Issuu on Google+

‫«األه � ��ال � ��ي» ت �ن �ش��ر أمس � ��اء ال� �ط �ل�اب امل �ت �ق��دم�ي�ن ل �ل �ك �ل �ي��ات ال �ع �س �ك��ري��ة امل �ق �ب��ول�ي�ن ل ��دخ ��ول ال �ف �ح��ص الطيب‬ ‫�ضبطهامواطنونباحلثيليوحاول�سائقهااملرورعرباحلاراتوقدموثائقمزورةوعرو�ضماليةكبرية‬

‫أمن سنحان يسهل تهريب حاوية «مشبوهة»‬ ‫ذم �ار‪ ..‬القبيل��ة وال�سيا�س��ة واملذهب‬

‫بعث رسالة اعتذار لصالح‬

‫م�����������ل�����������ف‬

‫ال� � ��� � �س� � �ل� � �ف� � �ي � ��ون ف � � �ـ� � ��ي م � � ��واج� � � �ه � � ��ة احل� � ��وث� � ��ي‬ ‫امل����ؤمت���ر ي��ت��ج��ه �إىل دي�����وان ال�شيخ‬ ‫الإ� � � � � � � �ص� � � �ل� � ��اح ي� � � �ت � � ��وغ � � ��ل ف� � � �ـ � � ��ي ال� �ت��رب � � �ي� � ��ة‬ ‫ع � �ت � �م� ��ة وو� � � �ص� � ��اب� �ي��ن خ � � � � ��ارج دائ � � � � � ��رة ال � �ت � ��أث�ي��ر‬ ‫العدد ‪:‬‬

‫‪317‬‬

‫الثالثاء ‪ 24‬ذي الحجة ‪1434‬‬ ‫المواف��ق ‪ 29‬أكتوبر ‪2013‬‬ ‫‪ 16‬ص ‪ 60 -‬رياال‬

‫ي��ن��ت��دب امل�����ش��ائ��خ‬ ‫�إىل املناطق امللتهبة‬ ‫ك���و����س���ط���اء‬

‫الرئي���س يلعب دور‬

‫«ع � � � �اق � � � ��ل ح� � � � � �ارة»‬ ‫قوة بن علي تربك‬ ‫احلـوار وت�شعـل‬ ‫احلـراك‬

‫�صنا‬ ‫ع‬ ‫ة‬ ‫�أملان‬

‫ية‬

‫‪317‬‬

‫‪ 1434/12/24‬املوافق ‪2013/10/29‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫بالغ �إىل وزير الداخلية والنيابة العامة‪..‬‬

‫‪2‬‬

‫ق�ضية‬

‫حماوالت ال�سائق الهروب وعرو�ضه املالية �أثارت �شكوك املواطنني ب�أنها حتمل �أ�سلحة �أو ب�ضائع ممنوعة‬ ‫�أمن �سنحان يرف�ض فتح احلاوية ويحتجز بطاقة املواطن ويعر�ض �أموال لنائب مكتب ال�صناعة والتجارة‬

‫مواطن ي�ضبط حاوية «م�شبوهة» مبنطقة‬ ‫احلثيلي تهربت من النقاط الأمنية‬ ‫نائب التجارة وال�صناعة يروي �شهادته‬ ‫�سائق القاطرة قدم وثائق مزورة‬ ‫ورف�ض فتح احلاوية‪..‬‬

‫مساء األربعاء الماضي وصلت قاطرة محملة‬ ‫بحاوية كبيرة مغلقة إلى جوار جولة‬ ‫الحثيلي طرف العاصمة صنعاء باتجاه‬ ‫مديرية سنحان وبدأت تغير خط سيرها‬ ‫من الشارع الرئيسي اإلسفلتي إلى الحارة‬ ‫الترابية المجاورة حتى ال تمر بنقطة األمن‬ ‫الموجودة في الجولة‪.‬‬

‫�أمن�سنحانطلبال�سماح‬ ‫ل��ل��ق��اط��رة ب��ال��ه��روب‬ ‫ب���دال م��ن م�ساعدتنا‬

‫عبده الجرادي‬ ‫كانت البداية عقب محاولة احلاوية دخول احلارة فالحظها مجموعة من‬ ‫أبن���اء احلي أحدهم يدعى (حزام بادي) كان جالس���ا في أحد مصانع البلك‬ ‫والبالط على الش���ارع الرئيس���ي عند مدخل احلارة وطلب من السائق عدم‬ ‫احلركة وأن يعود إلى الش���ارع الرئيس���ي لكنة أبدى رفضه وحاول التفاوض‬ ‫معهم على إيجاد مخرج اّمن بعيدا عن أجهزة األمن‪.‬‬ ‫املواط���ن بادي الذي اضطر إلى توقيف س���يارته أم���ام القاطرة إلرغامها‬ ‫عل���ى عدم التهرب من األجه���زة األمنية أبلغ األمن باألمر وأبدى اس���تعداده‬ ‫التع���اون مع اجلهات املعنية ف���ي إيصال احلاوية إلى مبن���ى املديرية كواجب‬ ‫وطني رافضا أي عروض من قبل السائق‪.‬‬ ‫ونظرا لتأخر وصول أفراد األمن لضبط احلاوية وإيصالها إلى حوش مبنى‬ ‫مديري���ة س���نحان وبني بهلول القريب م���ن املنطقة كان نائ���ب مدير عام مكتب‬ ‫الصناع���ة والتج���ارة مبحافظ���ة صنع���اء صالح األغب���ري قد وص���ل إلى مكان‬ ‫احلادثة بع���د تلقيه اتصاال من أحد موظفي الصناع���ة والتجارة بوجود حاوية‬ ‫حتمل مواد غير معروفة حتاول التهرب عبر احلارات وبدوره حاول التحقق من‬ ‫الس���ائق عن املواد التي تقلها وعن أسباب محاولة التهرب من الطرق الرئيسية‬ ‫عب���ر احلارات لكن الس���ائق لم يج���ب ولم يفصح عن ما بداخ���ل احلاوية األمر‬ ‫الذي أثار شكوك سكان احلارة ونائب مدير الصناعة مبحافظة صنعاء في أن‬ ‫احلاوية حتمل مواد وبضائع غير مصرحة وممنوعة كسالح وغيره‪.‬‬ ‫تع���اون األغب���ري مع املواطن ح���زام الذي أصر على إيص���ال احلاوية إلى‬ ‫مبنى مديرية سنحان وبني بهلول وحتركت احلاوية وبعد خروجها من احلارة‬ ‫حاول السائق أن يهرب عبر الطريق اإلسفلتية لكن اجلميع أوقفوا سياراتهم‬ ‫أمامه وأرغموه على االجتاه نحو مبنى املديرية‪.‬‬ ‫عق���ب وصول احلاوي���ة إلى مبنى مديرية س���نحان أصر نائ���ب مدير عام‬ ‫الصناع���ة والتج���ارة على فتح احلاوية وحترير محضر رس���مي عن البضائع‬ ‫الت���ي بداخلها لك���ن أحد القي���ادات األمنية ف���ي املديرية كان يل���وح على أن‬ ‫احلاوي���ة ال حتتوي على ش���يء قب���ل أن يتم فتحها وكان ذل���ك مبثابة صدمة‬ ‫ملس���ئول الصناع���ة واملواطنني الذي���ن تعاونوا م���ن أجل إيصاله���ا إلى مبنى‬ ‫املديري���ة التخاذ اإلج���راءات القانوني���ة الالزمة في حال كان���ت حتمل مواد‬ ‫ممنوعة وتضر بأمن ومصلحة الوطن‪.‬‬ ‫أثن���اء محاولة نائب مدير الصناع���ة والتجارة إقناع األم���ن بفتح احلاوية‬ ‫من أجل حترير محضر رس���مي كإج���راء قانوني تتخ���ذه الصناعة والتجارة‬ ‫أثناء ضبط السيارات أو احلاويات أو البضائع اخملالفة حاول أحد القيادات‬ ‫األمنية إرغامه على توقيع محضر ينص على أن احلاوية حتمل مواد س���ليمة‬ ‫ولي���س فيها أي ش���ي مخالف للقان���ون لكن األغبري رفض رغ���م التهديدات‬ ‫باحتجازه داخل حوش مبنى املديرية حتى توقيع احملضر‪.‬‬ ‫لقد مت تقدمي عروض مالية كبيرة لألغبري مقابل توقيعه على احملضر‪.‬‬ ‫صب���اح اخلمي���س املاضي خرجت م���ع صالح األغبري إل���ى مبنى مديرية‬ ‫س���نحان وهو التوقيت الذي كان قد اتف���ق مع إدارة األمن عليه لفتح احلاوية‬ ‫وف���ور وصولن���ا إلى البوابة منع جن���ود األمن املتواجدون ف���ي البوابة دخولنا‬ ‫بحجة أن األغبري تواجد مس���اء اخلمي���س أثناء القبض على احلاوية وعمل‬ ‫مشاكل ومنعوا دخولي كصحفي لتصوير احلاوية‪.‬‬ ‫ف���ي بوابة مبن���ى املديرية التقيت باملواطن حزام ب���ادي الذي كان له الدور‬ ‫الكبي���ر في ضبط احلاوية ومنعها من الهروب من أجهزة األمن وأكد أنه جاء‬ ‫الس���تالم بطاقته الش���خصية التي مت حجزها مس���اء األربعاء ف���ور إيصاله‬ ‫احلاوي���ة إل���ى املبنى حينه���ا حاولت أن استفس���ر منه ع���ن احلادثة ومبجرد‬ ‫معرفته بأن االستفس���ار من أجل نش���ر القضية في وس���ائل اإلعالم ارتفعت‬ ‫معنوياته وقال‪ :‬أمتنى أن تنش���روا ما حدث حتى ال تضيع القضية‪ ،‬وحتى ال‬ ‫يحبسونا وأنا خايف إنهم يحبسوني بدال من توجيه الشكر لنا على تعاوننا‪.‬‬ ‫لم نس���تطع الوقوف أمام البواب���ة ألخذ تصريح صحفي من املواطن حزام‬

‫بس���بب إصرار جنود حراس���ة املبنى عل���ى إرغامنا على مغ���ادرة املكان فورا‬ ‫حينه���ا حتركنا إلى املكان ال���ذي مت فيها توقيف احلاوية وفي الطريق التقينا‬ ‫بنقطة األمن القريبة من جولة احلثيلي الذي تهرب سائق احلاوية من املرور‬ ‫منه���ا وحتدث املواطن حزام بادي مع أفراد النقطة عن احلادثة وأن احلاوية‬ ‫رمبا تخرج من مبنى املديرية بسبب وجود تواطؤ‪ ،‬وأبدى اجلنود استعدادهم‬ ‫للقبض عليها في حال مت اإلفراج عنها قبل اتخاذ اإلجراءات القانونية‪.‬‬ ‫عن���د وصولن���ا إلى احلارة الت���ي مت توقيف احلاوية فيه���ا أحضر املواطن‬ ‫حزام املواطنني الذين س���اندوه في منع مرور الش���احنة وكل أحاديثهم كانت‬ ‫تش���ير أن السائق رفض إطالعهم على أس���باب تخوفه من املرور من الشارع‬ ‫الرئيسي رغم أن شوارع احلارة ترابية وضيقة جدا‪.‬‬ ‫دخ���ول حاوية إلى قلب العاصمة صنعاء وهي تته���رب من النقاط األمنية‬ ‫عبر احل���ارات والطرق الفرعية أمر في غاية اخلط���ورة وينذر بكارثة أمنية‬ ‫ف���ي حال جت���اوزت كل النقاط وحقق���ت أهدافها في الوص���ول إلى األماكن‬ ‫اخملصص���ة لتفريغ تلك البضائ���ع التي ال يريد القائم���ون عليها من األجهزة‬ ‫األمنية وال من املواطنني اإلطالع عليها‪.‬‬ ‫رفض املواطنون عروض مالية كبيرة من الس���ائق مقابل السماح له باملرور‬ ‫من احلارة دون إبالغ اجلهات األمنية لكن إحساسهم باملسئولية جتاه الوطن‬ ‫جعله���م يقوم���ون بواجبهم على أكم���ل وجه مبا يعني أن خ���روج احلاوية دون‬ ‫تفتيش���ها واتخاذ اإلج���راءات القانوني���ة الالزمة مبثابة إحب���اط للمواطنني‬ ‫وانتكاسة جلهودهم وكارثة سيكتوي بنارها اجملتمع بأسره‪.‬‬ ‫وعل���م كات���ب التقرير أنه مت فتح احلاوية بحضور جهات رس���مية لكن بعد‬ ‫تفري���غ جزء كبير من محتوياتها حيث وجدت الكراتني الكبيرة فارغة كما مت‬ ‫العثور على أجهزة حديثة ومتطورة لم يتس���ن لنا التعرف على تفاصيل كافية‬ ‫عنها‪.‬‬ ‫وتفيد معلومات عن عثور املواطنني على كمية من األسلحة احلديثة بينها‬ ‫مسدسات كانت في غرفة قيادة القاطرة مت تفريغها في مديرية سنحان فور‬ ‫وصول الشاحنة‪.‬‬ ‫وتبق���ى هذه احلادثة مبثابة بالغ لوزير الداخلية اللواء عبدالقادر قحطان‬ ‫والنيابة العامة وكافة األجهزة املعنية‪ ،‬على أمل اإلس���راع في فتح حتقيق في‬ ‫احلادثة وكشف حقائقها‪.‬‬ ‫ننتظر من وزارة الداخلية تعقيبا مفصال عن الواقعة في أعدادنا القادمة‪<.‬‬

‫النا�شر‪ /‬علي علي اجلرادي ‬

‫رئي�س التحرير‪� /‬أحمد �شبح االخراج الفني‪ /‬حممد قائد اجلرادي‬

‫نائ���ب مدي���ر مكت���ب التج���ارة‬ ‫والصناعة بأمان���ة العاصمة صالح‬ ‫األغب���ري ق���ال‪ :‬مت إبالغ���ي م���ن‬ ‫قبل مدي���ر الصناع���ة والتجارة في‬ ‫ف���رع س���نحان ع���ن وج���ود حاوي���ة‬ ‫وأن مواطن�ي�ن أك���دوا أنه���ا حت���وي‬ ‫أس���لحة وطلبوا حضوري إلى جولة‬ ‫احلثيل���ي‪ ،‬وعن���د وصول���ي اتض���ح‬ ‫لن���ا وج���ود ش���احنة حتم���ل الرقم‬ ‫‪ 12/7361‬وعليه���ا حاوي���ة بط���ول‬ ‫‪ 40‬ق���دم وكان هن���اك اختالف بني‬ ‫املواطن�ي�ن وأفراد قس���م الش���رطة‬ ‫على ضبط احلاوية‪.‬‬ ‫وأوضح‪ :‬طالبنا س���ائق القاط���رة بالوثائق اخلاصة بالقاطرة‬ ‫واحلمولة إال أنه ق���دم وثائق مزورة ورفض فتح احلاوية مدعيا‬ ‫أنه���ا محرزة من قب���ل ميناء املنطقة احلرة بع���دن‪ ،‬وأن صاحب‬ ‫الشأن سوف يتم حضوره ‪-‬حد قوله‪.‬‬ ‫وق���ال‪ :‬طالبنا بالتعزي���ز األمني إليصال القاط���رة وحمولتها‬ ‫إل���ى أق���رب منطق���ة آمنة حت���ى يتم اس���تكمال محاض���ر جمع‬ ‫االس���تدالالت وأبلغون���ا أنه ق���د مت وأن هناك طقم ق���ادم إلينا‬ ‫من أم���ن املديرية واتضح أن الطقم املرس���ل ه���و ضابط برتبة‬ ‫عقي���د مبف���رده ق���ام بتأخيرنا مل���دة س���اعتني‪ ،‬وعنده���ا طلبنا‬ ‫إرس���ال احلاوية إلى املديرية وحتريك القاط���رة وعند وصولنا‬ ‫إل���ى ق���رب املديرية ح���اول الس���ائق اله���روب واضطريت منعه‬ ‫بسيارتي وإلزامه بالعودة وفوجئت بطقم من أمن املديرية طلب‬ ‫مني إفس���اح الطري���ق وعدم منع القاطرة م���ن الهروب بدال من‬ ‫مساعدتنا‪ ،‬ثم توجهنا إلى املديرية وقبل وصولي البوابة أصدر‬ ‫قائد الطقم أوامره حلرس البوابة مبنع دخولي إلى املديرية‪.‬‬ ‫وتاب���ع‪ :‬أغلق���ت بواب���ة مديري���ة س���نحان أمام���ي اضطريت‬ ‫لالتص���ال مبدي���ر ع���ام املديرية وغرف���ة العملي���ات‪ ،‬وطالبوني‬ ‫بالدخول وعن���د دخولي مبنى أمن املديرية ومقابلة مدير األمن‬ ‫قدمت إليه ورقة رس���مية بطلب التحفظ والتحرز على احلاوية‬ ‫إال أنهم لم يتجاوبوا بحجة عدم اختصاصنا وطلب مني العقيد‬ ‫عبدالله التوقي���ع على محضر إلطالق احلاوية وعندما رفضت‬ ‫أقس���م بعدم خروجي من املديرية وأصدر األوامر إلى احلراس‬ ‫مبنع���ي من اخل���روج إال بعد أن أقوم بالتوقي���ع على أن القاطرة‬ ‫سليمة‪.‬‬ ‫وأش���ار األغبري إلى أنه مت الس���ماح له باخل���روج من املبنى‬ ‫عند الس���اعة احلادية عش���ر ليال بعد اتفاق أنه سيحضر اليوم‬ ‫الثان���ي لالتفاق‪ .‬وق���ال‪ :‬وعند وصولي إل���ى املديرية في الوقت‬ ‫احملدد وحتديدا في العاش���رة من صباح اخلميس مت منعنا من‬ ‫دخول املديرية ومطالبتنا بالرجوع‪ ،‬وفي متام الساعة السادسة‬ ‫مس���اء ي���وم اجلمعة تلقيت اتص���ال من األخ مدير ع���ام مديرية‬ ‫س���نحان وطل���ب مني التوجه إل���ى مبنى املديرية وحل املش���كلة‬ ‫وأنه���م قد أحض���روا األوراق وعن���د وصولي إل���ى املديرية ثبت‬ ‫لدينا أن األوراق باس���م مؤسس���ة للخدمات الطبية ثم اتضح لنا‬ ‫أن التحري���ز قد أصبح مرك���ب وال يوجد عليها أقفال وعند فتح‬ ‫احلاوي���ة تبني أنها حتمل ‪ 6‬آالت كبيرة وأن بقية األماكن فارغة‬ ‫وعند وصول مدير أمن املديرية قام بسحب األوراق وأبلغنا بأن‬ ‫مهمتنا قد انتهت وأن لديه أوامر بإطالقها‪<.‬‬

‫العنوان‪:‬تقاطع الدائري مع �شارع ‪ - 20‬ت‪ )01-205285(:‬فاك�س‪�- )-01 204216(:‬ص‪.‬ب (‪ -)1687‬التوزيع (‪ - )712020299 - 777312904‬االعالنات (‪)772245320‬‬

‫‪317‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪ 1434/12/24‬املوافق ‪2013/10/29‬‬

‫احلكومة تدين وت�ستنكر وتدعو لتحكيم العقل‪..‬‬

‫‪3‬‬

‫مقــال‬

‫الرئي�س يلعب دور «عاقل حارة»‬ ‫تكشف أحداث المناطق الملتهبة‬ ‫في اتجاهات مختلفة عجز‬ ‫الحكومة وفقدانها آلليات‬ ‫وإرادات التعامل مع االنفالت‬ ‫األمني الذي يعصف بالبالد‬ ‫واستمرار المظاهر المسلحة‬ ‫في العاصمة صنعاء ومدن‬ ‫رئيسية وحوادث االغتياالت‬ ‫والقتل المتزايدة‪.‬‬

‫رئيس التحرير‬ ‫كان املواط���ن يعول على النظ���ام االنتقالي وحكومة‬ ‫الوف���اق وض���ع القواعد األساس���ية لدولة املؤسس���ات‬ ‫القائم���ة عل���ى النظ���ام والقانون والتأس���يس الس���ليم‬ ‫للمستقبل القادم وبسط نفوذ الدولة على كل شبر من‬ ‫األرض‪ ،‬لكن خيبات األمل ال تزال تتالحق‪.‬‬ ‫في كثي���ر من احل���االت تتح���ول الدول���ة بأجهزتها‬ ‫العس���كرية واألمني���ة واملدنية إلى لعب دور الوس���يط‬ ‫احملكم بني األطراف املتنازعة‪.‬‬ ‫لقد تعددت جلان الوس���اطات الرئاسية في جبهات‬ ‫مختلفة‪ :‬تعز‪ ،‬ذمار‪ ،‬صعدة‪ ،‬عمران‪.‬‬ ‫يش���تعل الوضع في محافظة تع���ز بني آل اخملالفي‬ ‫وقبيلة مراد املأربية إثر مقتل الدكتور فيصل اخملالفي‬ ‫على ذمة ثأر قدمي بني الطرفني‪ ،‬فيسارع الرئيس إلى‬ ‫تكليف جلنة رئاس���ية (مركزية) للعب دور الوسيط بني‬ ‫الطرف�ي�ن املتنازع�ي�ن ومحاولة حل اخل�ل�اف وتهدئة‬ ‫املوقف‪.‬‬ ‫جلن���ة الرئيس تضم محافظ عمران محمد حس���ن‬ ‫دماج ورموز من مش���ائخ قبلية ذات التأثير واحلضور‪.‬‬ ‫يت���م اللجوء إل���ى األعراف القبلية ف���ي حل اخلالفات‬ ‫وفقا ملا يع���رف بالصلح البعيد ع���ن الطرق القضائية‬ ‫وخارج القوانني النافذة‪.‬‬ ‫يلج���أ هادي إل���ى القبيلة الت���ي قال ذات ي���وم أمام‬ ‫مش���ائخ بارزين زاروه إلى دار الرئاسة إن تأثير القبيلة‬ ‫أكبر من تأثير الدولة ومن تأثير األحزاب السياس���ية‪،‬‬ ‫وبعث رس���الة مغازل���ة للقبيلة بقوله‪« :‬أن���ا قبيلي منكم‬

‫والدولة معتمدة على القبيلة»‪.‬‬ ‫اللجنة الرئاس���ية املكلفة بحل خالف تعز‪ ،‬س���بقتها‬ ‫جلنة رئاس���ية أخ���رى كلفت بتهدئة الن���زاع الدائر بني‬ ‫جماعة احلوث���ي وقبائل منطق���ة العصيمات بعمران‪.‬‬ ‫الوس���اطة الرئاس���ية ضم���ت محافظ عم���ران محمد‬ ‫حس���ن دماج وأعضاء في مجلس���ي النواب والش���ورى‬ ‫ومش���ائخ‪ ..‬يتحول رجال الدولة واحملافظون وقيادات‬ ‫السلطات احمللية إلى وسطاء‪.‬‬ ‫على االجتاه اآلخر‪ ،‬ال تزال جلنة الوساطة الرئاسية‬ ‫املكلفة بوقف املواجه���ات املتصاعدة في منطقة دماج‬ ‫بصع���دة بني احلوث���ي والس���لفيني‪ ،‬تب���ارح مهمتها مع‬ ‫جت���دد املواجه���ات وفش���ل اللجنة في ط���ي صفحات‬ ‫اخلالف املتأجج‪.‬‬ ‫جلن���ة دم���اج تض���م محاف���ظ صع���دة (املعني بق���رار من‬ ‫عبدامللك احلوثي) فارس مناع‪ ،‬وحس�ي�ن األحمر وأبو أصبع‬ ‫وبن زبع‪ ،‬وش���خصيات أخرى‪ .‬هذه اللجنة كانت غطاء للقاء‬ ‫هادي مبناع قبل استقباله له كمحافظ لصعدة‪.‬‬ ‫اللجن���ة ذاته���ا‪ ،‬كلفه���ا الرئي���س ه���ادي بلع���ب دور‬ ‫الوساطة لتهدئة النزاع بني احلوثي والسلفيني مبنطقة‬ ‫معبر م‪ .‬ذمار‪ ،‬وهو النزاع الذي يتوتر بني وقت وآخر‪.‬‬

‫جلان أخرى عس���كرية ومحلية وقبلية مت تش���كيلها‬ ‫إلنهاء املواجهات بني احلوثي وأنصار الشيخ الشاللي‬ ‫مبنطق���ة الرضم���ة م‪ .‬إب‪ ،‬لس���تر عورة غي���اب أجهزة‬ ‫الدولة عسكرية وأمنية‪.‬‬ ‫تلك الوس���اطات احلكومية ضمت قيادات عسكرية‬ ‫ومدني���ة رفيعة بينها‪ :‬رئيس هيئة األركان العامة اللواء‬ ‫الركن أحمد علي األشول‪ ،‬ومحافظ إب أحمد عبدالله‬ ‫احلج���ري‪ ،‬وقائد املنطقة العس���كرية الس���ابعة اللواء‬ ‫الركن علي محس���ن مثنى‪ ،‬بعد فشل وساطات متعددة‬ ‫ق���ام بها احلج���ري وزياراته املتكررة للمنطقة‪ ،‬وفش���ل‬ ‫حملة عس���كرية في إخماد املواجهات‪ ،‬وسبقتها أيضا‬ ‫حمالت عس���كرية وأخرى أمنية انسحبت إحداها من‬ ‫املنطقة وأخلتها للمسلحني‪.‬‬ ‫حتول الرئيس إلى مضيف يس���تقبل أعضاء اللجان‬ ‫ويبح���ث معهم س���بل التوصل إلى صل���ح بني األطراف‬ ‫املتنازع���ة‪ ،‬في ظ���ل غياب األجه���زة املعنية املباش���رة‬ ‫املتمثلة بوزارتي الداخلية والدفاع‪ ،‬وغياب الس���لطات‬ ‫احمللية هي األخرى‪.‬‬ ‫يلع���ب ه���ادي دور «عاق���ل ح���ارة» ويك���رر سياس���ة‬ ‫صال���ح في التح���ول إلى لعب دور مصلح ووس���يط بني‬

‫األطراف اخملتلفة‪ ،‬إنه يس���تدعي رموز القبائل وبعض‬ ‫الش���خصيات إلى القص���ر وإلى منزل���ه ويوزعهم على‬ ‫املناطق ويحملهم حتياته واحلق في متثيله‪.‬‬ ‫يؤك���د ه���ادي ف���ي لقاءات���ه باللجان عل���ى «ضرورة‬ ‫التعاي���ش والوئ���ام بني اجلمي���ع وفي مختل���ف مناطق‬ ‫اليم���ن وحل اخلالف���ات والتباينات باحل���وار والطرق‬ ‫الس���لمية والوئام بعيدا عن لغة السالح التي ال تخلف‬ ‫ورائه���ا إال مزي���دا م���ن الضغائن واألحق���اد والتهجير‬ ‫والدمار وال ينتصر فيها أحد ليعود اجلميع في النهاية‬ ‫إل���ى خيار احلوار باعتباره امل�ل�اذ اآلمن والوحيد حلل‬ ‫كل املشاكل والتباينات»‪.‬‬ ‫مقاب���ل ذل���ك‪ ،‬تكتفي احلكوم���ة بإص���دار البيانات‬ ‫داعية جمي���ع األطراف إلى «حتكي���م العقل‪ ،‬واالبتعاد‬ ‫ع���ن لغة الس�ل�اح الت���ي ال تخل���ف ورائها إال املآس���ي‬ ‫ومزي���دا من الضغائن واألحقاد والتهجير والدمار‪ ،‬وال‬ ‫ينتصر فيها أحد»‪.‬‬ ‫لو ل���م تتخ���اذل احلكومة مبؤسس���اتها وس���لطاتها‬ ‫الواس���عة ع���ن واجباتها ل���كان األمر عل���ى غير وضعه‬ ‫احلالي‪ ،‬تتوجه القضايا مباش���رة إلى حضرة الرئيس‬ ‫دون أن متر على احلكومة ووزاراتها املعنية‪<.‬‬

‫طالب با�ستكمال نقل ال�سلطة مقابل احل�صانة وامل�ؤمتر يرد‪ :‬جمرد فربكات للتن�صل من انتخابات فرباير ‪2014‬‬

‫امل�شرتك ينتقد حكومته‬ ‫في تطور الف���ت ص ّعد تكتل اللقاء املش���ترك‬ ‫مواقفه جتاه س���ير العملية االنتقالية وفقا لبنود‬ ‫املبادرة اخلليجية التي كان املشترك أحد طرفي‬ ‫التوقيع عليها‪.‬‬ ‫حملت البيانات األخيرة الصادرة عن أحزاب‬ ‫املش���ترك لهجة حادة ورس���ائل مباشرة حلكومة‬ ‫الوفاق الوطني التي يترأس���ها املشترك ويشارك‬ ‫وشركاؤه بنصف تشكيلتها‪.‬‬ ‫مواق���ف املش���ترك حي���ال كثير م���ن القضايا‬ ‫والتط���ورات تأت���ي م���ع اقت���راب انته���اء املرحلة‬ ‫االنتقالي���ة احمل���ددة بعام�ي�ن واقت���راب انته���اء‬ ‫مؤمت���ر احل���وار ال���ذي مت متديد فترت���ه املنتهية‬ ‫ف���ي ‪ 18‬مارس املاضي لعدم انتهاء أعمال ومهام‬ ‫املؤمتر‪.‬‬ ‫عقد املش���ترك سلس���لة اجتماع���ات للوقوف‬ ‫على مس���تجدات األوضاع احمللي���ة وفي بيان له‬ ‫طالب احلكوم���ة برفع جاهزي���ة اجليش واألمن‬ ‫«ملواجهة التحديات التي ميثل اإلرهاب أخطرها‬ ‫وكذل���ك االخت�ل�االت األمني���ة الت���ي ته���دد أمن‬

‫املواطن وسالمته وحقوقه»‪.‬‬ ‫املش���ترك طالب احلكوم���ة مبعاجلة كثير من‬ ‫االختالالت االقتصادية من بينها ارتفاع األسعار‬ ‫وغياب اخلدمات واملواد األساسية مثل املشتقات‬ ‫النفطي���ة‪ ،‬وحتدث ع���ن خطورة تلك املش���كالت‬ ‫على العملية السياسية واألمن واالستقرار‪.‬‬ ‫في بي���ان آخر صدر اخلميس املاضي‪ ،‬طالب‬ ‫املش���ترك احلكومة بتحمل مسئ��ليتها في توفير‬ ‫االحتياجات األساس���ية ووضع حد لالختالالت‬ ‫األمني���ة والتخريبية التي ق���ال إنها باتت «حتديا‬ ‫صارخا جلدية احلكومة وفاعليتها»‪.‬‬

‫وهاجم الرئيس الدوري للمشترك حسن‬ ‫زي���د رئيس احلكوم���ة ووزراء ق���ال إنهم من‬ ‫النظام الس���ابق وقال إن باس���ندوة يعتقد أن‬ ‫شتم وانتقاد الرئيس السابق إجنازا كبيرا‪.‬‬ ‫انتقاد املشترك تزامن مع دعوة االحتاد األوروبي‬ ‫حكوم���ة الوف���اق إلى إج���راء اإلصالحات بأس���رع‬ ‫وقت ممكن مثل احلد من الفساد في القطاع العام‬ ‫وحتس�ي�ن إدارة اإلدارة العامة‪ .‬االحتاد أبدى قلقله‬

‫إزاء الوضع األمني ووصفه بالهش‪.‬‬ ‫املشترك اعتبر أن فرص جناح احلوار مرهون‬ ‫باس���تكمال نقل السلطة تنفيذا ملضامني املبادرة‬ ‫اخلليجية وآليتها التنفيذية التي قال إنها قضت‬ ‫بنقل الس���لطة مقاب���ل احلصان���ة املمنوحة لعلي‬ ‫صالح ورموز من نظامه‪.‬‬ ‫الناطق الرس���مي باسم حزب املؤمتر الشعبي‬ ‫وحلفاءه عبده اجلندي‪ ،‬اعتبر من جهته احلديث‬ ‫ع���ن اس���تكمال تس���ليم الس���لطة بالتزام���ن مع‬ ‫انتهاء موعد مؤمتر احل���وار «مجرد فبركات كي‬ ‫يتنص���ل امللتزمون بإجراء االس���تحقاق الش���عبي‬ ‫املتمثل بإجراء االنتخاب���ات مطلع العام القادم»‪،‬‬ ‫في إش���ارة إلى االنتخابات الرئاسية والبرملانية‬ ‫املفت���رض أن جت���ري ف���ي فبراي���ر ‪2014‬م حيث‬

‫تنتهي مدة املرحلة االنتقالية‪.‬‬ ‫هذه املواقف تأتي ف���ي ظل تصاعد احلديث‬ ‫ع���ن توجه لتمدي���د املرحلة االنتقالي���ة أو إعالن‬ ‫مرحل���ة تأسيس���ية وحتوي���ل مؤمتر احل���وار إلى‬ ‫جمعية تأسيسية لسنوات قادمة وتشكيل حكومة‬ ‫وطنية مبش���اركة القوى واألطراف املشاركة في‬ ‫احلوار‪.‬‬ ‫ونصت املب���ادرة اخلليجية على أن يتم إعداد‬ ‫سجل انتخابي إلكتروني قبل فبراير ‪2014‬م‪ ،‬وهو‬ ‫االستحقاق الذي يبدو جناحه مستحيال في ظل‬ ‫البطء الشديد في تنفيذ مراحل إعداد السجل‪،‬‬ ‫وتبدي كثير من القوى السياس���ية رفضها إجراء‬ ‫انتخابات بنا ًء على السجل القدمي‪ ،‬مقابل تأكيد‬ ‫املؤمتر الش���عبي مطالبته بإجراء االنتخابات في‬

‫املوعد احملدد‪.‬‬ ‫حديث املش���ترك عن اس���تكمال نقل السلطة‬ ‫يصب في اجت���اه احملافظ�ي�ن واجملالس احمللية‬ ‫املنتهية مدتها وكذا السلك الدبلوماسي‪.‬‬ ‫بيانات املش���ترك لم تتطرق ف���ي حديثها عن‬ ‫احلصانة إل���ى اعتزال صالح العمل السياس���ي‪،‬‬ ‫وهو املطلب املستمر منذ توقيع املبادرة‪.‬‬ ‫وينص قانون احلصان���ة الذي صدر به قرارا‬ ‫جمهوري���ا على ض���رورة إصدار قان���ون العدالة‬ ‫االنتقالية كأحد اس���تحقاقات العدالة االنتقالية‬ ‫وإنصاف الضحايا‪ ،‬إال أن ذلك لم يتم حتى اليوم‪،‬‬ ‫فضال عن عدم اس���تكمال تشكيل جلنة التحقيق‬ ‫في انتهاكات ‪2011‬م التي انتهت مدتها القانونية‬ ‫قبل أشهر وقبل استكمال تشكيلها‪<.‬‬

‫‪317‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪ 1434/12/24‬املوافق ‪2013/10/29‬‬

‫‪4‬‬

‫تقـارير‬

‫ا�ستطاع �أن يربك �أعمال م�ؤمتر احلوار ويك�سب تعاطف قواعد احلراك‬

‫قوة خا�صة لـ«بن علي» تربك احلوار وت�شعل احلراك‬ ‫قال خالد بامدهف أحد‬ ‫مساعدي "القيادي‬ ‫محمد علي أحمد"‬ ‫واصفا تيارهم‬ ‫المشارك في مؤتمر‬ ‫الحوار‪ :‬نحن مثل القوة‬ ‫الخاصة التي تخوض‬ ‫أعماال قتالية في عمق‬ ‫العدو‪.‬‬ ‫فؤاد مسعد‬ ‫ورد هذا التش���بيه في أحد االجتماعات‬ ‫الت���ي عقدها فصيل ب���ن علي بعدن بهدف‬ ‫كس���ب تعاطف قواعد احل���راك اجلنوبي‪،‬‬ ‫خاصة بعد إعالن مقاطعة جلسات مؤمتر‬ ‫احلوار بصنعاء‪.‬‬ ‫املالح���ظ أن الوضع ب���دأ يتغير لصالح‬ ‫الفصي���ل ال���ذي تصاعدت وتي���رة الهجمة‬ ‫عليه في الفترة املاضية بس���بب مش���اركته‬ ‫في احلوار سيما وأنه (الفصيل) بات يقدم‬ ‫نفسه باعتباره (الوفد اجلنوبي املفاوض)‪،‬‬ ‫مستفيدا من تشكيل الفريق املصغر املنبثق‬ ‫عن فريق القضية اجلنوبية املعروف ب‪8+8‬‬ ‫الذي يخوض حاليا س���جاال مستمرا حول‬ ‫الصيغة النهائية للدولة القادمة‪.‬‬ ‫واملتابع ملا يجري على الساحة السياسية‬ ‫يالح���ظ أن فصي���ل محم���د عل���ي أحم���د‬ ‫اس���تطاع أن يرب���ك أعمال مؤمت���ر احلوار‬ ‫الت���ي أوش���كت عل���ى االنتهاء بع���د إعالن‬ ‫أغلب جلان املؤمتر إجناز مهامها‪.‬‬

‫على ح�ساب البي�ض‬

‫زاد رصيد ب���ن علي ورفاقه في اجلنوب‬ ‫ف���ي اآلونة األخيرة ‪-‬وفقا ل���رأي البعض‪-‬‬ ‫ألس���باب وعوام���ل عديدة بعضه���ا مرتبط‬ ‫مبوقف���ه األخي���ر املقاطع ملؤمت���ر احلوار‪،‬‬ ‫وبعضه���ا ل���ه صل���ة بالتداعي���ات األخيرة‬ ‫خلالف���ات الفصائ���ل االنفصالي���ة الت���ي‬ ‫وصلت حد االش���تباك املس���لح‪ ،‬كما حصل‬ ‫في االحتفالي���ة التي أقامه���ا احلراك في‬

‫ع���دن مبناس���بة الذكرى اخلمس�ي�ن لثورة‬ ‫أكتوب���ر‪ ،‬وراح ضحيته���ا قتي���ل وع���دد من‬ ‫اجلرحى‪ ،‬وعلى إثرها ج���اءت ردود الفعل‬ ‫ف���ي غالبها من���ددة بتيار البي���ض باعتباره‬ ‫املتسبب الوحيد في احلادثة‪.‬‬ ‫وتوال���ت بيان���ات اإلدان���ة م���ن غالبي���ة‬ ‫الفصائ���ل احلراكية املطالب���ة باالنفصال‪،‬‬ ‫ول���م ين���ج البي���ض من س���هام النق���د التي‬ ‫تعد األق���وى منذ التحاق���ه بركب احلراك‬ ‫منتص���ف الع���ام ‪2009‬م‪ ،‬كم���ا ل���م تس���لم‬ ‫فضائيت���ه (عدن اليف) من الس���هام ذاتها‬ ‫بوصفه���ا أداة موجهة لتوس���يع الفجوة بني‬ ‫فرقاء اخلطاب االنفصال���ي‪ ،‬ورغم براعة‬ ‫القائم�ي�ن عليه���ا ف���ي حتاش���ي أي ظهور‬ ‫لص���ورة رأي قيادي حراكي مناوئ للبيض‪،‬‬ ‫مثلما يح���دث مع املش���اهد واملقاطع التي‬ ‫تظه���ر فيها صورة حس���ن باع���وم‪ ،‬إال أنها‬ ‫ل���م تفلح في حجب الس���خط املتنامي ضد‬ ‫البيض وفصيله الذي وصفته جلنة احتفال‬ ‫أكتوب���ر بـ"اخلارج عن اإلجم���اع اجلنوبي"‪،‬‬ ‫وهو الذي ظل يقدم نفس���ه املمثل الشرعي‬ ‫والوحيد للقضية اجلنوبية‪.‬‬ ‫وقالت اللجنة التحضيرية لفعالية أكتوبر‬ ‫ف���ي بيانه���ا عن احلادث���ة "إن ه���ذه القوى‬ ‫االقصائية بالذات هي دائماً اخلارجة عن‬ ‫التوافق اجلنوبي فهي الرافضة ألي مبادرة‬ ‫اصطف���اف جنوبي‪ ،‬والرافض���ة ألي جلنة‬ ‫حتضيرية مشتركة مع املكونات األخرى"‪.‬‬ ‫إزاء ه���ذا الوضع وجد فصي���ل بن علي‬ ‫أن���ه ال يجب أن يف���وت الفرصة املناس���بة‬ ‫حلصد األس���هم التي أخ���ذت تتناقص من‬

‫بع���د تصاع���د اخلالفات بش���أن قيادة ح���زب املؤمتر‬ ‫حتدث���ت معلومات ع���ن تهدئة ب�ي�ن الرئيس ه���ادي وهو‬ ‫النائ���ب األول لرئيس حزب املؤمتر واألمني العام للحزب‬ ‫والرئي���س الس���ابق عل���ى عبدالل���ه صال���ح‪ ،‬رئيس حزب‬ ‫املؤمتر خالل الفترة األخيرة‪.‬‬ ‫وكش���ف القيادي في ح���زب املؤمتر ياس���ر العواضي‪،‬‬ ‫األس���بوع املاضي‪ ،‬عن رس���الة بعثها الرئي���س هادي إلى‬ ‫صالح‪.‬‬ ‫ونق���ل موق���ع «املؤمتر ن���ت» املتح���دث باس���م املؤمتر‬ ‫الش���عبي عن ياسر العواضي القيادي املؤمتري قوله على‬ ‫حسابه الشخصي في موقع تويتر‪ :‬إن الرسالة إلى صالح‬ ‫ش���فهية‪ ،‬وودي���ة حملها اثنني م���ن كبار ق���ادة الدولة يوم‬ ‫الس���بت املاضي‪ ،‬وأن أول ما ج���اء "فيها قولوا له الرئيس‬ ‫يسلم عليك"‪.‬‬ ‫وبحس���ب العواضي فقد خاطب هادي صالح بالقول‪:‬‬ ‫«قولوا له أنا من املؤمتر وإليه وهو حزبي وعصاي‪ ،‬وأريد‬ ‫التق���ي باللجن���ة العامة بع���د العيد وأنا وه���و إخوة يكفي‬ ‫شماتة األعداء فينا قولوا له إلى هنا وبس»‪.‬‬ ‫وأض���اف هادي‪«:‬س���وف أجم���ع هيئة احلوار وس���وف‬ ‫أس���حب أي ش���يء مخال���ف للمب���ادرة اخلليجي���ة وآليتها‬ ‫التنفيذي���ة مب���ا فيها العزل السياس���ي ألن���ه غير منطقي‬ ‫ومخالف للمبادرة‪ ،‬وقولوا له احنا إخوة ورفاق وفي خندق‬ ‫واح���د مهما تباعدنا عن بع���ض الرفاقه واخملوة مصلحة‬ ‫اليمن جتمعنا‪ ،‬قولوا له لن أفرط في الوحدة أبدا»‪.‬‬ ‫وكان موق����ع املؤمت����ر ن����ت قد نق����ل خبراً مف����اده أن مكتب‬ ‫صالح أعلن بأنه نتيجة للحالة الصحية لصالح جراء إصابته‬ ‫بصدمة برد ش����ديدة سيتعذر عليه اس����تقبال جموع املهنئني‬ ‫بالعي����د وأن عدم متكنه من اس����تقبال جموع املهنئني في هذا‬

‫رصي���د البيض‪ ،‬فكان���ت أول ردة فعل على‬ ‫حادثة املنصة بيان القيادي خالد بامدهف‬ ‫الناط���ق باس���م الفصيل ال���ذي وصف فيه‬ ‫م���ا ح���دث بـ"ظاه���رة دخيلة عل���ى حراكنا‬ ‫السلمي اجلنوبي"‪.‬‬ ‫ودعا بامدهف "القادة اجلنوبيني بشكل‬ ‫ع���ام إلى حترمي بل وجت���رمي رفع صورهم‬ ‫في الفعاليات"‪ ،‬والدعوة وإن حملت صيغة‬ ‫العم���وم إال أنه���ا في مضمونه���ا تركز على‬ ‫الش���خص األكثر حرصا عل���ى رفع صوره‬ ‫في الفعاليات وهو البيض‪.‬‬ ‫ول���م يضي���ع "مؤمت���ر ش���عب اجلن���وب"‬ ‫بزعام���ة ب���ن عل���ي الفرصة املواتي���ة للنيل‬ ‫من الفصيل الذي طامل���ا قاد حملة تخوين‬ ‫واس���عة النطاق ضد املش���اركني في "حوار‬ ‫صنعاء"‪ ،‬خاصة بعد أن أبدى ممثلوه بعض‬ ‫التصلب في رفض الوصول لرؤية األقاليم‬ ‫املتع���ددة كواح���د م���ن مخرج���ات مؤمت���ر‬ ‫احلوار‪.‬‬ ‫وفي أحد االجتماعات العامة واخلاصة‬ ‫اتهم ب���ن علي قيادات (ش���مالية) مبحاولة‬ ‫االنقالب على مبادئ احلوار‪ ،‬مش���يرا إلى‬ ‫أن مش���اركة فصيل���ه ف���ي احل���وار "إميانا‬ ‫بعدالة قضيتنا ومتس���كنا باستعادة دولتنا"‬ ‫حسب قوله‪.‬‬‫وفي إشارة ال تخلو من اإلثارة كشف بن‬ ‫علي عن وجود تهدي���دات لفريقه في حال‬ ‫بقائه���م في صنعاء من جه���ات لم يذكرها‪،‬‬ ‫لكنه اكتفى باملطالبة بنقل جلسات الفريق‬ ‫إلى عدن أو أي محافظة جنوبية أخرى‪.‬‬

‫بن علي يح�صي مكا�سبه‬

‫ال تخل���و تصريح���ات بن عل���ي وبيانات‬ ‫فصيل���ه م���ن اس���تهداف اخلص���وم الذين‬ ‫يحلو لـ"بامده���ف" وصفهم بـ"العدو"‪ ،‬وهم‬ ‫موزعون على أكثر م���ن جبهة‪ ،‬كما ال تخلو��� ‫م���ن تداخ���ل مضامينها وتع���دد أغراضها‬ ‫ومراميه���ا‪ ،‬وه���و م���ا حفلت به ف���ي االيام‬ ‫األخيرة بشكل أكثر وضوحا‪.‬‬ ‫وحني وج���د الفصيل أن أب���رز خصومه‬ ‫يحص���دون خيباته���م املتالحقة ب���دون أن‬ ‫يقدموا إجن���ازا يعزز ش���رعيتهم املزعومة‬ ‫آثر أن يقدم جردة حس���اب يعرض خاللها‬ ‫ما يصفه���ا بالـ"اإلجنازات" الت���ي قال إنها‬ ‫حتقق���ت بفض���ل مش���اركته ف���ي مؤمت���ر‬ ‫احلوار‪.‬‬ ‫ومنه���ا أن ممثل���ي الفصيل ف���ي مؤمتر‬ ‫احل���وار "أسس���وا األرضي���ة القانوني���ة‬ ‫والش���رعية من خالل االعتراف الرس���مي‬ ‫بالقضية اجلنوبية"‪.‬‬ ‫وف���ي محاول���ة منه لتأكيد أن���ه وفصيله‬ ‫حقق���وا للجنوبيني ما لم يس���تطعه األوائل‬ ‫قال محمد علي أحمد ف���ي االجتماع ذاته‬ ‫"قضيتن���ا الي���وم موجودة ف���ي كل احملافل‬ ‫الدولي���ة واإلقليمي���ة وبات���ت حتظى بدعم‬ ‫واعتراف غير مسبوق"‪.‬‬

‫الإقليم القادم من ال�شرق‬

‫إزاء التعث���ر الذي ي�ل�ازم أعمال مؤمتر‬ ‫احلوار خصوصا ما يتعل���ق منها بالقضية‬ ‫اجلنوبي���ة من جهة‪ ،‬وما يبرز إلى الس���طح‬ ‫من خالف���ات تعصف باحل���راك اجلنوبي‬

‫هادي يعتذر ل�صالح‬

‫العي����د الس����عيد ال يعني بأي ح����ال من األح����وال االبتعاد عن‬ ‫محبيه ومؤيديه وأنصاره‪.‬‬ ‫ف���ي املقابل كان من املعتاد أن يظهر الرئيس هادي يوم‬ ‫العيد في قصر الرئاس���ة الس���تقبال املهنئني بالعيد وهو‬ ‫األمر الذي لم يحدث هذا العيد‪.‬‬ ‫ف���ي الوقت الذي تش���ير في���ه املعلومات إل���ى أن علي‬ ‫صال���ح يتواج���د حاليا ف���ي احلدي���دة منذ م���ا قبل عيد‬

‫األضحى كانت أخبار قد حتدثت عن س���فره إلى السويد‬ ‫فيم���ا حتدثت معلومات أخرى أنه س���افر إلى أديس أبابا‬ ‫ويقيم حاليا هناك‪.‬‬ ‫وظه���ر صالح في مقابل���ة بثتها قناة اليم���ن اليوم قال‬ ‫فيه���ا إن س���فره من أج���ل االختفاء عن األض���واء وإتاحة‬ ‫الفرصة لآلخرين مبديا أسفه عن عدم الظهور في العيد‬ ‫الستقبال مهنئيه‪.‬‬

‫املطال���ب باالنفص���ال بدت جبهة الش���رق‬ ‫املمثلة بـ "اإلقليم الش���رقي" ومناصريه في‬ ‫الداخل واخلارج متماسكة وذاهبة لتحقيق‬ ‫أهدافها بدعم دولي وإس���ناد محلي ليس���ا‬ ‫بعيدين عن أعني املراقبني ملا يجري‪.‬‬ ‫اإلقلي���م الذي يضم حضرم���وت واملهرة‬ ‫وأرخبي���ل س���قطرى وجد نفس���ه مدعوما‬ ‫بق���رار رئاس���ي وحكومي يتضم���ن إعالن‬ ‫س���قطرى محافظ���ة مس���تقلة‪ ،‬وه���و م���ا‬ ‫يعزز م���ن فرص أنص���ار اإلقليم وتوس���يع‬ ‫س���احة حتركاته���م بوص���ف ما أعل���ن عنه‬ ‫مقدمة مطمئنة ألبن���اء األرخبيل بإمكانية‬ ‫تخليصه���م من كاب���وس التبعي���ة الذي ظل‬ ‫يالحقهم نحو نصف قرن من الزمن‪.‬‬ ‫وش���اركتهم االحتف���اء به���ذا الق���رار‬ ‫االستثنائي قوى سياس���ية ومكونات ثورية‬ ‫عب���رت ع���ن تأييده���ا إلنش���اء احملافظ���ة‬ ‫اجلدي���دة ذات الرق���م ‪ 22‬ومبا من ش���أنه‬ ‫تهيئ���ة اإلقلي���م املزم���ع إنش���اؤه ضم���ن‬ ‫مخرجات مؤمتر احلوار الوطني سياس���يا‬ ‫وإداريا‪.‬‬ ‫وم���ع أن ص���دور الق���رار ج���اء بص���ورة‬ ‫وتوقيت مفاجئني كونه يستبق اإلعالن عن‬ ‫اخملرج���ات ذات الصلة املتوق���ع أن يتوافق‬ ‫عليه���ا أط���راف احلوار‪ ،‬إال أن���ه بدا مبررا‬ ‫لكثيري���ن خصوص���ا أبن���اء س���قطرى وهم‬ ‫املعنيون باألمر بدرجة رئيسية‪.‬‬ ‫وعق���ب ص���دور الق���رار أق���ام ح���زب‬ ‫اإلصالح احتف���اال جماهيريا جاء متزامنا‬ ‫م���ع ذكرى الثورة وذكرى تأس���يس احلزب‪،‬‬ ‫حظي مبشاركة حاشدة‪ ،‬وقال فيها القيادي‬ ‫بالثورة الش���عبية وعضو مؤمتر احلوار عن‬ ‫س���قطرى فهد كفاين إن إعالن س���قطرى‬ ‫محافظة مس���تقلة كاملة الصالحيات يعد‬ ‫إعالن���ا تاريخي���ا وإجناز حقيق���ي لرئيس‬ ‫اجلمهورية‪ ،‬مشيرا إلى أن هذا القرار أول‬ ‫مخرجات مؤمتر احلوار‪.‬‬ ‫من جهت���ه اعتب���ر إبراهي���م الثقلي رئيس‬ ‫إص�ل�اح س���قطرى الق���رار ثمرة م���ن ثمرات‬ ‫احلوار الوطني‪ ،‬مشيرا إلى أن املرحلة حتتاج‬ ‫إلى تكات���ف اجلهود وتضافره���ا وإن العامل‬ ‫الرئيس���ي للنج���اح يتمث���ل في االبتع���اد عن‬ ‫أساليب اإلقصاء والتهميش واستبعاد اآلخر‬ ‫ال���ذي ال يصن���ع تنمي���ة وال يبني دول���ة وإمنا‬ ‫يصنع التمزق والتشرذم ومن ثم الفشل‪<.‬‬

‫مضيفا‪" :‬وأنا أخذته فرصة نبتعد عن األضواء جنيب‬ ‫األضواء لآلخرين"‪.‬‬ ‫وعن ممارس���ته العمل السياسي قال صالح‪ :‬سأستمر‬ ‫في العمل السياسي من خالل املؤمتر الشعبي العام‪ ،‬هذا‬ ‫حزب أنا أسس���ته ف���ي عام ‪1982‬م م���ع كل القوى اخليرة‬ ‫واش���تركت كل األحزاب فيها‪ ..‬وكان حزباً رائداً حقق كل‬ ‫ما هو على األرض‪ ،‬هي إجنازات املؤمتر الش���عبي العام‪..‬‬ ‫م���ا يقدروا إخفائها على العيان على اإلطالق مهما كذبوا‬ ‫مهم���ا كذبوا مهم���ا كذبوا‪ ،‬هذا غي���ر وارد‪ ،‬كل اإلجنازات‬ ‫العظيم���ة والتاريخي���ة هي موجودة أم���ام العيان فهذا هو‬ ‫املؤمتر الشعبي العام"‪.‬‬ ‫وأض���اف‪ :‬أحد يق���ول أنه أخلص من قي���ادات املؤمتر‬ ‫الش���عبي العام‪ ..‬حاضر أنا مس���تعد نعق���د املؤمتر العام‬ ‫الثام���ن وتقدم القي���ادة كلها اس���تقالتها ويخت���ار املؤمتر‬ ‫الشعبي العام قيادة جديدة أو ينتخب من يريد"‪.‬‬ ‫وزاد‪" :‬نقلن���ا الس���لطة س���لمياً وس���لمناها إل���ى نائب‬ ‫الرئيس عبدربه منصور هادي‪ ،‬وهو تعهد أنه س���يمارس‬ ‫عمله كرئيس جمهورية إلى نهاية الفترة االنتقالية وينقل‬ ‫الس���لطة عبر صناديق االقتراع‪ ،‬وهذا التزام جيد ورائع‬ ‫ونثم���ن له هذا املوق���ف تثميناً عالياً‪ ،‬أنن���ا نلتزم كلنا مبا‬ ‫مت االتفاق علي���ه واملبادرة اخلليجية نصاً وروحاً وبآليتها‬ ‫التنفيذية"‪.‬‬ ‫وع���ن التفجيرات خاط���ب صالح احلكوم���ة بقوله‪ :‬ال‬ ‫ت���ردوا عجزكم عل���ى اآلخرين لم متس���كوا أح���د‪ ..‬علي‬ ‫عبدالله صالح اس���تخرج الغاز والنف���ط‪ ..‬أنا أفجر الغاز‬ ‫والنف���ط‪ ،‬هذه خيان���ة من الذين يتلفظ���ون بهذه األلفاظ‬ ‫ال أم عاج ً‬ ‫وسيحاسبهم التاريخ آج ً‬ ‫ال‪ ،‬أنا أفجر النفط أنا‬ ‫أقطع التيار الكهربائي يا وزير الكهرباء"‪<.‬‬

‫‪317‬‬

‫�أهالينـــــا‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪ 1434/12/24‬املوافق ‪2013/10/29‬‬

‫يحررها‪ /‬عبدالكرمي اجلرادي‬

‫أكتب ما يخطر على بالك وأرسل رسالة نصية على أحد األرقام التالية‪773928488- 715005852:‬‬

‫عيد الغدر واخليانة‬ ‫علي محسن البهلولي‬

‫نولع الكهرباء‬ ‫ونطفي ال�شمعة‬ ‫ي��ا ق���ادة ال��ش��ع��ب ش��ي ب��ه ح��ل نتحرر‬ ‫نعيش مثل الشعوب في العز والرفعه‬ ‫ن��ح��رر االق��ت��ص��اد وال��ن��ف��ط يتصدر‬ ‫ون���ول���ع ال��ك��ه��رب��اء ون��ط��ف��ي الشمعه‬ ‫ون��ح��رر اجل��ي��ش م��ن ش��ل��ة ع��ل��ي عنتر‬ ‫ونرسخ األم��ن في شعب اليمن جمعه‬ ‫ون��ح��ررك ي��ا ال��ري��ال الغالي األخضر‬ ‫من قبضة األمريكي الدوالر أبو صلعه‬ ‫يا ق��ادة الشعب من ذي قتَّل العسكر‬ ‫وخ��رب الكهرباء والنفط ف��ي سرعه‬ ‫م��ن ال���ذي ش��ج��ع اإلره����اب ف��ي ل��ودر‬ ‫وس��ل��م األس��ل��ح��ة دف��ع��ة وراء دفعه‬ ‫من ال��ذي حالف احلوثي زعيم الشر‬ ‫وم��ك��ن��ه م��ن ح��م��ى ع��م��ران ال النقعه‬ ‫من حاصر الشعب وأغلى القمح والسكر‬ ‫وج��رع الشعب في عامني مائة جرعه‬ ‫وم���ن ن��ه��ب ث��روت��ك ي��ا شعبنا واغتر‬ ‫ون���ظ���ف ال��ب��ن��ك م���ا خ�ل�ا ل��ن��ا طبعه‬ ‫م��ن غير عفاش ي��ا شعب اليمن دمر‬ ‫م��ق��وم��ات ال��وط��ن واحل��ص��ن والقلعه‬ ‫ال ب��د م��ا نكشف أع��م��ال��ه ول���و بهرر‬ ‫وي��ع��رف��وه اجل��م��ي��ع ب��ال��ص��ورة البشعه‬ ‫عبر الصحافة واإلعالم أو في قمة املنبر‬ ‫حتى اخلطيب يفضحه في خطبة اجلمعه‬ ‫وال��ش��ع��ب ال ب���د م���ا ي��ع��ق��ل ويتفكر‬ ‫صالح غ��رمي ال��وط��ن والشلة السبعه‬

‫علي محمد العرفطي –جبل الشرق‬ ‫من س���اقهم الغباء واجلهل وباعوا أنفسهم لشيطان‬ ‫كي يعلنوا بيع أعياد دينهم اإلسالمي بأرخص األثمان‬ ‫ويقه���روا كبراه���م امللوثة للهواء بالدخ���ان بعيد جديد‬ ‫لي���س مذكور ال ف���ي كت���اب وال في س���نة وال حتى في‬ ‫التاري���خ اندلع���ت النيران إلى اله���واء النقي لكي تلوث‬ ‫بدخ���ان كف���رات احلوثي وش���عاره ضد أمري���كا ولكنه‬ ‫في احلقيقة يظه���ر بصورته احلقيقية مخالفا لكل ما‬ ‫جاء في الكتاب والس���نة فل���ه عيد ثالث ودين آخر وكل‬ ‫انتقاماته فقط م���ن كل رجل يحمل دين ويحفظ كتاب‬ ‫الل���ه وم���ن كل دار للقرآن أو احلديث فف���ي ليلة الغدر‬

‫اجلندي املظلوم‬

‫محمد المشدلي –البيضاء‬ ‫اجلن���دي اجملهول بالفع���ل هو ذل���ك البطل الذي‬ ‫يتعرض من وقت آلخر إلطالق نار وسيارات مفخخة‬ ‫واجلندي إمام ش���هيد أو جريح‪ ،‬أما الفاعل يس���جل‬ ‫مجهول‪.‬‬ ‫اجلن���دي إن قت���ل أصبح من النس���يان وإن انتصر‬ ‫لش���رف املهنة والوطن فأصبح مه���ددا ال يحميه إال‬ ‫احلذر األليم‪<.‬‬

‫العظماء ال ي�صنعون‬ ‫أحمد سعيد المخالفي ‪-‬تعز‬ ‫العظماء ال يصنعون أنفسهم وإمنا يصنعون من يقفون إلى‬ ‫جانبهم لنصرة أفكارهم ويلتفون من حولهم لتأييدهم‪<.‬‬

‫رق�صات هادي‬

‫العمالة يا حاج �صالح‬ ‫أحمد شريف حنشل –حجة‬ ‫من يق���وم بتخريب وتدمير أب���راج الكهرباء‬ ‫وأنابيب النف���ط والغاز فهو عمي���ل للحاقدين‬ ‫من خارج الوطن وخاين لوطنه ودينه‪<.‬‬

‫الحاج محسن الفرح‬ ‫–الرضمة –إب‬ ‫غضب الله ومقته‬ ‫على كل فاسد وفاشل‬ ‫في احلكومة ولعنة‬ ‫الله على كل مخرب‬ ‫ملصالح الوطن‪<.‬‬

‫�إىل وزير‬ ‫الرتبية‪..‬‬ ‫وال�صحابة خارج املقرر‬

‫محمد اجلهفي ‪ -‬رازح ‪-‬بني‬ ‫ربيعة‬ ‫مدرسة أبو بكر الصديق مكون من ‪8‬‬ ‫فصول وفيها أكثر من ‪ 1200‬طالب ابتداء‬ ‫من أول أساسي وحتى ثالث ثانوي والفصول‬ ‫ال تكف�� وكذلك املدرسني‪ ،‬فالطالب كثافة‬ ‫وليس هناك مجال سوى فناء املدرسة علما‬ ‫أن املدرسة بدون مرافق وال إدارة‪ ..‬نرجو‬ ‫منكم لفت النظر للمبنى والكادر‪.‬‬

‫بشير عبده المطحني‬ ‫نطال���ب النائ���ب العام‬ ‫بسرعة البت في التقصير‬ ‫واإلهمال وتضييع حقوق‬ ‫ومصال���ح عامة الش���عب‬ ‫م���ن رئي���س اجلمهوري���ة‬ ‫ورئي���س احلكومة ووزراء‬ ‫والداخلي���ة‬ ‫الدف���اع‬ ‫والكهرب���اء‪ ،‬وكل م���ن‬ ‫القيادات العس���كرية واألمنية املتواجدة واملكلفة‬ ‫بحماية الكهرباء وأنابيب النفط‪<.‬‬

‫�إىل الكحالين‪ ..‬خلي الثورة تنفعك‬ ‫يحيى صالح القاضي –صعدة‬ ‫أن���ا نازح م���ن أبناء صع���دة ولكوني من ش���باب الثورة لم يتم تس���جيلي ضمن‬ ‫النازحني فلما وصلت عند أحمد الكحالني قال لي‪ :‬خلي الثورة تنفعك‪.‬‬ ‫مبعنى يا حكومة الوفاق أي نازح ليس حوثي فمن املستحيل أن يقبله الكحالني‬ ‫في كشوفات النازحني‪<.‬‬

‫محسن النستيل ‪-‬مديرية‬ ‫المصلوب‪ :‬مدارس املصلوب‬ ‫ضائعة واملدارس بدون رقابة‬ ‫واملدرسني في غياب مستمر‬ ‫والضحية هو الطالب‪.‬‬

‫ال�صحابة خارج املقرر‬

‫�إىل النائب العام‪ ..‬مطلوب‬ ‫التحقيق مع الرئي�س واحلكومة‬

‫عبدا‬ ‫لباري المري‬ ‫ق���ال تعالى «ق���ل إ سي –الضالع‬ ‫للحوث‬ ‫منا أنا بش���‬ ‫الدن ���ي حق التميز والتفاخ���ر ر مثلكم» فهل‬ ‫ي��‬ ‫عل‬ ‫�ا‬ ‫أ‬ ‫ى‬ ‫كيف م هم أقرب إلى الله من الناس في‬ ‫مل‬ ‫ن‬ ‫غي‬ ‫ي‬ ‫ر‬ ‫هم‪ ،‬ولكن‬ ‫أن يد قتل ويصب‬ ‫ح مجرما في‬ ‫التمي ع���ي قربه من الله وأحقيت كل الش���رائع‬ ‫ه‬ ‫ز هو بسفك الدماء وقتل باحلكم‪ ،‬وهل‬ ‫الناس؟<‬

‫يحيى صالح القاضي –صعدة‬ ‫أنا نازح من أبناء صعدة ولكوني من شباب الثورة لم يتم تسجيلي ضمن النازحني‬ ‫فلما وصلت عند أحمد الكحالني قال لي‪ :‬خلي الثورة تنفعك‪.‬‬ ‫مبعنى يا حكومة الوفاق أي نازح ليس حوثي فمن املس���تحيل أن يقبله الكحالني‬ ‫في كشوفات النازحني‪<.‬‬

‫«أبو بكر» منتظر لفتة نظر‬

‫كان مخططهم هو االستيالء على مديرية جبل الشرق‬ ‫وكذلك دار القرآن في مدينة الش���رق فلوال أن الله قد‬ ‫قيض رجال يحبون الله ورس���وله كان���وا لهم باملرصاد‬ ‫وأفشلوا مخططهم اجلهنمي‪<.‬‬

‫عن�صر‬

‫�إىل الكحالين‪ ..‬خلي الثورة تنفعك‬

‫امل�صلوب �ضائعة‬

‫هادي ي�صرح و�صالح يقرح‬

‫ية احلوثي‬

‫أبو عالء –تعز‬ ‫أثبتت ثورة فبراير‬ ‫أن الذي رقص فعال‬ ‫على رؤوس الثعابني‬ ‫هو الرئيس هادي‬ ‫وأن علي عفاش كان‬ ‫يرقص على موسيقى‬ ‫هادئة كان يعزفها‬ ‫شعب أصيل‪<.‬‬

‫لعنة غ�ضب‬

‫مجلي القبيسي‬

‫كلفوت وزير‬ ‫الكهرباء‪..‬‬ ‫طاهر العثماني –يريم‬

‫خيار الأقلمة‬ ‫عزام محمد الطيب –حجة‬ ‫األقلمة خيار مكشوف ومفضوح نحو االنفصال‬ ‫لعدة دول‪<.‬‬

‫مرتبات وزير‬ ‫الداخلية‬

‫فايز الصالحي ‪-‬إب‬ ‫من الواجب الديني واألخالقي‬ ‫عيسى البعداني ‪-‬إب‬ ‫والوطني لوزير التربية والتعليم اعتماد‬ ‫يقول قرار وزير الداخلية‬ ‫تدريس سيرة الصحابة في املقرر الدراسي‪.‬‬ ‫بخصوص املرتبات على‬ ‫كل محافظة يكون العمل‬ ‫ميمونة بال فيزياء‬ ‫فيها فهل يا ترى قرار‬ ‫تسنيم عبدالكريم‬ ‫صائب أم سيكون هناك‬ ‫مدرسة ميمونة في مديرية الثورة بال‬ ‫مدرسة فيزياء حتى اآلن‪ ..‬فإلى متى يستمر حرمان ألصحاب اإلجازات‬ ‫واملرضى وغيرهم‪<.‬‬ ‫هذا الوضع!؟<‬

