Page 1

‫بيان‬ ‫عبد اللطيف اللعبي‬ ‫هنا صوت العرب الرحرار‪ .‬صوت أولئك الذين قرروا كسر قانون الصمت‪،‬‬ ‫مكافحة الكذب‪ ،‬إعادة الصوت إلى من ل صوت لهم‪ ،‬إسماع صرخة المعذبين‪ ،‬نزع‬ ‫أغل ل الخضوع‪ ،‬التنديد بالنذالت الكبرى والصغرى‪ ،‬تعرية آليات الفساد والنهب‪،‬‬ ‫وخلع الحجاب عن البؤس المادي والخلقي‪ ،‬باختصار‪ :‬النتفاض ضد القدرية‬ ‫‪.‬وتحرير مجرى المل‬ ‫نحن نبث من مكان ما‪ .‬مكان عصصصي علصصى مخيلصصة الجبصصابرة الضصصيقة‪ .‬صصصحراء‬ ‫جوهرية رحيث َُأنِجبت الكلمة المتمردة‪ ،‬ونبتت شجرة الذاكرة‪ ،‬ثم غاصت بجذورها فصصي‬ ‫الرض المتعطشصصة للعدالصصة فنشصصرت أغصصصانها لسصصتقبا ل كلمصصة البصصارحثين عصصن الحقيقصصة‪،‬‬ ‫المتشققة شفاههم باللغاز‪.‬‬ ‫هنا صوت العرب الرحرار‪ .‬رجا ل ونساء يرفضصصون التماثصصل ‪ ،‬تنفيصصذ الوامصصر‪،‬‬ ‫نشيد النتقام‪ ،‬صصصخب الجزمصصات‪ ،‬أسصصل ك الصصوطن الشصصائكة‪ ،‬مهزلصصة الجمصصاع‪ ،‬طصصاعون‬ ‫الخيلء‪ ،‬سصجن اللغصة الورحيصدة‪ ،‬الديانصة الورحيصدة‪ ،‬فلكلصور العلمصات المميصزة المضصني‪:‬‬ ‫عمامات‪ُ ،‬خَمٌر‪ ،‬لِِحٌى‪ ،‬رصائٌع‪ُ ،‬سبٌَح‪ ،‬تمائٌم وكصصل الخصصردات الصصتي اسصصتعملت منصصذ زمصصن‬ ‫بعيد لخصداع الشصعوب البريئصة‪ .‬أكفصان تلصو الكفصصان أعصصدت لنصا منصذ المهصد نمزقهصا الن‬ ‫ونرمي بها في وجه الورحوش الدميمة التي أرادت وأدنا‪.‬‬ ‫أرحياء نحن‪ ،‬ونحب الحياة ما وراء المحتمل والمطاق‪.‬‬ ‫نجن الراغبون‪ ،‬المتيمون‪ ،‬المحترقون من الداخل‪ ،‬مجانين الحب‪ ،‬نقتفي الحياة‬ ‫بالثر‪ ،‬وبالشذا‪ ،‬بل وبالصدى أيضا‪ .‬نتسو ل عند بابها دون أن نفقصصد شصصيئا مصصن كرامتنصصا‪.‬‬ ‫آه‪ ،‬أية مأدبة‪ ،‬ذلك الفتات الذي تتفضل برميه إلينا !‬ ‫هنا صوت العرب الرحرار‪ .‬أشصصقاء وشصصقيقات سصصياميون لكصصل البشصصر الرحصصرار’‬ ‫ومثلهم مرشحون للقتلع والمنافي‪.‬‬ ‫المنفصصى الصصداخلي أول‪ .‬عنصصدما نرفصصض العصصواء مصصع الصصذئاب‪ ،‬والتصصصفيق مصصع‬ ‫المأجورين‪ ،‬والنحناء مع الذلء‪ .‬عندما تنحصر الهوية فصصي مكصان الزديصصاد‪ ،‬والسصصم‪،‬‬ ‫والمعتقصصد‪ .‬عنصصدما يصصصبح الختل ف مصصدعاة للقصصصاء والوصصصم بالعصصار‪ .‬عنصصدما يصصصير‬ ‫ش القصى مكاَن العيش الورحيَد فيحكم عليك بالدوران في ميدان الشقاء العمى‪.‬‬ ‫الهام ُ‬ ‫المنفى الخارجي ثانيصصا‪ .‬آه مصصن دروب المنفصى الُملّغمصصة ! وفصصي منتهصصى الررحيصل‪،‬‬ ‫الرض الموعودة التي تنسحب رحينا تحت أقدامك‪ .‬الصدع الذي يستقر‪ .‬سو ف لن تكون‬ ‫رحقا هنا‪ ،‬ول رحّقا هنا ك‪ .‬لكنك تقبل رويصدا رويصدا بصذلك وبقسصاوة تعلمصك الجديصد‪ .‬تسصكن‬ ‫الملجأ العائم للمؤقت‪ .‬و تكتشف‪ ،‬فوق كل ذلك‪ ،‬أنك لست ورحصصد ك‪ ،‬بصصل أنصصك تنتمصصي إلصصى‬ ‫شعب متنقل‪ ،‬قبيلة أخوية معفاة من الدّية‪ ،‬ساخرة من الحدود‪ ،‬مولعة بالسئلة‪ ،‬مسكونة‬


‫باللنهاية‪ ،‬ليصصس ل نهايصة الفصاق الجغرافيصصة‪ ،‬وإنمصا لنهايصة النصوع النسصصاني المعجصون‬ ‫باللحم والفكر‪ ،‬والذي ل يمكن النفاذ إلى كنهه إل بعين الفؤاد‪.‬‬ ‫هنا صوت العرب الرحرار‪ .‬نتحدث إليكم مصصن مكصصان مصصا‪ ،‬والصصوقت علصصى وشصصك‬ ‫النفاد‪ .‬ذلك أننا جزء من نوع مهدد بالنقراض‪ ،‬وعلينا أل نصصتردد فصصي العصصترا ف بهصصذا‪.‬‬ ‫فالهواء يتقلص من رحولنا وقد عّم التلوث‪ ،‬والدهى بالنسبة لنا هو تلوث اللغصصة‪ .‬كصصم مصصن‬ ‫طيور ملطخة بالبنزين عجزت عن تحريك جنارحيها في رحلوقنا‪ .‬كم من ورود محاصرة‬ ‫بالقمامات لم تعد قادرة على تحريصصر شصصذاها عصصن طيصصب خصصاطر‪ .‬وكصصم مصصن كلمصصات نبيلصصة‬ ‫وصادقة يتم تمريغها في الورحل‪ ،‬ودفعها إلى الدعارة‪ ،‬وبيعها في مزاد لفتات العلن‪.‬‬ ‫إننا نتمرد ضصصد هصصذا العصصي المبرمصصج رحيصصث الغايصصة الظصصاهرة منصصه هصصي توضصصيب‬ ‫الضمائر قبل إعدامها‪.‬‬ ‫لذا فإن رسالتنا‪ ،‬إذا كان من اللزم أن تكون هنصصا ك رسصصالة‪ ،‬تتلخصص فصصي كلمصة‬ ‫وارحدة‪ :‬المقاومة! أجل‪ ،‬إن المخاطر لتتصاعد رحتى في » بيت الروح «‪.‬‬ ‫إننا ندعو إلى انتفاضة النساني في النسان‪ .‬يتعلق المصصر‪ ،‬فصصي النصصواة المعّتمصصة‬ ‫للهوية البشرية‪ ،‬باسترجاع ذلك الجزء المضيء الذي بذ ل العديد من المرسصصلين أقصصصى‬ ‫ما في وسعهم لكشفه لنا والذي عمد أسلفنا الكثر اسصتنارة إلصصى اسصتعماله علصصى أفضصصل‬ ‫وجه‪ ،‬رحيث شيدوا أندلسات نادرة لم تعد تجتذب فصصي أيامنصصا هصصذه سصصوى عمصصاليق أرحاديصصة‬ ‫العين‪ ،‬سهلة الضغط على الزناد‪ ،‬مستهلكة جامحة للزائل وللعدم‪.‬‬ ‫هنا صوت العرب الرحرار‪ .‬ولسباب أخلقية‪ ،‬نقوم بالبث ليل‪ ،‬ل نهصصارا‪ .‬إننصصا‬ ‫نريد تشريف قََسمنا كحراس أمناء للوضع النساني‪ .‬لذا علينا أل نغمض عينا‪ ،‬علينا أن‬ ‫نبقي ملكاتنا في رحالة رصد وتيقظ‪ ،‬أن نربصصي الرق‪ ،‬ونرعصصى النصصار المقدسصصة‪ ،‬مراعصصي‬ ‫الحلم‪ ،‬وموهبة الرؤيا‪ ،‬وأل نتوقف عن شحذ رحد الكلمة‪ ،‬كي نستقبل في الوقت المناسب‬ ‫أمواجهصصا الملهمصصة‪ ،‬وطبولهصصا الداعيصصة إلصصى العصصصيان‪ ،‬وكماناتهصصا وناياتهصصا الصصتي تجعصصل‬ ‫الحلمات تشرئب‪ ،‬وعيدانها تسّبح بخفقان الشرنقات وهي على شفا الحماسة الحيوية‪.‬‬ ‫سو ف نبث كل ليلة إلى غاية انبل ج الفجر‪ .‬وخلفا لبصصواق الَمطَرقَصصة الصصصائتة‪،‬‬ ‫سو ف تتخلل برامجنا بعض لحظات من الصمت‪ .‬فليس هنا ك من كلمة رحقة سصصوى تلصصك‬ ‫ب‪ .‬فضاء وزمان العودة إلى الذات‪ ،‬والمتحصصان‪ ،‬والشصصك‪،‬‬ ‫صبها الصمت الُمستََح ّ‬ ‫التي خ ّ‬ ‫ّ‬ ‫الضواء الصغيرة والشراق الرورحي‪ ،‬ونََفس النعمة الهارب‪.‬‬ ‫هكذا إذن‪ .‬يد الفجر سو ف تمحو قريبا لورحة الليل الملهمة‪ .‬إنها لحظصة انسصحاب‬ ‫سللة شهرزاد على بنان أقدامهم‪ .‬وغدًا‪ ،‬علينا أن نبدأ من جديد‪ .‬ذلك أن السيف سيكون‬ ‫مرة أخرى ُمصّلطا على رقابنا‪ .‬فإلى متى؟‬ ‫‪ 5‬غشت ‪2001‬‬ ‫الترجمة‪ :‬إبراهيم الخطيب‬

‫‪2‬‬


‫هل يوجد كل شيء في الكتب؟‬ ‫غوستابو مارتين غارثو‬ ‫كتبت إسا ك دينيسن تقو ل‪" :‬أقرأ بشهية فتاة تعتقد أنها ستجد فارس أرحلمها في‬ ‫الكتب"‪ .‬إن الدب يجعلنا نعيش رحياتنا الخاصة بشكل مكثف ونصصدخل فصصي مغصصامرات قصصد‬ ‫تكون في مستوى آمالنا وأرحلمنا‪ .‬على اللغة الشعرية‪ ،‬رحسصصب هصصذه الكاتبصصة الدانمركيصصة‪،‬‬ ‫أن تستجيب للشعور بالمتعة كمصصا ينبغصصي لهصصا أن تسصصتجيب أيضصصا للشصصعور بصصالواجب‪ .‬أن‬ ‫تحب شيئا معناه أن تسيطر على رحيويته كما يفعل القناص مع طرائده‪ ،‬لكنه يعني أيضا‬ ‫أنك تتحمل مسؤوليته‪ .‬وهذا‪ ،‬فصي آخصر المطصا ف‪ ،‬قريصب مصن تجربصة الحصب‪" .‬استسصلم‬ ‫سعيد" هكذا عر ف أورتيغا إي غاسيت الحب‪ .‬هذا ما يحدث لنا عندما نقرأ كتابصصا نحبصصه‪.‬‬ ‫إننا نلج بفضله مكانا جديدا‪ ،‬مكانا سارحرا قد ل نستطيع مغادرته‪ .‬نبحث‪ ،‬مثل مصاصي‬ ‫الدماء الليليين‪ ،‬عن دم ليس لنا لنقوي به رحياتنا‪.‬‬ ‫إن كون الكتب قادرة على تغييرنا أمر ل خل ف عليه‪ .‬طبعا ليست كل الكتصصب‪،‬‬ ‫لكن هنا ك منها من تملك هذه القوة التي ل تضاهى‪ .‬هل يوجد كل شيء في الكتب؟ أجل‬ ‫بشكل ما‪ ،‬لن الكتب هي من الحياة‪ .‬لقصصد سصصمحت إديصصت وارتصصون لنفسصصها‪ ،‬فصصي مقصصدمتها‬ ‫لكتاب "رحكايات أشباح"‪ ،‬بصأن تنصصح الكتصاب المبتصدئين قائلصة لهصم‪" :‬إذا كنصت تريصد أن‬ ‫تكتب رحكاية أشباح فعليك أن تحس بالخو ف وأنت تكتبها"‪ .‬مصصن المنطقصصي أن تقصصو ل لهصصم‬ ‫ذلك‪ ،‬إذ كيف يمكن لهم أن ينقلوا الخو ف للقارئ إذا هم لم يحسوا به قط؟ يحتا ج الكاتب‬ ‫أن يعيش التجربة ليجعلها تمر إلى القراء عبر الكتابصصة‪ ،‬غيصصر أن ذلصصك ل يعنصصي أن فعصصل‬ ‫القراءة مثل فعل الحياة‪ .‬تمنحنا الكتب صورا وكلمات ربما ساعدت أناسا آخريصصن علصصى‬ ‫الحياة‪ ،‬ويمكنها أن تساعدنا‪ ،‬لكنها ل تتماهى مع الحياة ول يمكنها أن تحل محلها‪.‬‬ ‫الدب مثصصل خصصزان كصصبير‪ .‬تحفصصظ فيصصه كصصل العواطصصف النسصصانية‪ ،‬كصصل أرحلمنصصا‬ ‫وأسئلتنا‪ .‬القراءة تعني أن ندخل إلى هذا الخزان ونختار منه مصصا نحتصصاجه‪ .‬القصصارئ يعيصصد‬ ‫إلى الحياة‪ ،‬عبر فعل القراءة‪ ،‬ما أخذه منها الكاتب لتأليف كتبصصه وبصصذلك تكتمصصل الصصدائرة‪.‬‬ ‫كتب بيرنار شلينك رواية‪ ،‬تحولت رحديثا إلى فيلصصم‪ ،‬تعتصصبر اسصصتعارة لكصصل هصصذا‪ .‬عنوانهصصا‬ ‫"القارئ" وتحكي قصة مراهق تعصصر ف علصصى امصصرأة تكصصبره بضصصعف عمصصره وبصصدأ معهصصا‬ ‫علقة غرامية‪ .‬وخل ل لقاءاتهمصصا الجنسصصية كصصانت تطلصصب منصصه أن يقصصرأ لهصصا الكتصصب الصصتي‬ ‫يدرسها في مقرراته الدراسية‪ .‬يقرأ الفتى فتعود كلمات هذه الكتب إلى الحياة على شكل‬ ‫مداعبات وقبل رحارة‪ .‬هكذا سيتأثر الفتى إلى البد بهذا المز ج المقلق‪.‬‬ ‫المكتبات هي مثل مغارة علي بابا‪ ،‬وتاريخ الدب هو تاريخ كيفيصصة تراكصصم هصصذه‬ ‫الغنائم السرية التي ل تنضب‪ .‬القراءة هي تعلم النطق بالكلمصصات الصصتي تصصدخلنا إلصصى هصصذه‬ ‫الغنائم وتنقدها من النسيان‪ .‬كلمات الشعر لها هذه الخاصية العجيبة وتنتمي فصصي الصصوقت‬ ‫ذاته إلى عالم الواقع وإلصى عصالم الرحلم‪ .‬إن الشصعر يحملنصا إلصى المصاكن الصتي نحلمهصا‬ ‫والتي فيها ترقد الكنوز‪ ،‬و يمكننا‪ ،‬في الن نفسه‪ ،‬من العودة منها بأكيصصاس مملصصوءة‪ .‬مصصا‬ ‫جدوى وجود كنز إذا لم تكن هنا ك إمكانية سرقته؟ ل معنصصى لكنصصز بصصدون مكصصان واقعصصي‬ ‫يمكن أن يؤخذ منه أو يوزع فيه‪ .‬هذا المكان الواقعي هو رحياة كل قراء العالم‪.‬‬ ‫يقدم خورخي لويس بورخيس في قصيدة المنن شكره على تنوع المخلوقات‬ ‫المشكلة لهذا الكون‪ .‬يشكر وجه إلينا ومثابرة عوليس؛ يشكر الحب الصصذي يجعلنصصا ننظصصر‬

