Issuu on Google+

‫عقبات ي�ؤيد ر�ؤية الإ�صالح والر�شاد‬

‫الإرياين ي�ؤكد مت�سك امل�ؤمتر ال�شعبي بال�شريعة وم�ساعي الحتواء اخلالفات �سيا�سيا‬

‫امل�شرتك يقر بقاء«ال�شريعة الإ�سالمية» ويكلف �أبو �أ�صبع بلقاء ممثليه فـي احلوار‬

‫اختط��ف فـ��ي ‪2011/11‬م ومل يع��رف‬ ‫�أن ه��ادي رئي�س��ا �إال ح�ين ُرم��ي ب��ه‬ ‫بالق��رب م��ن منزل��ه قب��ل �أ�سبوع�ين‪..‬‬

‫العدد ‪:‬‬

‫‪305‬‬

‫الثالثاء ‪ 14‬رمضان ‪1434‬‬ ‫المواف��ق ‪ 23‬يولي��و ‪2013‬‬ ‫‪ 16‬ص ‪ 60 -‬رياال‬

‫زهري القر�شي ي��روي ل��ـ»الأه��ايل» يوميات‬ ‫معتقل ال يعرف مكانه‬

‫م�ساعدة �إي���ران على التمكن و�إغ�ل�اق معرب رف��ح وه��دم الأنفاق‬ ‫وت�ضييق اخل��ن��اق على الالجئني ال�سوريني و�إر���س��ال معار�ضني‬ ‫�إىل ب�����ش��ار‪ ،‬مت ال��ت��ع��ب�ير ع��ن��ه��ا ب��دع��م االن���ق�ل�اب الع�سكري‪..‬‬

‫ال�سعودية ت�شرعن للخروج على «ويل الأمر»‬

‫‪� 14‬ألف‬ ‫�ساعة�سجن‬

‫�سيدات م�صر يدفعن‬ ‫ثم��ن الدميقراطية‬

‫ال�شجاع �ضحية �صفعة جديدة‬

‫باخمرمة �أول املحالني �إىل حمكمة احلوار‬ ‫م����واك����ب الأع�����را������س و���س��ي��ل��ة‬ ‫«ح���وث���ي���ة» ل��ت��ه��ري��ب الأ���س��ل��ح��ة‬ ‫توفيق�صالحيطالببرواتبمابعدالإقالة‬

‫�آثــار التعذيب على ظهر زهري‬

‫����ش���ه���ائ���د م����دي����ر امل����ؤ����س�������س���ة‬ ‫االق��ت�����ص��ادي��ة ي��ا���س��ر احل���رازي‬ ‫وع�����دي�����ل�����ه م���������زورت���������ان‪..‬‬

‫�سنارة‬

‫جامعة صنعاء تعرتف بالتزوير‬

‫كن «باذيب» و�إال �أكلتك الذياب!‬

‫«�صفاط» مع قيادة اجلي�ش!‬ ‫�صنا‬

‫ع‬ ‫ة �أمل‬

‫ان‬

‫ية‬


‫‪305‬‬

‫‪ 1434/9/14‬املوافق ‪2013/7/23‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫حكومة االنقالب الع�سكري فـي م�صر تقتل ‪� 4‬سيدات‬

‫‪2‬‬

‫متابعات‬

‫�سيدات م�صر يدفعن ثمن الدميقراطية‬ ‫استشهدت ‪ 4‬س���يدات مصريات بينهن‬ ‫طفل���ة لم تتج���اوز الـ ‪ 13‬عام���ا‪ ،‬وأخرى لم‬ ‫تكم���ل عامه���ا العش���رين اجلمع���ة الفائتة‬ ‫ف���ي اعت���داء لبلطجي���ة حكوم���ة االنقالب‬ ‫العس���كري ف���ي مصر عل���ى مس���يرة تؤيد‬ ‫الش���رعية ف���ي جمع���ة كس���ر االنق�ل�اب‬ ‫العسكري‪.‬‬ ‫كما أصيب ما يزيد على ‪ 200‬ش���خص‪،‬‬ ‫خالل املس���يرة املؤي���دة لش���رعية الرئيس‬ ‫املنتخب الدكتور محمد مرسي‪.‬‬ ‫وت���داول نش���طاء مصريون عل���ى موقع‬ ‫التواص���ل االجتماع���ي (فيس ب���وك) آخر‬ ‫مش���اركة ‏كتبتها إحدى الشهيدات وتدعى‬ ‫هالة أبو شعيش���ع (طالبة‪16-‬س���نة) على‬

‫مدونتها مبوق���ع التواصل‪ ،‬األربعاء الفائت‬ ‫إي قب���ل استش���هادها بيوم�ي�ن‪ ،‬قائل���ة‪:‬‬ ‫(فعش���قنا للش���هادة أكثر بكثير من عشقنا‬ ‫للحياة‪ ..‬لذلك ال تتحدونا‪ ..‬نحن الشهادة‬ ‫أسمى أمانينا)‪.‬‬ ‫وتدرس هالة في الصف الثالث الثانوي‬ ‫مبدرسة املنصورة وهي الثانية بني أشقائها‬ ‫اخلمسة‪ ،‬صفية‪ ،‬وهالة‪ ،‬وهاجر وخديجة‪،‬‬ ‫وحمزة‪ ،‬كما إنها عضوة فريق «جسد واحد»‬ ‫لنصرة الثورة الس���ورية بالدقهلية وناشطة‬ ‫بحركة «أمناء األقصى» بالدقهلية‪.‬‬ ‫وف���ي مش���هد مؤث���ر وق���ف محم���د أبو‬ ‫شعيش���ع والد الش���هيدة هالة أبو شعيشع‪،‬‬ ‫بعد االعتداء الت���ي تعرضت له مظاهرات‬

‫الس���جون‪ ،‬وإفطار ش���رطي‬ ‫الس���ير والنق���اط األمني���ة‬ ‫الذين ي���ؤدون واجبهم وقت‬ ‫اإلفط���ار‪ ،‬ومش���روع إفطار‬ ‫املس���افر الذي يستفيد منه‬ ‫املس���افرون في الف���رز التي‬ ‫ترب���ط بني امل���دن اخملتلفة‪،‬‬ ‫ومشروع توزيع املواد الغذائية‬ ‫لألسر الفقيرة‪ ،‬وتوزيع الوجبات اجلاهزة‬ ‫لألس���ر املتعففة‪ ،‬ومشروعي توزيع اللحوم‬ ‫والتمور‪.‬‬ ‫وأضاف الدباء أن اجلمعية قد انتهت من‬ ‫الترتيبات الالزمة لتنفيذ مشروعي كسوة‬ ‫وهدية العيد الذي من املتوقع أن يس���تفيد‬ ‫منهما نحو ‪ 150‬ألف فرد من األيتام وأبناء‬ ‫األسر الفقيرة ونزالء املستشفيات والدور‬ ‫االجتماعي���ة ونزالء الس���جون في عدد من‬ ‫محافظات اجلمهوري���ة‪ ،‬داعيا أهل اخلير‬ ‫واإلحسان إلى اغتنام فرصة الشهر الكرمي‬ ‫واملساهمة في إعانة احملتاجني واملساكني‬ ‫عب���ر اجلمعي���ة وغيره���ا م���ن املنظم���ات‬ ‫واجلمعيات الفاعل���ة «والله في عون العبد‬ ‫ما كان العبد في عون أخيه»‪<.‬‬

‫ق���ال وزير الدف���اع الل���واء الركن محمد‬ ‫ناصر أحمد إن اجليش يقف على مس���افة‬ ‫واح���دة م���ن كاف���ة املكون���ات السياس���ية‪،‬‬ ‫مشيراً إلى أن اليمنيني ينتظرون القرارات‬ ‫التي سيخرج بها مؤمتر احلوار الوطني‪.‬‬ ‫ووفق���ا لوكال���ة األنباء (س���بأ)‪ ،‬فقد زار‬ ‫وزير الدفاع‪ ،‬الس���بت‪ ،‬معسكر اللواء األول‬ ‫حماية رئاس���ية الذي يق���وده العميد الركن‬ ‫صالح عبدرب���ه اجلعيمالن���ي وألقى كلمة‬ ‫أمام منتسبيه‪.‬‬ ‫ون���وه إلى «ض���رورة اضط�ل�اع اجلميع‬ ‫بامله���ام والواجب���ات املس���ندة إليه���م جتاه‬ ‫الوطن إلخراجه إلى بر األمان والى مستوى‬ ‫أفضل لوطن يسوده العدل واملساواة»‪.‬‬ ‫وأضاف اللواء أحمد «نحن جميعاً نعمل‬ ‫في خن���دق واحد من أجل الوطن ووحدته‪،‬‬ ‫ويجب على القوات املس���لحة أن تقف على‬ ‫مسافة واحدة من كافة املكونات السياسية‬ ‫واحلزبي���ة وحتم���ل املس���ؤولية امللقاة على‬ ‫عاتق منتسبيها جتاه الوطن والشعب»‪.‬‬ ‫وأكد وزير الدفاع على «أهمية احلفاظ‬ ‫على الوحدة اليمني���ة وإعادة االعتبار لها‪،‬‬ ‫وتطرق إلى نقاشات مؤمتر احلوار الوطني‬

‫دعم الش���رعية في جمعة كس���ر االنقالب‬ ‫في مصر مساء أمس اجلمعة يذكر اآلالف‬ ‫الذي���ن حض���روا لتش���ييع جن���ازة ابنته من‬ ‫مستشفى املنصورة العام بالشهادة وفضلها‬ ‫وضرورة االستمرار في دعم احلق واحلرية‬ ‫حتى عودة الشرعية‪ ،‬وقال أنا منذ يوم ‪28‬‬ ‫يونيو وأنا معتصم في رابعة العدوية‪ ،‬ابنتي‬ ‫هالة جاءت االعتصام في رابعة مرة واحدة‬ ‫‪ ،‬وفي جمعة كسر االنقالب طلبت مني أن‬ ‫حتضر لرابعة فقلت ألبنائي نريد أن يكون‬ ‫جزء منا في رابعة وجزء آخر في املنصورة‬ ‫ثم أخبرت زوجتي أن تترك لهم احلرية في‬ ‫االختيار بني رابعة واملنصورة‪.‬‬ ‫وأوض���ح أن���ه ألول مرة يستش���عر آيات‬

‫وزير الدفاع‪ :‬اجلي�ش يقف على م�سافة‬ ‫جمعية الإ�صالح تنفذ م�شاريع اخلري‬ ‫الرم�ضانية فـي جميع حمافظات اجلمهورية واحدة من كافة املكونات ال�سيا�سية‬ ‫بلغ عدد املس���تفيدين من‬ ‫مش���اريع اخلير الرمضانية‬ ‫التي نفذتها جمعية اإلصالح‬ ‫االجتماع���ي اخليرية خالل‬ ‫العش���رة األي���ام األول���ى من‬ ‫ش���هر رمض���ان أكث���ر م���ن‬ ‫‪ 350‬أل���ف ف���رد ف���ي عموم‬ ‫محافظات اجلمهورية‪.‬‬ ‫وقال يحي الدباء ‪-‬األمني العام املساعد‬ ‫للجمعي���ة أن اجلمعية تنفذ هذه املش���اريع‬ ‫بن���اء عل���ى خط���ة تس���تهدف كل مناط���ق‬ ‫اجلمهوري���ة مت وضعه���ا مع ف���روع وجلان‬ ‫اجلمعي���ة ف���ي احملافظ���ات واملديري���ات‪،‬‬ ‫مؤك���دا أن (‪ )358323‬فردا اس���تفادوا من‬ ‫هذه املش���اريع خالل العشرة األيام األولى‬ ‫من الشهر الكرمي‪.‬‬ ‫وأوض���ح الدباء في تصريح ل���ه أن هذه‬ ‫املشاريع متثلت في مشروع إفطار الصائم‬ ‫الذي يتم من خالل���ه إقامة موائد اإلفطار‬ ‫التي بلغت حتى اآلن ‪ 100‬مائدة مت إقامتها‬ ‫يومي���ا ف���ي املس���اجد ومراك���ز اإلفط���ار‬ ‫الثابت���ة في جميع محافظ���ات اجلمهورية‪،‬‬ ‫باإلضافة إلى اإلفطارات اخلفيفة‪ ،‬وإفطار‬

‫فريق �سب�أفون لكرة القدم يت�أهل �إىل الربع النهائي فـي‬ ‫بطولة ال�شركات الرم�ضانية‬ ‫تأهل فريق سبأفون لكرة القدم إلى الربع‬ ‫النهائ���ي في بطولة الش���ركات الرمضانية‬ ‫بعد تعادله االيجابي مع فريق شركة ناتكو‬ ‫في املباراة التي جمعتهم على ملعب امليدان‬ ‫بالعاصمة صنعاء مساء السبت‪.‬‬ ‫ومتك���ن منتخب س���بأفون لك���رة القدم‬ ‫املش���ارك ف���ي بطول���ة الش���ركات املقامة‬ ‫حالي���ا ضم���ن البطول���ة الرمضاني���ة لهذا‬ ‫الع���ام من الوص���ول إل���ى املرحل���ة الثانية‬ ‫من البطول���ة بحصوله عل���ى املركز الثاني‬ ‫ضمن مجموعته وتأهله على حساب فريق‬ ‫ناتكو‪.‬‬ ‫وبهذه املناس���بة عبر املدير الفني لفريق‬ ‫س���بأفون األخ رش���اد النقي���ب عن ش���كره‬ ‫العمي���ق لالعب�ي�ن مل���ا قدموه من مس���توى‬ ‫إيجاب���ي وإلحساس���هم باملس���ؤولية الت���ي‬

‫أوكلت إليه���م‪ .‬كما أكد على حرص الفريق‬ ‫حتقي���ق نتائ���ج مش���رفة والوص���ول إل���ى‬ ‫نهائي البطولة حيث يت���م حاليا إعادة زرع‬ ‫التجان���س ب�ي�ن الالعبني لتقدمي مس���توى‬ ‫أفضل من املستويات الس���ابقة عبر إعادة‬

‫�أخي املكلَّف‪:‬‬

‫ترتي���ب الفريق ورفع جاهزية الالعبني من‬ ‫أجل املواجهات القادمة‪.‬‬ ‫يذكر أن البطولة يشارك فيها ‪ 16‬فريقا‬ ‫ميثلون ‪ 16‬شركة محلية تتنافس على كأس‬ ‫البطولة‪<.‬‬

‫منا�شدة لوزير‬ ‫الداخلية‬ ‫قائ ً‬ ‫ال‪« :‬إن جمي���ع أبناء اليمن ينظرون إلى‬ ‫مؤمتر احلوار الوطني بعيون واثقة وتفاؤل‬ ‫كبير في إخراج البالد إلى املستقبل املنشود‬ ‫الواعد باخلير والعطاء الذي يحفظ لليمن‬ ‫وحدته وأمنه واستقراره وتقدمه»‪.‬‬ ‫كما أك���د أيض���اً «على أهمي���ة احلفاظ‬ ‫عل���ى الوحدة اليمنية وإع���ادة االعتبار لها‬ ‫وجتسيد ذلك في السلوك والعمل من قبل‬ ‫اجلميع»‪.‬‬ ‫وكثف وزي���ر الدفاع حتركات���ه امليدانية‬ ‫وظهوره اإلعالمي منذ االنقالب العسكري‬ ‫عل���ى الرئي���س املص���ري املنتخ���ب محمد‬ ‫مرسي‪<.‬‬

‫ناشد علي قش���ابة وإخوانه وزير‬ ‫الداخلي���ة التدخل إلنه���اء معاناتهم‬ ‫املس���تمرة من���ذ س���نتني بخصوص‬ ‫جرمية التقطع لبابورهم مرسيدس‬ ‫م���ن قبل ناصر بن ناصر القماس���ي‬ ‫وأوالده وه���م الس���اكنون مبديري���ة‬ ‫كش���ر محافظ���ة حج���ة‪ ،‬وق���د قدم‬ ‫املذك���ور للصحيف���ة ملف���ا بالقضية‬ ‫يحمل توجيه���ات النياب���ة اجلزائية‬ ‫ووكيل ال���وزارة لقطاع األم���ن العام‬ ‫بضب���ط اجلان���ي غي���ر أن اجلهات‬ ‫األمنية باملديرية اكتفت باإلفادة أن‬ ‫املذكور متمرد‪<.‬‬

‫جمعية الأق�صى تد�شن حملة‬ ‫«عطا�ؤكم حياة لهم»‬

‫دش���نت جمعي���ة األقص���ى‬ ‫حمل���ة «عطاؤك���م حي���اة لهم»‬ ‫جلم���ع التبرع���ات لصال���ح‬ ‫الرمضاني���ة‬ ‫مش���اريعها‬ ‫الت���ي تنفذه���ا ف���ي األراضي‬ ‫الفلسطينية احملتلة ومخيمات‬ ‫الالجئني‪.‬‬ ‫وأوضح مدير عام اجلمعية عدنان املنتصر‬ ‫قي���ام اجلمعية بتنفي���ذ حزمة من املش���اريع‬ ‫الرمضانية للتخفيف من معاناة الفلسطينيني‬ ‫وأس���رهم الفقي���رة لتوفي���ر االحتياج���ات‬ ‫الضروري���ة في ظ���ل الظ���روف الصعبة التي‬ ‫يعيش���ونها في مخيم���ات الالجئني والداخل‬ ‫الفلسطيني حيث احلصار والبطالة والفقر‪.‬‬ ‫ودع���ا املنتص���ر الش���عب اليمن���ي لدع���م‬ ‫إخوانهم الفلسطينيني الذين يغشاهم اخلوف‬ ‫م���ن كل م���كان‪ ،‬ويلفه���م اجل���وع‪ ،‬ويخنقه���م‬ ‫احلص���ار‪ ،‬وال يج���دون م���ا يس���د رمقهم أو‬

‫احرص على سداد مستحقاتك الضريبية في موعدها القانوني‬ ‫النا�شر‪ /‬علي علي اجلرادي ‬

‫الش���هادة وهو يقرأها في ربعة العدوية في‬ ‫ذلك اليوم ‪ ،‬مشيرا أنه منذ حمله للشهداء‬ ‫الذي���ن كان���وا يصل���ون بج���واره الفجر في‬ ‫مذبح���ة احلرس اجلمه���وري ورأى الدماء‬ ‫الطاه���رة تنهم���ر عل���ى األرض قد عش���ق‬ ‫الشهادة‪.‬‬ ‫وح���ول بعض ذكرياته م���ع ابنته قال‪ :‬إن‬ ‫هالة وهي في الص���ف اخلامس االبتدائي‬ ‫وجد معها خطاب مكت���وب فظن أنه ألحد‬ ‫صاحباته���ا ولكن���ه كان بعن���وان (إلى الله)‬ ‫وفي���ه (أحبك يا الله‪ )..‬ث���م تناجي الله في‬ ‫اخلطاب‪ ،‬فاحتفظ باخلطاب في حافظته‬ ‫وشعر أنه قريب جدا من الله‪<.‬‬

‫رئي�س التحرير‪� /‬أحمد �شبح االخراج الفني‪ /‬حممد قائد اجلرادي‬

‫يكس���ي أوالدهم‪ ،‬وبرغم كل‬ ‫ذلك ما يزال الفلس���طينيون‬ ‫صام���دون ويقدم���ون أغلى‬ ‫ما لديهم في س���بيل حترير‬ ‫بالدهم ومقدسات املسلمني‬ ‫من االحتالل‪.‬‬ ‫مضيفاً أن دعم الش���عب‬ ‫الفلس���طيني في ش���هر رمضان الكرمي يعيد‬ ‫الربي���ع إل���ى قل���وب الصائمني والف���رح إلى‬ ‫نفوس احملتاجني والبسمة إلى شفاه اليتامى‬ ‫واحملرومني‪.‬‬ ‫اجلدي���ر ذك���ره أن اجلمعي���ة تنفذ ف���ي حملة‬ ‫رمضان لهذا العام العديد من املشاريع أبرزها‪:‬‬ ‫• مش���ـروع إفط���ار الصائ���م في املس���جد‬ ‫األقصى املبارك‪.‬‬ ‫• مشروع توزيع الطرود الغذائية‪.‬‬ ‫• كسوة العيد لأليتام واحملتاجني‪.‬‬ ‫• مشروع عيدية األيتام‪< .‬‬

‫م�صلحة ال�ضرائب‬

‫تلفون‪- 503831 :‬فاك�س‪262681 :‬‬ ‫املوقع الإلكرتوين‪www.taxgv.ye :‬‬ ‫الربيد الإلكرتوين‪taxauthhet.ye :‬‬

‫العنوان‪:‬تقاطع الدائري مع �شارع ‪ - 20‬ت‪ )01-205285(:‬فاك�س‪�- )-01 204216(:‬ص‪.‬ب (‪ -)1687‬التوزيع (‪ - )712020299 - 777312904‬االعالنات (‪)772245320‬‬


‫‪305‬‬

‫‪ 1434/9/14‬املوافق ‪2013/7/23‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪3‬‬

‫تقــارير‬

‫�إعالم اجلي�ش كو�سيلة للخارجني على القانون‬ ‫كش���فت جماعة احلوثي للمرة األولى عن‬ ‫حجم اخلس���ائر البشرية التي تكبدتها خالل‬ ‫احل���روب الس���تة الت���ي خاضه���ا اجليش مع‬ ‫اجلماعة املس���لحة خالل السنوات املاضية‪،‬‬ ‫في وقت لم يعلن اجليش حجم اخلسائر من‬ ‫طرفه وال ي���زال يتكتم عليها رغم مضي تلك‬ ‫الفترة الطويلة‪.‬‬ ‫األربعاء املاضي نش���رت وزارة الدفاع عبر‬ ‫وس���ائلها اإلعالمي���ة خبرا كش���فت فيه على‬ ‫لس���ان من وصفتهم بـ»أنص���ار الله» أن عدد‬ ‫القتلى م���ن جماعة احلوث���ي خالل احلروب‬ ‫الس���تة التي امتدت من صعدة إلى محافظة‬ ‫عمران بلغ ‪ 6531‬شخصا‪.‬‬ ‫ووفق���ا ملوق���ع «س���بتمبر نت» و»س���بتمبر‬ ‫موباي���ل» التابع�ي�ن لوزارة الدف���اع فقد أعلن‬ ‫احلوثي���ون في مؤمت���ر صحفي خس���ائرهم‬ ‫البشرية‪.‬‬ ‫وبثت خدمة «س���بتمبر موبايل» اإلخبارية‬ ‫األربعاء خبرا نص���ه‪« :‬أنصار الله في مؤمتر‬ ‫صحف���ي‪ :‬مقتل ‪ 6531‬ش���خصا ف���ي صعدة‬ ‫خالل احلروب الست باحملافظة»‪.‬‬ ‫وهو اخلبر ال���ذي تفردت الوزارة بتغطيته‬ ‫دون س���ائر وس���ائل اإلعالم الرسمية املمولة‬ ‫من أموال الشعب‪.‬‬ ‫أحلقت س���ت ج���والت من احل���روب التي‬ ‫خاضها اجليش مع التمرد احلوثي خس���ائر‬ ‫فادحة س���واء على املستوى البشري وال تزال‬ ‫أوجاعه���ا قائمة ووصلت آالمها إلى كل بيت‪،‬‬ ‫أو على املستوى املادي بتكبد اخلزينة العامة‬ ‫للدول���ة فاتورة احلروب بعش���رات املليارات‪،‬‬ ‫وه���ي احلرب الت���ي لم تع���رف ظروفها حتى‬ ‫اليوم‪.‬‬ ‫ولم تكش���ف الوزارة بعد عن عدد «شهداء‬ ‫الواجب» الذين س���قطوا في املواجهات وعن‬ ‫أضعافهم من املعاقني واجلرحى واملفقودين‬ ‫ومن ذهب���ت جثثهم ومصائره���م إلى مصير‬ ‫مجهول‪.‬‬ ‫ومقاب���ل املعلوم���ات واإلحص���اءات غي���ر‬ ‫الرس���مية الت���ي تتحدث عن س���قوط حوالي‬ ‫‪ 20‬ألف جندي وآالف اجلرحى واملعاقني في‬ ‫تلك احل���روب كان الرئيس احلال���ي والقائد‬ ‫األعلى للجيش املش���ير عبدرب���ه منصور قد‬ ‫كش���ف عن مقتل أكثر من أربعة آالف ضابط‬ ‫وجندي من قوات اجليش وجرح آالف آخرين‬ ‫في حروب صعدة‪.‬‬ ‫وتسيطر اجلماعة املس���لحة التي تصفها‬ ‫ال���وزارة بـ»أنص���ار الل���ه» عل���ى محافظ���ة‬

‫صعدة ومناطق مجاورة بقوة الس�ل�اح‪ ،‬وهي‬ ‫احملافظ���ة اخلارج���ة ع���ن س���يطرة الدول���ة‬ ‫وس���يطرة اجليش وحتاص���ر اجلماعة عددا‬ ‫من األلوية العسكرية املتمركزة في صعدة‪.‬‬ ‫وتته���م س���لطات الدولة جماع���ة احلوثي‬ ‫بتلق���ي الدعم م���ن طهران وتوريد ش���حنات‬ ‫أسلحة إيرانية خارج القانون‪.‬‬ ‫وتتمس���ك اجلماعات املسلحة التي تدعو‬ ‫إلس���قاط الرئي���س واحلكوم���ة وتعم���ل على‬ ‫إفش���ال العملية االنتقالية بترسانة كبيرة من‬ ‫األسلحة الثقيلة واملتطورة‪ ،‬ومن بينها دبابات‬ ‫ومدرع���ات وآلي���ات ثقيلة متكنت م���ن نهبها‬ ‫قوات اجليش أثناء احلرب وترفض تسليمها‬ ‫للدول���ة صاحبة احلق في امت�ل�اك مثل تلك‬ ‫األس���لحة‪ ..‬ومبعنى أدق لم تطلب الدولة من‬ ‫اجلماعة إعادة تلك املنهوبات وليس���ت جادة‬ ‫ف���ي ذلك –عل���ى ما يب���دو‪ -‬إذ أنه���ا ال تزال‬ ‫تغ���ض الطرف عن ذل���ك امللف رغ���م ارتفاع‬ ‫املطالبات الشعبية والسياسية املستمرة على‬ ‫اعتب���ار أن امت�ل�اك تلك الترس���انة يتعارض‬ ‫كليا مع مبادئ وأع���راف وأخالقيات احلوار‬ ‫الوطن���ي القائ���م الذي منح���ت اجلماعة ‪30‬‬ ‫مقعدا فيه‪.‬‬ ‫وإذا كان وزي���ر الدفاع اللواء محمد ناصر‬ ‫أحم���د أكد األس���بوع على ضرورة اس���تعادة‬ ‫ممتلكات اجليش الت���ي نهبت خالل العامني‬ ‫املاضيني إال أنه لم يتطرق إلى تلك املمتلكات‬ ‫التي نهبت خالل حروب صعدة‪.‬‬ ‫ال تس���تطيع الوزارة تبرئة ذاتها من إساءة‬

‫اس���تخدام املؤسس���ات العامة ما دامت تلك‬ ‫الوسائل ناطقة باسم اجليش وحتت إشراف‬ ‫الوزارة وتتلقى موازناتها الهائلة عبر الوزارة‪،‬‬ ‫وهو النهج الذي يتعارض مع املبدأ الدستوري‬ ‫ال���ذي ال مت���ل الوزارة م���ن تردي���ده والتأكيد‬ ‫علي���ه‪ ،‬إذ يجرم الدس���تور النافذ بنص املادة‬ ‫«‪ »40‬على‪ :‬يحظر تس���خير القوات املسلحة‬ ‫واألمن والش���رطة وأية ق���وات أخرى لصالح‬ ‫ح���زب أو ف���رد أو جماع���ة ويج���ب صيانتها‬ ‫عن كل ص���ور التفرقة احلزبي���ة والعنصرية‬ ‫والطائفية واملناطقية والقبلية‪ ،‬وذلك ضمانا‬ ‫حلياده���ا وقيامه���ا مبهامه���ا الوطني���ة على‬ ‫الوج���ه األمث���ل ويحظ���ر االنتماء والنش���اط‬ ‫احلزبي فيها وفقا للقانون‪.‬‬

‫ت�صفية ح�سابات‬

‫اإلعالم التابع ل���وزارة الدفاع قام بتغطية‬ ‫خبر لقاء نائب الرئيس األس���بق علي س���الم‬ ‫البيض األحد قبل املاضي بأمني عام اجلامعة‬ ‫العربي���ة‪ ،‬مع أنها اتخذت م���ن تأكيد األخير‬ ‫على وحدة واس���تقرار اليمن ورفض مشاريع‬ ‫االنفصال أو املس���اس بوحدة اليمن مبررات‬ ‫لنش���ر اخلبر رغم أن اللقاء ليس رس���ميا وال‬ ‫لش���خصية رس���مية فضال ع���ن أن اللقاء ال‬ ‫يعن���ي الوزارة ال من قريب وال من بعيد كونها‬ ‫مؤسسة عس���كرية دفاعية حيادية ومستقلة‬ ‫يفترض عدم تدخلها في الش���ئون السياسية‬ ‫واخلوض في صراعات السياسيني‪.‬‬

‫�أ�س��بوع حاف��ل باالغتياالت‬ ‫ارتفعت وتيرة األحداث األمنية خالل األسبوع املاضي‬ ‫وتزاي���دات عملي���ات االغتي���ال في عدد م���ن احملافظات‪،‬‬ ‫حيث اغت���ال مس���لحون مجهولون يس���تقلون دراجة نارية‬ ‫األحد مسؤوالً محلياً في محافظة البيضاء‪.‬‬ ‫وقال مصدر أمني لـ«لألهالي نت» إن مسلحني على منت‬ ‫دراجة نارية أطلقوا النار على مدير عام مديرية ولد ربيع‬ ‫مبحافظة البيض���اء علي املاعطي أثناء خروجه من منزله‬ ‫ظهر األحد الفائت‪ ،‬ما أسفر عن إصابته برصاصتني في‬ ‫الرأس ورصاصة في اليد‪ ،‬وإصابة أحد أطفاله‪.‬‬ ‫وكان اجلي���ش ش���ن هجوما على مس���لحني يعتقد أنهم‬ ‫ينتم���ون لتنظيم القاع���دة مبديرية ولد ربي���ع مطلع العام‬ ‫احلالي‪.‬‬ ‫في ذات الس���ياق أكد مصدر أمني مس���ئول في صنعاء‬ ‫اس���تهداف العميد عبدالله حس�ي�ن احملض���ار أحد كوادر‬ ‫األكادميية العس���كرية بعبوة ناس���فة زرعت حتت س���يارته‬ ‫أمام منزله الكائن في حي القادسية بالعاصمة صنعاء‪.‬‬ ‫ونق���ل موقع وزارة الدف���اع عن املصدر ذات���ه أن العبوة‬ ‫انفج���رت عندما قام العميد احملضار بتش���غيل الس���يارة‬

‫األم���ر اآلخ���ر أن القائد األعل���ى للقوات‬ ‫املس���لحة وس���لطات الدولة ومن بينها وزارة‬ ‫الدف���اع يتهم البيض بتلقي أم���وال من إيران‬ ‫لدعم العنف واجلماعات املس���لحة وزعزعة‬ ‫األم���ن واالس���تقرار‪ ،‬فضال ع���ن أن البيض‬ ‫ق���اد عملية االنفصال وخاض���ت معه الوزار��‬ ‫حربا عسكرية خلفت خسائر بشرية ومادية‬ ‫وآثارا سياس���ية واجتماعية‪ .‬وتتهم املؤسسة‬ ‫العسكرية علي البيض بالعمالة والعمل على‬ ‫تهديد السلم االجتماعي‪.‬‬ ‫وس���بق ورف���ض البيض وقي���ادات جنوبية‬ ‫أخرى تقيم في اخلارج املش���اركة في احلوار‬ ‫الوطن���ي رغ���م اجلهود املبذولة م���ن الرئيس‬ ‫واحلكوم���ة وقوى سياس���ية وأط���راف دولية‬ ‫فشلت في إقناع تلك القيادات‪.‬‬ ‫وتزع���م البيض التيار االنفصالي املس���لح‬ ‫الس���اعي للعودة إلى ما قبل الوحدة الوطنية‬ ‫الت���ي حارب���ت قي���ادة وزارة الدف���اع ومعه���ا‬ ‫اجليش للحفاظ عليها‪.‬‬ ‫اس���تخدام اجليش في تصفية حس���ابات‬ ‫مع خصوم���ات جغرافي���ة أو فئوية قدمية أو‬ ‫حديثة يطعن في قدسية املؤسسة الدفاعية‬ ‫ويتعارض مع وظائفها الرئيس���ية في حماية‬ ‫األم���ن القومي للب�ل�اد‪ ،‬ويتنافى م���ع مبادئ‬ ‫إع���ادة هيكل���ة اجلي���ش كأحد أه���م أهداف‬ ‫الث���ورة واملرحلة االنتقالي���ة مت قطع خطوات‬ ‫خجول���ة ف���ي س���بيل حتقيقه مب���ا يضمن أن‬ ‫يك���ون اجلي���ش مؤسس���ة وطني���ة مس���تقلة‬ ‫وحيادية وبعيدة عن الصراعات السياسية‪.‬‬

