Issuu on Google+

‫الرئي�س يحتفظ بوثيقة بخط يا�سني تقرتح ‪� 5‬أقاليم‬ ‫اس���تغرب مص���در مقرب م���ن الرئيس عبدرب���ه منصور هادي‬ ‫موق���ف الدكت���ور ياس�ي�ن س���عيد نعم���ان األمني الع���ام للحزب‬ ‫االش���تراكي اليمني من وثيقة األقاليم «وإص���راره على موقفه‬ ‫م���ن إقليمني التي تعني العودة للتش���طير»‪ ،‬خالف���اً ملوقف الدكتور‬ ‫ياسني املتفق عليه مسبقاً وتأييده لدولة فيدرالية من ‪ 5‬أقاليم‪.‬‬ ‫وأض���اف املص���در في حدي���ث لألهالي ن���ت أن الرئي���س هادي‬ ‫يحتفظ بوثيقة خطية بخط الدكتور ياس�ي�ن نعمان‪ ،‬يقترح فيها تقس���يم‬ ‫اليمن إلى خمسة أقاليم‪.‬‬ ‫وأوضح املصدر أن هادي مصدوم من تغير موقف الدكتور ياس�ي�ن‬

‫العدد ‪:‬‬

‫‪326‬‬

‫الثالثاء ‪ 28‬صفر ‪1435‬‬ ‫الموافق ‪ 31‬ديسمبر ‪2013‬‬ ‫‪ 16‬ص ‪ 60 -‬رياال‬

‫رئي�س فريق الق�ضية اجلنوبية‪ ،‬خالد بارا�س‪:‬‬

‫وال���ذي يصب في مجرى «عرقلة احلوار الوطني»‪ .‬تتمة �ص��ـ‪2‬‬

‫عقدة االنف�صال غري مربرة‬

‫�أوقفت احلرب بني ال�سلفيني واحلوثيني فـي كتاف‪..‬‬

‫لن نقبل تعديل الوثيقة ال�سعودي��ة ت�سع��ى لتجني��د‬ ‫احلوث��ي �ض��د ق��وى الثورة‬ ‫رئي�س �إ�صالح م�أرب‪ ،‬مبخوت ال�شريف‪:‬‬ ‫املحرر ال�سيا�سي‬ ‫عروق �صالح ال زالت تنب�ض‬

‫الإ�ص�لاح ا�ض��طر خلرق ال�سفينة‬ ‫ع�ضو اللجنة العامة للم�ؤمتر ال�شعبي‪ ،‬علي املقد�شي‪:‬‬

‫ّ‬ ‫بطلوا زمرة وطغمة وهي بات�سرب‬

‫بـ«م�سبداخل َم�سب»‬ ‫لننقبل َ‬ ‫مدير �أمن �إب‪ ،‬ف�ؤاد العطاب‪:‬‬

‫امل�شائ��خ خ�ضعوا للإج��راءات والأمور بالتدرج‬

‫اتخ���ذت اململك���ة العربية الس���عودية‬ ‫خ�ل�ال الفترة األخي���رة وس���ائل جديدة‬ ‫ومتط���ورة ف���ي تدخله���ا التاريخ���ي في‬ ‫اليم���ن‪ ،‬والتدخل ال���ذي كان يرتكز على‬ ‫ف���رض الوصاية عل���ى احلديقة اخللفية‬

‫للمملك���ة عبر مد قوى وش���خصيات‬ ‫عس���كرية ومدنية رس���مية وشعبية‬ ‫باألم���وال الت���ي تغدقه���ا ف���ي‬ ‫سبيل شراء الوالءات ومبا‬ ‫يضمن تنفيذ سياساتها‬

‫تتمة �صـ‪2‬‬

‫ميناء عدن‪..‬‬

‫جربان‪ :‬احلكومة ف�شلت‬ ‫فـي �إدارة امليناء‬

‫امل�������دار ي�����أك����ل ب�����ش��ق��ف��ي‬

‫الرئي�س ي�ستدعي �ضبعان وطالب‬

‫النفط فـي تهامة‪..‬‬

‫ثروة مدفونة حتت �أقدام حافية‬ ‫�صنا‬ ‫ع‬ ‫ة‬ ‫�أملان‬

‫ية‬


‫‪326‬‬

‫‪ 1435/2/28‬املوافق ‪2013/12/31‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫جلنة التحقيق مل ت�صل بعد‬

‫‪2‬‬

‫�أخبــار‬

‫الرئي�س ي�ستدعي �ضبعان وطالب �إىل �صنعاء‬ ‫علم���ت األهال���ي م���ن مص���ادر محلية أن‬ ‫اللجنة املكلف���ة بالتحقيق في جرمية الضالع‬ ‫لم تصل إلى احملافظة حتى كتابة هذا اخلبر‬ ‫مس���اء األحد املاضي وما جرى هو استدعاء‬ ‫محافظ احملافظة علي قاس���م طالب وقائد‬ ‫اللوء ضبعان إلى صنعاء‪.‬‬ ‫وكانت منطقة سناح مبحافظة الضالع قد‬ ‫ش���هدت اجلمعة املاضية مقتل ‪ 19‬ش���خصاً‬ ‫على األق���ل وجرح ‪ 28‬آخرين جراء س���قوط‬ ‫قذائ���ف دبابات م���ن اللواء ‪ 33‬م���درع الذي‬ ‫يق���ودة الل���واء عبدلل���ه ضبع���ان عل���ى خيمة‬

‫عزاء‪.‬‬ ‫ونق���ل موق���ع ع���دن اونالين ع���ن مصدر‬ ‫رئاسي ان توجيهات للرئيس عبدربه منصور‬ ‫ه���ادي قضت بالتحفظ عل���ى قائد اللواء ‪33‬‬ ‫العمي���د عبدالله ضبعان مفي���دا أن التحفظ‬ ‫على ضبعان جاء لتسهيل عمل جلنة التحقيق‬ ‫املكلفة من الرئيس هادي‪.‬‬ ‫وش���كلت جلن���ة رئاس���ية للتحقي���ق ف���ي‬ ‫احلادث برئاس���ة اللواء صالح حس�ي�ن قاسم‬ ‫الوكيل املساعد بوزارة الداخلية لقطاع األمن‬ ‫والشرطة وتضم في عضويتها كل من رئيس‬

‫هيئ���ة التدريب ب���وزارة الدفاع الل���واء الركن‬ ‫أحمد ناجي مانع والوكيل املساعد مبحافظة‬ ‫الضالع أحم���د مثنى البلعس���ي ونائب مدير‬ ‫دائرة االستخبارات العسكرية العميد الركن‬ ‫مهيوب رشاد املصري‪.‬‬ ‫وقوبلت اجلرمية بإدانات واسعة واعتبرها‬ ‫البعض اس���تمرار جلرائم ضبع���ان التي كان‬ ‫ق���د بدأها عن���د اس���تهداف ش���باب التغيير‬ ‫وأن الهدف منها زعزعة األوضاع وتعقيدها‬ ‫الس���يما بعد التوافق االيجابي بتوقيع وثيقة‬ ‫حل القضية اجلنوبية‪<.‬‬

‫أجمل التهاني‬ ‫والتبريكات بمناسبة‬ ‫اتزاقة المولوده البكر‬

‫أصدق التعازي والمواساة إلسرة آل‬ ‫فاضل محوى المشرع لوفاة ابنهم‬ ‫ماهر فاضل‬

‫ريناد‬

‫المهنؤون‪ :‬محمد‬ ‫البجلي‪ ،‬علي غازي‪،‬‬ ‫عبده قاسم الجرادي‪،‬‬ ‫محمدقائد الجرادي‬

‫تغمد اهلل الفقيد بواسع‬ ‫الرحمة والمغفرة وآلهم أهله‬ ‫وذويه الصبر والسلوان‬ ‫المعزون‪ :‬أسرة آل محروس‬ ‫عنهم منير محروس‬

‫تتمات الأوىل تتمات الأوىل تتمات الأوىل تتمات الأوىل تتمات الأوىل تتمات الأوىل تتمات الأوىل تتمات الأوىل تتمات الأوىل تتمات الأوىل تتمات الأوىل تتمات الأوىل‬

‫الرئي�س يحتفظ‬

‫اس���تغرب مصدر مقرب من الرئيس عبدربه منصور‬ ‫هادي موقف الدكتور ياس�ي�ن سعيد نعمان األمني العام‬ ‫للحزب االشتراكي اليمني من وثيقة األقاليم «وإصراره‬ ‫عل���ى موقفه من إقليمني التي تعني العودة للتش���طير»‪،‬‬ ‫خالفاً ملوقف الدكتور ياسني املتفق عليه مسبقاً وتأييده‬ ‫لدولة فيدرالية من ‪ 5‬أقاليم‪.‬‬ ‫وأض���اف املصدر في حديث لألهالي نت أن الرئيس‬ ‫ه���ادي يحتفظ بوثيق���ة خطي���ة بخط الدكتور ياس�ي�ن‬ ‫نعمان‪ ،‬يقترح فيها تقسيم اليمن إلى خمسة أقاليم‪.‬‬ ‫وأوض���ح املصدر أن هادي مص���دوم من تغير موقف‬ ‫الدكتور ياسني والذي يصب في مجرى «عرقلة احلوار‬ ‫الوطني»‪ .‬حسب املصدر‪.‬‬ ‫ورفض احلزب االش���تراكي التوقيع على (مخرجات‬ ‫اللجنة املصغرة لفريق القضي���ة اجلنوبية ‪-‬اتفاق حول‬ ‫حل ع���ادل للقضية اجلنوبي���ة) املتضمنة س���تة أقاليم‪،‬‬ ‫أربعة في الشمال وإقليمني في اجلنوب‪.‬‬ ‫واعتبر املكتب السياسي واألمانة العامة لالشتراكي‬ ‫اليمن���ي ف���ي بي���ان له���ا أن الطريق���ة الت���ي مت التوقيع‬ ‫ً‬ ‫«جتاه�ل�ا تام للمش���روع الذي‬ ‫مبوجبه���ا عل���ى الوثيقة‬ ‫تقدم به احلزب والذي يقوم على أس���اس إعادة صياغة‬ ‫الوحدة اليمنية في دولة احتادية من إقليمني (إقليم في‬ ‫كل منهما واليات)‬ ‫اجلنوب وإقليم في الش���مال‪ ،‬داخ���ل ٍ‬ ‫باألس���باب واحليثيات التي حواها مشروعنا املقدم إلى‬ ‫جلنة الـ‪ ،16‬وقد مت نش���ره في وسائل اإلعالم‪ ،‬في حني‬ ‫ال يعرف أحد ش���يئاً عن مشروع الستة أقاليم سوى أنه‬ ‫يقس���م الشمال إلى أربعة أقاليم واجلنوب إلى إقليمني‪،‬‬ ‫دعم برؤية سياس���ية‪ ،‬أو تبريرات منطقية‪،‬‬ ‫من دون أن يُ ّ‬ ‫فبينما يتم تقس���يم األقالي���م األربعة للش���مال بطريقة‬ ‫اعتباطي���ة‪ ،‬يت���م اإلص���رار على تقس���يم اجلن���وب إلى‬ ‫إقليمني يس���تعيدان فيهما صدى املشاريع االستعمارية‬ ‫القدمي���ة‪ ،‬ومبا يعي���د إلى األذهان احملميات الش���رقية‬ ‫واحملمي���ات الغربي���ة‪ ،‬وكأن اله���دف من ذل���ك هو تلبية‬ ‫دوافع خاصة لتقسيم اجلنوب وحسب» وفقا للبيان‪.‬‬ ‫وأضاف البيان‪« :‬وفي حني ظل اآلخرون يعملون على‬ ‫تشويه مش���روع احلزب بأنه مشروع (انفصالي) بهدف‬ ‫إخراج���ه من معادلة احللول‪ ،‬نس���ي أصحاب مش���روع‬ ‫الس���تة األقاليم أو تناس���وا أن مش���روعهم هو األخطر‬ ‫على وحدة اليمن‪ ،‬فتمزيق اجلنوب من خالل تأس���يس‬ ‫مش���اريع دول تعتمد على صدى املش���اريع االستعمارية‬ ‫كما أس���لفنا الذكر هو اخلطر احلقيقي الذي س���يؤدي‬ ‫ليس إلى متزيق اجلنوب وح���ده‪ ،‬بل إلى تفكيك اليمن‪،‬‬ ‫فاليم���ن كله ل���م يتوحد الاّ بعد توح���د اجلنوب في عام‬ ‫‪1967‬م‪ ،‬والع���ودة باجلن���وب إل���ى ما قبل ه���ذا التاريخ‬ ‫حتت عناوين ملش���اريع ملتبسة‪ ،‬كانت ليس الاّ دعوة إلى‬

‫تفكيك اليمن»‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من أن عب���د الكرمي االرياني نائب ثاني‬ ‫لرئي���س املؤمتر الش���عبي العام ق���د وقع عل���ى الوثيقة‬ ‫إال أن املؤمت���ر وم���ا يس���مى بأحزاب التحال���ف رفضوا‬ ‫الوثيقة مببرر أنها تضمنت مصطلحات ومفاهيم تضع‬ ‫اليمن أمام فتنة كبيرة بتأسيس���ها لهوية جنوبية وهوية‬ ‫شمالية‪.‬‬ ‫وكانت هيئ���ة علماء اليمن‪ ،‬قد رفض���ت وثيقة حلول‬ ‫القضي���ة اجلنوبي���ة واعتب���رت الهيئة‪ ،‬في بي���ان لها أن‬ ‫الوثيق���ة «تس���عى إلى علمن���ة البلد‪ ،‬وإقصاء الش���ريعة‬ ‫اإلس�ل�امية» و أن «الوثيقة لم تكن خاصة بحل القضية‬ ‫اجلنوبية فقط‪ ،‬وإمنا استهدفت اجلانب التشريعي في‬ ‫البالد‪ ،‬ومصادرة اإلدارة الوطنية‪ ،‬وإدخال البالد حتت‬ ‫الوصاية الدولية لفترة طويلة»‪.‬‬ ‫التنظي���م الوح���دوي والناص���ري رف���ض الوثيق���ة‬ ‫وانس���حبوا أعضاء التنظيم من مراس���يم التوقيع وكان‬ ‫عضو اللجنة املصغرة مبؤمتر احلوار الوطني والقيادي‬ ‫الناصري عبدالله نعمان قال ان أسباب االنسحاب هو‬ ‫الوثيقة تؤس���س خلالف���ات داخلية عميق���ة في اليمن‬ ‫ح���ول بناء الدولة‪ ،‬وتكرس مب���دأ الهويتني داخل الدولة‬ ‫الواح���دة األمر ال���ذي دفع التنظيم الوحدوي الش���عبي‬ ‫الناصري الى االنسحاب من التوقيع على الوثيقة‪<.‬‬ ‫<<<‬

‫ال�سعودية ت�سعى‬

‫< احملرر السياسي‬ ‫اتخ���ذت اململك���ة العربي���ة الس���عودية خ�ل�ال الفترة‬ ‫األخيرة وس���ائل جديدة ومتطورة في تدخلها التاريخي‬ ‫ف���ي اليم���ن‪ ،‬والتدخ���ل ال���ذي كان يرتك���ز عل���ى فرض‬ ‫الوصاية على احلديقة اخللفي���ة للمملكة عبر مد قوى‬ ‫وشخصيات عسكرية ومدنية رسمية وشعبية باألموال‬ ‫الت���ي تغدقها في س���بيل ش���راء ال���والءات ومبا يضمن‬ ‫تنفي���ذ سياس���اتها ومخططاته���ا ف���ي إبق���اء اليمن في‬ ‫وضع الالانهيار والالاستقرار عبر التأثير في مجريات‬ ‫األحداث والتحكم بالقرارات‪ ،‬وتقدم الس���عودية نفسها‬ ‫كوصي على اليمن ومتسك مبلفه في املنطقة وصد أي‬ ‫نف���وذ إقليمي أو دولي مبا يضمن بقاء اليمن في قبضة‬ ‫أمراء النفط‪.‬‬ ‫واتخ���ذت اململك���ة مم���ا يس���مى باللجن���ة اخلاص���ة‬ ‫وس���يلة للتوغ���ل في اأ��وس���اط السياس���ية والقبلية في‬ ‫اليمن لس���نوات طويل���ة‪ ،‬وهي اللجنة الت���ي كانت حتت‬ ‫إش���راف األمير س���لطان بن عبدالعزيز‪ ،‬وهو الس���لوك‬ ‫الذي اعتمدت���ه اململكة لبناء عالقات غير رس���مية في‬ ‫الداخ���ل اليمني مكنه���ا من إبقاء احلكوم���ات املتعاقبة‬ ‫رهن الطاعة والرضى‪.‬‬ ‫م���ع اندالع ث���ورة فبراي���ر ‪2011‬م أوقف���ت اململكة ما‬

‫يس���مى بروات���ب كثير من الش���خصيات الت���ي انحازت‬ ‫للثورة الش���بابية الس���لمية الت���ي أطاح���ت بعلي صالح‬ ‫«احللي���ف األلي���ف» من احلك���م واس���تمرت في صرف‬ ‫املبال���غ للقي���ادات املوالية حلليفها قب���ل أن تتخذ قراراً‬ ‫نهائيا العام احلالي بوقف جميع املساعدات املالية التي‬ ‫كانت تقدمها لليمن‪.‬‬ ‫اإلفرازات التي نتجت عن ثورات الربيع العربي هزت‬ ‫اململكة ودفع���ت بها إلى إعادة رس���م خارطة حتالفاتها‬ ‫اخلارجي���ة مب���ا يضم���ن اس���تقرارها الداخل���ي وتنومي‬ ‫التف���اف الش���عوب ح���ول التغيير الذي حق���ق جناحات‬ ‫نسبية في املنطقة‪.‬‬ ‫س���ارعت اململكة إل���ى احتواء الث���ورة اليمني���ة ووأد‬ ‫أهدافها وتبنت ورعت عملية التسوية التي أمنت صالح‬ ‫ومنحت���ه احلصانة وأبقت على نظامه في س���دة احلكم‬ ‫وضمن���ت بقاءه داخل دائ���رة التأثير الس���تخدامه عند‬ ‫احلاجة‪.‬‬ ‫مقابل تخليها عن حلفائها القدامى ال تعتمد سياسة‬ ‫اجل���ارة النفطية بن���اء عالق���ات مع األح���زاب والقوى‬ ‫السياسية واملنخرطني في العمل السياسي‪.‬‬ ‫عل���ى النقيض م���ن رعاية اململكة للعملي���ة االنتقالية‬ ‫ف���ي اليمن تش���هد عالقته���ا بالرئيس ه���ادي وحكومة‬ ‫الوف���اق فتورا ملحوظا يصل حد التوت���ر تؤكده الوقائع‬ ‫واألحداث‪.‬‬ ‫وب���دل أن تدع���م اجل���ارة جن���اح عملي���ة التس���وية‬ ‫باعتبارها الراعي األول لها من خالل املبادرة اخلليجية‬ ‫م���دت الس���عودية يدها إل���ى القوى املناهضة للتس���وية‬ ‫واجلماع���ات املس���لحة وع���ادت للتحال���ف م���ع صالح‬ ‫وحلفائه من أعداء التسوية‪.‬‬ ‫عشوائية وغباء سياسة اململكة رمت بها إلى أحضان‬ ‫خصومها وأعدائها في الداخل اليمني‪ ،‬بل ومدت يدها‬ ‫ألط���راف تقاتلت معها باألم���س القريب محاولة تغطية‬ ‫فشل عالقتها مع أمريكا التي حتالفت مع إيران «العدو‬ ‫األكب���ر» وتلقي اململك���ة ضربة غير متوقع���ة من البيت‬ ‫األبيض‪.‬‬ ‫رع���ت الس���عودية املد الس���لفي الوهابي ف���ي اليمن‬ ‫ودعمت تأسيس���ه في قلب املناطق الش���يعية وحتديدا‬ ‫في محافظة صعدة‪.‬‬ ‫وتخل���ت اململك���ة عن حلفائه���ا من الس���لفيني الذين‬ ‫يخوضون مواجهات مس���لحة م���ع جماعة احلوثي التي‬ ‫كانت تعتبرها السعودية خطرا في خاصرتها وخاضت‬ ‫معها مواجهات إثر توغل احلوثي في األراضي السعودية‬ ‫وسيطرت على جبل الدخان مكبدين اجليش السعودي‬ ‫خسائر باهظة قبل انسحابهم في صفقة غامضة‪.‬‬ ‫تشن جماعة احلوثي حرب إبادة ضد األقلية السلفية‬ ‫في صع���دة وبدل أن متدهم اململكة بالدعم واملس���اندة‬

‫مدت يدها جلماعة احلوثي وفتحت خزائنها وحدودها‬ ‫وقصورها لهم‪.‬‬ ‫يفرض احلوثي حص���ارا خانقا على مركز دماج منذ‬ ‫ثالثة أش���هر والس���عودية تتدخل إلنقاذ احلوثي وكسر‬ ‫احلصار الذي فرضه الس���لفيون على محافظة صعدة‬ ‫وزودته باحملروقات واملواد الغذائية‪.‬‬ ‫العن���ف احلوث���ي يدق أب���واب قبيلة حاش���د احلليفة‬ ‫القدمية للمملكة والسفارة الس���عودية تستقبل قيادات‬ ‫حوثية وحتتضن لقاءات حميمية معهم‪.‬‬ ‫التحال���ف العمي���ق ب�ي�ن الس���عودية واحلوثي ش���جع‬ ‫اجلماعة على االستمرار في محاولة تصفية صعدة من‬ ‫األقلية السنية واستمرار احلرب عليهم‪.‬‬ ‫تدخلت الس���عودية ملناصرة احلوثي ومس���اندته في‬ ‫املعركة الت���ي كان يقترب من خس���ارتها محاولة إنقاذه‬ ‫م���ن م���أزق هزميته أمام تل���ك األقلية‪ ،‬وتكبده خس���ائر‬ ‫كبيرة بشرية ومادية‪.‬‬ ‫املواجهات التي ش���هدتها منطقة كتاف كش���فت عن‬ ‫احلضور الس���عودي امليداني في األح���داث‪ ،‬األمر ذاته‬ ‫تفعل���ه اجلارة في احملافظات اجلنوبية وفي حضرموت‬ ‫حتديدا‪.‬‬ ‫االنس���حاب الغامض للسلفيني من كتاف يكشف عن‬ ‫حجم التنس���يق الس���عودي احلوثي ويؤكد سعي اململكة‬ ‫إلى جتنيب احلوثي الصراع مع السلفيني حتت مبررات‬ ‫غي���ر مقنعة‪ ،‬مقاب���ل فتح حدوده���ا لقيادات الس���لفية‬ ‫الذين تركوا أس���لحتهم وفروا إلى جنران برفقة وساطة‬ ‫س���عودية وصل���ت قبل حوالي أس���بوعني به���دف وقف‬ ‫احلرب وإخالء املنطقة للحوثي‪.‬‬ ‫انس���حاب الس���لفيني مت بإش���راف األمير محمد بن‬ ‫نائ���ف وزير الداخلي���ة باعتباره املس���ئول األول عن املد‬ ‫الوهاب���ي والتواصل مع الس���لفيني‪ ،‬فيم���ا يتولى األمير‬ ‫بندر بن س���لطان «االس���تخبارات» التواصل مع جماعة‬ ‫احلوثي وإيران‪.‬‬ ‫تتح���دث معلوم���ات عن «خيان���ة» رافقت انس���حاب‬ ‫السلفيني بدون أي مقاومة‪ ،‬وهو ما يفسر ذلك التنسيق‬ ‫املسنود بأطراف وقوى محلية ودولية‪.‬‬ ‫وقف احلرب في صعدة يضمن للحوثي تعزيز جبهة‬ ‫حاشد وفتح جبهات جديدة مع القبائل‪.‬‬ ‫ولعل اململكة تريد جتنيد احلوثي ملواجهة قوى الثورة‬ ‫وحزب اإلصالح حتديدا ال���ذي ترفض اململكة التعامل‬ ‫معه وتعتبره خطرا عليها‪.‬‬ ‫اإلقبال الس���عودي على التعاون مع احلوثي جاء بعد‬ ‫فش���ل محاوالتها في إقناع أط���راف أخرى في مواجهة‬ ‫اإلصالح‪<.‬‬

‫�أخي املكلف‪:‬‬

‫الضريبة العامة على المبيعات من أجل توفير موارد مالية لمواجهة نفقات الدولة المتزايدة‬ ‫على توفير الخدمات التعليمية والخدمات الصحية وغيرها من الخدمات العامة‬

‫النا�شر‪ /‬علي علي اجلرادي ‬

‫رئي�س التحرير‪� /‬أحمد �شبح االخراج الفني‪ /‬حممد قائد اجلرادي‬

‫م�صلحة ال�ضرائب‬

‫تلفون‪- 503831 :‬فاك�س‪262681 :‬‬ ‫املوقع الإلكرتوين‪www.taxgv.ye :‬‬ ‫الربيد الإلكرتوين‪taxauthhet.ye :‬‬

‫العنوان‪:‬تقاطع الدائري مع �شارع ‪ - 20‬ت‪ )01-205285(:‬فاك�س‪�- )-01 204216(:‬ص‪.‬ب (‪ -)1687‬التوزيع (‪ - )712020299 - 777312904‬االعالنات (‪)772245320‬‬


‫‪326‬‬

‫‪ 1435/2/28‬املوافق ‪2013/12/31‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪3‬‬

‫حتليــل‬

‫حتديات الفدرالية‬

‫هناك فروق جوهرية بين منطق الدولة ومنطق الحوار‪ ،‬منطق الدولة تطور عبر التاريخ البشري إلى أن غدا للدولة‬ ‫مواصف��ات عامة مش��تركة بين الناس عل��ى اختالف مللهم وأقوامهم‪ ،‬منطق واحد بصرف النظر عن ش��كل‬ ‫الدولة‪ ،‬بس��يطة‪ /‬اتحادية (مركبة) وبصرف النظر عن طبيعة النظام ملكيا أو جمهوريا وس��واء كان برلمانيا عامل يزيد من خماطر الت�شظي‬ ‫إن كثيراً من الثقافة والس���لوك السلبي‬ ‫أم رئاسيا‪ ،‬فالعالم متفق على أن الدولة لها محددات ال تقبل المساس بها‪ ،‬وال تطرح للنقاش إال إذا كان ذلك قد ال جت���دي معه القوان�ي�ن والنظم‪ ،‬ذلك‬ ‫أنن���ا نعان���ي م���ن ثقاف���ة مريضة وس���لوك‬ ‫في إطار الدراسة العلمية التي تطرح فرضيات لدراستها بغرض المعرفة‪ ،‬وسعيا الكتشاف جديد‪.‬‬ ‫النخ���ب السياس���ية واالجتماعي���ة‪ ،‬فكيف‬ ‫على مستوى املواطنني بشكل عام‪.‬‬

‫إن ال��دول��ة هي‬ ‫التعبير ع��ن قوة‬ ‫ال��ق��ان��ون‪ ،‬ومزية‬ ‫ال��ش��ع��ب‪ ،‬وكيان‬ ‫ج��ام��ع للمصالح‬ ‫العامة للمجتمع‪،‬‬ ‫وب����واس����ط����ت����ه����ا‬ ‫محمد الغابري‬ ‫‪ malghaberi2000@gmail.com‬ي���س���ع���ى لتلبية‬ ‫تطلعاته املتجددة‬ ‫وامل����ت����زاي����دة في‬ ‫األم��ن والرفاهية في امل��س��اواة والعدالة‬ ‫واخلدمات ورفع وحتسني مستوى املعيشة‪،‬‬ ‫وحمايته من أي عدوان خارجي ولذلك فإن‬ ‫من املسلّمات وجوبا أن تكون الدولة قوية‬ ‫ضامنة للحرية كما هي ضامنة لألمن‪.‬‬ ‫وبص���ورة أدق املتع���ارف علي���ه وم���ن‬ ‫املس���لمات أن الدول���ة ال تس���مح بط���رح‬ ‫املس���لمات ش���أنها للنقاش ألنها بطبيعتها‬ ‫وجودها يرتكز على مجموعة من العناصر‪،‬‬ ‫إنه���ا ال تقبل احلديث ع���ن وحدتها فوحدة‬ ‫وس�ل�امة أرضها ومياهها من املس���لمات‪،‬‬ ‫وه���ي م���ن حتم���ي األرض واملواط���ن م���ن‬ ‫الع���دوان اخلارج���ي وال تس���مح بق���وات‬ ‫مسلحة موازية للقوات الرسمية‪ ،‬وهي من‬ ‫حتافظ على األمن والس���لم بني املواطنني‪،‬‬ ‫وال تس���مح ب���أن تق���وم جماع���ات بذل���ك‪،‬‬ ‫والدولة هي من ترس���ي املس���اواة والعدالة‬ ‫واخلدمات عبر أجهزتها اخملتلفة‪ ،‬وليست‬ ‫محال للحوار‪ ،‬منطق احلوار مختلف يعتمد‬ ‫عل���ى آراء ووجه���ات نظر تختل���ف وتتفق‪،‬‬ ‫وتتح���ول أحيانا إلى تف���اوض للوصول إلى‬ ‫حلول وس���ط وغالبا ال يتجاوز احلوار بني‬ ‫أطراف بش���أن تش���كيل حكوم���ة ائتالفية‪،‬‬ ‫أو للتصوي���ت عل���ى قان���ون أو اتفاقي���ة أو‬ ‫احلصول على الثقة في اجمللس النيابي‪.‬‬ ‫لذل���ك في تقديري املبني على ما س���بق‬ ‫ف���إن فكرة احل���وار الوطني بالط���رق التي‬ ‫ج���اء به���ا كان���ت فك���رة قاتلة م���ن الناحية‬ ‫االس���تراتيجية‪ ،‬ورمبا بال مبالغة عامل من‬ ‫عوامل إضعاف الدولة‪ ،‬وملزيد من تناقص‬ ‫هيبته���ا‪ ،‬وإضف���اء مش���روعية عل���ى قوى‬ ‫مناهضة للدولة‪ ،‬وتسعى لتقويضها سيقول‬ ‫قائل كالم مك���رر‪ .‬أقول‪ :‬نعم‪ ،‬في أغلب ما‬ ‫ورد مك���رر لكنه للتذكي���ر فقط‪ .‬إن احلوار‬ ‫لم يكن وال أحسبه س���يكون اآللية املأمونة‬ ‫لصناعة املستقبل‪ ،‬ما دام يضر بأهم كيان‬ ‫يعتمد عليه في صناعة املس���تقبل‪ ،‬الدولة‬ ‫اجلمهورية اليمنية‪.‬‬

‫الوثيقة واملواقف‬

‫أث���ارت عملي���ة توقيع الوثيق���ة اخلاصة‬ ‫بالقضي���ة اجلنوبية وما حوت���ه من مقترح‬ ‫بش���أن األقاليم جدالً واس���عا وهنا نتوقف‬ ‫عند مواقف القوى اخملتلفة‪ ،‬وردود الفعل‪.‬‬

‫‪-‬الرئي�س املخلوع‬

‫ال يوج���د في هذا العال���م رئيس أو حتى‬ ‫مس���ئول حكومي يقول بعظمة لسانه وفي‬ ‫خط���اب مش���هود‪ ،‬وموث���ق أن ب�ل�اده قنبلة‬ ‫موقوت�����ة‪ ،‬إن���ه حديث ع���ن إجن���ازه هو بل‬ ‫أهم أجنازاته س���وى عل���ي عبدالله صالح‪،‬‬ ‫ويتحدث عن ش���مال الشمال وعن اجلنوب‬ ‫وحضرموت وهو ال يزال رئيس���ا مس���ئوال‬ ‫قانونيا وأخالقيا عن البلد‪.‬‬ ‫إن���ه إقرار باخليان���ة العظمى التي ليس‬ ‫بعده���ا خيان���ة‪ ،‬إنه إما متواط���ئ في صنع‬

‫الفساد جزء من الثقافة‪ ،‬وذلك ما يزيد من‬ ‫اتساع اخلرق على الراقع‪.‬‬ ‫م���اذا تفعل احلكومة االحتادية لو حدث‬ ‫انقالب ف���ي والية ما؟ ماذا تفعل لو أعلنت‬ ‫والية انفصالها؟ ماذا تفعل إذا كان س���لوك‬ ‫احلكومة انفصالي من دون إعالن؟ أس���ئلة‬ ‫كثي���رة كانت اإلجاب���ة عنها س���تفي بطرق‬ ‫علمية‪.‬‬

‫امل�ستقبل‬

‫احلال���ة أو عاجز ع���ن وقاية الب�ل�اد منها‪،‬‬ ‫وف���ي احلالتني فإنها خيان���ة ال يعفيه منها‬ ‫قانون احلصانة‪ ،‬ولذل���ك ابتداء فإنه حني‬ ‫يق���ف موقف املع���ارض خملرج���ات احلوار‬ ‫بش���أن اجلنوب واألقاليم فإنه ال يعدو عن‬ ‫كونه عملية تضليل وخداع وغش وتسجيل‬ ‫حضور‪.‬‬ ‫م���ن كان ق���ادرا عل���ى إرس���اء الوح���دة‬ ‫والتمكني لها وإرساء الدولة وجعلها مقنعة‬ ‫لكل املواطنني وهو على رأس الس���لطة وال‬ ‫ينازعه أحد فعل العكس‪ ،‬لقد خاض حربا‬ ‫ضد الوحدة بسلوكه األقرب إلى االحتالل‬ ‫واألسوأ منه‪ ،‬وحارب الدولة حني تعارضت‬ ‫مصاحل���ه اخلاص���ة م���ع املصال���ح العامة‬ ‫للدولة‪ ،‬وأنتج س���لطة معادي���ة للدولة بكل‬ ‫املقايي���س وحولها إلى ورم س���رطاني أنتج‬ ‫أوراما وآالما كثيرة في جسم الوطن وحياة‬ ‫املواطن‪.‬‬

