Issuu on Google+

‫لإلشرتاك يف خدمة‬ ‫األهالي موبايل‬

‫العدد ‪:‬‬

‫‪340‬‬

‫أرسل رسالة فارغة‬

‫الثالثاء ‪ 8‬جماد ثاني ‪1435‬‬ ‫الموافق ‪ 8‬أبريل ‪ 2014‬م‬ ‫‪ 16‬صفحة ‪ 60 -‬رياال‬

‫سبأفون ‪6712‬‬ ‫أم تي أن ‪2052‬‬

‫واي ‬

‫‪7314‬‬

‫وفد ع�سكري يزور وا�شنطن قبل عودة الوزير وقيادات تزور دبي‬

‫قيادات ع�سكرية تكثف‬ ‫زياراتها لأمريكا والإمارات‬

‫خاطبهم عرب �شا�شة بث‪ ،‬وقال �إن‬ ‫جثث �أوالدهم «فـي عليني»‪..‬‬

‫تهمي�ش احلوثي‬ ‫يثري ا�ستياء م�شائخ‬ ‫زاروه �إىل �صعدة‬ ‫العميد الق�شيبي لـ«الأهايل»‪:‬‬

‫ر�صا�ص احلوثي يفقد الطفلة‬ ‫احلركة وي�شرد �أ�سرتها‬

‫«بتول»‪..‬‬

‫����س���ن���م���ن���ع���ه���م حرموين‬ ‫م�����ن ال����دخ����ول عافيتي وم�ستقبلي‬ ‫بدائل �إيرادية‪:‬‬ ‫ح‬ ‫ت‬ ‫‪ 600‬مليار ���ض��رائ��ب مت�أخرة‬ ‫��‬ ‫ى‬ ‫�‬ ‫إ‬ ‫�‬ ‫ش‬ ‫‪ 500‬م��ل��ي��ار �أرب�����اح حكومية‬ ‫ع‬ ‫��ا‬ ‫ر‬ ‫�‬ ‫آ‬ ‫‪ 300‬م��ل��ي��ار تر�شيد الإن��ف��اق‬ ‫خ‬ ‫��‬ ‫‪ 220‬م���ل���ي���ار ن���ف���ط ال��ك��ل��ف��ة‬ ‫ر!!‬ ‫‪ 100‬م��ل��ي��ار �أ���س��م��اء وهمية‬

‫ال��ت��ج��ار يتهربون م��ن دفع‬ ‫ال�ضرائب وي�ؤيدون اجلرعة‬

‫اجل��رع��ة‬

‫حميد الأحمر‪:‬‬

‫لن �أتر�شح‬ ‫لأي من�صب‬ ‫�أمني �سر نا�صري �إب لـ«الأهايل»‪:‬‬

‫ط���ف���ح ال��ك��ي��ل‬

‫الرئي�س يتجاهل مطالب النا�س‬

‫رئي�س نادي ‪ 22‬مايو‬ ‫لـ«الأهايل»‪:‬‬

‫�س�أقبل ر�أ�س‬ ‫الــوزيـر‬ ‫�سنارة‪..‬‬

‫وافجعتك يا‬ ‫عبدربه‪..‬‬ ‫�صالح معه‬ ‫م�سد�س رو�سي!!‬


‫‪340‬‬

‫‪ 1435/6/8‬املوافق ‪2014/4/8‬‬

‫‪2‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫�أعمال الإغاثة باليمن حمفوفة مبخاطر متزايدة‬

‫متابعات‬

‫الأمم املتحدة‪ :‬عنف احلوثي واحلراك والقاعدة‬ ‫يفاقم الو�ضع الإن�ساين باليمن‬

‫أك���د اختطاف اثنني من موظفي األمم املتحدة‬ ‫ثم اإلف���راج عنهما الحقاً ف���ي ‪ 25‬مارس املاضي‬ ‫اخملاطر التي يواجهه���ا عمال اإلغاثة في اليمن‪.‬‬ ‫إذ ميك���ن أن يجد العاملون ف���ي اجملال اإلنساني‬ ‫أنفسه���م محاصرين وسط اندالع العنف من قبل‬ ‫املسلحني احلوثيني املنتمني إلى الطائفة الزيدية‬ ‫الشيعية في الشمال‪ ،‬أو االنفصاليني اجلنوبيني‪،‬‬ ‫أو اجلماع���ات التي تتبع فك���ر تنظيم القاعدة‪ ،‬أو‬ ‫اجملموعات القبلية‪ ،‬أو اجملرمني العاديني‪ ،‬فض ً‬ ‫ال‬ ‫عن نظ���ام العقوبات اجلديد ال���ذي تطبقه األمم‬ ‫املتح���دة ال���ذي يجعل األمور أكثر س���وءاً بالنسبة‬ ‫لهم‪ .‬وبعد أكثر من عامني من التحذيرات املوجهة‬ ‫إل���ى أولئ���ك الذين يقوض���ون العملي���ة االنتقالية‬ ‫السياسية ف���ي اليمن التي تتمت���ع برعاية دولية‪،‬‬ ‫ص���ادق مجلس األم���ن الدولي باإلجم���اع في ‪26‬‬ ‫فبراير على قرار يجيز فرض عقوبات مستهدفة‬ ‫ضد «أفراد معينني»‪.‬‬

‫عقوبات �أممية‬

‫وق���ال رئي���س حتلي���ل اخملاط���ر ف���ي شرك���ة‬ ‫االستشارات اإلنسانية «مين أكثر أمناً»‪ ،‬سيريس‬ ‫هارتكورن‪ ،‬إن «املفسدين للعملية السياسية اآلن‬

‫لديهم حاف���ز كبير الستهداف اجملتم���ع الدولي‪،‬‬ ‫مب���ا في ذلك وك���االت األمم املتح���دة واملنظمات‬ ‫غير احلكومية»‪ .‬ووفق���اً ملصدر أمني في صنعاء‬ ‫فضل عدم ذكر اسمه‪ :‬فإن «البيئة األمنية اآلخذة‬ ‫ف���ي النم���و تختل���ف ع���ن (الفت���رات) السابقة»‪.‬‬ ‫وأضاف ف���ي تصريح لشبك���ة األنب���اء اإلنسانية‬ ‫إن «عقوب���ات األمم املتح���دة‪ ...‬سوف تستمر في‬ ‫التسبب في مستويات من االحتكاك‪ ،‬في حني من‬ ‫املرجح أن تزيد األنشط���ة السياسية والعسكرية‬ ‫لكياني احلوثي واحلراك ف���ي الشمال واجلنوب‬ ‫خالل النصف األول من ه���ذا العام»‪ .‬من جانبه‪،‬‬ ‫اك���د هارتك���ورن أنه «ف���ي جميع أن���واع احلوادث‬ ‫األمني���ة التي تواجه املنظمات غير احلكومية في‬ ‫اليم���ن‪ ،‬يتعرض املهاجمون لقدر أقل من املساءلة‬ ‫مقارنة مع اجملموع���ات القبلية التقليدية‪ ،‬وتكون‬ ‫مستوي���ات العن���ف مرتفعة‪ ،‬ويصب���ح من الصعب‬ ‫التفاوض بشأن تلك احلوادث وحلها»‪.‬‬

‫وقف خدمات‬

‫وف���ي محافظ���ة الضال���ع ف���ي جن���وب البالد‪،‬‬ ‫تشارك حركة تقرير املصير للجنوب في األعمال‬ ‫العدائي���ة االنتقامي���ة مع قوات األم���ن احلكومية‬

‫خدمة األهالي موبايل األخبارية‬ ‫لإلشتراك أرسل رسالة‬ ‫فارغة إلى األرقام التالية‬

‫منذ شه���ر ديسمبر املاضي‪ .‬وأجبرت زيادة وتيرة‬ ‫التهدي���دات التي يتعرض له���ا املرضى والعاملون‬ ‫ف���ي املستشفيات واملراكز الصحية منظمة أطباء‬ ‫بال ح���دود لوقف اخلدم���ات املنق���ذة للحياة في‬ ‫الضالع في شه���ر فبراير املاض���ي‪ .‬وفي السياق‬ ‫نفس���ه‪ ،‬أجبرت حالة مماثلة م���ن انعدام القانون‬ ‫منظم���ة أطباء ب�ل�ا حدود على سح���ب املوظفني‬ ‫م���ن منشآتها في محافظة عم���ران الشمالية في‬ ‫أغسط���س املاض���ي‪ .‬وازدادت األوض���اع األمنية‬ ‫تده���وراً ف���ي محافظ���ة عم���ران من���ذ أن ش���ن‬ ‫متشددون تابعون حلرك���ة احلوثي حملة توسعية‬ ‫عدوانية في أواخر يناير املاضي‪.‬‬

‫�إجبار‬

‫قال أنور غازي من اجمللس الدمناركي لالجئني‪:‬‬ ‫إن احلوثيني الذين يقاتل���ون في محافظة صعدة‬ ‫أجبروه على ترك منصبه هناك‪ ،‬ونقل عائلته إلى‬ ‫صنعاء من أجل تعلي���م أبنائه‪ .‬وأضاف‪ :‬تعرضت‬ ‫كاف���ة امل���دارس تقريب���اً ف���ي منطقت���ي ألض���رار‬ ‫جسيمة أو التدمير الكامل‪ ،‬أو حتتلها امليليشيات‬ ‫في الوقت احلالي‪<.‬‬

‫احلوثي ين�صب ر�سام حاكما ع�سكريا‬ ‫ملديرية حوث بعمران‬ ‫نص���ب عبداملل���ك احلوثي ضيف الل���ه رسام ‪-‬وكي���ل محافظة صع���دة‪ -‬حاكما عسكري���ا ملديرية حوث‬ ‫مبحافظة عمران‪ ،‬وإدارة شئونها بعد سيطرة مسلحيه على املديرية‪.‬‬ ‫واعت���رف رسام للوفد احلقوقي واإلعالمي الذي زار نهاي���ة األسبوع الفائت مناطق الصراع في عمران‬ ‫بأنه من أبناء محافظة صعدة وأن عبدامللك احلوثي قد ع َّينه حاكما عسكريا إلدارة شؤون املديرية‪<.‬‬

‫«قطر اخلريية»‪ 153 :‬مليون يتيم فـي العامل‬ ‫�أغلبهم فــي العامل العربي والإ�سالمي‬ ‫دشنت مؤسسة قطر اخليرية مكتب‬ ‫اليم����ن اخلميس املاضي فعاليات «يوم‬ ‫اليتي����م العامل����ي ‪-‬العرب����ي» مبهرجان‬ ‫بالعاصم����ة صنع����اء برعاي����ة رئي����س‬ ‫مجلس الوزراء محمد سالم باسندوة‪.‬‬ ‫وته���دف الفعاليات الت���ي تنظمها‬ ‫املؤسس���ة بهذه املناسب���ة إلى إكساب‬ ‫آالف األيت���ام املستهدف�ي�ن خب���رات‬ ‫ومهارات وأمناط معرفي���ة‪ ،‬فض ً‬ ‫ال عما يؤمل من تنميتها‬ ‫للمواهب واإلبداع‪.‬‬ ‫وف����ي املهرج����ان أكد وزي����ر اإلعالم عل����ي العِ مراني في‬ ‫كلمت����ه التي ألقاها بالنيابة عن رئيس الوزراء على ضرورة‬ ‫االهتم����ام بشريحة األيت����ام‪ ،‬والعمل عل����ى وضع سياسات‬ ‫عام����ة لرعايته����م بأساليب علمية حديث����ة تضمن الرعاية‬ ‫والتأهي����ل لأليتام‪ .‬م����ن جانبه أشار مدي����ر قطر اخليرية‬ ‫مكت����ب اليمن «محم����د واحي» إلى أهمي����ة رعاية األيتام‬‫ومنزل����ة كاف����ل اليتيم وجت����اوز معن����ى كفالة اليتي����م بعدم‬ ‫اقتصاره����ا عل����ى النواح����ي الغذائي����ة فقط ب����ل احتضانه‬ ‫وتعليمه واالهتمام بصحته وإعداده نفسياً وتربوياً ملواجهة‬ ‫املستقب����ل ومصاعب احلياة‪ ،‬واألخذ بي����ده نحو الفضيلة‪،‬‬ ‫وتقومي روحه وعقله‪ ،‬واحلرص على مستقبله وسلوكه‪.‬‬ ‫واستع���رض عم���ل قطر اخليري���ة في اليم���ن في مجال‬ ‫رعاي���ة األيت���ام والذي ب���دأت في الع���ام ‪1994‬م‪ ،‬مؤكدا أن‬ ‫الدعم السنوي املقدر للمكفولني يبلغ نحو ‪ 28‬مليون و‪362‬‬

‫أل���ف ري���ال قط���ري‪ ،‬أي م���ا يع���ادل ‪7‬‬ ‫ماليني و‪ 770‬ألف و‪ 575‬دوالر سنوياً‪.‬‬ ‫الفتا إلى أن تخصيص الدعم السنوي‬ ‫يشمل التكفل بجوانب رعاية األيتام مبا‬ ‫فيها الرعاية التعليمية وبرامج الرعاية‬ ‫األولي���ة‪ ،‬وبرام���ج التدري���ب والتأهيل‬ ‫ورعاي���ة املوهوبني واملبدع�ي�ن وبرامج‬ ‫التنمية املستدامة‪ .‬مبيناً أن اإلحصائيات‬ ‫تشير إلى نحو ‪ 153‬مليون يتيم على مستوى العالم أغلبهم‬ ‫في العالم العربي واإلسالمي‪ ،‬وهو ما دفع إلى إطالق قطر‬ ‫اخليرية «مبادرة رفقاء» في ديسمبر املاضي‪.‬‬ ‫وأش���ار إلى أن خط���ة قطر اخليرية ف���ي اليمن تشمل‬ ‫رفع عدد املكفول�ي�ن من األيتام ليصل العدد إلى ‪ 20‬ألف‬ ‫مكفوالً خالل السنوات الثالث القادمة (أي بنسبة ‪%100‬‬ ‫تقريبا) وبن���اء دور الرعاي���ة االجتماعي���ة ودور التدريب‬ ‫والتأهي���ل وال���ذي سيتم الش���روع فيه ف���ي غضون شهر‬ ‫إلنشاء معه���د الدوحة لأليتام في محافظة حجة‪ ،‬فض ً‬ ‫ال‬ ‫ع���ن أنه يتم حالياً حشد الدع���م الالزمة إلنشاء وتشغيل‬ ‫مركز قطر التنموي لأليتام في اجلنوب‪.‬‬ ‫م���ن جانب���ه ثمن يحيى الدب���ا ‪-‬األمني الع���ام املساعد‬ ‫جلمعي���ة اإلص�ل�اح االجتماع���ي اخليرية‪ -‬ه���ذه اللفتة‬ ‫الكرمي���ة لرعاي���ة األيت���ام في اليم���ن وإقام���ة الفعاليات‬ ‫اخملتلف���ة التي ته���دف للتعريف بقضايا األيت���ام واألخذ‬ ‫بأيديهم وإصالحهم وتنمية قدراتهم ومهاراتهم‪<.‬‬

‫�أخي املكلَّف‪:‬‬

‫احرص على سداد مستحقاتك الضريبية في موعدها القانوني‬ ‫النا�شر‪ /‬علي علي اجلرادي ‬

‫رئي�س التحرير‪� /‬أحمد �شبح االخراج الفني‪ /‬حممد قائد اجلرادي‬

‫العنوان‪�:‬شارع الثالثني خلف م�صنع �شمالن للمياه‪ ،‬فاك�س‪�- )01 380018(:‬ص‪.‬ب (‪ -)1687‬التوزيع (‪ - )712020299 - 777312904‬االعالنات (‪)772245320‬‬

‫م�صلحة ال�ضرائب‬

‫تلفون‪- 503831 :‬فاك�س‪262681 :‬‬ ‫املوقع الإلكرتوين‪www.taxgv.ye :‬‬ ‫الربيد الإلكرتوين‪taxauthhet.ye :‬‬


‫‪340‬‬

‫‪ 1435/6/8‬املوافق ‪2014/4/8‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪3‬‬

‫�أخبــار‬

‫خاطبهم عرب �شا�شة بث‪ ،‬حني �س�ألوا عن جثث �أوالدهم قالوا لهم «هم فـي عليني»‪..‬‬

‫تهمي�ش احلوثي يثري ا�ستياء م�شائخ ز��روه �إىل �صعدة‬

‫نقل���ت مص���ادر خاص���ة لـ«األهال���ي» أن مشائخ من‬ ‫العصيمات توجهوا األسبوع املاضي إلى صعدة ملبايعة‬ ‫عبدامللك احلوثي عادوا مستاءين من اإلجراءات التي‬ ‫تتخذه���ا اجلماعة جت���اه أبناء القبائ���ل املناصرين لها‬ ‫بطريقة توحي بأن اجلماعة تتنكر ألبناء القبائل الذين‬ ‫يناصروها في حروبها املستمرة‪.‬‬ ‫وأك���دت املصادر أن املشائخ تفاجئوا بعدم مقابلتهم‬ ‫عبداملل���ك احلوثي ال���ذي ظهر ليخاطبه���م في شاشة‬ ‫إلكتروني���ة وه���و األم���ر ال���ذي أث���ار استي���اء املشائخ‬ ‫باإلضافة إلى أن جماع���ة احلوثي أخذت املشائخ إلى‬ ‫ما يطلقون عليه متحف يحتوي على مالبس ومقتنيات‬ ‫مؤس���س اجلماعة حس�ي�ن احلوثي وزي���ارة قبره الذي‬ ‫أصبح مزارا لدى اجلماعة‪.‬‬ ‫وأش���ارت املص���ادر إل���ى أن األمر اآلخر ال���ذي أثار‬ ‫استي���اء املشائخ أثن���اء زيارتهم للمقابر ح�ي�ن تفاجئوا‬ ‫بأنه���ا خصصت آلل البي���ت فقط وعن���د سؤالهم عن‬ ‫أبناءهم الذين قتلوا في املعارك األخيرة‪ ،‬كانت اإلجابة‬ ‫أنهم «في عليني»‪.‬‬ ‫وكان���ت صحيف���ة «أخبار اليوم» قال���ت إن مجموعة‬ ‫من أبن���اء مشايخ مديرية ثالء التابعة حملافظة عمران‬ ‫وآخرين من أبناء مشايخ مديرية شبام كوكبان ومنطقة‬ ‫الضالع األعلى واألسف���ل التابع حملافظة احملويت قد‬ ‫توجهوا األربع���اء املاضي إلى محافظ���ة صعدة ضمن‬ ‫موكب من السي���ارات املسلحة‪ .‬وأشارت إلى أن موكب‬ ‫السي���ارات التاب���ع له���ؤالء غ���ادر متجهاً إل���ى صعدة‪،‬‬ ‫وبحسب مص���ادر محلية متطابقة في ث�ل�اء وكوكبان‪,‬‬ ‫ف���إن املوكب اجته إلى صعدة للقاء من يصفونه باإلمام‬

‫القائ���د للمسيرة القرآنية عبدامللك بدر الدين احلوثي‬ ‫وتقدمي البيعة له ‪-‬حد وصفهم‪.‬‬ ‫وأردف���ت الصحيف���ة‪ :‬إن زوار صعدة من أبناء بعض‬ ‫مشايخ ثالء وكوكب���ان سيزورون ما وصفوه بـ»الضريح‬ ‫املقدس والروضة احلسينية» في مران مبديرية حيدان‬ ‫غ���رب صعدة وذلك في إشارة إلى قبر مؤسس جماعة‬ ‫احلوث���ي ال���ذي بات م���زاراً لكل الوافدي���ن إلى صعدة‬

‫وفد ع�سكري رفيع فـي زيارة غري ر�سمية �إىل �أمريكا وقيادات فـي اجلي�ش تتوجه �إىل‬ ‫دبي بانتظار و�صول وزير الدفاع للإمارات‪..‬‬

‫قياداتع�سكريةتكثف‬ ‫زياراتها لأمريكا والإمارات‬

‫علم���ت «األهال���ي» أن وف���دا‬ ‫عسكري���ا غ���ادر إل���ى الوالي���ات‬ ‫املتح���دة األمريكي���ة برئاسة رئيس‬ ‫هيئ���ة األرك���ان اللواء أحم���د علي‬ ‫األشول ورئيس العمليات اخلاصة‬ ‫الل���واء مجلي مجيدي���ع عقب عودة‬ ‫وزي���ر الدفاع محم���د ناصر أحمد‬ ‫من الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫وتأت���ي زي���ارة الوف���د (غي���ر‬ ‫الرسمية) بعد تتابع الزيارات التي‬ ‫ق���ام بها وزير الدفاع وقائد القوات‬ ‫اجلوية وقي���ادات عسكرية مؤخرا‬ ‫إلى أمريكا بعضها غير معلنة‪.‬‬ ‫وكانت خدم���ة «األهالي موبايلـ«‬ ‫اإلخباري���ة ق���د كشف���ت ف���ي وقت‬ ‫سابق عن تواج���د وزير الدفاع في‬ ‫أمريك���ا في زي���ارة سري���ة‪ ،‬وقالت‬ ‫أنه سيتوجه بعده���ا إلى األمارات‬ ‫العربية وهن���اك عسكريون وصلوا‬ ‫دبي‪.‬‬ ‫وتع���رض وزي���ر الدف���اع الل���واء‬ ‫محم���د ناصر أحم���د النتقاد حاد‬ ‫من أحد أبن���اء اجلالية اليمنية في‬ ‫الواليات املتحدة األمريكية قبل أن‬

‫يرميه بعلبة كانت أمامه‪ ،‬وذلك في‬ ‫اللقاء الذي نظمته السفارة اليمنية‬ ‫مع أبناء اجلالية األسبوع املاضي‪.‬‬ ‫وكان موقع «األهالي نت» قد نقل‬ ‫في ‪ 31‬مارس املنصرم عن مصدر‬ ‫عسك���ري أن وزي���ر الدف���اع سوف‬ ‫يتوجه مباشرة من واشنطن ‪-‬عقب‬ ‫لقائ���ه بوزي���ر الدف���اع األميرك���ي‬ ‫تشيك هيج���ل‪ -‬إلى دولة اإلمارات‬ ‫في زيارة لم يعلن عنها رسميا‪.‬‬ ‫وأض���اف املص���در أن ق���ادة‬ ‫عسكريني مينيني كبار وصلوا دبي‬ ‫قادمني م���ن صنع���اء ملرافقة وزير‬ ‫الدف���اع أثن���اء زيارت���ه لإلم���ارات‪،‬‬ ‫لكن املصدر رف���ض اإلفصاح عما‬ ‫إذا ك���ان املسؤول�ي�ن العسكري�ي�ن‬ ‫اليمني�ي�ن سيج���رون مباحثات مع‬ ‫نظرائهم في أبوظبي أم أن الزيارة‬ ‫مخصصة إلمارة دبي فقط‪.‬‬ ‫وج���ددت الوالي���ات املتح���دة‬ ‫األمريكي���ة مؤخ���را دعمه���ا لليمن‬ ‫ف���ي مكافح���ة اإلره���اب وتعزي���ز‬ ‫األم���ن واالستق���رار وفق���ا ملوق���ع‬ ‫وزارة الدف���اع اليمني���ة «سبتمب���ر‬

‫نت» فقد أكد بيان صادر عن وزارة‬ ‫الدف���اع األمريكي���ة الت���زام أمريكا‬ ‫بتعزي���ز وتطوير الشراك���ة القائمة‬ ‫ب�ي�ن البلدين في اجمل���االت األمنية‬ ‫والعسكري���ة مشي���داً بجهود اليمن‬ ‫ف���ي مكافح���ة اإلره���اب وتنظي���م‬ ‫القاعدة‪.‬‬ ‫ون���وه البي���ان باإلجن���ازات التي‬ ‫أحرزتها القوات املسلحة في مسار‬ ‫إع���ادة هيكل���ة وحتدي���ث املؤسسة‬ ‫العسكرية‪.‬‬ ‫من جانبه قالت مصادر حكومية‬ ‫أن الكوجنرس يدرس حالياً مقترحاً‬ ‫لإلدارة األمريكية بتخصيص أكثر‬ ‫من ‪ 84‬مليون دوالر لتطوير القوات‬ ‫املسلح���ة‪ ،‬خاصة الق���وات اجلوية‬ ‫والعملي���ات اخلاصة خ�ل�ال العام‬ ‫اجلاري‪.‬‬ ‫وكان وزير الدفاع بحث خالل زيارته‬ ‫ألمريكا أوجه املساع����دات العسكرية‬ ‫والتنموية وكذا ملف املعتقلني اليمنيني‬ ‫ف����ي جوانتانام����وا باإلضافة إلى بحث‬ ‫التحديات األمنية املشتركة ومجاالت‬ ‫مكافحة اإلرهاب‪<.‬‬

‫لزي���ارة شقيقه عبدامللك ولقض���اء ليلة في جوار القبر‬ ‫ف���ي ضيافة س َدن���ة صاحب القبر من خُ ���دام الضريح‬ ‫ثم الع���ودة إلى صعدة ضمن طق���وس اجلماعة التي‬‫حتول���ت إل���ى مراسيم يت���م فرضها عل���ى زُوار صعدة‬ ‫وعبدامللك احلوثي‪ -‬قب���ل انعقاد اللقاء وتقدمي البيعة‬ ‫مل���ن يسمونه «اإلم���ام القائد» في اآلون���ة األخيرة وفق‬ ‫املص���ادر التي أك���دت أن جماعة احلوث���ي تُنفق آالف‬ ‫الدوالرات على شراء والءات وذ َمم بعض الشخصيات‬ ‫االجتماعي���ة والوجاهات السيما أبن���اء بعض املشايخ‬ ‫ناصر امللكية واإلمامة‬ ‫الذين يرتبطون‬ ‫ٍ‬ ‫مباض أس���ري َ‬ ‫في ح���رب الث���ورة واجلمهورية ف���ي ستيني���ات القرن‬ ‫املاض���ي‪ ،‬باإلضافة إلى كون آب���اء وأجداد أولئك كانوا‬ ‫من املقربني واملستشارين لألئمة في عهد ما قبل ثورة‬ ‫سبتمبر اخلالدة –وفقا للصحيفة‪.‬‬ ‫م���ن جان���ب آخ���ر نش���ر املوق���ع الرسم���ي جلماعة‬ ‫احلوث���ي خبرا ع���ن وجود دباب���ات في من���ازل مشايخ‬ ‫بن���ي صرمي س���وا ًء ف���ي مدين���ة خم���ر أو بن���ي قيس‪،‬‬ ‫وح���ددت منزل الشيخ علي حميد جليدان حتديداً في‬ ‫تقاريره���ا وأخبارها التي تلتها تعليقات وتهديدات من‬ ‫قب���ل احلوثيني باحلرب وغنيمة ه���ذه الدبابات‪ ،‬وهذا‬ ‫م���ا يعكس م���دى االنكش���اف الكبير ملسلح���ي احلوثي‬ ‫القادمني من صع���دة واحملافظات األخرى على أبواب‬ ‫مدينة عمران عقب رفع الغطاء القبلي واحلزبي عنهم‬ ‫بصورة مفاجئة‪.‬‬ ‫وينظر البع���ض إلى أن حديث احلوثيني عن دبابات‬ ‫في من���ازل مشائخ عمران وفي من���زل الشيخ جليدان‬ ‫بشكل خاص ليس إال مبررات حتاول اجلماعة الترويج‬

‫لها لشن ح���روب جديدة في احملافظ���ة ورمبا سيكون‬ ‫منزل جليدان هو مفتاح حلرب جديدة‪.‬‬ ‫جاء ذل���ك بعد أن فشل���ت جماعة احلوث���ي السبت‬ ‫املاضي في استنف���ار مناصريها واملتعاطفني معها من‬ ‫القبائل ف���ي تشييع عدد من القتلى الذي���ن قتلوا أثناء‬ ‫مواجه���ات مسلحة خاضوها مع رجال اجليش واألمن‬ ‫في نقطة الضب���ر األمنية على املدخل الشمالي ملدينة‬ ‫عم���ران قب���ل أسبوعني الت���ي اندلعت عق���ب قنصهم‬ ‫أحد أفراد ق���وات األمن اخلاص���ة املرابطني بالنقطة‬ ‫برصاصة في الرأس‪.‬‬ ‫وف���ي إطار تضرر املواطنني في املناطق التي فتحت‬ ‫فيها جماعة احلوثي جبهات قتال خالل األيام املاضية‬ ‫نفذ أبناء مديرية ثالء مبحافظة عمران السبت املاضي‬ ‫وقف���ة احتجاجية أمام منزل الرئي���س هادي للمطالبة‬ ‫بالتدخل الف���وري والعاجل إلخراج املليشيات املسلحة‬ ‫التابعة جلماعة احلوثي‪.‬‬ ‫وأك���د احملتج���ون أن مدينتهم التاريخي���ة أصبحت‬ ‫مرتع���اً ملسلح���ي احلوث���ي مب���ا يه���دد األم���ن والسلم‬ ‫االجتماعي في املدينة‪ ،‬وتأثي���رات ذلك على استقرار‬ ‫وتراث املدينة احلضاري واإلنساني ومعاملها التاريخية‬ ‫واألثرية‪.‬‬ ‫وفي بيان صادر ع���ن الوقفة أكد احملتجون أن بقاء‬ ‫اجلماع���ات املسلح���ة ف���ي املدينة سيجع���ل منها ومن‬ ‫املنطقة ميدان���اً للصراعات املسلح���ة التي لن يتضرر‬ ‫منه���ا أبن���اء املدينة فق���ط ولكن قد جت���ر املنطقة وما‬ ‫حوله���ا إلى أت���ون صراع���ات ال يحم���د عقباها –حد‬ ‫قولهم‪<.‬‬

‫جناة مدير مكتب اللواء حم�سن‬ ‫من حماولة اغتيال‬ ‫أصيب مدير مكتب اللواء علي محسن وثالثة من مرافقيه السبت املاضي بانفجار عبوة ناسفة قرب‬ ‫منزله بصنعاء‪.‬‬ ‫وأك���دت مصادر أن االنفج���ار وقع نتيجة عبوة ناسفة زُرعت فوق شجرة قريبة من منزل العقيد فواز‬ ‫الضب���ري الذي يشغل منصب مدير مكتب مستشار رئيس اجلمهورية لشؤون الدفاع واألمن اللواء علي‬ ‫محسن األحمر‪.‬‬ ‫وانفج���رت العب���وة أثناء مرور سيارته م���ن جوارها بش���ارع ‪ 22‬مايو بالعاصمة صنع���اء‪ ،‬ما أدى إلى‬ ‫إصابته بشظايا في الرقبة وإصابة ثالثة من مرافقيه بجروح‪<.‬‬

‫حميدالأحمر‪:‬‬ ‫لن �أتر�شح لأي‬ ‫من�صب فـي‬ ‫الدولة‬ ‫نفى املكتب اإلعالمي للشيخ‬ ‫حميد األحمر صحة ما مت‬ ‫تداوله في بعض مواقع االنترنت‬ ‫وشبكات الفيسبوك عن ترشيح‬ ‫الشيخ حميد لشغل أحد مناصب‬ ‫الدولة العليا‪ ,‬مؤكداً في الوقت‬ ‫ذاته على حق الشيخ حميد‬ ‫األحمر في الترشح وفي تولي أي‬ ‫منصب رسمي في الدولة وفقا‬ ‫للدستور والقانون‪.‬‬ ‫ونوه املكتب االعالمي إلى أن‬ ‫ثمة قناعة لدى األحمر تتمثل في‬ ‫عدم القبول بتولي أي منصب‬ ‫رسمي خالل الفترة احلالية في‬ ‫ظل وجود أولويات أخرى تتعلق‬ ‫بإجناح الفترة االنتقالية وحتقيق‬ ‫أه��اف الثورة الشبابية وكل ما من‬ ‫شأنه ضمان إخراج البلد إلى بر‬ ‫األمان‪<.‬‬

‫تناول وجبة «مفاجئة» مع اجلنود‪..‬‬

‫ال���ت���رب ب��ت��ح�����س�ين ت��غ��ذي��ة‬ ‫اجل����ن����ود و�����ص����رف ����س���ي���ارات‬ ‫لل�ضباط من ح�ساب «الرديات»‬ ‫ق���ام وزي���ر الداخلية اللواء عب���ده حسن الترب بزي���ارة مفاجئة‬ ‫ملعسك���ر ق���وات األم���ن اخلاص���ة وتن���اول الغ���داء م���ع اجلن���ود‬ ‫والضباط‪.‬‬ ‫وأضاف���ت مص���ادر لألهال���ي ن���ت أن الترب أص���در توجيهات‬ ‫بتحسني التغذية للضباط واجلنود‪.‬‬ ‫وأك���دت املصادر لألهالي نت أن ضب���اط قوات األمن اخلاصة‬ ‫طالب���وا الوزي���ر بصرف سي���ارات لهم‪ ،‬فأصدر الوزي���ر توجيهات‬ ‫لقي���ادات ق���وات األم���ن اخلاصة بص���رف سي���ارات للضباط من‬ ‫حس���اب الرديات التي يستولي عليها بع���ض القيادات العسكرية‪،‬‬ ‫ووجه باعتماد بقية املبلغ من حساب وزارة الداخلية‪.‬‬ ‫وف���ي سياق منفصل وجه وزي���ر الداخلية الل���واء الترب بإعادة‬ ‫ط�ل�اب الدفعة ‪ 42‬إلى كلية الشرطة الذين كانت قيادة الوزارة قد‬ ‫اضطرت إلى إبعادهم إلى مدرسة الشرطة على إثر توتر عالقتهم‬ ‫بزمالئهم الدارسني في الدفعة ‪.41‬‬ ‫وبحسب ما ذكر موق���ع وزارة الداخلية “االعالم األمني” فقد‬ ‫راف���ق اللواء الترب ومعه قيادات ال���وزارة حترك طلبة الدفعة ‪42‬‬ ‫م���ن مدرسة الشرطة وحتى مت وصولهم إلى ساحة كلية الشرطة‪.‬‬ ‫وألق���ى وزي���ر الداخلية كلم���ة توجيهيه لط�ل�اب الدفعتني دعاهم‬ ‫فيه���ا إلى عدم االلتفات إلى اخلالف���ات السياسية ومنع ممارسة‬ ‫أي عم���ل أو نش���اط حزبي داخ���ل الكلية باعتباره���ا صرح علمي‬ ‫مقدس إلعداد الكوادر الشرطية وصناعة الرجال األوفياء للوطن‬ ‫وأمنه واستق���راره‪ .‬وأشار إلى وجوب احت���رام األقدمية والزمالة‬ ‫وااللتفات نح���و التحصيل العلمي وتغلي���ب اهتمامهم بالعلم على‬ ‫إي اهتمامات أخرى‪ ..‬مؤك���داً ثقته بأن الدفعتني ستمثالن رافداً‬ ‫شرطياً هاماً في أغنى مجاالت العمل األمني‪ .‬وفقا للموقع‪<.‬‬


