Page 1

‫‪ISSN 1985 - 9112‬‬

‫فرباير ‪ -‬مار�س‬

‫‪ 2010‬م‬

‫ن�شرة ت�صدر عن الأمانة العامة ملجل�س ال�شورى ‪ -‬مملكة البحرين‬

‫�سمو ال�شيخ عبداهلل بن حمد �آل خليفة يعر�ض‬ ‫برنامج ت�أهيل خليج توبلي على ال�شورى‬

‫�أكد معايل ال�سيد علي بن �صالح ال�صالح رئي�س جمل�س ال�شورى على �أن برنامج‬ ‫ت�أهيل خليج توبلي الذي تعمل على تنفيذه الهيئة العامة حلماية الرثوة‬ ‫البحرية والبيئة واحلياة الفطرية برئا�سة �سمو ال�شيخ عبد اهلل بن حمد بن‬ ‫عي�سى �آل خليفة‪ ،‬يعد خطوة رائدة جتاه معاجلة الأو�ضاع البيئية التي مير بها‬ ‫اخلليج‪ ،‬مبديا معاليه ا�ستعداد املجل�س للتعاون مع جميع اخلطط وامل�شروعات‬ ‫التي تتبناها وتعمل عليها الدولة يف �سبيل حتقيق واقع بيئي متطور حلا�ضر‬ ‫وم�ستقبل مواطني اململكة‪ ،‬ودعم ال�سلطة الت�شريعية لكامل اجلهود املبذولة يف‬ ‫�ص‪4‬‬ ‫هذا اجلانب‪.‬‬

‫"ال�شورى" يقــر االن�ضمـــام لالتفاقيـة الدوليــة‬ ‫�ص ‪9‬‬ ‫لقمع �أعمال الإرهاب النووي‬ ‫"جمل�س ال�شورى" يقرر رفع خم�ص�ص الإعاقة‬ ‫�ص ‪13‬‬ ‫ال�شهرية �إىل ‪ 100‬دينار‬ ‫جملـ�س ال�شورى ينهــي مناق�شــة م�شــروع قانـون‬ ‫�ص ‪14‬‬ ‫العمل يف القطاع الأهلي‬ ‫"ال�شورى" ينهي مناق�شة م�شروع قانون الك�شف‬ ‫�ص ‪16‬‬ ‫عن الذمة املالية‬ ‫�سمعان‪ :‬م�شاورات لإعداد ميزانية م�ستجيبة‬ ‫�ص ‪17‬‬ ‫الحتياجات املر�أة‬

‫‪February & March 2010‬‬

‫عاهل البالد املفدى يت�سلم رد جمل�س ال�شورى على‬ ‫اخلطاب امللكي ال�سامي‬

‫�أ�شاد ح�ضرة �صاحب اجلاللة امللك‬ ‫حمد بن عي�سى �آل خليفة عاهل البالد‬ ‫املفدى حفظه اهلل ورعاه بدور ال�سلطة‬ ‫الت�شريعية يف البحرين وما تنه�ض‬ ‫به من م�س�ؤوليات وطنية يف الت�شريع‬ ‫واملراقبة وامل�سائلة حتقيقا مل�صلحة‬ ‫الوطن واملواطن معربا جاللته عن‬ ‫فخره واعتزازه مبا يقدمه �أع�ضاء‬ ‫جمل�سي ال�شورى والنواب من �أجل‬ ‫م�صلحة الوطن واملواطنني �آمال‬ ‫جاللته ب�أن ي�ستمر هذا العطاء وبنف�س‬ ‫الروح لتحقيق املزيد من االجنازات ‪.‬‬ ‫جاء ذلك لدى ا�ستقبال جاللته حفظه‬ ‫اهلل يف ق�صر ال�صافرية �صباح يوم‬ ‫اخلمي�س املوافق ‪ 4‬فرباير ‪2010‬م معايل‬ ‫ال�سيد علي بن �صالح ال�صالح رئي�س‬ ‫جمل�س ال�شورى ومعايل ال�سيد خليفة‬ ‫بن احمد الظهراين رئي�س جمل�س‬ ‫النواب و�أع�ضاء جلنتي الرد على‬ ‫اخلطاب امللكي ال�سامي يف املجل�سني‬

‫الذين رفعوا �إىل جاللته رد املجل�سني‬ ‫على اخلطاب ال�سامي بافتتاح دور‬ ‫االنعقاد الرابع من الف�صل الت�شريعي‬ ‫الثاين مبجل�سي ال�شورى والنواب ‪ ،‬وقد‬

‫�أكد جاللة امللك �أن وحدتنا الوطنية‬ ‫�ستظل م�صدر الفخر واالعتزاز ومو�ضع‬ ‫حر�صنا جميعا على �صونها وتعزيزها‪.‬‬

‫�ص‪2‬‬

‫"ال�شورى" يدين قرار �ضم احلرم الإبراهيمي لـما ي�سمى "الأماكن الرتاثية اليهودية" �ص ‪12‬‬

‫يف ندوة نظمتها جمعية ال�صداقة الأمريكية البحرينية بوا�شنطن مب�شاركة فخرو وحفاظ‬

‫�أع�ضاء الكوجنر�س الأمريكي ي�شيدون بامل�شروع الإ�صالحي جلاللة امللك‬ ‫�أ�شاد �أع�ضاء الكوجنر�س الأمريكي وعدد من ال�شخ�صيات‬ ‫الربملانية والإعالمية الأمريكية والبحرينية ب�إجنازات‬ ‫امل�شروع الإ�صالحي الرائد حل�ضرة �صاحب اجلاللة امللك‬ ‫حمد بن عي�سى �آل خليفة عاهل البالد املفدى‪ ،‬باعتباره‬ ‫منوذجا رائدًا لدول املنطقة والعامل يف جماالت‬ ‫ي�شكل‬ ‫ً‬ ‫الإ�صالح والدميقراطية والقيادة احلكيمة وامل�ستنرية‪.‬‬ ‫ورحبوا مبا حققته مملكة البحرين خالل العهد الزاهر‬

‫جلاللة امللك من �إ�صالحات �سيا�سية واجتماعية غري‬ ‫م�سبوقة خالل ال�سنوات الع�شر املا�ضية متثلت يف‬ ‫توطيد �أ�س�س ودعائم الدميقراطية وامللكية الد�ستورية‬ ‫وتعزيز احلقوق ال�سيا�سية واالقت�صادية للمر�أة واحرتام‬ ‫احلريات الدينية يف �إطار منظومة متكاملة الحرتام‬ ‫حقوق الإن�سان وتر�سيخ مبد�أ املواطنة وامل�ساواة و�سيادة‬ ‫�ص ‪19 - 18‬‬ ‫العدل والقانون‪.‬‬


‫‪2‬‬

‫فرباير ‪ -‬مار�س ‪ 2010‬م‬

‫‪www.shura.bh‬‬

‫�أخبار املجل�س‬

‫�أعرب عن فخره واعتزازه مبا تقدمه ال�سلطة الت�شريعية من �أجل م�صلحة الوطن واملواطنني‬

‫عاهل البالد املفدى يت�سلم رد جمل�س ال�شورى على اخلطاب امللكي ال�سامي‬ ‫�أ�شاد ح�ضرة �صاحب الجاللة الملك حمد بن عي�سى �آل خليفة عاهل البالد‬ ‫المفدى حفظه اهلل ورعاه بدور ال�سلطة الت�شريعية في البحرين وما تنه�ض‬ ‫به من م�س�ؤوليات وطنية في الت�شريع والمراقبة والم�سائلة تحقيقا لم�صلحة‬ ‫الوطن والمواطن معربا جاللته عن فخره واعتزازه بما يقدمه �أع�ضاء مجل�سي‬ ‫ال�شورى والنواب من �أجل م�صلحة الوطن والمواطنين �آمال جاللته ب�أن ي�ستمر‬ ‫هذا العطاء وبنف�س الروح لتحقيق المزيد من االنجازات ‪.‬‬

‫جاء ذلك لدى ا�ستقبال جاللته حفظه اهلل يف‬ ‫ق�صر ال�صافرية �صباح يوم اخلمي�س املوافق‬ ‫‪ 4‬فرباير ‪2010‬م معايل ال�سيد علي بن �صالح‬ ‫ال�صالح رئي�س جمل�س ال�شورى ومعايل ال�سيد‬ ‫خليفة بن احمد الظهراين رئي�س جمل�س النواب‬ ‫و�أع�ضاء جلنتي الرد على اخلطاب امللكي ال�سامي‬ ‫يف املجل�سني الذين رفعوا �إىل جاللته رد املجل�سني‬ ‫على اخلطاب ال�سامي بافتتاح دور االنعقاد الرابع‬ ‫من الف�صل الت�شريعي الثاين مبجل�سي ال�شورى‬ ‫والنواب ‪ ،‬وقد �أكد جاللة امللك �أن وحدتنا‬ ‫الوطنية �ستظل م�صدر الفخر واالعتزاز ومو�ضع‬ ‫حر�صنا جميعا على �صونها وتعزيزها‪.‬‬ ‫و�أ�شاد جاللة امللك املفدى باجلهود املوفقة التي‬ ‫يبذلها �أع�ضاء جمل�سي ال�شورى والنواب يف تبني‬ ‫ق�ضايا املجتمع والعمل على دعم م�سرية التنمية‬ ‫واالقت�صاد الوطني‪ ،‬م�شريا �إىل �أن ادوار االنعقاد‬ ‫الأربعة من الف�صل الت�شريعي الثاين كانت حافلة‬ ‫بالعديد من املكا�سب والإجنازات للمواطنني كما‬ ‫�أن املجل�سني �ساهما يف تعزيز عالقات البحرين مع‬ ‫الدول ال�شقيقة وال�صديقة والدفاع عن الق�ضايا‬ ‫العربية والإ�سالمية‪ ،‬م�شريا جاللة �إىل �أن مملكة‬ ‫البحرين ترتبط بعالقات طيبة قائمة على‬ ‫االحرتام املتبادل والتعاون مع دول العامل كافة‪.‬‬ ‫ووجه جاللته �إىل تطوير التعاون وتفعيل‬

‫التن�سيق ومد املزيد من ج�سور الثقة بني‬ ‫ال�سلطتني الت�شريعية والتنفيذية‪ ،‬م�ؤكدا �أهمية‬ ‫التكامل بني اجلميع للعمل بروح الفريق الواحد‬ ‫الذي ي�ضع م�صلحة الوطن فوق كل االعتبارات‪،‬‬ ‫م�ؤكدا جاللته �أن الهدف الأ�سمى للعالقة بني‬ ‫ال�سلطتني هو حتقيق امل�صلحة العامة وتوفري‬ ‫العي�ش الكرمي للمواطنني ‪ ،‬م�شريا �إىل �أن م�سرية‬ ‫الوطن ما�ضية �إىل �أهدافها بعزمية وثقة و�إنها‬ ‫حتتاج �إىل كل جهد خمل�ص وعمل بناء وتعاون‬ ‫وثيق بني �أبناء الوطن جميعا الذين هم �أ�سرة‬ ‫واحدة لنبني م�ستقبل الأجيال القادمة‪.‬‬ ‫و�أثنى جاللة امللك على ما ت�ضمنه رد املجل�سني‬ ‫من مقرتحات و�أفكار بناءة هدفها خدمة‬ ‫الوطن واملواطن وتطوير الأداء وتعزيز العملية‬ ‫الدميقراطية وتو�سيع مظلة امل�شاركة ال�شعبية‬ ‫يف �صنع القرارات والعمل والعطاء خلري العمل‬ ‫وتقدمه ‪.‬‬ ‫وقد �أعرب رئي�سي جمل�سي ال�شورى والنواب عن‬ ‫�شكرهما وتقديرهما جلاللة امللك ملا �أبداه جاللته‬ ‫من حر�ص واهتمام مب�سرية املجل�سني لكل ما فيه‬ ‫خري اململكة وتقدمها وازدهارها يف ظل قيادته‬ ‫احلكيمة‪.‬‬ ‫وقد �أكد جمل�س ال�شورى يف رده على اخلطاب‬ ‫امللكي ال�سامي على موا�صلة اجناز امللفات التي‬

‫جاللة الملك يت�سلم رد مجل�س ال�شورى على الخطاب الملكي ال�سامي‬ ‫بد�أ جمل�س العمل عليها من اجل حتقيق التنمية‬ ‫ال�شاملة للمواطنني عرب ت�شريعات ت�ستهدف‬ ‫م�صاحلهم وحتقيق �أمانيهم مبا يتنا�سب والر�ؤية‬ ‫االقت�صادية ‪ 2030‬ودعم ال�سلطة الت�شريعية‬ ‫م�سرية الإ�صالح وتر�سيخ قيم الدميقراطية‬ ‫واحلفاظ على املكت�سبات الوطنية وعلى النظام‬ ‫الد�ستوري للمملكة وت�أكيد مبد�أ التعاون الوثيق‬ ‫مع ال�سلطة التنفيذية والإ�شادة باهتمام جاللة‬ ‫امللك املفدى بالفئات حمدودة الدخل ودعوة‬ ‫جاللته لتعزيز دور الطبقة الو�سطى وحتقيق‬ ‫اال�ستقرار االقت�صادي واملعي�شي وت�أكيد جهود‬ ‫احلكومة لرتجمة تطلعات جاللة امللك نحو‬ ‫بلورة املزيد من التطوير النوعي لقطاع النفط‬ ‫والغاز بهدف تعزيز االقت�صاد الوطني والتنمية‬

‫االقت�صادية يف اململكة وت�أكيد مبد�أ االهتمام‬ ‫بالتنمية الب�شرية وذلك بتخ�صي�ص ميزانية‬ ‫كبرية لال�ستثمار يف برامج تنمية املوارد الب�شرية‬ ‫الأمر الذي �ساهم يف خف�ض معدالت البطالة‬ ‫�إىل �أدنى م�ستوى وحماية املكا�سب التي حققتها‬ ‫املر�أة والدفاع عنها وال�سعي لتحقيق املزيد منها‬ ‫من خالل �سن القوانني والت�شريعات الداعمة‬ ‫حلقوقها وتعزيز وحماية مبادئ حقوق الإن�سان‬ ‫ب�إن�شاء امل�ؤ�س�سة الوطنية حلقوق الإن�سان والت�أكيد‬ ‫على نظرة جاللة امللك الثاقبة واملتمثلة يف الدعوة‬ ‫مبزيد من التعاون والت�ضامن على امل�ستوى‬ ‫العربي والإ�شادة بتطوير االقت�صاد الوطني عن‬ ‫طريق توظيف مفاهيم ومعايري عاملية ت�ستهدف‬ ‫�إ�صالح �سوق العمل ‪.‬‬

‫خالل ا�ستقباله وفداً �إعالمياً �سورياً‬

‫ال�صالح‪ :‬البحرين برهنت للعامل جناح م�شروعها الإ�صالحي‬ ‫�أ�شاد معالي ال�سيد علي بن �صالح ال�صالح رئي�س‬ ‫مجل�س ال�شورى بعمق العالقات الأخوية التي تربط‬ ‫مملكة البحرين بالجمهورية العربية ال�سورية في‬ ‫المجاالت كافة‪ ،‬م�شيرا �إلى �أن تطوير هذه العالقات‬ ‫�ساهم في خدمة الم�صالح الم�شتركة للبلدين‪ ،‬معتبرا‬ ‫ب�أن العالقات البحرينية ال�سورية قد �شهدت تطورا‬ ‫و�أ�شار معايل رئي�س جمل�س ال�شورى خالل ا�ستقباله لوفدا‬ ‫�إعالميا �سوريا �صباح اليوم ب�أن جمل�س ال�شورى يف مملكة‬ ‫البحرين جاء كثمرة من ثمار امل�شروع الوطني الكبري حل�ضرة‬ ‫�صاحب اجلاللة امللك املفدى‪ ،‬بعد �أن �صوت �شعب البحرين‬ ‫باملوافقة على ميثاق العمل الوطني‪ ،‬لتبد�أ البحرين بعدها‬ ‫�صفحة م�شرقة نحو ا�ست�شراف امل�ستقبل‪ ،‬الفتا �إىل �أن مملكة‬ ‫البحرين قد احتفلت مبرور ع�شر �سنوات م�ضيئة ال�شهر املا�ضي‪،‬‬ ‫حيث برهنت للعامل جناح م�شروعها الإ�صالحي الكبري‪ ،‬وبف�ضل‬

‫م�ضطردا في ال�سنوات الأخيرة خا�صة بعد الزيارة‬ ‫التي قام بها ح�ضرة �صاحب الجاللة الملك حمد بن‬ ‫عي�سى �آل خليفة عاهل البالد المفدى حفظه اهلل‬ ‫ورعاه �إلى الجمهورية ال�سورية في العام ‪ 2006‬وما‬ ‫تالها من زيارات لعدد من الم�س�ؤولين في كال البلدين‬ ‫ال�شقيقين ‪.‬‬ ‫قيادتها احلكيمة و�إمكانياتها الب�شرية امل�ؤهلة‪ ،‬والتي من خاللها‬ ‫ا�ستطاعت �أن ت�صل �إىل غاياتها و�أهدافها‪.‬‬ ‫من جانبه �أكد الوفد الإعالمي ال�سوري ب�أن مملكة البحرين‬ ‫باتت من البلدان ذات الدميقراطيات العريقة‪ ،‬م�شيدين مبا‬ ‫حتقق من �إجنازات ومكت�سبات طالت خمتلف امليادين بف�ضل‬ ‫القيادة احلكيمة حل�ضرة �صاحب اجلاللة امللك املفدى‪ ،‬معربني‬ ‫عن فخرهم واعتزازهم مبا ت�شهده العالقات البحرينية‬ ‫ال�سورية من عالقات تعاون وتن�سيق بف�ضل الرعاية الكرمية‬

‫من لدن القيادة يف كال البلدين ال�شقيقني‪ ،‬م�ستذكرين يف‬ ‫الوقت نف�سه الزيارة التي قام بها معايل الدكتور حممود‬ ‫الأبر�ش �إىل جمل�س ال�شورى يف مملكة البحرين‪ ،‬والتي ثبتت‬ ‫قواعد التعاون الربملاين امل�شرتك بني البلدين‪ ،‬كما �أ�شاد الوفد‬ ‫مبا يقوم به جمل�س ال�شورى البحريني من دور بارز يف جمال‬ ‫العمل الت�شريعي‪ ،‬الفتني �إىل �أن مملكة البحرين ت�سري بخطى‬ ‫ثابتة نحو ا�ست�شراف امل�ستقبل بجد وعزمية من خالل العمل‬ ‫الربملاين املتناغم بني جمل�سي ال�شورى والنواب‪.‬وقد �أو�ضح‬ ‫معايل رئي�س جمل�س ال�شورى الدور الكبري الذي يقوم بها كل‬ ‫من جمل�سا ال�شورى والنواب يف احلياة الربملانية‪ ،‬حيث �أكد‬ ‫الوفد الإعالمي ال�سوري على �أن الثنائية الربملانية قد �أثبتت يف‬ ‫كثري من البلدان ذات النظم الربملانية العريقة على �أنه �ضمانة‬ ‫�أكيدة حل�سن �سري العمل الربملاين‪ ،‬الفتني �إىل �أن هذا النظام‬ ‫يتيح اال�ستفادة من حكمة ذوي اخلربة التي تتوافر يف املجل�س‬ ‫نّ‬ ‫املعي �إىل جانب تفاعل الآراء ال�شعبية بكافة �أطيافها واجتاهاتها‬ ‫يف املجل�س املنتخب‬


‫فرباير ‪ -‬مار�س ‪ 2010‬م‬

‫‪www.shura.bh‬‬

‫رئي�س جمل�س ال�شورى ي�شيد بدرو تركيا يف الق�ضايا الإقليمية والدولية‬ ‫�أكد معايل ال�سيد علي بن �صالح ال�صالح رئي�س‬ ‫جمل�س ال�شورى على �إن مبادرات اجلمهورية‬ ‫الرتكية ال�صديقة امل�ستمرة باالهتمام بامل�سائل‬ ‫املطروحة على ال�ساحة الإقليمية ومقاربتها‬ ‫مبا هو معهود يف �سيا�ستها التي تت�سم باحلكمة‬ ‫واالعتدال ي�ساعد كثرياً على خلق �أجواء من‬ ‫الثقة مب�ساعيها اخلرية‪ ،‬و�سي�ؤدي �إىل نتائج‬ ‫�إيجابية تتطلع �إليها املنطقة بجميع دولها‪ ،‬الفتا‬ ‫معاليه �إىل �أن الزيارات املتبادلة بني القيادات‬ ‫وامل�س�ؤولني يف كل البلدين ال�صديقني ي�أتي عنواناً‬ ‫لعمق العالقات الأخوية احلميمة التي ج�سدتها‬ ‫القيادة احلكيمة يف البلدين ال�صديقني‪ ،‬من �أجل‬ ‫التوا�صل امل�ستمر بينهما لإيجاد فر�ص جديدة‬ ‫من التعاون والتفاعل من �أجل غد �أف�ضل‪.‬‬ ‫و�أكد معايل رئي�س جمل�س ال�شورى خالل لقائه‬ ‫معايل ال�سيد حممد علي �شاهني رئي�س املجل�س‬ ‫الوطني الرتكي الأعلى والوفد املرافق له �صباح‬ ‫يوم الأحد املوافق ‪ 14‬فرباير ‪2010‬م‪ ،‬على �أن �شعب‬ ‫مملكة البحرين وهو ي�ستذكر عالقاته التاريخية‬ ‫والأخوية الطويلة مع ال�شعب الرتكي ال�صديق‬ ‫لي�شعر مبزيد من االعتزاز ب�أن هذه العالقات‬ ‫كانت وال تزال على �أف�ضل ما تكون عليه العالقات‬ ‫بني الدول‪ ،‬لأنها ت�ستند �إىل قوا�سم م�شرتكة ي�أتي‬ ‫الدين الإ�سالمي احلنيف يف مقدمتها واالحرتام‬ ‫املتبادل‪ ،‬وامل�صالح امل�شرتكة‪ ،‬والتوا�صل امل�ستمر‬ ‫لإيجاد فر�ص جديدة من التعاون والتفاعل‬ ‫مل�صلحة البلدين ال�صديقني‪ ،‬حتقيقاً للرخاء‬ ‫والتقدم وال�سالم يف املنطقة والعامل‪ ،‬م�شريا‬ ‫معاليه �إىل ال�شعور باالطمئنان عندما يوجد‬ ‫توافق كبري بني ر�ؤى البلدين فيما يتعلق مب�سائل‬ ‫عديدة على �صعيد العالقات الثنائية‪ ،‬وعلى‬ ‫ال�صعيد الإقليمي والدويل‪.‬‬ ‫و�أ�شار معاليه �إىل �أن مملكة البحرين لتقدّر‬

‫عظيم التقدير املواقف امل�ش ّرفة للجمهورية‬ ‫الرتكية �شعباً وحكومة وامل�ساندة ململكة البحرين‬ ‫يف املجاالت كافة‪ ،‬الفتا يف الوقت نف�سه �إىل �أن‬ ‫مملكة البحرين لتثمن عالياً مواقف اجلمهورية‬ ‫الرتكية امل�ؤيدة والداعمة لق�ضايا الأمة العربية‪،‬‬ ‫وعلى ر�أ�سها الق�ضية الفل�سطينية ‪ ،‬م�ضيفا ب�أن‬ ‫م�ساعي اجلمهورية الرتكية املتوا�صلة لإيجاد‬ ‫حلول �سلمية عادلة لهذه الق�ضية يعد دليال‬ ‫وا�ضحا على مدى تفاعل اجلمهورية الرتكية‬ ‫االيجابي مع ق�ضايا الأمة العربية والإ�سالمية‬ ‫العادلة‪ ،‬وهو ما ي�سهم يف �إر�ساء دعائم الأمن‬ ‫وال�سالم واال�ستقرار يف املنطقة‪.‬‬ ‫هذا وقد ا�ستذكر معايل رئي�س جمل�س ال�شورى‬ ‫خالل اللقاء الزيارة التاريخية التي قام بها‬ ‫فخامة الرئي�س عبداهلل غول يف �أبريل ‪2009‬م‬ ‫�إىل مقر ال�سلطة الت�شريعية يف مملكة البحرين‪،‬‬ ‫م�ؤكدا معاليه ب�أن هذه الزيارة تعد جت�سيدا‬ ‫لعمق عالقات ال�صداقة والأخوة التي تربط‬ ‫بني البلدين ال�صديقني‪ ،‬حيث ت�أتي هذه الزيارة‬ ‫الكرمية بعد اللقاء التاريخي ل�صاحب اجلاللة‬ ‫امللك حمد بن عي�سى �آل خليفة عاهل البالد‬ ‫املفدى حفظه اهلل ورعاه مع فخامة الرئي�س‬ ‫الرتكي خالل الزيارة الكرمية التي قام بها‬ ‫جاللته للجمهورية الرتكية‪ ،‬والتي �أ�سهمت يف‬ ‫الدفع بالعالقات الأخوية املتينة بني البلدين‬ ‫ال�صديقني قدماً �إىل الأمام ‪ ،‬وهو ما انعك�س‬ ‫�إيجاباً على تنمية وتطوير هذه العالقات ملا فيه‬ ‫م�صلحة البلدين و �شعبيهما ال�صديقني‪.‬‬ ‫و�أ�شار معايل رئي�س جمل�س ال�شورى �إىل �أن‬ ‫زيارة الوفد الرتكي ت�صادف يوم تاريخي ململكة‬ ‫البحرين �أقر فيه �شعبها الويف ميثاق العمل‬ ‫الوطني‪ ،‬ليبد�أ بذلك م�سرية امل�شروع الإ�صالحي‬ ‫ل�صاحب اجلاللة امللك املفدى منذ �أن توىل‬

‫معالي رئي�س مجل�س ال�شورى خالل ا�ستقباله رئي�س المجل�س الوطني التركي الأعلى‬ ‫مقاليد احلكم يف البالد‪ ،‬الفتا معاليه �إىل �أن‬ ‫جمل�س ال�شورى ما هو �إال ثمرة من ثمار هذه‬ ‫امل�شروع الكبري التي حتققت من خالله النه�ضة‬ ‫ال�شاملة‪ ،‬و�شهدت قفزات نوعية على م�سرية‬ ‫الإ�صالح‪ ،‬انعك�ست �إيجابا وب�شكل وا�سع على‬ ‫خمتلف مناحي احلياة يف اململكة‬ ‫من جهته �أ�شار رئي�س املجل�س الوطني الأعلى‬ ‫باجلمهورية الرتكية ال�صديقة ب�أن عالقات‬ ‫التعاون بني البلدين �شهدت منوا كبري منذ �أن‬ ‫قام ح�ضرة �صاحب اجلاللة امللك املفدى بزيارة‬ ‫اجلمهورية الرتكية‪ ،‬الفتا ب�أنه يتابع التطورات‬ ‫التي ت�شهدها مملكة البحرين يف خمتلف امليادين‪،‬‬ ‫معتربا ب�أن مملكة البحرين تعد منوذجا رائد‬ ‫يف املنطقة‪ ،‬ت�ستطيع من خالله الدفع بجهود‬ ‫ال�سالم والعالقات بني البلدان‪ ،‬ون�شر ثقافة‬ ‫احلوار بني احل�ضارات‪ ،‬م�شريا �إىل �أن اجلمهورية‬

‫الرتكية ال ت�سعى �إىل ن�شر ال�سالم والأمن يف ربوع‬ ‫منطقتها فح�سب‪ ،‬بل ت�سعى �إىل ب�سط ال�سالم يف‬ ‫جميع �أنحاء العامل‪.‬‬ ‫كما �أ�شاد رئي�س املجل�س الوطني الأعلى‬ ‫باجلمهورية الرتكية ال�صديقة بالتمثيل الن�سائي‬ ‫يف جمل�س ال�شورى‪ ،‬م�ؤكدا ب�أن ذلك يعك�س‬ ‫املكانة املرموقة التي و�صلت �إليه املر�أة يف مملكة‬ ‫البحرين‪ ،‬موجها دعوة يف ختام اللقاء �إىل معايل‬ ‫رئي�س جمل�س ال�شورى لزيارة الربملان الرتكي‬ ‫للتعرف عن كثب على النظام الربملاين وما و�صلت‬ ‫�إليه اجلمهورية الرتكية من تطور ومناء‪.‬‬ ‫وقد نوه الطرفان يف ختام اللقاء بدور ال�سفراء يف‬ ‫كال البلدين ال�صديقني من �أجل تنمية العالقات‬ ‫وتعزيزها‪ ،‬متمنني جلهودهم الدبلوما�سية مزيداً‬ ‫من النجاح والتقدم واالزدهار من �أجل خدمة‬ ‫م�صالح البلدين و�شعبيهما ال�صديقني‪.‬‬

‫�أكد على �أهمية اال�ستفادة من جتربتها وتعزيز تبادل اخلربات بني البلدين ال�شقيقني‬

‫ال�صــالح ي�شيــد بتطـــور اململكـــة الأردنيـــة يف جمـــال ال�صحـــة‬ ‫�أ�شاد معايل ال�سيد علي بن �صالح ال�صالح رئي�س‬ ‫جمل�س ال�شورى بالتطور الذي ت�شهده اململكة‬ ‫الأردنية الها�شمية يف املجال ال�صحي‪ ،‬وما تتميز‬ ‫به من �إمكانيات وكفاءات و طبية هامة �ساهمت‬ ‫يف ت�صنيفها �ضمن الدول املتقدمة يف الرعاية‬ ‫ال�صحية‪ ،‬مثمناً اجلهود التي تبذلها احلكومة‬ ‫الأردنية يف دعم هذا القطاع والنجاح الذي حققته‬ ‫يف هذا املجال‪.‬‬ ‫و�أ�شار معايل رئي�س جمل�س ال�شورى خالل‬ ‫ا�ستقباله للدكتور نايف هايل الفايز وزير ال�صحة‬ ‫الأردين والوفد املرافق �صباح يوم الثالثاء املوافق‬ ‫‪ 16‬فرباير ‪2010‬م بح�ضور �سعادة الدكتور في�صل بن‬ ‫يعقوب احلمر وزير ال�صحة �إىل �أهمية اال�ستفادة‬ ‫من جتربة اململكة الأردنية الها�شمية وتعزيز تبادل‬ ‫اخلربات معها لال�ستفادة من جتربتها يف تطوير‬ ‫القطاع ال�صحي‪ ،‬مرحباً بالزيارات املتبادلة التي‬

‫يقوم بها امل�سئولني الأردنيني يف خمتلف املجاالت‬ ‫ململكة البحرين والذين �أثبتوا جديتهم وحر�صهم‬ ‫على دعم التعاون والتن�سيق يف املجاالت كافة‪.‬‬ ‫و�أ�شاد معايل رئي�س جمل�س ال�شورى بامل�ستوى‬ ‫الذي و�صلت �إليه العالقات الأخوية بني البلدين‬ ‫ال�شقيقني‪ ،‬وما حت�ضا به من رعاية ومتابعة من‬ ‫قبل القيادتني احلكيمتني‪ ،‬م�ؤكداً على �أن دعم‬ ‫القيادتني للتعاون والتن�سيق بني امل�سئولني �أعطى‬ ‫لهذه العالقات زخماً ودعماً �إ�ضافياً مييزها على‬ ‫غريها ويعطيها طابعاً يتجاوز كل الدبلوما�سية‬ ‫وال ميكن و�صفه �إال بالطابع الأخوي بني البلدين‬ ‫ال�شقيقني‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬عرب �سعادة الدكتور نايف هايل الفايز‬ ‫وزير ال�صحة عن �سعادته مبا عاينه من تقدم يف‬ ‫خمتلف املجاالت وخا�صة يف املجال ال�صحي وما‬ ‫تتميز به مملكة البحرين من ح�ضارة وتطور‪.‬‬

‫معالي رئي�س المجل�س خالل ا�ستقباله وزير ال�صحة الأردني‬

‫�أخبار املجل�س‬

‫خالل لقائه برئي�س املجل�س الوطني الرتكي الأعلى‬

‫‪3‬‬


‫‪4‬‬

‫فرباير ‪ -‬مار�س ‪ 2010‬م‬

‫‪www.shura.bh‬‬

‫�أخبار املجل�س‬

‫ال�صالح ي�ؤكد دعم اجلهود املبذولة يف هذا اجلانب‬

‫�سمو ال�شيخ عبداهلل بن حمد �آل خليفة يعر�ض برنامج ت�أهيل خليج توبلي ‬ ‫�أكد معالي ال�سيد علي بن �صالح ال�صالح رئي�س مجل�س ال�شورى على �أن برنامج ت�أهيل‬ ‫خليج توبلي الذي تعمل على تنفيذه الهيئة العامة لحماية الثروة البحرية والبيئة‬ ‫والحياة الفطرية برئا�سة �سمو ال�شيخ عبد اهلل بن حمد بن عي�سى �آل خليفة‪ ،‬يعد‬ ‫خطوة رائدة تجاه معالجة الأو�ضاع البيئية التي يمر بها الخليج‪ ،‬مبديا معاليه‬ ‫ا�ستعداد المجل�س للتعاون مع جميع الخطط والم�شروعات التي تتبناها وتعمل‬ ‫عليها الدولة في �سبيل تحقيق واقع بيئي متطور لحا�ضر وم�ستقبل مواطني المملكة‪،‬‬ ‫ودعم ال�سلطة الت�شريعية لكامل الجهود المبذولة في هذا الجانب‪.‬‬ ‫ورحب معايل رئي�س جمل�س ال�شورى بالزيارة‬ ‫الكرمية ل�سمو ال�شيخ عبد اهلل بن حمد بن عي�سى‬ ‫�آل خليفة حمافظ املحافظة اجلنوبية رئي�س‬ ‫الهيئة العامة حلماية الرثوة البحرية والبيئة‬ ‫واحلياة الفطرية �إىل مقر جمل�س ال�شورى يوم‬ ‫الثالثاء املوافق ‪ 23‬فرباير ‪2010‬م وما يبذله‬ ‫�سموه من جهود حثيثة يف خدمة الق�ضايا البيئية‬ ‫املحلية ‪ ،‬وحر�ص �سموه الدائم واهتمامه على‬ ‫احلفاظ على �سالمة النظم البيئية مبملكة‬ ‫البحرين وتطورها مبا ين�سجم مع الق�ضايا‬ ‫واالهتمامات املطروحة عامليا يف ال�ش�أن البيئي‪.‬‬ ‫كما �أ�شاد معايل رئي�س جمل�س ال�شورى مبا يبديه‬ ‫�سموه من تعاون دائم مع املجل�س و�أع�ضائه كافه‪،‬‬ ‫م�شريا معاليه �إىل �أن زيارة �سموه للمجل�س‬ ‫ولقاءه برئي�س و�أع�ضاء جلنة املرافق العامة ي�أتي‬ ‫موا�صلة للنهج القائم على ال�شراكة والتعاون‬ ‫بني ال�سلطتني الت�شريعية والتنفيذية حتقيقا‬

‫للم�صلحة العامة‪.‬‬ ‫الفتا معاليه �إىل �أن جمل�س ال�شورى يويل اهتماما‬ ‫كبريا لدرا�سة خمتلف الت�شريعات التي تعني‬ ‫بحماية البيئة والدفاع عن عنا�صرها الرئي�سية‬ ‫وبقائها ومنوها‪ ،‬كما �أن �أع�ضاء املجل�س لن يدخروا‬ ‫جهدا يف �سبيل �سن الت�شريعات والقوانني ودعم ما‬ ‫يعر�ض على املجل�س منها يف �سبيل امل�ساهمة يف‬ ‫تطبيق خطة ت�أهيل خليج توبلي على �أكمل وجه‪.‬‬ ‫وقد �أطلع �سمو ال�شيخ عبد اهلل بن حمد �آل خليفة‬ ‫معايل رئي�س املجل�س ورئي�س و�أع�ضاء جلنة املرافق‬ ‫العامة والبيئة على تفا�صيل برنامج ت�أهيل خليج‬ ‫توبلي الذي تعمل الهيئة بعون اهلل وبدعم من‬ ‫عاهل البالد املفدى حفظه اهلل ومبتابعة من‬ ‫احلكومة الر�شيدة على تفعيلة حاليا‪ ،‬م�ستعر�ضا‬ ‫�سموه الآليات التي تعتزم الهيئة امل�ضي فيها‬ ‫لتح�سني الو�ضع البيئي والبحري للخليج‪ ،‬والتي‬ ‫�أكد �سموه �أنها خطوة كبرية �ستتحقق مب�شيئة‬

‫معالي رئي�س مجل�س ال�شورى خالل ا�ستقباله �سمو ال�شيخ عبداهلل بن حمد �آل خليفة‬ ‫اهلل من خالل تعاون كافة اجلهات املعنية‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫لكونها مثاال على ما ميكن �أن حتققه ال�شراكة بني‬ ‫القطاعني العام واخلا�ص من �أهداف تطويرية‬ ‫وغايات يتفق اجلميع على حتقيقها يف �أ�سرع وقت‪.‬‬ ‫منوها �سموه يف هذا الإطار بالتعاون الدائم‬ ‫الذي يبديه �أع�ضاء ال�سلطة الت�شريعية‬ ‫وتعاطيهم الإيجابي مع خمتلف الق�ضايا ذات‬ ‫العالقة املبا�شرة بال�ش�أن البيئي‪ ،‬الفتا �سموه‬ ‫�إىل اعتزام الهيئة تقدمي تقارير دورية �إىل‬ ‫ال�سلطة الت�شريعية تت�ضمن �أخر امل�ستجدات التي‬ ‫�سي�شهدها خليج توبلي يف ظل تطبيق الربنامج‬