‫‪-‬احلزب اال�شرتاكي‬

‫مرة أخرى يدرك الدكتور ياس�ي�ن سعيد‬ ‫نعم���ان وقي���ادة احل���زب أن احلدي���ث عن‬ ‫إقليمني ع���ودة بالض���رورة إلى التش���طير‬ ‫وأن���ه لي���س مضمونا حتى ف���ي بقاء صورة‬ ‫الشطرين الس���ابقني بل أقرب إلى التمزق‬ ‫أشالء‪.‬‬ ‫إن مبرر نعمان في حديثه عن أن تقسيم‬ ‫اجلن���وب س���يؤدي إلى انقس���امه وجتزئته‬ ‫ألنه حديث عه���د بالس���لطنات واإلمارات‬ ‫وينطب���ق ذلك عل���ى حالة اإلقليم�ي�ن أكثر‬ ‫في دولة حديثة عهد بالتش���طير والتجزئة‬ ‫والدولتني‪ ،‬فالعودة إلى التش���طير أس���رع‬ ‫م���ن العودة إلى الس���لطنات ف���ي ظل دولة‬ ‫احتادية‪.‬‬ ‫إن تأكيد نعمان عل���ى اإلقليمني ورفض‬ ‫التوقي���ع مخال���ف لقناعات���ه‪ ،‬فه���و يدرك‬ ‫أن إقليم�ي�ن يعن���ي ش���طرين‪ ،‬وذهاب نحو‬ ‫التجزئة من جديد‪.‬‬

‫‪-‬موقف الإ�صالح‬

‫إن موق���ف اإلصالح ميك���ن وصفه بأنه‬

‫واقع���ي‪ ،‬وأنه ال يج���د بدائال غير ما طرح‪،‬‬ ‫ولي���س هن���اك ط���رف لدي���ه مق���درة على‬ ‫احلس���م بطريقة أفض���ل وال يعني ذلك أن‬ ‫موقفه مبرر‪.‬‬ ‫إن اإلص�ل�اح يتحم���ل ج���ز ًء كبي���راً من‬ ‫املس���ئولية التاريخي���ة ع���ن احلال���ة الت���ي‬ ‫وصلت إليها البالد وعن مخرجات احلوار‬ ‫ومآالته ألسباب وعوامل منها‪:‬‬ ‫أنه وهو قوة سياس���ية رئيسة في البالد‬ ‫لم يك���ن ينظر إلى مس���تقبل البلد على أنه‬ ‫من مس���ئوليته هو واألح���زاب األخرى في‬ ‫املش���ترك‪ ،‬وتركوا الس���لطة ته���دم وتعبث‬ ‫حتى وصلت احل���ال إلى ما هي عليه اآلن‪،‬‬ ‫ث���م إنه وغي���ره من الق���وى ل���م يقوموا وال‬ ‫يقوموا بدراس���ات علمية للحالة والتعامل‬ ‫معه���ا‪ ،‬ويعتمدون عل���ى انطباع���ات وآراء‬ ‫وأمزج���ه‪ ،‬ف���ي التعام���ل مع قضاي���ا كبرى‬ ‫وج���ادة تتصل مبصير ش���عب بطريقة غير‬ ‫ج���ادة أقل ما يقال فيها أنه���ا تعبر عن قلة‬ ‫بل غياب الشعور باملسئولية‪.‬‬

‫‪�-‬إ�شكاليات‬

‫إن اإلش���كالية املثي���رة لكثي���ر م���ن‬ ‫االحتم���االت واخملاط���ر القادمة تتمثل في‬ ‫التأكيد على الشمال واجلنوب‪.‬‬ ‫لق���د كان من الضرورة مب���كان احلديث‬ ‫ع���ن األقالي���م دون احلديث عن الش���مال‬ ‫واجلنوب وكان باإلمكان اقتراح خمس���ة أو‬ ‫س���تة أقاليم للدولة اليمنية‪ ،‬دون احلديث‬ ‫ع���ن أربع���ة أو اثن�ي�ن أو إقليمني ش���مالي‬ ‫وجنوبي‪.‬‬ ‫تل���ك اإلش���كالية تعم���ل على اس���تمرار‬ ‫وتراك���م احلدي���ث عن اجلنوب والش���مال‪،‬‬ ‫ويكرسه في األذهان ويظل األصل‪ ،‬ومن ثم‬ ‫توريث التش���طير لألجيال‪ ،‬ما ينبغي فعله‬ ‫هو احلديث عن األقالي���م مع عدم حتديد‬ ‫شمال وجنوب في الوثيقة‪.‬‬ ‫إن االقتراح بإقليمني أو س���تة تعبير عن‬ ‫آراء وليس عن دراس���ات علمية‪ ،‬تبحث في‬ ‫املوضوع وتدرس���ه م���ن جوانب���ه اخملتلفة‪،‬‬ ‫وميك���ن املوازنة بواس���طتها ب�ي�ن املصالح‬

‫واملفاسد‪ ،‬األرباح واخلسائر‪.‬‬ ‫إن احلل���ول لقضاي���ا معق���دة وخطي���رة‬ ‫ال يأت���ي ف���ي تعبير س���طحي ع���ن الرأي‪،‬‬ ‫بل دراس���ة تبحث ع���ن احلقائق وتش���تمل‬ ‫اجلوان���ب كله���ا‪ ،‬م���ن غي���ر حتيز مس���بق‬ ‫فالتحيز املسبق اتباع ألهواء‪.‬‬ ‫إن األقالي���م والتحول م���ن دولة موحدة‬ ‫إلى احتادية سيوجد إشكاالت في‪:‬‬ ‫ احتج���اج محافظ���ة‪ /‬محافظات على‬‫جعله���ا ضمن الوالي���ة‪ /‬اإلقلي���م ومطالبة‬ ‫بجعلها ضمن والية أخرى‪.‬‬ ‫ إص���دار مجلس الوالي���ة –حكومتها‪-‬‬‫قوان�ي�ن أو ق���رارات حت���د م���ن تنق���ل‬ ‫املواطنني‪.‬‬ ‫ ازدي���اد التعص���ب للوالي���ة واملنطق���ة‬‫وتكريس العداء للواليات املتحدة‪.‬‬ ‫ غي���اب الوالء الع���ام للدول���ة اليمنية‪،‬‬‫وعدم أو قلة االلتزام بالقوانني االحتادية‪.‬‬ ‫ جتاوز الوالي���ة‪ /‬اإلقليم للصالحيات‬‫واالختصاص���ات وممارس���ة التمييز ضد‬ ‫املواطن�ي�ن عل���ى نط���اق واس���ع والس���ماح‬ ‫واملشاركة في إثارة مشاعر الكراهية‪.‬‬ ‫ التميي���ز بني احملافظات داخل الوالية‬‫الواحدة‪.‬‬ ‫إن الكثي���ر م���ن اإلش���كاليات ميك���ن أن‬ ‫تنش���أ خللق مش���كالت أعمق‪ ،‬ولذلك كان‬ ‫من الضروري القيام بدراس���ة ش���املة قبل‬ ‫التقرير بالصيرورة لالحتادية‪.‬‬

‫‪-‬املوارد واملال‬

‫إن قي���ام والي���ات‪ ،‬وحكوم���ات كامل���ة‬ ‫باس���تثناء اخلارجية والدف���اع‪ ،‬يحتاج إلى‬ ‫أموال طائلة فهل األموال متوفرة أم اعتماد‬ ‫على وعود املانحني التي ال تتم إال جزئيا‪.‬‬

‫‪-‬الف�ساد‬

‫م���ا الذي يضم���ن احليلول���ة دون هيمنة‬ ‫أس���رة أو جهة على الوالية وانتشار الفساد‬ ‫بش���كل يهدد بانفجار احتجاجات وفوضى‬ ‫وزيادة األعباء على واليات أخرى‪.‬‬ ‫إن قلة الوعي ظاهرة واس���عة حتى لدى‬

‫إن احلدي���ث ع���ن املس���تقبل لي���س من‬ ‫منطل���ق التف���اؤل أو التش���اؤم ب���ل ق���راءة‬ ‫للمعطيات ومؤشراتها املستقبلية‪.‬‬ ‫تق���ول املعطي���ات أن النظ���ام الس���ابق‬ ‫"مجازا" مع النخبة التي تش���كل مس���تقبل‬ ‫الب�ل�اد هي ذاتها م���ن أوصلتها إلى احلالة‬ ‫الراهن���ة س���واء عبر الفس���اد املباش���ر أو‬ ‫املس���كوت عنه‪ ،‬أو قلة إدراكه���ا للمخاطر‪،‬‬ ‫وقلة عنايته���ا بالبحث العلمي في القضايا‬ ‫الكب���رى وم���ن ثم فإنها قد تفش���ل فش�ل�ا‬ ‫ذريعا في إعداد البالد لنظام احتادي‪ ،‬وال‬ ‫تستطيع العودة إلى النظام املوحد‪.‬‬ ‫إن النخب والقوى اخملتلفة عامل خطير‬ ‫في تكريس االنقسام والتعصب‪ ،‬والتمترس‬ ‫خل���ف الطائف���ة أو املذه���ب‪ ،‬أو القبيلة أو‬ ‫املنطق���ة أو األيديولوجي���ا أو الغوغائي���ة‬ ‫والهمجية والتخلف ومن ثم ال يعتمد عليها‬ ‫في نقل البلد إلى بر األمان‪.‬‬ ‫أداؤها في احلوار عبر عن ذلك بجالء‪ ،‬تفتقد‬ ‫لثقاف����ة وطني����ة ف����ي معظمها وتتضخ����م عندها‬ ‫ثقافة الفساد والطائفة والعشيرة‪ ،‬واجلهة‪ ،‬إنها‬ ‫جتسد التخلف وتعمل على تكريسه‪.‬‬ ‫إن االحتاد نظام إيجابي يحتاج إلى قدر‬ ‫هائل م���ن الوعي‪ ،‬وإخالص النوايا والنظر‬ ‫إلى الوطن بطريقة أكثر محبة واس���تعداد‬ ‫لل���والء الع���ام للب�ل�اد وتلك قيم تب���دو غير‬ ‫مضمونة لدى كثيرين لألسف‪.‬‬ ‫ما سبق ليس موقفا معارضا لالحتادية‪،‬‬ ‫إطالقا‪ ،‬وال تفضيل لها‪ ،‬ألن املسألة مسألة‬ ‫دراسية‪.‬‬ ‫لقد كانت مملكة سبأ احتادية‪ ،‬ويصفها‬ ‫املؤرخ���ون بأطول مملكة عمرا واس���تقالال‬ ‫ف���ي التاريخ‪ ،‬وبلغ���ت أعلى درج���ات القوة‬ ‫االقتصادية والعسكرية وملكت إلى سيناء‬ ‫جن���وب فلس���طني واجليزة ش���مال مصر‪،‬‬ ‫وش���مال احلبش���ة‪ ،‬لكنه���ا كان���ت متمي���زة‬ ‫بالعدالة‪ ،‬والقوان�ي�ن الصارمة واحترامها‪،‬‬ ‫والتعلي���م‪ ،‬ول���م يكون���وا أميني واش���تهرت‬ ‫بزراع���ة النخي���ل واألعناب وإنتاج العس���ل‬ ‫وتصدي���ره وبن���اء الس���دود وري األرض‬ ‫فكان���ت عمالق���ة وكان���ت مملك���ة حمي���ر‬ ‫مركزي���ة‪ ،‬ألغت االحت���اد وكان���ت مزدهرة‬ ‫لكنها أقصر عمرا‪ ،‬وقد أدى مثل أصحاب‬ ‫األخدود إلى سقوطها ودخول األحباش ثم‬ ‫وجود فارسي‪.‬‬ ‫اخلالصة ليس���ت اإلشكالية في تشكيل‬ ‫الدول���ة بقدر ما هي درجة الوعي والثقافة‬ ‫وح���ب الوط���ن وقي���م إيجابي���ة ظاه���رة‬ ‫اإلش���كال في االنتقال لالحت���اد مع ثقافة‬ ‫التخل���ف وازدراء املاضي وغي���اب مفاهيم‬ ‫أساس���ية لدى النخبة فيما يتصل بالدولة‬ ‫والعالق���ات الدولي���ة والسياس���ة العام���ة‪،‬‬ ‫والتعليم واملساواة والعدالة‪.‬‬ ‫إن املعطيات تشير إلى أن االحتاد قد يؤدي‬ ‫إلى التفكيك ما لم يكن هناك شروط صارمة‪،‬‬ ‫وعملية واس���عة وبطيئة‪ .‬وختاما‪ ..‬أخضعوها‬ ‫للدراس���ة العلمية وأجيبوا عن أسئلة وسيروا‬ ‫على هدى وليس مغمض العينني‪<.‬‬


‫‪326‬‬ ‫‪4‬‬ ‫الرافعة ال�ضخمة داخل ميناء املعال معطلة منذ �سنتني‪..‬‬

‫‪ 1435/2/28‬املوافق ‪2013/12/31‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫ملــف‬

‫ميناء عدن‪ ..‬بوابة اليمن املغلقة‬ ‫من��ذ تأجي��ر مين��اء ع��دن في‬ ‫‪2008‬م لش��ركة «موانئ‬ ‫دبي» ارتفع��ت األصوات‬ ‫المطالب��ة بإع��ادة النظر‬ ‫في االتفاقي��ة المجحفة‪،‬‬ ‫لك��ن تعام��ل النظ��ام‬ ‫السابق مع تلك األصوات‬ ‫بالمباالة ساند في سريان‬ ‫تلك االتفاقية‪.‬‬

‫عبده الجرادي‬ ‫مضى ما يقارب ثالث س���نوات على االتفاقية وجاءت‬ ‫الث���ورة الس���لمية فبراي���ر ‪2011‬م وحم���ل الش���باب على‬ ‫كاهلهم قضايا وطنية عدة أبرزها اتفاقية الغاز الطبيعي‬ ‫املسال وقضية تأجير ميناء عدن لشركة موانئ دبي‪.‬‬ ‫بعد تش���كيل حكومة الوفاق (ديس���مبر ‪ )2011‬وجناح‬ ‫االنتخابات الرئاسية التوافقية طرحت قضية ميناء عدن‬ ‫من قبل الش���باب واحلقوقيني واإلعالمي�ي�ن‪ ،‬إلى جانب‬ ‫الضغط الشعبي على احلكومة الستعادة امليناء وانتشاله‬ ‫من اجلمود وحالة التدهور‪ .‬تفاجأ اجلميع باإلحصائيات‬ ‫املؤكدة لتدهور امليناء وتبني أن عدد احلاويات املس���جلة‬ ‫بل���غ ع���ام ‪ 2008‬نح���و ‪ 492‬أل���ف حاوية‪ ،‬ث���م انخفضت‬ ‫بنس���بة ‪ %22‬عام ‪ 2009‬ليصل الع���دد إلى ‪ 381‬ألفا وزاد‬ ‫االنخفاض بنس���بة ‪ %3‬عام ‪ 2010‬ليبلغ ‪ 370‬ألف حاوية‬ ‫ثم هبط إلى ‪ 146‬ألفا عام ‪ 2011‬أي بنس���بة ‪ ..%60‬هذه‬ ‫األرقام معناها أن نش���اط امليناء قد انخفض بنسبة ‪%70‬‬ ‫مقارنة بعام ‪ 2008‬وأصبح يعمل بطاقة ‪ %30‬فقط‪.‬‬ ‫تل���ك األرقام واإلحصائيات املرعبة دفعت إلى مطالبة‬ ‫احلكومة بالتس���ريع في إلغاء االتفاقية املوقعة مع موانئ‬ ‫دب���ي وإدراك األهمي���ة اجلغرافية واالقتصادي���ة للميناء‬ ‫وم���دى م���ا س���يحققه للبل���د م���ن إي���رادات ف���ي حال مت‬ ‫استثماره واس���تغالله بالش���كل املطلوب بدال من تأجيره‬ ‫لشركات خارجية‪.‬‬

‫عاد �إىل غري �أهله ورافعته معطلة‬

‫بع���د ما يقارب ش���هرين من إلغاء االتفاقي���ة قال وزير‬ ‫النق���ل واع���د باذي���ب (أكتوب���ر ‪ )2013‬إن وزارته أعدت‬ ‫اس���تراتيجية تطوي���ر ملين���اء ع���دن ضمن خط���ة إنعاش‬ ‫متكامل���ة أقرتها حكومة الوفاق مؤخرا إلخراج امليناء من‬ ‫حالة الركود التي يعيشها‪.‬‬ ‫وف���ي ‪ 2‬أكتوبر رفع باذيب لوح���ة جديدة حملطة ميناء‬ ‫احلاوي���ات وق���ال إن مين���اء عدن ع���اد ألهل���ه وأن امليناء‬ ‫سيش���هد «نقلة نوعية خ�ل�ال األيام القادم���ة وحدد مدة‬ ‫ش���هر من الع���ام ‪ 2013‬كموعد لتقيي���م اإلجناز احلاصل‬ ‫لتطوير امليناء»‪.‬‬ ‫مضى م���ا يقارب عام على تصري���ح الوزير باذيب ولم‬ ‫يتغير شيئا على أرض الواقع‪.‬‬ ‫اس���تغرب جتار عدن في بالغ ص���در مؤخرا احلديث‬ ‫عن تطوير امليناء‪ ،‬وقالوا أنهم لم يلمسوت «سوى احتكار‬ ‫لألنش���طة وتأس���يس لقط���اع ع���ام عل���ى نظ���ام القطاع‬ ‫اخل���اص‪ ،‬ومن ذلك التحاي���ل في تعليق يافط���ة الوطنية‬ ‫لتمرير الكثير من اخملالفات حتت هذه اليافطة»‪.‬‬ ‫وأضافوا ف���ي بالغ‪ :‬نتس���اءل ملاذا الرافع���ة الضخمة‬ ‫داخل ميناء املعال معطلة منذ سنتني «كنا نتوقع من وزارة‬ ‫النق���ل وامليناء إصالحها خدمة للميناء إال أن التعطيل ما‬ ‫يزال مستمرا وال ندري لصالح من؟»‪.‬‬ ‫إلى جانب ذلك توقف امليناء أكثر من أسبوعني بسبب‬ ‫االحتجاجات العمالية وإضرابات سبقتها مثيالت كثيرة‬ ‫حملت ذات املطالب‪.‬‬ ‫مركز الدراسات واإلعالم االقتصادي حمل احلكومة‬ ‫وإدارة امليناء مس���ئولية «الش���لل التام الذي أصاب امليناء‬ ‫وجتاهل اإلضرابات املتكررة لعمال امليناء‪ ،‬معتبرا توقف‬ ‫امليناء بأنه يشكل تهديدا لألمن الغذائي في اليمن»‪.‬‬

‫بوابة اليمن �إىل العامل‬

‫تستمد مدينة عدن أهميتها وحيويتها من خالل ميناء‬ ‫ع���دن‪ .‬وتعود قصة عدن كمركز جتاري عريق إلى حوالي‬ ‫أكثر من ‪ 3000‬س���نة‪ .‬حيث ق���ام ماركو بولو وابن بطوطة‬

‫بزي���ارة مدينة عدن ف���ي القرنني احلادي عش���ر والثاني‬ ‫عش���ر‪ .‬وفي عام ‪ 1800‬تط���ور ميناء عدن وب���دأ بتقدمي‬ ‫خدمة التزود بالوقود‪ ،‬الفحم واملياه للسفن البخارية‪.‬‬ ‫اتسعت اخلدمات املقدمة من قبل امليناء وخاصة بعد‬ ‫فتح قناة الس���ويس ع���ام ‪ 1869‬ليصبح مين���اء عدن عام‬ ‫‪ 1950‬واح���داً من أكث���ر املوانئ ازدحاما لتموين الس���فن‬ ‫بالوقود ومركزاً للتسوق والتجارة في العالم‪ .‬كانت آليات‬ ‫مخصصة تقوم بنقل البضائع بني الس���فن الراس���ية في‬ ‫امليناء الداخلي واألرصفة بينما تقوم الس���فن الش���راعية‬ ‫بنقل البضائع من وإلى املوانئ اإلقليمية‪.‬‬ ‫يوصف ميناء عدن بأنه «بوابة اليمن إلى العالم»‪ .‬وقد‬ ‫مت بناء محطة عدن للحاويات في الش���اطئ الشمالي من‬ ‫ميناء عدن الداخلي الستيعاب سفن احلاويات الضخمة‪،‬‬ ‫ومت افتت���اح احملطة ف���ي م���ارس ‪1999‬م‪ .‬وتوفر احملطة‬ ‫خدم���ات مناولة احلاويات من الدرجة األولى‪ .‬وقد بلغت‬ ‫إنتاجي���ة احملط���ة ما يقارب ‪ 500‬أل���ف حاوية منطية في‬ ‫عام ‪2008‬م‪.‬‬ ‫يق���ع ميناء ع���دن على اخل���ط املالح���ي الدولي الذي‬ ‫يربط الشرق بالغرب وال حتتاج السفن ألكثر من ‪ 4‬أميال‬ ‫بحرية فقط لتغيير اجتاهها للوصول إلى محطة إرش���اد‬ ‫املين���اء‪ .‬ويتميز بأنه محمي طبيعي م���ن األمواج والرياح‬ ‫املوس���مية الش���مالية الش���رقية واجلنوبية الغربية وذلك‬ ‫ألن���ه يقع بني مرتفع���ي جبل شمس���ان (‪ 553‬متر) وجبل‬ ‫املزلقم (‪ 374‬متر) مما ميكنه من العمل دون توقف طوال‬ ‫العام‪ .‬ويغطي امليناء مس���احة مقدرة بـ (‪ 8‬أميال بحرية)‬ ‫من الشرق إلى الغرب و(‪ 5‬أميال بحرية) من الشمال إلى‬ ‫اجلنوب‪.‬‬ ‫يفص���ل املين���اء الداخل���ي واخلارجي خ���ط ميتد على‬ ‫ط���ول كاس���ر األم���واج‪ .‬ويتم الوص���ول إلى ه���ذه املرافق‬ ‫عب���ر قناة عبور تب���دأ من منتصف الطري���ق بني مرتفعي‬ ‫خلي���ج الفيل وعدن الصغرى ويبلغ عمق اجلزء اخلارجي‬ ‫للقناة (‪ )15‬متر من نقطة التفرع‪ ،‬حيث تتجه القناة غرباً‬ ‫بعم���ق (‪ )14.7‬متراً إلى مين���اء الزيت في عدن الصغرى‬ ‫حيث توجد أربعة مراس���ي دولفين���ات (‪ )Jetties‬ملناولة‬ ‫النفط بعمق يتراوح مابني (‪ )11.5‬متر إلى (‪ )15.8‬متر‬ ‫باإلضافة إلى مراس���ي مباش���رة بعمق (‪ )11‬متراً لغرض‬ ‫ش���حن الغاز املس���ال وس���فن البضاعة اجلافة ومراسي‬ ‫الدحرج���ة‪ .‬أما القناة املؤدية إل���ى امليناء الداخلي فتتجه‬ ‫نحو الش���مال الش���رقي من نقط���ة التف���رع وبعمق (‪)15‬‬ ‫متراً‪.‬‬ ‫يعتب���ر املين���اء من أكب���ر املوان���ئ الطبيعية ف���ي العالم‬ ‫وخالل اخلمس���ينات من القرن املاضي مت تصنيفه كثاني‬ ‫ميناء في العالم بعد نيويورك لتزويد السفن بالوقود‪.‬‬

‫ك�سر احتكار موانئ دبي والتحرر من البيع الرخي�ص‬

‫ف���ي أغس���طس م���ن الع���ام ‪2012‬م ألغي���ت اتفاقية‬ ‫تأجي���ر مين���اء عدن لش���ركة موان���ئ دبي بع���د مطالبات‬ ‫رس���مية قادها اجلانب الرس���مي حتت ضغط ش���عبي‬

‫واسع‪ ،‬شباب الثورة قاموا بتحريك مظاهرات مطالبة‬ ‫بسرعة إلغاء االتفاقية‪.‬‬ ‫كان���ت االتفاقية التي أبرمت في ع���ام ‪2008‬م تقيد‬ ‫اليمن ملدة ‪ 25‬عاما قابلة للتمديد عشر سنوات أخرى‬ ‫وب���دون ضمانات كما أنه���ا تكبل ميناء ع���دن احليوي‬ ‫من قبل ميناء منافس ل���ه‪ ،‬ثم إنها حتتكر كل محافظة‬ ‫عدن وجزء م���ن محافظتي أبني وحلج‪ ،‬وذلك باحتكار‬ ‫م���ا قدره ‪ 25‬ميال بصورة قطري���ة وال يجوز أثناء فترة‬ ‫االحتكار احملددة في االتفاقية ألي شركة أن تنشئ أو‬ ‫تطور أي ميناء في تلك املساحة‪.‬‬ ‫تعاملت احلكومة مع قضية ميناء عدن بتكتم وحني‬ ‫دفع���ت االتفاقية إل���ى مجلس النواب أثي���ر الكثير من‬ ‫اللغ���ط ح���ول طبيعة العط���اءات التي قدمت وإرس���اء‬ ‫الع���رض عل���ى دبي‪ ،‬ووج���د عدد م���ن الن���واب حينها‬ ‫االتفاقي���ة مليئة بكثير من الثغ���رات من حيث جدواها‬ ‫االقتصادية بالنسبة لليمن‪.‬‬

‫وق���د م���ارس نافذون في الس���لطة الس���ابقة عملية‬ ‫سمس���رة واس���عة وأداروا صفق���ات مش���بوهة‪ ،‬حي���ث‬ ‫مت س���حب ميناء ع���دن م���ن إدارة املناط���ق احلرة ومت‬ ‫منح���ه ل���وزارة النقل بطريق���ة مخالفة للقان���ون‪ ،‬وكان‬ ‫ذلك اإلجراء جزءاً من مسلس���ل إمتام صفقة منح حق‬ ‫التشغيل ملوانئ دبي‪.‬‬ ‫سابقا كانت شركة ميناء سنغافورة قد أدارت ميناء‬ ‫عدن كشريك ومدير‪ ،‬وبعد تفجير املدمرة كول تعرض‬ ‫املين���اء خلس���ارة فادحة إذ انخفض عدد الس���فن التي‬ ‫ترس���و فيه مبقادير قياس���ية فاضطر ميناء سنغافورة‬ ‫لبيع حصته‪ ،‬وبحس���ب مص���ادر اقتصادية فقد عرض‬ ‫مين���اء س���نغافورة حينه���ا البي���ع للحكوم���ة ف���ي عهد‬ ‫عبدالقادر باجمال مببلغ ‪ 50‬مليون دوالر لكن احلكومة‬ ‫رفض���ت فاش���ترى احلصة املس���تثمر ب���ن محفوظ ثم‬ ‫باعها الحقا للحكومة مببلغ ‪ 200‬مليون دوالر‪<.‬‬

‫اخلبري االقت�صادي حممد علي جربان لـ«الأهايل‪:‬‬

‫احلكومة ف�شلت فـي ا�ستغالل امليناء‬ ‫الدكت���ور محمد علي جبران أس���تاذ‬ ‫احملاس���بة بجامعة صنعاء علق على‬ ‫الوض���ع الذي يعيش���ه مين���اء عدن‬ ‫بقوله‪ :‬كنا نرجع اللوم إلى أنه يتبع‬ ‫موانئ دب���ي‪ ،‬وكنا نتوقع أن حكومة‬ ‫الوف���اق س���تقوم باس���تغالل امليناء‬ ‫أفضل اس���تغالل وأن حتاول تنميته‬ ‫حسب البواخر الواصلة إليه واخلارجة‬ ‫منه»‪ .‬مضيفا أنه كان املفروض أن تس���تغل‬ ‫احلكوم���ة املركز املتميز واملوق���ع اجلغرافي الذي‬ ‫يتمتع به امليناء وجتذب زبائن جدد «لكن اتضح أن‬ ‫هناك ع���دم قدرة على اس���تغالل امليناء ومميزاته‬ ‫مثلما كان يحلم به شباب الثورة»‪.‬‬ ‫جبران أوضح في حديث لـ«األهالي» أن الفساد‬ ‫ال ي���زال يتحكم في خي���رات اليمن «ولو كان هناك‬ ‫مس���اءلة ومحاس���بة للقائمني على امليناء لتغيرت‬ ‫أش���ياء كثيرة‪ ،‬الفساد املستش���ري في هذا املرفق‬ ‫وغيره من املرافق احلكومية هو الذي جعل التجار‬ ‫يتبرمون ويش���تكون م���ن احلالة الت���ي وصل إليها‬ ‫امليناء»‪.‬‬ ‫وتاب���ع‪ :‬ل���و أن احلكوم���ة متتلك رؤي���ة واضحة‬ ‫الستطعنا أن نحصل من ميناء عدن على مليارات‬ ‫باعتبار املين���اء مصدرا مهما للموارد العامة‪ ،‬فمن‬

‫املع���روف أن املنطق���ة اجلغرافية التي‬ ‫ميتلك�����ا مين���اء ع���دن وحتي���ط بها‬ ‫كتلة س���كانية تزيد عن خمس���مائة‬ ‫مليون من البشر وتقدمي اخلدمات‬ ‫والس���لع له���ذه الكتل���ة البش���رية‬ ‫احمليط���ة وجع���ل املدين���ة ملتق���ى‬ ‫للمصدرين واملس���توردين للخدمات‬ ‫والس���لع وفي ذلك حتقيق ملوارد بأكثر‬ ‫م���ن أربع���ة ملي���ار والس���تقطبت أكثر من‬ ‫خمسمائة ألف يد عاملة»‪.‬‬ ‫ويضي���ف اخلبي���ر االقتص���ادي أن املتع���ارف‬ ‫علي���ه في احلكوم���ات العاملي���ة أن وزراء احلكومة‬ ‫يقومون بتش���غيل ال���وزارات والهيئ���ات التابعة لها‬ ‫طبقا لألنظمة واللوائح «وحكومة الوفاق لألس���ف‬ ‫الشديد نالحظ من وزرائها الكالم اللبيب والعمل‬ ‫القليل ومعظم الوزراء ليس لديهم برامج لتش���غيل‬ ‫ال���وزارات والهيئ���ات التابعة لها طبق���ا لألعراف‬ ‫املهني���ة واللوائ���ح املنظم���ة وال ندري هل الس���بب‬ ‫في ذل���ك أنهم أت���وا إل���ى احلكومة وه���م يعرفون‬ ‫أنه���م مؤقتني ولذل���ك لم يهتموا بإع���داد اخلطط‬ ‫والبرام���ج أم أنهم أت���وا نتيجة صفقات سياس���ية‬ ‫وهم غير ملمني مبهام الوزارات التي تولوها!»‪<.‬‬


‫‪326‬‬

‫‪ 1435/2/28‬املوافق ‪2013/12/31‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪5‬‬

‫ملــف‬

‫تغريدات طامح‬ ‫الس���عودية واإلمارات تدعم اخمللوع صالح بعد عملية وزارة‬ ‫الدفاع مببلغ ‪ 130‬مليون دوالر ملواصلة التخريب‪.‬‬ ‫مت ايصال املبلغ عبر السفارة السعودية بصنعاء إلى اخمللوع‬ ‫صال���ح كمباركة له عل���ى جهده الناجح باخت���راق وزارة الدفاع‬ ‫اليمنية‪.‬‬ ‫االس���تخبارات الس���عودية تلع���ب دور مح���وري ف���ي إدارة‬ ‫العملي���ات الدائرة في جن���وب اليمن كدع���م لالنفصاليني في‬ ‫(حضرموت) حملاولة فصلها عن اليمن‬ ‫األمير بندر رئيس االس���تخبارات السعودية يتواصل بشكل‬ ‫كبي���ر مع جن���ل اخمللوع صال���ح حلثه على مواصلة اس���تقطاب‬ ‫شيوخ قبائل وقيادات عسكرية‬

‫�إ�ضراب العمال و�إحجام وحركة املالحة تتحول �إىل موانئ جماورة‬

‫م���ي���ن���اء ي��ح��ت�����ض��ر‬

‫أسفر اإلضراب األخير لعمال ميناء عدن عن خسائر وأضرار اقتصادية عديدة‪ ،‬بعضها‬ ‫بصورة عاجلة وبعضها تش��كل خطرا مس��تقبليا‪ ،‬إذ رأى خب��راء اقتصاديون أن‬ ‫استمرار اإلضراب سيضاعف الخسائر االقتصادية وينذر بموت بطيء للميناء‪.‬‬

‫فؤاد مسعد‬ ‫وم���ن ذلك ما أعلن عن تغيير ش���ركات مالحية‬ ‫كب���رى تغيير خطه���ا املالحي من مين���اء عدن إلى‬ ‫موان���ئ أخرى مج���اورة ومنها مين���اء جيبوتي‪ ،‬كما‬ ‫فعل���ت اخلط���وط املالحية «ايفر جرين» وش���ركتا‬ ‫« ‪ »APL‬و«‪ »PIL‬ويع���دان م���ن أبرز ش���ركات نقل‬ ‫احلاويات والس���فن التي تنقل حاوياتها عبر ميناء‬ ‫عدن‪.‬‬ ‫وي���رى اخلب���راء في ش���ئون النق���ل واملالحة أن‬ ‫انخف���اض إنتاجية امليناء أثر س���لبا على املوثوقية‬ ‫التجاري���ة خلط���وط املالح���ة‪ ،‬ناهيك ع���ن ارتفاع‬ ‫التكالي���ف والرس���وم اإلضافي���ة الت���ي تتكبده���ا‬ ‫الش���ركات أثناء توقفها ف���ي امليناء لفترات طويلة‪،‬‬ ‫وهذا يؤدي بالتالي إلى تدمير ميناء عدن‪.‬‬