‫‪3‬‬


‫إلى الخرين كما ينظر إليهم اللهة؛ يشكر صوفية أنجيلصوس سيليسصصيوس؛ يشصصكر اليصوم‬ ‫الخيصصر لسصصقراط؛ يشصصكر ذلصصك الحلصصم السصصلمي الصصذي شصصملته ألصصف ليلصصة وليلصصة؛ يشصصكر‬ ‫سودينبورغ الذي كان يحادث الملئكة في شوارع لنصدن؛ يشصصكر خطصوط النمصر؛ يشصكر‬ ‫اللغة التي يمكن أن تتصنع الحكمة؛ يشكر الحلم والموت‪ ...‬كل هصذه المنصصن تشصكل كتابصا‬ ‫وارحدا‪ :‬كتاب ل ينبض‪ ،‬وفيه تمتز ج اللغة بالحياة‪ .‬الكتب مكونصصة مصن الكلمصات‪ ،‬ورحياتنصصا‬ ‫أيضا‪ .‬أن تكون إنسانا يعني أن تعيصش فصي اللغصة‪ ،‬أن تتوصصل بهصذه المنصن الصتي أغلبهصا‬ ‫تمتز ج مع الكلمات‪ .‬قا ل ستيفان مالرمي إن العالم خلق ليبلغ دروته فصصي كتصصاب جميصصل‪،‬‬ ‫ونعيش محاولين جعل رحياتنا تتحو ل إلى رحكاية يجذر الستماع إليها‪.‬‬ ‫عندما أدعى لعطاء محاضرات في مؤسسات التعليم الثانوي أقصصو ل للتلميصصذات‬ ‫والتلميذ أنه ل يمكنهم الفلت من الدب مهما رحاولوا‪ .‬ل يهم أنهم ل يقرؤون أو أنهصصم‬ ‫لم يفتحوا كتابا قط‪ ،‬لن الدب‪ ،‬الشعر‪ ،‬جزء منهم‪ .‬بصصل أكصصثر مصصن ذلصصك‪ ،‬لصصه علقصصة مصصع‬ ‫التجارب الكثر مصيرية في رحياتهم‪ ،‬مع لحظات الرحتفصصا ل والمتعصصة الصصتي يسصصعون إلصصى‬ ‫تحقيقها‪ .‬الحب‪ ،‬مثل‪ ،‬تجربة من هذه التجارب‪ .‬الحب يقع في العالم‪ ،‬إنه تجربة تنتمصصي‬ ‫إلى مجا ل ما هو واقعي‪ ،‬لكنه في الوقت نفسه تجربة شعرية‪ .‬إن اللحظصصات الكصصثر قصصوة‬ ‫في رحياتنا هي ذات طبيعة مزدوجة‪ :‬تقع في العالم الواقعي وفي عصصالم الرحلم‪ .‬الوسصصيلة‬ ‫الورحيدة للهروب من الدب‪ ،‬كما أقو ل دائما لجمهوري مصصن الشصصباب‪ ،‬هصصي التخلصصي عصصن‬ ‫الحياة أو العيش بطريقة مبتذلة‪ ،‬وهو شيء ل يتمناه أي وارحد منهم‪ .‬لذلك أشجعهم علصصى‬ ‫القراءة لن الحياة تكون جديرة بأن نعيشها فقط عندما نهيئها كما تهيأ الكتب الجيدة‪.‬‬ ‫ماذا تقو ل لنا هذه الكتب؟ شيء بسيط جدا‪ :‬يمكننا أن نأتي بأشصصياء مصصن الرحلم‪.‬‬ ‫كتب كوليريد ج قصيدة يحلم فيها شاعر بحديقة خرافية كل شيء فيها كامل‪ .‬وبينمصصا هصصو‬ ‫يتجو ل في ممراتها لمح رحقل من الورود فقطف منه وارحدة دون سبق انتبصصاه‪ .‬لكصصن شصصيئا‬ ‫ما رحدث فوجد نفسه‪ ،‬فجأة‪ ،‬نائما في غرفة وسخة بإرحدى الفنادق البسيطة‪ .‬ففهم مخذول‬ ‫أن تلك الحديقة إنما كانت موجودة في خيصصاله‪ ،‬وعنصصدما رحصصاو ل أن يعصصود إلصصى النصوم رأى‬ ‫فوق الطاولة الوردة التي قطفها من الحديقة منذ لحظة‪ .‬يمكن أن تكصون الحديقصة رحلمصصا‪،‬‬ ‫لكن هل أخذ منها وردة؟ هل هذا ممكن؟ الدب يقو ل بأن ذلك ممكصصن‪ .‬والقصصصيدة نفسصصها‬ ‫خير دليل على ذلك‪ .‬لكن كوليريد ج ل يكتفي بصصالحلم بمكصصان عجيصصب‪ ،‬بصصل يكتصصب قصصصيدة‬ ‫يمكن أن نقرأها‪ .‬هذه القصيدة وردة‪ ،‬وردة من كلمات‪ .‬قصصراءة القصصصيدة جولصصة فصصي تلصصك‬ ‫الحديقة الجذابة‪ ،‬استنشاق لنكهاتها‪ .‬أن تقصرأ القصصصيدة معنصصاه أن تحمصصل وردة الحلصصم بيصن‬ ‫يديك‪.‬‬ ‫ل نقرأ لننا نريد أن نهرب من العالم‪ ،‬ول بغيصصة اسصصتبداله بصصآخر صصصنعناه علصصى‬ ‫مقاس متمنياتنا‪ ،‬بل نقرأ لنكون واقعيين‪ .‬تلك هي الغاية القصوى لكل الكتب الموجصصودة‪.‬‬ ‫"أريد أن أكون واقعيا!" هصصذا مصصا يقصصوله بتعجصصب كصصل قصصراء العصصالم عنصصدما يفتحصون كتابصصا‬ ‫جديدا‪ .‬ومن المفارقة أن هذه المنية هي في رحد ذاتها الحلم الكثر غفوا وجمال‪.‬‬ ‫الترجمة‪ :‬حسن بوتكى‬

‫‪4‬‬


‫الغوص أيضا‬ ‫كرستينا ريفيرا غارثو‬ ‫لو لم تْجَنح‪ ،‬لما كن ُ‬ ‫ت خرجت من أرحشائها قصط‪ .‬إن كلمصة "قصط" ليسصت طويلصة‪،‬‬ ‫لكنها الكلمة المناسبة في هذه الحالة‪ .‬ما كن ُ‬ ‫ت خرجت قط من هنا ك‪ .‬ورحتى أقو ل الشصصيء‬ ‫نفسه بعبارات أخرى يمكن أن أسجل "ما كن ُ‬ ‫ت بقيصصت هنصصا ك إلصصى البصصد"‪ .‬دون إرحسصصاس‬ ‫بالزمن أو بانقضائه‪ ،‬تقل أهمية "قط" أو "البصد" بشصكل رحاسصم‪ .‬لكصن الحيتصان جنحصت‪،‬‬ ‫فاغتنمت مصصا أرحصصدثه الصصصطدام مصصن ثقصصوب بيصصن تشصصكيلت مادتهصصا القرنيصصة الصصتي ُتسصصمى‬ ‫ت‪ .‬كنت مضطرا لذلك‪ .‬لو لم أكصصن مضصصطرا لخصصر ج‪ ،‬لكنص ُ‬ ‫شعيرات‪ ،‬وخرج ُ‬ ‫ت مصصا أزا ل‬ ‫هنا ك‪ ،‬بداخلها‪ .‬رحيا‪.‬‬ ‫اعتد ُ‬ ‫ت أن أراقبها عن بعد‪ .‬أتخذ لنفسي مكانا في أعلى طابق في البر ج وأنظصصر‬ ‫إليها من بعيد‪ .‬أرحيانا أمشي رحتى أبلغ الرصيف الصخري ثم أقف فصصوق أعلصصى صصصخرة‪.‬‬ ‫الطحلب تحت قدمّي‪ :‬أخضر فاقع‪ .‬كان ذلك هو افتتاني الخاص‪ :‬أراقصصب بانتبصصاه إلصصى أن‬ ‫تظهر‪ ،‬قبيل خط الفق‪ ،‬فّوارة المصصاء أو الظهصصر الصصذي بالكصصاد يصصبرز فصصوق سصصطح البحصصر‪.‬‬ ‫كانت تعطيني‪ ،‬كلما صعدت من أرحشاء المحيط‪ ،‬انطباعا بأنهصصا تنصصز ل أيضصصا مصصن سصصماء‬ ‫رائعة أو خيالية‪ .‬زرقاء تماما‪ ،‬أو رمادية تماما‪ .‬أو خضراء بالكامل‪ .‬وْرحدة واِرحصصدة‪ .‬فصصي‬ ‫الحقيقة‪ ،‬كان ثمة دائما لون رمصادي‪ .‬نوعصا مصا زئبقصي وعصصبي‪ .‬شصيء علصى وشصك أن‬ ‫يررحل‪ .‬مبالغة صريحة‪ .‬كنت أعيش خل ل تلك الفصو ل الشتوية التي كانت تمر خللهصصا‬ ‫قريبا جدا من الشاطئ كي تجعلني أرحلم‪ .‬فأتصور أنني أرافقها‪ ،‬وجسصصدي البشصصري تصصائه‬ ‫بين عظامها الكثيرة مثل كل الثدييات‪ .‬أتصور أننصصي أركبهصصا‪ ،‬كمصصا لصصو أن ركوبهصصا كصصان‬ ‫شيئا ممكنا‪ .‬كما لو أن البحر كان سهل منبسطا‪.‬‬ ‫أيضا‪.‬‬

‫ك في عدة اتجاهات غير واضحة‪ .‬والغوص‬ ‫السباحة تح ّر ٌ‬

‫كانت تعجبني دائما اليام الغائمة والماطرة؟‪ .‬أظن أن هذا المر يفسر شيئا ما‪.‬‬ ‫عادة مصصا يفررحنصصي المطصر‪ .‬عنصدما يحتمصي العصصالم بكصامله فيمصصا يشصبه الضصصوء المعصاكس‪،‬‬ ‫يروقني ذلك إلى رحد الجنون أو الموت‪ .‬السلوب غير المباشر‪ .‬السصصطح المائصصل‪ .‬وبينمصصا‬ ‫يشتكي الخرون من الجو الغائم أو قلة رحرارة الشمس‪ ،‬كنت أتمشى عادة بحماس رحيصصن‬ ‫أقوم بذلك‪ ،‬رحرفيا‪ ،‬بين السصصحب‪ .‬كآبصصة السصصحابة كصصانت تتحصصو ل‪ ،‬فصصي بعصصض اليصصام‪ ،‬إلصصى‬ ‫ضباب‪ .‬أظن أنني بحثت طوا ل رحياتي عصصن مكصصان كهصصذا‪ :‬مكصصان معتصصم‪ ،‬رطصصب‪ ،‬ومصصرن‪.‬‬ ‫كهف أو وشوشة أو شيء من هذا القبيصصل‪ .‬علصصى أي رحصصا ل‪ ،‬كنصصت دائمصصا أفضصصل أن أفكصصر‬ ‫لورحدي‪ ،‬وورحيدا كنت أتابع صيرورة أفكاري وهصذياني‪ .‬الن‪ ،‬وأنصا أكتصب ذلصك بالمصداد‬ ‫على صفحة قرطاس أبيض ُجلب بالتأكيد من الشرق‪ ،‬فإنني مقتنع أنني كنت أود طصصوا ل‬ ‫رحياتي أن أكون داخل جسد رحوت من الحيتان‪.‬‬ ‫قرأت‪ ،‬مثل الجميع‪) Storia de un buratino ،‬رحكايةُ َكَركوز(‪ .‬ولعل من‬

‫‪5‬‬


‫الدق‪ ،‬مع ذلك‪ ،‬أن أقو ل إنني بالرحرى سصصمعتها‪ ،‬مثصصل الجميصصع‪ ،‬مصصن شصصفاه المهصصات أو‬ ‫الباء تحديدا في بداية ليا ل مضطربة جدا‪ .‬فقط بعد سنوات كصصثيرة عرفصصت‪ ،‬بشصصيء مصصن‬ ‫القلق‪ ،‬أن المر يتعلق بكتاب رحقيقي‪ :‬مجموعة من النصوص نشرت بين سصصنتي ‪1882‬‬ ‫و ‪ 1883‬على صفحات إرحدى الجرائد اليطالية‪ .‬ابتكر كاْرلو لوريْنزو فيليبو جيوفصصاني‬ ‫لورينزيني‪ ،‬الذي اشتهر باسم كاْرلو كولودي‪ ،‬شخصية جيبيتو وذلصصك الَكَركصصوز الخصصر‬ ‫الذي كْنتُهُ أنا دائما‪ .‬شيء من الخشب والفولذ‪ .‬شيء ليعبر وجهه عن أي شصصيء‪ .‬ذلصصك‬ ‫الشخص الذي كان يبحث‪ ،‬كما في رحكاية الطفا ل‪ ،‬عن نوع من المصالحة أو الهصصروب‬ ‫ي‬ ‫داخل العضاء الدافئة لجسد عظيم‪ .‬مع مرور الوقت درست بنيته الداخليصصة‪ .‬كصصان لصصد ّ‬ ‫وقت فائض‪ .‬واهتمام زائد‪ .‬كانت لدي عينان‪ ،‬لكني كنت أملك بالخصوص أنفا وصصصوتا‬ ‫ويدين‪ .‬ورحتى أطفو فوق الماء كنصصت أتصصوفر علصصى طبقصصة ذهنيصصة تحصصت الجلصصد‪ .‬ولتنفصصس‬ ‫كانت لدي رئتان وقصبتان‪ .‬كانت لدي زعنفة في الظهر‪ ،‬وأخرى في الذيل‪ .‬وذكريصصات‬ ‫أسلفي فوق اليابسة تظهر في العناصر العظمية على شكل أصابع‪ .‬تتراوح مدة الحمصل‬ ‫س عدة أضصصلع‪ .‬القلصصب‪ .‬الكبصصد‪.‬‬ ‫بين تسعة وستة عشر شهرا‪ ،‬هذا ما تعلمته هنالك‪ .‬وتقّو ُ‬ ‫المثانة‪ .‬القوة على تحمل التنفس أثناء الغطس العميق‪ .‬مدة عشرين أو أربعين بصصل رحصصتى‬ ‫خمسين دقيقة‪ .‬فيتجدد الوكسيجين بنسبة ‪ 80‬أو ‪ ٪ 90‬عند كل عملية استنشاق‪ .‬تمكنت‬ ‫من تحديد مكاني بالضبط داخل جسده‪ :‬قريبا جصصدا مصصن أنبصصوب التنفصصس‪ ،‬وبالتحديصصد عنصصد‬ ‫النخفاض الضغطي رحيث يختلط الماء بالهواء قبل أن يتدّفق ف صّوارا ص ص عنيفصصا‪ ،‬عموديصصا‪،‬‬ ‫وسريعا ص نحو الهواء‪ .‬هذا ما تعلمته‪.‬‬ ‫وبد ل أن تتغير عاداتي‪ ،‬صارت ‪ ،‬في الحقيقة‪ ،‬أكثر صفاء‪ .‬كّيف ُ‬ ‫ت نظام تنفسصصي‬ ‫مع نظامها‪ ،‬شهيقا وزفيرا‪ ،‬وفقا لليقاع القوي لنبوب تنفسها‪ .‬أتغذى مثلهصصا علصصى علصصق‬ ‫البحر الذي يعلق بذقونها‪ .‬كنت أرحمل معي متاعي القليل‪ ،‬قصصرب جسصصدي‪ .‬أقصصراص ضصصد‬ ‫نزلت الروماتيزم‪ ،‬مثل‪ .‬أو المصباح الصصصغير الصذي أسصتطيع بواسصصطته أن أقصرأ أثنصصاء‬ ‫فترات الغطس الطويلة في العماق‪ .‬اسصصتغني ُ‬ ‫ت عصصن كصصل الكتصصب لرحتفصصظ بكتصصاب وارحصصد‪.‬‬ ‫الكتصصاب‪ .‬كنصصت أقصصرأه مصصرات ومصصرات‪ .‬وأكتفصصي بقراءتصصه‪ .‬كتصصاب صصصغير ذو غل ف مصصن‬ ‫البلستيك‪ .‬أرحيانا‪ ،‬وبدافع السرور‪ ،‬كنت أرفع صوتي‪ .‬أصصصيح‪ .‬أعصصوي‪ .‬أزعصصق‪ .‬أدمصصدم‪.‬‬ ‫فيجيبني الصدى بدقة سرعان ما اعتدت على أن أسميها دعابة‪ .‬كنت أغني معها‪ .‬أنتبصصه‬ ‫لخفقات قلبها التي ل تعد ول تحصى‪ .‬إنني ل أكذب رحين أكتب هنا أننصصي كنصصت‪ ،‬وقتئصصذ‪،‬‬ ‫إنسانا سعيدا‪.‬‬ ‫لقد رحاو ل الكثير من الناس تفسصصير سصبب جنورحهصا إلصى الشصصاطئ‪ .‬بعضصصهم يلصوم‬ ‫البنية الجتماعية للقطعان‪ :‬يكفي أن يضل رحوت مسيطر طريقه كي تتبعه كل الحيتصصان‬ ‫الخرى‪ ،‬ساذجة ومذعورة‪ .‬ويلقي البعض الخر بالمسؤولية على الصيادين‪ ،‬الذين تفر‬ ‫منهم الحيتان فقط لتجد نفسها في َشَر ك مياه الجْزر‪ ،‬وربما في الشاطئ‪ .‬أمصصا المصصدافعون‬ ‫عصصن البيئصصة فيظنصصون أن أعصصداء الحيتصصان الحقيقييصصن هصصي المنصصاورات البحريصصة وأجهصصزة‬ ‫السونار‪ .‬الكيد أنه ما من شيء أكثر رحزنا في الحياة من رؤية أجساد الحيتان الجانحة‪.‬‬ ‫موتها البطيء‪ .‬تلك الطريقة التي تجت ّ‬ ‫ف بها أجسادها تحت أشعة الشمس‪ .‬استسلمها‪.‬‬

‫‪6‬‬


‫أيضا‪.‬‬

‫ك في عدة اتجاهات غير واضحة‪ .‬والمشي‬ ‫السباحة تح ّر ٌ‬

‫علوة على أشعة الشمس‪ ،‬ما يزعج أكثر هو الضجيج‪ .‬فصصي الحقيقصصة‪ ،‬ل وجصصود‬ ‫لصمت البحر‪ ،‬لكن الصوات تحت الماء‪ ،‬وخصوصا داخل أجسصصادها‪ ،‬كصصانت لهصصا قصصوة‬ ‫مختلفة‪ .‬ينتشر الصوت بسرعة أكبر في الماء من الهواء‪ .‬إن السوائل‪ ،‬الصصتي هصصي أكصصثر‬ ‫كثافة‪ ،‬وغير قابلة للنضغاط‪ ،‬فوق ذلك )ل تتغير كثافتها كصثيرا تحصت الضصغط( تجعصل‬ ‫قوة الصوت تخف بحدة أقل‪ .‬يبدو أن كل شيء يستمر هنا ك في العماق‪ ،‬هذا مصصا أريصصد‬ ‫قوله‪ .‬قليلة هي الشياء التي يبدو أن لها نهاية‪.‬‬ ‫لكن هذا المر موجود‪ .‬النهاية‪ .‬يوجد الطرد‪ .‬يوجد الخرو ج على أربع من بيصصن‬ ‫شفتي ميت‪ .‬ويوجد السكون‪ ،‬إذا كان ممكنا‪ ،‬في الحقيقة‪ ،‬أن يوجد شيء من هذا القبيل‪.‬‬ ‫في الرسوم التزيينية الصصصلية الصصتي أنجزهصصا إْنريكصصو مصصازاْنتي‪ ،‬يبصصدو الَكَركصصوز‬ ‫ورحشصصا أكصصثر منصصه طفل‪ .‬ابتسصصامته تبعصصث علصصى الخصصو ف والريبصصة‪ .‬عينصصاه تبصصدوان كأنهمصصا‬ ‫تنفتحان على عالم فظيع‪ ،‬يعج بالمخاطر أو الطحالب أو الشياء المكسرة في وسصصطها‪.‬‬ ‫أظن أن هذه الوصا ف يمكن أن تنطبق علصّي عنصصدما أكصصون فصصوق سصصطح الرض‪ .‬أظصصن‬ ‫أنني هكذا أرى نفسي ثوان قبل أن أغطس من جديد‪.‬‬ ‫الترجمة‪ :‬سعيد بنعبد الواحد‬

