ان ال�ع��ام��ة ه��و ال�ق��ائ��د الع�سكري‬ ‫للجي�ش‪.‬‬ ‫‪ -10‬الإره��اب �آف��ة عاملية يجب حماربتها‬ ‫و فقاً ال�سرتاتيجية وطنية وا�ضحة يع َّرف‬ ‫فيها الإرهاب بالتعاون مع املجتمع الدويل‪ ،‬يف‬ ‫ذل��ك‪ ،‬مبا ال مي�س ال�سيادة الوطنية‪ ،‬ما عدا‬ ‫التعاون يف تدريب وت�أهيل الأجهزة الأمنية‪،‬‬ ‫وال �ع �� �س �ك��ري��ة ال�ي�م�ن�ي��ة امل�خ�ت���ص��ة مب �ح��ارب��ة‬ ‫الإرهاب‪ ،‬وتطوير قدراتها وت�سليحها القتايل‬ ‫وعدم التدخل املبا�شر‪.‬‬ ‫‪ -11‬ال�ق���ض��اء الع�سكري ج�ه��ة ق�ضائية‬ ‫م�ستقلة يف عملها وت�ت�ب��ع جم�ل����س الق�ضاء‬ ‫الأع� � � � � � � � �ل � � � � � � � ��ى‬ ‫وي � � �خ � � �ت � � �� � ��ص‬ ‫دون غ�ي��ره‬ ‫ب� ��ال � �ف � �� � �ص� ��ل‬ ‫يف ك� � ��اف� � ��ة‬ ‫اجل� � � ��رائ� � � ��م‬ ‫امل � �ت � �ع � �ل � �ق ��ة‬ ‫ب � ��ال� � �ق � ��وات‬ ‫امل� ��� �س� �ل� �ح ��ة‪،‬‬ ‫و� �ض �ب��اط �ه��ا‬ ‫و�أف� � ��راده� � ��ا‪،‬‬ ‫وي � � � � � �ح � � � � � ��دد‬ ‫ال�ق��ان��ون تلك‬ ‫اجل � ��رائ � ��م‪،‬‬ ‫ك � � � � �م� � � � ��ا ال‬ ‫ي � � � � � �ج � � � � ��وز‬ ‫حم� ��اك � �م� ��ة‬ ‫�أي م ��دين‬ ‫�أم� � � � � � � � � � � � � ��ام‬ ‫ال � �ق � �� � �ض ��اء‬ ‫الع�سكري‪،‬‬

‫و�أع � �� � �ض� ��اء‬ ‫الق�ضاء الع�سكري م�ستقلون يف‬ ‫عملهم‪ ،‬وغ�ي�ر ق��اب�ل�ين ل�ل�ع��زل‪�،‬إال‬ ‫يف احل ��االت ال�ت��ي ي�ح��دده��ا ال �ق��ان��ون‪ ،‬وي�ك��ون‬ ‫لهم ك��اف��ة ال�ضمانات واحل �ق��وق وال��واج�ب��ات‬ ‫امل�ق��ررة لأع�ضاء اجل�ه��ات الق�ضائية املدنية‪.‬‬ ‫وتخت�ص اللجان الق�ضائية ل�ضباط و�أف��راد‬ ‫ال �ق��وات امل���س�ل�ح��ة دون غ�ي�ره��ا‪ ،‬ب��ال�ف���ص��ل يف‬ ‫كافة امل�ن��ازع��ات الإداري ��ة اخلا�صة بالقرارات‬ ‫ال���ص��ادرة‪ ،‬يف �ش�أنهم‪ ،‬وينظم القانون عملها‬ ‫وكيفية الطعن بقراراتها ‪.‬‬ ‫‪ -12‬حتييد اجلي�ش والأم��ن واملخابرات‬ ‫عن �أي عمل �سيا�سي‪ ،‬مبا يف ذل��ك �أن يحظر‬ ‫عليهم امل�شاركة يف‬ ‫االنتخابات واال�ستفتاء �سواء باالقرتاع �أو‬ ‫الرت�شح �أو القيام بحمالت انتخابية ل�صالح‬ ‫�أي م��ن املر�شحني فيها‪،‬حماي ًة لها م��ن �أي‬ ‫اخرتاق �سيا�سي‪.‬‬ ‫‪ - 13‬جت��رمي ممار�سة العمل احلزبي‬ ‫ملنت�سبي القوات امل�سلحة والأم��ن واملخابرات‬ ‫وجترمي �أي ن�شاط ل�صالح �أي حزب �سيا�سي‪،‬‬ ‫�أو تنظيم �أو جماعة �سيا�سية يف �أو�ساط القوات‬ ‫امل�سلحة والأمن واملخابرات ‪ ،‬ويحظر ت�سخري‬

‫القوات امل�سلحة واملخابرات ل�صالح ح��زب‪� ،‬أو‬ ‫جماعة �أو ف��رد �صيان ًة لها من التبعية‪ ،‬بكل‬ ‫�صورها و�أ�شكالها‪ ،‬واالنتماءات احلزبية‪،‬بكل‬ ‫�أنواعها‪،‬وذلك �ضماناَ حلياديتها‪ ،‬وا�ستقاللها‪،‬‬ ‫ويحدد القانون �أق�صى العقوبات لذلك‪ ،‬ومنها‬ ‫ال �ط��رد م��ن اخل��دم��ة وال�ت�ج��ري��د م��ن الرتبة‬ ‫الع�سكرية ‪.‬‬ ‫‪ -14‬ال يحق مطلقاً تعيني �أي من �أقارب‬ ‫و�أ�صهار رئي�س اجلمهورية‪ ،‬ورئي�س جمل�س‬ ‫الوزراء‪ ،‬ورئي�س ال�سلطة الت�شريعية‪ ،‬ووزيري‬ ‫الدفاع والداخلية‪ ،‬ورئا�سة املخابرات‪ ،‬لأي من‬ ‫�أقاربهم حتى الدرجة الرابعة‪ ،‬يف �أي منا�صب‬ ‫قيادية‪ ،‬يف اجلي�ش والأم��ن وامل�خ��اب��رات‪ ،‬مدة‬ ‫عملهم يف تلك املنا�صب ‪.‬‬ ‫‪ -15‬و� �ض��ع ع �ق �ي��دة ع���س�ك��ري��ة للجي�ش‬ ‫م�ستمدة م��ن م�ب��ادئ الد�ستور ليكون جي�شاَ‬ ‫وطنياَ ومهنياَ وال�ؤه هلل ثم للوطن ‪ .‬وحترتم‬ ‫ال �ق��وات امل�سلحة والأم ��ن وامل �خ��اب��رات حقوق‬ ‫وح ��ري ��ات الإن �� �س��ان وامل��واث �ي��ق واالت �ف��اق �ي��ات‬ ‫ال��دول�ي��ة التي ال مت�س ب�سيادة ال��وط��ن وفقاَ‬ ‫للد�ستور‪.‬‬ ‫‪ -16‬ي�ستمد منت�سبو ال �ق��وات امل�سلحة‬ ‫والأم� ��ن وامل �خ��اب��رات امل���ش��روع�ي��ة‪ ،‬واحل�م��اي��ة‬

‫الكاملة يف ت�أدية واجباتهم‪ ،‬من التزامهم يف‬ ‫ت�أديتها بالد�ستور والقانون ‪.‬‬ ‫‪ -17‬متكني وتو�سيع م�شاركة امل��ر�أة من‬ ‫العمل يف جماالت اجلي�ش والأمن واملخابرات‬ ‫وينظم ذلك بقانون ‪.‬‬ ‫‪ -18‬يجرم الإجتار بالأ�سلحة واملتفجرات‬ ‫مبختلف �أن��واع �ه��ا و�أح �ج��ام �ه��ا م��ن ق�ب��ل �أي‬ ‫ح ��زب‪�،‬أو تنظيم‪�،‬أو جماعة‪� ،‬أو قبيلة‪�،‬أو فرد‬ ‫كما يجرم امتالك �أو حيازة الأ�سلحة الثقيلة‬ ‫واملتو�سطة واملتفجرات‪.‬‬ ‫‪ -19‬تتوىل احلكومة احلماية والرقابة‬ ‫ال�شاملة للأطفال دون الثامنة ع�شرة عاماً‪،‬‬ ‫وجترمي جتنيدهم‪� ،‬أو �إ�شراكهم يف النزاعات‬ ‫امل�سلحة‪ ،‬و�أن يتمتعوا ب��احل�م��اي��ة يف �أوق ��ات‬ ‫ال �� �ص��راع��ات ال�ع���س�ك��ري��ة وال� �ك ��وارث وح ��االت‬ ‫الطوارئ‪.‬‬

‫ثانيا‪ :‬قرارات‬ ‫وموجهات قانونية‬

‫‪ -1‬حت ��دي ��د احل� �ج ��م الأن� ��� �س ��ب ل �ل �ق��وات‬ ‫امل���س�ل�ح��ة ط�ب�ق�اَ للن�سب امل �ع �م��ول ب�ه��ا ع��امل�ي�اَ‬

‫(‪ )%1.5 -1‬من عدد ال�سكان قوات عاملة‬ ‫وم��ن (‪ )3 – 2.5‬ق��وات احتياطية ويتم‬ ‫توزيعها بتوازن على القوى الرئي�سية وعلى‬ ‫الفئات وال��وظ��ائ��ف بحيث ت�ك��ون ق��وة مهنية‬ ‫واح�تراف �ي��ة‪ ،‬ويف�ضل ال�ن��وع على ال�ك�ثرة �أو‬ ‫الكم وينظم كل ذلك بقانون‪.‬‬ ‫‪ -2‬مراجعة الت�شريعات احلالية للقوات‬ ‫امل �� �س �ل �ح��ة والأم� � � ��ن وامل � �خ� ��اب� ��رات و�إ� � �ص� ��دار‬ ‫الت�شريعات ال�ت��ي ت��واك��ب ال��د��س�ت��ور اجلديد‬ ‫ومتطلبات الهيكلة اجلديدة ‪.‬‬ ‫‪� -3‬إ��ص��دار ق��وان�ين ب�إن�شاء جمل�س �أعلى‬ ‫ل �ل��دف��اع ال��وط �ن��ي والأم� � ��ن ال �ق��وم��ي ت��و��ض��ح‬ ‫مهامه واخت�صا�صاته ‪,‬و�إ�صدار قانون تنظيم‬ ‫ال� �ق ��وات امل���س�ل�ح��ة‪ ،‬وق ��ان ��ون خ��ا���ص ب ��إع�ل�ان‬ ‫التعبئة العامة‪ ،‬و�شروطها‪ ,‬وقانون اخلدمة‬ ‫الع�سكرية‪ ,‬وق��ان��ون خدمة ال��دف��اع الوطني‪,‬‬ ‫وقانون التقاعد واملعا�شات وال يحق الإحالة‬ ‫للتقاعد �إال طبقاَ للقانون‪.‬‬ ‫‪� -4‬إ�� �ص ��دار ق ��ان ��وين ال �ت ��أم�ي�ن ال���ص�ح��ي‬ ‫ال �� �ش��ام��ل‪ ،‬وال �� �ض �م��ان االج �ت �م��اع��ي ملنت�سبي‬ ‫القوات امل�سلحة والأمن واملخابرات و�أ�سرهم ‪.‬‬ ‫‪� -5‬إ�صدار قوانني لتوحيد مركز القيادة‪،‬‬ ‫وال���س�ي�ط��رة‪ ،‬وال�ت��وج�ي��ه يف م��ؤ��س���س��ة الأم ��ن‬ ‫وال�شرطة وح�ظ��ر التميز يف الواجبات‬ ‫واحل� �ق ��وق‪ ،‬وا� �س �ت �ك �م��ال ب �ن��اء ال�ن�ظ��ام‬ ‫الآيل‪ ،‬ورب� ��ط اخل �ط ��وط ال���س��اخ�ن��ة‬ ‫وتوفري الأجهزة الالزمة‪.‬‬ ‫ ‪- 6‬‬ ‫�إخ � � � �� � � � �ض� � � ��اع‬ ‫ع� � �م� � �ل� � �ي � ��ة‬ ‫� � � � � � �ش� � � � � ��راء‬ ‫الأ�� �س� �ل� �ح ��ة‬ ‫والآل� � � �ي � � ��ات‬ ‫وال ��و�� �س ��ائ ��ل‬ ‫الأخ � � � � � � � � ��رى‬ ‫اخل� � ��ا� � � �ص� � ��ة‬ ‫ب� � ��ال � � �ق� � ��وات‬ ‫امل � �� � �س � �ل � �ح� ��ة‬ ‫والأم� � � � � � � � � ��ن‬ ‫ل� � �ل� � �ج� � �ن � ��ة‬ ‫م�ن��اق���ص��ات‬ ‫خ � � ��ا�� � � �ص � � ��ة‬ ‫وم � � � � � � � �ن � � � � � � ��ع‬ ‫ال� � ��� � �ش � ��راء ع�بر‬

‫التجار الو�سطاء‬ ‫والتعامل املبا�شر مع املُ�ص ِّنع‬ ‫وتر�شيد نفقات الت�س ُّلح وينظم‬

‫ذلك بقانون‪.‬‬ ‫‪ -7‬ال تخ�ضع م�ستحقات منت�سبي القوات‬ ‫امل�سلحة والأم��ن لقانون الوظائف واملرتبات‬ ‫والأج� � ��ور اخل��ا���ص ب��اخل��دم��ة امل��دن �ي��ة وي�ت��م‬ ‫ف���ص�ل�ه��ا وف �ق �اً ل �ق��ان��ون م��ع ت�ط�ب�ي��ق ق��وان�ين‬ ‫االزدواج الوظيفي من قبل اخلدمة املدنية‪.‬‬ ‫‪ -8‬ت�ضع وزارتا الدفاع والداخلية موازنة‬ ‫عامة وتقدمها �ضمن املوازنة العامة للدولة‬ ‫�إىل جمل�س الوزراء ومنه �إىل جمل�س النواب‬ ‫مب��ا يحقق �إ� �ش��راف ورق��اب��ة ه��ذه امل��ؤ��س���س��ات‬ ‫عليها والأخ��ذ ب�أف�ضل النظم املالية املعمول‬ ‫ب�ه��ا يف اجل �ي��و���ش احل��دي �ث��ة �إي� � ��راداً وان �ف��اق �اً‪،‬‬ ‫ويف�صل امل ��ال ع��ن ت���ص��رف��ات ق ��ادة ال��وح��دات‬ ‫وتخ�ضع جميع القيادات الع�سكرية والأمنية‬ ‫ل�ل�إق��رار بالذمة املالية حماية للمال العام‬ ‫واحلد من الف�ساد‪.‬‬ ‫‪ -9‬ت�ق��دم امل��ؤ��س���س��ة االق�ت���ص��ادي��ة ودائ ��رة‬ ‫الأ�� �ش� �غ ��ال ال �ع �� �س �ك��ري��ة و� �ص �ن ��دوق ال�ت�ق��اع��د‬ ‫واخل� ��دم� ��ات ال �ط �ب �ي��ة ال �ع �� �س �ك��ري��ة م ��وازن ��ات‬ ‫م���س�ت�ق�ل��ة م�ل�ح�ق��ة مب ��وازن ��ة وزارة ال��دف��اع‬ ‫كم�ؤ�س�سات خدمية �إنتاجية وينظم القانون‬

‫�إيراداتها ونفقاتها‪.‬‬ ‫‪� -10‬إع � � ��ادة ت��رت �ي��ب �أو� � �ض� ��اع امل ��ؤ� �س �� �س��ة‬ ‫االقت�صادية اليمنية على قاعدة احل�ص�ص بني‬ ‫امل�ؤ�س�سة االقت�صادية وم�ؤ�س�سات القطاع العام‬ ‫التي مت �ضمها �إليها م��ن ال�شمال واجلنوب‬ ‫وتطبق على امل�ؤ�س�سة االقت�صادية القوانني‬ ‫النافذة يف جميع امل�ؤ�س�سات املماثلة لها من‬ ‫حيث نظام الإدارة والنظام املايل واحل�سابات‬ ‫اخلتامية واجلرد ال�سنوي والرقابة املالية ‪....‬‬ ‫ال��خ وي�شرف على جميع ح�ساباتها وبياناتها‬ ‫وتقاريرها اجلهاز املركزي للرقابة واملحا�سبة‬ ‫‪.‬‬ ‫‪ -11‬متنح ملنت�سبي ال �ق��وات امل�سلحة‬ ‫والأم� � � ��ن ال � �ب� ��دالت وال� � �ع �ل��اوات واحل ��واف ��ز‬ ‫(ال�ع�لاوات ال��دوري��ة – ع�لاوات االخت�صا�ص‬ ‫عالوات ال�صحراء واجلزر– عالوات الت�أهيل‬ ‫– بدل التخرج – بدل املخاطر – املكاف�آت‬ ‫واملزايا الأخرى الخ‪ ) ......‬وحترم اخل�صميات‬ ‫م��ن م��رت �ب��ات الأف � ��راد م�ه�م��ا ك��ان��ت امل�ب�ررات‬ ‫والأ� �س �ب��اب �إال ب�ق��ان��ون ويطبق م�ب��د�أ ال�ث��واب‬ ‫والعقاب على جميع امل�ستويات‪.‬‬ ‫‪ -12‬مب��ا �أن �أب �ن��اء ال �ق��وات امل�سلحة‬ ‫والأم� ��ن وامل �خ��اب��رات ي��دف�ع��ون ��ض��ري�ب��ة ال��دم‬ ‫ون �ظ��راَ ل�ت�ح��رمي االزدواج ال���ض��ري�ب��ي فمن‬ ‫ال��واج��ب قانوناً �إع�ف��اءه��م م��ن �ضريبة ك�سب‬ ‫العمل‪.‬‬ ‫‪ -13‬تنظم القوانني يف ال�ق��وات امل�سلحة‬ ‫والأم ��ن وامل�خ��اب��رات اخل��دم��ة الع�سكرية من‬ ‫حيث تكوينها وال��رت��ب والتطوع والأقدمية‬ ‫والتدريب والت�أهيل والرتقية وقواعد وحاالت‬ ‫�أداء اخل��دم��ة والإج � ��ازات وال��رع��اي��ة الطبية‬ ‫واحل �ق��وق وال��واج �ب��ات وامل��رت �ب��ات وال �ع�لاوات‬ ‫وال�ب��دالت وامل�ك��اف��آت وم�ك��اف��أة نهاية اخلدمة‬ ‫وح�م��اي��ة ال�ع��ام�ل�ين يف اجل�ي����ش �أث �ن��اء �أدائ �ه��م‬ ‫لواجباتهم وتخ�ضع جميع الأجهزة يف وزارتي‬ ‫الدفاع والداخلية لرقابة الأج�ه��زة املخت�صة‬ ‫بدون ا�ستثناء طبقاً للقانون و�ضرورة توافق‬ ‫خمرجات الهيكلة مع �أ�س�س البناء الع�سكري‬ ‫والأم �ن��ي وط�ن�ي�اً وم�ه�ن�ي�اً وع�ل�م�ي�اً والتمثيل‬ ‫ال��وط�ن��ي ال���ش��ام��ل وال �ع��ادل وي�ن�ظ��م ك��ل ذل��ك‬ ‫بقواعد قانونية عادلة ‪.‬‬ ‫‪ -14‬ي �ق��وم ع �م��ل الأم � ��ن ع �ل��ى ال� �ت ��وازن‬ ‫بني ال�سلطة وامل�س�ؤولية‪ ،‬وحتديد الوظيفة‬ ‫العامة وتوزيع االخت�صا�صات وعدم تداخلها‬ ‫وال���س�لا��س��ة يف ال�ق�ي��ادة وال���س�ي�ط��رة وتطبيق‬ ‫الالمركزية ا�ﻹ دارية واملالية‪.‬‬ ‫‪ -15‬يلتزم منت�سبو جهاز املخابرات عند‬ ‫ممار�ستهم لأعمالهم معايري احلكم الر�شيد‬ ‫وم �ب��ادئ��ه ومي �ن��ع ت��دخ��ل ج �ه��از امل �خ��اب��رات يف‬ ‫�أع�م��ال الأج�ه��زة احلكومية واجلي�ش والأم��ن‬ ‫وات�خ��اذ الإج� ��راءات الكفيلة بتح�صني جهاز‬ ‫امل�خ��اب��رات م��ن االخ�تراق��ات واال�ستقطابات‬ ‫ل�صالح �أي حزب �أو جهة‪.‬‬ ‫‪� -16‬إ�صالح امل�ؤ�س�سات العدلية والأمنية‬ ‫كمنظومة واح ��دة ( ق��وات الأم ��ن – النيابة‬ ‫– الق�ضاء ) ويحدد القانون العالقة فيما‬ ‫بينها بحيث يتحقق العدل ال�شامل ول�ضمان‬ ‫احلقوق واحلريات وحماية الأرواح والأعرا�ض‬ ‫واملمتلكات طبقاً للقواعد والثوابت االتية‪:‬‬ ‫�أ‪ -‬ت�ل�ت��زم �أج �ه��زة الأم ��ن ح��رم��ة امل�ساكن‪,‬‬ ‫وفيماعدا حالة اال�ستغاثةوالتبليغ والعنف‬ ‫اال��س��ري وامل�ن��زيل اليجوز دخولها وتفتي�شها‬ ‫وال مراقبتها �إال ب��أم��ر ق�ضائي م�سبب وفق‬ ‫الأحوال التي يبينها القانون ويحدد يف الأمر‬ ‫الق�ضائي امل�ك��ان والتوقيت والغر�ض ويجب‬ ‫تنبيه من يف ال�سكن قبل دخوله �أو تفتي�شه‪.‬‬ ‫ب – حل �ي��اة امل��واط �ن�ين اخل��ا� �ص��ة ح��رم��ة‪,‬‬ ‫و�سريتها مكفوله وال يجوز م�صادرتها كما‬ ‫ال ي �ج��وز ف����ض �أو م��راق�ب��ة �أو االط�ل�اع على‬ ‫املرا�سالت الربيدية والربقيةوالإلكرتونية‬ ‫كما ال يجوز التن�صت على املحادثات الهاتفية‬ ‫وغريها من و�سائل االت�صال �إال ب�أمر ق�ضائي‬ ‫م�سبب وملدة حمدودة ويف الأحوال التي يبينها‬ ‫القانون‪.‬‬ ‫ج – ال ي�ج��وز لأج�ه��زة الأم ��ن وامل�خ��اب��رات‬