‫ي����ا ع���ب���درب���ه ر َّوح ال���ك���رس���ي م����روح‬ ‫واخل�����������������ط ق����������دام����������ك ط�����وي�����ل‬ ‫م���ا دام ص��ال��ح مستحيل إن���ك تصلح‬ ‫واال حت������������������اول م����س����ت����ح����ي����ل‬ ‫ص��ال��ح ي��ق��رح وان����ت ي���ا ه����ادي تصرح‬ ‫واالن���������ف���������ج���������ار أك��������ب��������ر دل�����ي�����ل‬ ‫وال��ف��ع��ل غ��ي��ر ال��ق��ول ص��ي��ح ي��ا مصيح‬ ‫وال�������ع�������ز ف�������ي راس ال���ص���م���ي���ل‬

‫* القبيس��ي يط��رح ه��ذه األبي��ات‬ ‫الشعرية للرد عليها في العدد القادم‬

‫ردود على قصيدة مجلي القبيسي نشرت العدد‬ ‫الماضي بعنوان «يا عاشقين الفيسبوك»‬ ‫محمد العوام –حجة‬ ‫م��ا ن��ا م��ع ال��ف��س��ب��ك��ة وال ف��ي الوتسب‬ ‫ال���ف���س���ب���ك���ة وال������وت������س ه������ذي وي���ن���ه‬ ‫م����ا زل�����ت ب������دوي ف����ي ب���ل��ادي متعب‬ ‫ع��ن��د ال���ت���ط���ور ب���ت م���ا أع�����رف سبته‬ ‫م���ق���ط���وع ع���ن���ا امل�������اء ق���ب���ل ال���ك���ه���رب‬ ‫وال������وات������س ب����اق����ي ع����اده����ا بعدينه‬ ‫م���ن ب��ع��د م���ا ن�����درس ون���ع���رف نكتب‬ ‫من��س��ك أب����و ال��ف��ي��س��ب��وك م���ن يدينه‬ ‫<<<‬ ‫فارس المليكي –الشعر –إب‬ ‫ف���ع�ل�ا ك��ل�ام����ك ي�����ا م���ج���ل���ي محنب‬ ‫م�����ا ت����ذك����ر إال ك�����ل م�����ا ه�����ي شينه‬ ‫ال��ف��ي��س م��ث��ل ال���ك���اس وان�����ت عصير‬ ‫واالح������������م������������ر ت���������ش���������رب ب����ي����ن����ه‬ ‫ن��س��ي��ت أن ال���ف���ي���س���ب���وك ذي سبب‬ ‫زل���������زال ه�����د أوك���������ار م�����ا ه�����ي زي���ن���ه‬ ‫ن���ق���ط���ة ت�����واص�����ل ع����ب����ره����ا ن���ت���ق���رب‬ ‫وم�����ا ح���ص���ل ي���ن���ش���ر ب���ه���ا ف����ي حينه‬ ‫واحل�������ل ن���ن���ص���ح م����ن ع���ش���ق يتهذب‬ ‫وي����ج����ع����ل أف����ع����ال����ه ب����خ����دم����ة دي���ن���ه‬ ‫ي��������وزع األوق������������ات ح����س����ب امل���ط���ل���ب‬ ‫واألول����������وي����������ة ه�������ي ل������ق������رة ع���ي���ن���ه‬ ‫ال ت��ن��ش��غ��ل ب��ال��ف��س��ب��ك��ة وال���وات���س���ب‬ ‫ي������دي������ن ق����ي����م����ة ال���ت���خ���زي���ن���ه‬ ‫وال‬ ‫َّ‬ ‫م���ا ال���ك���ه���رب���اء ي��ل��ع��ن أب�����وه م���ن خ��رب‬ ‫وال���ن���ت واج�����ب «اب�����ن دغ�����ر» حتسينه‬

‫انهي���ار ب���رج للكهرب���اء عم���ل‬ ‫إس���عافي والوزي���ر قال إن���ه وجد‬ ‫كلف���وت داخ���ل ال���وزارة‪ .‬وأي���ش‬ ‫مهمتك‪ ..‬أس���بوع وكلفوت الوزارة‬ ‫مياطل وأنت أين كنت مطنن؟<‬

‫ورطة‬ ‫احلوثي‬

‫�شهداء الواجب ي�صرخون‬

‫سليمان القراب الحيفة –وادي الجنات‬ ‫لسان حال أحد الضحايا من اجلنود املغدور بهم‪:‬‬ ‫جمال‬ ‫هل كان ذنب اجلن���ود أنهم قالوا ال للمرتزقة‪ ،‬وال ملن‬ ‫الشعراني –إب دمروا الوطن وباعوه‪ ،‬فهل س���يأتي يوم واجلناة خلف‬ ‫مدت إيران القضبان وزنازين السجون؟<‬ ‫يدها ألمريكا‬ ‫>>>>‬ ‫بعد أن كانت‬ ‫تعتبرها‬ ‫الشيطان‬ ‫األكبر‪ ،‬وقع‬ ‫أيضا‬ ‫احلوثي‬ ‫عبداهلل زيد الساري –يريم‬ ‫في ورطة‬ ‫احتفال احلوثي�ي�ن بيوم الغدي���ر تخوين للصحابة‬ ‫التصالح مع‬ ‫واس���تفزاز ملش���اعر معظ���م اليمني�ي�ن وإث���ارة لفتنة‬ ‫أمريكا التي‬ ‫طائفية مذهبية وإحياء لالنقس���ام وتهديد للتعايش‬ ‫شعارات‬ ‫يرفع‬ ‫والسلم االجتماعي‪<.‬‬ ‫املوت لها‪<.‬‬

‫تخوين ال�صحابة‬

‫‪317‬‬

‫‪ 1434/12/24‬املوافق ‪2013/10/29‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪6‬‬

‫فكـــر‬

‫حوار هادئ مع ال�شيخ الزنداين(‪)4‬‬

‫ظلم �آل البيت عند احلوثيني �إبعادهم‬ ‫عن احلق الإلهي فـي الوالية‬ ‫لم تكن ثورة ‪ 26‬س��بتمبر ضد س�لالة أو مذهب وإنم��ا كانت ضد الظلم والنظرية العنصرية لإلمام��ة الهادوية‪ ،‬لكن ذلك كان‬ ‫وال يزال‪ -‬عند دعاة اإلمامة ظلما لهم ألن عقيدتهم تس��توجب أن يكونوا حكاما وس��ادة للناس! ومن يعود إلى كتابات‬‫مجدالدين المؤيدي وبدر الدين الحوثي في الثمانينات والتسعينات يدرك ذلك بوضوح‪.‬‬ ‫زايــد جابــــر‬

‫امل�ؤيدي‪ :‬النظام اجلمهوري خمالف للإ�سالم!‬

‫ظل���ت كتابات املؤرخ محمد علي األكوع تقض مضاجع‬ ‫دعاة اإلمامة‪ ،‬ذلك أنها حطمت القداس���ة املوهومة التي‬ ‫ح���اول مؤرخ���و اإلمام���ة إضفاءها عل���ى أئم���ة الهادوية‬ ‫وحكمهم في اليمن‪ ،‬فكش���ف عن جزء يس���ير من جرائم‬ ‫وموبقات األئمة‪ ،‬كما حاول أيضا إزالة التش���ويه والتعتيم‬ ‫الذي مارس���ه األئمة لقرون ضد تاري���خ اليمن قبل وبعد‬ ‫اإلسالم‪ ،‬كما أنه كان يفند الدعاوى اإلمامية في التفضيل‬ ‫واحت���كار اإلمام���ة مبنطق إس�ل�امي وهو م���ا تولى مجد‬ ‫الدين املؤيدي حتديدا الرد عليه‪ ،‬إذ أن مش���روع املؤيدي‬ ‫وعلماء مدرس���ة صع���دة عموما كان وال ي���زال إعادة بناء‬ ‫القاعدة الدينية لإلمامة‪ ،‬ومن هذا املنطلق تعقب املؤيدي‬ ‫كتاب���ات األكوع وال���رد على ما ميس اإلمام���ة صراحة أو‬ ‫ضمنا حتى وان كان تناوال عابرا وفي الهامش كما سنرى‬ ‫ف���ي رده على ما أوردة األكوع في كتاب���ة اليمن اخلضراء‬ ‫حيث تط���رق األكوع إلى املذاهب التي دخلت اليمن واهم‬ ‫مبادئها‪ ،‬ومنها املذهب الهادوي وعالقته بالزيدية‪ ،‬وحني‬ ‫تطرق إلى حصر اإلمامة بالبطنني انتقد ذلك معتبرا إياه‬ ‫مخالفا لروح اإلس�ل�ام في املس���اواة والش���ورى‪ ،‬واستدل‬ ‫ببع���ض النصوص واآلثار التي فه���م منها أن احلكم ليس‬ ‫حكرا لس�ل�الة أو أس���رة‪ ،‬وه���و ما اس���تفز العالمة مجد‬ ‫الدي���ن املؤيدي ف���رد عليه بالقول‪« :‬قال األكوع‪ :‬والش���ك‬ ‫أنه���م (أي الهادوي���ة) في هذه املس���ألة األخي���رة (حصر‬ ‫اإلمامة في البطنني) قد حتجروا شيئاً واسعاً ولم ينظروا‬ ‫بعني اإلنصاف‪ ،‬ثم اس���تدل عليهم بقوله تعالى ( ُقلِ اللَّ ُه َّم‬ ‫َمال َ‬ ‫ِ���ك الْ ُمل ْ ِ‬ ‫���ك‪« )..‬آل عم���ران‪ »26:‬اآلية‪ ،‬وقول���ه تعالى‪:‬‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ثَ‬ ‫وت َم ِل ًكا‪ ..‬إلى‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫ط‬ ‫م‬ ‫ك‬ ‫ل‬ ‫ع‬ ‫ب‬ ‫د‬ ‫ق‬ ‫ه‬ ‫ل‬ ‫ال‬ ‫إ‬ ‫��‬ ‫���‬ ‫ه‬ ‫ي‬ ‫ب‬ ‫ن‬ ‫م‬ ‫ه‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫َ‬ ‫( َو َقا َ ُ ْ ِ ُّ ُ ْ ِنَّ َ ْ َ َ‬ ‫ْ‬ ‫اص َطفَ���اهُ َعلَيْ ُك ْم‪« )..‬البق���رة‪ »247:‬اآلية‪.‬‬ ‫قول���ه‪ :‬إِنَّ اللّ َه ْ‬ ‫واآليت���ان حجت���ان عليه ال ل���ه فهما من األدل���ة املصرحة‬ ‫باختصاص الله سبحانه واصطفائه ملن يشاء من عباده‪،‬‬ ‫وه���و املعنى الذي أنك���ره‪ ،‬فنعوذ بالله م���ن ا َ‬ ‫حليْ َرة وعمى‬ ‫البصيرة‪ ،‬واس���تدل أيضاً برواية موضوعة غير ثابتة وال‬ ‫معروف���ة عن أمير املؤمنني عليه الس�ل�ام أن���ه قال‪ :‬تكون‬ ‫ش���ورى بني صاحلي املؤمنني قال‪ :‬أو معنى هذا‪ .‬وأقوال‬ ‫أمي���ر املؤمنني عليه الس�ل�ام معلومة مرس���ومة وصاحب‬ ‫البيت أدرى بالذي فيه‪ ،‬ولو سلم ثبوت تلك الرواية فليس‬ ‫فيه���ا حجة‪ ،‬إذ هو يعلم أن صاحل���ي املؤمنني ال يختارون‬ ‫غير س���بط رسول الله وريحانته وسيد شباب أهل اجلنة‬ ‫فهم ال يعدلون عمن اختاره الله س���بحانه ورس���وله صلى‬ ‫الله عليه وآله وسلم‪ ،‬وألمير املؤمنني من صحيح األقوال‬ ‫واألفع���ال ما ال توازنه هذه الرواي���ة اجملهولة املصطنعة‪،‬‬ ‫ث���م يقال‪ :‬وهل عملتم معش���ر اجلمهوريني مبقتضى ذلك‬ ‫وهو أن يكون األمر ش���ورى بني صاحلي املؤمنني‪ ،‬كال بل‬ ‫موضوع اجلمهورية أن يكون بني جميع الش���عب يش���ترك‬ ‫فيه���ا الهم���ج الرع���اع وأهل الفس���اد والطغي���ان وأرباب‬ ‫اجلهل والس���فه والفس���وق والكف���ران فتك���ون الغلبة لهم‬ ‫بحكم األكثرية‪ ،‬إذ هم األكثر كما هو املعلوم واملش���هود له‬ ‫بنصوص الق���رآن ( َوأَ ْكثَ ُر ُه ْم ِلل ْ َح���قِّ َكارِ ُهونَ) «احلج‪»70:‬‬ ‫ص َت ِب ُمؤْمِ ِننيَ) «يوس���ف‪»103:‬‬ ‫( َو َم���ا أَ ْكثَ ُر الن ِ‬ ‫َّاس َولَ ْو َح َر ْ‬ ‫ض)‬ ‫ات َوالأْ َ ْر ُ‬ ‫الس��� َما َو ُ‬ ‫( َولَوِ ا َّت َب َع الْ َحقُّ أَ ْه َواء ُه ْم لَف ََس��� َد ِت َّ‬ ‫«احل���ج‪ »71:‬فه���ذا النظ���ام اخملالف لنظام اإلس�ل�ام هو‬ ‫الذي س���عى وكدح وجد واجتهد ف���ي إقامته أمثال األكوع‬ ‫والش���ماحي‪ ،‬وصاروا يحاربون اإلمامة التي شرعها الله‬ ‫سبحانه في كتابه وسنة رسوله صلى الله عليه وآله وسلم‪،‬‬ ‫وأجمع عليها املس���لمون من عصر الصحابة الراش���دين‬ ‫إلى هذا التاريخ‪ ،‬الذي ظهر فيه الفس���اد وانتش���ر الكفر‬ ‫واإلحلاد‪ ،‬ولقد صار ج���ل فخرهما في موضوعاتهما بل‬ ‫كل���ه باجلاهلية اجله�ل�اء والقرون الكاف���رة األولى‪ ،‬وهو‬ ‫الفخر الذي أنكرته الشريعة اإلسالمية وامللة احملمدية‪،‬‬ ‫يفتخران بس���بأ وحمير وأش���باه كسرى وقيصر على أهل‬

‫بيت النبوة ومعدن الرسالة ومهبط الوحي‪ ،‬ونقول ما قال‬ ‫األول‪ :‬فخارنا برسول الله يكفينا‪ ..‬الخ‪ .‬ولله القائل‪:‬‬ ‫إذا اف����ت����خ����رت أم���ي���ت���ه���م علينا‬ ‫ب���ق���ول ج���ري���ره���ا ف����ي االم����ت����داح‬ ‫أل���س���ت���م خ���ي���ر م����ن رك�����ب امل��ط��اي��ا‬ ‫وأن���������دى ال����ع����امل��ي�ن ب����ط����ون راح‬ ‫أج���ب���ن���اه���م مب�����ا ق�����د ق���ي���ل فينا‬ ‫وف�������ي آب����ائ����ن����ا ص����ي����د ال���ب���ط���اح‬ ‫أل���ي���س جل���دك���م ف����ي ال����ل����وح ذك���ر‬ ‫م���ع اس����م ال���ل���ه ال مي���ح���وه ماحي‬ ‫وم�����ن ق�����ال اإلم����ام����ة ف����ي س���وان���ا‬ ‫ك���م���ن ق������ال ال����ن����ب����وة ف����ي س��ج��اح‬ ‫أي‪ :‬ف��ي البطالن ومخالفة احلق‪.‬‬ ‫ليس لنا فخر إال بالله جل جالله وبرس���وله صلى الله‬ ‫علي���ه وآله وس���لم وأهل بيت���ه عليهم الس�ل�ام وأصفيائه‬ ‫وأوليائه‪.‬‬ ‫وح��س��ب��ك��م ه�����ذا ال���ت���ف���اوت بيننا‬ ‫وك���ل إن����اء ب��ال��ذي ف��ي��ه ينضح»(‪)1‬‬

‫الدفاع عن نظرية اال�صطفاء الإلهي!‬

‫لم تك���ن قضية حصر اإلمامة في البطنني س���وى ثمرة‬ ‫لنظري���ة االصطف���اء اإلله���ي والتفضي���ل الس�ل�الي التي‬ ‫حرص األئمة على ترس���يخها في وعي الناس ووجدانهم‪،‬‬ ‫باعتبارها من املس���لمات الديني���ة التي ال خالف فيها كما‬ ‫زعم���وا‪ ،‬ول���م تغب هذه القضي���ة عن ذه���ن العالمة مجد‬ ‫الدي���ن املؤيدي وهو ي���رد على املؤرخ محم���د علي األكوع‪،‬‬ ‫وه���و ما يظهر ليس فقط في ثنايا الرد واألبيات الطافحة‬ ‫باالس���تعالء الس�ل�الي التي استش���هد بها وذكرناها آنفا‪،‬‬ ‫وإمن���ا أيضا برد صري���ح ختم به املؤي���دي رده على األكوع‬ ‫انتقد فيه حتى طريقة إهداء األكوع كتابه للمؤيدي‪ ،‬حيث‬ ‫جترأ األكوع وخاطب املؤي���دي هكذا‪ :‬إهداء لألخ العالمة‬ ‫مجدالدي���ن املؤي���دي! وهذا في نظره ‪-‬كم���ا كان في نظر‬ ‫األئم���ة من قبله‪ -‬تطاول من قبيلي على أس���ياده! وقبل أن‬ ‫نسترس���ل في املالحظات على ق���ول املؤيدي البد أن نورد‬ ‫أوال ما قاله بالنص حتى ال يتهمنا أحد بتحريف أقواله أو‬ ‫التجني عليه‪ ،‬يقول املؤيدي‪« :‬ومن اس���تهزاء األكوع بخيرة‬ ‫اللّ���ه قول���ه‪ :‬ال في ف�ل�ان وال في العنص���ر الفالني وال من‬ ‫الس�ل�الة الفالنية وال من بي���ت زعطان وال من بيت فلتان‪.‬‬ ‫قل���ت‪ :‬وجوابه على اللّه تعالى فق���د قصد بذلك أهل بيت‬ ‫رس���ول اللّه صل���ى اللّه عليه وآله وس���لم وخيرته من خلقه‬

‫وحا َوآ َل ِإبْ َر ِ‬ ‫اهي َم َوآ َل‬ ‫اص َطفَى آ َد َم َونُ ً‬ ‫كقوله تعالى‪( :‬إِنَّ اللّ َه ْ‬ ‫ض َها مِ ن بَ ْع ٍض َواللّ ُه َس ِ���مي ٌع‬ ‫ِع ْم َرا َن َعلَى الْ َعالَمِ نيَ* ُذ ِّر َّي ًة بَ ْع ُ‬ ‫َعلِي��� ٌم) «النور‪َ ( .»34-33:‬و َر ُّب َك يَخْ ل ُ ُق َما يَ َش���اء َويَخْ تَا ُر َما‬ ‫َكا َن لَ ُه��� ُم الْ ِخ َي��� َرةُ) «القصص‪ »68:‬في آي���ات تتلى وأخبار‬ ‫متلى‪.‬‬ ‫إلي قال فيها ما لفظه‪:‬‬ ‫وقد أهدى األكوع نس���خته هذه َّ‬ ‫بس���م اللّه الرحم���ن الرحيم لألخ العالمة مج���د الدين بن‬ ‫محمد بن منصور املؤيدي حفظه اللّه وبارك في أيامه مع‬ ‫أطيب التحيات حرر بتاس���ع ربيع األول س���نة ‪1416‬هـ من‬ ‫أخيه محمد بن علي األكوع احلوالي‪.‬‬ ‫أق���ول‪ :‬نح���ن ال ننكر أخوتن���ا للمؤمنني كس���لف األكوع‬ ‫الذين خرج عن منهاجهم وسلك غير أدراجهم‪)2(».‬‬ ‫ومن النص الس���ابق نالحظ أن املؤيدي قد س���اءه قول‬ ‫األك���وع إن اخلالفة ليس���ت محصورة ف���ي قريش كما قال‬ ‫بعض أهل الس���نة‪ ،‬وليست محصورة في ذرية العباس كما‬ ‫قال���ت فرق���ة الراوندي���ة‪ ،‬وال هي محصورة ف���ي بني أمية‬ ‫كما كان يقول بعض ش���يعتهم‪ ،‬وال هي أيضا محصورة في‬ ‫ذرية احلس���ن واحلس�ي�ن كما يقول أئمة وعلم���اء الهادوية‬ ‫اجلارودية ومنهم مجد الدين املؤيدي‪ ،‬وقول األكوع ليست‬ ‫محص���ورة في آل فالن أو عالن يقصد ب���ه هؤالء جميعا‪،‬‬ ‫وهو ما اس���تفز املؤيدي واعتبرها إساءة لساللته التي هي‬ ‫خيرة الله حس���ب قوله‪ ،‬املفارقة أن املؤيدي قد اس���تخدم‬ ‫العبارات واأللفاظ نفس���ها الت���ي عابها على األكوع‪ ،‬وذلك‬

‫في معرض رده على األكوع‬ ‫الذي استش���هد بقول نش���وان احلميري في تفنيد شرعية‬ ‫حصر اإلمامة في أسرة أو ساللة معينة‪ ،‬حيث رد املؤيدي‬ ‫على ذلك بأبيات ش���عرية دافع فيه���ا عن رأيه في احلصر‬ ‫وعرض مبن ينكر ذلك ويحلم باملس���اواة وخصوصا األكوع‬ ‫ال���ذي كان يرد عليه‪ ،‬يق���ول املؤيدي‪ :‬وال نبالي أن يس���بنا‬ ‫أعداء الدين فلنا أس���وة برس���ول اللّه صلى اللّه عليه وآله‬ ‫وسلم‪ ،‬وأقول رداً عليه‪:‬‬ ‫ح���ص��� َر اإلم����ام���� َة ك��ال��ن��ب��وة معش ٌر‬ ‫دان���������وا ب���خ���ي���رة رب����ن����ا اخل���ل��اقِ‬ ‫�����اب الهدى‬ ‫ف���ي أح��م��د وب��ن��ي��ه أرب� ُ‬ ‫ه���م ص���ف���وة ال����ب����اري ذوو امل��ي��ث��اقِ‬ ‫ق���ال���وا األئ���م��� َة م���ن س�ل�ال���ةِ‬ ‫ٍ‬ ‫أحمد‬ ‫ب����أدل� ٍ���ة ك��ال��ش��م��س ف���ي اإلش������راقِ‬ ‫ه�����ذي م���ق���ال��� ُة آلِ ب���ي� ِ‬ ‫ٍ‬ ‫محمد‬ ‫��ت‬ ‫وأئ����م����ةِ اإلس���ل���ام ذي اإلش����ف����اقِ‬ ‫�ب وال��ي��ه��و ُد ضالل ًة‬ ‫وأب����ى ال��ن��واص� ُ‬ ‫وم�����ن اق����ت����دى ب���ه���م م����ن املُ��������� َّراقِ‬ ‫ال ف����ي ح����وال����ي وال زع����ط����ان أو‬ ‫ف���ل���ت���ان ق�����ول ال���ط���ام���ع ال���ع���ف���اقِ‬ ‫هك���ذا يعتب���ر املؤي���دي م���ن يرف���ض احلص���ر إمنا هم‬ ‫النواص���ب واليهود ومن اقت���دى بهم‪ ،‬ثم يذك���ر محمد بن‬ ‫عل���ي األكوع احلوالي ومن يؤم���ن بنفس أفكاره أن اإلمامة‬ ‫ال ميكن أن يتوالها من نس���به حوال���ي أو زعطان أو فلتان‬ ‫م���ن القبائل اليمنية أو غير اليمنية وإمنا هي في أصحاب‬ ‫النس���ب املق���دس الش���ريف! الذين أخرجه���م املؤيدي من‬ ‫كلمتي زعطان أو فلتان في حني أدخلهم األكوع مع غيرهم‬ ‫وهو ما عده املؤيدي ذنبا كبيرا ارتكبه األكوع ولكن حسابه‬ ‫على الله‪ ،‬ألنه ‪-‬في نظر املؤيدي‪ -‬هو من فضله وس�ل�الته‬ ‫على العاملني وبالتالي فإن من يرفض ذلك ويؤمن باملساواة‬ ‫فإمن���ا يرفض حك���م الله! وتأم���ل كيف جع���ل املؤيدي من‬ ‫قضية اإلهداء ومخاطبة األكوع له باألخ‪ ،‬وليس «س���يدي»‬ ‫أو «الس���يد» كما تعود عليها قضية يجب أن تروى‪ ،‬ليعرف‬ ‫أتباعه وتالمذته إلى أي مدى وصلت اجلرأة وبغض العترة‬ ‫بدعاة الثورة واجلمهوري���ة!‪ ،‬وقد دافع املؤيدي في موضع‬ ‫آخ���ر من كتاب���ه «لوامع األن���وار» عن مش���روعية مخاطبة‬ ‫العلوي الفاطمي بالسيد أو سيدي‪ ،‬وكذلك فعل بدرالدين‬ ‫احلوثي‪ ،‬في رده على الش���يخ مقبل الوادعي وغيرهما من‬ ‫علم���اء صعدة‪ ،‬واعتبروا ذلك داللة احملبة من املؤمنني ملن‬ ‫أمرهم الله مبودتهم واتباعهم! وقد كانت حجتهم ضعيفة‬ ‫ألنه���م لم يس���تطيعوا إنكار أن هذه بدع���ة متأخرة لم تكن‬ ‫معروفة حتى في عصر الهادي بل جاء في سيرته أنه أنك��‬ ‫على من خاطبه بلفظ «السيد» وقال‪ :‬إمنا السيد الله!‬

‫احلوثية حماولة عملية ال�ستعادة احلق الإلهي‬

‫م���ن ه���ذا الت���راث نهل حس�ي�ن احلوث���ي التي ل���م تكن‬ ‫حركته س���وى محاولة عملية الس���تعادة ما يراه حقا إلهيا‬ ‫له وألس���رته في حك���م اليمني�ي�ن‪ ،‬وهذا ما يقول���ه أتباعه‬ ‫وأنصاره واملتعاطفني معه من داخل اليمن وخارجها‪.‬‬ ‫يقول الكاتب الش���يعي الس���عودي فؤاد إبراهيم ‪-‬الذي‬ ‫ل���م يخ���ف تعاطفه م���ع احلوثي�ي�ن‪ -‬وظل يج���ادل على أن‬ ‫احلركة احلوثية ليست نسخة إيرانية وال نسخة من حزب‬ ‫الل���ه‪ ،‬وإمنا «بكلم���ة مختصرة‪ ،‬إنها جترب���ة محلية الصنع‬ ‫بامتي���از» حس���ب قول���ه‪ ،‬ويتحدث ع���ن البداي���ات األولى‬ ‫للحرك���ة احلوثية فيقول‪« :‬ح�ي�ن زرت صعدة العام ‪،1991‬‬ ‫كان (حزب احلق) التظهير السياسي األولي للحوثيني‪ ،‬لم‬ ‫يتج���اوز عدد أعضاءه مئة عض���و يتوزعون بني محافظتي‬ ‫صع���دة وصنع���اء‪ .‬ف���ي ذل���ك الوق���ت أيض���ا ل���م حتس���م‬ ‫اإلجابات عن األس���ئلة الكبرى ف���ي البناء العقدي الزيدي‬ ‫حول مب���دأي الدعوة واخلروج‪ ،‬بوصفهما ركني املدرس���ة‬

‫‪317‬‬

‫‪ 1434/12/24‬املوافق ‪2013/10/29‬‬

‫الزيدي���ة‪ ،‬ومص���در متايزهم���ا التاريخي والش���يعي‪ ،‬إلى‬ ‫جانب وظيفتهما في توليد املش���روعية الدينية والتاريخية‬ ‫ألي حركة زيدية معاصرة‪ ،‬استمعت حينذاك آلراء وصفت‬ ‫بأنه���ا إصالحية في الفك���ر الزيدي‪ ،‬فيم���ا يتعلق بعقيدة‬ ‫اخل���روج‪ ،‬وق���ال أحدهم بأن الزم���ن كفيل بتب���دل مفهوم‬ ‫اخل���روج‪ ،‬فقد يأخذ معنى اخلروج بالس���يف في زمن ما‪،‬‬ ‫وقد يرتدي معنى التصدي للش���أن العام بوس���ائل سلمية‪،‬‬ ‫أو حت���ى االضطالع ب���دور قيادة اجملتمع‪ .‬كان ثمة س���ؤال‬ ‫حائر يحوم حول‪ :‬كيفية توفير مصدر مالي للجماعة‪ ،‬ومن‬ ‫يجس���د القيادة في اجملتمع الزيدي‪ ،‬من أجل البدء بدورة‬ ‫إحي���اء التراث الزي���دي‪ ،‬وإع���ادة بناء الص���ورة التاريخية‬ ‫لليمن‪.‬‬ ‫وح�ي�ن اندلعت احل���رب األول���ى بني احلوثي�ي�ن ونظام‬ ‫الرئي���س عل���ي عبدالله صالح ف���ي العام ‪ ،2004‬ش���عرت‬ ‫كأن اإلس�ل�ام الزي���دي قد حس���م س���ؤالي املص���در املالي‬ ‫والقي���ادة « (فؤاد إبراهيم «الس���عودية واحل���رب العقيمة‬ ‫على احلوثيني»(‪ )3‬وما ذكره الكاتب دقيق للغاية فالسؤال‬ ‫الذي كان يش���غل دعاة اإلمامة في صعدة هو‪ :‬كيفية عودة‬ ‫اإلمامة وحكم اليمن من خ�ل�ال مبدأي الدعوة واخلروج‪،‬‬ ‫واآلراء اإلصالحية التي حتدث عنها كانت للشباب الذين‬ ‫أسسوا «منتدى الشباب املؤمن» مثل األستاذ محمد سالم‬ ‫عزان وعلي أحم���د الرازحي وعبدالكرمي جدبان‪ ،‬وقد مت‬ ‫خن���ق ومحاصرة أفكارهم اإلصالحي���ة من خالل التكفير‬ ‫والتفس���يق والتهديد بالتصفية من قبل القيادات املرجعية‬ ‫للمذه���ب (مجدالدي���ن املؤيدي ومن معه) ثم من حس�ي�ن‬ ‫احلوثي ومن تابعة من قيادات وأنصار الشباب املؤمن‪.‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫إل���ى أن خرج���وا من احلكم بقي���ام احلرك���ة الوطنية التي‬ ‫قام���ت ضد هذا الوافد من خارجها وحكمت خالل الفترة‬ ‫(‪ ،)2004-1962‬وال ش���ك أن األول وق���ف وقف���ات تأم���ل‬ ‫في أس���باب جناح أجداده في حك���م اليمن ملدة ألف ومائة‬ ‫عام وعامني‪ ،‬وفي أس���باب إخفاقه���م وخروجهم من قيادة‬ ‫األم���ة إلى الهامش املنس���ي ملدة اثنني وأربع�ي�ن عاماً‪ ،‬كما‬ ‫أن���ه قد وجد في قراءة التاري���خ أن أجداده كانوا يخرجون‬ ‫م���ن عاصمة احلكم لفترة مؤقتة ثم يع���ودون بزخم أقوى‪،‬‬ ‫ووجد أن من أس���باب خروج أج���داده املؤقت جلوءهم إلى‬ ‫توريث األبناء واألحفاد غير املتوفرة فيهم شروط اإلمامة‬ ‫رغ���م ع���دم جواز ذل���ك في فقههم السياس���ي مم���ا أوجد‬ ‫أئم���ة غي���ر مؤهلي انتهى بهم احلكم إل���ى خارجه‪ ،‬ثم فكر‬ ‫ف���ي مؤهالت القيادة التي تدي���ر اليمن في الوقت احلالي‬ ‫ووجد أنها غير ملتزمة ال بدس���تور وال بقانون‪ ،‬وفي نفس‬ ‫الوقت تتلذذ بإهانة من ال يس���تحق اإلهانة‪ ،‬وهذه األفكار‬ ‫وغيره���ا نتوقع أنه���ا كانت تدور في فكر احلوثي حس�ي�ن‬ ‫وفي فكر كل هاشمي‪ ،‬ولكن ال نعتقد أنه أراد أن يترجمها‬ ‫إلى تقليد الوسائل التي كانت تعيد أجداده إلى احلكم فهو‬ ‫يعرف أن العصر قد اختلف بوسائله وآالته ونظام حكمه‪،‬‬ ‫وبالتال���ي فإنه إذا أراد أن يص���ل إلى ما وصل إليه أجداده‬ ‫أن يستخدم وسائل العصر املتاحة كالدميقراطية التي قد‬ ‫ط���رق بابها لكنه فوجئ عندما وجده���ا محدودة‪ ،‬وأنها ال‬ ‫توصل���ه إل���ى أكثر من عضو في مجلس نيابي ش���ريطة أن‬ ‫يرشحه احلاكم املولى ليجد حتت قبة البرملان أنه ال يقدم‬ ‫وال يؤخر في س���ير الس���لطة احلاكمة‪ ،‬فالسقف املشروط‬ ‫إلى هنا وكفى‪ .‬هذا املانع احلديدي ال ش���ك أن اصطدامه‬ ‫ب���ه وهو مقب���ل جعله يفكر تفكي���راً آخر لكنه ل���م يجد أي‬ ‫وسيلة أخرى قادرة على اختراق هذا احلاجز فعاد مكسور‬ ‫اخلاطر يعيد قراءة ذخائر تاريخ أجداده مكتفياً بالتفاخر‬ ‫بدورهم مقارن ًة بغيرهم»(‪.)4‬‬ ‫لق���د نقلنا ه���ذا النص ‪-‬عل���ى طوله‪ -‬ألنه كم���ا نعتقد‬ ‫يكش���ف جزءاً م���ن احلقيقة ف���ي دوافع احلرك���ة احلوثية‬ ‫وأهدافه���ا‪ ،‬وإن كان ال يخلو من بعض املغالطات مثل قوله‬ ‫أن تل���ك األفكار التي كانت تدور في عقل حس�ي�ن احلوثي‬ ‫واملتعلقة بتاريخ أجداده (األئمة) وحكمهم اليمن ملدة ألف‬ ‫ومائ���ة عام ثم خروجهم من احلك���م‪ ..‬كانت تدور في فكر‬ ‫كل هاشمي‪ ،‬إذ ليس بوسع أحد أن يدعي أنه يعلم ما يدور‬ ‫في فكر كل هاش���مي‪ ،‬وليس من حق أحد أن يعتبر نفس���ه‬ ‫ناطقاً باس���م الهاشميني‪ ،‬صحيح أن هناك من الهاشميني‬ ‫م���ن كان ‪-‬وال ي���زال‪ -‬يش���اطر احلوثي أف���كاره العنصرية‬ ‫وأحالمه بعودة اإلمامة‪ ،‬إال أن هناك من الهاشميني أيضاً‬ ‫وه���م كثر‪ -‬م���ن كان ‪-‬وال يزال‪ -‬ضد ه���ذه األفكار ومع‬‫الثورة واجلمهورية التي لم تقم ضد الهاش���ميني وجعلتهم‬ ‫في الهامش املنسي ملدة ‪ 42‬عاماً كما يقول صاحب املقال‪،‬‬ ‫وإمن���ا قامت ضد الظلم واالس���تبداد واحلك���م الكهنوتي‪،‬‬ ‫وكان الهاش���ميون على رأس احلرك���ة الوطنية ومن طالئع‬ ‫الثوار كما يعلم‪.‬‬

‫احلوثي وحماولة ا�ستعادة الإمامة‬

‫ح�سني احلوثي وحماولة ا�ستن�ساخ الإمام الهادي‬

‫فعال كان اإلس�ل�ام السياس���ي للزيدية في صعدة على‬ ‫األقل قد حسم أمر قيادته حلسني احلوثي وهدفه استعادة‬ ‫احلك���م كحق الهي س���لبته منهم ثورة ‪26‬س���بتمبر‪1962‬أو‬ ‫االنق�ل�اب العس���كري كما كان���وا يطلقون عليه���ا‪ ،‬وهو ما‬ ‫يعترف به معظم من كتب عنهم من أنصارهم واملتعاطفني‬ ‫معهم من غير الهاش���ميني ‪-‬وممن يعرفون حسني احلوثي‬ ‫عن قرب‪ ،‬ومن ذلك ‪-‬على سبيل املثال ال احلصر‪ -‬ما كتبه‬ ‫محمد صالح البخيت���ي ‪-‬القيادي اآلن في حركة احلوثني‬ ‫ف���ي صحيفة صوت الش���ورى‪ ،‬حيث تن���اول الكاتب بداية‬ ‫احلرك���ة احلوثية والصراع في صع���ده على النحو التالي‪:‬‬ ‫«إذا جت���رد الكات���ب عن كل املؤثرات الش���خصية احمليطة‬ ‫ب���ه أثن���اء الكتاب���ة عن ح���رب صعده الت���ي ت���دور رحاها‬ ‫وتناوله���ا من وجه���ة نظر متفرج ال ناقة ل���ه فيها وال جمل‬ ‫فماذا س���يقول؟ س���يقول هذه احلرب ابتدأت بني فرد في‬ ‫قرية مينية نائية ال ميلك من وس���ائل احلرب سوى ملزمة‬ ‫صاغه���ا م���ن عصارة فك���ره‪ ،‬وبقية عمام���ة كان قد فضل‬ ‫ع���دم ارتدائها حتى ال تثير حساس���ية املتحسس�ي�ن‪ ،‬وبني‬ ‫ف���رد في قمة الس���لطة اليمنية ميلك كل وس���ائل احلروب‬ ‫الدولية من البندقية إلى الصواريخ عابرات القارات وجد‬ ‫نفس���ه فجأة قادراً على حتريكها في أي اجتاه شاء‪ ،‬الفرد‬ ‫القروي عاش متأثرا بأجواء الطبيعة اخلالبة البعيدة عن‬ ‫ضوضاء املدينة وقلق السلطة اجلانحة املغموس بها الفرد‬ ‫اآلخر‪ ،‬األول واملنازعات من���ذ أجداده ‪-‬األئمة الزيديني‪-‬‬ ‫ف���ي اليمن ومؤلفاتهم في قضايا الفقه واألدب واملنازعات‬ ‫من���ذ وص���ل إليها جده اإلم���ام الهادي يحيى بن احلس�ي�ن‬ ‫الذي يرى مرقده أمامه كلما ذهب إلى اجلامع الذي سمي‬ ‫باسمه_ وحكمها هو وأبناؤه في الفترة (‪1382-280‬هـ)‬

‫‪7‬‬

‫يقر البخيتي أن حس�ي�ن احلوثي كان مهموماً ومشغوالُ‬ ‫بإرث آبائه وأجداده‪ ،‬لكنه وجد في البداية أن استعادته ال‬ ‫ميكن أن يتم عبر الوس���ائل التي استخدمها األئمة ‪-‬وهي‬ ‫اخلروج املس���لح‪ -‬فح���اول الوصول إلى ه���ذا الهدف عبر‬ ‫الدميقراطي���ة واالنتخاب���ات‪ ،‬لكنه وجد بع���د االنتخابات‬ ‫البرملانية األولى عام ‪1993‬م‪ ،‬أن هذه الوسيلة ال ميكن أن‬ ‫توصله إال إلى عضو في مجلس نيابي «ال يقدم وال يؤخر»‪،‬‬ ‫وهذا مما ال خالف عليه بني كل املتابعني للحركة احلوثية‪،‬‬ ‫لكن الكاتب أراد أن يقنعنا أن حسني احلوثي وبعد أن وجد‬ ‫أن الدميقراطي���ة غير مجدية لتحقي���ق حلمه «لم يجد أي‬ ‫وس���يلة أخرى ق���ادرة على اختراق هذا احلاج���ر‪ « ،‬فماذا‬ ‫فع���ل؟ «ع���اد مكس���ور اخلاطر يعيد ق���راءة ذخائ���ر تاريخ‬ ‫أج���داده مكتفياً بالتفاخر بدورهم مقارن��� ًة بغيرهم»‪ ،‬لكن‬ ‫الدولة الظاملة استكثرت عليه أن يعيد قراءة تاريخ أجداده‬ ‫فش���نت عليه احلرب حت���ى «تطوع عمامة هذا الهاش���مي‬ ‫ال���ذي يرى في مالزمه خالصة فك���ر آبائه وأجداده‪ ،‬وفي‬ ‫عمامته حب���ل النجاة لكل حر» وه���ذا ال ميكن أن يصدقه‬ ‫م���ن لدي���ه ذرة من عق���ل‪ ،‬إذ ال نعلم عبر التاري���خ أن حرباً‬ ‫أهلكت احلرث والنس���ل ق���د قامت فق���ط ملواجهة مجرد‬ ‫أح�ل�ام وقراءة تاري���خ!!‪ ،‬ولو كان حس�ي�ن احلوثي لم يفعل‬ ‫سوى «إعادة قراءة تاريخ أجداده والتفاخر بهم»‪ ،‬ملا أمكنه‬ ‫الصمود ومواجهة الدولة يوماً واحداً‪.‬‬ ‫صحيح أن حس�ي�ن احلوث���ي بعد اقتناع���ه بعدم جدوى‬ ‫االنتخاب���ات إثر الهزمية التي ُمنى بها حزبه في انتخابات‬ ‫‪ 1993‬قد «عاد مكس���ور اخلاطر يعيد قراءة ذخائر تاريخ‬ ‫أج���داده» ولك���ن ال ليكتف���ي م���ن ه���ذه الق���راءة بالتفاخر‬ ‫بدورهم مقارن ًة بغيرهم‪ ،‬كما يقول الكاتب‪ ،‬وإمنا ليستلهم‬ ‫جتربته���م ويقل���د وس���ائلهم الت���ي أوصلتهم إلى الس���لطة‬ ‫وخصوص���اً جترب���ة وفكر ووس���ائل مؤس���س اإلمامة في‬ ‫اليمن‪ ،‬جده اإلمام الهادي يحيى بن احلس�ي�ن ‪-‬الذي يرى‬ ‫مرقده أمامه كلما ذهب إلى اجلامع الذي ُس���مي باسمه‪-‬‬

‫فكـــر‬

‫حس���ب قول الكاتب‪ .‬والذي كان زميله عبد الكرمي جدبان‬ ‫أحد مؤسس���ي الش���باب املؤمن‪ ،‬والقيادي اليوم في حركة‬ ‫احلوثي�ي�ن أقرب إل���ى احلقيقة عندما اعت���رف بأنه حتى‬ ‫ولو لم يكن هناك حركة الش���باب املؤمن التي بدأ حس�ي�ن‬ ‫احلوثي مشروعه من خاللها‪ ،‬فإن «الصراعات في صعدة‬ ‫كانت ستحدث‪ ،‬ألن هذه فكرة حسني احلوثي الذي استغل‬ ‫وجود الش���باب املؤمن كمجموعة جاهزة واستطاع التأثير‬ ‫عل���ى مجموعة منه���م‪ ..‬لكن كفكرة كان���ت قائمة لديه من‬ ‫قب���ل» ويضيف جدبان أنه���م اختلفوا مع حس�ي�ن احلوثي‬ ‫منذ اللحظة األولى «وأنقسم الشباب املؤمن إلى قسمني‪:‬‬ ‫األول كان بقي���ادة محم���د ع���زان وعل���ي أحم���د الرازحي‬ ‫وصال���ح هب���رة وعبدالك���رمي جدب���ان‪ ،‬هذا القس���م يدعو‬ ‫للوسطية والتعايش بني املذاهب واللقاء مع كل األطراف‪،‬‬ ‫ويرفض التطرف والغلو ويدعو إلى نقد الذات‪ ،‬وأصدرنا‬ ‫أكثر من كتيب ودراس���ة وبحث تنتقد بعض القضايا داخل‬ ‫املدرس���ة الزيدية‪ ،‬ألننا ال نؤمن بالتعص���ب فاختلفنا منذ‬ ‫ذل���ك التاريخ (اختلفنا تقريبا م���ن ‪1999‬م)‪ ،‬بينما البداية‬ ‫املس���لحة ل���م تك���ن إال ف���ي ‪ ...،2004‬نقط���ة اختالفن���ا‬ ‫األساس���ية م���ع األخ حس�ي�ن بدرالدين أننا كن���ا ندعو إلى‬ ‫التفكي���ر واالجتهاد والنظر فيما عند اآلخر‪ ،‬بينما هو كان‬ ‫يق���ول لنا أنت���م تريدون أن تخرجوا مفكري���ن‪ ،‬وأنا ال أريد‬ ‫أن أنه���ج ه���ذا النهج‪ ،‬أنا أري���د إخراج «طالب���ان» إذا صح‬ ‫التعبي���ر‪ ،‬وهذه هي نقطة اخل�ل�اف «وبالتالي يرى جدبان‬ ‫أن ما يحدث اآلن في صعدة» يبدو هذا نتاجا طبيعيا لتلك‬ ‫األفكار» ويقول «أنا ش���اهدت بعض األعم���ال في رازح ال‬ ‫يفعله���ا أبدا رج���ل متدين من تخريب للمنش���ئات احليوية‬ ‫الت���ي يعود نفعها عل���ى املواطنني‪ ،‬وإخراجه���م من بيوتهم‬ ‫وتعرض حياتهم للخطر‪ ،‬وقتل بعض املواطنني‪ ،‬فرأيت أن‬ ‫هذه األعمال ال تصدر إال من جماعة متوحشة «(‪)5‬‬ ‫ومن يعود إلى اخلطوات التي اتخذها حسني احلوثي‪،‬‬ ‫وقارنه���ا مبا قام به اإلم���ام الهادي أواخ���ر القرن الثالث‬ ‫الهجري‪ ،‬س���يجد أن الرجل قد حاول تقليد جتربة جده‪،‬‬ ‫خطوة خطوة‪.‬‬

‫احلوثية وخطرها على الها�شميني‬

‫إن إحي���اء احلوثي�ي�ن ألف���كار اإلمام���ة الهادوي���ة ف���ي‬ ‫االصطف���اء اإللهي وحص���ر اإلمامة في البطن�ي�ن يجعلها‬ ‫خطر على جميع اليمنيني وعلى رأس���هم الهاشميني‪ ،‬لكن‬ ‫دعاة وأنصار اإلمامة يرون ف���ي إحياء هذه األفكار إحياء‬ ‫للمذه���ب الزيدي كم���ا يقول���ون‪ ،‬وبالتالي ف���ان محاربتها‬ ‫تعن���ي محارب���ة املذهب الزي���دي‪ ،‬بل إنهم ال يت���رددون من‬ ‫التحذير من انتش���ار املذهب الش���يعي االثناعش���ري رغم‬ ‫اعترافهم بتحالفهم مع إيران قلعة االثني عشرية وتلقيهم‬ ‫الدع���م منه���ا‪ ،‬مل���اذا؟ يقول املرتض���ى بن زي���د احملطوري‬ ‫«بينن���ا وبني اجلعفري���ة مثل ما بني الس���ماء واألرض وأي‬ ‫هاش���مي عنده عقل ما يتبع املذه���ب اجلعفري أبدا‪ ،‬فإذا‬

‫كان���ت الزيدية حتص���ر اخلالفة في البطن�ي�ن فاجلعفرية‬ ‫ألغ���ت البطنني وحصرته���ا في املهدي‪ ..‬م���ا أريد قوله إن‬ ‫دعوتنا إلى اجلعفرية تناقض مصاحلنا ومنافعنا ومذهبنا‬ ‫وأخالقنا وكل ش���يء ف�ل�ا طائل منها على كل املس���تويات‬ ‫واألبعاد»(‪.)6‬‬

‫لقد �أخط�أ الدكتور املحطوري مرتني‪:‬‬

‫األولى‪ :‬عندم���ا حاول أن يجعل م���ن قناعاته التي عبر‬ ‫عنه���ا بكل صراح���ة ووض���وح قناعات جميع الهاش���ميني‬ ‫ف���ي اليم���ن؟ وكأنهم بالفعل ي���رون ما ي���راه‪ ،‬وهذا خالف‬ ‫الواق���ع فالكثير من الهاش���ميني ال عالقة لهم بهذه الفكرة‬ ‫العنصري���ة التي أصلها الهادي واألئم���ة من بعده‪ ،‬ويدافع‬ ‫ويدعو للتمس���ك بها الدكتور احملطوري‪ ،‬وأمثاله من دعاة‬ ‫اإلمامة‪ ،‬إذ أنهم قد جتاوزوا هذا املوروث البائس نحو أفق‬ ‫املس���اواة بني البشر التي أكدتها رس���الة اإلسالم‪ ،‬وتسير‬ ‫عليها معظم أمم العالم اليوم‪.‬‬ ‫الثانية‪ :‬عندما حصر خطورة اجلعفرية بنسفها حلصر‬ ‫اخلالف���ة في البطن�ي�ن‪ ،‬حيث ألغ���ت اجلعفري���ة البطنني‬ ‫وحصرتها في املهدي ‪-‬حس���ب قوله‪ ،‬ولو استرس���ل لقال‪:‬‬ ‫ث���م أجل���ت امله���دي أو اس���تأذنته لينوبه الفقه���اء الذين ال‬ ‫يش���ترط فيهم النس���ب‪ ،‬ويحتمل أن توس���عها لألمة كافة‪،‬‬ ‫وهذا ال ش���ك يناقض نظرية حص���ر اإلمامة في البطنني‬ ‫الت���ي أكدته���ا الزيدي���ة الهادوي���ة‪ ،‬لكن هل ذل���ك يناقض‬ ‫مصالح ومنافع الهاشميني حسب قوله؟! أم أن العكس هو‬ ‫الصحيح؟! إن جتارب التاريخ تؤكد بجالء أن ما يدعو إليه‬ ‫احملطوري ه���و اخلطر على الهاش���ميني والزيدية واليمن‬ ‫بأسرها‪.‬‬ ‫وقد نقلنا في العدد املاضي حديث الزبيري عن خطورة‬ ‫اإلمامة على الهاشميني سواء من خالل إذكاء الصراع بني‬ ‫األس���ر الهاش���مية على اإلمامة أو من خالل إثارة س���خط‬ ‫أغلبي���ة الش���عب اليمن���ي ال���ذي ال ميك���ن أن يقب���ل ادعاء‬ ‫أقلية متيزه���ا عليه‪ ،‬وقد متنى الزبيري على الهاش���ميني‬ ‫األح���رار أن يكون���وا في طليع���ة الثوار إلس���قاط اإلمامة‬ ‫وإقامة النظ���ام اجلمهوري‪ ،‬ليحافظوا عل���ى وحدة اليمن‬ ‫ومتاس���كه االجتماعي‪ ،‬وقد كانوا كما متن���ى الزبيري في‬ ‫ثورة ‪ 26‬س���بتمبر ‪ ،1962‬ومع ظه���ور حركة احلوثيني عاد‬ ‫ش���بح «اإلمامة» وخطرها ليس على وحدة اليمن فحسب‬ ‫وإمنا على الهاش���ميني أيضا‪ ،‬ومن يع���ود إلى الصراع بني‬ ‫الزعامات املتبنية لنظري���ة اإلمامة في صعدة يدرك ذلك‬ ‫بوض���وح‪ ،‬فهناك ص���راع بني أس���رتي املؤي���دي واحلوثي‪،‬‬ ‫وداخل أس���رة احلوثي هن���اك صراع ب�ي�ن أوالد بدرالدين‬ ‫وابن عمهم عبدالعظيم احلوثي وصل حد القتال وسقوط‬ ‫عش���رات القتلى‪ ،‬وقد وص���ف عبدالعظي���م احلوثي أبناء‬ ‫عمه وأتباعهم باخلارجني عن اإلسالم وليس عن الزيدية‬ ‫فقط‪ ،‬واعتبر قتالهم أولى من قتال اليهود والنصارى!‪ ،‬وكل‬ ‫ذلك صراع على نفوذ وامتيازات احلق اإللهي املزعوم!‪ ،‬بل‬ ‫إن اخل�ل�اف قد وصل حتى بني أوالد ب���در الدين احلوثي‬ ‫(عبدامللك ويحيى) هذا وال يزالون في طريقهم إلى اإلمامة‬ ‫التي يرفضها الشعب فكيف لو استقر لهم األمر؟ أما إثارة‬ ‫الش���عور الشعبي ضدهم فقد وصل ذروته بسبب خطابهم‬ ‫العنص���ري املريض! بعد أن كادت هذه القضية أن تنس���ى‬ ‫بعد ثورة س���بتمبر‪ ،‬وتأمل بعد أن حاول بعض الهاش���ميني‬ ‫إقامة حزب س�ل�الي ومذهبي عام ‪1990‬م لقد كان أقصى‬ ‫م���ا حصل���وا علي���ه ع���ام ‪1993‬م مقعدي���ن (واح���د من آل‬ ‫البيت والثاني من ش���يعتهم) ثم فشلوا في االحتفاظ حتى‬ ‫باملقعدين‪ ،‬في حني وصل أكثر من ‪38‬هاشميا إلى البرملان‬ ‫بكل سهولة ألنهم ترشحوا باسم أحزاب وطنية وبكفاءتهم‬ ‫الشخصية ال الساللية‪ ،‬في حني لم يستطع يحيى احلوثي‬ ‫أن يضمن فوزه عام ‪2003‬م إال عندما ترشح باسم املؤمتر‬ ‫الشعبي العام!‪ ،‬ونحن على يقني أن الهاشميني على إدراك‬ ‫بخط���ورة األف���كار العنصرية ومحاولة متريره���ا والدفاع‬ ‫عنها باس���مهم‪ ،‬وس���يتصدون لها كما تصدوا لبيت حميد‬ ‫الدي���ن ويدافعوا مع جماهير الش���عب عن قيم اجلمهورية‬ ‫واحلرية واملواطنة املتساوية التي تكفل حقون اجلميع دون‬ ‫متييز أو استثناء‪< .‬‬

‫>>‬

‫الهوام�ش‪:‬‬ ‫(‪ )1‬مجد الدين املؤيدي‪ ،‬مجمع الفوائد صـ‪.230-229‬‬ ‫(‪ )2‬مج���د الدي���ن املؤي���دي‪ ،‬كت���اب الثواقب الصائب���ة لكواذب‬ ‫الناصبة‪ ،‬مجمع الفوائد ‪128/1‬‬ ‫(‪ ،))3‬صحيف���ة الس���فير اللبناني���ة‪ ،‬الع���دد (‪ ،)11456‬بتاري���خ‬ ‫‪.)2009/11/26‬‬ ‫(‪ )4‬محمد صالح البخيتي‪« ،‬حرب صعدة‪ ..‬احلل بيد الرئيس»‪،‬‬ ‫صوت الش���ورى‪ ،‬الع���دد ‪ ،116‬بتاريخ ‪ 4‬تش���رين الثان���ي‪ /‬نوفمبر‬ ‫‪2009‬م‪ ،‬صـ‪.8‬‬ ‫(‪ )5‬ح���وار مع صحيف���ة «األهالي» اليمنية‪ ،‬الع���دد (‪ ،)2‬بتاريخ‬ ‫‪ 17‬يولي���و ‪2007‬م‪ ،‬ص‪ ،4‬ويبدو أن األس���تاذ عبدالكرمي جدبان قد‬ ‫تناسى ذلك كله وأصبح اليوم من أكثر الناس دفاعا عن احلوثيني!‬ ‫ولله في خلقه شئون!!‬ ‫(‪ )6‬مقابل���ة م���ع صحيف���ة الثقافي���ة‪ ،‬الع���دد ‪ 252‬بتاري���خ‬ ‫‪2004/7/22‬م‪ ،‬صـ‪.8‬‬

‫�أخي املكلَّف‪:‬‬

‫احرص على سداد مستحقاتك الضريبية في موعدها القانوني‬

‫م�صلحة ال�ضرائب‬

‫تلفون‪- 503831 :‬فاك�س‪262681 :‬‬ ‫املوقع الإلكرتوين‪www.taxgv.ye :‬‬ ‫الربيد الإلكرتوين‪taxauthhet.ye :‬‬

‫‪317‬‬

‫‪8‬‬

‫تقــرير‬

‫اخلارطةال�سيا�سيـةوالقبليــــــ‬ ‫‪ 1434/12/24‬املوافق ‪2013/10/29‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫من المتعارف عليه أن المجتمع في محافظة ذمار ذو تركيبة قبلية‪ ،‬غير أن ذلك زاد عن حده ووصل‬ ‫إلى الخلط بين القبيلة والدولة‪ ،‬واستغالل مشايخ القبائل لسلطة الدولة‪ ،‬مقابل استغالل النظام‬ ‫للمش��ايخ في حش��د التأييد واألصوات االنتخابية‪ ،‬وتحقيق المصالح والمنافع المتبادلة‪ ،‬وهو ما‬ ‫نتج عنه تزايد النفوذ القبلي السلطوي الذي ألغى مؤسسات الدولة لتصبح شكلية فقط‪.‬‬

‫عبداهلل املنيفي‬

‫الرتكيبة القبلية وتقا�سم النفوذ‬

‫عن�س بني عمران‬ ‫وال�شغدري‬

‫ميفعة عن�س فـي قب�ضة املقد�شي وامل�صري‬

‫اش���تباكات ب�ي�ن ق���وات األمن‬ ‫رغ���م أن محافظ���ة ذم���ار‬ ‫ومسلحي الشيخ‪ ،‬وأصيبت‬ ‫عل���ى امتداده���ا متث���ل‬ ‫سيارة املقدش���ي بأعيرة‬ ‫مجتم���ع قبل���ي‪ ،‬غي���ر أن‬ ‫ناري���ة فتركه���ا ف���ي‬ ‫النف���وذ القبل���ي يترك���ز‬ ‫الش���ارع حنق���اً‪ ،‬غي���ر‬ ‫ف���ي مديري���ات عن���س‬ ‫أن صال���ح حينها أمر‬ ‫واحل���داء بدرج���ة‬ ‫بصرف سيارة جديدة‬ ‫أساس���ية‪ ،‬حيث متكن‬ ‫للشيخ ومت تغيير مدير‬ ‫مش���ايخ ه���ذه املناطق‬ ‫األمن‪.‬‬ ‫م���ن أن يضم���وا إليهم‬ ‫ويحس���ب للمقدشي‬ ‫نفوذ سلطوي بتسنمهم‬ ‫وقوف���ه عل���ى احلياد في‬ ‫مناصب في السلطة‪.‬‬ ‫الثورة الس���لمية‪ ،‬ولم ينجر‬ ‫في عنس التي أصبحت‬ ‫حسين المقدشي‬ ‫إلى مواجهة شباب الثورة‬ ‫من���ذ ‪ 2011‬مديريتني هما‬ ‫أو حتى نقدهم‪ ،‬غير‬ ‫عن���س وميفع���ة عن���س‬ ‫أن صراعاً مشهوراً‬ ‫يتوزع املش���ايخ على‬ ‫م���ع ش���طر م���ن‬ ‫مناطقه���ا‪ ،‬فف���ي‬ ‫أس���رته ميثله���م‬ ‫ميفع���ة عن���س‬ ‫وال���د القائ���د‬ ‫يتقاس���م املشيخ‬ ‫العسكري أحمد‬ ‫والنفوذ أس���رتي‬ ‫عل���ي املقدش���ي‬ ‫ا ملقد ش���ي‬ ‫واملص���ري ك ً‬ ‫وأخي���ه محم���د‬ ‫ال‬ ‫املقدشي قد سجل‬ ‫ف���ي منطقت���ه‪،‬‬ ‫حيدره الشاجري‬ ‫أكث���ر ح���االت القت���ل‬ ‫فف���ي ش���رق مدينة‬ ‫محمدحسين المقدشي‬ ‫الت���ي من ب�ي�ن ضحاياها‬ ‫ذم���ار م���ا يزال الش���يخ‬ ‫أبرياء طوال ‪ 5‬سنوات‪.‬‬ ‫حس�ي�ن املقدش���ي‪ ،‬ف���ي‬ ‫وفي اجلهة األخرى‬ ‫موقع���ه لس���نوات طويلة‪،‬‬ ‫من مديري���ة ميفعة‬ ‫قب���ل أن يتمك���ن جنله‬ ‫عنس تأتي أس���رة‬ ‫محمد من ممارسة‬ ‫بي���ت املص���ري‬ ‫صال حي���ا ت‬ ‫الت���ي يق���ع على‬ ‫املش���يخ ح�ي�ن‬ ‫رأس���ها الش���يخ‬ ‫ب���دأت األوضاع‬ ‫حمي���ر املصري‪،‬‬ ‫تؤول إليه ويردد‬ ‫ال���ذي ميث���ل‬ ‫كثير من جلسائه‬ ‫الش���يخ خلف���اً‬ ‫أنه خالفاً لوالده‬ ‫لوالده‪ ،‬لكن مع تولي‬ ‫ميي���ل إلى الس���لم‬ ‫محمد علي صالح‬ ‫أحمد المقدشي‬ ‫مطه���ر رش���اد املصري‬ ‫والتواف���ق ويتطل���ع‬ ‫حلي���اة مدني���ة‪ ،‬وأخي���راً‬ ‫منصب نائب وزير الداخلية‬ ‫ف���ي التس���عينيات ب���دأ‬ ‫انضم إلى شبكة التواصل‬ ‫شقيقه «قناف» املعروف‬ ‫االجتماع���ي‪ ،‬فيم���ا كان‬ ‫بهدوئ���ه وابتع���اده عن‬ ‫ش���قيقه املتوف���ي قب���ل‬ ‫النزع���ة العدواني���ة‪،‬‬ ‫‪ 6‬س���نوات ف���ي حادث‬ ‫في اس���تغالل س���لطة‬ ‫سير في منصب مدير‬ ‫شقيقه وممارسة نفوذ‬ ‫ف���رع مصلحة ش���ئون‬ ‫قبل���ي جت���اوز القبيلة‬ ‫القبائل‪.‬‬ ‫وامتد إلى رداع وصباح‬ ‫وح�ي�ن كان حي���درة‬ ‫والع���رش‪ ،‬على حس���اب‬ ‫الش���اجري مدي���راً ألمن‬ ‫الش���يخ حمير‪ ،‬وزاد هذا‬ ‫احملافظ���ة ب���دأ يح���د من‬ ‫النف���وذ م���ع تول���ي مطه���ر‬ ‫نفوذ أس���رة الشيخ املقدشي‬ ‫المصري‬ ‫املصري لوزارة الداخلية‪<.‬‬ ‫وأدى ذلك إل���ى نزاعات ووقوع‬

‫عبداللطيف الشغدري‬

‫أما في مديرية عنس فيوجد فيها عدة مشيخات أهمها‬ ‫مشيخة بني عمران‪ ،‬حيث كان الشيخ محمد زيد عمران‬ ‫شيخاً على منطقته يلتف الناس حوله‪ ،‬مبا عرف عنه من‬ ‫بساطة‪ ،‬وبعد مصاهرة صالح أفضى األمر إلى إحساس‬ ‫األسرة بالقوة وانتهاج النفوذ القبلي والسلطوي‪ ،‬ورغم أن‬ ‫جنله «أحمد» هو الشيخ الفعلي بعد وفاة والده‪ ،‬إال أن محمد‬ ‫أحمد عمران املشهور بـ»وحشي» أصبح ميارس مهام الشيخ‪،‬‬ ‫وميارس نفوذاً كبيراً خصوصاً في إدارات األمن‪ ،‬ميتلك‬ ‫مشايخ األسرة سيارات تتبع احلرس اجلمهوري (سابقا)‪.‬‬ ‫وقريباً في منطقة وادي زبيد ال يزال الشيخ عبداللطيف‬ ‫الشغدري‪ ،‬هو الشيخ‪ ،‬وفي السنوات األخيرة أصبح أيضاً‬ ‫وكي ً‬ ‫ال للمحافظة بعد أن مني بخسارة في انتخابات ‪2003‬‬ ‫البرملانية أمام عبدالرزاق الهجري‪ ،‬غير أن الشغدري ال‬ ‫ميتلك نفوذاً وكاريزما كما اآلخرين‪ ،‬وهو ما ينطبق على‬ ‫الشيخ علي أبو يابس اجملاور له‪ ،‬والذي كان برملانياً وتوفي‬ ‫قبل ‪3‬أعوام في حادث مروري‪ ،‬وخلفه في املشيخ جنله الذي‬ ‫ال يتجاوز ‪ 17‬عاماً اليوم‪<.‬‬

‫احلداء بني النفوذ ال�سلطوي والقبلي‬

‫انضمام قبائل الحداء إلى ساحة التغيير‬ ‫ف���ي احل���داء مي���ارس املش���ايخ فيه���ا ما ميارس���ه‬ ‫نظرائهم في عنس‪ ،‬حيث تعتبر القبيلة اليوم ‪ 3‬مناطق‬ ‫قبلي���ة‪ ،‬األولى بن���ي زياد‪ ،‬وعلى كثرة املش���ائخ فيها إال‬ ‫أن من ميثل س���لطة املش���يخ هو الشيخ ناصر بن ناجي‬ ‫القوس���ي‪ ،‬وهو ال ميارس نفوذاً ظاهراً‪ ،‬غير أن آخرين‬ ‫في القبيلة ميارسون نفوذاً كبيراً‪ ،‬وال زالوا مثل محمد‬ ‫عبدالله القوسي قائد النجدة املبعد بقرار جمهوري‪.‬‬ ‫واملنطق���ة الثاني���ة «بن���ي بخي���ت» وس���ط احل���داء‬ ‫وش���رقها‪ ،‬يتقدمها الش���يخ محمد علي البخيتي‪ ،‬وهو‬ ‫من أوائل املش���ايخ املنضمني للثورة الشبابية‪ ،‬مع عدد‬ ‫من رموز القبيلة‪ ،‬وهم ال ميثلون نفوذاً س���لطوياً‪ ،‬وإمنا‬ ‫يقتص���رون عل���ى مكانتهم القبلي���ة واالجتماعية‪ ،‬فيما‬

‫املنطق���ة الثالثة من احلداء ه���ي «عبيدة» ويتواجد بها‬ ‫عدد من املشايخ األقل نفوذاً‪.‬‬ ‫ويبرز في احلداء اسم الشيخ أحمد العزيزي‪ ،‬الذي‬ ‫ب���دأ حياته مغموراً وتاجراً في الس���عودية في محالت‬ ‫اخلض���ار‪ ،‬وإبان أزمة اخلليج في ‪ 1990‬عاد مع جموع‬ ‫العائدي���ن‪ ،‬وب���دأ يتج���ه نح���و األض���واء‪ ،‬ومد جس���ور‬ ‫عالقاته م���ع قنصليات في العاصم���ة صنعاء‪ ،‬وعرف‬ ‫قب���ل حرب صيف ‪ 94‬بأنه رج���ل صالح األول في ذمار‬ ‫ف���ي تنفيذ املهام‪ ،‬ليتولى فيما بعد رئاس���ة فرع املؤمتر‬ ‫الش���عبي العام مبديرية احلداء‪ ،‬في ظ���ل وجود أقوى‬ ‫مش���يختني في املنطقة هما القوسي والبخيتي‪ ،‬وهذا‬ ‫يعكس بجالء نفوذه الواسع‪<.‬‬

