Page 1

‫خبري نفطي يك�شف خفايا الت�شغيل الوهمي فـي �شركة �صافر و�إخفاء حقائق احلفر واال�ستك�شافات‬

‫حتدثت عن وجود يورانيوم بالربع اخلايل فـي الأرا�ضي اليمنية‬

‫دراسة هليئة استكشاف النفط‪:‬‬

‫خمزون من النفط والغاز على احلدود مع السعودية و ُعمان‬ ‫حزب امل�ؤمتر يعلن احلرب على �أمينه العام‪:‬‬

‫العدد ‪:‬‬

‫‪300‬‬

‫العوا�ضي اتهمه بالوقوف وراء حادثة النهدين والربكاين‬ ‫قال �إن �شرايينه �ستنتهي واجلندي �أ�شار �إىل اغتياله‬

‫الثالث��اء ‪ 9‬ش��عبان ‪1434‬‬ ‫المواف��ق ‪ 18‬يوني��و ‪2013‬‬ ‫‪ 16‬ص ‪ 60 -‬رياال‬

‫توجيهات رئا�سية «مع وقف التنفيذ»!‬ ‫الرئي�س وجه بالقب�ض على املخربني وعدم املرا�ضاة �أو التهاون‪..‬‬ ‫با�سندوة اعرتف بعجز حكومته عن حماية الأبراج والأنابيب‬ ‫الكهرباء تخلي م�سئولياتها عن �إ�صالح الأ�ضرار‬ ‫قال‪ :‬جاهدوا‪ ..‬جاهدوا ب�صرخاتكم‪ ،‬بقبا�ضتكم‪ ،‬ب�أيديكم‪،‬‬ ‫بقلوبكم‪ ،‬ببنادقكم‪ ،‬مبا ا�ستطعتم‪ ..‬فقاتلوهم لعنهم اهلل‪� ،‬أخزاهم‬ ‫اهلل‪ ،‬قبحهم اهلل‪� ،‬أراح اهلل البالد والعباد منهم‪..‬‬

‫املحط��وري يفت��ي بـ«اجله��اد» �ض��د الدول��ة‬ ‫ا�ستنزاف موازنة ‪2013‬م خالل ‪6‬‬ ‫�أ�شهر للمرة الأوىل منذ ‪ 25‬عاما‪..‬‬

‫سيارات رئاسة اجلمهورية‬ ‫فـي قبضة املقربني اجلدد‬

‫خماوف على حياة‬ ‫ال ��رئ� �ي ��س‬ ‫كتلة الربكاين تقرر �إحالة الوزير‬ ‫املخالفـي �إىل التحقيق لطعنه فـي‬ ‫�شرعية خمرجات اجلل�سات‬ ‫كتل امل�شرتك وامل�ستقلني والعدالة‬ ‫والأحرار م�ستمرة باملقاطعة‬

‫كر�سي الراعي يعيد ال�صراع �إىل الربملـان‬

‫اليدومي يرحب‬ ‫لقاء يجمع‬ ‫الرئي�س وهربة‬ ‫بفوز روحاين‬ ‫يف�ضي �إىل‬ ‫خ� � �ص � ��روف ي� �ع� �ل ��ن اع � �ت� ��زال فـي االنتخابات‬ ‫«تهدئة»‬ ‫الرياضة اليت «ال تؤكل عيش» الإيرانية‬


‫‪300‬‬ ‫‪ 2‬تقــرير‬ ‫‪www.alahale.net‬‬ ‫�أ�سند ظهره �إىل �صيدلية حما�س‪ ،‬بجوار �ساحة الن�صر ب�شارع املغرتبني بتعز‪ ،‬فغدرته ر�صا�صة فـي مقدمة ر�أ�سه‪ ،‬وا�ست�شهد فـي العا�شر من يونيو ‪..2011‬‬ ‫‪ 1434/8/9‬املوافق ‪2013/6/18‬‬

‫فـي ذكرى ال�شهيد ب�شري الدبعي‬ ‫< محمد اجلماعي‬

‫هن���اك ف���ي قري���ة مائل���ة‪ ،‬دب���ع الداخل‪،‬‬ ‫مبحافظ���ة تعز‪ ،‬ولد الش���هيد بش���ير مهيوب‬ ‫حي���در الدبعي‪ ،‬ذات غبش تعزي‪ ،‬من نس���مة‬ ‫هبت‪ ،‬من أعالي جبل صبر في العام ‪1974‬م‪،‬‬ ‫ثم عانقت منارة جام���ع اجلند وأذان الفجر‪،‬‬ ‫لتحط هناك‪ ،‬بشارة جيل وأنشودة وطن‪..‬‬ ‫نش���أ الش���هيد بش���ير الدبعي في أس���رة‬ ‫محافظ���ة ميس���ورة‪ ،‬وكان أب���ا لثالث���ة أبناء‬ ‫وابنت�ي�ن‪ ،‬وأصغ���ر أبنائه معاذ‪ ،‬ال���ذي غادره‬ ‫أبوه وهو في املهد صبيا‪ ..‬وهذا عمر وأحمد‬ ‫ورمي‪ ،‬و رحمة كبرى أبناء الشهيد ذات الستة‬ ‫عش���ر ربيعا‪ ،‬وهم نس���خة من أبيهم الصادق‬ ‫الش���جاع الكرمي‪ ..‬نس���بهم رايات‪ ،‬وفتوحات‬ ‫ذهبية‪ ،‬وشهيد‪ ..‬هو كل ذكرياتهم اجلميلة‪..‬‬ ‫منذ اندالع الث����ورة الس����لمية املباركة‪ ،‬كان‬ ‫ص����دره الرح����ب‪ ..‬س����احة بحج����م احلري����ة‪،‬‬ ‫وبامتداد التطلعات الوطنية العظمى‪ ..‬وقبلها‬ ‫كان مش����اريع خير تبلورت ف����ي قلب رجل هو‬ ‫بشير‪ .‬وفي مسقط رأسه تختزن ذاكرة مائلة‬ ‫ف����ي دبع الداخ����ل‪ ،‬التي زرناها وس����جلنا فيها‬ ‫أروع احلكاي����ات عن البش����ير ورصدنا الكثير‬ ‫من املنجزات التي س����عى فيها وأخلص العمل‬ ‫لها حتى أجنزها مشاريع مياه وآبار ومضخات‬ ‫ش����اهدة للعي����ان‪ ،‬وم����دارس ومجمعات‪ ،‬ش����د‬ ‫ألجله����ا الع����زم وأخل����ص النية‪ ،‬واس����تفاد من‬ ‫همته األيتام واألرامل واملساكني‪.‬‬ ‫حصل الشهيد البشير على عدة مؤهالت‪،‬‬ ‫أوه���ي حصلت عليه‪ ..‬فقد كان بش���ير مثاال‬ ‫لإلنس���ان املؤهل لتعزي���ز الثوابت في خضم‬

‫املرحلة‪ ..‬والنس���مة التي ساندت الرجال في‬ ‫املسير العظيم‪.‬‬ ‫بكالوري���وس ف���ي الرياضيات م���ن جامعة‬ ‫تعز‪ ،‬وماجستير في أصول التربية‪ ،‬تخصص‬ ‫رياضيات من جامعة اجلزيرة بالسودان‪..‬‬ ‫ومن كليهما استلهم الشهيد بشير الدبعي‬ ‫دقة الرقم وروعة احلرف‪ ،‬فعمل مدرسا في‬ ‫مدرس���ة الن���ور بتعز‪ ،‬وموجها ف���ي مديريته‪،‬‬ ‫ثم مؤسس���ا ومديرا تنفيذيا في جمعية معاذ‬ ‫العلمية خلدمة الكتاب والس���نة النبوية‪ ،‬منذ‬ ‫تأسيسها وحتى العام ‪2008‬م‪..‬‬

‫ويعد الش���هيد البش���ير‬ ‫م���ن أب���رز مؤسيس���ها ب���ل‬ ‫ه���و جمعية معاذ‪ ،‬بحس���ب‬ ‫مسئوليها اآلن‪ ..‬ويقولون‪:‬‬ ‫«إن بش���ير الدبع���ي ه���و‬ ‫جمعية معاذ‪ ،‬وجمعية معاذ‬ ‫هي بشير الدبعي»‪.‬‬ ‫وم���ا م���ن متح���دث عن‬ ‫بش���ير إال ويذكره بهذه اجلمعية املباركة التي‬ ‫أنف���ق فيه���ا ‪ 15‬عاما م���ن عم���ره‪ ،‬يعمل ليل‬ ‫نهار‪ ،‬وبصم���ت منقطع النظير‪ .‬وعلى الرغم‬

‫م���ن أن بقية إخوانه وأس���رته كان���وا يعملون‬ ‫ف���ي التج���ارة والكس���ب‪ ،‬فيما الش���هيد كان‬ ‫منهمكا في إقامة أركان هذا الصرح القرآني‬ ‫الش���امخ‪ .‬حتى إذا اس���توى البنيان‪ ،‬وش���عر‬ ‫بشير أن دينا بدأ يثقل كاهله‪ ،‬انصرف لعمله‬ ‫اخلاص مس���تأذنا كأروع ما يكون عليه بش���ر‬ ‫من التفاني واإلخالص‪..‬‬ ‫رأي س���ديد‪ ،‬وبصمات واضحة‪ ،‬ابتسامة‬ ‫دائم���ة‪ ..‬وعط���اء ال محدود‪ ..‬قائ���د وقيادي‬ ‫وقدوة‪ ..‬مرب وتربوي وكثير الصمت‪ ،‬هادئ‬ ‫الطبع‪ ،‬يتفقد إخوانه بدون طلب‪ ،‬ويتحسس‬ ‫حاجته���م دومن���ا جتري���ح‪ ..‬ولطامل���ا الذ ب���ه‬ ‫اآلخ���رون حل���ل مش���اكلهم‬ ‫املعق���دة‪ ،‬كي���ف ال وهو من‬ ‫يخض���ع أعق���د مس���ائل‬ ‫الرياضي���ات لنظري���ات‬ ‫جدي���دة‪ ..‬هو م���ن يبتكرها‬ ‫في اللحظة احلاسمة‪..‬‬ ‫كم���ا أن���ه أذن لراحلت���ه‬ ‫فأقلت���ه زائ���را وتاج���را‬ ‫ومش���اركا ف���ي مع���ارض‬ ‫جتاري���ة في مص���ر وتركيا‬ ‫والس���ودان ودب���ي والصني‬ ‫وغيرها من البلدان‪..‬‬ ‫ف���ي محرق���ة س���احة‬ ‫احلري���ة بتعز‪ ،‬في التاس���ع‬ ‫والعشرين من مايو ‪2011‬م‪،‬‬ ‫كان الش���هيد بش���ير هناك‪،‬‬ ‫وما أن أح���س بأنه جنا هو وولده أحمد‪ ،‬بدأ‬ ‫يشيع رفاقه ويسأل نفس���ه‪ :‬أما زلت أحيا؟؟‬ ‫ويخجل حني يجاوبه الصمت‪..‬‬

‫وأيا كان صمته وس���مته وهدوؤه فقد كان‬ ‫بشير يستعني برسائل جواله ليفصح عما في‬ ‫نفس���ه‪ ،‬ويقول صديقه احلميم عبد احلميد‬ ‫اليوسفي‪« ،‬كان بش���ير يراسلني طيلة الفترة‬ ‫م���ا بعد جمعة احملرقة‪ ،‬وكانت آخر رس���ائله‬ ‫لي‪ :‬أما زال للحياة طعم بعد اجتياح ساحتنا‬ ‫وإح���راق خيامنا!! إن باط���ن األرض خير لنا‬ ‫من ظاهرها»‪..‬‬ ‫وجاءت جمع���ة النصر (جمعة الوفاء لتعز‬ ‫الصم���ود) ف���ي الثال���ث م���ن يوني���و ‪2011‬م‪،‬‬ ‫بع���د حت���دي الث���وار لهولوكوس���ت النظ���ام‬ ‫واس���تردادهم س���احتهم‪ ،‬توضأ بشير وذهب‬ ‫ليصلي على س���احة احلرية‪ ،‬بع���د أن أحرق‬ ‫نيرون سجادة الصالة‪..‬‬ ‫عق���ب اجلمع���ة‪ ،‬أس���ند بش���ير ظه���ره إلى‬ ‫صيدلية حماس‪ ،‬بجوار س���احة النصر بشارع‬ ‫املغتربني‪ ،‬فغدرته رصاصة في مقدمة رأس���ه‪،‬‬ ‫ليبق���ى بعده���ا أيام���ا‪ ،‬ذاق فيه���ا محب���وه آالم‬ ‫االنتظار وغصص اخلبر الفاجعة‪..‬‬ ‫لم يودع أطفاله بش����ير الدبعي‪ ،‬وعدهم أنه‬ ‫س����يعود إليهم بالفاكه����ة‪ ..‬أحمد وعمر ومعاذ‬ ‫ورحمة وعم����ر ورمي‪ ،‬انتظروا أباهم والفاكهة‬ ‫فعاد‪ ..‬ولكن في رأسه رصاصة‪ ..‬وفي العاشر‬ ‫من يونيو ‪ ،2011‬لقي ربه ش����هيدا‪ ،‬وشيع إلى‬ ‫مسقط رأسه في مائلة ‪ /‬دبع‪ /‬الشمايتني‪.‬‬ ‫بدمهم يكتب الش���هداء وصيتهم األخيرة‪،‬‬ ‫هم الهوية والوطن‪ ..‬جهاته األربع والبوصلة‪..‬‬ ‫وبدمه رس���م خريطة اليم���ن اجلديد‪ ،‬ووضع‬ ‫احل���د األول للدول���ة املدني���ة احلديث���ة‪ .‬هو‬ ‫العرس والزغ���رودة‪ ..‬وهو الزفة واملهر‪ ،‬وهو‬ ‫الشهيد بشير مهيوب حيدر الدبعي‪<.‬‬

‫ً‬ ‫�شخ�صا خالل �شهر‬ ‫الرئي�س امل�صري يعلن قطع العالقات التما�سات الكهرباء تودي بحياة ‪15‬‬

‫مع نظام الأ�سد‬

‫أعل���ن الرئي���س املص���ري‪ ،‬محم���د‬ ‫مرسي‪،‬الس���بت «قط���ع العالق���ات متاما مع‬ ‫النظام السوري»‪.‬‬ ‫وق���ال مرس���ي‪ ،‬ف���ي كلم���ة ألقاه���ا أمام‬ ‫اآلالف م���ن املصريني احتش���دوا في اس���تاد‬ ‫القاهرة في مؤمتر «نصرة س���وريا» إن مصر‬ ‫«قررت اليوم قطع العالقات متاما مع النظام‬ ‫احلال���ي في س���وريا وإغالق س���فارة النظام‬ ‫احلال���ي في مصر وس���حب القائم باألعمال‬ ‫املصري» في دمشق‪.‬‬ ‫وأض���اف مرس���ي أن «ال مجال وال مكان»‬ ‫للنظام السوري احلالي في سوريا مستقبال‪،‬‬ ‫معتب���را أن نظام األس���د ارتكب «جرائم ضد‬ ‫اإلنسانية»‪.‬‬

‫وفد من ال�سفارة اليابانية‬ ‫يزور م�ؤ�س�سة التحدي‬ ‫ماجد األعور‬

‫زار وف���د م���ن الس���فارة الياباني���ة يومنا‬ ‫الس���بت برئاس���ة س���كرتير ثالث للس���فارة‬ ‫الياباني���ة في اليم���ن ميس���وهيرو اميامورا‬ ‫والوفد املرافق له مؤسس���ة التحدي لرعاية‬ ‫وتأهيل املعاقات‪ ،‬واطلع على كافة أنش���طة‬ ‫وأقس���ام املؤسس���ة واخلدم���ات اإلنس���انية‬ ‫التي تقدمها املؤسس���ة ل���ذوي االحتياجات‬ ‫اخلاص���ة‪ .‬م���ن جهت���ه أش���اد ميس���وهيرو‬

‫أودت ح��وادث االلتماسات‬ ‫الكهربائية التي وقعت خالل‬ ‫شهر مايو املاضي بحياة ‪15‬‬ ‫شخصاً م��ن ضمنهم طفلني‬ ‫وام��رأة واح��دة باإلضافة إلى‬ ‫إصابة ‪ 5‬آخرين بحروق مختلفة‬ ‫نتيجة تعرضهم لاللتماسات‬ ‫الكهربائية‪.‬‬

‫ودع���ا الش���عب املص���ري إل���ى «معامل���ة‬ ‫املواطن�ي�ن الس���وريني» الالجئ�ي�ن في مصر‬ ‫«مثل املواطنني املصريني متاما»‪.‬‬ ‫وقال مرس���ي‪« :‬وقفنا مع ح���زب الله عام‬ ‫‪ 2006‬ف���ي حربه ضد إس���رائيل‪ ،‬واآلن نقف‬ ‫ض���ده لعدوان���ه على س���وريا»‪ .‬مضيف���اً‪« :‬ال‬ ‫مكان حلزب الله في س���وريا وعليه أن يترك‬ ‫س���وريا وهذا كالم ج���اد»‪ .‬وأض���اف‪« :‬بدأنا‬ ‫االتصال والتش���اور مع ال���دول العربية لعقد‬ ‫قمة طارئة من أجل سوريا»‪.‬‬ ‫ودع���ا الرئي���س املص���ري جمي���ع الق���وى‬ ‫الس���ورية إلى «توحيد الص���ف والرؤية ونبذ‬ ‫اخلالف���ات»‪ ،‬مؤكدا «رفض التدخل األجنبي‬ ‫في سوريا عسكريا وسياسيا»‪<.‬‬ ‫اميامورا بال���دور اخليري االجتماعي الذي‬ ‫تبذل���ه املؤسس���ة ف���ي خدمة املعاق���ات في‬ ‫شتى اجملاالت وشكر كل القائمني على هذه‬ ‫املؤسس���ة وقال ب���أن س���فارة اليابان بصدد‬ ‫دعم املؤسسة بباصني حافلة لكي تسهل لها‬ ‫عملية النقل للمعاقني‪.‬‬ ‫من جانبه صرح علي القش���مري املدير‪،‬‬ ‫التنفيذي للمؤسسة‪ ،‬بقوله إن الزيارة كانت‬ ‫لغ���رض االط�ل�اع عل���ى أنش���طة املؤسس���ة‬ ‫اخليري���ة وحرك���ة الباص���ات ألن الس���فارة‬ ‫بص���دد تزويد املؤسس���ة بباصني كهدية من‬ ‫قبل السفارة‪<.‬‬

‫النا�شر‪ /‬علي علي اجلرادي ‬

‫وبحسب ت��ق��اري��ر الشرطة‬ ‫فإن الفترة نفسها شهدت وقوع‬ ‫‪ 20‬ح��ادث��ة التماس كهربائي‬ ‫ام��ت��دت إل���ى ‪ 10‬محافظات‬ ‫م��ن م��ح��اف��ظ��ات اجلمهورية‬ ‫ج��اءت محافظة احلديدة في‬ ‫مقدمتها بعدد ‪ 8‬حوادث‪ ،‬يليها‬ ‫أم��ان��ة العاصمة ب��ـ‪ 3‬ح��وادث‪،‬‬

‫ثم محافظة حجة بـحادثتني‪،‬‬ ‫وسجل معدل حادثة واحدة في‬ ‫كل من سيئون‪ ،‬ذمار‪ ،‬البيضاء‪،‬‬ ‫إب‪ ،‬احملويت‪ ،‬عدن‪ ،‬مأرب‪.‬‬ ‫وأرج��ع��ت تقارير الشرطة‬ ‫أس�����ب�����اب وق��������وع ح�������وادث‬ ‫االلتماسات الكهربائية خالل‬ ‫الشهر امل��اض��ي إل��ى اإلهمال‬

‫الشخصي واألسري‪ ،‬والتسليك‬ ‫العشوائي للتيار الكهربائي‪،‬‬ ‫باإلضافة إلى مباشرة أعمال‬ ‫ال��ك��ه��رب��اء م��ن ق��ب��ل أشخاص‬ ‫ي��ج��ه��ل��ون م��خ��اط��ره��ا وسبل‬ ‫ال���ت���ع���ام���ل م���ع���ه���ا‪ ،‬وأس���ب���اب‬ ‫أخرى‪<.‬‬

‫جنم بر�شلونة‬ ‫وق�صته مع الإ�سالم‬ ‫كان إيريك ابيدال جنم فريق برش���لونة األس���باني‪ ،‬متزوج‬ ‫من س���يدة تدعى حي���اة‪ ،‬ولديه ابنتني هما ميليان���ا وكانيليا‪،‬‬ ‫عام���ل دهان في إح���دى الش���ركات الت���ي كان ميتلكها أحد‬ ‫أصدقائ���ه قبل عقد م���ن الزمان ول���م يكن يع���رف أن آماله‬ ‫الكروية ستحمله يوماً إلى الكامب نو‪.‬‬ ‫لم يخرج أبيدال خالفا لتيري هنري من إحدى األكادمييات‬ ‫الرياضية‪ ،‬ولم يقدم من إفريقيا كحال العاجي يحيى توريه‪.‬‬ ‫عانى أبيدال من إصابة كادت تقضي على حياته الرياضية‬ ‫عندم���ا كان عم���ره ‪ 16‬عام���اً إال أن إص���راره عل���ى النج���اح‬ ‫واحملاولة في عالم الكرة املس���تديرة ساهم في شفائه نهائيا‬ ‫م���ن اإلصابة على الرغم من الفترة الطويلة التي اس���تغرقها‬ ‫ذلك اجملهود التي بلغت أربعة أعوام‪.‬‬ ‫توج���ه في ش���بابه إل���ى فريق لي���ون وانتظر منهم رس���الة‬ ‫بريدي���ة إلبالغه إذا ما س���يتم قبوله في الن���ادي أم ال‪ .‬كانت‬ ‫الرس���الة س���لبية‪ ،‬لقد رفضته إدارة ليون التي اضطرت عام‬ ‫‪ 2004‬إلى دفع مبلغ ‪ 5 ،8‬مليون يورو للحصول على خدماته‬ ‫من نادي ليل‪.‬‬ ‫تعرف على زوجته املسلمة حياة في عمر التاسعة عشرة وأحبها‬ ‫ع���ن بعد ولم يكن يتجرأ على احلديث معها ألن والدها كان مينعها‬ ‫من التحدث إلى الرجال‪.‬‬ ‫ويقول ت����ورام اجلديد كم����ا تلقبه الصحاف����ة الرياضية عن‬ ‫قصت����ه مع اإلس��ل�ام «بدأت بع����د أن أصبحت واعي����ا بالتفكير‬ ‫في حياتي وحتولت ش����يئاً فشيئاً إلى اإلسالم بعد تفكير طويل‬ ‫وعمي����ق‪ .‬أعيش حياتي الدينية بال تعص����ب والقرآن الكرمي ال‬ ‫يفارقني أبداً‪ .‬لم أعتنق اإلس��ل�ام ألن زوجتي (حياة) مس����لمة‬ ‫ولكن بسبب قناعتي الشخصية بدين اإلسالم العظيم»‪<.‬‬

‫رئي�س التحرير‪ /‬عبدامللك �شم�سان املقرمي ‬

‫االخراج الفني‪ /‬حممد قائد اجلرادي‬

‫العنوان‪:‬تقاطع الدائري مع �شارع ‪ - 20‬ت‪ )01-205285(:‬فاك�س‪�- )-01 204216(:‬ص‪.‬ب (‪ -)1687‬التوزيع (‪ - )712020299 - 777312904‬االعالنات (‪)772245320‬‬


‫‪300‬‬

‫‪ 1434/8/9‬املوافق ‪2013/6/18‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪3‬‬

‫�أخـبــار‬

‫طعن الوزير فـي �شرعية خمرجات جل�سات الكتلة وطالب مبخاطبة رئي�س اجلمهورية‪..‬‬

‫كتلة الربكاين تقرر �إحالة الوزير‬ ‫املخالفـي �إىل التحقيق‬

‫أق���رت كتل���ة ح���زب املؤمتر‬ ‫الشعبي العام في البرملان‪ ،‬يوم‬ ‫األح���د‪ ،‬إحال���ة وزير الش���ؤون‬ ‫القانوني���ة الدكت���ور محم���د‬ ‫اخملالفي للتحقيق على خلفية‬ ‫طعن���ه بش���رعية الق���رارات‬ ‫األخيرة التي أصدرها مجلس‬ ‫النواب‪.‬‬ ‫وقال���ت مص���ادر برملانية إن‬ ‫كتلة املؤمتر صوتت على إحالة‬ ‫الوزي���ر إل���ى التحقي���ق عق���ب‬ ‫إش���ارة رئي���س البرمل���ان يحيى‬ ‫الراعي إلى رفع الوزير رس���الة‬ ‫لرئيس احلكوم���ة يطالب فيها‬ ‫مخاطب���ة رئي���س اجلمهوري���ة‬ ‫ب���أن م���ا يص���در ع���ن البرملان‬ ‫غير مش���روع نظراً لغياب كتل‬ ‫أح���زاب املش���ترك املقاطع���ة‬ ‫للجلسات‪.‬‬ ‫وتعق���د كتل���ة ح���زب املؤمتر‬ ‫جلس���اتها ف���ي ظ���ل مقاطع���ة‬ ‫جمي���ع الكت���ل البرملاني���ة ع���ن‬ ‫اجللس���ات مب���ا فيه���ا كتل���ة‬ ‫املشترك‪ ،‬واملستقلني‪ ،‬والعدالة‬ ‫والبناء‪.‬‬ ‫ورفع وزير الشؤون القانونية‬ ‫مذك���رة إل���ى رئي���س مجل���س‬ ‫ال���وزراء‪ ،‬أوضح فيه���ا رفضه‪،‬‬ ‫للق���رارات الت���ي اتخذتها كتلة‬ ‫املؤمت���ر منف���ردة مب���ا فيه���ا‬ ‫مشاريع القوانني وتعديالتها‪.‬‬ ‫وتن���ص املب���ادرة اخلليجي���ة‬

‫وآليته���ا التنفيذي���ة عل���ى أن‬ ‫تك���ون قرارات مجل���س النواب‬ ‫بالتواف���ق بني أط���راف العملية‬ ‫السياس���ية‪ ،‬وليس على أساس‬ ‫األغلبي���ة واألقلي���ة‪ ،‬وما حدث‬ ‫فيه م���ن خالف يرف���ع لرئيس‬ ‫اجلمهورية‪.‬‬ ‫ويسيطر حزب املؤمتر على‬ ‫أغلبي���ة األعضاء ف���ي البرملان‬ ‫وهيئة الرئاسة واألمانة العامة‬ ‫واللجان الدائمة‪ ،‬في اجمللس‪.‬‬ ‫وتقاط���ع كتل أح���زاب اللقاء‬ ‫املشترك جلسات البرملان منذ‬