‫وزارة النقل‪ :‬اخل�سائر مليون دوالر‬

‫قدر مصدر في وزارة النقل حجم الضرر املادي‬ ‫واخلس���ائر الناجتة عن توقف اخلطوط املالحية‬ ‫مب���ا يق���ارب ملي���ون دوالر أمريك���ي‪ .‬وقبله���ا نفذ‬ ‫العمال اضرابا خالل الفترة من ‪ 1‬حتى ‪ 13‬أكتوبر‬ ‫‪2013‬م قب���ل رفع���ه عقب لق���اء مع قائ���د املنطقة‬ ‫الرابعة املكلف من اجلان���ب احلكومي بالنظر في‬ ‫املشكلة‪.‬‬ ‫وق���درت اخلط���وط املالحي���ة تكالي���ف الضرر‬ ‫وحجم اخلس���ائر التي تكبدته���ا بـ ‪ 150‬ألف دوالر‬ ‫أمريكي‪ .‬بحسب املصدر ذاته‪.‬‬

‫غرفة عدن‪ :‬حجز ‪ 1200‬حاوية و�إتالف‬ ‫مواد و�أدوية‬

‫القط���اع اخلاص تكب���د ما يق���ارب ‪ 129‬مليون‬ ‫ريال بسبب اإلضراب‪.‬‬ ‫وق���ال مص���در ف���ي الغرف���ة التجاري���ة بع���دن‬ ‫لـ«األهال���ي» إن اإلضراب تس���بب ف���ي حجز أكثر‬ ‫م���ن ‪ 1200‬حاوي���ة تتبع جتار وصناعي�ي�ن‪ ،‬ما أدى‬ ‫إلتالف م���واد غذائية وأدوية باإلضافة إلى حتمل‬ ‫خس���ائر تكاليف تأخير قدرت بأكثر من ‪ 600‬ألف‬ ‫دوالر‪ 129( ،‬مليون ريال ميني)‪.‬‬ ‫وكان���ت الغرف���ة التجاري���ة والصناعي���ة بع���دن‬ ‫حذرت في وقت سابق من استمرار إضراب عمال‬ ‫امليناء عدن‪ ،‬ورأت أن «عدم وضع معاجلات عاجلة‬ ‫ونهائية له س���وف يترت���ب عليه مزيد م���ن النتائج‬ ‫الكارثية على االقتصاد الوطني‪ ،‬وسوف يؤدي إلى‬ ‫إفالس املزيد من الشركات والتجار املتعاملني مع‬ ‫امليناء‪ ،‬ويش���كل تهديدا حقيقي���ا لألمن الغذائي»‪،‬‬ ‫وب���ررت ذل���ك بك���ون اليمن يعتم���د عل���ى التدفق‬ ‫املباشر خملتلف الس���لع واملواد الغذائية األساسية‬ ‫واالستهالكية‪ ،‬لتلبية طلبات املواطنني في مختلف‬

‫احملافظات مع ع���دم وجود مخزون اس���تراتيجي‬ ‫ألي من السلع واملواد الغذائية األساسية‪ ،‬وسيؤدي‬ ‫ذلك إلى أزمة غذائية ال ميكن تفاديها‪.‬‬ ‫وفي الس���ياق نفسه قال رئيس الغرفة التجارية‬ ‫والصناعي���ة مبحافظة عدن عمر بامش���موس إن‬ ‫اإلدارة اجليدة للميناء هي من س���تجلب االستثمار‬ ‫واملستثمرين «ولكن ال حياة ملن تنادي»‪.‬‬

‫عمال امليناء‪ :‬اتفاق مع وزير النقل ينهي‬ ‫الإ�ضراب‬

‫ق���ال هم���دان احلي���دري‪ ،‬رئيس جلن���ة العمال‬ ‫باملين���اء لـ«األهالي»‪ ،‬إنه مت االتفاق مع وزير النقل‪،‬‬ ‫على تنفيذ املطالب العمالية في اجتماعنا األخير‬ ‫(األربع���اء املاض���ي) وتأخ���ر التوقيع عليه بس���بب‬ ‫القرارات احلكومية املتعلقة بضم امليناء ملؤسس���ة‬ ‫موان���ئ خليج عدن واملنطقة احلرة‪ ،‬وإن ش���اء الله‬ ‫سيتم التوقيع عليه‪.‬‬ ‫وفي حديثه م���ع الصحيفة أوجز النقاط املتفق‬ ‫عليها في‪:‬‬ ‫‪ -1‬املوافقة على التأمني الطبي للوالدين وبقية‬ ‫األبناء‪.‬‬ ‫‪ -2‬املوافق���ة عل���ى مس���اعدة الوف���اة للوالدين‬ ‫والزوجة واألوالد مببلغ ‪ 50000‬ألف ريال‪.‬‬ ‫‪ -3‬التزم الوزير بتس���ليم رسالة لرئاسة الوزراء‬ ‫بالتثبيت احلكومي لعمال امليناء‪.‬‬ ‫‪ُ -4‬ش���كل فريق عمل في���ه ‪ 3‬أعضاء من اللجنة‬ ‫العمالي���ة إلع���ادة رفع وجدول���ة عالوة التش���غيل‬ ‫الشهرية‪.‬‬ ‫‪ -5‬املوافق���ة عل���ى دع���م وتس���ريع إج���راءات‬ ‫اجلمعية السكنية‪.‬‬ ‫‪ -6‬س���يكون هن���اك اجتماع ش���هري بني اللجنة‬ ‫العمالية ومجلس إدارة شركة عدن لتطوير املوانئ‬ ‫املتواجدي���ن ف���ي ع���دن ملناقش���ة النق���اط املُعلقة‬ ‫واملستجدات‪.‬‬ ‫‪ -7‬عدم اتخاذ أي إجراءات أو عقوبات على أي‬ ‫عامل أو موظف بسبب عمل‪.‬‬ ‫وحصل���ت «األهالي» على ص���ور خطابات وزير‬ ‫النق���ل املوجهة ل���كل من رئي���س اجلمهورية ووزير‬ ‫التخطي���ط والتع���اون الدول���ي باعتب���اره رئي���س‬ ‫اللجن���ة الوزاري���ة املكلف���ة مبتابعة أوض���اع ميناء‬ ‫عدن‪ ،‬ويخاطبهم فيها بش���أن تثبيت عمال امليناء‪،‬‬ ‫وحتديد أرضية للجمعية السكنية للعمال‪.‬‬

‫تراجع م�ستمر‪..‬‬

‫تراج���ع أداء امليناء في الس���نوات األخيرة رغم‬ ‫وج���ود تطوي���ر وتوس���يع في ع���دد م���ن محطات‬ ‫النقل املوج���ودة فيه من حيث عدد احلاويات التي‬ ‫يستقبلها امليناء سنويا‪.‬‬

‫عدد احلاويات امل�سجلة فـي ميناء عدن‬ ‫العدد‬ ‫العام‬ ‫‪� 492‬ألف‬ ‫‪2008‬‬ ‫‪� 381‬ألف‬ ‫‪2009‬‬ ‫‪� 370‬ألف‬ ‫‪2010‬‬ ‫‪� 146‬ألف‬ ‫‪2011‬‬ ‫ووفقا لألرقام األخيرة عن عدد احلاويات فإن‬ ‫مؤسس���ة موان���ئ عدن‪ ،‬تق���ر بتراج���ع األداء‪ ،‬على‬ ‫الرغم أنها بدأت تشغيل امليناء منذ نوفمبر ‪،2012‬‬ ‫حي���ث تش���ير اإلحصائيات الرس���مية إل���ى امليناء‬ ‫اس���تقبل في الفترة (ماي���و‪ -‬أكتوب���ر ‪ )2013‬نحو‬ ‫‪ 145‬أل���ف حاوية فقط مقارنة بأكثر من ‪ 150‬ألف‬ ‫حاوية في الفترة نفسها (مايو‪ -‬أكتوبر(‪.)2012‬‬

‫اال�ستغناء عن العمال‬

‫اإلدارة اجلديدة س���اهمت ‪-‬إلى حد كبير‪ -‬في‬ ‫الدفع بالعم���ال إلى س���احات االحتجاج والرفض‬ ‫للمس���توى ال���ذي آل إلي���ه وضعه���م بفع���ل إهمال‬ ‫حقوقهم واالستهتار بهم‪.‬‬ ‫أب����رز مطالب العم����ال تتمث����ل في رف����ع مرتباتهم‬ ‫وتثبيتهم كموظفني وليس مجرد عمال باألجر اليومي‬ ‫يتم االستغناء عنهم كلما الح ألرباب العمل اجلدد‪.‬‬ ‫وقبل أيام قضت محكمة االس���تئناف بإقرار ما‬ ‫قضت به احملكم���ة االبتدائية لصال���ح العمال‪ ،‬ما‬ ‫يع���د تعزيزا لدعوى العمال ضد املش���غل اجلديد‪،‬‬ ‫الذي بدأ شغله باالس���تغناء عن ذوي اخلبرة‪ ،‬لكن‬ ‫احلكم القضائي س���يكون مصي���ره مجهوال بعد ما‬ ‫رفعت «موانئ دبي» يدها عن امليناء‪.‬‬ ‫ول���م تقتصر ترك���ة «موانئ دبي» عل���ى ما حلق‬ ‫بالعمال من تهجير وتش���ريد وتطفيش وتهديدات‬ ‫متواصلة بالطرد‪ ،‬والتلويح مع كل مرة يبحثون فيها‬ ‫عن حقوقهم باستبدالهم بعمال من موانئ أخرى‪،‬‬ ‫وحس���ب تأكيدات بعض العمال فقد حصل ش���يء‬ ‫من ذلك لكن على استحياء وفي نطاق محدود‪.‬‬ ‫عالوة على ذل���ك ظهرت مس���اوئ اإلدارة التي‬ ‫انتهجتها «موانئ دبي»‪ ،‬وأبرزها ‪-‬حس���ب ما يقول‬ ‫مختص���ون وعم���ال في املين���اء‪ -‬تعطي���ل كثير من‬ ‫آالت النقل واملناولة‪ ،‬إضاف���ة لتخريب متعمد في‬ ‫خطوط نق���ل احلاويات باحملطة الرئيس���ية‪ ،‬وهو‬ ‫م���ا أدى إليقاف العمل بش���كل نهائ���ي في محطة‬ ‫املعال‪ -‬الرئيس���ية اخملصصة لألخشاب واحلديد‬ ‫وغيرها‪ ،‬خالف ما افتعلته من مش���اكل مع العمال‬ ‫ف���ي ميناء احلاوي���ات‪ -‬محطة كالتك���س‪ ،‬ما يعني‬ ‫تعمد القائمني على الشركة املشغلة تعطيل العمل‬ ‫في امليناء مبحطتيه‪<.‬‬

‫الس���عودية تدف���ع إلرتيريا ايج���ار بعض اجلزر املس���تأجرة‬ ‫لتدري���ب احلوثي�ي�ن بع���د التنس���يق األمن���ي األخير م���ع قيادة‬ ‫احلوثيني في شمال اليمن‬ ‫االستخبارات الس���عودية تعمل مع اخمللوع صالح ومت امداد‬ ‫األخي���ر بأجه���زة تصن���ت حديثة ألج���ل التصنت على ش���بكة‬ ‫اتصاالت الرئاسة وبعض املنشئات العسكرية‬ ‫السعودية تدعم الس���لفيني في كتاف شمال اليمن وباملقابل‬ ‫تدع���م احلوثي�ي�ن ملواصلة احل���رب وارهاق احلكوم���ة اليمنية‬ ‫واشغالها عن التنقيب شمال اليمن‬ ‫عب���د امللك احلوث���ي التقى األس���بوع املاض���ي باألمير بندر‬ ‫رئيس استخبارات السعودية في منطقة جنران لزيادة التعاون‬ ‫األمني بني الطرفني وتنسيقه‬ ‫الس���عودية تدع���م جن���اح البيض ف���ي اجلن���وب خاصة في‬ ‫حضرموت الرهاق الس���لطات احمللية إلخ���راج حضرموت من‬ ‫دائرة احلكومة واعالن االنفصال عن اليمن‬ ‫اخمللوع صالح دفع حلليفة قاس���م الرمي���ي الذي تال البيان‬ ‫باسم تنظيم القاعدة مبلغ ‪ 70‬مليون دوالر ألجل تبني القاعدة‬ ‫عملية وزارة الدفاع‬ ‫ادع���اء القاعدة أن وزارة الدف���اع اليمنية حتوي غرفة حتكم‬ ‫بالطائرات بدون طيار محض افتراء وقد ذكرت سابقاً أين تقع‬ ‫القاعدة وغرفة التحكم بطائرات الدرون‬ ‫تقع قاعدة الطائرات بدون طيار في جنوب شرق السعودية‬ ‫(صح���راء الرب���ع اخلالي) وق���د وضعت حتى ص���ورة القاعدة‬ ‫راجعو تغريداتي السابقة اخلصوص‬ ‫هناك غرفة حتكم وقاعدة برية لطائرات الدرون في ارتيريا‬ ‫وق���د زارها اخمللوع صالح بعد توقيعه اتفاقية طائرات الدرون‬ ‫مقابل ‪400‬مليون‪ $‬سنوياً‬ ‫اخمللوع صالح يس���تقطب شيوخ القبائل اجلنوبية ألجل دعم‬ ‫خي���ار االنفصال وبدعم مالي س���عودي س���خي ودع���م ميداني‬ ‫ايراني حوثي لتدريب مليشيات االنفصال‬ ‫هن���اك مخطط يع���د له اخمللوع صالح بدعم س���عودي يفوق‬ ‫الـ(‪500‬ملي���ون‪ )$‬الغ���رض من���ه التخل���ص من اجلن���رال علي‬ ‫محسن بأي ثمن كون األخير يشكل حجر عثرة أمامهم‬ ‫موج���ة االضطرابات التي تش���هدها موانئ اليمن ومطاراته‬ ‫بتحريض س���ري مباش���ر من قبل واعد باذي���ب لتعطيل حركة‬ ‫املالحة اجلوية والبحرية ألغراض ابتزازية‬ ‫الغرض من التحريض املباش���ر لتعطي���ل املوانئ واملطارات‬ ‫هو ابتزاز وزارة املالية اليمنية برفع يدها على ايرادات املوانئ‬ ‫واملطارات اليمنية‬ ‫ومن ضمن أسباب حتريض واعد باذيب لتعطيل ميناء عدن‬ ‫هو تعاق���د الرئيس هادي مع ش���ركة صينية لتش���غيل وتطوير‬ ‫امليناء مما وضع األول في حرج كبير‬ ‫وض���ع الرئيس هادي وزير النقل في موقف محرج للغاية مع‬ ‫محمد بن زايد ومن يدعمه خاصة بعد تسليم امليناء إلى شركة‬ ‫صينية إلدارة امليناء‬ ‫اجلب���ال احمليط���ة مبعس���كر (رمي���ة حميد) يح���وي مخازن‬ ‫أسلحة مسروقة بكميات هائلة جداً من بينها دبابات ومنصات‬ ‫صواريخ ومدافع وغيرها من األسلحة الثقيلة‬


‫�شكر‬

6

www.alahale.net

326

2013/12/31 ‫ املوافق‬1435/2/28

g¢,5gF'+Lg¢.}…7'+kEgG£=k,g«JLg¢…“J'+£=kHg…9'¹g, †«*}H+z'¹+kIgxE¿)+¤g¢lI'¹+ «Š=L}™…‚H+Nr,¡b–lJ

¥2bJ4¡~|›HŸ+4^c<

kN5¨¥Ÿº+†«*5

ng«…ƒx…‚H+kEgGLM5¨…‚H+Lj+¨¢H+¬…œÁ5g…®='+L%+56¨H+-¨2'¹+L ngG}…‚H+L žgŸ='¹+L žg½+ žg05L y*g…‚½+L k«=gŸl0)¹+L k«¢;¨H+ ¬,}H+ ¬…7gI¨œ,bH+ šœ…H+ %g…®='+L k«HLbH+L k«,}H+L k«¢;¨H+ gJL= £N|H+ …:gE'¹+ %gFb…9'¹+L %+DD='¹+ kEgG ¿)+L ¬h¢0'¹+L Ú+¤4)g,¦H5¨“½+ÀgH+gJb«–E-gE¨,œº+g¢,g…ƒI¸gJ¨…7+LL bH+¨H+¿g.

d•/ ^c<¢£pM™~6bE

£EbH+ «…7+}Ig¢lG5g…‚ILg¢hJgr,•¨F¨H+LgO «…ƒx…85¨…®»g,%+¨…7 O L'+”u…ƒH+¸}…‚¢H+L'+†Gg“H+L'+¬“.g¥H+žg…ƒ.¹+Í=L'+-},gr½+L ¦05g2L'+£;¨H+2+3£I%+¨…7gKÕ>Lk«J¨“œlH+LkNbNÍH+*g…7}H+ O ¤'+L ¥HN=¸§L}™I­'+ ¥N}N¹¤'+0L=¿¨½+¿)+Ö=}…®lI ¬lH+kË}™H+ ¥.g…7+¨IL ¥N6g.˜b…9©œ=%+º+Õ2gO «Ÿ0 ¥NrN i«ÁŽ«Ÿ…7¦J)+œº+g¢,g…ƒI£I”«“xlH+¸}/'¹+‘Hg,g¥H¤gG ™ž›< ŸI*¡1(*Kd•/ ^c<¢£pM^˜0&* ŸI*¡1(*Kd•/™~6bEÑ*^c< d•/—%*,x~6*fDbFK


‫‪326‬‬

‫‪ 1435/2/28‬املوافق ‪2013/12/31‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪7‬‬

‫تقــرير‬

‫ال وجود لأي حالة هروب �سجلت منذ تولينا العمل وق�ضية جربان با�شا جنائية‪..‬‬

‫مدير �أمن حمافظة �إب العميد ف�ؤاد العطاب لـ«الأهايل»‪..‬‬

‫معظم امل�شائخ خ�ضعوا لإجراءات‬ ‫الأمن والأمور حتتاج للتدرج‬

‫ش��هدت محافظ��ة إب خ�لال الفصل األول م��ن الع��ام ‪2013‬م (‪ )677‬حادث��ة أمنية‬ ‫مختلفة‪ .‬ح��ول الوضع األمني في اامحافظة التق��ت صحيفة «األهالي» مدير‬ ‫أمن محافظة إب العميد فؤاد العطاب وأجرت معه هذا الحوار‪..‬‬

‫و�صل �صالح على منت مروحية وطلب من‬ ‫�شركة التنقيب املغادرة ‪..‬‬

‫النفط فـي تهامة‪..‬‬

‫ثروة مدفونة حتت �أقدام الفقراء‬

‫حاوره‪ :‬ياسر غالب الجابري‬ ‫> تناقلت وسائل اإلعالم حادثة اختفاء ‪ 21‬من فتيات مدينة‬ ‫إب خ�ل�ال ش���هر رمضان املاض���ي وفتي���ات أخريات خالل‬ ‫األيام القليلة املاضية ما صحة هذه املعلومات؟‬ ‫ ه���ذا ال���كالم مبالغ في���ه وهناك ح���االت اختف���اء لبعض‬‫الفتيات وقد قامت األجهزة األمنية باملتابعة والتحري حتى مت‬ ‫الوصول إليهن وإعادتهن إلى أسرهن‪.‬‬

‫شواهد على بئر نفط بمنطقة العرش شمال الحديدة‬

‫الحديدة‪ :‬حسن مشعف‬

‫على الطريق املمتدة ش���مال مدينة احلديدة تقع قرية العرش على بئر نفطي يقول األهالي‬ ‫أنهم عايشوا حفره وإنتاجه قبل أكثر من ‪ 25‬عاماً‪.‬‬ ‫بقيت في منطقة العرش شواهد متثلت في البئر النفطي وآثاره وأنابيبه املمتدة‪ ،‬وذكريات‬ ‫شابت مع من عمل مع هذه الشركة لكنها مازالت حتكي أن ثروة تفجرت يوماً في املنطقة لكنه‬ ‫مت منع استخراجها بطريقة مريبة ‪-‬حد قولهم‪.‬‬ ‫لم يبق هنا س���وى بئر املاء اخلاصة بالشركة األجنبية التي متلكها أحد املواطنني فيما بعد‬ ‫وبعض اآلثار التي بقيت صامدة أمام عوامل التعرية‪.‬‬ ‫اجلهات الرس���مية مبحافظة احلديدة إبان عهد النظام الس���ابق ولسنوات عديدة امتنعت‬ ‫ع���ن اخل���وض في تفاصيل ملفات الث���روة النفطية في تهامة‪ ،‬األمر الذي يس���تدعي فتح هذه‬ ‫امللفات وإطالع أبناء تهامة على ما تخبئه أرضهم من كنوز وثروات‪.‬‬

‫> تنتش���ر اخمل���درات ف���ي احملافظة‪ ،‬م���ا اإلج���راءات التي‬ ‫اتخذمتوها؟‬ ‫ اس���تطعنا أن نضبط مجموعة كبي���رة من بائعي ومروجي‬‫اخمل���درات واخلمور وه���ذا بفضل الله ثم بفض���ل جهود رجال‬ ‫األم���ن وبتعاون الن���اس الش���رفاء واخمللص�ي�ن والزالت هناك‬ ‫عناصر مرصودة ومتابعتهم مس���تمرة حتى يت���م إلقاء القبض‬ ‫عليهم حيث أن هذه اآلفة اخملدرة والقاتلة هي س���بب رئيس���ي‬ ‫الرت���كاب أغل���ب اجلرائم األخ���رى من قتل وس���رقات وقضايا‬ ‫عامة‪.‬‬ ‫> تتحدث املعلومات عن حاالت اختطافات احملافظة إب؟‬ ‫ ال يوجد حالة اختطافات س���وى حال���ة واحدة فقط وهي‬‫اختط���اف الطفل���ة س���اره قبل حوال���ي عام ونص���ف ذات عمر‬ ‫اخلم���س س���نوات وبلغنا باختطافه���ا في حينه ومت���ت املتابعة‬ ‫والتعميم عل���ى محافظات اجلمهورية بالتنس���يق مع محافظة‬ ‫حج���ة خصوصا بعد أن وصل���ت املعلومات إلين���ا أن اخلاطف‬ ‫اجت���ه نحو مدينة ح���رض متهيدا لتهريبها إلى الس���عودية ومت‬ ‫القب���ض عليه هن���اك في مدينة ح���رض ومت إرس���اله إلينا مع‬ ‫الطفلة ومت تسليمها إلى أهلها؟‬ ‫> واخلاطف؟‬ ‫ مت ترحيل���ه إل���ى النيابة اجلزائي���ة املتخصصة بالعاصمة‬‫صنع���اء ومت احلك���م عليه بالس���جن خمس���ة وعش���رون عاما‪.‬‬ ‫واحل���االت األخرى هي عبارة عن اختف���اء لبعض الفتيات وقد‬ ‫مت إبالغن���ا عنها من قبل أس���رهن ومتت املتابع���ة والتحريات‬ ‫والعثور عليهن وإعادتهن إلى أسرهن‪.‬‬ ‫> حتدث���ت عن حالة اختط���اف واحدة وقع���ت‪ ،‬فيما وقعت‬ ‫هناك حالتي اختطاف لطفلني وبنت أخرى؟‬ ‫ ل���م يك���ن ذل���ك اختطاف وإمن���ا اختف���اء‪ ،‬والبن���ت (أ‪ .‬م)‬‫مت إعادته���ا إلى أس���رتها خالل ‪ 24‬س���اعة بع���د ضبط اجلناة‬ ‫وتس���ليمها إل���ى أهله���ا وه���ي في صحة وس�ل�امة جي���دة‪ ،‬أما‬ ‫بالنس���بة حلادثة الطفلني فهي لم تكن حادثة اختطاف كونهما‬ ‫لم يختطفا بل هربا من قس���وة والديهما‪ ،‬وقد اعترف أحدهما‬ ‫بأن���ه هرب مع أخيه من ش���دة م���ا يعانيه من قس���وة والده وأن‬ ‫والده يطلب منه يومياً مبلغ خمس���مائة إلى ألف ريال‪ ،‬وعندما‬ ‫ل���م يتمكن الطف�ل�ان من توفير املبلغ تلقي���ا تهديدات بالضرب‬ ‫م���ن قبل والدهما فق���ررا الهروب من محافظ���ة إب إلى أمانة‬ ‫العاصم���ة لك���ي ينج���و من العق���اب‪ ،‬وه���ذا كل ما ف���ي األمر‪،‬‬ ‫وبالتعاون مع إدارة أمن األمانة مت إعادتهم إلى أسرتهم‪.‬‬ ‫البعض لألسف الشديد يريد أن يثير ضجة إعالمية مفتعلة‬ ‫ي���راد منها إثارة الفوض���ى وتخويف اجملتمع وإقالق الس���كينة‬ ‫العامة ليس إال‪.‬‬ ‫> ما صحة األخبار التي تداولت عن هروب بعض الس���جناء‬ ‫من السجن املركزي؟‬ ‫ ه���ذا كالم غير صحيح ومحض افتراء وال يوجد أي حالة‬‫هروب سجلت منذ تولينا العمل‪.‬‬ ‫> تشهد احملافظة اشتباكات ومواجهات بني فترة وأخرى؟‬ ‫ يت���م التعام���ل مع تلك األح���داث بح���زم وصرامة وضبط‬‫كل م���ن يقوم مبثل ذلك العمل وه���ذه التصرفات تعتبر جرمية‬ ‫حرابة ومجرمة شرعا وقانونا وعرفا‪ .‬وكذلك تتم إحالتهم إلى‬ ‫اجلهات القضائية لينالوا جزاءهم الرادع حيال ذلك‬ ‫> ما هي إجراءاتكم للحد من ظاهرة حمل السالح؟‬

‫نفط و�أوجاع‬

‫ هن���اك ع���دة إج���راءات قمنا به���ا والزلنا مس���تمرين في‬‫تنفيذها منها احلمالت الثابتة واملتحركة وأيضا التشديد على‬ ‫احلزام األمني املتمثل في نقاط مداخل املدينة وأيضا التوجيه‬ ‫إلى كل األقس���ام واملديريات للخروج بحمالت مستمرة كل في‬ ‫نطاقه وذلك لضبط املسلحني واملطلوبني أمنيا‪.‬‬ ‫> أنتم تطبقون النظام على املواطن البس���يط فيما املشائخ‬ ‫والنافذين يتجولون مبواكب ومرافقني يحملون السالح؟‬ ‫ مت التخاط���ب مع الش���خصيات والوجاه���ات االجتماعية‬‫وأعض���اء مجل���س النواب بالتع���اون مع رجال األم���ن للحد من‬ ‫ظاهرة حمل الس�ل�اح واس���تجاب األغلب منهم ومن تخلف عن‬ ‫ذلك تق���وم اجلهات األمنية بضبطه كائن���ا من كان وهذا ما مت‬ ‫خالل الفترة السابقة‪.‬‬ ‫> لكنكم لم تقوموا بضبط أي شيخ أو برملاني؟‬ ‫ ألن معظمهم استجابوا واألمور كلها حتتاج للتدرج‪.‬‬‫> م���ا صحة املعلوم���ات التي تتح���دث عن تواج���د لتنظيم‬ ‫القاعدة في العدين وفي مناطق أخرى؟‬ ‫ هناك بالغات حول أفراد متواجدين في بعض املديريات‪،‬‬‫واملتابعة مستمرة في رصد أي تطور من قبلهم قد يضر باألمن‬ ‫والعمل على إيقافه‪.‬‬ ‫> ما خلفية محاولة اغتيال الشيخ جبران باشا؟‬ ‫ قضية األخ جبران باش���ا حادث���ة جنائية ومت التعامل معها‬‫مثله���ا مثل كل القضاي���ا املماثلة ومت االنتقال الس���ريع من قبل‬ ‫مدير أم���ن مديرية العدي���ن وعدد من الضب���اط واألفراد إلى‬ ‫مكان احلادثة ومت ضبط األش���خاص املتهم�ي�ن بالقضية‪ ،‬بعد‬ ‫ذلك مت جمع االستدالالت وترحيلها إلى النيابة العامة‪.‬‬ ‫> م���ا هي أبرز الصعوبات واملعوقات التي تواجهكم في أداء‬ ‫عملكم؟‬ ‫ هن���اك عدة صعوبات منها‪ :‬قل���ة اإلمكانيات املادية لدعم‬‫العمل األمني لنصل به للمستوى املطلوب‪ ..‬وقصور في التعاون‬ ‫الكامل من قب���ل املكاتب التنفيذية وبعض الس���لطات احمللية‪.‬‬ ‫وكذا غياب الوع���ي اجملتمعي وهذا بحاجه إلى تعاون اجلهات‬ ‫املعني���ة واملس���ئولة عن ذل���ك لرفع ه���ذا الوعي ل���دى اجملتمع‬ ‫مثل (مكت���ب األوقاف ‪-‬مكتب التربية ‪-‬املؤسس���ات اإلعالمية‬ ‫‪-‬اجلامعات اخلاصة والعامة وغيرها)‪<.‬‬

‫في ظل هذه الثروة في تهامة على امتدادها والتي كانت بحاجه إلى تنقيب ظلت أوجاع هذا‬ ‫الري���ف التهامي لعق���ود مضت وما تزال محمولة على ظهور احلمير بأحالم مؤجلة يس���يرون‬ ‫على أرض واعدة ميكن أن تنقذهم من حالة البؤس واحلرمان التي تفتك بهم‪.‬‬ ‫يحيى عبدالله أبكر ش���ريف‪ ،‬يؤكد أنه عمل في ش���ركة التنقيب مدة أربعة شهور بداية ‪79‬‬ ‫«وبع���د أن عملنا عدة جتارب تفجيرات حصلنا على نتيجة من أحد اآلبار بالقرب من العرش‬ ‫ومح���ل غبيش وبن عب���اس لكننا تفاجئنا بطائرة هيلوكبتر عليها الرئيس الس���ابق علي صالح‬ ‫يأمر مبغادرة املنطقة‪ ،‬ليغادر املهندسون األجانب املنطقة بعد تلك الزيارة»‪.‬‬ ‫محمد أحمد قاس���م‪ ،‬من أبن���اء املنطقة قال «أذكر ونحن في أي���ام الطفولة وابن عمي كان‬ ‫يش���تغل في هذه الش���ركة وعدد من أبناء املنطقة اشتغلوا فيها حتى خرج البترول وتأكدوا من‬ ‫وجوده وحينما بدأت الش���ركة في إنزال املعدات بعدما تأكد لهم وجود نفط في هذه املنطقة‬ ‫الستكمال عملية التنقيب وذلك في عام ‪79‬م تقريباً‪ ،‬جاءت حينها طائرة نوع هيلوكبتر عليها‬ ‫الرئيس الس���ابق علي صالح وأنذر الش���ركة مبغادرة املنطقة»‪ .‬انتظر الناس طوي ً‬ ‫ال لعل هناك‬ ‫شركة أخرى ستواصل العمل في التنقيب عن هذه اآلبار‪ ،‬إال أن ذلك لم يتحقق‪.‬‬

‫املياه‪ ..‬ثروة منعدمة على ظهر احلمري‬

‫ت���زداد معاناة املواطن�ي�ن عندما ال يجيدون قط���رات املاء التي تروي عطش���هم‪ ،‬مع انعدام‬ ‫اخلدمات األساسية‪ ،‬وافتقار الكثير من املناطق ملشاريع مياه‪ ،‬فيقطع األطفال مسافات متتد‬ ‫لكيل���و مت���رات بحثاً عن املاء بعد عزوفهم عن التعليم وتس���ربهم من املدارس‪ ،‬من أجل العيش‬ ‫والبحث عن املاء الذي يعتبر من أساسيات احلياة‪.‬‬

‫�سما�سرة النفط‬

‫توقف���ت الكثير من امل���زارع عن العمل في وضع ي���زداد قتامة‪ ،‬مع وجود أزمات املش���تقات‬ ‫النفطية‪ ،‬الذي يظهر في الس���وق الس���وداء وتخطيط وتنس���يق من مس���ئولني سواء في شركة‬ ‫النفط أو عبر سماس���رة اس���تغلوا ذلك للمتاجرة على حساب املواطن املغلوب على أمره األمر‬ ‫الذي أرهق الكثير من املزارعني في تهامة‪.‬‬ ‫يتطلع املواطنون في ريف تهامة إلى مستقبل أفضل لطاملا كان حلمهم الشاغل منذ عقود‪،‬‬ ‫خصوصاً بعد الثورة الش���بابية الش���عبية التي أطاحت بصالح‪ ،‬الكرة حالياً في ملعب حكومة‬ ‫اليمن اجلديد‪<.‬‬


‫‪326‬‬ ‫‪8‬‬ ‫الوثيقة حتمل احلد الأعلى لأبناء املحافظات اجلنوبية وتوقيع الإ�صالح‬ ‫عليها من باب الر�ضى بال�ضرر الأ�صغر لدرء ال�ضرر الأكرب‪..‬‬ ‫‪ 1435/2/28‬املوافق ‪2013/12/31‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫حـــوار‬

‫ع�ضو احلوار رئي�س امل�شرتك والإ�صالح مب�أرب ال�شيخ مبخوت ال�شريف لـ«الأهايل»‪:‬‬

‫الإ�صالح ا�ضطر خلرق ال�سفينة‬ ‫وعروق �صالح ال تزال تنب�ض‬ ‫التق��ت صحيف��ة «األهالي» عض��و فريق صعدة بمؤتم��ر الحوار‬ ‫الوطني ورئيس أحزاب اللقاء المش��ترك ورئيس المكتب‬ ‫التنفيذي للتجمع اليمني لإلصالح بمحافظة مأرب الشيخ‬ ‫مبخوت الشريف‪ ،‬وأجرت معه حواراً تحدث فيه بصراحة‬ ‫وعمق ح��ول كثير من المس��تجدات والتطورات‪ ..‬إلى‬ ‫الحوار‪..‬‬