‫املو�ضوع‪.‬‬ ‫من جهتهم‪� ،‬أكد رئي�س و�أع�ضاء جلنة املرافق‬ ‫العامة والبيئة باملجل�س على �أن كافة املو�ضوعات‬ ‫حمل النظر يف اللجنة ذات العالقة بال�ش�أن البيئي‬ ‫ت�سري على �أكمل وجهة‪ ،‬م�شيدين بتوا�صل الهيئة‬ ‫العامة حلماية الرثوة البحرية والبيئة واحلياة‬ ‫الفطرية الدائم مع اللجنة‪ ،‬متطرقني �إىل �أو�ضاع‬ ‫ال�صيادين البحرينيني يف ظل تطبيق هذه اخلطة‬ ‫والتي بال �شك �ستعود بالنفع والفائدة عليهم‬ ‫يف ظل ما �ست�سهم به يف �إعادة التوازن الطبيعي‬ ‫للرثوة ال�سمكية يف خليج توبلي‪.‬‬

‫يف زيارة اطلعت خاللها ع�ضوات الربنامج على �سري العمل الت�شريعي باملجل�س‬

‫ال�صالح ي�شيد بدور برنامج ج�سور يف التعريف باجنازات مملكة البحرين‬ ‫�أكد معايل ال�سيد علي بن �صالح ال�صالح رئي�س‬ ‫جمل�س ال�شورى على �أن امل�شروع الإ�صالحي‬ ‫جلاللة امللك املفدى قد و�ضع اللبنات الأوىل‬ ‫للدميقراطية يف �صورتها امل�شرفة التي و�صلت‬ ‫�إليها اململكة حاليا‪ ،‬مبا مهد للمكانة املرموقة‬ ‫التي باتت حتتلها اململكة يف املحافل الإقليمية‬ ‫والدولية‪ ،‬الفتا معاليه �إىل ما كفله امل�شروع‬ ‫الإ�صالحي للمر�أة البحرينية من حقوق‬ ‫وواجبات م�ساوية للرجل يف خمتلف الأ�صعدة‬ ‫وعلى ر�أ�سها احلقوق ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫جاء ذلك لدى ا�ستقبال معاليه �صباح اليوم‬ ‫(االثنني) ع�ضوات برنامج ج�سور الذي ي�ضم‬ ‫زوجات ال�سفراء والدبلوما�سيني املعتمدين لدى‬ ‫اململكة برئا�سة ال�شيخة و�صال بنت حممد �آل‬ ‫خليفة رئي�سة الربنامج‪.‬‬ ‫وقد �أ�شاد معايل رئي�س جمل�س ال�شورى خالل‬ ‫اللقاء الذي ح�ضرته �سعادة الأ�ستاذة �أل�س‬ ‫توما�س �سمعان النائب الثاين لرئي�س املجل�س‬ ‫و�أ�صحاب ال�سعادة ع�ضوات املجل�س بالدور البارز‬ ‫الذي يقوم به الربنامج يف التعريف باالجنازات‬ ‫التي حققتها اململكة يف ظل امل�شروع الإ�صالحي‬ ‫الرائد جلالله امللك املفدى‪ ،‬مثمنا معاليه‬

‫معالي رئي�س مجل�س ال�شورى لدى ا�ستقباله ع�ضوات برنامج ج�سور‬ ‫اجلهود التي تبذلها وزارة اخلارجية باململكة يف‬ ‫هذا اجلانب‪.‬‬ ‫من جانبها �أبدت �سعادة الأ�ستاذة �أل�س توما�س‬ ‫�سمعان النائب الثاين لرئي�س املجل�س ترحيبها‬ ‫بهذه الزيارة التي تت�صادف واليوم العاملي‬ ‫للمر�أة مبا يعد فر�صة جيدة لفتح قنوات �أرحب‬ ‫للتوا�صل والتحاور حول العديد من املو�ضوعات‬

‫ذات االهتمام امل�شرتك‪ ،‬والتي من �ش�أنها تعزيز‬ ‫العالقات مع الدول ال�شقيقة وال�صديقة‪.‬‬ ‫وا�ستعر�ضت النائب الثاين لرئي�س املجل�س خالل‬ ‫اللقاء �أ�س�س العمل الت�شريعي الذي ي�ضطلع به‬ ‫كل من جمل�سي ال�شورى والنواب‪ ،‬و�آلية التعاون‬ ‫والتكامل بني املجل�سني وفقا ملا ن�ص عليه ميثاق‬ ‫العمل الوطني والد�ستور‪ ،‬والعالقة القائمة بني‬

‫ال�سلطتني الت�شريعية والتنفيذية‪ ،‬كما قدمت‬ ‫�شرحا عن الدور الذي ي�ضطلع به جمل�س‬ ‫ال�شورى يف مناق�شة واقرتاح الت�شريعات و�آلية‬ ‫�سري النقا�ش ب�ش�أنها بدءا من درا�ستها يف اللجان‬ ‫الدائمة النوعية باملجل�س و�صوال �إىل مناق�شتها‬ ‫يف اجلل�سات العامة و�إقرارها‪.‬‬ ‫من جانبها‪� ،‬أبدت ال�شيخة و�صال بنت حممد �آل‬ ‫خليفة رئي�سة برنامج ج�سور تقديرها ال�ست�ضافة‬ ‫جمل�س ال�شورى لع�ضوات الربنامج وما حظني‬ ‫به من حفاوة ا�ستقبال وترحيب‪ ،‬معربة عن‬ ‫�سعادتها ب�أن تت�صادف هذه الزيارة واالحتفال‬ ‫باليوم العاملي للمر�أة‪ ،‬م�شيدة بالدور الذي‬ ‫ت�ضطلع به ال�سلطة الت�شريعية باململكة وما‬ ‫حققته من مكا�سب للوطن واملواطن‪.‬‬ ‫وقد ح�ضرت ع�ضوات برنامج ج�سور جانبا من‬ ‫جل�سة جمل�س ال�شورى‪� ،‬أطلعوا خاللها ب�شكل‬ ‫مبا�شر على �آلية املداوالت واملناق�شات التي‬ ‫تتم بني �أ�صحاب ال�سعادة �أع�ضاء املجل�س حول‬ ‫املو�ضوعات ذات العالقة بال�ش�أن العام‪ ،‬والتي‬ ‫ي�سعى من خاللها �أ�صحاب ال�سعادة �أع�ضاء‬ ‫جمل�س ال�شورى للو�صول �إىل قرارات مالئمة‬ ‫تراعي امل�صلحة العامة‪.‬‬


‫فرباير ‪ -‬مار�س ‪ 2010‬م‬

‫‪www.shura.bh‬‬

‫�أع�ضاء جمل�س ال�شورى يطلعون على اجنازات "متكني" وجمل�س املناق�صات‬ ‫�أ�شاد �أ�صحاب ال�سعادة �أع�ضاء مجل�س‬ ‫ال�شورى بالجهود التي يبذلها �صندوق‬ ‫العمل (تمكين) وما حققه من انجازات‬ ‫منذ �إن�شاءه على �صعيد تح�سين ظروف‬ ‫العمل في ال�سوق المحلية للقوى‬ ‫العاملة الوطنية‪ ،‬وم�ساعيه المتوا�صلة‬ ‫من خالل ما يطرحه من برامج وم�شاريع‬ ‫طموحة لخلق مجاالت �أرحب لتوظيف‬ ‫المواطنين البحرينيين وت�أهيلهم في‬ ‫مختلف التخ�ص�صات التي يحتاجها‬ ‫�سوق العمل‪.‬‬

‫�أع�ضاء مجل�س ال�شورى لدى ح�ضورهم لعر�ض �إنجازات " تمكين" ومجل�س المناق�صات‬ ‫كما ثمنوا الدور املهم الذي ي�ضطلع به جمل�س‬ ‫املناق�صات يف حفظ املال العام وتكري�س مبادئ‬ ‫ال�شفافية مبا كان له مردود �إيجابي يف توطيد‬ ‫ثقة امل�ستثمرين باالقت�صاد البحريني وبالتايل‬ ‫حت�سني مكانة البحرين اال�ستثمارية على‬ ‫امل�ستويني الإقليمي والعاملي‪ ،‬وهو ما حتقق‬ ‫بف�ضل ر�ؤية ح�ضرة �صاحب اجلاللة امللك‬ ‫حمد بن عي�سى �آل خليفة عاهل البالد املفدى‬ ‫وم�شروعه الإ�صالحي الرائد وبجهود حكومة‬ ‫مملكة البحرين برئا�سة �صاحب ال�سمو امللكي‬ ‫الأمري خليفة بن �سلمان �آل خليفة رئي�س جمل�س‬ ‫الوزراء املوقر‪ ،‬ومبتابعة �صاحب ال�سمو امللكي‬ ‫الأمري �سلمان بن حمد �آل خليفة ويل العهد نائب‬ ‫القائد الأعلى رئي�س جمل�س التنمية االقت�صادية‪.‬‬ ‫معربا �أ�صحاب ال�سعادة �أع�ضاء جمل�س ال�شورى‬ ‫عن �شكرهم وتقديرهم للمبادرة الكرمية ل�صاحب‬ ‫ال�سعادة الدكتور نزار بن �صادق البحارنة وزير‬ ‫الدولة لل�ش�ؤون اخلارجية الوزير املعني ب�ش�ؤون‬ ‫�صندوق العمل (متكني) رئي�س جمل�س املناق�صات‬

‫لاللتقاء بهم �صباح يوم الأربعاء املوافق ‪ 3‬فرباير‬ ‫‪2010‬م مببنى املجل�س‪ ،‬حيث ا�ستعرا�ض القائمون‬ ‫على كل من �صندوق العمل (متكني) وجمل�س‬ ‫املناق�صات االجنازات التي حتققت خالل الفرتة‬ ‫املا�ضية‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل ا�ستعرا�ض اخلطة‬ ‫الإ�سرتاتيجية املحدثة لل�صندوق‪� ،‬إىل جانب‬ ‫دور جمل�س املناق�صات نحو تطبيق �أحكام قانون‬ ‫تنظيم املناق�صات وامل�شرتيات احلكومية‪.‬‬ ‫و�أكد �أع�ضاء جمل�س ال�شورى يف هذا الإطار‬ ‫على دعمهم وم�ساندتهم لكل من �صندوق‬ ‫العمل وجمل�س املناق�صات يف جهودهم‬ ‫احلالية وامل�ستقبلية‪ ،‬وا�ستعدادهم لتلبية كافة‬ ‫االحتياجات الت�شريعية التي يتطلبها حتقيق‬ ‫الرفاهية االجتماعية واالقت�صادية ال�شاملة‬ ‫باململكة‪.‬‬ ‫واعترب �أع�ضاء جمل�س ال�شورى �أن هذا النوع من‬ ‫اللقاءات الهامة لكونها ي�سهم يف بلورة ر�ؤاهم‬ ‫جتاه املو�ضوعات املختلفة التي تطرح للمناق�شة‬ ‫والبحث باملجل�س‪ ،‬ويجعلهم على دراية كاملة‬

‫بكافة اجلوانب املتعلقة بها و�صوال �إىل اتخاذ‬ ‫القرارات ب�ش�أنها على �أ�س�س قوية ومقنعة حتقيقا‬ ‫مل�صلحة الوطن واملواطن‪ ،‬والذي ميثل الهدف‬ ‫الأ�سمى الذي تن�شده ال�شراكة والتعاون القائم‬ ‫بني كل من ال�سلطتني الت�شريعية والتنفيذية‪.‬‬ ‫من جانبه‪� ،‬أو�ضح �صاحب ال�سعادة الدكتور‬ ‫نزار بن �صادق البحارنة وزير الدولة لل�ش�ؤون‬ ‫اخلارجية الوزير املعني ب�ش�ؤون �صندوق العمل‬ ‫(متكني) رئي�س جمل�س املناق�صات؛ الدور الذي‬ ‫ميار�سه �صندوق العمل (متكني) كجهة حمفزة‬ ‫لالقت�صاد من خالل ال�شراكة القائمة بينه وبني‬ ‫م�ؤ�س�سات الدولة والقطاع اخلا�ص واملنظمات‬ ‫غري احلكومية‪ ،‬حيث تعمل (متكني) على درا�سة‬ ‫الوظائف املجزية اجلاذبة للبحرينيني‪.‬‬ ‫م�ؤكدا �سعادة الوزير على �أن ال�سلطة الت�شريعية‬ ‫هي �أحد ال�سلطات التي حتر�ص (متكني) على‬ ‫التعامل معها‪ ،‬خا�صة يف ظل حاجة (متكني)‬ ‫يف مراحل متقدمة مقبلة �إىل التطوير والنمو‬ ‫يف الأداء وهو ما يتطلب ا�ستحداث �أو تعديل‬

‫ت�شريعات قائمة وهو ما يقع يف �صميم عمل‬ ‫ال�سلطة الت�شريعية‪.‬‬ ‫وقد مت خالل اللقاء ا�ستعرا�ض خطة العمل‬ ‫الإ�سرتاتيجية ل�صندوق العمل (متكني)‬ ‫والقائمة على �ستة مراحل تت�ضمن مقابلة‬ ‫�أ�صحاب امل�صالح وحتليل التحديات االقت�صادية‬ ‫ومن ثم �إعداد درا�سة للحاالت وحتليل املمار�سات‬ ‫املتبعة يف حوايل ‪ 180‬دولة �أخرى‪ ،‬و�إعداد‬ ‫املنهجيات العامة التي تتواءم والو�ضع احلايل‬ ‫يف مملكة البحرين‪ ،‬و�صوال �إىل حتديد الربامج‬ ‫واملبادرات للأعوام الأربع املقبلة وخطة التنفيذ‪.‬‬ ‫فيما مت يف ختام اللقاء تبادل وجهات النظر‬ ‫والآراء والرد على ما طرحه �أ�صحاب ال�سعادة‬ ‫�أع�ضاء املجل�س من ا�ستف�سارات حول الدور الذي‬ ‫يلعبه �صندوق العمل يف املواءمة بني خمرجات‬ ‫التعليم واحتياجات �سوق العمل واملتطلبات التي‬ ‫تقع على عاتقهم ك�سلطة ت�شريعية جتاه تطوير‬ ‫الأهداف ودعم الأداء لكل من �صندوق العمل‬ ‫وجمل�س املناق�صات‪.‬‬

‫لدى ا�ستقباله ال�صحاف والعايل حل�صولهما على درجة املاج�ستري يف الإدارة العامة‬

‫ال�صالح ي�شيد بجهود موظفي الأمانة العامة الكت�ساب اخلربات‬

‫�أكد معايل ال�سيد علي بن �صالح ال�صالح رئي�س‬ ‫جمل�س ال�شورى على �أهمية دعم الكفاءات الوطنية‬ ‫بالأمانة العامة وم�ساندتها يف م�ساعي التح�صيل‬ ‫العلمي وزيادة القدرات واخلربات العلمية‬ ‫والعملية‪ ،‬منوهاً باجلهود التي يبذلها موظفو‬ ‫الأمانة العامة لرفع قدراتهم وخرباتهم العلمية‬ ‫والعملية و�سعيهم الدءوب ملوا�صلة حت�صيلهم‬ ‫العلمي‪ ،‬واحل�صول على �أعلى الدرجات العلمية‪،‬‬ ‫�سواء كان ذلك عن طريق الدرا�سات العليا �أو‬ ‫الدورات التدريبية التي ي�شارك فيها منت�سبو‬ ‫الأمانة العامة جمل�س ال�شورى‪.‬‬ ‫ولفت معايل رئي�س جمل�س ال�شورى خالل‬ ‫ا�ستقباله لكل من ال�سيد �أحمد ال�صحاف مدير‬ ‫�إدارة املوارد الب�شرية واملالية وال�سيدة فاتن العايل‬ ‫رئي�سة ق�سم البحوث والدرا�سات مبجل�س ال�شورى‬

‫ملنا�سبة ح�صولهما على درجة املاج�ستري بامتياز‬ ‫يف جمال الإدارة العامة من كلية دبي للإدارة‬ ‫احلكومية‪� ،‬إىل �أن �سيا�سة املجل�س موا�صلة م�سرية‬ ‫التطوير والتحديث يف جمال التنمية الب�شرية مبا‬ ‫يعزز من جودة العمل‪ ،‬منوهاً معاليه باملبادرات‬ ‫التي يقوم بها موظفو الأمانة العامة �سعيا نحو‬ ‫االرتقاء مب�ستواهم العلمي واكت�ساب املزيد من‬ ‫املهارات واخلربات مبا يعود بالفائدة على املوظفني‬ ‫وعلى املجل�س يف الوقت ذاته‪.‬‬ ‫ح�ضر اللقاء كل من �سعادة ال�سيد عبداجلليل‬ ‫�إبراهيم الطريف �أمني عام جمل�س ال�شورى‪،‬‬ ‫وال�سيد �أحمد عبداهلل احلردان الأمني العام‬ ‫امل�ساعد للموارد الب�شرية واملالية واملعلومات‪،‬‬ ‫والدكتور �أحمد عبداهلل نا�صر الأمني العام امل�ساعد‬ ‫لل�ش�ؤون الربملانية‪.‬‬

‫معالي رئي�س مجل�س ال�شورى خالل ا�ستقباله ال�صحاف والعالي‬

‫�أخبار املجل�س‬

‫�أكدوا م�ساندتهم للجهود املبذولة من قبلها‪..‬‬

‫‪5‬‬


‫‪6‬‬

‫فرباير ‪ -‬مار�س ‪ 2010‬م‬

‫‪www.shura.bh‬‬

‫�أخبار اللجان‬

‫يف �سل�سلة اجتماعات بحث "كاتب العدل" و"التطوير العقاري" و الئحة جمل�س النواب‬

‫"ت�شريعية ال�شورى" تبحث منح رتب �إ�ضافية لأ�صحاب اخلدمات الطويلة من موظفي احلكومة‬ ‫وا�صلت جلنة ال�ش�ؤون الت�شريعية والقانونية مبجل�س ال�شورى‬ ‫خالل اجتماعاتها ل�شهر فرباير برئا�سة �سعادة ال�سيد حممد هادي‬ ‫احللواجي رئي�س اللجنة‪ ،‬مناق�شة كل من االقرتاح بقانون ب�ش�أن‬ ‫�ضمانات التطوير العقاري واملقدم من �أ�صحاب ال�سعادة الأع�ضاء‪،‬‬ ‫�سعود عبدالعزيز كانو‪� ،‬إبراهيم حممد ب�شمي‪ ،‬جمال حممد فخرو‪،‬‬ ‫د‪ .‬عائ�شة �سامل مبارك‪ ،‬خالد ح�سني امل�سقطي‪ ،‬واالقرتاح بقانون‬ ‫ب�ش�أن الكاتب العدل واملقدم من �أ�صحاب ال�سعادة الأع�ضاء‪ ،‬علي بن‬ ‫�صالح ال�صالح‪� ،‬ألي�س توما�س �سمعان‪ ،‬الدكتورة بهية جواد اجل�شي‪،‬‬ ‫خالد ح�سني امل�سقطي‪ ،‬حممد هادي �أحمد احللواجي‪.‬‬ ‫حيث مت التباحث حول م�ضمون بع�ض املواد التي �شملها كال‬ ‫االقرتاحني بقانون وحاجتها لإجراء بع�ض التعديل‪ ،‬وهو ما‬ ‫مت على �إثره التوافق على خماطبة مقدمي االقرتاحني للنظر‬ ‫ب�ش�أنها متهيدا لإعداد اللجنة لتقريرها النهائي حول كال‬ ‫االقرتاحني بقانون‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق نف�سه �أكدت جلنة ال�ش�ؤون الت�شريعية والقانونية‬ ‫مبجل�س ال�شورى خالل �أحد اجتماعاتها ل�شهر فرباير برئا�سة‬ ‫�سعادة ال�سيد حبيب مكي ها�شم نائب رئي�س اللجنة‪ ،‬على حر�صها‬ ‫لالنتهاء يف �أقرب وقت ممكن من مناق�شة م�شروع قانون بتعديل‬

‫بع�ض �أحكام املر�سوم بقانون رقم (‪ )54‬ل�سنة ‪2002‬م ب�ش�أن الالئحة‬ ‫الداخلية ملجل�س النواب ( املعد يف �ضوء االقرتاح بقانون املقدم من‬ ‫جمل�س النواب‪ ،‬حيث متكنت اللجنة من �إعداد م�سودة تقريرها‬ ‫النهائي ب�ش�أن امل�شروع بقانون متهيداً لإحالته لهيئة مكتب‬ ‫املجل�س‪ ،‬حيث �أ�شارت اللجنة �إىل �أنها وبالنظرا للأهمية التي‬ ‫ي�شكلها م�شروع القانون الرتباطه ب�شكل مبا�شر بتنظيم العالقة‬ ‫ما بني ال�سلطتني الت�شريعية والتنفيذية وهو ما له �صلة وثيقة‬ ‫مببادئ د�ستورية قائمة‪ ،‬فقد حر�صت اللجنة على املناق�شة املت�أنية‬ ‫للتعديالت الواردة من قبل جمل�س النواب على الئحته الداخلية‬ ‫دون م�سا�س بالتعديالت املتعلقة بالأمور اخلا�صة بالتنظيم‬ ‫الداخلي للمجل�س‪.‬‬ ‫�إىل ذلك ‪ ،‬بحثت جلنة ال�ش�ؤون الت�شريعية والقانونية ‪ ،‬م�شروع‬ ‫قانون ب�ش�أن الو�ساطة لت�سوية املنازعات‪ ،‬املرافق للمر�سوم امللكي‬ ‫رقم (‪ )86‬ل�سنة ‪2008‬م‪ ،‬وقررت اللجنة خماطبة اجلهات املعنية‬ ‫مب�شروع القانون لالجتماع بها واال�ستماع �إىل مرئياتها حوله‬ ‫خالل �إحدى اجتماعاتها املقبلة‪.‬‬ ‫هذا وقد بحثت اللجنة خالل �شهر فرباير م�شروع قانون ب�شان منح‬ ‫رتب �إ�ضافية لأ�صحاب اخلدمات الطويلة من موظفي احلكومة‬

‫(املعد يف �ضوء االقرتاح بقانون املقدم من جمل�س النواب)‪.‬‬ ‫وين�ص م�شروع القانون على منح موظفي احلكومة �أ�صحاب‬ ‫اخلدمات الفعلية الطويلة رتباً �إ�ضافية على النحو التايل‪ :‬كل من‬ ‫بلغ ‪� 30‬سنة خدمة يف تاريخ العمل بهذا القانون مينح خم�س رتب‬ ‫دفعة واحدة حم�سوبة على �أ�سا�س الدرجة والرتبة التي بلغها عند‬ ‫تلك املدة‪ ،‬وكل من بلغ ‪� 35‬سنة خدمة يف تاريخ العمل بهذا القانون‬ ‫مينح خم�س رتب �أخرى دفعة واحدة حم�سوبة على �أ�سا�س الدرجة‬ ‫والرتبة التي بلغها عند تلك املدة‪.‬‬

‫�أعدت تقريرها النهائي حول االقرتاح بقانون ب�ش�أ ن حماية �أ�سرار ووثائق الدولة‬

‫"اخلارجية" ت�ؤكد �أهمية تنمية التجارة اخلارجية بني دول جمل�س التعاون اخلليجي ودول العامل‬

‫�أبدت جلنة ال�شئون اخلارجية والدفاع والأمن الوطني مبجل�س‬ ‫ال�شورى ت�أييدها لكافة اخلطوات التي تتخذها دول جمل�س التعاون‬

‫اخلليجي يف ظل توجيهات قياداتها احلكيمة‪ ،‬والتي من �ش�أنها تنمية‬ ‫التبادل التجاري بينها وبني دول العامل مبا يعود باخلري والفائدة‬ ‫على اقت�صادها الوطني ورفاهية �شعوبها‪.‬‬ ‫وكانت اللجنة قد ناق�شت خالل اجتماعها خالل �شهر فرباير‬ ‫برئا�سة �سعادة ال�سيد عبدالرحمن حممد جم�شري رئي�س اللجنة؛‬ ‫م�شروع قانون باملوافقة على تعديل املادتني (‪ )8‬و(‪ )18‬من اتفاقية‬ ‫�إن�شاء جمل�س التعاون اجلمركي (منظمة اجلمارك العاملية) لعام‬ ‫‪1950‬م‪ ،‬املرافق للمر�سوم رقم (‪ )84‬ل�سنة ‪2009‬م‪ ،‬وقد مت املوافقة‬ ‫على م�شروع القانون بعد اال�ستماع �إىل �شرح من ممثلي �إدارة �شئون‬ ‫اجلمارك بوزارة الداخلية حول م�ضمون التعديالت املقرتحة‬ ‫والأهداف التي �ست�سهم بها يف حال �إقرارها‪ ،‬وقررت اللجنة على �إثر‬ ‫ذلك �إعداد تقريرها النهائي ب�ش�أنه‪.‬‬

‫كما ا�ستعر�ضت اللجنة يف ذات االجتماع بح�ضور ممثلني عن كل من‬ ‫وزارة اخلارجية‪ ،‬وزارة الداخلية‪ ،‬وزارة الدولة ل�ش�ؤون الدفاع‪ ،‬وزارة‬ ‫العدل وال�ش�ؤون الإ�سالمية‪ ،‬اجلهاز املركزي للمعلومات‪ ،‬م�شروع‬ ‫قانون ب�ش�أن �ضمان حق احل�صول على املعلومات (املعد يف �ضوء‬ ‫االقرتاح بقانون املقدم من جمل�س النواب)‪ ،‬وقررت اللجنة موا�صلة‬ ‫النظر يف م�شروع القانون يف ظل املالحظات التي �أبدتها اجلهات التي‬ ‫اجتمعت بها اللجنة‪.‬‬ ‫فيما قررت اللجنة �إعداد تقريرها النهائي حول االقرتاح بقانون‬ ‫ب�شان حماية �أ�سرار ووثائق الدولة‪ ،‬املقدم من �أ�صحاب ال�سعادة‬ ‫الأع�ضاء‪� :‬سمرية �إبراهيم رجب‪ ،‬عبد الرحمن حممد جم�شري‪،‬‬ ‫�سعود عبد العزيز كانو‪� ،‬أحمد �إبراهيم بهزاد‪ ،‬والدكتورة عائ�شة �سامل‬ ‫مبارك‪.‬‬

‫اجتمعت بوزارتي التنمية االجتماعية واملالية وعدد من اجلمعيات املعنية‬

‫"خدمات ال�شورى" ت�ستعر�ض التعديالت املقرتحة على "رعاية وت�أهيل املعاقني" و"تنظيم �سوق العمل"‬

‫ا�ستعر�ضت جلنة اخلدمات مبجل�س ال�شورى خالل اجتماعاتها‬ ‫ل�شهر فرباير برئا�سة �سعادة الدكتورة بهية اجل�شي رئي�س اللجنة‪،‬‬ ‫م�شروع قانون بتعديل بع�ض �أحكام القانون رق ــم (‪ )74‬ل�سنة ‪2006‬م‬ ‫ب�ش�أن رعاية وت�أهيل وت�شغيل املعاقني (املعد يف �ضوء االقرتاح بقانون‬ ‫املقدم من جمل�س النواب)‪ ،‬واملت�ضمن و�ضع حد �أدنى بواقع‪ 100‬دينار‬ ‫ملبلغ خم�ص�ص الإعاقة‪ ،‬بحيث تتحمل املوازنة العامة للدولة الفروق‬ ‫املالية املرتتبة على تنفيذ هذا القانون‪.‬‬ ‫وقد مت خالل االجتماعات التباحث حول التعديالت التي �شملها‬ ‫م�شروع القانون مع كل من ممثلي وزارة التنمية االجتماعية ووزارة‬ ‫املالية وعدد من اجلمعيات الأهلية املعنية بفئة ذوي االحتياجات‬ ‫اخلا�صة واملعاقني كجمعية �أولياء �أمور املعاقني وجمعية ال�صداقة‬ ‫للمكفوفني ومركز البحرين للحراك الدويل‪ ،‬م�ؤكدة اللجنة يف‬ ‫هذا الإطار على كامل تقديرها لهذه ال�شريحة الفاعلة يف املجتمع‬ ‫ودورها امل�ؤثر يف حتقيق النه�ضة ال�شاملة باململكة‪ ،‬وحاجتها لكامل‬ ‫الدعم وامل�ساندة للقيام بهذا الدور‪ ،‬وهو ما تعرب عنه اللجنة‬ ‫بحر�صها على االجتماع مع جميع اجلهات املعنية الر�سمية والأهلية‬ ‫حول �أي تعديل يتعلق بالقوانني املرتبطة بفئة ذوي الإعاقة بهدف‬

‫التعرف على االحتياجات الفعلية لهذه الفئة والإطالع على كامل‬ ‫وجهات النظر حولها ودرا�سة ما حتمله هذه التعديالت من نتائج‬ ‫م�ستقبلية ت�صب يف خدمة هذه ال�شريحة املجتمعية‪.‬‬ ‫كما ناق�شت اللجنة يف ذات االجتماع م�شروع قانون بتعديل الفقرة‬ ‫(�أ) من املادة (‪ )25‬من القانون رقم (‪ )19‬ل�سنة ‪2006‬م ب�شان تنظيم‬ ‫�سوق العمل (املعد يف �ضوء االقرتاح بقانون املقدم من جمل�س‬ ‫النواب)‪ ،‬وذلك فيما يتعلق بحرية انتقال العامل الأجنبي‪ ،‬حيث مت‬ ‫التباحث حول ما انتهى �إليه جمل�س النواب بخ�صو�ص قرار جمل�س‬ ‫ال�شورى ال�سابق حول م�شروع القانون‪ ،‬وقررت اللجنة على �إثر ذلك‬ ‫�إعداد تقريرها النهائي حول م�شروعي القانون املذكورين‪ ،‬متهيدا‬ ‫ملناق�شتها خالل �إحدى جل�سات املجل�س املقبلة‪.‬‬ ‫�إىل ذلك‪ ،‬وا�صلت جلنة اخلدمات جهودها لالنتهاء من املواد املواد‬ ‫املعادة من م�شروع قانون العمل يف القطاع الأهلي‪ ،‬حيث ا�ستعر�ضت‬ ‫وقد ناق�شت اللجنة مع ال�سيد �صباح �سامل الدو�سري الوكيل امل�ساعد‬ ‫ل�ش�ؤون العمل وعدد من ممثلي الوزارة‪ ،‬م�ضمون ما دار من مناق�شات‬ ‫بني �أع�ضاء املجل�س خالل جل�ساته ال�سابقة حول هذه املواد‪ ،‬بحيث مت‬ ‫التو�صل �إىل �صيغ نهائية ب�ش�أنها تراعي حقوق وم�صالح كافة �أطراف‬

‫الإنتاج‪ ،‬فيما �أعدت اللجنة " تعد تقريرها ب�ش�أن املادة امل�ستحدثة‬ ‫(‪ )177‬من م�شروع قانون العمل يف القطاع الأهلي والتي تن�ص‬ ‫على �أن "تلتزم املن�ش�أة التي يعمل بها خم�سون عامال ف�أكرث بتقدمي‬ ‫اخلدمات االجتماعية والثقافية الالزمة لعمالها وفقًا لظروف كل‬ ‫من�ش�أة و�إمكانياتها وذلك باالتفاق مع املنظمة النقابية �إن وجدت �أو‬ ‫مع ممثلي العمال‪ .‬وي�صدر قرار من الوزير املخت�ص باالتفاق مع‬ ‫االحتاد العام لنقابات عمال البحرين بتحديد هذه اخلدمات"‪.‬‬


‫فرباير ‪ -‬مار�س ‪ 2010‬م‬

‫‪www.shura.bh‬‬

‫وا�صلت جلنة ال�ش�ؤون املالية واالقت�صادية خالل اجتماعاتها ل�شهر‬ ‫فرباير برئا�سة �سعادة ال�سيد خالد ح�سني امل�سقطي رئي�س اللجنة‬ ‫مناق�شة م�شروع قانون ب�ش�أن الدين العام (املعد يف �ضوء االقرتاح‬ ‫بقانون املقدم من جمل�س النواب)‪ ،‬حيث قرر �أ�صحاب ال�سعادة‬ ‫�أع�ضاء اللجنة خماطبة وزارة املالية لتعجيل تقدمي مرئياتها‬ ‫ب�ش�أن جملة الت�سا�ؤالت التي متت �إثارتها خالل االجتماع ال�سابق‬ ‫والتي تناولت بع�ض املواد التي ت�ضمنها امل�شروع بقانون‪ ،‬والت�أثريات‬ ‫االقت�صادية التي قد ترتتب على تطبيقه على �أر�ض الواقع‪.‬‬ ‫وا�ستعر�ضت اللجنة �أهم املالحظات التي �أوردتها احلكومة على‬ ‫م�شروع القانون‪ ،‬فيما �أكد �أع�ضاء اللجنة على �أن التوجه للحد‬ ‫من الدين العام �ضمن م�ستويات منا�سبة توجه جيد و�سوف يك�سب‬

‫�سيا�سة البحرين االقت�صادية م�صداقية لدى املنظمات الدولية‬ ‫وامل�ستثمرين‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل تعزيز مبد�أ ال�شفافية والإف�صاح املايل‬ ‫وتعزيز اال�ستقرار االقت�صادي الكلي‪ ،‬وقد قررت اللجنة موا�صلة‬ ‫بحث امل�شروع بقانون خالل االجتماعات املقبلة والت�أكيد على مراعاة‬ ‫امل�صلحة الوطنية يف تبني الر�أي النهائي عن امل�شروع‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق نف�سه‪ ،‬ناق�شت اللجنة احل�ساب اخلتامي املوحد للدولة‬ ‫لل�سنة املالية املنتهية يف ‪ 31‬دي�سمرب ‪2008‬م وتقرير �أداء تنفيذ‬ ‫امليزانية العامة للدولة لل�سنة املالية ‪2008‬م‪ ،‬حيث دار النقا�ش حول‬ ‫البنود الواردة يف احل�ساب اخلتامي وبع�ض التفا�صيل املتعلقة بتنفيذ‬ ‫امليزانية‪ ،‬والتي �سبق و�أن طلبت اللجنة تو�ضيحات من وزارة املالية‬ ‫ب�ش�أن عدد من البنود التي ت�ضمنها احل�ساب اخلتامي‪.‬‬

‫جلنة �ش�ؤون املر�أة والطفل مبجل�س ال�شورى جتتمع مع اجلهات املعنية حول م�شروع قانون الطفل‬ ‫�أكدت �سعادة الأ�ستاذة دالل جا�سم الزايد رئي�س جلنة �ش�ؤون املر�أة‬ ‫والطفل مبجل�س ال�شورى على �أن م�شروع قانون ب�إ�صدار قانون‬ ‫الطفل الذي تنظر فيه اللجنة خالل اجتماعاتها احلالية واملقبلة‬ ‫يعد �أحد املكا�سب الت�شريعية املتحققة ململكة البحرين‪ ،‬لكونه من‬ ‫القوانني الهامة التي حتفظ للطفولة حقوقها التعليمية وال�صحية‬ ‫والقانونية �ضمن ت�شريع واحد متكامل‪.‬‬ ‫وكانت اللجنة قد بد�أت خالل �شهر فرباير �أوىل اجتماعاتها ملناق�شة‬ ‫م�شروع قانون ب�إ�صدار قانون الطفل وذلك يف ح�ضور الدكتور‬ ‫عبداهلل يو�سف املطوع وكيل وزارة الرتبية والتعليم ل�ش�ؤون التعليم‬

‫واملناهج‪ ،‬والدكتورة ف�ضيلة طاهر املحرو�س رئي�س وحدة حماية‬ ‫الطفل بوزارة ال�صحة‪� ،‬إىل جانب عدد من م�سئويل اجلهات ذات‬ ‫العالقة‪.‬‬ ‫و�أ�شارت رئي�س اللجنة �إىل �أن م�شروع القانون يكر�س مبد�أ احلماية‬ ‫والرعاية ال�سابقة والالحقة للطفل‪ ،‬الفته �إىل �أهمية تفعيل‬ ‫ال�شراكة وحتديد �آليات وا�ضحة للتن�سيق بني كافة اجلهات املعنية‬ ‫ب�ش�ؤون الطفولة باململكة الر�سمية منها والأهلية ل�ضمان تقدمي‬ ‫العالج ال�شامل للم�شكالت التي تتعر�ض لها واحدة من �أهم �شرائح‬ ‫املجتمع يعال عليها بناء النه�ضة امل�ستقبلية للمملكة‪.‬‬

‫جلنة تفعيل �شبكة الربملانيات اخلليجيات تعقد اجتماعا لبحث تطبيق �أهداف ال�شبكة‬ ‫عقد �سعادة ال�سيد جمال حممد فخرو النائب الأول لرئي�س جمل�س‬ ‫ال�شورى خالل �شهر فرباير اجتماعا مع �أع�ضاء اللجنة املكلفة‬ ‫بتفعيل العمل يف �شبكة الربملانيات اخلليجيات ‪www.gccpw.‬‬ ‫‪ net‬الذي تف�ضلت بتد�شينها �صاحبة ال�سمو امللكي الأمرية �سبيكة‬ ‫بنت �إبراهيم �آل خليفة قرينة ملك مملكة البحرين رئي�سة املجل�س‬ ‫الأعلى للمر�أة خالل حفل افتتاح امللتقى الإقليمي الرابع للن�ساء‬ ‫الربملانيات بدول جمل�س التعاون لدول اخلليج العربية والذي عقد‬ ‫يف مملكة البحرين خالل الفرتة من ‪ 10 – 9‬دي�سمرب ‪2009‬م‪ ،‬والذي‬ ‫ي�ضطلع مب�س�ؤوليته حالياً جمل�س ال�شورى‪.‬‬ ‫وخالل االجتماع والذي ي�أتي انطالقا من احلر�ص الذي يوليه‬ ‫معايل ال�سيد علي بن �صالح ال�صالح رئي�س جمل�س ال�شورى لتفعيل‬ ‫موقع الربملانيات اخلليجيات ورفده باملعلومات ذات العالقة‪ ،‬مت‬

