Page 1

‫ب الهدى‬ ‫ب شبا ِ‬ ‫القٌادة العا ّمة لكتائ ِ‬ ‫هٌئة التوجٌه والدّعم المعنوي‬ ‫مكتب التوجٌه و اإلرشاد‪ -‬قسم الدراسات واألبحاث‬ ‫الــــرقـــــم ‪.......38....... :‬‬ ‫التاريـــخ‪ 1435/01/22 :‬هـ‬ ‫الموافق ‪ 2013/11 /26 :‬م‬

‫مستحقّاتُ النّصر‬ ‫قال هللا تعالى ‪َ ( :‬قاتِ ُي ُو ْ ٌ َُع ِّذ ْ ُى ُ ُهَّللا‬ ‫ٌِي )‬ ‫يو َق ْي ٍ ُْإ ِ َ‬ ‫هللا ُ ِؤ َ ٌْ ٌِ ُي ْ َي ٌُ ْ ِ ِو ْ َي ٌَ ْ ُوْ ُي ْ َ ٌَ ِْى ْ َي ٌَ ْ ِ ُ ُ َ‬ ‫ٌي ال جاو ٌي‪،‬‬ ‫وً ال ُ وى ي هللاِ تعالى لع ا ه ال إ ٌي ال ُهَّللا ِو يالت يٌي‪ ،‬فىا وً ثغي ُو الغيط ِة ال ُهَّللاوقٌّة تتو ُهَّللا ُ و‬ ‫اص ال إ َ‬ ‫ِ‬ ‫و هللاِ تعالى‬ ‫يجٌش اإلسال‬ ‫ٌي ع يِّذ هللاِ يوسيله أ ُهَّللاٌ ا إث اي‪ ،‬فى ٌئا ً لي ٌا‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ث َ‬ ‫اب الى ى‪ٌ ،‬ا ُج َ ال الح ِ ‪ ،‬يٌا أج ا َ ال ّا ِ‬ ‫ْت إِ ْ َو َ ٌ َ‬ ‫هللا َق َت َ ُى ْ َي َ ا َو َ ٌ َ‬ ‫تطىٌوي‬ ‫يفتحه‪ ،‬ي سؤل هللا تعالى أي ٌت ِّذ ع ته ٌي‬ ‫ْت َيلَيِيُهَّللا‬ ‫َ‬ ‫أوض ال آ ‪ ،‬يليي ( َف َ ْ َت ْق ُت ُي ُو ْ َيلَيِيُهَّللا ُهَّللا َ‬ ‫ِ‬ ‫ٌِي ِ ْ ُه َ َال ًء َح َس ً ا ) األ فال ‪َ ( - 17‬ي َ ا ال ُهَّللا ْ ُو إِ ُهَّللا ِيْ ِ ْ ِ ُهَّللا‬ ‫حيٌِ ِ )آل واي ‪126‬‬ ‫هللاِ ْال َع ِ ٌ ِ ْال َ‬ ‫هللا َو َ ى َيلِ ٌُ ْ ًَِ ْال ُْإ ِ َ‬ ‫ُهَّللا َ‬ ‫ٌ‬ ‫وص القُوآي اليوٌ‬ ‫وً‬ ‫حقٌقة َح َ‬

‫فيس ي ُي ِّذل‬ ‫فيس ال إ ٌي‪،‬‬ ‫ى َغوْ سىا فً‬ ‫يتقوٌووا فً ق ي ى ‪ ،‬لت قٌ ِة ت َك الق ي ِ‬ ‫ب يت َك ال ُّ ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬

‫ب ُهَّللا‬ ‫ت ي الحُس اي ؤ ىا ق تيييُ وً الفا ة‪ ،‬يلت قى ال‬ ‫الظاوو ِة‬ ‫ياليسائل ياأل يا ِ‬ ‫ائ ٍة يلت حٌ ِة األس ا ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫هللا تعالى يح ه‪.‬‬ ‫ق ب ال إ ِي ي َق َو هللا ال حياج َ ي‬ ‫يسائط ي أس اب‪ ،‬ة جو ةٌ ي ُيل ا سيى ِ‬

‫ٌي‬ ‫ٌي الع ِ يو ه‪َ ،‬‬ ‫ة َ‬

‫ىيض التيالٌ ‪ ،‬ياإل ا ل جاح‬ ‫اليسائل ياألس اب‪ ،‬ي ل الجى ‪ ،‬يال‬ ‫إي هللا وي الفا ُل يح ه‪ ،‬يالع ُ ؤ ي ٌو ي ِق ل هللا ات ا‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ً ِّذ‬ ‫ً‬ ‫ياي ال عوية ي ا ىا‪ ،‬عٌ اً ُي ُهَّللال ال ع‬ ‫ب التع ٌ ِة ى الع يِّذ ‪ ،‬يتض ٌ ِه يإٌىا ِه‬ ‫اع يل أس ا ِ‬ ‫ِ‬ ‫ا ٌّا يويحٌا‪ ،‬يات ِ‬ ‫ُ‬ ‫وتجال يالع يائٌة‪ ،‬يإ ا وي الت‬ ‫يا‬ ‫طٌط ياإل ا يالت وٌب الً قيله س حا ه ( َيأَ ِ ُّيا لَ ُى ْ َ ا اسْ َت َطعْ ُت ْ ِيْ قُيُهَّللا ٍة َي ِيْ ِو َاطِ‬ ‫ِ‬ ‫هللا َي َ ُ يُهَّللا ُي ْ ) األ فال ‪60‬‬ ‫ُيي ِ ِه َ ُ يُهَّللا ُهَّللا ِ‬ ‫ْال َ ٌ ِْل ُتوْ ِو َ‬ ‫ي التيايل‬

