Page 1

‫نس‬

‫خة م‬

‫‪16‬‬

‫�صفحة‬

‫جانية‬

‫‪50‬‬ ‫ريا ًال‬

‫الثالثاء ‪ 7‬رجب ‪1435‬هـ‬ ‫املوافق ‪ 6‬مايو ‪2014‬م‬ ‫العدد (‪)973‬‬

‫�أ�سبوعية ‪ -‬ت�صدر عن وزارة الداخلية اليمنية (الإدارة العامة للتوجيه املعنوي والعالقات)‬

‫لدىحفل تخريج الدفعة الـ‪ 25‬لدرجة املاج�ستري ب�أكادميية ال�شرطة‪:‬‬

‫رئي�س اجلمهورية‪ :‬الأمن �أ�سا�س اال�ستقرار واال�ستثمار والبد من تكاتف وتعاون اجلميع‬

‫ح�ضر الأخ الرئي�س عبد ربه من�صور هادي رئي�س‬ ‫اجلمهورية الثالثاء املا�ضي االحتفال الكبري الذي‬ ‫�أقيم مبنا�سبة تخريج الدفعة اخلام�سة والع�شرين‬ ‫ل��درج��ة املاج�ستري يف احل�ق��وق وع�ل��وم ال�شرطة يف‬ ‫كلية الدرا�سات العليا ب�أكادميية ال�شرطة‪..‬‬

‫ً‬ ‫جحيما‬ ‫الداخلية‪ :‬اليمن �ستكون‬ ‫على الإرهاب ولي�س مالذه الآمن‬

‫ويف االحتفال ال��ذي ح�ضره كبار امل�سئولني يف‬ ‫الدولة واحلكومة والقيادات الع�سكرية والأمنية‬ ‫�أل�ق��ى الأخ الرئي�س كلمة ع�بر فيها ع��ن �سعادته‬ ‫حل���ض��ور ه��ذا امل �ه��رج��ان مبنا�سبة ن�ي��ل ال��درج��ات‬ ‫العليا يف الداخلية‪ ...‬تفا�صيل �صـ‪12‬‬

‫يف حفل تد�شني فعاليات �أ�سبوع املرور العربي وحتت �شعار "مع ًا نحو بيئة مرورية �آمنة للجميع"‬

‫وزير الداخلية ي�شدد على �ضرورة تطبيق رجال املرور لقوانني ال�سري على املخالفني‬

‫م�صرع ‪ً � 37‬‬ ‫إرهابيا يف املعارك الدائرة‬ ‫بني اجلي�ش وتنظيم القاعدة ب�شبوة‬ ‫�ضبط ‪ً 13‬‬ ‫متهما و‪ 9‬دراجات نارية‬ ‫م�ستخدمة يف عملية االغتياالت‬ ‫�إحباط حماولة تهريب ‪� 4‬أطفال �إىل‬ ‫ال�سعودية و�ضبط �شخ�صني متورطني‬ ‫احتجاز ‪ 200‬كرتون مبيدات زراعية‬ ‫وح�شرية و�أدوية مهربة باملخاء‬ ‫�ضبط ‪� 15‬ألف لرت بنزين يف طريقها‬ ‫لل�سوق ال�سوداء بخمر عمران‬

‫�أخي املواطن‪:‬‬

‫د�شنت �أم����س الأول يف �أم��ان��ة العا�صمة‬ ‫وع �م��وم حم��اف �ظ��ات اجل �م �ه��وري��ة ف�ع��ال�ي��ات‬ ‫�أ�سبوع املرور العربي حتت �شعار "معاً نحو‬ ‫بيئة مرورية �آمنة للجميع "‪ ،‬والذي ي�ستمر‬

‫خالل الفرتة من ‪ 10 - 4‬مايو اجلاري‪.‬‬ ‫وخ�ل�ال ال�ت��د��ش�ين دع��ا وزي ��ر ال��داخ�ل�ي��ة‬ ‫ال �ل ��واء ع �ب��ده ح���س�ين ال �ت�رب م�ستخدمي‬ ‫الطريق م��ن �سائقني وم�شاة �إىل االل�ت��زام‬

‫ب��آداب وقواعد امل��رور وجعلها �سلوكاً يومياً‬ ‫يف حياتهم على م��دار ال�ع��ام‪ ..‬م�شدداً على‬ ‫�ضرورة تطبيق رجال املرور لقوانني ال�سري‬ ‫ع�ل��ى امل�خ��ال�ف�ين ‪ ،‬و�أن ي�ت�ح�ل��وا ب��الأخ�ل�اق‬

‫ال�ع��ال�ي��ة وال�ت�ع��ام��ل ال�لائ��ق م��ع امل��واط�ن�ين‬ ‫ف�ض ً‬ ‫ال عن االهتمام باملظهر يف هذا الأ�سبوع‬ ‫ب�شكل خا�ص ويف عموم �أيام العام باعتبارهم‬ ‫واجهة الداخلية‪ ...‬تفا�صيل ملف العدد‬

‫ال�شرطة يف خدمتك على مدار ال�ساعة على الرقم (‪)199‬‬


‫‪82‬‬

‫الثــالثــاء ‪ 7‬رجب ‪1435‬هـ املوافــق ‪ 6‬مايو ‪2014‬م العـدد (‪)973‬‬

‫لدى تد�شينه اختبارات الف�صل الدرا�سي الأول بكلية ال�شرطة‬

‫وزير الداخلية يحث الطالب على املثابرة واالجتهاد يف عملية التح�صيل العلمي‬

‫وج��ه��ت ق��ي��ادة وزارة ال��داخ��ل��ي��ة �إدارت����ي ال�شرطة يف حمافظتي تعز‬ ‫و�إب بت�شديد الإج�����راءات الأم��ن��ي��ة يف مناطق احل���زام الأم��ن��ي املحيط‬ ‫باملحافظتني ون�شر النقاط الأمنية داخل املدن مع اتخاذ كافة الإجراءات‬ ‫واالحتياطات الالزمة ل�ضبط �أي عنا�صر �إرهابية م�شبوهة‪.‬‬ ‫و�أو���ض��ح��ت ق��ي��ادة ال����وزارة يف توجيهها �إىل احتمال ف���رار العنا�صر‬ ‫الإرهابية من حمافظتي �شبوة و�أبني بفعل ال�ضربات القا�سية املوجعة‬ ‫التي وجهت لهم من قبل �أبطال القوات امل�سلحة والأمن ومعهم القوات‬ ‫ال�شعبية �إىل مديريات حمافظتي تعز و�إب م�ستخدمة املوا�صالت العامة‬ ‫وعرب الطرق الرئي�سية والفرعية‪.‬‬ ‫م�ؤكدة على �ضرورة التفتي�ش الدقيق على جميع ال�سيارات وو�سائل‬ ‫النقل العامة يف مناطق احلزام الأمني باملحافظتني ورفع درجة اليقظة‬ ‫الأمنية ملنع ت�سلل العنا�صر الإرهابية الفارة �إىل حمافظتي �إب وتعز‬ ‫و�ضبط كل من ي�شتبه بانتمائهم للتنظيم الإرهابي‪.‬‬

‫د�شن وزي��ر الداخلية ال��ل��واء عبده ح�سني ال�ترب �أم�س‬ ‫الأول اخ��ت��ب��ارات ن��ه��اي��ة ال��ف�����ص��ل ال��درا���س��ي ال��ث��اين بكلية‬ ‫ال�شرطة للم�ستويني الرابع والثالث‪.‬‬ ‫وطاف وزير الداخلية يف قاعات الكلية مطلعاً على عملية‬ ‫الأعداد والتح�ضري لالختبارات‪.‬‬ ‫وح��ث ط�لاب الكلية على امل��ث��اب��رة واالج��ت��ه��اد يف عملية‬ ‫التح�صيل العلمي واال�ستفادة من �أوق��ات الفراغ يف عملية‬ ‫ا�سرتجاع الدرو�س‪..‬موجهاً �إدارة كلية ال�شرطة بتوفري كافة‬ ‫الأجواء املالئمة للطالب لكي ي�ؤدوا االختبارات على �أكمل‬ ‫وجه‪ ،‬متمناً للطالب التوفيق والنجاح‪.‬‬ ‫ح�ضر التد�شني وك��ي��ل وزارة ال��داخ��ل��ي��ة ل�����ش���ؤون امل���وارد‬ ‫الب�شرية وامل��ادي��ة ال��ل��واء د ‪ .‬حممد علي ال�����ش��ريف ورئي�س‬ ‫�أكادميية ال�شرطة اللواء د‪ .‬علي ح�سن ال�شريف‪.‬‬

‫قيادة وزارة الداخلية‪ :‬اليمن �ستكون جحيم ًا‬ ‫على الإرهاب ولي�س مالذه الآمن‬ ‫�أ�شادت قيادة وزارة الداخلية باالنت�صارات‬ ‫ال���ك���ب�ي�رة ال���ت���ي ي��ح��ق��ق��ه��ا �أب����ط����ال ال���ق���وات‬ ‫امل�����س��ل��ح��ة والأم������ن وم��ع��ه��م �أ����س���ود ال��ق��وات‬ ‫ال�شعبية يف ت�صفية معاقل الإرهاب و�أوكاره‬ ‫مبحافظتي �شبوة و�أبني‪ ,‬وا�صفة ما حققوه‬ ‫حتى الآن بالعمل البطويل املتميز ال��ذي‬ ‫�سيعجل م��ن حل��ظ��ة ال��ن��ه��اي��ة ل�ل��إره���اب يف‬ ‫اليمن‪ ,‬وتطهري الأر�ض من رج�سه و�أدرانه‬ ‫و�شروره‪ ،‬قائلة‪ :‬ب�أنه ال م�ستقبل للإرهاب‬ ‫يف مين الإمي���ان واحلكمة والتي لن تكون‬ ‫�أبداً مالذه الآمن بل �ستكون جحيماً عليه‪..‬‬ ‫م�ؤكدة ب�أن �أبطال القوات امل�سلحة الأمن‬ ‫ومعهم �أ�سود القوات ال�شعبية عقدوا العزم‬ ‫على ا�ستئ�صال �ش�أفة الإره����اب‪ ,‬والق�ضاء‬ ‫عليه ق�ضاء مربماً حتى ال تقوم له بعدها‬ ‫قائمة‪ ,‬وه��م يفعلون اليوم ذل��ك يف حمفد‬

‫اللواء الرتب يلتقي بالفريق الأردين املكلف بدرا�سة منظومة تقنيات املعلومات يف الوزارة‬

‫�أب��ي��ن ويف ع�����زان وم��ي��ف��ع��ة ����ش���ب���وة‪ ,‬وح��ي��ث‬ ‫ت��ت��واج��د ال��ع��ن��ا���ص��ر ال�����ض��ال��ة م���ن تنظيم‬ ‫القاعدة يف املحافظتني ال�شاخمتني‪ ,‬وهم‬ ‫يحققون االن��ت�����ص��ار تلو الآخ����ر‪ ,‬وتتهاوى‬ ‫حتت �ضرباتهم املوجعة قيادات الإرهاب يف‬ ‫تنظيم القاعدة واحداً �إثر �آخر مع �ألقابهم‬ ‫و�إماراتهم املزعومة‪.‬‬ ‫ودعت قيادة وزارة الداخلية �أبناء ال�شعب‬ ‫اليمني وقواه ال�سيا�سية ومنظمات املجتمع‬ ‫املدين �إىل اال�صطفاف يف خندق واحد مع‬ ‫امل�ؤ�س�سة الع�سكرية والأمنية يف حربها على‬ ‫الإره���اب دف��اع��اً عن امل�ستقبل‪ ,‬وع��ن اليمن‬ ‫وم�صاحلها العليا‪..‬‬ ‫معتربة مكافحة الإرهاب والق�ضاء عليه‬ ‫ق�ضية وط��ن��ي��ة ي��ج��ب �أن ي��ت��وح��د اجلميع‬ ‫حولها‪.‬‬

‫التقى وزير الداخلية اللواء عبده ح�سني‬ ‫ال�ترب �أم�س الأول بالفريق الأردين املكلف‬ ‫بدرا�سة منظومة تقنيات املعلومات و�شبكة‬ ‫االت�صاالت يف وزارة الداخلية‪.‬‬ ‫جرى خالل اللقاء ا�ستعرا�ض الدرا�سات‬ ‫والأعمال التي قام بها الفريق و�شرح الو�ضع‬ ‫احل���ايل ل���ل���وزارة ب��ه��دف ال��ع��م��ل ع��ل��ى �إي��ج��اد‬ ‫�أنظمة �إلكرتونية خا�صة ب��ال��وزارة حتفظ‬ ‫جميع الوثائق وال�سجالت واملعامالت على‬ ‫�ضوء الدرا�سات التي قام بها الفريق‪.‬‬ ‫وتطرق اللقاء �إىل كيفية تفعيل دور مركز‬ ‫املعلومات والقيادة وال�سيطرة و�أهميته يف‬ ‫عملية ربط جميع وحدات وم�صالح الوزارة‬ ‫ح�ضر ال��ل��ق��اء ال��ل��واء د‪ .‬ري��ا���ض القر�شي‬ ‫يف ع���م���وم حم��اف��ظ��ات اجل��م��ه��وري��ة ب�شبكة ل�شبكة االت�صاالت يف وزارة الداخلية‪.‬‬ ‫ات�صاالت حديثة تلبي كافة التطلعات‪.‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل مناق�شة عملية �إيجاد كوادر م�����س��اع��د وزي����ر ال��داخ��ل��ي��ة ل�����ش��ئ��ون ال��ت��ع��اون‬ ‫و�أ����ش���اد وزي����ر ال��داخ��ل��ي��ة ب��اجل��ه��ود ال��ت��ي متخ�ص�صة داخل ال��وزارة ت�ستطيع التعامل الدوي والعميد �أحمد �سيف احلياين رئي�س‬ ‫م�صلحة الأحوال املدنية‪.‬‬ ‫يبذلها الفريق يف عملية �إع���داد الدرا�سات مع هذه التقنيات‪.‬‬

‫اختتام فعاليات اللقاء الت�شاوري الأول ملدراء فروع الإدارة العامة للإمداد والتموين بالداخلية‬ ‫اخ��ت��ت��م��ت ب���ن���ادي ���ض��ب��اط ال�����ش��رط��ة‬ ‫ف��ع��ال��ي��ات ال���ل���ق���اء ال���ت�������ش���اوري الأول‬ ‫مل���دراء ف���روع الإدارة ال��ع��ام��ة ل�ل�إم��داد‬ ‫والتموين ب���وزارة الداخلية يف عموم‬ ‫حمافظات اجلمهورية‪.‬‬ ‫ويف ال��ل��ق��اء ال���ذي ب�����د�أت فعالياته‬ ‫الأربعاء املا�ضي وا�ستمرت يومني �أكد‬ ‫وزي���ر ال��داخ��ل��ي��ة ال���ل���واء ع��ب��ده ح�سني‬ ‫ال��ت�رب �أه��م��ي��ة ه���ذا ال��ل��ق��اء يف عملية‬ ‫الت�شاور يف الق�ضايا التي تهم الإمداد‬ ‫والتموين لتطوير العمل يف الفروع‪.‬‬ ‫داع����ي����اً امل�������ش���ارك�ي�ن يف ال���ل���ق���اء �إىل‬ ‫ب��ذل اجلهود لتح�سني الأداء يف فروع‬ ‫الإم���������داد وال���ت���م���وي���ن يف امل��ح��اف��ظ��ات‬ ‫وال�����ب�����دء يف ال���ع���م���ل م����ن خ��ل��ال ف��ت��ح‬ ‫�صفحة ج��دي��دة وع���دم االل��ت��ف��ات �إىل‬

‫املا�ضي و�سلبياته لتجاوز التحديات‬ ‫وال��ع��راق��ي��ل ال��ت��ي ت��واج��ه ال��ع��م��ل نحو‬ ‫حتقيق النجاحات التي تواكب تطور‬ ‫امل��رح��ل��ة ال��ت��ي مت���ر ب��ه��ا ال��ي��م��ن‪ ،‬ك��ون‬

‫م�صرع �أمري تنظيم القاعدة يف املحفد‬ ‫ك�شفت الأج���ه���زة الأم��ن��ي��ة مب��ح��اف��ظ��ة �أب��ي�ن ع��ن م�صرع‬ ‫ماي�سمى ب���أم�ير تنظيم ال��ق��اع��دة يف م��دي��ري��ة امل��ح��ف��د وه��و‬ ‫الإره��اب��ي علي �أحمد ال�ساحل امللقب بـ(لعور – الأك���رع)‪..‬‬ ‫وقالت الأجهزة الأمنية �أن ما ي�سمى ب�أمري تنظيم القاعدة‬ ‫يف املحفد كان قد �أ�صيب ب�إ�صابة قاتلة يف ال�ضربات اجلوية‬ ‫على عدد من مواقع تنظيم القاعدة يف املحفد خالل الأيام‬ ‫القليلة املا�ضية ث��م ت��ويف يف وق��ت الح��ق م��ت���أث��راً ب�إ�صابته‪.‬‬ ‫م����ؤك���دة ���س��ق��وط ع���دد م��ن ال��ق��ي��ادات ال��ق��اع��دي��ة يف احلملة‬ ‫الع�سكرية على مواقعهم يف حمافظتي �أبني و�شبوة‪.‬‬

‫�إجراءات م�شددة ملنع ت�سرب العنا�صر‬ ‫الإرهابية الفارة �إىل حمافظتي تعز و�إب‬

‫ال��و���ض��ع احل����ايل ال ي��ح��ت��م��ل الت�سيب‬ ‫والإه�����م�����ال‪ .‬و�أب������دى ا���س��ت��ع��داد ق��ي��ادة‬ ‫وزارة الداخلية تذليل كافة ال�صعوبات‬ ‫وال���ع���راق���ي���ل ال���ت���ي ت���وج���ه ع��م��ل ف���روع‬

‫الإم���داد والتموين باملحافظات‪ ،‬ومبا‬ ‫يكفل حتقيق النجاحات وفقاً للنظام‬ ‫والقانون‪.‬‬ ‫من جانبه �أ���ش��ار مدير ع��ام الإدارة‬ ‫العامة للإمداد والتموين العميد علي‬ ‫الكامل �إىل �أن ه��ذا اللقاء الت�شاوري‬ ‫�سيناق�ش ال��ع��دي��د م��ن ال��ق�����ض��اي��ا ذات‬ ‫العالقة بطبيعة العمل بهدف حت�سني‬ ‫الأداء وت���ط���وي���ره يف خم��ت��ل��ف ف���روع‬ ‫الإدارة ال��ع��ام��ة ل�ل��إم���داد وال��ت��م��وي��ن‬ ‫باملحافظات‪.‬‬ ‫ح�ضر اللقاء املفت�ش ال��ع��ام ب���وزارة‬ ‫ال��داخ��ل��ي��ة ال��ل��واء ع��ب��ده ث��اب��ت‪ ،‬ووكيل‬ ‫املوارد الب�شرية واملادية اللواء الدكتور‬ ‫حم���م���د ال�������ش���ريف‪ ،‬وم����دي����ر امل���ؤ���س�����س��ة‬ ‫االقت�صادية اليمنية يا�سر احلرازي‪.‬‬

‫كانوا حمتجزين يف �إرترييا‬

‫و�صول ‪� 154‬صياد ًا ميني ًا �إىل ميناء اال�صطياد باحلديدة‬ ‫�أك��دت �شرطة خفر ال�سواحل بقطاع البحر‬ ‫الأح���م���ر و����ص���ول ‪���� 154‬ص���ي���اداً مي��ن��ي��اً ك��ان��وا‬ ‫حمتجزين لدى ال�سلطات الإريرتية �إىل ميناء‬ ‫اال�صطياد مبحافظة احلديدة‪.‬‬ ‫وب���ح�������س���ب ����ش���رط���ة خ���ف���ر ال�������س���واح���ل ف�����إن‬ ‫ال�صيادين اليمنيني عادوا �إىل البالد على منت‬ ‫�صنبوق تابع ل�صياد ميني‪ ،‬وقد قام �أحد الزوارق‬

‫التابعة ل�شرطة خفر ال�سواحل با�ستقبالهم يف‬ ‫عر�ض البحر ومرافقتهم �إىل ميناء اال�صطياد‬ ‫ب���احل���دي���دة‪ ،‬ح��ي��ث ك����ان يف ا���س��ت��ق��ب��ال��ه��م ه��ن��اك‬ ‫وك��ي��ل حم��اف��ظ��ة احل��دي��دة وم��دي��ر �أم���ن ميناء‬ ‫اال���ص��ط��ي��اد‪ ،‬ورئ��ي�����س الهيئة ال��ع��ام��ة للم�صائد‬ ‫ال�سمكية‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل مدير امليناء و�أمني عام‬ ‫االحتاد ال�سمكي‪.‬‬

‫�شرطة بني احلارث ت�ضبط مبيدات حمظورة‬ ‫كانت معرو�ضة للبيع يف �سوق اخلمي�س‬ ‫���ض��ب��ط��ت �أج���ه���زة ال�����ش��رط��ة يف م��دي��ري��ة ب��ن��ي احل�����ارث ب���أم��ان��ة‬ ‫العا�صمة كمية من املبيدات احل�شرية املحظور ا�ستخدامها �أثناء‬ ‫ما كانت معرو�ضة للبيع على منت �سيارتني يف �سوق اخلمي�س‪.‬‬ ‫وق��ال��ت �شرطة بني احل���ارث �أن امل��ب��ي��دات احل�شرية امل�ضبوطة‬ ‫عبارة عن ‪ 36‬كرتوناً و�إن ‪ 10‬منها من نوع كري�ستال كل كرتون‬ ‫يحتوي على ‪ 32‬علبة بالإ�ضافة �إىل ‪ 20‬كرتون من نوع اكتابو�س‬ ‫"كيماوية" بداخل كل كرتون ‪ 44‬علبة‪ ،‬وكذا ‪ 5‬كراتني بيوكال‬ ‫‪ 310‬بداخل كل كرتون ‪ 10‬علب‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل كرتون واحد نوع‬ ‫�إميار‪.‬‬ ‫مو�ضحة �أن ه��ذه الكمية م��ن امل��ب��ي��دات كانت معرو�ضة للبيع‬ ‫على منت �سيارتني �إحداهما دينا والأخ��رى دب��اب مك�شوف ب�سوق‬ ‫اخلمي�س و�إنها قامت بالتحفظ على امل�ضبوطات مع ال�سيارتني‬ ‫و�سائقيهما للإجراءات القانونية‪.‬‬

‫�أجهزة ال�شرطة يف مديرية حر�ض احلدودية حتبط‬ ‫حماولة تهريب ‪� 4‬أطفال �إىل ال�سعودية‬ ‫�أحبطت �أجهز ال�شرطة يف مديرية حر�ض احلدودية حماولة‬ ‫تهريب ‪� 4‬أط��ف��ال �إىل ال�سعودية‪ ،‬فيما �ضبطت �شخ�صني تورطا‬ ‫بهذه املحاولة الفا�شلة‪.‬‬ ‫وق��ال��ت �أج��ه��زة ال�شرطة �أن الأط��ف��ال الأرب��ع��ة ال��ذي��ن تعر�ضوا‬ ‫ملحاولة التهريب ترتاوح �أعمارهم بني ‪� 10-7‬سنوات وجميعهم‬ ‫من �أهايل حمافظة املحويت‪.‬‬ ‫مو�ضحة ب�أن املتهمني مبحاولة تهريب الأطفال اعرتفا ب�أنهما‬ ‫كانا يريدان ا�ستغالل الأطفال يف �أعمال الت�سول يف ال�سعودية‪.‬‬ ‫هذا وقد قامت �شرطة مديرية حر�ض بت�سليم الأطفال الأربعة‬ ‫�إىل مركز الطفولة يف املديرية‪.‬‬


‫‪83‬‬

‫الثــالثــاء ‪ 7‬رجب ‪1435‬هـ املوافــق ‪ 6‬مايو ‪2014‬م العـدد (‪)973‬‬

‫�شذرات من �صفات ال�شهيد ح�سني قحطان اليافعي‬ ‫يومياً على مذبح القتل واملوت‬ ‫املذموم تتابع �أرتال فلذات الأكباد‬ ‫وكواكب العطاء و�أباء الأيتام و�أزواج‬ ‫الأرامل ال�سفر من بيننا ومن دون وداع‬ ‫ودون ذنب يكون مبثابة �إعالم عن رحيل‬ ‫تلك ال�شواهد والأعالم امل�شهود لها‬ ‫بالكفاءة والإخال�ص والتفاين‪ ،‬تذبح‬ ‫القتيل وهي يف مهابة مظهر التزام‬ ‫الوفاء للواجب‪..‬يف ‪2014/4/14‬م‬ ‫نقل خرب القتل من قبل ع�شاق القتل‬ ‫واثخان جراح الوطن وك�أن القتلة قد‬ ‫نذروا �أنف�سهم كمحرتفني قتله لأعز ما‬ ‫لدى هذا ال�شعب من �أبناء ومنهم الأخ‬ ‫والرفيق والقائد امل�شهود له بالأخالق‬ ‫العالية والكفاءة والقيادة خالل �سنوات‬ ‫عمله يف ال�شرطة‪ ،‬تعرفت عليه من‬ ‫خالل �صفاته املذكورة يف وثائق التقييم‬ ‫القيادية وذكر من حملوا معه كقادة له‬ ‫�أو كمرو�ؤ�سيني �إن ال�شهيد البطل العميد‬

‫اال�صطفاف الوطني‬ ‫ح�سن طه احل�سني‬ ‫اليمن ما تزال متر مبرحلة دقيقة‬ ‫مهمة و�صعبة وخطرية الإرهاب‪ ،‬االقت�صاد‪،‬‬ ‫التنمية‪ ،‬الفقر‪ ،‬ارتفاع الأ�سعار وهي بحاجة‬ ‫�إىل �أن تفي الدول املانحة بالتزاماتها املالية‬ ‫جتاه اليمن حتى ت�ستعيد اليمن عافيتها‬ ‫ونحن بحاجة �إىل تنمية وابتكارات جديدة يف‬ ‫جماالت الت�صنيع واملاء والزراعة والكهرباء‬ ‫والتنمية الريفية وزيادة امل�ساحة الزراعية‬ ‫لالكتفاء الذاتي من احلبوب والغذاء‪.‬‬ ‫نحن بحاجة �إىل اال�ستثمار يف جماالت‬ ‫التعدين والطاقة النووية ال�سلمية و�أهم ما‬ ‫نحتاج �إليه جميعا مواطنني وم�ستثمرين‪،‬‬ ‫الأمن الغذائي والأمن العام ونتمنى من‬ ‫الدويل املانحة �أن تفي مبا وعدت وما‬ ‫التزمت به لليمن حتى يتمكن اليمنيون من‬ ‫�إيقاف نزيف الدم وحمى االغتياالت التي‬ ‫طالت الكثري من الأبرياء من مواطنني‬ ‫و�صف و�ضباط وجنود من م�ؤ�س�ستي اجلي�ش‬ ‫والأمن واجلميع يرف�ض رف�ضا تاما تق�سيم‬ ‫امل�ؤ�س�سة الع�سكرية �أو حتييدها كما نرف�ض‬ ‫التدخل املبا�شر والغري مبا�شر يف �ش�ؤون‬ ‫اليمن ‪.‬‬ ‫واحلقيقة التي يجب �أن نقولها ب�أن‬ ‫رحلة التنمية و�إعادة بناء الوطن حتتاج من‬ ‫كل اليمنيني �إىل ا�صطفاف وطني موحد‬ ‫والت�شمري عن ال�سواعد وح�سن النوايا ونحن‬ ‫قادرون �أن نعيد اليمن ال�سعيد وجنعله‬ ‫�سعيدا وجنعله قبلة ووجهة امل�ستثمرين من‬ ‫كل �أنحاء العامل بتوفري احلماية الأمنية‬ ‫وهي م�س�ؤولية اجلميع وجهاء و�أحزاباً‬ ‫وقبائل وم�شائخ ومواطنني‪ ،‬والكنوز ثمينة‬ ‫يف باطن الأر�ض اليمنية حتتاج �إىل وحدة‬ ‫الر�أي من كل احلزبيني واخلريين وتقارب‬ ‫ال�صفوف وا�ستخراج الرثوة وت�سخريها‬ ‫لل�صالح العام واالكتفاء الذاتي ولدينا‬ ‫القدرة يف التعامل ال�سل�س مع عوامل التغيري‬ ‫والتحديث والتمييز واالبتكار‪.‬‬ ‫هذا �إذا ما ات�سم العمل بالدقة والنوعية‬ ‫واالن�سيابية والتنظيم الرفيع امل�ستوى‬ ‫واال�صطفاف الوطني بتطبيق خمرجات‬ ‫احلوار وهي الأن�سب لإعادة مكانة اليمن‬ ‫ال�سعيد وليعي�ش اجلميع يف �أمن وا�ستقرار‬ ‫و�سعادة وال�سعيد من اتعظ بغريه و�صدق‬ ‫اهلل العظيم القائل{واعت�صموا بحبل اهلل‬ ‫جميعا وال تفرقوا واذكروا نعمت اهلل عليكم‬ ‫�إذ كنتم �أعداء ف�ألف بني قلوبكم ف�أ�صبحتم‬ ‫بنعمته �إخوانا وكنتم على �شفا حفرة من‬ ‫النار ف�أنقذكم منها}‪.‬‬

‫اللواء‪ /‬ف�ضل عبداملجيد*‬ ‫الركن ح�سني قحطان والذي مل �أتعرف‬ ‫عليه �شخ�صياً �إال يف نهاية الثمانينيات‬ ‫عندما كرم يف نهاية التقييم مل�ستوى‬ ‫تنفيذ اخلطة ال�سنوية وهو مدير‬ ‫لأمن حمافظة �شبوة ك�أف�ضل مدير‬ ‫�أمن لأف�ضل حمافظة �أعادت جاهزيتها‬ ‫ونفذت خطتها وبراجمها بف�ضل حنكة‬

‫ال�شهيد‪ ،‬وقد �سبق و�أن نال التكرمي‬ ‫لأف�ضل قائد مديرية عندما كان قائداً‬ ‫لإحدى مديريات ح�ضرموت‪ ،‬وبعد‬ ‫قيام الوحدة املباركة عمل كمدير لأمن‬ ‫حمافظة �إب حتى ‪ ،94‬وي�شهد له كل‬ ‫من عمل معه مب�ستوى كفاءته و�أخالقه‬ ‫ونزاهته‪ ،‬كما عمل مديراً عاماً الحتاد‬ ‫ال�شرطة الريا�ضي واختري للعمل يف‬ ‫حمافظة البي�ضاء يف عدة م�ستويات من‬ ‫العمل املتدرج وبكفاءة ومثابرة مقيا�سية‬ ‫العمل حتى حاز على درجة الوكيل الأول‬ ‫يف املحافظة‪.‬‬ ‫عرف ال�شهيد املرحوم بحبه يف خدمة‬ ‫النا�س وتفانيه يف العمل‪ ،‬ال ي�ؤمن‬ ‫باالنتماءات ال�ضيقة كانت حزبية �أو‬ ‫�شطرية �أو مناطقية‪ ،‬كان �إن�ساناً يج�سد‬ ‫�إن�سانيته بتعامله النقي واملنفتح على‬ ‫كل النا�س‪ ،‬من ال�سماحة جداً ي�صل‬ ‫�إىل �أن ي�سابق �إىل الإح�سان �إىل من‬

‫�أ�ساء �إليه‪ ،‬ي�ؤمن ب�أن الكمال غري‬ ‫موجود و�أن الإن�سان خطاء‪ ،‬فكان ي�ؤمن‬ ‫ب�ضرورة تقبل النا�س والتعامل معهم‪،‬‬ ‫كما هم بكل نواق�صهم وعيبوبهم‪ ،‬و�أن‬ ‫ما نريده ال ميكن �أن جنده جاهزاً يف‬ ‫النا�س ولكن هذا ي�أتي دوره يف التقرب‬ ‫وجذبهم وتقريبهم �إىل املكان وامل�ستوى‬ ‫املراد بلوغه‪ ،‬كان ناجحاً يف كل املنا�صب‬ ‫التي تقلدها من خالل قدرته القيادية‬ ‫يف حتويل مرو�ؤ�سيه �إىل قادة مقتدرين‬ ‫وجعل رو�ؤ�سائه مب�ستوى من القناعة‬ ‫والدعم لكل خطواته‪.‬‬ ‫رحم اهلل �شهيدنا العميد‪ /‬ح�سني‬ ‫قحطان‪ ،‬و�إننا يف حزن لفراقك ومن‬ ‫�سبقوك من القيادات النبيلة مثل ف�ضل‬ ‫حممد جابر الردفاين وغريهم من‬ ‫الكواكب‪.‬‬

‫*وكيل وزارة الداخلية للخدمات املدنية‪.‬‬

‫�أ�سبوع املرور العربي ‪20 14‬م‬ ‫يتفاءل كثريا ال�شارع اليمني ورجال �شرطه ال�سري من‬ ‫�ضباط و�صف و�أفراد بالوزير اجلديد لوزارة الداخلية اليمنية‬ ‫اللواء‪/‬عبده الرتب يف �أ�سبوعهم ال�سنوي �أ�سبوع �شرطه ال�سري‬ ‫العربي املوحد الذي ينعقد هذه الأيام من اجل القفزة النوعية‬ ‫يف جمال �شرطه ال�سري يف عموم حمافظات اجلمهورية عامه‬ ‫وداخل العا�صمة �صنعاء خا�صة بل واالرتقاء مب�ستواها‬ ‫اخلدمي والأمني‪.‬‬ ‫فلقد تزامن هذا العام �أ�سبوع ال�سري العربي املوحد يف ظل‬ ‫رعاية واهتمام كرميني من الوزير والوزارة وكل املعنيني ملا‬ ‫فيه خدمه املواطن اليمني و�سالمته ناهيك عن الرتتيب‬ ‫والتن�سيق الناجح من الإدارة العامة ل�شرطه ال�سري من اجل‬ ‫اخلروج بل والو�صول �إىل الأهداف التي ت�سعى لها وزاره‬ ‫الداخلية كل عام‪� ،‬إنها التوعية والثقافة لقواعد‬ ‫والتزامات ال�سري بل و�سالمة كل �سائق ميني من‬ ‫خالل االلتزام بالفح�ص الدوري وتفاقد مركباتهم‬ ‫من اجل ال�سالمة املرجوة وربط �أحزمة الأمان‪.‬‬ ‫يف الأخري نتمنى من خالل هذه الفعاليات‬ ‫التوعوية �أن ي�ست�شعر كل مواطن امل�س�ؤولية الكاملة‬ ‫جتاه �آداب وقواعد املرور من �أجل بيئة �أمنه وم�ستقرة‬ ‫والتي تعترب من وجهه نظر اجلميع معياراً للثقافة‬ ‫واالرتقاء لأي جمتمع من املجمعات يف العامل‬ ‫واالحرتام املتبادل مع رجال �شرطة ال�سري الذين‬ ‫يتحملون حر ال�شم�س ولهيبها وبروده اجلو القار�س يف‬ ‫عموم حمافظات اجلمهورية والعا�صمة �صنعاء خا�صة‪،‬‬