‫ صالح يتصرف تصرف القاعدة‬‫ويستهدف كل يوم مستشفى ورموز‬ ‫الثورة المضادة يفعلون المحرمات‬ ‫حاوره‪ /‬ياسر غالب الجابري‬ ‫> هل جنحت الثورة السلمية وحققت أهدافها؟‬ ‫ الث���ورة الش���بابية لم تفش���ل‪ ،‬ما يحص���ل هو نتاج‬‫لث���ورة مضادة تريد أن تعود إلى ما كانت عليه س���ابقا‪،‬‬ ‫وهذه طبيعة الثورات على مر التاريخ‪ ،‬كل ثورة تقوم ال‬ ‫بد أن تقوم ضدها ثورة مضادة‪.‬‬ ‫> هن���اك من يق���ول إن نش���وء الث���ورات املضادة‬ ‫وقوتها يكمن في فشل التغيير؟‬ ‫ ال بالعك���س حتى ل���و جنحت الث���ورات التي تقوم‬‫عل���ى أنظم���ة اس���تبدادية ديكتاتورية فه���ذه األنظمة‬ ‫يبق���ى فيه���ا ع���رق ينبض حت���اول من خالل���ه أن تعيد‬ ‫احلي���اة إلى بقية عروقها وهذا موج���ود في كل البالد‬ ‫الت���ي حتدث فيها ث���ورات‪ ،‬لكن الث���ورة التي تقوم على‬ ‫رغبة املواط���ن وعلى األمل في حتس�ي�ن أوضاعه هي‬ ‫التي عادة تتغلب على الثورات املضادة‪ ،‬وهناك ثورات‬ ‫مضادة تبقى مقاومة لعش���رات الس���نوات‪ ،‬فنحن منذ‬ ‫الثورة الش���بابية لم ميض علينا سوى ‪ 3‬سنوات ونحن‬ ‫بحاجة إلى أن نعطي فرصة أكثر‪ ،‬الثورة الس���لمية في‬ ‫طريقها لالنتصار الش���امل والكامل على بقايا النظام‬ ‫الس���ابق وعلى م���ا يعمله من عراقيل وم���ن ألغام على‬ ‫طريق االنتصار‪.‬‬ ‫> تري���د أن تق���ول أن كل العراقيل هي لبقايا تلك‬ ‫العروق؟‬ ‫ هذا ش����يء طبيعي لكن لألسف الشديد أنه عندما‬‫يكون القائمني على الثورة املضادة ال يرون إال أنفس����هم‬ ‫وال يفك����رون إال في ذواتهم فهم يفعلون حتى احملرمات‪،‬‬ ‫مث��ل�ا‪ :‬عل����ي عبدالل����ه صالح ال����ذي قامت الث����ورة عليه‬ ‫لألسف الشديد‪ -‬أنه يتصرف تصرف تنظيم القاعدة‪،‬‬‫القاعدة عندها شعار أنا أو الطوفان وهو يتصرف كذلك‬ ‫أن����ا أو الطوفان‪ .‬القاعدة اس����تهدفت مستش����فى مجمع‬ ‫الدفاع في العرضي وصالح يستهدف كل يوم مستشفى‬ ‫م����ن مستش����فيات اجلمهورية اليمنية م����ن خالل أصابع‬ ‫التخري����ب من عناصر الثورة املضادة الذين يس����تهدفون‬ ‫أب����راج الكهرب����اء‪ ،‬تخي����ل عندم����ا تنقطع الكهرب����اء وفي‬ ‫املستشفيات املئات من املرضى في غرف العناية املركزة‬ ‫وال شك أن الكثير منهم ميوتون‪ ،‬إذا فالقاعدة تستهدف‬ ‫الناس ومصاحلهم عن طريق العمليات االنتحارية وهذا‬ ‫يستهدفهم من خالل الطرق التخريبية‪.‬‬

‫ إعالم صالح يحرض‬‫على االنفصال أكثر من‬ ‫إعالم البيض‬

‫> ه���ل تريد الق���ول أن علي صالح ه���و من يقف‬ ‫وراء االعت���داءات املتك���ررة عل���ى أنابي���ب النفط‬ ‫وأبراج الكهرباء؟‬ ‫ طبع���ا مثل ه���ذا ال يحتاج إلى أدل���ة أكثر فاألدلة‬‫واضح���ة وقائم���ة ألنه عندم���ا يحدث احل���دث عليك‬ ‫أن تبح���ث عن املس���تفيد‪ ،‬طبعا املس���تفيد الوحيد من‬ ‫األعمال التخريبية واملش���اكل الت���ي حتدث في بعض‬ ‫احملافظات وتش���جيع املطالبني باالنفصال وتش���جيع‬ ‫املناطقي���ة واملذهبي���ة هذه كلها ال ش���ك تخ���دم الثورة‬ ‫املض���ادة ألن���ه لي���س هن���اك أي عاقل س���يأتي ويقول‬ ‫أن أصح���اب ث���ورة التغيير هم من يري���دون أن يفتعلوا‬ ‫مثل ه���ذه األحداث الت���ي ال تخدمه���م وتكون ضدهم‬ ‫باألس���اس‪ ،‬وله���ذا ابحث عن املس���تفيد م���ن كل هذه‬ ‫األح���داث لتع���رف تلقائيا من يق���ف وراء كل ذلك وهو‬ ‫بهذه األفعال يريد أن يقول للناس كما يقول املثل «رحم‬ ‫الله النباش األول» وهذا ما يحصل اليوم إذ نالحظ أن‬ ‫بعض الس���ذج من الناس يقولون أن حكم علي عبدالله‬ ‫صالح قد كان أفضل مما نحن عليه اآلن وهو يريد أن‬ ‫يقول الناس هذا الكالم‪.‬‬ ‫صالح يرفض إنهاء أعم���ال مؤمتر احلوار وال يريد‬ ‫أن تُحل القضية اجلنوبية ويريد لها التمديد والعرقلة‬ ‫ويأتي بكالم يزعم فيه أنه حريص على الوحدة‪ ،‬عندما‬ ‫تأت���ي إلى وس���ائل إعالم صالح ووس���ائل علي س���الم‬ ‫البيض جتد أن وس���ائل صالح تفوق وسائل البيض في‬ ‫التحريض على االنفصال‪.‬‬ ‫> بالع���ودة إلى تفجيرات الكهرباء والنفط هناك‬ ‫من يتهم أبناء م���أرب بأنهم هم من يقومون مبثل‬ ‫ه���ذه األعم���ال التخريبي���ة‪ ,‬حتى وص���ل احلال‬ ‫بإح���دى الصح���ف إل���ى أن تضع ف���ي صفحتها‬ ‫األولى مانش���يت عريض تقول فيه «مأرب تطفئ‬ ‫اليمن»؟‬ ‫ م���أرب ه���ي ج���زء م���ن اليمن وج���زء م���ن القوى‬‫السياسية‪ ،‬ومأرب مقس���مة مثلما صنعاء مقسمة بني‬ ‫القوى السياس���ية‪ ،‬والقوى السياسية هي التي حترك‬ ‫األجزاء تبعه���ا‪ ،‬صالح له النصيب األكبر من اخملربني‬ ‫في مأرب وهم يجلس���ون دوما بجواره ومسجلني على‬ ‫ط���ول اخل���ط معه‪ ،‬وهك���ذا تس���تطيع الق���ول أن أبناء‬ ‫مأرب ال يفعلون تلك األعمال من تلقاء أنفس���هم وإمنا‬ ‫تنفيذا لتوجيهات الث���ورة املضادة التي تريد أن تعرقل‬ ‫احلياة وتعكر األجواء على أبناء الوطن‪ .‬وعندما تشتد‬

‫ المخربون يجلسون‬‫بجوار صالح وهم معه‬ ‫على طول الخط‬

‫اخلالف���ات بني الق���وى السياس���ية في صنع���اء يزداد‬ ‫التخريب عندنا في محافظة مأرب‪.‬‬ ‫> ما دور أبناء مأرب في حماية هذه املصالح؟‬ ‫ األكثري���ة الغالب���ة من أبناء مأرب ض���د التخريب‬‫ولكن كما يقول املثل‪( :‬مت���ى يبلغ البنيان يوما متامه‪..‬‬ ‫إذا كن���ت تبني وغيرك يه���دم) فهادم واحد يعطل عمل‬ ‫أل���ف بان���ي‪ ،‬ه���ؤالء اخملربون هم قل���ة قليل���ة ويُعدون‬ ‫باألصابع إال أن اخلراب له تأثيره بال شك‪.‬‬ ‫> هل س���اعدمت األجهزة األمنية في القبض على‬ ‫اخملربني الذين تقول أنهم يعدون باألصابع؟‬ ‫ الدول���ة واحلكومة مت���ر مبرحل���ة انتقالية حتتاج‬‫فيها إلى وقت حتى تستطيع أن تبني نفسها من جديد‪.‬‬ ‫علي صا��ح ظل خالل ‪ 33‬س���نة يبني له جيش���ا يخصه‬ ‫وأمنا يحميه ومش���ائخ يوالوه‪ ،‬وفي ظل هذه الشبكات‬ ‫اخملتلفة س���واء في اجليش أو ف���ي القبائل حتتاج إلى‬ ‫وق���ت حتى تتغلب عليها‪ ،‬وصنع���اء ما بنيت في يوم وال‬ ‫تزال تُبنى إلى اليوم‪.‬‬ ‫> (مقاطعا) لكن���ك تعلم أن اجليش قد مت إعادة‬ ‫هيكلته؟‬ ‫ الهيكل���ة قلصت م���ن نفوذ صالح لكنه���ا لم تصل‬‫بعد إلى التغيير املطل���وب‪ ،‬وحاولت التخفيف من هذا‬ ‫النف���وذ‪ ،‬بعض القيادات املرتبط���ة بالعائلة ال زالت في‬ ‫مواقعه���ا‪ ،‬الهيكل���ة أبعدت قيادات العائل���ة مثل أحمد‬ ‫وعمار ويحي وط���ارق وصالح لكن ال يزال لعلي صالح‬ ‫نصيب من املوالني له داخل اجليش‪.‬‬ ‫> م���ا اإلج���راءات العملي���ة التي قمت���م بها ضد‬ ‫أعمال التخريب؟‬ ‫ أي���ام الثورة قام ش���باب الثورة في م���أرب بتأمني‬‫اخلط���وط واحملافظة على املنش���ئات وقدموا منوذجا‬ ‫فريدا في احلفاظ على املصالح واملنشئات احلكومية‬ ‫لم يحصل في أي محافظة أخرى‪.‬‬ ‫> وملاذا لم يستمر؟‬ ‫ بع���د اتفاقية املب���ادرة اخلليجية ودخ���ول املؤمتر‬‫الش���عبي كش���ريك في حكومة الوفاق وتشكيل اللجنة‬ ‫العسكرية مت تسليم الطرقات واملنشئات لهذه اللجنة‪،‬‬ ‫لكن لألس���ف الش���ديد ف���إن البعض منهم يح���اول أن‬ ‫يعرقل مسيرة األمن في احملافظة‪.‬‬

‫ الهيكلة قلصت نفوذ صالح في‬‫الجيش وبعض القيادات المرتبطة‬ ‫بالعائلة ال تزال في مواقعها‬

‫> بصفتك رئيس أحزاب املشترك في مأرب‪ ،‬هل‬ ‫لديكم رؤية ملعاجلة األعمال التخريبية؟‬ ‫ كما ذكرت لك أن األوضاع السياسية عندما تكون‬‫س���اخنة ف���ي صنعاء يك���ون التخريب في م���أرب ألنها‬ ‫أصال شريان احلياة في اليمن وترفد اليمن بأكثر من‬ ‫‪%70‬من امليزاني���ة فالثورة املضادة تكم���ن في مواجهة‬ ‫ضعف احلكومة املوجودة من خالل االقتصاد‪.‬‬ ‫> على ذكر اللقاء املش���ترك هن���اك من يقول أنه‬ ‫في طريقه إلى التفكك‪ ،‬كيف تقيم وضع املشترك‬ ‫في مأرب؟‬ ‫ املش���ترك عالقت���ه ببعض���ه البع���ض وبرامج���ه‬‫وخططه وأنشطته وحتركاته كلها تتم باتفاق في اللجنة‬ ‫التنفيذي���ة في احملافظة‪ ،‬كل ما يت���م االتفاق عليه في‬ ‫اجمللس األعلى للمش���ترك ف���ي العاصمة واليمن تنزل‬ ‫التعليمات ونحن نقوم بتنفيذها على ما يرام‪.‬‬ ‫> لك���ن هناك من يقول أن املش���ترك لم يعد أكثر‬ ‫من ظاهرة إعالمية؟‬ ‫ ال أوافق الكثير ممن عندهم نظرة تش���اؤمية ومن‬‫يقولون أن املش���ترك قد انتهى دوره‪ ،‬بالعكس املشترك‬ ‫دوره احلقيق���ي ب���دأ اآلن ألن الثورة املض���ادة تريد أن‬ ‫حتق���ق بعض أهدافه���ا ضد الثورة الس���لمية‪ ،‬ما يعني‬ ‫ضرورة أن يكون املش���ترك أكثر متاس���كا من ذي قبل‪،‬‬ ‫صحي���ح أن هناك بعض االختالف في الرؤى لكن هذا‬ ‫ال يعني انتهاء دور املشترك وانفراط عقده‪ ،‬وإمنا لكل‬ ‫ح���زب رؤاه ونظرته جتاه كل القضايا املطروحة‪ ،‬لكننا‬ ‫نلتقي على مستوى اجمللس األعلى للمشترك في هذه‬ ‫القضايا وحتكمه املصلحة العامة للوطن‪.‬‬ ‫> يق���ال أن عدم دخول أحزاب املش���ترك مؤمتر‬ ‫احل���وار برؤية موحدة تس���بب ف���ي تأخير إجناز‬ ‫مهام املؤمتر؟‬ ‫ صع���ب على املش���ترك ال���ذي يضم ع���دة أحزاب‬‫فعل ذل���ك‪ ،‬وكنا نتمنى أن يدخل اللق���اء برؤية موحدة‬ ‫ومش���تركة لكن القضايا املطروحة على مؤمتر احلوار‬ ‫كثيرة ومتش���عبة حتى أنه على مستوى احلزب الواحد‬ ‫ف���ي بعض القضاي���ا ال يت���م االتفاق عليه���ا‪ ،‬فمثال أنا‬ ‫ومجموع���ة من اإلصالح في نف���س الفريق في مؤمتر‬ ‫احل���وار قد تك���ون عندنا نظ���رة جتاه بع���ض القضايا‬ ‫وعن���د إخوانن���ا لنف���س القضي���ة رؤية أخ���رى‪ ،‬فنحن‬


‫‪326‬‬

‫‪ 1435/2/28‬املوافق ‪2013/12/31‬‬

‫نقدرها بوقتها وبقدرها وجعلنا املس���احة واس���عة لكل‬ ‫حزب من أحزاب املشترك أن يتبنى ما يراه مناسبا في‬ ‫إطار الثوابت العامة‪.‬‬ ‫> ه���ل كانت ق���رارات فريق صع���دة ملبية لكافة‬ ‫األطراف؟‬ ‫ نعم ج���اءت ملبية لكافة ال���رؤى كال بقدر ما يراه‬‫مناس���با داخل كل قرار‪ ،‬لكن التقرير لألسف الشديد‬ ‫ل���م يع���رض على كاف���ة الفري���ق حتى أن املقرر نفس���ه‬ ‫قام في اجللس���ة العامة وقال أنا ل���م يُعرض علي هذا‬ ‫التقرير ولم أوقع عليه‪ ،‬فكانت االش���كالية في صياغة‬ ‫التقري���ر فقط أم���ا القرارات فكان متواف���ق عليها من‬ ‫قبل مختلف القوى املشاركة في املؤمتر‪.‬‬ ‫> في تصريح سابق قلت أن أعضاء فريق صعدة‬ ‫ش���عروا أنهم ق���د ُغلبوا على أمره���م‪ ..‬من الذي‬ ‫غلبهم؟‬ ‫ أظ���ن أننا ف���ي داخل فريق صع���دة ليس هناك ال‬‫غال���ب وال مغل���وب‪ ،‬نظرن���ا إلى املصلح���ة العامة رغم‬ ‫أن هن���اك بع���ض القوى كانت ت���رى مصلحتها فوق كل‬ ‫املصال���ح وخاصة األخوة املمثل�ي�ن للحوثي كانوا يرون‬ ‫مصلحتهم ف���وق مصلحة أبناء صع���دة وكنا حريصني‬ ‫عل���ى اتخاذ ق���رارات ألبناء صع���دة ولي���س للحوثيني‬ ‫وال للق���اء املش���ترك وال للمؤمتر وال للقوى السياس���ية‬ ‫األخ���رى‪ ،‬وه���ذا ما مت وخرجن���ا بق���رارات وتوصيات‬ ‫وصيغ دستوريه تخدم أهالي محافظة صعدة‪.‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪9‬‬

‫> لكن البع���ض يزعم أنها وثيقة لتقس���يم اليمن‬ ‫وأن اإلص�ل�اح هو احل���زب الذي يراه���ن الكثير‬ ‫عليه في احلفاظ على الوحدة؟‬ ‫ إذا نحن رأينا أنها تقس���يم لليمن ثم وافقنا عليها‬‫تستطيع القول أننا خنا هذا الوطن من خالل تقسيمه‬ ‫لكن في املقابل تس���تطيع أن تق���ول أن توقيعنا نوع من‬ ‫االضطرار خلرق الس���فينة‪ ..‬وأقصد بالس���فينة التي‬ ‫ركبها موس���ى واخلض���ر عليهما الس�ل�ام‪ ،‬ونحن بهذا‬ ‫رضين���ا بالضرر األدنى حت���ى ال يحصل الضرر األكبر‬ ‫الذي ه���و االنفصال‪ .‬وه���ذه الوثيقة تص���ب في إطار‬ ‫الوحدة وهي صيغة من صيغ الوحدة وليست من صيغ‬ ‫التقسيم‪ ،‬مثال عندما أقول لك محافظات اجلمهورية‬ ‫عددها ‪ 22‬محافظة هل هذا تقسيم‪ ،‬بالطبع ال‪ ،‬وإمنا‬ ‫هي اس���م لهياكل إدارية فكوني حولت الهياكل اإلدارية‬ ‫من أس���ماء محافظات إلى أسماء أقاليم أو واليات في‬ ‫إطار الوحدة أو إطار دولة احتادية فمعنى هذا أني لم‬ ‫أقس���م اليمن‪ ،‬التقسيم عندما أقوم بتقسيم اليمن إلى‬ ‫أش���طار دون أن يعودوا إلى رئيس واحد وجيش واحد‬ ‫وس���يادة واحدة وسياسة خارجية واحدة وعملة نقدية‬ ‫واح���دة‪ ،‬معنى هذا أني لو جتاوزت كل هذا تقدر تقول‬ ‫حينها أني قس���مت اليمن لكن هذا ل���م يحصل‪ ،‬تخيل‬ ‫أمريكا نفسها موجودة عندها هذه الصيغة‪ ،‬اإلمارات‬ ‫العربي���ة املتحدة عندهم هذا النظ���ام من صيغ الدولة‬ ‫االحتادي���ة‪ ،‬هن���اك أكثر من ‪ 70‬دولة ف���ي العالم لديها‬ ‫هذا النظام الذي نحن نسير عليه‪.‬‬

‫> لك���ن هناك بعض القوى السياس���ية اعترضت‬ ‫> م���ن ضم���ن الق���رارات الت���ي اتخذمتوها نزع‬ ‫على هذه الوثيقة؟‬ ‫األس���لحة م���ن مختل���ف املليش���يات واجلماعات‬ ‫ أق���در اعتراض احل���زب االش���تراكي والناصري‬‫املس���لحة‪ ،‬ه���ل تعتق���د أن احلوثيني س���يقومون‬ ‫وق���د يكون معهم بع���ض النظرات والتحفظات بش���أن‬ ‫بتسليم أسلحتهم؟‬ ‫ه���ذه الوثيق���ة وقد تك���ون لهما مبرراتهم���ا لكن رفض‬ ‫ طبع���ا اتفقن���ا وكان من ضمن الق���رارات هو نزع‬‫املؤمتر الش���عبي بزعيمه علي صالح ليس له مبرر‪ ،‬أن‬ ‫األس���لحة الت���ي مت نهبها أو االس���تيالء عليه���ا ونعني‬ ‫يقول أنه يحافظ على الوحدة ويقول أن هذه االتفاقية‬ ‫به���ا احلوث���ي‪ ،‬ما في���ش أحد من‬ ‫تقس���يم لليم���ن ألن���ه أص�ل�ا‬ ‫القوى السياس���ية أو األحزاب أو‬ ‫يسعى ومن خالل مخططات‬ ‫اجلماع���ات معه أس���لحة كما مع‬ ‫الث���ورة املضادة الت���ي يتبناها‬ ‫احلوثي‪ ،‬لديه دباب���ات وراجمات‬ ‫مؤمت���ر صالح هو أن يش���جع‬ ‫وأس���لحة ثقيلة وفتاكة أخذها من‬ ‫ الحوثي سيسلم األسلحة كل أعمال العن���ف والتخريب‬‫معسكرات الدولة‪ ،‬وهذا ما نعني‬ ‫الذي يحصل في احملافظات‬ ‫بها وفعال عملنا قرار ووافق ممثلو‬ ‫عندما تكون الدولة اجلنوبي���ة مما يس���موها هبة‬ ‫احلوثي عليه���ا وعندم���ا تطلبهم‬ ‫شعبية واحلراك املسلح‪.‬‬ ‫الدولة وتك���ون الدول���ة في موقع‬ ‫قوية‬ ‫الق���وة فأنهم ال ش���ك سيس���لمون‬ ‫> (مقاطعا) لكنه اآلن يبدو‬ ‫هذه األسلحة‪.‬‬ ‫وكأن���ه هو من يحافظ على‬ ‫الوحدة؟‬ ‫> ه���ل أنت���م راض���ون عم���ا مت‬ ‫ لألس���ف الش���ديد أن‬‫اجن���ازه ف���ي مؤمت���ر احل���وار‬ ‫كل املطال���ب الت���ي جاءت من‬ ‫بشكل عام حتى اآلن؟‬ ‫قب���ل األخوة ف���ي احملافظات‬ ‫ في احلقيقة الرضى غاية ال‬‫ مؤتمر الحوار حقق اجلنوبي���ة يعني أنه���م يريدوا‬‫تدرك‪ ،‬لكن نقول أنه حتقق احلد‬ ‫صيغ���ة غي���ر صيغ���ة الوحدة‬ ‫األدنى مما كنا نطمح إليه‪.‬‬ ‫الحد األدن��ى مما الت���ي مت التوقي���ع عليه���ا في‬ ‫عام في ‪ 22‬مايو ‪90‬م بس���بب‬ ‫> كث���ر اللغ���ط ح���ول وثيق���ة‬ ‫كنا نطمح إليه‬ ‫ممارسات النظام السابق ولو‬ ‫احلل���ول للقضي���ة اجلنوبي���ة‪..‬‬ ‫لم يكن النظام السابق برئاسة‬ ‫كيف تقيم هذه الوثيقة؟‬ ‫صال���ح يُمارس عليه���م الظلم‬ ‫ نح���ن ف���ي التجم���ع اليمني‬‫وأخ���ذ ممتلكاتهم ملا س���معنا‬ ‫لإلصالح كن���ا م���ن املبادرين إلى‬ ‫له���م أي مطالب���ات تصل عند‬ ‫التوقي���ع على ه���ذه الوثيقة ليس‬ ‫بعضه���م إلى ح���د االنفصال‬ ‫ألنه���ا األفض���ل واألحس���ن ولكن‬ ‫كما هو حاصل اليوم‪.‬‬ ‫ألنه���ا اخملرج من حالة‬ ‫االنس���داد ‪ -‬صالح يريد أن يقول‬ ‫الت���ي كن���ا قد وصلن���ا إلي���ه‪ ،‬وإذا‬ ‫> م���ا الذي قدمت���ه الثورة‬ ‫كان���ت الوثيقة حتقق احلد األدنى‬ ‫ال��ن��اس «رح���م اهلل ملأرب وم���اذا قدمت مأرب‬ ‫مما نطم���ح إلي���ه فإنه���ا ‪-‬وأؤكد‬ ‫للثورة؟‬ ‫األول»‬ ‫النباش‬ ‫على ه���ذا‪ -‬حتمل احل���د األعلى‬ ‫ طبعا مأر�� ش���أنها شأن‬‫لإلخوة ف���ي احملافظات اجلنوبية‬ ‫الكثي���ر من محافظ���ات اليمن‬ ‫وفي مثل هذه احلالة كان توقيعنا‬ ‫قدم���ت للث���ورة بق���در جهدها‬ ‫عل���ى ه���ذه الوثيق���ة م���ن أجل أن‬ ‫ومس���تطاعها‪ ،‬أم���ا م���ا الذي‬ ‫نختت���م احلوار وأن نخرج من هذه‬ ‫تريده مأرب من الثورة فمأرب‬ ‫الدوامة‪ ،‬ولألسف الشديد الثورة‬ ‫ال تطلب ش���يئا م���ن الثورة في‬ ‫املض���ادة والقوى الت���ي ال تريد أن‬ ‫ه���ذا الظرف ألننا نعلم أنها ال‬ ‫ننتقل إلى مرحل���ة بناء اليمن من‬ ‫تزال في بدايتها وس���نقدم للثورة‬ ‫احلركات االنفصالية والطائفية‬ ‫كل ما تريده حت���ى تنتصر وتقوم‬ ‫وتري���د عرقلته���ا‪ ،‬وله���ذا فإنن���ا‬ ‫عل���ى ‪-‬حيله���ا كم���ا يق���ول‬ ‫نق���ول أن ه���ذا ه���و احل���د‬ ‫الس���ودانيني‪ -‬والنص���ر‬ ‫األدنى واألس���لم الذي‬ ‫ق���ادم وكل هذه العراقيل‬ ‫وصلن���ا إلي���ه عل���ى‬ ‫والذي���ن يتجمع���ون ف���ي‬ ‫أس���اس اخل���روج من‬ ‫خن���دق واح���د إلفش���ال‬ ‫ه���ذه الدوام���ة وهذه‬ ‫هذه الثورة الشبابية التي‬ ‫املرحل���ة الت���ي نظر‬ ‫حل���م به���ا األج���داد قبل‬ ‫الكثير فيها أن مؤمتر‬ ‫األبناء كل هذه املؤامرات‬ ‫احلوار قد وصل إلى‬ ‫ستتكس���ر أم���ام حرك���ة‬ ‫طريق مس���دود لكنها‬ ‫ونش���اط ووح���دة وصبر‬ ‫فتح���ت لن���ا الط���رق‬ ‫الش���باب الذي���ن قام���وا‬ ‫لنجاح احلوار‪.‬‬ ‫بالثورة العظيمة‪<.‬‬

‫حـــوار‬ ‫تفا�صيل مقتل بن حربي�ش �أثناء حماولته جتاوز نقطة ع�سكرية‬ ‫مبرافقيه امل�سلحني وقتل �أحد اجلنود‬

‫ح�ضرموت تدفع ثمن غياب التغيري‬

‫ظلت حضرموت تتطلع إلى قرارات‬ ‫عاجل���ة وصارم���ة لتغيي���ر القي���ادات‬ ‫وم���دراء العم���وم الذي���ن عف���ى عليهم‬ ‫الزمن لكن القيادة السياسية لم تبادر‬ ‫إلى اتخاذ أي ق���رارات من اجل تغيير‬ ‫املعادل���ة على ارض الواق���ع ومن اجل‬ ‫إنق���اذ احملافظ���ة من حال���ة االنفالت‬ ‫األمن���ي والعب���ث ال���ذي تش���هده م���ن‬ ‫فترة طويل���ة وال تزال احملافظة حتكم‬ ‫ب���أدوات املاض���ي وتس���تفز املواطنني‬ ‫وقد تس���ببت في كثير من املشكالت»‪.‬‬ ‫بالرغ���م من وجود كف���اءات ومؤهالت‬ ‫في كال اجملاالت ‪..‬‬ ‫بالفعل لقد ش���هدت حضرموت سلس���لة اغتياالت‬ ‫لقي���ادات عس���كرية ومدني���ة وال تزال مس���تمرة لكن‬ ‫قضية اغتيال الش���يخ س���عد بن حبريش ش���يخ قبائل‬ ‫احلموم في مطلع ديسمبر اجلاري مختلفة متاما عن‬ ‫كل األح���داث التي ش���هدتها احملافظ���ة ليس بدراجة‬ ‫نارية أو بعبوة ناس���فة وحيث تش���ير املعلومات إلى أن‬ ‫الشيخ س���عد بن حبريش ش���يخ قبائل احلموم خالل‬ ‫احلمل���ة األمنية الت���ي أطلقتها الدولة خ�ل�ال الفترة‬ ‫املاضية ملنع حمل السالح في جميع احملافظات ومنها‬ ‫حضرم���وت حاول جت���اوز إحدى النق���اط األمنية مع‬ ‫مرافقيه املس���لحني وهو ما رفض���ه اجلنود املرابطني‬ ‫في نقطة عس���كرية في مدينة سيئون وعلى إثر ذلك‬ ‫قتل مرافقو حبريش أحد اجلنود وحدثت اش���تباكات‬ ‫بني اجلانبني مما أدى إلى مقتل الش���يخ حبريش إلى‬ ‫جانب استش���هاد أح���د اجلنود‪ ،‬ويتضح م���ن ذلك أن‬ ‫الشيخ سعد بن حبريش لم يتم اغتياله بالطريقة التي‬ ‫يروج لها بل كان على خلفية مخالفته وجتاوزه للنقطة‬ ‫العسكرية وقتل أحد اجلنود‪.‬‬ ‫وما يثير االس����تغراب ه����و أن احلكوم����ة جلئت إلى‬ ‫حتيك����م آل حبريش وكان من املفت����رض أن يتم حتكيم‬ ‫ذوي اجلندي الذين قتله مرافقو سعد بن حبريش وهو‬ ‫ي����ؤدي واجبة الوطني أيضا يفترض أن تتخذ احلكومة‬ ‫موقف����ا مش����رفا إزاء اجلن����ود الذين كانوا ف����ي النقطة‬ ‫ينفذون توجيهاتها ويطبقون القانون مبنع السالح بدال‬ ‫من كيل التهم لهم باالعتداء على ابن حبريش‪.‬‬ ‫ومما سبق يتضح أن الهبة احلضرمية التي أعقبت‬ ‫احلادثة كانت مفتعلة ألن قضية ابن حبريش ليس���ت‬ ‫الس���بب كما يقال في التحري���ض ضد تواجد القوات‬ ‫املس���لحة واألمن ف���ي هذه احملافظ���ة واإلصرار على‬ ‫تنفي���ذ مطالب ما يس���مى حتالف قبائ���ل حضرموت‬ ‫ليكون األمن حتت إدارة أبناء احملافظة واملؤسس���ات‬ ‫اإلدارية حتت س���قف حضرموت واس���تحداث نقاط‬ ‫قبلية وغيرها بصورة تكرس املناطقية‪.‬‬ ‫ومما ال ش���ك فيه أن غياب السلطة احمللية بشكل‬ ‫ع���ام وتواطؤ احملاف���ظ خالد الديني ال���ذي لم تغيره‬ ‫القيادة السياس���ية وال تزال حتتفظ به ألس���باب غير‬ ‫معروفة رغم فش���لة في قيادة احملافظ���ة ووقوفه مع‬ ‫إلى جانب القوى السياسية الرافضة للتغيير واملعادية‬ ‫لقيام الدولة املدنية احلديثة‪.‬‬ ‫مؤخرا أص���درت العديد من اجله���ات من أحزاب‬ ‫سياس���ية ومكونات ثورية بيانات هاجم���ت فيها األخ‬ ‫احملافظ خال���د الديني محافظ محافظة حضرموت‬ ‫لغياب���ه التام عن ما يجري في احملافظة من اغتياالت‬ ‫وانفالت أمني لم تس���بق لها حضرم���وت منذ عقود‪،‬‬ ‫مطالبني عق���د مؤمتر صحفي يوض���ح للمواطنني ملا‬ ‫يدور في احملافظة لكنة لم يستجيب لتلك املطالب‪.‬‬ ‫تفاقم���ت األمور وتس���ارعت األح���داث حينها أعلن‬ ‫اجمللس الثوري بحضرموت في ديس���مبر العام املاضي‬ ‫عن ثورة غضب حتت مس���مى حضرموت تستغيث بني‬