‫‪340‬‬

‫‪ 1435/6/8‬املوافق ‪2014/4/8‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪4‬‬

‫حــوار‬

‫�أي حزب �سيا�سي ال ي�سعى لل�سلطة معناه جمعية خريية؛ وال ميكن �أن �أكون �شريكا فـي القرار وفـي التنفيذ ما مل �أكن �شريكا فـي ال�سلطة‪..‬‬

‫�أهل الربادي يقدموا ال�شهداء واجلرحى واملنا�ضلني والقرارات والتعيينات تذهب لأهل لأهل وراف‪.‬‬

‫�أمني �سر نا�صري �إب خالد ها�شم لـ»الأهايل»‪..‬‬

‫طفح الكيل والرئي�س يتجاهل مطالب النا�س‬ ‫التقت «األهالي» القيادي في اللقاء المش��ترك بإب أمين س��ر التنظيم الوحدوي الناصري بالمحافظة خالد محمد هاش��م‪ ،‬للوقوف‬ ‫على مستجدات األوضاع في محافظة إب‪ ،‬وقضايا أخرى جرى نقاشها في هذا الحوار‪:‬‬ ‫حاوره‪ :‬ياسر غالب الجابري‬

‫التنفيذ ما لم أكن شريكا له في السلطة وبالتالي فإننا ال‬ ‫نزال نستغرب أن املنطق سائر عكس املرحلة‪ ،‬أنا ملا أقول‬ ‫شراك���ة وملا أكون معك شريك مب���اذا أكون شريك؟‪ ،‬أنت‬ ‫تنه���ب املال الع���ام وتنهب وتسرق ومتنعن���ي حتى ال أقول‬ ‫ل���ك ال تفسد وإذا قلت أنا هذا الك�ل�ام تقول أني أطالب‬ ‫باحملاصصة وبالسلطة!‪ ،‬أنا أقول لك أنا أطالب أن أقدم‬ ‫منوذج لشراكة حقيقية في هذا البلد ألن هذا هو مفهوم‬ ‫املرحلة وبعدين عندما تنته���ي املرحلة ويتم الوصول إلى‬ ‫السلطة عبر االنتخابات الذي يتوافق عليه الناس جميعا‬ ‫سيكون الوضع مختلف‪.‬‬

‫> بداية هل باإلمكان أن تضعنا في الصورة احلقيقية‬ ‫حول ما يجري في محافظة إب؟‬ ‫ نح���ن بدأن���ا ف���ي إب باالعتص���ام ونص���ب اخلي���ام‬‫أم���ام احملافظة ومن���ع أي مزاولة ألي عم���ل فيها‪ ،‬وهذا‬ ‫التصعيد جاء رد فعل نتيجة لتجاهل أصحاب القرار في‬ ‫احملافظة‪ ،‬هذه احملافظة التي كانت من أكثر احملافظات‬ ‫تضحي���ة في سبي���ل الث���ورة والتغيير‪ ،‬قدم���ت الكثير من‬ ‫الشه���داء؛ فعالياتنا الثورية يشه���د لها اجلميع آخر هذه‬ ‫الفعالي���ات املليوني���ة الت���ي أقيمت في إب كان���ت في يوم‬ ‫الثالث���اء ‪ 11‬فبراير املاضي في أست���اذ إب‪ ،‬وبالرغم من‬ ‫تل���ك التضحي���ات إال أن هن���اك جتاهل إلح���داث عملية‬ ‫التغيي���ر فيه���ا ب���ل إن التغيي���ر ال���ذي يحص���ل يأتي على‬ ‫عكس ما يري���ده الثوار‪ ،‬حتى نص���اب باالستغراب؛ نقوم‬ ‫بعم���ل تصعي���د ثوري ويأت���ي لنا من الط���رف اآلخر كثير‬ ‫م���ن القرارات وخاصة من أن���اس مشهورين على مستوى‬ ‫احملافظة بفسادهم وانتهاكه���م حلقوق اإلنسان وعملهم‬ ‫الدائم واملستمر لنظام علي عبدالله صالح‪.‬‬ ‫> من املسئول عن هذا؟‬ ‫ نح���ن نحم���ل املسئولي���ة ف���ي املق���ام األول رئي���س‬‫اجلمهورية كون���ه صاحب الق���رار األول؛ وكنا قد التقينا‬ ‫ب���ه في أول ي���وم من رمض���ان ووعدنا بتغيي���ر احملافظ‪،‬‬ ‫واحملافظ أصال قد قدم استقالته في شعبان وبالتالي لم‬ ‫يعد هناك أي مبرر في عدم اتخاذ قرار بتغيير احملافظ‪،‬‬ ‫نحن نستغرب ونحمله كذلك املسئولية كونه اخملول األول‬ ‫وفقا للمبادرة اخلليجية وآلية نقل السلطة‪.‬‬ ‫> البع���ض يعتبر تصعيدكم حملاول���ة عرقلة مخرجات‬ ‫احلوار واالنقالب على التسوية السياسية؟‬ ‫ نح���ن نؤكد أن كل فعالياتن���ا ومطالباتنا واعتصامنا‬‫للتأكي���د عل���ى مخرج���ات احل���وار الوطن���ي‪ ،‬مخرجات‬ ‫احلوار ك���ان قراراه���ا واض���ح وضماناته���ا واضحة؛ أن‬ ‫يقوم رئيس اجلمهورية بتغيي���ر احلكومة وتغيير السلطة‬ ‫داخ���ل احملافظات ومركزيا‪ ،‬وأك���دت اخملرجات على أن‬ ‫هن���اك شراكة وطنية وحكم رشيد بناء للنزاهة والكفاءة‪،‬‬ ‫وبالتال���ي ف���إن مطالبنا نحن لم تخرج ع���ن هذا السياق‪،‬‬ ‫شراك���ة وطنية‪ ،‬كف���اءة ونزاهة‪ ،‬نقل السلط���ة مبا نصت‬ ‫علي���ه املب���ادرة اخلليجية واليتها التنفيذي���ة وهذا ما أكد‬ ‫عليه قرار مجلس األمن األخير رقم ‪.2040‬‬ ‫> ما الذي يريده اللقاء املشترك في احملافظة؟‬ ‫ الفعالي���ات االحتجاجية التي خرجت في إب ليست‬‫للق���اء املشت���رك‪ ،‬املشترك لم يكن س���وى مكون فقط من‬ ‫مكون���ات الثورة التي خرجت بك���ل فعالياتها من الشباب‬ ‫واألكادمييني واملشايخ واألعي���ان‪ ،‬مبعنى أن كل املكونات‬ ‫خرجت في الثورة خالل عام ‪2011‬م‪ ،‬وبالتالي فان اللقاء‬ ‫املشت���رك لي���س سوى مكون م���ن مكونات ه���ذا احلراك‬ ‫ونح���ن لسنا ضد أي أشخ���اص وإمنا ضد سياسات ضد‬ ‫فساد؛ نحن قمنا بثورة وكان اسمها ثورة التغيير وبالتالي‬ ‫فنح���ن نشعر أنه ل���م يحدث أي تغيير إل���ى اآلن وبالتالي‬ ‫فنحن خرجنا مع بقية املكونات من أجل هذه األهداف‪.‬‬ ‫> ما هي مطالبكم إذاً؟‬ ‫مطالبن���ا بسيط���ة ومشروع���ة؛ نح���ن نري���د محافظ‬ ‫محافظة جدي���د ألن القاضي احلجري ل���م يعد موجودا‬ ‫وق���د قدم استقالت���ه والرئيس عبدربه ق���د وعدنا سابقا‬ ‫بتغييره‪ ،‬نري���د تغييرا حقيقيا يلمسه املواطن‪ ،‬وهنا أؤكد‬ ‫عل���ى دور رئيس الوزراء ف���ي اتخاذ قرار م���دراء العموم‬ ‫ووزراء املشت���رك كله���م ه���ؤالء يتحمل���ون املسؤولية عن‬ ‫ع���دم التغيير حتى وزراء املؤمت���ر هم أيضا مسؤولني في‬ ‫عدم حص���وص التغيير كون املرحلة مرحلة شراكة ونحن‬ ‫عندم���ا نطال���ب بالتغيير ال يعني إلغ���اء اآلخر أو إقصاءه‬ ‫نح���ن نطالب بالشراكة وفق منطق النزاهة والكفاءة‪ ،‬ألن‬ ‫هن���اك شخصيات من املؤمتر الشعب���ي العام مشهود لها‬ ‫بالكف���اءة والنزاه���ة وكذلك فيه ن���اس مستقلني‪ ،‬وهؤالء‬ ‫نح���ن ال نطال���ب بإلغائه���م أو إقصاءهم وإمن���ا وفق هذا‬ ‫املفه���وم نريد أن تك���ون هنالك شراكة‪ ،‬ول���و ضربنا مثال‬

‫بسيطا لنؤكد ما نقوله‪ ،‬مثال‪ ،‬مدير الضرائب من أفضل‬ ‫امل���دراء واللقاء املشترك وقف معه مع أنه ليس من اللقاء‬ ‫املشترك بل ممن لم يشارك في الثورة ووقف ضدها ومع‬ ‫ه���ذا فنحن نقف معه ونرفض هذا القرار ألننا وجدنا أن‬ ‫ه���ذا الرجل نزيه ويؤدي عمل���ه بشكل ممتاز ولهذا وقفنا‬ ‫مع���ه ونسان���ده وهذا رد على أننا لسن���ا نريد اإلقصاء أو‬ ‫كم���ا يروج أننا نسعى للتقاسم ولكن منطق املرحلة يحتاج‬ ‫هذا والثورة لم تقم إال من أجل هذا الشيء‪.‬‬ ‫> ه���ل لديك���م خط���وات تصعيدي���ة في ح���ال استمر‬ ‫الوضع على ما هو عليه؟‬ ‫ نح���ن اآلن بداي���ة وضعنا اخلي���ام ومعتصمني فيها‪،‬‬‫إجراءاتن���ا التصعيدية ال أستطي���ع اآلن أصرح بها بشكل‬ ‫صري���ح ألن مثل هذه القرارات يت���م تدارسها مع مختلف‬ ‫املكون���ات‪ ،‬لك���ن عموما إذا ل���م يكن هن���اك أي استجابة‬ ‫ملطالب أبناء احملافظة‪.‬‬ ‫> لك���ن رئيس فرع املؤمتر بإب ق���ال إن املشترك أراد‬ ‫من ه���ذه االعتصامات املطالبة باحملاصص���ة والتقاسم‬ ‫فقط؟‬ ‫ طيب‪ ،‬على أساس أن هذا الكالم صحيح‪ ،‬نحن نقول‬‫الشراك���ة‪ ،‬إذا هو ال يؤمن بالشراك���ة فمعنى هذا أنهم لم‬ ‫يؤمنوا باملبادرة اخلليجي���ة وال يؤمنوا مبخرجات احلوار‬ ‫وال بق���رار مجل���س األم���ن‪ ،‬ومشكلتنا لألس���ف مع بعض‬ ‫األشخ���اص في املؤمت���ر أنهم مستحوذي���ن على كل شيء‬ ‫ويريدون االستحواذ على كل شيء وليتهم حاكمني نزيهني‬ ‫ولكنهم حاكمني مبفه���وم الفساد ومفهوم نهب املال العام‬ ‫ومفاهي���م الفساد‪ ،‬هم يري���دوا احلفاظ على مصاحلهم‪،‬‬ ‫ونح���ن ال نع���ول عل���ى تصريحاته���م ألن أن���اس فاسدين‬ ‫يالحظ���وا أن الث���ورة قام���ت ضدهم وته���دد مصاحلهم‬ ‫وحت���ارب فساده���م ولذا فه���م يتهم���وا اآلخري���ن‪ ،‬لكننا‬ ‫نقول بشكل واض���ح وصريح إذا كان هناك محاصصة أو‬ ‫نطالب مبحاصصة فنحن لم نطالب إال مبا وعد الرئيس‬ ‫بتغييره‪ ،‬على سبيل املث���ال ‪ %95‬إدارة عامة محافظة إب‬ ‫هذه كلها ل���دى املؤمتر الشعبي واللقاء املشترك لديه ‪%5‬‬ ‫نح���ن لم نع���د نطالبه���م أن نقول أن لهم نص���ف الكل وال‬ ‫نطالب باملناصفة وال باحملاصصة؛ نحن طالبنا بالشراكة‬ ‫ومفهوم الشراك���ة واضح وفق مفه���وم النزاهة والكفاءة‪،‬‬ ‫نحن أحزاب سياسية حتملنا املسؤولية أمام الناس وأننا‬ ‫سنقدم لهم النموذج األفضل‪ ،‬وأي حزب سياسي ال يسعى‬ ‫للسلط���ة معناه جمعي���ة خيرية؛ ونحن أح���زاب سياسية‬ ‫ولسن���ا جمعي���ات خيرية ومن حقن���ا أن نطالب بالشراكة‬ ‫وفق مفهوم املرحلة ولهذا يجب أن نكن شركاء في القرار‬ ‫وف���ي التنفيذ‪ ،‬وال ميكن أن أك���ون شريك في القرار وفي‬

‫> هناك من يقول أنكم أدخلتم أسلحة إلى الساحة في‬ ‫محاولة منكم لتفجير الوضع في إب؟‬ ‫ نحن سلميون ونؤكد على السلمية وخرجنا في ثورة‬‫ول���م نحمل سالح ضد عف���اش الذي كان مع���ه الدبابات‬ ‫واحل���رس اجلمه���وري كل���ه وبالرغ���م من ذل���ك واجهناه‬ ‫بالص���دور العاري���ة وال ميك���ن أن نلج���أ ب���أي حلظة من‬ ‫اللحظ���ات إلى استخدام السالح‪ ،‬نح���ن خرجنا سلميني‬ ‫واخلي���ام هي ف���ي الشارع م���ش مخبئات ونح���ن نطالب‬ ‫وسائ���ل اإلع�ل�ام للن���زول إلى اخمليم���ات‪ ،‬ونح���ن نحذر‬ ‫من ه���ذه النقطة ألنهم قد يرتكب���وا حماقات ويحملونها‬ ‫املعتصمني‪ ،‬أنا أحذر أن أي عمل استفزازي أو استخدام‬ ‫س�ل�اح فأن���ا اتهم به الط���رف اآلخر الذي يري���د أن يجر‬ ‫الب�ل�اد إلى عملية العنف وأي حمل للسالح‪ ،‬فنحن نحمل‬ ‫السلط���ة احمللية التي ال ت���زال ترف���ض التغيير ومتارس‬ ‫الفساد والنهب داخل احملافظة‪.‬‬ ‫> هل تعتقد أن ما يحصل اليوم من تصعيد هو بسبب‬ ‫تغيير مدراء املديريات؟‬ ‫املسألة مش تغيير؛ يا ليت وهو تغيير ونحن كنا نتمنى‬ ‫أن يك���ون تغيي���ر‪ ،‬طبعا ال���ذي مت هو عملي���ة تدوير‪ ،‬هذه‬ ‫النقط���ة صحي���ح أنها استفزتن���ا لكن احلقيق���ة هي أنها‬ ‫تثبي���ت ملا هو واقع‪ ،‬وه���ذا التدوير التف���اف على الوضع‬ ‫القائ���م وعدم إح���داث أي تغيير‪ ،‬وهو ال���ذي خرجنا من‬ ‫أجله‪.‬‬ ‫• وزارة اإلدارة احمللية هي املسئولة عن عملية التغيير‪،‬‬ ‫ووزيرها محسوب على املشترك؟‬ ‫نح���ن ال نحمله املسؤولي���ة كاملة ألنه ح���اول أن يعمل‬ ‫عل���ى حتريك املي���اه الراكدة من خالل ه���ذا التدوير ألنه‬ ‫جاء ونقل مدير مديرية إلى مديرية أخرى‪.‬‬ ‫> مل���اذا سكت���م على عدم التغيير رغ���م مضي قرابة ‪9‬‬ ‫أشهر على لقائكم بالرئيس؟‬ ‫ نحن صراح���ة وصلنا إلى مرحلة طف���ح الكيل ألننا‬‫جئنا نش���وف اآلن صدور قرارات بتعي�ي�ن وكالء للطرف‬ ‫اآلخر بعيدا عن الشراكة ومفهوم الشراكة؛ كذلك عملية‬ ‫التدوي���ر التي متت اآلن‪ ،‬مش صحي���ح أن نقول أن الثورة‬ ‫قام���ت ألج���ل التغيير ول���م يحدث هن���اك أي تغيير‪ ،‬بقاء‬ ‫الوض���ع على ما هو عليه أيضا خرجنا ضده؛ ولذلك اآلن‬ ‫شعارن���ا واضح وضوح الشم���س ولم نخرج ألجل شيء أو‬ ‫مطال���ب شخصي���ة لكن نحن ض���د بقاء الوض���ع على ما‬ ‫هو علي���ه نحن نطالب وزراء املشت���رك أن يحدثوا عملية‬ ‫تغيي���ر حقيقي وفقا ملفاهيم الشراكة الوطنية والشفافية‬ ‫والنزاه���ة والكفاءة‪ ،‬نحن مطالبنا كم���ا قلت لك مطالبنا‬ ‫واضحة محافظ جديد وإحداث التغيير داخل احملافظة‬ ‫لكن الذي ح���دث من تدوير ملدراء املديريات هو جزء من‬ ‫السياق العام‪.‬‬ ‫> إذا كانت األبواب أغلق���ت أمامكم فلماذا ال تعودون‬ ‫للرئيس؟‬ ‫ نح���ن هنا من أجل الترتي���ب للقاء رئيس اجلمهورية‬‫وق���د عقدنا لق���اء م���ع اجمللس األعل���ى للق���اء املشترك‬ ‫ووعدونا أنهم سيرتبوا لنا لقاء مع األخ رئيس اجلمهورية‬ ‫واألخ رئيس الوزراء إل���ى اآلن لم يتم الترتيب لهذا اللقاء‬ ‫لذلك نحن في بيان اللقاء املشترك عاتبنا قيادة املشترك‬ ‫ألنه���م لم يتابعوا إح���داث عملية التغيير ف���ي احملافظة‪،‬‬ ‫احلدي���ث عل���ى عملية التغيي���ر ليست وليدة الي���وم لكننا‬

‫الي���وم وصلن���ا إلى طري���ق مسدود وله���ذا بدأن���ا بعملية‬ ‫التصعي���د وقررنا االعتصام أمام احملافظة ونحن كنا قد‬ ‫التقين���ا باألخ رئيس اجلمهورية ف���ي أول يوم من رمضان‬ ‫ولنا إلى اآلن ‪ 9‬شهور ونحن ال نزال نطالبه بالتغيير وفقا‬ ‫لهذه املفاهي���م والتقينا كذلك باللقاء املشترك وفقا لهذا‬ ‫املفهوم قبل ‪ 4‬أشهر وكذا قبل شهر يعني نحن في تواصل‬ ‫دائم من أجل عملية التغيير في احملافظة‪.‬‬ ‫> ملاذا ال يزال الرئيس يتجاهل مطالبكم إلى اليوم؟‬ ‫ األخ رئيس اجلمهورية هادي لألسف أظن أنه أصبح‬‫يتجاهل مطالب الناس كلهم مش فقط أبناء محافظة إب‬ ‫كما يبدو‪ ،‬ونحن نستغرب هذه التغييرات والوضع ال يزال‬ ‫في محافظ���ة إب ‪ %90‬ال يزال مثلما هو حاصل في بقية‬ ‫احملافظات‪ ،‬األخ عبد ربه منصور هادي عليه أن ال يكون‬ ‫ل���ه موقف من مطال���ب الثوار نحن اخترن���اه كثوار ونحن‬ ‫فع�ل�ا من اخت���اره‪ ،‬ألن املؤمتر الشعبي الع���ام لم يختاره‪،‬‬ ‫نحن من اشتغل في امليدان أثناء االنتخابات‪ ،‬محافظة إب‬ ‫كانت رقم واحد على مست���وى اجلمهورية ونحن اخترناه‬ ‫م���ن أجل حتقيق أهداف الثورة وفق���ا للمبادرة اخلليجية‬ ‫ونقل السلطة‪ ،‬ونق���ل السلطة معناه تغيير وقرارات وفقا‬ ‫للمفاهيم التي تكلمنا عليها سابقا‪.‬‬ ‫> برأيك هل متت عملية نقل السلطة؟‬ ‫ ال‪ ،‬م���ع األس���ف‪ ،‬وله���ذا نح���ن نقول أن ال���ذي ينقل‬‫السلطة هو الرئيس عبد ربه منصور هادي ألنه هو الذي‬ ‫بيده القرار‪ ،‬ال يزال أبناء محافظة إب يؤملون عليه خيرا‬ ‫ألننا اخترناه قائد والقائد قرار‪.‬‬ ‫> لك���ن هناك أيضا من يق���ول أن تصعيدكم اليوم جاء‬ ‫نتيجة لع���دم صدور قرارات بتعي�ي�ن ‪ 3‬وكالء للمحافظة‬ ‫من املشترك؟‬ ‫ أن���ا أقول ل���ك بصراحة أنا واحد م���ن هؤالء الثالثة‬‫الوك�ل�اء وأنا م���ن هنا وعب���ر صحيفة «األهال���ي» أعلنها‬ ‫ال نري���د الوك�ل�اء نري���د محاف���ظ جدي���د وال نريد شيء‬ ‫آخ���ر‪ ،‬صحيح أن هذه الق���رارات لها عن���د الرئيس سنة‬ ‫لكنني كأحد ه���ؤالء وسأتكلم باسم الثالث���ة الوكالء أننا‬ ‫نري���د عملية التغيير في احملافظ���ة وفقا ملفاهيم الكفاءة‬ ‫والنزاه���ة‪ ،‬وال يص���در أي ق���رار ب���أي وكيل وأن���ا أولهم‪،‬‬ ‫ه���ذا الكالم ال���ذي يروجه البعض ف���ي محافظة إب هم‬ ‫املتضررين من عملية التغيير‪.‬‬ ‫> لكن ملاذا ال تزال إب إلى اليوم في قبضة املؤمتر ولم‬ ‫يحدث فيها التغيير‪ ،‬إذ نشرت بعض الصحف احمللية في‬ ‫احملافظة أن ‪ %98‬ال تزال حتت إدارة املؤمتر؟‬ ‫ نح���ن بصراح���ة نحمل اللق���اء املشت���رك املسؤولية‬‫ألنهم سكتوا خالل الفت���رة االنتقالية املاضية بالرغم ان‬ ‫املبادرة اخلليجية اسمها املبادرة اخلليجية لنقل السلطة‬ ‫ف���ي اليمن ونحن هن���ا نسأل ملاذا سك���ت اللقاء املشترك‬ ‫ع���ن نقل السلطة ولهذا فنحن نحمله���م املسؤولية بشكل‬ ‫كامل ألنهم قريبني من اتخاذ القرار وهم الذين وقعوا في‬ ‫املب���ادرة اخلليجية وكان األصل أنه���م يصروا على تنفيذ‬ ‫ك���ل بنود املبادرة اخلليجية وله���ذا فال تستغرب انه وبعد‬ ‫السنت�ي�ن وانتهاء املرحلة االنتقالي���ة األولى جاء اآلن من‬ ‫ضمن املرحل���ة القادمة استكمال نق���ل السلطة وبالتالي‬ ‫فنحن نحتاج إلى متديد بعد متديد وهنا سؤال األصل أن‬ ‫يجيب عليه كل الثوار وأن���ا أطالب عبر صحيفة األهالي‬ ‫األخ رئي���س اجلمهورية وكذا الث���وار أن يجيبوا على هذا‬ ‫السؤال ملاذا لم يتم نقل السلطة إلى اآلن؟‪.‬‬ ‫> ف���ي ك���ل تصعيد تقومون ب���ه تصدر ق���رارات لقوى‬ ‫أخرى؟‬ ‫ هن���اك مثل يق���ول أن في إب منطقت�ي�ن متجاورتني‬‫ه���ي الربادي ووراف فأصحاب الريادي يقدموا الشهداء‬ ‫واجلرح���ى واملناضل�ي�ن وم���دراء العموم ورج���ال الدولة‬ ‫تذه���ب باجت���اه وراف فنحن نف���س الوضع الث���وار يثورا‬ ‫ويطالب���وا باستمرار هادي ومتكين���ه وقيادته واستمراره‬ ‫وتشجيع���ه والط���رف اآلخ���ر يتظاهروا ض���ده ومع هذا‬ ‫يصدر القرارات ألهل وراف‪<.‬‬


‫‪340‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪ 1435/6/8‬املوافق ‪2014/4/8‬‬

‫‪5‬‬

‫مـــوقف‬

‫دعا الحكومة للتعاون فيما تبقى من وقت ودعا لجنة الدستور لالنتهاء من عملها خالل أقل‬ ‫من ‪ 4‬أشهر وأبدى قبوله باالستفتاء على الدستور بالسجل االنتخابي الحالي‪..‬‬

‫اليدومي يُف�صح عن «خارطة طريق» لإ�ستكمال ا�ستحقاقات املرحلة‬ ‫أكد رئيس الهيئ���ة العليا للتجمع اليمني‬ ‫لإلص�ل�اح األست���اذ محم���د بن عب���د الله‬ ‫اليدوم���ي‪ ،‬على ض���رورة دع���م مخرجات‬ ‫احل���وار الوطني الشامل‪ ،‬للخ���روج باليمن‬ ‫إلى بر األمان‪.‬‬ ‫ودعا اليدومي اللجنة اخملتصة بصياغة‬ ‫مسودة الدستور اجلديد أن تعمل لالنتهاء‬ ‫من أعمالها خالل أشه���ر‪ ،‬وقال إن ما ورد‬ ‫بشأن استمرارها عاماً كام ً‬ ‫ال غير صحيح‪،‬‬ ‫مضيف���ا أن بإمك���ان اللجن���ة أن تستكم���ل‬ ‫مهامه���ا خ�ل�ال ثالث���ة أشه���ر أو أربع���ة‬ ‫أشه���ر «ويدخل الشع���ب اليمني في عملية‬ ‫االستفتاء»‪.‬‬ ‫وح����ول موق����ف ح����زب اإلص��ل�اح من‬ ‫عملية االستفت����اء بالسجل احلالي‪ ،‬أكد‬ ‫اليدوم����ي أن موق����ف حزب����ه م����ع إجراء‬ ‫عملي����ة االستفت����اء بالسج����ل االنتخابي‬ ‫احلالي نظ����راً للحال����ة االستثنائية التي‬ ‫متر بها البالد‪ ،‬واالنتقال من هذه املرحلة‬ ‫إل����ى مرحلة اإلع����داد للسجل االنتخابي‬ ‫االلكتروني اجلديد‪ ،‬لالستعداد إلجراء‬ ‫عملي����ة االنتخاب����ات‪ ،‬كم����ا ف����ي اآللي����ة‬ ‫التنفيذية لوثيقة املبادرة اخلليجية‪.‬‬

‫ودع���ا اليدومي في كلمة ل���ه أثناء لقائه‬ ‫بطاق���م موظف���ي األمانة العام���ة وتكرميه‬ ‫للمبرزي���ن منه���م‪ ،‬دع���ا الق���وى السياسية‬ ‫اخملتلفة للمشاركة والتع���اون معاً للنهوض‬ ‫بالبالد عبر استكمال نقل السلطة وإعادة‬ ‫بن���اء الدول���ة املؤسسي���ة احلديث���ة «ليكون‬

‫غدنا أفضل من يومنا»‪.‬‬ ‫وأض���اف نحن في ح���زب اإلصالح قلنا‬ ‫وصرحنا لل���رأي العام مراراً وتك���راراً أننا‬ ‫لن ننف���رد باحلكم‪ ،‬وسنتع���اون مع إخواننا‬ ‫ف���ي اللقاء املشترك وكاف���ة الوطنيني‪ ،‬كون‬ ‫اليم���ن حتتاج خالل ال����� ‪ 15‬السنة القادمة‬

‫إلى مشاركة مختلف القوى السياسية‪.‬‬ ‫وأش���اد اليدوم���ي ب���دور األشق���اء‬ ‫واألصدقاء في دعمهم املستمر لليمن ومد‬ ‫يد الع���ون‪ ،‬مشي���راً إلى أن مجل���س األمن‬ ‫ألول مرة في تاريخه ل���م يتوافق على رؤية‬ ‫كما توافق على رؤية معاجلة قضايا اليمن‬ ‫ومساعدة اليمنيني‪ ،‬وفضح من يوقف وراء‬ ‫عرقلة سير التسوية السياسية في اليمن‪.‬‬ ‫وع���ن أداء حكوم���ة الوف���اق الوطن���ي‪،‬‬ ‫ق���ال رئيس علي���ا اإلص�ل�اح‪« :‬تبقى بضعة‬ ‫أشه���ر للحكومة للوصول إل���ى االنتخابات‬ ‫القادم���ة»‪ ،‬مؤكداً بأن حزبه «سعى ويسعى‬ ‫بق���در املستط���اع م���ع شركائه ف���ي اللقاء‬ ‫املشت���رك ف���ي تفعي���ل احلكوم���ة والقي���ام‬ ‫مبهامه���ا األساسي���ة م���ن جان���ب وزراء‬ ‫املشت���رك وشركائه‪ ،‬خ�ل�ال الوقت احملدد‬ ‫لها»‪.‬‬ ‫داعي���اً وزراء احلكومة للتع���اون معاً في‬ ‫إدارة شئ���ون الب�ل�اد فيما تبق���ى من وقت‪،‬‬ ‫كونه���ا حكوم���ة شراك���ة ‪ % 50‬للمشت���رك‬ ‫وشركائ���ه في اجمللس الوطني لقوى الثورة‬ ‫السلمي���ة‪ ،‬و ‪ % 50‬للمؤمت���ر الشعبي العام‬ ‫وحلفائه‪.‬‬

‫وقال رئيس حزب اإلص�ل�اح إن السبب‬ ‫في وصول البالد إل���ى هذا الوضع وتردي‬ ‫في اخلدمات األساسية للمواطنني «نتيجة‬ ‫للسياسات اخلاطئة التي انتهجها الرئيس‬ ‫السابق وقي���ادات حزبه طيلة حكمه خالل‬ ‫عشرات السنني املاضية»‪.‬‬ ‫وج����دد تأكي����ده عل����ى ض����رورة تنفي����ذ‬ ‫ما أقرت����ه وثيق����ة مؤمتر احل����وار الوطني‬ ‫ومخرجات����ه الت����ي أك����دت عل����ى تسلي����م‬ ‫اجلماع����ات للس��ل�اح الثقي����ل للدولة‪ ،‬كما‬ ‫ج����اء في ن����ص تقرير فري����ق قضية صعدة‬ ‫عل����ى «ن����زع واستع����ادة األسلح����ة الثقيلة‬ ‫واملتوسطة من كافة األطراف واجلماعات‬ ‫واألح����زاب واألف����راد الت����ي نهب����ت أو مت‬ ‫االستي��ل�اء عليه����ا وهي مل����ك للدولة على‬ ‫املستوى الوطني‪.»...‬‬ ‫وأش���ار اليدومي بأن م���ن أراد الوصول‬ ‫إلى سدة احلكم علي���ه بإعالن نفسه حزباً‬ ‫سياسياً والتسجيل ل���دى اللجنة اخملتصة‬ ‫«جلنة شئ���ون األح���زاب» وتق���دمي نظامه‬ ‫األساس���ي وبرنامج���ه السياس���ي التنموي‬ ‫لكس���ب ثق���ة الشع���ب اليمن���ي عب���ر ورقة‬ ‫صناديق اإلقتراع‪ .‬حد قوله‪<.‬‬

‫�شع ُل َ‬ ‫الثورة وحمطم اال�ستبداد‬ ‫ُم ِ‬ ‫لق���د عاش أبو األحرار الزبي���ري رحمه الله باحثا‬ ‫ومدافع���ا ع���ن احلرية والكرام���ة لليمني�ي�ن جميعا؛‬ ‫ومحارب���ا وفاضح���ا للظل���م واالستب���داد والطغيان‬ ‫وسخّ ر ك���ل مواهبه من أجل توعي���ة الشعب بأهمية‬ ‫احلرية وعواقب االستب���داد من خالل الشعر والنثر‬ ‫واخلطب والصحافة والرواية‪ ...‬الخ‬ ‫ولق���د حاولت البحث عن كتب���ه وعن من كتب عنه‬ ‫فوج���دت كت���اب األعم���ال الشعري���ة الكامل���ة ملكتبة‬ ‫اإلرشاد وتقدمي الدكتور عبد العزيز املقالح؛ فوجدته‬ ‫أحسن من كتب (حسب معرفتي) عن الزبيري وشعره‬ ‫وأدب���ه وسياسته‪ ،‬ففضلت أن أنق���ل بعضا مما كتبه‬ ‫املقال���ح فقد وف���ى وكفى فيما كتبه ع���ن الشهيد أبو‬ ‫األح���رار رحمه الله وسنأخذ بع���ض املقتطفات مما‬ ‫كتبه ومما نقله عن الزبيري فإليه‪:‬‬