‫احل ��د م��ن احل��ري��ة ال�شخ�صية للمواطنني‬ ‫باعتبارها حق طبيعي وهي م�صونة ال مت�س‬ ‫م��اع��دا ح��االت التلب�س ب��اجل��رمي��ة وال يجوز‬ ‫القب�ض على �أح��د وال تفتي�شه وال حب�سه وال‬ ‫منعه من التنقل وال تقييد حريته ب��أي قيد‬ ‫�إال ب�أمر ق�ضائي م�سبب ي�ستلزمه التحقيق‬ ‫ويجب �أن يبلغ كل من تقيد حريته ب�أ�سباب‬ ‫ذلك كتابة خالل اثنى ع�شر �ساعة و�أن يحال‬ ‫�إىل الق�ضاء خالل ‪� 24‬ساعة من وقت تقييد‬ ‫حريته وال يجرى التحقيق معه �إال بح�ضور‬ ‫حم��ام �ي��ه ف � ��إن مل ي �ك��ن ل��ه حم ��ام ف�ي�ع�ين له‬ ‫حمام‪.‬‬ ‫د – ك��ل م��ن يقب�ض ع�ل�ي��ه �أو يحب�س �أو‬ ‫ت�ق�ي��د ح��ري�ت��ه ب� ��أي ق�ي��د ي�ج��ب م�ع��ام�ل�ت��ه مبا‬ ‫يحفظ كرامته وال يجوز تعذيبه وال ترهيبه‬ ‫وال �إك��راه��ه وال �إي��ذائ��ه بدنياً �أو معنوياً وال‬ ‫ي�ك��ون حب�سه وال ح�ج��زه اال يف �أم��اك��ن الئقة‬ ‫�إن�سانياً و�صحياً‪،‬وعلى الدولة توفري الأماكن‬ ‫الالئقة وخمالفة ما تقدم يعد جرمية يعاقب‬ ‫مرتكبها طبقاً للقانون وكل قول �صدر حتت‬ ‫وط�أة التعذيب �أو التهديد ال يعول عليه‪.‬‬ ‫‪ -17‬جت� ��رمي مت� ��رد م�ن�ت���س�ب��ي ال� �ق ��وات‬ ‫امل�سلحة والأم ��ن وامل�خ��اب��رات واعت�صاماتهم‬ ‫وم���س�يرات�ه��م يف وح��دات �ه��م وخ��ارج �ه��ا مهما‬ ‫كانت اال�سباب وامل�بررات ومتنح ملنت�سبي هذه‬ ‫امل�ؤ�س�سات جميع احلقوق القانونية وبحيث‬ ‫ت�ق�ترن احل �ق��وق وامل��زاي��ا ب��امل�ه��ام وال��واج �ب��ات‬ ‫وامل�ساءلة بامل�سئوليات وال�صالحيات‬ ‫‪ -18‬و�ضع الأ�س�س والقواعد القانونية‬ ‫ل�ل�ت��أه�ي��ل وت �ط��وي��ر الأداء وحت��دي��ث امل�ن��اه��ج‬ ‫علمياً وتكتيكياَ وفنياَ ووطنياَ ورفع الكفاءات‬ ‫وحت���س�ين �أو� �ض��اع ال�ع��ام�ل�ين يف الأك��ادمي �ي��ات‬ ‫وال �ك �ل �ي��ات وامل� ��دار�� ��س ال�ع���س�ك��ري��ة والأم �ن �ي��ة‬ ‫وت�ط��وي��ر ال�ب�ن��اء ال�ن��وع��ي وااله�ت�م��ام بالبحث‬ ‫العلمي وال�ت��وث�ي��ق الع�سكري يف ك��اف��ة �أن ��واع‬ ‫و��ص�ن��وف ال �ق��وات امل�سلحة والأم ��ن وم��راع��اة‬ ‫التمثيل ال�ع��ادل وت�ك��اف��ؤ الفر�ص ب�ين جميع‬ ‫�أب �ن��اء حم��اف�ظ��ات وم��دي��ري��ات اليمن وتفعيل‬ ‫ن�شاطات جميع امل��دار���س الع�سكرية وتو�سيع‬ ‫م�ق��رات�ه��ا يف ��ص�ن�ع��اء وع ��دن و�أي حم��اف�ظ��ات‬ ‫اخرى‪.‬‬ ‫‪ -19‬اعتماد البحث العلمي يف ت�شخي�ص‬ ‫ج ��وان ��ب ال �ق �� �ص��ور وم� ��واط� ��ن االخ � �ت �ل�االت‬ ‫وت�ق��دمي احل�ل��ول وامل�ع��اجل��ات وت��زوي��د جهات‬ ‫التخطيط بالبيانات الالزمة التي متكنها من‬ ‫اع��ادة البناء والتطوير وت�ساعد على توفري‬ ‫قاعدة بيانات متكاملة تخدم عملية تطوير‬ ‫امل�ؤ�س�ستني الع�سكرية والأمنية ودعم وت�شجيع‬ ‫ال�ب��اح�ث�ين يف امل �ج��ال�ين ال�ع���س�ك��ري والأم �ن��ي‬ ‫وم��راك��ز ال�ب�ح��وث وال��درا� �س��ات العلمية ذات‬ ‫العالقة م��ع االه�ت�م��ام بالبحوث التطبيقية‬ ‫وامليدانية التي ترفع من كفاءة �أبناء القوات‬ ‫امل���س�ل�ح��ة والأم� � ��ن وت �ط��وي��ر وحت ��دي ��ث ه��ذه‬ ‫امل��ؤ��س���س��ات مب��ا ي�ساعد ع�ل��ى عملية الهيكلة‬ ‫للجي�ش واالم��ن واالرت �ق��اء بها �إىل امل�ستوى‬ ‫امل �ط �ل��وب وي �ح��دد ل�ل�ب�ح��ث ال�ع�ل�م��ي ن���س�ب��ة ال‬ ‫تقل عن ‪ %1‬من ميزانيتي وزارت��ي الدفاع‬ ‫والداخلية‪.‬‬ ‫‪ -20‬حت ��دد م ��دة ال ��درا� �س ��ة يف ال�ك�ل�ي��ات‬ ‫ال�ع���س�ك��ري��ة ب� ��أرب ��ع � �س �ن��وات ب ��دال م ��ن ث�لاث‬ ‫�سنوات وت�ضاف �إىل املنهج مواد يف الدرا�سات‬ ‫املدنية �إ�ضافية �إىل امل��واد الع�سكرية بحيث‬ ‫ي�ت�خ��رج ��ض��اب��ط اجل�ي����ش وه��و ي�ح�م��ل ��ش�ه��ادة‬ ‫البكالوريو�س يف العلوم الع�سكرية والدبلوم‬ ‫يف املواد املدنية الإ�ضافية التي در�سها كما هو‬ ‫احل��ال بالن�سبة لزمالئهم يف كلية ال�شرطة‬ ‫وب��ذل��ك يتمكن ال���ض��اب��ط م��ن �أداء واج�ب��ات��ه‬ ‫بكفاءة عالية وموا�صلة درا�ساته العليا وت�أمني‬ ‫حياة كرمية بعد تقاعده متكنه من لعمل يف‬ ‫امل�ؤ�س�سات املدنية وحت��دد اللوائح تلك امل��واد‬ ‫الإ�ضافية( من العلوم االدارية)‪.‬‬ ‫‪ -21‬تكون تبعية دائ��رة التوجيه املعنوي‬ ‫يف ال�ه�ي�ك��ل اجل��دي��د ل��وزي��ر ال��دف��اع مبا�شرة‬ ‫ل �� �ض �م��ان ت�ف�ع�ي��ل دوره � ��ا ون �� �ش��اط ال�ت��وج�ي��ه‬ ‫املعنوي والإع�ل�ام الع�سكري للقوات امل�سلحة‬

‫وت�ط��وي��ر ال�برام��ج وال�ف�ع��ال�ي��ات والن�شاطات‬ ‫التي تعزز من ال��روح املعنوية واالن�ضباطية‪،‬‬ ‫وت��ر� �س �ي��خ ال ��وح ��دة ال��وط �ن �ي��ة‪ ،‬وك� ��ذا درا� �س��ة‬ ‫الأ��س�ب��اب والآث ��ار ال�سلبية النخفا�ض ال��روح‬ ‫امل �ع �ن��وي��ة واالن �� �ض �ب��اط �ي��ة وت � ��دين م���س�ت��وى‬ ‫امل� �ه ��ارات ال�ق�ت��ال�ي��ة وال �ت��دري �ب �ي��ة للمقاتلني‬ ‫وحت �ل �ي��ل ت �ل��ك ال� �ظ ��واه ��ر ال �� �س �ل �ب �ي��ة وط ��رق‬ ‫معاجلتها بالتن�سيق مع قادة القوى واملناطق‬ ‫وال ��وح ��دات ال�ع���س�ك��ري��ة م��ن �أج ��ل امل�ح��اف�ظ��ة‬ ‫على ال��روح املعنوية ملنت�سبي القوات امل�سلحة‬ ‫وتعزيز دوره��م الإي�ج��اب��ي ورع��اي��ة مواهبهم‬ ‫وقدراتهم الإبداعية‪ ،‬وتوجيه �سلوكهم نحو‬ ‫تعزيز االنتماء الوطني وتنمية مهاراتهم مبا‬ ‫يرفع من م�ستوى جاهزية ال�ق��وات امل�سلحة‬ ‫وخلق عقيدة ع�سكرية وطنية‪ ،‬م�ستمدة من‬ ‫مبادئ الد�ستور والقانون وال�ؤها هلل والوطن‬ ‫وحقيقة التوعية الع�سكرية وجوهرها وتعزيز‬ ‫ال ��روح امل�ع�ن��وي��ة ل�ل�ق��وات امل�سلحة ب�ع�ي��داً عن‬ ‫املذهبية واحلزبية واملناطقة والقبلية‪.‬‬ ‫‪ -22‬التنظيم القانوين لربامج التوعية‬ ‫ملنت�سبي الأمن وال�شرطة لإزال��ة �آثار التعبئة‬ ‫اخل��اط �ئ��ة م��ن الأط� � ��راف امل�ت���ص��ارع��ة خ�لال‬ ‫الفرتة املا�ضية و�إر��س��اء قيم ال��والء الوطني‬ ‫وال�ت���س��ام��ح وامل �� �ص��احل��ة م��ع اع �ت �م��اد �سيا�سة‬ ‫حم� ��ددة ت �ق��وم ع �ل��ى ال � ��والء ال��وط �ن��ي وح�ك��م‬ ‫ال �ق��ان��ون وخ��دم��ة ال��وط��ن وحت���س�ين مهنية‬ ‫العاملني طبقاً ملعايري الكفاءة واالح�ت�راف‬ ‫وخ�ضوع الأمن والعاملني فيه لرقابة ال�سلطة‬ ‫الت�شريعية ومبا يعزز الوحدة الوطنية ‪.‬‬ ‫‪� -23‬إع � ��ادة ت��رت �ي��ب وه�ي�ك�ل��ة اخل��دم��ات‬ ‫الطبية وت��وف�ير الإم�ك��ان�ي��ات امل��ال�ي��ة لإن�شاء‬ ‫مدينة طبية ع�سكرية منوذجية يف العا�صمة‬ ‫و�إع��ادة ت�أهيل جميع امل�ست�شفيات الع�سكرية‬ ‫ال�ق��ائ�م��ة و�إن �� �ش��اء م�ست�شفيات من��وذج�ي��ة يف‬ ‫املناطق الع�سكرية واحت�ساب مكاف�آت مالية‬ ‫للأطباء والكادر الطبي الع�سكري �أ�سوة مبا‬ ‫ه��و معمول ب��ه يف بقية امل�ست�شفيات التابعة‬ ‫ل ��وزارة ال�صحة وتطبيق ال�ت��أم�ين ال�صحي‬ ‫ملنت�سبي ال �ق��وات امل���س�ل�ح��ة‪ ،‬ل�لا��س�ت�ف��ادة منه‬ ‫ل��دع��م امل�ست�شفيات الع�سكرية وال�ع�م��ل على‬ ‫ت�ط�ب�ي��ق ن �ظ��ام ال �ب �ط��اق��ة ال�ط�ب�ي��ة وال��رق��اب��ة‬ ‫االل�ك�ترون�ي��ة ب���ش��أن ت��وري��د و� �ص��رف الأدوي ��ة‬ ‫وع �م��ل امل�ست�شفيات ب�شكل ع��ام و�إح��ال��ة كل‬ ‫م ��ن ي �ث �ب��ت ف� ��� �س ��اده يف اخل� ��دم� ��ات ال�ط�ب�ي��ة‬ ‫وامل�ست�شفيات الع�سكرية �إىل الق�ضاء الع�سكري‬ ‫واتخاذ الإج��راءات الهادفة اىل ميننة الكادر‬ ‫الطبي وان تكون كل القيادات لتلك املن�ش�آت‬ ‫م��ن ال �ك��وادر الطبية الع�سكرية واحل ��د من‬ ‫االبتعاث للعالج يف اخلارج‪.‬‬ ‫‪ -24‬ح���ص��ر وت��رق �ي��م ج�م�ي��ع الأ� �س �ل �ح��ة‬ ‫واملعدات وو�سائل النقل و�إثباتها يف �سجالت‬ ‫اجلهات املخت�صة واج��راء التفتي�ش ال��دوري‬ ‫واحل �� �ص��ر ال �� �س �ن��وي حت��ت �إ�� �ش ��راف دائ��رت��ي‬ ‫ال��رق��اب��ة وال�ت�ف�ت�ي����ش يف اجل �ي ����ش واالم ��ن‬ ‫ويحظر حتريك �أي �أ�سلحة �أو �آليات �أو و�سائل‬ ‫نقل خارج مواقع التمو�ضع الدائم للوحدات‬ ‫�إال عند تنفيذ املهام الر�سمية ومبوافقة وزارة‬ ‫الدفاع‪.‬‬ ‫‪ -25‬مي �ن��ع ال�ت�ج�ن�ي��د ب ��دل ف� ��رار حتت‬ ‫اي م�سمى وت �ن��زل م��رت�ب��ات�ه��م اىل اخل��زي�ن��ة‬ ‫الع�سكرية‪.‬‬ ‫‪� -26‬إع� � ��ادة ت��رت�ي��ب‬ ‫وتنظيم وت�شكيل القوات‬ ‫امل�سلحة من حيث الت�سليح‬ ‫والعتاد على �أ�سا�س املالك‬ ‫الب�شري وامل ��ادي ال�ث��اب��ت يف‬ ‫العلم الع�سكري واملعمول بها‬ ‫يف جيو�ش ال�ع��امل م��ن خالل‬ ‫دم��ج ال��وح��دات ال�غ�ير مكتملة‬ ‫امل�ل�اك وامل�ت�م��اث�ل��ة م��ع بع�ضها‬ ‫(مقاتلني – ت�سليح – و�سائل‬ ‫– معدات – الخ) وكذا الوحدات‬ ‫التي لديها زيادة يف القوة الب�شرية‬ ‫والت�سليح يتم ت�شكيل منها �أكرث من‬ ‫وحدة‪.‬‬

‫‪ -27‬تقليل حجم القوات اخلا�صة وقوات‬ ‫االحتياط اال�سرتاتيجي و�أل��وي��ة ال�صواريخ‬ ‫واح �ت �ي��اط وزارة ال��دف��اع ووح� ��دات احل�م��اي��ة‬ ‫الرئا�سية وحتديد تبعيتها مبا يتنا�سب واملهام‬ ‫ال �ت��ي ت ��ؤدي �ه��ا ت�ل��ك ال ��وح ��دات وو� �ض��ع �آل �ي��ات‬ ‫�شفافة لإزالة الفوارق واالمتيازات بني جميع‬ ‫وح ��دات ال �ق��وات امل�سلحة م��اع��دا االم�ت�ي��ازات‬ ‫ال �ت��ي ت�ع�ت�م��د ل �ل �ق��وت�ين اجل ��وي ��ة وال �ب �ح��ري��ة‬ ‫والت�سوية بينهما يف احلقوق‪.‬‬ ‫‪� -28‬إن���ش��اء م��راك��ز ا�ستقبال يف املناطق‬ ‫الع�سكرية ويف اي مناطق تراها وزارة الدفاع‬ ‫يتم فيها ا�ستقبال املتقدمني للتجنيد ومن ثم‬ ‫توزيعهم على الوحدات الع�سكرية وا�ستقبال‬ ‫و�إجراء املفا�ضلة للمتقدمني للكليات واملعاهد‬ ‫الع�سكرية‪.‬‬ ‫‪ -29‬تقوم وزارة الدفاع والأمن واملخابرات‬ ‫القيادات الع�سكرية ودائ��رة التوجيه املعنوي‬ ‫بتوعية �ضباط و�صف وجنود القوات امل�سلحة‬ ‫ب��ال�ق��وان�ين والأن �ظ �م��ة وال �ل��وائ��ح الع�سكرية‬ ‫واحرتام حقوق الإن�سان‪.‬‬ ‫‪ -30‬ي�ح�ظ��ر مم��ار� �س��ة ال�ع�م��ل ال�ت�ج��اري‬ ‫واملقاوالت من قبل القيادات الع�سكرية �أثناء‬ ‫اخلدمة الع�سكرية الفعلية ويحدد القانون‬ ‫عقوبة من يخالف ذلك‪.‬‬ ‫‪ -31‬ت� �ط ��وي ��ر وت �ن��وي��ع ال �� �ص �ن��اع��ات‬ ‫احل � � � � � � ��رب� � � � � � � �ي � � � � � � ��ة‬ ‫واال� � �س � �ت � �ف ��ادة م��ن‬ ‫خ �ب�رات الأ� �ش �ق��اء‬ ‫والأ�� � � �ص � � ��دق � � ��اء‬ ‫وال � �ت � �ن � �� � �س � �ي� ��ق‬ ‫وال � � � �ت � � � �ع� � � ��اون‬ ‫معهم‪.‬‬ ‫ ‬ ‫‪� -32‬إع��ادة‬ ‫ال � � � �ن � � � �ظ � � ��ر‬ ‫ب�شكل جاد‬ ‫وفوري يف‬ ‫�أو�� � �ض � ��اع‬ ‫املعلمني‬

‫والأك ��ادمي �ي�ي�ن م��ن حيث‬ ‫ال�ت�رق� �ي ��ات وم �� �س ��اوات �ه ��م ب ��أم �ث��ال �ه��م يف‬ ‫اجل ��ام� �ع ��ات احل �ك ��وم �ي ��ة م��ن‬ ‫حيث املرتبات‬

‫والبدل واملكاف�آت واالمتيازات الأخ��رى التي‬ ‫متنح لهم والعمل على �إعادة ت�أهيلهم ملواكبة‬ ‫ال �ت �ط��ورات امل�ت���س��ارع��ة يف ال�ع�ل��وم الع�سكرية‬ ‫وت�ق�ن�ي��ة امل �ع �ل��وم��ات‪ . .‬وت��وف�ي�ر امل��وا� �ص�لات‬ ‫وامللب�س والغذاء للدار�سني امللتحقني بكليات‬ ‫الأك ��ادمي �ي ��ة ال�ع���س�ك��ري��ة ال�ع�ل�ي��ا ‪ ..‬واع �ت �م��اد‬ ‫ال���ش�ه��ادات ال�ت��ي متنحها املن�ش�آت التعليمية‬ ‫ال�ع���س�ك��ري��ة يف ال ��داخ ��ل واخل� � ��ارج ( ��ش�ه��ادة‬ ‫البكالوريو�س للكليات الع�سكرية – املاج�ستري‬ ‫لكلية القيادة والأرك��ان‪-‬والأك��ادمي�ي��ة العليا)‬ ‫وفقاً للقانون‪.‬‬ ‫‪� -33‬إيقاف كل مظاهر التدخل الأجنبي‬ ‫مب��ا فيها ال���ض��رب��ات اجل��وي��ة وع ��دم ال�سماح‬ ‫ب�إن�شاء القواعد الع�سكرية‪.‬‬ ‫‪ -34‬عند ان�ت�ق��ال الع�سكريني للعمل يف‬ ‫اجل �ه��از امل ��دين ال ي �ج��وز ل�ه��م ح�م��ل ال��رت�ب��ة‬ ‫الع�سكرية وتنقل كافة حقوقهم �إىل اجلهاز‬ ‫الإداري امل��دين وي�ستثنى م��ن ذل��ك املعارين‬ ‫لفرته حمدده ‪.‬‬ ‫‪ -35‬ال ��رع ��اي ��ة ال �ك��ام �ل��ة لأب� �ن ��اء و�أ� �س��ر‬ ‫ال�شهداء وجرحى ومعاقي احلروب من �أبناء‬ ‫القوات امل�سلحة والأمن مادياَ وعلمياَ و�صحياَ‬ ‫دون متييز‪.‬‬ ‫‪ -36‬ان �� �ش��اء ج �ه��ة اخ�ت���ص��ا���ص يف وزارة‬ ‫الداخلية تعنى بال�شراكة املجتمعية لتعزيز‬ ‫ال�ع�لاق��ة وال�ث�ق��ة وال�ت��وا��ص��ل ا�ﻹ ي�ج��اب��ي‬ ‫بني االمن واملجتمع‪.‬‬

‫‪� -37‬إ� �ص��دار ق��ان��ون ينظم عمل �شركات‬ ‫الأم ��ن اخل��ا��ص��ة وي �ح��دد ن�شاطها وعالقتها‬ ‫بالأجهزة الر�سمية وكافة الأعمال املرتبطة‬ ‫بها‪.‬‬ ‫‪ -38‬ي ��دم ��ج ج � �ه� ��ازا الأم� � � ��ن ال �ق��وم��ي‬ ‫وال�سيا�سي ويتم ا�صدار قانون ب�إن�شاء جهاز‬ ‫خمابرات عامة من قطاعني داخلي وخارجي‬ ‫يحدد فيه بو�ضوح مهام واخت�صا�صات اجلهاز‬ ‫كما يبني فيه �آلية الرقابة لل�سلطة الت�شريعية‬ ‫ول�ل�ج�ه��از امل��رك��زي ل�ل��رق��اب��ة وامل�ح��ا��س�ب��ة على‬ ‫امل �خ��اب��رات مب��ا ي�ح��اف��ظ ع�ل��ى ط��اب��ع ال�سرية‬ ‫لعمل جهاز امل�خ��اب��رات وك��ذل��ك يبني فيه �أن‬ ‫ج �ه��از امل �خ��اب��رات ي�ق�ت���ص��ر ع�م�ل��ه ع�ل��ى جمع‬ ‫املعلومات وحتليلها والتحري و�إحالتها �إىل‬ ‫اجل �ه��ات امل�خ�ت���ص��ة دون ان ي�ح��ق ل��ه ال�ق�ي��ام‬ ‫ب��ال�ق�ب����ض وال���ض�ب��ط واالع �ت �ق��ال – �أي ع��دم‬ ‫متتعه ب�صفة ال�ضبطية الق�ضائية – و�إمن��ا‬ ‫عليه الإحالة �إىل جهة متخ�ص�صة احرتافية‬ ‫ب��ال���ش��رط��ة ل�ت�ت��وىل ال�ق�ي��ام ب ��أع �م��ال القب�ض‬ ‫وال�ضبط بعد الإحالة �إىل النيابة العامة‪.‬‬ ‫‪ -39‬ي �ت��م �إ� � �ص� ��دار الئ �ح��ة حت� ��دد م�ه��ام‬ ‫واخت�صا�صات اال�ستخبارات الع�سكرية كما‬ ‫يبني فيه �آلية الرقابة عليها مبا يحافظ على‬ ‫طابع ال�سرية ملهامها وب�أن تقوم بعملها طبقًا‬ ‫للد�ستور وال �ق��ان��ون وت��راع��ي م �ب��ادئ حقوق‬ ‫الإن�سان املعرتف بها دول ًيا ‪.‬‬ ‫‪ -40‬اعتماد مرتبات لل�شهداء واجلرحى‬ ‫الع�سكريني ال��ذي��ن مل يعتمد ل�ه��م مرتبات‬ ‫وت�سوية مرتباتهم ا�سوة ب�أمثالهم دون متييز‪.‬‬ ‫‪� -41‬أم� ��ن ح��ر���س احل ��دود‬ ‫(ال �ب ��ري� � ��ة –‬


‫‪10‬‬ ‫‪8‬‬

‫مل‬

‫ف‬ ‫العد‬

‫د‬

‫البحرية) يف كافة املنافذ يتبع وزارة الداخلية وينظم‬ ‫القانون مهامها و�صالحياتها واخت�صا�صاتها‪.‬‬ ‫‪ -42‬ق��وات حر�س احل��دود تتبع وزارة الدفاع وينظم‬ ‫القانون مهامها و�صالحياتها واخت�صا�صاتها ‪.‬‬ ‫‪ -43‬تن�شا يف مراكز ال�شرطة اق�سام تخت�ص بق�ضايا‬ ‫املر�أة والطفل والعنف الأ�سري وبكادر ن�سائي ‪.‬‬ ‫‪� -44‬إن�����ش��اء جلنة خا�صة م��ن املدنيني امل�شهود لهم‬ ‫للقيام مبراقبة اداء املخابرات فيما يتعلق بجانب احلقوق‬ ‫واحلريات العامة ومبا ي�ضمن عدم انتهاكها وامل�سا�س بها‬ ‫باملخالفة للد�ستور والقانون‪.‬‬ ‫‪ -45‬تن�ش�أ جلنتا ال�ضباط العليا يف القوات امل�سلحة‬ ‫والأمن برئا�سة وزيري الدفاع والداخلية وتكون من �أوىل‬ ‫مهامها‪-:‬‬ ‫ و�ضع خطط الرتقية ال�سنوية ملختلف الرتب ‪.‬‬‫ تر�شيح ال�ضباط للمنا�صب القيادية والوظائف‬‫الرئي�سية وحتديد الأقدمية ‪.‬‬ ‫ و�ضع خطط التدريب والت�أهيل والإ�شراف على‬‫تنفيذها ‪.‬‬ ‫ التو�صية بالإحالة �إىل التقاعد �أو بقبول اال�ستقالة ‪.‬‬‫ التو�صية باال�ستغناء عن اخلدمة �أو الإعادة �إليها �أو‬‫النقل منها وغري ذلك من االخت�صا�صات‪.‬‬ ‫‪ -46‬ان تت�ضمن الت�شريعات حياة كرمية للمتقاعدين‬ ‫ومكاف�أة جمزية لنهاية اخلدمة متكنهم من حياة كرمية‬ ‫و�إع������ادة ال��ن��ظ��ر يف ق��وان�ين ول���وائ���ح اخل��دم��ة الع�سكرية‬ ‫واالمنية والرواتب واملعا�شات والتقاعد مبا ي�ضمن عدم‬ ‫تكرار ما حدث بعد حرب ‪94‬م ‪.‬‬ ‫‪ -47‬تنظيم الدفاع امل��دين وتوفري متطلباته املادية‬ ‫والب�شرية على م�ستوى اجلمهورية واعتماد بدل خماطر‬ ‫للعاملني يف هذا املرفق‪.‬‬ ‫‪� -48‬إع��ادة تنظيم م�صلحة ال�سجون وتوفري املوازنة‬ ‫الكافية لها ورفدها بالكوادر ذات امل�ؤهالت العالية حتى‬ ‫مي��ك��ن ت��ن��ف��ي��ذ ب��رن��ام��ج الإ����ص�ل�اح وال��ت���أه��ي��ل للم�صلحة‬ ‫وت��وف�ير ح��واف��ز م��ال��ي��ة للعاملني فيها وت��ق��وم بحرا�سة‬ ‫مراكز الإ���ص�لاح والت�أهيل جهة �أمنية واح��دة واالل��ت��زام‬ ‫بت�صنيف ال��ن��زالء باعتبار ال�سجن دار ت���أه��ي��ل وتهذيب‬ ‫و�إ�صالح يخ�ضع للإ�شراف الق�ضائي ويحظر فيه كل ما‬ ‫ينايف ك��رام��ة االن�سان او يعر�ض �صحته للخطر وتعنى‬ ‫ال��دول��ة بت�أهيل املحكوم عليهم وتي�سر لهم �سبل احلياة‬ ‫الكرمية بعد االفراج عنهم وتن�ش�أ مراكز ح�ضانة لرعاية‬ ‫�أطفال ال�سجينات‪.‬‬ ‫‪ -49‬ي�صدر ق��ان��ون ينظم ح��ي��ازة وح��م��ل الأ�سلحة‬ ‫ال�شخ�صية ‪.‬‬ ‫‪ -50‬تطبيق نظام التدوير الوظيفي على كافة قيادات‬ ‫ال��ق��وات امل�سلحة والأم���ن على �أن يبد�أ تطبيق ذل��ك على‬ ‫القيادات احلالية ومبا يحقق معايري الأقدمية والكفاءة‬ ‫وامل���ؤه�لات والتخ�ص�ص وكذلك التمثيل الوطني بعيداَ‬ ‫عن املح�سوبيات املتمثلة بالقرابة وامل�صلحة ال�شخ�صية‬ ‫والو�ساطة وتفعيل نظام التقاعد وفقاَ للقانون ‪.‬‬ ‫‪ -51‬مي��ن��ع ت��ن��اول ال��ق��ات يف امل��ع�����س��ك��رات واث���ن���اء اداء‬ ‫ال��واج��ب جلميع منت�سبي اجل��ي�����ش واالم����ن وامل��خ��اب��رات‬ ‫ويعاقب كل من يخالف ذلك‪.‬‬