‫‪7‬‬


‫دوميْنغو بيياْر‬ ‫خوف‪ .1 :‬إرحساس بالقلق أمام أذى رحقيقي أو وهمي‪.‬‬ ‫‪ .2‬رحذر أو توجس من إمكانية رحدوث شيء مخالف لما نرغب فيه‪.‬‬ ‫ص رحدث ذلك قبل عدة سنوات‪ ،‬سيدي المفتش ص قا ل ماْركوس باْلبيْردي ص‪ .‬بالكصصاد‬ ‫التقينا بعد ذلك‪.‬‬ ‫كان يرتصصدي بذلصصة سصصوداء وربطصصة عنصصق‪ .‬كصصان كاْلصصدا ْ‬ ‫س يتسصصاء ل إن كصصان يضصصع‬ ‫الربطة بمناسبة الجنازة أم أن ذلصصك هصصو لباسصصه المعتصصاد‪ .‬كصصان رجل نحيفصصا‪ ،‬غيصصر طويصصل‬ ‫القامة‪ .‬شعره أسود‪ ،‬طويل وكثيف‪ ،‬مسّرح إلى الوراء‪ .‬وبالرغم من أن ْترابصصاثو أخصصبره‬ ‫أن َكْسطيلو‪ ،‬وآْريا ْ‬ ‫س وباْلبيْردي كانوا في نفصس السصن عنصدما غصرق مركصب شصوريلو‪،‬‬ ‫كان ماْركوس باْلبيْردي يبدو أكثر شبابا مصصن الخرْيصصن‪ .‬لصصم تكصصن علصصى وجهصصه التشصصققات‬ ‫التي تحدثها فيه الساعات الطوا ل في البحر‪ ،‬فقصصط شصْيب صصصدغيه كصصان ينصصم جزئيصصا عصصن‬ ‫سنه‪.‬‬ ‫ص إذا كانت صداقتكم متينة‪ ،‬فلماذا انقطعت لقاءاتكم؟‬ ‫ص ل أعر ف ما أقو ل لكم‪ .‬إنه أمر عادي‪ ،‬ل أقل ول أكثر‪ .‬أظن أنه رد فعل آلصصي‬ ‫كي ل نستمر في تذكر تلك الليلة المشؤومة باستمرار‪.‬‬ ‫ص هل يزعجك أن تحكي لي ما وقع؟‬ ‫ص عندما غرقنا؟‬ ‫ْ‬ ‫أومأ كاْلدا ْ‬ ‫س موافقا فتنهد بالبيْردي ليستجمع قواه‪.‬‬ ‫ص رحدث ذلك ليل ص بدأ قائل ص‪ .‬كان كل شيء مظلما‪ .‬والبحر هائج‪ .‬الموا ج تمصصر‬ ‫فوق سطح المركب‪ .‬كنصصا مضصصطرين لنصصصيح كصصي نسصصمع بعضصصنا‪ .‬كصصان القائصصد فصصي دفصصة‬ ‫المركب‪ ،‬يبذ ل كل ما في وسعه كي ل يضل الطريق‪.‬‬ ‫ص أين كنتم متجهين؟ ص قاطعه ِليو كاْلدا ْ‬ ‫س‪.‬‬ ‫ص في طريق العودة إلى باْنْكسون‪ ،‬كنا على مقربة من جزيرة ساْلفورا‪.‬‬ ‫ص هذه النقطة بعيدة عن مكان تواجدنا‪ ،‬لماذا لم تبحثوا عن ملجأ؟‬ ‫ص من الجدر طرح هذا السؤا ل على القائد ص قا ل باْلبيْردي هامسا ص‪ .‬لكن السصصبب‬ ‫أظن هو أن العنبر كان ممتلئا‪ .‬كانت ثاني ليلة‪ ،‬ونهايصة السصصبوع قريبصصة‪ .‬لصصم يكصصن القائصصد‬ ‫يرغب في أن يتعفن السمك على ظهر المركب‪.‬‬ ‫ص فهم ُ‬ ‫ت ‪ ...‬وماذا رحدث؟‬ ‫ص رحدث كل شيء بسرعة‪ .‬أمرنا القائصصد وهصصو يصصصيح أن نتمّسصصك بقصوة‪ .‬ثصصم ُسصصمع‬ ‫دوي مخيف‪ ،‬كما لو أن الرض قد انشقت‪ .‬ظل المركب واقفا لحظة فوق ش ّ‬ ‫ط رملي ثم‬ ‫ما ل بعد ذلك‪ .‬قبل أن ندر ك ما وقع كنا وسط الماء‪ ،‬وعندما أضصصاء الصصبرق البحصصر‪ ،‬كصصان‬ ‫س وكصصان علينصصا أن نجتصصاز مْلِطصصم‬ ‫مركب شوريلو قد اختفصصى‪ .‬رحينئصصذ سصصبحنا كمصصن بهصصم مص ّ‬ ‫الموا ج كي نصل إلى الشاطئ‪.‬‬ ‫صدر النجاة؟‬ ‫ص هل كنتم تلبسون ُ‬

‫‪8‬‬


‫ص كنا قريبا‪ ،‬لكن من دونها ما كنا استطعنا بلوغ اليابسة‪ .‬أمرنا القائد أن نرتديها‬ ‫دقائق قبل أن نغرق‪.‬‬ ‫ص وهو‪ ،‬ألم يرتد صدرية النجاة؟‬ ‫ص قّدم له روبيو وارحدة‪ ،‬لكني رحين رأيته لخر مرة كان متشبثا بالدفة‪ ،‬ولصصم يكصصن‬ ‫يرتدي صدرية نجاة‪.‬‬ ‫أومأ كاْلدا ْ‬ ‫س موافقا في وقار‪.‬‬ ‫ص كان هّم القائد الورحيد هو أن يوجه المركصب‪ ،‬دون أن يفكصصر رحصتى فصي نفسصه صص‬ ‫أضا ف ماْركوس باْلبيْردي ص‪ .‬هكذا كان القائد سصصوزا‪ ،‬رجل بكصصل مصصا تحمصصل الكلمصصة مصصن‬ ‫معنى‪ .‬وكذلك ظل رحتى النهاية‪.‬‬ ‫ص ألم تروه مرة أخرى على قيد الحياة؟‬ ‫نقر باْلبيْردي لسانه ليؤكد أنهم لم يروه مرة أخرى‪.‬‬ ‫ص ماذا رحدث بعد ذلك؟‬ ‫ص كنا منهكين‪ ،‬كدمات ورضوض تعلو أجسامنا‪ ،‬ونحن نموت مصصن شصصدة الصصبرد‪،‬‬ ‫لكن ما إن بلغنا الصخور رحتى بدأنا نسير باتجاه الضواء‪ .‬آْريا ْ‬ ‫س وأنصصا كنصصا نمشصصي فصصي‬ ‫صمت‪ .‬لم يكف روْبيو عن البكاء‪ .‬بعد ذلك‪ ،‬طلع النهار ونقلونصصا إلصصى بيوتنصصا‪ .‬لصصم يظهصصر‬ ‫القائد سوزا إل بعد بضعة أسابيع‪ .‬وقعت جثته في شرا ك ُعّدة مركب للصيد‪.‬‬ ‫ص أعر ف ذلك ص قا ل كاْلدا ْ‬ ‫س ص‪ .‬وماذا رحدث بينكم أنتم الثلثة‪ ،‬بين البحارة؟‬ ‫هز ماْركوس باْلبيْردي كتفيه‪.‬‬ ‫ص سلك كل وارحد منا دربا مختلفا في الحياة‪ .‬ظل روْبيو يمارس الصصصيد‪ ،‬وغصصادر‬ ‫آْريا ْ‬ ‫س القرية أما أنا فتجاوزت محنتي كما استطعت‪.‬‬ ‫ْ‬ ‫ألقى كالدا ْ‬ ‫س نظرة من رحوله‪ ،‬على خطصصوط الصصصالة المسصصتقيمة‪ ،‬وعلصصى النافصصذة‬ ‫الزجاجية المطلة على خليج البحر‪.‬‬ ‫ص إن وضعك ليس بالسيء‪.‬‬ ‫ص ل تنخدع بما تراه‪ ،‬سيدي المفتش‪ .‬لم أسكن دائما فصصي منصصز ل كهصصذا‪ .‬لصصم يمصصن‬ ‫علّي أرحد بشيء مما أملك‪.‬‬ ‫ْ‬ ‫ص ل أشك في ذلك ص أكد ِليو كالدا ْ‬ ‫س‪.‬‬ ‫ص هل أستطيع أن أطرح عليكم سؤال‪ ،‬سيدي المفتش؟‬ ‫ص تفضل‪.‬‬ ‫ص لماذ تحققون في انتحار بّحار؟‬ ‫ص إجراء روتنيي ص قا ل كاذبا‪.‬‬ ‫لم يصدق باْلبيْردي الكذبة‪.‬‬ ‫ص أيأتي شرطيان من بيغو فقط من أجل إجراء روتيني؟‬ ‫ص تلك هصصي البيروقراطيصصة صص أكصصد كاْلصصدا ْ‬ ‫س‪ ،‬ثصصم غيّصصر الموضصصوع صصص‪ .‬هصصل تعلصصم أن‬ ‫خوْستو كاْسطيلو تعرض لمضايقات؟‬ ‫ص سمعت شيئا كهذا‪ .‬كتبوا تاريخ الغرق على الزورق‪ .‬أتقصدون هذا المر؟‬ ‫أكد له كاْلدا ْ‬ ‫س ذلك‪.‬‬ ‫ص ها أنتم ترون أنه من الصعب إخفاء المور هنا ص أكد باْلبيْردي‪.‬‬ ‫ص وبالقرب من التاريخ كتبوا كلمة ص كشف ِليو كاْلداس‪.‬‬

‫‪9‬‬


‫ص أية كلمة؟‬ ‫ص قََتلة‪.‬‬ ‫ص كيف؟ ص سأ ل‪ ،‬لكن تعابير وجهه كانت تنم على أنصصه ليصصس بحاجصصة ليسصصمع ذلصصك‬ ‫ثانية‪.‬‬

‫ص قََتلة ص قا ل المفتش مكررا‪ ،‬على أي رحا ل‪.‬‬ ‫وبما أن ماْركوس باْلبيْردي ظل واجما‪ ،‬فقد سأله ِليو كاْلدا ْ‬ ‫س‪:‬‬ ‫ص ألم تكن تعلم ذلك؟‬ ‫نفى باْلبيْردي المر‪.‬‬ ‫ص وهل لديك فكرة عمن يمكن أن يكون صارحب تلك الكتابة؟‬ ‫ص ل‪.‬‬ ‫ص ولم تر كتابة شبيهة من رحولك‪...‬‬ ‫ص من رحولي؟‬ ‫ص في بيتك‪ ،‬في سيارتك‪ ،‬في مكتبك‪...‬‬ ‫ص طبعا‪ ،‬ل‪.‬‬ ‫ص ولم ُيذّكر ك أرحد مؤخرا بتلك الليلة؟‬ ‫ص ل أرحد غيركم‪.‬‬ ‫ص ولم تشعر كذلك أنك مهدد؟‬ ‫ص في عملي يجب أن يكون المرء رحازما‪ ،‬سيدي المفتصصش‪ .‬كمصصا هصصو الحصصا ل فصصي‬ ‫عملكم‪ .‬ل يمكنني أن أرضي الجميع‪.‬‬ ‫ْ‬ ‫ص لم يكن ذلك قصدي ص قا ل كالدا ْ‬ ‫س ص‪ .‬أظن أنك تعلم أن هنا ك من يؤكد أنصصه رأى‬ ‫القائد سوزا‪.‬‬ ‫ْ‬ ‫ابتسم بالبيْردي بمرارة ثم نفخ بقوة بين أسنانه‪.‬‬ ‫ص قل لهؤلء إنني أنا أيضا رأيته‪ ،‬سيدي المفتش‪ .‬رأيته يمسك الدفة ويصيح بنصصا‬ ‫أن نتمّسك بينما المركب ينشق وسط العاصفة‪ .‬ل أعر ف من له مصلحة في تصصذكر ذلصصك‬ ‫الكابوس‪.‬‬ ‫ص هل يمكن أن يفكر خوْستو َكْسطيلو بطريقة مختلفة؟‬ ‫ْ‬ ‫ص لقد رآه الروبيو وهو يغرق‪ .‬مثل آْريا ْ‬ ‫س‪ .‬كما رأيته أنا ص قا ل بالبيْردي‪ ،‬ثم ظل‬ ‫صامتا‪ ،‬ينظر إلى الرض‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ص لكن َكْسطيلو كانت معه عدة تمائم‪ ،‬من تلك الصصتي تسصصتعمل ليحمصصي بهصصا المصصرء‬ ‫نفسه ‪ ...‬ص وأبى أن يكمل الجملة‪.‬‬ ‫ص ليحمي المرء نفسه من أي أرحد؟‬ ‫هز كاْلدا ْ‬ ‫س كتفيه‪.‬‬ ‫ص الخو ف رحر‪ ،‬سيدي المفتش‪.‬‬ ‫ص وأنت لست خائفا؟‬ ‫ص لقد عانيت كثيرا‪ .‬ولكثرة ما عانيت لم أعد لقترب من البحر مرة أخرى‪ .‬منذ‬ ‫أكثر من اثنتا عشرة سنة لم أبلل رحتى قدمّي في الشاطئ‪ .‬أيبدو لكم هذا خوفا كافيا؟‬ ‫ص ليس هذا قصدي‪.‬‬ ‫ص أتظن أنني قد أشعر بالخو ف من أمر آخر؟‬

‫‪10‬‬


‫لم يكن ِليو كاْلدا ْ‬ ‫س يعر ف ما هو‪.‬‬ ‫ص ل أظن‪.‬‬ ‫الترجمة‪ :‬سعيد بنعبد الواحد‬

‫‪11‬‬


‫ْخواْن بيْدرو أّبريثيو‬ ‫أربع قصص كّمية‬ ‫الخيانة‬ ‫يتسلق الطفائي إلى أعلى سلم الغاثة‪ .‬المرأة‪ ،‬امرأة شصصابة‪ ،‬تمصصد لصصه يصصدها مصصن‬ ‫كوة النافذة وهي تسعل وتبكي‪ .‬عيناها زرقاوان وشعرها قصير‪" .‬هل معِك أرحد ما؟" ص ص‬ ‫يسألها الطفائي‪ ،‬بينما يحاو ل أن يشدها بحزام‪ .‬يبصصدو أنهصصا لصصم تفهصصم سصصؤاله فتنظصصر إليصصه‬ ‫شاردة‪ ،‬نظرة فيها‪ ،‬علوة على الهلع‪ ،‬شيء مصصن الفضصصو ل والدهشصصة‪ ،‬وكأنهصصا تسصصتغرب‬ ‫لمعرفته في مثل هذا الموقف الحر ج‪" .‬ل أرحد‪ .‬ل أرحد ص تقو ل أخيصصرا صصص‪ .‬إننصصي لورحصصدي"‪.‬‬ ‫ينتهصصي الطفصصائي مصصن شصصدها بصصالحزام فتحيطصصه بصصذراعيها‪ .‬ثصصم يبصصدآن النصصزو ل معصصا وهمصصا‬ ‫متشابكين بقوة‪ .‬رحينئذ يلرحظ أنها بالكاد تتنفس‪ ،‬بعد أن سممها الدخان الذي مل رئتيهصصا‪.‬‬ ‫"هّدئي من روعك"‪ ،‬قا ل لها‪ ،‬وبينما هو ينز ل بحذر‪ ،‬وبسصصرعة‪ ،‬تخيّصصل كيصصف يمكصصن أن‬ ‫تكون رحياته إلى جانبها‪ ،‬بكل ذلك الجما ل والعذوبة‪ ،‬إذ قبل أن يدركا الرض صرح لها‬ ‫بحبه وتزوجا ورزقا أطفال وكانا سعيدين‪ .‬لسوء الحظ‪ ،‬لم تستطع المصالح الطبية التي‬ ‫تنتظرهما في السفل القيام بأي شيء لنقاذ رحياتها وعنصصدما وصصصل الطفصصائي إلصصى بيتصصه‬ ‫وأبدت زوجته اهتمامها به شعر أنه لم يعد يحبها‪ ،‬وأنه خانها مصصع امصصرأة أخصصرى‪ ،‬فقصصرر‬ ‫أن يطلب منها الطلق‪.‬‬ ‫عن مجموعة نصيب الشيطان‪.2006 ،‬‬ ‫رسالة بل جواب‬ ‫قصالت إرحصدى الصصديقات معلقصة وهصي تنظصر إلصى وجههصا فصي المصرآة‪" :‬ل أرحصد‬ ‫يناديني بالجميلة‪ ،‬لصصذا أقصصو ل ذلصصك لنفسصصي عصصدة مصصرات لرفصصع مصصن هّمصصتي"‪ .‬خطصصر علصصى‬ ‫صوفيا‪ ،‬التي لم تتوصل قط بأيصة رسصالة رحصب‪ ،‬أن تبعصث لنفسصها بوارحصدة‪ ،‬تكتبهصا بخصط‬ ‫يدها‪ ،‬وتحمل توقيع روبيْرطو روْبليس الذي ابتكرْتهُ ويسكن في ِبياْلبا‪ .‬ولضصصفاء مزيصصد‬ ‫من الواقعية على ذلك‪ ،‬ركبت قطار الضوارحي ووضعت الرسائل في صصصندوق رسصصائل‬ ‫تلك البلدة‪ .‬وبتلك الطريقة توصلت بعصصدة رسصائل‪ ،‬رسصصالة كصل أسصبوع تقريبصصا‪ .‬كصان مصن‬ ‫اللزم رؤيتها وهي تفتح بتوّهم الظر ف وتقصصرأ ورقصصة أو ورقصصتين مكتوبصصتين بخصصط اليصصد‪،‬‬ ‫وبحرو ف مستقيمة وثابتة‪ ،‬ل تميل ذات اليمين ول ذات الشما ل‪.‬‬ ‫أرحيانا‪ ،‬تحدث نقاشات بينها وبين روبيْرطو‪ ،‬بل ويغضبان من بعضهما أيضصصا‪،‬‬ ‫كما يحدث بين كصصل الزيجصصات مصصن العشصصاق‪ .‬كصصان روبيْرطصصو يصصصر علصصى أن يصصذهبا إلصصى‬ ‫بينيدوْرْم مدة أسبوع فتجد ضد ذلك أعذارا‪ ،‬رغم أنها ترغب فصي المصر‪ .‬تقصو ل لصه إنهصا‬ ‫ليست متأكدة من أن إقامتهما معا في غرفة وارحدة لمدة أسبوع فكرة جيدة‪ .‬لكنهصصا كصصانت‬ ‫تحصصاو ل أن تكصصون وديعصصة ومقنعصصة لنهصصا ل تريصصد أن تفقصصده أو أن تغضصصبه‪ ،‬لكصصن علصصى‬ ‫روبيْرطو أن يفهم أن علقتهما ليست بالطويلة كي تسمح لها بالعيش معا مدة أسبوع‪.‬‬