‫�شاعر احلرية ومقاوم اال�ستبداد‬

‫ق���ال عنه الدكتور عبد العزيز مقالح «ليس محمد‬ ‫محم���ود الزبي���ري شاع���را فحسب وال ه���و مناضل‬ ‫فحس���ب بل هو كذلك صحفي وزعي���م وطن وروائي‬ ‫وكات���ب وشهي���د‪ ،‬لذلك فقب���ل محاول���ة الكتابة عنه‬ ‫الب���د من أن يثور السؤال أو األسئلة التالية‪ :‬ما الذي‬ ‫ميكن أن يستحض���ره الذهن حني يتذكر الزبيري؟‪..‬‬ ‫ه���ل تاري���خ أول معارض���ة حلكم اإلمامة ف���ي اليمن‬ ‫ث���م االنق�ل�اب ‪1948‬م‪ ،‬أم تاري���خ أو عم���ل صحف���ي‬ ‫حر ف���ي اليمن ثم انق�ل�اب ‪1955‬م؟‪ ..‬هل كتابة أول‬ ‫عم���ل روائي أم ثورة ‪ 26‬سبتمب���ر؟‪ ..‬ثم ذلك اجلسد‬ ‫املضرج بالدم بع���د رحلة الكفاح الطويل؟‪ ..‬أكل هذا‬ ‫الب���د أن يستحضره الذهن قب���ل محاولة الكتابة عن‬ ‫الزبيري‪ ..‬فمن أين تكون البداية؟‪»...‬‬ ‫وق���د تكلم الدكت���ور املقالح ع���ن الزبيري كشاعر‬ ‫فق���ال‪« :‬قد أذاب محمد محمود الزبيري حقا حياته‬ ‫ف���ي شعره كما أذاب شعره ف���ي حياته حتى ال ميكن‬ ‫الفصل بينهما‪ ،‬يقول في مقدمة ديوانه الثاني (ثورة‬ ‫الشع���ر)‪( ...‬وتفاعل���ت نفسي م���ع الشع���ر وتفاعل‬ ‫معه���ا ومنا خ�ل�ال منوها‪ ،‬فكانت طفولت���ي طفولته‪،‬‬ ‫وشباب���ي شبابه‪ ،‬ونضجي نضج���ه‪ ،‬وكان يسير جنبا‬ ‫إل���ى جنب حيث أسير فهو س���اذج في سن املراهقة‪،‬‬ ‫وطائش عندما أطيش‪ ،‬وحزين عندما أحزن‪ ،‬وحالم‬ ‫بالسع���ادة وقتم���ا أحل���م‪ ،‬وإذا لعبت لع���ب مثلي وإذا‬ ‫جديت قلد جدي) ثورة الشعر ص‪.7‬‬ ‫(فق���د ولد الزبي���ري في صنعاء ع���ام ‪1328‬م من‬ ‫أس���رة تنتمي إل���ى الطبقة الوسط���ى ويشتغل بعض‬ ‫أفراده���ا بالقضاء والبعض اآلخر بالتجارة وقد نشأ‬

‫(بحثت عن هبة أحب���وك يا وطني‪ ..‬فلم أجد لك إال‬ ‫قلبي الدامي)‪ .‬صدق الله فصدقه الله فنال الشهادة‬ ‫وهو يتنقل بني القبائل ناصحا وموجها ومرشدا‪.‬‬

‫عبداحلافظ الفقية‬ ‫شاعرنا ‪-‬طفولت���ه الباكرة‪-‬نش���أة متصوفة‪« :‬بدأت‬ ‫حياتي طالب علم ينحو منحى الصوفية في العزوف‬ ‫والروحانية وتعشقت هذا اللون من احلياة رغم اليتم‬ ‫والشظ���ف والقلة ونعمت به كم���ا لم أنعم بشيء آخر‬ ‫بعد ذلك) ثورة الشعر ص‪.7‬‬ ‫ويضي���ف املقالح (حتى أخرج���ه الشعر إلى عالم‬ ‫الن���اس وربطه بحياتهم) كما يقول‪( :‬مهما يكن األمر‬ ‫ف���أن احلقيقة الواقعة أن الشع���ر هو الذي أخرجني‬ ‫م���ن القمق���م وقادن���ي إل���ى عم���ار احلي���اة الواسعة‬ ‫الزاخرة باملفارق���ات واملتناقضات) ديوان صالة في‬ ‫اجلحيم‪.‬‬

‫حياته ال�سيا�سية‪:‬‬

‫(قد بدأ الزبي���ري حياته في السياسة وهو طالب‬ ‫ف���ي القاهرة ف���ي كلي���ة دار العلوم وعاد إل���ى اليمن‬ ‫حامال مشعل التنوير خ�ل�ال جمعية األمر باملعروف‬ ‫والنه���ي عن املنكر التي ألفها بعد عودته فكان جزاءه‬ ‫السجن ثم الفرار إلى عدن‪...‬‬ ‫وبعد ث���ورة ‪48‬هاجر إلى باكستان ث���م بعدها إلى‬ ‫مص���ر بع���د ثورة ‪ 23‬يولي���و ‪ 52‬وأعلن قي���ام االحتاد‬ ‫اليمن���ي وظ���ل بني مد وج���زر يتابع أم���واج السياسة‬ ‫العربي���ة ويعاني من تقلباتها إل���ى أن قامت ثورة ‪26‬‬ ‫سبتمب���ر فعاد إلى وطن���ه وزيرا للتربي���ة والتعليم ثم‬ ‫نائب���ا رئيس ال���وزراء لشؤون اإلع�ل�ام والتربية‪ .‬ولم‬ ‫يكن الزبيري على مدى حياته يحفل باملناصب لذلك‬ ‫فقد هجر مكتبه في املدينة وذهب إلى الريف ليدافع‬ ‫ع���ن منجزات الثورة األساسية وفي مقدمتها النظام‬ ‫اجلمهوري حتى سقط مضرجا بدمائه في‪ 30‬مارس‬ ‫‪1965‬م) املقال���ح‪ ..‬وأضاف (إذا فق���د تقلبت احلياة‬ ‫بالزبي���ري م���ن شاع���ر إلى صحف���ي إلى وزي���ر إلى‬ ‫مهاج���ر إلى زعيم سياسي وهو ف���ي كل موقف منها‬ ‫ذلك الوطن���ي اجلسور والثائر الزاه���د وفي األخير‬ ‫توج حيات���ه املتنوعة النضال بالشهادة حني استقرت‬ ‫رصاص���ة غادرة في قلبه الكبي���ر لتضع حدا لطموح‬ ‫شاعر كبي���ر ولتحقيق حلم قدمي ظل يراود الشاعر‪:‬‬

‫ال�شعر فـي خدمة الوطن‬

‫وأض���اف د‪.‬املقالح (فانه جع���ل الشعر في خدمة‬ ‫الوطن واإلنسان بعد أن كان الشعر والوطن واإلنسان‬ ‫في خدمة احلاكم الطاغية وإليه ‪-‬أي الزبيري‪ -‬يعود‬ ‫الفضل في انتش���ار هذا القدر من شعر الوطنية في‬ ‫شعر اليمن احلديث)‪.‬‬

‫الزبريي ال�سيا�سي‬

‫ق���ال الدكت���ور املقال���ح (الزبي���ري السياس���ي هو‬ ‫الزبي���ري الوطن���ي الشاع���ر‪ ،‬املتص���وف الزاهد في‬ ‫احلياة ومناصبها‪ ،‬عند التضحية يريد أن يكون دوره‬ ‫األول وعن���د اقتسام املغ���امن أو املناصب يأبى إال أن‬ ‫يك���ون األخير‪ ،‬وعلى الرغم من أنه كان الناطق األول‬ ‫باسم القضية الوطني���ة‪ ،‬والرجل الذي تهتز لكلماته‬ ‫جبال اليمن‪ ،‬فقد كان يرتضي األدوار الثانوية ويجعل‬ ‫شؤون امل���ال والرئاسة واإلدارة من اختصاص غيره‪.‬‬ ‫وكان بعضهم يرى ‪-‬خطأ‪ -‬أن مهارة الزبيري تقتصر‬

‫عل���ى شاعريته لكنه فاش���ل كسياسي‪ ،‬واحلقيقة أنه‬ ‫ك���ان سياسيا شدي���د الذكاء بيد أنه ف���ي سياسته ال‬ ‫يع���رف الكي���د وال يجيد االلتواء وك���ان يعيش في كل‬ ‫الظروف بوجه واحد ولسان واحد لم يحاول يوما أن‬ ‫يتخف���ى وراء األقنعة أو املساحيق‪ ،‬وبعبارة مختصرة‬ ‫كان سياسيا وطنيا ولم يكن سياسيا مصلحيا‪ .‬يقول‬ ‫«ال» ف���ي موضع «نعم» ويقول «نع���م» في موضع «ال»‬ ‫على حد تعبير الساسة احل���واة أو الساسة املاكرين‬ ‫الالعب�ي�ن على احلب���ال ف���ي مواقفه���م اليومية من‬ ‫خصومهم ومن أنصارهم على السواء‪ .‬ونحن عندما‬ ‫نق���ول أن الزبي���ري كان سياسيا ملاح���ا شديد الذكاء‬ ‫فنح���ن نعتمد في حيثيات هذا احلك���م على مواقفه‬ ‫النظرية والعملية ومواقفه النظرية مسجله كلها في‬ ‫كتاباته الكثيرة وأساليبه األدبية‪ ،‬في مواجهة احلكم‬ ‫املب���اد التي فضح بها أالعيب اإلمامية وفي مقدمتها‬ ‫كتاب���ه (اخلدع���ة الكبرى) الذي يظه���ر فيه الزبيري‬ ‫كاتب���ا سياسيا من الطراز الفريد‪ ،‬لقد استطاع هذا‬ ‫الكت���اب أن يظهر إلى أي مدى ك���ان النظام االمامي‬ ‫يخ���دع شعبه وبع���د أن يئس ذلك النظ���ام من خداع‬ ‫الشعب ن���رى كذلك كيف برع ف���ي منافقة السياسة‬ ‫الدولي���ة والعربية‪( :‬إنهم متحلل���ون من العصر الذي‬ ‫يعيشون فيه‪ ،‬فهم يعيش���ون صباحا القرن العشرين‬ ‫ومس���اء ف���ي القرن اخلام���س عش���ر‪ ...‬يتكلمون مع‬ ‫الزائ���ر بلغة عب���د الناصر ومع الشع���ب بلغة احلاكم‬ ‫بأمر الله) اخلدعة الكبرى‪.‬‬ ‫وفي مك���ان آخر يقول (لقد أثبتن���ا فيما سلف أن‬ ‫للحكام املتوكلني مشيئة ثابت���ة‪ ،‬تستهدف ا��لحتفاظ‬ ‫بأوضاع الشعب في اليمن كما هي‪ ،‬وإن هذه املشيئة‬ ‫ليس���ت نتيجة جهل وأراء ديني���ة أو جمود‪ ،‬وإمنا هي‬ ‫ثمرة لإلصرار الواعي والنزعة األنانية االستعالئية‬ ‫التي ال تلني وال تتراجع) اخلدعة الكبرى‪.‬‬ ‫لقد ك���ان الزبي���ري مشعال للثورة حيثم���ا يحل أو‬ ‫يتح���رك فكالمه ثورة وشعره ثورة ونثره ثورة وحياته‬ ‫كلها ثورة‪.‬‬ ‫هو القائل‪:‬‬ ‫سجل مكانك بالتاريخ يا قلم‬ ‫ها هنا تبعث األجيال واألمم‬ ‫وهو الذي عاش حياته كلها ضد الظلم واالستبداد‬ ‫حتى أيقظ الشعب وحطم االستبداد فقال‪:‬‬ ‫لم يبقى للظاملني اليوم من وزر‬ ‫إال أنوف ذليالت ستنحطم‪.‬‬ ‫هذا غيظ من فيض من حياة الشهيد الزبيري وإن‬ ‫شاء الله لنا لقاء آخر مع مقتطفات من نثره وشعره‪<.‬‬


‫‪340‬‬

‫‪ 1435/6/8‬املوافق ‪2014/4/8‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪6‬‬

‫ملــف‬

‫التجار فـي ح�ضرة الرئي�س للت�أييد والتغطية على تهربهم من دفع ال�ضرائب واجلمارك‪..‬‬

‫اجلرعة‪ ..‬حتى �إ�شعار �آخر‬

‫ردود فعل مختلفة أثارتها توقعات رفع الدعم عن المشتقات النفطية وما بين مؤيد ومعارض لهذا القرار انقسم خبراء‬ ‫االقتصاد حيث تؤكد رؤى البعض أنه قرار صائب وكان يفترض على الحكومة البدء به تدريجيا منذ وقت مبكر‪.‬‬ ‫في المقابل خرج بعض خبراء االقتصاد بتصريحات تضمنت تحذيرات من خطورة اتخاذ مثل هذا القرار وانعكاساته السلبية‬ ‫على االقتصاد وعلى المجتمع بشكل عام‪.‬‬

‫عبده الجرادي‬ ‫التجار فـي ح�ضرة الرئي�س‬

‫بعد حديث وزير املالية صخر الوجيه األربعاء املاضي‬ ‫ف���ي مجلس الن���واب وقوله أن رفع الدع���م عن املشتقات‬ ‫النفطي���ة هو اخلي���ار املر املت���اح ملواجهة عج���ز املوازنة‪،‬‬ ‫طال���ب رج���ال أعم���ال خ�ل�ال لقائه���م الرئي���س عبدربه‬ ‫منص���ور هادي رفع الدع���م عن املشتق���ات النفطية وهو‬ ‫األمر الذي جع���ل البعض يتساءل‪ :‬ه���ل مسارعة التجار‬ ‫ملطالب���ة الرئيس برف���ع الدعم محاول���ة لتهربهم من دفع‬ ‫الضرائ���ب واجلمارك التي م���ن املفترض أن تغطي عجز‬ ‫املوازن���ة ب���دال من حتم���ل املواطن�ي�ن أعباء ه���ذا العجز‬ ‫خاص���ة وأن التجار والغرفة التجاري���ة دخلت في خالف‬ ‫م���ع احلكومة حول تطبيق ضريب���ة املبيعات؟ وهل ارتفاع‬ ‫األسع���ار التي سيعقب رفع الدعم عن املشتقات النفطية‬ ‫سيك���ون فرصة سانحة للتجار لكس���ب أموال خيالية من‬ ‫ق���وت املوطنني‪ ،‬وإذا كان التجار رفض���وا في وقت سابق‬ ‫تطبيق قانون ضريبة املبيعات ملاذا يسارعون في مساندة‬ ‫احلكوم���ة على رفع الدعم عن املشتق���ات النفطية وخنق‬ ‫املواطنني؟‬ ‫بحس���ب م���ا تناقلته وسائ���ل اعالم محلي���ة أكد رجال‬ ‫األعم���ال الذي���ن ميثلون مختل���ف املؤسس���ات والبيوتات‬ ‫التجاري���ة أن أعضاء الغرفة التجارية ي���روا أن املصلحة‬ ‫العام���ة تقتضي رف���ع الدعم «ملصلح���ة املواطن واجملتمع‬ ‫باعتب���ار أن بقاء الدعم ال يخ���دم إال بعض املنتفعني وهم‬ ‫أفراد قلة من اجملتمع»‪.‬‬ ‫ويأتي حديث رجال األعم���ال ومطالبتهم برفع الدعم‬ ‫عن املشتقات‪ ،‬بعد دعوة وزير املالية‪ ،‬صخر الوجيه‪ ،‬حتت‬ ‫قبة البرملان رفع الدع���م عن املشتقات النفطية‪ ،‬وتأكيده‬ ‫أن���ه لم يعد هناك حل لتجنب الب�ل�اد كارثة اقتصادية إال‬ ‫برفع الدعم عن املشتقات النفطية‪.‬‬ ‫وبه���ذا الشأن تعه���د الرئيس هادي‪ ،‬بوق���وف الدولة‬ ‫واحلكوم���ة على املطالب واملقترح���ات املقدمة من رجال‬ ‫األعم���ال وكل ما يهم القطاع اخل���اص واالستثمارات من‬ ‫أجل حتقيق السكينة العامة والنهوض اإلقتصادي‪.‬‬

‫ك�شف الإعا�شة وموازنة القبائل‬

‫تتدف���ق املعلومات واألرقام واإلحصائيات التي كشفت‬ ‫جرائ���م فس���اد مخيفة ف���ي أروق���ة املؤسس���ات واملرافق‬ ‫الرسمي���ة املدنية والعسكرية واألمنية مبليارات الرياالت‬ ‫ك���ان آخرها جرائ���م الفساد ف���ي املؤسس���ة االقتصادية‬ ‫اليمنية وف���ي وزارات‪ :‬التعليم والدف���اع والداخلية‪ ،‬وفي‬

‫الضرائ���ب وغيرها من اجلهات الت���ي رمبا يلتهم الفساد‬ ‫املالي واإلداري نصف موازناتها السنوية‪.‬‬ ‫م���ن أبرز بؤر الفس���اد الذي كان من املفت���رض أن يتم‬ ‫النظر إليها بعني االعتبار والبت فيها نهائيا عبر إغالقها‬ ‫من أجل جتنيب الشعب كثير من الويالت واجلرع والفقر‬ ‫والتدهور املعيشي تلك املليارات التي كانت تصرف باسم‬ ‫مخصص���ات املشائ���خ أو مصلح���ة شئ���ون القبائل‪ ،‬هذه‬ ‫اجله���ة كانت تتقاض���ى ‪ 13‬مليار من موازن���ة الدولة كما‬ ‫ورد في موازنة ‪2012‬م‪ ،‬ك���ان ينتظر من احلكومة حتويل‬ ‫هذه املوازنة لصالح مشاري���ع خدمية وتنموية من شأنها‬ ‫تشغي���ل األي���ادي العامل���ة وتوفير فرص عم���ل للعاطلني‬ ‫الذين تتزايد أعدادهم مبرور الوقت‪.‬‬ ‫في مايو ‪2012‬م وحتديدا من مدينة تعز حتدث رئيس‬ ‫مجل���س ال���وزراء بحكوم���ة الوفاق الوطن���ي محمد سالم‬ ‫باسن���دوه أمام اآلالف من شب���اب الثورة عن كيفية تعامل‬ ‫النظ���ام السابق في شراء الذمم وكسب الوالءات‪ .‬أفصح‬ ‫يومئ���ذ أن ‪ 13‬ملي���ار ري���ال ك���ان يدفعها النظ���ام السابق‬ ‫لشراء الذمم‪.‬‬ ‫باسن���دوة تعه���د يومه���ا‪« :‬ه���ذه املبالغ لن تدف���ع‪ ..‬لن‬ ‫تدف���ع»‪ .‬إال أن تل���ك االعتم���ادات ال ت���زال سارية بعد أن‬ ‫ضمنت في موازنة العام احلالي‪.‬‬

‫املليارات املهدورة كفيلة ب�سد العجز‬

‫احلدي���ث عن جرعة قادمة أعاد إلى األذهان احلديث‬ ‫عن املليارات التي تص���رف لكشوفات اإلعاشة التي كان‬ ‫من املفترض استيعابها لتغطية العجز‪.‬‬ ‫تلك الكشوفات املصروفة من‬ ‫رئاسة اجلمهورية يستفيد منها‬ ‫شخصيات سياسية واجتماعية‬ ‫وإعالمي���ة من���ذ سن���وات عل���ى‬ ‫حساب أق���وات املواط���ن املثقل‬ ‫بظروف معيشية قاسية‪..‬‬ ‫بعض القي���ادات االجتماعية‬ ‫تتسلم ما يقارب ‪ 12‬مليون ريال‬ ‫شهريا بحس���ب املعلومات التي‬ ‫نشرتها وسائل اعالم محلية في‬ ‫مايو م���ن الع���ام ‪2012‬م عندما‬ ‫خرج اخل�ل�اف الذي حصل بني‬ ‫الرئي���س ه���ادي ووزي���ر املالية‬ ‫صخ���ر الوجي���ه ال���ذي رف���ض‬ ‫حينها توجيه���ات هادي بصرف‬ ‫تلك االعتمادات‪ ،‬وطالب كشف‬ ‫بأسماء املنضوي���ن فيما يسمى‬ ‫«كشوف���ات اإلعاش���ة» لتع���رف‬

‫وزارة املالية أين تذهب هذه املاليني‪.‬‬ ‫وتض���م كشوف���ات جلن���ة اإلعاش���ة قي���ادات عسكرية‬ ‫ووزراء سابق�ي�ن ومشائ���خ وصحفي�ي�ن‪ ،‬وأن هن���اك شيخ‬ ‫واح���د يستلم مبل���غ ‪ 12‬مليون ف���ي الشه���ر ووزير سابق‬ ‫يستل���م ثالثة مليون وصحفي يستلم مليون وآخر ستمائة‬ ‫أل���ف شهرياً‪ ،‬حي���ث كان صال���ح يستخدم ه���ذا الكشف‬ ‫لشراء ضمائر القيادات‪.‬‬

‫مائة مليار للأ�سم��اء الوهمية فـي اجلي�ش والأمن‬

‫إل���ى جان���ب امللي���ارات التي تذه���ب جلي���وب املشايخ‬ ‫واألسم���اء املدرجة ف���ي كشف اإلعاشة ته���در ما يقارب‬ ‫مائة مليار ‪-‬بحسب خب���راء اقتصاد‪ -‬في فساد األسماء‬ ‫الوهمي���ة ف���ي اجلي���ش واألمن ال���ذي يفت���رض أن تبادر‬ ‫احلكومة لوضع حد لهذا الفساد ويتم االستفادة من تلك‬ ‫املليارات ف���ي سداد العجز بدال م���ن تسديد عبر اجلرع‬ ‫السعري���ة وغيرها حي���ث تصدرت املؤسس���ة العسكرية‬ ‫واألمني���ة قائمة اجله���ات الرسمية األكث���ر فسادا خالل‬ ‫السن���وات املاضي���ة‪ ،‬حي���ث كانت جلان حص���ر عسكرية‬ ‫قد باش���رت أعمالها بحصر الق���وات املسلحة في أبريل‬ ‫‪.2013‬‬ ‫ف���ي ‪ 28‬ابريل ‪ 213‬كشفت مصادر إعالمية عن وجود‬ ‫آالف اجلن���ود الوهميني في قوات األمن اخلاصة (األمن‬ ‫املركزي سابقاً)‪ .‬وأشارت املصادر أن عشرين ألف جندي‬ ‫بأسماء وهمية في األم���ن املركزي يستلمون رواتبهم وما‬ ‫تزال اعتماد اتهم من مالبس وتغذية وغيرها جارية‪.‬‬ ‫ف���ي املقابل كان احمللل االقتص���ادي وأستاذ احملاسبة‬ ‫واملراجع���ة ف���ي كلي���ة التج���ارة‬ ‫واالقتص���اد بجامع���ة صنع���اء‬ ‫محمد عل���ي جبران قد أكد في‬ ‫وق���ت ساب���ق أن حج���م إصالح‬ ‫الفساد املستش���ري في القوات‬ ‫املسلحة واألمن سيوفر للخزينة‬ ‫العامة للدولة ما يزيد عن مائة‬ ‫مليار ريال سنوياً‪.‬‬

‫‪2‬مليار رواتب وهمية‬ ‫فـي التعليم‬

‫ف���ي ‪11‬ماي���و ‪ 2013‬كش���ف‬ ‫وزي���ر التربي���ة والتعليم الدكتور‬ ‫عبد الرزاق األشول وجود أكثر‬ ‫من ‪ 39‬ألف معلم مغترب خارج‬ ‫اليم���ن يتقاضون ما يزيد عن ‪2‬‬ ‫ملي���ار ريال شهري���ا‪ ،‬مع أنهم ال‬ ‫يعملون في امليدان‪.‬‬

‫�إليكم بدائل ب�سيطة وم�ضمونة‪..‬‬

‫ج�بران‪ :‬رف��ع الدعم‬ ‫ك���ارث���ة اق��ت�����ص��ادي��ة‬ ‫و���س��ي��ا���س��ي��ة وم��ال��ي��ة‬

‫الدكت����ور محمد علي جبران أست����اذ احملاسبة بجامعة‬ ‫صنعاء قال إن انعكاسات رفع الدعم عن املشتقات النفطية‬ ‫ف����ي الوقت الراهن كارثة اقتصادي����ة وسياسية ومالية وال‬ ‫يجوز ط����رح موضوع يثير الشارع ف����ي الوقت الذي تعاني‬ ‫في����ه الدولة م����ن ضعف سياس����ي وأمني وستعك����س آثاره‬ ‫بصورة غير طبيعية وال يتوقعها أصحاب القرار‪.‬‬ ‫واعتبر جبران في تصريح لـ«األهالي» أن هذا القرار سوف‬ ‫يؤدي من الناحية االقتصادي���ة إلى رفع األسعار مما ينعكس‬ ‫عل���ى الوضع املعيشي‪ ،‬إضاف���ة إلى آث���اره املتمثلة في توقف‬ ‫النشاط وعدم وجود بدائل محفز النشاط االقتصادي‪.‬‬ ‫وأض����اف‪ :‬صحي����ح أن البع����ض ينظ����ر إل����ى أن القرار‬ ‫سيخفف األعباء املالية على احلكومة لكنه سوف ينعكس‬ ‫على مست����وى الفرد وبالتالي تتغي����ر أولويات االتفاق مما‬ ‫ي����ؤدي إلى انكماش اقتصادي يؤثر عل����ى االقتصاد الكلي‬ ‫ولو مت مقارنة الفوائ����د االقتصادية مع اآلثار االقتصادية‬ ‫السلبي����ة التي سوف تنتج عن هذا الق����رار فالسلبية أكثر‬ ‫من اإليجابية‪.‬‬ ‫وق����ال‪ :‬أم����ا من حي����ث اآلث����ار املالية فهن����اك بدائل مت‬ ‫عرضه����ا عل����ى رئي����س احلكومة ووزي����ر املالي����ة في وقت‬ ‫سابق وهذه البدائل ل����ن تؤثر على االقتصادي بل ستؤدي‬ ‫إل����ى إحداث انتع����اش اقتصادي ومنها احل����د من التهرب‬ ‫الضريب����ي وإجب����ار رجال األعم����ال الذين عنده����م مبالغ‬ ‫ضريبي����ة متأخرة تقدر بأكثر م����ن ‪ 600‬مليار ريال إضافة‬ ‫إل����ى املبال����غ التي يحصل عليه����ا فاسدي النظ����ام السابق‬ ‫باسم شركات اخلدمات النفطي����ة الوهمية التي تستحوذ‬ ‫عل����ى أكثر من مليار وثمامنائ����ة مليون ريال الذي أدى إلى‬ ‫نق����ص حصة احلكومة من هذا امل����ورد وبقرار من مجلس‬ ‫ال����وزراء ميكن توفي����ر مليار دوالر أي ما يق����ارب من ‪220‬‬ ‫مليار ريال ولن يؤث����ر هذا القرار على اإلنتاج أو التصدير‬ ‫وكش���ف تقري���ر حكوم���ي ع���ن خس���ارة اليم���ن لـــ ‪10‬‬ ‫ملي���ارات دوالر نتيجة الفساد املستش���ري في كل مرافق‬ ‫ومؤسسات الدولة‪.‬‬ ‫وأوضح التقرير الذي نشر في فبراير‪ 2013‬إن مظاهر‬ ‫الفساد متثلت في خصخصة مؤسسات وأصول حكومية‬ ‫مببال���غ زهيدة متث���ل أقل من ‪ %25‬م���ن قيمتها احلقيقية‬ ‫ونه���ب أراضي الدولة ومنح إعف���اءات ضريبية وجمركية‬ ‫ملشاري���ع وهمي���ة ونافذي���ن باإلضاف���ة إلى س���وء اإلدارة‬ ‫ملؤسسات الدولة وخاصة اإلنتاجية منها‪ ،‬وحمل التقرير‬ ‫القط���اع اخلاص جزءا من املسؤولي���ة في ظاهرة الفساد‬ ‫املستشري���ة وذل���ك من خ�ل�ال ممارساته غي���ر القانونية‬ ‫ف���ي االستي���راد السجالت احملاسبي���ة والتحايل في دفع‬ ‫الرسوم الضريبي���ة واجلمركية باإلضاف���ة الى إعفاءات‬ ‫املشاري���ع الوهمية واحلصول عل���ى أراضي الدولة حتت‬ ‫مسميات مختلفة‪.‬‬

‫‪ 3‬مليارات ريال تفقدها اخلزينة �إعفاءات‬ ‫مل�صانع الأ�سمنت‬

‫في ديسمبر ‪ 2012‬خرجت إلى وسائل االعالم معلومات‬ ‫مخيف���ة عن فس���اد مصان���ع األسمنت اجلدي���دة التابعة‬ ‫للقط���اع اخل���اص الذي مي���رره مجموعة م���ن الفاسدين‬ ‫في مصلحة اجلمارك والهيئ���ة العامة لالستثمار يترتب‬ ‫عليه فقدان خزين���ة الدولة ‪ 14‬مليون دوالر سنويا تعادل‬ ‫ثالثة مليارات ري���ال إذ تقوم الهيئة ومكتب اجلمارك في‬ ‫الهيئة مبنح مصان���ع أسمنت (الوطنية‪ ،‬الوحدة‪ ،‬بقشان)‬ ‫إعف���اءات جمركي���ة بنسب���ة ‪ %50‬ملادة الفح���م احلجري‬ ‫املست���ورد من قب���ل املصان���ع الثالثة بحج���ة استخدامه‬ ‫كمادة خام رئيسية في صناعة االسمنت ضمن مدخالت‬ ‫اإلنتاج‪ .‬بحسب ما نشرته صحيفة «الناس» آنذاك‪.‬‬

‫زيادة �شعبيه الثورة امل�ضادة‬

‫م���ن الواضح أن الثورة املضادة ستعمل بكل امكانياتها‬ ‫م���ن أجل استغ�ل�ال أي إج���راءات حكومية لرف���ع الدعم‬ ‫عن املشتق���ات وستجعل منه���ا مب���ررات لتحركاتها على‬ ‫األرض عب���ر فعالي���ات مختلفة‪ ،‬وما يؤك���د ذلك هو قيام‬ ‫ق���وى الثورة املض���ادة خ�ل�ال األسابيع املاضي���ة بإخراج‬ ‫مسي���رات تطالب بإسق���اط احلكومة ب���دون أي مبررات‬ ‫لتلك املطالب التي تتعارض مع مخرجات احلوار الوطني‬ ‫جملة وتفصيال‪ .‬وبكل تأكيد فأن أي إعالن للحكومة عن‬ ‫رف���ع الدعم سيفتح شهية قوى الث���ورة املضادة لتحريض‬ ‫الشارع عل���ى احلكومة وخلق صورة قامتة عنها في إطار‬ ‫حتقيق أهداف سياسية كانت تلك القوى وال زالت حتاول‬ ‫حتقيقها عبر احلمالت االعالمية وجبهات القتال وغير‬ ‫ذلك من األعمال‪<.‬‬


‫‪340‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪ 1435/6/8‬املوافق ‪2014/4/8‬‬

‫والنشاط النفطي بشكل عام ألن هذه املبالغ التي تستقطع باسم نفط‬ ‫الكلف����ة يذهب حلوالي مائ����ة شركة تابعة ألبن����اء املسئولني السابقني‬ ‫وبإمك����ان احلكومة أن تق����وم بتقدمي اخلدمات الت����ي يقدموها بكلفة‬ ‫بسيطة أو يتاح لشركات خاصة أخرى لدخول املنافسة إذا لم تستطع‬ ‫احلكومة تقدمي مثل هذه اخلدمات‪.‬‬ ‫وإلى جانب ذلك اقت����رح جبران ضرورة إلغاء اتفاقية الغاز وإعادة‬ ‫من وقعوها من اليمن وفرنسا إلى احملكمة كون املبالغ التي تدفع اآلن‬ ‫ال متثل ‪ %5‬مما يجب أن حتصل عليه احلكومة اليمنية وعندما تشعر‬ ‫األط����راف املوقعة على االتفاقية بأن السجن في انتظارهم ومصادرة‬ ‫أمواله����م ك����ون هذه االتفاقي����ة فساد م����ن بدايتها وحت����ى اآلن سوف‬ ‫تستطيع احلكومة احلصول عل����ى مليارات الدوالرات وهذا املوضوع‬ ‫يحت����اج إلى وقت بسيط وإذا مت التحرك من اآلن فسوف يحقق نتائج‬ ‫سريعة وجيدة‪.‬‬ ‫وتاب����ع‪ :‬م����ا ال يقل ع����ن ‪ 500‬ملي����ار ري����ال تتالعب به����ا الشركات‬ ‫واملؤسس����ات اململوكة للدولة التي سب����ق أن مت عمل دراسات واتضح‬ ‫أن هذه املبال����غ املتمثلة في التجاوزات في النفقات واملبالغة فيها ولو‬ ‫وجدت رقابة مالية من قبل وزارة املالية على تلك الشبكات واملؤسسات‬ ‫ألدى ذلك إلى زي����ادة أرباحها وبالتالي زيادة حصة احلكومة من هذه‬ ‫األرب����اح وه����ذا البديل ال يكل����ف احلكومة شيء إال ممارس����ة الرقابة‬ ‫وتطبيق مب����دأ الثواب والعقاب على قادة هذه املؤسسات والشركات‪،‬‬ ‫هذه بالنسبة جلانب املوارد‪ .‬حدق وله‪.‬‬ ‫ويضي����ف جبران أم����ا في جانب النفق����ات فيستطيع وزي����ر املالية‬ ‫والعاملني معه في الوزارة اتخاذ قرارات مصيرية ملنع الفساد في تلك‬ ‫النفقات واملتمثل في مرتب����ات اجلنود الوهميني والغائبني املنقطعني‬ ‫الذي يستلم مرتباتهم جهاز ه����ذه الوحدات ومدراءها باإلضافة إلى‬ ‫الفس����اد املستشري في عقود املقاوالت والتوريدات التي يرى الفساد‬ ‫فيها رؤيا العني اجملردة‪.‬‬ ‫وف����ي اجملم����ل فإن تشغي����ل وتفعي����ل القوانني ويصحبه����ا قرارات‬ ‫جريئ����ة م����ن وزير املالي����ة ستوفر ‪ 300‬ملي����ار ريال ف����ي النفقات على‬ ‫أقل تقدي����ر‪ ،‬وإذا قسنا كلفة هذه القرارات في املوارد والنفقات التي‬ ‫ستحقق لوزارة املالي����ة أكثر مما يسمى بالدعم فإنها أقل تأثيرا على‬ ‫املواط����ن واالقتصاد وستحدث انتعاش اقتصادي غير طبيعي وسوف‬ ‫تتحول املوازنة من عجز إلى فائض‪<.‬‬

‫ا‬ ‫حل��ك‬

‫ال‬

‫‪7‬‬

‫الف�سيل‪ :‬نتائج رفع‬ ‫ال���دع���م خ��ط�يرة‬ ‫ولي�ست وليدة اليوم‬ ‫يرى الدكتور طه الفسيل –أستاذ االقتصاد‬ ‫بجامعة صنعاء‪ -‬أن رفع الدعم عن املشتقات‬ ‫النفطي���ة إشكالي���ة ليس���ت وليدة الي���وم وقد‬ ‫ب���دأت عملية رفع الدعم م���ن ‪ 97‬وقد وصلنا‬ ‫إل���ى نفس األوضاع ول���م يستفيد املواطن وال‬ ‫الدولة من تلك املبالغ‪.‬‬ ‫وي���رى الفسي���ل ف���ي تصري���ح خ���اص‬ ‫لـ«األهالي» أن تنفيذ رفع الدعم عن املشتقات‬ ‫يتطلب منظومة من اإلصالحات‪ .‬مضيفا أن‬ ‫الدول���ة لم تتحمل حت���ى اللحظة أي عبء من‬ ‫األعب���اء االقتصادية من ع���ام ‪ 95‬إلى اليوم‪..‬‬ ‫عل���ى سبيل املثال ‪ 95‬ص���درت قرارات كثيرة‬ ‫لتقليص حج���م اإلنفاق ولم يطبق منها شيء‪،‬‬ ‫ولدين���ا موارد متاح���ة لم يت���م استغاللها في‬ ‫الوقت احلاضر‪.‬‬ ‫وأشار إلى ض���رورة حتسن الوضع األمني‬ ‫وحتس�ي�ن مناخ االستثمار‪ ،‬وقال إن نتائج رفع‬ ‫الدعم خطيرة حيث سترتفع نفقات احلكومة‬ ‫ك���ون الدول���ة أول مستخ���دم للدي���زل ونحن‬ ‫بحاجة إلى رؤي���ة ملعاجلة األوضاع بعيدا عن‬ ‫األساليب القدمية وأال نستمر بنفس األدوات‬ ‫القدمية‪<.‬‬