‫‪317‬‬

‫‪9‬‬

‫تقـريـر‬

‫ـــــةواملذهبيةملحافظةذمــــار‬ ‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪ 1434/12/24‬املوافق ‪2013/10/29‬‬

‫الرتكيبة املذهبية‪..‬‬

‫�آن�س بني املقداد‬ ‫والراعي‬

‫من كر�سي الإمامة �إىل مائدة اجلمهورية‬

‫وإذ تعتب���ر مديري���ات‬ ‫آنس وجبل الش���رق واملنار‬ ‫وجهران كتلة قبلية واحدة‬ ‫هي قبيلة آنس‪ ،‬كان املقداد‬ ‫يعتبر ش���يخ الضمان فيها‪،‬‬ ‫إال أن���ه أصبح أق���ل نفوذاً‬ ‫أم���ام نف���وذ الش���يخ اللواء‬ ‫يحي���ى الراعي‪ ،‬املس���نود بالس���لطة وامل���ال‪ ،‬ويتوزع‬ ‫ع���دد من املش���ايخ عل���ى مناطق القبيلة ميارس���ون‬ ‫نفوذاَ على مستوى مناطقهم‪<.‬‬

‫مغرب عن�س وعتمة وو�صابني‬ ‫خارج قب�ضة امل�شائخ‬

‫أما في مغ���رب عنس وعتمة ووصابني فإن تأثير‬ ‫املش���ايخ املغموري���ن فيه���ا ال يتج���اوز مديرياته���م‪،‬‬ ‫وال يزي���د عن بع���ض اإلمالءات على م���دراء األمن‪،‬‬ ‫الذين يعطون مس���احة للمشايخ ملعاونتهم في إدارة‬ ‫املديرية‪ ،‬وتسلم إليهم بعض القضايا حللها‪<.‬‬

‫عرف���ت ذم���ار بكونها كرس���ي الزيدية‪،‬‬ ‫نظراً للمد الش���يعي الذي طالها بفعل‬ ‫تعاق���ب دول���ة األئم���ة عليه���ا خالل‬ ‫الق���رون األخيرة‪ ،‬واتخ���اذ مناطق‬ ‫منها عواصم حلكم األئمة‪ ،‬خالل‬ ‫فترتني من الزم���ن‪ ،‬كانت الثانية‬ ‫أزهاها‪ ،‬والتي انتهت في ‪62‬م‪.‬‬ ‫وألن احل���كام والقض���اة‬ ‫كان���وا من س�ل�الة واحدة فقد‬ ‫استطاعوا استقطاع األراضي‬ ‫وامت�ل�اك العق���ارات‪ ،‬وحازوا‬ ‫عل���ى أكب���ر مس���احات م���ن‬ ‫األراض���ي الزراعي���ة خصوصاً‬ ‫في مدينة ذمار‪.‬‬ ‫وعقب ثورة ‪ 26‬س���بتمبر ‪1962‬‬ ‫اتخ���ذت ذم���ار موقف���اً متذبذباً من‬ ‫الثورة‪ ،‬ووصل احلد إلى توقيف صالة‬ ‫اجلمع���ة بقرية «عمد» التي تقع إلى الغرب‬ ‫من مدينة ذمار ‪5‬كم‪ ،‬وتتمركز فيها أس���ر هاشمية‪،‬‬

‫وكذلك بعض قرى آنس‪.‬‬ ‫وبعد انتشار املعاهد العلمية في‬ ‫عقد السبعينات مت تفكيك هذه‬ ‫البنية املذهبية الساللية‪،‬‬ ‫وه���و م��ا أت���اح لألحزاب‬ ‫والتنظيمات السياسية‬ ‫أن ت��وج��د ل��ه��ا موطئ‬ ‫ق��دم‪ ،‬وف��ي مقدمتهم‬ ‫الناصريون واإلخوان‪،‬‬ ‫وقد كان وجود شقيق‬ ‫ال���رئ���ي���س احل���م���دي‬ ‫«امل������ق������دم ع���ب���دال���ل���ه‬ ‫احلمدي» في ذمار قائداً‬ ‫للواء العمالقة واهتمامه‬ ‫بها عام ً‬ ‫ال قوياً‪ ،‬باإلسهام في‬ ‫احلد من الوالء املذهبي إلى احلب‬ ‫الشديد للرئيس إبراهيم احلمدي‪،‬‬ ‫وهو ما جعل ذمار تتخذ موقفاً معادياً من علي‬ ‫عبدالله صالح خالل الفترة األولى من حكمه‪.‬‬

‫وق���د أدرك صال���ح خط���ورة الع���داء‬ ‫ف���ي ذمار وه���ي امللتصق���ة بالعاصمة‪،‬‬ ‫فعم���ل على اس���تقطاب ش���خصيات‬ ‫اجتماعية ومشايخ قبائل وقيادات‬ ‫سياسية وعس���كرية‪ ،‬واضطر إلى‬ ‫تفريخ مش���ايخ قبليني جدد وكذا‬ ‫سياس���يني‪ ،‬وباس���تفادة ه���ؤالء‬ ‫م���ن نظ���ام صالح ب���دأوا باجتاه‬ ‫صنع ش���عبية لصالح في عالقة‬ ‫مصالح متبادلة‪ ،‬وقد مثل هؤالء‬ ‫ش���كل م���ن أش���كال النف���وذ في‬ ‫حتديد مس���ار الوظيف���ة العامة‪،‬‬ ‫واختي���ار العقال‪ ،‬وحتى وصل إلى‬ ‫الضم���ان االجتماع���ي وجتيير كل‬ ‫ذلك لصالح املؤمتر الش���عبي العام‪،‬‬ ‫لدرجة أنه عند افتتاح جامعة ذمار في‬ ‫‪ 1996‬ل���م يتم اإلعالن عن وظيفة إدارية‬ ‫واح���دة لش���غلها‪ ،‬وإمنا مت انت���داب عدد من‬ ‫موظفي مكاتب التربية بأوامر حزبية من املؤمتر‪<.‬‬

‫اخلارطة ال�سيا�سية‪..‬‬

‫امل�ؤمتر يتجه نحو امل�شائخ والإ�صالح يتوغلون فـي الرتبية‬

‫زاد النفوذ احلزبي للمؤمتر الش���عبي العام‬ ‫بشكل أكبر عقب دمج املعاهد العلمية بالتربية‬ ‫في العام ‪ ،2001‬حيث س���عى املؤمتر بكل ثقله‬ ‫إلى تصفي���ة الكوادر اإلصالحي���ة من مكاتب‬ ‫التربية‪ ،‬وحتى مدراء املدارس واستحوذ عليها‬ ‫جميعها‪ ،‬لتصبح التربية قوة إضافية للمؤمتر‬ ‫وال تزال إلى اليوم‪.‬‬ ‫خ�ل�ال ه���ذه الفت���رة اس���تطاع اإلص�ل�اح‬ ‫كتنظي���م ديناميك���ي احلفاظ عل���ى الكثير من‬ ‫أنصاره‪ ،‬وس���عى جاه���داً الس���تقطاب أعداد‬ ‫جديدة‪ ،‬وكان ذلك م���ن املهام الصعبة في ظل‬ ‫ا��لستحواذ والسيطرة للمؤمتر على كل شيء‪،‬‬ ‫وهو ما يجعل اإلصالح من الناحية املوضوعية‬ ‫أكث���ر حزب سياس���ي يعم���ل في س���احة ذمار‬ ‫ولدي���ه أنصار يدين���ون له بال���والء التنظيمي‪،‬‬ ‫ال ال���والء الناش���ئ عن االحتياج إل���ى الوظيفة‬ ‫العامة أو حتقيق مصالح شخصية‪.‬‬ ‫أم���ا الناصريون فق���د تعرضوا مل���ا تعرض‬ ‫ل���ه رفقائهم ف���ي صنع���اء‪ ،‬إذ أن الضربة التي‬ ‫وجهه���ا لهم صالح في ‪ 1979‬بعد توليه احلكم‬ ‫قد أرعبت أنصارهم الذين فقدوا شخصيات‬ ‫بارزة في التنظيم أغلبهم من منطقة س���نبان‪،‬‬

‫اليعري‬ ‫دفعهم ذلك إليقاف أنشطتهم لسنوات‪ ،‬وهو ما‬ ‫أدى إلى اخت�ل�ال احلزب وانهيار جماهيريته‪،‬‬ ‫فض ً‬ ‫ال عن انضمام بعضه���م إلى حزب صالح‬ ‫خوفاً من فقد املصالح‪.‬‬ ‫كان للح���زب االش���تراكي تواج���د مبكر في‬ ‫ذم���ار بوص���ول اجلبه���ة الوطني���ة ف���ي نهاية‬ ‫الس���بعينات وبداي���ة الثمانين���ات إلى عدد من‬ ‫مناطق ذمار في تخوم عنس وأجزاء من عتمة‪،‬‬ ‫وهو ما مكنها من جتنيد الش���باب من مختلف‬

‫الرتبية واملحليات‪..‬‬ ‫مراكز ت�أثري‬ ‫يلعب مدراء إدارات التربية والتعليم مبديريات‬ ‫محافظ���ة ذم���ار أدواراً كبيرة مس���تغلني مواقعهم‬ ‫ف���ي ممارس���ة نفوذ حزبي س���لطوي‪ ،‬من���ذ مطلع‬ ‫التس���عينيات‪ ،‬حي���ث اس���تطاعوا التأثي���ر عل���ى‬ ‫مجريات التنافس السياسي‪ ،‬لصالح جهة بعينها‪،‬‬ ‫حي���ث ب���ات من املع���روف م���ا يقوم به ه���ؤالء في‬ ‫س���بيل ذلك من تالعب مبرتبات املعلمني‪ ،‬وتعيني‬ ‫م���دراء املدارس‪ ،‬وكذا املوجه�ي�ن الذين يصبحون‬ ‫في حك���م القوى املعطل���ة‪ ،‬وإخفاء أع���داد مهولة‬ ‫من املنقطعني ع���ن أعمالهم‪ ،‬مقابل ممارس���ة أدوار حزبية‬ ‫لصال���ح النظ���ام‪ ،‬وهو ما اعت���رف به يوماً أم�ي�ن عام محلي‬ ‫احملافظة مجاهد العنس���ي‪ ،‬ال���ذي كان أحد املنقطعني قبل‬ ‫أن يصبح أميناً عاماً‪.‬‬ ‫لذلك فليس غريباً أن نرى تنافساً محموماً على مناصب‬ ‫مدراء التربية في املديريات‪ ،‬التي يش���غله جميعها قياديون‬ ‫في املؤمتر الش���عبي‪ ،‬ومؤخراً لقي ق���رار تعيني مدير إلدارة‬ ‫التربية ف���ي مديرية احلداء من غير املؤمت���ر ممانعة قوية‪،‬‬

‫عبدالرزاق‬

‫جباري‬

‫املناط���ق لوج���ود جبه���ات قتال ومعس���كرات‬ ‫تدري���ب قريب���ة م���ن مناطقه���م‪ ،‬وطمع���اً في‬ ‫احلص���ول على الس�ل�اح‪ ،‬وبعد توق���ف القتال‬ ‫ج���رى تأطير اجملندين وأصبح���وا ميثلون قوة‬ ‫ال بأس بها‪ ،‬وبرزت ش���خصيات اشتراكية كان‬ ‫لها دورها بعد الوحدة في عام ‪ 90‬حيث امتلك‬ ‫االش���تراكي ف���ي ذمار ش���عبية كبيرة نافس���ت‬ ‫املؤمت���ر واإلص�ل�اح‪ ،‬إال أن ح���رب ‪ 94‬مثل���ت‬ ‫ضرب���ة موجع���ة لالش���تراكي‪ ،‬زادت وطأته���ا‬

‫وصلت حد احت�ل�ال مبنى التربية‬ ‫ملنع وصول املدير املعني‪ ،‬ويقف وراء‬ ‫ذلك تنسيق لقوى النفوذ احملسوبة‬ ‫عل���ى نظ���ام صال���ح‪ ،‬املؤلف���ة من‬ ‫مشايخ نافذين وقيادات عسكرية‬ ‫وأمنية وشخصيات سياسية‪.‬‬ ‫أم���ا اجملال���س احمللية ‪-‬س���واء‬ ‫محل���ي احملافظ���ة أو محلي���ات‬ ‫ً‬ ‫فش�ل�ا‬ ‫املديري���ات‪ -‬فق���د فش���لت‬ ‫ذريعاً منذ إنش���ائها‪ ،‬لعدة أس���باب‬ ‫لعل أبرزها يرجع إلى ش���خصيات‬ ‫العنسي‬ ‫األعض���اء الذين وصل���وا إلى هذه‬ ‫اجملالس بق���وة النفوذ الس���لطوي‬ ‫أو القبلي‪ ،‬إضافة إلى ع���دم منح الصالحيات وتركزها في‬ ‫قيادة احملافظة‪ ،‬واستئثار محلي احملافظة على صالحيات‬ ‫محلي���ات املديريات‪ ،‬ويتضح ذلك بجالء في اجمللس احمللي‬ ‫ملدينة ذمار‪ ،‬الذي عجز عن حتقيق أي اجناز‪.‬‬ ‫النف���وذ الوحيد الذي مارس���ته اجملالس احمللية كان على‬ ‫إدارات التربية والتعليم‪ ،‬التي أصبحت محل رقابة احملليات‬ ‫ومتابعته���ا‪ ،‬يرج���ع ذلك إل���ى أن كثير من أعض���اء اجملالس‬ ‫احمللية كانوا في األساس تربويني‪<.‬‬

‫باس���تقطاب املؤمتر لكثير من قياداته‪ ،‬وعمد‬ ‫صال���ح إلى إث���ارة موض���وع اجلبه���ة الوطنية‬ ‫م���ن جدي���د لتنفصل م���ن االش���تراكي مقابل‬ ‫رتب ومناصب لقياداته���ا‪ ،‬وأصبح أحد هؤالء‬ ‫القيادات «ناصر النصيري» اليوم نائباً لرئيس‬ ‫التحالف الوطني املتحالف مع املؤمتر‪.‬‬ ‫أما بقية األحزاب مثل «احلق» «والبعث» «واحتاد‬ ‫القوى الش����عبية» فإن تواجدها ال يكاد يذكر وكثير‬ ‫من قياداتها ذابت في املؤمتر الشعبي‪.‬‬ ‫بع���د الث���ورة الش���بابية ف���ي ‪ 2011‬ب���دأت‬ ‫خارطة العمل السياس���ي تتش���كل من جديد‪،‬‬ ‫وبدأ املؤمتر يتفكك من داخله بانضمام أعداد‬ ‫كبيرة منه إلى س���احة التغيي���ر‪ ،‬وانضواء كثير‬ ‫منهم فيما بعد في حزب العدالة والبناء‪ ،‬الذي‬ ‫ميثل النائب الذماري عبدالعزيز جباري أحد‬ ‫قياداته‪ ،‬وكذا بخروج كثير من احملسوبني على‬ ‫الهاشميني الذين كانوا ميثلون الصوت األكثر‬ ‫ضمانة للمؤمتر الش���عبي‪ ،‬نظ���راً لعدائهم مع‬ ‫التيارات الس���نية‪ ،‬وبدأ هؤالء في التخلي عن‬ ‫املؤمت���ر واالجتاه نحو احلوث���ي‪ ،‬وبالتالي فإن‬ ‫ذلك يؤكد أنهم لم يصبحوا قوة جديدة‪ ،‬وإمنا‬ ‫قوة كانت داخل املؤمتر‪.‬‬

‫ل���م يكن لتنظيم اإلصالح املس���لمني تواجد‬ ‫بداي���ة الس���بعينات ف���ي ذم���ار ع���دا بع���ض‬ ‫الش���خصيات الت���ي مت اس���تقطابها خ���ارج‬ ‫احملافظة أو ف���ي دول مجاورة‪ ،‬وبفتح مدارس‬ ‫التعليم النظامي انتدب اإلخوان بعض املربني‬ ‫للعم���ل في م���دارس ذم���ار وخاصة مدرس���ة‬ ‫عقبة ب���ن نافع احلكومية أكب���ر املدارس حتى‬ ‫اليوم‪ ،‬وكانت الفرصة األكبر النتشار اإلخوان‬ ‫وتوس���عهم مع تأس���يس املعاه���د العلمية التي‬ ‫اس���تقطبت الط�ل�اب م���ن مختل���ف مديريات‬ ‫احملافظة‪ ،‬وكانوا هم النواة احلقيقية لإلصالح‬ ‫كتنظيم وحزب سياس���ي فيما بع���د‪ .‬والناظر‬ ‫في البني���ة التكوينية لإلص�ل�اح في محافظة‬ ‫ذمار سيجد أن أغلب قيادات الصفوف األول‬ ‫والثاني والثالث وقيادات اإلصالح في املناطق‬ ‫جله���م من العاملني في احلق���ل التربوي‪ ،‬فيما‬ ‫كان املؤمت���ر يعتمد على املش���ايخ والوجاهات‬ ‫والقيادات العسكرية والقليل من التربويني‪.‬‬ ‫وميتل���ك اإلصالح ‪-‬كما املؤمت���ر من قبل‪-‬‬ ‫قاع���دة جماهيرية كبي���رة‪ ،‬جتلت في فعاليات‬ ‫الثورة واملسيرات احلاش���دة التي كانت كوادر‬ ‫اإلصالح حتشد لها‪<.‬‬

‫وقفوا �ضد الثورة و�شاركوا �أن�صار �صالح يف عداءها و�أ�صدروا فتاوى حترم االعت�صامات وامل�شاركة فـي امل�سريات‪..‬‬

‫ال�سلفيون‪ ..‬قوة مرتبكة‬

‫ميث���ل الس���لفيون ف���ي محافظ���ة‬ ‫ذم���ار قوة ال ب���أس بها‪ ،‬ورغ���م أنهم‬ ‫يتواج���دون بأع���داد ال ب���أس به���ا‪،‬‬ ‫وينتش���رون ف���ي مناط���ق احملافظ���ة‬ ‫مقارن���ة باحلوثي�ي�ن إال أنه انتش���ار‬ ‫عش���وائي غي���ر مخط���ط وال منظم‪،‬‬ ‫خصوصاً أن الغال���ب على محافظة‬ ‫ذم���ار ه���ي الس���لفية التقليدية التي‬ ‫ترى في التنظيم والعمل السياس���ي‬ ‫والدميقراطية نكوصاً عن اإلسالم‪،‬‬ ‫كما هو احلال مع احلوثيني‪.‬‬ ‫وهناك تواجد محدود للس���لفيني‬ ‫احملس���وبني عل���ى ح���زب الرش���اد‬ ‫وجمعيتي احلكمة واالحسان‪.‬‬ ‫ويلعب مركز دار احلديث مبدينة‬ ‫معبر الذي يديره الشيخ محمد اإلمام‬ ‫دوراً كبي���راً ويعتب���ر املقر الرئيس���ي‬ ‫للسلفيني باحملافظة‪ ،‬التحق باملركز‬

‫آالف الطالب فيما ميتلك السلفيون‬ ‫حوال���ي ‪5‬مراكز أخ���رى موزعة على‬ ‫عدد من مديريات احملافظة‪ ،‬أحدها‬ ‫في مدينة ذمار‪ ،‬لك���ن االقبال عليها‬ ‫يقل خالل السنوات األخيرة‪.‬‬ ‫وعرف عن الس���لفيني وقوفهم مع‬ ‫حزب املؤمتر الشعبي في الغالب ضد‬ ‫حزب اإلص�ل�اح عب���ر محاضراتهم‬ ‫وخطب مش���ائخهم‪ ،‬ووصل األمر أن‬ ‫أحده���م كان خطيب���اً جلمعة أنصار‬ ‫صالح الوحيدة ف���ي مدينة ذمار في‬ ‫ش���هر م���ارس ‪ 2011‬حينم���ا كان���ت‬ ‫ساحة التغيير تشهد احتشاداً كبيراً‪،‬‬ ‫حينه���ا وق���ف الس���لفيون ف���ي ذمار‬ ‫بقوة ضد الث���ورة‪ ،‬وش���اركوا أنصار‬ ‫صالح ف���ي عداءها‪ ،‬وزادوا بالفتاوى‬ ‫التي حترم االعتصامات واملش���اركة‬ ‫ف���ي املس���يرات‪ ،‬وقد كان���وا من قبل‬

‫يحرم���ون االنتخاب���ات‪ ،‬قبل دعوتهم‬ ‫إل���ى انتخ���اب صالح ف���ي انتخابات‬ ‫‪.2006‬‬ ‫مؤخ���راً ظه���رت بؤرة ص���راع بني‬ ‫احلوثيني والسلفيني في معبر بعد أن‬ ‫أقدم احلوثيون نهاي���ة العام املاضي‬ ‫عل���ى قت���ل أح���د الس���لفيني داخ���ل‬ ‫املدينة حينما كان يزيل ملصقاً يدعو‬ ‫لالحتف���ال باملول���د النب���وي من على‬ ‫واجه���ة أحد احملالت في حفل دعت‬ ‫له جماع���ة احلوثي بصنعاء‪ ،‬غير أن‬ ‫قبيلة اجملني علي���ه قامت بالثأر من‬ ‫القات���ل الش���هر قبل املاض���ي‪ ،‬لتعود‬ ‫األمور إلى التوتر والتمترس املس���لح‬ ‫للحوثي�ي�ن عل���ى مقرب���ة م���ن مركز‬ ‫السلفيني مبعبر‪ ،‬وكادت األوضاع أن‬ ‫تنفجر قبل تدخل جلنة رئاسية لنزع‬ ‫فتيل التوتر الشهر املاضي‪<.‬‬

‫‪317‬‬

‫‪10‬‬

‫�إخفاقات بن عمر‬ ‫‪ 1434/12/24‬املوافق ‪2013/10/29‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫أكثر من مرة والمبعوث الدولي إلى‬ ‫اليمن جمال بن عمر يجلس‬ ‫أمام أعضاء مجلس األمن‪،‬‬ ‫يتلو على اآلذان تقريرا يشرح‬ ‫المستجدات على الساحة‬ ‫اليمنية‪ ،‬وبنفس الوتيرة‪،‬‬ ‫يكرر دائما من سرد تناقضات‬ ‫تتحدث عن هشاشة العملية‬ ‫االنتقالية دون اإلفصاح أو‬ ‫التوقف طوي ًال أمام أسباب‬ ‫هذه الهشاشة‪ ،‬مقابل‬ ‫اإلسهاب في الحديث عن‬ ‫نجاحات غير مسبوقة‪.‬‬

‫زمني���ة محددة يبق���ي آالفاً من ح���االت اإلخفاء‬ ‫القس���ري واالنتهاكات اإلنس���انية اخملتلفة خارج‬ ‫إط���ار العدالة االنتقالي���ة واملصاحلة كما يكرس‬ ‫عذابات أهال���ي اخملفيني والضحايا بالقفز على‬ ‫مصائر ذويهم‪.‬‬ ‫ال ي���زال فري�����ق العدال���ة االنتقالي���ة مبؤمت���ر‬ ‫احل���وار‪ ،‬غير ق���ادرا عل���ى التوصل إل���ى صيغة‬ ‫توافقي���ة إلصدار القانون‪ ،‬بعد اعتراض احلوثي‬ ‫ومكون احلراك اجلنوبي على بعض املواد الواردة‬ ‫في التقرير النهائي‪.‬‬ ‫جم���ال بن عم���ر أعرب عن أس���فه لعدم قدرة‬ ‫فريق العدالة االنتقالية على التوصل إلى صيغة‬ ‫توافقية‪.‬‬

‫بن عمر وفخ التمديد!‬

‫أمل���ح جمال ب���ن عمر ف���ي حوار م���ع صحيفة‬ ‫"ع���كاظ " مطلع أكتوبر‪ ،‬بوجود مؤش���رات تؤدي‬ ‫إلى التمديد‪.‬‬ ‫وذك���ر أن هناك ع���ددا من املهام ف���ي العملية‬ ‫السياسية واالنتقالية لم تستكمل‪ ،‬وهناك تأخير‬ ‫والوق���ت ضي���ق‪ ،‬وأرجع تأخ���ر إجناز ع���دد من‬ ‫املهام إلى العراقي���ل التي اعترضت تنفيذها من‬ ‫ضمنها التمرد على قرارات الرئيس العس���كرية‬ ‫في الش���هور األولى‪ ،‬وق���ال إن���ه كان يفترض أن‬ ‫التحضير ملؤمتر احلوار سيستمر شهرين ولكنه‬ ‫أخ���ذ س���تة أش���هر‪ ،‬كم���ا أن املؤمتر نفس���ه كان‬ ‫يفت���رض أن ينتهي خالل س���تة أش���هر لكنه أخذ‬ ‫وقتا أطول‪.‬‬ ‫وتناقلت بعض وسائل اإلعالم تصريحات لنب‬ ‫عمر تؤكد وجوب التمديد للرئيس هادي‪ ،‬إال أن‬ ‫مكتبه نفى بعد أيام‪.‬‬

‫عبدالباسط الشاجع‬ ‫ل���م يتغي���ر أداء بن عم���ر ولم يكت���رث لغياب‬ ‫الدولة املس���تمر ع���ن احلياة اليومي���ة للمواطن‪،‬‬ ‫وتعثر كل إج���راءات العدال���ة االنتقالية التي من‬ ‫شأنها رأب الصداع بني مكونات اجملتمع اليمني‬ ‫وجبر الضرر وإنصاف الضحايا‪.‬‬ ‫في تقريره األخير‪ ،‬الذي قدمه جمللس األمن‪،‬‬ ‫في ‪ 27‬س���بتمبر املاضي‪ ،‬ق���ال إن مؤمتر احلوار‬ ‫أجن���ز نحو ‪ %90‬م���ن أعماله‪ ،‬بينم���ا هناك أربع‬ ‫جلان لم تنهي أعمالها ضمن ‪ 9‬فرق‪.‬‬ ‫يتحدث بن عمر عن احلوار بإيجابية مرتفعة‪،‬‬ ‫ويكتفي في تصريحاته عن ما سينتج عن احلوار‬ ‫وهو كتابة دستور ميني جديد‪ .‬في الواقع لم يكن‬ ‫الدس���تور احلالي يوما أحد مش���اكل اليمن حتى‬ ‫يكون دس���تور اليم���ن اجلديد حلها‪ .‬فالدس���تور‬ ‫احلالي متطور قياس���اً بغيره من دس���اتير الدول‬ ‫العربي���ة‪ ،‬لكن���ه لم يطب���ق ولم يكن يوم���ا مرجعا‬ ‫قانونيا نظير ضعف الدولة ودس���تورها وتراجع‬ ‫حضوره���ا في توفي���ر اخلدمات وف���رض األمن‬ ‫وحتقيق العدالة‪.‬‬ ‫يتغاض���ى بن عمر ف���ي تقاري���ره وتصريحاته‬ ‫عن احلديث عن ضعف حكومة الوفاق‪ ،‬وفش���لها‬ ‫في إعادة األم���ن وردع اخملربني ألبراج الكهرباء‬ ‫وآبار النفط والغاز‪ ،‬وعدم اكتراثها بتوفير أبسط‬ ‫اخلدمات األساس���ية ملالي�ي�ن اليمنيني الذين ال‬ ‫يكترثون مبجريات احل���وار في موفمبيك‪ ،‬حيث‬ ‫يب���دو احل���وار ترفا في بل���د يعاني في���ه املواطن‬ ‫يومي���اً من أجل احلصول على بديهيات بس���يطة‬ ‫كامل���اء والكهرباء والوقود‪ ،‬ناهي���ك عن األوضاع‬ ‫املالي���ة املرهقة الت���ي متنعه م���ن احلصول على‬ ‫مأكل وملبس وكثير من متطلبات حياة كرمية‪.‬‬ ‫يح���اول املبع���وث األمم���ي إب���راز إجن���ازات‬ ‫عمومي���ة دون التطرق للمش���اكل اجلوهرية مثل‬ ‫غياب العدالة واألمن وتدهور األوضاع املعيشية‪.‬‬ ‫فاملس���ألة ال تتعل���ق باجللوس عل���ى طاولة حوار‬ ‫تناق���ش قضايا ال مت���س هموم املواط���ن العادي‬ ‫في الغالب‪ ،‬وبعضها قضاي���ا ال حتتاج إلى حوار‬ ‫أصال‪ ،‬بل حتتاج إجراءات سريعة من قبل النظام‬ ‫احلاكم‪.‬‬

‫املعرقلون‪ ..‬قرار مع وقف التنفيذ!‬

‫ف���ي ‪ 15‬فبراير املاضي‪ ،‬س���مى مجلس األمن‬ ‫الرئي���س الس���ابق عل���ي عبدالله صال���ح ونائبه‬ ‫الس���ابق عل���ي س���الم البي���ض‪ ،‬باعتبارهم���ا من‬ ‫معرقلي التسوية السياسية‪ ،‬وهددهما بعقوبات‪،‬‬ ‫وأك���د جاهزيته ل���درس إج���راءات إضافية‪ ،‬مبا‬ ‫فيه���ا حتت امل���ادة ‪ 41‬من ميث���اق األمم املتحدة‪،‬‬ ‫في حال استمرارهما بأعمال تستهدف تقويض‬ ‫حكومة الوفاق واالنتقال السياسي‪.‬‬ ‫فبعد هذا اإلج���راء البياني الذي اتخذ بإيعاز‬ ‫من تقارير بن عمر‪ ،‬ومر عليه أكثر من ‪ 7‬أش���هر‪،‬‬ ‫لم يتخذ اجمللس أي إجراءات عقابية‪ ،‬رغم سعي‬ ‫صال���ح وأعوانه بكل قوة إلفش���ال وعرقلة تنفيذ‬ ‫املبادرة اخلليجية‪.‬‬ ‫لك���ن الغري���ب أن تأتي تصريح���ات متناقضة‬ ‫جلم���ال بن عمر‪ ،‬ال���ذي متنى في حوار نش���رته‬

‫تقرير‬

‫ال�سجل االنتخابي‬

‫صحيفة ع���كاظ الس���عودية‪ ،‬من مجل���س األمن‬ ‫الدول���ي أن "ال يتخذ أية عقوب���ات جتاه معرقلي‬ ‫عملية التس���وية في اليم���ن حاليا"‪ .‬داعيا "جميع‬ ‫األط���راف اليمنية ب���أن تتعاون م���ن أجل إجناح‬ ‫التس���وية السياس���ية ف���ي البالد‪ ،‬حت���ى ال يتخذ‬ ‫مجلس األمن قرار عقوبات بحقهم"‪.‬‬

‫تعرثات العدالة االنتقالية‬

‫منذ أن افتت���ح مؤمتر احلوار الوطني أعماله‪،‬‬ ‫ف���ي ‪ 18‬م���ارس املاضي‪ ،‬س���عى جم���ال بن عمر‬ ‫إلصدار قانون العدالة االنتقالية وتش���كيل هيئة‬ ‫املصاحل���ة واإلنص���اف لتهيئة األج���واء من أجل‬ ‫إيجاد مصاحلة وطنية شاملة‪.‬‬ ‫ف���ي تصريح س���ابق‪ ،‬أكد املبع���وث األممي أن‬ ‫قان���ون العدال���ة االنتقالية أصب���ح مطلباً جمللس‬ ‫األمن الدولي‪ ،‬بعد التحفظات التي أبدتها األمم‬ ‫املتح���دة على قان���ون احلصانة املمن���وح لصالح‬ ‫باعتب���اره يتناق���ض م���ع مب���ادئ األمم املتح���دة‪،‬‬ ‫خاص���ة م���ا يتعل���ق بجرائ���م احل���رب وانتهاكات‬ ‫حقوق اإلنسان‪.‬‬ ‫وأك���د بن عمر أن إجراء حتقيق دولي ش���فاف‬ ‫حول االنتهاكات التي ارتكب���ت بحق املتظاهرين‬ ‫خ�ل�ال ‪2011‬م‪ ،‬أم���ر ال ب���د من���ه‪ ،‬وأن اجملتم���ع‬ ‫الدول���ي ج���اد ف���ي التعامل م���ع املتمردي���ن على‬ ‫ق���رارات الرئيس ه���ادي ومن يعيقون التس���وية‬ ‫السياس���ية في اليمن‪ ،‬وأن مجلس األمن الدولي‬ ‫في قراره األخير اعترف بذلك التمرد‪.‬‬ ‫لكن هذا املوقف تالشى مبكرا بعد اخلالفات‬ ‫الكبيرة التي أحدثها القانون في أوس���اط القوى‬ ‫السياس���ية‪ ،‬وأعلنت كتلة املش���ترك في البرملان‬ ‫رفضها ملشروع قدمه هادي إلى اجمللس يختلف‬ ‫كثي���را عن املش���روع املتف���ق عليه‪ ،‬معتب���ر ًة أنه ال‬ ‫ينس���جم مع ما نص���ت عليه املب���ادرة اخلليجية‪،‬‬ ‫كون���ه يقتصر عل���ى طرف سياس���ي معني ويغفل‬ ‫األطراف األخرى‪.‬‬ ‫مش���روع القان���ون قوب���ل بانتق���ادات قوية من‬ ‫نش���طاء حقوقيني ي���رون أن اقتص���اره على مدة‬

‫فجرت وثيقة الس���جل االنتخاب���ي االلكتروني‬ ‫احلديث جدال داخل اللجن���ة العليا لالنتخابات‪،‬‬ ‫في شهر مارس املاضي‪ ،‬لدى مناقشتها بحضور‬ ‫جمال ب�ي�ن عمر وممثلي األح���زاب والتنظيمات‬ ‫السياس���ية بعد أن ظه���رت اعتراض���ات حزبيه‬ ‫لتزي���د من مخاوف إعاقة موعد االس���تفتاء على‬ ‫الدس���تور اجلدي���د وانتخاب���ات الرئاس���ة طبقا‬ ‫للتس���وية السياس���ية للمبادرة اخلليجية وآليتها‬ ‫التنفيذي���ة املزمن���ة‪ ،‬قابله���ا تأكيد الت���زام األمم‬ ‫املتحدة باالجناز تلك االستحقاقات في موعدها‬ ‫احملدد دون تلكؤ‪.‬‬ ‫جمال بن عمر أكد وقتها التزام األمم املتحدة‬ ‫في بذل اجلهود م���ن أجل إجراء وإجناح العملية‬ ‫االنتخابي���ة ف���ي موعدها وبحس���ب م���ا جاء في‬ ‫املبادرة‪.‬‬ ‫ولوح���ظ أن رئي���س اللجن���ة لم يح���دد موعدا‬ ‫للتدري���ب أو ب���دء عملية تس���جيل الناخبني‪ ،‬بعد‬ ‫أن كانت اللجنة أعلنت في وقت س���ابق أن عملية‬ ‫تسجيل الناخبني في عموم احملافظات تبدأ في‬ ‫س���بتمبر اجلاري وتنتهي في ديس���مبر وفق أربع‬ ‫مراحل‪ ،‬كل مرحلة تستمر ‪ 27‬يوما‪.‬‬ ‫مقاب���ل البطء الش���ديد ف���ي تنفي���ذ خطوات‬ ‫إعداد السجل اإللكتروني وجتميد خطط العمل‬ ‫وس���ط اس���تمرار خالف أطراف التس���وية حول‬ ‫جلن���ة االنتخاب���ات وأجهزتها اإلداري���ة والفنية‪،‬‬ ‫يتصاعد احلدي���ث عن عدم إج���راء االنتخابات‬ ‫في موعدها احملدد‪ ،‬فيما س���بق واتهم املشترك‬ ‫جلنة االنتخابات املش���كلة من القضاة بالس���عي‬ ‫إلى متديد املرحلة االنتقالية‪.‬‬ ‫وس���بق وأك���د املبعوث األممي حل���زب املؤمتر‬ ‫الش���عبي ض���رورة إص�ل�اح النظ���ام االنتخاب���ي‬ ‫وحذره���م م���ن أن اجملتمع الدولي ل���ن يقبل بأي‬ ‫تخير أو تالعب‪.‬‬ ‫وف���ي غي���ر مرة حت���دث بن عمر ع���ن ضرورة‬ ‫املض���ي ف���ي خط���وات وض���ع س���جل جدي���د‬ ‫للناخبني‪.‬‬

‫مراوغات‬

‫يب���دو املبع���وث األمم���ي كامل���راوغ ألط���راف‬ ‫الصراع ويبدي تراخيا مستمرا عن إنفاذ مواقفه‬ ‫وترجمة تصريحاته الت���ي تبدو متناقضة مبرور‬ ‫األيام وغير متماسكة‪.‬‬ ‫يتح���دث الرجل بعبارات ح���ادة لكنها ما تلبث‬ ‫أن تتخلخل مبرور الوقت‪<.‬‬

‫�أين دعاة املدنية من‬ ‫ادعاء احلوثي!؟‬ ‫قبل أيام وفي احتفال سياس���ي مبناس���بة‬ ‫م���ا س���ماه احلوثي�ي�ن (عي���د الغدي���ر) قال‬ ‫س���يدهم عب���د املل���ك احلوث���ي إن الوالي���ة‬ ‫واحلكم والس���لطة حق إلهي له وأن الرئيس‬ ‫ال���ذي انتخب���ه الش���عب وحكوم���ة الوف���اق‬ ‫الوطن���ي فاش���لون وال يصلح���ون إلدارة‬ ‫مدرس���ة‪ ،‬ومبقتضى حديثه هذا فإن هؤالء‬ ‫محمد مصطفى العمراني‬ ‫هم مغتصبني لهذا احل���ق اإللهي احلصري‬ ‫وإن���ه سيس���عى م���ع عصابته الس���تعادة هذا‬ ‫احلق وإرجاعه ألهله مما يعني أن احلوثيني سيش���علون حربا قادمة‬ ‫إلرجاع السلطة للعلويني‪.‬‬ ‫م���ن وجهة نظري فإن خطاب كهذا يكش���ف عن حقيقة احلوثيني‬ ‫وأهداف هذه العصابة املسلحة التي ظلت غامضة على بعض الناس‬ ‫لس���نوات وظهرت أخي���را عارية من أي رتوش لتس���قط ورقة التوت‬ ‫األخي���رة عن ه���ذه العصابة املس���لحة املتمردة التي يس���عى زعيمها‬ ‫لكرسي السلطة التي هي أكبر همه ومبلغ علمه وغاية رغبته‪.‬‬ ‫خط���ا�� احلوث���ي العنص���ري ال���ذي يزعم في���ه أن الس���لطة حق‬ ‫حص���ري آلل علي منحهم الله دون س���ائر اخلل���ق يوجه ضربة قاتلة‬ ‫ملش���روع الدولة املدني���ة احلديثة الذي طالب أتباع���ه بإقامتها أثناء‬ ‫الث���ورة الش���بابية الس���لمية مس���ايرة للجماهي���ر وكنوع م���ن التقية‬ ‫والتكتيك املرحلي‪.‬‬ ‫خطاب احلوث���ي متخلف يس���تخف بالعقول ويك���رس العنصرية‬ ‫ويسخر من أبناء اليمن من غير عرق السادة العلويني وجنس القناديل‬ ‫الهاش���ميني ويراهم مجرد س���خرة وعبيد له ألنهم من غير البطنني‬ ‫الش���ريفني ال مي���زة لهم وال قيم���ة وال يحق لهم احلكم وال الس���لطة‬ ‫ول���و كانوا أكفاء‪ .‬كنت أتوق���ع أن تثور ثائرة دعاة الدولة املدنية على‬ ‫خطاب هكذا ولكنهم صمتوا مما يثير عالمات استفهام حول عالقة‬ ‫اجلماعات املسلحة املتمردة بالنخبة ودعاة املدنية املزعومة‪.‬‬ ‫كما إن هذا اخلطاب العنص���ري املتخلف املتدثر بلباس آل البيت‬ ‫يناق���ض العق���ل والنق���ل ويتنافى م���ع احلرية التي جاء بها اإلس�ل�ام‬ ‫واملساواة واملواطنة املتساوية وأبسط حقوق اإلنسان‪ ،‬وأستغرب هذا‬ ‫الصمت من قبل النخبة ودعاة الدولة املدنية وبعضهم عندما حتفظ‬ ‫العلم���اء عل���ى مدلوالت مصطل���ح الدول���ة املدنية احلديث���ة وطالب‬ ‫بتقييدها باملرجعية اإلسالمية سخر وجرح العلماء ووصفهم بكل ما‬ ‫بقام���وس مفرداته من اتهامات ولكن عندما قال احلوثي قبل أيام إن‬ ‫السلطة حق إلهي للعلويني صمت هؤالء صمت القبور!‬ ‫لألس���ف رغم حصار احلوثي ألهالي دم���اج وقصفها بالصواريخ‬ ‫واألسلحة الثقيلة ألنها تختلف معها مذهبيا تقف النخبة ومنظمات‬ ‫اجملتمع املدني صامتة وال حترك س���اكنا رغم كل ما يحدث لألسف‬ ‫وه���و ما يضعها في دائرة التواطؤ التي تقي���م الدنيا وال تقعدها من‬ ‫قضايا بس���يطة وهامش���ية ولكن أن تقوم جماعة س�ل�الية عنصرية‬ ‫مذهبية مسلحة متمردة وخارجة على األمة والدولة وعميلة للخارج‬ ‫بابتالع الوطن وقتل الناس الرجال والنس���اء واألطفال ودك بيوتهم‬ ‫وتشريدهم وحصارهم وقصفهم بالصواريخ واألسلحة الثقيلة فهذه‬ ‫مسألة فيها نظر!<‬

‫فر�صة با�سندوة‬ ‫ أش���عر باإلش���فاق عل���ى الق���ادة الذين‬‫صنع���وا على عج���ل ليس ألنهم ل���م ينضجوا‬ ‫جيدا ب���ل لكونهم يكررون خطأ من س���بقهم‬ ‫وينس���ون أنهم منتجات صناعي���ة ال طبيعية‬ ‫وميكن ملن نفخها بنشرتها وفي وقت أقل من‬ ‫وقت النفخ والتلميع‪.‬‬ ‫ الزال أم���ام باس���ندوة بقاي���ا فرصة ألن‬‫خـالـد اآلنسـي‬ ‫يطالب بحقه في رئاسة حكومة بصالحيات‬ ‫كاملة أو أن يس���تقيل ويت���رك لعبدربه هادي‬ ‫مهمة متتني املبادرة اخلليجية‪.‬‬ ‫ الث���وار ال يتمن���ون م���وت من يث���ورون عليهم من الطغ���اة وعلى‬‫عك���س ما يعتق���د الطغاة فأن الث���وار يتمنون لهم ط���ول العمر حتى‬ ‫تطاله���م العدالة التي حال بينها وبينه���م حصانة منحت لهم وهم ال‬ ‫يستحقونها ممن ال ميلكون احلق في منحها‪.‬‬ ‫ أنص���ح املعني�ي�ن بالتعبئ���ة والتوعي���ة ف���ي حرك���ة احلوثي بأن‬‫يعرف���وا قواعده���م أن القناعات ال تتغير بالس���ب والش���تم وال حتى‬ ‫بالتخويف والتهديد‪ ،‬وأن عليهم إن كانوا محبني حلركتهم وس���يدهم‬ ‫التحاور مع منتقديها ومنتقديه بوس���ائل ال تناقض الشخصية التي‬ ‫تتقمصها احلركة وال تكذب الصورة التي تسعى لرسمها عن سيدها‬ ‫وسيدهم‪.‬‬ ‫ بعد أن تغنى الناطق باس���م حركة احلوثي خالل األيام املاضية‬‫بحقوق النس���اء وش���نع مبن يحتقروها ويعارض���وا توليها للوظائف‬ ‫العام���ة‪ ،‬وبعد أن أفتى احلوثي بأن حكم املس���لمني هو حق إلهي في‬ ‫نسل علي رضي الله عنه فأنني أترقب تنصيب واحدة من نسل علي‬ ‫س���يدة للحركة حتى ال تتهم احلركة باملزايدة بحقوق النس���اء وبعدم‬ ‫املس���اواة بني الرجال والنساء ولم يبق علينا سوى ترشيح عدد منهن‬ ‫لهذا املنصب‪.‬‬ ‫ إل���ى عبداملل���ك احلوثي‪ :‬فتواكم بأن الوالية في نس���ل علي هل‬‫تش���مل نس���له من اإلناث أم أنها حكرا في نس���له من الذكور؟‪ ..‬وهل‬ ‫تتع���دى البطن�ي�ن لتش���مل كل ذرية عل���ي أم أنكم تعتق���دون أنها في‬ ‫البطنني ولبقية البطون الله؟‪<.‬‬

‫‪316‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪ 1434/12/7‬املوافق ‪2013/10/12‬‬

‫‪11‬‬

‫�أ�سماء‬

‫تعلن وزارة الدفاع ورئا�سة هيئة الأرك��ان العامة للطلبة املتقدمني للكليات الع�سكرية املقبولني لدخول‬ ‫الفح�ص الطبي التكميلي واملذكورين �أدناه ب�أن عليهم احل�ضور �إىل مقر الكلية احلربية لإ�ستكمال الفح�ص‬ ‫وبح�سب التو�ضيح فـي اجلدول التايل‪ ،‬والذين مل يحالفهم احلظ �ستتاح لهم الفر�صة فـي االعوام القادمة‪:‬‬ ‫االربعاء ‪� 6 10/30‬صباح ًا‬ ‫‪� 1‬صنعاء �صنعاء ‪ ،‬م�أرب ‪،‬اجلوف‬ ‫‪ 2‬عمران عمران‬ ‫اخلمي�س ‪� 6 10/31‬صباح ًا‬ ‫ال�سبت ‪� 6 11/2‬صباح ًا‬ ‫‪ 3‬الأمانة الأمانة ‪ ،‬املحويت ‪� ،‬صعدة‬ ‫االحد ‪� 6 11/3‬صباح ًا‬ ‫ال�ضالع ‪� ،‬إب‬ ‫‪� 4‬إب‬ ‫الثالثاء ‪� 6 11/5‬صباحاً‬ ‫‪ 5‬احلديدة احلديدة ‪ ،‬رمية ‪ ،‬حجه‬ ‫االربعاء ‪� 6 11/6‬صباح ًا‬ ‫تعـز‬ ‫‪ 6‬تعز‬ ‫اخلمي�س‪� 6 11/7‬صباحاً‬ ‫البي�ضاء ‪ ،‬ذمار‬ ‫‪ 7‬ذمار‬ ‫ال�سبت ‪� 6 11/9‬صباح ًا‬ ‫عدن ‪ ،‬حلج ‪� ،‬أبني‬ ‫‪ 8‬حلج‬ ‫ح�ضرموت‪� ،‬شبوه ‪،‬املهره ‪�،‬سقطرى االثنني ‪� 6 11/11‬صباح ًا‬ ‫‪ 9‬املكال‬ ‫‪-6707-474‬ع�����ي�����س�����ى س���ع���د ع���ل���ي ح����واث‬ ‫‪-6750-475‬جنيب احمد حميد عبدالله الصالحي‬ ‫‪-6760-476‬يوسف محمد حسني يحيى مبارك‬ ‫‪-6767-477‬رض���������وان ح��س�ين ع��ل��ي اخل���دري‬ ‫‪-6781-478‬ج�����ه�����اد ص��ال��ح ن��اص��ر الدميني‬ ‫‪-6784-479‬م����ح����م����د ح��م��ي��د ع��ل��ي ال���زراف���ة‬ ‫‪-6785-480‬ه��ي��ث��م محمد صالح حسني هبه‬ ‫‪-6791-481‬اب����راه����ي����م ام�ي�ن ح��س�ين محسن‬ ‫‪-6799-482‬ع��ب��دال��ل��ه ص��ال��ح اح��م��د االش��ول‬ ‫‪-6817-483‬محمد عبدالوهاب حفظ الله الثمثمي‬ ‫‪-6823-484‬ع���ص���ام عبدالله حسن العباسي‬ ‫‪-6904-485‬ع��دن��ان عبدالله صالح القصاري‬ ‫‪-6936-486‬امي���������ن اح��م��د اح��م��د الضبري‬ ‫‪-6939-487‬ذي������اب عبدالله زي��اد ناجي زياد‬ ‫م��������������������رك��������������������ز(حل��������������������ج)‬ ‫‪-10003-488‬عبدالله محمد حميد عبدالرزاق‬ ‫‪-10004-489‬ادي��������ب قيصر عبدالله قاسم‬ ‫‪-10010-490‬م�����ح�����م�����د ث���اب���ت ردم�����ان علي‬ ‫‪-10012-491‬اده�������������م ج���م���ال ث���اب���ت احمد‬ ‫‪-10014-492‬م����ح����م����د اخل��ض��ر ع��ل��ي مقرح‬ ‫‪-10015-493‬خ�����ال�����د محمد ن��اص��ر خيران‬ ‫‪-10017-494‬اص����ي����ل رف��ي��ق ع��ب��دال��ل��ه حسن‬ ‫‪-10028-495‬م����ح����م����د خ��ال��د م��ح��م��د سعيد‬ ‫‪-10031-496‬ن����اص����ر علي ح��ي��دره الوحشي‬ ‫‪-10032-497‬م���ح���م���ود اح��م��د ن��اص��ر حسني‬ ‫‪-10034-498‬ص�����ال�����ح محمد ص��ال��ح محمد‬ ‫‪-10046-499‬خ����ال����د عبدالله حسني صالح‬ ‫‪-10047-500‬ص��ال��ح سالم محمد بدر فوجح‬ ‫‪-10050-501‬م���ه���دي ال��غ��ادري عبدربه احمد‬ ‫‪-10051-502‬ص�����ام�����د محمد سعيد صالح‬ ‫‪-10060-503‬امي��ن انوار احمد محمد الزنيط‬ ‫‪-10062-504‬جمال محمد سعيد محمد مرقشي‬ ‫‪-10063-505‬ص������������دام س��ال��م م��ح��م��د علي‬ ‫‪-10068-506‬عوض حسني يعقوب حسني لسود‬ ‫‪-10072-507‬ري�����دان منصور عبدالله سعيد‬ ‫‪-10077-508‬س������ال������م ص��ال��ح م��ح��م��د فريد‬ ‫‪-10078-509‬امي��ن احمد حسني علي البريكي‬ ‫‪-10082-510‬ع��ل��ي قاسم علي احمد العيسي‬ ‫‪-10087-511‬اك������رام ياسني احمد محفوض‬ ‫‪-10090-512‬وف���ي���ق فيصل عبدالله محسن‬ ‫‪-10092-513‬م����ح����م����د س��ل��ط��ان ع��ب��ده ثابت‬ ‫‪-10095-514‬ن�������������ادر ط��ل�ال ع��ل��ي الزغير‬ ‫‪-10100-515‬زين العابدين حسن عيدروس السقاف‬ ‫‪-10111-516‬رش�������������اد ف��ض��ل رش�����اد فضل‬ ‫‪-10112-517‬ص�������ام�������د م��ح��م��د ب��ك��ر حسن‬ ‫‪-10117-518‬راغ�����ب ع��ارف سلطان الزريقي‬ ‫‪-10118-519‬س���ال���م علي محمد علي الكود‬ ‫‪-10119-520‬ازه������������ر ع��ل��ي اح��م��د جباري‬ ‫‪-10124-521‬اب���راه���ي���م اح��م��د حسن صالح‬ ‫‪-10125-522‬اح���م���د عبدربه اخلضر احمد‬ ‫‪-10127-523‬ن����اي����ف ن��اص��ر عبدالله صالح‬ ‫‪-10129-524‬ح����س����ن ن��اص��ر ح��س��ن اجلفري‬ ‫‪-10133-525‬مروان فيصل علي احمد الشرعبي‬ ‫‪-10156-526‬سامي علي احمد علي العسكري‬ ‫‪-10158-527‬س���ل���ط���ان محمد علي عبدالله‬ ‫‪-10160-528‬احمد محمد عبدالله قاسم الزرق‬ ‫‪-10161-529‬م���ح���م���د علي ح��ي��دره عبدالله‬ ‫‪-10167-530‬س���ال���م اخلضر احمد الشتيمي‬ ‫‪-10168-531‬اك�������������رم ي��س��ل��م م��ح��م��د حسن‬ ‫‪-10174-532‬اح�������م�������د ام��ي�ن ع���ب���ده احمد‬ ‫‪-10177-533‬اكرم علي عبدالكرمي ناصر حيدره‬ ‫‪-10181-534‬م���ح���م���د خ��ال��د ف��رح��ان قاسم‬ ‫‪-10182-535‬ام�����ج�����د م��ح��م��د اح��م��د صالح‬ ‫‪-10189-536‬ع���ب���دال���ل���ه ص��ال��ح ق��اي��د سعيد‬ ‫‪-10196-537‬خ�����ض�����ر ص��ال��ح ه����ادي سعيد‬ ‫‪-10197-538‬ح�������س�������ن ح��م��ي��د ح��س��ن علي‬ ‫‪-10199-539‬س����ال����م محمد ح��س�ين محسن‬ ‫‪-10201-540‬رام��������ي محمد اخل��ض��ر صالح‬ ‫‪-10232-541‬ع������������زام م��ح��م��د م��ق��ب��ل حسن‬ ‫‪-10237-542‬م�����ح�����م�����د ف��ض��ل ع��ل��ي ثابت‬ ‫‪-10240-543‬محمد علي عبدالله محمد دهيم‬ ‫‪-10253-544‬محمد عبداحلميد علي عبدالله‬ ‫‪-10254-545‬اي�������������اد م��ح��م��د اح���م���د ح��وس‬ ‫‪-10259-546‬عبدالكرمي جالل عبدالكرمي سيف‬ ‫‪-10266-547‬حسني عبدالله محمد احمد الشجينه‬ ‫‪-10276-548‬ع��ب��دال��رح��م��ن خالد علي اح��د‬ ‫‪-10278-549‬س���ن���د محمد عبدالله الرهوه‬ ‫‪-10282-550‬ف��ارس سعدان محمد عبداملولي‬ ‫‪-10283-551‬علي عبدالرحمن محمد الشعوي‬ ‫‪-10301-552‬ه���ان���ي ع��ب��دال��رزاق علي سعيد‬ ‫‪-10303-553‬ع�����ل�����ي م��ه��دي ح��س�ين الطلي‬ ‫‪-10304-554‬م��ه��ي��ب حسن ب��ن حسن الدقم‬ ‫‪-10306-555‬مصطفى عبدالله امني عبدالله‬ ‫‪-10315-556‬ع��ب��دال��ل��ه سند عبدالله الرهوه‬ ‫‪-10316-557‬صالح عبدالله محمد عبدالله اجلعري‬ ‫‪-10318-558‬م�����������راد س��ع��ي��د ه��اش��م منصر‬ ‫‪-10320-559‬ص������ال������ح ع��ل��ي ح��س�ين صالح‬ ‫‪-10332-560‬س����ل����ط����ان ع��ث��م��ان ح��س��ن علي‬ ‫‪-10333-561‬ص������ال������ح ع��ل��ي م��ح��م��د فوجح‬ ‫‪-10342-562‬م�����ح�����م�����دع�����ب�����درب�����ه اح��م��د‬ ‫‪-10347-563‬ع�����ل�����اء ش��اي��ف م��ث��ن��ى شعفل‬ ‫‪-10359-564‬عبدالعزيز حسن محمد عبدالله السويسي‬ ‫‪-10363-565‬ب�����س�����ام ع����ارف ع��ث��م��ان احمد‬ ‫‪-10367-566‬ث������اب������ت م��ح��م��د ث��اب��ت محمد‬ ‫‪-10368-567‬م����ن����ص����ور ن��ص��ر ص��ال��ح معبد‬ ‫‪-10369-568‬ن���ص���رع���ل���ي محمد اخليشني‬

‫‪-10372-569‬م���ح���م���د ع��وض عبيد عبدالله‬ ‫‪-10373-570‬م�����ؤن�����س محمد ش��اي��ف احمد‬ ‫‪-10387-571‬م����ح����م����د ف�����اروق م��ح��م��د علي‬ ‫‪-10388-572‬م�������ه�������ران ع��ب��ده م��ص��ل��ح علي‬ ‫‪-10392-573‬ص�����ال�����ح محمد سعيد شايف‬ ‫‪-10394-574‬ع����ل����ي محمد ع��ب��دال��ل��ه مشبح‬ ‫‪-10395-575‬ع��ب��دال��ل��ه محمد صالح املوصل‬ ‫‪-10402-576‬ول������ي������د ع��ل��ي اح��م��د عبدالله‬ ‫‪-10414-577‬س�����ام�����ح ان����ور ع��ب��درب��ه جعيل‬ ‫‪-10433-578‬ال���ب���ن���اء ف���اروق عبدالله محمد‬ ‫‪-10437-579‬غ�����س�����ان خ��ال��د ع��ب��دال��ل��ه علي‬ ‫‪-10445-580‬ع������ل������ي اخل���ض���ر ع��ل��ي احمد‬ ‫‪-10446-581‬م����ح����م����د اخل��ض��ر ع��ل��ي احمد‬ ‫‪-10448-582‬عبدالله فرج احمد محمد صالح‬ ‫‪-10454-583‬عمار خالد علي محمد العنتري‬ ‫‪-10464-584‬ع��ب��دال��ل��ه ف��رت��وت س��ال��م احمد‬ ‫‪-10468-585‬اح�����م�����د ع��ل��ي ص��ال��ح شوعان‬ ‫‪-10476-586‬ع��ب��دال��ل��ه اخلضر علي العاقل‬ ‫‪-10491-587‬م����ح����م����د س��ع��ي��د م��ح��م��د ه��زاع‬ ‫‪-10512-588‬م����ع��ي�ن ي��ح��ي اح��م��د اجل���رادي‬ ‫‪-10520-589‬اح�����م�����د ع��ل��ي محمد عبدالله‬ ‫‪-10527-590‬اك������������رم ع��ب��ده م��ح��م��د سعيد‬ ‫‪-10531-591‬نصر حمود عبدالواحد عبدالغني‬ ‫‪-10536-592‬ع���م���ار ربيع علي ربيع عبدالله‬ ‫‪-10540-593‬زكي عبداخلالق عبدالله عمر علي‬ ‫‪-10541-594‬ع���������م���������ر رب����ي����ع ع���ل���ي رب��ي��ع‬ ‫‪-10542-595‬اده�����������م اس���ام���ه ج��ع��ف��ر حسن‬ ‫‪-10552-596‬ع��ب��دال��ل��ه صالح عبدالله حمود‬ ‫‪-10553-597‬ح�����س��ي��ن اح��م��د ع��ل��ي جرميان‬ ‫‪-10556-598‬ث�������اب�������ت ص���ال���ح س��ع��ي��د ثابت‬ ‫‪-10557-599‬اح�����م�����د ف��ض��ل اح��م��د كريشه‬ ‫‪-10559-600‬نظمي عبدالوكيل راجح علوان‬ ‫‪-10562-601‬عبدالله عمر عبدالعزيز صالح‬ ‫‪-10563-602‬اح��م��د شوقي عبد القادر احمد‬ ‫‪-10578-603‬م�������ع�������اذ ن���اص���ر ع��ل��ي الصل‬ ‫‪-10604-604‬م��س��ع��ود عبدالله مسعود راجح‬ ‫‪-10606-605‬س�������ال�������م ع��م��ر س���ال���م ع��وض‬ ‫‪-10607-606‬احمد محمد احمد ناصر فدعق‬ ‫‪-10612-607‬ف�����ض�����ل س��ال��م م��ح��م��د دهمس‬ ‫‪-10614-608‬اخل���ض���ر محمد مجاهد احمد‬ ‫‪-10619-609‬م��ح��م��د عبدالعزيز قاسم ثابت‬ ‫‪-10621-610‬ح����س����ن عبدالله حسن ب��اروت‬ ‫‪-10623-611‬معتصم صالح محمد حسني الطعسلي‬ ‫‪-10626-612‬رام��������������ي ث���اب���ت ي��ح��ي حسني‬ ‫‪-10629-613‬اخل�����ض�����ر ص��ال��ح ي��س��ل��م سالم‬ ‫‪-10641-614‬م���ح���م���د ع��ب��دال��ل��ه ص��ال��ح عمر‬ ‫‪-10654-615‬ع��ب��دال��ل��ه علي عبدالله جلدل‬ ‫‪-10656-616‬داوود سعيد عبدالله سعيد‬ ‫‪-10658-617‬اس��م��اع��ي��ل سعيد راج��ح سعيد‬ ‫‪-10669-618‬محمد راجح صالح محمد عرب‬ ‫‪-10682-619‬ن������ص������ر م��ن��ص��ور ع��ل��ي نعمان‬ ‫‪-10685-620‬م�������اه�������ر اح���م���د ح��س��ن قايد‬ ‫‪-10688-621‬ب�������ل������ال ع���ب���ده ث���اب���ت احمد‬ ‫‪-10695-622‬ص������ال������ح ح��س��ن ص��ال��ح حسن‬ ‫‪-10697-623‬ي���س���ري ري��اض احمد علي عمر‬ ‫‪-10714-624‬السيد عبدالله ناصر اجلديبي‬ ‫‪-10720-625‬ع��ب��دال��ل��ه محمد صالح حلوس‬ ‫‪-10722-626‬م�����ص�����ع�����ب ف��ض��ل ع��ل��ي ثابت‬ ‫‪-10727-627‬ان������������������ور ع���ب���د ص���ال���ح عبد‬ ‫‪-10728-628‬ح���س�ي�ن جنيب علي احمد علي‬ ‫‪-10736-629‬ف��ض��ل محمد عبدربه السباحي‬ ‫‪-10738-630‬ع��������ل��������ي م��ح��م��د س���ال���م علي‬ ‫‪-10739-631‬م���ح���م���ود محمد ف���واد ابوبكر‬ ‫‪-10742-632‬ح������ي������دره م��ح��م��د ع��ل��ي النمي‬ ‫‪-10751-633‬زي���������������اد اح���م���د غ���ال���ب سعد‬ ‫‪-10758-634‬ع��ب��دال��ل��ه عبداجمليد عبدالله‬ ‫‪-10770-635‬ج�������م�������ال ع��ل��ي س���ال���م محمد‬ ‫‪-10772-636‬ج������م������ال ص��ال��ح ق��اي��د سعيد‬ ‫‪-10774-637‬ن����اص����ر عبدالله محمد ام��ارم‬ ‫‪-10777-638‬م���ح���م���د ن��اص��ر عبدالله ام��ارم‬ ‫‪-10782-639‬ج�����ل����ال ع��ل��ي م��ح��م��د مبروك‬ ‫‪-10785-640‬زي��������������اد ع���ب���ده ح��س��ن غالب‬ ‫‪-10790-641‬س���ام���ي محمد سالم ب��ن جنيل‬ ‫‪-10791-642‬ن������اص������ر ع��ل��ي م��ح��م��د احمد‬ ‫‪-10793-643‬س����ام����ي اح��م��د محمد السلف‬ ‫‪-10794-644‬ع���ل���اء ن��اص��ر محمد العولقي‬ ‫‪-10817-645‬اب����راه����ي����م سعيدصالح حسن‬ ‫‪-10823-646‬م�������������روان ه��ي��ث��م ث��اب��ت سعيد‬ ‫‪-10833-647‬محمد عبدالله علي حسني الكيله‬ ‫‪-10837-648‬م�����ن�����ي�����ف رش�����اد ح�����زام علي‬ ‫‪-10842-649‬رائ�������������د ع��ل��ي م��ح��م��د مسعد‬ ‫‪-10843-650‬م������������راد ث��اب��ت م��ح��س��ن حسن‬ ‫‪-10844-651‬فائز عبدالرحمن محسن صالح‬ ‫‪-10845-652‬ق�����اس�����م م��س��ع��د ق��اس��م صالح‬ ‫‪-10847-653‬م����ح����م����د ص��ال��ح ع��ل��وي احمد‬ ‫‪-10849-654‬اح�������م�������د ع��ل��ي ال��ع��ب��د حسني‬ ‫‪-10873-655‬عبدالرحمن نيازي عبداجمليدمحمد‬ ‫‪-10881-656‬س��������ام��������ي ان�����ور ح��س��ن سعد‬ ‫‪-10887-657‬صالح احمد محمد احمد الشمري‬ ‫‪-10891-658‬م����ح����م����د ح���ي���دره رزق عوض‬ ‫‪-10894-659‬م������������ازن اخل��ض��ر ع��ل��وي عمر‬ ‫‪-10897-660‬عبدالله محمد عبدالله صالح الثوار‬ ‫‪-10898-661‬ع������م������ر اح��م��د م��ح��م��د مجدع‬ ‫‪-10899-662‬ه������ان������ي ف��ض��ل ص��ائ��ل احمد‬ ‫‪-10906-663‬عبدالناصرعلي سعيد محمد‬ ‫‪-10907-664‬م���ح���م���د ن��اص��ر محمد املطري‬