‫«اجلراد ال�سعودي» يجتاح‬ ‫�صعدة واجلوف ويقرتب‬ ‫من العا�صمة‬ ‫ح���ذرت وزارة الزراع���ة وال���ري‪ ،‬اجلمعة‪ ،‬من وصول س���رب‬ ‫كبي���ر من اجلراد الصح���راوي ذي اللون األحمر «غير الناضج»‬ ‫إل���ى مديريات في محافظ���ات مأرب واجلوف وصع���دة قادماً‬ ‫من الس���عودية‪ .‬وقال مس���ؤول في وزارة الزراع���ة إنه مت رصد‬ ‫أس���راب من اجلراد القادم من السعودية في محافظات صعدة‬ ‫ومأرب واجلوف «والتي انتقلت بفعل الرياح الشمالية الشرقية‬ ‫وأن أعدادا كبيرة منها تشتت في عدد من احملافظات اجملاورة‬

‫‪ 8‬يناير من العام اجلاري بينما‬ ‫يواص���ل أعضاء ح���زب املؤمتر‬ ‫عق���د اجللس���ات دون اكتم���ال‬ ‫النصاب‪.‬‬ ‫ويقول املشترك إن مقاطعته‬ ‫للبرمل���ان ج���اءت بس���بب إدارة‬ ‫اجمللس «بطريقة غير توافقية‪،‬‬ ‫مخالفة لنص املبادرة اخلليجية‬ ‫وآليته���ا التنفيذية»‪ ،‬في تعليق‬ ‫كتلة املشترك أعمالهم‪.‬‬ ‫وس���بق وق���ال رئي���س الكتلة‬ ‫البرملاني���ة حل���زب التجم���ع‬ ‫اليمني لإلصالح زيد الش���امي‬

‫إن ع���ودة الكت���ل البرملاني���ة‬ ‫للمش���ترك إلى البرملان لن يتم‬ ‫حت���ى تطبيق اآللي���ة التنفيذية‬ ‫للمب���ادرة اخلليجية التي تنص‬ ‫على أن قرارات مجلس النواب‬ ‫يسري عليها «التوافق»‪.‬‬ ‫وكان���ت الكت���ل البرملاني���ة‬ ‫لالئت�ل�اف البرملان���ي من أجل‬ ‫التغيير(املش���ترك‪ ،‬املستقلني‪،‬‬ ‫العدالة والبناء‪ ،‬األحرار) دعت‬ ‫رئي���س اجلمهوري���ة ورئي���س‬ ‫وأعض���اء حكوم���ة الوف���اق‬ ‫الوطن���ي‪ ،‬والق���وى السياس���ية‬ ‫املوقع���ة على املبادرة اخلليجية‬ ‫وآليته���ا التنفيذي���ة املزمن���ة‪،‬‬ ‫وال���دول الراعي���ة له���ا‪ ،‬وهيئة‬ ‫رئاس���ة مؤمتر احلوار الوطني‪،‬‬ ‫إل���ى اس���تعادة مجل���س النواب‬ ‫اخملتطف إلى منظومة التوافق‬ ‫الوطني‪.‬‬ ‫كما طالبت بانتخاب رئيس‬ ‫توافقي للمجلس وهيئة رئاسة‬ ‫توافقي���ه متنوعة‪ ،‬متث���ل الكتل‬ ‫البرملاني���ة ف���ي اجملل���س‪ ،‬مب���ا‬ ‫يتضم���ن تفعي���ل دور اجملل���س‬ ‫كج���زء ال يتج���زأ م���ن عملي���ة‬ ‫التغيير والنقل السلمي للسلطة‪،‬‬ ‫واإلس���هام إيجاب���ا ف���ي توفير‬ ‫املناخ���ات املالئمة لالس���تقرار‬ ‫األمني واملعيش���ي للمواطنني‪،‬‬ ‫وفي صناعة املستقبل األفضل‬ ‫لليمن واليمنيني‪<.‬‬

‫ومنها محافظة صنعاء»‪.‬‬ ‫وأضاف وكيل قطاع اخلدمات الزراعية الدكتور محمد يحي‬ ‫الغشم في تصريح نش���ره موقع «سبتمبر نت» إن اجلراد ذوات‬ ‫اللون األحمر غير مستقرة وغير ناضجة جنسياً‪.‬‬ ‫وأشار إلى أنها تبحث حالياً عن أماكن مالئمة للهبوط عليها‬ ‫والتكاثر ووضع البيض‪.‬‬ ‫وق���ال إنها حت���ت املراقبة إلى أن تصل أماك���ن تكاثرها التي‬ ‫عادة ما حتط فيه���ا بفصل الصيف محافظات اجلوف ومأرب‬ ‫وشبوة وحضرموت والتي شبعت أخيرا مبياه األمطار وأصبحت‬ ‫مناطق رطبة صاحلة لتكاثر اجلراد فيها‪.‬‬ ‫ولفت الغش���م إلى أن فرق املكافحة امليدانية تتهيأ الستقبال‬ ‫أس���راب اجلراد املهاجر وأنها تعم���ل حاليا على حتديد مناطق‬ ‫التكاثر اس���تعدادا للمكافحة مشيرا إلى أنه يتم التنسيق حاليا‬ ‫مع اجلهات األمنية لدخول تلك املناطق‪<.‬‬

‫قال �إن حزب الإ�صالح يتفق مع �إيران �أحيانا ويختلف معها‬ ‫فـي �أحيان �أخرى‪..‬‬

‫اليدومي يرحب بفوز روحاين فـي‬ ‫االنتخابات الرئا�سية الإيرانية‬

‫رحب رئيس الهيئة العليا حلزب التجمع‬ ‫اليمني لإلصالح محم���د اليدومي‪ ،‬بنتائج‬ ‫االنتخابات الرئاسية اإليرانية التي أعلنت‬ ‫نتائجه���ا األولي���ة وأظه���رت فوز املرش���ح‬ ‫املدع���وم من اإلصالحيني حس���ن روحاني‬ ‫رئيساً للجمهورية‪.‬‬ ‫وقال اليدوم���ي إن حزب اإلصالح يتفق‬ ‫مع إيران «أحيانا ويختلف معها في أحيان‬ ‫أخرى!»‪ ،‬وأضاف‪« :‬ومن هذا الباب املوا َرب‬ ‫جند أنفس���نا مقدرين لنتائ���ج االنتخابات‬ ‫الت���ي أعلن���ت نتائجها والت���ي أظهرت فوز‬ ‫حس���ن روحان���ي رئيس���اً للجمهوري���ة ف���ي‬ ‫السنوات املقبلة»‪.‬‬ ‫وقال رئيس الهيئة العليا حلزب اإلصالح‬ ‫إن حس���ن روحاني خ���اض االنتخابات بعد‬ ‫أن انف���رد بها وحيداً وبعد أن انس���حب كل‬ ‫من برز ممث ً‬ ‫ال جلانب االعتدال‪..‬‬ ‫وأض���اف‪« :‬وكان الف���وز متوقع���اً له���ذا‬ ‫اجلانب الذي ب���ه ومن خالله ميكن إليران‬ ‫أن تل ّم شعثها السياسي‪ ,‬وأن تسدد وتقارب‬ ‫مب���ا يخ���دم مصاحله���ا واس���تراتيجيتها‬ ‫بأس���لوب ال يس���تفز اآلخرين ويس���اعدها‬ ‫على اخلروج من املس���تنقع الس���وري الذي‬ ‫وجدت نفسها تتخبط في أعماقه!»‪.‬‬ ‫وقال اليدومي في صفحته على الفيس‬ ‫بوك إن إي���ران في سياس���اتها مع أطراف‬

‫متع���ددة قد وصلت إل���ى «أبواب ت���كاد أن‬ ‫ُس���د‪ ,‬وخاصة مع املنطق���ة العربية‪ ,‬وكان‬ ‫ت ّ‬ ‫لزام���ا عليها أن حتاول اخلروج من مآزقها‬ ‫التي أوقعت نفسها في شراكها»‪..‬‬ ‫معتب���راً أن اإلنتخابات كانت «الوس���يلة‬ ‫احملترمة التي ميكن به���ا أن تتدبر أمورها‬ ‫وأن تس���عى من خاللها للحف���اظ على ماء‬ ‫وجهها ب���دالً م���ن التمادي في الس���ير في‬ ‫طريق العناد الذي ل���ن يزيد اإلصرار على‬ ‫السير فيه إال كثرة اخلسائر السياسية»‪.‬‬ ‫وق���ال اليدوم���ي إن إي���ران كان���ت ذكية‬ ‫«عندم���ا خاضت االنتخابات بخمس���ة من‬ ‫رجال السياس���ة فيها وممن يُحسبون على‬ ‫اجلانب املتشدد‪ ,‬فتوزعت األصوات بينهم‬ ‫وظه���روا وكأنهم يتصارع���ون فيما بينهم‪..‬‬ ‫وانه���زم جميعهم بص���ورة تدعو لإلعجاب‬ ‫وال تدعو لالستغراب»‪.‬‬ ‫وأعلن���ت وزارة الداخلي���ة اإليراني���ة أن‬ ‫املرش���ح املدعوم من اإلصالحيني‪ ،‬الشيخ‬ ‫حس���ن روحان���ي‪ ،‬ه���و الرئي���س اإليران���ي‬ ‫اجلدي���د‪ ،‬وق���د حص���ل عل���ى ‪ 17‬ملي���ون‬ ‫صوت‪.‬‬ ‫وأوض���ح وزي���ر الداخلي���ة أن روحان���ي‬ ‫حصل على ‪ %50,68‬من أصوات الناخبني‬ ‫في الدورة األولى لالنتخابات متقدما على‬ ‫خمسة مرشحني محافظني‪<.‬‬

‫جناة قائد ع�سكري من حماولة اغتيال ب�صنعاء‬ ‫جنا قائد كتيبة في الفرقة (س���ابقاً)‪ ،‬الس���بت‪ ،‬من محاولة اغتيال في العاصمة‬ ‫صنع���اء‪ .‬وقالت مصادر عس���كرية لألهالي نت إن العقيد عادل الش���يبة‪ ،‬جنا من‬ ‫محاولة اغتيال بعد مش���ادات كالمية داخل اللواء ‪ 2‬حماية رئاس���ية‪ ،‬املتواجد في‬ ‫شارع الزبيري بعد جولة كنتاكي انتهت بتبادل إطالق النار داخل اللواء‪.‬‬ ‫وأش���ارت إلى إن املش���ادات وإطالق الرصاص باجتاه الش���يبة جاءت بعد توزيع‬ ‫أفراد الكتيبة التي يقودها إلى عدة مناطق‪ ،‬ورفض بعض األفراد ذلك‪<.‬‬

‫وقف الأن�شطة االحتجاجية مقابل �إطالق �سراح املعتقلني ومعاجلة جرحى على نفقة الدولة‪..‬‬

‫لقاء يجمع الرئي�س هادي و�صالح هربة يف�ضي �إىل «تهدئة»‬ ‫عقدت جماعة احلوثي اتفاقاً مع الرئيس‬ ‫عبدربه منصور هادي على التهدئة من قبل‬ ‫اجلماع���ة مقاب���ل إطالق س���راح املعتقلني‬ ‫ومعاجلة جرح���ى االش���تباكات قرب مقر‬ ‫جهاز األمن القومي على نفقة الدولة‪.‬‬ ‫وعق���د الرئيس ه���ادي لقاء م���ع رئيس‬ ‫اجملل���س السياس���ي جلماع���ة احلوث���ي‬ ‫وممثلها في مؤمت���ر احلوار الوطني صالح‬ ‫هبرة‪ ،‬أفضى إلى اتفاق التهدئة‪.‬‬ ‫وق���ال الناطق الرس���مي باس���م جماعة‬ ‫احلوثي علي البخيت���ي لصحيفة «اخلليج»‬ ‫اإلماراتي���ة إن هب���رة اتفق مع ه���ادي على‬ ‫التهدئ���ة من جه���ة اجلماعة ووق���ف كافة‬ ‫أنشطتها االحتجاجية مقابل إطالق سراح‬ ‫املعتقل�ي�ن ومعاجل���ة جرحى االش���تباكات‬ ‫ق���رب مقر جهاز األم���ن القومي على نفقة‬ ‫الدولة‪.‬‬ ‫وكان مس���ؤول رفي���ع ف���ي جه���از‬ ‫االس���تخبارات قال إن عددا م���ن املعتقلني‬

‫احلوثي�ي�ن ل���دى اجله���از ه���م مم���ن تلقوا‬ ‫تدريبات عس���كرية لدى جماعة حزب الله‬

‫اللبناني ومت إرسالهم بأسماء مزيفة‪ ،‬وتوقع‬ ‫املسؤول إحالتهم الى محكمة أمن الدولة‪.‬‬

‫ونقل���ت صحيفة البي���ان اإلماراتية عن‬ ‫املس���ؤول الذي اش���ترط عدم ذكر اس���مه‬ ‫القول ب���إن هناك مجموعة م���ن احلوثيني‬ ‫الذي���ن اعتقل���وا عق���ب تلقيه���م تدريب���ات‬ ‫قتالية في لبنان بعد أن اكتش���فنا أن هؤالء‬ ‫يسافرون بأسماء غير أسمائهم احلقيقية‪،‬‬ ‫والتحقيقات انتهت معهم وس���يُحالون إلى‬ ‫احملاكمة بتهمة التزوير في وثائق رس���مية‬ ‫واس���تخراج ج���وازات س���فر بأس���ماء غير‬ ‫أسمائهم احلقيقية‪.‬‬ ‫وأوض���ح أن هن���اك ش���خصا آخ���ر كان‬ ‫يعم���ل في رئاس���ة الوزراء واس���تغل موقعه‬ ‫الس���تخراج وثائ���ق رس���مية وتصويره���ا‬ ‫واستخدامها مبا يضر مبصالح احلكومة‪،‬‬ ‫وإخالال باملس���ؤولية التي كل���ف بها‪ ،‬وهذا‬ ‫س���يتم إحالت���ه عل���ى محكمة أم���ن الدولة‬ ‫خالل فترة قريبة‪.‬‬ ‫ونفذ عدد من أعضاء وعضوات مؤمتر‬ ‫احل���وار الوطن���ي الش���امل‪ ،‬األح���د‪ ،‬وقفة‬

‫احتجاجي���ة للمطالبة ببس���ط نفوذ الدولة‬ ‫عل���ى محافظ���ة صع���دة ومديري���ة حرف‬ ‫سفيان مبحافظة عمران واملناطق اجملاورة‬ ‫لهما‪.‬‬ ‫ورفع املشاركون في الوقفة االحتجاجية‬ ‫الفت���ات كت���ب عليه���ا ش���عارات تطال���ب‬ ‫مؤمتر احل���وار بإل���زام مكون أنص���ار الله‬ ‫(احلوثيني) بالكش���ف عن اخملفيني قسرا‬ ‫اخملتطفني واحملتجزي���ن لديهم‪ ..‬مؤكدين‬ ‫أن اخملطوف�ي�ن واخملفي�ي�ن قس���را لدى ما‬ ‫أس���موها بـ(املليش���يات املس���لحة للحوثي‬ ‫بصعدة) ليس لهم من ذنب إال أنهم رفضوا‬ ‫العن���ف وف���رض األف���كار الدخيل���ة عل���ى‬ ‫مجتمعنا بالقوة‪.‬‬ ‫وطالبوا مؤمت���ر احلوار بالعمل من أجل‬ ‫إل���زام احلوثي�ي�ن بإيق���اف أعم���ال العنف‬ ‫والتصفيات التي ميارس���ونها في محافظة‬ ‫صع���دة ومديرية حرف س���فيان مبحافظة‬ ‫عمران واملناطق اجملاورة لهما‪<.‬‬


‫‪300‬‬

‫‪ 1434/8/9‬املوافق ‪2013/6/18‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪4‬‬

‫�أخبــار‬

‫�سيا�سيون و�أكادمييون‪ :‬م�شكلة اليمن فـي‬ ‫الإدارة والإرادة وقادة االرتزاق املجتمعي‬ ‫أك���د الدكت���ور عبدالق���وي‬ ‫الش���ميري‪ ،‬أم�ي�ن ع���ام نقاب���ة‬ ‫األطباء والصيادل���ة اليمنيني‪،‬‬ ‫على ض���رورة تخلي املتحاورين‬ ‫ع���ن املصال���ح غير املش���روعة‬ ‫ف���ي الس���لطة والث���روة والفكر‬ ‫وااللت���زام بع���دم ممارس���تها‬ ‫ووض���ع ضواب���ط ملنعه���ا ف���ي‬ ‫الدستور القائم‪.‬‬ ‫وق���ال في ورق���ة عمل مقدمة‬ ‫لن���دوة منت���دى احل���وار احل���ر‬ ‫أقيمت‪ ،‬اخلمي���س‪ ،‬بصنعاء‪»:‬إذا‬ ‫كان أكثر من ‪ %50‬من املش���اركني‬ ‫ف���ي مؤمت���ر احل���وار الوطن���ي‬ ‫مارسوا أو ميارسون مصالح غير‬ ‫مشروعة فإن ذلك ميثل كارثة بل‬ ‫ومؤشرا حقيقيا على الفشل»‪.‬‬ ‫وتس���اءل الدكتور الشميري‬ ‫عن نس���بة الق���ادة اجملتمعيني‬ ‫احلقيقيني ف���ي مؤمتر احلوار‬ ‫الوطن���ي مقاب���ل ع���دد ق���ادة‬ ‫االرت���زاق اجملتمع���ي الذي قال‬ ‫بأنهم عادة ما يش���كلون حولهم‬ ‫مليش���يات تقات���ل كل م���ن ال‬ ‫يعطيهم ما يريدون من مصالح‬ ‫غير مشروعة‪.‬‬ ‫وأشار رئيس منتدى احلوار‬ ‫احل���ر إل���ى أن أنظم���ة احلكم‬ ‫العسكرية في جميع دول العالم‬ ‫أوصل���ت بلدانها إلى اإلفالس‪،‬‬ ‫مؤك���داً بأنه يس���تحيل أن جتد‬ ‫بلداً حكمه العس���كريون وصل‬ ‫إلى بر األمان‪.‬‬ ‫واعتب���ر الش���ميري أن‬ ‫املشاركة في السلطة أو ما صار‬ ‫يعرف باحملاصصة واملناصفة‬ ‫التي يرغب البعض حجز مقعد‬ ‫متقدم عبرها لضمان مستقبل‬ ‫منطق���ة أو جماع���ة إمن���ا هي‬ ‫حالة ه���وس مرضي عانى منه‬ ‫الس���ابقون ووقعوا في ش���ركه‬

‫مغرد �إماراتي‪:‬‬

‫الذي أوردهم املهالك‪.‬‬ ‫وأضاف‪« :‬إن من العيب على‬ ‫سياس���يني ومثقفني ومفكرين‬ ‫أن يتحولوا إلى صغار يرون في‬ ‫امتالك الس���لطة احلل ونهاية‬ ‫للتاريخ وليس من التاريخ شيء‬ ‫م���ن يرى اليمن من خالل نظام‬ ‫علي صالح وأسرته»‪.‬‬ ‫واستبعد الدكتور الشميري‬ ‫أن تك���ون القس���مة للجغرافيا‬ ‫اليمنية على اثن�ي�ن أو ثالثة أو‬ ‫أربعة أو حتى خمسة هي احلل‬ ‫للقضايا الوطنية الراهنة وفي‬ ‫مقدمته���ا القضي���ة اجلنوبي���ة‬ ‫مش���بها ذلك مب���ن يتخي���ل أن‬ ‫قطع يد أو رجل أو أي رقعة من‬ ‫ثوب وطنه س���وف يستر عورته‬ ‫وأنى له ذلك‪.‬‬ ‫م���ن جانب���ه ق���ال الدكت���ور‬ ‫ف���ؤاد الصالحي‪ ،‬أس���تاذ علم‬ ‫االجتم���اع بجامع���ة صنعاء‪ ،‬إن‬ ‫املش���كلة تكمن في غياب دولة‬ ‫املؤسس���ات والقانون واملواطنة‬ ‫املتساوية التي ينشدها الشعب‬

‫الرئي�س حذر عمار �صالح‬ ‫من التخريب و�أحمد علي‬ ‫افتت��ح خلي��ة تخريبي��ة‬ ‫فـي ذمار‬ ‫كش���ف املغرد اإلماراتي الش���هير باسم‬ ‫(طام���ح) مبوق���ع التواص���ل االجتماع���ي‬ ‫«تويتر» عن دور الرئيس السابق علي صالح‬ ‫وأبنائه وأبناء إخوته في عمليات التخريب‬ ‫واالعت���داءات عل���ى الكهرب���اء والنف���ط‪..‬‬ ‫مح���ذرا م���ن وصفه���م بفلول اخملل���وع من‬ ‫محاول���ة تهكير حس���ابه في تويت���ر بقوله‪:‬‬ ‫«فاتكم القطار»‪.‬‬ ‫وقال املغرد طامح ‪-‬وهو كاتب وعاش���ق‬ ‫حتدي األمن والساس���ة كما يسمي نفسه‪-‬‬ ‫ف���ي تغري���دات جدي���دة ل���ه على حس���ابه‬ ‫الش���خصي إن الرئيس ه���ادي حذر عمار‬ ‫صالح وكيل جهاز األمن القومي سابقا من‬ ‫مواصلت���ه إدارة عملي���ات تخريب الكهرباء‬ ‫والنف���ط‪ ،‬بعد حصول���ه على وثائ���ق تثبت‬ ‫تورطه في تلك األعمال‪.‬‬ ‫وق���ال‪« :‬إن عم���ار يق���وم به���ذه األعمال‬ ‫لرف���ض الرئي���س ه���ادي تس���ليمه وثائ���ق‬ ‫خطي���رة موجودة في جه���از األمن القومي‬ ‫وتتعلق بقضاي���ا وجرائم الرئيس الس���ابق‬ ‫وتعتب���ر دليل إدانة علي���ه حيث توعد عمار‬ ‫في حال عدم اس���تجابة هادي لهذا الطلب‬ ‫بتدمير الكهرباء والنفط»‪.‬‬ ‫وأكد املغرد أن السفير أحمد علي افتتح‬

‫اليمن���ي وكل ش���عوب بل���دان‬ ‫الربيع العربي‪.‬‬ ‫الفت���اً إل���ى أن املعوق���ات‬ ‫أم���ام ظه���ور دول���ة ف���ي اليمن‬ ‫ه���ي معوق���ات خارجي���ة أكثر‬ ‫م���ن كونه���ا محلي���ة‪ ،‬غي���ر أن‬ ‫ذلك يظ���ل مرتبط���ا باالنتقال‬ ‫م���ن مجتم���ع الالدول���ة املتمثل‬ ‫بالقبيلة السياس���ية واملناطقية‬ ‫والساللية إلى مجتمع الدولة‪،‬‬ ‫وهذا لن يت���م دون وجود خطة‬ ‫اس���تراتيجية تضم���ن حتقي���ق‬ ‫هكذا انتقال ‪-‬حد قوله‪.‬‬ ‫وأوضح الدكتور الصالحي‬ ‫ف���ي تعقيبه عل���ى ورق���ة عمل‬ ‫الدكت���ور الش���ميري‪ ،‬إن كثيرا‬ ‫م���ن احل���كام العس���كريني بنوا‬ ‫وأسس���وا دوال وقادوا شعوبهم‬ ‫إلى بر األمان‪.‬‬ ‫مضيفاً‪»:‬ج���اءت ث���ورات‬ ‫الربي���ع العربي ورفعت ش���عار‬ ‫املطالبة بدول���ة مدنية حديثه‪،‬‬ ‫لك���ن ما حدث أن غالبية الدول‬ ‫رفع���ت فيها تل���ك الش���عارات‬

‫واملطالب فق���دت ما كان لديها‬ ‫م���ن بقايا دول���ة‪ ،‬وه���ذا الذي‬ ‫حدث لليمن التي أجهض فيها‬ ‫مش���روع الدولة بتقاسمها بني‬ ‫خمسة أحزاب»‪.‬‬ ‫إل���ى ذلك أكد علي اجلرادي‬ ‫اإلعالمي واحمللل السياس���ي‪،‬‬ ‫أن مشكلة اليمن هي في اإلدارة‬ ‫واإلرادة‪ ،‬وع���دم التخل���ص من‬ ‫الفساد كثقافة وسلوك‪.‬‬ ‫مستش���هدا عل���ى ذل���ك‬ ‫مبؤسس���ة اجلي���ش الت���ي ال‬ ‫زال���ت ترف���ض تطبي���ق نظ���ام‬ ‫البصمة في املعسكرات خشية‬ ‫أن يفض���ح أم���ر الكش���وفات‬ ‫املليئة بأس���ماء وهمية تتقاسم‬ ‫مس���تحقاتهم بع���ض القيادات‬ ‫العسكرية النافذة‪.‬‬ ‫وأش���ار اجلرادي في تعقيبه‬ ‫عل���ى ورق���ة الش���ميري إلى أن‬ ‫التمثي���ل ف���ي مؤمت���ر احل���وار‬ ‫الوطن���ي كان متثيال سياس���ياً‬ ‫وق���وى ناف���ذة ولم يك���ن متثي ً‬ ‫ال‬ ‫مجتمعياً حقيقياً‪<.‬‬

‫ا�ستنزاف موازنة ‪ 2013‬خالل ‪� 6‬أ�شهر للمرة الأوىل منذ ‪ 25‬عاما‪..‬‬

‫�صرف �سيارات خا�صة برئا�سة‬ ‫اجلمهورية بع�ضها مدرعة ملقربني‬

‫أوض������ح ل���ـ»األه���ال���ي‬ ‫ن���ت» ع���دد م���ن موظفي‬ ‫رئاسة اجلمهورية بأنهم‬ ‫ل���م ي��س��ت��ل��م��وا عالواتهم‬ ‫وم���ك���اف���آت���ه���م نتيجة‬ ‫الس����ت����ن����زاف امل����وازن����ة‬ ‫اخل�������اص�������ة ب����رئ����اس����ة‬ ‫اجلمهورية خ�لال الستة‬ ‫األشهر األول��ى من العام‬ ‫احلالي‪.‬‬ ‫وقالوا إنها املرة األولى‬ ‫منذ ‪ 25‬سنة يتم استهالك موازنة سنة كاملة‬ ‫خالل الستة األشهر األولى من العام املالي‪.‬‬

‫وأضافوا أنه مت توزيع‬ ‫ع�����دد م����ن ال���س���ي���ارات‬ ‫اخل������اص������ة ب����رئ����اس����ة‬ ‫اجل���م���ه���وري���ة وبعضها‬ ‫م������درع������ة ل�����ع�����دد م��ن‬ ‫األشخاص واملستفيدين‬ ‫اجل�����������دد‪ ،‬وأن ه����ذه‬ ‫ال��س��ي��ارات ك��ان��ت عبارة‬ ‫ع��ن ه��داي��ا للرئاسة إال‬ ‫أنه مت توزيعها ألشخاص‬ ‫مقربني‪.‬‬ ‫وأشاروا إلى أنه مت إعادة الشيكات من‬ ‫البنك املركزي نتيجة نفاد الرصيد‪<.‬‬