‫وتش���هد صنعاء انفالتا أمنيا ملحوظ���ا في الوقت التي‬ ‫تتح���دث إدارة األمن بالعاصمة صنعاء عن مش���اركة أكثر‬ ‫م���ن ‪ 1400‬جن���دي وقرابة ‪ 200‬دورية ضم���ن خطة أمنية‬ ‫مشددة خالل شهر رمضان حلفظ‬ ‫للذهاب إلى مق���ر عمله صباح األحد‪.‬‬ ‫أمن العاصمة‪.‬‬ ‫مش���يرا إل���ى أن احملض���ار نق���ل إل���ى‬ ‫وتش���مل اخلطة األمنية حس���ب‬ ‫املستش���فى وه���و ف���ي حال���ة صحي���ة‬ ‫املركز األمن���ي للداخلية وضع عدة‬ ‫خطيرة‪.‬‬ ‫نق���اط وحواج���ز أمني���ة للتفتي���ش‬ ‫وف���ي س���ياق منفص���ل قت���ل الفنان‬ ‫عل���ى الس�ل�اح وضب���ط املطلوبني‬ ‫الش���اب «س���ام املعلمي» فج���ر اجلمعة‬ ‫أمنياً‪ ،‬وكذا الس���يارات املش���بوهة‬ ‫الفائتة برصاص مسلحني في العاصمة‬ ‫ونش���ر الدوريات الراكبة والراجلة‬ ‫بحادثة ما تزال مالبساتها غامضة‪.‬‬ ‫ف���ي مختل���ف أحي���اء ومديري���ات‬ ‫وقال���ت مصادر مقرب���ة منه إنه قتل‬ ‫العاصم���ة‪ ،‬ونش���ر التحري���ات في‬ ‫بطلقات نارية أطلقها قطاع طرق عند‬ ‫مدير �أمن مديرية ولد الربيع بالبي�ضاء‬ ‫األسواق التجارية والشوارع العامة‬ ‫الس���اعة الثالثة من فجر اجلمعة أثناء‬ ‫به���دف احلافظ على األم���ن ومنع‬ ‫ما كان الفقيد عائداً إلى بيته‪.‬‬ ‫حدوث أي جرائم‪.‬‬ ‫العاصمة‬ ‫أمانة‬ ‫في‬ ‫االختطافات‬ ‫واس���تمرارا ملسلس���ل‬ ‫وفي تعز قتل مس���لحون مجهولون السبت الفائت رجل‬ ‫الفائ���ت‬ ‫األح���د‬ ‫صب���اح‬ ‫مجهول���ون‬ ‫اختط���ف مس���لحون‬ ‫أعمال ونهبوا نحو ‪ 10‬ماليني ريال كانت بحوزته‪.‬‬ ‫بصنعاء‪.‬‬ ‫اإليرانية‬ ‫بالسفارة‬ ‫دبلوماسيا يعمل‬ ‫وذكرت وكالة األنباء س���بأ أن مس���لحني يستقلون باص‬ ‫اعترضت‬ ‫مس���لحة‬ ‫مجموعة‬ ‫بأن‬ ‫أمنية‬ ‫مصادر‬ ‫وقالت‬ ‫أطلق���وا الن���ار على رج���ل األعمال عبده محم���د الزريقي‬ ‫الدبلوماس���ي أحمد نور في شارع صفر (حدة) بالعاصمة صباح السبت وأردوه قتي ً‬ ‫ال‪.‬‬ ‫واقتادته إلى جهة مجهولة‪.‬‬

‫الهروب من امل�سئوليات‬

‫وخالل الفترة الس����ابقة مت استغالل مؤسسة‬ ‫اجليش في قمع احلريات العامة وتكميم األفواه‬ ‫عبر تهديدات مصادر مسئولة لصحفيني وإعالن‬ ‫احل����رب عل����ى حري����ة ال����رأي عب����ر االفتتاحيات‬ ‫األسبوعية وأعمدة احملرر السياسي‪.‬‬ ‫وف���ي وقت غي���ر بعيد نش���رت «س���بتمبر‬ ‫موبايل» اخلمي���س املاضي خبرا نصه «وقفه‬ ‫احتجاجية مبؤمتر احلوار لرفض التحريض‬ ‫عل���ى القتل حت���ت مظل���ة الفت���وى»‪ .‬ويعتبر‬ ‫مراقب���ون أن ذلك النهج يه���دف للهروب من‬ ‫املس���ئوليات الوطني���ة وتغطية فش���ل الوزارة‬ ‫في عرقلة تنفيذ ق���رارات وتوجيهات القائد‬ ‫األعلى باعتماد نظ���ام البصمة والصورة في‬ ‫اجليش وتوحيد الزي العسكري‪.‬‬ ‫مقابل ذلك ال ت���زال نتائج التحقيقات في‬ ‫حوادث سقوط طائرات عسكرية واغتياالت‬ ‫ومخالفات عس���كرية حبيس���ة الغموض رغم‬ ‫تعه���دات أطلقته���ا ال���وزارة بإعالنه���ا ف���ور‬ ‫االنتهاء من التحقيقات‪.‬‬ ‫رمب���ا ألول م���رة تك���ون وزارة الدف���اع في‬ ‫حكومة دولة جتعل إعالمها الرسمي للترويج‬ ‫جملموعات وأشخاص خارجون على القانون‬ ‫بل وتعامله���م معاملة تفضيلي���ة‪ ،‬كيف ميكن‬ ‫الثق���ة بأنه���ا حلماي���ة البالد م���ن أي عدوان‬ ‫خارج���ي إذا كان���ت تتعام���ل م���ع مجموعات‬ ‫أعل���ن القائد األعلى أنها تتلقى متويال باملال‬ ‫والسالح من دولة أجنبية‪<.‬‬

‫وقال مصدر أمني إن املس���لحني اغتالوا رجل األعمال‬ ‫الزريق���ي بعد خروجه من محله التجاري الواقع إلى جوار‬ ‫جامع القرش���ي وس���ط مدينة تعز وقاموا بنهب ‪10‬مليون‬ ‫ريال كانت بحوزته «‪.‬‬ ‫وفي س���ياق آخر أفاد س���كان محليون في قرية شرعب‬ ‫الس�ل�ام مبحافظة تعز أن مسلحاً متهماً بقتل أحد شباب‬ ‫ساحة احلرية بتعز قتل ش���اباً وأصاب والده مساء األحد‬ ‫الفائت بأعيرة نارية بعد خالف شخصي‪.‬‬ ‫وقال الس���كان إن محمد عبده س���يف وه���و متهم بقتل‬ ‫الش���اب مازن البذيجي بعد رميه قنبلة في ساحة احلرية‬ ‫منتصف فبراير ‪ ،2011‬قتل ش���اباً يعمل في متجر صغير‬ ‫في منطقة «بني وهبان» في قرية شرعب السالم بتعز‪.‬‬ ‫ومحمد عبده س���يف محكوم باإلعدام غيابياً في حكم‬ ‫أصدرت���ه محكمة ش���رق تعز في ‪ 17‬يوني���و العام املاضي‪،‬‬ ‫والشاب املقتول يدعى عمر قائد قاسم‪.‬‬ ‫وفي محافظة مأرب قتل ركن اإلمداد باللواء ‪ 180‬دفاع‬ ‫جوي العقيد الركن عبدالرحمن مرش���د منتصف األسبوع‬ ‫الفائ���ت داخ���ل غرفته مبوقع صحن اجلن العس���كري في‬ ‫ظروف غامضة على يد أحد اجلنود‪.‬‬ ‫وأفادت املص���ادر بأن اجلندي املته���م خاضع للتحقيق‬ ‫في مقر فرع الشرطة العسكرية مبأرب‪<.‬‬


‫‪305‬‬

‫‪ 1434/9/14‬املوافق ‪2013/7/23‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪4‬‬

‫�أخبــار‬

‫جامعة �صنعاء تعرتف ر�سميا بتزوير �شهادات مل�سئولني فـي م�ؤ�س�سة ع�سكرية‬ ‫األهالي‪ :‬خاص‬ ‫كشفت وثيقة رسمية عن جامعة صنعاء‪،‬‬ ‫وهي أكب���ر جامعة مينية‪ ،‬تزوير ش���هادات‬ ‫جامعية ملسئولني في املؤسسة اإلقتصادية‬ ‫اليمنية‪.‬‬ ‫وتؤك���د وثيقة ص���ادرة ع���ن مكتب نائب‬ ‫رئي���س جامع���ة صنع���اء لش���ئون الطالب‬ ‫األس���تاذ الدكتور س���نان غال���ب املرهضي‬ ‫بتاري���خ (‪ 23‬يوني���و ‪2013‬م) ورقم (‪)1498‬‬ ‫–حصل���ت األهالي على نس���خة منها‪ -‬أن‬ ‫ش���هادة البكالوريوس اخلاصة مبدير عام‬ ‫املؤسسة االقتصادية اليمنية ياسر حسني‬ ‫احلرازي «مزورة»‪.‬‬ ‫وأص���در الرئي���س االنتقال���ي عبدرب���ه‬ ‫منصور هادي (االثن�ي�ن ‪ 26‬مارس ‪)2012‬‬ ‫الق���رار رق���م (‪ )25‬لس���نة ‪2012‬م قض���ى‬ ‫بتعيني ياسر حس�ي�ن علي احلرازي مديرا‬ ‫عام���ا للمؤسس���ة االقتصادي���ة اليمني���ة‪،‬‬ ‫وهي اجلناح االس���تثماري للجيش‪ ،‬وكانت‬ ‫املؤسسة أحد أهم املصادر اإليرادية لعائلة‬ ‫صال���ح وكان يديرها س���ابقا حافظ معياد‬ ‫أحد أقارب عائلة صالح‪.‬‬ ‫وتش���ير الوثيق���ة إل���ى أن ش���هادة‬ ‫البكالوريوس التي حص���ل عليها احلرازي‬ ‫«تخص���ص محاس���بة دور يوني���و ‪1995‬م‬ ‫بتقدي���ر ع���ام جيد جدا» من كلي���ة التجارة‬

‫كذب خطاباته ال�سابقة حول‬ ‫ال�سالح فـي اليمن‬

‫�صالح‪�« :‬أنا ال�صقر و�أنا‬ ‫احلمام» فـي امل�ؤمتر‬

‫ق���ال الرئي���س‬ ‫السابق علي عبدالله‬ ‫صال���ح إن���ه ال يوجد‬ ‫حمائم وال صقور في‬ ‫حزب املؤمتر الشعبي‬ ‫العام الذي يترأس���ه‪،‬‬ ‫مردف���ا بالق���ول‪« :‬أنا‬ ‫الصقر وأنا احلمام»‪.‬‬ ‫وأك���د صال���ح ف���ي مقابلة ل���ه عل���ى قناة‬ ‫العربي���ة «الذاك���رة السياس���ية» رفض���ه مل���ا‬ ‫وصف���ه باجتثاث حزب املؤمتر الش���عبي من‬ ‫املؤسس���ات العامة لكنه ال يعارض محاس���بة‬ ‫الفاس���دين حسبما قال‪ .‬كما أكد عدم رغبته‬ ‫في ترشيح جنله أحمد لرئاسة اجلمهورية‪.‬‬ ‫ونفى صالح تصريحات س���ابقة قال فيها‬ ‫إن ف���ي اليمن ‪ 60‬مليون قطعة س�ل�اح‪ ،‬وقال‬ ‫إن م���ن يقول بذلك «كاذب» وال يعرف اليمن‪.‬‬ ‫وكان صالح قال في خطابات س���ابقة إن في‬ ‫اليمن ‪ 60‬ملي���ون قطعة س�ل�اح أثناء حديثه‬ ‫عن الثورة الشعبية وتهديده باحلرب األهلية‪،‬‬ ‫لكنه عاد ليقول إن عدد قطع الس�ل�اح فقط‬ ‫‪ 100‬ألف قطعة‪<.‬‬

‫أعاله»‪ ،‬وتضيف‪« :‬ووثائقهما مزورة»‪.‬‬ ‫وتتح���دث الوثيقة عن الش���خص اآلخر‬ ‫وهو «املدعو عبده محسن علي احليدري»‬ ‫احلاصل على شهادة بكالوريوس محاسبة‬ ‫من كلي���ة التجارة جامعة صنعاء «تخصص‬ ‫محاس���بة دور أكتوب���ر ‪ 2002‬بتقدي���ر عام‬ ‫جيد»‪ ،‬ويش���غل حاليا منص���ب مدير قطاع‬ ‫النق���ل في املؤسس���ة االقتصادية وتتحدث‬ ‫معلومات أنه عديل احلرازي‪.‬‬ ‫ووفق���ا ملص���ادر األهال���ي فق���د أحالت‬ ‫النياب���ة العامة قضية تزوي���ر الوثائق التي‬ ‫تتراف���ع فيه���ا منظم���ة «ه���ود» إل���ى نيابة‬ ‫األموال العام���ة للتحقيق ف���ي اجلهة التي‬

‫واالقتص���اد بجامع���ة صنع���اء تب�ي�ن بع���د‬ ‫الرجوع إلى كشوفات اخلريجني باجلامعة‬ ‫«ع���دم صح���ة بيان���ات املذكوري���ن املدونة‬

‫جنل �شقيق �صالح يطالب �شركة‬ ‫التبغ ‪ 52‬مليون كرواتب منذ �إقالته‬ ‫رف���ع رئيس مجلس إدارة‬ ‫ش���ركة التب���غ والكبري���ت‬ ‫الس���ابق توفي���ق صال���ح‬ ‫األحمر‪ ،‬دعوى ضد الشركة‬ ‫مطالب���ا بصرف م���ا يصفه‬ ‫برواتبه منذ إقالته قبل عام‬ ‫التي تبل���غ ‪ 52‬مليون و‪348‬‬ ‫ألف ريال‪.‬‬ ‫الرئي���س‬ ‫وأص���در‬ ‫االنتقال���ي عبدربه منصور‬ ‫ه���ادي (‪ 6‬أغس���طس‬ ‫‪2012‬م) القرار اجلمهوري‬ ‫رق���م (‪ )106‬لس���نة ‪2012‬م‬ ‫قضى بإقالة توفيق األحمر‬ ‫من منصبه كرئيس جمللس‬ ‫إدارة شركة التبغ والكبريت‬ ‫الوطني���ة‪ ،‬وتعي�ي�ن وزي���ر‬ ‫الس���ياحة الس���ابق نبي���ل‬ ‫الفقيه بدال عنه‪.‬‬ ‫ق���رار اإلقال���ة ج���اء بعد‬ ‫الكش���ف عن ملفات فساد‬ ‫ت���ورط فيها توفي���ق صالح‬

‫ف���ي الش���ركة الت���ي كان���ت‬ ‫تعتب���ر م���ن أب���رز الروافد‬ ‫املالية لعائلة صالح‪.‬‬ ‫وكان توفيق صالح الذي‬ ‫ت���رأس الش���ركة ألكثر من‬ ‫عقد م���ن الزم���ن يتقاضى‬ ‫راتبا ش���هريا يبلغ ‪ 4‬مليون‬ ‫و‪ 348‬ألف ري���ال‪ ،‬وال يعلم‬ ‫م���ا إذا كان املدي���ر اجلديد‬ ‫يتقاضى ذات املبلغ‪.‬‬ ‫وتأسست الش���ركة عام‬ ‫‪1963‬م كش���ركة مس���اهمة‬ ‫ميني���ة مختلط���ة‪ ،‬ومتتل���ك‬ ‫احلكوم���ة ‪ %27,81‬م���ن‬ ‫رأس���مال الش���ركة فيم���ا‬ ‫متتل���ك ش���ركة التب���وغ‬ ‫البريطاني���ة ‪،%25 BAT‬‬ ‫البن���ك اليمن���ي لإلنش���اء‬ ‫‪،%13,66‬‬ ‫والتعمي���ر‬ ‫االكتت���اب الع���ام ‪.%33,53‬‬ ‫ويبلغ رأسمال مال الشركة‬ ‫‪ 7‬مليار ريال‪<.‬‬

‫تقف وراء عملية التزوير‪.‬‬ ‫وأنشئت املؤسسة االقتصادية العسكرية‬ ‫(س���ابقاً) ع���ام ‪ ،1973‬وكان اله���دف م���ن‬ ‫إنش���ائها توفي���ر احتياجات ومس���تلزمات‬ ‫القوات املس���لحة واألمن‪ ،‬وبعدها أنش���ئت‬ ‫املؤسس���ة االس���تهالكية عام ‪ 1975‬لتوفير‬ ‫احتياج���ات ومس���تلزمات أف���راد الق���وات‬ ‫املس���لحة واألم���ن وأس���رهم‪ ،‬واندمج���ت‬ ‫املؤسس���تان ع���ام ‪ ،1979‬ومت تغيير اس���م‬ ‫املؤسس���ة ع���ام ‪ 1993‬إل���ى املؤسس���ة‬ ‫االقتصادية اليمنية‪.‬‬ ‫وكان���ت صحيف���ة «األهال���ي» حصل���ت‬ ‫عل���ى تقري���ر حكومي –نش���رته ف���ي وقت‬

‫سابق‪ -‬يكش���ف عن املؤسسات والوحدات‬ ‫احلكومي���ة اخلارجي���ة عن رقاب���ة اجلهاز‬ ‫املرك���زي للرقابة واحملاس���بة‪ ،‬وهو اجلهاز‬ ‫املعن���ي مبراقب���ة ومحاس���بة مؤسس���ات‬ ‫الدولة‪.‬‬ ‫ويؤكد التقرير أن على رأس املؤسس���ات‬ ‫احلكومي���ة اخلارج���ة ع���ن رقاب���ة اجلهاز‬ ‫املؤسس���ة االقتصادي���ة اليمني���ة‪ .‬التقرير‬ ‫ذاته أشار إلى أن أكثر من ‪ 3‬تريليون و‪800‬‬ ‫ملي���ار متث���ل (‪ )%75‬من موازن���ة الدولة ال‬ ‫تخض���ع لرقابة اجله���از املرك���زي للرقابة‬ ‫واحملاسبة‪<.‬‬

‫وزي��ر الإدارة املحلية يطالب‬ ‫بعودة �صعدة �إىل �سلطة الدولة‬ ‫طالب وزير اإلدارة احمللية في حكومة الوفاق الوطني علي‬ ‫اليزيدي بعودة هيبة الدولة حملافظة صعدة‪.‬‬ ‫وأشار اليزيدي خالل لقاء اللجنة الوزارية املكلفة بتنفيذ‬ ‫النقاط الـ ‪ 20‬والـ ‪ 11‬املرفوعة من قبل اللجنة الفنية للحوار‬ ‫وفريق القضية اجلنوبية إلى أن الوزارة شكلت جلنة لدراسة‬ ‫الوضع في صعدة‪ ،‬مؤكداً ضرورة عودة هيبة الدولة للمحافظة‬ ‫لكي نستطيع القيام بواجباتنا على أكمل وجه‪ .‬حد تعبيره‪.‬‬ ‫ون���وه اليزي���دي على ض���رورة قيام صن���دوق إعم���ار صعدة‬ ‫مبهامه على أكمل وجه وبذل مزيد من اجلهود لوصول احلقوق‬ ‫ألصحابها‪<.‬‬

‫مكاتب ب�صنعاء لإر�سال مقاتلني مع النظام ال�سوري‪..‬‬

‫احلوثيون ي�ستخدمون‬ ‫مواكب الأعرا�س لإدخال‬ ‫�أ�سلحة �إىل العا�صمة‬

‫القاعدة تعرتف مبقتل ال�شهري بعد �إعالن‬ ‫ال�سلطات مقتله لأكثـر من مرة‬

‫أعلن تنظيم القاعدة في جزيرة العرب‪،‬‬ ‫األربعاء‪ ،‬مقتل س���عيد الشهري نائب قائد‬ ‫التنظيم ف���ي اليمن في غ���ارة جوية يعتقد‬ ‫أنه���ا أميركية‪ ،‬دون أن يحدد مكان وتوقيت‬ ‫مقتله‪.‬‬ ‫وق���ال القي���ادي ف���ي التنظي���م إبراهيم‬ ‫الربي���ش ف���ي تس���جيل مص���ور بُ���ث على‬ ‫اإلنترن���ت األربع���اء إن مواطنه الس���عودي‬ ‫سعيد الشهري امللقب بأبي سفيان األزدي‬ ‫أصي���ب ث�ل�اث م���رات ف���ي غ���ارات جوية‬ ‫استهدفته‪ ,‬وقتل في الرابعة‪.‬‬ ‫وكانت وزارة الدف���اع اليمنية قد أعلنت‬ ‫رس���ميا ف���ي ‪ 10‬س���بتمبر ‪ 2012‬مقت���ل‬ ‫القي���ادي ف���ي تنظي���م القاع���دة (س���عيد‬ ‫الشهري) في غارة جوية وصفتها بالنوعية‬ ‫بوادي حضرموت‪.‬‬ ‫كما أعلن���ت بأن األجهزة األمنية متكنت‬ ‫من تنفي���ذ عملية نوعية بتاريخ ‪ 28‬نوفمبر‬

‫‪2012‬م ف���ي محافظ���ة صع���دة نت���ج عنها‬ ‫اصابة س���عيد الشهري س���عودي اجلنسية‬ ‫بإصابات بالغة دخل على إثرها في غيبوبة‬

‫توفي بعدها متأثرا بجروحه‪.‬‬ ‫وأُعلن أكثر من مرة عن مقتله في قصف‬ ‫ج���وي‪ ,‬وكان آخرها ف���ي يناير ‪ ,2012‬لكن‬ ‫الشهري نفى ذلك في تسجيل صوتي‪.‬‬ ‫وس���عيد الش���هري ‪ 39‬عاما هو من أبناء‬ ‫اململك���ة العربي���ة الس���عودية وغ���ادر إل���ى‬ ‫البحرين في ‪ 1422/7/5‬ثم استلمته اململكة‬ ‫من معتق���ل جوانتانامو في ‪1428/10/29‬‬ ‫هـ‪ ..‬ودخل برام���ج املناصحة ولكنه انقلب‬ ‫عليه وكفر املش���ايخ والعلماء‪ ..‬وانضم إلى‬ ‫قائم���ة املطلوب�ي�ن بعد تس���لله إل���ى اليمن‬ ‫وانضمامه لصفوف تنظيم القاعدة‪ ..‬هدد‬ ‫بأعمال إرهابية وعمليات اغتيال ملسؤولني‬ ‫ورجال أمن في اململكة‪.‬‬ ‫ويعتبر الش���هري املطلوب رقم ‪ 63‬ضمن‬ ‫قائمة املطلوبني الـ‪ .85‬وتزوج من سعودية‬ ‫تكنى ب���ـ «أم هاج���ر االزدي» ولكنها هربت‬ ‫منه‪<.‬‬

‫قالت مصادر أمنية غير رسمية لألهالي‬ ‫ن���ت إن جماعة احلوثي متكن���ت مؤخرا من‬ ‫إدخ���ال كميات من األس���لحة إلى العاصمة‬ ‫صنعاء حتت غطاء مواكب أعراس‪.‬‬ ‫ووفق���ا للمصادر فقد اس���تخدم حوثيون‬ ‫ع���ددا م���ن الس���يارات حتت غط���اء موكب‬ ‫ع���رس إلدخال كمي���ات من األس���لحة بينها‬ ‫قذائ���ف آر بي جي وصواري���خ‪ ،‬إلى منطقة‬ ‫حزيز جنوب العاصمة عبر نقطة قحازة‪.‬‬ ‫وكان���ت األجهزة األمني���ة ضبطت خالل‬ ‫الفت���رة املاضية عددا من األس���لحة التابعة‬ ‫حلوثيني وداهمت عددا من املنازل احلوثية‬ ‫كان���ت تس���تخدم لتخزي���ن أس���لحة مت���ت‬ ‫مصادرتها في عدد من أحياء العاصمة‪.‬‬ ‫في الصعيد ذاته‪ ،‬كشفت مصادر خاصة‬

‫لألهالي ن���ت أن قياديا حوثي���ا فتح مبنزله‬ ‫بأح���د أحي���اء العاصمة مكتبا الس���تقطاب‬ ‫ع���دد من الش���باب وإرس���الهم إلى س���وريا‬ ‫للقت���ال في صف نظام بش���ار األس���د ضد‬ ‫الشعب السوري‪.‬‬ ‫ووفق���ا للمص���ادر ف���إن قيادي���ا حوثي���ا‬ ‫(يحتف���ظ األهال���ي نت باس���مه) فتح غرفة‬ ‫خاصة في حوش منزله ويستخدمها كمكتب‬ ‫الس���تقبال عدد من الش���باب وإرسالهم إلى‬ ‫سوريا‪ ،‬مقابل مبالغ مالية كبيرة يتم صرف‬ ‫ج���زء منها مقدما عل���ى أن يتم صرف بقية‬ ‫املبالغ بعد التأكد من وصوله إلى سوريا‪.‬‬ ‫وتلتقي جماعة احلوثي مع نظام األس���د‬ ‫في التحالف مع طهران التي تدعم األس���د‬ ‫ماليا ولوجيستيا وعسكريا‪<.‬‬


‫‪305‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪ 1434/9/14‬املوافق ‪2013/7/23‬‬

‫‪5‬‬

‫تقــرير‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫حوثي��ا‬ ‫مقرتح��ا‬ ‫ممثل��و امل�ؤمت��ر واال�ش�تراكي والنا�ص��ري واحل��راك �أي��دوا‬ ‫برف���ض «الإ�س�لام دي��ن الدولة وال�ش��ريعة م�ص��در جمي��ع الت�ش��ريعات»‬

‫ان�سحاب الإ�صالح والر�شاد ال�سلفي وعقبات عطل الت�صويت وت�سبب فـي �إحالة الأمر �إىل جلنة التوفيق‬

‫الإرياين يجدد موقف حزبه املت�سمك بال�شريعة والعودة لقرار اللجنة العامة‬ ‫امل�شرتك يقر العودة �إىل موقفه ال�سابق ويكلف �أبو �أ�صبع باالجتماع مع ممثلي �أحزابه فـي فريق بناء الدولة‪..‬‬

‫دين الدولة‪ ..‬ميدان للخالف‬

‫عقدت أحزاب اللقاء‬ ‫المشترك‪ ،‬السبت‪،‬‬ ‫اجتماعا لمناقشة‬ ‫الخالف في فريق‬ ‫بناء الدولة بمؤتمر‬ ‫الحوار الوطني حول‬ ‫هوية الدولة القادمة‬ ‫ومصدر التشريع‪.‬‬ ‫األهالي ‪ -‬خاص‬

‫وقال قيادي في املش���ترك لـ»األهالي» إنه‬ ‫مت االتفاق بني أحزاب املشترك على العودة ملا‬ ‫سبق ومت االتفاق عليه بني مكونات املشترك‬ ‫على بقاء الش���ريعة اإلسالمية مصدر جميع‬ ‫التشريعات‪.‬‬ ‫وأفضت اخلالفات بني أعضاء فريق بناء‬ ‫الدولة وفش���ل التصويت على املقترحات إثر‬ ‫انسحاب ممثلي اإلصالح وحزب الرشاد من‬ ‫اجللسة إلى رفع األمر إلى جلنة التوفيق‪.‬‬ ‫وتنازلت أحزاب ومكونات اجتماعية‪ ،‬في‬ ‫مؤمتر احلوار عن املبدأ الدس���توري اخلاص‬ ‫ب���أن يكون اإلس�ل�ام دين الدولة‪ ،‬والش���ريعة‬ ‫اإلسالمية مصدر جميع التشريعات‪ .‬بعد أن‬ ‫كانت وضعت ذلك ف���ي رؤاها املنفصلة التي‬ ‫قدمت خالل املرحلة األولى من احلوار‪.‬‬ ‫وقال عضو في فريق بناء الدولة لألهالي‬ ‫نت إن مقترحاً حوثياً قضى برفض اإلسالم‬ ‫دين الدولة‪ ،‬ورفض أن تكون الشريعة مصدر‬ ‫جمي���ع التش���ريعات‪ ،‬حظ���ي بتأيي���د الكثير‬ ‫م���ن ممثلي معظ���م املكونات‪ ،‬ح���زب املؤمتر‬ ‫واالش���تراكي والناصري‪ ،‬احلراك اجلنوبي‪،‬‬ ‫بينم���ا قوبل بالرفض من قب���ل حزب التجمع‬ ‫اليمني لإلصالح وحزب الرش���اد الس���لفي‪،‬‬ ‫اللذي���ن انس���حبا م���ن االجتم���اع احتجاج���اً‬ ‫عل���ى تصويت أغلبية القوى السياس���ية على‬ ‫أن ين���ص الدس���تور على أن دين الش���عب هو‬ ‫اإلسالم وليس ديناً للدولة‪.‬‬ ‫وانس���حب ممثلو حزب اإلصالح والرشاد‬ ‫الس���لفي م���ن أعمال فري���ق بن���اء الدولة في‬ ‫مؤمتر احلوار‪ ،‬األربعاء املاضي‪ ،‬بعد أن ُطرح‬

‫مقترح للج���وء إلى التصوي���ت حلل اخلالف‬ ‫ح���ول صيغة املادة اخلاص���ة مبوضوع الدين‬ ‫اإلس�ل�امي في الدس���تور‪ ،‬حيث تقترح بعض‬ ‫التي���ارات السياس���ية أن يك���ون النص هو أن‬ ‫«اإلس�ل�ام هو دين الشعب»‪ ،‬لكنها تؤكد على‬ ‫أهمية أن يكون اإلسالم دين الدولة‪.‬‬ ‫وعلم���ت «األهال���ي» أن املش���ترك كل���ف‬ ‫القيادي في احلزب االشتراكي اليمني يحيى‬ ‫منصور أب���و أصبع بعقد اجتم���اع مع ممثلي‬ ‫املش���ترك في فريق بناء الدولة وفرق أخرى‪،‬‬ ‫وإطالعه���م على موقف واتفاقات املش���ترك‬ ‫بشأن الشريعة والتشريع‪.‬‬ ‫وكان ممثل���و أح���زاب احلق واالش���تراكي‬ ‫والناص���ري واملؤمت���ر الش���عبي الع���ام داخل‬ ‫فريق بناء الدول�����ة مبؤمتر احلوار قد صوتوا‬ ‫ملشروع يتبنى أن تكون الدولة القادمة دولة ال‬ ‫دينية وأن الدين دين الش���عب ال دين الدولة‪،‬‬ ‫خالف ما جاء في رؤاهم املقدمة‪..‬‬ ‫ورفض ممثلو احل���راك اجلنوبي وجماعة‬ ‫احلوث���ي أن يك���ون للدول���ة القادم���ة دي���ن‪,‬‬ ‫وطرح���وا أن الدي���ن دين الش���عوب فحس���ب‬ ‫وأن تكون الدول���ة القادمة ال دين لها‪ ,‬أي «ال‬ ‫دينية»‪ .‬وطرح أعضاء ف���ي فريق بناء الدولة‬ ‫«فصل الدين عن الدولة»‪.‬‬ ‫وكان االش���تراكي والناص���ري ق���د أق���را‬ ‫ف���ي رؤيتيهما ح���ول هوية الدولة ب���أن يكون‬ ‫اإلس�ل�ام دين الدولة‪ ،‬والش���ريعة اإلسالمية‬ ‫مصدر جميع التش���ريعات التي قدمت خالل‬ ‫املرحلة األولى من احلوار‪.‬‬ ‫إل���ى ذل���ك‪ ،‬ق���ال القي���ادي في املش���ترك‬ ‫لـ»األهال���ي» إن قيادات في املش���ترك كثفت‬ ‫تواصلها مع حزب املؤمتر الش���عبي ملناقشته‬ ‫حول موق���ف ممثليه في الفري���ق وتصويتهم‬ ‫على مقترحات تتنافى مع رؤية حزب املؤمتر‬ ‫حول مصدر التشريع‪.‬‬ ‫ووفقا للقي���ادي فإن النائب الثاني لرئيس‬ ‫حزب املؤمت���ر الدكتور عبدالك���رمي اإلرياني‬ ‫قد أبدى اس���تغرابا ح���ول موقف حزبه حول‬ ‫األمر‪ ،‬وأك���د أن موقف املؤمتر الش���عبي هو‬ ‫التمس���ك بالش���ريعة اإلس�ل�امية كمص���در‬ ‫للتشريع‪.‬‬ ‫وتتح���دث معلوم���ات أن اللجن���ة العام���ة‬ ‫حلزب املؤمت���ر كانت قد أقرت ف���ي اجتماع‬ ‫سابق بقاء املادة الدستورية املتعلقة بالشريعة‬ ‫اإلسالمية‪<.‬‬

‫ال�شريعة الإ�سالمية‪ ..‬امل�صدر‬ ‫الرئي�س �أم م�صدر الت�شريع؟‬ ‫ووافق فري����ق بناء الدول����ة‪ ،‬األربعاء املاضي‪،‬‬ ‫باإلجم����اع عل����ى النق����اط الت����ي رفعته����ا اللجنة‬ ‫املصغ����رة إل����ى الفري����ق باس����تثناء نقطت��ي�ن مت‬ ‫التصوي����ت عليها وهما‪« :‬الش����ريعة اإلس��ل�امية‬ ‫املصدر الرئيس للتش����ريع» واألخرى «الشريعة‬ ‫اإلسالمية مصدر جميع التشريعات»‪.‬‬ ‫وصوت س����بعة وثالثون عض����وا على النقطة‬ ‫األولى «الش����ريعة اإلس��ل�امية املصدر الرئيس‬ ‫للتش����ريعات» وبنس����بة ‪ %84‬م����ن احلض����ور في‬ ‫حني صوت س����بعة أعضاء عل����ى النقطة الثانية‬ ‫الشريعة اإلس��ل�امية مصدر جميع التشريعات‬ ‫وبنس����بة ‪ %16‬م����ن احلض����ور البال����غ عدده����م‬ ‫‪ 44‬عض����وا م����ن إجمال����ي عدد أعض����اء الفريق‬ ‫اخلمسة واخلمسون‪.‬‬ ‫وألن أي����ا من تلك النقطت����ان لم حتصل على‬ ‫ما نس����بته ‪ % 90‬فقد مت االتف����اق على رفع هذا‬ ‫املوض����وع إلى جلن����ة التوفيق بحس����ب الالئحة‬ ‫الداخلية ملؤمتر احلوار الوطني‪.‬‬ ‫كم����ا مت رفع موض����وع دين الدول����ة إلى جلنة‬ ‫التوفي����ق أيضا بع����د التصويت عل����ى مقترحني‬ ‫األول «اإلس��ل�ام دي����ن الدول����ة»‪ ،‬والثاني «اليمن‬