‫التباحث حول �أهم امل�ضامني التي ينبغي الت�أكيد عليها من خالل‬ ‫املوقع‪ ،‬والر�ؤية امل�ستقبلية ل�ضمان ا�ستمرارية تطويره ومواكبته‬

‫لأهم الأحداث والفعاليات والأخبار املتعلقة باملر�أة اخلليجية‬ ‫وعالقتها باجلانب الت�شريعي‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل �أن�شطة الربملانيات‬ ‫اخلليجيات يف جمال متكني املر�أة والنهو�ض بواقعها يف منطقة‬ ‫اخلليج‪.‬‬ ‫وفيما مت تقدمي ال�شكر من رئي�س اللجنة �إىل ال�سيدة عبري العبيديل‬ ‫القائم ب�أعمال �إدارة تقنية املعلومات مبجل�س ال�شورى لقيامها ب�إعداد‬ ‫دليل �شبكة الربملانيات اخلليجيات جرى التباحث ب�ش�أن الآليات التي‬ ‫�ستتبع يف عمليات التحديث والتطوير التي من �شانها �أن جتعل املوقع‬ ‫بوابة ميكن من خاللها التعرف على ما و�صلت �إليه املر�أة اخلليجية‬ ‫يف ال�ش�أن الربملاين‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال عن اجلانب املتعلق بالدعم التقني ومهام‬ ‫فريق العمل امل�شرف على املوقع وما يت�ضمنه من حمتوى‪ ،‬وذلك‬ ‫ل�ضمان ا�ستمرارية املوقع باجلودة والكفاءة املطلوبني‪.‬‬

‫الإدارة التنفيذية ملجل�س ال�شورى تبحث ربط الزيادات ال�سنوية مب�ستوى �أدائه خالل العام‬ ‫الطريف ي�شيد بح�صول موقع املجل�س على اجلائزة العربية لل�شريحة الذهبية‬ ‫ثمــن �سعادة ال�سيد عبــد اجلليل �إبراهيم الط ــريف الأمني العام‬ ‫ملجل�س ال�ش ـ ــورى اجلهود الكبيــرة التي بذلته ــا �إدارات و�أق�سـام‬ ‫الأمانة العامة من �أجـل رفـد املوقـع الإلكرتون ــي اخلــا�ص مبجلــ�س‬ ‫ال�شــورى‬ ‫‪ WWW.SHURA.BH‬باملعلومات والبيانات حتى حاز‬ ‫املوقع على اجلائزة العربية لل�شريحة الذهبية من جلنة التحكيم‬ ‫التابعة للمنظمة العربية للمعلوماتية واالت�صاالت ك�أف�ضل‬ ‫م�شروع عربي للمحتوى الإلكرتوين‪ ،‬والتي ت�سلمها �سعادته خالل‬ ‫م�ؤمتر تكنولوجيا املعلومات واالت�صاالت لدول ال�شرق الأو�سط‬ ‫و�شمال �أفريقيا ‪ MENA ICT‬للعام ‪2010‬م‪ ،‬و�سط ح�ضور بارز‬ ‫�ضم م�س�ؤولني و�شخ�صيات من خمتلف �أنحاء العامل العربي من‬ ‫املتخ�ص�صني يف قطاع املعلوماتية واالت�صاالت‪.‬‬ ‫و�أكد �سعادة الأمني العام خالل اجتماع الإدارة التنفيذية ملجل�س‬ ‫ال�شورى ل�شهر فرباير بح�ضور الأمناء العامني امل�ساعدين ومديري‬ ‫الإدارات يف الأمانة العامة باملجل�س على الأهمية الكبرية التي تلعبها‬

‫املواقع الإلكرتونية من �أجل ن�شر املكت�سبات والإجنازات احل�ضارية‬ ‫للمملكة يف امليادين كافة‪ ،‬الفتا �إىل �أن الأمانة العامة وبتوجيهات من‬ ‫معايل ال�سيد علي بن �صالح ال�صالح رئي�س املجل�س تبذل ق�صارى‬ ‫جهدها من �أجل تطوير وحتديث املوقع الإلكرتوين اخلا�ص‬ ‫باملجل�س باعتباره الواجهة الت�شريعية التي متثل مملكة البحرين‪،‬‬ ‫و بال�شكل الذي يعك�س ما و�صلت �إليه ال�سلطة الت�شريعية من مكانة‬ ‫ورقي‪.‬‬ ‫وفيما تابعت الإدارة التنفيذية ما مت تنفيذه من قرارات االجتماع‬ ‫ال�سابق ‪ ،‬بحثت الإدارة معايري نظام الرتقيات واحلوافز واملكاف�آت‬ ‫وعالقتها بالتقييم ال�سنوي‪ ،‬ودور امل�س�ؤول �إزاء ذلك ‪ ،‬حيث �أكد �سعادة‬ ‫الأمني العام ملجل�س ال�شورى ب�أن الهدف من تبني هذه املعايري هو‬ ‫و�ضع �آلية قانونية عادلة ملكاف�أة وت�شجيع املوظفني بالأمانة العامة‬ ‫وحثهم على بذل املزيد من اجلهود للو�صول �إىل �أعلى درجات‬ ‫التقييم من خالل ربط الزيادات ال�سنوية بامل�ستوى الذي يح�صل‬ ‫عليه املوظف بناء على جهوده والتزامه مبتطلبات العمل خالل‬

‫العام‪ ،‬م�شرياً �سعادته �إىل �أن معايل رئي�س املجل�س قد �أكد على‬ ‫تبني معايري وا�ضحة ودقيقة من �ش�أنها �أن تزيد من املناف�سة بني‬ ‫املوظفني لتقدمي الأف�ضل ل�صالح العمل وهو ما �سينعك�س �إيجابا‬ ‫على م�ستوى اجلودة والكفاءة والدقة يف العمل وهي غاية �أ�سا�سية‬ ‫تعمل الأمانة العامة باملجل�س على االلتزام بها‪.‬‬

‫�أخبار اللجان‬

‫جلنة ال�ش�ؤون املالية واالقت�صادية تبحث م�شروع قانون الدين العام واحل�ساب اخلتامي لعام ‪2008‬‬

‫‪7‬‬


‫‪8‬‬

‫فرباير ‪ -‬مار�س ‪ 2010‬م‬

‫‪www.shura.bh‬‬

‫حتت قبة املجل�س‬

‫اجلل�س‬

‫ة ال�س‬ ‫ا‬ ‫د‬ ‫�‬ ‫س‬ ‫ة‬ ‫ع‬ ‫�‬ ‫رشة‬

‫وافق على ثالث اتفاقيات توثق العالقات االقت�صادية الثنائية‬

‫"ال�شورى" ي�شيد بتوجيهات القيادة احلكيمة للحفاظ على البيئة‬ ‫وافق مجل�س ال�شورى خالل جل�سته الأ�سبوعية التي عقدت يوم االثنين الموافق االقت�صادي واال�ستثماري القائمة بين حكومة مملكة البحرين من جهة وكل من‬ ‫‪ 1‬فبراير‪2010‬م برئا�سة معالي ال�سيد علي بن �صالح ال�صالح رئي�س المجل�س؛ حكومة جمهورية �أوزبك�ستان وجمهورية بلغاريا والنم�سا من جهة �أخرى‪ ،‬بحيث‬ ‫على ثالث م�شروعات بقوانين من �ش�أنها تعزيز العالقات الثنائية في المجال يتم �أخذ القرار النهائي ب�ش�أنها خالل الجل�سة المقبلة‪.‬‬ ‫بيــان ملنا�سبة احتفــــاالت اململكة‬ ‫بيوم البيئة الوطني‬

‫وكان جمل�س ال�شورى قد ا�ستهل جل�سته ال�ساد�سة‬ ‫ع�شرة من دور االنعقاد العادي الرابع بالت�صديق‬ ‫على م�ضبطة اجلل�سة اخلام�سة ع�شرة‪ ،‬عرب‬ ‫بعدها املجل�س من خالل بيان تاله �سعادة ال�سيد‬ ‫عبداجلليل �إبراهيم الطريف الأمني العام ملنا�سبة‬ ‫احتفاالت اململكة بيوم البيئة الوطني الذي‬ ‫ي�صادف الرابع من �شهر فرباير اجلاري‪ ،‬والذي‬ ‫يقام هذا العام حتت �شعار «اال�ستهالك امل�ستدام‪...‬‬ ‫منهج حياة»‪ ،‬عن عظيم فخره واعتزازه ملا توليه‬ ‫القيادة احلكيمة‪ ،‬وعلى ر�أ�سها ح�ضرة �صاحب‬ ‫اجلاللة امللك حمد بن عي�سى �آل خليفة عاهل‬ ‫البالد املفدى حفظه اهلل ورعاه‪ ،‬حيث يوجه‬ ‫جاللته دائما �إىل احلفاظ على البيئة‪ ،‬وحماية‬ ‫املوائل‪ ،‬و�صون الرثوة البحرية‪ ،‬وتنمية املوارد‬ ‫الطبيعية‪ ،‬حفاظا على �صحة وحياة املواطنني‪،‬‬ ‫وحقهم يف العي�ش يف بيئة �سليمة‪ ،‬وحفظا حلقوق‬ ‫�أجيالهم القادمة‪.‬‬ ‫مثمنا جمل�س ال�شورى عاليا يف ذات الوقت الدور‬ ‫البارز الذي ت�ضطلع به يف هذا املجال احلكومة‬ ‫املوقرة برئا�سة �صاحب ال�سمو امللكي الأمري‬ ‫خليفة بن �سلمان �آل خليفة رئي�س الوزراء املوقر‪،‬‬ ‫وما يوليه �صاحب ال�سمو امللكي الأمري �سلمان بن‬ ‫حمد �آل خليفة ويل العهد نائب القائد الأعلى من‬ ‫دعم و�إ�سناد حلماية البيئة و�سالمتها‪ ،‬م�شيدا يف‬ ‫هذه املنا�سبة بجهود �سمو ال�شيخ عبداهلل بن حمد‬ ‫�آل خليفة رئي�س الهيئة العامة حلماية الرثوة‬ ‫البحرية والبيئة واحلياة الفطرية‪ ،‬وحر�صه‬ ‫الدائم على حماية البيئة واحلفاظ على �سالمة‬ ‫النظم البيئية‪ ،‬منوها املجل�س برعاية �سموه‬ ‫لفعاليات يوم البيئة الذي يعترب معلماً بارزاً يف‬ ‫م�سرية العمل البيئي يف مملكة البحرين‪ ،‬والذي‬ ‫جرت العادة على االحتفال به حتت �شعارات‬ ‫متعددة تخدم الق�ضايا البيئية املحلية‪ ،‬وتن�سجم‬ ‫مع الق�ضايا املطروحة دوليا‪.‬‬

‫جانب من الجل�سة ال�ساد�سة ع�شرة‬ ‫يف بيان ملنا�سبة يوم املر�أة العربية‬ ‫جمل�س ال�شورى �سيوا�صل جهوده‬ ‫الرامية للإ�سهام يف دعم املر�أة‬ ‫البحرينية‬

‫ويف ذات الإطار‪� ،‬أ�صدر املجل�س بياناً ملنا�سبة يوم‬ ‫املر�أة العربية الذي ي�صادف الأول من فرباير‪،‬‬ ‫رفع خالله �أ�سمى �آيات التهاين والتربيكات �إىل‬ ‫املر�أة البحرينية خا�صة‪ ،‬واملر�أة العربية عامة‪،‬‬ ‫معتربا هذه املنا�سبة وقفة �سنوية ليعلن من‬ ‫خاللها تقديره الكبري للدور الذي تلعبه املر�أة‬ ‫العربية باعتبارها القلب الناب�ض للمجتمع‬ ‫العربي يف خمتلف امليادين‪.‬‬ ‫و�أ�شاد جمل�س ال�شورى يف بيانه بالدور الكبري‬ ‫الذي تقوم به �صاحبة ال�سمو امللكي الأمرية‬ ‫�سبيكة بنت �إبراهيم �آل خليفة قرينة عاهل البالد‬ ‫املفدى رئي�سة املجل�س الأعلى للمر�أة من خالل‬ ‫دعم �سموها لدور املر�أة البحرينية يف املجتمع‪،‬‬ ‫وتعزيز قدراتها يف امل�شاركة على ال�صعد كافة‪،‬‬ ‫م�ؤكدا املجل�س �أنه �سيوا�صل جهوده الرامية �إىل‬ ‫الإ�سهام يف دعم املر�أة البحرينية‪ ،‬ومتكينها من‬ ‫خالل �سن الت�شريعات والقوانني التي ت�صب يف‬ ‫هذا االجتاه‪.‬‬

‫بهزاد يعرب عن �أمله يف حل م�شكلة املوظفني امل�ؤقتني‬ ‫بوزارة الثقافة والإعالم‬

‫�أ�ستمع �أ�صحاب ال�سعادة �أع�ضاء املجل�س للمالحظات التي �أبداها �سعادة الع�ضو �أحمد �إبراهيم بهزاد يف‬ ‫تعليقه على رد �صاحبة املعايل ال�شيخة مي بنت حممد �آل خليفة وزيرة الثقافة والإعالم بخ�صو�ص‬ ‫ال�س�ؤال الذي توجه به �إليها ب�ش�أن املوظفني العاملني بعقود م�ؤقتة بهيئة الإذاعة والتلفزيون‪.‬‬ ‫حيث �أ�شار �سعادة الع�ضو �أحمد �إبراهيم بهزاد يف تعليقه �إىل �أن النهو�ض بقطاع الإعالم هو م�س�ؤولية‬ ‫اجلميع‪ ،‬م�شيدا بتفاعل معايل وزيرة الإعالم الإيجابي مع �أع�ضاء ال�سلطة الت�شريعية‪ ،‬ومبديا تطلعه‬ ‫حلل م�شكلة املوظفني امل�ؤقتني بالوزارة و�إغالق هذا امللف عرب خطة ق�صرية الأمد وهي اخلطة التي‬ ‫ت�ستحق كامل الدعم من اجلميع من �أجل نه�ضة حقيقية للجهاز الإعالمي الر�سمي باململكة‪.‬‬ ‫ومن جانبها‪� ،‬أكدت �صاحبة املعايل ال�شيخة مي بنت حممد �آل خليفة وزيرة الثقافة والإعالم على �أن‬ ‫كافة اجلهود ت�سعى لتت�ضافر لتحقيق املطالب بتطوير هيئة الإذاعة والتلفزيون والتي تعد واجهة‬ ‫�إعالمية ململكة البحرين‪.‬‬

‫املوافقة على ثالث اتفاقيات توثق‬ ‫العالقات االقت�صادية الثنائية‬ ‫انتقل بعدها �أ�صحاب ال�سعادة �أع�ضاء املجل�س‬ ‫ملناق�شة م�شروعات القوانني املدرجة على جدول‬ ‫الأعمال‪ ،‬حيث متت املوافقة على تقرير جلنة‬ ‫ال�ش�ؤون اخلارجية والدفاع والأمن الوطني‬ ‫ب�ش�أن م�شروع قانون بالت�صديق على اتفاقية‬ ‫بني حكومة مملكة البحرين وحكومة جمهورية‬ ‫النم�سا ب�ش�أن ال�ضرائب املفرو�ضة على الدخل‬ ‫ور�أ�س املال والربوتوكول املرفق بها‪ ،‬املرافق‬ ‫للمر�سوم امللكي رقم (‪ )80‬ل�سنة ‪2009‬م‪ ،‬على �أن‬ ‫يتم �أخذ الر�أي النهائي ب�ش�أنها خالل اجلل�سة‬ ‫املقبلة‪.‬‬ ‫وكانت اللجنة قد �أكدت يف تقرريها على �أن‬ ‫التوقيع على هذه االتفاقية يوفر الإطار‬ ‫القانوين الالزم للتعاون امل�شرتك القائم بني‬ ‫مملكة البحرين وحكومة جمهورية النم�سا‬ ‫يف املجاالت املالية واالقت�صادية واال�ستثمارية‬ ‫ويهيئ البيئة املواتية لدعم هذا التعاون‬ ‫وتطويره وتو�سيع جماالته يف �إطار من امل�صالح‬ ‫املتبادلة‪ ،‬كما �أكدت اللجنة على الدور الهام‬ ‫وااليجابي لالتفاقية فيما يتعلق ب�إدارة ال�شئون‬

‫ال�ضريبية والرتويج للأن�شطة اال�ستثمارية ويف‬ ‫تطوير وتعميق العالقات الدولية على �أ�س�س‬ ‫متينة وثابتة من جهة ‪ ،‬وترويج البحرين كمركز‬ ‫جلذب اال�ستثمارات الأجنبية من جهة �أخرى‬ ‫وذلك من خالل توفري البيئة االقت�صادية‬ ‫املنا�سبة عن طريق ت�سهيل الإجراءات الإدارية‬ ‫و�إيجاد الت�شريعات القانونية املالئمة لتحقيق‬ ‫الأهداف التنموية املن�شودة‪.‬‬ ‫كما مت الت�صويت باملوافقة على تقرير جلنة‬ ‫ال�ش�ؤون اخلارجية والدفاع والأمن الوطني‬ ‫بخ�صو�ص م�شروع قانون بالت�صديق على‬ ‫اتفاقية جتنب االزدواج ال�ضريبي ومنع التهرب‬ ‫املايل من �ضرائب الدخل والأموال بني حكومة‬ ‫مملكة البحرين وحكومة جمهورية �أوزبك�ستان‪،‬‬ ‫املرافق للمر�سوم امللكي رقم (‪ )83‬ل�سنة ‪2009‬م‪،‬‬ ‫والتي تعترب – وفقا لتقرير اللجنة‪ -‬من‬ ‫االتفاقيات املهمة والتي تهدف �إىل رغبة حكومة‬ ‫مملكة البحرين وحكومة جمهورية �أوزبك�ستان‬ ‫يف جتنب االزدواج ال�ضريبي‪ ،‬وعدم التمييز يف‬ ‫املعاملة‪ ،‬و�سوف يعمل كل من البلدين طبقاً‬ ‫لالتفاقية على ت�شجيع م�ستثمري البلد الآخر‬ ‫على اال�ستثمار يف �إقليمه‪ ،‬مع توفري الأمن‬ ‫واحلماية الكاملة لهذه اال�ستثمارات ومنحها‬ ‫معاملة عادلة ومن�صفة وال تقل رعاية عن‬ ‫تلك التي مينحها ال�ستثمارات م�ستثمريه �أو‬ ‫م�ستثمري �أية دولة ثالثة‪ ،‬على �أن يتم �أخذ‬ ‫الر�أي النهائي ب�ش�أن م�شروع القانون خالل‬ ‫اجلل�سة املقبلة‪.‬‬ ‫وعلى �صعيد مت�صل‪ ،‬وافق املجل�س على تقرير‬ ‫جلنة ال�ش�ؤون اخلارجية والدفاع والأمن الوطني‬ ‫ب�ش�أن م�شروع قانون بالت�صديق على اتفاقية‬ ‫ت�شجيع وحماية اال�ستثمارات بني حكومة مملكة‬ ‫البحرين وحكومة جمهورية بلغاريا‪ ،‬املرافق‬ ‫للمر�سوم امللكي رقم (‪ )85‬ل�سنة ‪2009‬م‪ ،‬على‬ ‫�أن يتم �أخذ الر�أي النهائي ب�ش�أنه خال اجلل�سة‬ ‫املقبلة‪.‬‬

‫بن هندي ت�ؤكد حق ذوي االحتياجات اخلا�صة‬ ‫يف التعرف على �أخبار اململكة‬

‫وعلى �صعيد مت�صل‪ ،‬مت خالل اجلل�سة اال�ستماع �إىل تعليق �سعادة الع�ضو منرية عي�سى بن هندي على‬ ‫رد �صاحبة املعايل ال�شيخة مي بنت حممد �آل خليفة وزيرة الثقافة والإعالم بخ�صو�ص ال�س�ؤال الذي‬ ‫توجهت به �إليها ب�ش�أن توجه الوزارة يف ا�ستحداث لغة الإ�شارة يف ن�شرات الأخبار املقدمة من تلفزيون‬ ‫البحرين‪ ،‬حيث �أ�شارت �سعادتها يف تعليقها �إىل ما ذكرته معايل الوزيرة من حاجة الوزارة للتجهيزات‬ ‫واملعدات الالزمة لو�ضع هذه اخلطة يف �إطار التنفيذ‪ ،‬م�ؤكدة على حق ذوي االحتياجات اخلا�صة يف‬ ‫التعرف على ما يدور من �أخبار وفعاليات يف اململكة‪ ،‬مت�سائلة عن الفرتة الزمنية لبدء خطة تفعيل‬ ‫لغة الإ�شارة خالل برامج تلفزيون البحرين املختلفة‪ ،‬ومن جهتها �أكدت �صاحبة املعايل وزيرة الثقافة‬ ‫والإعالم على امل�ساعي التي تبذلها الوزارة لتطبيق هذه اخلطة وذلك بالتعاون مع عدة جهات �أخرى‬ ‫حكومية و�أهلية‪ ،‬الفتة �إىل �أن االعتمادات املالية هي التي ت�شكل عائقا جتاه تطبيق هذا االقرتاح‪،‬‬ ‫م�ؤكدة يف الوقت ذاته على ما حتظى به هذه الفئة من اهتمام ورعاية من قبل اجلميع‪.‬‬


‫فرباير ‪ -‬مار�س ‪ 2010‬م‬

‫‪www.shura.bh‬‬

‫"ال�شورى" يقر االن�ضمام لالتفاقية الدولية لقمع �أعمال الإرهاب النووي‬ ‫وافق مجل�س ال�شورى خالل جل�سته الأ�سبوعية التي عقدت يوم االثنين‬ ‫الموافق ‪ 8‬فبراير ‪2010‬م برئا�سة معالي ال�سيد علي بن �صالح ال�صالح رئي�س‬ ‫المجل�س‪ ،‬على ان�ضمام المملكة �إلى االتفاقية الدولية لقمع �أعمال الإرهاب‬ ‫النووي‪ ،‬والتي من �ش�أنها منع الأعمال الإرهابية النووية ومحاكمة مرتكبيها‬ ‫ومعاقبتهم لما ت�شكله من خطورة على الب�شرية‪.‬‬ ‫وكان جمل�س ال�شورى قد ا�ستهل جل�سته ال�سابعة‬ ‫ع�شرة من دور االنعقاد الرابع بالت�صديق على‬ ‫م�ضبطة اجلل�سة ال�ساد�سة ع�شرة‪ ،‬رفع بعدها‬ ‫املجل�س �أ�سمى �آيات التهاين والتربيكات �إىل‬ ‫مقام ح�ضرة �صاحب اجلاللة امللك حمد بن‬ ‫عي�سى �آل خليفة ملك البالد املفدى القائد‬ ‫الأعلى‪ ،‬و�إىل �صاحب ال�سمو امللكي الأمري خليفة‬ ‫بن �سلمان �آل خليفة رئي�س الوزراء املوقر‪ ،‬و�إىل‬ ‫�صاحب ال�سمو امللكي الأمري �سلمان بن حمد �آل‬ ‫خليفة ويل العهد نائب القائد الأعلى حفظهم‬ ‫اهلل ورعاهم‪ ،‬ملنا�سبة احتفال اململكة بالذكرى‬ ‫الثانية والأربعني لت�أ�سي�س قوة دفاع البحرين‬ ‫الذي �صادف اخلام�س من �شهر فرباير ‪ ،‬معربا‬ ‫املجل�س عن �إ�شادته وبالغ اعتزازه وعظيم فخره‬ ‫للمكانة املرموقة التي و�صلت �إليها قوة دفاع‬ ‫البحرين بف�ضل االهتمام والرعاية الكرمية‬ ‫من لدن القيادة احلكيمة حتى �أ�صبحت �صرحا‬ ‫�شاخما ودرعا ح�صينا يذود عن حيا�ض الوطن‬ ‫وي�صون مكت�سباته ومقدراته‪ ،‬ويحمي �شعبه‬ ‫الويف‪.‬‬ ‫ويف الوقت الذي �أ�شاد فيه املجل�س بقيم‬ ‫االن�ضباط والإدارة والنزاهة‪ ،‬التي تعترب من‬ ‫�أبرز ال�سمات امل�شرفة لقوة دفاع البحرين‪ ،‬وما‬ ‫قطعته من �أ�شواط وا�سعة يف ميادين الإعداد‬ ‫والت�أهيل والتدريب امل�ستمر‪ ،‬وما رافق ذلك‬ ‫من منو م�ضطرد يف تطوير �أ�سلحتها كافة‬ ‫اجلوية والبحرية والربية‪ ،‬لت�صبح احل�صن‬ ‫املنيع للوطن �أمنا و�سالمة وا�ستقرارا‪ ،‬ما‬ ‫مكنها من ال�سري بخطى ثابتة ورا�سخة نحو‬

‫حتقيق مزيد من املنجزات احل�ضارية‪ ،‬لتجعل‬ ‫منها العنوان الأبرز لقوة دفاع البحرين يف ظل‬ ‫الرعاية الكرمية جلاللة امللك املفدى يحفظه‬ ‫اهلل‪� ،‬أكد يف هذه املنا�سبة الوطنية دعم جمل�س‬ ‫ال�شورى وم�ساندته لقوة دفاع البحرين يف بناء‬ ‫قدراتها الع�سكرية‪ ،‬وتطوير العنا�صر الب�شرية‬ ‫والتكنولوجية‪ ،‬لتحافظ با�ستمرار على درجات‬ ‫عالية من اجلاهزية القتالية والكفاءة الع�سكرية‬ ‫التي تتنا�سب وامل�س�ؤوليات الكربى التي ت�ضطلع‬ ‫بها هذه القوة البا�سلة بكل كفاءة واقتدار‪.‬‬ ‫مت بعدها املوافقة ب�شكل نهائي على ثالثة‬ ‫م�شروعات بقوانني من �ش�أنها توثيق العالقات‬ ‫الثنائية االقت�صادية واال�ستثمارية بني كل من‬ ‫حكومة مملكة البحرين من جهة وحكومة‬ ‫جمهورية النم�سا وجمهورية �أوزبك�ستان‬ ‫وجمهورية بلغاريا‪ ،‬والتي ت�ضمنت م�شروع‬ ‫قانون بالت�صديق على اتفاقية بني حكومة‬ ‫مملكة البحرين وحكومة جمهورية النم�سا‬ ‫ب�ش�أن ال�ضرائب املفرو�ضة على الدخل ور�أ�س‬ ‫املال والربوتوكول املرفق بها‪ ،‬املرافق للمر�سوم‬ ‫امللكي رقم (‪ )80‬ل�سنة ‪2009‬م‪ ،‬وم�شروع قانون‬ ‫بالت�صديق على اتفاقية جتنب االزدواج ال�ضريبي‬ ‫ومنع التهرب املايل من �ضرائب الدخل والأموال‬ ‫بني حكومة مملكة البحرين وحكومة جمهورية‬ ‫�أوزبك�ستان‪ ،‬املرافق للمر�سوم امللكي رقم (‪)83‬‬ ‫ل�سنة ‪2009‬م‪ ،‬وم�شروع قانون بالت�صديق على‬ ‫اتفاقية ت�شجيع وحماية اال�ستثمارات بني‬ ‫حكومة مملكة البحرين وحكومة جمهورية‬ ‫بلغاريا‪ ،‬املرافق للمر�سوم امللكي رقم (‪ )85‬ل�سنة‬

‫جانب من الجل�سة ال�سابعة ع�شرة‬ ‫‪2009‬م‪ ،‬بحيث حتال �إىل احلكومة املوقرة متهيدا‬ ‫مل�صادقة جالله امللك املفدى عليها‪.‬‬ ‫انتقل بعدها �أ�صحاب ال�سعادة �أع�ضاء املجل�س‬ ‫ملناق�شة م�شروعات القوانني املدرجة على جدول‬ ‫الأعمال‪ ،‬حيث متت املوافقة على تقرير جلنة‬ ‫ال�ش�ؤون اخلارجية والدفاع والأمن الوطني‬ ‫ب�ش�أن م�شروع قانون باملوافقة على تعديل‬ ‫الفقرة (‪ )1‬من املادة (‪ )20‬من اتفاقية الق�ضاء‬ ‫على جميع �أ�شكال التمييز �ضد املر�أة‪ ،‬املرافق‬ ‫للمر�سوم رقم (‪ )63‬ل�سنة ‪2009‬م‪ ،‬على ان يتم‬ ‫�أخذ الر�أي النهائي ب�ش�أنه خالل اجلل�سة املقبلة‪.‬‬ ‫ويتعلق التعديل املقرتح مب�س�ألة �إجرائية تتعلق‬ ‫مبواعيد اجتماعات جلنة الق�ضاء على التمييز‬ ‫�ضد املر�أة التي �أن�ش�أتها االتفاقية‪ ،‬وهدفه حتقيق‬ ‫املرونة يف توقيت اجتماعات اللجنة‪.‬‬ ‫كما مت الت�صويت باملوافقة على تقرير جلنة‬ ‫ال�ش�ؤون اخلارجية والدفاع والأمن الوطني‬ ‫بخ�صو�ص م�شروع قانون باملوافقة على ان�ضمام‬ ‫مملكة البحرين �إىل االتفاقية الدولية لقمع‬ ‫�أعمال الإرهاب النووي‪ ،‬املرافق للمر�سوم رقم‬ ‫(‪ )75‬ل�سنة ‪2009‬م‪ ،‬على ان يتم �أخذ الر�أي‬ ‫النهائي ب�ش�أنه خالل اجلل�سة املقبلة‪.‬‬ ‫وتهدف االتفاقية وفقا لتقرير اللجنة �إىل‬ ‫تعزيز التعاون الدويل يف ابتكار واتخاذ تدابري‬

‫فعالة ملنع الأعمال الإرهابية النووية وحماكمة‬ ‫مرتكبيها ومعاقبتهم‪ ،‬و�إن ان�ضمام جميع الدول‬ ‫الأع�ضاء يف منظمة الأمم املتحدة �إىل هذه‬ ‫االتفاقية وتنفيذ �أحكامها لكفيل مبنع ح�صول‬ ‫مثل هذه الأعمال الإرهابية والتي لها عواقب‬ ‫وخيمة‪ ،‬قد ت�شكل خطراً على الب�شرية وال�سالم‬ ‫العاملي‪.‬‬ ‫وا�صل بعدها �أ�صحاب ال�سعادة �أع�ضاء املجل�س‬ ‫مناق�شة تقرير جلنة اخلدمات بخ�صو�ص‬ ‫م�شروع قانون ب�إ�صدار قانون العمل يف القطاع‬ ‫الأهلي‪ ،‬املرافق للمر�سوم امللكي رقم (‪ )45‬ل�سنة‬ ‫‪2006‬م‪ ،‬حيث بد�أ النقا�ش من الباب الرابع‬ ‫ع�شر ‪ :‬ف�صل م�ستحدث‪ :‬الف�صل الأول‪ :‬املادة‬ ‫امل�ستحدثة (‪ ،)137‬ليتوا�صل النقا�ش حول مواد‬ ‫م�شروع القانون الالحقة وذلك يف �إطار من‬ ‫تبادل وجهات النظر حول م�ضمون تلك املواد‬ ‫بني �أ�صحاب ال�سعادة �أع�ضاء املجل�س من جهة‬ ‫و�صاحب ال�سعادة الدكتور جميد بن حم�سن‬ ‫العلوي وزير العمل‪ ،‬على �أن يتم خالل اجلل�سة‬ ‫املقبلة موا�صلة النظر يف م�شروع القانون بهدف‬ ‫الإ�سراع يف �إقراره من منطلق �إدراك املجل�س‬ ‫لأهمية م�شروع القانون وارتباطه ب�شريحة‬ ‫كبرية من املواطنني العاملني يف القطاع‬ ‫اخلا�ص‪.‬‬

‫ها�شم ي�شيد بجهود وزارة الإ�سكان لتقلي�ص‬ ‫فرتة �إنتظار املواطنني‬

‫�سمرية بن رجب ت�س�أل عن �ساعتي الرعاية‬ ‫ملوظفات وزارة الرتبية والتعليم‬

‫�أ�ستمع بعدها �أ�صحاب ال�سعادة �أع�ضاء املجل�س للمالحظات التي �أبداها �سعادة الع�ضو �سيد حبيب مكي‬ ‫ها�شم يف تعليقه على رد �صاحب املعايل ال�شيخ �إبراهيم بن خليفة �آل خليفة وزير الإ�سكان بخ�صو�ص‬ ‫ال�س�ؤال الذي توجه به ب�ش�أن اخلطة الإ�سكانية لل�سنوات اخلم�س ‪2009‬م ‪2014 -‬م‪.‬‬ ‫حيث �أ�شاد �سعادة الع�ضو �سيد حبيب مكي ها�شم يف تعليقه بجهود الوزارة لتقلي�ص فرتة انتظار املواطنني‬ ‫للخدمة الإ�سكانية من ‪ 17‬عاما �إىل خم�س �سنوات فقط‪ ،‬موجها ال�شكر �إىل جالله امللك املفدى على‬ ‫مكرماته بتخ�صي�ص �أرا�ض لبناء امل�شروعات الإ�سكانية‪ ،‬مبديا يف الوقت ذاته الرغبة يف تو�ضيح ا�ستحقاق‬ ‫هذه امل�شروعات وفقا للدوائر واملناطق باململكة‪.‬‬ ‫من جانبه‪� ،‬أكد �صاحب ال�سعادة الدكتور ماجد بن علي النعيمي وزير الرتبية والتعليم �أن هذا املو�ضوع‬ ‫تتعامل معه الوزارة بدرجة عالية من املهنية حيث �أن الوزارة ملتزمة ب�شكل تام مبا يت�ضمنه القانون‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل �أن هناك العديد من الآثار ال�سلبية املرتتبة عن �ساعات الرعاية الر�ضاعة املقرة وفقا للقانون‬ ‫وهو ما ت�سعى الوزارة للتعامل معها من خالل زيادة القوى الب�شرية لتعوي�ض النق�ص احلاد يف بع�ض‬ ‫املدار�س‪ ،‬موجها يف الوقت ذاته ال�شكر والتقدير �إىل العديد من املوظفات الالتي يقمن بالتنازل عن هذا‬ ‫الوقت للقيام مبتطلبات العمل ال�ضرورية‪.‬‬

‫مت خالل اجلل�سة اال�ستماع �إىل تعليق �سعادة الع�ضو �سمرية �إبراهيم رجب ب�ش�أن ال�س�ؤال الذي توجهت به‬ ‫�إىل �صاحب ال�سعادة الدكتور ماجد بن علي النعيمي وزير الرتبية والتعليم‪ ،‬ب�ش�أن متتع موظفات وزارة‬ ‫الرتبية والتعليم باحلق املن�صو�ص عليه يف املادة (‪ )52‬من قانون اخلدمة املدنية ال�صادر بالقانون رقم‬ ‫(‪ )35‬ل�سنة ‪2006‬م‪ ،‬واخلا�ص با�ستحقاق املوظفة �ساعتني رعاية بعد عودتها �إىل العمل عقب �إجازة الو�ضع‪.‬‬ ‫وبينت �سعادة الع�ضو �سمرية �إبراهيم رجب �أن �أ�سباب توجهها بهذا ال�س�ؤال لوزارة الرتبية بالتحديد ينطلق‬ ‫من كون مهنة التعليم من �أكرث املهن حت�س�سا ب�أدوار العاملني فيها ملا للتعليم من �أهمية يف رقي املجتمعات‪،‬‬ ‫ولكون الإناث ي�شكلن ن�سبة كبرية من حجم الطاقم التعليمي بالوزارة‪ ،‬مبا قد ي�ؤثر تفاقم عدد ال�ساعات‬ ‫املمنوحة لهن وفقا للقانون �سلبا على تعليم الن�شء املقبل‪.‬‬ ‫من جانبه‪� ،‬أكد �صاحب ال�سعادة الدكتور ماجد بن علي النعيمي وزير الرتبية والتعليم �أن هذا املو�ضوع‬ ‫تتعامل معه الوزارة بدرجة عالية من املهنية حيث �أن الوزارة ملتزمة ب�شكل تام مبا يت�ضمنه القانون‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل �أن هناك العديد من الآثار ال�سلبية املرتتبة عن �ساعات الرعاية الر�ضاعة املقرة وفقا للقانون‬ ‫وهو ما ت�سعى الوزارة للتعامل معها من خالل زيادة القوى الب�شرية لتعوي�ض النق�ص احلاد يف بع�ض‬ ‫املدار�س‪ ،‬موجها يف الوقت ذاته ال�شكر والتقدير �إىل العديد من املوظفات الالتي يقمن بالتنازل عن هذا‬ ‫الوقت للقيام مبتطلبات العمل ال�ضرورية‪.‬‬