‫ملــف‬

‫الع�سلي‪ :‬اجلرعة �ستقود اليمن �إىل الهاوية‬ ‫وتلحق ال�ضرر بالفقراء‬ ‫اخلبير االقتصادي ووزير املالية األسبق البروفسور‬ ‫سي����ف العسلي‪ ،‬ح ّذر من أن رفع الدعم عن املشتقات‬ ‫النفطية سيق����ود البالد إلى الهاوي����ة وسيُلحق ضرراً‬ ‫بالفقراء ولن يستفيد الوطن منه شيئاً‪.‬‬ ‫واعتب���ر جلوء احلكومة إلى رفع الدعم جرمية‬ ‫وكارثة خطيرة عن الوطن‪ ،‬محذراً الدول الراعية‬ ‫للمبادرة اخلليجية الت���ي أوجدت حكومة الوفاق‬ ‫وتدافع عنها من أن الشعب لن يسامح في حال ما‬ ‫وصفها باملؤام���رة الوشيكة التي قال إن ظاهرها‬ ‫الرحمة وباطنها العذاب‪.‬‬ ‫وأوض���ح العسلي في تصري���ح نشرته صحيفة‬ ‫«أخبار الي���وم» أن رفع الدعم لي���س ُممكناً حالياً‬ ‫وسيق���ود اليمن إلى الهاوية‪ ،‬مشيراً إلى أن هناك‬ ‫اختالالت كبيرة ميكن إصالحها بأقل ُكلفة‪.‬‬ ‫وأوضح العسلي بأن االختالل األول يكمن في‬ ‫اخلدمة املدني���ة‪ ،‬حيث مت زيادة أع���داد اخلدمة‬ ‫ومخصص���ات الب���اب األول قب���ل أزم���ة ‪2011‬م‬ ‫وخاللها وبعدها‪ ،‬وأن أي رفع للدعم سوف يؤدي‬ ‫إل���ى زيادتها بشكل كبي���ر؛ وهو ما سينعكس سلباً‬ ‫على الفقراء واملساكني ولن يكون لرفع الدعم أية‬ ‫فوائد‪.‬‬ ‫ولف���ت اخلبير العسلي إل���ى اختالالت هيكلية‬ ‫في إدارة املشتق���ات النفطية‪ ،‬حيث لم يتم القيام‬ ‫بإعط���اء النفط احمللي بشرك���ة مصافي من أجل‬ ‫تكري���ره بالسع���ر الدول���ي وشراء املشتق���ات منه‬

‫الإ������ص��ل��اح‪ :‬لن‬ ‫نتبنى رفع الدعم‬ ‫ع����ن امل�����ش��ت��ق��ات‬ ‫ال����ن����ف����ط����ي����ة‬

‫��‬ ‫و‬ ‫م��ة‬

‫‪:‬‬

‫ج��رع��ة!!‬

‫نفى مصدر مسئول مبكت���ب رئيس مجلس الوزراء‪،‬‬ ‫صح���ة األخب���ار والشائع���ات املغرضة التي ت���روج لها‬ ‫بع���ض الوسائل اإلعالمية حول اعتزام احلكومة زيادة‬ ‫أسعار املشتقات النفطية‪.‬‬ ‫وطم���أن املصدر في تصريح لوكال���ة األنباء اليمنية‬ ‫(سب���أ) املواطنني بعدم وجود أي ني���ة للحكومة لزيادة‬ ‫أسع���ار املشتق���ات النفطية‪ ،‬وأن هذا األم���ر غير وارد‬ ‫مطلقا في الوقت الراهن‪.‬‬ ‫وأوض���ح أن احلكوم���ة تعك���ف حالي���ا عل���ى دراسة‬ ‫البدائ���ل ملواجه���ة الصعوب���ات الناجمة ع���ن األوضاع‬ ‫املالية الراهنة‪ ،‬بعيدا ع���ن أي إجراء من شأنه التأثير‬ ‫عل���ى معيش���ة املواطن�ي�ن اليومي���ة أو زي���ادة أي أعباء‬ ‫عليهم‪ ،‬ال سيما في ظل الظروف الراهنة‪ ..‬مذكراً في‬ ‫ه���ذا اجلانب بقرار حكومة الوفاق الذي اتخذته عقب‬

‫بالسع���ر الدولي مع زيادة ‪ 30‬دوالرا‪ ،‬ألن مصافي‬ ‫ع���دن غير قادرة على تكري���ر النفط باملواصفات‬ ‫العاملي���ة‪ ،‬مستدركاً ‪« :���وبالتال���ي فإن نسبة الفاقد‬ ‫من���ه كبي���رة ومن ناحي���ة أخرى فإن م���ن يقومون‬ ‫بتكري���ر النفط ــ وفق���ا للعسلي ــ ليسوا فُقهاء في‬ ‫النف���ط‪ ،‬منوها الى أنه يتم بيع ك���ل ما يتبقى بعد‬ ‫التكرير بسعر أقل‪ ،‬وقال العسلي‪ :‬إنه من األفضل‬ ‫إغ�ل�اق مصافي عدن وتكرير النف���ط اليمني كله‬ ‫في اخل���ارج وباألسعار الدولية وش���راؤه بالسعر‬ ‫الدولي‪ ،‬بحي���ث تكون هناك آلي���ة شفافة وسهلة‬ ‫معتب���راً أن ذلك سيعم���ل على تخفي���ف تأثيرات‬ ‫الدعم»‪.‬‬ ‫وطالب العسلي رجال األعمال بدفع الضرائب‬ ‫وتطبي���ق ضريب���ة املبيعات‪ ،‬مستغرب���اً أن يطالب‬ ‫رج���ال أعم���ال ف���ي الدول���ة برف���ع الدع���م ع���ن‬ ‫املشتق���ات النفطي���ة في الوقت ال���ذي ال يدفعون‬ ‫فيه الضرائب‪ ،‬معتبراً ذلك منافياً للعدالة‪.‬‬ ‫وأشار إلى أن هناك إهداراً ملاليني الدوالرات‬ ‫من تكلفة تكرير النفط الذي يتم العبث به لصالح‬ ‫نافذين وشركات النفط في الوقت الذي يجب أن‬ ‫يذهب إلى املواطن‪.‬‬ ‫واعتب���ر العسل���ي وق���وف ال���دول املانح���ة‬ ‫وتشجيعها على رفع الدعم عن املشتقات دون أن‬ ‫تق���وم باإلصالحات يجعلها شريك���ة في اجلرعة‬ ‫ولن يسامحها الشعب اليمني‪<.‬‬

‫توليها ملهامها‪ ،‬بخفض سعر بيع اللتر الواحد من مادة‬ ‫البنزي���ن من ‪ ١٧٥‬ريال للتر الواح���د والذي كان سارياً‬ ‫في ظل احلكومة السابق���ة إلى ‪ ١٢٥‬ريال للتر الواحد‬ ‫بنقص قدره خمسون ري���ال لكل لتر‪ ،‬بحيث انخفضت‬ ‫قيمة العشرين لتر من مادة البنزين من ‪ ٣٥٠٠‬ريال إلى‬ ‫‪ ٢٥٠٠‬ريال‪ ،‬وهو اإلجراء الذي جسد احلرص املسئول‬

‫حلكومة الوفاق ف���ي مراعاة ظروف العامة للمواطنني‬ ‫وتخفيف األعباء عن كاهلهم‪.‬‬ ‫وحث املص���در وسائل اإلعالم اخملتلف���ة التي تروج‬ ‫لهذه الشائعات عن رفع الدعم‪ ،‬أن تكف عن هذا النهج‬ ‫والسلوك السلبي الذي م���ن شأنه إقالق الناس وخلق‬ ‫البلبلة والتأثير على السكينة العامة للمجتمع‪<.‬‬

‫نفى مصدر مسئول في األمانة العامة‬ ‫لإلصالح ما تناقلته بعض وسائل اإلعالم‬ ‫من دعايات كاذبة حول تبنيه رفع الدعم‬ ‫عن املشتقات النفطية‪ ،‬وأكد أنه لن يتبنى‬ ‫رفع الدعم في ظل ما يعانيه املواطن من‬ ‫أزمة اقتصادية ومعيشية‪ ،‬مؤكدا أن ما‬ ‫تردده بعض وسائل اإلعالم احمللية كذب‬ ‫ومحض افتراء‪.‬‬ ‫وأهاب اإلصالح بجميع وسائل‬ ‫اإلعالم والقوى السياسية التي توجهها‬ ‫االبتعاد والترفع عن استخدام القضايا‬ ‫التي متس حياة املواطن ومعيشته في‬ ‫املكايدات السياسية والدعايات الزائفة‬ ‫والرخيصة‪<.‬‬


‫‪340‬‬

‫‪ 1435/6/8‬املوافق ‪2014/4/8‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪8‬‬

‫حــوارات‬

‫قائد حمور �سفيان وقائد اللواء ‪ 310‬مدرع العميد الركن حميد الق�شيبي لـ«الأهايل»‪:‬‬

‫لدينا �أوامر مبنع دخول احلوثي مدينة عمران‬

‫الدول��ة مق�ص��رة والتحكي��م ال يعنينا من قريب �أو بعي��د‪ ،‬وامل�سئول عنه‬ ‫وم��ن يتحمل تبعاته ه��و من اجتهد فـي �سوق الأبق��ار �إىل �ساحة التحكيم‪،‬‬ ‫وهو من �سيتحمل التبعات‪..‬‬ ‫الهيمن��ة والغطر�س��ة وتخوي��ف املواطنني ودخ��ول املدينة بق��وة ال�سالح عمل‬ ‫مرفو���ض جمل��ة وتف�صي ً‬ ‫�لا‪ ..‬و�سنت�صدى لأي حماول��ة و�سنوقفهم عن��د حدهم‪..‬‬ ‫العاصمة صنعاء وبقية احلافظات»‪.‬‬ ‫وق���ال‪« :‬الهيمن���ة والغطرس���ة وتخوي���ف‬ ‫املواطنني ودخول املدين���ة بقوة السالح عمل‬ ‫ً‬ ‫وتفصي�ل�ا‪ ..‬وسنتصدى ألي‬ ‫مرفوض جملة‬ ‫محاولة وسنوقفهم عند حدهم»‪.‬‬

‫وص���ف العمي���د الرك���ن حمي���د القشيبي‬ ‫قائ���د محور سفيان وقائ���د اللواء ‪ 310‬مدرع‬ ‫املواجه���ات التي اندلعت بني جماعة احلوثي‬ ‫من جه���ة وقات األمن واجليش وقبائل بعض‬ ‫مديريات محافظة عم���ران من جهة أخرى‪،‬‬ ‫وصفه���ا باملؤسف���ة «وخاص���ة ما ح���دث من‬ ‫قبل جماعة مسلح���ة ومليشيات خارجة عن‬ ‫القان���ون ب���دأت مبهاجمة أبن���اء القبائل في‬ ‫عدد م���ن املديريات على أط���راف احملافظة‬ ‫وحتدي���داً م���ن مديرية ح���رب سفيان خالل‬ ‫األعوام املاضية»‪.‬‬ ‫وحت���دث العمي���د القشيب���ي لصحيف���ة‬ ‫«األهالي» الت���ي شاركت في الوفد احلقوقي‬ ‫واإلعالمي الذي زار مدينة عمران ومديريات‬ ‫أخرى‪.‬‬ ‫وأض���اف القشيب���ي «جماع���ة احلوثي لم‬ ‫تكف عن القتال في حرف سفيان بل واصلت‬ ‫متدده���ا إلى مديرية حوث ومديريات أخرى‬ ‫وص���وال إل���ى مديري���ة هم���دان الواقعة على‬ ‫مشارف صنعاء»‪.‬‬ ‫وأردف‪ :‬الدول���ة من وجهة نظري مقصرة‬ ‫تقصيراً كبيراً‪ ..‬ألنه من واجب الدولة تأمني‬ ‫املواطن وحتقيق األمن واالستقرار والسكينة‬ ‫العامة‪.‬‬ ‫وتاب���ع اللواء القشيبي حديث���ه «أن الدولة‬ ‫هي اجلهة الوحيدة التي يجب أن متلك زمام‬ ‫املب���ادرة والسيط���رة على محافظ���ة عمران‬ ‫وجميع مديرياته���ا اخملتلفة‪ ..‬بعيداً عن هذه‬ ‫املليشي���ات املسلح���ة التي قتل���ت الكثير من‬

‫أبناء هذه احملافظة ودمرت املنازل واملساجد‬ ‫واملدارس وأحدثت مشاكل كثيرة»‪.‬‬ ‫ويوض���ح القشيب���ي أن���ه بع���د أن وصل���ت‬ ‫اجلماع���ة إلى عاصمة احملافظ���ة شرعت في‬ ‫استحداث نقاط عسكرية واعتصامات مسلحة‬ ‫الغ���رض منه���ا استف���زاز املواطن�ي�ن وإرهابهم‬ ‫وكذل���ك أجهزة الدول���ة سواء كان���ت مدنية أو‬ ‫عسكرية أو سلطة محلية‪ .‬حد تعبيره‪.‬‬ ‫وأضاف «من وص���ل إلى همدان وأطراف‬ ‫العاصم���ة صنعاء بالسالح لم يأت من طريق‬ ‫عمران الت���ي تنتشر فيه النق���اط العسكرية‬ ‫وتق���وم بواجبه���ا عل���ى أكم���ل وج���ه‪ ،‬ولكنهم‬ ‫جاءوا عبر طرق فرعي���ة وصوال إلى همدان‬ ‫وأحدثوا ما أحدثوا»‪.‬‬

‫�إ�صرار على دخول املدينة‬

‫وق���ال قائد محور سفيان إن قيادة القوات‬ ‫املسلحة واألمن في احملافظة حريصون على‬ ‫السكين���ة العام���ة وعدم إح���داث أي مشكلة‬ ‫متس األمن العام «ولكن هذه املليشيات تأبى‬ ‫إال أن تقتح���م وتدخل املدينة عنوة باألسلحة‬ ‫اخلفيفة واملتوسطة والثقيلة»‪.‬‬ ‫وأض���اف القشيبي‪ :‬نحن نتب���ع التعليمات‬ ‫الرسمي���ة م���ن وزارة الدف���اع وم���ن رئاس���ة‬ ‫األرك���ان العام���ة والقي���ادة «وسنتصدى ألي‬ ‫أعمال مسلحة»‪ .‬مضيف���اً «ال مانع لدينا من‬ ‫السم���اح بالتعبير بأسل���وب سلمي واخلروج‬ ‫مبظاهرات سلمية أسوة باملظاهرات السلمية‬ ‫وغير املسلحة كتلك املسيرات التي تخرج في‬

‫تقرير يومي‬

‫وزاد القشيب���ي‪« :‬كق���وات مسلح���ة تنف���ذ‬ ‫تعليمات وتوجيهات رسمية من القيادة العليا‬ ‫للدول���ة»‪ ..‬مشيرا إلى أن���ه يقوم بشكل يومي‬ ‫برف���ع تقرير شامل حول جمي���ع املستجدات‬ ‫احلاصلة في احملافظة واملديريات حيث يتم‬ ‫رفعه حرفياً وبشكل مباشر مساء كل يوم إلى‬ ‫وزارة الدف���اع واملنطق���ة العسكرية السادسة‬ ‫وكل اجلهات العسكرية املسؤولة‪.‬‬ ‫وأض���اف أن الق���وات املسلحة ف���ي اللواء‬ ‫التي تعتبر ج���زءاً من اجليش اليمني متقيدة‬ ‫بأوام���ر القيادة العليا التي ل���م تصلها طوال‬ ‫فت���رة املواجهة السابقة ألسب���اب معينة رمبا‬ ‫حرص���ا عل���ى من���ع إقح���ام اجلي���ش في أي‬ ‫عمليات مواجهة مباشرة‪.‬‬ ‫وحول طبيعة الوضع األمني الذي يسيطر‬ ‫عل���ى مديري���ات احملافظ���ة ق���ال القشيبي‪:‬‬ ‫ال ننك���ر أن هن���اك ضعف ف���ي األداء األمني‬ ‫على مستوى املديري���ات مرجعاً أسباب هذا‬ ‫الضع���ف بأنه���ا ليست ولي���دة الي���وم ولكنها‬ ‫مشكل���ة موج���ودة ف���ي الواق���ع من���ذ فت���رة‬ ‫ماضي���ة‪ ..‬واعتب���ر الضعف املوج���ود هو من‬ ‫شج���ع «املليشي���ات املسلح���ة اخلارج���ة عن‬ ‫النظ���ام باملض���ي قدماً نحو حتقي���ق أهدافه‬ ‫بالس�ل�اح وق���درت أن تسيط���ر عل���ى بعض‬ ‫األماك���ن واملديري���ات وتض���ع نفسه���ا بدي ً‬ ‫ال‬ ‫للدولة»‪ ..‬بحسب تعبيره‪.‬‬ ‫وأكد أن املليشيات املسلحة في احملافظة‬ ‫أصبحت جتب���ر الناس على الطاع���ة بالقوة‬

‫والسالح والهيمنة وقام���ت باستحداث عدد‬ ‫من النق���اط ف���ي املديريات وتق���وم بتفتيش‬ ‫الناس كم���ا هو حادث للعيان ف���ي نقطة بئر‬ ‫عائض منطقة الضبر‪..‬‬ ‫وأش���ار القشيب���ي إلى أسل���وب اجلماعة‬ ‫التي تتبع���ه وهو إخض���اع املواطن�ي�ن بالقوة‬ ‫والقتل واالعتداء والنهب وأن هذا هو ديدنهم‬ ‫الوحيد الذي يستخدمونه باستمرار‪ ،‬مفسراً‬ ‫ب���أن احلوثي�ي�ن ال يستطيع���ون الدخ���ول في‬ ‫احلياة الدميقراطية من أبوابها‪ ..‬ويرفضون‬ ‫مخرجات احلوار الوطن���ي الذي أجمع عليه‬ ‫اليمنيون بكل مكونات���ه حينما اختاروا عدداً‬ ‫م���ن أبنائ���ه اجلديري���ن بالثق���ة وأصح���اب‬ ‫اخلب���رات اخملتلف���ة وحرص���وا عل���ى إخراج‬ ‫الوطن من أزمات���ه وإلى بر األمان‪ ..‬كما جاء‬ ‫في كالمه‪.‬‬ ‫وأردف العمي���د القشيب���ي‪ :‬ك���ان احلوثي‬ ‫شريك���اً رئيسياً ف���ي احل���وار ولكنه لألسف‬ ‫تقاع���س وقام بحم���ل الس�ل�اح والغرض من‬ ‫ذل���ك هو كسب املزيد من األمور السياسية‪..‬‬ ‫وتقوي���ض حكومة الوفاق الوطن���ي واملطالبة‬ ‫بتغييره���ا بهدف أن يحصل على نسبة كبيرة‬ ‫م���ن احلكوم���ة اجلدي���دة‪ ..‬ألن���ه إذا وص���ل‬ ‫وشارك فعال لن يتحدث عن أي عملية فساد‬ ‫كما يزعم أخيراً‪ .‬وفقا لقوله‪.‬‬ ‫واعتب���ر القشيب���ي أن غ���رض جماع���ة‬ ‫احلوث���ي ه���و استب���اق األحداث قب���ل إجراء‬ ‫أي انتخاب���ات حقيقي���ة والكشف عن حجمه‬ ‫احلقيقي مقارن���ة بحجم املكونات األخرى‪..‬‬ ‫«نح���ن ال مانع لدين���ا أن يصل إل���ى السلطة‬ ‫ولك���ن بطريقة سلمية وفق���اً لالنتخابات وما‬ ‫ستقوله صناديق االقتراع»‪.‬‬ ‫وأض���اف أنه مت���ى م���ا اخت���ار احلوثيون‬ ‫طري���ق السل���م وترك���وا السالح وعب���روا عن‬ ‫آرائهم بتظاه���رات سلمية مرخصة «سنكون‬

‫إلى جانبهم وسنقوم بحمايتهم»‪.‬‬ ‫وق���ال القشيبي إن لدى اجليش أوامر من‬ ‫القيادة العليا مبنع وتوقيف احلوثي في ح��ل‬ ‫أراد دخول مدينة عمران بالسالح‪ .‬وأضاف‪:‬‬ ‫«في حالة إق���دام احلوثي على دخول املدينة‬ ‫بقوة الس�ل�اح» بتوقيفهم عند حدهم والقيام‬ ‫بالدور والواجب الوطني املناط باجليش في‬ ‫حماية الناس واحملافظة»‪.‬‬

‫التحكيم ال يعنينا‬

‫وحول حتكي���م جلنة الوساط���ة الرئاسية‬ ‫جلماع���ة احلوث���ي ق���ال القشيب���ي إن ه���ذا‬ ‫التحكي���م أث���ار استغ���راب الشع���ب بأكمل���ه‬ ‫«ألن���ه لم يأت عن طري���ق الرئيس هادي كما‬ ‫يتحدث البع���ض‪ ،‬وال عن طريق قيادة اللواء‪،‬‬ ‫وهذا ال يعنينا من قري���ب أو بعيد‪ ،‬واملسئول‬ ‫عن���ه ومن يتحم���ل تبعاته هو م���ن اجتهد في‬ ‫سوق األبق���ار إلى ساح���ة التحكيم‪ ،‬وهو من‬ ‫سيتحم���ل تبعات هذا األمر» ف���ي إشارة منه‬ ‫إل���ى اللجن���ة الرئاس���ة التي قام���ت باقتراح‬ ‫التحكيم بالبنادق واألبقار‪.‬‬ ‫وأرجع العميد القشيبي احلملة الهجومية‬ ‫الت���ي تستهدف���ه ومحاف���ظ احملافظ���ة إل���ى‬ ‫جهرهما «بالق���ول والفعل في وجه اجلماعة‬ ‫وأشعرناه���م باستم���رار بأنه���م عل���ى خطأ‬ ‫وأنهم يعتدون عل���ى الناس ويريدون السلطة‬ ‫بقوة الرصاص وله���ذه األسباب يتخذون من‬ ‫أي شخ���ص يكاشفهم باحلقائ���ق خصما بل‬ ‫ويطلقون عليهم التكفيريني»‪.‬‬ ‫القشيب���ي أش���ار في ختام حديث���ه إلى أن‬ ‫الل���واء ‪ 310‬يعتب���ر من أحدث الل���واءات في‬ ‫الق���وات املسلح���ة وأن لديه���م م���ن التدريب‬ ‫اجليد م���ا ميكنهم من حماي���ة احملافظة من‬ ‫أي أعمال عنف مسلحة أو خروقات خارجة‬ ‫للقانون خالل املرحلة القادمة‪ .‬حد قوله‪<.‬‬

‫�سنكون كال�صخرة التي تتحطم عليها �أحالم احلوثي و�سنعمل‬ ‫ما بو�سعنا كدولة‪..‬‬

‫احلوثي لن يعرتف ب�أحد لأنه يعترب �أنه �صاحب اجلينات املقد�سة و�أن الآخرين ُخلقوا خلدمته‪،‬‬ ‫فعلى الدولة �أن تفكر مب�س�ؤولية واتخاذ ما يلزم‬

‫قال محافظ محافظة‬ ‫عمران الشيخ محمد حسن‬ ‫دماج إن الدولة ستعمل ما‬ ‫بوسعها لرد االعتبار للمواطن‬ ‫وإعزاز كرامته «وسنكون‬ ‫كالصخرة التي تتحطم‬ ‫عليها أحالمهم وتنكسر فيها‬ ‫شوكتهم»‪.‬‬ ‫وعن موقف الرئيس هادي‬ ‫من األحداث اجلارية في‬ ‫عمران‪ ،‬قال احملافظ دماج‬ ‫إن الرئيس هادي يعتبر العمل‬ ‫املسلح في عمران خط أحمر‪.‬‬ ‫وقال‪« :‬رأيته بعيني وسمعته‬ ‫بأذني قال بأن العمل املسلح في‬ ‫عمران خط أحمر ولن تسكت‬ ‫الدولة عما جرى ويجري»‪<.‬‬

‫ناشدت رئيس جه���از محو األمية وحقوق‬ ‫اإلنسان هن���د العتيبي الدولة إنقاذ محافظة‬ ‫عم���ران من عب���ث احلوثي‪ ،‬مضيف���ة‪ :‬أسرنا‬ ‫مهجرة ونسائنا خائف���ات أبنائنا غائبون عن‬ ‫املدارس ‪-‬خصوصا م���دارس البنات‪ -‬حيث‬ ‫تص���ل أحيان���ا ع���دد الطالب���ات احلاضرات‬ ‫ف���ي الفصل إلى ‪ 10‬طالب���ات شرارة احلرب‬ ‫ستنفجر في أي حلظة»‪.‬‬ ‫وقال���ت العتيبي لـ»األهالي»‪ :‬أُكلنا يوم أُكل‬ ‫الث���ور األبي���ض» في إشارة منه���ا إلى حتكيم‬ ‫الدول���ة للحوثي�ي�ن‪ .‬مضيف ًة كثي���ر من األسر‬ ‫هاجرت بيوته���ا وانقطع أبنائها عن املدارس‬ ‫«بع���د أن سمع���وا بشاع���ات اجلرائ���م الت���ي‬ ‫ارتكب���ت في ك���ل من الضبر وخي���وان وحوث‬ ‫وبقية املناطق»‪.‬‬ ‫واستغربت هند العتيبي من صمت الدولة‬ ‫قائل���ة‪ :‬نحن مستاءين جداً من صمت الدولة‬ ‫ومن البند السابع الذي استبشر به اليمنيون‬ ‫خيراً لكنه أصبح وب���االً عليهم بسبب ضعف‬ ‫أداء الدولة وصمتها عما يجري»‪.‬‬ ‫وتساءل���ت العتيب���ي‪ :‬أال يكف���ي م���ا حدث‬

‫املحافظ دماج‪ :‬الرئي�س يعترب‬ ‫عمران خط �أحمر‬

‫هند العتيبي‪� :‬أُكلنا يوم �أُ َ‬ ‫كل الثور الأبي�ض‬

‫ف���ي املناطق األخرى؟ وما ه���ي مبررات هذا‬ ‫التأخي���ر من أن تقوم الدول���ة بواجبها؟ وأين‬ ‫هي مخرجات احلوار الوطني؟ فالتهديدات‬ ‫م���ن قبل احلوثيني مستمرة «ينشرون الرعب‬ ‫واخلوف في قلوب الناس‪ ،‬نحن ننام ونصحوا‬ ‫على أعصابنا»‪.‬‬ ‫ووجه���ت الناشطة احلقوقية هند العتيبي‬ ‫رسائ���ل للدولة مفادها «احلوث���ي لن يعترف‬

‫بأح���د ألن���ه يعتب���ر أن���ه صاح���ب اجلين���ات‬ ‫املقدس���ة وأن اآلخرين خُ لقوا خلدمته‪ ،‬فعلى‬ ‫الدولة أن تفكر مبسؤولية واتخاذ ما يلزم»‪.‬‬ ‫وأضافت مخاطبة الرئيس هادي «جماعة‬ ‫احلوث���ي تقتلن���ا‪ ،‬تقتح���م منازلن���ا‪ ،‬تفج���ر‬ ‫مدارسنا عل���ى رؤوس أبناءن���ا‪ ..‬فهل تنتظر‬ ‫يا سيادة الرئيس من هذه اجلماعة املسلحة‬ ‫حتى تفترسنا؟»‪<.‬‬


‫‪340‬‬

‫‪ 1435/6/8‬املوافق ‪2014/4/8‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪9‬‬

‫تقــرير‬

‫ترقد فـي امل�ست�شفى و�أ�سرتها امل�شردة عاجزة عن دفع فواتري العالج فيما الدولة حُتكم احلوثي بالبنادق والأثوار‪..‬‬

‫ت�صرخ‪« :‬م�شتاقة �أروح املدر�سة‪ ،‬حرموين من الدرا�سة‪� ،‬أنا �أي�ش ذنبي‪ ،‬ما ذنبنا‪ ،‬احنا ما عملنا بهم!؟»‪..‬‬

‫الطفلة «بتول»‪� ..‬ضحية حروب احلوثي‬ ‫«ما ذنبنا‪ ،‬احنا ما عملنا بهم؟!»‪..‬‬

‫خوف وقلق‬

‫جدتها احلاجة «عتيقة» الت���ي ترافقها في املستشفى‬ ‫الذت إل���ى الصمت‪ ،‬الصمت لغة مناسبة للتعبير عن مثل‬ ‫هكذا مأساة‪.‬‬ ‫قال���ت بعد إحلاح‪« :‬كنا يا ول���دي نعيش في أمن وأمان‬ ‫وراح���ة إلى قب���ل شهرين؛ أم���ا اآلن فأصبحنا نعيش في‬ ‫خ���وف وقلق»‪ ،‬إلى قب���ل شهرين أي إلى م���ا قبل محاولة‬ ‫افتعال جماعة احلوثي للمشاكل في محافظة عمران‪.‬‬

‫ه��ك��ذا ت��ت��ح��دث الطفلة بتول‬ ‫س�لام��ة‪ ،‬بلغة ممزوجة‬ ‫بالبراءة والطفولة واأللم‪،‬‬ ‫وك��ل��م��ات تخترق ج��دران‬ ‫الصمت ليصل صداها إلى‬ ‫اآلفاق‪.‬‬

‫و�ضع �صعب وحمرج‬

‫الشقي���ق (سلي���م) يص���ف وض���ع أسرت���ه بالصع���ب‬ ‫واحمل���رج‪« ..‬املواطن�ي�ن أصبح���وا ضحي���ة للح���رب ه���م‬ ‫واألطفال الذين أصبحوا ضحايا العدوان عليهم وعليهم‬ ‫أن يتفكروا بعقولهم»‪.‬‬ ‫حت���ول كل ش���يء إلى جحي���م في منطقة بي���ر عايض‪،‬‬ ‫حت���ى املدارس حتول���ت إلى ثكنات عسكري���ة وخالية من‬ ‫الط�ل�اب واملدرسني‪ .‬هكذا يقول سليم سالمه ويؤكد في‬ ‫حديث���ه لـ»األهالي» أن العسكر «يقومون بإخراج الطالب‬ ‫واملدرسني من املدرس���ة خوفا عليهم من املواجهات التي‬ ‫قد حتدث في أي حلظة وحفاظا على أرواحنا»‪.‬‬ ‫مضيف���ا أن الن���اس «أصبح���وا خائف�ي�ن‪ ،‬ومنطقة بير‬ ‫عايض لم يعد يوجد فيها أحد‪ ،‬كون احلرب جاءت فجأة‬ ‫فأصبح الكل اليوم مشردين ونازحني»‪.‬‬ ‫يناشد سلي���م الرئيس واحلكومة االلتفات إلى جرحى‬ ‫عمران من ضحايا اعت���داءات احلوثي «الذين ال يريدون‬ ‫لعمران اخلير واألمن واألمان وال لليمن كله»‪.‬‬

‫زارها يف املستش��فى‪ :‬ياسر غالب الجابري‬ ‫تتح���دث الطفلة (بت���ول أحمد صالح سالم���ة) التي تُعد‬ ‫واح���دة من ضحايا احل���روب التي تشنه���ا جماعة احلوثي‬ ‫ف���ي محافظة عمران‪ ،‬وف���ي أوقات متفاوت���ة‪ ،‬حروب تلقي‬ ‫بأوجاعها ودمويتها على مختلف مناحي احلياة اإلنسانية‪.‬‬ ‫لم يك���ن األطف���ال مبنأى ع���ن احل���روب واالنتهاكات‬ ‫احلوثي���ة‪ ،‬األطفال هم احللقة األضع���ف واألكثر عرضة‬ ‫لالعتداءات اجلسدية واملعنوية‪.‬‬ ‫الساعة تشير إلى الساعة احلادية عشر ظهرا من يوم‬ ‫السب���ت ‪2014-3-22‬م وأثن���اء محاول���ة جماعة احلوثي‬ ‫الدخول بأسلحته���م اخملتلفة إلى مدينة عمران للتظاهر‬ ‫فيها واعتداءهم على اجلنود املرابطني في نقطة الضبري‬ ‫في املدخل اجلنوبي للمدينة‪ ،‬حينها وقعت اشتباكات بني‬ ‫أف���راد النقط���ة األمنية واملسلحني أدت إل���ى مقتل ‪ 2‬من‬ ‫اجلنود وعدد من عناصر احلوثي‪.‬‬ ‫في تلك األثناء خرجت (بتول) من منزلها وفوق رأسها‬ ‫صح���ن مملوء باملاء من مخلفات املطب���خ‪ ،‬وأثناء مرورها‬ ‫لرم���ي امل���اء ف���ي املك���ان اخملص���ص للنفاي���ات اخترقت‬ ‫رصاص���ة جسده���ا اآلمن من اجله���ة اخللفي���ة لرقبتها‬ ‫لتستق���ر في الفقرة السابعة من العمود الفقري أدت إلى‬ ‫إصابة النخاع الشوكي‪.‬‬ ‫أصيبت «البتول» بشلل نصف���ي وأقعدت عن احلركة‪،‬‬ ‫وحتول���ت إلى معاقة ال تستطيع أن حترك أصابع قدميها‬ ‫فضال عن املشي عليها‪.‬‬ ‫بتول سالمة ذات الثانية عش���ر ربيعا‪ ،‬مأساة إنسانية‬ ‫حتك���ي قصة وط���ن مقعد ومشلول‪ ،‬تخت���زل في حكايتها‬ ‫ضحايا العنف واحلروب التي تشنها جماعة احلوثي حتت‬ ‫الفتة الدفاع عن النفس وعباءة «املسيرة القرآنية»‪.‬‬ ‫تتلقى العالج في أح���د املستشفيات بأمانة العاصمة‪،‬‬ ‫ملق���اة عل���ى السرير ال تستطي���ع احلركة عل���ى قدميها‪،‬‬ ‫حتدث���ت إلى صحيف���ة «األهالي» عن إصابته���ا وعيناها‬ ‫تغرورق���ان بالدموع واأللم؛ وهي ت���روي تفاصيل نكستها‬ ‫وانهيار مستقبلها‪.‬‬ ‫«كان يوم سبت وكانت عطلة‪ ،‬وبقي حرب عندنا وكانوا‬ ‫يطلق���وا رص���اص ق���وي‪ ،‬وأنا خ ّرج���ت املاء ح���ق املطبخ‬ ‫أرميه‪ ،‬فسقطت إلى األرض بدون ما أعرف‪ ،‬وما شعرت‬ ‫إال وامل���اء قد انسكب فوق���ي‪ ،‬والدم يخرج من رقبتي‪ ،‬وملا‬ ‫رأتني أختي الكبيرة صاحت بصوت عالي‪ ،‬أختي قتلوها؛‬ ‫وأب���ي سم���ع فخرج إلى عن���دي‪ ،‬وأخذني وم���ا عد دريت‬ ‫بنفسي إال وأنا في املستشفى»‪.‬‬