‫باخمرمة �أول املحالني‬ ‫�إىل جلنة االن�ضباط‬

‫ممثل احلوثي �أحمد عقبات ي�صوت مع ر�ؤية الإ�صالح والر�شاد‪..‬‬

‫احلميقاين‪� :‬أحزاب امل�شرتك انقلبت على الإ�صالح‬ ‫ق���ال القي���ادي في ح���زب احتاد الرش���اد‬ ‫الس���لفي وعضو مؤمتر احلوار عبد الوهاب‬ ‫احلميقاني‪ ،‬إن ش���ركاء اإلص�ل�اح في اللقاء‬ ‫املشترك انقلبوا عليه‪ ،‬موضحاً‪ :‬والغريب بل‬ ‫املقل���ب احلقيقي أن االش���تراكي والناصري‬ ‫والذي���ن قدموا هوي���ة الدولة بنف���س الهوية‬ ‫اإلس�ل�امية التي قدمها اإلصالح وأنها رؤية‬ ‫املش���ترك وهي أن يكون اإلسالم دين الدولة‬ ‫والش���ريعة مص���در جميع التش���ريعات عند‬ ‫التصويت انضموا والتحق���وا بكل أعضائهم‬ ‫وأصواته���م م���ع احلوثي�ي�ن واحلراكي�ي�ن‬

‫واملؤمتريني والتيار الليبرالي والنس���وي ضد‬ ‫أن يكون اإلس�ل�ام دين الدولة وطالبوا بدولة‬ ‫مدنية وكذلك صوتوا ضد أن تكون الشريعة‬ ‫اإلس�ل�امية مصدر جميع التش���ريعات وإمنا‬ ‫تكون املصدر الرئيس للتشريع» –حد قوله‪.‬‬ ‫وأش���ار إل���ى أن���ه «ل���م يب���ق إال اإلصالح‬ ‫والرش���اد وممثل جمعية اإلحسان والقاضي‬ ‫أحم���د عقب���ات م���ن احلوثي�ي�ن ه���م الذين‬ ‫صوتوا لصالح أن يكون اإلس�ل�ام دين الدولة‬ ‫والشريعة مصدر جميع التشريعات»‪<.‬‬

‫دول����ة مس����تقلة ذات س����يادة واإلس��ل�ام دينه����ا‬ ‫والعربية لغتها واجلمهورية نظامها» إضافة إلى‬ ‫مادة ثانية «اليمن دولة مدنية تقوم على املواطنة‬ ‫وإرادة الش����عب وسيادة القانون»‪ ،‬ومت التصويت‬ ‫على املادتني كحزمة واحدة‪ ،‬ولم يحصل أيا من‬ ‫هذين املقترحني على ما نس����بة ‪ %90‬من نس����بة‬ ‫احلض����ور إذ حصل املقترح الثاني على خمس����ة‬ ‫وثالثني صوتا واملقترح األول على تسعة أصوات‬ ‫فقط‪ ،‬ومت رفعهما إلى جلنة التوفيق‪.‬‬ ‫وبإحالة املوض����وع إلى جلن����ة التوفيق يتوقع‬ ‫أن يت����م التوصل إل����ى حل لذل����ك اخلالف عبر‬ ‫املسارات السياسية‪.‬‬ ‫وتتول����ى جلنة التوفيق املش����كلة بقرار رئيس‬ ‫اجلمهوري����ة رق����م (‪ )41‬لس����نة ‪2013‬م مه����ام‬ ‫ومسئوليات التوفيق بني أعضاء اجملموعات في‬ ‫القضايا اخملتلف فيه����ا وتقدمي مقترحات حلل‬ ‫اخلالفات‪ ..‬والتش����اور م����ع األعضاء واملكونات‬ ‫في قضايا اخلالف إليجاد رأي توفيقي‪ ..‬وكذا‬ ‫التنس����يق بني مخرجات فرق العم����ل‪ ..‬ومتابعة‬ ‫تنفي����ذ قرارات املؤمتر والتأكد من تنفيذها بعد‬ ‫انتهاء أعماله‪<.‬‬

‫اتخذ رئي���س فريق بناء‬ ‫الدولة قرارا بإحالة عضو‬ ‫مؤمت���ر احل���وار الوطن���ي‬ ‫كمال بامخرم���ة إلى جلنة‬ ‫االنضب���اط واملعايي���ر على‬ ‫خلفي���ة فت���وى أصدره���ا‬ ‫األخير اته���م فيها أعضاء‬ ‫الفريق بـ»الشرك بالله»‪.‬‬ ‫وتتول���ى جلن���ة املعايير‬ ‫واالنضب���اط مبؤمتر احلوار مهام ومس���ئوليات‪:‬‬ ‫البت في حاالت عدم االلتزام بضوابط املؤمتر أو‬ ‫التغيب املستمر من قبل األعضاء أثناء سير عمل‬ ‫املؤمتر‪ ..‬والبت في ش���كاوى األعضاء بخصوص‬ ‫أي أعمال تخويف أو تهديد أو إساءة أو فساد أو‬ ‫رشوة في ما يتصل بأعمال مؤمتر احلوار‪.‬‬ ‫ومن���ذ تش���كيل اللجنة ل���م يتم إحال���ة أي من‬ ‫األعض���اء اخملالفني للنظ���ام الداخل���ي للمؤمتر‬ ‫وم���ن بينها مخالفات الغي���اب رغم أن اخملالفات‬ ‫وصلت حد تبادل الصفعات واملالطيم واملشادات‬ ‫الكالمية بني األعضاء‪<.‬‬

‫نظام احلكم‬ ‫امل�ستقبلي‬

‫ناقش فريق بناء الدولة‪ ,‬السبت‪،‬‬ ‫نظام احلكم املزمع إقامته على ضوء‬ ‫نتائج ومخرجات احلوار الوطني‪،‬‬ ‫فقد رأى البعض أن النظام البرملاني‬ ‫لن يكون مناسباً للدولة االحتادية‬ ‫بسبب اخملاوف من التفكك‪ ,‬وأن‬ ‫األفضل هو النظام الرئاسي‬ ‫احملكوم واملقوى مبؤسسات‪ ,‬كي ال‬ ‫تتحول الرئاسة إلى طاغية‪.‬‬ ‫ويعزز آخرون في الفريق هذا‬ ‫الرأي بالقول بأن الدولة البرملانية‬ ‫إذا ما ُشكلت من ائتالفات ستسبب‬ ‫الشتات‪ ,‬خصوصاً إذا كانت‬ ‫االئتالفات غير متجانسة‪ ،‬بينما‬ ‫يرى البعض اآلخر أن النظام‬ ‫البرملاني هو األفضل حتى في وجود‬ ‫الدولة االحتادية‪ ,‬مستشهدين‬ ‫بنجاح الكثير من النظم البرملانية‬ ‫الناجحة في دول احتادية‪ ,‬ومنها‬ ‫على سبيل املثال سويسرا‪<.‬‬


‫‪305‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪ 1434/9/14‬املوافق ‪2013/7/23‬‬

‫‪6‬‬

‫حتليــل‬

‫ال�سعودية تكتب بداية النهاية وت�شرعن للخروج على «ويل الأمر»‬ ‫ما يجري في مصر ينعكس‬ ‫على المنطقة العربية‬ ‫وجوارها‪ ،‬وربما‬ ‫يكون االنقالب‬ ‫العسكري الذي‬ ‫جرى أكثر انعكاسا‬ ‫على جميع البالد‬ ‫العربية وقضاياها‬ ‫على مؤيديه أوال‬ ‫وعلى معارضيه وعلى‬ ‫المحايدين‪.‬‬

‫انعكا�سات على‬ ‫اململكة‬

‫إن وق���وف اململكة‬ ‫الس���عودية املعل���ن‬ ‫بامل���ال واإلع�ل�ام‪،‬‬ ‫وح���زب الن���ور م���ع‬ ‫االنقالب‪ ،‬يعني أنها‬ ‫محمد الغابري‬ ‫‪ malghaberi2000@gmail.com‬ب���دأت بيده���ا تكتب‬ ‫نهايتها‪ .‬لقد حسبت‬ ‫أنه���ا بإس���نادها‬ ‫لالنق�ل�اب ووقوفها من قب���ل مع مبارك ضد‬ ‫ش���عب مصر أنها تقوم بعم���ل وقائي حلماية‬ ‫ذاتها من الثورة أو االنقالب لكنها في الواقع‬ ‫غ���ذت التطلعات للث���ورة واجتث���اث نظام آل‬ ‫سعود‪.‬‬ ‫‪ .1‬التناق���ض الصريح والس���افر مع املبدأ‬ ‫ال���ذي ق���ام علي���ه نظ���ام آل س���عود واملتمثل‬ ‫ف���ي احلدي���ث ال���ذي ال ينقطع بع���دم جواز‬ ‫اخل���روج عل���ى «ولي األمر» –م���ع أنه وصف‬ ‫غي���ر مش���روع‪ -‬أي أنها نس���فت املبدأ ويحق‬ ‫للمواطن�ي�ن ف���ي اململكة الثورة على األس���رة‬

‫واخل���روج عليه���ا‪ ،‬أي أنه���ا أعطت الش���عب‬ ‫املش���روعية في اخلروج‪ .‬إنها ب���ذرت البذرة‬ ‫وقريبا تنبت ثم تش���تد ثم تصير ثورة عارمة‪.‬‬ ‫لن تس���تطيع ب���أي ح���ال م���ن اآلن فصاعدا‬ ‫اإلقن���اع بع���دم اخل���روج‪ ،‬فقد كان���ت ضالعة‬ ‫في متويل انقالب على ش���رعية مستمدة من‬ ‫اإلسالم وإرادة شعبية‪.‬‬ ‫‪ .2‬ظهرت معادية ألهل السنة‪ ،‬فاملستفيد‬ ‫من االنقالب هي القوى املعادية ألهل السنة‬ ‫الذين وجدوا في مصر –اإلخوان ومرسي‪-‬‬ ‫صع���ودا ألهل الس���نة ف���ي املنطق���ة إضافة‬ ‫إلى تركي���ا‪ ،‬ومن ث���م الوقوف أم���ام التهديد‬ ‫اإليراني‪ .‬لقد أظهرت أس���رة آل سعود عداء‬ ‫واضح���ا ألهل الس���نة ف���ي مصر وس���وريا‪،‬‬ ‫وتساعد إيران على التمكن من املنطقة‪ ،‬كما‬ ‫أضاع���ت العراق من قبل وأفغانس���تان‪ ،‬غير‬ ‫أنه���ا في االنقالب على الش���رعية في مصر‬ ‫كانت أكثر وضوحا‪.‬‬ ‫‪ .3‬أك���دت تعاونه���ا م���ع إس���رائيل ض���د‬ ‫الفلس���طينيني وقضي���ة فلس���طني‪ ،‬إنه���ا‬ ‫بصراح���ة مع اليه���ود في احتالل فلس���طني‬ ‫واألقصى‪ ،‬وتضييق اخلناق عليهم في قطاع‬ ‫غزة ودفع عباس للتفاوض مع تسيفني ليفني‬ ‫كبيرة املفاوضني (اإلسرائيليني)‪.‬‬ ‫‪ .4‬إن آل س���عود أثبتوا مب���ا ال يدع مجاال‬ ‫للش���ك أنه���م ضد اإلس�ل�ام واملس���لمني في‬ ‫أنحاء األرض‪ ،‬وأنهم ال يختلفون عن الشيعة‬ ‫والباطني�ي�ن إال ف���ي الش���كل وأنهم يلبس���ون‬ ‫ثياب الس���نة والسلفية ليستروا بها باطنيتهم‬ ‫املشهودة عمال في عالقاتهم اخلارجية وفي‬ ‫إدارة الشئون الداخلية‪ ،‬ترضي الشعب بالزي‬ ‫وتعمل ضده في املضمون‪.‬‬ ‫إن الث���روة الت���ي هي ملك لألم���ة تكتنزها‬ ‫األسرة وال تنفق منها خارجيا إال على‪:‬‬ ‫ سندات اخلزينة األمريكية التي تقدمها‬‫منحا إلسرائيل‪.‬‬ ‫ تقدمي رش���ا لش���ركات أجنبية ملنعها من‬‫التنقي���ب ع���ن النفط والغاز ف���ي اليمن حتى‬ ‫تظل اليمن تابعة آلل سعود وحتى يبقى أهل‬

‫املش���اعر رمب���ا اس���تيقظت ألول م���رة عل���ى‬ ‫عداء س���عودي سافر لإلس�ل�ام وحلف دنس‬ ‫مع خصوم���ه وأعدائه اإلقليميني والدوليني‪،‬‬ ‫وكش���ف احلدث عن باطنية سعودية‪ ،‬ومن ثم‬ ‫ف���إن األمة بقواها اخملتلف���ة لن تقف مكتوفة‬ ‫األيدي أمام آل سعود الذين فصلوا األقصى‬ ‫عن املس���جد احلرام ويتعاملون مع الصهاينة‬ ‫ضد حماة القدس واألقصى‪.‬‬ ‫ما يجري في اململكة من معارضة لالنقالب‬ ‫وضلوع النظام فيه واعتقاالت مؤشر على أن‬ ‫النظ���ام في الطريق نح���و الهاوية‪ .‬لقد ضلل‬ ‫على الش���عب واألمة كثيرا لكن���ه افتضح في‬ ‫االنقالب العسكري في مصر‪.‬‬

‫فل�سطني‬

‫كان أول إج���راء اتخذه االنقالبيون إغالق‬ ‫معب���ر رفح مع حتريض إعالمي واس���ع ضد‬ ‫الش���عب الفلس���طيني بلغ الذروة بالقول من‬ ‫احملرضني إن مرسي أصله فلسطيني‪ ،‬وتعيني‬ ‫نبيل فهمي سفير مبارك في واشنطن وزيرا‬ ‫للخارجي���ة مما يعني أن حصار غزة س���يعود‬ ‫أقس���ى مما كان أيام مب���ارك‪ ..‬هدم األنفاق‪،‬‬ ‫إغالق املعبر‪ ،‬طلعات جوية على القطاع ألول‬ ‫مرة‪ ،‬وإع�ل�ام محرض يعن���ي أن االنقالبيني‬ ‫يتلق���ون التعليمات من مكت���ب رئيس الوزراء‬ ‫الصهيوني نتنياهو‪.‬‬

‫مغالطة �سيا�سية‬

‫اليمن رهينة لهم يعبثون بحياتهم‪ ،‬ويعاملونهم‬ ‫معاملة الرقيق‪ ،‬ويخرجونهم متى شاؤوا‪.‬‬ ‫ مد نظام مبارك حلساب «إسرائيل» باحلياة‪،‬‬‫ثم متويل االنقالب العس����كري بقيادة عبدالفتاح‬ ‫السيسي الذي وصفته الصحافة العبرية بالبطل‬ ‫الذي أعاد مصر ألحضان إسرائيل‪.‬‬

‫ تنازل اململكة (إلس���رائيل) عن جزيرتني‬‫في البحر األحمر على خليج تيرانا وموقعها‬ ‫اس���تراتيجي عل���ى ذل���ك اخللي���ج‪ ،‬ول���و كانا‬ ‫موقعني عس���كريني فإنهم���ا يضيقان اخلناق‬ ‫على اليهود‪.‬‬ ‫إن األمة الت���ي تتمتع بقدر وافر من وحدة‬

‫يقولون إن أحد أسباب االنقالب االنفتاح‬ ‫على إيران‪ ،‬إغالق الس���فارة السورية‪ ،‬وأنهم‬ ‫سيعيدون فتح سفارة س���وريا‪ ،‬وإعادة النظر‬ ‫في االنفتاح على إي���ران وأن عالقات قومية‬ ‫جتمع اجليش املصري باجليش الس���وري مع‬ ‫أن املؤك���د أن اجليش في س���وريا معظمه من‬ ‫العلويني املعادين لألمة‪ ،‬والتابعني إليران‪ ،‬إنه‬ ‫اس���تخفاف بالعقول‪ ،‬إن االنقالبيني يعملون‬ ‫في ‪-‬سيرك‪ -‬ويتحدثون بخفة‪ ،‬واستخفاف‬ ‫بالعقول إلى أبعد حد‪<.‬‬

‫على الثورة ال�سورية‬ ‫إن ما حدث في مصر سينعكس على الثورة السورية‪.‬‬ ‫بدا االنقالب أن أحد أهدافه الثورة السورية ومساعدة‬ ‫نظ���ام بش���ار عل���ى االس���تمرار وتضييق اخلن���اق على‬ ‫الالجئني الس���وريني‪ ،‬بل إن االنحطاط بدا في إرس���ال‬ ‫معارضني س���وريني إلى بشار لينزل بهم آالت التعذيب‬ ‫والتنكي���ل والقت���ل الت���ي ال توج���د إال عن���ده‪ .‬إن الثورة‬ ‫الس���ورية التي س���قطت فيها البش���رية عن بكرة أبيها‬ ‫باستثناء تركيا وقطر كانت قد وجدت سندا في مصر‪،‬‬ ‫غير أن االنقالب كشف عن وجوهه الشديدة القبح في‬ ‫التحريض اإلعالمي غير املس���بوق على السوريني في‬ ‫مصر وعلى الش���عب السوري‪ ..‬فمن املستفيد من ذلك‬ ‫كله؟<‬

‫فـي اليمن‬ ‫لق���د أظه���ر االنق�ل�اب حتال���ف األش���تات‬ ‫وش���جعهم على املضي في املزي���د من تعريض‬ ‫البالد وأمنه���ا للمخاطر‪ .‬إنهم يتحلفون إلعادة‬ ‫نظام اخمللوع‪.‬‬ ‫ونق���ول ألنص���ار االنق�ل�اب م���ن التقدميني‬ ‫واحلوثي�ي�ن‪ :‬لم تس���تفزكم تدف���ق املليارات من‬ ‫الرجعية العربية وفقا لليس���ار وعمالء أمريكا‬ ‫(وإس���رائيل)‪ ،‬ووفق���ا للحوثيني من الس���عودية‬ ‫واإلم���ارات والكوي���ت‪ .‬أم���ا ضحال���ة عق���ول‬ ‫احلوثيني فتظه���ر جليا في احلديث عن مكاملة‬ ‫أو تهنئ���ة لبيري���ز م���ن الرئاس���ة املصري���ة قد‬ ‫تكون تلفيقا وقد تكون إكليش���ة جاهزة أرسلت‬ ‫تلقائيا‪ .‬الرئيس مرس���ي ح���رص على أال يذكر‬ ‫كلمة (إسرائيل) أبدا وهي مفهومة لديها‪ ،‬تعني‬ ‫أنه ال يعترف بها وإن كان سياس���يا مجبراً على‬ ‫التعامل معها‪ ،‬وهو هنا مبدأ في عالم السياسة‬ ‫التفري���ق بني الش���خص وسياس���ته وه���و فوق‬ ‫إدراككم أيها احلوثي���ون‪ ،‬لذلك غضب أتباعها‬ ‫ف���ي املنطقة ومولوا انقالب���ا لصاحلها يا من ال‬ ‫يس���تفزكم وصف السيس���ي بالبطل الذي أعاد‬ ‫مصر إلى أحض���ان إس���رائيل‪ ،‬أعماكم احلقد‬ ‫ع���ن إبص���ار احلقائق ومهم���ا تباريت���م في لي‬ ‫األلس���ن وحلن القول فق���د أفصحتم عن مدى‬ ‫حرصك���م على (إس���رائيل)‪ ،‬لقد أخرج احلدث‬ ‫أضغانكم‪.‬‬

‫القوى الغربية‬

‫إن مواقف الواليات املتحدة والقوى الغربية‬ ‫م���ن االنقالب العس���كري أظهر ت���ورط اإلدارة‬ ‫األمريكية‪ .‬لقد حتول���ت اإلدارة األمريكية إلى‬ ‫بابا الدميقراطية متنح صكوكها لكنها مثل بابا‬ ‫الكنيسة مينح الصكوك لالنقالبيني ويحجبها‬ ‫ع���ن الرئي���س املنتخ���ب ف���ي عملي���ة انتخابية‬ ‫مبواصف���ات غربي���ة‪ ،‬وم���ع ذل���ك يق���ول البابا‬ ‫األمريكي أن نظام مرس���ي ل���م يكن دميقراطيا‬ ‫وأن الدميقراطي���ة ليس���ت انتخابات‪ ،‬والقصد‬ ‫من ذلك الق���ول أن االنقالب ليس انقالبا على‬ ‫نظام دميقراطي وامنا تغييراً في قلب للحقائق‬ ‫رأس���ا على عقب‪ ،‬وهكذا شأن الدول األوروبية‬ ‫التي تسقط سقوطا أخالقيا دائما وال جتد أي‬ ‫مبرر سوى مخاوف على مصالح غير مشروعة‬ ‫في املنطقة‪ .‬على سبيل املثال‪ ،‬إحدى الصحف‬ ‫الفرنس���ية غداة االنقالب ف���ي اجلزائر قالت‬ ‫إن الغ���رب حني يخي���ر بني الدباب���ة واحلجاب‬ ‫فإن���ه يفضل الدباب���ة ألن احلجاب س���يحجب‬ ‫النف���ط والغ���از اجلزائري‪ .‬وج���اء في صحيفة‬ ‫بريطانية أن الغرب يفضل األنظمة الثابتة على‬ ‫املتغي���رة ف���ي املنطقة ‪ .‬إن الق���وى الغربية ضد‬ ‫الدميقراطي���ة في املنطقة ألن إرادة الش���عوب‬ ‫ستعمل من أجل عالقات ندية بدال عن التبعية‬ ‫والذيلي���ة واالس���تغالل الرأس���مالي املتوح���ش‬

‫للثروات والعبث مبصادر الطاقة‪.‬‬

‫وحدها تركيا‬

‫تركيا املنس���جمة م���ع مب���ادئ الدميقراطية‬ ‫رفض���ت االنق�ل�اب‪ ،‬وق���ال أردوغ���ان ل���و كان‬ ‫البرادعي هو الرئيس املنتخب وجرى االنقالب‬ ‫لكان موقف تركيا نفسه‪.‬‬

‫االحتاد الأفريقي‬

‫وفي مفارقة مثيرة االحت���اد األفريقي يعلق‬ ‫عضوي���ة مص���ر انس���جاما مع الئح���ة االحتاد‬ ‫ويك���رر رئيس نيجيري���ا انه ال يعترف بس���لطة‬ ‫االنقالب‪.‬‬

‫خامتة‬

‫إن االنقالب على الش���رعية والثورة واإلرادة‬ ‫العام���ة للش���عب في مصر كش���ف ع���ن حقائق‬ ‫منها‪:‬‬ ‫‪ -1‬أن الباطني�ي�ن ف���ي املنطق���ة ه���م الذين‬ ‫خلفوا االحتالل اإلجنلو فرنسي وحققوا إرادة‬ ‫االحتالل في تأكيد خارطة س���ايكس بيكو على‬ ‫األرض وكذل���ك وع���د بلفور‪ ..‬ما ال���ذي يجمع‬ ‫العلويني في سوريا بالسيسي وآل سعود وأسرة‬ ‫صالح والقذافي وآل نهيان وآل مكتوم واجليش‬ ‫اجلزائري كلها للعمل ضد األمة بكل الوس���ائل‬ ‫مب���ا فيه���ا متزيق العالق���ات العربي���ة العربية!‬

‫اختلف���ت األنظمة في الش���كل جمهورية ملكية‬ ‫ثوري���ة محافظ���ة س���لفية علماني���ة واحملصلة‬ ‫واح���دة‪ .‬لقد أقاموا جامعة الدول العربية لهذا‬ ‫الغرض‪ ،‬وهو إضفاء غطاء و مش���روعية تعدد‬ ‫ال���دول في منطق���ة ال تصلح إال دول���ة واحدة‪،‬‬ ‫ال يوج���د مبرر واحد لتع���دد الدول‪ ،‬إن تعددها‬ ‫يعني حتول املصلحة الواحدة إلى مصالح ومن‬ ‫ث���م صراع مصالح وتع���دد إرادات‪ .‬إن الدول ال‬ ‫تلتق���ي لذلك فجامع���ة الدول أكب���ر أكذوبة لو‬ ‫كانت تصلح لكانت جامعة الدول املتحدة لكنهم‬ ‫يدرك���ون أن ذلك مس���تحيل نظريا فأس���موها‬ ‫هيئة األمم املتحدة‪.‬‬ ‫‪ -2‬إن الق���وى املعادي���ة لألم���ة التي صنعت‬ ‫األنظم���ة تعتق���د أن تقدمه���ا مره���ون بتخلفنا‬ ‫وقوته���ا مرهون���ة بضعفن���ا‪ ،‬لذل���ك صدمته���ا‬ ‫الثورات العربية وش���عرت بالرعب ألن املنطقة‬ ‫فيها عناص���ر قوة هائلة طبيعية وبش���رية وإذا‬ ‫حتررت فإنها مرش���حة لالحتاد والنهوض مما‬ ‫يعني أنها تش���كل تهديدا وجوديا لها من الكيان‬ ‫الصهيوني إل���ى أمريكا وأوروبا وحتى روس���يا‬ ‫والصني إلى وكيالتها في املنطقة‪ ،‬كل ما يجري‬ ‫من مؤامرات ه���و اخلوف من قوة كامنة ال قبل‬ ‫ألي قوة أخرى بها‪.‬‬ ‫‪ -3‬إن مص���ر متثل رأس احلربة ووأد الربيع‬ ‫العرب���ي الب���د أن يتجه إل���ى الرأس وم���ا تبقى‬ ‫س���يتأثر تلقائيا مع عدم إغفال البالد األُخرى‬ ‫بل العمل على إس���قاط الثورات ونش���ر اليأس‪،‬‬

‫لذل���ك كان االنق�ل�اب خروج���ا عل���ى جمي���ع‬ ‫القواعد وكان تأييده فجا وخرقا لكل القوانني‬ ‫وس���قوطا أخالقي���ا ل���كل املتش���دقني بحق���وق‬ ‫اإلنسان واحلرية والدميقراطية‪.‬‬ ‫‪ -4‬إن كان ذل���ك دأب الع���دو م���ن اخل���ارج‬ ‫ومتوقع منه فإن العدو من الداخل حقير منحط‬ ‫غ���ارق في وح���ل العمال���ة ومس���تنقع العبودية‬ ‫ويري���د أن تظل الش���عوب عبيدا له وألس���ياده‪،‬‬ ‫عبودي���ة مركب���ة‪ .‬لق���د وقع���ت قي���ادة اجليش‬ ‫املصري ومعها آل سعود ونهيان ومكتوم وراشد‬ ‫في مستنقع يحتقرهم فيه أسيادهم‪.‬‬ ‫‪ -5‬وأخي���را كش�����فت احلال���ة املصري���ة عن‬ ‫ارتف���اع مس���توى الوع���ي العام وأن ق���وة جبارة‬ ‫ترفض االستس�ل�ام وأن أي قوة في األرض لن‬ ‫تستطيع قهر إرادة شعب‪.‬‬ ‫إن الش���عب املصري يتحدى الصعاب ويقف‬ ‫أمام قوى متجبرة وعدوان من الداخل واخلارج‬ ‫ويقدم ش���هداء وهذه اإلرادة هي التي س���تهزم‬ ‫االنقالبيني ومن وراءهم‪.‬‬ ‫إن التضام���ن ال���ذي لقيه الرئي���س املصري‬ ‫محم���د مرس���ي ف���ي العال���م اإلس�ل�امي غير‬ ‫مسبوق‪ ،‬لقد كشف عن تطلع األُمة إلى االحتاد‬ ‫وأن األم���ة لديه���ا قابلي���ة لالحت���اد ف���ي زم���ن‬ ‫قياس���ي‪ ،‬وأن النصر قادم لكن���ه يتطلب مزيدا‬ ‫م���ن األخذ باألس���باب والس�ن�ن وف���ي طليعتها‬ ‫الدراس���ة العلمية لكل الش���ئون وكيفية التعامل‬ ‫معها كما يفعل العدو‪<.‬‬


‫‪305‬‬

‫‪ 1434/9/14‬املوافق ‪2013/7/23‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪7‬‬

‫تقــرير‬

‫اختطف فـي ‪ 2011 /11‬ورمي به فـي �شارع ال�ستني قبل �أ�سبوعني‪..‬‬ ‫زهري القر�شي يروي لـ«الأهايل» تفا�صيل �ستمائة يوم فـي املعتقل املظلم‪:‬‬

‫مل �أعرف �شيئا عن احلكومة‬ ‫ورئا�سة هادي �إال قبل �أ�سبوعني‬

‫تعرض للخطف في‬ ‫‪2011/11/18‬م‪،‬‬ ‫وألقي به في شارع‬ ‫الستين بالعاصمة‬ ‫صنعاء قبل أسبوعين‬ ‫(أول أيام رمضان)‪..‬‬ ‫ذلكم هو زهير‬ ‫أحمد ثابت عبدالجبار‬ ‫القرشي (‪ 27‬عاما)‬ ‫من أبناء الشمايتين‬ ‫محافظة تعز الذي‬‫يروي لألهالي قصة‬ ‫اختطافه وتعذيبه‪.‬‬ ‫علي محسن راشد‬ ‫خرج مع زمالئه من الش���باب إلى ساحة‬ ‫التغيي���ر بصنع���اء ألج���ل املطالب���ة برحيل‬ ‫الفاسدين وتأس���يس دولة مدنية حديثة‪..‬‬ ‫ودع أمه وخرج حامال حلم الس�ل�ام وسالم‬ ‫األح�ل�ام إال أن احلقيق���ة امل���رة كان���ت له‬ ‫باملرص���اد‪ ،‬ليج���د نفس���ه مكب�ل�ا بقي���ود‬ ‫"البالطجة" وفي مكان مجهول يقضي فيه‬ ‫ثالث سنوات‪..‬‬ ‫يق���ول زهير‪ :‬اعتقلوني من حتت جس���ر‬ ‫جول���ة مذبح الس���اعة ‪ 9‬مس���اء بينما كنت‬ ‫خارجا من س���احة التغيير بح���ي اجلامعة‬ ‫بعد جمعة احلسم الثوري بيومني‪ ..‬وقفت‬ ‫س���يارة صالون بدون رقم وبنوافذ معكسة‬ ‫وهي ب���دون رقم ونزل م���ن الصالون جنود‬ ‫ملثم���ون ومدجج���ون بالس�ل�اح فصوب���وا‬ ‫س�ل�احهم نح���وي وضربوني خلف رأس���ي‬ ‫ش���عرت بفق���دان الوع���ي‪ ،‬واقتادوني إلى‬ ‫السيارة بسرعة فائقة وربطوا على عيوني‬ ‫وأرجل���ي وكان���وا ف���ي الطري���ق يدوس���ون‬ ‫بأرجلهم على رأسي وعلى وجهي ويسبوني‪،‬‬ ‫ولصقوا فمي فلم أمتكن حتى من الصراخ‪،‬‬ ‫وكنت أحس أن أنفاسي تنقطع‪ ،‬وكنت بعض‬ ‫األوقات اس���تعيد نصف تركيزي واسمعهم‬ ‫وهم يسبونني ويسبون شباب الثورة بكالم‬ ‫ب���ذيء‪ ,‬ولم أس���تعد وعيي الكام���ل إال بعد‬ ‫يومني في غرف���ة ال يكاد يوجد فيها هواء‪،‬‬ ‫وكان���ت عيون���ي ال تزال معصوب���ة والقيود‬ ‫على أقدامي ويدي‪.‬‬ ‫ويتابع‪ :‬كان���وا يرفعوني برافعات ويداي‬ ‫مقيدت���ان إل���ى اخلل���ف‪ ،‬وكن���ت أحس أن‬ ‫أضالع���ي انفصل���ت‪ ،‬ويضربونن���ي بعنف‬ ‫ويدوس���ون على وجهي بأرجلهم ويسبونني‬ ‫ويس���بون ش���باب الثورة‪ ،‬وكانوا يصعقوني‬ ‫بالكهرب���اء م���رات كثي���رة ويصب���ون بترول‬ ‫عل���ى جس���مي ويصعقون���ي بالكهرباء لكي‬ ‫يظل جس���مي يلتهب ط���وال الوقت‪ ،‬وكانوا‬ ‫يصعقونن���ي بالكهرب���اء والصاع���ق موصل‬ ‫إل���ى أماكن حساس���ة من اجلس���م‪ ،‬وبقيت‬ ‫س���نة كاملة معصوب العين�ي�ن ال أرى النور‬

‫�أخي املكلف‪:‬‬

‫وأرقد فوق البالط‪.‬‬ ‫وفيما يتعل���ق بالطعام فيقول زهير إنهم‬ ‫كان���وا يضربونه���م ضرب���ا مبرح���ا قبل أي‬ ‫طع���ام ويعطوهم وجبتني ف���ي اليوم‪ :‬وجبة‬ ‫عند السادس���ة مغرب‪ ،‬وأخرى السادس���ة‬ ‫صباح���ا وكان���وا يقدموا لن���ا أرز لم ينضج‬ ‫لك���ي يس���بب لنا اإلس���هال لنعذب نفس���يا‬ ‫وجس���ديا وكانوا يعطوننا ماء بداخله ذحل‬ ‫(صدأ) وأصي���ب الكثير منا بالتس���مم من‬ ‫ذلك األكل واملاء‪.‬‬