‫حتت قبة املجل�س‬

‫رفع التهاين للقيادة الر�شيدة مبنا�سبة ذكرى ت�أ�سي�س قوة دفاع البحرين‬

‫اجلل�‬

‫سة ال�س‬ ‫ا‬ ‫ب‬ ‫ع‬ ‫ة‬ ‫ع‬ ‫�‬ ‫رش‬ ‫ة‬

‫‪9‬‬


‫‪10‬‬

‫فرباير ‪ -‬مار�س ‪ 2010‬م‬

‫‪www.shura.bh‬‬

‫حتت قبة املجل�س‬

‫اجلل�‬

‫جمل�س ال�شورى ي�ؤكد‪:‬‬

‫الت�صويت للميثاق عالمة فا�صلة يف تاريخ اململكة‬

‫سة الث‬ ‫ا‬ ‫م‬ ‫ن‬ ‫ة‬ ‫ع‬ ‫�‬ ‫رش‬ ‫ة‬

‫�أكد مجل�س ال�شورى خالل جل�سته الأ�سبوعية التي رئي�س المجل�س على �أن ذكرى الت�صويت على ميثاق �أن اختار �شعب البحرين الوفي بكامل حريته‬ ‫عقدت �صباح يوم االثنين الموافق ‪ 15‬فبراير العمل الوطني تعد عالمة فا�صلة في تاريخ المملكة و�إرادته وم�س�ؤوليته الم�ضي قدم ًا لبدء حقبة‬ ‫‪2010‬م برئا�سة معالي ال�سيد علي بن �صالح ال�صالح الحديث‪ ،‬وعهدا جديدا في الم�سيرة الوطنية بعد جديدة في ميدان التطور الديمقراطي‪.‬‬ ‫وكان جمل�س ال�شورى قد ا�ستهل جل�سته الثامنة‬ ‫ع�شرة من دور االنعقاد الرابع بالت�صديق على‬ ‫م�ضبطة اجلل�سة ال�سابعة ع�شرة‪ ،‬رفع بعدها‬ ‫املجل�س من خالل بيان تاله �سعادة ال�سيد‬ ‫عبداجلليل �إبراهيم الطريف الأمني العام‬ ‫للمجل�س ملنا�سبة الذكرى التا�سعة للت�صويت‬ ‫على ميثاق العمل الوطني؛ �أ�سمى �آيات التهاين‬ ‫والتربيكات �إىل مقام ح�ضرة �صاحب اجلاللة‬ ‫امللك حمد بن عي�سى �آل خليفة ملك البالد‬ ‫املفدى الذي �أ�س�س م�شروع ميثاق العمل‬ ‫الوطني‪ ،‬وتفعيل بنوده التي �ساهمت يف رقي‬ ‫ورفعة الوطن واملواطن‪ ،‬و�إىل �صاحب ال�سمو‬ ‫امللكي الأمري خليفة بن �سلمان �آل خليفة رئي�س‬ ‫الوزراء املوقر‪ ،‬و�إىل �صاحب ال�سمو امللكي الأمري‬ ‫�سلمان بن حمد �آل خليفة ويل العهد الأمني‬ ‫نائب القائد الأعلى حفظهم اهلل ورعاهم‪ ،‬و�إىل‬ ‫�شعب البحرين الويف‪.‬‬ ‫م�شريا جمل�س ال�شورى يف بيانه �إىل �أن مملكة‬ ‫البحرين ت�ستذكر بكل االعتزاز والتقدير‬ ‫الذكرى التا�سعة للت�صويت على ميثاق العمل‬ ‫الوطني التي ‬ت�صادف‮ الرابع ع�شر من �شهر‬ ‫فرباير اجلاري‪ ،‬و‮التي �سطر فيها �شعب‬ ‫البحرين �أ�صدق معاين الوفاء والوالء عندما‬ ‫�ص ّوت على ميثاق العمل الوطني بن�سبة‬ ‫(‪ ،)%4.89‬حيث اعترب هذا الت�صويت نقطة‬ ‫م�ضيئة يف التاريخ البحريني‪ ،‬وحمطة هامة‬ ‫يقف عندها �أبناء مملكة البحرين ليعي�شوا‬ ‫احلا�ضر بكل عظمته و�شموخه وي�ست�شرفوا‬ ‫امل�ستقبل بكل ما يحمله من الإجنازات الكبرية‪،‬‬ ‫والتي انعك�ست �إيجابا وب�شكل وا�سع على خمتلف‬ ‫مناحي احلياة يف اململكة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف "حيث جاءت هذه املنا�سبة املجيدة‬ ‫لتثبت ما متتاز به القيادة احلكيمة من ر�ؤى‬ ‫تت�سم باحلكمة واحلنكة والب�صرية النافذة‪ ،‬وما‬ ‫يتمتع به املواطن البحريني من حت�ضر ووعي‬ ‫والتزام بالوحدة الوطنية باعتبارها الركيزة‬

‫معالي رئي�س مجل�س ال�شورى‬ ‫الأ�سا�سية التي ال ميكن التفريط �أو التهاون بها‬ ‫ال�ستكمال م�سرية التنمية والتحديث على هذه‬ ‫الأر�ض الطيبة"‪.‬‬ ‫م�شيدا جمل�س ال�شورى يف هذه املنا�سبة‬ ‫الوطنية العزيزة بتف�ضل �صاحب اجلاللة امللك‬ ‫حمد بن عي�سى �آل خليفة عاهل البالد املفدى‬ ‫حفظه اهلل ورعاه بافتتاح �صرح امليثاق الوطني‬ ‫م�ساء يوم �أم�س (الأحد)‪ ،‬والذي يعد معلما‬ ‫بارزا ي�صور برمزية ‮ جدارية �أ�سماء املواطنني‬ ‫املخل�صني‮ممن �صوتوا باملوافقة على‬التحوالت‬ ‫الدميقراطية التي �شهدتها اململكة‪ ،‬م�ؤكدين‬ ‫ب�أن هذا ال�صرح يعترب �إعادة توثيق لبداية‬ ‫احلقبة الذهبية التي‮ ‬خطها �صاحب اجلاللة‬ ‫امللك املفدى‪ ،‬والذي �ضرب من خاللها �أروع‬ ‫ال�صور يف متكني املواطنني من امل�شاركة يف‬ ‫ا�ست�شراف �آفاق امل�ستقبل الواعد‪ ،‬و�إ�سهامهم يف‬ ‫و�ضع لبنات البيت الدميقراطي‮‬يف‮‬اململكة‪.‬‬ ‫معاهدا جمل�س ال�شورى القيادة احلكيمة و�شعب‬ ‫البحرين الويف على العمل بكل جهد خمل�ص‪،‬‬ ‫وبالتعاون البناء مع احلكومة املوقرة‪ ،‬والقوى‬ ‫والفعاليات املجتمعية كافة التي ت�سعى �إىل‬ ‫دعم وتعزيز م�سرية البناء والتنمية والتطوير‬

‫الأمين العام لمجل�س ال�شورى يتلو بيان المجل�س بمنا�سبة ذكرى الت�صويت على الميثاق‬ ‫يف اململكة‪ ،‬على ترجمة ما جاء يف ميثاق العمل‬ ‫الوطني من قيم ومبادئ يف �شكل عطاء م�ستمر‬ ‫ي�سعد املواطن بخريه العميم‪ ،‬وينعم الوطن‬ ‫بنتائجه امل�ش ّرفة‪.‬‬ ‫مت بعدها �إخطار �أ�صحاب ال�سعادة �أع�ضاء‬ ‫املجل�س بالر�سالة الواردة من معايل ال�سيد‬ ‫خليفة بن �أحمد الظهراين رئي�س جمل�س‬ ‫النواب ب�ش�أن ما انتهى �إليه جمل�س النواب‬ ‫بخ�صو�ص م�شروع قانون ب�ش�أن الو�ساطة‬ ‫لت�سوية املنازعات‪ ،‬املرافق للمر�سوم امللكي رقم‬ ‫(‪ )86‬ل�سنة ‪2008‬م‪ ،‬وذلك ب�إحالته �إىل جلنة‬ ‫ال�ش�ؤون الت�شريعية والقانونية باملجل�س‪.‬‬ ‫ومن ثم �أنتقل �أ�صحاب ال�سعادة �أع�ضاء‬ ‫املجل�س للت�صويت النهائي باملوافقة على ثالث‬ ‫م�شروعات بقوانني‪ ،‬وهي كالتايل‪ :‬م�شروع‬ ‫قانون باملوافقة على تعديل الفقرة (‪ )1‬من‬ ‫املادة (‪ )20‬من اتفاقية الق�ضاء على جميع‬ ‫�أ�شكال التمييز �ضد املر�أة‪ ،‬املرافق للمر�سوم رقم‬ ‫(‪ )63‬ل�سنة ‪2009‬م‪ ،‬وم�شروع قانون باملوافقة‬ ‫على ان�ضمام مملكة البحرين �إىل االتفاقية‬ ‫الدولية لقمع �أعمال الإرهاب النووي‪ ،‬املرافق‬ ‫للمر�سوم رقم (‪ )75‬ل�سنة ‪2009‬م‪ ،‬وم�شروع‬

‫قانون باملوافقة على ان�ضمام مملكة البحرين‬ ‫�إىل اتفاقية احلماية املادية للمواد النووية‬ ‫وتعديالتها‪ ،‬املرافق للمر�سوم رقم (‪ )76‬ل�سنة‬ ‫‪2009‬م‪ ،‬لتجد طريقها بالتايل �إىل احلكومة‬ ‫املوقرة متهيدا لت�صديق جالله امللك املفدى‬ ‫عليها‪.‬‬ ‫وا�صل بعدها �أ�صحاب ال�سعادة �أع�ضاء املجل�س‬ ‫مناق�شة تقرير جلنة اخلدمات بخ�صو�ص‬ ‫م�شروع قانون ب�إ�صدار قانون العمل يف القطاع‬ ‫الأهلي‪ ،‬املرافق للمر�سوم امللكي رقم (‪ )45‬ل�سنة‬ ‫‪2006‬م‪ ،‬حيث بد�أ النقا�ش من الف�صل الرابع‬ ‫املتعلق مبنازعات العمل اجلماعية وحتديدا من‬ ‫املادة (‪.)157‬‬ ‫وتخلل النقا�ش العديد من وجهات النظر‬ ‫والآراء التي �أبداها �أ�صحاب ال�سعادة �أع�ضاء‬ ‫املجل�س من جهة و�سعادة الدكتور جميد بن‬ ‫حم�سن العلوي وزير العمل من جهة �أخرى‪،‬‬ ‫ليختتم املجل�س خالل اجلل�سة مناق�شة م�شروع‬ ‫القانون الواقع يف (‪ )198‬مادة على �أن يتم‬ ‫النظر يف قرار جلنة اخلدمات ب�ش�أن املواد املعادة‬ ‫�إليها من م�شروع القانون خالل �إحدى جل�سات‬ ‫املجل�س املقبلة‪.‬‬

‫ميكنكم متابعة مناق�شات جل�سات جمل�س ال�شورى‬ ‫على الهواء مبا�شرة كل يوم �إثنني‬ ‫‪102.7FM‬‬ ‫عرب املوجة الإذاعية‪FM‬‬ ‫‪FM102.7‬‬ ‫‪102.7‬‬


‫فرباير ‪ -‬مار�س ‪ 2010‬م‬

‫‪www.shura.bh‬‬

‫وا�صل بحث م�شروع قانون العمل يف القطاع الأهلي‬

‫"ال�شورى" ي�ستنكر التعدي على الأ�شخا�ص والعوائل‬

‫وا�صل مجل�س ال�شورى خالل جل�سته التا�سعة بن �صالح ال�صالح رئي�س مجل�س ال�شورى مداوالته ( ‪ ) 45‬ل�سنة ‪2006‬م‪ ،‬والذي يهدف �إلى تنظيم‬ ‫ع�شرة والتي عقدت �صباح يوم االثنين الموافق ب�ش�أن م�شروع قانون ب�إ�صدار قانون العمل في العالقة بين �أطراف العمل بما يحدد حقوق‬ ‫‪ 22‬فبراير ‪2010‬م برئا�سة معالي ال�سيد علي القطاع الأهلي‪ ،‬المرافق للمر�سوم الملكي رقم وواجبات كل منها‪.‬‬ ‫هذا وقد بد�أت اجلل�سة باال�ستماع ملالحظات‬ ‫�أ�صحاب ال�سعادة �أع�ضاء املجل�س حول م�ضبطة‬ ‫اجلل�سة الثامنة ع�شرة قبل �أن يتم الت�صديق‬ ‫عليها‪ ،‬فيما تال �سعادة ال�سيد عبداجلليل‬ ‫�إبراهيم الطريف الأمني العام ملجل�س ال�شورى‬ ‫بيان جمل�س ال�شورى ب�ش�أن الت�أكيد على �ضرورة‬ ‫االلتزام بالثوابت الوطنية‪ ،‬حيث عرب جمل�س‬ ‫ال�شورى من خالل البيان عن �أ�سفه لتجاوز‬ ‫�إحدى اجلمعيات ال�سيا�سية يف م�ؤمترها العام‬ ‫للإجماع الوطني الذي �أكد عليه الد�ستور‬ ‫وميثاق العمل الوطني مبا ت�ضمن م�سا�سا‬ ‫وا�ضحا بالوحدة الوطنية وال�سلم الأهلي و�شكل‬ ‫�إ�ساءة �إىل الأعراف والتقاليد ال�سائدة يف اململكة‪،‬‬ ‫والذي يعد خرقاً وا�ضحاً للتالحم القائم بني‬ ‫كافة فئات و�أطياف املجتمع البحريني املتما�سك‪.‬‬ ‫و�أعرب املجل�س عن ا�ستيائه من الت�صريحات‬ ‫التي ت�ضمنها امل�ؤمتر والتي طالت نظام احلكم‬ ‫يف اململكة ود�ستورها‪� ،‬إ�ضافة �إىل التعدي على‬ ‫الأ�شخا�ص والعوائل‪ ،‬مبا يخالف ما تعارف‬ ‫عليه �أبناء اململكة من متا�سك و حمبة و�ألفة‪،‬‬ ‫مبدياً �أ�سفه ل�صدور مثل هذه الت�صريحات‬ ‫الالم�س�ؤولة عن �إحدى اجلمعيات ال�سيا�سية‬ ‫والتي يفرت�ض بها �أن تدعو �إىل تر�سيخ مبادئ‬ ‫الوحدة الوطنية‪ ،‬لي�ؤكد يف ذات الوقت على‬ ‫�ضرورة االلتزام مببادئ النهج الإ�صالحي‬ ‫الذي �أر�سى دعائمة جاللة امللك املفدى وحظي‬ ‫بدعم ومباركة �شعب البحرين بكافة �شرائحه‬ ‫و�أطيافه‪.‬‬ ‫ودعا البيان �إىل االبتعاد عن كل ما من �ش�أنه‬ ‫�أن يعكر �صفو اللحمة الوطنية التي ميتاز بها‬ ‫�شعب البحرين الويف‪ ،‬مهيباً باجلميع حتمل‬ ‫م�سئولياته يف دعم اجلهود الهادفة لتعزيز‬ ‫الوحدة الوطنية ليبقى وطننا عزيزًا و�شاخمً ا‬ ‫يف ظل قيادته احلكيمة التي يقودها بكل حنكة‬ ‫واقتدار ح�ضرة �صاحب اجلاللة امللك املفدى‬ ‫حفظه اهلل ورعاه وحكومته الر�شيدة برئا�سة‬ ‫�صاحب ال�سمو امللكي رئي�س الوزراء املوقر ودعم‬ ‫�صاحب ال�سمو امللكي ويل العهد الأمني نائب‬ ‫القائد الأعلى حفظهما اهلل‪.‬‬ ‫بعدها �أخطر املجل�س بالر�سالة الواردة من‬ ‫معايل ال�سيد خليفة بن �أحمد الظهراين‬ ‫رئي�س جمل�س النواب بخ�صو�ص ما انتهى �إليه‬ ‫جمل�س النواب ب�ش�أن م�شروع قانون بتعديل‬ ‫بع�ض �أحكام قانون الت�أمني االجتماعي ال�صادر‬ ‫باملر�سوم بقانون رقم ‪ 24‬ل�سنة ‪1976‬م ب�ش�أن‬ ‫تنظيم معا�شات و مكاف�آت التقاعد ملوظفي‬ ‫القطاع الأهلي‪ ( .‬املعد يف �ضوء االقرتاح بقانون‬ ‫املقدم من جمل�س النواب ) لإحالته �إىل جلنة‬ ‫اخلدمات مع �إخطار جلنة ال�ش�ؤون الت�شريعية و‬

‫�سميرة بن رجب‬

‫ال�سيد حبيب مكي‬

‫جميل متروك‬

‫خالد كانو‬

‫وداد الفا�ضل‬

‫الدكتور نا�صر المبارك‬

‫القانونية‪ ،‬و الر�سالة الواردة من معايل ال�سيد‬ ‫خليفة بن �أحمد الظهراين رئي�س جمل�س النواب‬ ‫بخ�صو�ص ما انتهى �إليه جمل�س النواب ب�ش�أن‬ ‫م�شروع قانون ب�ش�أن تعديل الفقرة الثانية من‬ ‫املادة ال�سابعة من القانون رقم ‪ 13‬ل�سنة ‪1975‬م ‪،‬‬ ‫ب�ش�أن تنظيم معا�شات و مكاف�آت التقاعد ملوظفي‬ ‫احلكومة‪ ( .‬املعد يف �ضوء االقرتاح بقانون املقدم‬ ‫من جمل�س النواب) لإحالته �إىل جلنة اخلدمات‬ ‫مع �إخطار جلنة ال�ش�ؤون الت�شريعية والقانونية‪.‬‬ ‫كما �أخطر املجل�س بر�سالة معايل ال�سيد خليفة‬ ‫بن �أحمد الظهراين رئي�س جمل�س النواب‬ ‫بخ�صو�ص ما انتهى �إليه جمل�س النواب ب�ش�أن‬ ‫م�شروع قانون بتعديل املادة ‪ 22‬من قانون تنظيم‬ ‫معا�شات و مكاف�آت التقاعد ل�ضباط و �أفراد قوة‬ ‫دفاع البحرين و الأمن العام ال�صادر باملر�سوم‬ ‫بقانون رقم ‪ 11‬ل�سنة ‪1976‬م‪ ( .‬املعد يف �ضوء‬ ‫االقرتاح بقانون املقدم من جمل�س النواب)‬ ‫لإحالته �إىل جلنة اخلدمات مع �إخطار جلنة‬ ‫ال�ش�ؤون الت�شريعية و القانونية‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل‬ ‫ر�سالة معايل ال�سيد خليفة بن �أحمد الظهراين‬ ‫رئي�س جمل�س النواب بخ�صو�ص ما انتهى �إليه‬ ‫جمل�س النواب ب�ش�أن م�شروع قانون بتعديل‬ ‫املادة ‪ 20‬من القانون رقم ‪ 13‬ل�سنة ‪1975‬م ‪،‬‬ ‫ب�ش�أن تنظيم معا�شات و مكاف�آت التقاعد ملوظفي‬ ‫احلكومة‪( .‬املعد يف �ضوء االقرتاح بقانون املقدم‬ ‫من جمل�س النواب)‪ ،‬لإحالته �إىل جلنة اخلدمات‬ ‫مع �إخطار جلنة ال�ش�ؤون الت�شريعية و القانونية‪.‬‬ ‫ثم �أنتقل بعدها �أ�صحاب ال�سعادة �أع�ضاء املجل�س‬ ‫ملناق�شة التقرير التكميلي الأول للجنة اخلدمات‬ ‫ب�ش�أن املواد املعادة �إىل اللجنة من م�شروع قانون‬

‫ب�إ�صدار قانون العمل يف القطاع الأهلي‪ ،‬املرافق‬ ‫للمر�سوم امللكي رقم ( ‪ ) 45‬ل�سنة ‪2006‬م‪ ،‬حيث‬ ‫بد�أ �أ�صحاب ال�سعادة مداوالتهم حول التقرير‬ ‫ببحث املادة املادة (‪ )34‬بعد �إعادة الرتقيم‬ ‫والتي تن�ص على �أن يكون للعاملة املر�ضع‬ ‫خالل ال�سنة التالية لتاريخ الو�ضع – ف�ض ً‬ ‫ال‬ ‫عن مدة الراحة املقررة – احلق يف فرتتني‬ ‫�أخريني للر�ضاعة ال تقل كل منهما عن ن�صف‬ ‫�ساعة‪ ،‬وللعاملة احلق يف �ضم هاتني الفرتتني‪،‬‬ ‫وحت�سب هاتان الفرتتان الإ�ضافيتان من �ساعات‬ ‫العمل‪ ،‬وال يرتتب عليهما �أي تخفي�ض يف الأجر‪،‬‬ ‫ويحدد �صاحب العمل‪ ،‬مبراعاة ظروف العاملة‬ ‫وم�صلحة العمل‪ ،‬فرتة راحة الر�ضاعة امل�شار‬ ‫�إليها يف الفقرة ال�سابقة‪ ،‬ول�صاحب العمل بعد‬ ‫ثالثة �أ�شهر من تاريخ الو�ضع‪ ،‬وكل ثالثة‬ ‫�أ�شهر الحقة‪� ،‬أن يطلب من العاملة تقدمي‬ ‫�شهادة طبية معتمدة من �أحد املراكز ال�صحية‬ ‫احلكومية �أو �إحدى العيادات املعتمدة من‬ ‫قبل �صاحب العمل تفيد ا�ستمرارها يف �إر�ضاع‬ ‫مولودها‪ ،‬ف�إذا مل تقدمها خالل �شهر من تاريخ‬ ‫طلبها �سقط حقها يف راحة الر�ضاعة‪.‬‬ ‫ونظر �أ�صحاب ال�سعادة �أع�ضاء املجل�س يف تو�صية‬ ‫اللجنة بحذف املادة وذلك لأن كلمة (رعاية)‬ ‫الواردة يف ن�ص املادة كلمة وا�سعة املعنى‪ ،‬حيث‬ ‫�أن املادة م�ضرة للمر�أة نف�سها وللقطاع اخلا�ص‪،‬‬ ‫و �أن املادة مل حتدد �سن الطفولة و�إىل �أي �سن‬ ‫ت�صل فرتة الرعاية فقد ت�صل �إىل �سن الر�شد‪،‬‬ ‫وخ�صو�صا يف حالة وجود �إعاقة عند الطفل‪،‬‬ ‫مع النظر يف حتفظ كل من‪ :‬د‪.‬بهية اجل�شي‪،‬‬ ‫�أ‪.‬عبدالغفار عبداحل�سني‪� ،‬أ‪.‬منرية بن هندي‬

‫على حذف املادة وطالبوا بتعديلها فقط بدال‬ ‫من حذفها‪ ،‬وبعد مداوالت ومرافعات �أ�صحاب‬ ‫ال�سعادة �أع�ضاء املجل�س �صوت املجل�س بعدم‬ ‫املوافقة على تو�صية اللجنة وقرر عدم حذف‬ ‫املادة وتعديلها بح�سب اقرتاح �سعادة الع�ضو د‪.‬‬ ‫ندى عبا�س حفاظ والذي ين�ص على " ت�ستحق‬ ‫املر�أة العاملة �إجازة بدون �أجر وذلك لرعاية‬ ‫طفلها الذي مل يتجاوز ‪� 6‬سنوات بحد �أق�صى‬ ‫�ستة �أ�شهر يف املرة الواحدة ولثالث مرات طوال‬ ‫مدة خدمتها‪.‬‬ ‫ثم انتقل املجل�س لبحث املادة (‪ )35‬بعد الرتقيم‬ ‫والتي تن�ص على " يكون للعاملة املر�ضع خالل‬ ‫ال�سنة التالية لتاريخ الو�ضع – ف�ض ً‬ ‫ال عن مدة‬ ‫الراحة املقررة – احلق يف فرتتني �أخريني‬ ‫للر�ضاعة ال تقل كل منهما عن ن�صف �ساعة‪،‬‬ ‫وللعاملة احلق يف �ضم هاتني الفرتتني‪ ،‬وحت�سب‬ ‫هاتان الفرتتان الإ�ضافيتان من �ساعات العمل‪،‬‬ ‫وال يرتتب عليهما �أي تخفي�ض يف الأجر‪،‬‬ ‫ويحدد �صاحب العمل‪ ،‬مبراعاة ظروف العاملة‬ ‫وم�صلحة العمل‪ ،‬فرتة راحة الر�ضاعة امل�شار‬ ‫�إليها يف الفقرة ال�سابقة‪ ،‬ول�صاحب العمل بعد‬ ‫ثالثة �أ�شهر من تاريخ الو�ضع‪ ،‬وكل ثالثة‬ ‫�أ�شهر الحقة‪� ،‬أن يطلب من العاملة تقدمي‬ ‫�شهادة طبية معتمدة من �أحد املراكز ال�صحية‬ ‫احلكومية �أو �إحدى العيادات املعتمدة من‬ ‫قبل �صاحب العمل تفيد ا�ستمرارها يف �إر�ضاع‬ ‫مولودها‪ ،‬ف�إذا مل تقدمها خالل �شهر من تاريخ‬ ‫طلبها �سقط حقها يف راحة الر�ضاعة‪.‬‬ ‫وبعد نظر �أ�صحاب ال�سعادة الأع�ضاء يف املادة و‬ ‫ا�ست�شراف وجهات النظر املختلفة قرر املجل�س‬ ‫عدم املوافقة على تو�صية اللجنة و�إعادة �صياغة‬ ‫املادة بح�سب اقرتاح �سعادة الع�ضو د‪ .‬ندى‬ ‫عبا�س حفاظ وفقاً للن�ص التايل‪ ":‬يكون للمر�أة‬ ‫العاملة بعد االنتهاء من �إجازة الو�ضع وحتى‬ ‫�أن يبلغ طفلها ‪� 6‬أ�شهر من العمر فرتتا رعاية‬ ‫لر�ضاعة طفلها على �أال تقل مدة كل منهما عن‬ ‫�ساعة واحدة‪ ،‬كما يحق لها فرتتا رعاية مدة‬ ‫كل منهما ن�صف �ساعة حتى يبلغ طفلها عامه‬ ‫الأول‪ ،‬وللعاملة احلق يف �ضم هاتني الفرتتني ‪،‬‬ ‫وحت�سب هاتان الفرتتان الإ�ضافيتان من �ساعات‬ ‫العمل‪ ،‬وال يرتتب عليهما �أي تخفي�ض يف الأجر‪،‬‬ ‫ويحدد �صاحب العمل موعد فرتة الرعاية امل�شار‬ ‫�إليها يف الفرتة ال�سابقة وفقاً لظروف العاملة‬ ‫وم�صلحة العمل"‪.‬‬ ‫وقبل ختام اجلل�سة وافق املجل�س على تو�صيات‬ ‫جلنة اخلدمات فيما يتعلق باملواد ‪،61 ، 50‬‬ ‫‪ 66‬من امل�شروع بقانون على �أن يتم �إدراج باقي‬ ‫بنود اجلل�سة على جدول �أعمال اجلل�سة املقبلة‬ ‫للمجل�س‪.‬‬

‫حتت قبة املجل�س‬

‫اجلل�‬

‫سة التا‬ ‫�‬ ‫س‬ ‫ع‬ ‫ة‬ ‫ع‬ ‫�‬ ‫رش‬ ‫ة‬

‫‪11‬‬


‫‪12‬‬

‫فرباير ‪ -‬مار�س ‪ 2010‬م‬

‫‪www.shura.bh‬‬

‫حتت قبة املجل�س‬

‫وافق على تعديل اتفاقية �إن�شاء جمل�س التعاون اجلمركي‬

‫اجلل�س‬

‫ة الع�رشون‬

‫"ال�شورى" يدين قرار �ضم احلرم الإبراهيمي لـما ي�سمى "الأماكن الرتاثية اليهودية"‬ ‫�أبدى مجل�س ال�شورى خالل جل�سته الأ�سبوعية التي عقدت يوم‬ ‫(االثنين) الموافق ‪ 1‬مار�س ‪2010‬م برئا�سة معالي ال�سيد علي بن‬ ‫�صالح ال�صالح رئي�س المجل�س‪ ،‬ا�ستياءه ال�شديد وهو يتابع عن كثب‬ ‫مجريات وتطورات الأحداث التي تجري على ال�ساحة الفل�سطينية؛‬ ‫لما �أقدمت عليه القوات الإ�سرائيلية من اجتياح ل�ساحة الحرم‬ ‫القد�سي ال�شريف‪ ،‬بما ي�شكل ت�صعيدا خطيرا‪،‬وا�ستهانة بال�سيا�سات‬ ‫العربية والقانون‪ ،‬وهروبا من اال�ستحقاقات التي يتوجب عليها‬ ‫االلتزام بها ال�ستئناف عملية ال�سالم‪.‬‬ ‫رئي�س لجنة ال�ش�ؤون المالية والإقت�صادية �أثناء �إحدى مداخالته في الجل�سة‬

‫و�أ�ضاف البيان �أن �إ�صدار �إ�سرائيل قرارها الأخري‬ ‫ب�ضم احلرم الإبراهيمي ال�شريف يف اخلليل‬ ‫وحميط م�سجد بالل بن رباح يف مدينة بيت‬ ‫حلم بال�ضفة الغربية �إىل ما ي�سمى "الأماكن‬ ‫الرتاثية اليهودية"‪ ،‬والذي ي�شكل تعديا �صارخا‬ ‫على مقد�سات الأمة العربية والإ�سالمية‪،‬‬ ‫وانتهاكا �سافرا لتاريخ احل�ضارة الإ�سالمية‬ ‫العريق‪ ،‬ويك�شف بالتايل الوجه احلقيقي‬ ‫للخطط الإ�سرائيلية املتوا�صلة جتاه تهويد‬ ‫املقد�سات الإ�سالمية‪.‬‬ ‫و�أدان جمل�س ال�شورى يف بيان �أ�صدره بهذا ال�ش�أن‬ ‫متادي الكيان ال�صهيوين يف �إ�ساءاته وجرائمه‬ ‫املتعاقبة �ضد ال�شعب الفل�سطيني واملقد�سات‬ ‫الإ�سالمية‪ ،‬وا�ستفزازه املتوا�صل مل�شاعر العرب‬ ‫وامل�سلمني‪ ،‬داعيا حكومات وبرملانات الدول‬ ‫العربية والإ�سالمية كافة‪ ،‬ومنظمة امل�ؤمتر‬ ‫الإ�سالمي وجامعة الدول العربية �إىل اتخاذ‬ ‫موقف عربي �إ�سالمي حازم وموحد �ضد هذه‬ ‫اجلرمية اخلطرية‪.‬‬ ‫وعليه‪ ،‬يدعو جمل�س ال�شورى املجتمع الدويل‬ ‫للت�صدي لهذا القرار‪ ،‬كما ينا�شد جمل�س‬ ‫ال�شورى جمل�س الأمن الدويل ومنظمة‬ ‫اليون�سكو بالتحرك العاجل‪ ،‬واتخاذ الإجراءات‬ ‫القانونية الرادعة جتاه الكيان ال�صهيوين‪ ،‬الذي‬ ‫باتت ت�صرفاته ت�شكل تهديدا لأمن وا�ستقرار‬ ‫املنطقة‪.‬‬

‫وا�صل بعدها �أ�صحاب ال�سعادة �أع�ضاء املجل�س‬ ‫مناق�شة التقرير التكميلي الأول للجنة اخلدمات‬ ‫ب�ش�أن املواد املعادة �إىل اللجنة من م�شروع قانون‬ ‫ب�إ�صدار قانون العمل يف القطاع الأهلي‪ ،‬املرافق‬ ‫للمر�سوم امللكي رقم (‪ )45‬ل�سنة ‪2006‬م‪( ،‬ابتداء‬ ‫من املادة ‪ 109 : 106‬بعد �إعادة الرتقيم)‪ ،‬والتي‬ ‫متنع على �صاحب العمل �إنهاء عقد العمل ب�سبب‬ ‫عدم كفاءة العامل �أو نق�صها �إال بعد �إخطاره‬ ‫ب�أوجه عدم الكفاءة �أو النق�ص ومنحه فر�صة‬ ‫ومهلة منا�سبة ال تقل عن ‪ 60‬يوما للو�صول‬ ‫بكفاءته �إىل امل�ستوى املطلوب‪ ،‬ف�إذا �أخفق العامل‬ ‫يف الو�صول �إىل هذا امل�ستوى‪ ،‬جاز ل�صاحب العمل‬ ‫�إنهاء عقد العمل بعد توجيه �إخطار �إىل العامل‪،‬‬ ‫حيث مت التوافق على �إبقاء املادة باملخالفة لقرار‬ ‫اللجنة التي �أو�صت بحذفها‪.‬‬ ‫فيما اتخذ املجل�س قراره بت�أجيل �إقرار كل من‬ ‫املادة (‪ 110 :107‬بعد �إعادة الرتقيم)‪ ،‬واملادة‬ ‫(‪ 111 :108‬بعد �إعادة الرتقيم) و�إعادتهما‬ ‫جمددا �إىل اللجنة لإعادة �صياغتهما مبا يخدم‬ ‫الأهداف التي و�ضعت لأجلها‪ ،‬وذلك بعد تبادل‬ ‫وجهات النظر ب�ش�أنها بني �أ�صحاب ال�سعادة‬ ‫�أع�ضاء املجل�س من جهة‪ ،‬و�سعادة الدكتور جميد‬ ‫بن حم�سن العلوي وزير العمل من جهة �أخرى‪.‬‬ ‫يف حني مت املوافقة على تو�صية اللجنة ب�ش�أن‬ ‫كل من املادة (‪ 112 :109‬بعد �إعادة الرتقيم)‪،‬‬ ‫واملادة (‪ 132 :128‬بعد �إعادة الرتقيم)‪ ،‬والتو�صية‬

‫الواردة يف تقرير اللجنة التكميلي ب�ش�أن املادة‬ ‫(‪ 177‬امل�ستحدثة) من م�شروع القانون‪ ،‬بحيث‬ ‫يكون ن�ص املادة بعد �إعادة �صياغتها من قبل‬ ‫اللجنة على النحو التايل ‪" :‬تلتزم املن�ش�أة التي‬ ‫يعمل بها خم�سون عامال ف�أكرث بتقدمي اخلدمات‬ ‫االجتماعية والثقافية الالزمة لعمالها‪ ،‬وي�صدر‬ ‫قرار من الوزير املخت�ص بالتن�سيق مع االحتاد‬ ‫العام لنقابات عمال البحرين وغرفة جتارة‬ ‫و�صناعة البحرين بتحديد هذه اخلدمات"‪.‬‬ ‫يف ال�سياق ذاته‪ ،‬بحث املجل�س التقرير التكميلي‬ ‫للجنة اخلدمات ب�ش�أن االقرتاح املقدم من �سعادة‬ ‫الع�ضو �أحمد عبداللطيف البحر ب�إ�ضافة مادة‬ ‫برقم (‪ )77‬بعد �إعادة الرتقيم‪� ،‬إىل م�شروع‬ ‫قانون ب�إ�صدار قانون العمل يف القطاع الأهلي‪،‬‬ ‫املرافق للمر�سوم امللكي رقم (‪ )45‬ل�سنة ‪2006‬م‪،‬‬ ‫واملت�ضمن (( رفع اجلزاءات الت�أديبية التي توقع‬ ‫على العامل بانق�ضاء �ستة ا�شهر يف حالة الإنذار‬ ‫والتنبيه ال�شفوي‪� ،‬أو �سنة يف حالة الوقف عن‬ ‫العمل مع اخل�صم من الراتب وت�أجيل موعد‬ ‫ا�ستحقاق العالوة ال�سنوية وت�أجيل الرتقية‪ ،‬على‬ ‫�أن يتم الرفع �إذا تبني �أن �سلوك العامل و�أداءه‬ ‫لعمله مر�ضيان‪ ،‬و�أن يرتتب على رفع اجلزاء‬ ‫ك�أنه مل يكن بالن�سبة للم�ستقبل ‪ ..‬وترفع �أوراق‬ ‫اجلزاء وكل �إ�شارة �إليه وما يتعلق به من ملف‬ ‫العامل))‪.‬‬ ‫حيث تلت �سعادة الأ�ستاذة �سمرية �إبراهيم رجب‬

‫تو�صية اللجنة بعدم قبول ن�ص االقرتاح‪ ،‬وذلك‬ ‫انطالقا من كون القوانني املقارنة ال تعرف هذا‬ ‫النظام‪ ،‬لأن قانون العمل ال يلزم �صاحب العمل‬ ‫برتقية العامل‪ ،‬ومن ثم لي�ست هناك حاجة لهذا‬ ‫ال�شرط‪ ،‬وهذا عك�س نظام اخلدمة املدنية حيث‬ ‫يلزم لرتقية املوظف �أن ال تكون لديه جزاءات‬ ‫خالل فرتة معينة‪ ،‬وبعد مناق�شة �أ�صحاب‬ ‫ال�سعادة �أع�ضاء املجل�س للمقرتح مت �أخذ الر�أي‬ ‫باملوافقة على االقرتاح املذكور‪.‬‬ ‫وعلى �صعيد مت�صل‪ ،‬مت املوافقة على تقرير جلنة‬ ‫ال�ش�ؤون اخلارجية والدفاع والأمن الوطني ب�ش�أن‬ ‫م�شروع قانون باملوافقة على تعديل املادتني (‪ )8‬و‬ ‫(‪ )18‬من اتفاقية �إن�شاء جمل�س التعاون اجلمركي‬ ‫(منظمة اجلمارك العاملية) لعام ‪1950‬م‪ ،‬املرافق‬ ‫للمر�سوم امللكي رقم (‪ ) 84‬ل�سنة ‪2009‬م‪ ،‬وذلك‬ ‫وفقا للتو�صية التي خرجت بها اللجنة ب�ش�أن‬ ‫م�شروع القانون‪ ،‬والتي �أكدت اللجنة من خاللها‬ ‫على التعديل املقرتح والذي يٌ�سمح مبقت�ضاه‬ ‫لالحتادات اجلمركية واالقت�صادية باالن�ضمام‬ ‫�إىل املنظمة بعد �أن كانت الع�ضوية مق�صورة‬ ‫على الأع�ضاء – الدول‪� -‬سوف يتيح �إىل‬ ‫جمل�س التعاون اجلمركي لدول جمل�س التعاون‬ ‫اخلليجي االن�ضمام بع�ضوية كاملة ملنظمة‬ ‫اجلمارك العاملية‪ ،‬الأمر الذي �سوف تعم فائدته‬ ‫على دول اخلليج‪ ،‬م�ؤكدة اللجنة ب�أن هذا التعديل‬ ‫لن ي�ضيف �أية �أعباء مالية على ميزانية اململكة‪.‬‬