‫‪12‬‬


‫وبينما هما كذلك‪ ،‬لم تصل رسصصالة روبيْرطصصو الخيصصرة‪ .‬انتظصصرت مصصدة أسصصبوع‪،‬‬ ‫عشرة أيام‪ ،‬شهرا‪ ،‬ثصصم رفعصصت شصصكاية لمصصصالح البريصصد‪ ،‬لكصصن الرسصصالة لصصم تصصصل نهائيصصا‪.‬‬ ‫شعرت بإهانة كبيرة بسبب الصمت‪" .‬ماذا يحسب نفسه؟" ص قالت لرحدى صديقاتها‪.‬‬ ‫ولم تكتب إليه مرة أخرى قط‪ ،‬لنها لن تنحط إلى أدنى من ذلك‪.‬‬ ‫الرائعة‬ ‫كان الثلثة يتقاسصصمون الزنزانصصة‪ .‬الو ل طويصصل وذو عينيصصن سصصوداوين‪ ،‬والثصصاني‬ ‫ضخم البنية وعصبي المزا ج‪ ،‬والثالث نحيصصف ورعديصصد‪ .‬رحكمصصت عليهصصم محكمصصة شصصعبية‬ ‫بالعدام‪ .‬هذا كل ما كصصانوا يعلمصونه‪ ،‬لن المحكمصصة لصم تكلصف نفسصها رحصصتى عنصاء قصصراءة‬ ‫الحكم على مسصصامعهم بصصل ولصصم تحصصدد موعصصدا لتنفيصصذه‪ .‬مصصن رحيصصن لخصصر‪ ،‬كصصانوا يسصصمعون‬ ‫أصوات الوامر الموجهة لفصائل تنفيذ العدام القادمة من أرحد أفنية السجن ثصصم بعصصدها‬ ‫مباشرة طلقات البنادق‪.‬‬ ‫مرت اليام فتغلغلت رتابة الموت في أجسادهم مثصصل رحمصصى تجعلهصصم فصصي رحالصصة‬ ‫هيجان كبير‪ .‬كصصان أضصصخمهم جسصصدا يلحصصس أرحيانصصا رحجصصارة الحصصائط بحثصصا عصصن مصصذاقات‪،‬‬ ‫ويركز أنحفهم على أشكا ل الحائط كما كان يفعصصل لييونصصاْردو بحثصصا عصصن اللهصصام‪ ،‬رحسصصب‬ ‫قو ل البعض‪ .‬أما أطولهم قامة فكصان يكتصب روايصة‪ .‬لكصن‪ ،‬بمصا أنصه لصم يكصن يتصوفر علصى‬ ‫قرطاس‪ ،‬أو ريشصصة‪ ،‬أو طبشصصورة‪ ،‬أو أي أداة مصصن أدوات الكتابصصة‪ ،‬فقصصد كصصان يقصصوم بصصذلك‬ ‫ذهنيا؛ يبني الكلمات بعناية‪ ،‬يصححها‪ ،‬يقرأها بصوت مرتفع‪ ،‬ويناقشها مصصع رفيقيصصه ثصصم‬ ‫يعيد تصحيحها‪.‬‬ ‫هكذا ألف روايصصة تتجصصاوز ثلثمائصصة صصصفحة‪ ،‬ثلثمائصصة وثلثصصة وثلثيصصن صصصفحة‬ ‫بالتحديد‪ ،‬وكل صفحة تضم ثلثين سصصطرا‪ ،‬رحسصب إرحصصائياته الذهنيصصة الدقيقصة‪ .‬بعصصد أن‬ ‫رحفظها عن ظهر قلب‪ ،‬قرأها على رفيقيه أكثر من مرة‪ .‬لكن مرت اليام ولم ُينفصصذ فيهصصم‬ ‫الحكم‪ ،‬وبما أن تلك القراءة كانت تستهويهم‪ ،‬فقد تل عليهم الرواية عدة مرات رحتى أن‬ ‫أضخمهم استطاع أن يحفظهصصا بصصدوره عصصن ظهصصر قلصصب‪ ،‬مصصع إبصصداء بعصصض التصصصحيحات‬ ‫والمقتررحات‪ ،‬التي كصصان يأخصذ بهصا مؤلصصف الروايصة‪ .‬فخطصصر عليهصصم‪ ،‬رحينئصذ‪ ،‬أن يحفظصوا‬ ‫جميعا الرواية عن ظهر قلب‪ ،‬رحتى ينسخوها على الورق عندما تسمح الظصصرو ف بصصذلك‬ ‫فلربما ينجو وارحد منهم من رحكم العدام‪ .،‬وكان الثلثة ُيجمعون على أنها أرحسن رواية‬ ‫كتبت في كل الزمنة‪.‬‬ ‫تحسنت الرواية أكثر مع توالي القراءات والتصحيحات‪ ،‬لدرجة أنه‪ ،‬رحين أتصصوا‬ ‫يبحثون عنهم‪ ،‬لم يكن أي وارحد منهم يشك في أنها عمل أدبي رائع‪.‬‬ ‫ذات يوم أخذوا أطصصولهم قامصصة؛ وفصصي يصصوم آخصصر‪ ،‬أخصصذوا أضصصخمهم جسصصدا؛ لكصصن‬ ‫ثالثهم‪ ،‬النحيف الرعديد‪ ،‬استفاد من العفصو‪ .‬لصصم يسصتطع قصصط أن ينسصصخ الروايصة‪ .‬ذاكرتصصه‪،‬‬ ‫المليئة بالثقوب مثل الحائط الذي تنها ل عليه طلقات بنادق العدام‪ ،‬كانت عصصاجزة علصصى‬ ‫أن تقدمها له كاملة‪ .‬بل إنه كان ل يستطيع رحتى إعادة تركيب الحبكة كاملصصة‪ .‬ومصصع ذلصصك‬ ‫كان يؤكد أنها عمل رائع‪ ،‬أرحسن رواية ُكتبت في كل الزمنة‪ .‬وهكذا ظل مصرا دائمصصا‬ ‫على رأيه‪ ،‬رحتى بعد مرور ثلثين سنة عن تلك الرحداث‪.‬‬

‫‪13‬‬


‫تذّكر نهائي‬ ‫أدر ك فورا أن المظلة لن ُتفتح‪ .‬لكن‪ ،‬نظرا للعلو الشصصاهق‪ ،‬فصصإنه سصصيتأخر بضصصع‬ ‫دقائق قبل أن يرتطم بالرض‪ .‬كصصان شصصابا صصصغيرا رحصصتى أنصصه لصصم يكصصن لصصديه الكصصثير ممصصا‬ ‫يتذّكره من رحياته الماضية بينما يأسف لضياع تلك الحياة التي لن يكتصصب لصه أن يعيشصها‪.‬‬ ‫رحينئذ رحدث في ذهنه تغير سرعة مفاجئ‪ .‬لم تكن له خطيبة‪ ،‬لكنه تعر ف علصصى فتصصاة فصصي‬ ‫المسبح وتزو ج بها‪ .‬رزقا أطفال‪ .‬أصبح الكصصبر جنصصديا مثلصصه‪ .‬وصصصار الصصصغر‪ ،‬بشصصكل‬ ‫مفاجئ‪ ،‬كاتب سيناريوهات تلفزية‪ .‬ونجصح فصي رحيصاته‪ .‬كصان لصه رحفيصدان اثنصان ل غيصر‪،‬‬ ‫واسمهما دانييل وأديل‪ ،‬وهما اسمان غير مألوفين في التقاليد العائلية‪ .‬فقط كصصان يحزنصصه‬ ‫أنه لن يعيش بما يكفي ليحضر زفا ف رحفيدته‪ ،‬رغم أنه‪ ،‬بحكصصم الشصصيخوخة‪ ،‬تعصصود علصصى‬ ‫الموت كما لو كان رحيوانا أليفا‪ .‬ورحين ارتطم جسصصمه بصصالرض‪ ،‬كصصان قصصد تجصصاوز الثالثصصة‬ ‫والثمانين من عمره‪.‬‬ ‫الترجمة‪ :‬سعيد بنعبد الواحد‬

‫‪14‬‬


‫سَرار كْبرى‬ ‫الشعُر ُمستوَد ُ‬ ‫عأ ْ‬ ‫محمد بنيس‬ ‫أْنشَدت البشرية الشْعَر‪ ،‬منذ القَِدم‪ ،‬وهي تستكين فيه إلى ما يْختفي وراَء الكلمات‪ ،‬هواءً‬ ‫س‪ ،‬علصى الصدوام‪،‬‬ ‫يتحر ك من نَفس إلى نَفصس‪ ،‬مصن دون استْئصصذان‪ .‬فصي الشصعر كصان النصا ُ‬ ‫صصصلون‪.‬‬ ‫ُيحّسون بكْوٍن ينشأ ول َينتهي‪ُ ،‬متكلما ً بأسراٍر كصّل مصصرة يتَسصصابقون نْحوهصصا فل يَ ِ‬ ‫ت‪ ،‬وهُصصم ينُقصصصلون الكلَم‬ ‫ت ورحضصصارا ٍ‬ ‫تلصصك كصصانت طريقصصة الشصصعراء الساسصّيين‪ ،‬فصصي لغصصا ٍ‬ ‫البشري إلى َمرتبة النشيد ال ْ‬ ‫صفى‪ ،‬الُمتفّرِد واللُمقاَرن‪ .‬من نفَصصس إلصصى نفَصصس‪ .‬وهصصا هصصو‬ ‫تاريٌخ بكامله للقصيدة ُيعيد تشكيَل ذاته مع كصّل شصاعر يبلصُغ تلصك النقطصة الصتي هصي سصُّر‬ ‫التكوين‪.‬‬ ‫ت إلى عذاباته‪ .‬أْعني الى تمزقاته وجَفا ف لغته‪ .‬هذه الوْرحصصدةُ‬ ‫ولَزمِننا في الشعر أْن ُينص ُ‬ ‫المتصاعدة في رحياتنا‪ ،‬هذا النشيُج المعزوُ ل في ُركن َما مصصن المكصصان‪ ،‬يتطلبصصان رحضصصوَر‬ ‫الشصصعر‪ ،‬ضصصوءاً ُمتمّوج صا ً برعشصصة المسصصتحيل‪ .‬فالش صْعُر ل صْم ينطصصق بحقيقصصة ُمْحتَجصصزة فصصي‬ ‫ب المتصصارحف‪.‬‬ ‫الماضي البشر ّ‬ ‫ي‪ ،‬بَما هو زمٌن لحياٍة تكاد تتحّو ل إلى مادة تستهوي أصحا َ‬ ‫نحن نشاهد الن النسانية بأْجمعها تسصصيُر نحصصو نَمصصط رحيصصاٍة ُيصصصبح فيصصه لجبَصصروت المصصا ل‬ ‫وبطش القرار السياسّي وُعنف السرعة وقساوة اللة ما ُيبعد النساَن عِن النسصاِن فيمصا‬ ‫هو َينزع مّنا ما نتوّرحد فيه من أْسرار الُوجود على الرض‪ .‬كلمصصا ٌ‬ ‫ت مخنوقصصة أو تعصصابيُر‬ ‫لفساد الُحر والجميل‪ ،‬هو ما يستبُّد بنصصا‪ .‬لَننظصْر إلصصى خريطصصة الرض كصْي ُنبصصَر هصصذه‬ ‫س‪ ،‬يوما ً بعد يوم‪.‬‬ ‫البرودة وهي تْكصتسُح النفو َ‬ ‫ي اخترَقنا صع ٌ‬ ‫ئ يَْسري في العضاء‪ .‬ناٌر تضيُء‬ ‫ق هاِد ٌ‬ ‫وكلما اقترْبنا من الكلم الشعر ّ‬ ‫ت كان الشعراُء أدركوا طبقاِتها الُّسفلى وفيها أقاُموا ُمتمّسصكين بمصا ُيلقصي بالنصار‬ ‫في كلما ٍ‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫والنور معا في جهاتنا الَمْستصورة‪ .‬جهات الدخيلة وهصصي تلصصتئُم فصصي بُصصذور القصصصيدة‪ ،‬كلمصصا‬ ‫ت البعيد‪ .‬ذلك هصصو الشصصعُر عنصصدما‬ ‫ي في صْم ِ‬ ‫أقدم شاعٌر على الُّنطق وأْبصَر الُبعَد المتخفّ ّ‬ ‫ي أَرحٌد شيئا ً عن مصدر القصصصيدة ول عصْن نهايصصة‬ ‫ُيلقي بالكلمة ُمتهَّجَجة‪ ،‬مْن غير أْن يْدر َ‬ ‫ً‬ ‫مْعناها‪ .‬لمعة خالصة تْحيا بها القصيدُة‪ ،‬راقصة‪ُ ،‬مدّوَنة في َهواء السريرة‪ .‬مجاهُل كلها‬ ‫ت ل ُتشبه الكلمات‪.‬‬ ‫س‪ ،‬والنفا ٌ‬ ‫س في كلما ٍ‬ ‫تنتشُر في أنفا ٍ‬ ‫غريبة تلك الطرائ ُ‬ ‫ق المْدرسّية عن الشصصعر‪ .‬فالقواع صُد كلهصصا ل َتخلصصق القصصصيدةَ رغصصم أّن‬ ‫ٌ‬ ‫القصيدة ل ُتوَجد إل بهذه القواعد‪ .‬في الفرق بين القصيدِة وقاعدِتها فسصصحة م صَن الزرق‬ ‫ب منها لُننص َ‬ ‫ت إلى ما استْودَعه الشاعُر في‬ ‫ل نستطيُع المساَ ك بها أبدًا‪ .‬نحن فقط نقتر ُ‬ ‫الكلمات ِمصْن مجهُصصوٍ ل لصهُ أْن يبقصصى مجهصصو ً‬ ‫ل‪ ،‬بصل إن الشصاعَر الساسصّي هصو مصن ُيحصافظ‬ ‫للقصيدة على مجُهولها‪ ،‬رحقيقةً تْسكُن ما يتعّدى الكلمات‪.‬‬ ‫ض‬ ‫كثيراً ما اعتقدَنا في خضوع القصيدة للكلم القابِل للتقليد والُمحاكاة‪ ،‬ومْن ثّم للتعصصوي ِ‬ ‫ف عنهصصا‪ .‬وهُصصو وْهصٌم يْنكشص ُ‬ ‫ف لنصصا فصصي إَعصصادة النظصصر إلصصى القصصصيدة‪ .‬ذلصصك أّن‬ ‫بكلم مختلص ٍ‬ ‫ت التي سَع ْ‬ ‫ب‪ ،‬نراهصصا اليصصوَم‬ ‫ت إلى اْستبداِ ل القصيدة بغْيرهصصا‪ ،‬مْهَمصصا كصصان الخطصصا ُ‬ ‫الخطابا ِ‬ ‫ت عندما يتَخلى عنها الشصصعر‪ .‬والشصصيُء‬ ‫خرساءَ أماَم برودة العالم‪ .‬شيٌء ما يْنق ُ‬ ‫ص الكلما ِ‬ ‫ُ‬ ‫ص ل هو مجرُد رنيٍن تستطيُبه الذُن ول هصصو صصصورة يْمكصصن أْن نْسصصتبدلها بصصصورة‬ ‫الناق ُ‬ ‫ّ‬ ‫س المجهو ل‪.‬‬ ‫ص هو السراُر الكْبرى المْوُدوعة في القصيدة‪ ،‬تتنف ُ‬ ‫غيرها‪ .‬ما ينق ُ‬