‫مس���يرات ووقف���ات ون���دوات أوصل���ت‬ ‫رس���التها للجه���ات املعني���ة مل���ا تعاني���ه‬ ‫احملافظة بالرغم من قيام عناصر تابعة‬ ‫للح���راك مبهاجم���ة املس���يرات مخلفة‬ ‫العديد من اجلرحى وإتالف املمتلكات‪.‬‬ ‫لك���ن الس���لطة احمللي���ة باحملافظة‬ ‫التزم���ت الصم���ت املري���ب والوق���وف‬ ‫موقفك ش���به املتفرج عل���ى ما يحصل‬ ‫وكأن مسألة حياة وأمن أبناء احملافظة‬ ‫ال تعنيهم من قريب وال من بعيد‪.‬‬ ‫وم���ا يثي���ر االس���تغراب ه���و ظهور‬ ‫احملاف���ظ خال���د الدين���ي مؤخ���را في‬ ‫تصري���ح لصحيف���ة (اليم���ن الي���وم)‬ ‫مهاجما مدير أم���ن احملافظة العقيد فهمي محروس‬ ‫ب���دال م���ن مهاجم���ة ق���وى العب���ث واإلره���اب متهما‬ ‫محروس بتسليم أقسام الش���رطة للعناصر اخلارجة‬ ‫عن النظام والقانون‪.‬‬ ‫م���ن الواض���ح أن أي انس���حاب للجي���ش من بعض‬ ‫النقاط العس���كرية يتيح الفرصة للعناصر التخريبية‬ ‫التي تنفذ أجندة القوى السياس���ية الرافضة للتغيير‬ ‫وأجندة القوى االنفصالية املوالية لتيار البيض ولذلك‬ ‫ف���إن مطالب أبن���اء حضرم���وت باألمن واالس���تقرار‬ ‫تتناف���ي متاما مع ما دعت إليه الهبة احلضرمية التي‬ ‫مت اس���تغاللها الرتكاب جرائم ض���د املواطنني وضد‬ ‫مطالبه���م‪ ،‬وحتول���ت من هبة س���لمية كان���ت تطالب‬ ‫باألم���ن واالس���تقرار واحملافظة عل���ى املمتلكات إلى‬ ‫تضاع���ف حالة التخريب واالنفالت األمني‪ ،‬الس���يما‬ ‫وحضرم���وت عانت خ�ل�ال حكم صال���ح والبيض أي‬ ‫قبل وبع���د الوحدة من اإلقصاء كثيرا جعل الكثير من‬ ‫أبنائها يلجؤون إلى الهجرة‪.‬‬ ‫إن املراق���ب احلصي���ف ي���رى بأم عينه ش���واهد ال‬ ‫تخطؤه���ا البصي���رة الثاقب���ة تدل عل���ى أن هناك من‬ ‫ح���اول ركوب موجة الهبة الش���عبية م���ن قبل احلراك‬ ‫املوالني لرأس النظام السابق‪ ،‬وأيضا ملوالني لتيار علي‬ ‫سالم البيض وهذا ظهر جلياً في وضع التاريخ شعاراً‬ ‫ثابت���اً على قن���اة عدن اليف التابع���ة للبيض وربط كل‬ ‫فعاليات احلراك بالهبة احلضرمية‪ ،‬وهمشت اللجنة‬ ‫اإلعالمي���ة ومت استنس���اخ صفح���ات م���زوره تصدر‬ ‫بيانات حتريضية وتبث مقاطع ملفقة حتى تشعل نار‬ ‫الفتنة واحلرب ب�ي�ن القبائل واجليش في حضرموت‬ ‫ومن شاهد املقاطع املفبركة لصور طائرات في سوريا‬ ‫وبثها على أساس أنها في الغيل وصور اشتباكات في‬ ‫دم���اج وبثها على أنها بني قبائل احلموم واجليش وكل‬ ‫ه���ذا يدل على أن هناك أيادي خفية قد أعدت العدة‬ ‫بالبح���ث عن هذه املقاطع وقصه���ا وحتضيرها للبث‬ ‫في أيام الهبة احلضرمية‪.‬‬ ‫وما يؤك���د أن احلراك االنفصال���ي اختطف الهبة‬ ‫احلضرمي���ة الس���لمية املطالبة باألم���ن وفرض هيبة‬ ‫الدولة وحولها إلى مس���تنقع جدي���د للفوضى وتزايد‬ ‫العنف هو اس���تهداف أبناء احملافظات الشمالية من‬ ‫أجل إثارة الكراهية واملناطقية في إطار تنفيذ أجندته‬ ‫الرامية إلى العنصرية واملناطقية بني ش���مال وجنوب‬ ‫وصوال إلى هدفه الرئيسي املتمثل باالنفصال‪.‬‬ ‫ويرى األستاذ وجدي عبدون رئيس احلركة الشبابية‬ ‫والطالبية بش���بام حضرم���وت أن احلوار وتوقيع وثيقة‬ ‫القضي���ة اجلنوبية لألخ���وة في صنعاء حس���ب وصفه‬ ‫ال يعن���ي احل���راك أو اجلنوبيني بأي معن���ى أو أي صلة‬ ‫بدليل الوثيقة التي مت التوقيع عليها من قبل األخوة في‬ ‫صنعاء ولم ينش���ف مداد التوقي���ع إال وارتكبت مجرزة‬ ‫الضال���ع‪ ،‬مس���تغربا كيف يوقع���وا على وثيق���ة القضية‬ ‫اجلنوبي���ة ويقتل���وا إخواننا ب���دم بارد؟ معتب���را احلوار‬ ‫مهزلة وال تعني احلراك ال من قريب وال من بعيد‪<..‬‬


‫‪326‬‬

‫‪ 1435/2/28‬املوافق ‪2013/12/31‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪10‬‬

‫حـــوار‬

‫رئي�س فريق الق�ضية اجلنوبية مب�ؤمتر احلوار‬ ‫ال����ل����واء خ���ال���د ب����ارا�����س ل�����ـ«الأه�����ايل»‪..‬‬

‫عقدة االنف�صال غري مربرة‬ ‫التقت أسبوعية «األهالي» رئيس فريق القضية الجنوبية بمؤتمر الحوار الوطني رئيس‬ ‫مؤتمر شعب الجنوب اللواء خالد أبو بكر باراس‪ ،‬وأجرت معه هذا الحوار‪..‬‬

‫ال م��كان لفش��ل الح��وار والتمدي��د أو التأجي��ل لي��س منطق��ي‪..‬‬ ‫حوار‪ /‬عبده الجرادي‬

‫مصاحله أكثر منه‪.‬‬

‫> ه���ل تتوقع أن أعضاء مكون احلراك‬ ‫املنسحبني من مؤمتر احلوار سيؤثرون‬ ‫على الشارع اجلنوبي لرفض وثيقة حل‬ ‫ومعاجلة القضية اجلنوبية؟‬ ‫ أنا أعتقد أنهم سيتقبلونها وسيرحبون‬‫بها‪ ،‬ألنهم س���اهموا بفاعلي���ة في الوصول‬ ‫إل���ى م���ا جاءت ب���ه الوثيق���ة عندم���ا كانوا‬ ‫مشاركني في احلوار قبل انسحابهم وحتى‬ ‫اآلن ل���م نلمس من أح���د منهم ما يدل على‬ ‫رفضها أو دعوة اآلخرين لرفضها‪.‬‬

‫> في ظ���ل تزايد األص���وات الرافضة‬ ‫للوثيق���ة‪ ،‬هل من املمك���ن القبول برؤية‬ ‫جديدة؟‬ ‫ ليس هذا هو احلل فهناك توافق حول‬‫أن اليمن دولة احتادية‪ ،‬والش���يء الذي لم‬ ‫يحسم هو عدد األقاليم وأي تغيير في هذا‬ ‫التواف���ق يعني إلغاء ه���ذه الوثيقة وعودتنا‬ ‫إلى املربع األول من حيث بدأنا وال أظن أن‬ ‫ذل���ك يخدم مصلحة اليم���ن ألن هذا يعني‬ ‫فش���ل احلوار ال���ذي نحن نتفاخ���ر به أمام‬ ‫العالم أننا ش���عب مس���لح ولكننا لم نتقاتل‬ ‫وإمن���ا جلئنا للحوار ومتيزن���ا فهل يرضينا‬ ‫أن نق���ع ف���ي مث���ل ما وقع���ت فيه ش���عوب‬ ‫عربية أخرى من مآس‪ ..‬نحن بدأنا احلوار‬ ‫وقلن���ا إنه البدي���ل لالقتت���ال والصراعات‬ ‫والف�ت�ن وعل���ى ه���ذا األس���اس ف�ل�ا مكان‬ ‫لفش���ل احلوار‪ ،‬هذه مسألة مصيرية يجب‬ ‫الوقوف عندها والتمس���ك مبا اخترناه في‬ ‫البداي���ة وال أعتق���د أن أح���دا يرضي���ه أن‬ ‫ننزلق إلى الهاوية الت���ي جتنبناها باللجوء‬ ‫إلى احلوار‪.‬‬

‫> كي���ف تقي���م تقبل أبن���اء احملافظات‬ ‫اجلنوبية للوثيقة؟‬ ‫ حت���ى اآلن ف���إن أغلبية م���ن تواصلوا‬‫معي ردود أفعاله���م إيجابية‪ ،‬لكن ال يخفى‬ ‫أن هن���اك موقف ال يقبل هذه الوثيقة حتى‬ ‫اآلن‪ ،‬لكن بال شك فإن ما حدث في الضالع‬ ‫وتل���ك اجلرمية الش���نعاء س���يكون له ردود‬ ‫فع���ل تؤثر س���لبا على قبول أبن���اء اجلنوب‬ ‫لتل���ك الوثيقة وس���يتطلب منا ب���ذل جهود‬ ‫ومضاعفة للتقليل من الس���لبيات ويتطلب‬ ‫أيضا وقتا أطول من أجل إقناع إخواننا في‬ ‫اجلنوب بقبول الوثيقة ملا تقدمه للناس من‬ ‫مصالح‪.‬‬ ‫> هن���اك م���ن يط���رح أن الوثيقة متهد‬ ‫الطريق أمام االنفصال؟‬ ‫ أنا ش���خصيا لم أجد في هذه الوثيقة‬‫شيء يدعو لالنفصال أو قد يسبب أو ميهد‬ ‫لالنفص���ال‪ .‬وأعتقد أن عق���دة االنفصال‬ ‫ه���ذه وس���يطرتها على تفكي���ر البعض منا‬ ‫ال مبرر لها فإذا وج���دت الدولة االحتادية‬ ‫احلديثة‪ ،‬دولة النظام والقانون واملس���اواة‬ ‫والعدل ووزعت السلطة والثروة بعدالة ومت‬ ‫حل املشاكل والبرهنة على النوايا احلسنة‬ ‫والعزم على إنهاء الس���لبيات فال خوف من‬ ‫هذا االنفصال‪.‬‬ ‫نرجو أن نثق في ش���عبنا في الشمال أو‬ ‫اجلن���وب وال ينص���ب بعضنا نفس���ه وكيال‬ ‫ونائب���ا عن الش���عب‪ ،‬فاملواط���ن اليوم ليس‬ ‫ذلك الذي كان في السابق والثورة الشبابية‬ ‫قد وضعتن���ا في الطريق الس���ليم من أجل‬ ‫التغيي���ر وم���ا علينا س���وى اس���تيعاب هذه‬ ‫احلقائق ونخل���ص النية ونبتعد عن الغرور‬ ‫واالعتق���اد أننا ننوب عن الش���عب وندرك‬

‫�أخي املكلَّف‪:‬‬

‫> وكيف تنظر إلى مبدأ التقاسم الذي‬ ‫نصت عليه الوثيقة؟‬ ‫ يج���ب النظ���ر إلى هذا األم���ر بصفته‬‫جتسيدا ملش���اركة اجلنوب بصفته شريك‬ ‫ف���ي الوح���دة وكان���ت ش���راكته قائمة عند‬ ‫قيام الوح���دة ومت إلغاؤها بالقوة بس���حبه‬ ‫ح���رب ‪ 94‬ف���إذا نظرن���ا لهذه املس���ألة من‬ ‫هذه الزاوية لن نس���تغرب املناصفة في كل‬ ‫املناص���ب العليا للدول���ة اليمنية االحتادية‬ ‫كم���ا ورد في الوثيقة مبا ف���ي ذلك مجلس‬ ‫النواب‪.‬‬ ‫أما فيما يتعل���ق بالوظائف األخرى فقد‬ ‫أشير في الوثيقة أن ذلك ال ينبغي أن يخل‬ ‫بالشروط املطلوبة مثل الكفاءة والتخصص‬ ‫واملؤه�ل�ات‪ ،‬وغير ذلك‪ ،‬ولك���ن مع إعطاء‬ ‫اجلنوبيني أفضلي���ة بحكم حرمانهم خالل‬ ‫السنوات الـ‪ 22‬املاضية مما تسبب في خلل‬ ‫كبير في مشاركتهم حتى في هذه املناصب‬ ‫الصغيرة من الدولة اليمنية االحتادية‪.‬‬ ‫> تتحدث عن كفاءة وتخصص ومساواة‬ ‫وتتحدث عن أفضلية؟‬ ‫‪ -‬إذا ل���م ننظ���ر لهذه املس���ألة من زاوية‬

‫إلغ���اء ومش���اركة اجلن���وب ف���ي الس���لطة‬ ‫كش���ركاء ولي���س كأي محافظ���ة أخ���رى‬ ‫م���ن محافظ���ات اليم���ن واالعت���راف بهذه‬ ‫احلقيق���ة فإنن���ا جن���د فع�ل�ا أن هن���اك‬ ‫المس���اواة لكن كما قلنا فإن املسألة تتعلق‬ ‫باملشاركة اآلن‪ ..‬اإلخالل بذلك قد أوصل‬ ‫األوض���اع إلى ما نحن نعاني���ه اآلن إضافة‬ ‫إل���ى عوامل أخ���رى ولهذا يج���ب أن نتقبل‬ ‫مثل هذا حفاظا على وحدتنا وترس���يخها‬ ‫وعدم الع���ودة للحديث حول ه���ذه الوحدة‬ ‫بع���د إصالح كل االخت�ل�االت التي حصلت‬ ‫خالل العقدين املاضيني‪.‬‬ ‫> م���اذا عن توزيع املوارد الطبيعية مثل‬ ‫الغاز والنفط؟‬ ‫ التوزي���ع العادل للس���لطة والثروة يعد‬‫من أهم املداميك التي ستثبت وحدة اليمن‬ ‫كدول���ة احتادي���ة فيدرالية ومس���ألة توزيع‬ ‫الث���روة هناك جت���ارب مماثلة ف���ي العالم‬ ‫حتم���ا س���يتم األخذ مب���ا يناس���ب وضعنا‪،‬‬ ‫يعني س���توزع الثروة وف���ي مقدمتها النفط‬ ‫والغ���از توزيع���ا ع���ادال‪ ،‬ال يظل���م الوالي���ة‬ ‫املنتجة واإلقليم وال يظلم الدولة االحتادية‬ ‫ومواطن���ي اليم���ن عوم���ا‪ ،‬وأن���ا أعتقد إذا‬ ‫اس���تقرت األوض���اع وتقبلنا ه���ذه احللول‬ ‫فس���يدرك املواطن في أي م���كان أن اليمن‬ ‫فع�ل�ا غني به���ذه الث���روات ألنه س���يلمس‬ ‫فائدتها وس���يقول أين كانت هذه الثروات‪،‬‬ ‫ومن كان يستفيد منها قبل هذه احللول؟‬ ‫> متى ستنتهي أعمال مؤمتر احلوار؟‬ ‫ أتوق���ع أن ينهي مؤمتر احلوار أعماله‬‫قريبا وس���تصدر عنه الوثيق���ة النهائية إن‬ ‫شاء الله ألني أثق أن املشاركني في احلوار‬ ‫لديه���م الني���ة الصادقة للوص���ول إلى هذه‬ ‫النتائج وجناح املؤمتر انطالقا من إدراكهم‬ ‫أن جن���اح املؤمت���ر هو جن���اح الش���عب في‬ ‫اخل���روج من ه���ذه األزمة والنه���وض لبناء‬ ‫الدول���ة االحتادي���ة اليمني���ة واالنتقال إلى‬ ‫مرحل���ة جديدة م���ن العمل املفي���د لصالح‬ ‫الوطن واملواطن وبناء اليمن اجلديد الذي‬ ‫يطمح إليه كل اليمنيني‪.‬‬ ‫> وإذا لم يحدث ذلك هل سنكون أمام‬ ‫متديد كأمر واقع؟‬ ‫ إطال���ة احلوار لفت���رة أخرى أو تأجيل‬‫احلل���ول لبعض القضاي���ا وترحيلها إلى ما‬

‫بعد املؤمتر لن يكون منطقيا‪ ،‬وهذه فرصة‬ ‫تاريخي���ة ال ميك���ن ضياعه���ا كم���ا أضعنا‬ ‫غيره���ا من قبل فالف���رص تأتي مرة فقط‬ ‫وال تتكرر‪.‬‬ ‫> ما جرى مؤخرا في بعض احملافظات‬ ‫اجلنوبي���ة من إح���راق لبعض ممتلكات‬ ‫أبناء الشمال كالبساطني خلق مخاوف‬ ‫من توتر األوضاع بعد األقلمة؟‬ ‫ ليطمئ���ن إخوانن���ا ف���ي أي محافظ���ة‬‫ف���ي اليمن أن التنق���ل من م���كان إلى آخر‬ ‫في طول الوطن وعرض���ه والعيش والعمل‬ ‫والتج���ارة وكل التملك واألنش���طة األخرى‬ ‫مسألة محس���ومة وال خوف من ذلك‪ ،‬فكل‬ ‫األنظمة الفيدرالية فيها هذا األمر مسموح‬ ‫به متاما ودون أي عراقيل‪ ،‬الشيء الوحيد‬ ‫الذي أتصوره حس���ب تقديري هو االلتزام‬ ‫بالقوانني واألنظمة املعمول بها في اإلقليم‬ ‫والوالية وغير ذلك‪.‬‬ ‫> كيف تنظرون إلى اس���تمرار حوادث‬ ‫االغتياالت واالعتداءات التي تسهدها‬ ‫الب�ل�اد وخصوص���ا ف���ي محافظ���ة‬ ‫حضرموت؟‬ ‫ مسلس���ل االغتياالت ف���ي حضرموت‬‫وغيرها والفوض���ى وأعمال التخريب كلها‬ ‫تهدف إلى إيص���ال املواطنني إلى حالة من‬ ‫اخلوف واليأس والشعور بغياب دور سلطة‬ ‫الدول���ة التي يفت���رض أن حتميهم ليصلوا‬ ‫ف���ي آخر املطاف إلى قب���ول أي حدث آخر‬ ‫يس���قط النظام وما بقي م���ن هيبة الدولة‬ ‫ويتمنوا لو أن ما قبل الثورة الش���بابية يعود‬ ‫فإنهم سيرحبون به‪.‬‬ ‫هناك ق���وى إرهابية رمبا تكون القاعدة‬ ‫إحداها متهد لتجزئ���ة اليمن كله وحتويله‬ ‫إلى دويالت ضعيفة متناحرة ال سمح الله‪،‬‬ ‫وهن���اك م���ن يهدف إل���ى التأكي���د على أن‬ ‫اجلنوب ليس مؤهال ملا يسعى إليه احلراك‬ ‫الس���لمي اجلنوب���ي مث���ل اس���تعادة دولته‪،‬‬ ‫وكذل���ك تبري���ر لرفض مخرج���ات احلوار‬ ‫على أساس أنه قبل قيام الدولة االحتادية‬ ‫ال ب���د من وج���ود أوال الدول���ة اليمنية فإذا‬ ‫كان���ت الدولة ق���د س���قطت أو اختفت وال‬ ‫يلم���س أح���د وجودها كما يتص���ورون فإنه‬ ‫ال ب���د من قي���ام هذه الدول���ة أوال وأن ذلك‬ ‫سيحتاج لعش���رات السنني وأهداف أخرى‬ ‫كثيرة‪.‬‬

‫احرص على سداد مستحقاتك الضريبية في موعدها القانوني‬

‫> وكيف قرأمت نتائ���ج وتداعيات الهبة‬ ‫الشعبية في حضرموت؟‬ ‫ م���ا يح���دث اآلن ف���ي حضرم���وت لم‬‫يأت من ف���راغ فهناك تراكم���ات كثيرة من‬ ‫األخطاء واإلهمال واملظالم واالستخفاف‬ ‫مبطال���ب الن���اس هن���اك‪ ،‬وه���ي مطال���ب‬ ‫شرعية‪ .‬مسلس���ل االغتياالت التي حدثت‬ ‫خ�ل�ال الس���نني املاضية لم يع���رف الناس‬ ‫حت���ى اآلن فاعليها فقط كانت الس���لطات‬ ‫تعلن عنها ونس���بها جملهول حتى أصبحت‬ ‫ه���ذه اجلرائ���م كأنها ممنهج���ة ومقصودة‬ ‫وتهدف إلى حتقيق نتائج محددة لن أطيل‬ ‫ف���ي احلديث حول بعض التفاصيل خاصة‬ ‫باملظالم والتجاوزات اخلطيرة لعدم وجود‬ ‫اجملال لس���ردها‪ ،‬لكن ال بد من وقفة أمام‬ ‫أهم هذه االغتياالت وأخطرها مثل اغتيال‬ ‫الل���واء عم���ر س���الم بارش���يد ومجموع���ة‬ ‫م���ن العمداء والعق���داء من األم���ن واألمن‬ ‫السياسي‪ ،‬ثم حادث االغتيال اخلطير من‬ ‫حيث توقيته ومكان حدوثه وطريقة حدوثه‬ ‫وه���و اغتي���ال الش���يخ س���عد ب���ن حمد بن‬ ‫حبري���ش العليي الذي بعده نفد صبر أبناء‬ ‫حضرموت جميع���ا فانفجر املوقف وكانت‬ ‫هذه الهبة الشعبية السلمية في البداية ثم‬ ‫تطور األمر إلى وقوع حوادث أخرى‪.‬‬ ‫> ماذا عن حوادث العنف التي رافقت‬ ‫تلك الهبة؟‬ ‫ يب���دو أن هن���اك م���ن يصط���اد ف���ي‬‫املي���اه العكرة فحدثت تل���ك احلوادث التي‬ ‫تعرض لها بعض املواطنني من احملافظات‬ ‫الش���مالية‪ ،‬وأنا واثق أن أبن���اء حضرموت‬ ‫ال ميك���ن أن يفعل���وا مثل ه���ذا الفعل‪ ،‬فهم‬ ‫معروف���ون بحبه���م لألمن ورف���ض العنف‬ ‫وعدم قبول الظلم واالعتداء على اآلخرين‬ ‫واحت���رام الضيف وحماي���ة اخلائف ولهذا‬ ‫فإن���ي أعتق���د أن هناك م���ن يقصد بذلك‬ ‫تش���ويه س���معة أبن���اء حضرم���وت وخل���ق‬ ‫الكراهي���ة م���ع إخوانهم أبن���اء احملافظات‬ ‫األخ���رى حي���ث أن مث���ل ه���ذه األفع���ال ال‬ ‫تخدم قضية قبائل احلمو وال مطالب أبناء‬ ‫حضرم���وت‪ ،‬وال حت���ى القضي���ة اجلنوبية‬ ‫نفسها فهي عمل ال ميكن قبوله واالفتخار‬ ‫ب���ه أو حتى البح���ث عن مب���ررات له مهما‬ ‫كان‪<.‬‬

‫م�صلحة ال�ضرائب‬

‫تلفون‪- 503831 :‬فاك�س‪262681 :‬‬ ‫املوقع الإلكرتوين‪www.taxgv.ye :‬‬ ‫الربيد الإلكرتوين‪taxauthhet.ye :‬‬


‫‪326‬‬ ‫‪11‬‬ ‫نرف�ض �ش��عارات «اجلنوب للجنوبيني وال�ش��مال للجميع» ولو بطلوا خالف الزمرة والطغمة هي بات�سرب‪..‬‬ ‫ع�ضو اللجنة العامة حلزب امل�ؤمتر ع�ضو احلوار علي املقد�شي لـ«الأهايل»‪:‬‬ ‫‪ 1435/2/28‬املوافق ‪2013/12/31‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫حـــوار‬

‫لن نقبل بـ«م�سب داخل م�سب»‬ ‫التق��ت صحيفة «األهالي» عضو فريق العدال��ة االنتقالية بمؤتمر الحوار الوطني عضو اللجنة العامة‬ ‫للمؤتمر الشعبي العام علي محمد المقدشي‪ ،‬وأجرت معه حواراً حول مواقف الشعبي العام من‬ ‫كثير من القضايا والتطورات‪ ..‬إلى الحوار‪..‬‬

‫حاوره‪ /‬عبداهلل املنيفي‬ ‫>> كي���ف تقيمون س���ير احلوار حت���ى اآلن في ظل‬ ‫اتساع دائرة التباينات؟‬ ‫ في احلقيقة أن عجلة احلوار الوطني ماضية برغم‬‫البطء والعراقيل‪ ،‬وأعتقد أن احلوار كان يسير بخطوات‬ ‫طيبة حتى ‪25‬رمض���ان وحققنا ‪ %90‬أو نقول كنا متفقني‬ ‫ف���ي ال���رؤى بش���كل ع���ام ‪ ،%100‬لك���ن من بع���د رمضان‬ ‫تفاجئن���ا بالوثيق���ة املش���ؤومة التي جاء به���ا محمد علي‬ ‫أحم���د‪ ،‬بدأ احلوار في تغيير كثير م���ن املواقف‪ ،‬وبعدها‬ ‫الوثيق���ة اخلاصة بالقضية اجلنوبية التي رفضها املؤمتر‬ ‫الش���عبي العام‪ ،‬وبدأت اللعبة من هنا‪ ،‬واحلراك انسحب‬ ‫ش���هر ونصف وأدى ذلك إلى تأخير العمل‪ ،‬ونحن لم نكن‬ ‫نع���رف هل هذا من أج���ل التمديد‪ ،‬فقلنا إذا كان هذا من‬ ‫أج���ل التمديد مندد‪ ،‬بدالً م���ن أن نعرقل احلوار‪ ،‬وندخله‬ ‫في قضايا أخرى‪.‬‬ ‫>> ما دام ذكرت التمديد ما هو موقفكم من متديد‬ ‫الفترة االنتقالية وللرئيس؟‬ ‫ نحن لس���نا مع التمديد من البداي���ة‪ ،‬لكن أقصد لو‬‫كان املوض���وع هك���ذا‪ ،‬وهو ليس متديد وإمنا الس���تكمال‬ ‫املرحل���ة االنتقالي���ة‪ ،‬رؤيتنا واضحة في املؤمتر الش���عبي‬ ‫قدمناها حول فترة ما بعد احلوار‪.‬‬ ‫>> م���ا أب���رز املواضي���ع التي م���ا تزال تعي���ق انهاء‬ ‫احلوار؟‬ ‫ كن���ا ن���رى أن اخل�ل�اف فيما مضى قب���ل ‪ 2011‬كان‬‫م���ا بني س���لطة ومعارضة وب���دأت األزمة ما بني س���لطة‬ ‫ومعارض���ة‪ ،‬لكن م���ع املزاي���دات واخلالفات السياس���ية‬ ‫جعل���وا م���ن القضي���ة اجلنوبي���ة أنها هي األس���اس وهي‬ ‫الركيزة وحتى جعلوا مرتكزات احلوار ومخرجات احلوار‬ ‫كلها مرتبطة بالقضية اجلنوبية‪ ،‬ونحن نرفض ش���عارات‬ ‫«اجلنوب للجنوبيني والشمال ملك للجميع»‪.‬‬ ‫>> وهل تعتبر أن هذا كان خطأ؟‬ ‫ القضي���ة اجلنوبية ه���ي جزء من القضايا وليس���ت‬‫القضي���ة األساس���ية‪ ،‬اخل�ل�اف كان م���ن البداي���ة ما بني‬ ‫س���لطة ومعارضة‪ ،‬والقضية اجلنوبي���ة كانت منذ ‪2007‬‬ ‫مزايدة على السلطة‪ ،‬وهي كانت حول متطلبات حقوقية‬ ‫وحلت في‬ ‫حول متقاعدين وحول مبعدين وأش���ياء معينة ُ‬ ‫تلك الفترة‪ ،‬مع العلم أن حلها كلف حينها ‪70‬مليون ريال‪،‬‬ ‫يعني زاد على امليزانية سنوياً ‪70‬مليون ريال‪.‬‬ ‫>> هل ال يزال املؤمتر الشعبي معترض على وثيقة‬ ‫حلول وضمانات القضية اجلنوبية؟‬ ‫ أعتق���د أنك���م س���معتم بي���ان املؤمتر الش���عبي وكان‬‫واض���ح وطرح س���بع نق���اط‪ ،‬والوثيقة الت���ي قدمت حلل‬ ‫القضية اجلنوبية واضحة جداً‪ ،‬واملؤمتر مع أي متطلبات‬ ‫حقوقية للجنوب وليس معارضاً من البداية‪ ،‬وسلم األمر‬ ‫إل���ى احلكوم���ة املوج���ودة اآلن حكومة جنوبي���ة‪ ،‬الرئيس‬ ‫جنوب���ي ورئيس ال���وزراء جنوب���ي‪ ،‬وزير الدف���اع جنوبي‪،‬‬ ‫رئي���س هيئ���ة األراضي كذلك‪ ،‬ف���أي أراض���ي يرجعوها‬ ‫وأي حقوق يس���لموها‪ ،‬ليش متأخرين‪ ،‬ولو بطلوا خالف‬ ‫الزمرة والطغمة هي با تسبر‪.‬‬ ‫>> لك���ن ه���ل املؤمت���ر مع ح���ل احلك���م الفيدرالي‬ ‫وتقسيم البالد إلى أقاليم؟‬ ‫ نحن رؤيتنا واضحة‪ ،‬رؤيتنا في البداية على أس���اس‬‫أننا مع حكم محلي كامل الصالحيات‪.‬‬ ‫>> لك���ن ما أعرفه أن املؤمت���ر قدم في رؤيته خيار‬ ‫التقسيم إلى أقاليم؟‬ ‫ ال ه���ذه رؤية ثانية‪ ،‬نح���ن اجتمعنا بالرئيس عبدربه‬‫منص���ور هادي‪ ،‬وق���ال ما نختلف معه ف���ي بداية احلوار‪،‬‬ ‫وهو الذي أقنعنا أن نتبنى األقاليم وألتزم أنها ال تقل عن‬ ‫خمسة وال تزيد عن سبعة أقاليم‪.‬‬ ‫>> وما الذي تغير اآلن؟‬ ‫ اآلن نحن مع األقاليم كما مت االتفاق‪ ،‬لكن ما نرفضه‬‫هو مضم���ون الوثيقة‪ ،‬وأنتم تعرفون ما مضمون الوثيقة‪،‬‬

‫مضمون خطير‪ ،‬يكون اجليش جيشني‪ ،‬ومجلس النواب‪،‬‬ ‫ويعطي احلقوق ستة مقابل واحد‪ ،‬وعشرة مقابل واحد‪.‬‬

‫>> م���ا هي رؤيتكم للمس���تقبل‪ ،‬هل ال يزال املؤمتر‬ ‫يطمح إلى العودة للتفرد باحلكم؟‬ ‫ نحن رؤيتنا للمس���تقبل معروفة‪ ،‬وتعرفوا أن املؤمتر‬‫هو من سعى إلى االنتخابات التشريعية واجملالس احمللية‬ ‫من أجل أن يش���ارك كل الناس‪ ،‬والش���عب هو الذي يقول‬ ‫من ينفرد أو ال ينفرد‪ ،‬الشعب يعطي الثقة ملن يريد‪ ،‬نحن‬ ‫كنا من البداية نريد ش���راكة وطنية وأجريت االنتخابات‬ ‫األول���ى والثاني���ة والثالث���ة واعترف���وا به���ا العال���م كل���ه‪،‬‬ ‫واإلصالح أو بقية األحزاب كانوا ش���ركاء دخلوا ونافسوا‬ ‫والش���عب يقول كلمته‪ ،‬ونحن اآلن ال نهرب ونحاول نعمل‬ ‫مرحلة تأسيسية ومرحلة كذا‪ ،‬ولكن الرجوع إلى الشعب‬ ‫ليقول كلمته في من يحكم يتفضل‪ ،‬دميقراطية‪ ،‬نحن إذا‬ ‫أعطانا الشعب اثنني مقاعد سنقبل‪ ،‬لكن إذا الشعب قال‬ ‫أن نحكم سنحكم‪..‬‬

‫>> لكن الدكت���ور اإلرياني وهو نائب رئيس املؤمتر‬ ‫الشعبي وقع على الوثيقة ممث ً‬ ‫ال للمؤمتر؟‬ ‫ الدكت���ور عبدالك���رمي اإلريان���ي هام���ة م���ن هامات‬‫املؤمتر‪ ،‬لكنه وقعها بصفته نائب رئيس احلوار‪ ،‬وبصفته‬ ‫نائب رئيس املؤمت���ر‪ ،‬ألنه كان هناك ممثلني للمؤمتر في‬ ‫القضي���ة اجلنوبية هما أحمد الكحالني وأحمد بن دغر‪،‬‬ ‫هما اخملولني بتوقيع الوثيقة‪.‬‬ ‫>> يعني هل تعتبرون توقيع اإلرياني مرفوضا؟‬ ‫ ال‪ ..‬ل���م نقل إنه غير قانوني‪ ،‬هو نائب رئيس مؤمتر‬‫احلوار ومن حقه أن يوقع‪.‬‬