‫م�ست�شفيات لي�ست للعالج‬

‫ق����ام والدها بإسعافها إل����ى مستشفى عمران‪ ،‬وهناك مت‬ ‫تقدمي اإلسعافات األولية للطفلة ومت إرسالها إلى العاصمة‬ ‫صنعاء نظرا لعدم توفر اإلمكانيات الالزمة في املستشفى‪.‬‬ ‫وف���ي العاصم���ة وصلت إل���ى املستشف���ى اجلمهوري‬ ‫وبعدها إل���ى مستشفى الثورة وهناك مت عمل لها كشافة‬ ‫محورية وبعض الفحوصات‪.‬‬ ‫يق���ول والده���ا‪ ،‬أحم���د صال���ح سالم���ة‪ ،‬ف���ي حديثه‬ ‫لـ»األهالي» إنه قرر الذهاب إلى مستشفى خاص بأمانة‬ ‫العاصم���ة نتيجة عدم التعاون معه م���ن مستشفى الثورة‬ ‫واملستشفى واجلمهوري‪ ،‬وقال‪« :‬ص ّدرونا إلى املستشفى‬ ‫اجلمهوري وإلى مستشفى الثورة ولم يأبهوا لنا»‪.‬‬ ‫في الثالثة من عصر ذلك اليوم قرر الوالد إخراجها من‬ ‫مستشفى الثورة وذهب بها إلى أحد املستشفيات اخلاصة‬ ‫وه������اك مت إج����راء له����ا كشاف����ات وفحوصات ث����م عملية‬ ‫جراحية واستخراج الرصاصة التي سكنت جسدها‪.‬‬ ‫الرصاصة القاتلة طولها يصل إلى نصف أصبع‪ ،‬ومن‬ ‫س�ل�اح نوع مع���دل‪ ،‬ل���وال أن املسافة الت���ي انطلقت منها‬ ‫الرصاص���ة كانت بعيدة لقطعت رقبتها‪ ،‬بحسب الدكتورة‬ ‫جميلة‪.‬‬

‫فاتورة العالج‪ ..‬مليون ون�صف‬

‫الطفلة بتول على سرير المشفى‬

‫أوضاع صعب���ة تعيشها األس���رة‪ ،‬والده���ا الذي يعمل‬ ‫بائع���ا للقات ال يستطيع دفع تكالي���ف فاتورة العالج التي‬ ‫تزيد عن مليون ونصف ريال؛ قابلة للزيادة‪.‬‬ ‫الوال���د لدي���ه أكثر من ‪ 10‬أبن���اء وجميعه���م ال يزالون‬ ‫صغارا أكبرهم سليم‪.‬‬ ‫يقول األب‪ :‬ليس لدي مرتب‪ ،‬وال لدي شيء من الدولة‬ ‫وال غي���ر الدولة‪ ،‬أنا أتع���ب وأعمل ليل نهار من أجل أوفر‬ ‫لقمة العيش لي وألطفالي»‪.‬‬ ‫يصف احلرب بأنها «جتاره»‪ ،‬نازح مع أوالده منطقته‪،‬‬ ‫وقد ن���زح مرتني منذ ب���دء تظاهرات احلوثي�ي�ن‪ :‬األولى‬ ‫يق���ول أنه نزح إل���ى بيت دانف‪ ،‬والثانية ن���زح إلى منطقة‬ ‫السودة‪ .‬حد قوله‪.‬‬

‫الرئي�س هو امل�سئول الأول‬

‫خرجت من منزلها للتخلص من مخلفات المطبخ‪ ،‬وأثناء مرورها اخترقت رصاصة‬ ‫قاتلة ‪-‬طولها يصل إلى نصف أصبع من سالح نوع معدل‪ -‬جسدها من‬ ‫الجهة الخلفية لرقبتها لتستقر في الفقرة السابعة من العمود الفقري‬ ‫أدت إلى إصابة النخاع الشوكي وإصابتها بشلل نصفي‪..‬‬ ‫�أطرافها ال تتحرك‬

‫كجثه هامدة ترقد بتول على سرير املستشفى‪ ،‬مصابة‬ ‫بشل���ل نصف���ي‪ ،‬أطرافها السفلي���ة ال تتح���رك‪ ،‬وأصابع‬ ‫يديه���ا ال تستطيع حتريكهن أيضا‪ ،‬تقول التقارير الطبية‬ ‫أن نسبة شفاءها وعودته���ا إلى حالتها الطبيعية ضعيف‬ ‫ج���دا‪ ،‬يجري األطب���اء لها ع�ل�اج طبيعي‪ ،‬م���ن التمارين‬ ‫والتدلي���ك لعلّه���ا تعود إلى حالته���ا الطبيعية‪ ،‬تُصاب بني‬ ‫كل فترة وأخرى بحمى شديدة‪ ،‬وآالم شديدة تدخلها في‬ ‫بع���ض األحيان في غيبوبة نتيجة ارتف���اع درجة حرارتها‬ ‫بشكل غير طبيعي‪ .‬بحسب وصف الدكتور جميلة‪.‬‬ ‫تنظر بتول إل���ى قدميها وقد أصبحت غير قادرة على‬ ‫احلركة فتنهمر عينيها بالدموع وقلبها باأللم واحلسرة‪.‬‬

‫�سرقوا طفولتها‬

‫«أيش اللي استفادوا من سرقة طفولتها؛ لقد أحرموها‬ ‫من كل مقومات احلياة»‪ ،‬تق���ول الدكتورة جميلة املشرفة‬ ‫عل���ى عالجها باملستشفى ف���ي حديثه���ا لـ»األهالي» عن‬ ‫الطفلة حالة بتول التي أضحت عاجزة عن خدمة نفسها‪،‬‬ ‫حتى كوب املاء لم تعد قادرة على تناوله‪.‬‬ ‫تضيف جميلة‪ ،‬وهي تنادي جتار احلروب من املليشيات‬ ‫واجلماعات املسلحة‪ :‬أي���ش اللي تستفيدوا من احلروب‬ ‫هذه؟ من املتضرر من سوى األطفال والنساء والعاجزين؟‬ ‫لق���د حرموا بتول من كل ش���يء‪ ،‬أصبحت طفلة معاقة ال‬ ‫تستطيع أن تخدم نفسها بشيء‪ ..‬من الذي سيغسل لها؟‬ ‫وم���ن الذي سيقوم بخدمتها ورعايته���ا؟ أن تتحول البنت‬

‫إلى هذه احلالة بفعل احلروب التي يشنها جتار احلروب‬ ‫فهذا أمر مؤسف ومبكي»‪ .‬حد قولها‪.‬‬ ‫تشي���ر الدكت���ورة جميل���ة إل���ى جمل���ة م���ن التحديات‬ ‫املستقبلي���ة الت���ي تواج���ه الطفلة بت���ول‪ ،‬منه���ا‪ ،‬إصابتها‬ ‫بحال���ة نفسية واكتئ���اب خصوصا عندم���ا تتذكر نفسها‬ ‫وق���د أصبح���ت معاقة عاجزة ع���ن احلركة وغي���ر قادرة‬ ‫على الذهاب إلى املدرس���ة واللعب مع صديقاتها الالتي‬ ‫ينتظرن عودتها‪.‬‬

‫حرموين من الدرا�سة‬

‫الطالب���ة املتمي���زة بت���ول‪ ،‬طالب���ة ف���ي الص���ف الرابع‬ ‫االبتدائي ف���ي مدرسة الفوز بالضب���ر محافظة عمران‪،‬‬ ‫هي األولى في دراستها‪ ،‬تتميز بذكاء فطري كبير‪.‬‬ ‫تشتاق للمدرسة ورؤية صديقاتها‪ ،‬حتن للعودة حلياتها‬ ‫القدمية‪ ،‬يبدو أنه لن يتسنى لها ذلك‪.‬‬ ‫تقول بتول‪« :‬أن���ا مشتاقة أروح املدرسة‪ ،‬لقد حرموني‬ ‫من الدراسة‪ ،‬أنا أيش ذنبي؟»‪ ..‬وتسكت‪.‬‬ ‫تطل���ب وتتوقف ع���ن احلديث فجأة» ث���م تطلب شربة‬ ‫ماء‪ ،‬يقوم شقيقها سليم‪ 15-‬عاما‪ -‬بإعطائها كوب وعليه‬ ‫مصاصة‪ ،‬ال تستطيع شرب املاء إال بواسطتها‪.‬‬ ‫تتذكر بتول زميالتها في املدرسة «سمية وأمل وشيماء‬ ‫وهي���ام وأفراح» وتشتاق لرؤيته���ن وتتمنى أن تعود لتلعب‬ ‫معهن ف���ي حوش املدرس���ة وحواري القري���ة وشوارعها‪.‬‬ ‫تقول بحزن‪.‬‬

‫يق���ول الوالد أن املسئول عن ك���ل ما يجرى في عمران‬ ‫وم���ا جرى إلبنته هو الرئيس عبدربه منصور هادي «وإذا‬ ‫لم يستط���ع إنصافنا وحمايتنا من احل���رب واالعتداءات‬ ‫عليه أن يغادر منصبه»‪ .‬حد تعبيره‪.‬‬ ‫يتح���دث األب وفي قلب���ه حسرة وألم ج���راء اإلهمال‬ ‫ال���ذي يالقيه‪ ،‬يقول‪« :‬لم يس���أل علينا أحد‪ ،‬ال من الدولة‬ ‫وال م���ن غيرها»‪ ،‬مناش���دا الرئيس ه���ادي أن يلتفت إلى‬ ‫معانات���ه ج���راء املصيبة التي حل���ت به‪ ،‬ويؤك���د أنه وفي‬ ‫ح���ال جتاهل الرئي���س مطالبه فأنه سيق���وم باالعتصام‬ ‫أمام منزل���ه (الرئيس) حتى يتم إعط���اءه كل حقوقه ورد‬ ‫اعتباره‪ ،‬كما يقول‪.‬‬

‫بني يدي الرئي�س واحلكومة‬

‫قبل مغادرتن���ا غرفة الرقود‪ ،‬حتدثت الطفلة بتول عن‬ ‫معان���اة والدها‪« ..‬ال يوجد لدينا معاش وال أي شيء‪ ،‬أبي‬ ‫يرحم الل���ه‪ ،‬عليه ديون كثيرة‪ ،‬وديون حق العالجات وحق‬ ‫العملي���ات‪ ،‬أبي يتع���ب من أجلنا كثير‪ ،‬لك���ن ما يفلت الله‬ ‫أحد»‪.‬‬ ‫رمب���ا ل���م تع���رف بت���ول أن الدولة الت���ي تنتظ���ر منها‬ ‫االنتصار لها وااللتف���ات ملعاناتها قد قدمت حتكيم قبلي‬ ‫للحوث���ي‪ .‬لم يخط���ر ببالها أن املسلح ال���ذي أطلق عليها‬ ‫الرص���اص استقبل ع���ددا م���ن رؤوس البق���ر وعشرات‬ ‫البن���ادق املنقولة من مخ���ازن وزارة الدفاع‪ ،‬كمكافأة على‬ ‫ما فعله بها وأمثالها!‪.‬‬ ‫يتم حتيكم احلوثي فيما بتول ال تزال حبيسة النسيان‬ ‫واإلهمال من قبل احلكومة واللجان الرئاسية!!‪.‬‬ ‫فه���ل يا تُرى ستتحرك اجلهات املعني���ة بااللتفات إلى‬ ‫معان���اة بت���ول ومساعدتها هي ووالده���ا الذي يعيش بني‬ ‫مطرق���ة الفق���ر وسن���دان األلم والقه���ر على ابنت���ه التي‬ ‫أضح���ت معاقة تنتظر من يقدم لها العالج أم أن النسيان‬ ‫واملعان���اة سيظ���ل هو الصم���ت اخمليم على بت���ول لتقتلها‬ ‫رص���اص احلوثي م���رة‪ ،‬ورصاصة اإلهم���ال من الرئيس‬ ‫ه���ادي مرة أخ���رى؟‪ ..‬وحدها األيام ق���ادرة على اإلجابة‬ ‫على هذا السؤال‪<.‬‬


‫‪340‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪ 1435/6/8‬املوافق ‪2014/4/8‬‬

‫‪10‬‬

‫تقــارير‬

‫حتى هدف حياتي طلع ت�سلل‪ ..‬غارقني ديون؛ �شابعني �أ�صحاب‪ ..‬احرتام الأ�سد واجب على كل حيوان‪ ..‬اغ�سلني �أرجوك‪..‬‬ ‫الكتابة على ال�سيارات‪ ..‬عبارات جتلب العني و�أخرى تتعوذ منها‬

‫عظة �أ�سد وال نظرة ح�سد!!‬ ‫يعبر عما يخطر بباله بالكتابة في‬ ‫الفصول‪ ،‬القاعات‪ ،‬جدران‬ ‫ال��س��ج��ون‪ ،‬ال���م���دارس‪،‬‬ ‫الجامعات‪ ،‬وفي األمكنة‬ ‫التي يراها مناسبة لوضع‬ ‫رسالته فيها‪.‬‬

‫�إقبال كبري وطلبات خا�صة‬

‫يتهاف���ت سائقو املركب���ات على محالت‬ ‫الزين���ة واخلطاطني‪ ،‬وكل منه���م يطلب ما‬ ‫مييزه عن غيره بعبارة مبتكرة تثير االنتباه‬ ‫وتكسر الرتابة‪ ،‬رمبا يجدون في ذلك عزا ًء‬ ‫على منط معيشتهم اخلانقة‪.‬‬ ‫محم���د القاسم���ي‪ ،‬وه���و صاحب محل‬ ‫لبي���ع زين���ة السي���ارات‪ ،‬يق���ول لـ»األهالي»‬ ‫إن���ه يستقبل زبائنه يومياً‪ ،‬وكثيرهم صاروا‬ ‫عم�ل�اء دائمني حملله‪ .‬ويضي���ف‪« :‬نحرص‬ ‫عل���ى متابعة كل جدي���د‪ ،‬وتوفير امللصقات‬ ‫التي حتم���ل عبارات شع���ر ونصائح دينية‬ ‫وعبارات مختلفة‪.‬‬ ‫لديه موظف���اً مختصاً ف���ي الكتابة على‬ ‫زجاج السيارات حسب طلب العميل‪.‬‬

‫علي محسن راشد‬ ‫العب���ارات املطبوعة والرس���وم املنقوشة‬ ‫عل���ى الباص���ات واحلاف�ل�ات والسيارات‬ ‫ليست جملرد الزين���ة‪ ،‬إنها تعبير عن ثقافة‬ ‫السائقني وأحواله���م وطباعهم‪ .‬هي تعبير‬ ‫عن التفاخر واملباهاه واالستعراض أيضاً‪.‬‬ ‫الكتابة على السيارات يكتبها أصحابها‪،‬‬ ‫وهن���اك كتابة أخرى‪ ،‬يكتبه���ا الركاب على‬ ‫مقاع���د احلاف�ل�ات والباص���ات‪ ،‬أرق���ام‬ ‫هواتف‪ ،‬أبي���ات شعرية‪ ،‬أسم���اء وصفات‪،‬‬ ‫وشخابيط أخرى‪.‬‬ ‫عب���ارات للترفي���ه والسخري���ة‪ ،‬م���ن‬ ‫قبي���ل‪« :‬هبال���ه مشتي���ش كلم���ة عف���وا‬ ‫ماتخارجنيش»‪.‬‬ ‫حكم وأمثال هدفها شد االنتباه واإلثارة‪،‬‬ ‫في مجملها تعبر عن م���زاج وِ هوية وثقافة‬ ‫أصح���اب السيارات أو ت���دل على مكانتهم‬ ‫االجتماعية‪.‬‬ ‫يتف�ن�ن سائق���و الباص���ات ف���ي اختي���ار‬ ‫العب���ارات من حكم وأمث���ال وعبارات غزل‬ ‫ومختارات من أغان���ي أو رسومات‪ ،‬األكثر‬ ‫شيوعا هي آيات من القرآن الكرمي وأدعية‬ ‫مأثورة‪.‬‬

‫إلى أبعد م���ن ذلك بكتابة أرق���ام هواتفهم‬ ‫النقالة‪ .‬تتسلل تلك العبارات املكتوبة على‬ ‫زجاج���ات الباصات وم���ن الداخل إلى أين‬ ‫الطالب والطالبات‪.‬‬ ‫م���ن بني تل���ك العب���ارات‪( :‬حت���ى هدف‬ ‫حيات���ي طل���ع تسل���ل‪ ،‬إذا الع�ي�ن ل���م تراك‬ ‫فالقلب ل���ن ينساك‪ ،‬اللي ج���اء منك ماهو‬ ‫بالقلي���ل‪ ،‬أنا عسل صافي مل���ن طبعه وفي‪،‬‬ ‫مهم���ا تعذبت الب���د ما ارت���اح‪ ،‬أن���ا الوفاء‬ ‫والغالء كله‪ ،‬جربني مره جتيني كل مرة)‪.‬‬ ‫يقول بع���ض أصحاب املركبات إن األمر‬ ‫ال يع���دو كونه هواي���ة‪ ،‬حيث يتم‬ ‫تغيي���ر تل���ك العب���ارات بشك���ل‬ ‫أسبوع���ي‪ ،‬فيم���ا يري���د آخرون‬ ‫من ه���ذا التصرف لفت األنظار‬ ‫إليهم‪.‬‬

‫والفكري���ة واالجتماعي���ة‪ ،‬وبحس���ب ن���وع‬ ‫السيارة‪ .‬البعض يستخدمون العبارات التي‬ ‫تنم عن عدم احلسد‪ ،‬مثل‪( :‬اللهم اعطيهم‬ ‫ضع���ف ما يتمنون لي‪ ،‬ع�ي�ن احلسود فيها‬ ‫عود‪ ،‬عظة أس���د وال نظرة حسد)‪ ،‬وبعض‬ ‫احلروف االنكليزي���ة الال��قة لكتابة اسم‬ ‫صاحب السيارة وهواياته ومزاجه وتفريغ‬ ‫هواجسه مبا يستهويه‪.‬‬ ‫يظن بعض السائقني أن بعض العبارات‬ ‫واجلمل التي تترافق مع رسم لعني أو تعليق‬ ‫ح���ذاء طفل متنع الض���رر واحلسد والعني‬

‫با�صات اجلامعة‪ ..‬ت�سلل ولفت انتباه عبارات لإغراء العني‬ ‫تتزي���ن الباص���ات العاملة ف���ي الشوارع و�أخرى للوقاية منها‬

‫املؤدي���ة إلى جامعة صنع���اءـ بعبارات تبدو‬ ‫مختلف���ة نوعاً م���ا‪ ،‬يتم اختياره���ا بتباهي‬ ‫وبعناي���ة أكث���ر‪ ،‬غ���زل وتعبي���رات الش���وق‬ ‫وقصائد شعري���ة ونصائح دينية‪ ،‬وعبارات‬ ‫تتعل���ق باألندية الرياضي���ة‪ ،‬يذهب آخرون‬

‫تختل���ف العب���ارات بالنسب���ة‬ ‫لسي���ارات األج���رة والسي���ارات‬ ‫الشخصي���ة‪ ،‬تختل���ف العبارات‬ ‫املكتوب���ة عليه���ا بحس���ب عم���ر‬ ‫صاحبه���ا وميول���ه الديني���ة‬

‫ت�سا�ؤالت حول �إبقاء اخلارجية بعيدة عن �أي تغيري‪..‬‬

‫�سفارات اليمن �شاغره منذ ‪� 3‬سنوات‬

‫من���ذ حوال���ي ثالث���ة أع���وام وع���دد م���ن‬ ‫السف���ارات اليمنية ومناص���ب دبلوماسية في‬ ‫اخلارج خالية بعد انتهاء فترات شاغليها‪ ،‬في‬ ‫وقت ال ت���زال وزارة اخلارجي���ة بعيدة عن أي‬ ‫تغيي���ر حيث لم يصدر أي تعيينات جديدة في‬ ‫املناصب العليا ف���ي الوزارة ومعظم املسئولني‬ ‫فيه���ا قد مضى عليهم عش���رات األعوام وهم‬ ‫ف���ي مناصبهم وك���ل القرارات الت���ي صدرت‬ ‫حتى اللحظة هي قرارات تعيينات كسفراء في‬ ‫الوزارة مم���ن مت إقالتهم من مناصب عليا في‬ ‫املؤسسات العسكرية واملدنية وهذه التعيينات‬ ‫فخرية وليس له���ا أي تأثير على واقع الوزارة‬ ‫واألسلوب التي تدار به منذ سنوات‪.‬‬ ‫وخالل الفترات املاضية خرجت معلومات‬ ‫ح���ول تعي�ي�ن سف���راء ف���ي ال���دول الشقيق���ة‬ ‫والصديق���ة لكن تلك القرارات ل���م ترى النور‬ ‫حت���ى اللحظ���ة‪ ،‬وتتح���دث معلوم���ات أن ‪30‬‬ ‫سف���ارة في اخل���ارج ال تزال مقاع���د السفراء‬ ‫فيه���ا شاغرة مب���ا يعني عدم وج���ود من ميثل‬ ‫البلد في تلك البلدان‪.‬‬ ‫وكانت صحيفة الث���ورة الرسمية قد نقلت‬ ‫ف���ي ‪ 10‬م���ارس ‪ 2013‬ع���ن مص���در مسؤول‬ ‫ب���وزارة اخلارجي���ة أن التعيينات ف���ي السلك‬ ‫الدبلوماس���ي وسف���ارات اليم���ن ف���ي اخلارج‬ ‫ستت���م قب���ل تدشني مؤمت���ر احل���وار الوطني‬ ‫وان التعيين���ات ستت���م مب���ا يراع���ي التواف���ق‬ ‫السياسي‪.‬‬ ‫وأوضح أن السف���ارات اليمنية في اخلارج‬ ‫تق���وم بدور حيوي في نقل الصورة الصحيحة‬ ‫ع���ن اليم���ن وتصحيح الص���ورة املغلوطة لدى‬ ‫البع���ض نتيج���ة التقارير اإلعالمي���ة والعمل‬

‫على تعزيز عالقات اليمن مع الدول الشقيقة‬ ‫والصديقة‪ ،‬يذك���ر أن أغلب سفراء اليمن في‬ ‫اخل���ارج انته���ت فت���رة عمله���م القانونية منذ‬ ‫مدة‪.‬‬ ‫وص���درت خالل املرحلة االنتقالية قرارات‬ ‫بتعيني ملحقيات إعالمية وعسكرية في بعض‬ ‫السفارات‪.‬‬ ‫وال ي���زال الغموض يكتن���ف تأجيل إصدار‬ ‫ق���رارات رئاسية تقضي بتعيني ‪ 30‬سفيرا في‬ ‫اخلارج‪ ،‬بع���د أن كان وزير اخلارجية‪ ،‬أبو بكر‬ ‫القرب���ي‪ ،‬قد صرح ألكثر من أربع مرات خالل‬ ‫جار على ترشيح‬ ‫الفت���رة املاضية‪ ،‬بأن العم���ل ٍ‬ ‫السف���راء والدبلوماسيني واعتمادها في ذلك‬ ‫معايي���ر السلك الدبلوماس���ي‪ ،‬لكن السفارات‬ ‫في اخل���ارج مستمرة بدون سف���راء‪ ،‬والرجل‬ ‫الثاني في كل سفارة هو القائم باألعمال‪.‬‬ ‫أغلب السفارات الشاغرة في أهم عواصم‬

‫العالم‪ ،‬ول���م تصدر قرارات بتعي�ي�ن السفراء‬ ‫الت���ي تعي���ش بعضه���ا وضع���اً مشل���وال تبع���اً‬ ‫ملشاكلها املالية واإلدارية‪.‬‬ ‫وب���دأ الف���راغ الدبلوماس���ي ف���ي سفارات‬ ‫وبعث���ات اليمن في اخل���ارج منذ بداي���ة العام‬ ‫‪ ،2011‬إثر مجزرة جمعة الكرامة‪ ،‬التي دفعت‬ ‫بـ ‪13‬سفراء على األقل إلى تقدمي استقالتهم‪,‬‬ ‫منه���م من���دوب اليم���ن ل���دى األمم املتح���دة‬ ‫عبدالله الصايدي‪ ،‬وسفير اليمن لدى فرنسا‬ ‫خالد إسماعيل األكوع‪.‬‬ ‫وحسب قان���ون السل���ك الدبلوماسي‪ ،‬فإن‬ ‫تعيين���ات السفراء تتم إما بداي���ة العام أو في‬ ‫شه���ر يوني���و‪ ،‬ولتعي�ي�ن أي سفي���ر يشترط أن‬ ‫يك���ون قد قض���ى بالدرجة نفسه���ا ‪ 4‬سنوات‬ ‫خدمة في الداخلو‪ 4‬أخرى في اخلارج‪.‬‬ ‫ومينح الدستور رئيس اجلمهورية صالحية‬ ‫تدخل بنسبة ‪ %10‬في تعيني السفراء‪ ،‬أي أقل‬

‫وتقي م���ن اخلطر‪ ،‬خاص���ة وأن السائقني‬ ‫هم األكثر عرضة للحوادث‪.‬‬

‫غارقني ديون‪� ..‬شابعني �أ�صحاب‬

‫أكث���ر العب���ارات املكتوبة عل���ى باصات‬ ‫األج���رة تتح���دث ع���ن ظ���روف سائقيها‪،‬‬ ‫م���ن بني تلك العب���ارات‪( :‬غارق�ي�ن ديون‪..‬‬ ‫شابع�ي�ن أصح���اب‪ ،‬ما ش���اء الل���ه‪ ،‬خلوها‬ ‫يا حس���اد‪ ،‬سير وعني الل���ه ترعاك‪ ،‬شبيه‬ ‫الري���ح‪ ،‬وفي في زم���ن اخلون���ة‪ ،‬ميت بس‬ ‫عاي���ش عناد‪ ،‬من راقب الن���اس مات ه ًما‪،‬‬ ‫اتق شر م���ن أحسنت إليه‪،‬‬ ‫احترام األس���د واجب على‬ ‫كل حي���وان‪ ،‬آه دنيا متاعب‬ ‫صاح���ب يبي���ع صاح���ب‪،‬‬ ‫الصب���ر حكم���ة مل���ن عاش‬ ‫مظلوما)‪.‬‬ ‫عدد من السائقني ليسوا‬ ‫أصحاب املركبات‪ ،‬يقومون‬ ‫باستئجاره���ا مببالغ معينة‬ ‫ويعتب���رون العم���ل فيه���ا‬ ‫فرص���ة عي���ش‪ ،‬بعضهم ال‬ ‫يكفي���ه دخله لس���داد مبلغ‬ ‫االيجار‪.‬‬ ‫م���ن ‪ 9‬سف���راء م���ن السف���ارات والبعثات في‬ ‫اخل���ارج‪ ،‬فيم���ا يت���م تعيني السف���راء مبوجب‬ ‫قائمة ترشيح من وزارة اخلارجية ترفعها إلى‬ ‫رئي���س اجلمهوري���ة الذي يخاط���ب بها الدول‬ ‫املعينة‪ ،‬وال يتم تعيني السفراء إال بعد موافقة‬ ‫هذه الدول‪.‬‬ ‫ويسيطر ح���زب املؤمتر الشعبي العام على‬ ‫السل���ك الدبلوماس���ي‪ ،‬فضال ع���ن أن الوزير‬ ‫القرب���ي عضو اللجنة العام���ة حلزب املؤمتر‪،‬‬ ‫كم���ا ينتمي أغلب السف���راء إلى ذات احلزب‪،‬‬ ‫وال يزال أغلب السفراء يدينون بالوالء للرئيس‬ ‫السابق علي صالح وتربطه مع بعضهم عالقة‬ ‫قرابة عائلية‪.‬‬ ‫ووفق���ا ملوق���ع وزارة اخلارجية‪ ،‬ف���إن لدى‬ ‫اليم���ن ‪ 48‬ممثلي���ة في اخل���ارج‪ ،‬بينه���ا أربع‬ ‫قنصليات في دبي‪ ،‬ومومب���اي‪ ،‬وفرانكفورت‪،‬‬ ‫وج���دة‪ ،‬وثالث���ة وف���ود دائم���ة‪ ،‬ف���ي اجلامعة‬ ‫العربي���ة‪ ،‬واألمم املتح���دة‪ ،‬ومكت���ب األمم‬ ‫املتح���دة‪ ،‬واملنظم���ات الدولي���ة‪ ،‬واالحت���اد‬ ‫األوروبي في فيينا‪.‬‬ ‫وتعي���ش وزارة اخلارجي���ة وسفاراته���ا في‬ ‫اخلارج وضعاً متدهوراً‪ ،‬وهي الوزارة الوحيدة‬ ‫الت���ي لم تشه���د أي تغيي���ر في س���دة قيادتها‬ ‫خالف���اً لعدد من ال���وزارات األخ���رى‪ .‬وكانت‬ ‫ال���وزارة من حصة حزب املؤمت���ر الشعبي في‬ ‫حكومة الوفاق‪ .‬وأصدر الرئيس هادي خالل‬ ‫العامني املاضيني جملة قرارات قضت بتعيني‬ ‫سفراء بوزارة اخلارجية‪ ،‬ك���ان آخرها قراراه‬ ‫في مطلع مارس اجلاري بتعيني اللواء الدكتور‬ ‫عبدالق���ادر قحط���ان وزير الداخلي���ة السابق‬ ‫والل���واء غال���ب القم���ش رئي���س جه���از األمن‬ ‫السياسي سفيران في وزارة اخلارجية‪.‬‬ ‫وف���ي ‪ 20‬فبراي���ر املاض���ي ص���در الق���رار‬ ‫اجلمه���وري رق���م (‪ )27‬لسن���ة ‪ 2014‬بتعي�ي�ن‬ ‫أمير سالم العيدروس نائب���ا لوزير اخلارجية‬ ‫والدكت���ور حميد علي مطي���ع العواضي وكيال‬

‫نحن بانتظارك‬

‫عبارات أخرى‪ ،‬كتبت على لسان أقارب‬ ‫السائق تتضم���ن توصيات بع���دم السرعة‬ ‫وتذكر التهور والعجلة في القيادة‪.‬‬ ‫«ال تس���رع نح���ن بانتظ���ارك‪ ،‬ال تس���رع‬ ‫فامل���وت أسرع‪ ،‬ف���ي العجل���ة الندامة وفي‬ ‫التأني السالمة»‪.‬‬

‫تذكر �أنك كنت طالبا‬

‫سيارات تعليم السواق���ة تتميز بعبارات‬ ‫طريف���ة‪ ،‬منها‪« :‬تذك���ر أنك كن���ت طال ًبا»‪،‬‬ ‫القيادة فن وذوق وأخالق»‪.‬‬ ‫يخت���ار بع���ض السائقني أسم���اء غريبة‬ ‫توحي بالفخر والتحدي وعن جمال ورقة‪،‬‬ ‫مثل‪« :‬أم العواصف‪ ،‬العندليب‪ ،‬القيصر»‪.‬‬

‫اغ�سلني �أرجوك‬

‫بعضهم يق���وم برسم عب���ارة ملفتة على‬ ‫السيارات املتهالكة املتسخة‪ ،‬لتبدو السيارة‬ ‫وكأنه���ا تتوس���ل لصاحبه���ا‪ ،‬وتخاطب���ه‪:‬‬ ‫«اغسلني أرجوك‪ ،‬اغسلني مشان الله»‪.‬‬ ‫بع���ض الشاحن���ات الكبيرة كت���ب عليها‬ ‫عبارة «شبيه الري���ح» مرفقة برقم الهاتف‬ ‫اخللوي لسائقها‪<.‬‬

‫للوزارة للشئ���ون السياسية وأوس���ان عبدالله‬ ‫أحم���د الع���ود وكيال لل���وزارة للشئ���ون املالية‬ ‫واإلدارية‪.‬‬ ‫ومن���ذ انتخاب���ه رئيس���اً توافقي���ا أص���در‬ ‫الرئيس هادي ثالثة ق���رارات بتعيني سفراء‪،‬‬ ‫ك���ان األول من نصيب رئيس احلكومة السابق‬ ‫الدكتور عل���ي محمد مجور ال���ذي عني نهاية‬ ‫اغسط���س ‪ 2012‬سفيراً ومندوب���اً دائماً لدى‬ ‫املق���ر األوروبي لألمم املتح���دة بجنيف‪ ،‬وكان‬ ‫القرار اآلخر م���ن نصيب قائد قوات احلرس‬ ‫اجلمهوري سابقاً أحمد علي عبدالله صالح‪،‬‬ ‫الذي ُعيِ���ن في العاشر من ابري���ل سفيراً في‬ ‫دول���ة اإلم���ارات‪ ،‬وذل���ك ضمن تسوي���ة إعادة‬ ‫هيكل���ة اجلي���ش‪ ،‬فيم���ا ع�ي�ن أحم���د صالح‬ ‫عبدالل���ه الصياد قب���ل ذلك سفي���راً ومندوباً‬ ‫دائم���اً ل���دى منظم���ة األمم املتح���دة للتربية‬ ‫والثقافة والعلوم (اليونسكو)‪.‬‬ ‫ودأب صال���ح خالل فترة حكمه على تعيني‬ ‫السف���راء ُدون املعايي���ر الدبلوماسي���ة‪ ،‬وكانت‬ ‫غالباً تعتمد على سياسة املُراضاة‪ ،‬واملُحاباة‪،‬‬ ‫فأغلبه���م كانوا ال يفقهون شيئاً في مهامهم أو‬ ‫البروتوكوالت الدبلوماسية‪.‬‬ ‫ول���م يتقي���د الرئي���س الساب���ق بالفت���رات��� ‫احمل���ددة للسف���راء‪ ،‬والت���ي تت���راوح بني ‪4-3‬‬ ‫سن���وات‪ ،‬وظل سفير ينتم���ي ألسرته‪ ،‬كصهره‬ ‫عبدالوه���اب احلج���ري‪ ،‬سفي���راً لليم���ن في‬ ‫واشنط���ن ملا يق���ارب ‪ 17‬عاماً‪ ،‬قب���ل أن ينهي‬ ‫الرئيس هادي خدمته قبل نحو عام ونصف‪.‬‬ ‫ويع���د البع���ض تأخ���ر تعيني السف���راء في‬ ‫اخل���ارج‪ ،‬بأنه���ا شدي���دة احلساسي���ة ل���دى‬ ‫معظ���م الدول التي تشع���ر باالنزعاج من دولة‬ ‫تربطها بها عالقة دبلوماسية كاملة وتتجاهل‬ ‫ترشيح سفير لها في الوقت املناسب‪ ،‬ذلك أن‬ ‫القائم بأعم���ال السفارة ال يتمتع بصالحيات‬ ‫السفي���ر‪ ،‬وال ميكن���ه أن يؤدي عمل���ه ومهمته‬ ‫كسفير لبلده‪<.‬‬