‫ثالث ًا‪ :‬قرارات تنفيذية ملعاجلات �آنية‬

‫‪� -1‬إل���زام وزارة الداخلية ب�سرعة اع��داد خطة امنية‬ ‫�شاملة وكاملة لتعزيز وتفعيل دور االمن بكل فروعه يف‬ ‫املحافظات واملديريات والطرقات ومبا‬ ‫ي�����ض��م��ن ف���ر����ض ه��ي��ب��ة‬ ‫الدولة‬

‫الثــالثــاء ‪ 20‬ربيع �أول ‪1435‬هـ املوافــق ‪ 21‬يناير ‪2014‬م العـدد(‪)958‬‬

‫وتوفري االمن واال�ستقرار وال�سكينة العامة للمواطنني‬ ‫وحماية املمتلكات العامة واخلا�صة‪.‬‬ ‫‪� -2‬إع���ادة جميع املتقاعدين واملق�صيني واملنقطعني‬ ‫اجل��ن��وب��ي�ين ق�����س��را ج���راء ح���رب ‪1994‬م اىل اعمالهم‬ ‫ووظ���ائ���ف���ه���م وم��ن��ح��ه��م ك���اف���ة م�����س��ت��ح��ق��ات��ه��م م����ن رت���ب‬ ‫وت�����س��وي��ات وت��ع��وي�����ض��ه��م ع��ن ال��ف�ترة ال�����س��اب��ق��ة وتطبيق‬ ‫ا�سرتاتيجية املرتبات عليهم ‪ ,‬مبا يف ذلك ا�صحاب خم�سة‬ ‫ارقام الذين �صدرت ق��رارات بعودتهم عام ‪90‬م وت�شكلت‬ ‫لهم جلان عام ‪2006‬م ‪2007,‬م ومل يتم تنفيذ ذلك ‪.‬‬ ‫‪� -3‬إع��ادة املتقاعدين واملق�صني ق�سرا من املحافظات‬ ‫ال�شمالية ويف مقدمتهم املت�ضررون م��ن ح��روب �صعدة‬ ‫وح��رب ‪94‬م يف جميع احلقوق ا�سوة بزمالئهم وح�ساب‬ ‫ال��ف�ترة ال��ت��ي ق�����ض��وه��ا يف ال��ت��ق��اع��د واالق�����ص��اء وتطبيق‬ ‫ا�سرتاتيجية املرتبات عليهم ‪.‬‬ ‫‪� -4‬إ���ص��دار توجيهات رئا�سية لت�شكيل جلنة خا�صة‬ ‫للنظر يف ق�����ض��اي��ا امل��ب��ع��دي��ن وامل��ق��اع��دي��ن يف امل��ح��اف��ظ��ات‬ ‫ال�شمالية ‪.‬‬ ‫‪� -5‬إعادة االرقام التي اعطيت لع�سكريني جدد بديلني‬ ‫عنهم اىل ا�صحابها ال�سابقني مع احت�ساب الفرتة التي‬ ‫بقوا فيها خارج اخلدمة لأغرا�ض الرتبة واال�ستحقاقات‬ ‫االخرى وعدم احت�سابها لأغرا�ض بلوغ االجلني واعطاء‬ ‫ارقام جديدة للع�سكرين الذين اعطيت لهم تلك االرقام‬ ‫واحت�ساب الفرتة التي خدموا فيها ‪.‬‬ ‫‪� -6‬إح��ال��ة جميع م��ن ب��ل��غ��وا الأج��ل�ين م��ن ال�ضباط‬ ‫وال�����ص��ف واجل��ن��ود �إىل ال��ت��ق��اع��د ب��ق��وة ال��ق��ان��ون ويعطى‬ ‫لهم كافة م�ستحقاتهم وحقوقهم مبا فيها مكاف�أة نهاية‬ ‫اخلدمة ومبا ي�ضمن لهم حياة كرمية بعد التقاعد‪.‬‬ ‫‪� -7‬إزال������ة االزدواج ال��وظ��ي��ف��ي ف��ي��م��ا ب�ي�ن الأج���ه���زة‬ ‫الع�سكرية والأمنية وبني �أجهزة الدولة ب�شكل عام‪.‬‬ ‫‪ -8‬يعاد توزيع القوى الب�شرية بعد اتخاذ االجراءات‬ ‫امل�شار �إليها �أنفاَ والت�شخي�ص للواقع والفح�ص الدقيق‬ ‫ل�ل�أو���ض��اع وحت��دي��د حجم ال��ق��وة العاملةومتثيل جميع‬ ‫�أبناء اليمن بال�شكل العادل لكل املحافظات واملناطق على‬ ‫النحو التايل ‪-:‬‬ ‫�أ‪ ) %55 ( -‬قوة برية "م�شاة ‪ -‬م�شاة ميكانيكية –‬ ‫مدرعات – مدفعية – كتائب و�سرايا الت�أمني القتايل‪-‬‬ ‫مهند�سني – ات�صاالت ‪ ..‬الخ" وتكون ن�سب التوزيع يف‬ ‫القوات الربية طبقاَ ملا يلي‪:‬‬ ‫من (‪ )%85 – 75‬عن�صر مقاتل‪ ،‬من (‪)%10 – 8‬‬ ‫عن�صر قيادي‪ ،‬من (‪ )%5 – 4‬عن�صر �إداري وفني‪.‬‬ ‫ب‪ )%30( -‬ال���ق���وات ال��ب��ح��ري��ة وال���دف���اع ال�ساحلي‬ ‫ول��ذل��ك يجب �إع����ادة تنظيم وت�شكيل ومت��و���ض��ع ال��ق��وات‬ ‫البحرية م��ع �أهمية االهتمام بالبنية التحتية و�إن�شاء‬ ‫وجتهيز القواعد البحرية واملرا�سي والأحوا�ض والور�ش‬ ‫وتطوير وحتديث قوات بحرية مزوده بال�سفن والزوارق‬ ‫�سريعة احلركة م�سلحة بال�صواريخ املتنوعة والتي متثل‬ ‫ال��ق��وة ال�����ض��ارب��ة لتتمكن م��ن �أداء مهامها وواج��ب��ات��ه��ا‬ ‫بال�شكل املطلوب‪.‬‬ ‫جـ ‪ )%15( -‬القوات اجلوية والدفاع اجل��وي وبنا َء‬ ‫على ذل��ك يعاد تنظيم وت�شكيل ومتركز ال��ق��وات اجلوية‬ ‫وتطويرها وحتديثها مبا يتنا�سب وم�سرح العمليات‬ ‫ويتم توفري �صواريخ �أر���ض �أر���ض ‪،‬‬ ‫�أر����ض ج��و ب�صورة‬

‫ا�سرتاتيجية كو�سيلة ل��ل��ردع كما يتم حت��دي��ث ط��ائ��رات‬ ‫الهيلوكوبرت ك�سالح مقاتل �ضد الدبابات وو�سيلة �إدارية‬ ‫لعمليات الإخ�ل�اء وال��ن��ج��دة وك��ذل��ك تطوير ن��ظ��ام دف��اع‬ ‫جوي كفء لتوفري احلماية امليدانية للت�شكيالت البحرية‬ ‫والربية وكذا الأهداف احليوية للدولة وتتوفر فيه خفة‬ ‫احل��رك��ة امل��واك��ب��ة للقوات ال�بري��ة امليكانيكية مب��ا يحقق‬ ‫توفري قوات جوية متثل القوة ال�ضاربة للقوات امل�سلحة‬ ‫يف الدفاع والهجوم ذات مدى يتالءم مع م�سرح العمليات‬ ‫املنتظر‪.‬‬ ‫‪� -9‬إع���ادة ت�أهيل امل��ط��ارات القدمية وان�شاء مطارات‬ ‫جديدة يف املحافظات النائية واملناطق الع�سكرية‪.‬‬ ‫‪ -10‬رف����ع اجل���اه���زي���ة وال���ك���ف���اءة ال��ق��ت��ال��ي��ة ل��ل��ف��روع‬ ‫الرئي�سية ( برية – بحرية – جوية ) مبختلف م�ستوياتها‬ ‫وتوفري االحتياجات الالزمة ومن ذلك‪:‬‬ ‫�أ‌‪ -‬توفري �أ�سلحة ومعدات خفيفة ومتو�سطة حديثة‬ ‫ل��ل��وح��دات اخل��ا���ص��ة بحيث تتنا�سب م��ع اال���س��ت��خ��دام يف‬ ‫املناطق اجلبلية واملهام اخلا�صة‪.‬‬ ‫ب‌‪ -‬توفري معدات و�أ�سلحة برية على درجة عالية من‬ ‫خفة احلركة وكثافة النريان‪.‬‬ ‫جـ ‪ -‬العمل على زي��ادة القدرة النريانية للت�شكيالت‬ ‫وال���وح���دات يف ت��واف��ق ت���ام م��ع خ��ف��ة احل��رك��ة التكتيكية‬ ‫والتعبوية‪.‬‬ ‫د‪ -‬العمل على توفري و�سائل ال�سيطرة الآلية املتطورة‬ ‫لتواكب ظروف املعركة احلديثة‪.‬‬ ‫‪ -11‬الإع��داد والتجهيز مل�سرح العمليات �إداري��اَ وفنياَ‬ ‫وعملياتياَ ومن�ش�آت لإع��ادة متركز ومتو�ضع الوحدات يف‬ ‫�إطار م�سرح العمليات ( املناطق ال�سبع )‪.‬‬ ‫‪ -12‬اج��راء التنقالت بني كل ال��وح��دات التي م�ضى‬ ‫عليها عقود وه��ي يف منطقة واح���دة وذل��ك �ضمن �إع��ادة‬ ‫التمركز واالنت�شار يف املناطق الع�سكرية وم�سرح العمليات‬ ‫وب��ال��ت��ايل اج����راء ال��ت��ن��ق�لات ل��ل��وح��دات ب�ين امل��ن��اط��ق مبا‬ ‫يتنا�سب واحتياجاتها من حيث النوع والعدد �شريطة �أن‬ ‫تكون الت�شكيالت كاملة (مقاتلني ‪� -‬أ�سلحة ‪ -‬و�سائل –‬ ‫معدات)‪.‬‬ ‫‪ -13‬حت��دي��د �أن���واع ال��ق��وى وال��و���س��ائ��ل املطلوبة لكل‬ ‫منطقة ع�سكرية بح�سب طبيعة الأر���ض واملهام املحتملة‬ ‫وان�����ش��اء ال��ن��ي��اب��ات وامل��ح��اك��م الع�سكرية وف���روع لل�شرطة‬ ‫الع�سكرية على م�ستوى كل منطقة ع�سكرية‪.‬‬ ‫‪� -14‬إخ���راج املع�سكرات م��ن امل��دن تزامنا م��ع �سحب‬ ‫�سالح جميع امللي�شيات واجلماعات امل�سلحة ‪.‬‬ ‫‪ -15‬و���ض��ع ا���س�ترات��ي��ج��ي��ة ع�����س��ك��ري��ة ع��ام��ة م��وح��دة‬ ‫ل��ل��ق��وات امل�����س��ل��ح��ة وو���ض��ع ب��رام��ج وخ��ط��ط ل��ك��ل منطقة‬ ‫ع�سكرية ومل�سارح العمليات بح�سب طبيعتها ومبا يحقق‬ ‫الأهداف واملهام الدفاعية املخطط لها بنجاح ‪.‬‬ ‫‪��� -16‬س��رع��ة ح�����ص��ر ك��اف��ة ا���س��ل��ح��ة ال���ق���وات امل�سلحة‬ ‫ال��ث��ق��ي��ل��ة وامل��ت��و���س��ط��ة واخل��ف��ي��ف��ة وامل��ت��ف��ج��رات وامل���ع���دات‬ ‫واالل��ي��ات التي نهبت او �صرفت او بيعت او مت الت�صرف‬ ‫بها باي �شكل خمالف للقانون من خمازن اجلي�ش واالمن‬ ‫وكافة الوحدات الع�سكرية واتخاذ االج���راءات احلا�سمة‬ ‫ال�ستعادة ك��اف��ة تلك اال�سلحة م��ن ك��اف��ة االط���راف التي‬ ‫ا�ستولت عليها‪.‬‬ ‫‪� -17‬إع�����ادة ال��ن��ظ��ر يف ك��ل م��ن مت جت��ن��ي��ده��م خ�لال‬ ‫‪ 2013 2011‬م واخ�ضاعهم ل�شروط اخل��دم��ة يف‬‫القوات امل�سلحة واالمن طبقا للقانون‪.‬‬ ‫‪ -18‬ت�����ش��ك��ل وح����دة خ��ا���ص��ة ت��ت��ب��ع ق���ي���ادة ال�����ش��رط��ة‬ ‫الع�سكرية وينقل �إليها جميع الع�سكريني املرافقني‬ ‫ل��ل��ق��ي��ادات ال��ع�����س��ك��ري��ة وي���ح���دد ع����دد امل���راف���ق�ي�ن لكل‬ ‫���ش��خ�����ص��ي��ة ك��ح��د �أع���ل���ى وح����د �أدن�����ى وي��خ�����ض��ع جميع‬ ‫املرافقني لربامج تدريب وت�أهيل يف جماالت عملهم‪.‬‬ ‫‪ -19‬ينقل جميع املرافقني من منت�سبي اجلي�ش‬ ‫لل�شخ�صيات املدنية بجميع م�ستوياتهم اىل االدارة‬ ‫اخلا�صة بحرا�سة املن�ش�آت وال�شخ�صيات ب��وزارة‬ ‫الداخلية وينطبق عليهم نف�س ال�شروط الواجبة‬ ‫على زمالئهم يف ال�شرطة الع�سكرية‪.‬‬ ‫‪ -20‬ا���ص�لاح ال��ق��ط��اع الأم���ن���ي م��ن خ�لال‬ ‫و�ضع الأ�س�س املهنية لإع��ادة ا�صالح املنظومة‬ ‫الأمنية وتعزيز دوره كهيئة مدنية خدمية‬ ‫ويقوم رجال االمن دون غريهم بتنفيذ املهام‬ ‫والواجبات االمنية‬ ‫‪ -21‬ان���ه���اء اي ح���ال���ة ازدواج�����ي�����ة او‬ ‫ت��داخ��ل يف م��ه��ام واخ��ت�����ص��ا���ص��ات االمنية‬ ‫واال�ستخبارية والع�سكرية ‪.‬‬ ‫‪ -22‬يعاد البناء والت�شكيل لقوات‬ ‫ال�شرطة والأم���ن طبقاَ ل�شكل الدولة‬ ‫اجلديدة على قاعدة التوازن‪.‬‬ ‫‪� -23‬إع������������ادة ك�����اف�����ة امل���ن�������ش����آت‬ ‫ال��ع�����س��ك��ري��ة واالم���ن���ي���ة ال���ت���ي �آل����ت‬ ‫ملكيتها جل��ه��ات او �أ���ش��خ��ا���ص �إىل‬ ‫ملكية اجلهات الع�سكرية واالمنية‪.‬‬ ‫‪���� -24‬س���رع���ة �إط����ل����اق ����س���راح‬ ‫ك����اف����ة امل���ع���ت���ق���ل�ي�ن وامل����ح����ت����ج����زي����ن يف‬ ‫�سجون امل��خ��اب��رات خ�لاف��اَ للقانون وه��م م��ن انتهت‬ ‫حمكوميتهم ومن لي�س يف حقه حكم ق�ضائي واملعتقلني‬

‫لأ�سباب �سيا�سية ‪.‬‬ ‫‪ -25‬يتم توزيع خريجي الكليات الع�سكرية والأمنية‬ ‫ف����ور ت��خ��رج��ه��م ع��ل��ى ال����وح����دات امل���ي���دان���ي���ة ال��ع�����س��ك��ري��ة‬ ‫والأمنية للخدمة فيها م��دة ال تقل عن ‪� 4‬سنوات وفقا‬ ‫لتخ�ص�صاتهم وبعدها ميكن نقلهم �إىل الوحداتالأخرى‬ ‫بح�سب االحتياج ‪.‬‬ ‫‪ -26‬تفر�ض اخل��دم��ة امليدانية على ك��ل �ضابط من‬ ‫‪� 12-6‬شهرا يف ك��ل رت��ب��ة ي��رق��ى اليها ال�ضابط بعد‬ ‫اخ��ذ ال���دورات احلتمية وال���دورات العليا التي ي�ستحقون‬ ‫مبوجبها الرتقيات اىل رتب اعلى‪.‬‬ ‫‪ -27‬مراجعة التعيينات اجلديدة يف اجلي�ش والأمن‬ ‫ملعرفة مدى توافقها مع الأ�س�س الوطنية واملهنية‪.‬‬ ‫‪ -28‬يقت�صر عمل جهاز املخابرات على جمع املعلومات‬ ‫وحتليلها واحالتها اىل اجل��ه��ات املخت�صة وال يحق لهم‬ ‫اب��ت��دا ًء من االن القيام بالقب�ض او االعتقال او اي عمل‬ ‫تخت�ص ب��ه اجل��ه��ات االخ����رى ومت���ار����س جميع االج��ه��زة‬ ‫االمنية واال�ستخباراتية مهامها واخت�صا�صاتها مبا ال‬ ‫يتعار�ض م��ع م��ب��ادئ ح��ق��وق االن�����س��ان وح��ري��ات��ه املكفولة‬ ‫للمواطنني د�ستورياً وقانونياً‪.‬‬ ‫‪ -29‬يلزم جميع ال�ضباط وال�صف واجلنود املنتمني‬ ‫اىل اح���زاب او تنظيمات او جماعات تقدمي ا�ستقالتهم‬ ‫ف��ورا واداء الق�سم بعدم ممار�سه اي منهم عمال حزبيا‬ ‫او �سيا�سيا واذا ما رغبوا اال�ستمرار يف احلزبية فعليهم‬ ‫تقدمي ا�ستقالتهم من اخلدمة يف القوات امل�سلحة واالمن‬ ‫واملخابرات وينقلوا اىل اخلدمة املدنية‪.‬‬ ‫‪ -30‬نقل الأح����داث ال��ذي��ن ���ص��درت يف حقهم �أح��ك��ام‬ ‫�إىل الأماكن املخ�ص�صة الحتجاز الأحداث‪ .‬و�إ�صدار قرار‬ ‫عاجل ب�إن�شاء �إ�صالحية للأحداث يف الق�ضايا املرتبطة‬ ‫ب��الأم��ن الوطني ومكافحة الإره���اب ونقل من هم حتت‬ ‫ال�سن القانونية �إليها ليكفل لهم م�ستوى من الإ�صالح‬ ‫النف�سي والت�أهيل بحيث يعطي لهم م�ستوى من العلوم‬ ‫ال�شرعية واال�سالمية املعتدلة والرتبية الوطنية مبا ال‬ ‫يتعار�ض مع مناهج الرتبية والتعليم وكذا ت�أهيلهم فنيا‬ ‫ومهنيا و �أك��ادمي��ي��ا مل��ا بعد ال��درا���س��ة الثانوية م��ن خالل‬ ‫ك��ل��ي��ات امل��ج��ت��م��ع وب��ح��ي��ث ت��ك��ون ه���ذه الإ���ص�لاح��ي��ة حتت‬ ‫�إ���ش��راف ق�ضائي مبا ي�ضمن �إع���ادة تربيتهم ودجمهم يف‬ ‫املجتمع‪..‬‬ ‫‪ -31‬توفري االمكانيات امل��ادي��ة والب�شرية والو�سائل‬ ‫ال�����ض��روري��ة ل���دائ���رة اال���س��ت��خ��ب��ارات الع�سكرية وتو�سيع‬ ‫�صالحياتها وت��واج��د عنا�صرهم يف امل��ن��اط��ق الع�سكرية‬ ‫والوحدات ومتكينهم من اداء واجباتهم ومهامهم املناطة‬ ‫بهم وا�ستقالليتهم‪.‬‬ ‫‪ -32‬ا�ستكمال �صرف املرتبات ملنت�سبي القوات امل�سلحة‬ ‫بنظام البطاقة االلكرتونية والتن�سيق مع وزارة املالية‬ ‫والبنك املركزي والبنوك االخرى والربيد باعتماد نظام‬ ‫موحد ل�صرف املرتب‪.‬‬ ‫‪ -33‬متكني اجلهاز امل��رك��زي للرقابة واملحا�سبة من‬ ‫القيام مبهامه الرقابية املالية والإداري��ة والقانونية على‬ ‫ك��اف��ة الأج��ه��زة الع�سكرية واالم��ن��ي��ة وامل��خ��اب��رات وات��خ��اذ‬ ‫االج���راءات القانونية على �ضوء ذل��ك وفقًا للقانون مبا‬ ‫يف ذل��ك توقيف �أي م��وظ��ف يف تلك الأج��ه��زة يت�سبب يف‬ ‫عرقلة قيام اجلهاز املركزي مبهامه واحالته �إىل النيابة‬ ‫العامة للتحقيق معه مع مراعاة اجراء الرقابة بالطرق‬ ‫العلمية الفنية التي تراعي ح�سا�سية هذه الأجهزة و�سرية‬ ‫�أعمالها‪.‬‬ ‫‪ -34‬ا�صدار قرارات رئا�سية بعودة املق�صني واملبعدين‬ ‫واملقاعدين امل�شمولني ب��ق��رارات اللجنة الرئا�سية التي‬ ‫�شكلها وكذلك الزام اجلهات الع�سكرية واالمنية اال�ستعداد‬ ‫ال�ستقبالهم وترتيب او�ضاعهم مب��ا يليق مب�ستوياتهم‬ ‫وم�ؤهالتهم وتخ�ص�صاتهم ومواقعهم ال�سابقة‪.‬‬ ‫‪ -35‬ع��ل��ى وزارة ال���دف���اع ت��رت��ي��ب او����ض���اع م���ن �سبق‬ ‫�صدور قرارات بعودتهم مبا يليق مب�ؤهالتهم وخدماتهم‬ ‫ومنحهم كافة ا�ستحقاقاتهم من ترقية ورتبة وت�سكني‬ ‫وت��ع��وي�����ض وك���ذل���ك احل����ال ب��ال��ن�����س��ب��ة ل��ل��داخ��ل��ي��ة واالم���ن‬ ‫ال�سيا�سي ‪.‬‬ ‫‪ -36‬على جهاز االم��ن ال�سيا�سي تنفيذ ا�سرتاتيجية‬ ‫االج��ور واملرتبات لعام ‪2007‬م على ال�شهداء واملتوفني‬ ‫ب�أثر رجعي‪.‬‬ ‫‪ -37‬على وزارة ال��داخ��ل��ي��ة وج��ه��از االم���ن ال�سيا�سي‬ ‫ترفيع من مت االبقاء عليهم يف نف�س الرتبة مع انهم يف‬ ‫اخلدمة ا�سوة بزمالئهم بح�سب ما ورد بك�شوفاتهم طبقا‬ ‫للقانون‪.‬‬ ‫‪� -38‬إع����ادة م��ن تغيب م��ن جي�ش ج��م��ه��وري��ة اليمن‬ ‫ال��دمي��وق��راط��ي��ة �سابقا ج���راء امل�ضايقة والتهمي�ش ومت‬ ‫اع��ت��ب��اره��م ف����رار وا���س��ت��ب��دال��ه��م اىل اع��م��ال��ه��م ب���أرق��ام��ه��م‬ ‫وتعوي�ضهم عن الفرتة ال�سابقة وكذلك ابناء املحافظات‬ ‫ال�شمالية ‪.‬‬ ‫‪ -39‬م��ن��ح خ��ري��ج��ي م��و���س��ك��و دورة ‪1990‬م ال��ق��وى‬ ‫البحرية قاعدة عدن الرتبة الع�سكرية ا�سوة بزمالئهم يف‬ ‫قاعدة احلديدة نف�س الدورة والتخ�ص�ص‪.‬‬ ‫‪ -40‬توفري الأموال الالزمة لتنفيذ خمرجات الهيكلة‬ ‫ومعاجلة الق�ضايا واالخ��ت�لاالت التي حدثت يف الفرتة‬ ‫ال�سابقة‪ ،‬ويف مقدمتها عودة املبعدين ق�سراً وتعوي�ضهم‬