‫فرباير ‪ -‬مار�س ‪ 2010‬م‬

‫‪www.shura.bh‬‬

‫"جمل�س ال�شورى" يقرر رفع خم�ص�ص الإعاقة ال�شهرية �إىل ‪ 100‬دينار‬ ‫وا�صل مجل�س ال�شورى خالل جل�سته الأ�سبوعية التي عقدت �صباح يوم‬ ‫(االثنين) الموافق ‪ 8‬مار�س ‪2010‬م برئا�سة معالي ال�سيد علي بن �صالح‬ ‫ال�صالح رئي�س المجل�س مداوالته في م�شروع قانون العمل في القطاع‬ ‫الأهلي‪ ،‬وذلك بمناق�شة �أ�صحاب ال�سعادة الأع�ضاء للتقرير التكميلي‬ ‫للجنة الخدمات حول عدد من مواد الم�شروع‪ ،‬فيما تم ت�أجيل مناق�شة‬ ‫م�شروع قانون ب�ش�أن الك�شف عن الذمة المالية (من �أين لك هذا؟)‪،‬‬ ‫والمعد في �ضوء االقتراح بقانون المقدم من مجل�س النواب) �إلى الجل�سة‬ ‫المقبلة‪ ،‬في الوقت الذي وافق المجل�س ب�صفة اال�ستعجال على م�شروع‬ ‫قانون بتعديل بع�ض �أحكام القانون رقم (‪ )74‬ل�سنة ‪2006‬م ‪ ،‬ب�ش�أن رعاية‬ ‫وت�أهيل وت�شغيل المعاقين‪.‬‬ ‫هذا وقد بد�أت اجلل�سة بتالوة بيان املجل�س‬ ‫ملنا�سبة يوم املر�أة العاملي والذي تقدم من خالله‬ ‫املجل�س ب�أ�سمى التهاين و�صادق التربيكات للمر�أة‬ ‫البحرينية خا�صة واملر�أة يف الدول العربية ودول‬ ‫العامل عامة ملنا�سبة احتفال العامل يف الثامن‬ ‫من مار�س بيوم املر�أة العاملي‪ ،‬والذي يعد وقفة‬ ‫�سنوية نعلن من خاللها تقديرنا الكبري للدور‬ ‫الذي تلعبه املر�أة البحرينية يف خمتلف املواقع‬ ‫واملجاالت‪ ،‬مثمنني عاليا الرعاية الكرمية التي‬ ‫حظيت بها املر�أة البحرينية من ح�ضرة �صاحب‬ ‫اجلاللة امللك حمد بن عي�سى �آل خليفة عاهل‬ ‫البالد املفدى حفظه اهلل ورعاه‪ ،‬واهتمام جاللته‬ ‫غري امل�سبوق ب�إعطاء املر�أة حقوقها الكاملة‪ ،‬وذلك‬ ‫عرفانا وتقديرا للدور الكبري الذي تلعبه يف‬ ‫التنمية ال�سيا�سية باململكة‪ ،‬و�إ�سهاماتها يف خمتلف‬ ‫امليادين واملجاالت املتعددة‪.‬‬ ‫و�أعرب املجل�س من خالل بيانه عن بالغ االعتزاز‬ ‫والتقدير للدور الكبري الذي تقوم به �صاحبة‬ ‫ال�سمو امللكي الأمرية �سبيكة بنت �إبراهيم �آل‬ ‫خليفة قرينة عاهل البالد املفدى رئي�سة املجل�س‬ ‫الأعلى للمر�أة‪ ،‬ودعم �سموها املتوا�صل لدور‬ ‫املر�أة البحرينية يف املجتمع‪ ،‬وتعزيز قدراتها يف‬ ‫امل�شاركة االقت�صادية وال�سيا�سية‪ ،‬م�ؤكدين للمر�أة‬ ‫البحرينية على �أن جمل�س ال�شورى لن يدخر جهدا‬ ‫يف حتقيق املزيد نحو االنطالق جتاه متكني املر�أة‬ ‫البحرينية ودعمها وتعزيز جهودها من خالل �سن‬ ‫املزيد من م�شاريع القوانني واالقرتاحات بقوانني‬ ‫املتعلقة باملر�أة‪ ،‬منوهني يف هذا ال�صدد بدور‬ ‫�أ�صحاب ال�سعادة ع�ضوات املجل�س‪.‬‬ ‫ثم انتقل املجل�س �إىل �أخذ الر�أي النهائي باملوافقة‬ ‫على م�شروع قانون ب�ش�أن تعديل املادتني (‪ )8‬و(‪)18‬‬ ‫من اتفاقية �إن�شاء جمل�س التعاون اجلمركي‬ ‫(منطقة اجلمارك العاملية) لعام ‪1950‬م‪ ،‬املرافق‬ ‫للمر�سوم امللكي رقم (‪ )84‬ل�سنة ‪2009‬م‪.‬‬ ‫بعدها ناق�ش املجل�س التقرير التكميلي الثاين‬ ‫للجنة اخلدمات ب�ش�أن املواد املعادة �إىل اللجنة من‬ ‫م�شروع قانون ب�إ�صدار قانون العمل يف القطاع‬ ‫الأهلي‪ ،‬املرافق للمر�سوم امللكي رقم (‪ )45‬ل�سنة‬ ‫‪ ،2006‬حيث تلت الأ�ستاذة �سميـرة �إبراهيـم رجــب‬ ‫تو�صية اللجنة بالتم�سك بتو�صياتها ال�سابقة‬

‫ب�ش�أن املادتني (‪ 110:107‬بعد �إعادة الرتقيم‪،‬‬ ‫‪ 111:108‬بعد �إعادة الرتقيم) وفقاً للتعديالت‬ ‫التي �سبق و�أن قدمتها من خالل تقريرها املرفوع‬ ‫للمجل�س‪.‬‬ ‫و�أ�شارت �سعادة الع�ضو �سمرية رجب �إىل �أن اللجنة‬ ‫تدار�ست اللجنة املادتني (‪ 110:107‬بعد �إعادة‬ ‫الرتقيم‪ 111:108 ،‬بعد �إعادة الرتقيم) من م�شروع‬ ‫قانون ب�إ�صدار قانون العمل يف القطاع الأهلي‪،‬‬ ‫املرافق للمر�سوم امللكي رقم (‪ )45‬ل�سنة ‪2006‬م ‪،‬‬ ‫ومت ا�ستعرا�ض وجهات النظر التي دارت حولهما‬ ‫من قبل �أع�ضاء اللجنة وامل�ست�شار القانوين‬ ‫ل�ش�ؤون اللجان باملجل�س وممثلي وزارة العمل‪ ،‬كما‬ ‫اطلعت اللجنة على مداخالت �أ�صحاب ال�سعادة‬ ‫�أع�ضاء املجل�س �أثناء مناق�شة هاتني املادتني‪ ،‬وبعد‬ ‫نقا�ش م�ستفي�ض اقتنعت اللجنة للمرة الثانية‬ ‫بالتم�سك بتو�صيتها ال�سابقة باملوافقة على املادتني‬ ‫املذكورتني بتعديالت اللجنة‪ ،‬وذلك للأ�سباب‬ ‫التالية‪:‬‬ ‫�إن املادة (‪ )110( :)107‬بعد �إعادة الرتقيم جتيز‬ ‫ل�صاحب العمل �إنهاء عقد العمل ب�سبب �إغالق‬ ‫املن�ش�أة كل ًيا �أو جزئ ًيا �أو تقلي�ص حجم ن�شاطها �أو‬ ‫ا�ستبدال نظام �إنتاج ب�آخر مي�س حجم العمالة‪.‬‬ ‫ومن الوا�ضح �أن هذا اجلواز القانوين جاء مل�صلحة‬ ‫رب العمل ملواجهة بع�ض امل�شاكل �أو ال�صعوبات التي‬ ‫تتعر�ض لها املن�شاة‪.‬‬ ‫ولكن هذا الإنهاء الذي مل يكن للعامل �أي دور فيه‬ ‫يرتتب عليه �إ�ضرار مب�صالح العمال وحقوقهم‬ ‫مما يتطلب حماية هذه امل�صالح واحلقوق‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �سعادة مقررة اللجنة �إىل �أنه ولغر�ض‬ ‫�إجراء موازنة من�صفة بني م�صالح رب العمل‬ ‫وم�صالح العمال ف�إن املادة املذكورة منحت العامل‬ ‫الذي يُنهى عقده مكاف�أة تعادل ن�صف التعوي�ض‬ ‫امل�شار �إليه يف املادة (‪ )111(-)108‬بعد �إعادة‬ ‫الرتقيم‪ .‬ويف هذه احلالة ال يكون التعوي�ض‬ ‫متماث ً‬ ‫ال بني املادتني لأن يف املادة (‪)111( – )108‬‬ ‫بعد �إعادة الرتقيم يكون �إنهاء العقد لأ�سباب غري‬ ‫م�شروعة �أو تع�سفيـة‪ ،‬بينما يكون الإنهاء وفق‬ ‫املادة (‪ )110‬لأ�سباب خارجة عن �إرادة رب العمل‬ ‫ويف نف�س الوقت ت�سبب �ضر ًرا للعامل ال ي�صل‬ ‫�إىل مرتبة التع�سف ومن هنا فقد ن�صت املادة على‬

‫�أولياء �أمور المعاقين يتابعون مجريات الجل�سة وفي الإطار �سعادة الع�ضو منيرة بن هندي‬ ‫تعوي�ض العامل بن�صف ما ن�صت عليه بنود املادة‬ ‫(‪ ،)111‬وف ًقا لطبيعة العمل ونوع العقد املو�ضحة‬ ‫يف البنود‪.‬‬ ‫وبعد مداوالت �أ�صحاب ال�سعادة الأع�ضاء قرر‬ ‫املجل�س حذف املادة ‪ 111‬بعد �إعادة الرتقيم‪،‬‬ ‫و�إعادة املادة ‪ 110‬و املادة (‪� )74‬إىل اللجنة لإجراء‬ ‫التعديالت الالزمة وذلك بعد قرار حذف املادة‬ ‫التالية‪.‬‬ ‫ثم بحث املجل�س تقرير جلنة اخلدمات ب�ش�أن‬ ‫م�شروع قانون بتعديل بع�ض �أحكام القانون رقم‬ ‫(‪ )74‬ل�سنة ‪2006‬م ‪ ،‬ب�ش�أن رعاية وت�أهيل وت�شغيل‬ ‫املعاقني‪(،‬املعد يف �ضوء االقرتاح بقانون املقدم من‬ ‫جمل�س النواب)‪ ،‬حيث تال مقرر اللجنة �سعادة‬ ‫ال�شيخ الدكتور خالد بن خليفة �آل خليفة تو�صية‬ ‫اللجنة باملوافقة من حيث املبد�أ على م�شروع‬ ‫القانون وفقاً للتعديالت التي �أدخلتها اللجنة‪.‬‬ ‫و�أ�شار مقرر اللجنة �إىل �أن اللجنة تدار�ست‬ ‫م�شروع القانون و ّ‬ ‫مت ا�ستعرا�ض قرار جمل�س‬ ‫النواب ب�ش�أنه‪ ،‬كما مت ا�ستعرا�ض وجهات النظر‬ ‫التي دارت حوله من قبل �أع�ضاء اللجنة وامل�ست�شار‬ ‫القانوين ل�ش�ؤون اللجان باملجل�س‪ ،‬واطلعت اللجنة‬ ‫على ر�أي جلنة ال�ش�ؤون الت�شريعية والقانونية‬ ‫باملجل�س والذي جاء فيه �أن م�شروع القانون �إذ‬ ‫يقرر يف مادته الأوىل منح املعاق خم�ص�ص �إعاقة‬ ‫�شهريًا ال يقل عن (‪ )100‬دينار‪ ،‬وهو ما ي�ؤدي‬ ‫�إىل م�ضاعفة خم�ص�ص الإعاقة احلايل والبالغ‬ ‫(‪ )50‬دينا ًرا �شهريًا؛ ف�إن الأمر ي�ستلزم م�ضاعفة‬ ‫امليزانية ال�سنوية املخ�ص�صة للإعاقة مما يتطلب‬ ‫�إدخال تعديل على امليزانية احلالية ل�سنة ‪2010‬م‬ ‫بتقدمي م�شروع قانون باعتماد �إ�ضايف ملواجهة‬ ‫متطلبات م�ضاعفة خم�ص�ص الإعاقة‪ ،‬لذلك ترى‬ ‫جلنة ال�ش�ؤون الت�شريعية والقانونية �أنه ل�سالمة‬ ‫م�شروع القانون من الناحيتني الد�ستورية‬ ‫والقانونية البد من التو�صية بتعديل املادة الثالثة‬ ‫من م�شروع القانون يف حال املوافقة عليه‪ ،‬مبا‬ ‫يفيد العمل به يف بداية ال�سنة املالية القادمة‬ ‫�أي يف الأول من يناير ‪2011‬م؛ ليت�سنى للحكومة‬ ‫اعتماد املبالغ الالزمة يف م�شروع امليزانية القادمة‬ ‫لتغطية املتطلبات املالية لهذا القانون‪.‬‬ ‫و�أفاد �سعادة املقرر ب�أن اللجنة ر�أت �أهمية املوافقة‬

‫من حيث املبد�أ على م�شروع القانون‪ ،‬وذلك‬ ‫ملا له من �أثر كبري يف حت�سني �أو�ضاع املعاقني‬ ‫يف اململكة و�ضمان حقوقهم و�صون كرامتهم‪،‬‬ ‫وتخفيف الأعباء املادية عن ذويهم يف ظل ارتفاع‬ ‫الأ�سعار‪ ،‬وذلك بتوفري الدعم املادي املنا�سب الذي‬ ‫يغطي كافة م�ستلزمات وحاجات املعاقني يف ظل‬ ‫التطورات االقت�صادية والثقافية واالجتماعية‬ ‫التي ت�شهدها مملكة البحرين‪ ،‬من �أجل دفع املعاق‬ ‫منتجا وم�شار ًكا يف تطوير اململكة‪ ،‬وارت�أت‬ ‫ليكون ً‬ ‫اللجنة الأخذ بر�أي جلنة ال�ش�ؤون الت�شريعية‬ ‫والقانونية املتعلق ببدء العمل بالقانون يف بداية‬ ‫ال�سنة املالية القادمة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �سعادة املقرر ب�أنه ويف �ضوء ذلك تو�صي‬ ‫اللجنة باملوافقة من حيث املبد�أ على م�شروع‬ ‫قانون بتعديل بع�ض �أحكام القانون رقم (‪)74‬‬ ‫ل�سنة ‪2006‬ب�ش�أن رعاية وت�أهيل وت�شغيل املعاقني‬ ‫(املعد يف �ضوء االقرتاح بقانون املقدم من جمل�س‬ ‫النواب املوقر)‪ ،‬بالتعديالت الواردة �ضمن تقرير‬ ‫اللجنة‪.‬‬ ‫وبعد الت�أكيد على �أهمية هذه ال�شريحة ودورها‬ ‫يف املجتمع‪ ،‬والإ�شارة �إىل �أن ما �ضمنه الد�ستور‬ ‫من حقوق لهذه الفئة من �صحة وتعليم ورعاية‬ ‫اجتماعية‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال عن توفري الظروف املعي�شية‬ ‫الكرمية لهم‪ ،‬فيما قرر �أ�صحاب ال�سعادة �أع�ضاء‬ ‫املجل�س املوافقة بالإجماع على امل�شروع بقانون‪،‬‬ ‫بعد �أن مت �إجراء الت�صويت ب�صفة اال�ستعجال‪،‬‬ ‫فيما قرر املجل�س �إلغاء املادة الثانية من م�شروع‬ ‫القانون وتعديل املادة الثالثة بناءاً على تو�صية‬ ‫اللجنة‪.‬‬ ‫وبهذه املنا�سبة‪ ،‬تقدم معايل ال�سيد علي بن‬ ‫�صالح ال�صالح بالتهاين با�سم كافة �أع�ضاء‬ ‫املجل�س للمعاقني من �أبناء اململكة‪ ،‬م�ؤكداً ب�أن‬ ‫ال�سلطة الت�شريعية بغرفتيها تقف �إىل جانب‬ ‫هذه ال�شريحة الهامة من املجتمع وحتر�ص على‬ ‫دعمها وم�ساندتها‪ ،‬مقدراً اجلهود التي تبذلها‬ ‫وزارة التنمية االجتماعية برئا�سة �سعادة الدكتورة‬ ‫فاطمة البلو�شي خلدمة املعاقني وما حققته‬ ‫الوزارة خالل الفرتة املا�ضية من �إجنازات �ساهمت‬ ‫يف االرتقاء مب�ستوى اخلدمات التي تقدم لهذه‬ ‫الفئة‪ ،‬متمنياً لهم التوفيق يف م�ساعيهم اخلرية‪.‬‬

‫حتت قبة املجل�س‬

‫فيما �أ�شاد بدور وزارة التنمية االجتماعية يف رعاية املعاقني‬

‫اجلل�سة ا‬

‫حلادية‬ ‫والع�رشون‬

‫‪13‬‬


‫‪14‬‬

‫فرباير ‪ -‬مار�س ‪ 2010‬م‬

‫‪www.shura.bh‬‬

‫حتت قبة املجل�س‬

‫هن�أ القيادة الر�شيدة بنجاح تنظيم �سباقات الفورموال واحد‬

‫اجلل�‬

‫سة ال‬ ‫ث‬ ‫ا‬ ‫ن‬ ‫ي‬ ‫ة‬ ‫و‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫ع�رشو‬

‫ن‬

‫جمل�س ال�شورى ينهي مناق�شة م�شروع قانون العمل يف القطاع الأهلي‬ ‫�أنهى مجل�س ال�شورى خالل جل�سته الأ�سبوعية التي عقدت �صباح يوم‬ ‫(االثنين) الموافق ‪ 15‬مار�س ‪2010‬م برئا�سة معالي ال�سيد علي بن �صالح‬ ‫ال�صالح رئي�س المجل�س‪ ،‬مناق�شاته لم�شروع قانون ب�إ�صدار قانون العمل في‬ ‫القطاع الأهلي‪ ،‬المرافق للمر�سوم الملكي رقم (‪ )45‬ل�سنة ‪2006‬م‪ ،‬ليحال‬ ‫بذلك �إلى مجل�س النواب للنظر بدوره في التعديالت التي ادخلها مجل�س‬ ‫ال�شورى على م�شروع القانون‪.‬‬ ‫وكان جمل�س ال�شورى قد ا�ستهل جل�سته الثانية‬ ‫والع�شرون من دور االنعقاد الرابع بالت�صديق‬ ‫على م�ضبطة اجلل�سة احلادية والع�شرون‪،‬‬ ‫تال بعدها �سعادة ال�سيد عبداجلليل �إبراهيم‬ ‫الطريف الأمني العام بيانا ملجل�س ال�شورى‬ ‫ملنا�سبة النجاح الكبري الذي حققته مملكة‬ ‫البحرين يف تنظيم واحت�ضان �سباقات‬ ‫الفورموال واحد‪ ،‬رفع من خالله جمل�س‬ ‫ال�شورى �أ�سمى �آيات التهاين والتربيكات �إىل‬ ‫مقام ح�ضرة �صاحب اجلاللة امللك حمد بن‬ ‫عي�سى �آل خليفة عاهل البالد املفدى حفظه‬ ‫اهلل ورعاه واىل �صاحب ال�سمو امللكي الأمري‬ ‫خليفة بن �سلمان �آل خليفة رئي�س الوزراء‬ ‫املوقر واىل �صاحب ال�سمو امللكي الأمري �سلمان‬ ‫بن حمد �آل خليفة ويل العهد نائب القائد‬ ‫الأعلى رئي�س جمل�س التنمية االقت�صادية ‪.‬‬ ‫معربا املجل�س يف بيانه عن اعتزازه وفخره‬ ‫ب�إقامة مثل هذه التظاهرة الريا�ضية الدولية‬ ‫الكربى يف ربوع مملكة البحرين‪ ،‬بف�ضل الثقة‬ ‫بالإمكانيات والقدرات التي متتلكها اململكة‪،‬‬ ‫و�أجهزتها املختلفة يف تنظيم واحت�ضان مثل‬ ‫هذه املنا�سبات والفعاليات العاملية‪ ،‬م�شيدا‬ ‫يف هذا الإطار باجلهود املخل�صة التي بذلها‬ ‫اجلميع يف مملكة البحرين �سواء العاملون يف‬ ‫حلبة البحرين الدولية �أو اجلهات احلكومية‬ ‫�أو اخلا�صة‪ ،‬والتي �أ�سهمت يف جناح اململكة‬ ‫يف ا�ست�ضافة وتنظيم هذا احلدث الريا�ضي‬ ‫الدويل البارز‪.‬‬

‫م�شيدا جمل�س ال�شورى يف الوقت ذاته بر�ؤية‬ ‫�صاحب ال�سمو امللكي الأمري �سلمان بن حمد‬ ‫�آل خليفة ويل العهد نائب القائد الأعلى رئي�س‬ ‫جمل�س التنمية االقت�صادية يف ا�ستقطاب هذا‬ ‫امل�شروع احليوي الهام �إىل مملكة البحرين‪،‬‬ ‫والذي �أ�سهم يف تعزيز مكانة اململكة يف املجالني‬ ‫الريا�ضي وال�سياحي‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل ما يحققه‬ ‫من عوائد مالية ت�صب يف دعم االقت�صاد‬ ‫الوطني‪.‬‬ ‫انتقل بعدها �أ�صحاب ال�سعادة �أع�ضاء املجل�س‬ ‫ملناق�شة م�شروعات القوانني املدرجة على‬ ‫جدول �أعمال اجلل�سة‪ ،‬وا�ستهل هذه املناق�شات‬ ‫بالتقرير التكميلي للجنة اخلدمات ب�ش�أن املادة‬ ‫الثالثة املعادة من م�شروع قانون ل�سنة ‪2008‬م‬ ‫يف �ش�أن التفرغ خالل فرتة الإعداد وامل�شاركة‬ ‫يف الألعاب والبطوالت الريا�ضية‪( ،‬املعد يف‬ ‫�ضوء االقرتاح بقانون املقدم من جمل�س‬ ‫النواب)‪.‬‬ ‫حيث مت الت�صويت باملوافقة على تو�صية‬ ‫اللجنة بتعديل املادة مع ما �أدخل عليها من‬ ‫تعديل خالل اجلل�سة‪ ،‬لت�صيح كالتايل " ‪.1‬‬ ‫تكون الإجازة اخلا�صة بالن�سبة للمذكورين‬ ‫يف البندين (‪ )3،1‬من املادة رقم (‪ )1‬مدفوعة‬ ‫الراتب ويحتفظ م�ستحقوها بكافة حقوقهم‬ ‫الوظيفية طوال مدة الإجازة‪ .2 ،‬تتحمل‬ ‫اجلهة امل�ستفيدة التي ت�ستعني مب�ستحقي‬ ‫الإجازة �أجور العاملني قي القطاع اخلا�ص‬ ‫احلا�صلني على هذه الإجازة‪ .‬ويق�صد باجلهة‬

‫جانب من مداوالت مجل�س ال�شورى خالل الجل�سة الثانية والع�شرين‬ ‫امل�ستفيدة الهيئات اخلا�صة العاملة يف ميدان‬ ‫ال�شباب والريا�ضة واملبينة يف الفقرة الثانية‬ ‫من املادة الثانية من املر�سوم بقانون رقم (‪)21‬‬ ‫ل�سنة ‪ 1989‬ب�إ�صدار قانون اجلمعيات والأندية‬ ‫االجتماعية والثقافية والهيئات اخلا�صة‬ ‫العاملة يف ميدان ال�شباب والريا�ضة وامل�ؤ�س�سات‬ ‫اخلا�صة‪ .3 ،‬تتحمل اجلهات احلكومية رواتب‬ ‫امل�ستحقني للإجازة من العاملني يف القطاع‬ ‫احلكومي‪� ،‬شاملة جميع العالوات امل�ستحقة‪،‬‬ ‫ال تعترب فرتة الإجازة من �ضمن مدة الدرا�سة‬ ‫الفعلية بالن�سبة للطالب‪ ،‬وال حتت�سب �ضمن‬ ‫احلد الأق�صى ملدة الدرا�سة"‪.‬‬ ‫وقد قرر املجل�س اتخاذ القرار النهائي ب�ش�أن‬ ‫م�شروع القانون املذكور خالل جل�سته املقبلة‪.‬‬ ‫كما ا�ستعر�ض �أ�صحاب ال�سعادة �أع�ضاء املجل�س‬ ‫خالل ذات اجلل�سة التقرير التكميلي الثالث‬ ‫للجنة اخلدمات ب�ش�أن املواد املعادة �إىل اللجنة‬ ‫من م�شروع قانون ب�إ�صدار قانون العمل يف‬ ‫القطاع الأهلي ‪ ،‬املرافق للمر�سوم امللكي رقم‬ ‫(‪ )45‬ل�سنة ‪2006‬م‪ ،‬واملت�ضمن تو�صية اللجنة‬

‫ب�ش�أن املواد (‪ -74‬الفقرة �أ) و(‪ 110:107‬بعد‬ ‫�إعادة الرتقيم‪ ،‬والتي مت �إعادتها للجنة خالل‬ ‫اجلل�سة ال�سابقة ملزيد من الدرا�سة‪.‬‬ ‫كما مت �ضمن املناق�شات التي �أجراها �أ�صحاب‬ ‫ال�سعادة �أع�ضاء املجل�س ب�ش�أن التعديالت التي‬ ‫�أدخلتها اللجنة على املواد املذكورة‪ ،‬مناق�شة‬ ‫طلب �إعادة املداولة الذي تقدمت به اللجنة‬ ‫ب�ش�أن املادة (‪ )111‬من م�شروع القانون وذلك‬ ‫بناء على الأ�سباب التي �أوردتها اللجنة يف‬ ‫تقريرها‪.‬‬ ‫وبعد مناق�شات م�ستفي�ضة دارت خالل اجلل�سة‬ ‫ا�ستمع خاللها �أ�صحاب ال�سعادة �أع�ضاء املجل�س‬ ‫للآراء القانونية التي �أدىل بها امل�ست�شار‬ ‫القانوين لوزارة العمل وم�ست�شاري املجل�س‬ ‫القانونيني‪ ،‬مت املوافقة على �إدخال بع�ض‬ ‫التعديالت على املادة املذكورة وفقا القرتاح‬ ‫�سعادة الع�ضو وداد الفا�ضل‪ ،‬فيما جرى �إقرار‬ ‫م�شروع القانون بالتايل يف جمموعة‪ ،‬على �أن‬ ‫يتم �أخذ الر�أي النهائي عن امل�شروع القانون يف‬ ‫اجلل�سة املقبلة‪.‬‬

‫البحر ي�شيد باملنهجية اجلديدة التي تتبناها وزارة املالية لإعداد امليزانية‬ ‫ا�ستمع بعدها �أ�صحاب ال�سعادة �أع�ضاء املجل�س لتعليق �سعادة الع�ضو �أحمد عبداللطيف البحر على‬ ‫�إجابة �صاحب املعايل ال�شيخ احمد بن حممد �آل خليفة وزير املالية ب�ش�أن ال�س�ؤال الذي توجه به �إليه‬ ‫ب�ش�أن كيفية تقييم وحتليل الإجنازات املتحققة للربامج وامل�شاريع على م�ستوى الوزارات واجلهات‬ ‫احلكومية مقارنة مبا كان خمططاً �أو متوقعاً وما حتقق بالفعل‪.‬‬ ‫حيث �أ�شاد �سعادة الع�ضو �أحمد عبداللطيف البحر يف معر�ض تعليقه باملنهجية اجلديدة التي �ستتبناها‬ ‫وزارة املالية يف �إعداد امليزانية العامة للدولة الأمر الذي من �ش�أنه تطوير �آلية قيا�س نتائج الأداء يف‬ ‫الوزارات واجلهات احلكومية‪ ،‬متطلعا قدما �إىل حتقيقها على �أر�ض الواقع يف �أ�سرع وقت‪.‬‬ ‫ومن جانبه‪ ،‬قال �صاحب املعايل ال�شيخ �أحمد بن حممد �آل خليفة وزير املالية �أن "الر�ؤية االقت�صادية‬ ‫ململكة البحرين حتى العام ‪2030‬م �أوجدت مبادرات وبرامج عمل لتحقيق �أهداف الر�ؤية االقت�صادية‪،‬‬ ‫مما �سي�ساعد يف حت�سني قدرات الوزارات واجلهات احلكومية يف جمال تقييم �أداء امل�شاريع اخلا�صة بها‬ ‫ومن ثم حت�سني �إنتاجيتها‪ ،‬حيث ت�ستند الوزارة يف �إعدادها للميزانية العامة للدولة ومنها ميزانية‬ ‫العامني املقبلني على قيا�س الإنتاجية لكل وزارة"‪.‬‬

‫�سعادة الع�ضو �أحمد البحر‬

‫معالي وزير المالية‬


‫‪www.shura.bh‬‬

‫"ال�شورى" يثمن مبادرات �صاحب ال�سمو امللكي رئي�س الوزراء للمعاقني‬

‫بد�أت جل�سة جمل�س ال�شورى �صباح يوم (الأثنني)‬ ‫املوافق ‪ 22‬مار�س ‪2010‬م بكلمة خمت�صرة ثمنت من‬ ‫خاللها �سعادة الع�ضو منرية بن هندي مبادرات‬ ‫�صاحب ال�سمو امللكي الأمري خليفة بن �سلمان‬ ‫�آل خليفة رئي�س الوزراء املوقر بتخ�صي�ص ن�صف‬ ‫مليون دينار ب�شكل عاجل لدعم املراكز وامل�ؤ�س�سات‬ ‫الأهلية العاملة يف جمال الإعاقة ‪ ،‬معربة عن‬ ‫تقديرها للجهود التي تبذلها احلكومة املوقرة يف‬ ‫هذا ال�ش�أن‪.‬‬ ‫كما �أ�شاد معايل ال�سيد علي بن �صالح ال�صالح‬ ‫رئي�س جمل�س ال�شورى بهذه املبادرة الكرمية من‬ ‫�صاحب ال�سمو امللكي رئي�س الوزراء املوقر‪ ،‬م�ؤكداً‬ ‫ب�أن هذه ال�شريحة املهمة حت�ضا باهتمام خا�ص‬ ‫من لدن القيادة الر�شيدة ويف مقدمتها �صاحب‬ ‫اجلاللة امللك املفدى و�صاحب ال�سمو امللكي رئي�س‬ ‫الوزراء و�صاحب ال�سمو امللكي ويل العهد الأمني‪،‬‬ ‫مبدياً تقديره ملا تبذله وزارة التنمية االجتماعية‬ ‫لرعاية هذه الفئة من املجتمع‪.‬‬ ‫بعدها تال �سعادة ال�سيد عبداجلليل �إبراهيم‬ ‫الطريف الأمني العام ملجل�س ال�شورى بيان‬ ‫املجل�س ب�ش�أن بناء امل�ستوطنات يف القد�س املحتلة‬ ‫وال�ضفة الغربية‪ ،‬حيث جاء يف البيان �أن جمل�س‬ ‫ال�شورى ومن خالل متابعته عن كثب جمريات‬ ‫الأحداث والتطورات التي ت�شهدها الأرا�ضي‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل القرار الإ�سرائيلي‬ ‫الأخري بناء ‪ 1600‬وحدة ا�ستيطانية بالقد�س‬ ‫املحتلة‪ ,‬وكذلك قرارها بناء ‪ 112‬وحدة ا�ستيطانية‬ ‫يف ال�ضفة الغربية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف البيان �أنه و�إزاء هذه القرارات امل�شينة‪،‬‬ ‫ف�إن جمل�س ال�شورى ليعرب عن �شجبه وا�ستنكاره‬ ‫ال�شديدين ل�سيا�سة اال�ستيطان الإ�سرائيلية التي‬ ‫تتناق�ض مع القانون الدويل وقرارات الأمم‬ ‫املتحدة والأ�س�س التي ترتكز عليها عملية ال�سالم‬ ‫على امل�سار الفل�سطيني الإ�سرائيلي‪ .‬معتربين‬ ‫هذه القرارات حتديا فا�ضحا و�صارخا لإرادة‬ ‫املجتمع الدويل الذي �أقر عدم �شرعية �أو قانونية‬

‫بناء امل�ستوطنات يف الأرا�ضي الفل�سطينية املحتلة‪،‬‬ ‫كما �أنه ي�شكل �صفعة للجهود الدولية الرامية �إىل‬ ‫�إحياء عملية ال�سالم يف املنطقة‪.‬‬ ‫ثم انتقل املجل�س ملناق�شة تقرير جلنة ال�ش�ؤون‬ ‫اخلارجية والدفاع والأمن الوطني حول م�شروع‬ ‫قانون باملوافقة على االن�ضمام �إىل اتفاقية الأمان‬ ‫النووي املرافق للمر�سوم رقم (‪ )96‬ل�سنة ‪2009‬م‪،‬‬ ‫حيث تال مقرر اللجنة �سعادة الع�ضو �إبراهيم‬ ‫ب�شمي تو�صيتها باملوافقة على م�شروع القانون‬ ‫من حيث املبد�أ‪.‬‬ ‫و�أ�شار �سعادة الع�ضو �إبراهيم ب�شمي �إىل �أن‬ ‫اللجنة تدار�ست م�شروع القانون حيث بودلت‬ ‫ب�ش�أنه وجهات النظر من قبل �أع�ضاء اللجنة‬ ‫وامل�ست�شارين القانونيني باملجل�س‪ ،‬واطلعت اللجنة‬ ‫على ر�أي جلنة ال�ش�ؤون الت�شريعية والقانونية‬ ‫مبجل�س ال�شورى والذي جاء م�ؤكدًا ل�سالمة‬ ‫م�شروع القانون من الناحيتني الد�ستورية‬ ‫والقانونية‪ ،‬واطلعت على ر�أي وزارة اخلارجية‪،‬‬ ‫ور�أت اللجنة �أن اتفاقية الأمان النووي والتي‬ ‫جاءت يف (‪ )35‬مادة موزعة على �أربعة ف�صول‬ ‫عدا الديباجة تهدف �إىل بلوغ م�ستوى عالٍ من‬ ‫الأمان النووي‪� ،‬إ�ضافة �إىل �إن�شاء دفاعات ف ّعالة يف‬ ‫َ‬ ‫حوادث ذات‬ ‫املن�ش�آت النووية واحليلولة دون وقوع‬ ‫عواقب �إ�شعاعية‪ ،‬كما توفر هذه االتفاقية املعنية‬ ‫بال�سالمة والأمان النووي الإطار العام للتعامل‬ ‫والتفاعل مع املجتمع الدويل فيما يتعلق باملجال‬ ‫النووي ب�صفة عامة‪ ،‬وحتديداً جمال الأمان‬ ‫النووي‪.‬‬ ‫وبعد مناق�شة م�ستفي�ضة قرر املجل�س املوافقة‬ ‫على امل�شروع بقانون على �أن ي�ؤخذ الر�أي النهائي‬ ‫ب�ش�أنه يف اجلل�سة القادمة ملجل�س ال�شورى‪ ،‬و�ضمن‬ ‫�أعمال اجلل�سة‪ ،‬ناق�ش املجل�س تقرير جلنة‬ ‫ال�ش�ؤون املالية واالقت�صادية ح ــول م�شروع قانون‬ ‫بتعديل بع�ض �أحكام القانون رقم (‪ )24‬ل�سنة‬ ‫‪2004‬م ب�ش�أن معاملة مواطني دول جمل�س التعاون‬ ‫لدول اخلليج العربية فيما يتعلق بالن�شاط‬

‫رئي�س لجنة ال�ش�ؤون الت�شريعية والقانونية خالل مداخلته ب�ش�أن م�شروع الذمة المالية‬ ‫االقت�صادي يف مملكة البحرين‪ ،‬املرافق للمر�سوم‬ ‫امللكي رقم (‪ )90‬ل�سنة ‪2009‬م‪ ،‬حيث تال �سعادة‬ ‫الع�ضو �سعود كانو تو�صية اللجنة باملوافقة على‬ ‫امل�شروع بقانون من حيث املبد�أ‪.‬‬ ‫وبعد مناق�شة م�ستفي�ضة ملواد امل�شروع وافق‬ ‫املجل�س على امل�شروع بقانون ‪ ،‬على �أن ي�ؤخذ الر�أي‬ ‫النهائي ب�ش�أنه خالل اجلل�سة املقبلة‪ ،‬م�ؤكدين‬ ‫ب�أنه �سيحقق املزيد من املكا�سب االقت�صادية‬ ‫للمملكة و�سيكون خطوة �إ�ضافية يف �سبيل الوحدة‬ ‫اخلليجية‪.‬‬ ‫ثم انتقل املجل�س لبحث تقرير جلنة ال�ش�ؤون‬ ‫الت�شريعية والقانونية بخ�صو�ص م�شروع قانون‬ ‫ب�ش�أن الك�شف عن الذمة املالية ( من �أين لك‬ ‫هذا ؟ )‪( ،‬املعد يف �ضوء االقرتاح بقانون املقدم‬ ‫من جمل�س النواب)‪ ،‬حيث تلت �سعادة الأ�ستاذة‬ ‫وداد حممد الفا�ضل مقرر اللجنة تو�صية اللجنة‬ ‫باملوافقة من حيث املبد�أ على م�شروع قانون‪.‬‬ ‫الفته �سعادة املقررة �إىل �أن اللجنة ر�أت �أن‬ ‫م�شروع القانون ي�ساير التوجه العاملي ملكافحة‬ ‫ا�ستغالل النفوذ والف�ساد يف �شتى دول العامل‪،‬‬ ‫خ�صو�صا‬ ‫وهذا التوجه �أ�صبح يتنامى ويتطور‬ ‫ً‬ ‫بعد �أن �أعلنت الأمم املتحدة عن اتفاقية الأمم‬ ‫املتحدة ملكافحة الف�ساد‪ ،‬وحثت جميع الدول مبا‬