‫املحطوري يفتي بـ«اجلهاد»‬ ‫�ضد الدولة‬

‫دعا املرتضى بن زيد احملطوري‪ ،‬أحد‬ ‫املفتني جلماعة احل��وث��ي املسلحة‪ ،‬إلى‬ ‫ما سماه «اجلهاد ضد الدولة» في تطور‬ ‫خطير يؤشر إلى ع��ودة جماعته ملواجهة‬ ‫الدولة بالسالح‪.‬‬ ‫وق���ال احمل��ط��وري‪ ،‬اخلميس‪،‬‬ ‫ف��ي كلمة ل���ه‪« :‬إن اجلهاد‬ ‫ب��ع��د مقتل ه���ؤالء الثوار‬ ‫السلميني بات فرض عني‬ ‫ع��ل��ى ك��ل ق����ادر ملواجهة‬ ‫هؤالء القتلة»‪.‬‬ ‫وأظهرت مقاطع فيديو‬ ‫احمل��ط��وري وه��و يخطب‬ ‫ب�ين م��ن��اص��ري��ن للحوثي‬ ‫وي����ق����ول‪« :‬ي��ن��ب��غ��ي على‬ ‫الشعب أن ينهض ليأخذها‬ ‫من أيديهم‪ ،‬ألنهم‬ ‫ك�����ال�����ق�����ردة‬ ‫عند ما‬

‫تدخل في املزارع»‪.‬‬ ‫وأض��������اف‪« :‬ج������اه������دوا‪ ..‬ج���اه���دوا‬ ‫بصرخاتكم بقباضتكم بأيديكم‪ ،‬بقلوبكم‪،‬‬ ‫ببنادقكم‪ ،‬مبا استطعتم (‪ )...‬فقاتلوهم‬ ‫لعنهم الله‪ ،‬أخزاهم الله‪ ،‬قبحهم الله‪ ،‬أراح‬ ‫الله البالد والعباد منهم»‪.‬‬ ‫واعتبر م��راق��ب��ون دعوة‬ ‫احمل���ط���وري‪ ،‬وه���و إم���ام‬ ‫جامع بدر‪ ،‬إلى «اجلهاد»‬ ‫ض���د ال���دول���ة حتريض‬ ‫للحرب على اليمنيني‪،‬‬ ‫باعتبار ه��ذه اجلماعة‬ ‫املسلحة ال تواجه غير‬ ‫ال��ي��م��ن��ي�ين‪ ،‬وق���د ج��اءت‬ ‫ال��دع��وة في سياق حديثه‬ ‫ع��ن ق��وات األم���ن‪ ،‬م��ا يعني‬ ‫دع��وة إل��ى استهداف‬ ‫اجل���������ي���������ش‬ ‫واألمن‪<.‬‬

‫حمطات التوليد مل تخ�ضع لل�صيانة منذ ‪� 5‬سنوات ومل يتم تبديل قطع الغيار‪..‬‬

‫خلية تخريبية في مدينة ذمار إلدارة أعمال‬ ‫تقط���ع وتخريب في احملافظات الوس���طى‬ ‫واختي���ار مدينة ذمار من قب���ل أحمد علي‬ ‫للعالق���ة القوي���ة بينه وب�ي�ن احملافظ يحي‬ ‫العم���ري الذي يعد أكب���ر أصدقائه إضافة‬ ‫إل���ى أن ق���ادة كب���ار البالطج���ة ه���م م���ن‬ ‫محافظة ذمار ‪-‬حد قوله‪.‬‬ ‫وتناول املغ���رد اإلماراتي ف���ي تغريداته‬ ‫أنش���طة احلوثي�ي�ن املدعوم���ة م���ن صالح‬ ‫م���ن خالل اس���تحداث مكتب اتص���ال بينه‬ ‫وعبدامللك احلوثي «ودش���ن هذا التواصل‬ ‫بفتح معس���كر رمية حميد بس���نحان الذي‬ ‫يع���د أكب���ر أوكار الرئي���س الس���ابق إلدارة‬ ‫جرائمه ضد احلكومة»‪.‬‬ ‫وذك���ر أن احلوثي�ي�ن أخ���ذوا الض���وء‬ ‫األخضر من إيران وبعد التنسيق مع صالح‬ ‫بإفش���ال مؤمتر احل���وار وتفجي���ر الوضع‬ ‫عس���كريا‪ ،‬وإن ما حدث أم���ام جهاز األمن‬ ‫القومي هي مقدمة لذلك العمل‪.‬‬ ‫ونص���ح «طام���ح» الرئي���س ه���ادي بأن‬ ‫يس���تأجر طائ���رة ب���دون طي���ار ملالحق���ة‬ ‫اخملرب�ي�ن الذي���ن يعت���دون عل���ى الكهرباء‬ ‫والنف���ط بدال من قتل اليمنيني األبرياء في‬ ‫إشارة منه إلى العمليات املتعلقة مبالحقة‬ ‫القاع���دة‪ ،‬كم���ا نص���ح اللق���اء املش���ترك‬ ‫باحلفاظ على وحدتهم ألنها ضربة قاصمة‬ ‫لكل أصحاب املشاريع الصغيرة‪.‬‬ ‫ويع���رف املغرد (طامح) نفس���ه ب���ـ «كاتب‬ ‫وعاش���ق حتدي األم���ن والساس���ة‪ ..‬أصول‬ ‫وأجول في أروقة القصور ودهاليز السجون‬ ‫قري���ب كل القرب م���ن صناع الق���رار‪ ،‬أملك‬ ‫مفاتيح قصور السياسة ودور اخملابرات»‪<.‬‬

‫احلر يخنق عدن وم�صدر فـي الكهرباء يتهم احلكومة‬ ‫باملماطلة فـي تلبية العجز فـي الطاقة‬

‫< األهالي‪ -‬أشرف خليفة‬ ‫تزاي���دت االنقطاع���ات املتك���ررة للتي���ار‬ ‫الكهربائ���ي مبحافظ���ة ع���دن ليتزاي���د معها‬ ‫اس���تنكار واس���تياء األهال���ي مترجم�ي�ن‬ ‫اس���تهجانهم إل���ى ع���دة وقف���ات احتجاجية‬ ‫وقطع ش���وارع رئيس���ية للمطالبة بتحس�ي�ن‬ ‫وضع الكهرباء في احملافظة الس���احلية التي‬ ‫تصل درجة حرارتها إلى ما يقارب ‪ 40‬درجة‬ ‫مئوية‪.‬‬ ‫وبحس���ب مصدر في فرع مؤسسة كهرباء‬ ‫ع���دن ف���إن االنقطاع���ات املتك���ررة للتي���ار‬ ‫الكهربائ���ي بع���دن تع���ود أس���بابها إلى عجز‬ ‫احملطات الكهروحرارية عن استيعاب القدرة‬ ‫الكهربائي���ة املطلوب���ة نتيج���ة ع���دم صيان���ة‬ ‫املولدات التي يعود بعضها إلى العام ‪1986‬م‪،‬‬ ‫وه���و األم���ر ال���ذي أدى ب���دوره إل���ى تهالك‬ ‫الكثي���ر منه���ا وخروجها عن اخلدمة بش���كل‬ ‫ت���ام‪ ،‬إضافة إل���ى االعت���داءات املتكررة على‬ ‫خطوط نقل الكهرباء في مأرب التي تسببت‬ ‫بانفج���ار أحد املولدات في محطة احلس���وة‬ ‫الكهروحراري���ة‪ ،‬وخروجها ع���ن اخلدمة في‬ ‫كل حالة اعتداء‪.‬‬ ‫وأض���اف املص���در ف���ي تصري���ح خ���اص‬ ‫لصحيف���ة «األهال���ي»‪ :‬إن محط���ات التوليد‬ ‫لم تخض���ع للصيانة ملدة خمس س���نوات ولم‬ ‫يت���م تبديل قطع الغيار له���ا وذلك لعدم توفر‬ ‫قط���ع الغي���ار والزيوت لدينا ف���ي عدن‪ ،‬وقد‬ ‫متت متابعة ذلك بصنع���اء ألجل توفير قطع‬ ‫الغي���ار من الصيف املاضي إال أن اإلجراءات‬

‫بخص���وص ذلك حائل���ة دون التنفي���ذ ‪-‬وفقا‬ ‫لقوله‪.‬‬ ‫واته���م املصدر احلكومة باملماطلة والتلكؤ‬ ‫ف���ي تلبية العج���ز الكهربائي ف���ي عدن‪ ،‬عن‬ ‫طريق إلغاء صفقة الطاقة املشتراة من شركة‬ ‫(إجريكو) األمريكية قبل أش���هر بحجة عدم‬ ‫اإلشراف املباش���ر من قبل جلنة املناقصات‬ ‫احلكومي���ة على املناقص���ة‪ ،‬واالتفاق مؤخرا‬ ‫م���ع ش���ركة (دوم) األمريكية ‪-‬أيض���ا‪ -‬على‬ ‫تزويد ع���دن بـ ‪ 90‬ميجاوات ملدة ‪ 3‬س���نوات‬ ‫مقاب���ل ‪ 113‬مليون دوالر‪ ،‬كاش���فا أن دخول‬ ‫مولدات هذه الشركة في اخلدمة سيأتي بعد‬ ‫أربعة أشهر‪ ،‬أي بعد انقضاء فصل الصيف‪،‬‬ ‫وفي حالة مش���ابهة ملا كان عليه احلال خالل‬ ‫الصيف املاضي ‪-‬حد قوله‪.‬‬

‫عقاب جماعي‬ ‫يؤكد املواطن مرش���د أني���س أنه ال ميكن‬ ‫االس���تغناء ع���ن الكهرب���اء ف���ي ع���دن «فهي‬ ‫بالنس���بة لنا كاملاء والهواء وأن الكهرباء حياة‬ ‫لن���ا‪ ،‬فمن���ذ الع���ام املاضي تع���رف احلكومة‬ ‫واجملل���س احملل���ي للمحافظ���ة اخلل���ل ولكن‬ ‫لم يت���م تصليحها حتى نكون ف���ي هذه األيام‬ ‫ق���د جتاوزن���ا ه���ذا الض���رر الكبي���ر واملوت‬ ‫البطيء»‪.‬‬ ‫وتساءل مرشد حول األوضاع خالل شهر‬ ‫رمضان املبارك الذي نحن على أعتابه بقوله‪:‬‬ ‫كي���ف س���يكون حالنا خ�ل�ال ش���هر رمضان‬ ‫املبارك؟ رمبا س���نعيش ما عش���ناه في العام‬ ‫املاضي؛ نفطر ونتسحر على أضواء الشموع‬ ‫وس���يتضاعف الع���بء عل���ى النس���اء كونهن‬ ‫يقضون معظم وقتهن في إعداد الطعام»‪.‬‬

‫�إبر تخديرية‬ ‫علق اإلعالم���ي في قناة ع���دن الفضائية‬ ‫ماجد القفاز على وعود احلكومة والس���لطة‬ ‫احمللية باحملافظة حول تزويد عدن بالطاقة‬ ‫الكهربائي���ة بأنها عبارة ع���ن إبر تخديرية ال‬ ‫أكثر‪.‬‬ ‫وأض���اف القفاز في حدي���ث لـ»األهالي»‪:‬‬ ‫أين الوعود والقرارات واملشاريع التي وعدت‬ ‫بها احلكومة ملعاجل���ة أوضاع الكهرباء أم إن‬ ‫جل تلك الوعود عبارة فقط عن إبر تخديرية‬ ‫يقومون بحقنها للمواطنني‪ ،‬أليس���ت هي ثغر‬ ‫اليمن الباسم!»‪<.‬‬


‫‪300‬‬ ‫‪ 5‬تقارير‬ ‫‪www.alahale.net‬‬ ‫�أكدت ا�ستمرار مقاطعتها اجلل�سات وطالبت بانتخاب هيئة الرئا�سة ودعت ملقاطعة تغطية اجلل�سات‪..‬‬ ‫كتل برملانية تدعو لإ�ستعادة الربملان �إىل منظومة التوافق وتعترب جل�ساته «اجتماعات حزبية» وتطالب ب�إخ�ضاعه للتوافق‪..‬‬ ‫‪ 1434/8/9‬املوافق ‪2013/6/18‬‬

‫كر�سي الراعي يعيد ال�صراع �إىل الربملان‬

‫ج���ددت الكت���ل البرملاني���ة لالئت�ل�اف‬ ‫البرملان���ي من أج���ل التغيير‪ ،‬دع���وة رئيس‬ ‫اجلمهوري���ة ورئي���س وأعض���اء حكوم���ة‬ ‫الوفاق الوطني‪ ،‬والقوى السياسية املوقعة‬ ‫على املب���ادرة اخلليجية وآليته���ا التنفيذية‬ ‫املزمنة‪ ،‬والدول الراعية لها‪ ،‬وهيئة رئاسة‬ ‫مؤمت���ر احل���وار الوطن���ي‪ ،‬إل���ى اس���تعادة‬ ‫مجل���س الن���واب اخملتط���ف إل���ى منظومة‬ ‫التوافق الوطني‪.‬‬ ‫كم���ا دعت ف���ي بيان له���ا‪ ،‬اختيار رئيس‬ ‫توافق���ي للمجل���س وهيئة رئاس���ة توافقيه‬ ‫متنوع���ة‪ ،‬متث���ل الكت���ل البرملاني���ة ف���ي‬ ‫اجملل���س‪ ،‬مبا يضم���ن تفعي���ل دور اجمللس‬ ‫كج���زء ال يتجزأ من عملي���ة التغيير والنقل‬ ‫الس���لمي للس���لطة‪ ،‬واالس���هام ايجاب���ا في‬ ‫توفي���ر املناخ���ات املالئم���ة لالس���تقرار‬ ‫االمني واملعيش���ي للمواطنني‪ ،‬وفي صناعة‬ ‫املس���تقبل األفضل لليمن واليمنيني ‪-‬وفقا‬ ‫للبيان‪.‬‬ ‫واعتب���رت الكت���ل البرملاني���ة لالئتالف‬ ‫البرملان���ي من أجل التغيير‪ ،‬في بيان ‪-‬تلقى‬ ‫األهال���ي نت نس���خة من���ه‪ -‬دع���وة انعقاد‬ ‫مجل���س الن���واب الص���ادرة ع���ن الرئي���س‬ ‫املنتهية واليت���ه القانونية «غير ش���رعية»‪،‬‬ ‫مؤكدة بأنه ال مش���روعية لإلنعقاد احلالي‬ ‫للمجل���س بط���رف سياس���ي واح���د وهيئة‬ ‫رئاسة فاقدة للمشروعية التوافقية‪ ،‬معتبرة‬ ‫هذا االنعقاد ليس أكثر من «اجتماع حزبي‬ ‫اس���تباح مجلس الن���واب ومرافق���ه العامة‬

‫واخلاصة بقوة األمر الواقع»‪.‬‬ ‫وأضاف���ت ف���ي بيانه���ا‪« :‬ال مش���روعية‬ ‫للنتائ���ج واخملرج���ات الص���ادرة ع���ن هذا‬ ‫االنعقاد ‪-‬غير الش���رعي‪ -‬باس���م اجمللس‪،‬‬ ‫إسوة باخملرجات الفاقدة للمشروعية التي‬ ‫متخض عنه���ا دور االنعق���اد الثاني خالل‬ ‫الفت���رة ‪ 30 - 11‬ماي���و ‪ 2013‬م ‪ ،‬مب���ا في‬ ‫ذلك مشروع التعديالت على قانون السلطة‬ ‫القضائية‪ ،‬ومشروع التعديالت على قانون‬ ‫التأمين���ات التي أقرت من طرف سياس���ي‬

‫واحد‪ ،‬خالفا ألح���كام التوافق التي نصت‬ ‫عليه���ا الفق���رة ( ‪ )8‬م���ن اآللي���ة التنفيذية‬ ‫املزمنة للمبادرة اخلليجية»‪.‬‬ ‫ونبه���ت جمي���ع اجلهات الرس���مية في‬ ‫الدول���ة وحكومة الوف���اق الوطني والوزراء‬ ‫وجمي���ع املعنيني إلى عدم التعاطي مع مثل‬ ‫تلك اجللس���ات «احلزبية» غير املشروعة‪،‬‬ ‫ف���ي دور االنعق���اد الثاني املنص���رم أو دور‬ ‫االنعق���اد الثال���ث الراهن‪ ،‬وع���دم التورط‬ ‫ف���ي التعاط���ي م���ع مخرجاته���ا الفاق���دة‬

‫اعرتفت بعجزها عن حماية �أبراج الكهرباء و�أنابيب النفط‬

‫للمش���روعية‪ ،‬أو القوة القانونية االلزامية‪،‬‬ ‫كمخرج���ات ‪-‬يعوزه���ا التواف���ق الوطني‪-‬‬ ‫تف���رد به���ا ط���رف سياس���ي واحد باس���م‬ ‫اجملل���س‪ ،‬واعتبارها في حك���م العدم‪ ،‬كأن‬ ‫لم تكن ‪-‬حد قول البيان‪.‬‬ ‫كم���ا نبهت وزارة االع�ل�ام بالتوقف عن‬ ‫توريط أجهزة اإلعالم الرس���مية في تزوير‬ ‫الوقائع وتش���ويه احلقائق خالل تغطياتها‬ ‫اإلعالمية لألنشطة احلزبية الالمشروعة‬ ‫لقوى التط���رف املناهضة للتغيي���ر والنقل‬ ‫الس���لمي للس���لطة ف���ي الكتل���ة البرملاني���ة‬ ‫للمؤمتر التي تدار في قاعة مجلس النواب‬ ‫وباسمه‪ ،‬خالفا ألحكام ومضامني الفقرات‬ ‫(‪-3‬ج‪ ))9،8،4،‬من اآللية التنفيذية املزمنة‬ ‫للمب���ادرة اخلليجية وفي ظ���ل غياب الكتل‬ ‫البرملاني���ة األخرى‪ ،‬الت���ي علقت حضورها‬ ‫ومش���اركتها احتجاجا عل���ى إدارة اجمللس‬ ‫خ���ارج إط���ار القان���ون‪ ،‬وم���ن دون التوافق‬ ‫الوطني ‪-‬وفقا للبيان‪.‬‬ ‫وح���ذرت الكتل من اس���تمرار األوضاع‬ ‫«غير التوافقية والالمشروعة على ما هي‬ ‫عليه في مجلس النواب‪ ،‬في ظل هيمنة قوى‬ ‫التطرف املناهضة للتغيير والنقل السلمي‬ ‫للس���لطة عل���ى اجملل���س وجتيي���ر طاقاته‬ ‫وإمكانات���ه إلعاق���ة التس���وية السياس���ية‬ ‫وعرقل���ة جهود حكوم���ة الوف���اق الوطني‪،‬‬ ‫ومواجهة قرارات رئيس اجلمهورية‪ ،‬األمر‬ ‫ال���ذي ينطوي على مخاطر بليغة س���تطال‬ ‫بتداعياتها مخرجات احلوار الوطني التي‬

‫س���تؤول إلى اجمللس مبا في ذلك القضايا‬ ‫االنتقالية املصيرية‪ ،‬ذات العالقة بالدستور‬ ‫واالنتخابات الرئاس���ية والنيابية القادمة‪،‬‬ ‫وه���و أم���ر يس���تحيل القب���ول باس���تمراره‬ ‫بعد الي���وم» ‪-‬وفقا للبي���ان‪ .‬وحملت الكتل‬ ‫البرملاني���ة لإلئت�ل�اف البرملان���ي م���ن أجل‬ ‫التغيي���ر‪ ،‬رئي���س اجمللس‪ -‬املنتهي���ة واليته‬ ‫القانوني���ة ‪ -‬وق���وى التط���رف ف���ي كتلت���ه‬ ‫البرملانية‪ ،‬املسئوولية القانونية واالخالقية‬ ‫والتاريخية عن ممارساتهم غير املشروعة‪،‬‬ ‫املناهضة للتوافق الوطني‪ ،‬وما أفضت إليه‬ ‫م���ن تبعات‪ ،‬أعطبت دور اجمللس وأخرجته‬ ‫عن منظومة التوافق الوطني‪.‬‬ ‫وجددت كتل االئتالف البرملاني للتغيير‪،‬‬ ‫إعالنها عن استمرارها في تعليق احلضور‬ ‫واملشاركة في دور االنعقاد «غير الشرعي»‬ ‫الراهن للمجلس‪ ،‬حت���ى يتم تثمير اجلهود‬ ‫الوطني���ة ف���ي التغيير وتصحي���ح األوضاع‬ ‫غي���ر القانونية لرئاس���ته وهيئاته القيادية‬ ‫واص�ل�اح اآللي���ات غي���ر املش���روعة الت���ي‬ ‫يدار به���ا اجمللس «بقوة األمر الواقع خارج‬ ‫الدس���تور والقان���ون ومش���روعية التوافق‬ ‫الوطني التي نصت عليها املبادرة اخلليجية‬ ‫وآليتها التنفيذية املزمنة ‪-‬وفقا للبيان‪.‬‬ ‫ويض���م االئت�ل�اف البرملان���ي م���ن أجل‬ ‫التغيي���ر‪ :‬كتل���ة أح���زاب اللقاء املش���ترك‪،‬‬ ‫كتل���ة األحرار‪ ،‬كتل���ة العدالة والبن���اء‪ ،‬كتلة‬ ‫املستقلني‪<.‬‬

‫احلكومة تنتقد نف�سها‬

‫ع��ل��ي ق��اس��م حسن‬

‫بفارغ الصب���ر كان وال يزال اجلميع ينتظر من حكومة‬ ‫الوف���اق موقفا قويا ورادعا جتاه ما تتعرض له املنش���آت‬ ‫اخلدمي���ة واملصالح العام���ة من أعم���ال تخريب وتدمير‬ ‫ممنهج ينعكس س���لبا على حياة املواطن بش���كل مباش���ر‪،‬‬ ‫ورغم ذل���ك خرج رئيس الوزراء محمد س���الم باس���ندوة‬ ‫مبفاج���أة من العي���ار الثقيل يعترف بعج���ز احلكومة عن‬ ‫حماية أبراج الكهرباء وأنابيب النفط‪.‬‬ ‫ليس م���ن العيب أن يضع رئيس الوزراء أبناء الش���عب‬ ‫أم���ام الواق���ع‪ ،‬وليس م���ن املعقول أيض���ا أن تظل حكومة‬ ‫الوفاق عاجزة‪ ،‬فمن األحرى أن تقدم استقالتها بدال من‬ ‫أن تظ���ل مكتوفة األيدي أمام االنهيار البطيء للمنش���آت‬ ‫واخلدمات واملصالح العامة‪.‬‬ ‫وكم���ا هي الع���ادة ال تتوقف األجهزة املعنية عن نش���ر‬ ‫البيان���ات وأس���ماء اخملرب�ي�ن وكأن احلكوم���ة بأجهزتها‬ ‫اخملتلف���ة تعمل مث���ل أي منظمة أو جه���ة ال متتلك صفة‬ ‫الضبط وإمنا تصريحات اس���تنكار‪ ،‬ولذلك لن تس���تطيع‬ ‫وضع حد ألعمال التخريب ما لم تس���تخدم كل إمكانيتها‬ ‫في ردع ومحاكمة اخملربني‪.‬‬ ‫اعتراف رئيس احلكومة محمد سالم باسندوة بصورة‬ ‫ضمني���ة اخلميس املاض���ي ألول مرة بعج���ز حكومته في‬ ‫حماية مصالح البالد احليوية كخدمات الكهرباء والنفط‬ ‫ووض���ع ح���د العت���داءات اخملرب�ي�ن املتكررة ج���اء خالل‬ ‫افتتاح���ه برفقة عدد من املس���ئولني عددا من املنش���آت‬ ‫الصناعية اجلديدة في مجمع ‪ 22‬مايو الصناعي‪.‬‬ ‫وبالرغم م���ن أن رئيس احلكومة أق���ر أن وظيفة أبناء‬ ‫القوات املسلحة واألمن حفظ األمن واالستقرار وحماية‬ ‫أبراج الكهرب���اء وأنابيب النفط والغاز من عبث اخملربني‬ ‫واخلارجني عن النظ���ام والقانون إال أنه دعا في ما يبدو‬ ‫أنه إق���رار أيضاً بعج���ز حكومته عن القي���ام بتلك املهمة‬ ‫أبناء احملافظات للقيام بهذا الدور‪.‬‬ ‫ودعا باسندوة إلى خلق اصطفاف وطني والتعاون مع‬ ‫إخوانهم منتس���بي القوات املس���لحة واألمن في التصدي‬ ‫احل���ازم للمخربني الذين يعتدون عل���ى املصالح احليوية‬ ‫الهامة كالنفط والغاز والكهرباء وش���دد على ضرورة بناء‬ ‫اليم���ن اجلديد وبذل اجلهود لنضم���ن حياة كرمية ألبناء‬ ‫الشعب كافة وحتقيق األمن واالستقرار واحلكم الرشيد‬ ‫امللبي آلمال وتطلعات اليمنيني‪.‬‬ ‫وكان وزي���ر الدفاع اليمني محمد ناصر أحمد قد أكد‬

‫ف���ي ح���وار صحفي في ماي���و املاضي أن بع���ض األعمال‬ ‫اخملططة التي تس���تهدف األمن واالستقرار وتسعى إلى‬ ‫إبقاء البل���د حتت طائلة األزمات من ض���رب أعمدة نقل‬ ‫الطاق���ة الكهربائي���ة‪ ،‬أو تفجير أنابيب النف���ط والغاز أو‬ ‫إث���ارة املش���كالت اجملتمعي���ة أعمال مخطط���ة ومعروف‬ ‫م���ن يقف خلفها أو م���ن يوعز بتنفيذها وهي ذات س���مة‬ ‫سياسية حد تعبيره‬ ‫وأشار إلى أن اللجنة العسكرية وقيادة وزارتي الدفاع‬ ‫والداخلية تتعامل معها بحذر شديد‪ ،‬موضحاً أن الغرض‬ ‫منه���ا هو أن يت���م دفع املؤسس���ة الدفاعي���ة واألمنية إلى‬ ‫اصط���دام باجملتمعات احمللية وبالتالي تس���تمر وتوظف‬ ‫سياس���ياً وإعالميا في محاولة لش���ق االلتحام والشراكة‬ ‫بني املؤسسة الدفاعية وبني مكونات اجملتمع‪.‬‬ ‫وغرق���ت معظ���م املدن ف���ي الظ�ل�ام خالل األس���بوع‬ ‫املاضي بع���د تعرض خطوط نقل الكهرباء لـ ‪ 3‬اعتداءات‬ ‫متتالي���ة ظه���رت األجهزة األمنية عاج���زة عن وضع حد‬ ‫لتل���ك االعت���داءات الت���ي جت���اوزت أضراره���ا احلكومة‬ ‫لتش���مل املواطن اليمني البس���يط‪ ،‬وتكبد اليمن خس���ائر‬ ‫اقتصادية فادحة‪.‬‬ ‫وبس���بب تزايد الهجمات على أب���راج الكهرباء حذرت‬ ‫املؤسس���ة العام���ة للكهرب���اء م���ن عج���ز املؤسس���ة ع���ن‬ ‫القي���ام مبهامها ف���ي تنفيذ اإلصالحات جراء اس���تمرار‬ ‫االعتداءات على أبراج الكهرباء‪.‬‬ ‫وق���ال املهن���دس عبدالرحم���ن س���يف عق�ل�ان مدير‬ ‫عام املؤسس���ة ف���ي تصريح صحفي إن املؤسس���ة لم يعد‬ ‫مبقدوره���ا حتمل املزيد م���ن هذه االعت���داءات جراء ما‬ ‫تتكب���ده م���ن خس���ائر كبيرة ف���ي اإلصالحات وخس���ائر‬ ‫ً‬ ‫فض�ل�ا ع���ن تدن���ي مس���توى حتصيل‬ ‫الطاق���ة املباع���ة‪،‬‬ ‫مس���تحقاتها لدى مختل���ف اجلهات وخاص���ة احلكومية‬ ‫واملديونيات املتراكمة‪ ،‬داعيا إلى سرعة مالحقة مرتكبي‬ ‫هذه االعتداءات وإنزال العقوبات الرادعة‪ ،‬مشيراً إلى أن‬ ‫الواقع يظهر أنه ال حل لهذه املشاكل إال باتخاذ إجراءات‬ ‫رادعة بحق هؤالء اخملربني‪.‬‬ ‫ومن ضمن اإلجراءات األمنية التي قامت بها األجهزة‬ ‫األمني���ة قال���ت الداخلي���ة مس���اء اخلميس املاض���ي إنها‬ ‫ضبطت متهما باالعتداء على أبراج الكهرباء في منطقة‬ ‫خلقة نهم وهو املدعو خالد ش���ايف شذابه من قرية غول‬ ‫علي احلنش���ات بنه���م‪ ،‬وكان مصدر ف���ي غرفة العمليات‬ ‫املشتركة بوزارة الكهرباء قد أوضح لوكالة األنباء اليمنية‬ ‫(س���بأ) أن االعت���داء نف���ذه أوالد املدعو صال���ح بن حمد‬ ‫جرادن ف���ي مديرية آل حتيت ج���رادن مبحافظة مأرب‪،‬‬