‫مل‬

‫ف‬ ‫العد‬

‫الثــالثــاء ‪ 20‬ربيع �أول ‪1435‬هـ املوافــق ‪ 21‬يناير ‪2014‬م العـدد(‪)958‬‬

‫التعوي�ض العادل‪ ،‬ورفد �صندوق الرعاية‬ ‫االجتماعية (��ص�ن��دوق ال�ت�ق��اع��د) التابع‬ ‫للقوات امل�سلحة والأم ��ن‪ ،‬وتكاليف ن�شر‬ ‫و�إع��ادة متو�ضع الوحدات الع�سكرية وفقاً‬ ‫مل�سرح العمليات اجلديد‪.‬‬ ‫‪ -41‬ا�ستكمال تنفيذ النقاط الواحد‬ ‫والثالثني التي خرجت بها اللجنة الفنية‬ ‫ل �ل �ح��وار ال��وط �ن��ي وال �ق �� �ض �ي��ة اجل�ن��وب�ي��ة‬ ‫وامل�ؤكد عليها يف خمرجات بيان اجلل�ستني‬ ‫العامة االوىل والن�صفية مل��ؤمت��ر احل��وار‬ ‫الوطني‪.‬‬ ‫‪ -42‬م �ن��ح ك��اف��ة احل� �ق ��وق ل �ك��ل من‬ ‫مت ت��رق�ي�م�ه��م يف امل��ؤ��س���س�ت�ين الع�سكرية‬ ‫واالمنية يف اجلنوب من عنا�صر اجلبهة‬ ‫ال��وط�ن�ي��ة ق�ب��ل ال��وح��دة امل�ب��ارك��ة مبوجب‬ ‫ات �ف��اق ق�ي��ادت��ي ال���ش�ط��ري��ن �سابقا وعقب‬ ‫ت ��وق ��ف ال �ن �� �ش��اط��ات امل �� �س �ل �ح��ة ل�ل�ج�ب�ه��ة‬ ‫ال��وط �ن �ي��ة وج� ��رى اي �ق��اف م�ستحقاتهم‬ ‫و�إق�صائهم منذ اواخر ‪1990‬م ‪.‬‬

‫تو�صيــــــات‬

‫ على جلنة الهيكلة ان تراعي وب�صورة‬‫ج��دي��ة فيما تقوم ب��ه ع��دم ت�ك��رار �أخطاء‬ ‫املا�ضي بكل �أ�شكاله و�صوره ‪.‬‬ ‫ ال�ع�م��ل ع�ل��ى اع� ��ادة ب �ن��اء ال�ث�ق��ة بني‬‫ال���ش�ع��ب وب�ي�ن ال �ق��وات امل���س�ل�ح��ة والأم ��ن‬ ‫واملخابرات و�إزالة �آثار وخملفات املا�ضي‪.‬‬

‫تو�صيات ب�ش�أن الدفاع املدين‬

‫• اق � � ��رار وت �ن �ف �ي��ذ اخل� �ط ��ة ال �ع��ام��ة‬ ‫ملواجهة الكوارث وتوفري املتطلبات و�سد‬ ‫النق�ص يف هذا اجلانب ‪.‬‬ ‫• ا�ستكمال وتنفيذ م�شروع العمليات‬ ‫و�صافرات االنذار ‪.‬‬ ‫ايجاد مقرات يف املحافظات‬ ‫• ‬ ‫التي ال توجد بها مقرات وتوفري و�سائل‬ ‫االطفاء ‪.‬‬ ‫• ا�ستكمال ال�شكل القانوين وتعبئته‬ ‫بالتعينات‪.‬‬ ‫• ت��وف�ير ب ��دالت ال�غ��و���ص وال��وق��اي��ة‬ ‫للأفراد ‪.‬‬

‫تو�صيات ب�ش�أن‬ ‫البحث اجلنائي‬

‫• و� �ض��ع ال�ه�ي�ك��ل ال�ت�ن�ظ�ي�م��ي لعمل‬ ‫االدارة العامة وفروعها يف املحافظات‪.‬‬ ‫• ان�شاء ف��روع يف امل��دي��ري��ات التي ال‬ ‫تتواجد فيها فروع‪.‬‬ ‫• اي� �ج ��اد ��ش�ب�ك��ة م �ع �ل��وم��ات �ي��ة ت��رب��ط‬ ‫االدارة ال�ع��ام��ة ب�ف��روع�ه��ا يف امل�ح��اف�ظ��ات‬ ‫وتوفري العدد الكايف من االفراد‪.‬‬ ‫• ت��أه�ي��ل امل�ب��اين وت��وف�ير االم�ك��ان��ات‬ ‫التقنية‪.‬‬ ‫• و��ض��ع ال�شخ�ص امل�ن��ا��س��ب يف امل�ك��ان‬ ‫املنا�سب‪.‬‬ ‫• ت�ع��زي��ز و� �ض��ع م�ك��اف�ح��ة امل �خ��درات‬ ‫و�إي� �ج ��اد � �س �ي �ط��رة ع �ل��ى احل � ��دود ال�بري��ة‬ ‫والبحرية و�سد النق�ص يف االمكانيات‬

‫تو�صيات ب�ش�أن‬ ‫الأحوال املدنية‬

‫• ايجاد فروع مل�صلحة االحوال املدنية‬ ‫يف امل��دي��ري��ات وت��وف�ير م�ت�ط�ل�ب��ات العمل‬ ‫واالع� �ت� �م ��ادات امل��ال �ي��ة ال�ل�ازم ��ة لت�سيري‬ ‫الن�شاط خدمة وت�سهي ً‬ ‫ال للمواطنني يف‬ ‫هذا اخل�صو�ص‪.‬‬

‫تو�صيات ب�ش�أن‬ ‫م�صلحة ال�سجون‬

‫• ت ��وف�ي�ر اع �ت �م ��اد م� ��ايل ل�ل�ت���ش�غ�ي��ل‬ ‫واعتمادات كافيه للغذاء والدواء‪.‬‬ ‫• ف�صل ال�سجناء عن بع�ضهم ح�سب‬ ‫طبيعة اجلرمية والعمر‪.‬‬ ‫• توفري الرعاية الكاملة للأحداث‬ ‫و�سجن خا�ص ي�ستوعب العدد الكبري من‬ ‫الن�ساء‪.‬‬ ‫• م �ع��اجل��ة و� �ض��ع ال���س�ج�ن��اء ال��ذي��ن‬ ‫ق�ضوا حمكوميتهم وال زالوا يف ال�سجن‪.‬‬ ‫• اجناز الهيكل التنظيمي للم�صلحة‬ ‫والقانون اخلا�ص بها‪.‬‬ ‫• درا�� �س ��ة حت��دي��د ت�ب�ع�ي��ة امل���ص�ل�ح��ة‬ ‫لوزارة العدل او رئا�سة ال��وزراء مع االخذ‬ ‫بتجارب بع�ض البلدان الناجحة يف هذا‬

‫اجلانب‪.‬‬ ‫• ج � �ع ��ل ح� ��را� � �س� ��ة ال � �� � �س � �ج ��ون م��ن‬ ‫اخت�صا�ص امل�صلحة فقط و�إن�ه��اء تواجد‬ ‫الوحدات االخرى امل�شار اليها‪.‬‬ ‫• ات �خ��اذ االج� � ��راءات ال���ص��ارم��ة ملنع‬ ‫ادخ ��ال امل �خ��درات واال�سلحة اىل ال�سجن‬ ‫واتخاذ اجراءات عقابيه بحق املخالفني‪.‬‬

‫تو�صيات ب�ش�أن‬ ‫م�صلحة خفر ال�سواحل‬

‫• توفري اعتمادات كافيه لت�سري‬ ‫الن�شاط ب�شكل عام‪.‬‬ ‫• ايجاد بنية حتتية وور�ش �صيانة يف‬ ‫املناطق التي ال تتوفر فيها بنيه حتتيه‬ ‫خ�صو�صا املنطقة ال�شرقية من ال�ساحل‪.‬‬ ‫• �سد النق�ص يف االفراد ح�سب حاجة‬ ‫الن�شاط العام‪.‬‬ ‫• اقرار الهيكل التنظيمي للم�صلحة‬ ‫وتعبئة بالأفراد ح�سب الكفاءة‪.‬‬

‫تو�صيات ب�ش�أن‬ ‫م�صلحة الهجرة واجلوازات‬

‫• حل مو�ضوع النق�ص الذي تواجهه‬ ‫امل�صلحة يف جانب املوازنة‪.‬‬ ‫• اقرار الهيكل التنظيمي للم�صلحة‬ ‫والعمل به‪.‬‬ ‫• ال�ع�م��ل ع�ل��ى اي �ج��اد منطقة اي��واء‬ ‫لالجئني من القرن االفريقي والتحكم‬ ‫ب�إقامتهم‪.‬‬

‫تو�صيات ب�ش�أن‬ ‫�شرطة ال�سري و�أمن الطرق‬

‫• اعادة ت�شكيل قوة �شرطة ال�سري وامن‬ ‫الطرق على ا�سا�س وطني وانهاء الو�ضع‬ ‫اجلهوي لرتكيبها احل��ايل وانت�شارها يف‬ ‫املناطق واملحافظات ح�سب املتطلبات‪.‬‬ ‫• ت��وف�ير املتطلبات ال���ض��روري��ة من‬ ‫االليات وو�سائل االت�صال‪.‬‬ ‫•توفري ميزانية ت�سري الن�شاط‪.‬‬ ‫• ايجاد رابط مع املحافظات‪.‬‬

‫تو�صيات ب�ش�أن‬ ‫قوات الأمن اخلا�صة‬

‫• توفري االمكانيات لت�سري الن�شاط‪.‬‬ ‫• توفري منظومة االت�صال واالبالغ‬ ‫والتوجيه‪.‬‬ ‫• اع��ادة انت�شار ال�ق��وة وتوزيعها على‬ ‫ا��س����س علمية وط�ن�ي��ه وح���س��ب متطلبات‬ ‫احلاجة للمحافظات واملناطق واملديريات‬ ‫‪.‬‬

‫تو�صيات ب�ش�أن‬ ‫حت�سني امل�ستوى املعي�شي‬ ‫واخلدمات الطبية للأفراد‬

‫• و� �ض��ع ه�ي�ك��ل ل�ل��أج ��ور وامل��رت �ب��ات‬ ‫مب ��ا ي �� �ض �م��ن حت �� �س�ين م �� �س �ت��وى ال��دخ��ل‬ ‫ال�شهري للفرد ومنح العالوات امل�ستحقة‬ ‫للأفراد من بدالت وعالوة خطورة مهنة‬ ‫وانتقال مع توفري الغذاء املنا�سب وال�سكن‬ ‫ال�صحي للأفراد ‪.‬‬ ‫• اي� �ج ��اد ت� ��أم�ي�ن � �ص �ح��ي ل�ل�ع��ام�ل�ين‬ ‫بالوزارة ولأ�سرهم‪.‬‬ ‫• ت ��وف�ي�ر اخل� ��دم� ��ات ال �ع�ل�اج �ي��ة يف‬ ‫م�ست�شفيات الوزارة‪.‬‬ ‫• توفري االع�ت�م��ادات املالية الكافية‬ ‫لت�شغيل امل�ست�شفيات‪.‬‬ ‫• اع� � ��ادة ال �ن �ظ��ر يف حت��دي��د روات� ��ب‬ ‫العاملني يف ادارة البحث واالدلة اجلنائية‬ ‫وال �ت �ح��ري��ات وم�ك��اف�ح��ة اجل��رمي��ة ا� �س��وه‬ ‫برواتب العاملني بجهاز النيابة‪.‬‬ ‫�إع ��ادة النظر وب�شكل ج��دي يف و�ضع‬‫املع�سكرات من الناحية الإن�سانية وتوفري‬ ‫الإم�ك��ان�ي��ات ب��احل��د الأدن� ��ى ال�ت��ي ت�ضمن‬ ‫م��ن احل ��ق وال �ك��رام��ة الإن �� �س��ان �ي��ة لأب �ن��اء‬ ‫ق��وات�ن��ا امل�سلحة‪ ,‬وت��وف�ير ال�سكن املالئم‬ ‫واالندية الثقافية والريا�ضية والرتفيهية‬ ‫واملرافق ال�صحية وغريها من اخلدمات‬ ‫ال�ضرورية‪.‬‬ ‫ �إ� �س �ت �ي �ع��اب ال �ع��ائ��دي��ن يف ال��وح��دات‬‫واالل��وي��ة وال �ق��وى يف امل�ن��ا��ص��ب القيادية‬ ‫التي تليق بهم ومب�ؤهالتهم وخدماتهم‬ ‫واملواقع التي �شغلوها‪.‬‬

‫د‬

‫‪11‬‬

‫مطالبات بتح�سني �أو�ضاع رجال الأمن‬

‫م�ؤمتر احلوار‪� :‬شكَّل حتو ًال يف تاريخ اليمن‬ ‫لـبـنـــاء الـدولـــة املدنـيـــة احلــديـثــة‬ ‫ا�ستطالع‪ /‬رفيق ال�سامعي‬

‫مع اقرتاب نهاية م�ؤمتر احلوار‬ ‫الوطني الذي ت�شهده بالدنا يف الفرتة‬ ‫احلالية والآمال والتطلعات التي‬ ‫ين�شدها كل مواطن يف ربوع اليمن‬

‫طموحات وتطلعات‬

‫البداية كانت مع قائد احلزام الأمني‬ ‫الداخلي يف �أمانة العا�صمة العقيد نا�صر‬ ‫ال�شوذبي الذي قال‪ :‬حقيقة كلنا معولون‬ ‫م��ن �أع���ض��اء م��ؤمت��ر احل ��وار ال��وط�ن��ي �أن‬ ‫ي �خ��رج��وا ب�ن�ت��ائ��ج �إي�ج��اب�ي��ة ف��اع�ل��ة تلبي‬ ‫ك��ل ال��رغ�ب��ات وال�ط�م��وح��ات ال�ت��ي يتطلع‬ ‫�إليها ك��ل �أب�ن��اء ال��وط��ن دون متييز‪ ،‬بعد‬ ‫�أن ع��ان��ت اليمن يف ال�ف�ترة املا�ضية من‬ ‫�أو�ضاع اقت�صادية و�سيا�سية و�أمنية �صعبة‬ ‫وع�صيبة كادت �أن تع�صف باليمن يف اتون‬ ‫حرب �أهلية ال يحمد عقباها‪� ،‬إال �أن حكمة‬ ‫ال�ي�م�ن�ي�ين ك��ان��ت ح��ا��ض��رة ب �ق��وة وج�ن�ب��وا‬ ‫اليمن وي��ل ال���ص��راع��ات ومل ��ؤام��رات التي‬ ‫ك��ان��ت حت��اك �ضد اليمن و�أب�ن��ائ��ه‪ ،‬وذل��ك‬ ‫من خالل م�ؤمتر احلوار الوطني ال�شامل‬ ‫ال��ذي جمع كل �أبناء الوطن على طاولة‬ ‫واح ��دة‪ ،‬ن�شد على �أي ��دي امل�ت�ح��اوري��ن �أن‬ ‫يخرجوا بنتائج �إيجابية كما قلت �سابقاً‬ ‫وخ��ا��ص��ة فيما يتعلق ب��اجل��ان��ب �ألأم �ن��ي‬ ‫ومب��ا يكفل كل احلقوق والواجبات‪ ،‬و�أن‬ ‫يلقي رجل الأمن وال�شرطة كافة الرعاية‬ ‫والدعم واالهتمام‪.‬‬

‫بوابة �أمل‬

‫حممد هائل مهند�س حتدث قائ ً‬ ‫ال‪ :‬ال‬ ‫�شك �أن م�ؤمتر احل��وار الوطني ال�شامل‬ ‫امل���ش��ارف على االن�ت�ه��اء ميثل ب��واب��ة �أم��ل‬ ‫م �� �ش��رق ل �ك��ل مي �ن��ي �أي �ن �م��ا ح��ل وارحت ��ل‬ ‫للخروج من ويالت ال�صراعات ال�سيا�سية‬ ‫واالقت�صادية التي حلقت باليمن احلبيب‬ ‫يف الفرتة املا�ضية‪ ،‬و�أي�ضاً يعترب م�ؤمتر‬ ‫احل� ��وار ال��وط�ن��ي مب�ث��اب��ة ��ص�م��ام الأم ��ان‬ ‫وط��ري��ق حت �ت��ذى ب��ه الأج �ي ��ال ال�ق��ادم��ة‪،‬‬ ‫و�أط � �ل� ��ب م ��ن �أع� ��� �ض ��اء م� ��ؤمت ��ر احل� ��وار‬ ‫الوطني تفعيل الأداء الأمني وو�ضعه على‬ ‫ر�أ� ��س الأه �ت �م��ام��ات ت �ف��ادي �اً ل�لاخ�ت�لاالت‬ ‫الأمنية التي حفل بها العام املن�صرم‪ ،‬ما‬ ‫ت�سبب يف تراجع كبري للأداء االقت�صادي‬ ‫يف الوطن‪ ،‬وال ميكن جلب اال�ستثمارات‬ ‫اخلارجية يف ظل تردي الأو�ضاع الأمنية‬ ‫يف البالد‪ ،‬وال ميكن �أن يحرز االقت�صاد‬ ‫الوطني تقدماً يف العام اجلديد يف حال‬ ‫ا�ستمر ال��و��ض��ع الأم �ن��ي ك�م��ا ك��ان عليه‪،‬‬ ‫ونطالب �أع�ضاء م�ؤمتر احل��وار الوطني‬ ‫�أن يهتموا برجل الأم��ن م��ادي�اً ومعنوياً‬ ‫ك��ون��ه ال �ع�ين ال �� �س��اه��رة لأم� ��ن و��س�لام��ة‬ ‫وا�ستقرار الوطن واملواطن‪.‬‬ ‫�إياد ال�سامعي ماج�ستري لغة اجنليزي‬ ‫حتدث بالقول‪:‬‬ ‫ب��ال�ت��زام��ن م��ع خ ��روج م ��ؤمت��ر احل��وار‬ ‫الوطني ال�شامل بنتائج وتطلعات �أبناء‬ ‫ال �� �ش �ع��ب ال �ي �م �ن��ي ال � �ت ��واق ل ��ر�ؤي ��ة مي��ن‬

‫احلبيب‪ ،‬ولعل ما يربز من بني تلك‬ ‫التطلعات والآمال‪ ،‬وي�أتي يف املقام‬ ‫الأول هو اجلانب الأمني الذي لواله ملا‬ ‫عا�ش الوطن واملواطن يف �أمن ورخاء‪..‬‬

‫جديد وم�شرق ت�سوده العدالة والعي�ش‬ ‫ف�ي��ه ب ��أم��ن و� �س�لام ب�ع�ي��داً ع��ن املنغ�صات‬ ‫ال �ت��ي حل �ق��ت ب��ه يف ال �ف�ت�رة امل�ن���ص��رم��ة‪،‬‬ ‫وق��د ح��ان الوقت للخروج من ثنايا هذا‬ ‫امل�ؤمتر بنتائج مر�ضية وايجابية تقنع كل‬ ‫الأطراف اليمنية‪ ،‬وتعيد للدولة هيبتها‬ ‫و�سيادتها ومبا يحفظ وحدة اليمن و�أمنه‬ ‫وا�ستقراره‪ ،‬ونطلب من �أع�ضاء م�ؤمتر‬ ‫احل��وار الوطني االهتمام ب�أبناء القوات‬ ‫امل�سلحة والأم��ن وذل��ك تلبية لهمومهم‬ ‫وهواج�سهم التواقة لتح�سني معي�شتهم‬ ‫ومرتباتهم كي يخدموا الوطن ويقدموا‬ ‫من �أجله الغايل والنفي�س‪.‬‬

‫ر�ؤى ونتائج‬

‫امل� ��واط� ��ن ح� �م ��ود حم �م��د � �س �ي��ف م��ن‬ ‫امل �ت��اب �ع�ين وامل �ه �ت �م�ين مب� ��ؤمت ��ر احل� ��وار‬ ‫الوطني منذ �أن وط�أت �أقدام املتحاورين‬ ‫فندق موفنبيك وحتى و�صل �إىل م�شارف‬ ‫ال�ن�ه��اي��ة‪ ..‬ح�ي��ث حت��دث ب��ال �ق��ول‪ :‬ك��وين‬ ‫مواطن ميني �أت��أمل للحالة التي و�صلت‬ ‫�إليها بلدي يف ال�ف�ترة املا�ضية م��ن عدم‬ ‫ا��س�ت�ق��رار وك ��ذا االن �ف�لات الأم �ن��ي ال��ذي‬ ‫��ش�ه��دت��ه ب�ع����ض امل�ح��اف�ظ��ات نتيجة ع��دم‬ ‫ال��وع��ي و�ضعف ال��وازع الديني ل��دى من‬ ‫يقومون بارتكاب احلماقات واملخالفات‬ ‫واالع�ت��داءت املتكررة على �أنابيب النفط‬ ‫و�أبراج الكهرباء‪..‬‬ ‫وك��ذا ارت�ف��اع ع��دد ال�ضحايا الناجتة‬ ‫ع ��ن االغ � �ت � �ي ��االت ال� �ت ��ي ت� �ط ��ال ال� �ق ��ادة‬ ‫الع�سكريني وامل��دن �ي�ين ع�ل��ى ح��د � �س��واء‪،‬‬ ‫وه��ذاك �ل��ه ي�ظ��ر ب���س�م�ع��ة وت �ق��دم ال�ي�م��ن‪،‬‬ ‫ونطالب �أع�ضاء م�ؤمتر احل��وار للخروج‬ ‫ب ��روئ ون�ت��ائ��ج تلبي ك��ل م��ا نطمح �إل�ي��ه‬ ‫ومن ذلك ا�ستتباب الأم��ن قبل كل �شيء‬ ‫كونه العامل الأ�سا�سي يف ا�ستقرار الوطن‬ ‫وتقدمه نحو ال��رخ��اء والإزده� ��ار ون�أمل‬ ‫من املتحاورين �أن يهتموا برجل الأم��ن‬ ‫ورعايته الرعاية املطلوبة لأنه اليجد كل‬ ‫ما ي�صبوا �إليه من احلقوق والواجبات‪.‬‬

‫توافق و�إلتئام‬

‫م��ال��ك ال���ص�بري رج��ل �أع �م��ال ي��واف��ق‬ ‫ر�أي ال�ع�ق�ي��د ن��ا� �ص��ر ال �� �ش��وذب��ي ب�ق��ول��ه‪:‬‬ ‫ح�ق�ي�ق��ة م ��ا ي �ح��دث ال �ي ��وم ب�ي�ن �أع �� �ض��اء‬ ‫م�ؤمتر احلوار الوطني من توافق والتئام‬ ‫يف ال ��ر�ؤى والتطلعات نحو مي��ن م�شرق‬ ‫ت �� �س��وده امل�ح�ب��ة وال �ع��دال��ة وال�ع�ي����ش فيه‬ ‫ب�أمن و�سالم �سي�سطره التاريخ اليمني‬ ‫لل��أج �ي��ال ال �ق��ادم��ة و� �س �ت��ذك��ر حم��ا��س��ن‬ ‫وم�ن��اق��ب ه��ذا امل ��ؤمت��ر ال ��ذي جمع �أب�ن��اء‬ ‫اليمن على طاولة واحدة للخروج باليمن‬ ‫�إىل ب��ر الأم � ��ان‪ ،‬وع��ن ال��واق��ع ال�ت�ج��اري‬

‫�صحيفة احلار�س قامت بجولة‬ ‫ميدانية لطرح كل ما يدور يف فلك‬ ‫�أبناء الوطن مدنيني وع�سكريني‬ ‫وخرجت باحل�صيلة التالية‪:‬‬