‫ال�شيخ والفندم يتعاقبون على تعذيبنا‬

‫وأكد زهير القرشي أنهم كانوا يرغمونهم‬ ‫في السجن على البصم على أوراق كثيرة ال‬ ‫يعرفون ماذا بداخلها‪.‬‬ ‫وأضاف‪ :‬في إحدى املرات ونحن نبصم‬ ‫على األوراق س���معت أحدهم يقول‪ :‬خلهم‬ ‫يبصم���وا عل���ى األوراق ويعترف���وا بتهم���ة‬ ‫أنهم كانوا يجمعون األطفال إلى الس���احة‬ ‫ويش���رحوهم ويبيعوا أعضاءهم ملستشفى‬ ‫جامعة العلوم والتكنولوجيا‪ .‬وكنا نسمعهم‬ ‫في السجن ينادون يا شيخ‪ ،‬يا فندم‪.‬‬ ‫حت���ت هذه القس���وة كان زهير وزمالؤه‬ ‫يتمنون املوت كم���ا يقول للخالص من هذا‬ ‫العذاب‪ ،‬ويشير إلى أنه "عندما كان أحدنا‬ ‫يريد أن يتبرز ال يس���تطيع فت���ح البنطلون‬ ‫وكان اجلنود يأمرونا أن كل واحد منا يفتح‬ ‫البنطل���ون للش���خص القريب من���ه ويضع‬ ‫كيس عل���ى دبره وإن رائحة الب���ول والبراز‬ ‫كانت متأل املكان ألننا نضع البراز بجانبنا‬ ‫وال توجد نظافة في الس���جن‪ ،‬وكنا ال نقدر‬ ‫على النوم من ش���دة العذاب الذي نتعرض‬ ‫ل���ه‪ ،‬ويزي���د األمر س���وءا أن امل���كان ميتلئ‬ ‫باحلش���رات الضارة والنام���س نتيجة تلك‬ ‫األوساخ املتراكمة‪.‬‬

‫ما يزال عدد من ال�شباب فـي املعتقل‬

‫يق���ول زهي���ر‪ :‬كن���ت ف���ي الس���جن م���ع‬ ‫مجموع���ة م���ن ش���باب الث���ورة وال نع���رف‬ ‫بعضنا‪ ،‬ألننا معصوبي األعني وفي الظالم‪,‬‬ ‫وعندما كان أحد اجلنود يدخل إلينا بضوء‬ ‫يأمرن���ا أن ندخ���ل حتت البطاني���ات‪ ،‬وكنا‬ ‫بع���ض األحيان نريد أن نتعارف على بعض‬ ‫ولك���ن الكالم ممنوع بينن���ا‪ ،‬وكان احلراس‬ ‫ملا يس���معو صوت أحدنا يهرعون بالضرب‬ ‫املبرح عليه ويصعقونه بالكهرباء‪.‬‬ ‫وإذا لم يكن بإمكان أحد منهم التعرف أو‬ ‫احلديث مع آخر فمن الطبيعي أن ال يعرفوا‬ ‫–خالل هذه الفترة‪ -‬شيئا من أخبار الثورة‬ ‫واالنتخابات الرئاس���ية ومستجدات العام‬ ‫املاض���ي‪ ،‬يقول زهير‪ :‬لم نكن نعرف ش���يئا‬ ‫عن الثوار وأخبار الثورة ولم نسمع أي كالم‬ ‫عنها ألنن���ا نعيش في م���كان مظلم وأنا لم‬ ‫أع���رف أن اخمللوع صالح مت خلعه حس���ب‬ ‫املب���ادرة اخلليجي���ة ومت انتخ���اب الرئيس‬ ‫عبدرب���ه رئي���س توافقي لليم���ن إال عندما‬ ‫وصلت البيت (قبل أس���بوعني في أول يوم‬ ‫من رمضان)‪.‬‬ ‫وأضاف‪ :‬كانوا يقولون لنا في الس���جن‪:‬‬

‫خلوا باس���ندوة يجي يخرجكم فكنت أسأل‬ ‫نفسي‪ :‬ما عالقة باسندوة مبا يحدث؟‬

‫يوم الإفراج‪ ..‬رموين مع اثنني‬ ‫من معتقلي الثورة‬

‫في مت���ام الثالثة فجرا م���ن يوم الثالثاء‬ ‫أخرجوني من الس���جن وأنا مغطى العينني‬ ‫ومقيد األرجل واأليدي إلى اخللف وركبوني‬ ‫سيارة ودعس���وني بأرجلهم وأوصلوني إلى‬ ‫حارة فيه���ا الطريق غير مس���فلت وهدأت‬ ‫الس���يارة فقال أحدهم‪ :‬ارمي باألول وبعدا‬ ‫ارم���ي بالثاني والثال���ث‪ ،‬فعرفت حينها أنه‬ ‫مت اإلف���راج عن ثالث���ة من ش���باب الثورة‪،‬‬ ‫وقب���ل أن يفرجوا عنا هددونا أنهم س���وف‬ ‫يقتلون أسرنا في حال تكلم أحدنا لوسائل‬ ‫اإلع�ل�ام‪ ،‬وه���ذا كما أعتقد الس���بب الذي‬ ‫جعل اثنني من ش���باب الث���ورة الذين أطلق‬ ‫س���راحهم معي يخفون وجودهم وال يعرف‬ ‫أحد عنهم شيئا‪.‬‬ ‫يستعيد اللحظات‪ ،‬ويواصل‪ :‬جاء دوري‬ ‫فرموني من السيارة إلى حارة مظلمة وأنا‬ ‫معصوب العيني�ي�ن ومقيد األرجل واأليدي‬ ‫فنزعت الالصق م���ن على عيني‪ ،‬وفرحتي‬ ‫وأن���ا أرى الن���ور بع���د س���نتني ونصف من‬ ‫الظالم في السجن كانت فرحة ال توصف‪..‬‬ ‫كنت س���اعتها في شارع الس���تني ولم أقدر‬ ‫على املش���ي بس���بب القيود‪ ،‬وكنت أستعني‬ ‫باجلدار في املش���ي ألن جس���مي في غاية‬ ‫اإلنهاك من التعذيب‪ ،‬فزحفت على األرض‬ ‫إلى منزلنا الذي اس���تأجره أهلي في شارع‬ ‫الستني لكني وبعد اجلهد الذي بذلته لكي‬ ‫أص���ل للمنزل تفاج���أت أن أهلي نقلوا ولم‬ ‫أكن أعرف رقم أحد من عائلتي سوى رقم‬ ‫نسبي فاتصلت به وهو مغلق‪ ،‬فركبت باص‬ ‫إلى سوق علي محسن وكنت أعرف أحدهم‬ ‫هناك لكني لم أجده‪ ،‬فجلست بجانب أحد‬ ‫احمل�ل�ات إلى الصب���اح وركب���ت إلى حيث‬ ‫يسكن نس���بي‪ ،‬وملا وصلت إلى منزل نسبي‬ ‫الس���اعة السادس���ة صباحا طرقت الباب‬ ‫فأجابتن���ي أختي‪ :‬م���ن؟ فقلت أن���ا أخوك‬ ‫زهي���ر فل���م تص���دق‪ ،‬فع���اودت دق الب���اب‬ ‫فس���ألتني مرة أخرى وأجبتها ففتحت ولم‬ ‫تصدق أنني زهير حتى وهي تنظر إلي ألن‬ ‫شكل جسمي ومالمح وجهي تغيرت بسبب‬ ‫التعذيب واحلروق التي تكس���و جسمي‪ ،‬ثم‬ ‫صرخت بص���وت عال واحتضنتن���ي بقوة‪،‬‬ ‫وقالت إن أهلي كانوا قد يأسوا أنهم سوف‬ ‫يروني مرة ثانية‪ ،‬وكانوا قد نقلوا مسكنهم‪،‬‬ ‫فس���ارعت أختي باالتصال ألمي تبشرها‪،‬‬ ‫وس���رعان ما وصل���ت إلين���ا‪ ..‬كانت حلظة‬ ‫لقائي بها شيئا ال أستطيع وصفه‪.‬‬

‫�آثــار التعذيب ظاهرة على ج�سمه‬

‫جسمه بالكامل ويبدو أثر التعذيب ظاهرا‬ ‫على جس���ده‪ ،‬ويعاني من ضمور في نصف‬ ‫جس���مه األس���فل‪ ،‬وأج���زاء م���ن النص���ف‬ ‫األعلى‪ ،‬وغيرها‪.‬‬ ‫ويوجه نداء اس���تغاثة إلى الرئيس هادي‬ ‫وحكومة الوفاق بس���رعة معاجلته والتكفل‬ ‫بنفق���ات عالج���ه وتعويض���ه عم���ا حلق به‬ ‫وبأهله من ضرر خالل فترة سجنه وسرعة‬ ‫اإلفراج عن زمالئه من شباب الثورة الذين‬ ‫ال يزال���ون خلف القضبان ومحاكمة كل من‬ ‫تسبب في قتل شباب الثورة وتعذيبهم‪.‬‬ ‫ويختت���م حديث���ه بقول���ه إن فرحت���ه لن‬ ‫تكتمل إال بإطالق س���راح كل شباب الثورة‬ ‫املعتقل�ي�ن واخملفيني قس���را وعودتهم إلى‬ ‫أهلهم س���املني لكي يفرحوا كفرحة أهلي‪،‬‬ ‫ويحاكم كل من تسبب في قتل شباب الثورة‬ ‫واعتقالهم وتعذيبهم‬

‫ل�ؤي ي�صف عودة �شقيقه‬

‫ل���ؤي القرش���ي ‪-‬األخ األكب���ر لزهي���ر‪-‬‬ ‫ق���ال لألهال���ي‪ :‬أخي كان م���ن أوائل الثوار‬ ‫الش���باب الذين نزل���وا إلى س���احة التغيير‬ ‫بح���ي اجلامع���ة للمطالبة برحي���ل اخمللوع‬ ‫صالح‪.‬‬ ‫وأض���اف‪ :‬بعد جمع���ة احلس���م الثوري‬ ‫بيومني تأخر وصول أخي زهير إلى املنزل‬ ‫واتصلت به وقال أنا خارج اآلن من الساحة‬ ‫ومر الوقت ووصلت الس���اعة التاسعة ليال‬ ‫وهو لم يص���ل‪ ،‬فاتصلت ب���ه وتلفونه مغلق‬ ‫فعرفت حينها أنه قد مت اعتقاله فسارعت‬

‫زهري ينا�شد الرئي�س‬

‫أفرج ع���ن زهي���ر‪ ،‬لكنه يعان���ي أمراض‬ ‫كثي���رة من آثار التعذيب‪ ،‬حيث ال يزال غير‬ ‫ق���ادر على أن مي���د رجلي���ه ألن األعصاب‬ ‫التي تس���اعده على التح���رك قد تعرضت‬ ‫لإلصابة‪ ،‬وفي جس���مه حروق تكاد تغطي‬

‫الضريبة العامة على المبيعات من أجل توفير موارد مالية لمواجهة نفقات الدولة المتزايدة‬ ‫على توفير الخدمات التعليمية والخدمات الصحية وغيرها من الخدمات العامة‬

‫إلب�ل�اغ اللجن���ة التنظيمية لثورة الش���باب‬ ‫ومنظم���ة ه���ود والبح���ث اجلنائ���ي ووزارة‬ ‫حقوق اإلنس���ان‪ ,‬والصليب األحمر الدولي‬ ‫وجمي���ع املنظمات اإلنس���انية وكن���ا نعتقد‬ ‫أنه من القتل���ى اجملهولني فبحثنا في كافة‬ ‫املستشفيات احلكومية واخلاصة ولم جند‬ ‫ل���ه أث���را فعملنا ملصقات ومنش���ورات في‬ ‫الشوارع ولكن دون جدوى‪.‬‬ ‫مؤك���دا أن فرحة أس���رته ل���ن تكتمل إال‬ ‫بإطالق س���راح كافة املعتقل�ي�ن واخملفيني‬ ‫قس���را من ش���باب الثورة‪ ،‬وذكر أن أسرته‬ ‫عاش���ت حياة نفس���ية صعبة جراء فقدان‬ ‫أخي���ه وأن والدته لم تكف ع���ن البكاء ليل‬ ‫نهار حزنا على ابنها الذي ال تدري أين هو‬ ‫وال تعرف مصيره‪.‬‬ ‫مناش���دا الرئيس هادي بسرعة اإلفراج‬ ‫ع���ن كاف���ة املعتقل�ي�ن م���ن ش���باب الث���ورة‬ ‫واخملفي�ي�ن قس���را وتعويضه���م ماديا عما‬ ‫حل���ق بهم وبأس���رهم م���ن أض���رار‪ ،‬ودعا‬ ‫شباب الثورة إلى مواصلة ثورتهم حتى يتم‬ ‫اإلف���راج عن كافة املعتقلني ومحاس���بة من‬ ‫ارتكب تلك اجلرائم بحقهم‪.‬‬

‫�أهايل املعتقلني يجددون‬ ‫منا�شدة الرئي�س‬

‫ال يزال الكثير من شباب الثورة الشعبية‬ ‫الش���بابية الس���لمية التي أطاح���ت بصالح‬ ‫ره���ن االعتقال في س���جون األمن القومي‬ ‫والبع���ض منهم مخفيني قس���را ُ ل���م يحدد‬ ‫مصيرهم في ظل انتخ���اب الرئيس هادي‬ ‫رئيسا توافقيا لليمن مطلع العام املاضي‪.‬‬ ‫ويعتص���م أهال���ي املعتقل�ي�ن واخملفي�ي�ن‬ ‫قسرا ُ في ساحة سيادة القانون أمام النائب‬ ‫الع���ام للمطالب���ة باإلف���راج ع���ن املعتقلني‬ ‫وحتدي���د مصير اخملفيني قس���را واإلفراج‬ ‫عنهم بالرغم من صدور توجيهات رئاسية‬ ‫باإلف���راج ع���ن كاف���ة املعتقل�ي�ن عل���ى ذمة‬ ‫أحداث ثورة الشباب‪ ،‬لكن أهالي املعتقلني‬ ‫يؤكدون أن النائب العام هوا املعرقل لعملية‬ ‫اإلف���راج ويحملون النائب الع���ام والرئيس‬ ‫ه���ادي مس���ؤولية م���ا يتعرض ل���ه أبناؤهم‬ ‫ويطالبون بس���رعة اإلف���راج عنهم ألنهم لم‬ ‫يرتكبوا أي جرمية كي يحبسوا‪<.‬‬

‫م�صلحة ال�ضرائب‬

‫تلفون‪- 503831 :‬فاك�س‪262681 :‬‬ ‫املوقع الإلكرتوين‪www.taxgv.ye :‬‬ ‫الربيد الإلكرتوين‪taxauthhet.ye :‬‬


‫‪305‬‬

‫‪8‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪ 1434/9/14‬املوافق ‪2013/7/23‬‬

‫ملف‬

‫كان �آخرها اختطاف دبلوما�سي �إيراين الأحد املا�ضي‬

‫اختطاف الأجانب بني عجز الدولة وقوة‬ ‫الع�صابات ونفوذ الو�ساطات القبلية واخلارجية‬ ‫ظهور الصحفية الهولندية المختطفة األربعاء الماضي وهي تواجه التهديد باإلعدام أرعب المجتمع المحلي والدولي‬ ‫ونقل صورة قاتمة عن التقصير الرسمي في التعامل مع قضايا االختطاف وعدم اتخاذ إجراءات حاسمة إليقافها‪،‬‬ ‫والجميع يعلم أن الوساطة وأحيانا الفدية المالية من أجل اإلفراج عن المخطوفين تحل دائما محل القضاء وتغلق‬ ‫المحاكمة العلنية لتلك العصابات‪ ،‬وهو األمر الذي مهد الطريق أمامها الرتكاب مزيد من تلك األعمال اإلجرامية بحق‬ ‫األجانب في وسط النهار ومن قلب العاصمة صنعاء التي يفترض أن تكون المدينة األكثر أمنا في البلد‪ .‬أما والحال‬ ‫كذلك فكيف يجد السواح وضيوف اليمن طمأنينة أثناء التنقل بين المدن والمحافظات ما دامت وعصابات االختطاف‬ ‫تتبعهم وتفتك بهم على بعد خطوات من القصر الرئاسي ومقار الوزارات والمؤسسات الحكومية بأمانة العاصمة!‬

‫عمليات خطف الهدف منها الفدية واملال فقط‬

‫عبده الجرادي‬ ‫مؤخرا ارتفع���ت حدة عملي���ات اختطاف‬ ‫األجان���ب بصورة كبي���رة إلى درج���ة حدوث‬ ‫أعم���ال خط���ف جدي���دة قبل أن يت���م حترير‬ ‫اخملطوفني السابقني من اجلهات التي نفذت‬ ‫تلك األعمال التي تسيء إلى اليمن واليمنيني‬ ‫وتؤثر س���لبا على السياحة واالقتصاد بشكل‬ ‫عام‪ ،‬ففي الوقت الذي ال يزال الدبلوماس���ي‬ ‫الس���عودي مختطفا لدى تنظيم القاعدة في‬ ‫اليمن من���ذ مارس من الع���ام ‪ ،2012‬وكذلك‬ ‫مواطنني اثنني من جنوب أفريقيا مختطفني‬ ‫ل���دى مس���لحني منذ ماي���و املاض���ي‪ ،‬ظهرت‬ ‫الصحفي���ة الهولندي���ة يوديث ش���بيخل التي‬ ‫اختطف���ت مطل���ع يوني���و املاضي م���ع زوجها‬ ‫بودواين بريندسن من قبل مسلحني مجهولني‬ ‫بالعاصمة صنعاء في مناش���دة عاجلة باللغة‬ ‫الهولندية عبر مقطع فيديو مت نشره من قبل‬ ‫اخلاطفني عل���ى يوتيوب وه���ي تواجه القتل‬ ‫ف���ي غضون أيام في حال لم يتم االس���تجابة‬ ‫ملطالب خاطفيها في اليمن من قبل احلكومة‬ ‫الهولندية وسفارتها في صنعاء‪.‬‬ ‫مقط���ع الفيديو أظه���ر ش���بيخل وزوجها‬ ‫في مكان مجهول م���ع تغطية خلفية الصورة‬ ‫ببطاني���ة عس���كرية‪ ،‬ويب���دو أن���ه مت تصوير‬ ‫مقط���ع الفيديو بواس���طة هاتف جوال داخل‬ ‫كهف‪ ،‬حيث ظهر ج���زء صخري في اجلانب‬ ‫األمين للصورة عند نهاية مقطع الفيديو‪.‬‬ ‫ما سبق من تهديدات واستفزاز للصحفية‬ ‫الهولندية وزوجه���ا اخملطوفني أثار مخاوف‬ ‫عل���ى املس���توى اإلقليم���ي والدول���ي‪ ،‬حي���ث‬ ‫حذرت األمم املتحدة اخلميس املاضي جميع‬ ‫موظفيها العاملني ف���ي اليمن من التنقل في‬ ‫العاصم���ة صنعاء وم���دن مينية أخ���رى دون‬ ‫حراس���ة خوف���ا م���ن تعرضه���م لالختطاف‪،‬‬ ‫بحس���ب ما نقلته وكالة شينخوا الصينية عن‬ ‫دبلوماسي غربي لم تسمه‪.‬‬ ‫ونقل���ت الوكال���ة ذاته���ا عن الدبلوماس���ي‬ ‫القول إن مكتب األمن اخلاص باألمم املتحدة‬ ‫واملنظمات العاملة في اليمن طلب في تعميم‬ ‫عل���ى جميع املوظفني األجان���ب العاملني في‬

‫ال�صحفية الهولندية وزوجها‬

‫الأملانيان املختطفان �إىل الأن‬

‫منظم���ات األمم املتح���دة ع���دم التنق���ل في‬ ‫العاصمة صنعاء واملدن اليمنية األخرى دون‬ ‫حراس���ات‪ ،‬وح���ذرت املوظفني م���ن إمكانية‬ ‫تعرضهم لالختطافات بغرض االبتزاز املادي‬ ‫بحسب الدبلوماسي‪.‬‬ ‫إلى جان���ب ذلك ح���ذرت وزارة اخلارجية‬ ‫األميركي���ة اخلمي���س املاض���ي املواطن�ي�ن‬ ‫األميركي�ي�ن م���ن املس���توى العال���ي للتهديد‬ ‫األمني في اليمن بس���بب األنشطة اإلرهابية‬ ‫واالضطراب���ات املدنية‪ ،‬وطالب���ت مواطنيها‬ ‫بعدم السفر إلى اليمن‪.‬‬ ‫وحسب بيان من مكتب الشؤون القنصلية‪،‬‬ ‫فق���د حثت اخلارجي���ة األميركي���ة املواطنني‬ ‫األميركيني بعدم الس���فر إلى اليمن‪ ،‬وطالبت‬ ‫املواطنني األميركي�ي�ن املتواجدين حاليا في‬ ‫اليمن مبغ���ادرة البالد‪ ،‬وأش���ارت اخلارجية‬

‫معظم عملي���ات اخلطف التي متت خالل‬ ‫الش���هور املاضي���ة تق���ف وراءه���ا عصاب���ات‬ ‫مس���لحة وقبائ���ل بعضه���ا لها صل���ة بجهات‬ ‫وقوى تري���د تنفيذ أجندة سياس���ية لتحقيق‬ ‫مكاسب سياسية‪ ،‬فيما بعض أعمال اخلطف‬ ‫التي نفذتها عصاب���ات قبلية ليس لها هدف‬ ‫س���وى الفدية وكس���ب املاليني م���ن وراء تلك‬ ‫األعمال‪ ،‬حيث نقل���ت منظمة حرية في بيان‬ ‫لها في يونيو املاضي عن مصادر دبلوماسية‬ ‫أن عملي���ة اختطاف يودي���ث وزوجها وراءها‬ ‫أبعاد سياس���ية الغرض منه���ا االبتزاز‪ ،‬حتت‬ ‫غطاء احلصول على الفدي���ة مقابل اإلفراج‬ ‫عنهما‪.‬‬ ‫وكان الس���بب ف���ي خط���ف فنلندي�ي�ن‬ ‫ومنس���اوي في ديس���مبر ‪ 2012‬هي مطالبة‬ ‫اخلاطفني مباليني الدوالرات وحصلوا عليها‬ ‫من سلطنة عمان مقابل اإلفراج عنهم‪.‬‬ ‫إل���ى جانب ذل���ك كان���ت عناص���ر تنظيم‬ ‫القاعدة التي تختطف الدبلوماسي السعودي‬ ‫قد طالب العام املاضي بفدية قدرها عش���رة‬ ‫مالي�ي�ن دوالر وحينم���ا مت���ت املوافق���ة على‬ ‫ذل���ك املبلغ طالب���ت بضعف املبل���غ ورفضت‬

‫األميركية إلى أن مستوى التهديد األمني في‬ ‫اليمن يظل مرتفعاً للغاية‪..‬‬ ‫على املس���توى احملل���ي طال���ب صحفيون‬ ‫وناشطون مينيون اجلهات األمنية والسفارة‬ ‫الهولندية في صنعاء بالكش���ف عن اجلهات‬ ‫التي تقف وراء اختطاف الصحفية الهولندية‬ ‫يوديث شبيخل وزوجها واجلهة التي تتواصل‬ ‫معها السفارة وما هي مطالب اخلاطفني‪.‬‬ ‫وخالل لقاء تضامني عقد مساء اخلميس‬ ‫املاض���ي مبق���ر نقاب���ة الصحفي�ي�ن اعتب���ر‬ ‫املشاركون اختطاف األجانب عمل عصابات‬ ‫منظم���ة تش���ترك في���ه ش���خصيات أمني���ة‬ ‫وسياس���ية وقبلي���ة‪ ،‬وأك���دوا أن االختط���اف‬ ‫أصب���ح جت���ارة مربحة له���م وطالب���وا مبادة‬ ‫دس���تورية جترم االختط���اف‪ ،‬بدال من تكرمي‬ ‫اخلاطفني كما جرت العادة‪<.‬‬

‫إطالقه‪.‬‬ ‫‪ 70‬أل���ف دوالر كانت الفدي���ة املالية التي‬ ‫دفعتها الوساطة القبلية مقابل إطالق سراح‬ ‫الدبلوماس���ي اإليطالي اخملتطف في مأرب‬ ‫في أغس���طس ‪2012‬م‪ ،‬حيث كان أليساندرو‬ ‫س���بادوتو ضاب���ط أم���ن الس���فارة اإليطالية‬ ‫اخملتطف قد أكد في مكاملة هاتفية حصرية‬ ‫أجرتها صحيف���ة "إيل جورنالي���ه" اإليطالية‬ ‫معه أثناء االختطاف أنه بخير وأكد سبادوتو‬ ‫أن اخلاطفني يرغبون في إنهاء األمر بسرعة‪،‬‬ ‫وأن كل ما يرغبون به هو املال‪ ،‬حس���ب قوله‪،‬‬ ‫مطالباً وزارة اخلارجية بالتحرك‪.‬‬ ‫وف���ي ‪ 14‬يولي���و م���ن العام املاض���ي أطلق‬ ‫عناص���ر تنظي���م القاع���دة س���راح فرنس���ي‬ ‫موظف لدى جلن���ة الصلي���ب األحمر مقابل‬ ‫فدية ملس���لحي القاعدة لم يت���م اإلعالن عن‬ ‫حجمها‪.‬‬ ‫‪ 50‬مليون يورو هو مبل���غ الفدية التي كان‬ ‫يطالب بها خاطفو املعلمة السويس���رية التي‬ ‫اختطفت من احلديدة إلى ش���بوة في مارس‬ ‫م���ن العام ‪ 2012‬ولم يتم التأكد هل مت دفعها‬ ‫أم ال مقابل اإلفراج عنها‪<.‬‬

‫هادي مع وزير اخلارجية الفنلندي‬

‫اتفاقات قبلية‬

‫ا�ستقبال املعلمة ال�سوي�سرية فـي الدوحة‬

‫خالل الفترة املاضية كانت عدد من القبائل‬ ‫قد وقعت اتفاقات حملاربة التقطع واالختطاف‬ ‫باعتبار ظاهرة التقطع واالختطافات محرمة‬ ‫ودخيل���ة على عادات وتقاليد الش���عب اليمني‬ ‫ويحرمها الشرع ويجرمها الدستور والقانون‪،‬‬ ‫وكان آخ���ر تل���ك االتفاقات ه���و االتفاق الذي‬ ‫وقع���ه زعم���اء قبلي���ون ف���ي منطقتني بش���رق‬ ‫العاصم���ة اليمني���ة صنع���اء ف���ي س���بتمبر‬ ‫املاض���ي عل���ى وثيقتني جترمان كاف���ة أعمال‬ ‫التقطع���ات واالختطاف���ات‪ ،‬باعتباره إس���اءة‬ ‫ألبناء البلد‪ ،‬حي���ث تهدف الوثيقتني التي وقع‬ ‫عليهما مش���ائخ ووجهاء وأعيان منطقتي بني‬ ‫حش���يش والطيال إلى إنهاء كاف���ة التقطعات‬

‫واالختطافات‪ ،‬وترسيخ األمن في املنطقة‪.‬‬ ‫وف���ي ‪27‬م���ارس ‪2012‬م وق���ع مش���ايخ‬ ‫ووجه���اء خم���س محافظ���ات الضال���ع وحلج‬ ‫وإب والبيضاء وذمار على اتفاق يحرم أعمال‬ ‫اخلطف والتقطعات ويعتبرها جرمية‪.‬‬ ‫وقضية خطف األجان���ب وأيضا املواطنني‬ ‫اليمنيني أمر ش���ائع ف���ي البلد مه���د الطريق‬ ‫ل���ه نظ���ام اخملل���وع صال���ح من خ�ل�ال متويل‬ ‫اخلاطف�ي�ن بعش���رات املالي�ي�ن مقابل إطالق‬ ‫اخملتطف�ي�ن‪ ،‬وعل���ى ضوئ���ه يس���تخدم رجال‬ ‫قبائ���ل س���اخطون الرهائ���ن غالب���ا للضغ���ط‬ ‫على الس���لطات لتحقيق مطالب ويطلق سراح‬ ‫الرهائن غالبا دون أن يلحق بهم أذى‪<.‬‬

‫املختطف بيريكوركي‬


‫‪305‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪ 1434/9/14‬املوافق ‪2013/7/23‬‬

‫�أبناء الدبلوما�سي ال�سعودي‬

‫‪9‬‬

‫ملف‬

‫الفنلنديان والنم�ساوي‬

‫فـي مقدمتها قطر وعمان وال�سعودية‪ ..‬و�ساطات‬ ‫خارجية لإطالق املختطفني‬ ‫ما حدث خ�ل�ال الش���هور املاضية أثناء‬ ‫إط�ل�اق مختطف�ي�ن أجانب من وس���اطات‬ ‫عمانية وقطري���ة يلفت االنتب���اه إلى عجز‬ ‫الس���لطات اليمني���ة ع���ن إط�ل�اق س���راح‬ ‫اخملطوف�ي�ن األجانب مع وجود أذرع ونفوذ‬ ‫لدول ش���قيقة في الداخل اس���تطاعت من‬ ‫خ�ل�ال تل���ك األذرع القي���ام ب���دور الدول���ة‬ ‫اليمنية‪ ،‬وهو أمر في غاية اخلطورة ورمبا‬ ‫يعكس مدى ضعف احلكومة في السيطرة‬ ‫عل���ى األوضاع داخل الب�ل�اد‪ ،‬وأيضا مدى‬ ‫قدرة األطراف اخلارجية على التدخل في‬ ‫الشئون الداخلية للبلد بأي طريقة كانت‪.‬‬ ‫ف���ي ‪ 30‬فبراير املاض���ي وصلت املعلمة‬ ‫السويس���رية إل���ى الدوحة بعد م���ا يقارب‬ ‫عام���ا على اختطافها وذلك بعد أن جنحت‬ ‫وس���اطة قطرية في إطالق س���راحها دون‬ ‫أن تتضح املعلومات ما هي األس���اليب التي‬ ‫قامت بها الوساطة القطرية مع اخلاطفني‬ ‫آن���ذاك م���ن أج���ل إط�ل�اق السويس���رية‪،‬‬ ‫وكل م���ا خ���رج إلى العلن بع���د إطالقها هو‬ ‫ص���ور الس���تقبالها ف���ي الدوح���ة‪ ،‬وأيضا‬ ‫صرحت لوس���ائل اإلعالم عق���ب وصولها‬ ‫سويسرا حيث قالت س���يلفيا ابراهات إنه‬ ‫مت معاملتها بش���كل جيد‪ ،‬لكنها حتتاج إلى‬ ‫وق���ت لتتعلم كيف تعي���ش حياتها الطبيعية‬ ‫م���رة أخرى وش���كرت كل من س���اعد على‬ ‫إطالق سراحها مبا فيها احلكومة القطرية‬ ‫والعائلة املالكة في قطر‪.‬‬ ‫اجلدي���ر بالذكر أن املعلمة السويس���رية‬ ‫س���يلفيا اختطفت م���ن منزلها ف���ي مدينة‬ ‫احلديدة غرب اليم���ن في مارس من العام‬ ‫‪2012‬م‪.‬‬ ‫في التاسع من مايو املاضي ظهر زوجان‬

‫�ضربة موجعة للعمل‬ ‫التطوعي والإن�ساين‬ ‫وبحسب ما ذهبت إليه تقارير منظمات‬ ‫العون الغذائي واملساعدات اإلنسانية‬ ‫الصادرة في وقت سابق فإن خطف‬ ‫األجانب في اليمن ضربة موجعة للعمل‬ ‫التطوعي واإلنساني ويبعث برسائل‬ ‫مقلقة ملن تبقى من األجانب في بالد هي‬ ‫أحوج من أي وقت كان للعمل اإلنساني‬ ‫وضربة موجعة للعمل التطوعي في‬ ‫اجملال اإلنساني‪ ،‬السيما مع تزايد أعداد‬ ‫النازحني وتدهور األوضاع اإلنسانية‬ ‫للسكان في املناطق التي تشهد نزاعات‬ ‫مسلحة في جنوب وشمال البالد‪.‬‬ ‫ويرى مراقبون أن اخملاطر احمليطة‬ ‫بتنقل األجانب في اليمن بسبب تزايد‬ ‫األعمال التي استهدفتهم ستؤثر على‬ ‫برامج املساعدة اإلنسانية التي تنفذها‬ ‫منظمات العون اإلنساني والغذائي‪.‬‬ ‫ومن املعروف أن ظاهرة خطف‬ ‫األجانب قد أحلقت أضرارا كبيرة‬ ‫بسمعة اليمن واقتصادها الوطني‪ ،‬بعد‬ ‫أن تسببت بشكل مباشر في عرقلة‬ ‫حركة االستثمارات األجنبية‪ ،‬ووجهت‬ ‫ضربات مؤثرة حلركة السياحة‪ ،‬من‬ ‫خالل تقليص عدد السياح الواصلني‬ ‫إلي اليمن‪ ،‬ومضاعفة خسائر تشغيل‬ ‫املنشآت السياحية‪ ،‬وإحباط جهود‬ ‫الترويج السياحي في اخلارج‪ ،‬وانخفاض‬ ‫العائدات السياحية بنسبة وصلت إلى‬ ‫‪ %55‬حسب إحصاءات حكومية‪<.‬‬

‫املعلمة ال�سوي�سرية‬

‫فنلندي���ان ومنس���اوي في مؤمت���ر صحفي‬ ‫ف���ي عمان بعد أن جنحت وس���اطة عمانية‬ ‫في إطالق س���راحهم بعد خمسة أشهر من‬ ‫اختطافهم‪ ،‬حيث أكدت وكالة رويترز نق ً‬ ‫ال‬ ‫عن مصدر أمني ميني رفيع إطالق س���راح‬ ‫الرهائ���ن الغربيني‪ ،‬وقال إن ذلك جاء "بعد‬ ‫وس���اطة من جانب س���لطات سلطنة عمان‬ ‫التي دفعت مبلغاً من املال لإلفراج عنهم"‪.‬‬ ‫إل���ى ذل���ك‪ ،‬ذكر موق���ع صحيف���ة «مين‬ ‫تامي���ز» الناط���ق باإلجنليزي���ة آن���ذاك أن‬ ‫الرهائن س���لموا إل���ى الس���لطات العمانية‬ ‫م���ن قبل قبيلة في منطقة حوف مبحافظة‬ ‫املهرة على احلدود بني البلدين‪.‬‬