‫مش���يرا إل���ى أن املذكورين قد نفذوا اعتداء س���ابقا على‬ ‫خطوط نقل الكهرباء باستخدام اخلبطات احلديدية‪.‬‬ ‫وق���ال جنل أحد من اعتادوا عل���ى تخريب أبراج التيار‬ ‫الكهربائ���ي ش���مال العاصم���ة صنع���اء‪ ،‬تصريح صحفي‬ ‫األس���بوع املاض���ي إنهم لن يس���محوا للفريق الهندس���ي‬ ‫بإصالح م���ا مت تخريبه ف���ي أبراج الكهرباء م���ا لم تفرج‬ ‫احلكومة عن ش���قيقه املس���جون في إصالحية الس���جن‬ ‫املركزي باملكال‪.‬‬ ‫ويتبن���ى رجال قبائل في ش���مال العاصم���ة ومحافظة‬ ‫مأرب ش���مال ش���رق البالد عمليات تخري���ب على أبراج‬ ‫التي���ار الكهربائ���ي‪ ،‬وأنابي���ب النفط‪ ،‬ويش���ترطون وقفها‬ ‫مقاب���ل تنفي���ذ مطال���ب بينه���ا اإلف���راج عن مس���اجني‪،‬‬ ‫وتوظيفه���م ف���ي مؤسس���ات حكومية كاجلي���ش‪ ،‬غير أن‬ ‫اتهام���ات يتم تداولها باس���تناد ه���ؤالء القبائ���ل وتلقيهم‬ ‫الدعم من قوى نافذة كانت في السلطة‪.‬‬ ‫وفيم���ا تزاي���دت املطال���ب الش���عبية ب���ردع اخملرب�ي�ن‬ ‫باس���تخدام الق���وة وكل اإلمكانيات الت���ي متتلكها الدولة‬ ‫نظرا لتزايد هجماتهم عل���ى أبراج الكهرباء وقطع التيار‬ ‫الكهربائ���ي ألي���ام عن املواطن�ي�ن قال���ت وزارة الدفاع إن‬ ‫وح���دات عس���كرية وأمني���ة تس���تعد لتوجيه م���ا وصفته‬ ‫«ضرب���ة موجع���ة للعناص���ر التخريبي���ة واإلرهابي���ة في‬ ‫محافظ���ة مأرب على ضوء معلوم���ات عن جتمعها ونيتها‬ ‫اس���تهداف منش���آت حيوية ومنها أنابي���ب النفط وأبراج‬ ‫الكهرباء‪.‬‬ ‫ونق���ل موقع «س���بتمبر ن���ت» املتحدث باس���م اجليش‬ ‫ع���ن مصادر أمني���ة مبحافظة مأرب قوله���ا إنه مت وضع‬ ‫الوحدات العس���كرية األمني���ة باحملافظة في حالة تأهب‬ ‫ملواجهة أي أعمال تخريبية محتملة‪ ،‬إلى جانب مضاعفة‬

‫اإلجراءات األمنية واحلراس���ات على املنش���آت احليوية‬ ‫الهامة‪.‬‬ ‫وأضاف���ت املص���ادر بأن ه���ذه اإلجراءات ج���اءت في‬ ‫أعقاب قيام الوحدات العسكرية بتوجيه ضربات موجعة‬ ‫للعناص���ر التخريبية ف���ي مناطق آل ج���ردان قبل يومني‬ ‫وعلى ضوء معلومات ع���ن جتمع عناصر تخريبية من آل‬ ‫حتيك وك���ذا عناصر من التنظيم القاع���دي تنوي القيام‬ ‫بأعمال تخريبية تطال املنشآت احليوية ومواقع عسكرية‬ ‫باحملافظة –وفقا للموقع‪.‬‬ ‫وأك���دت وفقا ملا ذكره مركز اإلعالم األمني اس���تعداد‬ ‫الوحدات العسكرية واألمنية للتعامل مع كافة االحتماالت‬ ‫والتصدي بحزم ألي أعمال تخريبية‪.‬‬ ‫ووفقا ملصادر إعالمية حتركت اجلمعة املاضية حملة‬ ‫عس���كرية كبي���رة وذلك ملنع أي اعتداء م���ن قبل العناصر‬ ‫التخريبية في املنطقة التي منعت الفرق الهندس���ة خالل‬ ‫األي���ام املاضية من إص�ل�اح أي عطل وان محافظ مأرب‬ ‫بذل خالل األيام املاضية جهودا كبيرة في محاولة احتواء‬ ‫الوض���ع مع العناصر التخريبية قبل اس���تخدام «يد القوة‬ ‫«إضافة إل���ى جهود قبلية بُذلت م���ع العناصر التخريبية‬ ‫لكنها أظهرت تعس���فاً في تعاملها مع اجلهات الرس���مية‬ ‫والوساطات القبيلة ‪.‬‬ ‫وأجمع���ت قبيل���ة عبيدة وف���ي مقدمته���ا «آل جرادن»‬ ‫بقطع وهدر دم املتهم بعمليات التخريب التي طالت أبراج‬ ‫الكهرب���اء حيث وقعت تلك األط���راف وثيقة أهدرت فيها‬ ‫دم صال���ح بن حمد بن جرادن وقطعه من القبيلة مع كافة‬ ‫أبنائه وهم األطراف الذين تسببوا في قطع التيار خالل‬ ‫األيام املاضية‪<.‬‬


‫‪300‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪ 1434/8/9‬املوافق ‪2013/6/18‬‬

‫‪6‬‬

‫تقرير‬

‫منطقة �صافر هي نقطة م�صب التيارات البحرية وحقل �ألف هو البوابة الرئي�سية لإنتاج نفطي وا�سع لأجيال و�أجيال قادمة‪..‬‬

‫خبري نفطي يك�شف خفايا الت�شغيل الوهمي فـي �شركة‬ ‫�صافر و�إخفاء نتائج �أعمال احلفر واال�ستك�شافات‬ ‫يؤكد خبير نفطي أن اليمن‬ ‫تمتلك مخزونا نفطيا‬ ‫كبيرا على غرار المملكة‬ ‫العربية السعودية‪،‬‬ ‫ويتحدث عن تشغيل‬ ‫وهمي في شركة صافر‬ ‫النفطية بمحافظة مأرب‬ ‫منذ سنوات‪.‬‬ ‫األهالي‪ :‬خاص‬

‫وق���ال املهندس عبدالل���ه عبدامللك نصر‬ ‫اجلماع���ي وهو من أبناء منطقة الصلو بتعز‬ ‫ومش���رف منش���أة أس���عد الكامل ومش���رف‬ ‫منش���أة الوحدة املركزية ف���ي صافر ونظير‬ ‫كبي���ر القائمني بأعم���ال التش���غيل النفطي‬ ‫ملرافق اإلنتاج اخملتلفة في مأرب مع ش���ركة‬ ‫هنت سابقا‪ ،‬إن احلقيقة النفطية في أرض‬ ‫م���أرب بأبعاده���ا التاريخية املترس���بة على‬ ‫خلفية العمليات النفطية الوهمية املستمرة‬ ‫في منشأة صافر‪ ،‬سلفا عن خلف من خالل‬ ‫ش���ركة مين هن���ت وامتدادها إدارة ش���ركة‬ ‫صافر تكشف س���يناريو إخفاء نتائج أعمال‬ ‫احلفر واالستكشافات النفطية التي تفاجأ‬ ‫به���ا اخلب���راء ف���ي قط���اع ‪ 18‬أرض م���أرب‬ ‫الطيبة خالل الفترة ‪1991-1990‬م‪.‬‬ ‫وأض���اف أن نتائ���ج أعم���ال احلف���ر‬ ‫واالستكش���اف النفط���ي خ�ل�ال املرحل���ة‬ ‫االس���تثنائية ف���ي الفت���رة الس���الفة الذك���ر‬ ‫‪ 1991-1990‬غي���رت تقدي���رات مخ���زون‬ ‫اخل���ام ف���ي املنطق���ة مقارن���ة بالتقدي���رات‬

‫املهند�س اجلماعي فـي‬ ‫موقع العمل قبل اق�صاءه‬

‫األولي���ة للمخ���زون خ�ل�ال أعم���ال احلف���ر‬ ‫واالستكش���افات في املرحلة األولى ‪1984‬م‬ ‫بصورة جذرية‪ ،‬الس���يما وقد كشف املصدر‬ ‫أن مس���توى األرض يب���دأ باالنخف���اض عن‬ ‫مس���توى األرض اليمنية املتاخمة لألراضي‬ ‫اجلنوبي���ة الش���رقية للعربي���ة الس���عودية‬ ‫انطالقا م���ن حقل ألف ف���ي منطقة صافر‬ ‫نقطة مصب التيارات البحرية اململوءة بتربة‬ ‫املري���ن الرملية خالل العص���ور اجليولوجية‬ ‫في احلقب الزمني���ة اخملتلفة‪ ،‬وذلك بفضل‬ ‫التضاري���س اجلبلية املنخفضة التي متيزت‬ ‫بها األرض اليمني���ة قبل تكوين اجليولوجية‬ ‫النفطي���ة في املنطق���ة مما أدى إل���ى تراكم‬ ‫سلس���لة طبقات تربة املري���ن البحري داخل‬ ‫احل���وض النفط���ي العظيم وخارج���ه والتي‬ ‫مبجموعه���ا الض���ارب ف���ي أعم���اق األرض‬ ‫الس���يما داخل اجلزء اجلنوبي من احلوض‬ ‫ش���كلت أس���اس اجليولوجي���ة النفطي���ة‬ ‫باملنطقة‪.‬‬

‫ويضي���ف‪« :‬ول���و ل���م تك���ن تل���ك طبيع���ة‬ ‫التضاري���س املنخفض���ة حينئ���ذ في األرض‬ ‫اليمني���ة ملا تراكمت سلس���لة طبق���ات تربة‬ ‫املرين وبالتال���ي لم تكن العربية الس���عودية‬ ‫أكبر مصدر للنفط في املنطقة حيث يتس���ع‬ ‫اجل���زء اجلنوب���ي من احل���وض انطالقا من‬ ‫حقل ألف في منطق���ة صافر في اجتاهني‪،‬‬ ‫يتس���ع منخفضا من الطرف اجلنوبي حلقل‬ ‫ألف بصورة رئيس���ية نحو حقل حليوة التابع‬ ‫جلنة هنت حتى األطراف املترامية لألرض‬ ‫اليمنية املمتدة في اجتاه اجلنوب الشرقي‪،‬‬ ‫كما يتسع من نفس املنطقة منخفضا بصورة‬ ‫فرعية من خالل شريان ال يزيد عرضه عن‬ ‫بضع أمتار في اجتاه الش���مال الشرقي على‬ ‫األرض اليمنية املتاخمة لألراضي اجلنوبية‬ ‫الشرقية للعربية السعودية»‪.‬‬ ‫ويق���ول عبدالل���ه عبداملل���ك نص���ر‪ ،‬وهو‬ ‫مهن���دس بتروكيماوي���ات وحاص���ل عل���ى‬ ‫شهادة هندسة كيمياء وهندسة تكرير نفط‬

‫فرع���ي ف���ي الرياضي���ات اجليولوجي���ة من‬ ‫‏جامعة التعدين األمريكي���ة بوالية كولورادو‬ ‫األمريكي��� ‏ة وعم���ل لدى ش���ركة هنت ‪1990‬‬ ‫كمهندس متدرب ثم مهندس (‪ )1‬ثم مهندس‬ ‫(‪ )2‬ثم كبير مهندسي العمليات والتصاميم‪:‬‬ ‫«م���ن املفارق���ات غي���ر العادل���ة احملي���رة‬ ‫للعق���ل أن تك���ون منطقة صافر ه���ي نقطة‬ ‫مص���ب التي���ارات البحرية خ�ل�ال العصور‬ ‫اجليولوجية في احلق���ب الزمنية اخملتلفة‪،‬‬ ‫وأن يك���ون حقل ألف ف���ي منطقة صافر هو‬ ‫البوابة الرئيسية إلنتاج نفطي واسع ألجيال‬ ‫وأجيال قادمة»‪.‬‬ ‫ويضي���ف‪« :‬وم���ع ذل���ك تس���تمر عمليات‬ ‫التش���غيل النفطي في منطقة منشأة صافر‬ ‫بصورة وهمية غير إنتاجية مستمرة‪ ،‬وأثناء‬ ‫ذلك تصدر العربية السعودية بصورة يومية‬ ‫م���ن مخ���زون اخل���ام ف���ي طبق���ات اإلنتاج‬ ‫األساس���ية الضارب���ة ف���ي أعم���اق األرض‬ ‫املتراكم���ة في سلس���لة طبقات ترب���ة املرين‬ ‫البحري داخ���ل اجلزء اجلنوبي من احلوض‬ ‫وخارج���ه عل���ى األرض اليمني���ة املمتدة في‬ ‫اجتاه اجلنوب الش���رقي قرابة ثمانية مليون‬ ‫برميل من خام نفط بصورة يومية مس���تمرة‬ ‫عبر تواصل عملية حقن قرابة عش���ر مليون‬ ‫برميل يوميا وذلك في آبار احلقول النفطية‬ ‫الالت���ي بدأت اإلنتاج منه���ا عام ‪1938‬م في‬ ‫املنطقة الشرقية وذلك عبر الشريان املنطلق‬ ‫من اجلزء اجلنوب���ي من احلوض الذي يبدأ‬ ‫من���ه انخفاض مس���توى األرض اليمنية عن‬ ‫مستوى األرض املتاخمة لألراضي اجلنوبية‬ ‫الشرقية للسعودية»‪.‬‬ ‫وي���رى أن���ه ينبغ���ي النظ���ر إلى أس���باب‬ ‫اس���تمرار التشغيل النفطي الوهمي كقضية‬ ‫أو صفق���ة فس���اد بص���ورة مس���تقلة لتفريغ‬ ‫احلقيقة التي تفاجأ به���ا خبراء اإلنتاج في‬

‫أرض مأرب خ�ل�ال الفت���رة ‪1991-1990‬م‬ ‫عن مضمونها‪.‬‬ ‫ويؤك���د أن تصحي���ح التش���غيل النفط���ي‬ ‫الوهم���ي ف���ي منش���أة صافر والعم���ل على‬ ‫إعادة تشغيل أكثر من خمسمائة بئر نفطية‬ ‫في حقل ألف بص���ورة إنتاجية ميكن أن يتم‬ ‫من خالل تقنية اإلنتاج املوجودة أساسا في‬ ‫قط���اع صافر ورمبا يصبح أمرا واقعا خالل‬ ‫فترة قياسية‪.‬‬ ‫ويروي املهندس عبدالل���ه تفاصيل مؤملة‬ ‫م���ن التضييق عليه وصوال إل���ى إحالته إلى‬ ‫املصح���ة النفس���ية وإبع���اده م���ن عمله ومن‬ ‫وظيفته عل���ى خلفية تقاريره حول ما يجري‬ ‫في التشغيل الوهمي لضواغط االنتاج حيث‬ ‫تدور العجالت حول نفس���ها بكمية ثابتة من‬ ‫الغ���از في طبق���ة اإلنت���اج بينما الع���دادات‬ ‫تسجل تقاير يومية لكنها وهمية‪.‬‬ ‫ويؤكد أنه طالب في أكثر من مرة بضرورة‬ ‫حقن غ����از الرجاء في حق����ل الرجاء بدال من‬ ‫ترحيله إلى حقل أس����عد الكامل‪ ،‬وحقن إنتاج‬ ‫غاز الش����ورى في حقل أس����عد الكامل وحقن‬ ‫الغاز املصفى م����ن وحدات التقطي����ر التابعة‬ ‫حلقل أسعد الكامل في حقل الشورى وترحيل‬ ‫معدات حقل الش����ورى إلى حقل ريدان وذلك‬ ‫ف����ي ضوء عين����ات الغاز القادم����ة من طبقات‬ ‫اإلنتاج في احلقول اخملتلفة في القطاع‪.‬‬ ‫وق���ال إن الس���عودية ال ت���زال تنت���ج عبر‬ ‫«التن���ورة» ف���ي املنطقة الش���رقية منذ ‪38‬م‬ ‫وتق���وم بحق���ن املياه ف���ي اخمل���زون النفطي‬ ‫لتحصل على النفط‪.‬‬ ‫ويعيش املهندس عبدالله عبدامللك نصر‬ ‫وضعا ماديا صعبا بعد تسريحه من وظيفته‬ ‫وجل���وءه إلى العمل في مج���ال النجارة وفي‬ ‫احلجر والطني‪ ،‬ويقول إن ما تعرض له على‬ ‫خلفية كشفه تلك احلقائق اخمليفة‪<.‬‬

‫جالك�سو �سميث كالين تخف�ض �أ�سعار �أدويتها فـي اليمن مل�ساعدة الفقراء‬

‫دش���نت ش���ركة ‪ GSK‬جالكس���و س���ميث كالي���ن‬ ‫في صنع���اء برنامج إيص���ال ال���دواء ‪Access to‬‬ ‫‪ )Medicine - Yemen) ATM‬ال���ذي يأت���ي‬ ‫تزامنا مع إحراز شركة جالكسو سميث كالين لألدوية‬ ‫‪ GSK‬املرتبة األولى في اليمن‪.‬‬ ‫وفي حفل التدش�ي�ن استهل مسؤول شركة جالكسو‬ ‫س���ميث كالين في اليم���ن الدكتور عم���ر ملهي احلفل‬ ‫بالترحي���ب باحلاضري���ن معلن���ا عن تخفيض أس���عار‬ ‫األدوية األساس���ية لش���ركة جالس���يكو س���ميث كالين‬ ‫ف���ي اليمن حتى ‪ %50‬مؤكدا على حرص الش���ركة على‬ ‫االستمرار في استيراد أدويتها من مصادرها األصلية‬ ‫نفسها مع اتخاذ جميع االحتياطات والتدابير لضمان‬ ‫أعلى مستوى جودة‪.‬‬ ‫بع���د ذلك اس���تعرض الدكت���ور علي األه���دل جهود‬ ‫الش���ركة واس���تمرارها في تس���هيل ممارس���ة الرعاية‬ ‫الصحي���ة في اليم���ن عن طري���ق دعم البني���ة التحتية‬ ‫للصحة بالتنس���يق والتعاون مع احلكوم���ة واملنظمات‬ ‫غي���ر احلكومي���ة‪ .‬باإلضاف���ة إل���ى جهوده���ا الكبي���رة‬ ‫للعمل على حتس�ي�ن وصول اللقاح والدواء حول العالم‬ ‫وباألخ���ص في ال���دول النامية التي تع���د اليمن واحدة‬ ‫منه���ا‪ ،‬وكذا التركيز على س���عر الدواء بحيث يكون في‬ ‫متن���اول الغالبية العظمى من الن���اس وذلك إميانا من‬ ‫‪ GSK‬ب���أن القدرة على حتمل تكاليف اللقاحات هي‬ ‫مجرد واحدة م���ن العديد من احلواجز والعقبات التي‬ ‫حت���ول دون احلصول على الرعاي���ة الصحية في هذه‬ ‫البلدان‪.‬‬ ‫ويتضمن برنامج الشركة تخفيض أسعار كل األدوية‬ ‫األساس���ية لشركة جالسيكو س���ميث كالين في اليمن‬ ‫واستيراد أدويتها من املصادر األصلية نفسها مع اتخاذ‬ ‫جميع االحتياطات والتدابير لضمان أعلى مستوى من‬ ‫اجل���ودة‪ .‬باإلضافة إلى عمل الش���ركة بكل جد بهدف‬ ‫الوصول إلى معظم مناطق اليمن اجلغرافية مع ضمان‬ ‫وصول أدويتها ذات اجلودة العالية إليها‪.‬‬ ‫كما خصصت الشركة عددا من املوظفني واخملتصني‬ ‫الذين يعملون على مدار الس���اعة للتأكد من أن جميع‬ ‫األدوية متوفرة وموجودة باس���تمرار‪ .‬وذكر أن الشركة‬ ‫في األس���بوعني املاضيني قامت بتدش�ي�ن حملة نزول‬

‫ف���رق ميدانية ف���ي جمي���ع الصيدليات ف���ي العاصمة‬ ‫صنع���اء لتخفيض س���عر ال���دواء‪ ،‬والقيام باإلش���راف‬ ‫املباش���ر والتأكد من عدم التالعب بسعر الدواء الذي‬ ‫طرحت���ه ش���ركة ‪ ،GSK‬وكذا تعوي���ض الصيادلة من‬ ‫أي أث���ر رجعي ق���د يؤثر على عملهم م���ن خالل اتخاذ‬ ‫ه���ذا القرار‪ ،‬وذلك بالتزامن مع إنش���اء غرفة عمليات‬ ‫م���ن صعدة إل���ى املهرة ‪-‬حس���ب قوله‪ -‬للقي���ام مبهمة‬ ‫تبلي���غ الصيادلة واألطباء والوكالء وغيرهم باألس���عار‬ ‫اخملفضة اجلدي���دة والعمل على ضمان عدم التالعب‬ ‫بسعر الدواء‪.‬‬ ‫على صعيد آخر التزمت ‪ GSK‬بإعادة االس���تثمار‬ ‫بقيم���ة ‪ %20‬م���ن األرباح ف���ي البنية التحتي���ة للرعاية‬ ‫الصحي���ة في ال���دول النامي���ة‪ .‬وفي خط���وة منها نحو‬ ‫حتقيق هذا االلتزام شكلت ‪ GSK‬شراكة مع منظمة‬ ‫‪ Save the Children‬لتنفي���ذ ‪ %20‬م���ن إعادة‬ ‫االس���تثمار ف���ي اليمن وذل���ك من خالل ضم���ان زيادة‬ ‫وصول الدواء للشريحة املستهدفة وكذا حتسني جودة‬ ‫الرعاي���ة الصحي���ة للمجتمعات الضعيف���ة في عمران‬ ‫وحلج من خالل التدريب وبناء القدرات للقوى العاملة‬ ‫في الصحة والتغذية‪.‬‬ ‫وفي مجال عملها في اليمن بشكل خاص‪ ،‬مت حتديد‬

‫‪ 8‬مناط���ق في حل���ج هي ( احلوطة‪ -‬ثوب���ان‪ -‬املدربة‪-‬‬ ‫اخملدرة) وفي عمران (املدان‪ -‬بني صرمي‪ -‬بني يزيد‪-‬‬ ‫العش���ة) وذل���ك لتنفيذ اس���تجابة متع���ددة األوجه عن‬ ‫طريق إنشاء ش���بكة من املتطوعني املدربني والعاملني‬ ‫بأج���ر في مجال الرعاية والذي من ش���أنه جلب جودة‬ ‫للخدم���ات الصحي���ة وإعطاء مفه���وم للتحكم عن بعد‬ ‫للمجتمع���ات الضعيف���ة املوج���ودة في تل���ك األماكن‪.‬‬ ‫اجلدير ذكره أنه يجري تنفيذ هذا املشروع منذ ‪2011‬‬ ‫وحتى اآلن‪.‬‬ ‫وعلى مس���توى اليمن قام���ت الش���ركة بالعديد من‬ ‫الفعالي���ات التي تصب في جانب دع���م البنية التحتية‬ ‫للصحة‪ .‬فب���دءا من العام املاضي قام���ت بتنفيذ عدد‬ ‫من البرامج واملشاريع الصحية في اليمن حيث استفاد‬ ‫من هذه األنش���طة والفعاليات أكث���ر من ‪ 75000‬طفل‬

