Issuu on Google+


‫مؤسسة أهلية خاصة علمية ‪ ...‬بحثية ‪ ...‬ثقافية ‪ ...‬إنسانية ‪ ...‬مستقلة ‪ ...‬غير ربحية تتمتع بالشخصية‬ ‫االعتبارية تعمل استناداً إلى ترخيص من وزارة الشؤون االجتماعية رقم (‪ )104‬صدار عام ‪2004‬م ‪ ،‬ليس‬ ‫للمركز أي ارتباطات حزبية أو سياسية‪..‬‬

‫أهدافنــــــا ‪...‬‬

‫• نشر ثقافة حقوق اإلنسان وتوعية المواطنات والمواطنين بحقوقهم الدستورية والقانونية واإلنسانية‪.‬‬ ‫• تنمية المجتمع المدني وتوسيع مساحاته‪.‬‬ ‫• تنمية وتعزيز حقوق اإلنسان والديمقراطية‪.‬‬ ‫• نشر ثقافة الفكر اإلسالمي المستنير ومكافحة التطرف واإلرهاب ‪.‬‬ ‫• دعم حرية الصحافة وحرية الرأي والتعبير واالعتقاد ‪.‬‬ ‫• احترام وتعزيز دور ومساهمة المرأة اليمنية في الحياة العامة السياسية والعامة وتأكيد حقوقها اإلنسانية في المساواة‪.‬‬ ‫• االهتمام بقضايا النشء وبالذات ما يتعلق بنشر وتعليم ثقافة حقوق اإلنسان بين أوساطهم‬ ‫( في التعليم العام والجامعي ) من أجل خلق جيل جديد يجسد احترام هذه الحقوق اإلنسانية ‪.‬‬ ‫• االهتمام بقضايا الشباب من الجنسين ورعايتهم وتنظيم الدورات التعليمية والتأهيلية والتدريبية ‪ ..‬ومساعدتهم في حل‬ ‫مشاكلهم‪.‬‬ ‫• رعاية الشباب والطالب وتنظيم الدورات التعليمية والتأهيلية والتدريبية‪.‬‬ ‫• دعم تمكين الشباب في الحياة السياسية والعامة‪.‬‬ ‫• االهتمام بقضايا التنمية البشرية المستدامة‪.‬‬ ‫• مكافحة الفساد ونشر ثقافة النزاهة في المجتمع‪.‬‬ ‫• دعم حقوق الطفل‪.‬‬

‫مرجعـياتنا ‪...‬‬

‫• الدستور والقوانين والتشريعات الوطنية ‪.‬‬ ‫• اإلعالن العالمي لحقوق اإلنسان ‪.‬‬ ‫• العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية ‪.‬‬ ‫• العهد الدولي الخاص بالحقوق االقتصادية واالجتماعية والثقافية ‪.‬‬ ‫• اتفاقية مناهضة التمييز ضد المرأة ‪.‬‬ ‫• إعالن حقوق الطفل ‪.‬‬ ‫• الملحقات والمواثيق الدولية الصادرة عن الجمعية العامة لألمم المتحدة والصادرة عن المؤتمرات والفعاليات الدولية ‪.‬‬

‫وسائل عمـــلنا ‪...‬‬

‫• إجراء الدراسات والبحوث العلمية الميدانية ونشرها ‪.‬‬ ‫• إصدار الصحف والمجالت والنشرات والكتب والدورات والملصقات المتعلقة بحقوق اإلنسان والديمقراطية والمجتمع‬ ‫المدني‪.‬‬ ‫• فتح مكتبة خاصة بالمركز تتوافر فيها الكتب والبحوث والدراسات المعنية بحقوق اإلنسان والديمقراطية والمجتمع المدني‬ ‫والحريات وتطور الفكر اإلنساني (تكون هذه المكتبة مفتوحة أمام الطالب والمثقفين والباحثين )‪.‬‬ ‫• تبادل الخبرات والعالقات والتنسيق والتعاون العلمي والثقافي والمعرفي واإلنساني مع الوزارات والهيئات والجامعات والمعاهد‬ ‫والمؤسسات التعليمية والثقافية والمراكز والمنظمات غير الحكومية الوطنية والدولية والقيام بفعاليات مشتركة كلما أمكن ذلك ‪.‬‬ ‫• إنشاء المراكز والمنتديات المتخصصة المرتبطة بتنفيذ أهداف المركز ‪.‬‬ ‫• تنظيم الدورات التدريبية والتأهيلية وورش العمل وحلقات النقاش في القضايا المرتبطة بأهداف المركز ‪.‬‬ ‫• المشاركة في الفعاليات واألنشطة الوطنية ‪ ،‬اإلقليمية والدولية ‪.‬‬

