Page 1

2019-8-15


www.akhbar-alkhaleej.com

(GAKH103)

Akhbar Alkhaleej - Thu 15 Aug 2019 - No. (15119) | Ω2019 ¢ù£°ùZCG 15 - `g1440 áéëdG hP 14 ¢ù«ªîdG - ¿ƒ©HQC’Gh á©HGôdG áæ°ùdG - (15119) Oó©dG

z¢SôÑ``°ùcEG ¿ÉμjôeCG{h ƒfÉc äÉjôØ``°S ôØ°ùdG äÉeóîd áªgÉ°ùe ácô°T ¿É°ù°SDƒJ ¿É`` ` μ` ` `jô`` ` eCG â`` ` `©` ` ` bh äÉjôØ°ùd á«dhódG ¢SôÑ°ùcEG ¢ù«°SCÉJ á``«`bÉ``Ø`JG ∫É`` ª` `YC’G π°üëJ á``ª` gÉ``°` ù` e á``cô``°` T á``°` ü` M ≈```∏` `Y É`` ¡` `Ñ` `Lƒ`` ª` `H ,ƒfÉc äÉjôØ°S »a Iô£«°ùdG ¢SôÑ°ùcEG ¿ÉμjôeCG Ωƒ≤à°Sh áªgÉ°ùªdG ácô°ûdG ∫ÓN øe ô``Ø` °` ù` dG äÉ`` `eó`` `N º``jó``≤` à` H »a AÓ``ª` ©` ∏` d äÉ``«` dÉ``©` Ø` dGh ≥jôW ø``Y §``°` ShC’G ¥ô°ûdG .ƒfÉc ódÉN π«Ñf | .ƒfÉc äÉjôØ°S ºàj ¿CG ™``bƒ``à`ª`dG ø``eh ™HôdG ø«H É¡∏«©Øàd ᫪°SôdG äÉ¡édG á≤aGƒe ó©H á«bÉØJ’G OƒæH ≥«Ñ£J á«bÉØJ’G »£©Jh .Ω2020 ΩÉY øe ∫hC’G ™HôdGh Ω2019 ΩÉY øe ô«NC’G á«dhódG ¢SôÑ°ùcEG ¿ÉμjôeC’ ∑ôà°ûªdG ´hô°ûªdG øe %65 É¡àÑ°ùf á°üM ΩC’G ácô°ûdG ÉeCG ,𫨰ûàdGh IQGOE’G ΩÉ¡e ≈dEG áaÉ°VE’ÉH ∫ɪYC’G äÉjôØ°ùd É¡à°üM ¿ƒμà°ùa ƒfÉc óªMCG øH ∞°Sƒj áYƒªée »gh ƒfÉc äÉjôØ°ùd .%35 ¢SôÑ°ùcEG ¿ÉμjôeCG AÓªY ¿EG ƒfÉc ódÉN π«Ñf ƒfÉc äÉjôØ°S ¢ù«FQ ∫Ébh ¿hó«Øà°ù«°S ºdÉ©dG QÉ£bCG πc »a øjOƒLƒªdG ∫ɪYC’G äÉjôØ°ùd á«dhódG πHÉ≤ªdG »ah ,áªgÉ°ùªdG ácô°ûdG √òg øe ᫪dÉY IAÉØc äGP áeóN øe ;É°†jCG ƒfÉc äÉjôØ°S AÓª©d πjƒ£dG ióªdG ≈∏Y IOÉØà°SG ∑Éæg ¿ƒμà°S ™aó∏d ¢ùjôÑ°ùcEG ¿ÉμjôeCG ᪶fCG ≈``dEG ∫ƒ°UƒdG øe ¿ƒæμªà«°S å«ëH .ácô°û∏d »dhódG OƒLƒdGh ôØ°ùdG IQGOEG ∫Éée »a áãjóëdG É«LƒdƒæμàdGh (ájOÉ°üàb’G äÉëØ°üdG ≈∏Y π«°UÉØàdG)

É«°SBG Üô¨d Ó£H ôªMC’G ..»îjQÉJ QÉéfEG ø``WƒdG ∫É``LQ É``¡©æ°U ø``Wh á``Môa RÉ``éfE’G :ó``¡©dG »``dh

á«°VÉjôdG ácôë∏d ∂∏ªdG ádÓL ºYO QɪK øe IôªK :óªM øH ô``°UÉf √Rƒa ó©H É«îjQÉJ É«°VÉjQ GRÉéfEG Ωó≤dG Iôμd »æWƒdG ÖîàæªdG ≥≤M ÖMÉ°U »bGô©dG ÖîàæªdG ÜÉ°ùM ≈∏Y ¬≤≤M ô«ãe Rƒa ó©H É«°SBG ÜôZ ádƒ£ÑH ô«eC’G »μ∏ªdG ƒª°ùdG ÖMÉ°U CÉæg Iô°TÉÑe RƒØdG Ö≤Yh .Qƒ¡ªédGh ¢VQC’G ¢ù«Fôd ∫hC’G ÖFÉædG ≈∏YC’G óFÉ≤dG ÖFÉf ó¡©dG »dh áØ«∏N ∫BG óªM øH ¿Éª∏°S º¡≤«≤ëJ ó©H Ωó≤dG Iôμd »æWƒdG øjôëÑdG Öîàæe »ÑY’ AGQRƒ``dG ¢ù∏ée .¥Gô©dG »a áeÉ≤ªdG 2019 Ωó≤dG Iôμd É«°SBG ÜôZ ádƒ£H π°UGƒàdG ™bƒe ≈∏Y √ƒª°ùd »ª°SôdG ÜÉ°ùëdG ôÑY ó¡©dG ≈dh ƒª°S ∫Ébh ,øWƒdG ∫ÉLQ É¡©æ°U øWh áMôa ≥≤ëJ …òdG RÉéfE’G ¿EG zôàjƒJ{ »YɪàL’G .¬Jɪ∏c ™e Öîàæª∏d IQƒ°U ≥aQCGh ,ádƒ£ÑdG ¬≤«≤ëJ »æWƒdG Öîàæª∏d ÉcQÉÑe ∫ɪYCÓd ∂∏ªdG ádÓL πãªe áØ«∏N ∫BG óªM øH ô°UÉf ï«°ûdG ƒª°S ócCG ɪc ¿CG á°VÉjôdGh ÜÉÑ°û∏d ≈∏YC’G ¢ù∏éªdG ¢ù«FQ ÜÉÑ°ûdG ¿hDƒ°Th ájô«îdG QɪK øe IôªK ó©j Ωó≤dG Iôμd »æWƒdG ÖîàæªdG ¬≤≤M …òdG »ª«∏b’G RÉéfE’G èàf …òdGh ,á«°VÉjôdG ácôë∏d ióتdG ∂∏ªdG ádÓL ¬eó≤j …òdG ô«ÑμdG ºYódG á«°VÉjôdG äÉÑîàæªdG πμd äGRÉ``é`fE’Gh äÉMÉéædG øe á∏°ù∏°S ≥«≤ëJ ¬æY .á«æWƒdG »æWƒdG ÖîàæªdG »ÑY’ áØ«∏N ∫BG óªM øH ô°UÉf ï«°ûdG ƒª°S CÉægh Üô¨d »ª«∏b’G πØëªdG »a á«æjôëÑdG á°VÉjô∏d AGôØ°S ô«N GƒfÉc øjòdG Éeh á«æjôëÑdG Ωó≤dG Iôμd …óYÉ°üàdG Qƒ£àdGh áfÉμªdG ≈∏Y GƒægôÑ«d ,É«°SBG ÖîàæªdG ¬≤≤M …òdG RÉéfE’G ¿CG √ƒª°S GócDƒe ,Iõ«ªàe ô°UÉæY øe ¬æª°†àJ ¿ƒÑYÓdG É¡dòH »àdG áÑ«£dG Oƒ¡édG ’ƒd ≥≤ëà«d øμj ºd Ωó≤dG Iôμd »æWƒdG .ádƒ£ÑdG äÉjQÉÑe ∫GƒW ¢ù∏éªdG ¢ù«Fôd ∫h’G ÖFÉædG áØ«∏N ∫BG óªM øH ódÉN ï«°ûdG ƒª°S ∫Ébh √òg ¿CG á«æjôëÑdG á«Ñªdh’G áæé∏dG ¢ù«FQ á°VÉjôdGh ÜÉÑ°û∏d ≈``∏`Y’G ,ájQÉ≤dG ácQÉ°ûªdG √òg »a …hôμdG ôªM’G É¡≤≤M »àdG Iõ«ªàªdG áé«àædG äGRÉéfE’ »ÑgòdG ô°ü©dG »a á«æjôëÑdG IôμdG äGRÉéfE’ á≤«≤ëdG ájGóÑdG »g ∫BG óªM øH ô°UÉf ï«°ûdG ƒª°S »NG √ɪ°ùe ≥∏WCG …òdG ,á«æjôëÑdG á°VÉjôdG »æjôëÑdG ÖîàæªdG ´É£à°SG ¿CG ó©H »îjQÉàdG QÉ°üàf’G Gòg AÉLh,áØ«∏N ÖîàæªdG ÜÉ°ùM ≈∏Y ¬àØc í«LôJ »a íéfh IGQÉѪdG »a ¬Hƒ∏°SCG ¢VôØj ¿CG •ƒ°ûdG øeR øe 38`dG á≤«bódG »a ≈°Sƒe ≈°ù«Y ÖYÓdG √RôMCG ±ó¡H »bGô©dG .∫hC’G (á«°VÉjôdG äÉëØ°üdG ≈∏Y π«°UÉØàdG)

¿ƒ«∏e ø``e ô``ãcCÉH »``æjôëH ¢``†jƒ©J √QÉ≤Y ∑Óªà°SG øe áæ°S 14 ó©H QÉæjO :®ƒØfi ΩÓ°SEG Öàc »a ¬à«≤MCÉH â°†bh É«æjôëH iôÑμdG ájQGOE’G áªμëªdG âØ°üfCG ∫ɨ°TC’G IQGRh ∑Óªà°SG ᪫b ,QÉæjO ∞dCG 15h ¿ƒ«∏e √Qób ≠∏Ñe QGôb øe ÉeÉY 14 ó©H ∂dPh ,áeÉ©dG á©Øæª∏d √QÉ≤Y äÉjó∏ÑdG ¿hDƒ°Th .2005 ΩÉY »a QOÉ°üdG ∑Óªà°S’G ø«ÑdÉW ºgGƒYO Gƒ©aQ ób √DhÉcô°Th ¢VQC’G á©£b ∂dÉe ¿Éch ∞dCG 300 ≈dEG áaÉ°VE’ÉH ,¢VQCG á©£b ᪫b ™aO äÉjó∏ÑdG ΩGõdEG É¡«a k »∏°UC’G ¢†jƒ©àdG ≠∏Ñe ±ô°U »a ô«NCÉàdG øY É°†jƒ©J QÉæjO äQqó`b PEG ,º¡°VQCG ∑Óªà°SÉH 2005 ΩÉ``Y »a QOÉ°üdG »aÉ°VE’Gh º∏°ùJ 2015 ΩÉY »ah ,QÉæjO ∞dCG 635`H ¢†jƒ©àdG ø«ªãàdG áæéd ∞dCG 380 ≠∏Ñe âaÉ°VCG ø«ªãàdG áæéd ¿CG √OÉØe ÉkHÉ£N ¿ƒYqóªo dG øeh ,¢†jƒ©àdG ±ô°U ΩóY øY èJÉædG Qô°†dG øY É°†jƒ©J QÉæjO ¿ƒ«∏e øe Üô≤j Ée ø«Yqóª∏d ≥ëà°ùªdG ≠∏ѪdG »dɪLEG íÑ°UCG ºs K ¿hO øe ≠∏ѪdG Gòg AGOCG ¢†aQ ¬«∏Y ≈YóªdG ¿CG ô«Z ,QÉæjO ∞dCG 15h .»fƒfÉb ƃ°ùe

. ô«ÑμdG RƒØdÉH πØàëj »æWƒdG ÖîàæªdG |

á«FGhódG äÉYÉæ°üdG »a Qɪãà°SÓd …Oƒ©°S »æjôëH ióàæe ôÑY ,™«æ°üJh äÉeóN øe »ë°üdG ´É£≤∏d »∏ëªdG õ«ªàdG ≥«≤ëàd ;IójóL äÉ«æ≤Jh äGQɪãà°SG Ö∏L áμ∏ªªH »ë°üdG ∫ÉéªdG »a áeGóà°ùªdG ᫪æàdGh OÉéjEGh ,ájOƒ©°ùdG á«Hô©dG áμ∏ªªdGh øjôëÑdG õjõ©Jh ,áYÉæ°üdG √ò``g »``a Ió``jó``L πªY ¢``Uô``a äGQɪãà°S’G øe ójõe ™«é°ûJ ôÑY áaÉ°†ªdG ɡફb OGhQ §HQh ᣰSƒàªdGh Iô«¨°üdG ™jQÉ°ûªdG »a .øjôªãà°ùªdÉH ∫ɪYC’G

(3¢U π«°UÉØàdG)

(çOGƒMh ÉjÉ°†b áëØ°U ≈∏Y π«°UÉØàdG)

24

¢ù«FQ áØ«∏N ∫BG ¬∏dGóÑY øH óªëe ï«°ûdG Ö«ÑW Qɪãà°S’G ≥aCGh ¬LhCG ≈dEG áë°ü∏d ≈∏YC’G ¢ù∏éªdG ´É£≤dG πeÉμJh ,áeGóà°ùªdG á«ë°üdG ájÉYôdG »a ôjƒ£Jh ,á«ë°üdG á``jÉ``Yô``dG ºjó≤J »``a ¢``UÉ``î`dG É«LƒdƒæμJ äÉ≤«Ñ£Jh ,á«ë°üdG QOGƒμdG äGQó``b ,á∏eÉ°ûdG á«ë°üdG á«£¨àdGh ,á«ë°üdG äÉeƒ∏©ªdG äÉ``jó``ë`à`dGh äÉ``eÉ``ª` à` g’Gh äÉ``gÉ``é` J’G çó`` `MCGh .áeGóà°ùªdG á«ë°üdG ájÉYôdG ¬HÉéJ »àdG ᫪∏©dG iƒàëªdG õ``jõ``©`J ≈`` dEG ió``à`æ`ª`dG ±ó``¡`j É``ª`c

:»∏Y áªWÉa âÑàc ø««∏ëªdG ø``jô``ª`ã`à`°`ù`ª`dG ø``e Oó`` Y å``ë`Ñ`j ∑ôà°ûe …Oƒ©°S »æjôëH ióàæe ∫ÓN ÖfÉLC’Gh ΩOÉ``≤` dG ô``Hƒ``à` cCG ô``¡`°`T »``a ø``jô``ë` Ñ` dG ¬``æ`°`†`à`ë`J á«FGhódG äÉYÉæ°üdG ´É£b »a Qɪãà°S’G ¢Uôa áμ∏ªªdGh øjôëÑdG áμ∏ªe »a á«Ñ£dG äÉeõ∏à°ùªdGh .ájOƒ©°ùdG á«Hô©dG ≥jôØdG ájÉYôH ó≤©j …òdG ióàæªdG ¥ô£àjh

ô``£``b »````a Ió````jó````L á```«```cô```J á``jô``μ``°``ù``Y Ió````YÉ````b »Hô©dG »é«∏îdG ∞``°üdG øY êhôîdG è¡æd ó«cCÉJh IOÉ``«°ù∏d ôNBG ∑É¡àfG :¿ƒ``ÑbGôe ≥FÉKh Ö°ùëH ,2016 ΩÉY ™bh IOÉ``«`°`ù`dG ¢ùªJ OGƒ`` e ,á``Hô``°`ù`e ´ƒ°†N ió``e ô¡¶Jh ,ájô£≤dG Ée É¡æe ,É«côàd …ô£≤dG ΩɶædG ¿hO ø``e zäÉ``«`∏`ª`Y{ ≈∏Y ¢üæj .É¡à«gÉe ójóëJ ÖLƒªH É``«`cô``à`d ≥``ë`j É``ª`c É``¡`JGƒ``b Ωó``î`à`°`ù`J ¿CG ¥É`` Ø` `J’G á``jô``ë` Ñ` dGh á`` jô`` Ñ` `dGh á``jƒ``é` dG äɪ¡e »``a ô£b »``a IOƒ``Lƒ``ª`dG ÉgQÉμaC’ èjhôà∏d ∂dòch ,á«dÉàb è«∏îdG á≤£æe »``a É¡ëdÉ°üeh .»Hô©dG ºàj º``d ,ô`` NGB ¢SÉÑàdG »``ah á«côàdG äGƒ≤dG AÉ≤H Iôàa ójóëJ ójóëJ É«côàd ≥ëj ɪ«a ,ô£b »a ɪc ,ô£b »a É¡JGƒb äɪ¡e Ióe …CG á≤MÓe ¥ÉØJÓd É≤ah ™æªj ’h ,ô£b »a OƒLƒe »côJ …óæL ¬HÉμJQG ∫ÉM »a ¬àªcÉëe RƒéJ .á«fƒfÉb äÉcÉ¡àfG …CG AÉ°ûfEG ¿EG ¿ƒÑbGôªdG ∫Éb ɪc ΩɶædG QGô``°``UEG ó``cDƒ` j Ió``YÉ``≤` dG äGƒ≤dÉH AGƒ≤à°S’G ≈∏Y …ô£≤dG øY êhôîdG è¡f ≈∏Yh á«ÑæLC’G .»Hô©dG »é«∏îdG ∞°üdG

.ô£b »a ∑GôJCG OƒæL | âJÉH »àdG ,IOÉ«°ùdG äGQÉÑ©H ô£b ;»côàdG ¢û«édG ΩÉeCG áμ¡àæe ¥ÉØJG πªëj ∫ÉãªdG π«Ñ°S ≈∏©a

,áMhódGh Iô≤fCG ø«H ájôμ°ù©dG ∑GôJCG OƒæL ∫É°SQEÉH íª°ùJ »àdG ¥ó°ûJ á≤«≤M ∞°ûμJ ,ô£b ≈``dEG

.zIƒb AÉ``°`û`fEG ¿EG ¿ƒ``Ñ` bGô``e ∫É`` bh äÉ``bÉ``Ø` J’Gh Ió``jó``é` dG Ió``YÉ``≤` dG

,zÉ``«`cô``Jh ô``£`b ø``«`H ácôà°ûªdG IóYÉb É¡cÓàeÉH É«côJ{ ¿EG âdÉbh âëÑ°UCG ô£b »a áªFGO ájôμ°ùY

âØ°ûc ,â`` ` a’ Qƒ`` £` `J »`` a ø``e á`` Hô`` ≤` `e á`` «` `cô`` J á``Ø` «` ë` °` U ájôμ°ùY IóYÉb AÉæH øY áeƒμëdG ≈``dEG á``aÉ``°` VEG ,ô``£` b »``a Ió``jó``L »æeC’G OƒLƒdGh á«dÉëdG IóYÉ≤dG AóH òæe ∞YÉ°†J …ò``dG »côàdG .É¡JGQÉLh áMhódG ø«H á©«£≤dG ¿EG âdÉb ób á«HôZ ôjQÉ≤J âfÉch âdƒJ áMhódG »a á«côàdG äGƒ≤dG ájɪëd á«æeC’G ΩÉ¡ªdG øe GAõL á«eƒμëdG »``fÉ``Ñ`ª`dGh Qƒ``°`ü`≤`dG ∂μ°ûJ øY AÉ``Ñ`fCG ó©H á°SÉ°ùëdG .á«∏ëªdG äGƒ≤dG A’h »a â``«`jô``M á``Ø`«`ë`°`U â`` dÉ`` bh ∑Gô`` ` JC’G Oƒ``æ` é` dG ¿EG á``«` cô``à` dG »a º¡JÉÑLGh AGOCG ¿ƒ∏°UGƒj{ äGƒ``≤`dG IOÉ``«` b âëJ ,zá``Mhó``dG ,á``«`cô``à`dG á``jô``£`≤`dG á``cô``à`°`û`ª`dG Ió``jó``é`dG Ió``YÉ``≤` dG ¿CG äô`` `cPh ™e »côàdG ¢ù«FôdG É¡ëààØ«°S .πÑ≤ªdG ∞jôîdG »a ô£b ô«eCG IóYÉ≤dG ¿EG áØ«ë°üdG âdÉbh É¡dɪYCG äCGó``H ≈``dhC’G ájôμ°ù©dG ¥É£f »a{ ,2015 ΩÉY ôHƒàcCG »a ø«H á«FÉæãdG ájôμ°ù©dG äÉbÓ©dG ΩÉY ôѪ°ùjO »``ah ,ô£bh É«côJ IOÉ``«`≤`dG ɡ૪°ùJ â``ª`J 2017

ø``e á``∏FÉg äÉ```«`ª`c ¥ƒ```Ø`f ô«eÉ©ªdG π``MÉ°S »``a ∑ɪ°SC’G …ò``«`Ø`æ`à`dG ¢``ù` «` Fô``dG ¬``æ` jO ø``H ∑QÉ``Ñ` e ó``ª` ë` e Qƒ``à` có``dG ó`` ` cCG »a Iô°ûàæªdG Qƒ°üdG ≈∏Y ´Ó``W’G ô``KEG ¬fCG áÄ«Ñ∏d ≈∏YC’G ¢ù∏éª∏d »a ∑ɪ°SC’G øe äÉ«ªc ¥ƒØf ¿CÉ°ûH »YɪàL’G π°UGƒàdG πFÉ°Sh ¥ƒØædG áKOÉM áæjÉ©ªd ¢ù∏éªdG »a ¿ƒ°üàîªdG ¬LƒJ q ô«eÉ©ªdG IÉæb ±ƒbƒ∏d ôëÑdG √É«e øeh ∑ɪ°SC’G øe äÉæ«Y òNCGh ádÉëdG á°SGQód .¥ƒØædG Gòg ≈dEG äOCG »àdG ÜÉÑ°SC’G ≈∏Y ∫ɪμà°SG …ôéj ¬fEG zè«∏îdG QÉÑNCG{`d íjô°üJ »a ¬æjO øH ∫Ébh ÉØ«°†e ,áÄ«Ñ∏d ≈∏YC’G ¢ù∏éªdG ôÑàîe iód äÉæ«©dG èFÉàf π«∏ëJ (»£Ø©dG) É«∏ëe ≈ª°ùJ GóL Iô«¨°U ∑ɪ°SCG »g á≤aÉædG ∑ɪ°SC’G ¿CG ¬fCGh ,ájOÉ°üàbG â°ù«d ∑ɪ°SCG »gh ,á∏ë°†dG ≥WÉæªdG »a ¢û«©Jh äGô«KCÉà∏d á°VôY ôãcCG ¿ƒμJ É¡fEÉa Iójó°ûdG É¡à«°SÉ°ùM ≈``dEG Gô¶f .É¡bƒØf ÖÑ°ùJ »àdG á«Ñ∏°ùdG ≈dEG ∑ɪ°SC’G ∂∏J ¥ƒØf ÖÑ°S Gƒ©LQCG ób ô«eÉ©ªdG »dÉgCG ¿Éch äÉ¡édG ≥æYƒH ódÉN ÖFÉædG ÖdÉW ɪ«a ,áHƒWôdGh IQGôëdG ´ÉØJQG ≈∏Y ôKDƒj …ò``dG çƒ∏àdG ∞∏e √ɪ°SCG Ée ∂jôëJ IQhô°†H á«æ©ªdG .áÄ«ÑdGh á«μª°ùdGh ájôëÑdG IhôãdG (5¢U π«°UÉØàdG)


‫نفوق‬ ‫�أعداد كبرية‬ ‫من الأ�سماك‬ ‫على �ساحل‬ ‫املعامري‬ ‫‪06‬‬

‫رئيس مجلس اإلدارة‬

‫نجيب يعقوب الحمر‬ ‫‪najeb@alayam.com‬‬ ‫رئيس التحرير‬

‫عيسى الشايجي‬ ‫‪alshaiji@alayam.com‬‬ ‫مدير التحرير‬

‫جاسم منصور‬ ‫‪jm1111@alayam.com‬‬ ‫‪ 210‬فلوس شاملة القيمة المضافة‬

‫اخلمي�س ‪ 14‬ذو احلجة ‪1440‬ـ العدد ‪11083‬‬ ‫‪Thursday 15th August 2019 - No. 11083‬‬

‫‪41‬‬

‫‪ 24‬صفحة ‪ 210 .‬فلوس‬

‫‪www.alayam.com‬‬

‫منتخبنا بط ً‬ ‫ال لغرب �آ�سيا بعد فوزه على العراق‬

‫«الأحمـــر» مــــــن ذهـــــب‬

‫توج منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم‪ ،‬م�ساء �أم�س الأربعاء‪ ،‬بطالً‬ ‫لبطولة غرب �آ�سيا لكرة القدم بعد فوزه على �صاحب الأر�ض وال�ضيافة‬ ‫املنتخب العراقي‪ ،‬يف املباراة التي جمعتهما على ا�ستاد كربالء الدويل‪،‬‬ ‫والتي اختتمت مناف�ساتها يف حمافظة كربالء يف العراق‪.‬‬

‫وهذا اللقب هو الأول الذي يحرزه منتخبنا يف تاريخ م�شاركاته ببطولة‬ ‫غرب �آ�سيا‪.‬‬ ‫وخالل جمريات ال�شوط الأول من املباراة‪ ،‬ومن هجمة بحرينية �سريعة‬ ‫مرتدة من املنت�صف‪ ،‬وبعد متريرتني فقط‪ ،‬مت ّكن عي�سى مو�سى من التخل�ص‬

‫من مدافعي املنتخب العراقي‪ ،‬و�سدّد من و�ضع مريح كر ًة قوية عالية بقدمه‬ ‫الي�سرى ه ّز بها �شباك احلار�س العراقي جالل ح�سن يف الدقيقة ‪.38‬‬ ‫وعلى الرغم من ال�ضغط املتوا�صل للمنتخب العراقي‪� ،‬صمد منتخبنا‬ ‫بف�ضل التكتل الدفاعي حتى نهاية املباراة‪.‬‬

‫‪18‬‬

‫�شملت �أمر القتل وبنك «الريان» وت�سريب «نيويورك تاميز»‬

‫انتقادات ل�صمت �إعالم قطر عن ‪ 3‬ق�ضايا �إرهابية‬ ‫«اجلزيرة» جتاهلت «الر�أي والر�أي الآخر» لعدم امل�سا�س بالنظام القطري‬ ‫دبي ‪ -‬العربية‪.‬نت‪:‬‬ ‫ُوجهت انتقادات حادة لو�سائل الإعالم القطرية‬ ‫مت�س ال�سلطات‬ ‫ب�سبب جتاهلها الق�ضايا احل�سا�سة التي‬ ‫ّ‬ ‫القطرية وعائلة �آل ثاين‪ ،‬رغم �أنه خالل �شهر فقط ت�صدرت‬ ‫‪ 3‬ق�ضايا عناوين ال�صحف العاملية ون�شرات الأخبار يف‬ ‫و�سائل الإعالم‪ ،‬وهي ت�سريب «نيويورك تاميز» عن تنفيذ‬ ‫الدوحة لتفجريات يف ال�صومال‪ ،‬والق�ضية الثانية ما‬ ‫ك�شفته �صحيفة «التاميز» الربيطانية عن ا�ستغالل قطر‬ ‫لبنك «الريان» لن�شر التطرف‪ ،‬وثالث هذه الق�ضايا اتهام‬ ‫الأخ الأ�صغر لأمري قطر خالد بن حمد بن خليفة �آل ثاين‬ ‫ب�أمر حار�سه ال�شخ�صي بقتل �شخ�صني �أمريكيني‪.‬‬ ‫وف�ضالً عن ق�ضايا هذا ال�شهر‪ ،‬دائ ًما ما تتعمد و�سائل‬ ‫الإعالم القطرية خا�صة «اجلزيرة» جتاهل «الر�أي والر�أي‬ ‫مي�س �سلطات الدوحة و�أمريها وعائلته‪ ،‬كما‬ ‫الآخر» �إذا كان‬ ‫ّ‬ ‫جتاهلت ق�ضية ر�شوة حمد بن جا�سم من بنك «باركليز»‬ ‫التي تنظرها املحاكم الربيطانية حتى الآن‪.‬‬ ‫‪15‬‬

‫يف ذكرى وفاة الق�صيبي‪� ..‬إهداء لروحه الطاهرة‬

‫«ومنا نحن‪� ،‬أي و�سام يليق بك؟»‬ ‫ر�سالة يف وداع غازي الق�صيبي‬ ‫من حممد جابر الأن�صاري‬ ‫‪05‬‬

‫مريزا‪ :‬تن�سيق حكومي العتماد‬ ‫اللوائح الإلزامية للأجهزة الكهربائية‬

‫الك�شف عن ‪ 3‬جرائم قطرية �إرهابية يف �شهر واحد!‬

‫‪ %65‬لـ ‪ AMEX‬و ‪ %35‬ملجموعة كانو‬

‫«�أمريكان �إك�سرب�س» ت�ؤ�س�س �شركة م�ساهمة مع �سفريات كانو‬ ‫وقعت �أمريكان �إك�سرب�س الدولية ل�سفريات‬ ‫الأعمال «‪ ،»Amex GBT‬اتفاقية ت�أ�سي�س �شركة‬ ‫م�ساهمة حت�صل مبوجبها على ح�صة ال�سيطرة يف‬ ‫�سفريات كانو‪� ،‬إحدى �أكرب �شركات �إدارة ال�سفر يف‬ ‫ال�شرق الأو�سط‪ .‬ومن خالل ال�شركة امل�ساهمة �ستقوم‬ ‫�أمريكان �إك�سرب�س الدولية ل�سفريات الأعمال بتقدمي‬ ‫خدمات ال�سفر والفعاليات للعمالء يف ال�شرق الأو�سط‬ ‫عن طريق �سفريات كانو‪ .‬و�ستحتاج االتفاقية �إىل‬

‫من قدمي الأن�صاري املتجدد‬

‫موافقة اجلهات الر�سمية لتفعيلها‪ ،‬ومن املتوقع �أن‬ ‫يتم تطبيق بنودها بني الربع الأخري من عام ‪2019‬‬ ‫والربع الأول من عام ‪ .2020‬وتعطي االتفاقية‬ ‫ح�صة ن�سبتها ‪ %65‬من امل�شروع امل�شرتك لأمريكان‬ ‫�إك�سرب�س الدولية ل�سفريات الأعمال‪ ،‬بالإ�ضافة اىل‬ ‫مهام الإدارة والت�شغيل‪� .‬أما ال�شركة الأم ل�سفريات‬ ‫كانو وهي جمموعة يو�سف بن �أحمد كانو ف�ستكون‬ ‫ح�صتها ‪.%35‬‬ ‫‪08‬‬

‫نبيل‬ ‫كانو‬

‫غالب �أحمد‪:‬‬ ‫�أكد وزير �ش�ؤون الكهرباء واملاء‬ ‫د‪.‬عبداحل�سني مريزا‪� ،‬أن هيئة الكهرباء‬ ‫واملاء تن�سق مع اجلهات ذات العالقة‪ ،‬مثل‬ ‫وزارة ال�صناعة والتجارة وال�سياحة‪،‬‬ ‫وهيئة التقيي�س اخلليجية‪ ،‬يف و�ضع‬ ‫املوا�صفات واللوائح الفنية الإلزامية‬ ‫للأجهزة الكهربائية‪.‬‬ ‫وذكر �أن و�ضع �شارة املطابقة‬ ‫اخلليجية ُيعد �أم ًرا ملز ًما لفئات املنتجات‬ ‫التي ُت�صدر ب�ش�أنها لوائح فنية خليجية‬ ‫للتحقق من املطابقة‪ ،‬ومن �ضمنها‬ ‫الأجهزة الكهربائية املنزلية‪04 .‬‬

‫د‪.‬عبداحل�سني مريزا‬


‫أول بحرينية تنال شهادة بناء األقمار الصناعية لـ‬ ‫علوم الفضاء تحقق ‪ ٪40‬من أهداف التنمية‬

‫األولى بحرينيًا‬ ‫و ‪ 16‬عربــــــــــيًا‬

‫‪:‬‬

‫سماهر سيف اليزل‬

‫أكدت المهندسة ريم سنان ‪-‬أول بحرينية تحصل على شهادة احترافية‬ ‫في بناء األقمار الصناعية والمحطات األرضية‪ -‬شغفها بعلوم الفضاء‪.‬‬ ‫وقالت س��نان في ح��وار لـ«الوطن»‪ ،‬إن «لتقنيات الفضاء اس��تخدامات‬ ‫واس��عة في مختلف مجاالت الحياة‪ ،‬من بينه��ا ما يتعلق بالبنية التحتية‬ ‫والتخطيط والمس��احة والبيئة واالتصاالت واألم��ن‪ ،‬وعليه فإن الفضاء‬ ‫وتقنياته يش��كل جزءاً أساس��ياً في الحياة المعاص��رة‪ ،‬حتى بات يصنف‬ ‫جزءاً أساسياً من البنية التحتية لألمم المتحضرة‪.‬‬

‫‪27‬‬

‫‪ 28‬صفحة | ‪ 210‬فلس‬

‫«شاملة الضريبة»‬

‫السنة ‪14‬‬

‫| العـدد ‪ | 4996‬الخميس ‪ 14‬ذو الحجة ‪1440‬هـ | ‪Thu15 Aug 2019‬‬

‫‪www.alwatannews.net‬‬

‫ريم سنان‬

‫رقم التسجيل | )‪(CAWAN 630‬‬

‫«األحمر» يحقق لقبًا تاريخيًا‪ ..‬وبجدارة‬ ‫مازن أنور‬

‫حقق منتخبن��ا الوطني لكرة‬ ‫القدم لقباً تاريخياً بعد الظفر‬ ‫ببطولة غرب آس��يا التاسعة‬ ‫لك��رة الق��دم بع��د اإلطاحة‬ ‫بالمنتخب العراقي على أرضه‬ ‫ووسط جمهوره في المباراة‬ ‫النهائية التي جمعتهما على‬ ‫إستاد كربالء الدولي وانتهت‬ ‫بف��وز األحمر به��دف مقابل‬ ‫الش��يء‪ ،‬وتكف��ل بتس��جيل‬ ‫الهدف الالعب عيسى موسى‬ ‫في الدقيقة ‪ 38‬من الش��وط‬ ‫األول‪ ،‬ليس��طر األحمر سج ً‬ ‫ال‬ ‫جديداً في البطولة‪.‬‬ ‫وت��وج األحمر بع��د المباراة‬ ‫بكأس البطولة والميداليات‬ ‫الذهبي��ة أمام أكث��ر من ‪45‬‬ ‫أل��ف متف��رج احتش��دوا في‬ ‫الملعب دون أن يؤثروا على‬ ‫عزيمة الالعبين في الميدان‪.‬‬

‫ولي العهد‪« :‬فرحة وطن‬ ‫يصنعها رجال الوطن‪..‬‬ ‫ومبروك لمنتخبنا»‬ ‫ناصر بن حمد‪ :‬اإلنجاز‬ ‫ثمرة من ثمار دعم الملك‬ ‫للحركة الرياضية‬ ‫خالد بن حمد‪ :‬نعتز‬ ‫ونفتخر بالنتيجة المشرفة‬ ‫للمنتخب الوطني‬ ‫منتخبنا يفوز على العراق‬ ‫بهدف عيسى موسى‬ ‫على أرضه ووسط جمهوره‬

‫‪15-14‬‬

‫‪ 1360‬كيلومترًا‬ ‫طول الطرق الرئيسة في البحرين‬

‫‪ 3500‬شاغر في ‪ 3‬معارض‬ ‫تستهدف توظيف ‪ 25‬ألف‬ ‫موظف‬ ‫مروة غالم‬

‫تقدم��ت وزارة العمل والتنمي��ة االجتماعية خالل‬ ‫الع��ام الج��اري بثالثة مع��ارض توظيف من أصل‬ ‫‪ ،10‬ش��اركت فيه ‪ 160‬منشأة‪ ،‬وتقدمت الجهات‬ ‫المش��اركة بـ‪ 2000‬شاغر في العام والخاص‪ ،‬كما‬ ‫ق��دّم بنك التوظيف التابع لوزارة العمل والتنمية‬ ‫اإلجتماعي��ة بـ‪ 1500‬ش��اغر بمجم��وع يصل إلى‬ ‫‪ 3500‬ش��اغر وظيف��ي ف��ي ‪ 3‬مع��ارض توظيف‬ ‫أقيمت هذا العام‪.‬‬ ‫وأك��د وزي��ر العم��ل والتنمي��ة اإلجتماعية جميل‬ ‫حمي��دان في وقت س��ابق أن الوزارة س��تقيم ‪10‬‬ ‫معارض توظيف خ�لال العام الجاري مس��تهدفة‬ ‫توظيف أكثر من ‪ 25‬ألف موظف‪.‬‬

‫فاطمة الشيخ‬

‫يص��ل عدد الط��رق الرئيس��ة في‬ ‫البحرين إلى ‪ 34‬طريقاً‪ ،‬ويبلغ طول‬ ‫تلك الط��رق مجتمعة ‪1360.230‬‬ ‫كيلومتراً طولياً‪ ،‬أي ما يعادل قيادة‬ ‫الس��يارة م��ن المنامة إل��ى حلبة‬ ‫البحرين الدولي��ة ‪ 39‬مرة تقريباً‪،‬‬ ‫يس��اوي ‪ 1365‬دقيقة‪ ،‬أي الذهاب‬ ‫إلى منطقة الظهران التي تقع في‬ ‫شرقي المملكة العربية السعودية‬ ‫‪ 17‬مرة باستخدام الطريق البري‪،‬‬ ‫وتع��ادل قي��ادة الس��يارة ‪1241‬‬ ‫دقيقة‪.‬‬ ‫فيم��ا يبلغ ع��دد الط��رق الثانوية‬ ‫‪ 231‬طريق��اً‪ ،‬بواق��ع ‪1240.26‬‬ ‫كيلومت��راً طولي��اً لتل��ك الط��رق‬ ‫مجتمع��ة‪ ،‬إذ تص��ل نس��بة كثافة‬ ‫الطرق ‪ ،61.7%‬وهي نسبة عالية‪،‬‬ ‫تؤكد أيضاً على النماء االقتصادي‬ ‫ف��ي الب�لاد‪ ،‬وت��وازي الذهاب من‬ ‫منطقة المنامة إل��ى درة البحرين‬ ‫‪ 20‬مرة ذهاب��اً وإياباً‪ ،‬لمدة زمنية‬ ‫تساوي ‪ 22‬ساعة أي ما يقارب يوم‬ ‫كامل‪.‬‬ ‫وم��ع ازدي��اد النم��و المس��احي‬ ‫والس��كاني‪ ،‬أصبح��ت الحاج��ة‬ ‫إل��ى تطوي��ر ش��بكة الط��رق من‬ ‫أهم المش��اريع التي تعم��ل وزارة‬ ‫األش��غال على صيانتها وفتح طرق‬ ‫جدي��دة‪ ،‬باإلضاف��ة إل��ى إنش��اء‬ ‫مواق��ف الس��يارات وتحس��ينات‬ ‫الشوارع الرئيسة إلى جانب العديد‬ ‫من األعمال التطويرية للطرق‪.‬‬

‫‪10‬‬

‫‪ 100‬ألف دينار تكلفة‬ ‫تطوير حديقة «الكازينو»‬ ‫فاطمة يتيم‬

‫«األشغال» تعمل‬ ‫على الصيانة وفتح طرق جديدة‬

‫كش��ف نائب رئيس مجلس المحرق البلدي حسن‬ ‫ال��دوي‪ ،‬عن االنتهاء من تصاميم تحديث حديقة‬ ‫الكازين��و في المحرق‪ ،‬بكلفة تقديرية بلغت ‪100‬‬ ‫ألف دينار‪ ،‬على مساحة ‪ 2647‬متراً مربعاً‪.‬‬ ‫وأك��د ال��دوي لـ«الوطن» أن��ه س��يتم تطوير ‪3‬‬ ‫مالع��ب داخل الحديق��ة بكلفة تت��راوح بين ‪40‬‬ ‫إلى ‪ 45‬ألف دينار من مجمل كلفة التطوير‪ ،‬منها‬ ‫ملعبي��ن لكرة القدم وملعب لك��رة الطائرة‪ ،‬على‬ ‫مساحة ‪ 287‬متراً مربعاً‪.‬‬ ‫وأضاف‪« ،‬س��يتم إنشاء مطعم شعبي يحتوي على‬ ‫أكالت طازجة‪ ،‬على مس��احة ‪ 260‬متراً مربعاً‪ ،‬في‬ ‫حين تقدر المساحة الخارجية بـ‪ 2387‬متراً مربعاً‬ ‫منها ‪ 1030‬متراً مربعاً لمواقف السيارات»‪.‬‬

‫‪6‬‬

‫‪5‬‬

‫‪ :‬تشريعات لحماية‬ ‫العامر لـ‬ ‫الشركات الصغيرة الدور المقبل‬

‫الهيل يحذر من انهيار‬ ‫اقتصادي في قطر خالل أيام‬ ‫دع��ا المعارض القطري الش��يخ خالد الهيل القطريين لالضطالع بمس��ؤولياتهم‬ ‫الوطني��ة لوقف نزي��ف االقتصادي ال��ذي تتعرض ل��ه الدوحة نتيجة للسياس��ات‬ ‫االقتصادي��ة الفاش��لة التي يس��ير عليها نظ��ام الحمدين‪ ،‬مؤك��داً أن الصندوق‬ ‫الس��يادي القطري الذي هو رصيد األجيال المقبلة معرض لالنهيار بسبب اعتماد‬ ‫نظام تميم على سياسة الرأي الواحد في تسيير استثمارات الصندوق‪ ،‬حسبما ذكر‬ ‫موقع قطريلكيس‪.‬‬

‫‪19‬‬

‫إبراهيم الرقيمي‬

‫كشف نائب رئيس اللجنة المالية واالقتصادية بمجلس‬ ‫النواب أحمد العامر عن حزمة من التشريعات لبحرنة‬ ‫الوظائف وحماية الش��ركات الصغيرة والمتوسطة‬ ‫يجري العمل عليها لتقديمها دور االنعقاد المقبل‪.‬‬ ‫وقال إن استجواب وزيرة الصحة في دور االنعقاد‬

‫األول كان «غير جدي» وتم بسبب حالة استثنائية‬ ‫ال ترقى إلى أن تكون اس��تجواباً‪ ،‬مش��يراً إلى أن‬ ‫اللجنة حققت إنجازاً ألول مرة بإيراد يصل إلى ‪72‬‬ ‫مليون دينار في الع��ام الجاري و‪ 72‬مليون دينار‬ ‫في ‪.2020‬‬

‫‪8‬‬

‫أحمد العامر‬


‫األحمر يصنع “فرحة وطن” ببطولة غرب آسيا‬

‫‪ 149‬مليون دينار التجارة البينية‬ ‫بين البحرين والخليج في يونيو‬

‫أحمد مهدي‬

‫زينب العكري‬

‫تــوج منتخبنــا الوطنــي األول لكــرة القــدم بلقــب بطولــة‬ ‫اتحاد غرب آسيا التاسعة‪ ،‬بعد فوزه في المباراة النهائية‬

‫فرحة‬ ‫المنتخب‬ ‫البحريني‬ ‫بالفوز التاريخي‬ ‫ببطولة غرب‬ ‫آسيا‬

‫على منتخب العراق بهدف دون رد‪ ،‬في اللقاء الذي أقيم‬ ‫مساء أمس على استاد كربالء الدولي‪.‬‬ ‫وقــال ولــي العهــد صاحــب الســمو الملكــي األمير ســلمان‬ ‫بــن حمــد آل خليفة مهنئا بالفوز‪“ :‬فرحــة وطن‪ ...‬يصنعها‬

‫ودول مجلــس التعــاون ‪ 149.7‬مليون‬

‫اإلمــارات العربيــة المتحــدة المرتبــة‬

‫دينــار خــال يونيــو ‪ ،2019‬بانخفــاض‬

‫األولــى بقيمة ‪ 27.3‬مليون دينار‪ ،‬تلتها‬

‫‪ % 27.78‬عــن مايــو الماضــي الــذي‬

‫الســعودية ب‪ 25.4‬مليــون دينــار‪ ،‬ثــم‬

‫سجل فيه ‪ 207.3‬مليون دينار‪ ،‬حسب‬

‫الكويــت ب‪ 5.5‬مليــون دينــار‪ ،‬ســلطنة‬

‫آخــر إحصائيــات هيئــة المعلومــات‬

‫رجــال الوطــن‪ ...‬مبــروك لمنتخبنــا تحقيقــه بطولــة غرب‬ ‫آســيا لكــرة القــدم ‪ .”2019‬ويعتبــر هــذا اللقــب األول‬ ‫لمنتخبنا في تاريخ بطوالت غرب آسيا‪.‬‬

‫بلغ حجم التجارة البينية بين البحرين‬

‫دينــار مــن دول الخليــج احتلــت دولــة‬

‫(‪)١٤‬‬

‫عُ مــان بإجمالــي ‪ 2.9‬مليــون دينــار‪،‬‬

‫والحكومــة اإللكترونيــة‪ .‬واســتوردت‬

‫والمنطقــة الحــرة بجبــل علــي خامســا‬

‫البحريــن ســلعا بقيمــة ‪ 62.3‬مليــون‬

‫ب‪ 1.2‬مليون دينار‪.‬‬

‫(‪)٠٨‬‬

‫السنة ‪Year: 11‬‬ ‫العدد ‪No: 3955‬‬

‫الخميس ‪THU‬‬

‫‪ 15‬أغسطس ‪15 AUGUST 2019‬‬ ‫‪ 14‬ذو الحجة ‪14 Dhul Hijjah 1440‬‬

‫‪ 20‬صفحة ‪ 200 -‬فلس‬

‫رقم التسجيل ‪ISSN 1985-8566‬‬

‫‪e-mail: local@albiladpress.com‬‬

‫‪www.albiladpress.com‬‬

‫أصداء عالمية لمبادرات سمو رئيس الوزراء‬

‫‪ 15‬مليون دينار تحصلها‬

‫“الكهرباء” كرسوم على العدادات‬

‫تكريم ســموه في أوســلو يبــرز دور البحرين في تعزيز الســام‬

‫علوي الموسوي‬

‫المنامة ‪ -‬بنا‬

‫في مسعى غير مسبوق‪ ،‬تكشفت حقيقة جديدة سلطت الضوء عن رسوم‬

‫عكســت أجــواء االحتفاليــة التي أقيمت في العاصمة النرويجية أوســلو بمناســبة منح رئيس‬

‫ثابتة شهرية‪ ،‬تحصل من خاللها هيئة الكهرباء والماء دينارا عن كل عداد‬

‫الوزراء صاحب الســمو الملكي األمير خليفة بن ســلمان آل خليفة جائزة “ضيف الشــرف لعام‬

‫مــن عــدادات المشــتركين‪ ،‬حيــث إنها تحتســب دينــارا عن عــداد الكهرباء‬

‫‪ ،”2019‬والتــي أقيمــت تحــت رعايــة وحضور رئيســة وزراء مملكة النرويج إرنا ســولبرغ‪ ،‬وما‬

‫ودينارا آخر عن عداد المياه كرسوم ثابتة في الفاتورة‪.‬‬

‫شــهدته مــن حضــور رفيــع‪ ،‬مــدى االحتــرام والتقديــر لشــخصية ســمو رئيــس الــوزراء‪ ،‬والذي‬

‫ً‬ ‫ووفقــا لتصريحــات وزيــر شــؤون‬

‫اســتطاع أن يرســخ تلك المكانة المتميزة من خالل مبادراته الدولية وجهوده الهادفة لتعزيز‬ ‫ً‬ ‫عالميا‪ ،‬ونالــت اهتمام وتقدير‬ ‫الســام ودفــع مســار التنمية المســتدامة والتي وجدت صداهــا‬

‫الكهربــاء والمــاء عبدالحســين ميــرزا‬ ‫والرئيــس التنفيــذي للهيئــة الشــيخ‬

‫المنظمات الدولية المرموقة‪.‬‬ ‫وتجســد التقدير واالحتــرام الرفيع في كلمات‬

‫بشــكل واضــح أهميــة الــدور القيــادي الــذي‬

‫إشــادتهم بجهــود وإنجازات ســموه فــي تعزيز‬

‫البحريــن‪ ،‬وتعريــف المجتمعــات والشــعوب‬

‫المشــاركين فــي االحتفاليــة‪ ،‬والذين عبروا عن‬ ‫خطــوات المجتمــع الدولــي مــن أجــل عالــم‬

‫مســتقر وآمــن يســوده الســام والتعايــش بين‬ ‫جميــع الدول والشــعوب‪ ،‬ورؤيته فــي تكاملية‬ ‫العالقــة بيــن تحقيــق الســام وتنفيــذ أهــداف‬

‫التنميــة المســتدامة والتــي جعلــت البحريــن‬ ‫ً‬ ‫عالميــا جديــر باالحتــرام والتقديــر‪.‬‬ ‫نموذجــا‬ ‫ً‬ ‫وتنبــع أهميــة الجائــزة التــي تضــاف لرصيــد‬

‫ســموه الزاخــر بالجوائــز العالميــة‪ ،‬كونهــا تبــرز‬

‫نواف آل خليفة “فإن عدد المشتركين‬ ‫فــي الكهربــاء ‪ 412‬ألف مشــترك وفي‬

‫يضطلــع بــه ســموه فــي إبــراز مكانــة مملكــة‬

‫الميــاه ‪ 238,302‬مشــترك)‪ ،‬فــإن هيئة‬ ‫الكهربــاء والمــاء تحصــل شــهريًا‬

‫حــول العالــم‪ ،‬برســالتها الحضاريــة النبيلــة في‬

‫‪ 1,300,604‬دينــار‪ ،‬بمــا مجمــوع‬

‫خدمــة اإلنســانية‪ ،‬بمــا تمثلــه مــن نمــوذج حــي‬

‫‪ 15,607,248‬دينــار ســنويًا‪ ،‬وذلــك‬

‫للتعايش والتســامح والوئام والتعددية‪ ،‬فضال‬

‫باحتســاب ديناريــن عــن ‪650,320‬‬

‫عــن نموذجهــا التنمــوي الرائــد الــذي اســتطاع‬

‫مشــترك (مجمــوع عــدادات الكهربــاء‬

‫رغــم محدوديــة المــوارد واإلمكانــات التــي‬

‫والمــاء)‪ .‬وأفــاد مصــدر مســؤول فــي‬

‫يقطــع خطــوات متقدمــة علــى طريــق التنميــة‬

‫هيئــة الكهربــاء والمــاء لـ “البــاد” بأن‬

‫المســتدامة ليصبــح قصــة نجاح ملهمــة تتطلع‬

‫العديد من الدول إلى االستفادة منها‪.‬‬

‫(‪)02‬‬

‫ريــف إدلــب الجنوبي‪ ،‬أمــس األربعاء‪،‬‬ ‫لــدى اســتهدافها مــن فصائل مســلحة‪،‬‬

‫فــي تطــور الفــت‪ ،‬كشــفت صحيفــة‬ ‫تركيــة مقربــة مــن الحكومــة عــن‬

‫إن الجنــود األتــراك “يواصلــون أداء‬

‫بنــاء قاعــدة عســكرية جديــدة فــي‬

‫واجباتهم في الدوحة”‪ ،‬تحت قيادة‬

‫قطــر‪ ،‬إضافــة إلــى القاعــدة الحاليــة‬

‫القوات المشتركة القطرية التركية”‪.‬‬

‫والتواجــد األمنــي التركــي الــذي‬

‫وذكــرت أن القاعــدة الجديــدة‬

‫تضاعــف منــذ بــدء القطيعــة بيــن‬

‫ســيفتتحها الرئيس التركي مع أمير‬

‫الدوحة وجاراتها‪.‬‬

‫قطر في الخريف المقبل‪.‬‬

‫خالفات مالية‪ ...‬فشجار‬

‫‪07‬‬

‫» »أرجأت المحكمة الكبرى الجنائية‬ ‫واقعة خطف ‪ 5‬وافدين آلخر من‬ ‫مواطنيهم والتعدي عليه بالضرب‬ ‫فجرا في إحدى الشقق بواسطة ألواح‬ ‫خشبية و”النعل”؛ لخالفات مالية‬ ‫بين أحدهم والمجني عليه‪ ،‬حتى‬ ‫جلسة ‪ 29‬أغسطس الجاري‪.‬‬

‫(‪)12‬‬

‫علــى احتســاب دينــار عــن كل عــداد‬ ‫كهرباء أو ماء‪.‬‬

‫(‪)٠٧‬‬

‫اســتحقاق الموظــف بالقطــاع الخــاص عــاوة اجتماعيــة فــي حالــة الزواج أمــر طبيعي‪ ،‬ولكــن بنك البحريــن للتنمية يمد اســتحقاق‬ ‫العالوة للموظفات في حالة الطالق والترمل وذلك وفق معلومات أدلى بها مسؤول بالبنك بحوار مع صحيفة البالد‪.‬‬ ‫وقالــت مديــر أول اإلعــام واالتصــاالت‬

‫وذكــرت أن عــدد اإلناث شــاغالت المناصب‬

‫بحسب مصادر محلية‪.‬‬

‫بالبنك زين جميل الشــاهد في فعالية رتبها‬

‫القياديــة ارتفــع فــي العاميــن ‪ 2018‬والربــع‬

‫وقــال مديــر المرصد الســوري لحقوق‬

‫مجلــس التوازن بين الجنســين بدار “البالد”‬

‫األول مــن العــام الجــاري ‪ ،2019‬في أقســام‬

‫اإلنســان‪ ،‬رامــي عبــد الرحمــن‪ ،‬إن‬

‫للصحافــة إن البنــك قــرر تخفيــف ســاعات‬

‫عدة مختلفة مثل الشــؤون القانونية‪ ،‬إدارة‬

‫الطائــرة ســقطت فــي محــور ترعــي‪-‬‬

‫العمل أثناء فترة الحمل‪.‬‬

‫االلتزام وغيرها‪.‬‬

‫الســكيك فــي بلــدة خــان شــيخون‬

‫أمــا عــن مبــادرات البنــك لتعزيــز تكافــؤ‬

‫وأضافــت‪ :‬شــاركت أكثــر مــن ‪ 77‬موظفــة‬

‫فــي ريــف إدلــب الجنوبــي‪ ،‬وذلــك بعد‬

‫الفــرص بيــن موظفيــه‪ ،‬فــردت الشــاهد بــأن‬

‫فــي العــام ‪ 2018‬وحتــى نهايــة الربــع األول‬

‫اســتهدافها مــن قبــل الفصائــل فــي‬

‫البنــك يدعــم ماليا الموظفين من الجنســين‬

‫مــن العــام الجاري ‪ 2019‬في أكثر من ‪1100‬‬

‫المنطقة‪.‬‬

‫ممن يرغبون في إتمام مسيرتهم التعليمية‬

‫دورة تدريبية أو ورشة عمل داخل البحرين‬

‫وأضــاف أنــه “جــرى أســر طيــار بعــد‬

‫والحصــول علــى الشــهادات العليــا أو‬

‫نجاحــات‬ ‫وخارجهــا‪ .‬وقــال إن البنــك حقــق‬ ‫ٍ‬

‫إســقاط الطائــرة‪ ،‬بحســب المعلومــات‬

‫الشــهادات االحترافيــة المتخصصة‪ ،‬ويمنح‬ ‫ً‬ ‫شــخصيا دون‬ ‫جميــع الموظفيــن قرضــا‬

‫مشــهودة في مجــال دعم المــرأة البحرينية‬

‫مــن جانبهــا‪ ،‬أصــدرت جبهــة تحريــر‬

‫فوائد‪.‬‬

‫الشــام (جبهــة النصــرة ســابقا) بيــان‬

‫وبلغــت نســبة الموظفــات مــن إجمالي عدد‬

‫عبــر تليغــرام‪ ،‬قالت فيه إنها أســقطت‬

‫الموظفيــن ‪ ،% 47‬وارتفعــت حصــة المــرأة‬

‫الطائرة‪.‬‬

‫الموظفــة نســبيا خــال الفتــرة الماضيــة‪ ،‬و‬

‫المتوافرة حتى اآلن”‪.‬‬

‫“األهلي”‪ ...‬تبرعات إنسانية‬

‫‪08‬‬

‫القــرار فــي ‪ ،2018‬وهــذا القــرار ينص‬

‫راشد الغائب | تصوير خليل ابراهيم‬

‫ســوخوي تابعــة للجيــش الســوري في‬

‫وقالــت صحيفــة “حرييــت” التركية‬

‫‪ ،2016‬وقامــت الهيئــة بتطبيــق هــذا‬

‫مســؤولة بالبنــك لـــ “^”‪ :‬تخفيــف ســاعات عمــل الحامــل‬

‫ســقطت طائــرة حربيــة مــن طــراز‬

‫عواصم ـ وكاالت‬

‫وقــد صدر قــرار باحتســابها في العام‬

‫“التنمية” يصرف عالوة لموظفاته المطلقات واألرامل‬

‫بيروت ـ وكاالت‬

‫القوات التركية تنتهك سيادة قطر على أراضيها (أرشيفية)‬

‫الرسوم لم تكن موجودة في السابق‪،‬‬

‫سمو رئيس الوزراء‬

‫إسقاط مقاتلة‬ ‫حربية سورية‬ ‫وأسر قائدها‬

‫قطر تضاعف الوجود‬ ‫العسكري التركي في الخليج‬

‫شهريا‬ ‫ديناران‬ ‫ً‬ ‫ثابتة في فاتورة‬ ‫‪ 650‬ألف عداد‬

‫» »في إطار مبادراته المتواصلة لدعم‬ ‫المشاريع الخيرية واإلنسانية‬ ‫في المملكة‪ ،‬قدم البنك األهلي‬ ‫المتحد تبرع ًا بقيمة ‪ 3‬آالف‬ ‫دينار لكل من جمعية البحرين‬ ‫لرعاية مرضى السكلر والجمعية‬ ‫البحرينية لمتالزمة داون‪.‬‬

‫(‪)12‬‬

‫دور أوروبي في هرمز‬

‫‪12‬‬

‫» »قالت المستشارة األلمانية أنجيال‬ ‫ميركل‪ ،‬أمس‪ ،‬إنها تعتقد أن فكرة‬ ‫وجود مهمة بحرية أوروبية في‬ ‫مضيق هرمز ستطرح للنقاش مرة‬ ‫أخرى في اجتماعات غير رسمية‬ ‫لوزراء الخارجية والدفاع في االتحاد‬ ‫األوروبي بفنلندا هذا الشهر‪.‬‬

‫زين الشاهد‬

‫زاد عدد اإلناث شــاغالت المناصب القيادية‬ ‫بعدة أقسام مختلفة مثل الشؤون القانونية‬ ‫وإدارة االلتزام وغيرها‪.‬‬

‫أين النجوم في عيد؟‬

‫‪18‬‬

‫» »حرص عدد كبير من نجوم الفن‬ ‫العربي على تهنئة متابعيهم بعيد‬ ‫األضحى‪ ،‬عبر صفحاتهم الشخصية‬ ‫في السوشيال ميديا‪ ،‬وعبر كل‬ ‫منهم بالطريقة التي احتفل بها‪،‬‬ ‫واختلفت وجهاتهم وحنينهم‬ ‫ومظاهر الفرحة بالعيد‪.‬‬

‫تبرهــن عليهــا مؤشــرات حقيقيــة‪ ،‬كبــروز‬ ‫العديــد مــن رائــدات األعمــال المتميــزات‬ ‫وحصولهــن علــى جوائــز محليــة وإقليميــة‬ ‫وعالمية‪ ،‬األمر الذي يؤكد قدرة المرأة على‬ ‫اإلتقان والمهارة‪.‬‬

‫(‪)04‬‬

‫نسور األهلي تحلق بثاني انتصار‬

‫‪15‬‬

‫» »حقق فريق األهلي فوزا مستحقا‬ ‫على حساب النجمة بنتيجة‬ ‫‪ ،108/90‬في المباراة التي‬ ‫جمعتهما مساء أمس‪ ،‬على صالة‬ ‫اتحاد السلة بأم الحصم‪ ،‬ضمن‬ ‫منافسات الجولة الثانية من الدور‬ ‫التمهيدي لدوري زين‪.‬‬

‫ثمن النسخة‪ :‬السعودية‪ :‬رياالن ‪ -‬الكويت‪ 200 :‬فلس ‪ -‬اإلمارات‪ :‬درهمان ‪ -‬قطر‪ :‬رياالن ‪ -‬عمان‪ 200 :‬بيسة ‪ -‬مصر‪ :‬جنيهان ‪ -‬األردن‪ 200 :‬فلس ‪ -‬لبنان‪ 1000 :‬ليرة ‪ -‬المملكة المتحدة‪ :‬جنيه استرليني ‪ -‬الواليات المتحدة‪ :‬دوالران ‪ -‬أوروبا ‪ 2 :‬يورو‬


53

Ω2019 ¢ù£°ùZCG 15 - `g1440 áéëdG hP 14 ¢ù«ªîdG - ¿ƒ©HQC’Gh á©HGôdG áæ°ùdG - (15119) Oó©dG

..»```æ```jô```ë```Ñ```dG ìô```°```ù```ª```dG Oƒ````≤````Ø````ª````dG º````````Yó````````dGh ó«ªëŸG ó«ªfi

malmahmeed7@gmail.com

∫ÉéªdG ó``aQ »a ᫪«∏©àdG äÉ°ù°SDƒªdG ∂∏J É¡fÉ°†àMGh ,ÖgGƒªdÉH »æjôëÑdG »°VÉjôdG áÑ°SÉæªdG áÄ«ÑdG ô«aƒJh Égôjƒ£Jh É¡∏≤°Uh »°VÉjôdG ∫ÉéªdG ájQGôªà°SG ¿Éª°†dh ,É¡d ≈∏Y »°ù«FôdG OɪàY’Gh ,∫É«LC’G π°UGƒJh ,á«æWƒdG äÉ``bÉ``£`dGh äGAÉ``Ø`μ`dGh Ö``gGƒ``ª`dG äÉ``cô``°`û`dG á``«`dhDƒ`°`ù`e ø``e ¿CG iô`` f ∂``dò``μ`a »a iô`` `NC’G »``g QOÉ``Ñ` J ¿CG äÉ``°`ù`°`SDƒ`ª`dGh ºYódG º``jó``≤`Jh ,á«æØdG Ö``gGƒ``ª`dG ±É°ûàcG ºYódÉH ¢ù«d ,»``æ`jô``ë`Ñ`dG ìô°ùª∏d ΩRÓ`` dG ìQÉ°ùe AÉ°ûfEG ∫ÓN øe øμdh ,§≤a »dɪdG ô«aƒJh ,ø``«`Ø`Xƒ``ª`dG ø``e á«Mô°ùe ¥ô`` ah á°UÉNh ,á«æØdG ÖgGƒªdG ÜÉë°UC’ ∞FÉXƒdG .»æjôëÑdG ÜÉÑ°ûdG øe ,óLɪdG áeÉ°SCG »Øë°üdG π«eõdG ɪHQ ôãcCG ø``e ƒ``g ,ìô``°`ù`ª`dGh áaÉ≤ã∏d ≥°TÉ©dG øe ójó©dG ô£°S ɪdÉ£dh ,¿CÉ°ûdG Gò¡H ø«ªà¡ªdG ™e ,á«Øë°üdG ôjQÉ≤àdGh äGQGƒëdGh ä’É≤ªdG »a ´QÉÑdG ¿GóªëdG ∞°Sƒj π°VÉØdG ÉfPÉà°SCG Ωƒª¡d πeÉëdGh ,»Mô°ùªdG ïjQÉàdG øjhóJ º¡jód ,ɪgô«Zh ,ÉehO ø«fÉæØdGh ø««Mô°ùªdG äÉMôà≤ªdGh äGQƒ°üàdGh QÉμaC’G øe ô«ãμdG ø``eh ,»``æ`jô``ë`Ñ`dG ìô``°`ù`ª`dG º`` YOh ôjƒ£àd ,º¡d »¨°üj øe Ghóéj ¿CG ¿ÉμªH ᫪gC’G º¡e’BGh º¡dÉeBGh º¡JÉMƒªW ¢†©H ≥≤ëjh º¶©e øY ∂°T Ó``Hh ôÑ©J »àdG ,á«Mô°ùªdG .á«dɨdG Éæàμ∏ªe »a ø««Mô°ùªdGh ø«fÉæØdG ìô°ùª∏d »``eƒ``μ` ë` dG »``ª` °` Sô``dG º``Yó``dG ôjƒ£J π``LCG ø``e √ó``Mh »Øμj ’ »æjôëÑdG ∫É``Ñ` bEGh ,É``eƒ``ª`Y á``aÉ``≤`ã`dGh ìô``°`ù`ª`dGh ø``Ø`dG ≈∏Y ìÉ``«` °` ù` dGh ø``«`ª`«` ≤`ª`dGh ø``«` æ` WGƒ``ª` dG »àdG á«é«∏îdG ¥ôØ∏d á«Mô°ùªdG ¢Vhô©dG ≈∏Y í°VGh π«dO øjôëÑdG áμ∏ªe »a ΩÉ≤J ɪc ÉeɪJ ,äÉ«Mô°ùªdG Qƒ°†ëd ¢SÉædG áÑZQ ,á«aÉ≤ãdG äÉ«dÉ©ØdGh ,ájô©°ûdG äÉ«°ùeC’G »g .iôNC’G á«æØdG ¢Vhô©dGh ¿CG ≈æªàf ..√ô``«` Z ô«ãμdh ..¬``∏` c ∂``dò``d »æÑàH á«æWƒdG äÉcô°ûdGh äÉ°ù°SDƒªdG QOÉÑJ ɪYO ,á«Mô°ùe ¥ô``a AÉ°ûfEGh á«æa ÖgGƒe .øjôëÑdG áμ∏ªe »a áaÉ≤ã∏d

QÉÑc øe GOóY ¿CG ÇQÉ≤dG …õjõY º∏©J πg äÉcô°ûdG ¢†©H âeÉb ø«jô°üªdG ø«fÉæØdG á«Mô°ùe ¥ôa AÉ°ûfEGh º¡Ø«XƒàH ájô°üªdG ,»æØdGh »Mô°ùªdG ∫ÉéªdG ºYO ±ó¡H ,É¡«a »aÉ≤ãdG ´É£≤dG Qƒ£J ≈∏Y ™ØædÉH OÉ``Y É``e º¡Ø«XƒJ º``J ø``e Rô``HCG ø``e ¿É``ch ,ô°üe »``a øe OóYh z…hÉ°û«ØdG ¥hQÉa{ πMGôdG ¿ÉæØdG ??..ø«fÉæØdG äÉcô°ûdG ¿CG ÇQÉ≤dG …õjõY º∏©J πgh á``dƒ``£`Hh É`` ` jQhO º``¶`æ`J â``fÉ``c á``«`æ`jô``ë`Ñ`dG Qɪãà°SG ±ó¡H ,Éjƒæ°S äÉcô°û∏d á«°VÉjQ ≈àM π``H ,Ö``gGƒ``ª` dG ±É``°` û` à` cGh äÉ``bÉ``£` dG á°UôØdG º¡ëæeh ø««°VÉjôdG ÜÉÑ°ûdG ∞«XƒJ áHôéJ âfÉch ,äÉÑîàæªdGh ájófC’G π«ãªàd ??..Iõ«ªàe ¢†©H º`` YO ™``HÉ``à`j ™``«`ª`é`dG ¿CG ∂``°`T ’ •É°ûæ∏d ∑ƒæÑdGh äÉcô°ûdGh äÉ°ù°SDƒªdG ô«ãμdG ∑Éægh ,øjôëÑdG áμ∏ªe »a »aÉ≤ãdG ∂∏J É¡àeÉbCG »àdG ájƒªæàdG ™jQÉ°ûªdG ø``e ôjƒ£J ídÉ°üd É¡H â``Yô``Ñ`Jh äÉ°ù°SDƒªdG É¡JÉYôÑJ ∂dòch ,á«àëàdG ≈æÑdGh äÉeóîdG ¢†©H »``g ɪc ÉeɪJ ,ájô«îdG äÉ«©ªé∏d õcôe AÉæÑd ´ôÑàJ »àdG áªjôμdG äÓFÉ©dG Iõ¡LCG AGô°T hCG ,™eÉLh óé°ùe hCG »ë°U ÉbÓ£fG »``JCÉ` j ∂``dP π``ch ..IQƒ``£` à` e á«ÑW á``«`dhDƒ`°`ù`ª`dGh á``«`©`ª`à`é`ª`dG á``cGô``°` û` dG ø``e ≥ëà°ùJ ájQÉ°†M äGQOÉÑe »gh ,á«YɪàL’G .ΩRÓdG ôjó≤àdGh IQÉ°TE’Gh IOÉ°TE’G ᣰûfCG ™HÉàj ¢†©ÑdG ¿CG ∂dòc ∂°T ’h ¢ü∏≤J ßMÓjh ,øWƒdG »a á«Mô°ùªdG ¥ôØdG ÜÉÑ°SC’G Rô``HCG π©dh ,ô«Ñc πμ°ûH É¡WÉ°ûf ≈dEG Éæg IQÉ°TE’G ™e ,ºYódG ∞©°V »a øªμJ áØ«∏N ∫BG óªM øH ódÉN ï«°ûdG ƒª°S IQOÉÑe ≈àMh ÜÉÑ°û∏d »Mô°ùªdG •É°ûædG º``YO »a øjôëÑdG áÄ«g QhO ÖfÉéH ,ºª¡dG ÜÉë°UC’ ,»æjôëÑdG ìô°ùªdG ºYO »a QÉ``KB’Gh áaÉ≤ã∏d .ôãcCGh ôÑcCG ∫Gõj ’ »Mô°ùªdG 샪£dG ¿CG ’EG á°VÉjôdGh ÜÉÑ°ûdG ¿hDƒ°T IQGRh ¿CG ɪch á«°VÉjôdG ÖgGƒªdG ±É°ûàc’ IógÉL πª©J ᫪gCÉH É¡æe ÉfɪjEG ,äÉ©eÉédGh ¢SQGóªdG »a