‫وذكرت صحيفة مين تاميز أن قبيلة في‬ ‫حوف متتد بني األراضي اليمنية والعمانية‬ ‫ق���د انقلب���ت على مس���لحي القاع���دة بعد‬ ‫ضغ���وط م���ن الس���لطات العماني���ة‪ ،‬وان���ه‬ ‫مت تس���ليم املتهم�ي�ن بعملي���ة اخلطف إلى‬ ‫السلطات اليمنية‪.‬‬ ‫ف���ي ‪ 21‬يوني���و ‪2013‬جنح���ت وس���اطة‬ ‫قبلي���ة بقيادة رئي���س اجلالي���ة اليمنية في‬ ‫اإلمارات الشيخ سلطان الباكري باإلفراج‬ ‫ع���ن ثالثة ميني�ي�ن اثن���ان منه���م يحمالن‬ ‫اجلنس���يتني اإلماراتية وال ُعماني���ة بعد أن‬ ‫اختطفتهم عناصر قبلي���ة مبنطقة فرضة‬ ‫نهم محافظة صنعاء قبل ستة أيام للضغط‬ ‫عل���ى احلكوم���ة باس���تعادة أرضيتهم التي‬ ‫قالوا إن رجل أعمال استولى عليها‪.‬‬ ‫وكان الش���يخ أحم���د ب���ن أحم���د الزوبة‬ ‫رئي���س مجل���س التضام���ن الوطن���ي ألبناء‬ ‫قيفة خرج بتصري���ح طالب فية اللواء علي‬ ‫محس���ن األحم���ر الوف���اء مب���ا التزمت به‬ ‫الوساطة في قضية اختطاف الدبلوماسي‬ ‫الس���عودي س���عيد املالكي منتصف ‪2011‬‬ ‫على يد مسلحني من بني ضبيان‪.‬‬ ‫وكان وزي���ر اخلارجية الدكت���ور أبو بكر‬ ‫القرب���ي ق���د ق���ال ف���ي تصري���ح صحفي‬ ‫ف���ي يوني���و ‪ 2010‬أن مصي���ر ثالث���ة أملان‬ ‫وبريطان���ي واحد خطفوا ف���ي اليمن العام‬ ‫املاض���ي م���ا زال مجهوال بع���د اإلفراج عن‬ ‫طفلت�ي�ن أملانيت�ي�ن من اجملموع���ة ونقلهما‬ ‫إل���ى الس���عودية وأن اإلفراج مت بوس���اطة‬ ‫بني ش���يوخ قبائل ميني�ي�ن واململكة العربية‬ ‫الس���عودية دون تدخل من جانب احلكومة‬ ‫اليمني���ة الت���ي اتصلت بها الرياض بش���كل‬ ‫منفصل‪<.‬‬

‫فلبينيني �أثناء اخلطف‬

‫جدول يو�ضح بع�ض عمليات اختطاف الأجانب خالل ال�شهور املا�ضية‬ ‫املكان‬

‫التاريخ‬

‫مالحظات‬

‫م‬

‫�صنعاء‬

‫‪ 21‬يوليو‪2013‬‬

‫مكان اخلاطفني جمهول‬

‫‪2‬‬

‫اختطاف �صحفية هولندية‬ ‫وزوجها‬

‫من و�سط �صنعاء‬

‫يونيو ‪2013‬‬

‫مل يتم الإفراج عنهما‬

‫‪3‬‬

‫اختطاف �إمارتي وعماين‬

‫فر�ضة نهم �صنعاء‬

‫‪ 15‬يونيو‪2013‬‬

‫‪4‬‬

‫اختطاف عامل من جنوب‬ ‫�أفريقيا وزوجته‬

‫مت الإفراج عنهما بعد‬ ‫�أ�سبوع بو�ساطة‬

‫تعز‬

‫مايو ‪2013‬‬

‫مل يتم الإفراج عنهما‬

‫�أبني‬

‫‪ 13‬مايو ‪2013‬‬

‫‪6‬‬

‫اختطاف مواطنني م�رصيني‬ ‫يعمالن يف م�صنع �أ�سمنت‬

‫�أفرج عنهما بعد ثالثة‬ ‫�أيام بو�ساطة من اللجان‬ ‫ال�شعبية‬

‫�أبني‬

‫‪ 5‬مايو ‪2013‬م‬

‫‪7‬‬

‫اختطاف طبيبني هنديني‬

‫�أبني‬

‫‪ 8‬مايو ‪2013‬‬

‫‪8‬‬

‫جناة دبلوما�سي بلغاري‬ ‫من حماولة اختطاف‬

‫�صنعاء‬

‫‪ 20‬ابريل ‪2013‬م‬

‫‪9‬‬

‫اختطاف مواطن هولندي‬

‫‪10‬‬

‫اختطاف زوجني فنلنديني‬ ‫ومن�ساوي‪.‬‬

‫من منطقة بني‬ ‫حر�ض والزيدية‬

‫‪ 11‬فرباير ‪2013‬‬

‫من و�سط �صنعاء‬

‫‪ 21‬دي�سمرب‪2012‬‬

‫�صنعاء‬

‫‪ 23‬دي�سمرب ‪2012‬‬

‫�ألقى الأمن القب�ض على اخلاطفني‬ ‫قبل خروجهم من �صنعاء‬

‫�صنعاء‬

‫‪ 3‬نوفمرب ‪2012‬‬

‫�أحبط الأمن العملية‬

‫�أبني‬

‫‪� 12‬سبتمرب ‪2012‬م‬

‫�أفرج عنه بعد ما يقارب‬ ‫�شهر من اخلطف بو�ساطة‬

‫‪1‬‬

‫‪5‬‬

‫‪11‬‬ ‫‪12‬‬

‫احلادثة‬

‫اختطاف الدبلوما�سي‬ ‫الإيراين �أحمد نور‬

‫اختطاف طبيب �سوي�رسي‬ ‫ومواطن كيني يعمالن يف‬ ‫ال�صليب الأحمر‬

‫جناة ممر�ضة فلبينية من‬ ‫عملية اختطاف‬ ‫جناة عامل فلبيني من‬ ‫حماولة اختطاف‬

‫اختطاف عامل تركي يعمل‬ ‫‪13‬‬ ‫يف �رشكة نقل‬

‫اختطف من �صنعاء‬ ‫‪ 14‬اختطاف دبلوما�سي �إيطايل‬ ‫�إىل م�أرب‬ ‫‪15‬‬ ‫‪16‬‬

‫اختطاف مواطن فرن�سي‬ ‫يعمل يف ال�صليب الأحمر‬

‫جناة ال�سفري البلغاري من‬ ‫حماولة اختطاف‬

‫‪17‬‬

‫جنا فرن�سي يعمل يف �رشكة‬ ‫توتال من حماولة اختطاف‬

‫‪18‬‬

‫اختطاف معلمة �سوي�رسية‬

‫‪19‬‬

‫اختطاف فلبينيني‬

‫‪21‬‬

‫اختطاف خبري لبناين يف‬ ‫جمال النفط‬

‫اختطاف القن�صل ال�سعودي‬ ‫‪20‬‬ ‫يف عدن عبد اهلل اخلالدي‬

‫‪22‬‬

‫فر�ض �سلطة الدولة‬ ‫وللحيلولة دون استهداف األجانب في اليمن بشكل مستمر فقد أوصت عدد من‬ ‫الندوات والدراسات املتعلقة به��ا الشأن على ضرورة العمل من أجل إجناز قانون‬ ‫تنظيم حيازة وحمل السالح وتفعيل القوانني النافذة ومواصلة برامج إصالح القضاء‬ ‫ألهميتها في مواجهة ظاهرة خطف األجانب‪.‬‬ ‫وباإلضافة إلى ما سبق ضرورة فرض سلطة الدولة في مختلف املناطق وتعيني‬ ‫األكفاء فيها والعمل على تثقيف املواطنني مبخاطر ومشاكل االختطاف من خالل‬ ‫مؤسسات اجملتمع املدني‪ ،‬ومعاجلة‬ ‫مشاكل الثأر بني املواطنني والعمل‬ ‫على حتقيق التصالح بني اجلماعات‬ ‫احمللية‪ ،‬والعمل من أجل ترسيخ‬ ‫مفهوم وممارسة الوالء الوطني‬ ‫ومفهوم املواطنة‪ ،‬وكذا االهتمام‬ ‫بخدمات التعليم والصحة وإيجاد‬ ‫فرص العمل الضرورية في املناطق‬ ‫النائية كوسائل مالئمة ملواجهة ظاهرة‬ ‫النم�ساوي‬ ‫خطف األجانب‪ ،‬وأيضا حث وسائل‬ ‫اإلعالم على التعاطي مع الظاهرة‬ ‫من خالل البحث في معاجلاتها وتفعيل‬ ‫دور املساجد واملؤسسات التعليمية للتوعية بالظاهرة ومخاطرها ونبذ ثقافة العنف‬ ‫وإشاعة ثقافة التسامح واحلوار والقبول باآلخر‪.‬‬ ‫ويرى مختصون في علم االجتماع أن الدولة تستطيع التخفيف من ظاهرة استهداف‬ ‫األجانب والقضاء عليها بإبراز مؤسساتها القانونية والقضائية واألمنية وحتقيق األمن‬ ‫على املستوى العام‪ ،‬وليس على املستوى الشخصي ألفراد هنا أو هناك‪< .‬‬

‫‪23‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪26‬‬

‫اختطاف موظف نرويجي‬ ‫يعمل لدى مكتب الأمم‬ ‫املتحدة‬

‫اختطاف �أملاين وكولومبي‬ ‫وعراقي وامر�أة فل�سطينية‬ ‫يعملون يف جمال الإغاثة‬ ‫اختطاف ‪� 3‬شباب‬ ‫�سعوديني‬

‫اختطاف عاملة �إغاثة‬ ‫فرن�سية مغربية‬

‫اختطاف ‪ 3‬فرن�سيني‬ ‫يعملون مع منظمة‬ ‫«تريانغل جينريا�سيون‬ ‫اومانيتري» االن�سانية‬

‫مت حتريرهما بعد �ساعات‬ ‫من اختطافهما‬

‫حرره الأمن بعد �أ�سبوع من‬ ‫اختطافه‬ ‫�أفرج عنهم بعد ‪� 5‬أ�شهر‬ ‫بو�ساطة عمانية‬

‫‪ 29‬يونيو ‪2012‬‬

‫اختطف من‬ ‫احلديدة �إىل �شبوة‬

‫ابريل ‪2012‬‬

‫�صنعاء‬

‫‪ 13‬مايو ‪2012‬م‬

‫�سيئون ح�رضموت‬

‫‪ 1‬مايو ‪2012‬م‬

‫اختطفت من‬ ‫احلديدة �إىل �شبوة‬

‫‪ 15‬مار�س ‪2012‬‬

‫م�أرب‬

‫�أفرج عنهما بعد ‪ 13‬يوما‬ ‫بو�ساطة من اللجان ال�شعبية‬

‫�أفرج عنه بعد �شهرين‬ ‫مقابل فدية مالية‬ ‫�أ�صيب بر�صا�ص �أثناء‬ ‫حماولة اختطافه‬

‫�أ�صيب بر�صا�ص �أثناء‬ ‫ا�شتباك اخلاطفني ومرافقيه‬ ‫�أفرج عنها بعد حوايل عام‬ ‫من اختطافها‬

‫‪ 27‬مار�س ‪2012‬م‬

‫�أفرج عنهم بعد �أ�سبوعني‬

‫املن�صورة ‪/‬عدن‬

‫‪ 28‬مار�س ‪2012‬‬

‫مل يفرج عنه‬

‫م�أرب‬

‫‪ 6‬مار�س ‪2012‬‬

‫�أفرج عنه بو�ساطة قبلية‬

‫�صنعاء‬

‫يناير ‪2012‬م‬

‫�أفرج عنه بعد ع�رشة �أيام‬

‫املحويت‬

‫يناير ‪2012‬‬

‫مت الإفراج عنهم بو�ساطة‬ ‫قبلية‬

‫اختطفوا من‬ ‫اجلوف �إىل �صعدة‬

‫‪ 9‬فرباير ‪2012‬م‬

‫حلج‬ ‫�سيئون ح�رضموت‬

‫‪ 24‬نوفمرب‪2011‬م‬ ‫‪ 28‬مايو ‪2011‬م‬

‫من قبل م�سلحني يف �صعدة‬ ‫�أفرج عنها بعد يومني‬ ‫�أفرج عنهما بعد ‪� 5‬أ�شهر‬ ‫بو�ساطة عمانية‬

‫والد ووالدة النم�ساوي املختطف‬


‫‪305‬‬

‫‪ 1434/9/14‬املوافق ‪2013/7/23‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪10‬‬

‫�إعـالنــات‬


‫‪305‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪ 1434/9/14‬املوافق ‪2013/7/23‬‬

‫‪11‬‬

‫فـي م�صر احلديثة‪ ..‬البندقية تهزم ال�صندوق‬ ‫أحداث مص���ر احلالية تعكس تدهور‬ ‫وضع القضاء هناك وانقياده أو انحيازه‬ ‫للس���لطة التنفيذية وخصوص���ا القوات‬ ‫املس���لحة‪ .‬ه���ذا األم���ر يذكرن���ا مبقولة‬ ‫عمرو بن الع���اص "إن أرض مصر ذهب‬ ‫ونس���اؤها لع���ب ورجالها مع م���ن غلب"‪.‬‬ ‫طبع���ا ال يصح التعميم هنا وميكن القول‬ ‫إن بعض رجالها يؤيدون من ميلك القوة‪.‬‬ ‫إن م���ن يفترض أنهم حماة الدس���تور قد‬ ‫خلع���وا حاكما منتخبا ووضعوا الس���لطة‬ ‫ف���ي أيديه���م بغي���ر ح���ق‪ .‬أي إن ش���يوخ‬ ‫القضاء ق���د فقدوا اس���تقاللهم وذهبوا‬ ‫إلى من عنده ذهب‪.‬‬ ‫وف���ي هذا الص���دد يب���دو أن القضاء‬ ‫املص���ري ن���اوي يغير جلده بامل���رة ويلغي‬ ‫تاريخ���ه البطول���ي في الدف���اع عن مبدأ‬ ‫فص���ل الس���لطات‪ ،‬وعل���ى س���بيل املثال‬ ‫فق���د قض���ت محكم���ة االس���كندرية في‬ ‫‪ 1938‬ب���أن اإلجماع منعقد على الرقابة‬ ‫للمحاك���م على أوامر الدول���ة التي تتعلق‬ ‫بأعمال الس���يادة‪ ،‬ومنها تلك التي تتعلق‬ ‫بأم���ن الدول���ة م���ن الداخ���ل واخل���ارج‬ ‫وإجراءات قمع الث���ورة وإعالن األحكام‬ ‫العرفي���ة‪ .‬وبأنه ال تعوي���ض لألفراد من‬ ‫هذه األعمال ولو جاءت مخالفة للقانون‪.‬‬ ‫ه���ذا احلكم يرضح رغب���ة القضاة بعدم‬ ‫التدخل في شئون السلطة التنفيذية كما‬ ‫أنه يأتي في سياق قيام مترد مسلح ضد‬ ‫الدولة وليس مظاهرات سلمية‪.‬‬ ‫لق���د جتاه���ل القض���اء ه���ذا األم���ر‬ ‫عند وصول مرس���ي إلى الس���لطة وكأنه‬ ‫أصابهم مثل ما أصاب اآلخرين من ذعر‬ ‫وهلع فعملوا على إبطال كل قراراته رغم‬ ‫انه رئيس منتخب من الش���عب مباشرة‪،‬‬ ‫أي أن س���لطته ش���رعية‪ ،‬ومبوجب حكم‬ ‫احملكمة الس���ابق ذكره يحق له اتخاذ ما‬

‫د‪ .‬حم�����م�����د ق���ي�������س‬ ‫يراه مناسبا لتسيير شئون البالد باعتباره‬ ‫ميث���ل الس���يادة الوطنية وفقا للدس���تور‬ ‫املص���ري‪ .‬إذن مل���اذا وقف���ت احملكم���ة‬ ‫الدس���تورية رأس حرب���ة ض���د الرئيس‬ ‫املنتخب؟ هل ألن شكله لم يعجب القضاة‬ ‫لكون���ه مدقن (ملتحي) خالف الرؤس���اء‬ ‫الس���ابقني‪ ..‬أم ألنه ال يجلس مع الش���لة‬ ‫في سهرات ليلية ملونه‪ ..‬أم لكونه مدنيا‬ ‫وليس عس���كريا‪ ..‬أم ألن���ه قطع الطريق‬ ‫على املش���ير طنطاوي ال���ذي كان يعتقد‬ ‫انه س���يجازى بوقوفه مع الثورة بتنصيبه‬ ‫رئيس���ا ملصر‪ ،‬أو على األق���ل يأتي واحد‬ ‫خادم للجيش‪ ..‬أم ألن س���جله نظيف من‬ ‫الفس���اد ومن ثم سيحارب الفساد داخل‬ ‫مؤسس���ات الدول���ة اخملتلفة؟ ه���ل املادة‬ ‫الدستورية التي نصت أن تكون الشريعة‬ ‫مص���در القوانني وحتدي���دا على مذهب‬ ‫أهل الس���نة‪ ،‬أي هل هذه املادة هي التي‬ ‫قصمت ظهر البعير فلم يستطع اآلخرون‬ ‫اس���تحمالها؟ أسئلة كثيرة تبرز إلى ذهن‬ ‫املتابع لالنقالب العسكري في مصر‪.‬‬ ‫إن األزمة في مصر ليس���ت دس���تورية‬ ‫لك���ون الدس���تور أق���ر م���ن قب���ل جلن���ة‬ ‫تأسيس���ية منتخبة من مجلس الش���ورى‬ ‫املنتخب من الش���عب‪ ،‬إضاف���ة إلى ذلك‪،‬‬ ‫مت االس���تفتاء على الدس���تور وحاز على‬ ‫موافقة نسبة كبيرة من شعب مصر‪ .‬ومع‬ ‫كل ذلك قام املعارضون بتحريض الشارع‬ ‫املصري وش���راء ذمم كثير من املواطنني‬ ‫لتأييد االنقالب العس���كري على الرئيس‬

‫كتـابــات‬

‫املنتخ���ب‪ .‬والش���يء احملير فع�ل�ا هو ما‬ ‫ال���ذي دفع بقض���اة احملكمة الدس���تورية‬ ‫لالس���تجابة لضغوط ق���ادة اجليش على‬ ‫حساب املبادئ والتاريخ والسمعة العريقة‬ ‫للقضاء املصري؟ وهنا يطرح البعض أن‬ ‫املس���ألة ضغوط دولية‪ ،‬ويط���رح آخرون‬ ‫أن األمر يتعلق بامليزانية وخوف اجليش‬ ‫من كش���ف املس���تور عن مصادر إيراداته‬ ‫ونفقات���ه الت���ي كان س���يتم إقراره���ا في‬ ‫امليزاني���ة اجلديدة ف���ي ‪ 30‬يونيو‪ ،‬ورمبا‬ ‫أن يك���ون زعم���اء املؤام���رة ف���ي اجليش‬ ‫ق���د أوهم���وا اجلنود أن اإلخ���وان ناويني‬ ‫يقلص���وا ميزانية اجلي���ش لكي يتحمس‬ ‫اجلنود في مواجهة أنصار مرسي‪ .‬أخيرا‬ ‫ميكن القول إن االنقالب املدعوم ش���عبيا‬ ‫ق���د أدخ���ل مصر ف���ي فوض���ى حقيقية‬ ‫وبوادر ذلك واضحة للعيان في انقس���ام‬ ‫الش���عب وبروز بوادر توتر وغضب عارم‬ ‫ب�ي�ن املؤيدين واملعارض�ي�ن‪ ،‬وهو احتقان‬ ‫ل���ه ما بعده من عن���ف متبادل وكل طرف‬ ‫يب���رر أعمال���ه ويدي���ن أعم���ال اآلخرين‪،‬‬ ‫وقد تطول األزمة إل���ى أمد بعيد‪ .‬عالوة‬ ‫على تلك االضطرابات والفوضى انقسم‬ ‫الشارع في نظرتهم إلى الثورة احلقيقية‪،‬‬ ‫فقسم يقول إن الثورة احلقيقية هي ثورة‬ ‫‪ 25‬يناي���ر ومؤي���دو االنق�ل�اب ي���رون أن‬ ‫الثورة هي التي حدثت في ‪ 30‬يونيو‪ ،‬وقد‬ ‫ظهر أن هناك توجه رس���مي لالنقالبيني‬ ‫بتبن���ي الرأي الثاني حي���ث أن قناة مصر‬ ‫الرس���مية األولى بدأت من يوم االنقالب‬ ‫األول بكتاب���ة ثورة ‪ 30‬يونيو في الصفحة‬ ‫الرئيس���ية‪ ،‬ومن ثم يحتاج األمر إلى ثورة‬ ‫ثالثة حتس���م األم���ر ورمبا ث���ورة رابعة‪..‬‬ ‫ويترتب على ذلك متييع فكرة الثورة ذاتها‬ ‫وقدسيتها‪ .‬وهذا يدل على درجة احلقد‬ ‫الع���ارم ال���ذي يكن���ه قط���اع من الش���عب‬

‫نــون‬ ‫املص���ري ألي عمل يكون لإلخوان يد في‬ ‫إجنازه‪ ،‬وليس لش���يء مه���م ولكن جملرد‬ ‫ورود اسم اإلخوان بني ثناياه فقط‪ ،‬وهذا‬ ‫أمر خطي���ر يضر كثيرا بالوحدة الوطنية‬ ‫وأيضا بعملية التنمية ألن كل فئة تهدم ما‬ ‫بنته الفئة األخ���رى‪ ،‬وليس البناء فوق ما‬ ‫ق���ام به اآلخرون أو البدء من حيث انتهى‬ ‫اآلخرون‪ ،‬فالشحن النفسي واالستقطاب‬ ‫احلاد بني املصريني وتصوير اآلخر بأنه‬ ‫ش���يطان يضر كثيرا باالستقرار وحتسن‬ ‫مس���توى املعيش���ة وتطوي���ر اجملتمع في‬ ‫كافة اجملاالت‪ ،‬فالتاريخ يوضح أن مصر‬ ‫كان���ت أفضل حاال م���ن جن���وب أفريقيا‬ ‫والبرازيل واندونيس���يا وحتى إس���رائيل‬ ‫الت���ي ل���م يتج���اوز عمرها س���تني عاما‪،‬‬ ‫وجميع تلك الدول وغيرها سبقت مصر‬ ‫كثي���را والس���بب يتمثل في االنقس���امات‬ ‫واس���تعمال العن���ف ملواجه���ة اخلص���وم‬ ‫السياس���يني من بعد ثورة يوليو مباش���رة‬ ‫وحتى تاريخنا احلاضر‪.‬‬ ‫أما بعد االنقالب فس���تبارك احملكمة‬ ‫الدس���تورية كل الق���رارات والقوان�ي�ن‬ ‫واإلعالنات الدس���تورية مهما كان لونها‬ ‫أو رائحتها التي يصدرها الزعيم املوالي‬ ‫للجي���ش‪ ،‬أم���ا النياب���ة فس���يكون دورها‬ ‫إلصاق التهم لتبرير االعتقاالت وسيبصم‬ ‫القضاة بالعشرة على دستورية األعمال‬ ‫التي س���يقوم بها الرئيس االنتقالي ومن‬ ‫سيأتي بعده ألنه سيتم اختياره وفحصه‬ ‫وف���ق املواصف���ات واملقايي���س املطلوب���ة‬ ‫محليا ودوليا‪ ..‬فه���و يكون قابال للصهر‬ ‫والطرق واالنحناء والسحب‪ .‬مبعنى أنه‬ ‫س���يكون ملبيا لرغبات اجلمهور الغربي‬ ‫وس���يباع باملزاد العلني وبأعلى األس���عار‬ ‫التي س���يدفعها الزبائن للمس���ئولني عن‬ ‫العرض‪ ،‬واملسألة أكل عيش‪<.‬‬

‫كيف �صنع االنقالب عظيم م�صر‬ ‫فكرية شحرة‬ ‫محمد محمد مرسي عيس���ى العياط‪ ،‬وشهرته محمد‬ ‫مرس���ي (‪ 20‬أغس���طس ‪ ،)1951‬وقب���ل أن تعل���ن جماعة‬ ‫اإلخوان املسلمني ترشيحه ملنصب رئيس جمهورية مصر‪،‬‬ ‫لم يكن سوى محمد مرسي رجل املبادئ املتواضع الذي ال‬ ‫يعرف���ه أحد خارج نطاق موقع���ه اجلغرافي أو املكاني‪ .‬له‬ ‫تاريخ سياسي مش���رف كعضو في اجلماعة وعضو فاعل‬ ‫وبارز في مجلس الشعب‪ ،‬وتاريخ أكثر تشريفا في سجون‬ ‫االستبداد‪.‬‬ ‫لكن مرسي لم يكن أبدا وحتى بعد فوزه مبنصب رئيس‬ ‫اجلمهورية رجل الساعة أو محور األمة كما هو اآلن‪.‬‬ ‫حق���اً‪ ،‬تعالت األص���وات والتعليق���ات حال ف���وزه بهذا‬ ‫املنصب وكيف انتقل مرسي من السجون إلى سدة احلكم‬ ‫كما هو ش���أن جماعة اإلخوان‪ ،‬إال أن األصداء كانت شبه‬ ‫منحصرة في دول الربيع العربي أو الوطن العربي بش���كل‬ ‫خ���اص‪ ،‬ول���م يجعله ذلك الف���وز قبلة الهاتف�ي�ن والداعني‬ ‫وش���خصية العام بال منازع‪ ،‬حتى صوب أعداء احلق نحوه‬ ‫س���هم االنقالب املس���موم‪ ،‬فأصبح كالغ�ل�ام املؤمن الذي‬ ‫قاد األمة لتوحيد املس���ار واالجتاه وأصب���ح رمزا للعدالة‬ ‫املغ���دورة واحلري���ة املس���لوبة والدميقراطي���ة الذبيح���ة‪،‬‬ ‫وأصبحت شماعة األخطاء القاتلة حملمد مرسي في حكم‬

‫دام عاما واحدا أش���به مبزحة في عالم احلكم الذي ميتد‬ ‫إلى عقود متالحقة من الس���نوات م���ع أخطاء تدميرية ال‬ ‫جتد من يتحدث عنها أو يذكرها‪.‬‬ ‫ورغ���م إجماع املؤيدي���ن واخلصوم على وج���ود أخطاء‬ ‫قاتلة كما يروق لإلعالم تسميتها‪ ،‬إال أن تصنيفها اختلف‬ ‫من فريق إلى آخر وإن تش���كل أبرزه���ا لدى الفريقني إلى‬ ‫نقطتني فارقتني‪:‬‬ ‫فاملعارضون ملرسي وجدوا أن أقسى ما ميكن أن يؤخذ‬ ‫على مرس���ي هي فكرة أو مصطلح أخونة الدولة أو متكني‬ ‫اإلخوان من مفاصل الدولة‪ ،‬وبالتالي توطني ومتكني فكر‬ ‫اإلخ���وان اإلس�ل�امي امللتزم ال���ذي يعارض متام���ا علمنة‬ ‫اجملتم���ع املصري واخملط���ط األمريك���ي الصهيوني الذي‬ ‫يعم���ل على متييع اجملتمع املص���ري وإبعاده عن دور قيادة‬ ‫األمة‪ ،‬وإن كان في ظاهر خروجهم على حكم مرس���ي هو‬ ‫اإلعالن الدس���توري ال���ذي أعطى فيه لش���خص الرئيس‬ ‫صالحيات فرعونية كما درج القول لديهم‪.‬‬ ‫أم���ا مؤيدو مرس���ي فيجدون أن أقس���ى خط���أ ارتكبه‬ ‫مرس���ي هو تلك القبضة املرتخية في التعامل مع اإلعالم‬ ‫املدلس والكاذب من منطلق حرية الرأي وعدم قمع الرأي‬ ‫اآلخر‪ ،‬ولكن بش���كل مس���رف جعل احلاقدي���ن يتطاولون‬ ‫وميعن���ون في إذكاء نيران الفتنة في مصر‪ ،‬باإلضافة لقلة‬ ‫خب���رة اإلخوان في احلكم مقارنة بخبراتهم في الس���جون‬

‫ومحاول���ة تأصيل فك���رة انفتاحهم وإرض���اء جميع القوى‬ ‫دون النظر للكفاءة أو اإلخالص لثورة ‪ 25‬يناير‪.‬‬ ‫وبعيدا ع���ن التطرق إلى املؤام���رة الدولية التي حيكت‬ ‫إلس���قاط حكم اإلخوان وع���ن أس���بابها ومجرياتها‪ ،‬يظل‬ ‫االنق�ل�اب العس���كري اخلائ���ن ه���و من صنع من مرس���ي‬ ‫أسطورة‪ ،‬فقد أصبح اجلميع في العالم من ماليزيا وحتى‬ ‫أمري���كا يهت���ف لعودة مرس���ي وحلقه الش���رعي في حكم‬ ‫مصر‪ ،‬ه���ذا احلق ال���ذي اغتصب منه وعل���ى إثره أخفي‬ ‫إخفاء قسريا ال يعلم أحد أين هو وال أي معاملة يتلقاها‪.‬‬ ‫وماذا كان ناجت حمالت التشويه املسعورة ضد شخص‬ ‫مرس���ي كرجل بسيط يشتري احلليب ألس���رته من اللبان‬ ‫بنفسه ويؤم املصلني في اجلماعة ويسكن شقة متواضعة‪،‬‬ ‫ويحي���ا بكل تواض���ع ال يعرفه احلكام؟ لق���د وطن اإلعالم‬ ‫احملموم ضد مرسي فكرة نبل هذا الرجل وعظمته وصبره‬ ‫الرحب في مواجهة لغط الس���فهاء فأحبه كل مصري وكل‬ ‫مسلم في العالم وأصبح رمزا من حيث أرادوا حتطيمه‪.‬‬ ‫إنه مرسي الذي يحمل صوره الصغار والكبار ويدعون‬ ‫ل���ه بالفرج واإلنصاف ويهتف���ون لنصرته بعد كل صالة أن‬ ‫الله لن يضيع ذلك الرجل الذي يحفظ القرآن ويقوم الليل‬ ‫وقد أخلص نيته في إعالء دين الله وإقامة احلكم الرشيد‬ ‫على أرض مصر‪<.‬‬

‫�أحمد عبدامللك املقرمي‬

‫الإرهاب والدميقراطية‬ ‫فـي التعريف الأمريكي‬ ‫مثلما تستخدم اإلدارة األمريكية مصطلح‬ ‫اإلرهاب ملا يخدم مصاحلها‪ ،‬وملآرب أخرى‬ ‫تسعى إليها وال تضع لها تعريفا محددا حتى‬ ‫ال تصبح ملزمة بهذا التعريف أمام الرأي‬ ‫العام العاملي‪ ،‬بل جعلت منه مجرد سوط‬ ‫توظفه وتكيفه كيفما تشاء‪ ،‬مثل تكييفها‬ ‫لإلرهاب‪ ،‬هاهي تسقط أيضا في تنكرها‬ ‫لقواعد املمارسة الدميقراطية‪ ،‬فأمام‬ ‫رغبة الفلول والعسكر في مصر وضغط‬ ‫اللوبي الصهيوني راحت اإلدارة األمريكية‬ ‫تعرف الدميقراطية من جديد‪ ،‬فتقول أن‬ ‫الدميقراطية ليست مجرد اقتراع وصناديق‬ ‫انتخاب‪.‬‬ ‫وسرعان ما تلقف الفلول والعسكر في‬ ‫مصر‪ ،‬وكذلك من رضي أن يصطف معهم‬ ‫حتت مظلة الدعم الصهيوني واملوافقة‬ ‫األمريكية‪ ،‬سرعان ما تلقف هؤالء التصريح‬ ‫األمريكي ليعمل اجلميع سكاكينهم الغادرة‬ ‫ليس ضد حزب احلرية والعدالة كتنظيم‪،‬‬ ‫وال ضد حركة اإلخوان املسلمني كجماعة‪،‬‬ ‫وال ضد التيار اإلسالمي بشكل عام‪ ،‬وال‬ ‫ضد الرئيس الشرعي املنتخب دميقراطيا‬ ‫ألول مرة في تاريخ العالم العربي‪ ،‬وإمنا‬ ‫أعملوا جميعهم سكاكينهم ضد أهم مكتسب‬ ‫من مكتسبات ثورة يناير وهو التحول‬ ‫الدميقراطي‪.‬‬ ‫تفرقت بعض قوى الثورة في مصر عندما‬ ‫أصدر الرئيس الشرعي اإلعالن الدستوري‬ ‫الذي لم تتجاوز مواده أصابع اليد الواحدة‪،‬‬ ‫وانحنوا راكعني وخاضعني لسلطة مطلقة‬ ‫للعسكر الذين تستروا خلف شخص معني‬ ‫سموه الرئيس املؤقت وجمعوا له بجرة قلم‬ ‫عسكرية السلطتني التنفيذية والتشريعية‪.‬‬ ‫وإنها ألضحوكة الزمان وعجيبة األيام‪،‬‬ ‫ولكن معها اخليبة واخلسران عندما يأتي‬ ‫اإلذن لهذه البيادات العسكرية من الكيان‬ ‫الصهيوني‪ ،‬بل ميضي البرادعي وبعض‬ ‫الضباط للحصول عليه مع االشتراطات‬ ‫للصهيونية الالزمة‪.‬‬ ‫أكثر من خمس ممارسات دميقراطية‬ ‫متت خالل عام بني انتخاب رئيس جمهورية‬ ‫ومجلس شورى واستفتاء على الدستور‬ ‫وغير ذلك يتم إلغاؤها بقرار من البيادة‬ ‫العسكرية وحتت دعم وتأييد اإلدارة‬ ‫األمريكية التي صدعت الرؤوس باحلديث‬ ‫عن الدميقراطية التي إن صادرها عمالؤها‬ ‫بالتزوير باركت وأيدت وإن فاز بها من ال‬ ‫يخضعون لها تآمرت وغدرت‪.‬‬ ‫فحتى متى ستظل اإلدارة األمريكية تكيل‬ ‫مبكاييلها املزدوجة؟<‬