‫احل�ضور �صائمني لغر�ض الفح�ص الطبي‬ ‫التكميلي‬

‫م‪-‬رق����������������م ال����ق����ي����د‪-‬االس����ـ����ـ����ـ����ـ����ـ����ـ����ـ����ـ����م‬ ‫م���������������رك���������������ز(امل���������������ك�������ل�������ا)‬ ‫‪-3-1‬عبد املنعم سعيد عبدالله مبارك الصرميي‬ ‫‪-9-2‬س���������ال���������م ط�����اه�����ر س�����ال�����م ص���ال���ح‬ ‫‪-10-3‬ع���ب���د ال���ق���ادر محمد اخل��ظ��ر الفقير‬ ‫‪-13-4‬ط�������وح�������ل ع���ب���دال���ل���ه ب���ط���م ط��وح��ل‬ ‫‪-14-5‬ح���������س����ي����ن ق�����اي�����د ن�����اص�����ر دب������وه‬ ‫‪-15-6‬ع���ل���ي يحى ن��اص��ر عبدالله البيحاني‬ ‫‪-18-7‬ب������اس������ل م��ح��س��ن س���ال���م ال��ب��ري��ك��ي‬ ‫‪-25-8‬ع���ب���دال���ل���ه س��ع��د اح��م��د م��س��ل��م سالم‬ ‫‪-28-9‬م�����ح�����م�����د ع���ل���ي اح����م����د دوي����ح����ان‬ ‫‪-32-10‬م���ح���م���د ع��ب��د رب���ه ج��اب��ر الدهمشي‬ ‫‪-33-11‬م���ح���م���د اح��م��د م���ب���ارك السعيدي‬ ‫‪-35-12‬ح�����ل�����م�����ي ث����اب����ت ع���ل���ي ال���س���ع���دي‬ ‫‪-37-13‬ع�������ل�������ي ط����ال����ب ب��ل��خ��ي��ر بلبحيث‬ ‫‪-40-14‬ع�����ب�����د رب����ه م��ح��م��د ص���ال���ح لعكب‬ ‫‪-43-15‬ع����ب����د ال��ل��ه ع��ل��ي م��ب��ارك الطاهري‬ ‫‪-50-16‬عبد الرحمن احمد حسن العيدروس‬ ‫‪-52-17‬ع���ب���د ال��ه��ادي ح��س�ين اح��م��د الغيثي‬ ‫‪-53-18‬محمد علي محمد احمد السقطري‬ ‫‪-56-19‬ح��ام��د مساعد عمر غالب احلارثي‬ ‫‪-57-20‬ف�����ارس ناصر عبدالله محمد قوس‬ ‫‪-59-21‬م�����ح�����م�����د ع���ل���ي ع���ب���دال���ل���ه ه��س��ال‬ ‫‪-61-22‬ع����م����ر اح��م��د س��ال��م ع��ل��ي ب��ارج��اش‬ ‫‪-62-23‬ع��������ل��������ي م���ح���م���د خ���م���ي���س سعد‬ ‫‪-63-24‬ن������ب������ي������ل ف�����ري�����د ص�����ال�����ح ع����وض‬ ‫‪-65-25‬اش��������رف ع��م��ر س��ع��ي��د س��ال��م يربوع‬ ‫‪-68-26‬ح�������س�������ن ف����ائ����ز ف������رج ب����ن ط��ال��ب‬ ‫‪-69-27‬ق���ائ���د محمد دب���وه محسن املصري‬ ‫‪-70-28‬اح���م���د عبدالله سالم علي الهديبي‬ ‫‪-76-29‬ن����������ائ����������ف ن�����اص�����ر ع����ل����ي س������ودة‬ ‫‪-77-30‬ع���ب���دال���ل���ه س��ال��م ع��ل��ي س��ال��م س��ودة‬ ‫‪-78-31‬م������اج������د ح��م��ي��د اح���م���د باشامخه‬ ‫‪-79-32‬ع���ب���دال���ل���ه س��ل��ي��م��ان اح��م��د عيسى‬ ‫‪-83-33‬م��ح��م��د ساملني علي العبيد الغرابي‬ ‫‪-84-34‬ح������س���ي��ن م��ح��م��د اح���م���د الفقير‬ ‫‪-86-35‬ح��س�ين عبدالله علي عبدالله رابعان‬ ‫‪-88-36‬ع�����وض س��ال��م ع��وض س��ل��وم باقميش‬ ‫‪-90-37‬س����ل����ي����م����ان م��ح��م��د ع��ل��ي سليمان‬ ‫‪-91-38‬ع�����ب�����د امل��ن��ع��م اح���م���د ع��ل��ي ش��ري��ان‬ ‫‪-92-39‬م�������اج�������د م���ح���م���د اب���وب���ك���ر س��ال��م‬ ‫‪-94-40‬اح���م���د اب��وب��ك��ر سعيد س��ال��م املرنوم‬ ‫‪-97-41‬س���ال���م محمد ع���وض سعيد العليي‬ ‫‪-98-42‬م�����ن�����ص�����ر اح����م����د ن����اص����ر ع���وض‬ ‫‪-99-43‬م��ج��اه��د سعيد سالم ه��ادي باحارثه‬ ‫‪-101-44‬ب�������در ع��ب��دال��رح��م��ن ابوبكرباراس‬ ‫‪-106-45‬عبدالله صالح البخيت صالح العليي‬ ‫‪-112-46‬محمد سالم صالح ابو بكر شائف العولقي‬ ‫‪-113-47‬ع���ب���د ال��ع��زي��ز اح��م��د ص��ال��ح الفقير‬ ‫‪-114-48‬اده����م عبد السالم عبدالله كرنون‬ ‫‪-116-49‬ص���ال���ح اح��م��د ع��ل��وي اح��م��د هادي‬ ‫‪-117-50‬ع�������ل�������اء م���ح���م���د ع���ل���ي ي��ع��ق��وب‬ ‫‪-120-51‬س���امل�ي�ن سالم حسن سالم الغرابي‬ ‫‪-125-52‬م���ب���ارك عمر ع��وض اب��و بكر ب��ازار‬ ‫‪-131-53‬علي احمد عبدالله قاسم املنصوري‬ ‫‪-133-54‬م���ح���م���د ع��ب��دال��ل��ه س��ال��م الكحيلي‬ ‫‪-138-55‬منصر حسني علي محسن القادري‬ ‫‪-140-56‬ع���ب���د رب��ه ن��اص��ر حسني العواضي‬ ‫‪-144-57‬ف����������ه����������د ع����ل����ي س����ع����د م��ح��م��د‬ ‫‪-145-58‬اح���م���د محمد علي سعيد احلالل‬ ‫‪-147-59‬طائع احمد مزاحم محمد بامزاحم‬ ‫‪-148-60‬ص��ال��ح محسن حسن صالح باراس‬ ‫‪-149-61‬م��ح��م��د سعيد عفاش سعد تيسير‬ ‫‪-150-62‬اح���م���د ع��وض سعيد احمد باسلوم‬ ‫‪-152-63‬ع��������ل��������ي م���ح���م���د ع���ل���ي سحلت‬ ‫‪-153-64‬م����ح����م����د س��ع��ي��د ف����رج ب���ن عفيف‬ ‫‪-158-65‬م�������اه�������ر م����ب����ارك ب��خ��ي��ت ك���رام���ه‬ ‫‪-159-66‬ع������م������ر س���امل�ي�ن اح���م���د ب��ارش��ي��د‬ ‫‪-164-67‬ي�����ح�����ي م��ح��م��د ص��ال��ح الطاهري‬ ‫‪-168-68‬ف��������ك��������ري م���ح���م���د ع���م���ر ب���امل���اح‬ ‫‪-170-69‬ف�����رح�����ان س��ل��ي��م��ان ع��رف��ه بانفيل‬ ‫‪-172-70‬ن�����ذي�����ر م��ح��م��د ع��ب��د ال���ق���ادر فرج‬ ‫‪-173-71‬س������ال������م م��ح��م��د ع����ي����دروس علي‬ ‫‪-174-72‬ف����������رج ب���ن ف����رج م��ف��ت��اح ب��ام��زي��زه‬ ‫‪-176-73‬اح������م������د س���ال���م ع��ب��دال��ل��ه ب��ك��ران‬ ‫‪-177-74‬ع����ق����ي����ل م��ح��س��ن م��ح��م��د ب����اراس‬ ‫‪-178-75‬اح����م����د ع��ب��دال��ل��ه اح��م��د الطاهري‬ ‫‪-182-76‬ص�����ال�����ح ي��ح��ي ح��س�ين ال��ط��اه��ري‬ ‫‪-183-77‬ص�������ال�������ح س���ال���م ص���ال���ح ال���ع���واد‬ ‫‪-188-78‬ع�����ل����اء ج���م���ال م���ب���ارك التميمي‬ ‫‪-192-79‬داري اح����م����د ع����ل����وي ه����ادي‬ ‫‪-199-80‬ع�������وض ع��ب��دال��ل��ه ع���وض الشنيني‬ ‫‪-201-81‬محسن محمد احمد عمر بامقداد‬ ‫‪-204-82‬ط���ل��ال س��ال��م اح��م��د عيسى كومي‬ ‫‪-206-83‬ع��ب��دال��ص��م��د س��ع��د س��ال��م صانون‬ ‫‪-209-84‬ول����ي����د ع��م��ر محمد عمرالعمودي‬ ‫‪-210-85‬محمد صالح سالم عيظه العجيلي‬ ‫‪-211-86‬س���امل�ي�ن ان���ور بشر ص��ال��ح اجلابري‬ ‫‪-212-87‬ع��ل��ي هاشم احمد محمد اجليالن‬ ‫‪-213-88‬ف����ك����ري ف��ض��ل ف���رج س��ال��م مرجان‬ ‫‪-214-89‬عبدالله هشام عبدالله سعيد التميمي‬ ‫‪-217-90‬عطاس طه عبدالرحمن محمد الكبش‬ ‫‪-219-91‬ادي����������ب س��ال��م ع��ل��ي ع��ب��ود سريع‬ ‫‪-221-92‬اح��م��د سالم احمد سعيد باظروس‬ ‫‪-222-93‬ح���ل���م���ي رم���ض���ان م���ب���روك النوبي‬ ‫‪-223-94‬س����ام����ي محمد ص��ال��ح باحميدون‬ ‫‪-224-95‬ع��ب��دال��ل��ه عبدربه احمد الطاهري‬ ‫‪-225-96‬حسن عبدالله محمد سالم باهبري‬ ‫‪-226-97‬منير محمد عبدالله محمد العلواني‬ ‫‪-227-98‬صالح عبد القادر احمد علوي هادي‬ ‫‪-228-99‬اب��������و ب��ك��ر س��ال��م ص��ال��ح ب���ن مقلم‬ ‫‪-229-100‬م��ح��م��د احمد علي احمد باسلمة‬ ‫‪-231-101‬نبيل عبدالله كرامه احمد باخريصة‬ ‫‪-232-102‬س��ال��م سعيد علي سعيد االحمدي‬ ‫‪-233-103‬م��ب��ارك علي العبد مفتاح بن رجب‬ ‫‪-234-104‬وح���ي���د سالم ال��دب��و عبيد بارميل‬ ‫‪-235-105‬ع��م��رو عمر سعيد سالم احملمدي‬ ‫‪-237-106‬س����ع����ي����د ع��ب��دال��ل��ه اح���م���د سعد‬ ‫‪-239-107‬اكرم كرامه صالح العواضي املنهالي‬ ‫‪-240-108‬ص�����ال�����ح ب��ج��اش س��ي��ف اب����و زيد‬ ‫‪-241-109‬اح����������م����������د س����ال����م ب�����ن س���ال���م‬ ‫‪-242-110‬احمد صالح عبدالله ناصر الدعله‬ ‫‪-243-111‬سعيد هادي يسلم عوض بن عنبر‬ ‫‪-244-112‬محمد سالم محمد سالم عبد املانع‬ ‫‪-246-113‬احمد محمد عبد ربه سالم درعان‬ ‫‪-249-114‬ح�����س��ي��ن اح��م��د ص��ال��ح اليافعي‬ ‫‪-250-115‬رش��ي��د محمد علي احمد الفاضلي‬ ‫‪-251-116‬محمد عبد القادر محمد دعكيك‬ ‫‪-252-117‬ش�����ي�����خ ع��ب��دال��ل��ه ش��ي��خ السعدي‬

‫‪-257-118‬علوي عبيد بن عبيد احمد الصبر‬ ‫‪-258-119‬اب���راه���ي���م ب���در ح��س�ين احلامدي‬ ‫‪-259-120‬س����ع����ي����د م��س��ل��م ع��ب��دال��ل��ه احمد‬ ‫‪-261-121‬ع���ب���د احلميد سالم احمد حمود‬ ‫‪-263-122‬ع���ب���د الرحمن فهد عبدالله عمر‬ ‫‪-265-123‬ط����اه����ر محمد اب��راه��ي��م كلشات‬ ‫‪-268-124‬ان����ور سعيد يسلم صالح باحمدين‬ ‫‪-269-125‬عمر عبدالله علي سليمان باقروان‬ ‫‪-270-126‬ع���م���اد عامر جابر م��ب��ارك النوبي‬ ‫‪-276-127‬ف������������������ؤاد ع���ل���ي م����ق����دم اح���م���د‬ ‫‪-280-128‬ع��ي��س��ى سليمان فدنهن عبدالله‬ ‫‪-282-129‬عبد الرحمن صالح عوض بن سلم‬ ‫‪-283-130‬ص�����ال�����ح م��ح��م��د ص��ال��ح املقرمي‬ ‫‪-284-131‬ع��������ادل ع��ب��دال��ل��ه ع��م��ر الشعملي‬ ‫‪-286-132‬م�����ح�����م�����د اح���م���د م��ح��م��د ن���وح‬ ‫‪-290-133‬ع���ل���ي اح��م��د علي اح��م��د سليمان‬ ‫‪-291-134‬ع���ب���د العزيز فيصل عيسى علي‬ ‫‪-294-135‬س����ع����د اح��م��د س��ع��د سعيد حالل‬ ‫‪-296-136‬علي عبدالله اخلضر علي الوليدي‬ ‫‪-304-137‬ع�����ل�����ي ع��ي��س��ى م��ح��ف��وظ عيسى‬ ‫‪-306-138‬س�������ل�������وان اح���م���د ح�����زوم احمد‬ ‫‪-307-139‬م���ح���م���د ع��ب��دال��ل��ه اح��م��د ربيحان‬ ‫‪-311-140‬ه������ان������ي ط��ال��ب اب����و بكرعمران‬ ‫‪-322-141‬اس��ع��د سالم علي احمد العلواني‬ ‫‪-323-142‬ع��ب��دال��ل��ه ب��در مياني سالم باجري‬ ‫‪-324-143‬ص���دام حسني علي ابو عليان دابر‬ ‫‪-325-144‬م��راد صالح صالح جماع بامطروح‬ ‫‪-326-145‬اح��م��د سالم محمد سالم القرزي‬ ‫‪-332-146‬ح�����س��ي��ن ع��ب��دال��ل��ه ن��اص��ر دع���دع‬ ‫‪-335-147‬ع�����م�����ر خ��م��ي��س س��ال��م بامطروح‬ ‫‪-336-148‬ح����س��ي�ن ع��ب��دال��ل��ه س��ال��م باشعيب‬ ‫‪-337-149‬حسن عوض عمر حسن بامسطول‬ ‫‪-339-150‬ع���ب���دال���ل���ه مسلم سنبهان احمد‬ ‫‪-341-151‬خ�������ال�������د اح���م���د م���ه���دي لرحل‬ ‫‪-342-152‬ع����ام����ر س��ال��م ع��ام��ر س��ال��م سريع‬ ‫‪-343-153‬وس������ي������م ن��ع��ي��م س���ال���م عبدالله‬ ‫‪-345-154‬ح�����س��ي��ن ع��ل��ي ع���وض العوبثاني‬ ‫‪-347-155‬ن�����اص�����ر س��امل�ين اح��م��د بارشيد‬ ‫‪-348-156‬س��ال��م عوض سالم عوض الغرابي‬ ‫‪-349-157‬خ���ال���د عبد ال��س�لام مسعد حمود‬ ‫‪-350-158‬ع��������ادل ف���وزي ص��ال��ح ب��ن حمودة‬ ‫‪-351-159‬ال����ب����رك مصبح ال��ب��رك العجيلي‬ ‫‪-352-160‬ابراهيم سيف احمد سعيد الصيحي‬ ‫‪-354-161‬ع����ل����ي محمد ع��ب��دال��ل��ه طعموس‬ ‫‪-355-162‬س�����ال�����م ك��رام��ةص��ال��ح احلسيني‬ ‫‪-357-163‬ع���ب���دال���ل���ه س��ال��م م��ب��ارك بلخرم‬ ‫‪-361-164‬ع���ب���دال���ل���ه س��ع��د م��ح��م��د عيسى‬ ‫‪-362-165‬س�����ال�����م ص�ل�اح ع��ب��د رب���ه درع���ان‬ ‫‪-366-166‬ع�����م�����ر ع��ب��دال��ل��ه ع��م��ر ب��ارج��اش‬ ‫‪-368-167‬اح�����م�����د ح��س�ين ص��ال��ح ابراهيم‬ ‫‪-369-168‬حسني محمد عبدالله عبد الرحمن‬ ‫‪-371-169‬ف����ارس حامد سالم احمد الهبيلي‬ ‫‪-373-170‬خ�����ال�����د ع��ل��ي م���ب���ارك باحمران‬ ‫‪-376-171‬عماد عادل عبد ربه احمد العصيمه‬ ‫‪-380-172‬اح��م��د عبدالغزيزمنصرر حلمدي‬ ‫‪-381-173‬ح�����س��ي��ن س��ع��ي��د ع��ائ��ض شيبان‬ ‫‪-383-174‬ع��ب��د القوي احمد عبدالله املذب‬ ‫‪-385-175‬ح���س���ن���ي م��ب��ارك س��ال��م الغرابي‬ ‫‪-386-176‬ح����س����ن����ي م���ب���ارك م��ح��م��د علي‬ ‫‪-388-177‬ب�������در ح��س�ين ع��م��ر اح��م��د ب���اراس‬ ‫‪-396-178‬م������اج������د اح���م���د ع��ب��دال��ل��ه علي‬ ‫‪-400-179‬سفيان عامر عبدالله بن علي جابر‬ ‫‪-402-180‬عدنان حسن سالم محمد اليحسني‬ ‫‪-403-181‬س������ع������د م��ح��م��د ع��ب��دال��ل��ه زوم���ه‬ ‫‪-404-182‬عبد الله صالح سعيد ناصر بارجول‬ ‫‪-405-183‬ع���ب���د ال��ق��ادر اح��م��د ص��ال��ح املذب‬ ‫‪-406-184‬ص��������������دام ن���اص���ر س���ال���م لدهم‬ ‫‪-407-185‬ع��اش��ور يسلم عاشور سليمان بكر‬ ‫‪-409-186‬س���ال���م م��ه��دي س��ال��م سعيد امل��ارم‬ ‫‪-410-187‬محسن محمد محسن احلامد اخلبله‬ ‫‪-411-188‬س���ال���م عمر سالم ع��وض احليقي‬ ‫‪-412-189‬ط�������اه�������ر ح��س��ن ط���اه���ر التبه‬ ‫‪-413-190‬رام������ي عبد ال��ل��ه اح��م��د ب��ن معمر‬ ‫‪-416-191‬ن���������ادر ع��ب��دال��ل��ه ن��اص��ر طعموس‬ ‫‪-417-192‬ص�����ال�����ح ع��ل��ي ع��ب��د ال��ل��ه شيخان‬ ‫‪-422-193‬م�����ح�����م�����د ف����رج م��ن��ص��ور احمد‬ ‫‪-424-194‬ن��������وي��������ر ت���رك���ي م��ح��س��ن ج��اب��ر‬ ‫‪-425-195‬ط�������������ارق ع����وض اح���م���د حسان‬ ‫‪-426-196‬ع���ل���ي مسلم سعيد احمد رعفيت‬ ‫‪-427-197‬ع�����ل�����ي م��ح��م��د ع��ل��ي العوبثاني‬ ‫‪-428-198‬محمد مسلم عاطي بعدل بلحاف‬ ‫‪-429-199‬ع����م����ر ع��ب��دال��ل��ه يسلم باحمدين‬ ‫‪-430-200‬عبد القادر حسني عبدالله الدهولي‬ ‫‪-433-201‬عبد احلكيم عبدالله حسن الصرابي‬ ‫‪-436-202‬خ��م��ي��س س��امل�ين م��ب��ارك بانصيب‬ ‫‪-439-203‬املعتصم احمد محمد اجلهصوص‬ ‫‪-442-204‬س������ال������م س��ع��ي��د اح��م��د عبدالله‬ ‫‪-448-205‬محمد احمد عبدالله سعيد بابادي‬ ‫‪-452-206‬ري����������������اض ع���ل���ي ع�����وض دان�����اه‬ ‫‪-457-207‬ن������ادر محمد اح��م��د سعيد عبدن‬ ‫‪-460-208‬ع�����ادل علي عبود سعيد باشعيب‬ ‫‪-461-209‬عمار محسن محمد عبدالله رويس‬ ‫‪-464-210‬علي حسني احمد سلطان عبدالله‬ ‫‪-465-211‬م���اج���د ك��رام��ه م��ب��ارك ب��ن حميده‬ ‫‪-466-212‬س���ال���م مسلم علي محمد مصدع‬ ‫‪-467-213‬احمد سالم محمد شعبان بن سلم‬ ‫‪-472-214‬ع��ل��ي احمد عبدالله علي باشقار‬ ‫‪-475-215‬ع���ب���دال���ل���ه ع��ل��ي س��ال��م باحمدين‬ ‫‪-476-216‬ع���ب���دال���ل���ه ج��م��ع��ان محمد احمد‬ ‫‪-479-217‬مجاهد صالح بلخير صالح عوض‬ ‫‪-491-218‬ع�����ون�����ي س��ال��م رج����ب ب���ن حميد‬ ‫‪-498-219‬خالد احمد سالم عبدالله قحطان‬ ‫‪-500-220‬ناجي محمد صالح احمد احلنيشي‬ ‫‪-504-221‬عبدالله احمد محسن احمد حلول‬ ‫‪-507-222‬ع����ب����د ال��ع��زي��ز ح��س��ن س��ع��د علي‬ ‫‪-508-223‬ع��ب��د العزيز عبدالله احمد بابهش‬ ‫‪-510-224‬م��ح��م��د عبدالرحمن محمد باني‬ ‫‪-512-225‬ط�������ارق خ��ال��د ع��وض سعيد غامن‬ ‫‪-513-226‬ع����ب����دال����ل����ه ع��م��ر ع����وض ب��اوزي��ر‬ ‫‪-518-227‬ع��������ام��������ر س��ع��ي��د ع���ام���ر احمد‬ ‫‪-519-228‬واص��������ف ن��اج��ي اح��م��د اجلرامي‬ ‫‪-520-229‬ف��������ه��������د م��ح��م��د ح���س���ن ل��ص��وع‬ ‫‪-522-230‬م��س��ل��م عيضه البخيت العجيلي‬ ‫‪-523-231‬س������ل������ي������م ع���ل���ي س����ال����م سعيد‬ ‫‪-524-232‬ع�����رف�����ات ص��ال��ح اح��م��د عبدالله‬ ‫‪-527-233‬اس����م����اع����ي����ل س��ع��ي��د ال���ف���ان علي‬ ‫‪-529-234‬عبد اجلبار احلارث محمد عبدالله املعلم‬ ‫‪-530-235‬ف�����ه�����د اب��راه��ي��م س��ال��م عبدالله‬ ‫‪-540-236‬س����������ام����������ي ع���ل���ي ي���س���ل���م علي‬

‫‪-541-237‬اح�����م�����د م��ح��ف��وظ ع��ل��ي احليقي‬ ‫‪-542-238‬عبد احلبيب معطي عبد احلبيب بريدان‬ ‫‪-548-239‬عبد الفتاح سالم علي سعد الشرعبي‬ ‫‪-550-240‬ع��ب��د العزيز فيصل ساملني سعيد‬ ‫‪-561-241‬ع���ب���د العزيز محمد صالح علوي‬ ‫‪-563-242‬ع����ب����دال����ل����ه ع��م��ر اي���ت���ال محمد‬ ‫‪-565-243‬اح���������م���������د ع���ل���ي ع����ام����ر اح��م��د‬ ‫‪-566-244‬م��ح��م��د علي احمد علي القسوي‬ ‫‪-579-245‬ف���������������واز م���ع���ب���ه���وراح���م���د خ���امت‬ ‫‪-583-246‬ع������م������ار راش����د ع��ب��اس سليمان‬ ‫‪-588-247‬ع��ب��دال��ل��ه عمر حسن سالم باجوه‬ ‫‪-589-248‬ص��������ال��������ح ي��س��ل��م ص���ال���ح عبيد‬ ‫‪-591-249‬ناصر سرور صالح سرور بن جماع‬ ‫‪-593-250‬م��ح��م��د سالم سعيد عمر بارشيد‬ ‫‪-596-251‬مصعب محمد عوض سعيد بلقصير‬ ‫‪-601-252‬م���ح���م���د س��ال��م ح��م��ودي جمعان‬ ‫‪-602-253‬ع���ب���ود خميس عبود علي الشاوي‬ ‫‪-613-254‬ناصر عبدالله حسني ناصر البعسي‬ ‫‪-621-255‬ع��ب��د السالم مبارك محمد سالم‬ ‫‪-625-256‬ع����ب����د رب���ه س��ال��م ع��ب��د رب���ه قطن‬ ‫‪-627-257‬اح������م������د م��ح��م��د س���ال���م ب����اراس‬ ‫‪-629-258‬ص��ال��ح علي حسني صالح الهديبي‬ ‫‪-630-259‬م������ن������ي������ر س����ال����م ع���ل���ي اح���م���د‬ ‫‪-634-260‬محمد عوض رمضان كرامه عادان‬ ‫‪-636-261‬حسني عوض سالم محمد هويدي‬ ‫‪-637-262‬حمزة ابو بكر حسن سالم العطاس‬ ‫‪-640-263‬ح��س�ين احمد ع��وض حسني زامر‬ ‫‪-644-264‬رام��ي مرعى جعفر بن طالب حضر‬ ‫‪-646-265‬اح����م����د ع��ب��دال��ل��ه ع���وض منصور‬ ‫‪-648-266‬ع������������وض ق���ف���از ع����وض امل���رك���ده‬ ‫‪-652-267‬ف������ائ������ز ع��ب��دال��ل��ه اح���م���د عامر‬ ‫‪-653-268‬ع���ب���د ال��ق��ادر ج��م��ال ن��اص��ر حسن‬ ‫‪-657-269‬خ�����������امت س���ال���م ع��ب��دال��ل��ه احمد‬ ‫‪-659-270‬م����ق����ب����ل م��ح��م��د ع����وض املطنون‬ ‫‪-660-271‬ع������ي������س������ى اح���م���د دي����ت����ان ن���وح‬ ‫‪-667-272‬اح������م������د س��ل��ي��م��ان س��ع��د سعيد‬ ‫‪-669-273‬ع���ل���ي يسلم علي يوسف بايوسف‬ ‫‪-672-274‬ن�����اص�����ر ع����وض ع��ل��ي ع��م��ر ملدح‬ ‫‪-677-275‬س����ال����م عبدالله ع��وض باعساس‬ ‫‪-683-276‬س����ع����ي����د م��ح��م��د س��ع��ي��د غابش‬ ‫‪-684-277‬اح��������م��������د ع���ل���ي اح���م���د دغ��ي��ش‬ ‫‪-686-278‬عبد القادر محمد عبدالقادر سعيد‬ ‫‪-691-279‬م������ح������م������د اح���م���د ع���ب���د م��دل��ع‬ ‫‪-695-280‬ع����م����ر ص��ال��ح ع��ب��دال��ل��ه بامزاحم‬ ‫‪-696-281‬س���ع���ي���د ع��ب��دال��ل��ه سعيد سليمان‬ ‫‪-703-282‬ي�����وس�����ف س��ال��م ع���وض التميمي‬ ‫‪-704-283‬ان�����ي�����س س��ع��ي��د اح��م��د القشري‬ ‫‪-711-284‬ع��وض صالح احمد سالم باهقيش‬ ‫‪-718-285‬السيد جمال علي السيد علي سعيد‬ ‫‪-720-286‬س����ال����م سليمان اح��م��د العكبري‬ ‫‪-724-287‬فهد علي عامر محمد بن عمروتن‬ ‫‪-725-288‬س����ع����ي����د اح��م��د س��ع��ي��د بامقداد‬ ‫‪-726-289‬ي������اس������ر ح��س��ن س���ال���م عبدالله‬ ‫‪-727-290‬ف�����ائ�����ز س��ع��ي��د ك���رام���ه ب���ن سويد‬ ‫‪-728-291‬ع����ب����د ال��ع��زي��زع��ب��د ال��ه��ادي يسلم‬ ‫‪-729-292‬ط�������ال�������ب غ���ال���ب س��ع��ي��د سالم‬ ‫‪-730-293‬عبد السالم عبدالله محمد حسن‬ ‫م��������������رك��������������ز(ع��������������م��������������ران)‬ ‫‪-5002-294‬ع����ل����ي ع��ب��دال��ل��ه يحيى الزعالي‬ ‫‪-5005-295‬ش�����ك�����ي�����ب ف��ت��ح ه�����ادي ع��وض‬ ‫‪-5007-296‬ب������������در اح���م���د ع��ل��ي ال��ع��ام��ري‬ ‫‪-5018-297‬رم�������زي مقبل ص��ال��ح السريحي‬ ‫‪-5025-298‬عبدالعزيز محمد عبدالله العسمي‬ ‫‪-5037-299‬م����ح����م����د ع��ب��دال��ل��ه م��ان��ع قاسم‬ ‫‪-5038-300‬ط���������ارق م��ح��م��د ص��ال��ح الشويع‬ ‫‪-5051-301‬اح���م���د محمد احمد الروحاني‬ ‫‪-5063-302‬راف����������ت ن��اص��ر ح��س�ين البطلة‬ ‫‪-5064-303‬م����ح����م����د ع��ل��ي م��ط��ه��ر حطروم‬ ‫‪-5099-304‬صفوان عبدالله صالح حمود الذيب‬ ‫‪-5100-305‬شهاب ناصر مبخوت عبدالله مبخوت‬ ‫‪-5129-306‬اب��راه��ي��م سلطان محمد الرضي‬ ‫‪-5130-307‬مهند حسني محمد احمد العامري‬ ‫‪-5131-308‬عبدالرحمن علي عبدالله الكريبي‬ ‫‪-5134-309‬م����ح����م����د ف��ي��ص��ل ح��م��ود مرشد‬ ‫‪-5154-310‬خالد عبداالله فارع مخرف عمران‬ ‫‪-5160-311‬زه������ي������ر ح��م��ود ع��ب��دال��ل��ه علي‬ ‫‪-5172-312‬ع��ل��ي محمد صالح حسني جابر‬ ‫‪-5173-313‬ه����ي����ث����م ي��ح��ي��ى اح��م��د الصعر‬ ‫‪-5180-314‬ب������ره������ان ع��ل��ي ع��اي��ض االش���ول‬ ‫‪-5189-315‬اب����راه����ي����م اح��م��د ن��اص��ر رس��ام‬ ‫‪-5199-316‬ول��ي��د توفيق علي حسني الرقوف‬ ‫‪-5206-317‬اب����راه����ي����م ح����زام ع��ل��ي مسعود‬ ‫‪-5210-318‬عبدالفتاح يحيى يحيى القهالي‬ ‫‪-5215-319‬ق����ح����ط����ان ن��اص��ر ع��ل��ي عشيان‬ ‫‪-5229-320‬اح�����م�����د ص��ال��ح اح��م��د البحش‬ ‫‪-5251-321‬ف������������ؤاد اح���م���د دره�����م ع��م��ران‬ ‫‪-5258-322‬ي�����اس�����ر محمد ع��ب��دال��ل��ه حمزة‬ ‫‪-5266-323‬حسان احمد صالح حامت االشول‬ ‫‪-5278-324‬م����ن����ص����ور ح��س�ين م��ن��ص��ور علي‬ ‫‪-5287-325‬اس������ام������ه ط��اه��ر ع��ل��ي العقيلي‬ ‫‪-5290-326‬شهاب الدين مساعد احمد الروم‬ ‫‪-5291-327‬مصلح مرجع مصلح مصلح القطيش‬ ‫‪-5311-328‬ص����������ادق ع��ل��ي م��ح��م��د مبخوت‬ ‫‪-5315-329‬رض���������وان ق��اس��م ق��اي��د الهجري‬ ‫‪-5319-330‬ع�������م�������ر م��ح����م��د ع���ب���ده طنني‬ ‫‪-5325-331‬م��ح��م��د عبدالله حسني الفقية‬ ‫‪-5334-332‬ن����ص����ر س��رح��ان ص��ال��ح الغادري‬ ‫‪-5348-333‬م�����ح�����م�����د ص���ال���ح ح�����زام زي���اد‬ ‫‪-5352-334‬ص�����دام حسني ه��ادي الصوالني‬ ‫‪-5363-335‬عبدالعزيز محمد احمد العمري‬ ‫‪-5373-336‬جن������������م اح���م���د اح���م���د مصلح‬ ‫‪-5391-337‬ع���ل���ي يحيى علي محمد حازب‬ ‫‪-5393-338‬امني خالد مجاهد عزيز احليدري‬ ‫‪-5395-339‬عبدالكرمي صادق عبدالله الشتوي‬ ‫‪-5401-340‬زك��ري��ا محمد عبدالرحمن يحيى‬ ‫‪-5403-341‬ح�������س�������ن ع���ل���ي ح���س���ن مجمل‬ ‫‪-5414-342‬س����ل����م����ان ه����ادي ج��اب��ر مختار‬ ‫‪-5425-343‬ه��������ادي ع��ب��دال��ل��ه يحيى العماد‬ ‫‪-5431-344‬ع���ب���دال���غ���ن���ي ع��ل��ي ح��س�ين جناد‬ ‫‪-5433-345‬عبدالباري صالح مصلح البروشي‬ ‫‪-5435-346‬ن������ذي������ر م��ح��س��ن م��ح��م��د ناصر‬ ‫‪-5442-347‬جن����ي����ب اح��م��د محمد القدميي‬ ‫‪-5443-348‬زي����������ن ع��ل��ي ص��ال��ح ال��روح��ان��ي‬ ‫‪-5453-349‬اح�����م�����د م��ح��م��د اح��م��د املطري‬ ‫‪-5479-350‬م��ن��ص��ر عبدالله حسني سليمان‬ ‫‪-5480-351‬ص����ف����وان ه���ادي ع��ل��ي السرحي‬ ‫‪-5488-352‬ه�����ي�����ث�����م ق���ائ���د ه�����ادي دب��اع��ه‬ ‫‪-5499-353‬اك��������رم ع��ب��دال��ك��رمي اح��م��د املعز‬ ‫‪-5502-354‬ج����م����ي����ل ع����ادل ج��م��ي��ل عايض‬

‫‪-5503-355‬م����ح����م����د ص��ال��ح ي��ح��ي��ى صالح‬ ‫‪-5504-356‬محمد عبدالله احمد محمد ُحميد‬ ‫‪-5505-357‬ج������اب������ر م��ح��س��ن ح��س�ين حسن‬ ‫‪-5506-358‬اب��راه��ي��م عدنان حميد علي درنه‬ ‫‪-5511-359‬سيف الدين احمد راجح القشيبي‬ ‫‪-5515-360‬عماد احمد علي صالح ابو شوصاء‬ ‫‪-5520-361‬سام عبدالله محمد احمد العيزري‬ ‫‪-5538-362‬اش��رف عبدالكرمي علي الرصاص‬ ‫‪-5539-363‬محمد حمود علي صالح ابو عصا‬ ‫‪-5540-364‬ي�����اس��ي��ن ه��م��دان ح��س�ين صالح‬ ‫‪-5545-365‬ع���ب���دال���ل���ه ع��ب��دال��ل��ه ع��ل��ي ناجي‬ ‫‪-5556-366‬ن��������ذي��������ر ع���ل���ي م��ح��م��د ذي����اب‬ ‫‪-5557-367‬محمد صالح عبدالله حسني احليدري‬ ‫‪-5562-368‬ن����اي����ف ع��ل��ي ص��ال��ح ع��ل��ي منجد‬ ‫‪-5576-369‬س����ن����ان مشلي داي���ل اب���و شمس‬ ‫‪-5601-370‬ج���������ه���������اد زاي������د ح������زام زاي����د‬ ‫‪-5602-371‬وليد عبدالله يحيى حسني القمطي‬ ‫‪-5609-372‬ظ��������اف��������ر اح���م���د ع���ل���ي سنان‬ ‫‪-5612-373‬عمار يحيى يحيى عوضه هضاب‬ ‫‪-5613-374‬م���ح���م���د اح��م��د راج���ح القشيبي‬ ‫‪-5615-375‬اسامه يحيى احمد قاسم املندليق‬ ‫‪-5633-376‬ك������م������ال غ��ي��ام��ه ح��س�ين غيامه‬ ‫‪-5638-377‬ط��������������ارق ي��ح��ي��ى ق���اي���د حمود‬ ‫‪-5652-378‬ع������ام������ر ي��ح��ي��ى م��ح��م��د الفقية‬ ‫‪-5698-379‬ع���ق���ي���ل اح��م��د اح��م��د القراحي‬ ‫‪-5700-380‬ص���������دام ص��ال��ح ص��ال��ح العبدي‬ ‫‪-5702-381‬محمد جنيب محمد يحيى شلوان‬ ‫‪-5727-382‬ف����������������ارس ع���ل���ي ع���ل���ي رزوان‬ ‫‪-5751-383‬حكمتيار عبداللطيف عايض عامر‬ ‫‪-5754-384‬ف�����������ؤاد م��ح��م��د ع��ب��دال��ل��ه سعد‬ ‫‪-5788-385‬احمد امني صالح غالب املشرقي‬ ‫‪-5801-386‬ع��ب��دال��ل��ه محمد محمد اب��و عمر‬ ‫‪-5809-387‬عبدامللك حزام قايد علي القهالي‬ ‫‪-5815-388‬رم�����زي احمد محسن علي عبده‬ ‫‪-5823-389‬ب����ك����ي����ل ح��م��ي��د ي��ح��ي��ى الشرقي‬ ‫‪-5827-390‬عبداخلالق صالح علي الشغادري‬ ‫‪-5837-391‬ع��ب��دال��رؤوف حمدين عبده احمد‬ ‫‪-5841-392‬ع��ل��ي عبدالله يحيى قاسم منيف‬ ‫‪-5854-393‬ع�����م�����ر ق��اس��م م��ح��م��د الدعاني‬ ‫‪-5871-394‬ج�ل�ال علي محمد سعد امليموني‬ ‫‪-5911-395‬جنمالدينمحمديحيىعليالعاطش‬ ‫‪-5922-396‬محمد محمد عبدالرحمن عبدالله حنش‬ ‫‪-5932-397‬م���ح���م���د عبدالله محمد منيف‬ ‫‪-5946-398‬عبدالغني محمد محمد القسباء‬ ‫‪-5955-399‬ش��ع��ي��ب علي ع��ل��وان اجلحشري‬ ‫‪-5957-400‬عبداجمليد حمد يحيى محسن احلدمه‬ ‫‪-5962-401‬محمد صادق احمد علب صالح‬ ‫‪-5967-402‬ن�������ص�������ار ام��ي�ن ي��ح��ي��ى حفيظ‬ ‫‪-5968-403‬ب������ل������ال ع��ل��ي م��ح��م��د الفقية‬ ‫‪-5971-404‬ردف������ان سعد يحيى سعد صعتر‬ ‫‪-6004-405‬جن�����������������م ص����ال����ح ع���ل���ي ح���امت‬ ‫‪-6008-406‬ع������وض������ه ي��ح��ي��ى ع��ل��ي عوضه‬ ‫‪-6013-407‬احمد عبدالله حسني ناصر حميد‬ ‫‪-6014-408‬ب������س������ام ع��ل��ي ي��ح��ي��ى العقاري‬ ‫‪-6017-409‬ي�����اس�����ر ص��ال��ح احل��م��د الطلقي‬ ‫‪-6022-410‬ي����وس����ف اح��م��د محمد القدمي‬ ‫‪-6044-411‬طارق صادق محمد حمود اجلحدري‬ ‫‪-6053-412‬محمد عبدالله حسني حسني احلرثي‬ ‫‪-6054-413‬امي��������ن خ��ال��د ع��ب��دال��ل��ه القصى‬ ‫‪-6062-414‬ص��ال��ح علي صالح يحيى القفاف‬ ‫‪-6087-415‬ي����ح����ي����ى اح��م��د ص��ال��ح اجلمل‬ ‫‪-6089-416‬ول�������ي�������د ع��ل��ي ص���ال���ح االس����دي‬ ‫‪-6104-417‬م���ح���م���د م��رش��د يحيى احلبيتر‬ ‫‪-6142-418‬اكرم محمد عبدالله صالح القدميي‬ ‫‪-6154-419‬مجلي مثنى عبدالله اسعد الطير‬ ‫‪-6155-420‬س������ي������ف ع��ل��ي ع��ل��ي ال���س���وادي‬ ‫‪-6158-421‬محمد صبار عبدالله احمد الثاليا‬ ‫‪-6162-422‬كهالن حسني علي احمد املوهبي‬ ‫‪-6165-423‬عبدامللك احمد حمود السوادي‬ ‫‪-6186-424‬ع���ص���ام صغير جبران القشيري‬ ‫‪-6200-425‬م����ن����ص����ر م��ح��م��د ح��س�ين مجلي‬ ‫‪-6209-426‬ي�����اس�����ر ن��اص��ر ي��ح��ي��ى ابراهيم‬ ‫‪-6212-427‬ح���م���ي���د ح��م��ود غ��ال��ب اب���و حلقه‬ ‫‪-6221-428‬ح���ازم عبدالكرمي مبخوت اخلبي‬ ‫‪-6222-429‬م��������ع��������اذ ع���ل���ي ي��ح��ي��ى منيف‬ ‫‪-6225-430‬مصطفى حسني حسن العلماني‬ ‫‪-6241-431‬عماد الدين عبدالرحمن محمد الضلعي‬ ‫‪-6245-432‬عبدالله احمد علي فارع العقاري‬ ‫‪-6251-433‬س�������ن�������ان ب��ك��ي��ل م��ح��م��د سنان‬ ‫‪-6269-434‬عبداجلبار محمد عبدالله جبار‬ ‫‪-6270-435‬اب���راه���ي���م مقبل حمود الضياني‬ ‫‪-6330-436‬زاي���������������د اح���س���ن ع���ل���ي هاجر‬ ‫‪-6341-437‬صدام حسني صالح سعيد القارني‬ ‫‪-6375-438‬س������ي������ف ح��م��ي��د ع���ب���ده امل��ه��دي‬ ‫‪-6376-439‬جميل عبدالرحمن صالح العقاري‬ ‫‪-6396-440‬محمد عبداحلميد يحيى مجمل الذيب‬ ‫‪-6402-441‬ص�����ال�����ح اح��م��د اح��م��د منصور‬ ‫‪-6417-442‬اب���راه���ي���م حميد اح��م��د مبارك‬ ‫‪-6427-443‬ع���ك���اش���ه نعمان ق��اي��د املسمري‬ ‫‪-6433-444‬ع���ب���دال���ل���ه م��ح��م��د ص��ال��ح عالء‬ ‫‪-6434-445‬م��ح��م��د عبدالله علي العميسي‬ ‫‪-6435-446‬ع���م���ر مجاهد زي���دان اب��و سعيد‬ ‫‪-6440-447‬ع��ب��دال��رح��ي��م علي احمد الغولي‬ ‫‪-6479-448‬عزالدين عبدالله عبدالله صالح‬ ‫‪-6488-449‬ب��ش��ي��ر ص��ادق يحي صالح زمام‬ ‫‪-6497-450‬احمد عبدالله علي احمد السعيدي‬ ‫‪-6500-451‬معاذ محمد محسن صالح القصاري‬ ‫‪-6511-452‬ص��������دام ع��ل��ي ع��ب��دال��ل��ه القدمي‬ ‫‪-6515-453‬ع��������م��������اد خ���ال���د زي�����د عايض‬ ‫‪-6521-454‬م���ح���م���د ح���زام راش���د الزافني‬ ‫‪-6527-455‬جن������ي������ب ع��ل��ي ح��م��ود دعبوش‬ ‫‪-6547-456‬ع�������ل�������ي اح���م���د ي��ح��ي��ى يحيى‬ ‫‪-6551-457‬ي��ح��ي��ى طاهر يحيى صالح زمام‬ ‫‪-6561-458‬م����ح����م����د م��رش��د اح��م��د مرفق‬ ‫‪-6574-459‬ن�����ع�����ي�����م ي��ح��ي��ى م��ح��م��د عابد‬ ‫‪-6596-460‬دارس ي��ح��ي��ى ع���اي���ض نايف‬ ‫‪-6605-461‬ط��ه احمد حسني محمد املرتضى‬ ‫‪-6606-462‬اح����م����د محمد ح��س�ين السايله‬ ‫‪-6607-463‬عبدالعزيز محمد سعد امليقاعي‬ ‫‪-6611-464‬اح��م��د محمد قاسم علي القفاف‬ ‫‪-6616-465‬جنيب نبيل عبدالله حسني ذيبان‬ ‫‪-6620-466‬عمر عبدالعزيز فراص علي الغادري‬ ‫‪-6622-467‬ع�����م�����ر ع��ب��دال��ل��ه ع��ل��ي الفقيه‬ ‫‪-6632-468‬وائ��ل محسن محسن يحيى مطهر‬ ‫‪-6637-469‬صالح الدين عزيز احمد السوادي‬ ‫‪-6651-470‬س������ام������ي ه����زاع ي��ح��ي��ى الدشل‬ ‫‪-6659-471‬ي����ح����ي����ى م��ج��اه��د ي��ح��ي��ى علوان‬ ‫‪-6682-472‬عابد علي دحان محمد السبيعي‬ ‫‪-6700-473‬ه������ائ������ل ص��غ��ي��ر ع��ل��ي غليفان‬

‫م‬

‫املركز‬

‫عدد املحافظات‬

‫اليوم والتاريخ‬

‫وقت احل�ضور مالحظات‬

‫‪-10908-665‬ض�����ي�����اء م��ح��م��د اح��م��د صالح‬ ‫‪-10931-666‬رم������زي محمد ح��ي��دره عبدالله‬ ‫‪-10955-667‬ص��ال��ح علي عوض منصور ملهم‬ ‫‪-10956-668‬جالل ناصر قاسم محسن جبيبات‬ ‫‪-10965-669‬ص������ال������ح ف��ض��ل ص��ال��ح عبيد‬ ‫‪-10973-670‬ق�������اس�������م س��ي��ف ق���اس���م معبر‬ ‫‪-10975-671‬س����ل����ط����ان ع��ب��ده س��ع��ي��د حنش‬ ‫‪-10977-672‬غ�����م�����دان محمد ث��اب��ت صالح‬ ‫‪-10985-673‬ع�������ل�������ي اح���م���د ع��ل��ي ب��اب��ات‬ ‫‪-10993-674‬اص����ي����ل جميل اح��م��د بارصي‬ ‫‪-11005-675‬ل����ي����ث محمد ع��وض عبداحلق‬ ‫‪-11027-676‬ف���ي���ص���ل محمد ن��ع��م��ان مقبل‬ ‫‪-11033-677‬ص����ف����وت ص��ال��ح عبدالله يحي‬ ‫‪-11035-678‬ي�����اس��ي��ن ص�ل�اح م��ق��ب��ل محمد‬ ‫‪-11039-679‬محسن عبدالرحمن محسن كريشه‬ ‫‪-11041-680‬رئ������ي������ف س��ع��ي��د ن��ع��م��ان سالم‬ ‫‪-11042-681‬م���ح���م���د محمود محمد شعفل‬ ‫‪-11058-682‬ص�����ل����اح س��ال��م اح��م��د محمد‬ ‫‪-11065-683‬اح�����م�����د ن��اص��ر م��ح��م��د سعيد‬ ‫‪-11078-684‬ص���ال���ح محمد صالح باموسى‬ ‫‪-11103-685‬ع����ب����دال����ع����زي����ز ق���اس���م احمد‬ ‫‪-11106-686‬ه��������ود ع��ب��دال��ل��ه اح��م��د حيدره‬ ‫‪-11107-687‬عبدالله سالم علي سالم ذيبان‬ ‫‪-11108-688‬ن������ص������ر ن���اص���ر ع��ل��ي الكلبي‬ ‫‪-11111-689‬ل����ط����ف����ي م��ح��س��ن سعيدسعيد‬ ‫‪-11124-690‬س����م����ي����ر س��ال��م ح��س��ن عثمان‬ ‫‪-11126-691‬خلدون عبدالكرمي محمد حنش‬ ‫‪-11128-692‬عمر ناصر عبدالله عوض السعيدي‬ ‫‪-11129-693‬اب����راه����ي����م ع��ل��ي س��ال��م حيدره‬ ‫‪-11135-694‬ع��ب��دال��ل��ه محمد ثابت محسن‬ ‫‪-11138-695‬ح��س�ين ع��وض الصيدي محمد‬ ‫‪-11139-696‬اك���������������رم ق���اي���د ن���اج���ي خالد‬ ‫‪-11140-697‬م����ح����م����د ف��ض��ل م��ح��م��د مانع‬ ‫‪-11141-698‬ح���ي���دره صالح ح��ي��دره معوضه‬ ‫‪-11146-699‬ن��������������واف س��ع��ي��د ح��س��ن يحي‬ ‫‪-11150-700‬خ�����ال�����د اح��م��د محمد السلف‬ ‫‪-11155-701‬ع������ل������ي ع��ب��دال��ل��ه ع��ل��ي احمد‬ ‫‪-11158-702‬م���ح���م���د جن��ي��ب محمد مرشد‬ ‫‪-11159-703‬م����ع����ت����ز ج�ل�ال ع��ل��ي سليمان‬ ‫‪-11161-704‬ع����ب����دال����ل����ه ع��ل��ي س��ال��م علي‬ ‫‪-11164-705‬ج����م����ال ع��ب��دال��ل��ه ن��اص��ر مقبل‬ ‫‪-11169-706‬عبداجمليد محمد صالح حيدره‬ ‫‪-11170-707‬وج������������دي ف��ض��ل م��ح��م��د دليو‬ ‫‪-11172-708‬ش���وق���ي علي علوي علي سعيد‬ ‫‪-11173-709‬محمد علي حسن عوض عبدالله‬ ‫‪-11174-710‬ع����ل����ي ردم���ان علي علي طالب‬ ‫‪-11181-711‬ح��اف��ظ بدر شيخ صالح النقيب‬ ‫‪-11189-712‬اش���رف عمر علي بازيد باديبان‬ ‫‪-11190-713‬ج�����ع�����ف�����ر ص���ال���ح ع��م��ر سالم‬ ‫‪-11197-714‬ع������ل������ي م��ح��م��د ع��ب��ده يوسف‬ ‫‪-11213-715‬وصل جميل احمد محمد بادحي‬ ‫‪-11214-716‬ع�����ل�����ي ج��اب��ر ع��ب��دال��ل��ه محمد‬ ‫‪-11235-717‬ن�������������ادر م��ح��م��د ص���ال���ح جابر‬ ‫‪-11239-718‬ش������ري������ف ع��ل��ي ح��س�ين صالح‬ ‫‪-11241-719‬م������اج������د س��م��ي��ر ح��س��ن خالد‬ ‫‪-11244-720‬احمد حسني احمد حسني اليزيدي‬ ‫‪-11245-721‬ع����ص����ام اح��م��د عبدالله فريد‬ ‫‪-11251-722‬ع��ب��دال��رح��ي��م احمد سالم علي‬ ‫‪-11260-723‬ن�����اص�����ر م��ح��م��د ص��ال��ح ناصر‬ ‫‪-11267-724‬ع��ب��دال��ل��ه منصور مثنى احمد‬ ‫‪-11283-725‬ال���س���ي���د رش���اد ص��ال��ح ابوبكر‬ ‫‪-11285-726‬اح���م���د علي ام��ارم علي مقريح‬ ‫‪-11286-727‬ص����ل���اح ع��ات��ق م��ن��ص��ور صالح‬ ‫‪-11294-728‬ج�����م�����ال ع��ب��دال��ل��ه محمد بدر‬ ‫‪-11297-729‬عبداحلافظ احمد ناجي هادي‬ ‫‪-11303-730‬اح��م��د محمد احمد علي سالم‬ ‫‪-11318-731‬م���ح���س���ن اح��م��د محسن فضل‬ ‫‪-11321-732‬ول�����ي�����د ن��اص��ر ص��ال��ح شوعان‬ ‫‪-11324-733‬ك�������������ارم ح���م���ود ه�����زاع غالب‬ ‫‪-11325-734‬ن����اص����ر الهيثمي ن��اص��ر احمد‬ ‫‪-11326-735‬اكرم جعبل عبدربه محمد زوغيب‬ ‫‪-11335-736‬ج�����م�����ال م��ح��م��د اح��م��د سعيد‬ ‫‪-11342-737‬ع����ث����م����ان م��ح��م��د ع��ل��ي ناصر‬ ‫‪-11362-738‬غ���م���دان عبدالله عبده محسن‬ ‫‪-11364-739‬م��ح��م��د عبدالله حسني احمد‬ ‫‪-11367-740‬محمد فضل محمد علي الزيدي‬ ‫‪-11369-741‬م��ح��م��د عبدالله مسعود راجح‬ ‫‪-11371-742‬ش�����رف علي طاهر احمد قايد‬ ‫‪-11373-743‬ع����ف����ي����ف خ��ل��ي��ل س��ال��م محمد‬ ‫‪-11380-744‬م�����ح�����م�����د ع��ل��ي اح���م���د سالم‬ ‫‪-11394-745‬س���ال���م عبدربه اخلضر محمد‬ ‫‪-11401-746‬عبدالله محمد عبدالله عبدالرحمن‬ ‫‪-11413-747‬م�������������راد ع��ل��ي ص���ال���ح محمد‬ ‫‪-11426-748‬ع�����������وض ف��ي��ص��ل ق��ائ��د غالب‬ ‫‪-11427-749‬م���ح���م���د عبدالله اح��م��د فضل‬ ‫‪-11434-750‬ارك��������ان ع���ادل محفوظ احمد‬ ‫‪-11437-751‬ن�������اي�������ف ع���ب���اد ال�����دوح عامر‬ ‫‪-11440-752‬س�����ام�����ي ج��م��ال اح��م��د بشري‬ ‫‪-11447-753‬ام����ج����د عبدالله اخل��ض��ر كرده‬ ‫‪-11481-754‬ناصر رياض ناصر محمد املرزوقي‬ ‫‪-11499-755‬م����������ازن ع��ب��دال��ل��ه ع��ل��ي حسني‬ ‫‪-11520-756‬ع������ارف محمد احمد الدهبلي‬ ‫‪-11545-757‬ج�������ه�������اد ع�����ادل اح���م���د سيف‬ ‫‪-11547-758‬ع�������ل�������ي م��ح��م��ود ع��ل��ي ثابت‬ ‫‪-11555-759‬انور علي صالح منصور القيناشي‬ ‫‪-11559-760‬ن�����ب�����ي�����ل ف���ت���وان ح��س��ن خضر‬

‫‪316‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪ 1434/12/7‬املوافق ‪2013/10/12‬‬ ‫‪-11562-761‬عبدالله احمد محمد حسني العولقي‬ ‫‪-11563-762‬م��ن��ص��ور جعبل منصور محمد‬ ‫‪-11568-763‬اح����م����د ن��اص��ر ن��اص��ر عبدالله‬ ‫‪-11591-764‬اح����م����د محمد ص��ال��ح حبيبات‬ ‫‪-11604-765‬ع��������زام محمد عبدالله احمد‬ ‫‪-11606-766‬زي�����داح�����م�����د ع��ب��دال��ل��ه محمد‬ ‫‪-11610-767‬م����ح����م����د م��ن��ص��ور ع���وض علي‬ ‫‪-11618-768‬خ���ال���د احمد محمد اجلعدبي‬ ‫‪-11622-769‬م����ح����م����د ص��ال��ح اح��م��د علي‬ ‫‪-11629-770‬ن�����ص�����ر م��ن��ص��ور س��ع��ي��د ثابت‬ ‫‪-11630-771‬ن�������������ي�������������از ع�����ب�����ده ش���ع�ل�ان‬ ‫‪-11634-772‬ع���ب���داخل���ال���ق س��ال��م دم��ي��ع علي‬ ‫‪-11637-773‬اح��م��د ط��ارق احمد عبدالعزيز‬ ‫‪-11647-774‬زي������اد ط��ارق احمد عبدالعزيز‬ ‫‪-11649-775‬ع������������ادل س��ال��م ن��اص��ر راج���ح‬ ‫‪-11650-776‬ام�����ج�����د محمد ن��اص��ر حسني‬ ‫‪-11659-777‬ص���������دام محمد سعيد ليرش‬ ‫‪-11660-778‬الظنني عيدروس سعد عبدالله‬ ‫‪-11669-779‬ص�������دام حسني اح��م��د الطلبي‬ ‫‪-11677-780‬م��ص��ط��ف��ى محمود اح��م��د نور‬ ‫‪-11693-781‬م�����ح�����م�����د ش��ي��خ ح��س��ن العد‬ ‫‪-11698-782‬خ������ال������د ح��س�ين داوود ثابت‬ ‫‪-11701-783‬ع��ب��دال��ل��ه احمد محمد العزاني‬ ‫‪-11703-784‬عزالدين محمود خليل عبداجلبار‬ ‫‪-11714-785‬ص���������دام س��ال��م محمد جديب‬ ‫‪-11720-786‬ول����ي����د عبدالله محمد نعمان‬ ‫‪-11721-787‬ك��م��ال محمد علي مقبل محسن‬ ‫‪-11736-788‬م���ح���م���د ح��م��ود ح��س�ين محمد‬ ‫‪-11768-789‬عبداحلبيب عبدالله عبده عبداجلليل‬ ‫‪-11778-790‬اح�����م�����د محمد ح��س�ين صعده‬ ‫‪-11779-791‬عبدالله محمد امزيب علي العولقي‬ ‫‪-11784-792‬ي���ون���س عبدالله سالم شوعان‬ ‫‪-11796-793‬ح���ام���د محمود مطنوش احمد‬ ‫‪-11799-794‬ع�������ل�������ي ع��ب��ي��د ن���اص���ر سالم‬ ‫‪-11807-795‬ص�����م�����ام سعيد محمد صالح‬ ‫‪-11809-796‬ح�������م�������زه م��ح��م��د ف��ض��ل عمر‬ ‫‪-11811-797‬اح���م���د محمد اخلضر مسعود‬ ‫‪-11813-798‬س����ه����ي����ل اح��م��د م��ح��م��د صالح‬ ‫‪-11820-799‬ه����ي����ث����م خ��ال��د اح��م��د فاضل‬ ‫‪-11822-800‬ع����ل����ي محمد ح��س�ين عبدالله‬ ‫‪-11834-801‬ع�������ل�������ي ح��س��ن ه�����ادي حمود‬ ‫‪-11840-802‬امي������������ن ف��ض��ل ع���ب���اس احمد‬ ‫‪-11847-803‬ودي���������ع ع��ب��دال��رح��م��ن عبدالله‬ ‫‪-11852-804‬ع�����م�����اد ع��ب��دال��س�لام عبدالله‬ ‫‪-11858-805‬حافظ شيخ محمد مسعود خيران‬ ‫‪-11859-806‬م��ح��م��د جعفر سالم بن عبدات‬ ‫‪-11860-807‬ن�����اي�����ف يسلم ع��ب��دال��ل��ه احمد‬ ‫‪-11863-808‬م�������ع���ي���ن زي����د ج���ب���ران صالح‬ ‫‪-11865-809‬اس���ع���د مسعود عبدالله سعيد‬ ‫‪-11885-810‬م����اج����د اح��م��د ع��ب��ده الغرباني‬ ‫‪-11891-811‬م����ص����ع����ب دف����اع س��ع��د طالب‬ ‫‪-11895-812‬ف������ارس احمد شمسان عبدان‬ ‫‪-11896-813‬م���ح���م���د محسن مثنى صالح‬ ‫‪-11898-814‬اش����������رف اح��م��د ح��ي��در خضر‬ ‫‪-11905-815‬ط�����ال�����ب م��ح��م��د ط��ال��ب حسن‬ ‫‪-11906-816‬ح��س��ن احمد علي محمد حسن‬ ‫‪-11911-817‬ص������ال������ح ع��ب��ي��د ص��ال��ح ه���ادي‬ ‫‪-11916-818‬ن������اص������ر م��ح��س��ن ع��ل��ي باعش‬ ‫‪-11917-819‬حسان محمد قاسم محمد كرده‬ ‫‪-11920-820‬ح����م����دي اح��م��د ح��ي��دره محمد‬ ‫‪-11926-821‬وض��������اح اح��م��د عبدالله سالم‬ ‫‪-11931-822‬ع������ل������وي ص��اي��ل ع��ل��وي صايل‬ ‫‪-11936-823‬س������ال������م ح���ي���دره ه����ادي م���ارم‬ ‫‪-12003-824‬م���ح���م���دس���ي���ف ح��س��ن حسني‬ ‫‪-12004-825‬ع���������ارف محمد ن��اص��ر صالح‬ ‫‪-12019-826‬واث����������������ق ث���اب���ت ع���ل���ي احمد‬ ‫‪-12020-827‬ع���ل���ي ناصر علي صالح باحم‬ ‫‪-12026-828‬خ�������ال�������د م��ه��ي��وب ع���ب���ده علي‬ ‫‪-12038-829‬ل�����������������ؤى ح���ام���د ق���اي���د علي‬ ‫‪-12041-830‬محمد احمد عبدالله القريشي‬ ‫‪-12047-831‬م��ح��م��د فضل محمد علي سالم‬ ‫‪-12049-832‬رمزي عبدالقادر بجاش عبداجمليد‬ ‫‪-12052-833‬ع��ب��دال��س�لام عبدالله عبدربه‬ ‫‪-12064-834‬ح������رب������ي ع��ل��ي س��ع��ي��د محمد‬ ‫‪-12070-835‬ج��ه��اد عبداخلالق محمد مرشد‬ ‫‪-12074-836‬م������اج������د م��ح��م��د س��ال��م مثنى‬ ‫‪-12076-837‬ب����ك����ي����ل ع��اط��ف ص��ال��ح هيثم‬ ‫‪-12091-838‬س��م��ي��رع��ب��دال��ل��ه احمدمحمد‬ ‫‪-12094-839‬ع���ب���داخل���ال���ق ص��ال��ح اخلضر‬ ‫‪-12108-840‬ي�������اس�������ر س���ال���م ع��م��ر ناصر‬ ‫‪-12111-841‬خ����ل����دون ع��وض محمد صالح‬ ‫‪-12117-842‬م��������ن��������ذر دف�����اع س��ع��د طالب‬ ‫‪-12132-843‬ع��ب��دال��ك��رمي فضل صالح سعد‬ ‫‪-12156-844‬اح������م������د س��ال��م س��ع��ي��د سالم‬ ‫‪-12158-845‬صدام علي احمد حسن العميري‬ ‫‪-12166-846‬ع��ب��داحل��ل��ي��م رش��اد محمد علي‬ ‫‪-12176-847‬ع��������ل��������ي م��ح��م��د ع���ل���ي عبده‬ ‫‪-12184-848‬عبداخلالق عبدالرحمن صالح احمد‬ ‫‪-12208-849‬س���ال���م بدرعلي عبدربه مسود‬ ‫‪-12213-850‬م���ش���ت���اق مصلح ن��اج��ي محمد‬ ‫‪-12218-851‬اح������م������دع������وض ال��س��ي��د علي‬ ‫‪-12222-852‬عبداجلليل محمدمهدي حيدره‬ ‫‪-12224-853‬م�����ش�����ت�����اق ع��ل��ي ص���ال���ح علي‬ ‫‪-12232-854‬م��ح��رم محمد عبدالرزاق قايد‬ ‫‪-12236-855‬امي�����������������ن ع���ل���ي ن���ص���ر ع��ب��ده‬ ‫‪-12241-856‬م����ح����م����د ن��ع��م��ان خ��ض��ر علي‬ ‫‪-12257-857‬ص�����ال�����ح ع��ب��دال��ل��ه ع��ل��ي احمد‬ ‫‪-12265-858‬ص����دام صالح علي مقبل هادي‬ ‫‪-12271-859‬خ�����ال�����د م��ح��م��د ص��ال��ح احمد‬ ‫‪-12285-860‬رم�������زي عبدالله اح��م��د سعيد‬ ‫‪-12292-861‬ل������ه������ب ع��ل��ي ع��ب��دال��ل��ه صالح‬ ‫‪-12297-862‬عرفان عبدالباسط صالح سالم‬ ‫‪-12299-863‬ع�����ل�����ي م��ح��م��د ع��ل��ي عبدالله‬ ‫‪-12305-864‬م��ح��م��د ناصر عبدالله النخعي‬ ‫‪-12311-865‬ع��ب��دال��رح��م��ن قاسم ثابت علي‬ ‫‪-12320-866‬م��ح��م��د عمر عبدالله السياري‬ ‫‪-12322-867‬م���ح���م���د محمد م��ه��دي سعيد‬ ‫‪-12323-868‬ص����ف����وان محمد صالح جواس‬ ‫‪-12327-869‬ام���ي���ن عبدالله حسني هداش‬ ‫‪-12332-870‬خ������ال������د ص����ادق اح��م��د سعيد‬ ‫‪-12343-871‬ع����ل����ي محمد اح��م��د الكازمي‬ ‫‪-12351-872‬م���ح���م���د اح��م��د ن��اص��ر مقطم‬ ‫‪-12374-873‬م����ح����م����د ع���ب���دال���وارث حميد‬ ‫‪-12377-874‬اح������م������د س��ال��م ث��اب��ت صالح‬ ‫‪-12397-875‬ه������ان������ي ن����ور م��ح��م��ود محمد‬ ‫‪-12398-876‬اك��������رم ع��ب��دال��ل��ه ع��م��ر منصور‬ ‫‪-12427-877‬راش������������د ف��ري��د ح��س�ين فريد‬ ‫‪-12444-878‬ع����زال����دي����ن ع��ب��ده سعيد علي‬ ‫‪-12446-879‬ف����ت����ح����ي م��ح��م��ود ص��ال��ح علي‬ ‫‪-12505-880‬ام��ي��ن صالح عبدالله الغواص‬ ‫‪-12507-881‬م��ن��ي��ر عبدالغني محمود محمد‬ ‫‪-12520-882‬ج����ل����ال ردم����ان محمد صالح‬ ‫‪-12527-883‬ص�������ادق محمد ن���وري عبدالله‬ ‫‪-12535-884‬م���ح���م���د ص��ال��ح اح��م��د درع���ان‬ ‫‪-12545-885‬ه����ي����ث����م م��خ��ت��ار ه��ي��ث��م صالح‬ ‫‪-12548-886‬ه������������ش������������ام ش����ائ����ف ن���اش���ر‬ ‫‪-12549-887‬ع�������وض عبدالله ع��وض احمد‬ ‫‪-12554-888‬م��ن��ي��ر عبداجلبار قائد حمود‬ ‫‪-12585-889‬ي������اس������ر ط���ه ع��ب��دال��ل��ه سالم‬ ‫‪-12586-890‬س�����ي�����ف م��ح��م��د ص��ال��ح ناصر‬ ‫‪-12606-891‬ع��م��رو علي محمد صالح معرج‬ ‫‪-12608-892‬ن������ص������ر ن��اص��ر م��ح��م��د هيثم‬ ‫‪-12612-893‬احمد صالح محمد صالح مزاحم‬ ‫‪-12624-894‬عبدالسالم عبدالله احمد محمد السلمي‬ ‫‪-12629-895‬ن���اص���ر سالم حسني عبدالرب‬ ‫‪-12633-896‬ع��ب��داجل��ل��ي��ل ناصر حسن زيد‬ ‫‪-12644-897‬م�������ان�������ع ن���اج���ي ط���ال���ب مثنى‬