‫وأكثر م���ن ‪ 30000‬ام���رأة في اليمن‪ .‬كم���ا مت التركيز‬ ‫عل���ى محافظتي عم���ران حلج كخطوة أول���ى‪ ،‬وبالفعل‬ ‫اس���تفادت أكثر من ‪ 60000‬أسرة س���نويا من البرامج‬ ‫واملش���اريع الصحي���ة التي تق���وم بها الش���ركة في تلك‬ ‫احملافظات‪ .‬كما قامت الش���ركة بالتب���رع بـ ‪ 15‬مليون‬ ‫جرع���ة لق���اح ألم���راض الهماس���ي وش���لل األطف���ال‪،‬‬ ‫باإلضافة إلى التبرع وتدشني حمالت لقاح ضد مرض‬ ‫البلهارس���يا حيث قامت ش���ركة ‪ GSK‬بالتبرع بأكثر‬ ‫من ‪ 13‬مليون جرعة لق���اح ألطفال اليمن عبر منظمة‬ ‫الصحة العاملية ‪ .WHO‬باإلضافة إلى رعاية الشركة‬ ‫وتبنيه���ا إلقامة الي���وم العاملي للكف ع���ن التدخني في‬ ‫اليمن األسبوع املاضي‪.‬‬ ‫وحضر حفل التدش�ي�ن عدد من األطباء والصيادلة‬ ‫ووكالء ش���ركات األدوية واملندوبني مت التعرف بش���كل‬ ‫أكبر عن قرب على الشركة وكذا مشاريعها وإجنازاتها‬ ‫في اليمن بشكل خاص‪.‬‬ ‫اجلدير ذكره أن ش���ركة جالكس���و سميث كالين قد‬ ‫احتلت املرتبة األولى في اليمن بالنسبة للمبيعات وقد‬ ‫ش���جعها ذل���ك على االس���تمرار في دعمها للمش���اريع‬ ‫اإلنسانية في مجال الصحة في اليمن‪.‬‬ ‫وتستثمر الشركة ‪ ٪20‬من أرباح مبيعات األدوية في‬ ‫اليمن في هذا املشروع مببلغ ‪ 180000‬جنيه استرليني‬ ‫كل س���نة‪ ،‬ملدة ‪ 3‬س���نوات‪ ،‬ويس���تفيد من هذه البرامج‬ ‫أكثر من ‪ 45000‬طفل دون سن اخلامسة و ‪ 30000‬من‬ ‫األطفال الذين تزيد أعمارهم عن س���ت سنوات وأكثر‬ ‫من ‪ 30000‬امرأة في س���ن اإلجناب‪ ..‬كما يستفيد من‬ ‫هذا التدريب ‪ 50‬متطوعا‪ ،‬و‪ 20‬من القابالت املاهرات‬ ‫و ‪ 100‬من األطباء واملمرضات والقابالت‪.‬‬ ‫واستفادت أكثر من ‪ 60000‬أسرة بشكل غير مباشر‬ ‫في مجتمعات عمران وحلج من أنشطة حشد التوعية‬ ‫في اجملتمع‪.‬‬ ‫وتبرع���ت ‪ GSK‬بأكث���ر من ‪ 10‬ملي���ون جرعة من‬ ‫لقاح خماسي (‪ TritanrixTM‬و‪)ZilibrixTM‬‬ ‫إلى اليمن منذ عام ‪ ..2004‬كما تبرعت بإجمالي عدد‬ ‫‪ 560000‬أق���راص البيندازول لليمن من���ذ عام ‪2001‬‬ ‫ف���ي برنامج يهدف إل���ى القضاء عل���ى داء اخليطيات‬ ‫اللمفاوية بحلول عام ‪<.2020‬‬


‫‪300‬‬

‫‪ 1434/8/9‬املوافق ‪2013/6/18‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪7‬‬

‫تقــرير‬

‫حتدثت عن وجود يورانيوم بالربع اخلايل فـي الأرا�ضي اليمنية‪..‬‬

‫درا�سة لهيئة ا�ستك�شاف النفط ح�صلت عليها الأهايل‪:‬‬

‫خمزون من النفط والغاز على احلدود مع ال�سعودية ُ‬ ‫وعمان‬ ‫أكدت دراسة علمية صادرة عن‬ ‫هيئة استكشاف وإنتاج النفط‬ ‫بوزارة النفط والمعادن أعدها‬ ‫الخبير الجيولوجي الدكتور‬ ‫محمد درسي عبدالرحمن‪ ،‬تم‬ ‫عرضها في اللقاء السنوي‬ ‫لهيئة استكشاف وإنتاج النفط‬ ‫يناير‪2013‬م الذي أقيم تحت‬ ‫شعار‪« :‬من أجل استخراج‬ ‫أمثل للموارد البترولية»‪ ،‬أكدت‬ ‫أن النفط والغاز متواجد في‬ ‫منطقة الربع الخالي اليمني‬ ‫على الحدود مع المملكة العربية‬ ‫السعودية وسلطنة عمان‪،‬‬ ‫وأشارت إلى احتمالية «وجود‬ ‫اليورانيوم في منطقة الربع‬ ‫الخالي اليمنية وغيرها من‬ ‫مناطق اليمن»‪.‬‬ ‫وأوضحت الدراسة التي حصلت عليها األهالي وحملت‬ ‫عنوان‪ :‬إمكانية تواجد النفط والغاز في القطاع اليمني‬ ‫من حوض الربع اخلالي‪ ،‬أن منطقة الربع اخلالي حوض‬ ‫رس���وبي ميتد في املنطقة اجلنوبية الش���رقية من شبه‬ ‫اجلزيرة العربية‪ . .‬وتغطي ربع املس���احة الكلية للجزيرة‬ ‫العربي���ة تقريبا‪ .‬حيث متت���د بني خطي طول ‪56 30 44‬‬ ‫‪ - 30‬شرقا؛ وخطي عرض ‪ 30 13 00 23‬شماال‪.‬‬ ‫ويبل���غ طول املنطقة ‪ 1200‬ك���م تقريبا‪ ،‬وعرضها ‪650‬‬ ‫كم‪ ،‬مبس���احة كلية تبلغ حوال���ي ‪ 650000‬كم‪ . .2‬وميتد‬ ‫طرفه���ا الش���رقي نحو دول���ة االمارات العربي���ة املتحدة‪،‬‬ ‫وحافته���ا اجلنوبي���ة واجلنوبية الش���رقية نحو س���لطنة‬ ‫عمان‪.‬‬ ‫وفي رده على س���ؤال‪« :‬مل���اذا االهتمام مبنطقة القطاع‬ ‫اليمن���ي من حوض الربع اخلالي؟»‪ ،‬أش���ار اخلبير إلى أن‬ ‫حقل الغ���وار النفطي أكبر احلق���ول النفطية في العالم‬ ‫ويوجد في حوض الربع اخلالي الطبقة املنتجة عرب –‬ ‫‪ D limestone «late «Jurassic‬س���ماكتها نحو ‪280‬‬ ‫ق���دم وعلى عمق ‪ 6500‬قدم تقريبا حتت الس���طح «‪174‬‬ ‫× ‪ 16‬مي���ل = ‪ 1.3‬ملي���ون فدان» ينتج ما يقارب ‪ 5‬مليون‬ ‫برمي���ل في اليوم وه���و ما ميثل حوال���ي ‪ ٪60‬من الناجت‬ ‫اإلجمالي السعودي أو أكثر من ‪ ٪6‬من الناجت العاملي‪.‬‬ ‫وأك���د أن النفط الذي يس���تخرج من تل���ك املنطقة من‬ ‫النوعية املمتازة‪.‬‬ ‫وأضاف‪« :‬شركات النفط التي حفرت آبار استكشافية‬ ‫في القطاع اليمني من حوض الربع اخلالي «في كل من‬ ‫منطق���ة قن���اب ‪ Qinab‬وحتوت ‪ Hathout‬والش���حر»‬ ‫‪ Shahr‬اخترق���ت صخ���ور مكامن فتاتي���ة» ‪ .‬مضيفا‪:‬‬ ‫«س���جيل القصيب���ة ‪» Qusayba Shales‬الس���يلوري‬ ‫الس���فل ‪ Lower Silurian« ،‬ال���ذي يعتب���ر الصخ���ر‬ ‫الرئيس���ي املول���د للنفط ل���كل اكتش���افات حقب احلياة‬ ‫القدمي���ة ‪ Paleozoic‬في اململكة العربية الس���عودية‬ ‫موجود في املناطق»‪.‬‬ ‫وأوضحت الدراسة أن معظم اجلهة اجلنوبية للحوض‬ ‫تقع داخل املنطقة الش���مالية الش���رقية لليمن مع قوس‬ ‫حضرموت الذي يش���كل ح���د احلوض اجلنوب���ي الذي‬ ‫تضي���ق عليه كل م���ن حقب احلي���اة القدمية وتسلس���ل‬ ‫رسوبية الدهر الوسيط املبكر‪.‬‬ ‫وف���ي االجتاه الش���مالي ف���ي اجتاه احل���وض‪ ،‬تنحدر‬ ‫ضف���ة احلوض بلطف ولكن بطريق���ة خطوية تدرجية‬ ‫حيث س���ماكة العمود الرس���وبي تتزايد من حوالي ‪ 2‬كم‬ ‫بالقرب من قمة قوس حضرموت ‪.‬‬ ‫وتطرق���ت الدراس���ة إل���ى تاري���خ العم���ل البحث���ي‬ ‫اجليولوجي في منطقة القط���اع اليمني من حوض الربع‬ ‫اخلالي‪ ،‬وأشارت إلى أن املرحلة األولى «مرحلة الرصد‬ ‫اجليولوج���ي املمنه���ج األول���ى أو مرحل���ة كارتر» ‪1852‬‬ ‫‪1901‬م‪ :‬خ�ل�ال ه���ذه املرحلة لم يتم الكش���ف عن أي‬‫دراسة جيولوجية في هذه املنطقة‪.‬‬ ‫أم���ا خالل املرحل���ة الثانية «مرحلة دراس���ات املناطق‬ ‫النائي���ة «‪ »1946- 1902‬وك���ذا املرحل���ة الثالثة «مرحلة‬ ‫الدراس���ات اجليولوجي���ة والس���تراتيجرافية األول���ى‬

‫اليمن���ي من الربع اخلال���ي توضح بأن هن���اك «إمكانية‬ ‫تواجد النفط والغاز في هذا القطاع واعدة جدا»‪.‬‬ ‫كم���ا أكدت الدراس���ة أن تل���ك املنطق���ة «وأرض ميننا‬ ‫الغالي ككل واعدة باخلير الكثير وال زالت بكرا»‪.‬‬ ‫وش���ددت الدراس���ة عل���ى ض���رورة إج���راء مس���ح‬ ‫مغناطيس���ي أرضي ‪magneto-telluric profiling‬‬ ‫‪ survey‬للتأك���د م���ن وجود امللح وس���ماكته‪ .‬ودراس���ة‬ ‫املناط���ق اليمني���ة الت���ي تش���كل امت���دادا للحوض غير‬ ‫املستكش���فة في سلطنة عمان التي نشأت عن التصدع‬ ‫الذي أدى النفتاح خليج عدن‪.‬‬ ‫كما أوصت بضرورة دراسة امتداد حوض اجلوراسيك‬ ‫اجلدي���د والب���دء بالتروي���ج ل���ه‪ ..‬والبدء بعمل دراس���ات‬ ‫اجل���دوى واملنش���آت في كل م���ن منطق���ة البحث هذه‬ ‫وغيره���ا من املناط���ق األخرى ذات العالقة مبش���روع‬ ‫خط األنابيب الس���عودي الذي س���يربط حقول النفط‬ ‫الس���عودية م���ع الفجي���رة في دول���ة االم���ارات العربية‬ ‫املتحدة ومسقط في سلطنة عمان‪ ،‬وأخيرا إلى املكال‬ ‫في اليمن‪.‬‬ ‫وأضاف���ت أن���ه «الب���د م���ن دراس���ة منطق���ة القط���اع‬ ‫اليمن���ي م���ن ح���وض الربع اخلال���ي من ناحي���ة تواجد‬ ‫اليورانيوم»‪.‬‬

‫وزارة النفط �أكدت املخزون باجلوف‬

‫خارطة تو�ضح م�شاريع من خطوط‬ ‫�أنابيب لربط حقول النفط ال�سعودية‬ ‫منهجي���ا واألكثر تفصي�ل�ا أو مرحلة بيض���ون» ‪-1947‬‬ ‫‪1967‬م‪ :‬مت إج���راء بحوث جيولوجي���ة ميدانية مدعومة‬ ‫برس���وم خرائط لصور جيولوجي���ة وأرضية تغطي كامل‬ ‫املنطقة مت القيام بها بواسطة شركة البترول لالمتيازات‬ ‫احمل���دودة ‪ ،‬واح���دة من ش���ركة نفط العراق والش���ركات‬ ‫ذات الصلة «‪ IPC‬والش���ركات املرتبطة بها» بني ‪1937‬م‬ ‫و‪1960‬م –وفقا للدراسة‪.‬‬ ‫وفي املرحلة الثالثة «مرحلة الدراس���ات اجليولوجية‬ ‫والتس���تراتيجرافية األول���ى منهجي���ا واألكث���ر تفصي�ل�ا‬ ‫أو مرحل���ة بيض���ون» ‪1967- 1947‬م‪ ،‬كت���ب الكات���ب‬ ‫«‪ » Bunker, D.G‬ع���ن املناط���ق احلدودي���ة اجلنوبي���ة‬ ‫الغربي���ة ملنطق���ة الربع اخلال���ي‪ ،‬في ع���ام ‪1953‬م‪ .‬وفي‬ ‫الفت���رة من ع���ام ‪1961‬م إل���ى أوائل ع���ام ‪1967‬م قامت‬ ‫ش���ركة «بان أميري���كان» األمريكية الدولي���ة للنفط ومن‬ ‫خالل الش���ركة الفرعية شركة بان أميريكان حضرموت‬ ‫للنف���ط «‪ » PAHOC‬بحف���ر أربعة آب���ار ‪ Hoowarin‬و‬ ‫‪ Tarfayt‬و ‪ Core Hole 88‬حي���ث وص���ل احلفر إلى‬ ‫صخور األس���اس من عصر ما قبل الكمب���ري‪ ..‬أما فيما‬ ‫يخص البئر الرابعة فقد مت التخلي عنها في الرواس���ب‬ ‫الطباشيرية « ‪.» Cretaceous sediments‬‬ ‫املرحلة الرابعة‪« :‬مرحلة اجليولوجني اليمنني» ‪-1968‬‬ ‫حت���ى يومنا ه���ذا‪ :‬في ع���ام ‪1970‬م مت تأس���يس مجلس‬ ‫النف���ط واملع���ادن «‪ ..» PMB‬وخالل الفت���رة من ‪1970‬‬ ‫إل���ى ‪1973‬م قامت ش���ركة «‪ » SYAPCO‬بحفر بئر ‪-1‬‬ ‫‪ Taur‬في عام ‪ 1974‬وش���رعت بحف���ر بئر ‪.. Taur-2‬‬ ‫وفي عام ‪ ،1974‬تول���ى فريق من اخلبراء من كوبا عملية‬ ‫احلف���ر م���ن ش���ركة ‪ SYAPCO‬وم���ع فري���ق اخلبراء‬ ‫اليمنيني من ‪ PMB‬الس���ابقة مت االنتهاء من حفر بئر‬ ‫‪ Taur -2‬و‪ Taur -3‬وحف���رت بئ���ر ‪ 1 Thamud -‬و‬ ‫بئر ‪. Hathout-1‬‬ ‫وفي س���بتمبر ‪ ،1976‬مت توسيع نطاق وظائف ‪PMB‬‬ ‫ومت إنش���اء مجل���س استكش���اف النف���ط «‪ » PEP‬وه���و‬ ‫م���ا يع���رف اليوم بـ «هيئة استكش���اف وإنت���اج النفط –‬ ‫مكت���ب عدن»‪ ..‬وفي ‪ 27‬م���ارس ‪ ،1979‬قام ‪B. Kuzin‬‬ ‫واملهن���دس اليمن���ي ‪ Mohammed Baabad‬بعم���ل‬ ‫مضاه���اة للطبق���ات ‪Stratigraphic Correlation‬‬ ‫وذلك لآلبار التي حفرت في املنطقة مع اآلبار املوجودة‬ ‫في املنطقة املتاخمة‪.‬‬ ‫وب�ي�ن عام���ي ‪ 1975‬و ‪1979‬م وكج���زء م���ن برنام���ج‬ ‫مس���اعداتها‪ ،‬قامت ش���ركة تكنو اكس���بورت ومن خالل‬ ‫منظمة املساعدات التقنية لالحتاد السوفياتي السابق‪،‬‬ ‫بتسجيل مسوحات مغناطيسية جوية غطت معظم جنوب‬ ‫اليم���ن س���ابقا‪ ،‬وكذل���ك مت إجراء مس���ح اجلاذبية على‬ ‫مناط���ق محددة من حيث املهمية‪ .‬ومت تركيز مس���وحات‬ ‫‪ CDP‬االنع���كاس واالنكس���ار الزلزال���ي ف���ي منطق���ة‬ ‫القط���اع اليمني من حوض الربع اخلالي وكنتيجة لعملهم‬ ‫ف���ي املنطقة مت حفر البار ‪ Hathout -2‬و ‪Shahr -1‬‬ ‫ف���ي ‪1981‬م – ‪1982‬م‪ .‬وف���ي نفس الفت���رة زادت أيضا‬ ‫أعم���ال البحث امليداني م���ن وقت آلخر من قبل الكوادر‬

‫الفنية التشيكوسلوفاكية واألملانية‪.‬‬ ‫وف���ي عام ‪ 1989‬وفي القطاع الس���ابق «بلوك ‪ »11‬في‬ ‫القط���اع اليمني من حوض الربع اخلالي وخالل املرحلة‬ ‫األولى لالستكش���اف من قبل شركة ‪Elf Acquitaine ,‬‬ ‫‪ Petroleum B.V‬مت الكش���ف ع���ن أول تركيبة زهرية‬ ‫‪ Bahad‬من خالل تفس���ير مسح الزالزل‪ ،‬وثم في وقت‬ ‫حل���ق أيض���ا الكش���ف ع���ن تركيب���ة ‪ Qinab‬الزهرية‪..‬‬ ‫وف���ي الع���ام ‪1998‬م قدم مجموع���ة من مهندس���ي هيئة‬ ‫استكش���اف وإنتاج النفط ‪-‬فرع عدن دراس���ة عبارة عن‬ ‫ع���رض جليولوجية حوض ش���مال حضرم���وت «منطقة‬ ‫القطاع اليمني من حوض الربع اخلالي»‬ ‫‪M.S. Haitham, Mohammed A. Abdellah ,‬‬

‫‪«Faisal‬‬

‫‪Hussain A. Fadel, Nagib S. Thabet, Sulaiman Khamis‬‬

‫‪Nabeel A. Saeed, Saleh A. Al-Dahi, Tareq »Abdulrahman‬‬

‫‪».‬‬

‫‪and Abdul Hakim Saroor‬‬

‫وف���ي أبريل ‪2001‬م ق���ام الباحث بنش���ر ورقة علمية‬ ‫حول نفس املوضوع مع البروفيسور الصيني ‪WangXi‬‬ ‫‪ Kui‬ف���ي مجلة عالم النفط الصينية مت إعادة نش���رها‬ ‫في صحيفة ‪ Yemen Times‬اليمنية وعلى حلقتني‪.‬‬ ‫واعتمد على دراسة تاريخ العمل البحثي ودراسة احلركات‬ ‫التكتونيكية احلديثة وحركات القشرة الرضية وحتليالتنا‬ ‫لعش���رات الص���ور امللتقطة باألقم���ار االصطناعية لكل‬ ‫من منطق���ة البحث املذك���ورة باجلمهوري���ة اليمنية وما‬ ‫يضاهيها بجمهورية الصني الشعبية‪.‬‬

‫حتليل وجود ثالثة �أنواع من ال�صدوع‪:‬‬

‫• الن���وع األول من الصدوع لدي���ه اجتاهات ‪NE-SW‬‬ ‫‪.»«NONF‬‬ ‫• الن���وع الثان���ي م���ن الص���دوع لديه اجتاه���ات ‪E-W‬‬ ‫‪ «ENE-WSW ،»DSWF‬والحظن���ا بأن هذا النوع لديه‬

‫نفس اجتاه احلدود اجلنوبية للصحراء‪ ،‬وهو أيضا ما‬ ‫يقرب من اجتاه التالل الرملية‪.‬‬ ‫• الن���وع الثال���ث م���ن الص���دوع لديه اجتاه���ات ‪N-S‬‬ ‫واالجتاهات «‪.»NNE-SSW ،»DDWF‬‬ ‫وأوصت الدراس���ة بحف���ر بئرين استكش���افيتني في‬ ‫القطاع اليمني من حوض الربع اخلالي ‪.‬‬ ‫وأكد الباحث إن دراس���ته املتواصلة للمنطقة الشرقية‬ ‫من اجلمهورية اليمنية ككل وتركيزه على منطقة القطاع‬

‫وكان مص���در مس���ئول بوزارة النفط قد أكد األس���بوع‬ ‫املاض���ي ف���ي تصريح للثورة ن���ت أن الدالئل واملؤش���رات‬ ‫تؤكد أن محافظة اجلوف من القطاعات النفطية الواعدة‬ ‫والت���ي تزخر مبخزون نفطي كبي���ر وقال بأن اجلوف من‬ ‫ضم���ن املناط���ق املطروحة عل���ى قائمة القطاع���ات التي‬ ‫ستجري عليها دراسات استكش���افية باإلضافة إلى أنها‬ ‫معروضة على الشركات النفطية االستثمارية الدولية‪.‬‬ ‫وكانت دراس���ة جيولوجية حملت عنوان «الكنز اخملفي‬ ‫في اليمن» أعدتها ش���ركات مس���ح عاملية متخصصة في‬ ‫االستكشافات النفطية عام ‪1992‬م حصل عليها األهالي‬ ‫نت في وقت س���ابق كش���فت عن وجود بحيرة نفطية هي‬ ‫األكبر في اجلزيرة العربية تقع ما بني محافظات مأرب‪،‬‬ ‫اجلوف‪ ،‬حضرموت‪ ،‬ش���بوة‪ ،‬أب�ي�ن وأن البحيرة النفطية‬ ‫املتجمع���ة «‪ »supper-continent‬ب���دأت ف���ي التجمع‬ ‫خالل العصر اجليورس���يك قبل حوالي ‪ 150‬مليون عاما‬ ‫عندم���ا كانت قارة آس���يا ال زالت مرتبط���ة بقارة أفريقيا‬ ‫في قارة واحدة‪.‬‬ ‫وذك���رت الدراس���ة أن حق�ل�ا واحدا في تل���ك املنطقة‬ ‫يحت���وي في أقل التقديرات حوال���ي «‪ »500‬مليون برميل‬ ‫من النفط‪.‬‬ ‫وكانت محطة التلفزيون األميركية «سكاي نيوز» قالت‬ ‫مطلع يناير املنصرم‪ -‬إن أكبر منبع نفط في العالم يصل‬‫إلى مخزون نفطي حتت األرض هو في اليمن وميتد قسم‬ ‫منه إلى الس���عودية بجزء بسيط على عمق ‪ 1800‬متر إال‬ ‫أن اخمل���زون الكبير حتت أرض اليم���ن‪ ،‬ويُعتبر األول في‬ ‫العالم من حيث اخملزون‪.‬‬ ‫وأضاف���ت‪« :‬وإذا كان���ت الس���عودية متتل���ك ‪ %34‬من‬ ‫مخ���زون النف���ط العامل���ي‪ ،‬فإن اكتش���اف ه���ذه اآلبار من‬ ‫النفط ف���ي اليمن يجعل اليمن متتل���ك ‪ %34‬من اخملزون‬ ‫العاملي اإلضافي»‪.‬‬ ‫ول���م تكن تلك املعلومات هي األولى إذ س���بق وكش���ف‬ ‫وليام إجندل احملرر الرئيسي في موقع «جلوبال رسيرش»‬ ‫األمريكي عن حصوله عل���ى معلومات من اجتماع خاص‬ ‫في واش���نطن من مصدر أمريكي «مطلع» أن اليمن لديها‬ ‫م���ن النفط م���ا يغطي احتياجات العالم خلمس�ي�ن س���نة‬ ‫قادم���ة وأعد املؤلف دراس���ة نش���رت ترجمته���ا صحيفة‬ ‫«األهالي» في الع���دد «‪2010 »126‬م حتدث فيها أجندة‬ ‫اليم���ن اخلفية وع���ن املمر االس���تراتيجي لعب���ور النفط‬ ‫وبحيرة النفط «العظمى» فـي شبوة وحضرموت‪.‬‬ ‫وكان خبي���ر نفط���ي أك���د ف���ي تصريح���ات س���ابقة‬ ‫لـ»األهالي نت» إن وزارة وشركة النفط على دراية مسبقة‬ ‫بتل���ك املعلومات‪ ،‬مؤك���دا امتالكهما خرائ���ط جيولوجية‬ ‫عن احلق���ل النفطي املمت���د مع احلدود الس���عودية وفي‬ ‫محافظات اجلوف ومأرب وشبوة وصحراء الربع اخلالي‬ ‫حتديدا ما يؤكد أن النظام الس���ابق أخفى تلك اخلرائط‬ ‫وجمد االستكشاف والتنقيب في تلك املناطق‪.‬‬ ‫وقال���ت احملطة األمريكية إن الس���عودية عرضت على‬ ‫اليم���ن أن تدف���ع له���ا س���نوياً ‪ 10‬ملي���ارات دوالر مقابل‬ ‫إعطائها امتياز استخراج النفط من اليمن على ‪ 50‬سنة‪،‬‬ ‫إال أن اليمن ل���م توافق‪ .‬وتضيف‪« :‬ولذلك فالصراع على‬ ‫الطاقة في الـ‪ 20‬س���نة القادمة سيكون كبيرا بشأن طاقة‬ ‫اليم���ن والصراع بني موس���كو وواش���نطن على اس���تثمار‬ ‫النفط في اليمن‪<.‬‬


‫‪300‬‬

‫‪ 1434/8/9‬املوافق ‪2013/6/18‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪8‬‬

‫تقــرير‬

‫تعد توجيهات الرئي�س بحكم من�صبه ذات قد�سية و�سيادية ويفرت�ض �أن تكون حا�سمة حازمة‪ ،‬وعدم العمل بها ي�شجع على التمرد عليها‪..‬‬

‫توجيهات رئا�سية «مع وقف التنفيذ»!!‬ ‫ال تزال بعض التوجيهات الرئاسية‬ ‫الصادرة عن الرئيس هادي‬ ‫وهي قليلة‪ -‬معلقة تنتظر‬‫تنفيذها والعمل بها مثلها مثل‬ ‫وعود أطلقها الرئيس لم يتم‬ ‫تنفيذها‪.‬‬

‫األهالي‪ :‬خاص‬ ‫تع���د توجيهات الرئيس بحكم منصبه ذات قدس���ية‬ ‫وس���يادية ويفت���رض أن تكون حاس���مة حازم���ة وعدم‬ ‫العمل بها يش���جع على التمرد عليها‪ ،‬كما أن عدم وفاء‬ ‫الرئيس بوعوده يهز ثقة الشعب به‪.‬‬ ‫األس���بوع املاضي غرقت الب�ل�اد ألربعة أيام متتالية‬ ‫في الظالم بع���د تعرض خطوط نق���ل الكهرباء لثالثة‬ ‫اعت���داءات متالحق���ة‪ ،‬وأطلق���ت مؤسس���ة الكهرب���اء‬ ‫حتذيرات م���ن عجزها عن القي���ام مبهامها في تنفيذ‬ ‫اإلصالحات جراء اس���تمرار االعتداءات على خطوط‬ ‫النقل‪ ،‬وقالت إن���ه «لم يعد مبقدورها حتمل املزيد من‬ ‫ه���ذه االعت���داءات»‪ ،‬في وقت ب���دت وزارت���ا الداخلية‬ ‫والدف���اع والس���لطات احمللي���ة عاجزة ع���ن وضع حد‬ ‫لالعت���داءات على الكهرب���اء والنفط وألي���اف الهاتف‬ ‫واالنترنت‪.‬‬ ‫كان الرئيس هادي عقد (السبت ‪ 25‬مايو) اجتماعا‬ ‫اس���تثنائيا م���ع احلكوم���ة ملناقش���ة االعت���داءات على‬ ‫الكهرب���اء والنفط‪ ،‬وأصدر توجيه���ات لوزير الداخلية‬ ‫ورئي���س األركان وقائ���د االحتي���اط الع���ام وكل القادة‬ ‫األمنيني والعس���كريني املعني�ي�ن بالتعاون مع محافظي‬ ‫مأرب وصنعاء بـ«الرد الفوري والس���ريع والقبض على‬ ‫كل من تس���ول له نفس���ه العبث مبق���درات وحقوق ‪25‬‬ ‫مليون ميني»‪.‬‬ ‫ومنح الرئي���س احملافظني والوزراء الضوء األخضر‬ ‫في مواجه���ة من أس���ماهم «اخملربني وقط���اع الطرق‬ ‫والكهرب���اء والنف���ط»‪ ،‬وق���ال إنه «ال يج���وز التهاون مع‬ ‫اخملربني»‪.‬‬ ‫وأض���اف يومئذ بقوله‪« :‬ال يج���وز التهاون وال يجوز‬ ‫الس���كوت وال جتوز املراض���اة وعلى محاف���ظ صنعاء‬ ‫ومحافظ مأرب التنسيق والتشاور في هذا اجلانب»‪.‬‬