‫لتحقٌق ق و هللا‪ ،‬يإيُهَّللا ال جاو ٌي و أ ياته‪ ،‬ي ُو أس ابُ َق َو هللا فً إٌجا ه‪.‬‬ ‫هللا‪،‬‬ ‫ِ‬

‫إيُهَّللا ال َ و ي‬ ‫ٌِي ِ ْ ُه َ َال ًء َح َس ً ا) يليي هللا ٌتفضل‬ ‫( َيلِ ٌُ ْ ًَِ ْال ُْإ ِ َ‬ ‫يٌيوي‬

‫ُسي األ اء يحُسي ال الء‪ ،‬يٌثٌ ى‬ ‫ى ال جاو ٌي ح ِ‬

‫يُهَّللا و ‪ ،‬يٌُض ِعفُيٌ ه‪ ،‬يٌح ط ت ٌوه ي يوه ‪.‬‬

‫ى ا ٌ س خ ال إ ي‬

‫ه ي و ا ال‬

‫و ي ي أس ا ه ي تائجه‪ ،‬ي لك ٌ تع ُ‬

‫ي ي ال طو يالعجب ال ي ت تف ُخ ه ويحه‪ ،‬ي ي ال وي ال ٌٌستيلً‬ ‫لق‬

‫األجو ال ضا‬ ‫ٌ ِه‬ ‫َ‬

‫ل وسيل هللا‬

‫ى هللا‬

‫ٌه يس‬

‫ى‬

‫ا وه‪.‬‬

‫ية فاتحا ً ت واً أٌ ا ا ت او‪،‬‬

‫تطا ا ً ا عاً‪ ،‬حتى تيا لحٌته ال وٌفة ت س ياسطة وحل اقته‬

‫ه الي ُو ال ي ٌثٌوه ال‬

‫و فً فس ال ت و‪،‬‬

‫ىا تياضعا ً هلل‬

‫ُ‬ ‫يات هللا يسال ه‬

‫يجل ايواً و ه ياو ه و ا ال‬

‫و‬

‫ٌه‪.‬‬

‫إ ىا حال الع ي ٌة التا ة هلل تعالى‪ٌ ،‬ستق ل ىا اإليوا اإللىً الفتح‪ ،‬يتوج ة لحالة ال يو التً ٌ غً أي ٌعٌ ىا ال إ ي ع و ه‪،‬‬ ‫يوي ٌغ وه ع ة ال‬

‫و‪ٌ ،‬فوح ىا ق ه‪ ،‬يٌقو ىا ٌ ه‪ ،‬يٌ فً ىا‬

‫وه ‪.‬‬

‫يو التً‬ ‫ي ي أج ى‬ ‫ظاوو ال ُّ ِ‬ ‫ِ‬ ‫سجداً‪ ،‬وال تسمع منهم األذن إال كلمة الذكر والتسبٌح وتالوة القرآن‬ ‫س حا هوإكثارهم من تطوعهم ونوافلهم‪ ،‬فال تراهم العٌن إال ُر ّكعا ً ّ‬ ‫ى ال جاو ٌي أي ٌتوج يوا يٌ ل يا‬

‫ٌىا ضا فة ضوا تى ‪ ،‬ي اإو ي يوو لو ى‬

‫الكرٌم ‪.‬‬ ‫ٌ‬ ‫ُ‬ ‫صرٌحة من أنال ُّ‬ ‫كر‬ ‫واآلٌة‬ ‫الشاكر بالمزٌد من نعمه وعطاٌاه‪ ،‬فقال سبحانه ( َيإِ ْ َتؤ َ ُهَّللا َي َو ُّ ُي ْ لَئِيْ َ َيوْ ُت ْ َألَ ِ ٌ َ ُهَّللا ُي ْ )‬ ‫وقد وعد هللا عز وجل‬ ‫ش َ‬ ‫َ‬ ‫على ال ِّنعم ٌأتً بالمزٌد منها‪ ،‬والشكر على النصر والفتح فإنَّ وعد هللا قائم بتكرار منحه مرة بعد مرة‪ ،‬ومن أوفى بعهده من هللا ‪.‬‬

‫يتب التيجٌه ياإلو ا‬


مستحقّات النّصر  

قال الله تعالى : ( قَاتِلُوهُمْ يُعَذِّبْهُمُ اللَّهُ بِأَيْدِيكُمْ وَيُخْزِهِمْ وَيَنْصُرْكُمْ عَلَيْهِمْ وَيَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُؤْمِنِي...

Advertisement
Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you