»ÑjQóàdG É¡éeÉfôH ºààîJ z¿É°ùfE’G ¥ƒ≤ëd á«æWƒdG{ ¿É``°ùfE’G ¥ƒ``≤M á``jɪëd á``«dhódG äÉ``«dB’G ∫ƒ``M äÉ``Ñ`jQó``Jh á``jô``¶`f á``«`fhô``à`μ`dEG .Iô«°üb äÉfÉëàeGh á«∏ªY è``eÉ``fô``Ñ``dG Gò`` ``g »`` ` JCÉ` ` `jh á«é«JGôà°SG QÉWEG »a »ÑjQóàdG ô°ûæd á°ù°SDƒªdG π``ª`Y á``£` Nh ¿É°ùfE’G ¥ƒ≤M ÇOÉѪH »YƒdG äÉ«dB’Gh äÉ«bÉØJ’ÉH ∞jô©àdGh ¥ƒ``≤`ë`d á``«` °` SÉ``°` SC’G á``«``dhó``dG ¿hÉ``©`à`∏`d Ó``«` ©` Ø` Jh ,¿É`` °` `ù` `fE’G §«ëªdGh É«°SBG ióàæe ™e AÉæÑdG äGQó≤dG AÉæH ∫Éée »a …OÉ¡dG .»æ≤àdG ºYódGh

…ò```dG è``eÉ``fô``Ñ``dG ø``ª` °` †` J »``°`Tƒ``∏`Ñ`dG ô``°` UÉ``f É``æ`«`d ¬``à` eó``b á©eÉédÉH ¿É°ùfE’G ¥ƒ≤M PÉà°SCG øjôëÑdG áμ∏ªªH á«fÉ£jôÑdG É¡æ«H øe ,QhÉëªdG øe ójó©dG ¿É°ùfE’G ¥ƒ≤M ÇOÉ``Ñ`e Ωƒ¡Øe ,¬`` JGõ`` μ` `Jô`` eh ¬``°``ü``FÉ``°``ü``Nh ¥ƒ``≤` ë` d »`` `dhó`` `dG ¿ƒ```fÉ```≤` `dGh á``«` dhó``dG äÉ```«` `dB’Gh ,¿É``°``ù``fE’G á``jó``bÉ``©` à` dG ô``«``Zh á``jó``bÉ``©` à` dG ,¿É```°` `ù` `fE’G ¥ƒ```≤` `M á``jÉ``ª``ë``d IQhO è``eÉ``fô``Ñ` dG ø``ª`°`†`J É``ª` c

á«æWƒdG á°ù°SDƒªdG âªààNG É``¡`é`eÉ``fô``H ¿É`` °` `ù` `fE’G ¥ƒ``≤` ë` d äÉ``«` dB’G{`` H ¢``UÉ``î`dG »``Ñ`jQó``à`dG ¥ƒ`` ≤` `M á`` jÉ`` ª` `ë` `d á`` `«` ``dhó`` `dG ,ájõ«∏éf’G á¨∏dÉH z¿É``°` ù` fE’G ió``à`æ`e ™`` e ¿hÉ``©``à``dÉ``H ∂`` ` dPh »æ©ªdG …OÉ¡dG §«ëªdGh É«°SBG (APF) á«æWƒdG äÉ°ù°SDƒªdÉH ,™«HÉ°SCG á``KÓ``K ôªà°SG …ò`` dGh ø«ãMÉÑdG ø``e Oó``Y ¬«a ∑QÉ``°`Th ΩÉ©dG ø«YÉ£≤dG øe ø««fƒfÉ≤dG .¢UÉîdGh

ô«eÉ©ªdG IÉæb »a ∑ɪ°SC’G øe äÉ«ªc ¥ƒØf áKOÉM øjÉ©j záÄ«Ñ∏d ≈∏YC’G{

..IQGô```ë```dG äÉ`````LQO ≈````dEG ÜÉ```Ñ```°```SC’G ¿ƒ``©``Lô``j »```dÉ```gC’G çƒ```∏```à```dG ∞````∏````e ∂```jô```ë```à```H á```«```HÉ```«```f äÉ````Ñ````dÉ````£````eh

¬«a Ék æcÉ°S ∑ôëj ºd GPɪdh çƒ∏àdG GóYƒàe ,ΩÉY πc Oƒ©J á∏μ°ûªdGh ájQƒà°SódG äGhOC’G ΩGóîà°SÉH Ée ≈∏Y ™°VƒdG ôªà°SG ∫É``M »a .¬«∏Y ƒg

øeh ∑ɪ°SC’G ¥ƒØf øe »fÉ©j .çƒ∏àdG ∫É`` ¨` `°` `T’G ô`` ` `jRh Ö`` `dÉ`` `Wh §«£îàdGh äÉjó∏ÑdG ¿hDƒ` °` Th Gòg ÜÉÑ°SCG í«°VƒàH »fGôª©dG

.»∏HƒJ è«∏N ≈∏Y ódÉN Ö``FÉ``æ` dG ¬`` Lh √Qhó`` `H ÜGƒ``æ` dG ¢ù∏ée ƒ°†Y ≥``æ`Yƒ``H ∫É``¨` °` T’G ô`` ` jRh ≈`` `dG Gk OÉ`` ≤` `à` `fG §«£îàdGh äÉjó∏ÑdG ¿hDƒ` °` Th …ò«ØæàdG ¢ù«FôdG ≈dGh »fGôª©dG ÖÑ°ùH áÄ«Ñ∏d ≈``∏`Y’G ¢ù∏éª∏d »a ∑É``ª` °` SC’G ¥ƒ``Ø` f QGô``ª` à` °` SG √ó¡°ûj ôeCG ƒgh ô«eÉ©ªdG πMÉ°S ÖÑ°ùH ∂dPh ΩÉY πc ¿ƒæWGƒªdG ƒg π``MÉ``°`ù`dG ¿G É``ª`c ,çƒ``∏` à` dG .»∏HƒJ è«∏îd OGóàeG ≥æYƒH Ö``FÉ``æ`dG Üô``¨`à`°`SGh çƒ∏àdG Gò``g ∞``∏`e ∂``jô``ë`J Ωó``Y ájôëÑdG IhôãdG ≈∏Y ôKDƒj …òdG ΩÉY πμ°ûH áÄ«ÑdGh á«μª°ùdGh ø«°ùëJ »a ´Gô``°`SE’G øe óH ’h »∏HƒJ è«∏N »a √É«ªdG ¿ÉjôL á«©«ÑW á``«`ª`ë`e ¬`` `fCG á``°` UÉ``Nh ∂dP ¢ùμ©æ«d ,ájôëÑdG Ihôã∏d .ô«eÉ©ªdG πMÉ°S ≈∏Y Ék «HÉéjEG ø°ùëàj ºd ∫ÉM »a ¬fG ócCGh πMÉ°S ¿EÉ` a »∏HƒJ è«∏N ™°Vh ¬«∏Y ƒg Ée ≈∏Y ≈≤Ñ«°S ô«eÉ©ªdG

ÖÑ°ùJ »àdG á«Ñ∏°ùdG äGô«KCÉà∏d .É¡bƒØf Ωƒ≤j ¢ù∏éªdG ¿G ≈dG âØdh á°üàîªdG äÉ¡édG ™e ≥«°ùæàdÉH ¿hDƒ` `°` `Th ∫É`` ¨` `°` `TC’G IQGRƒ`` ` ` H »fGôª©dG §«£îàdGh äÉjó∏ÑdG ∂``dPh á``≤`aÉ``æ`dG ∑É``ª` °` S’G á``dGREÉ` H .á¡jôμdG íFGhôdG QÉ°ûàf’ É«aÓJ ó¡°T ób ô«eÉ©ªdG πMÉ°S ¿Éch ∑ɪ°SC’G øe äÉ«ªc ¥ƒØf ¢ùeCG »dÉgC’G ÉgógÉ°T å«M Iô«¨°üdG ôÑY É``¡`bƒ``Ø`f Qƒ``°` U Gƒ```dhGó```Jh .»YɪàL’G π°UGƒàdG äÉ≤«Ñ£J »```dÉ```gC’G ¢``†` ©` H ™`` ` ` `LQCGh ¢``ù`≤`£`dG IQGô`` ``M ≈`` `dEG É``¡` bƒ``Ø` f ¿hôNBG GõY ɪ«a áHƒWôdG IOÉjRh √É«e ¿GƒdCG ô«¨J ≈dEG É¡bƒØf ÖÑ°S å«M Oƒ``°`SC’G ¿ƒ∏dG ≈``dEG ôëÑdG »a Gô«¨J GôNDƒe √É«ªdG äó¡°T »dÉgCG √óà©j ºd Ée Gò``gh ¿ƒ∏dG .ô«eÉ©ªdG ô«eÉ©ªdG ôëH √É«e §ÑJôJh √É«ªH áKƒ∏ªdG »∏HƒJ è«∏N √É«ªH á∏£ªdG »ë°üdG ±ô°üdG á£ëe

:¢UÉ°ü≤dG óªfi Öàc øH ∑QÉÑe óªëe QƒàcódG ócCG ¢ù∏éª∏d …ò«ØæàdG ¢ù«FôdG ¬æjO Qƒ°üdG ôKCG ≈∏Y ¬fG áÄ«Ñ∏d ≈∏YC’G π°UGƒàdG πFÉ°Sh »a Iô°ûàæªdG äÉ«ªc ¥ƒØf ¿CÉ°ûH »YɪàL’G ô«eÉ©ªdG IÉæb »a ∑ɪ°SC’G øe ¢ù∏éªdG »a ¿ƒ°üàîªdG ¬LƒJ á°SGQód ¥ƒØædG áKOÉM áæjÉ©ªd ∑ɪ°S’G øe äÉæ«Y òNCGh ádÉëdG ≈∏Y ±ƒbƒ∏d ôëÑdG √É«e ø``eh Gò``g ≈`` dG äOCG »``à` dG ÜÉ``Ñ` °` SC’G .¥ƒØædG íjô°üJ »``a ¬æjO ø``H ∫É``bh …ôéj ¬`` fEG zè``«`∏`î`dG QÉ``Ñ` NCG{`` d äÉæ«©dG èFÉàf π«∏ëJ ∫ɪμà°SG ≈``∏` YC’G ¢ù∏éªdG ôÑàîe ió`` d ∑É``ª` °` SC’G ¿CG ÉØ«°†e ,á``Ä`«`Ñ`∏`d Iô«¨°U ∑É``ª` °` SCG »``g á``≤` aÉ``æ` dG (»``£`Ø`©`dG) É«∏ëe ≈ª°ùJ Gó`` L á∏ë°†dG ≥WÉæªdG »``a ¢û«©Jh ,ájOÉ°üàbG â°ù«d ∑ɪ°SCG »gh É¡à«°SÉ°ùM ≈`` `dG Gô``¶` f ¬`` `fGh á°VôY ôãcCG ¿ƒμJ É¡fEÉa Iójó°ûdG

AGQBG ™```e ≥```aGƒ```à```dG ≈`````dEG π``«``ª``j Qƒ``¡``ª``é``dG :á````°````SGQO á``«``dhó``dG É``jÉ``°``†``≤``dG √É``é``J ø``«``«``æ``jô``ë``Ñ``dG …CGô``````dG IOÉ````b Qƒ¡ªédG øe %64^3 ¿CG Ió°TGôªdG ÉjÉ°†≤∏d ¬JGójô¨J iƒàëe ≥aGƒàj »a …CGôdG IOÉb äGójô¨J ™e á«dhódG .øjôëÑdG â°ûbÉf ¿ÉëàeG áæéd âfÉch ,¬àMhôWCG »a Ió°TGôªdG åMÉÑdG »a ∑QÉ°ûªdG PÉà°SC’G øe âØdCÉJh ¿ƒæØdGh áMÉ«°ùdGh ΩÓ``YE’G º°ùb ±ô°TCG QƒàcódG øjôëÑdG á©eÉéH PÉà°SC’Gh ,Éak ô°ûe 嫨ªdGóÑY óªMCG QƒàcódG ¬°ùØf º°ù≤dG »a ∑QÉ°ûªdG Éæk ëàªe »°TÉѨdG º©æªdGóÑY Ö«©°T ∑QÉ°ûªdG ΩÓ``YE’G PÉà°SCGh ,Ék«∏NGO »∏Y QƒàcódG Oƒ©°S ∂∏ªdG á©eÉéH .Ék«LQÉN Éæk ëàªe …õæ©dG πμHO

π«μ°ûJ ¿Ó`` `YEG ï``jQÉ``à` d ≥``aGƒ``ª` dG 4 ≈dEG øjôëÑdG áμ∏ªe »a áeƒμëdG .Ω2019 ôjÉæj IOÉ``b ¿CG á``°` SGQó``dG äó`` `Lhh ôãcCG ᫪°SôdG á¨Ñ°üdG …hP …CGôdG á``«`dhó``dG É``jÉ``°`†`≤`dG ìô``£` H á«∏YÉa äGójô¨J º¶©e ¿CGh ,%73^1 áÑ°ùæH á≤∏©àªdG ø««æjôëÑdG …CGô``dG IOÉ``b á«Hô©dG á¨∏dÉH âfÉc É¡JGP ÉjÉ°†≤dÉH OƒLh ≈dEG áaÉ°VEG ,%84^3 áÑ°ùæH á«©ªàéªdG á``fÉ``μ`ª`dG ø``«`H á``bÓ``Y É``jÉ``°` †` ≤` dGh »``æ` jô``ë` Ñ` dG Oô``¨` ª` ∏` d äGójô¨J »``a áMhô£ªdG á«dhódG á°SGQódG âæ«H å«M ,zôàjƒJ{ ™bƒe åMÉÑdG ÉgGôLCG »àdG á«YÓ£à°S’G

ÉjÉ°†b :»`` a á``∏`ã`ª`à`ª`dG á``«` dhó``dG ¿hDƒ` °` û` dGh ,…ô``μ`°`ù`©`dG ´Gô``°` ü` dG äÉbÓ©dGh ,᫪dÉ©dG ájOÉ°üàb’G ,QGƒ`` `é` ` dG ∫hO ø``«``H á``«` FÉ``æ` ã` dG ,á``«`Hô``©`dG á«é«∏îdG äÉ``bÓ``©` dGh .ÉjÉ°†≤dG øe Égô«Zh ≈∏Y ¬à°SGQO åMÉÑdG iô``LCGh øe áfƒμe áYƒªéªd ájóªY áæ«Y áμ∏ªe »a øjOô¨ªd äÉHÉ°ùM á©Ñ°S øe á©HÉàe ô``ã` cC’G »``g øjôëÑdG ≈∏Y Gkóªà©e ,ø«eóîà°ùªdG ÖfÉL Oó``Y Ö°ùëj »``fhô``à` μ` dEG è``eÉ``fô``H »a á«dhódG ÉjÉ°†≤dG ™e ø«∏YÉØàªdG IôàØdG »a ∂``dPh ,zôàjƒJ{ èeÉfôH Ω2018 ôѪ°ùjO 4 ø``e Ió``à`ª`ª`dG

áμ∏ªe »``a …CGô`` `dG IOÉ`` b äGó``jô``¨`J É``jÉ``°`†`≤`dÉ``H á``≤`∏`©`à`ª`dG ø``jô``ë` Ñ` dG .á«dhódG »``à`dG - á`` °` `SGQó`` dG â``ª` °` Shh äÉeƒ∏©ªdG ≥``aó``J ájô¶f â``Ø`Xh QhO{ ¿Gƒ``æ` ©` H - ø``«`à`∏`Mô``e ≈``∏`Y ΩÉ©dG …CGôdG π«μ°ûJ »a …CGôdG IOÉb .zá«dhódG ÉjÉ°†≤dG √ÉéJ »æjôëÑdG ¢SÉ«b ≈``dEG á``°`SGQó``dG â``aó``gh π«μ°ûJ »a …CGô``dG IOÉb QhO ᫪gCG »æjôëÑdG ™ªàéª∏d ΩÉ``©`dG …CGô`` dG á≤∏©àªdG á``«`dhó``dG ÉjÉ°†≤dG √É``é`J ΩÓ`` `YE’G ô``Ñ` Y ø``jô``ë` Ñ` dG á``μ`∏`ª`ª`H .zôàjƒJ{ èeÉfôH »a »ªbôdG ÉjÉ°†≤dG ≈∏Y Aƒ°†dG â£∏°Sh

á©eÉéH ᫪∏Y á°SGQO äô¡XCG ™e ≥aGƒàj Qƒ¡ªédG ¿CG øjôëÑdG »a …CGô``dG IOÉ``b äGójô¨J iƒàëe ÉjÉ°†≤dÉH á≤∏©àªdG øjôëÑdG áμ∏ªe πYÉØJ áÑ°ùf ≈``dEG Iô«°ûe ,á«dhódG …CGôdG IOÉb äGójô¨J ™e Qƒ¡ªédG áÑ°ùæH ô¡X á«dhódG ÉjÉ°†≤dG ∫ƒM .%75^1 ÉgóYCG »àdG - á°SGQódG äOÉaCGh ô«à°ùLÉe è``eÉ``fô``H »``a Ö``dÉ``£` dG óªëe øjôëÑdG á©eÉéH ΩÓ`` YE’G ’k É``ª` μ` à` °` SG Ió`` °` `TGô`` ª` `dG í``dÉ``°``U á``LQO ≈``∏`Y ∫ƒ``°`ü`ë`dG äÉÑ∏£àªd äÉbÓ©dG ÉjÉ°†b ¿CG – ô«à°ùLɪdG iƒàëe Qó°üàJ á«Hô¨dG á«é«∏îdG

á¶aÉëªdG ≈dhC’ á«eóîdG äÉLÉ«àM’G åëÑJ á«HƒæédG ájó∏H zICGô````ª````dG ¢``ù``∏``é``e{ ΩÉ```ª```à```gÉ```H á```jó```∏```H IOÉ`````°`````TEG

ø«æWGƒªdG äÉ©∏£Jh äÉLÉ«àMG πLCG øe ,äÉeóîdG øe ø«ª«≤ªdGh »a äÉÑ∏£dGh äÓeÉ©ªdG RÉ``é`fEG É°Vôd Ék ≤«≤ëJ øμªe â``bh ´ô°SCG GócDƒe ,º¡fÉ°ùëà°SGh ø«æWGƒªdG á©HÉàe ≈∏Y …ò«ØæàdG RÉ¡édG ¿CG äÉLÉ«àM’G πc á«Ñ∏àd Iôªà°ùe .ø«æWGƒª∏d ájó∏ÑdG

á«fGó«ªdG ä’ƒ``é` dG ∫Ó``N ø``eh øμ°S ô``°`ü`M É``¡` dÓ``N º``à` j »``à` dG •ƒ≤°ù∏d á∏jB’G 䃫ÑdGh ÜGõ©dG á``«`eó``î`dG äÉ``LÉ``«` à` M’G Rô`` ``HCGh .ô°TÉÑe πμ°ûH ΩÉ``Y ô``jó``e OÉ``°` TCG ,¬``à`¡`L ø``e ¿hÉ©àH á«HƒæédG á≤£æªdG ájó∏H á«Ñ∏àd …ó∏ÑdG ¢ù∏éªdG AÉ°†YCG

äÉØdÉîªdG §Ñ°V ≈``dEG áaÉ°VE’ÉH .É¡fCÉ°ûH äGAGôLE’G PÉîJGh ƒ°†Y äOÉ``°` TCG É¡ÑfÉL ø``eh ¿hÉ©àdG iƒà°ùªH …ó∏ÑdG ¢ù∏éªdG …ò``«`Ø`æ`à`dG RÉ``¡` é` dG ø``«` H º``FÉ``≤` dG ≈∏Y ºJ …òdGh ,…ó∏ÑdG ¢ù∏éªdGh π«dòJh äGAGô`` LE’G ™jô°ùJ √ô``KEG RÉ``é` fE’G Iô``«` Jh ™`` aQh äÉ``Ñ`≤`©`dG

á``jó``∏`H ΩÉ```Y ô``jó``e π``Ñ`≤`à`°`SG ¢Só桪dG á``«`Hƒ``æ`é`dG á``≤`£`æ`ª`dG ,¬``∏`dGó``Ñ`Y ∞``«`£`∏`dG ó``Ñ` Y º``°` UÉ``Y Iô``FGó``dG π``ã`ª`e …ó``∏` Ñ` dG ƒ``°`†`©`dG óªM ¿É```ª` `jEG Ió``«` °` ù` dG ≈`` ` ` dhC’G äÉLÉ«àM’G Rô``HCG åëÑd ±Ó≤dG »dÉgC’ áeó≤ªdG ájó∏ÑdG äÉeóîdGh .IôFGódG ¢VGô©à°SG AÉ≤∏dG ∫ÓN ºJh ¢``ù`∏`é`ª`dG ™`` e ¿hÉ``©``à``dG ¬`` ` LhCG π°†aCG ºjó≤J ∫É``é`e »``a …ó``∏`Ñ`dG ó«©°U ≈∏Y ø«æWGƒª∏d äÉeóîdG AGô°†îdG á©bôdG IOÉjRh π«ªéàdG »a á``YGQõ``dGh ô«é°ûàdG ∫É``ª`YCGh ≥FGóëdG áfÉ«°Uh IôFGódG ´QGƒ°T ,äÉ`` `MGô`` `à` ` °` ` S’Gh Ö```YÓ```ª` `dGh áeÉ©dG áaɶædG äÓªM ∞«ãμJh ,äÉjhÉëdGh ∫ɪ©dG OóY IOÉ``jRh

á``jó`∏`ÑdG Ωƒ````°SôdG ¢``†«`ØîJ »```a á``«`æjô`ë`ÑdG IGhÉ```°ù`ªH .…QGRƒdG QGô≤dG ™e É¡≤HÉ£J ΩóY …Qhô``°` V π``jó``©` à` dG ìô``à` ≤` e ¿CG äó`` ` cCGh πeGQCG øe Ωó≤J äÉHÉ£îdG ™«ªL ¿CG Ék °Uƒ°üNh øμªj »``fƒ``fÉ``b ó``æ`H q…CG ó``Lƒ``j ’h äÉ``≤`∏`£`eh …CG ¿hO øe É≤dÉY ´ƒ°VƒªdG ºà«a ,¬«∏Y OÉæà°S’G QGôbEG Öéjh ɪjób …QGRƒdG QGô≤dG ¿ƒμd áé«àf »c ,á≤HÉ°ùdG QGhOC’G »a âMôW »àdG äÓjó©àdG .»dÉëdG ™bGƒdG ™e ≈°TɪàJ ᪰UÉ©dG áfÉeCG äGƒ£îd É¡ªYO øY äôÑYh ¢Uƒ°üîdG Gò``g »a ájó∏ÑdG ¢ùdÉéªdG á«≤Hh ,ó∏ÑdG »a É«∏©dG äÉ¡édG ≈dG ´ƒ°VƒªdG ™aQh º¡«©°S ä’hÉëe ΩÉ``eCG ÜGƒ``HC’G äó°S ¿CG ó©H q äÉÑ∏£dG ¬«a âªcGôJ âbh »a á∏μ°ûªdG √òg πëd ø«Lôëe ¿ƒjó∏ÑdG AÉ°†YC’G äÉHh äGô°û©dÉH .¢SÉædG ΩÉeCG

…QGRƒ``dG QGô≤dG πjó©àH ÉMôà≤e ™aQ »°VɪdG øe á``Lhõ``à`ª`dG πãe ä’É``ë` dG ¢†©H á``aÉ``°`VEÉ`H »a áeó≤àªdG hCG á∏eQC’G hCG á≤∏£ªdG hCG »ÑæLCG ᪫≤ªdG á∏eQC’G hCG á≤∏£ªdG á«ÑæLC’G hCG ôª©dG ¿ƒ∏ªëj AÉæHCG É¡jódh ,ºFGO πμ°ûH áμ∏ªªdG »a AÉL ìôà≤ªdG ¿CG áØ«°†e ,á«æjôëÑdG á«°ùæédG iód á≤dÉY QGô≤dG πjó©J IOƒ°ùe â«≤H ¿CG ó©H ôjGôÑa òæe äÉjó∏ÑdG ¿hDƒ°Th ∫ɨ°TC’G IQGRh .Ω2017 øjÉÑJ OƒLh ≈dEG äQÉ°TCG ,ô``NBG ÖfÉL øe ájó∏ÑdG Ωƒ°SôdG ¢†«ØîJ äÉÑ∏W ™e πeÉ©àdG »a ¿CG äôcPh ,iôNCG ≈dG á¶aÉëe øe ä’ÉëdG √ò¡d Ωƒ°SôdG ¢†«ØîJ QGôb É¡∏ª°ûj ¿Éc äÉÑ∏W IóY ≈``dEG â∏≤àfG É``ª`dh ,á«HƒæédG á¶aÉëªdG »``a áéëH É¡JÉÑ∏W ¢†aQ ºJ á«dɪ°ûdG á¶aÉëªdG

á«fƒfÉ≤dGh á«dɪdG áæé∏dG á°ù«FQ âHôYCG ɡ櫪ãJ øY º°SÉL áæjR á«dɪ°ûdG …ó∏H ¢ù∏éªH ¢†«ØîJ åëH »a ≈∏YC’G ICGôªdG ¢ù∏ée ∞bƒªd É¡æ«H øe ,äÉÄØdG ¢†©H øY ájó∏ÑdG Ωƒ°SôdG IGhÉ``°`ù`e »``Ñ` æ` LCG ø``e á``Lhõ``à`ª`dG á«æjôëÑdG AÉ≤∏dG ôKEG ∂dPh ,á«ÑæLCG øe êhõàªdG »æjôëÑdÉH ᪰UÉ©dG áfÉeCG ¢ù∏ée »∏ãªe ™e …QhÉ°ûàdG .Ωô°üæªdG ô¡°ûdG ∞°üàæe »dɪ°ûdG …ó∏ÑdG ¢ù∏éªdG ¿CG áæjR äôcPh á≤HÉ°ùdG ¬JGQhO »ah Ωô°üæªdG QhódG ájGóH òæe ºbQ …QGRƒdG QGô≤dG πª°ûj ¿CG ≈∏Y Gk ógÉL πªY Ωƒ°SôdG ¢†©H ¢†«ØîJ ¿CÉ°ûH Ω1999 áæ°ùd (3) ºàj »``à`dG á«fÉ°ùfE’G ä’É``ë` dG ¢†©H ájó∏ÑdG .QƒcòªdG QGô≤dÉH É¡dƒª°T ΩóY áéëH É¡°†aQ ôjGôÑa »a …ó∏ÑdG ¢ù∏éªdG ¿CG ≈dG äQÉ°TCGh


‫اخلمي�س ‪ 14‬ذو احلجة ‪1440‬ـ العدد ‪11083‬‬ ‫‪Thursday 15th August 2019 - No. 11083‬‬

‫�إعداد‪ :‬يا�سمني �شاهني‬ ‫‪www.alayam.com‬‬

‫امللتقى ‪11‬‬

‫ترحب «الأيام» بر�سائل القراء وم�ساهماتهم‪ ،‬وتوجه قراءها �إىل ذكر اال�سم كامالً والعنوان م�شفوعني بعنوان الربيد الإلكرتوين �إذا وجد ورقم االت�صال‪.‬‬ ‫وحتتفظ «الأيام» لنف�سها بحق التعديل واالخت�صار وفق مقت�ضيات الن�شر‪.‬‬ ‫الربيد الإلكرتوين ‪Email:letters@alayam.com‬‬ ‫ ‬ ‫للتوا�صل‪ :‬هاتف ‪ 17617066‬فاك�س ‪17617111‬‬

‫مواقيت ال�صالة‪..‬‬

‫ ‬ ‫الفجر‬ ‫‪3:48‬‬

‫ ‬ ‫ال�شروق‬ ‫‪5:10‬‬

‫ ‬ ‫الظهر ‪11:42‬‬

‫ ‬ ‫الع�صر‬ ‫‪3:13‬‬

‫ ‬ ‫املغرب‬ ‫‪6:15‬‬

‫الع�شاء ‪7:45‬‬

‫ر�أ�س زغلول‬ ‫جا�سم العطاوي‬

‫هذا الدواء غري متوفر يف ال�صيدليات‬ ‫يف كل يوم ن�سمع بع�ض مر�ضى الأمرا�ض املزمنة‬ ‫ي�شكون من عدم توفر دواء �أو �أكرث من �أدويتهم‬ ‫ال�ضرورية يف �صيدليات ال�سلمانية واملراكز ال�صحية‪،‬‬ ‫ما يجعلهم ي�ضطرون �إىل �شرائها من ال�صيدليات‬ ‫اخلا�صة ب�أ�سعار باه�ضة‪ .‬قال يل زوج �إحدى‬ ‫املري�ضات مبر�ض ارتفاع �ضغط الدم يف �أحد املجال�س‬ ‫االجتماعية‪� ،‬إنه ي�شرتي لزوجته الدواء اخلا�ص‬ ‫مبر�ضها املزمن‬ ‫‪/preterdx- arginine2.5mg‬‏‪ 0.625mg‬من‬

‫ال�صيدليات اخلا�صة ب�سعر يزيد على �ستة دنانري‪.‬‬ ‫وهناك من ي�شرتي �أدويته ب�أ�سعار تزيد على هذا‬ ‫ال�سعر بكثري‪ ،‬ب�سبب عدم وجوده يف �صيدليات مركز‬ ‫ال�سلمانية الطبي واملراكز ال�صحية‪ ،‬وكان يت�ساءل �إىل‬ ‫متى �سيبقى هذا احلال املرزي‪ ،‬الذي يت�أذى منه الكثري‬ ‫من املر�ضى‪ ،‬ماليا و�صحيا؟‬ ‫ان �س�ؤال هذا الرجل الفا�ضل وغريه من الذين‬ ‫ال يجدون �أدويتهم يف �صيدلية وزارة ال�صحة‪،‬‬ ‫من املفرت�ض �أن جتيب عليه الوزارة‪ ،‬لأنها هي‬

‫اجلهة املعنية ب�صحة املواطن والوافد والأجنبي يف‬ ‫البالد‪ ،‬وهي املعنية بتوفري كل الأدوية للمر�ضى‬ ‫وباخل�صو�ص �أدوية الأمرا�ض املزمنة‪ ،‬لكي ال ت�ستاء‬ ‫حالتهم املر�ضية ب�سبب عدم قدرة الكثري منهم ماليا‪،‬‬ ‫�شراء تلك الأدوية ال�ضرورية من ال�صيدليات اخلا�صة‪.‬‬ ‫ن�أمل �أن تلتفت الوزارة لهذه امل�س�ألة املتكررة‪ ،‬ملا لها‬ ‫من �أهمية ق�صوى على �صحة الكثريين من املر�ضى‪.‬‬ ‫�سلمان عبداهلل‬

‫باقة ورد‬ ‫حتية �شكر وعرفان بحق امل�ست�شار عبداهلل ح�سن البوعينني‪ ،‬نائب رئي�س‬ ‫املجل�س الأعلى للق�ضاء‪ ،‬الذي قام بجهود جبارة يف الآونة الأخرية من �أجل مواكبة‬ ‫الإ�شكاليات وتكدّ�س الق�ضايا داخل املحاكم‪ ،‬وقد قام امل�ست�شار با�ستحداث كثري‬ ‫من الأمور التي دفعت بالعمل العديل والق�ضائي �إىل الأمام و�صوالً �إىل العدالة‬ ‫الناجزة‪ ،‬فتوزيع حماكم التنفيذ نوعيا‪ ،‬والعمل بالنظام الإلكرتوين‪ ،‬وتخ�صي�ص‬ ‫املحاكم نوعيا عمالية وعقارية وجتارية‪ ،‬خطوة تدل على املتابعة والوقوف‬ ‫والعزم من قبل امل�ست�شار‪.‬‬

‫�أ�سطر النون‬ ‫نورة املن�صوري‬

‫مو�ضة احلجاج احلديثة‬ ‫يقول ال�شاعر �أحمد �شوقي بق�صيدته «�إىل عرفات‬ ‫اهلل»‪:‬‬ ‫أف��واج��ا وم��ن كل بقعة‬ ‫�‬ ‫النا�س‬ ‫�أرى‬ ‫ً‬ ‫�إل��ي��ك انتهوا م��ن غربة و�شتات‬ ‫لك الدين يا رب احلجيج جمعتهم‬ ‫ٍ‬ ‫لبيت طهور ال�ساح وال�شرفات‬ ‫تفاوت‬ ‫ٌ‬ ‫ت�سـاووا فال الأن�ساب فيها‬ ‫ل��دي��ك وال الأق�����دار خمتلفات‬ ‫هناك �شعوب من كل بقاع الأر���ض‪ ،‬اختلفت‬ ‫جن�سياتهم وثقافاتهم ومنابتهم �إال �أنهم مرتبطون‬ ‫برباط واح��د وه��و الإ���س�لام‪ ،‬يف بقعة واح��دة‪،‬‬ ‫ي�ؤدون فيها فري�ضة احلج‪� ،‬أتوا من كل فج عميق‪،‬‬ ‫من جميع املنافذ الربية والبحرية واجلوية بي�سر‬ ‫و�أمان‪ ،‬قد تختلف �أوطانهم وتتن ّوع �أمنياتهم لكن‬ ‫اجتاه بو�صلتهم واحد‪ ،‬وهو �سماء مكة املكرمة التي‬ ‫حتت�ضن دعاءهم و�أمطرت عليهم بالرحمة‪.‬‬ ‫ولكن‪� ،‬أمل تالحظوا كمية الرتف والبذخ الذي‬ ‫و�صل �إليه البع�ض يف جمتمعنا؟ �أمل تلم�سوا غياب‬ ‫امل�شاعر الروحانية التي كنا ن�شعر بها �إثر ان�شغال‬ ‫يتو�سطها‬ ‫البع�ض بحفلة ا�ستقبال احلجيج التي‬ ‫ّ‬ ‫بوفيه �ضخم من �أحد املطاعم الراقية فيه كل ما‬ ‫ت�شتهيه الأنف�س وتقر به الأعني‪ ،‬وغريها من (الهبات)‬ ‫احلديثة التي �أ�صبحت املحالت تتناف�س مبا تقدمه‪،‬‬ ‫وب�أ�سعار خيالة غري معقولة‪ ،‬حتى �صارت هذه‬ ‫ال�شعرية الدينية مو�سمية يتفنون فيها بتقدمي �أفخم‬ ‫الهدايا كما يلقبها البع�ض (‪)give away‬؟ �أيعقل �أن‬ ‫البع�ض �أ�صبح يهتم بهذه الأمور ال�سطحية والأولية‬ ‫يف �سبيل التبخرت واال�ستعرا�ض؟!‬ ‫�أ�صبح النا�س يهتمون بالكماليات الب�سيطة‬ ‫التي ال ت�سمن وال تغني من جوع‪� ،‬إنها لي�ست رحلة‬ ‫�سياحية لكي تدفع كل ما لديك‪ ،‬هي ملن ا�ستطاع‬ ‫�إليه �سبيالً‪ ،‬والأدهى �أن هناك من يقرت�ض‪ ،‬ف�أق�صى‬ ‫همومه �أن يحظى برحلة (‪ )VIP‬وخيمة ‪ 5‬جنوم‬ ‫مع �ضيافة فندقية‪ ،‬وهي لي�ست بحفلة زفاف لكي‬ ‫ت�ستقبل املهنئني لتلبيتك هذا املن�سك العظيم ب�أفخم‬ ‫القاعات وحفل ا�ستقبال باذخ! وللتو�ضيح � ً‬ ‫أي�ضا‪� ،‬أنا‬ ‫ال �أع ّمم كالمي على اجلميع‪ ،‬لكنني �أعني به �أولئك‬ ‫القالئل الذين تغ ّرهم املظاهر ب�شراهة‪.‬‬ ‫هذه ال�سلوكيات التي �ش ّوهت �صورة احلج‬ ‫�أمتنى ح ًقا �أن تنقر�ض‪ ،‬و�أال يكون احلج لدى البع�ض‬ ‫جم ّرد مو�ضة‪ ،‬توثق �صور منا�سكه (ب�سيلفي)‪� ،‬أو‬ ‫با�ستعرا�ض ال�سعي فيه حتت (فلرت) يف مواقع‬ ‫التوا�صل االجتماعي‪ ،‬كما نرى لدى البع�ض‪� ،‬إال من‬ ‫رحم ربي‪.‬‬ ‫حجا‬ ‫ختا ًما‪� ،‬أمتنى لكل مل ّبي بيت اهلل احلرام‬ ‫ً‬ ‫مربو ًرا و�سع ًيا م�شكو ًرا‪ ،‬و�شاكرين كل ما تقوم به‬ ‫�أجهزة اململكة التي �أثارت ده�شة العامل من خالل‬ ‫تنظيمها وحر�صها على توفري الراحة والأمن والأمان‬ ‫للحجاج يف مكان واحد وزمن ال يتغيرّ ‪ ،‬بهذه الكفاءة‬ ‫واالحرتافية يف �أداء هذه ال�شعرية الدينية الكرمية‪..‬‬ ‫«وع�ساكم من عواده»‪.‬‬

‫واننا نقرتح على امل�ست�شار‪ ،‬عزل مبنى التنفيذ عن مبنى وزارة العدل‪،‬‬ ‫لي�صبح مبنى تنفيذ الأحكام‪ ،‬وذلك لأن املبنى احلايل رغم التجديد اال انه الزال‬ ‫�ضيقا ويتكد�س فيه املراجعون واملحامون‪ ،‬اذ بوجود مبنى للتنفيذ �سوف ت�ستغل‬ ‫كل حمكمة التنفيذ بقاعة ومكتب قلم الكتاب وحما�سبة تابعة للمحكمة ذاتها‪،‬‬ ‫و�سوف ي�صبح العمل منظما‪ ،‬و�سهال على املواطنني واملحامني واملراجعني‪.‬‬ ‫علي �سعيد املعمري‬

‫خمتلفون‪ ..‬لكنهم قادرون‬ ‫بالرغم من التط ّور املجتمعي الذي ن�شهده‬ ‫يف زمننا‪� ،‬إال �أنه ‪-‬للأ�سف ال�شديد‪ -‬هناك عقول‬ ‫متحجرة‪ ،‬ال تتق ّبل الأفراد املختلفني عنهم‪� ..‬أحد‬ ‫ّ‬ ‫ه�ؤالء املختلفني هم من �أ�صحاب الهمم‪ ،‬وفق ما متت‬ ‫ت�سميتهم به م�ؤخ ًرا ملن ميتلكون عقوالً تعي وتتق ّبل‬ ‫هذا االختالف‪ .‬نعم �إنهم املتالزمة داون‪.‬‬ ‫ما مدى �إميان املجتمع بهذه الفئة وقدرتها على‬ ‫العطاء؟!‬ ‫�س ّمى داون الأطفال امل�صابني بهذه احلالة‬ ‫«منغوليني»؛ العتقاده ب�أنهم ي�شبهون ال�شعب‬ ‫املنغويل يف مالمح وجوههم‪ ،‬فهم خمتلفون ح ًقا‬ ‫يف املالمح التي متيزهم بالوجه امل�سطح‪ ،‬الأذن‬ ‫ال�صغرية‪ ،‬العيون املائلة‪ ،‬الفم ال�صغري‪ ،‬العنق‬ ‫الق�صري‪ ،‬اليدين وال�ساقني الق�صريتني والع�ضالت‬ ‫واملفا�صل ال�ضعيفة‪ ..‬ولكنهم لي�سوا مر�ضى �أو‬ ‫معاقني كما يطلق عليهم‪ ،‬ميتلكون ميوالً ورغبات‬ ‫وهوايات وم�شاعر و�أحا�سي�س كجميع الب�شر‪،‬‬ ‫ولديهم قدرات عالية يف التوا�صل مع الآخرين‬ ‫واكت�ساب ال�صداقات‪.‬‬ ‫ومن �أهم امل�شاهري الذين ي�صنفون �ضمن هذه‬ ‫الفئة املمثلة الأمريكية لورين بوتر مواليد ‪،1990‬‬ ‫وا�شتهرت بدورها بيكي جاك�سون يف الربنامج‬ ‫التلفزيوين غلي‪ ،‬تعمل �ضمن رابطة املتالزمة داون‬ ‫الأمريكية للدفاع عن ذوي االحتياجات اخلا�صة‪،‬‬ ‫ريا‬ ‫وكذلك كري�س بريك الأمريكي الذي يعمل �سف ً‬ ‫للنوايا احل�سنة جلمعية متالزمة داون وله �أدوار‬

‫يف هوليوود مثل فيلم ‪ Mona‬و‪،Lisa smile‬‬ ‫ج�سدت هذه ال�شخ�صية‬ ‫وغريهما من الأدوار التي ّ‬ ‫من خالل �سفره يف جميع �أنحاء العامل لتمثيل‬ ‫‪ NDSS‬منذ عام ‪ 1994‬لزيادة التعليم والتوا�صل‬ ‫حول هذه الفئة‪.‬‬ ‫وما هذه امل�شاهد �إال دليل وا�ضح على �أن هذه‬ ‫الفئة �إذا القت دع ًما واهتما ًما ورعاية يكون لها �ش�أن‬ ‫كبري يف املجتمع‪ .‬والبحرين من الدول ال�س ّباقة يف‬ ‫احت�ضان هذه الفئة من خالل دجمهم يف املدار�س‬ ‫مع �أقرانهم الأ�سوياء‪ ،‬وتوفري بيئة تعليمية منا�سبة‬ ‫لهم وم�شاركتهم يف الأن�شطة املختلفة التي تتنا�سب‬ ‫مع هواياتهم‪ ،‬كما �أنهم ميثلون البالد يف العديد من‬ ‫املحافل الدولية والعاملية‪.‬‬ ‫فما �شهدناه م�ؤخ ًرا من احت�ضان لهذه الفئة‬ ‫وتدريبهم يف مدينة ال�شباب �ضمن برنامج (�سمو)‬ ‫الذي انطلق منذ العام ‪ 2016‬لي�صبح �أول برنامج‬ ‫خا�ص لذوي االحتياجات اخلا�صة مبدينة ال�شباب‪،‬‬ ‫والذي فاز باملركز الثالث �ضمن جائزة الأمري حممد‬ ‫بن فهد العاملية على م�ستوى الوطن العربي املُقامة‬ ‫يف مقر جامعة الدول العربية يف القاهرة‪ ،‬لهو دليل‬ ‫وا�ضح على �إميان ه�ؤالء الذين لهم الدور الكبري يف‬ ‫�إي�صال ر�سائل �إيجابية للمجتمع الذي عزز الثقة‬ ‫لديهم‪ ،‬بعيدًا عن النظرة الدونية لهم‪.‬‬ ‫من هنا كان لزا ًما علينا �أن نحمد اهلل على �أننا‬ ‫خمتلفون‪ ،‬ويف اختالفنا نعمة ت�ستحق الثناء‪.‬‬ ‫مالك فاخر علي‬

‫ر�سالة «ن�سويات» بني النا�س‬ ‫�إجنازات كثرية حققتها املر�أة منذ بداية احلركة‬ ‫الن�سوية يف العامل عندما اخت�صت احلركة باملطالبة‬ ‫بامل�ساواة بني اجلن�سني يف عده قطاعات مهمة‬ ‫يف احلياة‪ ،‬منها القطاع ال�سيا�سي واالجتماعي‪،‬‬ ‫فاحلركة الن�سوية �شقت طريقها ب�صعوبة خالل‬ ‫بداياتها لت�صل الآن �إىل كل قطر من العامل‪ ،‬وتو�ضح‬ ‫�أهدافها وتربز �إجنازاتها املدعومة من قبل امل�ؤيدين‬ ‫لها‪.‬‬ ‫احلركة ن�ش�أت لتكون الداعم الأول للمر�أة يف‬ ‫كل بقعة‪ ،‬ومت اال�ستجابة لها من قبل عدة حكومات‬ ‫من خالل حتقيق املطالب املطروحة و�إعطاء‬ ‫الفر�صة للن�ساء ومتكينهن يف جماالت كانت حك ًرا‬ ‫على اجلن�س الآخر لوقت طويل من الزمن‪ ،‬ومن‬ ‫املطالبة باحلقوق اىل الت�شويه‪ ،‬حيث ارتباط ا�سم‬ ‫الن�سوية يف فرتة من الفرتات بتعريف «املر�أة‬ ‫ربر لدى البع�ض‪ ،‬ومن‬ ‫التي تكره الرجال» دون م ّ‬ ‫املرجح �أن يكون هذا التعريف �أتى ب�سبب مطالباتها‬ ‫ّ‬ ‫وحدّة تعبريها باملقارنات يف بع�ض املوا�ضيع‪،‬‬ ‫ولكن احلركة الن�سوية ال تدعو �إىل كره الرجال وال‬ ‫اال�ستنقا�ص منهم �أبدًا‪ ،‬بل حتاول الدفاع عن فكرها‬ ‫والو�صول �إىل طريقة متكني الن�ساء من التحكم يف‬ ‫�ش�ؤون حياتهن بالكامل من خالل القنوات القانونية‬ ‫الر�سمية‪ ،‬وبت�سا ٍو ب�شكل م�شرع مع الرجل‪ ،‬ت�ضمن‬ ‫من خالله التمتع بحقوقها حتت �إطار قانوين‬ ‫يحميها م�ستقبالً‪.‬‬

‫الت�شويه الذي يتبع ا�سم «الن�سوية» ال يزال‬ ‫م�ستم ًرا وبكرثة يف وقتنا احلايل‪ ،‬وال�سبب من‬ ‫ورائه جمهول‪ ،‬فاملطالبات التي ال تزال املر�أة تطالب‬ ‫بها يف بع�ض دول العامل �شرعية‪ ،‬وتطالبها من‬ ‫القانون بكل رقي وبكامل حقها يف حرية التعبري‬ ‫عن الر�أي! ويجب �أن يعي العامل �أهمية هذه احلركة‬ ‫التي تخت�ص ب�أخذ احلقوق وحتقيق العدالة ملكون‬ ‫من املجتمع �صنع فر ًقا يف عدة مراحل وال يزال‬ ‫ي�صنع الفرق اىل الآن‪ ،‬من خالل تطوير املنظومة‬ ‫احلديثة التي ت�سري يف خط متوا ٍز مع التطور يف‬ ‫خمتلف جماالت احلياة التي ‪-‬وال جمال لل�شك‪-‬‬ ‫تتطلب وجود عن�صر ن�سائي مثقف فيها لت�ستطيع‬ ‫امل�ضي قد ًما بوجود اجلن�سني‪.‬‬

‫ر�سالة �شكر لتمكني املر�أة البحرينية‬

‫مملكة البحرين مكنت املر�أة و�أعطتها الفر�ص‬ ‫يف امل�شاركة يف كل القنوات واملجاالت املهمة التي‬ ‫حترك عجلة التطوير املجتمعي‪ ،‬وفتحت الباب على‬ ‫م�صراعيه من خالل املجل�س الأعلى للمر�أة الذي‬ ‫اهتم وال يزال ب�ش�ؤون املر�أة‪ ،‬وي�سهم ب�شكل كبري‬ ‫يف تثقيف املر�أة من خالل �شرح حقوقها وواجباتها‬ ‫اجتاه املجتمع واجتاه نف�سها‪ ،‬ودعم املر�أة من خالل‬ ‫عده برامج و�آليات‪ ،‬وو�ضع املجل�س املر�أة البحرينية‬ ‫يف مرتبة عالية من الثقافة والتطور الفكري خدمت‬ ‫من خاللها جمتمعها وحميطها‪.‬‬ ‫�شوق العثمان‬

‫مطلوب من هذه املر�أة‬ ‫قيادة �سيارة «�سكانها ميني»‬ ‫ـ ا�سرتاحة اخلمي�س ـ‬ ‫حديث عن ال�سحرة وامل�شعوذين وقراء‬ ‫احلظ والكف والفنجان‪.‬‬ ‫�أقول ـ وبكل �أ�سف ـ الن�ساء والفتيات‬ ‫يف بالدنا هن الزبائن الرئي�سون لل�سحرة‬ ‫وامل�شعوذين وقراء الكف والفنجان!‬ ‫ال ت�شعر امر�أة ـ �سيدة �أو فتاة ـ هنا يف‬ ‫بالدنا بحكة يف �أنفها ـ بحكة يف خ�شمها ـ‬ ‫�إال و«طارت» ب�سرعة �صاروخ ا�سكود نحو‬ ‫�أقرب بيت �ساحر وم�شعوذ وقارئ كف طلبا‬ ‫لل�شفاء على يديه من ـ حكة اخل�شم ـ هذه!‬ ‫ولأجل ـ ال�شفاء ـ هذا رمبا يطلب منها‬ ‫هذا ال�ساحر ـ امل�شعوذ �أكل ـ تناول ـ كلية‬ ‫منلة! �أول زيارة �صديقاتها على ظهر تي�س!‬ ‫�أو امل�شي «ريو�س» يف ال�سوق!‬ ‫�إخواين و�أخواتي �أقول لكم بهذا‬ ‫اخل�صو�ص ـ ان يطلب ال�سحرة وامل�شعوذون‬ ‫وقراء الكف مثل هذه الطلبات الغريبة‬ ‫والعجيبة من زبائنهم ـ فهذا �أمر اعتيادي‬ ‫ومعلوم‪.‬‬ ‫حدثتني امراة منذ زمن طويل عن �ساحر‬ ‫ـ م�شعوذ طلب من �صديقتها ان كانت تريد‬ ‫ال�شفاء من مر�ض معني �أن تتناول ـ ت�أكل‬ ‫حلم ـ دجاجة تتكلم اثيوبي!‬ ‫ت�ضيف هده املر�أة ـ وحني �أ�شارت‬ ‫�صديقتي هذه ل�صعوبة �إيجاد دجاجة تتكلم‬ ‫اثيوبي‪.‬‬ ‫�أكد لها هذا ال�ساحر ـ امل�شعوذ ـ قارئ‬ ‫الكف والفنجان قدرته على جعل �أي دجاجة‬ ‫تتكلم اثيوبي وحتى �صومايل واجنليزي‬ ‫وفرن�سي!‬ ‫و�أنا ـ حقيقة ـ املتوكل على اهلل ـ بن عطوية‬ ‫ـ البار ـ ال �أعلم ملاذا تثق الن�ساء البحرينيات‬ ‫اىل درجة كبرية ـ ب�صورة عمياء ـ يف �أقوال‬ ‫ال�سحرة وامل�شعوذين وقراء الكف!‬ ‫وترى يف هذه الأقوال �أقواال �صحيحة‬ ‫و�سليمة و�صائبة!‬ ‫وال ميكن �أن تكون خاطئة حتت خمتلف‬ ‫الظروف!‬ ‫حدثتني امراة بحرينية حول ذلك بالقول‬ ‫ قبل ع�شرين �سنة طلب مني �ساحر ـ‬‫م�شعوذ ـ يف �إحدى الدول العربية ـ �أن �أركب‬ ‫�أنا وابنتي �سيارة ـ �سكانها يف اليمني ـ �إن‬ ‫كنت �أ�سعى و�أريد البنتي ـ هذه ـ �أن تنجح‬ ‫يف املدر�سة!‬ ‫لكنني ـ �أنا ـ وابنتي مل جند حتى ـ الآن ـ‬ ‫�سيارة �سكانها يف اليمني‪.‬‬

‫�أبو حامد العرادي‬

‫امللمل‬ ‫هناك نوع من القما�ش �أبي�ض اللون يطلق عليه‬ ‫امللمل ميم مفتوحة والم �ساكنة تعقبها اي�ضا ميم ثانية‬ ‫مفتوحة‪.‬‬ ‫هذا النوع من القما�ش ت�صنع منه املالب�س اخلفيفة‪،‬‬ ‫وقد ر�أيت رجاال من ذوي ال�ش�أن يف البحرين يف نهاية‬ ‫اخلم�سينات وانا �صغري يرتدون هذا النوع من املالب�س‬ ‫فوق املالب�س االعتيادية‪.‬‬ ‫اما يف وقت مت�أخر فقد ر�أيت النا�س يلب�سون‬ ‫االطفال الذين للتو ُط ّهروا ‪-‬او كما يطلقون عليهم‬ ‫خمتتنون‪ -‬الب�سني هذه املالب�س اخلفيفة لكن بدون‬ ‫مالب�س داخلية‪ ،‬كما ر�أيت الن�ساء يقومون بتغطية‬ ‫�أطفالهن الر�ضع وهم يف املهاد يف ال�صيف بهذه‬ ‫املالب�س اخلفيفة حماية لهم من الذباب او احل�شرات‬ ‫الطيارة‪ .‬ودمتم �ساملني‪.‬‬


‫دعم مالي لمن‬ ‫يرغب في إتمام‬

‫‪04‬‬

‫اســتحقاق الموظــف بالقطــاع الخاص عالوة اجتماعية في حالة الــزواج أمر طبيعي‪ ،‬ولكن بنك البحرين‬ ‫للتنميــة يمــد اســتحقاق العــاوة للموظفــات فــي حالــة الطــاق والترمــل وذلــك وفــق معلومــات أدلى بها‬

‫‪local‬‬

‫مسؤول بالبنك بحوار مع صحيفة البالد‪.‬‬

‫‪@albiladpress.com‬‬

‫وقالــت مديــر أول اإلعــام واالتصــاالت بالبنــك زيــن جميل الشــاهد إن البنــك قرر تخفيف ســاعات العمل‬ ‫أثناء فترة الحمل‪.‬‬

‫تعليمه وقروض‬

‫أما عن مبادرات البنك لتعزيز تكافؤ الفرص بين موظفيه‪ ،‬فردت الشاهد بأن البنك يدعم ماليا الموظفين‬

‫دون فوائد‬

‫من الجنســين ممن يرغبون في إتمام مســيرتهم التعليمية والحصول على الشــهادات العليا أو الشــهادات‬ ‫ً‬ ‫شخصيا دون فوائد‪.‬‬ ‫االحترافية المتخصصة‪ ،‬ويمنح جميع الموظفين قرضا‬ ‫وبلغــت نســبة الموظفــات مــن إجمالي عــدد الموظفيــن ‪ ،% 47‬وارتفعــت حصة المــرأة الموظفة‬ ‫نســبيا في الفترة الماضية‪ ،‬وزاد عدد اإلناث شــاغالت المناصب القيادية بعدة أقســام مختلفة‬

‫‪ % 47‬نسبة‬

‫مثل الشؤون القانونية وإدارة االلتزام وغيرها‪.‬‬

‫الموظفات وزيادة‬

‫وتنشــر صحيفــة “البــاد” نص لقــاء فعالية رتبها مجلــس التوازن بين الجنســين بدار البالد‬

‫شاغالت المناصب‬

‫للصحافة مع مدير أول اإلعالم واالتصاالت ببنك البحرين للتنمية زين الشاهد‪:‬‬

‫القيادية‬

‫الخميس‬

‫‪ 15‬أغسطس ‪2019‬‬ ‫‪ 14‬ذو الحجة ‪1440‬‬

‫راشد الغائب |‏ تصوير خليل إبراهيم‬

‫بنك التنمية يصرف عالوة اجتماعية لموظفاته المطلقات واألرامل‬

‫مــســؤولــة بــالــبــنــك فـــي حــــوار مـــع “^”‪ :‬تــخــفــيــف ســـاعـــات عــمــل الــحــامــل‬

‫نسبة الموظفات‬

‫دورنا كمؤسســة تنموية يتطلب منا تقديم‬ ‫نمــاذج نســائية بحرينيــة يحتــذى بهــا فــي‬

‫»»‬

‫كم عدد إجمالي الموظفين‬

‫الكفاءة واإلبداع واالبتكار‪.‬‬

‫ونسبة الموظفات منهم؟‬

‫تبلــغ نســبة الموظفــات فــي مجموعــة‬

‫مشروعات طموحة‬

‫بنــك البحريــن للتنميــة ‪ % 47‬مــن‬ ‫إجمالي عدد الموظفين ككل‪.‬‬

‫»»‬

‫ما أبرز المشروعات التي‬

‫نفذها البنك لدعم تقدم المرأة‬

‫ارتفع نسبيا‬

‫البحرينية؟‬

‫»»‬

‫أطلــق البنك مجموعة مشــروعات لتحقيق‬

‫هل ارتفع أو انخفض عدد‬

‫التطلعات الطموحة للمرأة ومن أبرزها‪:‬‬

‫الموظفات في العام ‪2018‬‬

‫‪ .1‬تأســيس مركــز تنميــة قــدرات المــرأة‬

‫والربع األول من العام‬

‫البحرينيــة “ريــادات” الــذي يعّ ــد األول مــن‬

‫‪2019‬؟‬

‫نوعــه فــي العالــم والــذي تــم افتتاحــه في‬

‫ً‬ ‫نسبيا‪.‬‬ ‫نعم ارتفع‬

‫نوفمبــر ‪ 2013‬مــن قبــل صاحبــة الســمو‬ ‫الملكــي األميــرة ســبيكة بنــت إبراهيــم‬

‫زيادة القانونيات‬

‫بنــاء علــى‬ ‫ً‬ ‫آل خليفــة‪ ،‬حيــث تــم إنشــاؤه‬ ‫االتفاقيــة التي تــم توقيعها بيــن مجموعة‬

‫»»‬

‫هل زاد عدد اإلناث شاغالت‬ ‫المناصب القيادية في العام‬ ‫‪ 2018‬والربع األول من العام‬ ‫‪2019‬؟‬

‫نعم زاد عدد اإلناث شاغالت المناصب‬ ‫القياديــة في العــام ‪ 2018‬والربع األول‬ ‫مــن العــام الجــاري ‪ ،2019‬فــي عــدة‬ ‫أقسام مختلفة مثل الشؤون القانونية‪،‬‬ ‫إدارة االلتزام وغيرها‪.‬‬

‫‪ 100‬دورة‬

‫»»‬

‫كم عدد المستفيدات من‬

‫اإلناث من الدورات التدريبية؟‬

‫شــاركت أكثر من ‪ 77‬موظفة في العام‬ ‫‪ 2018‬وحتــى نهايــة الربــع األول مــن‬ ‫العام الجاري ‪ 2019‬في أكثر من ‪1100‬‬ ‫دورة تدريبيــة أو ورشــة عمــل داخــل‬ ‫البحرين وخارجها‪.‬‬

‫الخدمات المساندة‬

‫»»‬

‫تتنافس مختلف الجهات‬

‫بنــك البحريــن للتنميــة والمجلــس األعلــى‬

‫في توفير خدمات مساندة‬ ‫للموظفة‪ ،‬سواء بتطبيق الدوام‬ ‫المرن أو العمل من المنزل أو‬ ‫صرف عالوات أو تأمين حضانة‬ ‫األطفال‪ ،‬فما أبرز الخدمات التي‬ ‫توفرونها للموظفة؟‬

‫الحمل‪.‬‬ ‫وذلك بما يتناسب مع احتياجاتها‬

‫ومتطلباتها وبحسب الفئات العمرية‬ ‫والمهنية ‪ ،‬والتركيز على مالءمة‬

‫مختلف الظروف المحيطة بها ومراعاة‬

‫خصوصيتها التي تتطلب منها تحقيق‬

‫يقــدم بنــك البحريــن للتنميــة مختلــف‬

‫التكامل والتنسيق بين مسؤولياتها‬

‫المنتســبات للبنــك والتي تقــوم على توفير‬

‫واألسرية وغيرها كثير‪.‬‬

‫أنــواع الدعــم المتكامــل لجميــع الموظفات‬ ‫الخدمات المساندة للمرأة من أهمها‪:‬‬ ‫‪1.1‬منح عالوة اجتماعية في حاالت‬ ‫الزواج والطالق والترمل‪.‬‬

‫‪2.2‬تقديم برامج تدريبية متخصصة‬

‫تهدف إلى تعزيز المهارات اإلبداعية‬ ‫والمواهب المبتكرة‪.‬‬

‫‪3.3‬توفير الخدمات المساندة للمرأة من‬

‫خالل توفير بيئة عمل صحية تحمي‬

‫لها خصوصيتها وتسهم في تعزيز‬ ‫استمراريتها في العمل‪.‬‬

‫العديد من‬

‫‪6.6‬دراسة أنماط السالمة المهنية للمرأة‬

‫‪ .55.5‬تخفيف ساعات العمل أثناء فترة‬

‫رائدات األعمال‬

‫قيمة المحفظة‬

‫المتميزات وصلن‬

‫المالية لتنمية‬

‫إلى العالمية‬

‫البحرينية تجاريا‬

‫بإنشــاء المركــز وتمويــل بنائــه وتوفيــر‬ ‫الخدمــات للمســتفيدين بهــدف إجــراء‬ ‫التدريــب والتأهيــل‪ ،‬كمــا تنــص االتفاقيــة‬ ‫علــى المســاهمة فــي زيــادة معــدل نجــاح‬ ‫المرأة في ريادة األعمال‪.‬‬ ‫نجاحــات مشــهودة فــي‬ ‫‪ .2‬حقــق البنــك‬ ‫ٍ‬ ‫مجــال دعم المــرأة البحرينية تبرهن عليها‬

‫المنزلية والوظيفية واالجتماعية‬

‫بالدورة الجديدة بجائزة صاحبة‬

‫‪7.7‬تكريم جميع الموظفات في يوم المرأة‬ ‫البحرينية الذي يصادف األول من‬

‫ديسمبر من كل عام‪.‬‬

‫‪8.8‬تمثيل البنك في مختلف الفعاليات من‬ ‫المؤتمرات والندوات والمعارض داخل‬

‫السمو الملكي األميرة سبيكة‬

‫رائــدات األعمــال المتميــزات وحصولهــن‬

‫بنت إبراهيم آل خليفة لتقدم‬

‫توضيــح فاعليــة دور المــرأة البحرينيــة‬

‫علــى جوائــز محليــة وإقليميــة وعالميــة‪،‬‬

‫المرأة البحرينية؟‬

‫وقدرتها على تحقيق ذاتها‪.‬‬

‫األمــر الذي يؤكد قدرة المــرأة على اإلتقان‬

‫وكذلــك التأكيــد علــى ضــرورة اســتعراض‬

‫والمهارة ‪.‬‬

‫اإلنجــازات التي تقدمها كل امرأة بحرينية‬

‫‪ .3‬وصــول العديــد مــن رائــدات األعمــال‬

‫فــي المقــام األول إلى تجســيد التوجيهات‬

‫البحرين وخارجها‪.‬‬

‫الســديدة الصــادرة من قبل صاحبة الســمو‬

‫‪9.9‬التحدث باسم البنك في العديد من‬

‫الملكــي األميــرة ســبيكة بنــت إبراهيــم آل‬

‫الوسائل اإلعالمية (اإلذاعة‪ ،‬التلفزيون‪،‬‬

‫خليفــة رئيســة المجلــس األعلــى للمــرأة‬

‫الصحف)‪.‬‬

‫قرينــة عاهــل البــاد الخاصة بتقــدم المرأة‬

‫»»‬

‫في مجال عملها ومجتمعها‪.‬‬

‫المتميــزات إلــى العالمية من خالل الســعي‬

‫وهــا نحــن اآلن نتقدم للمشــاركة هذا العام‬

‫المتواصل إلى تطوير مشــاريعهن الخاصة‬

‫فخــر واعتــزاز مــن منطلــق الحــرص‬ ‫بــكل‬ ‫ٍ‬

‫وإعطائها طابع االنفراد والتميز‪.‬‬

‫علــى تأكيد دور المــرأة البحرينية الحيوي‪،‬‬

‫‪ .4‬إطــاق محفظــة ماليــة لتنميــة المــرأة‬

‫والتوّ جــه نحو تعزيز مفهوم أكثر شــمولية‬

‫البحرينيــة للنشــاط التجــاري بالتعاون بين‬

‫كما تسعى المجموعة باستمرار إلى تعزيز‬

‫وفاعليــة وهو تقــدم المــرأة البحرينية بعد‬

‫البنــك وتمكيــن والمجلــس األعلــى للمــرأة‬

‫مشــاركتها فــي الــدورات الخاصــة بجائــزة‬

‫تحقيــق التمكيــن المنشــود‪ ،‬وبالتالــي فــإن‬

‫بقيمة ‪ 100‬مليون دوالر‪.‬‬

‫البحرينية‪.‬‬

‫ما استعداداتكم للمشاركة‬

‫مؤشــرات حقيقيــة‪ ،‬كبــروز العديــد مــن‬

‫صاحبــة الســمو الملكــي األميــرة ســبيكة‬ ‫ً‬ ‫إيمانا منها بأهمية‬ ‫بنــت إبراهيــم آل خليفة‬

‫تســعى مجموعــة بنــك البحريــن للتنميــة‬

‫الكفاءة واإلبداع‬

‫‪4.4‬منح الموظفة ساعة األمومة‪.‬‬

‫‪ 100‬مليون دوالر‬

‫للمــرأة‪ ،‬والتــي تنــص علــى قيــام البنــك‬

‫مبادرات التكافؤ‬

‫»»ما أبرز المبادرات التي تدعم تكافؤ الفرص بين الموظفين والموظفات؟‬

‫أكثر من ‪77‬‬

‫يقدم البنك عددا من المبادرات من أبرزها‪:‬‬

‫دراسة أنماط‬

‫موظفة شاركن‬

‫السالمة المهنية‬

‫في ‪ 1100‬دورة‬

‫للمرأة ومراعاة‬

‫وورشة‬

‫خصوصيتها‬

‫من مبادرات البنك‬ ‫توفير التأمين‬ ‫الصحي لعائلة‬ ‫الموظف‬

‫تقديم برامج‬ ‫تدريبية تهدف‬ ‫لتعزيز المهارات‬ ‫اإلبداعية‬

‫توفير التأمين الصحي‬ ‫الذي يشمل الموظفة‬ ‫وزوجها وأبناءها‬ ‫وكذلك الموظف‬ ‫وزوجته وأبناؤه‪.‬‬

‫توفير التأمين‬ ‫على الحياة لجميع‬ ‫الموظفين من الرجال‬ ‫والنساء على السواء‪.‬‬

‫منح الموظفين‬ ‫والموظفات فرص‬ ‫الحصول على الترقيات‬ ‫والوصول إلى مناصب‬ ‫قيادية عليا‪.‬‬

‫منح جميع الموظفين‬ ‫ونساء قرض ًا‬ ‫ً‬ ‫ال‬ ‫رجا ً‬ ‫شخصي ًا بدون فوائد‪.‬‬

‫اختيار مجموعة من موظفات البنك للمشاركة في لجنة تكافؤ الفرص التي‬ ‫تــم إقرارهــا من قبل مجلس الخدمة المدنية بإنشــاء لجان تكافؤ الفرص‬ ‫في المؤسسات الحكومية‪ ،‬والتي تضمن تطبيق مبدأ تكافؤ الفرص بين‬ ‫الموظفيــن فــي فرص التعييــن والتدريب واالبتعــاث والتمثيل والترقي‬ ‫الوظيفــي وضمــان مراعــاة احتياجــات المــرأة العاملــة فــي المؤسســة‪،‬‬ ‫وبمــا يضمــن كذلــك تضميــن مبــدأ تكافــؤ الفــرص فــي جميــع سياســات‬ ‫واســتراتيجيات وخطط ومشــاريع كل مؤسســة‪ ،‬وذلك على ضوء التوجيه‬ ‫الســامي لصاحــب الجاللــة الملــك حمــد بن عيســى آل خليفة بتفعيــل النمــوذج الوطني إلدماج‬ ‫احتياجات المرأة في إطار تكافؤ الفرص‪ ،‬وتظهر مســيرة بنك البحرين للتنمية منذ التأســيس‬ ‫حــرص مجلــس اإلدارة واإلدارة التنفيذيــة علــى تطبيق هذا المبدأ وتطويــر آليات تنفيذه عام ًا‬ ‫بشكل يتسم بالموضوعية والحيادية المطلقة‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫تلو اآلخر‬

‫‪infographics‬‬

‫المساهمة في تقديم الدعم المالي للموظفات‬ ‫والموظفين ممن يرغبون في إتمام مسيرتهم‬ ‫التعليمية والحصول على الشهادات العليا أو‬ ‫الشهادات االحترافية المتخصصة‪.‬‬