‫�أ�ضاف‪ :‬حقيقة الف�ضل بعد اهلل يعود �إىل‬ ‫رجل الأم��ن ال��ذي ي�سهر الليايل والأي��ام‬ ‫ك��ي يعي�ش امل��واط��ن وال�ت��اج��ر وامل�ستثمر‬ ‫يف �أم � ��ن وا�� �س� �ت� �ق ��رار‪ ،‬ومي ��ار� ��س م�ه��ام��ه‬ ‫التجارية واال�ستثمارية دون منغ�صات‬ ‫�أم�ن�ي��ة‪ ،‬ون�ق��ول لأع���ض��اء م��ؤمت��ر احل��وار‬ ‫اهلل اهلل برجل الأم��ن لأن��ه نب�ض احلياة‬ ‫و�شريانها‪ ،‬فال تخذلوه و�أع�ي��دوا النظر‬ ‫يف حياته اليومية واملعي�شية‪ ،‬ون��أم��ل �أن‬ ‫يخرج امل�ؤمتر بنتائج ايجابية مقنعة تلبي‬ ‫كل الطموحات والأمنيات التواقة التي‬ ‫يتطلع �إليها كافة �أبناء اليمن ال�سعيد‪.‬‬

‫مين جديد‬

‫ال ��دك� �ت ��ور خ��ال��د ال �� �ص��ويف �إ�� �س� �ت ��اذ يف‬ ‫كلية الإع�ل�ام جامعة �صنعاء ب��دت على‬ ‫مالحمه عالمة التفا�ؤل عندما حدثنا‬ ‫ب�ق��ول��ه‪ :‬نحن مبتهجون ب� ��إذن اهلل نحو‬ ‫مي��ن مفعم ب��االجن��ازات التي حلمنا بها‬ ‫ك �ث�ي�راً وال �ت��ي ��ض�م��ن م��ن �أج �ل �ه��ا �شباب‬ ‫التغيري يف ال�ساحات وامليادين املختلفة‬ ‫ب��أرواح�ه��م ال�ط��اه��رة م��ن �أج��ل ث��راء هذا‬ ‫ال��وط��ن امل �ث �خ��ن ب ��اجل ��راح والآالم‪� ،‬إىل‬ ‫�أن و��ص�ل�ن��ا ن�ح��ن اليمنيني ق��اط�ب��ة دون‬ ‫ا�ستثناء �إىل هذا العر�س التاريخي املتمثل‬ ‫يف م�ؤمتر احلوار الوطني ال�شامل الذي‬ ‫َّ‬ ‫مل �شعث اليمنيني‪ ،‬وهنا �أج��ده��ا فر�صة‬ ‫و�أر� �س �ل �ه��ا ع�ب�رك��م �إىل �أع �� �ض��اء م ��ؤمت��ر‬ ‫احل � ��وار ال��وط �ن��ي‪ ،‬ع�ل�ي�ك��م �أن ت�خ��رج��وا‬ ‫بنتائج ايجابية ت�صب يف م�صلحة الوطن‬ ‫و�أم �ن��ه وا� �س �ت �ق��راره ب�ع�ي��داً ع��ن التقهقر‬ ‫الذي �شاهدناه يف الفرتة املا�ضية‪ ،‬وعلى‬ ‫وجه اخل�صو�ص االنفالت الأمني الذي‬ ‫ع��م بع�ض املحافظات‪ ،‬ون�شد على �أي��دي‬ ‫رج � ��ال الأم � ��ن ال ��ذي ��ن ي �ب��ذل��ون ال �غ��ايل‬ ‫والنفي�س من �أجل �سالمة و�أم��ن الوطن‬ ‫واملواطن‪.‬‬ ‫ً‬ ‫الكل جممع �إذا على �أن م�ؤمتر احلوار‬ ‫الوطني ال�شامل امل�شارف على نهايته هو‬ ‫املخرج الوحيد واحلقيقي من كل م�شاكل‬ ‫ال��وط��ن ومب ��ا ال ي ��دع جم ��ا ًال ل�ل���ش��ك �أن‬ ‫الأج�ي��ال القادمة �ستتغنى بنتائج ور�ؤى‬ ‫هذا امل�ؤمتر و�ست�سطر خمرجاته ب�أحرف‬ ‫من ذه��ب‪ ،‬رغم كل ما حاك ويحاك �ضد‬ ‫الوطن من قبل �ضعفاء النفو�س الذين‬ ‫ب��اع��وا �أرواح� �ه ��م بثمن بخ�س يف طريق‬ ‫ال �غ� َّ�ي وال� �ظ�ل�ام دون م ��راع ��اه ل � ��وازع �أو‬ ‫دي��ن �أو �ضمري ��ض��ان�ين �أن �ه��م ب�أفعالهم‬ ‫ال���ش�ي�ط��ان�ي��ة ال�ت�خ��ري�ب�ي��ة والإج��رام �ي��ة‬ ‫��س�ي���ص�ل��ون �إىل م ��آرب �ه��م‪ ،‬ول �ك��ن هيهات‬ ‫هيهات �أن تتحقق ورجال القوات امل�سلحة‬ ‫والأمن لهم باملر�صاد‪.‬‬


‫‪182‬‬

‫الثــالثــاء ‪ 20‬ربيع �أول ‪1435‬هـ املوافــق ‪ 21‬يناير ‪2014‬م العـدد (‪)958‬‬

‫ثمن حلظات العبث بال�سالح‬

‫حاجة الإن�سان‬ ‫�إىل الأمن‬ ‫جنيب العن�سي‬

‫ك��ث�يرة ه��ي الآث�����ار ال�سلبية امل�ترت��ب��ة ع��ن ال�����س�لاح يف‬ ‫خمتلف مناحي احلياة‪ ..‬يف واحدة من تلك الآثار تطالعنا‬ ‫�إح�صاءات الأجهزة الأمنية ب�أرقام مفجعة ل�ضحايا العبث‬ ‫بال�سالح من وفيات و�إ�صابات يف �أو�ساط الأه��ل والأق��ارب‬ ‫والأ�صدقاء‪..‬‬ ‫وال ت��ق��ف الآث�����ار ال�سلبية امل�ترت��ب��ة ع��ن ال�����س�لاح عند‬ ‫م�����س��ت��وى حم���دد �أو ج��ان��ب م��ن اجل���وان���ب‪ ،‬ح��ي��ث ترت�سم‬ ‫تلك الآث���ار القامتة ال�سواد على خمتلف مناحي احلياة‬ ‫الأمنية واالجتماعية والثقافية وال�سيا�سية واالقت�صادية‬ ‫وغريها‪..‬‬ ‫فكم من �أنف�س �أُزه��ق��ت‪ ،‬ون�ساء ُرملت‪ ،‬و�أطفال يُتمت‪،‬‬ ‫و�أ�سر ال عائل لها بعد �أن تدخل ال�سالح اللعني يف �صناعة‬

‫م�أ�ساة كل �أولئك‪..‬‬ ‫وملعرفة تفا�صيل واح��دة من الآث��ار املتعلقة باجلوانب‬ ‫االجتماعية فما علينا �إال �أن نقف �أمام الإح�صائيات املقيدة‬ ‫يف �سجالت الأجهزة الأمنية حول حوادث العبث بال�سالح‪،‬‬ ‫�أو �أن نقوم بزيارة لأحد امل�ست�شفيات لنطالع ونرى حقيقة‬ ‫امل���أ���س��اة و�ضحاياها م��ن ال��وف��ي��ات والإ���ص��اب��ات والإع��اق��ات‬ ‫الدائمة‪ ..‬نطالع ال�صورة وقلوب الأهل والأ�سر والأقارب‬ ‫والأ���ص��دق��اء يعت�صرها احل���زن والأمل‪ ،‬ويقتلها ال��ذن��ب‬ ‫والندم من �إهمال وتق�صري كانوا هم �سببه يف حق قريب‬ ‫�أو �صديق �أو�صلهم العبث بال�سالح املقابر‪ ،‬ومن كتبت لهم‬ ‫احل��ي��اة �أن��زل��ه��م امل�ست�شفيات وقيدهم على �أ���س��رة املعاناة‬ ‫وامل���ر����ض ليحمل بع�ضهم ث��م��ن ت��ل��ك ال��ل��ح��ظ��ات العابثة‬

‫بال�سالح �إعاقة دائمة تالزمهم ما عا�شوا‪..‬‬ ‫فقد ع��ادت م�شكلة حمل ال�سالح و�إط�ل�اق ال��ن�يران يف‬ ‫الأعرا�س‪ ،‬وان كانت هناك جهود �سابقة للق�ضاء على هذه‬ ‫الظاهرة‪ ،‬غري �أن هذه اجلهود بد�أت تختفي رويدا رويدا‬ ‫و�صارت القوانني بعيدة عن التطبيق �إىل �أن �أ�صبح حمل‬ ‫ال�سالح يف املنا�سبات كحمل الهاتف ال��ن��ق��ال‪ ،‬وامل�ضحك‬ ‫املبكي يف الوقت نف�سه �أن غالبية حملة هذه الأ�سلحة من‬ ‫فئة املراهقني ولي�س لديهم �أي خربة حتى يف حمل ال�سالح‬ ‫فهم طلبة �أو عاطلون عن العمل‪.‬‬ ‫وال�س�ؤال الآن‪ :‬كيف ح�صل ه�ؤالء على تلك الأ�سلحة؟‬ ‫ومن �أين ا�شرتوها؟ و�إن كانوا فع ً‬ ‫ال ا�شرتوا هذه الأ�سلحة‬ ‫فثمة عالمة ا�ستفهام كربى!‬

‫التقيد ب�آداب املرور لي�س عم ًال مو�سمياً‪!!..‬‬

‫يخيل للبع�ض مع بالغ الأ�سف �أن التقيد‬ ‫ب�أنظمة وقواعد ال�سري وجتنب املخالفات‬ ‫ما هو �إال خالل �أيام �أ�سبوع املرور‪ ،‬وما دون‬ ‫تلك الأي��ام ال�سبعة ي�صبح االل��ت��زام ب���آداب‬ ‫ال�سري وق��واع��ده م��ن ب��اب النافلة فيثاب‬ ‫فاعلها وال يحمل تاركها �إثماً‪..‬‬ ‫واحل��ال��ة البائ�سة ال��ت��ي ن�شاهدها ب���أم‬ ‫�أع��ي��ن��ن��ا ت��ع��م ال�����ش��وارع والأح���ي���اء م��ع قبل‬ ‫�سائقني طائ�شني و�صغار �سن �أطي�ش ت�ؤكد‬ ‫�صحة ما نقول‪..‬‬ ‫هنا نذكر كل �سائق وم�ستخدم للطريق‪،‬‬ ‫وق��ب��ل��ه��م ن��ذك��ر رج����ال ���ش��رط��ة ال�����س�ير �أن‬ ‫التقيد ب�آداب وقواعد و�أنظمة ال�سري لي�س‬ ‫ع��م ً‬ ‫�لا مو�سمياً م��ق��ي��داُ ب��زم��ن و�إمن���ا على‬ ‫مدار العام‪.‬‬ ‫يف حادثة عبث بال�سالح‬

‫مقتل �شاب و�إ�صابة �آخر ب�أرحب‬ ‫قالت ال�شرطة يف مديرية �أرح��ب مبحافظة �صنعاء �أن �شاباً يف‬ ‫الـ‪ 20‬من عمره ا�سمه وليد حمود يحيى امل�سلمي قد لقي م�صرعه‬ ‫يف ح��ادث��ة عبث بال�سالح‪ ,‬فيما �أ�صيب ���ش��اب �آخ���ر يبلغ م��ن العمر‬ ‫‪ 25‬عاماً بطلقتني ناريتني يف ر�أ�سه وكتفه �أ�سعف على �إثرها �إىل‬ ‫امل�ست�شفى وهو يف حالة خطرة‪.‬‬ ‫مو�ضحة ب�أن ال�شاب املتويف تلقى ر�صا�صة يف ر�أ�سه وقد تويف يف �إثر‬ ‫�إ�سعافه �إىل امل�ست�شفى‪� ,‬أما اجلاين هو �شاب يف الـ‪ 25‬من عمره يدعى‬ ‫حممد‪ .‬ع‪ .‬ح‪� .‬أ‪ .‬حيث ذك��رت ال�شرطة ب���أن��ه �أ���ص��اب املجني عليهما‬ ‫بر�صا�صات خاطئة انطلقت من بندقيته الآلية �أثناء عبثه بها‪.‬‬ ‫م�شرية ب�أنها فتحت حتقيقاً يف احلادثة لك�شف كافة مالب�ساتها‪.‬‬

‫يعد الأمن ب�شكل عام حاجة من احلاجات الأ�سا�سية‬ ‫ال�ضرورية امللحة لكل بني الب�شر‪� ,‬إذ ال يوجد �إن�سان‬ ‫على وجه الب�سيطة ال يخاف‪ ,‬بغ�ض النظر عن م�صدر‬ ‫اخلوف ودرجته �أو م�ستواه والنتائج املرتبة عليه‪.‬‬ ‫ي�شري مفهوم الأم��ن ب�شكل عام �إىل �إح�سا�س الفرد‬ ‫بعدم اخلوف والطم�أنينة على نف�سه �أو ماله �أو �أحبائه‬ ‫�أو �أقاربه �أو ع�شريته �أو غريهم ممن ي�ساهمون يف بناء‬ ‫وت�شكيل �أم���ن ال��ف��رد ذات���ه بطريقة م��ب��ا���ش��رة‪� ,‬أو غري‬ ‫مبا�شرة وبدرجات متفاوتة ‪.‬‬ ‫ي�سعى الأفراد �إىل حتقيق �أمنهم وتبديد خماوفهم‬ ‫بطرق عدة‪ ,‬منها ما يقوم على �أ�س�س مالية اقت�صادية‪,‬‬ ‫حيث يعتقد الكثري من الأف���راد �أن��ه وب��امل��ال ي�ستطيع‬ ‫الإن�سان �أن يكون �آمناً من عدد من الأخطار التي قد‬ ‫تواجهه‪.‬‬ ‫وم��ن��ه��ا م��ا ي��ق��وم ع��ل��ى �أ���س�����س اج��ت��م��اع��ي��ة ك��الأ���س��رة‬ ‫والع�شرية‪� ,‬إذ يح�س الإن�سان بالأمن ب�سبب ان�ضمامه‬ ‫�أو انت�سابه �إىل �أ�سرة �أو ع�شرية �أو جماعة اجتماعية‬ ‫كبرية يلج�أ �إليها الفرد يف حال تعر�ضه للخطر‪ ,‬كما‬ ‫قد توفر ال�سلطة والقوة الأم��ن للإن�سان وجتعله ال‬ ‫ي�شعر باخلوف ما دام ممتلكاً لها‪ .‬فيما ت�شكل العقيدة‬ ‫الدرع الواقي احلقيقي من كل الأخطار‪.‬‬ ‫�إن الأمن يرتبط ارتباطاً مبا�شراً بالفرد ذاته �أكرث‬ ‫من ارتباطه ب�أمن الدولة التي ينتمي �إليها �أو يقيم‬ ‫فيها‪ ,‬فالإن�سان قد ال يكون �آمناً على نف�سه �أو ماله رغم‬ ‫�أن الدولة قد تكون �آمنة �أحياناً‪ ,‬على �أن ال يفهم �أن‬ ‫�أمن الدولة لي�س مهما يف �أمن الأفراد‪ ،‬ف�أمن الدولة‬ ‫ي�ساهم م�ساهمة كبرية يف زيادة درجة �أو م�ستوى �أمن‬ ‫الأف��راد‪ ,‬ومن هنا ف�إن مفهوم الأمن الإن�ساين الذاتي‬ ‫قد برز الآن كتحد حقيقي مهم حديث يف هذا الع�صر‪.‬‬ ‫�إن الأمن حق من احلقوق الأ�سا�سية للإن�سان وقد‬ ‫جاء القر�آن الكرمي لي�ؤكد على �أهمية الأمن باعتباره‬ ‫هاج�س الأفراد واجلماعات والدول‪ ,‬ت�سعى �إىل حتقيقه‬ ‫بكل ما تي�سر لها من �سبل‪.‬‬

‫خماطر التجمهر �أثناء احلوادث‪!!..‬‬ ‫م����ا �إن ي���ق���ع احل��������ادث �أو‬ ‫امل��ك��روه ح��ت��ى ت�شاهد النا�س‬ ‫يتدافعون نحوه متجمهرين‪،‬‬ ‫ف���ل��ا رج����������ال الإط��������ف��������اء �أو‬ ‫الإ����س���ع���اف ي���ع���رف���ون ط��ري��ق��اً‬ ‫�إىل م���ن ي��ح��ت��اج �إل���ي���ه���م وال‬ ‫�أج����ه����زة ال�����ش��رط��ة ت�ستطيع‬ ‫القيام بواجباتها على الوجه‬ ‫املطلوب‪..‬‬ ‫ك��م��ا �أن امل���واط���ن يف ه��ك��ذا‬ ‫ح������وادث �أق������رب �إىل م�����ص��در‬ ‫اخل���ط���ر والأذى‪..‬وه�������������ذا ما‬ ‫ن���������ش����اه����ده يف ال����ك����ث��ي�ر م��ن‬ ‫احلوادث‪.‬‬

‫على خلفية ث�أر قبلي ونزاع على �أر�ض‬

‫م�صرع ‪� 6‬أ�شخا�ص يف عتمة ذمار وجندية تعز‬

‫ق��ال��ت ال�شرطة يف م��دي��ري��ة عتمة التابعة ملحافظة‬ ‫ذم���ار ب����أن ‪� 3‬أ���ش��خ��ا���ص ق��ت��ل��وا يف جت���دد امل��واج��ه��ات بني‬ ‫بيت ال�شريف وبيت معو�ضه فيما �أ�صيب ‪� 4‬آخرون من‬ ‫�ضمنهم �شاب يف الـ ‪ 25‬من عمره لي�س طرفاً يف النزاع‬ ‫امل�سلح‪.‬‬ ‫مو�ضحة ب���أن القتلى الثالثة هم من بيت ال�شريف‬ ‫وكذلك امل�صابني ‪.‬‬ ‫م�شرية �إىل �أن املواجهة التي جرت بني طريف النزاع‬ ‫ه��ي ام��ت��داد اال���ش��ت��ب��اك��ات بينهما وق��ع��ت يف ال���ـ ‪ 10‬من‬ ‫ال�شهر اجلاري و�أ�سفرت عن مقتل ‪� 3‬أ�شخا�ص و�إ�صابة‬

‫‪� 3‬آخرين‪..‬م�ؤكدة ب�أنها تعمل على احتواء اال�شتباك‬ ‫امل�سلح بني الطرفني الذي يجري على خلفية ث�أر �سابق‪.‬‬ ‫ويف نف�س ال�سياق قالت ال�شرطة مبديرية التعزية‬ ‫التابعة ملحافظة تعز ب���أن ‪� 3‬أ�شخا�ص ق��د قتلوا‪ ،‬فيما‬ ‫�أ�صيب ‪� 3‬آخ��رون ب�إ�صابات خمتلفة يف نزاع م�سلح على‬ ‫قطعة �أر�ض يف منطقة اجلندية‪.‬‬ ‫م��و���ض��ح��ة ب����أن ط���ريف ال���ن���زاع ح�����ش��دا امل�سلحني �إىل‬ ‫ج��واره��م��ا ق��د ق��ت�لا �أث���ن���اء عملية ت��ب��ادل �إط��ل�اق ال��ن��ار‬ ‫بالإ�ضافة �إىل �شخ�ص ثالث ا�سمه(عدنان عبد الوا�سع‬ ‫علي �سيف)وهو ابن القتيل الثاين‪.‬‬

‫�ضبط متهم بجرمية قتل عمدي‬ ‫يف منفذ الطوال احلدودي‬

‫�ضبطت الأج��ه��زة الأمنية امل��ت��واج��دة يف منفذ‬ ‫ال��ط��وال احل����دودي متهماً ب��ارت��ك��اب ج��رمي��ة قتل‬ ‫عمدي من �أهايل ال�صومعة مبحافظة البي�ضاء‪.‬‬ ‫وق���ال���ت الأج���ه���زة الأم��ن��ي��ة يف م��ن��ف��ذ ال��ط��وال‬ ‫�أن��ه��ا �ضبطت املتهم �أث��ن��اء حم��اول��ت��ه ال�سفر �إىل‬ ‫ال�سعودية يف �إثر ظهور ا�سمه يف القائمة ال�سوداء‬ ‫ب��اع��ت��ب��اره م��ت��ه��م��اً ب���ارت���ك���اب ج���رمي���ة ق���ت���ل‪ ،‬وق��د‬ ‫ج���رى التعميم ع��ن��ه يف ال���ـ ‪ 22‬م��ن �شهر �إب��ري��ل‬ ‫العام املا�ضي‪ ،‬م�شرية ب�أنها حتفظت على املتهم‬ ‫للإجراءات القانونية‪.‬‬


‫‪13‬‬

‫الثــالثــاء ‪ 20‬ربيع �أول ‪1435‬هـ املوافــق ‪ 21‬يناير ‪2014‬م العـدد (‪)958‬‬

‫تد�شني املو�سم الثقايف بكلية ال�شرطة للعام ‪2014 - 2013‬م‬

‫وقفة ت�أملية‬

‫يف منا�سبة مولد النبي‬

‫عدنان الربع‬ ‫د� �ش��ن ن�ه��اي��ة اال� �س �ب��وع امل��ا��ض��ي ب�ك�ل�ي��ة ال���ش��رط��ة امل��و��س��م‬ ‫الثقايف ال�سنوي للعام ‪2014 - 2013‬م وال��ذي يحمل‬ ‫ا�سم ال�شهيد العقيد احمد اجلحدري وتزامن مع انتهاء‬ ‫الف�صل الدرا�سي الأول‪.‬‬ ‫ويف احل �ف��ل ال ��ذي ب ��د�أ ب ��أي��ة م��ن ال��ذك��ر احل�ك�ي��م �أل�ق��ى‬ ‫العميد الدكتور عبد اهلل هران مدير كلية ال�شرطة كلمة‬ ‫ت�ن��اول م��ن خاللها �أهمية االن�ضباط واالل �ت��زام باللوائح‬ ‫وال �ق��وان�ين ب�ق�ن��اع��ة ذات �ي��ة م��ن ق�ب��ل ط�ل�اب ال�ك�ل�ي��ة‪ ،‬الف�ت�اً‬ ‫�إىل �أن تد�شني املو�سم الثقايف وال��ذي �ست�ستمر فعالياته‬ ‫م��دة �أ� �س �ب��وع ك��ام�لا ي�ج���س��د ان�ط�ب��اع��ا خ��ا��ص��ا ك��ون��ه يحمل‬ ‫ا��س��م �شهيد ال��واج��ب ال�ع�ق�ي��د اجل �ح��دري وه��ذا م��ا يج�سد‬ ‫الروح الوطنية والزمالة والأخوة بني طالب الكلية وروح‬ ‫االن�ضباط العايل الذي �أبدوه‪.‬‬

‫و�أل �ق��ى ك�ل�م��ة ال�ك�ت��ائ��ب امل �ق��دم حم�م��د � �ش��ذان �أ� �ش��اد من‬ ‫خ�لال�ه��ا ب��ال��روح امل�ع�ن��وي��ة ل��دى ال �ط�لاب وال�ت�ف��اع��ل ال��ذي‬ ‫�أب��دوه مع الأن�شطة الثقافية واملعرفية وتناولهم لق�ضية‬ ‫الإره��اب من خالل امل�سرحيات التي قدموها وهذا ينطلق‬ ‫م��ن ت�ع��زي��ز ال��والء هلل ث��م ل�ل��وط��ن واحل��ر���ص ع�ل��ى اليقظة‬ ‫الأمنية يف تثبيت دعائم الأمن واال�ستقرار‪.‬‬ ‫وق��د �أل�ق��ى كلمة �أرك��ان ح��رب الكتائب الكلية م��ن قبل‬ ‫امل �ق��دم ف�خ��ر ال��دي��ن ال �ف��ائ��ق وال� ��ذي ت �ط��رق ف�ي�ه��ا �إىل �أن‬ ‫�ضابط ال�شرطة هو ال�ساعد القوي واحلار�س الأمني على‬ ‫�أم��ن امل��واط��ن و�سالمته و�أم��ن وا�ستقرار ال��وط��ن ووحدته‬ ‫وه��و م��ن ي�ق��دم ح�ي��ات��ه وي�ت�ن��ازل عنها ف��داء وح�ب��ا لليمن‪،‬‬ ‫م�شرياً �إىل �أن الهدف من الأن�شطة الثقافية هو رفع الروح‬ ‫املعنوية وزي��ادة امل�ع��ارف وال�ع�ل��وم ال�شرطية واالجتماعية‬