‫فيها الدول العربية على االن�ضمام �إليها للحد‬ ‫من ا�ستغالل النفوذ ومكافحة الف�ساد الإداري‬ ‫واملايل‪ .‬وقد �صادقت مملكة البحرين م�ؤخ ًرا‬ ‫على هذه االتفاقية و�أ�صبحت ملزمة بالأخذ‬ ‫بكل الو�سائل التي ن�صت عليها االتفاقية ملكافحة‬ ‫الف�ساد الإداري واملايل ومن هذه الو�سائل الك�شف‬ ‫عن الذمة املالية لكبار امل�سئولني واملوظفني يف‬ ‫الدولة‪ ،‬وما م�شروع القانون مو�ضوع الدرا�سة �إال‬ ‫تطبيق ملا ن�صت عليه هذه االتفاقية‪.‬‬ ‫هذا وقد قرر املجل�س املوافقة على تو�صية اللجنة‬ ‫فيما يتعلق املادة الأوىل بند واحد يف كل من‬ ‫الفقرة (�أ‪ ،‬ب‪ ،‬ج‪ ،‬د مع ا�ستثناء ديوان الرقابة‬ ‫املالية) ‪ ،‬و�إحالة �إقرتاح �سعادة الع�ضو ندى حفاظ‬ ‫للجنة للدرا�سة ب�إ�ضافة بند �إ�ضايف للمادة (د) ‪ ،‬مع‬ ‫املوافقة على املواد (هـ‪ ،‬و‪ ،‬ز‪ ،‬ح‪ ،‬ط) ح�سب تو�صية‬ ‫اللجنة‪ ،‬بينما مت �إ�ضافة فقرة ت�ستثني رئي�س‬ ‫وموظفي ديوان الرقابة املالية للفقرة (ي)‪.‬‬ ‫فيما قرر املجل�س تعديل البند ‪ 2‬من املادة الأوىل‬ ‫بحذف عبارة ( وما ميلكون من �أن�صبة و�أ�سهم يف‬ ‫ال�شركات)‪ ،‬وا�ستبدالها بالعبارة (حتدد الالئحة‬ ‫التنفيذية طبيعة وقيمة املناقالت يف الداخل‬ ‫واخلارج)‪ ،‬على �أن ي�ستكمل املجل�س مناق�شة باقي‬ ‫مواد القانون يف اجلل�سة املقبلة‪.‬‬

‫بهزاد يدعو لتدابري حتد من انت�شار الإعاقات الذهنية والبدنية‬ ‫ا�ستمع �أ�صحاب ال�سعادة �أع�ضاء املجل�س خالل‬ ‫اجلل�سة �إىل تعليق �سعادة الع�ضو �أحمد �إبراهيم‬ ‫بهزاد‪ ،‬على �إجابة �صاحبة ال�سعادة الدكتورة‬ ‫فاطمة بنت حممد البلو�شي وزيرة التنمية‬ ‫االجتماعية بخ�صو�ص مر�ضى الإعاقة الذهنية‬ ‫والبدنية (متالزمة داون‪ -‬التوحد)‪ ،‬حيث بني‬ ‫�سعادته ب�أن الهدف من طرح هذا ال�س�ؤال هو‬ ‫�إيجاد احللول والتدابري ملعاجلة انت�شار الإعاقات‬ ‫واحلد منها ومعرفة احتياجاتها وتقدمي‬ ‫العون والدعم للذين يعانون منها و �أولياء‬ ‫�أمورهم‪ ،‬م�ؤكداً �سعيه وزمال�ؤه �أع�ضاء جمل�س‬ ‫ال�شورى لت�سهيل عملية الت�شريع واعتماد هذه‬ ‫االحتياجات ودعمها بكل ما جتيزه القوانني‪،‬‬ ‫مثمناً دور احلكومة املوقرة برئا�سة �صاحب‬ ‫ال�سمو امللكي الأمري خليفة بن �سلمان �آل خليفة‬ ‫رئي�س الوزراء يف اال�ستجابة لهذا الطلب باعتماد‬

‫مبلغ ن�صف مليون دينار خلدمة هذه ال�شريحة‬ ‫الهامة من املجتمع‪.‬‬ ‫من جهتها قالت �سعادة الدكتورة فاطمة البلو�شي‬ ‫وزيرة التنمية االجتماعية ب�أن الوزارة �شكلت‬ ‫جلنة خا�صة لو�ضع �إ�سرتاتيجية وطنية لرعاية‬ ‫املعاقني ير�أ�سها رئي�س جمعية رعاية �أهلية تهتم‬ ‫بهذا اجلانب‪ ،‬م�شرية �إىل ا�ستعانة الوزارة بخرباء‬ ‫�أجانب بالإ�ضافة �إىل �إر�سال عدد من �أع�ضاء‬ ‫اللجنة للخارج للإطالع على التجارب الأخرى‬ ‫وامل�ساعدة الفعلية ب�إعداد �إ�سرتاتيجية وطنية‬ ‫ناجحة لهذه الفئة‪ ،‬بالإ�ضافة على توقيع الوزارة‬ ‫وثيقة تعاون مع برنامج الأمم املتحدة الإمنائي‬ ‫للتعاون يف هذا املجال‪ ،‬ور�صدها ميزانية منا�سبة‬ ‫لتنفيذ الإ�سرتاتيجية والتي �سيتم العمل على‬ ‫تطبيقها خالل عام‪.‬‬ ‫وك�شفت �سعادة الوزيرة عن عزم الوزارة �إطالع‬

‫ال�سلطة الت�شريعية على تقرير يت�ضمن �أهم‬ ‫اخلدمات والربامج التي تقدمها لفئة املعاقني �أو‬ ‫ذوي االحتياجات اخلا�صة خالل الفرتة املقبلة‪،‬‬

‫داعية م�ؤ�س�سات القطاع اخلا�ص للم�ساهمة يف‬ ‫بناء املجمع الذي تعتزم الوزارة �إن�شا�ؤه خلدمة‬ ‫املعاقني‪.‬‬

‫�سعادة الع�ضو �أحمد بهزاد‬

‫�سعادة وزيرة التنمية الإجتماعية‬

‫حتت قبة املجل�س‬

‫اجلل�سة‬

‫الثالثة‬ ‫والع�رشون‬

‫فرباير ‪ -‬مار�س ‪ 2010‬م‬

‫‪15‬‬


‫‪16‬‬

‫فرباير ‪ -‬مار�س ‪ 2010‬م‬

‫‪www.shura.bh‬‬

‫حتت قبة املجل�س‬

‫فيما قرر النظر يف املواد املعادة للجنة خالل جل�سته املقبلة‬

‫اجلل�‬

‫سة الر‬ ‫ا‬ ‫ب‬ ‫ع‬ ‫ة‬ ‫و‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫ع�رشو‬

‫ن‬

‫"ال�شورى" ينهي مناق�شة م�شروع قانون الك�شف عن الذمة املالية‬ ‫�أنهى مجل�س ال�شورى خالل جل�سته الأ�سبوعية التي عقدت �صباح يوم‬ ‫(االثنين) الموافق ‪ 15‬مار�س ‪2010‬م برئا�سة معالي ال�سيد علي بن �صالح‬ ‫ال�صالح رئي�س المجل�س‪ ،‬مناق�شاته لم�شروع قانون ب�إ�صدار قانون العمل في‬ ‫القطاع الأهلي‪ ،‬المرافق للمر�سوم الملكي رقم (‪ )45‬ل�سنة ‪2006‬م‪ ،‬ليحال‬ ‫بذلك �إلى مجل�س النواب للنظر بدوره في التعديالت التي ادخلها مجل�س‬ ‫ال�شورى على م�شروع القانون‪.‬‬ ‫وا�صل �أ�صحاب ال�سعادة �أع�ضاء املجل�س مناق�شاتهم‬ ‫التي ا�ستهلوا بها اجلل�سة املا�ضية لتقرير جلنة‬ ‫ال�ش�ؤون الت�شريعية والقانونية حول م�شروع‬ ‫قانون ب�ش�أن الك�شف عن الذمة املالية (من �أين‬ ‫لك هذا ؟)‪( ،‬املعد يف �ضوء االقرتاح بقانون‬ ‫املقدم من جمل�س النواب)‪ ،‬حيث بد�أ النقا�ش من‬ ‫املادة الثانية والتي تن�ص – وفقا لتقرير اللجنة‬ ‫ على " يجب على كل مُلزم �أن يقدم �إقرا ًرا عن‬‫ذمته املالية وذمة زوجه و�أوالده ال ُق�صر وذلك‬ ‫خالل �ستني يومًا من تاريخ تزويده بالنماذج‬ ‫واال�ستمارات اخلا�صة باملعلومات املطلوبة لهذه‬ ‫الغاية والتي حتددها الالئحة التنفيذية لهذا‬ ‫القانون‪ ،‬كما يجب على كل مُلزم �أن يقدم ب�صفة‬ ‫دورية �إقرار الذمة املالية خالل �شهر يناير التايل‬ ‫النق�ضاء ثالث �سنوات على تقدمي الإقرار ال�سابق‬ ‫وذلك طوال مدة خ�ضوعه لأحكام هذا القانون‪،‬‬ ‫وعليه �أن يقدم �إقرا ًرا خالل �ستني يومًا من تاريخ‬ ‫تركه الوظيفة �أو املن�صب‪ ،‬و�إذا امتنع زوج امللزم‬ ‫عن �إعطائه البيانات الالزمة لعنا�صر ذمته املالية‬ ‫والتوقيع عليها‪ ،‬وجب على امللزم تثبيت ذلك يف‬ ‫�إقراره‪ ،‬وعلى الهيئة تكليف الزوج املمتنع تقدمي‬ ‫�إقرار عن ذمته املالية خالل �شهرين من تاريخ‬ ‫�إخطاره‪ ،‬ويقدم �إقرار الذمة املالية �إىل الهيئة‬ ‫املن�صو�ص عليها يف املادة الرابعة من هذا القانون‪،‬‬ ‫ويجب �أن ي�شتمل وقت تقدميه على جميع‬ ‫عنا�صر الذمة املالية وم�صادرها‪ ،‬وحتدد الالئحة‬

‫التنفيذية الإجراءات وال�ضوابط اخلا�صة بتقدمي‬ ‫�إقرارات الذمة املالية"‪.‬‬ ‫وقد دار نقا�ش مطول حول املادة املذكورة ملا‬ ‫تنطوي عليه من �إمكانية االمتناع عن تقدمي‬ ‫�إقرارات الذمة املالية ودور الالئحة التنفيذية يف‬ ‫حتديد الإجراءات وال�ضوابط الكفيلة لتاليف هذه‬ ‫الإ�شكالية‪ ،‬وعليه‪ ،‬قرر املجل�س �إعادة املادة املذكورة‬ ‫�إىل اللجنة جمددا ملزيد من الدرا�سة‪ ،‬فيما‬ ‫مت املوافقة على املادتني الثالثة والعا�شرة دون‬ ‫تعديل‪ ،‬و�إعادة املواد الرابعة وال�ساد�سة والثامنة‬ ‫والتا�سعة �إىل اللجنة جمددا بهدف تعديلها‪ ،‬يف‬ ‫حني مت املوافقة على املادتني اخلام�سة وال�سابعة‬ ‫وفقا لتو�صية اللجنة‪.‬‬ ‫�أما يف �ش�أن املادة حادية ع�شرة‪ ،‬فقد مت تعديل‬ ‫املادة لت�صبح كالتايل "للنيابة العامة �أو املحكمة‬ ‫�أن ت�أمر ب�إدخال �أي �شخ�ص يف الدعوى اجلنائية‬ ‫ترى �أنه قد ا�ستفاد فائدة جدية من ك�سب غري‬ ‫م�شروع‪� ،‬أو ا�شرتك �أو تواط�أ مع املُلزم على �إخفاء‬ ‫مال متح�صل من ك�سب غري م�شروع"‪ ،‬يف حني‬ ‫مت املوافقة على �إحالة املادة اجلديدة امل�ستحدثة‬ ‫واملقرتحة من قبل �سعادة الع�ضو دالل جا�سم‬ ‫الزايد �إىل اللجنة للدرا�سة‪ ،‬مع التوافق على‬ ‫تعديل املادة الثانية ع�شرة ب�ش�أن �إ�صدار الالئحة‬ ‫التنفيذية لهذا القانون مبر�سوم ملكي خالل �ستة‬ ‫�أ�شهر من تاريخ ن�شره يف اجلريدة الر�سمية بدال‬ ‫من �صدورها خالل ثالثة �أ�شهر‪.‬‬

‫جانب من الجل�سة الرابعة والع�شرين لمجل�س ال�شورى‬ ‫وب�إقرار املادتني الثالثة ع�شرة والرابعة ع�شرة من‬ ‫م�شروع القانون‪ ،‬يكون جمل�س ال�شورى قد �أنهى‬ ‫مناق�شة م�شروع القانون على �أن يتم النظر يف‬ ‫املواد املعادة �إىل اللجنة خالل اجلل�سة املقبلة‪.‬‬ ‫وعلى �صعيد مت�صل‪ ،‬ناق�ش املجل�س التقرير‬ ‫التكميلي للجنة ال�ش�ؤون الت�شريعية والقانونية‬ ‫حول م�شروع قانون ب�إ�ضافة مادة برقم (‪)310‬‬ ‫مكرراً �إىل قانون العقوبات ال�صادر باملر�سوم‬ ‫بقانون رقم (‪ )15‬ل�سنة ‪1976‬م‪( ،‬املعد يف �ضوء‬ ‫االقرتاح بقانون املقدم من جمل�س النواب) والذي‬ ‫يقوم –وفقا لتقرير اللجنة‪ -‬على فكرة حماربة‬ ‫�أعمال ال�سحر وال�شعوذة والعرافة يف املجتمع‬ ‫�سواء كانت ممار�ستها تتم مبقابل مادي �أو بغري‬ ‫ذلك‪ ،‬ولذلك ر�أت اللجنة �أن �إيقاع العقوبة على‬ ‫من زاول تلك الأعمال يتم �سواء كانت املزاولة‬ ‫على �سبيل االحرتاف �أو على �سبيل التك�سب‪.‬‬ ‫كما �أ�شارت اللجنة يف تقريرها �إىل �أن املادة‬

‫(‪ )391‬من قانون العقوبات والتي جت ِّرم االحتيال‬ ‫ب�صياغتها احلالية ال تطال بالتجرمي �أعمال‬ ‫ال�سحر وال�شعوذة؛ وعليه قامت اللجنة ب�صياغة‬ ‫املادة املراد �إ�ضافتها �إىل قانون العقوبات مبا‬ ‫يحقق ذلك الغر�ض ويتالفى االنتقادات التي‬ ‫�أثريت حولها من حيث عدم الدقة يف حتديد‬ ‫الأفعال امل�ؤثمة فيها‪.‬‬ ‫وبعد نقا�ش م�ستفي�ض من جانب �أ�صحاب‬ ‫ال�سعادة �أع�ضاء املجل�س‪ ،‬متت املوافقة على‬ ‫م�شروع القانون يف جمموعه‪ ،‬على �أن ي�ؤخذ‬ ‫الر�أي النهائي على م�شروع القانون يف اجلل�سة‬ ‫املقبلة‪.‬‬ ‫وعلى �صعيد مت�صل‪ ،‬مت رف�ض تقرير جلنة‬ ‫املرافق العامة والبيئة ب�ش�أن م�شروع قانون‬ ‫بتعديل املادة (‪ )187‬من القانون البحري ال�صادر‬ ‫باملر�سوم بقانون رقم (‪ )23‬ل�سنة ‪1982‬م‪( ،‬املعد يف‬ ‫�ضوء االقرتاح بقانون املقدم من جمل�س النواب)‪.‬‬

‫النعيمي يدعو �إىل توحيد الإجازات للمدار�س‬ ‫واجلامعات‬

‫العري�ض ت�ؤكد �أهمية �إحت�ضان املبدعني الريا�ضيني‬ ‫ودعمهم باملنح الدرا�سية‬

‫ا�ستمع بعدها �أ�صحاب ال�سعادة �أع�ضاء املجل�س لتعليق �سعادة الع�ضو حمد مبارك النعيمي على‬ ‫ال�س�ؤال الذي وجهه �إىل �صاحب ال�سعادة الدكتور ماجد بن علي النعيمي وزير الرتبية والتعليم‬ ‫ب�ش�أن توحيد التقومي الدرا�سي يف مملكة البحرين‪ ،‬و�إمكانية توحيده بني دول جمل�س التعاون‬ ‫اخلليجي‪.‬‬ ‫حيث �أ�شار �سعادة الع�ضو حمد مبارك النعيمي �إىل �أن الغر�ض من ال�س�ؤال ي�أتي من منطلق احلاجة‬ ‫�إىل توحيد الإجازات يف املدار�س واجلامعات والتي يخلق اختالفها بني امل�ؤ�س�سات التعليمية‬ ‫املختلفة احلكومية واخلا�صة بع�ض الإ�شكاليات للأ�سر‪ ،‬وهو ما ين�سحب �أي�ضا على دول جمل�س‬ ‫التعاون اخلليجي‪ ،‬موجها ال�شكر للوزارة على �أخذها بهذا االقرتاح بعني االعتبار وفقا ملا �أ�شار �إليه‬ ‫رد �سعادة الوزير من �أن الوزارة تعمل بالفعل حاليا على توحيد الإجازات‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬قال �صاحب ال�سعادة وزير الرتبية والتعليم �أن الوزارة وعلى �صعيد مملكة البحرين‬ ‫تعمل للتن�سيق مع املدار�س اخلا�صة والتي ترتبط مناهجها بتقومي درا�سي مع دول �أخرى‪ ،‬الفتا يف‬ ‫الوقت ذاته �إىل �أن الوزارة وخالل هذا العام قامت ب�إر�سال تقومي الوزارة فيما يتعلق بالإجازات �إىل‬ ‫كافة امل�ؤ�س�سات التعليمية وخا�صة �إجازة نهاية العام الدرا�سي‪ ،‬والتي حتر�ص الوزارة على توحيدها‬ ‫بني املدار�س احلكومية واخلا�صة الرتباط هذه الفرتة بالبعثات الدرا�سية‪ ،‬مبديا �سعادة الوزير‬ ‫توافقه على احلاجة لفكرة توحيد الأجازات التي طرحها �سعادة الع�ضو حمد مبارك النعيمي‪.‬‬

‫ويف �سياق مت�صل‪� ،‬أ�شارت �سعادة الع�ضو رباب عبدالنبي العري�ض �ضمن تعليقها على الإجابة التي تقدم‬ ‫بها �سعادة وزير الرتبية والتعليم ب�ش�أن ال�س�ؤال الذي توجهت به �إليه حول خطة وزارة الرتبية والتعليم‬ ‫لتطوير مادة الرتبية البدنية والريا�ضة‪� ،‬إىل �أن توافر خطة وا�ضحة لتطوير مادة الرتبية البدنية‬ ‫والريا�ضة �ست�ساهم يف زيادة القدرة البدنية لدى الطالب وبالتايل رفع حت�صيله العلمي‪ ،‬مت�سائلة عن‬ ‫اخلطوات املتبعة من قبل الوزارة يف تعميم خطة الوزارة يف هذا اجلانب على خمتلف املدار�س ومنها‬ ‫املدار�س اخلا�صة‪.‬‬ ‫كما تطرقت �سعادة الع�ضو رباب عبدالنبي العري�ض يف معر�ض تعليقها �إىل املن�ش�آت الريا�ضية والتي‬ ‫بينت الوزارة جهوزيتها‪ ،‬م�ستف�سرة يف الوقت ذاته عن نوع الأدوات الريا�ضية التي توفرها الوزارة يف‬ ‫املدار�س‪ ،‬ومدى جاهزية املدر�سني‪ ،‬م�شددة كذلك على �أهمية احت�ضان املبدعني من الريا�ضيني ودعمهم‬ ‫من خالل تقدمي املنح الدرا�سية اجلامعية لهم كما هو احلال يف دول خارجية‪.‬‬ ‫من جهته‪� ،‬أو�ضح �سعادة الوزير �أن هناك �أكرث من ‪ 75‬فعالية ريا�ضية يتم القيام بها يف املدار�س‪ ،‬حيث �أن‬ ‫اجلانب ال�صحي ال يتعزز �إال من خالل اجلانب الريا�ضي‪ ،‬م�شريا �إىل ح�صول اململكة يف العام ‪ 2008‬على‬ ‫�أول ميدالية ذهبية يف الريا�ضة املدر�سية‪ ،‬م�ضيفاً ب�أنه يتم حاليا ت�شكيل جلنة لدرا�سة هذا اجلانب‪ ،‬كما‬ ‫لفت �سعادة الوزير �إىل انخفا�ض معدل العنف املدر�سي من ‪� %34‬إىل ‪ %10‬بني طلبة املدار�س ك�أحد نتائج‬ ‫توفري الأجهزة الريا�ضية املختلفة يف املدار�س والتي من �ش�أنها تقومي ال�سلوك لدى الطالب‪.‬‬


‫فرباير ‪ -‬مار�س ‪ 2010‬م‬

‫‪www.shura.bh‬‬

‫�سمعان‪ :‬م�شاورات لإعداد ميزانية م�ستجيبة الحتياجات املر�أة‬ ‫�أ�شادت �سعادة النائب الثاني لرئي�س مجل�س ال�شورى الفا�ضلة‬ ‫�أل�س توما�س �سمعان بالدعم والرعاية التي توليهما القيادة‬ ‫ال�سيا�سية في المملكة للمر�أة لتعزيز دورها في المجتمع‪،‬‬ ‫م�شيرة خالل كلمة �شاركت من خاللها في �أعمال اجتماع دور‬ ‫البرلمانات في تفعيل حقوق المر�أة بعد ‪ 15‬عام من بكين‬ ‫والذي عقد في والية نيويورك خالل الفترة من التاريخ‪:‬‬ ‫وقالت �سمعان �أنه وبف�ضل امل�شروع الإ�صالحي‬ ‫الذي متخ�ض عن ميثاق العمل الوطني �أعطى‬ ‫املر�أة كافة احلقوق ال�سيا�سية واالجتماعية‬ ‫واالقت�صادية‪ ،‬مفيدة ب�أن �أهم الإجنازات يف جمال‬ ‫حقوق املر�أة هو �إقرار الإ�سرتاتيجية الوطنية‬ ‫للنهو�ض باملر�أة البحرينية التي د�شنها �صاحب‬ ‫اجلاللة امللك املفدى يف مار�س من عام ‪2005‬م‪،‬‬ ‫قبل �أن يعتمد املجل�س الأعلى للمر�أة هذه اخلطة‬ ‫الوطنية‪.‬‬ ‫ولفتت �سمعان �إىل �أن مملكة البحرين تعمل‬ ‫حالياً على متابعة تنفيذ املالحظات اخلتامية‬ ‫للجنة الق�ضاء على كافة �أ�شكال التمييز �ضد املر�أة‬ ‫بالتعاون مع كافة اجلهات ذات العالقة وبعد ان مت‬ ‫مناق�شة التقريرين الأول والثاين حول اتفاقية‬ ‫الق�ضاء على �أ�شكال التمييز �ضد املر�أة (ال�سيداو)‬ ‫مبقر الأمم املتحدة يف جنيف عام ‪2008‬م‪.‬‬

‫‪ 2‬مار�س ‪2010‬م ب�ضيافة الإتحاد البرلماني الدولي و�شعبة‬ ‫الأمم المتحدة من �أجل النهو�ض بالمر�أة �إلى تح�ضى به‬ ‫المر�أة من مكانة �ضمن الم�شروع الإ�صالحي الكبير والذي‬ ‫�أر�سى دعائمه جاللة الملك المفدى‪ ،‬وما ا�ستطاعت �أن‬ ‫تحققه من �إنجازات �أظهرت مدى الكفاءة والقدرة التي‬ ‫تمتلكها المر�أة البحرينية في المجاالت كافة‪.‬‬

‫واعتربت �سمعان �أن من �أهم ما ا�ستطاعت املر�أة‬ ‫�أن تنجزه من خالل امل�شروع الإ�صالحي ما‬ ‫يجري حالياً من �إعداد درا�سات ملراجعة واقع‬ ‫موازنات امل�ؤ�س�سات الر�سمية للتعرف على مدى‬ ‫ا�ستجابة هذه امل�ؤ�س�سات الحتياجات املر�أة‪،‬‬ ‫حيث يقوم املجل�س الأعلى للمر�أة بالت�شاور مع‬ ‫ال�سلطة الت�شريعية ووزارة املالية حول �آلية �إدماج‬ ‫احتياجات املر�أة يف املوازنة العامة للدولة بهدف‬ ‫الو�صول �إىل ميزانية م�ستجيبة الحتياجات املر�أة‬ ‫والرجل والطفل‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وذكرت ب�أن جمل�س ال�شورى و�سعيا منه لدعم‬ ‫ق�ضايا املر�أة فقد وقع مذكرات تعاون مع املجل�س‬ ‫الأعلى للمر�أة لتعزيز مركز املر�أة يف اخلطط‬ ‫والربامج احلكومية وكافة الربامج التنموية‪.‬‬ ‫�أما عن دور املر�أة يف االقت�صاد فقد بينت �سمعان‬ ‫ب�أن الر�ؤية االقت�صادية ململكة البحرين حتى‬

‫عام ‪2030‬م ت�ضمنت ا�ستحداث عدد من ال�سيا�سات‬ ‫والأنظمة واال�سرتاتيجيات‪ ،‬وتعديل جمموعة من‬ ‫القوانني مبا ي�صب يف م�صلحة املر�أة البحرينية‬ ‫ويكفل للمر�أة العاملة املزيد من احلقوق‬ ‫االقت�صادية‪.‬‬ ‫ونوهت �سمعان بتنظيم ال�سلطة الت�شريعية‬ ‫مبملكة البحرين مل�ؤمتر ال�سنوي للربملانيات يف‬ ‫دول اخلليج بالتعاون الوثيق مع التعاون الدويل‬ ‫حيث انبثقت هذه الفكرة من ع�ضوات جمل�س‬ ‫ال�شورى مبملكة البحرين بعد ان�ضمام اململكة‬ ‫�إىل ع�ضوية االحتاد الربملاين الدويل يف عام‬ ‫‪2003‬م‪ ،‬بهدف �إيجاد �آلية ملد ج�سور التوا�صل مع‬ ‫مثيالتهن يف الربملانات اخلليجية الأخرى‪ ،‬لدعم‬ ‫وبناء قدرات املر�أة الربملانية يف اخلليج‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق ذاته‪ ،‬و�ضمن بيانها لدور املر�أة يف‬

‫النائب الثاني لرئي�س مجل�س ال�شورى‬ ‫ال�سلطة الت�شريعية ا�ستعر�ضت النائب الثاين‬ ‫لرئي�س جمل�س ال�شورى جملة من القوانني التي‬ ‫�أقرتها ال�سلطة الت�شريعية وحتتوي مواد ل�صالح‬ ‫املر�أة وحماية حقوقها وم�شروعات القوانني التي‬ ‫تعمل على حت�سني �أو�ضاع املر�أة‪ ،‬والتي ي�أتي من‬ ‫بينها ت�شكيل جلنة دائمة للمر�أة والطفل مبجل�س‬ ‫ال�شورى و �إقرار قانون �أحكام الأ�سرة (الق�سم‬ ‫الأول) و�إقرار قانون ب�إن�شاء �صندوق النفقة‬ ‫وغريها من القوانني‪.‬‬

‫�ضمن اجتماعات اجلمعية الربملانية الآ�سيوية يف جمهورية باالو‬

‫وفد ال�شعبة الربملانية يناق�ش مكافحة الف�ساد وحتديات وفر�ص العوملة‬ ‫�شارك وفد ال�شعبة الربملانية ململكة البحرين‬ ‫برئا�سة �سعادة النائب خليل املرزوق‪ ،‬وع�ضوية‬ ‫كل من �سعادة ال�سيد ف�ؤاد احلاجي ع�ضو جمل�س‬ ‫ال�شورى‪ ،‬و�سعادة النائب ال�شيخ حمزة الديري‪ ،‬يف‬ ‫اجتماعات اللجنة الدائمة لل�ش�ؤون االجتماعية‬ ‫والثقافية للجمعية الربملانية الآ�سيوية‪ ،‬والتي‬ ‫عقدت يف مدينة كورور بجمهورية باالو خالل‬ ‫الفرتة من ‪ 16 – 14‬مار�س ‪2010‬م‪.‬‬ ‫حيث مت التطرق خالل تلك االجتماعات �إىل‬ ‫العديد من املو�ضوعات كمكافحة الف�ساد‪ ،‬وحتديات‬ ‫وفر�ص العوملة‪ ،‬والعدالة ال�صحية‪ ،‬وقد مت انتخاب‬ ‫رئي�س وفد ال�شعبة الربملانية نائبا لرئي�س اللجنة‪.‬‬ ‫وقد �أكد رئي�س الوفد امل�شارك �سعادة النائب خليل‬ ‫املرزوق علي �أهمية هذه االجتماعات املنعقدة كونها‬ ‫تناق�ش ق�ضايا تهم جميع ال�شعوب الآ�سيوية كما‬ ‫حتدد التنمية وال�سالم واال�ستقرار وم�ستقبل القارة‬ ‫الآ�سيوية‪ ،‬خ�صو�صا ق�ضايا الف�ساد االقت�صادية‬ ‫وحتقيق العدالة ال�صحية وا�ستثمار التنوع الثقايف‬ ‫الآ�سيوي كمنبع للإثراء والقوة لكل الآ�سيويني‬ ‫والعامل‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل �سبل الدعم و�إيجاد الآليات‬ ‫املنا�سبة خللق تعاون م�ستقبلي بني الربملانات‬ ‫الآ�سيوية والحکومات القائمة بهدف حتقيق‬ ‫الرفاهية والعدالة والعي�ش الكرمي لل�شعوب‬ ‫الآ�سيوية‪.‬‬

‫وفد ال�شعبة البرلمانية خالل م�شاركته في �إجتماع الجمعية البرلمانية الآ�سيوية‬ ‫فيما قدم وفد ال�شعبة الربملانية خالل م�شاركته‬ ‫جمموعة من �أوراق العمل واملداخالت الهامة‪،‬‬ ‫حيث تطرق خالل اليوم الأول من االجتماع الذي‬ ‫خ�ص�ص ملناق�شة مكافحة الف�ساد‪� ،‬إىل ما قامت به‬ ‫ال�سلطة الت�شريعية باململكة من خطوات عملية مبا‬ ‫يتعلق مبكافحة الف�ساد‪ ،‬ونقل جتربة البحرين يف‬ ‫امل�ضي قدما بالت�صديق على اتفاقية الأمم املتحدة‬ ‫ملكافحة الف�ساد واجناز جمموعة من الت�شريعات‬ ‫ومنها ك�شف الذمة املالية‪ ،‬والهيئة الوطنية ملكافحة‬ ‫الف�ساد‪ ،‬وحق احل�صول على املعلومات وت�شديد‬

‫عقوبة الر�شا‪� ،‬إىل جانب امل�ساعي الرقابية التي‬ ‫تقوم بها ال�سلطة الت�شريعية بهدف احلفاظ على‬ ‫املال العام‪.‬‬ ‫كما كان ل�سعادة ال�سيد ف�ؤاد احلاجي ع�ضو جمل�س‬ ‫ال�شورى م�شاركة �أ�سا�سية يف اجتماع اللجنة حول‬ ‫حماربة الف�ساد كونه ركناً �أ�سا�سياً يف امل�شروع‬ ‫الإ�صالحي جلاللة امللك املفدى‪ ،‬من خالل نظام‬ ‫امللكية الد�ستورية وتعزيز دور ال�سلطة الت�شريعية‬ ‫يف الرقابة وامل�ساءلة للحفاظ على املال العام‪ ،‬كما‬ ‫تطرق �إىل الإجراءات التي اتخذتها مملكة البحرين‬

‫يف جمال حماية االقت�صاد وحماربة الف�ساد‪ ،‬مثل‬ ‫�إن�شاء ديوان الرقابة املالية التابع جلاللة امللك‬ ‫و�إن�شاء جمل�س املناق�صات‪.‬‬ ‫�أما يف اليوم الثاين‪ ،‬وحول مو�ضوع العدالة‬ ‫ال�صحية‪ ،‬فقد �أكد رئي�س الوفد على ارتباط ال�صحة‬ ‫مبنظومة تنموية متكاملة‪ ،‬والت�أكيد على �أن حق‬ ‫احل�صول على هذه اخلدمات الأ�سا�سية ومب�ستويات‬ ‫متقدمة يجب �أن يكون من احلق املتاح للجميع؛‬ ‫الفتا يف الوقت ذاته �إىل �أن ال�شراكة مع القطاع‬ ‫اخلا�ص لها �أهمية يف تنمية هذه اخلدمات‪.‬‬ ‫يف حني ا�ستعر�ض �سعادة ال�سيد ف�ؤاد احلاجي ع�ضو‬ ‫جمل�س ال�شورى ما و�صلت �إليه اخلدمات ال�صحية‬ ‫يف مملكة البحرين وبالأخ�ص ما يتعلق بالعدالة‬ ‫ال�صحية والرعاية ال�صحية‪ ،‬وو�صولها �إىل كافة‬ ‫املواطنني واملقيمني على �أرا�ضي اململكة‪.‬‬ ‫و�أما ما يتعلق بالعوملة وحتدياتها فقد �أو�ضح‬ ‫احلاجي �أن العوملة �آتية �شاءت ال�شعوب �أم �أبت فالبد‬ ‫من �إعداد �أنف�سنا و�أجيالنا امل�ستقبلية لنكون على �أمت‬ ‫اال�ستعداد ملواجهة هذا التحدي من حيث تطوير‬ ‫التعليم ملواكبة متطلبات هذا الع�صر‪ ،‬والرتكيز‬ ‫على تطوير االقت�صاد ليكون اقت�صادا منتجا ولي�س‬ ‫م�ستهلكا فقط‪ ،‬والتفكري بجدية لتنويع م�صادر‬ ‫الدخل والتفكري اجلدي لإيجاد و�سائل الطاقة‬ ‫البديلة ا�ستعدادا ملرحلة ما بعد ن�ضوب النفط‪.‬‬

‫م�شاركات خارجية‬

‫خالل م�شاركتها يف اجتماع دور الربملانات يف تفعيل حقوق املر�أة بنيويورك‬

‫‪17‬‬


‫‪18‬‬

‫فرباير ‪ -‬مار�س ‪ 2010‬م‬

‫‪www.shura.bh‬‬

‫م�شاركات خارجية‬

‫يف ندوة نظمتها جمعية ال�صداقة الأمريكية البحرينية بوا�شنطن مب�شاركة فخرو وحفاظ‬

‫�أع�ضاء الكوجنر�س الأمريكي ي�شيدون بامل�شروع الإ�صالحي جلاللة امللك‬ ‫�أ�شاد �أع�ضاء الكونجر�س الأمريكي وعدد من ال�شخ�صيات البرلمانية والإعالمية الأمريكية‬ ‫والبحرينية ب�إنجازات الم�شروع الإ�صالحي الرائد لح�ضرة �صاحب الجاللة الملك حمد‬ ‫نموذجا رائدً ا لدول المنطقة‬ ‫بن عي�سى �آل خليفة عاهل البالد المفدى‪ ،‬باعتباره ي�شكل‬ ‫ً‬ ‫والعالم في مجاالت الإ�صالح والديمقراطية والقيادة الحكيمة والم�ستنيرة‪.‬‬ ‫ورحبوا بما حققته مملكة البحرين خالل العهد الزاهر لجاللة الملك من �إ�صالحات‬ ‫�سيا�سية واجتماعية غير م�سبوقة خالل ال�سنوات الع�شر الما�ضية تمثلت في توطيد‬ ‫�أ�س�س ودعائم الديمقراطية والملكية الد�ستورية وتعزيز الحقوق ال�سيا�سية‬ ‫واالقت�صادية للمر�أة واحترام الحريات الدينية في �إطار منظومة متكاملة الحترام‬ ‫حقوق الإن�سان وتر�سيخ مبد�أ المواطنة والم�ساواة و�سيادة العدل والقانون‪.‬‬ ‫جاللة الملك �صاحب الم�شروع الإ�صالحي‬