‫توجيهات �إطالق املعتقلني‬

‫الوج���ه اآلخر في تعثر نف���اذ توجيهات الرئيس تلك‬ ‫التوجيه���ات املتعلقة باإلفراج عن املعتقلني من ش���باب‬ ‫الث���ورة الذين أمض���وا حوالي عامني خل���ف القضبان‬ ‫دومن���ا ته���م ثبوتي���ة أو محاكم���ة‪ ،‬وكان إبقاؤه���م ف���ي‬ ‫املعتقالت مخالفة عمدية‪.‬‬ ‫في الثالث عش���ر من مايو املنصرم اس���تقبل مكتب‬ ‫النائ���ب الع���ام علي األع���وش (معني في عه���د صالح)‬ ‫توجيه���ات كتبها الرئيس هادي بخط يده باإلفراج عن‬ ‫املعتقلني‪ ،‬متس���كك النائب بحجية أن تلك التوجيهات‬ ‫«غير صريحة» لتبرير ومترير رفضه االنصياع ملا جاء‬ ‫فيها‪.‬‬ ‫ليصدر الرئيس توجيهاً للم���رة الثانية باإلفراج عن‬ ‫ً‬ ‫معتق�ل�ا م���ن أصل ‪ ،22‬ل���م يقل النائ���ب العام إنها‬ ‫‪19‬‬ ‫ليس���ت صريح���ة لكنه مت���رد عليها وأبق���ى اثنني ممن‬ ‫ش���ملتهم التوجيهات في الس���جن ‪-‬وال يزالون‪ -‬برفقة‬ ‫ثالثة آخرين‪.‬‬ ‫ومقاب���ل توجي���ه النائ���ب الع���ام مبحاكم���ة ‪ 12‬م���ن‬ ‫املعتقل�ي�ن «في واقعة تفجير اجلام���ع وعدد ‪ 45‬متهما‬ ‫في وقائع أخ���رى»‪ ،‬في محكمة على رأس اختصاصها‬ ‫قضاي���ا اإلرهاب‪ ،‬مت اإلفراج ع���ن (‪ )6‬من املتهمني في‬ ‫قضية مج���زرة جمعة الكرام���ة الدامية‪ ،‬وه���و القرار‬ ‫ال���ذي حمل عالمات اس���تفهام مختلف���ة وحمل دالئل‬ ‫مساومات ومقايضات خفية‪.‬‬ ‫رد النائب العام على الضغوط اإلعالمية واحلقوقية‬ ‫وبعض السياسية املستمرة الستكمال نص التوجيهات‬ ‫الرئاس���ية واإلفراج عن بقية املعتقل�ي�ن بدعوة «جميع‬ ‫الق���وى السياس���ية ووس���ائل اإلع�ل�ام إل���ى الكف عن‬ ‫اإلس���اءة إلى القضاء واحت���رام قرارات���ه وأحكامه»‪..‬‬

‫مترد النائب ف���ي تنفيذ توجيهات رئاس���ية «صريحة»‬ ‫ف���ي قضية «جامع النهدين» لكنه أفرج عن متهمني في‬ ‫«جمعة الكرامة» بال أي توجيهات!!‪.‬‬

‫ق�ضية �أمان واخلطيب‬

‫االختب���ار اآلخ���ر‪ ،‬تل���ك التوجيهات الت���ي أصدرها‬ ‫الرئي���س ه���ادي (اخلمي���س ‪ 16‬ماي���و ‪ )2013‬ألجهزة‬ ‫األم���ن «بس���رعة القب���ض عل���ى املتهم�ي�ن» ف���ي مقتل‬ ‫الش���ابني حس���ن أمان وخال���د اخلطي���ب اللذين قتال‬ ‫عل���ى يد مس���لحني تابعني ملوكب عرس ألحد مش���ائخ‬ ‫آل العواضي بالعاصم���ة صنعاء‪ .‬وحث هادي األجهزة‬ ‫األمني���ة «اتخاذ اإلجراءات الالزمة لتس���ليم اجملرمني‬ ‫لي���د العدالة»‪ ..‬لم يتم إنف���اذ تلك التوجيهات والقبض‬ ‫على املتهمني رغم مضي أكثر من شهر‪.‬‬

‫الب�صمة والزي الع�سكري‬

‫أص���در الرئيس ه���ادي وهو القائ���د األعلى للقوات‬ ‫املسلحة (الثالثاء ‪ 30‬أبريل ‪ )2013‬توجيهات باعتماد‬ ‫نظام البصمة والصورة في وزارتي الدفاع والداخلية‪.‬‬ ‫ووج���ه الرئي���س وزارة اخلدم���ة املدنية بتنفي���ذ نظام‬ ‫البصم���ة في وزارت���ي الدفاع والداخلي���ة على أن يبدأ‬ ‫ذل���ك «مطلع األس���بوع القادم لوض���ع حد لالختالالت‬ ‫الوظيفية»‪ ،‬وهو املوعد الذي مضى عليه شهر ونصف‬ ‫ولم يتم تنفيذه بعد‪.‬‬ ‫وأكد القائد األعلى للقوات املسلحة واألمن منتصف‬ ‫ماي���و املنص���رم أن التقيد بال���زي العس���كري اجلديد‬ ‫واملوحد للمؤسسة العسكرية وفقا لتصنيفاتها اجلوية‬ ‫والبرية والبحرية سيتم خالل شهر يونيو‪ ..‬ويكاد شهر‬ ‫يونيو مير قبل «التقيد» به‪.‬‬

‫عقود الأرا�ضي‬

‫وجه الرئيس ه���ادي منتصف مايو املاضي مصلحة‬ ‫األراض���ي وعق���ارات الدول���ة بوقف ص���رف أي عقود‬ ‫لألراض���ي في احملافظ���ات اجلنوبية وحص���ر العقود‬ ‫الت���ي مت صرفه���ا من س���ابق‪ ،‬وذل���ك بعد لق���اء جمعه‬

‫في العاش��ر من م��ارس المنصرم‬ ‫قال وزير الشئون القانونية‬ ‫الدكت��ور محم��د المخالفي‬ ‫إن الرئي��س ه��ادي ‪-‬وفق��ا‬ ‫لتأكيدات رئيس الوزراء‪ -‬أبلغ‬ ‫مجل��س األم��ن الدولي بأنه‬ ‫س��وف يقوم بسحب مشروع‬ ‫قان��ون العدال��ة االنتقالية‬ ‫المختل��ف عليه ال��ذي قدمه‬ ‫هادي إلى مجلس النواب في‬ ‫السادس من يناير ‪2013‬‬

‫كان الرئي���س هادي طلب خالل لقائ���ه بوزير الداخلية‬ ‫الدكتور عبدالق���ادر قحطان‪ ،‬ووزيرة حقوق اإلنس���ان‬ ‫حورية مش���هور‪ ،‬مهلة ‪ 48‬ساعة للبت في قضية شباب‬ ‫الثورة‪ ،‬لكن تلك املهلة مرت دون تنفيذ‪.‬‬

‫قانون العدالة االنتقالية‬

‫في العاش���ر م���ن مارس املنصرم قال وزير الش���ئون‬ ‫القانونية الدكتور محم���د اخملالفي إن الرئيس هادي‬ ‫وفق���ا لتأكي���دات رئيس الوزراء‪ -‬أبل���غ مجلس األمن‬‫الدولي بأنه سوف يقوم بسحب مشروع قانون العدالة‬ ‫االنتقالية اخملتلف عليه الذي قدمه هادي إلى مجلس‬ ‫النواب في السادس من يناير ‪ 2013‬إلقراره واستبداله‬ ‫مبش���روع قانون العدالة واملصاحل���ة الوطنية املعد من‬ ‫قبل وزارة الشئون القانونية‪ ،‬بعد إعالن اللقاء املشترك‬ ‫رفض املشروع ومطالبته املستمرة بسحبه من اجمللس‬ ‫إثر تعدي�ل�ات أجريت عليه لم حتظ باملوافقة‪ .‬ال يزال‬ ‫املش���روع في إرشيف مجلس النواب رغم مرور حوالي‬ ‫‪ 5‬أشهر‪.‬‬

‫تغيري املحافظني‬

‫باللجنة ملناقشة ما مت اجنازه خالل الفترة املاضية‪.‬‬ ‫لك���ن مص���در ف���ي جلن���ة نظ���ر ومعاجل���ة قضاي���ا‬ ‫األراض���ي باحملافظ���ات اجلنوبي���ة ق���ال إن مصلح���ة‬ ‫األراض���ي والتخطي���ط احلض���ري مبحافظ���ة ع���دن‬ ‫تخالف توجيهات رئي���س اجلمهورية‪ ،‬وأوضح املصدر‬ ‫أن مصلح���ة األراضي وبالرغم م���ن توجيهات الرئيس‬ ‫واصل���ت صرف عق���ود متليك ألراضي فيه���ا نزاع من‬ ‫قبل بعض املالك ‪-‬وفقاً ملا ذكرت وكالة خبر لألنباء‪.‬‬

‫وعود معلقة‬

‫يطل���ق الرئيس هادي وعودا وتعهدات مختلفة‪ ،‬لكن‬ ‫تلك الوعود تبقى معلقة وال يتم الوفاء بها وتنفيذها‪.‬‬ ‫بالع���ودة إل���ى موضوع املعتقل�ي�ن من ش���باب الثورة‬

‫ق���ال مدي���ر مكت���ب رئي���س اجلمهوري���ة نص���ر طه‬ ‫مصطف���ى في حوار م���ع جريدة «السياس���ة» الكويتية‬ ‫(‪ 22‬ابري���ل ‪ )2013‬إن���ه «س���يكون هناك تغيي���ر لعدد‬ ‫من محافظي احملافظات»‪ ..‬ول���م يتم أي تغييرات في‬ ‫احملافظات منذ ذلك التاريخ‪.‬‬ ‫عل���ى اجلان���ب اآلخر‪ ،‬تعه���د الرئيس ه���ادي لقوى‬ ‫األحزاب والش���خصيات االجتماعي���ة مبحافظة رمية‬ ‫أثن���اء لق���اء جمعه به���م بتغيي���ر احملافظ علي س���الم‬ ‫اخلضمي وتعيني محافظ جديد قبل نهاية ‪2012‬م‪.‬‬ ‫وظهر اخلضمي ال���ذي تقول معلومات إن له عالقة‬ ‫وصداقة شخصية بنجل الرئيس هادي (جالل) ضمن‬ ‫قائم���ة الرئيس هادي ألعض���اء مؤمتر احلوار الوطني‬ ‫الت���ي مت اإلعالن عنه���ا منتصف م���ارس ‪2013‬م‪ ،‬وال‬ ‫يزال اخلضمي يجلس على كرسي احملافظة ويشارك‬ ‫في بعض جلسات مؤمتر احلوار‪<.‬‬


‫‪300‬‬

‫‪ 1434/8/9‬املوافق ‪2013/6/18‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪9‬‬

‫تقــرير‬

‫العوا�ضي اتهمه بالوقوف وراء حادثة النهدين‪ ،‬والربكاين قال �إن �شرايينه‬ ‫�ستنتهي قريبا‪ ،‬واجلندي ملح �إىل اغتياله‪..‬‬

‫حياة الرئي�س فـي خطر!!‬

‫في الوقت الذي ال يزال الصراع قائما بين الرئيس هادي وصالح على رئاسة المؤتمر‬ ‫الشعبي العام خرجت قيادات مؤتمرية موالية لصالح بتصريحات نارية تجاه الرئيس‬ ‫هادي تضمنت تلميحات ومؤشرات بأن الصراع سينتقل خالل األيام القادمة من‬ ‫المنابر اإلعالمية إلى ميدان العنف‪ ،‬يتضح ذلك جليا من خالل اإلشارة إلى مخاوف‬ ‫اغتيال الرئيس هادي في أكثر من تصريح على لسان تلك القيادات‪.‬‬ ‫عبده الجرادي‬

‫‪algaradi2080@yahoo.com‬‬

‫وال ميكن أن تكون تلك التصريحات من‬ ‫الص���ف األول لقيادات املؤمت���ر عفوية‪ ،‬ما‬ ‫يعني أن حياة الرئيس باتت في خطر‪ ،‬إنها‬ ‫تصريحات غير سياس���ية حملت تهديدات‬ ‫غير مباشرة للرئيس‪.‬‬ ‫األربعاء املاضي أبدى الناطق الرس���مي‬ ‫باس���م املؤمتر الشعبي العام عبده اجلندي‬ ‫في مؤمتره الصحفي تخوفه على الرئيس‬ ‫ه���ادي من "خط���ط اإلخوان"‪ ،‬وه���و األمر‬ ‫ال���ذي أث���ار تس���اؤالت م���ن تبع���ات تل���ك‬ ‫التصريحات التي يعتبرها مراقبون مبثابة‬ ‫تس���ريبات يت���م إخراجها لتمهي���د الطريق‬ ‫ألعمال قادمة ضمن اس���تراتيجية املؤمتر‬ ‫الشعبي الذي ال يزال يسيطر عليه الرئيس‬ ‫السابق‪.‬‬ ‫ورغ���م أن عب���ده اجلندي ح���اول إخراج‬ ‫املعلومات املتعلقة بحياة الرئيس هادي إلى‬ ‫الرأي العام بأسلوب فكاهي كما هو املعتاد‬ ‫في حديثة عن القضايا السياسية وقيادات‬ ‫الدولة إال إنها تثير استغراب اجلميع‪.‬‬ ‫وج���اءت تصريح���ات اجلن���دي بع���د‬ ‫أس���بوعني م���ن اته���ام القيادي ف���ي حزب‬ ‫املؤمت���ر ياس���ر العواض���ي للرئي���س هادي‬ ‫بالوقوف وراء حادثة النهدين‪.‬‬ ‫وحتى وإن اختلفت ال���رؤى والتحليالت‬ ‫ملا ورد في تصريحات اجلندي من رس���ائل‬ ‫سياس���ية ومنه���ا املتعلق���ة بحي���اة رئي���س‬ ‫اجلمهورية فليس م���ن املعقول أن اجلندي‬ ‫س���يتبنى إطالق تصريح���ات بهذا احلجم‬ ‫م���ن تلقاء نفس���ه وه���و ناطق باس���م حزب‬ ‫ولي���س م���ن املعق���ول أيضا أن يس���تمر في‬ ‫عقد مؤمت���ره الصحف���ي دون أن يكون لها‬ ‫ج���دوى‪ ،‬ولذلك ف���إن هذا اإلص���رار على‬ ‫الظهور أسبوعيا وحتديدا كل أربعاء بغض‬ ‫النظ���ر عن االنقط���اع رغم منع���ه وتوقيفه‬ ‫أكثر من مرة يؤكد ح���رص املؤمتر توصيل‬ ‫رس���ائله وإعالن مواقفه عن طريق املؤمتر‬ ‫الصحفي باعتباره أحد أدواته اإلعالمية‪،‬‬ ‫ولذل���ك فإن تصريح اجلن���دي ليس مجرد‬ ‫تنبؤ ش���خصي بل هو موقف حزب املؤمتر‬ ‫‪-‬بحسب رأي مراقبني‪.‬‬

‫عداد �صالح و�شرايني هادي‬

‫خرج القيادي املؤمتري املعروف بتعصبه‬ ‫الش���ديد ووالئه املطل���ق للرئيس الس���ابق‬ ‫س���لطان البركاني بتصريحات هاجم فيها‬ ‫الرئيس هادي وق���ال بأنه يرتكب األخطاء‬ ‫و"س���تنتهي الش���رايني املتبقية لديه خالل‬ ‫األيام القادمة"‪.‬‬ ‫وه���ذا احلدي���ث ع���ن ش���رايني الرئيس‬ ‫هادي يعزز من صدق مخاوف اجلندي مبا‬ ‫يعني أن تتابع التصريحات التي تس���تهدف‬

‫�أخي املكلَّف‪:‬‬

‫حي���اة رئيس اجلمهورية في غاية اخلطورة‬ ‫كونه���ا جاءت في الوقت ال���ذي تتابعت فيه‬ ‫أعم���ال االغتياالت والتصفي���ات لكثير من‬ ‫القيادات العس���كرية واألمني���ة‪ ،‬وبالتزامن‬ ‫مع اش���تداد األزمة بني صالح وهادي على‬ ‫رئاسة املؤمتر الشعبي العام‪.‬‬ ‫تأكي���د البركان���ي عل���ى انتهاء ش���رايني‬ ‫هادي أعاد إلى األذهان قصة "خلع العداد"‬ ‫الذي أعلنها صراحة على شاش���ة تلفزيون‬ ‫"السعيدة" في ديسمبر ‪2010‬م قبل اندالع‬ ‫الث���ورة بش���هر واح���د‪ ،‬وكان إعالنه آنذاك‬ ‫تعبي���را صحيح���ا مل���ا كان ين���وي املؤمت���ر‬ ‫اتخاذه من تعديل دستوري لبقاء صالح في‬ ‫الرئاسة إلى األبد‪.‬‬ ‫األخط���ر من ذل���ك أن قي���ادات املؤمتر‬ ‫املوالي���ة لصال���ح احتف���ت بتصريح���ات‬ ‫البركان���ي واعتبرته���ا "تعك���س مصداقية‬ ‫الط���رح واملوقف"‪ ،‬في إش���ارة واضحة إلى‬ ‫أن تصري���ح البركاني يحظ���ى مبباركة تيار‬ ‫صالح في حزب املؤمتر ومختصر لرؤيتهم‬ ‫في اس���تعادة الس���يطرة‪ ،‬وه���و األمر الذي‬ ‫يثي���ر مخ���اوف م���ن تبع���ات تل���ك املواقف‬ ‫املتشددة‪.‬‬ ‫ونش���ر موقع "املؤمتر نت" التابع للحزب‬ ‫خبرا قال فيه إن قيادات مؤمترية أش���ادت‬ ‫مبواق���ف البركان���ي وثمن���ت القي���ادات‬ ‫املؤمتري���ة "تثمين���اً عالي���اً تصريح���ات‬ ‫البركان���ي التي أدلى بها ف���ي مقابلته التي‬ ‫بثتها قناة اليمن اليوم معتبرة أنها عكس���ت‬ ‫مصداقية ف���ي الطرح واملوقف‪ ،‬معبرة عن‬ ‫ش���كرها للمواقف التي يعكس���ها البركاني‬ ‫في مختلف املراحل" وفقا للموقع‪.‬‬ ‫ويق���ف البركاني وه���و رئيس كتلة حزب‬ ‫املؤمت���ر ف���ي مجل���س الن���واب إل���ى جانب‬ ‫الرئيس صالح في كل املواقف واملناسبات‪،‬‬ ‫وس���بق أن دع���ا البركان���ي إل���ى محاس���بة‬ ‫الرئيس ه���ادي والدكتور اإلرياني تنظيمياً‬ ‫خ�ل�ال اجتم���اع اللجن���ة الدائم���ة للمؤمتر‬ ‫في نوفمب���ر من العام الفائ���ت على خلفية‬ ‫اخلالف الذي س���اد عملي���ة متثيل املؤمتر‬ ‫ف���ي جلنة احلوار الوطن���ي‪ .‬وكان البركاني‬ ‫أع���رب ع���ن رفضه تول���ي ه���ادي منصب‬ ‫رئي���س املؤمتر ب���دالً عن الرئيس الس���ابق‬ ‫عل���ي صال���ح ال���ذي ي���رأس احل���زب منذ‬ ‫تأسيسه عام ‪82‬م‪.‬‬ ‫البركان���ي ذات���ه س���بق وه���دد بعرقل���ة‬ ‫االنتخاب���ات غير التنافس���ية التي مت فيها‬ ‫انتخاب الرئيس عبدرب���ه منصور (النائب‬ ‫األول لرئيس املؤمتر وأمينه العام) رئيس���ا‬ ‫للبالد‪ ،‬وق���ال إن حزب املؤمت���ر لن يذهب‬ ‫لتلك االنتخابات‪ .‬كما قاد البركاني في وقت‬ ‫سابق انسحابا لكتلة املؤمتر احتجاجا على‬ ‫طلب تق���دم به عدد من أعض���اء االئتالف‬ ‫البرملان���ي م���ن أج���ل التغيير إل���ى اجمللس‬ ‫لتزكية النائ���ب عبدربه منصور‪ ،‬كمرش���ح‬ ‫توافقي لالنتخابات الرئاسية املبكرة التي‬

‫جرت في ‪ 21‬فبراير ‪2012‬م‪.‬‬

‫العوا�ضي واتهامات م�سجد النهدين‬

‫قبل ذلك‪ ،‬كان القيادي املؤمتري ياس���ر‬ ‫العواضي قد اتهم في اجتماع ضم أعضاء‬ ‫اللجن���ة العامة للمؤمتر الش���عبي وأحزاب‬ ‫التحالف الوطن���ي الرئيس هادي بالوقوف‬ ‫وراء حادث تفجير جامع النهدين‪.‬‬ ‫وتداولت وسائل اإلعالم عن مصادر في‬ ‫االجتماع أن العواضي قال إنهم كان لديهم‬ ‫بع���ض املعلوم���ات وش���كوك ح���ول وقوف‬ ‫الرئيس ه���ادي وراء التفجير لكنها تأكدت‬ ‫بإقراره باإلفراج عن املتهمني‪.‬‬ ‫وتش���ير بع���ض ال���رؤى إلى أن تدش�ي�ن‬ ‫ياسر العواضي تلك احلملة التي تستهدف‬ ‫ش���خص الرئي���س ه���ادي بتوجي���ه أصابع‬ ‫االته���ام للرئيس في قضي���ة النهدين رمبا‬ ‫جاءت على خلفي���ة توجيهاته بإطالق عدد‬ ‫م���ن معتقلي ش���باب الث���ورة املعتقلني منذ‬ ‫حوالي عامني على ذمة حادثة تفجير جامع‬ ‫النهدين بدار الرئاس���ة ف���ي ‪ 3‬يونيو ‪2011‬‬ ‫باإلضاف���ة إلى قرار احملكمة االس���تئنافية‬ ‫بأمانة العاصم���ة تأييد الق���رار االبتدائي‬ ‫القاض���ي بالتحقيق مع صال���ح و‪ 11‬متهماً‬ ‫آخرين من رموز نظامه الس���ابق في قضية‬ ‫مجزرة جمعة الكرامة‪.‬‬ ‫ومن الواضح أن خطوة كهذه ال ميكن أن‬ ‫يتبناها العواضي أو تتم مبعزل عن موافقة‬ ‫صال���ح إن لم تكن بتحري���ض منه‪ ،‬واألكيد‬ ‫كذل���ك أن مثل هذه اخلط���وة تأتي في ظل‬ ‫احت���دام الص���راع ال���ذي لم يعد س���راً بني‬ ‫الرئيس ومن يسمي نفسه بالزعيم‪.‬‬

‫التهديد ب�إ�سقاط هادي واحلكومة‬

‫الثالث���اء املاض���ي قالت وس���ائل إعالم‬ ‫محلية إن قيادات ف���ي حزب املؤمتر نقلت‬ ‫لهادي معلومات ع���ن تخطيط علي صالح‬ ‫إلس���قاط الرئيس هادي وحكوم���ة الوفاق‬ ‫الوطني‪ ،‬وتهديد صالح باس���تخدام الكتلة‬ ‫البرملاني���ة حلزب املؤمت���ر مبجلس النواب‬ ‫إلس���قاط ش���رعية ارئيس واحلكومة‪ ،‬وأن‬ ‫ح���زب املؤمتر الذي يرأس���ه صال���ح يتجه‬ ‫نح���و التصعيد بصورة قوي���ة ضد الرئيس‬ ‫واحلكومة‪.‬‬ ‫وألكث���ر من م���رة حاول صال���ح الضغط‬ ‫على هادي وإفش���ال احلكوم���ة عبر توجيه‬ ‫وزراء املؤمت���ر بع���دم حض���ور جلس���ات‬ ‫احلكومة‪ ،‬لكن تلك احملاوالت فش���لت بعد‬ ‫تلقي الوزراء توجيهات قاس���ية من الرئيس‬ ‫وتهديده باستبدالهم‪.‬‬

‫�إعالن احلرب على الرئي�س والدولة‬

‫إضافة إلى ما سبق من تصريحات على‬ ‫لس���ان قيادات املؤمتر املوالية لصالح ضد‬ ‫الرئيس هادي كانت صحيفة "اليمن اليوم"‬ ‫التابع���ة لنج���ل صال���ح قد حرض���ت على‬

‫العنف وحملت الرئيس مس���ئولية اإلفراج‬ ‫عن شباب الثورة‪.‬‬ ‫ودع���ت الصحيف���ة ف���ي افتتاحي���ة له���ا‬ ‫بعن���وان مايجب على املؤمت���ر حيال أهدار‬ ‫دمه إلى االنتقام لضحايا مس���جد النهدين‬ ‫عبر األحزاب والقبائل وليس عبر القانون‪،‬‬ ‫مب���ا يعن���ي أن هذا التبش���ير مبثاب���ة دعوة‬ ‫لالنتق���ام وتهديد صري���ح وواضح للرئيس‬ ‫هادي والقيادات احلزبية والسياسية التي‬ ‫دأبت الصحيفة على اتهامها بالوقوف وراء‬ ‫حادثة مسجد النهدين‪.‬‬ ‫وقال���ت الصحيف���ة ف���ي افتتاحيته���ا إن‬ ‫القانون س���قط بعد اإلفراج ع���ن املتهمني‬ ‫في قضية جام���ع النهدي���ن وأن اخليارات‬ ‫أمام الضحايا هو "االنتقام وأخذ حقوقهم‬ ‫مبساندة العشائر والقبائل واألحزاب"‪.‬‬ ‫وأضافت‪" :‬فبعد إس���قاط خيار القانون‬ ‫واإلفراج عن املتهمني بتفجير دار الرئاس���ة‬