‫مركز “رائدات”‬ ‫يساهم في‬ ‫نجاح رائدات‬ ‫األعمال‬

‫رائدات األعمال‬ ‫المتميزات حصلن‬ ‫على دعم من‬ ‫البنك‬


‫أخبار الوطن‬ ‫‪local@alwatannews.net‬‬ ‫السنة ‪14‬‬

‫‪27‬‬

‫| العـدد ‪ | 4996‬الخميس ‪ 14‬ذو الحجة ‪1440‬هـ | ‪Thu15 Aug 2019‬‬

‫أول بحرينية تنال شهادة بناء األقمار الصناعية لـ‬ ‫علوم الفضاء تحقق ‪ ٪40‬من أهداف التنمية المستدامة‬

‫‪:‬‬

‫ريم سنان‪ :‬شغوفة بعلوم الفضاء وال مستحيل في قاموسي‬ ‫سماهر سيف اليزل‬

‫أكدت أول بحرينية تحصل على ش��هادة احترافية في بناء األقمار الصناعية والمحطات األرضية المهندس��ة ريم سنان شغفها‬ ‫بعلوم الفصاء‪ ،‬مؤكدة أن كلمة «المستحيل» غير موجودة في قاموسها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وقالت س��نان في حوار لـ»الوطن» إنه «رغم أن مجال الفضاء جديد نس��بيا في البحرين‪ ،‬فإنها ما زالت من الدول القليلة التي‬ ‫تس��عى للريادة في ميدان الفضاء‪ ،‬والجهود الكبيرة التي تبذل حالياً لبناء القدرات الوطنية س��تثمر بال شك عن نتائج إيجابية‬ ‫تعزز مكانة البحرين في هذا المجال»‪ ،‬مش��يرة إلى أن المملكة حققت كثيراً من اإلنجازات في مجال الفضاء في وقت قياس��ي‬ ‫مقارن��ة بدول كثيرة‪ .‬وأضافت س��نان «ليس غريب��اً دخول المرأة البحرينية هذا المجال باعتبارها س��باقة في كل ما يمكن أن‬ ‫يخدم المجتمع البحريني‪ ،‬وهي تسهم في تحقيق رؤية جاللة الملك المفدى وصاحبة السمو الملكي األميرة سبيكة للنهوض‬ ‫بالمرأة البحرينية‪ ،‬وممارسة حقها في بناء مستقبل البحرين»‪.‬‬ ‫وأشادت سنان بالتجربة التي خاضتها في روسيا واشتملت على جوانب علمية وتقنية في مجال بناء األقمار الصناعية والمحطات‬ ‫األرضية بمش��اركة نخبة من العلماء المتميزين على المستوى العالمي‪ .‬وكانت ريم سنان حصلت على بكالوريوس الهندسة‬ ‫اإللكترونية من بوليتكنك البحرين سنة ‪ ،2015‬والماجستير في إدارة المخاطر من جامعة ساوثهمبتون في المملكة المتحدة‬ ‫س��نة ‪ ،2017‬والتحقت بالعمل في الهيئة الوطنية لعلوم الفضاء في ‪ .2018‬وحصلت على عدة شهادات احترافية في مجاالت‬ ‫ذات صلة بالفضاء وعلومه‪.‬‬ ‫وبدأ شغف سنان بالنجوم والفضاء منذ الصغر وحلمت بأن تتخصص في مجال الفضاء وعلومه وخطت خطوتها األولى لتكون‬ ‫أول بحرينية تحصل على شهادة احترافية في بناء األقمار الصناعية والمحطات األرضية‪ ..‬وفي ما يلي نص الحوار‪:‬‬ ‫كيف تري��ن تجربتك في اجتياز دورة متقدمة في علوم‬ ‫الفضاء؟‬ ‫كان��ت تجرب��ة متمي��زة اس��تفدت منها كثي��راً‪ ،‬حيث‬ ‫اش��تملت ال��دورة على ع��دد م��ن الجوان��ب العلمية‬ ‫والتقني��ة المتطورة ف��ي مجال بناء األقم��ار الصناعية‬ ‫والمحطات األرضية‪ .‬وش��ارك ف��ي تقديمها نخبة من‬ ‫العلم��اء المتميزي��ن على المس��توى العالم��ي‪ .‬وعلى‬ ‫هامش مش��اركتي ف��ي ال��دورة تمكنت م��ن تكوين‬ ‫عالق��ات وطيدة مع مجموعة من الخب��راء في مجاالت‬ ‫مرتبطة بالفض��اء وعلومه المختلف��ة لتبادل المعارف‬ ‫واآلراء واالقتراح��ات بما يس��هم في تعزي��ز إمكانيات‬ ‫الهيئ��ة الوطني��ة لعلوم الفضاء‪ .‬كم��ا أتاحت لي هذه‬ ‫ال��دورة االط�لاع على تج��ارب دول رائدة ف��ي ميدان‬ ‫الفض��اء والوق��وف عل��ى أح��دث التقنيات م��ن خالل‬ ‫مش��اركة محاضري��ن من ه��ذه الدول ومن ش��ركات‬ ‫ومراكز أبحاث متخصصة ذات س��معة دولية مرموقة‪،‬‬ ‫حي��ث تم ط��رح ع��دة أوراق علمية في مج��ال الفضاء‬ ‫والتطبيقات المتصلة ب��ه مثل أنظمة الدفع بالبالزما‪،‬‬ ‫وأنظم��ة المحط��ات األرضي��ة المس��تقبلية‪ ،‬وتأمين‬ ‫أنظمة االتصاالت الفضائية‪ .‬إن ما اكتسبته من معارف‬ ‫من هذه المش��اركة سيساعدني بال ش��ك في تطوير‬ ‫قدرات��ي وصقل مهارات��ي لخدمة البحري��ن من خالل‬ ‫عملي ضمن فريق الهيئة الوطنية لعلوم الفضاء‪.‬‬ ‫كيف بدأ شغفك بالفضاء؟‬ ‫منذ الصغر كان لدي شغف بالنجوم والكواكب‪ ،‬وأذكر‬ ‫جيداً أنني خالل دراس��تي في المرحلة اإلعدادية نفذنا‬ ‫مشروعاً مدرسياً عن المجموعة الشمسية‪ ،‬ومنذ ذلك‬ ‫الوق��ت أصبحت ش��غوفة بالفض��اء وعلوم��ه‪ .‬وعندما‬ ‫س��نحت لي الفرص��ة للتقديم للهيئ��ة الوطنية لعلوم‬ ‫الفضاء لم أتردد في التقديم للوظيفة‪ ،‬وتم بحمد اهلل‬ ‫اختياري لفريق البحري��ن للفضاء‪ ،‬وكانت هي الخطوة‬ ‫األولى لتحقيق حلمي منذ الصغر‪.‬‬ ‫ماذا يعني دخ��ول المرأة البحرينية ه��ذا المجال؟ وما‬ ‫دالالت هذه اإلضافة النوعية في مجال عمل المرأة؟‬ ‫ليس من المس��تغرب دخول المرأة البحرينية في هذا‬ ‫المجال‪ ،‬فكعادتها كانت المرأة البحرينية س��باقة في‬ ‫الدخ��ول في جمي��ع المجاالت العلمية مما أس��هم في‬ ‫بن��اء المجتم��ع البحريني وجع��ل منها فخ��راً للوطن‪.‬‬ ‫وه��ذه اإلضافة في مج��ال عمل المرأة تأتي لتس��هم‬ ‫في تحقيق رؤي��ة حضرة صاحب الجالل��ة الملك حمد‬ ‫بن عيس��ى آل خليفة عاهل الب�لاد المفدى‪ ،‬وتطلعات‬ ‫صاحبة السمو الملكي األميرة سبيكة بنت إبراهيم آل‬ ‫خليف��ة قرينة عاهل البالد المف��دى‪ ،‬للنهوض بالمرأة‬ ‫البحريني��ة وتمكينه��ا م��ن ممارس��ة دورها ف��ي بناء‬ ‫بحرين المستقبل‪.‬‬ ‫ما الخطوة المقبلة‪ ،‬وكيف ترين مستقبلك؟‬

‫مواصلة الدراس��ة لنيل ش��هادة عليا في مجال تقنيات‬ ‫الفض��اء‪ ،‬لكس��ب مزيد م��ن الخبرات والمه��ارات في‬ ‫مجال تصميم وبناء وتش��غيل األقمار الصناعية لتلبية‬ ‫احتياج��ات البحري��ن‪ .‬وهذا يمثل هدفاً رئيس��اً للهيئة‬ ‫الوطني��ة لعلوم الفضاء التي ال تدخر جهداً في س��بيل‬ ‫بن��اء الكفاءات الوطنية وتمكي��ن المرأة البحرينية في‬ ‫هذا المجال‪ .‬بمش��يئة اهلل وبتوفيقه س��أبذل قصارى‬ ‫جه��دي لتطوير الق��درات الوطنية في مج��ال الفضاء‬ ‫لرد جزء ولو بس��يط لهذا الوطن الغالي وتحقيق رؤية‬ ‫قيادته الرشيدة حفظها اهلل ورعاها‪.‬‬ ‫بين الطفولة والش��باب كيف تشكلت خبراتك العلمية‬ ‫والعملية؟‬ ‫تش��كلت خبراتي م��ن خالل حب��ي للق��راءة واالطالع‬ ‫ومتابعتي المستمرة آلخر التطورات في المجال العلمي‬ ‫والمشاركة في ورش عمل وتنفيذ الدراسات بالتعاون‬ ‫مع أصحاب الخبرة في مجاالت عدة‪ ،‬إضافة لدراس��تي‬ ‫األكاديمية في مجال الهندس��ة اإللكترونية وحصولي‬ ‫على عدة شهادات احترافية في مجاالت عدة‪ .‬كل ذلك‬ ‫ساهم في تكوين شخصيتي وبناء خبراتي التي مهدت‬ ‫الدرب لالنضمام للهيئة الوطنية لعلوم الفضاء‪.‬‬ ‫م��ا هو البرنامج ال��ذي انضممت إليه ولم��اذا اخترته؟‬ ‫وماذا أضاف لك؟‬ ‫إن ه��ذا البرنامج العالمي تم تنفي��ذه من قبل جامعة‬ ‫س��انت بترس��برغ التقنية بجمهورية روسيا االتحادية‬ ‫بالتعاون مع عدة دول منها إس��بانيا وإيطاليا‪ ،‬ويحمل‬ ‫البرنامج اس��م «تقنيات الفضاء» ويعتب��ر من البرامج‬ ‫الرائدة في هذا المجال على المستوى الدولي‪ .‬ويشمل‬ ‫البرنامج مبادئ تصميم وبناء واختبار وتشغيل األقمار‬ ‫الصناعي��ة‪ ،‬ومب��ادئ إدارة المحط��ات األرضي��ة وآلية‬ ‫التواص��ل واالتصال م��ع مختلف األقم��ار الصناعية‪ ،‬و‬ ‫س��اهم البرنامج في إكس��ابي معرفة واسعة بتقنيات‬ ‫الفضاء المتصل��ة ببناء األقم��ار الصناعية والمحطات‬ ‫األرضي��ة وتقني��ات االتص��االت الفضائي��ة‪ ،‬كما كان‬ ‫للج��زء العملي من��ه والزيارات الميداني��ة دور بارز في‬ ‫إثراء معرفتي بأحدث التقنيات المس��تخدمة حالياً من‬ ‫قبل مراكز األبحاث وشركات التصنيع المتخصصة في‬ ‫مجال الفضاء‪.‬‬ ‫ما التحديات التي تواجهك في هذا المجال؟‬ ‫كون مجال الفضاء جديد نسبياً في منطقتنا‪ ،‬فقد كان‬ ‫من أب��رز التحديات الت��ي واجهناها االفتق��ار للخبرات‬ ‫والتجهيزات التقنية والبنية التحتية المس��اندة‪ ،‬ولكن‬ ‫مع الجهود التي تبذلها الهيئة الوطنية لعلوم الفضاء‬ ‫وبمتابع��ة مس��تمرة م��ن س��عادة وزي��ر المواصالت‬ ‫واالتص��االت الوزي��ر المعني بالرقابة واإلش��راف على‬ ‫الهيئة فإن العديد من هذه التحديات تم تجاوزها وهلل‬ ‫الحمد‪.‬‬

‫دورة روسيا‬

‫ريم سنان‬

‫البحرين حققت إنجازات‬ ‫كثيرة في المجال بوقت قياسي‬ ‫واجهنا تحدي قلة‬ ‫الخبرات والتجهيزات وتغلبنا عليه‬ ‫الهيئة الوطنية لعلوم الفضاء‬ ‫تبذل جهودًا جبارة لتطوير القطاع‬ ‫تدرب��ت في برنام��ج متقدم ف��ي تطبيق��ات التقنيات‬ ‫الفضائية‪ ،‬فما أهمية هذه التقنيات؟‬ ‫لتقني��ات الفض��اء اس��تخدامات واس��عة ف��ي مختلف‬ ‫مج��االت الحياة‪ ،‬م��ن بينها ما يتعل��ق بالبنية التحتية‬ ‫والتخطي��ط والمس��احة والبيئة واالتص��االت واألمن‪،‬‬ ‫وعليه فإن الفضاء وتقنياته يش��كل جزءاً أساس��ياً في‬ ‫الحياة المعاص��رة‪ ،‬حتى بات يصنف جزء أساس��ياً من‬ ‫البنية التحتية لألمم المتحضرة‪ .‬وأشارت تقارير األمم‬ ‫المتحدة إلى أن ‪ %40‬من أهداف التنمية المس��تدامة‬ ‫ال يمك��ن تحقيقه��ا من دون االعتم��اد على تطبيقات‬ ‫وتقنيات الفضاء‪ .‬وحالياً جميع الدول التي تسعى لرفاه‬ ‫ش��عوبها تتوجه لالس��تثمار ف��ي مجال الفض��اء وبناء‬ ‫قدراتها فيه‪.‬‬ ‫زرت محط��ات ومق��رات أرضية متقدمة على مس��توى‬ ‫العالم‪ ،‬فما الذي أضافته لك هذه الزيارات؟ وما اآلفاق‬ ‫الجديدة التي اكتشفتها؟‬ ‫أتاح��ت لي الزيارات العلمي��ة الميدانية فرصة التعرف‬ ‫عل��ى التجهيزات واألنظمة المس��تخدمة ف��ي ميدان‬ ‫الفض��اء وط��رق إدارة ه��ذه المحط��ات والمق��رات‪،‬‬ ‫وتش��كلت لدي صورة واضحة عن األس��اليب الحديثة‬ ‫المتبع��ة في هذا المجال ما سيس��هم ف��ي نقلي هذه‬ ‫الخبرات والمعارف لخدمة البحرين‪.‬‬ ‫اآلف��اق ال حدود لها‪ ،‬والمس��تحيل كلم��ة ال توجد في‬ ‫قاموس��ي‪ ،‬وإذا توف��رت اإلرادة الصادق��ة والعزيم��ة‬ ‫والمه��ارة مع مس��اندة م��ن المس��ؤولين المعنيين‪،‬‬ ‫فيمكنني القول إن باإلمكان تحقيق الكثير للبحرين في‬ ‫مجال الفضاء‪ .‬وما الدعم الذي حصلت عليه للمشاركة‬ ‫في هذا البرنامج إال دليل ملموس على ذلك‪.‬‬ ‫مج��ال الفضاء مجال صعب يحمل ف��ي طياته تحديات‬ ‫مختلف��ة وهو مجال نوعي متخص��ص بدأ االهتمام به‬ ‫في البحرين وه��و مبادرة جدية تت�لاءم مع متطلبات‬

‫المستقبل فأين ترين البحرين في هذا المجال وما هو‬ ‫موقعها مقارنة بالدول األخرى؟‬ ‫رغم أن مجال الفضاء جديد نس��بياً في البحرين‪ ،‬فإننا‬ ‫ما زلنا ضم��ن الدول القليلة التي تس��عى للريادة في‬ ‫ميدان الفضاء‪ ،‬والجهود الكبيرة التي تبذل حالياً لبناء‬ ‫القدرات الوطنية ستثمر بال شك عن نتائج إيجابية تعزز‬ ‫مكانة البحرين في هذا المجال وتمنحها الريادة بإذن‬ ‫اهلل‪ .‬فالمواط��ن البحريني معروف بروح��ه التي تتوق‬ ‫للتفوق وتحقيق النجاحات في مختلف الميادين‪ ،‬و من‬ ‫الجدي��ر بالذكر أن البحرين حققت كثيراً من اإلنجازات‬ ‫في مجال الفضاء في وقت قياسي مقارنة بدول كثيرة‪.‬‬ ‫كما أنها أتمت إجراءات انضمامها للمعاهدات الدولية‬ ‫ذات الصل��ة وأصبحت عضواً في مكتب األمم المتحدة‬ ‫لالس��تخدامات الس��لمية للفضاء الخارج��ي واعتمدت‬ ‫سياس��تها الوطني��ة للفض��اء وخطتها اإلس��تراتيجية‬ ‫للس��نوات الخم��س‪ ،‬األمر الذي نال اإلش��ادة من قبل‬ ‫الجهات الدولية ذات العالقة بعلوم الفضاء‪.‬‬ ‫كي��ف يمكن تعزيز المعرفة والتكنولوجيا الس��تغاللها‬ ‫في تطوير هذا المجال بالبحرين؟‬ ‫بال شك فإن االس��تثمار في العنصر البشري من خالل‬ ‫التعليم والتدريب يش��كل الس��بيل األمثل والمستدام‬ ‫لنقل المعرفة واكتس��اب المهارات الالزمة الس��تغالل‬ ‫التقنيات الحديثة للمس��اهمة في تطوير قطاع الفضاء‬ ‫في البحرين‪ ،‬وه��ذا ما تقوم الهيئ��ة حاليا ًكأحد أهم‬ ‫أهدافها اإلس��تراتيجية‪ ،‬حيث يبذل د‪.‬محمد العسيري‬ ‫الرئيس التنفيذي للهيئ��ة جهوداً كبيرة لتوفير فرص‬ ‫التعلي��م والتدري��ب لكافة منتس��بي الهيئ��ة‪ .‬كما أن‬ ‫التحالف��ات الدولية مع الدول الرائدة في مجال الفضاء‬ ‫م��ن خالل إبرام مذك��رات التفاهم واتفاق��ات التعاون‬ ‫الثنائي تمثل أداة فعالة ف��ي تحقيق التبادل المعرفي‬ ‫واكتساب الخبرات وتعزيز القدرات الوطنية‪.‬‬

‫من التدريب في روسيا‬


‫الخميس‬

‫‪05‬‬

‫‪local@albiladpress.com‬‬

‫ماجد النعيمي‬

‫ممدوح الصالح‬

‫كلثم الحايكي‬

‫عمار آل عباس‬

‫محمود البحراني‬

‫عبدالنبي سلمان‬

‫سيد فالح هاشم‬

‫‪ 6‬نواب لوزير التربية‪ :‬انشر نتائج البعثات أو س ُتساءل برلمانيا‬

‫إلنـــهـــاء أي جـــدل أو اســتــغــال أو طــعــن بــعــدالــة تــوزيــعــهــا‬ ‫محرر الشؤون المحلية‬

‫طالــب نــواب فــي بيــان وقعــوا عليــه أمس‪،‬‬ ‫وزير التربية والتعليم ماجد النعيمي اعتماد‬ ‫الشــفافية الكاملــة فــي نشــر نتائــج توزيــع‬ ‫البعثات لهذا العام بنشر أسماء المستفيدين‬

‫مطالب‬ ‫مشروعة‬ ‫لسائقي‬ ‫األجرة‬

‫‪ 15‬أغسطس ‪2019‬‬ ‫‪ 14‬ذو الحجة ‪1440‬‬

‫إبراهيم النهام‬

‫يأمــل ســائقو األجــرة ‪-‬كمــا هــو غيرهــم‪ -‬ألن ينظــر بجديــة إلــى مطالبهــم العالقــة‬ ‫والمتكــررة علــى المســامع منــذ ســنوات‪ ،‬وهــي مطالــب ال ترتبــط برفــع مســتواهم‬ ‫المعيشــي‪ ،‬والقفــز بــه‪ ،‬بقــدر المحافظة عليه مــن البتر‪ ،‬والقضــم‪ ،‬والتخلخل‪ ،‬بحال‬

‫الوزارة وأعلنت عنه سابقا‪ ،‬وكذلك إنهاء أي‬

‫والتعليــم لمطلــب الشــفافية المحــق‪ ،‬يضــع‬

‫معاييــر العدالــة والشــفافية وأن مراقبــة‬

‫جــدل أو اســتغالل أو توظيــف للعملية التي‬

‫النواب في موقف ملزم الستخدام األدوات‬

‫أسوأ مما هو به اآلن‪.‬‬

‫تطــول المتفوقيــن مــن أبنــاء البحريــن بكل‬

‫الدســتورية تفعيــا للــدور الرقابــي‪ ،‬عبــر‬

‫مؤسســات الدولــة والتأكد مــن اتباعها لهذه‬

‫وتواجه هذه الشريحة من أبناء الوطن‪ ،‬تحديات جمة‪ ،‬تضيق على أبنائها الخناق‪،‬‬

‫أطيافهم ومشاربهم‪.‬‬

‫توجيه األســئلة البرلمانية الملزمة دســتوريا‬

‫وأكــدوا أن امتنــاع الــوزارة عــن نشــر‬

‫أو تشــكيل لجنــة تحقيــق إذا مــا اســتمرت‬

‫المعلومــات ســيثير كثيــرا مــن عالمــات‬

‫الــوزارة فــي سياســة تغييــب البيانــات‬

‫االســتفهام وسيشــكل مــادة للطعــن فــي‬

‫والمعلومات في هذا الشأن‪.‬‬

‫المبــادئ هــو مــن صلــب عملهــم النيابــي وال‬ ‫تهاون فيه على اإلطالق‪.‬‬ ‫يذكــر أن الموقعيــن هــم النــواب‪ :‬كلثــم‬

‫وتحد من مدخولهم الشحيح أصال‪ ،‬بظل التنافسية التي تقودها شركات التأجير‪،‬‬ ‫والتطبيقات العالمية كــ “أوبر”‪ ،‬وخدمات التوصيل من الباطن‪.‬‬ ‫وتتركــز أهــم مطالــب ســائقي األجرة وفــق تصريحات صحفية ســابقة لعدد منهم‪،‬‬ ‫ولرئيس جمعية النقل العام البحرينية محمد البربوري بالتالي‪:‬‬

‫الحايكــي وممــدوح الصالــح ومحمــود‬

‫واعتبــر النــواب فــي بيانهــم أن الخطوة من‬

‫مصداقية وعدالة توزيع البعثات الدراسية‪.‬‬

‫واختتــم النــواب بيانهــم بــأن مســتقبل‬

‫البحرانــي وعمــار آل عبــاس وســيدفالح‬

‫‪Û Û‬تشديد الرقابة وتغليط القوانين على من يزاول مهنة التوصيل من دون ترخيص‪.‬‬

‫شــأنها تعزيــز مبــدأ الشــفافية التــي تتبعــه‬

‫وأوضحــوا‪ :‬أن عــدم اســتجابة وزير التربية‬

‫البحريــن يكمــن في تســاوي الفــرص واتباع‬

‫هاشم وعبدالنبي سلمان‪.‬‬

‫‪Û Û‬مراجعة تسعيرة التوصيل والذي مضى عليها أكثر من عشر سنوات دون تغيير‪.‬‬

‫مقرونة بمعدالتهم األكاديمية‪.‬‬

‫“تقدم” لـ “التربية”‪ :‬غا ِدروا أخطاء الماضي وأنصفوا المتفوقين‬ ‫محرر الشؤون المحلية‬ ‫رفضــت كتلة “تقدم” البرلمانية اســتمرار وزارة التربية‬ ‫والتعليم في اتباع سياســات طالما تســببت في الكثير‬ ‫مــن اللغــط‪ ،‬وقوبلــت بالرفض من مجاميع واســعة في‬ ‫المجتمع‪ ،‬وفي مقدمتهم أولياء أمور المتفوقين بشأن‬ ‫سياســة توزيــع البعثــات والمنح‪.‬وأشــارت الكتلــة‪ ،‬فــي‬

‫من الوزارة نفسها‪.‬‬

‫والــذي حــرم بســببه المئات بــل اآلالف مــن المتفوقين‬ ‫والمتفوقات من رغباتهم في بناء مستقبلهم التعليمي‬ ‫والمهني وفقا لقدراتهم العلمية‪.‬‬

‫التــي تعانــي الظروف الصعبة والمعطلة للحياة‪ ،‬كالصيادين‪ ،‬والعاطلين عن العمل‪،‬‬ ‫والخريجين‪ ،‬وطلبة االمتياز‪ ،‬وخريجي الجامعات الصينية‪ ،‬واألسر المتعففة التي‬ ‫ال يعرف أحد عنها شيئا‪.‬‬

‫‪Û Û‬هــذه الملفــات المالزمــة والمرتبطــة بحيــاة النــاس‪ ،‬وبأولوياتهــم‪ ،‬ويومياتهــم‪ ،‬هي‬ ‫التــي يجــب أن نوليهــا االهتمــام األول‪ ،‬دائما وأبدا‪ ،‬دون أن ننتظــر ألجلها جزاء أو‬

‫التربيــة والتعليــم للبعثــات والمنــح‬

‫الــوزارة بالحديــث المســتمر عــن المســتوى الدراســي‬

‫شكورا‪ ،‬ودمتم بخير‪.‬‬

‫الماليــة علــى المتفوقيــن مــن خريجي‬

‫العالي ومخرجات مراحل التعليم الثالث المتوافق مع‬

‫والمنــح‪ ،‬األمــر الــذي بــات متكــررا لســنوات طويلــة‪،‬‬

‫وأوليــاء أمورهــم‪ ،‬معاييــر توزيع وتخصيــص البعثات‬

‫فــي مقابــل ذلــك‪ ،‬آمــل من النواب االســتمرار بتســليط الضوء على فئــات المجتمع‬

‫علــى مــا يثــار بشــأن توزيــع وزارة‬

‫يتناقــض فــي جوهــره ونتائجــه الوخيمة مع مــا دأبت‬

‫لجنــة تكــون كالرقيــب علــى نتائــج الطلبــة العلميــة‬ ‫ً‬ ‫وغالبا‬ ‫الحقيقية‪ ،‬ليعاد غربلتها وفقا آللية غير شفافة‪،‬‬

‫األجرة‪.‬‬

‫قــال النائــب يوســف زينــل‪ ،‬وهــو يعلق‬

‫المرفوضــة‪ ،‬واإلبقــاء علــى اللجنــة والدور المنــوط بها‬

‫بيــان أمس‪ ،‬إلى رفض الغالبية العظمى من المتفوقين‬

‫حد سواء بتوصيل المسافرين للحد الفاصل بين البلدين‪.‬‬

‫‪Û Û‬تمرير المقترح النيابي األخير والمطالب بدعم “تمكين” في تمويل سائقي سيارات‬

‫محرر الشؤون المحلية‬

‫وأكدت أن إصرار الوزارة على االســتمرار في المعايير‬

‫المعاييــر العالمية وفق تصريحات مســؤوليها‪ ،‬لتشــكل‬

‫‪Û Û‬إيجــاد موقف مشــترك يســمح لســيارات األجــرة التابعة للســعودية وللبحرين على‬

‫زينل يدعو لتشكيل لجنة‬ ‫تظلمات مستقلة للبعثات‬

‫ســنوات من دراســتهم الثانوية‪ ،‬وتحت إشراف مباشر‬

‫‪Û Û‬تطبيق الدعم الحكومي المتنوع لهذه الفئة المنسية والمغلوب على أمرها‪.‬‬

‫‪ebrahim.alnahham‬‬ ‫‪@albiladpress.com‬‬

‫الثانويــة العامــة “إن مطلــب الشــفافية‬ ‫المرفــوع مــن قبــل البعــض هــو مطلب‬

‫مشــروع‪ ،‬وال ينبغــي للــوزارة أو أيــة‬

‫“شرطة الشمالية”‪ :‬تعزيز التعاون مع المجلس البلدي‬

‫جهة اعتبار ذلك إســاءة للوزارة نفسها‬

‫مــا تســتبعد الغالبيــة العظمــى مــن المتفوقيــن بســببها؛‬

‫أو للبلــد‪ ،‬مضيفــا‪ :‬علــى المدافعيــن عن‬

‫ألســباب غيــر مقبولــة وال تحقــق العدالــة واإلنصــاف‬

‫يوسف زينل‬

‫موقــف الــوزارة عــدم تهويــل األمــور‬

‫للسواد األعظم من المتفوقين الذين عادة ما تخصص‬

‫المنامة ‪ -‬وزارة الداخلية‬

‫والذهــاب بهــا بعيــدا عــن مــا هــي عليــه”‪ .‬وتابــع “نحــن أمــام موضوع‬

‫الشــخصية والعلميــة وكأنهــا ال تعتــرف بمســتوى‬

‫خدمــي تعليمــي بحــت‪ ،‬وأمــام شــكاوى تتكــرر ســنويا وفيهــا يــرى‬

‫بحــث مديــر عــام مديريــة شــرطة‬

‫شــهادات هــي مســؤولة عنهــا أساســا‪ .‬وناشــدت الكتلة‬

‫أصحابهــا أن معاييــر توزيــع البعثــات ليســت عادلة ومنصفــة‪ ،‬وعليه‬

‫المحافظــة الشــمالية العميــد عبــدهللا‬

‫المســؤولين فــي الــوزارة‪ ،‬العمــل بمســؤولية وطنيــة‬

‫يجــب النظــر فــي ذلك بعيــن متجردة عــن كل تهويل‪ .‬وواصل “لســنا‬

‫خليفــة الجيــران‪ ،‬وعضــو المجلــس‬

‫وأهالــي الدائــرة خصوصــا‪ ،‬أكــد العميد‬ ‫ً‬ ‫دائما إلى‬ ‫الجيــران أن المديرية تســعى‬

‫لمغــادرة أخطــاء الماضي وإعــادة إنصاف جميــع أبناء‬

‫هنا في موقف المعارضة للوزارة التي قد تكون مصيبة في ما تقوم‬

‫البلــدي عــن الدائــرة الثانيــة عشــرة‬

‫البحريــن مــن المتفوقيــن والمتفوقــات وفقــا ألليــات‬

‫بــه مــن تطبيق لخطة التوزيع الســنوية للبعثات‪ ،‬لكننا أيضا لســنا في‬

‫زينــب الــدرازي‪ ،‬احتياجــات أهالــي‬

‫الصلــة لتلمــس احتياجــات المواطنين‪.‬‬

‫توزيــع عادلــة معلنــة وشــفافة‪ ،‬علــى أن تشــكل ســريعا‬

‫وراد صم اآلذان عن الشــكاوى المتكررة‪ ،‬لذا أنا هنا أســجل اقتراحي‬

‫الدائــرة والقضايــا المتعلقــة بالمنطقــة‪.‬‬

‫العلميــة التراكمية للطلبــة المتفوقين ورغباتهم األولى‬

‫تظلمات مســتقلة تتولى اســتالم الشــكاوى والنظر فيها ثم مطابقتها‬

‫مــن الموضوعــات والســبل المتاحــة‬

‫معظــم المتفوقيــن دراســيا‪ ،‬وهــي نتيجــة ال تأخــذ في‬

‫لجنــة تظلمات مســتقلة ومحايدة‪ ،‬وأن تعلن المعدالت‬

‫الــذي يمثــل حال عمليا لحلحلة أية شــكاوى ويتمثل في إنشــاء لجنة‬

‫وفيمــا اســتعرضت الــدرازي عــددا‬

‫االعتبار المجهودات الكبيرة التي بذلها الطلبة طوال ‪3‬‬

‫بكل وضوح أمام الرأي العام‪.‬‬

‫مــع المعاييــر المعتمــدة علــى أن يتم كل ذلك بعد نشــر أســماء الطلبة‬

‫لفتــح آفــاق من التعــاون بيــن المديرية‬

‫بمعدالتهم وبعثاتهم للرأي العام المحلي”‪.‬‬

‫والمجلــس البلــدي‪ ،‬منوهــة إلــى أنهــا‬

‫تتواصــل مــع الجهــات المعنيــة لتنفيــذ‬

‫وأضافــت أن الــوزارة انتهجــت منــذ ســنوات معاييــر‬ ‫فريــدة‪ ،‬ال تســاعد علــى تحقيــق العدالــة واإلنصــاف‪،‬‬ ‫وتعتمــد نتائجهــا وفقــا الحتســاب نتيجــة الطالــب‪،‬‬ ‫إضافــة إلــى نتائجــه فــي مــا يســمى باختبــار القــدرات‬ ‫والمقابلــة الشــخصية التــي تجريهــا لجنــة مختصــة‪،‬‬ ‫وبمعــدل ‪ % 60‬للمعــدل الدراســي فيمــا توزع نســبة الـ‬ ‫‪ % 40‬المتبقيــة بالتســاوي علــى المقابلــة الشــخصية‬ ‫ً‬ ‫غالبا ما تكون في غير صالح‬ ‫وامتحان القدرات والتي‬

‫لهــم بعثــات أو منــح بعيــدة عــن رغباتهــم وميولهــم‬

‫كل المشــاريع التــي تخــدم المنطقــة‬

‫فتح قنــوات التواصل مع الجهات ذات‬ ‫من جهة أخرى‪ ،‬أقامت وحدة الشــؤون‬ ‫القانونيــة بالمديريــة‪ ،‬ورشــة عمــل عــن‬

‫آلية تنفيــذ العقوبات والتدابير البديلة‪،‬‬ ‫أدارهــا ضابــط العقوبــات والتدابيــر‬

‫البديلــة بالمديريــة المــازم أول مبــارك‬ ‫الدوســري‪ ،‬بحضــور عــدد مــن الضبــاط‬

‫والباحثيــن القانونييــن وضبــاط الصف‬

‫من المعنيين‪.‬‬

‫الشاعرة منيرة السبيعي تحصل على الدكتوراه بامتياز مع مرتبة الشرف‬

‫تخصص لــســانــيــات وتـــواصـــل وتــرجــمــة مــن جــامــعــة عــبــدالــمــالــك الــســعــدي بالمغرب‬

‫حصلت الشــاعرة منيرة إبراهيم الســبيعي على درجة الدكتوراه بامتياز مع مرتبة الشــرف‪ ،‬من كلية اآلداب في تخصص لســانيات‬ ‫وتواصل وترجمة من جامعة عبدالمالك السعدي بالمملكة المغربية وهي من أعرق الجامعات المغربية‪.‬‬ ‫وقد نالت دراسة الدكتورة منيرة إبراهيم‬ ‫الســبيعي الموســومة بعنــوان “دور اإلعالم‬ ‫الجديــد فــي تعزيــز التبــادل الثقافــي بيــن‬ ‫الشــعوب العربيــة “دول الخليــج العربــي‬ ‫ً‬ ‫أنموذجــا “ علــى تحقيــق التميــز فــي طــرح‬ ‫الموضــوع الــذي يتنــاول التبــادل الثقافــي‬ ‫ً‬ ‫تحديــدا عبــر موقــع‬ ‫للثقافــة الشــعبية‬ ‫“اليوتيــوب” فــي الجانــب التحليلــي‪ ،‬أمــا‬ ‫الجانــب الميدانــي فقــد تطــرق إلــى تناول‬ ‫اإلعــام الجديــد ودوره في تعزيــز التبادل‬ ‫الثقافــي علــى النخــب الثقافيــة الخليجية‬ ‫بشــكل خــاص‪ .‬يذكــر أن هــذا الموضــوع‬ ‫هــو محــل اهتمــام نخــب المثقفيــن‬

‫واإلعالمييــن والمبدعيــن‪ ،‬وهــو مــا دفــع‬

‫ً‬ ‫موضوعا‬ ‫الســبيعي إلــى اختيــاره ليكــون‬

‫للدراســة العلميــة التــي نالت عنهــا درجة‬

‫الدكتوراه بإشراف عبدالكريم الطرماش‪،‬‬ ‫كــون تخصص التبــادل الثقافي موضوع‬ ‫متقــدم فــي المجال اإلعالمــي والثقافي‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وســيطرح مجــاالً‬ ‫هامــا فــي‬ ‫أكاديميــا‬

‫الساحة المحلية والخليجية والثقافية‪.‬‬

‫النخب المثقفة على مســتوى دول الخليج‬ ‫العربــي يســتخدمون اإلعــام الجديــد‬ ‫بنســبة مرتفعة ويحرصون على المضامين‬ ‫الثقافيــة والشــعبية والفلكلوريــة‪ ،‬وأن‬ ‫النخبــة المثقفة تتمتــع بخصائص االهتمام‬ ‫بالثقافــة والتاريــخ والتــراث والفلكلور من‬ ‫المصــادر اإللكترونيــة كمواقــع التواصــل‬

‫هــذا وتكونــت لجنــة المناقشــة مــن عــدد‬

‫االجتماعــي‪ .‬كما أثبتت الدراســة أن أكثر‬

‫التواصــل واإلعــام من جامعــة عبدالمالك‬

‫الخليــج العربــي اهتمــام حكومــات دول‬

‫بومطيع وهو أســتاذ مشارك بقسم اإلعالم‬

‫تسهم وسائل اإلعالم الجديد في التربية‬

‫مــن كبــار األكاديمييــن مــن تخصصــات‬

‫مــا عبر عن رأي العينــة في الثقافة بدول‬

‫الســعدي باإلضافــة لمشــاركة عدنــان‬

‫الخليــج العربــي بالثقافــة والتراث‪ ،‬حيث‬

‫والســياحة والفنــون مــن جامعــة البحرين‪.‬‬

‫الثقافيــة وخلــق جيــل مثقــف‪ ،‬كونهــا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫هاما للتبادل الثقافي‪.‬‬ ‫عنصرا‬

‫واســتخلصت الدراســة نتائجهــا فــي أن‬

‫عدل الصور‬ ‫وي ّ‬ ‫جامعيون يطورون روبوتا ذكيا‪ ..‬يسمع ُ‬ ‫محرر الشؤون المحلية‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫ذكيــا يحاكي حركات يد اإلنســان في مختلــف االتجاهات‪ ،‬ويــؤدي مهام‬ ‫روبوتا‬ ‫طــوَّ رت مجموعــة مــن طلبــة جامعــة البحريــن‬ ‫ً‬ ‫انطالقا من فكرة ترتكز على تصميم وتنفيذ ذراع ذكي يدعم الصناعات المختلفة‪.‬‬ ‫محددة‬ ‫األول‬

‫حيث يتلقى الروبوت أوامر صوتية‬

‫وأوضح الطالب نضال حبيب صالح‬

‫بتخصــص‬

‫تتحكــم فــي حركاته وتأديــة مهامه‬

‫أنهم قاموا بإجراء مئات االختبارات‬

‫وحــاز‬

‫المشــروع‬

‫الهندسة االلكترونية‪.‬‬

‫َّ‬ ‫ثم “وضــع الكمبيوتر”‪ ،‬ويتم التحكم‬

‫للتحقق من استجابة الذراع لألوامر‬

‫ويهــدف مشــروع الروبــوت الذكــي‬

‫بالــذراع الذكي عبــر أوامر الكمبيوتر‬

‫إلــى إبراز أهمية التقنية الذكية‪ ،‬في‬

‫الفورية أو المبرمجة‪.‬‬

‫المطلوبــة فــي مختلــف األوضــاع‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مضيفــا أنــه بنــاء علــى التجــارب َّ‬ ‫تم‬

‫القيــام بمهــام متعــددة مثــل‪ :‬حمــل‬

‫وعــرض‬

‫علــي‬

‫إجــراء عــدد مــن التعديــات لضبــط‬

‫المــواد الكيميائيــة الخطــرة‪ ،‬ونقــل‬

‫عبدالحســين‪ ،‬وزينــب محمــد العبــو‪،‬‬

‫حركــة الــذراع فــي االتجاهــات‬

‫المنتجــات‪ ،‬باإلضافــة إلــى تعــرف‬

‫ونضــال حبيــب صالــح المشــروع‬

‫والمواضــع المناســبة‪ .‬وأكــد صالــح‬

‫َّ‬ ‫وشــغل الطلبــة الروبــوت فــي ‪3‬‬

‫بعنــوان‪“ :‬ذراع الروبــوت التفاعلــي”‬

‫أن النتيجــة النهائيــة‪ ،‬أظهــرت قدرة‬

‫بإشــراف محمــد الخالــدي‪ ،‬ضمــن‬

‫الــذراع علــى القيــام بمهــام مختلفــة‬

‫بمشــروعات‬

‫المركــز‬

‫التخــرج‬

‫السلع المعيبة‪.‬‬

‫الطلبة الثالثة مع مشرف المشروع‬

‫الطلبــة‪:‬‬

‫آالء‬

‫أوضــاع هــي‪“ :‬الوضــع اآللــي”‪ ،‬إذ‬

‫معــرض مشــاريع التخــرج الــذي‬

‫في أوضاع مختلفة‪.‬‬

‫يعالــج الذراع الصور التي تكتشــفها‬

‫أقيــم فــي نهايــة الفصــل الدراســي‬

‫ولفــت الطالب إلــى أن عملية تطوير‬

‫الكاميــرا ويتعــرف ألــوان المــادة‬ ‫ً‬ ‫آليــا و”الوضــع الصوتــي”‬ ‫وأشــكالها‬

‫الثانــي من العام الجامعــي المنصرم‬

‫الــذراع مفتوحــة علــى نطاق واســع‪،‬‬

‫(‪/2018‬‏‪.)2019‬‬

‫وذلــك يعود إلى التطور الســريع في‬

‫المشروع حاز‬ ‫المركز األول‬ ‫بمشروعات‬ ‫التخرج بالهندسة‬ ‫االلكترونية‬ ‫ً‬ ‫مشــيرا إلــى أن‬ ‫التقنيــات الحديثــة‪،‬‬ ‫الــذراع الذكــي مــازال قيــد التطويــر‬ ‫ً‬ ‫محليــا‪ ،‬إذ يحتــاج إلــى زيــادة عــدد‬

‫المحــركات إلــى ‪ 5‬أو ‪ 6‬مــن أجــل‬ ‫زيــادة ســرعة الحركــة والمرونــة‪،‬‬ ‫وتحســين تقنية معالجة الصور عبر‬ ‫تقليل حساسية النظام لإلضاءة‪.‬‬


‫ألمانيا تسعى ألسواق جديدة لتصدير القمح بعد انفتاح السعودية‬

‫بعد تهديدات ترامب ‪ ..‬روسيا‪ :‬منظمة التجارة على المحك‬

‫هامبورج ‪ -‬رويترز‬

‫موسكو ‪ -‬وكاالت‬

‫قــال اتحــاد للشــركات التعاونية الزراعية األلمانيــة إن مصدري القمح األلمان‬ ‫يســعون لدخول أســواق جديدة بما في ذلك الصين والمكســيك وإندونيســيا‬ ‫بعــد إشــارات على أن الســعودية صــارت على وشــك فتح أســواقها للواردات‬ ‫من روسيا‪.‬‬

‫تتراجــع في المســتقبل‪ ...‬خفض هذا البلد‬ ‫فــي اآلونــة األخيــرة الجــودة المطلوبــة‬ ‫للــواردات“‪ .‬وتابــع ”يفاقم ذلك خطر تدفق‬ ‫مزيــد مــن قمــح منطقة البحر األســود إلى‬ ‫الشرق األوسط خالل الشهور المقبلة“‪.‬‬

‫وكانــت الســعودية أكبــر ســوق لصــادرات‬

‫جــودة واردات القمــح اعتبارا مــن العطاء‬

‫القمــح األلمانيــة فــي الســنوات القليلــة‬

‫القــادم‪ .‬ويُ نظــر إلــى تلــك الخطــوة علــى‬

‫الماضية‪ ،‬لكن الشــركات األلمانية ستواجه‬

‫أنهــا تفتــح البــاب أمــام واردات مــن البحر‬

‫منافسة أشد بكثير بعدما أعلنت المؤسسة‬

‫األســود وخصوصــا مــن روســيا‪ .‬وقــال‬

‫العامــة للحبــوب فــي الســعودية الخميس‬

‫اتحــاد دي‪.‬آر‪.‬في األلماني في بيان ”فرص‬

‫للدخــول إلــى أســواق المكســيك والصيــن‬

‫الماضــي أنهــا ســتخفف مواصفاتها بشــأن‬

‫تصديــر القمــح األلماني إلى الســعودية قد‬

‫وإندونيسيا“‪.‬‬

‫وأضاف االتحاد أن ألمانيا ســيتعين عليها‬ ‫السعي لدخول أسواق قمح جديدة‪.‬‬ ‫وقــال إنــه يعمل ”باالشــتراك مــع اتحادات‬ ‫أخــرى معنية بصناعة الحبــوب في ألمانيا‬

‫دوليــة ُتعنــى بتنظيــم التجــارة بيــن‬

‫قــال الكرمليــن أمس إن وجــود منظمة التجارة العالمية ســيكون على المحك‬

‫الــدول األعضاء‪ ،‬ومــن أهدافها ضمان‬

‫إذا انســحبت اقتصــادات كبيــرة مثــل الواليات المتحدة منهــا‪ ،‬وهو االحتمال‬

‫انفتاح التجارة العالمية ورفع مستوى‬

‫الذي أثاره الرئيس األميركي دونالد ترامب يوم الثالثاء‪.‬‬ ‫وجاء تعليق الكرملين ردا على سؤال‬

‫باسم الكرملين للصحفيين في مؤتمر‬

‫حــول تقارير لوســائل إعــام أميركية‬

‫عبــر الهاتــف ”مــن الواضــح أن وجــود‬

‫ذكــرت أن ترامــب هــدد يــوم الثالثــاء‬

‫منظمــات اقتصاديــة دوليــة أساســية‬

‫باالنســحاب مــن منظمــة التجــارة‬

‫(مثــل منظمــة التجــارة العالميــة)‬

‫العالمية بسبب ما وصفه بتعاملها غير‬

‫ســيكون محل شك كبير بعد انسحاب‬

‫العيش وتنميــة الدخل‪ ،‬وضمان الحق‬ ‫فــي الشــغل‪ ،‬وتطويــر اإلنتــاج وتنمية‬ ‫التجارة الدولية‪.‬‬ ‫وهدد الرئيس األميركي دونالد ترمب‬ ‫بســحب بــاده مــن منظمــة التجــارة‬ ‫العالميــة‪ ،‬التــي يتهمهــا علــى الــدوام‬

‫العادل مع الواليات المتحدة‪.‬‬

‫اقتصادات كبرى منها“‪.‬‬

‫بأنهــا تحابــي الصيــن علــى حســاب‬

‫وقــال ديمتــري بيســكوف المتحــدث‬

‫و”التجــارة العالميــة” هــي منظمــة‬

‫الواليات المتحدة‪.‬‬

‫‪09‬‬

‫‪ 15‬أغسطس‬ ‫‪ 2019‬الخميس‬ ‫‪ 14‬ذو الحجة ‪1440‬‬

‫“أمريكان إكسبرس” تؤسس شركة مع “سفريات كانو”‬ ‫تـــقـــديـــم حـــلـــول مــبــتــكــرة فــــي إدارة قـــطـــاع الـــســـفـــر فــــي الــمــنــطــقــة‬ ‫ً‬ ‫عالميــا فــي إدارة الســفريات‪ ،‬اتفاقيــة‬ ‫وقعــت أمريــكان إكســبرس الدوليــة لســفريات األعمــال (ِ‪ ،)Amex GBT‬الشــركة الرائــدة‬ ‫تأســيس شــركة مســاهمة تحصل بموجبها على حصة الســيطرة في ســفريات كانو‪ ،‬إحدى أكبر شــركات إدارة الســفر في الشرق‬ ‫األوسط‪ .‬ومن خالل الشركة المساهمة ستقدم أمريكان إكسبرس الدولية لسفريات األعمال خدمات السفر والفعاليات للعمالء‬ ‫في الشرق األوسط عن طريق سفريات كانو‪.‬‬ ‫وتعــرف ســفريات كانو بحلولهــا المتميزة‬

‫سلطنة عمان و دولة قطر‪.‬‬

‫القدامــى‬

‫فــي إدارة الســفر للشــركات والمؤسســات‬

‫وستحتاج االتفاقية إلى موافقة الجهات‬

‫الكبيــرة وخدماتهــا ذات الجــودة العاليــة‪،‬‬

‫الرســمية لتفعيلهــا ومــن المتوقــع أن يتم‬

‫إكســبرس وتحظــى باحتــرام العمــاء‪.‬‬ ‫ً‬ ‫موضحــا أن الشــركة المســاهمة ســتعزز‬

‫إذ فــازت بالكثيــر مــن الجوائــز ونالــت‬

‫تطبيــق بنودهــا بين الربــع األخير من عام‬

‫مــن كيفيــة خدمــة العمــاء مــن خــال‬

‫العديــد مــن شــهادات التقديــر فــي مجال‬

‫‪ 2019‬م والربــع األول مــن عــام ‪2020‬‬

‫دمــج خبــرة ســفريات كانــو فــي المنطقــة‬

‫السفر والسياحة‪.‬‬

‫م‪ .‬وتعطــي االتفاقيــة حصــة نســبتها ‪65‬‬

‫و الحضــور العالمــي ألمريــكان إكســبرس‬

‫وتعتبــر ســفريات كانو التي تأسســت في‬

‫‪ %‬مــن المشــروع المشــترك ألمريــكان‬

‫والتكنولوجيا المتطورة التي تمتلكها‪.‬‬

‫أواخــر الثالثينــات مــن القــرن الماضــي‬

‫إكســبرس الدوليــة لســفريات األعمــال‬

‫فــي البحريــن والحائــزة علــى اعتمــاد‬

‫باإلضافــة الــى مهــام اإلدارة والتشــغيل‪.‬‬

‫بيــن رئيــس ســفريات كانــو‬ ‫مــن جانبــه‪ّ ،‬‬

‫نبيــل كانــو‪ ،‬أن عمالء أمريكان إكســبرس‬

‫نبيل كانو‬

‫منظمــة النقل الجــوي الدولية ‪ IATA‬أحد‬

‫أمــا الشــركة األم لســفريات كانــو وهــي‬

‫الدوليــة لســفريات األعمــال المتواجديــن‬

‫مــن الوصــول الــى أنظمــة أمريــكان‬

‫األعضــاء األساســين فــي شــبكة أمريكان‬

‫مجموعة يوســف بن أحمد كانو فستكون‬

‫فــي كافــة أقطــار العالــم سيســتفيدون‬

‫إكســبرس الدولية لســفريات األعمال منذ‬

‫حصتها ‪.% 35‬‬

‫مــن خدمــة ذات كفــاءة عالميــة مــن هذه‬

‫سنوات عديدة و تنشط مكاتبها في دولة‬

‫وأكــد المدير اإلداري ألمريكان إكســبرس‬

‫الشــركة المســاهمة وفي المقابل ســتكون‬

‫اإلمــارات العربيــة المتحــدة و المملكــة‬

‫الدوليــة لســفريات األعمــال إليــاس مراد‪،‬‬

‫العربيــة الســعودية و مملكــة البحريــن و‬

‫أن ســفريات كانــو تعــد أحــد الشــركاء‬

‫هناك استفادة على المدى الطويل لعمالء‬ ‫ً‬ ‫أيضــا بحيــث ســيتمكنون‬ ‫ســفريات كانــو‬

‫بهــم‬

‫الموثــوق‬

‫ألمريــكان‬

‫أكســبرس للدفــع و التكنولوجيــا الحديثة‬ ‫في مجال إدارة السفر و التواجد الدولي‬ ‫ً‬ ‫معربــا عن تفاؤل ســفريات كانو‬ ‫للشــركة‪.‬‬ ‫بهــذه الشــراكة التــي تجعلها تحــت مظلة‬ ‫أحــد أشــهر العالمــات التجارية فــي عالم‬

‫خدمة إلكترونية لتحويل األموال عبر “‪”MaxWallet‬‬

‫ضــمــن تــوجــه “الــبــحــريــن والـــكـــويـــت” بــتــبــنــي أحــــدث الــتــقــنــيــات‬

‫المنامة ‪ -‬بنك البحرين والكويت‬

‫ً‬ ‫انطالقــا مــن إيمــان البنك بأهميــة التبني المبكر ألحدث التقنيات المبتكرة التي تســتند‬ ‫إلــى التكنولوجيــا المالية ‪ FinTech‬لخدماتــه المصرفية‪ ،‬يفتخر بنك البحرين والكويت‬ ‫باإلعــان عــن خدمة جديدة متاحة قري ًبا في مجال تحويل األموال‪ ،‬والتي تهدف إلى‬

‫تمكين العمالء من االستمتاع بأحدث التطورات التكنولوجية بخدمات سريعة‪ ،‬وآمنة‬ ‫وموثوقة تتم بشفافية تامة‪.‬‬

‫تعــد واحــدة مــن أكبــر الشــركات العائليــة‬

‫الوقت قد حان لتنتقل سفريات كانو إلى‬

‫فــي الخليــج اســتطاعت تقديــم خدمــة‬

‫العالميــة بالتعــاون مع أمريكان إكســبرس‬

‫متقنــة فاقــت توقعــات الزبائــن و وفــرت‬ ‫حلــوالً مبتكــرة فــي إدارة الســفريات فــي‬

‫الدوليــة لســفريات األعمــال‪ .‬لــم يتــم‬

‫كانــو وبفضــل مســاندة الشــركة األم التي‬

‫اإلعالن عن الترتيبات المالية لالتفاقية‪.‬‬

‫االقتصاد األلماني المنكمش “على شفا الركود”‬ ‫برلين ‪ -‬رويترز‬

‫أظهــرت بيانــات أن تراجــع الصــادرات أدى‬

‫ويضــع الكثيــر مــن خبــراء االقتصــاد تعريفــا‬

‫النكمــاش االقتصــاد األلماني في الربع الثاني‬

‫للركــود بأنــه تســجيل انكمــاش لفصليــن‬

‫مــن العام حيــث تضررت شــركات الصناعات‬

‫متعاقبين‪.‬‬

‫األوليــة جراء تباطؤ عالمي أججته النزاعات‬

‫وعلــى الرغــم مــن أن البيانــات الفصليــة‬

‫بشأن الرســوم الجمركية والضبابية المتعلقة‬

‫الرئيســية الصــادرة يــوم األربعــاء تتفــق مــع‬

‫بانفصال بريطانيا عن االتحاد األوروبي‪.‬‬

‫التوقعــات‪ ،‬فــإن األســواق تشــعر بالقلــق‪،‬‬

‫وانخفــض الناتــج المحلــي اإلجمالــي ‪0.1‬‬

‫حيــث انخفض العائد على ســندات الحكومة‬

‫‪ %‬علــى أســاس فصلــي وهــو مــا يتماشــى‬

‫األلمانيــة القياســية ألجــل عشــرة أعــوام إلى‬

‫مــع اســتطالع أجرتــه رويتــرز آلراء محلليــن‬

‫مستوى قياسي متدن عند ‪.% -0.624‬‬

‫حيــث أثــار عــدة مراقبين احتمــاالت حدوث‬

‫وأعلــن بنــك البحريــن والكويت أنه ســيتم‬

‫مصــرف البحريــن المركــزي نحــو التحــول‬

‫إطالق هــذه الخدمة اإللكترونية الجديدة‬ ‫ً‬ ‫قريبــا لجميــع زبائنــه إلجــراء عمليــات‬

‫المالي الرقمي في مملكة البحرين‪.‬‬

‫التحويــل و الدفــع الدوليــة امــا لحســابات‬

‫الســفر‪ .‬وأضــاف نبيــل كانــو أن ســفريات‬

‫المنطقــة علــى مــدى مشــوارها الطويــل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مؤكدا أن‬ ‫عامــا ‪،‬‬ ‫الممتــد لواحد و ســبعين‬

‫وعلــق مســاعد المديــر العــام للخدمــات‬ ‫ً‬ ‫“تماشيا مع‬ ‫المصرفية بالبنك عادل ســالم‪:‬‬

‫مصرفيــة أو محافــظ إلكترونيــة عبــر‬

‫توجهاتنــا االســتراتيجية لتقديــم أحــدث‬

‫هواتــف النقــال أو مواقــع اســتالم المبالــغ‬

‫الخدمــات اإللكترونيــة وحلــول الدفــع‬

‫النقديــة بســهولة وبأســعار مغريــة عبــر‬

‫اآلمــن‪ ،‬يســرنا االعــان بأنــه ســيتم طــرح‬

‫تطبيــق ‪ MaxWallet‬بالتعــاون مــع شــركة‬

‫خدمــة ‪ Mastercard Send‬مــن خــال‬

‫كريــدي مكــس و‪.Mastercard‬ويتماشــى‬

‫وقــت الحــق من‬ ‫تطبيــق ‪ MaxWallet‬فــي‬ ‫ٍ‬

‫هذا المسعى‪ ،‬من بين مشاريع أخري قائمة‬

‫هــذا العــام‪ .‬ســتمكن هــذه الخدمــة زبائــن‬

‫على التكنولوجيــا المالية ‪ FinTech‬والتي‬

‫البنــك‪ ،‬حامليــن بطاقــة خصــم مؤهلــة‬

‫التنافسية”‪.‬‬

‫يقوم البنك بتطويرها وعرضها‪ ،‬مع مبادرة‬

‫تابعة لبنك البحرين والكويت من تحويل‬

‫كما علق الرئيس التنفيذي لشــركة كريدي‬ ‫ماكــس يوســف علــي ميــرزا قائــاً‪“ :‬هدفنا‬

‫عادل سالم‬

‫يوسف ميرزا‬

‫األمــوال إلــى أكثــر مــن ‪ 30‬دولــة حــول‬

‫هــو تســهيل اســتخدام خدماتنــا لتعزيــز‬

‫العالم بطريقة آمنة وســهلة‪ ،‬توفر الســرعة‬

‫التجربــة المصرفية لزبائننــا‪ .‬وبهذا‪ ،‬فنحن‬

‫وتحقــق الشــفافية باإلضافــة إاى األســعار‬

‫فخـ�ورون باإلعـلان عـ�ن خدمـ�ة �‪Master‬‬ ‫‪ card Send‬الــذي ســتطرح قري ًبــا لجميــع‬ ‫زبائــن بنك البحريــن والكويت المســجلين‬

‫عبر تطبيق ‪”MaxWallet‬‬

‫انكمــاش آخر في الربع الثالث من العام بينما‬

‫وأصبــح االســتهالك المحلــي أحــد المحركات‬

‫يقتــرح القطــاع الصناعــي أنه علــى الحكومة‬

‫المهمة للنمو في ألمانيا في الســنوات القليلة‬

‫أن تتخلــى عن ميزانيتهــا المتوازنة وأن تبدأ‬

‫الماضيــة‪ ،‬حيــث يســتفيد المســتهلكون مــن‬

‫تحقيق نمو عبر تحفيز مالي‪.‬‬

‫ارتفــاع قياســي فــي التوظيف وزيــادات في‬

‫وكشــفت بيانــات مــن مكتــب اإلحصــاءات‬

‫األجــور تتجــاوز معــدل التضخــم وانخفــاض‬

‫االتحــادي يــوم األربعاء أنه بعــد التعديل في‬

‫تكاليف االقتراض‪ .‬وجاءت هذه المساهمات‬

‫ضــوء عوامــل التقويــم‪ ،‬تباطــأ معــدل النمــو‬

‫اإليجابيــة مــن ذلك المصدر فــي الربع الثاني‬

‫الســنوي فــي أكبــر اقتصــاد أوروبي إلــى ‪0.4‬‬

‫من العام‪ ،‬حيث زاد اســتهالك األسر واإلنفاق‬

‫‪ %‬فــي الربع الثاني مــن العام مقارنة مع ‪0.9‬‬

‫الحكومــي وتكويــن إجمالــي رأس المــال‬

‫‪ %‬فــي الربــع األول‪ .‬وبالنســبة للعــام ‪2019‬‬

‫الثابــت خــال هــذا الربع حســبما ذكــر مكتب‬

‫بأكملــه‪ ،‬تتوقــع برلين تســجيل نمو ال تتجاوز‬

‫اإلحصــاءات‪ .‬لكــن محلليــن يشــيرون إلى أن‬

‫نسبته ‪.% 0.5‬‬

‫األثر اإليجابي لتلك العوامل ينحسر‪.‬‬

‫فاطمة إبراهيم ‪ ...‬إطالق مشروع “اندرا للعالقات العامة”‬ ‫فاطمة عيسى إبراهيم‪ ...‬شابة بحرينية طموحة قررت إنشاء شركتها الخاصة في مجال العالقات‬ ‫العامــة واالتصــاالت المؤسســية‪ ،‬بعــد أن درســت وعملــت بهــذا المجــال فــي الواليــات المتحــدة‬ ‫األميركيــة‪ ،‬ثــم عــادت إلــى البحرين لتدير إحدى الشــركات العالمية‪ .‬ثم أسســت شــركتها الخاصة‬ ‫التــي أسســتها فــي ديســمبر مــن العــام الماضــي تحمل اســم “انــدرا للعالقــات العامــة واالتصاالت‬ ‫المؤسسية” (‪ ،)Andra PR & Corporate Communications‬وفيما يلي نص اللقاء‪:‬‬

‫»»‬

‫ً‬ ‫وأيضا أضفــت لتجربتي‬ ‫“اكشــن” فــي البحريــن‪.‬‬

‫مــن خالل دراســتي الجامعية في دولة متقدمة‬

‫الكثيــر مــن خــال االحتــكاك برجــال األعمــال‬

‫بمجــال اإلدارة والعالقــات العامــة واالتصــاالت‬

‫والرؤســاء التنفيذييــن لكبريــات الشــركات‬

‫أتبــع دائمً ــا أســلوب اإلدارة الحديثــة ســواء في‬

‫والمؤسســات المالية من خالل المشــاركة معهم‬ ‫فــي مختلــف الفعاليــات والنــدوات فــي داخــل‬ ‫وخــارج البحريــن وآخرهــا كنــت ضمــن الوفــد‬

‫العامــة واالتصــاالت المؤسســية” فــي ديســمبر‬

‫المرافــق لجاللــة الملــك إلــى كازاخســتان‪ .‬كما ال‬

‫الماضي‪ ،‬وهي شــركة تعمل في مجال العالقات‬

‫يفوتنــي أن أشــير إلى كوني عضــوً ا في مجلس‬

‫درست بكالوريوس العالقات العامة واالتصاالت‬

‫العامة واالتصاالت المؤسسية‪.‬‬

‫التنميــة االقتصاديــة برئاســة صاحــب الســمو‬

‫في الواليات المتحدة األميركية بجامعة“ “�‪Sun‬‬

‫وتركز الشــركة علــى قطاع التكنولوجيــا المالية‬

‫‪ ،”ny Buffalo‬ثم حصلت على ماجســتير بنفس‬

‫“فنتيــك” والمشــاريع الناشــئة “ســتارت اب”‬

‫عملك‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫لك أن تحدثينا عن طبيعة‬ ‫هل ِ‬

‫ومتى أطلقتيه؟‬

‫التخصــص مــن جامعــة نيويــورك‪ .‬وعملــت فــي‬ ‫نيويــورك واكتســبت خبــرة عملية نقلتهــا عندما‬ ‫عدت للعمل في البحرين كمديرة لفرع البحرين‬ ‫إلحــدى كبريــات الشــركات العالميــة فــي مجــال‬ ‫العالقات العامة واالتصاالت (أكشن)‪.‬‬ ‫وبعــد ســنوات مــن العمــل فــي تلــك الشــركة‬ ‫واكتســاب الخبــرة المهنيــة الالزمــة‪ ،‬أطلقــت‬ ‫مشــروعي الخــاص بتأســيس “انــدرا للعالقــات‬

‫والجهــات الحكوميــة والمؤسســات الصغيــرة‬ ‫والمتوسطة العاملة في البحرين‪.‬‬

‫»»‬

‫استفدت من تجربة الجيل السابق‬ ‫ِ‬ ‫هل‬

‫في إدارة األعمال؟‬

‫نعم‪ ،‬استفدت وتعلمت الكثير واكتسبت الخبرة‬

‫الملكــي ولــي العهــد قــد أتــاح لــي فرصــة كبيــرة‬ ‫لصقــل شــخصيتي وأعطانــي المزيــد مــن الثقــة‬ ‫فــي تولــي المســؤولية وتأســيس شــركة خاصة‬ ‫بــي إضافــة إلــى االطالع عــن كثب علــى خطط‬ ‫وضع التنمية االقتصادية وسير تنفيذها‪.‬‬

‫»»‬

‫عملك الخاص‪ ،‬هل تتواجدين‬ ‫ِ‬ ‫كيف تديرين‬

‫باستمرار أم تضعين الخطط والبرنامج‬ ‫أسلوبك في‬ ‫ِ‬ ‫لديك‪ ،‬ما هو‬ ‫ِ‬ ‫للعاملين‬

‫العمليــة والمهنيــة مــن عملــي الســابق لمــدة ‪4‬‬

‫اإلدارة‪ ،‬وكيف تطورينه تماشيا مع‬

‫ســنوات تقري ًبــا مــن خــال إدارتــي لفرع شــركة‬

‫المتغيرات؟‬

‫التعامــل مع موظفي الشــركة أو مــع العمالء من‬ ‫المؤسسات والبنوك والشركات‪.‬‬ ‫أننــي أؤمــن بأســلوب فريــق العمــل الواحــد فــي‬ ‫إدارة شــركتي‪ ،‬حيــث أننــي دائمً ــا أكــون علــى‬ ‫رأس فريــق العمــل لالجتمــاع بالعمــاء للوقوف‬ ‫علــى احتياجاتهــم بدقة لوضع االســتراتيجيات‬ ‫وبرامــج التنفيــذ المطلوبــة إلنجاز العمل بشــكل‬ ‫متقن‪.‬‬

‫»»‬

‫أعمالك؟‬ ‫ِ‬ ‫هل تفكرين بتطوير وتوسيع‬

‫نعــم‪ ،‬أطلقنــا أمــس خدمــة جديــدة للطلبــة‬ ‫وألصحاب المشاريع المتناهية الصغر والصغيرة‬ ‫من الطلبة حتى أكتوبر المقبل لمســاعدتهم في‬ ‫صياغــة الســيرة الذاتيــة (‪ )CV‬وكتابــة األخبــار‬ ‫الصحفيــة لمؤسســاتهم‪ ،‬وكذلــك عقــد ورش‬ ‫تدريبية لموظفي البنوك والشركات‪.‬‬

‫رأي ورؤيـة‬ ‫إعداد‪ :‬أمل الحامد‬


‫اخلمي�س ‪ 14‬ذو احلجة ‪1440‬ـ العدد ‪11083‬‬ ‫‪Thursday 15th August 2019 - No. 11083‬‬

‫‪www.alayam.com‬‬

‫حمليـات ‪05‬‬

‫من قدمي الأن�صاري املتجدد‬ ‫يف ذكرى وفاة الق�صيبي‪� ..‬إهداء لروحه الطاهرة‬

‫«ومنا نحن‪� ،‬أي و�سام يليق بك؟»‬ ‫ر�سالة يف وداع غازي الق�صيبي من حممد جابر الأن�صاري‬ ‫بع�ض‬ ‫تبادر «دارة الأن�صاري للفكر والثقافة»‪( ،‬حتت الت�أ�سي�س)‪ ،‬بالتعاون مع جريدة «الأيام»‪ ،‬ب�إعادة ن�شر‬ ‫ٍ‬ ‫من مقاالته‪ ،‬التي حتمل «قراءة للحا�ضر من ما�ض قريب»‪ ،‬وبتوقيت مرتبط مبا تفر�ضه الق�ضايا وامل�ستجدات‬ ‫واملنا�سبات املحلية والإقليمية‪ ،‬وي�أتي هذا املقال «يف ذكرى وفاة ال�شاعر الكبري غازي بن عبد الرحمن الق�صيبي»‪،‬‬ ‫(رحمه اهلل)‪ ،‬التي ت�صادف ‪ 15‬من �أغ�سط�س‪ .‬الدارة هي نواة ملعلم فكري‪/‬‏ �أدبي ‏‪ /‬ثقايف للحفاظ على �إنتاج‬ ‫د‪ .‬الأن�صاري و�أعماله الفكرية والأدبية لتكون متاحة للمخت�صني واملهتمني للبناء عليها و�إثرائها‪ ،‬ومن امل�ؤمل‬ ‫�أن تكون مظلة لعدد من الن�شاطات والفعاليات التي يهتم بها الدكتور الأن�صاري الذي جاهد طوال م�سريته‬ ‫العلمية لن�شر الفكر امل�ستنري للح�ضارة الإ�سالمية والرتاث العربي‪ ،‬وطرح ق�ضايا الأمة العربية بر�ؤية علمية‬ ‫ومو�ضوعية‪.‬‬

‫الأزمات واللحظات ب�أوامر ملكية كرمية‪ ،‬ناهيك بالآالف‬ ‫الذين تي�سرت لهم العالج املتوا�صل هناك‪.‬‬