‫كل ذلك التكبد واملعاناة من‬ ‫اجل ت�سهيل حركه ال�سري‬ ‫وعدم االزدحام املزعج يف‬ ‫ال�شوارع �إىل جانب �أن جنعل‬ ‫هذا الأ�سبوع التوعوي �أ�سبوعاً‬ ‫تذكريياً ونعيد فيه ترتيب‬ ‫الأوراق اخلا�صة ب�شرطه امل�ساعد‪/2‬علي را�صع‬ ‫ال�سري و�أنظمته ولوائحه‬ ‫و�آدابه ‪,‬كل ذلك من اجل احلد‬ ‫وتخفيف الن�سب امل�أهولة من الوفيات نتيجة ال�سرعة الزائدة‬ ‫واحلوادث املروعة يف بالدنا نتيجة عدم االلتزام بقواعد و�آداب‬ ‫�شرطة ال�سري‪.‬‬

‫املخدرات‪ ..‬و�أثرها على ال�شباب‬

‫�أحمد �سعيد‬ ‫ال يكاد مير �أ�سبوع دون �أن ن�سمع ونقر�أ‬ ‫عرب الر�سائل اخلا�صة ب�أخبار اليمن‬ ‫وخا�صة الأخبار الأمنية والتي تكون يف‬ ‫الواقع �أخبار م�ؤكده كونها ت�صدر من‬ ‫م�صدر موثوق به لأنها متلم�سه الأخبار‬ ‫الأمنية وخا�صة احلار�س موبايل فقد‬ ‫قر�أت خرباً متعلقاً مب�شكله املخدرات‬ ‫واحل�شي�ش التي ت�ضبط يف املوانئ �أو‬ ‫احلدود فنجد �أن املخدرات ظاهره‬ ‫خطرية جداً حتاول اجتياح جمتمعنا‬

‫اليمني بقوه وتعمل على تدمري ال�شباب‬ ‫كونهم ال�شريحة الهامة يف املجتمع‬ ‫وجتعل منهم �أدوات �إجرام ومعاول هدم‬ ‫بيد ع�صابات �إجرامية جتعل منهم جنوداً‬ ‫لها ينفذون �أوامرها وتوجيهاتها الال‬ ‫م�شروعه يف النهب وال�سلب وال�سرقة‬ ‫وقطع الطرقات وقتل النف�س و�إدمان‬ ‫ال�شباب على املخدرات‪.‬‬ ‫كارثة حقيقية ت�صيب املجتمع‬ ‫وجتعل من ال�شباب بيئة خ�صبه لكثري‬ ‫من اجلرائم واملمار�سات وال�سلوكيات‬ ‫امل�شينة التي يرتكبها املدمنون لهذه املادة‬ ‫املخدرة وجند جتار املخدرات ومروجيها‬ ‫يقومون با�ستدراج ال�شباب لإدمان‬ ‫املخدرات وتعاطيها دون علم منهم حتى‬ ‫�إذا ما �صاروا مدمنني عليها متنع منهم‬ ‫هذه املادة وحينها يجن �صواب ال�شباب‬ ‫لعدم احل�صول عليها يلهثون ب�شده‬ ‫�إليها كونهم قد �أدمنوها وهذا الإدمان‬ ‫يجعلهم م�ستعدين لبذل كل ما هو غال‬ ‫ونفي�س من �أجل احل�صول عليها ويف هذه‬ ‫احلالة ت�ستخدم هذه الع�صابات ال�شباب‬

‫املدمن وت�ستغلهم يف تنفيذ مراميها‬ ‫اخلبيثة و�أهدافها ال�شريرة و�أعمالها‬ ‫الإجرامية دون وعي منهم وينخرطون‬ ‫يف �صفوف القتلة والل�صو�ص والإرهابيني‬ ‫وميار�سون الدعارة والبغي واالجتار‬ ‫باجلن�س مغ�صوبني مكرهني من �أجل‬ ‫توفري هذه املادة التي �ألفتها �أج�سامهم‬ ‫و�أدمنتها نفو�سهم ويكون ال�شباب �أكرث‬ ‫عر�ضه مل�شاكل احلياة وهمومها ي�صابون‬ ‫بالإحباط والي�أ�س �أ�سرع من غريهم حني‬ ‫تعاك�سهم احلظوظ ويقف القدر حائ ً‬ ‫ال‬ ‫بينهم وبني حتقيق �أمالهم و�أحالمهم‬ ‫وخا�صة يف زمننا هذا ويف هذه احلالة‬ ‫يقعون فري�سة لهذه الع�صابات ويعملون‬ ‫على ا�ستقطابهم واحت�ضانهم و�إعطائهم‬ ‫ما يتمنون ويكونوا �أداة جرمية ‪.‬‬ ‫ولذا نطالب امل�ؤ�س�سات الإعالمية‬ ‫والإر�شادية ممثله بامل�ساجد ب�ضرورة‬ ‫تفعيل دورها يف الن�صح والإر�شاد يف‬ ‫مكافحة املخدرات والتوعية مبخاطرها‬ ‫على املجتمع وما ت�سببه من ف�ساد‬ ‫�أخالقي واقت�صادي واجتماعي‪.‬‬

‫�صور مرفو�ضة‬ ‫فاحــــذرها‬ ‫�أخـي ال�سائق‬ ‫احل�سا�سيةوالأنفه‬ ‫ال �أق�صد باحل�سا�سية ذلك املر�ض املنت�شر الناجم‬ ‫عن ت�أثر اجللد ب�سبب تقلبات اجلو ولكن �أعني مر�ض‬ ‫نفو�س بع�ض ال�سائقني ب�سبب ت�صرفات النا�س‪ .‬فنجد‬ ‫مث ً‬ ‫ال �صاحب �سيارة‬ ‫يتح�س�س ويت�أثر حني‬ ‫ت�سبقه �أو تتجاوزه‬ ‫�سيارة �أخرى من جانبه‬ ‫ف�إذا به يدو�س على‬ ‫البنزين �أكرث لي�سابقه‬ ‫ف�إذا ما ر�أى نف�سه قد‬ ‫جتاوزه و�سبقه يتنف�س‬ ‫وتعجبه‬ ‫ال�صعداء‬ ‫نف�سه وك�أمنا قد حقق‬ ‫ن�صراً عظيماً!!‬ ‫عدنان الربع‬ ‫ويزداد التح�س�س‬ ‫�أكرث حني ت�سبقه �سيارة متهالكة �أو �أن يكون موديلها‬ ‫قدمياً �أو �أن تكون تلك ال�سيارة �أجرة �أو‪� ...‬إلخ وك�أنه‬ ‫يح�س بالنق�ص حني مي�شي بعده فيزداد م�ؤ�شر الأنفة‬ ‫عنده وي�صر على �أن يتجاوزه ب�أي طريقه ول�سان‬ ‫حاله يقول"باعدوا من طريقنا"!!!‬

‫جرح امل�شاعر‬

‫ال �شك �أن جميعنا يالحظ امل�شاهد املتكررة‬ ‫لل�سيارات التي ت�سري يف االجتاه املعاك�س خلط ال�سري‬ ‫الأ�صلي‪ ،‬وامل�ؤمل �أن نرى ذلك املنظر يف ذروة الزحام‪،‬‬ ‫وال�شيء امل�ؤمل �أكرث حينما جند �سائق تلك ال�سيارة‬ ‫العاك�سه للخط ي�صعر خده بل قد يرفع �صوته يف‬ ‫وجه من ين�صحه �أو ي�ستنكر عليه فلم يعد الأمر‬ ‫قا�صراً على �إيذاء م�شاعر الآخرين بالت�ضييق على‬ ‫طريقهم بل تعداه �إىل االعتداء وجرح امل�شاعر!!‬

‫تعرج ال�سري‬

‫تخيل معي �أخي القارئ لو �أن هناك �شخ�صني‬ ‫مي�شيان يف ال�شارع مرتجلني ب�أقدامها الأول مي�شي‬ ‫بخطوات ثابتة متزنة واثق من نف�سه ومي�شي يف خط‬ ‫�سري م�ستقيم والثاين مي�شي ب�صورة غري م�ألوفة‬ ‫فرتاه تارة مي�شي يف اجلهة اليمنى من ال�شارع وتارة‬ ‫�أخرى مي�شي يف اجلهة الأخرى ثم يرجع �إىل الو�سط‬ ‫وبحركة �سريعة يعود �إىل اجلهة اليمنى وفج�أة ينتقل‬ ‫�إىل اجلهة الي�سرى وهكذا يتذبذب ويتمايل يف �سريه‪.‬‬ ‫ف�أيهما يكون �أكرث قبو ًال و�سمتاً ووقاراً؟كذلك احلال‬ ‫بالن�سبة لل�سيارة التي يقودها �صاحبها حني ي�سري‬ ‫ب�سيارته بذوق و�أخالق ودون تالعب بخط ال�سري‬ ‫ال�شك �أن اجلميع ينظر �إىل �صاحب هذه ال�سيارة‬ ‫بعني االحرتام والتقدير والعك�س �صحيح‪.‬‬

‫التعر�ض للعن‬

‫حالياً نحن يف ف�صل ال�صيف وهو مو�سم نزول‬ ‫�أمطار اخلري يف بالدنا ومن اخلري �أي�ضاً �أن نتوا�ضع‬ ‫بال�سري على �سياراتنا اثناء نزول الأمطار وعقب‬ ‫النزول حيث ال تزال مياه الأمطار متجمعة على‬ ‫ال�شوارع لأن ال�سرعة يف هذه احلاالت تت�سبب يف‬ ‫�إيذاء الآخرين حني يقع على �أج�سامهم ومالب�سهم‬ ‫�شيء من ماء ال�شوارع املت�سخ وقد يتعدى ال�ضرر �أو‬ ‫الإيذاء �إىل ركاب ال�سيارات عندما تكون الزجاجات‬ ‫مفتوحة وتتجاوزهم �سيارة �أخرى م�سرعة ويف مثل‬ ‫هذه احلاالت يح�صل ال�سب وال�شتم واللعن من‬ ‫جانب الذين �أ�صابهم وحل وو�سخ ال�شوارع‪ .‬وهنا ال‬ ‫ينبغي لعاقل �أن يعر�ض نف�سه للعن وال�شتم ولرمبا‬ ‫يح�صل ما ال يحمد عقباه والوقوع يف الزلل ب�سبب‬ ‫العجل‪.‬‬

‫وختام ًا‬

‫ويف اخلتام �أوجه ن�صيحتي �أي�ضاً لأخواين‬ ‫وزمالئي ال�سائقني من منت�سبي الأمن ف�أقول‪�:‬أنتم‬ ‫ل�ستم كبقية النا�س العاديني لأنه يقع على‬ ‫عاتقكم مهمة جليلة هي حفظ الأمن وال�سالمة‬ ‫والنا�س ينظرون �إليكم كنماذج وقدوات يف االلتزام‬ ‫واالن�ضباط بالقواعد املرورية وااللتزام بتنفيذ‬ ‫القوانني واللوائح املنظمة لذا ينبغي �أن نكون جميعاً‬ ‫عند م�ستوى �أمانة امل�س�ؤولية فال ي�ستقيم الظل‬ ‫والعود �أعوج‪.‬‬


‫‪84‬‬

‫الثــالثــاء ‪ 7‬رجب ‪1435‬هـ املوافــق ‪ 6‬مايو ‪2014‬م العـدد (‪)973‬‬

‫مية‬ ‫جر‬

‫هاوية بال نهايـة‪..‬‬

‫يزداد �إح�سا�سه باحلرقة كلما تذكر �أن الزمن ت�آمر عليه‪ ..‬لقد‬ ‫�أحبها و�أراد الزواج بها ولكن �أباها �صده وحال بينه وبينها‪ ..‬رف�ضه‬ ‫عندما تقدم لها و�أ�صر على عدم القبول به‪ ..‬ثم زوجها لغريه غ�صب ًا‬ ‫عنها‪� ..‬إنها �أحبته كما �أحبها وتعلقت به كما تعلق بها بل وتعاهدا‬ ‫على �أن يكون كل منهما للآخر حتى لو غدرت بهما الأيام ووقفت‬ ‫عائق ًا �أمام �إرادتهما‪� ..‬إنه �سيء احلظ‪ ..‬ال‪� ..‬إنه �ضعيف ‪ ..‬غبي‪..‬‬ ‫جبان‪ ..‬لقد خذلها ومل يكن على قدر العهد الذي �سبق وعاهدها به‬ ‫قبل �أن يزوجها �أبوها بالرجل الذي اختاره لها‪ ،‬وهو �أكرب منها بفارق‬ ‫�أكرث من ‪12‬عام ًا يف العمر‪ ،‬و�أرغمها عليه عنوة‪ ،‬جاءت �إليه قبل �أن‬ ‫يعقد لها ابوها بالرجل وقبل زفافها بفرتة حمدودة‪ ،‬و�أخربته ب�أن‬ ‫�آه �أي���ه���ا ال���زم���ن م����اذا ف��ع��ل��ت ب�����ي‪..‬؟؟ كيف‬ ‫ق�سوت ع��ل ّ��ي وحرمتني م��ن ل��ذة احل��ل��م‪ ..‬من‬ ‫ن�شوة الأمل‪ ..‬حرمتني من �أغلى �شيء �أحببته‬ ‫يف حياتي‪ ..‬من �أع��ز �إن�سانتني ا�ستقر ا�سم كل‬ ‫منهما يف �أع���م���اق وج������داين‪� ..‬أواله���م���ا واح��ة‬ ‫احلنان �أم��ي التي �أخ��ذه��ا مني الأج���ل و�أن���ا ما‬ ‫زلت �صبياً وثانيهما �شوق روح��ي لتلك الفتاة‬ ‫ال��ت��ي �أحببتها و�أح��ب��ت��ن��ي بعد �أن ���ص��رت �شاباً‬ ‫و�أردتها خليلة يل‪ ،‬ولكنها كتبت لغريي وزفت‬ ‫ملن مل تكن تريده حتت �ضغط وجربوت �أبيها‬ ‫لقد ظلمتني �أيها الزمن‪ ..‬ظلمتني وحرمتني‬ ‫من كل �شيء حلو وجميل منذ ال�صبا‪ ..‬عندما‬ ‫واف���ى الأج���ل �أم���ي وتركتني و�أن���ا مل �أب��ل��غ بعد‬ ‫‪ 14‬عاماً من العمر‪ ..‬كنت الأبن الوحيد لها‬ ‫ولأب���ي‪ ..‬ثم ت��زوج �أب��ي بعد �أم��ي ب��ام��ر�أة �أخ��رى‬ ‫وذل��ك بعد م��رور �أق��ل من ‪� 8‬أ�شهر من وفاتها‬ ‫"�أي من وفاة �أمي"‪ ،‬وكانت زوجة �أبي ا�صغر‬ ‫منه بالعمر بفارق ‪�17‬سنة تقديرياً هي فتاة‬ ‫���ش��اب��ة منفتحة ع��م��ره��ا ل��ي�����س �أك��ث�ر م���ن ‪25‬‬ ‫عاماً وهو �أو�شك على �أن يقارب ‪42‬عاماً من‬ ‫عمره وعقليته ريفية على ق��در حاله‪ ،‬ولي�س‬ ‫متعلماً يحمل �شهادة درا�سية ولكنه يقر�أ ويكتب‬ ‫فقط‪...‬‬ ‫دخلت زوجة �أبي يف حياتنا لتحكم �سيطرتها‬ ‫على البيت وعلى اب��ي يف �آن واح��د منذ ال�سنة‬ ‫الأوىل م��ن زواج��ه��م��ا متكنت بداللها وت�أثري‬ ‫جمالها و�صغر �سنها عليه ب���أن تكون �صاحبة‬ ‫الرغبة والآمرة والناهية الأوىل‪...‬‬ ‫���ص��ار �أب����ي مب�����ض��ي الأي�����ام �أ���ش��ب��ه ب��خ��امت يف‬ ‫�أ�صبعها ت�سريه كيف ت�شاء مل تعد ل��ه كلمة‬ ‫بعد كلمتها ‪� ...‬ساعدها على �أن تكون كذلك‬ ‫بالإ�ضافة �إىل �أنها ما زال��ت �شابة �صغرية ويف‬ ‫حرارة الأنثى كانت حتمل جما ًال �صارخاً وفتنة‬ ‫�آ�سرة يذوب �أمام �سحرها �أعتى الرجال‪ ،‬وجتعل‬ ‫يف مثل عمر �أب���ي ك��امل��ق��ود يف ي��ده��ا وك��الأ���س�ير‬ ‫امل�����س��ت�����س��ل��م ل��ي�����س ل���ه �أي ن���وع م���ن الإرادة �إال‬ ‫الر�ضوخ واالن�صياع ملا ت��ري��د‪ ...‬كانت هي قد‬ ‫ت��زوج��ت قبل �أب���ي م��رت�ين وت��زوج��ه��ا �أب���ي وهي‬ ‫مطلقة من الرجل الثاين لها �أك�ثر من �سنة‬ ‫يف بيت �أهلها‪..‬وزواجها الأول كان برجل غري‬ ‫ميني من �أحد البلدان ال�شقيقة املجاورة‪ ،‬و�أكرب‬ ‫منها مب��ا يزيد ع��ن ال�ضعف‪ ،‬وعلى الطريقة‬ ‫ال�����س��ي��اح��ي��ة ب��ي��ن��م��ا ه���ي ك��ان��ت ���ص��ب��ي��ة �صغرية‬ ‫ومبثابة الطفلة التي مل تبلغ مرحلة البلوغ‬ ‫املبكر وقتها‪ ،‬حيث �أت��ى الرجل يف ذلك احلني‬ ‫كزائر �سائح لليمن و�أغرى �أباها و�أقربائها عن‬ ‫طريق �أحد الأ�شخا�ص ال�سما�سرة امل�سرتزقني‬ ‫باملال و�أوراق العملة اخل�ضراء غري اليمنية‪،‬‬ ‫فعقد لها �أب��وه��ا وزوج��ه��ا به رغماً عنها ودون‬ ‫�أن ت��ع��ي �أو ت���درك معنى االرت���ب���اط وال�����زواج‪،‬‬ ‫وك�����ان زواج������اً �سياحياً"للمتعة"‪�،‬أو مب��ث��اب��ة‬ ‫ال�صفقة التجارية‪ ،‬وق��د �صدمت به و�أ�صيبت‬ ‫مب��ا ي�شبه ال�صفعة امل��ب��اغ��ت��ة وغ����رزة ال�شفرة‬ ‫ال��ت��ي جرحتها يف ال��ن��خ��اع‪ ،‬ومل تن�سها ن��ظ��راً‬ ‫ل�صغر �سنها وعدم بلوغها �أح�سا�س الأنثى التي‬ ‫ت�شعر بلذة الرغبة‪ ..‬ثم بعد اكتفاء ذلك الزوج‬ ‫ال�سائح واحل�صول على متعته منها‪ ،‬رمى كلمة‬ ‫الطالق عليها وتركها راح ً‬ ‫ال �إىل بالده فج�أة‪،‬‬ ‫لتبقى ه��ي يف ب��ي��ت �أه��ل��ه��ا ل��ف�ترة‪ ،‬ث��م زوج��ه��ا‬ ‫�أبوها برجل �آخر ي�سكن باملدينة ويعمل يف �أحد‬ ‫املخابز احلكومية‪ ،‬ولكنها مل تلبث على ذمته‬ ‫�سوى م��دة‪ ،‬ثم طلقها لأ�سباب غري معروفة‪،‬‬

‫‪2-1‬‬

‫عليه �أن يفعل �شيئ ًا ويت�صرف‪ ،‬و�أنها على ا�ستعداد ب�أن تهرب معه �إىل‬ ‫�آخر الدنيا لكي تفوز به ويفوز بها‪ ،‬ويعي�شان لبع�ضهما مدى العمر يف‬ ‫�أي مكان‪ ..‬غري �أنه خاف و�شعر ك�أنه �أ�صيب بل�سعة عقرب بري �سام‬ ‫عندما �سمع منها ذلك‪ ،‬ومل يتجر�أ على موافقتها‪ ..‬وفارقته يومها‬ ‫لتزف عرو�سة بعد ب�ضعة �أ�سابيع لرجلها الذي اختاره لها �أبوها‬ ‫على كره منها‪ ..‬كان يحب الدنيا بكل ما فيها ‪ ..‬نا�سها‪� ..‬أطفالها‪..‬‬ ‫عجائزها‪ ..‬بناتها‪� ..‬سهولها‪ ..‬جبالها‪ ..‬لكنه الآن ال يعرف حتى‬ ‫�أن يحب نف�سه‪ ..‬كره كل �شيء حوله‪ ..‬انغم�س يف م�ستنقع التيه‪..‬‬ ‫ووجد نف�سه يغرق ويغرق �إىل �أن انتهى على ذمة التهمة‪ ...‬وهاهي‬ ‫الوقائع والتفا�صيل من البداية‪...‬‬

‫أخبار وحوادث من العامل‬ ‫نومت والديها لأنهما‬ ‫منعاها من الإنرتنت‬

‫اع���ت���ق���ل���ت ال�������ش���رط���ة يف �أح�������د ال����والي����ات‬ ‫الأمريكية فتاة مراهقة و�ضعت مادة منومة‬ ‫يف خم��ف��وق ح��ل��ي��ب ق��دم��ت��ه ل��وال��دي��ه��ا حتى‬ ‫تتمكن من ا�ستخدام االنرتنت قدر ما ميكنها‪.‬‬ ‫يذكر �أن الفتاة فاج�أت والديها حني قدمت‬ ‫لهما خمفوق احلليب فظ ّنا �أنها تقوم مببادرة‬ ‫لطيفة ف�شرباه‪ ،‬ولكنهما �أح�سا بنكهة غريبة‬ ‫و�سرعان ما غطا يف النوم‪ ،‬وعند نحو ال�ساعة‬ ‫ال��واح��دة ف��ج��راً ا�ستيقظا وهما يعانيان ممّا‬ ‫ي�شبه �آثار الثمالة وال�صداع‪.‬‬ ‫وط��ل��ب ال����وال����دان م���ن ال�����ش��رط��ة اخ��ت��ب��ار‬ ‫حمتوى احلليب فتبني �أنه يحتوي على منوم‪،‬‬ ‫ويعتقد الوالدان �أن االبنة و�صديقتها تعاونتا‬ ‫يف و�ضع امل��ن��وم يف امل�شروب النها �سئمت من‬ ‫�إجبار والديها لها على التوقف عن ا�ستخدام‬ ‫االنرتنت عند ال�ساعة العا�شرة‪.‬‬

‫يقتل زوجته و«يطبخها»‬ ‫على مدى ‪� 4‬أيام‬

‫عر�ض وحتليل‪/‬‬ ‫ح�سني كري�ش‬ ‫وقيل �أنه كان يعاملها بعنف وعلى غري ما كانت‬ ‫تريد‪ ،‬وتنمرت عليه وخانته مع �أح��د ال�شباب‬ ‫م��ن املدينة‪ ،‬فكان ذل��ك �سبباً للطالق‪ ،‬ولكن‬ ‫هذا لي�س م�ؤكداً‪ ،‬ورمبا تكون �شائعة خمتلقة‪..‬‬ ‫وبعد انف�صالها عن الزوج الثاين وبقائها �أكرث‬ ‫من �سنة لدى �أبيها و�أمها مبنزلهم‪ ،‬تقدم �إليها‬ ‫�أبي وتزوجها على يد �أحد �أقرباء �أمها الذي كان‬ ‫على معرفة ب�أبي ودله عليها ثم كان الوا�سطة‬ ‫يف تزويج �أبي بها‪ ..‬وكانت تعاملني يف البداية‬ ‫بخ�شونة‪ ،‬ثم ملا كربت وبلغت الـ ‪18‬عاماً من‬ ‫ع��م��ري ���ص��ارت تتعامل معي ب��ل�ين‪ ..‬ويف هذه‬ ‫الأث����ن����اء ل��ف��ت��ت ن��ظ��ري �إح�����دى ب��ن��ا اجل��ي�ران‪،‬‬ ‫وكانت فتاة يف مثل عمري وجميلة‪ ..‬وتبادلنا‬ ‫النظرات‪ ،‬وذات يوم التقيت بها يف مكان خال‬ ‫عن الأعني‪ ،‬وتقاربنا مع بع�ضنا‪ ،‬وتعلق كل منا‬ ‫بالآخر‪ ،‬واحبتني و�أحببتها‪ ،‬وتعاهدنا على �أن‬ ‫يكون كل منا للآخر مهما كانت العوائق التي‬ ‫ق��د ت�صادفنا �أم���ام حتقيق حلمنا‪ ..‬وقلت لها‬ ‫�إين �أريد �أن �أتقدم لها و�أطلب يدها من �أبيها‪..‬‬ ‫علي �أنها منتظرة لهذا اليوم و�ستظل‬ ‫ف��ردت ّ‬ ‫كذلك على �شوق‪ ..‬ويف �سماء اليوم التايل بعد‬ ‫تناولنا طعام الع�شاء باملنزل كلمت �أبي بالأمر‪،‬‬ ‫وط��ل��ب��ت م��ن��ه �أن ي��ت��ق��دم لطلب خطبتها يل‪،‬‬ ‫ف�سمعت زوج���ة �أب���ي ذل���ك‪ ،‬وابت�سمت �ساخرة‪،‬‬ ‫وقالت‪:‬كيف‪..‬؟ومن �أين يا ح�سرة‪..‬؟!‪.‬‬ ‫ب��ي��ن��م��ا �أب������ي ي��ن��ظ��ر �إل���ي���ه���ا ومل ي��ت��ك��ل��م يف‬ ‫ت���ل���ك ال���ل���ح���ظ���ة‪ ،‬ث����م حت�����ول ب��ب�����ص��ره ن��ح��وي‬

‫وق��������ال‪�:‬أال ت����رى �أن����ك م���ا زل����ت ���ص��غ�يراً على‬ ‫ه���ذا ال��ك�لام‪..‬؟!ك��م��ا �أن �أول ���ش��يء عليك �أن‬ ‫تعمل وتكون نف�سك‪ ،‬وعندما تكون م�ستعداً‬ ‫ب��الإم��ك��ان التفكري يف ذل��ك‪..‬ف��ق��ل��ت ل���ه‪ :‬لقد‬ ‫فكرت‪ ،‬و�سوف �أ�سافر للعمل يف �أي �شيء خارج‬ ‫اليمن‪ ،‬و�أع��ود بعد �أن �أك��ون جاهزاً وم�ستعداً‪،‬‬ ‫و�أق�����ص��د ب��ذل��ك م��ال��ي��اً‪ ،‬وه����ذه ال��ف��ك��رة ك�أنها‬ ‫خطرت يل يف اللحظة ومل �أفكر بها من قبل‪..‬‬ ‫و���ش��د ك�لام��ي ه��ذا انتباه زوج���ة �أب���ي ال�شابة‪،‬‬ ‫ورمتني بنظرات فاح�صة �صامتة وذات مغزى‪،‬‬ ‫كمن ت���راين لأول م��رة وتكت�شف �أين غ��دوت‬ ‫���ش��اب��اً ورج ً‬ ‫��ل�ا ي��رغ��ب ل��ل��م��ر�أة وي��ه��ف��و �إل��ي��ه��ا‪..‬‬ ‫ث���م ذه��ب��ت �إىل خايل"�شقيق �أمي"وطلبت‬ ‫م��ن��ه م�����س��اع��دت��ي لأج����ل ال�����س��ف��ر‪ ،‬ف��ل��م ي��ت���أخ��ر‬ ‫"خايل"عن م�ساعدتي‪ ..‬وقبل ال�سفر بحوايل‬ ‫يومني والوقت كان �صباحاً‪ ،‬و�أنا ما زلت نائماً‬ ‫يف غرفتي‪ ،‬و�أب��ي غ��ادر املنزل للعمل باملدينة‬ ‫علي‬ ‫و���س��ي��ت���أخ��ر‪ ،‬فوجئت ب��زوج��ة �أب���ي ت��دخ��ل ّ‬ ‫بغرفتي‪ ،‬وك��ان بابها غري مغلق من الداخل‪،‬‬ ‫ومل ي��ك��ن يف امل��ن��زل ���س��وان��ا‪ ،‬ويف ي��ده��ا حتمل‬ ‫�إناء"�صحن"عليه فنجان قهوة"بن" وبع�ض‬ ‫الكعك والب�سكويت‪ ،‬و�ضعت الإناء "ال�صحن"‬ ‫ع��ل��ى �أر�����ض ال��غ��رف��ة‪ ،‬ث��م رف��ع��ت ال��غ��ط��اء عني‬ ‫و�أن���ا على ال��ف��را���ش‪ ،‬وم���دت ي��ده��ا �إىل فخذي‬ ‫تتلم�س ومت����رر �أط������راف �أ���ص��اب��ع��ه��ا �إىل بني‬ ‫الفخذين ك�أنها توقظني وتفعل ذلك عفوياً‪،‬‬ ‫وكنت مرتدياً ال�سروال والفنيلة الداخلية‪،‬‬ ‫وقد �أح�س�ست بذلك عند ا�ستيقاظي‪ ،‬وفتحت‬ ‫عيناي لأرى وجهها ق��رب وج��ه��ي‪ ،‬و�سمعتها‬ ‫ت��ق��ول ب��ن�برة ه���ادئ���ة ف��ي��ه��ا دالل‪ :‬ق���م �أغ�����س��ل‬ ‫وجهك و�أ���ش��رب ال�بن و�أفطر بالكعك‪ ..‬كانت‬ ‫م��رت��دي��ة لن�صف ث��ي��اب تغطي القليل الأق��ل‬ ‫من ج�سدها وتك�شف معظمه‪ ،‬وعلى �شفتيها‬ ‫الطالء الأحمر"البرتة"‪ ،‬ويف خديها احمرار‬ ‫مي��ي��ل ل���ل���ون ال��������وردي‪ ،‬وك���ذل���ك ع��ل��ى جفني‬ ‫العينني‪ ..‬ر�أيتها على ه��ذا احل��ال فارتبكت‪،‬‬ ‫ونفر ت�أثري �سبات النوم مني‪ ،‬و�شعرت ب�شيء‬ ‫مثل النمل املتحرك بداخلي ويدغدغ م�سامات‬ ‫ج���وان���ح���ي‪ ،‬وك���ان���ت ه���ي ل��ل��م��رة الأوىل ال��ت��ي‬

‫تفعلها‪ ،‬ومل �أعهد منها ذلك من قبل‪ ..‬وكررت‬ ‫قولها يل ب��ذات الدالل‪":‬هيا يا روح���ي‪ ..‬قم‬ ‫اغ�سل وجهك‪ ،‬وتعال لأكل الب�سكويت والكعك‬ ‫و���ش��رب ال��ب�ن‪ ..‬ل��ق��د �أح�����ض��رت��ه��م��ا ل���ك‪ ..‬كنت‬ ‫م�صدوماً حينها‪ ،‬ومل �أدر ماذا �أفعل‪ ..‬ثم قمت‬ ‫و�سرت للحمام‪ ،‬وبعدها عدت ل�شرب النب و�أكل‬ ‫الكعك والب�سكويت‪ ..‬واثناء ذل��ك �أخ��ذت هي‬ ‫تقرتب مني ومدت يدها مترر راحة كفها على‬ ‫�شعر ر�أ�سي وتربت عليه‪ ،‬وقالت‪:‬كنت قا�سية‬ ‫عليك من قبل‪ ،‬ومل انتبه لك‪ ..‬لكن من الآن‬ ‫�ستكون داخل رمو�ش عيني ويف �أعماق قلبي‪..‬‬ ‫ف�سرت بج�سمي ق�شعريرة ومتلكني �إح�سا�س‬ ‫باخلوف والذهول‪ ..‬ووجدت نف�سي عاجزاً ال‬ ‫�أع��رف كيف ات�صرف‪ ..‬ثم �شيئاً ف�شيئاً‪ -‬بعد‬ ‫انتهائي م��ن ���ش��رب ال�بن والأك����ل ر�أي��ت��ه��ا وقد‬ ‫علي وحتت�ضنني‬ ‫هاجت لدي الرغبة ترمتي ّ‬ ‫و�أن���ا �أحت�ضنها ث��م التحمنا على ال��ف��را���ش‪..‬‬ ‫وبعدها خرجت فاراً من املنزل وفكري م�شتت‬ ‫وم�شو�ش وكل ما بداخلي فاقد لل�شعور‪ ،‬و�سرت‬ ‫نحو بيت خايل‪ ،‬حيث مكثت عنده مدة يومني‪،‬‬ ‫وغ����ادرت بعدهما م�سافراً �إىل �أح���د البلدان‬ ‫املجاورة‪ ..‬حيث م�ضيت هناك فرتة‪ ،‬ثم عدت‬ ‫للوطن وقد متكنت من جمع بع�ض املال الذي‬ ‫يفي بطلب الفتاة التي �أحبها ويغطي تكاليف‬ ‫ال��ع��ر���س وال��������زواج‪ ..‬وك����ان يف ن��ي��ت��ي �أن �أع���ود‬ ‫للمهجر جلمع �أكرب قدر من املال بعد الزواج‬ ‫وم�ضي �أي���ام م��ن �شهر الع�سل‪..‬ولكن حينما‬ ‫و�صلت ومت �إر���س��ال الوا�سطة �إىل �أب الفتاة‬ ‫التي �أريدها واختارها قلبي وهي اختارتني‪،‬‬ ‫�صدمت برد الوا�سطة قائ ً‬ ‫ال‪� :‬إن �أباها رف�ض‬ ‫قبويل ومعه �أوالده"اخوانها" وك��ان رف�ضهم‬ ‫يل رف�ضاً قاطعاً ونهائياً‪ ..‬ولي�س ذلك وح�سب‪،‬‬ ‫و�إمنا فوجئت بعدها ب�أيام معدودة �أنها خطبت‬ ‫لرجل �آخر‪ ،‬ثم مبرور فرتة مت عر�سها وزفت‬ ‫لذلك الرجل الذين اختاره لها �أبوها و�أرغمها‬ ‫عليه ب��دون ر�ضاها ورغ��م��اً عنها‪..‬و‪ ..‬وهناك‬ ‫بقية للوقائع والأحداث �سوف تعرفها وتقر�أها‬ ‫عزيزنا القارئ الكرمي يف احللقة الثانية بعدد‬ ‫الأ�سبوع القادم �إن �شاء اهلل تعاىل و�إىل اللقاء‪..‬‬

‫ق��ام طاهي �أمريكي بقتل زوجته وطبخها‬ ‫يف املاء املغلي ملدة ‪� 4‬أي��ام قبل �أن يتخل�ص من‬ ‫بقاياها ب�إلقائها يف �سلة املهمالت لإخفاء كل‬ ‫دالئ���ل �إدان��ت��ه‪..‬وك�����ش��ف حت��ق��ي��ق �أن ال�ضحية‬ ‫ك��ان��ت جتمع امل���ال خفية لت�ستعد للفرار من‬ ‫زوج��ه��ا "‪ 50‬عاماً"‪ ،‬ال��ت��ي ك��ان��ت ت��ع��اين من‬ ‫�سوء معاملته‪ ،‬حيث �أكد الرجل‪ ،‬وهو �صديق‬ ‫ال����زوج��ي�ن‪� ،‬أن ال���زوج���ة ائ��ت��م��ن��ت��ه ع��ل��ى مبلغ‬ ‫‪ 1000‬دوالر م��ن دون ع��ل��م زوج��ه��ا قبيل‬ ‫اختفائها ب�أ�سبوع واحد‪..‬و�أكد �أن القتيلة كان‬ ‫من املفرت�ض �أن تزوره يوم اختفائها لتعطيه‬ ‫مبلغاً �آخ���ر م��ن امل���ال ليحتفظ ب��ه لكنها مل‬ ‫حت�ضر �آن�����ذاك‪ ،‬الأم���ر ال���ذي ميكن �أن يكون‬ ‫دليل �إدانة جديدة‪..‬ويق�ضي الزوج املتهم حكماً‬ ‫باحلب�س ‪ 15‬عاماً يف �سجن‪ ،‬حيث اتهم بالقتل‬ ‫من دون �سبق �إ�صرار وتر�صد‪.‬‬