‫احرص على سداد مستحقاتك الضريبية في موعدها القانوني‬

‫أصبح���ت اخليارات مفتوح���ة أمام ضحايا‬ ‫اجلرمية وأس���ر الش���هداء‪ ،‬وانتقلت الوالية‬ ‫عل���ى حقوقهم إلى انتماءاته���م األصغر من‬ ‫أح���زاب وقبائ���ل وعش���ائر‪ ،‬بع���د أن تخلت‬ ‫الدولة ومؤسساتها القانونية عن تلك الوالية‬ ‫التي خولها إياها الدستور والقانون"‪.‬‬ ‫واس���تطردت‪" :‬لق���د اخت���ارت الدول���ة‬ ‫بإس���قاط ق���وة القان���ون واإلف���راج ع���ن‬ ‫املتهمني‪ ،‬أال تكون دولة‪ ،‬وبات من الطبيعي‬ ‫أن يبح���ث أصحاب احلقوق وأولياء الدماء‬ ‫عن وس���ائط ق���وة أخ���رى‪ ،‬ينتصف���ون بها‬ ‫ألنفسهم كما يرون وقدر ما يشاؤون ال كما‬ ‫يرى القانون ويشاء"‪.‬‬

‫حماوالت �سابقة‬

‫جاءت تصريحات قيادات املؤمتر بشأن‬ ‫حي���اة الرئيس هادي بعد تعرضه ألكثر من‬ ‫محاولة اغتيال منذ جلوس���ه على كرس���ي‬ ‫املرحلة االنتقالية احملددة بعامني‪.‬‬ ‫وس���بق وكش���فت صحيف���ة "السياس���ة"‬ ‫الكويتي���ة ف���ي ماي���و املاض���ي ع���ن تعرض‬ ‫هادي لثمان محاوالت اغتيال منذ انتخابه‬ ‫رئيس���اً للبالد واحدة منها كانت داخل دار‬ ‫الرئاسة‪.‬‬ ‫وكان آخ���ر محاوالت االغتيال زرع عبوة‬ ‫ناس���فة ت���زن ‪8‬كيلو جرام حتت جس���ر في‬ ‫شارع الستني مت اكتش���افها قبل ساعة من‬ ‫مرور موكب الرئيس في مايو املاضي‪<.‬‬

‫م�صلحة ال�ضرائب‬

‫تلفون‪- 503831 :‬فاك�س‪262681 :‬‬ ‫املوقع الإلكرتوين‪www.taxgv.ye :‬‬ ‫الربيد الإلكرتوين‪taxauthhet.ye :‬‬


‫‪300‬‬

‫‪ 1434/8/9‬املوافق ‪2013/6/18‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪10‬‬

‫حتلـيــل‬

‫مرتكزات النه�ضة‪ :‬الإن�سان‪ ،‬املعلومة‪ ،‬املـــال‪..‬‬

‫ه���ن���ا ت��رك��ي��ا‬ ‫محمد الغابري‬

‫‪malghaberi2000@gmail.com‬‬

‫هلل كثيرون من المفلسين ومن المصابين بأمراض نفسية مزمنة لالحتجاجات في‬ ‫تركيا وظنوا أنها المخلص لهم من الكابوس الجاثم على صدورهم من دون أن‬ ‫يدركوا لماذا صارت تركيا العدالة والتنمية عدواً شخصيًا ومن دون علمها كأنما‬ ‫الواحد منهم (إسرائيليا أو علويا سوريا أو من ماللي طهران) تلك الجهات هي من‬ ‫ترى الطموحات المشروعة لتركيا تهدد وجودها‪.‬‬

‫فـي تركيا جتمعت عنا�صر القوة‬

‫احملورية األولى‪:‬‬ ‫إن موق���ع تركيا بني ث�ل�اث مناطق كبرى‬ ‫يجعلها وف���ق التصنيف األمريك���ي الدولة‬ ‫احملوري���ة األول���ى‪ ،‬إن جواره���ا وامتدادها‬ ‫وعمقها اجلغرافي يش���مل أوروبا واملنطقة‬ ‫العربي���ة وآس���يا الوس���طى (اإلس�ل�امية)‬ ‫إضافة إلى جورجي���ا وأرمينيا‪ ،‬فض ً‬ ‫ال عن‬ ‫تاري���خ عثمان���ي كان في وقت م���ن التاريخ‬ ‫ميتد م���ن فيين���ا (عاصم���ة النمس���ا) إلى‬ ‫موسكو (روس���يا) ودلهي (الهند)‪ ،‬وصارت‬ ‫العاصم���ة البيزنطي���ة (القس���طنطينية)‬ ‫إس���طنبول عاصم���ة الدول���ة العثماني���ة‪.‬‬ ‫صحي���ح أن ه���ذا املوق���ع والتاري���خ لم يكن‬ ‫مجهوالً حتى يكتشف اليوم‪ ،‬فأهمية تركيا‬ ‫اجلغرافية ثابتة من قبل العدالة والتنمية‪.‬‬

‫العبون خمل�صون مهرة حمرتفون‬

‫إن البع���ض املس���كون بنظري���ة املؤامرة‬ ‫(نظري���ة صحيح���ة جزئي���اً ال كلي���اً) رمبا‬ ‫توقع شراً مستطيراً يحل بتركيا وأردوغان‬ ‫للمواق���ف اجلريئة التي س���جلها في أزمة‬ ‫احل���رب عل���ى غ���زة‪ ،‬وف���ي محاولة كس���ر‬ ‫احلص���ار عب���ر الس���فينة مرم���رة‪ ،‬وف���ي‬ ‫املواق���ف املبكرة من النظام في س���وريا‪ .‬لو‬ ‫كان أردوغ���ان بعقلي���ة أس���رى اخملاوف ملا‬ ‫كانت تلك مواقفه لكنه زعيم قائد سياسي‬ ‫ماهر خطواته خطاباته مواقفه محس���وبة‬ ‫بدقة‪ ،‬شجاعة من غير تهور‪ ،‬حذر من غير‬ ‫جنب‪ ،‬فيها عزة لكن من غير استكبار‪ ،‬لينة‬ ‫من غي���ر ضعف‪ ،‬وتل���ك هي امله���ارة وتلك‬ ‫عناصر النجاح‪.‬‬ ‫وقد جتلت في إدارة األزمات اخلارجية‬ ‫والداخلية ومنها أزمة تقس���يم‪ ،‬لقد حتدث‬ ‫ع���ن صنفني من احملتجني فئ���ة من أنصار‬ ‫البيئ���ة وقد دعاهم للح���وار وعرض عليهم‬ ‫استفتاء ش���عبيا بشأن تقسيم‪ ،‬وفئة أخرى‬ ‫تس���تخدم العنف وتتحدى الس���لطات وقد‬ ‫وصفها بأنها من بقايا عصابات املافيا‪.‬‬ ‫ف���ي ع���ام ‪ 2002‬اكتمل���ت األهمي���ة‬ ‫االس���تراتيجية لتركي���ا ومعادل���ة األرض‬ ‫واإلنس���ان‪ ،‬فقد س���جل احلزب سابقة في‬ ‫تاريخ تركيا بحصوله على األغلبية املطلقة‬ ‫مما مكنه من تش���كيل حكومة دون احلاجة‬ ‫إل���ى ائتالف أح���زاب أخرى‪ ،‬وتل���ك كانت‬ ‫أولى اخلطوات الضرورية للبدء في تنفيذ‬ ‫مشروع شامل للنهوض‪.‬‬

‫مرتكزات النه�ضة‬

‫حتدث أردوغان عن العناية بإدارة ثالثة‬ ‫عناصر‪ :‬إدارة املوارد البشرية واملعلوماتية‬ ‫واملالية على مستوى احلزب وعلى مستوى‬ ‫الدولة‪ ،‬هي املرتكزات للنهوض‪ ،‬إيجاد بيئة‬ ‫مالئمة‪ ،‬سياس���ة أمنية قانونية‪ ،‬ومن بينها‬ ‫جتفيف منابع الفس���اد‪ ،‬لقد وفرت حكومة‬ ‫العدال���ة والتنمي���ة ف���ي الس���نوات الثالث‬ ‫األولى من األموال التي كانت تذهب فساداً‬ ‫‪ 80‬مليار دوالر‪.‬‬

‫تش���غيل قطاعات‪ ،‬وتطوير البنية التحتية‬ ‫لالقتص���اد‪ ،‬لذل���ك ال تنده���ش م���ن العناية‬ ‫بالط���رق واملواص�ل�ات كأولوي���ة اقتصادي���ة‬ ‫واجتماعية‪ ،‬وفي نهاية الدورة األولى ‪-2002‬‬ ‫‪ 2007‬مت شق طرق أربعة أضعاف ما مت شقه‬ ‫منذ إعالن اجلمهورية عام ‪.1924‬‬ ‫ث���م في حتس�ي�ن مس���توى العمل���ة‪ ،‬رفع‬ ‫مستوى الدخول‪ ،‬وقطاع بعيد املدى قطاع‬ ‫التعلي���م عش���رات اآلالف م���ن امل���دارس‪،‬‬ ‫اإلنف���اق عل���ى التعليم‪ ،‬حتس�ي�ن مس���توى‬ ‫اخلدم���ات الصحية وتوفي���ر تأمني صحي‬ ‫لكل املواطنني‪.‬‬ ‫وحتقق في عشر سنني مضاعفة مستوى‬ ‫دخل الفرد خمسة أضعاف من ‪ %2000‬إلى‬ ‫‪ %10000‬بني عام���ي ‪ ..2012 – 2002‬في‬ ‫مايو املاضي مت اإلعالن عن تصفية الديون‬ ‫وعن فائض أكثر من مئة مليار دوالر‪.‬‬ ‫إن لش���خصية أردوغان وزميله عبدالله غول‬ ‫وأحم���د أوغل���و جاذبية في الترويج والتس���ويق‬ ‫حل���زب العدال���ة والتنمية على مس���توى تركيا‪،‬‬ ‫والتغلب على العوائ���ق‪ ،‬وحتقيق األهداف‪ ،‬لقد‬ ‫حققوا ما كان حلماً رئاس���ة احلكومة ثم رئاسة‬ ‫اجلمهوري���ة‪ ،‬تغلب���وا عل���ى عوائ���ق مث���ل األمن‬ ‫القومي الذي كان يس���يطر عليه اجليش‪ ،‬وعلى‬ ‫موقف اجليش والعلماني�ي�ن والكماليني‪ .‬بل مت‬ ‫التغلب على املنظمات السرية وعصابات املافيا‪.‬‬ ‫النجاح املثير على املستوى احمللي التركي انتقل‬ ‫ليقدم تركيا العباً إقليمياً من الوزن الثقيل‪.‬‬ ‫إن بل���داً مث���ل تركي���ا وحزب���اً سياس���ياً‬ ‫كالعدالة والتنمية‪ ،‬وش���خصيات سياس���ية‬ ‫بارع���ة مث���ل أردوغ���ان وغ���ول وأوغل���و لن‬ ‫يكتفوا بزعامة إقليمي���ة‪ ،‬بل إنهم يتطلعون‬ ‫إلى تركيا دولة كبرى في السياسة الدولية‪،‬‬ ‫الس���يما مع ذهاب املراقبني لش���ئون تركيا‬ ‫إل���ى الق���ول إن ح���زب العدال���ة والتنمي���ة‬ ‫سيظل األول في احلياة السياسية التركية‬ ‫لفت���رة ال تق���ل ع���ن ‪ 18‬عام���اً‪ ،‬أي أن���ه ال‬ ‫يتوق���ع ظهور أحزاب أو ق���وى أخرى تقطع‬

‫الطري���ق عل���ى مش���روع العدال���ة والتنمية‬ ‫للنهوض والشراكة في السياسة اإلقليمية‬ ‫والدولية‪ ..‬إنه ال يس���تبعد خالل العقد أن‬ ‫تضع تركيا في مستوى واحد مع األعضاء‬ ‫الدائمني في مجلس األمن الدولي‪.‬‬

‫القوى املت�ضررة من النهو�ض الرتكي‬

‫إن للنهوض التركي املتس���ارع انعكاسات‬ ‫بعيدة وهي مباشرة على طرفني إقليميني‪:‬‬ ‫الدول���ة العبري���ة‪ :‬لق���د بذل���ت جه���ود‬ ‫مل���ا يع���رف بالتطبيع ب�ي�ن الب�ل�اد العربية‬ ‫و(إس���رائيل) وكان الغ���رض منه���ا تتوي���ج‬ ‫(إس���رائيل) زعيماً للمنطقة‪ ،‬زعامة تركيا‬ ‫تعن���ي اإلقرار الغربي بانتف���اء هذه الصفة‬ ‫ع���ن (إس���رائيل)‪ ،‬ب���ل إن حكوم���ة تركي���ا‬ ‫أجبرت (إس���رائيل) عل���ى االعتذار تأكيدا‬ ‫على قوة تركيا وصالبتها‪.‬‬ ‫إحدى الصحف العبرية عام ‪ 1996‬ذهبت‬ ‫إلى القول‪ :‬إن صعود اإلس�ل�اميني األتراك‬ ‫إلى السلطة بداية النهاية إلسرائيل"‪.‬‬ ‫�إي��ران‪ :‬إن صعود تركيا اقتصاديا س���يتبعه‬ ‫عس���كريا‪ ،‬ومخاوف إيران م���ن تأثير تركيا‬ ‫على املنطقة ومحاصرة النفوذ اإليراني مع‬ ‫عمق سني ممتد يجعل إيران تتبع مؤامرات‬ ‫ضد تركيا‪ ،‬وظهر جليا في التدخل السافر‬ ‫م���ن إيران ومليش���يا حزب الله في س���وريا‬ ‫وهن���اك أحادي���ث ع���ن إلق���اء القبض على‬ ‫أجانب بينهم إيرانيني في األحداث األخيرة‬ ‫ف���ي تركي���ا‪ .‬وهناك ق���وى أُخ���رى أوروبية‬ ‫وروس���يا‪ ،‬وقد تعمل كما ه���ي العادة بطرق‬ ‫خفية‪ ،‬غير أن هناك دولة تركية واعية‪.‬‬ ‫إذاً‪ ،‬الق���وى املتضررة م���ن النهوض في‬ ‫تركي���ا داخلية وخارجي���ة‪ :‬الداخلية تتمثل‬ ‫ف���ي العلمانيني الكماليني وحزب الش���عب‬ ‫اجلمه���وري امله���زوم ف���ي االنتخاب���ات‬ ‫واملتراج���ع أكث���ر‪ ،‬وعصاب���ات املافي���ا أو‬ ‫بقاياها‪ ،‬وبع���ض من العلوي�ي�ن املناصرين‬ ‫لبش���ار‪ ،‬والس���كارى الذين اعترضوا على‬

‫حظر بيع اخلمور في األماكن العامة‪.‬‬ ‫األطراف املستفيدة من النهوض التركي‬ ‫إضافة إلى شعب تركيا‪ ،‬هي‪:‬‬ ‫الق�ض��ية الفل�س��طينية‪ :‬تب����دو القضي����ة‬ ‫الفلس����طينية أكث����ر اجلهات الت����ي ميكن أن‬ ‫تس����تفيد م����ن نهض����ة تركي����ا والتخفيف من‬ ‫العدوان الصهيوني واملساهمة في متتني دور‬ ‫حماس على املستوى اإلقليمي والدولي‪.‬‬ ‫احل��ركات الإ�س�لامية‪ :‬إن املطلوب هو قراءة‬ ‫التجرب���ة التركي���ة وكي���ف ميك���ن توظيف‬ ‫العناصر اخملتلفة لتحقيق نهوض؟!‬ ‫لقد كان لفوز العدالة والتنمية وجناحاته‬ ‫انعكاسات إيجابية على احلركات اإلسالمية‬ ‫ف���ي املنطقة العربي���ة لكنها لم تس���تطع أن‬ ‫تستفيد في تطوير مؤسساتها وأداء قيادتها‬ ‫وإدارة البشر واملعلومة واملال‪.‬‬ ‫لق���د أدرك أردوغ���ان وحزب���ه إمكانات‬ ‫بالدهم‪ ،‬أدركوا عناصر القوة التي متتلكها‬ ‫الب�ل�اد وموقعها احمل���وري وأنهوا القطيعة‬ ‫مع أرمينيا اجملاورة واس���تراتيجية تصفير‬ ‫املش���كالت واالتفاق مع حزب العمال على‬ ‫إنهاء حالة التمرد‪..‬‬ ‫لقد احترموا اإلنسان‪ ،‬سواء كان أعضاء‬ ‫احلزب على مستوى التعامل داخل احلزب‬ ‫أم املواط���ن على مس���توى تعامل احلكومة‬ ‫فأطلق���وا الطاق���ات والق���درات فأنتج���ت‬ ‫وتنت���ج‪ .‬إنه���م يدرك���ون ويتوقعون س���لوك‬ ‫اخلص���وم‪ ،‬يدركون أهمي���ة املعلومة فكانوا‬ ‫يتفوقون عل���ى احلكومة وهم في الش���ارع‬ ‫مطاردون باحملكمة مهددون باحلل‪.‬‬ ‫م���ن جتاربه���م وم���ن إدراكه���م ألهمي���ة‬ ‫املعلوم���ات يس���تطيعون توق���ع س���لوك‬ ‫اخلصوم ومن ثم كيف يتعاملون معها‪ ،‬لقد‬ ‫فككوا عصاب���ات املافيا وتغلبو على هيمنة‬ ‫اجلي���ش‪ ،‬إنه���م يعرف���ون الق���وى اخلفي���ة‬ ‫ويفشلون مخططاتها‪.‬‬ ‫لقد جنحوا ف���ي توظيف احلدث حلرق‬ ‫خصومهم وزادوا من جماهيريتهم‪<.‬‬

‫م�صر التحول فـي املوقف من‬ ‫النظام فـي �سوريا‬

‫أعلن الرئيس املصري ع���ن اتخاذ قرار‬ ‫بإغالق سفارة النظام السوري في القاهرة‬ ‫وإغالق الس���فارة املصرية وس���حب القائم‬ ‫باألعمال املصري من دمش���ق‪ ..‬لقد حاول‬ ‫الرئيس مرس���ي إيج���اد حل���ول عبر جلنة‬ ‫رباعية من مصر وتركيا وإيران والسعودية‬ ‫لك���ن طه���ران والرياض ل���م تتفاعال معها‪،‬‬ ‫وأخي���را رمب���ا ثب���ت ل���دى مرس���ي ع���دم‬ ‫اجل���دوى فاتخذ قرارا قوي���ا بحجم مصر‬ ‫وطالب حزب الله باالنس���حاب الفوري من‬ ‫األراضي السورية‪.‬‬ ‫إن هذا املوقف وإن كان متأخرا سيكون‬ ‫له آث���ار وانعكاس���ات إيجابية عل���ى الثورة‬ ‫الس���ورية‪ ،‬وميك���ن تفس���يره بأن���ه ل���م يعد‬ ‫للحياد جتاه ما يجري في سوريا مكان بعد‬ ‫إعالنات إي���ران وحزبها قي إيران التدخل‬ ‫وش���ن حرب على الش���عب الس���وري‪ ،‬ومع‬ ‫اإلعالن ع���ن تغيير في املوق���ف األمريكي‬ ‫قد تكون هناك آف���اق لوقف القتل اليومي‬ ‫وإشاعة الدمار‪<.‬‬

‫إن بلداً مثل تركيا وحزباً‬ ‫سياسياً كالعدالة‬ ‫والتنمية‪ ،‬وشخصيات‬ ‫سياسية بارعة مثل‬ ‫أردوغان وغول‬ ‫وأوغلو لن يكتفوا‬ ‫بزعامة إقليمية بل‬ ‫إنهم يتطلعون إلى‬ ‫تركيا دولة كبرى في‬ ‫السياسة الدولية‪.‬‬

‫فتوى املحطوري‬

‫ح�ي�ن يفت���ي احملطوري باجله���اد فرض‬ ‫ع�ي�ن فإنه���ا س���ابقة ألنن���ا قد نس���مع عن‬ ‫اجله���اد لليه���ود واالحت�ل�ال اخلارجي أما‬ ‫اجله���اد هنا فإن���ه دعوة مفتوح���ة ليتقاتل‬ ‫اليمني���ون وليتفانوا م���ن أجل احملطوري‪..‬‬ ‫قد ينال موقع املفتي في مملكة احلوثي‪.‬‬ ‫وهنا نقول‪ :‬أي مصائب حلت بهذا البلد؟‬ ‫كيف يسلك بعض العقالء سلوك اجملانني!‬ ‫أي ظ�ل�ام دام���س ه���ذا! الن���اس يس���عون‬ ‫للنه���وض ويقدم���ون أفض���ل م���ا عنده���م‬ ‫لبلدانه���م وف���ي بلدن���ا يس���عرون احلروب‬ ‫ويش���علون األحقاد والضغائن وميارس���ون‬ ‫التخريب!<‬


‫‪300‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪ 1434/8/9‬املوافق ‪2013/6/18‬‬

‫املحطوري وفتوى اجلهاد �ضد الدولة‬ ‫احملط���وري‪ .‬ع���اد اليوم إل���ى وضعه‬ ‫الطبيع���ي‪ .‬عندم���ا س���حبوه م���ن داخل‬ ‫مس���جد بدر أيام عل���ي صالح خرج مثل‬ ‫الدم (بكس���ر الدال) وما سمعناه ينادي‬ ‫بقتال صالح‪.‬‬ ‫اليوم ينادي بقتال األمن القومي بعدما‬ ‫خرج من يد عائلة صالح‪ .‬عجيب‪!!.‬‬ ‫بس مرحلة ال ب���د منها‪ .‬الثورة جاءت‬ ‫وأحرجت أصحاب العنف ومن يحملون‬ ‫الس�ل�اح‪ ،‬ولو كان الس�ل�اح واس���تخدام‬ ‫العنف ينفع احلوث���ي وأصحاب اإلمامة‬

‫جنيب اليافعي‬ ‫والبطنني كان نفع صالح وعياله‪.‬‬ ‫ولكنها أيضا فرصة للمجتمع اليمني لكي‬ ‫يرى مشاريع العنف أمامه كل يوم بتصرفاتهم‬ ‫التي ستأتي عليهم وعلى مشروعهم‪.‬‬

‫‪11‬‬

‫كتـــابات‬ ‫ال مرته���ن وال مرت���زق‪ .‬بع���ث احلياة لنا‬ ‫من جديد‪ .‬وهذا اجليل س���يقضي على‬ ‫مشاريع العنف ومن يستخدمون السالح‬ ‫كيفما وأينما كانوا‪.‬‬ ‫ال خوف بعد ثورة الشعب اليمني التي‬ ‫أع���ادت رس���م مس���ار البلد م���ن جديد‪.‬‬ ‫ومن وقف أمام مش���روع الصالح سيقف‬ ‫أمام مش���روع احلوثي واحلراك وأنصار‬ ‫الش���ريعة والقاعدة وكل من يريد العودة‬ ‫بنا إلى اخللف‪< .‬‬

‫لق���د عزلن���ا مش���روع اله���ادي يحيى‬ ‫بن حس�ي�ن الرس���ي عن العالم ملدة ألف‬ ‫ومائتي سنة وها هو احلوثي واحملطوري‬ ‫يري���دون جتدي���د وإحي���اء ه���ذا التاريخ‬ ‫التعيس في حياة اليمنيني‪.‬‬ ‫لقد جاء الهادي وافداً إلى اليمن وكل‬ ‫من جاؤوا من نسله إلى يومنا هذا كانوا‬ ‫مش���كلة وال زال���وا يريدون أن يقس���موا‬ ‫اجملتم���ع اليمني إلى (قندي���ل أو زنبيل)‬ ‫في القرن الواحد والعشرين‪.‬‬ ‫بس وي���ن رايحني‪ .‬هناك جيل جديد‪.‬‬

‫ثورة �سوريا بداية النهاية‬ ‫فكرية شحرة‬ ‫عندم���ا يق���ال إن ل���كل ث���ورة بل���د‬ ‫خصوصيته���ا التي ترتبط بخصوصية‬ ‫ذل���ك البل���د فذل���ك ال يعن���ي إيج���اد‬ ‫تعلي�ل�ات أو حتليالت لتأخر أو فش���ل‬ ‫أو تط���ور تل���ك الث���ورة ف���ي أي منحى‬ ‫ف���ي ذلك البل���د‪ .‬وإمنا فعال ل���كل بلد‬ ‫خصوصيت���ه من حيث املوقع واألعراق‬ ‫والطوائف الدينية والتاريخ اإلنس���اني‬ ‫واحلضاري‪.‬‬ ‫وح�ي�ن نتأم���ل الث���ورة الس���ورية‬ ‫ينتابن���ا الكثي���ر من احل���زن والصدمة‬ ‫نظ���را لطول م���دة تلك الث���ورة مقارنة‬ ‫بأخواته���ا وتأخر حس���مها ولبش���اعة‬ ‫ودموي���ة نظامه���ا ف���ي مقابل س���لمية‬ ‫ورقي أصحابها ومتدنهم وبعدهم عن‬ ‫السالح والعنف مقارنة باليمن كشعب‬ ‫مس���لح‪ ،‬وأيض���ا وجهته���ا نح���و ذل���ك‬ ‫املنحى اخلطر الذي بدأ كحرب أهلية‬ ‫تأكل األخضر واليابس‪.‬‬ ‫فهل كون س���وريا بل���د يتملكه نظام‬ ‫غاش���م وظالم دخلت بس���ببه في أتون‬ ‫احل���رب الكاس���حة وذهب���ت الب�ل�اد‬ ‫والعب���اد كوقود متج���دد لهذه احلرب‪،‬‬ ‫أم إن الب�ل�اد وطبيعته���ا العقائدية من‬ ‫اختالف في املذاهب كان سببا حاضرا‬ ‫بقوة في نشوب واستمرار احلرب بكل‬

‫هذه الوحشية واحلقد العجيب!‬ ‫س���نجد أن أغلب الث���ورات العربية‬ ‫وث���ورات العال���م مني���ت بنظام غاش���م‬ ‫وظالم ال يرحم أحدا ويقاتل بشراس���ة‬ ‫مميتة للحفاظ على بقائه مس���تخدما‬ ‫كل وس���ائل احلرب من خدع���ة وإبادة‬ ‫ومداهن���ة وافت���راء‪ .‬إال أن كل تل���ك‬ ‫الث���ورات يب���زغ فيها فج���ر احلرية مع‬ ‫خس���ائر بش���رية وتدميري���ة أقل وفي‬ ‫وقت أق���ل نظ���را لصم���ود اجلميع أو‬ ‫األغل���ب ف���ي خن���دق واحد ض���د هذا‬ ‫النظام‪.‬‬ ‫ولك���ن ف���ي س���وريا ووضع س���وريا‬ ‫اخلاص تختلف القصة والنهاية‪ ،‬ففيها‬ ‫القصة لم تعد قصة احلاكم املستبد أو‬ ‫اخلائن العمي���ل أو البائع للوطن‪ ،‬فقد‬ ‫أصبح���ت حرباً عقائدي���ة بني فرقتني‬ ‫متضادت�ي�ن كانتا كمن ينام على اجلمر‬ ‫فنفخ فيه فأصبح نارا مستعرة بني حق‬ ‫وباطل‪ .‬ولعل أقوى احلروب وأش���دها‬ ‫وأبش���ع اإلبادات البشرية وأقساها ما‬ ‫كان عقائديا أو عرقيا‪.‬‬ ‫وحني تأتي األنظمة املدلسة لتحكي‬ ‫ع���ن هذا الص���راع على أن���ه ثورة ضد‬ ‫حاك���م طاغي���ة يج���ب أن يتنح���ى في‬ ‫النهاي���ة فه���ي جتحف في ح���ق بحور‬ ‫الدم���اء ال���ذي أريق���ت وآالف األرواح‬ ‫الت���ي أزهقت كونها فقط س���نية وهي‬