‫>> ما الذي ترونه مناسباً في التوافق حول الوثيقة‬ ‫وما الذي يجب تعديله فيها؟‬ ‫ قدمناه‪ ،‬أرجع للوثيق���ة وللبيان الذي نزلناه موجود‪،‬‬‫واألسس التي قدمها املؤمتر حول اجلذور وحول احللول‬ ‫للقضية اجلنوبي���ة‪ ،‬رؤيتنا واضحة وال نتراجع عن رؤيتنا‬ ‫أب���داً‪ ،‬ونحن في األخير كيان كبقي���ة املكونات نقول رأينا‬ ‫والشعب يحكم من هو الصح ومن هو اخلطأ‪.‬‬ ‫>> دعنا ننتقل إلى موضوع العدالة االنتقالية‪ ،‬وهو‬ ‫الفريق الذي أنت عضو فيه‪ ،‬هل مت حس���م موضوع‬ ‫العدالة؟‬ ‫ نعم كنا أكملنا وحس���منا في رمض���ان وتوافقنا على‬‫‪129‬م���ادة‪ ،‬رجعنا بعد رمضان وق���د أصبحت ‪159‬مادة‪،‬‬ ‫م���ن أين جاءت ه���ذه املواد اجلديدة خ�ل�ال اإلجازة‪ ،‬هل‬ ‫نزل���ت مبظلة‪ ،‬وهذه امل���واد اجلديدة ال ه���ي منطبقة مع‬ ‫اآللي���ة التنفيذية للمب���ادرة اخلليجي���ة وال من مخرجات‬ ‫احل���وار اجللس���ة األولى وال من اجللس���ة الثانية‪ ،‬وال من‬ ‫اللجنة‪ ،‬وهذا الذي أدى إلى اخلالف‪.‬‬ ‫>> ملاذا رفضتم العزل السياسي؟‬ ‫ الع���زل السياس���ي ملن؟ العزل السياس���ي‪ ،‬س���يعتزل‬‫أول واحد هو رئيس اجلمهورية‪ ،‬س���يعتزل نصف الشعب‬ ‫اليمني‪ ،‬التجمع اليمني لإلصالح وغيرهم‪.‬‬ ‫>> ومل���اذا ال يقتص���ر الع���زل السياس���ي عل���ى من‬ ‫شملتهم احلصانة؟‬ ‫ شملت احلصانة علي عبدالله صالح ومن عمل معه‪،‬‬‫ال���كل عمل معه‪ ،‬وأكثر من عمل مع���ه هم التجمع اليمني‬ ‫لإلصالح‪.‬‬ ‫>> أقصد احلصانة املمنوحة تكون بأي مقابل؟‬ ‫ أريد أن أقول ش���يء‪ ،‬أن احلصانة هي لليمن بش���كل‬‫عام ولليمنيني‪ ،‬ألنه تسلم دماء اليمنيني بشكل عام‪ ،‬فإذا‬ ‫كان مث ً‬ ‫ال احلزب االشتراكي لو رأينا ما عمل في اجلنوب‬ ‫وكم من مجازر ارتكبت في اجلنوب‪ ،‬إذا كان ياسني سعيد‬ ‫نعم���ان كان رئي���س وزراء وبعدما س���لموا كان���وا يصرفوا‬ ‫أراضي للناس وكان���وا يخرجوا الكنتي���رات مليان‪ ،‬كانت‬ ‫مقابر‪ ،‬وبني آدم مدفونني أحياء‪ ،‬يعني العزل السياس���ي‬ ‫ل���و قلن���ا نرجع م���ن ‪ 67‬م���ن ‪ ،62‬يعني لو رجعن���ا من ‪67‬‬ ‫جاءوا احلوثيني قالوا نريد حق ‪ 62‬في ثورة ‪26‬س���بتمبر‪،‬‬ ‫واالس���ماعيليني قالوا يريدوا حقهم أيام اإلمام‪ ،‬أو نرجع‬ ‫أليام األخدود‪.‬‬

‫>> ملاذا لم توقعوا إلى اآلن؟‬ ‫ لن���ا رؤي���ة ووجهة نظ���ر‪ ،‬اإلص�ل�اح وبقي���ة أحزاب‬‫املشترك جرمت حرب صعدة في الستة احلروب‪ ،‬وقالت‬ ‫أنه���ا لم تكن حربا وطنية‪ ،‬املؤمتر قال ال‪ ،‬هؤالء مجموعة‬ ‫متردوا‪.‬‬ ‫>> وه���ل ال ي���زال احلوثي�ي�ن ف���ي نظ���ر املؤمت���ر‬ ‫متمردين؟‬ ‫ الي���وم أزمة ‪ 2011‬أدخلتهم إل���ى داخل صنعاء‪ ،‬فإذا‬‫كانوا أيام املؤمتر الش���عبي محصورين ف���ي صعدة اليوم‬ ‫هم في عدن وتعز مناطق الش���افعية‪ ،‬ماذا تتوقع؟ املؤمتر‬ ‫أدى واجبه في حينه‪.‬‬

‫>> في ماذا عشرة مقابل واحد؟‬ ‫ ف���ي التوظيف في التوزيع يعني كالم غير معقول أن‬‫يك���ون ‪ 21‬مليون مقابل أربعة ملي���ون ونظلم الناس كلهم‪،‬‬ ‫أي حقوق للجنوبيني يأخذوها وأي حقوق لهم نحن معهم‬ ‫يأخذوه���ا اآلن‪ ،‬نحن لس���نا مع تأجي���ل احلديث اخلاص‬ ‫باألقالي���م إلى بعد احلوار وتش���كل جلن���ة وحكومة داخل‬ ‫حكومة و»مسب داخل مسب» هذا غير منطقي‪.‬‬

‫>> توقيعه يعني موافقة املؤمتر على الوثيقة بحكم‬ ‫منصبه؟‬ ‫ أبداً‪ ..‬املؤمتر بيانه واضح ملن قرأه‪ ،‬كان بيان واضح‬‫وأريد أن تكون املقابلة واضحة وال أريد أن جترجرنا إلى‬ ‫حديث آخر‪.‬‬

‫ موقفن���ا واضح‪ ،‬إذا كان املؤمتر رف���ض أن يوقع في‬‫وثيقة صعدة واإلصالح وقع عليها‪ ،‬من الذي يزايد‪.‬‬

‫>> لك���ن هن���اك أش���خاص معدودي���ن ش���ملتهم‬ ‫احلصان���ة‪ ..‬هل يك���ون ذلك ب���دون ع���زل ويعودوا‬ ‫ليمارسوا العمل السياسي؟‬ ‫ ي���ا أخ���ي أن���ت تع���رف أن احلصانة منح���ت مقابل‬‫أال تصي���ر اليم���ن مثل س���وريا ومثل ليبيا‪ ،‬ه���ذه واحدة‪،‬‬ ‫واحلصان���ة أن���ه ال أحد يحاك���م أحد‪ ،‬وال���كل داري كيف‬ ‫صفحة عل���ي عبدالله صال���ح واآلخري���ن‪ ،‬إذا كانوا اآلن‬ ‫االش���تراكيني قالوا س���يكون العزل السياسي حلرب ‪94‬‬ ‫من س���يكون في مقدمة ح���رب ‪94‬؟ املؤمت���ر واإلصالح‪،‬‬ ‫وإذا كانت تشمل ‪13‬يناير من هم‪ ،‬الزمرة كلهم سيدخلون‬ ‫والطغمة‪ ،‬فاليمن مليئة باملشاكل‪ ،‬لو جينا نقول للناصريني‬ ‫من قتل احلج���ري في بريطانيا؟ أليس ابراهيم احلمدي‬ ‫طلب قتله عبر عدن‪ ،‬من قتل مش���ايخ خوالن في بيحان؟‬ ‫يعني املشاكل كثيرة جداُ‪ ،‬واحلصانة هي أن نغلق صفحة‬ ‫املاضي ويبدأ الناس من جديد من ‪.2011‬‬ ‫>> إالم توصلتم في هذه املوضوع حلس���م اخلالف‬ ‫والتوافق؟‬ ‫ نح���ن إما وبدأنا من ‪ 48‬أو م���ن ‪ 2011‬وهذا خيارنا‬‫الرئيسي‪.‬‬ ‫>> م���ا هو وضع املؤمتر الش���عبي بع���د ما مرت به‬ ‫اليمن خالل أكثر من عامني؟‬ ‫ اسأل الشارع وأنت سترى‪.‬‬‫>> أس���ألك أنت خصوصاً أن هناك ازدواجية في‬ ‫قيادته؟‬ ‫ ال‪ ..‬ال يوج���د ازدواجي���ة اطمئن���وا ‪ ،%100‬كل واحد‬‫ي���ؤدي دوره عبدرب���ه ي���ؤدي دوره واإلرياني ي���ؤدي دوره‪،‬‬ ‫علي عبدالله ي���ؤدي دوره‪ ،‬فاملؤمتر لم يتفكك في أصعب‬ ‫الظروف‪ ،‬منذ أن بدأ ما يسمى بالربيع العربي‪ ،‬األحزاب‬ ‫كلها تفككت في تونس في مصر‪ ،‬لكن املؤمتر ألنه نشأ من‬ ‫الوطن وإلى الوط���ن ال يرتبط بأي عمالة وال يرتبط بأي‬ ‫دول‪ ،‬ألنه بدأ من الوطن وكان الذي أسس���ه كل الكيانات‬ ‫السياسية املوجودة اآلن‪ ،‬ورؤيته من الوطن وإلى الوطن‪.‬‬ ‫>> وكي���ف تقي���م عالقتك���م باألحزاب السياس���ية‬ ‫وخصوصاً املشترك؟‬ ‫ نحن في املؤمتر نهجنا التس���امح م���ن يوم ما بدأنا‪،‬‬‫ونشأ املؤمتر على التسامح‪ ،‬أهم حاجة أن تكون عالقتنا‬ ‫مرتبط���ة بالوطن‪ ،‬الذي هو م���ع الوطن عالقتنا به طيبة‪،‬‬ ‫والذي هو ضد الوطن لن نهتم بعالقتنا به‪.‬‬ ‫>> م���ا موقفكم في املؤمتر مم���ا يجري في صعدة‬ ‫خصوص���اً أن حزبكم كان يحكم وخاضت س���لطته‬ ‫ستة حروب؟‬

‫>> لك���ن الدميقراطي���ة التي أوصل���ت املؤمتر إلى‬ ‫الس���لطة عليها مآخذ وكان يتم االلتفاف عليها كما‬ ‫كانت تقول األحزاب حينها؟‬ ‫ كيف التفاف وقد كانت جترى انتخابات‪.‬‬‫>> قلت ل���ك كان عليها مآخ���ذ وكان يتم االحتيال‬ ‫فيها؟‬ ‫ يعن���ي أن الدول���ة كانت في أيدين���ا واجليش بأيدينا‬‫واإلعالم بأيدينا‪.‬‬ ‫>> نع���م كان يتم اس���تغاللها لطرف م���ا يتنافى مع‬ ‫الدميقراطية؟‬ ‫ اآلن ه���ي بأي���دي اجلماعة‪ ،‬ينزل���وا االنتخابات وال‬‫يؤجلوه���ا‪ ،‬الدول���ة بأيديه���م واجلي���ش بأيديه���م واألمن‬ ‫بأيديه���م وكل ش���يء بأيديه���م‪ ،‬ينزل���وا االنتخاب���ات ملاذا‬ ‫يتهربوا طاملا كل شيء بأيديهم‪.‬‬ ‫>> أن���ت اآلن تق���ول أن كل ش���يء بي���د املش���ترك‬ ‫وش���ركائه حت���ى اجليش‪ ،‬م���ع أن املؤمتر مش���ارك‬ ‫بنصف احلكومة؟‬ ‫ املؤمتر اآلن وال عاد بيده شيء‪ ،‬حتى اجليش واألمن‬‫القوم���ي والداخلي���ة بيد املش���ترك واإلع�ل�ام‪ ،‬فليدخلوا‬ ‫االنتخابات‪.‬‬ ‫>> هل أنت متفائل بنجاح احلوار؟‬ ‫أمتن���ى أن األخ���وة ف���ي مؤمت���ر احل���وار وف���ي أح���زاب‬ ‫املش���ترك واملؤمتر الشعبي وكل األحزاب والقوى السياسية‬ ‫واالجتماعي���ة أن يجعلوا مصلحة البلد هي املصلحة العليا‪،‬‬ ‫وأن يتنازلوا عن املصالح احلزبية والش���خصية‪ ،‬وأن يسعوا‬ ‫إل���ى إخ���راج البل���د‪ ،‬فنحن على س���فينة واح���دة إن غرقت‬ ‫س���تغرق بالناس جميعاً‪ ،‬وأن تكون سوريا وليبيا هي العبرة‬ ‫مل���ن اعتب���ر‪ ،‬ونحن اآلن في النف���ق املظلم ال���ذي دخلنا فيه‬ ‫م���ن ‪ 2011‬فكي���ف نخرج من���ه‪ ،‬وأن جنعل احل���وار هو الهم‬ ‫الرئيسي كيف ينجح‪ ،‬وأنا متفائل أن ينجح ألننا مين اإلميان‬ ‫واحلكمة وإن ش���اء الله نغلب املصلحة العامة على املصالح‬ ‫الشخصية‪ ،‬ويكون الوضع أفضل مما هو عليه اآلن‪.‬‬ ‫ونتمن���ى من األخ رئيس اجلمهوري���ة أن ال يبقى يعتمد‬ ‫على األش���خاص الذي���ن بجانبه‪ ،‬وامن���ا يتواصل مع قادة‬ ‫األح���زاب والق���وى السياس���ية‪ ،‬ويجلس معهم اجللس���ة‬ ‫األول���ى والثانية والثالثة‪ ،‬بدون رس���مية‪ ،‬مثلما كان يفعل‬ ‫عل���ي عبدالله صالح يجي���ب هذا ويتصل به���ذا ويجلس‬ ‫م���ع هذا‪ ،‬حت���ى إذا كان���ت حتم���ى جمعه���م وكان أحياناً‬ ‫يجتم���ع معهم إل���ى نصف الليل‪ ،‬عدة جلس���ات‪ ،‬ال يعتمد‬ ‫على أش���خاص‪ ،‬واملطلوب هو الوف���اق الوفاق الوفاق بني‬ ‫اجلمي���ع إلخراج البلد م���ن املأزق الذي ه���و فيه حتى ال‬ ‫نغرق جميعاً‪<.‬‬


‫تعليم‬

‫م�ساحة تهتم بق�ضايا التعليم‬

‫يحررها‪ /‬عبده قريع‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪/alahalelearning‬‬

‫للم�شاركة‪ abdouqorey6@gmail.com :‬هاتف‪716513385 :‬‬

‫يتمتع مبزايا الكمبيوتر والتلفزيون والهاتف املحمول‪..‬‬

‫الأغربي يخرتع جهاز مل�ساعدة املكفوفني‬ ‫مخت���رع جه���از «تواصل ما ب�ي�ن األصم‬ ‫األبكم والكفيف والعكس والشخص السليم‬ ‫بواس���طة جهاز يتمت���ع مبزاي���ا الكمبيوتر‬ ‫والتلفزي���ون والهات���ف احملمول���ـ«‪ .‬ه���ذا‬ ‫االخت���راع هو الوحيد ف���ي العالم‪ ،‬والعهدة‬ ‫عل���ى األغب���ري‪ .‬محم���د عام���ر األغبري‬ ‫تخصص بكــــالوريوس هندس���ة حاس���وب‬ ‫م���ن جامعة احلديدة؛ ش���ارك ف���ي جائزة‬ ‫رئيس اجلمهورية للش���باب للدورة الرابعة‬ ‫عش���رة لعام ‪2012‬م على مس���توى األمانة‬ ‫العام���ة واحملافظ���ات جمل���ال (االبتكارات‬ ‫واالختراع���ات)‪ ..‬مث���ل محافظة احلديدة‬ ‫في مش���روع‪ :‬التحكم بالكمبيوتر باإلشارة‬ ‫(إش���ارة اليد)‪ ،‬وش���ارك ف���ي جائزة رئيس‬ ‫اجلمهوري���ة لعام ‪ 2013‬للعل���وم التطبيقية‬ ‫وحص���ل على املرك���ز الثاني علي مس���توى‬ ‫اجلمهورية‪.‬‬ ‫حصل على براءة اختراع باس���م طريقة‬ ‫التواص���ل ما بني االصم والكفيف والعكس‬ ‫في ‪2013/9/15‬م‪.‬‬ ‫يتمن���ى م���ن رج���ال امل���ال واملنظم���ات‬ ‫اس���تثمار هذا املشروع حتى يتم االستفادة‬ ‫من���ه ف���ي خدم���ة اإلنس���انية «ألن الهدف‬ ‫من���ه التخفيف م���ن معاناة ش���ريحة كبيرة‬ ‫من أبن���اء اجملتم���ع م���ن ذوي االحتياجات‬ ‫اخلاص���ة»‪ .‬محمد يطمح بإنش���اء ش���بكة‬ ‫تواص���ل اجتماعي���ة حديثة تس���هل عملية‬ ‫التواصل لكافة ش���رائح اجملتمع وباألخص‬ ‫ش���ريحة ذوي االحتياج���ات اخلاص���ة من‬ ‫الص���م والبك���م واملكفوفني وكافة ش���رائح‬ ‫اجملتمع سوا ًء املتعلم أو غير املتعلم‪.‬‬ ‫عوائ���ق كثي���رة تق���ف أمامه لكن���ه يؤمن‬ ‫أنه س���يتغلب عليه���ا مهما كلف���ه من ثمن‪.‬‬ ‫هنال���ك صعوب���ة كبي���رة ف���ي التواصل بني‬ ‫الص���م والبكم من جه���ة وبني الكفيفني من‬ ‫جه���ة أخ���رى فلدينا ف���ي اليم���ن جمعيات‬ ‫خاص���ة بالص���م والبك���م وأخ���رى خاصة‬ ‫بالكفيفني فقط؛ باختصار ميكننا تلخيص‬ ‫املوقف اإلنس���اني كحوار يدور بني األعمى‬ ‫واألعجم واألص���م‪ ..‬األعمى (الكفيف)‪ :‬ال‬ ‫أس���تطيع التخاطب مع أخ���ي األعجم ألنه‬ ‫ال يس���معني‪ .‬األعجم (األبكم)‪ :‬ال أستطيع‬ ‫التخاطب مع أخي األعمى ألنه ال يراني‪.‬‬

‫األعمى‪ :‬ال أستطيع معرفة ماهي القناة‬ ‫التي تعمل ألني ال أستطيع تشغيل األجهزة‬ ‫املنزلي���ة خوفاً م���ن األس�ل�اك الكهربائية‬ ‫والكثير من املشاكل‪.‬‬ ‫الكفي���ف‪ :‬يتكل���م أمام اجله���از‪ ،‬اجلهاز‬ ‫يقوم بترجم���ة الكالم ويرس���لها إلى جهاز‬ ‫األصم على هيئة لغة اإلشارة والكتابة‪.‬‬ ‫األص���م يعب���ر بلغته لغ���ة اإلش���ارة أمام‬ ‫اجله���از ويقوم اجله���از بترجمة اإلش���ارة‬ ‫ويرس���لها إل���ى جه���از الكفيف عل���ى هيئة‬ ‫صوت‪.‬‬

‫ال يس���تطيع فهم اآلخر س���وا ًء عن قرب أو‬ ‫بعد حيث أن الش���خص الكفيف إذا تكلم ال‬ ‫يسمعه الشخص األصم وكذلك األصم إذا‬ ‫تكلم بلغته (لغة اإلشارة) ال ميكن للشخص‬ ‫الكفي���ف أن ي���راه أو يفهم���ه (ألن الكفيف‬ ‫ش���خص أعمى ال ي���رى وكذلك الش���خص‬ ‫أألص���م أعج���م ال يس���تطيع أن يس���مع أو‬ ‫يتح���دث‪ ،‬وله���ذا كان اله���دف األول م���ن‬ ‫اختراعنا هو كيفية دمج هؤالء في اجملتمع‬ ‫وكذلك فيما بينهم بتقنية وبطريقة جديدة‬ ‫م���زودة بخدمات جدي���دة ومهمة يحتاجها‬ ‫األصم والكفيف‪ .‬يقول الرجل‪.‬‬

‫نظ���راً لعدم وج���ود وس���يلة اتصال بني‬ ‫الكفيف واألصم تُس���هل لهم حق التواصل‬ ‫فيما بينهم وفهم ك ً‬ ‫ال منهما لآلخر؛ وحيث‬ ‫أن كل وس���ائل التواص���ل املوجودة ليس���ت‬ ‫م���زودة بخدم���ة التواص���ل ما ب�ي�ن األصم‬ ‫والكفي���ف فيم���ا بينهم���ا وكذل���ك بع���ض‬ ‫الش���رائح االخرى مزدوج���ي اإلعاقة كون‬ ‫مش���كلة الصم والبك���م واملكفوف�ي�ن تزداد‬ ‫عندم���ا يجدون أنفس���هم‪ ،‬في مع���زل فيما‬ ‫بينه���م وبني اجملتم���ع «مجتم���ع األصحاء»‬ ‫ويش���عرون بالغرب���ة‪ ،‬لع���دم الق���درة عل���ى‬ ‫التعبي���ر والبوح مب���ا يدور ف���ي خواطرهم‬ ‫إذا اجتم���ع األص���م والكفيف ف���كال منهما‬

‫عمل هذا اجلهاز‬

‫ملاذا الإخرتاع؟‬

‫يس���مح بتواصل بني ال�����خص الس���ليم‬ ‫وجميع ذوى االحتياج اخلاصة والعكس‪.‬‬ ‫يسمح للكفيف األعمى وباقي الفئات من‬ ‫تقليب القن���وات الفضائية بالصوت وذلك‬ ‫بأن تنادي باسم القناه املراد تشغيلها‪ ،‬مث ً‬ ‫ال‬ ‫تقول اليمن تشتغل قناة اليمن وهكذا‪.‬‬ ‫ميك���ن التحك���م باجله���از باإلش���ارة أو‬ ‫الص���وت يتمتع مبزايا الكمبيوت���ر والتلفاز‬ ‫والتلفون احملمول في وقت واحد‪.‬‬ ‫م���ن مزايا ه���ذا اجلهاز أن���ه يعمل على‬ ‫اس���تقبال األص���وات وترجمته���ا وحتويلها‬ ‫إلى لغة الكتابة ولغة اإلشارة (إشارة اليد)‪.‬‬

‫ويعمل على استقبال إشارة اليد وترجمتها‬ ‫وحتويلها إلى كتابة وصوت‪.‬‬ ‫ويعم���ل اجله���از عل���ى ترجم���ة الكتابة‬ ‫وحتويلها إلى صوت وإلى إش���ارة (إش���ارة‬ ‫اليد)‪.‬‬ ‫ميك���ن اس���تخدام ه���ذا اجله���از كتلفاز‬ ‫محمول يعمل بتقلي���ب القنوات الفضائية‪.‬‬ ‫ويعم���ل اجلهاز على متكني املس���تخدم من‬ ‫االتصال والتواصل س���وا ًء عبر النت أو عن‬ ‫طريق ش���بكة االتصاالت س���واء الثابتة أو‬ ‫النقالة‪.‬‬ ‫اجلهاز أن���ه صمم بدق���ة عالية الغرض‬ ‫منه���ا ايج���اد تقني���ة حديث���ة ف���ي مج���ال‬ ‫التواصل االجتماع���ي وخدمات ومميزات‬ ‫واس���تخدامات أخ���رى يس���تفيد منه���ا كل‬ ‫ش���رائح اجملتم���ع (س���وا ًء املتعل���م أو غي���ر‬ ‫املتعلم)‪ .‬وميكن استخدام اجلهاز في مجال‬ ‫الدراس���ات احلديث���ة اخلاص���ة مب���دارس‬ ‫وجمعي���ات تدري���س ذوى االحتياج���ات‬ ‫اخلاصة‪.‬‬ ‫يعمل عل���ى الترجمة الفورية للنش���رات‬ ‫اإلخبارية واملؤمت���رات الصحفية وغيرها‬ ‫وحتويلها إلى لغة اإلشارة (لغة الصم) كما‬ ‫يعم���ل على ترجمة اللغات وحتويلها س���وا ًء‬ ‫عب���ر االتص���ال أو الرس���ائل النصي���ة من‬ ‫العربية إلى االجنليزية والعكس‪.‬‬ ‫اجله���از احملمول مزود مبنافذ ش���رائح‬ ‫‪ CDMA، GSM‬ومنافذ فالش���ات ومنفذ‬ ‫ش���بكة ن���ت ومنف���ذ طباعة ومنف���ذ خاص‬ ‫بالتلف���از وكذل���ك برس���يفر داخلي خاص‬ ‫بتصف���ح قن���وات التلف���زة تعم���ل بالصوت‬ ‫واالش���ارة وس���ماع قنوات الرادي���و احمللية‬ ‫والعاملي���ة ومنف���ذ ش���حن البطاري���ة مزود‬ ‫بس���ماعات داخلية مزودة مبنفذ سماعات‬ ‫خارجي���ة ومنفذ كيب���ورد احتياطي وكذلك‬ ‫م���زود مبنف���ذ فتح���ة تلف���ون س���لك ثابت‬ ‫وم���زود بكامي���را‪ .‬ويعم���ل اجله���از بتقنية‬ ‫عالية حيث ميكن من خالله تشغيل برامج‬ ‫الكمبيوتر واأللعاب ثالثية األبعاد وامكانية‬ ‫استخدامه كتلفون محمول أو ثابت‪ ،‬ومزود‬ ‫بخدم���ات التواص���ل االجتماعية ش���رائح‬ ‫اجملتم���ع وعبر الن���ت أو (ال���وا يرلس) عن‬ ‫قرب أو بعد‪<.‬‬

‫بني يدي وزير الرتبية‪..‬‬

‫ط��ل�اب ي��ت��ع��ل��م��ون‬ ‫��دار‬ ‫األح����رف ع��ل��ى ج� ٍ‬ ‫أملس تحت شجرة اللوز‬

‫مدر�سة معاذ بال ف�صول �أو �إدارة!‬

‫< سلمان احلميدي‬

‫م���ن أع���رق املدارس ف���ي املنطق���ة‪ ،‬إلى‬ ‫فصول خاوية‪ ،‬في املنطقة يتفشى اجلهل‪،‬‬ ‫يتمدد كالهش���يم احملتظر‪ ،‬لم يكترث أحد‪،‬‬ ‫ومعه تتفش���ى الالمباالة وقلة االحترام بني‬ ‫األجيال‪.‬‬ ‫كانت مدرس���ة معاذ بن جبل في منطقة‬ ‫األجع���ود التابع���ة للتعزي���ة مبحافظة تعز‪،‬‬ ‫منب ًعا لكادر تعليمي متميز‪ ،‬لكن لألس���ف‪،‬‬ ‫صارت مهملة للغاية‪ ،‬ال تس���تطع أن تواكب‬ ‫حتى املدارس النامية!‬ ‫زاد ع���دد الط�ل�اب‪ ،‬تهالك���ت املبان���ي‪،‬‬

‫اجته���ت للحضي���ض‪ ،‬وال اح���د يستش���عر‬ ‫املسؤولية‪.‬‬ ‫تعد هذه املدرس���ة الثانوية الوحيدة في‬ ‫املنطق���ة إلى وق���ت قريب‪ ،‬م���ا جعلها قبلة‬ ‫ملناطق شتى‪ ،‬مع املدى الطويل حتولت إلى‬ ‫ثكن���ات بؤس‪ ،‬كيف ال‪ ،‬وم���درس االبتدائية‬ ‫«املربي» ما يزال على ما هو عليه منذ أكثر‬ ‫من ‪ 15‬سنة!‬ ‫تس���لل إلي���ه املل���ل‪ ،‬ال يوج���د تدوير وال‬ ‫تأهيل‪ ،‬وال إدارة وفوق ذلك‪ ،‬ال يوجد مبنى‬ ‫مش���جع للط�ل�اب أو الطالب���ات‪ ،‬أو حت���ى‬ ‫نفسيات األساتذة‪.‬‬ ‫ب���دأ الن���اس يهج���رون املدرس���ة‪ ،‬وانباء‬

‫تتحدث عن إلغاء الثانوية فيها قري ًبا‪ ،‬وتلك‬ ‫كارث���ة حقيقية‪ ،‬إذا لم تتدخل وزارة التربية‬ ‫لوضع احللول‪.‬‬ ‫املدرس���ة بحاج���ة إل���ى حل���ول عاجل���ة‪،‬‬ ‫بحاجة إل���ى مبنى‪ ،‬هنا األطفال يدرس���ون‬ ‫في اخلارج‪ ،‬حتت ش���جرة الل���وز أحيا ًنا‪ ،‬أو‬ ‫يتقرفصون حتت الش���مس ألخذ األحرف‬ ‫م���ن عل���ى اجل���دار األمل���س الوحي���د في‬ ‫اخلارج‪.‬‬ ‫قصتها طويلة‪ ،‬واألحرف ال تكفي لكتابة‬ ‫الوجع اخمليم هناك‪.‬‬ ‫لعلّكم تابعتم النشاط الذي قام به رئيس‬ ‫ال���وزراء التركي رجب طي���ب أردوغان عند‬

‫توزيع���ه ملليون (آي باد) لط�ل�اب املدارس‪،‬‬ ‫أتخي���ل حجم االنتش���اء ال���ذي انتابكم من‬ ‫هذا النشاط وضرورة استنساخه لطالبنا‬ ‫في اليمن!‬ ‫ال يُخفيك���م أن املدرس���ة مازال���ت قي���د‬ ‫اجلم���ود‪ ..‬ثابت ًة في زم���ن املُتغيرات‪ ..‬وما‬ ‫ي���زال الط�ل�اب يدرس���ون حت���ت الش���جر‬ ‫ويلتقط���ون أبس���ط عملي���ة جم���ع ف���ي‬ ‫الرياضيات من على باب اإلدارة‪.‬‬ ‫يفترش���ون األرض وعلى طريقة درويش‬ ‫تب»‬ ‫«شموخ الشمس قبل قراءة ال ُك ِ‬ ‫يرضخ األطف���ال للفحاتها احلارة صيفاً‬ ‫وشتاءاً وفي فصلي الربيع واخلريف!<‬

‫‪326‬‬

‫‪ 1435/2/28‬املوافق ‪2013/12/31‬‬

‫معلمة تكتب‬ ‫عن طالبتها‬ ‫تقوى الهتاري‬

‫عندم���ا أش���عر باالنزع���اج ف���ي‬ ‫غرفة املدرسات أجلأ ملعمل العلوم‬ ‫باملدرس���ة ألجن���ز بع���ض أعم���ال‬ ‫التصحي���ح والدرج���ات وذات مرة‬ ‫كنت هن���اك أرقب ع���ن كثب فريق‬ ‫امل���واد العلمية للصف الثاني ثانوي‬ ‫علم���ي تناقش���ت طالب���ات الفريق‬ ‫حول فكرة اختراع لهن تخدم البيئة‬ ‫عب���ارة عن أل���واح لتجمي���ع الطاقة‬ ‫الشمسية وتش���غيل بعض األجهزة‬ ‫البسيطة كشحن اجلوال أو تشغيل‬ ‫الرادي���و أو املروح���ة الصغيرة وما‬ ‫شابه‪.‬‬ ‫راقت لي الفكرة وتركت ما جئت‬ ‫م���ن أجل���ه وظلل���ت أتاب���ع باهتمام‬ ‫شديد تلك احلوارات كان من بينهن‬ ‫طالبة واحدة فقط هي التي تشرح‬ ‫وتوضح وتط���رح الكثير من األفكار‬ ‫والبدائ���ل صغي���رة البني���ة لكنه���ا‬ ‫كبيرة العق���ل والفك���ر ظلت صورة‬ ‫تل���ك الطالبة محف���ورة في ذاكرتي‬ ‫حت���ى جاء الع���ام الدراس���ي التالي‬ ‫وإذا ب���ي أراها بني طالباتي اللواتي‬ ‫سأدرس���هن ال أخفيكم فاملش���اغبة‬ ‫واملشاكسة كانت تظهر بني عينيها‬ ‫جلية واضحة لكن مع ذلك فالذكاء‬ ‫الوق���اد كذلك بدى واضحاً من اول‬ ‫وهل���ة كانت كثي���رة األس���ئلة كثيرة‬ ‫احلركة دائم���ة الضحك واملرح لها‬ ‫شلة طالبات تقودهن‪.‬‬ ‫فق���د كان���ت قيادية م���ن الطراز‬ ‫األول له���ن مغام���رات بريئة ورائعة‬ ‫حت���ى أني كنت أتابع مغامرتهن عن‬ ‫قرب وأن���ا مس���تمتعة بذلك أجمل‬ ‫ما مييزها ابتس���امة عريضة رائعة‬ ‫دائماً ترتس���م على محياها البريء‬ ‫توح���ي بانفتاح وح���ب للحياة بأدق‬ ‫تفاصيله���ا كانت دائماً ما تس���تغل‬ ‫تلك الدقائق القليلة بني احلصص‬ ‫لتف���رغ طاقات النش���اط واحليوية‬ ‫الت���ي تتميز بها في مقلب أو موقف‬ ‫مضحك مع زميالتها ش���اركت في‬ ‫املسابقة العلمية للمناطق التعليمية‬ ‫واجلمهورية بج���دارة ورفعت رأس‬ ‫املدرس���ة عالياً م���ع زميالتها كانت‬ ‫كثيرة القلق عن���د االمتحانات رغم‬ ‫أنه���ا حتصد أعل���ى الدرجات رغم‬ ‫صغر سنها تتمتع بعقل وفكر متوقد‬ ‫كثي���راً ما كانت تفاجئني بأس���ئلتها‬ ‫ويزي���د حب���ي واحترامي له���ا يوماً‬ ‫بع���د يوم فقد أنش���أت عالقة قوية‬ ‫مع زميالتها ومدرس���اتها ومعلميها‬ ‫قائمة عل���ى احلب والود واالحترام‬ ‫وتأتي املفاجأة الس���ارة عند إعالن‬ ‫نتائج الثانوي���ة العامة فقد حصلت‬ ‫عل���ى املركز الراب���ع للثانوية العامة‬ ‫عل���ى مس���توى اجلمهورية للقس���م‬ ‫العلم���ي الطالب���ة‪ /‬ش���يماء أحمد‬ ‫قاسم الضراسي‪.‬‬ ‫«شيمائي» الغالية سيظل لساني‬ ‫ِ‬ ‫يله���ج بالدع���اء ِ‬ ‫ولزميالت���ك‬ ‫ل���ك‬ ‫ِ‬ ‫وترافقك أمنياتي‬ ‫بالنجاح والتفوق‬ ‫القلبي���ة بحي���اة س���عيدة حافل���ة‬ ‫باإلجن���ازات املمي���زة فكوني فخراً‬ ‫وذخ���راً لهذا الوطن ي���ا ابنة اليمن‬ ‫الس���عيد أس���تاذتك احملب���ة ِ‬ ‫ل���ك‪:‬‬ ‫تقوى‪<.‬‬ ‫شيماء أحمد قاسم الضراسي‬ ‫الرابعة على مستوى اجلمهورية‬ ‫ثالث ثان���وي علمي حصلت على‬ ‫نسبة ‪98.88‬‬ ‫مدرسة عائشة بأمانة العاصمة‬ ‫لعام ‪2013 - 2012‬م‬