‫جاء ذلك خالل �أعمال الندوة التي نظمتها جمعية ال�صداقة‬ ‫الأمريكية البحرينية ب�إحدى قاعات الكوجنر�س الأمريكي يف‬ ‫وا�شنطن (يوم اخلمي�س ‪ 11‬مار�س ‪ )2010‬حول "الإ�صالح ال�سيا�سي‬ ‫واالجتماعي يف مملكة البحرين"‪ ،‬بح�ضور كبري من �أع�ضاء‬ ‫الكوجنر�س وجمل�س ال�شورى البحريني ورجال ال�صحافة والإعالم‬ ‫و�أع�ضاء جمعية ال�صداقة البحرينية الأمريكية‪ ،‬والعديد من‬ ‫ال�شخ�صيات الدبلوما�سية والإعالمية ورموز املجتمع املدين‪.‬‬ ‫حيث �أ�شاد النائب الدميقراطي جيم موران (‪)Jim Moran‬‬ ‫ع�ضو الكوجنر�س الأمريكي عن والية فرجينيا بالتطورات الإيجابية‬ ‫التي ت�شهدها مملكة البحرين‪ ،‬م�ؤكداً �إن "مملكة البحرين منوذج‬ ‫يحتذى به يف املنطقة والعامل ودليل على �أن الدول ال�صغرية قادرة‬ ‫على �أن تقود العامل �إىل التغيري"‪ ،‬معر ًبا عن �إعجابه بامل�ستوى املتقدم‬ ‫الذي و�صل �إليه ال�شعب البحريني يف جمال التعليم وال�صحة‪ ،‬وما‬ ‫حققته اململكة من تطور ملحوظ اجتماعياً واقت�صاديا‪ ،‬بف�ضل جهود‬ ‫ال�شعب البحريني رجا ًال ون�ساءً‪ ،‬يف جمتمع يعطي للمر�أة جميع‬ ‫حقوقها وميكنها من ممار�سة تلك احلقوق يف �إطار من امل�ساواة‪.‬‬ ‫كما �أثنى النائب اجلمهوري دانا روباكار (‪Dana‬‬ ‫‪ )Rohrabacher‬ع�ضو الكوجنر�س عن والية كاليفورنيا‬ ‫على جهود القيادة احلكيمة وامل�ستنرية جلاللة امللك‪ ،‬باعتبارها‬ ‫مثا ًال رائدًا‪ ،‬م�ؤكدا �إن "مملكة البحرين رائدة يف جمال الإ�صالح‬ ‫والتغيريات الإيجابية و�أنه البد لل�شعب الأمريكي من الإطالع‬ ‫على هذه التجربة املميزة"‪ ،‬الف ًتا �إىل العالقات الطيبة بني مملكة‬ ‫البحرين والواليات املتحدة الأمريكية‪ ،‬حكومة و�شع ًبا‪ ،‬ومتتع اململكة‬ ‫بالأمن واال�ستقرار وبكون ال�شعب البحريني �إيجاب ًيا بطبيعته‪.‬‬ ‫وكان رئي�س جمعية ال�صداقة البحرينية الأمريكية الأدمريال‬ ‫"�أنثونى لي�س" قد �أكد يف بداية �أعمال الندوة �أهمية �إقامة هذه‬ ‫الفعاليات للتعرف على �إحدى التجارب الدميقراطية الرائدة يف‬ ‫منطقة ال�شرق الأو�سط‪ ،‬م�ؤكدا "�أن مملكة البحرين تتمتع بتجربة‬ ‫متميزة يف جمال الإ�صالح ال�سيا�سي والتطور الدميقراطي ت�ستحق‬ ‫�أن يتعرف عليها العامل"‪.‬‬ ‫و�أ�شاد بالإ�صالحات التي قادها جاللة امللك يف �إطار نظام احلكم‬ ‫امللكي الد�ستوري‪ ،‬مثم ًنا منح املر�أة حقوقها ال�سيا�سية والتقدم‬ ‫امللمو�س يف جمال حقوق الإن�سان وحرية الر�أي والتعبري واحلريات‬ ‫الدينية‪ ،‬معربا عن اعتزازه بوجود �سفرية بحرينية من �أ�صل يهودي‬ ‫يف وا�شنطن‪ ،‬مبا ي�ؤكد حالة الت�سامح واالنفتاح التي ت�سود املجتمع‬ ‫البحريني‪.‬‬ ‫ورحب "�أنثوين لي�س" بتطور العالقات التاريخية الوثيقة بني‬ ‫مملكة البحرين والواليات املتحدة الأمريكية يف جميع املجاالت‬ ‫بف�ضل التفاهم والتوا�صل امل�ستمرين بني قيادتي وحكومتي البلدين‬ ‫ريا �إىل �أن البحرين حليف ا�سرتاتيجي للواليات‬ ‫ال�صديقني‪ ،‬م�ش ً‬

‫املتحدة خارج حلف الناتو‪ ،‬وهي‬ ‫�أوىل البلدان اخلليجية التي‬ ‫�أبرمت اتفاقا للتجارة احلرة مع‬ ‫وا�شنطن دخل حيز التنفيذ منذ‬ ‫عام ‪.2006‬‬

‫مبادرات �إ�صالحية‬ ‫وانفتاحية جلاللة‬ ‫امللك‬

‫هذا وقد مت خالل الندوة‬ ‫ا�ستعرا�ض ثالث �أوراق عمل‬ ‫رئي�سة‪ ،‬حيث �أكد ال�سيد جمال‬ ‫فخرو النائب الأول لرئي�س‬ ‫�سعادة الع�ضو الدكتورة ندى حفاظ‬ ‫جمل�س ال�شورى يف الورقة التي النائب الأول لرئي�س المجل�س جمال فخرو‬ ‫قدَّمها �إن مملكة البحرين‬ ‫قد ا�ستطاعت بف�ضل املبادرات‬ ‫و�ضع �إ�سرتاتيجية متكاملة لتعزيز وحماية حقوق الإن�سان يف‬ ‫الإ�صالحية واالنفتاحية التي اتخذها جاللة امللك يف ال�سنوات اململكة‪ ،‬وان�ضمام البحرين �إىل العديد من االتفاقيات احلقوقية‬ ‫الع�شر املا�ضية‪� ،‬أن حتقق �إجنازات �شاملة ورائدة يف جماالت الدولية‪ ،‬مثل اتفاقية حقوق الطفل‪ ،‬اتفاقية الق�ضاء على كافة‬ ‫الدميقراطية وحقوق الإن�سان فاقت ما حققته دو ًال �أخرى يف عدة �أ�شكال التمييز العن�صري‪ ،‬واتفاقية مناه�ضة التعذيب‪� ،‬إىل جانب‬ ‫عقود‪ ،‬و�أوجدت حالة مميزة من التعاي�ش ال�سلمي والوحدة الوطنية االن�ضمام �إىل العهدين الدوليني للأمم املتحدة للحقوق املدنية‬ ‫بني جميع الطوائف والأديان يف �إطار العدالة االجتماعية وامل�ساواة وال�سيا�سية‪ ،‬واحلقوق االقت�صادية واالجتماعية‪ ،‬و�صدور قانون‬ ‫ملكافحة االجتار بالب�شر‪.‬‬ ‫مما انعك�س ب�شكل �إيجابي على تعزيز اال�ستقرار يف املنطقة‪.‬‬ ‫و�أثنى فخرو على مبادرات جاللة امللك بطرح ميثاق العمل الوطني و�أكد متتع مملكة البحرين بع�ضوية فاعلة يف جمل�س حقوق الإن�سان‬ ‫لال�ستفتاء ال�شعبي والذي حظي مبوافقة ‪ %98.4‬من املواطنني‪ ،‬عك�ست جدارتها بتحمل امل�س�ؤوليات املتعلقة بالنهو�ض بثقافة‬ ‫وخطواته الرائدة يف بدايات حكمه ب�إلغاء قانون وحمكمة �أمن حقوق الإن�سان وتعزيزها على امل�ستويني املحلي والدويل‪ ،‬وترحيبها‬ ‫الدولة‪ ،‬و�إطالق �سراح جميع امل�سجونني ال�سيا�سيني‪ ،‬وال�سماح بالتوا�صل مع املنظمات احلقوقية الأجنبية للإطالع على حقيقة‬ ‫بعودة كافة املنفيني يف عام ‪ ،2001‬ورفع م�ستوى حرية التعبري ومنح التطورات الدميقراطية يف اململكة‪ ،‬خا�صة و�أن تقارير بع�ض هذه‬ ‫اجلمعيات حق ممار�سة العمل ال�سيا�سي العلني‪ ،‬م�ؤكدا �أن �سجون املنظمات غالبا ما يفتقد �إىل الدقة العتمادها على م�صادر �أحادية‬ ‫الأجانب وم�شكوك يف م�صداقيتها‪.‬‬ ‫البحرين خالية من �أي معتقل �سيا�سي حال ًيا‪.‬‬ ‫و�أ�شاد ب�إقرار التعديالت الد�ستورية التي كفلت العديد من املكا�سب جتربة البحرين الإ�صالحية حجر الزاوية‬ ‫ريا �إىل عودة احلياة النيابية �إىل البحرين‪،‬‬ ‫الدميقراطية‪ ،‬م�ش ً‬ ‫يف ا�ستقرار املنطقة و�أمنها‬ ‫والأخذ بنظام املجل�سني يف العمل الربملاين‪ ،‬وكفالة احلريات و�أكد ال�سيد جمال فخرو النائب الأول لرئي�س جمل�س ال�شورى �أن‬ ‫ال�شخ�صية والدينية‪ ،‬وحرية الر�أي التعبري والن�شر‪ ،‬وال�صحافة �أهم ما ميز التجربة الإ�صالحية البحرينية يف عهد جاللة امللك‬ ‫والإعالم‪ ،‬وحرية تكوين اجلمعيات الأهلية والنقابات وال�سماح هو ا�ستيعابها وجمعها لكافة عنا�صر املجتمع يف �إطار تر�سيخ ثقافة‬ ‫بت�شكيل م�ؤ�س�سات املجتمع املدين حتى و�صلت �أعدادها حال ًيا �إىل التعاي�ش ال�سلمي بني خمتلف املذاهب والأديان والثقافات‪ ،‬وتعديها‬ ‫�أكرث من ( ‪ )474‬جمعية‪.‬‬ ‫حلدود البحرين الوطنية لتمتد �آثارها الإيجابية �إىل حميطها‬ ‫و�أ�شار جمال فخرو �إىل توفر �أنظمة وت�شريعات بحرينية تكفل �ضمان اخلليجي والإقليمي‪ ،‬ومتثل حجر الزاوية يف ا�ستقرار املنطقة و�أمنها‪.‬‬ ‫حقوق الإن�سان‪ ،‬الف ًتا �إىل �إن�شاء امل�ؤ�س�سة الوطنية حلقوق الإن�سان و�أ�شار يف هذا ال�صدد �إىل توافر جميع الآليات الد�ستورية والقانونية‬ ‫مبوجب مر�سوم ملكي يف عام ‪ 2009‬كهيئة م�ستقلة حمايدة‪ ،‬تتوىل للم�شاركة يف ال�ش�ؤون ال�سيا�سية والعامة والتطوير الذاتي يف‬


‫فرباير ‪ -‬مار�س ‪ 2010‬م‬

‫‪www.shura.bh‬‬

‫‪19‬‬ ‫م�شاركات خارجية‬

‫�إطار التوافق بني احلكم وال�شعب على م�ساندة امل�شروع الوطني‬ ‫املتكامل واملتطور للإ�صالح والتحديث‪ ،‬مبختلف �أبعاده ال�سيا�سية‬ ‫واالقت�صادية واالجتماعية والثقافية‪.‬‬

‫�إنجازات غير م�سبوقة للمجل�س الأعلى للمر�أة‬ ‫برئا�سة الأميرة �سبيكة‬

‫ويف الورقة الثانية‪� ،‬أ�شادت الدكتورة ندى حفاظ ع�ضو جمل�س‬ ‫ال�شورى وع�ضو املجل�س الأعلى للمر�أة مبا بلغته املر�أة البحرينية من‬ ‫مكانة مرموقة خالل العهد الإ�صالحي بف�ضل دعم جاللة امللك وما‬ ‫حققه املجل�س الأعلى للمر�أة برئا�سة �صاحبة ال�سمو امللكي الأمرية‬ ‫�سبيكة بنت �إبراهيم �آل خليفة من �إجنازات مل ي�سبق لها مثيل يف‬ ‫جمال تعزيز حقوق املر�أة وتنفيذ الإ�سرتاتيجية الوطنية للنهو�ض‬ ‫باملر�أة البحرينية ومتكينها يف جماالت �صنع القرار‪ ،‬واالقت�صاد‪،‬‬ ‫واملجتمع املدين والتعليم والتدريب‪ ،‬وال�صحة‪ ،‬والبيئة‪ ،‬واال�ستقرار‬ ‫الأ�سري‪.‬‬ ‫و�أكدت حفاظ تقديرها جلائزة �صاحبة ال�سمو امللكي الأمرية �سبيكة‬ ‫بنت �إبراهيم �آل خليفة لتمكني املر�أة البحرينية‪ ،‬وتوقيع املجل�س‬ ‫الأعلى للمر�أة للعديد من مذكرات التفاهم مع م�ؤ�س�سات القطاعني‬ ‫العام واخلا�ص للنهو�ض باملر�أة‪� ،‬إىل جانب التن�سيق مع م�ؤ�س�سات‬ ‫املجتمع املدين املعنية ب�ش�ؤون املر�أة‪ ،‬والتي �شهدت نقلة نوعية بارتفاع‬ ‫�أعدادها خالل عهد جاللة امللك �إىل ‪ 24‬جمعية ن�سائية بزيادة ‪18‬‬ ‫جمعية‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال عن ت�أ�سي�س االحتاد الن�سائي البحريني يف عام ‪،2006‬‬ ‫وتر�ؤ�س املر�أة لأربع نقابات عمالية‪ ،‬و�إن�شاء جلنة دائمة للمر�أة‬ ‫والطفل يف جمل�س ال�شورى‪.‬‬

‫املر�أة البحرينية‪ :‬التمكني ال�سيا�سي و�صنع‬ ‫القرار‬

‫و�أ�شادت د‪.‬ندى حفاظ بتويل املر�أة البحرينية �أعلى املنا�صب الإدارية‬ ‫يف العديد من الوزارات وامل�ؤ�س�سات‪ ،‬ويف مواقع �صنع القرار‪ ،‬منوهة‬ ‫�إىل تعيني الن�ساء كوزراء و�سفراء وق�ضاة ور�ؤ�ساء وعمداء جامعات‬ ‫وكليات ومعاهد‪ ،‬و�أمني عام للمجل�س الأعلى للمر�أة مبن�صب وزير‪،‬‬ ‫وو�صولهن �إىل رئا�سة اجلمعية العامة للأمم املتحدة يف دورتها‬ ‫احلادية وال�ستني عام ‪ ،2006‬وتوليهن مراكز تنفيذية يف القطاع‬ ‫اخلا�ص‪.‬‬ ‫ونوهت �إىل ح�صول املر�أة البحرينية على كامل حقوقها ال�سيا�سية يف‬ ‫الرت�شيح واالنتخاب وفقا للميثاق والد�ستور‪ ،‬حيث �شاركت يف �إعداد‬ ‫امليثاق واال�ستفتاء عليه‪ ،‬ويف االنتخابات البلدية والربملانية لعامي‬ ‫‪ 2002‬و‪ ،2006‬بن�سبة م�شاركة بلغت يف االنتخابات الأخرية (‪)%73.6‬‬ ‫للبلدية و(‪ )%51‬للنيابية‪ ،‬ونالت امر�أة ع�ضوية جمل�س النواب‬ ‫بالتزكية‪ ،‬فيما ارتفعت ع�ضوية املر�أة يف جمل�س ال�شورى من (‪)%15‬‬ ‫يف عام ‪� 2002‬إىل (‪ )%25‬يف عام ‪ 2006‬وكانت املر�أة البحرينية �أول امر�أة‬ ‫عربية ترت�أ�س دورة برملانية‪.‬‬

‫التمكني االقت�صادي واالجتماعي للمر�أة‬

‫و�أكدت د‪ .‬ندى حفاظ �أن املر�أة البحرينية ت�شارك ب�شكل متزايد يف‬ ‫التنمية االقت�صادية و�سوق العمل‪ ،‬مو�ضحة �أنها ت�شكل ن�سبة ‪ %35‬من‬ ‫جمموع القوى العاملة الوطنية يف القطاعني احلكومي واخلا�ص‬ ‫عام ‪ ،2009‬وت�صل هذه الن�سبة �إىل ‪ %47‬يف القطاع احلكومي‪ ،‬و‪%30‬‬

‫يف القطاع اخلا�ص‪ ،‬م�شرية �إىل �إن�شاء �أول جمعية ل�سيدات الأعمال‬ ‫يف البحرين عام ‪ ،2002‬وتد�شني مركز تنمية قدرات املر�أة البحرينية‬ ‫(ريادة الأعمال) يف فرباير املا�ضي‪ ،‬وغريها من الربامج التمويلية‪.‬‬ ‫و�أ�شارت �إىل احل�ضور املميز للمر�أة البحرينية يف املدار�س واملعاهد‬ ‫التعليمية واجلامعات‪ ،‬وتفوقها على الرجل يف العديد من م�ؤ�شرات‬ ‫التعليم‪ ،‬كما ا�ستعر�ضت مظاهر االهتمام احلكومي ب�صحة املر�أة‬ ‫والطفل عرب تقدمي خدمات �صحية جمانية‪ ،‬وهو ما جتلى يف‬ ‫انخفا�ض معدل وفيات الأمهات �إىل ‪ 17.7‬حالة لكل ‪� 100‬ألف والدة‪،‬‬ ‫و�إجراء ‪ %99‬من الوالدات يف امل�ست�شفيات‪ ،‬وتوفري خدمة اال�ست�شارة‬ ‫قبل الزواج‪� ،‬إىل جانب جهود املجل�س الأعلى للمر�أة وامل�ؤ�س�سات‬ ‫الر�سمية والأهلية يف حماية املر�أة من العنف‪.‬‬ ‫و�ضع ت�شريعي متقدم حلماية حقوق املر�أة يف عهد جاللة امللك‬ ‫ورحبت د‪ .‬ندى حفاظ ع�ضو جمل�س ال�شورى وع�ضو املجل�س الأعلى‬ ‫للمر�أة بتقدم و�ضع املر�أة البحرينية خالل عهد �صاحب اجلاللة‬ ‫امللك املفدى بعد �إقرار التعديالت الد�ستورية التي ن�ص عليها ميثاق‬ ‫العمل الوطني‪ ،‬وح�صولها على حقوقها كاملة‪ ،‬وم�شاركتها يف �ش�ؤون‬ ‫البالد العامة وال�سيا�سية للنهو�ض باملجتمع‪.‬‬ ‫و�أ�شادت ب�إقرار العديد من القوانني واللوائح لتعزيز حقوق املر�أة‪،‬‬ ‫مثل‪ :‬قانون الأ�سرة‪ ،‬والعمل‪ ،‬وتعديل قوانني اخلدمة املدنية‬ ‫للتوفيق بني الواجبات الأ�سرية وعمل املر�أة‪ ،‬والقرار الوزاري ب�ش�أن‬ ‫حقوق ال�سكن للمطلقات‪ ،‬عالوة على االن�ضمام �إىل العديد من‬ ‫االتفاقيات الدولية ذات ال�صلة للنهو�ض باملر�أة واملجتمع‪ ،‬ومنها‬ ‫اتفاقية حقوق الطفل‪ ،‬واتفاقية الق�ضاء على جميع �أ�شكال التمييز‬ ‫�ضد املر�أة‪ ،‬واعتماد منهاج عمل بيجني وااللتزام بالأهداف الإمنائية‬ ‫للألفية‪ ،‬مبدية ترحيبها بتخ�صي�ص جاللة امللك ليوم لالحتفال‬ ‫باملر�أة البحرينية يف الأول من دي�سمرب من كل عام‪.‬‬

‫البحرين نموذج يحتذى به في احترام‬ ‫الحريات الدينية والتعاي�ش ال�سلمي‬

‫ويف الورقة الثالثة حول "احلريات الدينية يف مملكة البحرين"‪،‬‬ ‫�أ�شادت الكاتبة البحرينية نان�سي خ�ضوري بكون اململكة "واح ًة‬ ‫للت�سامح والتعاي�ش ال�سلمي والتنوع الثقايف واحل�ضاري واحرتام‬ ‫منوذجا يحتذي به يف احرتام‬ ‫احلريات الدينية"‪ ،‬وباعتبارها‬ ‫ً‬ ‫وحرمة دور‬ ‫حقوق الإن�سان وحرية ممار�سة ال�شعائر الدينية ُ‬ ‫العبادة‪ ،‬والتعاي�ش بني خمتلف الأديان والثقافات واجلن�سيات‬ ‫والطوائف‪ ،‬وحرية تداول وبيع املطبوعات والكتب الدينية‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت �أن البحرين تكفل حرية ممار�سة ال�شعائر الدينية‬ ‫وحقوق املواطنة‪ ،‬وفقا للمادة (‪ )18‬من الد�ستور والتي تن�ص على‬ ‫�أن‪" :‬النا�س �سوا�سية يف الكرامة الإن�سانية‪ ،‬ويت�ساوى املواطنون‬ ‫لدى القانون يف احلقوق والواجبات العامة‪ ،‬ال متييز بينهم يف‬ ‫ذلك ب�سبب اجلن�س �أو الأ�صل �أو اللغة �أو الدين �أو العقيدة"‪،‬‬ ‫م�ؤكدة �إن "اجلميع مندجمون داخل ن�سيج املجتمع‪ ،‬ولي�س‬ ‫هناك �أي متييز يف التوظيف �أو املعامالت احلكومية �أو امل�شاركة‬ ‫ال�سيا�سية‪ ،‬فجميع الإجراءات ال تتطلب معلومات عن الدين �أو‬ ‫املذهب"‪.‬‬ ‫و�أعربت خ�ضوري عن اعتزازها بت�سلم جاللة امللك ن�سخة من‬

‫كتابها "من بدايتنا �إىل يومنا هذا" حول تاريخ الطائفة اليهودية‬ ‫يف مملكة البحرين‪ ،‬وكان لها �شرف االن�ضمام �إىل الوفد الر�سمي‬ ‫جلاللة امللك يف م�ؤمتر حوار الأديان يف الأمم املتحدة بنيويورك‬ ‫يف نوفمرب ‪ ،2008‬واجتماع جاللته مع �أع�ضاء اجلماعة اليهودية‬ ‫البحرينية هناك‪ ،‬م�ؤكدة �إننا "حمظوظون بالعي�ش �ضمن‬ ‫جمتمع مت�سامح دينيا و�أكرث انفتاحا"‪.‬‬ ‫و�أكدت �إن البحرين واحدة من البلدان القليلة جدا يف العامل‬ ‫التي لديها املعابد واملقابر الإ�سالمية وامل�سيحية واليهودية بجوار‬ ‫بع�ضها البع�ض‪ ،‬وهي البلد اخلليجي الوحيد الذي يوجد به معبد‬ ‫لليهود �أن�شئ عام ‪� ،1930‬إىل جانب معابد للهندو�س وال�سيخ‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أن هناك �أكرث من ‪ 16‬كني�سة م�سيحية م�سجلة يف‬ ‫البحرين‪ ،‬منها الكني�سة الإجنيلية الوطنية التي يعود تاريخها‬ ‫�إىل نهاية القرن التا�سع ع�شر‪ ،‬مرحبة بالتقاء جاللة امللك مع‬ ‫قدا�سة البابا بنديكتو�س ال�ساد�س ع�شر يف الفاتيكان يف يوليو‬ ‫‪ ،2008‬و�سط �إ�شادة من الأخرية مبناخ الت�سامح الديني واالعتدال‬ ‫يف البحرين‪ ،‬وت�أكيد �أنه �سيقوم بزيارة اململكة خالل العام اجلاري‪.‬‬ ‫واختتمت الكاتبة البحرينية نان�سي خ�ضوري حديثها قائلة‪�" :‬إن‬ ‫مملكة البحرين قد جنحت يف عبور جميع العقبات التي مرت‬ ‫بها منطقة ال�شرق الأو�سط عرب احلفاظ على وحدة املجتمع‪،‬‬ ‫وتعزيز الت�ضامن واال�ستقرار والأمن واحرتام التعددية الدينية‬ ‫والت�سامح"‪ ،‬داعية اجلميع �إىل التعرف على البحرين ب�شكل‬ ‫�أقرب‪ ،‬فهي بلد ودود وم�ضياف‪.‬‬ ‫امل�شاركون‪ :‬البحرين منوذج يف الإ�صالح والتعاي�ش بني الثقافات‬ ‫والأديان‬ ‫و�شهدت الندوة املنظمة بالكوجنر�س الأمريكي مداخالت‬ ‫عديدة من قبل احل�ضور‪� ،‬أعربوا خاللها عن تقديرهم للتجربة‬ ‫الإ�صالحية الرائدة‪ ،‬والتطورات الإيجابية منذ تويل جاللة‬ ‫امللك مقاليد احلكم قبل ع�شر �سنوات‪ ،‬ورحب العديد من �أع�ضاء‬ ‫الكوجنر�س الأمريكي بتطور العالقات البحرينية الأمريكية‬ ‫على �أ�س�س من ال�صداقة وال�شراكة‪ ،‬وجهود اململكة يف �سبيل �إر�ساء‬ ‫الأمن واال�ستقرار يف منطقة ال�شرق الأو�سط‪ ،‬وما حققته من‬ ‫تقدم يف جماالت التنمية والدميقراطية وحقوق الإن�سان خالل‬ ‫عهد جاللة امللك‪.‬‬ ‫كما �أعرب امل�شاركون عن �إعجابهم ب�إجنازات مملكة البحرين‪،‬‬ ‫وما حققته من �إ�صالحات على جميع الأ�صعدة ال�سيا�سية‬ ‫منوذجا للعديد من دول‬ ‫واالقت�صادية واالجتماعية جعلتها‬ ‫ً‬ ‫املنطقة يف التنمية الب�شرية واحرتام حقوق الإن�سان والتعاي�ش‬ ‫ال�سلمي بني خمتلف احل�ضارات والثقافات والأديان واملذاهب‪،‬‬ ‫وتعزيز مكانة املر�أة يف �إطار امللكية الد�ستورية‪.‬‬ ‫ويذكر �أن جمعية ال�صداقة الأمريكية البحرينية‪ ،‬ومقرها‬ ‫وا�شنطن‪ ،‬قد ت�أ�س�ست يف عام ‪ 1990‬كمنظمة غري حكومية وال‬ ‫تهدف �إىل الربح‪ ،‬وير�أ�سها الأدمريال �أنثونى لي�س‪ ،‬وت�ضم يف‬ ‫ع�ضويتها عدد من الدبلوما�سيني ورجال الأعمال والع�سكريني‬ ‫ال�سابقني‪ ،‬وهدفها هو تعزيز العالقات بني البلدين يف خمتلف‬ ‫املجاالت ال�سيا�سية واالقت�صادية واالجتماعية‪ ،‬وما يجمعهما من‬ ‫روابط تاريخية وثيقة متتد �إىل عام ‪.1893‬‬


‫‪20‬‬

‫فرباير ‪ -‬مار�س ‪ 2010‬م‬

‫‪www.shura.bh‬‬

‫م�شاركات خارجية‬

‫خالل م�شاركة وفد مملكة البحرين يف �أعمال اجلل�سة العامة واجتماعات اللجان‬

‫الربملان العربي االنتقايل يدعو القادة العرب حل�سم م�صري مبادرة ال�سالم‬ ‫�شارك وفد مملكة البحرين للبرلمان العربي االنتقالي في �أعمال اللجان‬ ‫الدائمة والجل�سة العامة للبرلمان‪ ،‬والتي تم خاللها تالوة بيان لجنة‬ ‫ال�ش�ؤون الخارجية والدفاع والأمن الوطني ب�ش�أن القمة العربية التي عقدت‬ ‫م�ؤخر ًا بليبيا‪ ،‬والذي تناول عدة محاور كان �أهمها دعوة القادة العرب‬ ‫التخاذ موقف حا�سم ونهائي لم�صير مبادرة ال�سالم‪.‬‬ ‫م�شاركات الوفد في اجتماعات اللجان الدائمة‬

‫عقد الرملان العربي الإنتقايل جل�سته العامة‬ ‫وبكامل هيئاته وملدة خم�س �ساعات متوا�صلة‪،‬‬ ‫يف مقر جمل�س ال�شعب ال�سوري بدم�شق‪ ،‬يوم‬ ‫اخلمي�س املوافق ‪ 18‬مار�س ‪2010‬م‪ ،‬برئا�سة الربملان‬ ‫هدى فتحي بن عامر رئي�س الربملان العربي‪.‬‬ ‫وبد�أت اجلل�سة بانتخاب نائب لرئي�س الربملان‬ ‫خلفا لل�سيد حممد العويني وقد فاز بالقرعة‬ ‫ال�سيد �سعود ال�شمري موفد اململكة العربية‬ ‫ال�سعودية‪ ،‬ثم تال ذلك كلمة لرئي�سة الربملان‬ ‫ا�ستعر�ضت فيها ما مت حتقيقه خالل دورتي‬ ‫الربملان بتوطيد العالقات مع جمل�س ال�شعب‬ ‫امل�صري وجامعة الدول العربية‪ ،‬ولقاء ر�ؤ�ساء‬ ‫الدول ور�ؤ�ساء املجال�س الربملانية‪ ،‬ومواجهة‬ ‫التحديات باعتبار الربملان العربي �أن ق�ضية‬ ‫القد�س هي ق�ضيته الأوىل‪.‬‬ ‫ثم مت عر�ض م�شروعات القرارات التي رفعتها‬ ‫اللجان املنبثقة عن الربملان والتي متثل موا�ضيع‬ ‫�سيا�سية واقت�صادية وتنظيمية واتخاذ القرارات‬ ‫ب�ش�أنها متهيدا لرفعها �إىل القمة العربية املقبلة‬ ‫التي �ستعقد يف ليبيا �أواخر ال�شهر اجلاري‬ ‫ولقد ا�ستعر�ضت جلنة ال�ش�ؤون الت�شريعية‬ ‫والقانونية وحقوق الإن�سان التو�صية املتعلقة‬ ‫مبحاربة جرائم االجتار يف الب�شر‪ ،‬تنظيم ندوة‬ ‫حول البيئة الت�شريعية والقانونية لال�ستثمار‬ ‫والتحكيم التجاري يف الوطن العربي‪ ،‬ودرا�سة‬ ‫التو�صية اخلا�صة باتفاقية حماية الأ�شخا�ص‬ ‫امل�صابني بالإيدز واملتعاي�شني معه يف �ضوء‬ ‫عر�ض برنامج الأمم املتحدة الإمنائي‪ ،‬مو�ضوع‬ ‫الهجرة وهجرة الأدمغة العربية والذي طالب‬ ‫فيها �سعادة ال�سيد غامن ف�ضل البوعينني �ضرورة‬ ‫توافر ال�شروط ال�ضرورية لنجاح الندوة‪ ،‬كما‬ ‫ناق�ش الربملان االتفاقية العربية لتنظيم �أو�ضاع‬ ‫الالجئني يف الدول العربية‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال عن ال�سبل‬ ‫املقرتحة لتنظيم �آليات عمل اللجان الدائمة‬ ‫للربملان العربي‪ ،‬مذكرة التفاهم بني الربملان‬ ‫العربي واملنظمة العربية للتنمية الإدارية‪ ،‬تقرير‬ ‫غولد�ستون حول غزة‪.‬‬ ‫وبني �سعادة ال�سيد غامن البوعينني ب�أن اللجنة‬ ‫�أعدت تقريراً �شام ً‬ ‫ال عن امل�شاريع املحالة �إليها مبا‬ ‫فيها م�شروع قرار حول توحيد البنية الت�شريعية‬ ‫والقانونية للتعامالت االلكرتونية يف الوطن‬ ‫العربي‪ ،‬حيث دعا �إىل �ضرورة تفعيل التو�صيات‬ ‫ال�صادرة عن امللتقى الأول للبنية القانونية‬ ‫والت�شريعية للتعامالت االلكرتونية يف البلدان‬ ‫العربية‪ .‬فيما �أ�شار �سعادته من جانب �آخر �إىل‬

‫وجوب �أن يكون هناك منهجية موحدة يف �صياغة‬ ‫التقارير الربملانية والتي وردت �إىل اجلل�سة‬ ‫مبنهجيات خمتلفة‪.‬‬ ‫و�أما جلنة ال�ش�ؤون االجتماعية والثقافية واملر�أة‬ ‫وال�شباب فقد عر�ضت تقريرها ب�ش�أن �إقرتاح‬ ‫م�ؤمتر لل�شباب العربي حيث �أ�شارت �سعادة‬ ‫الفا�ضلة �ألي�س �سمعان ب�أن ذلك ي�سهم يف رفع‬ ‫قدرات ال�شباب العربي وتقوية �صالتهم وتبادل‬ ‫خرباتهم و�إعدادهم للإ�سهام الفاعل يف بناء و�إدارة‬ ‫�ش�ؤون �أوطانهم و�أمتهم العربية‪ .‬كما ناق�شت‬ ‫اجلل�سة �ضرورة التوا�صل والتن�سيق بني الربملان‬ ‫العربي ومنظمة املر�أة العربية‪ ،‬وتنظيم ندوة ب�ش�أن‬ ‫و�ضع املر�أة والطفل يف الد�ساتري والت�شريعات‬ ‫العربية‪ ،‬وتعزيز العالقة بني الربملانيات العربيات‬ ‫والأفريقيات‪.‬‬ ‫وقد قدمت �سعادة الأ�ستاذة �ألي�س �سمعان تقريرا‬ ‫حول م�شاركتها يف امل�ؤمتر الذي نظمه االحتاد‬ ‫الربملاين الدويل‪ ،‬يف �إطار فعاليات اجتماعات‬ ‫جلنة املر�أة بالأمم املتحدة‪ ،‬والذي ناق�ش العديد‬ ‫من الق�ضايا التي تهم اللجنة‪.‬‬ ‫ناق�شت جلنة ال�ش�ؤون اخلارجية وال�سيا�سية‬ ‫والأمن القومي الأو�ضاع الراهنة يف منطقة‬ ‫ال�شرق الأو�سط‪ ،‬وب�صفة خا�صة قرارات احلكومة‬ ‫الإ�سرائيلية ببناء "‪ "1600‬م�ستوطنة جديدة‪،‬‬ ‫و�ضم احلرم الإبراهيمي يف اخلليل‪ ،‬وحميط‬ ‫م�سجد بالل‪ ،‬و�إدراجهما على قائمة املواقع‬ ‫الرتاثية اليهودية‪� ،‬إ�ضافة �إىل نية احلكومة‬ ‫الإ�سرائيلية تهويد الأرا�ضي الفل�سطينية املحتلة‪.‬‬ ‫ودعا البيان ال�صادر عن اللجنة �إىل تفعيل كل‬ ‫االتفاقيات العربية امل�شرتكة وو�ضع الآليات‬ ‫العملية لتنفيذها ودعم جميع �أ�شكال املقاومة �ضد‬ ‫�أي حمتل للرتاب العربي‪ .‬و�أهاب الربملان بالقمة‬ ‫العربية رف�ض و�إدانة جميع �سيا�سات وممار�سات‬ ‫العدو الإ�سرائيلي العن�صرية جتاه ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني‪ .‬كما دعا القمة العربية �إىل وقف كل‬ ‫�أ�شكال املفاو�ضات والعالقات مع العدو الإ�سرائيلي‬ ‫وتفعيل �أحكام املقاطعة العربية‪ .‬ودعا القمة‬ ‫العربية ملوا�صلة دعم �صمود ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫يف مواجهة احل�صار الإ�سرائيلي اجلائر ‪.‬‬ ‫كما دعا البيان �إىل رف�ض جميع �أ�شكال املفاو�ضات‬ ‫املبا�شرة وغري املبا�شرة مع �إ�سرائيل وطرح املقاومة‬ ‫ال�شاملة بجميع �أ�شكالها بدي ً‬ ‫ال نهائياً حلل‬ ‫الق�ضية الفل�سطينية وا�ستعادة احلقوق‪ ،‬وطرح‬ ‫�آليات عملية لدعم قطاع غزة املحا�صر‪ ،‬و�ضرورة‬ ‫التوجه �إىل اليون�سكو للحفاظ على الرتاث‬

‫�أع�ضاء وفد مملكة البحرين خالل �إحدى م�شاركاتهم في �أعمال البرلماني العربي الإنتقالي‬