‫‪15‬‬


‫لش ّ‬ ‫ك أننا بحاجة‪ ،‬في زَمننا‪ ،‬إلى إْعطصصاء مْعنصصى َجديصٍد لَحياتنصصا ومْوتنصصا‪ .‬والشصصعُر يمتلص ُ‬ ‫ك‬ ‫رحقيقصَته‪ .‬رحقيقةُ الشعر ذا ُ‬ ‫ت صْيرورة خاصة بها‪ .‬في القصيدة وْرحَدها تنطق بمصصا يختل ص ُ‬ ‫ف‬ ‫عن الحقيقة في كلَمات أخرى‪ ،‬خارَ ج القصيدة‪ .‬عالُم َرحقيصقة الش صْعر أْوس صُع مصصن المسصصافة‬ ‫التي تْحتلها الكلما ُ‬ ‫ت على الصفحة‪ ،‬وأطوُ ل مَن الزمن الذي يستغرقه إنصاُتنا لها‪ .‬عصصالُم‬ ‫ض‪ ،‬ومسافةٌ متمّوَجةٌ تْجري‪ ،‬مرة تلو مرة‪ ،‬رحتى ل نهايةَ لَما يبدأ في‬ ‫زَمٍن شْخصّي ينه ُ‬ ‫ي‪ ،‬فصصي ُمنعرَجصصات أْسصصرار‬ ‫القصيدة‪ ،‬رحقيقة تجّدد التكويَن‪ ،‬ورحتى ل مص ّ‬ ‫ب سواَ ك‪ ،‬سصصوا َ‬ ‫كبرى‪.‬‬ ‫من هنا يكون الشعُر ضرورةً في زمننا‪ .‬لقد تناوَ ل شعراُء سصصابقون هصصذه الضصصرورةَ فصصي‬ ‫زمنهم بَما يجعلنا ننص ُ‬ ‫ت إلى أقوالهم بَبصيرة الَعارفين‪ُ ،‬متجّنبين ما يجعُل هصصذه القصصواَ ل‬ ‫ُمنتِسَبة إلى ما َمضى‪ .‬ذلك أّن الشعَر قادٌم مَن المستقبل باْسصصتمرار‪ ،‬كلمصصا تخ ّ‬ ‫طصصى شصاعٌر‬ ‫ ف ليَرى بعْيٍن ثالثٍة هذا الكوَن السريَع الُحدوث‪ ،‬فصصي لْمصصح البصصصر‪،‬‬ ‫منطقة الَعادِة والمألو ِ‬ ‫ت شصصعري‪ .‬وضصصرورةُ الشصصعر فصصي زمننصصا‬ ‫ت شصصعري وبيص ٍ‬ ‫لمعةً بين كلمة وكلمة‪ ،‬بيصصن بيص ٍ‬ ‫ب ُمجاَهدةً لها فْعُل إْدرا ك الحقيقة الشعرية‪.‬‬ ‫تتطل ُ‬ ‫علينا أيضا ً أْن نتخلى عّما كنا نقرأه عْن نهايصصة القصصصيدة‪ .‬إنّصصه ل يختلصصف فصصي شصْيٍء عصصن‬ ‫خطاب النهايصة الصذي يريصد لنصا أْن نقتنصَع بمصا تكصّذبه القصصيدة‪ .‬وفصي العصودة ُمجصّدداً الصى‬ ‫خصيصة الشعر‪ ،‬نتبيُّن الميلَد اللنهائي بالقصيدة وفي القصيدة لحقيقصصة الشصصعر‪ .‬فنح صُن‬ ‫ضع أَمام القصيدة رحتى تُْع َ‬ ‫طى لنصصا‪ .‬السصصراُر الكصصبرى مْوُدوعصصة فصصي‬ ‫الَن ُمطالبون بالتوا ُ‬ ‫ْ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫كلمات القصيدة‪ ،‬وهي تنصر ف عن الْستكانة الصصى مصصا يهصددها‪َ .‬مصن يتجصصرأ اليصصوَم علصصى‬ ‫القو ل بحقيقٍة قادرٍة على الجْهر بالحقائق كلها؟ َمْن يمتل ُ‬ ‫ك سلطة إْخضاع الشعر إلصصى مصصا‬ ‫ضصَع لحقيقصصة وارحصصدة‪ ،‬هصَي رحقيقصصة‬ ‫ل رحقيقة له؟ َمصصا نعيشصُه‪ ،‬فصصي زمننصصا‪ ،‬أكصصبُر مصصن أْن َيخ َ‬ ‫القتصاد‪ ،‬أْو رحقيقة السياسة‪ ،‬أْو رحقيقة العلصصم‪ .‬هصصذه الحقصصائ ُ‬ ‫ق كلهصصا عصصاجزةٌ عصصن التْبشصصير‬ ‫بفداَرحة الَمصير الذي تهّيئه لنا‪ ،‬جميعًا‪.‬‬ ‫ضرورة الشعر هَي هذه الحقيقة التي َتحتفظ القصيدةُ بسّرَها‪ .‬هصصي هصصذه اللمع صةُ المنبثقصصة‬ ‫في لْمح البصر‪ ،‬رارحلة فينا وبنا َ إلى َما ل ينتهي‪ .‬والُمجاهََدة التي تتطلُبها القصصصيدة ه صَي‬ ‫أساسا ً مقاومة يومّية لما يعتقُلنا من خطابات‪ .‬لَ نافيٌة‪ .‬مْن نار ُتضيء‪ .‬في جسدنا تتكّون‬ ‫وتتنّفس‪ .‬والقصيدة منشُأها‪ .‬طري ٌ‬ ‫ق أخرى ُتعلن عنها القصيدةُ رحتى نصصدرَ ك الحقيقصصة الصصتي‬ ‫ي بأكمله‪ .‬ومصصا ل َينتهصي ُهصو‬ ‫ل َتخضُع لمعيار المنفعِة الُمباِشرة‪ ،‬ضّداً على مصير بشر ّ‬ ‫ت لنصصا‪ ،‬بهمصصا نسصصتقبُل‬ ‫هذا الضوُء الخفُّي الذي ُيصارحبها‪ ،‬ونحُن نسأ ل عن رحياٍة وعن مصو ٍ‬ ‫ً‬ ‫ض‪ُ ،‬مْنفتِِحين على عالم يتسل ُ‬ ‫ي‪.‬‬ ‫ق الّدخيلة‪ُ ،‬رحرًا‪ُ ،‬متماديا في الّسر ّ‬ ‫سماًء ونمشي على أر ٍ‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ ك‪ ،‬متمصّو ج‪ ،‬ولصصو ٌ‬ ‫لنَُسصّم هصصذه النزعصصة شصصعرية‪ .‬شصصعرية وْرحصصدها‪ .‬فالشصصعُر ضصصوٌء متحصّر ٌ‬ ‫ع‬ ‫بالمستحيل‪ .‬وإلى اللنهائّي نْنشُّد في القصيدة‪ ،‬سائريَن على طريق الُمجاَهدة‪ ،‬مصصن أجصصل‬ ‫صفائها‪ُ ،‬مشيرًة‪ ،‬رّبما‪ ،‬لّمارحًة‪ ،‬من أجصصل هصصذا المصَدى الُكلصّي‪ ،‬الصصذي هصَو‬ ‫ُبلوغ اللمعة في َ‬ ‫ضٍر هذا النزوُ ل ضيفاً‬ ‫نْحُن‪ ،‬في رحياٍة و مو ٍ‬ ‫ضٍر أْو رحاضٌر في َرحا ِ‬ ‫ت لنا‪ُ .‬مستقصبٌَل في َرحا ِ‬ ‫صة‪ ،‬مأُهولصصة بالُمتَجهّصصدين‪ ،‬وفصصي‬ ‫على الدخيلة‪ .‬هنا ك فقط تّتضُح القصيدة صحراَء ُمشّخ َ‬ ‫الدخيلة ذْبذبا ُ‬ ‫ت ضوٍء ل يَْنتهي‪.‬‬

‫‪16‬‬


‫كلرا أوسون‬ ‫نظم ُ‬ ‫ت أموري بحيث اتفقت مع سولْنْج أن نلتقي علصصى السصصاعة السادسصصة زوال‬ ‫في رحانة فندق "أوْم" )هي التي اختارت المكان‪ ،‬أما أنا فما كان أن يخطر علصصى بصصالي(‪،‬‬ ‫وعلى الساعة العاشرة ليل من نفصس اليصوم‪ ،‬فصي مطعصم "أمايصا" بشصارع راْمْبلس‪ ،‬مصع‬ ‫القاضي للعشاء‪ .‬وبجرة قلم وارحدة كنت سأجد رحل لمسألتين هامتين في رحياتي‪ :‬ورحصصدتي‬ ‫وبؤسي المادي‪ ،‬أو هذا مصا كنصت أتمنصصاه‪ .‬لكصن‪ ،‬ولمفارقصصة غريبصة‪ ،‬رحيصن اسصتيقظت يصوم‬ ‫السبت صبارحا‪ ،‬وجْدُتني بدون إرادة‪ ،‬بصصد ل أن أكصصون عصصصبية ومتحمسصصة‪ .‬لصصم تكصصن لصصدي‬ ‫رغبة في القيام بصأي شصيء‪ ،‬ولصو أننصي انسصقت وراء دوافعصي الداخليصة‪ ،‬لكنصت اتصصلت‬ ‫بأرملة "ماريْستاني" وبْخوان للغي التزاماتي معهما‪ ،‬متذرعة بألم رحصصاد فصصي الصصرأس أو‬ ‫بشيء من هذا القبيل‪ .‬منذ أسبوع وأنا أعيش علصصى أمصصل أنصه‪ ،‬انطلقصصا مصصن يصصوم السصصبت‪،‬‬ ‫ستتحسن رحياتي‪ .‬لكن الن‪ ،‬وهصا قصد رحصل ذلصك اليصوم‪ ،‬أظصن أن مصا كنصت أخشصاه هصو أن‬ ‫تتلشى تلك النتظارات‪ ،‬وتتبخر‪ ،‬فصصي النهايصصة‪ ،‬ويكصصون علصصي فصصي اليصصوم المصصوالي‪ ،‬يصصوم‬ ‫الرحد‪ ،‬أن أقاوم اليأس وأرحاو ل أن أبتكر رحلما جديدا‪ ،‬كمصصا فصصي مناسصبات عديصدة سصصابقا‪.‬‬ ‫تتلشى أضغاث الرحلم التي طالما بنيناها بالصبر قصورا من ورق لسصصاعات طصصوا ل‪،‬‬ ‫لكن بعد زوا ل الخيبة الولى‪ ،‬وبعد أن ُنقسم ثلث أو أربع مرات ونضصصرب بقصصوة علصصى‬ ‫الطاولة‪ ،‬التي ل ذنب لها‪ ،‬ننحنصصي لنلملصصم الوراق المتنصصاثرة علصصى الرض ثصصم نضصصعها‪،‬‬ ‫وارحدة وارحدة‪ ،‬فوق اللورحة‪ ،‬مستعدين لعادة تشييد ذلك البناء الورقي الهش‪ ،‬رحتى تلقي‬ ‫به أو ل هبة ريح على الرض‪ .‬هكذا كنت أرى الحياة‪ ،‬على القل‪ ،‬رحياتي‪.‬‬ ‫هكذا جئت رحِذرة إلى موعصصدي مصصع سصولْنْج فصصي ذلصك الفنصصدق البصاذخ بتصصميمه‬ ‫الخاص‪ ،‬كما تتبجح بذلك الدعاية التي تصصرو ج لصصه‪ .‬وصصصلت متصصأخرة بعشصصر دقصصائق‪ ،‬عصصن‬ ‫قصد‪ ،‬لكن سولْنْج تفوقت علي؛ لم تكن قد وصلت بعد‪ .‬من كان هنا ك هصصو "توْربصصان"‪،‬‬ ‫تاجر العما ل الفنية‪ .‬عندما ولجت الرواق لم أره؛ كنصصت أبحصصث عصصن سصصولْنْج‪ ،‬ولمصصا لصصم‬ ‫أجدها توجه ُ‬ ‫ت إلى طاولة الشرب في الحانة‪ ،‬مستعدة لنتظرها‪ ،‬لكنه نهض بكصل قصامته‬ ‫العملقة مصصن طاولصصة فصصي إرحصصدى الزوايصصا ونصصاداني‪ .‬التقيصصت بتوربصصان مندهشصصة‪ ،‬لصصم أكصصن‬ ‫أنتظره‪ .‬استقبلني كعادته بكلم عذب عفا عليه الزمصصن‪ ،‬يرتصصدي بذلصصة مختلفصصة عصصن تلصصك‬ ‫التي كان يرتديها يوم عرفته‪ ،‬في متحف برشصصلونة للفصصن المعاصصصر‪ ،‬لكنهصصا أنيقصصة أيضصصا‪.‬‬ ‫اعتذر لتأخر سولْنْج وسألني ماذا أريد أن أشرب‪ .‬قلت له أريد شايا فسصصألني‪":‬أي نصصوع‬ ‫من الشاي؟"‪" .‬ل أدري‪ ،‬أي شاي‪ ،‬كل أنواع الشاي تعجبني"‪ ،‬أجبته وأنصصا غاضصصبة مصصن‬ ‫نفسي لقلة ثقافتي الكونية وتفكيري العالمي‪ .‬في بلد الوليد‪ ،‬رحين تطلب شايا‪ ،‬يقدمون لك‬ ‫ما توفر لديهم منه‪ ،‬ل داعي لقو ل أي شيء‪ .‬فنصحني توْرباْن بشاي أسود مصصن سصصيلن‪،‬‬ ‫"إنه لذيذ‪ ،‬هو الرحسن في رأيي"‪) .‬رحين ذقته‪ ،‬لرحظت أنه ل تعجبني كل أنواع الشاي؛‬ ‫وأن شاي سيلن السود يثير اشمئزازي(‪ .‬هو كان يحتسي ويْسكي كصبير بالثلصج‪ .‬أخصذنا‬ ‫نتحدث لتزجية الوقت‪ ،‬فاكتشصصفت أن توْربصصاْن يخفصصي وراء مظهصصره المفصصرط فصصي الناقصصة‬ ‫رجل رائعا‪ .‬تحدثنا عصصن الرسصصم‪ ،‬ذلصصك الولصصع الصصذي نتقاسصصمه معصصا‪ .‬نطصصق توْربصصاْن سصصهوا‬ ‫بأسماء ثلثة فنانين إسبان وفنان برتغالي‪ ،‬تحت رعايته‪ ،‬أثاروا إعجابي‪ :‬إنهصصم ينتمصصون‬ ‫إلى صفوة الرسامين من آخر موجة في الفن الوروبي‪ .‬سصصألني عصصن أعمصصالي‪ ،‬فيصصم أنصصا‬

‫‪17‬‬


‫منهمكة الن؟ أين عرضت أعمالي؟ أدركت أن ما كنت أتمناه أن يحصل منصصذ سصصنوات‪،‬‬ ‫دون أن أومن رحقا أنه قد يقع‪ ،‬هصصو بصصصدد الحصصدوث‪ :‬تصصاجر فصصن مرمصصوق يبصصدي اهتمصصامه‬ ‫بأعمالي‪ .‬إذا لم أقدم على أية خطوة خاطئة‪ ،‬فإن توْرباْن قد يصير ممثلصصي الخصصاص وقصصد‬ ‫يصبح الن واقعا ذلك المستقبل من المجد والما ل الذي كان يبدو لي مسصصتحيل‪ .‬اخصصتر ُ‬ ‫ت‬ ‫كلماتي بعناية فائقة‪ .‬رحّدثته عن ميلي للفصن التصصصويري )"مصصا عصصداه ليصصس رسصما" أكصدت‬ ‫جازمة( وشررحت له أن لورحاتي تستوجب ساعات طصصوال مصصن المجهصصود لصصذلك فأعمصصالي‬ ‫قليلة‪ .‬وأخبرته أنه قبل سنتين أقمت معرضا في بلد الوليد وبعت كل أعمالي )لصصم أخصصبره‬ ‫أن المقتني كان هو أبي‪ ،‬إذ لم أعتبر ذلك شيئا ذا أهمية(‪ .‬بعد ذلصصك‪ ،‬وّرطصصت نفسصصي فصصي‬ ‫عصصرض رحصصو ل تقنيصصة الرسصصم ورحرفصصة الفنصصان‪ ،‬وهصصي قيصصم ل يهتصصم بهصصا بعصصض الفنصصانين‬ ‫المعاصرين بشكل ل يمكن تفسيره‪ ،‬بينما أنا أمارسها كصصثيرا‪ .‬رحصصدثته عصصن ولعصصي بنسصصخ‬ ‫ث )"تعلمت الكثير وأنا أنسخ ِبلْثِك ْ‬ ‫لورحات ِبلْثِك ْ‬ ‫ث"‪ ،‬قلت بنوع من عدم الدقصصة‪ ،‬معتصصبرة‬ ‫أنني قد أنهيت مهمة كنت أخطط لها‪ ،‬لكني لم أكن قد بدأتها بعصصد(‪ .‬كصصان يعجبنصصي كصصثيرا‬ ‫انتباه ذلك الرجل النيق‪ ،‬رحتى أن ظهور سولْنْج المفاجئ كاد يضايقني‪.‬‬ ‫وصل ْ‬ ‫ت تلهث من التعب‪ ،‬تعتذر عن تأخرها بنبرة غاضبة‪ ،‬رحصصتى أنهصصا جعلتنصصي‬ ‫أشعر بالذنب لنني أتيت في الوقت المحدد‪ .‬كانت سولْنْج ثصصائرة العصصصاب‪ ،‬مصصن ذلصصك‬ ‫النوع من الشخاص الذين يعطون النطباع بأنهم منشغلون على الدوام وليس لديهم مصصا‬ ‫يكفصصي مصصن الصصوقت؛ ل يكفصصون عصصن النظصصر إلصصى السصصاعة‪ ،‬يتلقصصون باسصصتمرار رسصصائل أو‬ ‫مكالمات هاتفية‪ ،‬ل يسعهم سوى أن يردوا عليها لنها مسصصتعجلة‪ ،‬ويجلسصصون منتصصصبين‬ ‫على رحافة الكرسصصي‪ ،‬مسصصتعدين للمغصصادرة بسصصرعة عنصصد أو ل مناسصصبة‪ .‬مصصا يعيرونصصك مصصن‬ ‫اهتمام )وعليك أن تقدره كجميل غير مسصصتحق( يكصصون شصصاردا ومتبرمصصا‪ ،‬لن عليهصصم أن‬ ‫يفكروا في عدة أمور في الصوقت ذاتصصه؛ بإمكصصانهم أن ينشصروا كصثيرا مصصن القلصصق رحصصتى أن‬ ‫الحديث معهم يكون دائما متوترا‪ .‬هكذا‪ ،‬ما إن جلست معنا سولْنْج‪ ،‬رحتى أصصصبحنا جصصد‬ ‫متوترين نحن الثلثصصة‪ .‬ولصصم يتحسصصن الجصصو عنصصدما رحصصاولت سصصولْنْج أن تشصصعل سصصيجارة‪،‬‬ ‫فاقترب من طاولتنا ناد ل ليشير لنا‪ ،‬بكل أدب‪ ،‬أن التدخين ممنوع في الحانة‪.‬‬ ‫ص هذا ما ينقصنا! ص انفجرت سولْنْج ص‪ .‬ل يمكن للمرء أن يصصدخن فصصي أي مكصصان‪،‬‬ ‫فكيف ستكون نهايتنا ص ثم أضافت وهي تضع علبة السجائر فصي رحقيبتهصا صص‪ :‬أظصن أنكمصا‬ ‫تحدثتما في الموضوع وأنتما بانتظاري‪ ،‬أليس كذلك؟‬ ‫ْ‬ ‫كان ظنها خاطئا‪ ،‬كما أخبرهصا توْربصاْن‪ .‬مصا جعصل سصولنْج تطلصق زفيصر تصبرم‪،‬‬ ‫وكأن لسان رحالها يقو ل‪" :‬علّي دائما أن أتكلف بكل المصصور شخصصصيا!"‪ .‬وعلصصى الفصصور‪،‬‬ ‫وبنبرة غضب مكبوح صارت لطيفة شيئا فشيئا‪ ،‬شررحت أن التعصاون المهنصي للمررحصوم‬ ‫زوجها مع هيْكتوْر‪ ،‬آخر مساعد للستاذ وخَلفي‪ ،‬لم يكن ُمرضيا‪ .‬لصصم يكصصن هيْكتصصوْر فصصي‬ ‫المستوى المطلوب‪ .‬كان أخرق ول ينجز عمله بإتقان‪ .‬ل يتم اللورحات‪ ،‬ولصصم يكصصن عملصه‬ ‫يصل ولو من بعيد إلى مستويات الجودة الفنية المنتظرة من أعما ل ماريْستاني‪ .‬لقد كان‬ ‫ذلك مصدر قلق للفنان‪ ،‬أخبرتني أرملتصصه‪ ،‬وقصصد كصّدر المسصصتوى الرديصصء لعمصصاله الفنيصصة‬ ‫الخيرة صصْفو الشصصهور الخيصصر مصصن رحيصصاة ذلصصك الرجصصل العظيصصم‪" .‬ل أسصصتطيع القصصو ل إن‬ ‫هيْكتوْر قد قتله‪ ،‬لكن‪ ،"...‬قالت ملّمحة‪.‬‬ ‫ْكلرا أوسوْن‪ ،‬قلب مببن النابببالم‪ ،‬برشصصلونة‪ ،‬سصصاْيك ْ‬ ‫س بصصاّرا ل‪ ،2009 ،‬ص‪-154 .‬‬ ‫‪ .158‬الترجمة‪ :‬سعيد بنعبد الوارحد‬