‫تقطع ل�سان �شاب حاول تقبيلها‬ ‫�أق��دم��ت ام����ر�أة بتون�س بقطع ل�سان �شاب‬ ‫هاجمها وقبّلها ثم �سلمت اجلزء املقطوع �إىل‬ ‫مقر �أمني باملنطقة‪..‬ونقل م�صدر �أمني قوله‬ ‫�إن امل����ر�أة ك��ان��ت تتم�شى على ق��ارع��ة الطريق‬ ‫مبنطقة �سياحية ع��ن��دم��ا ف��وج��ئ��ت ب�����ش��اب ال‬ ‫يتجاوز عمره ‪� 25‬سنة االقرتاب منها‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف��ت‪" :‬جتاهلت امل���ر�أة ال�شاب �إال �أن��ه‬ ‫�أ���ص��ر على االق��ت�راب منها �أك�ث�ر ث��م هاجمها‬ ‫ومل�سها م��ن �أم��اك��ن ح�سا�سة م��ن ج�سدها قبل‬ ‫�أن يعمد �إىل تقبيلها من فمها بعد �أن �سيطر‬ ‫عليها ق��رب �أح���د اجل����دران‪ ،‬ون��ظ��را الختالل‬ ‫م��وازي��ن ال��ق��وى ف����إن امل����راة مل جت��د م��ن حل‬ ‫للدفاع عن نف�سها �سوى قطع ل�سان مهاجمها‬ ‫ومقبّلها ب�أ�سنانها"‪�..‬سارع ال�شاب بالتوجه �إىل‬ ‫امل�ست�شفى بعدما �شاهد ن��زي��ف��ه‪ ،‬فيما ذهبت‬ ‫امل���ر�أة �إىل �أق���رب مركز �شرطة لعمل حم�ضر‬ ‫بالواقعة وت�سليم اجل���زء املقطوع م��ن ل�سان‬ ‫ال�شاب‪.‬‬

‫�شوكوالتة ت�ؤدي �إىل‬ ‫قتل ‪� 3‬صبايا‬

‫ذك���رت ت��ق��اري��ر �إع�لام��ي��ة هندية �أن ‪3‬‬ ‫فتيات توفني بعد ا�ستدراجهن للخروج‬ ‫م���ن ح��ف��ل زف����اف يف �أح����د امل�����دن‪ ،‬وق��ال��ت‬ ‫ال�شرطة �أنه مت العثور على جثث الفتيات‬ ‫امل�شوهة يف �ضواحى البلدة‪.‬‬ ‫وق��ال �أح��د �أف���راد �أ���س��رة الفتيات �أنهن‬ ‫ج��م��ي��ع��اً �أق���������ارب‪ ،‬وك�����ن ي��ح�����ض��رن ح��ف��ل‬ ‫زف����اف م���ع �أول����ي����اء �أم����وره����ن يف ال��ب��ل��دة‪،‬‬ ‫عندما قام رجل بتقدمي �شوكوالتة لهن‬ ‫ال�ستدراجهن خارج احلفل قبل قتلهن‪.‬‬


‫‪5‬‬

‫الثــالثــاء ‪ 7‬رجب ‪1435‬هـ املوافــق ‪ 6‬مايو ‪2014‬م العـدد (‪)973‬‬

‫الداخلية ت�ؤكد �أن التدوير الوظيفي‬ ‫�سي�شمل خمتلف القيادات الأمنية‬

‫مدير عام التوجيه املعنوي والعالقات بوزارة الداخلية يف م�ؤمتر �صحفي‪:‬‬

‫ك�شف هوية مرتكبي حماولة اختطاف القائم ب�أعمال ال�سفري الإماراتي‬

‫�ضبط ‪ 13‬متهم ًا و‪ 9‬دراجات نارية م�ستخدمة يف جرائم االغتياالت‬ ‫ك�شفت وزارة الداخلية عن �ضبط خلية �إرهابية فيما‬ ‫كانت تعتزم اختطاف القائم ب�أعمال ال�سفري الإماراتي‬ ‫ب�صنعاء وغريها من جرائم االختطافات‪ .‬وا�ستعر�ض‬ ‫مدير التوجيه املعنوي وال�ع�لاق��ات ب��وزارة الداخلية‬ ‫العميد الدكتور حممد القاعدي يف امل�ؤمتر ال�صحفي‬ ‫ال��ذي عقد الأرب�ع��اء املا�ضي ب�صنعاء �آخ��ر امل�ستجدات‬ ‫الأمنية يف الفرتة الأخرية‪ .‬م�شرياً �إىل �أن هذا امل�ؤمتر‬ ‫ي��أت��ي وف��اء بالوعد ال��ذي قطعة وزي��ر الداخلية على‬ ‫نف�سه لإط�ل�اع كافة و�سائل الإع�ل�ام على الإجن ��ازات‬ ‫والأح��داث التي ي�شهدها الوطن بكل �شفافية وو�ضوح‬ ‫وحتى يتم التعاطي مع الق�ضايا الأمنية مب�س�ؤولية‬ ‫ووفق معلومات دقيقة و�صحيحة‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل الإجراءات الأمنية املتخذة خ�صو�صاً فيما‬ ‫يتعلق بجرائم االغتياالت التي و�صلت �إىل ‪ 43‬عملية‬ ‫اغتيال و‪ 22‬حماولة اغتيال مت �ضبط ‪ 13‬متهما وت�سع‬ ‫دراج��ات نارية م�ستخدمة يف عمليات االغتياالت تلك‬

‫خالل الفرتة من ‪ 1‬مار�س وحتى ‪� 23‬أبريل اجلاري‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار ال��دك�ت��ور ال�ق��اع��دي �إىل �أن ��ش�ه��داء العمليات‬ ‫الإرهابية و�صل �إىل ‪� 143‬شهيد و‪173‬جريحاً‪ .‬فيما‬ ‫�ضبطت الأج �ه��زة الأم�ن�ي��ة ‪ 26‬عن�صراً م��ن عنا�صر‬ ‫تنظيم القاعدة وق�ضت يف املواجهات امل�ستمرة معها‬ ‫على ‪ 72‬عن�صراً و�إ�صابة �أربعة �آخرين خالل الفرتة‬ ‫نف�سها‪ .‬وقال مدير التوجيه املعنوي والعالقات بوزارة‬ ‫ال��داخ�ل�ي��ة �أن الأج �ه��زة الأم�ن�ي��ة �ضبطت �أرب �ع��ة �آالف‬ ‫و‪ 768‬جرمية جنائية من �أ�صل ‪ 5427‬جرمية مبلغ‬ ‫عنها فيما ال ت ��زال الأج �ه��زة الأم�ن�ي��ة تتعقب ‪655‬‬ ‫ج��رمي��ة ��ض�ب��ط ف�ي�ه��ا ‪ 4928‬م�ت�ه�م�اً راح �ضحيتها‬ ‫‪� 2080‬شخ�صاً بينهم ‪ 24‬حالة قتل من الإن��اث‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق بجرائم االختطافات التي حدثت خالل‬ ‫الـ ‪ 50‬يوماً املا�ضية فقد �سجلت ‪ 56‬جرمية �ضبطت‬ ‫الأجهزة الأمنية منها ‪ 32‬جرمية و‪ 25‬متهماً و‪49‬‬ ‫��س�ي��ارة ت�ستخدم يف ج��رائ��م االخ�ت�ط��اف��ات‪� ،‬إىل جانب‬

‫�ضبط ‪ 200‬كرتون مبيدات زراعية‬ ‫وح�شرية و�أدوية مهربة‬ ‫احلار�س‪� /‬أنور العمري‬ ‫�أو�صل زورق دوري��ة تابع ل�شرطة خفر ال�سواحل �إىل ميناء عدن‬ ‫‪ 200‬كرتون مبيدات زراعية وح�شرية �سامة‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل �أدوية‬ ‫كانت قد �ضبطت على منت جلبة يف منطقة حويجة قبالة �ساحل‬ ‫امل �خ��اء‪ .‬وك��ان يف ا�ستقبال امل�ضبوطات بامليناء ن��ائ��ب م��دي��ر �شرطة‬ ‫حم��اف�ظ��ة ع ��دن ال�ع�ق�ي��د جن�ي��ب امل�غ�ل����س ووك �ي��ل امل�ح��اف�ظ��ة ل�شئون‬ ‫املديريات نائف البكري‪ ،‬حيث مت حتريز امل�ضبوطات مبح�ضر �ضبط‬ ‫ر�سمي و�إحالتها �إىل النيابة‪.‬‬ ‫وك��ان��ت �شرطة خفر ال�سواحل ق��د �أن�ق��ذت طاقم جلبة التهريب‬ ‫وا�سمها ال�سعيد من غرق حمقق بفعل الأمواج والرياح ال�شديدة‪.‬‬ ‫وحت �ت��وي ك��رات�ين امل�ب�ي��دات والأدوي � ��ة امل�ضبوطة ع�ل��ى ‪ 13‬ن��وع�اً‬ ‫حمظوراً من الأ�سمدة الزراعية واملبيدات‪ ،‬فيما كانت كراتني الأدوية‬ ‫حتتوي على �أدوية مهربة غالبيتها منتهية ال�صالحية‪.‬‬

‫الق�ضايا اجلنائية املتعلقة بجرائم ال�سرقة‪ ،‬احلرابة‬ ‫وعمليات التزوير يف امل�ح��ررات والبطائق الر�سمية‪.‬‬ ‫وج��رى يف امل ��ؤمت��ر ا�ستعرا�ض فلم وث��ائ�ق��ي لع�صابة‬ ‫متخ�ص�صة يف عملية االخ�ت�ط��اف��ات مكونة م��ن �ستة‬ ‫�أ��ش�خ��ا���ص �ضبطت �أث �ن��اء حم��اول��ة اخ�ت�ط��اف ال�ق��ائ��م‬ ‫ب�أعمال ال�سفري الإماراتي ب�صنعاء وبحوزتها �أ�سلحة‬ ‫وبطائق مزورة ولوحات معدنية م�سروقة‪� ،‬إىل جانب‬ ‫�ضبط م �ع��دات ت�ستخدم يف الت�صنيع احل��رب��ي‪ ،‬كما‬ ‫ا�ستعر�ض فيلم وثائقي عن العمليات التخريبية التي‬ ‫ت�ستهدف �أنابيب النفط و�أب ��راج الكهرباء من خالل‬ ‫اعرتاف �أحد امل�ضبوطني على ذمة هذه اجلرائم التي‬ ‫كبدت الوطن خ�سائر فادحة‪ ،‬وقد �أجاب مدير التوجيه‬ ‫املعنوي والعالقات ب��وزارة الداخلية ومعه ال�سكرتري‬ ‫ال�صحفي ل��وزي��ر الداخلية امل�ق��دم �أح�م��د ح��رب��ة على‬ ‫�أ��س�ئ�ل��ة وا��س�ت�ف���س��ارات ال�صحفيني وم��را��س�ل��ي و�سائل‬ ‫الإعالم املحلية والدولية‪.‬‬

‫قالت وزارة الداخلية �أنها ب��د�أت بتنفيذ قانون التدوير‬ ‫الوظيفي يف �أج �ه��زة وم��راف��ق ال ��وزارة املختلفة وان عملية‬ ‫التدوير �ست�شمل جميع ف��روع ال��وح��دات الأمنية مبختلف‬ ‫املحافظات‪ .‬و�أو�ضحت �أن القرارات التي �صدرت م�ؤخرا تعد‬ ‫بداية لتنفيذ عملية تدوير �شاملة يف كافة املرافق وامل�صالح‬ ‫ال�شرطية والأمنية على م�ستوى اجلمهورية بغية حتقيق‬ ‫�أه� ��داف ال �ق��ان��ون املتمثلة ب�ت�ط��وي��ر الأداء وت�ع��زي��ز ق��درات‬ ‫القيادات الإداري��ة‪ ،‬وكذا تعزيز االعتماد على مبد�أ التناف�س‬ ‫ت�شجيعاً للكفاءات الناجحة‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ارت �إىل �أن عملية ال�ت��دوي��ر �ستتيح ال�ف��ر���ص ل��ذوي‬ ‫الكفاءات يف االرتقاء بالعمل الأمني ورفع كفاءات العاملني‬ ‫يف جهاز ال�شرطة‪.‬‬ ‫من العنا�صر الإجرامية اخلطرة‬

‫�شرطة املنار تلقي القب�ض على‬ ‫‪ 3‬متهمني بجرائم تقطع وحرابة‬ ‫�ألقت �أجهزة ال�شرطة يف مديرية املنار التابعة ملحافظة‬ ‫ذمار القب�ض على ‪ 3‬متهمني بق�ضايا حرابة وتقطع ونهب‬ ‫مواطنني على الطريق العام يف منطقة بني �سالمة‪.‬‬ ‫وقالت �أج�ه��زة ال�شرطة يف مديرية املنار �أن امل�ضبوطني‬ ‫ت�ت�راوح �أع �م��اره��م ب�ين ‪ 24-22‬ع��ام �اً وه��م م��ن العنا�صر‬ ‫الإجرامية اخلطرة ومتورطني بجرائم حرابة وتقطع ونهب‬ ‫املارة على طريق بني �سالمة‪.‬‬ ‫م�شرية �إىل �أنها قامت بت�سليم املتهمني امل�ضبوطني �إىل‬ ‫�إدارة البحث اجلنائي باملحافظة للإجراءات القانونية‪.‬‬ ‫ومن جهة �أخ��رى ذك��رت ال�شرطة يف املديرية نف�سها �أنها‬ ‫�ضبطت ‪ 2‬من املطلوبني جنائياً يف الع�شرين من عمريهما‬ ‫ق��ال��ت ع�ن�ه�م��ا ب��أن �ه�م��ا م�ت�ه�م��ان ب��ارت �ك��اب ع ��دد م��ن ج��رائ��م‬ ‫ال�سرقات و�أحالتهما للإجراءات‪.‬‬

‫غالبية العنا�صر الإرهابية من جن�سيات "�سعودية ‪� -‬أفغانية‪� -‬صومال‪� -‬شي�شان ودول �أخرى"‬

‫م�صرع ‪� 37‬إرهابي ًا يف املعارك الدائرة بني اجلي�ش و تنظيم القاعدة ب�شبوة‬

‫�أكد م�صدر ع�سكري يف قيادة اللواء الثاين م�شاة‬ ‫بحري واللواء الثاين م�شاة جبلي وفرع �أمن القوات‬ ‫اخلا�صة �أن ‪ 37‬عن�صراً من الإرهابيني قتلوا وجرح‬ ‫الع�شرات منهم يف املعارك الدائرة بني قوات اجلي�ش‬ ‫وعنا�صر القاعدة يف منطقة ج��ول ري��دة مبديرية‬ ‫ميفعة‪ -‬حمافظة �شبوة‪..‬و�أو�ضح امل�صدر �أن غالبية‬ ‫تلك العنا�صر الإرهابية من جن�سيات (�سعودية –‬ ‫�أفغانية‪� -‬صومال‪� -‬شي�شان ودول �أخرى)‪..‬‬ ‫الفتاً �إىل �أن املقاتلني الأبطال من اجلي�ش دمروا‬ ‫عدداً من ال�سيارات والأ�سلحة التابعة للإرهابيني‬ ‫و يوا�صلون مت�شيط املناطق التي فرت �إليها تلك‬ ‫العنا�صر‪ ..‬و�أه��اب امل�صدر باملواطنني يف مديرية‬ ‫ميفعة وع��زان ع��دم �إي ��واء �أي��ة عنا�صر الإره ��اب �أو‬ ‫ال�سماح لهم بالدخول �إىل منازلهم �أو قراهم ‪..‬‬ ‫مقدماً ال�شكر والتقدير ل�ل�إخ��وة املواطنني يف‬ ‫املنطقة لتعاونهم م��ع منت�سبي ال �ق��وات امل�سلحة‬ ‫والأمن وت�صديهم للإرهابيني ‪.‬‬ ‫ع�ل��ى ال�صعيد ذات ��ه �أ� �ش��اد وزي ��ر ال��دف��اع ال �ل��واء‬ ‫الركن حممد نا�صر �أحمد بدور املقاتلني الأبطال‬ ‫و�شجاعتهم وا�ستب�سالهم يف مواجهة عنا�صر ال�شر‬ ‫والإره��اب من خ�لال ال�ضربات الدقيقة واملوجعة‬ ‫التي �أحلقت بالإرهابيني امل�أجورين خ�سائر كبرية‪.‬‬ ‫ج ��اء ذل ��ك خ �ل�ال ل �ق��ائ��ه ب��امل �ق��ات �ل�ين الأب� �ط ��ال‬ ‫املرابطني يف مواقع ال�شرف والبطولة بجول ريدة‬ ‫وعدد من املواقع املتقدمة يف مديرية ميفعة‪..‬‬ ‫م�ستمعاً منها �إىل م��ا مت حتقيقه م��ن انت�صار‬ ‫ك�ب�ير ع�ل��ى ع�ن��ا��ص��ر التنظيم م�ن��ذ ب��دء العمليات‬ ‫القتالية‪.‬‬ ‫و�أك��د وزي��ر ال��دف��اع �أن �صحوة وب�سالة املقاتلني‬ ‫�أف�شلت املحاوالت البائ�سة لالنتحاريني من عنا�صر‬ ‫الإرهاب الذين �أ�صبحوا يعي�شون حالة تخبط وهم‬

‫يتلقون ال�ضربات ال�ساحقة على �أيدي �أبطال القوات‬ ‫امل�سلحة والأم � ��ن‪ ..‬م�ث�م�ن�اً دور ال�ن�خ��ب الوطنية‬ ‫وك��اف��ة ال �� �ش��رف��اء امل�خ�ل���ص�ين م��ن �أب� �ن ��اء م��دي��ري��ة‬ ‫ميفعة وامل�ح�ف��د مبحافظتي ��ش�ب��وة و�أب�ي�ن ال��ذي��ن‬ ‫�أك��دوا مواقفهم الراف�ضة للإرهابيني و�أعمالهم‬ ‫الإجرامية والعبثية �ضد الوطن واملواطن ‪..‬‬ ‫داعياً �أبناء حمافظتي �أبني و�شبوة ب�شكل خا�ص‬ ‫وك ��ل �أب �ن ��اء ال��وط��ن ب���ش�ك��ل ع ��ام �إىل اال��ص�ط�ف��اف‬ ‫الوطني والتالحم ال�شعبي �إىل جانب املقاتلني من‬ ‫منت�سبي ال�ق��وات امل�سلحة والأم ��ن لتطهري �أر���ض‬ ‫الوطن من �شرور الإرهابيني الذين قدم معظمهم‬ ‫من خارج الوطن لتنفيذ �أجندة وخمططات عدائية‬ ‫�ضد �أبناء ال�شعب‪.‬‬ ‫الفتاً �إىل �أن طبيعة املرحلة تتطلب ت�ضافر جهود‬

‫اجلميع ونبذ كافة الأعمال الإرهابية والتخريب‬ ‫وكل من يتعاون مع عنا�صر الإرهاب‪.‬‬ ‫من جانبهم جدد املقاتلون عهد الرجال الأوفياء‬ ‫ب�أنهم �سيواجهون ويالحقون الإرهابيني يف املناطق‬ ‫ال�ت��ي دن�سها رج����س الإره ��اب ال�ع��اب��ر ل�ل�ح��دود ولن‬ ‫ي�سمحوا على الإط�ل�اق لتلك العنا�صر امل ��أج��ورة‬ ‫ال�ع�ب��ث ب ��أم��ن وا��س�ت�ق��رار ال��وط��ن وم �ق��درات �شعبه‬ ‫العظيم ‪.‬‬ ‫م ��ؤك��دي��ن ب ��ان ت�ل��ك ال�ع�ن��ا��ص��ر الإره��اب �ي��ة التي‬ ‫�أ�� �س ��اءت ب ��أع �م��ال �ه��ا الإج ��رام �ي ��ة ال�ق�ب�ي�ح��ة ل�ل��دي��ن‬ ‫والوطن لن حتقق م�آربها الدنيئة ما دام الوطن‬ ‫ميتلك مقاتلني �أ�شداء ي�ؤمنون بقدا�سة الدفاع عن‬ ‫الوطن و�سيادته و�أمنه و�سلمه االجتماعي وتطوره‬ ‫ومنوه وازدهاره‪.‬‬


‫‪86‬‬

‫الثــالثــاء ‪ 7‬رجب ‪1435‬هـ املوافــق ‪ 6‬مايو ‪2014‬م العـدد (‪)973‬‬

‫نائب مدير �شرطة ال�سري مبحافظة املهرة لـ"احلار�س"‪:‬‬

‫ال�سيارات غري املجمركة ت�شكل خطورة على �أمن البالد وا�ستقرارها‬

‫�أ�صبحت م�شكلة ال�سري من �أهم امل�شاكل االجتماعية التي حت�صد‬ ‫الأرواح يوميا وذل��ك نتيجة لعدم االلتزام ب���آداب وقواعد ال�سري‪،‬‬ ‫وهذا يرجع �إىل عدم ال�صيانة الدورية لل�سيارات مما يفقدها توازنها‬ ‫�إ�ضافة �إىل الطي�ش من قبل �صغار ال�سن والتجاوز اخلاطئ ناهيك عن‬ ‫املوا�صفات الفنية للطرقات والتي تعد �سببا من �أ�سباب وقوع احلوادث‬ ‫املرورية بهذا احلجم‪ ،‬خا�صة و�أن بالدنا ومنها حمافظة املهرة تعي�ش‬ ‫فعاليات �أ�سبوع املرور العربي‪.‬‬ ‫وحول هذا املو�ضو ع قامت �صحيفة احلار�س مبحاورة العقيد ‪� /‬سامل‬ ‫عمر عبادة الكثريي نائب مدير �شرطة ال�سري مبحافظة املهرة ‪..‬‬ ‫حوار‪ /‬عو�ض العبادي‬ ‫م���ا ه���ي امل�����ش��اك��ل وامل���ع���وق���ات ال��ت��ي ت��واج��ه‬ ‫�شرطة ال�سري ومتنعها ع��ن ال��ق��ي��ام بالواجب‬ ‫املنوط بها ؟‬

‫ يف البداية �أ�شكر القائمني على �صحيفة‬‫احلار�س على ما يقومون به من جهد ومتابعات‬ ‫ل�صالح العمل الأم��ن��ي وال���ذي ه��و حم���ارب من‬ ‫جميع و�سائل الإعالم الأخرى ‪ ،‬املعوقات كثرية‬ ‫والإمكانيات قليلة ولكن هذا ال يجيز لنا التعذر‬ ‫وال��ت��خ��اذل ع��ن ال��ق��ي��ام ب��ال��واج��ب��ات امل��ن��اط��ة بنا‬ ‫فنحن نقوم مب��ا ن�ستطيع لنخدم ه��ذا الوطن‬ ‫الغايل (اليمن) ولنحافظ على �سالمة �أرواح‬ ‫م�ستخدمي ال��ط��ري��ق ‪..‬ف��ن��ح��ن ن��ع��اين م��ن قلة‬

‫الإم��ك��ان��ي��ات يف الأف����راد وال�����س��ي��ارات وال��راف��ع��ات‬ ‫واالع��ت��م��ادات وتباعد امل�سافات فمديرية تبعد‬ ‫‪ 150‬ك��م تقريبا و���ش��ح��ن ‪ 250‬ك��م تقريبا‬ ‫و�سيحوت ‪ 250‬كم تقريبا من مركز املحافظة‬ ‫فنجد التعب ل��ع��دم ت��وف��ر الإم��ك��ان��ات ال�لازم��ة‬ ‫والواجب على الإدارة العامة رفد �شرطة ال�سري‬ ‫باملهرة باملقومات وع��دم مقارنتها باملحافظات‬ ‫الأخرى متقاربة الأطراف كما نرجو تزويدنا يف‬ ‫�أ�سرع وقت بون�شات جديدة لكون الأوىل لها زمن‬ ‫ومل تعد ت��ق��وم ب��اخل��دم��ة على ال��وج��ه املطلوب‬ ‫وكما نرجو �أي�ضا ربط �إدارة �شرطة �سري املهرة‬ ‫بالكمبيوتر بالإدارة العامة ل�شرطة ال�سري‪.‬‬

‫احل���وادث امل��روري��ة حت�صد �أرواح الآالف‬ ‫م��ن ال��ن��ا���س ف��ه��ل ت��ق��وم��ون بالتوعية ال�لازم��ة‬ ‫مل�ستخدمي الطريق ؟‬

‫ه�������ذا ������س������ؤال وج����ي����ه وج����ان����ب م���ه���م وه���و‬‫اجل��ان��ب التوعوي لإي�صال ال��ه��دف وامل���راد من‬ ‫م��ا ي�شكل خ��ط��ورة ع��ل��ى ال�سائقني وم���ن ذل��ك‬ ‫الإمل���ام باملخالفات و�أن���ه ما من حادثة �سري �إال‬ ‫ب�سبب خمالفة لأنظمة ال�سري ‪.‬مثل ‪ :‬ال�سرعة‬ ‫والإهمال وغريها ‪.‬‬ ‫ولكن اجلانب الإعالمي يقلل من التوعية‬ ‫امل��روري��ة‪ .‬نحن نن�شط بذلك ون�ستغل املوا�سم‬ ‫ك�أ�سبوع املرور العربي املوحد ‪ .‬لإي�صال ر�سالتنا‬ ‫�إىل اجل��م��ي��ع ون��رج��و م��ن ج��م��ي��ع م�ستخدمي‬ ‫الطريق �إن يتحلوا ب��الأخ�لاق العالية ورج��ل‬ ‫امل���رور ي����ؤدي واج��ب��ا دينيا ووطنيا ق��ال ر�سولنا‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم (و�أدن��اه��ا �إم��اط��ة الأذى‬ ‫عن الطريق )وقال �أي�ضا(ر�أيت رجال يتقلب يف‬

‫نفتقر للكادر الب�شري وللإمكانات املادية الأخرى‬

‫ل�شرطة ال�سري من �إملام بلغة الإ�شارة ؟‬

‫ه��ذا مهم وف��ق الأنظمة الدولية للت�سهيل‬‫على املواطن �إذا خرج خارج اليمن �أن ي�ستخدم‬ ‫الطريق دون ع��وائ��ق �إال �أن���ه ال توجد مدر�سة‬ ‫ح��ال��ي��ا ب��ع��د �أن ك��ان��ت م���وج���ودة وال ن����دري ما‬ ‫الأ�سباب لإغالقها وه��ذا ال مينعنا من اختبار‬ ‫ال�سائق ال��ذي يطالب با�ستخراج رخ�صة حتى‬ ‫يتم الت�أكد من انه يجيد القيادة ‪..‬‬

‫هل لديكم القوة الكافية للقيام بالواجبات‬ ‫املناطة بكم ؟‬

‫الكثريي‬ ‫ظ��ل ���ش��ج��رة قطعها م��ن ال��ط��ري��ق ك��ان��ت ت����ؤذي‬ ‫امل�ؤمنني ) وت��ق��وم الإدارة بالنزول �إىل �أماكن‬ ‫وق���وع احل���وادث والتحفظ على مكان احل��ادث‬ ‫وممتلكات املواطنني ‪..‬‬

‫م����ا م�����دى ف���اع���ل���ي���ة ت���غ���رمي ال�����س��ائ��ق�ين‬ ‫امل��خ��ال��ف�ين وه���ل ه��ن��اك ال��ت��زم م��ن ال�سائقني‬ ‫ب�أنظمة ولوائح املرور ؟‬

‫ �����س�����ؤال ج���ي���د ‪ ..‬ب��ال��ن�����س��ب��ة ل��ل��م��خ��ال��ف��ات‬‫ور���س��وم��ه��ا تعترب وف��ق��ا ل��ق��ان��ون �شرطة ال�سري‬ ‫كعقوبة للمخالف وع�برة لغريه باالبتعاد عن‬ ‫امل��خ��ال��ف��ة وه���ي ردع ل��ه ل��ك��ي ال ي��ك��رر املخالفة‬ ‫وهو ف ّعال �أي ق�سم املخالفات مع ما نعانيه من‬ ‫ال�سيارات املجهولة (غري املجمركة ) فاملخالفة‬ ‫بال�سيارات املجهولة �صعب �ضبطها ولكن ن�أمل‬ ‫بت�سهيل الرت�سيم و�إل����زام اجلميع بالرت�سيم‬ ‫حتى ال يبقى جم��ال لأه��ل الأع���ذار حيث يقدر‬ ‫عدد ال�سيارات املجهولة بع�شرات الآالف ونغلق‬ ‫ال��ب��اب �أم����ام امل��خ��رب�ين وبالن�سبة للمخالفات‪،‬‬ ‫فاملخالفات وفق قانون �شرطة ال�سري يتم اتخاذ‬ ‫الإج����راءات ال�لازم��ة وان �شاء اهلل �سيتم اتخاذ‬ ‫�إج����راءات م��ن قبل اللجنة الأمنية بو�ضع حد‬ ‫لل�سيارات املجهولة وكل هذا ال مينعنا من �أداء‬ ‫واجبنا جتاه هذا الوطن ‪....‬‬

‫هل يتم �إلزام ال�سائقني با�ستخراج رخ�صة‬ ‫ق���ي���ادة وه����ل ي��ت��م ح��ج��ز ال�����س��ائ��ق�ين ال���ذي���ن ال‬ ‫يحملون هذه الرخ�صة؟‬ ‫ نعم ه��ذا م��ن ���ش��روط ا���س��ت��خ��دام الطريق‬‫وم��ن ال يحمل رخ�صة قيادة ومت �ضبطه فانه‬ ‫يتم حجزه واتخاذ الإجراءات القانونية يف ذلك‬ ‫وال ي�سمح ل��ه بالقيادة حتى ي��ق��وم با�ستخراج‬ ‫ال��رخ�����ص��ة ون���ح���اول تفعيل ال��ف��ح�����ص ال��ق��ي��ادي‬ ‫و�سن�شدد يف ذلك ‪.‬‬

‫هل يتم ا�ستخراج رخ�صة بالطرق الدولية‬

‫ال يوجد لدينا قوة كافية ون�أمل من قيادة‬‫الأمن باملحافظة وقيادة ال�سري ب��الإدارة العامة‬ ‫وقيادة الداخلية تزويدنا بكوادر م�ؤهلة للعمل‬ ‫امليداين والإداري ‪..‬‬

‫كيف توا�صلكم بفروع املديريات ؟‬

‫يوجد حاليا لدينا فرعان فرع ب�شحن وفرع‬‫ب�سيحوت ولدينا خطة بفتح ف��روع يف ك ً‬ ‫ال من‪،‬‬ ‫ق�شن‪،‬ح�صوين‪ ،‬حوف ن�أمل �أن يتم ذلك بنجاح‪.‬‬

‫ك���ي���ف ت��ع��ام��ل��ك��م م����ع امل���وا����س���م ال��دي��ن��ي��ة‬ ‫كرم�ضان والعيدين ال�سيما والعا�صمة �ضيقة‬ ‫ال�شوارع حمل �إقبال النا�س من جميع املديريات‬ ‫ل�شراء حوائجهم ؟‬

‫ ه���ذه م��ن��ا���س��ب��ات عظيمة ل��ه��ا �أه��م��ي��ة عند‬‫امل�سلمني يتم اال�ستعداد لها وفق برنامج الإدارة‬ ‫العامة وقيادة �شرطة ال�سري باملحافظة فنقوم‬ ‫ب���إع��داد اخلطط رغ��م قلة الإم��ك��ان��ي��ات خلدمة‬ ‫القادمني �إىل مركز املحافظة لغر�ض الت�سوق‬ ‫فنغلق بع�ض الطرق وال�شوارع لكي ال يح�صل‬ ‫ازدح���ام وي�سهل للنا�س التحرك براحة فنحن‬ ‫نخدم ال�صائمني ول��ذا نكرر املطالبة بحاجتنا‬ ‫�إىل �أف���راد ‪ ...‬وه��ن��اك خطط مركزية و�أخ��رى‬ ‫فرعية ملا من �ش�أنه خدمة ال�سالمة املرورية ‪..‬‬

‫بالن�سبة لل�سيارات املجهولة ما هو الإجراء‬ ‫الذي اتخذمتوه حلل هذه املع�ضلة ؟‬

‫ ه��ذه امل�شكلة امل�����س���ؤول عنها باملقام الأول‬‫حر�س احل��دود فمن خ�لال احل��دود يتم دخول‬ ‫ال�����س��ي��ارات امل��ج��ه��ول��ة وغ�ي�ره���ا م���ن امل��م��ن��وع��ات‬ ‫ف�نرج��و ت�شديد ال��رق��اب��ة ع��ل��ى احل����دود ونحن‬ ‫نبحث با�ستمرار عن حل لهذه امل�شكلة الكبرية‬ ‫ون��رج��و م��ن ق��ي��ادة ال��داخ��ل��ي��ة ات��خ��اذ �إج�����راءات‬ ‫ت ح��ازم��ة و���ص��ارم��ة مبنع ا�ستخدام ال�سيارات‬ ‫املجهولة ‪...‬‬

‫هل لديكم �أي خطط م�ستقبلية لتطوير‬ ‫عمل �شرطة ال�سري باملحافظة ؟‬

‫ نعم لدينا خطط ونعكف على تثبيت خطط‬‫ت��خ��دم ال��ع��م��ل يف ���ش��رط��ة ال�����س�ير و�أخ��ي��راً اك��رر‬ ‫�شكري للم�س�ؤولني عن �صحيفة احلار�س‬


‫الثــالثــاء ‪ 7‬رجب ‪1435‬هـ املوافــق ‪ 6‬مايو ‪2014‬م العـدد(‪)973‬‬

‫حتت �شعار‬

‫مع ًا نحو بيئة مرورية آمنة للجميع‬

‫تد�شني فعاليات �أ�سبوع املـرور العربي ب�أمانة العا�صمة‬ ‫وعمـوم املحافظــات‬ ‫د�شنت �أم�����س الأول يف �أم��ان��ة العا�صمة وعموم‬ ‫حمافظات اجلمهورية فعاليات �أ�سبوع املرور العربي‬ ‫حتت �شعار «مع ًا نحو بيئة مرورية �آمنه للجميع"‪،‬‬ ‫والذي ي�ستمر خالل الفرتة من ‪ 10 - 4‬مايو اجلاري‪.‬‬ ‫وخالل التد�شني دعا وزير الداخلية اللواء عبده‬ ‫ح�سني الرتب م�ستخدمي الطريق من �سائقني وم�شاة‬ ‫�إىل االلتزام ب ��آداب وقواعد امل��رور وجعلها �سلوك ًا‬ ‫يومي ًا يف حياتهم على م��دار ال��ع��ام‪ ..‬م�شدد ًا على‬ ‫���ض��رورة تطبيق رج��ال امل���رور لقوانني ال�سري على‬ ‫املخالفني‪ ،‬و�أن يتحلوا بالأخالق العالية والتعامل‬ ‫الالئق مع املواطنني ف�ض ًال عن االهتمام باملظهر يف هذا‬ ‫الأ�سبوع ب�شكل خا�ص ويف عموم �أيام العام ب�شكل عام‬ ‫باعتبارهم واجهة وزارة الداخلية واليمن عموم ًا‪..‬‬