‫حتى يكون ال�ضابط اخلريج م�سلحا بالعلم واملعرفة �إىل‬ ‫جانب عمله الأمني باعتبار كلية ال�شرطة م�صنع الرجال‬ ‫وعرين الأ�سود‪.‬‬ ‫من جانب �آخر او�ضح الرائد �أحمد العفيف مدير التوجية‬ ‫املعنوي والعالقات بكلية ال�شرطة ان اقامة االن�شطة الثقافية‬ ‫ال�سنوية للطالب تعد مبثابة ا�سرتاحة لهم وترويحاً لعقولهم‬ ‫ا�ضافة �إىل �إب��راز مواهبهم من خ�لال امل�شاركة يف االم�سيات‬ ‫الثقافية املتنوعة واملفيدة كما �أنها تزيد من ت�شبعهم بالثقافة‬ ‫ال�ع��ام��ة وت�ثري�ه��م مب��ا ي �ق��ر�ؤون��ه وي�ط�ل�ع��ون ع�ل�ي��ه م��ن علوم‬ ‫ومعارف �أدبية وثقافية‪.‬‬ ‫ح�ضر الفعالية العميد الدكتور على العولقي رئي�س‬ ‫مركز البحوث بكلية ال�شرطة ونائب مدير الكلية قايد‬ ‫بن قايد م�ساعد وعدد من ال�ضباط والأفراد واملواطنني‪.‬‬

‫�سليمان عليه ال�سالم‪ ..‬وملك املوت‬ ‫مقتطفات �أدبية‬

‫حديث �شريف‪:‬‬ ‫قال ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪( :‬مامن �شيئ‬ ‫�أثقل يف امليزان من ح�سن اخللق) رواه �أبوداود‬

‫حكمة‪:‬‬ ‫غالب ًا ما ي�ضيع املال بحث ًا عن املال‪.‬‬

‫من �أقوال العظماء‪:‬‬

‫�س�أل احلب ال�صداقة‪ :‬ما قيمة وجودك يف الدنيا ما دمت‬ ‫موجوداً؟‪..‬‬ ‫ف�أجابت ال�صداقة‪ :‬خلقت لأ�صنع الإبت�سامة حينما‬ ‫ترتك �أنت الدموع والأمل‪.‬‬

‫تعلمت من احلياة‪:‬‬ ‫تعلمت �أنه لن متوت اذا خ�سرت من تعز ‪،‬ولكنك �ستعي�ش‬ ‫كامليت اذا خ�سرت كرامتك‪.‬‬

‫من طرائف العرب‪:‬‬ ‫ق��ال رج��ل ل ُثمامة‪� :‬إن يل ح��اج��ة‪ ..‬ق��ال ثمامة‪ :‬ويل‬ ‫�إليك حاجة‪ ..‬قال‪ :‬وما هي؟‪ .‬قال‪ :‬ال �أذكرها حتى ت�ضمن‬ ‫ق�ضاءها‪ ..‬قال‪ :‬قد فعلت‪ .‬قال‪ :‬حاجتي �أ ّال ت�س�ألني هذه‬ ‫احلاجة‪ ..‬قال‪ :‬رجعت عما �أعطيتك‪ ..‬قال ثمامة‪ :‬لكني‬ ‫ال �أر ّد ما�أخذت‪.‬‬

‫ثقافة �صحية‬

‫يحكى �أن �سليمان عليه ال�سالم كان يت�أهب حل�ضور‬ ‫حفل زفاف ابن �أحد الأعيان فجاءه ملك املوت و�س�أله‬ ‫عن وجهته ف��أخ�بره‪ ،‬فقال له ﻻ تذهب ف�إنني مكلف‬ ‫بقب�ض روح ال�ع��ري����س يف ه��ذه ال�ل�ي�ل��ة‪ ،‬ووج ��د النبي‬ ‫الكرمي حرجاً يف الذهاب لعر�س �سيتحول �إىل م�أمت‬ ‫ف�ل��م ي��ذه��ب‪ ،‬ويف ال �ي��وم ال �ت��ايل ق��اب�ل��ه وال ��د العري�س‬ ‫يحر النبي جواباً لكنه‬ ‫معاتباً عن عدم ح�ضوره فلم َ‬ ‫ع��ات��ب م�ل��ك امل ��وت ف��رد عليه امل�ل��ك ك�ن��ت ذاه �ب �اً فعالً‬ ‫لكنني �أُمرت بالرتاجع وال�سبب �أن عجوزاً فقرية كانت‬ ‫جتل�س يف مكان العر�س‪ ..‬ر�آه��ا الأب فذهب لي�س�ألها‬ ‫ع��ن حاجتها ف�أخربته ب�أنها جائعة فما ك��ان منه �إﻻ‬ ‫�أن �أح�ضر لها م��ن الطعام املخ�ص�ص ل��ك �أي �أن��ه مل‬ ‫يطعمها من طعام املحتاجني بل من طعام امللوك وكان‬ ‫�سليمان ملكاً‪ ..‬فدعت العجوز للعري�س بطول العمر‬ ‫فا�ستجاب اهلل الدعاء يف احلال‪ ..‬فادعوا ‪ ..‬وت�صدقوا‪.‬‬ ‫ُقل للذي �أح�صى ال�سن َ‬ ‫ني مُفاخِ راً‪..‬‬

‫يا�صاح لي�س ال�سر يف ال�سنواتِ ‪..‬‬ ‫كيف ُ‬ ‫لكن ُه يف املَرء َ‬ ‫يعي�شها‪..‬‬ ‫يف يَقظ ٍة �أم يف �سباتٍ عميق‪..‬‬ ‫يقول ال�شيخ املغام�سي‪� :‬إذا مررت بع�صفور ي�شرب‬ ‫من بركة ماء فال متر بجانبه 'لتخيفه' وابتغ بذلك‬ ‫وجه اهلل‪ ،‬ع�سى �أن ي�ؤمنك من اخلوف يوم تبلغ القلوب‬ ‫احلناجر‪..‬‬ ‫و�إذا اعرت�ضتك قطة يف و�سط الطريق فتجنب �أن‬ ‫ت�صدمها واب�ت��غ ب��ذل��ك وج��ه اهلل ع�سى �أن يقيك اهلل‬ ‫ميتة ال�سوء ‪..‬‬ ‫واذا هممت ب�إلقاء بقايا الطعام فاجعل نيتك �أن‬ ‫ت ��أك��ل منها ال� ��دواب واب �ت��غ ب��ذل��ك وج��ه اهلل ع�سى �أن‬ ‫يرزقك اهلل من حيث ال حتت�سب‪ ..‬حتى �إذا نويت ن�شر‬ ‫هذا الكالم انوي به خرياً لعل اهلل يفرج لك به كربة‬ ‫من ك��رب الدنيا والآخ ��رة وت��ذك��ر‪ :‬افعل اخل�ير مهما‬ ‫ا�ست�صغرته فال تدري �أي ح�سنة تدخلك اجلنة‪.‬‬

‫اكت�شافات طبية لعالج اجليوب الأنفية‬ ‫ع��امل االكت�شافات والبحوث الطب ّية يف‬ ‫تطور م�ستمر‪ ،‬ففي كل يوم يك�شف النقاب‬ ‫ع ��ن اخ� �ت ��راع ج ��دي ��د ي �ق��ي م ��ن �أم ��را� ��ض‬ ‫م�ستع�صية �أو درا��س��ة ت�س ّلط ال�ضوء على‬ ‫عالج جديد‬ ‫طريقة جديدة لعالج اجليوب الأنفية‬ ‫�إبتكر �أطباء �سنغافوريون تقني ًة جديد ًة‬ ‫مت � ّث��ل ف �ت �ح �اً ج ��دي ��داً يف ع �ل�اج وج��راح��ة‬ ‫اجليوب‬ ‫الأن �ف �ي��ة‪ ،‬وت�شمل التقنية ال�ت��ي يطلق‬ ‫عليها ا�سم «تو�سيع اجليوب الأنفية جراحياً‬

‫با�ستخدام بالون» ا�ستخدام منظار داخل‬ ‫�أنف املري�ض‪ ،‬ثم و�ضع بالون �صغري داخله‬ ‫�أي�ضاً‪،‬‬ ‫وع�ن��دم��ا ينفخ ال�ب��ال��ون ي ّت�سع حجمه‪،‬‬ ‫وبالتايل ي ��ؤدي �إىل فتح اجليوب الأنفية‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار ج��راح الأن��ف والأذن واحلنجرة يف‬ ‫م��رك��ز «م��اون��ت �إل�ي��زاب�ي��ث ال�ط�ب��ي» �أدري ��ان‬ ‫��س��اوراج�ين‪� ،‬إىل �أن ه��ذه الطريقة ت�سمح‬ ‫بت�صريف املخاط وتخفيف ال�ضغط الناجم‬ ‫م��ن الإف� ��رازات ال�ت��ي ت�تراك��م داخ��ل قنوات‬ ‫ت�صريف املخاط‪.‬‬

‫اجماع على حبه ولكن‬ ‫ال ي�خ�ت�ل��ف اث �ن��ان م��ن امل���س�ل�م�ين ع �ل��ى حبه‬ ‫و�إجالله‪ ،‬بل لي�س هناك �أحد من الب�شر نال من‬ ‫احلب والإعجاب مثل ما ناله نبينا حممد �صلى‬ ‫اهلل عليه و�سلم ولكن واقع حالنا يقول �إن الكثري‬ ‫من امل�سلمني ال يقدرونه حق تقديره حتى ولو‬ ‫كانوا يلهجون بذكره ذلك النه حب �سلبي ودليل‬ ‫ما �أقوله ما نراه من كذب ونفاق وغ�ش وخداع‬ ‫وحقد وت�آمر واحتكار ور�شوات وت�ضييع حقوق‬ ‫وواجبات وظلم وقتل و�سفك دماء‪.‬‬ ‫�سحق ًا �سحق ًا‬ ‫وم�ث��ل ه ��ؤالء ي��أت��ون ي��وم القيامة رغ��م �أنهم‬ ‫كانوا ي�صلون وي�صومون فيعرفهم ر�سول اهلل‬ ‫ب ��آث��ار ال��و� �ض��وء غ�ير �أن �ه��م ي���س��اق��ون �إىل ال�ن��ار‬ ‫فيقول الر�سول �أمتي �أمتي يا رب‪ ،‬فيقال انك‬ ‫ال ت��دري م��ا �أح��دث��وا بعدك لقد غ�يروا وبدلوا‬ ‫ف�أقول‪� :‬سحقاً �سحقاً‪.‬‬ ‫ت�سا�ؤالت‬ ‫وب �ه��ذه املنا�سبة �أ� �ض��ع بع�ض ال�ت���س��ا�ؤالت ما‬ ‫الذي جعل �ضعفاء النا�س يف عهده يقبلون على‬ ‫دينه وي�ل��وذون بحماه؟ وه��م يعلمون �أن��ه فقري‬ ‫من امل��ال وال�سالح وم��ا ك��ان ميلك �إال �أن يقول‬ ‫�صرباً �آل يا�سر‪.‬‬ ‫وم� ��ا ال � ��ذي ج �ع��ل �� �س ��ادة ق��وم��ه وم�ترف�ي�ه��م‬ ‫ي�سارعون �أي�ضاً �إىل دينه متخلني عن املن�صب‬ ‫واجلاه وي�ؤثرون مواجهة ال�صراع واالعباء؟ وما‬ ‫ال��ذي جعل النا�س يدخلون يف دي��ن اهلل افواجاً‬ ‫وهو يقول لهم ال املك لكم نفعاً وال �ضرا؟‪.‬‬ ‫م��ا ال� ��ذي ج �ع��ل ج �ب��ار اجل��اه �ل �ي��ة وق ��د ذه��ب‬ ‫ليقطع ر�أ�سه �إذا به بنف�س ال�سيف يقطع رو�ؤ�س‬ ‫�أعدائه؟‪.‬‬ ‫هنا يكمن ال�سر‬ ‫�أتعرفون �سر الإجابة على كل تلك الت�سا�ؤالت‬ ‫وغ�يره��ا‪� ،‬إن ��ه ال �ق��دوة امل�ث�ل��ى ل�ق��د ر�أوا �صدقه‬ ‫و�أم��ان �ت��ه ر�أوا ط �ه��ره وع�ف�ت��ه ور�أوا ا�ستقامته‬ ‫و�شجاعته و�سمو عقله وحلمه فقد ك��ان حقاً‬ ‫قر�آناً يتحرك بني النا�س لك�أن اهلل تعاىل يقول‬ ‫للنا�س ه��ذا ر��س��ويل اليكم فبكل م��ا معكم من‬ ‫عقل ومنطق افح�صوا حياته و�سريته هل ترون‬ ‫فيها �شبهه ه��ل ك��ذب م��رة؟ ه��ل خ��ان م��رة؟ هل‬ ‫ظلم �إن�ساناً هل قطع رحماً؟ هل قهر يتيماً هل‬ ‫نهر م�سكيناً؟‪.‬‬ ‫وكل يدعي و�ص ًال بليلى‬ ‫عجبي مم��ن يدعي ح��ب نبيه حممد وي�سب‬ ‫�أ�صحابه و�أحبابه رغم �أنه �صلى اهلل عليه و�سلم‬ ‫نهى عن ذلك!!‪.‬‬ ‫عجبي ممن يكرث من ال�صالة وال�سالم عليه‬ ‫ويق�صر يف ال�صالة ل��رب��ه‪ ،‬عجبي مم��ن يفتخر‬ ‫ب��ال�ن�ب��ي وي ��داف ��ع ع�ن��ه ويف ن�ف����س ال��وق��ت يقتل‬ ‫�أتباعه!!‪.‬‬ ‫وختام ًا‬ ‫اللهم ال حترمنا حبه وبلغنا ر�ؤيته و�صحبته‬ ‫يف ف��ردو� �س��ك الأع� �ل ��ى (ويف ذل ��ك ف�ل�ي�ت�ن��اف����س‬ ‫املتناف�سون)‪.‬‬


‫‪184‬‬

‫الثــالثــاء ‪ 20‬ربيع الأول ‪1435‬هـ املوافــق ‪ 21‬يناير ‪2014‬م العـدد (‪)958‬‬

‫تكرمي عدد من امل�شرفني واملدربني واملتميزين يف الريا�ضة ال�شرطية‬

‫ك��رم��ت ق���ي���ادة وزارة ال��داخ��ل��ي��ة ممثلة‬ ‫ب���ال���ل���واء ال���دك���ت���ور حم��م��د ال�����ش��ريف وك��ي��ل‬ ‫ال�����وزارة ل��ق��ط��اع امل�����وارد امل��ال��ي��ة والب�شرية‬ ‫والإدارة العامة للإعداد البدين والريا�ضي‬ ‫الطفل املوهوب مالك ال�شعبي وامللقب بـ (‬ ‫مي�سي اليمن ) والذي �أبدى مهارات عالية‬ ‫اح�تراف��ي��ة يف لعبة ك���رة ال��ق��دم يف بطولة‬ ‫خليجي ‪ 20‬التي �أقيمت يف ب�لادن��ا العام‬ ‫‪2011 - 2010‬م يف حمافظتي عدن‬ ‫و�أبني خالل حفل االفتتاح‪.‬‬

‫وق���د ���ش��ك��ر ال��ط��ف��ل م��ال��ك ق���ي���ادة وزارة‬ ‫الداخلية و�إدارة الإدارة العامة ل�ل�إع��داد‬ ‫ال��ب��دين والريا�ضي و�إدارة ن��ادي ال�شرطة‬ ‫على هذه اللفته الكرمية يف تكرمي املواهب‬ ‫الريا�ضية يف بالدنا‪ ،‬م�ؤكدا �إن حبه لوطنه‬ ‫اليمن ه��و ال���ذي جعل منه جنماً ريا�ضياً‬ ‫اح�تراف��ي��اً ‪ ،‬م�شرياً �إىل �أن ب�لادن��ا متتلك‬ ‫العديد من املوهوبني الريا�ضيني وغريهم‬ ‫�إال �أن الفر�ص مل ت�سنح لظهورهم‪.‬‬ ‫ويف ذات ال�سياق وبح�ضور ال��ل��واء علي‬

‫ينطلق يف ‪ 19‬فرباير املقبل بنظام التجمع‬

‫م�سابقات الطائرة تقر مباريات دوري النخبة‬

‫�أقرت اللجنة العليا للم�سابقات باحتاد الطائرة جدول مباريات الدوري العام‬ ‫لأندية النخبة للمو�سم الريا�ضي ‪2014/2013‬م‪" ،‬دوري الذهاب" الذي‬ ‫ينطلق يوم الأرب��ع��اء املوافق ‪2014/2/19‬م‪ ،‬ويقام ال��دوري بنظام التجمع‬ ‫ومب�شاركة ثمان فرق هي‪� :‬سيئون و�أرخبيل �سقطرة و�أهلي احلديدة‪ ،‬وال�شرطة‪،‬‬ ‫و�شباب القطن و�صقر تعز‪ ،‬وال�شعلة عدن‪ ،‬واحتاد �سيئون‪..‬‬ ‫و�سيالقي ال�شرطة يف �أوىل مبارياته ي��وم الأرب���ع���اء ‪ 19‬ف�براي��ر فريق‬ ‫احتاد �سيئون على �صالة نادي العروبة �ضمن اجلولة الأوىل ملرحلـ ــة الذهاب‬ ‫للبطــولة ‪..‬‬

‫اختتام املو�سم الريا�ضي يف املعهد الفني للقوات امل�سلحة‬ ‫اختتمت باملعهد ال��ف��ن��ي للقوات‬ ‫امل�����س��ل��ح��ة �أم���������س ف���ع���ال���ي���ات امل��و���س��م‬ ‫ال��ري��ا���ض��ي ب��ح�����ض��ور م���دي���ر امل��ع��ه��د‬ ‫وم��دي��ر دائ���رة ال��ري��ا���ض��ة الع�سكرية‬ ‫ومدير الكلية البحرية‪.‬‬ ‫ويف احلفل �أ�شاد مدير الريا�ضية‬ ‫ال���ع�������س���ك���ري���ة ب����ال����ف����رق امل��ت��ن��اف�����س��ة‬ ‫وح�صولهم على املراكز املتقدمة يف‬ ‫الكليات واملعاهد الع�سكرية ‪ ..‬م�شريا‬ ‫�إىل �أن املعهد يتميز بوجود مدربني‬

‫لديهم مهارات وخربات ممتازة ‪.‬‬ ‫ف��ي��م��ا �أ����ش���ار م��دي��ر امل��ع��ه��د الفني‬ ‫ل���ل���ق���وات امل�����س��ل��ح��ة �إىل دور امل��ع��ه��د‬ ‫يف رف���د ال���ق���وات امل�����س��ل��ح��ة ب��ال��ك��وادر‬ ‫املتخ�ص�صة واملتدربة تدريباً تقنياً‬ ‫عالياً ‪.‬‬ ‫ت��خ��ل��ل احل��ف��ل ع���رو����ض ري��ا���ض��ي��ة‬ ‫وع�����س��ك��ري��ة ع��ك�����س��ت م���دى امل�����س��ت��وى‬ ‫الرفيع ملنت�سبي املعهد الذين اكت�سبوا‬ ‫مهارات ريا�ضية وتقنية عالية‪.‬‬

‫ال�����ش��ريف رئي�س �أك��ادمي��ي��ة ال�شرطة كرمت‬ ‫�إدارة كلية ال�شرطة ممثلة بالعميد الدكتور‬ ‫ع��ب��داهلل ه����ران م��دي��ر ع���ام كلية ال�شرطة‬ ‫نهاية الأ�سبوع الفائت عدداً من املربزين يف‬ ‫الريا�ضة ال�شرطية وهم‪:‬‬ ‫رائد ‪ /‬حممد �أحمد حمرم مدرب‪.‬‬ ‫غالب حامت الع�صامي مدرب‪.‬‬ ‫�إبراهيم �سعيد غ�سان مدرب‪.‬‬ ‫ر�ؤوف �أحمد م�سريي مدرب‪.‬‬ ‫وي����أت���ي ه���ذا ال��ت��ك��رمي ت��ق��دي��را للجهود‬

‫مدرب فريق ال�شرطة لكرة القدم ي�ؤكد ‪:‬‬

‫ننتظر الت�صفيات احلا�سمة امل�ؤهلة‬ ‫للثانية ‪ ,‬حتى نثبت جدارتنا‬

‫احلار�س الريا�ضي ‪ /‬خا�ص‬ ‫ق��ال الكابنت حم�سن ال�شغدري مدرب‬ ‫فريق ن��ادي ال�شرطة لكرة القدم �أن الفريق‬ ‫يخو�ض منذ ع��دة �شهور حت�ضريات داخلية‬ ‫ا�ستعداداً النطالق مناف�سات ال��دور احلا�سم‬ ‫من ت�صفيات الدرجة الثالثة امل�ؤهلة لدوري‬ ‫ال����درج����ة ال��ث��ان��ي��ة ‪ ,‬و�أ�����ض����اف يف ح��دي��ث��ه ل‬ ‫احل��ار���س ال��ري��ا���ض��ي �أن ال��ف��ري��ق ي�ضع ن�صب‬ ‫عينيه حتقيق هدفه الأه���م ه��ذا العام ببلوغ‬ ‫ال��درج��ة الثانية ‪،‬م����ؤك���دا �أن ف��ر���ص الفريق‬ ‫بتحقيق ه��ذا الإجن���از كبرية يف �ضوء الدعم‬ ‫الذي يتلقاه من قيادة النادي ‪ ,‬بالإ�ضافة �إىل‬ ‫ارتفاع الناحية املعنوية لدى الالعبني ‪..,‬‬ ‫وت��ط��رق ال�شغدري �إىل م�ستوى الفريق‬ ‫ب��ال��ق��ول‪ :‬الت�شكيلة احل��ال��ي��ة للفريق ت�ضم‬ ‫العبني لديهم املوهبة ويت�سمون باالن�سجام‬ ‫داخ���ل امللعب وان ك��ان ه��ن��اك نق�ص �إىل حد‬ ‫م��ا يف اخل�برة التي ميكن �أن تكت�سب مب��رور‬ ‫ال��وق��ت وذل���ك م��ن خ�لال االح��ت��ك��اك بالفرق‬

‫العب طائرة ال�شرطة ومنتخب النا�شئني ماجد الكب�سي ‪:‬‬

‫نظام الدوري ال ي�ساعد على التطور ‪ ..‬والتحكيم متوا�ضع‬ ‫ماجد الكب�سي العب طائرة نادي ال�شرطة‬ ‫واملنتخب الوطني للنا�شئني‪ ..‬ب��رز ب�صورة‬ ‫رائ���ع���ة‪ ..‬ول��ف��ت �أن���ظ���ار امل��ت��اب��ع�ين‬ ‫ب�أدائه املتميز واجلميل‪.‬‬ ‫�أو�����ض����ح ه����ذا ال�ل�اع���ب يف‬ ‫ح��دي��ث لل�صحافة الريا�ضية‬ ‫�أن ف��ري��ق ال�����ش��رط��ة للطائرة‬ ‫مي����ر ب����ح����ال �أف�������ض���ل خ�ل�ال‬ ‫ال��ف�ترة الأخ���ي��رة وق����ال �إن‬ ‫م�������س���ت���وى ال����������دوري ل��ي�����س‬ ‫ب��امل�����س��ت��وى ال���ق���وي ب�سبب‬ ‫ع�����دم وج�������ود �أي ن�����ش��اط‬ ‫داخلي با�ستثناء ال��دوري‬ ‫ال�����ع�����ام ال��������ذي ي����ق����ام يف‬ ‫املو�سم الريا�ضي دون �أن‬ ‫يكون هناك �أي بطوالت‬ ‫�أخ��رى تطور م�ستوى‬ ‫ال�لاع��ب�ين وال��ل��ع��ب��ة‪..‬‬ ‫وم����ا زاد ال���ط�ي�ن ب��ل��ة �أن���ه‬ ‫خ�لال املوا�سم الأخ�يرة يقام ال��دوري بنظام‬ ‫امل��ج��م��وع��ت�ين وه������ذا ال ي��ع��م��ل ع���ل���ى ت��ط��ور‬ ‫م�ستوى الالعب واللعبة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ‪ :‬ال �أعتقد �أن م�ستوى اللعبة يف‬

‫بالدنا و�صل �إىل امل�ستوى املطلوب للمناف�سة‬ ‫خارجياً‪ ..‬فالقاعدة املعروفة �أنه �إذا وجد دوري‬ ‫قوى ميكن �إيجاد منتخبات قوية‪...‬وبالن�سبة‬ ‫ل���ن���ظ���ام ال����������دوري احل�������ايل (‬

‫امل��ج��م��وع��ت�ين ) ل�����س��ن��ا معه‬ ‫فهذا يدمر اللعبة وال يخدمها فاملفرو�ض �أن‬ ‫الالعب يخو�ض خالل املو�سم �أكرب عدد ممكن‬