‫‪-12645-898‬اوس������ان ناصر حسني عبدالله‬ ‫‪-12649-899‬ع����ث����م����ان اح��م��د غ��ال��ب ناجي‬ ‫‪-12650-900‬ح�����س��ي��ن اح��م��د ن��اص��ر حسني‬ ‫‪-12652-901‬اك�������������رم ج���م���ال ع���ب���ده احمد‬ ‫‪-12656-902‬م��������ع����ي���ن ن���ص���ر ح���س�ي�ن علي‬ ‫‪-12658-903‬ي�����ح�����ي م��ح��م��د اح��م��د محسن‬ ‫‪-12659-904‬ش����م����س����ان م��ث��ن��ى س��ال��م راج��ح‬ ‫‪-12665-905‬رم����������زي م��ح��س��ن ف��ض��ل احمد‬ ‫‪-12669-906‬م���ح���م���د سعيد ه���داس حيدره‬ ‫‪-12670-907‬غ����ل����اب ج��ف��ري زه����ري قاسم‬ ‫‪-12673-908‬محمد ابراهيم حسن القالصي‬ ‫‪-12703-909‬ص�����ال�����ح رش���اد ص��ال��ح ابوبكر‬ ‫‪-12713-910‬محمود احمد اسماعيل عبدالكرمي‬ ‫‪-12718-911‬ع�����م�����روص�����ال�����ح ع��ل��ي مثنى‬ ‫‪-12719-912‬م���ن���ي���ر علي ح��م��ود علي راجح‬ ‫‪-12720-913‬ن�������������ادر ح��س��ن ث���اب���ت يوسف‬ ‫‪-12723-914‬منذر عبدالله قايد محمد صالح‬ ‫‪-12726-915‬م�����ح�����م�����د ع���ب���ده ع��ل��ي عجيم‬ ‫‪-12732-916‬م����ح����م����د س��ال��م اح��م��د حسني‬ ‫‪-12736-917‬م����ن����ص����ر اح��م��د س��ع��ي��د سيف‬ ‫‪-12746-918‬ب����ل����ي����غ م��ح��م��د اح��م��د محمد‬ ‫‪-12750-919‬ق���اس���م عبدالقوي قاسم راجح‬ ‫‪-12751-920‬محمد عبدالله علي صالح العوجري‬ ‫‪-12753-921‬امي��������ن محمد م��ح��م��ود صالح‬ ‫‪-12756-922‬م����ح����م����د خ��ال��د ح��س��ن محمد‬ ‫‪-12757-923‬ب��ك��ي��ل حسني شيخ عبدالقوي‬ ‫‪-12766-924‬ع�������ل�������ي م��ح��م��د ع��ل��ي سعيد‬ ‫‪-12776-925‬م��خ��ت��ارع��ب��دال��ل��ه ع��ل��وان حنش‬ ‫‪-12823-926‬اك����رم علي محمد احمد الدقم‬ ‫‪-12827-927‬ح������س���ي��ن ن��اص��ر م��ح��م��د علي‬ ‫‪-12841-928‬نافع عبداحلكيم عبدالله راشد‬ ‫‪-12852-929‬ب�����ل�����ي�����غ ي���اس�ي�ن ع��ث��م��ان علي‬ ‫‪-12854-930‬ص��دام سالم حيدره احمد معور‬ ‫‪-12856-931‬ش����ك����ي����ب م��ح��م��د ف����ارع احمد‬ ‫‪-12857-932‬م����ح����م����د ع��ل��ي م��ح��م��د صومل‬ ‫‪-12863-933‬جهاد احمد عبدالواحد احمد عبدالله‬ ‫‪-12864-934‬محسن سالم صالح علي الزامكي‬ ‫‪-12870-935‬راف�����ت عبدالكرمي محمد فارع‬ ‫‪-12885-936‬رض������������وان ع��ل��ي س��ال��م سعيد‬ ‫‪-12897-937‬عزالدين عبدالسالم بجاش نعمان‬ ‫‪-12901-938‬ق�����اس�����م ع��ل��وي ن��اص��ر م��ودش‬ ‫‪-12905-939‬ري���������اض م��دي��ن ش��ي��خ عبدالله‬ ‫‪-12914-940‬وج�����������دان م��ح��م��د ع��ل��ي حميد‬ ‫‪-12918-941‬اح��م��د عبدالغني عبدالله حسن‬ ‫‪-12934-942‬م���ط���ل���ق محمود محسن غالب‬ ‫‪-12947-943‬مالك احمد عبدالله مقبل ناجي‬ ‫‪-12951-944‬اح������م������د س��ي��ف ع��ل��ي احلمي‬ ‫‪-12957-945‬ي����وس����ف علي نعمان علي\‬ ‫‪-12976-946‬م����ش����ي����ر ه����واش م��ح��م��د علي‬ ‫‪-12984-947‬ف�������ه�������د م��ح��م��د م��ق��ب��ل ثابت‬ ‫‪-12998-948‬ه�����ان�����ي اح��م��د ع��ل��ي عبدالله‬ ‫‪-13033-949‬ص���ال���ح محمد صالح العوذلي‬ ‫‪-13034-950‬م���ح���م���د اح��م��د ح��ي��دره دهمس‬ ‫‪-13045-951‬ي������وس������ف ع��ل��ي اح��م��د عوض‬ ‫‪-13046-952‬محمد ثابت محمد صالح طاهر‬ ‫‪-13048-953‬س�������ام محمد ص��ال��ح البركاني‬ ‫‪-13056-954‬ي�����اس��ي��ن ع��ب��دال��ل��ه ع��ل��ي قاسم‬ ‫‪-13066-955‬اح���م���د ناصر احمد القشيري‬ ‫‪-13079-956‬م���ح���م���د ف��ض��ل محمد صالح‬ ‫‪-13091-957‬اخل����ض����ر علي ص��ال��ح اخلضر‬ ‫‪-13101-958‬ابراهيم عبدالوهاب قاسم نصر‬ ‫‪-13102-959‬اث��������ي��������ر ع���ص���ام ع��ل��ي قاسم‬ ‫‪-13111-960‬صبري محمد محمد عبدالغني‬ ‫‪-13113-961‬م��ح��م��د ع��ي��دروس محسن علي‬ ‫‪-13129-962‬ع������دن������ان ع��ل��ي م��ث��ن��ى احل���داد‬ ‫‪-13130-963‬ع�������ل�������ي اح���م���د م��ح��م��د قائد‬ ‫‪-13140-964‬ع�������ف�������ان ع��ل��ي م��ح��م��د عبده‬ ‫‪-13141-965‬راف������������ت ع��ب��ده م��ح��م��د راج���ح‬ ‫‪-13147-966‬زك����ري����ا عبدالعليم علي ناصر‬ ‫‪-13150-967‬امي��ن عبدالباسط عبدالله مقبل‬ ‫‪-13159-968‬م���ن���ص���ور ق��اس��م اح��م��د منصور‬ ‫‪-13201-969‬م���ح���م���د ميثاق عبدالله عبيد‬ ‫‪-13202-970‬امي������������ن م��ح��م��د ع��ل��ي شائف‬ ‫‪-13208-971‬احمد محمد محمود محمد عبدالله‬ ‫‪-13210-972‬نادر عبدالله احمد عبدالله العسيري‬ ‫‪-13213-973‬س������ام������ي م��ح��م��د ص��ال��ح مانع‬ ‫‪-13216-974‬م��ح��م��د عبدالكرمي احمد فضل‬ ‫‪-13217-975‬ف���ه���م���ي سلطان عبدالله ثابت‬ ‫‪-13222-976‬ع���ل��اء عبداحلكيم احمد علي‬ ‫‪-13224-977‬ح������������امت ح���س���ان س��ي��ف قائد‬ ‫‪-13226-978‬ع������ل������ي ن��ص��ر ع��ل��ي عبدالله‬ ‫‪-13230-979‬ص�������ال�������ح ع��ل��ي س��ي��ف حسن‬ ‫‪-13244-980‬ص������ل������اح ع��م��ر ث���اب���ت غالب‬ ‫‪-13258-981‬ف����ري����د ع��ب��دال��ل��ه س���رور ناصر‬ ‫‪-13298-982‬م����ح����م����ود ع��ل��ي ع��ي��اش سالم‬ ‫‪-13305-983‬عبدالهادي عبدالله عبده سلمان‬ ‫‪-13306-984‬م����ح����م����د س��ع��ي��د ن��اص��ر سعيد‬ ‫‪-13307-985‬ع����������م����������ر ام���ي��ن ع���م���ر ف���رج‬ ‫‪-13329-986‬ص����ل���اح س��ف��ي��ان ع��ث��م��ان سالم‬ ‫‪-13335-987‬ع����واس عبدالقادراحمد محمد‬ ‫‪-13336-988‬ج����م����ال محمد علي الصوفي‬ ‫‪-13352-989‬اب����راه����ي����م ع��ب��ده ن��اج��ي طالب‬ ‫‪-13356-990‬اخل��ض��رس��ع��ي��د م��ه��دي محمد‬ ‫‪-13359-991‬ع��ب��داجمل��ي��د محمود علي عبيد‬ ‫‪-13384-992‬ب����ش����ي����ر م��ح��م��د س��ي��ف صالح‬ ‫‪-13392-993‬ش�������ي�������خ ع��م��ر ص���ال���ح حسني‬ ‫‪-13413-994‬ص�����ام�����د م��ح��س��ن ع��ل��ي احمد‬ ‫‪-13430-995‬م����اج����د ص��ال��ح ع��ب��دال�لاه جابر‬ ‫‪-13442-996‬ع�����ل�����وي رش����اد ص��ال��ح محمد‬ ‫‪-13443-997‬س�������ال�������م اب��وب��ك��ر س���ال���م علي‬ ‫‪-13449-998‬جمال هاني محمد عبدالله احمد احلاج‬ ‫‪-13465-999‬ش����������������ادي ص���ال���ح ح���س���ن علي‬ ‫‪-13467-1000‬ع��زم��ي احمد محمد عبدالعزيز‬ ‫‪-13492-1001‬عقيل عبدالرحمن عقيل عبدالعزيز‬ ‫‪-13536-1002‬عبدالرحمن سعيد سالم سعيد‬ ‫‪-13573-1003‬م�������ج�������دي س��ي��ف ص��ال��ح مانع‬ ‫‪-13602-1004‬جن������������������د ع���ل���ي ن���ص���ر عبيد‬ ‫‪-13607-1005‬عبدالرحمن عبداحلكيم علي عوض‬ ‫‪-13629-1006‬م������دح������ت ص��ال��ح م��ه��دي علي‬ ‫‪-13633-1007‬ص������ام������د س��ع��ي��د اس��ع��د صالح‬ ‫‪-13640-1008‬ص������ال������ح اح��م��د ح��س�ين موسى‬ ‫‪-13642-1009‬ح�����س��ي��ن ف��اض��ل س��ع��ي��د صالح‬ ‫‪-13645-1010‬احمد علي سعيد عوض العبودي‬ ‫‪-13671-1011‬ع��ب��دامل��ل��ك محمد النتصر سعيد‬ ‫‪-13672-1012‬ع��ب��دال��ل��ه محمد عبدالله صائل‬ ‫‪-13677-1013‬راف����������ت ن��اص��ر ع��م��ر سعدالله‬ ‫‪-13686-1014‬ع��������ل��������ي ن���اص���ر ع���ل���ي سعيد‬ ‫‪-13704-1015‬عبده محمد عبده عبدالرزاق قائد‬ ‫‪-13715-1016‬ب�����ل�����ال م��ح��م��د اح��م��د الطيب‬ ‫‪-13730-1017‬م���ح���م���د ف��ك��ري محمد محسن‬ ‫‪-13732-1018‬راف�������������ت ع��ب��ده ص��ال��ح محمد‬ ‫‪-13741-1019‬س���ل���ط���ان رزق���ي عبدالله سيف‬ ‫‪-13756-1020‬عبدالباسط علوي حسني السقاف‬ ‫‪-13759-1021‬امي�������������ن ادم م��ح��م��د سليمان‬ ‫‪-13762-1022‬ع����ام����ر محمد عبدالله حسني‬ ‫‪-13770-1023‬م������ه������دي ع��ل��وي روي����س عوض‬ ‫‪-13780-1024‬محمد سيف محمد حزام الفرعزي‬ ‫‪-13795-1025‬غ������ازي محمد مصلح العثماني‬ ‫‪-13799-1026‬ج����م����ي����ل محمد م��ه��دي حيدره‬ ‫‪-13801-1027‬م�����ح�����م�����د ف��ض��ل ع����وض علي‬ ‫‪-13808-1028‬اخل�����ض�����ر ع��ل��ي اح��م��د منصور‬ ‫‪-13823-1029‬م����ح����م����د ع��ل��ي ص��ال��ح مبارك‬ ‫‪-13841-1030‬محمد محمد احمد علي الراعي‬ ‫‪-13908-1031‬اي������������������اد ن���ص���ر ج���م���ع ص��ائ��ل‬ ‫‪-13911-1032‬ق��ي��س عبدالرحيم محمد احلاج‬ ‫‪-13913-1033‬م����اج����د اح��م��د محمد الرعيني‬ ‫‪-13927-1034‬س����ع����ي����د م��ح��م��د رش����اد جعفر‬

‫‪-13941-1035‬ع�������ل�������ي س���ال���م م��ح��م��د حلمان‬ ‫‪-13948-1036‬ع�����ق�����ي�����ل ي���اس���ر ع��ق��ي��ل صالح‬ ‫‪-13968-1037‬م�������ن�������ص�������ور س���ال���م منصور‬ ‫‪-13979-1038‬م�������������ازن ن��اص��ر م��ح��م��د قاسم‬ ‫‪-14005-1039‬وض�������اح عبدالقادر عبده ثابت‬ ‫‪-14009-1040‬واف�����������ي م��ن��ص��ور ن��اص��ر صالح‬ ‫‪-14029-1041‬م��اج��د ابوبكر عبدالله املشرقي‬ ‫‪-14043-1042‬اخل����ض����ر م��ب��ارك محمد امكرح‬ ‫‪-14086-1043‬ع��ب��دال��ل��ه محمود مثنى سلمان‬ ‫‪-14098-1044‬ن�������ص�������ر ح���م���ود ح��س��ن ناجي‬ ‫‪-14110-1045‬س������ام������ي ط��اه��ر ه����زاع نعمان‬ ‫م���������������رك���������������ز(ت���������������ع���������������ز)‬ ‫‪-15001-1046‬ال�����زب�����ي�����ر ام��ي�ن ع���ب���ده سعيد‬ ‫‪-15007-1047‬م�����ف�����ي�����د س��ي��ف م��ح��م��د عبده‬ ‫‪-15038-1048‬ف�����ت�����ح�����ي ش����رف س��ي��ف مقبل‬ ‫‪-15056-1049‬محمد حسان غالب عبدالعليم الصوفي‬ ‫‪-15065-1050‬رامي عبدالواحد عبدالعزيز احمد‬ ‫‪-15074-1051‬م����ح����م����د س��ي��ف ق��اس��م احمد‬ ‫‪-15089-1052‬م�����ح�����م�����د ع��ل��ي م��ح��م��د ناشر‬ ‫‪-15117-1053‬م��خ��ت��ار عبدالغني ناجي احمد‬ ‫‪-15120-1054‬اكرم ابواالسرار محمد عبدالهادي‬ ‫‪-15145-1055‬شاكر عبدالله محمد احمد الغولبي‬ ‫‪-15152-1056‬ص����ال����ح محمد ص��ال��ح الغنامي‬ ‫‪-15170-1057‬م����ح����م����د م��ه��ي��وب س��ع��ي��د ف��ارع‬ ‫‪-15175-1058‬م��������ح��������رم م��ق��ب��ل ع��ل��ي احمد‬ ‫‪-15218-1059‬ه��������ان��������ي ع��ل��ي ن���اص���ر قاسم‬ ‫‪-15251-1060‬ع���ي���س���ى محمد عبدالله سيف‬ ‫‪-15265-1061‬ع��م��اد عبدالله محمد عبدالولي‬ ‫‪-15285-1062‬ه����ي����ث����م ع��ب��دال��ل��ه محمد عبده‬ ‫‪-15339-1063‬ص���غ���ي���ر محمود يحيى عقالن‬ ‫‪-15343-1064‬ادي�������ب عبدالقادر سعيد سيف‬ ‫‪-15346-1065‬م����ح����م����د ص��ال��ح اح��م��د محمد‬ ‫‪-15380-1066‬م���ح���م���د محمد ع��ب��دال��ل��ه علي‬ ‫‪-15382-1067‬محمد شائف محمد مقبل احلربي‬ ‫‪-15397-1068‬خ�����ال�����د ع��ب��دال��ل��ه محمد قاسم‬ ‫‪-15398-1069‬ف���������وزي ع��ب��دال��ل��ه ع��ب��ده ردم���ان‬ ‫‪-15399-1070‬نبيل عبدالوهاب محمد قحطان‬ ‫‪-15421-1071‬م����ازن عبداحلكيم مهيوب ناجي‬ ‫‪-15425-1072‬ه�����ش�����ام ع��ب��دال��ل��ه ع��ب��ده احمد‬ ‫‪-15430-1073‬ان�����������������س اح���م���د ح������زام علي‬ ‫‪-15516-1074‬بدر عبدالفتاح مقبل عبدالرحمن‬ ‫‪-15532-1075‬عبدالرحمن محمد عبده علي البرق‬ ‫‪-15543-1076‬ح��م��زه محمد علي محمد سيف‬ ‫‪-15554-1077‬ي��اس��ر احمد محمود عبداحلميد‬ ‫‪-15563-1078‬رض�������������وان م��ح��م��د ع��ب��ده علي‬ ‫‪-15574-1079‬م����ن����ي����ر ع����ادل ع��ب��دال��ل��ه صالح‬ ‫‪-15575-1080‬ص��ادق محمد سيف عبدالرحمن‬ ‫‪-15577-1081‬م���ن���ص���ور محمد منصور حسن‬ ‫‪-15592-1082‬ع���ب���دال���رح���م���ن ع��ب��دال��ل��ه حسن‬ ‫‪-15593-1083‬احمد عبدالرحمن عبدالله عبدالغني‬ ‫‪-15617-1084‬ك�������ه���ل���ان ج��ل�ال ع���ب���ده ناجي‬ ‫‪-15627-1085‬حسني محمد ياسني عبدالغني االزعبي‬ ‫‪-15631-1086‬اي������ه������اب ع��ث��م��ان ع��ب��ده احمد‬ ‫‪-15632-1087‬يحيى موسى فرحان محمد حزام‬ ‫‪-15647-1088‬الفضل عبدالله طه عبدالرحمن النهاري‬ ‫‪-15658-1089‬ه���ي���ث���م اح��م��د محمد ب��ن محمد‬ ‫‪-15671-1090‬محمد عبدالرحمن احمد غالب‬ ‫‪-15682-1091‬ط�����ارق عبدالقادر احمد عقالن‬ ‫‪-15692-1092‬ع��������م��������ار ع�����زام س��ي��ف عبده‬ ‫‪-15703-1093‬جنم الدين محمد سعيد احليدري‬ ‫‪-15710-1094‬ع�����ف�����ي�����ف ف�����ؤاد ق���ائ���د نعمان‬ ‫‪-15714-1095‬ع�����ي�����س�����ى ع��ل��ي س��ي��ف منصر‬ ‫‪-15719-1096‬اي������ه������اب م��ح��م��د اح��م��د سالم‬ ‫‪-15720-1097‬محمد عبدالرحمن عبدالوهاب محمد‬ ‫‪-15739-1098‬ش��وق��ي مفيد عبدالغني عبدالله‬ ‫‪-15744-1099‬عبدالكرمي محمد صالح دبوان اجلنيد‬ ‫‪-15756-1100‬محمد عبدالرقيب عبدالله حسن‬ ‫‪-15763-1101‬عبدالرحمن محمد عبدالكرمي هزاع‬ ‫‪-15765-1102‬بسام عبدالرحمن احمد حسن العاطفي‬ ‫‪-15768-1103‬م��ح��م��د عبدالكرمي صالح ناجي‬ ‫‪-15779-1104‬ج������ه������اد ش��ك��ي��ب م��ح��م��د احمد‬ ‫‪-15788-1105‬م����ع����اذ ع��ب��دال��س�لام غ��امن هزاع‬ ‫‪-15796-1106‬ج����واد غالب سيف مثنى احلداد‬ ‫‪-15808-1107‬ن��������ص��������ر خ���ال���د اح���م���د خالد‬ ‫‪-15813-1108‬عبدالرحمن محمد عبده عبدالله‬ ‫‪-15818-1109‬واف������������ي م��ح��م��د غ��ال��ب محمد‬ ‫‪-15820-1110‬محمد احمد محمد سعيد احلبيشي‬ ‫‪-15824-1111‬ط�����ل����ال ع��ب��ده س��رح��ان نعمان‬ ‫‪-15847-1112‬ل��ب��ي��ب محمود احمد عبدالفتاح‬ ‫‪-15854-1113‬عبدالرقيب عبدالوهاب عبدالرحمن‬ ‫‪-15863-1114‬م����ح����م����د ع��ب��ده م��ح��م��د ياسني‬ ‫‪-15898-1115‬اسام عبداحلكيم مهيوب عبدالوهاب‬ ‫‪-15924-1116‬م����ح����م����د ح��س��ن م��ح��م��د ده���ام‬ ‫‪-15932-1117‬عبداملعني عبدالولي سعد محمد‬ ‫‪-15935-1118‬ع��������ل��������ي اح���م���د ع���ل���ي حمود‬ ‫‪-15957-1119‬ع��������������������واد ع���ل���ي ع���ب���ده علي‬ ‫‪-15976-1120‬ح���اف���ظ مهيوب احمد عبدالله‬ ‫‪-15982-1121‬خ����اط����ر عبدامللك اح��م��د احمد‬ ‫‪-15997-1122‬ي����ون����س عبداجمليد محمد علي‬ ‫‪-16013-1123‬عبدالقوي سرحان سيف ردمان‬ ‫‪-16030-1124‬امي��������ن عبدالله ع��ب��ده عبدالله‬ ‫‪-16042-1125‬ري������اض عبدالله ابراهيم ناصر‬ ‫‪-16047-1126‬ش������وق������ي م��ح��س��ن س��ي��ف ف���ارع‬ ‫‪-16049-1127‬ع��رف��ات عبدالله سيف عبداحلق‬ ‫‪-16060-1128‬ن�������ش�������وان ن��ب��ي��ل ح��م��ود احمد‬ ‫‪-16065-1129‬عبده محمد عبده عبدالله الزعزعي‬ ‫‪-16078-1130‬ش����ه����اب اح��م��د ص��ال��ح عبدالله‬ ‫‪-16083-1131‬رش����������اد ع��ب��دال��ل��ه ق��اس��م حسن‬ ‫‪-16086-1132‬ش����ف����ي����ق محمد ع��ل��ي ابراهيم‬ ‫‪-16092-1133‬عزالدين عبدالسالم محمد عبدالله‬ ‫‪-16099-1134‬اكرم عبداحلكيم مهيوب عبدالوهاب‬ ‫‪-16103-1135‬ودي����������������ع م��ح��م��د ع���ب���ده نصر‬ ‫‪-16104-1136‬محمد صالح محمد دبوان اجلنيد‬ ‫‪-16106-1137‬عمرو عبدالعزيز عبدالواحد غالب‬ ‫‪-16125-1138‬ف�������������ؤاد ق��اس��م س��ع��ي��د محمد‬ ‫‪-16128-1139‬رائ���������������د ام��ي�ن م��ح��م��د احمد‬ ‫‪-16135-1140‬انس عبدالرحيم فيصل عثمان السميعي‬ ‫‪-16153-1141‬اي������ه������اب م��ح��م��د ق��ائ��د محمد‬ ‫‪-16162-1142‬ع����اص����م عبدالله محمد مقبل‬ ‫‪-16163-1143‬ح���س���ي���ب محمد محمد يحيى‬ ‫‪-16188-1144‬عبداحلافظ عبدالرب احمد مهيوب‬ ‫‪-16201-1145‬ص��������خ��������ر م��ن��ي��ر ع���ل���ي سيف‬ ‫‪-16213-1146‬م������ن������ي������ر ع���ب���ده ه������زاع علي‬ ‫‪-16221-1147‬س����ل����م����ان ع��ب��ده ح��س��ان محمد‬ ‫‪-16248-1148‬ي����ون����س مهيوب اسماعيل علي‬ ‫‪-16281-1149‬اح��������م��������د ع��ل����ي اح���م���د سيف‬ ‫‪-16299-1150‬ه������ي������ث������م ع���ل���ي غ���ال���ب عبده‬ ‫‪-16326-1151‬خ������ال������د س��ع��ي��د ق��اس��م محمد‬ ‫‪-16336-1152‬عديل عبدالواسع عبدالله حسن‬ ‫‪-16392-1153‬غ����م����دان محمد عبدالله حسن‬ ‫‪-16402-1154‬عبداحلفيظمحمدعبدالوليسيف‬ ‫‪-16422-1155‬اك������رم عبدالعليم سعيد بجاش‬ ‫‪-16432-1156‬ودي��ع محمد خالد مسعد عبيدان‬ ‫‪-16435-1157‬م���ح���م���د سيف محيا عبداحلق‬ ‫‪-16446-1158‬ع����م����ار ب��دري احمد علي سالم‬ ‫‪-16450-1159‬ن����ذي����ر محمد ع��ق�لان عبدالله‬ ‫‪-16469-1160‬ان����س ابراهيم غالب عبدالواسع‬ ‫‪-16538-1161‬ج����اب����رع����ب����دال����ل����ه ق��اي��د ه���زاع‬ ‫‪-16543-1162‬اح��م��د محمد علي سعد احلداد‬ ‫‪-16551-1163‬عاصم عبدالعليم احمد عبدالرزاق‬ ‫‪-16555-1164‬ح���م���زه عبدالغني عبدالله عبده‬ ‫‪-16597-1165‬ع��ب��دال��ل��ه محمد عبدالله عبده‬ ‫‪-16613-1166‬ارك�����ان ف��ؤاد سلطان عبدالواسع‬ ‫‪-16617-1167‬م��ح��م��د علي علي محمد الدخني‬ ‫‪-16642-1168‬ش������ك������ري ع��ب��ده س��ي��ف عقالن‬ ‫‪-16643-1169‬ش��ه��اب محمد سيف عبدالسالم‬ ‫‪-16645-1170‬ه�����ي�����ث�����م ق���ائ���د س��ل��ط��ان مانع‬

‫‪12‬‬

‫�أ�سماء‬

‫‪-16647-1171‬راف��������������ت ح��س��ن م��ح��م��د مثنى‬ ‫‪-16664-1172‬ع����زال����دي����ن ف���ؤاد ع��ب��ده احمد‬ ‫‪-16667-1173‬ف���ه���د فضل احمد محمد سنان‬ ‫‪-16686-1174‬فارس عبداحلفيظ شمسان محمد‬ ‫‪-16696-1175‬مت�������ي�������م دب������وان س��ع��ي��د هائل‬ ‫‪-16699-1176‬ش�����ف�����ي�����ق ق���اي���د س��ع��ي��د هائل‬ ‫‪-16702-1177‬ع�����م�����ر ع��ب��دال��ل��ه سعيد محمد‬ ‫‪-16716-1178‬حسني عثمان حسن قايد فرحان‬ ‫‪-16719-1179‬هاني عبده قاسم احمد احلمادي‬ ‫‪-16744-1180‬م��������راد ف���ؤاد ح���زام اح��م��د قايد‬ ‫‪-16745-1181‬عبدالرحمن عبداجمليد احمد ناجي املرادي‬ ‫‪-16751-1182‬حارث سلطان احمد عبدالله املساح‬ ‫‪-16780-1183‬عدنان محمد عبده سيف اجلعفري‬ ‫‪-16889-1184‬عبده محمد سعيد ناصر باعلوي‬ ‫‪-16903-1185‬م��ح��م��د احمد محمد عبدالقادر‬ ‫‪-16907-1186‬ه������ش������ام س��ع��ي��د ن��اج��ي سعيد‬ ‫‪-16909-1187‬آدم عبدالرحمن احمد عقالن‬ ‫‪-16910-1188‬سلطان عبدالكرمي مهيوب احمد السلمي‬ ‫‪-16925-1189‬وه��������ي��������ب م��ح��م��د ع��ل��ي علي‬ ‫‪-16934-1190‬م��ن��ذر عارف سيف فارع االهدل‬ ‫‪-16947-1191‬اش�����������رف ع��ب��دال��ل��ه ع��ل��ي راوح‬ ‫‪-16952-1192‬علي عبدالله احلاج احمد علي املشيع‬ ‫‪-16956-1193‬ع��رف��ات سيف يحيى عبداجلليل‬ ‫‪-16960-1194‬محمد اسماعيل صالح دبوان اجلنيد‬ ‫‪-16976-1195‬عبدالعزيز عارف عبدالقوي احمد‬ ‫‪-16994-1196‬ع�������م�������ر ط���ه ش��م��س��ان احمد‬ ‫‪-17013-1197‬حذيفه مكني عبده غالب احلذيفي‬ ‫‪-17016-1198‬م����ح����م����د ع��ب��ال��ل��ه م��ح��م��د ه��زاع‬ ‫‪-17038-1199‬عمرو حسني محمد سعيد الهيجمي‬ ‫‪-17085-1200‬نايف عبدالله عبدالعزيز عبدالله‬ ‫‪-17095-1201‬سمير عبداحلبيب عبداحلميد نعمان‬ ‫‪-17099-1202‬ح�����م�����دي م��اج��د محمد ياسني‬ ‫‪-17110-1203‬عبدالرحمن قاسم محمد غامن‬ ‫‪-17135-1204‬محمد نعمان عبده حساني محمد‬ ‫‪-17168-1205‬اح����م����د ق��اس��م اب��راه��ي��م محمد‬ ‫‪-17176-1206‬ع���ب���دال���ل���ه محمد محمد قايد‬ ‫‪-17177-1207‬اح������م������د ع��ب��ده م��ح��م��د ياسني‬ ‫‪-17242-1208‬ع���ب���دال���ف���ت���اح علي ث��اب��ت علوان‬ ‫‪-17314-1209‬م��ح��م��د عبدامللك احمد عساج‬ ‫‪-17322-1210‬ه�����ي�����ث�����م م��ن��ص��ور ع��ل��ي محمد‬ ‫‪-17339-1211‬ع��ل�اء محمود قاسم علي احمد‬ ‫‪-17360-1212‬م��ح��م��د علي حمود عبده قاسم‬ ‫‪-17374-1213‬صالح محمد علي عبدالله العطاب‬ ‫‪-17386-1214‬محمد عبدالقادر احمد اسماعيل‬ ‫‪-17398-1215‬م����ه����ي����ب اح��م��د م��ح��م��د عقالن‬ ‫‪-17400-1216‬محمد صالح عبدالله عبدالرزاق‬ ‫‪-17417-1217‬منيف محمد شرف احمد القاضي‬ ‫‪-17456-1218‬م�������وس�������ى س��ع��د س��ع��ي��د سيف‬ ‫‪-17462-1219‬رم�����������زي م��ح��م��د ص��ال��ح غالب‬ ‫‪-17472-1220‬م����ح����م����د ح��م��ود م��ح��م��د جسار‬ ‫‪-17475-1221‬خ�����ل�����ي�����ل س��ع��ي��د دح�����ان احمد‬ ‫‪-17486-1222‬ب�������س�������ام ع���ب���ده اح���م���د قاسم‬ ‫‪-17513-1223‬ع���س���ي���ر اسماعيل ن��اج��ي احمد‬ ‫‪-17529-1224‬ع���ب���دال���ل���ه غ��ال��ب ح��س��ن ناجي‬ ‫‪-17531-1225‬ع��ب��دال��رح��م��ن علي احمد محمد‬ ‫‪-17539-1226‬ام��������ي��������ن ه���ائ���ل س��ع��ي��د علي‬ ‫‪-17543-1227‬محمد حميد محمد عبدالرؤوف‬ ‫‪-17549-1228‬م�����ح�����م�����د ن��ع��م��ان ص���ال���ح منه‬ ‫‪-17572-1229‬ج�����م�����ي�����ل ح���ي���در ع��ل��ي احمد‬ ‫‪-17628-1230‬ت����وف����ي����ق غ��ال��ب م��ح��م��د حسان‬ ‫‪-17639-1231‬ه������������ارون م��ح��م��د س��ع��ي��د ف���ارع‬ ‫‪-17652-1232‬ف�����������اروق م��ح��م��د ح����ازم محمد‬ ‫‪-17666-1233‬م������ي������اد س��ل��ط��ان اح��م��د حميد‬ ‫‪-17674-1234‬ح��س��ام عبدالواحد احمد غالب‬ ‫‪-17694-1235‬داورد عبدالقوي سيف احمد‬ ‫‪-17702-1236‬زي������اد عبدالسالم محمد احمد‬ ‫‪-17708-1237‬محمد عبدالرحمن احمد علي محمد‬ ‫‪-17721-1238‬عبداحلميد احمد حسني يحيى‬ ‫‪-17724-1239‬رف��ي��ق عبدالسالم محمد نعمان‬ ‫‪-17742-1240‬م���ط���ه���ر ع��ب��اس ح��م��ود عبدالله‬ ‫‪-17754-1241‬ع�����ي�����س�����ى ح��س��ن ق���ائ���د احمد‬ ‫‪-17783-1242‬ع�����م�����رو ه���زاع اح��م��د عبدالله‬ ‫‪-17787-1243‬امين احمد محمد علي سعيد الصرمي‬ ‫‪-17809-1244‬ش�������وق�������ي ع��ل��ي م��ح��م��د قاسم‬ ‫‪-17816-1245‬حمديعبدالواحدعبداحلميدمحمد‬ ‫‪-17832-1246‬محمد عبدالرحمن صدام ناجي‬ ‫‪-17842-1247‬ك���ام���ل مختار عبداحلميد سيف‬ ‫‪-17847-1248‬ي�������وس�������ف ح��م��ي��د ع��ل��ي محمد‬ ‫‪-17860-1249‬عبدالرحن احمد عبدالعظيم سعد‬ ‫‪-17868-1250‬راغ��ب عبدالفتاح ثابت اسماعيل‬ ‫‪-17883-1251‬م�����ع�����م�����ر ع��ل��ي س��ي��ف مهيوب‬ ‫‪-17893-1252‬ش��ع��ي��ب عبدالعزيز سعيد نصر‬ ‫‪-17926-1253‬عبدالهادي محمد ثابت سيف الصلوي‬ ‫‪-17959-1254‬يعقوب محمد عبده محمد اخلامري‬ ‫‪-17976-1255‬س������ل������ي������م رزاز ع���ل���ي خ��ال��د‬ ‫‪-17992-1256‬عبدالرحمن فائد عبدالسالم رافع‬ ‫‪-18045-1257‬ف��ي��ص��ل منصور ناجي الفتاحي‬ ‫‪-18070-1258‬هيثم راشد عبدالرحمن شمسان‬ ‫‪-18078-1259‬ط��������������ارق غ���ال���ب اح���م���د عبده‬ ‫‪-18086-1260‬اح���م���د حسن علي وجيه الدين‬ ‫‪-18088-1261‬ع�����ل�����ي م��ن��ص��ور س��رح��ان هائل‬ ‫‪-18134-1262‬ه���ان���ي احمد محمد عبداجمليد‬ ‫‪-18203-1263‬ش�����رف عبدالكافي سعيد عبده‬ ‫‪-18240-1264‬عماد غالب حسان فارع احلميري‬ ‫‪-18250-1265‬غمدان عبدالعزيز احمد مقبل الزعزعي‬ ‫‪-18251-1266‬ه�����ي�����ث�����م ع��ب��دال��ل��ه س��ي��ف علي‬ ‫‪-18261-1267‬يعقوب علي سعيد صالح الزعزعي‬ ‫‪-18296-1268‬زي������������اد اح��م��د ي��ح��ي��ى االعشم‬ ‫‪-18304-1269‬عبدالعزيز عبدالله غالب هزاع‬ ‫‪-18308-1270‬م����ح����م����د غ��ال��ب م��ك��رد سعيد‬ ‫‪-18315-1271‬ف������ؤاد ام�ين شائف عبده سعيد‬ ‫‪-18316-1272‬م���ح���م���د اح��م��د م��ن��ص��ور احمد‬ ‫‪-18325-1273‬وه��������ي��������ب م��ح��م��د اح���م���د زي��د‬ ‫‪-18338-1274‬ياسر محمد عبدالله زيد الزعزعي‬ ‫‪-18391-1275‬زك�������ري�������ا ص����ادق س��ي��ف صالح‬ ‫‪-18400-1276‬م����ث����ن����ى ع��ب��دال��ل��ه ع��ب��ده محمد‬ ‫‪-18422-1277‬عبدالباقي عبدالسالم محمد عبدالله‬ ‫‪-18428-1278‬زي����������������د ع���ل���ي ع���ث���م���ان دره����م‬ ‫‪-18435-1279‬رائ�����د عبدالصمد قائد عبدالله‬ ‫‪-18459-1280‬ب�ل�ال هزاع عبدالله غالب طرمي‬ ‫‪-18516-1281‬مجاهدمحمدحسننصرالشرعبي‬ ‫‪-18518-1282‬ض�����ي�����اء ع��ب��ده ث��اب��ت اليوسفي‬ ‫‪-18538-1283‬عبدالله علي قاسم ناشر املقرعي‬ ‫‪-18564-1284‬اسحاق محمد حمود عبدالرحمن‬ ‫‪-18585-1285‬وهيب محمد عبدالقوي عبداجلليل‬ ‫‪-18622-1286‬محمد عبدالوهاب حميد محمد سعيد‬ ‫‪-18645-1287‬عبدالكافي حميد محمد عبدالغني‬ ‫‪-18647-1288‬نشوان توفيق محمد عبدالله قاسم‬ ‫‪-18649-1289‬امي����������ن اح��م��د ص��ال��ح العمري‬ ‫‪-18688-1290‬يسري محمد احمد عبداحملمود‬ ‫‪-18718-1291‬م��ح��م��د عبدالعليم محمد احمد‬ ‫‪-18740-1292‬عبدالوكيل احمد عبدالوهاب صالح‬ ‫‪-18819-1293‬راف�����������ت ف��ي��ص��ل م��ح��م��د سعيد‬ ‫‪-18867-1294‬ج���اب���ر عبدالوهاب ح��زام نعمان‬ ‫‪-18926-1295‬سمير محمد نعمان عبدالله سعيد‬ ‫‪-18947-1296‬مهند محمد نعمان مقبل الرفيد‬ ‫‪-19046-1297‬ج����ب����ران محمد مرشد اليافعي‬ ‫‪-19057-1298‬اح������م������د ع��ب��دال��ل��ه ق��ائ��د حسن‬ ‫‪-19065-1299‬عبدالغني احمد علي حيدر صالح‬ ‫‪-19079-1300‬ع����������واد سعيد ع��ب��دال��ل��ه احمد‬ ‫‪-19139-1301‬اس���ام���ه عبدالرقيب حسن علي‬ ‫‪-19169-1302‬ف�����ت�����ح�����ي م��ح��م��د ع��ل��ي حسن‬ ‫‪-19226-1303‬ع�����م�����ر ع��ل��ي ع��ب��دال��ل��ه مطاهر‬ ‫‪-19237-1304‬م����ح����م����د ع��ب��ده م��ه��ي��وب سعيد‬ ‫‪-19308-1305‬ن��������دمي سلطان عبدالله احمد‬ ‫‪-19364-1306‬ع�������م�������اد م��ح��م��د م��ق��ب��ل سعيد‬ ‫‪-19399-1307‬م��ح��م��د عبدالباري شرف احمد‬

‫‪-19420-1308‬حذيفه عبدالقادر حسان محمد‬ ‫‪-19424-1309‬ع���ب���دال���رزاق علي سعيد احمد‬ ‫‪-19435-1310‬ع������ب������ود م��ح��م��د س��ال��م الكرمي‬ ‫‪-19438-1311‬ح�����س�����ام اح��م��د ع��ب��دال��ل��ه قايد‬ ‫‪-19452-1312‬عبدالرحمن محفوظ بجاش اسماعيل‬ ‫‪-19462-1313‬امين عبدالب��قي احمد قاسم احلكمي‬ ‫‪-19496-1314‬ع�������ص�������ام م��ح��م��د ح��م��ود علي‬ ‫‪-19508-1315‬م����ام����ون محمد ح���زام القدسي‬ ‫‪-19602-1316‬عبدامللك محمد عبدالقادر محمد‬ ‫‪-19619-1317‬عبداملاجد محمد عبدالله محمد‬ ‫‪-19624-1318‬عرفان منصور قائد عبادي الطيار‬ ‫‪-19647-1319‬اح������م������د ع��ب��دال��ف��ت��اح عبدالله‬ ‫‪-19775-1320‬داوؤد ادري���س منصور االهدل‬ ‫‪-19859-1321‬ع�����ي�����س�����ى ن��ع��م��ان غ��ال��ب علي‬ ‫‪-19897-1322‬ع�������ل�������اء ع���ب���ده ح��س��ن معمر‬ ‫‪-19935-1323‬عمير عبدالوهاب محمد غالب حسن‬ ‫‪-19971-1324‬عبدالسالم محمد عبدالله محسن‬ ‫‪-20001-1325‬ع����رف����ات ن��اج��ي محمد مهيوب‬ ‫‪-20023-1326‬علي محمد لطف دحان االغبري‬ ‫‪-20071-1327‬م�������روان عبدامللك سعيد سيف‬ ‫‪-20099-1328‬ب��������اس��������م ن��ع��م��ان م��ق��ب��ل مانع‬ ‫‪-20235-1329‬ب�����در عبدالرحمن محمد احمد‬ ‫‪-20253-1330‬ي���ح���ي���ى خ��ال��د عبدالغني دهيم‬ ‫‪-20378-1331‬ط��اه��ر عبدالله احمد علي عقبو‬ ‫‪-20439-1332‬روح�����������ان ق��اس��م ع��ب��ده عقالن‬ ‫م��������������������رك��������������������ز(ذم��������������������ار)‬ ‫‪-23006-1333‬محمد علي عبدالرحيم احلميدي‬ ‫‪-23007-1334‬م����اج����د عبدالله علي العيزري‬ ‫‪-23014-1335‬م���ح���م���د ص��ال��ح محمد االنسي‬ ‫‪-23018-1336‬ع�����ل�����ي م��ح��م��د س��ع��ي��د اجلوفي‬ ‫‪-23022-1337‬ن����وح يحيى محمد علي احلرفي‬ ‫‪-23024-1338‬م��������������راد ع��ل��ي ع��ل��ي ال��ع��ي��زري‬ ‫‪-23025-1339‬ص�����ف�����ي ص��ال��ح ن��اج��ي العفيله‬ ‫‪-23038-1340‬ن��������ص��������ر ع���ل���ي ع���اي���ص دورم‬ ‫‪-23039-1341‬عبداجلليل احمد يحيى العباسي‬ ‫‪-23041-1342‬سمير مهدي مهدي مهدي نشوان‬ ‫‪-23046-1343‬م��ح��م��د محمد علي الشردوفي‬ ‫‪-23052-1344‬س��م��ي��ر عبدالله حيدر التعكري‬ ‫‪-23057-1345‬ح�����امت ناجي احمد يحيى املري‬ ‫‪-23058-1346‬غ�����م�����دان ع��ب��دال��ل��ه ع��ل��ي اجليد‬ ‫‪-23066-1347‬اب��راه��ي��م احمد حسن الشرجبي‬ ‫‪-23071-1348‬ب���ك���ي���ل اح��م��د م��رش��د الربيعي‬ ‫‪-23079-1349‬ب�������س�������ام ع��ب��ده م��س��ع��د صالح‬ ‫‪-23081-1350‬عبدالقادر ناجي عبدالاله الهصيصي‬ ‫‪-23090-1351‬اح����م����د علي علي اح��م��د ال��دار‬ ‫‪-23091-1352‬وليد محمد ناصر ناجي القوسي‬ ‫‪-23097-1353‬ادهم صالح عايض علي الليساني‬ ‫‪-23099-1354‬غ����امن علي عبدالله صالح غامن‬ ‫‪-23101-1355‬محمد احمد صالح علي املسمري‬ ‫‪-23104-1356‬ع����دن����ان محسن محمد الغشم‬ ‫‪-23105-1357‬عبدالرحيم احمد عبدالرحيم محمد احلميدي‬ ‫‪-23106-1358‬عاصم جمال عبدالله ناصر محسن‬ ‫‪-23108-1359‬عوض صالح محسن صالح نهشل‬ ‫‪-23125-1360‬احمد حسني احمد حسني احلرفي‬ ‫‪-23126-1361‬م���راد خالد صالح احمد اجملهلي‬ ‫‪-23129-1362‬ابراهيم محمد احمد يحيى الوشلي‬ ‫‪-23132-1363‬م������ح������م������د ع��ل��ي ف����رج لصوع‬ ‫‪-23142-1364‬ع��������ل��������ي ع���ل���ي م��ح��م��د ال���رب���ع‬ ‫‪-23145-1365‬زي������اد عبدالله محمد القرواني‬ ‫‪-23151-1366‬وسيم عباس عبدالله علي السوسوه‬ ‫‪-23154-1367‬م��ع��ت��ز علي معاذ حسن الكبودي‬ ‫‪-23158-1368‬هيثم احمد يحيى صالح اجلشاري‬ ‫‪-23160-1369‬فارس عبدالله احمد جعبل الصبري‬ ‫‪-23164-1370‬عصام مهدي احمد داوود احليجنه‬ ‫‪-23167-1371‬عبدالله احمد سالم علي املزيد‬ ‫‪-23168-1372‬س�����ع�����د ف����ارع م��رش��د الشمري‬ ‫‪-23170-1373‬عبدالكرمي علي صالح حسن املصنعي‬ ‫‪-23178-1374‬اسماعيل عبدالرحمن علي االنسي‬ ‫‪-23185-1375‬عبدالناصر احمد صالح موسى الهياش‬ ‫‪-23234-1376‬يحيى صالح على صالح الفرزعي‬ ‫‪-23254-1377‬عبدالله يحيى علي سعد البخيتي‬ ‫‪-23255-1378‬عبدالقوي عبدربه مقبل احمد احلميدي‬ ‫‪-23270-1379‬حسن محمد عبدالعزيز عبدالرزاق‬ ‫‪-23272-1380‬حسام راجح ناجي على السالمي‬ ‫‪-23275-1381‬اح���م���د عبدربه صالح الشهري‬ ‫‪-23280-1382‬ص���اب���ر احمد عبدالله على زقع‬ ‫‪-23281-1383‬منير محمد محمد على الفيشاني‬ ‫‪-23295-1384‬عبدالسالم سعد محمد الصباحي‬ ‫‪-23324-1385‬عبدالغني محمد علي ثابت صرمي‬ ‫‪-23326-1386‬ع����اص����م عبدالله ح���زام محمد‬ ‫‪-23340-1387‬منير محمد علي محمد القوباني‬ ‫‪-23342-1388‬فتح محمد فتح الدين يحيى الصبحي‬ ‫‪-23346-1389‬عزام يحيى احمد صالح القوباني‬ ‫‪-23347-1390‬س��ي��ف محمد علي مهدي التربي‬ ‫‪-23350-1391‬ت��وف��ي��ق ناصر ح��زام صالح عباد‬ ‫‪-23355-1392‬بدر الدين احمد ناصر على االعشم‬ ‫‪-23362-1393‬عبدالله احمد عبدالله احمد اخلضيري‬ ‫‪-23366-1394‬ج��م��ي��ل سعد سعيد على اجلوفي‬ ‫‪-23372-1395‬ابراهيم محمد يحيى صالح الويناني‬ ‫‪-23375-1396‬اح���م���د ناصر قاسم اخلضيري‬ ‫‪-23376-1397‬بسام صالح على محمد اجلميلي‬ ‫‪-23378-1398‬ان������ور محمد عبدالنبي منصور‬ ‫‪-23386-1399‬احمد اخلضر عبدالله صالح الصبري‬ ‫‪-23408-1400‬م��ث��ن��ى على عبدربه على اجلالل‬ ‫‪-23413-1401‬ص��ال��ح احمد مسعد صالح حجر‬ ‫‪-23415-1402‬رائ���������د ان��ع��م ص��ال��ح ع��ل��ى حجر‬ ‫‪-23418-1403‬م���ال���ك قايد محسن يسر حميد‬ ‫‪-23427-1404‬بكيل حسني صالح حسني ابو حسن‬ ‫‪-23437-1405‬ع��ادل علي محمد ابوبكر الساملي‬ ‫‪-23442-1406‬ش���م���س���ان على ناجي اجلماعي‬ ‫‪-23449-1407‬رشيد محسن علي احمد العيزري‬ ‫‪-23453-1408‬ي��وس��ف احمد على صالح اجلودة‬ ‫‪-23460-1409‬م���ح���م���د ح��ي��در س��ال��م سليمان‬ ‫‪-23474-1410‬سلطان عبدالله علي احمد البركاني‬ ‫‪-23490-1411‬عبدالرحيم عبدالله محمد عبده‬ ‫‪-23513-1412‬اسماعيل محمد ناصر سعيد الربيعي‬ ‫‪-23532-1413‬ع��������ادل عبدالله محمد الهيبر‬ ‫‪-23536-1414‬ص����ال����ح حفظ الله سعد غليس‬ ‫‪-23537-1415‬ي������ن������وف ع��ل��ى ن��اص��ر املقدشي‬ ‫‪-23538-1416‬م���ح���م���د ع��ل��ي ن��اص��ر املقدشي‬ ‫‪-23539-1417‬محمد حسني علي صالح جحزر‬ ‫‪-23545-1418‬ع��ل��ى محمد صالح مسعد جوبح‬ ‫‪-23549-1419‬صالح عبدالله احمد صالح احلبابي‬ ‫‪-23562-1420‬رياض عبدالباقي عبدالعزيز عبدالرزاق‬ ‫‪-23564-1421‬فيصل عزيز صالح سعد احلوس‬ ‫‪-23573-1422‬م����ه����ي����ب ح����زام ع��ل��ى البخيتي‬ ‫‪-23574-1423‬منصور محمد حسني محمد الزيادي‬ ‫‪-23575-1424‬ي��اس�ين قائد محمد على اجلمرة‬ ‫‪-23583-1425‬ع��ادل احمد محمد صالح سلمان‬ ‫‪-23584-1426‬م��ح��م��ود حامد محد اب��و الغيث‬ ‫‪-23591-1427‬محمد علي راشد صالح جحيش‬ ‫‪-23592-1428‬انور محي الدين عوضه على االحول‬ ‫‪-23597-1429‬ح��س��ان حسن عبدالقوى شرهان‬ ‫‪-23598-1430‬م������ج������دى اح��م��د م��ح��م��د سيف‬ ‫‪-23631-1431‬ع�������ل�������ي ع��ل��ي ص���ال���ح العبسي‬ ‫‪-23634-1432‬محمد عبدالله عبده موسى علي‬ ‫‪-23636-1433‬ب����دران ه��ادي صالح على الباشا‬ ‫‪-23640-1434‬ن���������زار ق��ائ��د س��ن��ان ق��ائ��د سنان‬ ‫‪-23644-1435‬سعيد عبداحلكيم محمد عبدربه البدري‬ ‫‪-23646-1436‬ام�ين محمد ناجي صالح الرممي‬ ‫‪-23650-1437‬سيف محمد عبدالله احمد عواس‬ ‫‪-23658-1438‬عبداالله على عبدربه مسعد البدري‬ ‫‪-23661-1439‬ع������رف������ات ع��ل��ي ع��ب��ده ال��ق��داء‬ ‫‪-23676-1440‬اك���رم مسعد طاهر محمد النيني‬ ‫‪-23677-1441‬ع��������ل��������ي ص���ال���ح ع���ل���ى طاهر‬ ‫‪-23678-1442‬غيثمحمدعليمانعثابتالنصيري‬ ‫‪-23681-1443‬اح��م��د عباد علي صالح الواقدي‬

‫‪-23687-1444‬يحيى علي يحيى سعد السفياني‬ ‫‪-23706-1445‬زك���������ري���������ا اح���م���د س���ال���م علي‬ ‫‪-23714-1446‬احمد محمد صالح محمد علوان‬ ‫‪-23733-1447‬عز الدين محمد ناصر حسني العمري‬ ‫‪-23737-1448‬م��ح��م��د على احمد على النهاري‬ ‫‪-23739-1449‬عمار محسن محمد علي جعران‬ ‫‪-23745-1450‬هشام محمد علي يحيى الهيدمه‬ ‫‪-23754-1451‬مقبل على مقبل عبدالله احلطام‬ ‫‪-23769-1452‬حمزة توفيق صالح علوي عون الله‬ ‫‪-23780-1453‬احمد طاهر صالح يحيى الواقدي‬ ‫‪-23784-1454‬محمد عبدالوهاب طاهر حفظ الله‬ ‫‪-23786-1455‬اح��م��د محمد احمد ناصر رسام‬ ‫‪-23792-1456‬صادق عبداحلافظ علي الفياشي‬ ‫‪-23801-1457‬ه�����اش�����م محمد ع��ل��ي عبدالله‬ ‫‪-23805-1458‬يوسف محمد حسني محمد املسعودي‬ ‫‪-23806-1459‬م��������اج��������د زي����د اح���م���د معرف‬ ‫‪-23809-1460‬ه��ارون احمد فارع احمد الغابري‬ ‫‪-23810-1461‬اب���راه���ي���م اح��م��د ف���ارع اجملربي‬ ‫‪-23815-1462‬م�������رس�������ل ي��ح��ي��ى ح��س�ين زي���اد‬ ‫‪-23816-1463‬ج���ل��ال ف���اروق راش��د الطاهري‬ ‫‪-23830-1464‬ه��ان��ي احمد علي مجاهد غيالن‬ ‫‪-23832-1465‬ع��ب��دال��ف��ت��اح صالح سعيد عوض‬ ‫‪-23839-1466‬باسل احمد علي سنان السعيدي‬ ‫‪-23840-1467‬عمر صالح احمد محسن العواضي‬ ‫‪-23844-1468‬ري������������ان م��ح��م��د اح��م��د البريد‬ ‫‪-23846-1469‬مصظفى عبدالله محمد احلميني‬ ‫‪-23848-1470‬ع��ل�اء فضل على مهدي الشعبي‬ ‫‪-23854-1471‬ف����������ؤاد م��ح��م��د ص��ال��ح ال����زورى‬ ‫‪-23855-1472‬علي سيف حسني صالح الريامي‬ ‫‪-23859-1473‬راشد ناصر راشد محمد احلميدي‬ ‫‪-23860-1474‬ع��ب��دال��ك��رمي يحيى محمد جسار‬ ‫‪-23863-1475‬ع��ب��دال��ل��ه صالح سعد املوشكي‬ ‫‪-23877-1476‬عبداجمليد عبدالله محمد الهصيصي‬ ‫‪-23881-1477‬نور الدين عبدالرحمن سعد السيالني‬ ‫‪-23885-1478‬محمد صالح حسن ناجي سلمان‬ ‫‪-23889-1479‬احل��������س����ي���ن ع��ل��ي ع��ل��ي دوام‬ ‫‪-23905-1480‬موسى خالد محسن ناصر القودري‬ ‫‪-23910-1481‬عبداجمليد عبدالقوي محمد الطاهري‬ ‫‪-23915-1482‬محمد ناجي عبدالقادر حسني الطاهر‬ ‫‪-23917-1483‬ع�����ل�����ي محمد ص��ال��ح العبدلي‬ ‫‪-23930-1484‬ت��وف��ي��ق حسني اسماعيل ناصر‬ ‫‪-23933-1485‬م����ح����م����د م��ح��م��د ع��ل��ى اخللقي‬ ‫‪-23936-1486‬ن����ش����وان س��ال��م محاسن يوسف‬ ‫‪-23937-1487‬عامر احمد يحيى ضيف التميمي‬ ‫‪-23949-1488‬ع��واد محمد مهدي احمد النجار‬ ‫‪-23956-1489‬م���ح���م���د مسعد صالح املوشكي‬ ‫‪-23966-1490‬ان��ور صالح محسن احمد املاوري‬ ‫‪-23968-1491‬ي����وس����ف يحيى اح��م��د القامص‬ ‫‪-23976-1492‬ع��ب��دال��ل��ه صالح اخلضر بحاث‬ ‫‪-23981-1493‬ع���ل���ي مساعد احمد الضريبي‬ ‫‪-23992-1494‬اخلضر عبدالرب اخلضر االصبحي‬ ‫‪-24004-1495‬ع��ل��ي محمد علي عبادي الفجره‬ ‫‪-24013-1496‬م�������اج�������د ع��ل��ي م��ح��م��د ج���ودم‬ ‫‪-24015-1497‬فيصل احمد محمد ناجي كليب‬ ‫‪-24018-1498‬هيثم علي محمد احمد السلطان‬ ‫‪-24025-1499‬عبدالصمد جنيب مهدي رضوان‬ ‫‪-24031-1500‬ع������م������ر م��ح��م��د م��ق��ب��ل العليي‬ ‫‪-24041-1501‬محمد زيد علي سعد اخلضيري‬ ‫‪-24051-1502‬احمد عبدالله احمد صالح القطامي‬ ‫‪-24071-1503‬احمد عبدربه عبدالقادر حسني الطاهري‬ ‫‪-24078-1504‬عبدالسالم عبده مصلح حسني احلداء‬ ‫‪-24081-1505‬ع�����ص�����ام محمد ع��ل��ي اجلبري‬ ‫‪-24084-1506‬عبدالناصر محمد محمد علي نشوان‬ ‫‪-24094-1507‬ن����������������وح ع���ب���ده ع���ل���ي ع���م���ران‬ ‫‪-24099-1508‬ارح����ب عبده قايد محمد النيني‬ ‫‪-24100-1509‬عبداجلبار علي محمد القشمري‬ ‫‪-24104-1510‬جبران احمد عبده محمد ظلمان‬ ‫‪-24115-1511‬سالم على سالم محمد الطاهري‬ ‫‪-24116-1512‬س��ي��ف محمد راش��د صالح اللنب‬ ‫‪-24124-1513‬ع��ب��داجمل��ي��د خالد علي القايفي‬ ‫‪-24134-1514‬ه���اش���م علي علي سيد الدرسي‬ ‫‪-24142-1515‬خ���������ال���������د ع���ل���ي اح���م���د عبده‬ ‫‪-24148-1516‬ن��ادر احمد عبدالله على البهواني‬ ‫‪-24167-1517‬محمد يحيى محمد احمد ناصر‬ ‫‪-24170-1518‬محمد ناصر احمد ناصر املرادي‬ ‫‪-24172-1519‬علي عبدالله صالح احمد االشول‬ ‫‪-24173-1520‬ع��ب��دامل��ل��ك حسني احمد اللوزي‬ ‫‪-24174-1521‬مصطفى محمد عبدالله صالح اجملعلي‬ ‫‪-24175-1522‬ع��ب��دال��ل��ه عتيق اح��م��د العنسي‬ ‫‪-24177-1523‬عبدالقادر يحيى احمد الكبسي‬ ‫‪-24187-1524‬ه��ش��ام عبده علي علي االحصب‬ ‫‪-24190-1525‬العزي عبده مجاهد ناصر اجلبري‬ ‫‪-24192-1526‬محمد عبدالله علي عبدالله الغشامي‬ ‫‪-24193-1527‬عصام عبدالوهاب محمد الرواقي‬ ‫‪-24197-1528‬ع������ل������ى اح��م��د ع��ل��ي العسودي‬ ‫‪-24216-1529‬ع����ب����دال����ل����ه اح��م��د ع��ل��ي راج���ح‬ ‫‪-24241-1530‬ع����ل����ي سعد محمد اح��م��د تقي‬ ‫‪-24247-1531‬احمد محمد عبدربه سعد النويرة‬ ‫‪-24256-1532‬م��ص��ط��ف��ى ابراهيم محمد علي‬ ‫‪-24270-1533‬جبر عبداجليد علي صالح الرممى‬ ‫‪-24274-1534‬م���ح���م���د ص��ال��ح محمد شريان‬ ‫‪-24280-1535‬وس�����ام محمد سعد يحيى راجح‬ ‫‪-24298-1536‬ف���اض���ي يوسف احمد القاضي‬ ‫‪-24314-1537‬ع���ب���دال���ق���وي ث��اب��ت سعد جوبح‬ ‫‪-24315-1538‬علي عبدالرحيم علي عثمان املظفري‬ ‫‪-24320-1539‬محمد عباد علي حسن عبدالقوي‬ ‫‪-24329-1540‬ب���ش���ي���ر محمد مسعد االنسي‬ ‫‪-24331-1541‬عبداحلميد محمد احمد القشمري‬ ‫‪-24332-1542‬محمد علي احمد احمد اجلشاري‬ ‫‪-24335-1543‬م����ح����م����د اح��م��د ع��ب��ده املهدي‬ ‫‪-24373-1544‬محمد حمود احمد سعيد املرقب‬ ‫‪-24374-1545‬ام��ي�ن صالح محمد علي شعالن‬ ‫‪-24379-1546‬احمد محمد احمد عبداخلالق عكروت‬ ‫‪-24381-1547‬ع�����ل�����ي عتيق ص��ال��ح البخراني‬ ‫‪-24383-1548‬ض��ي��اء عباد احمد سعيد عمران‬ ‫‪-24389-1549‬م�����ح�����م�����د ي��ح��ي��ى ص��ال��ح عالو‬ ‫‪-24392-1550‬ش���م���س���ان ع��ب��اد ن��اص��ر اجلهمي‬ ‫‪-24394-1551‬اح��م��د جبر علي صالح الضريبي‬ ‫‪-24395-1552‬م�����س�����ع�����ود ي��ح��ي��ى ع��ل��ى ع�لاو‬ ‫‪-24399-1553‬م�����ج�����دي ح��س�ين محمد عيظه‬ ‫‪-24400-1554‬ه���ي���ث���م ع��ب��اس ص��ال��ح ابراهيم‬ ‫‪-24408-1555‬وس����ي����م محمد ن��اج��ي القوباني‬ ‫‪-24409-1556‬ع���ب���دال���ل���ه عبدالله زي��د صالح‬ ‫‪-24422-1557‬ح���ذي���ف���ة عبدالله ناجي املقبلي‬ ‫‪-24436-1558‬م�����وس�����ى م��ح��م��د ع��ل��ي العيوب‬ ‫‪-24444-1559‬ط�����ارق ف��ارع ناجي احمد القوح‬ ‫‪-24445-1560‬راشد علي احمد عبدالله السعيدي‬ ‫‪-24447-1561‬ع���ي���س���ى ع��ل��ى محسن املضري‬ ‫‪-24452-1562‬ع����ل����ي ص��ال��ح اح��م��د عبد ويس‬ ‫‪-24454-1563‬ع��ب��دال��ل��ه احمد صالح عيدروس‬ ‫‪-24455-1564‬م��ج��اه��د احمد حسني البصيري‬ ‫‪-24461-1565‬ايهاب اسماعيل داود سعد الصاحلي‬ ‫‪-24475-1566‬ع��ب��دال��ل��ه محمد احمد الفاحتي‬ ‫‪-24476-1567‬م��ص��ط��ف��ى محمد عثمان ناجي‬ ‫‪-24482-1568‬ع�����ت�����ي�����ق م��ح��م��د ص���ال���ح علي‬ ‫‪-24483-1569‬محمد عبدالغني محمد محمود الهتاري‬ ‫‪-24496-1570‬خليل ناصر عبدالله سعد الرميي‬ ‫‪-24498-1571‬احمد محمد علي مقبل الرياشي‬ ‫‪-24502-1572‬ري����اض صالح احمد سعد وهاب‬ ‫‪-24503-1573‬ع���م���اد محمد عبداجلبار احمد‬ ‫‪-24507-1574‬ع�������ل�������ي م��ح��م��د م��ص��ل��ح ف���ارع‬ ‫‪-24513-1575‬اح����م����د عبدالله اح��م��د م��رزوق‬ ‫‪-24517-1576‬ه����ي����ث����م م��ح��م��د زي���د ال���دروان���ي‬ ‫‪-24520-1577‬ي��وس��ف احمد ثابت يحيى صالح‬ ‫‪-24524-1578‬اح����م����د عبدالله ع��ب��ده الطشى‬ ‫‪-24535-1579‬ط���ل��ال عبدامللك محمد البارد‬ ‫‪-24542-1580‬ح����س��ي�ن عبدالله علي النهدي‬