‫‪326‬‬

‫‪ 1435/2/28‬املوافق ‪2013/12/31‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫ردة فعل!!‬ ‫موقف الدكتور ياس�ي�ن س���عيد نعمان‬ ‫وحزبه الرافض بشدة ألي تقسيم للجنوب‬ ‫وان يظل إقليما واحدا مع موافقتهم على‬ ‫تقس���يم الش���مال لعدة أقاليم كما يش���اء‬ ‫الش���ماليون‪ ،‬هو رد متأخر على "عفاش"‬ ‫وحزب���ه‪ ،‬الذي كان له نف���س املوقف قبل‬ ‫‪20‬عاما عندم���ا طرح االش���تراكي فكرة‬ ‫تقس���يم اليم���ن إلى ع���دة أقالي���م تتراوح‬ ‫ب�ي�ن ‪3‬الى‪ 7‬أقاليم‪ ،‬فرفض صالح وحزبه‬ ‫املقترح بش���دة وقال لقادة االشتراكي إذا‬ ‫كنتم مصرين على التقس���يم والفيدرالية‬ ‫فقس���موا اجلن���وب إلى ع���دة أقاليم كما‬ ‫ترغبون أما الش���مال ف�ل�ا ميكن أن أقبل‬ ‫بتقسيمه وسيظل إقليما واحدا إلى األبد‪،‬‬ ‫كان ذلك أثن���اء احلوار الوطني الش���امل‬ ‫الذي انطلق بعد انتخابات ‪1993‬م والذي‬ ‫خرج بوثيقة العه���د واالتفاق التي وقعت‬ ‫عليه���ا كاف���ة األط���راف السياس���ية في‬ ‫فبراير ‪1994‬م والتي أفضت بدورها إلى‬ ‫خرب صيف ‪1994‬م‪ ،‬في حني جاء موقف‬

‫زايد جابر‬ ‫ياس�ي�ن واالش���تراكي أثناء مؤمتر احلوار‬ ‫الوطن���ي الش���امل الذي جاء بع���د الثورة‬ ‫الشبابية الشعب��ة الس���لمية في ‪2011‬م‪،‬‬ ‫وال���ذي أفض���ى إل���ى وثيق���ة الضمانات‬ ‫حلل القضية اجلنوبية التي وقعت عليها‬ ‫األطراف السياس���ية املشاركة في مؤمتر‬ ‫احل���وار ف���ي ‪25‬ديس���مبر ‪2013‬م‪،‬والتي‬ ‫س���تفضي إذا م���ا مت تطبيقه���ا –ال ق���در‬ ‫الل���ه‪ -‬إل���ى ع���ودة االنفص���ال ب���ل ورمبا‬ ‫تقسيم الشمال واجلنوب‪ ،‬ورغم الفوارق‬ ‫األيديولوجي���ة والثقافي���ة والسياس���ية‬ ‫ب�ي�ن صالح وحزبه من جهة وبني ياس�ي�ن‬ ‫وحزب���ه من جه���ة أخ���رى‪ ،‬إال أن املتمعن‬ ‫ف���ي دوافع وخلفي���ات مواق���ف الطرفني‬ ‫س���يجد أنها واحدة وهي دوافع سلطوية‬ ‫بالدرج���ة األول���ى (فردية وأس���رية عند‬

‫‪13‬‬

‫مقــال‬

‫األول‪ ،‬وحزبي���ه ومناطقية عن���د الثاني)‬ ‫كان صال���ح يتوق���ع ع���ودة االنفصال في‬ ‫أي حلظ���ة ولهذا أصر أن يبقى الش���مال‬ ‫موح���دا ليتس���نى ل���ه االس���تمرار ف���ي‬ ‫حكم���ه كما كان قب���ل الوح���دة‪ ،‬في حني‬ ‫ال ميان���ع من فدرل���ة اجلنوب لينش���غلوا‬ ‫بصراعاته���م الفيدرالي���ة بعد االنفصال‪،‬‬ ‫وهذا هو ما يتوقعه ياس�ي�ن وحزبه خالل‬ ‫السنوات القادمة فالفيدرالية واملناصفة‬ ‫ب�ي�ن الش���مال واجلن���وب س���يعيد تأهيل‬ ‫اجلنوب خالل املرحلة التأسيس���ية التي‬ ‫س���تعقب مؤمتر احلوار‪ ،‬ليصبح اجلنوب‬ ‫مؤهال الس���تعادة دولته وسيكون احلزب‬ ‫االش���تراكي ه���و املؤه���ل للع���ودة حلكمه‬ ‫بدون إيديولوجيه‪ ،‬فرغ���م حالة الضعف‬ ‫واالنقس���ام داخ���ل احل���زب االش���تراكي‬ ‫وضعف ش���عبيته في اجلن���وب في اآلونة‬ ‫األخيرة‪ ،‬إال أن قادة االشتراكي يعتقدون‬ ‫أنهم سيظلون الرقم األقوى واألوفر حظا‬ ‫في اجلن���وب فاجملتمع اإلقليمي والدولي‬ ‫لن يج���د قوة مدني���ة وحداثي���ة ميكن أن‬ ‫يدعمها ويثق بها سواه‪ ،‬فمنافسوه هم إما‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫�سنارة‬

‫الوزير �شرف ي�ستحق �شهادة مبرتبة ال�شرف‬

‫أع��ل��ن وزي���ر‬ ‫ال���ت���ع���ل���ي���م ال���ع���ال���ي‬ ‫وال���ب���ح���ث العلمي‬ ‫هشام شرف‪ ،‬اخلميس املاضي‪ ،‬أسماء الفائزين باملنح الدراسية‬ ‫اخلارجية املمولة حكوميا‪.‬‬ ‫وأوض���ح الوزير في مؤمتر صحف���ي أنه مت اختيار (‪ )304‬طالبا‬ ‫من أصل (‪ )2861‬طالبا ممن تقدموا لالختبار‪.‬‬ ‫وبالعودة إلى كش���وفات الفائزين باملنح الدراسية جند أن الذين‬ ‫مت اختياره���م ميثلون ما نس���بته ‪ %10‬من إجمالي املتقدمني؛ فيما‬ ‫ميثل عدد الفتيات نسبة ‪ %10‬ممن مت اختيارهم‪.‬‬ ‫ل���و فرضنا أن الط�ل�اب الذين تقدموا للمن���ح عددهم (‪)2861‬‬ ‫طالبا لو افترضنا أن كل طالب أنفق على التسجيل (‪ )10000‬رياال‬ ‫كأقل تقدير سيكون اجملموع النهائي (‪ )28.610.000‬رياال‪.‬‬ ‫ج���اء على لس���ان الوزير ش���رف "أن االختي���ار كان من مختلف‬ ‫احملافظ���ات خضعوا إلجراء القب���ول واملفاضلة‪ ،‬وامتحان الكفاءة‬ ‫ف���ي جامعتي صنعاء وع���دن‪ ..‬جتربة امتحانات الكف���اءة للقضاء‬ ‫على احملسوبية والوساطة وترسيخ مبدأ تكافؤ الفرص للجميع"‪.‬‬ ‫هل ما قاله الوزير صحيح ‪ %100‬الوضع الذي نعيش���ه يجعلني‬ ‫أش���ك في األم���ر إذا كان الواح���د منا ال يس���تطيع احلصول على‬ ‫بطاقة ش���خصية تثبت ميننته إال إذا دفع حق القات ويتم التأخير‬

‫برقية عاجلة‬

‫يرج���ى م���ن جلنة تش���كيل‬ ‫األقالي���م اليمني���ة مراع���اة ما‬ ‫يلي‪:‬‬ ‫‪ -1‬تش���كيل صنعاء ومأرب‬ ‫ف���ي إقلي���م واحد لكي يس���هل‬ ‫حت���رك فريق إصالح الكهرباء‬ ‫كلم���ا مت تفجيره���ا‪ ،‬وأيض���ا‬ ‫لكي يس���هل تواصل الكالفيت‬ ‫م���ع العفافيش‪ ..‬إليج���اد بيئة‬ ‫صاحلة لتكاثر اخلفافيش‪.‬‬ ‫‪ -2‬تشكيل اجلوف وصعدة‬ ‫وحج���ة ف���ي إقلي���م واحد لكي‬ ‫يس���هل وصول املدد للحوثيني‬ ‫م���ن مين���اء مي���دي فيواصلوا‬ ‫جهاده���م ألمريكا وإس���رائيل‬

‫والتمادي في املعاملة من قبل املوظفني مبررين‬ ‫ذلك بـ"خارجنا نخارجك"!!‬ ‫الوزير يقول إن اختبار الكفاءة كان غرضه القضاء‬ ‫على احملس���وبية والوساطة وترسيخ مبدأ تكافؤ الفرص‬ ‫للجميع!!‬ ‫فلي���س الذي يس���مع الوزي���ر أو يقرأ اخلب���ر كالذي كان‬ ‫حاضرا بش���حمه وحلم���ه‪ ،‬إذا كان ما قال���ه الوزير صحيح‬ ‫فأقس���م بالذي أنطقه أنه يس���تحق ش���هادة أفض���ل وزير في‬ ‫احلكومة مع مرتبة الشرف‪.‬‬ ‫أليس من حقي كيمني أن أتس���اءل هل صحيح أن (‪ )2861‬عقل‬ ‫مين���ي مت فحصهم في مختبر اجلامعتني صنعاء وعدن ومت عرض‬ ‫النتائج اخملبرية دون أن تتدخل األيادي العابثة‪.‬‬ ‫هل النتائج مؤقلمة أم أنها ما زالت تخضع لسيطرة املركزية؟‬ ‫ه���ل أعطي كل إقليم حقه من املنح أم أن���ه مت "تقليمها" لصالح‬ ‫اخلبرة؟‬ ‫إذا كان���ت الدول���ة تنفق ‪ 53‬ملي���ون دوالر س���نويا على الطالب‬ ‫املبتعث�ي�ن إل���ى اخلارج‪ ،‬وف���ي الوقت نفس���ه جن���د أن ‪ 30‬ألفا من‬ ‫حمل���ة املؤه�ل�ات اجلامعي���ة والش���هادات العلي���ا يغ���ادرون البلد‬ ‫وتص���ل خس���ارة اليمن بس���بب هجرة العق���ول والكف���اءات وذوي‬ ‫االختصاص���ات العلمي���ة النادرة ‪ 5‬مليارات ري���ال ميني مبا يعادل‬ ‫بالدوالر (‪.)23.255.813‬‬ ‫ظاهرة بق���اء الطالب اليمنيني بعد التخرج الس���يما املتفوقني‬ ‫ف���ي الدول التي مت ابتعاثهم إليها هل أوجدت وزارة التعليم العالي‬ ‫ح ً‬ ‫ال ملثل هذا األمر؟‬ ‫هل االبتعاث اخلارجي يتم على أس���اس احلاج���ة للوطن؟ وإذا‬ ‫كان ذل���ك ه���و القائم مل���اذا يظل املبتعث���ون في الدول بع���د إكمال‬ ‫دراستهم؟‬ ‫هل اليمن ال حتتاج ملثل هذه العقول أو أن تخصصها نادر وغير‬ ‫متوفر؟ إذاً ملاذا مت ابتعاثهم واليمن ليست بحاجة إلى ذلك؟‬ ‫ملاذا لم يتم تطوير إحدى اجلامعات اليمنية حتى يتم اس���تغالل‬ ‫املبالغ التي يتم إنفاقها على التعليم في اخلارج في تطويرها؟<‬

‫حتى يس���يطروا عل���ى املناطق‬ ‫النفطي���ة ف���ي اجل���وف وعلى‬ ‫الش���ريط احلدودي الشمالي‬ ‫ويتمكن���وا من الس���يطرة على‬ ‫اإلقليم وإعالنه والية مستقلة‬ ‫تعتم���د عل���ى نفس���ها وتش���ق‬ ‫طريقها بدون أي تدخل ميني‪.‬‬ ‫‪ -3‬إقام���ة دورات تدريبي���ة‬ ‫لرؤس���اء األقالي���م ف���ي مجال‬ ‫التواص���ل بأط���راف خارجية‬ ‫للحص���ول على الدعم بش���كل‬ ‫مس���تقل كم���ا يفع���ل احلراك‬ ‫واحلوث���ي والقاع���دة وعفاش‬ ‫وغيره���م من الرم���وز الوطنية‬ ‫البارزة‪<.‬‬

‫متشددون إس�ل�اميون غير مرغوب فيهم‬ ‫او ق���وى قبليه ضعيف���ة ومفككة ال متلك‬ ‫مش���روع دولة‪ ،‬ولتحقيق ه���ذا الهدف ال‬ ‫بد من احلفاظ عل���ى وحدة اجلنوب وأن‬ ‫يظ���ل إقليما واحدا‪ ،‬وال باس من تقس���يم‬ ‫الش���مال إل���ى ع���دة أقالي���م كم���ا يرغب‬ ‫الش���ماليني ماداموا ال يري���دون إقليمني‪،‬‬ ‫بل يفضل ذلك حتى ينش���غل الش���ماليون‬ ‫بالصراع ب�ي�ن أقاليمهم اجلديدة ويدعوا‬ ‫اجلنوب حلاكمه القدمي اجلديد!!‬ ‫ق���د يعت���رض البع���ض عل���ى مث���ل ه���ذا‬ ‫التفس���ير ويق���ول أن احلزب م���ا فتئ يؤكد‬ ‫أن متس���كه بوحدة اجلن���وب واملناصفة هو‬ ‫م���ن أجل احلفاظ على الوح���دة‪ .‬وأقول ملن‬ ‫يصدق مثل هذه التفسيرات هل تناسيتم أن‬ ‫االشتراكيني هم خريجو مدرسة الديالكتيك‬ ‫املاركس���ي‪ ،‬وه���م أس���اتذة في ف���ن اخلداع‬ ‫والتضلي���ل اجلماهي���ري‪ ،‬تذك���روا فقط أن‬ ‫احلزب االش���تراكي عندما أعلن االنفصال‬ ‫واستعادة الدولة في ‪ 21‬مايو‪1994‬م ‪-‬قرار‬ ‫االنفص���ال صوت علي���ه املكتب السياس���ي‬ ‫باألغلبية ولي���س قرارا فرديا اتخذه البيض‬

‫كما يروج البعض‪ -‬كان الهدف األول إلعالن‬ ‫االنفص���ال ه���و العم���ل م���ع ق���وى احلداثة‬ ‫واملدني���ة على حتقيق الوح���دة اليمنية التي‬ ‫ناضل من اجلها حزبن���ا العظيم! فإذا كانوا‬ ‫ق���د حاولوا إقناع اجلماهي���ر اجلنوبية التي‬ ‫كان���ت وحدوية حتى النخ���اع في تلك الفترة‬ ‫ان االنفص���ال هو من أجل الوحدة!! أتراهم‬ ‫يعج���زون ع���ن تردي���د مقول���ة أن اإلقليمني‬ ‫واملناصف���ة بني الش���مال واجلن���وب وتأكيد‬ ‫الهوي���ة اجلنوبي���ة ه���ي م���ن أج���ل الوحدة‬ ‫أيض���ا!؟ خاصة وأنه���م يقول���ون ذلك ليس‬ ‫إلقناع جماهير اجلنوب التي أصبح معظمها‬ ‫نتيجة املعاناة وغياب الدولة يرى الوحدوية‬ ‫وليس االنفصال تهمة‪ ،‬وإمنا إلقناع ش���ركاء‬ ‫أع���داء اضطرتهم ظ���روف الزمن للتحالف‬ ‫معه���م‪ ،‬ومجتمع إقليمي ودول���ي لديه فقط‬ ‫مخ���اوف مبررة من االنفص���ال يرى احلزب‬ ‫االش���تراكي انه س���يكون قادرا خالل الفترة‬ ‫االنتقالية الثانية أو املرحلة التأسيسية على‬ ‫طمأنته ومن ثم تغيير موقفه لتأييد انفصال‬ ‫آمن بعد فترة انتقالية مزمنة وحتت إشراف‬ ‫إقليمي ودولي!<‬

‫من م�آ�سي‬ ‫التعليم‪..‬‬ ‫أح���د أبنائي طال���ب في الص���ف الثاني‬ ‫االبتدائ���ي‪ ..‬ذات ي���وم ع���اد من املدرس���ة‬ ‫يس���ألني متعجب���ا‪ :‬مل���اذا يذه���ب الن���اس‬ ‫للصالة في املس���جد؟ فأجبته‪ :‬ألن الصالة‬ ‫في جماعة أفضل‪ .‬ق���ال‪ :‬هل الذي يصلي‬ ‫في املسجد مؤمن؟ فأجبته مستغربا‪ :‬نعم‪.‬‬ ‫قال‪ :‬لكن األس���تاذ د ّرس���نا اليوم أن املؤمن‬ ‫يعبد الله "وحده"‪.‬‬ ‫متنيت حينها لو أن معلمه الفاضل يكون‬ ‫موجودا بينن���ا ليعرف أن قراءة الدرس من‬ ‫الكت���اب ال تنفع بدون ش���رح ومناقش���ة مع‬ ‫الطالب‪ ،‬وكما قال شوقي‪:‬‬ ‫وإذا املعل ُم ساء ْ‬ ‫حلظ بصيرةٍ‬ ‫جاءت على يده البصائر حوال<‬

‫وزير الدفاع �آخر من يتكلم‪..‬‬ ‫أذك���ر أن املب���ادرة اخلليجية ج���اءت للحف���اظ على وحدة‬ ‫وسالمة اليمن ومن أهم أهدافها هيكلة اجليش وحل القضية‬ ‫اجلنوبية‪ ..‬الخ‪.‬‬ ‫لكن تفاجئنا العديد من القيادات العسكرية اجلنوبية يباركون‬ ‫توقيع وثيقة بن عمر بش���أن القضية اجلنوبية وعلى رأسهم وزير‬ ‫الدفاع "املنتمي للجنوب أص�ل�ا" معربا عن امتنانه للدول الراعية‬ ‫للمبادرة ومب���اركا احللول التقس���يمية التي ضرها أكبر‬ ‫من نفعها‪.‬‬ ‫أعتقد أن ما قام به معالي الوزير كان تصرفا نشازا‬ ‫ال تستوعبه املصطلحات السياسية وال العسكرية‪.‬‬ ‫فه���و آخر وزير يحق له أن يتكلم في هذا املوضوع‪،‬‬ ‫وال ندري هل هي كبوة جواد‪ ،‬أم أنها خطوة متهيدية‬ ‫ال سمح الله لتقليد نظيره املصري‪<.‬‬

‫فيدرالية‬ ‫بال قطار‬

‫ال يوج���د دولة فيدرالي���ة إال وفيها‬ ‫قط���ار للتنق���ل ب�ي�ن األقالي���م ونح���ن‬ ‫لألس���ف الش���ديد فاتنا القطار‪ ..‬وال‬ ‫يليق أن ندخل الفيدرالية على س���يارة‬ ‫بيجو موديل ‪1976‬م‪<.‬‬

‫قنابل‬ ‫موقوتة!!‬

‫مهدي مقولة كان مرافقا مع الرئيس اخمللوع‬ ‫علي صالح وبعد أن قام بقتل أحد املواطنني في‬ ‫حي الفنية بالعاصمة صنعاء حصل على ترقية‬ ‫وع�ي�ن قائ���دا للحرس اخل���اص‪ ،‬وبع���د تنفيذه‬ ‫لعدد من املصائب الوطني���ة متت ترقيته قائدا‬ ‫للمنطق���ة اجلنوبية والش���رقية واس���تمر يخدم‬ ‫الوطن بأس���لوبه اخل���اص حتى خلخ���ل دعائم‬ ‫الوحدة وس���لم محافظة أب�ي�ن بع ّدها وعتادها‬ ‫للقاع���دة وكما أن مقول���ة تلميذ عف���اش لدينا‬ ‫الي���وم ضبعان‪ ،‬أحد تالميذ مقولة‪ ،‬بعد منجزاته الدموية والبلطجية في تعز‪ ،‬هاهو اليوم‬ ‫يفقد قدرته على التمثيل ويصدر أوامره إلطالق تلك القذائف ليس إلى أجساد املواطنني‬ ‫األبرياء فقط‪ ،‬وإمنا إلى جسد الوطن‪ ،‬وما تبقى من أعمدة الوحدة اليمنية التي زعزعها‬ ‫قائده األسبق "مقولة"‪.‬‬ ‫والسؤال الذي يفرض نفسه‪ :‬متى سيقتنع الرئيس هادي أن علي صالح وأتباعه ليسوا‬ ‫سوى قنابل موقوتة في جسم هذا الوطن العليل؟<‬


‫‪326‬‬

‫‪ 1435/2/28‬املوافق ‪2013/12/31‬‬

‫صح لسانك‬

‫علي محسن البهلولي‬ ‫ث�لاث��ة أط����راف خطهم وال��ن��ه��ج واح��د‬ ‫ي�����س�����ع�����ون ل����ت����ع����م����ي����ق اجل����������راح‬ ‫حت��ال��ف��وا ض���د ال���وط���ن رغ���م التباعد‬ ‫ف���������ي ف������ك������ره������م واالن�������ف�������ت�������اح‬ ‫امل����ؤمت����ر وال����ق����اع����دة وال����ع����م ع��اب��د‬ ‫ه����������وال ه��������م اع���������������داء ال����ن����ج����اح‬ ‫امل��ص��ل��ح��ي وامل���ن���ت���ق���م ه����م وامل���ع���ان���د‬ ‫ال��������ك��������ل م������ق������ص������وص اجل������ن������اح‬ ‫زواج���ه���م ب��اط��ل وه����ذا ال��ع��ق��د فاسد‬ ‫خ��������ال��������ف ت�����ع�����ال�����ي�����م ال�����ن�����ك�����اح‬ ‫زواج ل��ل��م��ت��ع��ة وحت���ق���ي���ق ال���ف���وائ���د‬ ‫وال������ع������ق������د م�����ض�����م�����ون�����ه س����ف����اح‬ ‫ه���ذا م��ح��رم ف��ي ال��ش��ري��ع��ة والعقائد‬ ‫وال���������ع���������رف ي��������ا ش������ل������ة س����ج����اح‬ ‫والشعب راف���ض نهجكم ال ح��د يزايد‬ ‫أو ت�����ش�����غ�����ل�����ون�����ا ب�����ال�����ن�����ي�����اح‬ ‫ال��دي��ن واح���د وال��وط��ن وال��ص��ف واحد‬ ‫وال����ش����ع����ب م�����اض�����ي ف�����ي ال���ك���ف���اح‬ ‫ع��ه��د اإلم���ام���ة أو ن��ظ��ام ال���ف���رد بايد‬ ‫و ّل��������������ى م���������ع ص�����������وت ال�������ري�������اح‬ ‫ال���ي���وم ه�����ادي ل��ل��ي��م��ن ح���اك���م وق��اي��د‬ ‫واب��������������و ح������م������د غ��������������ادر وراح‬ ‫مي���ن ج���دي���د ال���ي���وم وامل����ش����روع راي���د‬ ‫رغ������������م ال�������ت�������ع�������دي وال������ن������ب������اح‬ ‫م��اش��ي رج���وع للخلف م��ن ذحل�ين وصاعد‬ ‫�����������ي ع������ل������ى خ������ي������ر ال������ف���ل��اح‬ ‫ح�‬ ‫ّ‬ ‫<<<‬ ‫هيثم ثابت أبو ماجد اليافعي‬ ‫قد وصلت من يافع معي لك خبر هام‬ ‫ق��ال��وا ال��ن��اس ي��ا ع��ف��اش ليه احلصانة‬ ‫ك��ان م��ف��روض ل��و ف��ي ع��دل ب��ات��اخ��ذ إع��دام‬ ‫أو م��ؤب��د م���ع اع���وان���ك وك���ل البطانة‬ ‫ب��اط��ل ذي بنيته راح ف��ي ظ���رف أي��ام‬ ‫ع��ن��ص��ري وان��ف��ص��ال��ي ت��ه��م��ت��ك واخليانة‬ ‫ك��م ضحايا بحكمك ك��م أرام���ل وأيتام‬ ‫ق��د قتلت األم���ل ذي ب��ال��ه��وي��ة املهانة‬ ‫ض���اع ن��ص��ف ال��ي��م��ن زرع���ه أش����واك وألغام‬ ‫ل�لأس��ف م��ا دري��ن��ا أن ن��ف��س��ك جبانة‬ ‫ال��وظ��ائ��ف ألوالدك وأص��ه��ار وأعمام‬ ‫وال����ك����وادر ب��ت��ش��ق��ى ي��وم��ه��ا رب���ع عانة‬ ‫ال��زل��ط ذي معك م��ا ع��اد تعتد بارقام‬ ‫ك��م ن��ه��ب��ت��وا زل���ط م��ن بنكنا واخل��زان��ة‬ ‫أن���ت زارع ف�تن ومهنتك ق��ت��ل واج���رام‬ ‫أن��ت ب��اي��ع ضميرك م��ا فهمت الديانة‬ ‫أن��ت س��ارق أراض��ي للسرق أن��ت صمام‬ ‫أن��ت عامل دسائس تعجن الكل عجنة‬ ‫<<<‬ ‫عدنان منصر ‪-‬عمران‬ ‫م��ن ال����ذي ف��ج��ر ال��س��ب��ع�ين بالشرطي‬ ‫واجل����رم ه��اق��د ب���ان وامل��ت��ه��م موضوح‬ ‫ن��ف��س امل��ع��ل��م ب��ن��ف��س ال��ل��ب��س متخفي‬ ‫ح���زام ن��اس��ف وص���اروخ ل��وم��ع التسلوح‬ ‫أح��م��د وع��م��ار واب���و ع��ف��اش م��ع مهدي‬ ‫ف��ي وس��ط رمي��ة حميد ت��دري��ب مفتوح‬ ‫هم سلحوا القاعدة مدفع وآر بي جي‬ ‫وزوده����ا ب��دب��اب��ات ف��ي أب�ي�ن وباملفتوح‬ ‫ثالثي الشر (صالح ‪-‬ق��اع��دة ‪-‬حوثي)‬ ‫أرج����وك أن تنتبه ي��ا شعبي اجمل���روح‬ ‫<<<‬ ‫صدام مطري ‪-‬العصيمات ‪-‬عمران‬ ‫اس��م��ع ج��واب��ي وق��ل للشعب ك��ن واعي‬ ‫صحصح وف��ك��ر وان���ا ب��اق��ول باملفتوح‬ ‫من غير عفاش يبقى اخلصم واجلاني‬ ‫ه��و األس����اس وم���ن ي��س��أل ع��ن املذبوح‬ ‫ه���و ال����ذي ش��ك��ل اإلره������اب واحل��وث��ي‬ ‫ه��و اخمل���رب وه��و أص��ل ال��ب�لاء والنوح‬ ‫<<<‬ ‫منير الزبدي ‪-‬القفر‬ ‫ه��دف��ن��ا م���ن ال����ث����ورة ن��ح��ب��ه ونعشقه‬ ‫ون���ع���اي���ش���ه ف�����ي ك�����ل خ����اط����ر وب�����ال‬ ‫ول��ي��س ال���ه���دف م��ن��ه��ا ع���ب���ارة ملصقة‬ ‫ع���رض احل���وائ���ط أو اف��ت��ت��اح��ي��ة مقال‬ ‫رس��ال��ة م��ن اخل��ي��م��ة وع��ش��ة وصندقة‬ ‫اله���ل ال��ق��ص��ور ال��ع��ال��ي��ة ف���وق اخليال‬ ‫مل��ن ي��ع��ل��م ب���أن ال��ش��ع��ب أم��ان��ة بعاتقه‬ ‫وان األم���ان���ة أش��ف��ق��ت م��ن��ه��ا اجلبال‬ ‫واح�����ن�����ا م��ع��ي��ش��ت��ن��ا ع���ل���ي���ن���ا ضيقه‬ ‫تقولوا منني األب يصرف على العيال‬ ‫ع��ل��ى م��س��ت��وى احل��ل��ب��ة وخ��ب��زة محرقة‬ ‫ك��م��ا ق��ال��وا ال���ق���ردة ب��ع�ين ام��ه��ا غ��زال‬ ‫وه�����ذا ع��ش��ق جن��م��ه وح����ب مطرقة‬ ‫ومصلحتهم عليا ومصلحتنا سفال‬ ‫وك����ل أخ ع��ل��ى أخ�����وه م���وج���ه بندقه‬ ‫وف���رض ال��رق��اب��ة واع��ت��ق��االت واغتيال‬ ‫م��ت��ى نسمع أن م���ارب وش��ب��وه مغدقه‬ ‫ث����روات����ه����ا غ���ي���ر ق���اب���ل���ة ل�لاش��ت��ع��ال‬ ‫وحت���ي���ا ح���ي���اة غ��ي��ر احل���ي���اة املعوقة‬ ‫على ق��در م��ا نعمل على ق��در م��ا ننال‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫يحررها‪ /‬عبدالكرمي اجلرادي‬

‫�أهالينـــــا‬

‫جلسة شاعرية‬ ‫أبو فانوس‪..‬‬ ‫يا ناس لي جاره ولكن في التعامل مدبره‬ ‫تسعى ملا أكره وما ترعى األخوة واجلوار‬ ‫كم خانت العشره وآذتنا وهي متستره‬ ‫ما احلل يا خبره؟ متى نرتاح من هذا الضرار‬ ‫أبيات شعرية طرحت وجاء ردها من‬ ‫الشعراء على النحو التالي‬ ‫علي محسن البهلولي‬ ‫احلل تشعرها بحجمك وان عندك مقدره‬ ‫تكسب مودتها وحتميها بحنكة واقتدار‬ ‫وتقل لها يا جارتي اجل��ار محد ينهره‬ ‫واليجوزتتعسفيجاركبكيدكواحلصار‬ ‫اجلار له حرمه وحق اجلار واجب نشعره‬ ‫باحلب والطيبه وباحلسنة وكلمة باختصار‬ ‫واجلار يا جاره إذا شي ظلم واجب ننصره‬ ‫وانتي باسلوب الغلط هذا تريدين الدمار‬ ‫وان شفتها في غيها والبطر تظهر مقدره‬ ‫تشتي تدخل جارها باصرارها جحر احلمار‬ ‫فقل لها يا ام اجلزيرة عند جارك مخبره‬ ‫ال تلعبي بالنار واصل سكهيني للهدار‬ ‫احلل عندك يا عزيزي ال حتاول تقبره‬ ‫عيد النظر واحذر تعاملها بعزة وانتصار‬ ‫<<<‬ ‫فارس المليكي ‪-‬الشعر ‪-‬إب‬ ‫ال ميكن انكاره تدخلهم بصورة سافره‬ ‫يا بادع اشعاره عتب ليش التخفي بالستار‬ ‫نفوس أم��اره بحقد أسود علينا عابره‬ ‫قيادة اجل��اره عدوة شعبنا باالختصار‬ ‫كي منحوا آثاره علينا باأليادي الغادره‬ ‫والشر بانصاره ومنّا من بأيديهم يدار‬ ‫<<<‬ ‫أبو عبدالرحمن عبده ناجي ‪-‬إب‬ ‫للهاجس أوتاره وبدعك جاب قصه مبهره‬ ‫من غاب زناره فال تركن بانه يوم جار‬ ‫طالت بناء أوزاره وله فينا أيادي غادره‬ ‫والجل إنذاره علينا وقف ذاك االنتشار‬ ‫<<<‬ ‫صالح محمد السيقل ‪-‬البيضاء‬ ‫ذي يا أخي ضره على ذي حولها متكبره‬ ‫ما تعرف اجلوره وال يأمن أذاها أي جار‬ ‫م���ش���روع���ه���ا ال����ش����ه����ره وم���ع���روف���ه‬ ‫ب�������ح�������ب امل����������������ال وال�������ط�������ف�������ره‬ ‫وذي سلم لها أمره أصبح بيدها خامت يدار‬ ‫<<<‬ ‫محمد جابر السياغي ‪-‬صنعاء‬ ‫احلل في الشفرة وفي أرقامها املتبعثره‬ ‫لو شي لنا قدره نفكفكها وجنتاز الهدار‬ ‫لألثرياء بطره ونظره للفقير مستهتره‬ ‫يتجاهلوا قدره لنقص املال عنده والضمار‬ ‫فقره كسر ظهره وقل املال هو ذي بنشره‬ ‫لو تذهب الطفره عن املسكني ينزاح الغبار‬ ‫بايستقيم ام��ره إذا ما حاجته متوفره‬ ‫وي��رت����ف��ع ق���دره وال يتجاهله كمن ‪...‬‬ ‫<<<‬