‫بقلم د‪ .‬حممد جابر الأن�صاري‬ ‫بعد �أن نلت من الأو�سمة ورموز التكرمي ما ت�ستحق‬ ‫من قياداتنا‪ ،‬ويف �آخر �أيام ح�ضورك ال�شخ�صي بيننا‪،‬‬ ‫(�أما ح�ضورك املعنوي يف البحرين فجزء من ح�ضورها‬ ‫الثابت)‪� ،‬أقول يف هذا املوقف الذي �أردته من في�ض روحك‬ ‫العامرة «مبت�س ًما ال مكتئ ًبا»‪ ..‬ونحن نغالب عمق ال�شعور‬ ‫لنجعله كما تريد‪..‬‬ ‫يف هذا املوقف يعاي�شني ال�س�ؤال‪ ..‬ومنا نحن‪� ،‬أي و�سام‬ ‫يليق بك؟‬ ‫نحن زمالء مدر�ستك‪ ..‬ورفقاء حرفك‪ ..‬و�أ�صدقاء‬ ‫م�سريتك‪ ..‬و�إخوان ال�صفاء‪� ..‬صفاء روحك الكبرية اجلذابة‪.‬‬ ‫ونحن مواطنو هذا البلد‪ ،‬كبارا و�صغارا‪� ،‬أغنياء‬ ‫وفقراء‪ ،‬مدنا وقرى‪ ،‬خا�صة وعامة‪ ،‬رجاال ون�ساء‪ ..‬من‬ ‫الذين وجدوا طائرات خا�صة تنقلهم للعالج الفوري يف‬ ‫�أف�ضل امل�ست�شفيات اخلا�صة باململكة ال�شقيقة ويف �أحرج‬

‫ومن الذين‪� ،‬شاركتهم منا�سباتهم بكلماتك وح�ضورك‪..‬‬ ‫وبروح متوا�ضعة ومعربة عن ربيع فرحك وتفا�ؤلك الدائم‪.‬‬ ‫ومن الذين‪ ،‬وجدوا مدار�سهم وجمعياتهم و�أنديتهم‬ ‫وم�ؤ�س�ساتهم حتظى منك‪� ،‬أو مب�سعاك احلميد‪ ،‬على الدعم‬ ‫املادي والأدبي الذي تنتظر‪.‬‬ ‫ومن الذين‪ ،‬يف �ساعات الع�سرة‪ ،‬امتدت �إليهم ميناك‬ ‫دون �أن تعلم ي�سراك‪.‬‬ ‫وال �أعتقد �أن تاريخ العالقات الدبلوما�سية – بني‬ ‫منوذجا ارتفعت وارتقت فيه‬ ‫العرب خا�صة – �سي�سجل‬ ‫ً‬ ‫الدبلوما�سية وعالقاتها بني بلدين �إىل م�ستوى التفاعل‬ ‫الروحي العميق‪ ،‬بكل �ألق املحبة وال�شعر والثقة والوفاء‪،‬‬ ‫كما كانت �سنون �سفارتك ال�سبع يف �أوال‪� ،‬أر�ض اخللود‪..‬‬ ‫خلود الوفاء‪ ..‬قيادة و�شعبا‪ ..‬وب�إمكانك �أن تثق يف وفائنا‬ ‫جميعا‪.‬‬

‫املا�سي من هيئة االعتماد الكندي‬ ‫«ال�صحة» تت�سلم �شهادة امل�ستوى ّ‬ ‫ت�سلمت وزارة ال�صحة �شهادة‬ ‫اعتماد بامل�ستوى املا�سي من هيئة‬ ‫االعتماد الكندي الدويل؛ وذلك‬ ‫لتميزها يف معايري اخلدمات‬ ‫ال�صحة الأولية‪ ،‬حمققة بذلك‬ ‫�إجنا ًزا جديدًا ُي�ضاف �إىل �سل�سلة‬ ‫الإجنازات التي حققتها الوزارة‬ ‫يف جمال القطاع ال�صحي مبملكة‬ ‫البحرين‪.‬‬ ‫وقد ت�سلمت وزارة ال�صحة‬ ‫ف�صالً ور�سالة ر�سمية‬ ‫تقري ًرا ُم ّ‬ ‫من هيئة االعتماد مب�ستوى �إ�شهاد‬ ‫امل�ؤ�س�سات ال�صحية التابعة‬ ‫تن�ص على ح�صول‬ ‫لل�صحة الأولية‪ّ ،‬‬ ‫الرعاية ال�صحية الأولية يف مملكة‬ ‫البحرين على امل�ستوى املا�سي‪ ،‬و ُيعد هذا �أعلى م�ستويات‬ ‫الإ�شهاد ح�سب معايري ومنظومة هيئة االعتماد‪ .‬و�أعلنت‬ ‫وزارة ال�صحة اليوم �أن هذا الإجناز جاء بنا ًء على‬ ‫التقرير الذي قدمه فريق اخلرباء الكندي نتيجة للتقييم‬ ‫متخ�ص�ص من االعتماد‬ ‫التف�صيلي الذي قام به فريق‬ ‫ّ‬ ‫الكندي جلميع املراكز ال�صحة بالرعاية ال�صحية الأولية‪،‬‬ ‫بعد ا�ستيفاء ال�صحة الأولية يف وزارة ال�صحة مبملكة‬ ‫البحرين على ‪ %99.1‬من املعايري الدولية التابعة لهيئة‬

‫االعتماد الكندي‪� ،‬إذ �إن متطلبات‬ ‫احل�صول على امل�ستوى املا�سي‬ ‫ي�ستوجب حتقيق اجلودة عن‬ ‫طريق تقييم املخرجات با�ستخدام‬ ‫الأدلة والرباهني و�أف�ضل املمار�سات‬ ‫لتح�سني اخلدمات املقدمة‪ ،‬كما‬ ‫ُيركز على مقارنة م�ؤ�شرات اجلودة‬ ‫للم�ؤ�س�سة مبثيالتها من امل�ؤ�س�سات‬ ‫ال�صحية العاملية‪ ،‬وذلك بعد‬ ‫حتقيق متطلبات اجلودة وال�سالمة‬ ‫والرتكيز على املري�ض حمو ًرا‬ ‫للخدمة وتقدمي اخلدمات من خالل‬ ‫�آليات ومعايري حمددة‪ ،‬و�إ�شراك‬ ‫�أفراد املجتمع واملوظفني املعنيني‬ ‫يف اتخاذ القرارات‪.‬‬

‫ً‬ ‫اعرتافا دوليًا‬ ‫وي�أتي هذا الإجناز العاملي ليمثل‬ ‫باملكانة الرفيعة للمملكة يف املحافل العاملية‪ ،‬لي�ؤكد‬ ‫حتقيق الأهداف اال�سرتاتيجية الوطنية وكفاءة املنظومة‬ ‫ال�صحية واخلدمات ال�صحية ال�شاملة واملبتكرة �ضمن‬ ‫�أعلى معايري اجلودة‪ ،‬بف�ضل حر�ص القيادة على‬ ‫ت�سخري �أف�ضل الإمكانات واملوارد لتحقيق ا�سرتاتيجية‬ ‫التنمية امل�ستدامة ‪ ،2030‬وتر�سيخ نظام �صحي‬ ‫مبعايري عاملية‪.‬‬

‫عرفناك يف البدء �شاع ًرا ال يحب االلتزام‪ ..‬ف�إذا التزامك‬ ‫لي�س يف نظم ال�شعر فح�سب‪ ،‬و�إمنا يف �أخطر و�أ�صعب‬ ‫مواقف احلياة‪ ..‬نبالً و�شجاعة و�إقدا ًما‪ ..‬وتفتقت عن رداء‬ ‫ال�شاعر �شخ�صية رجل النه�ضة الذي يندر �أن نراه يف �أيامنا‬ ‫هذه‪ ..‬بطرحه اجلريء يف الفكر واالجتماع وال�سيا�سة‪..‬‬ ‫ليختلف حوله النا�س – ك�أي رائد جمدد – لكنهم يجتمعون‬ ‫على احرتامه وتقديره‪ ،‬ليذكرنا بذلك الع�صر اجلميل يف‬ ‫ثقافتنا العربية‪� ..‬أيام العقاد‪ ..‬وطه ح�سني‪ ..‬عندما كان‬ ‫ال�شاعر والكاتب‪ ،‬فوق احرتاف الكالم‪ ،‬رجل نه�ضة لع�صره‬ ‫يف كل امليادين‪ ..‬ورجل ابداع لكل موا�سم االبداع‪..‬‬

‫ومهما ن�أت بك الديار يا غازي‪ ..‬وبعد املزار‪ ..‬وبعد �أن‬ ‫غيمت الآفاق – كما يغيم الدمع يف عيني هذه اللحظات –‬ ‫ف�سيبقى بيننا وبينك‪ ..‬ذلك ال�ضوء الذي الح لك يف �ألق‬ ‫ال�صبا‪ ،‬من �شواطئ املنامة‪ ..‬يلوح‪ ..‬ويلوح دائما‪ ..‬مع نداء‬ ‫مئذنتها احلبيبة‪ ..‬بال انقطاع (فال�ضوء الح‪ ..‬فديت �ضوءك‬ ‫َ‬ ‫ليبق ا�شارة توا�صلنا عرب الزمن‪.‬‬ ‫يف ال�سواحل يا منامة)‪..‬‬ ‫و�إىل لقاء �آخر‪� ..‬أيها الإن�سان الكبري‪..‬‬

‫املحب واملخل�ص لك‪ ..‬حممد ج‪ .‬االن�صاري‪..‬‬

‫* دارة «الأن�صاري» للفكر والثقافة هي م�ؤ�س�سة‬ ‫ال�سفري غازي الق�صيبي‪..‬‬ ‫ثقافية (حتت الت�أ�سي�س) ت�أتي مببادرة كرمية من‬ ‫�أما ال�سفري فمتنقل‪..‬‬ ‫زوجته ورفيقة دربه‪ ،‬ال�سيدة عائ�شة �أحمد التميمي‪.‬‬ ‫و�أما غازي فمقيم‪ ..‬يف عمق الأر�ض‪ ..‬يف عمق البحر‪ ..‬املقال«بت�صرف»‪ ،‬و�سبق ن�شره يف ‪1992‬؛ مبنا�سبة‬ ‫يف عمق النا�س‪ ..‬متجذر كنخلة‪ ..‬وباقٍ يف عمق املحار‪ ..‬انتقال الق�صيبي (رحمه اهلل)‪ ،‬من البحرين ك�سفري‬ ‫مو�ضع الل�ؤل�ؤ‪ ..‬من جزائر«الل�ؤل�ؤ»‪ ..‬ويف جميع «الأماكن للملكة العربية ال�سعودية �إىل اململكة املتحدة‪.‬‬ ‫القدمية» بعبقه الأ�صيل‪.‬‬

‫اخلياط يبحث احتياجات‬ ‫«عا�شرة ال�شمالية» من طرق و�صرف �صحي‬ ‫قام وكيل �ش�ؤون وزارة الأ�شغال‬ ‫بوزارة الأ�شغال و�ش�ؤون البلديات‬ ‫والتخطيط العمراين املهند�س �أحمد‬ ‫اخلياط‪ ،‬يرافقه النائب با�سم املالكي‪،‬‬ ‫والع�ضو البلدي حممد الظاعن‪ ،‬بجولة‬ ‫ميدانية يف عدد من مناطق الدائرة‬ ‫العا�شرة باملحافظة ال�شمالية يرافقهم‬ ‫عدد من �أهايل الدائرة‪ ،‬وعدد من‬ ‫املخت�صني يف قطاع الطرق وال�صرف‬ ‫ال�صحي‪ ،‬ووحدة التن�سيق والتنمية‬ ‫البلدية‪ ،‬وذلك �ضمن توجيهات‬ ‫وزير الأ�شغال و�ش�ؤون البلديات‬ ‫والتخطيط العمراين املهند�س ع�صام‬ ‫خلف‪ ،‬ب�ضرورة متابعة طلبات‬ ‫املواطنني‪ ،‬ومقرتحات �أع�ضاء املجل�س‬ ‫النيابي‪ ،‬واملجال�س البلدية مبختلف‬ ‫حمافظات اململكة‪.‬‬ ‫و�أثناء اجلولة امليدانية‪ ،‬ناق�ش‬ ‫املالكي والظاعن مع وكيل �ش�ؤون‬ ‫اال�شغال عددًا من الطلبات واملقرتحات‬ ‫التي تخت�ص بالطرق وال�صرف‬

‫ال�صحي يف عدد من جممعات الدائرة‬ ‫العا�شرة‪ ،‬من �ضمنها طلبات ب�إن�شاء‬ ‫عدد من مرتفعات تخفيف ال�سرعة يف‬ ‫عدد من جممعات الدائرة‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل‬ ‫مقرتح بتخ�صي�ص مواقف لل�سيارات‬ ‫�أمام �ساحات امل�ساجد واملدار�س‪،‬‬ ‫وغريها من الطلبات واملقرتحات التي‬ ‫وجه وكيل �ش�ؤون الأ�شغال املهند�سني‬ ‫املعنيني يف قطاعي الطرق وال�صرف‬ ‫ال�صحي ب�ضرورة متابعتها‪ ،‬والعمل‬

‫على تلبية امل�ستعجل منها وفق ما‬ ‫تقت�ضيه امل�صلحة العامة‪.‬‬ ‫ويف ختام اجلولة‪ ،‬تقدم كلٌ‬ ‫من النائب املالكي والبلدي الظاعن‬ ‫بال�شكر والتقدير �إىل وكيل الوزارة‬ ‫ل�ش�ؤون الأ�شغال وفريق املهند�سني‬ ‫بالوزارة على تعاونهم الدائم‬ ‫وجهودهم احلثيثة التي يبذلونها؛‬ ‫�سع ًيا منهم يف تلبية احتياجات‬ ‫الأهايل يف الدائرة‪.‬‬

‫يف ر�سالة دكتوراه ملنرية ال�سبيعي بجامعة ال�سعدي باملغرب‪:‬‬

‫النخب الثقافية ت�ستخدم الإعالم اجلديد ِّ‬ ‫لبث م�ضامني �شعبية وفلكلورية‬ ‫خل�صت درا�سة لل�شاعرة منرية �إبراهيم‬ ‫ال�سبيعي من كلية الآداب يف تخ�ص�ص‬ ‫ل�سانيات وتوا�صل وترجمة من جامعة‬ ‫عبداملالك ال�سعدي باململكة املغربية‪،‬‬ ‫�إىل �أن النخب املثقفة على م�ستوى دول‬ ‫اخلليج العربي ي�ستخدمون الإعالم اجلديد‬ ‫بن�سبة مرتفعة‪ ،‬ويحر�صون على امل�ضامني‬ ‫الثقافية وال�شعبية والفلكلورية‪ ،‬و�أن‬ ‫النخبة املثقفة تتمتع بخ�صائ�ص االهتمام‬ ‫بالثقافة والتاريخ والرتاث والفلكلور من‬ ‫امل�صادر الإلكرتونية كمواقع التوا�صل‬ ‫االجتماعي‪.‬‬ ‫ويعد املو�ضوع حمل اهتمام نخب‬ ‫املثقفني والإعالميني واملبدعني‪ ،‬وهو ما‬ ‫دفع الدكتورة ال�سبيعي �إىل اختياره‬ ‫ليكون مو�ضوعً ا للدرا�سة العلمية التي‬

‫نالت عنها درجة الدركتوراه ب�إ�شراف‬ ‫الدكتور عبدالكرمي املرابط الطرما�ش‪ ،‬كون‬

‫تخ�ص�ص التبادل الثقايف مو�ضوعً ا متقد ًما‬ ‫يف املجال الإعالمي والثقايف‪ ،‬و�سيطرح‬

‫جماالً �أكادمي ًيا ها ًما يف ال�ساحة املحلية‬ ‫واخلليجية والثقافية‪.‬‬ ‫كما �أثبتت الدرا�سة �أن �أكرث ما عرب‬ ‫عن ر�أي العينة يف الثقافة بدول اخلليج‬ ‫العربي اهتمام حكومات دول اخلليج‬ ‫العربي بالثقافة والرتاث‪ ،‬حيث ت�سهم‬ ‫و�سائل الإعالم اجلديد يف الرتبية الثقافية‬ ‫وخلق جيل مثقف‪ ،‬كونها عن�ص ًرا ها ًما‬ ‫للتبادل الثقايف‪.‬‬ ‫وح�صلت ال�شاعرة منرية �إبراهيم‬ ‫ال�سبيعي على درجة الدكتوراه بامتياز مع‬ ‫مرتبة ال�شرف‪ ،‬من كلية الآداب يف تخ�ص�ص‬ ‫ل�سانيات وتوا�صل وترجمة من جامعة‬ ‫عبداملالك ال�سعدي باململكة املغربية‪ ،‬وهي‬ ‫من �أعرق اجلامعات املغربية‪.‬‬ ‫وقد نالت درا�سة الدكتورة منرية‬

‫�إبراهيم ال�سبيعي امل�سومة بعنوان «دور‬ ‫الإعالم اجلديد يف تعزيز التبادل الثقايف‬ ‫بني ال�شعوب العربية ‪ -‬دول اخلليج‬ ‫أمنوذجا» على حتقيق التميز‬ ‫العربي �‬ ‫ً‬ ‫يف طرح املو�ضوع الذي يتناول التبادل‬ ‫الثقايف للثقافة ال�شعبية‪ ،‬حتديدًا عرب موقع‬ ‫اليوتيوب يف اجلانب التحليلي‪� ،‬أما اجلانب‬ ‫امليداين فقد تطرق �إىل تناول الإعالم اجلديد‬ ‫ودوره يف تعزيز التبادل الثقايف على‬ ‫النخب الثقافية اخلليجية ب�شكل خا�ص‪.‬‬ ‫وقد تكونت جلنة املناق�شة من عدد من‬ ‫كبار الأكادمييني من تخ�ص�صات التوا�صل‬ ‫والإعالم من جامعة عبداملالك ال�سعدي‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة مل�شاركة الدكتور عدنان جا�سم‬ ‫بومطيع �أ�ستاذ م�شارك بق�سم الإعالم‬ ‫وال�سياحة والفنون من جامعة البحرين‪.‬‬


3

Ω2019 ¢ù£°ùZCG 15 - `g1440 áéëdG hP 14 ¢ù«ªîdG - ¿ƒ©HQC’Gh á©HGôdG áæ°ùdG - (15119) Oó©dG

óæ¡dG ∫Ó≤à°SG iôcòH ¿ƒÄæ¡j ó¡©dG »dhh AGQRƒdG ¢ù«FQh ∂∏ªdG äÉf ΩGQ ¢ù«FôdG áeÉîa ≈``dEG áÄæ¡J á«bôH AGQRƒ``dG ¢ù∏ée ,√OÓH ∫Ó≤à°SG iôcP áÑ°SÉæªH óæ¡dG ájQƒ¡ªL ¢ù«FQ óæ«aƒc √ƒª°S Ék«æªàe ,áÑ°SÉæªdG √ò¡H ¬«fÉ¡J Ö«WCG √ƒª°S ɡ檰V ≥jó°üdG …óæ¡dG Ö©°û∏dh IOÉ©°ùdGh áë°üdG Qƒaƒe ¬àeÉîØd .QÉgOR’Gh AɪædG øe Gójõe óFÉ≤dG ÖFÉf ó¡©dG »dh »μ∏ªdG ƒª°ùdG ÖMÉ°U å©H ɪc áÄæ¡J á«bôH AGQRƒ``dG ¢ù∏ée ¢ù«Fôd ∫hC’G ÖFÉædG ≈∏YC’G ájQƒ¡ªL AGQRh ¢ù«FQ …Oƒ``e GQóæjQÉf ó«°ùdG ≈``dEG á∏Kɪe .óæ¡dG

∫Ó≤à°SG iôcP áÑ°SÉæªH óæ¡dG ájQƒ¡ªL ¢ù«FQ óæ«aƒc äÉf Qƒaƒe ¬d ¬JÉ«æªJh ¬«fÉ¡J Ö«WCG øY É¡«a √ƒª°S ÜôYCG ,√OÓH øe Gójõe ≥jó°üdG óæ¡dG ájQƒ¡ªL Ö©°ûdh ,IOÉ©°ùdGh áë°üdG .QÉgOR’Gh Ωó≤àdG á«bôH AGQRƒ``dG ¢ù«FQ »μ∏ªdG ƒª°ùdG ÖMÉ°U å©H ɪc ájQƒ¡ªL AGQRh ¢ù«FQ …Oƒ``e GQóæjQÉf ≈``dEG á∏Kɪe áÄæ¡J .á«æWƒdG áÑ°SÉæªdG √ò¡H ¬«fÉ¡J Ö«WCG √ƒª°S ɡ檰V ,óæ¡dG ∫BG óªM øH ¿Éª∏°S ô«eC’G »μ∏ªdG ƒª°ùdG ÖMÉ°U å©Hh ¢ù«Fôd ∫hC’G ÖFÉædG ≈∏YC’G óFÉ≤dG ÖFÉf ó¡©dG »dh áØ«∏N

∫BG ≈°ù«Y øH óªM ∂∏ªdG ádÓédG ÖMÉ°U Iô°†M å©H ¢ù«FôdG áeÉîa ≈dEG áÄæ¡J á«bôH ,ióتdG OÓÑdG πgÉY áØ«∏N iôcP áÑ°SÉæªH ∂dPh óæ¡dG ájQƒ¡ªL ¢ù«FQ óæ«aƒc äÉf ΩGQ .√OÓH ∫Ó≤à°SG ¬d ¬JÉ«æªJh ¬«fÉ¡J Ö«WCG øY á«bôÑdG »a ¬àdÓL ÜôYCGh ≥jó°üdG óæ¡dG ájQƒ¡ªL Ö©°ûdh IOÉ©°ùdGh áë°üdG Qƒaƒe .QÉgOR’Gh Ωó≤àdG øe Gójõe ∫BG ¿Éª∏°S øH áØ«∏N ô«eC’G »μ∏ªdG ƒª°ùdG ÖMÉ°U å©Hh ΩGQ ¢ù«FôdG áeÉîa ≈dG áÄæ¡J á«bôH ,AGQRƒ``dG ¢ù«FQ áØ«∏N

ôHƒàcCG ájÉ¡f ∑ôà°ûe …Oƒ©°S »æjôëH º«¶æàH

áë°üdG ´É£b »a ∫ɪYC’G ôjƒ£àd ¢Vô©e ∫hCG »a ácQÉ°ûª∏d øjôªãà°ùªdG IƒYO Éeh ,øjôëÑdG áμ∏ªªH ¢``UÉ``î`dGh º«¶æàdG äGAGô``LEG ≈∏Y ∂dP πªà°ûj á≤∏©àªdGh ÉfƒfÉb IOóëªdG áHÉbôdGh á«ë°üdG äBÉ` °` û` æ` ª` dG ¢``ü`«`Nô``à`H ,á«ÑW õ``cGô``eh ,äÉ«Ø°ûà°ùe ø``e ádhGõªd õcGôeh ,á°UÉN äGOÉ«Yh õcGôeh ,áfhÉ©ªdG á«Ñ£dG ø¡ªdG ø¡e ¢``ü`«`Nô``J ∂``dò``ch ,á``«`dó``«`°`U ™«ªéH äÉ°ù°SDƒªdG √ò¡H ø«∏eÉ©dG ó«©°U ≈∏Y ∂``dò``ch ,º¡JÉ°ü°üîJ ¢ü«NôJh ,AGhódG ô«©°ùJh π«é°ùJ ≈dEG áaÉ°VE’ÉH ,á«FGhódG ™fÉ°üªdG äÉ``Ñ`KEGh ,≈°VôªdG ihÉμ°T åëH ∂``dò``ch ,á``«`Ñ`£`dG AÉ``£` NC’G çhó`` M AGôLEÉH á≤∏©àªdG äÉ≤aGƒªdG íæe .ájôjô°ùdG á«Ñ£dG çÉëHC’G ¢``ù`«`Fô``dG á``cQÉ``°` û` e Ö`` cGƒ`` Jh º«¶æàd á«æWƒdG áÄ«¡∏d …ò«ØæàdG »a á``«`ë`°`ü`dG äÉ``eó``î` dGh ø``¡` ª` dG QÉ``ª`ã`à`°`SÓ``d z¢``ù` μ` «` aó``H{ ió``à` æ` e áμ∏ªe ¬dòÑJ Ée á«ë°üdG ájÉYôdÉH ÜÉ£≤à°S’ Oƒ``¡` L ø``e ø``jô``ë` Ñ` dG ´É£≤dG »a äGQɪãà°S’G øe ójõªdG QGôbEG ™e ÉæeGõJh ,»Ñ£dGh »ë°üdG AóÑdGh ,»ë°üdG ¿Éª°†dG ¿ƒ``fÉ``b ¿Éª°†dG èeÉfôH ≥«Ñ£J »a »∏©ØdG …ò``dG z»àë°U{ »æWƒdG »ë°üdG á∏Môe ÜÉàYCG ≈∏Y áμ∏ªªdG ™°†«°S »a IOÉ`` jô`` dGh õ«ªàdG ø``e Ió``jó``L á«ë°üdG äÉeóîdG áeƒ¶æe ôjƒ£J ™«ªL á``ë`∏`°`ü`e »`` a Ö``°` ü` j É``ª` H ¢VQCG ≈∏Y ø«ª«≤ªdGh ø«æWGƒªdG .øjôëÑdG áμ∏ªe

.Gk ójóëJ ájOƒ©°ùdG á«Hô©dG áμ∏ªªdG ø``jô``ë`Ñ`dG QÉ``«` à` NG ¢``ù` μ` ©` jh ¬H ™àªàJ É``e ióàæªdG Gò``g á``eÉ``bE’ »a IOÉ``jô``dG äÉeƒ≤e ø``e áμ∏ªªdG »``gh ,É«é«∏N »ë°üdG ∫É``é`ª`dG ó``jô``j ø`` e π``μ` d Ö``°``ù``fC’G ¿É``μ` ª` dG å«M ,´É£≤dG Gò``g »``a Qɪãà°S’G ∫É``ª`dG ¢`` `SCGQ ø``jô``ë`Ñ`dG »``a ó``Lƒ``j »a äGAÉØμdG π°†aCG ôÑY ,…ô°ûÑdG áaÉ°VE’ÉH ,§°ShC’G ¥ô°ûdG á≤£æe …ò``dG »é«JGôà°S’G ™``bƒ``ª`dG ≈``dEG è«∏îdG §``°` Sh ø``jô``ë`Ñ`dG ¬∏¨°ûJ .»Hô©dG ¢Vô©eh ióàæe ƒª¶æe ócCGh ´É£b »``a ∫hC’G ∫É``ª` YC’G ô``jƒ``£`J ióàæªdG Gòg ¿CG z¢ùμ«aóH{ áë°üdG »a áeƒμëdG Oƒ¡L ºYO ≈dEG ±ó¡j ∫ÓN ø``e »``FGhó``dG ø`` eC’G ≥«≤ëJ äÉYÉæ°U ¥Ó`` `WEG ≈``∏`Y ™«é°ûàdG »Ñ∏J á«ÑW äÉeõ∏à°ùeh á``«` FGhO »a »``∏`ë`ª`dG ¥ƒ``°` ù` dG äÉ``LÉ``«` à` MG .øjôëÑdG áμ∏ªe ∫hÉ``æ` à` J ¿CG Ö``≤` Jô``ª` dG ø`` `eh ÖfGƒL áªgÓédG ºjôe IQƒàcódG º«¶æàd á«æWƒdG áÄ«¡dG Iô«°ùe øe òæe á«ë°üdG äÉ``eó``î` dGh ø``¡`ª`dG 38 ºbQ ¿ƒfÉ≤dG ÖLƒªH É¡FÉ°ûfEG áÄ«¡dG ¬H Ωƒ≤J É``eh ,2009 áæ°ùd »°ù°SDƒªdG ôjƒ£àdG »a Oƒ¡L øe ,á``μ`∏`ª`ª`dG »`` a »``ë` °` ü` dG ´É``£` ≤` ∏` d ≥«Ñ£J áÑbGôe ó«©°U ≈∏Y AGƒ°S á«ë°üdG äÉ``eó``î` dGh ø``¡`ª`dG º``¶`f »eƒμëdG É¡«YÉ£≤H É``gô``jƒ``£`Jh

»∏Y áªWÉa :âÑàc ¢Vô©eh ióàæe ∫hCG ΩOÉ≤dG ôHƒàcCG ájÉ¡f øjôëÑdG ¢†àëJ …Oƒ©°S »æjôëH ∑ôà°ûe º«¶æàH »ë°üdG ´É£≤dG »a ∫ɪYC’G ôjƒ£àd ø««∏ëªdG øjôªãà°ùªdG øe ójó©dGh ø«KóëàªdG øe áÑîf ácQÉ°ûeh äÉYÉæ°üdG ´É£b »a Qɪãà°S’G ¢Uôa ¿ƒãëÑj øjòdG Ö``fÉ``LC’Gh á«Hô©dG áμ∏ªªdGh øjôëÑdG áμ∏ªe »a á«Ñ£dG äÉeõ∏à°ùªdGh á«FGhódG .ájOƒ©°ùdG .¬∏dGóÑY øH óªëe ï«°ûdG | .øjôªãà°ùªdÉH ∫ɪYC’G ΩÉ``eCG á°Uôa ióàæªdG πãªjh ø«ªà¡ªdGh ∫É``ª` YC’G ∫É``LQ ™«ªL á``cQÉ``°` û` ª` ∏` d »``ë` °` ü` dG ´É``£` ≤` dÉ``H IOÉØà°S’Gh ¬éeÉfôH ≈∏Y ´ÓW’Gh Qɪãà°S’G ≈∏Y õ``cô``j ¬``fƒ``c ,¬``æ`e πc »a á«ë°üdG ájÉYôdG ´É£b »a á«Hô©dG á``μ`∏`ª`ª`dGh ø``jô``ë`Ñ`dG ø``e øjôëÑdG ¿CGh á°UÉN ,ájOƒ©°ùdG Gó``jGõ``à`e ÉHÉ£≤à°SG É``«`dÉ``M ó¡°ûJ ∫Éée »a ájOƒ©°ùdG äGQɪãà°SÓd ´Gƒ`` fCG ∞∏àîe IQGOEGh ¢ù«°SCÉJ Ö``£` dG »`` a á``«` ë` °` ü` dG äBÉ` °` û` æ` ª` dG ™fÉ°üeh ¿Éæ°SC’G Ö``Wh …ô°ûÑdG .Égô«Zh ájhOC’G á``¡`Lh ø``jô``ë` Ñ` dG π``ã` ª` J É``ª` c ø``«` jOƒ``©` °` ù` dG ø`` e ô``«` ã` μ` d ≈`` ` `dhCG á«LÓY äÉeóN »≤∏J »a ø«ÑZGôdG ≈dEG áÑ°ùædÉH ôeC’G ∂dòch ,áØ∏àîe äGOÉ«Y ¿hó°ü≤j øjòdG ø««æjôëÑdG øe á«bô°ûdG á≤£æªdG äÉ«Ø°ûà°ùeh

á``eGó``à`°`ù`ª`dG á``«` ë` °` ü` dG á``jÉ``Yô``dG É¡«æÑJ øμªj »àdG ∫ƒ∏ëdG π°†aCGh .∫ÉéªdG Gòg »a …òdG Ωó≤àdG ióàæªdG ÖcGƒjh ,øjôëÑdG »a »ë°üdG ´É£≤dG √ó¡°ûj Qɪãà°S’G ∫É``é`e »``a Ék °Uƒ°üNh ≈``dEG áaÉ°VE’ÉH ,∫É``ª` YC’G ôjƒ£Jh É¡é¡àæJ »``à` dG ô``jƒ``£` à` dG á``«`∏`ª`Y äÉ©jô°ûàdG QGó``°` UEG »``a øjôëÑdG á``ë` °` ü` dG ´É`` £` `b º`` Yó`` d á`` `eRÓ`` `dG ≈dEG ±ó¡j ɪc ,á«ë°üdG ájÉYôdGh ´É£≤∏d »∏ëªdG …ƒàëªdG õjõ©J ,™«æ°üJh äÉ``eó``N ø``e »``ë`°`ü`dG äÉ«æ≤Jh äGQÉ``ª`ã`à`°`SG Ö``∏`L ô``Ñ`Y ᫪æàdGh õ«ªàdG ≥«≤ëàd ,Ió``jó``L »a »ë°üdG ∫ÉéªdG »a áeGóà°ùªdG á«Hô©dG áμ∏ªªdGh øjôëÑdG áμ∏ªe πªY ¢Uôa OÉéjEG ∂dòc ájOƒ©°ùdG õjõ©Jh ,áYÉæ°üdG √òg »a IójóL ójõªdG ™«é°ûJ ôÑY áaÉ°†ªdG ɡફb ™jQÉ°ûªdG »``a äGQÉ``ª`ã`à`°`S’G ø``e OGhQ §HQh ᣰSƒàªdGh Iô«¨°üdG

Ö«ÑW ≥jôØdG ióàæªdG ≈Yôj áØ«∏N ∫BG ¬∏dGóÑY øH óªëe ï«°ûdG ,áë°ü∏d ≈``∏`YC’G ¢ù∏éªdG ¢ù«FQ ɪ«a ,ΩOÉ≤dG ôHƒàcCG 24h 23 »eƒj áÄ«¡∏d …ò«ØæàdG ¢ù«FôdG ∑QÉ°ûJ äÉeóîdGh ø¡ªdG º«¶æàd á«æWƒdG »HòY º``jô``e IQƒ``à` có``dG á«ë°üdG √òg »a »°ù«FQ çóëàªc áªgÓédG Oƒ¡L ¢Vô©à°ùà°S å«M ,á«dÉ©ØdG á«£¨àdG ≥«≤ëJ »a øjôëÑdG áμ∏ªe π°†aCG ô«aƒJh á∏eÉ°ûdG á«ë°üdG .á«ë°üdG äÉeóîdG ¬``LhCG ≈``dEG ióàæªdG ¥ô£àjh á«ë°üdG ájÉYôdÉH Qɪãà°S’G ≥aCGh ´É``£` ≤` dG π``eÉ``μ``Jh ,á``eGó``à` °` ù` ª` dG ,á«ë°üdG ájÉYôdG ºjó≤J »a ¢UÉîdG ,á«ë°üdG QOGƒμdG äGQób ôjƒ£Jh äÉeƒ∏©ªdG É«LƒdƒæμJ äÉ≤«Ñ£Jh á«ë°üdG á``«` £` ¨` à` dGh ,á``«` ë` °` ü` dG ió``à`æ`ª`dG å``ë`Ñ`j É``ª` c ,á``∏` eÉ``°` û` dG äÉ``eÉ``ª`à`g’Gh äÉ``gÉ``é` J’G çó`` MCG ¬HÉéJ »``à`dG ᫪∏©dG äÉ``jó``ë`à`dGh

ó``YÉ≤àdG äGƒ``éa êÓ``Y ¢``ûbÉæj õ``«ªà∏d ¢``ùeÉîdG ø``jôëÑdG ≈``≤à∏e ¢``UÉîdGh ΩÉ``©dG ø``«YÉ£≤dG ø``«H á``cGô°ûdG ∫Ó``N ø``e …QÉ``«àN’G

.»HÉ¡°ûdG ó¡a .O | øe ø«ªà¡ª∏d ¬``Jƒ``YO ,»HÉ¡°ûdG ,¢UÉîdGh ΩÉ``©`dG ,ø«YÉ£≤dG Ó``c ,≈≤à∏ªdG Gò``g »a ácQÉ°ûªdG ≈``dEG ¢Uôa øe ¬eó≤j ɪe IOÉØà°S’Gh Óc äÉ``LÉ``«``à``MG »``Ñ` ∏` J á``cGô``°``T .ø«YÉ£≤dG ø«ªà¡ª∏d øμªj ¬fCG í°VhCG ɪc ™bƒªdG ≈∏Y ≈≤à∏ªdG QÉÑNCG á©HÉàe www. :≈≤à∏ª∏d »``fhô``à`μ`dE’G ≈∏Y hCGactsmartpr.com ∞∏àîe »``a BFE5# º``°` Sƒ``dG .»YɪàL’G π°UGƒàdG πFÉ°Sh

äÉ°ù°SDƒªdGh äGQGRƒ`` dG ∞∏àîe ¿hÉ©àdG ¢Uôa ¢VôYh ,á«é«∏îdG Gò``g äÉ``°`ù`∏`L ∫Ó`` N ø``e ,º``¡`«`∏`Y ÖMÉ°üªdG ¢Vô©ªdGh ,≈≤à∏ªdG ≈≤à∏ªdG Gò``g ¿CG É°Uƒ°üNh ,¬``d á«°VɪdG ΩGƒ``YC’G ∫GƒW »¶M ób øe ô«Ñc Oó``Y Qƒ°†Mh ΩɪàgÉH ∫hO ∞∏àîe øe ΩÉ©dG ´É£≤dG IOÉb .»Hô©dG è«∏îdG ¬Lh ,¬ëjô°üJ ájÉ¡f »``ah ¢ùeÉîdG øjôëÑdG ≈≤à∏e ΩÉY ø«eCG º``«` gGô``HEG ó``¡`a Qƒ``à` có``dG ,õ«ªà∏d

ôãcCG »a IOÉ«≤dG ¬«dEG âYO …òdGh .áÑ°SÉæe øe ≈≤à∏ªdG Gòg ¿CG »HÉ¡°ûdG ø«s Hh äÉ°ù°SDƒªd á«ÑgP á°Uôa ôÑà©j á∏eÉ©dG á«é«∏îdG ¢UÉîdG ´É£≤dG ,IófÉ°ùªdG äÉ``eó``î`dG ∫É``é`e »``a ájô°ûÑdG OQGƒ`` ª` `dG IQGOEG »`` gh äÉbÓ©dGh ,á`` `jQGOE’G ¿hDƒ`°`û`dGh ¿hDƒ``°``û``dGh ,ΩÓ`` ` ` `YE’Gh á``eÉ``©` dG ,äÉeƒ∏©ªdG á«æ≤Jh ,á«fƒfÉ≤dG ∂``dPh ,≥``«` bó``à` dGh á``Ñ`°`SÉ``ë`ª`dGh »a QGô`` ≤` `dG ÜÉ``ë` °` UCÉ` H AÉ``≤` à` dÓ``d

á«eƒμëdG äÉ¡LƒàdG ™e É«°TɪJ áaÉ°VEG ,äÉ≤ØædG ¢ü«∏≤àH á≤∏©àªdG ¢UÉîdG ´É£≤dG ¬H ™àªàj Ée ≈``dEG ¬∏gDƒJ äÉ``«` fÉ``μ` eEGh äGô``Ñ` N ø``e ô«Z ΩÉ¡ªdG øe AõéH ´Ó£°VÓd ó≤a ,ΩÉ©dG ´É£≤dG »a á°ü°üîàªdG á°ù°SDƒªd á«JGƒe á°UôØdG âJÉH ´É£b »a á∏eÉ©dG ¢UÉîdG ´É£≤dG Gò``g ó``°`ù`d Ió``fÉ``°` ù` ª` dG äÉ``eó``î` dG ácGô°ûdG CGó``Ñ`e ∫Ó``N ø``e ÆGô``Ø` dG ,¢UÉîdGh ΩÉ``©`dG ø«YÉ£≤dG ø«H

øjôëÑdG áμ∏ªe ∞«°†à°ùJ ôHƒàcCG 24 ≈dEG 23 øe IôàØdG »a øjôëÑdG ≈≤à∏e ∫É``ª``YCG ΩOÉ``≤``dG âcCG ¬ª¶æJ …òdG ,õ«ªà∏d ¢ùeÉîdG äÉ``bÓ``©`dG äGQÉ``°`û`à`°`S’ äQÉ``ª`°`S øe õ«ªàdG{ ¿Gƒæ©H ∂dPh ,áeÉ©dG ΩÉ©dG ø«YÉ£≤dG ø«H ácGô°ûdG ∫ÓN .z¢UÉîdGh ìô``°` U á``Ñ` °` SÉ``æ` ª` dG √ò```¡` `Hh ó¡a Qƒ``à`có``dG ≈≤à∏ªdG ΩÉ``Y ø``«`eCG ΩÉ``¶`f ¿CÉ` ` H »``HÉ``¡` °` û` dG º`` «` `gGô`` HEG »a ìôW …òdG ,…QÉ«àN’G óYÉ≤àdG ≥∏N ≈dEG iOCG ób ,á«°VɪdG IôàØdG Ö∏ZC’ á``jQGOE’G πcÉ«¡dG »a Iƒéa ,á``dhó``dG äÉ``°` ù` °` SDƒ` eh äGQGRh ∞FÉXƒdG AÉ``¨`dEG ó©H É°Uƒ°üNh øjó«Øà°ùªdG ™«ªéH á``°`UÉ``î`dG ™«ªL ≈∏Y ø``e ,ΩÉ``¶`æ`dG Gò``g ø``e ∂dP .º¡JÉ°ù°SDƒªd ájQGOE’G πcÉ«¡dG -∫ÉëdG á©«Ñ£H- ÖLƒà°ù«°S Ée ≈∏Y õcôJ ¿CG äÉ°ù°SDƒªdG ∂∏J øe .¬dÉée »a πc ,á«°SÉ°SC’G É¡ØFÉXh ¬``fCG ΩÉ``©` dG ø``«` eC’G ±É``°``VCGh

¢```ù```«```FQ Å````æ````¡````j OÓ``````Ñ``````dG π`````gÉ`````Y »````æ````Wƒ````dG ó````«````©````dÉ````H ƒ`````¨`````fƒ`````μ`````dG ¬d ¬JÉ«æªJh ¬«fÉ¡J Ö``«` WCG ø``Y Ö©°ûdh IOÉ©°ùdGh áë°üdG Qƒaƒe ≥``jó``°`ü`dG ƒ``¨` fƒ``μ` dG á``jQƒ``¡` ª` L .QÉgOR’Gh Ωó≤àdG øe Gójõe

á``jQƒ``¡`ª`L ¢``ù` «` FQ ƒ``°` ù` jƒ``é` fG iôcP áÑ°SÉæªH ∂``dPh ,ƒ¨fƒμdG .√OÓÑd »æWƒdG ó«©dG á«bôÑdG »``a ¬àdÓL Üô`` YCGh

ádÓédG ÖMÉ°U Iô°†M å©H áØ«∏N ∫BG ≈°ù«Y øH óªM ∂∏ªdG áÄæ¡J á«bôH ,ióتdG OÓÑdG πgÉY ƒ°SÉ°S ¢ùæjO ¢ù«FôdG áeÉîa ≈dEG

É````jQƒ````c ¢````ù````«````FQ Å```æ```¡```j ∂````∏````ª````dG ô``jô``ë``à``dG Ωƒ````j á``Ñ``°``SÉ``æ``ª``H á``«``Hƒ``æ``é``dG ¬«fÉ¡J Ö«WCG øY á«bôÑdG »a ¬àdÓL Üô``YCGh Ö©°ûdh IOÉ``©`°`ù`dGh áë°üdG Qƒ``aƒ``e ¬``d ¬JÉ«æªJh Ωó``≤`à`dG ø``e Gó``jõ``e ≥``jó``°` ü` dG É``jQƒ``c á``jQƒ``¡` ª` L .QÉgOR’Gh

øH óªM ∂∏ªdG ádÓédG ÖMÉ°U Iô°†M å©H áÄæ¡J á«bôH ,ióتdG OÓÑdG πgÉY áØ«∏N ∫BG ≈°ù«Y ájQƒ¡ªL ¢ù«FQ ¿EG …ÉL ¿ƒe ¢ù«FôdG áeÉîa ≈dEG .√OÓÑd ôjôëàdG Ωƒj áÑ°SÉæªH ∂dPh á«HƒæédG ÉjQƒc

á``«``bô``H ≈``≤``∏``à``j AGQRƒ``````````dG ¢```ù```«```FQ ó``fÓ``jÉ``J ∂```∏```e ø````e á```«```HGƒ```L ô``μ``°``T ¢``ù` «` FQ ƒ``ª` °` ù` d √ô```jó```≤` `Jh √ƒª°S ôYÉ°ûe ≈∏Y AGQRƒ`` dG √ƒª°ùd É«k æªàe ,á∏«ÑædG áÑ«£dG IOÉ``©`°`ù`dGh áë°üdG Qƒ``aƒ``e ø``jô``ë` Ñ` dG á``μ` ∏` ª` e Ö``©` °` û` dh .QÉgOR’Gh Ωó≤àdG øe ójõªdG

GkOQ ∂``dPh ,á≤jó°üdG ófÓjÉJ ¬d áÄ桪dG √ƒª°S á«bôH ≈∏Y áμ∏ªªd Éμk ∏e ¬Ñ«°üæJ áÑ°SÉæªH .ófÓjÉJ »a ófÓjÉJ ∂∏e Üô`` YCGh √ôμ°T ¢``ü` dÉ``N ø``Y ¬``à`«`bô``H

ƒ``ª`°`ù`dG Ö``MÉ``°` U ≈``≤` ∏` J øH á``Ø`«`∏`N ô`` «` `eC’G »``μ` ∏` ª` dG ¢``ù`«`FQ á``Ø`«`∏`N ∫BG ¿É``ª` ∏` °` S á«HGƒL ôμ°T á«bôH ,AGQRƒdG É``gÉ``e ∂```∏` `ª` `dG á`` `dÓ`` `L ø`` ` e áμ∏ªe ∂∏e ¿QƒμéfƒdGô«LÉa

á``jQƒ``μ``dG IOÉ``«``≤``dG Å``æ``¡``j ó``¡``©``dG »```dh ô``jô``ë``à``dG Ωƒ````j iô```cò```H á``«``Hƒ``æ``é``dG Gójõe ≥jó°üdG á«HƒæédG ÉjQƒc ájQƒ¡ªL Ö©°ûdh .AɪædGh QÉgOR’G øe ó¡©dG »dh »μ∏ªdG ƒª°ùdG ÖMÉ°U å©H ɪc ¢ù∏ée ¢ù«Fôd ∫hC’G ÖFÉædG ≈∏YC’G óFÉ≤dG ÖFÉf ¿ƒj ∑Éf ≈d ó«°ùdG ≈dEG á∏Kɪe áÄæ¡J á«bôH AGQRƒdG É¡«a ôÑq Y á«HƒæédG ÉjQƒc ájQƒ¡ªL AGQRh ¢ù«FQ .áÑ°SÉæªdG √ò¡H ¬«fÉ¡J Ö«WCG øY

¿Éª∏°S ô``«`eC’G »μ∏ªdG ƒª°ùdG ÖMÉ°U å©H ≈∏YC’G óFÉ≤dG ÖFÉf ó¡©dG »dh áØ«∏N ∫BG óªM øH á«bôH ,AGQRƒ`` `dG ¢ù∏ée ¢ù«Fôd ∫hC’G Ö``FÉ``æ`dG ¢ù«FQ ¿EG …É``L ¿ƒ``e ¢ù«FôdG áeÉîa ≈``dEG áÄæ¡J iôcP áÑ°SÉæªH ∂dPh á«HƒæédG ÉjQƒc ájQƒ¡ªL ¢üdÉN øY √ƒª°S É¡«a ÜôYCG ,√OÓÑd ôjôëàdG Ωƒj ,IOÉ©°ùdGh áë°üdG Qƒaƒe ¬d ¬JÉ«æªJh ¬«fÉ¡J

óæ¡dGh ¿Éà°ùcÉH Åæ¡j iQƒ°ûdG ¢ù∏ée ¢ù«FQ »fÉ¡àdG ¢üdÉN ø``Y É¡dÓN ø``e á``Ñ`°`SÉ``æ`ª`dG √ò``¡` H äÉ``μ` jô``Ñ` à` dGh ≈dƒªdG Ók FÉ°S ,Ió«éªdG á«æWƒdG ɪ¡«∏Y Égó«©j ¿CG ôjó≤dG »∏©dG ≥jó°üdG …óæ¡dG Ö©°ûdG ≈∏Yh øe ó``jõ``ª` dGh ,ô``«` î` dGh ø`` eC’É`` H .QÉgOR’Gh Ωó≤àdG á``Ä`æ`¡`J á`` «` `bô`` H å`` ©` `H É`` ª` `c ô«Ø°S É¡æ«°S QÉ``eƒ``c ∑ƒ`` dCG ≈`` dEG áμ∏ªe ió`` `d ó``æ` ¡` dG á``jQƒ``¡` ª` L iô`` `cP á``Ñ` °` SÉ``æ` ª` H ,ø`` jô`` ë` `Ñ` `dG ó``æ`¡`dG á``jQƒ``¡` ª` é` d ∫Ó``≤` à` °` S’G ≥ª©H É¡dÓN øe OÉ°TCG ,á≤jó°üdG øjó∏ÑdG ø«H §HôJ »àdG äÉbÓ©dG .ø«≤jó°üdG ø«Ñ©°ûdGh

.ø«≤jó°üdG ø«Ñ©°ûdGh øjó∏ÑdG ≈``dEG áÄæ¡J á«bôH å©H ɪc ájQƒ¡ªL ô«Ø°S Oƒªëe ∫É°†aCG áμ∏ªe ió``d á«eÓ°SE’G ¿Éà°ùcÉH ¢üdÉN øY É¡dÓN ÜôYCG ,øjôëÑdG áÑ°SÉæªH äÉ``μ`jô``Ñ`à`dGh »``fÉ``¡`à`dG á``jQƒ``¡`ª`é`d ∫Ó``≤` à` °` S’G iô`` `cP .á≤jó°üdG á«eÓ°SE’G ¿Éà°ùcÉH í``dÉ``°`U ø`` H »``∏` Y å``©` H É``ª` c iQƒ°ûdG ¢ù∏ée ¢ù«FQ ídÉ°üdG hOÉ``f ÉjÉμæa ≈``dEG áÄæ¡J »à«bôH ’ô«H ΩhCGh ,ádhódG ¢ù∏ée ¢ù«FQ ájQƒ¡ªéH Ö©°ûdG ¢ù∏ée ¢ù«FQ áÑ°SÉæªH ∂``dPh ,á≤jó°üdG óæ¡dG Üô``YCG ,º``gOÓ``H ∫Ó``≤`à`°`SG iô`` cP

ídÉ°üdG ídÉ°U øH »∏Y å©H »à«bôH iQƒ°ûdG ¢ù∏ée ¢ù«FQ ¢ù«FQ ô°ü«b ó``°` SCG ≈`` dEG áÄæ¡J ¥OÉ°U óªëeh á«æWƒdG á«©ªédG ñƒ«°ûdG ¢ù∏ée ¢ù«FQ »fGôéæ°S á«eÓ°SE’G ¿Éà°ùcÉH ájQƒ¡ªéH ∫Ó``≤` à` °` S’G iô`` ` `cP á``Ñ` °` SÉ``æ` ª` H á«eÓ°SE’G ¿Éà°ùcÉH ájQƒ¡ªéd »∏©dG ≈dƒªdG É``«k ` YGO ,á≤jó°üdG áÑ°SÉæªdG √ò``g ó«©j ¿CG ô``jó``≤`dG ≥jó°üdG »fÉà°ùcÉÑdG Ö©°ûdG ≈∏Y øe ó``jõ``ª` dGh ,ô``«` î` dGh ø`` eC’É`` H »a Gó``«`°`û`e ,QÉ`` ` `gOR’Gh Ωó``≤` à` dG ™«aôdG iƒà°ùªdÉH ¬``JGP ¥É«°ùdG ø«H á«FÉæãdG äÉbÓ©dG ¬à¨∏H …òdG

Ωó``≤j É``«°ù«fhófEG ió``d ø``jôëÑdG ô``«Ø°S º``∏``°``ù``à``j ¢```û```jOÓ```¨```æ```H ¢````ù````«````FQ z¿É«°SBG{ á``£HGQ iód Gô«Ø°S √OÉ``ªàYG ¥GQhCG á``μ``∏``ª``ª``dG ô``«`````Ø`````°``S OÉ```ª```à```YG ¥GQhCG

øe ó``jõ``ª` dG ø``jô``ë` Ñ` dG áμ∏ªªd πc ô«Ø°ù∏dh AÉ``Nô``dGh Ωó``≤`à`dG .¬∏ªY ΩÉ¡e »a ìÉéædGh ≥«aƒàdG

…OÉ``°` ü` à` b’G ´É``£``≤``dG É``¡` æ` eh …QÉ`` é` `à` `dGh …QÉ`` ª` `ã` `à` `°` `S’Gh É«k æªàe ,ä’ÉéªdG øe Égô«Zh

»μ∏ªdG ƒª°ùdG ÖMÉ°U IQRGDƒeh áØ«∏N ∫BG óªM øH ¿Éª∏°S ô«eC’G ≈∏YC’G óFÉ≤dG ÖFÉf ó¡©dG »``dh ¢ù∏ée ¢ù«Fôd ∫hC’G Ö``FÉ``æ`dG äÉbÓ©dÉH AÉ≤JQ’G »a AGQRƒ``dG ¿hÉ``©`à`dG ø``e ™``°` ShCG ¥É```aBG ≈`` dEG .∑ôà°ûªdG ≥«°ùæàdGh ó``«`°`ù`dG ∞``∏` c ,¬``Ñ``fÉ``L ø`` e ô«Ø°ùdG …ƒ`` g ∑ƒ`` L º``«`d ƒ`` JGO ô``jRh ≈``dEG ¬JÉ«ëJ Ö``«`WCG π≤æH Qƒ``£`à`dÉ``H Gkó` «` °` û` e ,á``«` LQÉ``î` dG áμ∏ªe √ó``¡` °` û` J …ò`` `dG ô``«` Ñ` μ` dG ä’É``é`ª`dG ≈à°T »``a ø``jô``ë`Ñ`dG

¬JÉ«æªJh ,¿É«°SB’G á£HGôd ΩÉ©dG É kgƒæe ,á«aÉ©dGh áë°üdG ΩGhO ¬d ≈∏Y ø``jô``ë`Ñ`dG áμ∏ªe ¢``Uô``ë`H ™e á«FÉæãdG äÉ``bÓ``©` dG ô``jƒ``£`J É«°SBG ¥ô°T ܃æL ∫hO á£HGQ ,áaÉc äÉjƒà°ùªdG ≈∏Y (¿É«°SB’G) ák ÑZQ AÉL ¢UôëdG Gòg ¿CG GkócDƒe Iô°†ëd ᪫μëdG IOÉ``«` ≤` dG ø``e øH óªM ∂∏ªdG ádÓédG ÖMÉ°U áμ∏ªe ∂``∏`e áØ«∏N ∫BG ≈°ù«Y ÖMÉ°U ºYOh ,ióتdG øjôëÑdG øH áØ«∏N ô«eC’G »μ∏ªdG ƒª°ùdG ,AGQRƒdG ¢ù«FQ áØ«∏N ∫BG ¿Éª∏°S

¿É°ùZ óªëe Qƒ``à`có``dG Ωóq ` b ô«Ø°S ,ƒ``î`«`°`T ¿É``fó``Y ó``ª`ë`e ájQƒ¡ªL ió``d øjôëÑdG áμ∏ªe √OÉ``ª`à`YG ¥GQhCG ,É``«`°`ù`«`fhó``fG ió``d ø``jô``ë`Ñ`dG áμ∏ªªd Gô«Ø°S É«°SBG ¥ô°T ܃æL ∫hO á£HGQ º«d ƒ``JGO ó«°ùdG ≈``dEG (¿É«°SB’G) á£HGôd ΩÉ©dG ø«eC’G ,…ƒg ∑ƒL .¿É«°SB’G øjôëÑdG áμ∏ªe ô«Ø°S π≤fh ódÉN ï«°ûdG äÉ«ëJ ÉJôcÉL »a ,áØ«∏N ∫BG óªëe ø``H ó``ª`MCG ø``H ø``«` eC’G ≈`` dEG ,á``«` LQÉ``î` dG ô`` jRh

É¡Ñ©°Th á«Ñ©°ûdG ¢ûjOÓ¨æH ájQƒ¡ªédh ,á«aÉ©dGh .QÉgOR’Gh Ωó≤àdG ΩGhO ≥jó°üdG óªëe ¢``ù` «` Fô``dG á``eÉ``î` a ∞``∏` c ,¬``Ñ``fÉ``L ø`` e ≈dEG ¬JÉ«ëJ π≤æH …ôLÉ¡dG óªMCG ô«Ø°ùdG óeÉëdGóÑY ≈dEGh AGQRƒdG ¢ù«FQ ƒª°S ≈dEGh ióتdG ∂∏ªdG ádÓL ∫hC’G ÖFÉædG ≈∏YC’G óFÉ≤dG ÖFÉf ó¡©dG »dh ƒª°S ≥«aƒàdG πc ô«Ø°ù∏d É«æªàe ,AGQRƒdG ¢ù∏ée ¢ù«Fôd .ìÉéædGh ɪgRGõàYG øY ¿ÉÑfÉédG Üô``YCG AÉ≤∏dG ∫Ó``Nh ɪ¡«Ñ©°Th øjó∏ÑdG ø«H §HôJ »àdG á«FÉæãdG äÉbÓ©dÉH ¿hÉ©àdG äÉbÓY õjõ©J IQhô°V øjócDƒe ,ø«≤jó°üdG ä’É``é` ª` dG »``a á``°` UÉ``Nh ä’É``é` ª` dG ∞``∏`à`î`e »``a .á«aÉ≤ãdGh ájOÉ°üàb’G

¢ù«FQ óeÉëdGóÑY óªëe ¢ù«FôdG áeÉîa º∏°ùJ ô«Ø°ùdG OɪàYG ¥GQhCG á«Ñ©°ûdG ¢ûjOÓ¨æH ájQƒ¡ªL É°VƒØe IOÉ©dG ¥ƒa Gô«Ø°S …ôLÉ¡dG ¬∏dGóÑY óªMCG á«Ñ©°ûdG ¢ûjOÓ¨æH ájQƒ¡ªL iód øjôëÑdG áμ∏ªªd .∑ƒμfÉH »a º«≤ªdG …ôLÉ¡dG ¬∏dGóÑY óªMCG ô«Ø°ùdG π≤f ,AÉ≤∏dG ∫ÓNh ≈°ù«Y øH óªM ∂∏ªdG ádÓédG ÖMÉ°U Iô°†M äÉ«ëJ ƒª°ùdG ÖMÉ°Uh ,ióتdG OÓ``Ñ`dG πgÉY áØ«∏N ∫BG ¢ù«FQ áØ«∏N ∫BG ¿Éª∏°S øH áØ«∏N ô``«`eC’G »μ∏ªdG øH ¿Éª∏°S ô«eC’G »μ∏ªdG ƒª°ùdG ÖMÉ°Uh ,AGQRƒdG ÖFÉædG ≈∏YC’G óFÉ≤dG ÖFÉf ó¡©dG »dh áØ«∏N ∫BG óªM ¢ù«FôdG áeÉîa ≈dEG ,AGQRƒ``dG ¢ù∏ée ¢ù«Fôd ∫hC’G áë°üdG ΩGhO ¬àeÉîØd º¡JÉ«æªJh ,óeÉëdGóÑY óªëe


‫اخلمي�س ‪ 14‬ذو احلجة ‪1440‬ـ العدد ‪11083‬‬ ‫‪Thursday 15th August 2019 - No. 11083‬‬

‫‪www.alayam.com‬‬

‫حمليـات ‪05‬‬

‫من قدمي الأن�صاري املتجدد‬ ‫يف ذكرى وفاة الق�صيبي‪� ..‬إهداء لروحه الطاهرة‬

‫«ومنا نحن‪� ،‬أي و�سام يليق بك؟»‬ ‫ر�سالة يف وداع غازي الق�صيبي من حممد جابر الأن�صاري‬ ‫بع�ض‬ ‫تبادر «دارة الأن�صاري للفكر والثقافة»‪( ،‬حتت الت�أ�سي�س)‪ ،‬بالتعاون مع جريدة «الأيام»‪ ،‬ب�إعادة ن�شر‬ ‫ٍ‬ ‫من مقاالته‪ ،‬التي حتمل «قراءة للحا�ضر من ما�ض قريب»‪ ،‬وبتوقيت مرتبط مبا تفر�ضه الق�ضايا وامل�ستجدات‬ ‫واملنا�سبات املحلية والإقليمية‪ ،‬وي�أتي هذا املقال «يف ذكرى وفاة ال�شاعر الكبري غازي بن عبد الرحمن الق�صيبي»‪،‬‬ ‫(رحمه اهلل)‪ ،‬التي ت�صادف ‪ 15‬من �أغ�سط�س‪ .‬الدارة هي نواة ملعلم فكري‪/‬‏ �أدبي ‏‪ /‬ثقايف للحفاظ على �إنتاج‬ ‫د‪ .‬الأن�صاري و�أعماله الفكرية والأدبية لتكون متاحة للمخت�صني واملهتمني للبناء عليها و�إثرائها‪ ،‬ومن امل�ؤمل‬ ‫�أن تكون مظلة لعدد من الن�شاطات والفعاليات التي يهتم بها الدكتور الأن�صاري الذي جاهد طوال م�سريته‬ ‫العلمية لن�شر الفكر امل�ستنري للح�ضارة الإ�سالمية والرتاث العربي‪ ،‬وطرح ق�ضايا الأمة العربية بر�ؤية علمية‬ ‫ومو�ضوعية‪.‬‬

‫الأزمات واللحظات ب�أوامر ملكية كرمية‪ ،‬ناهيك بالآالف‬ ‫الذين تي�سرت لهم العالج املتوا�صل هناك‪.‬‬

‫بقلم د‪ .‬حممد جابر الأن�صاري‬ ‫بعد �أن نلت من الأو�سمة ورموز التكرمي ما ت�ستحق‬ ‫من قياداتنا‪ ،‬ويف �آخر �أيام ح�ضورك ال�شخ�صي بيننا‪،‬‬ ‫(�أما ح�ضورك املعنوي يف البحرين فجزء من ح�ضورها‬ ‫الثابت)‪� ،‬أقول يف هذا املوقف الذي �أردته من في�ض روحك‬ ‫العامرة «مبت�س ًما ال مكتئ ًبا»‪ ..‬ونحن نغالب عمق ال�شعور‬ ‫لنجعله كما تريد‪..‬‬ ‫يف هذا املوقف يعاي�شني ال�س�ؤال‪ ..‬ومنا نحن‪� ،‬أي و�سام‬ ‫يليق بك؟‬ ‫نحن زمالء مدر�ستك‪ ..‬ورفقاء حرفك‪ ..‬و�أ�صدقاء‬ ‫م�سريتك‪ ..‬و�إخوان ال�صفاء‪� ..‬صفاء روحك الكبرية اجلذابة‪.‬‬ ‫ونحن مواطنو هذا البلد‪ ،‬كبارا و�صغارا‪� ،‬أغنياء‬ ‫وفقراء‪ ،‬مدنا وقرى‪ ،‬خا�صة وعامة‪ ،‬رجاال ون�ساء‪ ..‬من‬ ‫الذين وجدوا طائرات خا�صة تنقلهم للعالج الفوري يف‬ ‫�أف�ضل امل�ست�شفيات اخلا�صة باململكة ال�شقيقة ويف �أحرج‬

‫ومن الذين‪� ،‬شاركتهم منا�سباتهم بكلماتك وح�ضورك‪..‬‬ ‫وبروح متوا�ضعة ومعربة عن ربيع فرحك وتفا�ؤلك الدائم‪.‬‬ ‫ومن الذين‪ ،‬وجدوا مدار�سهم وجمعياتهم و�أنديتهم‬ ‫وم�ؤ�س�ساتهم حتظى منك‪� ،‬أو مب�سعاك احلميد‪ ،‬على الدعم‬ ‫املادي والأدبي الذي تنتظر‪.‬‬ ‫ومن الذين‪ ،‬يف �ساعات الع�سرة‪ ،‬امتدت �إليهم ميناك‬ ‫دون �أن تعلم ي�سراك‪.‬‬ ‫وال �أعتقد �أن تاريخ العالقات الدبلوما�سية – بني‬ ‫منوذجا ارتفعت وارتقت فيه‬ ‫العرب خا�صة – �سي�سجل‬ ‫ً‬ ‫الدبلوما�سية وعالقاتها بني بلدين �إىل م�ستوى التفاعل‬ ‫الروحي العميق‪ ،‬بكل �ألق املحبة وال�شعر والثقة والوفاء‪،‬‬ ‫كما كانت �سنون �سفارتك ال�سبع يف �أوال‪� ،‬أر�ض اخللود‪..‬‬ ‫خلود الوفاء‪ ..‬قيادة و�شعبا‪ ..‬وب�إمكانك �أن تثق يف وفائنا‬ ‫جميعا‪.‬‬

‫املا�سي من هيئة االعتماد الكندي‬ ‫«ال�صحة» تت�سلم �شهادة امل�ستوى ّ‬ ‫ت�سلمت وزارة ال�صحة �شهادة‬ ‫اعتماد بامل�ستوى املا�سي من هيئة‬ ‫االعتماد الكندي الدويل؛ وذلك‬ ‫لتميزها يف معايري اخلدمات‬ ‫ال�صحة الأولية‪ ،‬حمققة بذلك‬ ‫�إجنا ًزا جديدًا ُي�ضاف �إىل �سل�سلة‬ ‫الإجنازات التي حققتها الوزارة‬ ‫يف جمال القطاع ال�صحي مبملكة‬ ‫البحرين‪.‬‬ ‫وقد ت�سلمت وزارة ال�صحة‬ ‫ف�صالً ور�سالة ر�سمية‬ ‫تقري ًرا ُم ّ‬ ‫من هيئة االعتماد مب�ستوى �إ�شهاد‬ ‫امل�ؤ�س�سات ال�صحية التابعة‬ ‫تن�ص على ح�صول‬ ‫لل�صحة الأولية‪ّ ،‬‬ ‫الرعاية ال�صحية الأولية يف مملكة‬ ‫البحرين على امل�ستوى املا�سي‪ ،‬و ُيعد هذا �أعلى م�ستويات‬ ‫الإ�شهاد ح�سب معايري ومنظومة هيئة االعتماد‪ .‬و�أعلنت‬ ‫وزارة ال�صحة اليوم �أن هذا الإجناز جاء بنا ًء على‬ ‫التقرير الذي قدمه فريق اخلرباء الكندي نتيجة للتقييم‬ ‫متخ�ص�ص من االعتماد‬ ‫التف�صيلي الذي قام به فريق‬ ‫ّ‬ ‫الكندي جلميع املراكز ال�صحة بالرعاية ال�صحية الأولية‪،‬‬ ‫بعد ا�ستيفاء ال�صحة الأولية يف وزارة ال�صحة مبملكة‬ ‫البحرين على ‪ %99.1‬من املعايري الدولية التابعة لهيئة‬

‫االعتماد الكندي‪� ،‬إذ �إن متطلبات‬ ‫احل�صول على امل�ستوى املا�سي‬ ‫ي�ستوجب حتقيق اجلودة عن‬ ‫طريق تقييم املخرجات با�ستخدام‬ ‫الأدلة والرباهني و�أف�ضل املمار�سات‬ ‫لتح�سني اخلدمات املقدمة‪ ،‬كما‬ ‫ُيركز على مقارنة م�ؤ�شرات اجلودة‬ ‫للم�ؤ�س�سة مبثيالتها من امل�ؤ�س�سات‬ ‫ال�صحية العاملية‪ ،‬وذلك بعد‬ ‫حتقيق متطلبات اجلودة وال�سالمة‬ ‫والرتكيز على املري�ض حمو ًرا‬ ‫للخدمة وتقدمي اخلدمات من خالل‬ ‫�آليات ومعايري حمددة‪ ،‬و�إ�شراك‬ ‫�أفراد املجتمع واملوظفني املعنيني‬ ‫يف اتخاذ القرارات‪.‬‬

‫ً‬ ‫اعرتافا دوليًا‬ ‫وي�أتي هذا الإجناز العاملي ليمثل‬ ‫باملكانة الرفيعة للمملكة يف املحافل العاملية‪ ،‬لي�ؤكد‬ ‫حتقيق الأهداف اال�سرتاتيجية الوطنية وكفاءة املنظومة‬ ‫ال�صحية واخلدمات ال�صحية ال�شاملة واملبتكرة �ضمن‬ ‫�أعلى معايري اجلودة‪ ،‬بف�ضل حر�ص القيادة على‬ ‫ت�سخري �أف�ضل الإمكانات واملوارد لتحقيق ا�سرتاتيجية‬ ‫التنمية امل�ستدامة ‪ ،2030‬وتر�سيخ نظام �صحي‬ ‫مبعايري عاملية‪.‬‬

‫عرفناك يف البدء �شاع ًرا ال يحب االلتزام‪ ..‬ف�إذا التزامك‬ ‫لي�س يف نظم ال�شعر فح�سب‪ ،‬و�إمنا يف �أخطر و�أ�صعب‬ ‫مواقف احلياة‪ ..‬نبالً و�شجاعة و�إقدا ًما‪ ..‬وتفتقت عن رداء‬ ‫ال�شاعر �شخ�صية رجل النه�ضة الذي يندر �أن نراه يف �أيامنا‬ ‫هذه‪ ..‬بطرحه اجلريء يف الفكر واالجتماع وال�سيا�سة‪..‬‬ ‫ليختلف حوله النا�س – ك�أي رائد جمدد – لكنهم يجتمعون‬ ‫على احرتامه وتقديره‪ ،‬ليذكرنا بذلك الع�صر اجلميل يف‬ ‫ثقافتنا العربية‪� ..‬أيام العقاد‪ ..‬وطه ح�سني‪ ..‬عندما كان‬ ‫ال�شاعر والكاتب‪ ،‬فوق احرتاف الكالم‪ ،‬رجل نه�ضة لع�صره‬ ‫يف كل امليادين‪ ..‬ورجل ابداع لكل موا�سم االبداع‪..‬‬