‫ال�صراع م�شاريع التحرر وم�شاريع االرتهان‬ ‫ مسألة جر املؤيدين للرئيس مرسي إلى‬‫مرب���ع العنف أضح���ت مس���تحيلة بعد مرور‬ ‫‪ ١٨‬عش���ر يوم م���ن االعتصام���ات املفتوحة؛‬ ‫واألحداث التي تشهدها سيناء وتقف وراءها‬ ‫أطراف معروفة لن جتدي نفعا‪.‬‬ ‫ السياس���ي اإليران���ي موس���وي قال في‬‫برنامج االجتاه املعاكس إن س���قوط الرئيس‬ ‫مرسي سيعجل بنصر بشار األسد‪ ..‬حتياتي‬ ‫ملن ال يفهم املوقف اإليراني‪.‬‬ ‫ الثورة ليس���ت أحداث محصورة بزمان‬‫وم���كان محددي���ن؛ إمنا هي نضال مس���تمر‬ ‫وعم���ل دؤوب وكف���اح ال يتوق���ف ف���ي ش���تى‬ ‫ميادين احلياة ودروبها‪.‬‬ ‫ إس���قاط األنظم���ة ه���ي أس���هل مراحل‬‫الث���ورات وإمن���ا تكم���ن الصعوبة ف���ي إعادة‬

‫عبدالبا�سط القاعدي‬ ‫بنائها وتشييدها على أسس سليمة‪.‬‬ ‫ ث����ورة يناي����ر أع����ادت االعتب����ار لصندوق‬‫االنتخابات حني رفعت نسبة املشاركة إلى ‪٥٠‬‬ ‫ف����ي املائة تقريبا‪ ،‬وانقالب ‪ ٣٠‬يونيو س����يعيد‬ ‫النسبة إلى ‪ ٥‬في املائة كما كانت أيام مبارك؛‬ ‫وعاشت الثورات املمولة أبو خمسة جنوم‪.‬‬ ‫ فرق كبير بني ثوار يواصلون الليل بالنهار‬‫من���ذ أكثر من ‪ ٢١‬يوما‪ ،‬وثوار الدفع املس���بق‬ ‫الذين نزلوا الشوارع في الليل ملدة ثالثة أيام‬

‫وحرك���وا عواطف الس���ي س���ي ووطنيته‪ ..‬يا‬ ‫عيني عليك يا سي سي يا حنون‪.‬‬ ‫ إذا كانت الش���رعية باحلش���ود فميادين‬‫مص���ر املؤيدة للرئيس مرس���ي تنتفض؛ وإذا‬ ‫كان���ت الش���رعية باالنتخاب���ات فالصنادي���ق‬ ‫ال زالت طرية وتش���هد‪ ..‬وإذا كانت ش���رعية‬ ‫الغاب فالواقع خير دليل‪.‬‬ ‫ مص���در قانوني مصري يق���ول انه يحق‬‫لوزير الدفاع الس���ي سي الترش���ح للرئاسة؛‬ ‫آخ���ر مه���ازل االنقالبي�ي�ن وم���ش مس���تبعد‬ ‫يطلعوا بكرة يقولوا إنه يستحق موقع الرئيس‬ ‫بدون انتخابات‪.‬‬ ‫ لنذه���ب إل���ى القول ب���أن الش���عب املصري‬‫منقس���م عل���ى بعضه‪ ،‬ل���ذا يتحتم على املؤسس���ة‬ ‫العسكرية احملايدة أن متسك العصا من الوسط‪.‬‬

‫ إذا كان اجلي���ش املص���ري اس���تجاب‬‫للشعب في ‪ ٣٠‬يونيو كما زعم فإن مصداقيته‬ ‫بات���ت عل���ى احملك أم���ام اجلماهي���ر املؤيدة‬ ‫للشرعية‪.‬‬ ‫ اجلي����ش املصري ق����ال إن تدخله في ‪٣٠‬‬‫يونيو ملنع انزالق البالد إلى حرب أهلية؛ لكن‬ ‫احلاصل أن تدخله هو الذي سيقود البالد إلى‬ ‫هذه احلرب التي تقرع طبولها باستمرار‪.‬‬ ‫ تزامن���ت دعوات مغتصبي الس���لطة في‬‫مصر لإلس�ل�اميني إلى احلوار م���ع التنكيل‬ ‫واإلقصاء والتكميم‪ ،‬إنها ن���وع من املزايدة‪..‬‬ ‫احلوار بحاجة إلى إثبات حس���ن النوايا جتاه‬ ‫اآلخر وليس االستمرار في إجراءات إلغائه‪.‬‬ ‫ ما يحدث في مص���ر ليس حالة خاصة‬‫ومحص���ورة بحدود جغرافي���ة بدليل األموال‬

‫الت���ي تضخها األنظم���ة الداعمة لالنقالب؛‬ ‫وإن ش���ئتم فتابع���وا اإلع�ل�ام الناط���ق باللغة‬ ‫العربي���ة‪ ..‬والتهان���ي العربي���ة لالنقالبي�ي�ن‬ ‫وآخرها زيارة العاهل األردني‪.‬‬ ‫ مصر حالة عربية جتسد الصراع الدائر‬‫بني مش���اريع التح���رر ومش���اريع االرتهان‪..‬‬ ‫وهذا س���ر االهتمام الرس���مي والشعبي في‬ ‫محيطنا العربي‪.‬‬ ‫ الس���لطة بالنس���بة ألصحاب املش���اريع‬‫الكبي���رة وس���يلة؛ وخروجه���م منه���ا ال يعني‬ ‫نهاية الكون فمش���اريعهم ش���غالة سواء كانوا‬ ‫في االحتادية أو ف���ي ميدان رابعة العدوية‪..‬‬ ‫والبعض الس���لطة بالنس���بة لهم مث���ل البحر‬ ‫للسمك‪.‬‬

‫> من حائطه على الفيس بوك‪.‬‬


‫‪305‬‬ ‫‪� 12‬سنارة‬ ‫الزعيم يتنب�أ وي�شعر بـ«تعنيب» ال�ضمري!!‬ ‫ارفعوا‬ ‫ال�ستائر يا‬ ‫حبايب!؟‬ ‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪ 1434/9/14‬املوافق ‪2013/7/23‬‬

‫ف���ي احلكايات الش���عبية ح���ق أصحاب‬ ‫زم���ان قالوا إن واحد من اخلراطني الكبار‬ ‫كان مع���ه بندق عربي من تلك البنادق التي‬ ‫قال���وا إنه���م كان���وا يطلقون به���ا النار عبر‬ ‫إشعال النار في الفتيل املوصل إلى عبوتها‬ ‫من البارود‪.‬‬ ‫قال���وا جل���س القبيلي يزن���ط عند مرته‬ ‫ويس���تعرض مهارته في اخل���رط فقال لها‬ ‫إن عش���رات من جن���ود الدول���ة اعترضوه‬ ‫بينم���ا كان في مكان ف�ل�ان‪ ،‬ووقعت بينهم‬ ‫معركة حامية‪ ،‬وأنه قتل منهم أعداد كبيرة‬ ‫وقش���رهم مث���ل الذباب‪ .‬وقال –وش���وفوا‬ ‫هذي الفقرة التي تظهر مدى احترافيته‪-‬‬ ‫لكنهم كانوا بأعداد كبيرة جدا ومس���لحني‬ ‫ومتدربني بش���كل ممتاز‪ ،‬ولهذا اضطررت‬ ‫للتراج���ع وهم ورائ���ي إل���ى أن وصلت إلى‬ ‫البحر‪ ،‬وهناك دخلت البحر وغطس���ت في‬ ‫وس���طه‪ ،‬وكنت أخ���رج وأطلق الن���ار فأقتل‬ ‫منهم واحدا‪ ،‬وما إن يب���دؤوا بإطالق النار‬ ‫نحوي حتى أغطس وأخرج من مكان آخر‪،‬‬ ‫وهكذا حتى‪ ..‬فقاطعته بسؤال‪ :‬والفتيل!؟‬ ‫تقص���د‪ :‬والفتي���ل كي���ف كنت تش���عله وقد‬ ‫غطس���ته معك ف���ي البحر!؟ فأس���قط في‬ ‫ي���ده وراح يقول وه���و مط�ن�ن‪« :‬صدقك‪..‬‬ ‫والفتيل»!؟ يعني‪ :‬أيوه‪ ،‬هذا النقطة اللي ما‬ ‫كنتش عامل حسابها‪!!..‬‬ ‫وقب���ل أي���ام حصل���ت قص���ة مماثلة مع‬ ‫الف���ارق ف���ي أدوات القص���ة ب�ي�ن األلفي���ة‬ ‫الثالث���ة وقص���ص الق���رن الثام���ن عش���ر‬ ‫والتاسع عش���ر‪ ،‬ومع فارق أن بطل القصة‬ ‫هذه املرة قبيلي مش خادم‪ ،‬وحميري –كما‬

‫يحررها ‪ /‬عبدامللك �شم�سان‬

‫يق���ول هذه األيام‪ -‬مش من س���بأ التي ظل‬ ‫يتكس���ب بها عل���ى أصحاب حاش���د طيلة‬ ‫(‪ )33‬س���نة‪ .‬وحتدث إل���ى صحيفة «اليمن‬ ‫اليوم» مش إلى خادمة‪.‬‬ ‫خ���رج يب���ارك االنقالب العس���كري في‬ ‫مص���ر ويق���ول إن���ه «تنب���أ» بها مس���بقا‪..‬‬ ‫س���اعتها قل���ت إن ب���ن عم���ر كان موفق���ا‬ ‫حني اقترح عليه أن يؤس���س لنفس���ه مركز‬ ‫دراس���ات‪ ،‬أو –وه���ذا مقت���رح مضاف من‬ ‫عن���دي‪ -‬ميكنه أن يش���تري الترخيص حق‬ ‫علي ناصر محمد إذا رفض الرئيس هادي‬ ‫أن مينح���ه ترخيص‪ ،‬لكن���ه لم يفعل وفضل‬ ‫أن يظل يتنبأ بشكل غير رسمي على غرار‬ ‫ما يفعله فلكي بيت الفقيه باحلديدة!!‬ ‫تنبأ مبا يس���ميه ثورة مصر على محمد‬ ‫مرسي الذي لم يكمل عامه األول‪ ،‬ولم يتنبأ‬ ‫بس���قوطه هو حتت أقدام ثورة شعبية رغم‬

‫جمرد‬ ‫«�صفاط» مع‬ ‫قيادة القوات‬ ‫امل�سلحة!!‬ ‫وحده���ا اليم���ن الت���ي‬ ‫تس���ير إل���ى األم���ام بس���رعة فائقة ج���دا وال تلتفت أب���دا إلى‬ ‫اخللف‪ ،‬وح���دث اليوم يُنس���ي حدث األم���س‪ ،‬وحدث األمس‬ ‫ينسي حدث اليوم السابق‪ ،‬وعلى سبيل املثال فقط‪:‬‬ ‫س���قطت مروحية حربية قبل أشهر في منطقة «بيت بوس»‬ ‫بالعاصم���ة صنع���اء‪ ،‬وأظهرت الص���ور يومها آث���ار الرصاص‬ ‫على جس���م الطائرة‪ ،‬وخرجت التصريحات الرسمية تؤكد أن‬ ‫الطيارة أسقطت بفعل فاعل‪ ،‬وقال الناس إنها فرصة لكشف‬ ‫اجلن���اة الذين ه���م مس���ؤولون بالتأكيد عن س���قوط عدد من‬ ‫الطائرات في وقت س���ابق وراح ضحيتها العشرات فضال عن‬ ‫الطيارين والطيارات وما تبقى من هيبة الدولة ووزارة الدفاع‬ ‫وسالح اجلو‪ ،‬وإلى آخره‪.‬‬ ‫رغم كل ذلك إال أن ملف القضية أسقط بفعل فاعل‪ ،‬والذي‬ ‫أس���قط الطيارة هو –الش���ك‪ -‬الذي أس���قط مل���ف القضية‬ ‫مبحتويات���ه من تل���ك التصريحات التي خرج���ت يومها بالزي‬ ‫«امليري»‪ ،‬س���واء التابع ل���وزارة الدفاع‪ ،‬واملي���ري التابع لوزارة‬ ‫الداخلية!!‬ ‫ومن العجيب أن الرئاس���ة واحلكومة وف���ي مقدمتها وزارة‬ ‫الدفاع تثور ثائرتها ضد صحيفة نشرت خبرا صحفيا‪ ،‬لكنها‬ ‫ال تكترث وال تهتم لطيارات تتعرض لالستهداف وعليها خيرة‬ ‫الطياري���ن‪ ،‬وتتعرض لإلس���قاط بالرصاص احل���ي فوق أكبر‬ ‫مدنه���ا‪ ،‬وتزهق أرواح خيرة مواطنيه���ا‪ ،‬وما فيش داعي نتكلم‬ ‫عن س���معة الدولة والنظام وقيادة القوات املس���لحة والقوات‬ ‫اجلوية‪ ،‬ألن هذه اجلهات ال تصافط أبدا بس���معتها وهيبتها‪،‬‬ ‫واملث���ل الش���عبي يق���ول‪ :‬ال تصاف���ط قيادة اجلي���ش وال تخلي‬ ‫قيادة اجليش تصافطك‪ !!..‬وهذا طبعا مع احترامي للصيغة‬ ‫األصلية للمثل التي سقطت بخلل فني وضاع صندوقها األسود‬ ‫وتقيدت ضد مجهول وال يزال التحقيق فيها جاريا‪<!!..‬‬

‫أنه حكم فترة نصفها من القرن العش���رين‬ ‫ونصفها من القرن الواحد والعشرين (‪)33‬‬ ‫س���نة‪ ..‬كيف لم تتنبأ لنفس���ك يا فالح رغم‬ ‫هذه املدة ورغم ورغم‪!..‬؟ أيوه‪ ،‬والفتيل!!‬ ‫رمبا كان مش���غوال يومها بأموال الدولة‬ ‫ومخطط التوريث واللعب على االنتخابات‬ ‫وضرب هذا بهذا وه���ذا بذاك‪ ،‬وما كانش‬ ‫فاضي يجلس يتنبأ بعد الظهر!!‬ ‫امله���م‪ ،‬الي���وم فاضي‪ ،‬ومهم���ة التخريب‬ ‫ال حتتاج وقت طوي���ل‪ ،‬وضرب الكهرباء ما‬ ‫عاد يحتاج محترف�ي�ن‪ ،‬ألن أي طفل ميكنه‬ ‫أن يرمي خبطة على األسالك في أي مكان‬ ‫ويطفيها على ثالث مدن!!‬ ‫ميكن���ه أن يناف���س فلك���ي بي���ت الفقيه‬ ‫ويتنبأ على راحت���ه‪ ..‬يتنبأ باللهجة اليمنية‬ ‫الش���ائعة‪ ،‬أو بإع���ادة الكلم���ة إل���ى اللهجة‬ ‫التهامية‪ :‬يتن ّبع!!‬ ‫تنبع على راحتك‪ ،‬وراجع نفسك وجرائم‬ ‫(‪ )33‬سنة فرمبا تشعر بـ»تعنيب الضمير»‪،‬‬ ‫وخل���ي بال���ك ال تعم���ل مث���ل ذاك املصري‬ ‫الذي اس���تقدموه للتدريس ف���ي احلديدة‪،‬‬ ‫وبع���د أن وصل بس���اعة ذه���ب للصالة في‬ ‫اجلام���ع فإذا اإلمام يق���رأ‪ :‬إن إلينا إيابهم‪،‬‬ ‫ثم إن ألينا حس���ابهم‪ .‬فجعل يراجع اإلمام‪،‬‬ ‫واإلمام يك���رر نفس النطق (إلين���ا‪ ،‬ألينا)‪،‬‬ ‫وكث���ر باملراجعة ملا طفش اإلمام واملصلني‪،‬‬ ‫فقام���وا وعمل���وا ل���ه مخباط���ي أعم���ى‪..‬‬ ‫خالص���ة الكالم ي���ا «زئيم»‪ :‬راجع نفس���ك‬ ‫فرمب���ا يأت���ي ي���وم تش���عر في���ه بـ»تعنيب»‬ ‫الضمي���ر‪ ،‬وانتب���ه إلى أن أصح���اب تهامة‬ ‫يسموها‪ :‬تأنيب الضمير!!<‬

‫أراد صدي���ق عزيز –أيام كان طالبا‬ ‫ف���ي اجلامع���ة‪ -‬أن يثور عل���ى عاداته‬ ‫الس���يئة وأن يغير حياته‪ ،‬وقرر أن يبدأ‬ ‫بصيام اليوم التال���ي ألن الصيام أكبر‬ ‫مدرس���ة للتغيير‪ ،‬وطبعا كان هذا أيام‬ ‫الفطر مش رمضان!!‬ ‫وألن���ه كان وحده في املن���زل وليس‬ ‫هناك من يوقظه للسحور فقد قرر أن‬ ‫يسمر بتخزينة عرمرمية ويبدأ بها من‬ ‫وقت متأخ���ر من الليل حت���ى ال يفوته‬ ‫السحور‪.‬‬ ‫مش���ت ث���ورة التغيي���ر على أحس���ن‬ ‫وجه‪ ،‬وخ���زن القبيلي تخزينة محترمة‬ ‫و»س���برت وعلى الشيطان أدبرت» كما‬ ‫يقول أصحاب البالد‪ ،‬وش���وية يخزن‪،‬‬ ‫وش���وية يطلّ���ع الكي���ف بق���راءة بعض‬ ‫الكت���ب واجلرائ���د‪ ،‬وأثن���اء ذل���ك كان‬ ‫يد ّون برنامجه الثوري التغييري وهات‬ ‫يا حذف وإضافة وتعديل‪ ،‬وآخر ش���ي‬ ‫اضطر للقيام بزيارة ودية خاطفة إلى‬ ‫احلم���ام‪ ،‬وهناك خرج إل���ى جو جديد‬ ‫وش���عر أن الليل���ة كأنها طال���ت (هكذا‬

‫قال‪ :‬ش���عر –مجرد ش���عور‪ -‬أن الليلة‬ ‫«كأنه���ا» طالت)‪ ..‬امله���م‪ :‬وأول ما قام‬ ‫من فوق الصحن أماط ستارة النافذة‪،‬‬ ‫وي���ا للمفاج���أة‪ :‬الدنيا ض���وء والناس‬ ‫سارحني أشغالهم!!‬ ‫وبعض الش���باب والش���يوبة شاركوا‬ ‫بفاعلية في البرنامج الثوري التغييري‬ ‫السلمي لليمن من أجل الدولة املدنية‪،‬‬ ‫لكنهم اليوم فرحوا بانقالب العس���كر‬ ‫عل���ى الرئيس املدن���ي املنتخب محمد‬ ‫مرس���ي‪ ،‬وكمان يعتب���روا أن ما حصل‬ ‫هن���اك س���يتكرر هنا في اليم���ن‪ ،‬وأنه‬ ‫درس ق���اس حلزب اإلص�ل�اح املعادي‬ ‫جدا للدولة املدنية التي قتلوا أنفسهم‬ ‫في النضال من أجل حتقيقها‪!!..‬‬ ‫املش���كلة أن ه���ؤالء يعملوه���ا عل���ى‬ ‫أرواحه���م وال يذهب���وا للحم���ام وإال‬ ‫لكان���وا أدرك���وا أن الدني���ا ض���وء وقد‬ ‫هي ظهر‪ ،‬وعل���ى قولة صاحب صنعاء‬ ‫–كما تق���ول النكتة‪ -‬حني ذهب يصلي‬ ‫اجلمعة فضجر من طول اخلطبة وإذا‬ ‫ب���ه يصيح من وس���ط اجلام���ع مناديا‬ ‫اخلطيب‪« :‬إنا قدو سبت»!!‬ ‫يا حبايب‪ :‬قد وقع االنقالب وراحت‬ ‫عل���ى اجلمي���ع‪ ،‬و»ال ل���ي‪ ،‬وال لك‪ ،‬وال‬ ‫للبطاط»!!‬ ‫يعن���ي‪ :‬خ�ل�اص‪ ،‬ارجم���وا بالق���ات‬ ‫السوطي وارفعوا الستائر عشان ميكن‬ ‫تلحقوا الس���حور قب���ل أذان اجلمعة‪..‬‬ ‫عف���وا‪ :‬اجلمعة مض���ت وانقضت‪« ،‬إنا‬ ‫قدو سبت»!!<‬

‫ً‬ ‫قيا�سا على «والية الفقيه»!!‬ ‫«والية الع�سكري»‬ ‫رس���الة مطولة أرس���لت إل���ى إيران من قب���ل احلوثي ومن‬ ‫اصطف معه من بعض احملسوبني على اليسار تتضمن طلبا‬ ‫لدع���م إيران حلقهم التكتل الذي قالوا إنه ملواجهة «صلف»‬ ‫اإلصالح والوهابيني‪ ..‬وألنه كان س���يبدو غريبا من هؤالء‬ ‫أن يتحالفوا مع احلوثي وإيران فقد جعلوا العروبة منطلقا‬ ‫من منطلقاتهم‪ ،‬لكنهم حنبوا في كون إيران قومية فارسية‬ ‫وتك���ره القومية العربية كره العمى‪ ،‬ولهذا اضطروا لتعريف‬ ‫منطلق العروبة واس���تدركوا بعبارة تقول‪« :‬العروبة مبعناها‬ ‫احلضاري»!!‬ ‫واليوم‪ ،‬قالت وس���ائل إعالمي���ة إن احلوثي رفض في مؤمتر‬ ‫احل���وار تعريف اليم���ن بأنها دولة عربية إس�ل�امية‪ .‬واحلقيقة أن‬ ‫احلوثي ال ميكن أن يرفض صفة «إسالمية» ألن إيران بكلها اسمها دولة‬ ‫إيران اإلس�ل�امية‪ ،‬وثورة اخلميني اس���مها الثورة اإلس�ل�امية‪ ،‬وإمنا هو يرفض‬ ‫فق���ط صفة «عربي���ة»‪ ،‬ولهذا كنا نتمنى عل���ى أولئك احللفاء اجل���دد أن يقنعوه‬ ‫ويشرحوا له أن اليمن دولة عربية ولكن «باملفهوم احلضاري للعروبة»!!‬

‫ن�صيحة‬

‫لق���د أث���ار موق���ف احلوث���ي‬ ‫الغرابة‪ ،‬وكثرت حوله التعليقات‬ ‫خ�ل�ال األيام املاضي���ة‪ ،‬وانصب‬ ‫تركي���ز اجلمي���ع عل���ى رفض���ه‬ ‫صفة «إس�ل�امية» و»عربية»‪ ،‬ولم‬ ‫ينتب���ه أح���د ‪-‬فيما يب���دو‪ -‬إلى أن‬ ‫الرج���ل ال يعترض على ه���ذه وال تلك‪،‬‬ ‫وإمنا يعترض فق���ط على أن تكون اليمن‬ ‫«دولة»!!‬ ‫أي���ا يكن‪ ،‬فجماع���ة احلوثي حتت���اج اجتهاد‬ ‫جدي���د مثل اجتهاد اخلميني حني اخترع لنفس���ه‬ ‫«والية الفقيه» وخارج نفس���ه‪ ،‬وبدل ما تش���غلونا‬ ‫عبدامللك احلوثي باحلك���م فيمكن أن تتقبلوا بـ»والية‬ ‫بأ حقي���ة‬ ‫ا لعس���كر ي » ‪ . .‬صدقوني أنه قد يكون حل مثالي‪ ،‬خاصة في املس���تقبل حني‬ ‫يتولى ابنه احلكم من بعده ونطلق عليه‪« :‬اإلمام ابن العسكري»!!<‬

‫كن «باذيب» واال‬ ‫�أكلتك الذياب!!‬

‫رعوي يا «بو �سيدي»!!‬

‫مجهولني في س���احة‬ ‫من‬ ‫حوثي���ون يتعرضون إلطالق نار الناس���فة جوار مركز‬ ‫ء‪ ،‬وقبلها حادثة العبوة‬ ‫التغيي���ر بصنعا‬ ‫شارع الزراعة‪ ،‬ويبدو‬ ‫ب‬ ‫بدر‪ ،‬وبينهما قصة مس���جد التيسيري‪ -‬يحث السير مسرعا‬ ‫أن «أبو س���يدي» –بالتعبير الش���عب حتى يصل ف���ي الوقت‬ ‫ليعج���ل مش���روع العنف والفوض���ى وقصده أن احلوثي هو‬ ‫احملدد مع نهايات مؤمت���ر احلوار‪ ..‬سيقف هو في اخللف‬ ‫ف بينما‬ ‫الذي س���يتصدر ملشروع العن الغنيمة باردة ُمب ّردة!!‬ ‫خر املطاف ويشل‬ ‫بالل���ه عليك!؟ يا رجل‬ ‫حتى يأتي آ ص���ف قرن في احلكم‬ ‫وسيقول لك إن بنات‬ ‫أي���ن خبرة ن‬ ‫الد‬ ‫اس���أل أطرف ش���يبة خرف في الب كرين ثاني العيد!؟ وفي‬ ‫العي���د كلهن آخر حالوة لكن كيف يب ويغ���رك الواحد منهم‬ ‫وا‪،‬‬ ‫موس���م «عالن» كل األثوار يس���من يبرك وسط التلم!!<‬ ‫وقت الذري تتفاجأ به‬ ‫لتشتريه لكن‬

‫���������ش��������وف‬ ‫ح��م��ارك يا‬ ‫�أردوغ����ان!!‬

‫نقلت وس���ائل اإلعالم‬ ‫أن رجب طي���ب أردوغان‬ ‫يدع���و الزعم���اء الع���رب‬ ‫التخ���اذ موقف مش���رف‬ ‫من اإلدارة االنقالبية في‬ ‫مصر‪..‬‬ ‫يا طيب أردوغان‪ :‬عند‬ ‫اجتي���اح إس���رائيل ملدينة‬

‫يعجبني وزير النقل أن���ه يؤمن باإلعالم ويتهم كثيرا‬ ‫إلثب���ات حض���ور إعالم���ي يوم���ي‪ ،‬لك���ن أن يقوم بنش���ر‬ ‫مس���ابقة رمضانية ويرصد لها اجلوائز ويعلن لها في كل‬ ‫م���كان فهذا مش عم���ل وزارة وال إثبات حضور إال إذا كان‬ ‫عمال باحلكمة الشائعة التي تقول‪ :‬كن «باذيب» واال أكلتك‬ ‫الذياب!!‬ ‫امله���م‪ ،‬مادام وق���د عمل املس���ابقة فقد أصبحت‬ ‫أمرا واقعا‪ ،‬ونتمنى فقط أن يكون التصحيح مختلفا‬ ‫عن معايير التعيينات التي تتم وفق قاعدة «األولوية‬ ‫لليس���ار»‪ ،‬وذلك ألن هذه القاعدة مرورية بحتة وال‬ ‫صلة لها بوزارة النقل!!<‬

‫غزة ق���ام الزعماء العرب‬ ‫بتوكي���ل محم���ود عب���اس‬ ‫ليتح���دث باس���مهم م���ع‬ ‫رئيس حكومة إس���رائيل‪،‬‬ ‫وطلب���وا من���ه إبالغه بأن‬ ‫أه���م ش���يء أن ال تخ���رج‬ ‫حم���اس منتص���رة ف���ي‬ ‫هذه احل���رب‪ .‬ويعلم الله‬

‫بكم من امللي���ارات دعموا‬ ‫حكومة إسرائيل يومها‪..‬‬ ‫ه���ذا إذا لم يك���ن الدعم‬ ‫مستمرا كصدقة جارية!!‬ ‫مال���ك وم���ال الزعماء‬ ‫العرب‪ ..‬انتب���ه حلمارك‬ ‫ب���س‪ ،‬وال تربط���ه جن���ب‬ ‫حمار املدبر يدبرك!!<‬


‫‪305‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪ 1434/9/14‬املوافق ‪2013/7/23‬‬

‫كابنت الريموك �أ�سامة عنرب لـ«الأهايل»‪..‬‬

‫‪13‬‬

‫ريا�ضــة‬

‫يحررها‪ /‬عبدالرحمن عقيل‬

‫‪a.ageel79@gmail.com‬‬

‫مل �آخذ فر�صتي مع املنتخبات واملو�سم القادم �سيكون �أقوى‬ ‫ترع���رع ف���ي اليرم���وك وت���درج بفئات���ه‬ ‫العمري���ة على ي���د الكابنت محمد الش���هاري‬ ‫والكابنت محمد العنس���ي حت���ى أصبح جنما‬ ‫مميزا محوريا‪ ،‬فهو محور الفريق اليرموكي‬ ‫وصاحب اإلجن���از‪ ..‬قال إن إجن���از البطولة‬ ‫جاء نتيجة لإلدارة الناجحة وتكاتف الالعبني‬ ‫ومدرب بحجم املس���ئولية‪" ..‬األهالي" التقت‬ ‫كابنت نادي اليرموك أسامة عنبر‪..‬‬ ‫حت���دث عنبر عن ضغوط���ات كانت تواجه‬ ‫نادي اليرموك قبل فوزه بلقب دوري الدرجة‬ ‫األولى لكرة القدم‪ ،‬وأش���ار إلى أن الالعبني‬ ‫لم يتع���ودوا على هذه املنافس���ة حني اقترب‬ ‫النادي من البطولة‪.‬‬ ‫وأض���اف أن الن���ادي يلعب ب���روح الفريق‬ ‫الواحد وقال إنه "ال يوجد العب أساسي وال‬ ‫احتي���اط‪ ،‬كلنا كتلة واحدة"‪ ،‬مؤكداً أن تكاتف‬ ‫الن���ادي من جه���از فني والعب�ي�ن وجماهير‪،‬‬ ‫كانت العامل املساعد في فوزه‪.‬‬ ‫واعتبر كابنت اليرموك أن املوس���م القادم‬

‫سيكون أقوى من سابقه "ألن األندية الكبيرة‬ ‫ستحاول اس���ترجاع بطولة الدوري وستكون‬ ‫املنافسة فيه أقوى"‪.‬‬ ‫وعن الصعوب���ات التي واجهها النادي قال‬ ‫إن ضغط الدوري كان أكبر معوق إضافة إلى‬ ‫قلة الدعم املادي‪.‬‬ ‫وأضاف‪" :‬لم آخذ فرصتي مع املنتخبات‪،‬‬ ‫وأمتن���ى أن آخذها يوم���ا م���ا"‪ ،‬مرجعا ذلك‬ ‫لسوء احلظ رمبا‪.‬‬ ‫وأكد عنبر‪ :‬اس���تلمنا جميع مس���تحقاتنا‪،‬‬ ‫ماعدا راتب س���وف يص���رف قريبا‪ ،‬واإلدارة‬ ‫لم تقصر في هذه الناحية"‪.‬‬ ‫ونفى وجود أي خالف بني أي من الالعبني‬ ‫واملدرب‪ ،‬وأضاف‪" :‬وقد أضاف املدرب إلينا‬ ‫روح املنافس���ة‪ ،‬نع���م هو ش���ديد بس ملصلحة‬ ‫الالعب"‪.‬‬ ‫واعتبر أن االحتراف لم يصل إلى املستوى‬ ‫املأم���ول "ولك���ن في حتس���ن من موس���م إلى‬ ‫آخر"‪<.‬‬

‫‪ 120‬مليون ريال ل�شراء �أثاث جديد للمبنى اجلديد‬

‫وعود الوزي��ر الإرياين تذهب �أدراج الرياح‬ ‫تشهد وزارة الشباب والرياضة حراكا‬ ‫من ن���وع آخ���ر عل���ى خلفية رص���د مائة‬ ‫وعش���رين مليون ريال لشراء أثاث جديد‬ ‫ملبنى الوزارة اجلديد‪.‬‬ ‫الغري���ب ف���ي األم���ر أن وزي���ر الش���باب‬ ‫والرياضة معمر اإلرياني صرح قبل أيام ملوقع‬

‫كواليس ب���رس أن ال���وزارة لن تش���تري أثاث‬ ‫جديد وقال إنها ستنتقل باألثاث القدمي!‪.‬‬ ‫واآلن يواف���ق الوزي���ر عل���ى اعتم���اد‬ ‫ه���ذا املبل���غ الضخ���م مقاب���ل الوض���ع‬ ‫الرياضي البائس الذي تعيش���ه الرياضة‬ ‫الوطنية‪<.‬‬

‫احتاد الفيفا م�ستاء من و�ضعية‬ ‫مدينة الثورة الريا�ضية‬

‫وكالء خارج اخلدمة!‬ ‫حضر بع���ض وكالء وزارة الش���باب والرياضة اجتماع‬ ‫جلن���ة فت���ح املظاريف‪ ،‬مع أنه ال عالق���ة لهم ال من قريب‬ ‫وال بعيد باألمر‪.‬‬ ‫مقاب���ل الغم���وض ال���ذي يكتن���ف حض���ور الوكيل�ي�ن‬ ‫االجتماع‪ ،‬ال يحضر الوكيالن أي اجتماعات‪<.‬‬