‫‪1‬‬


‫م�شروع احل�شد املجتمعي‬

‫يهدف «مشروع الحشد المجتمعي» الى خلق ثقافة المشاركة والمساهمة المجتمعية وحل المشكالت التي تواجه‬ ‫مجتمعاتهم المحلية لتجسيد حق الممارسة الديمقراطية ‪ ،‬كما يهدف‬ ‫المشروع إلى تأكيد حق المواطنين المشاركة في صنع القرارات‬ ‫المرتبطة بمجتمعاتهم وبالتنمية‪ ،‬وفي مواجهة الظواهرالسلبية‬ ‫ومكافحة الفساد ومختلف صور االنتهاكات الماسة بحقوق‬ ‫االنسان ‪ ،‬و تعزيز دور الشباب والشابات والمرأة وكل مكونات‬ ‫المجتمع في التفاعل مع قضايا بلدهم بشكل عام‪ ,‬وفي اإلسهام في‬ ‫حل المشكالت التي تواجه وتعاني منها مجتمعاتهم المحلية‪..‬‬ ‫وللمشروع أبعاد إنسانية منها تعزيز العالقات اإلنسانية والترابط المجتمعي بين أفراد المجتمع لصالح تعزيز الحياة‬ ‫والسلم اإلجتماعي ولصالح تحسين وتطوير المجتمع وتوفير حاجياته الضرورية واألساسية‪ ..‬كما يهدف المشروع‬ ‫إلى القيام بتطبيقات ميدانية تجسد ابرز هذه األهداف من خالل تنفيذ مشاريع صغيرة على مستوى كل مجتمع محلي‬ ‫من خالل مبادرات شعبية تطوعية يشترك فيها الشباب والمجتمع‬ ‫بحيث تكون هذه المشاريع الصغيرة المراد تنفيذها ذات خدمة‬ ‫مجتمعية ملموسة ويحتاجها المجتمع المحلي‪ ..‬وتعكس استعداد‬ ‫واسهام افراد المجموعة التطوعية وقدرتهم على حشد المواطنين‬ ‫للمساهمة في حل مشكالتهم المجتمعية ‪ ،‬ومواجهة كل صور‬ ‫الفساد واالضرار بالمال العام والملكة العامة والخاصة‪.‬‬