‫ومهما ن�أت بك الديار يا غازي‪ ..‬وبعد املزار‪ ..‬وبعد �أن‬ ‫غيمت الآفاق – كما يغيم الدمع يف عيني هذه اللحظات –‬ ‫ف�سيبقى بيننا وبينك‪ ..‬ذلك ال�ضوء الذي الح لك يف �ألق‬ ‫ال�صبا‪ ،‬من �شواطئ املنامة‪ ..‬يلوح‪ ..‬ويلوح دائما‪ ..‬مع نداء‬ ‫مئذنتها احلبيبة‪ ..‬بال انقطاع (فال�ضوء الح‪ ..‬فديت �ضوءك‬ ‫َ‬ ‫ليبق ا�شارة توا�صلنا عرب الزمن‪.‬‬ ‫يف ال�سواحل يا منامة)‪..‬‬ ‫و�إىل لقاء �آخر‪� ..‬أيها الإن�سان الكبري‪..‬‬

‫املحب واملخل�ص لك‪ ..‬حممد ج‪ .‬االن�صاري‪..‬‬

‫* دارة «الأن�صاري» للفكر والثقافة هي م�ؤ�س�سة‬ ‫ال�سفري غازي الق�صيبي‪..‬‬ ‫ثقافية (حتت الت�أ�سي�س) ت�أتي مببادرة كرمية من‬ ‫�أما ال�سفري فمتنقل‪..‬‬ ‫زوجته ورفيقة دربه‪ ،‬ال�سيدة عائ�شة �أحمد التميمي‪.‬‬ ‫و�أما غازي فمقيم‪ ..‬يف عمق الأر�ض‪ ..‬يف عمق البحر‪ ..‬املقال«بت�صرف»‪ ،‬و�سبق ن�شره يف ‪1992‬؛ مبنا�سبة‬ ‫يف عمق النا�س‪ ..‬متجذر كنخلة‪ ..‬وباقٍ يف عمق املحار‪ ..‬انتقال الق�صيبي (رحمه اهلل)‪ ،‬من البحرين ك�سفري‬ ‫مو�ضع الل�ؤل�ؤ‪ ..‬من جزائر«الل�ؤل�ؤ»‪ ..‬ويف جميع «الأماكن للملكة العربية ال�سعودية �إىل اململكة املتحدة‪.‬‬ ‫القدمية» بعبقه الأ�صيل‪.‬‬

‫اخلياط يبحث احتياجات‬ ‫«عا�شرة ال�شمالية» من طرق و�صرف �صحي‬ ‫قام وكيل �ش�ؤون وزارة الأ�شغال‬ ‫بوزارة الأ�شغال و�ش�ؤون البلديات‬ ‫والتخطيط العمراين املهند�س �أحمد‬ ‫اخلياط‪ ،‬يرافقه النائب با�سم املالكي‪،‬‬ ‫والع�ضو البلدي حممد الظاعن‪ ،‬بجولة‬ ‫ميدانية يف عدد من مناطق الدائرة‬ ‫العا�شرة باملحافظة ال�شمالية يرافقهم‬ ‫عدد من �أهايل الدائرة‪ ،‬وعدد من‬ ‫املخت�صني يف قطاع الطرق وال�صرف‬ ‫ال�صحي‪ ،‬ووحدة التن�سيق والتنمية‬ ‫البلدية‪ ،‬وذلك �ضمن توجيهات‬ ‫وزير الأ�شغال و�ش�ؤون البلديات‬ ‫والتخطيط العمراين املهند�س ع�صام‬ ‫خلف‪ ،‬ب�ضرورة متابعة طلبات‬ ‫املواطنني‪ ،‬ومقرتحات �أع�ضاء املجل�س‬ ‫النيابي‪ ،‬واملجال�س البلدية مبختلف‬ ‫حمافظات اململكة‪.‬‬ ‫و�أثناء اجلولة امليدانية‪ ،‬ناق�ش‬ ‫املالكي والظاعن مع وكيل �ش�ؤون‬ ‫اال�شغال عددًا من الطلبات واملقرتحات‬ ‫التي تخت�ص بالطرق وال�صرف‬

‫ال�صحي يف عدد من جممعات الدائرة‬ ‫العا�شرة‪ ،‬من �ضمنها طلبات ب�إن�شاء‬ ‫عدد من مرتفعات تخفيف ال�سرعة يف‬ ‫عدد من جممعات الدائرة‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل‬ ‫مقرتح بتخ�صي�ص مواقف لل�سيارات‬ ‫�أمام �ساحات امل�ساجد واملدار�س‪،‬‬ ‫وغريها من الطلبات واملقرتحات التي‬ ‫وجه وكيل �ش�ؤون الأ�شغال املهند�سني‬ ‫املعنيني يف قطاعي الطرق وال�صرف‬ ‫ال�صحي ب�ضرورة متابعتها‪ ،‬والعمل‬

‫على تلبية امل�ستعجل منها وفق ما‬ ‫تقت�ضيه امل�صلحة العامة‪.‬‬ ‫ويف ختام اجلولة‪ ،‬تقدم كلٌ‬ ‫من النائب املالكي والبلدي الظاعن‬ ‫بال�شكر والتقدير �إىل وكيل الوزارة‬ ‫ل�ش�ؤون الأ�شغال وفريق املهند�سني‬ ‫بالوزارة على تعاونهم الدائم‬ ‫وجهودهم احلثيثة التي يبذلونها؛‬ ‫�سع ًيا منهم يف تلبية احتياجات‬ ‫الأهايل يف الدائرة‪.‬‬

‫يف ر�سالة دكتوراه ملنرية ال�سبيعي بجامعة ال�سعدي باملغرب‪:‬‬

‫النخب الثقافية ت�ستخدم الإعالم اجلديد ِّ‬ ‫لبث م�ضامني �شعبية وفلكلورية‬ ‫خل�صت درا�سة لل�شاعرة منرية �إبراهيم‬ ‫ال�سبيعي من كلية الآداب يف تخ�ص�ص‬ ‫ل�سانيات وتوا�صل وترجمة من جامعة‬ ‫عبداملالك ال�سعدي باململكة املغربية‪،‬‬ ‫�إىل �أن النخب املثقفة على م�ستوى دول‬ ‫اخلليج العربي ي�ستخدمون الإعالم اجلديد‬ ‫بن�سبة مرتفعة‪ ،‬ويحر�صون على امل�ضامني‬ ‫الثقافية وال�شعبية والفلكلورية‪ ،‬و�أن‬ ‫النخبة املثقفة تتمتع بخ�صائ�ص االهتمام‬ ‫بالثقافة والتاريخ والرتاث والفلكلور من‬ ‫امل�صادر الإلكرتونية كمواقع التوا�صل‬ ‫االجتماعي‪.‬‬ ‫ويعد املو�ضوع حمل اهتمام نخب‬ ‫املثقفني والإعالميني واملبدعني‪ ،‬وهو ما‬ ‫دفع الدكتورة ال�سبيعي �إىل اختياره‬ ‫ليكون مو�ضوعً ا للدرا�سة العلمية التي‬

‫نالت عنها درجة الدركتوراه ب�إ�شراف‬ ‫الدكتور عبدالكرمي املرابط الطرما�ش‪ ،‬كون‬

‫تخ�ص�ص التبادل الثقايف مو�ضوعً ا متقد ًما‬ ‫يف املجال الإعالمي والثقايف‪ ،‬و�سيطرح‬

‫جماالً �أكادمي ًيا ها ًما يف ال�ساحة املحلية‬ ‫واخلليجية والثقافية‪.‬‬ ‫كما �أثبتت الدرا�سة �أن �أكرث ما عرب‬ ‫عن ر�أي العينة يف الثقافة بدول اخلليج‬ ‫العربي اهتمام حكومات دول اخلليج‬ ‫العربي بالثقافة والرتاث‪ ،‬حيث ت�سهم‬ ‫و�سائل الإعالم اجلديد يف الرتبية الثقافية‬ ‫وخلق جيل مثقف‪ ،‬كونها عن�ص ًرا ها ًما‬ ‫للتبادل الثقايف‪.‬‬ ‫وح�صلت ال�شاعرة منرية �إبراهيم‬ ‫ال�سبيعي على درجة الدكتوراه بامتياز مع‬ ‫مرتبة ال�شرف‪ ،‬من كلية الآداب يف تخ�ص�ص‬ ‫ل�سانيات وتوا�صل وترجمة من جامعة‬ ‫عبداملالك ال�سعدي باململكة املغربية‪ ،‬وهي‬ ‫من �أعرق اجلامعات املغربية‪.‬‬ ‫وقد نالت درا�سة الدكتورة منرية‬

‫�إبراهيم ال�سبيعي امل�سومة بعنوان «دور‬ ‫الإعالم اجلديد يف تعزيز التبادل الثقايف‬ ‫بني ال�شعوب العربية ‪ -‬دول اخلليج‬ ‫أمنوذجا» على حتقيق التميز‬ ‫العربي �‬ ‫ً‬ ‫يف طرح املو�ضوع الذي يتناول التبادل‬ ‫الثقايف للثقافة ال�شعبية‪ ،‬حتديدًا عرب موقع‬ ‫اليوتيوب يف اجلانب التحليلي‪� ،‬أما اجلانب‬ ‫امليداين فقد تطرق �إىل تناول الإعالم اجلديد‬ ‫ودوره يف تعزيز التبادل الثقايف على‬ ‫النخب الثقافية اخلليجية ب�شكل خا�ص‪.‬‬ ‫وقد تكونت جلنة املناق�شة من عدد من‬ ‫كبار الأكادمييني من تخ�ص�صات التوا�صل‬ ‫والإعالم من جامعة عبداملالك ال�سعدي‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة مل�شاركة الدكتور عدنان جا�سم‬ ‫بومطيع �أ�ستاذ م�شارك بق�سم الإعالم‬ ‫وال�سياحة والفنون من جامعة البحرين‪.‬‬


‫‪22‬‬ ‫السنة ‪14‬‬

‫الرأي‬ ‫‪opinion@alwatannews.net‬‬

‫| العـدد ‪ | 4996‬الخميس ‪ 14‬ذو الحجة ‪1440‬هـ | ‪Thu15 Aug 2019‬‬

‫رؤى‬

‫الخبر مقدس‪ ..‬والرأي حر‬ ‫اآلراء واألفكار الواردة في هذه المقاالت تعكس آراء أصحابها‬ ‫وحدهم‪ ..‬وال تمثل بالضرورة رأيًا أو موقفًا رسميًا لجريدة «الوطن»‬ ‫أو سياستها التحريرية‬

‫مداد‬ ‫ليلة‬ ‫أشبه بالحلم‬ ‫سماح عالم‬ ‫‪ 40‬عازفاً هم أعضاء فرقة البحرين للموس��يقى جذبوا أكثر من ‪ 850‬ش��خصاً في‬ ‫أمسية فنية بحرينية جميلة بعنوان «ذاكرة التلفزيون» وأي ذاكرة موسيقية تلك‬ ‫التي جالت بين أغاني البيت الع��ود وفرجان لول‪ ،‬ونيران‪ ،‬وليالي الحلمية‪ ،‬ورأفت‬ ‫الهجان‪ ،‬والمال والبنون‪ ،‬هي ذاكرة جميلة كفيلة بنش��ر البش��ر والسرور والحبور‪،‬‬ ‫هكذا كانت األمسية أمس األول‪ ..‬ليلة أشبه بحلم بحريني جميل‪.‬‬ ‫بالكثي��ر م��ن الموس��يقى والقليل م��ن األغاني صدح��ت الصال��ة الثقافية بحب‬ ‫البحرين‪ ..‬أغانٍ بحرينية تعزز قيمة اإلنس��ان األصيل الذي ال يتغير‪ ..‬وكأن الفرقة‬ ‫تذكر الجمهور بأصالتهم للتمسك بالطيب والمعدن األصيل‪..‬‬ ‫أمس��ية بحرينية من الذاك��رة‪ ..‬تفاعل معها جمهور جمي��ل متعطش لمثل هذه‬ ‫البرام��ج النوعية الت��ي تزيد العيد بهجة‪ ..‬هكذا العيد بابتس��اماته وزهوه وفرحه‬ ‫وبهجت��ه وبرامجه‪ ..‬وما أحوجنا إلى زيادتها‪ ..‬فاالبتس��امة والموس��يقى يحدثان‬ ‫الفارق‪ ..‬هي بؤرة فرح تش��كلت في ليلة ثالث أيام عيد األضحى المبارك‪ ..‬بقيادة‬ ‫المايس��ترو خليفة زيمان‪ ..‬وكم أتمنى لو يتم تنظيم أمس��يات موسيقية شهرية‬ ‫مماثلة‪ ،‬فبمثل هذه األمس��يات البحرينية ترتقي الثقافة‪ ،‬وبالمثل يمكن تنشيط‬ ‫المسارح وتقديم مس��رحية جديدة كل شهر‪ ..‬المهم هو الحفاظ على استمرارية‬ ‫مث��ل ه��ذه الفعاليات والحفاظ عل��ى ديناميكية المبدعي��ن والفنانين‪ ،‬والذي لن‬ ‫يتأتى إال بزيادة ميزانية قطاع الثقافة‪.‬‬ ‫الش��اعر علي الش��رقاوي يتحدى كعادته المرض‪ ..‬كان حاضراً في الصف األول هو‬ ‫وعائلته وأصدقاؤه‪ ،‬وكم كان جمي ً‬ ‫ال أن يقف الفنان الكبير خالد الشيخ بعد عرض‬ ‫أغني��ة من كلماته ويذهب إليه جالس��اً أمامه ليس��أله «من كتب ه��ذه األغنية‪..‬‬ ‫أتعرفه؟»‪ ،‬فأجابه الشرقاوي «واحد اسمه علي الشرقاوي»‪ ..‬بهذه العفوية الجميلة‬ ‫وبهذا الحب الذي يحمله فنان البحرين خالد الشيخ لشاعر البحرين علي الشرقاوي‬ ‫ارتسمت حكاية وفاء عنوانها حب هذا اإلنسان الذي عشق البحرين فأبدع‪.‬‬ ‫«ب�لادي يا بالدي يا بالدي ي��ا حليوه‪ ..‬بالدي ما في مثلها ب�لاد»‪ ..‬كلمات تغنى‬ ‫بها جمهور متعطش لكل ما يحمل قيمة فنية تراثية ترتقي باإلحس��اس لتش��كل‬ ‫ذوق��اً مغاي��راً لمجتمع ع��رف بذائقته الفني��ة واحترامه وتقديره لإلبداع‪ ،‬فش��كراً‬ ‫لفرقة البحرين للموس��يقى‪ ..‬ش��كراً للفنان خليفة زيمان‪ ..‬ش��كراً لهيئة البحرين‬ ‫للثقافة واآلثار‪ ..‬ش��كراً للش��يخه هال بنت محمد آل خليفة‪ ،‬وش��كراً للفنان الكبير‬ ‫خالد الش��يخ‪ ..‬وشكراً للفنان مبارك نجم‪ ..‬والش��كر كل الشكر للشاعر الكبير علي‬ ‫الشرقاوي أمد اهلل في عمره ومنّ عليه بالصحة والعافية‪.‬‬

‫«الطالق»‬ ‫سرطان المجتمع الف َّتاك‬ ‫حسين التتان‬ ‫‪@ H u s s ain T at t an‬‬

‫حين تتكلم األرقام فإننا أمام حالة من الصِّدق‪ ،‬فاألرقام‬ ‫وحده��ا ال تك��ذب‪ .‬ه��ذا ما س��وف نس��تعرضه اآلن قبل‬ ‫الخوض في موضوع «الطالق» في مملكة البحرين‪.‬‬ ‫حي��ث س��جلت محاك��م البحرين الش��رعية خ�لال العام‬ ‫الماض��ي «‪ 16 »2018‬حال��ة زواج ف��ي كل يوم مقابل ‪5‬‬ ‫حاالت ط�لاق‪ .‬وأظه��رت أح��دث اإلحصائي��ات الصادرة‬ ‫عن وزارة العدل والش��ؤون اإلس�لامية انخفاض نس��بة‬ ‫حاالت ال��زواج بما يق��ارب ‪ %10‬عن الع��ام ‪ ،2017‬حيث‬ ‫س��جلت ‪ 6039‬حالة زواج‪ ،‬و‪ 1929‬حالة طالق خالل العام‬ ‫الماضي‪ .‬كما س��جلت محاك��م البحرين الش��رعية خالل‬ ‫الع��ام الماض��ي «‪ 91 »2018‬حالة طالق تحت س��ن ‪19‬‬ ‫عاماً وقعت خالل عام ‪ 7 ،2018‬منهم لذكور بين سن ‪15‬‬ ‫و‪ 19‬عاماً‪ ،‬و‪ 84‬أنثى في نف��س الفئة العمرية‪ .‬وأظهرت‬ ‫أح��دث اإلحصائيات الصادرة عن وزارة العدل والش��ؤون‬ ‫اإلس�لامية أن ‪ 5‬شبان بحرينيين في س��ن ‪ 24-20‬عاماً‬ ‫تزوجوا للمرة الثالثة أو الرابعة في الس��نة نفسها‪ .‬وكان‬ ‫من بين هؤالء المتزوجين حالة واحدة لش��اب في س��ن‬ ‫‪ ،24-20‬كان هو الزواج الرابع بالنس��بة إليه خالل السنة‬ ‫الماضية‪ ،‬و‪ 4‬حاالت أخرى في نفس الفئة السنية‪ ،‬سجلها‬ ‫العام ذاته زواجاً ثالثاً لهم‪.‬‬ ‫وتس��تمر األرق��ام الحقيقية المرعبة لتق��ول لنا بأن عدد‬ ‫البحرينيين الذين س��جلوا ح��االت طالقهم عبر المحاكم‬ ‫الش��رعية وص��ل إل��ى ‪ 1667‬والبحريني��ات إل��ى ‪،1518‬‬ ‫في حي��ن كان عدد الذكور األجان��ب الذين انفصلوا عن‬ ‫زوجاتهم ‪ 262‬وعدد اإلناث ‪ 411‬امرأة حسب ما أظهرت‬ ‫آخر اإلحص��اءات الص��ادرة ع��ن وزارة العدل والش��ؤون‬ ‫اإلسالمية‪.‬‬ ‫اليوم نحن أمام حال��ة اجتماعية خطيرة جداً‪ ،‬وهي تزايد‬ ‫حاالت الطالق بشكل رهيب للغاية‪ ،‬مما يستدعي معالجة‬ ‫هذا الملف االجتماعي بشكل شامل وكامل‪ ،‬فال يعقل أن‬ ‫تصل األرقام لمنسوبات عالية في الوقت الذي لم نسمع‬ ‫ع��ن أي تح��رك من كل الجه��ات المعني��ة لمعالجة هذه‬

‫القضية الخطرة‪ ،‬مما يعني أن هذه الظاهرة سوف تتمدد‬ ‫في حال صمت الجميع عن الحل لمدى ال يحمد عقباه‪.‬‬ ‫األخصائي��ون والمعلم��ون وعلم��اء الدي��ن والتربويون‬ ‫والمناهج الدراس��ية واألسرة والدولة ومنظمات المجتمع‬ ‫المدني والمجلس األعلى للم��رأة وبقية الهيئات األخرى‬ ‫والنواب كذلك كلهم أمام مس��ؤولية وطنية كبيرة ألجل‬ ‫وضع برامج وخطط واس��تراتيجيات لمعالجة تزايد حاالت‬ ‫الط�لاق‪ ،‬والتي يجب الوقوف على أس��بابها ومس��بباتها‬ ‫وتش��خيص كل حاالتها م��ن أجل الوصول إل��ى الهدف‬ ‫المنش��ود‪ ،‬فليس الوقت وقت تفرج على األرقام وال على‬ ‫الح��االت‪ ،‬وإنما علينا جميعاً مناقش��ة هذا الملف بش��كل‬ ‫عاجل وجاد‪.‬‬ ‫ال يمك��ن في هذه العجالة طرح هذا الملف بكل تفاصيله‬ ‫وآالم��ه وتش��عباته وتعقيداته وهموم��ه‪ ،‬وإنما يجب أن‬ ‫تتش��كل هيئة وطني��ة م��ن كل األطي��اف والتخصصات‬ ‫لمناقش��ة ومعالجة تزايد ح��االت الطالق ف��ي البحرين‪،‬‬ ‫حتى لو اس��تدعى األم��ر بخلق تش��ريعات جديدة تحمي‬ ‫المجتم��ع البحريني م��ن هذه الظاهرة التي س��تفتك به‬ ‫لو تم الس��كوت عن س��رطان المجتمع الفتَّ��اك‪ ،‬أال وهو‬ ‫«الطالق»‪.‬‬

‫اليوم نحن أمام حالة اجتماعية‬ ‫خطيرة جدًا وهي تزايد حاالت‬ ‫الطالق بشكل رهيب للغاية مما‬ ‫يستدعي معالجة هذا الملف‬ ‫االجتماعي بشكل شامل وكامل‬ ‫حسين التتان‬

‫حبر جاف‬

‫من زاوية أخرى‬

‫شعور اللحظات‬ ‫األولى‪..‬‬

‫إن كنت تقف مكانهم‪..‬‬ ‫فأنت معاق‬

‫محمد ناصر لوري‬ ‫ذاك الش��عور ال��ذي يجري فينا مج��رى الدم من الع��روق مليئ��اً بالحب مفعماً‬ ‫بالحيوية‪ ،‬ترتعش فيه أبداننا بطريقةٍ ال إرادية‪ ،‬وتخفق فيه قلوبنا بشدة‪.‬‬ ‫ش��عور اللحظات التي تمضي س��ريعاً كلم��ح البصر‪ ،‬تقرر فيه عقارب الس��اعة‬ ‫االستعجال كلما حلت هذه اللحظات‪ ،‬تقتلنا اللهفة وال يشبعنا ذاك اللقاء‪.‬‬ ‫عندما يخفق قلبك بش��عور اللحظة األولى لرؤية أمك فور خروجك للدنيا‪ ،‬تهدأ‬ ‫وتبكي على صدرها‪ ،‬شعورٌ لن يتكرر‪.‬‬ ‫عندما يستس��لم قلبك لتلك اللحظة األول��ى التي تربت فيها على ظهر أول‬ ‫مولود لك ال تس��عك الفرحة وال تتكرر بنفس الحج��م في المواليد األخرى‪،‬‬ ‫تختفي تلك اللهفة مع مرور تلك اللحظة األولى‪.‬‬ ‫عندم��ا تدمع عيناك لرؤية الكعبة ألول مرة‪ ،‬تش��عر بالحب والخوف‪ ،‬باألمن‬ ‫واالستس�لام‪ ،‬بالخض��وع والخن��وع‪ ،‬تط��وف وتس��عى وكلك ش��وق وحب‬ ‫واستس�لام هلل عز وجل‪ ،‬تتم أعمالك بروح مطمئنة وكأنك ملكت الدنيا وما‬ ‫فيها‪ ،‬تسابقك الدموع وتنشرح الصدور‪.‬‬ ‫لم تكن تنام في ليلة العيد‪ ،‬حماس��ك مش��تعل الرتداء مالبس��ك الجديدة‬ ‫وزيارة األهل واألقارب‪ ،‬تنام مبتس��ماً لتصحو على تكبيرات العيد وشرع في‬ ‫عيدك منطلقاً وكأنك الحياة متنق ً‬ ‫ال بين األهل معايداً األصدقاء بروح خفيفة‬ ‫ال تخفي ابتسامتك إال عثرات نومك في نهاية اليوم‪.‬‬ ‫تبكي ال ش��عورياً عن��د وقوفك بعرفة‪ ،‬تخذلك الدموع وتتس��اقط من هول‬ ‫الموقف‪ ،‬شعور اللحظة األولى وش��عور الحجة األولى التي تعصرك لتجعلك‬ ‫خفيفاً رقيقاً أمام خالقك في أعظم أيام الس��نة‪ ،‬منيباً إليه متذل ً‬ ‫ال على بابه‪،‬‬ ‫راجياً عفوه وغفرانه‪.‬‬ ‫كل ذلك الش��عور الذي نفتقده اآلن ألننا قد اعتدن��ا عليه‪ ،‬ألِفنا تلك األمور‬ ‫لدرج��ة أنن��ا أهملنا قيمتها ب��ل أصبحت مجرد لحظات عاب��رة ليس لها أي‬ ‫قيمة‪ ،‬عبارة عن مناس��بات قد حضرتها مسبقاً وهي تتكرر كروتين سنوي‪،‬‬ ‫أو كلحظات تتكرر نفسها مع وجوه مختلفة‪.‬‬ ‫لقد نسينا شعور اللذة في العبادة في لحظاتها األولى أصبحنا ال نعلم كيف‬ ‫ه��و طعمه‪ ،‬وال كيف هو ش��عوره‪ ،‬أصبحت كل تل��ك العبادات مجرد حركات‬ ‫نعيدها في مواعيدها لنكمل روتين العبادات التي نؤمن بها‪.‬‬ ‫مع سهولة الوصول والتيس��ير لكل تلك األماكن المقدسة‪ ،‬وقلة العناء في‬ ‫الحصول على تلك الفرص التي هي بمثابة حلم آلخرين‪ ،‬فقدنا لذة العبادة‪،‬‬ ‫لذة اللحظات األولى‪ ،‬لذة الخنوع والخضوع‪.‬‬ ‫كذلك ش��عور اللحظات األولى في عالقاتنا‪ ،‬ش��عور الحب واالهتمام‪ ،‬شعور‬ ‫الغرق في قلب المحبين‪ ،‬ش��عور س��كرات الحب والعشق‪ ،‬شعور الدخول في‬ ‫عالم يحتضنك لتس��كن مع من تحب‪ ،‬ولكن بمج��رد االعتياد ومرور بعض‬ ‫الزمن‪ ،‬تضعف كل حبال الوصال ويكون البرود هو س��يد الموقف‪ ..‬لتختفي‬ ‫حرارة شعور اللحظات األولى‪.‬‬ ‫خال من الحب والش��غف‪،‬‬ ‫نعي��ش اآلن ونكرر كل تلك األفعال كروتين ممل ٍ‬ ‫مستسلمين للحياة وللشعور المنعدم‪ ،‬مشتاقين لكل تلك اللحظات واللهفة‬ ‫محرومين من «شعور اللحظة األولى»‪.‬‬

‫‪tattan86@hotmail.com‬‬

‫مريم أحمد‬ ‫‪@m a r ia_daar‬‬

‫لع��ل من أكث��ر المواقف المس��تفزة التي نصادفها بش��كل‬ ‫متكرر ه��ي الوقوف في مواقف الس��يارات المخصصة لذوي‬ ‫االحتياج��ات الخاصة من قبل األش��خاص المعافين األصحاء‬ ‫الذين أباحو ألنفسهم حقاً هو ليس لهم‪.‬‬ ‫ي��زداد ذلك ف��ي أوقات المناس��بات كاألعياد حي��ث تزدحم‬ ‫األماكن العامة وتمتلئ مواقف السيارات خاصة تلك القريبة‬ ‫م��ن الم��كان المقصود‪ ،‬كم��ا ف��ي المجمع��ات التجارية أو‬ ‫المستشفيات أو األسواق وغيرها‪.‬‬ ‫وكأن شح مواقف الس��يارات أو شبه امتالئها يعطي ألولئك‬ ‫ع��ذراً الس��تخدام مواق��ف ذوي االحتياجات الخاص��ة‪ ،‬بينما‬ ‫الصحي��ح أن اس��تخدامها م��ن قب��ل غي��ر ذوي االحتياجات‬ ‫الخاصة خاطئ في جميع األوقات س��واء في أوقات االزدحام‬ ‫أو غيرها‪.‬‬ ‫ينبغي أن يضع كل ش��خص منا نفس��ه في مكان أحبتنا من‬ ‫ذوي االحتياج��ات الخاص��ة‪ ،‬فهل س��نرضى حينه��ا أن يقف‬ ‫شخص صحيح في المواقف الخاصة بهم والتي ما خصصت‬ ‫لهم أساساً إال لحاجة ماسة؟!‬ ‫إن تخصي��ص مواق��ف لذوي االحتياج��ات الخاصة في جميع‬ ‫المواق��ف العامة أو ح��ول المجمعات واألس��واق التجارية أو‬ ‫الدوائ��ر الحكومي��ة يأتي باعتب��ار حاجة ه��ذه الفئة لذلك‪،‬‬ ‫وبالتال��ي ينبغ��ي حماية ه��ذا التوجه اإلنس��اني من خالل‬ ‫التش��ريعات الرادع��ة والغرامات المالي��ة الكفيلة بردع من‬ ‫يخالفها‪.‬‬ ‫فاله��دف من تخصي��ص مواقف لس��يارات ذوي االحتياجات‬ ‫الخاصة يتمثل في األصل في ظروف هذه الفئة التي تستلزم‬ ‫تخصيص مواقف قريبة من مداخ��ل المجمعات أو المباني‪،‬‬ ‫لتس��هيل عملية دخولهم وخروجهم‪ ،‬وبالتالي فإن الوقوف‬ ‫في مواقفهم ومزاحمتهم فيها يعتبر تعدياً على حقوق هذه‬ ‫الفئة العزيزة على قلوبنا ويستوجب العقوبة الرادعة‪.‬‬ ‫وإذا كانت القوانين وما تش��تمل عليه من عقوبات وجزاءات‬ ‫تش��كل رادع��اً للمخالفي��ن لها ف��ي معظم األحي��ان‪ ،‬إال أن‬ ‫ضع��ف العقوبات وعدم تطبيقها يك��ون حافزاً لدى البعض‬ ‫على مخالفتها‪ ،‬وه��ذا األمر ينطبق على مخالفة الوقوف في‬ ‫مواقف ذوي االحتياجات الخاصة‪.‬‬ ‫حي��ث إن هذه المخالف��ة في التش��ريع الم��روري البحريني‬ ‫الت��زال تعتبر م��ن المخالف��ات المرورية البس��يطة التي ال‬

‫‪m.albairamiii@gmail.com‬‬

‫تتجاوز غرامة ارتكابها ‪ 20‬ديناراً‪ ،‬بينما نجد أنها في البلدان‬ ‫الخليجي��ة المجاورة ‪-‬كم��ا في المملكة العربية الس��عودية‬ ‫مث ً‬ ‫ال‪ -‬تبدأ بـ‪ 500‬ريال وتص��ل في حدها األقصى إلى ‪900‬‬ ‫ريال‪ ،‬باإلضافة لحجز المركبة في حال تعذر الوصول للسائق‬ ‫أو عدم تجاوبه‪.‬‬ ‫لذا فإن المطلوب في هذا السياق يتمثل أو ًال‪ :‬في التأسيس‬ ‫لثقاف��ة مجتمعية ووعي جمعي عام بتخطيء من يس��تخدم‬ ‫مواقف ذوي االحتياجات الخاصة‪ ،‬والنظر إليه على أنه متعدٍّ‬ ‫ومنتقص من حقوق هذه الفئة‪.‬‬ ‫وثانياً‪ :‬في تشديد التشريعات الرادعة لمن يخالف ذلك‪ ،‬وهنا‬ ‫يأتي دور النواب األفاضل في العمل على سن التشريعات أو‬ ‫تطوير التش��ريعات النافذة بحيث تردع جزاءاتها من يحاول‬ ‫االنتقاص من حقوق أي فئة من فئات هذا المجتمع‪.‬‬ ‫أم��ا األهم من ذلك فالمطل��وب تزويد رجال أمن المجمعات‬ ‫واألسواق والمستشفيات بهواتف نقالة وحثهم على تصوير‬ ‫المخالفات وإرس��الها عل��ى أرقام تخصصه��ا اإلدارة العامة‬ ‫للمرور للتبليغ عن ه��ذه المخالفات تمهيداً التخاذ إجراءات‬ ‫عاجلة بح��ق مرتكبيها‪ ،‬تبدأ بالتنبيه وتت��درج صعوداً حتى‬ ‫فرض الغرامات المالية وقطر المركبة المخالفة‪.‬‬ ‫على أن يفس��ح المجال أمام المواطني��ن أيضاً باعتبار أنهم‬ ‫ش��ركاء في تحقي��ق األم��ن المجتمعي لتصوي��ر المخالفات‬ ‫وإرس��الها عبر تل��ك األرقام التي تخصصه��ا الجهة المعنية‬ ‫للتبلي��غ‪ ،‬عل��ى أن يتم اتخاذ إج��راءات فوري��ة وعاجلة بحق‬ ‫المخالفين‪.‬‬ ‫إضاف��ة لذلك عل��ى إدارة الم��رور القيام بحم�لات منتظمة‬ ‫لضب��ط المخالفين بالوق��وف في مواق��ف ذوي االحتياجات‬ ‫الخاص��ة في جميع مناطق المملكة‪ ،‬للحد من هذه الظاهرة‬ ‫ونشر الوعي المروري بين جميع فئات المجتمع‪.‬‬

‫* سانحة‪:‬‬ ‫ال نري��د قوانين «زينة» ال تتجاوز قيمته��ا قيمة الحبر الذي‬ ‫طبع��ت به‪ ،‬بل يجب أن تكون تلك القوانين مفعلة ورادعة‪.‬‬ ‫وفي دولة المؤسسات والقانون يجب أن يحصل كل ذي حق‬ ‫عل��ى حقه‪ ،‬والمعاق هو من يتج��رأ على حقوق غيره دون أن‬ ‫يرف له جفن أو يؤنبه ضمير‪.‬‬


‫‪ 12‬ق�ضايا‬

‫‪www.alayam.com‬‬

‫مراجعات‬ ‫�صالح اجلودر‬ ‫‪Sh.s.aljowder@gmail.com‬‬

‫مل تكن �آمنة �شويطر‬ ‫متتهن وظيفة قابلة‬ ‫اّ‬ ‫(ولدة) للن�ساء‬ ‫فقط‪ ،‬بل كذلك تقوم‬ ‫بتمري�ض الرجال‬ ‫والأطفال لديها يف‬ ‫منزلها‬

‫‪ubaydli@alnadeem.com‬‬

‫مع النا�س‬

‫اّ‬ ‫ولدة املحرق‪� ..‬آمنة �شويطر‬

‫مازال تاريخ املحرق يحمل الكثري من الأ�سماء املغيبة واملن�سية‪،‬‬ ‫والتي قدمت الكثري يف فرتات قا�سية و�صعبة حتى عرف زمنهم بزمن‬ ‫الطيبني‪ ،‬وما �أجمله من زمن حني تتجلى �صور الإيثار والت�ضحية‬ ‫والبذل والعطاء‪ ،‬و�أجمل من ذلك حني ت�شع يف �أزقة املحرق‬ ‫و«دواعي�سها» ن�ساء بذلن �أنف�سهن وما ميلكن من مال وجهد ووقت‬ ‫خلدمة �أهايل «الفريج» واملنطقة‪ ،‬وليتو�سع العطاء لي�شمل كل �أبناء‬ ‫الوطن يف املحرق وخارجها‪.‬‬ ‫ومن تلك الن�سوة الالتي مازال ذكرهن يرتدد يف �سماء البحرين‬ ‫ال�سيدة الفا�ضلة �آمنة بنت ح�سن �شويطر‪ ،‬وتعرف اّ‬ ‫(ولدة املحرق)‪،‬‬ ‫وهي امر�أة متدينة وحنونة تقوم بتوليد ن�ساء الفريج (املنطقة)‪ ،‬ومل‬ ‫تتخاذل يو ًما عن القيام مب�س�ؤلياتها‪ ،‬ومد يد العون وامل�ساعدة �إذا تطلب‬ ‫الأمر تدخلها ال�سريع‪ ،‬حتى �أ�صبحت نا ًرا على علم‪.‬‬ ‫ُولدت هذه ال�سيدة الفا�ضلة وعا�شت يف فريج ال�شواطرة والبنائيني‬ ‫مبنطقة �سوق املحرق القدمي‪ ،‬وبيتها بالقرب من بيت جم�شري الأثري‬ ‫يف اجلنوب من جامع ال�شيخ حمد الكبري‪ ،‬ومقابل م�سجد ال�شيخ عي�سى‬ ‫بن را�شد بن خمي�س النجدي‪ ،‬وجريانها من ال�شمال بيت عبدالرحمن‬ ‫البنكي وعبداهلل كمال‪ ،‬ومن جهة الغرب بيت علي بن �ضيف‪ ،‬ومن‬ ‫ال�شرق بيت �أحمد بن يو�سف بن ال�شيخ‪ ،‬ومن اجلنوب بيت ولد �أخيها‬ ‫جا�سم بن حممد �شويطر �صاحب احللوى ب�سوق املحرق‪.‬‬ ‫ولها من الإخوة اثنان‪� ،‬أحدهم تاجر والآخر حمامٍ‪ ،‬وقد تزوجت‬ ‫من �أحد �أفراد عائلة املحميد و�أجنبت له عدة بنات‪ ،‬وقد تعلمت القراءة‬ ‫والكتابة لدى املطوع بالفريج‪ ،‬وكانت �شغوفة بامل�سائل الدينية �إىل‬ ‫درجة �أنها حت�ضر �صالة اجلمعة لال�ستماع �إىل اخلطيب‪ ،‬وكانت جتل�س‬ ‫من �أجل اال�ستماع مع الفقراء وامل�ساكني عند الباب‪ ،‬كما يذكر ابن �أخيها‬ ‫ال�سيد ح�سن بن يو�سف �شويطر‪.‬‬ ‫اّ‬ ‫مل تكن ال�سيدة �آمنة �شويطر متتهن وظيفة قابلة (ولدة) للن�ساء‬ ‫فقط‪ ،‬بل كذلك تقوم بتمري�ض الرجال والأطفال لديها يف منزلها الذي‬ ‫يو�صف ب�أنه م�ست�شفى �شعبي‪� ،‬إذ ت�ستخدم الأع�شاب والأدوية ال�شعبية‬ ‫حني يكتظ املنزل بالن�ساء والأطفال والرجال‪.‬‬ ‫ويف حاالت الوالدة ف�إنها ت�ستقبل الن�ساء يف بيتها لتقوم بتوليدهن‪،‬‬ ‫و�أحيانا تقوم بتنف�سهن لديها وتقدم لهن العالجات املطلوبة‪ ،‬ويف الكثري‬

‫عبيديل العبيديل‬

‫مادة حية ينبغي‬ ‫العودة لها حتى بعد‬ ‫م�ضي قرن من الزمان‬ ‫على ن�شرها‬

‫اخلمي�س ‪ 14‬ذو احلجة ‪1440‬ـ العدد ‪11083‬‬ ‫‪Thursday 15th August 2019 - No. 11083‬‬

‫�إ�سحاق ال�شيخ يعقوب‬

‫من احلاالت تقوم بتوليد الن�ساء يف منازلهن حني ُتهرع لهن ب�سرعة‬ ‫الربق حاملة معها بع�ض املواد الطبية والأدوات ال�ضرورية‪ ،‬وكانت‬ ‫تت�صدق على الفقراء وامل�ساكني حني ترى حالتهم �صعبة وال يوجد‬ ‫لديهم ما ي�سد الرمق‪ ،‬فتقدم امل�ساعدات املالية لفرتة ما بعد احلمل‪،‬‬ ‫وكذلك تعطيهم بي�ض الدجاج وحبوب الر�شاد (احل�سو)‪ ،‬وت�ساعد يف‬ ‫فرتة ما بعد الوالدة �سواء للمر�أة �أو مولودها‪.‬‬ ‫وكانت القابلة �أم جان (اليهودية) ت�ستعني بها يف احلاالت‬ ‫امل�ستع�صية واملتع�سّ رة‪ ،‬فتقوم بامل�ساعدة بتعديل اجلنني قبل الوالدة‪،‬‬ ‫الولدة �آمنة �شويطر بتوليد ن�ساء املحرق حتى عُ رفت اّ‬ ‫وقد قامت اّ‬ ‫بولدة‬ ‫املحرق‪ ،‬فقد قامت بتوليد ن�ساء العائلة املالكة (�آل خليفة)‪ ،‬ون�ساء‬ ‫عائالت فريج ال�شواطرة والبنائني واحلياك واملحميد واجلودر وبن‬ ‫هندي والق�صا�صيب والزياينة وحالة بوماهر وبيت ال�شرياوي وبيت‬ ‫جمال وبيت �ضيف‪ ،‬وقد ُولد على يدها يف منطقة الق�ضيبية ال�شيخ‬ ‫حممد بن خليفة �آل خليفة وزير الداخلية ال�سابق وال�شيخة لولوة‬ ‫بنت حممد بن عبداهلل بن عي�سى �آل خليفة وال�شاعر علي عبداهلل خليفة‬ ‫وغريهم‪ .‬وكانت كذلك تقوم بالعالج مثل امل�ساد واللوزتني والأنف‬ ‫والقرحات و�أمرا�ض البطن و�أمور �أخرى‪ ،‬وكانت ت�ستخدم الطب‬ ‫ال�شعبي والأع�شاب‪.‬‬ ‫اّ‬ ‫الولدة �آمنة �شويطر كانت امر�أة متدينة ودائمة الذكر هلل تعاىل‬ ‫والت�سبيح‪ ،‬وكانت ال ترتك امل�سبحة‪ ،‬وتلب�س الثوب الن�سائي البحريني‬ ‫ذات اللون الأخ�ضر‪ ،‬وكان الرجال ي�أتون �إليها بعد �صالة الفجر‬ ‫وي�س�ألونها يف �أمور الدين‪ ،‬وكانت جتيبهم من وراء حجاب‪ ،‬ومل تكن‬ ‫مهنة القابلة عمالً ترتزق منه‪ ،‬فقد كانت مي�سورة وذات مال‪ ،‬ولكن‬ ‫حبها للخري وم�ساعدة الن�ساء كان هو الأجر الذي تنتظره من رب‬ ‫العاملني‪ ،‬كما يذكر ذلك ابن �أخيها ح�سن �شويطر‪.‬‬ ‫اّ‬ ‫الولدة �آمنة �شويطر بتعليم قريبة لها‪ ،‬وهي ال�سيدة‬ ‫وقد قامت‬ ‫مهرة املحميد‪� ،‬أ�صول املهنة‪ ،‬ف�أبدعت ومتيزت حتى‬ ‫اّ‬ ‫الولدة �آمنة �شويطر يف‬ ‫ذاع �صيتها‪ ،‬وقد توفيت‬ ‫العام ‪ 1973‬وقد جتاوزت الثمانني عا ًما بعد �أن‬ ‫قدمت الكثري لأبناء املحرق‪.‬‬

‫مالحظة‪� :‬سنتناول حياة القابلة مهرة املحميد يف مقاالت قادمة‪.‬‬

‫للرجوع للمقاالت السابقة‬

‫حول اال�ستبداد وطبائعه ‪2-1‬‬

‫مل يكن اختيار هذا العنوان «حول اال�ستبداد وطبائعه» ع�شوائ ًيا‪،‬‬ ‫فاملقطع الأول منه «حول اال�ستبداد»‪ ،‬هو العنوان الكامل (‪On‬‬ ‫‪ )Tyranny‬لكرا�س �صغري‪ ،‬من ت�أليف امل�ؤرخ تيموثي �سنايدر‬ ‫(‪ ،)Timothy Snyder‬وهو �أ�ستاذ التاريخ بجامعة ريت�شارد �سي‬ ‫ليفني‪ ،‬بجامعة ييل الأمريكية‪ ،‬وزميل دائم يف معهد العلوم الإن�سانية يف‬ ‫فيينا‪ .‬يف حني ت�شري كلمة (طبائعه) �إىل كتاب مفكر ال�سوري النه�ضوي‪،‬‬ ‫عبدالرحمن الكواكبي املو�سوم (طبائع اال�ستبداد وم�صارع اال�ستعباد)‪.‬‬ ‫يف�صل بني العملني م�سافة زمنية تبلغ ما يربو على الن�صف قرن‪،‬‬ ‫وجتمع بينهما ق�ضية واحدة هي حماربة اال�ستبداد‪ .‬فكما تلم�س‬ ‫الكواكبي الت�سلط العثماين على البالد العربية‪ ،‬وحكم اال�ستبداد الذي‬ ‫مار�سه احلكام العثمانيون كي يطبقوا قب�ضتهم على جمريات الأمور‬ ‫فيها‪ ،‬ل�صالح امرباطوريتهم‪ ،‬كذلك ت�صدى �سنايدر ملوجة اال�ستبداد التي‬ ‫عرفتها �أوروبا قبيل احلرب العاملية الثانية‪ ،‬ممثلة يف احلكم النازي يف‬ ‫�أملانيا‪ ،‬ونظريه ال�شمويل يف االحتاد ال�سوفياتي‪ ،‬والذي بد�أت معامله تطل‬ ‫علينا جمددًا بوجهها القبيح مع �صعود املوجة ال�شعبوية التي جتتاح‬ ‫الغرب‪ ،‬وتو�صل من يتبنى تلك النزعة مقاليد احلكم يف بلدانه‪.‬‬ ‫ففيما يتعلق بـ (الكواكبي)‪ ،‬وكما جتمع عليه امل�صادر التي تتناول‬ ‫احلديث عن �سريته هو‪« ،‬عبدالرحمن �أحمد بهائي حممد م�سعود‬ ‫الكواكبي (‪ 1271‬هـ‪/‬‏ ‪ 1320 – 1855‬هـ‪/‬‏ ‪1902‬م)‪� ،‬أحد رواد‬ ‫النه�ضة العربية ومفكريها يف القرن التا�سع ع�شر‪ ،‬و�أحد م�ؤ�س�سي الفكر‬ ‫القومي العربي‪ ،‬ا�شتهر بكتاب (طبائع اال�ستبداد وم�صارع اال�ستعباد)‪،‬‬ ‫الذي يعد من �أهم الكتب العربية يف القرن التا�سع ع�شر التي تناق�ش‬ ‫ظاهرة اال�ستبداد ال�سيا�سي‪ .‬عندما بلغ عبدالرحمن الكواكبي الثانية‬ ‫والع�شرين من عمره‪ ،‬التحق كمحرر بجريدة «الفرات»‪ ،‬وكانت جريدة‬ ‫ر�سمية ت�صدر يف حلب‪ ،‬ولكن �إميانه باحلرية وروح املقاومة لديه‬ ‫دفعته لأن ي�ؤ�س�س هو وزميله ه�شام العطار �أول جريدة ر�سمية‬ ‫عربية خال�صة وهي جريدة (ال�شهباء)‪ ،‬ومل ت�ستمر �سوى خم�سة ع�شر‬ ‫عددًا‪ ،‬حيث �أغلقتها ال�سلطات العثمانية ب�سبب املقاالت النقدية الالذعة‬ ‫املوجهة �ضدها»‪.‬‬ ‫ي�شخ�ص الكواكبي يف كتابه (طبائع اال�ستبداد وم�صارع‬ ‫اال�ستعباد)‪ ،‬الداء ال�سيا�سي الذي كان يلجم تطور بالد امل�سلمني‪ ،‬ويف‬ ‫القلب منها البالد العربية‪ ،‬امل�سلمني‪ ،‬وير�سم معامله بدقة وتف�صيل‬ ‫منقطعي النظري‪ ،‬عند تناوله ق�ضية «اال�ستبداد ال�سيا�سي»‪ ،‬الذي يطلق‬ ‫عليه �صفة «الداء»‪ ،‬دون �أن يرتك الأمور على عواهنها للتخل�ص منه‬ ‫عن طريق اللجوء ما �أطلق عليه �صفة «ال�شورى الد�ستورية»‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إليها بو�صفها الدواء ال�شايف لذلك الداء الذي يعترب الكواكبي ما �سواه‪،‬‬ ‫ال يتجاوز كونه «فرع لأ�صل ونتيجة ال و�سيلة»‪.‬‬ ‫وعلى �أر�ضية هذا الت�شخي�ص الدقيق‪ ،‬والأر�ضية ال�صلبة يرى‬ ‫الكواكبي «�أن اال�ستبداد هو الأ�صل ما مل تكن احلكومة حتت الرقابة‬ ‫ال�شديدة الذي ال ت�سامح فيه‪ ،‬ويذكر �أن من الأمور املقررة طبيعة‬ ‫ً‬ ‫وتاريخا �أنه ما من حكومة عادلة ت�أمن امل�س�ؤولية ب�سبب غفلة الأمة �أو‬ ‫التمكن من �إغفالها �إال وت�سارع �إىل التلب�س ب�صفة اال�ستبداد»‪.‬‬ ‫ثم ي�ضيف يف مكان �آخر‪ ،‬وا�ص ًفا ممار�سات امل�ستبد من جانب‪،‬‬ ‫والأمة التي تقبل به من جانب �آخر قائالً‪�« ،‬إن الأمة �إذا �ضربت عليها‬ ‫الذلة وامل�سكنة‪ ،‬وتوالت على ذلك القرون‪ ،‬ت�صري تلك الأمة �سافلة‬

‫الطباع‪ ،‬حتى �إنها ت�صري كالبهائم‪� ،‬أو دون البهائم‪ ،‬ال ت�س�أل عن احلرية‪،‬‬ ‫وال تلتم�س العدالة‪ ،‬وال تعرف لال�ستقالل قيمة‪ ،‬وال ترى لها يف احلياة‬ ‫وظيفة غري التابعية للغالب عليها‪ ،‬وقد تنقم على امل�ستبد ناد ًرا‪ ،‬ولكن‪،‬‬ ‫طل ًبا لالنتقام من �شخ�صه ال طل ًبا للخال�ص من اال�ستبداد‪ ،‬فال ت�ستفيد‬ ‫ً‬ ‫مر�ضا مبر�ض‪ ،‬كمغ�ص ب�صداع‪ ،‬وقد تقاوم امل�ستبد‬ ‫�شي ًئا‪� ،‬إمنا ت�ستبدل‬ ‫ب�سوق م�ستبد �آخر تتو�سم فيه �أنه �أقوى �شوكة من امل�ستبد الأول»‪.‬‬ ‫م�س�ألة يف غاية الأهمية توقف عندها الكواكبي عند ت�شخي�صه‬ ‫داء اال�ستبداد‪ ،‬وهي تلك العالقة الوثيقة ذات الت�أثري املتبادل بني‬ ‫اال�ستبداد ال�سيا�سي واال�ستبداد الديني‪ ،‬حني جنده يقول «ت�ضافرت‬ ‫�آراء �أكرث العلماء الناظرين يف التاريخ الطبيعي للأديان على �أن‬ ‫اال�ستبداد ال�سيا�سي متولد من اال�ستبداد الديني‪ ،‬والبع�ض يقول �إن مل‬ ‫يكن هناك توليد فهما �أخوان �أبوهما التغلب و�أمهما الريا�سة‪� ،‬أو هما‬ ‫�صنوان قويان بينهما رابطة احلاجة على التعاون لتذليل الإن�سان‪،‬‬ ‫وامل�شاكلة بينهما �أنهما حاكمان �أحدهما يف مملكة الأج�سام والآخر يف‬ ‫عامل القلوب‪ .‬والفريقان م�صيبان يف حكمهما بالنظر �إىل مغزى �أ�ساطري‬ ‫الأولني والق�سم التاريخي من التوراة والر�سائل امل�ضافة �إىل الإجنيل‪،‬‬ ‫وخمطئون يف حق الأق�سام التعليمية الأخالقية فيهما‪ ،‬كما هم خمطئون‬ ‫�إذا نظروا �إىل �أن القر�آن جاء م�ؤيدًا لال�ستبداد ال�سيا�سي‪ .‬ولي�س من‬ ‫العذر �شيء �أن يقولوا‪ :‬نحن ال ندرك دقائق القر�آن نظ ًرا خلفائها علينا‬ ‫يف طي بالغته ووراء العلم ب�أ�سباب نزول �آياته‪ ،‬و�إمنا نبني نتيجتنا‬ ‫على مقدمات ما ن�شاهد عليه امل�سلمني منذ قرون �إىل الآن من ا�ستعانة‬ ‫م�ستبديهم بالدين»‪.‬‬ ‫وال يقف الكواكبي عند الت�شخي�ص فح�سب‪ ،‬بل ينهي كتابه بف�صل‬ ‫�أخري يطلق عليه عنوان «اال�ستبداد والتخل�ص منه»‪ ،‬وفيه دعوة‬ ‫وا�ضحة �إىل ان مواجهة اال�ستبداد والتخل�ص منه ومقاومته ال ينبغي‬ ‫�أن تكون باللجوء �إىل العنف‪ ،‬بل‪ ،‬كما يقول الكواكبي «باللني والتدرج»‪،‬‬ ‫فـ «ال�سعي يف رفع اال�ستبداد �أقول‪ )1( :‬الأمة التي ال يعرف كلها �أو‬ ‫�أكرثها ب�آالم اال�ستبداد ال ت�ستحق احلرية»‪ ،)2( ،‬اال�ستبداد ال يقاوم‬ ‫بالعنف‪� ،‬إمنا يقاوم باللني والتدرج‪ )3( ،‬يجب قبل مقاومة اال�ستبداد‬ ‫تهيئة ماذا ي�ستبدل به اال�ستبداد‪.‬‬ ‫ولعل يف كل بند من تلك البنود الثالثة الكثري من الق�ضايا التي‬ ‫ميكن �أن تثري الكثري من اجلدل اليوم‪ ،‬ا�ستطاع الكواكبي‪ ،‬ويف مرحلة‬ ‫متقدمة‪ ،‬من تاريخ تطور املجتمعات العربية تلم�سه‪ ،‬ب�شكل متطور‪ ،‬مل‬ ‫ت�ستطع �أن تتو�صل له الكثري من القيادات ال�سيا�سية التي جاءت بعده‪،‬‬ ‫ومار�ست دورا �سلبيا يف الت�صدي ل�سلطات اال�ستبداد التي طالبت تلك‬ ‫الأوىل بتغيريها‪ .‬هذا ما جعلت من الكواكبي قائدا م�ستنريا‪ ،‬ومن كتاب‬ ‫(طبائع اال�ستبداد وم�صارع اال�ستعباد)‪ ،‬مادة حية ينبغي العودة لها‬ ‫حتى بعد م�ضي قرن من الزمان على ن�شرها‪.‬‬ ‫ولعل خري ما نختم به حديثنا عن �شيخنا الراحل الكواكبي‪ ،‬ما جاء‬ ‫يف نعي ال�شاعر امل�صري حافظ �إبراهيم له ببيتي‬ ‫�شعر نق�شا على قربه‪:‬‬ ‫هنا رجل الدنيا هنا مهبط التقى هنا خري مظلوم‬ ‫هنا خري كاتب‬ ‫قفوا واقر�ؤوا �أم الكتاب و�سلموا عليه فهذا القرب‬ ‫للرجوع للمقاالت السابقة‬ ‫قرب الكواكبي‬

‫املو�سيقى‪...‬‬ ‫‪ ...‬ت�شكل املو�سيقى رافدًا �إن�سانيًا‬ ‫يف عبور الإن�سان وتغلبه على‬ ‫م�صاعب احلياة وتعطيه من خالل‬ ‫وجدانيتها الروحية �إيقا ًعا مو�سيقيًا‬ ‫عذ ًبا ُمزيالً للك�آبة الروحية عند‬ ‫الإن�سان (!) و�أح�سب �أن من يرف�ض‬ ‫ً‬ ‫مبذهب �أو دين تراه‬ ‫ارتباطا‬ ‫املو�سيقى‬ ‫ٍ‬ ‫ُي�سيء للمذهب والدين على ح ٍد �سواء‬ ‫من واقع �أن املو�سيقى ت�ساعد االن�سان‬ ‫يف تباريحها املو�سيقية على م�صاعب‬ ‫احلياة وتُنقي قلبه ووجدانية روحه‬ ‫وتبعث فيه راحة الت�أمل يف التغلب‬ ‫على م�صاعب احلياة (!) يقول ح�سام‬ ‫�سعداوي يف جملة (روز اليو�سف)‪:‬‬ ‫«هل ح ًقا يتخذ الإ�سالم موق ًفا معاد ًيا‬ ‫للمو�سيقى؟ لي�س �أب�سط من �أن تت�سرع‬ ‫فتطلق هنا حك ًما قاط ًعا وجتيب بنعم‬ ‫�أو ال ولكن قبل التورط يف �إ�صدار حكم‬ ‫نهائي يف هذه الق�ضية هناك جمموعة‬ ‫من النقاط يجب االملام بها �أوالً قبل ان‬ ‫ت�صدر مثل هذا احلكم عليك �أن ت�سلم‬ ‫�أذنيك �إىل عدة مقطوعات مو�سيقية‬ ‫متنوعة بني احلزب وال�شجن والهدوء‬ ‫واحلما�س وترتكها حُتدث اثرها يف‬ ‫نف�سك كي تعرف �أوالً عن �أي �شيء‬ ‫تتحدث‪ .‬الدكتورة �سهري عبدالعظيم‬ ‫ا�ستاذ املو�سيقى العربية بكلية الرتبية‬ ‫املو�سيقية بجامعة حلوان يف اطروحة‬ ‫الدكتوراه التي �ضمنتها يف كتاب‬ ‫�صدر حديثًا عن الهيئة العامة لق�صور‬ ‫الثقافة»‪.‬‬ ‫قبل �أن من�ضي يف ا�ستعرا�ض‬ ‫والتاريخية‬ ‫الفقهية‬ ‫اجلوانب‬ ‫وال�شخ�صية يف امل�س�ألة هل ميكن ان‬ ‫يكون هناك تعار�ض بينهما وهل ميكن‬ ‫ان يغ�ضب اهلل من �سماعنا للمو�سيقى‬ ‫وهو الذي �صاغ الكون ك�أعظم معزوفة‬ ‫مو�سيقية �سديدة التناغم والدقة‪.‬‬ ‫موقف االديان من املو�سيقى بنظرة‬ ‫عامة �سنجد �أن الأديان جاءت لكي‬ ‫تنظم للنا�س �سبل ممار�سة حياتهم‬ ‫واال�ستمتاع بها ال لتقييد حرياتهم‬ ‫وحت ُرمهم من اجلمال ولكي متد‬ ‫روحهم ب�أ�سباب التوازن النف�سي ال‬ ‫لتجعلهم يف عداء مع كل �أوجه املتعة‬ ‫(!)‪.‬‬ ‫و�أح�سب �أن التاريخ ُي�شري �إىل‬ ‫�أن مواقف اخللفاء من املو�سيقى‬ ‫كان موق ًفا م�ؤيدًا للمو�سيقى‪ ،‬وكان‬ ‫اخلليفة يزيد بن معاوية من املولعني‬ ‫باملو�سيقى‪ ،‬وكان عبدامللك بن مروان‬ ‫مو�سيقيًا وملحنًا‪ ،‬وكان اخلليفة عمر‬ ‫بن عبدالعزيز مو�سيقيًا و�شاع ًرا له‬ ‫�ش�أنه يف هذا املجال ومعروف انه يف‬ ‫العهد العبا�سي كان للم�سلمني اهتمام‬ ‫كبري باملو�سيقى‪ ،‬وا�شتهر الكثريون‬ ‫منهم مثل ا�سحاق الكندي والفارابي‬ ‫وابن �سينا وغريهم‪ ،‬وكانت االندل�س‬ ‫مركزا للمو�سيقى و�صناعة الآالت‬ ‫املو�سيقية‪ ،‬وعندما �سيطر االتراك على‬ ‫العامل العربي حتت م�سمى اخلالفة‬ ‫العثمانية و�صلت نك�سة املو�سيقى‬ ‫ذروتها واخذت تتدهور يف جميع‬ ‫االقطار اال�سالمية (!) ومعلوم ان‬ ‫ُم�سمى «اال�سالم ال�سيا�سي» �شقّ‬ ‫طريقه يف حياتنا الثقافية وال�سيا�سية‬ ‫من خالل جماعة االخوان امل�سلمني‪،‬‬ ‫�ضمن عملية تلغيم ال�سيا�سة بالدين‬ ‫وتلغيم الدين بال�سيا�سة‪ ،‬االمر الذي‬ ‫�شكل دعوة وطنية وفكرية يف املجتمع‬ ‫مبوا�صلة املطالبة بف�صل الدين عن‬ ‫ال�سيا�سة كواقع وطني وايديولوجي‬ ‫بقطع دابر اال�سالم ال�سيا�سي‬ ‫من االخوان امل�سلمني وال�سلفيني‬ ‫من‬ ‫واخلمينيني‬ ‫ربط‬ ‫ا�ستغاللهم‬ ‫بال�سيا�سة‬ ‫الدين‬ ‫ال�سيا�سة‬ ‫وربط‬ ‫للرجوع للمقاالت ال�سابقة‬ ‫بالدين (!)‪.‬‬


‫اخلمي�س ‪ 14‬ذو احلجة ‪1440‬ـ العدد ‪11083‬‬ ‫‪Thursday 15th August 2019 - No. 11083‬‬

‫‪www.alayam.com‬‬

‫ق�ضايا ‪13‬‬ ‫كلمات لها معنى‬

‫بدر عبدامللك‬

‫عار�ض يف البدء‬ ‫�أكرثية �أع�ضاء اللجنة‬ ‫املركزية �أطروحات‬ ‫لينني‪ ،‬ولكن اقرتاحه‬ ‫بعقد ال�صلح ح�سب‬ ‫ال�شروط التي تقدمت‬ ‫بها �أملانيا حظي‬ ‫بالقبول‬

‫مل يكن يعلم لينني رجل الثورة والدولة ورجل الكرميلني‬ ‫احلامل‪ ،‬مثل غريه من رجاالت التاريخ‪ ،‬ان �صلح بري�ست‬ ‫�سي�صبح م�سمار نع�شه‪ ،‬و�أن خناجر بروتو�س يف ليل روما‬ ‫كانت ترتاق�ص كال�شيطان يف ليل مو�سكو ال�صيفي‪ ،‬و�أن من‬ ‫�سيحاول قتله واغتياله هم رفاق من تيار الي�سار الثوري‪.‬‬ ‫عا�شت الثورة البل�شفية بني مطرقة الو�ضع العاملي اخلارجي‬ ‫و�سندان التيارات واملجموعات املعادية واملعار�ضة للحكومة‬ ‫الفتية التي يقودها لينني‪ ،‬وكان يجب قبل كل �شيء �إنهاء‬ ‫احلرب‪ ،‬فاجلنود متعبون ويهفون للعودة لديارهم من‬ ‫اجلبهات‪ ،‬فيما احلكومات الربجوازية يف بريطانيا وفرن�سا‬ ‫والواليات املتحدة ترف�ض مباحثات ال�صلح مع املانيا‬ ‫بالرغم من نداءات احلكومة البل�شفية‪ ،‬ولكن لينني وجد �أن‬ ‫على احلكومة عقد ال�صلح مع املانيا مبعزل عن احلكومات‬ ‫الثالث‪ ،‬حيث ال خمرج اال هذا املخرج‪.‬‬ ‫وافق االمربياليون االملان على مباحثات ال�صلح‬ ‫ولكنهم تقدموا ب�شروط جمحفة‪� ،‬إذ طلبوا �ضم جزء هام‬ ‫من االرا�ضي الرو�سية لهم‪ ،‬فانبثق �س�ؤال هام عندها امام‬ ‫احلكومة الفتية والتي مل ت�ستكمل ثورتها عاما واحدا‪ ،‬ما‬ ‫العمل؟ هل نوافق على �شروط ال�صلح الفادحة ام نوا�صل‬ ‫احلرب؟ فاقرتح لينني توقيع ال�صلح انطالقا من ر�ؤية لينني‬ ‫ان البلد منهك وموا�صلة احلرب من �ش�أنه �ضياع وهالك‬ ‫ال�سلطة الفتية‪ ،‬والبد من الت�ضحية بقبول تلك ال�شروط يف‬ ‫�سبيل انقاذ اجلمهورية الفتية‪.‬‬ ‫و�إنهاء احلرب واحل�صول على فرتة �سلمية ق�صرية‬ ‫ال�ستعادة االنفا�س واحلفاظ على مكت�سبات الثورة‬ ‫الربوليتارية‪ ،‬ومتكني العمال والفالحون من اال�سرتاحة من‬ ‫اهوال احلرب‪ ،‬وبعث االقت�صاد الوطني‪ ،‬وبناء جي�ش جديد‬ ‫قادر على حماية منجزات الثورة‪ .‬وبقدر ما كان الو�ضع‬ ‫اخلارجي معقدا وخانقا عار�ضت القوى الداخلية عقد‬ ‫ال�صلح مع املانيا خا�صة فلول الربجوازية التي مت ا�سقاطها‪،‬‬ ‫وجماعات اال�شرتاكيني الثوريني واملنا�شفة وتروت�سكي‪،‬‬ ‫ومن ي�سمون انف�سهم حينذاك «ال�شيوعيني الي�ساريني»‪،‬‬ ‫�أي بوخارين وبوبنوف ولوموف واو�سين�سكي وغريهم‪،‬‬ ‫وطالب ال�شيوعيون الي�ساريون بوقف مباحثات ال�صلح‬ ‫ودعوا اىل «احلرب الثورية» �ضد املانيا‪ ،‬مع ان القوى‬ ‫الالزمة لتلك الدعوة غري متوفرة‪ ،‬من هنا نعتهم وو�صفهم‬ ‫لينني بكلمات «الغريب والفظيع والب�شع»‪ .‬نتيجة التطرف‬ ‫املتناهي‪ .‬نلم�س بعد مرور ما يقرب من عام ونيف على‬ ‫الثورة‪ ،‬كان داخل احلزب وخارجه خط مناه�ض اىل لينني‬ ‫من الربجوازية والربجوازية ال�صغرية وجزء من البال�شفة‬ ‫املتقلقلني يف احلزب‪.‬‬

‫جربيل العبيدي‬

‫امليلي�شيات هي يف‬ ‫الأ�صل �صنيعة قوى‬ ‫خارجية على ر�أ�سها‬ ‫دويلة قطر‬

‫رجل فوق غيمة امل�ستحيل (‪/4‬‏‏‪)3‬‬

‫�أحمد زمـــــان‬

‫ن�سا�ؤنا واملطبخ‬

‫بحثت م�س�ألة ال�صلح مرات عديدة يف اجتماعات اللجنة‬ ‫املركزية‪ ،‬وكان احلوار حولها حادا للغاية‪ .‬كان الو�ضع‬ ‫يف احلزب �صعبا جدا وعا�ش لينني يت�أمل كثريا لكل ذلك‪،‬‬ ‫فهاجم يف ال�صحف «ال�شيوعيني الي�ساريني» وتروت�سكي‬ ‫و�شهر و�سخر بخطر «اجلملة الثورية»‪ ،‬وو�صف مداخالت‬ ‫ال�شيوعيني الثوريني ب�أنها «مغامرة»‪ ،‬وو�صف �سلوكهم‬ ‫ب�أنه «غريب وفظيع» (عنوان مقالته)‪ ،‬عندما و�صل بهم‬ ‫االمر اىل حد القول‪« :‬ان بالو�سع الت�ضحية بال�سلطة‬ ‫ال�سوفيتية مل�صلحة الثورة العاملية» (�أطروحة تروت�سكي‬ ‫حول الثورة الدائمة او امل�ستمرة) فيما �أكد لينني �ضرورة‬ ‫و�أهمية احلفاظ على اجلمهورية الفتية ودعمها؛ فهي اف�ضل‬ ‫ت�أييد ودعم حلركة التحرر العاملية‪.‬‬ ‫وقد عار�ض يف البدء اكرثية اع�ضاء اللجنة املركزية‬ ‫طروحات لينني‪ ،‬ولكن اقرتاحه بعقد ال�صلح ح�سب ال�شروط‬ ‫التي تقدمت بها املانيا حظي بالقبول‪.‬‬ ‫اما تروت�سكي الذي عني رئي�سا للوفد ال�سوفيتي اىل‬ ‫املفاو�ضات مع ممثلي املانيا؛ فقد خالف تعليمات لينني‬ ‫وجلنة احلزب املركزية (وهذا بحد ذاته ي�ستوقفنا كثريا‬ ‫اختيار تروت�سكي مفاو�ضا رغم علم لينني بطبيعته ومزاجه‬ ‫وتطرفه وا�ستنفاره منه دوما داخل احلزب !)‪ ،‬فلم يوقع‬ ‫تروت�سكي على �شروط املانيا واحبط املفاو�ضات فكان‬ ‫م�سلك تروت�سكي و«ال�شيوعيني الي�ساريني» ي�صب يف‬ ‫خدمة االمربياليني االملان فا�ستغلوا ذلك‪ ،‬وانتقل جي�شهم‬ ‫اىل الهجوم يف فرباير ‪ ،1918‬وحاول االملان خنق ال�سلطة‬ ‫ال�سوفيتية وا�ستعمار رو�سيا‪.‬‬ ‫بذلك التهور الكبري من تروت�سكي وان�صاره خيم‬ ‫خطر رهيب على البالد‪ ،‬فا�ستنفر لينني على وجه ال�سرعة‬ ‫بتنظيم احلزب للدفاع فوجه يف ‪� 21‬شباط نداء الهبا‬ ‫يقول‪« :‬الوطن اال�شرتاكي يف خطر»‪ .‬بعد ذلك النداء‬ ‫وذكرى عام يقرتب على الثورة‪� ،‬شهدت رو�سيا جمددا‬ ‫نهو�ضا ثوريا قويا بني جماهري الكادحني‪ ،‬ونتيجة لذلك‬ ‫النداء تطوع ع�شرات الآالف من العمال والفالحني للدفاع‬ ‫عن الوطن‪ ،‬وت�شكلت يف كل مكان ف�صائل جي�ش جديد‬ ‫لل�شعب الثوري‪ ،‬قاومت العدو املهاجم مقاومة بطولية‬ ‫وردته على اعقابه كما حدث عند نارفا وب�سكوف‪.‬‬ ‫و�ساهمت اجواء عقد ال�صلح يف املدن الرو�سية واال�صقاع‬ ‫البعيدة‪ ،‬ب�ضرورة اال�سراع بعقد امل�ؤمتر‬ ‫ال�سابع للحزب‪ .‬يف هذا الف�ضاء املتوتر‬ ‫يف رو�سيا وخ�ضم �صراع �شديد �ست�شهد‬ ‫ال�ساحة مزيدا من االغتياالت ال�سيا�سية‬ ‫بني املت�صارعني على ال�سلطة‪.‬‬ ‫للرجوع للمقاالت ال�سابقة‬