‫‪340‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪ 1435/6/8‬املوافق ‪2014/4/8‬‬

‫رئي�س نادي ‪ 22‬مايو علي الربوي لـ«الأهايل»‪:‬‬

‫‪11‬‬

‫ملعــب‬

‫يحررها‪ /‬عبدالرحمن عقيل‬

‫�س�أُقبل ر�أ�س الوزير �إذا رفع الإيجار �إىل ‪� 50‬ألف ريال‬

‫�ألـــــو‬ ‫كــــابــنت‬

‫قضية االعتداءات التي طالت نادي ‪ 22‬مايو بالعاصمة صنعاء إضافة إلى انتهاء فتره عقد إيجار المحالت التجارية‬ ‫للنادي للمستأجر‪ ..‬ومحاولة تمييع هذه القضية بشكل ينم عن أن وراء األكمة ما ورائها‪.‬‬ ‫عل��ي الب��روي ‪-‬رئيس نادي ‪ 22‬مايو‪ -‬كش��ف كل الخي��وط وتحدث بصراح��ة لـ«األهالي» عن المواقف الس��لبية لوزير‬ ‫> تقييمكم جمللس اإلدارة بالنادي؟‬ ‫الش��باب والرياضة وأثنى على مواقف رئيس االتحاد العام لكره القدم أحمد صالح العيس��ي الذي قال إنه وقف‬ ‫ مجل����س اإلدارة منهم من هو متفاهم ومنهم‬‫من ليس متفاهم لظروف خارجه عن إرادته‪.‬‬ ‫إلى جانب النادي وكان أول المبادرين باالتصال به وإعالن موقفه الصريح مع النادي‪ ..‬فإلى تفاصيل الحوار‪..‬‬ ‫ أنا استخرجت قرار من النائب العام وكلفنا‬‫محامي‪.‬‬

‫حوار‪ :‬عبدالرحمن عقيل‬ ‫> سمعن����ا ع����ن زي����ارة الوزير للن����ادي وأنه مت‬ ‫االعتداء عليكم؟‬ ‫ احلقيق����ة أن الوزير لم يزر النادي فهو يأتي‬‫في فعاليات تخص املنظم����ات‪ ،‬ومن تاريخ توليه‬ ‫الوزارة ل����م يقدم للنادي شيئ����ا إطالقا وقد قدم‬ ‫لنا حفنة من البالطجة إلى داخل النادي أساءوا‬ ‫إلين����ا وأس����اءوا للنادي‪ ،‬وبالنسب����ة لي موضوعي‬ ‫الشخص����ي ال يهمن����ي بق����در ما يهمن����ي أن هذه‬ ‫منشأة رياضي����ة لها حرمتها وله����ا حراستها من‬ ‫املنشئ����ات‪ ..‬فقد ق����دم مجموعة م����ن املسلحني‬ ‫الذي����ن قاموا باقتحام بوابة النادي مرتدين الزي‬ ‫العسكري وهذا ما أثار الدهشة‪ ،‬أبلغنا أن الوزير‬ ‫وصل؛ خرجن����ا الستقباله فوجدنا املسلحني ولم‬ ‫جند الوزي����ر؛ وجدنا شخص يدع����ى السامدي؛‬ ‫الن����ادي أنه����ى عالقته مع����ه بإج����راءات قانونية‬ ‫ولو كان له ش����يء‪ ،‬كان على األخ الوزير أن يطلب‬ ‫التوضي����ح م����ن إدارة الن����ادي أو إحال����ة القضية‬ ‫إلى القضاء ال����ذي سيفصل بني اجلميع ويحمي‬ ‫الناس جميعا إن كان له حق أو علينا حق وأي حل‬ ‫خارج إطار القانون مع هذا الشخص مرفوض‪.‬‬ ‫هذا الرج����ل عمل معنا تسع سن����وات وال زال‬ ‫مؤجر الدكاكني واحملالت التجارية‪ ،‬وفيما يخص‬ ‫األرض تق����دم فعال وألغى العقد في حينه عندما‬ ‫خالف العقد وقد م����ر على العقد خمس سنوات‬ ‫من إلغائ����ه واآلن سلمت األرض ألمانة العاصمة‬ ‫لعم����ل مشروع مشترك بني الن����ادي واألمانة‪ ،‬كنا‬ ‫نتوقع م����ن الوزير باعتباره وزير الشباب أن يقوم‬ ‫مبوقف حازم وشديد ويدافع عن مصالح النادي‬ ‫كم����ا هي عادته دائما التش����دق في اإلعالم حول‬ ‫اإليجارات وشطح شطحات غير عادية وأنا ومن‬ ‫خ��ل�ال صحيفتكم أمتنى عل����ى الوزير أن يصحح‬ ‫تصريحات����ه وأن تكون تصريحات����ه صادقة فعال‬ ‫وق����وال وأن ال تكون عبارة ع����ن دش وأنه سيعمل‬ ‫للرياض����ة وفي الواق����ع لم يعم����ل للرياضة شيء‬ ‫فأقولها بعبارة واضحة ب����أن األخ الوزير تنقصه‬ ‫الكثير من الكفاءة والقدرة إلدارة وزارة أصبحت‬ ‫اسم بال جسم‪.‬‬ ‫> هن����اك من يتهمكم بأنك����م أجرمت املنشئات‬ ‫التابعة للنادي مببالغ زهيدة؟‬ ‫ أن����ا ل����م أجرها‪ ،‬الوزارة ه����ي من أجرت في‬‫عه����د الوزي����ر األك����وع ول����دي الوثائق م����ن خالل‬ ‫صحيفة الث����ورة ومن خالل وثائق التحليل والبت‬ ‫وكان اإليجار بـ(‪ )12‬ألف ريال عبر مناقصة فقط‬ ‫أرسل لنا رسالة لعم����ل العقد وحينها تعاملنا مع‬ ‫املوضوع وكلفنا جلنة وقامت بعمل مسح ميداني‬ ‫ومت رف����ع اإليجار بعد تقري����ر اللجنة ومت التوقيع‬ ‫م����ن قبل ال����وزارة وض����رب من اخلي����ال أن تعمل‬ ‫مناقص����ة معين����ة وحساب����ات الكلف����ة تضعنا في‬ ‫مواق����ف حرجه‪ .‬النادي يؤجر احمل��ل�ات الغربية‬ ‫ب����ـ(‪ )30‬ألف ريال وعندما حدثت األزمة لم نرفع‬ ‫األسع����ار ومشارك����ة م����ن النادي راعين����ا ظروف‬

‫> عالقتك����م برئي����س االحت����اد الع����ام لك����ره‬ ‫القدم؟‬ ‫ أحم����د العيسي رج����ل داع����م للرياضة وله‬‫مواقف ويعني الالعبني واألندية ويغطى كثير من‬ ‫صرفي����ات األندية وكنت مختلف معه في البداية‬ ‫ولك����ن هذا الرجل حل لنا مشاكل كثيرة للرياضة‬ ‫ويدع����م األندية أكثر م����ن وزارة الشباب وأنا في‬ ‫النادي حل لي مشاكل مالية كثيرة ولم يقصر في‬ ‫دعم النادي واألندية اليمنية من جيبه اخلاص‪.‬‬

‫الناس وأن����ا عندي احملالت التجاري����ة بالزراعة‬ ‫أؤجره����ا بـ(‪ )25‬أل����ف ريال وإذا كان����ت األسعار‬ ‫‪ 35‬أل����ف ري����ال سنرفعها ولك����ن مراعاة لظروف‬ ‫الناس‪ .‬سأقبل رأس الوزير إذا عمل هذا املوقف‬ ‫ورفع اإليجار إلى ‪ 50‬ألف ريال‪.‬‬ ‫> دائم����ا تنزل����ون موازنتك����م والصرفيات في‬ ‫الصحف ملاذا؟‬ ‫ إن����زال احلساب����ات اخلتامي����ة والصرفيات‬‫وامل����وارد دليل على الشفافية وال إخراس األلسن‬ ‫وإسك����ات املرضى وم����ن أجل جمه����ور ومتابعني‬ ‫وجه����ات رقابية م����ن أجل يتفضل����وا يطلعوا على‬ ‫حساباتنا وليس لدينا ما نخفيه‪.‬‬

‫> مباذا تنصح األخ أحمد العيسي؟‬ ‫ وأنا أهنئ أحم����د العيسي على ثقة أعضاء‬‫اجلمعي����ة العمومية ملنحة الثق����ة املطلقة وأمتنى‬ ‫انتخ����اب مجل����س إدارة متناغم يع��ي�ن األخ رئيس‬ ‫االحت����اد للنهوض بك����رة القدم وأحم����د العيسي‬ ‫ك����ان أول من اتصل في موقف م����ا حدث للنادي‬ ‫وقال لي سنقف معك وك����ل الرياضيني سيقفون‬ ‫مع����ك وهذا موقف كبير في ضل تخاذل اجلهات‬ ‫الرسمية‪.‬‬

‫> ما الدور الذي كنت تتوقعه من الوزارة؟‬ ‫ ل����و كان����وا شجع����ان ينزلوا جلن����ة ملعرفة ما‬‫حدث من اعتداء على النادي وليس العكس‪.‬‬ ‫> م����اذا ع����ن موقفكم مما ح����دث وهل تابعتم‬ ‫اجلهات األمنية؟‬ ‫ نحن تابعنا اجلهات األمنية وفوجئنا باتصال‬‫من الوزارة إليقاف تنفيذ الطقومات والسامدي‬ ‫عم����ل إشع����ار مبواصلة تسدي����د اإليج����ارات له‬ ‫واألرض اآلن معن����ا ولم يقدم السامدي أي شيء‬ ‫وخال����ف العقد والرجل لديه سوابق واألرض كما‬ ‫ه����ي لم يتغي����ر أي شيء وإيجار احمل��ل�ات ينتهي‬ ‫في ‪ 15‬مايو والعق����د ينص على التجديد برضى‬ ‫الطرف��ي�ن وف����ي حال ع����دم رضا الط����رف األول‬ ‫يفسخ العقد وأنا ذهبت إلى الوزارة ومعي طاقم‬ ‫اإلدارة بعد اتصال بهيان ومت االعتداء قبلها بيوم‬ ‫عل����ى املسئول املالي بعد إشعاره احملالت بانتهاء‬ ‫عقد السامدي باعتبار أن إيجارات النادي تسلم‬ ‫للن����ادي واعتدوا عليه مسلح��ي�ن وأخذوا األوراق‬ ‫واحملاضر واضطررت إبالغ األمن ومت التحقيق‬ ‫ومت إشع����ار احملالت عن طري����ق األمن كنا نتمنى‬ ‫الوزي����ر أن يقول ال م����ا دام جبت����م مسلحني وإذا‬ ‫لدي����ك حق فعلي����ك باحملكمة وأن����ت وزير شباب‬ ‫ولس����ت وزير عق����ارات وهذه األراض����ي امتلكها‬ ‫الن����ادي وم����ا زال الوزي����ر ف����ي بطن أم����ه وراوح‬ ‫واألك����وع هما الوزي����ران الوحي����دان اللذان عمال‬ ‫لألندية والشباب‪.‬‬ ‫> ماذا عن جتاوب أعضاء اجلمعية العمومية‬ ‫للنادي جتاه هذه االعتداءات؟‬ ‫ الكثير منهم أب����دوا استعدادهم للدفاع عن‬‫النادي وسندعو اجلمعية العمومية الجتماع‪.‬‬ ‫> ما هو موقف وزير الداخلية؟‬ ‫ وزي����ر الداخلية استجاب وبادر أول شخص‬‫ووج����ه توجيه����ات صارمة ومعه أم��ي�ن العاصمة‬ ‫وتفاجئن����ا بالوزير يأتي ي����وم إغالق النادي والبد‬ ‫ك����ان يحدد موقف وهذا املوقف ال يعبر عن وزير‬ ‫وك����ان من األفضل للوزي����ر أن يعمل على الفرملة‬ ‫وتهدئة الوضع في ظل وجود املسلحني‪.‬‬

‫> ه����ل استلمت����م مخصصاتكم م����ن صندوق‬ ‫النشء القسط األخير في عام ‪2013‬؟‬ ‫ أطال����ب م����ن خاللك����م رئي����س اجلمهوري����ة‬‫عبدرب����ه منصور ه����ادي إيقاف مه����ازل صندوق‬ ‫النشء وإيجاد إدارة متخصصة قادرة على حفظ‬ ‫املال العام‪ ..‬وأنا أطلعكم على شيك من الصندوق‬ ‫أن����ه ال يوج����د رصيد وأغلب األندي����ة خاصة في‬ ‫أمانة العاصمة ل����م تصرف لهم وعلى اعتبار أنه‬ ‫مت اعتم����اد ‪ 5‬ماليني ومادام دفع����ت الوزارة هذا‬ ‫املبل����غ فليس هن����اك داع لندفع القس����ط األخير‬ ‫ولدينا التزامات على الصندوق من ‪2013‬م‪.‬‬ ‫> وم����ا األفضل م����ن حي����ث اإلدارة لصندوق‬ ‫النشء والشباب؟‬ ‫ أقت����رح مقترح عسى وزي����ر الشباب يرحب‬‫بوض����ع قي����ادة الصن����دوق م����ن مجل����س إدارات‬ ‫األندية‪.‬‬ ‫> صع����دمت إلى الدرج����ة األولى لك����رة القدم‬ ‫واآلن على وشك الهبوط ملاذا؟‬ ‫ أن����ا وقفت مع الفريق وك����ان النادي الكروي‬‫الوحي����د ال����ذي مت إع����داده مبك����را وك����ان لدينا‬ ‫اجله����از الفن����ي يشوبه قصور وضعي����ف وحاولنا‬ ‫تغيي����ر اجله����از الفن����ي وامل����درب املص����ري ك����ان‬ ‫أق����ل مم����ا توقعن����ا وهو بدأ ال����دور الثان����ي ولكن‬ ‫بع����د ف����وات األوان ولدينا مش����روع من الالعبني‬ ‫واملدرب��ي�ن القدام����ى إلع����داد خب����راء لبرنام����ج‬ ‫الواعدين بالنادي وسيأتي خبير إلعداد مدرسة‬ ‫كروية للموهوب��ي�ن وأعددنا هيكلة الفريق وبدأنا‬ ‫بتصعي����د الشباب وحق����وق الالعبني لم نصرفها‬ ‫بسبب تأخر االلتزامات لدى املستأجر‪.‬‬ ‫> م����ا هي اإلجراءات التي قمتم بها في حفظ‬ ‫حقوق النادي؟‬

‫العب املنتخب و�شعب �صنعاء لكرة القدم‬ ‫للأهايل‪:‬‬

‫ما ح�صل فـي مباراة‬ ‫ال�ص��قر خ��روج عن‬ ‫الروح الريا�ضية‬

‫أع���رب الكاب�ت�ن عم���ار قاي���د‪ ،‬الع���ب شع���ب صنع���اء‬ ‫واملنتخب���ات الوطني���ة في تصري���ح لألهالي ع���ن أسفه ملا‬ ‫حدث في ملعب الصقر في مباراتهم مع فريق نادي الصقر‬

‫واخل���روج عن ال���روح الرياضي���ة «التي جعل���ت اجلماهير‬ ‫يسبون ويشتمون طيلة املباراة مدرب فريقنا واعتداء عدد‬ ‫كبير من اجلماهير الصقراوية على مدرب نادينا»‪..‬‬ ‫وأش���ار بأن «وض���ع فريقن���ا يتحسن من جول���ة ألخرى‬ ‫وحظوظن���ا مواتي���ة والزال لدين���ا ع���دد م���ن املباري���ات‪،‬‬

‫> هل وصلت لقناعة بترك العمل الرياضي؟‬ ‫ بالفعل وصلت لقناعه بترك العمل الرياضي‬‫بسب����ب هذه املواقف اخملزية من قبل قيادة وزارة‬ ‫الشب����اب والرياضة بعد ه����ذا العمر الذي أفنيته‬ ‫في الرياض����ة لم أشاهد أو أرى مثل هذا املوقف‬ ‫اخملجل وأعتذر من أي شخص أسأت فهمه ممن‬ ‫عمل����ت مع����ه خالل مرحل����ة سابقة أم����ا بالنسبة‬ ‫ألراضي النادي فلن أتهاون فيها إطالقا‪.‬‬ ‫> ماذا أعطتك الرياضة وماذا أخذت؟‬ ‫ أعطتن����ي الرياض����ة بن����اء عالق����ات واسعة‬‫واله����دف ه����و خدم����ة الشب����اب ول����ي عالق����ات‬ ‫واسعة ف����ي الشب����اب والرياضي��ي�ن وقد خدمت‬ ‫في االحتادات وخرجت رافعا رأسي وحينما زار‬ ‫هافيالجن اليمن كنت موجود وكنت أترأس احتاد‬ ‫الكرة حينها ومقتنع مبا قدمت للرياضة اليمنية‬ ‫وكثير دخل����وا الساح����ة الرياضية ول����م يخرجوا‬ ‫بش����يء وقدم����وا وضحوا م����ن وقته����م وجهدهم‬ ‫وماله����م‪ ،‬وأنا احلمد لله قدم����ت للنادي مشاريع‬ ‫بعالقاتي الشخصية‪.‬‬ ‫> حكمتي في احلياة؟‬ ‫ من أساء إليك أحسنت إليه‪.‬‬‫> هل أبنائك على ارتباط بالرياضة؟‬ ‫ أبنائي غير رياضي��ي�ن لكنهم يتفاعلوا معي‬‫ف����ي النادي وأول م����ن تواجدوا من أج����ل النادي‬ ‫أثن����اء االعتداء على أراضي الن����ادي هم أول من‬ ‫وقفوا إلى جوار النادي‪.‬‬ ‫> كلمة أخيرة؟‬ ‫ أق����ول‪ ،‬لألخ معمر اإلريان����ي يا سبحان الله‬‫عليك‪<.‬‬

‫وسنعوض في املباريات القادمة إن شاء الله»‪.‬‬ ‫ون���وه بأن الفريق كان عير جاه���ز خلوض غمار الدوري‬ ‫م���ن حي���ث االع���داد البدن���ي ك���ان ضعيف���ا‪ ،‬وان الكاب�ت�ن‬ ‫مصطفى حسن وضع ملساته على الفريق وحتسن املستوى‬ ‫وشك���ر إدارة النادي على تعامله���ا وتوفيرها كل املتطلبات‬ ‫للدوري‪.‬‬ ‫وع���ن هزمية املنتخب أمام ماليزيا قال‪« :‬كنا مسيطرين‬ ‫على مجري���ات املب���اراة واستحوذنا على الك���رة ‪ 75‬باملائة‬ ‫لكنن���ا لم نوفق واملفروض يصب���روا على هذا املنتخب كونه‬ ‫منتخب ش���اب وبحاجة لفترة استع���داد مناسبة ومباريات‬ ‫جتريبية»‪.‬‬ ‫واختت���م عمار تصريح���ه‪ :‬بأن ال���دوري اليمني ضعيف‬ ‫واملنافس���ة محتدم���ة والتنافس ب�ي�ن فريق�ي�ن‪ ،‬ومتنى بأن‬ ‫يتحس���ن الدوري ويفك احلضر حت���ى تخطو الكرة اليمنية‬ ‫إلى اإلمام‪<.‬‬

‫> ال���ووووووووووو كاب�ت�ن ماج���د‬ ‫صالح احلاشدي ح���ارس فريق نادي‬ ‫‪22‬مايو‬ ‫مرحب���ا ب���ك ضي���ف األهال���ي‬ ‫الرياضية؟‬ ‫ أهال وسهال بكم‬‫> كيف بدأت مشوارك الرياضي؟‬ ‫ بدأت من احل���ارة ثم املدرسة ثم‬‫النادي‪.‬‬ ‫من اكتشفك؟‬ ‫ الكابنت الفاضل أحمد احلبابي‪.‬‬‫> هل أخذت حقك في املنتخبات؟‬ ‫ مش كثير‪.‬‬‫> ماهي األسباب؟‬ ‫ ألني كنت في نادي الشرطة وكان‬‫ن���ادي متواضع‪ .‬ثم انتقل���ت إلى نادي‬ ‫‪ 22‬ماي���و وأخذت فرصتي مع منتخب‬ ‫الناشئني ومت استبعادي من املنتخب‪.‬‬ ‫استمريت مع نادي ثم أخذت فرصتي‬ ‫مرة ثانية مع املنتخ���ب املدرسي التي‬ ‫أقيمت في صنعاء وأحرزنا البطولة‪.‬‬ ‫> م���ا سب���ب خسائركم ف���ي دوري‬ ‫الدرجة األولى؟‬ ‫ أسب���اب خسارتنا ف���ي الدوري‪،‬‬‫أوال س���وء اختي���ار احملترف�ي�ن‪ ،‬ثاني���ا‬ ‫عدم الوالء‬ ‫> من اختار احملترفني؟‬ ‫ اجلهاز الفني‪.‬‬‫> هل معنى أن الالعبني بدون والء‬ ‫لهذا النادي؟‬ ‫ بعض الالعبني‪.‬‬‫> ماهي األسباب بنضرك؟‬ ‫ الظلم واجملاملة‪.‬‬‫> وأين دور اإلدارة؟‬ ‫ اإلدارة تعتمد على تقرير اجلهاز‬‫الفني‪.‬‬ ‫> هل معنى أن اإلدارة بعيدة؟‬ ‫ ه���ي متواجدة ببع���ض أعضائها‬‫مثل املشرف الرياض���ي ومدير الكره‬ ‫ومساعد األمني عام‪.‬‬ ‫> لكن االدارة ال تتحقق من تقارير‬ ‫اجله���از الفني بأن يك���ون صحيحا أو‬ ‫غير صحيحا؟‬ ‫ ب���س التقرير توص���ل إلى رئيس‬‫نادي‪.‬‬ ‫> هل ترى أنكم قادرين على البقاء‬ ‫أم أن الهبوط أصبح محتوم؟‬ ‫ نع���م قادرين على البقاء إذا كانوا‬‫يد واحدة ألن الفارق مش كثير‪.‬‬ ‫> ال زلت���م تواصلون إهدار النقاط‬ ‫رغم تغيير املدرب ملاذا؟‬ ‫ عدم االنضباط في امللعب وعدم‬‫تنفيذ تعليمات املدرب‪.‬‬ ‫> ماهو الذي تخشاه؟‬ ‫ أنا م���ا أخشى أي مهاجم بس ما‬‫أخشاه املدافعني حقي‪.‬‬ ‫> حكمتك في احلياة؟‬ ‫ كن مع الله يكن معك‪.‬‬‫> أفضل أوقات تقضيها؟‬ ‫ منتصف الليل يكون الله عز وجل‬‫في السم���اء وهي فرصة نكثر الدعاء‬ ‫فيه‪.‬‬ ‫> ماذا اعطتك الرياضة؟‬ ‫‪ -‬الصحة وحب الناس لي‪<.‬‬


‫‪340‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪ 1435/6/8‬املوافق ‪2014/4/8‬‬

‫صح لسانك‬

‫�صح ل�سانــك‬ ‫مختصرات‪ ..‬ردود‪ ..‬تعقيبات‬

‫علي محسن البهلولي‬

‫مجلي القبيسي‬

‫دمية خلفنا بابها‬

‫�إىل الزعيم الإن�سان �أردوغان‬

‫علي محسن البهلولي‬ ‫ك��ن��ت اح��س��ب ال��ث��ورة ت��ع��ز أصحابها‬

‫مجلي القبيسي‬ ‫كسب الرجال أول��ى من البيت واملال‬ ‫م�����ا ي���ن���ف���ع ال������رج������ال ب���ي���ت���ه وم����ال����ه‬ ‫بس الرجال اجناس وان��واع واشكال‬ ‫ت��س��ع��ة ي���ج���وا ت���ي���ون وواح��������د وك���ال���ه‬ ‫م��ا ك��ل م��ن ع��ن��ده ش��ن��ب ص���ار رجال‬ ‫ق��ل��ي��ل م����ن ح�������ازوا ص���ف���ات ال���رج���ال���ه‬ ‫ام��ث��ال م��ن ت��ض��رب ب��ه ال��ي��وم االمثال‬ ‫زع����ي����م ح������زب ال���ت���ن���م���ي���ة وال����ع����دال����ه‬ ‫ع������دل ومن������ا ت���رك���ي���ا م��ث��ل��م��ا ق���ال‬ ‫وال����ش����ع����ب رده ب���اجل���م���ال���ة ج��م��ال��ه‬ ‫واصبح رجب طيب في القلب والبال‬ ‫وف��������از ح����زب����ه رغ������م ان������ف احل���ث���ال���ه‬ ‫وه���ك���ذا م���ن ت��رج��م ال���ق���ول بافعال‬ ‫ي��ل��ق��ى احمل���ب���ة وال����رض����ى م����ن رج���ال���ه‬ ‫وم���ن ي��رخ��ي ح���ال وي��ش��د ف���ي حال‬ ‫ت���ل���ق���اه ف����ي وق�����ت ال����ش����داي����د حل��ال��ه‬ ‫ي��اك��ات��ب ال��ت��اري��خ ف���ي ك���ل االح����وال‬ ‫��ج���ل م����واق����ف ك����ل ح����د ف����ي مجاله‬ ‫س� ّ‬ ‫م���ن ذل ش��ع��ب��ه س��ج��ل��ه ب�ي�ن االن����ذال‬ ‫وارم�������ي مب����ن خ�����ان ال����وط����ن ل��ل��زب��ال��ه‬ ‫ول��ن يخذل الله الرجاجيل االبطال‬ ‫وع���ق���ل ال���ب���ط���ل م��اي��ن��ت��ه��ي باعتقاله‬ ‫واحل����ق الزم ي��ن��ت��ص��ر ب����اذن متعال‬ ‫ط�����ال ال����زم����ن واال ق���ص���ر الم���ح���ال���ه‬ ‫وي���ف���ت���ض���ح ب����اي����ع وش��������اري ودالل‬ ‫وال�����ظ�����ل�����م رب��������ي ب����اي����ع����ج����ل زوال��������ه‬ ‫اف�����رح ب���ف���وز ال���دج���ل ي���اك���ل دج���ال‬ ‫ف������وز ال����ش����وال����ة م���رج���ع���ه ل���ل���ش���وال���ه‬ ‫ول�����و ي���غ���ن���وا ل����ك ع���ل���ى ك����ل م����وال‬ ‫ل����ن ت��ن��ف��ع��ك ف���ي���ف���ي وال ال��ب��رت��ق��ال��ه‬ ‫ال��ك��ف��و ب��اي��ح��ض��ى ب��ت��ق��دي��ر واج�ل�ال‬ ‫وال���ف���س���ل م��اي��ح��ض��ى ب��غ��ي��ر الفساله‬ ‫<<<‬

‫وان امل��ش��ي��ر ه����ادي ل��ه��ا م��ك��س��ب عظيم‬ ‫ل���ك���ن أس�����ف دمي�����ة خ��ل��ف��ن��ا بابها‬ ‫وال��ق��ف��ل وامل���ف���ت���اح ف���ي ج��ي��ب الزعيم‬ ‫م���ن ك���ان م���ع ال���ث���ورة حت���ول ضدها‬ ‫ي��ب��ك��ي ع���ل���ى امل���ق���ت���ول وي���ف���ك ال���غ���رمي‬ ‫ي���ا ش��ع��ب��ن��ا ه�����ادي ج��ه��ل باسبابها‬ ‫وال���ي���وم ي��ش��ت��ي ي���رج���ع ال��ع��ه��د ال��ق��دمي‬ ‫م����ن ي�����وم حت���ال���ف ض���ده���ا نهابها‬ ‫خ��اب األم���ل ي��ا ق��وم ف��ي العقل احلكيم‬ ‫ي���ا ش��ع��ب ح��ام��ي��ه��ا ط��ل��ع نصابها‬ ‫واص��ب��ح ع���دو ال��ش��ع��ب واب��ل��ي��س الرجيم‬ ‫م���ا دام ق���د ه�����ادي دع����م ح ّ‬ ‫البها‬ ‫ي��ش��رب ل�بن ص��اف��ي م��ن ال��ث��دي الطعيم‬ ‫ال���ن���اس ذي ث�����اروا وذي ق���ام���وا بها‬ ‫ص�����اروا ض��ح��اي��ا ب�ي�ن ه����ادي والزعيم‬ ‫ب��ع��ض ال��ب��ق��ر ب���ل���وى ع��ل��ى حالبها‬ ‫والبعض مثل السهم يطعن في الصميم‬ ‫وال����ن����ار ي����ا ه������ادي ع���ل���ى شبابها‬ ‫حت�������رق وت�����ك�����وي ك�����ل م����ت������آم����ر لئيم‬ ‫ي���ا ه����ادي اح����ذر ال ت��ع��ض أنيابها‬ ‫ال����س����م ق����ات����ل ال ت���ظ���ن أن������ك حليم‬ ‫ال ب���د م���ن ث�����ورة ع��ل��ى م���ن عابها‬ ‫ل���وم���ا حت���ق���ق ن��ه��ج��ه��ا احل�����ر السليم‬ ‫<<<‬

‫ليل الغل�س وىل‬ ‫أبو الغيث محمد حبيش ‪-‬الحديدة‬ ‫ه��ادي يقول الشعب كافيك امبطاح‬

‫ان����ه����ض ب���اح���م���ال���ك إلن�����ق�����اذ ال��ب��ل��د‬ ‫م��ن عصبة األش����رار ان��ت��زع السالح‬ ‫ش���ت���ت ب��ح��ل��ف اب���ل���ي���س م���زق���ه���م ق���دد‬ ‫واف���رض مهابة ال��دول��ة ف��ي ك��ل ساح‬ ‫وح������ده ق��������رارك ب�����ات ن���اف���ذ معتمد‬ ‫مابش معك أع��ذار لو قصدك صالح‬ ‫ك����ل ال���وس���ائ���ل ف����ي ي�����دك ن���ق���دا وع���د‬ ‫م��ا ينقصك إال ال��ع��زمي��ة والنصاح‬ ‫وال���ص���دق واالص������رار ف���ي ال��ن��ق��ي��ر جد‬ ‫وان كنت ع��اج��ز ق��وم اعلنها صراح‬ ‫وارح��������ل م���ك���رم ن����ع����ذرك م����ا تُنتقد‬ ‫وان كنت واح��د منهم ض��اق الفساح‬ ‫ع���ل���ي���ك ي����ا ه�������ادي اخ����ش����ى ي������وم غد‬ ‫وال��ش��ع��ب ث��ائ��ر ض��دك��م ف��ي اجتياح‬ ‫م����ن م���وق���ع���ك ب��ي��ق��ل��ع��ك م���ث���ل ال���وت���د‬ ‫نقسم ب��رب الكون من أج��رى الرياح‬ ‫ال���ش���ع���ب ق������ادر أن ي��ص��ل��ح م����ا فسد‬ ‫ل��ي��ل ال��غ��ل��س ول���ى وواف���ان���ا الصباح‬ ‫وال���ص���ب���ر ي����ا ه�������ادي م���خ���زون���ه نفد‬ ‫<<<‬

‫الأ�سلحة املنهوبة �أوال‬ ‫• محمد الحريبي‬ ‫يت���م ط���رح قانون است���رداد األم���وال املنهوبة‬ ‫ولكن متى سيتم ط���رح قانون استرداد األسلحة‬ ‫املنهوب���ة واخملزن���ة ف���ي رمي���ة حمي���د بسنحان‬ ‫فاجلماعات املسلحة والعصابات تقاتل الشعب‬

‫ال�شعب با ي�شعل النورة‬ ‫سالم أبو حاتم ‪-‬سمارة‬ ‫س��ت��ة أق��ال��ي��م فيها احل��ك��م فيدرالي‬ ‫ب���ه���ا ب���ل��ادي اش������رق وش�����ع ف����ي ن����وره‬ ‫ب��س امل��ه��م كيف تخّ لي ال��وط��ن عالي‬ ‫ت���ب���ن���ي���ه وحت�����م�����ي ب�����ن�����ود دس�����ت�����وره‬ ‫تبنيه م��ن ث��روت��ه ذي بجوفه الغالي‬ ‫وحت��م��ي��ه م��ن أط��م��اع ط��ه��ران واجل����ورة‬ ‫ليش اخلليج واصل اقتصادهم عالي‬ ‫وعملتهم ف��ي ال��ع�لا ب��ال��ص��رف منصورة‬ ‫ه���ذا ك��ل��ه ال��ن��ف��ط ي���ا ف��اه��م اق��وال��ي‬ ‫وع���ف���اش ب��ع��ه��ده دف����ن آب�����ار محفورة‬ ‫هناك محيطات نفط باجلوف يا اخوالي‬ ‫وب���ئ���ر ف���ي ت��ه��ام��ة ف���ي أرض مهجورة‬ ‫ي���ا ع���ب���درب���ه ي���ا وزراء ي���ا معالي‬ ‫م�����ن يُ���ش���ع���ل م���ن���ك���م ل���ل���ن���ف���ط ت���� ّن����وره‬ ‫وان ك���ل���ك���م راك�������ن ع���ل���ى ال���ث���ان���ي‬ ‫ف��ال��ش��ع��ب م���ا ي��ن��ت��ظ��ر ب���ا ي��ش��ع��ل ال��ن��ورة‬