‫‪-24547-1581‬على احمد محمد شاكر الصماط‬ ‫‪-24554-1582‬م����ن����ي����ر ي��ح��ي��ى ص��ال��ح املطري‬ ‫‪-24555-1583‬ض��ي��ف الله احمد قاسم معيض‬ ‫‪-24557-1584‬غ������م������دان اح��م��د م��ح��م��د ق��ردع‬ ‫‪-24581-1585‬ف��ت��ح الدين محمد مصلح حسن‬ ‫‪-24593-1586‬م���ح���م���د اح��م��د ص��ال��ح املالحي‬ ‫‪-24595-1587‬عبداحلافظ علي احمد فرحان‬ ‫‪-24605-1588‬ي�����وس�����ف اح��م��د ح��س�ين صالح‬ ‫‪-24616-1589‬وس�����������ام ح��س�ين ع��ل��ى الثجرى‬ ‫‪-24620-1590‬ع��ب��دال��ل��ه صالح على الراشدي‬ ‫‪-24624-1591‬ع��������ل��������ى م��ح��م��د ع��ل��ى احل���اج‬ ‫‪-24626-1592‬عبدالله محمد علي احمد عكروت‬ ‫‪-24631-1593‬ش������اي������ف ع��ل��ى اح��م��د االج���دع‬ ‫‪-24644-1594‬ص�������ف�������وان ج��ب��ر ع��ب��اد الفقيه‬ ‫‪-24663-1595‬احمد قائد محمد سعد الذاهبي‬ ‫‪-24664-1596‬م��������اج��������د ع��ل��ى ص���ال���ح شربة‬ ‫‪-24683-1597‬م��ح��م��د قائد على محمد اجملدد‬ ‫‪-24686-1598‬ط���������������ارق ن��ص��ر غ���ال���ب شبيل‬ ‫‪-24690-1599‬ع��ل��ى محمد علي عبده احلنشلي‬ ‫‪-24692-1600‬ابو بكر حسن صالح محمد املفتاحي‬ ‫‪-24693-1601‬ص���ال���ح على عبدالله احلسيني‬ ‫‪-24698-1602‬ع������ل������ى ع��ب��دال��ل��ه ع��ل��ى ق���ادري‬ ‫‪-24705-1603‬ع��ب��دال��ل��ه محمد شايع اب��و شايع‬ ‫‪-24708-1604‬على عبدالعزيز احمد على االبيض‬ ‫‪-24719-1605‬م�������راد يحيى على حسني عباء‬ ‫‪-24721-1606‬اك������رم ف��ؤاد على احمد الطيبي‬ ‫‪-24729-1607‬سيف علوي احمد صالح املسمري‬ ‫‪-24748-1608‬اب������و العز صالح صالح امل��اوري‬ ‫‪-24766-1609‬محمد عبدالله مهدي سعيد الضبياني‬ ‫‪-24778-1610‬عبدالسالم محسن على عرعر السدعي‬ ‫‪-24780-1611‬ح����س��ي�ن على عبدالله محسون‬ ‫‪-24785-1612‬ناصر صالح علي ناصر احملضري‬ ‫‪-24796-1613‬ابراهيم عبدالرب عبدالله محمد بلغيث‬ ‫‪-24799-1614‬عبدالسالم احمد محمد احمد احلضراني‬ ‫‪-24816-1615‬ن���ص���ر ال��دي��ن احمد صالح علي‬ ‫‪-24824-1616‬ع����������ب����������ده زي�����د ي��ح��ي��ى سعد‬ ‫‪-24830-1617‬ع���ب���دامل���ل���ك سعيد محمد عبده‬ ‫‪-24865-1618‬جمال عزيز احمد حسن املهازمه‬ ‫‪-24881-1619‬ابراهيم قرموش احمد الساللي‬ ‫‪-24886-1620‬احمد مسعد احمد صالح احلسني‬ ‫‪-24895-1621‬اب��راه��ي��م صالح عبدالله عبادي‬ ‫‪-24898-1622‬م��ن��ص��ور محمد علي ثابت النشم‬ ‫م�������������������������������رك�������������������������������ز(�إب)‬ ‫‪-28003-1623‬اش��������رف ق��اس��م سعيد عبدالله‬ ‫‪-28010-1624‬ع��ب��دال��ل��ه صالح عبدالله املالكي‬ ‫‪-28014-1625‬فيصل احمد ناجي محمد النمير‬ ‫‪-28015-1626‬ول��ي��د محمد علي فاضل الشوكي‬ ‫‪-28018-1627‬م���ح���م���د اسماعيل راج���ح عمر‬ ‫‪-28019-1628‬صالح حمود قاسم علي الواعري‬ ‫‪-28036-1629‬اده������������م اح��م��د ح��س��ن الشيبه‬ ‫‪-28037-1630‬م����ح����م����د ن��اص��ر ح��س��ن شعيب‬ ‫‪-28047-1631‬ع��دي ناجي مسعد عبدالله بيرق‬ ‫‪-28049-1632‬ي���ون���س عبده قائد علي االمري‬ ‫‪-28052-1633‬حمزه محمد علي صالح اجلوفي‬ ‫‪-28086-1634‬ماجد صالح عمر اسماعيل اجلعداني‬ ‫‪-28088-1635‬ريدان ناجي محمد محسن الضحياني‬ ‫‪-28090-1636‬اسماعيل احمد علي عبده الدكام‬ ‫‪-28105-1637‬ن����ب����ي����ل ع��ب��ده ه����زاع العواضي‬ ‫‪-28106-1638‬ص�����������دام اح��م��د ق��اس��م محمد‬ ‫‪-28110-1639‬ده���ي���م���ان محمد ناصر العباب‬ ‫‪-28111-1640‬جابر احمد ناصر مسعد اخلوالني‬ ‫‪-28113-1641‬راف���������ت م��ن��ص��ور محمد صالح‬ ‫‪-28114-1642‬م����ه����ي����ب م��ص��ل��ح اح��م��د مسعد‬ ‫‪-28115-1643‬ص������������دام م��ح��م��د ص��ال��ح مثنى‬ ‫‪-28118-1644‬ه����م����دان ط��اه��ر محمد شريف‬ ‫‪-28128-1645‬عبدالله محمد احمد حسني احلاشدي‬ ‫‪-28131-1646‬ع�����ل�����ي س��ي��ف ع��ل��ي اح��م��د ويس‬ ‫‪-28142-1647‬يحيى محمد عبده محمد عبدالرب‬ ‫‪-28148-1648‬اسماعيل عبده مرشد هايل القشائي‬ ‫‪-28153-1649‬توفيق محمد سعيد عبدالله القاضي‬ ‫‪-28155-1650‬ع���ب���داخل���ال���ق ص��ال��ح اسماعيل‬ ‫‪-28158-1651‬ج������ل������ال ع��ل��ي م��ث��ن��ى التركي‬ ‫‪-28164-1652‬ف������ه������د اح��م��د س��ع��ي��د ال��زي��دي‬ ‫‪-28165-1653‬جن������ي������ب ح��س��ن م��ح��م��د ناجي‬ ‫‪-28169-1654‬م����ح����م����د ح��م��ود س��ع��د العودي‬ ‫‪-28171-1655‬م������ن������ي������ف رزاز خ���ال���د حسن‬ ‫‪-28179-1656‬ص����ل���اح ص��ال��ح ص��ال��ح السلمي‬ ‫‪-28190-1657‬ع��ب��دال��ل��ه صالح سيف اخلروري‬ ‫‪-28193-1658‬ص�������ال�������ح م��ح��م��د ق��اي��د صالح‬ ‫‪-28201-1659‬ت����وف����ي����ق ص��ال��ح ن��اج��ي الوجيه‬ ‫‪-28207-1660‬وزي��ر عبدالله محمد قايد الكامل‬ ‫‪-28209-1661‬احمد عبده محمد عبدالله االسطى‬ ‫‪-28226-1662‬م������روان محمد احمد احليدري‬ ‫‪-28235-1663‬م���ح���م���د ع��ل��ي مصلح السبحي‬ ‫‪-28250-1664‬مجدي عبداجمليد صالح قحطان‬ ‫‪-28261-1665‬ع����م����ر اح��م��د ص��ال��ح السماوي‬ ‫‪-28267-1666‬عبدالعليم علي احمد صالح احلاملي‬ ‫‪-28281-1667‬م���ح���م���د ع��ل��ي ن��اج��ي اخملالفي‬ ‫‪-28292-1668‬عبدالرحمن محمد احمد حسن دماج‬ ‫‪-28300-1669‬ع�����رف�����ات ح��م��ود علي الرعيني‬ ‫‪-28319-1670‬ج�����م�����ال محسن محمد ناجي‬ ‫‪-28333-1671‬بسام علي عبدالله محمد اجلنيد‬ ‫‪-28334-1672‬ع��ب��داجل��ل��ي��ل راج��ح ف��ارع اجلنيد‬ ‫‪-28340-1673‬ق������اس������م اح��م��د ق��اس��م جباري‬ ‫‪-28344-1674‬ع�ل�اء الدين احمد عبده القيفي‬ ‫‪-28353-1675‬ع��ب��دال��ل��ه قايد عبدربه اليزيدي‬ ‫‪-28360-1676‬اك���������رم دح���ان س��ع��د ع��ل��ي املهد‬ ‫‪-28383-1677‬م�����ف�����ي�����د س��ي��ف م���ه���دي مثنى‬ ‫‪-28389-1678‬عبدالرقيب عبدالله قاسم علوه‬ ‫‪-28390-1679‬راج�����������ح ع��ل��ي م��س��ع��د الشوكي‬ ‫‪-28394-1680‬ش������اك������ر ع��ب��ده ع��ل��ي احلساني‬ ‫‪-28399-1681‬اده������������م م��ح��م��د اح��م��د صالح‬ ‫‪-28413-1682‬س��ل��ي��م��ان ناجي محمد التويتي‬ ‫‪-28414-1683‬م��������زي��������د ق���اي���د ع��ل��ي محمد‬ ‫‪-28418-1684‬ج��ل�ال احمد صالح احمد ناجي‬ ‫‪-28428-1685‬ام��ي��ر علي احمد محمد الربيعي‬ ‫‪-28429-1686‬م������وس������ى ع��ل��ي م��ح��س��ن مسعد‬ ‫‪-28442-1687‬غمدان عبده علي عبدالله الرباحي‬ ‫‪-28445-1688‬م����ع����م����ر ص��ال��ح ع��ل��ي املنتصر‬ ‫‪-28446-1689‬اده������م محمد احمد السحيقي‬ ‫‪-28449-1690‬ط������������������ارق ع���ل���ي ي��ح��ي��ى علي‬ ‫‪-28457-1691‬محمد عبدالوهاب حسني حسني‬ ‫‪-28495-1692‬س�����ن�����ان يحيى محمد الداللي‬ ‫‪-28502-1693‬امي���������������ن خ���ال���د ص���ال���ح جابر‬ ‫‪-28510-1694‬ابراهيم قاسم عبده محمد الشهاري‬ ‫‪-28522-1695‬خ�����ال�����د ج��م��ال ام�ي�ن العميسي‬ ‫‪-28523-1696‬ق�����اي�����د م��ص��ل��ح ق��اي��د اليزيدي‬ ‫‪-28537-1697‬وائ���ل عبدالغني غالب اخلزرجي‬ ‫‪-28543-1698‬احمد عبداحلميد سفيان وجيه الدين‬ ‫‪-28545-1699‬ع���ب���دال���ل���ه ح���زام ف���ارع العتابي‬ ‫‪-28553-1700‬عبدالله محمد قاسم صالح الغياثي‬ ‫‪-28573-1701‬محمد حمود محمد احمد العمري‬ ‫‪-28578-1702‬ص�����دي�����ق ق��اي��د اح��م��د العماري‬ ‫‪-28585-1703‬خ������ل������ي������ل ع���ل���ي ع���ل���ي ال���ب���رح‬ ‫‪-28598-1704‬خ����ال����د نصر محمد الصنعاني‬ ‫‪-28610-1705‬ن���ص���ر علي احمد صالح مجمل‬ ‫‪-28623-1706‬ف������ك������ري ع��ب��ده م��ح��س��ن عزيز‬ ‫‪-28626-1707‬اح�����م�����د م��ح��م��د ح��س�ين مجمل‬ ‫‪-28635-1708‬ف�������������ؤاد ع��ب��دال��ل��ه ع��ل��ي حسن‬ ‫‪-28637-1709‬م��ج��اه��د طه فارع محمد اجلنيد‬ ‫‪-28638-1710‬عاصم لطف محمد احمد النامس‬ ‫‪-28650-1711‬امل��������ام��������ون ي���اس���ر ع��ل��ي عباد‬ ‫‪-28651-1712‬م�������ع�������اذ ن���اج���ي م��ح��م��د حجر‬ ‫‪-28653-1713‬عبدالواحد عبدالله عبده الصراري‬ ‫‪-28658-1714‬ش����ف����ي����ق م��ن��ص��ور ن��اص��ر مقبل‬ ‫‪-28687-1715‬م����ح����م����د اح��م��د ع��ب��ده حميد‬ ‫‪-28691-1716‬نايف احمد علي محمد احلذيفي‬

‫‪317‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪ 1434/12/24‬املوافق ‪2013/10/29‬‬ ‫‪-28701-1717‬ياسنيصالح علي قحطان القطراني‬ ‫‪-28704-1718‬عدنان عبدالله ناجي عبدالله املهتدى‬ ‫‪-28715-1719‬ع��ب��داجل��ل��ي��ل احمد قاسم ناجي‬ ‫‪-28732-1720‬زي�������د علي عبدالله العيدروس‬ ‫‪-28740-1721‬صدام عبده علي عبدالله الرياحي‬ ‫‪-28741-1722‬ص�������ال�������ح ن��اج��ي ص��ال��ح حسن‬ ‫‪-28753-1723‬ع���������������ارف اح���م���د ع��ل��ي مثنى‬ ‫‪-28767-1724‬جنم الدين خالد صالح مثنى احلضرمي‬ ‫‪-28771-1725‬س����م����ي����ر ص����ادق ق��اي��د محمد‬ ‫‪-28785-1726‬ع��م��ر علي محمد يحيى اجلمالي‬ ‫‪-28787-1727‬ام��ي�ن صالح احمد قايد معوضه‬ ‫‪-28826-1728‬ح����س��ي�ن محسن حسني مسعد‬ ‫‪-28848-1729‬رمزي العزي سعيد عبدالله املليكي‬ ‫‪-28849-1730‬مالك عبده محمد حسن الظافر‬ ‫‪-28865-1731‬ام��ج��د محمد عبده احمد ناجي‬ ‫‪-28896-1732‬بسام محمد احمد محمد اخملالفي‬ ‫‪-28911-1733‬يوسف عبدالله محمد صالح البريهي‬ ‫‪-28916-1734‬اح����م����د علي علي ن��اج��ي املولد‬ ‫‪-28927-1735‬خ���������ال���������د ن���ص���ر ع���ل���ي احمد‬ ‫‪-28932-1736‬ع��������م��������اد ي��ح��ي��ى ق���اي���د ناصر‬ ‫‪-28937-1737‬اس��ع��د سعد محمد احمد مرشد‬ ‫‪-28972-1738‬مختار علي مسعد ناجي الهادي‬ ‫‪-28975-1739‬ن�������اش�������ر ع��ل��ي م��ح��س��ن ناشر‬ ‫‪-28992-1740‬غمدان سيف محمد صالح البدوي‬ ‫‪-29002-1741‬م���������اج���������د م��ث��ن��ى ع���ل���ي مانع‬ ‫‪-29003-1742‬ج����م����ال اح��م��د ح��م��ود احلسني‬ ‫‪-29010-1743‬ج�����ب�����ري�����ل م��ح��م��د ع��ل��ي ناجي‬ ‫‪-29013-1744‬حسيب عبدالباسط حزام جوبح‬ ‫‪-29019-1745‬كمال ناجي عبدالله سعيد عبدالله‬ ‫‪-29028-1746‬م���ح���م���د محمود محمد حمود‬ ‫‪-29031-1747‬ح������س������ام اح��م��د م��ح��م��د غالب‬ ‫‪-29037-1748‬ص������ال������ح غ��ال��ب اح��م��د محسن‬ ‫‪-29042-1749‬ع��������ل��������ي ن���اج���ي اح���م���د حسن‬ ‫‪-29044-1750‬ام�����ي����ن ف��ي��ص��ل م��ص��ل��ح اجلهيم‬ ‫‪-29046-1751‬اش���رف منصور محمد الصيادي‬ ‫‪-29053-1752‬س��ام��ي عبدالله عبدامللك احمد‬ ‫‪-29069-1753‬محمد حيدر احمد فرحان العكيمي‬ ‫‪-29083-1754‬عبدالرحمن توفيق فرحان عوضه‬ ‫‪-29084-1755‬م�����ع�����اذ ط��اه��ر اح��م��د املعرشي‬ ‫‪-29099-1756‬ن��ص��ر احمد علي قاسم اخلليدي‬ ‫‪-29101-1757‬ه����ش����ام محمد احمد اخملالفي‬ ‫‪-29103-1758‬وس�����ي�����م مسعد ح��س�ين عماري‬ ‫‪-29107-1759‬ع��ل��ي خالد علي محمد الكشادي‬ ‫‪-29117-1760‬ن��ائ��ف فيصل مصلح علي اجلهيم‬ ‫‪-29119-1761‬ج����������ار ال��ل��ه م��ح��م��د ق��اي��د علوه‬ ‫‪-29127-1762‬ه�����ي�����ث�����م ع���ب���اس ع��ل��ي احمد‬ ‫‪-29143-1763‬محمد فيصل صالح صالح قاسم‬ ‫‪-29164-1764‬حمدي محمد عبدالرحيم اليعيسي‬ ‫‪-29173-1765‬م�����س�����ع�����د م��س��ع��د ع��ل��ي مثنى‬ ‫‪-29176-1766‬زكريا محمد محمد احلاج اخلباني‬ ‫‪-29182-1767‬ع���ب���دامل���ل���ك ع��ل��ي محمد مطر‬ ‫‪-29191-1768‬ص������ال������ح م��ح��م��د ن��اج��ي احمد‬ ‫‪-29205-1769‬ص��ل�اح اسماعيل خالد عبدالله‬ ‫‪-29233-1770‬ام�������ج�������د م��ح��م��د ع��ل��ي قاسم‬ ‫‪-29239-1771‬ص�����������دام ع��ل��ي م��س��ع��د النقيب‬ ‫‪-29240-1772‬م����وس����ى غ��امن مثنى احملمودي‬ ‫‪-29242-1773‬ناجي صالح مسعد محمد مشرح‬ ‫‪-29252-1774‬ط��������ه ع��ل��ي خ��ال��د ف���ارع النوفي‬ ‫‪-29260-1775‬اح�������م�������د ف��ض��ل ح��س��ن مطهر‬ ‫‪-29276-1776‬اس�������ام�������ه زي����د ع���ب���ده عاطف‬ ‫‪-29278-1777‬م������ع������اذ اح��م��د ق��اس��م محسن‬ ‫‪-29289-1778‬ع��م��ر سعيد عبدالقوي العشاري‬ ‫‪-29304-1779‬ص�������دام عبدالله محمد صالح‬ ‫‪-29311-1780‬عارف علي صالح احمد احلشكي‬ ‫‪-29314-1781‬س���ل���ي���م���ان ع��ل��ي م��رش��د النقيب‬ ‫‪-29326-1782‬محمد دحان صالح احمد علي مثنى‬ ‫‪-29352-1783‬ع���ب���دال���ل���ه محمد علي البدوي‬ ‫‪-29363-1784‬م����ح����م����ود اح��م��د محمد حمود‬ ‫‪-29368-1785‬م��ح��م��د منصور عبده السالمي‬ ‫‪-29369-1786‬ق�������ي�������س ع��ل��ي م��ح��م��د محسن‬ ‫‪-29373-1787‬م��ص��ط��ف��ى فيصل ناجي اخلياط‬ ‫‪-29375-1788‬عبدالعزيز احمد ناجي عبدالله‬ ‫‪-29379-1789‬وض������������اح م��ح��م��د م��ث��ن��ى قاسم‬ ‫‪-29380-1790‬ي���������اس����ي����ن ع���ل���ي س���ف���ي���ان طه‬ ‫‪-29387-1791‬اح�����م�����د ع��ب��ده اح��م��د عميران‬ ‫‪-29392-1792‬عبدالقوي احمد محمد احلذيفي‬ ‫‪-29396-1793‬م���ح���م���د عبدالله ناجي الدغار‬ ‫‪-29398-1794‬م����ب����ارك ن��اص��ر اح��م��د املنتصر‬ ‫‪-29403-1795‬عبدالرحمن احمد حسني ناجي الشوكي‬ ‫‪-29411-1796‬جهاد محمد قاسم صالح الهادي‬ ‫‪-29415-1797‬انور محمد قاسم احمد محمد الرباعي‬ ‫‪-29417-1798‬ح�������������زام ص���ال���ح اح���م���د ح���زام‬ ‫‪-29429-1799‬م�����ح�����م�����د ع��ل��ي ص��ال��ح محمد‬ ‫‪-29438-1800‬مهيب خالد علي محمد العزاني‬ ‫‪-29459-1801‬ج������ف������ري ع��م��ر م��ح��م��د مسعد‬ ‫‪-29472-1802‬ص�����ل�����اح ع��ب��ده ح��م��ود محمد‬ ‫‪-29478-1803‬ش������������داد م��ح��م��د ع��ب��ده فيروز‬ ‫‪-29484-1804‬م��ص��ط��ف��ى سعيد علي املروسي‬ ‫‪-29494-1805‬ط�������ارق محمد قاسم اسماعيل‬ ‫‪-29514-1806‬اص���ي���ل ع��ادل عبدالكرمي صالح‬ ‫‪-29520-1807‬اب��راه��ي��م محمد سعيد عبدالرب‬ ‫‪-29523-1808‬ص����ال����ح ص��ال��ح مسعد البساره‬ ‫‪-29524-1809‬محمد عبدالواحد احمد معوضه‬ ‫‪-29531-1810‬ناصر علي ناجي محسن العمري‬ ‫‪-29537-1811‬اشرف عبدالكرمي محمد ثابت السباعي‬ ‫‪-29547-1812‬م���ح���م���د ن��اج��ي محمد العماري‬ ‫‪-29555-1813‬ع��ب��دامل��ل��ك محمد احمد النوعه‬ ‫‪-29561-1814‬ه�����ي�����ث�����م م��ح��م��د م��س��ع��د مثنى‬ ‫‪-29563-1815‬وه��������ي��������ب م��ث��ن��ى ع��ل��ي قاسم‬ ‫‪-29565-1816‬عصمت عبداجمليد غامن الدعيس‬ ‫‪-29567-1817‬ادي������ب علي عبده محمد علوان‬ ‫‪-29573-1818‬محمد ناجي مصلح عبدالله الرباحي‬ ‫‪-29614-1819‬اش���رف يحيى ملهي قايد عطران‬ ‫‪-29615-1820‬م����ع����اذ عبدالله ن��اج��ي عبدالله‬ ‫‪-29616-1821‬ع����ل����ي عبدالعزيز ص���ادق غامن‬ ‫‪-29629-1822‬مبارز مصلح محمد منصر املريسي‬ ‫���-29637-1823‬احمدمسعدناجيعبداللهتاجالدين‬ ‫‪-29641-1824‬ع���ي���س���ى محمد سعيد الكينعي‬ ‫‪-29649-1825‬م����ن����ي����ف ن��اص��ر م��ح��م��د احمد‬ ‫‪-29654-1826‬ع��ب��دال��ك��رمي علي محمد عكروت‬ ‫‪-29660-1827‬ال���زي���ن حسن احمد علي غالب‬ ‫‪-29667-1828‬م������ث������ن������ى س��م��ي��ر م��ث��ن��ى علي‬ ‫‪-29671-1829‬م����ف����ي����د ع��ب��دال��ل��ه اح��م��د ناجي‬ ‫‪-29679-1830‬عبدالرحمن محمد عبدالرزاق غالب‬ ‫‪-29684-1831‬اح���م���د محمد احمد محمد زيد‬ ‫‪-29685-1832‬امين محمد عبداالله ناجي محمد‬ ‫‪-29714-1833‬م������اج������د ص��ال��ح م��ح��م��د يحيى‬ ‫‪-29721-1834‬وائ��ل عبده درهم احمد العمراني‬ ‫‪-29774-1835‬خ����ل����ي����ل ع��ب��ده م��ح��م��د مفضل‬ ‫‪-29787-1836‬ص���ال���ح موسى حفظ الله صالح‬ ‫‪-29792-1837‬عمر عامر احمد محمد العامري‬ ‫‪-29793-1838‬عبدالرب علي قاسم حمود حيدر‬ ‫‪-29798-1839‬سليمان محمد قايد سيف اجلمال‬ ‫‪-29811-1840‬عصام منصور محمد عبده اخللقي‬ ‫‪-29836-1841‬رفيق علي محمد صالح ابو رشود‬ ‫‪-29842-1842‬مصطفى عبده علي احمد حسن‬ ‫‪-29844-1843‬عبدالرحمن عبدالواسع نعمان شداد‬ ‫‪-29851-1844‬اب����راه����ي����م علي عبدالله خالد‬ ‫‪-29867-1845‬عبده محمد احمد حسن السندي‬ ‫‪-29872-1846‬ال��ش��اه��ري نصر علي الشاهري‬ ‫‪-29874-1847‬ه��ان��ي مقبل محمد قاسم الذيب‬ ‫‪-29896-1848‬نصر عبدالله عبدالواحد القادري‬ ‫‪-29926-1849‬اسماعيل علي عبداحلميد اجلعشني‬ ‫‪-29935-1850‬محمد محمود علي صالح املشرقي‬ ‫‪-29940-1851‬سلطان عادل صالح محمد البعداني‬ ‫‪-29950-1852‬حسني محمد حسني محمد مطهر‬ ‫‪-29957-1853‬محمد قاسم ناجي محي الدين الوجيه‬

‫‪-29969-1854‬ص����ب����ري ثابت عبدالله اجلالل‬ ‫‪-29972-1855‬عدنان احمد خالد مثنى املهاجري‬ ‫‪-29982-1856‬م���ه���ي���ب ن��اج��ي اح��م��د املوجري‬ ‫‪-30008-1857‬ع��ب��دال��ك��رمي حميد حمود دارس‬ ‫‪-30013-1858‬اح����م����د جنيب محمد الشبيبي‬ ‫‪-30033-1859‬رش������اد عبدالرحمن علي يحيى‬ ‫‪-30035-1860‬م���ح���م���د دره���م مهيوب اجلبري‬ ‫‪-30046-1861‬م�����ش�����ي�����ر ع��ل��ي ص���ال���ح عياش‬ ‫‪-30069-1862‬ج���ه���اد عبدربه علي صالح عباد‬ ‫‪-30074-1863‬م���ن���ص���ور اح��م��د منصور غالب‬ ‫‪-30080-1864‬م����ح����م����د ل��ط��ف م��ح��م��د مقبل‬ ‫‪-30094-1865‬فضل محمد سعيد مطهر النقيب‬ ‫‪-30102-1866‬حمدي قحطان قايد احمد االدريسي‬ ‫‪-30107-1867‬ص��������ادق محمد حسن اجلندي‬ ‫‪-30111-1868‬سياف محمد احمد مصلح العقبي‬ ‫‪-30120-1869‬محمد عبده صالح احمد احلامتي‬ ‫‪-30127-1870‬اك��������رم ص��ال��ح عبدالله السيقل‬ ‫‪-30128-1871‬حاشد حمود احمد احمد صالح‬ ‫‪-30131-1872‬احمد علي حمود احمد احلميدي‬ ‫‪-30137-1873‬اب��وب��ك��ر احمد محمد علي الرجن‬ ‫‪-30138-1874‬بكيل رضوان علي محمد سفيان‬ ‫‪-30145-1875‬عبدالرحمن محمد قايد املنصوب‬ ‫‪-30147-1876‬داوود محمد مصلح علي امني‬ ‫‪-30154-1877‬ع��ل��ي صالح علي صالح االسطى‬ ‫‪-30157-1878‬ع������اص������م ع��ب��ده ق��اس��م عوضه‬ ‫‪-30158-1879‬جبر محمد مصلح صالح االشموري‬ ‫‪-30186-1880‬زي��اد عبداجلليل سعيد الشرعبي‬ ‫‪-30198-1881‬عبدالله عبدالله اسماعيل علي العمري‬ ‫‪-30206-1882‬م������ال������ك م��ح��م��د ع��ل��ي اجلنيد‬ ‫‪-30207-1883‬ن�������اج�������ي اح���م���د م��ث��ن��ى معرب‬ ‫‪-30212-1884‬ب������ره������ان م��ح��م��د اح��م��د حسن‬ ‫‪-30224-1885‬ع��م��ر امني صالح علي االدريسي‬ ‫‪-30237-1886‬ع��ب��دال��ك��رمي قاسم محمد قاسم‬ ‫‪-30242-1887‬ن������ص������ر ش��ائ��ف ن��اج��ي محمد‬ ‫‪-30244-1888‬آدم عبده علي صالح احلجري‬ ‫‪-30245-1889‬علي عبدامللك احمد صالح االرحبي‬ ‫‪-30248-1890‬زي�����اد حميد عبده قاسم الشفق‬ ‫‪-30253-1891‬م����ح����م����د ع��ل��ي ص��ال��ح محسن‬ ‫‪-30278-1892‬م����ح����م����د ع��ل��ي ق��اس��م الصديق‬ ‫‪-30288-1893‬ذياب عبدالله احمد صالح احلمودي‬ ‫‪-30289-1894‬مساعد اسماعيل عبدالله العاهري‬ ‫‪-30295-1895‬هارون عبدالله عايض سعيد العمري‬ ‫‪-30296-1896‬ام�ين خالد محمد عبدالله شروح‬ ‫‪-30297-1897‬م�����������روان ع��ل��ي ح��م��ود الشليف‬ ‫‪-30302-1898‬محسنمحمدعبداحلميدتوفيقاالشول‬ ‫‪-30306-1899‬ع��م��اد علي علي محسن املرهبي‬ ‫‪-30312-1900‬خ��ال��د محمد احمد منصر قعشه‬ ‫‪-30316-1901‬ل�������ي�������ث زي����د ح�����زام الشاللي‬ ‫‪-30318-1902‬ط������������ارق م��ح��م��د م��س��ع��د بيرق‬ ‫‪-30321-1903‬ه�������ش�������ام ع��ل��ي س��ي��ف عقالن‬ ‫‪-30324-1904‬عبدالوهاب عبده ناشر العمري‬ ‫‪-30337-1905‬م���ح���م���د محسن طاهر اجلبري‬ ‫‪-30339-1906‬محمد عبدالله عبدالله االشول‬ ‫‪-30345-1907‬عبدامللك علي عبده مسعد احلميدي‬ ‫‪-30360-1908‬فارس عبدالله محمد قاسم صالح‬ ‫‪-30367-1909‬عبدالوهاب احمد محمد املهدي‬ ‫‪-30369-1910‬اح���م���د مسعد قايد ناجي منيع‬ ‫‪-30380-1911‬عثمان عبدالقوي محمد قاسم العمري‬ ‫‪-30404-1912‬وه��������ي��������ب م��ح��م��د ع���ب���ده علي‬ ‫‪-30406-1913‬وازع ص��ال��ح سعيد اب��و حليقه‬ ‫‪-30407-1914‬اوس�����������ان محسن سعيد عبيد‬ ‫‪-30408-1915‬س����ل����م����ان ع��ل��ي م��ح��م��د مجمل‬ ‫‪-30410-1916‬هيثم عبدالكرمي عبده احمد اخلزاعي‬ ‫‪-30412-1917‬اسامه صالح علي علي اخلامري‬ ‫‪-30419-1918‬ابراهيم عبداجلليل عبدالوهاب املقداد‬ ‫‪-30424-1919‬عمر احمد علي محمد البعداني‬ ‫‪-30426-1920‬سيف الدين امني محمد علي عبده‬ ‫‪-30430-1921‬فارس يحيى محمد ناصر الشريف‬ ‫‪-30436-1922‬م��وس��ى علي محمد مصلح حيمد‬ ‫‪-30444-1923‬ع���دن���ان علي علي محمد قعشه‬ ‫‪-30445-1924‬م�����ح�����م�����د ع��ل��ي م��ح��م��د ناصر‬ ‫‪-30453-1925‬عيسى احمد عبدالله محمد اجلمال‬ ‫‪-30461-1926‬س����ل����م����ان ن��ع��م��ان م��ق��ب��ل سنان‬ ‫‪-30475-1927‬ص����������������دام ع��ل��ي ح����امت احمد‬ ‫‪-30494-1928‬اشرف عبدالعزيز عبده ابو الغيث‬ ‫‪-30499-1929‬حاشد عبدامللك عبدالله محمد حماد‬ ‫‪-30505-1930‬ص��دام حسني عبداجلليل اجملمد‬ ‫‪-30508-1931‬عبداجلبار عبدامللك غامن الشعبي‬ ‫‪-30516-1932‬ع��ب��ده عبدالله احمد قاسم زربه‬ ‫‪-30517-1933‬عبدالعزيز عبدالله خالد غالب زربه‬ ‫‪-30531-1934‬عبدالرزاق محمود محمد علي عواس‬ ‫‪-30538-1935‬آدم سعيد اح��م��د علي املطار‬ ‫‪-30552-1936‬عتبه صادق قاسم عبده املشرقي‬ ‫‪-30554-1937‬صخر عبدالرحمن سفيان علي الوجيه‬ ‫‪-30570-1938‬عبده ناجي محمد مسعد حلبوب‬ ‫‪-30574-1939‬محمد امني احمد محمد السيف‬ ‫‪-30580-1940‬صالح الدين احمد مهدي تاج الدين‬ ‫‪-30581-1941‬عبداجمليد عبده محمد محمد علي‬ ‫‪-30589-1942‬عدنان جنيب احمد علي االبيض‬ ‫‪-30596-1943‬مراد ناجي صالح قاسم السريحي‬ ‫‪-30604-1944‬ي�����اس�����ر محمد اح��م��د العصار‬ ‫‪-30608-1945‬ب���ل��ال عبده علي مرشد سعيد‬ ‫‪-30612-1946‬ي��اس�ين علي صالح علي العمري‬ ‫‪-30625-1947‬عبدالناصر مثنى احمد سعدان‬ ‫‪-30626-1948‬ف�������اه�������م خ���ال���د ح���م���ود ش���داد‬ ‫‪-30634-1949‬عبداحلميد علي خالد علي الرضي‬ ‫‪-30652-1950‬ع��ب��دامل��ل��ك علي احمد البعداني‬ ‫‪-30673-1951‬مروان احمد علي محمد احلذيفي‬ ‫‪-30679-1952‬ط��ل�ال يحيى محمد علي النهام‬ ‫‪-30680-1953‬اده����م محمد احمد علي العربي‬ ‫‪-30682-1954‬زكريا عبدالعزيز عبده غامن العقاب‬ ‫‪-30687-1955‬صالح عبداحلميد ناجي محمد شيزر‬ ‫‪-30714-1956‬ط��������������ارق م��ح��م��د ن���اج���ي قايد‬ ‫‪-30717-1957‬ح����س����ن عبدالله حسن التويتي‬ ‫‪-30723-1958‬ع��رف��ات محمد عبدالله احملمدي‬ ‫‪-30724-1959‬محمد مطيع احمد علي ناجي االثوري‬ ‫‪-30729-1960‬عبدالله محسن علي مسعد الضحياني‬ ‫‪-30752-1961‬م���������روان اح��م��د عبدالله احمد‬ ‫‪-30780-1962‬م����ال����ك عباس ناشر الساروري‬ ‫‪-30785-1963‬ب���اس���ل علي عسكر علي الهادي‬ ‫‪-30792-1964‬م�����ح�����م�����د ع��ف��ي��ف اح��م��د علي‬ ‫‪-30794-1965‬محمد حميد محمد عبده الشعيبي‬ ‫‪-30798-1966‬محمد محمد حمود عبدالكرمي الساملي‬ ‫‪-30799-1967‬علي عبدالله علي احمد اجلعشني‬ ‫‪-30815-1968‬ح����ل����م����ي م��ح��م��د ص��ال��ح حمود‬ ‫‪-30816-1969‬ه���ش���ام محمود عبدالله محمد‬ ‫‪-30823-1970‬ط��ارق فاضل ناجي علي العماري‬ ‫‪-30831-1971‬محمد احمد عبداجمليد النشمي‬ ‫‪-30852-1972‬ن���اي���ف احمد عبده احمد حسن‬ ‫‪-30857-1973‬م���ح���م���د مسعد ع��ل��ي العماري‬ ‫‪-30858-1974‬اسماعيل غالب عبده ياسني اجلبرتي‬ ‫‪-30873-1975‬بليغ عبدالكرمي احمد صالح احلاج‬ ‫‪-30889-1976‬قصي عبدالله اسماعيل مثنى النهام‬ ‫‪-30899-1977‬عبداحلليم فضل عبدالله ناشر احلريري‬ ‫‪-30903-1978‬طالل محمد علي عبدالله الدغار‬ ‫‪-30926-1979‬ري�������اض عبدالكرمي احمد علي‬ ‫‪-30927-1980‬ع��م��ر فيصل قايد صالح الدكيم‬ ‫‪-30935-1981‬عبدالكرمي محمد مهدي علي جابر‬ ‫‪-30941-1982‬م����ح����م����د اح��م��د ح��س��ن سعيد‬ ‫‪-30991-1983‬اس��ام��ه علي عبدالله ناجي سالم‬ ‫‪-30997-1984‬محمد صالح محمد علي العبادي‬ ‫‪-31009-1985‬هزام صالح ناجي مسعد املنصوب‬ ‫‪-31012-1986‬ي���ع���ق���وب عبدالله ق��اس��م محمد‬ ‫‪-31014-1987‬غ����������ازي ف��رح��ان ص��ال��ح محمد‬ ‫‪-31015-1988‬ع��ب��دامل��ل��ك احمد علي الشطوه‬ ‫‪-31023-1989‬ع��ب��دال��ل��ه محمد عبدالله احمد‬ ‫‪-31053-1990‬ج��م��ي��ل حسن عبدالولي النشمي‬

‫‪-31066-1991‬ح����������زام محمد محمد عبادي‬ ‫‪-31072-1992‬م���ح���م���د حمود عبدالله الغيثي‬ ‫‪-31073-1993‬عدنان منور عبدالوهاب املنصوب‬ ‫‪-31088-1994‬احمد عبدالله احمد عبدالله املياح‬ ‫‪-31103-1995‬ع����م����ران نعمان سلطان محمد‬ ‫‪-31108-1996‬وض������������اح ي��ح��ي��ى ق��اس��م قاسم‬ ‫‪-31123-1997‬عصام عبداللطيف محمد صالح العميسي‬ ‫‪-31124-1998‬عبدالسالم عبدالله علي صالح الشيبه‬ ‫‪-31136-1999‬ط�����������ارق ع��زي��ز ح��م��ود االع���وج‬ ‫‪-31151-2000‬وهيب محسن احمد صالح النقيب‬ ‫‪-31163-2001‬معاذ احمد يحيى علي سعيد احلداد‬ ‫‪-31181-2002‬ابراهيم ناجي عبدالله صالح العتابي‬ ‫‪-31206-2003‬محمد عبده محمد علي الوصابي‬ ‫‪-31208-2004‬وج�������دي محمد عبدالله صالح‬ ‫‪-31224-2005‬رائ���د قايد عبدالله عبده ال��ودي‬ ‫‪-31233-2006‬محمد اسماعيل الفقيه علي ابالن‬ ‫‪-31275-2007‬مصطفى عبده علي محمد الشرماني‬ ‫‪-31277-2008‬قلب الدين خالد قائد الشرماني‬ ‫‪-31283-2009‬عاصم حمود عبدالوهاب قايد الشلح‬ ‫‪-31291-2010‬ك�������م�������ال اح��م��د م��ح��م��د قاسم‬ ‫‪-31328-2011‬عبدالله محمد علي حسن مسعد‬ ‫‪-31345-2012‬ادري���������س محمد ع��ل��ي املنتصر‬ ‫‪-31354-2013‬وضاح محمد ناصر احمد املروسي‬ ‫‪-31362-2014‬عمر عبدالله احمد احمد صالح‬ ‫‪-31365-2015‬اك�����������������رم م��ح��م��د ط����ه ال���زي���ن‬ ‫‪-31382-2016‬ب����ك����ي����ل ع��ل��ي م��ح��م��د الساملي‬ ‫‪-31392-2017‬ح�����م�����زه اح��م��د ح��س�ين الشامي‬ ‫‪-31393-2018‬ب������در احمد علي عبده عبيدان‬ ‫‪-31394-2019‬اب����راه����ي����م ش��ائ��ف ح��م��ود مثنى‬ ‫‪-31404-2020‬حذيفه محمد عبدالوهاب عمر الشهاب‬ ‫‪-31405-2021‬ن���ب���ي���ل عبدالله نعمان اخلياط‬ ‫‪-31412-2022‬جبريل حيدره سيف شايف الدكام‬ ‫‪-31419-2023‬ودي����ع عبده ناجي علي العميسي‬ ‫‪-31466-2024‬ف��������ه��������د س��ي��ف ح���م���ود طاهر‬ ‫‪-31518-2025‬احمد جنيب احمدمحسن السعيدي‬ ‫‪-31529-2026‬عمرو عزيز محمد ناجي اجلرادي‬ ‫‪-31537-2027‬منصور احمد مسعد قاسم الهادي‬ ‫‪-31546-2028‬ع���ب���دال���ل���ه ح��م��ود مسعد محمد‬ ‫‪-31549-2029‬عبدالرحمن صالح قايد املفلحي‬ ‫‪-31559-2030‬مختار عبده احمد صالح الكابسي‬ ‫‪-31563-2031‬ماجد عبدالقوي منصور سلطان‬ ‫‪-31578-2032‬اب���وب���ك���ر عبدالله ع��ب��ده صالح‬ ‫‪-31599-2033‬صالح عبداحلميد احمد عبدالله‬ ‫‪-31610-2034‬لطف محمد لطف محمد حفيظ‬ ‫‪-31618-2035‬جهدالدين محمد قاسم الصالحي‬ ‫‪-31622-2036‬ح����م����زه ع��ب��ده م��رش��د علي علي‬ ‫‪-31633-2037‬ن���ب���ي���ل محمد احل���اج علي بازل‬ ‫‪-31653-2038‬م���ص���ع���ب حسن احمد العماري‬ ‫‪-31665-2039‬م����س����ع����ود م��ح��م��د ق��اي��د لطف‬ ‫‪-31667-2040‬صدام حسن احمد حسن احللياني‬ ‫‪-31669-2041‬حامد امني نعمان محسن الشرماني‬ ‫‪-31673-2042‬سليمان منصور قايد مصلح محمد‬ ‫‪-31684-2043‬عمار منصور احمد ملهي الشهاري‬ ‫‪-31709-2044‬منير محمد عبدالكرمي السماوي‬ ‫‪-31718-2045‬عبدالغنيمحمداحمدعبدهالطويل‬ ‫‪-31724-2046‬كهالن عبدالعزيز محمد عبدالله الشجاع‬ ‫‪-31733-2047‬ن��ب��ي��ل فيصل محمد علي مرعي‬ ‫‪-31742-2048‬ع��ل��ي حمود قايد سعيد العامري‬ ‫‪-31769-2049‬عمر محمد احمد شرف عبدالله‬ ‫‪-31777-2050‬ع��ب��اد عبده حسني محمد معرب‬ ‫‪-31792-2051‬ع���ب���دال���ل���ه ص��ال��ح ق��اس��م ناجي‬ ‫‪-31794-2052‬صهيب علي احمد محمد قعشه‬ ‫‪-31800-2053‬ص�������ل�������اح ع��ل��ي ع���ب���ده حسن‬ ‫‪-31810-2054‬ع������م������ر م��ح��م��د اح��م��د عثمان‬ ‫‪-31826-2055‬م���ح���م���د سعيد ق��اس��م العمري‬ ‫‪-31829-2056‬س�����ال�����م س�ل�ام س��ال��م اب���و جاهل‬ ‫‪-31832-2057‬ع����م����ر عبدالعزيز ص���ادق علي‬ ‫‪-31846-2058‬محمدعبدهعليمحمدشمسالدين‬ ‫‪-31850-2059‬م������رس������ل ص��ال��ح اح��م��د سليم‬ ‫‪-31851-2060‬هشام نبيل عبداحلميد علي اجلنيد‬ ‫‪-31855-2061‬م���اج���د احمد علي علي اجلنيد‬ ‫‪-31857-2062‬ب�����ل�����ال اح��م��د ح��م��ود احل���داد‬ ‫‪-31858-2063‬ابراهيم احمد مفضل اسماعيل‬ ‫‪-31884-2064‬ب�����ل�����ال م��ث��ن��ى ح��م��ود عبدالله‬ ‫‪-31896-2065‬جنم الدين طه محمد عبدالواسع احمد‬ ‫‪-31897-2066‬احمد صالح علي احمد العواسي‬ ‫‪-31905-2067‬محمد احمد يحيى محمد وجيه الدين‬ ‫‪-31925-2068‬اس�������ح�������اق ح��س��ن ق��اي��د احمد‬ ‫‪-31931-2069‬م��وس��ى عبدامللك محمد الدميني‬ ‫م����������رك����������ز(�����������ص����������ن����������ع����������اء)‬ ‫‪-36002-2070‬ناجي محمد احمد عبدالله احلويسك‬ ‫‪-36003-2071‬حسني ناصر محمد عبدالله مفتاح‬ ‫‪-36004-2072‬عبدالرزاق محسن ناجي الصالحي‬ ‫‪-36005-2073‬اح������م������د م��ح��س��ن ن��اج��ي مقدر‬ ‫‪-36006-2074‬ص������ادق علي محسن علي مارق‬ ‫‪-36007-2075‬ب�������ش�������ي�������ر ع���ل���ي ف�����رج امل���ش‬ ‫‪-36008-2076‬م��ب��ارك علي محمد سالم سمنان‬ ‫‪-36010-2077‬رش��ي��د منصور عبدالله جزيالن‬ ‫‪-36011-2078‬عبداالله ناجي درهم حمود الفالحي‬ ‫‪-36013-2079‬حسان حسني احمد حسني عمير‬ ‫‪-36016-2080‬اب����راه����ي����م اح��م��د محمد راف��ع‬ ‫‪-36018-2081‬فايز محسن حمود محسن الغريبي‬ ‫‪-36022-2082‬ص��ال��ح ناصر على حسني الفقير‬ ‫‪-36024-2083‬ب��������������در ص���ال���ح م��ح��م��د راش���د‬ ‫‪-36025-2084‬ش�����اج�����ع راش���د ع��ب��دال��ل��ه نباته‬ ‫‪-36032-2085‬امين احمد محسن على العواضي‬ ‫‪-36033-2086‬عصام قاسم احمد عبدالله احلاصبي‬ ‫‪-36046-2087‬ه��������ادي علي عبدالله اخلياط‬ ‫‪-36057-2088‬وائ���ل احمد محمد صالح حنشل‬ ‫‪-36066-2089‬رام���������ي ع��ل��ي ع��ب��دال��ل��ه العمري‬ ‫‪-36069-2090‬ع������ل������ي ع��ب��دال��ل��ه ع��ل��ي طريق‬ ‫‪-36070-2091‬خ�������ال�������د ن��اص��ر ن��اص��ر طريق‬ ‫‪-36083-2092‬م���ح���م���د ح��س�ين ع��ل��ي املزعمي‬ ‫‪-36090-2093‬عبداجمليد مرشد مرشد اجلرادي‬ ‫‪-36102-2094‬رم����������زي ح��م��ود م��ح��م��د الذيب‬ ‫‪-36103-2095‬ص���ل��اح عبدالله محسن مدوي‬ ‫‪-36104-2096‬سمير عبدالعزيز عبدالله هادي‬ ‫‪-36126-2097‬عبدالله ناصر محمد ناصر شتره‬ ‫‪-36132-2098‬عماد مراد عبدالله حسني ابو علي‬ ‫‪-36135-2099‬م���ح���م���د ن��اص��ر اح��م��د العزيزي‬ ‫‪-36139-2100‬امي���ن عبدالقدوس حسني الذيب‬ ‫‪-36141-2101‬م���ط���ه���ر ص��ال��ح ع��ل��ي احلافدي‬ ‫‪-36144-2102‬رف������ع������ت م��ح��م��د اح��م��د حميد‬ ‫‪-36145-2103‬ع����م����ر محمد ص��ال��ح املهشمي‬ ‫‪-36146-2104‬م��ح��م��د عبدالله مسعد االعوش‬ ‫‪-36148-2105‬م���رس���ل اجلميلي حسني شدليق‬ ‫‪-36150-2106‬ع���ب���دال���ل���ه محمد علي البحري‬ ‫‪-36158-2107‬ع���������������ادل ص���ال���ح ح��س��ن واك���د‬ ‫‪-36159-2108‬ج��م��ال عايض احمد منصر فهد‬ ‫‪-36161-2109‬عبدالكرمي احمد عبدربه العجي‬ ‫‪-36162-2110‬محمد عبدالعزيز علي حسني الفقير‬ ‫‪-36168-2111‬ص����ال����ح حسني ه��ادي البعجري‬ ‫‪-36174-2112‬ام���ي��ن طالب احمد حسن التام‬ ‫‪-36176-2113‬م���خ���ت���ار ص��ال��ح ص��ال��ح جزيالن‬ ‫‪-36178-2114‬م������ق������دم ص��ال��ح ص��ال��ح املقدم‬ ‫‪-36195-2115‬هيثم عبدالرقيب عبدالله عبده صيفان‬ ‫‪-36211-2116‬ه����ي����ث����م ن��اص��ر ص��ال��ح االس���ود‬ ‫‪-36224-2117‬بالل عبداخلالق عبدالرحمن ابو الغيث‬ ‫‪-36238-2118‬اح�������م�������د م��ح��م��د ع��ل��ي سامه‬ ‫‪-36259-2119‬محمد يحي محمد عبدالرحمن املطري‬ ‫‪-36262-2120‬زي��ن العابدين علي محمد عطيفه‬ ‫‪-36264-2121‬احلسن ناصر احمد علي املطري‬ ‫‪-36265-2122‬احمد يحيى محمد عبدالرحمن املطري‬ ‫‪-36270-2123‬ع����ل����ي علي اح��س��ن يحيى دلهم‬ ‫‪-36277-2124‬حميد محمد ناجي احمد اجلهمي‬ ‫‪-36282-2125‬س���ام���ح على احمد قاسم منيف‬ ‫‪-36284-2126‬ط��ارق على محمد طالب السعدي‬

‫‪13‬‬

‫�أ�سماء‬

‫‪-36286-2127‬ص�����ل�����اح ص��ال��ح ح��م��ود مقدر‬ ‫‪-36297-2128‬ح���م���ي���ر اح��م��د ق��ائ��د اب���و جابر‬ ‫‪-36299-2129‬ع��ب��دامل��اج��د ناجي على الشايف‬ ‫‪-36300-2130‬خ������ال������د ج��م��ال ع��ل��ى الشايف‬ ‫‪-36302-2131‬ض���ي���ف الله ناصر محمد سعد‬ ‫‪-36304-2132‬ياسني حسن يحيى عبدالله الفرجي‬ ‫‪-36308-2133‬عبدالهادي احمد محمد احلليسي‬ ‫‪-36309-2134‬س������ال������م ص��ال��ح ن��اص��ر االس���ود‬ ‫‪-36312-2135‬ص�����ل�����اح ف��ي��ص��ل ن��اج��ي الهرم‬ ‫‪-36314-2136‬علي حسني ناصر محمد العباب‬ ‫‪-36319-2137‬اب��راه��ي��م عبدامللك على صوفان‬ ‫‪-36322-2138‬ف���واز محمد محمد هزاع قمالن‬ ‫‪-36326-2139‬ه����ي����ث����م ق��اي��د ع��ب��دال��ل��ه ثوابه‬ ‫‪-36329-2140‬ج���������ار ال��ل��ه ع��ل��ى ص��ال��ح ثعبان‬ ‫‪-36336-2141‬ص�����ال�����ح اح��م��د محمد امل���رادي‬ ‫‪-36371-2142‬ن���ب���ي���ل محمد ف��رح��ان القرواني‬ ‫‪-36382-2143‬عبدالوهاب محمد مبخوت العرشاني‬ ‫‪-36404-2144‬ص����خ����ر حسني اح��م��د محاوش‬ ‫‪-36421-2145‬ه����ي����ث����م ح��م��ي��د ي��ح��ي��ى مسعود‬ ‫‪-36431-2146‬احمد حسني سعد ناصر مبخوت‬ ‫‪-36436-2147‬ناصر عبدالله علي صالح االحرق‬ ‫‪-36437-2148‬اح������م������د ق��اي��د اح��م��د الشامي‬ ‫‪-36443-2149‬ع������دن������ان ي��ح��ي��ى س��ع��د البداي‬ ‫‪-36445-2150‬فواد عبدالله عبدالله صالح حطرم صالح‬ ‫‪-36458-2151‬زي��������������اد ي��ح��ي��ى ع��ل��ي اجل��اك��ي‬ ‫‪-36461-2152‬ع�����ل�����ي ي��ح��ي��ى ع��ب��دال��ل��ه الشيخ‬ ‫‪-36475-2153‬ج���ب���ران حسني احمد الصعدي‬ ‫‪-36476-2154‬ع����ن����ق����اد م��ح��م��د اح��م��د عنقاد‬ ‫‪-36480-2155‬ص����ق����ر محمد ص��ال��ح الشريف‬ ‫‪-36485-2156‬ح���امت صالح علي صالح االحرق‬ ‫‪-36520-2157‬م���ح���م���د مجاهد علي السبعي‬ ‫‪-36522-2158‬م����ح����م����د ن��اج��ي ع��اي��ض املعافا‬ ‫‪-36527-2159‬خ��������ال��������د ط���ال���ع ن���اج���ي راش���د‬ ‫‪-36529-2160‬رض�����������وان م��ح��م��د ع��ل��ي مرشد‬ ‫‪-36530-2161‬خ����ال����د محمد عبدالله الشيخ‬ ‫‪-36540-2162‬رم����������������زي ع��ل��ي ع��ل��ي ال��غ��زي‬ ‫‪-36544-2163‬ع���������������دي ع��ل��ي اح���م���د فاضل‬ ‫‪-36568-2164‬ع�����م�����ر ع��ب��دال��ل��ه م��ح��م��د عامر‬ ‫‪-36586-2165‬م����ح����م����د اح��س��ن محمد قاسم‬ ‫‪-36587-2166‬اسالم حسني حمود ناصر احلنمي‬ ‫‪-36603-2167‬اح����م����د راج���ح محمد اجلائفي‬ ‫‪-36604-2168‬ح�������م�������زه ح��م��ي��د ص���ال���ح زي���اد‬ ‫‪-36611-2169‬ف��ي��ص��ل ناجي احمد احمد ربيد‬ ‫‪-36617-2170‬ص���������ادق اح��س��ن ه���ادي جعدان‬ ‫‪-36620-2171���ب��ن��در صالح عبده صالح جمعان‬ ‫‪-36622-2172‬عبدالسالم يحيى محمد احلمزي‬ ‫‪-36630-2173‬ص����ل����اح محسن ح��س�ين عمير‬ ‫‪-36631-2174‬علي قاسم مبخوت عبدالله شراح‬ ‫‪-36647-2175‬حمير عبدالقادر محمد علي احلمادي‬ ‫‪-36649-2176‬غ���م���دان محمد حسني العبدلي‬ ‫‪-36676-2177‬وف���������ي ج��م��ال اح��م��د السياري‬ ‫‪-36678-2178‬ق��������اي��������د ق���اي���د ق���اي���د حذيفه‬ ‫‪-36698-2179‬عبدالناصر محمد محسن طارش‬ ‫‪-36721-2180‬عبدالكرمي ناجي عبدربه البسيس‬ ‫‪-36733-2181‬عبداحلكيم علي صالح حزام الرصابي‬ ‫‪-36739-2182‬م���ن���ص���ور عبدالله علي املهندي‬ ‫‪-36761-2183‬اب��راه��ي��م محمد يحيى اجلماعي‬ ‫‪-36775-2184‬ع��ب��دال��ف��ت��اح ص��ال��ح علي الكول‬ ‫‪-36781-2185‬ص���������������دام ح��س�ين ع��ل��ي غوبر‬ ‫‪-36787-2186‬وسيم عبدالله محمد عبدالله حزام‬ ‫‪-36792-2187‬ه��م��ام احمد عبود احمد الولص‬ ‫‪-36815-2188‬ع���م���ار علي صالح احمد العماد‬ ‫‪-36817-2189‬راج�������������ح س��ع��د ي��ح��ي��ى الفقيه‬ ‫‪-36844-2190‬ام��ي��ن محمد عبدالله الرصابي‬ ‫‪-36890-2191‬م���ح���م���د علي صالح علي عامر‬ ‫‪-36895-2192‬ع���ب���دال���رب حسني علي حازب‬ ‫‪-36943-2193‬عبدالسالم صالح صالح جزيالن‬ ‫‪-36965-2194‬ص����ال����ح محسن محمد جهالن‬ ‫‪-36972-2195‬ع�������ل�������ي م���ه���دي م���ه���دي صالح‬ ‫‪-36976-2196‬عبدالوهاب صالح احمد حسني‬ ‫‪-37044-2197‬ع��ل��ي صادق علي دحان البيكري‬ ‫‪-37047-2198‬ع�����ي�����س�����ى ش��ائ��ف ع��ل��ي احمد‬ ‫‪-37049-2199‬ع��ب��دال��وه��اب حمود حمود كحيل‬ ‫‪-37056-2200‬ع����ب����دال����ل����ه م��ح��م��د ع��ل��ي عبده‬ ‫‪-37072-2201‬عمر صالح يحيى سعد اسماعيل‬ ‫‪-37082-2202‬بشار ناجي احمد صالح الشرامي‬ ‫‪-37093-2203‬م���ن���ص���ور ع��ل��ي ع��ب��دال��ل��ه طريق‬ ‫‪-37097-2204‬رض�������������وان ع��ل��ي اح��م��د تعويد‬ ‫‪-37100-2205‬ع��م��اد محمد علي عيسى طليان‬ ‫‪-37104-2206‬احمد مقبل صالح مقبل جزيالن‬ ‫‪-37106-2207‬خ��������ال��������د ح��م��ي��د ن���اص���ر علي‬ ‫‪-37112-2208‬ن�������اي�������ف ن��اج��ي ح��س�ين شعفه‬ ‫‪-37123-2209‬ع��م��ار محمد علي صالح الشامي‬ ‫‪-37131-2210‬اي������������وب ط����ارش ح����زام عسكر‬ ‫‪-37138-2211‬عبدالقادر احمد محمد السالمي‬ ‫‪-37147-2212‬عبدالله عبداخلالق عبدالله عزان‬ ‫‪-37153-2213‬وثيق عبدالباسط عبدالقادر علي‬ ‫‪-37154-2214‬ع��ب��دال��ل��ه يحيى عبدالله الشيخ‬ ‫‪-37159-2215‬وس����ي����م ع��ب��ده سعدالله احلكيم‬ ‫‪-37167-2216‬ابراهيم خالد عبدالله احمد السراجي‬ ‫‪-37203-2217‬رض���وان حمود عبدالله اخليشني‬ ‫‪-37210-2218‬ص������������دام س��ع��ي��د ع��ل��ي االه���دل‬ ‫‪-37216-2219‬محمد محمد علي يحيى اليماني‬ ‫‪-37218-2220‬ع�������م�������رو م��ح��م��ود ح����امت علي‬ ‫‪-37223-2221‬ه��ي��ث��م يحيى عبدالله القوهلي‬ ‫‪-37231-2222‬عبداخلالق حسني عبدربه حازب‬ ‫‪-37246-2223‬عبداحلكيم محمد عبدالله الصغير‬ ‫‪-37266-2224‬س��ي��ف علي علي محمد النصره‬ ‫‪-37278-2225‬ناصر محمد علي حسن اجلحدري‬ ‫‪-37310-2226‬ط��������������ارق اح���م���د اح���س���ن زي���اد‬ ‫‪-37341-2227‬ع����ل����ي اح��م��د محمد الصماط‬ ‫‪-37342-2228‬م�������������راد ع��ب��ده اح��م��د العليي‬ ‫‪-37355-2229‬صدام احمد قايد عبده السلطان‬ ‫‪-37365-2230‬ص�����اي�����ب ص��ال��ح ص��ال��ح املقدم‬ ‫‪-37366-2231‬احل����س����ن منصور عبدالله علي‬ ‫‪-37367-2232‬عبدالغني فيصل ناجي القاسمي‬ ‫‪-37390-2233‬اب����راه����ي����م م��ط��ه��ر م��ط��ه��ر علي‬ ‫‪-37399-2234‬ه�����م�����دان ع��ب��دال��ل��ه ع��ل��ي عتيق‬ ‫‪-37400-2235‬ف���������ارس محمد ن��اج��ي الفرجه‬ ‫‪-37401-2236‬اح���م���د حسني محمد احملاقري‬ ‫‪-37415-2237‬ول������ي������د ص��غ��ي��ر ع��ل��ي اليعبري‬ ‫‪-37419-2238‬م���ح���م���د ن��اص��ر زي��ن ال��ل��ه منيف‬ ‫‪-37420-2239‬ي���وس���ف محمد ناصر القاسمي‬ ‫‪-37421-2240‬احل�����س��ي��ن ع��ل��ي ح��س�ين عسكر‬ ‫‪-37440-2241‬نبيل عايش احمد حمود العمري‬ ‫‪-37446-2242‬وس�����ام صالح ه�لال احمد جابر‬ ‫‪-37463-2243‬ب�لال راشد احمد مقبل اجلندبي‬ ‫‪-37486-2244‬يحيى عبدالله احمد محمد قايد الشيخ‬ ‫‪-37489-2245‬محمد منصور يحيى صالح يحيى سعد‬ ‫‪-37507-2246‬ع�������ل�������ي ح��س�ين اح���م���د احسن‬ ‫‪-37513-2247‬عبداجمليد عبدالله احمد الفائق‬ ‫‪-37514-2248‬ع��ل��ي محمد صالح صالح سعيد‬ ‫‪-37516-2249‬ط����ارق عبدربه عبدالله العمري‬ ‫‪-37528-2250‬ول���ي���د يحيى عبدالله الروماني‬ ‫‪-37534-2251‬قايد محمد محمد محسن الغريبي‬ ‫‪-37539-2252‬ع�����دن�����ان ق��ائ��د ع��ائ��ض عرامان‬ ‫‪-37550-2253‬ع���������ل���������ي س���ع���د ق���اي���د ال���ف���ار‬ ‫‪-37555-2254‬م�����ن�����ص�����ور ح��م��ود ع��ل��ي مثنى‬ ‫‪-37595-2255‬ع���������ارف راج���ح اح��م��د العذري‬ ‫‪-37597-2256‬م���ح���م���د حسني محمد القانص‬ ‫‪-37598-2257‬م���ح���م���د صالح عبدالله هارون‬ ‫‪-37600-2258‬محمد احمد ناجي محمد الرهمي‬ ‫‪-37602-2259‬عدي حمود محمد مرشد الشيبه‬ ‫‪-37603-2260‬علي عبده عسكر محسن ابو اصبع‬ ‫‪-37612-2261‬علي عبدالكرمي سعيد ناجي صالح‬ ‫‪-37631-2262‬ع����ل����ي ق��اس��م ق��اس��م اح��م��د فارع‬ ‫‪-37635-2263‬ي�����ح�����ي�����ى م��ح��م��د ع��ل��ي قاسم‬

‫‪-37643-2264‬ح����س��ي�ن حسني عبدالله ال��ورد‬ ‫‪-37644-2265‬ه���ي���ث���م ح��س��ن ه���ادي القاسمي‬ ‫‪-37647-2266‬جمال مجاهد عبدالله احمد الرازقي‬ ‫‪-37649-2267‬م���ح���ف���وظ محمد محمد غالب‬ ‫‪-37654-2268‬ح��س��ن عبدالله منصور القاسمي‬ ‫‪-37655-2269‬ت�����رك�����ي ف��ه��د ن��اص��ر القاسمي‬ ‫‪-37657-2270‬خ������ال������د ح��م��د ح��س��ن ال��روس��اء‬ ‫‪-37673-2271‬عدنان محمد راكان حمد عبدان‬ ‫‪-37685-2272‬اب��راه��ي��م ابراهيم حسني الويس‬ ‫‪-37690-2273‬ح�������زام عبدالله اح��م��د مساعد‬ ‫‪-37693-2274‬صقر عبدالله مبروك ناجي مهدي‬ ‫‪-37701-2275‬ج�����م�����ال ح��س��ن اح��م��د القرشي‬ ‫‪-37704-2276‬وض��اح ناصر علي احمد الطفاف‬ ‫‪-37724-2277‬ف�������ض�������ل ن���اج���ي م��س��ل��ي عتيق‬ ‫‪-37755-2278‬م�����ب�����ارك ص��ال��ح ح��س�ين هاجر‬ ‫‪-37758-2279‬اس��م��اع��ي��ل احمد محمد مصلح‬ ‫‪-37760-2280‬ي����وس����ف منصور عبدالله الفار‬ ‫‪-37779-2281‬سمير محمد عبدالله سعد الرهمي‬ ‫‪-37800-2282‬رش����������اد ح��م��ود اح��م��د العمدي‬ ‫‪-37804-2283‬زي�����������اد م��ح��م��د اح��م��د الغمري‬ ‫‪-37806-2284‬يحيى لطف محمد محمد النمراني‬ ‫‪-37824-2285‬عبدالباسط علي سعد الرهمي‬ ‫‪-37830-2286‬زي�����������د اح��م��د م��ح��م��د الغمري‬ ‫‪-37845-2287‬س����ام����ي غ��ال��ب ح��ي��در العياشي‬ ‫‪-37905-2288‬ع�����ادل صالح عبدالله الراشدي‬ ‫‪-37909-2289‬منصر عامر ناصر صالح الصاحلي‬ ‫‪-37942-2290‬عبدالله حسني احمد عبدالله صالح‬ ‫‪-37973-2291‬ي����ح����ي����ى ه����ادي ن��اص��ر جسار‬ ‫‪-37985-2292‬اح�����م�����د ع��ب��دال��ل��ه ح��س�ين عمير‬ ‫‪-38013-2293‬م��ج��اه��د محمد حسني العشيري‬ ‫‪-38026-2294‬يحيى طاهر محمد صالح النهمي‬ ‫‪-38031-2295‬ع��ب��دامل��ل��ك حسني علي اجلرادي‬ ‫‪-38056-2296‬ص���ادق مهيوب مهيوب اجليالني‬ ‫‪-38062-2297‬ي����ع����ق����وب ع��ل��ي ع��ب��دال��ل��ه مجلي‬ ‫‪-38073-2298‬ف��اي��ز صالح حسني محمد راشد‬ ‫‪-38109-2299‬عبدالله علي عامر عباد الصاحلي‬ ‫‪-38116-2300‬ع��ص��ام علي محمد علي القطاع‬ ‫‪-38121-2301‬محمد عبدالله شايف ناجي الدهم‬ ‫‪-38144-2302‬م����اج����د عبدالله محمد حذيفه‬ ‫‪-38149-2303‬ه��ي��ث��م هندي احمد ناجي زياد‬ ‫‪-38158-2304‬عدنان علي عبدالله ناصر القاولي‬ ‫‪-38161-2305‬ف��ارس صالح علي محمد العذري‬ ‫‪-38167-2306‬محمد يحيى احمد صالح حزام‬ ‫‪-38170-2307‬منيب محمد محمد علي حسني‬ ‫‪-38175-2308‬ي������ون������س ي��ح��ي��ى م��ح��م��د عطيه‬ ‫‪-38190-2309‬ص���ال���ح علي جابر صالح جابر‬ ‫‪-38199-2310‬م�����ح�����م�����د اح��م��د اح��م��د قايد‬ ‫‪-38202-2311‬ح�����ل�����ي�����ف ف�����ارع راج�����ح م���زود‬ ‫‪-38207-2312‬م��������������راد م��ح��م��د ع��ل��ي الفقيه‬ ‫‪-38227-2313‬ح������س������ام ع��ل��ي ع��ب��ده احلكمي‬ ‫‪-38258-2314‬ع��ب��دال��ل��ه خالد صالح الذفيف‬ ‫‪-38280-2315‬ب����������در ص��ال��ح ن��اج��ي الشجري‬ ‫‪-38285-2316‬ام�������ي�������ن ع��ل��ي ن���اص���ر حسني‬ ‫‪-38296-2317‬ج�����ب�����ران مجاهد محمد خالد‬ ‫‪-38300-2318‬ق��اس��م عبده حمود محمد مصلح‬ ‫‪-38304-2319‬حماد محمد غالب عبدالله النمر‬ ‫‪-38317-2320‬احمد علي ناصر احمد العاطفي‬ ‫‪-38353-2321‬وس����ي����م احمد حفظ الله عطاء‬ ‫‪-38356-2322‬م�����ع�����اذ ع��ل��ي ص��ال��ح احلضرمي‬ ‫‪-38370-2323‬ي������وس������ف ع��ل��ي ص��ال��ح ال��ه��ادي‬ ‫‪-38377-2324‬ع�������ل�������ي م��ح��م��د ن���اج���ي س���راج‬ ‫‪-38382-2325‬س��ال��م ماجد علي طالب الشريف‬ ‫‪-38387-2326‬اس�������ام�������ه زي���د م��س��ع��ود حيدر‬ ‫‪-38392-2327‬شمس الدين محمد احمد عثمان‬ ‫‪-38400-2328‬عبدالغني علي عبدالله علي الزيدار‬ ‫‪-38413-2329‬محمد احمد علي علي الشحري‬ ‫‪-38415-2330‬م��ص��ط��ف��ى احمد حسني جميح‬ ‫‪-38421-2331‬م���وس���ى عبدالله حسن الشنواح‬ ‫‪-38441-2332‬اب��راه��ي��م محمد عبدالله املفزر‬ ‫‪-38510-2333‬محمد محمد مبارك سعيد الدوله‬ ‫‪-38511-2334‬ذي���اب ناجي محمد عباد الهبيلي‬ ‫‪-38517-2335‬ع��������ام��������ر م��ح��م��د ع��ل��ي خاله‬ ‫‪-38529-2336‬ع��ب��دال��ل��ه مسعود يحيى العذري‬ ‫‪-38534-2337‬عبدالرحمن محمد صالح مسعود‬ ‫‪-38567-2338‬ص������ال������ح س��ع��ي��د ح��ي��در االمير‬ ‫‪-38592-2339‬م����ع����اذ عبدالله حسني النجار‬ ‫‪-38593-2340‬عبداالله عبدربه محسن املظفري‬ ‫‪-38620-2341‬زي��������������اد اح���م���د ن���اص���ر ح���داب‬ ‫‪-38627-2342‬اح��������م��������د ص���ال���ح ع��ل��ي عامر‬ ‫‪-38628-2343‬م����ح����م����د ص��ال��ح ن��اص��ر ق���وزع‬ ‫‪-38629-2344‬محمد عبداحلافظ محمد خصروف‬ ‫‪-38651-2345‬م��ح��ض��ار ناصر عبدالله نويصر‬ ‫‪-38678-2346‬ح����س����ان دره���م ح��م��ود الفالحي‬ ‫‪-38688-2347‬عبدالرحمن حسني محمد املروله‬ ‫‪-38694-2348‬ح������م������زه ح��م��ود م��ح��م��د مهدي‬ ‫‪-38701-2349‬ق�����اس�����م يحيى محمد التركي‬ ‫‪-38705-2350‬ع�����دن�����ان ع��ل��ي ص��ال��ح جميالن‬ ‫‪-38723-2351‬اب����راه����ي����م م��ح��م��د ي��ح��ي��ى ب��ادر‬ ‫‪-38738-2352‬محمد مجمل حسن صالح روضان‬ ‫‪-38744-2353‬ض��ي��اء علي صالح سعيد النجار‬ ‫‪-38750-2354‬س����ري����ع عبدالله علي احلباري‬ ‫‪-38781-2355‬ه�����������ادي ص��ال��ح م��ح��م��د عطيه‬ ‫‪-38787-2356‬ع���������ل���������ي ام��ي��ن ع���ل���ي حميد‬ ‫‪-38794-2357‬عبدالهاديرفيقاللهرفيقاللهاحمد‬ ‫‪-38799-2358‬ح���س���ام حاجب حسني البشيري‬ ‫‪-38800-2359‬ع�������ام�������ر ح��س�ين ع��ل��ي مصلح‬ ‫‪-38807-2360‬عبدالغني علي عبدالله احمد الطفاف‬ ‫‪-38817-2361‬ه��ان��ي علي عبدالله ه��ادي هزاع‬ ‫‪-38838-2362‬ردم����������ان ح��س�ين ع��ل��ي املزعمي‬ ‫‪-38841-2363‬يحيى يحيى عزيز احمد النمراني‬ ‫‪-38875-2364‬م��ج��اه��د محمد محمد العالمي‬ ‫‪-38889-2365‬محمد محمد صالح مقبل رسام‬ ‫‪-38893-2366‬م����ح����م����د م��ح��م��د ه����ادي صبر‬ ‫‪-38902-2367‬اسماعيل مرشد سرحان صالح‬ ‫‪-38907-2368‬ع�����ل�����ي ن��اص��ر ح��س�ين املهندي‬ ‫‪-38923-2369‬ع��ل��ي محمد صالح احمد شديق‬ ‫‪-38940-2370‬ع������زي������ز ع��ل��ي ي��ح��ي��ى الزريقي‬ ‫‪-38956-2371‬زك�������ري�������ا ع��ل��ي ع��ل��ي الشاطر‬ ‫‪-38957-2372‬ي��ح��ي��ى محسن صالح علي رزيق‬ ‫‪-38958-2373‬هشام عبدالله حسني السنحاني‬ ‫‪-38993-2374‬ح����س��ي�ن اح��م��د ص��ال��ح سرحان‬ ‫‪-38996-2375‬عبدالعزيز محمد محمد الفقيه‬ ‫‪-38999-2376‬عبداللطيف عبدالله علي الكول‬ ‫‪-39031-2377‬ماهرحسني محمد حسني العزي‬ ‫‪-39038-2378‬حازم عبدالله حسن عبدالله احمد‬ ‫‪-39040-2379‬اح���������م���������د ح���م���ود ع���ل���ي غ���امن‬ ‫‪-39044-2380‬محمد صالح مهدي احسن املقولي‬ ‫‪-39046-2381‬ع���ب���دال���ل���ه اح��م��د علي الصايد‬ ‫‪-39049-2382‬م��راد صالح محمد حسني العزي‬ ‫‪-39053-2383‬ع���ب���دامل���ل���ك اح��م��د يحيى هاجر‬ ‫‪-39058-2384‬ح��������امت محمد ردم����ان القواس‬ ‫‪-39067-2385‬ع���ب���دال���ل���ه محمد ص�ل�اح منيع‬ ‫‪-39070-2386‬مختار محمد علي جار الله احمد‬ ‫‪-39071-2387‬ع�������ل�������ي م��ح��م��د س��ع��ي��د جريد‬ ‫‪-39079-2388‬ب�����ش�����ي�����ر ع��ل��ي ع��ل��ي قعطاب‬ ‫‪-39085-2389‬ابراهيم يحيى يحيى محمد ناصر عطيفه‬ ‫‪-39131-2390‬ع�������ل�������ي ص���ال���ح ص���ال���ح مجمل‬ ‫‪-39152-2391‬ح���س�ي�ن محمد محسن املظفري‬ ‫‪-39169-2392‬نبيل حمود عبده صالح الدروبي‬ ‫‪-39188-2393‬راش����������د اح��م��د م��ح��م��د املهدي‬ ‫‪-39210-2394‬ع��ب��دال��ع��زي��ز محمد عبده النوبه‬ ‫‪-39231-2395‬آدم عبدالله احمد زايد اجلاكي‬ ‫‪-39261-2396‬ذي���������اب ع��ب��دال��ل��ه اح��م��د صالح‬ ‫‪-39267-2397‬ه�����ن�����دي محمد محسن رجفه‬ ‫‪-39297-2398‬ص�لاح الدين احمد يحيى ردمان‬ ‫‪-39305-2399‬يحيى محسن حمود ناصر احلاج‬ ‫‪-39319-2400‬ع���ب���دال���ل���ه ص��ال��ح علي الوليدي‬