‫اجلي�ش الليبي ومعركة طرابل�س‬

‫العا�صمة الليبية طرابل�س‪ ،‬عرو�س البحر املتو�سط‪ ،‬رهينة‬ ‫للميلي�شيات منذ �سقوط الدولة الليبية يف عام ‪ ،2011‬بفعل‬ ‫�ضربات حلف الناتو على املع�سكرات وقواعد اجلي�ش الليبي‪،‬‬ ‫ما م ّكن امليلي�شيات ب�شتى �أنواعها وتنوع انتمائها من التغلغل‬ ‫والنفوذ وال�سيطرة يف عموم ليبيا وطرابل�س خا�صة‪ ،‬بد ًءا من‬ ‫ميلي�شيات «الإخوان» و«املقاتلة» (فرع «القاعدة» الليبي) �إىل‬ ‫حتالف ع�صابات املجرمني والفارين من �سجون الدولة الليبية‬ ‫بعد حراك فرباير (�شباط) ‪.2011‬‬ ‫امليلي�شيات التي هي يف الأ�صل �صنيعة قوى خارجية على‬ ‫ر�أ�سها دويلة قطر‪ ،‬التي كان حكامها ي�ضعون «فيتو» على عودة‬ ‫اجلي�ش الليبي للنهو�ض‪ ،‬بعد �ضربات الناتو التدمريية والتي‬ ‫جتاوزت قرار جمل�س الأمن بحماية املدنيني الذين تركهم حلف‬ ‫الناتو �ضحية �سهلة لـ«داع�ش» و�إخوته‪ ،‬مبجرد انتهاء احللف‬ ‫من تدمري املع�سكرات والقواعد الع�سكرية‪ ،‬وفتح خمازن ال�سالح‬ ‫دون تدمريها‪ ،‬وتركها تتبعرث ب�أيدي امليلي�شيات‪ ،‬تنقلها كيفما‬ ‫ت�شاء يف املنطقة‪ ،‬ل ُتحدث الفو�ضى املطلوبة مل�شروع الفو�ضى‬ ‫اخلالقة‪ ،‬لتق�سيم ال�شرق الأو�سط‪ ،‬و�إال ملاذا تركت خمازن �سالح‬ ‫اجلي�ش الليبي؟ التي من املعروف �أنها كانت بها كمية �أ�سلحة‬ ‫تكفي جيو�ش �أفريقيا‪ ،‬ال فقط ليبيا‪ ،‬كان قد ا�شرتاها وخ ّزنها‬ ‫القذايف طيلة �سنوات حكمه الـ‪ ،42‬و ُقتل دون �أن ي�ستخدم‬ ‫ُخم�سها‪.‬‬ ‫ولكن بعد �أن ا�ستعاد اجلي�ش الليبي قوته مب�ساعدة ال�شعب‬ ‫الليبي وقبائله التي ّ‬ ‫ف�ضلت الدولة على الفو�ضى‪ ،‬حترك نحو‬ ‫العا�صمة ال�ستعادتها من قب�ضة امليلي�شيات �إىل خطوة �سيادية‬ ‫العتدال بو�صلة الوطن وا�ستعادة الدولة‪ ،‬ونهاية و�شيكة‬ ‫للميلي�شيات على الرتاب الليبي‪ ،‬بعد �أن تعر�ضت ل�ضربات‬ ‫قا�صمة من اجلي�ش الليبي بعد �أن مت ا�ستنزافها و�إنهاك قواها‬ ‫وقطع خطوط الإمداد عنها‪ ،‬و�سيطرة اجلي�ش الليبي على قواعد‬ ‫اال�شتباك‪ ،‬ومتكنه من ا�ستعادة مع�سكرات مهمة كانت حتتلها‬ ‫هذه امليلي�شيات‪.‬‬ ‫ولتو�صيف معركة طرابل�س واخلطة الع�سكرية لتطهري‬ ‫العا�صمة‪ ،‬نقول �إنها معركة جي�ش وطني يت�شكل من الليبيني كافة‬ ‫ومن خمتلف مدنهم وقبائلهم �شر ًقا وغر ًبا وجنو ًبا‪ ،‬ولي�ست حر ًبا‬ ‫جهوية �أو �أهلية كما ي�ص ِّورها �إعالم و�أبواق تنظيم «الإخوان»‬ ‫الإرهابي الذي حاول اللعب على �إذكاء النعرات القبلية‪ ،‬بل‬ ‫مار�س عمليات تطهري عرقي يف مناطق نفوذ ميلي�شياته‪ ،‬يف‬

‫حماولة يائ�سة منه لدفع البالد نحو حرب �أهلية‪.‬‬ ‫معركة تطهري طرابل�س هي معركة وطنية بامتياز بني َمن‬ ‫ي�ؤمن بالدولة الوطنية بجي�ش وطني قوي‪ ،‬وبني َمن ي�ؤمن‬ ‫بامليلي�شيات والفو�ضى وتوطني حكم تنظيم جماعة «الإخوان»‬ ‫ال�ضالة‪.‬‬ ‫معركة طرابل�س ت�سري بخطى ثابتة واجلي�ش يقول �إنه‬ ‫يتقدم يف جميع املحاور‪ ،‬بعد �أن متكن من ال�سيطرة اجلوية‬ ‫التامة و�أ�سقط �أغلب الطائرات امل�سيرّ ة الرتكية‪ ،‬بل ود ّمر قواعد‬ ‫التوجيه‪ ،‬وتقدم بر ًيا يف مواجهة احل�شد امليلي�شياوي املتنوع‬ ‫االنتماء والوالء يف طرابل�س‪ ..‬هذا احل�شد هو جمرد حتالف‬ ‫ميلي�شيات جمعها العداء ملظاهر الدولة املدنية‪ ،‬تتنوع يف‬ ‫ت�شكيلها وانتمائها‪ ،‬ومنها امليلي�شيات امل�ؤدجلة‪ ،‬التابعة لتنظيم‬ ‫«الإخوان» الإرهابي التي ت�ضم بني �صفوفها قيادات وعنا�صر من‬ ‫بقايا تنظيمي «القاعدة» و«داع�ش» العابرين للحدود من غري‬ ‫الليبيني‪.‬‬ ‫اجلي�ش الليبي قدّم تطمينات و�ضمانات على مدنية الدولة‬ ‫واملحافظة على امل�سار الدميقراطي‪ ،‬بل وحر�صه على توفري مناخ‬ ‫�آمن لإمتام العملية االنتخابية‪ ،‬بعد تطهري العا�صمة وت�أمينها‬ ‫من بقايا امليلي�شيات الإرهابية والإجرامية‪ ،‬كما حر�ص اجلي�ش‬ ‫الليبي على ت�أكيد وحدة ليبيا و�سيادتها على كامل الرتاب الليبي‪.‬‬ ‫معركة طرابل�س التي ُيدفع فيها ب�شباب مغ َّرر بهم يف �أتون‬ ‫حرب خا�سرة �سل ًفا‪ ،‬من خالل فتاوى �ضالة يقدمها ٍ‬ ‫مفت معزول‪،‬‬ ‫دون �أن يقدم �أبناءه لها دليالً على �صدقه‪ ،‬وهو القابع هو‬ ‫و�أبنا�ؤه يف تركيا‪ ،‬ويتحدث عن احلرب ويقدم الفتاوى ال�ضالة‬ ‫من ا�ستوديوهات �إ�سطنبول‪ ..‬هي حرب يخو�ضها �شباب مغرر‬ ‫بهم ملواجهة اجلي�ش الليبي بعد �أن مت �إ�شباع عقولهم مبفاهيم‬ ‫خاطئة عن الوالء والرباء واجلهاد والطاغوت‪ ،‬الذي �ص ّوره لهم‬ ‫املفتي املعزول على �أنه اجلي�ش وقادته‪.‬‬ ‫ً‬ ‫معركة طرابل�س تعد حم�سومة �سلفا ل�صالح اجلي�ش الليبي‬ ‫الذي ت�أخر يف ح�سمها ب�سبب حمافظته على قواعد اال�شتباك‪،‬‬ ‫واحرتام حياة املدنيني‪ ،‬واحلفاظ على البنية التحتية للمدينة‪،‬‬ ‫الأمر املختلف عند امليلي�شيات‪ ،‬واحل�شد امليلي�شياوي‪ ،‬الذي‬ ‫�ألب�سته حكومة «الوفاق» مالب�س ع�سكرية لتوهم العامل ب�أن‬ ‫ً‬ ‫جي�شا‪ ،‬ولكن خمادعة غبية كهذه ال تنطلي حتى على �سكان‬ ‫لديها‬ ‫اخلانكة‪.‬‬ ‫(ال�شرق الأو�سط)‬

‫رحم اهلل �أمهاتنا وجداتنا‪ ،‬كانت الواحدة‬ ‫منهن تعترب املطبخ هو مملكتها الرئي�سية‬ ‫يف البيت‪ ،‬وكانت ال ت�سمح لل�شغالة �أو‬ ‫اخلادمة بدخول املطبخ �إال لغ�سل ال�صحون‬ ‫والأطباق وتنظيف وجلي اجلدور فقط‪� ،‬أما‬ ‫الطبخ والنفخ ف�إنه من اخت�صا�صها هي‬ ‫فقط‪.‬‬ ‫وكانت الواحدة منهن تدخل معها‬ ‫يف املطبخ بناتها ال�صغار حتى يتعلمن‬ ‫الطبخ بالتدريج‪ ،‬فيتعلمن من �أمهاتهن‬ ‫كيف يعملن املجبو�س وال�شيالين واملطبق‬ ‫والكباب واخلنفرو�ش وغريها من �أ�صناف‬ ‫الطعام‪ ،‬حتى �إذا ما كربت البنت �أ�صبحت‬ ‫«�ست بيت» ف�إذا ما تزوجت كانت خبرية‬ ‫بكل الطبخات والأكالت التي تفتح نف�س‬ ‫الزوج وجتعله يحبها ويحرتمها �أكرث‬ ‫و�أكرث‪.‬‬ ‫�أما اليوم – فللأ�سف – ف�إن بناتنا‬ ‫يعرفن عن امل�سنجر وال�شات والفي�سبوك‬ ‫والإن�ستغرام �أكرث من عمل �إبريق من‬ ‫ال�شاي‪� ،‬أو على حد قول �إحداهن‪�« :‬آنه‬ ‫�آعرف �آ�سوي �شاي حمر‪ ،‬لكن �شاي حليب‬ ‫ما �آعرف»‪.‬‬ ‫و�أذكر �أنني �سمعت منذ فرتة طويلة‬ ‫برناجما يف �إذاعة (مونت كارلو) تقول‬ ‫فيه �إحدى العاملات النف�سيات �إن مزاج‬ ‫املر�أة ونف�سيتها تنعك�س على ما تقدمه‬ ‫وتطبخه من طعام‪ ،‬ف�إذا كانت نف�سيتها‬ ‫مرتاحة وهي تدخل املطبخ‪ ،‬ف�إن الطعام‬ ‫الذي تطبخه يكون لذيذا و�شهيا‪ ،‬بعك�س لو‬ ‫دخلت املطبخ وهي غا�ضبة �أو غري مرتاحة‬ ‫نف�سيا‪ ،‬ف�إن الطعام يكون «خي�ص بي�ص»‬ ‫وي�ؤدي �إىل «لوعة اجلبد»‪ ،‬فالطبخ فن من‬ ‫الفنون الراقية مثله مثل الر�سم والنحت‪،‬‬ ‫وال ميكن �أن تنجح فيه املر�أة ما مل تكن‬ ‫�أثناءه مرتاحة نف�سيا وذات مزاج طبيعي‪.‬‬ ‫وهناك الكثري من الرجال الذين‬ ‫يحاولون دخول املطبخ يف بيوتهم لك�سب‬ ‫حمبة ومودة زوجاتهم‪ ،‬فالنظرية ال�سابقة‬ ‫التي تقول �إن �أق�صر الطرق لك�سب مودة‬ ‫الرجل هي معدته تغريت الآن وخا�صة يف‬ ‫الع�صر احلديث‪ ،‬بعد �أن �أ�صبح الطريق‬ ‫�إىل قلب املر�أة يبد أ� من املطبخ‪ ،‬فالو�سامة‬ ‫واملركز االجتماعي املرموق وطيبة قلب‬ ‫الرجل لي�ست كافية اليوم‪ ،‬بل يجب �أن‬ ‫يجيد الزوج الطهي ويتفنن يف طرقه‬ ‫و�أ�شكاله جلذب اهتمامات املر�أة‪ ،‬ويجب �أن‬ ‫تكون عنده فكرة عن الطبخات واملقليات‬ ‫وامل�شويات واحللويات والبهارات‪.‬‬ ‫لكن امل�ؤ�سف اليوم �أن الكثري من الأ�سر‬ ‫�أ�صبحت تعتمد على اخلادمات يف �إعداد‬ ‫وجبات الطعام‪ ،‬واكتفت املر�أة باالهتمام‬ ‫بزينتها وجمالها ومكياجها‪ ،‬و�أ�صبحت ال‬ ‫تدخل املطبخ �إال لإعطاء اخلادمة بع�ض‬ ‫الأوامر املتعلقة بالطبخ‪ ،‬ولو حقدت هذه‬ ‫ال�شغالة �أو اخلادمة على الزوجة لرمبا‬ ‫و�ضعت ال�سم يف الطعام لتق�ضي على‬ ‫جميع �أفراد الأ�سرة‪.‬‬ ‫كما �أن امل�ؤ�سف �أي�ضا �أن بع�ض �أدعياء‬ ‫حرية املر�أة ينادون بوجوب مغادرة املر�أة‬ ‫للمطبخ‪ ،‬وهذا �أمر غريب‪ ..‬فهل العلة يف‬ ‫املطبخ و�إعداد الطعام؟ وما عالقة ذلك‬ ‫بحرية املر�أة؟‬ ‫و�أيا كان الأمر ف�إننا نقف مع املر�أة فهي‬ ‫الأم والأخت والزوجة‪ ،‬وهي ت�ستطيع �أن‬ ‫تبدع يف جميع مواقع العمل وال تقل كفاءة‬ ‫عن الرجال‪ ،‬لكن عليها‬ ‫�أن ال تتخلى عن �أنوثتها‬ ‫وعن مطبخها حتى ن�أكل‬ ‫من يديها ما لذ وطاب من‬ ‫للرجوع للمقاالت ال�سابقة‬ ‫طعام و�شراب‪.‬‬


11

Ω2019 ¢ù£°ùZCG 15 - `g1440 áéëdG hP 14 ¢ù«ªîdG - ¿ƒ©HQC’Gh á©HGôdG áæ°ùdG - (15119) Oó©dG

»æeC’G ∫ÉéªdG ≈∏Y »YÉ棰U’G AÉcòdG ô«KCÉJ ôμѪdG ΩGóîà°S’G ≈àMh IQó``b ô«ÑμdG Ωó``≤` à` dG Gò`` g ô«ãj .á«JƒHhôdG áWô°ûdG äGóMƒd ±hÉîe É«LƒdƒæμàdG ºdÉY »a Ió``Y ¥ô``£` H É``¡` Ø` «` Xƒ``J º`` J É«LƒdƒæμàdG ∫ÓN øªa ,á«æeCG ôJƒ«ÑªμdG Iõ``¡` LCG OGó```YEG É¡æe IOÉØà°S’G ¿ƒ∏∏°ùàªdG ∫hÉëj äÉMÉ°ùe ≈``∏`Y π«∏ëJ AGô`` `LE’ É¡eGóîà°SGh äÉ«æ≤àdG √òg øe ºàj »``à`dG Qƒ``°`ü`dG ø``e á©°TÉ°S .IQÉ°V ¢VGôZC’ á«fhôàμdE’G Iõ¡LC’G øe É¡∏jõæJ :»ªbôdG ¿ÉeC’G á«MÉf øªa Ωɶf ≥``jô``W ø``Y ¬``«`a ¬Ñà°ûª∏d ø«∏∏°ùàªdG Qhó``≤`ª`H ¿ƒ``μ`«`°`S º``jó``≤` Jh √ƒ`` Lƒ`` dÉ`` H ±ô`` ©` `à` `dG π``eÉ``μ`dÉ``H äÉ``μ` Ñ` °` û` dG á``ª` LÉ``¡` e ¢ùæédGh ôª©dG ∫ƒ``M äGôjó≤J ø``e ô``«` ã` μ` H ´ô`` `°` ``SCG ∫ó`` ©` `ª` `H ,IQƒ°üdG »a IOƒLƒªdG √ƒLƒ∏d AÉ``cò``dG á``ª`¶`fCG áédÉ©e ∫Ó``N äÉ``Mƒ``d IAGô```b ≈`` dEG á``aÉ``°` VE’É``H .»YÉ棰U’G »LÉM º°SÉL .O :º∏≤H ±ƒ°S :»°SÉ«°ùdG ø`` eC’G √òg ΩGóîà°SG ºàj ,¢ü«NôàdG äÉ£≤dh Qƒ°üdG π«∏ëàd á«æ≤àdG äÉ«æ≤J ¿ƒ∏∏°ùàªdG Ωóîà°ùj á≤∏¨ªdG á«fƒjõØ∏àdG ô``FGhó``dG áédÉ©ªd »YÉ棰U’G AÉ``cò``dG Gòg ¿ƒμj ób ,ºFGôédG äÓé°Sh á``dOC’G äÉØ∏eh .É¡©ªL ºàj »àdG äÉfÉ«ÑdG π«∏ëJh áÑbGôªdG ᪶fCG ¿ƒdhÉëj øjòdG ∂ÄdhCG ≈∏Y AÉ°†≤∏d GóYÉ°ùe A»°ûdG AÉ``cò``dG á``ª` ¶` fCG ∑QÉ``°` û` J :…OÉ`` `ª` ` dG ø`` ` `eC’G .¿ƒfÉ≤dG ´GQP øe Ühô¡dG äGôFÉ£dG ≈∏Y Iô£«°ùdG »a π©ØdÉH »YÉ棰U’G äGhOCG øe Égô«Zh ájDƒÑæàdG äÓ«∏ëàdG â©£b »eôéªd ø쪫°ùa ,᪶fC’G √òg ¥GôàNG ∫ÓN øe á«dhódG ƒØ©dG ᪶æe øe áeƒYóªdG áªjôédG π«∏ëJ äGójó¡J ≥∏Nh …OɪdG ¿É``eC’G ¥GôàNG âfôàfE’G .IóFGôdG äÉbhC’G ∂∏J òæe Iô«Ñc äGƒ£N .»ªdÉ©dG iƒà°ùªdG ≈∏Y IOƒ``Lƒ``ª`dG “Armorway” Ωóîà°ùJ ≈∏Y Ωóîà°ùj π©ØdÉH »YÉ棰U’G AÉcòdÉa º°SÉH Gôk NDƒe É¡ª«¶æJ ó«YCG »àdGh É«fQƒØ«dÉc »a π«Ñ°S ≈∏©a ,¢SÉædG ¬cQój ɪe ô«ãμH ™°ShCG ¥É£f É¡JÉ≤«Ñ£J ™jƒæJ ó©H “Avate Intelligece” ø«jÓe á©°ùJ ‘Facebook’ ™bƒe ∞°ûc ∫ÉãªdG ºàj ,äÉMÉ°ùdG øe Égô«Zh á«ë°üdG ájÉYôdG »a »a πØ£∏d IAÉ``°` SEG …ƒàëJ ¬àμÑ°T ≈∏Y IQƒ``°` U ôØN π``Ñ` b ø``e “Armorway” ΩGó``î` à` °` SG ÉkÑjô≤J Qƒ°üdG √òg ™«ªL ,§≤a ô¡°TCG áKÓK ¿ƒ°†Z ø£°SƒHh ∑Qƒjƒ«f »a ÅfGƒªdG øeC’ πMGƒ°ùdG .πÑb øe É¡æY ÆÓHE’G ºàj ºd äÉfÉ«ÑdG QOÉ°üe ≈∏Y OɪàY’ÉH ,¢Sƒ∏éfCG ¢Sƒdh π≤f ‘Facebook’ ¿ÉμeEÉH ádÉëdG √òg »a äGô««¨àdG ≈∏Y ÜÉcôdG ádƒªM ΩÉbQCG øª°†àJ »àdG á°üàîªdG äÉ¡édG ≈dEG ΩGóîà°S’G IAÉ°SEG π«°UÉØJ ≈∏Y Ö©°üdG øe π©éj ∫hóL AÉ°ûfEGh ,ájQhôªdG .∫ÉØWC’ÉH á≤∏©àªdG .IOÉjõdG óYƒªH DƒÑæàdG ø«°ù∏àîªdG á«àëàdG á«æÑdG âëÑ°UCG ô``NBG ó«©°U ≈∏Yh äGQƒ``£`à`dG ™``e å``jó``ë`dG ¥É``«`°`S ¢ùØf »``ah ¿óª∏d Gòg ôaƒ«a ,’k É°üJG ôãcCGh Ak ÉcP ôãcCG ¿óª∏d Ö©°üdG øe Gòg ÉæªdÉY »a »eƒj πμ°ûH á©jô°ùdG øe GkAó``H ,»∏©ØdG âbƒdG »a äÉeƒ∏©ª∏d QOÉ°üe AÉcòdG ᪶fC’ áàHÉK äÉ©jô°ûJ ∑Éæg ¿ƒμj ¿CG á«còdG í«HÉ°üªdG ≈dEG ájó«∏≤àdG á«æeC’G äGô«eÉμdG äÉ©jô°ûàdG ≈∏Y áHƒ©°U ∑Éæg ∂dòd ,»YÉ棰U’G Qƒa ºFGôédG øY ∞°ûμ∏d É¡eGóîà°SG øμªj »àdGh ’ Gòg ,ºdÉ©dG »a çóëJ »àdG äGô«¨àdG ÖcGƒJ ¿CG äÉfÉ«ÑdG ΩGóîà°SG øμªj AI IóYÉ°ùªH ,É¡KhóM ’ áeQÉ°U á«æeCGh É«∏Y äÉ©jô°ûJ OƒLh ΩóY »æ©j ¥ÓWEG ´ƒfh QÉædG ¥ÓWEG øY ∞°ûμ∏d É¡©ªL »àdG ∑Éæg á«HhQhC’G ∫hódG »Øa ,É¡æY êhôîdG øμªj 10 πãe É≤k «bO ¿ƒμj ¿CG øμªj …òdG ™bƒªdGh QÉædG ΩÉ©dG »`` `HhQhC’G ΩɶædG) “GDPR” ™jô°ûJ ô©°ûà°ùJ »àdG äGô©°ûà°ùªdG ≈``dEG áaÉ°VEG ,ΩGó``bCG Qƒ°üdGh äÉfÉ«ÑdG ájɪM πãe (äÉfÉ«ÑdG ájɪëd .ájQÉædG á≤∏£dG 䃰U »°VɪdG ƒjÉe »a ¬∏«©ØJ ºJ …òdGh äÉgƒjó«ØdGh øeC’G ø«°ùëJ ≈∏Y »YÉ棰U’G AÉcòdG πª©j .á«HhQhC’G ∫hódG ™«ªL »a ôãcCG áÑbGôe äÉμÑ°T ΩGóîà°SG ∫Ó``N ø``e ΩÉ``©`dG

CÉ` é``∏``j Ö```eGô```J..ø```«```μ```H QGô``````b ó```©```H á«YGQõdG äÉ``éàæªdG ™«Ñd π``jóÑc ¿ÉHÉ«dG ≈``dEG á≤∏©àªdG äÉaÓîdG πëd Oƒ¡L ™e ø«aô£dG ø«H ´É£bh Ωƒë∏dG ≈∏Y á°VhôتdG á«côªédG Ωƒ°SôdÉH .äGQÉ«°ùdG ÖeGôJ ¿CG ≈dEG AÉÑfCÓd zhOƒ«c{ ádÉch äQÉ°TCGh ∫ƒa πãe É¡æ«©H äÉéàæe AGô°T ¿ÉHÉ«dG øe Ö∏W QÉWEG øY π°üØæe Ö∏£dG ¿CG áØ«°†e ,íª≤dGh Éjƒ°üdG ø£æ°TGh ø«H á«dÉëdG ájQÉéàdG äÉKOÉëªdG πªY É¡Øbƒe ¢SQóà°S á«fÉHÉ«dG áeƒμëdG ¿CGh .ƒ«cƒWh ¿G É``ª`c ,Ö``∏`£`dG Gò``g AGREG á``MÉ``à`ª`dG äGQÉ``«` î` dGh äÉéàæªdG AGô°T ƒg áMhô£ªdG äÉMGôàb’G ó``MCG .á«≤jôaE’G ∫hó∏d »FGòZ ºYóc á«YGQõdG AGô°ûdG äÉ«∏ªY ¿G ≈``dEG QOÉ°üe ô«°ûJ ɪ«a ∂dP »a ɪH äGQ’hó``dG øe ø«jÓªdG äÉÄe ≠∏Ñà°S .π≤ædG ∞«dÉμJ

áeóàëªdG ájQÉéàdG ÜôëdG »a ∫Éé°ùdG ôªà°ùj ó©Ña .ø«°üdGh á«μjôeC’G IóëàªdG äÉj’ƒdG ø«H ∞bh ø«°üdG ΩGõàYG á«æ«°üdG IQÉéàdG IQGRh ¿ÓYEG Iƒ£îc á«μjôeC’G á«YGQõdG äÉéàæªdG OGô«à°SG Ωƒ°SQ ¢Vôa á«μjôeC’G IQGOE’G QGôb ≈∏Y GkOQ »JCÉJ 300 ɡફb ᫪c ≈∏Y %10 ≈``dEG π°üJ á«aÉ°VEG ÉgOQƒà°ùJ »àdG á«æ«°üdG ™∏°ùdG øe Q’hO QÉ«∏e ¿G hó``Ñ`j ,¿Ó`` `YE’G Gò``g ó©H ,IóëàªdG äÉ``j’ƒ``dG .ø«°ü∏d πFGóH øY åëÑJ äòNCG IóëàªdG äÉj’ƒdG á«eƒμM QOÉ°üe äócCG ,AÉÑfCÓd hOƒ«c ádÉcƒd É≤aƒa ódÉfhO »μjôeC’G ¢ù«FôdG ¿CG á«μjôeCGh á«fÉHÉj »fÉHÉ«dG AGQRƒ``dG ¢ù«FQ øe Iô°TÉÑe Ö∏W ÖeGôJ .áªî°V ᪫≤H á«YGQR äÉéàæe AGô°T »HCG hõæ«°T á«FÉæãdG IQÉéà∏d äÉ«bÉØJG ¿Ó`` YE’G Gò``g ≥Ñ°Sh

…OÉ°üàbEG åMÉH - π°ü«a Qòæe :º∏≤H muntherfaisal@hotmail.com

.∂dòH ºdÉ©dG Oƒ``Lh ß``MÓ``f Ωó``≤` J É``ª` e »æ«°üdG …QÉéàdG ¿Gõ«ªdG »a ¢†FÉa .á«μjôeC’G IóëàªdG äÉj’ƒdG ™e QGô≤à°S’G øY åëÑj …ò``dG »ÑæLC’G ôªãà°ùªdG ≈``dG Éæbô£J GPEGh ¬éàj ¿CG øμªj ¬``fEÉ`a ºdÉ©dG »``a á``dhO …CG »``a …QÉ``é`à`dGh …OÉ``°`ü`à`b’G .ÉμjôeCG hCG ø«°üdG ¥ƒ°S øY Gó«©H Qɪãà°SÓd ø«°üdG ájQÉéàdG ÜôëdG øe ôÑcC’G ôKCÉàªdG ƒg øqªY ÉæKóëJ GPEG øμd ºdÉ©dG »a OQƒe ôÑcCG ¬fCG á°UÉNh GóL ô«Ñc »æ«°üdG ¥ƒ°ùdG ..ÉμjôeCG hCG øe ¬fCG á°UÉNh »μjôeC’G ¥ƒ°ùdG ∞©°†j ¿CG ó«©ÑdG ióªdG »a øμªj ∂dòd øμªjh ¿Gó∏ÑdG øe ô«ãμdG »a Qɪãà°SÓd »æ«°üdG ¥ƒ°ùdG ¬éàj ¿CG ø쪪dG .á«æ«°üdG äGQɪãà°S’G Üòéd ¿Gó∏ÑdG √ò¡d á°Uôa ¿ƒμJ ¿CG áØ«©°†dG ádhódG »a ájOÉ°üàb’G IôFGódG ∞©°†à°S ájQÉéàdG ÜôëdG ájOÉ°üàb’G äÉjóëàdG ™e πeÉ©àdG øe øμªàJ ød »àdGh ÉgOÉ°üàbG IQGOEG »a ΩÉæàZ’ ∫hó``dG øe ô«ãμdG äÉ°SÉ«°S ô«¨J ¿CG øμªjh í«ë°üdG πμ°ûdÉH .ÉμjôeCG hCG ø«°üdG ™e Qɪãà°SÓd á°UôØdG .(äÉcô°ûdG ≈∏Y Égô«KCÉJh ájQÉéàdG ÜôëdG ´ƒ°Vƒªd ôNBG AõL ™Ñàj)

IójóL á«fhôàμdEG áeóN ìô£«°S âjƒμdGh ø``jôëÑdG ∂æH MaxWallet ≥``«Ñ£J ô``ÑY É``Ñk jôb ∫Gƒ``eC’G π``jƒëàd ,ÉææFÉHõd á«aô°üªdG á``Hô``é`à`dG õjõ©àd áeóN øY ¿ÓYE’ÉH ¿hQƒîa øëæa ,Gò¡Hh ìô£à°S »àdG Mastercard Send âjƒμdGh øjôëÑdG ∂æH øFÉHR ™«ªéd ÉkÑjôb MaxWallet ≥«Ñ£J ôÑY ø«∏é°ùªdG AGôLEG øe øFÉHõdG áeóîdG √òg øμªà°Sh áMGQh ádƒ¡°ùH ∫GƒeC’G πjƒëàd äÓeÉ©e .z¿Éμe …CG »ah âbh …CG »a ,áeÉJ Mastercard áeóN º°V ºà«°S MaxWallet ≥«Ñ£J ≈∏Y Send z∫Gƒ`` `eC’G ∫É`` °` `SQEG{ QÉ``«` N â``ë`J »``dÉ``ë`dG øμªj .á«°ù«FôdG áëØ°üdG ≈∏Y OƒLƒªdG ø«∏é°ùªdG âjƒμdGh øjôëÑdG ∂æH øFÉHõd πjƒëJ MaxWallet ≥«Ñ£J ô``Ñ`Y ΩGóîà°SÉH ádhO 30 øe ôãcCG ≈dEG ∫Gƒ``eC’G ÉgQÉàîj »àdG áªFÓªdG ΩÓà°S’G äGƒæb .¿ƒHõdG πjƒëàdG á``Ø`∏`c ¿CG ô``cò``dÉ``H ô``jó``é` dG øY π``≤`J Ió``jó``é` dG á``eó``î` dG ΩGó``î`à`°`SÉ``H iôNC’G äGƒæ≤dG ôÑY á«dhódG äÓjƒëàdG Mastercard áμÑ°T É¡ªYóJh ájó«∏≤àdG á«àëJ á«æÑH õ«ªàJ »àdG á©°SGƒdG á«dhódG .áæeBGh ádÉ©a á«æ≤J zMaxWallet{ á¶Øëe ôaGƒàJ ≈∏Y iOSh ó``jhQó``fCG ᪶fCG ôÑY Ék«dÉM ɪc ,Google Playh App Store Mastercard á``eó``N á``aÉ``°` VEG ºà«°S .á«fhôàμdE’G á¶ØëªdG ≈dEG ÉkÑjôb Send

.GRô«e ∞°Sƒj |

™``aó``dG ∫ƒ``∏` Mh á``«` fhô``à` μ` dE’G äÉ``eó``î` dG áeóN ìôW ºà«°S ¬fCG ¿ÓYEG Éfô°ùj ,øeB’G ≥«Ñ£J ∫ÓN øe Mastercard Send Gòg øe ≥M’ âbh m »a MaxWallet ∂æÑdG øFÉHR áeóîdG √ò``g øμªà°S .ΩÉ©dG ∂æÑd á©HÉJ á∏gDƒe º°üN ábÉ£H »∏eÉM ≈dEG ∫GƒeC’G πjƒëJ øe âjƒμdGh øjôëÑdG áæeBG á≤jô£H ºdÉ©dG ∫ƒM ádhO 30 øe ôãcCG á«aÉØ°ûdG ≥≤ëJh áYô°ùdG ôaƒJ ,á∏¡°Sh .zá«°ùaÉæàdG QÉ©°SC’G ≈dEG áaÉ°VE’ÉH ¢ù«FôdG GRô«e »∏Y ∞°Sƒj ≥∏Y ɪc :Ók `FÉ``b ¢ùcÉe …ó``jô``c ácô°ûd …ò«ØæàdG ÉæJÉeóN ΩGó``î`à`°`SG π«¡°ùJ ƒ``g É``æ`aó``g{

.ºdÉ°S ∫OÉY |

»a »ªbôdG »dɪdG ∫ƒëàdG ƒëf …õcôªdG .øjôëÑdG áμ∏ªe á¶Øëe »gh ,MaxWallet ó©Jh øe ,¢ùcÉe …ójôc øe áeó≤e á«fhôàμdEG Ωó≤J É¡fƒμd á«fhôàμdE’G ∫ƒ∏ëdG π°†aCG äGõ«ªªdGh äÉeóîdG øe á©°SGh áYƒªée AGô`` `LE’ ø``jô``ë` Ñ` dG á``μ`∏`ª`e »``a ø``FÉ``Hõ``∏` d º¡Jõ¡LCG ∫Ó``N ø``e ádƒ¡°ùH º¡JÓeÉ©e .ádÉ≤ædG óYÉ°ùe ,ºdÉ°S ∫OÉ``Y Qƒ``à`có``dG ≥∏Yh á``«`aô``°`ü`ª`dG äÉ``eó``î` ∏` d ΩÉ`` ©` `dG ô``jó``ª``dG ™e Ék«°TɪJ{ :â``jƒ``μ` dGh øjôëÑdG ∂æÑH çó``MCG ºjó≤àd á«é«JGôà°S’G ÉæJÉ¡LƒJ

∂æÑdG ,âjƒμdGh øjôëÑdG ∂æH ≈©°ùj á«aô°üªdG äÉ``eó``î` dG ∫É``é` e »``a ó``FGô``dG ¬æFÉHR ójhõàd OGô``aC’G äÉeóNh ájQÉéàdG õjõ©àd á«LƒdƒæμàdG ∫ƒ``∏`ë`dG çó``MCÉ` H øe É``bk Ó``£`fG ∂`` dPh á«aô°üªdG º¡àHôéJ ôμѪdG »``æ`Ñ`à`dG á``«` ª` gCÉ` H ∂``æ` Ñ` dG ¿É`` ª` `jEG óæà°ùJ »àdG IôμàѪdG äÉ«æ≤àdG çó``MC’ FinTech á«dɪdG É«LƒdƒæμàdG ≈``dEG øjôëÑdG ∂æH ôîàØjh ,á«aô°üªdG ¬JÉeóîd áMÉàe IójóL áeóN øY ¿ÓYE’ÉH âjƒμdGh »àdGh ,∫Gƒ`` eC’G πjƒëJ ∫Éée »a ÉkÑjôb ´Éàªà°S’G øe AÓª©dG ø«μªJ ≈``dEG ±ó¡J øe á``«`Lƒ``dƒ``æ`μ`à`dG äGQƒ``£` à` dG çó`` MCÉ` `H ºàJ ábƒKƒeh áæeBG ,á©jô°S äÉeóN ∫ÓN .áeÉJ á«aÉØ°ûH ¬``fCG â``jƒ``μ` dGh ø``jô``ë`Ñ`dG ∂``æ`H ø``∏` YCG á«fhôàμdE’G á``eó``î`dG √ò``g ¥Ó`` WEG ºà«°S AGô`` LE’ ¬``æ`FÉ``HR ™«ªéd É``Ñk `jô``b Ió``jó``é` dG É``eEG á``«` dhó``dG ™``aó``dGh π``jƒ``ë`à`dG äÉ«∏ªY á«fhôàμdEG ßaÉëe hCG á«aô°üe äÉHÉ°ùëd ΩÓà°SG ™``bGƒ``e hCG ∫É``≤`æ`dG ∞``JGƒ``g ô``Ñ`Y ájô¨e QÉ©°SCÉHh ádƒ¡°ùH ájó≤ædG ≠dÉѪdG ™e ¿hÉ©àdÉH MaxWallet ≥«Ñ£J ôÑY Mastercardh ¢ùμe …ójôc ácô°T ™jQÉ°ûe ø«H øe ,≈©°ùªdG Gòg ≈°Tɪàjh á«dɪdG É«LƒdƒæμàdG ≈∏Y áªFÉb iô``NCG Égôjƒ£àH ∂æÑdG Ωƒ≤j »àdGh FinTech øjôëÑdG ±ô°üe IQOÉ``Ñ`e ™``e ,É¡°VôYh

á``«æjôëÑdG á``bGó°üdG á``«©ªL IQGOEG ¢``ù∏ée AÉ``°†YCG ó``ah zø«μªJ{ πª©dG ¥hó``æ°üd …ò«ØæàdG ¢ù«FôdÉH »≤à∏j á``«æ«°üdG ábGó°üdG á«©ªL AÉ°†YCG OÉ``°`TCG ɪc ¢ù«FQ º¡°SCGQ ≈∏Yh á«æ«°üdG á«æjôëÑdG ¬eó≤J …ò``dG ôªà°ùªdG ºYódÉH á«©ªédG ,øjôëÑdG áμ∏ªe »a äÉ«©ªé∏d ø«μªJ ºjó≤J »a Iôªà°ùªdG ÉgOƒ¡L ≈dEG áaÉ°VEG ôjƒ£J ¬fCÉ°T øe ɪd ∫ɪYC’G OGhôd ºYódG .áμ∏ªªdG »a ájOÉjôdG áÄ«ÑdG á«©ªL Ö``fÉ``L ø``Y AÉ``≤` ∏` dG ô``°`†`Mh :øe πc á«æ«°üdG á«æjôëÑdG ábGó°üdG ô«¡°S ,ô«éM ∞∏N ,øjódG ìÓ°U ∞°Sƒj πc ô°†M ɪc .¬∏dGOÉL Ö«¡°U ,¢SɪNƒH á«©ªL á°ù«FQ »MÉæL ΩÓMCG Ió«°ùdG øe º«MôdGóÑYh á«æjôëÑdG ∫ɪYC’G äGó«°S äÉ°ù°SDƒªdG á«©ªL ¢ù«FQ ÖFÉf hôîa áaÉ°VEG á«æjôëÑdG ᣰSƒàªdGh Iô«¨°üdG øY ô°S ø«eCÉc º«gGôHEG ¿Éª∏°S óªëe ≈dEG .á«æjôëÑdG ø«dhÉ≤ªdG á«©ªL

äÉ``°`ù`°`SDƒ`ª`dGh ø``«`«`æ`jô``ë`Ñ`dG ∫É`` ª` `YC’G .IóFGôdG á«dhódG Oƒ¡éH êGƒëdG OGƒL OÉ°TCG ¬ÑfÉL øe äÉ°ù°SDƒªdGh äÉcô°û∏d áªYGódG zø«μªJ{ ájQɪãà°S’Gh á«YÉæ°üdGh á``jQÉ``é`à`dG ᣰSƒàªdGh Iô«¨°üdG äÉ``°`ù`°`SDƒ`ª`dGh á`` jDhQ º`` YO »``a Oƒ``¡` é` dG â``≤` à` dG å``«` M äÉ«°Uƒàd Gò«ØæJ 2030 ΩÉ©d øjôëÑdG .Ió«°TôdG IOÉ«≤dG äÉ°TÉ≤ædG ø``e Oó``Y AÉ``≤`∏`dG π``∏`î`Jh É¡∏ªée »a âÑ°üfG »àdGh äGQGƒ``ë`dGh AÉæÑdGh ôªãªdG ¿hÉ©àdG πÑ°S õjõ©J »a á«æjôëÑdG ábGó°üdG á«©ªL ø«H ɪ«a áfhÉ©àªdG äÉ«©ªédG ácQÉ°ûªH á«æ«°üdG ôjƒ£J »``a áªgÉ°ùªdG ±ó``¡`H ø«μªJh ø``jó``∏`Ñ`dG ø``«` H á``jOÉ``°` ü` à` b’G äÉ``bÓ``©` dG .ø«≤jó°üdG

øe ájQÉéàdG É¡dɪYCG ™«°SƒJ ≈dEG ≈©°ùJ …òdG »dhódG ¿ƒàfÉc ¢Vô©e IQÉjR ∫ÓN ɪe á«Ñ©°ûdG ø«°üdG ájQƒ¡ªL »a ΩÉ≤j »a äÉYÉ£≤dG ∞∏àîe ôjƒ£J »a ºgÉ°ùj .øjôëÑdG áμ∏ªe ø«μªJ ¢UôM »MÉæL QƒàcódG ócCGh áØ∏àîªdG äÉ«©ªédG ™e ≥«°ùæàdG ≈∏Y á«©ªL É¡æ«H ø``eh øjôëÑdG áμ∏ªe »``a äÉ«©ªédGh á«æ«°üdG á«æjôëÑdG ábGó°üdG k `æ` e ,á``cQÉ``°` û` ª` dG á``cQÉ``°`û`e á``«` ª` gCÉ` H É``gƒ` ¢VQÉ©ªdG »``a á«æjôëÑdG äÉ°ù°SDƒªdG º``¡`aQÉ``©`e AGô`` ` KE’ á``«` dhó``dG π``aÉ``ë` ª` dGh »a Ió`` FGô`` dG ÜQÉ``é` à` dG ≈``∏`Y ´Ó`` ` W’Gh º«YóJ »a ºgÉ°ùj ɪe ä’ÉéªdG ∞∏àîe øe »æjôëÑdG ¢UÉîdG ´É£≤dG ájƒ≤Jh …OÉ°üàb’G ¿hÉ©àdG ÜGƒ`` HCG íàa ∫Ó``N OGhQ ø``«`H …QÉ``ª` ã` à` °` S’Gh …QÉ``é` à` dGh

óªëe º``«` gGô``HEG Qƒ``à` có``dG πÑ≤à°SG ¥hóæ°üd …ò«ØæàdG ¢``ù`«`Fô``dG »``MÉ``æ`L á«©ªL øe Gkó`ah ¬ÑàμªH zø«μªJ{ πª©dG á°SÉFôH á«æ«°üdG á«æjôëÑdG ábGó°üdG Qƒ°†ëHh ,á«©ªédG ¢ù«FQ êGƒëdG OGƒL ácQÉ°ûªHh á«©ªédG AÉ``°` †` YCG ø``e Oó``Y á«©ªL ™e áfhÉ©àªdG äÉ«©ªédG »∏ãªe »a Óãªe á«æ«°üdG á«æjôëÑdG ábGó°üdG á«æjôëÑdG ∫É``ª` YC’G äGó``«`°`S äÉ«©ªL ᣰSƒàªdGh Iô«¨°üdG äÉ``°`ù`°`SDƒ`ª`dGh .á«æjôëÑdG ø«dhÉ≤ªdGh á«æjôëÑdG ¿hÉ©àdG ¬``LhCG Rô``HCG AÉ≤∏dG ∫hÉæJh á«æ«°üdG á«æjôëÑdG ábGó°üdG á«©ªL ø«H ácQÉ°ûªdG äÉ«©ªédG QhOh zø«μªJ{h ¬eó≤J …ò``dG ºYódG Aƒ°V »a ´ÉªàL’ÉH ,∫É``ª` YC’G OGhQh äÉ``°`ù`°`SDƒ`ª`∏`d ø«μªJ »àdG äÉ°ù°SDƒª∏d á«©ªédG ºYO ≈dEG áaÉ°VEG

zïjQÉàdG »a ôÑcC’G ájQÉéàdG ÜôëdG{

.áë«ë°üdG IQGOE’Gh äÉ«é«JGôà°S’ÉH ¥ƒ°ùdG ?ájQÉéàdG ÜôëdG øe ôÑcC’G ôKCÉàªdG ƒg øe øμd ÜôëdG øe ôKCÉàà°S á«μjôeC’Gh á«æ«°üdG äÉcô°ûdG øe ô«ãμdG É©ÑW »àdG äÉcô°ûdG á°UÉNh ,ó«©ÑdG hCG Öjô≤dG ióªdG »a AGƒ°S ájQÉéàdG øe ô«ãμdG »a øjOQƒªdG øe ô``NB’G ±ô£dG ≈∏Y »°SÉ°SCG πμ°ûH óªà©J .äÉYÉ£≤dG ™e πeÉ©àdG á«Ø«c »a OÉ°üàbG πc Iƒb í°†àà°S ó«©ÑdG ióªdG »a ¢†©H ô£°†J ¿CG ø쪪dG øeh ,É¡æe áéJÉædG äÉjóëàdGh ájQÉéàdG ÜôëdG øY øjó«©H øjOQƒe øe åëÑdG ≈``dEG á«μjôeC’G hCG á«æ«°üdG äÉcô°ûdG Ée äÉcô°û∏d á«∏«¨°ûàdG ∞«dÉμàdG ´ÉØJQG ≈dEG …ODƒj ɪe »æ«°üdG ¥ƒ°ùdG .èàæªdG hCG á©∏°ùdG ᪫b øe ™aô«°S äGOÉ°üàbG ≈``dEG ø``jOQƒ``ª`dG ô``Ñ`cCG ø``e »æ«°üdG OÉ°üàb’G ôÑà©jh ,äÉ«fhôàμdE’G ,äGQÉ«°ùdG ,ójóëdG É¡æe ,äÉYÉ£≤dG øe ô«ãμdG »a ºdÉ©dG ∫hódG øe ô«ãμdG óªà©Jh .á«LÉàfE’G äÉYÉ£≤dG øe ójó©dGh É«LƒdƒæμàdG äQó°U 2017 ΩÉY »ah .ɡ檰V øe ÉμjôeCGh á«æ«°üdG äGOQGƒ``dG ≈∏Y Q’hO ¿ƒ«dôJ 2^097 ᪫≤H äÉéàæeh É©∏°S ºdÉ©dG ∫hO ≈``dG ø«°üdG äGOÉ°üàbG øe ô«ãμdG ôKCÉàJ ¿CG ó«©ÑdG ióªdG »a ™bƒàªdG øeh ,»μjôeCG

ø«°üdG ≈∏Y á«μjôeC’G IóëàªdG äÉj’ƒdG â°Vôa 2018 ΩÉY »ah ¢VôØJ ¿CG ™bƒàªdG øeh ,»μjôeCG Q’hO QÉ«∏e 250 ᪫≤H á«côªL Éeƒ°SQ ≈dEG π°üàd á«côªédG Ωƒ°SôdG øe Gójõe á«μjôeC’G IóëàªdG äÉj’ƒdG äÉj’ƒdG ≈∏Y πHÉ≤ªdG »a ø«°üdG â°Vôa óbh ,»μjôeCG Q’hO QÉ«∏e 325 äGQÉ«∏e 110 ᪫≤H á«côªL Éeƒ°SQ 2018 ΩÉY »a á«μjôeC’G IóëàªdG .»μjôeCG Q’hO É©∏°Sh äÉéàæe ø«°üdG äQó°U 2018 ΩÉ``Y »a πHÉ≤ªdG »a øμdh QÉ«∏e 557^9 ≈``dEG â∏°Uh ᪫≤H á``«`μ`jô``eC’G IóëàªdG äÉ``j’ƒ``dG ≈``dEG É©∏°S ø«°üdG ≈dEG á«μjôeC’G IóëàªdG äÉj’ƒdG äQó°Uh ,»μjôeCG Q’hO .»μjôeCG Q’hO QÉ«∏e 179^3 ≈dEG π°üJ 2018 ΩÉY »a äÉéàæeh ≠∏H PEG IóëàªdG äÉj’ƒdG ™e …QÉéJ ∂jô°T ôÑcCG Ék«dÉM ø«°üdG ó©Jh .2018 ΩÉY ∫ÓN Q’hO QÉ«∏e 659^8 (ø«gÉéJG) ™FÉ°†ÑdG IQÉéJ »dɪLEG ácô°T …CG á``«`μ`jô``eC’G IóëàªdG äÉ``j’ƒ``dG â©æe 2019 ΩÉ``Y »``ah ¬d ¿Éc …òdGh ÉμjôeCG »a É¡JÉeóN hCG É¡JÉéàæe ™«ÑJ ¿CG á«æ«°U ä’É°üJG »àdG …hGƒg ɡ檰V øe á«æ«°üdG ä’É°üJ’G äÉcô°T øe ô«ãμdG ≈∏Y ô«KCÉJ 107 ≈dEG 2018 ΩÉY »a É¡JGOGôjEG â∏°Uhh 1987 ΩÉY ≈dEG É¡°ù«°SCÉJ Oƒ©j ≈dG Oƒ©J ¿CG ø쪪dG øeh ,»Ñ°ùf πμ°ûH äôKCÉJ óbh »μjôeCG Q’hO äGQÉ«∏e

»àdGh ,2018 ΩÉY äCGóH »àdG ,á«æ«°üdG á«μjôeC’G ájQÉéàdG ÜôëdG ≈∏Y GóL ô«Ñc ô«KCÉJ øe É¡d ɪd ïjQÉàdG »a ájQÉéJ ÜôM ôÑcCG ôÑà©J ≥aC’G »a hóÑJ ’ .ºdÉ©dG äGOÉ°üàbG øe ô«ãμdG »a ó«©ÑdGh Öjô≤dG ø«jóªdG ódÉfhO »μjôeC’G ¢ù«FôdÉa ,ÜôëdG √òg Iô«Jh ∞«Øîàd QOGƒH hCG íeÓe ójõªdG ¢VôØj ±ƒ°S ¬fCG ócCG á«μjôeC’G á«°SÉFôdG äÉHÉîàf’G ∫ÓN ÖeGôJ .á«μjôeC’G IóëàªdG äÉj’ƒdG »a á«æ«°üdG IQÉéàdG ≈∏Y äÉHƒ≤©dG øe :ájQÉéàdG ÜôëdG »g Ée ±ô©æd ..’hCG »àdG Iójó°ûdG á«FɪëdG øY èJÉf …OÉ°üàbG ´Gõf »g ájQÉéàdG ÜôëdG ó°V iôNCG ájQÉéJ õLGƒM hCG äÉØjô©J AÉ°ûfEG hCG ™aôH ∫hódG É¡«a Ωƒ≤J .ôNB’G ±ô£dG ÉgCÉ°ûfCG »àdG ájQÉéàdG õLGƒë∏d áHÉéà°SG ¢†©ÑdG É¡°†©H äÉéàæªdG Ö∏ZCG ¿CG ádhódG ∞°ûàμJ ¿CG ájQÉéàdG ÜôëdG ÜÉÑ°SCG øeh õLGƒëdG ¢VôØH Ωƒ≤àa á«∏ëe â°ù«dh á«ÑæLCG ™∏°S »g ᩫѪdG ™∏°ùdGh .á«∏ëªdG ™∏°ùdG AGô°T ≈∏Y ∂∏¡à°ùªdG QÉÑLE’ á«côªédG Ωƒ°SôdGh ™e IQÉéàdG IóëàªdG äÉ``j’ƒ``dG äô¶M ..Ó«∏b ïjQÉàdG ≈``dG ó©æd ôÑà©Jh ,áYô°ùH IQÉéàdG âªf ∂dP ó©H .äÉ«æ«©Ñ°ùdG πFGhCG ≈àM ø«°üdG IóëàªdG äÉj’ƒ∏d …QÉéJ ∂jô°T ôÑcCG Ωƒ«dG ≈àM 2009 ΩÉY òæe ø«°üdG .á«μjôeC’G


‫أخبار الوطن‬ ‫‪local@alwatannews.net‬‬ ‫السنة ‪14‬‬

‫‪3‬‬

‫| العـدد ‪ | 4996‬الخميس ‪ 14‬ذو الحجة ‪1440‬هـ | ‪Thu15 Aug 2019‬‬

‫‪ :‬حزمة تشريعات لبحرنة‬ ‫العامر لـ‬ ‫الوظائف وحماية الشركات الصغيرة الدور المقبل‬ ‫إبراهيم الرقيمي‬

‫كشف نائب رئيس اللجنة المالية واالقتصادية بمجلس‬ ‫النواب أحمد العامر عن حزمة من التش��ريعات لبحرنة‬ ‫الوظائف وحماية الشركات الصغيرة والمتوسطة يجري‬ ‫العمل عليها لتقديمها دور االنعقاد المقبل‪.‬‬ ‫وقال إن استجواب وزيرة الصحة في دور االنعقاد األول‬ ‫كان «غير جدي» وتم بس��بب حالة اس��تثنائية ال ترقى‬ ‫إلى أن تكون اس��تجواباً‪ ،‬مش��يراً إلى أن اللجنة حققت‬ ‫إنج��ازاً ألول مرة بإيراد يصل إل��ى ‪ 72‬مليون دينار في‬ ‫‪ 2019‬و‪ 72‬مليون دينار في ‪.2020‬‬ ‫وقال العامر في حوار مع «الوطن» إنه يفتخر كونه أكثر‬ ‫النواب تقديماً للتش��ريعات‪ ،‬الفتاً إلى أن ضعف النائب‬ ‫في النواحي القانونية وعدم الدراية القانونية قد يكون‬ ‫س��بباً لعدم وجود تش��ريعات م��ن الن��واب‪ ،‬داعياً في‬ ‫الوقت ذاته إلى اس��تغالل أح��د الموظفين لدى النائب‬ ‫بأن يكون مستشاراً قانونياً لمساعدته في التشريعات‪،‬‬ ‫مش��يراً إلى وجود قانون جديد س��يتم طرحة في شهر‬ ‫أكتوبر حول المؤسسات الصغيرة والمتوسطة‪.‬‬ ‫وطال��ب النائب العامر ب��أن تكون لجنة إع��ادة الدعم‬ ‫ل��دى اللجنة المالي��ة لمجلس الن��واب‪ ،‬لكونهم أقرب‬ ‫للش��عب ولمتطلبات النواب‪ ،‬الفت��اً إلى أن لجنة بحرنة‬ ‫الوظائف تمت بس��بب وج��ود ‪ 600‬ألف موظف أجنبي‪،‬‬ ‫وتزايد أعداد العاطلي��ن المواطنين‪ ،‬رغم أن العاطلين‬ ‫ال يتجاوزون ‪ %10‬من أعداد األجانب العاملين‪ ،‬ومؤكداً‬ ‫أن سبب تمديد اللجنة لعملها لـ‪ 4‬أشهر هو تأخر ردود‬ ‫الجهات المعنية‪ .‬وفيما يلي نص الحوار‪:‬‬ ‫كيف تصف دورك كنائب في دور االنعقاد األول؟‬ ‫تقيي��م األداء يعتم��د عل��ى كيفية تمك��ن النائب من‬ ‫اس��تخدام أدوات��ه الرقابي��ة‪ ،‬م��ن س��ؤال وتحقي��ق‬ ‫واستجواب‪ ،‬وتقديم اقتراحات بنوعيه برغبة وقوانين‪،‬‬ ‫إل��ى جانب وجود أداتين مهمتين هما دراس��ة برنامج‬ ‫عم��ل الحكومة الت��ي تحدد مس��يرة المجل��س لمدة‬ ‫‪ 4‬س��نوات‪ ،‬وكي��ف يتعامل م��ع الحكوم��ة‪ ،‬إضافة إلى‬ ‫الميزاني��ة العام��ة‪ .‬وهاتان األداتان ترس��مان الطريق‬ ‫للمجل��س البرلماني م��ن الناحي��ة المادي��ة والرقابة‬ ‫المس��ؤول عليها‪ ،‬حيث تعتبر كمعاهدة بين البرلمان‬ ‫ومجلس الشعب مع الحكومة‪.‬‬ ‫أن��ا كنت عضواً في تلك اللجنتين‪ ،‬وقد يس��أل كثيرون‬ ‫عن س��بب ع��دم تقديم��ي لألس��ئلة البرلمانية خالل‬ ‫دور االنعق��اد األول‪ ،‬ولكني كنت أكث��ر النواب تقديماً‬ ‫لألسئلة من خالل وجود نائب رئيس الوزراء ومجموعة‬ ‫م��ن ال��وزراء‪ ،‬ما مكني من طرح أس��ئلة مباش��رة لهم‬ ‫والحصول عليها بنفس الوقت ‪ ،‬يمكنني القول إن تلك‬ ‫األمور معي��ار ألداء النائب‪ .‬ولذلك أفتخر بأني من أكثر‬ ‫النواب تقديماً للتشريعات‪ ،‬ومعتدل جداً في أطروحاتي‪،‬‬ ‫وقد اس��تخدمت جميع األدوات ماعدا االستجواب ألني‬ ‫ما ارتأيت استخدامه بسبب عدم وجود محاور تستدعي‬ ‫استخدام تلك األداة المهمة‪.‬‬ ‫وأعتبر المكس��ب الكبير لي ب��دوري كنائب هو طرحنا‬ ‫لميزانية عامة تس��هم في تحقيق التوازن المالي خالل‬ ‫الـ‪ 3‬س��نوات القادم��ة‪ ،‬ووضعنا بنوداً بع��دم التعرض‬ ‫لمكتس��بات المواطنين وعدم تحمله��م أعباء إضافية‪،‬‬ ‫وألول مرة تحق��ق اللجنة المالية إي��راداً يصل إلى ‪72‬‬ ‫مليون دينار ف��ي ‪ 2019‬و ‪ 72‬مليون دينار في ‪،2020‬‬ ‫وهذا إنجاز كبير للمجلس كونه لم يتحقق في المجالس‬ ‫السابقة‪.‬‬ ‫تعتب��ر من النواب األكثر تقديماً للمقترحات بالقوانين‪،‬‬ ‫ويالحظ تف��ردك في معظم تلك المقترحات‪ ،‬كيف ترى‬ ‫أهمية تلك المقترحات في المجال التشريعي؟‬ ‫لألمانة أنا أس��ير على خطة حسب برنامجي‪ ،‬وحسب ما‬ ‫يصلني من الناس أعمل على إعداد تش��ريع لحل هذه‬ ‫المش��كلة بمنطقتي أو أي منطقة من البحرين‪ .‬وعلى‬ ‫س��بيل المثال في مش��كلة اإلس��كان قدم��ت مقترحاً‪،‬‬ ‫بحي��ث يع��دل القانون الحال��ي بما فيه م��ن عقوبات‪،‬‬ ‫والمقترح مهم جداً وس��يخفف على السلطة القضائية‪.‬‬ ‫ومن الناحية المجتمعية سيكون للمقترح دور فعال في‬ ‫رفع التواصل االجتماعي‪ ،‬وس��يكون هناك دور للمراكز‬ ‫والش��خصيات المهم��ة لحل تل��ك القضاي��ا المتعلقة‬ ‫بمشاكل اإلسكان‪ .‬إضافة إلى قانون إلعطاء الصالحية‬ ‫لألفراد لرفع أي قضية للمحكمة الدس��تورية لصعوبة‬ ‫ذلك في الوقت الحالي‪ ،‬إلى جانب تغيير ش��رط موافقة‬ ‫ثلثي األعضاء لالستجواب ليكون النصف ‪ ،1+‬وإلى أن‬ ‫تكون هناك صالحية للحكومة إلقرار اإلعفاءات‪.‬‬ ‫كيف اس��تطعت تنظي��م عملك في لجن��ة برنامج عمل‬ ‫الحكومة والميزانية العامة واللجنة المالية مع وضعك‬ ‫لتلك التشريعات في وقت قصير؟‬ ‫صحي��ح أني كنت في تلك اللجان الت��ي امتدت لفترات‬ ‫طويلة‪ ،‬وم��ن جانبي المهن��ي أنا خريج نظ��ام بنكي‪،‬‬ ‫وخريجو ذلك التخصص يعملون على هدف ويس��عون‬ ‫لتحقيق��ه‪ ،‬فالوق��ت ال يمثل عائقاً‪ ،‬لكون��ي كنت أعمل‬ ‫حت��ى الصب��اح الباكر‪ ،‬وبع��ض االجتماعات الرس��مية‬ ‫تنتهي في العاش��رة مسا ًء‪ ،‬وأحياناً تنتهي قرابة الفجر‪،‬‬ ‫والوقت خدمني ألعمل أكثر عدد ساعات ممكنة‪ ،‬بحيث‬ ‫يكون هن��اك مجال لتقدي��م التش��ريعات واالقتراحات‬ ‫وأكون فعا ًال في اللجنتين‪.‬‬ ‫لم��اذا نرى عزوفاً من معظم النواب لتقديم االقتراحات‬ ‫بقوانين رغم أنها تعتبر أداة مهمة لتعديل التشريعات؟‬ ‫المجل��س لديه ش��قان تش��ريعي ورقابي‪ ،‬م��ن ناحية‬

‫ضعف النائب وراء قلة مقترحات القانون‬ ‫أعتبر وزير المالية النائب رقم ‪41‬‬ ‫«المالية» مددت عملها ‪ 4‬أشهر‪..‬‬ ‫واالجتماعات استمرت لقرابة الفجر‬ ‫«مالية النواب» حققت إنجازًا‬ ‫بـ ‪ 144‬مليون دينار في إيرادات الميزانية‬ ‫المقترحات يجب أن تكون‬ ‫واقعية وال تغفل الوضع االقتصادي‬ ‫‪ 3‬مقاعد لكتلة البحرين‬ ‫في هيئة المكتب ونحن األهم إداريًا‬ ‫نواب طلبوا االنضمام‬ ‫لكتلة البحرين واألعضاء تحفظوا‬ ‫ع��دم تقدي��م الن��واب للتش��ريعات قد تكون بس��بب‬ ‫ضعف النائب نفسه أو عدم وجود دراية قانونية كافية‬ ‫الس��تحداث أو تعديل تش��ريعات جدي��دة‪ ،‬وأعتقد مع‬ ‫الوقت ستتحسن اآللية لوضع تلك التشريعات مع أمانة‬ ‫النواب‪ ،‬وكل نائب لدي��ه مجال لتوظيف اثنين ويمكن‬ ‫أن يكون شخصاً قانونياً يستعين به إذا لم يكن يملك‬ ‫الدراية القانونية‪ ،‬وأنا لدي ش��خص قانوني يساعدني‬ ‫في وضع التشريعات‪ ،‬وإضافة إلى المقترحات الشعبية‬ ‫بوجود التواصل الشعبي مع الناس‪.‬‬ ‫ثم إن هناك فكرة إلنشاء قانون جديد يخص الشركات‬ ‫الصغي��رة والمتوس��طة‪ ،‬ونحن نعمل علي��ه‪ ،‬وتعديل‬ ‫التش��ريعات الموج��ودة عملي��ة س��هلة عل��ى عكس‬ ‫اس��تحداث قان��ون جديد ال��ذي يتطلب جه��داً كبيراً‪،‬‬ ‫وهناك بعض الدول الخليجي��ة والعربية طبقته ونحن‬ ‫بصدد دارسة تلك التجارب‪ ،‬وندرس إيجابيات وسلبيات‬ ‫القانون لنتمكن من طرح القانون في ش��هر ‪ 10‬خالل‬ ‫دور االنعقاد الثاني‪.‬‬ ‫قدم��ت ‪ 10‬مقترح��ات برغب��ة‪ ،‬ه��ل كنت راضي��اً على‬ ‫جميعها بشكل كلي؟‬ ‫االقتراح��ات برغب��ة الت��ي قدمتها أو تل��ك التي وقعت‬ ‫عليه��ا فيه��ا ومعظم تأتي م��ن الكتل��ة‪ ،‬واالقتراحات‬ ‫برغبة ليست أمراً ملزماً للحكومة‪ ،‬ولكن يمكن النائب‬ ‫من توصيل صوته بش��كل رسمي لها‪ ،‬كما يمكنها أن‬ ‫توافق على بعض تلك المقترحات‪ .‬من ناحية أخرى‪ ،‬أي‬ ‫أداة يتم اس��تخدامها بشكل مفرط تفقد من أهميتها‪،‬‬ ‫ويجب استخدام األدوات البرلمانية استخداماً أمثل‪.‬‬ ‫كونك عض��واً في لجن��ة تحقيق بحرن��ة الوظائف‪ ،‬هل‬ ‫هن��اك فع ً‬ ‫ال مش��كلة في توظي��ف البحرينيين‪ ،‬وما هي‬ ‫خطوة ما بعد لجنة التحقيق؟‬ ‫لجن��ة بحرن��ة الوظائف من أه��م اللج��ان‪ ،‬لكون عدد‬ ‫العاطلين ع��ن العمل في ازدي��اد‪ ،‬باإلضافة إلى وجود‬ ‫س��لبيات كبيرة بوج��ود ‪ 600‬ألف عام��ل أجنبي وعدد‬ ‫العاطلي��ن المواطني��ن ال يتخطون حاج��ز الـ‪ %10‬من‬ ‫ع��دد العمال األجانب‪ ،‬وفي المرحلة القادمة نحتاج إلى‬ ‫تش��ريعات‪ ،‬على اعتبار أن هناك إنج��ازات أولية حدثت‬ ‫م��ن بع��د اإلعالن ع��ن تش��كيل اللجنة بوج��ود دعم‬ ‫مباش��ر وغير مباش��ر م��ن الحكومة لتوفي��ر الوظائف‪.‬‬ ‫ث��م إن معظم اللج��ان في إجازة برلماني��ة ماعدا لجنة‬ ‫التحقي��ق‪ ،‬ومؤخ��راً كان��ت لن��ا اجتماعات م��ع ديوان‬ ‫الخدمة وممتلكات وأسري وألبا ووزارة التربية‪ ،‬وجميع‬ ‫تلك الجهات أبدت تعاوناً كبيراً لتوفير الوظائف وزيادة‬ ‫نس��بة البحرن��ة‪ ،‬إلى جان��ب أن هناك ش��ركات كبيرة‬ ‫ستقدم خططاً لرفع نسبة البحرنة‪ ،‬مع وجود قانون أال‬ ‫تقل نس��بة البحرنة عن ‪ %50‬في األماكن التي تملكها‬ ‫الحكومة أو تملك نس��بة منها‪ .‬وبعد أن تنتهي اللجنة‬ ‫من عملها س��نقدم توصيات إلزامية على المؤسسات‬ ‫وهناك مقترحات لتعديل بعض التشريعات التي تخدم‬