‫تكوين جلان وجمموعات املجتمعات املحلية‪..‬‬

‫ضمن آلية تنفيذ المشروع تم تقسيم محافظة عدن إلى (‪ )20‬مجتمع محلي استناداً إلى معيار الكثافة السكانية‪..‬‬ ‫(المنصورة (‪ )3‬مجتمعات محلية‪ ..‬دار سعد (‪ )3‬مجتمعات محلية‪ ..‬الشيخ عثمان (‪ )4‬مجتمعات محلية‪ ..‬كريتر‬ ‫(صيرة ) (‪ )3‬مجتمعات محلية‪ ..‬المعلى (‪ )2‬مجتمع محلي‪ ..‬التواهي والقلوعة (‪ )2‬مجتمعات محلية‪ ..‬البريقة‬ ‫والحسوة (‪ )3‬مجتمعات محلية‪.‬‬ ‫وتم تكوين لجان لكل مجتمع محلي في هذه المجتمعات كل لجنة‬ ‫تتكون من (‪ )5‬افراد شاب وشابة وإمرأة‪ ،‬وعضو مجلس محلي‬ ‫وشخصية اجتماعية‪ ،‬وهذه اللجان هي بمثابة القيادة المدنية‬ ‫(الشعبية)التي انيط بها قيادات المجموعات المجتمعية على‬ ‫مستوى كل مجتمع‪ ،‬حيث قام أعضاء كل لجنة مجتمع محلي من‬ ‫هذه اللجان باستيعاب متطوعين من داخل مجتمعهم لمشاركتهم‬ ‫في تنفيذ المبادرات المجسدة لمساهماتهم في حل المشكالت‬ ‫التي تواجه مجتمعاتهم المحلية‪ ..‬بحيث ينظم إلى هذه اللجان متطوعون من سكان هذه المجتمعات المحلية لتكوين‬ ‫مجموعات مجتمعية لكل مجتمع محلي ليتشكل في كل مجتمع محلي مجموعات تطوعية (كل مجموعة تتكون من‬ ‫(‪ )20‬فرداً ويتجسد فيها دور المرأة الفاعل بحيث تكون مشاركتها بنصف العدد في كل مجموعة مجتمعية)‪..‬‬ ‫كما يتضمن المشروع مهمات توعوية تحمل في مضمونها تجسيد الشراكة مع الدولة والمجتمع لتحقيق االستقرار‬ ‫السياسي واألمني وتنفيذ مهمات المرحلة االنتقالية وفي مقدمتها الحوار الوطني وتعزيز العملية الديمقراطية‬

‫‪2‬‬


‫والشراكة المجتمعية ‪...‬في الحياة االقتصادية واالجتماعية‬ ‫والثقافية المرتبطة بالتحوالت الديمقراطية وتنمية المجتمع‬ ‫وتطوره‪..‬‬ ‫هذا المشروع الذي بدأ تنفيذه من يناير الماضي‪2012‬م يستهدف‬ ‫ً‬ ‫تفاعال‬ ‫نشر ثقافة الشراكة المجتمعية وتعزيز المبادرات الشعبية‪،‬‬ ‫مع التحوالت التي تشهدها البالد ومرحلتها االنتقالية التي بدأت‬ ‫مع االنتخابات الرئاسية المبكرة التي تمت والتي جرى فيها‬ ‫انتخاب المشير عبد ربه منصور هادي رئيساً جديداً للجمهورية اليمنية إلدارة تنفيذ مهام المرحلة االنتقاليةالتي‬ ‫تتضمن أهدافها توفير شروط التحوالت الديمقراطية وبناء الدولة المدنية الديمقراطية الحديثة التي تستوعب وتضع‬ ‫الحلول الديمقراطية لكل مشكالت الماضي والحاضر والمستقبل وتجسد احترام حقوق اإلنسان وكرامته وطموحاته‬ ‫في بناء مجتمع متطور خال من الفساد والظلم والقهر واالستبداد‬ ‫و يترسخ فيها النظام والقانون والقضاء المستقل والمساواة بين‬ ‫المواطنين‪.‬‬ ‫وتكتمل أهداف هذا المشروع في تنفيذ مشاريع صغيرة على‬ ‫مستوى كل مجتمع محلي من المجتمعات التي تم تشكيلها في‬ ‫مختلف مديريات محافظة عدن‪.‬‬ ‫أن هذه المشاريع المبادراتية التطوعية التي تلبي حاجة ماسة‬ ‫لمواطني هذه المجتمعات المحلية ستقوم كل لجنة مجتمع محلي بتحديدها في ضوء حاجة كل مجتمع محلي (ترميم‬ ‫مدرسة ‪ /‬بناء حديقة أطفال‪ /‬عمل صرف صحي ‪ /‬بناء حديقة عامة) أو أي مشروع يتم تحديده من قبل لجان المجتمع‬ ‫المحلي ويتم إقراره‪ .‬و كل لجنة مجتمع محلي في اللجان العشرين قام باستقطاب شباب وشابات ومواطنين من‬ ‫سكان المجتمع المحلي لالنخراط في مجموعة العمل التطوعية التي ستقوم بتنفيذ هذه المشاريع الصغيرة ( مبادرات‬ ‫شعبية)‪ ،‬وسيكون دور مركز اليمن لدراسات حقوق اإلنسان‬ ‫وشركائه الداعمين والممولين توفير المواد التي سيحتاجها‬ ‫المتطوعون لتنفيذ المشروع الذي أقروا تنفيذه لخدمة مجتمعهم‬ ‫المحلي‪..‬والذي سيترافق معه حمالت اعالمية لتعزيز دور‬ ‫الشباب والمجتمع في حل المشكالت التي تواجه المجتمع وتعيق‬ ‫تطوره وتنفيذ مهمات المرحلة االنتقالية نحو بناء يمن جديد ‪.‬‬