‫‪18‬‬


‫أطباء سائقو سيارات أجرة‬ ‫سلبكو ثوبثيك‬ ‫إلى متنويل ماتوتي‪ ،‬العراب والمعلم‬ ‫كانت الفكرة ترو ج منصصذ عصصدة أيصصام‪ ،‬لكصصن الصصذي صصصاغها‪ ،‬و تجصصرأ أخيصصرا علصصى‬ ‫صياغتها في لقاء عمومي‪ ،‬كان هو ذلك البدين القصصصير المتخصصصص فصصي التوليصصد أثنصصاء‬ ‫الجمع العام للطباء الداخليين‪ .‬كانوا قد ألقوا عدة خطابات – بأن الممرضات يتقاضصصين‬ ‫أكثر منا‪ ،‬ورحتى الحراس‪ ،‬وأن هذا الوضع ل ينبغي أن يسصصتمر‪ ،‬وأن الفدراليصصة ل تقصصوم‬ ‫بأي شيء من أجلنا‪ ،‬وأن الوزير ل يسصصتمع لمطالبنصصا‪ ،‬وأن الجصصرة ل تكفصصي رحصصتى لداء‬ ‫واجب الكراء – وكان البدين القصير يطلب الكلمة من جهة الممرضات ‪ . -‬عندما سمع‬ ‫كلمة الكراء‪ ،‬كاد يسرق مكبر الصوت من الطبيب ر‪ 3‬في الجرارحة‪:‬‬ ‫ أيها الزملء الداخليون‪ ،‬ما أقتررحه أنا هو أنه ابتصصداء مصصن الن وخل ل السصصابيع‬‫المقبلة وإلى أن يرفعوا من أجورنا‪ ،‬يكتب كصصل طصصبيب داخلصصي بصصاللون البيصصض‬ ‫على زجا ج سيارته عبارة "طبيب سائق سيارة أجرة" ويتجصصو ل بهصصا هكصصذا فصصي‬ ‫شوارع المدينة لكي تعلم الفدرالية والوزارة ذلك‪ ،‬لكي يعلمه الجميصصع‪ .‬أراهنكصصم‬ ‫على أننا سنتصدر خل ل أسبوع كل نشرات الخبار‪.‬‬ ‫استقبلت فكرته بتصفيقات رحارة في الحا ل‪.‬‬ ‫طبيبة أنكولوجيا داخلية ورحيدة‪ ،‬السصصمراء ذات الشصصعر الرحمصصر صصصارحبة النظصصارتين‬ ‫ذات الطار الزرق‪ ،‬طلبت الكلمة وقدمت طررحهصصا‪ ،‬الورحيصصد فصصي الجمصصع كلصصه‪ ،‬المضصصاد‬ ‫لتلك الفكرة‪:‬‬ ‫ لكن‪ ،‬من تعتقدون أنفسكم يا سادة؟ أل يوجد منذ مصصدة زملء يتصصدبرون أمصصورهم‬‫بسياقة سيارات الجرة؟ هذا ل معنى له‪ .‬ما ينبغي القيام به هو مراسلة ا ل‪...‬‬ ‫دافع الرجل البدين القصير على طررحه ببرهان ل غبار عليه جعله يصبح مباشصصرة‬ ‫زعيم الجمع‪.‬‬ ‫ هذا صحيح أيتها الزميلة‪ .‬لكنهم يفعلصصون ذلصصك سصصرا رحصصتى ل يعلصصم أرحصصد بصصالمر‪.‬‬‫فكرتنا مختلفة‪ ،‬يجب أن نتصل بجميع الصصداخليين وأن تصصصبح كاراكصصاس ابتصصداء‬ ‫من الغد مليئة بسيارات أطباء سائقي سيارات أجرة‪.‬‬ ‫تكونت اللجنة على الفور وعلصصى رأسصصها البصصدين القصصصير‪ ،‬وفصصي ذلصصك المسصصاء نفسصصه‬ ‫أرسلت الدعوة إلى الطباء الداخليين في المستشفيات الخرى‪.‬‬

‫‪19‬‬


‫كان البدين القصير قد قا ل ابتداء من الغد‪ ،‬إل أن السيارات لم تبدأ فصصي الخصصرو ج إل‬ ‫في اليوم الثالث‪ .‬في البداية كان الغرض من فكرة اليافطات أن تكون فقط بمثابة إشهار‬ ‫لتحسيس الناس بالجر الهزيل الذي يتقاضاه الطباء‪ ،‬إل أنه لم يكن من الممكن تجنصصب‬ ‫مصصا تل ذلصصك‪:‬نظصصرا للواقصصع الصصذي كصصانت اليافطصصات تفضصصحه فقصصد بصصدأ الطبصصاء الصصداخليون‬ ‫يشتغلون من أو ل يوم سائقي سيارات أجرة‪.‬‬ ‫عندما علم البدين القصير بالمر‪ ،‬بعث رسالة إلكترونية مشتركة ينذر فيها الجميصصع‬ ‫أن هذا السلو ك ستكون له نتائج عكسية وأنه يمس كرامة هيأة الطباء‪ .‬كمصصا كتصصب قصصائل‬ ‫"إن هنصصا ك مجازفصصة خطيصصرة لن الجميصصع يعلصصم أنصصه فصصي هصصذه المدينصصة يمصصوت‪ ،‬علصصى يصصد‬ ‫المجرمين‪ ،‬على القل ‪" ...‬‬ ‫هذا ما كتبه‪ ،‬لكنه غير رأيه بعد يومين‪ .‬وقد بدأت تلرحظ لدى أولئك الطباء الصصذين‬ ‫يشتغلون كسائقي سيارات أجرى رحالة من السعادة تميزهم بوضوح عن أولئك الذين ل‬ ‫يقومون بذلك‪ :‬كانت وزراتهم أكثر بياضا‪ ،‬مكوية بعناية‪ ،‬وكان يبدو على محياهم كثير‬ ‫مصصن الرضصصى‪ ،‬وعنصصدما يصصذهبون إلصصى المقهصصى يطلبصصون كؤوسصصا كصصبيرة مصصن القهصصوة‬ ‫وهامبورغيرات‪ ،‬لم يعودوا يطلبون خبزا محشيا ول كؤوسا صغيرة من القهوة‪.‬‬ ‫بعد مرور أسبوعين‪ ،‬أصبح الوضع القتصادي الجديد للداخليين‪ ،‬بمن فيهم البصصدين‬ ‫القصير‪ ،‬أكثر جلء‪ :‬سددوا ديونهم‪ ،‬زاد وزنهم بل وأصبحوا يربحون أكثر مما يربحه‬ ‫المتخصصون رغم أنهم يستعينون بالعمل في المصحات الخاصة‪.‬‬ ‫هذا المر الثاني هو الذي ضاعف المشروع‪ ،‬وهو‪ ،‬بدون شك‪ ،‬المسؤو ل عن كون‬ ‫شوارع المدينة قد غزتها سيارات الجرة التي يسوقها الطبصصاء‪ .‬فقصصد انتقصصل عصصددها مصصن‬ ‫خمسمائة – وهو عصصدد الطبصصاء الصصداخليين المشصصاركين – إلصصى سصصبعمائة ألصصف‪ ،‬والشصصرط‬ ‫الورحيد الصذي تمكصن البصدين القصصير مصن أن يفرضصه فصي الجمصع العصام الصذي تقصرر فيصه‬ ‫انضمام المتخصصين هو أن تكتب على زجاجات السيارات ليصس فقصط عبصارة "طصبيب‬ ‫سائق سيارة أجرة" بل أيضا‪ ،‬في رحالة المتخصصين‪ ،‬مجا ل التخصص‪.‬‬ ‫وخلفا لما فكر فيه البدين القصير‪ ،‬فقد أخصر ج هصذا الشصرط الطبصاء الصداخليين مصن‬ ‫العملية تماما‪ :‬كان الزبناء يفضلون الركوب مع طصصبيب كتخصصصص للسصصبب نفسصصه الصصذي‬ ‫كانوا من أجله يفضلون السصائق الطصصبيب عصن السصائق العصصادي‪ :‬إمكانيصة إجصصراء فحصصص‪.‬‬ ‫وهكذا تحولت سيارات الجرة – الحاملت كلها ليافطات من قبيل عيصادة طصب أطفصا ل‪،‬‬ ‫عيادة طب نساء‪ ،‬عيادة طب نفسي‪ ،‬عيادة أمراض الكلية‪ ،‬عيادة أمراض الثدي‪ ،‬إلخ –‬ ‫بشكل ما إلى عيادات متجولة ومواقفها إلى قاعات انتظار رحقيقية رحيث اغتنم البرارحون‬ ‫– الذين كانوا ينادون باتجاهات ورحدات النقل العمومي – الفرصصصة للمشصصاركة بالمنصصاداة‬ ‫بأسماء المراض التي يمكن أن يتم فحصها في كل سيارة‪:‬‬ ‫ أمراض العصاب‪ :‬تشنجات‪ ،‬صرع‪ ،‬عجز عن التركيز‪ ،‬أوجصصاع العصصصاب‪،‬‬‫كل أنواع اللم‪ .‬اصعدوا‪.‬‬

‫‪20‬‬


‫ طاكسي الوعية الدموية‪ :‬دوا ل‪ ،‬أوعية‪ ،‬تسربات‪ ،‬قرح‪.‬‬‫لم تكن لظاهرة العيادات هذه آثار على المستويين السياسي والصحي فقصصط – جلصصس‬ ‫الوزير والفدرالية إلى طاولة الحوار‪ ،‬بعثصصت المنظمصصة العالميصصة للصصصحة ملرحظيصصن‬ ‫يطلبون معطيات عن الوبئة المنتشرة‪ ،‬خففت لوائح النتظار – بصصل غيصصرت بشصصكل‬ ‫ما أيضصصا جغرافيصصا المدينصصة‪ .‬بصصدأت مجموعصصات الزبصصائن تفقصصد كثافتهصصا رحسصصب طبيعصصة‬ ‫المرض‪ .‬هكذا قد يكون أو ل تقرب لطبيب أمراض عقليصة فصي "سصارحة فينيصزويل"‬ ‫من مريضا محبط عن طريق سؤا ل من قبيل‪:‬‬ ‫ إلى أين أنت ذاهب؟ إلى شصصاكايطو؟ لكصصي أسصصاعد ك مصصن الرحسصصن الصصذهاب عصصبر‬‫كاريكواو‪.‬‬ ‫نفصصس الشصصيء كصصان يفعلصصه الخصصصائيون فصصي أمصصراض الشصصيخوخة وفصصي الجصصروح‪،‬‬ ‫والجرارحون‪ ،‬والباطنيون‪ ،‬وأخصائيو الرئتين والجلد والعصاب والقلب‪ ،‬والجرارحون‪،‬‬ ‫وأخصائيو أمراض الثدي وأمراض النسصصاء‪ ،‬والصصداخليون الصصذين كصصانوا يحصصصلون علصصى‬ ‫تخصصاتهم مسبقا لكي ل يسصصتمروا فصصي السصصتفادة مصصن المشصصروع ورحصصتى ل يضصصطروا‬ ‫للخرو ج إلى الشارع بكلمتين فقط على زجاجات سياراتهم‪.‬‬ ‫دام الشغف بالشفاء ستة أسابيع تقريبا‪ .‬رحتى موت طصصبيب نسصصاء وسصصرقة تعرضصصت‬ ‫لها سبع ورحدات لم يوقفاه‪ .‬ما لم يستطع المجرمون تحقيقه بالسرقة وقتل الطبصصاء رحققصصه‬ ‫شخصان أو ثلثة من عديدي الضصصمير انتحلصصوا صصصفات أطبصصاء سصصائقي سصصيارات أجصصرة‬ ‫بارتصصصدائهم وزرات بيضصصصاء وكتصصصابتهم يافطصصصات علصصصى زجاجصصصات سصصصيارات سصصصرقوها‬ ‫تخصصات لم يسبق لهم أن درسوها قط وقدموا وصفات لم تكن في محلها‪.‬‬ ‫مات خمسة مرضى وتسصعة هصم رهصن العنايصة المركصزة فصي غصر ف النعصاش‪ .‬هصذا‬ ‫الطارئ استدعى تدخل الوزير‪ ،‬وبذلك أصبح‪ ،‬منذ يومين‪ ،‬ممنوعا منعا كليا الجمع بين‬ ‫ممارسة الطب وسياقة سيارة الجرة‪.‬‬ ‫الترجمة‪ :‬حسن بوتكى‬

‫‪21‬‬


‫نساء ل يخفن‬ ‫كلرا خانيس‬ ‫كنت دائما معجبة بالمرأة السصبرطية عنصدما تصودع ابنهصا الصذاهب إلصى الحصرب‬ ‫وهي تتمناه أن يعود "رحامل الترس أو فصصوق الصصترس"‪ ،‬أي إمصصا منتصصصرا أوميتصصا وكنصصت‬ ‫أرحس بأن قولة سصصيمون دي بوفصصوار "أسصصوأ لعنصصة تثقصصل كاهصصل المصصرأة هصصي إبعادهصصا عصصن‬ ‫البعثات الحربية" ليست واقعية رغم أن روسا شاثيل ترى‪ ،‬مشصصيرة إليهصصا‪ ،‬أن "الرجصصل‬ ‫يتحمل مجازفة رحياته والمرأة تتحمل مسؤوليتها"‪.‬‬ ‫في وقتنا الحاضر‪ ،‬وفي مجتمعنا ذي النماذ ج الغامضة والمتناقضة‪ ،‬رحصصتى وإن‬ ‫قلنا لبنائنا تلك الجملصصة السصصبرطية فصصإنهم لصصن يسصصتطيعوا تأويلهصصا‪ .‬لكصصن مصصا تصصزا ل هنصصا ك‬ ‫شعوب تعيش تحت ثقافصصات أقصصل "صصصنعة"‪ ،‬وقصصد تجصد فيهصا تلصصك الجملصصة مكانصا طبيعيصا‪،‬‬ ‫مجتمعات انطلقت فيهصصا النسصصاء‪ ،‬عنصصدما دعصصت الضصصرورة ومصصن دون أي مقصصدمات‪ ،‬إلصصى‬ ‫النضا ل بكل مجازفة كما يفعلن في مواقف رحياتية أخرى‪.‬‬ ‫مجازفة ومسؤولية يشمل البداع‪ ،‬المجازفة والمسؤولية بالحقيقصصة‪ ،‬الصصذي يعنصصي‬ ‫انخراط الكائن نفسه – الحيصاة – فصصي العمصل‪ .‬ربمصصا لصذلك نجصد أن نسصصاء وارحصد مصن هصذه‬ ‫الشعوب هن أيضا من خلقن هذه المجموعة‪ ،‬بينما يتفرغ الرجل للتحضير فقط للحرب‪.‬‬ ‫أعني بالذكر نساء الباشتون )اللواتي يتكلمن لغة الباشصصتو( الفغانيصصات اللصصواتي هصصن فصصي‬ ‫معضصصمهن أميصصات و‪ ،‬بصصالطبع‪ ،‬ل يملكصصن سصصكنا خاصصصا‪ ،‬يحملصصن معهصصن أشصصعارا غنائيصصة‬ ‫قديمة وجميلة جدا‪.‬‬ ‫وضعيتهن صعبة في مجتمع محصصارب بامتيصصاز تحكمصصه القيصصم الذكوريصصة وقصصانون‬ ‫يرتكز علصصى مبصصدأ الشصصر ف‪ :‬يعتنيصصن بصصالقطيع‪ ،‬يهيئصصن الصصدقيق‪ ،‬يحضصصرن الخصصبز‪ ،‬يغزلصصن‬ ‫الصصصو ف‪ ،‬يخطصصن الملبصصس‪ ،‬يجففصصن جلصصود الحيوانصصات‪ ،‬يسصصقين الحقصصو ل‪ ،‬ينقلصصن فصصوق‬ ‫رؤوسهن أوان ثقيلة‪ ...‬لكنهن ل يسأمن من ترديد أشصعارهن الغنائيصة الصتي يصترنمن بهصا‬ ‫في الحفلت وأثناء جلبهن الماء من العيون‪ .‬هؤلء النساء اللواتي َيقرن القو ل بالفعصصل و‬ ‫يبدين خضصصوعا ظاهريصصا للرجصصا ل‪ ،‬يفخصصرن بالمجازفصصة بحيصصاتهن مصصن أجصصل القيصصام بثصصورة‬ ‫تفضصي‪ ،‬علصى رأي سصيد بصارحودين مجصروح وهصو بصارحث جمصع أشصعارهن وأنقصذها مصن‬ ‫الضياع‪ ،‬إلى أمرين جليين‪ :‬النتحار والغناء‪.‬‬ ‫هذه الفتيات لسن في مجتمعهن سوى بضاعة مقايضة‪ ،‬أما الحصصب عنصصدهن فهصصو‬ ‫ذنب فضيع يكصصون عقصصابه بصصالموت‪ .‬ونتيجصصة لصصذلك فصصإن أشصصعارهن صصصيحات دائمصصة ضصصد‬ ‫الفراق ودعوات يظهر فيها الحبيب مرتبطا بنبرة شغف‪:‬‬ ‫هات يد ك‪ ،‬يا رحبيبي‪ ،‬وهيا بنا إلى المرو ج‬ ‫نتحاب ونسقط معا تحت ضربات الخناجر‪.‬‬ ‫أما الزو ج – وهو عادة مصصا يكصصون شصصيخا أو طفل – فحينمصصا يكصصون فصصي المقطصصع الغنصصائي‬ ‫يظهر ‪ ،‬على العموم‪ ،‬بصفة "المرعب الصغير"‪:‬‬ ‫ل يفعل المرعب الصغير شيئا‪ :‬ل الحب ول الحرب‬ ‫يعود في الليل مليء البطن‪ ،‬يصعد إلى السرير ويشخر رحتى الصباح‬ ‫إن السخرية التي تتضمنها هذه البيات‪ ،‬وهي لهجة مألوفة فصصي الشصعر الغنصصائي‬