‫‪88‬‬

‫مل‬

‫ف ال‬ ‫ع‬ ‫د‬ ‫د‬

‫الثــالثــاء ‪ 7‬رجب ‪1435‬هـ املوافــق ‪ 6‬مايو ‪2014‬م العـدد(‪)973‬‬

‫الثــالثــاء ‪ 7‬رجب ‪1435‬هـ املوافــق ‪ 6‬مايو ‪2014‬م العـدد(‪)973‬‬

‫مل‬

‫ف‬ ‫العد‬

‫د‬

‫‪9‬‬

‫حتت �شعار "مع ًا نحو بيئة مرورية �آمنة للجميع"‬

‫تد�شني فعاليات �أ�سبوع املرور العربي ب�أمانة العا�صمة وعموم املحافظات‬

‫و�أ����ش���ار �إىل �أن م�شكلة احل����وادث امل��روري��ة‬ ‫غالباً ما يكون �أ�سبابها �إما الطريق �أواملركبة‬ ‫وامل�����س��ت��خ��دم وتتطلب ت�ضافر ك��اف��ة اجل��ه��ود‬ ‫للحد منها وال��ت��وع��ي��ة مبخاطرها وجتنيب‬ ‫املجتمعات �آثارها ال�سلبية‪ ..‬مبيناً �أن �أ�سبوع‬ ‫امل���رور يعترب حمطة ه��ام��ة يجب �أن ينطلق‬ ‫منها اجلميع �إىل امل�ستقبل الأف�ضل و�أن تكون‬ ‫فعاليات التوعية م�ستمرة طوال العام وبحيث‬ ‫ال تقت�صر ع��ل��ى �أي����ام الأ���س��ب��وع ف��ق��ط مل��ا فيه‬ ‫م�صلحة املجتمع و�أمنه وا�ستقراره‪.‬‬ ‫و�أكد اللواء الرتب �أن قيادة وزارة الداخلية‬ ‫ت����ويل م��ن��ت�����س��ب��ي امل�����رور الأه���م���ي���ة وال��رع��اي��ة‬ ‫الكاملة للدور احليوي والهام الذي يقومون‬ ‫ب��ه يف عملية تنظيم ح��رك��ة ال�سري يف عموم‬ ‫ط���رق���ات حم��اف��ظ��ات اجل���م���ه���وري���ة‪ ..‬م�����ش�يراً‬ ‫�إىل �أن ال��وزارة �ستعمل على حت�سني م�ستوى‬ ‫معي�شة منت�سبي الوزارة ومنهم رجال �شرطة‬ ‫ال�سري‪.‬‬ ‫و�شدد على الإخ�لا���ص والتفاين يف العمل‬ ‫ب��روح وكفاءة عالية خدمة للوطن واملواطن‬ ‫و�أم��ن��ه وا���س��ت��ق��راره‪ ..‬م�����ش�يراً �إىل �أن ال���وزارة‬ ‫لن تتهاون مع كل من ي�سيئ �إىل �أمن الوطن‬ ‫وا���س��ت��ق��راره �أي���اً ك���ان‪ ..‬و�أك���د �أهمية الفح�ص‬ ‫ال��ف��ن��ي ل��ل��م��رك��ب��ات وت��ع��م��ي��م��ه ع��ل��ى خمتلف‬ ‫حمافظات اجلمهورية والعمل به حتت �إ�شراف‬ ‫الإدارة ال��ع��ام��ة ل�شرطة ال�سري وف��روع��ه��ا يف‬ ‫املحافظات باعتبارها مهمة من مهام �شرطة‬ ‫ال�سري ويجب �أن تخ�ضع لإ�شرافها الكامل‪.‬‬ ‫وب�ي�ن وزي����ر ال��داخ��ل��ي��ة يف خ��ت��ام كلمته �أن‬ ‫االن�����ض��ب��اط يف العمل ال�شرطي ه��و مقيا�س‬ ‫للنجاح ويجب �أن يج�سد هذا املقيا�س انطالقا‬ ‫م��ن رج��ل امل���رور ال���ذي ميثل ���ص��ورة م�شرقة‬ ‫لرجل الأمن وتفانيه يف خدمة وطنه و�شعبه‪.‬‬

‫الإدارة العامة ل�شرطة ال�سري‬

‫م��ن جانبه �أ���ش��ار ن��ائ��ب م��دي��ر ع��ام �شرطة‬ ‫ال�سري العقيد عبد الرزاق امل�ؤيد �إىل �أن م�شكلة‬ ‫ال�����س�ير ه���ي م�شكلة ع��امل��ي��ة ت��ع��اين م��ن��ه��ا كل‬ ‫املجتمعات‪ ..‬مو�ضحاً �أن العام املن�صرم �شهد‬ ‫وف��اة ‪� 2494‬شخ�صاً م��ن خمتلفة الفئات‬ ‫العمرية‪ ،‬ب��الإ���ض��اف��ة �إىل �إ���ص��اب��ة ‪12.622‬‬ ‫�آخ��ري��ن ب�إ�صابات خمتلفة م��ن بينها عاهات‬ ‫و�إع��اق��ات دائ��م��ة‪ ,‬ف�ض ً‬ ‫ال عن اخل�سائر املادية‬ ‫التي قدرت ب�أكرث من ‪ 2‬مليار و‪ 175‬مليون‬ ‫ريال‪ ,‬وذلك بـ‪ 8962‬حادثة مرورية �شهدتها‬ ‫جميع طرقات حمافظات اجلمهورية‪.‬‬ ‫و�أو���ض��ح امل���ؤي��د �أن �أ���س��ب��اب وق���وع احل���وادث‬ ‫املرورية ي�أتي يف مقدمتها الإن�سان باعتباره‬ ‫الكائن العاقل وكذا الطرقات والعيوب الفنية‬ ‫فيها وك��ذا يف امل��رك��ب��ات‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل ب��روز‬ ‫ظ��اه��رة ق��ي��ادة �صغار ال�سن للمركبات والتي‬ ‫تعد ثقافة خاطئة ت����ؤدي �إىل نتائج وخيمة‬ ‫يف الأ�سرة واملجتمع‪ ..‬متمنياً �أن يكون �أ�سبوع‬ ‫امل���رور ب��داي��ة ج���ادة لتغيري امل��ف��ه��وم اخلاطئ‬ ‫للحركة وال�سري نحو الأف�ضل‪.‬‬ ‫ودعا و�سائل الإع�لام املختلفة �إىل التعاون‬ ‫يف عملية ن�شر ال��وع��ي امل����روري ع�بر و�سائل‬ ‫الإع�ل�ام املختلفة باعتبار الق�ضية امل��روري��ة‬ ‫ق�ضية جمتمعية ي��ج��ب �أن ي�سهم يف حلها‬ ‫اجلميع ‪.‬‬

‫�ضرورة ت�ضافر اجلهود ال�شعبية والر�سمية‬ ‫من �أجل ن�شر الوعي املروري وااللتزام بقواعد‬ ‫و�آداب ال�سري من �أجل التخفيف من احلوادث‬ ‫املرورية وما تخلفها من م� ٍآ�س وخ�سائر ب�شرية‬ ‫وم��ادي��ة‪ ..‬م�����ش�يراً �إىل �أن احل����وادث امل��روري��ة‬ ‫يف ال��وط��ن ال��ع��رب��ي تخلف ���س��ن��وي��اً �أك�ث�ر من‬ ‫‪� 26‬ألف عائل ‪ ,‬بالإ�ضافة �إىل الأعباء املادية‬ ‫واالقت�صادية واالجتماعية التي تخلفها تلك‬ ‫احلوادث امل�أ�ساوية على املجتمعات العربية‪..‬‬ ‫م�ستعر�ضاً �أبرز الأ�سباب والعوامل التي غالباً‬ ‫م��ا ت����ؤدي �إىل وق���وع تلك احل����وادث وال��ط��رق‬ ‫املثلى لتجنبها ‪.‬‬ ‫وتخلل احلفل عر�ض ريبورتاج تلفزيوين‬ ‫ع���ن احل�������وادث امل����روري����ة ب����أم���ان���ة ال��ع��ا���ص��م��ة‬ ‫�أ�سبابها وكيفية الوقاية منها ودور املجتمع‬ ‫يف احل���د م��ن��ه��ا‪ ,‬ك��م��ا �أل��ق��ي��ت ق�صيدة �شعرية‬ ‫باملنا�سبة نالت اال�ستح�سان‪.‬‬ ‫بعد ذلك قام وزير الداخلية بافتتاح معر�ض‬ ‫ال�����ص��ور اخل��ا���ص ب��احل��وادث امل��روري��ة وال��ذي‬ ‫يحتوي على �صور وم�شاهد م�أ�ساوية لبع�ض‬ ‫احلوادث املرورية وما خلفته من �أ�ضرار على‬ ‫املجتمع‪.‬‬ ‫ح���������ض����ر ح���ف���ل‬ ‫ال���ت���د����ش�ي�ن وك��ي��ل‬ ‫وزارة ال��داخ��ل��ي��ة‬ ‫للموارد الب�شرية‬ ‫وامل������ادي������ة ال����ل����واء‬ ‫ال���دك���ت���ور حم��م��د‬ ‫ال�شريف‪ ,‬والوكيل‬ ‫امل�������س���اع���د ل�ل��أم���ن‬ ‫اجل���ن���ائ���ي ال���ل���واء‬ ‫ال���دك���ت���ور حم��م��د‬ ‫ال��غ��دراء‪ ,‬والوكيل‬ ‫امل�����س��اع��د ل�����ش��ئ��ون‬ ‫ال��ع��م��ل��ي��ات ال��ل��واء‬ ‫���������ص��������ال��������ح ع����ب����د‬ ‫احل��ب��ي��ب‪ ,‬وم��دي��ر‬ ‫�����ش����رط����ة �أم�����ان�����ة‬ ‫العا�صمة العميد‬ ‫ع�صام جمعان‪.‬‬

‫حمافظة عدن‬

‫يف حمافظة عدن د�شنت فعاليات الأ�سبوع‬ ‫ب��ت��ن��ظ��ي��م ع����دد م���ن امل���ح���ا����ض���رات ال��ت��وع��وي��ة‬ ‫والإر�����ش����ادي����ة ع���ن خم���اط���ر ����س���وء ا���س��ت��خ��دام‬ ‫الطريق وجتاهل القواعد امل��روري��ة من قبل‬ ‫ال�سائقني وامل�شاة على ال�سواء ‪.‬‬ ‫وتناولت املحا�ضرات التي �ألقاها عدد من‬ ‫�ضباط وكوادر �شرطة ال�سري باملحافظة �أمام‬ ‫ف���رز ���س��ي��ارات الأج�����رة يف ال��ه��ا���ش��م��ي وج��ول��ة‬ ‫ال��ق��اه��رة مبديرية ال�شيخ عثمان‪ ،‬التعريف‬ ‫بقواعد و�آداب املرور ‪ ،‬و�أهمية تعاون كل �أفراد‬ ‫املجتمع م��ع رج���ال ���ش��رط��ة ال�����س�ير م��ن �أج��ل‬ ‫تطبيق ق��واع��د و�آداب ا���س��ت��خ��دام ال��ط��ري��ق يف‬ ‫�سبيل التقليل من احل��وادث وم��ا تخلفه من‬ ‫�أ�ضرار ب�شرية ومادية‪.‬‬ ‫وا�ستعر�ضت املحا�ضرات حجم امل�آ�سي التي‬ ‫تخلفها تلك احل��وادث وال��دور الذي يجب �أن‬ ‫يلعبه م�ستخدمو الطريق من �سائقني وم�شاة‬ ‫م��ن خ�لال ات��ب��اع الإر����ش���ادات امل��روري��ة و�آداب‬ ‫وقواعد الطريق من �أجل التقليل من حجم‬ ‫فعاليات و�أن�شطة‬ ‫وكانت تليت يف احلفل كلمة الأم�ين العام امل�أ�ساة التي تعاين منها كل املجتمعات‪.‬‬ ‫ملجل�س وزراء الداخلية العرب التي �أكدت على و�ست�شمل فعاليات الأ�سبوع �إقامة معار�ض‬

‫���ص��ور متنقلة ي��ت��م م��ن خ�لال��ه��ا ا���س��ت��ع��را���ض‬ ‫ب��ع�����ض احل������وادث امل����روري����ة وم����ا ت��خ��ل��ف��ه من‬ ‫م���� ٍ‬ ‫آ����س وخ�����س��ائ��ر ب�����ش��ري��ة وم���ادي���ة ‪ ،‬م��دع��م��ة‬ ‫بالإح�صائيات املرورية املوثقة حلوادث ال�سري‬ ‫يف املحافظة ‪.‬‬

‫حمافظة �أبني‬

‫ويف حمافظة �أبني �أقيم مببنى �إدارة �شرطة‬ ‫املحافظة حفل خطابي باملنا�سبة �أ�شار‬ ‫فيه وكيل املحافظة حممد اجلحما‬ ‫�إىل �أه��م��ي��ة ت��ف��ع��ي��ل ع��م��ل ون�����ش��اط‬ ‫�شرطة ال�سري ومبا ي�سهم يف احلد‬ ‫من وقوع احل��وادث املرورية ون�شر‬ ‫الوعي يف �أو�ساط املجتمع ب�أهمية‬ ‫االلتزام ب�أنظمة ولوائح املرور ‪.‬‬ ‫و�أ�����ش����ار اجل��ح��م��ا اىل اه��م��ي��ة‬ ‫م���وا����ص���ل���ة اجل����ه����ود ال��ر���س��م��ي��ة‬ ‫وال�������ش���ع���ب���ي���ة ل���ت���ع���زي���ز االم�����ن‬ ‫واال�ستقرار يف املحافظة ‪ ،‬داعياً‬ ‫منت�سبي امل�ؤ�س�سة االمنية اىل‬ ‫رف����ع ال��ي��ق��ظ��ة وم����ن ب��ع��ده��م‬

‫من �أ���ض��رار ب�شرية ومادية يتكبدها املجتمع‬ ‫وتخلف الكثري من الإعاقات والأيتام‪.‬‬ ‫وحيا حمافظ حلج ال��دور البطويل الذي‬ ‫ي�����س��ط��ره رج�����ال ال����ق����وات امل�����س��ل��ح��ة والأم�����ن‬ ‫يف م��واج��ه��ة ع��ن��ا���ص��ر ال�����ش��ر والإره������اب التي‬ ‫ت��ري��د �إدخ������ال ال���وط���ن يف �أت�����ون ال�����ص��راع��ات‬ ‫وع��دم النهو�ض وال�سري نحو امل�ستقبل الذي‬ ‫ين�شده �أبناء ال�شعب اليمني‪ ..‬موجهاً رجال‬ ‫���ش��رط��ة ال�����س�ير ب����أن ي��ك��ون��وا ق���دوة يف‬ ‫تعاملهم مع كافة‬

‫الأن�����ش��ط��ة وال��ف��ع��ال��ي��ات ال��ت��ي نفذتها �شرطة‬ ‫ال�سري يف ع��م��وم م��دي��ري��ات املحافظة خالل‬ ‫عام ‪2013‬م و�شملت ت�سجيل ‪ 178‬حادثة‬ ‫مرورية نتج عنها وفاة ‪� 100‬شخ�ص و�إ�صابة‬ ‫‪� 406‬أ�شخا�ص م�سجلة انخفا�ضاً ع��ن عام‬ ‫‪2012‬م ‪ 22‬ح��ادث��ة و‪ 36‬وف����اة و‪105‬‬ ‫�إ�صابة وخ�سائر مادية بلغت ‪ 67‬مليون ريال‬ ‫بنق�صان ع��ن ال��ع��ام ال���ذي �سبقه ب��ل��غ ثالثة‬ ‫مليون ريال‪.‬‬ ‫تخلل احلفل �إلقاء ق�صيدة �شعرية عن دور‬ ‫املرور يف حتقيق الأمن نالت اال�ستح�سان‪.‬‬ ‫ب���ع���د ذل�����ك مت اف���ت���ت���اح م���ع���ر����ض ال�����ص��ور‬ ‫الفوتوغرافية الذي تقيمه‬ ‫�شر طة‬

‫للحوادث املرورية من خالل التقيد ب�أنظمة‬ ‫وقواعد و�آداب املرور‪.‬‬ ‫م���ن ج��ه��ت��ه دع���ا م��دي��ر ���ش��رط��ة امل��ح��اف��ظ��ة‬ ‫العميد مطهر ال�شعيبي رجال املرور واجلهات‬ ‫ذات العالقة �إىل االرتقاء مب�ستوى التعامل‬ ‫م��ع م�ستخدمي الطريق وجت�سيد ال�سلوك‬ ‫احل�ضاري الذي يواكب تعز عا�صمة الثقافة‬ ‫ال��ي��م��ن��ي��ة‪ ..‬م�����ش��ددا ع��ل��ى ����ض���رورة ال��ت��ع��ام��ل‬ ‫احلازم مع منتهكي النظم والقوانني وتطبيق‬ ‫الأنظمة والقوانني ب�صرامة دون حماباة لأي‬ ‫كان ويف املقدمة منهم امل�س�ؤولني الذي ينبغي‬ ‫ان يكونوا القدوة ‪ ،‬ودعا رجال �شرطة ال�سري‬ ‫�إىل خلق عالقة وثيقة و�شراكة مع خمتلف‬ ‫�شرائح املجتمع وال�ترف��ع ع��ن ك��ل م��ا ي�سيء‬ ‫ل�سمعة امل���ؤ���س�����س��ة الأم��ن��ي��ة ورج���ال‬ ‫�شرطة ال�سري ‪.‬‬ ‫كما �أل��ق��ي��ت كلمات من‬ ‫قبل م��دي��ر �شرطة ال�سري‬ ‫باملحافظة العقيد حممد‬ ‫ال����ع����م����راين وال�������ش���ي���خ ع��ب��د‬ ‫الرحمن قحطان عن العلماء‬ ‫ونقيب ال�سائقني عبد العزيز‬ ‫البطر �أك��دت يف جمملها على‬ ‫�ضرورة خلق �شراكة جمتمعية‬ ‫لتج�سيد ال�����س��ل��وك احل�����ض��اري‬ ‫واحرتام �آداب وقواعد ال�سري‪.‬‬ ‫تخلل حفل التد�شني فقرات‬ ‫ف��ن��ي��ة وا���س��ك��ت�����ش��ات جت�����س��د حجم‬ ‫امل�شكلة املرورية نالت اال�ستح�سان‪،‬‬ ‫ك��م��ا مت اف���ت���ت���اح م��ع��ر���ض ال�����ص��ور‬ ‫اخل������ا�������ص ب�������احل�������وادث امل������روري������ة‬ ‫و�ضحاياها‪.‬‬

‫حمافظة ذمار‬

‫املواطنني ملواجهة عنا�صر االرهاب التي تريد‬ ‫العبث ب�أمن وا�ستقرار الوطن ‪.‬‬ ‫م��ن جانبه ا�ستعر�ض نائب مدير �شرطة‬ ‫املحافظة العقيد احمد العبد نا�صر اجلهود‬ ‫التي تبذل لالرتقاء مب�ستوى �أداء الأجهزة‬ ‫الأم��ن��ي��ة وم��ن��ه��ا ���ش��رط��ة ال�����س�ير‪ ..‬م���ؤك��دا �أن‬ ‫ا���س��ب��وع امل����رور مي��ث��ل حم��ط��ة لتقييم العمل‬ ‫املروري على طريق حتقيق جناحات ملمو�سة‬ ‫للحد من احلوادث املرورية وما تخلفه ‪.‬‬ ‫م��ن جانبه ا�ستعر�ض نائب مدير �شرطة‬ ‫ال�سري باملحافظة اجلهود التي يبذلها رجال‬ ‫املرور يف عملية تنظيم حركة ال�سري يف �إطار‬ ‫املحافظة رغم الظروف التي تعي�شها ‪.‬‬

‫حمافظة حلج‬

‫ويف حم��اف��ظ��ة حل��ج د���ش��ن امل��ح��اف��ظ �أح��م��د‬ ‫عبداهلل املجيدي ومعه مدير �شرطة املحافظة‬ ‫العميد الركن عثمان حيدرة معو�ضه فعاليات‬ ‫الأ�سبوع‪ ..‬وخالل التد�شني �أ�شار املجيدي اىل‬ ‫�أهمية تكاتف اجلهود يف ن�شر الوعي املروري‬ ‫و�أه��م��ي��ة ات��ب��اع ق��واع��د و�آداب امل���رور م��ن �أج��ل‬ ‫التقليل م��ن احل����وادث امل��روري��ة وم��ا تخلفه‬

‫م�ستخدمي الطريق و�ضبط املخالفات بكل‬ ‫�أنواعها بالطرق القانونية‪.‬‬ ‫فيما �أكد مدير �شرطة املحافظة ان عملية‬ ‫حتقيق االن�ضباط يف تنظيم ال�سري والتقليل‬ ‫من احل���وادث امل��روري��ة لي�س معنياً بها رجل‬ ‫املرور فقط وامنا يتحمل م�سئوليتها كل ابناء‬ ‫املجتمع باعتبارها مرتبطة بالثقافة اليومية‬ ‫لكافة م�ستخدمي الطريق ال��ذي ينبغي ان‬ ‫يعمل اجلميع يف �سبيل تعزيز الثقافة املرورية‬ ‫وجت�سيدها يف ال�����س��ل��وك ال��ي��وم��ي لل�سائقني‬ ‫وامل�������ش���اة ويف م��ق��دم��ت��ه��م ���س��ائ��ق��ي ال���دراج���ات‬ ‫ال��ن��اري��ة ال����ذي غ��ال��ب��اً م��ا ي��ك��ون��وا ال�����س��ب��ب يف‬ ‫معظم احلوادث يف املحافظة‪.‬‬ ‫وكان مدير �شرطة ال�سري باملحافظة العقيد‬ ‫قحطان �أحمد علي �ألقى كلمة ا�ستعر�ض فيها‬

‫ال�سري باملحافظة لعر�ض من��اذج من حوادث‬ ‫ال�سري يف �سبيل ن�شر الوعي لدى م�ستخدمي‬ ‫الطريق ب�ضرورة اتباع قواعد و�آداب امل��رور‬ ‫جتنباً للوقوع يف مثل تلك احلوادث‪.‬‬

‫حمافظة تعز‬

‫ويف حمافظة ذم��ار د�شن وكيل املحافظة‬ ‫حم��م��د ال���ه���ج���ري وم���ع���ه وك��ل��اء امل��ح��اف��ظ��ة‬ ‫فعاليات الأ�سبوع م�ؤكداً اهمية ن�شر الوعي يف‬ ‫او�ساط املجتمع بقواعد واخالقيات القيادة‬ ‫وخماطر ال�سرعة الزائدة والتجاوز اخلاطئ‬ ‫واهمية ال�صيانة الدورية للمركبات‪.‬‬ ‫ودع���ا ك��اف��ة اجل��ه��ات اىل اال���س��ه��ام يف ن�شر‬ ‫الوعي امل��روري للحد من احل��وادث املرورية‬ ‫م�شيدا باجلهود التي تبذل من قبل �شرطة‬ ‫ال�سري يف �ضبط احلركة املرورية‪.‬‬ ‫وك�����ان م���دي���ر ���ش��رط��ة امل��ح��اف��ظ��ة ال��ع��م��ي��د‬ ‫عبدالكرمي العديني ومدير �شرطة ال�سري‬ ‫باملحافظة العقيد خالد �أنعم القوا كلمتني‬ ‫اكدتا على الدور البارز لرجال �شرطة ال�سري‬ ‫يف �ضبط ايقاع حركة ال�سري واال�سهام املبا�شر‬ ‫يف خدمة املجتمع‪.‬‬ ‫تخلل احلفل العديد من الفقرات الفنية‬ ‫والق�صائد ال�شعرية التي عربت عن خماطر‬ ‫احلوادث‪.‬‬ ‫وع����ل����ى ه���ام�������ش احل����ف����ل اف���ت���ت���ح ال���وك���ي���ل‬ ‫ال��ه��ج��ري وم��ع��ه وك��ل�اء امل��ح��اف��ظ��ة م��ع��ر���ض‬ ‫ال�����ص��ور ال��ف��وت��وغ��راف��ي��ة امل�����ص��اح��ب ال���س��ب��وع‬ ‫امل���رور وال���ذي يوثق احل���وادث امل��روري��ة التي‬ ‫وقعت خالل العام املا�ضي‪.‬‬

‫ويف حم��اف��ظ��ة ت��ع��ز د���ش��ن وك��ي��ل املحافظة‬ ‫حممد الهياجم فعاليات الأ�سبوع مثمناً دور‬ ‫رج���ال �شرطة ال�سري وج��ه��وده��م ال��ت��ي تبذل‬ ‫من �أجل خدمة املجتمع‪ ..‬م�شرياً �إىل �أهمية‬ ‫ا�ستغالل �أ�سبوع امل���رور ل��زي��ادة ن�سبة الوعي‬ ‫امل��روري يف او�ساط املجتمع و�صو ًال لتحقيق‬ ‫حمافظة �إب‬ ‫ال�سالمة املرورية‪.‬‬ ‫ويف حمافظة �إب د�شن �أم�ين ع��ام املجل�س‬ ‫وا���ش��ار اىل �أه��م��ي��ة التن�سيق ب�ين خمتلف‬ ‫اجل���ه���ات ذات ال��ع�لاق��ة م���ن اج���ل و���ض��ع حد امل���ح���ل���ي ب��امل��ح��اف��ظ��ة وم���ع���ه م���دي���ر ���ش��رط��ة‬ ‫امل��ح��اف��ظ��ة ال��ع��م��ي��د ف������ؤاد ال��ع��ط��اب ف��ع��ال��ي��ات‬

‫اال�سبوع با�ستعرا�ض القوة الب�شرية واملادية‬ ‫ل�شرطة ال�سري ‪ ،‬واطلع على اخلطط اجلديدة‬ ‫يف تنظيم ال�سري والتقليل من احلوادث‪.‬‬ ‫م�شيداً بجهود �شرطة ال�سري وماتقدمه‬ ‫من عمل ان�ساين وواجب وطني للتقليل من‬ ‫حوادث ال�سري وما تخلفه من م� ٍآ�س‪ ..‬م�ؤكداً‬ ‫دعم ال�سلطة املحلية وقيادة املحافظة جلهود‬ ‫�شرطة ال�سري الهادفة ن�شر الوعي املروري يف‬ ‫�أو�ساط املجتمع ‪.‬‬ ‫م���ن ج��ان��ب��ه او����ض���ح م��دي��ر ���ش��رط��ة ال�سري‬ ‫باملحافظة العقيد قي�س االرياين ان فعاليات‬ ‫اال����س���ب���وع ���س��ت�����ش��م��ل ت��ن��ف��ي��ذ ب���رام���ج ت��وع��وي��ة‬ ‫ب��ال��ت��ع��اون م��ع امل��ج��ت��م��ع امل����دين خل��ل��ق ثقافة‬ ‫ع��ام��ة باهمية ال�سالمة امل��روري��ة واحل��ف��اظ‬ ‫على قواعد و�آداب ال�سالمة املرورية‪.‬‬ ‫وا�شار االرياين �إىل �أن حوادث ال�سري خالل‬ ‫العام املن�صرم يف املحافظة بلغت ‪ 384‬حادثة‬ ‫نتج عنها ‪ 184‬حالة وف���اة‪ ..‬داع��ي��اً املجتمع‬ ‫اىل امل�����ش��ارك��ة يف ح��م�لات ال��ت��وع��ي��ة وال��ق��ي��ام‬ ‫بالواجب االن�ساين‪.‬‬ ‫ب��ع��د ذل����ك ق����ام ال������ورايف ب��اف��ت��ت��اح م��ع��ر���ض‬ ‫ال�����ص��ور ال���ف���وت���وغ���رايف اخل���ا����ص ب���احل���وادث‬ ‫امل���روري���ة ون�����ش��ر ق��واع��د ال�����س�لام��ة والتوعية‬ ‫املرورية‪.‬‬

‫م���ع رج����ال امل�����رور يف ت��ن��ظ��ي��م ع��م��ل��ي��ة ال�سري‬ ‫وا�ستخدام الطريق م��ن خ�لال ات��ب��اع قواعد‬ ‫ال�سالمة املرورية من ال�سائقني وامل�شاة ‪.‬‬ ‫م����ن ج���ان���ب���ه اك�����د م���دي���ر ����ش���رط���ة ال�����س�ير‬ ‫ب��امل��ح��اف��ظ��ة ال��ع��ق��ي��د ح���اج خ��م��ي�����س ���س��ن��ان ان‬ ‫ف��ع��ال��ي��ات اال���س��ب��وع �ست�شمل �إق���ام���ة معر�ض‬ ‫خا�ص بال�صور للحوادث املرورية وحما�ضرات‬ ‫توعوية باال�ضافة اىل ن�شر وتوزيع املل�صقات‬ ‫التوعوية ‪.‬‬ ‫ح�������ض���ر ح���ف���ل ال���ت���د����ش�ي�ن م����دي����ر ���ش��رط��ة‬ ‫امل��ح��اف��ظ��ة ال��ع��م��ي��د ال���رك���ن م���ب���ارك م�ساعد‬ ‫ح�����س�ين‪ ،‬ووك���ي���ل امل��ح��اف��ظ��ة امل�����س��اع��د ح�سني‬ ‫امل�سعدي‪.‬‬

‫حمافظة �صعدة‬

‫ويف حم���اف���ظ���ة ����ص���ع���دة د�����ش����ن حم���اف���ظ‬ ‫امل��ح��اف��ظ��ة ف���ار����س م���ن���اع ف��ع��ال��ي��ات اال���س��ب��وع‬ ‫ب��ف��رع مع�سكر ق���وات الأم���ن اخلا�صة م���ؤك��داً‬ ‫�أه��م��ي��ة ت�ضافر اجل��ه��ود ال�شعبية م��ع جهود‬ ‫رج��ال �شرطة ال�سري يف تنظيم حركة ال�سري‬ ‫والتقليل م��ن احل����وادث امل��روري��ة وم��ا ينجم‬ ‫عنها من خ�سائر مادية وب�شرية ‪.‬‬ ‫و���ش��دد على �أهمية تنفيذ ب��رام��ج التوعية‬ ‫التي تت�ضمنها فعاليات اال�سبوع يف خمتلف‬ ‫او������س�����اط ال�������ش���رائ���ح االج���ت���م���اع���ي���ة خ��ا���ص��ة‬ ‫ال�سائقني والطالب لإ�شراكهم يف عملية ن�شر‬ ‫حمافظة م�أرب‬ ‫ويف حمافظة م���أرب د�شن وكيل املحافظة ال��وع��ي امل�����روري يف حميطهم ‪ ،‬م�����ش�يراً اىل‬ ‫علي الفاطمي فعاليات اال�سبوع م�ؤكداً اهمية �أه��م��ي��ة �صيانة امل��رك��ب��ات وال��ط��رق للحد من‬ ‫ال���دور ال��ذي يلعبه �شرطي امل���رور يف تنظيم احلوادث املرورية‪.‬‬ ‫ح��رك��ة ال�����س�ير وف���ك االخ��ت��ن��اق��ات امل���روري���ة‪..‬‬ ‫م����ن ج���ان���ب���ه ا�����ش����ار م���دي���ر����ش���رط���ة ال�����س�ير‬ ‫و����ش���دد ع��ل��ى اه��م��ي��ة ت�����ض��اف��ر ك���اف���ة اجل��ه��ود‬ ‫م��ن اج���ل ن�شر ال��ت��وع��ي��ة ب�ين اف����راد املجتمع باملحافظة العقيد حممد عي�ضه الهمي�س اىل‬ ‫وال�ترك��ي��ز على �أم��اك��ن التجمعات ال�سكانية اهمية ت��ع��اون اجلميع يف التوعية مبخاطر‬ ‫واملدار�س واملع�سكرات لال�سهام بن�شر الوعي ال�����س��رع��ة ال����زائ����دة وع�����دم وجت���اه���ل ق��واع��د‬ ‫وق���وان�ي�ن ا���س��ت��خ��دام ال��ط��ري��ق‪ ..‬م�ستعر�ضاً‬ ‫املروري يف او�ساط املجتمع‪.‬‬ ‫وق�����دم م�����س��اع��د م���دي���ر ���ش��رط��ة امل��ح��اف��ظ��ة احل����وادث امل��روري��ة ال��ت��ي �شهدتها املحافظة‬ ‫ل�ش�ؤون ال�شرطة العقيد علي �شيزر اح�صائية خالل العام املن�صرم والتي بلغت ‪ 244‬حادثة‬ ‫عن احل��وادث املرورية باملحافظة‪ ..‬الفتاً اىل جن��م عنها وف��اة ‪� 68‬شخ�صاً و�إ���ص��اب��ة ‪356‬‬ ‫ان العام املن�صرم �سجل وق��وع ‪ 206‬ح��وادث �آخ���ري���ن‪ ،‬فيما بلغت اخل�����س��ائ��رر امل��ادي��ة ‪27‬‬ ‫مرورية يف املحافظة نتج عنها ‪ 63‬حالة وفاة مليوناً و‪� 895‬ألف ريال‪..‬‬ ‫وال����ق����ي����ت يف احل����ف����ل ق�������ص���ي���دة ���ش��ع��ري��ة‬ ‫و‪ 229‬ا�صابة فيما ق��درت اخل�سائر املادية‬ ‫باملنا�سبة نالت اال�ستح�سان‪ ،‬بعد ذلك افتتح‬ ‫بنحو ‪ 115‬مليونا و‪ 260‬الف ريال‪.‬‬ ‫من جانبه ا�ستعر�ض مدير �شرطة ال�سري امل���ح���اف���ظ وم���ع���ه م���دي���ر ����ش���رط���ة امل��ح��اف��ظ��ة‬ ‫باملحافظة العقيد حممد اب��و حل��وم برنامج العميد عبداحلكيم امل���اوري معر�ض ال�صور‬ ‫اال�سبوع الذي يهدف اىل رفع الوعي املروري الفتوغرافية ال��ذي ت�ضمن ���ص��وراً للحوادث‬ ‫يف او����س���اط امل��ج��ت��م��ع ‪ ..‬وم����ا ���س��ي��ت��خ��ل��ل��ه من املرورية املروعة يف املحافظة ‪.‬‬ ‫توزيع بر�شورات ومل�صقات توعوية‪ ،‬واقامة‬ ‫حمافظة عمران‬ ‫حما�ضرات وندوات توعوية‪ ،‬اىل جانب اقامة‬ ‫ويف حم���اف���ظ���ة ع����م����ران د����ش���ن �أم���ي��ن ع���ام‬ ‫دوري يف كرة القدم لن�شر الوعي بني او�ساط‬ ‫ال�شباب باالنظمة املرورية و�سالمة ال�سري‪ .‬املجل�س املحلي باملحافظة �صالح املخلو�س‬ ‫ويف ختام التد�شني ق��ام الوكيل الفاطمي وم���دي���ر ���ش��رط��ة ال�����س�ير ب��امل��ح��اف��ظ��ة العقيد‬ ‫وم���ع���ه وك���ي���ل امل��ح��اف��ظ��ة ل��ل�����ش��ئ��ون االداري������ة يحيى القدميي فعاليات اال�سبوع ‪ ،‬حيث �أكدا‬ ‫ع��ب��داهلل اح��م��د ال��ب��اك��ري ون��ائ��ب م��دي��ر ام��ن يف كلمتيهما اهمية تكثيف ب��رام��ج التوعية‬ ‫املحافظة العقيد علي ت��اج الدين وع��دد من لل�سائقني لاللتزام بقواعد وار�شادات املرور‪..‬‬ ‫القيادات االمنية والع�سكرية بافتتاح معر�ضا م�����ش�يري��ن اىل ان م�����س��ئ��ول��ي��ة ت��ق��ل��ي��ل ن�سبة‬ ‫لل�صور يحوي العديد م��ن ال�صور حل��وادث خم��اط��ر احل����وادث ه��ي م�سئولية م�شرتكة‪،‬‬ ‫م��روري��ة خمتلفة وم��ا نتج عنها وا�سباب كل الأم�����ر ال����ذي ي��ت��ط��ل��ب رف���ع م�����س��ت��وى ال��وع��ي‬ ‫ح���ادث���ة ب��ه��دف ال��ت��وع��ي��ة ب��ا���س��ب��اب احل����وادث مبخاطر عدم االلتزام باالر�شادات املرورية‪.‬‬ ‫ون����وه����ا مب����ا ت��ت�����ض��م��ن��ه ب����رام����ج اال����س���ب���وع‬ ‫املرورية واحلد منها‪.‬‬ ‫وف��ع��ال��ي��ات��ه امل��ت��ن��وع��ة وم���ن �أب���رزه���ا ال��ل��وح��ات‬ ‫احل��راري��ة ومعر�ض ال�صور املتنقلة ‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال‬ ‫حمافظة املهرة‬ ‫ويف حمافظة املهرة د�شن �أمني عام املجل�س عن املل�صقات االر�شادية والتوعوية التي يتم‬ ‫امل���ح���ل���ي ل��ل��م��ح��اف��ظ��ة ����س���امل ع����ب����داهلل ن��ي��م��ر توزيعها على كافة م�ستخدمي الطريق ‪.‬‬ ‫م���ن ج��ان��ب��ه ح���ث م�����س��اع��د م���دي���ر ���ش��رط��ة‬ ‫فعاليات اال�سبوع م�شدداً على �ضرورة التعاون‬