‫ناصر الملياني ‪-‬يريم‬ ‫دولة بها أسرة حتارب شعبنا كي تفقره‬ ‫وتفشل الثورة وتفشل ما عملنا في احلوار‬ ‫واحلل به فكره نعيد صدام مرة آخرة‬ ‫يعمل لهم هجرة ويحتل املوانئ واملطار‬ ‫<<<‬ ‫أبو الغيث محمد حبيش ‪-‬الحديدة‬ ‫يا صاحبي اجل��ارة في التعامل ماكره‬ ‫باحلقد تسرع وال��غ��رب يختط املسار‬ ‫لكن تأكد صاحبي لوال األيادي الغادرة‬ ‫ما تقدم سعيها شبرا على درب الدمار‬ ‫وال متكن غيرها من الشعوب اآلخرة‬ ‫حتقق مآرب في اليمن وال تلذذ بانتصار‬ ‫تلك األيادي في اليمن هي األيادي القذرة‬ ‫ب��ه��ا وم��ن��ه��ا ول���ه���ا ك���ل م���أس���اة ت���دار‬ ‫واحل��ل أح��رار اليمن رجاله وحرائره‬ ‫تسير لُ ْحمة واحدة بصف واحد كاجلدار‬ ‫وكاجلبال الشاهقة واألس��ود الكاسرة‬ ‫تهب هبة واح��دة تبطش بقوة واقتدار‬ ‫جتتث أركان الفساد من اجلذور الغائرة‬ ‫حتمي الوطن من مكرها ومن خزاها والبوار‬ ‫<<<‬ ‫أبو يحيى معين الشاهري ‪-‬إب‬ ‫يا حاكم اجلارة على الظالم تدور الدائرة‬ ‫فالله في عدله أملنا ينتقم من شر جار‬ ‫وي��ل ملن فعله بوائق لو تفيدك زاجرة‬ ‫تكفيك هذي املوعظة تنجيك من بئس القرار‬ ‫يا خادم الكعبة وكاسيها الثياب الفاخرة‬ ‫كم كعبة دمرت في أرض الكنانة واجلوار‬ ‫يا زارع الفتنة ستجني ما بيدك باذرة‬ ‫فارقب ربيع اململكة بشهر ماس أو آذار‬ ‫<<<‬ ‫سالم أبو حاتم ‪-‬سمارة‬ ‫عقال أبو غترة سعودي جارنا ما أنذلة‬ ‫كرمهلناوغدرهمنعهداإلمامواحناصغار‬ ‫ملك وول���ى أم���ره للعشيرة م��ا أحقره‬ ‫مرة وراء أخرى يحاول أن يخلينا دمار‬ ‫بالدنا حرة وما هي للسعودي مسخرة‬ ‫مياني وله فخره وللعادي عيونه كالشرار‬ ‫من اجلوف للمهرة تراها للخسيس هي مقبرة‬ ‫لو يلمسوا ذرة من رمله أو حتى احلجار‬ ‫فشعبينفدصبرهفالتستهينواماأخطره‬ ‫شامخ وله قدره قبايل كلها حتمل عيار‬ ‫صه جربه مرة على بره تبصر ما أعكره‬ ‫ّ‬ ‫عزمه على صدره إذا قوي النية حلق وطار‬ ‫<<<‬ ‫مقبل المسعودي‬ ‫ح�����ي�����ا ب�����ت�����ص�����وي�����ره وت����ع����ب����ي����ره‬ ‫اجلار تأثيره علينا صاب رأسي بالدوار‬ ‫ما فاد تخديره عليهم باتدور الدائرة‬ ‫ال بد من غيره ونتوحد إلجناح احلوار‬ ‫<<<‬

‫محمد العزي أبو حامد ‪-‬ذمار‬ ‫شعبي نفد صبره ومن حوله قوى متآمره‬ ‫الشلة اخلطرة واخطر منها أصحاب الشعار‬ ‫كيف باياخذ حذره من ايدي داخلية تنخره‬ ‫اصبح شفا حفرة معرض للضغوط واالنهيار‬ ‫قابض على جمره يقول لالطراف املتحاورة‬ ‫قدطالتالفترةمتىتستكملواهذااحلوار‬ ‫إذا بزغ فجره وكانت مخرجاته مثمره‬ ‫عشرهعلىعشرهأقلكهاتسيفيذوالفقار‬ ‫اضرب به الزمره وراس اجلاره املستكبره‬ ‫ذي تدفع األجره لقتل الشعب من خلف الستار‬ ‫<<<‬ ‫هيثم ثابت أبو ماجد اليافعي‬ ‫م�����ا م���ث���ل���ه���ا ج��������اره ت���ق���ل���د ع��ن��ت��ره‬ ‫ال حت���ت���رم ج�����وره وال أه����ل ال���دي���ار‬ ‫أخ�����وه�����ا األك�����ب�����ر ودائ���������م ت��ن��ك��ره‬ ‫وان�������ا م���ع���اه���ا ل���ي���ل وال ف����ي ن��ه��ار‬ ‫ج��������اره ع����ن����ي����دة دائ�����م�����ا م���ت���آم���ره‬ ‫ت��ش��وف��ن��ي ف���ي ع��ي��ن��ه��ا ج��اه��ل وض���ار‬ ‫ت��ض��ح��ك ول���ك���ن ه���ي م��ع��ي متكبره‬ ‫ت���ري���دن���ا ن���وق���ع وس����ط م��ك��ري��ب ن��ار‬ ‫ي����ا رب ال ت����ن����زل ع��ل��ي��ه��ا م��غ��ف��ره‬ ‫وان������ا ال������ذي ح��ب��ي��ت��ه��ا أخ������وه وج����ار‬ ‫ع��م��رت س����اس ال�����دار ف��ي��ه��ا وان��ك��ره‬ ‫واعطيتها ال��رك��ن ال��ي��م��ان��ي باختيار‬ ‫ع���م���رت أن�����ا داري وه�����ي ب��ت��دم��ره‬ ‫ل��ك��ن ك��ف��اي��ه ال ه��ن��ا م���ا ص����ار ص��ار‬ ‫<<<‬ ‫محمد العسعوس ‪-‬عدن‬ ‫قولوا لبو فانوس االبيات جاءت متأخره‬ ‫عاده درا ذحلني منهم ذي مسوين احلصار‬ ‫اللي خ��ذوا بترولنا وه��ي علينا آمره‬ ‫ويحكمونا من زمان وبس من حتت الستار‬ ‫<<<‬ ‫محمد الزوم‬ ‫يا جيرة السوء الذي حلو بصحراء اليمامة‬ ‫وبارض جند واحلجاز وجزء من تهامه‬ ‫ال تفخروا فما لكم باسقات اجملد قامة‬ ‫كفوا أذاكم عن بني شعبي إذا شئتم سالمه‬ ‫سيزيل بغيكموا ويسقط عنكموا شرف الزعامة‬ ‫وتظل لعنة تالحقكم إلى يوم القيامة‬ ‫<<<‬ ‫باسر كرد ‪-‬عمران‬ ‫ال��ل��غ��ز م��ف��ه��وم ب���س ال��ت��ع��ام��ل مكيدة‬ ‫ي��ا ب��و ف��ان��وس افهم وفكر ف��ي احلوار‬ ‫داع�����م ل��ب��ش��ار وال��س��ي��س��ي وأك���ب���ره‬ ‫للزعيم ص��ال��ح لتفرقة ه���ذا الديار‬ ‫ل���ك���ن ض��م��ي��ره��ا ت��دع��م��ه��م مجبرة‬ ‫أما الضمير احلي ال يبكي على ما سار‬ ‫وكلمة احلمدي تتحقق وتصبح مثمرة‬ ‫ون��ش��ع��ل ف��ت��ي��ل ال���رك���ن ال��ي��م��ان��ي نار‬ ‫وت������رت������اح ألن ال���ي���م���ن م���ت���ض���ررة‬ ‫وث��ورة الشعب قويه واه��داف ما تنهار‬

‫ال�شمايتني‪ ..‬بال لقاح‬

‫إلى وزير التربية‪..‬‬

‫مناش���دات متك���ررة م���ن أبن���اء مديرية‬ ‫الش���مايتني مبحافظ���ة تعز‪ ،‬إل���ى احملافظ‬ ‫ووزير الصحة ووزير األشغال ووزير التربية‪،‬‬ ‫مضمونه���ا اللقاح���ات واحلم�ل�ات ال تصل‬ ‫إليهم والوحدات الصحية متوقفة‪ ،‬والطرق‬ ‫متوقفة‪ ،‬واملدارس تكاد شبه معدومة‪<.‬‬

‫الفرق بني ال�سابقني والال حقني‬ ‫أم خلدون ‪-‬يريم‬ ‫مس���ابقات املنهج وبعدها اختبارات‪ ..‬هل هناك فرق‬ ‫بني السابقني والالحقني؟ اعذرنا سيادة الوزير‪ ..‬ال زال‬ ‫الوضع كما هو عليه خاصة في يرمي‪<.‬‬


‫‪326‬‬

‫‪ 1435/2/28‬املوافق ‪2013/12/31‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪15‬‬

‫أكتب ما يخطر على بالك وأرسل رسالة نصية‬ ‫على أحد األرقام التالية‪773928488- 715005852:‬‬ ‫زلزلة الأ�سوار‬ ‫صالح الضريبي ‪-‬الرضمة‬ ‫م���ن بعد ما قام احلوار تداعى‬ ‫اجل���وار وتضاعف���ت األدوار‬ ‫من بع���ض الش���رائح باحلضور‪،‬‬

‫وتزلزلت األس���وار‪ ،‬ودكت القالع‬ ‫واألروق���ة‪ ،‬وأطفئت األن���وار في‬ ‫داخل فللها والقصور‪ ،‬والكرسي‬ ‫الدوار شغل س���يفراته واخلوار‪.‬‬ ‫واجلي���ش للثوار قال‪ :‬الله أكبر يا‬ ‫صقور‪<.‬‬

‫البي�ض‪ ..‬من �شيوعي �إىل �شيعي‬

‫عبده الضحياني ‪-‬الضالع‬ ‫علي س���الم البيض كان عام ‪ 90‬وما قبله ال يعرف حاجة اس���مها آل‬ ‫البيت‪ ،‬ولكن سبحان الله‪ ،‬من عام ‪2010‬م بدأ يتحول فجأة إلى آية الله‬ ‫البيض‪ ،‬وحتول من مستأجر شيوعي إلى سيد شيعي‪<.‬‬

‫إلى حكومة الوفاق‪..‬‬ ‫من خولكم بخ�صم رواتبنا!؟‬

‫حلم املحروق‬ ‫منير الزبدي ‪-‬القفر‬ ‫عجب���ا لك أيه���ا الزعيم كيف حتلم‬ ‫بالعودة وبأي وج���ه حتلم به؟ يبدو أن‬ ‫وجه احلياء احترق معك ساعة حادث‬ ‫دار الرئاسة!‪.‬‬ ‫كل أعمال���ك وكل أموالن���ا الت���ي‬ ‫س���رقتها من���ا‪ ،‬حت���اول أن تعرقل بها‬ ‫آمالن���ا بكل الطرق التي باتت معروفة‬ ‫لدى كل حر وثائر‪ ،‬لكن األيام فاصلة‪،‬‬ ‫فاليوم الصورة غير الصورة والتاريخ‬ ‫سيبدو بشكل آخر‪<.‬‬

‫درزن �شمع و�أ�ضواء الزعيم‬

‫«عدن» تكره الوحدة‬

‫على جنب‬ ‫عبداهلل التربيني ‪-‬العلقمة ‪-‬تعز‬ ‫ما كل من يركب اخليل خيال وليس من يفجر نفس���ه ش���جاع‬ ‫وإمنا مجرم‪ ،‬ولذلك يا أصحاب السيارات املفخخة ويا أصحاب‬ ‫املت���رات الغادرة‪ ..‬يا حوثي يا حراك مس���لح ي���ا قاعدة‪ ،‬آن أوان‬ ‫حقن دماء األبرياء وقطع اطريق عن كل مجرم في حق الش���عب‬ ‫وحق الوطن وحق الدين وحق اإلنسانية‪<.‬‬

‫ردود‬ ‫ اإلخوة الذين يرسلون رسائل فيها‬‫ألفاظ ال تليق‪ ..‬نأسف لعدم النشر‪.‬‬ ‫ األخ أس���امة اجلريب يسأل‬‫رئيس التحرير‪ :‬أين مراسلنا في‬ ‫مديرية التربة يقوم بعمل حتقيق‬ ‫واس���تطالعات حول الفساد في‬ ‫املديري���ة؟ والصحيفة تقول لألخ‬ ‫أسامة‪ ..‬كن مراس���لنا وأيد ذلك‬ ‫بالوثائق ونحن في انتظارك‪.‬‬ ‫ األخ املق���داد هاش���م‬‫احملم���ودي‪ ،‬كل الش���عب اليمن���ي‬ ‫يتمنى أمنياتك وأن يكون احلوار‬ ‫هو املنقذ للبلد‪<.‬‬

‫هبة‪ ..‬وال�ضحية ر�أ�س‬ ‫القبيلي‬

‫عبده الضحياني‬ ‫تفتقر قناة عدن الفضائية‬ ‫إلى البرامج التي تشير إلى دور‬ ‫الوحدة‪ ،‬وال تدرك أن اليمن‬ ‫متر مبرحلة خطيرة ومحاولة‬ ‫لالنفصال من جديد‪<.‬‬

‫أبو حمزة ‪-‬ذمار‬ ‫ه َّبة لنهب وسلب وإحراق محالت‬ ‫إخوتهم في الدين والعرض واألرض‪،‬‬ ‫هل هذه هي هبة الرجال والقبيل َة؟<‬

‫عبداهلل السلفي ‪-‬كحلة السلفية‬ ‫ حرب املناطق الوسطى‪.‬‬‫ نهب أراضي اجلنوب‬‫وتهامة‪.‬‬ ‫ مسلسل حروب‬‫صعدة‪.‬‬ ‫ بيع غاز اليمن‬‫بثمن بخس «بيعة‬ ‫سارق»‪.‬‬ ‫‪ -‬بيع معظم حدود‬

‫�أظافر الزعيم حتتاج‬ ‫تقليم م�ش �أقلمة‬

‫د‪ .‬حسن معوز ‪-‬حجة‬ ‫ما يحدث في دماج هي مؤامرة‬ ‫خبيث���ة اجتمع في ل���ف خيوطها‬ ‫لتمزي���ق الوط���ن واحلصول على‬ ‫مكاس���ب على حس���اب دمائنا‪..‬‬ ‫املشكلة في املنفذين لهذا التآمر‬ ‫مت���ى يكون���ون وطني�ي�ن ويك���ون‬ ‫عنده���م الوطن أغل���ى وأعز من‬ ‫الدينار والدرهم!؟<‬

‫ اإلخ���وة أبو خل���دون وأحمد‬‫الف���رح وعبدالله حمي���د الكحلي‬ ‫وحس���ان حام���د من ذم���ار وفهد‬ ‫اخللي���دي وص���ادق الفارع���ي‬ ‫وخال���د راج���ح وس���نان طاه���ر‪.‬‬ ‫وصلت مشاركاتكم ونتمنى منكم‬ ‫احملاولة مرة أخرى‪.‬‬ ‫ األخ جعفر كعيدنة‪ ..‬رسالتك‬‫ف���ي تعري���ف اإلره���اب نش���رت‬ ‫سابقا‪ ،‬نأمل إرسال اجلديد‪.‬‬ ‫ وصل���ت رس���الة مطولة عن‬‫دماج البطولة لكن نأس���ف لعدم‬ ‫نشرها لعدم وجود اسم املرسل‪.‬‬

‫مظفر الصبري (بعدان ‪-‬إب)‬ ‫هل استندمت على قانون يجيز لكم أن تأخذوا‬ ‫قس���ط عل���ى كل املوظفني وبأي وج���ه حق قمتم‬ ‫باملوافقة على خصم رواتبنا؟ أليس هذا مخالفة‬ ‫صريحة للقانون؟‪ .‬ال شك أن هذا القسط سيلحق األقساط السابقة‪<.‬‬

‫�إجنازات الزعيم البائد‬

‫عمر المريسي الكتمي ‪-‬الضالع‬ ‫حينم���ا نس���مع الزعيم يتحدث عن حب���ه للرئيس أفهم العك���س‪ ،‬وحينما يتحدث‬ ‫ع���ن حبه للصلح بني طرفني أتأكد أنه يدعم أحدهما وأكيد الطرف الباغي‪ ،‬حينما‬ ‫تس���معه يتحدث ع���ن األمن أفهم أنه يخطط لعمليات ش���قلبة األمن‪ ،‬حينما تس���مع‬ ‫أنه يتحدث عن جهات تتصارع يعني أنه س���لم أس���لحة وذخائر لطرف هو حليفه‪،‬‬ ‫حني تس���معه يتحدى احلكومة أن تس���رج الكهرباء أو تضبط األمن فعليك‬ ‫أن تش���تري درزن ش���مع ألن الكهرباء س���تنفجر‪ ،‬وعليك اجللوس ببيتك‬ ‫ألنه أكيد س���تحصل قطاعات وتفجيرات واغتياالت‪ ،‬وحينما تس���معه‬ ‫يتكلم عن مس���تقبل ودول���ة حديثة فافهم أنه ي���د ّرب ويجهز مجاميعا‬ ‫ٍ‬ ‫وعصابات للتخريب وإخافة الناس وإفشال أي هدوء وسكينة‪<.‬‬

‫خيوط الظالم‬

‫�أهالينـــــا‬

‫منير محروس ‪-‬الجراحي‬ ‫أبناء حضرموت سلميون ويحبون‬ ‫االحتاد والسلم وهم دائما يكرهون‬ ‫العنف‪ ،‬والذي خطط للفوضى فشل‬ ‫وخاب أمله‪ ،‬إن عباد الدراهم والذين ال‬ ‫هم لهم سوى مصاحلهم يريدون للوطن‬ ‫أن يتقسم ويتناحر ويتقاتل حتى يحققوا‬ ‫مآربهم الدنيئة وهم كثر‪ ،‬ولكن باملقابل‬ ‫هناك أناس خيرون وصاحلون يحبون‬ ‫وطنهم ووحدتهم وينبذون العصبية‬ ‫املقيتة‪ ،‬وهؤالء هم أمل اليمن املوحد‪.‬‬ ‫على رئيسنا أن يسارع في قص أظافر‬ ‫عصابات الزعيم املتجذرة في كل مرافق‬ ‫البالد التي ينفث سمومه من خاللها‬ ‫وكذلك املؤسسة العسكرية‪ ،‬كذلك صعدة‬ ‫ال بد من رجوعها إلى نفوذ الدولة كاملة‬ ‫من غير نقصان‪ ،‬وإال ال معنى لشيء اسمه‬ ‫الوحدة‪ ،‬وال هيبة لشيء اسمه الدولة‪<.‬‬

‫�شيخ الرئا�س‬

‫ة واحلكومة‬

‫اليمن الشمالية للمملكة العربية‬ ‫السعودية‪.‬‬ ‫ اإلحجام عن استخراج نفط‬‫اجلوف كصفقة مع السعودية‪.‬‬ ‫ بناء جيش عائلي‪.‬‬‫ فتح جبهات قتال قبلية بني فترة‬‫وأخرى ودعم الطرفني‪.‬‬ ‫ تشكيل حتالفات وعصابات من‬‫مشائخ وقطاع طرق ومخربني‪.‬‬ ‫ استغالل حاجة الناس وفقرهم‬‫للتجييش خلفه‪<.‬‬

‫احلبة تف�سد من الداخل‬ ‫باسم كرد ‪-‬عمران‬ ‫إن م���ا ي���راد للش���عوب اإلس�ل�امية والعربية‬ ‫ومنها بلدنا أن تظل جاهلة غير متعلمة متفرقة‬ ‫ومتناحرة حتى باس���م الدين وأن تكون دويالت‬ ‫صغي���رة وضعيف���ة وفقيرة حتى يس���هل امتهان‬

‫�إجنازات الرئي�س‬ ‫القائد‬ ‫أمين جمعان‬ ‫نثمن اجلهود التي قام‬ ‫بها رئيس اجلمهورية في‬ ‫العامني املاضيني إلخراج‬ ‫اليمن من ويالت احلرب‬ ‫األهلية‪.‬‬ ‫كما أننا نثمن جهوده‬ ‫الوطنية في إبطال اتفاقية‬ ‫صالح مع آل سعود في‬ ‫الصفقات احلدودية‬ ‫والنفطية‪<.‬‬

‫ه���ذه الدولة والتحك���م بها وبأرزاقه���ا‪ ..‬احلبة‬ ‫ال تخي���س إال م���ن داخله���ا‪ ..‬يتحول املس���تعمر‬ ‫واملتآمر إل���ى مصلح وحريص ووس���يط فيلقي‬ ‫األوام���ر إلى أذنابه داخل كل بلد لقمع وقهر كل‬ ‫ح���ر وكل وطني حتى تنبط���ح الدولة عن كاملها‬ ‫فيسهل على األعداء أخذ ما يريدون‪<.‬‬

‫جنوب السودان‪ ..‬االنفصال مرآة أخيه‪..‬‬

‫دعاة الأغلمة‬

‫ابن حميد ‪-‬الغراس ‪-‬األمانة‬ ‫إل���ى أهلنا جنوبا وش���رقا‪ ..‬خالصنا جميعا في إزالة الفس���اد والدفع لبن���اء دولة النظام‬ ‫والقانون فال تصدقوا لكل انتهازي متسلق على أوجاع الشعب ومطالبه وحقوقه‪..‬‬ ‫فالعبرة هي اآلن أمامكم‪.‬‬ ‫جن���وب الس���ودان الذي انخ���دع برعاية كاذبة وبرعاي���ة ودعم خارجي ووعود ومس���تقبل‬ ‫مشرق‪ ،‬ولكن انظروا ماذا يحدث؟ آالف القتلى واجلرحى واملشردين‪ ..‬فهل هذا ما تريدونه‬ ‫ال سمح الله؟‬ ‫وإلى رئيس���نا‪ ..‬أنت تعلم أنه ال يهدم األوطان وال يفك تعاضدها أشد من قيادات فاسدة‬ ‫أو متآمرة ومتربصة ومنتقمة‪ ،‬ولذا نناش���دك الله أن تسارع باختيار قيادات وطنية مخلصة‬ ‫صادقة تساعدك في إنقاذ اليمن من الشتات والويالت‪<.‬‬

‫المظلوم‬ ‫نح���ن الطور ‪-‬حجة‬ ‫على ع‬ ‫تعليم وال طرقا هدنا منذ عهد‬ ‫ا‬ ‫إل‬ ‫م��‬ ‫�ا‬ ‫م‬ ‫ب‬ ‫ال‬ ‫وهم القانون ت وال صحة‪ ،‬لدينا مش��� مدارس وال‬ ‫ينهبوا ويس���حقوا ويعذب��� ائخ هم الدولة‬ ‫الله‪.‬‬ ‫وا ويذلوا عباد‬ ‫شي‬ ‫خ‬ ‫ي‬ ‫ضبط كل ش‬ ‫إن���ه يقدر يحبس يء أحسن من‬ ‫ح‬ ‫كو‬ ‫م‬ ‫ة‬ ‫ا‬ ‫مل‬ ‫قا‬ ‫حتى‬ ‫سمة‪..‬‬ ‫ورئيس احلكومة باسن عفاش‪ ..‬ما رأ‬ ‫ي‬ ‫ال‬ ‫ر‬ ‫ئي‬ ‫س‬ ‫دو‬ ‫هادي‬ ‫شيخ عام لت‬ ‫ة‪ :‬هل عندكم ا‬ ‫سيير القانون والنظام!؟< ستعداد تعينوا‬

‫�أبرهة احلوثي والكعبة‬ ‫و�أبابيل اجلارة‬ ‫أبو تمام المقدمي ‪-‬إب‬ ‫إلى اجلارة الس���عودية‪ ..‬من عاش‬ ‫بوجهني مات بال وجه‪ ،‬ومن يلعب على‬ ‫احلبلني يقع‪.‬‬

‫قد نصب���ر ونتأل���م لكنا ل���ن نركع‪،‬‬ ‫ولكن م���اذا لو هاجم أبره���ة احلوثي‬ ‫الكعبة‪ ،‬هل س���تنتظرون طير األبابيل‬ ‫وأن للكعب���ة ربا يحميه���ا‪ ،‬أم أنكم قد‬ ‫دخلتم في دين أبرهة وسارت العقيدة‬ ‫واحدة!؟<‬

‫ال�سكوت عالمة ال�ضعف وفتح ل�شهية القتلة‬ ‫محمد الوزير‬ ‫ظه���ور صال���ح ف���ي مقابل���ة أخيرة‬ ‫هي عبارة عن تدش�ي�ن مرحلة جديدة‬ ‫وواض���ح طريق العنف فيه���ا‪ .‬وكذلك‬ ‫حادث���ة العرضي هي إحدى العمليات‬ ‫النوعية من إعداد هذه الفرقة الثالثية‬

‫مقارنة باحملاوالت السابقة فالسكوت‬ ‫وجتاهل احلادث بدون عقاب للخونة‬ ‫والعم�ل�اء س���يفتح الش���هية لعمليات‬ ‫أكب���ر وما حادث الهب���ة إال تطور أكبر‬ ‫واحلضور اإليران���ي املتمثل باحلراك‬ ‫املسلح إلسدال املشاهد اجلديدة‪<.‬‬


‫‪326‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬ ‫‪email: alahalenet@gmail.com‬‬

‫الثالثاء ‪ 28‬صفر ‪1435‬‬ ‫العدد ‪:‬‬ ‫الموافق ‪ 31‬ديسمبر ‪2013‬‬

‫لإلشتراك في خدمة األهالي موبايل‬

‫أرسل رس ��الة فارغة‬ ‫إل ��ى األرق ��ام التالية‬

‫املهم�شون‪ ..‬من هم�شهم!؟‬

‫من بلدك محتقر في‬ ‫ممث����ل‬ ‫ق����ال‬ ‫نظر الرجل األبيض‪،‬‬ ‫املهمش��ي�ن‪ :‬إن����ه مت‬ ‫وأورب����ا وأمري����كا‬ ‫إقص����اء ‪ 15‬طالب����ا‬ ‫أولئك البيض الذين‬ ‫تقدم����وا للكلي����ات‬ ‫له����م تاري����خ أس����ود‬ ‫العس����كرية وجنحوا‬ ‫م����ن التعامل مع بني‬ ‫ف����ي االختب����ارات‪،‬‬ ‫علي بن عبداهلل الواسعي البش����ر‪ ،‬وه����م اآلن‬ ‫وكلهم أخدام‪.‬‬ ‫يدع����ون أنه����م ق����د‬ ‫أب����دى‬ ‫وق����د‬ ‫تخلص����وا م����ن ذلك‪،‬‬ ‫ممثله����م اس����تفراده‬ ‫ملقاض����اة رئي����س اجلمهوري����ة ولك����ن م����ا زال ذل����ك كامن����ا في‬ ‫ووزي����ر الدف����اع و‪ ...‬وأرجو من نفوسهم الس����يما حني يتعاملون‬ ‫منظم����ة هود وم����ن وزارة حقوق مع آخرين في خارج بلدانهم‪.‬‬ ‫ه����ذه األيام تص����ادف ذكرى‬ ‫اإلنس����ان تأييده����م وأظ����ن أن‬ ‫نقابة احملامني ستؤيدهم مجانا أو اإلش����ادة بنيلس����ون ماندي��ل�ا‬ ‫ال����ذي مات في هذه األيام‪ ،‬ذلك‬ ‫فهذا مما يشرفها‪.‬‬ ‫مهمش����ون‪ ،‬م����ن همش����هم؟ الرج����ل الذي خلص ش����عبا في‬ ‫وه����م خلقه����م ال����ذي خلقك����م‪ ،‬جن����وب أفريقي����ا من اس����تعباد‬ ‫وينته����ي نس����بهم إل����ى آدم الذي الرج����ل األبيض ال����ذي جاء من‬ ‫إلي����ه ينتس����بون‪ ،‬ف��ل�ا يوجد أب أوروب����ا‪ ،‬واحت����ل األرض وجع����ل‬ ‫غيره‪ ،‬فكيف نقص����وا في أعني أهله����ا عبي����دا ل����ه‪ ،‬ال ح����ق لهم‬ ‫م����ن أظلهم الش����يطان بالتفريق في أرضه����م‪ ،‬وصار الدخيل هو‬ ‫ب��ي�ن خلق الل����ه وتقس����يمهم إلى األصيل واس����تمر ه����ذا الوضع‬ ‫قرونا‪.‬‬ ‫طبقات‪.‬‬ ‫وجاء منديال فأراد تصحيح‬ ‫إنه����م العيوب ال ش����ك وأنهم‬ ‫مينيون ال ش����ك في ذلك‪ ،‬فكيف الوض����ع في ب��ل�اده‪ ،‬وقد متثلت‬ ‫يحرم����ون م����ن التعلي����م؟ إن من عظمته في شيئني‪:‬‬ ‫الشيء األول أنه خلص شعبه‬ ‫يح����ول بينهم وب��ي�ن التعليم إمنا‬ ‫يري����د أن يبقيه����م ف����ي محي����ط األس����ود م����ن س����يطرة الرج����ل‬ ‫اجله����ل والتخل����ف‪ ،‬فأي جرمية األبي����ض ال����ذي طامل����ا أذاقه����م‬ ‫يقترفه����ا من يعمل ذل����ك؟ يريد ألوان البالء‪.‬‬ ‫الش����يء الثاني أنه لم يسمح‬ ‫م����ن يعم����ل ذلك أن يدع����ي بأنه‬ ‫صن����ف مميز ق����د اخت����اره الله بفتح ب����اب االنتقام م����ن الرجل‬ ‫األبيض الذي أذاقهم املر‪.‬‬ ‫واصطفاه وفضله على غيره‪.‬‬ ‫فيا ممثل املهمشني ملقاضاة‬ ‫إن����ه تلميذ إبلي����س الذي قال‬ ‫«أن����ا خير من����ه» فط����رده بذلك م����ن يتعالون على خل����ق الله وال‬ ‫م����ن اجلنة ولعلم����ه أن من يعمل تتأخ����ر وث����ق أن أكث����ر الن����اس‬ ‫ذل����ك متبع لليهود الذين س����موا سيؤيدونك‪.‬‬ ‫وأن����ا أعلم أن ه����ذه اخلصلة‬ ‫أنفسهم «شعب الله اخملتار»‪.‬‬ ‫من أعطاكم ه����ذا احلق بأن الذميمة قد غرسها من حكموا‬ ‫حتتق����روا خل����ق الل����ه‪ ،‬ه����ل يقر بالدن����ا قرونا‪ ،‬فقس����موا الناس‬ ‫اإلس��ل�ام ه����ذا اخلل����ق؟ كال‪ .‬إل����ى طبق����ات ليج����دوا تكبرهم‬ ‫اإلسالم بريء من هذا‪ .‬اإلسالم على الناس مدخال‪.‬‬ ‫ولقد سمعنا من أعقابهم في‬ ‫الذي قال الرس����ول ال����ذي بلغنا‬ ‫هذا اإلس��ل�ام قال «الناس آلدم هذه األيام من قس����م الناس إلى‬ ‫قسمني‪ ،‬قس����م أطلق عليه اسم‬ ‫وآدم من تراب»‪.‬‬ ‫ويقول صلوات الله وس��ل�امه القناديل وقسم اسمه الزنابيل‪.‬‬ ‫عليه وعلى آله وصحبه «يحشر هكذا ب����كل عنجهية وبال خجل‪،‬‬ ‫املتكبرون يوم القيامة في صورة وهكذا كأن جزاء الش����عب الذي‬ ‫الذر يطؤهم الناس بأقدامهم»‪ .‬آواه����م وبذل نفس����ه ف����داء لهم‬ ‫إنك يا م����ن تتعاظم على فئة نتيجة لتعبئته اخلاطئة له‪<.‬‬

‫‪2052‬‬

‫‪7314‬‬

‫ال‬

‫م �ألف‬

‫علي اجلرادي‬

‫ال�سعودية تبيع ال�سلفيني‬ ‫من بني ثناي���ا تفاصيل وش���واهد وتصريحات‬ ‫ومواق���ف أس���تميحكم ع���ذرا بكتابة آخر س���طر‬ ‫يقول اآلت���ي‪ :‬اململكة العربية الس���عودية تدش���ن‬ ‫حتالف عميق مع احلوثي وصالح لنس���ف املبادرة‬ ‫اخلليجية التي ترعاها ولم يرقها نتائجها‪ ،‬وحتى‬ ‫السلفيني باعتهم للحوث��‪ ،‬قادم األيام أخطر مما‬ ‫مضى‪ ،‬واألمر لله من قبل ومن بعد‪.‬‬ ‫>>‬ ‫من ميس���كون بالق���رار السياس���ي يقولون في‬ ‫جلس���اتهم اخلاص���ة إنه���م س���يقومون بالتغيي���ر‬ ‫واإلق���االت بعد جن���اح مؤمتر احل���وار‪ ،‬وأنا أقول‬ ‫له���م‪ :‬أخش���ى أن ال ميهلوكم حت���ى ذلكم احلني‪،‬‬ ‫واخ���اف أنه���م ق���د اختب���روا طريقة ردك���م على‬ ‫جرائمهم وتأقلم���وا معها ورمبا يطمحون مبا هو‬ ‫أكثر من عرقلة املسار!‪.‬‬ ‫>>‬ ‫بق���اء األوغاد على رأس الوحدات العس���كرية‬ ‫واألمني���ة واملدني���ة س���يكلف اليمن دم���اء غزيرة‬ ‫وس���ينقضون على الث���ورة إذا واتته���م الفرصة‪..‬‬ ‫إنهم يعدون ويترقبون‪ .‬وس���يظل السؤال العالق‪:‬‬ ‫ملاذا ال يتم االسراع في التغيير!؟<‬ ‫‪Aligradee20@gmail.com‬‬

‫بتمويل من «�سب�أفون»‪..‬‬

‫أصدق التعازي والمواساة‬ ‫إلى أسرة المرحوم‬

‫األستاذ مطهر المحفلي‬

‫المعزون األهالي‬

‫«جمعية الإ�صالح» تطلق‬ ‫حملة �إغاثة املرحلني‬ ‫أطلقت جمعية اإلصالح االجتماعي اخليرية حملة‬ ‫إغاثة تستهدف املغتربني املرحلني من السعودية‪.‬‬ ‫وتس���تمر احلمل���ة الت���ي أقيم���ت بح���رض (منفذ‬ ‫الطوال البري الدولي) طيلة ش���هر ديس���مبر بتمويل‬ ‫من شركة سبأفون للهاتف النقال‪.‬‬ ‫واس���تهدفت احلمل���ة حت���ى اآلن أكث���ر م���ن ‪17‬‬ ‫ألف مرح���ل مت تس���ليمهم املواد الغذائي���ة واملالبس‬ ‫واألحذية‪.‬‬ ‫يذكر أن ش���ركة س���بأفون قامت بتنفيذ عدد كبير‬ ‫من األنش���طة اجملتمعية في مج���ال الصحة والتعليم‬ ‫والدع���م الش���بابي واحلم�ل�ات اخليري���ة والتي كان‬ ‫آخره���ا حمل���ة بطاني���ة الش���تاء التي نف���ذت بأمانة‬ ‫العاصمة بالتعاون مع جمعية البر والعفاف‪<.‬‬


صحيفة الأهالي العدد 326