‫• األخ م���روان الراسن���ي‪ ،‬موضوع طريق‬ ‫راس���ن وعلقم���ة ونداءكم للمحاف���ظ ووزير‬ ‫األشغال نشرناه بإسهاب وكررناه مرارا في‬ ‫أعداد سابقة‪.‬‬ ‫• األخ محم���د ناص���ر عل���ي اجل���رادي‪،‬‬ ‫رسالتك نشرت في الع���دد الفائت‪ ،‬فشكرا‬ ‫على تواصلك وننتظر جديدك‪.‬‬ ‫• األخ شمسان محمد البرهمي‪ ،‬ومشكور‬ ‫على رسالتك ومنتظرين اجلديد‪.‬‬ ‫• األخ أم�ي�ن أبو الرجال‪ ،‬رسالتك وصلت‬ ‫بعضه���ا وبعضه���ا متقطع���ة نأم���ل إع���ادة‬ ‫اإلرسال‪.‬‬ ‫• األخ عب���ده أحمد علي حسني –ماوية‪،‬‬ ‫وصلت رسالت���ك حول اإلم���ارات وحكامها‬ ‫وكيف حتول���ت إلى ساح���ة مفتوحة جلميع‬ ‫اجلنسيات‪.‬‬ ‫• األخ إبراهيم حربات‪ ،‬وصلت مشاركتك‬ ‫وآملني مشاركة جديدة‪.‬‬ ‫• اإلخوة لطف احلوماري وصهيب اجلمل‬ ‫وزيد علي وعبدالله مصلح عسيل من مريس‬ ‫وحسان ياسر‪ ،‬وصل���ت مشاركاتكم فشكرا‬ ‫على تفاعلكم ونأمل اجلديد‪.‬‬ ‫رسائل جميلة وصلت وبكثرة ولكن بدون‬ ‫ذكر االسم من صاحب الرقم (‪177‬؟؟؟‪)773‬‬ ‫ونأمل ذكر االسم‪.‬‬ ‫• األخ سي���ف علي شقي���ر‪ ،‬وصلت أبيات‬ ‫ردك للمج���اراة ولك���ن هن���اك كلم���ات غير‬ ‫واضحة‪ ..‬ننتظر منك املزيد‪<.‬‬

‫جلسة شاعرية‬ ‫الطفلة‬ ‫بتول‬ ‫أصيبت‬ ‫بالشلل‬ ‫برصاص‬ ‫الحوثي‬ ‫ال�����ص�����ورة م���ط���روح���ة ل��ل��ش��ع��راء‬ ‫ل��ل��م��ج��اراة ون��ش��ره��ا ال��ع��دد ال��ق��ادم‬ ‫منصور ناجي المشرقي‪ -‬مريس‬ ‫ي�����ا ص����اح����ب����ي ح����ل����ل م����ع����ي م�����ا ق�����د وق����ع‬

‫م�������ن ل�����غ�����ز ف�������ي األم�����������س ن����ش����ت����ي ن���ع���رف���ه‬ ‫س����ت����ة ح��������روب س��������ارت وال������ي������وم ت���ب���ت���رع‬ ‫ب����ال����ق����رب م����ن ص���ن���ع���اء ك���ي���ف ب���ال���ل���ه نفهمه‬ ‫وال������س������اب������ق ال������ل������ي ج�����رع�����ن�����ا اجل�������رع‬ ‫ي������ح������اورن������ا وم����ح����ص����ول����ن����ا ف�������ي ق���ب���ض���ت���ه‬ ‫وال�����ل�����غ�����ز واض�����������ح ي����ال����ش����ه����م ال���������ورع‬ ‫ج�������ب ل�������ي خ�����ب�����اي�����اه ول���ل��أه������ال������ي ت���ن���ق���ل���ه‬ ‫هذه األبيات طرحت للمجاراة في العدد‬ ‫الماضي ووصلتنا عليها الردود التالية‪:‬‬

‫�صالح لعب‬ ‫بثالثني قناع‬ ‫• ماجد قائد علي السبسيتي‬ ‫ظل صال���ح يلبس األقنع���ة املزيفة وعلى‬ ‫كل األل���وان وبكل األشك���ال ويخدع الشعب‬ ‫بالك���ذب والتضلي���ل وباستخ���دام اإلع�ل�ام‬ ‫الك���اذب واملزي���ف للحقائ���ق‪ .‬س���ت حروب‬ ‫خاضه���ا م���ع احلوث���ي وكلها تذه���ب هدرا‬ ‫بدم���اء أبناء تعز ووصاب وعتمة ورمية وإب‬ ‫واجلنوب‪ ،‬آالف من العسكر شهداء وجرحى‬ ‫وصال���ح واحلوث���ي يتوسع���ون ويخططون‪،‬‬ ‫وك���ان صالح يفت���ح احلرب بتلف���ون ويغلقها‬ ‫بآخ���ر‪ ،‬واستطاع يتآمر طوال تلك السنوات‬ ‫بدون أن ينكشف‪<.‬‬

‫ال�شيخ عبدربه‬ ‫من�صور‬ ‫• محمد منير محروس‬ ‫قام الشي���خ عبدربه‬ ‫منصور ه���ادي بتحكيم‬ ‫املل���ك احلوث���ي وذل���ك‬ ‫ف���ي قضي���ة مقت���ل‬ ‫حراس الوط���ن األشاوس وحماته‪ ..‬الغريب‬ ‫أن احلوث���ي رفض التحكيم عل���ى اعتبار أن‬ ‫هادي مواطن وقبيلي!!<‬

‫بسالحه املنهوب‪.‬‬ ‫فكان األولى بالسياسيني أن يستردوا أسلحة‬ ‫اجليش املنهوبة وهي في اليمن لم تهرب للخارج‬ ‫يعن���ي ك���ان باإلمك���ان مداهمتها إل���ى مخازنها‬ ‫وإرجاعها إلى معسكرات اجليش اليمني‪<.‬‬

‫جبران الحميدي ‪-‬مريس ‪-‬الضالع‬ ‫ال خ���ي���ر ف����ي امل����اض����ي وال احل����اض����ر نفع‬ ‫وامل���س���ت���ق���ب���ل امل�����وع�����ود م���ت���ى ش���ع���ب���ي ي��ن��ظ��ره‬ ‫ب���األم���س ف���ي رازح وب���ات���ت ت���ه���دد الصمع‬ ‫ي���ق���ت���ل وي����ت����وس����ع وب����ال����ق����وة ي����ف����رض م��ذه��ب��ه‬ ‫ك��ي��ف ت��ن��ق��ذ ع��ل��ى ال��س��اب��ق وق���د س��اف��ر هرع‬ ‫وأس�������وأ م����ن األس�������وأ زاد اب�����ن ه������ادي ح ّكمه‬ ‫ال���ي���وم ف���ي ص��ن��ع��اء وب���ك���ره ت���راه���ا ف���ي دبع‬ ‫ل��س��ن��ا م���ع امل���اض���ي ول���ك���ن خ����وف م��ن��ي نفقده‬ ‫واف���ت���ي���ك ف���ي ل���غ���زك ه���ي م��ك��ائ��د ذي زرع‬ ‫ه���و ش���ي م��ع��اك��م ح���ل ه�����اذه احل���ك���وم���ة تعضله‬ ‫<<<‬ ‫صالح علي األصهب ‪-‬الضالع‬ ‫ب��������ارد وان��������ت اس����م����ع اج�����اب�����ة ي�����ا ج����دع‬ ‫م�����اش�����ي رئ�����ي�����س ي�����ج�����زع ب������ص������ورة م���ش���رق���ة‬ ‫ع�����ف�����اش ق������د و ّدع ول�����ك�����ن م������ا اق���ت���ن���ع‬ ‫ي���ش���ت���ي ال����ي����م����ن ي�����ج�����وع ب�����ص�����ورة م��ج��ح��ف��ة‬ ‫ك�����م ح�������رب ب����امل����دف����ع وك�������م ق����س����م طبع‬ ‫ل����ل����ب����ل����ط����ج����ة وزع وال���������ك���������ل ي����ع����رف����ه‬ ‫<<<‬ ‫أبو البراق‬ ‫ع��ب��ر األه����ال����ي ي���ا ص��اح��ب��ي ن��ك��ش��ف وج��ع‬ ‫ذي ح���������ل ف�����ي�����ن�����ا وم������������ن ذي س���ب���ب���ه‬ ‫م�����ن ي�������وم ص�����ال�����ح ع�����ن ال����ك����رس����ي خلع‬ ‫م��������ن ل�����ل�����ح�����ك�����وم�����ة ق��������د ف������ق������د م����وق����ع����ه‬ ‫س������ان������د احل��������وث��������ي واجل���������������رح ات����س����ع‬ ‫وب�����������امل�����������ال وال�����������س�����ل�����اح ق����������د ش����ج����ع����ه‬ ‫<<<‬ ‫محمد العمري ‪-‬المخادر‬ ‫ه���������ذا إل������ي������ك ردي مت�����ت�����ع واس����ت����م����ع‬ ‫ب���������اق���������وال م���������وزون���������ة ص����ح����ي����ح����ة ث����اب����ت����ه‬ ‫ذي ق���ل���ت ف����ي ص���ن���ع���اء م����واص����ل ي����ب��ت��رع‬ ‫احل��������وث��������ي امل����������غ����������رور ي�����ح�����ل�����ق ش������ارب������ه‬ ‫ع�����ف�����اش ي�����دع�����م ب������امل������داف������ع وال����س����ل����ع‬ ‫م��������ن اج����������ل ت�����خ�����ري�����ب ال��������ب����ل���اد اآلم�����ن�����ة‬ ‫ي�������ا رب ج�����ن�����ب ش����ع����ب����ن����ا ك�������ل اجل�������رع‬ ‫وع�����ي�����ن ه�������������ادي ب����������األم����������ور ال����ص����ائ����ب����ة‬


‫‪340‬‬

‫‪ 1435/6/8‬املوافق ‪2014/4/8‬‬

‫الدولة هي ال�ضحية‬

‫• أكرم المنسش‬ ‫ه���ل تظن���ون أن‬ ‫سكوتك���م عل���ى‬ ‫العصابات املسلحة‬ ‫واإلجرامي���ة ه���و‬ ‫عبارة عن إضعاف‬ ‫ح���زب ك���ذا أو‬ ‫شخص ك���ذا فهذا‬ ‫والل���ه ه���و الغب���اء‬ ‫بعينه فأول ضحية‬ ‫هي هيبة الدول���ة ودستورها وقوانينه���ا ورئاستها في‬ ‫املقدم���ة‪ ،‬أما ما تقصدوه فثالثة وزراء بلوهم واشربوا‬ ‫ماءهم فاملشكلة دولة‪ ،‬وطن‪ ،‬دستور‪ ،‬جمهورية‪ ،‬وحدة‪،‬‬ ‫سيادة‪ ،‬جيش وطني‪<.‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫�أحالم اليقظة‬

‫‪13‬‬

‫• محمد البيضاني‬ ‫إلى السعيم‪ ..‬ال يعني أنه إذا حاولت تفشل حكومة باسندوة أنك ستعود للرئاسة‪.‬‬ ‫إلى باسندوة‪ ..‬أن تفشل في إدارة شئون البالد فهذا ال يعني أنه صالح في كل شيء‪.‬‬ ‫إلى وزير الدفاع‪ ..‬ليس لديك أي رصيد إلجراء أي مناورة ألننا جميعا فهمناك‪<.‬‬

‫�إىل وزير املياه والبيئة‪..‬‬ ‫• محمد الحريبي‬ ‫تأخر مياه التحلية من اخملاء إلى تعز سببه اإلهمال اإلداري‬ ‫والرقاب���ي من قب���ل وزارة األمطار وليس البح���ر‪ ،‬أي لو كانت‬ ‫الوزارة ه���ذا املشروع من تخصصها لكان���ت سارعت بإجنازه‬ ‫بينما هذا املشروع هو حتلية من مياه األمطار‪<.‬‬

‫�إىل وزير الكهرباء‪..‬‬

‫د‪ .‬الهتاري‬ ‫سيادة الوالد محمد سالم‬ ‫باسن���دوة سب���ق وأن وجه���ت‬ ‫بتوظيفن���ا نحن الك���ادر الذي‬ ‫خدمن���ا املستشف���ى امليداني‬ ‫طوال أيام الثورة وحني ذهبنا‬ ‫ملتابع���ة أوامرك ل���م جند من‬ ‫املسئولني واملعنيني باألمر أي‬ ‫احترام أو اهتمام بل بالعكس‪.‬‬ ‫ونح���ن إذ نثم���ن موقف���ك اإلنساني ولك���ن نطالبكم‬ ‫بإل���زام اجله���ات اخملتص���ة بتنفي���ذ أوامرك���م كونن���ا‬ ‫خريج�ي�ن ومينيني لنا احلق الدست���وري والقانوني في‬ ‫الوظيفة مثل جميع أبناء اليمن‪<.‬‬

‫• معاذ عقيل األسد‬ ‫املوض���وع كهرب���اء ذي‬ ‫السف���ال –إب‪ ،‬حصل���ت‬ ‫مشكلة وخالف بني األهالي‬ ‫حتى وصل استخدام السالح‬ ‫والسب���ب ه���و مدي���ر ف���رع‬ ‫كهرب���اء املديرية حتى توقف‬ ‫املش���روع‪ .‬واآلن ك���ان لدين���ا‬ ‫مشروع رصف طريق من قبل‬ ‫الصن���دوق‪ ،‬وبنفس الشخص‬ ‫يتوق���ف املش���روع بإثارته املشاك���ل والفنت‪ ،‬فهل‬ ‫سيظ���ل هذا الشخ���ص هو م���ن يتقاضى راتب‬ ‫شهري من الكهرباء!؟<‬

‫أجهزة احلاس���وب للنظام احملاسبي ولكن‬ ‫اإلدارة كأنها تري���د أن ترفق هذه األجهزة‬ ‫إلى الدار اآلخرة وحني نسأل أين األجهزة‬ ‫وملاذا ال نستفيد منها فيكون اجلواب مش‬ ‫وقتهم وأعذار أقبح من الذنب‪<.‬‬

‫�إىل وزير الدفاع‪..‬‬

‫• عبدالكريم سند‬ ‫كان���ت العفاشي���ة آخر من جمه���رت وآخر من فكت‬ ‫احلص���ار عل���ى صنع���اء وسرع���ان م���ا لبس���ت البدلة‬ ‫والكرفت���ة وحتولوا م���ن متجمهرين إل���ى إمامة واآلن‬ ‫يخوض���ون ح���رب رجع���ي الست���رداد واستع���ادة حكم‬ ‫متخلف جربه شعبنا وانتفض عليه ورمى به إلى مزبلة‬ ‫التاريخ‪<.‬‬

‫• خالد مرعي‬ ‫اعت���داءات متك���ررة على منشآت‬ ‫الدول���ة وك���ل مق���رات ومعسك���رات‬ ‫اجلي���ش وأنت جالس م���ن بلد آلخر‬ ‫فهذه أسئلة لو ممكن جتاوب عليها‪:‬‬ ‫كي���ف نشطت سفرياتك اليوم بعد‬ ‫الثورة وبهذا الشكل‪ .‬وفي عهد صالح‬ ‫لم تسافر سوى أربع سفريات طوال فترة وزارة الدفاع‪.‬‬ ‫ه���ذه أكثر من ‪ 34‬سفرية من بعد الثورة وحتى اآلن‪.‬‬ ‫ماذا يستفيد الوطن بسفرياتك وتركك ألعمالك؟ ماذا‬ ‫سيكون علي���ك فعله بعد كل ه���ذه املذابح وهل ستظل‬ ‫وزيرا للدفاع؟<‬

‫• يحيى القاضي –صعدة‬ ‫ه���ي دائرة غير مفتوحة من ي���د واحد إلى يد‬ ‫آخر‪ ،‬ب���س تتغير األشكال والصور لكن املضمون‬ ‫ه���و هو نفسه‪ ،‬نظ���ام قدمي وثورة مض���ادة‪ .‬فهل‬ ‫هناك تدوير في املؤسسات حتى ترى نور الوطن‬ ‫هذه املؤسسات؟<‬

‫• يوسف نور الدين‬ ‫اليهود والشيعة لديه���م اتفاقات سرية ومن ضمنها‬ ‫إعالم مجلجل في اآلفاق الختالف األحداث واإلرباك‬ ‫وه���ذا االتف���اق منذ القرن ‪ 14‬وه���ذه املؤسسات تعمل‬ ‫لي���ل نهار بسرية تامة ولكن مع تزاحم املواقف وثورات‬ ‫الربيع العربي افتضحت هذه االتفاقات السرية حيث‬ ‫سارت مواقف اليه���ود والشيعة مما يحدث في البالد‬ ‫العربي���ة واإلسالمية واحدة ورؤي���ة واحدة ففضحتهم‬ ‫أعمالهم وأخرجت أسرارهم‪<.‬‬

‫التدوير الوظيفي عند‬ ‫هادي دائرة‬

‫• عبدالباري المريسي‬ ‫بعد إرسال هادي رئيس‬ ‫اجلمهورية اليمنية األثوار‬ ‫والبنادق إلى عصابة‬ ‫مسلحة خارجة على النظام‬ ‫والقانون‪ ،‬تدمر‪ ،‬تهجر‪،‬‬ ‫تفجر بيوت الله واملدارس‪،‬‬ ‫يكون هادي أهدر دماء‬ ‫اليمنيني الذين قتلهم احلوثي‬ ‫من مدنيني وعسكريني‪<.‬‬

‫�أك����ت����ب ما‬ ‫يخطر على بالك‬ ‫و�أر�����س����ل ر���س��ال��ة‬ ‫ن�صية على �أحد‬ ‫الأرق��ام التالية‪:‬‬ ‫‪715005852‬‬ ‫‪773928488‬‬

‫• العودلي –يريم‬ ‫هن���اك جماع���ات مسلح���ة تط���وف‬ ‫الش���وارع وتستفز اجلازع والراجع وتطلق‬ ‫النار وتخيف عباد الله أما أقسام الشرطة‬ ‫فه���ي سي���ف مسل���ط‬ ‫عل���ى رق���اب املساكني‬ ‫والنق���اط العسكري���ة‬ ‫فقط على الضعيف‪.‬‬ ‫• محمد الجنيد ‪-‬‬ ‫ماوية‬ ‫هن���اك انتش���ار‬ ‫للخم���ور ف���ي س���وق‬ ‫البحر مباوية حتى وص���ل احلد إلى بيعه‬ ‫ف���ي قراطيس وكأنه بيبس���ي ولدينا قسم‬ ‫شرطة البح���ر وال كأن األمر يعنيهم‪ ،‬فهل‬ ‫وزارتكم هي املسئولة األولى أم ماذا؟<‬

‫احللم لي�س فـي كل �شيء‬ ‫• حسان ياسر الحميدي‬ ‫صحي���ح أن اله���دوء وعدم التس���رع شيء‬ ‫رصي���ف في سياس���ة هادي وش���يء منطقي‬ ‫ألن التس���رع في اتخاذ األحكام أو الرد تكون‬ ‫نتائجه���ا سلبي���ة لك���ن حني يصب���ح الصمت‬ ‫ج���زء بل وكل شيء من ضم���ن التآمر واللعبة‬ ‫فهذا ينتقص من قيمة ومكانة رئاسة الدولة‪،‬‬ ‫فحني يتح���ول الصمت إلى عج���ز وشلل تام‬ ‫يصي���ب رأس الدول���ة وحني يتح���ول القانون‬ ‫إلى عمل شيخ ورئي���س يحول مكانة القانون‬ ‫وهيب���ة الدولة إلى أثوار وبنادق حتكيم وحني‬ ‫يصبح القاتل هو صاحب احلق وله يجب أن حتكمه الدولة وتراضيه‬ ‫هذه هي سياسة الصمت التي حتولت إلى سياسة تآمر‪<.‬‬

‫الإ�صالح لي�س ع�صابة‬

‫�إىل وزير التعليم املهني‪..‬‬

‫عفافي�ش اجلمهورية‬ ‫والإمامة‬

‫حتكيم القتلـة‬ ‫وت���������س����ف����ي����ه‬ ‫ال��ت�����ض��ح��ي��ات‬

‫�إىل وزير الداخلية‪..‬‬

‫�إىل رئي�س الوزراء‬ ‫واحلكومة‪..‬‬

‫الباشا هيثم الزريقي‬ ‫هناك تهميش ممنهج في املعهد التجاري‬ ‫في تع���ز حيث منظر املعهد اخلارجي كأنه‬ ‫شخ���ص قام م���ن قبره يتغط���ى بكفنه‪ ،‬أما‬ ‫إدارت���ه فهي األخ���رى مغلقة عل���ى نفسها‬ ‫وحتسب اإلدارة شيء تراثي‪ .‬واألمر اآلخر‬ ‫أن إحدى اجلمعيات اخليرية أهدت املعهد‬

‫�أهالينـــــا‬

‫يعدها‪ /‬عبدالكرمي اجلرادي‬

‫طهران وتل �أبيب‪..‬‬

‫ح���زب مدن���ي حض���اري سياس���ي‬ ‫عريق ليس جماعة جاهلة أو طائفة‬ ‫ضال���ة أو قبيلة ج���اءت أو عصابة‬ ‫مسلح���ة‪ ،‬فتاريخ اإلص�ل�اح تاريخ‬ ‫مدني مشرف من العلم والسياسة‬ ‫واالقتصاد فهو لديه منهج وبرنامج‬ ‫يسير عليه���ا ال زعيم أو إمام يتكئ‬ ‫عليهما‪<.‬‬

‫• عبداهلل العودلي‬ ‫الذين يحاولون بكل الوسائل ليل‬ ‫نهار بإعالمهم وبأموالهم وبأمنهم‬ ‫القومي أن يج���روا حزب اإلصالح‬ ‫إلى العنف هم واهمون‪.‬‬ ‫حزب اإلصالح بشبابه ومفكريه‬ ‫ومثقفي���ه وبسياس���ة اقتصاديي���ه‬ ‫ودكاترت���ه وعلمائه ورجاله ونسائه‬

‫�إىل �سلطان‬ ‫الربكاين‪..‬‬ ‫• عبده أحمد حسين –ماوية‬ ‫تخاطب وتهدد وتزبد وترعد‪ ،‬يا عم‬ ‫سلطان أنا وأنت ناس مساملني نحب اخلير‬ ‫للجميع وكنت رجل لطيف ومحبوب فما‬ ‫هو الذي غيرك علينا‪ ،‬من الذي خدعك‬ ‫حتى جعلك تشاجر وتصيح وتليح وكأن‬ ‫معدتك تلتهب من‬ ‫شدة سم أفعى‪..‬‬ ‫ي���ا راج�����ل ح���رام‬ ‫عليك انتخبناك‬ ‫لكي توصل صوتنا‬ ‫وح��اج��ت��ن��ا وليس‬ ‫تدافع عن اإلمامة‬ ‫وسنحان‪<.‬‬

‫حاقد برتبة وزير‬ ‫وخمرب برتبة لواء‬ ‫• صهيب الجمل‬ ‫نفه���م أن احلكوم���ة مقسم���ة ومج���زأة وفيه���ا املتآم���ر واحلاقد‬ ‫برتب���ة وزير ولواء وأقسموا حلماية ه���ذا الوطن بيمني غموس وهم‬ ‫يخفون في أنفسهم الكيد والتآمر‪ ،‬ولذلك وجب على هادي ورئيس‬ ‫احلكوم���ة أال يزعجوا القات���ل يتركه ينام فوق السري���ر بهدوء وألن‬ ‫السرير متحرك فعليكم أن تنتبهوا أرجلكم‪<.‬‬

‫ال�سي�سي نبي‪..‬‬

‫• بسام ياسين أحمد‬ ‫ح���زب الظالم ف���ي مصر وهذا الدي���ن املستنسخ جع���ل السفاح‬ ‫السيسي «نبي‪ ،‬ملك» رس���ول ملهم واحملللني يصيغوا الفتاوى للنبي‬ ‫امللهم واملنقذ ألمة مصر‪<.‬‬

‫�أموال لقتل ال�شعب‪..‬‬ ‫سند عبدالكريم السبرة –إب‬ ‫أم���وال تتدفق ودماء مينية تن���زف وأرواح تزهق‬

‫وأجس���اد تتمزق ينفذها طوف���ان عنصري مغرور‬ ‫قادم م���ن الشمال وآخر للموت ي���وزع في اجلنوب‬ ‫وجثث تعود من الش���رق واقتتال وإثارة فوضى في‬ ‫الوسط وكل هذا ي���دار من خارج احلدود وبأموال‬ ‫غير وطنية‪<.‬‬

‫�أخي املكلف‪:‬‬

‫الضريبة العامة على المبيعات من أجل توفير موارد مالية لمواجهة نفقات الدولة المتزايدة‬ ‫على توفير الخدمات التعليمية والخدمات الصحية وغيرها من الخدمات العامة‬

‫م�صلحة ال�ضرائب‬

‫تلفون‪- 503831 :‬فاك�س‪262681 :‬‬ ‫املوقع ��لإلكرتوين‪www.taxgv.ye :‬‬ ‫الربيد الإلكرتوين‪taxauthhet.ye :‬‬


‫تعليم‬

‫م�ساحة تهتم بق�ضايا التعليم‬

‫يحررها‪ /‬عبده قريع‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫للم�شاركة‪ abdouqorey6@gmail.com :‬هاتف‪713000839 :‬‬

‫طالب معاهد التعليم الفني والتدريب املهني ب�أمانة العا�صمة ي�صرخون‪..‬‬

‫�أنا ميني �أريد احلق يف وطني‬

‫معلمون م�ضربون وتعليم متوقف‬

‫التعلي���م متوق���ف والسب���ب كم���ا أف���اد‬ ‫لـ»األهال���ي» فيص���ل ف���ارع م���درس م���ادة‬ ‫الفيزياء مبعهد ذهبان ورئيس نقابة التعليم‬ ‫الفني والتدريب املهني في املعهد‪« ،‬إضراب‬ ‫املعلم�ي�ن ع���ن التعليم ألن���ه لم يت���م منحهم‬ ‫حقوقه���م للت���رم الثاني والثال���ث وقد تصل‬ ‫الفترة إلى سبعة شهور»‪.‬‬ ‫وأوضح ف���ارع أن التعليم للفترة املسائية‬ ‫«يعتب���ر تعاق���د م���ع املعلم�ي�ن»‪ .‬ويضيف أن‬ ‫أمان���ة العاصمة اعتمدت مبل���غ الترم األول‬ ‫م���ن الع���ام املاض���ي وم���ا زال���ت متاطل في‬ ‫دف���ع الترم الثاني من الع���ام املاضي «ونحن‬ ‫نحمله���ا مسئولية التأخير وم���ا يترتب على‬ ‫ذل���ك من أضرار قد تلح���ق بالطالب واملعلم‬ ‫على حد سواء»‪.‬‬

‫قرار غري مدرو�س‬

‫وع���ن فت���ح‬ ‫املعاه���د للفت���رة‬ ‫املسائي���ة يق���ول‪:‬‬ ‫ياس���ر محم���د‬ ‫املذحج���ي ‪-‬أمني‬ ‫عام نقابة التعليم‬ ‫الفن���ي باألمانة‪-‬‬ ‫لـ » ا أل ها ل���ي »‬ ‫أن ذل���ك ج���اء‬ ‫نظ���را لإلقب���ال‬ ‫الشدي���د عل���ى‬ ‫املعاه���د التقني���ة واملهنية الصناعي���ة لعدم‬ ‫ق���درة املعاهد عل���ى استيعاب ك���ل األعداد‬ ‫ف���ي الفترة الصباحي���ة وكنا ق���د استبشرنا‬ ‫خيرا وجاء ه���ذا القرار والشباب يتطلع إلى‬ ‫إحداث تغيير يالم���س تطلعاتهم وخصوصا‬ ‫بع���د ثورتهم الشبابي���ة ب���دأت الدراسة في‬ ‫العام الدراسي ‪2013/12‬م‪ .‬وكانت املفاجئة‬ ‫أن ق���رار فتح الفترة املسائي���ة لم يكن قرارا‬ ‫مدروس���ا ولم ترصد ل���ه امليزانية التشغيلية‬ ‫(أج���ور تدري���ب وتدريس ومواد خ���ام) فقد‬ ‫مت تسلي���م مستحق���ات الفصل الت���رم األول‬ ‫عند انتهاء الترم الثاني وبدأت الدراسة في‬ ‫الفصل الثالث على أم���ل تسليم مستحقات‬ ‫الفص���ل الثان���ي «ولك���ن دون ج���دوى حيث‬ ‫اضطر املعلم���ون لتوقي���ف التدريس عندما‬ ‫شارف الفصل الثالث على االنتهاء ولم تصل‬ ‫مستحقات ما قبله ولم يتم هذا التوقيف إال‬

‫‪ 1435/6/8‬املوافق ‪2014/4/8‬‬

‫‪/alahalelearning‬‬

‫متوقفون عن الدرا�سة منذ �شهرين ومعلميهم بدون مرتب منذ ‪� 7‬أ�شهر‪ ..‬وزمال�ؤهم يعدّ ون م�شاريع التخرج وهم يتظاهرون‬ ‫لإخراج مرتبات املعلمني‪ ..‬وهالل يغادر مكتبه من الباب اخللفي‪..‬‬

‫(‪ )800‬طالب���ا تقريب���ا ه���م ع���دد طالب‬ ‫معاه���د التعلي���م الفن���ي والتدري���ب املهن���ي‬ ‫للفترة املسائية بأمان���ة العاصمة‪ ،‬متوقفون‬ ‫ع���ن الدراسة منذ شهري���ن ومعلميهم بدون‬ ‫يع���دون‬ ‫مرت���ب من���ذ ‪ 7‬أشه���ر‪ ..‬زمالؤه���م ّ‬ ‫مشاري���ع التخ���رج وهم يتظاه���رون إلخراج‬ ‫مرتبات املعلمني‪.‬‬ ‫طالب ه���ذه املعاهد ال ميلكون ح ً‬ ‫ال أمام‬ ‫إضراب املعلم�ي�ن عن التعلي���م إال التظاهر‬ ‫للمطالب���ة بحقوقهم ف���ي التعليم كزمالئهم‬ ‫في الفترة الصباحية الذين هم اآلن يعدون‬ ‫مشاريع التخرج فيما طالب الفترة املسائية‬ ‫لم يب���دأو في الت���رم الرابع‪ .‬بحس���ب إفادة‬ ‫أحد الطالب‪.‬‬ ‫نظم���وا أكث���ر من وقف���ة احتجاج���اً على‬ ‫توقيف الدراسة بسبب عدم صرف مرتبات‬ ‫معلميه���م‪ .‬كان���ت آخ���ر وقف���ه احتجاجي���ه‬ ‫األسبوع املاضي أم���ام معهد ذهبان للبحث‬ ‫ع���ن حلول لقضيتهم لك���ن مسئولي اجمللس‬ ‫احمللي ف���ي أمانة العاصم���ة ووزارة التعليم‬ ‫الفن���ي والتدريب املهني ل���م يكلفوا أنفسهم‬ ‫للبحث عن احللول‪ ،‬لكنه���م واجهوا وقفتهم‬ ‫االحتجاجي���ة تل���ك بالدف���اع املدن���ي عب���ر‬ ‫خراطيم املياه لتفريقهم‪ .‬قال أحد الطالب‬ ‫لـ»األهال���ي» معلقا عن الوضع «لو كان فيهم‬ ‫بن أمني العاصمة أو أحد الوزراء ما توقفوا‬ ‫عن التعليم»‪.‬‬ ‫ه���ذه املعاه���د بأمانة العاصم���ة تشمل‪:‬‬ ‫(ذهب���ان ‪-‬ح���دة ‪-‬بغ���داد ‪-‬معه���د األيت���ام‬ ‫ش‪ /‬تع���ز)‪ .‬بحس���ب إفادة أح���د املعلمني‬‫لـ»األهالي»‪.‬‬

‫‪340‬‬

‫�إىل وزارة الرتبية‪..‬‬

‫�أعيدوا النظر يف احلذف‬ ‫أنزل���ت وزارة التربي���ة‬ ‫والتعليم في األيام األخيرة‬ ‫مقررات احلذف للمناهج‬ ‫لطالب الشهادات العامة‬ ‫للمرحلت�ي�ن األساسي���ة‬ ‫والثاني���ة‪ ،‬فالكثي���ر م���ن‬ ‫الط�ل�اب واملدرس�ي�ن‬ ‫يطالب���ون ال���وزارة بإعادة‬ ‫النظ���ر في احل���ذف كون‬ ‫احل���ذف قلي���ل مقارن���ة‬ ‫بالعام املاضي‪ ،‬هذا حسب‬ ‫ما أفاده عدد من املعلمني والطالب لـ»األهالي»‪.‬‬ ‫وذكر بعضه���م أن طالب الري���ف واحملافظات‬ ‫النائية ممن ال يوجد لهم مدرسني للمواد العلمية‪،‬‬ ‫وبعضه���م ال يتمكن���وا من إكم���ال املنه���ج‪ ،‬يكونوا‬ ‫معرض�ي�ن للظلم‪ .‬عند أن يت���م مساواتهم بطالب‬ ‫املدارس النموذجية واملدارس اخلاصة‪<.‬‬

‫بالقلم األزرق‬

‫أسماء العديني‬

‫من حق الفتاة �أن تتعلم‬ ‫بع���د أن من���ح املسئولني ف���ي األمانة ومكتب‬ ‫التعلي���م الفني في األمانة الف���رص املتتابعة‬ ‫الستكم���ال إج���راءات الص���رف ولك���ن دون‬ ‫ج���دوى وظه���رت املماطل���ة وع���دم الشعور‬ ‫باملسئولي���ة جت���اه املدرس�ي�ن‪ ،‬الذي���ن ت���رك‬ ‫أغلبه���م أعم���ال كان���ت تعينهم عل���ى أعباء‬ ‫احلياة اليومي���ة في ظل الظ���روف القاسية‬ ‫وعدم كفاية الراتب لعشرة أيام من الشهر»‪.‬‬ ‫وعل���ق لـ»األهال���ي» وليد عام���ر ‪-‬رئيس‬ ‫منظمة تعليم‪ -‬على مماطلة أمانة العاصمة‬ ‫بأنه���م «مضمرون شرا ال مينع أنهم يريدون‬ ‫توقي���ف التدري���س ليحرم���وا الط�ل�اب من‬ ‫التخ���رج هذا العام ليت���م استئناف الدراسة‬ ‫الع���ام الق���ادم‪ ،‬وه���ذا ما سيكل���ف الطالب‬ ‫الكثير من العنت إزاء هذا الوضع»‪.‬‬ ‫وطالب عام���ر اجله���ات املسؤولة حتمل‬ ‫مسئوليته���ا أم���ام مثل هك���ذا قضايا متس‬ ‫مستقبل الطالب ودع���ا وزير التعليم الفني‬ ‫والتدري���ب املهني سرع���ة التدخل حلل هذه‬ ‫القضية كونه املعني األول في هذا اجلانب‪،‬‬ ‫حت���ى ال يح���رم الطالب من ه���ذا العام ألن‬ ‫الكثير بل الكل ال يستطيع التأخر»‪.‬‬