‫‪10‬‬ ‫‪8‬‬

‫مل‬

‫ف‬ ‫العد‬

‫د‬

‫املحافظة العميد علي غم�ضان رج��ال امل��رور‬ ‫ع���ل���ى م�����ض��اع��ف��ة اجل����ه����ود مل���واج���ه���ة ظ���اه���رة‬ ‫االزدحام املروري والتحلي بامل�سئولية الوطنية‬ ‫واالن�سانية يف تنفيذ مهامهم وم�سئولياتهم‪،‬‬ ‫داع��ي��اً ال�سائقني اىل التفاعل م��ع الفعاليات‬ ‫التوعية وااللتزام بقواعد ال�سري‪ ..‬وكان حفل‬ ‫التد�شني الذي ح�ضره قائد حمور �سفيان قائد‬ ‫اللواء ‪ 310‬حميد الق�شيبي وم�ساعد مدير‬ ‫�أم��ن �شرطة املحافظة العميد علي غم�ضان ‪،‬‬ ‫�شهد عر�ضا لوحدات من قوات الأمن اخلا�صة‬ ‫والنجدة و�شرطة ال�سري و�شباب من الك�شافة‬ ‫وامل�شاركني يف تنفيذ احلملة وق�صيدة �شعرية‬ ‫لل�شاعر جميل ابوحمدين ا�ضافة �إىل معر�ض‬ ‫�صور متنقل للتوعية‪.‬‬

‫حمافظة ح�ضرموت‬

‫ويف حم��اف��ظ��ة ح�����ض��رم��وت د���ش��ن حم��اف��ظ‬ ‫امل��ح��اف��ظ��ة خ��ال��د �سعيد ال��دي��ن��ي ون��ائ��ب وزي��ر‬ ‫ال��داخ��ل��ي��ة ال���ل���واء ال��رك��ن ع��ل��ي ن��ا���ص��ر خل�شع‬ ‫فعاليات الأ���س��ب��وع ‪ ،‬حيث �أ���ش��ار املحافظ �إىل‬ ‫�أهمية �أ�سبوع امل��رور مبا يت�ضمنه من �أن�شطة‬ ‫وب���رام���ج ت��وع��وي��ة ل��ل��ح��د م���ن ح�����وادث ال�سري‬ ‫وخم��اط��ره��ا ع��ل��ى ال��ف��رد وامل��ج��ت��م��ع‪ ..‬م���ؤك��داً‬ ‫�ضرورة �أن يتحول �أ�سبوع املرور �إىل حالة من‬ ‫االن�ضباط يف ا�ستخدام ال��ط��ري��ق واالم��ت��ث��ال‬ ‫لنظم و�آداب املرور مبا يف ذلك �ضبط ال�سيارات‬ ‫املخالفة التي ت�سري من دون لوحات‪.‬‬ ‫بدوره �شدد مدير �شرطة املحافظة العميد‬ ‫���س��امل ال�سفرة على ���ض��رورة تطوير اخلطط‬ ‫واالرت��ق��اء ب����أداء امل���رور ‪،‬م�شرياً �إىل �أن الربع‬ ‫الأول من العام اجلاري �شهد وقوع ‪ 35‬حادثة‬ ‫م��روري��ة خلفت ‪ 12‬حالة وف��اة و�إ���ص��اب��ة ‪15‬‬ ‫�آخرين ‪،‬فيما �سببت خ�سائر مادية ب�أكرث من‬ ‫‪ 30‬مليون ريال‪ ..‬كما ا�ستعر�ض مدير �شرطة‬ ‫ال�����س�ير ب��امل��ح��اف��ظ��ة ال��ع��ق��ي��د �أم��ي�ن ب��ن �شحنه‬ ‫الأن�شطة التي �ستت�ضمنها فعاليات اال�سبوع‬ ‫و�أهمها �إقامة معر�ضني لل�صور الفوتوغرافية‬ ‫لعدد من احل��وادث املرورية ولقاءات توعوية‬ ‫م���ع ن��ق��اب��ة ���س��ائ��ق��ي ال�������س���ي���ارات وغ�ي�ره���ا من‬ ‫الأن�شطة امل��ي��دان��ي��ة‪ ..‬الف��ت��ا �إىل �أن احل���وادث‬ ‫املرورية بلغت خالل العام املا�ضي ‪125‬حادثة‬ ‫ت�سببت يف وف���اة ‪� 61‬شخ�صاً و�إ���ص��اب��ة ‪157‬‬ ‫�آخ��ري��ن فيما بلغت اخل�سائر امل��ادي��ة الناجمة‬ ‫ع��ن تلك احل����وادث نحو ‪ 29‬مليوناً و‪863‬‬ ‫�ألف ريال ‪.‬‬ ‫عقب ذلك افتتح حمافظ ح�ضرموت ونائب‬ ‫وزير الداخلية معر�ض ال�صور الفوتوغرافية‬ ‫اخل��ا���ص ب��ح��وادث ال�سري ال��ه��ادف �إىل توعية‬ ‫ال�����س��ائ��ق�ين وامل�������ش���اة وم�����س��ت��خ��دم��ي امل��رك��ب��ات‬ ‫والطرق ب�أهمية االلتزام بقواعد و�آداب املرور‬ ‫وتفادي امل�شاكل املرورية وحوادثها امل�ؤملة‪.‬‬

‫حمافظة حجة‬

‫ويف حمافظة حجة د�شنت فعاليات اال�سبوع‬ ‫حيث القيت كلمات من قبل نائب مدير �شرطة‬ ‫امل��ح��اف��ظ��ة العميد ح�سني احل��ي��ف��ي وم�ساعد‬ ‫مدير �شرطة املحافظة العقيد قا�سم ق��وارة‬ ‫وم��دي��ر �شرطة ال�سري العقيد عبده عبداهلل‬ ‫���ص��ع�����ص��ع��ة‪� ..‬أك�����دت يف جم��م��ل��ه��ا �أه��م��ي��ة ه��ذه‬ ‫الفعالية يف ن�شر الوعي امل��روري بني �أو�ساط‬ ‫امل��ج��ت��م��ع مب��ا ي�����س��اه��م يف احل���د م��ن احل����وادث‬ ‫واالختناقات املرورية‪.‬‬ ‫و�أ�����ش����ارت ال��ك��ل��م��ات �إىل جم��م��ل الأن�����ش��ط��ة‬ ‫والفعاليات الإر���ش��ادي��ة ال��ت��ي �سيتم تنفيذها‬ ‫خ��ل��ال �أي�������ام ه�����ذا الأ�����س����ب����وع وك������ذا اجل���ه���ات‬ ‫وامل�ؤ�س�سات التعليمية التي �سيتم ا�ستهدافها‪..‬‬ ‫ع��ق��ب ذل���ك مت اف��ت��ت��اح امل��ع��ر���ض الإر����ش���ادي‬ ‫امل�صور امل�صاحب للفعالية وال��ذي �ضم �صوراً‬ ‫ف��وت��وغ��راف��ي��ة حل����وادث م��روري��ة م��روع��ة وم��ا‬ ‫خلفته من �آثار ج�سيمة على �أ�صحاب الناقالت‬ ‫و�أ�سر ال�ضحايا‪.‬‬

‫الثــالثــاء ‪ 7‬رجب ‪1435‬هـ املوافــق ‪ 6‬مايو ‪2014‬م العـدد(‪)973‬‬

‫حمافظة رمية‬

‫ويف حم��اف��ظ��ة رمي����ة د����ش���ن م���دي���ر ���ش��رط��ة‬ ‫املحافظة العميد علي عبداهلل طاهر فعاليات‬ ‫اال���س��ب��وع ال���ه���ادف �إىل ن�����ش��ر وت��ع��م��ي��م ال��وع��ي‬ ‫الثقايف ب�أهمية هذه املنا�سبة يف �إثراء املعلومات‬ ‫لدى املواطنني وال�سائقني يف كيفية التعامل‬ ‫مع املركبات املختلفة‪.‬‬ ‫و�أ�شار العميد طاهر اىل �ضرورة التعريف‬ ‫ب��ق��واع��د وان��ظ��م��ة امل�����رور ول���وائ���ح���ه املنظمة‬ ‫جلميع احل��رك��ات والتنقالت املتعلقة بالنقل‬ ‫واحل���ف���اظ ع��ل��ى ال�����س�لام��ة امل����روري����ة وح��ف��ظ‬ ‫االرواح واملمتلكات العامة واخلا�صة‪..‬‬ ‫م����ن ج���ان���ب���ه ا�����ش����ار م���دي���ر ����ش���رط���ة ال�����س�ير‬ ‫باملحافظة العقيد حممد ال�سواري اىل ان هذا‬ ‫اال���س��ب��وع يت�ضمن �إل��ق��اء حم��ا���ض��رات ون���دوات‬ ‫يف كلية الرتبية برمية واملدار�س والتجمعات‬ ‫ال�����س��ك��ان��ي��ة وم�����راك�����ز م����دي����ري����ات امل��ح��اف��ظ��ة‬ ‫وال��و���ص��ول اىل خمتلف ال�����ش��رائ��ح املجتمعية‬ ‫والفئات العمرية‪.‬‬

‫حمافظة �صنعاء‬

‫حمافظة �شبوة‬

‫ويف حمافظة �شبوة د���ش��ن وك��ي��ل املحافظة‬ ‫امل�ساعد علي احلارثي فعاليات اال�سبوع ومعه‬ ‫مدير �شرطة ال�سري باملحافظة العقيد علي‬ ‫الفالحي م�ؤكدين �أهمية التفاعل مع �أ�سبوع‬ ‫املرور الذي يحتفى بها �سنوياً من �أجل تعزيز‬ ‫ال��وع��ي امل���روري يف او���س��اط املجتمع يف �سبيل‬ ‫التقليل من احلوادث املرورية وما ينجم عنها‬ ‫من خ�سائر يف الأرواح واملمتلكات‪.‬‬ ‫و�شددا على �ضرورة ان تكون �أن�شطة اال�سبوع‬ ‫التوعية والإر�شادية بقواعد ال�سالمة املرورية‬ ‫امل�صحوبة بتوزيع املل�صقات االر�شادية ‪ ،‬مبثابة‬ ‫املمار�سات اليومية لدى رجال املرور بالدرجة‬ ‫الأوىل وك��اف��ة م�ستخدمي ال��ط��ري��ق وبحيث‬ ‫اليقت�صر ذلك على �أيام �أ�سبوع املرور‪.‬‬ ‫و�أه�����������اب احل������ارث������ي وال����ف��ل�اح����ي ب��ج��م��ي��ع‬ ‫م�ستخدمي الطريق �إىل التفاعل االيجابي‬ ‫مع فعاليات �أ�سبوع امل��رور العربي لهذا العام‬ ‫يف امل��ح��اف��ظ��ة ودع���م وم�����س��اع��دة رج���ال �شرطة‬ ‫ال�سري ليتمكنوا من �أداء وتنفيذ مهامهم على‬ ‫�أكمل وجه ‪ ،‬ومبا ميكن اجلميع من امل�ساهمة‬ ‫يف تنفيذ و�إجن����اح ه��ذه الفعاليات التوعوية‬ ‫والإر����ش���ادي���ة ال��ت��ي م���ن ���ش���أن��ه��ا ال��ت��ق��ل��ي��ل من‬ ‫حوادث ال�سري ‪.‬‬

‫ويف حم��اف��ظ��ة ���ص��ن��ع��اء د���ش��ن وك��ي��ل وزارة‬ ‫ال��داخ��ل��ي��ة ال��ل��واء عبد ال��رح��م��ن حن�ش ومعه‬ ‫وكيل حمافظة �صنعاء لل�شئون الفنية املهند�س‬ ‫�صالح املنت�صر فعاليات اال�سبوع ‪ ،‬حيث �أكد‬ ‫املنت�صر اهمية اقامة هذه الفعاليات لإ�سهامها‬ ‫يف رف��ع ال��وع��ي ال��ذي م��ن �ش�أنه احل��ف��اظ على‬ ‫االرواح واملمتلكات وتقليل احلوادث املرورية ‪.‬‬ ‫ون���وه املنت�صر مب��ا يقدمه رج���ال امل���رور يف‬ ‫تنظيم حركة ال�سري و�ضبط املخالفني ون�شر‬

‫ويف حم���اف���ظ���ة ال�������ض���ال���ع د�����ش����ن حم��اف��ظ‬ ‫املحافظة علي قا�سم طالب فعاليات الأ�سبوع‬ ‫يف فرع مع�سكر قوات الأم��ن اخلا�صة‪ ،‬م�شيداً‬ ‫ب��ال��دور ال��ذي يقوم به رج��ال امل��رور يف تنظيم‬

‫التوعية املرورية مبا ي�ساهم يف احلفاظ على‬ ‫االرواح واملمتلكات‪ ..‬م���ؤك��دا حر�ص ال�سلطة‬ ‫املحلية باملحافظة على دعم االن�شطة املرورية‬ ‫ومتكني القائمني عليها من القيام بدورهم‬ ‫ع��ل��ى اك���م���ل وج����ه ومب����ا ي�����س��ه��م يف احل����د من‬ ‫احلوادث‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان��ب��ة ا���ش��ار م��دي��ر ���ش��رط��ة املحافظة‬ ‫ال��ع��م��ي��د ي��ح��ي��ى ع��ل��ى ح��م��ي��د اىل ال��ت��وج��ه��ات‬ ‫اجل���ادة ل���وزارة الداخلية يف تطوير وحتديث‬ ‫جهاز ال�شرطة خ�لال الفرتة القادمة مبا يف‬ ‫ذلك �شرطة ال�سري ‪ ،‬التي ت�ؤدي اعمال كبرية‬ ‫تخدم املواطن وتالم�س حياته اليومية ‪.‬‬ ‫ب������دوره ا���س��ت��ع��ر���ض م���دي���ر ���ش��رط��ة ال�����س�ير‬ ‫باملحافظة العقيد حممد �أبو حامت الفعاليات‬ ‫التي �سيت�ضمنها ا�سبوع امل���رور ‪ ،‬م�شرياً اىل‬ ‫ان احل��وادث امل��روري��ة خ�لال العام املن�صرم يف‬ ‫املحافظة بلغت ‪ 416‬ح��ادث��اً نتج عنها وف��اة‬ ‫‪�144‬شخ�صاً و�إ���ص��اب��ة ‪� 784‬آخ��ري��ن ‪ ،‬فيما‬ ‫بلغت اخل�سائر املادية مائتني و�سبعة وت�سعني‬ ‫مليوناً و�سبعة �آالف ريال‪.‬‬ ‫تخلل احلفل ال��ذي ح�ضره م�ست�شار وزير‬ ‫الداخلية ل�شرطة ال�سري العميد يحيى زاهر‪،‬‬ ‫ووك�ل�اء املحافظة ق�صيدة �شعرية باملنا�سبة‬ ‫نالت اال�ستح�سان‪.‬‬

‫حركة ال�سري وتخفيف االزدحامات واحلوادث‬ ‫املرورية‪ ..‬و�أ�شار �إىل �أن اجلهود املرورية التي‬ ‫يبذلها رجال �شرطة ال�سري على مدار العام لن‬ ‫يكون لها �أي قيمة اذا مل حتقق الهدف والغاية‬ ‫منها يف خدمة املواطنني والتقليل من الآثار‬ ‫ال�سلبية مل�ستخدمي الطريق‪.‬‬ ‫ب��دوره��م��ا �أع��ت�بر م��دي��ر ���ش��رط��ة املحافظة‬ ‫العميد �صالح ال��ك��ور ‪ ،‬وم��دي��ر �شرطة ال�سري‬ ‫العقيد �صالح عبيد ‪ ،‬م�سئولية حوادث املرور‬ ‫م�سئولية يت�شارك فيها اجلميع ‪ ،‬م�شددين على‬ ‫�ضرورة تكاتف اجلهود بني كافة م�ستخدمي‬ ‫الطريق م��ن جهة ورج���ال �شرطة ال�سري من‬ ‫جهة اخرى للحد من حوادث ال�سري وما ينتج‬ ‫عنها من خ�سائر ب�شرية ومادية‪.‬‬ ‫وبينا ان فعاليات اال�سبوع �ستت�ضمن �إقامة‬ ‫العديد من املحا�ضرات والتوا�صل املجتمعى‬ ‫م��ع ط�ل�اب امل���دار����س وال�����س��ائ��ق�ين وامل��واط��ن�ين‬ ‫لتعريفهم ب��اه��م��ي��ة االل���ت���زام ب��ق��واع��د و�آداب‬ ‫الطريق وفق قواعد وقوانني ال�سري للو�صول‬ ‫اىل ال�سالمة املطلوبة ‪.‬‬ ‫بعد ذل��ك افتتح حم��اف��ظ ال�ضالع ومدير‬ ‫�شرطة املحافظة معر�ض ال�صور الفتوغرافية‬ ‫التى تظم مناذج للحوادث املروية واملخالفات‬ ‫التي حدثت يف املحافظة ‪.‬‬

‫حمافظة ال�ضالع‬

‫حمافظة املحويت‬

‫ويف حم���اف���ظ���ة امل���ح���وي���ت د����ش���ن حم��اف��ظ‬ ‫املحافظة احمد علي حم�سن فعاليات اال�سبوع‬ ‫م���ؤك��داً �أهمية امل�ساهمة الفاعلة من اجلهات‬ ‫وامل�ؤ�س�سات ومنظمات املجتمع املدين واملجال�س‬ ‫املحلية لإجن����اح ف��ع��ال��ي��ات اال���س��ب��وع يف �سبيل‬ ‫رف��ع م�ستوى الوعي امل���روري ل��دى املواطنني‬ ‫ب�آداب وقواعد ال�سري و�صو ًال اىل التقليل من‬ ‫احلوادث املرورية وما ينجم عنها ‪.‬‬ ‫م���ن ج��ان��ب��ه��م��ا ا���س��ت��ع��ر���ض��ا م���دي���ر ���ش��رط��ة‬ ‫امل��ح��اف��ظ��ة ال��ع��م��ي��د ح�����س�ين ال��ق��ا���ض��ي وم��دي��ر‬ ‫�شرطة ال�سري العقيد زيد النونو ‪ ،‬يف كلمتيهما‬ ‫امل��ه��ام والفعاليات التي �ستنفذ خ�لال �أ�سبوع‬ ‫امل���رور وال��ت��ي �سرتكز على امل��دار���س واملعاهد‬ ‫والكليات �إىل جانب تنفيذ حمالت التوعية‬ ‫امليدانية بال�سيارات املتحركة ومكربات ال�صوت‬ ‫ونزول �ضباط ورجال املرور �إىل املدن واملراكز‬ ‫والأ���س��واق واجل��والت وف��رز ال�سيارات لتوعيه‬ ‫وتعريف املواطنني وال�سائقني بقواعد املرور‪.‬‬ ‫ب��ع��د ذل���ك اف��ت��ت��ح وك��ي��ل امل��ح��اف��ظ��ة امل�ساعد‬ ‫ح���م���ود ����ش���م�ل�ان وم����دي����ر ����ش���رط���ة امل��ح��اف��ظ��ة‬ ‫م��ع��ر���ض ال�����ص��ور ال��ف��وت��وغ��راف��ي��ة ال���ذي ي�ضم‬ ‫مناذج لبع�ض احلوادث امل�أ�ساوية التي �شهدتها‬ ‫امل��ح��اف��ظ��ة خ��ل�ال ال��ع��ق��د امل��ا���ض��ي م�صحوبة‬ ‫ب���الإر����ش���ادات ال��ت��ي جت��ن��ب ال��ك��ث�يري��ن ال��وق��وع‬ ‫فيها‪.‬‬

‫حمافظة �أرخبيل �سقطرى‬

‫ويف حمافظة �أرخبيل �سقطرى د�شن وكيل‬ ‫املحافظة عي�سى ال�صيدهي فعاليات الأ�سبوع‬ ‫م����ؤك���داً وق����وف ال�����س��ل��ط��ة امل��ح��ل��ي��ة اىل ج��ان��ب‬ ‫�شرطة ال�سري يف و�ضع الربامج واخلطط التي‬ ‫ت�ساهم يف التقليل من املخالفات امل��روري��ة يف‬ ‫املحافظة م��ن خ�لال اال���س��ه��ام يف دع��م برامج‬ ‫ال��ت��وع��ي��ة املجتمعية ب���أه��م��ي��ة تطبيق ق��واع��د‬ ‫و�آداب ال�سالمة املرورية‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان��ب��ه �أ����ش���اد م��دي��ر ���ش��رط��ة املحافظة‬ ‫ال��ع��ق��ي��د ���س��امل ع��ب��د اهلل ب����دور رج����ال �شرطة‬ ‫ال�����س�ير يف ال��ت��ق��ل��ي��ل م���ن احل������وادث امل���روري���ة‬ ‫والتخفيف من االزدحامات من عملهم الد�ؤب‬ ‫يف اجل�����والت االم���اك���ن ال��ع��ام��ة ومب���ا ينعك�س‬ ‫ايجابا على حركة ال�سري‪..‬‬ ‫وكان مدير �شرطة ال�سري باملحافظة العقيد‬ ‫احمد القدومي ا�ستعر�ض الربامج واالن�شطة‬ ‫التوعوية التي �سي�شهدها اال�سبوع يف �سبيل‬ ‫ت��ع��زي��ز ال���وع���ي امل������روري ل����دى ع���ام���ة ال��ن��ا���س‬ ‫حت��ق��ي��ق��اً ل��ر���س��ال��ة اال����س���ب���وع‪ ..‬م��ن��وه��اً بجهود‬ ‫ال�سلطة املحلية يف املحافظة من خ�لال دعم‬ ‫واجناح ان�شطة �شرطة ال�سري على مدار العام‬ ‫والتي ت�شهد تطوراً ملمو�ساً يتنا�سب مع تطور‬ ‫احلركة اخلدمية يف املحافظة النا�شئة‪.‬‬

‫حمافظة اجلوف‬

‫ويف حم���اف���ظ���ة اجل������وف د����ش���ن���ت ف��ع��ال��ي��ات‬ ‫اال���س��ب��وع بعملية ن��زول م��ي��داين اىل ال�شوارع‬ ‫واجلوالت و�أماكن التجمعات واال�سواق لإلقاء‬ ‫املحا�ضرات االر�شادية عرب مكربات ال�صوت‪،‬‬ ‫وت���وزي���ع امل��ل�����ص��ق��ات االر����ش���ادي���ة وامل��ن�����ش��ورات‬ ‫التوعوية على امل��ارة وال�سائقني بهدف اجناح‬ ‫ر�سالة اال�سبوع من خالل زي��ادة ن�سبة الوعي‬ ‫املروري لدى عامة النا�س‪.‬‬ ‫وحثت املحا�ضرات ال�سائقني وامل�شاة ب�ضرورة‬ ‫التقيد ب�أداب وقواعد ال�سالمة املرورية وعدم‬ ‫جتاهلها ح��ف��اظ��اً �أرواح���ه���م وارواح الآخ��ري��ن‬ ‫واحل�����د م���ن وق�����وع احل������وادث امل����روري����ة ال��ت��ي‬ ‫حت��دث يف املحافظة وغ��ال��ب��اً م��ا ي��ك��ون �سببها‬ ‫ال�سرعة الزائدة والتجاوز اخلاطئ باال�ضافة‬ ‫اىل احلمولة الزائدة‪.‬‬


‫الثــالثــاء ‪ 7‬رجب ‪1435‬هـ املوافــق ‪ 6‬مايو ‪2014‬م العـدد (‪)973‬‬

‫‪11‬‬ ‫‪12‬‬

‫ال�سجون االحتياطية‪:‬‬

‫�إ�ضراب ال�سلطة الق�ضائية �ضاعف �أعداد ال�سجناء و�أغلق �أبواب العدالة يف وجه طالبيها‬ ‫�أن�شئت ال�سجون ك�إ�صالحيات للنف�س وال�سلوك ويف �سبيل ذلك زودت تلك‬ ‫ال�سجون بور�ش ومعامل مهنية لتعليم ال�سجناء احل��رف املختلفة التي تكفل‬ ‫انخراطهم يف املجتمع كمواطنني �صاحلني حيث تعد مكان ًا لزم على نزيل تلك‬ ‫ال�سجون �أن يتعاي�ش مع الظلم واحلرمان‪ ،‬وقد �ضاعفت تلك املعاناة التي يعي�شها‬ ‫نزالء ال�سجون االحتياطية الإ�ضراب الذي �أعلنه نادي الق�ضاة منذ ما يقارب‬ ‫ال�شهرين‪.‬عن �أو�ضاع تلك ال�سجون ومعاناة نزالئها �أجرت"احلار�س" ا�ستطالع ًا‬ ‫يف �إحدى تلك ال�سجون والتقت مدير ال�سجن االحتياطي ب�شمال الأمانة العقيد‬ ‫عبداهلل حممد املزعمي الذي �أطلعنا على �أهم امل�شاكل واملعاناة التي زادت ب�سبب‬ ‫ذلك الإ�ضراب فهاكم احل�صيلة‪..‬‬ ‫ا�ستطالع‪�/‬إبراهيم هارون‬

‫تكد�س ومعاناة‬

‫منذ ما يقارب �شهر ون�صف �أعلن نادي‬ ‫ال��ق�����ض��اة �إ����ض���راب���ه ب�سبب اخ��ت��ط��اف �أح���د‬ ‫الق�ضاة الأم��ر ال��ذي �ضاعف معاناة نزالء‬ ‫ال�����س��ج��ون امل���رك���زي���ة واالح��ت��ي��اط��ي��ة حتى‬ ‫الأ���ش��خ��ا���ص امل��وق��وف�ين يف �إدارات الأم���ن‬ ‫و�أق�سام ال�شرطة‪.‬‬ ‫ع���ن ت��ل��ك الأو�����ض����اع الإن�����س��ان��ي��ة ي��ب��د�أ‬ ‫ال��ع��ق��ي��د ع���ب���داهلل امل���زع���م���ي م���دي���ر �سجن‬ ‫�شمال الأمانة‪-‬هربة‪ -‬االحتياطي حديثه‬ ‫ب��ال��ق��ول‪ :‬لقد مت ب��ن��اء ع��دد �أرب��ع��ة �سجون‬ ‫اح��ت��ي��اط��ي��ة بالعا�صمة ���ص��ن��ع��اء ي��ت��م فيها‬ ‫حجز املواطنني ب���أم��ر م��ن النيابة العامة‬ ‫وقد بنيت تلك ال�سجون بقدرة ا�ستيعابية‬ ‫الي��ت��ج��اوز الـ‪�250‬سجني ول��ك��ن��ه��ا ت�صل‬ ‫الآن �إىل �ضعف ذلك العدد واملتواجد الآن‬ ‫عندنا بال�سجن �أك�ث�ر م��ن ‪�350‬سجيناً‬ ‫ب�سبب الإ����ض���راب ال����ذي �أع��ل��ن��ت��ه ال�سلطة‬ ‫ال��ق�����ض��ائ��ي��ة‪ ،‬ح��ي��ث ع��م��ل الإ�����ض����راب على‬ ‫تكدي�س ال�سجناء و�ضاعف م��ن معناتهم‬ ‫يف ال��ع��دي��د م���ن اجل���وان���ب‪ ،‬ف��ف��ي اجل��ان��ب‬ ‫ال�صحي نحن بحاجة �إىل م�ضاعفة العناية‬ ‫باملرافق ال�صحية التي تتطلب مواداً خا�صة‬ ‫بالنظافة من �أجل حماربة الأوبئة التي قد‬ ‫تنت�شر بني ال�سجناء‪� ،‬أما يف جانب التغذية‬ ‫فهي �شحيحة بالن�سبة لعدد ال�سجناء الذي‬ ‫يزداد يوماً بعد �آخر‪.‬‬

‫الو�ضع ال�صحي‬

‫ع��ن الو�ضع ال�صحي بال�سجن يحدثنا‬

‫مدير ال�سجن ق��ائ َ‬ ‫�لا‪ :‬يوجد لدينا غرفة‬ ‫�صغرية مت ب��ن��ا�ؤه��ا م��ن ال�صليب الأح��م��ر‪،‬‬ ‫منذ وقت م�ضى حيث ال يوجد فيها �سوى‬ ‫القليل م��ن الأدوي����ة ال��ت��ي تعنى بامرا�ض‬ ‫ال�����ص��داع‪ ،‬ويف ظ��ل ت��زاي��د �أع����داد ال�سجناء‬ ‫�أ�صبح الو�ضع ال�صحي ينذر بكارثة �صحية‬ ‫�إذا ما �أنت�شر مر�ض ما‪ ،‬لعدم وجود وحدة‬ ‫�صحية تقوم بفح�ص ال�سجناء الوافدين‬ ‫وال��ت���أك��د م��ن �سالمتهم م��ن �أي �أم��را���ض‪،‬‬ ‫�أي�ضاً عدم وجود �أطباء يعملون يف ال�سجن‬ ‫وامل��وج��ود لدينا هو م�ساعد طبيب ولي�س‬ ‫طبيب يعمل يف الوحدة ال�صحية التي وكما‬ ‫ت��رون �شبه خالية م��ن الأدوي����ة التي طاملا‬ ‫طالبت بها �إدارة ال�سجن من اجلهات ذات‬ ‫العالقة‪ ،‬ومما زاد خماوفنا يف هذا اجلانب‬ ‫ه��و وج���ود �أح���د ال�سجناء م�صاب مبر�ض‬ ‫"ال�سل الرئوي" ال���ذي �أك����دت التقارير‬ ‫الطبية م��ن خ��ط��ورت��ه و���س��رع��ة ان��ت�����ش��اره‪،‬‬ ‫ولكننا قمنا بعزله عن ال�سجناء‪ ،‬ومت الرفع‬ ‫بحالة ذل��ك ال�سجني �إىل النيابة ورئا�سة‬ ‫م�صلحة ال�سجون �إىل جانب حر�صنا على‬ ‫نظافة ال�سجن الدائمة والت�أكد من �سالمة‬ ‫امل��راف��ق ال�صحية لل�سجناء‪-‬املراحي�ض –‬ ‫وتوفر املياه ب�شكل دائم لأن �أغلب الأمرا�ض‬ ‫والأوبئة يكون م�صدرها هي من املرافق �إذا‬ ‫ما �أهملت وانقطعت عنها املياه‪.‬‬

‫التغذية ال تكفي‬

‫�أما عن التغذية يقول العقيد املزغمي‬ ‫كانت التغذية يف العام املن�صرم ‪2013‬م‬

‫املرغمي‬ ‫جيدة والآن نعاين من نق�ص �شديد يف هذا‬ ‫اجلانب ب�سبب تخلي امل�صلحة عن تزويدنا‬ ‫باملخ�ص�صات الغذائية التي كانت ت�صرف‬ ‫لنا من قبل امل�صلحة وقد قمنا مبراجعة‬ ‫رئا�سة امل�صلحة الذين �أخربونا �أن قيادة‬ ‫�أم����ن الأم���ان���ة ه���م امل��ع��ن��ي��ون ب��ه��ذا الأم���ر‬ ‫وتوفري كل املتطلبات يف هذا اجلانب‪.‬‬ ‫وب���دورن���ا رف��ع��ن��ا ذل���ك �إىل ق���ي���ادة �أم���ن‬ ‫�أمانة العا�صمة و�إىل الأخ وزير الداخلية‬ ‫للنظر يف ه���ذه امل�����ش��ك��ل��ة وو���ض��ع احل��ل��ول‬

‫املنا�سبة وال�سريعة لها فمن غري املقبول‬ ‫وال�لا�إن�����س��اين �أن ي��ت��م ح��ج��ز الأ���ش��خ��ا���ص‬ ‫وب��ق��ائ��ه��م يف ال�����س��ج��ون ب�����س��ب��ب �إ����ض���راب‬ ‫ال��ق�����ض��اة و�أي�����ض��اً جت��وي��ع��ه��م وع����دم توفر‬ ‫الغذاء الكايف لهم‪.‬‬ ‫وي�ضيف م��دي��ر ال�سجن ق��ائ�لاً‪ :‬ي�صل‬ ‫ع�����دد ال�������س���ج���ن���اء يف ع�����دد م����ن الأوق��������ات‬ ‫�إىل‪��� 400‬س��ج�ين وع��ل��ي��ن��ا �أن ن��وف��ر لهم‬ ‫ث��ل�اث وج���ب���ات ي��وم��ي��ة وال ي��وج��د لدينا‬ ‫�سوى طباخ واحد و�أدوات طباخة �أ�صبحت‬ ‫متهالكة وبحاجة �إىل �أدوات جديدة‪ ،‬كما‬ ‫�أننا بحاجة �إىل طباخني �آخرين‪.‬‬