‫أه��داف اللجنة‪ ،‬منها أني قدمت مقترحاً بتعديل قانون‬ ‫العمل بالشركات البحرينية ينص على أن يكون رئيس‬ ‫مجلس اإلدارة بحريني��اً ومدير التوظيف بحرينياً أيضاً‪.‬‬ ‫إضافة إلى أن اللجنة عملت على تمديد العمل لفترة ‪4‬‬ ‫اشهر عن الفترة القانونية الموجودة ‪ ،‬وسبب التمديد‬ ‫لعدم تعاون بعض الجهات الحكومية مع اللجنة وتأخر‬ ‫ردود بعضها‪.‬‬ ‫ما بعد لجنة التحقيق‪ ،‬إذا لم نشهد تغييراً في إحصائيات‬ ‫العاطلين‪ ،‬ما هي الخطوة القادمة؟‬ ‫كان أول يوم لعمل اللجنة حافزاً للمؤسسات والشركات‬ ‫الحكومي��ة لتوظي��ف البحرينيي��ن‪ ،‬وتم عمل ورش��ات‬ ‫كثيرة مع تلك المؤسس��ات وكان دور اللجنة مهماً في‬ ‫تحفيز القطاعات للتوظيف‪ ،‬ورأينا أموراً واقعية‪ ،‬وهناك‬ ‫استبداالت لبعض الموظفين األجانب ببحرينيين‪ .‬وبعد‬ ‫ذلك إذا لم نرَ هناك تغييراً فعلياً سنلجأ لالستجواب‪.‬‬ ‫هل سنرى استجوابات فعلية للوزراء في الدور المقبل؟‬ ‫إذا كان هناك ما يدعي لالس��تجواب بالتأكيد س��يكون‬ ‫هناك اس��تجواب‪ ،‬وكانت هناك حالة وحيدة الستجواب‬ ‫وزي��رة الصحة‪ ،‬وكنت أنا عضواً في لجنة الجدية‪ ،‬وبعد‬ ‫دراس��ة اللجنة لجدية االس��تجواب‪ ،‬ارتأين��ا عدم ارتقاء‬ ‫األس��باب‪ ،‬وعدم جدية االس��تجواب‪ ،‬ومارس��نا المهنة‬ ‫ألبع��د مما تص��ور ف��ي دراس��ة الجدي��ة‪ ،‬ألن المحور‬ ‫األساسي لالستجواب هو اإلهمال الطبي‪ ،‬وكانت حالة‬ ‫واحدة استثنائية حدثت‪ ،‬والقضية لها أبعاد أخرى‪ .‬وتم‬ ‫أخذ اإلجراء اإلداري المناس��ب من داخ��ل الوزارة لمن‬ ‫ارتبط��ت إليه التهمة‪ .‬فإذاً كانت هناك محاس��بة لمن‬ ‫تسبب بالضرر‪ ،‬رغم أن األخطاء الطبية واردة في جميع‬ ‫دول العال��م‪ ،‬وهناك مواطنون ذهبوا للعالج في الخارج‬ ‫وتأثروا من األخطاء الطبية‪ ،‬ومستشفى السلمانية من‬ ‫المستش��فيات التي يش��هد فيه إقبال كبير ويس��تقبل‬ ‫ف��ي الطوارئ إل��ى ‪ 490‬ألف مريض‪ ،‬ومع��دل الطبيب‬ ‫للمرضى كبير جداً ويتوجب زيادة عدد األطباء‪.‬‬ ‫أما بخصوص وجود استجواب في الدور المقبل‪ ،‬فأنا ال‬ ‫أعلم وال أس��تطيع استباق األحداث‪ ،‬ولكن عندما تكون‬ ‫هناك محاور ترتقي إلى االستجواب فيستحقق ذلك‪ .‬ثم‬ ‫إن األعضاء الذي��ن يجب أن يوافقوا على االس��تجواب‬ ‫عدده��م كبير‪ ،‬وه��م ثلثا المجلس ما يش��كل صعوبة‬ ‫لالس��تجواب‪ ،‬ويج��ب أن يك��ون النصف لك��ي يتمكن‬ ‫النواب من االس��تجواب واله��دف للصالح العام وليس‬ ‫للمجلس فقط‪ ،‬واألمر ليس سه ً‬ ‫ال أيضاً‪.‬‬ ‫كونك نائب رئيس للجنة المالية واالقتصادية في الدور‬ ‫األول‪ ،‬كي��ف ترى الوض��ع المالي واالقتصادي بش��كل‬ ‫عام‪ ،‬وكيف س��يؤثر بذلك على أداء النواب والتشريعات‬ ‫المقترحة؟‬ ‫اعتق��د أن الكثير من المترش��حين قب��ل وصولهم قبة‬ ‫البرلمان وعدوا المواطنين بالحفاظ على مكتسباتهم‬ ‫المعيش��ية وزي��ادة الروات��ب‪ ،‬ربم��ا لك��ون الخلفي��ة‬

‫االقتصادية غير جيدة لدى المترش��حين‪ ،‬لتكون هناك‬ ‫واقعية في طرح مقترحات واقتراحات تكون متناس��بة‬ ‫مع الوضع المادي الحال��ي‪ ،‬وأي التزام جديد للحكومة‬ ‫س��يؤدي إلى عبء جديد وارتفاع للدين العام‪ ،‬فهناك‬ ‫الت��زام منا في اللجنة المالية ف��ي الحفاظ على الدين‬ ‫العام وخفض المصروفات ورفع اإليرادات‪ ،‬ونجحنا في‬ ‫تحقيق جميع أهدافنا في ما يتعلق بإقرار الميزانية‪.‬‬ ‫واللجن��ة المالية حققت مكس��باً كبي��راً بالحفاظ على‬ ‫مكتس��بات المواطن‪ ،‬إضاف��ة إلى الدع��م االجتماعي‬ ‫الذي ص��رف ويبلغ ‪ 335‬مليون دينار والمبلغ الموجود‬ ‫للس��نتين الماليتين ‪ 2020-2019‬والبالغ ‪ 55‬مليون‬ ‫دينار لكل سنة والتي ستكون بها آلية معينة لتوزيعها‬ ‫عل��ى المواطنين‪ ،‬وس��تتم دراس��ته لدى لجن��ة إعادة‬ ‫الدع��م واالتج��اه العام للتوزيع بش��كل ع��ادل وليس‬ ‫بالتس��اوي‪ ،‬وطالبنا أن تكون اللجن��ة المالية بمجلس‬ ‫النواب المعنية بدراسة إعادة الدعم‪ ،‬المتالكنا الخبرة‬ ‫الكافية والالزم��ة وطرح مرئياتنا للن��واب للنظر فيها‬ ‫وإقرارها بشكل اسرع لينتفع بها المواطن‪.‬‬ ‫كي��ف ت��رى أداء الكت��ل البرلماني��ة بش��كل جماعي‪،‬‬ ‫وكون��ك في كتلة البحرين الوطني��ة‪ ..‬هل هناك نواب‬ ‫سينضمون إلى كتلتكم؟‬ ‫الكتل��ة قدمت أكبر ع��دد من المقترح��ات وأكبر عدد‬ ‫من التشريعات واألسئلة كمجموعة‪ ،‬ولذلك تعد كتلة‬ ‫البحري��ن نش��طة جداً‪ ،‬وله��ا دور كبير في اس��تخدام‬ ‫األدوات الرقابي��ة‪ ،‬ولن��ا ‪ 3‬مقاعد في هيئة المكتب و‪4‬‬ ‫مقاع��د في لجان الجدية‪ ،‬والكتلة تعد األهم إدارياً في‬ ‫المجلس‪.‬‬ ‫كي��ف يمك��ن للكتل��ة أن تؤس��س مب��دأ التوافق في‬ ‫االقتراحات والقوانين والتوجهات؟‬ ‫تعتب��ر الكتل��ة جدي��دة‪ ،‬والرؤي��ة لم تتض��ح في دور‬ ‫االنعقاد األول‪ ،‬ومن خالل األخطاء التي حدثت سنعمل‬ ‫عل��ى أن يكون العمل ج��اداً وقوي��اً‪ ،‬ونتوقع أن تكون‬ ‫هن��اك مفاجآت على مس��توى الكتلة‪ ،‬م��ن خالل طرح‬ ‫التعدي�لات ومناقش��تها بالكم والكيف‪ .‬ث��م إن هناك‬ ‫ع��دداً من األعضاء طلبوا االنضم��ام إلى الكتلة ونحن‬ ‫متحفظ��ون على تل��ك األس��امي أو دخوله��ا للكتلة‪،‬‬ ‫ويعتم��د بذلك على أدائ��ه وتعاونه ف��ي دور االنعقاد‬ ‫المقب��ل‪ .‬وهناك اثن��ان من أعضاء الكتلة قد انس��حبا‬ ‫بش��كل رس��مي وهما النائبان عمار عب��اس ومحمود‬ ‫البحران��ي‪ ،‬والعدد الحالي هو ‪ 9‬أعض��اء‪ ،‬ومع األعضاء‬ ‫الذين قد ينضمون فيما بعد س��يصل العدد إلى أكثر‬ ‫من العدد الس��ابق‪ ،‬والهدف ه��و أن يكون في الكتلة‬ ‫أكثر من ‪ 10‬أعضاء‪.‬‬ ‫ما هي المقترحات بقانون التي تود أن تتبناها وتعمل‬ ‫عليها في الدور المقبل؟‬ ‫هن��اك أف��كار عدي��دة مازالت تتبل��ور وتتماش��ى مع‬ ‫برنامجن��ا االنتخاب��ي‪ ،‬وكل األمور الت��ي ال تبتعد عن‬ ‫تحقيق أهدافي التي أرغب في تحقيقها وللبحرين من‬ ‫ناحية تحس��ين المعيش��ة وتحس��ين بعض القوانين‪،‬‬ ‫والكتلة مهتمة بتحسين الوضع التجاري بشكل خاص‪،‬‬ ‫والفك��رة س��نجعلها مختزنة لدينا لكون وجود س��باق‬ ‫بين النواب لتقديم المقترحات في المجلس‪.‬‬ ‫كي��ف تقيم أداء النواب بش��كل كلي في ال��دور األول‪،‬‬ ‫وكيف تراه في الدور المقبل؟‬ ‫يجب أن نعلم أن هناك ‪ 37‬نائباً جديداً‪ ،‬وأداء المجلس‬ ‫يس��تحوذ علي��ه أم��ران مهم��ان‪ ،‬وهم��ا برنامج عمل‬ ‫الحكوم��ة وبرنامج التوازن المال��ي‪ ،‬ومع هذه العوائق‬ ‫كان هناك كم كبير من المقترحات والتش��ريعات التي‬ ‫طرح��ت مقارن��ة مع المجالس الس��ابقة فه��ي عالية‪،‬‬ ‫وأعتق��د أن العمل كان جاداً من خ�لال الكم والكيف‪،‬‬ ‫وأعتق��د أن ال��دور الثاني س��يكون أفض��ل وأقوى من‬ ‫سابقه‪.‬‬ ‫كيف تصف تعاون الحكومة مع مجلس النواب؟‬ ‫من خ�لال اجتماعاتنا التمس��نا تعاوناً كبي��راً من قبل‬ ‫وزير المالي��ة من خالل برنامج عم��ل الحكومة أو من‬ ‫الميزاني��ة العامة‪ .‬ونحن محظوظون في كون الش��يخ‬ ‫س��لمان بن خليف��ة آل خليف��ة على ه��رم المالية في‬ ‫الدول��ة‪ ،‬ونحن س��عداء بالتعاون مع ه��ذا الرجل الذي‬ ‫يتفهم عملنا وس��اعدنا على تحقيق إنجازات كثيرة في‬ ‫اللجنة‪ ،‬واعتبرناه النائب رقم ‪ 41‬لمجلس النواب‪ ،‬وله‬ ‫كل الش��كر والتقدير على تعاونه معنا لتحقيق أهداف‬ ‫الحكومة لنكون في توافق تام‪.‬‬ ‫كلمة توجهها للنواب؟‬ ‫أعتق��د أن العمل الجماع��ي مهم والعمل التش��ريعي‬ ‫والرقابي ودعم التوجهات الس��ليمة التي من ش��أنها‬ ‫أن ترتق��ي بمملكة البحرين وبالمس��توى المعيش��ي‬ ‫للمواطنين‪ .‬إضافة إلى أن العمل الجماعي الستحداث‬ ‫قوانين من شأنها الحفاظ على مملكة البحرين وعلى‬ ‫المواطنين‪ ،‬واالبتعاد عن الخالفات الفردية أو جماعية‬ ‫مع أي ش��خص أو أش��خاص‪ ،‬جميعنا في النهاية كيان‬ ‫واحد نخدم البحرين ومواطنيها‪ ،‬لذا يجب علينا العمل‬ ‫بمهنية عالية لنحقق األهداف التي من أجلها رش��حنا‬ ‫المواطن��ون للوص��ول إلى قبة البرلم��ان‪ ،‬حتى يكون‬ ‫ال��دور المقب��ل أفضل على مس��توى مجل��س النواب‪،‬‬ ‫وأتوقع أن يك��ون هناك تعاون أكبر ونتائج ملموس��ة‬ ‫ومحسوسة للمواطن‪.‬‬


‫‪4‬‬ ‫السنة ‪14‬‬

‫أخبار الوطن‬ ‫‪local@alwatannews.net‬‬ ‫| العـدد ‪ | 4996‬الخميس ‪ 14‬ذو الحجة ‪1440‬هـ | ‪Thu15 Aug 2019‬‬

‫وزير «العمل»‪ 3500 :‬شاغر‬ ‫في ‪ 3‬معارض توظيف الستهداف ‪ 25‬ألف موظف‬ ‫مروة غالم‬

‫ضم��ن خط��ط التوظي��ف ل��وزارة العمل‬ ‫والتنمي��ة اإلجتماعي��ة أق��رّ وزي��ر العمل‬ ‫والتنمي��ة اإلجتماعية جمي��ل حميدان في‬ ‫وقت سابق أن الوزارة ستقيم ‪ 10‬معارض‬ ‫توظي��ف خالل الع��ام الجاري مس��تهدفة‬ ‫توظي��ف أكث��ر م��ن ‪ 25‬أل��ف موظ��ف‪،‬‬ ‫والوصول إل��ى ع��دد ‪ 8‬آالف داخل جديد‬ ‫(متوظ��ف ألول مرة) في منش��آت القطاع‬ ‫الخاص وفي وظائف نوعية ومستقرة‪.‬‬ ‫تقدم��ت الوزارة خالل العام الجاري بثالثة‬ ‫معارض توظيف من أصل ‪ ،10‬شاركت فيه‬ ‫‪ 160‬منشأة‪ ،‬وتقدمت الجهات المشاركة‬ ‫بـ‪ 2000‬ش��اغر في الع��ام والخاص‪ ،‬كما‬ ‫ق��دّم بنك التوظيف التاب��ع لوزارة العمل‬ ‫والتنمي��ة اإلجتماعي��ة ب��ـ‪ 1500‬ش��اغر‬ ‫بمجموع يصل إلى ‪ 3500‬ش��اغر وظيفي‬ ‫في ‪ 3‬معارض توظيف أقيمت هذا العام‪.‬‬ ‫ومن ه��ذا المنطلق أقامت ال��وزارة ثالثة‬ ‫معارض توظي��ف منذ بداي��ة العام حيث‬ ‫ب��دأت أوله��ا ف��ي ‪ 24‬أبريل مس��تهدفة‬ ‫قط��اع التعليم والتــــدري��ب وقدمت فيه‬ ‫‪ 1150‬شاغر‪ ،‬بمشاركة ‪ 52‬شركة متنوعة‬ ‫ساهمت بتقــــديم ‪ 650‬شاغر و‪ 500‬آخر‬ ‫م��ن بنك الوظائ��ف التابع ل��وزارة العمل‬ ‫والتنمية اإلجتماعية‪.‬‬ ‫وأقامت ثاني مع��رض توظيف لهذا العام‬ ‫ف��ي ‪ 26‬يونيو وأس��تمر حت��ى ‪ 27‬يونيو‪،‬‬ ‫مخت��ص ف��ي القط��اع الطب��ي الخ��اص‬ ‫ش��اركت فيه ‪ 53‬منشأة عاملة في القطاع‬ ‫الطبي الخ��اص‪ ،‬وتم ط��رح ‪ 850‬وظيفة‬ ‫ش��اغرة في القط��اع منه��ا ‪ 350‬قدمتها‬

‫المنشآت المش��اركة و‪ 500‬وظيفة وفرها‬ ‫بنك الوظائف‪.‬‬ ‫وآخر معرض توظيف تقدم��ت به الوزارة‬ ‫ه��و مع��رض قط��اع الضيافة والس��ياحة‬ ‫والخدم��ات‪ ،‬والذي أقيم ف��ي بهو الوزارة‬ ‫ف��ي آخ��ر يولي��و الماض��ي‪ ،‬وأس��تهدف‬ ‫المع��رض حمل��ة الش��هادات الجامعي��ة‬

‫والدبلوم والثانوية العامة‪ ،‬وش��اركة فيه‬ ‫‪ 55‬منش��أة‪ ،‬وقدم ‪ 1000‬فرصة وظيفية‪،‬‬ ‫‪ 500‬ش��اغر مقدم من الجهات المشاركة‬ ‫وتش��مل كافة المهن اإلدارية واإلشرافية‬ ‫والفنية‪.‬‬ ‫و‪ 500‬ش��اغر وظيفي آخر عرضتها الوزارة‬ ‫للمواطني��ن الراغبي��ة للعم��ل ف��ي هذا‬

‫القطاع بمختلف منشآته‪.‬‬ ‫وفي الوقت الراهن تعتزم الوزارة لإلعداد‬ ‫لمعرض توظيف عام للنساء بشكل خاص‪،‬‬ ‫يستهدف الوظائف الخاصة بالنساء والتي‬ ‫تستطيع العمل فيها‪ ،‬ومن المقرر أن يقام‬ ‫في أكتوبر المقبل‪.‬‬ ‫ولف��ت الوزي��ر في وقت س��ابق إل��ى أنه‬

‫تم توظي��ف ‪ 2652‬بحريني��اً عبر معارض‬ ‫التوظيف في العام ‪ .2018‬كما أنه س��وف‬ ‫يت��م االعالن قريبا عن مب��ادرة لمضاعفة‬ ‫أعداد المس��تفيدين من برنامج التدريب‬ ‫مع ضمان التوظيف‪ ،‬مشيراً إلى أنه وخالل‬ ‫الع��ام ‪ 2018‬تمكنت ال��وزارة من تدريب‬ ‫‪ 485‬بحرينياً‪.‬‬

‫‪ 100 :‬ألف دينار‬ ‫الدوي لـ‬ ‫تكلفة تطوير حديقة «الكازينو»‬ ‫فاطمة يتيم‬

‫كش��ف نائب رئيس مجلس المح��رق البلدي ممثل الدائرة الثانية حس��ن الدوي‪،‬‬ ‫عن االنتهاء من تصاميم تحديث حديقة الكازينو في المحرق بإش��راف المهندسة‬ ‫مريم أحمد‪ ،‬بكلفة تقديرية بلغت ‪ 100‬ألف دينار‪ ،‬على مساحة ‪ 2647‬متراً مربعاً‪.‬‬ ‫وأكد الدوي لـ«الوطن» أنه س��يتم تطوير ‪ 3‬مالعب داخل الحديقة بكلفة تتراوح‬ ‫بي��ن ‪ 40‬ألفاً – ‪ 45‬ألف دينار م��ن مجمل كلفة التطوير‪ ،‬منها ملعبين لكرة القدم‬ ‫وملعب لكرة الطائرة‪ ،‬على مساحة ‪ 287‬متراً مربعاً‪.‬‬ ‫وأضاف‪« ،‬سيتم إنشاء مطعم شعبي يحتوي على أكالت طازجة‪ ،‬على مساحة ‪260‬‬ ‫متراً مربعاً‪ ،‬منها ‪ 16‬متراً مربعاً للمطبخ و‪ 15‬متراً مربعاً للتخزين‪ ،‬و‪ 17‬متراً مربعاً‬ ‫لالس��تقبال‪ ،‬باإلضافة إلى ‪ 9,4‬متر مرب��ع لدورات مياه نس��ائية ورجالية‪ ،‬ومكان‬ ‫الجلوس مس��احته ‪ 200‬متر مربع‪ ،‬في حين المساحة الخارجية تقدر بـ‪ 2387‬متراً‬ ‫مربعاً منها ‪ 1030‬متراً مربعاً لمواقف السيارات»‪.‬‬


‫البرلمـان‬ ‫‪local@alwatannews.net‬‬ ‫السنة ‪14‬‬

‫زايد‪ :‬األغلبية الساحقة من أوائل الطلبة‬ ‫حصلوا على رغباتهم األولى في البعثات‬ ‫اس��تنكر النائب الثان��ي لرئيس مجلس الن��واب النائب علي‬ ‫زاي��د‪ ،‬الحمل��ة المغرض��ة الت��ي تش��ن ض��د وزارة التربية‬ ‫والتعليم‪ ،‬والتي تس��تغل «ش��ماعة البعثات» كل سنة إلثارة‬ ‫الش��كوك حول شفافية تخصيص البعثات في الوزارة‪ ،‬والتي‬ ‫تطبق معايير دقيقة‪.‬‬ ‫وقال زايد‪« ،‬وبحس��ب المعلومات التي نمتلكها فإن األوائل‬ ‫حصلوا على رغباتهم ضمن هذه المعايير وفي حدود البعثات‬ ‫المتوفرة‪ ،‬وأن األغلبية الس��احقة من أوائ��ل الطلبة حصلوا‬ ‫على رغباتهم األولى‪ ،‬وفقاً لنظام التنافس على عدد المقاعد‬ ‫المتوافرة في كل تخصص»‪.‬‬ ‫وأكد زايد أن هذه الحملة الس��نوية المغرضة من التشكيك‬ ‫التي تثار سنوياً تستهدف تشويه عمل الوزارة وجهدها‪ ،‬رغم‬ ‫أن الوزارة تتعامل مع الطلبة على قدم المس��اواة فجميعهم‬ ‫أبناء البحرين والمعيار هو الجدارة العلمية‪.‬‬ ‫وبين زايد أن أغلب الذين يدلون بدلوهم في هذا الموضوع‬ ‫ال يأخذون في الحس��بان أن الوزارة تمن��ح جميع المتفوقين‬ ‫الحاصلي��ن عل��ى ‪ %90‬فما أكثر بعثة أو منح��ة مالية‪ ،‬أي أن‬ ‫الوزارة تغطي البعثات وأكثر إذا أردنا اإلنصاف‪.‬‬ ‫وأوضح زايد أن عملية التس��جيل للبعثات وتخصيصها تجري‬ ‫بصورة آلية م��ن دون تدخل العنصر البش��ري وفقاً لمعايير‬ ‫موح��دة‪ ،‬ما ينفي وجود أي��ة ضبابية‪ ،‬كم��ا أن هناك اختبار‬ ‫قدرات تحريري لجميع الطلبة المرش��حين ب��ـ‪ %20‬ومقابلة‬ ‫شخصية ‪ %20‬و‪ %60‬للمعدل التراكمي‪.‬‬ ‫وق��ال ل��و كان الجمي��ع يرغبون ف��ي الحصول عل��ى مقاعد‬ ‫في تخصص الطب البش��ري فتلك معضل��ة كبيرة الن عدد‬ ‫المقاع��د مح��دود جدا وال يتج��اوز ‪ 20‬مقعداً وع��دد األوائل‬ ‫الذي��ن يختارون هذا التخصص يتج��اوز ‪ 900‬طالب وطالبة‪،‬‬ ‫كل سنة‪.‬‬ ‫وأوضح‪« :‬وبحس��ب حديثنا مع المس��ؤولين في الوزارة‪ ،‬فإن‬ ‫العديد من الطلبة ال يلتزمون بتعليمات وش��روط التسجيل‬ ‫اإللكتروني عندما يكتف��ون باختيار تخصص واحد ويكررون‬

‫علي زايد‬

‫التخص��ص الواحد العديد من الم��رات فينتج عن ذلك عدم‬ ‫تخصيص بعثة بشكل يتناسب مع عنصر المنافسة‪ ،‬ويضطر‬ ‫إلى االنتظار للمرحلة الالحقة ليس��جل في البعثات المتبقية‪،‬‬ ‫وهنا يتحمل الطالب مس��ؤوليته في ضي��اع فرصته‪ ،‬بالرغم‬ ‫م��ن كل اإلرش��ادات والتوجيهات التي يحص��ل عليها خالل‬ ‫العام الدراسي من المرشدين األكاديميين»‪.‬‬ ‫وج��دد النائب الثاني لرئيس مجلس النواب‪ ،‬ثقته بالوزارة و‬ ‫إدارة البعث��ات والملحقيات في وزارة التربية والتعليم‪ ،‬والتي‬ ‫تق��دم خدمات جليلة ألبن��اء البحرين المتفوقين‪ ،‬وتس��اهم‬ ‫بشكل أو بآخر في صناعة جيل بحريني قادر على اإلنجاز‪.‬‬ ‫وبي��ن زاي��د أن وزارة التربية والتعلي��م البحرينية تعتبر من‬ ‫أكثر الوزارات المهنية على مس��توى الش��رق األوس��ط‪ ،‬وأن‬ ‫إنجازاته��ا الكثيرة مكنتها من اكتس��اب احت��رام الجميع في‬ ‫المنطقة‪ ،‬وما الجوائز العالمية واإلقليمية التي تحصل عليها‬ ‫الوزارة إال دليل على أنها تقوم بعملها بشكل سليم وصحيح‪.‬‬

‫إبراهيم الرقيمي‬

‫محمد العباسي‬

‫وتحق��ق اللجنة ف��ي ‪ 3‬محاور هي المعوق��ات التي تحول دون‬ ‫بحرن��ة الوظائ��ف في البحري��ن‪ ،‬والتأكد من الت��زام الجهات‬ ‫المعني��ة بتطبيق القوانين والق��رارات واللوائح الداخلية ذات‬ ‫الصل��ة ببحرنة الوظائ��ف‪ ،‬والتأك��د من أوض��اع العمال غير‬ ‫البحرينيي��ن ونوعية األعمال التي يش��غلونها‪ ،‬وأس��باب عدم‬ ‫بحرنة تلك الوظائف‪.‬‬

‫تحركات نيابية‬ ‫الستجواب وزير «العمل» الدور المقبل‬ ‫حسن الستري‬

‫زينب عبداألمير‬

‫| العـدد ‪ | 4996‬الخميس ‪ 14‬ذو الحجة ‪1440‬هـ | ‪Thu15 Aug 2019‬‬

‫الصالح يهنئ باكستان‬ ‫بذكرى االستقالل‬ ‫بعث رئيس مجلس الشورى‪ ،‬علي الصالح‪ ،‬برقيتي تهنئة إلى رئيس‬ ‫الجمعية الوطنية‪ ،‬أس��د قيصر‪ ،‬ورئيس مجلس الش��يوخ بجمهورية‬ ‫باكس��تان اإلس�لامية‪ ،‬محم��د صادق س��نجراني‪ ،‬بمناس��بة ذكرى‬ ‫االستقالل لجمهورية باكستان اإلس�لامية الصديقة‪ ،‬داعياً المولى‬ ‫العل��ي القدي��ر أن يعيد هذه المناس��بة على الش��عب الباكس��تاني‬ ‫الصدي��ق باألم��ن والخير‪ ،‬والمزيد م��ن التقدم واالزدهار‪ ،‬مش��يداً‬ ‫بالمس��توى الرفي��ع الذي بلغت��ه العالق��ات الثنائية بي��ن البلدين‬ ‫والشعبين الصديقين‪.‬‬ ‫كما بعث برقية تهنئة إلى س��فير جمهورية باكس��تان اإلس�لامية‬ ‫ل��دى مملك��ة البحرين‪ ،‬أفض��ال محمود‪ ،‬أعرب خالله��ا عن خالص‬ ‫التهاني والتبريكات لمناسبة ذكرى االستقالل لجمهورية باكستان‬ ‫اإلسالمية الصديقة‪.‬‬

‫«بحرنة الوظائف»‪ :‬وضع توصيات التحقيق‬ ‫منتصف سبتمبر والتقرير نهاية أكتوبر‬ ‫أكد عضو لجنة التحقيق البرلمانية في بحرنة الوظائف النائب‬ ‫محمد العباسي انتهاء اللجنة من الزيارات المدينية‪ ،‬الفتاً إلى‬ ‫أن اللجنة ستدرس التوصيات منتصف سبتمبر لترفع تقريرها‬ ‫أكتوبر المقبل لهيئة مكتب النواب‪.‬‬ ‫وق��ال العباس��ي‪« :‬إن اللجن��ة انته��ت من كاف��ة اجتماعاتها‬ ‫الرئيس��ة م��ع القطاعات المعني��ة بالتحقيق وتبق��ى المرحلة‬ ‫األخيرة التي يتم فيها تحليل المعلومات ووضع التوصيات»‪.‬‬ ‫وأضاف لـ»الوطن»‪« :‬إن لجنة التحقيق البرلمانية بشأن عدم‬ ‫قي��ام الجهات المختصة ببحرنة الوظائف في القطاعين العام‬ ‫والخاص ستس��تأنف اجتماعاتها في منتصف ش��هر س��بتمبر‬ ‫لوضع التوصيات وتحليل المعلومات التي حصلت عليها» ‪.‬‬ ‫وبي��ن‪« :‬إن اللجنة حصل��ت على كافة المعلوم��ات والبيانات‬ ‫المتعلقة بم��دى التزام الجهات الحكومي��ة والخاصة ببحرنة‬ ‫الوظائف‪ ،‬وس��يحدد في االجتماعات الالحقة ما إذا كان هناك‬ ‫حاجة الستدعاء أي من الوزراء أو ممثلي ديوان الخدمة المدنية‬ ‫للحصول على بعض التوضيحات حول االلتزام بالبحرنة»‪.‬‬ ‫وتوقع العباسي تسليم لجنة بحرنة الوظائف تقريرها النهائي‬ ‫نهاية شهر أكتوبر المقبل خالل دور االنعقاد الثاني‪.‬‬ ‫يش��ار إل��ى أن اللجن��ة قدمت طلب��اً لتمديد عملها ‪ 4‬أش��هر‬ ‫يونيو الماضي‪ ،‬مبررة ذلك بتأخر اس��تالم الردود من الجهات‬ ‫المعنية ‪ ،‬على أن ينتهي التمديد في أواخر شهر أكتوبر لمدة‬ ‫‪ 4‬أشهر‪.‬‬

‫‪9‬‬

‫كش��فت النائ��ب زين��ب عبداألمي��ر عن وج��ود تح��ركات نيابية‬ ‫الس��تجواب وزير العمل والتنمي��ة االجتماعية جميل حميدان في‬ ‫دور االنعقاد المقبل‪ .‬وبينت أن االس��تجواب يأتي نتيجة االستياء‬ ‫العام لدى عدد من النواب من أداء الوزير حميدان‪ ،‬خصوصاً في‬ ‫ملفي العاطلين والبحرنة‪.‬‬ ‫وقالت‪« :‬اتضح لنا أن هناك تالعباً في األعداد المعلنة للعاطلين‬ ‫م��ن الوزير‪ ،‬ألن��ه بمجرد أن يرفض الش��خص ‪ 3‬وظائف تعرض‬ ‫علي��ه م��ن قبل ال��وزارة‪ ،‬فإنه يت��م حذفه من س��جل العاطلين‪،‬‬ ‫وبالتالي فإن األرقام المعلنة ليست دقيقة‪ ،‬كما يوجد استياء من‬ ‫أداء الوزير في ملف البحرنة واتهامه بالقصور فيه»‪.‬‬ ‫ويأتي التلويح باس��تجواب حميدان‪ ،‬بع��د أن توعد مجموعة من‬ ‫النواب باستجواب وزير الصناعة والتجارة والسياحة زايد الزياني‬ ‫إذا ل��م يل��غ القرار رق��م ‪ 34‬لس��نة ‪ ،2019‬والذي يتي��ح إمكانية‬ ‫تحوي��ل المطاعم الس��ياحية ألماكن لبيع الخم��ور‪ .‬ونفى النائب‬ ‫الثان��ي لرئيس مجل��س النواب علي زايد علم��ه بوجود معارض‬ ‫الستجواب وزير الصناعة والتجارة والسياحة زايد الزياني‪ ،‬مؤكداً‬ ‫وجود توافق من ‪ 30‬نائباً على االستجواب‪ ،‬مبيناً أن النواب كلهم‬ ‫يعملون ككتلة واحدة ويتعاونون لمصلحة المواطن‪.‬‬

‫ّ‬ ‫حطاب يبارك‬ ‫بنجاح موسم الحج‬ ‫تق��دم النائب عبدالرزاق ّ‬ ‫حطاب‬ ‫بخال��ص تهاني��ه للمملك��ة‬ ‫العربي��ة الس��عودية ‪-‬حرس��ها‬ ‫اهلل‪ -‬بقي��ادة خ��ادم الحرمي��ن‬ ‫الش��ريفين المل��ك س��لمان‬ ‫ب��ن عب��د العزي��ز حفظ��ه اهلل‬ ‫تعال��ى على نجاح موس��م الحج‬ ‫والنموذج المبه��ر الذي قدمته‬ ‫بالد الحرمين في خدمة ضيوف‬ ‫الرحمن‪ ،‬وحُس��ن االس��تقبال‬ ‫عبدالرزاق ّ‬ ‫حطاب‬ ‫والضياف��ة والحماي��ة‪ ،‬عب��ر‬ ‫مئ��ات اآلالف من الس��عوديين‬ ‫النظاميين والمتطوعين‪.‬‬ ‫وأك��د ّ‬ ‫حطاب أن ب�لاد الحرمين اس��تقبلت أكثر م��ن مليوني حاج‪،‬‬ ‫أكثرهم جاؤوا من الخارج عب��ر المطارات والموانئ والمنافذ البرية‪،‬‬ ‫وقام على خدمتهم وحمايتهم أكثر من ‪ 350,000‬شخص يالجهات‬ ‫المختلف��ة‪ ،‬بينه��م ‪ 120.000‬رج��ل أم��ن‪ ،‬و‪ 200,000‬من مختلف‬ ‫القطاعات‪ ،‬و‪ 30.000‬ممارس صحي‪ ،‬باإلضافة إلى ‪ 35,000‬متطوع‬ ‫ومتطوع��ة‪ ،‬فيما وزعت الجهات الخيرية أكث��ر من ‪ 26‬مليون وجبة‬ ‫خالل حج هذا العام‪ ،‬تحت إش��راف لجنة الس��قاية والرف��ادة بإمارة‬ ‫منطقة مك��ة المكرمة‪ ،‬وتم ضخ ‪ 41‬مليون مت��ر مكعب من المياه‬ ‫لمك��ة المكرمة والمش��اعر ‪ ،‬فض ً‬ ‫ال عن نقل أكث��ر من ‪2,489,406‬‬ ‫ح��اج من عرفات إلى مزدلفة خالل ‪ 6‬س��اعات منهم ‪ 360.000‬حاج‬ ‫عبر قطار المش��اعر و‪ 100.000‬عبر طرق المشاة والباقي تم نقلهم‬ ‫عبر ‪ 20,000‬حافلة‪ ،‬وتم تقدي��م الخدمة العالجية ألكثر من نصف‬ ‫ملي��ون حاج‪ ،‬وتحجي��ج ‪ 400‬حاج م��ن المنومين بواس��طة القافلة‬ ‫الصحية الطبية‪ ،‬عبر س��يارات اإلس��عاف ليتموا حجه��م‪ ،‬فض ً‬ ‫ال عن‬ ‫‪ 173‬مستشفى ومركزا صحيا وعيادة متنقلة بلغت طاقتها السريرية‬ ‫‪ 5000‬س��رير‪ ،‬وتم إجراء ‪ 336‬عملية قلب مفتوح وقسطرة و‪2700‬‬ ‫عملي��ة مختلفة‪ ،‬بما يؤكد الجهود الجبّ��ارة المبذولة من المملكة‬ ‫العربية السعودية والتي ال توجد في أي بلد آخر بالعالم‪.‬‬ ‫حطاب التأكيد عل��ى أن هذه الجهود المباركة تثبت مجدداً‬ ‫واختتم ّ‬ ‫الدور القيادي الفريد للمملكة العربية السعودية‪ ،‬والواجب المقدس‬ ‫ال��ذي تقوم ب��ه في خدمة الحرمين الش��ريفين وضي��وف الرحمن‪،‬‬ ‫وضرورة أن يتم رص الصف��وف للوقوف بجوارها‪ ،‬والذب عنها أمام‬ ‫كل المغرضين والمتآمرين وأعداء األمة‪.‬‬

‫«األصالة» تدين الهجوم‬ ‫اإلرهابي على مسجد‬ ‫النور بالنرويج‬ ‫دانت جمعية األصالة اإلس�لامية‬ ‫الهجوم اإلرهابي الغاشم الغادر‪،‬‬ ‫على مس��جد النور ف��ي العاصمة‬ ‫النرويجي��ة أوس��لو خ�لال صالة‬ ‫العي��د؛ حي��ث ق��ام اإلرهاب��ي‬ ‫المتط��رف المدع��و «فيلي��ب‬ ‫مانس��هاوس» باقتحام المسجد‬ ‫وه��و مدج��جُ بالس�لاح من أجل‬ ‫اغتي��ال المصلي��ن عل��ى غ��رار‬ ‫الهج��وم اإلرهابي ف��ي نيوزلندا‪،‬‬ ‫غير أن مس��عاه‪ ،‬خاب وأخفق في‬ ‫كيده‪ ،‬بفضل اهلل س��بحانه وتعالى ثم ش��جاعة وبس��الة اثنين من‬ ‫المس��لمين من كبار السن‪ ،‬وهما محمد رفيق ومحمد إقبال‪ ،‬اللذان‬ ‫تصديا لإلرهابي وطرحاه أرضاً وجرداه من سالحه وسلماه للشرطة‪.‬‬ ‫ودع��ت «األصالة» إلى تكري��م البطلين من قبل العالم اإلس�لامي‬ ‫وداخل النرويج على ما قاما به من عمل بطولي اس��تثنائي منع من‬ ‫وقوع مجرزة وشيكة كانت ستُزهق فيها أرواح األبرياء على يد ذلك‬ ‫المتطرف اللئيم‪ ،‬وكان قد قتل أخته غير الشقيقة قبل أن يتوجه إلى‬ ‫المسجد‪ ،‬إذ وجدت الشرطة النرويجية جثتها داخل منزله واحتجزته‬ ‫ووجهت له تهمة قتل ش��قيقته والشروع في ارتكاب مجزرة جماعية‬ ‫بحق المسلمين‪.‬‬ ‫وش��جبت «األصالة» بش��دة تصاعد مناخ الكراهية والتحريض ضد‬ ‫المسلمين في أوروبا خاصة والعالم الغربي عامة‪ ،‬على أيدي اليمين‬ ‫المتطرف‪ ،‬وتواطؤ الكثير من المؤسسات السياسية واإلعالمية‪ ،‬في‬ ‫ظل الغياب شبه الكلي للعالم اإلسالمي عن القيام بواجبه في الدفاع‬ ‫عن المستضعفين المسلمين في بورما والصين والهند وجمهورية‬ ‫أفريقيا الوس��طى وغيرها‪ ،‬وتبوء مس��ؤولية القي��ادة المنوطة بها‪،‬‬ ‫ووقف مناخ اإلرهاب والتحريض ضد اإلسالم والمسلمين‪.‬‬


‫الخميس‬

‫‪05‬‬

‫‪local@albiladpress.com‬‬

‫ماجد النعيمي‬

‫ممدوح الصالح‬

‫كلثم الحايكي‬

‫عمار آل عباس‬

‫محمود البحراني‬

‫عبدالنبي سلمان‬

‫سيد فالح هاشم‬

‫‪ 6‬نواب لوزير التربية‪ :‬انشر نتائج البعثات أو س ُتساءل برلمانيا‬

‫إلنـــهـــاء أي جـــدل أو اســتــغــال أو طــعــن بــعــدالــة تــوزيــعــهــا‬ ‫محرر الشؤون المحلية‬

‫طالــب نــواب فــي بيــان وقعــوا عليــه أمس‪،‬‬ ‫وزير التربية والتعليم ماجد النعيمي اعتماد‬ ‫الشــفافية الكاملــة فــي نشــر نتائــج توزيــع‬ ‫البعثات لهذا العام بنشر أسماء المستفيدين‬

‫مطالب‬ ‫مشروعة‬ ‫لسائقي‬ ‫األجرة‬

‫‪ 15‬أغسطس ‪2019‬‬ ‫‪ 14‬ذو الحجة ‪1440‬‬

‫إبراهيم النهام‬

‫يأمــل ســائقو األجــرة ‪-‬كمــا هــو غيرهــم‪ -‬ألن ينظــر بجديــة إلــى مطالبهــم العالقــة‬ ‫والمتكــررة علــى المســامع منــذ ســنوات‪ ،‬وهــي مطالــب ال ترتبــط برفــع مســتواهم‬ ‫المعيشــي‪ ،‬والقفــز بــه‪ ،‬بقــدر المحافظة عليه مــن البتر‪ ،‬والقضــم‪ ،‬والتخلخل‪ ،‬بحال‬

‫الوزارة وأعلنت عنه سابقا‪ ،‬وكذلك إنهاء أي‬

‫والتعليــم لمطلــب الشــفافية المحــق‪ ،‬يضــع‬

‫معاييــر العدالــة والشــفافية وأن مراقبــة‬

‫جــدل أو اســتغالل أو توظيــف للعملية التي‬

‫النواب في موقف ملزم الستخدام األدوات‬

‫أسوأ مما هو به اآلن‪.‬‬

‫تطــول المتفوقيــن مــن أبنــاء البحريــن بكل‬

‫الدســتورية تفعيــا للــدور الرقابــي‪ ،‬عبــر‬

‫مؤسســات الدولــة والتأكد مــن اتباعها لهذه‬

‫وتواجه هذه الشريحة من أبناء الوطن‪ ،‬تحديات جمة‪ ،‬تضيق على أبنائها الخناق‪،‬‬

‫أطيافهم ومشاربهم‪.‬‬

‫توجيه األســئلة البرلمانية الملزمة دســتوريا‬

‫وأكــدوا أن امتنــاع الــوزارة عــن نشــر‬

‫أو تشــكيل لجنــة تحقيــق إذا مــا اســتمرت‬

‫المعلومــات ســيثير كثيــرا مــن عالمــات‬

‫الــوزارة فــي سياســة تغييــب البيانــات‬

‫االســتفهام وسيشــكل مــادة للطعــن فــي‬

‫والمعلومات في هذا الشأن‪.‬‬

‫المبــادئ هــو مــن صلــب عملهــم النيابــي وال‬ ‫تهاون فيه على اإلطالق‪.‬‬ ‫يذكــر أن الموقعيــن هــم النــواب‪ :‬كلثــم‬

‫وتحد من مدخولهم الشحيح أصال‪ ،‬بظل التنافسية التي تقودها شركات التأجير‪،‬‬ ‫والتطبيقات العالمية كــ “أوبر”‪ ،‬وخدمات التوصيل من الباطن‪.‬‬ ‫وتتركــز أهــم مطالــب ســائقي األجرة وفــق تصريحات صحفية ســابقة لعدد منهم‪،‬‬ ‫ولرئيس جمعية النقل العام البحرينية محمد البربوري بالتالي‪:‬‬

‫الحايكــي وممــدوح الصالــح ومحمــود‬

‫واعتبــر النــواب فــي بيانهــم أن الخطوة من‬

‫مصداقية وعدالة توزيع البعثات الدراسية‪.‬‬

‫واختتــم النــواب بيانهــم بــأن مســتقبل‬

‫البحرانــي وعمــار آل عبــاس وســيدفالح‬

‫‪Û Û‬تشديد الرقابة وتغليط القوانين على من يزاول مهنة التوصيل من دون ترخيص‪.‬‬

‫شــأنها تعزيــز مبــدأ الشــفافية التــي تتبعــه‬

‫وأوضحــوا‪ :‬أن عــدم اســتجابة وزير التربية‬

‫البحريــن يكمــن في تســاوي الفــرص واتباع‬

‫هاشم وعبدالنبي سلمان‪.‬‬

‫‪Û Û‬مراجعة تسعيرة التوصيل والذي مضى عليها أكثر من عشر سنوات دون تغيير‪.‬‬

‫مقرونة بمعدالتهم األكاديمية‪.‬‬

‫“تقدم” لـ “التربية”‪ :‬غا ِدروا أخطاء الماضي وأنصفوا المتفوقين‬ ‫محرر الشؤون المحلية‬ ‫رفضــت كتلة “تقدم” البرلمانية اســتمرار وزارة التربية‬ ‫والتعليم في اتباع سياســات طالما تســببت في الكثير‬ ‫مــن اللغــط‪ ،‬وقوبلــت بالرفض من مجاميع واســعة في‬ ‫المجتمع‪ ،‬وفي مقدمتهم أولياء أمور المتفوقين بشأن‬ ‫سياســة توزيــع البعثــات والمنح‪.‬وأشــارت الكتلــة‪ ،‬فــي‬

‫من الوزارة نفسها‪.‬‬

‫والــذي حــرم بســببه المئات بــل اآلالف مــن المتفوقين‬ ‫والمتفوقات من رغباتهم في بناء مستقبلهم التعليمي‬ ‫والمهني وفقا لقدراتهم العلمية‪.‬‬

‫التــي تعانــي الظروف الصعبة والمعطلة للحياة‪ ،‬كالصيادين‪ ،‬والعاطلين عن العمل‪،‬‬ ‫والخريجين‪ ،‬وطلبة االمتياز‪ ،‬وخريجي الجامعات الصينية‪ ،‬واألسر المتعففة التي‬ ‫ال يعرف أحد عنها شيئا‪.‬‬

‫‪Û Û‬هــذه الملفــات المالزمــة والمرتبطــة بحيــاة النــاس‪ ،‬وبأولوياتهــم‪ ،‬ويومياتهــم‪ ،‬هي‬ ‫التــي يجــب أن نوليهــا االهتمــام األول‪ ،‬دائما وأبدا‪ ،‬دون أن ننتظــر ألجلها جزاء أو‬

‫التربيــة والتعليــم للبعثــات والمنــح‬

‫الــوزارة بالحديــث المســتمر عــن المســتوى الدراســي‬

‫شكورا‪ ،‬ودمتم بخير‪.‬‬

‫الماليــة علــى المتفوقيــن مــن خريجي‬

‫العالي ومخرجات مراحل التعليم الثالث المتوافق مع‬

‫والمنــح‪ ،‬األمــر الــذي بــات متكــررا لســنوات طويلــة‪،‬‬

‫وأوليــاء أمورهــم‪ ،‬معاييــر توزيع وتخصيــص البعثات‬

‫فــي مقابــل ذلــك‪ ،‬آمــل من النواب االســتمرار بتســليط الضوء على فئــات المجتمع‬

‫علــى مــا يثــار بشــأن توزيــع وزارة‬

‫يتناقــض فــي جوهــره ونتائجــه الوخيمة مع مــا دأبت‬

‫لجنــة تكــون كالرقيــب علــى نتائــج الطلبــة العلميــة‬ ‫ً‬ ‫وغالبا‬ ‫الحقيقية‪ ،‬ليعاد غربلتها وفقا آللية غير شفافة‪،‬‬

‫األجرة‪.‬‬

‫قــال النائــب يوســف زينــل‪ ،‬وهــو يعلق‬

‫المرفوضــة‪ ،‬واإلبقــاء علــى اللجنــة والدور المنــوط بها‬

‫بيــان أمس‪ ،‬إلى رفض الغالبية العظمى من المتفوقين‬

‫حد سواء بتوصيل المسافرين للحد الفاصل بين البلدين‪.‬‬

‫‪Û Û‬تمرير المقترح النيابي األخير والمطالب بدعم “تمكين” في تمويل سائقي سيارات‬

‫محرر الشؤون المحلية‬

‫وأكدت أن إصرار الوزارة على االســتمرار في المعايير‬

‫المعاييــر العالمية وفق تصريحات مســؤوليها‪ ،‬لتشــكل‬

‫‪Û Û‬إيجــاد موقف مشــترك يســمح لســيارات األجــرة التابعة للســعودية وللبحرين على‬

‫زينل يدعو لتشكيل لجنة‬ ‫تظلمات مستقلة للبعثات‬

‫ســنوات من دراســتهم الثانوية‪ ،‬وتحت إشراف مباشر‬

‫‪Û Û‬تطبيق الدعم الحكومي المتنوع لهذه الفئة المنسية والمغلوب على أمرها‪.‬‬

‫‪ebrahim.alnahham‬‬ ‫‪@albiladpress.com‬‬

‫الثانويــة العامــة “إن مطلــب الشــفافية‬ ‫المرفــوع مــن قبــل البعــض هــو مطلب‬

‫مشــروع‪ ،‬وال ينبغــي للــوزارة أو أيــة‬

‫“شرطة الشمالية”‪ :‬تعزيز التعاون مع المجلس البلدي‬

‫جهة اعتبار ذلك إســاءة للوزارة نفسها‬

‫مــا تســتبعد الغالبيــة العظمــى مــن المتفوقيــن بســببها؛‬

‫أو للبلــد‪ ،‬مضيفــا‪ :‬علــى المدافعيــن عن‬

‫ألســباب غيــر مقبولــة وال تحقــق العدالــة واإلنصــاف‬

‫يوسف زينل‬

‫موقــف الــوزارة عــدم تهويــل األمــور‬

‫للسواد األعظم من المتفوقين الذين عادة ما تخصص‬

‫المنامة ‪ -‬وزارة الداخلية‬

‫والذهــاب بهــا بعيــدا عــن مــا هــي عليــه”‪ .‬وتابــع “نحــن أمــام موضوع‬

‫الشــخصية والعلميــة وكأنهــا ال تعتــرف بمســتوى‬

‫خدمــي تعليمــي بحــت‪ ،‬وأمــام شــكاوى تتكــرر ســنويا وفيهــا يــرى‬

‫بحــث مديــر عــام مديريــة شــرطة‬

‫شــهادات هــي مســؤولة عنهــا أساســا‪ .‬وناشــدت الكتلة‬

‫أصحابهــا أن معاييــر توزيــع البعثــات ليســت عادلة ومنصفــة‪ ،‬وعليه‬

‫المحافظــة الشــمالية العميــد عبــدهللا‬

‫المســؤولين فــي الــوزارة‪ ،‬العمــل بمســؤولية وطنيــة‬

‫يجــب النظــر فــي ذلك بعيــن متجردة عــن كل تهويل‪ .‬وواصل “لســنا‬

‫خليفــة الجيــران‪ ،‬وعضــو المجلــس‬

‫وأهالــي الدائــرة خصوصــا‪ ،‬أكــد العميد‬ ‫ً‬ ‫دائما إلى‬ ‫الجيــران أن المديرية تســعى‬

‫لمغــادرة أخطــاء الماضي وإعــادة إنصاف جميــع أبناء‬

‫هنا في موقف المعارضة للوزارة التي قد تكون مصيبة في ما تقوم‬

‫البلــدي عــن الدائــرة الثانيــة عشــرة‬

‫البحريــن مــن المتفوقيــن والمتفوقــات وفقــا ألليــات‬

‫بــه مــن تطبيق لخطة التوزيع الســنوية للبعثات‪ ،‬لكننا أيضا لســنا في‬

‫زينــب الــدرازي‪ ،‬احتياجــات أهالــي‬

‫الصلــة لتلمــس احتياجــات المواطنين‪.‬‬

‫توزيــع عادلــة معلنــة وشــفافة‪ ،‬علــى أن تشــكل ســريعا‬

‫وراد صم اآلذان عن الشــكاوى المتكررة‪ ،‬لذا أنا هنا أســجل اقتراحي‬

‫الدائــرة والقضايــا المتعلقــة بالمنطقــة‪.‬‬

‫العلميــة التراكمية للطلبــة المتفوقين ورغباتهم األولى‬

‫تظلمات مســتقلة تتولى اســتالم الشــكاوى والنظر فيها ثم مطابقتها‬

‫مــن الموضوعــات والســبل المتاحــة‬

‫معظــم المتفوقيــن دراســيا‪ ،‬وهــي نتيجــة ال تأخــذ في‬

‫لجنــة تظلمات مســتقلة ومحايدة‪ ،‬وأن تعلن المعدالت‬

‫الــذي يمثــل حال عمليا لحلحلة أية شــكاوى ويتمثل في إنشــاء لجنة‬

‫وفيمــا اســتعرضت الــدرازي عــددا‬

‫االعتبار المجهودات الكبيرة التي بذلها الطلبة طوال ‪3‬‬

‫بكل وضوح أمام الرأي العام‪.‬‬

‫مــع المعاييــر المعتمــدة علــى أن يتم كل ذلك بعد نشــر أســماء الطلبة‬

‫لفتــح آفــاق من التعــاون بيــن المديرية‬

‫بمعدالتهم وبعثاتهم للرأي العام المحلي”‪.‬‬

‫والمجلــس البلــدي‪ ،‬منوهــة إلــى أنهــا‬

‫تتواصــل مــع الجهــات المعنيــة لتنفيــذ‬

‫وأضافــت أن الــوزارة انتهجــت منــذ ســنوات معاييــر‬ ‫فريــدة‪ ،‬ال تســاعد علــى تحقيــق العدالــة واإلنصــاف‪،‬‬ ‫وتعتمــد نتائجهــا وفقــا الحتســاب نتيجــة الطالــب‪،‬‬ ‫إضافــة إلــى نتائجــه فــي مــا يســمى باختبــار القــدرات‬ ‫والمقابلــة الشــخصية التــي تجريهــا لجنــة مختصــة‪،‬‬ ‫وبمعــدل ‪ % 60‬للمعــدل الدراســي فيمــا توزع نســبة الـ‬ ‫‪ % 40‬المتبقيــة بالتســاوي علــى المقابلــة الشــخصية‬ ‫ً‬ ‫غالبا ما تكون في غير صالح‬ ‫وامتحان القدرات والتي‬

‫لهــم بعثــات أو منــح بعيــدة عــن رغباتهــم وميولهــم‬

‫كل المشــاريع التــي تخــدم المنطقــة‬

‫فتح قنــوات التواصل مع الجهات ذات‬ ‫من جهة أخرى‪ ،‬أقامت وحدة الشــؤون‬ ‫القانونيــة بالمديريــة‪ ،‬ورشــة عمــل عــن‬

‫آلية تنفيــذ العقوبات والتدابير البديلة‪،‬‬ ‫أدارهــا ضابــط العقوبــات والتدابيــر‬

‫البديلــة بالمديريــة المــازم أول مبــارك‬ ‫الدوســري‪ ،‬بحضــور عــدد مــن الضبــاط‬

‫والباحثيــن القانونييــن وضبــاط الصف‬

‫من المعنيين‪.‬‬

‫الشاعرة منيرة السبيعي تحصل على الدكتوراه بامتياز مع مرتبة الشرف‬

‫تخصص لــســانــيــات وتـــواصـــل وتــرجــمــة مــن جــامــعــة عــبــدالــمــالــك الــســعــدي بالمغرب‬

‫حصلت الشــاعرة منيرة إبراهيم الســبيعي على درجة الدكتوراه بامتياز مع مرتبة الشــرف‪ ،‬من كلية اآلداب في تخصص لســانيات‬ ‫وتواصل وترجمة من جامعة عبدالمالك السعدي بالمملكة المغربية وهي من أعرق الجامعات المغربية‪.‬‬ ‫وقد نالت دراسة الدكتورة منيرة إبراهيم‬ ‫الســبيعي الموســومة بعنــوان “دور اإلعالم‬ ‫الجديــد فــي تعزيــز التبــادل الثقافــي بيــن‬ ‫الشــعوب العربيــة “دول الخليــج العربــي‬ ‫ً‬ ‫أنموذجــا “ علــى تحقيــق التميــز فــي طــرح‬ ‫الموضــوع الــذي يتنــاول التبــادل الثقافــي‬ ‫ً‬ ‫تحديــدا عبــر موقــع‬ ‫للثقافــة الشــعبية‬ ‫“اليوتيــوب” فــي الجانــب التحليلــي‪ ،‬أمــا‬ ‫الجانــب الميدانــي فقــد تطــرق إلــى تناول‬ ‫اإلعــام الجديــد ودوره في تعزيــز التبادل‬ ‫الثقافــي علــى النخــب الثقافيــة الخليجية‬ ‫بشــكل خــاص‪ .‬يذكــر أن هــذا الموضــوع‬ ‫هــو محــل اهتمــام نخــب المثقفيــن‬

‫واإلعالمييــن والمبدعيــن‪ ،‬وهــو مــا دفــع‬

‫ً‬ ‫موضوعا‬ ‫الســبيعي إلــى اختيــاره ليكــون‬

‫للدراســة العلميــة التــي نالت عنهــا درجة‬

‫الدكتوراه بإشراف عبدالكريم الطرماش‪،‬‬ ‫كــون تخصص التبــادل الثقافي موضوع‬ ‫متقــدم فــي المجال اإلعالمــي والثقافي‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وســيطرح مجــاالً‬ ‫هامــا فــي‬ ‫أكاديميــا‬

‫الساحة المحلية والخليجية والثقافية‪.‬‬

‫النخب المثقفة على مســتوى دول الخليج‬ ‫العربــي يســتخدمون اإلعــام الجديــد‬ ‫بنســبة مرتفعة ويحرصون على المضامين‬ ‫الثقافيــة والشــعبية والفلكلوريــة‪ ،‬وأن‬ ‫النخبــة المثقفة تتمتــع بخصائص االهتمام‬ ‫بالثقافــة والتاريــخ والتــراث والفلكلور من‬ ‫المصــادر اإللكترونيــة كمواقــع التواصــل‬

‫هــذا وتكونــت لجنــة المناقشــة مــن عــدد‬

‫االجتماعــي‪ .‬كما أثبتت الدراســة أن أكثر‬

‫التواصــل واإلعــام من جامعــة عبدالمالك‬

‫الخليــج العربــي اهتمــام حكومــات دول‬

‫بومطيع وهو أســتاذ مشارك بقسم اإلعالم‬

‫تسهم وسائل اإلعالم الجديد في التربية‬

‫مــن كبــار األكاديمييــن مــن تخصصــات‬

‫مــا عبر عن رأي العينــة في الثقافة بدول‬

‫الســعدي باإلضافــة لمشــاركة عدنــان‬

‫الخليــج العربــي بالثقافــة والتراث‪ ،‬حيث‬

‫والســياحة والفنــون مــن جامعــة البحرين‪.‬‬

‫الثقافيــة وخلــق جيــل مثقــف‪ ،‬كونهــا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫هاما للتبادل الثقافي‪.‬‬ ‫عنصرا‬

‫واســتخلصت الدراســة نتائجهــا فــي أن‬

‫عدل الصور‬ ‫وي ّ‬ ‫جامعيون يطورون روبوتا ذكيا‪ ..‬يسمع ُ‬ ‫محرر الشؤون المحلية‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫ذكيــا يحاكي حركات يد اإلنســان في مختلــف االتجاهات‪ ،‬ويــؤدي مهام‬ ‫روبوتا‬ ‫طــوَّ رت مجموعــة مــن طلبــة جامعــة البحريــن‬ ‫ً‬ ‫انطالقا من فكرة ترتكز على تصميم وتنفيذ ذراع ذكي يدعم الصناعات المختلفة‪.‬‬ ‫محددة‬ ‫األول‬

‫حيث يتلقى الروبوت أوامر صوتية‬

‫وأوضح الطالب نضال حبيب صالح‬

‫بتخصــص‬

‫تتحكــم فــي حركاته وتأديــة مهامه‬

‫أنهم قاموا بإجراء مئات االختبارات‬

‫وحــاز‬

‫المشــروع‬

‫الهندسة االلكترونية‪.‬‬

‫َّ‬ ‫ثم “وضــع الكمبيوتر”‪ ،‬ويتم التحكم‬

‫للتحقق من استجابة الذراع لألوامر‬

‫ويهــدف مشــروع الروبــوت الذكــي‬

‫بالــذراع الذكي عبــر أوامر الكمبيوتر‬

‫إلــى إبراز أهمية التقنية الذكية‪ ،‬في‬

‫الفورية أو المبرمجة‪.‬‬

‫المطلوبــة فــي مختلــف األوضــاع‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مضيفــا أنــه بنــاء علــى التجــارب َّ‬ ‫تم‬

‫القيــام بمهــام متعــددة مثــل‪ :‬حمــل‬

‫وعــرض‬

‫علــي‬

‫إجــراء عــدد مــن التعديــات لضبــط‬

‫المــواد الكيميائيــة الخطــرة‪ ،‬ونقــل‬

‫عبدالحســين‪ ،‬وزينــب محمــد العبــو‪،‬‬

‫حركــة الــذراع فــي االتجاهــات‬

‫المنتجــات‪ ،‬باإلضافــة إلــى تعــرف‬

‫ونضــال حبيــب صالــح المشــروع‬

‫والمواضــع المناســبة‪ .‬وأكــد صالــح‬

‫َّ‬ ‫وشــغل الطلبــة الروبــوت فــي ‪3‬‬

‫بعنــوان‪“ :‬ذراع الروبــوت التفاعلــي”‬

‫أن النتيجــة النهائيــة‪ ،‬أظهــرت قدرة‬

‫بإشــراف محمــد الخالــدي‪ ،‬ضمــن‬

‫الــذراع علــى القيــام بمهــام مختلفــة‬

‫بمشــروعات‬

‫المركــز‬

‫التخــرج‬

‫السلع المعيبة‪.‬‬

‫الطلبة الثالثة مع مشرف المشروع‬

‫الطلبــة‪:‬‬

‫آالء‬

‫أوضــاع هــي‪“ :‬الوضــع اآللــي”‪ ،‬إذ‬

‫معــرض مشــاريع التخــرج الــذي‬

‫في أوضاع مختلفة‪.‬‬

‫يعالــج الذراع الصور التي تكتشــفها‬

‫أقيــم فــي نهايــة الفصــل الدراســي‬

‫ولفــت الطالب إلــى أن عملية تطوير‬

‫الكاميــرا ويتعــرف ألــوان المــادة‬ ‫ً‬ ‫آليــا و”الوضــع الصوتــي”‬ ‫وأشــكالها‬

‫الثانــي من العام الجامعــي المنصرم‬

‫الــذراع مفتوحــة علــى نطاق واســع‪،‬‬

‫(‪/2018‬‏‪.)2019‬‬

‫وذلــك يعود إلى التطور الســريع في‬

‫المشروع حاز‬ ‫المركز األول‬ ‫بمشروعات‬ ‫التخرج بالهندسة‬ ‫االلكترونية‬ ‫ً‬ ‫مشــيرا إلــى أن‬ ‫التقنيــات الحديثــة‪،‬‬ ‫الــذراع الذكــي مــازال قيــد التطويــر‬ ‫ً‬ ‫محليــا‪ ،‬إذ يحتــاج إلــى زيــادة عــدد‬

‫المحــركات إلــى ‪ 5‬أو ‪ 6‬مــن أجــل‬ ‫زيــادة ســرعة الحركــة والمرونــة‪،‬‬ ‫وتحســين تقنية معالجة الصور عبر‬ ‫تقليل حساسية النظام لإلضاءة‪.‬‬


‫‪ 06‬حمليات‬

‫اخلمي�س ‪ 14‬ذو احلجة ‪1440‬ـ العدد ‪11083‬‬ ‫‪Thursday 15th August 2019 - No. 11083‬‬

‫‪www.alayam.com‬‬

‫احتماالت التلوث‪ ..‬ارتفاع احلرارة‪ ..‬و�ضيق املجرى املائي‬

‫نفوق �أعداد كبرية من الأ�سماك و«البيئة» جتري حتليالت خمتربية‬ ‫الأ�����س����م����اك ال���ن���اف���ق���ة ����ص���غ�ي�رة وه�����ي ����ش���دي���دة احل�����س��ا���س��ي��ة ل���ل���ت����أث�ي�رات ال�����س��ل��ب��ي��ة‬ ‫�سارة جنيب‪:‬‬ ‫�أكد املجل�س الأعلى للبيئة لـ«الأيام» �أن فري ًقا‬ ‫من املخت�صني التابعني للمجل�س قام ب�أخذ عينات‬ ‫بحرية للتحليل املختربي‪ ،‬وذلك بعد تردد �أنباء‬ ‫ب�ش�أن نفوق كميات كبرية من الأ�سماك �صباح يوم‬ ‫�أم�س «الأربعاء» على �ساحل بحر املعامري‪.‬‬ ‫و�أ�شار املجل�س �إىل �أنه ينتظر نتائج التحليل‬ ‫للقيام باملهمات الالزمة‪ ،‬ومل يتم حتديد املدة‬ ‫املتوقعة لالنتهاء من التحاليل‪.‬‬ ‫ي�أتي ذلك يف الوقت الذي تداولت فيه و�سائل‬ ‫التوا�صل االجتماعي �صو ًرا لأعداد كبرية من‬ ‫الأ�سماك النافقة على �ساحل بحر املعامري‪.‬‬ ‫وجتدر الإ�شارة �إىل �أن الأ�سماك النافقة هي‬ ‫�أ�سماك �صغرية جدًا ت�سمى حمل ًيا (العفطي)‬ ‫وتعي�ش يف املناطق ال�ضحلة‪ ،‬وهي �أ�سماك لي�ست‬ ‫اقت�صادية‪ ،‬ولكن نظ ًرا حل�سا�سيتها ال�شديدة ف�إنها‬ ‫تكون �أكرث عر�ضة للت�أثريات ال�سلبية التي ت�سبب‬ ‫نفوقها‪.‬‬ ‫وقد قام املجل�س بالتن�سيق مع اجلهات‬ ‫املخت�صة بوزارة الأ�شغال و�ش�ؤون البلديات‬

‫والتخطيط العمراين لإزالة الأ�سماك النافقة وذلك‬ ‫تالف ًيا النت�شار الروائح الكريهة‪.‬‬ ‫وحول حالة نفوق الأ�سماك‪ ،‬رجح بحارة‬ ‫و�صيادون ب�أن يكون نفوق الأ�سماك يف هذا‬ ‫التوقيت من العام ب�سبب االرتفاع الكبري يف درجات‬ ‫احلرارة‪ ،‬م�شريين �إىل �أن هناك �أنواعً ا من الأ�سماك‬ ‫ال�ضعيفة التي ال تتحمل احلر ال�شديد‪.‬‬ ‫وبدوره‪� ،‬أكد رئي�س جمل�س �أمانة العا�صمة‬ ‫�صالح طرادة �أن كل من املجل�س الأعلى للبيئة‬ ‫و�إدارة الرثوة ال�سمكية بوكالة الزراعة والرثوة‬ ‫البحرية يف وزارة الأ�شغال و�ش�ؤون البلديات‬ ‫والتخطيط العمراين هما اجلهتان املعنيتان بق�ضايا‬ ‫نفوق الأ�سماك والكائنات البحرية‪.‬‬ ‫ومن جانبه‪ ،‬قال ع�ضو املجل�س عبدالواحد‬ ‫النكال �إن واحدة من الأ�سباب املحتملة لنفوق‬ ‫الأ�سماك يف هذه املنطقة حتديدًا �ضيق املجرى املائي‬ ‫يف املنطقة الواقعة بني العكر واملعامري‪ ،‬ف�ضالً عن‬ ‫ريا �إىل �أنه‬ ‫التلوث الناجت عن ال�صرف ال�صحي‪ ،‬م�ش ً‬ ‫مت التوا�صل مع اجلهات املعنية بهذا ال�ش�أن‪ ،‬ومت‬ ‫عقد لقاء م�ؤخ ًرا مع جمعية العكر اخلريية لتنظيم‬ ‫حملة تنظيف لل�ساحل وحتديدًا بالقرب من املجرى‬

‫«حقوق الإن�سان» تختتم برناجمها‬ ‫التدريبي للباحثني القانونيني‬ ‫اختتمت امل�ؤ�س�سة الوطنية حلقوق الإن�سان برناجمها التدريبي اخلا�ص‬ ‫بالآليات الدولية حلماية حقوق الإن�سان باللغة الإجنليزية‪ ،‬وذلك بالتعاون‬ ‫مع منتدى �آ�سيا واملحيط الهادئ املعني بامل�ؤ�س�سات الوطنية (‪ )APF‬الذي‬ ‫ا�ستمر ثالثة �أ�سابيع‪� ،‬إذ �شارك فيه عدد من الباحثني القانونيني من القطاعني‬ ‫العام واخلا�ص‪.‬‬ ‫وت�ض ّمن الربنامج الذي قدمته �أ�ستاذة حقوق الإن�سان باجلامعة الربيطانية‬ ‫باململكة لينا نا�صر البلو�شي العديد من املحاور‪ ،‬من بينها مفهوم مبادئ حقوق‬ ‫الإن�سان وخ�صائ�صه ومرتكزاته‪ ،‬والقانون الدويل حلقوق الإن�سان‪ ،‬والآليات‬ ‫الدولية التعاقدية وغري التعاقدية حلماية حقوق الإن�سان‪ ،‬كما ت�ض ّمن‬ ‫الربنامج دورة �إلكرتونية نظرية وتدريبات عملية وامتحانات ق�صرية‪.‬‬ ‫وي�أتي هذا الربنامج التدريبي يف �إطار ا�سرتاتيجية وخطة عمل امل�ؤ�س�سة‬ ‫لن�شر الوعي مببادئ حقوق الإن�سان والتعريف باالتفاقيات والآليات الدولية‬ ‫الأ�سا�سية حلقوق الإن�سان‪ ،‬وتفعيالً للتعاون الب ّناء مع منتدى �آ�سيا واملحيط‬ ‫الهادئ يف جمال بناء القدرات والدعم التقني‪.‬‬