‫‪-39354-2401‬حمود رسام رسام سعيد البشيري‬ ‫‪-39372-2402‬ن�����اص�����ر محمد ن��اص��ر االس���ود‬ ‫‪-39396-2403‬ج�����ع�����ب�����ل اح���م���د ن���اص���ر شايع‬ ‫‪-39408-2404‬م���خ���ت���ار م��ه��دي ن��اص��ر مسعود‬ ‫‪-39411-2405‬ان����������ور م��ن��ص��ور ع��ل��ي ال��روح��ان‬ ‫‪-39418-2406‬ح���س�ي�ن عبدالله محمد الرماح‬ ‫‪-39436-2407‬م������اج������د ص��ال��ح رش��ي��د يحيى‬ ‫‪-39439-2408‬ت���وف���ي���ق حسني اح��م��د احلنبص‬ ‫‪-39451-2409‬م��ح��م��د احمد سعيد العوسجي‬ ‫‪-39452-2410‬امين احسن احسن احسن املقولي‬ ‫‪-39470-2411‬سليم عبدالله محمد العيدروس‬ ‫‪-39493-2412‬اح���م���د محمد علي زي��د املعرني‬ ‫‪-39501-2413‬طيال يحيى احمد ناصر النهاري‬ ‫‪-39512-2414‬س���ل���ط���ان محمد اح��م��د القبيع‬ ‫‪-39513-2415‬ن�����واف ناجي حمود ناجي هلول‬ ‫‪-39515-2416‬ن���ع���م���ان حمود ط��ارش العهيمي‬ ‫‪-39517-2417‬ج��م��ال رزق يحيى صالح اليعري‬ ‫‪-39523-2418‬م������ح������م������د ع���ل���ي ع���ل���ي م��ان��ع‬ ‫‪-39536-2419‬م��ح��م��د احمد علي علي صالح‬ ‫‪-39546-2420‬س�����ام�����ي ص��ال��ح ص��ال��ح املطري‬ ‫‪-39552-2421‬توفيق عبدالكرمي محمد يحيى اجلومري‬ ‫‪-39568-2422‬ع����ل����ي محسن عبدالله محسن‬ ‫‪-39569-2423‬ع�����ل�����ي ع��ب��دال��ل��ه م��ف��ل��ح ع��واض‬ ‫‪-39572-2424‬م��ح��م��د يحيى احمد الكحالني‬ ‫‪-39610-2425‬ي������وس������ف م��ح��م��د ح���امت مجود‬ ‫‪-39628-2426‬محسن عبداللطيف محسن امليساوي‬ ‫‪-39644-2427‬عبدالعزيز عبدالله علي االجرب‬ ‫‪-39664-2428‬ب���������������در ح��س�ين ح���م���ود عامر‬ ‫‪-39676-2429‬ع���ام���ر احمد محمد علي البجر‬ ‫‪-39682-2430‬ع��������ب��������اد ص���ال���ح ع��ل��ي احليي‬ ‫‪-39687-2431‬ع�����ل�����ي ه����ادي م��ح��م��د العنثري‬ ‫‪-39700-2432‬عبدالباسط حمود درهم الفالحي‬ ‫‪-39724-2433‬ن����اج����ي احمد سعيد اب��و صالح‬ ‫‪-39732-2434‬ع��������ل��������ي ق���اي���د ع���ل���ي امل���رول���ه‬ ‫‪-39751-2435‬عبداجمليد يحيى محمد الديلي‬ ‫‪-39753-2436‬عبداخلالق محمد علوان املهدي‬ ‫‪-39766-2437‬ف�������اي�������ز ع��ب��دال��ل��ه ع��ل��ي جميل‬ ‫‪-39778-2438‬ع������ل������ي م��ح��م��د اح��م��د القطاع‬ ‫‪-39789-2439‬ه�����ي�����ث�����م م���ان���ع م��ح��م��د حسني‬ ‫‪-39790-2440‬طارق محسن محمد حسني العلفي‬ ‫‪-39793-2441‬ع����زال����دي����ن ع��ل��ي ص��ال��ح رس��ام‬ ‫‪-39799-2442‬رع��������������د ي��ح��ي��ى ه�����ادي يحيى‬ ‫‪-39817-2443‬محسن عتيق محمد ناصر قعساب‬ ‫‪-39845-2444‬م��ح��م��د علي عبدالله القاسمي‬ ‫‪-39846-2445‬اب����راه����ي����م محمد مقبل مقدر‬ ‫‪-39852-2446‬ه����ل���ال ح��س��ن ن��اج��ي القاسمي‬ ‫‪-39856-2447‬ح����س��ي�ن غ��ي�لان ق��اي��د القاسمي‬ ‫‪-39866-2448‬س����ي����ف عبدامللك علي صوفان‬ ‫‪-39870-2449‬ق���اس���م عبدالولي محسن جراد‬ ‫‪-39875-2450‬ش�����اك�����ر ق��اس��م ع��ب��دال��ل��ه دب���وان‬ ‫‪-39878-2451‬ج��ه��اد احمد سالم حسن احلداد‬ ‫‪-39879-2452‬ع��ب��دال��ل��ه محمد عبدربه داوود‬ ‫‪-39881-2453‬اح������م������د ع��ل��ي م��ح��م��د حوبران‬ ‫‪-39900-2454‬م����ح����م����د ق��اس��م ع��ل��ي الضمني‬ ‫‪-39925-2455‬خالد لطف علي محمد النمراني‬ ‫‪-39937-2456‬جمال حسن صالح جابر البربري‬ ‫‪-39942-2457‬م��ح��م��ود عبدالله مساعد الروان‬ ‫‪-39943-2458‬نصر صالح عبدالله صالح قمالن‬ ‫‪-39946-2459‬م����ح����م����د اح��م��د ح��س�ين جميح‬ ‫‪-39977-2460‬ع��ل��ي محيى الدين محمد مصلح‬ ‫‪-39978-2461‬هياف محمد محمد عبدالله مصلح‬ ‫‪-39989-2462‬ح����س��ي�ن ع��ل��ي ص��ال��ح القطيبي‬ ‫‪-39996-2463‬ص����������دام ف��ه��د ش��اي��ف الشايف‬ ‫‪-40011-2464‬اح����م����د عبدالله اح��س��ن جميل‬ ‫‪-40040-2465‬عبدالرحمن محسن احمد البربري‬ ‫‪-40043-2466‬مبارك احمد سالم مبارك االقور‬ ‫‪-40047-2467‬ع����ب����دال����ل����ه ع��ل��ي ص��ال��ح غالب‬ ‫‪-40055-2468‬ه�����ل�����ال ن��اج��ي ع��ل��ي ال���زاي���دي‬ ‫‪-40057-2469‬م���ح���م���د سعيد ناجي املزروعي‬ ‫‪-40071-2470‬م����ح����م����د ي��ح��ي��ى اح��م��د ده���اق‬ ‫‪-40076-2471‬م�����ش�����ي�����ر ي��ح��ي��ى ي��ح��ي��ى غوبر‬ ‫‪-40111-2472‬عبدالغني حسن جار الله السودي‬ ‫‪-40112-2473‬ال��ظ��اه��ري عباد عبدالله العمري‬ ‫‪-40114-2474‬رب�������ي�������ع ع��ل��ي ح��س�ين االح����رق‬ ‫‪-40115-2475‬ن�������ور ال��دي��ن ع��ب��ود اح��م��د راشد‬ ‫‪-40118-2476‬ع��ي��س��ى احمد محمد البورعي‬ ‫‪-40153-2477‬م���اج���د عبدالله علي خضروف‬ ‫‪-40186-2478‬ع��ادل يحيى علي حزام السويدي‬ ‫‪-40203-2479‬م���ح���م���د ع��ب��داالل��ه ط��اه��ر بلغني‬ ‫‪-40206-2480‬عبداخلالق راجح يحيى القاسمي‬ ‫‪-40208-2481‬ك��م��ال حسن احمد ط��ارش عمير‬ ‫‪-40210-2482‬ع���������ل���������ي س��ع��ي��د ع���ل���ي ذب����اح‬ ‫‪-40246-2483‬م���ح���م���د ع��ب��دال��ل��ه محمد دورم‬ ‫‪-40249-2484‬ع�������ل�������ي ح��س�ين ع��ل��ي العقاق‬ ‫‪-40253-2485‬ب��������ازل علي ص��ال��ح ص��ال��ح عمر‬ ‫‪-40262-2486‬ف����ائ����ز محسن زائ���د اب��و ترخمه‬ ‫‪-40266-2487‬عبدامللك محسن زائد ابو ترخمه‬ ‫‪-40268-2488‬ع��ل��ي احمد عبدالله ناصر ناصر‬ ‫‪-40269-2489‬ع���ب���دال���ل���ه محمد ص��ال��ح مقبل‬ ‫‪-40290-2490‬اح���م���د عبدالله عبد رب��ه شقراء‬ ‫‪-40291-2491‬م��ن��ص��ر عبدالله ه��ادي الغريبي‬ ‫‪-40294-2492‬ع�����ي�����س�����ى م��ح��م��د ع��ل��ي ج���راد‬ ‫‪-40315-2493‬محمد ناصر احمد يحيى املطري‬ ‫‪-40355-2494‬صدام حسني علي عيظه البخيتي‬ ‫‪-40398-2495‬ع��ب��دال��ل��ه حسني صالح خجيف‬ ‫‪-40412-2496‬رائ������������د ي��ح��ي��ى ي��ح��ي��ى مطوان‬ ‫‪-40422-2497‬ع���ب���دال���ل���ه ع��ل��ي م��ح��س��ن قبيل‬ ‫‪-40449-2498‬عبدربه علي احمد صالح االحرق‬ ‫‪-40490-2499‬ج������ب������ران اح��م��د ع��ل��ي الشمج‬ ‫‪-40498-2500‬م���ص���ط���ف���ى محمد علي غيالن‬ ‫‪-40513-2501‬س����رح����ان سالم ناصر الهدشاء‬ ‫‪-40563-2502‬بسام ناص�� عبدالله هواش النعيمي‬ ‫‪-40605-2503‬سمير علي احسن راشد الروني‬ ‫‪-40611-2504‬ن����وف علي سعيد مساعد مهدي‬ ‫‪-40720-2505‬ص�����ب�����ري نبيل ن��اص��ر القيسي‬ ‫‪-40741-2506‬ح����س��ي�ن عبدالله ص��ال��ح القحم‬ ‫‪-40744-2507‬ص���دام حسني عبدالله الصيرفي‬ ‫‪-40754-2508‬عبدالله علي احمد عبدالله الطاهري‬ ‫‪-40775-2509‬ح��س��ان حسني علي احمد صالح‬ ‫‪-40843-2510‬م����ح����م����ود م��ح��م��د ع��ل��ي مهدي‬ ‫‪-40844-2511‬ف������ي������ص������ل ع��ل��ي ع��ل��ي امل����ارح‬ ‫‪-40861-2512‬اي����وب عبدالله يحيى احلجاجي‬ ‫‪-40881-2513‬عبدالرحمن عبدالله محمد االقور‬ ‫‪-40899-2514‬سياف احمد محمد علي البحري‬ ‫‪-40902-2515‬ول�����ي�����د محمد ع��ل��ي القرواني‬ ‫‪-40903-2516‬اح��م��د مبخوت مبخوت الشدادي‬ ‫م�������������رك�������������ز(احل�������������دي�������������دة)‬ ‫‪-44002-2517‬ط���������������ه م��ح��م��د ع���ل���ي بحرين‬ ‫‪-44005-2518‬عبدالوهاب محمد علي محسن بادي‬ ‫‪-44009-2519‬شهاب محمد سعد محمد االحمدي‬ ‫‪-44011-2520‬م��ح��م��د سعيد احمد ع��زي بعكر‬ ‫‪-44012-2521‬م����ح����م����د ي��ح��ي��ى ع��ل��ي الرديني‬ ‫‪-44014-2522‬ع��ب��دال��ك��رمي سالم محمد شامي‬ ‫‪-44022-2523‬ع�����دن�����ان ق��ائ��د اح��م��د املسوري‬ ‫‪-44034-2524‬رش������������دي ع����ادل ح��س��ن حميد‬ ‫‪-44042-2525‬ي���ح���ي���ى ع��ل��ي ع��ب��دال��ل��ه مشهور‬ ‫‪-44045-2526‬ب�����س�����ام يحيى محمد السعدي‬ ‫‪-44059-2527‬ح���ذي���ف���ة ض��اف��ر علي اخلزاعي‬ ‫‪-44072-2528‬ب��������ن��������در ع��ل��ي م��ص��ل��ح حجيز‬ ‫‪-44073-2529‬ج�������م�������ال ع��ل��ي م��ص��ل��ح حجيز‬ ‫‪-44074-2530‬م���ص���ط���ف���ى علي مصلح حجيز‬ ‫‪-44080-2531‬عبدالسالم محمد علي حسني حفيظ‬ ‫‪-44090-2532‬اش����رف عبدالله سعيد االشعري‬ ‫‪-44106-2533‬اح������م������د اح��م��د ج��اب��ر عجيلي‬ ‫‪-44107-2534‬ول���������ي���������د ع���ل���ي ص���ال���ح عبده‬ ‫‪-44115-2535‬خ��ل��ف دروي��ش عبدالله محجوب‬ ‫‪-44124-2536‬م��ح��م��د يحيى حمود علي حامت‬

‫‪-44130-2537‬محمود محمد حسن جابرالقدميي‬ ‫‪-44131-2538‬م���ح���م���د جنيب عبدالله االعور‬ ‫‪-44133-2539‬ن�����اص�����ر يحيى ه���ادي الطواف‬ ‫‪-44134-2540‬عماد ثابت يوسف علي السعيدي‬ ‫‪-44137-2541‬صالح محمد محمد عبدالله الفقيه‬ ‫‪-44141-2542‬م��خ��ت��ار عبدالله حيدري النهاري‬ ‫‪-44142-2543‬منتصر ناصر احمد عثمان القعاري‬ ‫‪-44144-2544‬م����وس����ى محمد س��ال��م ب��ن حبيل‬ ‫‪-44147-2545‬اك��������رم اح��م��د محمد اسماعيل‬ ‫‪-44149-2546‬ع������ل������ي ح��س�ين ع��ل��ي املعمري‬ ‫‪-44151-2547‬ب��ش��ي��ر احمد عياش سالم مكرم‬ ‫‪-44159-2548‬عبدالرحمن محمد علي عبده ابو احليا‬ ‫‪-44161-2549‬ياسر عوض علي عوض املزجاجي‬ ‫‪-44165-2550‬ح���م���ي���د محمد سليمان حسان‬ ‫‪-44166-2551‬م�����ح�����م�����د ع��ل��ي س��ال��م زوق����ري‬ ‫‪-44169-2552‬عبدالرحيم شوعي علي شحيت‬ ‫‪-44171-2553‬م�����ح�����م�����د ع��م��ر ي��ح��ي��ى فتيني‬ ‫‪-44174-2554‬س������ل�����ام اح��م��د ع��ب��ده مصلح‬ ‫‪-44180-2555‬عبداحلكيم احمد محمد القاضي‬ ‫‪-44181-2556‬مشير عبدالقوي سعيد الشرعبي‬ ‫‪-44186-2557‬م����س����ع����د ان���ور مسعد عبدالله‬ ‫‪-44193-2558‬وائ������ل ابراهيم محمد الوظاف‬ ‫‪-44194-2559‬م����ح����م����د ع��دن��ان م��ح��م��د زعيم‬ ‫‪-44202-2560‬ك����ام����ل ع��ب��ده ج��اب��ر س��ال��م كامل‬ ‫‪-44218-2561‬ع��ب��دال��ل��ه احمد محسن يعقوب‬ ‫‪-44252-2562‬اح��م��د حميد احمد زيد احملفلي‬ ‫‪-44256-2563‬يوسف يحيى احمد حسني قراوط‬ ‫‪-44257-2564‬هاشم عبدالله محمد عبدالله هاشم‬ ‫‪-44258-2565‬فاروق حسن حمود عبدالله القدمي‬ ‫‪-44259-2566‬وائ����ل حسن محمد علي ابراهيم‬ ‫‪-44260-2567‬م��ح��م��د احمد لطف الله مغدي‬ ‫‪-44272-2568‬فهمي احمد شوعي محسن السودي‬ ‫‪-44293-2569‬محمد حسني علي محمد الهبيط‬ ‫‪-44316-2570‬صدام قاسم احمد ناصر العامري‬ ‫‪-44328-2571‬م��ح��م��د ري��اض محمد علي الورد‬ ‫‪-44329-2572‬ج����م����ي����ل ع��ل��ي م��رش��د القطوي‬ ‫‪-44343-2573‬ع�����ل�����ي ط��اه��ر محمد ع��ل��ي زيد‬ ‫‪-44349-2574‬عصام يحيى مصلح يحيى القاضي‬ ‫‪-44374-2575‬عبدالرحمن عبدالله ربيع سجاف‬ ‫‪-44380-2576‬اس����ام����ة عبدالله علي االدبعي‬ ‫‪-44385-2577‬عبدالرحمن محمد يحيى االهدل‬ ‫‪-44389-2578‬اك����������رم اب��راه��ي��م ي��ح��ي��ى احمد‬ ‫‪-44391-2579‬وص�����ف�����ي م��ح��ي ال��دي��ن صبحي‬ ‫‪-44396-2580‬دح�������������ان ح����زام ع��ل��ي االحمر‬ ‫‪-44411-2581‬ع�������������زام ع��اي��ش س��ال��م صالح‬ ‫‪-44413-2582‬حميد محمد عبدالله حميد عوض‬ ‫‪-44414-2583‬اسامه مصلح سالم هبه العفاري‬ ‫‪-44420-2584‬اب����راه����ي����م داوود محمد قافر‬ ‫‪-44422-2585‬ن������ش������وان ف���رج س��ال��م عبدالله‬ ‫‪-44423-2586‬ع��ب��دال��س�لام محمد ناصر سالم‬ ‫‪-44434-2587‬س�����ي�����ف محمد محمد يوسف‬ ‫‪-44447-2588‬وائ��ل محمد يحيى حسن خضري‬ ‫‪-44448-2589‬ازه�����������ر م��ح��م��د م��ح��م��د عايش‬ ‫‪-44449-2590‬ب������س������ام م��ج��اه��د ع��ل��ي القحم‬ ‫‪-44450-2591‬ح������س������ن م��ح��م��د ح��س��ن محمد‬ ‫‪-44452-2592‬ه�����ارون عبدالرحمن رشيد علي‬ ‫‪-44457-2593‬ه�����م�����دان جن��ي��ب ح��س�ين حرمل‬ ‫‪-44459-2594‬عمر صغير عبده فارع العصيمي‬ ‫‪-44461-2595‬محمد علي محمد علي حسن املاس‬ ‫‪-44464-2596‬ع��ب��دامل��ل��ك علي مسرع الشعري‬ ‫‪-44470-2597‬ك�����م�����ال ف���ؤاد ع��ب��دال��ل��ه العليي‬ ‫‪-44476-2598‬هيثم منصور احمد صالح عبوس‬ ‫‪-44480-2599‬عبداجمليد شوقي احمد الضاعني‬ ‫‪-44485-2600‬ع��������ب��������ده م��ح��م��د س���ال���م بوبل‬ ‫‪-44489-2601‬ع��������������ادل ح��س��ن ي��ح��ي��ى يحيى‬ ‫‪-44500-2602‬م��ص��ط��ف��ى م��ه��دي محمد سعد‬ ‫‪-44515-2603‬ع��ب��دال��ك��رمي قاسم صالح ذويد‬ ‫‪-44517-2604‬ع��دن��ان محمد علي احمد سعيد‬ ‫‪-44521-2605‬اشرف جمال عبدالرحمن شمسان املقطري‬ ‫‪-44529-2606‬ع��ب��دال��ل��ه حمود ناصر اجلبري‬ ‫‪-44542-2607‬ع����م����اد اب��راه��ي��م محمد مقبول‬ ‫‪-44544-2608‬عبدالله احمد شعالن احمد املعطي‬ ‫‪-44546-2609‬ع��م��ر احمد صالح علي الدريني‬ ‫‪-44560-2610‬ي��ح��ي��ى ناجي عبده ناجي شاكر‬ ‫‪-44567-2611‬ح������س������ن م��ح��م��د ح��س��ن حبيش‬ ‫‪-44571-2612‬ع���ب���دال���ل���ه ع��ل��ي ع��ب��ده ط��راش‬ ‫‪-44573-2613‬اح��م��د عبده محمد سعد البرار‬ ‫‪-44576-2614‬ب�������س�������ام ح��س��ن ع��ب��ده ال��رم��اح‬ ‫‪-44583-2615‬س���ل���ي���م���ان رب��ي��ع س��ع��د سعدان‬ ‫‪-44590-2616‬بالل عبدالله عبدالرحمن هاشم الغيلي‬ ‫‪-44595-2617‬محمد يحيى علي محمد طلحي‬ ‫‪-44606-2618‬ت����وف����ي����ق م��ح��م��د ص��غ��ي��ر قاسم‬ ‫‪-44612-2619‬عبدالله يحيى علي قاسم فضائل‬ ‫‪-44613-2620‬ح��س��ن عمر محمد علي كرشعي‬ ‫‪-44614-2621‬ايهاب عبدالعليم سالم علي احلطامي‬ ‫‪-44623-2622‬ع����ل����ي اح��م��د يحيى رف��ي��ق الله‬ ‫‪-44636-2623‬عبدالعليم يحيى علي ابراهيم‬ ‫‪-44643-2624‬ي�����ون�����س ج��اب��ر يحيى ابراهيم‬ ‫‪-44650-2625‬صهيب حمود ناصر علي املهدلي‬ ‫‪-44653-2626‬عبداجمليد محمد حسني احلامدي‬ ‫‪-44659-2627‬ح����م����زه محمد احمد الوصابي‬ ‫‪-44661-2628‬امي����������ن ع��ب��ده ح��س��ن احلذيفي‬ ‫‪-44662-2629‬ص��ل��اح يوسف احمد احلارسي‬ ‫‪-44676-2630‬اك�����رم محمد حسن يحيى راجح‬ ‫‪-44683-2631‬م�����اج�����د م��وس��ى اح��م��د بورجي‬ ‫‪-44686-2632‬ع��ب��دال��ل��ه محمد حسني سلطان‬ ‫‪-44693-2633‬ع��ل��ي عبدالله علي عبده حكمي‬ ‫‪-44701-2634‬ف����ارس منصور علي محمد تنمل‬ ‫‪-44707-2635‬م���ن���ص���ور عبدالله ق��اس��م عبده‬ ‫‪-44709-2636‬نور الدين ناصر مصطفى محمد الدبعي‬ ‫‪-44711-2637‬م��������ع��������اذ ح��س��ن س���ال���م حظاء‬ ‫‪-44712-2638‬عمرو منصور عبده محمد الرميي‬ ‫‪-44714-2639‬حسان احمد حسن عبداله السعدي‬ ‫‪-44721-2640‬محمد عبداحلافظ مهيوب الغبان‬ ‫‪-44725-2641‬ع��ب��دال��ل��ه قائد علي علي سعد‬ ‫‪-44733-2642‬ب����ن����در س��ال��م محمد علي عرمي‬ ‫‪-44735-2643‬اش��������������رف س���ن���ان ع��ل��ي سنان‬ ‫‪-44736-2644‬منير عبدالوهاب اسماعيل العلفي‬ ‫‪-44737-2645‬مجدي حسن شايع محسن احلجاجي‬ ‫‪-44739-2646‬صالحالدينمحمداحمدزيدالغيلي‬ ‫‪-44740-2647‬عبدالرحمن راجح سعد محمد الشباطي‬ ‫‪-44742-2648‬عبدالعزيز عزي علي احمد بعكر‬ ‫‪-44752-2649‬احمد عبدالكرمي محمد املدومي‬ ‫‪-44753-2650‬م���ح���م���د ع��ل��ي ح��س�ين اجلبوبي‬ ‫‪-44754-2651‬م���ح���م���د مسعد عبدالله طاهر‬ ‫‪-44756-2652‬ع���دن���ان ه��ادي قحطان القدمي‬ ‫‪-44762-2653‬ع��ل��ي حميد علي ناشر اجلبوبي‬ ‫‪-44763-2654‬ص����������ادق ص��ال��ح ح��س�ين مهدي‬ ‫‪-44764-2655‬م����������������ازن ع��م��ر م��ح��م��د دوده‬ ‫‪-44768-2656‬م����ح����م����د اب��راه��ي��م ع��ب��ده سالم‬ ‫‪-44769-2657‬ص������ادق مجاهد مقبل النقيش‬ ‫‪-44777-2658‬اب���راه���ي���م محمد ابراهيم شيبه‬ ‫‪-44779-2659‬برهان الدين احمد ابراهيم حسن‬ ‫‪-44783-2660‬م���ع���اذ علي يوسف محمد جابر‬ ‫‪-44784-2661‬عبدالوهاب محمد عبده مهيوب‬ ‫‪-44787-2662‬ع��ب��دال��رزاق عبدالله علي حميد‬ ‫‪-44794-2663‬م�����اج�����د ع��ب��دال��ل��ه ه���ادي احمد‬ ‫‪-44796-2664‬ع��م��ي��ر علي صالح حسن جعفر‬ ‫‪-44797-2665‬ن��ص��ر الدين ناصر صالح جعفر‬ ‫‪-44809-2666‬ب����ك����ي����ل ح��س�ين م��ح��م��د الهجن‬ ‫‪-44816-2667‬ق����اي����د اح��م��د محمد االعكوب‬ ‫‪-44817-2668‬علي صالح عبدالله عمر الشريف‬ ‫‪-44821-2669‬سعد الدين احمد يحيى حسن الطيب‬ ‫‪-44824-2670‬عبدامللك عبده احمد ثابت عامر‬ ‫‪-44828-2671‬رم������������زي ع��ل��ي اح��م��د صيفان‬ ‫‪-44847-2672‬اب����وب����ك����ر م��ح��م��د ع��ل��ي مبروك‬ ‫‪-44848-2673‬م�������ع�������اذ ص��ال��ح اح��م��د خبشه‬

‫‪317‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪ 1434/12/24‬املوافق ‪2013/10/29‬‬

‫‪-44855-2674‬ع��������ص��������ام ي��ح��ي��ى ت����اج ال��دي��ن‬ ‫‪-44856-2675‬مروانمحمدعليعليحسنيشرقي‬ ‫‪-44857-2676‬ح����ذي����ف����ه م��ح��م��د س��ع��د صالح‬ ‫‪-44866-2677‬ودي��ع حميد حسن محمد القنازي‬ ‫‪-44872-2678‬ي����وس����ف ق��اس��م عبدالله يحيى‬ ‫‪-44873-2679‬ط������ل�����ال م��ح��م��ود ع��ل��ي احمد‬ ‫‪-44877-2680‬مقدادمحيالديناحمدمحمدامني‬ ‫‪-44888-2681‬ب��در منصور علي حمود الشبعاني‬ ‫‪-44889-2682‬ح�������س�������ان ث��اب��ت ص��ال��ح قاسم‬ ‫‪-44890-2683‬اح�������م�������د اح��م��د م��ح��م��د جشه‬ ‫‪-44891-2684‬رض����وان يحيى علي علي اليمني‬ ‫‪-44894-2685‬زاهر محمد عمر عبدالله الوجيه‬ ‫‪-44896-2686‬ع��م��رو عبدالله سعيد مسلماني‬ ‫‪-44897-2687‬ع��ام��رق��ائ��د حمود قايد صعصعه‬ ‫‪-44898-2688‬م���ح���م���د ع��ب��ده اح��م��د الهجري‬ ‫‪-44906-2689‬عبدالكرمي محمد محمد اجلوداني‬ ‫‪-44916-2690‬ج����ب����ري����ل محمد محمد ناجي‬ ‫‪-44924-2691‬ص��������دام حسني ن��اص��ر اب��و دنيا‬ ‫‪-44932-2692‬امل����ع����ت����ص����م ع��م��ر ع��ل��ي ثابت‬ ‫‪-44934-2693‬اش����������رف ص���ادق ن��اص��ر ق��ادش‬ ‫‪-44944-2694‬محمد عبدالله صغير فارع العصيمي‬ ‫‪-44945-2695‬عصام محمد عبدالله محمد سالم‬ ‫‪-44956-2696‬ع�����ل�����ي محمد ع��ل��ي س��ع��د علي‬ ‫‪-44958-2697‬م����ح����م����د ن��اش��ر ق��ائ��د الكميت‬ ‫‪-44965-2698‬محمد عبدالرحمن محمد ماحي‬ ‫‪-44967-2699‬ج������ل�����ال ه��اش��م ه����ادي حسن‬ ‫‪-44971-2700‬ب�����س�����ام حميد اح��م��د احملفلي‬ ‫‪-44981-2701‬ص����������دام ع��م��ر ه����ادي الرديني‬ ‫‪-44986-2702‬م��������اه��������ر ي��ح��ي��ى ع��م��ر يحيى‬ ‫‪-45039-2703‬ص�������دام عبدالله احمد الكولي‬ ‫‪-45040-2704‬ه�������ل�������ال م��ح��م��د ع��ل��ي حجي‬ ‫‪-45057-2705‬عبدالسالم عبده محمد القويي‬ ‫‪-45068-2706‬طالل عبدالعزيز عبدالكافي احلداد‬ ‫‪-45080-2707‬اب����راه����ي����م ع��ل��ي م��ح��م��د احمد‬ ‫‪-45084-2708‬ع���ل���ي حسن صالح قايد مهدي‬ ‫‪-45085-2709‬محمد سلمان زياد دعبوش معافا‬ ‫‪-45088-2710‬ول��ي��د علي محمد مفلح الضبيبي‬ ‫‪-45102-2711‬ه���ائ���ل محمد عمر مقداد بطاح‬ ‫‪-45103-2712‬اك��������رم يحيى علي يحيى خليل‬ ‫‪-45112-2713‬ع��ب��دال��ل��ه محمد ناصر الصبري‬ ‫‪-45113-2714‬ش���������رف ح��س�ين ع��ل��ي الصربي‬ ‫‪-45115-2715‬م��روان عبدالله عبده علي النجار‬ ‫‪-45128-2716‬آدم حميد محمد علي حيدر‬ ‫‪-45147-2717‬ع����ب����ده سعيد اب��راه��ي��م جماعي‬ ‫‪-45152-2718‬عبدالرحمن علي حمود النصيري‬ ‫‪-45154-2719‬اسامه يوسف محمد مثنى الوصابي‬ ‫‪-45178-2720‬محمد صالح صالح حمود عامر‬ ‫‪-45180-2721‬صالح الدين محمد احمد صديق‬ ‫‪-45183-2722‬ع��ب��دال��وه��اب ابكرعمر شجاب‬ ‫‪-45194-2723‬م��ح��م��د منصور شائف الصلوي‬ ‫‪-45203-2724‬م�����ح�����م�����د ع��ل��ي اب���ك���ر مرعي‬ ‫‪-45227-2725‬ع��م��رو محمد علي احمد االهدل‬ ‫‪-45244-2726‬عبداجمليد عبدالكرمي محمد املعمري‬ ‫‪-45252-2727‬ع��ب��دال��وه��اب حيدر سعد عبده‬ ‫‪-45255-2728‬امين مارش محمد صالح الهميلي‬ ‫‪-45261-2729‬امي������ن عبداللطيف م��راد احمد‬ ‫‪-45269-2730‬ام������ي�����ن ي��ح��ي��ى م��ح��م��د يوسف‬ ‫‪-45282-2731‬ي�����وس�����ف اح��م��د ه���ادي ع��واض‬ ‫‪-45291-2732‬ص��دام حسني علي عبدالله سراج‬ ‫‪-45309-2733‬م��ن��ص��ور محمد صالح الظفاري‬ ‫‪-45315-2734‬عبداحلليم محسن علي الهجري‬ ‫‪-45326-2735‬ع��دن��ان محمد احمد علي الغزي‬ ‫‪-45340-2736‬خ��������ال��������د ع��ل��ي ي��ح��ي��ى راص���ع‬ ‫‪-45348-2737‬عز الدين احمد محمد جنم الرضي‬ ‫‪-45352-2738‬ع���ل���ي محمد علي محمد الغزي‬ ‫‪-45359-2739‬سيف علي ناصر محمود القدمي‬ ‫‪-45363-2740‬املقداد خليل احمد محمد القطوي‬ ‫‪-45364-2741‬م����ج����د عبدالصمد علي هارب‬ ‫‪-45366-2742‬شهاب يحيى عايش عبيد باقاضي‬ ‫‪-45371-2743‬ع�����ب�����ده ج��اب��ر غ��م��ض��ان بشري‬ ‫‪-45409-2744‬يوسف مقبل يحيى ناصر الزعرور‬ ‫‪-45419-2745‬م����ح����م����د يحيى ص��ال��ح البلقي‬ ‫‪-45423-2746‬جمال ناصر عبدالله حسن الشومي‬ ‫‪-45426-2747‬اك���������رم محمد ع��ل��ي السريحي‬ ‫‪-45440-2748‬م��������������راد اح���م���د ص���ال���ح مفلح‬ ‫‪-45442-2749‬ط�����ه علي محمد حسن فضائل‬ ‫‪-45444-2750‬ان������ور سعد حسن احمد الزبير‬ ‫‪-45448-2751‬ه����ي����ث����م اح��م��د يحيى العرمزة‬ ‫‪-45453-2752‬عبداجمليد عزيز محمد عبده احلدادي‬ ‫‪-45456-2753‬ع�������م�������ار ي��ح��ي��ى ع��ل��ي مقبول‬ ‫‪-45457-2754‬اس���ام���ه علي سنان احمد العزي‬ ‫‪-45458-2755‬ص�����������دام ح��س�ين ص��ال��ح صالح‬ ‫‪-45460-2756‬عبدالودودعلي عبدالله صالح السعدي‬ ‫‪-45464-2757‬اح��م��د علي احمد صالح املرولي‬ ‫‪-45473-2758‬ص�����ل����اح ع��زي��ز ق��اي��د القنيمي‬ ‫‪-45481-2759‬راف����ت علي محفوظ عبداجلليل‬ ‫‪-45483-2760‬ع��ب��دال��غ��ن��ي اح��م��د ن��اص��ر غنام‬ ‫‪-45496-2761‬ه����ي����ث����م اح��م��د ن��اص��ر الشراخ‬ ‫‪-45505-2762‬رضوان هالل محمد حسني الزيدي‬ ‫‪-45506-2763‬ص���ل���اح ث��اب��ت علي علي صالح‬ ‫‪-45511-2764‬ي���ح���ي���ى ح���زام محمد الراجعي‬ ‫‪-45514-2765‬ي�����ح�����ي�����ى ح��س��ن ه�����ادي حسن‬ ‫‪-45516-2766‬ف������راس فهد علي محمد اجلند‬ ‫‪-45523-2767‬جن��م الدين علي عبدالله جحجح‬ ‫‪-45526-2768‬م�����ع�����اذ م��ه��دي ص��ال��ح ابراهيم‬ ‫‪-45530-2769‬ح�������م�������زه س��ع��د غ���ال���ب حسني‬ ‫‪-45536-2770‬اس����ام����ه حسن اب��راه��ي��م مهدي‬ ‫‪-45545-2771‬م��ح��م��د عبدالله حسن علي بره‬ ‫‪-45549-2772‬ن��ض��ال علي قاسم احمد الشماخ‬ ‫‪-45550-2773‬ص��ال��ح احمد علي مرشد حفيظ‬ ‫‪-45558-2774‬يعقوب احمد ناصر علي احلوتي‬ ‫‪-45567-2775‬حمدي احمد عايش احمد العامري‬ ‫‪-45580-2776‬ابراهيم عبدالله حسن علي املرواح‬ ‫‪-45581-2777‬ف���اي���ز علي محمد احمد الفقيه‬ ‫‪-45591-2778‬اسماعيل ثابت تيهان ابو عبدل‬ ‫‪-45602-2779‬محمد علي احمد وهان القماسي‬ ‫‪-45605-2780‬ب����ش����ي����ر ع��ب��دال��ل��ه ج��اب��ر صالح‬ ‫‪-45614-2781‬م����ح����م����د ح��س��ن م��ح��م��د عفيف‬ ‫‪-45619-2782‬مازن محمد عبدالسالم عبداجلليل الشرعبي‬ ‫‪-45621-2783‬ه���ي���ث���م ع��ب��ده دع��ب��وش معصلي‬ ‫‪-45623-2784‬مجاهد علي علي صالح البكالي‬ ‫‪-45631-2785‬ح�����س�����ان اح��م��د صغير ابوبكر‬ ‫‪-45640-2786‬محمد خالد صالح شوعي الزعكري‬ ‫‪-45642-2787‬سفيان طاهر علي ثابت القحوي‬ ‫‪-45644-2788‬وليد عبده عبدالله يحيى معتكف‬ ‫‪-45645-2789‬ع���������م���������ر ص���ال���ح اح���م���د زي���ن‬ ‫‪-45651-2790‬اح�����م�����د اح��م��د ق��ح��ط��ان احمد‬ ‫‪-45654-2791‬حمزة يوسف محمد سلمان حيدره‬ ‫‪-45664-2792‬ش������ه������اب ح��ي��در داوود محمد‬ ‫‪-45666-2793‬م���������روان محمد محمد احلمل‬ ‫‪-45668-2794‬عبداجمليد علي علي عائض الغنيمي‬

‫‪-45674-2795‬رضوان سلطان عبدالله محمد الطواف‬ ‫‪-45680-2796‬ج���م���ال عبدالغني علي الزيادي‬ ‫‪-45694-2797‬متيم محمد عبده يحيى الواحدي‬ ‫‪-45695-2798‬ب���ل���ي���غ حميد ع��ب��ده علي االب���اره‬ ‫‪-45699-2799‬خ������ال������د فتيني ع��ب��دال��ل��ه ابكر‬ ‫‪-45701-2800‬ش����وق����ي ع��ب��ده مصلح الهجري‬ ‫‪-45720-2801‬ابوبكر احمد احمد يحيى ابوبكر‬ ‫‪-45722-2802‬ص������دام حسني محمد امللحاني‬ ‫‪-45728-2803‬فواز محمد احمد عبدالله العطل‬ ‫‪-45730-2804‬عبدالكرمي صالح صالح اخلياطي‬ ‫‪-45731-2805‬ع��ب��دال��وه��اب ثابت محمد علي‬ ‫‪-45737-2806‬ي�������اس�������ر ح��س�ين ع���ب���ده حسن‬ ‫‪-45741-2807‬م����ح����م����د جن��ي��ب م��ح��م��د سعيد‬ ‫‪-45743-2808‬محمد يحيى يحيى قاسم العميسي‬ ‫‪-45746-2809‬م�����ح�����م�����د ع��ل��ي م��ح��م��د شامي‬ ‫‪-45751-2810‬ي����ح����ي����ى ح��س�ين ع��ب��دال��ل��ه بحر‬ ‫‪-45760-2811‬ش����ري����ف محمد حسن بعشمي‬ ‫‪-45774-2812‬ح����م����ي����د ح��س��ن م��ح��م��د غاليه‬ ‫‪-45792-2813‬م����ح����م����د ح��س��ن م��ح��م��د مهدي‬ ‫‪-45798-2814‬ع��ب��دال��ل��ه مهدي محمد الصوفي‬ ‫‪-45803-2815‬ه������ل�����ال خ��ال��د اح��م��د شريف‬ ‫‪-45809-2816‬ط�������اه�������ر ع��ل��ي اب���راه���ي���م علي‬ ‫‪-45818-2817‬رم�����زي علي عبدالله علي مفلح‬ ‫‪-45820-2818‬ط�لال عبده مجاهد محمد احمد‬ ‫‪-45832-2819‬م�����ح�����م�����د ي��ح��ي��ى ي��ح��ي��ى فقير‬ ‫‪-45850-2820‬اح��م��د خالد حكيم حزام مسعود‬ ‫‪-45852-2821‬ع���ل���ي ابراهيم عبدالله صليفي‬ ‫‪-45856-2822‬عبدالواسع عبدالرحمن ناصر جبشه‬ ‫‪-45865-2823‬ن��زار محمد قاسم مهدي البرعي‬ ‫‪-45871-2824‬ي������ع������ق������وب ع��ل��ي زي����د صالح‬ ‫‪-45887-2825‬ع���زال���دي���ن حسن ه��ادي هزازي‬ ‫‪-45890-2826‬رش��اد احمد علي ناصراخلضمي‬ ‫‪-45894-2827‬عبدالله علي يحيى محمد الفقيه‬ ‫‪-45900-2828‬ط�������ارق زي��اد عبدالله الوصابي‬ ‫‪-45919-2829‬م���ح���م���د سعيد سعيد البرعي‬ ‫‪-45922-2830‬خالد محمد عسكري قراعي احلربي‬ ‫‪-45926-2831‬محمداحمداسماعيلعبداللهثابت‬ ‫‪-45929-2832‬عبدالله حسن صغير اجلوهري‬ ‫‪-45938-2833‬خ�������ال�������د م��ث��ن��ى ع��ل��ي الصغير‬ ‫‪-45940-2834‬صابر عمر علي سهل احمد سهل‬ ‫‪-45955-2835‬امي��������������ن ع��م��ر ط���اه���ر محمد‬ ‫‪-45958-2836‬خ��������ال��������د ن���اص���ر ع��م��ر ناصر‬ ‫‪-45972-2837‬امني خالد يحيى صغير الصليحي‬ ‫‪-45979-2838‬ذي يزن محمود اسماعيل نورالدين‬ ‫‪-45983-2839‬عبداحلكيم حمود دحان ناصر شمسان‬ ‫‪-45987-2840‬ع����م����ار ق��اس��م اب��راه��ي��م االه��دل‬ ‫‪-45988-2841‬ع�������دي ام�ين ردم���ان علي مقبل‬ ‫‪-45990-2842‬فيصل محمد احمد عبدالله دعقني‬ ‫‪-45993-2843‬ح������س������ام م��ح��م��د ع��ل��ي جهظم‬ ‫‪-45995-2844‬محمد شوعي محمد صغير جزار‬ ‫‪-46004-2845‬م�����ح�����م�����ود ع���ب���ده س���ال���م داب‬ ‫‪-46005-2846‬اح���م���د شمس الدين علي عبده‬ ‫‪-46012-2847‬ابوعبيده محمد احمد علي املنتصر‬ ‫‪-46035-2848‬ع��ب��دامل��ل��ك ناصر محمد العزيب‬ ‫‪-46047-2849‬اب���راه���ي���م عبدالله صغير طويل‬ ‫‪-46050-2850‬ح�����م�����ود ش��وع��ي ق��اي��د الدولي‬ ‫‪-46052-2851‬س���ي���ف عبدالرحمن عمر قيقب‬ ‫‪-46058-2852‬م���ح���م���د دح���ان ص��ال��ح ابوهيله‬ ‫‪-46059-2853‬م��������ازن ق��ائ��د عبدالعزيز اجلله‬ ‫‪-46065-2854‬م�����ح�����م�����د ع��ب��ده ف��ت��ي��ن��ي خليل‬ ‫‪-46070-2855‬منير علي يوسف عبدالله اخلضمي‬ ‫‪-46078-2856‬ابراهيم محمد علي علي العصيمي‬ ‫‪-46079-2857‬علي محمد يحيى عبده احلجوري‬ ‫‪-46088-2858‬ي���ح���ي���ى محمد محمد الساملي‬ ‫‪-46150-2859‬احمد عبدالله احمد عاقل عيدروس‬ ‫‪-46152-2860‬م�������راد علي علي محمد صغير‬ ‫‪-46164-2861‬ماجد عبدالله عبدالرحيم الشميري‬ ‫‪-46170-2862‬خ����ال����د مبخوت صالح شمسان‬ ‫‪-46176-2863‬ب�����ك�����ر ش��اك��ر ع��ب��دال��ل��ه ه���ارون‬ ‫‪-46177-2864‬م����ن����ي����ر ط��ل��ح��ه ع���وض محجب‬ ‫‪-46181-2865‬عبدالله ثابت ابراهيم حسن النهاري‬ ‫‪-46183-2866‬ه�����ي�����ث�����م ح��س��ن اح���م���د احمد‬ ‫‪-46185-2867‬عبدالرحمن محمد سليمان حسن‬ ‫‪-46197-2868‬عبدالله يحيى ناجي حمود العواضي‬ ‫‪-46209-2869‬زاه����ر احمد عبدالرحمن شرف‬ ‫‪-46234-2870‬امي������������ن اح��م��د اب���راه���ي���م علي‬ ‫‪-46236-2871‬م����ح����م����د م��ح��م��د اح��م��د رس���ام‬ ‫‪-46244-2872‬ط����ل����ال م��ج��اه��د ح��م��ود زيعان‬ ‫‪-46246-2873‬ش����ري����ف علي ن��اج��ي اسماعيل‬ ‫‪-46255-2874‬ي���وس���ف عبده احمد علي االدور‬ ‫‪-46258-2875‬عبدالله ردمان حفظ الله املدري‬ ‫‪-46261-2876‬عبدالرحمن ابراهيم علي فتاش‬ ‫‪-46266-2877‬ع�����ل�����ي غ��ال��ب ص��ال��ح عبدالله‬ ‫‪-46268-2878‬ع���ب���دال���ل���ه ي��وس��ف م��ه��دي حميد‬ ‫‪-46273-2879‬ع�������ل�������ي اح���م���د ع��ل��ي معتكف‬ ‫‪-46276-2880‬م��ح��م��د احمد محمد علي بجلي‬ ‫‪-46278-2881‬عبداجمليد محمد محمد شوعي طلحي‬ ‫‪-46284-2882‬اب���راه���ي���م يحيى ابراهيم نشيث‬ ‫‪-46286-2883‬م���������ع���������اذ غ���ال���ب ع���ل���ي احمد‬ ‫‪-46293-2884‬خ������ال������د م��ح��م��د ف���رج غليسي‬ ‫‪-46301-2885‬ان������������ور اح��م��د ح��س�ين ال��ه��ادي‬ ‫‪-46322-2886‬ب����در الدين احمد علي عبدامللك‬ ‫‪-46325-2887‬طالل عبدالسالم محمد سالم قعموس‬ ‫‪-46328-2888‬حسن حسن يحيى حسني العابد‬ ‫‪-46331-2889‬ع���ل��اء ال��دي��ن حسن قايد احمد‬ ‫‪-46333-2890‬عبدالغفار محمد ابراهيم حسني‬ ‫‪-46338-2891‬ع��������ادل عبدالله ط��اه��ر محمد‬ ‫‪-46343-2892‬زي������د احمد علي صالح فضائل‬ ‫‪-46350-2893‬سليمان عبدالله محمد علي فرحان‬ ‫‪-46351-2894‬محمد عبدالله محمد الدوحمي‬ ‫‪-46354-2895‬ن���������اي���������ف ع���ل���ي ع���ل���ي ح��م��ود‬ ‫‪-46364-2896‬عصام محمد صغير حمود البرعي‬ ‫‪-46375-2897‬عبداحلكيم احمد احمد الناشري‬ ‫‪-46377-2898‬اح������م������د ع��ب��دال��ل��ه م��ح��م��د زبل‬ ‫‪-46378-2899‬خ��������ال��������د ح��س�ين ع��ب��ي��د سعد‬ ‫‪-46379-2900‬منصور عبده حسني محمد الضالع‬ ‫‪-46380-2901‬ع��������م��������اد ع��ل��ي ح��س��ن احل���اج‬ ‫‪-46381-2902‬ع��������������ادل ح��س��ن ق���ائ���د غيالن‬ ‫‪-46384-2903‬مصطفى حسني ابراهيم حسني‬ ‫‪-46388-2904‬ع����م����ر علي ع��ب��ده اح��م��د هادي‬ ‫‪-46392-2905‬اح������م������د رف��ع��ت ح��س�ين عبورة‬ ‫‪-46393-2906‬ع��اي��ش حسن احمد علي عطيفه‬ ‫‪-46399-2907‬خ��ال��د محمد حسن علي عبدالله‬ ‫‪-46403-2908‬ع�����ص�����ام ع��ل��ي غ��م��ض��ان بشري‬ ‫‪-46408-2909‬م���ح���م���د علي ص��ال��ح الرحيمي‬ ‫‪-46409-2910‬ام������ي�����ن م��ح��م��د ح��م��ود محمد‬ ‫‪-46413-2911‬ي�������وس�������ف ح��م��ي��د ح��س��ن عمر‬ ‫‪-46420-2912‬ف���ض���ل محمد ابراهيم جماعي‬ ‫‪-46424-2913‬حامد اسماعيل محمد املسعودي‬ ‫‪-46427-2914‬ط����ارق شوقي علي حسن يعقوب‬ ‫‪-46429-2915‬عبدالسالم حسني حسني احمد عرجاش‬

‫‪-46430-2916‬دغ��ش��رع��ب��دال��ل��ه يحيى العريجي‬ ‫‪-46431-2917‬ام��ي��ن محمد علي عبده فرحان‬ ‫‪-46439-2918‬ع���ب���دال���ل���ه ن��اص��ر يحيى الدقعه‬ ‫‪-46440-2919‬علي اسماعيل مبخوت محمد منتصر‬ ‫‪-46442-2920‬عبداحلكيم محمد يحيى علي املعمري‬ ‫‪-46445-2921‬اح�����م�����د ان���ور محمد احلجمي‬ ‫‪-46460-2922‬م����ن����ي����ر اح��م��د ص��غ��ي��ر مستور‬ ‫‪-46463-2923‬م��������اه��������ر اح���م���د ص��غ��ي��ر علي‬ ‫‪-46467-2924‬محمد هارب محمد عبدالله مري‬ ‫‪-46469-2925‬عبدالله احمد نعمان صالح القباطي‬ ‫‪-46480-2926‬عبدالوهاب زين هادي محمد هيج‬ ‫‪-46491-2927‬اب����وب����ك����ر اب��راه��ي��م ع��ل��ي شامي‬ ‫‪-46495-2928‬ع�������ب�������ده ع��ي��ي��د ع��ي��س��ى عييد‬ ‫‪-46499-2929‬م����ج����اه����د ي��ح��ي��ى ع��ل��ي الفقيه‬ ‫‪-46500-2930‬ح����������ام����������د م���ح���م���ود معيض‬ ‫‪-46505-2931‬ه�������ي�������ث�������م س���ع���د ح���س���ن علي‬ ‫‪-46509-2932‬اسماعيل محمد علي جمال الدين‬ ‫‪-46514-2933‬م����ح����م����د ع��ب��ده رب��ي��ع سجاف‬ ‫‪-46530-2934‬ع��ب��داجمل��ي��د محمد عمر العاقل‬ ‫‪-46562-2935‬منيف حسن علي مانع القباطي‬ ‫‪-46565-2936‬االرش���������د يحيى عمر الشرفي‬ ‫‪-46584-2937‬صدام هادي احمد يحيى خميسي‬ ‫‪-46586-2938‬ص�����ال�����ح ع��ب��دال��ل��ه اح��م��د ماطر‬ ‫‪-46602-2939‬ع��ب��دال��رزاق احمد ه��ادي الشني‬ ‫‪-46604-2940‬ي�����ح�����ي�����ى ع��ب��ده غ��ال��ب مهدي‬ ‫‪-46623-2941‬حامد حمود محسن علي الزعكري‬ ‫‪-46624-2942‬ع����ل����ي حسن عبدالله اليزيدي‬ ‫‪-46628-2943‬م������ك������ي ش��وع��ي م��ح��م��د مرشد‬ ‫‪-46636-2944‬علي حسني يحيى صالح اجلرادي‬ ‫‪-46638-2945‬ع��ب��دال��رح��م��ن علي هبه عواض‬ ‫‪-46650-2946‬م��������وس��������ى ح��س��ن ع��م��ر عكي‬ ‫‪-46654-2947‬ع������ل������ي م��ح��م��د اح��م��د عثمان‬ ‫‪-46659-2948‬اح�����م�����د ح��س��ن يحيى ه��ب��ه زين‬ ‫‪-46667-2949‬ع��ب��ده ياسني ياسني محمد بدوي‬ ‫‪-46683-2950‬م���ح���م���ود ص��ال��ح عبدالله عمر‬ ‫‪-46691-2951‬ونيس محمد شرف محمد احلسني‬ ‫‪-46705-2952‬امني شوعي محمد علي اخلرميي‬ ‫‪-46725-2953‬محمد منصور عبده سعد العقيلي‬ ‫‪-46728-2954‬ت���وف���ي���ق عبدالله شعبني محمد‬ ‫‪-46733-2955‬عبدالله علي احمد عبدالله كزيج‬ ‫‪-46734-2956‬خ���ال���د عبدالله محمد معصلي‬ ‫‪-46739-2957‬ام����ي���ن سليمان ق��اس��م االه���دل‬ ‫‪-46763-2958‬مختار هادي علي عبدالله سراج‬ ‫‪-46764-2959‬اك���رم احمد عبده محمد عجالن‬ ‫‪-46772-2960‬م��ح��م��د يحيى علي ح��زام العطل‬ ‫‪-46774-2961‬غالب حسن قاسم احمد احملجري‬ ‫‪-46782-2962‬ع�������ب�������ده اح���م���د ع���ب���ده حسني‬ ‫‪-46793-2963‬ام��ج��د خالد محمد عبدالرحمن‬ ‫‪-46803-2964‬خليل يحيى علي عبدالله صغير‬ ‫‪-46804-2965‬ع���ب���دال���رح���م���ن ع��ب��دال��ل��ه جالد‬ ‫‪-46813-2966‬م���ح���م���د فتيني دوه���ل عبدالله‬ ‫‪-46817-2967‬ط�������ارق اب��راه��ي��م حسن سلطان‬ ‫‪-46819-2968‬اك��������������رم س���ال���م ع��م��ر معصلي‬ ‫‪-46820-2969‬عبداللطيف ابكر عبدالله حبال‬ ‫‪-46824-2970‬عبدالله علي احمد صالح صائغ‬ ‫‪-46836-2971‬ع����ب����ده عبدالله ق��اس��م خمجان‬ ‫‪-46837-2972‬زي����������اد ع��ب��دال��ل��ه ص��ال��ح محمد‬ ‫‪-46840-2973‬ط��ال��ب احمد محمد طالب عزي‬ ‫‪-46846-2974‬اك����������رم ع��ام��ر اب��راه��ي��م طبيله‬ ‫‪-46865-2975‬م�����ح�����م�����د رف���ي���ق ع���ب���ده قايد‬ ‫‪-46872-2976‬م���ح���م���د اح��م��د عبدالله الشيخ‬ ‫‪-46873-2977‬اس�����ح�����اق محمد اح��م��د ذيبان‬ ‫‪-46890-2978‬ي�����وس�����ف ع��ل��ي ي��وس��ف السلمي‬ ‫‪-46891-2979‬مروان عبدالله محسن عبده مراد‬ ‫‪-46892-2980‬ه���ي���ث���م محمد ع��وض السالمي‬ ‫‪-46906-2981‬م����ح����م����د ي��ح��ي��ى ي��ح��ي��ى غبيس‬ ‫‪-46913-2982‬ي���اس���ر محمد حسن علي غازي‬ ‫‪-46928-2983‬م��ح��م��د سعد م��راد احمد غيثان‬ ‫‪-47002-2984‬ب��س��ام حامد احمد سعد العبدلي‬ ‫‪-47054-2985‬ح����م����زه علي ي��وس��ف االحمدي‬ ‫م��������������رك��������������ز(االم��������������ان��������������ة)‬ ‫‪-50001-2986‬نبيل محمد حمود حسني العريفي‬ ‫‪-50002-2987‬عبداملطب عبدالله ناصر احلرازي‬ ‫‪-50005-2988‬وه�������ب�������ان ع��ل��ى ق��ائ��د االس���دي‬ ‫‪-50009-2989‬ط�������������ارق ح�����زام م��ح��م��د هايل‬ ‫‪-50019-2990‬م���ح���م���د ص��ال��ح عيظة غاصب‬ ‫‪-50028-2991‬س����ي����ف محمد مبخوت قطينة‬ ‫‪-50046-2992‬ام������ي������ر ع��ل��ي ن��اص��ر العنتري‬ ‫‪-50058-2993‬امي������ن صالح يحيى رزق الشيخ‬ ‫‪-50060-2994‬اسامة عبدالقوي عبدالله الشرعبي‬ ‫‪-50077-2995‬عبدالقادر مجاهد سعد سليمان‬ ‫‪-50080-2996‬ع��ام��ر سلطان محمد علي سالم‬ ‫‪-50082-2997‬مصلح علي علي مقبل العصري‬ ‫‪-50088-2998‬اس���ام���ة علي علي محمد احمد‬ ‫‪-50092-2999‬ع���رف���ات حسني صالح اجلاهلي‬ ‫‪-50095-3000‬رائ���������د ص��ب��ر مسعد احلاشدي‬ ‫‪-50098-3001‬زي���������������اد م��ح��م��د ع��ل��ي ق��ي��ران‬ ‫‪-50109-3002‬ع��ق��ب��ة حسني احمد الضحياني‬ ‫‪-50111-3003‬ان�����������ور ح��م��ود م��ه��دي البحري‬ ‫‪-50113-3004‬ع���ب���داحل���ك���ي���م ع��ب��دال��ل��ه الفائق‬ ‫‪-50120-3005‬م��اج��د عبدالله فرحان الشرعبي‬ ‫‪-50122-3006‬م��ه��ن��د محمد مهيوب املشعاري‬ ‫‪-50127-3007‬م���اج���د عبدالله محمد احلداد‬ ‫‪-50128-3008‬ط�����ارق محمد احمد السنحاني‬ ‫‪-50134-3009‬م���ح���م���د محمد اح��م��د املرهبي‬ ‫‪-50135-3010‬اسماعيل محمد يحيى احلمزي‬ ‫‪-50143-3011‬م����ح����م����د ح��س�ين ع��ل��ي العياني‬ ‫‪-50166-3012‬اس������ام������ه ه����ادي ع��ل��ي اخلياط‬ ‫‪-50179-3013‬م����ح����م����د ع��ل��ي ع��ل��ي الضبياني‬ ‫‪-50180-3014‬ب����������س����������ام ع���ل���ي ع���ل���ي ق��اي��د‬ ‫‪-50188-3015‬ع����اب����د عبدالله علي العوامي‬ ‫‪-50195-3016‬اح�����م�����د ع��ل��ي اح��م��د العميسي‬ ‫‪-50200-3017‬ف���������ؤاد محمد يحيى املسوري‬ ‫‪-50206-3018‬اش�������رف على محمد اخلراشي‬ ‫‪-50210-3019‬م��ح��م��د علي احمد قايد املطري‬ ‫‪-50217-3020‬س����اري ناصر جلهم مطلق جلهم‬ ‫‪-50218-3021‬م��ح��م��د شايف على السنحاني‬ ‫‪-50220-3022‬زكريا نورالدين عزالدين املنتصر‬ ‫‪-50224-3023‬ابراهيم ناجي محمد صالح املريسي‬ ‫‪-50230-3024‬ع�����دن�����ان اح��م��د ح��م��ود قصيلة‬ ‫‪-50256-3025‬عبدالرحمن مطهر عبده اجلرادي‬ ‫‪-50260-3026‬ع�����م�����ار محمد ع��ل��ي اجلندبي‬ ‫‪-50266-3027‬حسني اسماعيل عبدالكرمي الروحاني‬ ‫‪-50271-3028‬اك������رم حميد منصور السريحي‬ ‫‪-50280-3029‬ع���ب���د اجمليد احمد حمود جعلل‬ ‫‪-50289-3030‬غ���ازي عبده شوعي علي الشويع‬ ‫‪-50298-3031‬ابراهيم محمد احمد محمد السودي‬ ‫‪-50301-3032‬س���ام���ي عبد الله احمد جباري‬ ‫‪-50309-3033‬عبداحلفيظ احمد علي صالح طاهر‬ ‫‪-50310-3034‬هشام عبدالكرمي قاسم البخيتي‬ ‫‪-50311-3035‬ام������ي�����ن ع��ل��ي م��ح��م��د احليمي‬