‫با�ص �أجرة لنقل ال�سجناء‬

‫منذ �أك�ثر م��ن �شهرين وال�سيارة التي‬ ‫ت��ق��وم بنقل ال�سجناء للنيابات واملحاكم‬ ‫معطلة ون��ق��وم بنقل ال�سجناء بوا�سطة‬ ‫با�ص �أج��رة نقوم با�ستئجاره وه��ذا الأم��ر‬ ‫ي�شكل ل��ن��ا ه��اج�����س��اً �أم��ن��ي��اً م��ق��ل��ق��اً يف ظل‬ ‫ال��ت��ح��دي��ات الأم��ن��ي��ة ال��ت��ي نعي�شها ال��ي��وم‬ ‫وخا�صة بعد �أن �أ�صبحت ال�سجون �أهدافاً‬ ‫حمتملة وقد تتعر�ض لأي �أعمال �إرهابية‬ ‫مثلما ح��دث يف االع��ت��داء الإره��اب��ي الذي‬ ‫ت���ع���ر����ض ل����ه ال�����س��ج��ن امل����رك����زي ب����أم���ان���ة‬

‫العا�صمة وعدد من ال�سجون يف املحافظات‬ ‫الأخرى‪ ،‬وي�ضيف العقيد عبداهلل املزعمي‬ ‫ال ي��وج��د ل��دي��ن��ا ���س��وى ���س��ي��ارة هايلوك�س‬ ‫ت��ق��وم مبجمل ال��ع��م��ل اخل��ا���ص بال�سجن‬ ‫وال يوجد لدينا �أي �أطقم خا�صة بحرا�سة‬ ‫ال�سجن �أو �سيارات تقوم مبرافقة ال�سجناء‬ ‫ل��ل��ن��ي��اب��ات وامل��ح��اك��م‪ ،‬ك��م��ا ي��خ��ل��و ال�سجن‬ ‫من ال�سالح املتو�سط حلماية ال�سجن �إذا‬ ‫م��ا تعر�ض لأي اع��ت��داء �إره��اب��ي �أو نوبات‬ ‫حرا�سة على �سور ال�سجن كما نواجه نق�صاً‬ ‫يف ع��دد الأف���راد العاملني لدينا والعديد‬ ‫م��ن الق�ضايا ال��ت��ي �سبق و�أن رف��ع��ن��ا بها‬ ‫�إىل اجل��ه��ات املعنية يف رئ��ا���س��ة امل�صلحة‬ ‫وقيادة �أم��ن �أمانة العا�صمة فيما يخ�ص‬ ‫اجلانب الأمني وال�صحي وغريها ون�أمل‬ ‫م��ن خ�لال �صحيفتكم �أن ت��راع��ي معاناة‬ ‫ال�سجناء يف املقام الأول ومعاناة القائمني‬ ‫على ه��ذه ال�سجون والعمل على �إنهائها‬ ‫والتغلب عليها ملا فيه ال�صالح العام‪.‬‬

‫ما البد منه‬

‫منر بو�ضع �أمني خطري بعد �أن �أ�صبحت‬ ‫ال�سجون هدفاً للعمليات الإرهابية التي‬ ‫متكن خاللها عدد من ال�سجناء من الهرب‬ ‫من ال�سجون وتفادياً لتكرار ذلك نطالب‬ ‫جم���دداً م��ن خ�لال �صحيفتكم م��ن قيادة‬ ‫ال���وزارة ورئا�سة امل�صلحة ب���أن يتم تزويد‬ ‫ال�سجون االحتياطية باملعدات والأف���راد‬ ‫الالزمني لت�أمني وحماية ال�سجون من �أي‬ ‫�أعمال �إرهابية قد ت�ستهدفها‪� ،‬أما ما البد‬ ‫منه وهو ما ي�ؤرقنا بال�سجون االحتياطية‬ ‫ه���و ت��ك��د���س ال�����س��ج��ن��اء وع�����دم االه��ت��م��ام‬ ‫لق�ضايا املحتجزين فيها ب�سبب �إ�ضراب‬ ‫ال�سلطة الق�ضائية والإه��م��ال الدائم من‬ ‫قبل النيابة العامة و�ضياع عدد من ملفات‬ ‫امل�ساجني لديها فهناك م�ساجني منذ �أكرث‬ ‫م��ن ث�لاث �سنوات يف ه��ذه ال�سجون وهم‬ ‫غ�ير حمكومني وال زال���وا ره��ن املحاكمة‬ ‫وال���ع���دي���د م��ن��ه��م ب���ر�أت���ه���م امل��ح��ك��م��ة ومت‬ ‫الإفراج عنهم وب�سبب �إهمال النيابة ق�ضوا‬ ‫هذه امل��دة الطويلة نتيجة ذلك الإهمال‪،‬‬ ‫ن�أمل من اجلهات املعنية �أن يراعو اهلل يف‬ ‫�أعمالهم و�أن يعملوا على حل هذه امل�شكلة‬ ‫التي مل جند لها من يحلها والتي تكون‬ ‫�سبباً من كثري من امل�شاكل الإن�سانية التي‬ ‫تعاين منها كل ال�سجون‪.‬‬ ‫و�أخ����ي���راً ي���ق���ول م���دي���ر ال�����س��ج��ن نحن‬ ‫بحاجة ما�سة ملولد كهربائي نظراً لكرثة‬ ‫انقطاع التيار الكهربائي الذي يدفعنا �إىل‬ ‫ا�ستخدام ال�شموع وهذا الأمر ي�ؤرقنا �إذا ما‬ ‫�شب حريق داخ��ل ال�سجن حيث ال توجد‬ ‫لدينا �أياً من و�سائل الأمن وال�سالمة من‬ ‫طفايات حريق وغريها‪.‬‬


‫‪182‬‬

‫الثــالثــاء ‪ 7‬رجب ‪1435‬هـ املوافــق ‪ 6‬مايو ‪2014‬م العـدد (‪)973‬‬

‫لدى حفل تخريج الدفعة الـ‪ 25‬لدرجة املاج�ستري ب�أكادميية ال�شرطة‪:‬‬

‫رئي�س اجلمهورية‪ :‬الأمن �أ�سا�س اال�ستقرار واال�ستثمار والبد من تكاتف وتعاون اجلميع‬

‫وزير الداخلية‪ :‬بد�أنا بخطوات جادة ال�ستعادة االن�ضباط ومكافحة الف�ساد وتفعيل مبد�أ الثواب والعقاب‬ ‫ح�ضر الأخ الرئي�س عبد رب��ه من�صور ه��ادي رئي�س‬ ‫اجلمهورية ال��ث�لاث��اء املا�ضي االح��ت��ف��ال الكبري ال��ذي‬ ‫�أق��ي��م مبنا�سبة تخريج الدفعة اخلام�سة والع�شرين‬ ‫لدرجة املاج�ستري يف احلقوق وعلوم ال�شرطة يف كلية‬ ‫الدرا�سات العليا ب�أكادميية ال�شرطة‪.‬‬ ‫ويف االح���ت���ف���ال ال�����ذي ح�����ض��ره ك���ب���ار امل�����س��ئ��ول�ين يف‬ ‫الدولة واحلكومة والقيادات الع�سكرية والأمنية �ألقى‬ ‫الأخ ال��رئ��ي�����س كلمة ع�بر فيها ع��ن ���س��ع��ادت��ه حل�ضور‬ ‫ه��ذا املهرجان مبنا�سبة نيل ال��درج��ات العليا يف وزارة‬ ‫الداخلية‪.‬‬ ‫وق��ال " نحتفل �سنويا يف مثل ه��ذه املنا�سبة ولكن‬ ‫ه��ذه ال�سنة خمتلفة ع��ن ال�����س��ن��وات املا�ضية " منوها‬ ‫�إىل ان الهيكلة يف وزارة ال��داخ��ل��ي��ة ي��ج��ب ان مت�ضي‬ ‫ب�صورة كاملة وعلمية دقيقة‪ ..‬و�أ�شار الأخ الرئي�س �إىل‬ ‫�أن الهيكلة يف وزارة ال��دف��اع قد متت يف طورها الأول‬ ‫وما يزال العمل م�ستمرا يف هذا امل�سار حتى ا�ستكماله‬ ‫ب�صورة نهائية‪.‬‬ ‫ونبه �أالخ الرئي�س �إىل �أن العمل يف وزارة الداخلية‬ ‫دائما مبنيا على �أ�س�س �صعبة ومعقدة كونها تتعامل مع‬ ‫املجتمع ب�صورة ل�صيقة ومع احداث يومية وايجابياتها‬ ‫ال تظهر ولكن ال�سلبيات تظهر ب�أ�سرع وقت ممكن وهذه‬ ‫م�سالة طبيعية وي��ج��ب م��ن خاللها ت�لايف ال�سلبيات‬ ‫ب�صورة �أ���س��رع‪ ..‬وق��ال " �أ�س�س بناء االم��ن دائما تكون‬ ‫�صعبة ولذلك ال بد من ان يكون كادر وزارة الداخلية‬ ‫الأمني �أف�ضل ترتيبا وتنظيما وعلى امل�ستوى العملي‬ ‫لأنها تتعامل مع عدة م�شاكل يومية ولهذا نحن اليوم‬ ‫يف منعطف تاريخي م��ن التغيري يف اليمن وخم�سني‬ ‫�سنه مرت ونحن على ذات احلال ومل يتغرب �شيئا واليوم‬ ‫نحن يف منعطف جديد اما ان ن�سري مع العامل ونغري‬ ‫هذا الواقع امل���ؤمل او نبقى يف و�ضعنا الراهن ال��ذي ال‬ ‫ي�سر �أحدا "‪.‬‬ ‫وت�����س��اءل الأخ الرئي�س عبد رب��ه من�صور ه��ادي هل‬ ‫يعقل ان نرى يف عا�صمتنا القتل واخلطف وال ن�ستطيع‬ ‫�أن نعمل �شيء وهل هذا الواقع ي�سر �أحدا‪.‬‬ ‫و�أك��د الأخ الرئي�س �أن��ه الب��د من نتطور يف اعمالنا‬ ‫وعقولنا ون�ستبق وقوع اجلرمية بالكابح الأمني ونعمل‬ ‫من �أج��ل حل كافة امل�شاكل‪ ..‬و�أ���ش��ار �إىل �أن العاطلني‬ ‫عن العمل باملاليني وكلما ت�أتي ال�شركات لال�ستثمار‬ ‫ويقولون نحن جاهزين ولكن نحن نريد الأم���ن هل‬ ‫ت�����ض��م��ن��ون ل��ن��ا الأم����ن م��ن �أج����ل ال��ع��م��ل‪ ..‬و���ش��دد الأخ‬ ‫الرئي�س عبد ربه من�صور هادي على �أن الأمن هو �أ�سا�س‬ ‫اال�ستقرار واال�ستثمار والبد من تكاتف وتعاون اجلميع‬ ‫االمن واجلي�ش وال�شعب‪.‬‬ ‫ون���وه �إىل �أن ل���دى ال��ي��م��ن ث����روات ه��ائ��ل��ة م��ن ال��غ��از‬ ‫وال���ب�ت�رول واحل��دي��د وال��ن��ح��ا���س وال��ذه��ب ‪ ..‬و�أك����د �أن‬ ‫�شركات ال�ستخراج الذهب بد�أت يف العمل ولكن الأمن‬ ‫ه��و �أ���س��ا���س ب��ق��اء ال�����ش��رك��ات‪ ،‬و�أك����د رئ��ي�����س اجلمهورية‬ ‫�أن��ه يجب على اجلميع �أن يعرفوا �أن اليمن يتعر�ض‬

‫مل�ؤامرات عديدة من بينها تنظيم القاعدة الإرهابي‪.‬‬ ‫وك�شف الأخ الرئي�س ان ‪ 70%‬من تنظيم القاعدة‬ ‫من الأجانب من خارج اليمن ولذلك ال يهمهم �أبدا �أن‬ ‫يتدمر البلد‪.‬‬ ‫وقال" يجب �أن تعلموا جميعا �أنه ت�أمر على اليمن‪..‬‬ ‫م�ضيفا " ه��ن��اك م��ن ي��ق��ول مل���اذا مل حت���اوروه���م كيف‬ ‫ن��ح��اوره��م و‪ % 70‬غ�ي�ر مي��ن��ي�ين وع��ل��ى م���ن ي�شكك‬ ‫يف ذل��ك م��ن �إخ��وان��ن��ا ان يذهب اىل ث�لاج��ات امل��وت��ى يف‬ ‫امل�ست�شفيات الذين مل تقبل جثثهم بلدانهم وهم من‬ ‫الربازيل وهولندا و�أ�سرتاليا وفرن�سا ومن �شتى دول‬ ‫العامل‪.‬‬ ‫وت��ط��رق الأخ الرئي�س �إىل �أن خ�سائر اليمن ج��راء‬ ‫الأع����م����ال الإره���اب���ي���ة ك���ب�ي�رة وك���ب�ي�رة ج����دا ف��ق��د دم��ر‬ ‫اال���س��ت��ث��م��ار وال�����س��ي��اح��ة وال��ت��ج��ارة واالق��ت�����ص��اد و�أح��ب��ط‬ ‫م�سرية امل�ستقبل بطريقة كبرية واملطلوب من علمائنا‬ ‫وم�شائخنا ان يقفوا �إىل جانب القوات امل�سلحة والأمن‬ ‫م��ن �أج���ل ال��ت��ع��ري��ف ب��ه��ذه ال��ظ��اه��رة الإره��اب��ي��ة وب��ي��ان‬ ‫ت�أثرياتها املدمرة‪.‬‬ ‫واعترب �أنه ال بد منم �أن يكون اجلميع واعيا ومغلبا‬ ‫م�صلحة الوطن ‪ ..‬م�ستغربا من �أن بع�ض ال�صحفيني‬ ‫ينتقدون حتى التعزية لأ�سر ال�شهداء الذين ي�سقطون‬ ‫يف درب الن�ضال �ضد الإره���اب وت�س�أل مل��اذا ت�ستكرثون‬ ‫تعزية م��ن رئي�س اجلمهورية لأ���س��رة ال�شهيد املغدور‬ ‫ب���أي��ادي الإره����اب ال��ك��اف��رة باحلياة وال��ت��ي ال متيز بني‬ ‫احلق والباطل واحلالل واحل��رام‪ ..‬وقال الأخ الرئي�س‬ ‫نحن نعي�ش يف ظ��رف �صعب ويف ه��ذا الظرف ال�صعب‬ ‫يجب ان تتكاتف القوى ال�سيا�سية جميعها ومنظمات‬ ‫املجتمع املدين وعلمائنا يف امل�ساجد لبيان ما منر فيه‪.‬‬ ‫و�أو����ض���ح " ه��ن��اك م���ن ي��ري��د �أن ي����أت���ي ب��امل��زي��د من‬ ‫العنا�صر الإره��اب��ي��ة اىل اليمن ‪ ..‬وق��ال مل��اذا يكرهون‬ ‫اليمن اىل حد حماولة ت�صدير الإرهابيني اىل اليمن‪..‬‬ ‫م���ؤك��دا �أننا مل نعد ن�ستطيع �أن نتحمل ال من قريب‬ ‫وال م��ن بعيد ول�سنا ناق�صني م�شاكل فليدنا الفقر‬ ‫والبطالة واجلهل بكل �صوره وال نريد �أن يفر�ض �أحد‬ ‫علينا ماذا نفعل‪.‬‬ ‫وذك���ر الأخ الرئي�س ان ‪� 34‬شركة نفطية وغ��ازي��ة‬ ‫ت��رك��ت ال��ع��م��ل يف م��ي��دان الإن���ت���اج وت��وق��ف��ت ع��ن العمل‬ ‫ب�سبب الأع��م��ال الإره��اب��ي��ة م�����ش��دداً على �أه��م��ي��ة جعل‬ ‫امل�صلحة ال��وط��ن��ي��ة العليا ف���وق ك��ل امل�����ص��ال��ح االن��ان��ي��ة‬ ‫وال�ضيقة وعلينا ان نطرد اخل��وف م��ن �أنف�سنا وعلى‬ ‫اجلميع اليقظة واحلذر وال بد من ان نحمي مددنا ويف‬ ‫مقدمتها العا�صمة حيث �أن بلد ال حتميه ال ت�ستحقه‪.‬‬ ‫وطالب الأخ الرئي�س من وزارة الداخلية العمل على‬ ‫ا�سرتاتيجية �أمنية مدرو�سة ومواكبة لت�سابق اجلرمية‬ ‫واملجرمني والتعاون الكامل‪.‬‬ ‫ووج��ه الأخ الرئي�س عبد رب��ه من�صور ه��ادي يف هذا‬ ‫ال�صدد بتطوير غرف العمليات على م�ستوى ال��وزارة‬ ‫واملحافظات وتطوير االت�صاالت على �أح��دث التقنيات‬

‫وت��ط��وي��ر غ���رف العمليات يف امل��ح��اف��ظ��ات ب�شكل كبري‬ ‫وال��ع��م��ل ب��ك��ل اجل��ه��د ع��ل��ى الإ�����س����راع ب��ه��ي��ك��ل��ة ال�����وزارة‬ ‫واالبتعاد عن ع��ادات املا�ضي بكل �صورها من الر�شوة‬ ‫واملح�سوبية‪.‬‬ ‫وق���ال ال ي��ج��وز �أن تطلب الفلو�س مقابل حتريك‬ ‫الطقم او احلملة الع�سكرية وتقيد القانون والنظام‬ ‫وكفاية خم�سني ع��ام��ا‪ ..‬معترباً �أن ذل��ك عيب يف حق‬ ‫ال�شرطة ويف حق حملة املاج�ستري والدكتوراه‪ ..‬و�أكد‬ ‫الأخ الرئي�س �أن الكالم م�ؤمل والكن ال بد منه ‪ ..‬متمنيا‬ ‫للجميع التوفيق وال�سداد يف �أعمالهم الوطنية واخلرية‬ ‫وك���ان الأخ الرئي�س ع��ب��درب��ه من�صور ه���ادي رئي�س‬ ‫اجلمهورية ق��د زار معر�ض البحوث العلمية واطلع‬ ‫على االبحاث واالطروحات العلمية يف خمتلف امل�ساقات‬ ‫م�شيدا بامل�ستوى العلمي ال��ذي و�صلت له االكادميية‬ ‫وال��ذي ي�ؤكد على االهتمام ال��ذي تولية قيادة ال��وزارة‬ ‫واالك��ادمي��ي��ة ب�أهمية البحث العلمي ودورة يف ت�أهيل‬ ‫الكوادر يف خمتلف امل�ستويات‪.‬‬ ‫هذا وقد دون االخ الرئي�س كلمة يف �سجل الزيارات‬ ‫م���ع�ب�راً ف��ي��ه��ا ع���ن ���س��ع��ادت��ه ب��ح�����ض��ور ت���خ���رج ال��دف��ع��ة‬ ‫اخلام�سة والع�شرون والدفعة الأوىل نظام ماج�ستري‬ ‫يف احلقوق وعلوم ال�شرطة والتي متثل نقلة نوعية يف‬ ‫اط��ار العمل الأك��ادمي��ي الأم��ن��ي‪ ..‬و�أ���ش��ار �إىل �أهمية �أن‬ ‫يقوم حملة االبحاث العلمية القيمة واملفيدة بتطبيق‬ ‫امل��ع��ارف وال��ع��ل��وم على �صعيد ال��واق��ع العلمي خلدمة‬ ‫وم�صلحة الوطن‪.‬‬ ‫من جانبه هن�أ وزي��ر الداخلية ال��ل��واء عبده ح�سني‬ ‫ال�ترب يف كلمته اخلريجني على ه��ذا الإجن��از العلمي‬ ‫الذي حتقق لهم بعد �أيام من الدرا�سة والبحث واملثابرة‪،‬‬ ‫وه��و م��ا يعلق عليه �آم����ا ًال عري�ض ًة وط��م��وح��اتٍ كبرية‬ ‫يف جت�سيد درا�ساتهم و�أبحاثهم واقعاً عملياً ي�سهم يف‬ ‫حت�سني �أداء وكفاءة العاملني يف جمال ال�شرطة‪.‬‬ ‫و�أ���ش��ار وزي��ر الداخلية �إىل التحديات الأمنية التي‬ ‫تواجه الوطن اليوم ‪ ..‬الفتا �إىل التعقيدات والإ�شكاالت‬ ‫املت�صلة بهذا اجلانب ال ميكن معاجلتها والت�صدي لها‬ ‫�إال من خالل كادر �شرطي م�ؤهل على �أعلى امل�ستويات‪.‬‬ ‫وقال الوزير الرتب " �إن اجلرمية تتطور من حولنا‬ ‫بوتائر �سريعة م�ستخدمة ما �أفرزته ثورة االت�صاالت‬ ‫ال��ه��ائ��ل��ة‪ ،‬وال��ت��ك��ن��ول��وج��ي��ا ال��رق��م��ي��ة وم��ن��ج��زات العلوم‬ ‫الأخرى "‪.‬‬ ‫و�أ����ض���اف " �إن����ه ل�����ش��رف ك��ب�ير �أن ي��ج��ري احتفالنا‬ ‫بتخريج هذه الدفعة برعاية كرمية من فخامة امل�شري‬ ‫ال��رك��ن ‪ /‬عبد رب��ه من�صور ه���ادي رئي�س اجلمهورية‬ ‫القائد الأعلى للقوات امل�سلحة‪ ،‬وهو الأمر الذي يك�سب‬ ‫هذه املنا�سبة �أهمية ا�ستثنائية كبرية وذلك لي�س بغريب‬ ‫على فخامته فقد كان معنا و�إىل جوارنا منذ �أن اختاره‬ ‫ال�شعب كرئي�س توافقي لليمن يف العام ‪2012‬م "‬ ‫ُ‬ ‫و�أو����ض���ح �أن���ه ل���وال دع���م رئ��ي�����س اجل��م��ه��وري��ة ال��دائ��م‬ ‫وامل�ستمر م��ا ك��ان ل���وزارة الداخلية والأج��ه��زة التابعة‬

‫لها �أن ت�ستعيد عافيتها يف زم��ن قيا�سي‪ ،‬و�أن تتجاوز‬ ‫حالة االنق�سام التي عا�شتها يف الفرتة املا�ضية لتقف‬ ‫اليوم �شاخمة على قدميها لتم�ضي قدماً حتت قيادته‬ ‫احلكيمة �صوب امل�ستقبل امل�شرق‪ ،‬واليمن اجلديد‪.‬‬ ‫وقال وزير الداخلية " �إن االهتمام برجل ال�شرطة‬ ‫يجب �أن ي�شكل م�ضمون عملية الت�أهيل والتدريب يف‬ ‫وزارة الداخلية لأن رجل ال�شرطة هو �صانع النجاحات‬ ‫الأم��ن��ي��ة‪ ،‬وه���و وح���ده ال��ق��ادر ع��ل��ى �إح����داث ال��ت��ف��وق يف‬ ‫�أي ع��م��ل �أم��ن��ي "‪ ..‬م�����ش�يرا �إىل �أن وزارة ال��داخ��ل��ي��ة‬ ‫ب��د�أت بخطوات ج��ادة وم�س�ؤوله ال�ستعادة االن�ضباط‪،‬‬ ‫والتخل�ص من �أمرا�ض احلزبية واملناطقية‪ ،‬ومكافحة‬ ‫ال��ف�����س��اد‪ ،‬وتفعيل م��ب��د�أ ال��ث��واب وال��ع��ق��اب‪� ،‬إىل جانب‬ ‫اعتماد �أ���س��ل��وب املفا�ضلة يف اختيار ال��ق��ي��ادات الأمنية‬ ‫يف خمتلف املنا�صب القيادية وهي خطوات تهدف �إىل‬ ‫جت��اوز �أخ��ط��اء املا�ضي‪ ،‬وب��ن��اء م�ؤ�س�سة �شرطية قائمة‬ ‫على �أ�سا�س املهنية واالحرتافية‪.‬‬ ‫و�أك��د �أن الأج��ه��زة الأمنية حققت انت�صارات رائعة‬ ‫على الإره���اب والإره��اب��ي�ين حيث ا�ستطاعت يف الآون��ة‬ ‫الأخ�يرة �أن توجه للعنا�صر الإرهابية �ضربات قا�سية‬ ‫وموجعة يف �شتى �أرجاء الوطن‪ ،‬كما �ألقت القب�ض على‬ ‫عدد من تلك العنا�صر‪ ،‬وهو ما ي�ؤكد بو�ضوح �أن احلرب‬ ‫على الإره���اب لن تتوقف �إال بالق�ضاء على ه��ذا ال�شر‬ ‫وا�ستئ�صال �ش�أفته‪ ،‬حتى ال يكون له موطئ قدم يف وطن‬ ‫الإميان واحلكمة‪.‬‬ ‫وا�ستطرد قائال " �إن بالدنا تتطلع نحو امل�ستقبل‬ ‫ب��روح الأم���ل وال��ت��ف��ا�ؤل وه��ي تقف على �أع��ت��اب مرحلة‬ ‫للو�صول �إىل بر الأم��ان عرب تنفيذ خمرجات احل��وار‬ ‫ال��وط��ن��ي ال�����ش��ام��ل‪ ،‬و�إن ك���ان ي��ع�تر���ض ذل���ك خم��اط��ر‬ ‫وحت��دي��ات ج�����س��ام تتمثل يف م�����ش��اري��ع ال��ق��وة وال�����س�لاح‬ ‫وث���ق���اف���ة ال���ك���راه���ي���ة وال���ع���ن���ف وال�����دع�����وات ال��ظ�لام��ي��ة‬ ‫ومعها اجل��رائ��م التخريبية ال��ت��ي ت�ستهدف �إم��ك��ان��ات‬ ‫ال�شعب وثرواته‪ ،‬م�ضافاً �إليها جرائم تهريب ال�سالح‬ ‫وامل��خ��درات‪ ،‬واملبيدات وال�سموم القاتلة وه��ي خماطر‬ ‫ح��ق��ي��ق��ة ت��ه��دد جن���اح ال��ع��م��ل��ي��ة ال�����س��ي��ا���س��ي��ة واالن��ت��ق��ال‬ ‫ال�����س��ل��م��ي لل�سلطة‪ ،‬وت�����س��ت��وج��ب م��ن وزارة ال��داخ��ل��ي��ة‬ ‫اال���ص��ط��ف��اف �إىل ج���وار ط��م��وح��ات ال�شعب وتطلعاته‪،‬‬ ‫م���ن خ�ل�ال ت��ع��زي��ز �أج������واء ال���وف���اق ال��وط��ن��ي‪ ،‬وت��ع��زي��ز‬ ‫هيبة ال��دول��ة و�سيادة القانون وتطبيقه على اجلميع‬ ‫وبدون ا�ستثناء ‪ ،‬والت�صدي ملظاهر الإخالالت الأمنية‬ ‫املختلفة‪ ،‬والأعمال الإرهابية والتخريبية وكذا م�شاريع‬ ‫ال�سالح التي حتاول العودة بالبالد �إىل ما�ضي االقتتال‬ ‫والعنف‪ .‬كما تفر�ض علينا ه��ذه املخاطر والتحديات‬ ‫البقاء يف حاله يقظة �أمنية عالية‪ ،‬والعمل ليل نهار‪،‬‬ ‫وعلى م��دار ال�ساعة ل�صون مكت�سبات الوطن‪ ،‬وتهيئة‬ ‫املناخات الآمنة لبناء امل�ستقبل املزدهر واليمن احلديث‪.‬‬ ‫ويف نهاية احلفل ال��ذي ح�ضره ع��دد م��ن م�س�ؤويل‬ ‫وزارة ال��داخ��ل��ي��ة وق������ادة الأج����ه����زة الأم���ن���ي���ة مت منح‬ ‫اخلريجني ال�شهادات التقديرية‪.‬‬


‫‪13‬‬

‫الثــالثــاء ‪ 7‬رجب ‪1435‬هـ املوافــق ‪ 6‬مايو ‪2014‬م العـدد (‪)973‬‬

‫اليمن فخر الزمن‬

‫اليوم‪ ..‬انطالق املهرجان الدويل لفيلم الرتاث ذاكرة املتو�سط يف تون�س‬ ‫تنطلق يف ت��ون�����س ال��ي��وم ال��ث�لاث��اء‪،‬‬ ‫فعاليات املهرجان الدويل لفيلم الرتاث‬ ‫ذاك���رة املتو�سط �ضمن دورت���ه الثانية‪،‬‬ ‫مب�����ش��ارك��ة �أف��ل��ام ت��راث��ي��ة م���ن ال��ع��امل‬ ‫العربي وعدد من الدول االجنبية‪.‬‬ ‫ويت�ضمن برنامج املهرجان وال��ذي‬ ‫ت��ت��وا���ص��ل ف��ع��ال��ي��ات��ه ح��ت��ي ال��ع��ا���ش��ر من‬ ‫مايو احلايل‪ ،‬تنظيم ‪ 3‬م�سابقات تهتم‬ ‫الأوىل بالأفالم الطويلة‪ ،‬مب�شاركة ‪12‬‬ ‫فيلماً من تون�س واجل��زائ��ر وفل�سطني‬ ‫وفرن�سا وتركيا والربازيل ‪.‬‬ ‫فيما تهتم امل�سابقة الثانية بالأفالم‬ ‫الق�صرية‪ ،‬ويتناف�س على نيل جائزتها‬ ‫‪� 8‬أفالم من تون�س وم�صر والإمارات‬ ‫والربازيل‪ ،‬ا�ضافة اىل امل�سابقة الثالثة‬

‫الرائد‪ /‬عبده العلوط‬

‫لأف�لام الهواة من خ�لال م�شاركة ‪10‬‬ ‫�أفالم من تون�س‪.‬‬ ‫وذك��ر رئي�س جلنة تنظيم املهرجان‬ ‫ رئ��ي�����س ج��م��ع��ي��ة ال��ت��وث��ي��ق ال�����س��م��ع��ي‬‫ال��ب�����ص��ري ل���ل�ت�راث ال��ت��ون�����س��ي فتحي‬ ‫ع��ث��م��ان يف ت�����ص��ري��ح ل���ه ال���ي���وم االح����د‪،‬‬ ‫ان ف��ع��ال��ي��ات امل���ه���رج���ان ���س��ت��ت��وزع على‬ ‫ف�����ض��اءات يف ت��ون�����س ال��ع��ا���ص��م��ة وم���دن‬ ‫بنزرت ومنزل بورقيبة �شما ًال ونابل يف‬ ‫ال�شمال ال�شرقي ‪.‬‬ ‫و�أو����ض���ح �أن امل��ه��رج��ان �سي�ست�ضيف‬ ‫خ���ل��ال ال���������دورة احل����ال����ي����ة‪ ،‬ال�����س��ي��ن��م��ا‬ ‫الإيرانية من خالل باقة من الأف�لام‪،‬‬ ‫وال��ت��ي �سيتم عر�ضها ب��اح��دى ق��اع��ات‬ ‫ال�سينما يف تون�س العا�صمة‪.‬‬

‫ال�شاعر الع ّلوط قال �أهال" بهامات اليمن ‪،،‬‬ ‫ذي رو�سها ما تنحني وال توطيها بنان ‪..‬‬ ‫و�إنا مياين وافتخر وافدي ترابك يا وطن ‪،،‬‬ ‫فالدين والإميان والإن�سان واحلكمة ميان‪..‬‬ ‫ونعاهد اهلل والوطن نحمي بلدنا �أوال" ‪،،‬‬ ‫يلعن �أبو من عا�ش من خري الوطن هذا وخان‬ ‫قولوا لأعداء الوطن واهلل لن نخ�ضع ولن ‪،،‬‬ ‫نركع لكم مادام يف �شعب اليمن كمن" فالن‪..‬‬ ‫�س�ألت عن �أهل اليمن �أقول لك من هم ومن‬ ‫�إحنا بدايات الزمان واحنا نهايات املكان ‪..‬‬ ‫احنا مدحنا اهلل يف حمكم كتابه وال�سنن ‪،،‬‬ ‫دليلنا �آلقر�آن يف �سورة �سب�أ �شاهد عيان ‪..‬‬

‫انطالق م�ؤمتر حوار احل�ضارات والثقافات يف العا�صمة البحرينية املنامة‬ ‫انطلقت �أم�س يف العا�صمة البحرينية املنامة �أعمال م�ؤمتر‬ ‫حوار احل�ضارات والثقافات‪ ،‬مب�شاركة �أكرث من ‪� 150‬شخ�صية‬ ‫من العلماء واملفكرين والباحثني على خمتلف م�شاربهم‪� ،‬إىل‬ ‫جانب ممثلني عن عدد من املنظمات والهيئات الدولية املعنية‪.‬‬ ‫ويتناول امل�ؤمتر على مدى ‪� 3‬أي��ام‪ ،‬ع��دداً من �أوراق العمل‬ ‫والبحوث والدرا�سات حول مبادئ احل��وار والت�سامح والتنوع‬ ‫الديني واملذهبي والفكري‪.‬‬ ‫وذكر رئي�س اللجنة املنظمة للم�ؤمتر ال�شيخ خليفة بن حمد‬ ‫�أن امل���ؤمت��ر ي�شمل ‪ 4‬حم��اور �سرتكز على التعارف الإن�ساين‬ ‫و�أث��ره يف �إ�سعاد الب�شرية‪ ,‬وانه ال �صدام بني احل�ضارات حيث‬

‫مقتطفات �أدبية‬

‫حديث �شريف‪:‬‬ ‫ق�������ال ����ص���ل���ى اهلل ع���ل���ي���ه و�����س����ل����م‪( :‬ي�����ق�����ول اهلل‬ ‫تعاىل‪:‬مالعبدي امل�ؤمن عندي جزاء اذا قب�ضت �صفيه‬ ‫من اهل الدنيا ثم احت�سبه اال اجلنه)رواه البخاري‪.‬‬ ‫حكمة‪:‬‬ ‫خطط لدنياك‪ ،‬وقدّم لأخراك‪.‬‬ ‫من �أقوال العظماء‪:‬‬ ‫الي�ستطيع �أح��د �أن يق�ضي على حلمك �إال �إذا‬ ‫�أعطيته الفر�صة لذلك‪.‬‬ ‫تعلمت من احلياة‪:‬‬ ‫�أن��ه ال يجب �أن تقي�س نف�سك مبا �أجن��زت حتى‬ ‫الآن ‪ ،‬ولكن مبا يجب �أن حتققه يف امل�ستقبل‪.‬‬ ‫من طرائف العرب‪:‬‬ ‫دخل �شاع ٌر على ملك وهو على مائدته ف�أدناه امللك �إليه وقال‬ ‫ل��ه ‪� :‬أي��ه��ا ال�شاعرقال نعم �أي��ه��ا امللك ‪ ,‬ق��ال امللك ‪ " :‬و ا " ‪,‬فقال‬ ‫ال�شاعر على ال��ف��ور ‪� " ,‬إنّ " ‪ ,‬فغ�ضب امللك غ�ضباً �شديداً و�أم��ر‬ ‫فتعجب النا�س و�س�ألوه ‪ :‬مل نفهم مالذي دار بينكما �أيها‬ ‫بطرده ّ‬ ‫امللك ‪� ,‬أن��ت قلت " وا "وهو قال " �إنّ " فما " وا " و"�إنّ "قال ‪� :‬أنا‬ ‫قلت له ‪" :‬وا"�أعني ق��ول اهلل تعاىل " وال�شعراء يتبعهم الغاوون‬ ‫ّعلي وقال ‪�" :‬إنّ "يعني قوله تعاىل " �إنّ امللوك �إذا دخلوا‬ ‫" فرد ّ‬ ‫قري ًة �أف�سدوها وجعلوا �أعزة �أهلها �أذلة"‬