‫الدورات التدريبية للجان املجتمعات املحلية‪..‬‬

‫ضمن برامج وأنشطة مشروع «الحشد المجتمعي» الذي ينفذه مركز اليمن لدراسات حقوق اإلنسان بالتعاون مع‬ ‫‪ )USAID(..‬مشروع استجابة المدعوم من قبل الوكالة األمريكية للتنمية‬ ‫تم تنفيذ عدد من الورش التدريبية التي استهدفت لجان المجتمعات‬ ‫المحلية في (‪ 20‬مجتمع محلي داخل محافظة عدن)‪..‬‬ ‫وكانت الورش التدريبية األولى حول دور القيادة المدنية التي‬ ‫تعمل مع المواظنين والواردة ضمن آلية تنفيذ المشروع وتشكيل‬ ‫لجان قيادية للمجتمعات المحلية «هي القيادات المدنية الشعبية التي‬ ‫تعمل مع المواطنين وتتفاعل مع قضاياهم ومشاكلهم وهمومهم‬

‫‪3‬‬


‫وتنظم وتوظف طاقاتهم وجهودهم إلنجاز أي مشروع يحتاجونه‬ ‫لصالحهم ولصالح أسرهم و أطفالهم وأوالدهم ولصالح مجتمعهم‬ ‫المحلي»‪ ..‬وأمثال هؤالء القادة هم الذين سيحتاج لهم المجتمع‬ ‫ليمثلوه في مجالسهم المحلية القادمة وفي مجلسي البرلمان‬ ‫والشورى أو في أي مكون مجتمعي ‪ ..‬مثل هكذا قيادات مدنية‬ ‫أو حتى حزبية أو سياسية هي من يجب أن تكون في المرحلة‬ ‫ً‬ ‫ووصوال إلى فترة‬ ‫القادمة ‪ ..‬ابتدا ًء من فترة المرحلة االنتقالية‬ ‫بناء اليمن الجديد والدولة المدنية الديمقراطية الحديثة‪ ..‬بحيث تتحول الديمقراطية التي تحمل في مضمونها الشراكة‬ ‫المجتمعية في صنع القرار والتنمية وحل مشكالت المجتمع‪..‬‬ ‫اما الدورة التدريبية الثانية فكانت حول دور منظمات المجتمع المدني ولمنظمات الشبابية والنسائية في تعزيز الممارسة‬ ‫الديمقراطية والشراكة المجتمعية في مواجهة التحديات التي تواجه اليمن في المرحلة االنتقاليةوفي توسيع مشاركة‬ ‫المجتمع في التنمية وحل مشكالت المجتمع وأهمية مشاركتهم في‬ ‫صنع القرارات المرتبطة بحياتهم واستقرارهم وتنمية مجتمعاتهم‬ ‫وتطورها‪ ..‬حيث استهدفت البرنامج التدريبي (‪ )100‬شاب‬ ‫وشابة وامرأة وشخصيات إجتماعية وأعضاء مجالس محلية تم‬ ‫توزيعهم على مجموعات تدريبية كل مجموعة مكونه من (‪)25‬‬ ‫شخصاً‪ ..‬وشمل البرنامج التدريبي إعطاء المشاركين معارف‬ ‫وعلوماً وخبرات تتعلق بـ «القيادة المدنية والديمقراطية ‪ -‬ودور‬ ‫منظمات المجتمع المدني وا��شراكة المجتمعية»‪.‬‬