‫‪14‬‬

‫�أ�سماء‬

‫‪-50312-3036‬ش�����������رف ع��ب��ده اح��م��د حلبوب‬ ‫‪-50313-3037‬مراد عبدالله محسن محسن اجلمرة‬ ‫‪-50349-3038‬عبدالرحمن عبده احمد االنسي‬ ‫‪-50351-3039‬رس����ام نورالدين عبدالله الوجيه‬ ‫‪-50352-3040‬ج���ه���اد عبدالله سعيد احلكيمي‬ ‫‪-50368-3041‬عبدالسالم صالح محمد السنيني‬ ‫‪-50373-3042‬اب��راه��ي��م منصور علي القاضي‬ ‫‪-50377-3043‬ع��م��اد احمد علي يحيى الهردي‬ ‫‪-50385-3044‬س����ع����ي����د م��ح��م��د ح����زام املقالح‬ ‫‪-50392-3045‬م�������ج�������د ن���اص���ر ع��ل��ي ال�����ذراع‬ ‫‪-50394-3046‬عبداجمليد محسن محمد حنكل‬ ‫‪-50398-3047‬احمد عبدالرحمن حمود السعواني‬ ‫‪-50408-3048‬محمد حميد على احمد حريش‬ ‫‪-50409-3049‬ف����ه����ي����م خ��ال��د م��س��ع��ود موسى‬ ‫‪-50416-3050‬ض��ي��ف الله مسفر شغبان محمد‬ ‫‪-50419-3051‬عبداحلكيم شاعب ناصر العزام‬ ‫‪-50423-3052‬م�����������راد م��ح��م��د م��ح��م��د واص���ل‬ ‫‪-50424-3053‬م����ح����م����د ق��اي��د ه����ادي العلوط‬ ‫‪-50429-3054‬اح������م������د ف��اي��ز ع��ب��دال��ل��ه كباس‬ ‫‪-50431-3055‬م����ح����م����د م��س��ف��ر ع��ل��ى العلوط‬ ‫‪-50434-3056‬ي�������اس�������ر اح��م��د رب����وع احمل���رق‬ ‫‪-50435-3057‬زي����������د غ����ازي م��ف��رح السويدي‬ ‫‪-50437-3058‬ع��ل��ي سنان على طارش احلوطي‬ ‫‪-50439-3059‬محمد مقبل حسني مسعود سريع‬ ‫‪-50441-3060‬ع�����ام�����ر صغير ع��ام��ر ب��ن عامر‬ ‫‪-50444-3061‬اص�������ي�������ل ث�����واب راش�����د سالم‬ ‫‪-50449-3062‬ب����اس����ل اح��م��د اح��م��د احلسيني‬ ‫‪-50451-3063‬اح���م���د ضيف الله احمد داحش‬ ‫‪-50453-3064‬شهاب علي حميد مقبل الوادعي‬ ‫‪-50454-3065‬عمار عبدالله عبدالله جابر طالع‬ ‫‪-50455-3066‬م���ح���م���ود ع��وض عبدالله شيخ‬ ‫‪-50456-3067‬م����ح����م����د ع���وض ع��ب��دال��ل��ه شيخ‬ ‫‪-50457-3068‬اح��م��د مريع ظالع مهدي الضالع‬ ‫‪-50458-3069‬ماهر عبدالله محمد احمد الشرماني‬ ‫‪-50460-3070‬ت����رك����ي ه���ادي ص��ال��ح اجلرشان‬ ‫‪-50461-3071‬س�����ل�����ي�����م اح���م���د ح��س�ين زوي���ع‬ ‫‪-50466-3072‬ع������م������ار ع���وض م��ه��دي مجرم‬ ‫‪-50467-3073‬ع��ب��دال��ل��ه بشري قاسم الغوري‬ ‫‪-50468-3074‬م����ح����م����د ح��س��ن س��ال��م املهرم‬ ‫‪-50469-3075‬ح����م����ي����ر اح��م��د اح��م��د دعبش‬ ‫‪-50470-3076‬ف����������������واز اح���م���د ن���اص���ر زوب���ع‬ ‫‪-50471-3077‬س�������ال�������م ع��ل�ان م���رش���د سالم‬ ‫‪-50477-3078‬ع��م��اد حسني غامن سالم البدري‬ ‫‪-50478-3079‬ح�������رب�������ي اح���م���د ن���اص���ر زوب���ع‬ ‫‪-50479-3080‬ش���������ه���������اب ع���ل���ي س���ال���م جلد‬ ‫‪-50483-3081‬ع����ل����ي مقبل مقبل ع��ل��ي شتان‬ ‫‪-50488-3082‬جبران يحيى عبدالرحمن البكير‬ ‫‪-50489-3083‬ع��ل��ي عبدالله ه��ادي ابو هدعش‬ ‫‪-50490-3084‬ع��ب��دامل��ع�ين حمود احمد الغيلي‬ ‫‪-50492-3085‬ف���ي���ص���ل اح��س��ن سعد العبيدي‬ ‫‪-50496-3086‬عمار احمد حسني حاشر العويري‬ ‫‪-50497-3087‬ع���م���ر عبدالولي محسن شويط‬ ‫‪-50498-3088‬عبدالسالم سليمان هادي مسفر‬ ‫‪-50499-3089‬ج�����ه�����ادي س��ال��م ن��اش��ر حمدان‬ ‫‪-50501-3090‬س��ل��ط��ان عبد الكرمي اده��م علي‬ ‫‪-50504-3091‬شاكر احمد محمد حرمل كرامة‬ ‫‪-50512-3092‬اس����ام����ة عبدالله علي النزيلي‬ ‫‪-50518-3093‬ع������ارف علي حميد احمد فارع‬ ‫‪-50525-3094‬ص�������������ادق غ��ائ��ب س��ال��م قاسم‬ ‫‪-50531-3095‬ول����ي����د سليم علي اح��م��د الدلي‬ ‫‪-50543-3096‬ام�ين ناصر محمد يحيى القلعبة‬ ‫‪-50550-3097‬ن������������واف ح��م��ي��د ن��اص��ر حسني‬ ‫‪-50551-3098‬ع�����زي�����ز خ��ال��د ع��ب��دال��ل��ه صغير‬ ‫‪-50560-3099‬ع�����م�����اد ع��ب��دال��ل��ه محمد حسن‬ ‫‪-50561-3100‬ع���ل���ي محمد علي حنيني قماش‬ ‫‪-50562-3101‬ع��اب��د حسن علي حسن الشريف‬ ‫‪-50567-3102‬رم������������زي ع��ل��ي ه����ادي اجلبري‬ ‫‪-50571-3103‬ن���ب���ي���ل حسني منصور الشريف‬ ‫‪-50574-3104‬علي عبدالله علي عبدالله رمثان‬ ‫‪-50575-3105‬ي���وس���ف علي كزمان علي كزمان‬ ‫‪-50577-3106‬ع����م����اد علي علي حسني عامر‬ ‫‪-50579-3107‬ح����������امت م��ح��م��د م��س��ف��ر الغيش‬ ‫‪-50582-3108‬عبداحلفيظ عبده محمد النزيلي‬ ‫‪-50584-3109‬عاطف صالح عبدالرحمن البكير‬ ‫‪-50586-3110‬اح�������م�������د اح��م��د داغ����ر مرجع‬ ‫‪-50587-3111‬م���ح���م���د ع�ب�دال�ل�ه ع��ل��ي مطوان‬ ‫‪-50593-3112‬ناشر هادي عبدالله صالح متعب‬ ‫‪-50604-3113‬اك������������������رم ق���ن���اف ع���زي���ز زي���د‬ ‫‪-50611-3114‬س���ل���ي���م محمد ح��م��ود العريفي‬ ‫‪-50614-3115‬ع��دن��ان عبدالله محمد املسوري‬ ‫‪-50620-3116‬امي������ن على محمد محمد عمر‬ ‫‪-50622-3117‬ان��������������ور ق���ن���اف ح��س�ين البشر‬ ‫‪-50625-3118‬ع��ب��دال��ل��ه ناصر احسن الوشاح‬ ‫‪-50634-3119‬عبدالله عبد القوي صالح اخلوالني‬ ‫‪-50640-3120‬اس����ام����ة محمد حسني العمري‬ ‫‪-50641-3121‬خ������ال������د ع��ل��ي اح��م��د العقيلي‬ ‫‪-50642-3122‬ط����ل����ال محمد ص��ال��ح قصيلة‬ ‫‪-50660-3123‬ع����ل����ي محمد ج��اس��ر اخلوالني‬ ‫‪-50670-3124‬ص�����ل����اح م��ح��م��د ق��ن��اف سيالن‬ ‫‪-50690-3125‬م����ح����م����د يحيى اح��م��د السري‬ ‫‪-50692-3126‬م������اج������د س��ع��د ح��س�ين السالل‬ ‫‪-50693-3127‬طه محمد حسني علي الضوراني‬ ‫‪-50710-3128‬ط�����������ه اح��م��د ح��س�ين الدفعي‬ ‫‪-50712-3129‬ي�����اس��ي��ن ح��س�ين ن��اص��ر العلوي‬ ‫‪-50714-3130‬اح�����م�����د ح��م��ود اح��م��د املدعي‬ ‫‪-50716-3131‬امين عبداخلالق محمد محمد غدر‬ ‫‪-50719-3132‬عبداجمليد محمد محمد سعيد املعمري‬ ‫‪-50720-3133‬حامت محمد علي صالح اجملذوب‬ ‫‪-50722-3134‬عيسى احمد عبدالرحمن االدميي‬ ‫‪-50733-3135‬غمدان حسني مسفر جار الله منشلني‬ ‫‪-50742-3136‬ص�����ال�����ح ن��اص��ر اح��م��د شرقان‬ ‫‪-50744-3137‬محمد عبداجلليل علي املصري‬ ‫‪-50762-3138‬اح�����س�����ن يحيى محمد دغيش‬ ‫‪-50767-3139‬ع����م����رو ي��وس��ف غ��ال��ب اجلعدي‬ ‫‪-50768-3140‬ص������دام حسني صالح اخملالفي‬ ‫‪-50771-3141‬ع�����������ارف ع��ل��ي ص��ال��ح االش���ول‬ ‫‪-50773-3142‬م����ح����م����د ع��ل��ي اح��م��د البابلي‬ ‫‪-50776-3143‬ان����������ور م��ح��م��د ح��س�ين شرهان‬ ‫‪-50777-3144‬م��ح��م��د علي محمد يحيى احلاج‬ ‫‪-50779-3145‬ح���س�ي�ن مجاهد حسني دسدان‬ ‫‪-50780-3146‬رائ�����������د م��ح��م��د م��ق��ب��ل الدرعي‬ ‫‪-50784-3147‬م��ح��م��د حسني محمد احلجاجي‬ ‫‪-50785-3148‬محمد عبدالقوي عبدالله القرواني‬ ‫‪-50788-3149‬هاشم عبدالرحمن علي الوظري‬ ‫‪-50789-3150‬اب����راه����ي����م ع��ل��ي ح��م��ود الفرح‬ ‫‪-50792-3151‬اح��������م��������د ي��ح��ي��ى ع��ل��ي طيور‬ ‫‪-50794-3152‬محمد محي الدين محمد العطاب‬ ‫‪-50795-3153‬اش�����رف عبداجلبار يحيى زبارة‬ ‫‪-50796-3154‬م���ح���م���د عبدامللك يحيى ال��دره‬ ‫‪-50802-3155‬احمد احمد حميد مطلق الغولي‬ ‫‪-50803-3156‬غ��م��دان علي علي عبدالله الثوزة‬

‫‪-50804-3157‬ه���ي���ث���م ق��ن��اف ع��زي��ز محمد زيد‬ ‫‪-50812-3158‬محمد يحيى علي يحيى الديلمي‬ ‫‪-50814-3159‬ع��ل��ي احمد علي صالح الشرماء‬ ‫‪-50816-3160‬مجاهد احسن حزام صالح صوفان‬ ‫‪-50821-3161‬ي��وس��ف حسن علي صالح احلاج‬ ‫‪-50825-3162‬ه��م��دان زيد صالح علي املوشكي‬ ‫‪-50834-3163‬ف���������ارس ع��ل��ي اح��م��د العمراني‬ ‫‪-50844-3164‬م����ح����م����د اح��م��د ص��ال��ح جعوان‬ ‫‪-50846-3165‬س���ل���ط���ان سعد ص��ال��ح اليسري‬ ‫‪-50847-3166‬وس���������ي���������م داود زي������اد حمزة‬ ‫‪-50855-3167‬م���ح���م���د سعد محمد العصري‬ ‫‪-50861-3168‬رياض يحيى احمد حمود الشرفي‬ ‫‪-50881-3169���ج����م����ي����ل م��ح��م��د ق��اس��م الربع‬ ‫‪-50884-3170‬ي����اس��ي�ن اح��م��د اح��م��د احل���ذاري‬ ‫‪-50885-3171‬زي������������������ن ع���ل���ي ي��ح��ي��ى م��ف��رح‬ ‫‪-50894-3172‬زي������اد دح��ان علي علي اجلمري‬ ‫‪-50897-3173‬ع���ب���دال���ل���ه ص��ال��ح ص��ال��ح زي��اد‬ ‫‪-50907-3174‬عبداجمليد يحيى هادي ابو حروب‬ ‫‪-50922-3175‬عنان محمد مهدي مهدي ياسني‬ ‫‪-50942-3176‬خ������ال������د ع��ب��دال��ل��ه ع��ل��ي ناجي‬ ‫‪-50948-3177‬ط������ارق مجاهد حسن الرداعي‬ ‫‪-50965-3178‬ف���������ؤاد محمد محمد النعمان‬ ‫‪-50974-3179‬مراد طيف الله محمد علي البدوي‬ ‫‪-50983-3180‬خ��ل��ي��ل علي سعد محمد مقراض‬ ‫‪-51005-3181‬عادل محمد مسفر حسني الغيش‬ ‫‪-51006-3182‬عبدالكرمي محمد احمد صالح عياش‬ ‫‪-51007-3183‬م���اه���ر صالح عمرو سالم عمرو‬ ‫‪-51012-3184‬زاي���������د محمد ن��اص��ر الصعدي‬ ‫‪-51015-3185‬م���ح���م���د محمد يحيى احلديد‬ ‫‪-51016-3186‬م��ص��ط��ف��ى ناجي يحيى املوهبي‬ ‫‪-51017-3187‬محمد عبداخلالق احمد شويط‬ ‫‪-51027-3188‬توفيق فاضل جار الله منصور قليل‬ ‫‪-51028-3189‬م����وس����ى عبدالله احمد الفقية‬ ‫‪-51029-3190‬ش���ع���ي���ب علي اح��م��د الصالحي‬ ‫‪-51031-3191‬عبداخلالق ناصر مسعدود جذنان‬ ‫‪-51034-3192‬ي����وس����ف ش��وق��ي ح��م��ود الدهاق‬ ‫‪-51035-3193‬ع��ب��دال��ل��ه علي ناجي علي اللوم‬ ‫‪-51039-3194‬ص������ال������ح م��ج��اه��د ص��ال��ح علي‬ ‫‪-51045-3195‬ه��ي��ث��م قاسم صالح علي صغير‬ ‫‪-51046-3196‬م�����ح�����م�����د ع��ل��ي م��ح��م��د صالح‬ ‫‪-51047-3197‬ع��م��ار قاسم عبدالله علي سران‬ ‫‪-51055-3198‬اس�ل�ام ضيف الله منصور صالح‬ ‫‪-51056-3199‬ص������دام صالح محمد مشحوت‬ ‫‪-51057-3200‬عبدالوهاب حميد محمد احلاج‬ ‫‪-51058-3201‬ع����ب����دال����ل����ه ع��ل��ي اح��م��د منيع‬ ‫‪-51060-3202‬ف�����ي�����ص�����ل ع��ل��ي ح��س�ين دح���وة‬ ‫‪-51063-3203‬محمد حامت حسن حامت اليساري‬ ‫‪-51065-3204‬سليمان محمد يحيى احمد الطياري‬ ‫‪-51067-3205‬عبدالعزيز محمد س��اري احمد‬ ‫‪-51068-3206‬منير احمد علي احمد اخلوالني‬ ‫‪-51069-3207‬ط�����������ارق ص��ال��ح س����وادي حسن‬ ‫‪-51074-3208‬اح���م���د حميد ناصر الروحاني‬ ‫‪-51075-3209‬زي������������������د ع���ل���ي م��ح��م��د عنتر‬ ‫‪-51077-3210‬زي�����د علي علي ناصر احلرجبي‬ ‫‪-51084-3211‬ام�������ي������ن س���ال���م ع����وض معجل‬ ‫‪-51086-3212‬ع��دن��ان غالب حمود فايد مجلي‬ ‫‪-51087-3213‬ص�����ادق حسني مسفر الهمداني‬ ‫‪-51088-3214‬ص������������ادق ع��ل��ي ح���م���دان س���واد‬ ‫‪-51091-3215‬ع�������������ادل م��ح��م��د اح��م��د ظافر‬ ‫‪-51092-3216‬م����ح����س����ن ع��ل��ي م��ج��اه��د عيظة‬ ‫‪-51093-3217‬ع��ب��دال��ع��ظ��ي��م مطلق علي صبر‬ ‫‪-51094-3218‬ج��ع��ف��ر عبده حمود يحيى جعفر‬ ‫‪-51096-3219‬ه��������اي��������ل ح��س�ين ع��ل��ي سالم‬ ‫‪-51099-3220‬ع��م��اد قايد صالح هندي دغسان‬ ‫‪-51100-3221‬اح�����م�����د ع��ب��دال��ل��ه ن��اج��ي بختان‬ ‫‪-51102-3222‬مشرف عبدالكرمي حسن احلوري‬ ‫‪-51105-3223‬ف���������������ارس ع��ل��ي ن���اج���ي عكش‬ ‫‪-51106-3224‬ن��اي��ف قايد احسن هرمس دندن‬ ‫‪-51108-3225‬ح�����س�����ن ع��ي��ظ��ة ق��ش��وي ع���ردوم‬ ‫‪-51110-3226‬ع��ب��دال��ف��ت��اح زاه���ر ح��ام��د سالم‬ ‫‪-51111-3227‬ضيف الله قاسم محمد ضيف الله‬ ‫‪-51115-3228‬م�����اه�����ر لطفى ح��س�ين حفشان‬ ‫‪-51122-3229‬م�����راد تركي صالح مهدي كياس‬ ‫‪-51126-3230‬ف����ت����ح����ي ح��م��د ج��ارال��ل��ه فاين‬ ‫‪-51129-3231‬محمد عبدالكرمي حسن احلوري‬ ‫‪-51131-3232‬ف��رح��ان ضيف الله علي عبدالله‬ ‫‪-51134-3233‬اس��م��اع��ي��ل يحيى علي منصور‬ ‫‪-51147-3234‬اح�������س�������ن م��ح��م��د ه����ادي كبني‬ ‫‪-51158-3235‬ب�������س�������ام ح��م��ي��د ي��ح��ي��ى مفرح‬ ‫‪-51163-3236‬رج������������ب اح��م��د ح��س��ن الفالح‬ ‫‪-51165-3237‬ب�������ك�������ر ع��ل��ي ع��ي��ظ��ة ج��ح��ران‬ ‫‪-51168-3238‬عماد فاضل مبخوت حسني قرحش‬ ‫‪-51169-3239‬ي�������اس�������ر اح���م���د س���ال���م قاسم‬ ‫‪-51173-3240‬ن���ش���ط���ان محسن عامر العلوط‬ ‫‪-51174-3241‬ع����ب����دال����رزاق علي حسن راشد‬ ‫‪-51175-3242‬م��ص��ط��ف��ى يحيى علي السريحي‬ ‫‪-51176-3243‬جميل عبدالله محمد عمر يحيى‬ ‫‪-51177-3244‬ع���ب���دال���ل���ه اح��م��د ص��ال��ح الهاب‬ ‫‪-51179-3245‬اك����������رم ع��ب��ده اح��م��د الشعثمي‬ ‫‪-51180-3246‬ام�������ي�������ن ن���اص���ر ع��ل��ي عناص‬ ‫‪-51185-3247‬عبدالسالم محمد اسماعيل اجلمادي‬ ‫‪-51186-3248‬محمد ضيف الله مهدي عمر يحيى‬ ‫‪-51199-3249‬س������م������ي������ر ع��ل��ي ع��ل��ي الشيخ‬ ‫‪-51202-3250‬ص��������دام ص��ال��ح يحيى اسكندر‬ ‫‪-51207-3251‬ج��ب��ران قاسم يحيى محمد مالك‬ ‫‪-51232-3252‬فايز عبده عبدالله محمد الريادي‬ ‫‪-51236-3253‬اس�����ام�����ة اح��م��د سعيد الزيدي‬ ‫‪-51241-3254‬ي���ح���ي���ى ن��اص��ر يحيى القطيبي‬ ‫‪-51242-3255‬ش����ه����اب حسني محمد املغنجي‬ ‫‪-51247-3256‬ع�������دن�������ان ع��ل��ي ي��ح��ي��ى مذكور‬ ‫‪-51268-3257‬ول������ي������د ع��ب��دال��ل��ه ع��ب��ده رس���ام‬ ‫‪-51279-3258‬محمد علي احمد حمود الغويدي‬ ‫‪-51286-3259‬س����ل����ط����ان ي��ح��ي��ى م��ح��م��د علي‬ ‫‪-51323-3260‬هايل سعيد علي علي سعيد اللجامي‬ ‫‪-51325-3261‬عبدالعزيزمحمدحسنعبدهالغيلي‬ ‫‪-51329-3262‬زكريا حسني يحيى عبدالله زايد‬ ‫‪-51352-3263‬م���ح���م���د ع��ل��ي محمد العنتري‬ ‫‪-51356-3264‬فؤاد عبدالرحمن عمر الدحمسي‬ ‫‪-51362-3265‬ابراهيم علي يحيى ناصر احليمي‬ ‫‪-51367-3266‬حميد احمد علي سعد اللجامي‬ ‫‪-51372-3267‬ب�����س�����ام ع��ب��ده ن��اص��ر ال��ذم��اري‬ ‫‪-51374-3268‬عبداجمليد عبدالله عبدالله احلبيشي‬ ‫‪-51411-3269‬ب�����ك�����ي�����ل اح��م��د ص��ال��ح حنظل‬ ‫‪-51419-3270‬ع���ب���دال���ل���ه محمد اح��م��د غامن‬ ‫‪-51422-3271‬ع�����م�����ار ي��وس��ف ق��اي��د العريقي‬ ‫‪-51423-3272‬ب����س����ام محمد محمد العقاري‬ ‫‪-51431-3273‬ه����ي����ث����م ع��ب��ده ع��ل��ي الظفيري‬ ‫‪-51435-3274‬م���ح���م���د م��ه��دي ص��ال��ح الرميي‬ ‫‪-51443-3275‬ع������ل������ي م��ح��م��د ع��ل��ي العمدي‬ ‫‪-51447-3276‬م�����ن�����ي�����ف ن��اي��ف ع��ل��ي املطري‬ ‫‪-51454-3277‬زب����ي����دي عبدالله يحيى زبيدي‬

‫‪-51469-3278‬م��ح��م��د ابراهيم حسني اخلزان‬ ‫‪-51470-3279‬ج�������م�������ال ع��ب��ده م��ح��م��د غ���ازي‬ ‫‪-51486-3280‬اب��راه��ي��م محمد هادي االهجري‬ ‫‪-51498-3281‬م���ح���م���د نبيل عبدالله البليلي‬ ‫‪-51503-3282‬فهمي محمد عبدالرحمن اليمني‬ ‫‪-51519-3283‬اس����ام����ه زي��د عبدالله اخلطيب‬ ‫‪-51521-3284‬ص����ال����ح م��ه��دي ح��م��ود الديلمي‬ ‫‪-51525-3285‬م����ح����م����د ع��ي��س��ى ح��س��ن جعفر‬ ‫‪-51526-3286‬محمد علي صالح عبده الضراب‬ ‫‪-51528-3287‬ع�����ل�����ي اح��م��د م��ح��م��د التنوبي‬ ‫‪-51532-3288‬ه�����ي�����ث�����م اح���م���د اح���م���د طالب‬ ‫‪-51535-3289‬اك����������رم م��ح��م��د اح��م��د احليمي‬ ‫‪-51536-3290‬م�����ن�����ي�����ر ع��ب��دال��رح��م��ن مسلي‬ ‫‪-51537-3291‬اح���م���د محسن محمد الصريب‬ ‫‪-51538-3292‬ع�����ب�����داجمل�����ي�����د اح���م���د ال��ول��ي‬ ‫‪-51542-3293‬ع����ل����ي عبدالله اح��م��د الهزمي‬ ‫‪-51550-3294‬م������ع������اذ ف��ي��ص��ل ع��ل��ي الزافني‬ ‫‪-51561-3295‬اب����راه����ي����م حسني ح��م��ود ال��درم‬ ‫‪-51572-3296‬م�������ع���ي���ن ع��ل��ي اح���م���د امل��ط��ري‬ ‫‪-51573-3297‬ارك����������ان ف���ؤاد اح��م��د السالمي‬ ‫‪-51574-3298‬فؤاد عبدالواسع عبدالرب الزبيري‬ ‫‪-51587-3299‬زك����ري����ا عبدالله اح��م��د العكاد‬ ‫‪-51603-3300‬م��ح��م��د عبدالله عبده املرتضي‬ ‫‪-51605-3301‬م��ح��م��د ف��راص محمود املراني‬ ‫‪-51609-3302‬ع������م������ار م��ن��ص��ور ع��ل��ي منصور‬ ‫‪-51615-3303‬ح���س�ي�ن محمد ف��رح��ان قرواش‬ ‫‪-51625-3304‬ح������س���ي��ن م��ج��اه��د ع��ل��ي ج���ازع‬ ‫‪-51627-3305‬م�����ح�����م�����د ع��ل��ي م��ح��م��د احل���اج‬ ‫‪-51628-3306‬ان����������������ور ح��س��ن ع��ل��ي ال��دخ��ن‬ ‫‪-51629-3307‬ع��������ل��������ي س���ال���م زاي������د عيظة‬ ‫‪-51633-3308‬ب�������س�������ام ح��س��ن اح���م���د النمر‬ ‫‪-51634-3309‬ع������ب������ده اح��م��د ش��وق��ي الفقية‬ ‫‪-51636-3310‬م������ع������اذ ن��اص��ر ن��اص��ر منصور‬ ‫‪-51649-3311‬عبدالكرمي احمد يحيى السفياني‬ ‫‪-51650-3312‬بسام حسني احمد عوض الراشد‬ ‫‪-51659-3313‬راض���ي عادل حسني هادي صبر‬ ‫‪-51664-3314‬رضوان اسماعيل علي علي محمد‬ ‫‪-51675-3315‬اح�����م�����د ع��ب��دال��ل��ه اح��م��د عساج‬ ‫‪-51684-3316‬اس��ام��ة عبداحلي محمد اجلالل‬ ‫‪-51688-3317‬ام�����ي����ن خ��ال��د ع��ل��ي ع��ل��ي غبش‬ ‫‪-51696-3318‬اسامة محمد صالح سعيد الشعبي‬ ‫‪-51701-3319‬اح��������م��������د ج���م���ال س��ع��د مكرم‬ ‫‪-51705-3320‬م�����ح�����م�����د ي��ح��ي��ى م��ح��م��د ظفر‬ ‫‪-51708-3321‬اخل�����ض�����ر فيصل غ��ال��ب سنان‬ ‫‪-51710-3322‬اس�����ام�����ة عبدالله اح��م��د قاسم‬ ‫‪-51711-3323‬ع��ل��ي عبدالله احمد صالح هادي‬ ‫‪-51716-3324‬ه�������اي�������ل ع��ل��ي اح���م���د ج��ب��ران‬ ‫‪-51722-3325‬ح��س��ام ثائر شمس الدين احمد‬ ‫‪-51723-3326‬زائ������������������د ع���ل���ي ص���ال�����ح زاي����د‬ ‫‪-51731-3327‬رشاد علي علي محمد احمد عبدالله‬ ‫‪-51733-3328‬ص���ادق محمد عبده احلاج سهام‬ ‫‪-51734-3329‬محمود علي عبدالله احمد مشنى‬ ‫‪-51735-3330‬ع��ب��دال��س�لام محمد حسني غامن‬ ‫‪-51737-3331‬عبدالرحمن منصور علي احلياه‬ ‫‪-51739-3332‬واي����ل احمد محمد صالح صالح‬ ‫‪-51746-3333‬ع���ل���ي محمد علي معصار فرج‬ ‫‪-51750-3334‬وج����دي محمد علي علي العبوب‬ ‫‪-51753-3335‬محمد علي محمد صالح صالح‬ ‫‪-51756-3336‬ط������������ه اح���م���د م��ح��م��د الغيلي‬ ‫‪-51765-3337‬ك�����م�����ال ع��ب��ده اب��راه��ي��م حسني‬ ‫‪-51772-3338‬ص���ام���د حسني مرشد احلبيشي‬ ‫‪-51779-3339‬صخر مبارك مصلح فراس القطيش‬ ‫‪-51783-3340‬احلسن علي عبده محمد النزيلي‬ ‫‪-51794-3341‬ب���ك���ي���ل يحيى محمد الرهيط‬ ‫‪-51796-3342‬مصطفى احمد محسن الرازحي‬ ‫‪-51808-3343‬ع���م���ر علي يحيى حسن السفير‬ ‫‪-51812-3344‬م��ج��اه��د صالح علي سعيد التاج‬ ‫‪-51817-3345‬نورالدين محمد ناصر هادي العماد‬ ‫‪-51821-3346‬ع����ل����ي محمد عبدالله القشبي‬ ‫‪-51833-3347‬م��خ��ت��ار سعد سعد صالح الغيلي‬ ‫‪-51836-3348‬زي���ن العابدين علي يحيى موانس‬ ‫‪-51840-3349‬حمودمحمدعبدالرحمنعليالغني‬ ‫‪-51841-3350‬صالحالدينحميديحيىعبدالرحمنالغني‬ ‫‪-51844-3351‬م���ح���م���د ع��ب��ده محمد القاضي‬ ‫‪-51846-3352‬م����ب����روك محمد حسن موانس‬ ‫‪-51852-3353‬اك����رم احمد علي دره��م اجلائفي‬ ‫‪-51855-3354‬حميد حميد حميد حمود العماد‬ ‫‪-51861-3355‬ش�����������رف م��ح��م��د اح��م��د شرف‬ ‫‪-51862-3356‬م��ص��ط��ف��ى مبارك حسن موانس‬ ‫‪-51863-3357‬عبدالقادر محمد رزق اجلرادي‬ ‫‪-51864-3358‬عبداجمليد محمد علي احلمزي‬ ‫‪-51873-3359‬ب�ل�ال على حمود صالح اجلرعي‬ ‫‪-51877-3360‬مروان ناصر احمد محمد احلبيشي‬ ‫‪-51885-3361‬خ��ال��د علي محسن علي اسكندر‬ ‫‪-51892-3362‬حسني محمد محمد علي العيوي‬ ‫‪-51906-3363‬اشرف امني محمد عبدالواحد الشهاري‬ ‫‪-51909-3364‬ف���������ؤاد محسن مجمل العياني‬ ‫‪-51912-3365‬م���ح���م���د حسني اح��م��د اليسري‬ ‫‪-51915-3366‬عبدالناصر علي مهابه اخلوالني‬ ‫‪-51919-3367‬م����ح����م����د ق��اس��م ح��م��ود الهبه‬ ‫‪-51925-3368‬م��ح��م��د احمد عبده سعد حيدر‬ ‫‪-51938-3369‬احلسني حسن محمد احمد اخلطيب‬ ‫‪-51939-3370‬م��ح��م��د نبيل محمد علي العلفي‬ ‫‪-51944-3371‬عبداالله انور سعيد صالح عميران‬ ‫‪-51950-3372‬ج��م��ي��ل محمد محسن املسوري‬ ‫‪-51955-3373‬يوسف صالح مسعد احمد احلاج‬ ‫‪-51961-3374‬زك����ري����ا محمد حسن البعداني‬ ‫‪-51969-3375‬باسم عبدالقادر احمد علي الشعبي‬ ‫‪-51974-3376‬علي محمد عبده حسن السماوي‬ ‫‪-51975-3377‬اس�����ام�����ة محمد ص�ل�اح محرم‬ ‫‪-51977-3378‬عبدالرحمن عبدالله حسن العنقي‬ ‫‪-51979-3379‬ف��ت��ح��ي علي احمد علي العبادي‬ ‫‪-51982-3380‬محمد يحيى يحيى مسعد العباسي‬ ‫‪-51984-3381‬م��ح��م��د ناصر علي ناصر العماد‬ ‫‪-51986-3382‬ع��ب��دال��ل��ه محمد يحيى املطري‬ ‫‪-51987-3383‬اح��س��ن حسني علي ناصر العماد‬ ‫‪-51996-3384‬ع�����ل�����ي م��ح��س��ن ح��م��ود اجل�لال‬ ‫‪-52008-3385‬ع��������زت م���ارش اح��م��د القشائي‬ ‫‪-52012-3386‬عمر عبدالفتاح محمد االحصمي‬ ‫‪-52019-3387‬اب����راه����ي����م ص��ال��ح يحيى العري‬ ‫‪-52020-3388‬هيثم عبدالوهاب احمد سعيد العريقي‬ ‫‪-52023-3389‬ط�����������ه م��ح��م��د ح����زام ال��رج��وي‬ ‫‪-52027-3390‬ع��زال��دي��ن محمد محمد ابوالعز‬ ‫‪-52029-3391‬احمد علي حزام احمد احلجاجي‬ ‫‪-52040-3392‬اح��م��د محمد يحيى احمد زاهر‬ ‫‪-52042-3393‬ف��������������ؤاد غ���ال���ب اح���م���د ال��ق��رن‬ ‫‪-52061-3394‬اح�����م�����د ن��اج��ي محمد جمعان‬ ‫‪-52066-3395‬ح�����������امت ص��ال��ح ع��ل��ي اخلمري‬ ‫‪-52073-3396‬م���اج���د حسني ه��ادي السروري‬ ‫‪-52091-3397‬ف�������ارس عبدالله يحيى خضير‬ ‫‪-52098-3398‬اح��م��د صالح صالح رفيق عسكر‬

‫‪-52103-3399‬احمد محمد احمد محمد الفايق‬ ‫‪-52105-3400‬م��ح��س��ن احمد محسن احلمدني‬ ‫‪-52119-3401‬م�����������ازن ي��ح��ي��ى اح��م��د احل���ازي‬ ‫‪-52122-3402‬ع��م��ر احمد محمد حسني الثور‬ ‫‪-52125-3403‬ف�������������ؤاد ع��ل��ي ع��ل��ي ال���واح���دي‬ ‫‪-52131-3404‬ياسر عبدالكرمي محمد محسن شمار‬ ‫‪-52134-3405‬ابو بكر يحيى علي ناصر املقدشي‬ ‫‪-52136-3406‬عبدامللك عبدالرحيم احمد الشميري‬ ‫‪-52142-3407‬عبداللطيف عبده محمد صالح سعد‬ ‫‪-52144-3408‬عبدالواسع محمد عبدالله العفيري‬ ‫‪-52152-3409‬ابراهيم محمد صالح علي حميد‬ ‫‪-52162-3410‬ع����ل����ي ف��اي��ز يحيى ح��امت اجلمل‬ ‫‪-52168-3411‬م����ح����س����ن ع��ل��ي م��ح��س��ن املدني‬ ‫‪-52172-3412‬جبران عبدالسالم محمد قاسم جعفر‬ ‫‪-52174-3413‬ي���ح���ي���ى زك��ري��ا مصلح البرطي‬ ‫‪-52177-3414‬احمد عبده محمد جابر الصنبري‬ ‫‪-52179-3415‬مجاهد محمد عبدالله محمود غوث‬ ‫‪-52182-3416‬ت����وف����ي����ق ع��ب��ده ع��ب��دال��ل��ه علي‬ ‫‪-52183-3417‬عبدالرحمن محمد عبده علي احلصامي‬ ‫‪-52194-3418‬لبيب محمد علي محمد العشبي‬ ‫‪-52208-3419‬عالء ناصر حسن محمد الشجاف‬ ‫‪-52210-3420‬ط�������ه حسني حسني علي خليل‬ ‫‪-52211-3421‬عبدالرحمن عبده محمد اسماعيل‬ ‫‪-52212-3422‬س������ع������د ي��ح��ي��ى س��ع��د الهميس‬ ‫‪-52214-3423‬ح��س�ين علي احمد عبدالله زيد‬ ‫‪-52219-3424‬ح���م���ي���د عبدالله ن��اج��ي بختان‬ ‫‪-52226-3425‬مالك احمد عبدالله حسن فاضل‬ ‫‪-52236-3426‬ان���ور مجاهد علي محمد القديع‬ ‫‪-52238-3427‬ن����اج����ي علي علي ن��اج��ي شتان‬ ‫‪-52239-3428‬م�����ال�����ك م��ن��ص��ور س��ال��م منصور‬ ‫‪-52240-3429‬عبدالكرمي احمد صالح علي العجمي‬ ‫‪-52247-3430‬م����ص����ط����ف����ى ن��اص��ر ع��ل��ي زبنه‬ ‫‪-52250-3431‬ع�����زي�����ز ع��ب��ده ص��ال��ح الشعيبي‬ ‫‪-52266-3432‬ت����وف����ي����ق محمد صغير الغشم‬ ‫‪-52270-3433‬ب���������������در م��ح��م��د ع��ل��ي فلحان‬ ‫‪-52275-3434‬ع����ث����م����ان ف��ي��ص��ل م��ح��م��د قربة‬ ‫‪-52280-3435‬ط���������ارق ع��ب��دال��ل��ه ع��ل��ي النقيب‬ ‫‪-52285-3436‬ي����ح����ي����ى ص�ل�اح س��ل��م��ان صالح‬ ‫‪-52287-3437‬ح�����م�����دان اح��م��د ص��ال��ح قيصي‬ ‫‪-52293-3438‬ع����اط����ف عبدالله حسن فاضل‬ ‫‪-52300-3439‬ح������������امت اح��م��د ح����امت االش����ول‬ ‫‪-52406-3440‬عبدالله محمد محمد احسن مهدي‬ ‫‪-52412-3441‬اسامةمحمداحمدعبداللهاحلائط‬ ‫‪-52429-3442‬ص�����������دام اح��م��د اح��م��د ياسني‬ ‫‪-52431-3443‬ابراهيم عبده علي محمد الزين‬ ‫‪-52432-3444‬م���ن���ي���ر علي ح���زام علي العربه‬ ‫‪-52434-3445‬م�����ن�����ي�����ر م��ح��م��د ن���اص���ر نشر‬ ‫‪-52444-3446‬مالك فتح الله محمد علي املسقف‬ ‫‪-52454-3447‬نورالدين عبدامللك شوقي اجلويني‬ ‫‪-52456-3448‬حلمي عبده محمد صالح النقيب‬ ‫‪-52461-3449‬مصطفى علي محسن سعد القارة‬ ‫‪-52464-3450‬س�����ام�����ي مصلح محمد قتاحي‬ ‫‪-52465-3451‬ص������ق������ر م��ح��م��د اح��م��د البدر‬ ‫‪-52466-3452‬انور ناصر محمد حسن الشجاف‬ ‫‪-52479-3453‬م��ح��م��د امني عبداجلليل املغربي‬ ‫‪-52482-3454‬س���ال���م صالح عزيز يحيى سواد‬ ‫‪-52487-3455‬ال����س����دح مجاهد اح��م��د الشيخ‬ ‫‪-52496-3456‬ع���ارف مانع مهدي مانع احلرسة‬ ‫‪-52518-3457‬محمدعبداللهمحمداحمداملنصور‬ ‫‪-52520-3458‬ي����ح����ي����ى ح����زام م��ن��ص��ور ملفي‬ ‫‪-52531-3459‬م���روان محمد عبده شرف نعامة‬ ‫‪-52546-3460‬محمد عبدالعزيز محمود حلقوم‬ ‫‪-52555-3461‬ان������������ور ي��ح��ي��ى اح��م��د القدمي‬ ‫‪-52571-3462‬ص���ادق حسن حسني قاسم مطر‬ ‫‪-52585-3463‬ص����������دام ع��ل��ي ش��وق��ي العنتري‬ ‫‪-52606-3464‬ي��ح��ي��ى احمد احمد علي حريش‬ ‫‪-52607-3465‬فيصل عبدالناصر احمد ناشر الروحاني‬ ‫‪-52608-3466‬اح����م����د محمد ص��ال��ح السناني‬ ‫‪-52610-3467‬ع���ب���دال���ل���ه محمد اح��م��د ف��ارع‬ ‫‪-52611-3468‬ع�����ب�����ده يحيى ع��ب��دال��ل��ه جسار‬ ‫‪-52801-3469‬م�����ن�����ي�����ر م��ح��م��د ط��اه��ر الهبل‬ ‫‪-52805-3470‬اس�لام عبدالكرمي علي اخلراشي‬ ‫‪-52808-3471‬ع���ب���دال���ل���ه خ��ال��د ع��ل��ي مصباح‬ ‫‪-52811-3472‬ع���ب���دال���ل���ه زي��د علي الصيرفي‬ ‫‪-52814-3473‬اح�����س�����ن محمد اح��س��ن شاكر‬ ‫‪-52815-3474‬س��ي��ف الدين احمد علي عايض‬ ‫‪-52820-3475‬ع��م��ر محمد احمد ناجي الوعيل‬ ‫‪-52852-3476‬م���ح���م���د حكيم محمد العريقي‬ ‫‪-52855-3477‬جن������ي������ب م��ح��م��د ق��اس��م الربع‬ ‫‪-52857-3478‬ه�����ائ�����ل ع��ب��دال��ل��ه س��ع��ود البراق‬ ‫‪-52858-3479‬م������ع������اذ خ��ال��د اح��م��د الرجوي‬ ‫‪-52864-3480‬معاذ علي صالح مصلح السماوي‬ ‫‪-52866-3481‬ي���ح���ي���ى محمد يحيى الزهيري‬ ‫‪-52876-3482‬م��ح��م��د عبدالله محمد الرازحي‬ ‫‪-52885-3483‬مجدالدين خالد علي احلميدي‬ ‫‪-52898-3484‬ف�����������ؤاد م��ح��م��ود اح��م��د قعيش‬ ‫‪-52906-3485‬اح����م����د اح��م��د عبدالله فاضل‬ ‫‪-52916-3486‬محمد حسن اسماعيل عبده غالب‬ ‫‪-52918-3487‬م�����ال�����ك ع��ل��ي ع��ب��دال��ل��ه عبسني‬ ‫‪-52934-3488‬ف���������واز م��ب��ارك ع��ل��ي الشراحي‬ ‫‪-52937-3489‬غ�����م�����دان محمد محمد بطاح‬ ‫‪-52940-3490‬ع��ب��دال��ك��رمي علي يحيى الفقية‬ ‫‪-52946-3491‬ول����ي����د عبدالله علي الصباحي‬ ‫‪-52952-3492‬ص������ف������وان ع��ل��ي ي��ح��ي��ى ردم���ان‬ ‫‪-52970-3493‬ع������م������ر ح��س�ين اح��م��د سلمان‬ ‫‪-52972-3494‬ط�����ه احمد علي دره��م اجلائفي‬ ‫‪-52981-3495‬خ�����ل�����ي�����ل ع��ب��ده م��ح��م��د صالح‬ ‫‪-52984-3496‬عبدالرحمن يحيى محمد الفقية‬ ‫‪-52985-3497‬اب���راه���ي���م يحيى علي القليصي‬ ‫‪-52990-3498‬ه�������ش�������ام خ���ال���د ع��ل��ي الفقية‬ ‫‪-53011-3499‬ج���ه���اد ح��زام علي محمد اخليل‬ ‫‪-53036-3500‬ع���ب���دامل���ل���ك ع��ل����ي محمد راجح‬ ‫‪-53039-3501‬م��������ازن فهد علي ن��اج��ي منصر‬ ‫‪-53041-3502‬رب������ي������ع اح��م��د ي��ح��ي��ى االخضر‬ ‫‪-53051-3503‬عبدالوهاب عبدالله قايد الغباري‬ ‫‪-53055-3504‬عزالدين خالد احمد غالب عليان‬ ‫‪-53057-3505‬شهاب علي عبدالكافي احلكيمي‬ ‫‪-53066-3506‬م�������ج�������دي ن��ص��ر ح��س��ن الكدم‬ ‫‪-53210-3507‬رض�������وان علي عثمان احلمادي‬ ‫‪-53213-3508‬م���اج���د عبدالله محمد اخلضر‬ ‫‪-53221-3509‬ب��������ل�������ال ع������ادل ي��ح��ي��ى جن���اد‬ ‫‪-53223-3510‬رائ�����������د ن��اج��ي ع��ل��ي العميسي‬ ‫‪-53224-3511‬ع��ب��دال��ع��زي��ز احمد علي عبدالله‬ ‫‪-53237-3512‬س�����ام�����ي ع��ل��ي ح��م��ود السميني‬ ‫‪-53244-3513‬ع��ب��دال��واس��ع علي ه��ادي مارش‬ ‫‪-53255-3514‬هاشم احمد هاشم محمد الديلمي‬ ‫‪-53257-3515‬ص�������دام ع��ب��دال��ب��اري علي عامر‬ ‫‪-53291-3516‬ط��������واف ص��ال��ح محمد جحاف‬ ‫‪-53301-3517‬محمد عبداحلكيم طه ثابت االدميي‬

‫�أخي املكلف‪:‬‬

‫الضريبة العامة على المبيعات من أجل توفير موارد مالية لمواجهة نفقات الدولة المتزايدة‬ ‫على توفير الخدمات التعليمية والخدمات الصحية وغيرها من الخدمات العامة‬

‫م�صلحة ال�ضرائب‬

‫تلفون‪- 503831 :‬فاك�س‪262681 :‬‬ ‫املوقع الإلكرتوين‪www.taxgv.ye :‬‬ ‫الربيد الإلكرتوين‪taxauthhet.ye :‬‬

‫تعليم‬

‫م�ساحة تهتم بق�ضايا التعليم‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫حممد هادي ينتحر بقنبلة يدوية‬

‫بق�شان‪..‬ي�سهم‬ ‫فـي بناء العقل اليمني‬

‫أعل���ن رج���ل األعم���ال‬ ‫احلضرم���ي املهن���دس‬ ‫عبدالل���ه بقش���ان‪،‬‬ ‫ابتع���اث أول دفع���ة‬ ‫م���ن ثانوي���ة امل���كال‬ ‫وسيئون النموذجية‬ ‫إلكم���ال دراس���تهم‬ ‫اجلامعي���ة ف���ي‬ ‫الوالي���ات املتح���دة‬ ‫األمريكي���ة‪ .‬وق���د‬ ‫أح���رز طالب���ان م���ن‬ ‫ثانوية س���يئون املرتبة‬ ‫الثامن���ة والتاس���عة على‬ ‫مستوى اجلمهورية‪.‬‬ ‫بقشان يعتبر من األيادي البيضاء‬ ‫ا لشيخ‬ ‫بالنس���بة حلضرموت وأبنائها الطالب بدعمه املس���تمر‬ ‫للط�ل�اب احلض���ارم ف���ي املراح���ل الثانوي���ة واجلامعية‬ ‫والدراسات العليا‪.‬‬ ‫ويتكف���ل بقش���ان بتوفي���ر املقاع���د وتكاليف املعيش���ة‬ ‫للط�ل�اب في جامعات حضرموت وع���دن وجامعة العلوم‬ ‫والتكنولوجي���ا ويبتع���ث العديد م���ن الط�ل�اب املتميزين‬ ‫للدراسة في اخلارج ويرعى العديد من املساكن الطالبية‬ ‫في دول االبتعاث وداخل الوطن أيضا‪.‬‬ ‫مث���ل هذه املب���ادرات هي من س���تنقل العق���ل اليمني‬ ‫إلى مصافي اإلبداع‪ ،‬فالعق���ل اليمني هو رأس املال وهو‬ ‫أس���اس التطور وأس���اس النهضة‪ ،‬فهل سيدرك أصحاب‬ ‫رؤوس األم���وال أهمي���ة مثل ه���ذا الفعل العم�ل�اق الذي‬ ‫أدرك���ه رجال حضرموت في وقت مبكر وعملوا على دعم‬ ‫التعليم بشكل يستحق االحترام‪.‬‬ ‫املتفوقون من أبناء (ثانوية املكال وس����يئون النموذجية)‬ ‫بال استثناء يغادرون البالد إلى الواليات املتحدة األمريكية‬ ‫ال يحملون سوى هم التحصيل العلمي‪ .‬كم أنتم محظوظون‬ ‫أيها العقول الكرمي����ة وكم أنت بارع أيها املهندس‪ ،‬إنه بناء‬ ‫هندس����ي غاية ف����ي الروعة واجلمال يس����اهم في صناعة‬ ‫جيل راسخ في املعرفة‪.‬‬ ‫فع ُل كهذا يستحق التحنيط في ذاكرة األجيال ليصبح‬ ‫م���زاراً يتبرك به املتجهون نحو بناء اإلنس���ان‪ ،‬بناء عقلي‬ ‫يعيد لهذا اإلنسان مكانته االجتماعية ومرتبته احلضارية‬ ‫بني شعوب العالم‪<.‬‬

‫‪ 1434/12/24‬املوافق ‪2013/10/29‬‬

‫يحررها‪ /‬عبده قريع‬

‫بعد �سبع �سنوات من خدمة التدري�س بدون راتب ر�سمي‪..‬‬ ‫محمد عبدالله يحي هادي‪ ،‬من أبناء مديرية السلفية‬ ‫بن���ي العب���دي‪ -‬كان يعي���ش في أس���رة مع���وزة‪ ،‬تنوعت‬‫حيات���ه بني اليت���م واملعان���اة واإلب���داع املتش���بث بخيوط‬ ‫األم���ل فع���اش يتي���م األم من���ذ التعليم األساس���ي‪ ،‬أكمل‬ ‫الثانوية العامة القس���م األدب���ي عام ‪94‬م‪ ،‬حاول االلتحاق‬ ‫باجلامعة الستكمال مشواره التعليمي لكن ظروفه املادية‬ ‫وظ���روف أخرى حالت دون ذل���ك احللم‪ ،‬لقد كان ضحية‬ ‫إهمال مس���ئولني ف���ي املنطقة الذين أبلغ���وه أن ملفه ظل‬ ‫في غيابة اس���تهانتهم وتس���يبهم‪ ،‬أوهموه بإحلاقه مبعهد‬ ‫علمي وتبخر ذلك الوعد‪ .‬حس���ب ما أف���اده أحد زمالئه‬ ‫من املعلمني‪.‬‬ ‫غ���ادر «محمد» دائرة اليأس ولم يستس���لم فتوجه نحو‬ ‫مدرس���ة «الثورة» حامال رس���الة تعليمية لبن���اء األجيال‪،‬‬ ‫‪ 5‬س���نوات قضاه���ا ف���ي ذات املدرس���ة وس���نتان أخ���رى‬ ‫في مدرس���ة التقدم‪ .‬عش���رون ألف ري���االً كان يتقاضاها‬ ‫«محم���د» من إدارة املدرس���ة بصورة غير رس���مية‪ ..‬هذا‬ ‫الوض���ع أغرقه ف���ي قلق نفس���ي كانت ل���ه تداعيات غير‬ ‫متوقعة‪.‬‬ ‫الش���عور بالغنب قاده للتردد على أحد زمالئه يش���كوه‬ ‫احلرمان والعجز عن احلصول على راتب مجزي‪.‬‬ ‫يتذك���ر اآلب���اء أدواره املتمي���زة ف���ي صناعة الوس���ائل‬ ‫التعليمي���ة ف���ي بيئة ريفي���ة كثيرا ما يتجاهله���ا املعلمون‪،‬‬ ‫ال ت���زال الفص���ول التي كان يوقد فيها ش���علة العلم مليئة‬ ‫بالوسائل التعليمية‪ ،‬كان اآلباء يلزمون أبنائهم باحلضور‬ ‫ف���ي غي���ر ال���دوام الرس���مي ليعلمه���م «محم���د» دروس‬

‫‪317‬‬

‫إضافية‪.‬‬ ‫ه���ذا األس���تاذ كان يعيش مبف���رده في غرف���ة صغيرة‬ ‫ميارس طقوس العزوبية وبيديه يجهز وجبة اإلفطار وهو‬ ‫وحده من يعد وجبة الغداء وبيديه يغس���ل مالبس���ه واملاء‬

‫هو من يحمله من منبعه ‪.‬‬ ‫ه���ذه العزل���ة اجلزئية أثرت على حياته النفس���ية‪ ،‬ما‬ ‫جعله فيما بعد عرضة للمرض النفس���ي‪ ،‬فاعتزل الناس‬ ‫متاما متخذا من أحد اجلبال القريبة سكنا شارد الذهن‬ ‫هاربا من واقع مؤلم‪.‬‬ ‫ل���م يعد ذل���ك اإلنس���ان الذي ألف���ه اجلمي���ع‪ ،‬املرض‬ ‫النفسي هد من معنوياته وحطم كل طموحه وأسلمه إلى‬ ‫التأوه املليء باحلس���رة عل���ى ضياع العمر دون جدوى وال‬ ‫فائدة‪ .‬س���كن فيه هاجس االنتق���ام من الواقع املعاش من‬ ‫خالل الثأر من نفس���ه ليكون االنتحار ‪-‬في نظره‪ -‬أيسر‬ ‫الطرق للتخلص مما هو فيه‪.‬‬ ‫قرر املعلم محمد إنهاء س���نوات من املعاناة وأقدم على‬ ‫تفجير نفس���ه بقنبلة يدوية أردته قتي ً‬ ‫ال قبل أيام قليلة من‬ ‫عيد األضحى املبارك‪.‬‬ ‫سبق الفاجعة محاولته مرارا رمي نفسه من على جبل‬ ‫وأخ���رى مبحاولة فتح أس���طوانة الغاز ف���ي الغرفة التي‬ ‫يسكنها وإشعال النار فيها إال أنه كان يُمنع من ذلك‪.‬‬ ‫محم���د هادي اس���تمر س���بع س���نوات يؤدي رس���الته‬ ‫بصمت‪ ،‬يب���دع بصوت مرتف���ع‪ ،‬كانت عن���ده رغبة كامنة‬ ‫ألداء مهنة التدريس فمارس���ها قبل أن يتوجه للتخصص‬ ‫في نفس املش���وار‪ .‬كان يحاول التشبث بأمل إدراج اسمه‬ ‫في كش���وفات مئات املعلمني املعتمدي���ن في املنطقة وهو‬ ‫احللم الذي كان يردده كثيرا وأن يعطى حقه من االهتمام‬ ‫م���ن اجله���ات اخملتص���ة املتمثلة ف���ي الس���لطات احمللية‬ ‫والتربوية‪ ،‬لكن املوت كان إليه أقرب وأسرع‪<.‬‬

‫مفتتــح‪..‬‬ ‫الوض���ع الذي متر به الب�ل�اد مؤلم بكل ما تعني‬ ‫الكلمة م���ن معنى‪ ،‬أقل ما ميك���ن أن يقال عنه أنه‬ ‫وض���ع مرتبك في كل ميادين احلياة بال اس���تثناء‪.‬‬ ‫وف���ي ظل ه���ذا الوضع يظل احلديث ع���ن التعليم‬ ‫حديث مستهلك ال يرتقي إلى مرتبة األهمية بنظر‬ ‫البعض فيما يرى آخرون أن احلديث عنه غاية في‬ ‫األهمية‪..‬‬ ‫ج���اءت اليمن ف���ي ذي���ل دول العال���م من حيث‬ ‫ج���ودة التعلي���م واحتلت املرتب���ة ‪ 145‬من بني ‪148‬‬ ‫دول���ة‪ ،‬وفقا للتقرير العامل���ي املفصل حول “جودة‬ ‫التعليم” لعام ‪ ،2014- 2013‬الصادر عن املنتدى‬ ‫االقتصادي العاملي‪.‬‬ ‫املؤل���م أن اإلعالم غائ���ب عن مش���اكل التعليم‬ ‫وقضاي���اه‪ ،‬اإلع�ل�ام احلكوم���ي واألهل���ي املرئ���ي‬ ‫واملس���موع واملقروء على ٍ‬ ‫حد سواء لم يعط التعليم‬ ‫حقه من االهتمام‪ ،‬نطالع ملحقات لألسرة واألدب‬ ‫والف���ن واملس���رح والفك���ر والرياضة لكن���ه لم يتم‬ ‫تخصي���ص ملحقا يختص بالتعليم يناقش قضاياه‬ ‫الش���ائكة على كثرتها ويقدم احللول املناس���بة ولو‬ ‫بالق���در املتاح وي���ؤازر النجاح احملق���ق في خضم‬ ‫اإلحباط امللتف حول معصم التعليم‪.‬‬ ‫االقت���راب م���ن هذا اجلس���د املثخ���ن باجلراح‬ ‫مس���ئولية اجلميع ب�ل�ا اس���تثناء‪ ..‬هذا م���ا قادنا‬ ‫ف���ي «األهالي» إل���ى خوض هذا اجمل���ال عبر هذه‬ ‫الصفحة املتخصصة بش���أن التعليم بكل تفاصيله‬ ‫ومستوياته‪.‬‬ ‫نعل���م أن صفح���ة واح���دة م���ن صفح���ات هذه‬ ‫الصحيف���ة ال ميكن لها أن ِ‬ ‫ت���ف بالغرض أو تتمكن‬ ‫م���ن تغطية األح���داث والقضايا املتعلق���ة بالتعليم‬ ‫لكنن���ا ونحن نضع أولى خطواتنا في هذا املضمار‬ ‫متش���بثون باألمل بأننا سنصل –بإذن الله تعالى‪-‬‬ ‫إل���ى تطوير هذه التجربة وس���نعمل جاهدين على‬ ‫توس���يع هذه املس���احة لتصبح فيما بع���د «ملحق»‬ ‫يعتني بالتعليم‪ ..‬قد يكون هذا ضرباً من اجملازفة‬ ‫واخملاط���رة أن تُمني ذاتك أنك س���تقطع ألف ميل‬ ‫بنج���اح وأنت ما زل���ت في بداية املش���وار‪ .‬هذا ما‬ ‫نس���ميه الوقوف ٍ‬ ‫بتحد أمام عواص���ف التحديات‬ ‫العاتي���ة بوجه ضحوك أو مبرونة مستبش���رة أمام‬ ‫مشروع عمالق في بلد ضبابي املشهد‪<.‬‬

‫اليمن ثاين بلد عربي يطبق‬ ‫نهج القراءة املبكرة لطالب‬ ‫ال�صفوف الأوىل‬ ‫دشنت وزارة التربية‬ ‫والتعلي���م بالتع���اون مع‬ ‫مشروع حتسني املعيشة‬ ‫(س���ي إل���ـ ب���ي) املمول‬ ‫م���ن الوكال���ة األمريكية‬ ‫للتنمي���ة الدولية مطلع‬ ‫ش���هر أكتوب���ر اجلاري‬ ‫بصنع���اء وع���دد م���ن‬ ‫احملافظات حمل���ة "أنا‬ ‫أق���رأ" لدع���م الق���راءة‬ ‫املبكرة‪.‬‬ ‫املش���روع يه��ف إلى‬ ‫متك�ي�ن ط�ل�اب الصف‬ ‫(األول والثاني والثالث)‬ ‫م���ن التعليم األساس���ي‬ ‫من إتقان القراءة بشكل‬ ‫مبكر وبصورة صحيحة‬ ‫باعتم���اد الطريق���ة‬ ‫الصوتية ف���ي التدريس‬

‫باستخدام استراتيجية‬ ‫محددة من ‪ 7‬خطوات‪.‬‬ ‫ومت تطبي���ق ه���ذا‬ ‫البرنام���ج العام املاضي‬ ‫ف���ي ‪ 9‬محافظ���ات‬ ‫في‪ 383‬مدرسة كخطوة‬ ‫أولى‪ ،‬ويت���م اآلن تنفيذ‬ ‫املرحل���ة الثاني���ة ف���ي‬ ‫‪ 1022‬مدرس���ة ف���ي‬ ‫‪ 14‬محافظ���ة‪ ،‬بحس���ب‬ ‫تصريح صحف���ي ملدير‬ ‫التدري���ب ف���ي مش���روع‬ ‫حتسني معيشة اجملتمع‬ ‫بالوكال���ة األمريكي���ة‬ ‫للتنمية رش���يد العقاب‪.‬‬ ‫وتعتب���ر اليمن هي ثاني‬ ‫بل���د يطب���ق فيه���ا هذا‬ ‫البرنامج بعد مصر‪<.‬‬

‫‪317‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬ ‫‪email: alahalenet@gmail.com‬‬

‫السبت ‪ 24‬ذي الحجة ‪1434‬‬ ‫العدد ‪:‬‬ ‫الموافق ‪ 29‬أكتوبر ‪2013‬‬

‫�سب وحكم‬ ‫َّن ٌ‬

‫د‪ .‬محمد الظاهري‬

‫صحيح أنَّ القحطانيني‬ ‫وال��ه��اش��م��ي�ين مكونان‬ ‫أصيالن للمجتمع اليمني‪.‬‬ ‫لكن من الصحيح ً‬ ‫أيضا‬ ‫َّ‬ ‫أنَّ الوطن اليمني يحتاج‬ ‫ملا هو أكبر من التفاخر‬ ‫ب����األن����س����اب وال���ت���ن���اب���ز‬ ‫ب����األل����ق����اب وال���ت���ع���ام���ل‬

‫باألحقاد‪.‬‬ ‫إ َّنن���ا ف���ي أ َّم���س احلاج���ة لثالثي���ة احلرية‬ ‫والعدال���ة واملس���اواة‪ ،‬املس��� َّيجة بالتع���ارف‬ ‫ٍ‬ ‫والتق���وى‪ ،‬وفي ظل ٍ‬ ‫ُمارس‬ ‫مدنية حديثة ت‬ ‫دولة‬ ‫ُ‬ ‫الس���لط ُة فيها وف ًقا لإلرادة الش���عبية ورضاء‬ ‫احملكومني‪.‬‬ ‫ش���خص أو ٍ‬ ‫فئ���ة ما احلق‬ ‫ومبنأى عن زعم‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫ٍ‬ ‫ساللة بعينها‬ ‫احلصري في الس���لطة أو ا َّدعاء‬ ‫تفويض السماء لها في احلكم‪.‬‬ ‫وبوضوح أكثر لقد خلقنا الل ُه أحرا ًرا وملكنا‬ ‫ٍ‬ ‫إرادة فعلنا ومس���ؤولية إدارة شؤوننا الدنيوية‬ ‫مبا فيها شؤون الدولة واحلكم‪.‬‬ ‫الن���اس إ ّنا‬ ‫وس���بحان الل���ه القائل (ي���ا أيها‬ ‫ُ‬ ‫ذك���ر وأنث���ى وجعلناكم ش���عو ًبا‬ ‫خلقناك���م م���ن ٍ‬ ‫وقبائ��� َل لتعارفوا إن أكرمكم عن���د الله أتقاكم‬ ‫إنَّ الل َه علي ٌم خبير)‪<.‬‬

‫م �ألف‬

‫علي اجلرادي‬

‫مسلحو جماعة‬ ‫الحوثي يستخدمون‬ ‫سيارات الشرطة‬ ‫في فعالية دينية‬ ‫بمحافظة حجة‪..‬‬ ‫تصوير سمير النمري‬

‫م��س��ل��ح�ين اع����ت����دوا عليه‬ ‫ب��ال��ض��رب م���ا ت��س��ب��ب في‬ ‫خلع كتفه األمي��ن ورضوض‬ ‫مختلفة في جسده‪.‬‬ ‫ويقدم اإلعالمي عارف‬ ‫الصرمي برنامجي «رحلة‬ ‫العمر‪ ،‬رياح السياسة» على‬ ‫قناة «معني» احمللية‪.‬‬ ‫وطالبت نقابة الصحفيني‬ ‫اليمنيني اجل��ه��ات املعنية‬

‫انك�شاف اململكة‬ ‫صالح مات سياسيا منذ قيام ثورة الشباب‪ ،‬واملوت‬ ‫اجلسدي ال يعني البالد في شيء‪ ،‬املشكلة في أولئك‬ ‫الذين يبررون ضعفهم الدائم بطيف صالح‪.‬‬

‫أصدق التعازي والمواساة‬ ‫لألستاذ محمد عبداهلل اليدومي‬ ‫رئيس الهيئة العليا للتجمع اليمني لإلصالح‬

‫ال�صرمي ينجو من «رياح العنف»‬ ‫ال ي���زال ال��زم��ي��ل عارف‬ ‫ال��ص��رم��ي‪ ،‬ط��ري��ح الفراش‬ ‫بعد مغادرته املشفى الذي‬ ‫تلقى فيه العالج إثر تعرضه‬ ‫العتداء‪ ،‬اخلميس املاضي‪،‬‬ ‫على ي��د مجهولني بالقرب‬ ‫من املبنى القدمي للسفارة‬ ‫البريطانية وسط العاصمة‬ ‫صنعاء‪.‬‬ ‫وق�������ال ال����ص����رم����ي إن‬

‫ال‬

‫ال�شرطة فـي‬ ‫خدمة اجلماعة‪:‬‬

‫في وفاة المغفور لها بإذن اهلل‬ ‫ب����إج����راء ك����ل ال��ت��ح��ري��ات‬ ‫والتحقيقات الالزمة لكشف‬ ‫اجلناة وإلقاء القبض عليهم‬ ‫واح��ال��ت��ه��م للنيابة لينالوا‬ ‫ج��زائ��ه��م ال�������رادع‪ ،‬داعية‬ ‫السلطات األمنية إلى توفير‬ ‫بيئة آمنة للعمل اإلعالمي‬ ‫في اليمن‪<.‬‬

‫شقيقته‬ ‫المعزون‪:‬‬

‫أحمد القميري –علي الجرادي –أحمد شبح‬ ‫وكافة العاملين بصحيفة األهالي‬

‫>>‬ ‫يق���ول عبدامللك احلوثي بلس���ان املذهب (إن والية‬ ‫املس���لمني أحقية مطلقة لنس���ل اإلمام عل���ي وهناك‬ ‫مؤهالت خاصة ملن يتولى قي���ادة األمة)‪ .‬هذا إعالن‬ ‫قاط���ع عنوان���ه التميي���ز العنصري واالس���تعالء ضد‬ ‫اليمنيني الذي���ن ينظر لهم احلوث���ي باعتبارهم عبيد‬ ‫فق���ط تنحصر وظيفته���م في خدمة الس���يد الذي ال‬ ‫جت���وز لغيره اإلمام���ة والقيادة‪ ،‬وأنهم مجرد س���خرة‬ ‫ورعي���ة لديه‪ ..‬بهذا اإلعالن ميكنن���ا القول دون تردد‬ ‫أن م���ن ينتم���ون حلركة احلوثي إم���ا عنصريون يرون‬ ‫أنفس���هم فوق الناس أو عبيدا ف���ي خدمة من يدعون‬ ‫العنصرية‪.‬‬ ‫إع�ل�ان احلوث���ي أن احلك���م ال يكون إال في نس���ل‬ ‫اإلمام علي هو نسف ملعنى اجلمهورية والدميقراطية‬ ‫واملواطنة املتساوية وانتقاص من أغلبية اليمنيني‪.‬‬ ‫>>‬ ‫اململكة العربية الس���عودية باتت مكش���وفة وتعض‬ ‫أصاب���ع الن���دم بعد االتف���اق األمريك���ي اإليراني وما‬ ‫س���ينتج عنه من تقاس���م النفوذ في املنطق���ة العربية‬ ‫وأيضاً ما يبدو من ش���به انس���حاب لل���دور األمريكي‬ ‫ف���ي املنطقة‪ ،‬وقب���ل االنكش���اف األخير للسياس���ات‬ ‫الس���عودية الفاش���لة في كل الدول التي تواجدت فيها‬ ‫قام���ت اململكة بدافع العجرف���ة بالتآمر على اإلخوان‬ ‫املسلمني بشكل فج‪.‬‬ ‫كان ميك���ن أن تنس���ج اململكة حتالفاً اس���تراتيجياً‬ ‫مع اإلخوان في املنطق���ة والعالم‪ ،‬لكن يبدو أن عقلية‬ ‫(املترفني) ال يفكرون بعقولهم وحتى لم يستفيدوا من‬ ‫طريقة تفكير حلفاءهم السابقني في واشنطن الذين‬ ‫تخل���وا عنهم وفق منط���ق املصالح الذي رش���ح إيران‬ ‫كقوة وحليف بديل لواشنطن في املنطقة‪.‬‬ ‫حكام اململكة يقعون في وهم أن املال فقط سيجعل‬ ‫العال���م حت���ت أقدامهم بينم���ا حتول امل���ال وحده إلى‬ ‫نقطة ضعفهم فأصبح بديال للمؤسس���ات واملش���روع‬ ‫وبناء اإلنسان‪ ،‬وحتول إلى وهم يقود للسقوط‪<.‬‬ ‫‪Aligradee20@gmail.com‬‬


صحيفة الأهالي العدد 317