‫�ألني قلوب وافئدة عند ال�شدايد واملحن ‪،،‬‬ ‫�أهل املكارم والقيم �أهل الف�صاحة والبيان ‪..‬‬ ‫�شبابنا هيا انه�ضوا يكفي عناء يكفي �شجن ‪،،‬‬ ‫عيدوا لنا �أجمادنا فاليوم وقت اجلد حان ‪..‬‬ ‫هذا خال�صة قولنا وخذوا من القول احل�سن‬ ‫واملعذرة والعفو منكم لو ح�صل زلة ل�سان ‪..‬‬

‫تظاهر بالعمى ‪� 15‬سنة حب ًا يف زوجته‬

‫ق�صة ق�صرية‬

‫ت َ‬ ‫��رك رج ٌ��ل زوج��ت�� ُه و�أوالد ُه مِ ��ن �أج��لِ‬ ‫وطنه قا�صداً �أر�ض معركة تدور رحاها‬ ‫على �أطراف البالد‪ ,‬وبعد انتهاء احلرب‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫و�أث��ن��اء ط��ري��ق ال��ع��ودة �أخ��َبَرَ َ ال��رج��ل �أن‬ ‫زوج����ت���� ُه م��ر���ض��ت ب����اجل����دري يف غ��ي��اب�� ِه‬ ‫فت�شوه وجهها كثرياً ج ّراء ذلك ‪..‬‬ ‫تلقى ال��رج��ل‬ ‫اخل�ب�ر ب�صمتٍ وح���زنٍ‬ ‫َ‬ ‫ني ‪...‬‬ ‫عميق ِ‬ ‫ويف ال���ي���وم ال���ت���ايل ����ش���اه���د ُه رف���اق��� ُه‬ ‫مغم�ض العينني ف��رث��وا حل��ال�� ِه وعلموا‬ ‫حينها �أن���� ُه مل ي��ع��د يب�صر راف��ق��وه �إىل‬ ‫منزلهِ‪ ,‬و�أكمل بعد َ‬ ‫ذلك حيات ُه مع زوجت ُه‬ ‫و�أوالد ُه ب�شكلٍ طبيعي ‪ ..‬وبعد ما يقاربَ‬ ‫خم�س َة ع�ش َر �سن ٍة توفيت زوجتهُ‪...‬‬ ‫وحينها تفاج�أ ك ّل من حول ُه ب�أن ُه عا َد‬ ‫مب�صراً ب�شكلٍ طبيعي ‪..‬‬ ‫أغم�ض عيني ِه طيلة تلكَ‬ ‫و�أدركوا �أن ُه � َ‬ ‫الفرتة كي ال يجرح م�شاعر زوجتِه عند‬ ‫ر�ؤي��� ُت���ه ل��ه��ا‪ ...‬ت��ل َ��ك الإغ��م��ا���ض��ة مل تكن‬ ‫���وف ع��ل��ى ����ص���ور ٍة جميل ٍة‬ ‫م��ن �أج����ل ال���وق ِ‬ ‫للزوجة‪..‬‬

‫اختالف احل�ضارات �سبيل �إىل حتالفها‪..‬‬ ‫و�أ����ض���اف �أن حم���اور امل���ؤمت��ر ت�شمل �أي�����ض��اً دور امل�ؤ�س�سات‬ ‫الدينية والتعليمية والإعالمية يف تعزيز الروابط الإن�سانية‬ ‫والتعاي�ش بني احل�ضارات املتنوعة يف الوطن الواحد‪ ,‬بالإ�ضافة‬ ‫�إىل املحور الرابع حول حقوق الإن�سان والدميقراطية كثمار‬ ‫للح�ضارات الإن�سانية‪..‬‬ ‫وي���ه���دف امل�����ؤمت����ر �إىل ت����أك���ي���د م���ب���د�أ ال��ت�����س��ام��ح واح��ت��رام‬ ‫التنوع الديني والثقايف والفكري وتعزيز التعاي�ش ال�سلمي‪،‬‬ ‫وحماية حقوق الإن�سان و�صون حرياته ال�سيا�سية والثقافية‬ ‫واالجتماعية‪.‬‬

‫اخت�صنا رب ال�سماء وجعل لنا جنة عدن‪،،‬‬ ‫وجعل لنا جنة �سب�أ �آية وعربه وامتحان ‪..‬‬

‫وبالتايل تثبيتها يف ال��ذاك��ر ِة واالتكاء‬ ‫عليها كلما لز َم الأمر‪ ,‬لكنها من املحافظ ِة‬ ‫على �سالمة العالقة الزوجية حتى لو‬ ‫َك ّل َف ذلك �أن نعمي عيوننا لفرت ٍة طويلة‬

‫ثقافة �صحية‬

‫ه��و ن��ب��ات ينبت حت��ت ال�تر ب��ة‪ ،‬و ه��و ج��ذور عقدية‬ ‫ت�شبه در ن��ات ا ل��ب��ط��ا ط��ا‪ ،‬ل��ه �أز ه���ار ���ص��ف��راء‪ ،‬ويف�ضل‬ ‫ا ل��ط��ازج م��ن��ه‪ ،‬لأن فاعليته ت��ق��ل ك��ث�يرا ب��ع��د تخزينه‬ ‫ملدة �أكرث من �سنتني؛ لأنه ي�صاب بالت�سو�س ب�سبب‬ ‫ا ل��ر ط��و ب��ة‪ ،‬و ل��ك��ن ز ي��ادة فاعليته ع��ن��د ا ل��ت��خ��ز ي��ن تتم‬ ‫ب��و ���ض��ع��ه م���ع ا ل��ف��ل��ف��ل ا لأ ����س���ود‪ ،‬ي��ق��ول ا مل��ف�����س��رون �إن‬ ‫معنى قوله ت��ع��اىل‪{ :‬مزاجها زجنبيال} ا مل��زاج من‬ ‫ا مل����زج‪� :‬أي ا خل��ل��ط يف ا ل�������ش���راب مب���ا ي��ح�����ص��ن ط��ع��م��ه‬ ‫ويجعله لذيذا‪.‬‬ ‫ال��زجن��ب��ي��ل ه��و يف احل��ق��ي��ق��ة �أح���د الأع�����ش��اب الأك�ث�ر‬

‫خا�صة بع َد نق�صان عن�صر اجلمال املادي‬ ‫َ‬ ‫ذاك املَعرب املفرو�ض �إىل اجلمال الروحي‬ ‫رمب��ا ت��ك ُ‬ ‫��ون ت��ل َ��ك الق�صة مِ َ���ن ال��ن��وادر �أو‬ ‫َ‬ ‫حتى مِ نْ حم�ض اخليال ‪ ,‬لكنْ ‪...‬‬ ‫َ‬

‫�����ض عين ُه قلي ً‬ ‫ه��ل منا م��ن �أغ��م َ‬ ‫ال عنْ‬ ‫عيوبَ الآخرين كي ال يجرح م�شاعره ْم‬ ‫؟؟ فهل يوجد رجل من هذا النوع يف هذه‬ ‫احلياة؟‪.‬‬

‫�شجرة الزجنبيل‬ ‫ف���ائ���دة يف ت��خ��ف��ي��ف �آالم ال���ع�������ض�ل�ات‪ ،‬و�إراح��������ة ت��ق��رح‬ ‫امل��ف��ا���ص��ل‪ ،‬ك��م��ا �أن����ه ي��ع��ت�بر ال��ع�����ش��ب��ة ال���رائ���ع���ة ع��ن��دم��ا‬ ‫ت�ستعمل خارجياً ملعاجلة �آالم العمود الفقري‪ ،‬فجذور‬ ‫ال��زجن��ب��ي��ل ت��زي��د ح��رك��ة اجل�����س��م ال��ك�����س��ول وت��ن�����ش��ط��ه‪،‬‬ ‫تدفئ اجل�سد ذي ال��دورة الدموية الك�سولة‪ ،‬فت�شفي‬ ‫الأ����ض���رار ال��ت��ي ت�صيب ال��ري��ا���ض��ي�ين خ�ل�ال امل��ب��اري��ات‪،‬‬ ‫وحت��رر ال�سموم العالقة يف اجل�سد وتطلقها خارجه‪،‬‬ ‫حت�سن اله�ضم‪ ،‬وتخفف احلرارة‪ ،‬والغثيان‪� ،‬إنها تفعل‬ ‫كل ذلك من دون �إثارة �أي من اجلوانب ال�سلبية التي‬ ‫حتدثها عادة الأدوية القوية املفعول‪.‬‬

‫الأمرا�ض التي يعاجلها الزجنبيل‬ ‫�أكدت الأبحاث فائدة الزجنبيل يف �أنه طارد للغازات‪،‬‬ ‫ويدخل يف تركيب �أدوي��ة تو�سيع الأوع��ي��ة الدموية‪ ،‬وهو‬ ‫ملطف للحرارة‪ ،‬كما �أنه يدخل يف زيادة القدرة اجلن�سية‪،‬‬ ‫ويف ع�ل�اج �آالم احل��ي�����ض‪ ،‬وال�����ش��ق��ي��ق��ة‪ ،‬وال��ق��ل��ق وال��ت��وت��ر‬ ‫ال��ن��ف�����س��ي‪ ،‬وال���ق���ول���ون ال��ع�����ص��ب��ي‪ ،‬والإم�������س���اك‪ ،‬وال���ن���زالت‬ ‫ال�شعبية و�أزم���ات ال��رب��و‪ ،‬ول�سعات احل�شرات‪ ،‬وه��و مفيد‬ ‫�أي�ضا لأمرا�ض القلب والكلى والكبد‪ ،‬وت�صلب املفا�صل‪،‬‬ ‫وال��زك��ام‪ ،‬وه��و مفيد لعالج �أم��را���ض كثرية‪ ،‬ولكنه يكون‬ ‫�أكرث فاعلية عند خلطه ب�أغذية �أو �أع�شاب �أخرى‪.‬‬


‫‪184‬‬

‫الثــالثــاء ‪ 7‬رجب ‪1435‬هـ املوافــق ‪ 6‬مايو ‪2014‬م العـدد (‪)973‬‬

‫تنظيم ندوة عن " الت�صدي لعنف‬ ‫املالعب وال�صاالت الريا�ضية "‬ ‫نظمت الإدارة العامة للبحوث والدرا�سات ال�شبابية‬ ‫وال��ري��ا���ض��ي��ة ب��ال��ت��ع��اون م��ع م��رك��ز ال��ب��ح��وث للدرا�سات‬ ‫الأمنية بقاعة امل�ؤمترات بنادي �ضباط ال�شرطة ندوة‬ ‫حول (الت�صدي لعنف املالعب وال�صاالت الريا�ضية)‪.‬‬ ‫وح��ول ه��ذه الفعالية �أو���ض��ح الدكتور جابر البواب‬ ‫مدير �إدارة البحوث وال��درا���س��ات ب��ال��وزارة �أن الندوة‬ ‫ت�أتي يف �إطار �أن�شطة وفعاليات الإدارة للمو�سم اجلاري‪،‬‬ ‫م�شرياً �إىل �أن هناك �سل�سلة من ور���ش العمل املماثلة‬ ‫وال��ت��ي �ستقام على م�ستوى املحافظات خ�لال الفرتة‬ ‫القادمة‪.‬‬ ‫وكانت بالدنا �شهدت خالل ال�سنوات املا�ضية �ألوانا‬ ‫من ال�شغب والعنف داخل عدد من املالعب‪ ,‬وقد امتدت‬ ‫�أحداث العنف يف بع�ض الوقائع �إىل خارج املدرجات ‪,‬‬ ‫و�أ�سباب مثل ه��ذه الظاهرة وفقا للمهتمني تندرج‬ ‫غ��ال��ب��ا ���ض��م��ن ال��ت��ع�����ص��ب ‪ ,‬وان���ع���دام ال�����روح ال��ري��ا���ض��ي��ة‬ ‫للجمهور والالعبني ‪ ,‬وغريها ‪..‬‬

‫ﺗﺎﻳﻜﻮﺍﻧﺪﻭ ﺍﻟ�ﺸﺮﻃﺔ ﺤﺗﺮﺯ ﻟﻘﺐ ﺑﻄﻞ ﺍﺠﻟﻤﻬﻮﺭﻳﺔ ﻲﻓ ﺑﻄﻮﻟﺔ ﻛﻤﺮﺍﻥ ﺍﺠﻟﻤﻬﻮﺭﻳﺔ ﺍلأﻭﻰﻟ‬

‫�أح������رز ﻓﺮﻳﻖ ﺍﻟﺘﺎﻳﻜﻮﺍﻧﺪﻭ ﺑﻨﺎﺩﻱ‬ ‫ﺍﻟ�ﺸﺮﻃﺔ ﻟﻘﺐ ﺑﻄﻞ ﺍﺠﻟﻤﻬﻮﺭﻳﺔ ﻲﻓ‬ ‫ﺑﻄﻮﻟﺔ ﻛﻤﺮﺍﻥ ﺍﺠﻟﻤﻬﻮﺭﻳﺔ ﺍلأﻭﻰﻟ‬ ‫ﺍﻟﺘﻲ �أقيمت ﻲﻓ ﺍﻟﻌﺎ�ﺻﻤﺔ �ﺻﻨﻌﺎﺀ ﺧﻼﻝ‬ ‫ﺍﻟﻔﺮﺘﺓ ﻣﻦ ‪\5\2014 3 - 1‬ﻡ‬ ‫ﺣﻴﺚ �ﺷﺎﺭﻙ ﺍﻟﻔﺮﻳﻖ ﺑﺎﻟﻔﺌﺎﺕ ﺍﻟﺜﻼﺙ‬ ‫ﻲﻓ ﺍﻟﺒﻄﻮﻟﺔ ‏( ﻧﺎ�ﺷﺌﻦﻴ ‪� -‬ﺷﺒﺎﺏ ‪ -‬ﺭﺟﺎﻝ‬ ‫‏) ﻭﺗ�ﺄﻟﻖ ﻓﺮﻳﻖ ﺍﻟﺮﺟﺎﻝ ﻭﺣ�ﺼﻞ ﻋﻠﻰ‬

‫ﺍﻤﻟﺮﻛﺰ ﺍﻻﻭﻝ ﺑ�ﺈﺣﺮﺍﺯﻩ ﺍﻟﺬﻫﺒﻴﺎﺕ ﺍﻟﺜﻼﺙ‬ ‫ﻟﻼﻋﺐ ﻫﺰﺍﻡ ﻳﺤﻴﻰ ﻛﻨﺪ����ﺵ ﻭﺍﻟﻼﻋﺐ‬ ‫�أﺣﻤﺪ �أﺣﻤﺪ ﺩﻏﺒ�ﺲ ﻭﺍﻟﻼﻋﺐ ﻣﻌﺎﺫ‬ ‫ﻧﺎﺟﻲ ﻋﺒﺎﺩﻝ ﻭﺑﺮﻭﻧﺰﻳﺔ ﺍﻟﻼﻋﺐ‬ ‫ﻋﺒﺪﺍﺨﻟﺎﻟﻖ ﺍﻤﻟﻨ�ﺼﻮﺏ ﻭﻓﻮﺯ ﺍﻟﻼﻋﺐ‬ ‫�أ�سامة �ﺳﻠﻄﺎﻥ ﺍﻟﺪﻳﻠﻤﻲ و�أح���رز ﻓﺮﻳﻖ‬ ‫ﺍﻟ�ﺸﺒﺎﺏ ﺍﻤﻟﺮﻛﺰ ﺍﻟﺘﺎ�ﺳﻊ ﺑﺮﺒﻭﻧﺰﻳﺘﻦﻴ ﻟﻜﻞ‬ ‫ﻣﻦ ﺍﻟﻼﻋﺐ �إب��راه��ي��م ﺤﻣﻤﺪ ﺍﺠﻟﻌﻤﻲ‬

‫ﻭﺍﻟﻼﻋﺐ ﻋﺒﺪﺍﻟ�ﺴﻼﻡ ﻳﺤﻴﻰ ﻛﻨﺪ����ﺵ‬ ‫ﻭﻓﻮﺯ ﻛﻞ ﻣﻦ ﺍﻟﻼﻋﺐ ﻋﻠﻲ ﻋﺒﺪﺍﻟ�ﺴﻼﻡ‬ ‫�ﺷﺒﺎﻟﺔ ﻭﺍﻟﻼﻋﺐ ﺤﻣﻤﺪ ﻋﻠﻲ ﺍﻟﺪﻋﻴ�ﺲ‬ ‫ﻭﺍﻟﻼﻋﺐ ﻋﻠﻲ �أﺣﻤﺪ ﺍﺠﻟﻤﺪﻱ و�أح��رز‬ ‫ﻓﺮﻳﻖ ﺍﻟﻨﺎ�ﺷﺌﻦﻴ ﺍﻤﻟﺮﻛﺰ ﺍﺨﻟﺎﻣ�ﺲ‬ ‫ﺑﺬﻫﺒﻴﺔ ﺍﻟﻼﻋﺐ ﻏﻤﺪﺍﻥ ﺤﻣﻤﺪ ﺍﻟﻨﻬﻤﻲ‬ ‫ﻭﻓﻮﺯ ﻛﻞ ﻣﻦ ﺍﻟﻼﻋﺐ ﻭ�ﺳﻴﻢ ﺤﻣﻤﺪ‬ ‫ﻣﺜﻨﻰ ﻭﺍﻟﻼﻋﺐ ﺭﻳﺎ����ﺽ ﺣﻤﻴﺪ ﺍﻟﻔﻘﻴﻪ‬ ‫ﻭﺍﻟﻼﻋﺐ ﻋﻤﺮ ﻋﻠﻲ ﺍﻟ�ﺸﺒﺎﺡ ﻭﺍﻟﻼﻋﺐ‬ ‫ﺍﺣﻤﺪ �ﺳﻌﻴﺪ ﺍﻟﻌﻤﺎﺭﻱ ‪ ,‬ﻳﺬﻛﺮ ﻫﻨﺎ �أن‬ ‫ﻓﺮﻳﻖ ﺍﻟﺘﺎﻳﻜﻮﺍﻧﺪﻭ ﺑﻨﺎﺩﻱ ﺍﻟ�ﺸﺮﻃﺔ ﻳﻘﺪﻡ‬ ‫ﻣ�ﺴﺘﻮﻯ ﺭﺍﺋﻊ ﻲﻓ ﻛﻞ ﺍﻟﺒﻄﻮﻻﺕ ﺍﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳ�ﺸﺎﺭﻙ ﺑﻬﺎ و�إدارة ﻧﺎﺩﻱ ﺍﻟ�ﺸﺮﻃﺔ ﺗﻮﻲﻟ‬ ‫ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻔﺮﻳﻖ ﺍﻫﺘﻤﺎﻣﺎً ﻛﺒﺮﻴﺍً ﺑﺎلإ�ﺿﺎﻓﺔ‬ ‫�إىل ﺭ�ﺻﻴﺪ ﺍﻟﻔﺮﻕ ﺍﻤﻟﺘ�ﺄﻟﻘﺔ ﻲﻓ ﻧﺎﺩﻱ‬ ‫ﺍﻟ�ﺸﺮﻃﺔ ﻭﺍﻟﺒ�ﺼﻤﺔ ﺍﻤﻟﺒﺎ�ﺷﺮﺓ ﻲﻓ ﻫﺬﺍ‬ ‫ﺍﻟﻔﺮﻳﻖ ﺗﻌﻮﺩ ﻟﻠﻜﺎﺑﻦﺘ ﻋﺒﺪﺍﻤﻟﺠﻴﺪ ﻛﻨﺪ�ﺵ‬ ‫ﻣﺪﺭﺏ ﺍﻟﻔﺮﻳﻖ ﻭﺍﻟﻜﺎﺑﻦﺘ ﺤﻣﻤﺪ ﺍﻟﻌﻄﺎﺏ‬ ‫ﻣﺪﻳﺮ ﺍﻟﻔﺮﻳﻖ‪.‬‬

‫ال�شرطة يحقق فوزه الأول يف نهائيات دوري ال�سلة‬ ‫ت�شهد ال�صالة املغلقة مبحافظة عدن‬‫ال��ي��وم م���ب���اراة احل�����س��م وحت���دي���داً مت�صدر‬ ‫مرحلة ذهاب نهائيات دوري الدرجة الأوىل‬ ‫لكرة ال�سلة حني يلتقي الفريقان املتناف�سان‬ ‫ع��ل��ى ال�������ص���دارة ال���ت�ل�ال و����ش���ب���اب ك���م���ران‪،‬‬ ‫حيث �ستكون مواجهتهما حا�سمة وفا�صلة‬ ‫لتحديد املت�صدر بانتظار مناف�سات مرحلة‬ ‫الإياب‪.‬‬ ‫وك����ان����ت ق����د �أق���ي���م���ت ي�����وم �أم���������س ث�لاث‬ ‫مباريات جاءت نتائجها كالتايل‪:‬‬

‫يف اللقاء الأول ا�ستطاع فريق ال�شرطة‬ ‫حتقيق ف��وزه الأول يف التجمع حني تغلب‬ ‫ع��ل��ى ن���ظ�ي�ره ���ش��ع��ب ح�����ض��رم��وت بنتيجة‬ ‫‪ ،72 /83‬البداية كانت ل�صالح ال�شعب‬ ‫ال����ذي ح�����س��م ال��ف�ترت�ين الأوىل وال��ث��ان��ي��ة‬ ‫ل�����ص��احل��ه بنتيجة ‪،14/18 ،15 /16‬‬ ‫ولكن ال�شرطة م�سك زم��ام امل��ب��ادرة وح��ول‬ ‫ت�أخره �إىل فوز حني ك�سب الفرتتني الثالثة‬ ‫وال��راب��ع��ة بـ‪ ،21 /30 ،17 /23‬ليخرج‬ ‫ال�شرطاوية فائزين بنتيجة ‪.72 /83‬‬

‫ت�أهل فريقي القيادة والفرع ب�شرطة الدوريات و�أمن‬ ‫الطرق �إىل املباراة النهائية على ك�أ�س الأمن م�س�ؤوليتنا‬ ‫ت�أهل يوم �أم�س فريقا القيادة وفرع الأمانة ب�شرطة الدوريات و�أمن الطرق للعب‬ ‫امل��ب��اراة النهائية على ك�أ�س الأم��ن م�س�ؤوليتنا وال��ذي نظمته �شرطة ال��دوري��ات فرع‬ ‫الأمانة بالتعاون مع احتاد ال�شرطة الريا�ضي والتي �ضمت ‪ 8‬فرق ريا�ضية من خمتلف‬ ‫الوحدات الأمنية‪.‬‬ ‫ويف مباريات املربع الذهبي تغلب فريق القيادة على فريق الكتيبة الأوىل ( عمالقة‬ ‫الأمن) بـ ‪� 3‬أهداف نظيفة ‪ ،‬فيما تغلب فريق فرع الأمانة على فريق الكتيبة الثانية (‬ ‫االقتحام املفاجئ) بـ ‪ ،3/4‬وبهذه النتيجة ت�أهل فريقا القيادة والفرع �إىل لعب املباراة‬ ‫النهائية لبطولة كا�س الأمن م�س�ؤوليتنا‪.‬‬ ‫ومن املقرر �أن يلعب الفريقان الفائزان مباراة االختتام يوم الأربعاء القادم مبلعب‬ ‫�شرطة الدوريات فرع الأمانة ليتحدد معه الفريق الفائز بك�أ�س الأمن م�س�ؤوليتنا‪.‬‬ ‫وم��ن املتوقع �أن يح�ضر امل��ب��اراة النهائية ع��دد من قيادات وزارة الداخلية واحت��اد‬ ‫ال�شرطة الريا�ضي وكذا ممثلني عن وزارة ال�شباب والريا�ضية و�أمانة العا�صمة‪.‬‬

‫مب�شاركة قوات الأمن اخلا�صة ‪:‬‬

‫انطالق بطولة احلوار الوطني الع�سكرية لكرة القدم‬ ‫احلار�س الريا�ضي ‪ /‬خا�ص‬ ‫انطلقت الأ�سبوع الفائت على مالعب‬ ‫ق��وات االحتياط ب�أمانة العا�صمة ‪ ,‬بطولة‬ ‫خمرجات احلوار الوطني لكرة القدم التي‬ ‫تنظمها قوات االحتياط مب�شاركة �أربع فرق‬ ‫وهي ق��وات االحتياط ‪ ,‬واملنطقة ال�ساد�سة‬ ‫‪ ,‬وال��ق��وات اجل��وي��ة وق���وات الأم���ن اخلا�صة‬ ‫وت�ستمر حتى الـ‪ 22‬من مايو القادم‪.‬وقد‬ ‫د���ش��ن��ت‬

‫م���ن���اف�������س���ات ال���ب���ط���ول���ة ب�����إق����ام����ة امل����ب����اراة‬ ‫االفتتاحية ال��ت��ي جمعت ق���وات االحتياط‬ ‫وامل��ن��ط��ق��ة ال�����س��اد���س��ة وان��ت��ه��ت ب��ف��وز ق���وات‬ ‫االحتياط بهدف وحيد �سجله عبدالوا�سع‬ ‫املطري‪.‬‬ ‫وت��وا���ص��ل��ت امل��ن��اف�����س��ات ال��ت��ي ت�شهد ت�ألقا‬ ‫لفريق القوات اخلا�صة يف املباريات ‪ ,‬و�أو�ضح‬ ‫م��دي��ر الن�شاط الريا�ضي ب��الأم��ن اخلا�صة‬ ‫امل��ق��دم ‪ /‬مهدي اجل��رب��اين ل" احلار�س‬ ‫ال���ري���ا����ض���ي " �أن م�������ش���ارك���ة الأم�����ن‬ ‫اخلا�صة بالبطولة تهدف‬ ‫اىل امل�شاركة باملنا�سبات‬ ‫ذات ال��ط��اب��ع الوطني‬ ‫وك�������ذا ت���ط���وي���ر �أداء‬ ‫ال�����ف�����ري�����ق يف �إط��������ار‬ ‫ا�����س����ت����م����رار امل��ع�����س��ك��ر‬ ‫ب���ت���ف���ع���ي���ل ال����ن���������ش����اط‬ ‫ال������ري������ا�������ض������ي‬ ‫ل�����ل�����م�����و������س�����م‬ ‫احلايل‪.‬‬

‫مدرب طاولة قوات الأمن اخلا�صة ونادي العروبة لـ" احلار�س الريا�ضي " ‪:‬‬

‫العام احلايل �شهد تطور ًا ملفت ًا يف تعاطي‬ ‫املع�سكر مع امل�سابقات الريا�ضية‬

‫احلار�س الريا�ضي ‪ /‬خا�ص‬ ‫ق���ال ال��ك��اب�تن ع��ب��د اهلل امل���ط���ري ‪ -‬امل���درب‬ ‫ال���ع���ام ل��ل��ع��ب��ة ك����رة ال��ط��اول��ة مبع�سكر الأم����ن‬ ‫اخلا�صة ون���ادي ال��ع��روب��ة ‪� ,‬إن املو�سم احل��ايل‬ ‫�شهد نقلة نوعية يف م�ستوى تعاطي املع�سكر مع‬ ‫الن�شاط الريا�ضي ‪ ,‬وذلك عرب �إقامته للعديد‬ ‫م��ن ال��ب��ط��والت ب�شكل متتابع ‪ ,‬م��ع الإه��ت��م��ام‬ ‫بت�سليط ال�ضوء الإعالمي عن واقع البطوالت‬ ‫ال��ري��ا���ض��ي��ة وم�����س��ت��وى منت�سبي ه���ذه ال��وح��دة‬ ‫الأمنية على ال�صعيدين الفني واملهاري ب�أنواع‬ ‫من الريا�ضات ‪..‬‬ ‫و�أو����ض���ح امل��ط��ري يف ح��دي��ث��ه ل" احل��ار���س‬ ‫الريا�ضي " �أن مع�سكر الأمن اخلا�صة �أثبت من‬ ‫خالل تنظيمه لبطوالت ريا�ضية متنوعة هذا‬ ‫العام ‪� ,‬أنه ميتلك خامات مميزة من الالعبني‬ ‫امل��وه��وب�ين وذوي امل��ه��ارات وال���ق���درات وال��ذي��ن‬ ‫ميكن �أن ي�شكلوا ن���واة للمنتخبات الوطنية‬

‫ثقافة ريا�ضية‬

‫�سواء ال�شرطية �أو الر�سمية وذلك يف الفعاليات‬ ‫واملناف�سات الداخلية واخلارجية‪..‬‬ ‫وح��ول لعبة الطاولة �أ�شار املطري بالقول‬ ‫‪ " :‬طبعا ‪ ,‬ك��ان هناك �ضمن ب��ط��والت املو�سم‬ ‫احل����ايل ال��ت��ي نظمها املع�سكر ب��ط��ول��ة للعبة‬ ‫الطاولة لفئتي الرجال والن�ساء ‪,‬‬ ‫وقد الم�ست من خالل تواجدي يف الفعالية‬ ‫�أن ه���ن���اك الع���ب�ي�ن مم��ي��زي��ن وع���ل���ى م�����س��ت��وى‬ ‫ميكنهم من اللعب يف م�سابقات �إقليمية وعربية‬ ‫‪ ,‬وقد كانت بطولة الطاولة وكذلك البطوالت‬ ‫الأخرى البلياردو وال�شطرجن ‪ ,‬مبثابة الفر�صة‬ ‫ل��ظ��ه��ور ه������ؤالء ال�لاع��ب�ين ‪� ,‬أ����ض���ف ل��ذل��ك �أن‬ ‫احل�ضور للريا�ضة الن�سائية بهذه البطوالت‬ ‫التي نظمها املع�سكر ب��ات ميثل خطوة مهمة‬ ‫لالهتمام بريا�ضة امل���ر�أة على �صعيد مع�سكر‬ ‫الأمن اخلا�صة ‪ ,‬وكذلك على �صعيد الريا�ضة‬ ‫الن�سائية ال�شرطية والر�سمية ‪..‬‬

‫جمدد ًا‪ ..‬عن عالقة‬ ‫الأمن ال�صحي بالريا�ضة‬ ‫يف ال���������ع���������دد‬ ‫ال�����ف�����ائ�����ت ب�����د�أن�����ا‬ ‫ال��ت��ط��رق مل��و���ض��وع‬ ‫غ��اي��ة يف الأه��م��ي��ة‬ ‫‪ ,‬ي��خ��رج الريا�ضة‬ ‫ع����������ن �إط����������اره����������ا‬ ‫ال����ث����ان����وي‪ ,‬ال����ذي‬ ‫ينظر ل��ه كهام�ش‬ ‫يف جمتمع يغ�ص‬ ‫ب����أزم���ات معي�شية حممد قطاب�ش‏‬ ‫ناجمة ع��ن نق�ص‬ ‫ح����اج����ات �أف��������راده‬ ‫الأ�سا�سية ‪ ,‬ويف مقدمتها الغذاء وال��دواء وغريها‬ ‫‪ ,‬وه��ي �أم���ور ي�صح تقدميها بالفعل على جمرد‬ ‫التفكري بالريا�ضة ‪.. ,‬‬ ‫لكن الأمر قد ال يبدو بهذه ال�صورة املب�سطة ‪,‬‬ ‫وبالنظر ب�شيئ من التمعن للريا�ضة اليوم ميكن‬ ‫اعتبارها �ش�أنا حيويا ال يقل يف �أهميته عن الغذاء‬ ‫وال���دواء ‪� ,‬إن مت �إقرانها بق�ضية ال�صحة العامة‬ ‫ال��ب��دن��ي��ة والنف�سية وال��ذه��ن��ي��ة ل�ل��أف���راد ‪ ,‬فلي�س‬ ‫املطلوب هنا �أن يكون املرء ملما بالأخبار ومتابعة‬ ‫امل�سابقات الريا�ضية ‪� ,‬أو �أن يكون ممتهنا للريا�ضة ‪,‬‬ ‫فهي ال ت�ؤكل عي�شا يف معظم الدول النامية ‪ ,‬ومنها‬ ‫بالدنا‪ ..‬ولكن امل�س�ألة ت�أتي من زاوية �صحية ‪ ,‬حيث‬ ‫تعترب الريا�ضة عالجا لكثري من �أمرا�ض الع�صر‬ ‫وفائدتها تتفوق على العقاقري يف معاجلة تلك‬ ‫الأمرا�ض ‪,‬‬ ‫ونتابع هنا عناوين �أخرى ‪ ,‬ا�ستكماال ملا �أوردناه‬ ‫العدد الفائت حول فائدة الريا�ضة كمفتاح للأمن‬ ‫ال�صحي للإن�سان ‪ ,‬وذلك من خالل تناول موجز‬ ‫لأهم الدرا�سات العلمية وال�صحية احلديثة ‪:‬‬ ‫ الريا�ضة تعزز من قيم التوا�صل بني الأفراد‪,‬‬‫م��ن خ�ل�ال مكافحتها لبع�ض امل�����ش��اك��ل النف�سية‬ ‫مثل ‪ :‬الإنعزال والإنطواء ‪ ,‬ميكن احل�صول على‬ ‫الفائدة من خالل ممار�سة التمارين الريا�ضية �أو‬ ‫ريا�ضة امل�شي �ضمن جمموعة من الأفراد ‪..‬‬ ‫ ريا�ضة امل�شي م��ع التعر�ض لأ�شعة ال�شم�س‬‫يف ال�صباح الباكر ‪ ,‬تفيد لتح�سني عمل ال���دورة‬ ‫الدموية و�إنقا�ص ال��وزن ‪ ,‬والوقاية من ه�شا�شة‬ ‫العظام ‪..‬‬ ‫ العاملون يف �أماكن تتطلب القيام باحلركة‬‫وال��ن�����ش��اط ال��ب��دين ‪ ,‬يتمتعون بال�صحة البدنية‬ ‫والذهنية �أك�ثر من نظرائهم العاملني يف �أماكن‬ ‫تت�سم بقلة اجلهد البدين واحلركة ‪..‬‬ ‫ اجللو�س �ساعات طويلة �أم���ام احل��ا���س��وب �أو‬‫التلفاز دون مداخلتها بتمارين ريا�ضية ون�شاطات‬ ‫حركية ‪ ,‬ي�ضر �أع�صاب وع�ضالت الأطراف والظهر‬ ‫والعنق ‪ ,‬كما �أن له �آثاراً �سلبية على �صحة اجلهاز‬ ‫الب�صري ‪ ..‬الن�ساء احلوامل الالتي كن ميار�سن يف‬ ‫�أوقات �سابقة ريا�ضة رفع الأثقال ‪ ,‬ينجنب �أطفاال‬ ‫�أ�صحاء �أك�ثر من نظرياتهن الالتي ال ميار�سن‬ ‫ه��ذه الريا�ضة ‪ ,‬وتتفاقم امل�شكلة يف ح��ال ك��ن ال‬ ‫ميار�سن �أي ن�شاط ريا�ضي باملرة !‬ ‫وللحديث ال�شيق عن هذا اجلانب ثمة فر�ص‬ ‫قادمة ‪..‬‬