‫التي بذلوها يف ت��دري��ب ع��دد م��ن الأل��ع��اب‬ ‫ال���ري���ا����ض���ي���ة ال�������ش���رط���ي���ة وم���ن���ه���ا ري��ا���ض��ة‬ ‫الكاراتيه‪.‬‬ ‫م��ن جهة �أخ���رى ق��ام��ت الإدارة العامة‬ ‫للإعداد البدين والريا�ضي ممثلة بالعميد‬ ‫علي حممد احل�سام بتكرمي النقيب حممد‬ ‫ال�شمريي مدير �إدارة الن�شاط الريا�ضي‬ ‫بكلية ال�شرطة على اجل��ه��ود ال��ت��ي بذلها‬ ‫يف �إجن���اح الأن�شطة وامل�سابقات الريا�ضية‬ ‫املختلفة بكلية ال�شرطة‪.‬‬

‫من املباريات حتى يكت�سب اخلربة ويطور من‬ ‫م�ستواه‪� ..‬أما �إقامة ال��دوري بهذا ال�شكل فما‬ ‫هو �إال �إ�سقاط واجب فقط‪.‬‬ ‫وعن التحكيم ي�شري بالقول‪ :‬يف احلقيقة‬ ‫التحكيم هو �شريك �أ�سا�سي يف عملية تطور‬ ‫ال��ل��ع��ب��ة‪ ..‬وال��ت��ح��ك��ي��م لي�س‬ ‫بامل�ستوى امل���أم��ول الذي‬ ‫ي���������س����اع����د ع����ل����ى ت���ط���ور‬ ‫م�ستوى اللعبة‪.‬‬ ‫وع����ن ر�ؤي����ت����ه مل�����س��ت��وى‬ ‫ف��ري��ق ال�����ش��رط��ة للطائرة‬ ‫�أج������اب ‪:‬م�����س��ت��وى ف��ري��ق��ن��ا‬ ‫جيد ويب�شر باخلري ونحن‬ ‫نوا�صل �إع��دادن��ا ب�شكل جيد‬ ‫للدوري و�سنبذل كل ما لدينا‬ ‫يف ال�������دوري ل��ل��ظ��ه��ور ب�شكل‬ ‫م�����ش��رف ل��ن��ع��ي��د ف��ري��ق��ن��ا �إىل‬ ‫م�ستواه ال�سابق‪.‬‬ ‫ال��ط��م��وح��ات ك���ث�ي�رة‪ ..‬ولكن‬ ‫اختزلها يف �إحراز بطولة الدوري‬ ‫العام وبالن�سبة يل �أطمح امل�شاركة‬ ‫م���ع امل��ن��ت��خ��ب��ات ال��وط��ن��ي��ة ال��ق��ادم��ة‬ ‫وت�شريف الوطن‪.‬‬

‫والبطوالت ‪..‬‬ ‫وح���ول امل��ع��وق��ات ي�شري ال�����ش��غ��دري �إىل �أن‬ ‫�أك�بر م�شكلة يعانيها الفريق تكمن يف عدم‬ ‫وج��ود ملعب‪ ,‬حيث ت�ضطر �إدارة النادي �إىل‬ ‫القيام با�ستئجار م�لاع��ب الأن��دي��ة الأخ���رى‬ ‫وه��ذا يكبد النادي تكاليف كبرية كان ميكن‬ ‫�أن يتم ا�ستغاللها يف عملية �إع����داد الفريق‬ ‫وت�أهيل الالعبني ‪ ,‬م�ضيفا �أن الأمل بتجاوز‬ ‫ه��ذه الإ�شكالية �أ�صبح كبريا يف �ضوء تفاعل‬ ‫قيادة الوزارة والنادي بالعمل على حل امل�شكلة‬ ‫وتوفري ملعب خا�ص بالنادي يف �أقرب وقت ‪..‬‬ ‫وعن موعد انطالق م�سابقة الثالثة �أ�ضاف‬ ‫بالقول‪ :‬مل يحدد الإحتاد العام للعبة موعدا‬ ‫الن��ط�لاق ت�صفيات الثالثة احل��ا���س��م��ة‪ ,‬لكن‬ ‫الت�صفيات التمهيدية على م�ستوى جتمعات‬ ‫املحافظات ب���د�أت منذ وق��ت ط��وي��ل وبع�ضها‬ ‫�أو�شك على االنتهاء ‪ ,‬لكن �أيا كان الأمر نحن‬ ‫مطالبون باال�ستعداد خلو�ض البطولة عند‬ ‫�أي وقت يقوم احتاد اللعبة بتحديده ‪..‬‬

‫كلية ال�شرطة ‪..‬‬

‫عام من الت�ألق الريا�ضي‬

‫حممد قطاب�ش‏‬ ‫لي�س هناك من ينكر ب���أن اجلانب الريا�ضي‬ ‫ي��ك��ت�����س��ب �أه��م��ي��ة ا���س��ت��ث��ن��ائ��ي��ة داخ����ل ���ص��رح كلية‬ ‫ال�����ش��رط��ة ‪ ،‬وه����ذا ك���ان ل���ه دور وا����ض���ح يف ت��ف��وق‬ ‫الكلية ب��ع��دي��د م��ن امل��ن��اف�����س��ات ع��ل��ى ال�صعيدين‬ ‫الأمني والر�سمي ؛ وخ�لال العام الفائت ؛ ظهر‬ ‫جليا رغبة القيادة والقائمني على الكلية �إب��راز‬ ‫امل�ستوى الريا�ضي وفقا خلطط مدرو�سة وذلك‬ ‫على م�ستوى املناف�سات �إن كان داخل �إطار الكلية‬ ‫�أو على امل�ستويني الأمني والر�سمي‪ ،‬حيث ا�ستهلت‬ ‫بداية العام بتد�شني مو�سمها الريا�ضي بالتن�سيق‬ ‫مع الإدارة العامة ل�ل�إع��داد البدين والريا�ضي‪،‬‬ ‫حيث �شمل املو�سم �إقامة بطوالت ب�ألعاب �أهمها‬ ‫القدم والطائرة والطاولة و�ألعاب القوى وغريها‬ ‫؛ لكن املنا�سبات الأه��م يف م�سريتها للعام كانت‬ ‫ع�ب�ر م�����ش��ارك��ة ف��ري��ق��ه��ا ل��ل��ف��رو���س��ي��ة يف خمتلف‬ ‫البطوالت التي ينظمها احت��اد اللعبة ‪ ,‬وقد توج‬ ‫ال��ف��ري��ق ب��ب��ط��والت اجل��م��ه��وري��ة وو���ص��اف��ة ك���أ���س‬ ‫الرئي�س قبل التتويج بك�أ�س بطولة الفقيد ال�شيخ‬ ‫الأحمر للفرو�سية ‪..‬‬ ‫احل�ضور الريا�ضي للكلية توا�صل عرب �إقامة‬ ‫دوري ال�����ش��ه��ي��د اجل���ح���دري ال����ذي �أع���ت�ب�ر لفتة‬ ‫تكرمي وع��رف��ان مبناقب ال�شهيد ال��ذي اغتالته‬ ‫�أي���اد غ���ادرة و�آث��م��ة ‪ ،‬وك��ذل��ك م��ن ب��اب اال�ستمرار‬ ‫يف التعاطي مع امل�سابقات الريا�ضية التي متثل‬ ‫�أح��د الن�شاطات الهامة بالكلية ملا تلعبه من دور‬ ‫يف االرت��ق��اء باجلانب ال��ب��دين وال��ري��ا���ض��ي ؛ كما‬ ‫ال يفوت التذكري �أن ريا�ضة الكلية كانت حا�ضرة‬ ‫يف ال��ب��ط��والت الأم��ن��ي��ة م��ث��ل ال��ب��ط��ول��ة ال�سنوية‬ ‫للطاولة وال�شطرجن واخرتاق ال�ضاحية ؛ بالتايل‬ ‫ميكن ال��ق��ول �أن ري��ا���ض��ة كلية ال�شرطة �سجلت‬ ‫ح�����ض��ورا طيبا والف��ت��ا خ�ل�ال امل��و���س��م ‪ 2013‬م‬ ‫على ال�صعيد الريا�ضي ‪ ,‬وتوجت هذا احل�ضور‬ ‫ب��الأل��ق��اب وال��ب��ط��والت ‪ ,‬وم���ن امل����ؤك���د �أن لديها‬ ‫خططا للعام اجلديد تواكب ا�ستمرارية ن�شاطها‬ ‫الريا�ضي بالت�ألق وح�صد املزيد من النجاح ‪..‬‬

‫فرو�سية كلية ال�شرطة ‪ ..‬مو�سم الإجنازات والألقاب‬

‫احلار�س الريا�ضي ‪ /‬خا�ص‬ ‫ف���ر����ض ف���ري���ق ال���ف���رو����س���ي���ة ب��ك��ل��ي��ة ال�����ش��رط��ة‬ ‫�سيطرته على خمتلف امل�سابقات املحلية خالل‬ ‫ال���ع���ام ال��ف��ائ��ت ‪2013‬م ب��ع��د �أن ح�����ص��د معظم‬ ‫الك�ؤو�س وامليداليات والأل��ق��اب خ�لال البطوالت‬ ‫التي خا�ضها طوال املو�سم ‪..‬‬ ‫وك����ان ال��ف��ري��ق ح��ق��ق ن��ت��ائ��ج ق��وي��ة يف بطولة‬ ‫اجلمهورية قبل �أن يحقق الو�صافة ببطولة ك�أ�س‬ ‫رئي�س اجل��م��ه��وري��ة‪ ,‬ث��م يختتم امل��و���س��م بتحقيق‬ ‫ك�أ�س بطولة الفقيد ال�شيخ الأحمر للفرو�سية ‪..‬‬ ‫وك��ان من الالفت �أن فرو�سية كلية ال�شرطة‬

‫كانت م�صدر ال��ف��وز مبختلف ال��ب��ط��والت ‪ ,‬لي�س‬ ‫فقط بفريق الكبار و�إمن��ا تعدى الأم��ر لتح�صد‬ ‫التتويجات ع�بر الفئات الأخ���رى وه��ي ال�شباب‬ ‫والنا�شئني والأ�شبال حيث باتت هذه الفئات ت�شكل‬ ‫الرافد للفرق امل�ستقبلية التي �ستمثل الكلية يف‬ ‫اال�ستحقاقات والبطوالت القادمة ‪..‬‬ ‫وميتلك فريق الفرو�سية بكلية ال�شرطة جيال‬ ‫م��ن الفر�سان املميزين ال��ذي��ن حققوا الك�ؤو�س‬ ‫والأل����ق����اب امل��خ��ت��ل��ف��ة و�أب����رزه����م ‪ :‬ب��ك��ي��ل اليمني‬ ‫ت��وف��ي��ق ال��ط��وي��ل ‪-‬ط���ه ال���ب���زاز ‪-‬م��اه��ر الفايق‬‫وغريهم ‪..‬‬


‫‪15‬‬

‫الثــالثــاء ‪ 20‬ربيع �أول ‪1435‬هـ املوافــق ‪ 21‬يناير ‪2014‬م العـدد (‪)958‬‬

‫تتقدم الإدارة العامة للتوجيه‬ ‫املعنوي والعالقات العامة با�سم‬ ‫وزير الداخلية ونائبه واملفت�ش‬ ‫العام ووكالء الوزارة ب�أ�صدق‬ ‫التعازي وعظيم املوا�ساه لأ�سرة‬ ‫الفقيد العميد‪/‬‬

‫ال�ضابط القدوة‬ ‫ر�ضوان �شعبني‬ ‫ري هم ال�ضباط الذين تتلمذت على �أيديهم‪ ،‬وقليل ما‬ ‫كث ٌ‬ ‫ه��م م��ن ي�صنع ت���أث�يراً ف��ري��داً يف حياة الأ���ش��خ��ا���ص‪ ،‬ويحفرون‬ ‫ب�أعمالهم ال ب�أقوالهم قوة خارقة ال ت�أتي عليها عوامل الن�سيان‬ ‫وتقلبات الزمان‪ ،‬قد جتد �ضباطاً على درجة عالية من الكفاءة‬ ‫ي‬ ‫لكن تنق�صه النزاهة ف�سبحان القائل (يَا �أَبَتِ ا�سْ َت�أْجِ ْر ُه �إِ َّن َخ رْ َ‬ ‫المِ نيُ)‪.‬‬ ‫م َِن ا�سْ َت ْ�أ َج ْرتَ ا ْل َقوِيُّ َْ أ‬ ‫فكم �أث��رت يف نف�سي �صفات القائد املعلم ال�ضابط القدوة‬ ‫العقيد حممد البحا�شي مدير عام �أحوال حمافظة حجة هذا‬ ‫الرجل جعلني �أك��ن له كل اح�ترام وتقدير من خ�لال �أعماله‬ ‫امليدانية‪..‬‬ ‫ففي املجال الإداري‪:‬عمل على تفعيل مراكز الأحوال املدنية‬ ‫يف جميع مديريات املحافظة بينما كانت يف عهد �سابقيه حكراً‬ ‫على الإدارة املركزية‪.‬‬ ‫ويف جم��ال التدريب والت�أهيل‪ :‬عمل على تدريب وتطوير‬ ‫الكادر على �أعلى امل�ستويات ويف خمتلف املجاالت املخت�صة يف‬ ‫ال�سجل املدين‪.‬‬ ‫يف اجلانب االجتماعي والإن�ساين‪ :‬تعلمت منه كيف �أك��ون‬ ‫رجل �شرطة �أو ًال و�أخرياً وكيف �أ�ساعد النا�س على حل م�شاكلهم‬ ‫مهما كانت مكانتي و�إدارتي‪.‬‬ ‫�أما يف اجلانب املايل‪:‬الذي تت�ساقط �أمامه الرتب وت�ضعف‬ ‫النفو�س وتلهث وراءه النزوات وال�شهوات فقد كنت �أق��وى من‬ ‫ذلك بكثري فحققت خلزينة الدولة �أكرث من ‪ 36‬مليون ريال‬ ‫بينما املقرر كان ‪ 13‬مليوناً‪.‬‬ ‫�أ���س��ت��اذي ال��ق��دي��ر ال��ق��دوة حت��ي��ة ل��ك ولأم��ث��ال��ك م��ن رج��ال‬ ‫ال�شرطة و�ضباط الداخلية الأحرار الذين جمدوا هذا الوطن‬ ‫و�ضربوا �أروع الت�ضحية والفداء يف النزاهة والكفاءة والأخالق‪.‬‬

‫علي حممد الباروت‬

‫تغمد اهلل الفقيد بوا�سع الرحمة‬ ‫واملغفرة و�ألهم �أهله وذويه ال�صرب‬ ‫وال�سلوان‪.‬‬ ‫�إنا هلل و�إنا �إليه راجعون‪.‬‬

‫�سالمات‬ ‫�إبراهيم الهاملي‬

‫مدير منطقة الغربية حلادث عمدي‬ ‫�أثناء �أدائه لواجب �أدخل على �إثره‬ ‫امل�ست�شفى‬ ‫نقول له حمد ًا هلل على ال�سالمة‬ ‫ومتنياتنا له بال�شفاء العاجل‪.‬‬

‫تعر�ض ال�شيخ‬

‫في�صل حممد جار اهلل زياد‬

‫�أطيب التهاين والتربيكات للأخ‪/‬‬

‫�ألف مربوك‪.‬‬ ‫املهنئون‬ ‫عقيد‪ /‬عبدالكرمي ال�صلوي‬ ‫و�أوالده‪.‬‬

‫املهنئون‬ ‫يعقوب را�شد‬ ‫عبدال�سالم �شايف‬ ‫حممد الردفاين ‪ ،‬ي�سلم البطاطي‪.‬‬

‫مبنا�سبة ارتزاقه املولود البكر الذي �أ�سماه‬ ‫(�أحمد) �ألف مربوك‪.‬‬ ‫املهنئون‬ ‫والدك‪� /‬سعيد ناجي �أحمد‬ ‫و�إخوانك فاروق �سعيد ويا�سر �سعيد‬ ‫يا�سني �سعيد‬ ‫فهمان هائل‬ ‫وعبدالإله �سعيد‪.‬‬

‫�أطيب التهاين والتربيكات للأخ‪/‬‬

‫عبداهلل وزيد‬

‫مبنا�سبة نيل �شقيقه ماجد على درجة املاج�سرت‬ ‫بامتياز‪� ..‬ألف مربوك‪.‬‬

‫عبدالرحمن �سعيد ناجي‬

‫مبنا�سبة دخوله القف�ص الذهبي‬ ‫�ألف مربوك‪.‬‬ ‫املهنئون‬ ‫والدك‪ /‬من�صور �أحمد �أحمد عبده‬ ‫زياد خالد عبداهلل العربي‬ ‫ل�ؤي �أحمد �أحمد احلميدي‬ ‫خالد حممد نا�صر ال�شامي‬ ‫عبداهلل عبداهلل �صالح حدنه‬ ‫وجميع الأهل والأ�صدقاء‪.‬‬

‫مبنا�سبة زفاف جنليه‬

‫خالد مبارك البطاطي‬

‫�أطيب التهاين والتربيكات للأخ‪/‬‬

‫علي من�صور �أحمد عبده‬

‫جعفر �سيف عبده احليدري‬

‫�أطيب التهاين والتربيكات لل�شيخ‪/‬‬

‫�أطيب التهاين والتربيكات للمقدم‪/‬‬

‫عبداهلل حممد راجح‬

‫مبنا�سبة ارتزاقه املولود اجلديد‬ ‫والذي �أ�سماه (علي)‬ ‫�ألف مربوك‪.‬‬ ‫املهنئون‬ ‫رائد‪ /‬عبداملغني احلارثي‬ ‫رائد‪ /‬حممد الر�شدي‬ ‫م‪ /1‬حممود زيدار‬ ‫وكافة موظفي االت�صاالت بوزارة الداخلية‪.‬‬

‫�أطيب التهاين والتربيكات للعقيد‪/‬‬

‫�أطيب التهاين والتربيكات للعقيد‪/‬‬

‫مبنا�سبة تخرج ابنته من كلية الطب‪.‬‬ ‫�ألف مربوك‪.‬‬ ‫املهنئون‬ ‫جميع الزمالء يف الإدارة العامة ل�ش�ؤون‬ ‫ال�ضباط‬ ‫�إبراهيم هارون‪.‬‬

‫مبنا�سبة تعيينه مدير ًا لق�سم �شرطة‬ ‫املعلمي‬ ‫�ألف مربوك‪.‬‬ ‫املهنئون‬ ‫مقدم‪ /‬حممد عبدالوهاب الإدري�سي‬ ‫نقيب‪ /‬جميب قايد البهيلة‪.‬‬

‫�أطيب التهاين والتربيكات للأخ‪/‬‬

‫عبداهلل حممد املهدي‬ ‫والذي �أ�سماه (حممد)‬ ‫�ألف مربوك‪.‬‬ ‫املهنئون‬ ‫عبدالعزيز حممد املهدي‬ ‫عبدالكرمي حممد املهدي‬ ‫عبدال�سالم حممد املهدي‪.‬‬

‫�أطيب التهاين والتربيكات لل�شاب اخللوق‪/‬‬

‫مبنا�سبة ارتزاقه املولود اجلديد الذي‬ ‫�أ�سماه (عبدالغني)‬ ‫�ألف مربوك‪.‬‬ ‫املهنئون‬ ‫العقيد‪� /‬أحمد �صالح الأفقي‬ ‫وجميع الأهل والأ�صدقاء‪.‬‬

‫مبنا�سبة ارتزاقه املولود اجلديد الذي �أ�سماه‬ ‫(حممد) �ألف مربوك‪.‬‬ ‫املهنئون‬ ‫الوالد‪ /‬حممد احلاج النخالين‬ ‫رقيب‪ /2‬همدان حممد النخالين‬ ‫ه�شام حممد النخالين‬ ‫وكافة الأهل يف دمنة نخالن‪�-‬إب‪.‬‬

‫�صالح حممد النخالين‬

‫�أطيب التهاين والتربيكات للأخ‪/‬‬

‫�أطيب التهاين والتربيكات للأخ‪/‬‬

‫مبنا�سبة اخلطوبة وقرب الزفاف‬ ‫�ألف مربوك‪.‬‬ ‫املهنئون‬

‫مبنا�سبة ارتزاقه املولود اجلديد‬ ‫والذي �أ�سماه (قٌ�صي)‬

‫حمادي حممد الغيل‬

‫وذلك بوفاة املغفور لها ب�إذن اهلل تعاىل‬

‫�أحمد �أبو علي‬

‫مدير ال�سجن االحتياطي باحلديدة على ح�سن تعامله مع‬ ‫ال�سجناء واملواطنني‪..‬‬ ‫متمنيني له ولأمثاله من رجال الأمن املزيد من التقدم‬ ‫والنجاح‪.‬‬

‫"زوجته الفا�ضلة"‬

‫تغمد اهلل الفقيدة بوا�سع الرحمة واملغفرة و�ألهم‬ ‫�أهلها وذويها ال�صرب وال�سلوان‪..‬‬ ‫�إنا هلل و�إنا �إليه راجعون‪.‬‬ ‫املعزون‬

‫�صالح ثابت الرميي‬

‫يتقدم حممد علي النجحي و�أمني الغريري‬ ‫بال�شكر والعرفان للرائد‪/‬‬

‫وذلك بوفاة املغفور لها ب�إذن اهلل تعاىل‬ ‫"زوجته"�إثر حادث مروري‬ ‫تغمد اهلل الفقيدة بوا�سع الرحمة‬ ‫واملغفرة و�ألهم �أهلها وذويها ال�صرب‬ ‫وال�سلوان‪..‬‬ ‫�إنا هلل و�إنا �إليه راجعون‪.‬‬ ‫املعزون‬ ‫الأ�ستاذ‪ /‬رفيق ال�صيادي‬ ‫نقيب‪ /‬عدنان املهد‬ ‫دكتور‪ /‬معني الدودحي‬ ‫الأ�ستاذ‪ /‬ح�سني املهد‪.‬‬

‫خمتار البهلول حممد �أمني‬

‫�أطيب التهاين والتربيكات للأخ‪/‬‬

‫�شكر وعرفان‬

‫عبده �صالح �صيبعان‬

‫�أ�صدق التعازي وعظيم املوا�ساة للأخ‪/‬‬

‫�ألف مربوك‪.‬‬ ‫املهنئون‬ ‫علي بن حممد الغيل و�أخوانه‬ ‫مالزم ‪ /1‬عماد الغيل‬ ‫ريا�ض ال�شاحذي‬ ‫قا�سم ال�صلوي‬ ‫وجميع الأهل والأ�صدقاء‪.‬‬

‫عبدامللك غالب ال�شرعبي‬ ‫د‪ .‬عبداهلل خالد عبده‬ ‫عبدامللك وخالد حممد اجلرادي‬ ‫ه�شام عبدالعزيز خالد‬ ‫عي�سى علي خالد عبده‬ ‫وجميع الأهل والأ�صدقاء‪.‬‬

‫�أ�صدق التعازي وعظيم املوا�ساة‬ ‫للمقدم‪/‬‬

‫البقاء هلل‬

‫عبدالكرمي دومان‬

‫عبدالغني �أحمد فرحان‬

‫مبنا�سبة ارتزاقه املولود اجلديد‬

‫�أطيب التهاين والتربيكات للم�ساعد‪/‬‬

‫فار�س عبداهلل املجاهد‬

‫يتقدم �أبناء عزلة بني العرا�ص العايل مبديرية عتمة‬ ‫حمافظة ذمار عنهم الأ�ستاذ‪ /‬عبداحلميد املعلمي والأ�ستاذ‪/‬‬ ‫لطف اهلل حممد املعلمي والأخ‪ /‬جالل ال�سمحي بال�شكر‬ ‫والتقدير للأخوة موظفي ال�صندوق االجتماعي للتنمية وهم‬ ‫الأخ‪ /‬خالد عمران مدير امل�شروع‪ ،‬والأخ‪ /‬ب�شري عبداهلل �سعيد‬ ‫م�س�ؤول برنامج النقد مقابل العمل‪ ،‬والأخ‪ /‬غالب عبدالإله‬ ‫�ضابط امل�شروع‪ ،‬واملهند�س‪ /‬حممد احل�صب م�ست�شار امل�شروع‪،‬‬ ‫واملهند�س‪ /‬علي قايد اخل�صب املهند�س املقيم‪ ،‬والأخ‪ /‬جا�س‬ ‫الورد املحا�سب املايل‪ ،‬ملا بذلوه من متويل وجهود ومثابرة يف‬ ‫اجناح �شق الطريق الفرعي للعزلة التي طال انتظارها‪ ..‬وبهذا‬ ‫امل�شروع الهام عرقت العزلة النور و�شكر ًا ملن �ساهم وتعاون‬ ‫لإجناح هذا امل�شروع ونتمنى املزيد‪.‬‬ ‫يحيى �إبراهيم‬