‫‪22‬‬


‫الباشتي‪ ،‬نتيجة لثقة في النفس وثورية فريدتين‪:‬‬ ‫إذا كنت‪ ،‬يا رحبيبي‪ ،‬ترتعش بين ذراعّي‬ ‫فماذا أنت فاعل عندما تصير قرعات السيو ف آلفا من ومضات البرق؟‬ ‫هذه‪ ،‬من دون شك‪ ،‬طريقة لمواجهة خطصصر المصصوت المسصصتمر ؛ هصصذا المصصوت الصصذي هصصو‪،‬‬ ‫بالمناسبة‪ ،‬متصور على أنصصه شصصيء مصصادي‪ .‬ل وجصصود فصصي المعجصصم الباشصصتي لثصصر لكلمصصة‬ ‫"الروح"‪ .‬نجد كلمة "سا" الصصتي تعنصصي التنفصصس‪ ،‬وعنصصدما يمصصوت أرحصصد يقصصا ل لقصصد أصصصابته‬ ‫"نهاية التنفس"‪ .‬لذلك تهتم النساء أساسا في أشعارهن المغناة بمصصصير الجسصصد ويمجصصدن‬ ‫وارحدا من أعضائه‪ :‬القلب‪ ،‬موطن الرحاسيس‪ ،‬ويقارننه بعصفور‪ ،‬أو منبع دم‪ ،‬أو فصصرن‬ ‫يبتلع لهبه‪.‬‬ ‫تتحدث المرأة الباشتية‪ ،‬إذن‪ ،‬عن جسدها وتصصصفه بصصأنه "ينمصصو هشصصا"‪" ،‬خصصالته‬ ‫كأنها نجوم"‪ ،‬و"نهداه كأنهما قنبلتين" ودائما في إطار عابرية هذا الوجود‪:‬‬ ‫أسرع‪ ،‬يا رحبيبي‪ ،‬أريد أن أمنحك ثغري‬ ‫الموت يجو ل في البلدة وقد يأخذني‪.‬‬ ‫وتقو ل دون أن تفقد روح الدعابة‪:‬‬ ‫تعا ل تكن وردة على صدري‬ ‫فأنعشك كل صباح بانفجار من الضحك‪.‬‬ ‫ل يوجد أدنى تردد في هذه البيات‪ ،‬ول أية مداراة لنها تعبير امرأة واثقة من نفسها ل‬ ‫تعر ف الخو ف وتحتقر الجبن‪ ،‬تعر ف قدرها وتعلم أنه من أجل أن تسصصتمر الحيصصاة ل بصصد‬ ‫لها من أن تزرع البذور‪ ،‬وتنسج‪ ،‬وتذهب لجلب الماء من منبعه‪ ،‬وتخبز‪ ،‬وكأن الرجصصل‬ ‫مخلوق للقتا ل‪.‬‬ ‫هذا يبين كيف أن النساء‪ ،‬ودون المرور بمررحلة انتقاليصة‪ ،‬هصن اللصواتي نظمصن‪،‬‬ ‫بعد الختراق السوفياتي الذي دمر البلد‪ ،‬إثر النقلب الشيوعي لسنة ‪ ،1978‬ونتجصصت‬ ‫عنه مذابح مثل مذبحة كيرال التي سقط فيها كل الرجا ل )كانوا ألفصصا وسصصبعمائة رجصصل(‪،‬‬ ‫انتفاضصصة كصصابو ل الكصصبرى‪ :‬تصصوجهت فتيصصات مصصن مصصدارس التعليصصم البتصصدائي والثصصانوي‪،‬‬ ‫وطالبات من الجامعة‪ ،‬ومدرسات‪ ،‬ومستخدمات‪ ،‬وربات بيوت إلى قصصصر الجمهوريصصة‬ ‫للوقو ف في وجه الدبابات‪ .‬صارحت ناهد‪ ،‬إرحدى منظمات المسيرة‪ ،‬في وجه ضابط مصصن‬ ‫الحصصزب الشصصيوعي الفغصصاني كصصان يصصصوب سصصلرحه نحوهصصا وكأنهصصا تقصصو ل شصصعرا‪" :‬أيهصصا‬ ‫الجبان! إنك لست رجل ما دمت ل تستطيع الصصدفاع عصصن الشصصر ف‪ .‬خصصذ رحجصصابي وضصصعه‬ ‫على رأسك وناولني السلح‪ .‬نحن النساء سنعر ف كيف ندافع عن البلد أرحسن منك!"‬ ‫أطلق الضصابط الرصصاص فلفظصت ناهصد أنفاسصها الخيصرة‪ .‬نصزح ثلثصة ملييصن‬ ‫أفغاني إلى باكستان‪ .‬وفي المنفى‪ ،‬ظل وجه النساء بينهم ثائرا وشامخا‪ :‬بعضهن تعلمصصن‬ ‫الكتابة‪ ،‬وأخريات سجلن أغانيهن على أشرطة ليصرن صلة وصل بينهن وبيصصن بلصصدهن‬ ‫الصلي‪ .‬ورغم أن الضحك لصصم يعصصد قصصوة التحصصدي فصصي أشصصعارهن الغنائيصصة الحاليصصة‪ ،‬فصصإن‬ ‫رحضور الموت فيها قائم بوصفه واقعا ل عل ج له‪ ،‬كما أن نبرة النضا ل لصصم تنقصصص مصصن‬ ‫جمالها‪:‬‬ ‫ أيها النسيم القادم من الجهة الخرى للجبا ل‬‫ماذا تحمل من أخبار؟ أين يقاتل رحبيبي؟‬

‫‪23‬‬


‫ رسالة رحبيبك البعيد هي رائحة البارود هذه‪،‬‬‫وغبار الدمار هذا الذي أرحمله معي‪.‬‬ ‫مقتطف من كتاب سفر إلى المشرقين‪ ،‬مدريد‪ ،‬ثيرويل‪.2011 ،‬‬ ‫الترجمة‪ :‬حسن بوتكى‬

‫‪24‬‬


‫ِمْل ح اليدين‬ ‫ريكاردو سومالفيا‬ ‫لربما بلغ المساء نهايته في المدينة‪.‬‬ ‫وأنا ما زلت أشعر بالمساء‪.‬‬ ‫مارتين آدم‬ ‫قصائد‬ ‫سيضطر في أي لحظة ليطل من الكوة‪ .‬سأتظاهر بأنني ل أراه وسأفاجئ نفسي‬ ‫وأنا أرفع عينّي‪ .‬سيبتسم كما يبتسم أي طفل‪ ،‬وكمصا ابتسصَم طصوا ل رحيصصاته‪ .‬سصصأتوقف عصن‬ ‫العمصصل‪ .‬سصصأرتب ع صّدتي وسصصأغادر القبصصو مصصرة أخصصرى‪ ،‬دون أي ضصصجيج‪ ،‬ودن أن آخصصذ‬ ‫المعطف‪ ،‬لنه ثقيل جدا‪.‬‬ ‫ذات صباح‪ ،‬بينما كنا نتجو ل في ضوارحي الحديقصصة‪ ،‬أقصصر لصصي برغبتصصه فصصي تعلّصصم‬ ‫رحرفتي‪" .‬لماذا؟"‪ ،‬سألته دون أن تتبّدد رحيرتي‪ .‬لم يجبني؛ فقط نجح في رفصصع كصصف يصصديه‬ ‫نحو فمه ولحسها بتؤدة‪ .‬كان يبصدو أنصه يسصتلّذ وهصو يلحسصها بتثاقصل‪ .‬وفجصأة قصام بحركصة‬ ‫ي‪ .‬ثصصم زاد مصصن‬ ‫امتعاض وقا ل إنه ل يجد في يديه ذلك المذاق المالح الصصذي يجصصده فصصي يصصد ّ‬ ‫دهشتي‪ ،‬رحين أمسك يصصدي ووضصصعها فصصوق شصصفتيه‪ .‬رحصصائرا‪ ،‬تصصذكر ُ‬ ‫ت تلصصك المناسصصبة رحيصصن‬ ‫ب طفصصل آخصصر رحصصاو ل أن يصصدفعه فصصوق‬ ‫وضعت يدي على فمه لمنعه من أن يستمر في س ّ‬ ‫بعض شجيرات الورد في الحديقة‪.‬‬ ‫ي‪.‬‬ ‫لم يسبق لي أبدا أن انتبهت إلى مذاق يد ّ‬ ‫تابعنا جولتنا‪ .‬تجولنا كثيرا فصصي المدينصصة‪ .‬كصصان شصصيئا رائعصا أن نمشصصي معصصا عصصبر‬ ‫الشوارع؛ هو يسير إلى جانبي‪ ،‬أمامي أو خلفي‪ ،‬وكأنني أتبعه بنفس الطريقة‪.‬‬ ‫ومنذئذ‪ ،‬أظن منذ وقت طويل‪ ،‬اعتدت أن ألحس أصابعي خفية‪ .‬ربمصصا سيسصصخر‬ ‫مني لو رآني؛ لكن‪ ،‬الن وقد تجعدت أصابعي وهرمصصت‪ ،‬فصصإنني صصصرت أخصصرق بعصصض‬ ‫الشيء في إنجاز عملي‪.‬‬ ‫لذا قررت أن أتوقف عن العمل‪ .‬سصأرتب عصّدتي وسصأغادر القبصو مصرة أخصصرى‪،‬‬ ‫دون ضجيج‪ ،‬ودن أن آخذ المعطف؛ لنه‪ ،‬أشدد على ذلك‪ ،‬ثقيل جدا‪.‬‬ ‫دوامة‬ ‫ذات صباح من شهر يناير سنة ‪ ،1992‬ابتعلت دوامة مائية طونينو‪ ،‬أخ‬ ‫كارمن الشاب‪ ،‬الذي استأنف جولته العائلية على الشاطئ إثر عودته إلى البيت بعد أن‬ ‫قضى عدة أشهر مختبئا لنه فّر من الجندية عندما هاجمه مجموعة من أتباع جماعة‬ ‫الدرب المضيء المندّسين في صفو ف الجيش فوضعوا قناعا على رأسه في الحمام‬ ‫وأشبعوه ضربا كي يكشف عن معلومات بخصوص وظيفته في مكاتب القاعدة‬ ‫العسكرية التي ولج إليها لنه الورحيد الذي يعر ف القراءة والكتابة واستكمل دراسته‬

‫‪25‬‬


‫الثانوية قبيل أن يتم تجنيده أثناء مداهمة إرحدى الحفلت الشبابية رحيث كل ما كان يقوم‬ ‫به هو أنه كان يرقص ويدور كما لو أن دوامة تبتلعه‪.‬‬ ‫المر سيان‬ ‫التقت كاْرمن بريكاْردو بالصدفة ذات يوم من شهر يناير سنة ‪ ،1979‬بين‬ ‫الحادية عشر صبارحا والرابعة زوال‪ ،‬في شاطئ آْغوا دوْلثي‪ .‬كانت في ربيعها التاسع‪،‬‬ ‫وهو أكمل للتو عامه العاشر‪ .‬رحينها لم يكن أي منهما يعر ف الخر‪ ،‬من دون شك‪.‬‬ ‫وعائلتاهما أيضا‪ .‬اكترى والداهما وارحدة من تلك الخيام الضيقة والمتسخة التي‬ ‫تصطف على الشاطئ‪ .‬منها ذات ألوان الكريمة بشرائط زرقاء أو رحمراء أو خضراء‪.‬‬ ‫كانت عائلة ريكاْردو تفضل الخضراء؛ وعائلة كارمن تفضل الزرقاء‪ .‬ارحتمت كارمن‬ ‫من رحر الشمس وكانت داخل الخيمة تتبو ل في ركن من أركانها تغطي السائل بشيء‬ ‫من رحبات الرمل‪ .‬كان ريكاْردو يلعب في خيمته‪ ،‬ينبش ويكتشف البحر الواسع من بين‬ ‫الشرائط الزرقاء والخضراء‪.‬‬ ‫الترجمة‪ :‬سعيد بنعبد الواحد‬

‫‪26‬‬


‫الكرسي‬ ‫رودريغو سوطو‬ ‫صعدنا المساء كله عبر الطريق فوصلنا إلى المأوى قبيل الغروب‪ .‬منذ الوهلة‬ ‫الولى‪ ،‬أثار المكان شكوكي‪ .‬أشياء نشعر بها‪ ،‬ل يمكن تحديدها بالضبط‪ .‬لكن‪ ،‬لم يكن‬ ‫لدينا خيار آخر‪ ،‬إذ يوجد المأوى الموالي على بعد ساعات من هنا ك‪ .‬بعد أن تناولنا‬ ‫فطائر بالّتن وشربنا شايا باردا‪ ،‬جلسنا في الطابق السفلي‪ .‬لم يقترح أرحد أن ننام في‬ ‫الطابق العلوي‪ .‬ول أرحد‪ ،‬كذلك‪ ،‬أشار إلى الرحساس بأن شيئا ما غامضا ومرعبا ول‬ ‫اسم له كان يتهيأ هنا ك‪.‬‬ ‫ما إن اضطجعنا رحتى بدأ ُ‬ ‫ت أسمع خدشا‪ ،‬أرحيانا همسا‪ ،‬ارحتكاكا يكاد ل يدر ك‬ ‫قادما من الغرفة العليا‪ ،‬فأدركت أنني لن يغمض لي جفن‪ .‬وفي وقت متأخر من الليل‬ ‫ازدادت رحدة الصوات فلم يتظاهر أرحد بتجاهلها‪ .‬كان ل بد من القيام بشيء ما‪ .‬أشعلت‬ ‫شمعة ولم أندهش لرؤيتهم جميعا مستيقظين ووجوهم منقبضة من الخو ف‪ .‬الورحيدة‬ ‫التي كانت تنام هادئة وبريئة هي أماراْنطا‪ ،‬أخت ْخواْن باْبلو الصغرى‪ .‬كانت شارحبة‪،‬‬ ‫كلفاء‪ ،‬ونحيفة‪ .‬يوصينا بها أبواها كلما استطاعا ذلك‪ ،‬متذرعين بأن مرضها ص كما‬ ‫يسميان ذلك الجنون الذي تعانيه ص ليس عذرا للتخلي عنها‪ .‬فقبلناها على مضض‪ ،‬فقط‬ ‫كي نتحاشى شعورا بالذنب يولده لدينا رفضها ولن الطفلة كانت‪ ،‬في الحقيقة‪ ،‬وديعة‬ ‫ول تزعج أرحدا‪.‬‬ ‫كانت تنام‪ ،‬الن‪ ،‬سعيدة بينما الخدش والهمس يزدادان سرعة هنا ك فوق‪ .‬لم‬ ‫نحتج لتباد ل أي كلمة؛ ْخواْن باْبلو نفسه هو الذي رّجها ليوقظها‪ .‬تقلبت أماراْنطا في‬ ‫كيس النوم وفتحت بتؤدة عينيها الضفدعّيتين‪.‬‬ ‫وكان أخوها هو من كّلمها‪:‬‬ ‫ص هنا ك فوق رحيوان ظريف نريد ك أن تري ما هو ص قا ل لها ص‪ .‬إنه بانتظار ك‪.‬‬ ‫اصعدي وأرحضريه إلينا كي نتسلى به لحظة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫أضاءت ابتسامة وجه المجنونة ثم نهضت دون تردد‪ .‬سلمتها الشمعة فرأينا‬ ‫طيفها المتمايل يبتعد نحو السلم‪ .‬وبينما هي تصعد‪ ،‬كانت الظل ل تتراقص رحتى‬ ‫صارت الغرفة غير واضحة المعالم‪.‬‬ ‫لهثت أماراْنطا بشكل خفيف وهي تصعد آخر در ج ثم سمعنا صرير الباب‬ ‫عندما ُفتح‪ .‬ثانية بعد ذلك‪ ،‬شّلنا صراخها الذي يمزق القلب‪.‬‬ ‫عندما تغلبنا على الذعر وتمالكنا أنفسنا‪ ،‬صعدنا على عجل‪ ،‬وكن ُ‬ ‫ت في‬ ‫المقدمة‪ .‬جامدةً أمام الباب‪ ،‬كات أماراْنطا تشير إلى الغرفة‪ .‬كل ما كان هنالك كرسي‬ ‫قديم‪ ،‬شكله يورحي بأن أرحدا ما ربما كان جالسا عليه لحظة قبل ذلك‪ .‬لن نعر ف أبدا ما‬ ‫رأته‪ ،‬لن المجنونة خرست منذ تلك الليلة‪ .‬لكن الرعب ظل مرسوما على وجهها مثل‬ ‫قناع‪ ،‬مثلما ُرسم على قلوبنا الشعور بالذنب‪ ،‬والشك‪ ،‬والرعب‪ .‬أرحاسيس صارت‬ ‫ترافقنا منذ ذلك الحين‪.‬‬ ‫الترجمة‪ :‬سعيد بنعبد الواحد‬

‫‪27‬‬


‫غذاء الروح‬ ‫خورخي بولبي )المكسيك‪(1968 ،‬‬ ‫رمى المحفظة على البساط وأزا ل رحذاءه ثم دخصصل المطبصصخ لتصصوه‪ .‬مصصرة أخصصرى‪،‬‬ ‫تجاوزت الساعة التاسعة ليل وهو لم يتناو ل بعد عشاءه؛ بل النكى من ذلصصك أن التعصصب‬ ‫الذي تراكم عليه طيلة السابيع السالفة قد ل يدعه ينام في سصصلم‪ .‬وقصصد يتحصصو ل ليلصه مصصن‬ ‫جديد إلى كبة من أشباح وذكريات تترنح وسط السكر والعياء‪ .‬فصك ربطصصة العنصصق بجصصرة‬ ‫وارحدة وكأن ذلك قد يزيل عنه أيضا طوق الهواء الذي يربطه بالعمل‪ ،‬هذا العمل الذي‪،‬‬ ‫فوق ذلك كله‪ ،‬هو نفسه من اختاره‪ .‬بماذا سيفيده في هذه اللحظات النجصصاح والطمئنصصان‬ ‫اللذين رحققهما مقارنة مع التضحيات التي كان عليه أن يقدمها؟ كان يحس بالقنوط وسط‬ ‫هذا الظلم الذي ل يستره‪ .‬استعد لتحضير عشائه‪ ،‬عزائه الورحيد‪ ،‬وهو ورحيد ومحبط و‬ ‫على الخصوص‪ ،‬متعب‪ ،‬متعب رحد التعب‪.‬‬ ‫بخل ف الرجا ل الصصذين يعيشصصون ورحيصصدين‪ ،‬كصصان ل يحبصصذ فكصصرة الكتفصصاء بوجبصصة‬ ‫سريعة أو رحلوى من عجينة وجبن‪ ،‬ولصصن يقبصصل قصصط بصصالنزو ل إلصصى مسصصتوى تنصصاو ل بيصصتزا‬ ‫زنخة أو يطلب بالهاتف وجبة رحقيرة من مطعم صيني‪ .‬فتح الثلجة ووجد فيها الغزارة‬ ‫التي كانت تنقص في باقي أرجاء بيته‪ :‬خضر وفواكه اختيرت بحب‪ ،‬لحصصم دجصصا ج يلمصصع‬ ‫اشتري صباح ذلك اليوم نفسه‪ ،‬كثير مصصن الفلفصصل الطصصري والجصصا ف‪ .‬أخصصر ج مصصن صصصوان‬ ‫الثاث قدورا وبعض المقالي‪ ،‬واللورحة التي يقطع فوقها‪ ،‬وشحذ سكينه المفضل ثصصم بصصدأ‬ ‫في إعداد طعام هذه الليلة غير القابل للتأخير‪ :‬مرق بلحم دجا ج وفلفل مماثل لذلك الصصذي‬ ‫كانت تحضره له جدته لمه‪ ،‬ل‪ ،‬بل أرحسن منه‪ .‬ل يزعجه أن يظصصل فصصي المطبصصخ يقطصصع‬ ‫البصل‪ ،‬ويقشر الفواكه‪ ،‬ويزيل عروق الفلفل‪ ،‬ويختار المقدار المناسب من كل صنف‪:‬‬ ‫هذا النتباه الدقيق للتفاصيل هو ورحده الذي ينقذه من عقم العالم‪.‬‬ ‫قبل منتصف الليل بقليل كان الطبق‪ ،‬أخيرا‪ ،‬جصصاهزا يتصصصاعد منصصه البخصصار‪ ،‬أي‬ ‫كامل مكمول‪ :‬كان الجمع بين ما هو رحلو وما هو مالح ومصصا هصصو رحصصار أمصصرا ضصصروريا‪.‬‬ ‫كل رحلوة وكل نوع من الذوق مخلط كان يوفر له سعادة رحميمية‪ ،‬السعادة الورحيدة التي‬ ‫كان يحس بها منذ شهور أو أعوام‪ :‬منذ أن تركته ‘‘ريناتا’’ بين عشصصية وضصصحاها دون‬ ‫أن تقدم له أدنى تفسير مقنع‪.‬‬ ‫كان دائما خل ل دراسته العدادية والثانوية‪ ،‬ورحتى الجامعية‪ ،‬من أولئك الصصذين‬ ‫ينعثهم المدرسون ب "المخلون بواجباتهم المدرسية" و"المشاكسصصون" مقابصصل "التلميصصذ‬ ‫الجيدون"‪ ،‬المنضبطون والجديون‪ .‬غير أن طبعه‪ ،‬في الواقصصع‪ ،‬كصصان يتناسصصب أكصصثر مصصع‬ ‫ذلك الصنف من الناس الذين يفضلون عدم الظهور‪ ،‬الذين يسرهم أن ل يتعصر ف عليهصم‬ ‫أستاذهم في الشارع‪ .‬في أغلب الرحيان كانت خطته تعطي نتائج عكسية‪ :‬طبعا لصصم يكصصن‬ ‫مدرسه يتعر ف عليه خار ج القسم‪ ،‬بل ل يتذكره رحصصتى داخلصصه؛ ولن فكرنصصا العصصام يربصصط‬ ‫دائما ما هو مجهو ل بما هو منحر ف‪ ،‬فإنه لم يسمح لصارحبنا قط بالفلت من الرداءة‪.‬‬ ‫أو ل ما فكر فيه‪ ،‬عندما أتم دراسصصته‪ ،‬هصصو مسصصح تلصصك الصصصورة‪ .‬وجصصد عمل فصصي‬ ‫مدينة أخرى‪ ،‬فررحل إليها فصصورا دون أن يكصصترث للررحيصصل ولمكانصصات التطصصور الضصصئيلة‬ ‫فيها‪ .‬ومنذ اليوم الو ل جعل الجميع يلرحظون تميزه‪ :‬بقي في العمصصل الليصصل كلصصه يراجصصع‬ ‫بعض الحسابات‪ ،‬وفي الصباح قدم نتيجة ممتازة‪ .‬سر به رئيسصصه‪ :‬الموظصصف الجديصصد آلصصة‬