‫حتليل جمموعات مونديال ‪2014‬م‬

‫املجموعة الثانية وت�ضم ‪� :‬أ�سبانيا – هولندا‬ ‫– �أ�سرتاليا – ت�شيلي‬ ‫�ستكون ذك��ري��ات الن�سخة املا�ضية م��ن ك�أ�س‬ ‫العامل ‪ FIFA‬حا�ضرة بقوة يف ه��ذه املجموعة‬ ‫الثانية التي �سيبد�أ التناف�س فيها ب�صدام كبري‬ ‫ي��ع��ي��د �إىل الأذه������ان ذك���ري���ات ال��ن��ه��ائ��ي ال��ق��وي يف‬ ‫جنوب �أفريقيا ‪ .2010‬حيث �سيلتقي املنتخب‬ ‫الأ���س��ب��اين امل��ت��وج باللقب م��ع املنتخب الهولندي‬ ‫الو�صيف يف مباراة �ستكون معركة �أوىل يف حرب‬ ‫ي�سعى فيها املنتخبان لت�صدر جمموعة يتواجد‬ ‫فيها منتخب ت�شيلي القوي الذي �سبق له �أي�ضاً‬ ‫�أن واجه �أبناء ديل بو�سكي يف الن�سخة املا�ضية‬ ‫يف دور املجموعات‪ ،‬فيما تبقى �أ�سرتاليا نظرياً‬ ‫�ضحية ل�صراع ه�ؤالء الكبار‪..‬‬ ‫وت�ستهل �أ�سبانيا حملة الدفاع عن لقبها الذي‬

‫فازت به يف جنوب �أفريقيا �أمام منتخبني �سبق �أن‬ ‫واجهتهما يف تلك البطولة‪ ،‬وبالإعتماد على نف�س‬ ‫الت�شكيلة التي ح�صدت العديد من الألقاب منذ‬ ‫عام ‪ .2008‬بالإ�ضافة �إىل ت�شكيلة ديل بو�سكي‪،‬‬ ‫ي�����ص��ل امل��ن��ت��خ��ب ال��ه��ول��ن��دي �إىل ال��ب�رازي����ل بعد‬ ‫م�������������رح�������������ل�������������ة‬ ‫اج���ت���ي���ازه‬ ‫ال����ت���������ص����ف����ي����ات‬

‫حلقة‬

‫الثانية‬

‫ب��ام��ت��ي��از بف�ضل ت����أل���ق الع��ب�ين م��ث��ل روب��ي�ن ف��ان‬ ‫ب�ير���س��ي (‪ 11‬ه��دف��ا) ال���ذي �أث��ب��ت ب���أن��ه ال�لاع��ب‬ ‫الأول يف ف��ري��ق لوي�س ف��ان ج��ال اجل��دي��د‪ .‬فيما‬ ‫يدخل منتخب ت�شيلي‪ ،‬الذي احتل املركز الثالث‬ ‫يف ت�صفيات �أمريكا اجلنوبية‪ ،‬البطولة م�سلحاً‬ ‫بجيل م��ن امل��واه��ب‪ ،‬ي��ق��وده��م �ألك�سي�س �سان�شيز‬ ‫و�أرت���وروف���ي���دال ‪ ،‬وب���أ���س��ل��وب خ��ورخ��ي �سامباويل‬ ‫الهجومي‪ ،‬الذي خلف كالوديو بورجي يف �أواخر‬ ‫ع��ام ‪ ،2012‬وال���ذي ي�سري على خطى مار�سيلو‬ ‫بييل�سا‪ .‬وت��واج��ه �أ���س�ترال��ي��ا ال��ت��ي ت�����ش��ارك للمرة‬ ‫ال��راب��ع��ة يف ت��اري��خ��ه��ا يف ن��ه��ائ��ي��ات ك����أ����س ال��ع��امل‬ ‫‪ FIFA‬وللمرة الثالثة على التوايل وال�شكوك‬ ‫حت��وم حولها بعد �أدائ��ه��ا املتذبذب يف الت�صفيات‬ ‫ويف مرحلة �إعادة بناء الفريق بعد التعاقد مع‬ ‫املدرب اجلديد �أجني بو�ستيكوجلو‪.‬‬


‫‪15‬‬

‫الثــالثــاء ‪ 7‬رجب ‪1435‬هـ املوافــق ‪ 6‬مايو ‪2014‬م العـدد (‪)973‬‬

‫رئي�س الوزراء ي�صدر قرارات بتعيني مدراء عموم �شرطة ملحافظات رمية‪ ،‬حجة‪ ،‬املحويت وم�أرب‬

‫بني اليوم والأم�س‬

‫وزير الداخلية ي�صدر قراراً بتعيني مدراء فروع بقوات الأمن اخلا�صة يف حجة‪ ،‬ذمار‪� ،‬إب و�صنعاء‬

‫علي احليي‬

‫يف ال��ب��داي��ة ن��ت��وج��ه �إىل اهلل ت��ب��ارك وت��ع��اىل بال�شكر‬ ‫واحلمد والثناء �أن جنب بالدنا و�شعبنا من ال�سقوط يف‬ ‫هاوية ال يعلم مداها �إال اهلل �سبحانه‪ ،‬ومن كل من خ�سرت‬ ‫رهاناتهم وب��ارت جتارتهم على �أي��دي �أبناء �شعب الإمي��ان‬ ‫واحل��ك��م��ة وب���ات���ت �أح�لام��ه��م ال��واه��م��ة ����س���راب وخ�����س��ران‬ ‫عليهم‪ ..‬كل من يراهن على خراب ودمار الوطن مل ولن‬ ‫يتحقق لهم ذلك بل �سريون مين العدل وامل�ساواة وفر�ض‬ ‫�سلطة الدولة على كل الرتاب اليمني الطاهر‪.‬‬ ‫امل��راق��ب��ون م��ن ال��داخ��ل واخل����ارج ي���رون ال��ت��ق��دم يف كل‬ ‫اجلوانب يف طريق بناء اليمن الآم��ن امل�ستقر والو�صول‬ ‫�إىل كل ما ي�صبو �إليه �أبناء ه��ذا الوطن ال�شرفاء‪ ،‬ولكن‬ ‫هناك جهات و�أ�شخا�ص يعرفهم �أبناء ال�شعب ي�سعون �إىل‬ ‫افتعال الأزمات و�إثارة الفو�ضى وزعزت الأمن واال�ستقرار‬ ‫وت�صوير امل�شهد اليمني للداخل واخلارج بال�صورة ال�سوداء‬ ‫القامتة املظلمة‪.‬‬ ‫نقول له�ؤالء اتقوا اهلل يف �شعبكم و�إخوانكم واعلموا‬ ‫�أنكم لن تنالوا من عزمية �شعبنا اليمني العظيم‪..‬‬ ‫�شعبنا العظيم الآن �أدرك م��ا يجب عليه جت��اه وطنه‬ ‫و�أمنه وا�ستقراره وتقدمه‪ ،‬و�سيقف �أبنا�ؤه �ضد كل �أبواق‬ ‫ال�شر ودع���اة ال��ظ�لام ال��ذي��ن ال ي��ج��دون �سوقهم �سوى يف‬ ‫�سفك الدماء و�إي��ج��اد الفو�ضى وال��دم��ار واخل���راب‪ ،‬ولكن‬ ‫نقول لهم كفاكم ال مكان لكم ولأمثالكم يف �شعب عرف‬ ‫طريقه ولنكن كلنا �أعوان يف مواجهة كل �أعداء الوطن‪.‬‬

‫البقاء هلل‬ ‫�أ�صدق التعازي وعظيم املوا�ساة لل�شيخ‪/‬‬

‫�صدر الأربعاء املا�ضي ق��رار رئي�س جمل�س ال��وزراء‬ ‫رقم(‪ )177‬ل�سنة ‪2014‬م بتعني الإخ����وة التالية‬ ‫�أ�سما�ؤهم مدراء عموم بوزارة الداخلية يف �إطار تنفيذ‬ ‫عملية التدوير الوظيفي يف امل�ؤ�س�سة الأمنية وذلك‬ ‫بالوظائف املبينة قرين ا�سم كل منهم وهم‪:‬‬ ‫ً‬ ‫‪ .1‬العميد علي عبد اهلل طاهر مديراً عاما لل�شرطة‬ ‫مبحافظة رمية‪.‬‬ ‫‪ .2‬العميد حميد ���ص��ال��ح ال�����ض��راب م��دي��راً ع��ام��اً‬ ‫لل�شرطة مبحافظة حجة‪.‬‬ ‫‪ .3‬ال��ع��م��ي��د حم��م��د ح��م��ود ال��ق��ح��م م���دي���راً ع��ام��اً‬ ‫لل�شرطة مبحافظة م�أرب‪.‬‬ ‫‪ .4‬العميد ح�سني �أحمد علي القا�ضي مديراً عاماً‬ ‫لل�شرطة مبحافظة املحويت‪.‬‬ ‫‪ .5‬العقيد حممد �أحمد عبده مار�ش مديراً عاماً‬ ‫للإدارة العامة لل�شئون املالية بديوان عام الوزارة‪.‬‬ ‫كما �صدر الأربعاء املا�ضي قرار وزير الداخلية رقم‬

‫البقاء هلل‬

‫�أجمل التهاين والتربيكات للأخ‪/‬‬

‫نزيه عبدالواحد حازب‬

‫�أ�صدق التعازي وعظيم املوا�ساة للعقيد‪/‬‬

‫مبنا�سبة دخوله القف�ص الذهبي‬ ‫�ألف مربوك‪.‬‬ ‫املهنئون‬ ‫اللواء الركن‪ /‬عبدالرحمن حن�ش‬ ‫�سمري ح�سن حازب‪ ،‬ف�ؤاد علي حازب‬ ‫طارق عبدالرحمن حن�ش‬ ‫وجميع الزمالء يف �أمن �أمانة العا�صمة‪.‬‬

‫حم�ضار ح�سني حم�سن الكلدي‬ ‫لوفاة املغفور له ب�إذن اهلل تعاىل‬

‫والده‬

‫�أجمل التهاين والتربيكات لل�شابني اخللوقني‪/‬‬

‫�أ�سامة يحيى ال�شاو�ش‬ ‫حممد �صالح ال�شاو�ش‬

‫عبداهلل حممد علي احلبي�شي‬

‫تغمد اهلل الفقيد بوا�سع الرحمة‬ ‫واملغفرة و�ألهم �أهله وذويه ال�صرب‬ ‫وال�سلوان‪..‬‬ ‫�إنا هلل و�إنا �إليه راجعون‪.‬‬ ‫املعزون‬

‫مبنا�سبة زفافهما امليمون‬ ‫�ألف مربوك‪.‬‬ ‫املهنئون‬ ‫اللواء‪ /‬قا�سم ح�سني الروحاين‬ ‫عميد ركن‪ /‬عبدالوهاب الذاري‬ ‫عقيد ركن‪ /‬حممد حممد حزام‪.‬‬

‫لوفاة املغفور لها ب�إذن اهلل تعاىل‬

‫زوجته الفا�ضلة‬

‫تغمد اهلل الفقيدة بوا�سع الرحمة واملغفرة‬ ‫و�ألهم �أهلها وذويها ال�صرب وال�سلوان‪..‬‬

‫�إنا هلل و�إنا �إليه راجعون‪.‬‬ ‫املعزون‬ ‫�أ‪ .‬مروان حممد علي �شمهان‬ ‫وكافة �آل �شمهان‬

‫(‪ )244‬ل�سنة ‪2014‬م ق�ضت املادة الأوىل منه بتعيني‬ ‫العميد يحيى حممد زاهر م�ست�شاراً ب��وزارة الداخلية‬ ‫ل�شئون عمليات ال�شرطة‪.‬‬ ‫كما �أ�صدر وزير الداخلية اللواء عبده ح�سني الرتب‬ ‫يف �إط��ار تنفيذ عملية التدوير الوظيفي يف امل�ؤ�س�سة‬ ‫الأم��ن��ي��ة ع����دداً م��ن ال���ق���رارات بتعيينات يف ع���دد من‬ ‫الوحدات والأجهزة الأمنية‪.‬‬ ‫حيث ق�ضت بتعيني كلٍ من‪:‬‬ ‫‪-1‬عميد‪ /‬عبد احلكيم عبد الكرمي العمري قائداً‬ ‫لفرع قوات الأمن اخلا�صة حمافظة حجة‪.‬‬ ‫‪-2‬عميد‪ /‬ر�شاد مطهر ر�شاد امل�صري قائداً لفرع‬ ‫قوات الأمن اخلا�صة حمافظة ذمار‪.‬‬ ‫‪-3‬عقيد‪ /‬عبد الوهاب �سيف حممد الوائلي قائداً‬ ‫لفرع قوات الأمن اخلا�صة حمافظة �إب‪.‬‬ ‫‪-4‬عقيد‪ /‬عبده معروف حممد القواتي قائداً لفرع‬ ‫قوات الأمن اخلا�صة حمافظة �صنعاء‪.‬‬

‫�أجمل التهاين والتربيكات للعقيد‪/‬‬

‫عا�صم �صالح عامر معو�ضة‬

‫مبنا�سبة ارتزاقه املولود اجلديد الذي �أ�سماه‬

‫اللواء‪ /‬عبده ثابت حممد‬

‫�ألف مربوك‪.‬‬ ‫املهنئون‬ ‫العقيد‪ /‬حممد �أحمد �شايف‬ ‫مقدم‪ /‬ح�سن عبدالغني العن�سي‬ ‫�أ�سامة عبدالقادر قحطان وكافة الزمالء مبكتب الوزير‪.‬‬

‫مدراء عموم جهاز املفت�ش العام‬ ‫�ضباط و�أفراد جهاز املفت�ش العام‪.‬‬

‫"�سيف"‬

‫ب�شري طه العمري‪ ،‬هيثم �أحمد عبداهلل احلبي�شي‬

‫هاين �أحمد القب�س‪ ،‬عبداهلل خالد علي‪.‬‬

‫كما ق�ضت تلك القرارات بتعيني العقيد عبد الرب‬ ‫�صالح �أحمد �صالح الأ�صبحي نائباً ملدير عام �شرطة‬ ‫حم��اف��ظ��ة ح��ج��ة‪ ،‬وت��ع��ي�ين امل��ق��دم ���ص��ادق ع��ل��ي �سفيان‬ ‫املقبلي مديراً ل�شرطة مديرية حر�ض مبحافظة حجة‬ ‫وتعيني العقيد حممد حممد �سعيد القا�ضي نائباً‬ ‫ملدير عام �شئون الأفراد بوزارة الداخلية‪.‬‬ ‫و�أ���ص��در وزي��ر الداخلية اللواء عبده ح�سني الرتب‬ ‫ق���راراً ب�إقالة العقيد ع��ب��داهلل اجل��م��ايل مدير �شرطة‬ ‫م��دي��ري��ة ح����دة‪ ،‬وال��ع��ق��ي��د ع��ب��دال��ق��وي ال��ي��م��ن��ي م��دي��ر‬ ‫مركز �شرطة حدة‪ ،‬واملقدم هزاع النقيب مدير البحث‬ ‫اجل��ن��ائ��ي مب��رك��ز ���ش��رط��ة ح����دة‪ .‬وذل����ك ل�سبب ت��ك��رار‬ ‫االختالالت الأمنية يف نطاق مديرية حدة والتي كان‬ ‫منها حم���اوالت اغ��ت��ي��االت واخ��ت��ط��اف الدبلوما�سيني‬ ‫الأجانب وعدم �إحراز �أي نتائج تقود على �ضبط اجلناة‪.‬‬ ‫وق�ضت امل��ادة الثانية من القرارات بالعمل بها من‬ ‫تاريخ �صدورها‪.‬‬

‫الكلمات املتقاطعة‬ ‫�أفقي ًا‬

‫‪ -1‬مكت�شف البلهار�سيا‪.‬‬ ‫‪ -2‬حرف �إجنليزي‪-‬لقب وزير اخلارجية اليمني‪.‬‬ ‫‪ -3‬من امل�أكوالت ‪ -‬حاجز‪.‬‬ ‫‪ -4‬مت�شابهان ‪ -‬فك ‪-‬حليب‪.‬‬ ‫‪� -5‬شفط ‪� -‬إح�سان‪� -‬أ�صل �صالح الدين الأيوبي‪.‬‬ ‫‪ -6‬ي�سمى طعام العر�س‪� -‬سورة قر�آنية (معكو�سة) ‪ -‬حرف‬ ‫�إجنليزي (معكو�سة)‪.‬‬ ‫‪� -7‬سورة قر�آنية‪ -‬من الزهور‪.‬‬ ‫‪ -8‬قاعدة ‪ -‬مقيا�س �أر�ضي‪ -‬حمافظة مينية (معكو�سة) ‪ -‬من مديريات م�أرب‪.‬‬ ‫‪ -9‬جمل (معكو�سة) ‪-‬الأن�صاف‪.‬‬ ‫‪ -10‬من الزيوت (معكو�سة) ‪-‬م�صائب‪ -‬لعابي (معكو�سة)‪.‬‬ ‫‪ -11‬مدينة مينية‪ -‬من �أ�سماء اهلل احل�سنى‪.‬‬ ‫‪� -12‬أحد الولدين (معكو�سة) ‪ -‬املالب�س خا�صة بالعمل‪ -‬من‬ ‫العمالت‪.‬‬ ‫‪� -13‬صحابي جليل‪.‬‬

‫املفت�ش العام بوزارة الداخلية‬

‫فقدان‬

‫�إعداد‪ /‬عبده النحوي‬ ‫عمودي ًا‬ ‫‪� -1‬أ�شهر لوحة فنية يف العامل‪.‬‬ ‫‪ -2‬من �أجزاء اجل�سم ‪� -‬سارق (معكو�سة) ‪� -‬شتم‪.‬‬ ‫‪� -3‬شهر ميالدي (معكو�سة) ‪ -‬للنداء‪ -‬الطود‪.‬‬ ‫‪ -4‬امل�صنع (معكو�سة) ‪ -‬مدينة �سياحية‪.‬‬ ‫‪ -5‬جبل يف مكة م�شهور يوم احلج (معكو�سة)‪.‬‬ ‫‪ -6‬كا�سب‪ -‬مديرية يف �صعدة‪.‬‬ ‫‪� -7‬أول نف�س م�سلمة �أعتقت يف الإ�سالم‪ -‬حرف نفي‪.‬‬ ‫‪ -8‬فجل (معكو�سة) ‪ -‬هز‪� -‬ضد ال�صاعد‪.‬‬ ‫‪ -9‬قط‪ -‬دار‪ -‬حيوان �ضخم (معكو�سة)‪.‬‬ ‫‪� -10‬أول من جمع القران الكرمي بني لوحني‪.‬‬ ‫‪� -11‬سعى‪ -‬دق (معكو�سة) ‪ -‬من �أ�سماء اهلل احل�سنى‪.‬‬ ‫‪ -12‬نادر (معكو�سة) ‪ -‬من الأنبياء‪.‬‬ ‫‪ -13‬عا�صمة �أوروبية‪ -‬فرح (معكو�سة)‪.‬‬

‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬

‫‪9‬‬

‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪13‬‬

‫‪10‬‬

‫‪11‬‬

‫‪12‬‬

‫‪13‬‬

‫يعلن الأخ‪ /‬علي را�شد �أحمد‬‫ف� ��ارع ال��و� �ص��اب��ي ع ��ن ف �ق��دان‬ ‫ك� ��رت ال �� �ض �م��ان االج �ت �م��اع��ي‬ ‫�� �ص ��ادر م ��ن الإدارة ال �ع��ام��ة‬ ‫ل�ل���ش��ؤون االج�ت�م��اع�ي��ة برقم‬ ‫(‪ )13086858‬فعلى من وجده‬ ‫�إي�صاله �إىل �أقرب ق�سم �شرطة‬ ‫�أو االت�صال (‪)777762368‬‬ ‫وله جزيل ال�شكر‪.‬‬ ‫يعلن الأخ‪ /‬فار�س �أحمد حممد‬‫�صالح علي عن بطاقة �شخ�صية‬ ‫ب��رق��م (‪)00110097099‬‬ ‫�صادر من �أمانة العا�صمة فعلى‬ ‫من وجدها �إي�صالها �إىل �أقرب‬ ‫ق�سم �شرطة وله جزيل ال�شكر‪.‬‬ ‫ ي �ع �ل��ن الأخ‪ /‬ع�ب��دال�ع��زي��ز‬‫م��ده ����ش ف��رح��ان ح �� �س��ان عن‬ ‫فقدان بطاقة �شخ�صية‪..‬فعلى‬ ‫من وجدها �إي�صالها �إىل �أقرب‬ ‫ق�سم �شرطة وله جزيل ال�شكر‪.‬‬

‫املديرالعام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫نائب رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتريا التحرير‬

‫د‪ .‬حممد �أحمد القاعدي‬

‫حممد حممد حزام‬

‫�أحمد عبدالرحمن هائل‬

‫خالد علي الهتار‬

‫حمفوظ امليا�سي ‪ -‬عدنان املهد‬

‫�أ�سبوعية ‪ -‬ت�صدر عن‪ :‬وزارة الداخليةاليمنية ‪ -‬الإدارة العامة للتوجيه املعنوي والعالقات العامة‬

‫املرا�سالت ‪ :‬العالقات العامة لوزارة الداخلية ‪� -‬ص‪.‬ب‪ - 449 :.‬تلفون‪262581 :‬‬ ‫فاك�س‪� - 262584 :‬صنعاء ‪� 20 -‬شارع الدوحة (�أمناء ال�شرطة �سابق ًا)‬


‫بدون تعليق‬ ‫الثــالثــاء ‪ 7‬رجب ‪1435‬هـ‬ ‫املوافــق ‪ 6‬مايو ‪2014‬م العـدد (‪)973‬‬

‫خواطر‬ ‫يكتبها‪� /‬أحمد هائل‬ ‫ت�صوير‪ /‬قا�سم ال�شرعبي‬

‫�ضبط ‪� 39‬ألف ريال من العملة الوطنية املزيفة يف �سوق عن�س‬ ‫���ض��ب��ط��ت �أج�����ه�����زة ال�������ش���رط���ة يف‬ ‫مديرية ال�سبعني ب�أمانة العا�صمة‬ ‫م��ب��ل��غ ‪� 39‬أل�����ف ري�����ال م���ن ال��ع��م��ل��ة‬ ‫ال���وط���ن���ي���ة امل���زي���ف���ة ب����ح����وزة ���ش��اب�ين‬ ‫ت���ت��راوح �أع���م���اره���م���ا ب�ي�ن ‪22-20‬‬ ‫عاماً‪..‬وقالت �شرطة ال�سبعني �أنها‬ ‫�ضبطت العملة امل��زي��ف��ة �أث��ن��اء قيام‬ ‫ال�����ش��اب�ين مب���ح���اول���ة ت�����ص��ري��ف��ه��ا يف‬ ‫�سوق عن�س‪ ،‬م�شرية �إىل �أن العملة‬

‫امل�����ض��ب��وط��ة ب����ح����وزة ال�������ش���اب�ي�ن ه��ي‬ ‫م���ن ف��ئ��ة ال���ـ ‪ 1000‬ري����ال وحت��م��ل‬ ‫رقماً ت�سل�سلياً موحداً‪ ،‬و�أنها قامت‬ ‫ب�إحالة املتهمني مع العملة املزيفة‬ ‫لإج����راءات التحقيق‪..‬وعلى �صعيد‬ ‫ذي �صلة ذكرت ال�شرطة يف مديرية‬ ‫���ص��ال��ة مب��دي��ن��ة ت��ع��ز �أن���ه���ا �ضبطت‬ ‫م����روج ع��م��ل��ة وط��ن��ي��ة م��زي��ف��ة �أث��ن��اء‬ ‫قيامه ب�شراء قات‪.‬‬

‫احتجاز ‪� 15‬ألف لرت بنزين يف طريقها لل�سوق ال�سوداء بخمر عمران‬ ‫مت����ك����ن����ت الأج���������ه���������زة الأم�����ن�����ي�����ة‬ ‫مب��دي��ري��ة خ��م��ر مب��ح��اف��ظ��ة ع��م��ران‬ ‫م���ن ���ض��ب��ط ‪� 15‬أل�����ف ل�ت�ر ب��ن��زي��ن‬ ‫م��ه��رب ل��ل�����س��وق ال�����س��وداء ع��ل��ى منت‬ ‫�شاحنتني �صغريتني‪.‬‬ ‫وق���د �أو����ض���ح م��دي��ر �أم����ن امل��دي��ري��ة‬ ‫ال����رائ����د رك����ن ع��ل��ي راج�����ح مت��ي��م �أن‬ ‫الأجهزة الأمنية �ضبطت ال�شاحنتني‬ ‫يف نقطة امل��اج��ل الأح��م��ر يف منطقة‬

‫�إحباط حماولة تهريب ‪ 6‬غزالن بحي�س احلديدة‬ ‫مت��ك��ن��ت �أف�������راد ن��ق��ط��ه ح��ي�����س الأم��ن��ي��ة‬ ‫ال��واق��ع��ة ع��ل��ى امل���دخ���ل اجل��ن��وب��ي ملحافظة‬ ‫احلديدة من �إحباط حماولة تهريب عدد‬ ‫من الغزالن كانت منقولة على منت �سيارة‬ ‫هايلوك�س‪.‬‬ ‫و�أو������ض�����ح ال�����رائ�����د �إ����س���م���اع���ي���ل ق�������ادروة‬ ‫م��دي��ر �شرطة م��دي��ري��ه حي�س ب����أن الأف���راد‬

‫امل���ت���واج���دي���ن يف ال��ن��ق��ط��ة الأم���ن���ي���ة ع�ث�روا‬ ‫�أث��ن��اء عملية التفتي�ش لل�سيارات امل��ارة من‬ ‫النقطة على ‪ 6‬غ��زالن كانت منقولة على‬ ‫منت ال�سيارة الهايلوك�س كانت خمفية حتت‬ ‫كميات من العلف لغر�ض تهريبها‪ ..‬و�أ�شار‬ ‫�إىل �أن ال�سيارة كان يقودها �شخ�ص قادم من‬ ‫مديرية املخاء متجهاً �إىل احلديدة‪.‬‬

‫بني قي�س و�أن التحقيقات �أظهرت �أن‬ ‫براميل البنزين مت �شرا�ؤها من كان‬ ‫حمطتني يف ريدة وبني �صرمي ب�صورة‬ ‫غري قانونية وبزيادة يف ال�سعر‪.‬‬ ‫و�أكد �أن الأجهزة الأمنية لن ت�سمح‬ ‫مبرور �أي ناقالت بنزين ب�صورة غري‬ ‫قانونية ومنع بيع البرتول بالأ�سعار‬ ‫غ��ي�ر ال���ر����س���م���ي���ة وخ��������ارج امل���ح���ط���ات‬ ‫املعتمدة‪.‬‬

‫�ضبط فار من العدالة حمكوم عليه بالإعدام غيابي ًا‬ ‫�ألقت �أج��ه��زة ال�شرطة مبديرية التعزية التابعة ملحافظة تعز‬ ‫القب�ض على فار من العدالة حمكوم عليه بالإعدام غيابياً لقتله‬ ‫�سمرية نعمان ه��زاع البالغة من العمر ‪ 95‬عاماً‪ ..‬وقالت �شرطة‬ ‫التعزية ب���أن��ه��ا �ضبطت املتهم على خلفية اال���ش��ت��ب��اه ب��ه وق��د ذكر‬ ‫لل�شرطة ا�سماً غري ا�سمه احلقيقي‪� ،‬إال �أن �إج��راءات التحري التي‬ ‫قامت بها ال�شرطة ك�شفت ا�سمه احلقيقي وهو حممد الكامل‪ ،‬كما‬ ‫ك�شفت ب�أنه �صدر يف حقه من حمكمة �شرعب ال�سالم حكم غيابي‬ ‫بالإعدام بعد �أن �إدانته بجرمية مقتل خالته‪.‬‬

‫على خلفية االعتقاد ب�أنها ت�سببت يف ف�سخ خطوبته‬

‫�شاب يقتل امر�أة يف باجل‬ ‫قالت �أجهزة ال�شرطة يف مديرية باجل �أنها متكنت من معرفة‬ ‫هوية املتهم بقتل املواطنة �سعاد‪ .‬م‪ .‬ي‪ .‬مقبول والتي كانت ال�شرطة‬ ‫قد عرثت عليها مقتولة يف منزلها جراء تعر�ضها لر�صا�صتني يف‬ ‫ال�صدر والكتف‪.‬‬ ‫مو�ضحة �أنها ويف �إث��ر قيامها بعملية حتريات وجمع معلومات‬ ‫متكنت من ك�شف هوية املتهم بجرمية قتل املر�أة و�ضبطه وهو �شاب‬ ‫يف الـ ‪ 27‬من عمره ا�سمه حممد‪ .‬ي‪� .‬أ‪ .‬مقبول‪.‬‬ ‫م�����ش�يرة �إىل �أن امل��ت��ه��م اع��ت�رف ب��ارت��ك��اب��ه جل��رمي��ة ق��ت��ل امل����ر�أة‬ ‫الثالثينية وال��ت��ي ه��ي م��ن �أق��ارب��ه‪ ،‬م�ب�رراً ارت��ك��اب��ه للجرمية ب���أن‬ ‫املجني عليها كانت �سبباً يف ف�سخ خطوبته من الفتاة التي يحبها‪.‬‬

‫ما نريده من �أ�سبوع املرور‬ ‫مع �أ�شعة �صباح �أم�س الأول ك��ان رج��ال �شرطة ال�سري‬ ‫قد �أيقظوا �أ�سبوع امل��رور العربي بوقع �أقدامهم و�ضجيج‬ ‫�صافراتهم وبانت�شارهم الالفت للنظر على امتداد طرقات‬ ‫حمافظات اجلمهورية‪ ،‬معلنني عن بدء فعاليات الأ�سبوع‬ ‫الذي �ستجري فعالياته لهذا العام حتت �شعار (معاً نحو‬ ‫بيئة مرورية �آمنة)‪.‬‬ ‫ك��ل �شيء ك��ان خمتلفاً‪ ،‬فحركة املركبات �ستكون �أك�ثر‬ ‫ان�سيابية‪ ،‬كما �أن الطرقات خالية من ال�سيارات املتهالكة‪،‬‬ ‫وحتى رجل �شرطة ال�سري يبدو لنا خمتلفاً يف هيئته ويف‬ ‫طريقة �أدائ���ه ملهامه‪ ،‬ففي �أ�سبوع امل���رور يكون حل�ضوره‬ ‫يف ال�شارع معنى جديد وخمتلف ن��درك معه �أهمية هذا‬ ‫الرجل ال��ذي ندين له ب�سالمتنا على الطرقات و�ضبط‬ ‫�إيقاع احلركة امل�ضطرب‪.‬‬ ‫فهذا ال��رج��ل ر�أي��ن��اه م��ع �أول �أي���ام �أ�سبوع امل���رور بعيون‬ ‫خمتلفة وك�أننا نكت�شف وجوده يف ال�شارع لأول مرة برغم‬ ‫�أننا منر من �أمامه طيلة �أي��ام العام‪ ،‬ف�ألف حتية وحمبة‬ ‫ل�شرطي ال�سري بهذه املنا�سبة‪.‬‬ ‫�أم�����س الأول ك��ان ب��داي��ة �أ�سبوع امل���رور ال��ذي نحتفل به‬ ‫يف ه��ذا التوقيت من كل ع��ام مع �سائر البلدان العربية‪،‬‬ ‫وهو منا�سبة لأن يقف املجتمع وجهاً لوجه �أم��ام م�شاكله‬ ‫املرورية التي تتفاقم من عام لآخر‪ ،‬و�أن يقف �أمام اجلنون‬ ‫املروري الذي جعل من طرقات بالدنا م�سرحاً للع�شوائية‬ ‫وللمطبات التي يزرعها باعة البطاط والقات وغريهم من‬ ‫الباعة‪..‬‬ ‫�إن��ه منا�سبة لأن نقف �أم���ام امل��وت امل��ج��اين ال��ذي ي��ودي‬ ‫ب��ح��ي��اة ال��ن��ا���س يف ح������وادث ���س�ير ع��ل��ى ال���ط���رق���ات‪ ،‬وك���ذا‬ ‫اال�ستهتار والإه��م��ال ال��ذي يت�سبب يف وق��وع ما يزيد عن‬ ‫‪ %60‬من حوادث ال�سري‪.‬‬ ‫فنحن نريد من �أيام �أ�سبوع املرور العربي �أن تتحول �إىل‬ ‫مدر�سة كربى للتوعية املرورية ميتد مفعولها من البيت‬ ‫�إىل املدر�سة و�إىل ال�شارع و�إىل امل�سجد و�إىل كل التجمعات‬ ‫ال�����س��ك��ان��ي��ة ومب����ا ي�����س��اع��د ع��ل��ى ت��ك��ات��ف ج���ه���ود اجل��م��ي��ع‬ ‫وت�ضافرها والعمل معاً على حتقيق البيئة املرورية الآمنة‬ ‫لنا جميعاً‪..‬‬ ‫كما �أننا نريد من �أ�سبوع املرور ب�أن ي�شكل حمطة هامة‬ ‫ملراجعة ت�صاميم طرقنا ومدى موافقتها مع املوا�صفات‬ ‫العاملية‪ ،‬و�إىل جانب مراجعة بع�ض مواد قوانيننا املرورية‪،‬‬ ‫وتفعيل املوجود منها‪ ،‬فنحن �أو ًال و�أخرياً نريد لطرقاتنا‬ ‫ب�أن تكون �أكرث �أمناً و�سالمة‪ ،‬وهذا هو امل�ضمون الرئي�سي‬ ‫لكل �أ�سبوع مرور‪.‬‬

‫�شرطة القناو�ص باحلديدة ت�ضبط �أ�سلحة وذخائر على منت �سيارة قادمة من عمران‬ ‫�ضبطت �أجهزة ال�شرطة يف مديرية القناو�ص‬ ‫التابعة ملحافظة احلديدة �أ�سلحة وذخائر على‬ ‫م�تن ���س��ي��ارة هايلوك�س م��ودي��ل ‪2007‬م كانت‬ ‫قادمة من حمافظة عمران ومتوجهة �إىل مدينة‬ ‫احل��دي��دة ي��ق��وده��ا �شخ�ص يف الـ‪ 33‬م��ن عمره‬ ‫ا�سمه غ‪�.‬س‪.‬ع‪.‬العامري‪ .‬وقالت �شرطة القناو�ص‬ ‫�أن��ه��ا �ضبطت ع��ل��ى م�تن ال�����س��ي��ارة الهايلوك�س‬ ‫‪ 3094‬طلقة ر�صا�ص خمتلفة‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل‬ ‫‪ 3‬قطع �سالح‪ ..‬م�شرية �إىل �أنها حتفظت على‬ ‫امل�ضبوطات من الذخائر والأ�سلحة‪ ،‬وكذا ال�سيارة‬ ‫الهايلوك�س و�سائقها للإجراءات القانونية‪.‬‬ ‫‪01/332754‬‬ ‫فاك�س مكتب وزير الداخلية‬

‫�أخـي املـواطن‪ :‬عرب هذا الرقم ميكنك التوا�صل مع وزيـر الداخلية‬

الحارس973  

صحيفة الحارس العدد 973 تصدرها وزارة الداخلية الإدارة العامة للتوجيه المعنوي والعلاقات

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you