‫املائي‪ ،‬و�سيتم ذلك بالتن�سيق مع املجل�س الأعلى‬ ‫للبيئة على اعتباره اجلهة املخت�صة �أوالً‪ ،‬ولأن‬ ‫هناك معدات خا�صة متوفرة لديهم فقط ت�ستخدم‬ ‫لتنظيف ال�سواحل‪.‬‬ ‫و�أو�ضح النكال �إىل �أن هناك خطة لدى الوزارة‬ ‫لتو�سيع املجرى املائي �ضمن مراحل تطوير �شارع‬ ‫ال�شيخ جابر‪.‬‬ ‫ولفت �إىل �أن هناك عدة عوامل �أخرى يجب‬ ‫�أخذها بعني االعتبار‪ ،‬منها االرتفاع يف درجات‬ ‫احلرارة‪.‬‬ ‫وبح�سب تقارير املجل�س الأعلى للبيئة ف�إن‬ ‫مملكة البحرين بذلت جهودًا ملحوظة حلماية‬ ‫احلياة البحرية يف �إطار م�ساعيها لتحقيق �أهداف‬ ‫التنمية امل�ستدامة‪ ،‬حيث متثل البيئة البحرية حوايل‬ ‫‪ ٪91‬من �إجمايل م�ساحة الأرا�ضي واملياه يف مملكة‬ ‫البحرين‪ ،‬وحتتوي على املوارد اال�سرتاتيجية‬ ‫الأكرث �أهمية بالن�سبة لل�سكان‪ ،‬كما �أن العديد من‬ ‫املواطنني البحرينيني يعتمدون على البيئة البحرية‬ ‫كم�صدر رزق من خالل ال�صيد واملهن ذات ال�صلة‪،‬‬ ‫ومبا يتما�شى مع جهود البالد لتحقيق الهدف رقم‬ ‫‪ 14‬املتعلق بـ«احلياة حتت املاء»‪.‬‬

‫مثمنة جهود ال�سعودية وخدماتها ل�ضيوف الرحمن‬

‫اجلمعية الإ�سالمية ت�شيد بالنجاح الباهر ملو�سم احلج‬ ‫ث ّمنت اجلمعية الإ�سالمية جهود حكومة‬ ‫خادم احلرمني ال�شريفني امللك �سلمان بن‬ ‫عبدالعزيز �آل �سعود يف مو�سم حج هذا العام‬ ‫‪ 1440‬هـ‪ ،‬م�شرية �إىل �أن ما قدمته اململكة‬ ‫من خدمات �أمنية و�صحية و�إدارية وتنظيمية‬ ‫جليلة ل�ضيوف الرحمن يف مكة املكرمة‬ ‫واملدينة املنورة وامل�شاعر املقد�سة‪ ،‬تعد عمال‬ ‫جبارا وكبريا‪.‬‬ ‫و�أ�شادت بامل�شروعات العمالقة التي‬ ‫�سخرتها اململكة خلدمة احلجيج يف مكة‬ ‫املكرمة واملدينة املنورة وامل�شاعر املقد�سة‬ ‫والعطاء ال�سخي من اجلميع‪ ،‬ما �أ�سهم‬ ‫يف حتقيق مو�سم حج ناجح ومميز بكل‬ ‫املقايي�س‪.‬‬ ‫و�أعربت اجلمعية الإ�سالمية عن بالغ‬

‫عبداللطيف املحمود‬

‫�شكرها للنجاح الباهر ملو�سم احلج حيث‬ ‫عا�ش من خالله احلجاج البحرينيون رحلة‬

‫اميانية مي�سرة ومريحة بف�ضل اهلل تعاىل يف‬ ‫جو من الأمن والأمان واال�ستقرار‪ ،‬م�شيدة‬ ‫باجلهود التي بذلها وزير العدل وال�ش�ؤون‬ ‫الإ�سالمية والأوقاف ال�شيخ خالد بن علي �آل‬ ‫خليفة‪ ،‬ورئي�س بعثة احلج ف�ضيلة ال�شيخ‬ ‫عدنان القطان‪ ،‬مرجعة جناح هذه الرحلة‬ ‫الإميانية �إىل ت�ضافر اجلهود وتوحيد العمل‬ ‫والأداء بروح الفريق الواحد بني جميع‬ ‫الأجهزة املعنية ب�ش�ؤون احلج واحلجاج‪.‬‬ ‫ونوهت اجلمعية الإ�سالمية باجلهود‬ ‫الكبرية التي بذلتها اململكة العربية ال�سعودية‬ ‫يف خدمة احلجاج ب�شكل عام واحلجاج‬ ‫البحرينيني ب�شكل خا�ص‪ ،‬وبنجاحها املتميز‬ ‫يف تنفيذ خطط الت�صعيد والتفويج من مكة‬ ‫املكرمة �إىل امل�شاعر املقد�سة والعك�س‪.‬‬

‫«�شرطة ال�شمالية» تنظم ور�شة عمل عن تنفيذ العقوبات البديلة‬ ‫يف �إطار التعاون والتن�سيق بني‬ ‫اجلانبني‪ ،‬بحث العميد عبداهلل خليفة اجلريان‬ ‫مدير عام مديرية �شرطة املحافظة ال�شمالية‪،‬‬ ‫وزينب حممود الدرازي ع�ضو املجل�س البلدي‬ ‫عن الدائرة الثانية ع�شرة‪ ،‬احتياجات �أهايل‬ ‫الدائرة والق�ضايا املتعلقة باملنطقة‪.‬‬ ‫وا�ستعر�ضت الدرازي عددا من‬ ‫املو�ضوعات وال�سبل املتاحة لفتح �آفاق‬ ‫من التعاون بني املديرية واملجل�س البلدي‪،‬‬ ‫م�شرية �إىل �أنها تتوا�صل مع اجلهات املعنية‬ ‫لتنفيذ كافة امل�شاريع التي تخدم املنطقة‬ ‫و�أهايل الدائرة على وجه اخل�صو�ص‪ ،‬و�أكد‬ ‫العميد اجلريان �أن مديرية �شرطة املحافظة‬

‫ال�شمالية ت�سعى دائ ًما �إىل فتح قنوات‬ ‫التوا�صل مع اجلهات ذات ال�صلة لتلم�س‬ ‫احتياجات املواطنني‪ ،‬بغية تقدمي �أف�ضل‬ ‫اخلدمات للمواطنني واملقيمني‪.‬‬ ‫ويف �إطار خطة مديرية �شرطة املحافظة‬ ‫ال�شمالية لرفع م�ستوى الوعي والإملام‬ ‫القانوين لدى منت�سبيها‪� ،‬أقامت وحدة ال�شئون‬ ‫القانونية باملديرية‪ ،‬ور�شة عمل حول �آلية‬ ‫تنفيذ العقوبات والتدابري البديلة‪� ،‬أدارها‬ ‫�ضابط العقوبات والتدابري البديلة باملديرية‬ ‫املالزم �أول مبارك الدو�سري‪ ،‬بح�ضور عدد‬ ‫من ال�ضباط والباحثني القانونيني و�ضباط‬ ‫ال�صف من املعنيني‪.‬‬

‫يف اليوم العاملي لل�شباب‪ ..‬االحتاد العام‪:‬‬

‫خمرجات التعليم يجب �أن تكون �أقرب لواقع �سوق العمل‬ ‫�أكد االحتاد العام لنقابات عمال البحرين �أن �شعار يوم‬ ‫ال�شباب العاملي هذا العام «النه�ضة بالتعليم» �سلط ال�ضوء‬ ‫على اجلهود املبذولة لإتاحة التعليم للجميع وتي�سريه‬ ‫أ�سي�سا على الهدف ‪ 4‬من خطة التنمية‬ ‫�أمام ال�شباب‪ ،‬وت� ً‬ ‫امل�ستدامة لعام ‪ 2030‬الذي ين�ص على «�ضمان التعليم‬ ‫اجليد املن�صف وال�شامل للجميع وتعزيز فر�ص التعلم مدى‬ ‫احلياة للجميع»‪ ،‬فاملراد من اليوم العاملي لل�شباب لعام‬ ‫‪ 2019‬هو البحث يف كيفية تركيز احلكومات وال�شباب‬ ‫واملنظمات املعنية بق�ضايا ال�شباب وغريهم من �أ�صحاب امل�صلحة على‬ ‫النه�ضة بالتعليم‪ ،‬مبا ي�صنع منه �أداة قوية لتحقيق خطة التنمية‬ ‫امل�ستدامة لعام ‪ ،2030‬جاء ذلك خالل بيان �أ�صدره االحتاد مبنا�سبة يوم‬ ‫ال�شباب العاملي الذي ي�صادف ‪� 12‬أغ�سط�س من كل عام بو�صفه يو ًما دول ًيا‬ ‫لل�شباب‪ ،‬ليكون احتفاالً �سنو ًيا بدور ال�شباب كونهم �شركاء �أ�سا�سيني يف‬ ‫التغيري‪.‬‬ ‫ووجه االحتاد العام حتية �إجالل و�إكبار لل�شباب البحريني يف جميع‬ ‫ّ‬ ‫�أماكن ح�ضوره يف جميع قطاعات العمل ويف املدار�س واجلامعات‪ ،‬كما‬ ‫هن�أ �شبابنا و�شاباتنا الذين يقفون يف طوابري البطالة منتظرين بفارغ‬

‫ال�صرب فر�ص التدريب والتوظيف‪.‬‬ ‫وطالب االحتاد العام لنقابات عمال البحرين بالعمل‬ ‫على �أن تكون خمرجات التعليم يف بالدنا �أقرب لواقع‬ ‫�سوق العمل‪ ،‬و�أن تكون هناك خطة جادة لتوظيف ال�شباب‬ ‫البحريني و�إعطائه الأولوية يف ذلك‪� ،‬إذ ال يزال �أرباب‬ ‫العمل يطلبون ل�شغل الوظائف ال�شاغرة ذوي اخلربة‪ ،‬فيما‬ ‫أ�سا�سا لكي يبني‬ ‫ال�شباب البحريني ال يح�صل على وظيفة � ً‬ ‫خرباته‪ ،‬يف ظل تزايد ن�سب البطالة التي و�صلت �إىل ‪%4.3‬‬ ‫للعام ‪ ،2018‬ووفق تقرير هيئة الت�أمينات االجتماعية الأخري ف�إن ن�سبة‬ ‫ال�شباب العاملني بني ‪ 39-20‬عا ًما تبلغ ‪ %66‬يف القطاع العام‪ ،‬و‪ %74‬يف‬ ‫القطاع اخلا�ص‪ ،‬مبا يقارب ‪� 100‬ألف �شاب و�شابة‪ ،‬فيما عدد اخلريجني‬ ‫�سنو ًيا يرتاوح بني ‪ 6000‬و‪ 8000‬بح�سب ت�صريح مدير �إدارة التوظيف‬ ‫يف وزارة العمل ل�صحيفة «الأيام» يف مار�س ‪ ،2019‬وهذا الأمر ي�ؤكد‬ ‫وجودة فجوة وا�ضحة بني خمرجات التعليم وا�ستيعاب �سوق العمل‪،‬‬ ‫التخ�ص�صات املهمة‪� ،‬إذ يبلغ عدد الأطباء‬ ‫والتي ات�سعت حتى و�صلت �إىل‬ ‫ّ‬ ‫العاطلني ‪ 500‬طبيب‪ ،‬وجتاوز عدد �أخ�صائيي العالج الطبيعي ‪150‬‬ ‫التخ�ص�صات الطبية الأخرى‪.‬‬ ‫�أخ�صائ ًيا‪ ،‬ناهيك عن‬ ‫ّ‬


62

Ω2019 ¢ù£°ùZCG 15 - `g1440 áéëdG hP 14 ¢ù«ªîdG - ¿ƒ©HQC’Gh á©HGôdG áæ°ùdG - (15119) Oó©dG

ø``«eÉëªdG á``«©ªL IQGOEG ¢``ù∏ée á``dÉ≤à°SG ô``ѪàÑ°S 14 ó``jó``L ¢``ù∏``ée ÜÉ````îàfGh äÉ«©ªé∏d »``°` SÉ``°` SC’G ΩÉ``¶`æ`∏`d É``≤`Ñ`Wh ÜÉ°üædG ∫ɪàcG Ωó``Y ∫É``M »a ¬fEÉa á«æ¡ªdG á«©ªé∏d »fÉãdG ´ÉªàL’G ó≤©«°S »fƒfÉ≤dG øeh ,ôѪàÑ°S 14 ïjQÉJ øe ø«YƒÑ°SCG ó©H á«eƒª©dG á«©ªédG ´ÉªàLG ó¡°ûj ¿G Qô≤ªdG á«HOC’G ôjQÉ≤àdG øe Oó``Y ¢VGô©à°SG É°†jG .á«dɪdGh

IQGOEG ¢ù∏ée ¿CG zè«∏îdG QÉÑNCG{ âª∏Y ¬àdÉ≤à°SG Ωó≤«°S á«æjôëÑdG ø«eÉëªdG á«©ªL äÉHÉîàfG iôéJ ¿CG ≈∏Y ΩOÉ≤dG ôѪàÑ°S 14 »a âYOh ,¬°ùØf Ωƒ«dG »a á«©ªé∏d ójóL ¢ù∏ée äÉcGôà°T’G ójó°ùJ ≈``dEG ÉgAÉ°†YCG á«©ªédG »àdG á«eƒª©dG á«©ªédG ∫ɪYCG »a ácQÉ°ûª∏d .äÉHÉîàf’G ó¡°ûà°S

eslammahfoouz@hotmail.com

®ƒØfi ΩÓ°SEG :Ëó≤J

√QÉ≤Y ∑Óªà°SG QGôb øe áæ°S 14 ó©H

QÉæjO ¿ƒ«∏e øe ôãcC É H ¬°†jƒ©àH »°†≤Jh É«æjôëH ∞°üæJ zájQGOE ’ G{ ábÉ«°ùdG QÉ``ÑàNG É``gRÉ«àLG ó©H Ió``«°S IÉ``ah 56) Ió«°ùdG IÉ``ah π°UGƒàdG ™bGƒe ≈∏Y »ª°SôdG ÉgRÉ«àLG ó©H ábÉ«°ùdG ÖjQóJ IQGOEG πNóe Üôb (ÉeÉY .á«Ñ∏b áàμ°ùd É¡°Vô©J ôKEG ábÉ«°ùdG ¿ÉëàeG

ÉgRÉ«àLG ó©H á«é«∏N Ió«°S ¢``ù`eCG â«aƒJ áàμ°S ô``KEG »dÉY á≤£æªH ábÉ«°ùdG ÖjQóJ ¿ÉëàeG É¡HÉ°ùM ôÑY á«∏NGódG IQGRh âæ∏YCG ó``bh .á«Ñ∏b

’ó`````H äGƒ``````æ``````°``````S 5 ¢````ù````Ñ````ë````dG »``FÉ``æ``é``dG ¥ô```ë```dÉ```H º``¡``à``ª``d 10 ø````e ≈`` dEG á``HÉ``«` æ` dG äó`` æ` `°` `SCGh ¢ù£°ùZCG 13 »a ɪ¡fCG ø«ª¡àªdG á¶aÉëªdG ø``eCG Iô``FGó``H 2018 øjôNBGh GóªY Ó©°TCG á«dɪ°ûdG IQÉ«°ùdG »``a É≤jôM ø«dƒ¡ée ¥GQhC’ÉH ÉYƒfh ÉØ°Uh áæ«ÑªdG ¬``«`∏`Y »``æ` é` ª` ∏` d á``cƒ``∏``ª``ª``dGh º¡dGƒeCGh ¢SÉædG IÉ«M ø«°Vô©e »HÉgQEG ¢Vô¨d Gò«ØæJ ô£î∏d .¥GQhC’ÉH ø«ÑªdG ƒëædG ≈∏Y 10 ɪ¡æé°ùH ºμM Qó°Uh ∫hC’G ø«ª¡àªdG ≈∏Y äGƒæ°S øe ɪ¡«dEG óæ°SCG ɪY »``fÉ``ã`dGh ≠∏Ñe ™``aO É``ª`¡`eGõ``dEÉ`Hh ,ΩÉ``¡` JG QÉæjO áFɪfɪKh ±’BG á°ùªN IQOÉ°üeh IQÉ«°ùdG äÉ«Ø∏J ᪫b ¿CG ’EG ,äÉ``Wƒ``Ñ` °` †` ª` dG ™``«`ª`L ºμëdG ≈∏Y ø©W ∫hC’G º¡àªdG ±É``æ` Ä` à` °` S’G á``ª`μ`ë`e â``°`†`≤`a ≈``ah Ó``μ` °` T ø``©``£``dG ∫ƒ``Ñ``≤``H 5 ¬∏©éH ¬``∏`jó``©`J ´ƒ``°` Vƒ``ª` dG .äGƒæ°S

¿É``μ`e ≈`` `dEG É``¡` Lƒ``Jh á``©` bGƒ``dG º¡àªdG ≈``≤`dCGh IQÉ«°ùdG Oƒ``Lh √ô°†MCG …ò``dG ∫hô``à`Ñ`dG ∫hC’G IQÉ``«`°`ù`dG ≈``∏`Y »``fÉ``ã` dG º``¡`à`ª`dG ≥jôëdG ∫É©°TEÉH ô``«`NC’G ΩÉ``bh É¡bGôàMG ≈``dEG iOCG Ée ¬àMGsó≤H .ø«HQÉg Gôah QƒØdG ≈∏Y áeRÓdG äÉjôëàdG AGôLEÉHh ìô°ùe áÑ©°T ôjô≤J ø``e ø«ÑJ á``æ`jÉ``©`ª`dG ó``©` H ¿CG á``ª` jô``é` dG èàæà°ùj IQÉ«°ùdG ≈∏Y ∞°ûμdGh IOÉe Öμ°S øY èJÉf ≥jôëdG ¿CG »à£≤f ≈∏Y ∫É©à°T’G á©jô°S π©ØH ¬``fCGh ɪ¡H ≥jôëdG õcôJ ᪫b â``¨` ∏` Hh ó``ª` ©` à` eh π``YÉ``a 5800 IQÉ``«`°`ù`dG »``a äÉ«Ø∏àdG AGQh ø«ª¡àªdG ¿CG ø«ÑJh ,QÉæjO øjôNBG ™e ∑Gôà°T’ÉH á©bGƒdG º¡àªdG §Ñ°V ºJ ∂dP ≈∏Y AÉæHh á©bGƒdÉH ±ô``à` YG …ò``dG ∫hC’G ¬©e »fÉãdG º¡àªdG ΩÉ«b ≈∏Yh .á©bGƒdÉH

±ÉæÄà°S’G áªμëe â``dós `Y øé°ùdÉH Ωƒμëe áHƒ≤Y É«∏©dG å«M ,äGƒ``æ`°`S 5 É¡∏©éH 10 á`` `LQO ∫hCG á``ª` μ` ë` e â``°` †` b ƒ``g äGƒ`` æ` `°` `S 10 ø``é` °` ù` dÉ``H »a QÉædG Ó©°TCG ¿CG ó©H ô``NBGh É``ª` ¡` °` VGô``ZC’ »``Wô``°` T IQÉ``«` °` S áªμëªdG äô`` `eCGh ,á``«` HÉ``gQE’G QÉ``æ`jO 5800 ™`` aO É``ª` ¡` eGõ``dEÉ` H IQOÉ°üeh IQÉ«°ùdG äÉ«Ø∏J ᪫b .äÉWƒÑ°†ªdG á``©`bGƒ``dG π«°UÉØJ Oƒ``©` Jh ɪ«a ÉbÉØJG ø«ª¡àªdG ó≤Y ≈``dEG »æéªdG IQÉ«°S ¥ôM ≈∏Y ɪ¡æ«H ¿ÉcRQÉc á≤£æªH z»Wô°T{ ¬«∏Y π``Ø`°`SCG É`` gOƒ`` Lh ∫Ó`` N ∂`` `dPh ø``eC’É``H ∫Ó`` `NE’G ó°ü≤H ¬dõæe åHh ø«æWGƒªdG áeÓ°Sh ΩÉ©dG PEG ,ø«æWGƒªdG ¢SƒØf »a ÖYôdG ≈∏Y IôμØdG »fÉãdG º¡àªdG ¢VôY ÜÉμJQG ≈∏Y ≥aGƒa ∫hC’G º¡àªdG Ωƒj ¿Éª¡àªdG ≈≤àdGh ,áªjôédG

ô«NCÉàdG πHÉ≤e hCG Oƒ≤ædG øe ≠∏ѪH âÑãj ºd Ée ,¬H ΩGõàd’ÉH AÉaƒdG »a ΩóY øe Qô°V ¬≤ëd ób ¬fCG øFGódG øjóªdG πÑb ø``e OÉ©«ªdÉH AÉ``aƒ``dG PEG ,AÉaƒdÉH √QGò`` YEGh ¬JQób º``ZQ .¬°†jƒ©J òFóæY áªμëª∏d Rƒéj ºμëdÉH GƒÑdÉW ób ¿ƒYóªdG ¿Éch ôaGƒJ GƒàÑãj ¿CG ¿hO øe óFGƒØdÉH ,¢†jƒ©àdÉH º¡d ºμëdG •hô``°` T QÉ°ûªdG IOɪdG ¬JOóM Ée ƒëf ≈∏Y ¢†aQ ¬©e ø«©àj …òdG ôeC’G ,É¡«dEG óæ°S ô«Z ≈∏Y ¬eÉ«≤d Ö∏£dG ∂``dP .¿ƒfÉ≤dG øe ¿EÉ``a ¢``†`jƒ``©`à`dG Ö``∏` W ø`` Yh ¢†jƒ©àdG ≠∏Ñe ±ô°U »a ôNCÉàdG QÉ≤©dG ∑Ó``ª`à`°`SG ø``Y ≥ëà°ùªdG Ék©LGQ øμj ºd »YGóàdG ´ƒ°Vƒe ºg ø«YóªdG ¿EG PEG ;IQGOE’G á¡L ≈dEG ¢†jƒ©àdG ≠∏Ñe ≈∏Y Gƒ°VôàYG øe óbh ,AÉ°†≤dG ≈dEG Aƒé∏dG Ghô``KBGh áªK OƒLh ó«Øj ɪe ¥GQhC’G â∏N ∫ƒ°üM »a ¬«∏Y ≈YóªdG øe ∫ÓNEG ¢†jƒ©àdG ≠``∏`Ñ`e ≈``∏`Y ø``«`Yó``ª`dG ôeC’G ,ø«ªãàdG áæéd πÑb øe Qô≤ªdG ƒgh ,CÉ£îdG øcQ ¬©e »Øàæj …òdG á«dhDƒ°ùªd áÑLƒªdG ¿É``cQC’G óMCG ¬Lh áªK ¿ƒμj ’h ,IQGOE’G á¡L åëÑd -CÉ`£`î`dG ø``cQ §≤°S ó``bhɪH ,¬H ≈YóªdG ¢†jƒ©àdG ô°UÉæY πKɪdG ¢†jƒ©àdG Ö∏W ¬©e hó¨j .¿ƒfÉ≤dG øe óæ°S ô«Z ≈∏Y ÉkªFÉb â``ª`μ`M ÜÉ`` `Ñ` ` °` ` SC’G √ò`` `¡` ` dh ¿CG ¬«∏Y ≈YóªdG ΩGõdEÉH áªμëªdG √Qó``b ɨk ∏Ñe ø«YóªdG ≈``dEG …ODƒ``j §``≤`a) GQk É```æ` `jO 1014872^04 k G ô°ûY á©HQCGh ¿ƒ«∏e á«fɪKh ∞dC á©HQCGh GQk É``æ`jO ¿ƒ©Ñ°Sh ¿ÉæKGh øe ∂dP GóY Ée â°†aQh ,(¢Sƒ∏a ≈YóªdGh ø«YóªdG âeõdCGh ,äÉÑ∏W .äÉahô°üªdG øe Ö°SÉæªdG ¬«∏Y

.™«ÑdG âbh Qó≤j ™«ÑªdG øªK »``dÉ``ª` LEG ¿CG ≈`` `dEG äQÉ```°` `TCGh ø``«` Yó``ª` ∏` d ≥``ë` à` °` ù` ª` dG ≠``∏` Ñ` ª` dG øY ¢``†` jƒ``©` à` dGh QÉ``≤` ©` dG á``ª` «` b ≠∏H ≥ëà°ùªdG ±ô°U »a ôNCÉàdG Ée ƒ``gh ,GQÉ``æ` jO 1014872^04 ô``jRh ¬«∏Y ≈YóªdG πãªe ¬``H ô``bCG §``«`£`î`à`dGh äÉ``jó``∏` Ñ` dG ¿ƒ``Ä` °` T ø«YóªdG áÑdÉ£e ¿CGh ,»fGôª©dG øe ´Gõf πëe â°ù«d ≠∏ѪdG Gò¡H â∏Nh ,É¡«∏Y ≈YóªdG IQGRƒdG πÑb ø«YóªdG º∏°ùJ ó«Øj ɪe ¥GQhC’G ¬«∏Y ≈YóªdG Ωó≤j ºdh ,≠∏ѪdG Gòg ≠∏ѪdG Gò``g ´Gó``jEÉ`H ¬eÉ«b ó«Øj Ée ,∫ó©dG IQGRƒH ΩÉ©dG πé°ùªdG iód Gòg AGOCG ¬``eGõ``dEG ø«©àj º``K ø``eh .ø«YóªdG ≈dEG ≠∏ѪdG á«fƒfÉ≤dG óFGƒØdG Ö∏W øYh øe (228) IOɪdG ¿EG áªμëªdG âdÉb ¥ÉØJG πc â∏£HCG ób »fóªdG ¿ƒfÉ≤dG ´ÉØàf’G πHÉ≤e óFGƒa »°VÉ≤J ≈∏Y

¥ƒ`≤ëdG ÜÉë°UCG hCG ∑ÓªdG É¡eó≤j áæé∏dG √GôJ ɪH hCG ∂∏ªà°ùªdG hCG Gòg »a ±É°üfE’Gh ádGó©∏d É≤≤ëe øjÉÑJ Oƒ``Lh ádÉM »``ah ,¿CÉ`°`û`dG QÉ≤©∏d á«bƒ°ùdG ᪫≤dG ø«H ôgÉX OQGh ƒg Éeh ∑Óªà°S’G ´ƒ°Vƒe …hP ø``e á``eó``≤`ª`dG äGóæà°ùªdÉH ᪫≤dÉH OGó``à` Y’G ¿ƒ``μ`j ,¿CÉ` °` û` dG .QÉ≤©∏d á«bƒ°ùdG Öéj ¬fCG ∂dP OÉØe ¿EG å«Mh k É°†jƒ©J ™aój ¿CG ∂∏ªà°ùªdG ≈∏Y Ée ¿CGh ¬à«μ∏e áYhõæªdG ∂dɪ∏d ¬à«μ∏e ´õf πHÉ≤e ∂dɪdG ¬≤ëà°ùj k ¬d É°†jƒ©J ôÑà©j áeÉ©dG á©Øæª∏d ¿CGh Gôk `Ñ`L ¬μ∏e ø``e ¬fÉeôM ø``Y QÉ``≤`©`dG ø``ª` K ô``jó``≤` J »``a Iô``Ñ` ©` dG áeÉ©dG á©Øæª∏d ¬à«μ∏e ´hõæªdG ¢SÉ°SCG ≈∏Y ∑Óªà°S’G âbƒH »g ÖJôàj á«μ∏ªdG ´õf QGôb ô°ûf ¿CG ≈∏Y ÖJôàJ »àdG èFÉàædG äGP ¬«∏Y ¿CG π°UC’Gh á«μ∏ªdG ó≤Y π«é°ùJ

ƃ°ùe ¿hO øe ≠∏ѪdG Gò``g AGOCG .»fƒfÉb iODƒ` e ¿EG áªμëªdG â``dÉ``bh (12)h (8) »ªbQ ø«JOɪdG ΩÉμMCG 2009 áæ°ùd 39 ºbQ ¿ƒfÉ≤dG øe äGQÉ``≤` ©` dG ∑Ó``ª` à` °` SG ¿CÉ` `°` `T »`` a •É``fCG ´ô°ûªdG ¿CG áeÉ©dG á©Øæª∏d π«μ°ûJ äÉjó∏ÑdG ¿hDƒ` °` T ô``jRƒ``H ´ƒ°Vƒe äGQÉ≤©dG ø«ªãàd áæéd √ò``g ≈``dƒ``à` J å``«` M ,∑Ó``ª` à` °` S’G ¢†jƒ©àdG á``ª`«`b ô``jó``≤`J á``æ`é`∏`dG ´ƒ°Vƒe QÉ``≤`©`dG ø``Y ≥ëà°ùªdG ᪫≤dG ¢``SÉ``°` SCG ≈``∏`Y ∑Ó``ª`à`°`S’G ô°ûf ïjQÉJ »a äGQÉ≤©∏d á«bƒ°ùdG »àdG á≤£æªdÉH ∑Óªà°S’G QGô``b áÑjô≤dG ≥WÉæªdG hCG QÉ≤©dG É¡H ™≤j ,∫Gƒ`` ` `MC’G Ö``°`ù`ë`H á``∏` KÉ``ª` ª` dGh »a OÉ°Tôà°S’G IQƒcòªdG áæé∏dh iód É¡∏«é°ùJ ºJ »àdG Oƒ≤©dÉH ∂dP …QÉ≤©dG π«é°ùàdGh áMÉ°ùªdG RÉ¡L »àdG äGóæà°ùªdÉHh IôàØdG äGP »a

á`` ` `jQGOE’G á``ª` μ` ë` ª` dG â``°` †` b ≠∏Ñe ™aO äÉjó∏ÑdG ΩGõdEÉH IôÑμdG ∞dCG 15 øe Üô≤j Éeh ¿ƒ«∏e √Qób á©Øæª∏d QÉ≤Y ∑Óªà°SG ᪫b ,QÉæjO QGôb øe áæ°S 14 ó©H ∂dPh ,áeÉ©dG áªμëªdG â``eõ``dCG ɪc ,∑Óªà°S’G Ö°SÉæªdÉH ¬«∏Y ≈YóªdGh ø«YóªdG .äÉahô°üªdG øe Gƒ©aQ ób QÉ≤©dG ∑Ó``e ¿É``ch ≈YóªdG ΩGõdEG É¡«a ø«ÑdÉW ºgGƒYO √Qób ɨk ∏Ñe º¡«dEG …ODƒ` j ¿CG ¬«∏Y ᪫b GQÉ`` `æ` ` jO 1014872^04 ¬``«`dEG É``ak É``°`†`e ∂∏ªà°ùªdG QÉ``≤` ©` dG øe %10 ™bGƒH á«fƒfÉ≤dG óFGƒØdG OGó°ùdG ≈àM ¥É≤ëà°S’G ï``jQÉ``J ∞``dCG 300 ≈`` dEG á``aÉ``°`VE’É``H ,ΩÉ``à` dG k »a ô«NCÉàdG ø``Y É°†jƒ©J QÉ``æ`jO »∏°UC’G ¢†jƒ©àdG ≠∏Ñe ±ô``°`U óFGƒØdG ¬``«`dEG Éak É°†e »``aÉ``°` VE’Gh ïjQÉJ øe %10 ™bGƒH á«fƒfÉ≤dG OGó``°` ù` dG ≈``à` M iƒ```Yó```dG á```eÉ```bEG iƒYódG Ωƒ°SQ ¬``eGõ``dEG ™e ,ΩÉàdG πHÉ≤eh á«FÉ°†≤dG ∞jQÉ°üªdGh .IÉeÉëªdG ÜÉ©JCG º``gGƒ``YO »``a ¿ƒ``Yó``ª`dG ô``cPh 2005 ΩÉ``Y »a QGô``b Qó°U ób ¬``fCG äQó`` b PEG º`` ¡` `°` `VQCG ∑Ó``ª` à` °` SÉ``H øY ¢``†` jƒ``©` à` dG ø``«`ª`ã`à`dG á``æ` é`d ô©°S ¢SÉ°SCG ≈∏Y ∑Óªà°S’G Gòg ,™Hôe ôàe πμd GQÉ``æ`jO 86^112 ≠∏ѪdG »``dÉ``ª` LEG í``Ñ` °` UCG å``«`ë`H ,GQÉæjO 634189^04 ≥ëà°ùªdG ¿ƒYóªdG º∏°ùJ 2015 ΩÉ``Y »``ah ø«ªãàdG áæéd ¿CG √OÉ``Ø` e É``Hk É``£`N GQÉ``æ` jO 380683 ≠∏Ñe â``aÉ``°` VCG øY èJÉædG Qô°†dG ø``Y É°†jƒ©J ºK ø``eh ,¢†jƒ©àdG ±ô``°`U Ωó``Y ≥ëà°ùªdG ≠∏ѪdG »dɪLEG íÑ°UCG ,GQÉæjO 1014872^04 ø«Yóª∏d ¢``†`aô``j ¬``«` ∏` Y ≈``Yó``ª` dG ¿CG ô``«` Z

Ghó````à````YGh ô```````NBG Gƒ```Ø```£```N ø```«```jƒ```«```°```SBG 5 á```ª```cÉ```ë```e ø``«``à``YÉ``°``S Ió`````e ∫É```©```æ```dGh á``«``Ñ``°``û``î``dG ìGƒ`````dC’É`````H ¬``«``∏``Y

ô``«JGƒa á``ª«b »``æjôëH º``jô¨J º``μM AÉ``¨dEG ∫É``«àM’G ≥``jô£H ¬``ª°SÉH â``∏é°S ä’É``°üJG áªμëªdG âªμM å«M áªcÉëª∏d π«MCÉa ,ä’É°üJ’G ,äGƒæ°S 3 Ióe ¢ùÑëdÉH ¬àÑbÉ©ªH á«FÉæédG iôÑμdG »a ºμëdG á«FÉæédG É«∏©dG ±ÉæÄà°S’G áªμëe äójCGh .2016 ôjGôÑa ΩÉeCG iƒYO ™aôH âeÉb ä’É°üJ’G ácô°T ¿CG ’EG âÑ∏Wh ,∞fCÉà°ùªdG ó°V á«fóªdG iô¨°üdG áªμëªdG ¿CÉH ¬eGõdEÉH ºμëdGh √ó°V AGOCG ôeCG QGó°üà°SG É¡«a á«fƒfÉ≤dG IóFÉØdG ™e GQÉæjO 3750 ≠∏Ñe É¡d …ODƒj ΩÉàdG OGó°ùdG ≈àMh áÑdÉ£ªdG ïjQÉJ øe %10 ™bGƒH ÜÉ©JCG πHÉ≤eh Ωƒ°SôdGh äÉahô°üªdÉH ¬``eGõ``dEGh É¡©e ≥ØJG ¬fCÉH ∫ƒ≤dG øe óæ°S ≈∏Y ∂dPh ,IÉeÉëªdG ≠∏Ñe ¬àeP »a ó°UôJh ∞JGƒg •ƒ£îH √ójhõJ ≈∏Y .GQÉæjO 3748^743 ¿CÉ`H ¬«∏Y »æéªdG ΩGõ``dEÉ` H áªμëªdG âªμMh ø©£a ,ä’É``°`ü`J’G ácô°ûd áÑdÉ£ªdG ≠∏Ñe …ODƒ` j áªμëªdG ΩÉeCG ºμëdG ≈∏Y ±ÉæÄà°S’ÉH ¬«∏Y »æéªdG ¿CG äÉ``Ñ`KEG ≥HÉ°ùH ™``aOh ,áãdÉãdG á«fóªdG iôÑμdG ¢üî°ûdG ƒgh á«FÉæédG á«°†≤dG »a ¬«∏Y ΩƒμëªdG êGôîà°SGh ∞fCÉà°ùªdG ™«bƒJ ôjhõàH ΩÉ``b …ò``dG Ée ƒ``gh ,Égó°V ∞fCÉà°ùªdG øe •ƒ£Nh ∞JGƒg .∂dòc ôjhõàdGh ∞«jõàdG ô«ÑN ¬àÑKCG ∞JGƒ¡dG ΩÉ``bQCG ¿CG ∞fCÉà°ùªdG π«ch í°VhCG äGP »g Égó°V ∞fCÉà°ùªdG Iôcòe »a IQƒcòªdG √ó°V ΩƒμëªdG É¡Lôîà°SG »àdG ∞JGƒ¡dG ΩÉ``bQCG äGP øY á«FÉæédG iƒYódG ¥GQhCG »a IQƒcòªdGh Oƒ≤©dGh äGóæà°ùªdG ¿CGh ,É¡«a ÖdÉ£ªdG IôàØdG á«°üî°T πëàfG …òdG √ó°V ΩƒμëªdG ™«bƒJ πªëJ •ƒ£Nh ∞``JGƒ``g êGôîà°SÉH ΩÉ``bh ∞fCÉà°ùªdG .∞fCÉà°ùªdG º°SG ∫ɪ©à°SÉH ∫ƒ``Ñ`≤`H á``«` aÉ``æ` Ä` à` °` S’G á``ª`μ`ë`ª`dG â``ª` μ` Mh ºμëdG AɨdEÉH ´ƒ°VƒªdG »ah ,Óμ°T ±ÉæÄà°S’G ,iƒ``Yó``dG ¢†aôH GOó``é`e AÉ°†≤dGh ∞fCÉà°ùªdG äÉahô°üªdÉH Égó°V ∞fCÉà°ùªdG ácô°ûdG âeõdCGh .IÉeÉëªdG ÜÉ©JCG πHÉ≤eh »°VÉ≤àdG »àLQO øY

ɪμM zá«aÉæÄà°S’G{ iôÑμdG áªμëªdG â¨dCG äÉcô°T ióME’ GQÉæjO 3750 ™aóH »æjôëH ΩGõdEÉH ¬≤jó°U ΩÉb ,∞JGƒgh •ƒ£N 3 ᪫b ,ä’É°üJ’G ácô°ûdG ø``e º¡Lôîà°SGh ¬à«°üî°T ∫É``ë`à`fÉ``H ácô°T áªμëªdG âeõdCGh ,¬àjƒg ábÉ£H ΩGóîà°SÉH .IÉeÉëªdG ÜÉ©JCGh iƒYódG äÉahô°üªH ä’É°üJ’G ¬àbÉ£H ábô°ùH ΩÉ``b ∞fCÉà°ùªdG ≥jó°U ¿É``ch ácô°T ≈dEG ¬LƒJ å«M ,¬à«°üî°T ∫ÉëàfGh á«còdG øe áYƒªée AGô°T ≈∏Y ¥ÉØJG ó≤©H ΩÉbh ä’É°üJG ™æàeG º¡«∏Y π°üM ¿CG ó©Hh ,∞JGƒ¡dGh •ƒ£îdG ábÉ£ÑdG ÖMÉ°U áÑdÉ£ªH ácô°ûdG âeÉ≤a ,OGó°ùdG øY .GQÉæjO 3750 á¨dÉÑdGh ¬«∏Y á≤ëà°ùªdG ≠dÉѪdÉH ¢†Ñ≤dG º``J á©bGƒdÉH ∞fCÉà°ùªdG ÆÓ`` HEG ó``©`Hh ,2013 ΩÉY ájGóH »a ¬fCÉH ô``bCG …ò``dGh ¬≤jó°U ≈∏Y 3 êGôîà°SG øe øμªJh ,á«°üî°ûdG ∫ÉëàfÉH ΩÉ``b äÉcô°T ióMEG øe á«ØJÉg •ƒ£N ™e ádÉ≤f ∞JGƒg

≈dEG ÜÉgòdG ô«NC’G ¬æe Ö∏W ¬«∏Y »æéªdG É¡LƒJ π©ØdÉH ¬fCG ≈YOGh á«fɪ∏°ùdG á≤£æe √ó°TQCG ¬«∏Y »æéªdG ¿CG ¬d ø«Ñàa á≤£æªdG ≈dG ¿Gó©°ü«°S ɪ¡fG ¬d ∫Ébh ¬dõæe ≥jôW ≈dEG ÉeóæYh ∫GƒeC’G ¿CÉ°ûH çóëà∏d ∫õæªdG ≈dEG …ó©àdG ¬«∏Y »æéªdG ∫hÉM ¬dõæe ≈dG Gó©°U ¢UÉî°TC’G ¢†©H πNóJh ájójóM ádBÉH ¬«∏Y ∫É°üjEÉH Gƒ``eÉ``b º``K ɪ¡æ«H QÉé°ûdG ¢†Ød ¿hO øe ¥ôëªdG »a ¬dõæªd ¬«∏Y »æéªdG á©bGƒdG »a ø«ª¡àªdG ¿CG ’EG ,óMCG ¬Hô°†j ¿G .É¡∏«°UÉØàH GƒaôàYG ø«ª¡àe á°ùªîd á``HÉ``«`æ`dG äó``æ` °` SCGh º¡fCG ÉeÉY 31h 21 ø«H Ée ºgQɪYCG ìhGôàJ ø``jô``NBGh GƒØ£àNG 2019 ¢``SQÉ``e 31 »``a √ƒªZQCGh √ƒμ°ùeCGh ¬«∏Y »æéªdG ø«dƒ¡ée ∫ÉM Iƒ≤dG ∫ɪ©à°SÉH IQÉ«°ùdG ܃cQ ≈∏Y ø«ÑªdG ƒëædG ≈∏Y ¢üî°T øe ôãcCG º¡fƒc »æéªdG á``jô``M Ghõ``é` M É«fÉK ,¥GQhC’É`` ` H GƒeÉb ¿ÉH ójó¡àdGh Iƒ≤dG ∫ɪ©à°SÉH ¬«∏Y ≈``dEG ¥ô``ë`ª`dG á≤£æe ø``e ¬``∏`≤`fh ¬Hô°†H º¡æμ°S ô≤e ≈``dEG √ò``NCGh á«fɪ∏°ùdG á≤£æe ≈∏Y GhóæYCG ÉãdÉK ,Üô°†dÉH ¬«∏Y GhóàYGh Üô°†dG ∫ÓN øe ¬«∏Y »æéªdG º°ùL áeÓ°S GƒKóMGh ∫É©ædGh á«Ñ°ûîdG É°ü©dG ᣰSGƒH »Ñ£dG ôjô≤àdÉH áaƒ°UƒªdG äÉHÉ°UE’G ¬H ¬dɪYG øY √õéYh ¬°Vôe ≈dEG ∂dP »°†aCGh .Éeƒj øjô°ûY ≈∏Y ójõJ Ióe á«°üî°ûdG

»a á≤°T ≈``dEG √ƒ∏≤fh IQÉ«°ùdG √ƒ``∏`NOCG ºK ìGƒdCG ᣰSGƒH √ƒHô°Vh á«fɪ∏°ùdG á≤£æe ¬°SCGQ ≈∏Y AɪdG GƒÑμ°Sh ∫É©fh á«Ñ°ûN GPEG πà≤dÉH √hOó``gh ∫É≤ædG ¬ØJÉg Gƒbô°Sh ¬JQÉ«°S ¿Éμe ≈dEG √hOÉ``YG ºK áWô°ûdG ≠∏HCG .¥ôëªdG »a ∫Ébh ¬«dEG Ö°ùf Ée ôμfCG º¡àªdG §Ñ°†Hh AÉ≤∏d ¥ôëªdG á≤£æªd ÖgP á©bGƒdG Ωƒj ¬fCG QÉæjO 1500 ¬æe ∞∏°ùJ ¬fƒc ¬«∏Y »æéªdG ™e çóëàdG óæYh ∫Gƒ`` eC’G OQ »a πWÉeh

π``ª``Y á`````°`````TQh ò```Ø```æ```J á```«```dÉ```ª```°```û```dG á````Wô````°````T …ó``∏``Ñ``dG ¢``ù``∏``é``ª``dG ™```e á``∏``jó``Ñ``dG äÉ``Hƒ``≤``©``dG ø```Y ¢ùª∏àd á∏°üdG äGP äÉ¡édG ™e π°UGƒàdG äGƒæb íàa ≈dEG ÉkªFGO ≈©°ùJ á«dɪ°ûdG .ø«ª«≤ªdGh ø«æWGƒª∏d äÉeóîdG π°†aCG ºjó≤J ᫨H ,ø«æWGƒªdG äÉLÉ«àMG ™aôd á«dɪ°ûdG á¶aÉëªdG áWô°T ájôjóe á£N QÉWEG »ah ,iôNCG á¡L øe ¿hDƒ°ûdG IóMh âeÉbCG ,É¡«Ñ°ùàæe iód »fƒfÉ≤dG ΩɪdE’Gh »YƒdG iƒà°ùe ,á∏jóÑdG ô«HGóàdGh äÉHƒ≤©dG ò«ØæJ á«dBG ∫ƒM πªY á°TQh ,ájôjóªdÉH á«fƒfÉ≤dG ∑QÉÑe ∫hCG ΩRÓªdG ájôjóªdÉH á∏jóÑdG ô«HGóàdGh äÉHƒ≤©dG §HÉ°V É``gQGOCG •ÉÑ°Vh ø««fƒfÉ≤dG ø«ãMÉÑdGh •ÉÑ°†dG øe OóY Qƒ°†ëH ∂dPh ,…ô°ShódG .ø««æ©ªdG øe ∞°üdG

áØ«∏N ¬∏dGóÑY 󫪩dG åëH ,ø«ÑfÉédG ø«H ≥«°ùæàdGh ¿hÉ©àdG QÉWEG »a Oƒªëe ÖæjR Ió«°ùdGh ,á«dɪ°ûdG á¶aÉëªdG áWô°T ájôjóe ΩÉY ôjóe ¿Gô«édG »dÉgCG äÉLÉ«àMG ,Iô°ûY á«fÉãdG IôFGódG øY …ó∏ÑdG ¢ù∏éªdG ƒ°†Y …RGQódG .á≤£æªdÉH á≤∏©àªdG ÉjÉ°†≤dGh IôFGódG íàØd áMÉàªdG πÑ°ùdGh äÉYƒ°VƒªdG øe GOóY …RGQódG â°Vô©à°SG ɪ«ah π°UGƒàJ É¡fCG ≈dEG ágƒæe ,…ó∏ÑdG ¢ù∏éªdGh ájôjóªdG ø«H ¿hÉ©àdG øe ¥ÉaBG IôFGódG »dÉgCGh á≤£æªdG ΩóîJ »àdG ™jQÉ°ûªdG áaÉc ò«Øæàd á«æ©ªdG äÉ¡édG ™e á¶aÉëªdG áWô°T ájôjóe ¿CG ¿Gô«édG 󫪩dG ó``cCG ,¢Uƒ°üîdG ¬``Lh ≈∏Y

ÆÓÑdG áë°U øe ócCÉàdG ó©Hh .∫É≤ædG ¬ØJÉg OÉaCG å«M ¬«∏Y ≈æéªdG ∫GƒbC’ ´Éªà°S’G ºJ ÉMÉÑ°U IóMGƒdG áYÉ°ùdG »a á©bGƒdG Ωƒj ¬fCG å«M á«°ùæédG …ƒ«°SBG ∫hC’G º¡àªdG ô°†M ÖÑ°S ø``Y ¬``dCÉ`°`Sh á«°üî°T áaô©e ¬aô©j ¬©e πª©j …ò``dG ¬«NCG ø«Hh ¬æ«H á∏μ°ûªdG ’ ¬``fCG ¬«∏Y »æéªdG √ôÑNCÉa ,ácô°ûdG »a ôNBG á≤aôH º¡àªdG ΩÉ≤a ,ɪ¡æ«H πcÉ°ûe óLƒJ Ghô°†M øjôNBÉH π°üJGh ¬cÉ°ùeEÉH ¬©e ¿Éc ¬«∏Y AGó``à` Y’É``H Gƒ``eÉ``bh ≥``FÉ``bó``H É``gó``©`H

ô``NBG ∞£N ᪡J »Øf …ƒ«°SBG ∫hÉ``M ¬Hô°Vh ¬«∏Y …ó©àdG ±ó¡H ¬dõæe ≈dEG ¬∏≤fh »æéªdG »≤àdG ¬``fCG ≈YOÉa ,ø``jô``NBG á≤aôH ¿CGh ¥ôëªdG á≤£æªH ¬æμ°S ô≤e óæY ¬«∏Y ∫õæe ≈`` dEG ÜÉ``gò``dG Ö``∏`W ø``e ƒ``g ô``«` NC’G â∏°ûa ¬à∏«M ¿G ’EG ,áeÉæªdG »``a º¡àªdG ∞£îH áªjôédG »a √DhÉcô°T ±GôàYCG ó©H ≈dEG ¥ôëªdG øe Iƒ≤dÉH ¬∏≤fh ¬«∏Y »æéªdG äÉaÓN ÖÑ°ùH ¬Hô°Vh ¬«∏Y …ó©à∏d áeÉæªdG .¬«∏Y »æéªdGh º¡àªdG ø«H á«°üî°T É¡Jô°TÉH »àdG á«°†≤dG π«°UÉØJ Oƒ©Jh É¡∏«LCÉJ äQôbh iôÑμdG á«FÉæédG áªμëªdG Oô``dGh ´Ó``WÓ``d ¢ù£°ùZCG 29 á°ù∏L ≈``dEG º¡d íjô°üàdG ™e ø«ª¡àªdG AÓch πÑb øe ,º¡°ùÑM QGôªà°SG ™e ¥GQhC’G øe IQƒ°üH ógÉ°T ¬``fCÉ` H ó«Øj …ƒ``«` °` SBG ø``e ÆÓ``H ≈`` dEG ¿Éjóà©j ájƒ«°SBG á«°ùæL ø``e ø«°üî°T ÉeÉbh Üô°†dÉH πª©dG »``a ¬``d π``«`eR ≈∏Y Ió``MGƒ``dG áYÉ°ùdG »``a IQÉ``«`°`S »``a ¬Ø£îH ádÉ°SQ ≈≤∏J ¬``fCGh ,á``©`bGƒ``dG Ωƒ``j ÉMÉÑ°U »æéªdG ¿CÉH ó«Øj ôNBG øe ø«àYÉ°ùH Égó©H Iôe ¬∏ªY ô≤e ≈``dEG IQÉ«°S ¬Jô°†MCG ¬«∏Y 5 ¿CÉ` H ¬``d ô``bCG ¬©e ¬∏°UGƒJ ó``©`Hh iô`` NCG á≤°T »a ¬Ø£N ó©H ¬Hô°†H GƒeÉb ¢UÉî°TCG GhóàYG å«M á«fɪ∏°ùdG á≤£æªH á«æμ°S á«Ñ°ûîdG ìGƒ``dC’G ᣰSGƒH Üô°†dÉH ¬«∏Y Gƒbô°Sh ø«àYÉ°S Ió``e ∫É©ædGh …OÉ`` jC’Gh


‫‪ 22‬الـريـا�ضــة‬

‫‪sport@alayam.com - sport.alayam@gmail.com‬‬

‫اخلمي�س ‪ 14‬ذو احلجة ‪1440‬ـ العدد ‪11083‬‬ ‫‪Thursday 15th August 2019 - No. 11083‬‬

‫بن �سبعيني ين�ضم �إىل مون�شنجالدباخ‬ ‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‪:‬‬ ‫ان�ضم املدافع اجلزائري رامي‬ ‫بن �سبعيني �إىل �صفوف بورو�سيا‬ ‫مون�شنجالدباخ الأملاين ب�شكل ر�سمي‬ ‫�أم�س الأربعاء‪ ،‬قادما من رين الفرن�سي‪.‬‬ ‫و�أعلن النادي الأملاين يف بيان‬ ‫ر�سمي‪ ،‬تعاقده مع الدويل اجلزائري‬ ‫بعقد ملدة ‪� 4‬سنوات‪ ،‬دون الك�شف عن‬ ‫القيمة املالية لل�صفقة‪.‬‬ ‫من جانبها‪ ،‬ذكرت �صحيفة «كيكر»‬ ‫الأملانية �أن انتقال �صاحب الـ‪ 24‬عاما‬ ‫�إىل جالدباخ‪ ،‬كلف النادي حوايل ‪7‬‬ ‫�أو ‪ 8‬ماليني يورو‪ ،‬مع وجود حوافز‬ ‫�إ�ضافية‪ ،‬ما يعني �إمكانية زيادة القيمة‬ ‫الإجمالية لل�صفقة‪.‬‬ ‫وكان الظهري اجلزائري اجتاز‬ ‫الفحو�صات الطبية يف مون�شنجالدباخ‪،‬‬ ‫قبل التوقيع على عقود انتقاله للفريق‬

‫لو�شي�سكو ينتقد الأداء الهجومي للهالل‬ ‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‪:‬‬ ‫ك�شف املدرب الروماين‪ ،‬رازفان لو�شي�سكو‪،‬‬ ‫املدير الفني لنادي الهالل ال�سعودي‪ ،‬عن عدم‬ ‫ر�ضاه عن �أداء العبيه يف املباراة �أمام �أهلي‬ ‫جدة‪.‬‬ ‫والتقى الفريقان يف الريا�ض‪ ،‬يف �إياب ثمن‬ ‫نهائي دوري �أبطال �آ�سيا‪ ،‬ففاز الأهلي ‪،0-1‬‬ ‫لكن بطاقة الت�أهل كانت من ن�صيب الهالل الذي‬ ‫تفوق بف�ضل نتيجة الذهاب (‪.)2-4‬‬ ‫و�أو�ضح �أن الأهلي لعب ب�شكل مغامر يف‬ ‫املباراة بال�ضغط عليهم من املقدمه مما �أجربهم‬ ‫على لعب الكرات الطويلة‪ ،‬م�ؤكدا �أن نتيجة‬

‫الذهاب �ألقت بظاللها على الفريق‪.‬‬ ‫وحتدث لو�شي�سكو يف امل�ؤمتر ال�صحفي‬ ‫فقال‪« :‬ما حدث يف مباراة الذهاب �ألقى بظالله‬ ‫على املباراة وال ميكنني نكران ذلك»‪.‬‬ ‫و�أردف‪�« :‬أنا غري را�ض عما قدمه الفريق‪،‬‬ ‫وخ�صو�صا يف ال�شق الهجومي‪ ،‬فقد �أ�ضعنا‬ ‫فر�صا �سهلة‪ ،‬لكن يبقى الهدف الأ�سا�سي هو‬ ‫الت�أهل»‪ .‬و�أ�ضاف‪« :‬فيما يخ�ص البطاقات التي‬ ‫حت�صل عليها الالعبون‪ ،‬هذه التحامات طبيعية‬ ‫حتدث يف كرة القدم‪ ،‬والأهلي كان يف �أقوى‬ ‫يف التحاماته»‪ ،‬م�شريا �إىل �أن �أمر البطاقات مل‬ ‫ي�شغله كثريا‪.‬‬

‫وزاد بالقول‪« :‬الأهلي دخل املباراة‬ ‫مبجازفة �أكرب‪ .‬مبقارنة مباراتي الذهاب‬ ‫والإياب‪ ،‬ا�ستطعنا يف الأوىل بناء الكرات من‬ ‫اخللف وتكوين الهجمات‪ ،‬وجازف الأهلي‬ ‫وبادر بال�ضغط مما دعانا للعب كرات طويلة»‪.‬‬ ‫وا�ستطرد‪« :‬لقد عانينا فيما يخ�ص اللم�سة‬ ‫الأخرية التي مل تنفذ بال�شكل ال�سليم‪� ،‬أما‬ ‫اجلوانب الدفاعية فقد كانت جيدة»‪.‬‬ ‫وختم‪« :‬غياب حممد الربيك �أثر علينا‪،‬‬ ‫ويتبقى �أ�سبوعان يف �سوق االنتقاالت‬ ‫و�سندر�س الأمور يف وقتها‪ ،‬ورمبا ن�ستقطب‬ ‫�إ�ضافات»‪.‬‬

‫اجلزائري قديورة يف الدوحة لالن�ضمام للغرافة‬ ‫الدوحة ‪�( -‬أ ف ب)‪:‬‬ ‫�أعلن نادي الغرافة �أن اجلزائري عدالن‬ ‫قديورة العب و�سط نوتنغهام فوري�ست‬ ‫االنكليزي الذي و�صل الدوحة �أم�س االربعاء‬ ‫لإجراء الفح�ص الطبي من اجل االن�ضمام اىل‬ ‫�صفوف الفريق‪.‬‬ ‫وذكر احل�ساب الر�سمي للغرافة على‬ ‫«تويرت»‪« :‬الدويل اجلزائري عدالن قديورة‬ ‫و�صل الدوحة ع�صر ام�س واجتاز الفح�ص‬ ‫الطبي متهيدا لالن�ضمام لنادي الغرافة»‪.‬‬ ‫ويبقى للغرافة حمرتف اجنبي واحد‬ ‫بعد تعاقده هذا املو�سم مع اجلزائري �سفيان‬ ‫هني واملك�سيكي هيكتور مورينو والكوري‬

‫اجلنوبي غو جا ت�شول‪.‬‬ ‫و�ساهم قديورة (‪� 33‬سنة و‪ 50‬مباراة‬ ‫دولية) اخريا يف فوز منتخب بالده بك�أ�س �أمم‬ ‫افريقيا التي اقيمت يف م�صر‪.‬‬ ‫بد أ� م�شواره االحرتايف بفرن�سا قبل انتقاله‬ ‫اىل بلجيكا ثم انكلرتا من بوابة ولفرهامبتون‬ ‫واندررز‪ .‬حمل بعدها الوان نوتنغهام فوري�ست‬ ‫وكري�ستال باال�س وواتفورد وميدلزبره‪.‬‬ ‫وبات قديورة املحرتف اجلزائري ال�ساد�س‬ ‫يف الدوري القطري بجانب �سفيان هني يف‬ ‫الغرافة‪ ،‬وبغداد بو جناح (ال�سد) ويا�سني‬ ‫ابراهيمي (الريان) ونذير بلحاج (ال�سيلية)‬ ‫وحممد بن يطو (الوكرة)‪.‬‬

‫الأندية الإماراتية ت�سابق الزمن لإكمال قائمة الأجانب‬ ‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‪:‬‬ ‫ت�شهد الأيام احلالية �سباقا مع الزمن من قبل الأندية الإماراتية‪،‬‬ ‫�سعيا لإكمال �صفقات العبيها الأجانب يف املريكاتو ال�صيفي‪ ،‬مع اقرتاب‬ ‫املو�سم اجلديد‪ ،‬الذي ينطلق مبباريات ك�أ�س اخلليج العربي للمحرتفني‪.‬‬ ‫واتفق احتاد كلباء مع املدافع الربازيلي هرنيكي �أدريانو «‪ 32‬عاما»‬ ‫لالنتقال �إىل �صفوفه دون مقابل‪ ،‬بعدما �أعلن ناديه كورينثيانز‪ ،‬ف�سخ‬ ‫تعاقده مع الالعب بالرتا�ضي‪.‬‬ ‫فيما ك�شفت �صحف برازيلية‪ ،‬عن تلقي الكولومبي جو�ستافو كوييار‬

‫«‪ 26‬عاما»‪ ،‬العب فالمينجو‪ ،‬عر�ضا للعب يف �أحد �أندية دوري اخلليج‬ ‫العربي‪.‬‬ ‫وحتدثت و�سائل �إعالم بلجيكية‪ ،‬عن اجتياز املدافع ال�صربي ميلو�س‬ ‫كو�سانوفيت�ش «‪ 29‬عاما»‪ ،‬الفح�ص الطبي متهيدا لالن�ضمام لنادي‬ ‫اجلزيرة‪ ،‬مقابل ‪� 700‬ألف يورو‪.‬‬ ‫يف حني تلقى الأرجنتيني فيديريكو كارتابيا «‪ 26‬عاما»‪ ،‬العب نادي‬ ‫ديفورتيفو الكورونيا الإ�سباين‪ ،‬عر�ضا للعب يف �صفوف �شباب الأهلي‬ ‫املو�سم املقبل‪ ،‬على �سبيل الإعارة ملدة مو�سم واحد‪.‬‬

‫�إيقاف العبة كرة طائرة �صينية �أربع �سنوات لتن�شطها‬ ‫�شنغهاي ‪�( -‬أ ف ب)‪:‬‬ ‫�أعلنت وكالة مكافحة املن�شطات ال�صينية �أم�س االربعاء ايقاف �إحدى‬ ‫جنمات منتخب الكرة الطائرة املتوج بذهبية اوملبياد ريو دي جانريو‬ ‫‪ ،2016‬لأربع �سنوات‪.‬‬ ‫و�سقطت يانغ فانغجو (‪ 24‬عاما) يف اختبار للمن�شطات يف �أغ�سط�س‬ ‫املا�ضي عندما مل تكن ت�شارك يف اية بطولة‪ ،‬و�ستغيب عن العاب طوكيو‬ ‫‪ 2020‬حيث �سيدافع املنتخب ال�صيني عن لقبه‪.‬‬

‫وكانت يانغ من الالعبات البارزات يف �أوملبياد ريو االخري و�ساهمت‬ ‫يف احراز بالدها اللقب على ح�ساب �صربيا يف النهائي عندما �سجلت‬ ‫ثالث نقاط‪.‬‬ ‫واظهرت الفحو�ص تعاطي الالعبة مادة «اريرثوبويتني» املن�شطة‬ ‫بح�سب الوكالة ال�صينية التي اوقفتها حتى عام ‪.2022‬‬ ‫و�أ�شارت الوكالة اي�ضا اىل انها اوقفت العب الهوكي على اجلليد يل‬ ‫جياجني والعداء �سو غواجنونغ‪.‬‬

‫�إي���ق���اف ‪ 5‬رب���اع�ي�ن رو�����س ب�����ش��ك��ل م ��ؤق��ت‬ ‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‪:‬‬ ‫�أعلن االحتاد الدويل لرفع الأثقال �أنه قرر �إيقاف خم�سة رباعني رو�س‬ ‫ب�شكل مبدئي ب�سبب خمالفات حمتملة للوائح مكافحة املن�شطات بناء‬ ‫على معلومات ح�صل عليها من معمل مو�سكو‪.‬‬ ‫وقال االحتاد الدويل �إنه قرر �إيقاف الرباعني «بالنظر �إىل مدى‬ ‫خمالفات لوائح مكافحة املن�شطات �إ�ضافة �إىل الطبيعة املقنعة للأدلة»‬ ‫التي ح�صل عليها من الوكالة العاملية ملكافحة املن�شطات (الوادا)‪.‬‬ ‫والرباعون اخلم�سة هم ر�سالن �ألبيجوف‪� ،‬صاحبة برونزية �أوملبياد‬ ‫‪ ،2012‬وتيما توريفا‪ ،‬بطلة العامل ‪ 2013‬يف ال�سيدات‪ ،‬وديفيد‬ ‫بيدزانيان و�أوليج ت�شني و�إيجور كليمونوف‪.‬‬

‫وقال تاما�س �أجان رئي�س االحتاد الدويل يف بيان «يتح�سر االحتاد‬ ‫الدويل لرفع الأثقال على هذه احلاالت من تعاطي املن�شطات يف ريا�ضتنا‬ ‫منذ عدة �سنوات �سابقة»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف «نحن نو�ضح‪ ،‬دون �أي �شعور بالر�ضا‪� ،‬أن رفع الأثقال كانت‬ ‫بعيدة عن كونها الريا�ضة الوحيدة التي ت�أثرت بق�ضية تعاطي املن�شطات‬ ‫التاريخية يف رو�سيا والتي مت ك�شفها بوا�سطة املبلغني والإعالم والوادا»‪.‬‬ ‫وتابع «ورغم ذلك ميكننا �أن ن�شعر بالر�ضا �أن االحتاد الدويل لرفع‬ ‫الأثقال �أظهر مرة �أخرى رغبته الوا�ضحة يف توفري ريا�ضة نظيفة‬ ‫وترقية املت�سابقني ال�شرفاء‪ .‬مل نظهر �أي تردد يف اتخاذ القرارات‬ ‫ال�صحيحة»‪.‬‬

‫�أم�س‪.‬‬ ‫وجذب بن �سبعيني �أنظار م�س�ؤويل‬ ‫جالدباخ بعد ت�ألقه مع منتخب‬ ‫اجلزائر‪ ،‬املتوج بطال لك�أ�س الأمم‬ ‫الأفريقية هذا ال�صيف‪ ،‬حيث كان �أحد‬ ‫الركائز الأ�سا�سية يف ت�شكيلة حماربي‬ ‫ال�صحراء‪.‬‬

‫هوفنهامي ميدد تعاقده مع املدافع هيبرن‬ ‫برلني ‪( -‬د ب �أ)‪:‬‬ ‫�أعلن نادي هوفنهامي الأملاين لكرة‬ ‫القدم �أم�س الأربعاء متديد عقده مع‬ ‫املدافع بنيامني هيبرن ملدة عام واحد‪،‬‬ ‫لي�ستمر بذلك �ضمن �صفوف الفريق‬ ‫حتى عام ‪.2022‬‬ ‫وقال �ألك�سندر روزين املدير‬ ‫الريا�ضي يف هوفنهامي يف ت�صريحات‬ ‫ملوقع النادي على الإنرتنت «بنيامني‬ ‫العب قيادي بالفريق‪ ،‬قدم م�ستويات‬ ‫رائعة يف املوا�سم املا�ضية وي�شكل‬ ‫عن�صرا �أ�سا�سيا يف جناحنا»‪.‬‬ ‫وكان هيبرن (‪ 30‬عاما)‏ قد‬ ‫ان�ضم �إىل هوفنهامي يف عام ‪2016‬‬ ‫قادما من �إجنول�شتاد وخا�ض ‪62‬‬ ‫مباراة مع الفريق يف الدوري الأملاين‬

‫(بوند�سليجا)‪.‬‬ ‫وي�ستهل هوفنهامي م�شواره يف‬ ‫املو�سم اجلديد للبوند�سليجا مبواجهة‬ ‫�آينرتاخت فرانكفورت يوم الأحد املقبل‪.‬‬

‫�ساكاي يرحل عن هامبورج‬ ‫لين�ضم �إىل في�سيل كوبي الياباين‬ ‫هامبورج ‪( -‬د ب �أ)‪:‬‬ ‫�أعلن نادي هامبورج املناف�س يف‬ ‫دوري الدرجة الثانية الأملاين لكرة القدم‬ ‫ام�س الأربعاء �أن قائد فريقه الياباين‬ ‫جوتوكو �ساكاي ب�صدد العودة �إىل بالده‬ ‫للعب �ضمن �صفوف فريق في�سيل كوبي‬ ‫املناف�س يف الدوري الياباين املمتاز‪.‬‬ ‫وق�ضى �ساكاي (‪ 28‬عاما)‏ �سبعة‬ ‫�أعوام يف �أملانيا‪ ،‬منها ثالثة �أعوام‬ ‫�ضمن �صفوف �شتوجتارت و�أربعة مع‬ ‫فريق هامبورج‪ ،‬لكن ا�ستمراره مل يعد‬ ‫مرغوبا فيه من قبل ديرت هيكينج املدير‬ ‫الفني اجلديد لهامبورج‪.‬‬ ‫وتردد �أن �ساكاي �سينتقل يف �صفقة‬ ‫قيمتها ‪� 500‬ألف يورو (‪� 559‬ألف‬ ‫دوالر)‪.‬‬

‫و�سين�ضم �ساكاي بفريق في�سيل‬ ‫كوبي �إىل النجمني الإ�سبانيني �أندري�س‬ ‫�إنيي�ستا وديفيد فيا وكذلك مهاجم‬ ‫املنتخب الأملاين ال�سابق لوكا�س‬ ‫بودول�سكي‪.‬‬

‫تعيني ‪� 4‬سيدات ملراقبة‬ ‫مباريات يف الت�صفيات الآ�سيوية للرجال‬ ‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‪:‬‬ ‫قال االحتاد الآ�سيوي لكرة القدم‬ ‫�أم�س الأربعاء‪� ،‬إن كيم �سي �إن القادمة‬ ‫من كوريا اجلنوبية‪� ،‬ست�صبح �أول‬ ‫�سيدة تراقب مباراة يف مواجهة بالدور‬ ‫الثاين للت�صفيات الآ�سيوية امل�ؤهلة‬ ‫لك�أ�س العامل للرجال‪ ،‬بني جوام وجزر‬ ‫املالديف ال�شهر املقبل‪.‬‬ ‫ومراقبو املباريات هم ممثلو االحتاد‬ ‫يف �أي مباراة وتكون م�س�ؤوليتهم �ضمان‬ ‫تنظيم اللقاء ب�صورة �صحيحة‪.‬‬ ‫كما عني االحتاد الآ�سيوي ‪3‬‬ ‫�سيدات �أخريات ملراقبة مباريات يف‬ ‫ت�صفيات ك�أ�س العامل ‪ 2022‬للرجال‬ ‫يف قطر وت�صفيات ك�أ�س �آ�سيا ‪2023‬‬ ‫يف ال�صني‪ ،‬وهن الفيتنامية نوين تانه‬ ‫ها والو ت�شوك ت�شي القادمة من هوجن‬ ‫كوجن وكانيا كيوماين من الو�س‪.‬‬ ‫وقال داتو ويند�سور جون الأمني‬ ‫العام لالحتاد الآ�سيوي يف بيان «تفخر‬ ‫�أ�سرة االحتاد الآ�سيوي بتعيني �أربع‬ ‫�سيدات ملراقبة مباريات يف الت�صفيات‬ ‫الآ�سيوية»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف «يقدر االحتاد الآ�سيوي‬ ‫�إ�سهامات الن�ساء يف الريا�ضة‬ ‫و�سيوا�صل م�ساندة الن�ساء»‪.‬‬

‫وقالت كيم �إنها �شعرت بالده�شة‬ ‫والفخر بعد اختيارها لت�صبح �أول �سيدة‬ ‫تراقب مباراة يف كرة القدم للرجال يف‬ ‫كوريا اجلنوبية‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت «لدي خربة مراقبة‬ ‫املباريات يف لقاءات ال�سيدات‪ ،‬لكني‬ ‫�أتوقع اختالفات كبرية بني بطوالت‬ ‫الرجال وال�سيدات من حيث احلجم‬ ‫ولذلك �أ�شعر باحلما�س �إزاء هذه‬ ‫الفر�صة»‪.‬‬

Profile for Scw Bahrain

15.8.2019  

15.8.2019  

Advertisement