‫‪28‬‬


‫عمل فعالة‪ .‬عندما علم صارحبنا أن مرتبه تضاعف‪ ،‬أدر ك أنه قد ضاع‪ :‬ابتداء مصصن هصصذه‬ ‫اللحظة يستحيل عليه أن يعود إلى التفاهة التي تعود عليهصا‪ .‬صصار قنصصاع "جصاد ل غبصصار‬ ‫عليه" يلتصق بوجهه شيئا فشيئا‪ .‬لهذا فصصإنه الن‪ ،‬رغصصم أنصصه ل يجصصرؤ علصصى العصصترا ف‬ ‫بذلك‪ ،‬دائما أو ل من يصل إلى العمل‪ ،‬رحوالي السابعة صبارحا‪ ،‬قبل الكاتبات بكثير‪.‬‬ ‫فجأة‪ ،‬وبالضبط في اللحظصصة الصصتي كصصان يتنصصاو ل فيهصصا اللقمصصة الخيصصرة مصصن طبصصق‬ ‫المانتشامانتيل‪ ،1‬أخرجه صوت من لحظة اسصصتمتاعه الصصصامتة‪ .‬كصصان عزفصصا علصصى نصصاي‪،‬‬ ‫أعذب موسيقى سمعها في رحياته‪ .‬فصصي البدايصصة‪ ،‬تسصصاء ل بغضصصب كيصصف يجصصرؤ أرحصصد علصصى‬ ‫العصصز ف علصصى آلصصة فصصي هصصذا الصصوقت دون إعصصارة أدنصصى اعتبصصار للجيصصران‪ ،‬لكصصن يبصصدو أن‬ ‫الموسيقى نفسها هدأته‪.‬‬ ‫نهض وأطل من النافذة – كان يقطن بالطابق الثالث ‪ ،-‬لكنه لم يميز أي ضوء‪.‬‬ ‫كانت الموسيقى تصل إلى أذنيه بحرية وكأنها تولصصد هنصصا ك بالصصذات‪ ،‬فصصي غرفتصصه نفسصصها‪.‬‬ ‫كيفما كان الحا ل‪ ،‬فلن تسو ل له نفسه التأكد من مصدرها في تلك السصصاعة المتصصأخرة مصصن‬ ‫الليل‪ .‬عاد إلى مائدته واستمتع قليل بترانيم الناي‪ ،‬ثم ذهب ونام نوما عميقا لم يذقه منصصذ‬ ‫مدة‪.‬‬ ‫رن المنبه على الساعة السابعة صبارحا؛ امحت آثار الليل‪ ،‬فنهض وكلصصه رحيويصصة‬ ‫قل نظيرها‪ .‬لم يستطع أن يزيل من رأسه الذكرى الغريبة والممتعة لذلك اللحصصن‪ .‬تصصوجه‬ ‫إلى عمله والبتسامة ل تغادر شفتيه‪ .‬عند خروجه من العمارة سأ ل البصواب إن كصان قصد‬ ‫سمع صوت ناي في الليلة السابقة‪ ،‬إل أن الرجل العجصصوز‪ ،‬وهصصو شصصبه أصصصم وقصصد غلبصصه‬ ‫السهر‪ ،‬أجابه أنه لم يسمع شيئا‪ .‬شصصكره صصصارحبنا وابتعصصد وهصصو يصصصفر محصصاول تقليصصد مصصا‬ ‫أطلق عليه منذ ذلك الحين "موسيقى ليلية صغيرة"‪.‬‬ ‫عاد إلصى بيتصه رحصوالي التاسصعة مسصاء غاضصبا وورحيصدا مثلمصا كصان فصي السصهرة‬ ‫السابقة‪ .‬كانت سصصذاجته فصي بصصذ ل المجهصصود تسصتنز ف كصصل قصواه‪ .‬مصا قيمصصة أن يقتصل نفسصصه‬ ‫بالعمل؟ هذه المرة لم يفك رحتى ربطة العنق‪ ،‬لن يزيل ذلك الطوق الذي يخنقصه كليصصا‪ .‬لصصم‬ ‫يجد هذه المصصرة الصصوقت الكصصافي رحصصتى للبحصصث عصصن المقصصادير الضصصرورية لتحضصصير طبصصق‬ ‫الكولوراديتو‪ 2‬علصصى الطريقصصة الوتشصصاكية‪ – 3‬تلصصك كصصانت شصصهوته ذلصصك اليصصوم – فاضصصطر‬ ‫للكتفاء بطهي قطعة من لحم خنزير بنبتة الرجلة‪ ،‬هذا الطبق الذي يذكره دائما بصصأذواق‬ ‫طفولته‪ .‬نسي الناي وهو يتمتع بطبقه‪ ،‬غير أن الناي لم ينسه‪ :‬اقتلعصصه مصصن تصصأملته علصصى‬ ‫الساعة الحادية عشرة ليل بالضبط‪.‬‬ ‫قبل الذهاب إلى العمصصل عصصاد للنقصصر علصصى بصصاب البصواب‪ .‬خصصر ج العجصوز يسصصتقبله‬ ‫مرتديا قميصا باليا أنهكه السصصتعما ل‪ ،‬أشصصعث‪ ،‬يشصصد أزرار سصصرواله‪ .‬دعتصصه لحيتصصه غيصصر‬ ‫المحلوقة وهالتاه اللتان تخفيان عينيه الصغيرتين أن يتخذ الحذر‪ .‬قا ل له بلطف‪:‬‬ ‫ معذرة‪ .‬أنا المكتري الجديد في الرقم ‪ ،31‬هل تذكرني‪ ،‬يا سيدي؟‬‫‪ manchamanteles 1‬أو ‪ : manchamantel‬طبق مكسيكي من لحم دجاج أو ديك رومي مع الفلفل والطماطم‬ ‫والناناس والموز‪.‬‬ ‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪ :‬أكلة خفيفة مكسيكية عبارة عن محشي من لحم البقر مطحون مع تفاح ومرق طماطم وفلفل وبصل وثوم‪.‬‬ ‫نسبة إلى مدينة واتشاكا المكسيكية‪.‬‬

‫‪29‬‬


‫صوب إليه الخر إجابته قائل‪:‬‬ ‫ هل من مشكل؟‬‫ ل‪ ،‬ل‪ .‬كنت فقط أريد أن أسألك‪ ،‬يا سيدي‪ ،‬هل من جيراننا من ‪...‬‬‫ شكوى ما؟‬‫‪-‬‬

‫أريد فقط أن أعر ف هل هنا ك بين الجيران من يعز ف على الناي‪.‬‬

‫باغته العجوز بالجواب في ارتياح‪:‬‬ ‫ إنها ماتيلدي‪ .‬قلنا لها ألف مرة‪...‬‬‫ لقد قلت لك‪ ،‬يا سيدي‪ ،‬إن المر ل يتعلق بشكوى‪ .‬شكرا‪.‬‬‫رحاو ل طيلة اليوم أن يتخيل ماتيلدي‪.‬لم يكن لي من النساء اللصصواتي التقصصى بهصصن‬ ‫في السلم محيا فني رغم أنه‪ ،‬في الحقيقة‪ ،‬لم تكن لديه فكرة عصصن كيصصف يمكصصن أن تصصتزين‬ ‫عازفة‪.‬‬ ‫بعد إغلق المكتب ورغم التعب الذي ل يقل عن تعبصصه المعتصصاد‪ ،‬عصصاد صصصارحبنا‬ ‫إلصصى بيتصصه‪ ،‬فصصي العاشصصرة ليل‪ ،‬وهصصو يسصصتعد لتحضصصير طبصصق مصصن سصصمك علصصى الطريقصصة‬ ‫البيراكروثية‪ 4‬وللقاء ماتيلصصدي‪ .‬جصصاءت الموسصصيقى فصصي الميعصصاد‪ ،‬بنفصصس الكآبصصة والشصصفافية‬ ‫كالمعتصصاد فصصأرحس صصصارحبنا بالنتعصصاش‪ :‬لو ل مصصرة يعطصصى لنفسصصه الفرصصصة لتخيصصل وجصصه‬ ‫ماتيلدي وهو ينصت إلى نغمات آلتها‪ .‬اخترع لها يدين ملساوين وعنقصصا شصصامخا‪ ،‬عينيصصن‬ ‫فيروزيتين وماضيا رحزينا بدون شك‪ :‬ورحده مصصن سصصبق لصصه أن جصصرب المعانصصاة يمكنصصه أن‬ ‫يعز ف بتلك الطريقة‪ .‬وبعد ذلك سمح لنفسه بأن يرسم لهصا عاشصقا قاسصي القلصب ونسصيانا‬ ‫مشؤوما‪ .‬إذا لم يكن بفعل اللم‪ ،‬فأي شيء آخر يمكن أن يجعل امرأة تأرق وهصصي تبكصصي‬ ‫تلك الموسيقى؟ صارحبنا الن يحلم يقظان‪ ،‬وقد استلبه الناي السهران‪.‬‬ ‫كان الموعد يتكرر كل ليلة بدقة متناهية‪ .‬وكأنهمصصا وقعصصا علصصى اتفاقيصصة‪ ،‬يحضصصر‬ ‫هو طبقا جديدا – لحم بقر باللوز‪ ،‬لحم خنزيصرة ملفصو ف فصي أوراق المصوز ومطهصو فصي‬ ‫الفرن أو تحت الرض‪ ،‬فلفل مر محشو‪ ،‬طبق من الفاصوليا علصصى الطريقصصة المكسصصيكية‬ ‫– ثصصم يصصتر ك نفسصصه لتلفصصه الموسصصيقى وتصصداعبه‪ :‬كصصانت تبصصوح لصصه بآلمهصصا عصصبر المصصدار ج‬ ‫الموسيقية التي كانت ترسلها‪ .‬كان صصصارحبنا يصصصقل تفاصصصيل تخيلتصصه وهصصو يلصصون يصصأس‬ ‫ماتيلدي بالحكايات الكثر إثصصارة للنصصدم‪ .‬تبخصصرت نهائيصصا رتابصصة وجصصوده وقصصد محتهصصا تلصصك‬ ‫الحفلت الموسيقية الخاصة‪ .‬هصصذه الموسصصيقى الصصتي يعرفهصصا الن عصصن ظهصصر قلصصب وهصصذه‬ ‫المرأة التي لم يرها قط تنقذانه‪.‬‬ ‫إل أن صارحبنا لم يكن يجصرؤ علصى كشصف قنصاع رفيقتصه المجهولصة‪ ،‬وكصأن تلصك‬ ‫المواعيد المختلسة نتا ج الليصصل ليسصصت إل‪ .‬لصصم يفكصصر قصصط فصصي الصصذهاب إلصصى شصصقة ماتيلصصدي‬ ‫وبالرحرى أن يكشف لها المتعة التي كانت تحققها لصصه‪ .‬كصصان خصصو ف خفصصي يثنصصي فضصصوله‬ ‫‪4‬‬

‫نسبة إلى مدينة بيراكروث المكسيكية‪.‬‬

‫‪30‬‬


‫وكأن فكرة اقتحام رحياة العازفة قد يعني نهاية الفتتان‪ .‬لم يكن ينبغي لصصه أن يتصصدخل فصصي‬ ‫خصوصيات محبوبته‪ ،‬خشية أن يفقدها إلى البد‪ .‬بدأ صارحبنا شيئا فشيئا يركز وجصصوده‬ ‫على اللقاءات المتأخرة مع ماتيلدي‪ .‬ل العمل‪ ،‬ول التعب ول الساعات التي يقضيها في‬ ‫المطبخ استطاعت أن تثنيه عنها وعن موسيقاها‪ .‬ثمة تكافل‪ ،‬عميق لنصصه سصصري‪ ،‬يجمصصع‬ ‫مصيريهما‪ .‬هو كان يعيش فقط ليسمعها تعز ف وهي‪ ،‬على ما يبصصدو‪ ،‬تحيصصا لتعصصز ف لصصه‪.‬‬ ‫علقة كاملة‪.‬‬ ‫ذات ليلصصة‪ ،‬اضصصطر بطصصل رحكايتنصصا أن يبقصصى فصصي مكتبصصه لتمصصام بعصصض المصصور‬ ‫المسصتعجلة ولصم يسصتطع الحضصور إلصى الصبيت فصي سصاعة موعصده المصزدو ج مصع الكصل‬ ‫والموسيقي‪ .‬عندما وصل‪ ،‬أخيرا‪ ،‬إلى شقته‪ ،‬لصم يجصد غيصر الصصمت‪ .‬كصانت تلصك المصرة‬ ‫الورحيدة التي يتخلف فيهصا عصن اللقصاء فصأرحس بالخجصل والحصزن‪ .‬كيصف يمكصن أن تخلصف‬ ‫ميعادها معه؟ ولكي يعتذر لها‪ ،‬عاد إلصصى بيتصصه فصصي الليلصصة المواليصصة منصصذ السصصاعة السصصابعة‬ ‫مساء‪ ،‬أسرع في تحضير أرغفة خضراء بسيطة من الصصذرة المطبوخصصة بمصصرق رحصصار ثصصم‬ ‫اسصصتلقى علصصى أريكتصصه وهصصو مسصصتعد لداء ثمصصن تهصصاونه‪ .‬مصصرت السصصاعات ولصصم تظهصصر‬ ‫الموسيقى‪ .‬فكر صارحبنا في أن ذلك الصمت كان زجرا بصصالغ القسصصوة‪ ،‬لكنصصه تحملصصه دون‬ ‫شكوى‪.‬‬ ‫لكن‪ ،‬ل في اليوم الموالي ول في الذي بعده كان هنا ك شيء‪ ،‬ولو نوتة وارحصصدة‪.‬‬ ‫بدأ صارحبنا ييأس‪ .‬رحتى الكل لم يعد يهمصصه‪ ،‬الن وقصصد أصصصبح مصصن المفصصروض عليصصه أن‬ ‫يتناوله ورحده‪ .‬هل تخلت عن رحبه؟ هل ارتكب كبيرة عندما تركها تنتظره تلك الليلة؟ أم‬ ‫أن شيئا أفظع قد رحصل؟ رفض أن يسأ ل البواب درءا لي سوء ظن‪ .‬منصصح لنفسصصه أجصصل‬ ‫سهرة أخيرة قبل أن يتجرأ على التيقن مما كان يحدث‪.‬‬ ‫ل شيء‪.‬‬ ‫مرتجفا‪ ،‬ذهب أمام بيت ماتيلدي‪ ،‬في اليوم الموالي‪ ،‬ودق الجصصرس‪ .‬مصصرت عصصدة‬ ‫دقائق قبل أن تفتح له الباب شابة في الثلثين تقريبا وهي ترتدي ملبس سصصوداء‪ .‬غمغصصم‬ ‫قائل‪:‬‬ ‫ ماتيلدي‪.‬‬‫أدارت الشابة ظهرها دون أن تنبس ببنت شفة‪ .‬عندما تبعهصصا إلصصى داخصصل الصصبيت‬ ‫ورأى أثواب الكريب السوداء والشموع المحيطة بصورة امرأة ذات عينين خضراوين‬ ‫قويتين‪ ،‬فهم صارحبنا ما رحصل‪.‬‬ ‫ أمك عازفة‪...‬‬‫أجابته الشابة‪:‬‬ ‫ كصانت كصذلك‪ .‬الن ل أرحصد يتصذكرها‪ .‬منصصذ أن مرضصصت ل تقصدر رحصتى علصصى‬‫إمسا ك ناي‪.‬‬ ‫‪ -‬لكنني كنت أسمعها تعز ف كل ليلة‪ ...‬أنا أقطن تحتكم‪.‬‬

‫‪31‬‬


‫ لقد كانت مهووسة بحفلها الخير‪ .‬كانت تصر على أن تسصصمع تسصصجيله كصصل‬‫ليلة‪ .‬آسفة على الزعا ج‪.‬‬ ‫وهو لم يعرفها رحتى‪ .‬لم يسمع رحتى صوتها‪ .‬تجرأ وقا ل لها وهو مدمر‪:‬‬ ‫ هل يمكن أن أطلب منك خدمة؟ هل يمكن أن تعيريني التسجيل؟ اليوَم فقط‪.‬‬‫قبلت الفتاة على مضض‪ .‬بعد توديعها وشكرها‪ ،‬انسحب صصصارحبنا وهصصو مسصصتعد‬ ‫لتحضير أرحسن أطباقه رحتى يتسنى له اقتسامه للمرة الخيرة مع موسيقى ماتيلدي‪.‬‬ ‫الترجمة‪ :‬حسن بوتكى‬

‫‪32‬‬


33

Traducciones al árabe_ Semana de las Letras  

Semana de las Letras 2012 Rabat 7-11 de mayo

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you