‫ظلمتونا خدعتونا‬

‫ك���ان الط�ل�اب قد وقف���وا األسب���وع قبل‬ ‫املاض���ي أمام مكت���ب أمان���ة العاصمة بحثا‬ ‫عن حل���ول كونها هي من تبن���ت دعم الفترة‬ ‫املسائي���ة‪ ،‬وهتف الطالب ف���ي وقفتهم تلك‬ ‫باحل���ل م���ن أم�ي�ن العاصمة كون���ه املسئول‬

‫األول وهتف���وا بالعب���ارات التالي���ة «يا أمني‬ ‫العاصم���ة‪ ..‬أن���ا ميني أن���ا مهني أن���ا تقني‬ ‫أري���د احلق في وطن���ي»‪ ،‬وشع���ار «ظلمتونا‬ ‫خدعتون���ا»‪ .‬في تعبي���ر ساخط من الطالب‬ ‫كون أمان���ة العاصمة سلمت للمعلمني مبالغ‬ ‫الت���رم األول م���ن الع���ام املاض���ي فطمأنت‬ ‫الطالب على مواصلة التعليم‪.‬‬ ‫يقول أحد الطالب وهو تخصص كهرباء‬ ‫لـ»األهالي» أنه كان من الواجب على اجمللس‬ ‫احمللي بأمانة العاصمة ووزارة التعليم الفني‬ ‫إبالغ الطالب من أول يوم بأنهم غير قادرين‬ ‫عل���ى متويل الدراس���ة في الفت���رة املسائية‬ ‫«كان الواحد من���ا يستطيع البحث عن عمل‬ ‫في هذه الفترة خي���را من العبث الذي نحن‬ ‫فيه»‪ ،‬ويضيف «ال هم الذي علمونا وال احنا‬ ‫شفنا لنا حل»‪.‬‬ ‫يقول أحد الشهود العيان لـ»األهالي» ممن‬ ‫ك���ان حاضرا التظاهرة أمام أمانة العاصمة‬ ‫إن اجلنود أشهروا السالح وفتحوا أسلحتهم‬ ‫عل���ى الطالب بغرض إرهابه���م ونصحوهم‬ ‫بع���دم التظاهر‪ ،‬ب���ل أن الكثير م���ن اجلنود‬ ‫تعاملوا مع بعض الطالب وبعض الناشطني‬ ‫بتعام���ل غير الئ���ق‪ ،‬وأوض���ح العساكر أنهم‬ ‫مأم���ورون بإيقاف أي تظاه���رات أما مكتب‬ ‫أمانة العاصمة‪ ،‬حد قوله‪.‬‬

‫الباب اخللفي‪ ..‬مالذ لهروب هالل‬

‫وأوض���ح أحد الطالب أن أمني العاصمة‬ ‫غ���ادر مكتب األمانة من الباب اخللفي وظل‬

‫الط�ل�اب في انتظ���اره ولم يتن���ازل للوقوف‬ ‫أمامهم أو احلديث معهم‪ ،‬وهذا ما استنكره‬ ‫الكثير من الطالب‪ .‬بل علق عليه وليد عامر‬ ‫رئي���س منظم���ة تعليم بقوله‪« :‬ك���ان األحرى‬ ‫بأم�ي�ن العاصم���ة اخل���روج إل���ى الط�ل�اب‬ ‫والتجاوب معهم وتطمينهم للسعي نحو حل‬ ‫قضيتهم‪ ،‬بدال من مغ���ادرة املكان من الباب‬ ‫اخللفي»‪.‬‬

‫قلق واحباط‪ ..‬وندم �أي�ضا‬

‫«ل���و كنت أعلم أن األم���ر كذلك ما دخلت‬ ‫معهد مهني»‪ ،‬هكذا يقول أحد الطالب بعد‬ ‫أن أعياه البحث مع زمالئه عن حلول‪.‬‬ ‫يق���ول‪ :‬ياس���ر املذحج���ي ‪ -‬أم�ي�ن ع���ام‬ ‫نقاب���ة التعليم الفن���ي باألمانة ‪ -‬أن الطالب‬ ‫بدأوا يشع���رون بالقلق واإلحب���اط من هذا‬ ‫التعامل فمنذ شهر نوفمبر ‪2013‬م ومعاملة‬ ‫صرف مستحق���ات الفصل الثاني لم تكتمل‬ ‫إل���ى اآلن «حيث تُهن���ا في متاه���ة املعاملة‪،‬‬ ‫والروتني والبيروقراطية واألوامر‪ ،‬واألوامر‬ ‫االستثنائي���ة واجراءات املناقل���ة بني مكتب‬ ‫أمني العاصمة وأم�ي�ن عام العاصمة ووكيل‬ ‫قطاع مالي���ة األمانة والتخطي���ط باألمانة‪،‬‬ ‫وإلى اآلن ال جديد ميكن االعتماد عليه»‪.‬‬ ‫ويضي���ف‪ :‬وأم���ام ه���ذا الوض���ع شع���ر‬ ‫املدرس���ون واملدرب���ون بع���دم الثق���ة فطلبوا‬ ‫توقي���ع عق���ود عم���ل للفت���رة املتبقي���ة م���ن‬ ‫الدراس���ة‪ ،‬وهم عل���ى استع���داد الستكمال‬ ‫العم���ل ولو لم تص���رف املستحق���ات وذلك‬ ‫حرص���ا عل���ى مستقب���ل الط�ل�اب وحتى ال‬ ‫يتض���رروا وتضيع منهم سنة كاملة‪ « ..‬ولكن‬ ‫ال حياة ملن تنادي»‪.‬‬ ‫وع���ن دور وزارة التعلي�����م الفن���ي يق���ول‬ ‫املذحج���ي‪« :‬ال يوج���د له���ا أي دور به���ذا‬ ‫اخلصوص وال نعلم ملاذا؟»‪.‬‬

‫وعود بالعودة‬

‫فهي���م طربوش مدير ع���ام مكتب التعليم‬ ‫الفن���ي والتدري���ب املهني بأمان���ة العاصمة‬ ‫ص ّرح لـ»األهالي» بأنهم على وشك الصرف‬ ‫وسيك���ون ذل���ك في غضون يوم�ي�ن أو ثالثة‬ ‫بالكثير وسيعود املعلمون للتدريس‪.‬‬ ‫وبخص���وص االختب���ارات الوزاري���ة قال‬ ‫طربوش‪ :‬ميكن أن يت���م التنسيق مع الوزارة‬ ‫وتأخي���ر الفت���رة املسائي���ة ملدة شه���ر حتى‬ ‫يتمكنوا من إكم���ال دراستهم وحتى ال يلحق‬ ‫بهم الضرر كون ذلك حق من حقوقهم»‪<.‬‬

‫اإلس�ل�ام جعل طريق العلم سبي�ل�ا إلى اجلنة‪،‬‬ ‫وتعل���م الفت���اة ه���و الطريق امل���ؤدي إل���ى التنمية‬ ‫البشري���ة‪ ،‬فال ميكن بحال من األحوال أن نتصور‬ ‫تنمي���ة ألي مجتمع ولو فرضن���ا أن كل الذكور فيه‬ ‫متعلم�ي�ن ال ميك���ن أن حتدث تنمي���ة إال أن تكون‬ ‫املرأة متعلم���ة‪ ،‬فإذا تعلمت امل���رأة أصبح أبناؤها‬ ‫وهم كافة أفراد اجملتمع متعلمني‪ ،‬فلو تطرقنا إلى‬ ‫وضع تعلم الفتاة في مجتمعنا لوجدنا أنها تواجه‬ ‫الكثي���ر من العوائق‪ ،‬وتشي���ر اإلحصائيات إلى أن‬ ‫نسب���ة األمية ب�ي�ن النساء قد تصل إل���ى أكثر من‬ ‫َّ‬ ‫ولع���ل من أهم األسباب عدم إدراك اجملتمع‬ ‫‪٪60‬‬ ‫ألهمي���ة تعلي���م الفتاة «وهذا ما ميك���ن أن نسميه‬ ‫مجازا فقر ثقاف���ي أو معرفي»‪ ،‬فالتوعية بأهمية‬ ‫ذلك يتحمله كل فرد في اجملتمع وعلى رأس األمر‬ ‫احلكوم���ة فيجب أن تك��� ِّرس جهودها في التوعية‬ ‫بأهمية التعليم من خالل اإلعالم‪.‬‬ ‫* الفق���ر امل���ادي ال���ذي ينهش جس���د املواطن‬ ‫اليمن���ي ه���و أحد األسب���اب‪ ،‬فعندم���ا يكون األب‬ ‫غير قادر عل���ى حتمل تبعات التعليم املادية حترم‬ ‫ابنت���ه من التعلي���م‪ ،‬هنالك توجه م���ن قبل التربية‬ ‫والتعليم بدعم من املنظم���ات اخلارجية بتشجيع‬ ‫الفت���اة لإلقبال على التعليم‪ ،‬قد تكون هذه خطوة‬ ‫جيدة لكنها ال تفي بالغرض ما لم تُح ّل الكثير من‬ ‫العوائق التي تعيق الفتاة عن االلتحاق بالتعليم‪.‬‬ ‫* التفضي���ل احلاص���ل ف���ي مجتمعن���ا للذكور‬ ‫على اإلن���اث الذي يعطي الذك���ر احلق في التعلم‬ ‫ومواصل���ة مراحله وحرم���ان الفتاة من ذلك‪ ،‬ومن‬ ‫ذل���ك التوزيع غير العادل ف���ي األدوار فالفتاة في‬ ‫الري���ف إضافة إلى عملها ف���ي البيت فهي تخرج‬ ‫للعم���ل في احلقل وجلب امل���اء في حني أن أخوها‬ ‫يج���د الوق���ت للذه���اب للمدرسة‪ .‬وع���دم وجود‬ ‫املدرس���ة القريب���ة وإن وج���دت ف�ل�ا توج���د فيها‬ ‫املرافق األساسية مما حدا باآلباء منع بناتهم من‬ ‫الذهاب للمدرسة خوفا عليهن‪.‬‬ ‫* إن تعلي���م الفتاة له أهمية كبيرة فهو ينعكس‬ ‫عل���ى أبنائها وعل���ى أسرتها ومجتمعه���ا‪ ،‬وبالعلم‬ ‫تصبح أكثر وعيا وإدراك���ا وأكثر قدرة على اتخاذ‬ ‫القرار‪ .‬إضافة إلى أنه قد يؤمن لها عم ً‬ ‫ال شريفا‬ ‫يلبي حاجاتها ويحفظ كرامتها‪ .‬وأوالً وأخيراً هو‬ ‫حق لها كإنسانة‪ ،‬فعل���ى اجملتمع أن يدرك أهمية‬ ‫تعلي���م الفتاة وأن يذلل لها ك���ل الصعوبات لترقى‬ ‫بنفسها ومجتمعها‪<.‬‬


‫‪� 15‬سنارة‬ ‫فج َع َتك يا عبد ربه‪..‬‬ ‫وا ْ‬ ‫�صالح معه م�سد�س رو�سي!!‬

‫‪340‬‬

‫عبدامللك �شم�سان ‪ -‬من �صفحته على الفي�س بوك‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪ 1435/6/8‬املوافق ‪2014/4/8‬‬

‫قال���وا ف���ي حكاي���ة م���ن القص���ص‬ ‫الشعبي���ة إن عج���وزا كان���ت تع���رف أن‬ ‫تلك البنت سترفض ابنها ألنه «أهبل»‪،‬‬ ‫فنصحت���ه أن يذه���ب إليه���ا إل���ى حيث‬ ‫ترع���ى أبقارها ويبدأه���ا باحلديث من‬ ‫ب���اب التمهي���د‪ ،‬ويق���ول لها كلم���ة حلوة‬ ‫ترطب القلب وتستميل الهوى‪.‬‬ ‫ط���ار االبن «األهب���ل» إليها فوجدها‬ ‫تتش ّم���س وتغ���زل بع���ض األشي���اء ك���ي‬ ‫تستفيد من وقتها في شيء مفيد‪ ،‬فيما‬ ‫كانت األبق���ار راقدة‪ ..‬اقترب منها وهو‬ ‫يستجم���ع قواه ليقول لها الكلمة احللوة‬ ‫الت���ي يب���دأ به���ا مش���وار «التجلي���س»‪،‬‬ ‫فقال له���ا‪« :‬بقرك شب���اع وانتي تغزلي‬ ‫ب�ي�ن الشمس!؟»‪ ،‬فالتفت���ت إليه ببرود‪،‬‬ ‫وقالت له‪ :‬اقلب صورتك من دجاهي يا‬ ‫اهبل يابن الهبال‪!!..‬‬ ‫ويق���ول املث���ل الشعب���ي‪ :‬إذا ما لقيت‬ ‫الد َر َجة‪.‬‬ ‫لغالم���ك مِ ْه��� َرة‪ ،‬طلّعه ونزّل���ه َّ‬ ‫يعن���ي‪ :‬ال تتركه بال عمل‪ ،‬وخليه يقضي‬ ‫الوق���ت طال���ع ن���ازل على سل���م البيت‪.‬‬ ‫حصل للمخلوع‬ ‫وإعالم اخمللوع إذا م���ا ّ‬

‫حاج���ة ينشره���ا يقل���ك‪ :‬صال���ح يظهر‬ ‫مبسدس روسي!!‬ ‫وأي���ش يعني لو مع���ه مسدس روسي‬ ‫وقد نهب أسلحة احلرس وفي مقدمته‬ ‫اللواء الثالث بحسب وزير الدفاع؟ املعنى‬ ‫ف���ي بطن الصحفي‪ ..‬يفجع���وا عبدربه‬ ‫باملس���دس الروس���ي‪ ،‬وم���ش داريني أن‬ ‫عبدربه معه مسدس أمريكي!!‬ ‫وأيش كمان؟ قلك املسدس «جديد»‪،‬‬ ‫وكمان «هدية من الرئيس بوتني»‪ .‬يعني‪:‬‬ ‫البس‪،‬‬ ‫خ�ل�اص‪ ،‬روسيا باجلي���ب‪ ،‬و»أنا ّ‬ ‫البسي‪ ،‬أنا ال���ذي أعمل مبعردي ال‬ ‫أن���ا ّ‬ ‫عند راسي»!!‬ ‫ويذكرن���ي ه���ذا بقصة ذل���ك الشاب‬ ‫ال���ذي كان كل يوم يخ���رج عند أصحابه‬ ‫بحاج���ة جديد‪ ،‬ويق���ول لهم‪ :‬هذا هدية‬ ‫م���ن فالنة‪ ،‬وهذا من فالن���ة‪ .‬املهم‪ :‬كل‬ ‫البن���ات واقعني في دباديب���ه‪ ،‬و»الشاب‬ ‫سخيف يف���رح باملغ���اواة‪ ،‬ك ّم���ل ُدهيره‬ ‫للبنات مهاواة»‪.‬‬ ‫وك���م به طافة للشغل���ة هذا «االهبل»‬ ‫ابن الشلة «الهبال»!!<‬

‫يا وزير الداخلية‪..‬‬ ‫الع�صيد من حق الع�شي!!‬ ‫قال���وا ك���ان فيه دائما زوجت���ه تخرجه بال صبوح من ش���دة كسلها‪ ،‬وذات يوم‬ ‫ق���ال لها إن الناس يضحكوا ويسخروا من���ه بسبب موضوع الصبوح‪ ،‬فقالت له‪:‬‬ ‫خالص‪ ،‬من بكرة سيتغير الوضع وما عاد تخرج إال شبعان ريان‪.‬‬ ‫رق���د املسكني على العادة‪ ،‬وملا قام الصبح وجد زوجته راقدة كما هي العادة‪.‬‬ ‫استغرب وسألها‪ :‬وأين الوعد حق أمس؟ فني الصبوح؟ فرفعت رأسها وتبسمت‬ ‫وهي تق���ول له‪ :‬راعية السواعد البيض قد عص���دت ورقدت‪ .‬يعني عصدت له‬ ‫العصي���د بالليل ورقدت حت���ى يستيقظ والصبوح جاه���ز‪ ..‬وتخيلوا كيف تكون‬ ‫وجبة عصيد من الليل!؟‬ ‫القص���ة أتذكره���ا باملناسبة وأنا أرى اهتمام وزي���ر الداخلية باإلعالم‪ ،‬وهذا‬ ‫بالطبع‪ -‬أمر في غاية األهمية‪ ،‬وهو ‪-‬بالضبط‪ -‬ما كان ينقص سلفه الدكتور‬‫قحط���ان‪ ،‬وأبارك له النشاط والسواعد البيض‪ ،‬لكن أن يزيد االهتمام إلى حد‬ ‫تأسي���س ست أو سبع صفحات على الفيس بوك فهذا عصيد‪ ،‬وعصيد من حق‬ ‫العشي!!‬ ‫قد شفتم وزير يعمل مؤمتر صحفي قبل اليمني الدستورية بساعة؟ يعني ما‬ ‫فيش حال غير إما نسكت أبد الدهر‪ ،‬وإما نك ّور بال سمع وال بصر!؟<‬

‫انتبه على البي�ضة يا ريّ�س!!‬ ‫حتكيم للحوثيني في عمران من قبل اللجنة الرئاسية‪ ،‬وتعيني جلواس رئيسا ألركان حرب اللواء (‪.)310‬‬ ‫األخ ابو امين املفلحي يعبر عن قلقه من لعب الرئيس بالبيضة واحلجر‪.‬‬ ‫وأضيف إليه‪ :‬هادي تعلم من صالح كيف يلعب بالبيضة واحلجر‪ ،‬لكنه ال يعرف أن صالح عندما كان يقرر الدخول في هذه اللعبة كان‬ ‫يبدأ يسلق البيضة!!<‬

‫اللي ي�شتيها يطلبها بر�سالة‬ ‫علي البخيتي قال ما‬ ‫يصلحش نحاسب جماعة‬ ‫احلوثي على التفجيرات‬ ‫وهي مش بالسلطة‪..‬‬ ‫وكالمه ذكرني بنكتة‪..‬‬ ‫اللي يشتيها يطلبها‬ ‫برسالة على اخلاص!!<‬

‫اطمئنووووا‪!!..‬‬ ‫اإلخ���وة الذي يشع���رون بالقلق م���ن احتمال رفع‬ ‫احلكومة بقية الدعم عن املشتقات النفطية‪..‬‬ ‫الب���د أن يتوف���ر ف���ي م���ن سيتخ���ذ ه���ذا القرار‬ ‫شرطان‪:‬‬ ‫أوالً‪ :‬أن يكون غبيا ألقصى حد‪ .‬وثانيا‪ :‬أن يكون‬ ‫جريئا وقويا وشجاعا ألقصى حد‪.‬‬ ‫وحكومتن���ا لي���س فيه���ا إال ش���رط واح���د م���ن‬ ‫الشرطني!!‬ ‫يعني‪ :‬اطمئنووووووووووووووا‪<!!..‬‬

‫حقنا امل�س�ؤولني مثل‬ ‫« َت ْبع اخلبت»‬

‫ّ‬ ‫غطسوا حتقيقات الهجوم عل���ى مجمع الدفاع بصنعاء‬ ‫واليوم يبكوا من هجوم عدن!!‬ ‫بع���ض حقنا املسؤولني مثل «تَبْع اخلبت» كما يقول املثل‬ ‫الشعبي‪ .‬يقولوا عنه‪« :‬إن علمته نسى‪ ،‬وإن ضربته بكى»‪..‬‬ ‫ي���ا ر ّي���س‪ :‬أي���ن األم���ن القوم���ي‪ ،‬األم���ن السياس���ي‪،‬‬ ‫االستخبارات العسكرية؟ قلن���ا لكم هذا الكالم زمان قلتم‬ ‫اخرجوا من البالد!!<‬

‫م�أرب هكذا تعامل!!‬ ‫يؤملن���ي وأن���ا أرى أبن���اء محافظت���ي في‬ ‫الشت���ات غرب���اء ف���ي املهجر‪ ،‬وغرب���اء في‬ ‫البل���د‪ ،‬وأرضهم م���ن حباها الل���ه بخيرات‬ ‫أرف���دت اليمن منذ زم���ن اجلدب وإلى اآلن‬ ‫وستظل ه���ي األرض الطيب���ة‪ ،‬ولكنها التي‬ ‫انتفع منها اآلخرون وحرم أهلها‪..‬‬ ‫ففي كل بق���اع األرض‪ ،‬احملافظة املنتجة‬ ‫لها امتيازات وتصبح الرقم األول من حيث‬ ‫االهتم���ام باإلنس���ان فيه���ا وبالتنمي���ة‪ ،‬وما‬ ‫يح���دث عندنا ه���و العكس‪ ،‬ل���م نبلغ درجة‬ ‫املساواة؛ بل لم نصل حد الكفاف‪ ،‬والطامة‬

‫�أحمــد ربيــــع‬ ‫أننا لم جند حتي االعتراف باجلميل وسعي‬ ‫الط���رف املستفيد على تشوي���ة هذه البقعة‬ ‫املعط���اة من ث���روة مادي���ة وبشري���ة‪ ،‬فلدي‬ ‫أبنائه���ا م���ن املواهب والنبغ الش���يء الكثير‬ ‫في حني يتجرع أحدهم املر يوميا عند قوت‬ ‫يومه وغي���ره يعبث بالبلد أسوأ من لو كانت‬ ‫اقطاعية خاصة‪.‬‬

‫ليس لها من صنع القرار شيء‪ ،‬واألصل‬ ‫أن يك���ون لها ق���دم وبصمات في كل شيء‪..‬‬ ‫لألس���ف حتي إدارة شئونها إلى وقت قريب‬ ‫آل لغيره���ا حت���ى ع�ي�ن بع���ض م���ن أهلها‬ ‫فالقريب والذي لألسف لم تكن لديهم رؤية‬ ‫جماعي���ة وال احلرق���ة الكافي���ة على مأرب‬ ‫وأهله���ا للتفكي���ر‪ ،‬فالتعويض ع���ن سنوات‬ ‫احلرمان‪ ،‬إال النادر إن وجد‪.‬‬ ‫أي ضح���ك على محافظة يضرب جذور‬ ‫تاريخه���ا إلى ما قبل االسالم ولم ترقى إلى‬ ‫درج���ة أن تستحق أن تف���رش قاعها بطرق‬ ‫معب���دة ملديرياته���ا ول���م يش���ق فيه���ا إال ما‬ ‫أرادوه خل���ط عاب���ر إل���ى محافظات أخرى‬

‫جبل م�ش من حق �إب‬ ‫خ�����ذوه�����ا نكتة‬ ‫وبس‪ ،‬ال تفسدوها‬ ‫بالكالم املناطقي‬ ‫الكريه‪..‬‬ ‫قالوا إن اخمللوع‬ ‫أيام كان رئيسا قام‬ ‫ب���زي���ارة إب‪ ،‬وخ��رج‬ ‫يتجول برفقة الشيخ‬ ‫ع��ب��دال��ع��زي��ز احلبيشي‪،‬‬ ‫كانت كل اجلبال خضراء مكسوة‬

‫باحلشيش وبينها جبل‬ ‫أصم أسود‪.‬‬ ‫س��������أل ص���ال���ح‬ ‫احلبيشي‪ :‬وهذا‬ ‫اجلبل ليش هكذا‬ ‫أج��������رد م�����ن بني‬ ‫ك���ل ه����ذه اجل��ب��ال‬ ‫اخلضراء؟‬ ‫فأجابه‪ :‬هذا اجلبل‬ ‫نقيلة م��ن عندكم م��ش من‬ ‫حق إب!!<‬

‫اهلل ي�سامح الثالثة الكوكباين‬ ‫لي���س هن���اك دول���ة يدعوه���ا‬ ‫مواطنوها لبس���ط سيطرتها على‬ ‫أراضيها وهي محجمة إال الدولة‬ ‫في اليمن‪..‬‬ ‫اليمن مخلوف على كل البلدان‪،‬‬ ‫والله يسام���ح الثالث���ة الكوكباني‬ ‫ألنهم جلس���وا سنني يفاولوا علينا‬ ‫بأغنيتهم الكريهة‪ :‬صنعاء اليمن ثانية‪ ،‬إال اليمن ثانية!!<‬ ‫(خط اضطراري)‪..‬‬ ‫وف���وق سماها متر خط���وط نقل الطاقة‬ ‫لتغط���ي اليمن برها وجزرها إال مأرب يراد‬ ‫لساكن���ه أن يسجع الصوت ليال مع أصوات‬ ‫الضغط العالي وعل���ى الفانوس تبقى عليه‬ ‫مهمة حراسة أب���راج وإال سينعت بأوصاف‬ ‫التخري���ب ولن يدفع عن���ه التهمة حتى وإن‬ ‫وق���ع وثيقة هدر دم ألي مخ���رب‪ ،‬ومع هذا‬ ‫ال تسم���ح قي���م املأربي وأخالق���ه التغاضي‬ ‫مع عصابات التخريب أو التواطؤ حتى ولو‬ ‫بالقلب‪..‬‬ ‫كل ذلك حتى أتت حكومة الوفاق وغطت‬ ‫ج���زء بسيط من م���أرب بالتي���ار الكهربائي‬

‫ومشكورة على ذلك مع أن التغطية مبولدات‬ ‫وتستنزف جزء كبير م���ن موازنة احملافظة‬ ‫على حساب مشاريع تنموية أخرى‪..‬‬ ‫م���أرب ال يصل���ح منها وزي���ر أو سفير أو‬ ‫حتى مستشار وإن حدث شيء أقل من ذلك‬ ‫فلمن يضع يده على فمه‪..‬‬ ‫آمل من أهل���ي وأخواني في مأرب وعلى‬ ‫رأسه���م الشب���اب أن نلت���ف ح���ول مطالبنا‬ ‫بحكمة وعقل وب���دون مزايدة نتفق حول ما‬ ‫يهمن���ا ومحافظتن���ا‪ ،‬فمأرب عان���ت الكثير‬ ‫ف���ي املاض���ي والزال���ت املعان���اة مستم���رة‬ ‫ف���ي احلاض���ر‪ ..‬ومعان���اة ذو القرب���ي أشد‬ ‫مضاضة‪ ..‬والله من وراء القصد‪<.‬‬


‫‪340‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬ ‫‪email: alahalenet@gmail.com‬‬

‫الثالثاء ‪ 8‬جماد ثاني ‪1435‬‬ ‫العدد ‪:‬‬ ‫الموافق ‪ 8‬أبريل ‪2014‬‬

‫�إىل الراغبني فـي تكرمي املعلم‪« ..‬مده�ش» ينتظر «�إنقاذ»‬ ‫عبده عبدالل���ه سلطان‬ ‫مده���ش (‪57‬عام���ا) يعمل‬ ‫معلما ملادة اللغة اإلجنليزية‬ ‫من���ذ (‪ )28‬عام���ا‪ ،‬ف���ي‬ ‫مدرس���ة الشهيد احلجري‬ ‫مديري���ة شرع���ب السالم‪،‬‬ ‫أب خلمسة أوالد‪.‬‬ ‫مده���ش يعان���ي م���ن‬

‫سرطان في املريء‪ ،‬بحسب‬ ‫تقرير املركز الوطني لعالج‬ ‫األورام بصنع���اء‪ .‬وبسب���ب‬ ‫ه���ذا امل���رض يحت���اج إلى‬ ‫إشعاع وكيم���اوي‪ ،‬ويترتب‬ ‫على ذلك نقله إلى اخلارج‪،‬‬ ‫وهو اآلن يخ���وض صراعاً‬ ‫مريراً مع املرض‪ ،‬نتمنى له‬

‫منزل �أول رئي�س جمهوري معرو�ض للبيع‬ ‫عرض���ت أس���رة أول‬ ‫رئيس للجمهورية اليمنية‬ ‫من���زل املشي���ر عبدالل���ه‬ ‫الس�ل�ال‪ ،‬للبي���ع مؤك���دة‬ ‫عجزها عن دف���ع فواتير‬ ‫املاء والكهرباء‪.‬‬ ‫ورفع���ت أس���رة املشير‬ ‫الس�ل�ال لوح���ة قماشية‬ ‫على واجهة املنزل الكائن‬ ‫بشارع الزراعة بالعاصمة‬ ‫صنعاء كتب عليها عبارة‪:‬‬ ‫(من���زل املشي���ر عبدالله‬ ‫السالل‪ ،‬قائد الثورة أول‬ ‫رئيس للجمهورية‪ ..‬املنزل‬ ‫للبيع لتسديد فواتير املاء‬ ‫والكهرباء)‪.‬‬ ‫املشي���ر الس�ل�ال وهو‬ ‫قائ���د الثورة ضد اإلمامة‬ ‫‪62‬م تول���ى رئاس���ة أول‬ ‫نظ���ام جمه���وري باليمن‬ ‫وتوف���ي‬ ‫(‪67-62‬م)‪،‬‬ ‫بصنع���اء ف���ي ‪ 5‬م���ارس‬ ‫‪.1994‬‬ ‫وتعان���ي أس���ر ومنازل‬ ‫كثير م���ن الرموز الوطنية‬

‫م���ن اإلهم���ال ول���م يت���م‬ ‫تخلي���د ذكراه���م وحفظ‬ ‫تاريخه���م ال���ذي ج���رى‬ ‫طمس بعضه‪.‬‬ ‫ويعب���ر ع���رض من���زل‬

‫الس�ل�ال للتعبي���ر ع���ن‬ ‫الصعب���ة‬ ‫الظ���روف‬ ‫الت���ي تعيشه���ا أسرت���ه‬ ‫وسخطه���ا م���ن اإلهمال‬ ‫والتهميش‪<.‬‬

‫لشفاء العاجل‪ ،‬ونتمنى من‬ ‫األيادي البيض���اء التعاون‬ ‫معه ليتج���اوز هذه احملنة‪،‬‬ ‫وبسب���ب ظروف���ه املادي���ة‬ ‫قد يتأخر ع���ن السفر إلى‬ ‫اخلارج وه���ذا ما سيجعله‬ ‫ُمع��� ّرض للخط���ر وانتشار‬ ‫املرض بشكل أكبر ويصبح‬

‫الع�ل�اج غي���ر مج���د بع���د‬ ‫ذلك‪.‬‬ ‫إل���ى ك���ل الذين ب���ادروا‬ ‫بدع���م املعل���م بغ���رض‬ ‫تكرميه‪ ،‬هذا أحد املعلمني‬ ‫ممن أفنا عمره في خدمة‬ ‫العل���م‪ ،‬فالتع���اون معه هو‬ ‫تكرمي للكل املعلمني‪< .‬‬

‫ال‬

‫م �ألف‬

‫علي اجلرادي‬

‫مراجعات ال�سيا�سة ال�سعودية‬

‫بدأ الساسة في اململكة العربية السعودية يشعرون بالقلق‬ ‫بعد تسريب معلومات ع���ن رضا دولي بقيام دولة شيعية في‬ ‫شمال اليمن (االستراتيجية الدولية في املنطقة العربية تقوم‬ ‫على توظي���ف الصراعات‪ ،‬املساعدة في انقسام اجملتمعات‪،‬‬ ‫دعم األقليات‪ ،‬سلطات ضعيفة محتاجة للدعم اخلارجي)‪.‬‬ ‫رمبا االجتهاد الشخصي للبعض في اململكة دفع في حلظة‬ ‫س���وء تقدير إل���ى مناكف���ة (السلطة وحزب اإلص�ل�اح وبيت‬ ‫األحمر) بتقدمي نوع من الدعم بطريقة غير مباشرة للحوثي‬ ‫عن طريق صالح وبعض الشخصيات املرتبطة باململكة‪ ،‬لكن‬ ‫احلساب اخلتامي يخلص لنتيجة مخيفة‪( :‬قيام دولة إيرانية‬ ‫على مساحة كبيرة شمال اليمن وجنوب اململكة‪ ،‬حيث النفط‬ ‫واألقلية الشيعية)‪.‬‬ ‫خسارة محض���ة للمملكة بوجود منصة اطالق إيرانية في‬ ‫خاصرة اململكة؛ ومحضن اجتماع���ي لألقليات الشيعية في‬ ‫اململك���ة واخلليج‪ ،‬خصوص���ا أن حركة احلوث���ي مثلت جسر‬ ‫العب���ور للشباب الشيع���ة امللتحقني بالتدري���ب العسكري في‬ ‫بعض اجلزر على شاطئ البحر األحمر‪.‬‬ ‫أي سياس���ة سعودي���ة أو خليجي���ة ال تأخذ ف���ي حسبانها‬ ‫أن اليم���ن عمقها احلضاري والفك���ري واألمني فأنها جتني‬ ‫عل���ى أمنها القومي أوالً وليس على اليمن فحسب‪ .‬إنها لعنة‬ ‫اجلغرافيا التي ال مفر منها‪.‬‬ ‫ال ميكن إلقاء اليمن في البحر‪ ،‬هي مصدر أمنكم‪ ،‬أعيدوا‬ ‫رس���م اخلرائط‪ .‬إذا كانت إيران تتعان���ق مع الشيطان األكبر‬ ‫حس���ب أدبياته���ا؛ أف�ل�ا تعيدون النظ���ر في مسلم���ات جتاه‬ ‫الركون للغرب كمظل���ة آمنة؛ وجتاه سياساتكم في محيطكم‬ ‫ومع جيرانكم وأشقاءكم‪.‬‬ ‫ف���ي حال استم���رت السياسات السعودية جت���اه محيطها‬ ‫دون تغيي���ر ف���أن األمواج ق���د تدفع باجت���اه إي���ران لتحقيق‬ ‫مكاسب جديدة وحتالفات أوسع في املنطقة‪.‬‬ ‫>>‬ ‫حوث���ي يقول أنه ظل يبحث عن كذب���ة ابريل فلم يجد ألن‬ ‫قناتي سهيل ومين شباب قد كملت الكذب‪ ،‬احلوثي نسي أن‬ ‫(التقي���ة) يعني الكذب من أرك���ان اإلميان لدى الشيعة‪ ،‬يعني‬ ‫الك���ذب ركن طوال احلياه ف�ل�ا داعي تبحث عن كذبة ابريل؛‬ ‫فحياتكم كلها رصاص على األرض وكذب في االعالم‪.‬‬ ‫>>‬ ‫ت���رى ماهي االج���راءات الت���ي اتخذها وزي���ر الدفاع ملنع‬ ‫تك���رار تفجير واقتح���ام املناطق العسكري���ة وخصوصا تلك‬ ‫الت���ي حتدث وهو في سفريات طويلة في الصني أو الواليات‬ ‫املتحدة!!‪<.‬‬ ‫‪Aligradee20@gmail.com‬‬


صحيفة الأهالي العدد 340