‫ل��ل��خ��ط��ة ا ل��و ق��ا ئ��ي��ة ا لأ م��ن��ي��ة ا ل��ع��ر ب��ي��ة ا ل��ث��ا ن��ي��ة‬ ‫ع���ام ‪1987‬م يف ا مل��ر ك��ز ا ل��ع��ر ب��ي ل��ل��درا ���س��ات‬ ‫ا لأ م���ن���ي���ة ب���ا ل���ر ي���ا����ض‪ ،‬و م���ن���ه���ا دورة ا ل���ق���ي���ادة‬ ‫العليا يف جمال ا لأمن العام يف املعهد العايل‬ ‫لل�ضباط وا لأ م��ن الداخلي ب��وزارة الداخلية‬ ‫يف اجلمهورية العراقية عام ‪1989‬م‪.‬‬ ‫ح�����ص��ل ع��ل��ى ا ل��ع��د ي��د م��ن ا لأو ���س��م��ة �أ ه��م��ه��ا‬ ‫و ���س��ا م��ي ا ل���وا ج���ب وا ل���و ح���دة‪ ،‬و م��ن��ح ا ل��ع��د ي��د‬ ‫م��ن ���ش��ه��ادات ا ل�����ش��ك��ر وا ل��ت��ق��د ي��ر م��ن ا ل���وزارة‬ ‫وا مل���ج���ا ل�������س ا مل��ح��ل��ي��ة ب���ا مل���ح���ا ف���ظ���ات وا ل��ل��ج��ن��ة‬ ‫العليا لالنتخابات ورئا�سة اجلمهورية‪.‬‬

‫البقاء هلل‬

‫�شكر وعرفان‬

‫تعر�ض العقيد‬

‫�سالمات‬

‫حلادث مروري م�ؤ�سف �أُدخل على �إثر‬ ‫امل�ست�شفى‪..‬‬ ‫حمد ًا هلل على ال�سالمة ومتنياتنا‬ ‫له بال�شفاء العاجل وعودته لأهله‬ ‫وحمبيه‪.‬‬

‫العميد‪ /‬علي حممد الباروت‪:‬‬ ‫و ل�����د يف ق����ر ي����ة ذ م��������ران م����د ي����ر ي����ة ي���رمي‬ ‫حم��ا ف��ظ��ة �إب ع���ام ‪1937‬م و ت��ل��ق��ى ت��ع��ل��ي��م��ه‬ ‫ا لأ ���س��ا ���س��ي وا ل��ث��ا ن��وي يف ج��م��ه��ور ي��ة ا ل�����س��ودان‬ ‫ا ل�������ش���ق���ي���ق���ة ق���ب���ل ا ل������ث������ورة‪ ..‬ا ل���ت���ح���ق ب��ك��ل��ي��ة‬ ‫ا ل�����ش��ر ط��ة ب��ع��د ث���ورة ‪��� 26‬س��ب��ت��م�بر ا مل��ج��ي��دة‬ ‫وتخرج منها يف يونيو عام ‪1965‬م ‪ ..‬عمل‬ ‫يف ���س��ل��ك ا ل�����ش��ر ط��ة ‪ 43‬ع��ا م��اً م��ن��ذ ت��خ��ر ج��ه‬ ‫م��ن ك��ل��ي��ة ا ل�����ش��ر ط��ة ‪1965‬م و ح��ت��ى ت��ق��ا ع��د‬ ‫عام ‪2008‬م‪.‬‬ ‫ع��م��ل يف ع����دد م���ن �إدارات ا لأ م�����ن‪ ،‬م��ن��ه��ا‬ ‫م��د ي��ر اً لأ م��ن ا مل��د ي��ر ي��ات‪ :‬ا ل��ن��ادرة‪ ،‬ا ل��ع��د ي��ن‪،‬‬ ‫ا ل���ر ����ض���م���ة‪ ،‬ي�����رمي‪ ،‬رداع‪ ،‬ق���ع���ط���ب���ة‪ ،‬ا ل�������س���دة‪،‬‬ ‫وبحث حمافظة �إب‪ ،‬ومدير اً لناحية احليمة‬ ‫الداخلية و م��د ي��ر اً لعدد من �أق�سام ال�شرطة‬ ‫و �إدارات �أ م����ن ا مل���ن���ا ط���ق ا لأ م���ن���ي���ة ب���ا لأ م���ا ن���ة‪،‬‬ ‫و خ��ت��م ع��م��ل��ه م�����س��ا ع��د اً مل��د ي��ر �أ م���ن ا ل��ع��ا ���ص��م��ة‬ ‫ل�شئون ال�شرطة‪.‬‬ ‫ت��ل��ق��ى ا ل���ع���د ي���د م���ن ا ل������دورات ا ل��ت��در ي��ب��ي��ة‬ ‫وا ل���ت����أ ه���ي���ل���ي���ة ا ل���دا خ���ل���ي���ة وا خل���ار ج���ي���ة‪ ،‬م��ن��ه��ا‬ ‫دورة �إ ع���������داد ا مل�����درب��ي��ن ����ض���م���ن ا ل��ب�ر ن����ا م����ج‬

‫مبنا�سبة زفافه امليمون‬ ‫�ألف مربوك‪.‬‬ ‫املهنئون‬ ‫عبدالقادر الهاليل‬ ‫�أحمد م�سعد �صرب‬ ‫ريا�ض اجلربي‬ ‫م�صطفى اجلحدري‪.‬‬

‫والدك‪ /‬البهلول حممد �أمني‪ ،‬عقيد‪/‬طه �أحمد ال�ضبيبي‬ ‫‪،‬ال�شيخ ‪ /‬عبده م�شهور �أحمد ‪،‬عقيد‪ /‬ح�سن طه احل�سني‪.‬‬

‫�أطيب التهاين والتربيكات للدكتور‪/‬‬

‫معني عبدالواحد الدودحي‬

‫مبنا�سبة ارتزاقه املولود اجلديد الذي �أ�سماه‬

‫"�أحمد"‬

‫�ألف مربوك‪.‬‬ ‫املهنئون‬ ‫عدنان املهد‪ ،‬عبدالغفور العثماين‪ ،‬مالطف غالب‪.‬‬ ‫تنوية واعتذار‬

‫وردت �صورة العقيد‪ /‬علي �أحمد الدهمي مدير احل�سابات ب�أمن �أمانة‬ ‫العا�صمة عن طريق اخلط�أ يف تهنئة تخ�ص �آخرين يف العدد "‪.."954‬‬ ‫لذا لزم التنوية واالعتذار للعقيد الدهمي‪.‬‬

‫املديرالعام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫نائب رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتريا التحرير‬

‫د‪ .‬حممد �أحمد القاعدي‬

‫حممد حممد حزام‬

‫�أحمد عبدالرحمن هائل‬

‫خالد علي الهتار‬

‫حمفوظ امليا�سي ‪ -‬عدنان املهد‬

‫�أ�سبوعية ‪ -‬ت�صدر عن‪ :‬وزارة الداخليةاليمنية ‪ -‬الإدارة العامة للتوجيه املعنوي والعالقات العامة‬

‫املرا�سالت ‪ :‬العالقات العامة لوزارة الداخلية ‪� -‬ص‪.‬ب‪ - 449 :.‬تلفون‪262581 :‬‬ ‫فاك�س‪� - 262584 :‬صنعاء ‪� 20 -‬شارع الدوحة (�أمناء ال�شرطة �سابق ًا)‬


‫فيما مت ردم خزان �أر�ضي فيه خمرة‬

‫مقتل ‪� 3‬أ�شخا�ص بينهم امر�أة و�ضبط معا�صر ل�صناعة اخلمور البلدي يف ال�سحول‬ ‫�إب‪ /‬فواز ا�سكندر‬

‫�سقط ‪� 3‬أ�شخا�ص بينهم ام��ر�أه قتلى �أم�س الأول يف منطقة ال�سحول‬ ‫حمافظة �إب يف حادثتني مت�صلتني ببع�ض طغى الث�أر عليها‪ ..‬و�أو�ضح العقيد‪/‬‬ ‫علي اخل�ضر مدير ق�سم �شرطة مفرق حبي�ش ل�ـ "احلار�س" �أن اجلرمية‬ ‫حدثت على مرحلتني الأوىل حينما �أقدم املدعو يو�سف جريون ب�إطالق النار‬ ‫على امر�أة ملنزلها و�أرداها مقتولة وكان يبحث عن زوجها على خلفية ث�أر‪.‬‬ ‫و�أ�شار اخل�ضر �أن املرحلة الثانية من اجلرمية كانت بتحرك زوج القتيلة‬ ‫م��ع جمموعة م�سلحة للبحث ع��ن ال�شخ�ص ال��ذي قتل زوج�ت��ه ‪ ،‬ومبجرد‬ ‫االل �ت �ق��اء ب��ه ب��ا� �ش��روه ب ��إط�لاق ال �ن��ار ح�ت��ى �أردوه ق�ت�ي� ً‬ ‫لا ه��و ووال� ��ده وف��روا‬ ‫هاربني‪ ..‬و�أ�ضاف اخل�ضر �أن��ه مت تعقب اجلناة عقب الإب�لاغ باحلادثة ومت‬ ‫طلب تعزيزات �أمنية ووج��ه مدير ع��ام �شرطة حمافظة �إب العميد الركن‬ ‫ف�ؤاد حممد العطاب بالتعزيز ال�سريع وذلك ب�أطقم م�سلحة من قوات الأمن‬ ‫اخلا�صة و�أثناء مالحقة اجلناة ات�ضح �أنهم فروا من منازلهم‪ ..‬الفتاً �أنه يف‬ ‫تلك الأثناء مت اكت�شاف و�ضبط معا�صر ل�صناعة اخلمور " بلدي" عدد خم�س‬ ‫معا�صر يف منازل املطلوبني حيث مت �ضبط ‪ 29‬دب��ة بال�ستيكية �سعة ‪20‬‬ ‫لرتاً مت حتريزها وكذا �ضبط خزان �أر�ضي كامل فيه خمرة بلدي ومت ردمه‬ ‫مبا�شرة بالأتربة‪.‬‬

‫ا�ستعادة ‪ 3‬قاطرات ووايت مياه منهوبة مب�أرب‬

‫ا�ستعادت ال�شرطة مبحافظة م ��أرب ‪ 3‬ق��اط��رات وواي��ت‬ ‫مياه تابع للواء ‪ 312‬مدرع كان قد نهب من قبل جماميع‬ ‫م�سلحة يف مديرية �صرواح يف الـ‪ 3‬من �شهر �سبتمرب العام‬ ‫امل��ا��ض��ي‪ ..‬وق��ال��ت ال�شرطة يف م ��أرب ب ��أن ‪ 2‬م��ن القاطرات‬ ‫امل�ستعادة كانتا ق��د نهبتها مبديرية م��دغ��ل‪� ,‬أم��ا القاطرة‬ ‫الثالثة امل�ستعادة فكانت قد نهبت يف قطاع قبلي يف مديرية‬ ‫م�أرب يف الـ‪ 20‬من �شهر �سبتمرب املا�ضي‪.‬‬ ‫م�شرية �إىل �أنها قامت بت�سليم القاطرات الثالث املنهوبة‬ ‫�إىل �أ�صحابها‪.‬‬

‫خواطر‬ ‫يكتبها‪/‬حممد حزام‬

‫مطلوب جندي للوطن!!؟‬

‫�أثناء حماولته �إر�سالها �إىل �صنعاء‬

‫�شرطة احلديدة ت�ضبط قرابة ‪� 10‬آالف قر�ص خمدر‬ ‫�ضبطت ال�شرطة مبحافظة احلديدة �شخ�صاً يف‬ ‫الـ‪ 32‬م��ن ع�م��ره وب�ح��وزت��ه ‪ 9930‬قر�صاً خم��دراً‬ ‫�أث �ن��اء حم��اول�ت��ه �إر� �س��ال �ه��ا �إىل ��ص�ن�ع��اء ع�بر �إح ��دى‬ ‫�شركات النقل الربي‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت ال�شرطة باحلديدة �أن الأقرا�ص املخدرة‬ ‫امل�ضبوطة هي عبارة عن ‪� 9‬آالف قر�ص خمدر نوع‬ ‫درو���ش‪ ,‬و‪ 930‬قر�صاً �آخ��ر من ن��وع ب�لازول املمنوع‬

‫�ضبط مواد ت�ستخدم يف �صناعة العبوات املتفجرة‬ ‫ق��ال��ت ال�شرطة يف مديرية ال�سبعني‬ ‫ب ��أم��ان��ة ال �ع��ا� �ص �م��ة �أن �ه��ا ��ض�ب�ط��ت م��واد‬ ‫ت�ستخدم يف �صناعة امل�ت�ف�ج��رات ب�ح��وزة‬ ‫�شاب‪ ..‬وهي عبارة عن فتائل وم�سامري‬ ‫وم�سحوق بارود‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل م�سد�س‬ ‫حل � ��ام وك� �ي� �� ��س م �� �س ��ام�ي�ر وك � � ��ذا ل �ف �ت��ي‬ ‫�أ�سالك ومفاتيح �صغرية احلجم ومواد‬

‫الثالثاء ‪ 20 -‬ربيع �أول ‪1435‬هـ‬ ‫املوافق ‪ 21‬يناير ‪2014‬م العدد (‪)958‬‬

‫ح��دي��دي��ة �أخ ��رى مي�ك��ن ا��س�ت�خ��دام�ه��ا يف‬ ‫حت�ضري ال�ع�ب��وات امل�ت�ف�ج��رة‪ ..‬مو�ضحة‬ ‫�أن� �ه ��ا � �ض �ب �ط��ت امل� �ت� �ه ��م �إث � ��ر حم��اول �ت��ه‬ ‫ن�ه��ب � �س �ي��ارة ك ��روال حت�م��ل ل��وح��ة �أج��رة‬ ‫م��ن �سائقها‪ ،‬و�أن �ه��ا ب�ع��د عملية �ضبطه‬ ‫توجهت ب�صحبته �إىل مقر �سكنه وهي‬ ‫غرفة م�ست�أجره يف �أحد فنادق املديرية‪.‬‬

‫ا�ستخدامها �إال با�ست�شارة الطبيب نظراً لت�أثرياتها‬ ‫املخدرة على الإن�سان‪.‬‬ ‫مبينة ب��أن��ه مت �ضبط الأق��را���ص امل�خ��درة بحوزة‬ ‫�شخ�ص ا��س�م��ه ���س‪ .‬م‪ .‬ع‪ .‬امل�ق�ط��ري �أث �ن��اء حماولته‬ ‫�إر�سالها �إىل �صنعاء ع�بر �شركة النقل اجلماعي‪..‬‬ ‫م�شرية �إىل �أن�ه��ا قامت بحجز املتهم م��ع الأق��را���ص‬ ‫املخدرة امل�ضبوطة للإجراءات القانونية‪.‬‬

‫احتجاز �أ�سمدة ومبيدات زراعية غري جممركة بذمار‬ ‫احتجزت ال�شرطة يف مدينة ذم��ار‬ ‫�سيارتي نقل من نوع دينا وعلى متنهما‬ ‫�أ� �س �م ��دة وم �ب �ي ��دات زراع� �ي ��ة م �ه��رب��ة‪,‬‬ ‫وق��د ق��ام��ت ال���ش��رط��ة بالتحفظ على‬ ‫ال�سيارتني مع حمولتيهما من املبيدات‬ ‫والأ�سمدة للإجراءات القانونية‪.‬‬ ‫وعلى �صعيد ذي �صلة قالت ال�شرطة‬

‫يف مديرية املخاء مبحافظة تعز �أنها‬ ‫�ضبطت ‪ 49‬كرتون �سجائر مهربة من‬ ‫�أنواع خمتلفة على منت �سيارة �شا�ص‪.‬‬ ‫م�شرية ب�أن عملية �ضبط ال�سجائر‬ ‫املهربة متت بتعاون بني فريق مكافحة‬ ‫التهريب يف املديرية و�أفراد اللواء ‪17‬‬ ‫م�شاة‪.‬‬

‫�إيقاف ل�ص اعرتف با�شرتاكه يف �سرقة ‪� 45‬سيارة‬ ‫�أوقف رجال ال�شرطة يف مديرية بني احلارث �شاباً من �أخطر‬ ‫ل�صو�ص ال�سيارات و�أن��ه ك��ان ف��رداً يف ع�صابة �سرقة �سيارات هو‬ ‫الع�ضو الرابع فيها‪.‬‬ ‫ووف �ق �اً ل���ش��رط��ة م��دي��ري��ة ب�ن��ي احل ��ارث ف��إن�ه��ا �ضبطت املتهم‬ ‫على خلفية قيامه ب�سرقة ‪� 3‬سيارات ‪ 2‬منها هايلوك�س والثالثة‬ ‫م��ن ن��وع جلنت �إال �أن امل�ت�ه��م وخ�ل�ال ا��س�ت�ج��واب��ه اع�ت�رف ب�سرقة‬ ‫ال�سيارات الثالث‪ ،‬لي�س ذلك فح�سب بل اعرتف ب�أنه كان ع�ضواً‬ ‫يف ع�صابة �سرقت �أكرث من ‪� 45‬سيارة من داخل �أمانة العا�صمة‬ ‫وخ��ارج �ه��ا خ�ل�ال ال �ف�ت�رة امل��ا� �ض �ي��ة‪ ،‬ك�م��ا اع�ت�رف ب ��أ� �س �م��اء �أف ��راد‬ ‫الع�صابة الآخ��ري��ن وه��م ‪� 3‬أ�شخا�ص ات�ضح ب�أنهم حمبو�سون يف‬ ‫ال�سجن االحتياطي على ذمة ق�ضايا �أخرى‪.‬‬

‫ال يختلف اث�ن��ان على �أن الت�أهيل وال�ت��دري��ب يعترب م��ن �أه��م‬ ‫مرتكزات العمل الع�سكري والأم�ن��ي‪ ،‬فبدون العن�صر الع�سكري‬ ‫والأم �ن��ي امل�ح�ترف قتالياً وامل�ل��م مبهام عمله وتخ�ص�صه يف �أي‬ ‫مرفق يتواجد فيه لن تتمكن الأجهزة الع�سكرية والأمنية من‬ ‫تلبية احتياجات املواطن والوطن بال�شكل املطلوب‪ ،‬ولن تتمكن‬ ‫من حتقيق الهدف املن�شود واملتمثل يف وجود وطن �آمن وم�ستقر‬ ‫خالٍ من اجلرمية والإرهاب‪.‬‬ ‫و�إذا ك��ان��ت ق�ي��ادت��ا وزارت ��ي ال��داخ�ل�ي��ة وال��دف��اع ت��ول�ي��ان جانب‬ ‫الت�أهيل والتدريب جل اهتمامهما ورعايتهما من خالل الكليات‬ ‫وامل�ع��اه��د وال�ت��دري��ب النوعي يف ال��وح��دات القتالية‪ ،‬فهذا يعني‬ ‫�أي�ضاً �ضرورة االهتمام باملخرجات واالحتفاظ بها ال�ستخدامها‬ ‫يف امل �ه��ام الع�سكرية والأم �ن �ي��ة امل�خ�ت�ل�ف��ة‪ ،‬ومم��ا ال ��ش��ك ف�ي��ه �أن‬ ‫القيام بتدريب قوة ع�سكرية و�أمنية حمرتفة ملواجهة الق�ضايا‬ ‫الإره��اب �ي��ة والإج��رام �ي��ة يف جميع ال �ظ��روف والأح� ��وال لتحقيق‬ ‫التفوق يف ميادين ال�شرف والبطولة‪ ،‬ثم التفريط بعنا�صرها‬ ‫لي�صبحوا مرافقني ل�شخ�صيات معينة‪ ،‬كامل�شائخ وغريهم من‬ ‫ال�شخ�صيات الهامة وغ�ير ال�ه��ام��ة‪ ،‬ي�شكل خ�ط��ورة على الأم��ن‬ ‫واال�ستقرار‪ ،‬لأن والء تلك العنا�صر امل��درب��ة ي�صبح لل�شخ�صية‬ ‫املعنية باملرافقة ولي�س للوطن رغم ا�ستالم رواتبها من ميزانية‬ ‫الدفاع والداخلية‪ ،‬ولذلك جتد القوات امل�سلحة والأمن �صعوبة يف‬ ‫التغلب على بع�ض اخلارجني على القانون‪ ،‬لأن لديهم مرافقني‬ ‫حمرتفني تدربوا ب�شكل جيد يف ميادين القوات امل�سلحة والأمن‬ ‫على خمتلف �أنواع الأ�سلحة اخلفيفة واملتو�سطة والثقيلة‪� ،‬أي�ضاً‬ ‫بينهم �ضباط و�صف وجنود‪.‬‬ ‫ون�ت�ي�ج��ة ل�ت���س��رب خمتلف �أن� ��واع الأ��س�ل�ح��ة بجميع �أ�شكالها‬ ‫و�أحجامها �إىل �أيدي �شخ�صيات وجماعات معينة‪� ،‬شهدت بالدنا‬ ‫وما زالت ت�شهد الكثري من الإخالالت الأمنية هنا وهناك نتيجة‬ ‫لوجود مثل هذه الأخطاء والتي ما زالت م�ستمرة رغم ح�صدنا‬ ‫لنتائجها املرة بل والدامية ب�شكل يومي يف العديد من املحافظات‪.‬‬ ‫لذا ن�أمل من قيادتي الداخلية والدفاع �إيقاف رفد �أي �شخ�صية‬ ‫بجنود مت تدريبهم ب�شكل جيد خلدمة ال��وط��ن‪ ،‬حتى ال تتكرر‬ ‫الأخطاء ونح�صد نف�س النتائج امل�ؤملة‪ ،‬كما �أن القيام با�ستدعاء‬ ‫جميع املرافقني من رج��ال ال�ق��وات امل�سلحة والأم��ن ليعملوا يف‬ ‫مواقع ال�شرف والبطولة ‪ ،‬و�إيقاف راتب من يتخلف عن احل�ضور‬ ‫�سي�سهم كثرياً يف التخفيف من تلك النتائج‪.‬‬ ‫فهل �سي�شهد العام اجلديد اتخاذ مثل هذه اخلطوة اجلريئة‬ ‫والهامة خدمة لل�صالح العام؟!‪ ..‬ن�أمل ذلك ولعل وع�سى‪.‬‬

‫�ضبط �أكرث من‪�200‬ألف ريال من العملة الوطنية املزيفة ب�صنعاء القدمية‬ ‫ق � ��ال � ��ت � � �ش� ��رط� ��ة � �ص �ن �ع ��اء‬ ‫ال�ق��دمي��ة �إن �ه��ا ويف �إط ��ار جمع‬ ‫اال� �س �ت��دالالت يف ق�ضية عملة‬ ‫وطنية مزيفة �ضبطتها بحوزة‬ ‫�� �ش ��اب ك ��ان ��ت ق ��د � �ض �ب �ط �ت��ه يف‬ ‫الـ‪ 11‬من �شهر يناير اجل��اري‬ ‫وب � �ح� ��وزت� ��ه م� �ب� �ل ��غ ‪�23‬ألفاً‬ ‫و‪ 250‬ري ��ا ًال م��زي �ف��ة‪.‬ـ قالت‬ ‫ب � ��أن � �ه ��ا � �ض �ب �ط��ت ‪�200‬ألف‬ ‫و‪500‬ريال �أخرى كان يخفيها‬ ‫�أح� ��د امل �ت �ه �م�ين يف ال�ق���ض�ي��ة‪..‬‬ ‫مو�ضحة ب ��أن املتهم دل رج��ال‬ ‫ال �� �ش��رط��ة ع �ل��ى امل� �ك ��ان ال ��ذي‬ ‫يخفي فيه العملة املزيفة وهي‬ ‫‪01/332754‬‬ ‫فاك�س مكتب وزير الداخلية‬

‫مبلغ‪�200‬ألف و‪500‬ريال ‪،‬‬ ‫حيث كانت مدفونة يف الرتاب‬ ‫بجوار امل�سبح الواقع يف منطقة‬ ‫فج عطان ب�شارع ال�ستني وهي‬ ‫عبارة عن ‪�186‬ألف ري��ال فئة‬ ‫الـ‪ 1000‬ري � ��ال ‪،‬ب��الإ� �ض��اف��ة‬ ‫�إىل مبلغ‪3500‬ريال ف�ئ��ة‬ ‫‪250‬ريا ًال‪.‬‬ ‫وق� ��د مت ا� �س �ت �خ��راج �ه��ا من‬ ‫امل � �ك � ��ان ال � � ��ذي � ُأخ � �ف � �ي� ��ت ف �ي��ه‬ ‫وحت ��ري ��زه ��ا ع �ل ��ى ذم � ��ة ج�م��ع‬ ‫اال�� � �س� � �ت � ��دالالت يف ال �ق �� �ض �ي��ة‬ ‫التي م��ازال��ت الإج� ��راءات فيها‬ ‫متوا�صلة‪..‬‬

‫�أخي املواطن‪ :‬عرب هذا الرقم ميكنك التوا�صل مع وزير الداخلية‬

Alhares958 web  

صحيفة الحارس العدد( 958) تصدرها وزارة الداخلية اليمنية - الإدارة العامة للتوجيه المعنوي والعلاقات العامة

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you