‫ً‬ ‫بطال لل�شطرجن والأمن اخلا�ص‬ ‫مفرج‬ ‫يت ّوج ببطولة الطاولة‬ ‫ت��� ّوج الالعب مف���رج الرعوي من‬ ‫فرع ش���رطة الدوريات بط ً‬ ‫ال لبطولة‬ ‫الشطرجن للوحدات األمنية برصيد‬ ‫س���ت نقاط ونصف النقط���ة‪ ،‬وذلك‬ ‫في ختام منافسات بطولة الشطرجن‬ ‫للرجال التي نظمها احتاد الش���رطة‬ ‫الرياض���ي (اإلدارة العام���ة لإلعداد‬ ‫البدن���ي والرياض���ي) عل���ى صال���ة‬ ‫نادي ضباط الشرطة في منافسات‬ ‫بطولت���ي ك���رة الطاولة والش���طرجن‬ ‫الرمضاني���ة الثانية عش���رة للرجال‬ ‫والثالثة للس���يدات للوحدات األمنية‬ ‫في أمانة العاصمة خالل الفترة من‬ ‫‪ 8‬إلى ‪ 15‬رمضان اجلاري مبش���اركة‬ ‫‪ 21‬وح���دة أمنية برعاية م���ن اللواء‬ ‫الدكت���ور عبدالق���ادر قحط���ان وزير‬ ‫الداخلية حتت ش���عار (باحلوار نبني‬ ‫اليمن اجلديد)‪.‬‬ ‫وحل ف���ي املرتب���ة الثانية الالعب‬ ‫رش���يد الس���نباني م���ن أم���ن أمان���ة‬ ‫العاصمة برصيد س���ت نقاط‪ ،‬فيما‬ ‫ح���ل الالع���ب جمي���ل الرداع���ي من‬ ‫ق���وات األم���ن اخلاصة ف���ي املرتبة‬ ‫الثالث���ة برصيد خمس نقاط ونصف‬ ‫النقط���ة‪ ..‬وج���اء ترتي���ب الالعب�ي�ن‬ ‫م���ن الراب���ع وحتى العاش���ر كالتالي‪:‬‬ ‫ناظم الكتيت –حراس���ة املنش���آت ‪5‬‬ ‫نقاط‪ ،‬محمد السلطان –اجلوازات‬

‫‪ 5‬نق���اط بكس���ر التع���ادل‪ ،‬ياس���ر‬ ‫الصهبان���ي –األح���وال املدني���ة ‪4‬‬ ‫نق���اط‪ ،‬محم���د الزبي���ري –البحث‬ ‫اجلنائ���ي ‪ 4‬نق���اط‪ ،‬فؤاد الش���راعي‬ ‫–ن���ادي ضب���اط الش���رطة ‪ 4‬نقاط‪،‬‬ ‫عبدامللك تاج الدين ‪ 4‬نقاط‪ ،‬س���امي‬ ‫اخلوالني –العالق���ات العامة ديوان‬ ‫الوزارة ‪ 4‬نقاط‪.‬‬ ‫وفي منافسات الدور النهائي لكرة‬ ‫الطاول���ة الذي أقي���م بنظام الدوري‬ ‫ال���كل مع الكل توج فريق قوات األمن‬ ‫اخلاص���ة بط ً‬ ‫ال للبطول���ة عقب فوزه‬ ‫في املباراة النهائية على فريق ديوان‬ ‫الوزارة ‪ /3‬صفر‪ ..‬ومثل فريق األمن‬

‫اخل���اص الالعبون هان���ي احلمادي‬ ‫وإبراهيم اخلوالني وحسني املطري‬ ‫وعبدالله املطري‪ ..‬ومثل فريق ديوان‬ ‫الوزارة الالعبون عبداللطيف البكار‬ ‫ومحمود احلمامي واسماعيل الزبير‬ ‫وأكرم الكبسي‪.‬‬ ‫وفي مباراة حتديد املركزين الثالث‬ ‫والراب���ع فاز فريق ديوان الوزارة على‬ ‫فريق املنش���آت بثالثة أشواط مقابل‬ ‫ال شيء‪ .‬مثل فريق املنشآت الالعبون‬ ‫نش���وان احلم���ادي وعبدالرحم���ن‬ ‫القاض���ي وعم���ار الضياني وهش���ام‬ ‫طرب���وش ليت���وج ديوان ال���وزارة ثالثاً‬ ‫واملنشآت رابعاً‪<.‬‬

‫مي���ر ملعب مدينة الث���ورة الرياضية بصنعاء بحالة يرثى لها رغ���م امليزانية املهولة‬ ‫املعتمدة للملعب الكبير مبا يقارب عشرين مليون إال أنه لم تغير وضعه‪.‬‬ ‫احتاد الفيفا مس���تاء من وضعية ملعبنا الدولي‪ ،‬وبسبب تلك الوضعية من الصعب‬ ‫القبول بعودة املباريات الدولية فيه‪<.‬‬

‫ال�صقر يت�صدر التجمع الأول‬ ‫لأوىل الطاولة‬

‫تص���در فريق الصقر التجم���ع األول ألندية الدرجة‬ ‫األول���ى لكرة الطاولة التي ينظمه���ا االحتاد العام على‬ ‫الصالة الدولية التابعة له في العاصمة صنعاء مبشاركة‬ ‫أندية (أهلي صنعاء والصقر والعروبة والتالل وشعب‬ ‫اب وص�ل�اح الدين باخملادر والنص���ر حجه وأهلي تعز‬ ‫وش���باب عمران والش���روق الصنه تعز)‪ ،‬وجاء احتالل‬ ‫األهل���ي للمرتبة الثالث���ة بعد فوزه عل���ى صالح الدين‬ ‫اخملادر (‪ )0 /3‬قبل أن يتلقى في الدور الثاني خسارته‬ ‫األول���ى أم���ام الصقر تعز‪ ..‬حيث متك���ن العب األهلي‬ ‫ط���ه احملاقري من الفوز في الش���وط األول على العب‬ ‫الصق���ر منير الذبحاني (‪ )2 /3‬بع���د مباراة ماراثونية‬ ‫ومثيرة‪ ..‬فيما حس���م الالعب مجد الذبحاني الشوط‬ ‫الثاني لصال���ح الصقر بفوزه على الع���ب األهلي فهد‬ ‫جبران (‪ ،)0/3‬وفاز وائل القرش���ي على حسام جميل‬

‫(‪ )0/3‬وف���از منير الذبحاني عل���ى فهد جبران (‪)0/3‬‬ ‫كما خس���ر مباراته الثانية أمام العروبة حيث متكن في‬ ‫الش���وط األول الع���ب العروبة عمر الك���دس من الفوز‬ ‫على الع���ب األهلي فهد جب���ران (‪ )0/3‬وفاز الالعب‬ ‫وليد عطا على الالعب طه احملاقري (‪ )0/3‬كما حقق‬ ‫الالعب أحمد املطري فوزا رائعا على الالعب حس���ام‬ ‫جميل وبذات النتيجة (‪.)0/3‬‬ ‫وبانتهاء مواجهات التجمع األول لفئة العمومي يصبح‬ ‫ترتيب الفرق من الرابع وحتى العاشر على النحو التالي‬ ‫‪ :‬ص�ل�اح الدين اخملادر إب رابعا‪ ،‬وش���عب إب خامس���ا‪،‬‬ ‫وأهلي تعز سادس���ا‪ ،‬ونصر حجة س���ابعا‪ ،‬التالل ثامنا‪،‬‬ ‫شباب عمران تاسعا‪ ،‬الشروق الصنة تعز عاشرا‪.‬‬ ‫وفي سياق متصل تتواصل منافسات بطولة الفردي‬ ‫لفئة الشباب ومنافسات الناشئني واألشبال‪<.‬‬


‫‪305‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪ 1434/9/14‬املوافق ‪2013/7/23‬‬

‫ُكن يف رم�ضان من املُق�سطني‬

‫‪ 14‬رم�ضانيات‬

‫مَن هم المقسطين؟!!‬ ‫يقول اإلم���ام الغزالي‪ :‬املقس���ط هو ال���ذي ينتصف‬ ‫للمظل���وم من الظالم‪ ،‬وكماله في أن يضيف إلى إرضاءِ‬ ‫املظلوم إرض���ا َء الظالم‪َ « ..‬ولَ ْو أَ َّن لِ��� ُك ِ ّل نَف ٍْس َظل َ َم ْت َما‬ ‫اب‬ ‫فِ ي األَ ْر ِ‬ ‫ض الَ ْفتَ َد ْت بِهِ َوأَ َس ّ ُروا ْ ال ّنَ َدا َم َة لَ َّما َرأَ ُوا ْ الْ َع َذ َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫َو ُق ِض َي بَيْنَ ُه ْم بِالقِ ْس ِط َو ُه ْم ال يُظل ُمونَ» يونس ‪.54‬‬ ‫هم َمن علموا أن الله س���بحانه وتعالى من أس���مائه‬ ‫املُقس���ط أي العدل‪ ،‬فهو ينتصر للمظل���وم من الظالم‪،‬‬ ‫ومن كماله تعال���ى؛ أنه بعد إرضاء املظلوم‪ ،‬فهو يرضي‬ ‫الظالم ويكرمه بعد تأديبه ورجوعه إلى احلقّ ‪.‬‬ ‫ه���م َمن خاف���وا مقام ربه���م لعلمهم بقدرت���ه عليهم‪،‬‬ ‫وأن مرجعه���م إلي���ه فينبئه���م بأعماله���م ويجزيهم بها‬ ‫سواء كانت سيئة أو حسنة‪ِ « .‬إلَيْهِ َم ْر ِج ُع ُك ْم َجمِ يعاً َو ْع َد‬ ‫اللَّ���هِ َح ّقاً ِإ ّنَ ُه يَبْ َدأ ُ الْخَ ل ْ َق ثُ َّم يُعِ ي��� ُدهُ ِل َي ْجزِ َي ا ّلَذِ ي َن آ َمنُوا ْ‬ ‫ات بِالْقِ ْس ِ‬ ‫ِح ِ‬ ‫اب‬ ‫الصال َ‬ ‫���ط َوا ّلَذِ ي َن َك َف ُروا ْ لَ ُه ْم َش َر ٌ‬ ‫َو َعمِ لُوا ْ َّ‬ ‫اب أَلِي ٌم ِب َما َكانُوا ْ يَ ْك ُف ُرونَ» يونس ‪.4‬‬ ‫ِ ّم ْن َحمِ ٍيم َو َع َذ ٌ‬ ‫ه���م َمن س���لكوا بذلك نه���ج األنبياء الذي���ن يأمرون‬ ‫بالقس���ط وبذلوا اجلهود للتحلي به���ذه الصفة وإقامة‬ ‫العدل في األرض‪ ».‬لَ َق ْد أَ ْر َسلْنَا ُر ُسلَنَا بِالْ َب ِ ّين ِ‬ ‫َات َوأَن َزلْنَا‬ ‫ّاس بِالْقِ ْس ِ‬ ‫���ط َوأَن ْزلْنَا‬ ‫َم َع ُه��� ُم الْكِ ت َ‬ ‫َاب َوالْمِ يزَا َن ِل َيقُو َم النَ ُ‬ ‫ّاس َو ِل َي ْعل َ َم اللَّ ُه َمن‬ ‫س َش���دِ ي ٌد َو َمنَافِ ُع لِلنَ ِ‬ ‫الْ َحدِ ي َد فِ يهِ بَ ْأ ٌ‬ ‫نص ُرهُ َو ُر ُسل َ ُه بِالْ َغيْ ِب ِإ َّن اللَّ َه َقوِ ّ ٌي َعزِ يزٌ» احلديد‪.25‬‬ ‫يَ ُ‬ ‫ال���دوام وم���ع اجلمي���ع حتى‬ ‫إنه���م مقس���طون عل���ى ّ‬ ‫انتصفوا من أنفسهم‪ ،‬فإذا أخطؤوا أو ظلموا فسرعان‬ ‫ما ينتصفون من أنفس���هم وينتصروا ملن أخطؤوا بحقه‬ ‫ويعتذروا منه ويعلنوا خطأهم وهذا ما يرفعهم عند الله‬ ‫ع َّز وج َّل‪.‬‬ ‫وهم أيضاً مقسطون حتى مع الكفار ومحسنون لهم‬ ‫أيضاً‪ ،‬كاألم املش���ركة‪ ،‬ويوالوهم ما داموا لم يقاتلوهم‪،‬‬ ‫لك���ن إن قاتلوه���م فينهاه���م الله عن مواالته���م فينتهوا‬ ‫« ّالَ يَنْ َها ُك��� ُم اللَّ ُه َع���نِ ا ّلَذِ ي َن لَ ْم يُقَا ِتلُو ُك ْم فِ ���ي ِ‬ ‫الدّينِ َولَ ْم‬ ‫يُخْ رِ ُجو ُك��� ْم ِ ّم���ن دِ يَارِ ُك ْم أَن تَ َب ّ ُرو ُه ْم َوتُق ِْس ُ‬ ‫���طوا ِإلَيْهِ ْم ِإ َّن‬ ‫اللَّ َه يُ ِح ّ ُب الْ ُمق ِْس ِطنيَ» املمتحنة ‪.8‬‬ ‫ثواب املُقسطني‪:‬‬ ‫‪ )1‬محب���ة الله له���م‪ِ « ...‬إ َّن اللَّ��� َه يُ ِح ّ ُب الْ ُمق ِْس ِ‬ ‫���طنيَ»‬ ‫املمتحنة ‪.8‬‬ ‫‪ )2‬أنهم يوم القيامة على منابر من نور‪ ..‬فعن عبدالله‬ ‫بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما قال‪ :‬قال رس���ول‬ ‫الله صلّى الله عليه وسلّم‪« :‬إ َّن املقسطني على منابر من‬ ‫نور عن ميني الرحمن ع ّز وج ّل‪ ،‬وكلتا يديه ميني‪ :‬الذين‬ ‫يَعدِ لون في ُحكمِ هم وأهليهم وما َولُوا» رواه مسلم‪.‬‬ ‫بينم���ا جند في الق���رآن الكرمي عقاب القاس���طني‪،،‬‬ ‫أي اجلائري���ن الظامل�ي�ن الذين حادوا ع���ن طريق احلق‬ ‫فيبني الله تعالى بأ ّنهم حطب جهنّم‪َ « ..‬وأَ َّما الْق ِ‬ ‫َاس ُطو َن‬ ‫اجلن ‪<.15‬‬ ‫ِج َه ّنَ َم َح َطباً»‬ ‫ّ‬ ‫َف َكانُوا ْ ل َ‬

‫مختصر أحداث رمضان‬

‫امل�سلمون يف‬ ‫الأندل�س‪ -1 ..‬رم�ضان‬

‫حقق���ت الفتوح���ات‬ ‫اإلس�ل�امية ف���ي املغ���رب‬ ‫الكثي���ر م���ن النج���اح إذ‬ ‫أصب���ح البربر مس���لمني‪،‬‬ ‫له���م م���ا للفاحت�ي�ن م���ن‬ ‫حق���وق وعليهم م���ا عليهم‬ ‫من واجبات‬ ‫مولد ابن خلدون‪-2 ..‬‬ ‫رمضان‬ ‫يعتبر ابن خل���دون أحد‬ ‫العلم���اء الذين تفخ���ر بهم احلضارة اإلس�ل�امية‪ ،‬فهو‬ ‫مؤس���س علم االجتم���اع وأول من وضعه على أسس���ه‬ ‫احلديثة‬ ‫وفاة السيدة فاطمة رضي الله عنها‪ 3 ..‬رمضان‬ ‫توفيت س���يدة نس���اء العاملني ابنة رسول الله فاطمة‬ ‫رضي الله عنها وأرضاها في الثالث من شهر رمضان‬ ‫سنة إحدى عشرة للهجرة ودفنت بالبقيع ليال‬ ‫فتح أنطاكية‪ -4 ..‬رمضان‬ ‫ق���ام القائد بيبرس بفت���ح أنطاكية التي حتتل مكانة‬ ‫خاصة لدى الصليبيني ملناع���ة حصونها وحتكمها في‬ ‫الطرق الواقعة في املناطق الشمالية للشام‬ ‫مجزرة اللد‪ -5 ..‬رمضان‬ ‫وقعت مجزرة اللد في اخلامس من رمضان من عام‬ ‫‪1367‬هـ‪ 11 /‬من يوليو ‪1948‬م‪ ،‬قامت وحدة كوماندوز‬ ‫صهيوني���ة بقيادة موش���يه دي���ان بارت���كاب مجزرة في‬ ‫مدينة اللد بفلسطني‬ ‫فتح السند‪ 6 ..‬رمضان‬ ‫في ‪ 6‬رمضان عام ‪92‬هـ انتصر محمد بن القاس���م‬

‫عل���ى جيوش الهن���د عند‬ ‫نهر الس���ند ومت فتح بالد‬ ‫السند‬ ‫وف���اة اب���ن جني���ة‪7 ..‬‬ ‫رمضان‬ ‫ولد العال���م الفقيه زين‬ ‫الدين علي بن إبراهيم بن‬ ‫جنا بن غنائم الدمشقي‪،‬‬ ‫وكان واعظ���ا مفس���را ذا‬ ‫مكان���ة عالي���ة وتوفي ابن‬ ‫جنية في دمش���ق من عام‬

‫‪508‬هـ‬ ‫مولد اإلمام جعفر الصادق‪ 8 ..‬رمضان‬ ‫ولد جعف���ر الصادق في املدينة املن���ورة‪ ،‬وكان مولد‬ ‫جعف���ر ب���ن محمد الباق���ر بن عل���ي زي���ن العابدين بن‬ ‫احلسني بن علي في ‪ 8‬من رمضان ‪83‬هـ‬ ‫أسد بن الفرات وفتح صقلية‪ 9 ..‬رمضان‬ ‫كان أس���د بن الفرات بن سنان أحد الشجعان‪ ،‬واله‬ ‫زيادة الله القضاء بإفريقية وقدمه على غزو صقلية‬ ‫حرب العاشر من رمضان‪ 10 ..‬رمضان‬ ‫في العاش���ر من رمض���ان املب���ارك‪ /‬أكتوبر ‪1973‬م‬ ‫عب���ر اجليش املصري قناة الس���ويس‪ ،‬حيث اس���تطاع‬ ‫اجتياز خط بارليف واس���تعادة س���يناء م���ن يد احملتل‬ ‫اإلسرائيلي‬ ‫مبايعة اخلليفة القادر‪ -11 ..‬رمضان‬ ‫بوي���ع أبو العب���اس الق���ادر بالله أحمد بن إس���حاق‬ ‫باخلالف���ة عند القب���ض على الطائع لل���ه في احلادي‬ ‫عشر من رمضان سنة ‪381‬هـ<‬

‫�أعدها‪ /‬عبدال�سالم ال�سياغي‬

‫الصوم‪ ..‬بين المواطن‬ ‫والمسئول‪..‬‬ ‫املس���ئول في رمض���ان وفي غيره ال هم لديه س���وى‬ ‫متابع���ة أرصدت���ه وتنمي���ة أمواله وجتارت���ه‪ ،‬وإذا تأزم‬ ‫الوضع فهو ال يتأثر (ي���ا جبل ما يهزك ريح)‪ ،‬بل غالباً‬ ‫ال يدري أن هنالك أزمة وإن عرف فهي «عاملية وليست‬ ‫م���ن اختصاص���ه» (إن كان ال يدرى فتل���ك مصيبة وإن‬ ‫كان يدري فاملصيبة أعظم)‪.‬‬ ‫أم���ا املواطن فهو كل يوم ف���ي هم وكرب وغم وضيق‬ ‫وفي رمض���ان ت���زداد عليه الهم���وم وتتضاع���ف عليه‬ ‫التكاليف‪.‬‬ ‫وإذا كان الله قد فتح في رمضان أبواب اجلنة وأغلق‬ ‫أبواب النار وصفد الش���ياطني‪ ،‬فحكومتنا العتيقة قد‬ ‫فتحت للمواطنني أبواب اجلحي���م وأغلقت فيه أبواب‬ ‫العي���ش الكرمي وعملت فيه عل���ى تصفيد كل من يريد‬ ‫خيراً لهذا الوطن‪.‬‬ ‫واملس���ئول في رمض���ان كل ما حوله رهن إش���ارته‪،‬‬ ‫ما تش���تهيه األنفس وتلذ األعني م���ن طيبات األطعمة‬ ‫واألش���ربة تأتي���ه رغ���داً وب���دون أن يكلف نفس���ه عد‬ ‫األوراق النقدي���ة فالش���يكات قد س���هلت األمور‪ .‬بقايا‬ ‫موائ���ده حتى س���تكفي لس���د جوع آالف األس���ر خالل‬ ‫الشهر الكرمي‪.‬‬ ‫أم���ا املواطن ف���ي رمضان فتفتقر مائدت���ه إلى حبة‬ ‫الزب���ادي والقليل من كس���ر اخلبز اليابس���ة‪ ،‬ولوال أن‬ ‫س���خر الله أهل اخلير في رمض���ان ألن ينفقوا فحتماً‬ ‫كنا سنشهد قصصاً مروعة وأحداثاً مؤملة‪.‬‬ ‫أم���ا عن الس���مرات والس���هرات وس���اعات «اخلذة‬ ‫والكي���ف» في هذا الش���هر ف�ل�ا ريب أنه���ا تنبئك عن‬ ‫عجائب وغرائب‪.‬‬ ‫فالق���ات ممتاز وجيد يأتي بطل���ب خاص وله جنود‬ ‫مجهول���ون‪ ،‬فمن البايع اخلاص إلى املش���ترى احلاذق‬ ‫إلى الس���ائق البارع الذي يوصله‪ ،‬ومنه إلى من يحافظ‬ ‫عل���ى طراوته ويعمل عل���ى تقطيفه وتنظيف���ه‪ ،‬وهكذا‬ ‫سلس���لة من العم���ال والثقات حتى يحصل «س���عادته»‬

‫> نقال عن موقع قصة اإلسالم‪.‬‬

‫عادات اإلفطار عند اليمنيين‬

‫الكسل واخلمول في رمضان‪:‬‬ ‫بالرغم من أن ش���هر رمضان الكرمي ش���هر النشاط‬ ‫والصح���ة إال أنن���ا ج�����د أن الصائ���م ينتابه ف���ي كثير‬ ‫م���ن األحيان حاالت من الكس���ل واخلم���ول أثناء فترة‬ ‫النه���ار تط���ارده في العم���ل وتطارده إل���ى أن يعود إلى‬ ‫املنزل ال يس���تطيع أن يقوم بأي نشاط آخر سوى النوم‬ ‫لالس���تيقاظ على أذان املغرب‪ ،‬ويشير األطباء إلى أن‬ ‫اخلمول بصفة عامة ينتج من ارتفاع الرطوبة واحلرارة‬ ‫ف���ي فصل الصيف ويزداد معه الش���عور بالكس���ل مما‬ ‫يعم���ل على تقليل نش���اطه وع���دم الق���درة على إجناز‬ ‫مهامه‪.‬‬ ‫وتعتب���ر املأك���والت واألطعم���ة الدس���مة م���ن أه���م‬ ‫األس���باب في إحداث حاالت الكس���ل واخلم���ول أثناء‬ ‫الصيام‪ .‬مما يزيد من الش���عور بالنوم خاصة في حالة‬ ‫زي���ادة األكل أثناء اإلفطار والس���حور‪ ،‬ألن���ه يؤدي إلى‬ ‫شلل مؤقت واإلحس���اس باالنتفاخ واأللم‪ ،‬وعدم إفراز‬ ‫العصارات الهضمية وبالتالي عدم الهضم‪.‬‬ ‫وينص���ح أخصائي���و التغذي���ة باالبتع���اد ع���ن ه���ذه‬ ‫األصن���اف م���ن األطعم���ة وتعويضه���ا باخلض���راوات‬

‫والفواك���ه الت���ي زيادة عل���ى دورها في تزويد اجلس���م‬ ‫بالطاقة الالزمة‪ ،‬تساعد على تنشيط اجلهاز العصبي‬ ‫أثناء النهار وعدم الشعور بالصداع واخلمول‏ ‏‪ ،‬وضبط‬ ‫مواعيد النوم واالس���تيقاظ خالل فت���رة الصيام حتى‬ ‫ال يغل���ب علينا النع���اس‏‪.‬‏وتنعكس املأكوالت الدس���مة‬ ‫أيض���ا على نش���اط األطفال الطبيع���ي وتبعث عندهم‬ ‫الكسل‪ ،‬فالوجبات الدسمة تؤثر على النشاط الذهني‬ ‫واجلس���مي وتدفع إلى اخلمول والكس���ل لذلك يفضل‬ ‫اختي���ار برنامج غذائ���ي يعتمد على س���عرات حرارية‬

‫من طرائف رمضان‪:‬‬

‫�أعرابي ال ي�صرب عن الطعام (‪)1‬‬

‫جاء رجل إلى فقيه يس���تفتيه فقال‪ :‬أفطرت يوما في رمضان‪ ،‬فقال‬ ‫الفقيه اقض يوما مكانه‪ .‬قال قضيت وأتيت أهلي وقد صنعوا مامونية‬ ‫(ن���وع من احلل���وى الفاخرة) فس���بقتني ي���دي اليها‬ ‫وأكل���ت منها‪ ،‬ق���ال الفقيه اقض يوم���ا مكانه‪ ،‬فقال‬ ‫الرجل‪:‬قضي���ت‪ ،‬وأتيت أهلي وقد صنعوا هريس���ة‬ ‫فس���بقتني يدي اليها فقال الفقي���ه‪ :‬أرى أال تصوم‬ ‫بعد ذلك إال ويدك مغلولة إلى عنقك‪.‬‬

‫طرائف رم�ضان (‪)2‬‬

‫لوحة إرش���ادية وضع���ت على ثالج���ة تبريد ماء‬ ‫في أحد املس���اجد كتب عليها‪ :‬أنت صائم ال تشرب‬ ‫وتقول نسيت‪<.‬‬

‫منخفض���ة‪ ،‬والبدء بتن���اول الش���وربة الدافئة وعصير‬ ‫فاكه���ة م���ع االهتم���ام بس���لطة اخلض���راوات مضافا‬ ‫اليها قليل من اخلل لإلحس���اس بالش���بع مل���دة طويلة‪،‬‬ ‫واحل���رص عل���ى تن���اول األطعم���ة الغني���ة باأللي���اف‪،‬‬ ‫والبروتين���ات‪ .‬ويفضل تناول املش���ويات واالبتعاد عن‬ ‫األطعمة التي تس���بب اضطراب���ات باملعدة‪ ،‬واخمللالت‬ ‫مع عدم اإلس���راف في احللويات‪ ،‬مع االهتمام بتناول‬ ‫األبناء للتمر باس���تمرار نظرا لقيمته الغذائية العالية‪،‬‬ ‫وأن تكون وجبات السحور خفيفة‪.‬‬ ‫وبصف���ة عام���ة ينص���ح األطب���اء بض���رورة احتواء‬ ‫الطع���ام على عنصر الكبريت ال���ذي يوجد في اللحوم‬ ‫والطيور واألسماك والبيض ومنتجات األلبان والبصل‬ ‫والثوم‪ ،‬ويس���اعد عنصر الكبريت على استعمال طاقة‬ ‫اجلسم وإخراج املواد الضارة منه‪ ،‬ويعد مضاد طبيعيا‬ ‫لألكس���دة ومنش���طاً للمناعة‪ ،‬ويحافظ على الس���ائل‬ ‫الزجاجي للعني والكوالجني املوجود بالبشرة‪ ،‬وينشط‬ ‫عمل هرمون األنس���ولني‪ ،‬كما أن عنصر الكبريت هام‬ ‫لتخثر الدم ويساعد في عمل بعض األنزميات وتكوين‬ ‫األحماض األمينية وامليالنني امللون للجلد والشعر‪<.‬‬

‫ال�صيام وتهذيب الغرائز‬ ‫مقال لألستاذ‪/‬‏محمد سيف العديني‏‪.‬‬ ‫الصي���ام عبادة تش���تبك م���ع أعت���ى الغرائز‬ ‫البش���رية وه���ي غريزت���ي األكل واجلنس‪ ،‬وهما‬ ‫الغريزت���ان اللت���ان س���يطرتا على الس���لوك في‬ ‫احلض���ارة احلديثة‪ ،‬وفرضتا نفس���هما على كل‬ ‫ش���يء في عالم األزي���اء والغذاء‪ ،‬واإلس�ل�ام لم‬ ‫يأت ليحارب غرائز اجلس���د‪ ،‬ولكنه جاء يهذبها‬ ‫ويرقى باجلسد بدقة ويسمو به بأحكام احلالل‬ ‫واحلرام‪ ،‬ويرشده إلى مصاحلة العاجلة واآلجلة‪.‬‬ ‫وقد ختمت آيات الصيام بقوله تعالى (يريد الله‬ ‫بكم اليس���ر وال يريد بكم العسر ولتكملوا العدة‬ ‫ولتكبروا الله على ما هداكم ولعلكم تش���كرون)‪.‬‬ ‫فالصي���ام وإن كان تكليفا فيه بعض املش���قة إال‬ ‫أنه حميد العقبى جميل األثر ويتحول مع األداء‬ ‫الصحيح إلى نعمة جديرة بالشكر‪.‬‬

‫أم���ا عب���ادة اجلس���د واملس���ارعة ف���ي هواه‬ ‫فحيواني���ة ت���زري بصاحبها وجتر علي���ه الهوان‬ ‫ف���ي الدنيا واآلخرة … وقد انفرد اإلس�ل�ام بهذه‬ ‫الفريض���ة من احلرمان املوق���وت‪ ،‬وجعلها دعما‬ ‫لإلرادة ومعراجا للس���مو ومرضاة لله سبحانه‪،‬‬ ‫وف���ي رمضان معظم القن���وات ال تواكب األجواء‬ ‫الرمضانية‪ ،‬وإمنا تكثر من فنون التس���لية لتنقل‬ ‫املس���لمني من اجلد إلى اله���زل‪ ،‬وتصرفهم عن‬ ‫الش���غل بقضاياه���م اخلطي���رة إلى التي���ه وراء‬ ‫خي���االت وباملقاب���ل هن���اك قن���وات مفي���دة‪ .‬إن‬ ‫رمض���ان فرصة لتوب���ة نصوح‪ ،‬وأم���ل في نصر‬ ‫قري���ب فهو م���ن العوامل التي ستس���اعدنا على‬ ‫إكمال أهداف الثورات التغييرية إن شاء الله على‬ ‫شرط أن نصومه ونقومه كما أمر الله سبحانه‪.‬‬ ‫فك���م فينا من قلق يريد القرار‪ ،‬وهائم عن وطنه‬ ‫يريد العودة ومهزوم يشتاق للنصر‪<..‬‬

‫عل���ى تخزينة محترمة دس���مة جتعل���ه يخطط ويبرمج‬ ‫ألهداف���ه املس���تقبلية والتي أقلها تس���جيل املؤسس���ة‬ ‫احلكومية التي يديرها باسمه ومن بعده لولده‪.‬‬ ‫ألستم معي أن تخزينة مسئول يفوق ثمنها ما تدفعه‬ ‫احلكوم���ة ملئ���ات املواطنني مما تس���ميه «راتب ضمان‬ ‫اجتماع���ي»! عيب يا قوم وقمة املهزل���ة أن يكون «عود‬ ‫قات» أغلى من «مواطن ميني» تتش���دق الدولة صباحاً‬ ‫ومس���ا ًء بإعطاءها «ألفني ريال»! وهن���ا قد يقول قائل‬ ‫«أن���ت أيها الكاتب حس���ود حق���ود قلبك أس���ود تلبس‬ ‫نظارة سوداء»!‬ ‫فأجي���ب بدوري عليه «والل���ه إذا كانت هذه األموال‬ ‫الت���ي يبعثرها هنا وهناك قد اكتس���بها من جتارة حرة‬ ‫ب���دون لف أو دوران‪ ،‬أو كانت ج���زءاً من ميراث أبيه أو‬ ‫جده‪ ،‬فأنا هنا حسود حقود قد تدخلت فيما ال يعنيني‬ ‫وأس���تحق ما يردعني حتى ولو كان بت���ر األصابع‪ ،‬أما‬ ‫إذا كان هذا املسئول حني جاء إلى الوظيفة «مخلوساً»‬ ‫«حتي���ف نتيف» «جاوع ضامئ» «جل���د على عظم» «ذو‬ ‫عينني غائرتني ووجه كالح» ثائر الشعر ال يحسن حتى‬ ‫الوقوف على قدميه من ش���دة الهزال وعمره ما تعامل‬ ‫مع الش���يكات والبنوك وم���ا تلعلعت أمام���ه األقراص‬ ‫الذهبي���ة‪ ..‬واليوم أصبح وقد طلع ل���ه ريش وانتفخ له‬ ‫كرش ومتدد له ش���ارب وتورم له خد‪ ،‬وشمخت له أنف‬ ‫وب���رزت له عينان‪ ،‬وقد أضح���ى اليوم يضاجع املاليني‬ ‫وامللي���ارات ويلعب بها «بطة» ويتعامل مع مئات املاليني‬ ‫كما يتعامل (ولدي خليفة ذو الس���نة والسبعة األشهر)‬ ‫مع العش���رين الريال الورقية ال يعيرها اهتماما ولرمبا‬ ‫مزقها وتسلى‪.‬‬ ‫امله���م من حقي اآلن أتس���اءل «من أين ل���ه كل هذا»‬ ‫وكيف برر لنفسه السطو على ممتلكات شعب بأكمله‪،‬‬ ‫ولن أكون طبعاً حاسداً أو حاقداً أو عدواً للوطن والثورة‬ ‫والوحدة والس���لم االجتماعي واألمن واالس���تقرار بل‬ ‫وطني ووحدوي وجمهوري حتى النخاع‪.‬‬ ‫مقال قدمي للكاتب‪ /‬محمود طاهر أبو خليفة‪.‬‬


‫‪305‬‬

‫‪ 1434/9/14‬املوافق ‪2013/7/23‬‬

‫�إىل الزعيم واليدومي و�آخرين‬ ‫عبدالرحمن عبداهلل الصالح‬ ‫ للرئيس واحلكومة‪ :‬آن لكم أن‬‫تتعاملوا مع قطاع الطرق ومفجري‬ ‫أنابي���ب النف���ط وأب���راج الكهرباء‬ ‫بحزم بدل تدليلهم لكسب أصواتهم‬ ‫في االنتخابات القادمة‪.‬‬ ‫ ألوالد الش���غاالت –حس���ب‬‫تصريح س���ابق لياس���ر العواضي‪:‬‬ ‫رفع علم اجلنوب في مؤمتر احلوار‬ ‫الوطن���ي ال يدل عل���ى تعاطفكم مع‬ ‫اجلنوبي�ي�ن وقضيتهم بل التعاطف‬ ‫احلقيق���ي والع���دل واملس���اواة أن‬ ‫تقوموا بتس���ليم قاتل الشابني أمان‬ ‫واخلطيب لينال���وا جزاءهم العادل‬ ‫وكذا تس���ليم قاتل الشباب لتستوي‬ ‫دماؤهم بدماء الشابني اجلنوبيني‪.‬‬ ‫ للع���زي اليدوم���ي‪ :‬من���ذ وفاة‬‫الش���يخ عبدالله بن حسني األحمر‬ ‫وأنت القائ���م بأعمال رئيس الهيئة‬ ‫العلي���ا لإلصالح إلى الي���وم‪ ..‬بعد‬ ‫هذا كله كم يحق لكم الترش���ح لهذا‬ ‫املنصب دورة واحدة أم دورتني‪.‬‬ ‫ للزعيم‪ :‬صرت اليوم أش���تهي‬‫س���ماع خطاب���ك الذي تق���ول فيه‪:‬‬