‫العربي والإ�سالمي الذي ت�سعى �إ�سرائيل لتهويده‬ ‫و�ضمه �إىل تراثها‪ ،‬وبينوا �أنه ثبت وبالدليل‬ ‫القاطع �أن �إ�سرائيل ال تريد ال�سالم‪ ،‬فالقرارات‬ ‫الكثرية وخا�صة بناء وحدات ا�ستيطانية يف ال�ضفة‬ ‫والقد�س �أن �إ�سرائيل ال تريد ال�سالم‪.‬‬ ‫ودعت اللجنة يف بيانها �إىل دعم القد�س مادياً‬ ‫ومعنوياً ملنع ابتزاز اليهود ل�شراء الأرا�ضي العربية‬ ‫ودعم جميع امل�ؤ�س�سات التي تدعم القد�س و�أن‬ ‫هناك قراراً عربياً ب�إن�شاء �صندوق لدعم القد�س‪.‬‬ ‫ونبهت اللجنة �إىل �ضرورة التنديد ب�أي‬ ‫طرف فل�سطيني ينكر وال يريد �إعادة اللحمة‬ ‫الفل�سطينية عرب مبادرة امل�صالح الفل�سطينية‬ ‫الفل�سطينية برعاية م�صرية‪ .‬م�ضيفة �إن‬ ‫املقاومة هي البديل الوحيد للرد على ال�سيا�سات‬ ‫الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫واتفقت اللجنة يف بيانها على اتخاذ عدة مواقف‬ ‫منها؛ زيارة وفد برملاين �إىل غزة وتقدمي مذكرة‬ ‫للقمة العربية لدعم القد�س واملقاومة مبختلف‬ ‫�أ�شكالها ودعوة �إىل املقاطعة وعدم التطبيع‪.‬‬ ‫و�أملت اللجنة من املوقف الر�سمي العربي �أن يكون‬ ‫مب�ستوى التحدي الإ�سرائيلي للأمة العربية‬ ‫والإ�سالمية‪ .‬كما �أدانت اللجنة يف تقريرها‬ ‫العملية االرهابية التي جرت يف دبي باغتيال‬ ‫حممود املبحوح‪ ،‬م�ؤكدين �أن هذا العمل ميثل‬ ‫انتهاكا �صارخا ل�سيادة دولة االمارات العربية‬ ‫املتحدة‪.‬‬ ‫كما �أدانت احتالل �إيران للجزر الإماراتية املتحدة‬ ‫الثالث‪ ،‬وتطرقت �إىل الأو�ضاع يف ال�سودان‪،‬‬ ‫والأو�ضاع يف دارفور‪ ،‬وقرار املحكمة اجلنائية‬ ‫الدولية‪ ،‬بال�سماح ب�إمكانية اتهام الرئي�س‬ ‫ال�سوداين عمر الب�شري‪ ،‬بجرمية الإبادة اجلماعية‪.‬‬ ‫ورف�ض الربملانيون العرب ب�شكل قاطع قرار‬ ‫املحكمة اجلنائية الدولية بحق رئي�س اجلمهورية‬ ‫امل�شري عمر الب�شري م�ؤكدين ت�ضامنهم مع‬ ‫ال�سودان يف مواجهة �أي خمططات ت�ستهدف النيل‬ ‫من �سيادته ووحدته ‪.‬‬ ‫كما ناق�شت الأو�ضاع يف ال�صومال واليمن‪،‬‬ ‫وانعكا�ساتها على املنطقة العربية واملبادرة‬

‫اليمنية‪ ،‬ب�ش�أن تطوير العمل العربي امل�شرتك‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق بلجنة ال�ش�ؤون االقت�صادية واملالية‬ ‫فقد ا�ستعر�ض �سعادة النائب الدكتور عبد العزيز‬ ‫�أبل رئي�س جلنة ال�شئون االقت�صادية واملالية‬ ‫بالربملان العربي تقرير اللجنة والذي �أ�شاد‬ ‫جميع الأع�ضاء باملنهجية التي اتبعتها اللجنة‬ ‫ب�إدارة رئي�سها الدكتور عبدالعزيز �أبل يف �إعداد‬ ‫التقرير املتميز حيث ا�ستعر�ض التقرير البيانات‬ ‫املالية اخلتامية لعام ‪2009‬م م�ستعر�ضا تقرير‬ ‫املدقق امل�ستقل ومبينا ما ورد فيه من م�س�ؤولية‬ ‫الإدارة عن البيانات العامة وم�س�ؤولية املدقق‪،‬‬ ‫وامل�صروفات العامة ونفقات العاملني والأن�شطة‬ ‫والربامج وم�ساهمة الدول الأع�ضاء‪.‬‬ ‫وقد �أ�شار �سعادة ال�سيد عبدالرحمن جم�شري يف‬ ‫هذا الإطار �إىل �أن اللجنة قد ناق�شت مو�ضوع‬ ‫ا�شرتاكات �أع�ضاء الربملان العربي االنتقايل‬ ‫وبالأخ�ص مت�أخرات ال�سنوات املا�ضية‪ ،‬الفتا �إىل‬ ‫�أن اللجنة اقرتحت مل�صلحة هذا املو�ضوع �إعادة‬ ‫�إجراء ات�صاالت مع الدول املتخلفة عن �سداد‬ ‫ا�شرتاكاتها‪ ،‬كما لفت �سعادته �إىل �أن الدول التي‬ ‫م ت�سدد ا�شرتاكاتها يحتل �أع�ضائها منا�صب مهمة‬ ‫يف الربملان‪.‬‬ ‫واجلدير بالذكر �أن وفد جمل�سي ال�شورى والنواب‬ ‫البحريني �ضم كل من �سعادة ال�سيد غامن ف�ضل‬ ‫البوعينني النائب الأول لرئي�س جمل�س النواب‬ ‫ع�ضو جلنة ال�ش�ؤون الت�شريعية والقانونية‬ ‫وحقوق الإن�سان يف الربملان العربي و �سعادة‬ ‫الفا�ضلة �أل�س توما�س �سمعان النائب الثاين‬ ‫لرئي�س جمل�س ال�شورى ع�ضو جلنة ال�ش�ؤون‬ ‫االجتماعية والثقافية واملر�أة وال�شباب يف الربملان‬ ‫العربي‪ ،‬و�سعادة ال�سيد عبدالرحمن حممد‬ ‫جم�شري رئي�س جلنة ال�ش�ؤون اخلارجية والدفاع‬ ‫والأمن الوطني مبجل�س ال�شورى ع�ضو جلنة‬ ‫ال�ش�ؤون اخلارجية وال�سيا�سية والأمن القومي يف‬ ‫الربملان العربي‪ ،‬و�سعادة الدكتور عبد العزيز �أبل‬ ‫رئي�س جلنة ال�ش�ؤون املالية واالقت�صادية مبجل�س‬ ‫النواب ع�ضو جلنة ال�ش�ؤون املالية واالقت�صادية‬ ‫يف الربملان العربي‪.‬‬


‫فرباير ‪ -‬مار�س ‪ 2010‬م‬

‫‪www.shura.bh‬‬

‫تن�ص املادة (‪ 11‬مكررا) من القانون رقم (‪ )45‬ل�سنة ‪2009‬‬ ‫بتعديل املر�سوم بقانون رقم (‪ )11‬ل�سنة ‪ 1976‬ب�إ�صدار قانون‬ ‫تنظيم معا�شات ومكاف�آت التقاعد ل�ضباط و�أفراد قوة دفاع‬ ‫البحرين والأمن العام‪ ،‬على "يجوز ل�ضباط و�أفراد قوة‬ ‫دفاع البحرين والأمن العام واحلر�س الوطني وجهاز‬ ‫الأمن الوطني ممن تنطبق عليهم �أحكام املادة (‪ )2‬من‬ ‫هذا القانون‪� ،‬ضم مدة خدمتهم ال�سابقة يف القطاع اخلا�ص‬ ‫�إىل مدة خدمتهم احلالية ما مل يكونوا قد ا�ستحقوا عنها‬ ‫معا�شا تقاعديا‪ ،‬ب�شرط دفع اال�شرتاكات املقررة يف املادة‬ ‫(‪ )12‬من هذا القانون كاملة وفقا للراتب يف تاريخ طلب‬ ‫ال�ضم‪ ،‬ويتم ال�سداد اما دفعة واحدة �أو على �أق�ساط �شهرية‬ ‫طبقا للجدول املرفق للقانون اخلا�ص بتحديد الق�سط‬ ‫ال�شهري عن كل مائة دينار من املبلغ املق�سط‪ ،‬ويكون �ضم‬ ‫مدة اخلدمة على �أ�سا�س �سنة خدمة عن كل �سنة وربع‬ ‫خدمة يف القطاع اخلا�ص"‪.‬‬

‫ثقافة برملانية‬ ‫اقتراحات القوانين‬

‫�أعطى الد�ستور لأي من �أع�ضاء جمل�سي ال�شورى والنواب حق‬ ‫اقرتاح القوانني (قانون جديد �أو تعديل قانون نافذ) ويحال‬ ‫كل اقرتاح �إىل اللجنة املخت�صة يف املجل�س لإبداء الر�أي‪،‬‬ ‫ف�إذا ر�أى املجل�س قبول االقرتاح �أحاله �إىل احلكومة لو�ضعه‬ ‫يف �صيغة م�شروع قانون وتقدميه �إىل جمل�س النواب يف دور‬ ‫االنعقاد ذاته �أو يف دور االنعقاد الذي يليه ‪ .‬وكل اقرتاح بقانون‬ ‫مت تقدميه ورف�ضه املجل�س ال يجوز تقدميه ثانية يف دور‬ ‫االنعقاد ذاته‪.‬‬ ‫وقد تولت الالئحة الداخلية للمجل�س بيان القواعد‬ ‫التف�صيلية التي تتبع يف نظر املجل�س يف هذه االقرتاحات‬ ‫واتخاذ الر�أي ب�ش�أنها‪.‬‬ ‫فن�صت على �أن تقدم االقرتاحات بقوانني من �أع�ضاء املجل�س‬ ‫�إىل رئي�سه م�صاغة وحمددة بقدر امل�ستطاع‪ ،‬ومرفقاً بها مذكرة‬ ‫�إي�ضاحية تت�ضمن حتديد ن�صو�ص الد�ستور املتعلقة باالقرتاح‬ ‫واملبادئ الأ�سا�سية التي يقوم عليها والأهداف التي يحققها وال‬ ‫يجوز �أن يوقع االقرتاح بقانون �أكرث من خم�سة �أع�ضاء‪.‬‬ ‫ولرئي�س املجل�س �أن يخطر مقدم االقرتاح مبخالفته للد�ستور‪،‬‬ ‫�أو عدم ا�ستيفائه‬ ‫لل�شكل املطلوب �أو وجود الأحكام التي ت�ضمنها يف القوانني‬ ‫النافذة‪ ،‬و�إن يطلب منه ت�صحيحه �أو �سحبه‪ .‬ف�إذا �أ�صر الع�ضو‬ ‫على وجهة نظره عر�ض الرئي�س الأمر على املجل�س ‪.‬‬ ‫ويحيل الرئي�س االقرتاح بقانون �إىل اللجنة املخت�صة لإبداء‬ ‫الر�أي يف فكرته‪ ،‬وتعد تقريراً لعر�ضه على املجل�س مت�ضمناً‬ ‫الر�أي يف جواز نظر االقرتاح �أو رف�ضه �أو �إرجائه‪ .‬وللجنة �أن‬ ‫ت�شري على املجل�س برف�ض االقرتاح لأ�سباب تتعلق باملو�ضوع‬ ‫ب�صفة عامة‪.‬‬ ‫ف�إذا ما وافق املجل�س على االقرتاح �أحاله �إىل احلكومة لت�ضعه‬ ‫يف �صيغة م�شروع قانون‪ ،‬على �أن حتيله احلكومة بعد ذلك �إىل‬ ‫جمل�س النواب لي�أخذ ذات امل�سار الذي يتخذه م�شروع القانون‬ ‫الذي يقرتحه امللك‪ ،‬بحيث ال ي�صدر �إال مبوافقة املجل�سني‪،‬‬ ‫ويجري تداوله بني املجل�سني على النحو الذي �سبق بيانه‪.‬‬ ‫ويف حالة اختالف املجل�سني ب�ش�أنه مرتني يحال �إىل املجل�س‬ ‫الوطني ليتخذ القرار النهائي ب�ش�أنه‪.‬‬ ‫و�إذا تعددت مقرتحات القوانني يف املو�ضوع الواحد اعترب‬ ‫�أ�سبقها هو الأ�صل‪ ،‬واعترب ما عداه مبثابة تعديل له‪.‬‬

‫�صفحة تعنى بالتوا�صل مع القراء جنيب من خاللها على‬ ‫ا�ستف�ساراتكم و�أ�سئلتكم كما نعر�ض فيها م�ساهماتكم فيما‬ ‫يتعلق بالعمل الت�شريعي يف مملكة البحرين‪ ،‬وي�سعدنا تلقي‬ ‫م�ساهماتكم عرب‪:‬‬ ‫فاك�س‪17717377 :‬‬ ‫‪snews@shura.gov.bh‬‬ ‫من الت�شريع‬ ‫اقرتاح "�شوري" يناق�ش حاليا يف جمل�س النواب‪..‬‬

‫م�شروع قانون ب�ش�أن تنظيم ال�صحافة والطباعة والن�شر‬

‫يعد م�شروع قانون ب�ش�أن تنظيم ال�صحافة والطباعة والن�شر الذي‬ ‫يناق�ش حاليا يف جمل�س النواب‪� ،‬أحد م�شروعات القوانني التي‬ ‫�صيغت بناء على اقرتاح بقانون تقدم به عدد من �أع�ضاء جمل�س‬ ‫ال�شورى خالل الف�صل الت�شريعي الأول‪ ،‬حيث يناق�ش م�شروع‬ ‫القانون بالتزامن مع م�شروع قانون �أخر تقدمت به احلكومة املوقرة‬ ‫ب�ش�أن تعديل بع�ض �أحكام املر�سوم بقانون رقم (‪ )47‬ل�سنة ‪2002‬م‬ ‫ب�ش�أن تنظيم ال�صحافة والطباعة والن�شر‪ ،‬املرافق للمر�سوم امللكي‬ ‫رقم (‪ )26‬ل�سنة ‪2008‬م‪.‬‬ ‫ويت�ضمن م�شروع القانون امل�صاغ بناء على اقرتاح القانون املقدم من‬ ‫جمل�س ال�شورى قانونا بديال لتنظيم ال�صحافة والطباعة والن�شر‪،‬‬ ‫تلغى مبوجبه �أحكام القانون املعمول به حاليا ومبا يواكب التطور‬ ‫الد�ستوري والت�شريعي يف البالد‪ ،‬ويتكون م�شروع القانون من‬ ‫�أربعة �أبواب تقع يف (‪ )84‬مادة‪ ،‬خ�ص�ص الباب الأول للمبادئ العامة‬

‫وتعريف امل�صطلحات‪ ،‬و�أورد الباب الثاين الأحكام املتعلقة بتنظيم‬ ‫ال�صحافة و�أحكامها وي�شتمل على �سبعة ف�صول‪ ،‬والباب الثالث‬ ‫يتعلق بالطباعة ون�شر املطبوعات وتداولها يف ف�صلني‪ ،‬و�ضم الباب‬ ‫الرابع �أحكاما متفرقة‪.‬‬ ‫ويهدف امل�شروع بقانون �إىل ت�أكيد مبادئ حرية التعبري �ضمن مبادئ‬ ‫الد�ستور وميثاق العمل الوطني‪ ،‬ويف �إطار العادات والتقاليد العريقة‬ ‫للمجتمع البحريني‪� ،‬إىل جانب ت�أكيد مبد�أ حرية ال�صحافة مبا يف‬ ‫ذلك حرية �إ�صدار ال�صحف‪ ،‬وحرية �إنتاجها‪ ،‬وحرية املواطن يف‬ ‫احل�صول على املعلومات من ال�صحف التي يختارها‪ ،‬وحرية الطباعة‬ ‫وت�شجيع اال�ستثمار فيها‪ ،‬مع الت�أكيد على �ضرورة �أن ينظم القانون‬ ‫جميع �أعمال ال�صحافة والن�شر الإلكرتونيني‪ ،‬و�إلغاء �أي �شكل من‬ ‫�أ�شكال الرقابة على ال�صحف وت�أكيد ا�ستقاللية امل�ؤ�س�سات ال�صحافية‬ ‫و�ضمان حقوق ال�صحافيني والكتاب يف التعبري عن الر�أي‪.‬‬

‫�أنت ت�س�أل ونحن جنيب‬ ‫كثيرا ما ن�سمع عن �صياغة الت�شريعات‪...‬فماذا تعني؟‬ ‫�صياغة الت�شريعات هي التج�سيد العملي للمهمة الأ�سا�سية التي‬ ‫ت�ضطلع بها ال�سلطة الت�شريعية‪ ،‬فال�صياغة تتطلب مقومات‬ ‫ومهارات وقدرات لغوية وقانونية متكن ال�صائغ من ن�سج �أحكام‬ ‫القانون من دون لب�س �أو غمو�ض‪ ،‬حيث ال يعد الت�شريع جيدا �إال‬ ‫�إذا �صاحبه عملية ت�شريعية ذات �صياغة قانونية جيدة‪.‬‬ ‫و�صياغة الت�شريعات هي عملية هامة لكونها تنطلق من‬ ‫االحتياجات املجتمعية واالقت�صادية‪ ،‬فمن خاللها ت�ستطيع‬ ‫احلكومات والربملانات اال�ستجابة لالحتياجات املتغرية واملتجددة‬ ‫ملجتمعاتنا‪ ،‬وهو ما يتطلب من القائمني عليها �أن يكونوا ذوي‬ ‫خربات معينة يف نطاق املهارات التحليلية والكتابية‪ ،‬وان يعملوا‬ ‫للت�أكد من �أن م�شروع الت�شريع متوافق مع ت�شريعات �آخري‪،‬‬ ‫و�أن يتم �أتباع �أ�شكاال تقليدية ومتعارف عليها وا�ستعمال لغة‬ ‫وا�صطالحات مالئمة ومفهومة‪ ،‬بحيث يعطي الت�شريع الأثر‬ ‫القانوين املطلوب من وراء هذا الت�شريع‪.‬‬ ‫ومن هذا املنطلق ميكن ل�صائغي الت�شريع ا�ست�شارة الأ�شخا�ص �أو‬ ‫الهيئات املعنية بالوزارات الأخرى �أو من املجتمع املدين‪ ،‬يف �سبيل‬ ‫التعرف على املطالب اخلا�صة بكل ت�شريع هو حمل نظر‪ ،‬بهدف‬ ‫حتقيق امل�صلحة العامة لكافة �شرائح املجتمع‪.‬‬ ‫وكلما كانت ال�صياغة الت�شريعية �صحيحة و�سليمة وقوية‪ ،‬كلما‬ ‫كان الت�شريع �أو القانون �صحيحا وقابال للتطبيق‪ ،‬ومن هنا ف�إن‬

‫نظام املجل�سني املتبع يف مملكة البحرين مينع اخلط�أ والت�سرع يف‬ ‫الت�شريع وي�ضمن خروج الت�شريعات ب�شكل �صحيح ومتقن‪ ،‬وذلك‬ ‫من خالل العملية التي متر بها الت�شريعات بني املجل�سني والتي‬ ‫ت�ضمن مناق�شة الت�شريع �أكرث من مرة‪.‬‬

‫ما هو دور الأمانة العامة لل�ش�ؤون البرلمانية؟‬ ‫تندرج الأمانة العامة امل�ساعدة لل�ش�ؤون الربملانية حتت مظلة‬ ‫الأمني العام للمجل�س ب�إ�شراف الدكتور �أحمد عبداهلل نا�صر‬ ‫الأمني العام امل�ساعد لل�ش�ؤون الربملانية‪ ،‬حيث تعمل على ت�سهيل‬ ‫عمل املجل�س فيما يتعلق بجل�سات املجل�س و جلانه الدائمة و‬ ‫امل�ؤقتة و تي�سري �إجراءات ال�سادة الأع�ضاء‪.‬‬ ‫و يتبع الأمانة العامة امل�ساعدة لل�ش�ؤون الربملانية كل من �إدارة‬ ‫�ش�ؤون اجلل�سات املخت�صة ب�إعداد جداول �أعمال املجل�س‪ ،‬و‬ ‫م�ضابط اجلل�سات و التقارير ال�سنوية للمجل�س و �إعداد الفهار�س‬ ‫ال�شاملة‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل �إدارة �ش�ؤون اللجان و البحوث املخت�صة‬ ‫بتنفيذ قرارات اللجان و تو�صياتها و �إعداد التقارير‪ .‬و تعمل‬ ‫الأمانة العامة امل�ساعدة لل�ش�ؤون الربملانية على تن�سيق اجتماعات‬ ‫جميع اللجان الدائمة و امل�شرتكة و امل�ؤقتة‪ .‬و من خاللها يتم‬ ‫التن�سيق مع كلتا الإدارتني لإجناز كل ما يتعلق ب�ش�ؤون اجلل�سات و‬ ‫اللجان لعر�ضها نهائياً على �سعادة الأمني العام للمجل�س التخاذ‬ ‫القرارات املنا�سبة املتفقة مع �سيا�سة املجل�س‪.‬‬

‫تــــــــوا�صــــل‬

‫�أ�ضواء قانونية‬

‫‪21‬‬


‫‪22‬‬

‫فرباير ‪ -‬مار�س ‪ 2010‬م‬

‫‪www.shura.bh‬‬

‫الأمانة العامة‬

‫بعد ح�صول املجل�س على جائزة �أف�ضل م�شروع عربي للمحتوى االلكرتوين‬

‫ال�صالح ي�شيد بجهود �إدارة تقنية املعلومات بالأمانة العامة‬ ‫�أ�شاد معالي ال�سيد علي بن �صالح ال�صالح رئي�س مجل�س ال�شورى بالجهود التي‬ ‫قامت بها �إدارة تقنية المعلومات بالأمانة العامة بمجل�س ال�شورى للح�صول‬ ‫على الجائزة العربية لل�شريحة الذهبية التي نالها موقع المجل�س الإلكتروني‬ ‫من لجنة التحكيم التابعة للمنظمة العربية للمعلوماتية واالت�صاالت ك�أف�ضل‬ ‫م�شروع عربي للمحتوى الإلكتروني‪ ،‬منوه ًا بمبادرات الفريق التقني للموقع‬ ‫و�سعيه المتوا�صل لإثراء الموقع بالمعلومات والخدمات التي �ساهمت في �إظهار‬ ‫الموقع الإلكتروني لمجل�س ال�شورى بالم�ستوى الم�شرف الذي يظهر عليه في‬ ‫الوقت الحالي‪.‬‬ ‫و�أعرب معايل رئي�س جمل�س ال�شورى خالل‬ ‫تكرميه للفريق الفني للموقع الإلكرتوين‬ ‫ب�إ�شراف ال�سيدة عبري العبيديل القائم ب�أعمال‬ ‫مدير �إدارة تقنية املعلومات وبح�ضور �سعادة‬ ‫ال�سيد عبد اجلليل �إبراهيم الطريف الأمني‬ ‫العام ملجل�س ال�شورى‪ ،‬وال�سيد �أحمد عبد اهلل‬ ‫احلردان الأمني العام امل�ساعد للموارد الب�شرية‬ ‫واملالية واملعلومات‪ ،‬والدكتور �أحمد عبداهلل‬ ‫نا�صر الأمني العام امل�ساعد لل�ش�ؤون الربملانية‪،‬‬ ‫عن تقديره مل�شاركتهم الفاعلة يف ح�صول املوقع‬ ‫على اجلائزة وما مت بذله من �أجل مواكبة املوقع‬ ‫الإلكرتوين حلركة التطور وتوفري �أحدث‬ ‫التقنيات واخلدمات لالرتقاء مب�ستواه الفني‪،‬‬ ‫معرباً عن اعتزاز املجل�س بالكفاءات الوطنية‬

‫ودورها يف دعم م�سرية العمل الربملاين يف‬ ‫اململكة‪.‬‬ ‫ويف ختام اللقاء كرر معايل رئي�س املجل�س �شكره‬ ‫�إىل الأمني العام وجميع منت�سبي الأمانة العامة‬ ‫على اجلهود الكبرية التي بذلت لتطوير املوقع‬ ‫الإلكرتوين اخلا�ص باملجل�س من خالل رفده‬ ‫باملعلومات‪ ،‬معربا عن �أمله يف حتقيق النجاحات‬ ‫التي ت�سهم يف التطور الإلكرتوين و�إجناح‬ ‫م�ساعي اململكة يف التوجه الإلكرتوين‪.‬‬ ‫من جهتهم‪ ،‬عرب املكرمون عن �سعادتهم مبتابعة‬ ‫معايل رئي�س جمل�س ال�شورى و�أ�صحاب ال�سعادة‬ ‫الأع�ضاء و�سعادة الأمني العام ملجل�س ال�شورى‬ ‫للموقع الإلكرتوين‪ ،‬مثمنني ملعايل رئي�س‬ ‫املجل�س مبادراته يف تكرمي وحتفيز املوظفني‬

‫معالي رئي�س مجل�س ال�شورى خالل �إ�ستقباله �إدارة تقنية المعلومات‬ ‫وت�شجيعهم لبذل املزيد من اجلهود ملا يخدم‬ ‫م�صلحة العمل مبجل�س ال�شورى‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن البوابة الإلكرتونية ملجل�س ال�شورى‬ ‫مت ت�صميمها باعتماد �أعلى معايري الت�صاميم‬ ‫العاملية‪ ،‬وباعتماد نظام مايكرو�سوفت لإدارة‬ ‫املحتوى الإلكرتوين ‪، 2007 SharePoint‬‬ ‫والذي مت اختياره لتوافقه مع الأنظمة املفعلة‬ ‫يف املجل�س‪ ،‬كنظام الأر�شفة‪ ،‬ونظام املتابعة العام‪،‬‬ ‫ونظام املكتبة‪ ،‬لتوفري املرونة مل�ستخدمي املوقع‬ ‫على ال�صعيدين الداخلي واخلارجي لتكون هذه‬

‫البوابة الأوىل من نوعها بني امل�ؤ�س�سات يف اململكة‬ ‫التي تعتمد هذه التقنية خلدمات الإنرتنت‪.‬‬ ‫و ي�ضم املوقع الإلكرتوين مركزا �إعالميا يعترب‬ ‫�أر�شيفًا خمتا ًرا من ال�صور التوثيقية لأن�شطة‬ ‫وفعاليات رئي�س املجل�س ونائبيه و�أمينه العام‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل �صور جلان املجل�س التي ميكن للزوار‬ ‫ا�ستعرا�ضها‪ ،‬كما ميكن للمعنيني واملخت�صني‬ ‫كالإعالميني وال�صحافيني احل�صول على ن�سخ‬ ‫�أ�صلية من خالل التوا�صل مع املجل�س عن‬ ‫طريق هذا الق�سم‪.‬‬

‫الأمينان العامان ملجل�سي ال�شورى والنواب ي�ؤكدان‬

‫�أهمية تفعيل اتفاقية التعاون مع برنامج الأمم املتحدة الإمنائي‬ ‫�أكد الأمينان العامان لمجل�سي ال�شورى والنواب على �أهمية الدعم الفني المقدم‬ ‫من برنامج الأمم المتحدة الإنمائي الموجه للدفع بالعمل الت�شريعي نحو مزيد‬ ‫من الفعالية والكفاءة‪ ،‬م�شيرين في هذا ال�صدد �إلى عزم الأمانتين العامتين‬ ‫لمجل�سي ال�شورى والنواب بتوجيه من معالي ال�سيد علي بن �صالح ال�صالح رئي�س‬ ‫مجل�س ال�شورى ومعالي ال�سيد خليفة بن �أحمد الظهراني رئي�س مجل�س النواب‬ ‫�إلى موا�صلة تعاونهما مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي من �أجل تزويد‬ ‫موظفي مجل�سي ال�شورى والنواب ب�أف�ضل الخدمات ذات الجودة المهنية العالية‬ ‫والمرتكزة على التجربة البرلمانية في مملكة البحرين ودول العالم الأخرى‪.‬‬ ‫جاء ذلك خالل اجتماعهما �صباح اليوم مبجل�س‬ ‫ال�شورى مع كل من ال�سيد حممد �آل �شريف‬ ‫م�ساعد املمثل املقيم لربنامج الأمم املتحدة‬ ‫الإمنائي يف مملكة البحرين وال�سيد مازن �شعيب‬ ‫م�ست�شار �إداري بالربنامج‪ ،‬بح�ضور ال�سيد �أحمد‬ ‫ال�صحاف مدير املوارد الب�شرية واملالية مبجل�س‬ ‫ال�شورى وال�سيد علي ح�سن اخلزعلي مدير املوارد‬ ‫الب�شرية واملالية مبجل�س النواب‪ ،‬وال�سيد حممد‬ ‫الداوود رئي�س املوارد الب�شرية مبجل�س النواب‪،‬‬ ‫حيث جرى بحث تفعيل بنود اتفاقية التعاون يف‬ ‫جمال التدريب بني جمل�سي ال�شورى والنواب‬ ‫وبرنامج الأمم املتحدة الإمنائي (‪)UNDP‬‬ ‫التي مت جتديد العمل بها يف نوفمرب ‪2009‬م‪.‬‬

‫وعر�ض ممثلو برنامج الأمم املتحدة الإمنائي‬ ‫م�سودة خطة العمل املقرتحة لتفعيل ما جاء‬ ‫�ضمن اتفاقية التعاون والتي �سبق و�أن وقعها‬ ‫معايل رئي�سي جمل�سي ال�شورى والنواب مع‬ ‫املمثل املقيم لربنامج الأمم املتحدة الإمنائي‪،‬‬ ‫والتي من �أهم خمرجاتها تنظيم دورات وور�ش‬ ‫تدريبية ب�إ�شراف م�ست�شار متخ�ص�ص‪ ،‬وذلك بغية‬ ‫و�ضع خطة �إ�سرتاتيجية ت�صب يف جمال رفع كفاءة‬ ‫العمل وو�ضع �أ�س�س لتحليل االحتياجات التدريبية‬ ‫والتي على �أ�سا�سها �سيتم حتديد برنامج اخلطط‬ ‫التدريبية يف الأمانتني العامتني‪ ،‬فيما ينتظر �أن‬ ‫حتقق اخلطة تعزيز الدور الذي يقوم به موظفو‬ ‫الأمانتني العامتني‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل دعم اجلهاز‬

‫�سعادة الأمين العام ال�سيد عبدالجليل الطريف خالل م�شاركته في الإجتماع‬ ‫الإداري والفني بالأمانتني‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال عن برنامج‬ ‫لتقوية وتدعيم الطاقات واخلربات لدى �أ�صحاب‬ ‫ال�سعادة �أع�ضاء املجل�سني‪.‬‬ ‫وجرى خالل االجتماع الت�أكيد على �أهمية‬ ‫اال�ستفادة من االتفاقية يف ظل تطوير النظام‬ ‫الإداري ملجل�سي ال�شورى والنواب‪ ،‬و الذي جاء‬ ‫بف�ضل التوجيهات ال�سديدة ل�صاحبي املعايل‬ ‫رئي�سي املجل�سني‪ ،‬كما مت التطرق �إىل كيفية‬ ‫تطوير التدريب والبحوث والدرا�سات‪ ،‬والتي من‬ ‫�ش�أنها �أن ت�سهم يف تعزيز قدرات املوظفني‪ ،‬مبا‬ ‫ينعك�س �إيجابا على ت�سهيل املهمة التي ي�ضطلع بها‬

‫�أع�ضاء جمل�سي ال�شورى والنواب للقيام بواجبهم‬ ‫الت�شريعي والرقابي‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن اتفاقية التعاون التي وقعت بني‬ ‫جمل�سي ال�شورى والنواب وبرنامج الأمم املتحدة‬ ‫الإمنائي تهدف �إىل اال�ستمرار يف بناء القدرات‬ ‫للأمانة العامة يف كل من جمل�س ال�شورى‬ ‫وجمل�س النواب و�أع�ضاء ال�سلطة الت�شريعية‪،‬‬ ‫كما ترمي االتفاقية �إىل حت�سني املهارات الإدارية‪،‬‬ ‫و�إعداد برنامج تدريب �شامل جلميع موظفي‬ ‫الأمانتني العامتني‪ ،‬ف�ضال عن �إ�صدار الكتيب‬ ‫التعريفي للموظفني اجلدد‪.‬‬


‫فرباير ‪ -‬مار�س ‪ 2010‬م‬

‫‪www.shura.bh‬‬

‫جلنة املرافقني تنظم ور�شة فن الربوتوكول واالتيكيت‬ ‫نظمـــت لجنــــة المرافــــقيــــن الإدارييـــــن‬ ‫والإعالميين بمجل�س ال�شورى م�ؤخرا ور�شة‬ ‫عمل حول فن البروتوكول واالتيكيت في‬ ‫التعامل مع كبار ال�شخ�صيات‪ ،‬قدمها ال�سيد‬ ‫را�شد الغائب ع�ضو مجل�س �إدارة جمعية‬ ‫العالقات العامة البحرينية‪ ،‬والباحث‬ ‫في �ش�ؤون البروتوكول‪ ،‬فيما ح�ضرها عدد‬ ‫من موظفي المجل�س المناط بهم مرافقة‬ ‫الوفود البرلمانية خالل م�شاركتهم في‬ ‫المحافل الإقليمية والعربية والدولية‪.‬‬

‫�صورة جماعية للم�شاركين في الور�شة وفي الإطار الأ�ستاذ را�شد الغائب‬ ‫ورحبت رئي�سة اللجنة الدكتورة فوزية يو�سف‬ ‫اجليب مدير �إدارة العالقات الربملانية والإعالم‬ ‫يف بداية ور�شة العمل بالغائب‪ ،‬م�شرية �إىل‬ ‫الهدف من ور�شة العمل هو تعميق املعرفة‬ ‫وتنمية مهارات املوظفني املعنيني مبرافقة‬ ‫الوفود الربملانية يف جمال ممار�سة وتطبيق‬ ‫الأتيكيت والربوتوكول‪ ،‬وذلك من �أجل زيادة‬ ‫دعم و�إبراز دور �أ�صحاب ال�سعادة �أع�ضاء‬

‫املجل�س خالل م�شاركتهم يف املحافل الربملانية‬ ‫اخلارجية‪.‬‬ ‫الفته �إىل �أهمية امتالك املوظفني املعنيني‬ ‫للمهارات الفردية ال�ضرورية لل�سلوك املنا�سب‬ ‫يف خمتلف املواقف واملنا�سبات‪ ،‬وخالل امل�ؤمترات‬ ‫واالجتماعات وامل�آدب والعريف بالأ�ساليب املتبعة‬ ‫يف ا�ستقبال ال�ضيوف الر�سميني والوفود الزائرة‪،‬‬ ‫والتح�ضري وتنظيم جل�سات االجتماعات من‬

‫جلان وندوات وم�ؤمترات‪.‬‬ ‫م�شيدة بالدعم الدائم الذي حتظى به اللجنة‬ ‫من جانب معايل ال�سيد علي بن �صالح ال�صالح‬ ‫رئي�س املجل�س وتوجيهاته امل�ستمرة ب�أهمية‬ ‫و�ضع �أ�سا�س متني ملمار�سة �أ�صول الربوتوكول‬ ‫وفق متطلبات االت�صاالت الدولية املعا�صرة‬ ‫ومبا يتنا�سب مع املواقف واملنا�سبات والفعاليات‬ ‫املختلفة التي يحت�ضنها �أو ي�شارك فيها جمل�س‬

‫�أكد �أن جهودهم حمل تقدير ومتابعة من معايل الرئي�س‬

‫ال�شورى‪.‬‬ ‫ومت خالل ور�شة العمل ا�ستعرا�ض عدد من‬ ‫التجارب الربوتوكولية لعدد من النظم العربية‬ ‫والأجنبية‪ ،‬وكيفية التعامل ال�صحيح خالل‬ ‫الفعاليات املختلفة التي يح�ضرها كبار امل�سئولني‬ ‫وال�ضيوف‪ ،‬بالإ�ضافة لبيان �أ�صول �إعداد املوائد‬ ‫وامل�صافحة و�إعداد الربقيات وغريها من‬ ‫املوا�ضيع الهامة يف ال�ش�أن الربوتوكويل‪.‬‬

‫الطريف يكرم عدد ًا من العاملني بالأمانة العامة ملجل�س ال�شورى‬ ‫�أ�شاد �سعادة ال�سيد عبدالجليل �إبراهيم الطريف بالجهود التي يبذلها موظفي‬ ‫الأمانة العامة بمجل�س ال�شورى و�سعيهم المتوا�صل للتميز في �أداء مهامهم والإبداع‬ ‫في طرق ت�أديتهم لواجباتهم بما يخدم نظام عمل المجل�س‪ ،‬م�ؤكد ًا على �أن تفانيهم‬ ‫في العمل ومبادراتهم الم�ستمرة هي محل تقدير ومتابعة من لدن معالي رئي�س‬ ‫مجل�س ال�شورى و�أ�صحاب ال�سعادة �أع�ضاء مجل�س ال�شورى‪.‬‬ ‫و�أفاد �سعادة الأمين العام لمجل�س ال�شورى خالل تكريمه لعدد من موظفي الأمانة‬ ‫العامة لأدائهم المتميز خالل الفترة الما�ضية ب�أن هذا التكريم ي�أتي انطالق ًا من‬ ‫تقدير مجل�س ال�شورى للجهود والت�ضحيات التي يبذلها موظفو الأمانة العامة لإنجاز‬ ‫عملهم وتقديم العمل على كل االعتبارات كونه واجب وطني قبل �أن يكون واجب ًا‬ ‫وظيفي‪ ،‬مبدي ًا اعتزازه ب�سير العمل في الأمانة العامة‪ ،‬ومتمني ًا التوفيق والنجاح‬ ‫لكافة العاملين في المجل�س‪.‬‬

‫الأمانة العامة‬

‫تناولت التعامل مع كبار ال�شخ�صيات والوفود‬

‫‪23‬‬


‫‪24‬‬

‫فرباير ‪ -‬مار�س ‪ 2010‬م‬

‫‪www.shura.bh‬‬

‫عد�سة ال�شورى‬

‫اللجنة االجتماعية بالأمانة العامة تقيم يوم ًا ترفيهي ًا للموظفني و عائالتهم‬ ‫برعاية كرمية من �سعادة ال�سيد عبداجلليل �إبراهيم الطريف الأمني العام ملجل�س ال�شورى نظمت اللجنة االجتماعية باملجل�س بح�ضور �سعادة ال�سيد �أحمد‬ ‫احلردان الأمني العام امل�ساعد للموارد الب�شرية واملالية واملعلومات يوم ًا ترفيهي ًا ملوظفي الأمانة العامة و عائالتهم �ضمن املخيم ال�سنوي الذي يقيمه املجل�س‬ ‫يف منطقة ال�صخري‪.‬‬

نشرة مجلس الشورى  

نشرة مجلس الشورى

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you