‫املتدربون ي�شاركون يف مناق�شة العديد من املهمات والأهداف‪..‬‬

‫خالل ورشات العمل التدريبية جرى فتح المناقشات من قبل المشاركين والمشاركات حيث جرت مناقشات‬ ‫مستفيضة حول عدد من القضايا التي تهم المجتمعات المحلية‪..‬‬ ‫منها‪ :‬مرحلة التعليم العام «األساسي والثانوي والجامعي»‬ ‫ومخرجاتهم الضعيفة وأسبابها ومقترحات تحسينه وتجاوز‬ ‫قصوره وفشله وحول الصحة والعالج وضعف األداء وغياب‬ ‫هذه الخدمة اإلنسانية المتكاملة وأسباب ذلك وسبل الحلول‬ ‫والمعالجات وحول النظافة وصحة البيئة وحق مشاركة المرأة‬ ‫في الحياة السياسية والعامة وحول المرحلة االنتقالية ومهماتها‪..‬‬ ‫والحوار الوطني وأهميته في تقريب وجهات النظر وخلق مناخات التصالح والتسامح وتوفير شروط حل مشكالت‬ ‫البالد‪ ..‬وحول الفساد وخطره على حقوق اإلنسان وعلى التنمية والمجتمع ‪ ..‬وحول دور المجالس المحلية وحقهم‬ ‫في المشاركة في صنع كل القرارات المرتبطة بمجتمعاتهم‬ ‫ومواطنهم في التخطيط وتحديد المشاريع وموازناتها وغير ذلك‬ ‫من المهام المناطة بالمجالس المحلية وأعضائه وأهمية مشاركة‬ ‫المواطنين مع ممثليهم في هذه المجالس في المراقبة والمتابعة‬ ‫والمحاسبة‪...‬‬

‫‪4‬‬


‫�سري تنفيذ املبادرات التطوعية‬

‫‪5‬‬


‫م�شروع « احل�شد املجتمعي »‬ ‫تعريف بـ ‪ :‬مشروع استجابة‪:‬‬ ‫يعمل مشروع استجابة – الممول من الوكالة األمريكية للتنمية الدولية (‪ )USAID‬لمدة‬ ‫خمس سنوات – على بناء قدرات المؤسسات العامة إضافة إلى تعزيز آليات صنع وتحليل‬ ‫السياسات العامة عبر بناء الشراكة مع الحكومة اليمنية وبناء قدرات الجهات المعنية في‬ ‫تنفيذ السياسات كما يعمل المشروع مع المؤسسات الحكومية الرئيسة لتعزيز تطبيق مبدأ‬ ‫المساءلة والمواطنه لتفعيل دورهم في صياغة السياسات العامة والرقابة على تنفيذها‪..‬‬ ‫مشروع استجابة هو عبارة عن مشروع ينفذ بالشراكة الدولية بين كل من منظمة الشراكة‬ ‫الدولية والمعهد الثالثي لألبحاث (‪ )RTI‬والمعهد الوطني للشؤون الدولية (‪)NDI‬‬ ‫ويسعى المشروع إلى تحقيق األهداف التالية‪:‬‬ ‫‪ -1‬التعزيز بين آليات لصنع آليات العامة وتطبيقها‪.‬‬ ‫‪ -2‬تعزيز اتفاقية آليات صنع القرار للمؤسسات التنفيذية والتعزيز في المشاركة المدنية‬ ‫لصنع القرار‪.‬‬ ‫‪ -3‬تعزيز دور منظمات المجتمع المدني وتطوير بنياتها المؤسسي ودعم مشاركيها في‬ ‫صياغة وتنفيذ السياسات العامة‪.‬‬

‫‪6‬‬



brochure the Project :Community Mobilization - Community Engagement in Civic Actions