‫ما �أ�شبه الليلة‬ ‫بالبارحة‬ ‫مطهر حمود‬ ‫عند مشاهدتي جملزرة‬ ‫الساجدين صعقت لهول‬ ‫احلادثة‪ ،‬وعند سماعي‬ ‫لبيان اجليش بعدها‪ ،‬صعقت‬ ‫كذلك‪ ،‬وعند قراءتي ألخبار‬ ‫أن أهالي حي رابعة العدوية‬ ‫يتضايقون من املعتصمني‬ ‫في حي رابعة‪ ،‬تيقنت أن‬ ‫األمر دبر بليل‪ ،‬وما أشبه‬ ‫الليلة بالبارحة‪ ،‬وما أشبه‬ ‫مجزرة الساجدين مبجزرة‬ ‫جمعة الكرامة‪ ،‬وما أشبه‬ ‫رئيس االنقالب بالرئيس‬ ‫اخمللوع إال في نقطة واحدة‬ ‫وهي أنه لم يعلن احلداد كما‬ ‫فعل مخلوعنا‪<..‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫اليمن ليست مصر‪.‬‬ ‫ لقن���اة أب���و ظب���ي‪ :‬من���ذ عدة‬‫سنوات وهي تبث املسلسل التركي‬ ‫الشهير «وادي الذئاب» ولكن لو قام‬ ‫أبطال هذا املسلسل مبحاكاة مقتل‬ ‫القيادي ف���ي حماس «املبحوح» في‬ ‫دبي‪ ،‬هل س���تقوم ه���ذه القناة ببثه‬ ‫أم س���يكون احلال «هذا فراق بيني‬ ‫وبينك»‪.‬‬ ‫ كان ش���عار قن���اة العائلة اليوم‬‫«األخب���ار كله���ا» ومت اس���تبداله‪،‬‬ ‫ويبدو أن الس���بب أن أحد الظرفاء‬ ‫أكمل الشعار فأصبح «األخبار كلها‬ ‫ك���ذب» واآلن أصب���ح ش���عار القناة‬ ‫«رؤى جتمعن���ا» والس���ؤال م���ا هي‬

‫رم�����ض��ان��ي��ات‬ ‫عبدالسالم الغباري –يريم‬ ‫قال تعالى «ش���هر رمض���ان الذي‬ ‫أنزل فيه القرآن هدى للناس وبينات‬ ‫من الهدى والفرقان»‪..‬‬ ‫وش���هر رمضان هو س���يد الشهور‬ ‫ألن فيه خير الليالي وهي ليلة القدر‪،‬‬ ‫وثاني���ا ألن الدع���اء فيه ال ي���رد وهو‬ ‫دعاء ما قبل الفطور‪ ،‬وثالثا ألن أوله‬ ‫رحمة وأوس���طه مغف���رة وآخره عتق‬ ‫م���ن النار كم���ا في احلدي���ث‪ ،‬ورابعا‬ ‫ألنه يصفي قلوب العباد من احلس���د‬ ‫والغل وكراهية اآلخرين‪ ..‬الخ‪.‬‬ ‫>>>‬ ‫عبدالرحمن الدانعي –حجة‬ ‫ورد في احلدي���ث «باب من أبواب‬ ‫اجلن���ة يدخ���ل من���ه الصائم���ون يوم‬ ‫القيامة يقال له باب الريان»‪.‬‬ ‫ه���و ش���هر ك���رمي خص���ه الله‬

‫هذه الرؤى ومع من جتمعهم‪ ..‬أكيد‬ ‫رؤى لتخري���ب الوطن وجتمعهم مع‬ ‫كل مخرب وإلى شعار جديد‪.‬‬ ‫ إلخوان مصر‪ :‬وقوفكم الدائم‬‫ف���ي مق���ام املداف���ع أدى إل���ى هذا‬ ‫الوضع‪.‬‬ ‫ دول اخللي���ج دفعت عش���رات‬‫املليارات دعما لالنقالب العسكري‬ ‫ف���ي مص���ر‪ ..‬مل���اذا؟ ألن الس���ياح‬ ‫اخلليجيني أحجموا عن الس���ياحة‬ ‫ف���ي مص���ر وس���وريا واجته���وا‬ ‫للس���ياحة في الدول الغربية وهذا‬ ‫يس���تنزف االقتصاد اخلليجي أكثر‬ ‫من السياحة في مصر وسوريا‪<.‬‬ ‫تعال���ى عل���ى بقية الش���هور ألنه يكثر‬ ‫فيه األعمال اخليري���ة‪ ،‬ويقبل العباد‬ ‫في���ه إل���ى الل���ه بالطاع���ات راج�ي�ن‬ ‫املغفرة والنجاة من النار‪ ،‬وفيه تصفد‬ ‫الشياطني وفيه ستحل مشاكل البالد‬ ‫ب���إذن الل���ه من خ�ل�ال اتف���اق جميع‬ ‫األطراف ف���ي مؤمتر احلوار الوطني‬ ‫وال���ذي يواج���ه حتديات كبي���رة هذه‬ ‫األيام‪.‬‬ ‫>>>‬ ‫طه أحمد علي –عدن‬ ‫تكث���ر في ش���هر رمض���ان املبارك‬ ‫املش���روبات الصحي���ة وتتن���وع في���ه‬ ‫املأك���والت الش���عبية وتتوس���ع في���ه‬ ‫املوائد األس���رية‪ ،‬والتي تشمل التمر‬ ‫والش���فوت والعصي���ر والطعمي���ة‬ ‫والسمبوس���ة واحمللبي���ة والش���ربة‬ ‫وغيرها م���ن املأك���والت التي تضفي‬ ‫للجس���م مزي���دا من الصحة ويش���عر‬ ‫املرء من خاللها مبزيد من االرتياح‪.‬‬

‫فاكس‪01204216 :‬‬

‫م�������س���ئ���ول���ي���ة ك�سر االنقالب‬

‫اجل�������ي���������������ش‬

‫صندوق بريد‬ ‫أبو طه المريسي –الضالع‪،‬‬ ‫إلى حكومة الوفاق‪ :‬في األسابيع‬ ‫القليل���ة املاضية كانت هناك أخبار‬ ‫ق���د تس���ربت م���ن حكوم���ة الوفاق‬ ‫الوطن���ي مفاده���ا أن احلكوم���ة‬ ‫س���تقوم مضط���رة بإن���زال جرع���ة‬ ‫جديدة لهذا الش���عب املغلوب على‬ ‫أمره لتخفيف األعب���اء املالية على‬ ‫احلكومة ‪-‬كما تزعم‪.‬‬ ‫وأعتقد أن هذه الطريقة ستفتح‬ ‫أبواب���ا عدي���دة للمس���تفيدين م���ن‬ ‫ه���ذه األوض���اع وس���تحل املصائب‬ ‫واملش���اكل على ه���ذه الب�ل�اد‪ ،‬فال‬ ‫انتخاب���ات رئاس���ية وال برملاني���ة‪،‬‬ ‫ب���ل س���ترتفع أص���وات القاع���دة‬ ‫وس���تتعاظم مطال���ب االنفصاليني‬ ‫واحلوثيني وإدخال البالد في مأزق‬ ‫وبالتالي سيكون هناك أمور أخرى‬ ‫ال يحمد عقباها‪.‬‬ ‫<<<‬

‫�أهالينـــــا‬

‫اكتب ما يخطر على بالك‬ ‫وارسل رسالة نصية على أحد‬ ‫األرقام التالية‪:‬‬

‫«‪»773928488 -712435851‬‬

‫يحررها‪ /‬عمر من�صور‬

‫زيد أحمد عبدالملك ‪-‬تعز‬ ‫ل���كل دول���ة م���ن دول العال���م جيش‬ ‫يحميها ويدافع عن ممتلكاتها ويتصدى‬ ‫لكل األخطار التي تواجه تلك الدولة إذ‬ ‫يعتبر اجليش العم���ود الفقري للدولة‬ ‫وبدون هذا اجليش ال تستطيع الدولة‬ ‫أن تق���وم على رجليه���ا وبالتالي تصبح‬ ‫تلك الدولة لقمة سائغة للعدو‪.‬‬ ‫وهناك حتديات كثي���رة تواجه أبناء‬ ‫الشعب اليمني ابتداء من قطع الطرق‬ ‫ف���ي معظ���م محافظ���ات اجلمهوري���ة‬ ‫وانته���اء بض���رب محط���ات الكهرب���اء‬ ‫وأنابيب النفط والغاز‪ ،‬كل هذا يحدث‬ ‫أمام مرأى ومس���مع من صانعي القرار‬ ‫السياس���ي والعسكري وهم ال يحركون‬ ‫ساكنا‪ ..‬ماذا تتوقع منهم!؟‬ ‫م���اذا تتوقع م���ن جيش لم يس���تطع‬ ‫تأمني عمود كهرباء؟‬ ‫ماذا تتوقع من عشرات األلوية التي‬ ‫اتخذت الشعب وراءها ظهريا؟‬ ‫واقعن���ا يحت���اج إلى تصحي���ح حتى‬ ‫نواكب العالم‪<.‬‬ ‫>>>‬ ‫مالك القفيلي –حجة‬ ‫الفن���ان الكومي���دي املتألق محمد‬ ‫الرب���ع مق���دم برنام���ج «ص���ح النوم»‬ ‫والذي يعرض على قناة مين ش���باب‪،‬‬ ‫أعتق���د أن���ه وج���د الوقت املناس���ب‬ ‫للجمه���ور وأنه حظي بجمهور واس���ع‬ ‫ومتعدد الفئات واألعمار‪ ،‬ألنه يحكي‬ ‫واقعا ويوصل رس���ائل قوية للحكومة‬ ‫وللش���عب ويط���رح مقارنة ب�ي�ن بلدنا‬ ‫وبلدان أخرى كماليزيا وتركيا اللتني‬ ‫ل���م تنهض���ا إال منذ عه���د قريب في‬ ‫الوق���ت ال���ذي كان في���ه بلدن���ا مهيأ‬ ‫جغرافي���ا واقتصادي���ا أكث���ر من تلك‬ ‫الدولت�ي�ن‪ ،‬فلم���اذا ال تق���وم الدول���ة‬ ‫بوض���ع اس���تراتيجية واالس���تعانة‬ ‫بخب���راء أتراك ألنهم مح���ل ثقة لدى‬ ‫الشعب اليمني؟‬ ‫ملاذا ال تنفض احلكومة غبار التهمة‬ ‫عنا‪ ،‬وتنهض من سباتها العميق؟<‬

‫أبو تمام المقدمي –إب‬ ‫في ثورة اخلامس والعشرين من يناير حاول‬ ‫يفضوا االعتصام في ميدان‬ ‫فلول مبارك أن ّ‬ ‫التحرير على ظه���ور اخليول واجلمال والتي‬ ‫سميت حينها مبوقعة اجلمل ولم يتمكنوا من‬ ‫ذلك‪ ،‬ولكنهم استطاعوا أن يدخلوا هذه املرة‬ ‫في ثالثني يونيو مي���دان التحرير على ظهور‬ ‫احلمير‪ ..‬فما السر يا ترى!؟<‬ ‫<<<‬ ‫عبداهلل زيد الساري –يريم‬ ‫في ظل األوضاع السياسية واالقتصادية واألمنية التي تعيشها‬ ‫مص���ر هذه األيام ثمة فئ���ة صامتة تفضل احلي���اة بالرغم من ما‬ ‫يجري من مش���اهد تتفطر لها القل���وب وهذا منطقيا ال يجوز في‬ ‫مثل هذه األوضاع وقد تبني اخليط األبيض من اخليط األسود‪.‬‬ ‫وبالتالي ينبغي على هذه الفئة الصامتة أن تنحاز إلى املؤيدين‬ ‫للشرعية والتي ترفض االنقالب‪ ،‬ليتمكنوا جميعا من فرض إرادة‬ ‫الشعب وكسر االنقالب وتطهير البالد من اخلونة والعمالء وهذا‬ ‫يكون امتداد لثورة اخلامس والعشرين من يناير‪.‬‬ ‫<<<‬ ‫منصور أحمد منصور –التربة –تعز‬ ‫بكل دم بارد قام احلرس اجلمهوري املصري بإزهاق أرواح قرابة‬ ‫املئة ش���خص وإصابة املئ���ات من املصلني وس���ميت هذه مبجزرة‬ ‫الس���اجدين ليقف املرء وكأنه غير مصدق ملا يحدث‪ ،‬وهذا إن دل‬ ‫على ش���يء إمنا يدل على خساسة القيادة العامة للقوات املسلحة‬ ‫وما تنويه في حكم الشعب باحلديد والنار في قادم األيام‪ ..‬وهذا‬ ‫ل���ن يحدث بإذن الله ونحن نرى مالي�ي�ن املصريني في كل ميادين‬ ‫مصر يرفضون االنقالب العسكري‪.‬‬

‫<<<‬ ‫أبو أسامة بن زيد –يريم‬ ‫قب���ل أربعة أيام دع���ت حركة مترد أنصارها إل���ى التظاهر في‬ ‫ميدان التحرير تأكيدا على خارطة الطريق الذي رسمتها القوات‬ ‫املسلحة املصرية‪.‬‬ ‫وسخرت وسائل اإلعالم الرس���مية كل جهودها إلقناع الشعب‬ ‫باالحتش���اد في ميدان التحرير لتأييد خارط���ة الطريق وبالرغم‬ ‫من هذا لم يتجاوز عدد املتظاهرين عش���رة آالف حسب اإلعالم‬ ‫العربي‪.‬‬ ‫وفي املقابل احتشد ماليني املصريني في ميدان رابعة العدوية‬ ‫وميدان النهضة واالس���كندرية وميدان رمس���يس‪ ،‬وأكد مراس���ل‬ ‫اجلزي���رة أنه ال يكاد يجد موضع قدم في مي���دان رابعة العدوية‪،‬‬ ‫وبالتالي فهناك تعاطف شعبي كبير مع جماعة اإلخوان املسلمني‪،‬‬ ‫ف���ي الوقت الذي يقل في���ه أعداد املتظاهري���ن حلركة مترد يوما‬ ‫بعد يوم‪<.‬‬

‫(اجن بنف�سك)‬

‫محمد صالح العميسي–صعدة‬ ‫إلى وزير الكهرب���اء‪ :‬ملاذا لم يتم‬ ‫حت���ى اآلن تش���غيل الكهرب���اء ف���ي‬ ‫مديرية رازح فأبناؤها يعيشون في‬ ‫ظالم دامس؟‬ ‫ملاذا ال يقوم النائب جدبان بدوره‬ ‫باعتب���اره ممثال ملديرية رازح؟ ملاذا‬ ‫كل ه���ذا الصمت اخملزي واخمليف‬

‫في نفس الوقت من حكومة الوفاق‬ ‫وباألخص وزارة الكهرباء؟‬ ‫نح���ن نناش���د اجله���ات املعني���ة‬ ‫بالنظ���ر في األمر فعن���د كل واحد‬ ‫من الهموم ما يكفيه ولسنا بحاجة‬ ‫إلى معكر إضافي فقد بلغ الس���يل‬ ‫الزبى وجتاوز الربى‪<.‬‬

‫مازن عقالن –جبل حبشي‬ ‫في جمعة كس���ر االنقالب خرجت مسيرات حاشدة‬ ‫جابت ش���وارع مصر مطالبة بعودة الش���رعية ومنددة‬ ‫بأفعال اجمللس العسكري الذي يلقي منشورات من على‬ ‫الطائ���رات املروحية التي حتلق فوق رؤوس املعتصمني‬ ‫ف���ي ميدان رابع���ة العدوية ومضمون هذه املنش���ورات‬ ‫(اجن بنفسك)‪ ،‬وهذا يدل على أن اجليش ميهد جملزرة‬ ‫قد خطط له���ا االنقالبيون ويؤكد هذا أكثر أن املؤمتر‬ ‫الصحف���ي ال���ذي عقدته جماع���ة اإلخوان املس���لمني‬ ‫ال���ذي حذر في���ه عصام العري���ان –قي���ادي في حركة‬ ‫اإلخ���وان‪ -‬م���ن أي حماقات ق���د يرتكبها اجليش ضد‬ ‫ش���عبه‪ .‬ولم يرتدع اجليش ع���ن غية بل قام مبحاصرة‬ ‫مسيرة في اجليزة ويقتل أربع نساء ويصيب العشرات‬ ‫من املتظاهرين‪<.‬‬


‫‪305‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬ ‫‪email: alahalenet@gmail.com‬‬

‫الثالثاء ‪ 14‬رمضان ‪1434‬‬ ‫العدد ‪:‬‬ ‫الموافق ‪ 23‬يوليو ‪2013‬‬

‫حتى ال تعبث �أموال اخلليج‬ ‫بامل�شرتك‬ ‫تع���رض اللق���اء املش���ترك‬ ‫من���ذ تأسيس���ه لكثي���ر م���ن‬ ‫مؤام���رات تفكيك���ه والقضاء‬ ‫علي���ه‪ ،‬لكنه كان يخ���رج منها‬ ‫أكثر متاسكاً وأقوى صالبة‪،‬‬ ‫حت���ى توجت نضاالته بالثورة‬ ‫الشبابية الش���عبية التي كان‬ ‫س���ندها ومنظمه���ا وراع���ي �شوقي القا�ضي•‬ ‫مسيرتها‪.‬‬ ‫واليوم والربيع العربي يتعرض ملؤامرات إجهاضه‪،‬‬ ‫وحرف مس���اره‪ ،‬مير اللقاء املشترك بأصعب اختبار‬ ‫لتماس���كه والوف���اء بالتزاماته جتاه وطن���ه ومكوناته‬ ‫وأحالم اخمللصني من أنصاره‪.‬‬ ‫اجلديد في مؤامرة تفكيك املش���ترك اليوم هو أن‬ ‫من يدير هذه اللعبة «القذرة « ليس الرئيس الس���ابق‬ ‫ال���ذي أطاح���ت به ث���ورة فبراير ‪ 2011‬فق���ط‪ ،‬وإمنا‬ ‫ه���م من متردوا عل���ى الدميقراطي���ة واملدنية وقادوا‬ ‫االنقالب على ربيع مصر وثورة ‪ 25‬يناير‪ ،‬بخليط من‬ ���اخملابرات الدولية واملال اخلليجي واحلقد املاضوي‬ ‫املؤدلج‪ ،‬واستغالل حاجات الناس وتهور الشباب‪.‬‬ ‫الس���ؤال‪ :‬هل يرضى د‪ .‬ياس�ي�ن والنائب العتواني‬ ‫واألستاذ اآلنسي وعقالء املشترك بإجهاض متاسكه‬ ‫في أكثر األوقات وأصعب املراحل وأشدها حاجة إلى‬ ‫بقائ���ه وتطوير جتربته‪ ،‬وفاء لليمن ولدماء الش���هداء‬ ‫وأحالم اخمللصني‪ ..‬أم إنهم س���يكونون عند مستوى‬ ‫التحدي وحسن ظننا بهم؟!‬ ‫يا عقالء املشترك‪..‬‬ ‫أخاف أن تعبث بكم أموال اخلليج املدنسة‪ ،‬ووعود‬ ‫وحتريش مراكز االس���تخبارات املتآمرة‪ ،‬ومراهقات‬ ‫الطائش�ي�ن والطائش���ات م���ن أدعي���اء االنتس���اب‬ ‫إليكم؟!<‬ ‫>عضو مجلس النواب‬

‫ال�سعودية تعتقل ال�شيخ العريفي لرف�ضه االنقالب الع�سكري فـي م�صر‬ ‫أكد مؤس���س‏‏ائتالف أحف���اد الصحابة‬ ‫البي���ت الش���يخ ناص���ر رض���وان نب���أ‬ ‫‏‏‏‬ ‫وآل‬ ‫اعتقال السلطات السعودية للشيخ محمد‬ ‫العريف���ي ف���ي مدين���ة الرياض‪ ،‬م���ن أجل‬ ‫بيانه في أحداث مصر‪ ،‬ورفضه لالنقالب‬ ‫العسكري التي دعمته السعودية لإلطاحة‬ ‫بنظام الرئيس محمد مرسي‪.‬‬ ‫وأض���اف رض���وان أن���ه عل���م بذلك من‬ ‫خ�ل�ال اتص���ال بأحد املقربني من الش���يخ‬ ‫بالرياض‪ ،‬مش���يرا إل���ى أنه يُس���اوم ألجل‬

‫إثبات الشرعية ملا حدث في مصر‪.‬‬ ‫وكان����ت وس����ائل اإلع��ل�ام اخلليجي����ة‬ ‫ق����د نش����رت خب����ر اس����تدعاء العريفي من‬ ‫العاصمة القطرية وأنه وضع حتت اإلقامة‬ ‫اجلبرية‪ .‬وأكدت قناة اجملتمع السعودي نبأ‬ ‫االعتقال وقالت إنه معتقل منذ أربعة أيام‬ ‫وأن من يش����رف على حس����ابه في (تويتر)‬ ‫هو (الدعم الفني) لصفحة الشيخ‪.‬‬ ‫ويحظى الش���يخ العريف���ي بجماهيرية‬ ‫واسعة‪<.‬‬

‫ال�سفري الإ�سرائيلي بالقاهرة‪..‬‬ ‫�صفعة جديدة‬ ‫ال�سي�س��ي بط��ل قوم��ي لليه��ود فـي م�ؤمتر احلوار‬ ‫ذك����ر م���وق���ع ميدل‬ ‫إي���س���ت م��ون��ي��ت��ور أن‬ ‫ال��س��ف��ي��ر اإلسرائيلي‬ ‫ل��دى ال��ق��اه��رة يعقوب‬ ‫أم��ي��ت��اي أخ��ب��ر وزي���را‬ ‫مصريا ف��ي احلكومة‬ ‫امل��ص��ري��ة امل��ؤق��ت��ة أن‬ ‫شعب إس��رائ��ي��ل ينظر‬ ‫للفريق األول عبدالفتاح‬ ‫السيسي وزي��ر الدفاع‬ ‫على أنه بطل قومي‪.‬‬ ‫وأض���اف امل��وق��ع أنه‬ ‫وفقا لراديو إسرائيل‪،‬‬ ‫فإن السفير اإلسرائيلي‬ ‫اتصل ب��وزي��ر الزراعة‬ ‫أمي��ن أب��و حديد مهنئا‬ ‫إياه على تقلده للمنصب‬ ‫قائال‪« :‬السيسي ليس‬

‫بطال قوميا في مصر‪،‬‬ ‫لكنه بطل قومي لليهود‬ ‫ف���ي إس��رائ��ي��ل وح���ول‬ ‫العالم»‪.‬‬ ‫وتابع «ميدل إيست‬ ‫م��ون��ي��ت��ور» أن أميتاي‬ ‫عبر عن رغبة إسرائيل‬ ‫ف��ي ان��ط�لاق عالقات‬

‫الداخلية طلبت مهلة يومني و�أمن �صنعاء يطلب تعزيزات �أمنية‪..‬‬

‫ج����دي����دة م����ع م��ص��ر‪،‬‬ ‫والعمل املشترك في ما‬ ‫وصفه بـ «احل��رب ضد‬ ‫اإلرهاب»‪.‬‬ ‫وبحسب املوقع فإن‬ ‫ال��س��ف��ي��ر اإلسرائيلي‬ ‫والوزير املصري اتفقا‬ ‫على استئناف العمل‬ ‫ف��ي اللجنة الزراعية‬ ‫امل��ص��ري��ة اإلسرائيلية‬ ‫ال����ع����ل����ي����ا‪ ،‬وع��������ودة‬ ‫اجتماعاتها الدورية‪،‬‬ ‫وإع����ادة تفعيل الفرع‬ ‫امل���ص���ري م���ن «شبكة‬ ‫قيادات املستقبل» التي‬ ‫تضم شبابا من مصر‬ ‫وفلسطني‬ ‫واألردن‬ ‫وإسرائيل‪<.‬‬

‫مقتل الفنان �سام املعلمي ومطالبات ب�ضبط اجلناة‬ ‫< عبدالرحمن عقيل‬ ‫نف���ذ ع���دد م���ن الفنان�ي�ن وم���ن‬ ‫أبن���اء مديري���ة عتمة‪ ،‬الس���بت‪ ،‬وقفة‬ ‫احتجاجية أم���ام إدارة أمن محافظة‬ ‫صنعاء للمطالب���ة بإلقاء القبض على‬ ‫قتلة الفنان سام عبد اجلبار املعلمي‪.‬‬ ‫والتق���ى ع���دد م���ن املش���ايخ‬ ‫والشخصيات االجتماعية مبدير أمن‬ ‫احملافظة الذي أكد أن هناك خطوات‬ ‫س���يتم القيام بها إللق���اء القبض على‬ ‫القتلة‪ ،‬وق���ال إنه قد طل���ب تعزيزات‬

‫اجتماعيات‪..‬‬

‫اجتماعيات‪..‬‬

‫اجتماعيات‪..‬‬

‫أح��ر التعازي ل�لأخ عبداجلبار املعلمي وجميع آل‬ ‫املعلمي في وفاة الفنان �سام املعلمي‬ ‫املعزون‪ :‬عبدالرحمن عقيل ومحمد الطويل‬ ‫>>‬ ‫رزق األخ عبدالباري علي �شبح مبولود جديد‬ ‫جعله الله قرة عني لوالديه‬ ‫>>‬ ‫توفي والد الزميل حممد احلبي�شي‪ ..‬إنا لله وإنا إليه‬ ‫راجعون‬

‫أمني���ة تش���مل ع���دد م���ن املركب���ات‬ ‫واألفراد للخروج بحملة للمنطقة‪.‬‬ ‫وتوجه املش���اركون في الوقفة إلى‬ ‫أم���ام مبن���ى وزارة الداخلي���ة‪ ،‬حي���ث‬ ‫التقى ممثل���ون للوقفة بالوكيل لقطاع‬ ‫األم���ن الل���واء عب���د الرحم���ن حنش‪،‬‬ ‫الذي طل���ب مهلة مل���دة يومني خلروج‬ ‫احلملة والقبض على اجلناة‪.‬‬ ‫وكان الفن���ان س���ام املعلم���ي لق���ي‬ ‫مصرعه‪ ،‬اجلمعة‪ ،‬برصاص مسلحني‬ ‫ف���ي منطقة صرف املدخل الش���مالي‬

‫ضمن سلسة (اللطم)‬ ‫ف���ي مؤمت���ر احل���وار‬ ‫الوطن���ي تع���رض عادل‬ ‫الشجاع –عضو املؤمتر‬ ‫الش���عبي العام وحلفائه‬ ‫ف���ي فريق عم���ل قضية‬ ‫صعدة‪« ،‬لـلطم» من قبل‬ ‫اثنني من أعضاء مؤمتر احلوار الوطني أثناء‬ ‫االجتماع الذي عقده الفريق السبت الفائت‪.‬‬ ‫وأوضح���ت املص���ادر‪ ،‬أنه وأثناء س���ير‬ ‫أعمال فريق العمل في قضية صعده‪ ،‬قدم‬ ‫الشيخ حس�ي�ن حازب ‪-‬رئيس كتلة املؤمتر‬ ‫الشعبي العام في الفريق‪ ،‬احتجاجاً بسبب‬ ‫تهميش رئيس اجللس���ة للمؤمتر الش���عبي‬ ‫العام‪ ،‬وذلك ما يتعارض مع حجم املؤمتر‪.‬‬ ‫وأضاف املص���در أن عدد من األعضاء‬ ‫قاموا بكيل الش���تائم واالتهامات للمؤمتر‬ ‫الش���عبي العام وفريق املؤمتر في احلوار‪،‬‬ ‫وأن أحد األعض���اء وجه اتهامات للمؤمتر‬ ‫وردد الف���اظ نابي���ة‪ ،‬مضيف���اً‪ :‬أنه مبجرد‬ ‫اعتراض الش���جاع قام العضو ومعه عضو‬ ‫آخر باالعتداء عليه‪<.‬‬

‫الشرقي للعاصمة صنعاء‪ ،‬حينما كان‬ ‫يس���تقل س���يارة‪ ،‬مع عدد من زمالئه‪،‬‬ ‫عائدين إلى منازلهم ورفضوا التوقف‬ ‫في نقط���ة تفتيش نصبها املس���لحون‬ ‫ليطلق���وا الرص���اص لتخت���رق اجلزء‬ ‫العلوي جلسد سام توفي على إثرها‪،‬‬ ‫والزالت جثته بأحد املستشفيات‪.‬‬ ‫وطالب وال���ده عبد اجلبار املعلمي‬ ‫في تصريح لـ"األهالي" طالب الرئيس‬ ‫ه���ادي بالتوجيه إل���ى وزارة الداخلية‬ ‫بالقب���ض على قتل���ة ولده ال���ذي قال‬

‫إنه "كان يحمل رس���الة عالية خلدمة‬ ‫اجملتم���ع وتنويره ولم نتوق���ع أن يكون‬ ‫ه���ذا هو مصي���ره من قب���ل عصابات‬ ‫اإلج���رام والتقط���ع التي ته���در دماء‬ ‫أبناء هذا الش���عب أمام مرأى ومسمع‬ ‫من اجلميع"‪.‬‬ ‫وكان���ت الدائ���رة اإلعالمية حلزب‬ ‫اإلص�ل�اح ونقابة الفنان�ي�ن قد طالبتا‬ ‫الداخلي���ة بالقب���ض عل���ى اجلن���اة‬ ‫وحملتا في بيانني منفصلني الداخلية‬ ‫املسئولية‪<.‬‬

‫ال‬

‫م �ألف‬

‫علي اجلرادي‬

‫علمانية اململكة‬ ‫ في السعودية محتوى الثقافة الدينية يقوم‬‫عل���ى فك���رة طاعة احلاك���م‪ ،‬واآلن يت���م اعتقال‬ ‫الداعية العريفي ألنه ضد االنقالب في مصر‪.‬‬ ‫ أصب���ح االنق�ل�اب عل���ى احلاك���م ضم���ن‬‫اس���تراتيجية األمن القومي السعودي‪ ،‬سنشهد‬ ‫تصدع���ات داخل الفكر الدين���ي في اململكة‪ ،‬إال‬ ‫إذا كان الدين هناك ال عالقة له بالسياسة‪ .‬أي‬ ‫أن اململكة دولة علمانية من ناحية املمارسة‪.‬‬ ‫ البيادة العس���كرية مصدر الس���لطات في‬‫مصر‪ ،‬وتنوب عن الشعب واجملالس املنتخبة‪.‬‬ ‫ ث���ورة يناير أزاحت عائلة حس���ني مبارك‪،‬‬‫ومهمة ثورة العبور إزاحة نظام مبارك‪.‬‬ ‫ ه���ذه اللحظ���ة‪ ،‬ص���راع م���ن أج���ل حري���ة‬‫األوطان وليس لكرسي اإلخوان‪ ..‬العودة حلكم‬ ‫عس���كر مبارك انتح���ار جماعي لش���عب مصر‬ ‫الذي يثبت اآلن أنه يتنفس حرية‪.‬‬ ‫ إلى االنقالبيني وعبيد البيادات العسكرية‬‫واألدعياء جميعهم‪ :‬لن نسمح بإذن الله بانكسار‬ ‫حلمن���ا في احلرية‪ ،‬وكما قال أربكان رحمه الله‬ ‫«كلم���ا تعبتم ف���ي إيذائن���ا س���تجدوننا في قمة‬ ‫النشاط لتحقيق أهدافنا»‪.‬‬ ‫ حركة اإلخوان املسلمون ال ميكن جتاوزها‬‫بانقالب عس���كري‪ ،‬وحال اإلخ���وان كما عرفها‬ ‫اإلم���ام البن���ا «روح تس���ري في جس���د األمة»‪..‬‬ ‫البيادة واملال ال تنتصر على أشواق الروح مهما‬ ‫توسلت بالدماء والقهر‪.‬‬ ‫>>>‬ ‫مبناس���بة اجل���دل ح���ول الش���ريعة مص���در‬ ‫القوانني تذكرت مقولة أحد الرؤساء األمريكان‬ ‫وهو في طريقه للكنيس���ه‪ ،‬حني س���أله أحدهم‬ ‫مستغربا‪ ،‬كيف يذهب للكنيسة وهو غير مؤمن‬ ‫بها قبل وصوله لسدة الرئاسة‪ ،‬فرد عليه قائال‪:‬‬ ‫ميكن للفرد أن يكون بدون دين‪ ،‬لكن مس���تحيل‬ ‫يوجد مجتمع بدون دين‪.‬‬ ‫ذات املوقف عن الشريعة في الدستور اختلف‬ ‫الرئيس الراحل جمال عبد الناصر مع الش���هيد‬ ‫الزبيري الذي رفض دستورا جاء به عبد الناصر‬ ‫إلى صنعاء في س���تينات الق���رن املاضي‪ ،‬وينص‬ ‫عل���ى أن الش���ريعة املص���در الرئي���س فاعترض‬ ‫الزبيري ومت إدراج املصدر الوحيد‪.‬‬ ‫للذين ال يؤمنون بسيادة الشريعة وواحديتها‬ ‫في التشريع‪ ،‬أنتم في شعب مسلم‪ ،‬وكفى‪<.‬‬ ‫‪Aligradee20@gmail.com‬‬


صحيفة الأهالي العدد 305