‫بانتظار القصاص ال التنحي‪.‬‬ ‫وكونه���ا م���ن طائف���ة مكروه���ة من‬ ‫النظ���ام املدع���وم م���ن أكب���ر ال���دول‬ ‫املص���درة لإلره���اب الدين���ي (إيران)‬ ‫الت���ي تقم���ع وتقت���ل كل م���ن يخالفه���ا‬ ‫مبتعدة عن س���ماحة الدين التي تدعي‬ ‫إنها تعتنقه‪.‬‬ ‫لعل أمري���كا التي قررت أخيرا دعم‬ ‫الثورة السورية بعد أن وصل إلى مجال‬ ‫حسها اإلنساني رائحة القتل بالسالح‬ ‫احملظور والكيماوي قد ال تكون مهتمة‬ ‫بنج���اح الثوار بل مهتم���ة أكثر مبن هم‬ ‫الثوار الذين سينجحون ويصلون رمبا‬ ‫للسلطة‪.‬‬ ‫ونظام أمريكا كأي نظام دولي قاصر‬ ‫يأت���ي متأخرا عن وقت���ه‪ ،‬ففي مناطق‬ ‫الص���راع تنش���ط خالي���ا اجملاهدي���ن‬ ‫م���ن القاعدة وه���ذا هو رع���ب أمريكا‬ ‫احلقيق���ي‪ ،‬وبالتالي فوجود نش���اطهم‬ ‫يؤثر س���لبا على اإلسالم املعتدل الذي‬ ‫تس���عى له س���وريا‪ ،‬وتبدأ هنا مش���كلة‬ ‫أي ثورة عربية وه���و التدخل األجنبي‬ ‫الغربي الذي يفرض ش���روطه وقرارته‬ ‫على س���ير الث���ورة‪ ،‬وجند ه���ذه الثورة‬ ‫إما مت���وت أو تصبح مش���لولة كالثورة‬ ‫اليمنية‪.‬‬ ‫ق���د يبدو لن���ا أن أمري���كا تقف إلى‬ ‫ج���وار الضعف���اء أو تهت���ف بنص���رة‬

‫التداول ال�سلمي فـي انتخابات ال�سرداب!‬ ‫كان ميكن أن تكون االنتخابات االيرانية‬ ‫شأنا خاصا بإيران وحدها‪ ،‬لكن السياسة‬ ‫اإليرانية إن لم نقل املشروع الفارسي ‪-‬على‬ ‫األقل قبل ثورة الربي���ع العربي‪ -‬جعل هذه‬ ‫االنتخابات محل اهتمام إقليمي ودولي‪.‬‬ ‫حسم النتيجة لصالح املرشح اإلصالحي‬ ‫حس���ن روحاني من اجلولة األولى –رمبا‪-‬‬ ‫ل���م تك���ن املفاج���أة الوحيدة‪ ،‬بل ق���د تكون‬ ‫املفاجأة الثانية هي‪:‬‬ ‫ف���وز التي���ار اإلصالح���ي باملنص���ب‬ ‫الرئاسي!‬ ‫ذل���ك أن املتتبع للش���أن اإليراني ال يجد‬ ‫صعوب���ة في إدراك هيمنة وس���يطرة التيار‬ ‫احملافظ واملدعوم بقوة من احلرس الثوري‬ ‫صاحب النفوذ الواسع واملؤثر‪ ،‬ناهيك عن‬ ‫متت���ع احملافظني باألغلبية البرملانية وأكثر‬ ‫مفاصل السلطة‪.‬‬ ‫فما الذي قلب النتيجة؟‬ ‫عندم���ا نع���ود إلى االنتخابات الس���ابقة‬ ‫التي أعلن فيها فوز أحمدي جناد ‪-‬مرشح‬ ‫احملافظني حينذاك‪ -‬على حساب املرشح‬ ‫اإلصالحي –يومها‪ -‬مير حس�ي�ن‪ ،‬وماتال‬ ‫ذلك من رفض للنتيجة أعقبتها مظاهرات‬ ‫واحتجاج���ات قوبل���ت بالتصدي الش���ديد‬ ‫والقمع األش���د‪ ،‬حتى أجبرت يومها التيار‬ ‫اإلصالح���ي بالتوق���ف –لقس���وتها‪ -‬ع���ن‬ ‫مواصل���ة االحتجاج���ات واملظاه���رات؛‬ ‫فه���ل يرجع جناح التي���ار اإلصالحي اليوم‬ ‫لشعوره باملرارة أيام ذلك القمع فراح يعمل‬ ‫بجد وصمت وينتش���ر في األوساط وسائر‬ ‫األنحاء في استعداد مبكر لالنتخابات؟‬ ‫أم إن احملافظ�ي�ن اطمأن���وا لوضعه���م‬ ‫وس���يطرتهم ومس���اندة احل���رس الث���وري‬

‫نــون‬ ‫�أحمد عبدامللك املقرمي‬ ‫فركن���وا لقوته���م وتواجدهم في الس���لطة‬ ‫فأتوا من حيث ال يشعرون؟‬ ‫أم إن صن���اع الق���رار ف���ي طه���ران وهم‬ ‫من يجلس���ون ف���ي (الس���رداب) أدركوا أن‬ ‫االحتقان الش���عبي قد يفج���ر عليهم واقعا‬ ‫جديدا بسبب سياسة احملافظني املتغولة؟‬ ‫وهو م���ا أراد مع���ه أصحاب الس���رداب‬ ‫تخفيف ذلك االحتقان الشعبي الذي باتوا‬ ‫يلمسونه‪ ،‬باإلضافة إلى رغبة (السرداب)‬ ‫في تقدمي صورة جديدة تتعامل مع اجليران‬ ‫واجملتمع الدولي على وجه اخلصوص لعله‬ ‫يخف���ف من تلك الضغوط التي تتعرض لها‬ ‫إيران؟‬ ‫م���رة أخرى كان يفت���رض أال تعنينا هذه‬ ‫االنتخاب���ات اإليرانية كثيرا ل���و كان هناك‬ ‫مش���روع عرب���ي ف���ي املنطقة بحج���م تلك‬ ‫املش���اريع التي تتح���رك فيها س���واء كانت‬ ‫صهيونية أو فارسية أو عربية‪.‬‬ ‫وه���و األم���ر ال���ذي يج���ب أن تتنب���ه له‬ ‫الدول العربية فتستمر ثورة الربيع العربي‬ ‫إيجابي���ا لقي���ادة حت���ول حض���اري عرب���ي‬ ‫يش���ترك في���ه اجلمي���ع ليصل الع���رب إلى‬ ‫نقطة االس���تعصاء والوقوف بقوة وصالبة‬ ‫في وجه كل األطماع األجنبية التي ستنتهي‬ ‫معها أيضا‪ -‬كل املش���اريع الصغيرة التي‬‫ترتهن للمشاريع األجنبية‪<.‬‬

‫الش���عوب املغلوبة‪ ،‬لكنه���ا أبدا ال تفعل‬ ‫ذل���ك‪ ،‬وإمن���ا تبح���ث ع���ن مصلحتها‬ ‫الش���خصية ومتش���ي وف���ق نظامه���ا‬ ‫الداع���م للمث���ل والقي���م الت���ي حتترم‬ ‫احلريات ظاهري���ا‪ ،‬لهذا هي مضطرة‬ ‫لدعم الث���ورات التحرري���ة والتغييرية‬ ‫في موازنات حتفظ أمنها واستقرارها‬ ‫العاملي‪.‬‬ ‫وإال فإن أمريكا من حيث ميلها إلى‬ ‫أي الفرق الدينية الطائفية فإنها متيل‬ ‫إل���ى الفكر الش���يعي املغل���وط والبعيد‬ ‫عن روح اإلسالم احلقيقي الذي يشبه‬ ‫املسيحية احملرفة في مغالطاته‪.‬‬ ‫لن���ا أن نخش���ى م���ن أي تدخ���ل في‬ ‫مجرى الثورة السورية حتت أي ظرف‪،‬‬ ‫فأسود الشام قد أوش���كوا أن يقطفوا‬ ‫ثمرة صبرهم ألكثر من ثالث سنوات‪،‬‬ ‫فلم���اذا بع���د كل تل���ك العذاب���ات قرر‬ ‫العالم أن يساندهم؟ وماذا تعد أمريكا‬ ‫وإيران وروسيا من طبخة حترم الثوار‬ ‫حالوة النصر؟‬ ‫إن الث���ورة الس���ورية ه���ي بداي���ة‬ ‫النهاية‪ ،‬ومن أرض الشام ستنطلق ثورة‬ ‫تصحيحية جتوب العالم وليس الوطن‬ ‫العربي فحس���ب‪ ،‬لذا يخشى عليها من‬ ‫ضغوط اخلارج والداخل ومن تدخالت‬ ‫األصدقاء واألعداء ومن يريد بها شرا‬ ‫في ظاهره خير‪<.‬‬

‫�سالح ال متتلكه دمره‬ ‫ال يش���ك إنس���ان عاقل أن من امتلك‬ ‫منفع���ة كبي���رة أو صغي���رة ث���م فقده���ا‬ ‫فإنه يبحث بكل الوس���ائل واإلمكانيات‬ ‫الس���ترجاعها وامتالكه���ا م���رة أخرى‪،‬‬ ‫حت���ى امل���رأة األرملة ل���و كان���ت متتلك‬ ‫وس���يلة الس���ترجاع زوجها امليت لبذلت‬ ‫الغال���ي والرخي���ص وكل اإلمكاني���ات‬ ‫السترجاعه‪ ،‬وكذلك األنظمة "العوائل"‬ ‫التي فق���دت الس���لطة ومنافعها وامللك‬ ‫املنزوع وهذه األنظمة أغلب ما تستخدم‬ ‫وس���ائل وإمكاني���ات قذرة تض���ر بالبلد‬ ‫سواء كانت س���لمية أو غير سلمية ومن‬ ‫هذه الوسائل واإلمكانيات‪:‬‬ ‫‪ .1‬إيجاد قاعدة شعبية الستخدامها‬ ‫ف���ي انتخاب���ات مزيف���ة تش���تري فيه���ا‬ ‫أصوات هذه القاعدة حتى حتصل على‬ ‫أغلبية من املصوتني تعيدها مرة أخرى‬ ‫للسلطة‪.‬‬ ‫‪ .2‬االستئثار بأموال الدولة واكتنازها‬ ‫وتصريفه���ا فيما يضم���ن لهذه األنظمة‬ ‫"العائلية" بقاءه���ا أكبر فترة ممكنة في‬ ‫السلطة‪.‬‬ ‫‪ .3‬إنش���اء التكوين���ات العس���كرية‬ ‫واألمني���ة الت���ي تدي���ن له���م بال���والء‬ ‫اخلال���ص وإعدادها ملواجهة الش���عوب‬ ‫إذا أرادت تغيي���ر ه���ذه األنظمة‪ ،‬بل إنه‬ ‫يتم تعبئ���ة أفراد ه���ذه التكوينات بحب‬ ‫ه���ذه األنظمة والدف���اع عنها حتى أنك‬ ‫لتجد هذه التكوينات تهيم في ذكر هذه‬ ‫العوائل وتقديس���ها أكثر من تقديس���ها‬ ‫وذكرها للصالة التي هي ركن من أركان‬ ‫اإلسالم‪.‬‬ ‫‪ .4‬تعطيل مصالح الش���عوب كضرب‬ ‫أب���راج الكهرب���اء وتفجي���ر أنابي���ب‬

‫رايد نا�صر مفتاح‬ ‫النف���ط وافتع���ال املش���اكل والتقطعات‬ ‫ف���ي الطرق���ات حتى تنش���غل احلكومة‬ ‫وال���وزراء ع���ن أداء واجبه���م بحل هذه‬ ‫املش���اكل وإطفاء هذه احلرائق وإيصال‬ ‫الش���عب إل���ى قناعة وه���ي "رح���م الله‬ ‫النباش األول"‪.‬‬ ‫‪ .5‬إضع���اف ق���وة الدول���ة بض���رب‬ ‫وتخري���ب أكبر مقوماتها وم���ا تدافع به‬ ‫ع���ن حياضها وتطبق ب���ه القوانني على‬ ‫م���ن ينتم���ي للدول���ة أو م���ن خارجها‪..‬‬ ‫فماذا تفعل هذه العوائل بهذا الس�ل�اح؟‬ ‫واإلجابة‪ :‬إنها تسعى لتدميره والقضاء‬ ‫علي���ه حت���ى ال تس���تخدمه الدول���ة في‬ ‫مواجهة أي مؤامرة أو انقالب عسكري‬ ‫لقل���ب النظ���ام‪ ،‬وه���ذا الس�ل�اح ال���ذي‬ ‫متتلكه الدولة وال متتلك���ه هذه العوائل‬ ‫هو س�ل�اح الطي���ران احلرب���ي وجنوده‪،‬‬ ‫وهذا ه���و بيت القصيد كم���ا يقال وهو‬ ‫لب املوضوع وعنوانه‪ ،‬وعلى سبيل املثال‬ ‫في بلدنا يتم استهدافه وحوادثه ال تدل‬ ‫على براءة وخلل فني ألسباب منها كثرة‬ ‫س���قوط الطائ���رات ف���ي وقت قياس���ي‬ ‫وكذلك استهداف الطيارين وقتلهم من‬ ‫على دراجات نارية كما حدث في حلج‪،‬‬ ‫وكذل���ك ع���دم ظه���ور التحقيق���ات وما‬ ‫حتتوي عليه الصناديق الس���وداء‪ ،‬فهذه‬ ‫األس���باب كلها تدل على أن وراء تدمير‬ ‫هذا السالح عائلة من العوائل أو عوائل‬ ‫مجتمعة‪<.‬‬

‫�أحمد حزام ردمان‬

‫احلوثي احلائر بني‬ ‫الدميقراطية والوالية‬ ‫يع���د الغلو في انتهاج أي مبدأ ديني أو إنس���اني ش���ارة‬ ‫س���لبية تنذر بخلل في أتباع ذلك املنه���ج‪ ،‬وفي الكثير من‬ ‫األوقات فإن آثار الغلو تكون سلبية على ذلكم املنهج‪.‬‬ ‫إن التقية ‪-‬وهي مبدأ ش���يعي‪ -‬قد تستخدم في العمل‬ ‫السياس���ي البعي���د ع���ن املرجعي���ة القيمية اإلس�ل�امية‪،‬‬ ‫وق���د تؤتي ثم���ارا يرجتيه���ا بعض اخملادعني ف���ي العمل‬ ‫السياس���ي‪ ،‬ولك���ن وإذا ما أصبح���ت منهج���ا متبعا لدى‬ ‫بعض اجلماع���ات ومت إقحامها بص���ورة دائمة وفي غير‬ ‫مواضعه���ا في كثير من األوقات فإنها وال ش���ك س���تكون‬ ‫مفضوحة ومكشوفة‪ ،‬وهذا ما نراه في نهج احلوثي أثناء‬ ‫تعامل���ه مع أنصاره‪ ،‬ومع بقي���ة املتابعني لتخبطه من أبناء‬ ‫الشعب اليمني‪.‬‬ ‫إن احلوث���ي قد أظهر دهاء وفهم���ا منقطع النظير وال‬ ‫يرتق���ي إلى مس���تواه الساس���ة وال رجال الدي���ن وال حتى‬ ‫مرجعي���ات إيران وآيات لبنان‪ ،‬وقد ظه���ر جانبا من هذا‬ ‫الدهاء في اس���تطاعته اجلمع ب�ي�ن نقيضني متضادين ال‬ ‫ميكن اجلمع بينهم���ا إال إذا أمكن اجلمع بني املاء والنار‪،‬‬ ‫وهما مفهومي الوالية والدميقراطية‪ ،‬ولقد أخضع هذين‬ ‫املفهومني ملعاجلة عجيبة‪ ،‬وأعلن صلحا بينهما‪ ،‬صلحا ال‬ ‫يتقن هندسته إال األئمة األطهار‪.‬‬ ‫ولنضع ب�ي�ن يدي الق���ارئ جانبا م���ن التناقضات بني‬ ‫هذي���ن املفهومني ليتجلى لنا أحقي���ة هذا "املطهر" حلكم‬ ‫اليمن بالوالية الدميقراطية املطهرة‪.‬‬ ‫ إن احلي����اة ‪-‬ب����دون الرعاية احلوثي����ة‪ -‬للوالية محالة‬‫التحقق في أجواء الدميقراطية‪ ،‬ذلك أن الدميقراطية في‬ ‫أبسط معانيها حتتم على املتعاملني بها في العمل السياسي‬ ‫أن يلتزموا مبدأ املس����اواة منهجا‪ ،‬الذي يقضي بأحقية كل‬ ‫مواطن في الوصول إلى احلكم إن أهلته قدراته ومؤهالته‪،‬‬ ‫بصرف النظر عن لونه أو جنسه أو ساللته‪.‬‬ ‫ الدميقراطية تعني احترام حرية الشعب في االختيار‬‫واعتبار اختيار الشعب ألي فرد فيه ملزما إلزاما يقتضي‬ ‫االعتراف واالنقياد لذلك احلاكم الذي اختاره الشعب ما‬ ‫دام ملتزما بالدستور والقوانني النافذة‪.‬‬ ‫ الدميقراطي���ة تعن���ي فيم���ا تعن���ي طع���ن التميي���ز‬‫العنصري أو الس�ل�الي في مقتله‪ ،‬وهي في ذلك تنس���جم‬ ‫انس���جاما مباش���را وبني الوضوح مع قيم اإلس�ل�ام الذي‬ ‫يعد العنصرية مروقا عن منهجه وزيغا عن هديه‪.‬‬ ‫> وف���ي اجلانب اآلخر ‪-‬وبعيدا ع���ن الرعاية املطهرة‬ ‫طبع���ا‪ -‬ف���أن الدميقراطية تودع اجملتمع عل���ى عجل إذا‬ ‫اش���تمت الروائ���ح الكريه���ة لفري���ة الوالية الت���ي يعتنقها‬ ‫احلوث���ي كمنهج عقائدي‪ ،‬يحكم بال���ردة على من ال يؤمن‬ ‫بها‪ ،‬خاصة إذا كان من اآلل األطهار‪.‬‬ ‫> الوالي���ة ص���ك إلهي لس�ل�الة معينة ب���أن لها احلكم‬ ‫من يوم أن ظهر عبدالله بن س���بأ وإلى قيام الس���اعة‪ ،‬وال‬ ‫مجال فيها للكالم عن املساواة ولو وردت فيها الكثير من‬ ‫اآلي���ات القرآنية واألحاديث النبوية‪ ،‬فاملس���اواة ما دامت‬ ‫أنه���ا تقضي بإس���قاط الوالية فالبقاء وال ش���ك لألصلح‬ ‫للحوثي‪ -‬وال مجال لكل ما يعارضها‪.‬‬‫> الوالية إش���عار لألمة بدونيتها ‪-‬م���ا عدا فئة منها‪-‬‬ ‫وإع�ل�ان ص���ارخ للش���عوب بانت���زاع حقوقهم وتس���ليمها‬ ‫لصاحب احلق ال���ذي ال ينازعه فيه إال جاحد وال مياري‬ ‫فيها إال جاهل‪.‬‬ ‫> الوالية صرخة مدوية في وجه الدميقراطية وحقوق‬ ‫اإلنس���ان‪ .‬لتهتف وبأعلى صوت‪ :‬إذا كانت الدميقراطية‬ ‫وليدة عقود من الزمن فإن الوالية وليدة قرون‪ ..‬إذا كانت‬ ‫الدميقراطية منتج إنس���اني فإن الوالية منتج الهي‪ ..‬إذا‬ ‫كان���ت الدميقراطية نظرية أرضية فأن الوالية هندس���ة‬ ‫س���ماوية‪ ..‬وإذا كانت الدميقراطية فلسفة بشرية تعطي‬ ‫احل���ق للجن���س األدنى ف���إن الوالية صنع���ة علوية تعطي‬ ‫احلق للجنس السامي الذي ميثل ذروة سنام اخلالئق‪.‬‬ ‫وهنا وللقارئ أن يتس���اءل‪ :‬هل احلوثي ميلك أقل قدر‬ ‫م���ن املصداقية في كالمه ع���ن الدميقراطي���ة‪ ،‬وإذا كان‬ ‫ذلك فقد أخ���ل مبعتقده الذي يعد الوالية ركنا من أركان‬ ‫اإلس�ل�ام‪ ،‬بل إنها قبل الصالة كما ثبت في بعض روايات‬ ‫آل البيت النجباء واألطهار‪.‬‬ ‫إن اجلان���ب الدين���ي ال���ذي يش���كل غط���اء نافعا على‬ ‫اجلانب السياس���ي لدى احلوثي أس���بق وأحق بالتقدمي‪.‬‬ ‫فالوالية عنده سياس���ة مكس���وة بدثار الدي���ن‪ ،‬وال ميكن‬ ‫ل���ه التنازل عنها‪ ،‬وإن���ه وفي ما لو تن���ازل عنها فقد فقد‬ ‫مشروعه املبني على تلك الفرية السياسية السمجة‪ ،‬وال‬ ‫بديل له عنها‪.‬‬ ‫إن مخادع���ة احلوثي ظاهرة للبله‪ ،‬بل���ه األذكياء‪ ،‬وإن‬ ‫املنه���ج ال���ذي قام طوي�ل�ا عل���ى اخملادعة معتم���دا على‬ ‫جتهيل اجلماهير وجهلهم قد تغير أمامه الواقع وتغيرت‬ ‫اجلماهير فهل يعي ذلك احلوثي ليعتق نفسه من االنتحار‬ ‫على مش���نقة صحوة الش���عب ووعيه أم أنه سيظل سادرا‬ ‫في غيه معتمدا على أوهامه!‪<.‬‬


‫‪300‬‬ ‫‪ 12 www.alahale.net‬ريا�ضــة‬ ‫�أ�ستلم ع�شرة �آاللف ريال وكنا ن�أمل �أن نعامل كحرا�س �أو مرا�سلني فـي الوزارة‪ ،‬لكن للأ�سف العبو‬ ‫املنتخبات هم �أقل من حار�س الوزارة‪..‬‬

‫يحررها‪ /‬عبدالرحمن عقيل‬

‫‪ 1434/8/9‬املوافق ‪2013/6/18‬‬

‫‪a.ageel79@gmail.com‬‬

‫عن�صرية بالتر‬

‫خ�صروف يعلن اعتزال الريا�ضة التي «ال ت�ؤكل عي�ش»!‬ ‫األهالي‪ :‬علي الدبعي‬

‫أعل���ن جن���م املنتخ���ب الوطن���ي للجودو‬ ‫الدولي علي خصروف رس���مياً أنه سيترك‬ ‫الرياض���ة والتفرغ إلعالة أس���رته‪ ،‬خاصة‬ ‫بعد أن سئم من وضعه كالعب م ّثل الوطن‬ ‫ف���ي العديد من احملاف���ل الدولية ولم يجد‬ ‫أبس���ط أنواع االهتم���ام كوظيف���ة تؤمن له‬ ‫حياة كرمي���ة وتعينه على مواجهة الظروف‬ ‫املعيشية الصعبة‪.‬‬ ‫وأرج���ع خصروف ف���ي تصريح���ه لألهالي‬ ‫أس���باب اعتزال���ه اللعب لعدم وج���ود أدنى حد‬ ‫من الدعم والرعاية أو الشعور باملسؤولية جتاه‬ ‫األبطال ممن رفعوا اسم وعلم اليمن خارجياً‪.‬‬ ‫وأف���اد أن م���ا يقدم له م���ن االحتاد هي‬ ‫عش���رة آالف أو خمسة عشر ألفاً تأتي كل‬ ‫ثالث���ة أو أربعة أش���هر وهو م���ا جعله غير‬ ‫قادر على تأدية التمارين فترتني يومياً من‬ ‫أجل احلفاظ على مستواه العالي وتشريف‬ ‫اليم���ن ف���ي كل البطوالت‪ ،‬خاص���ة بعد أن‬

‫تكالب���ت عليه الظروف وتفاقمت متطلبات‬ ‫احلياة املعيشية ‪-‬حد قوله‪.‬‬ ‫وأضاف‪" :‬أعلم متام���اً أنه ال أحد يهتم‬ ‫باألبطال مهما حققوا من إجنازات س���واء‬ ‫ف���ي االحتادات أو ف���ي ال���وزارة‪ ،‬بدليل أن‬ ‫كل من في الوزارة يتس���لم مرتب���اً بدءاً من‬ ‫احل���ارس م���روراً باملراس���ل وص���والً إل���ى‬ ‫الوزير‪ ،‬إال العبي املنتخبات س���تظل اللعنة‬ ‫تالحقهم أينما حلوا وكأنهم ال ميثلون وطناً‬ ‫بأكمل���ه‪ ..‬وكنا نأم���ل أن نعامل كحراس أو‬ ‫مراس���لني في الوزارة‪ ،‬لكن لألس���ف العبو‬ ‫املنتخبات هم أقل من حارس الوزارة"‪..‬‬ ‫وحول معسكر كوريا الذي انتهى األسبوع‬ ‫املنص���رم أكد خصروف أن املعس���كر الذي‬ ‫اس���تمر ‪ 24‬يوماً في مدينة انشون الكورية‬ ‫وهي نفس املدينة التي ستس���تضيف دورة‬ ‫األلعاب اآلس���يوية كان على حساب اللجنة‬ ‫األوملبي���ة الكوري���ة‪ ،‬حي���ث تكفل���ت بكامل‬ ‫التكالي���ف و"خضنا التدريبات على فترتني‬ ‫صباحية ومسائية"‪.‬‬

‫رفع مدير مكتب الشباب‬ ‫مبحافظ���ة‬ ‫والرياض���ة‬ ‫احملوي���ت مذك���رة لوكي���ل‬ ‫قط���اع املش���اريع ب���وزارة‬ ‫الشباب والرياضة ‪-‬حصلت‬ ‫األهال���ي عل���ى نس���خة من‬ ‫املذك���رة ووثائق ذات صلة‪-‬‬ ‫أوض���ح فيه���ا أن وض���ع‬ ‫الصال���ة الرياضي���ة ال يزال‬ ‫عل���ى س���ابقه وأن التدهور‬ ‫فيه���ا مس���تمرا‪ ،‬ف���ي وقت‬ ‫تعثر إحالة ملف الصالة إلى‬ ‫الهيئة العليا ملكافحة الفساد‪.‬‬ ‫وكان وزي���ر الش���باب أص���در توجيهات‬ ‫بإحالة ملف املشروع للتحقيق واحملاسبة‪.‬‬ ‫وتوضح املذك���رة أن أن البيارة اخلاصة‬ ‫بالصالة "سقطت قبل استخدامها" إضافة‬ ‫إلى ع���دم صالحية اجمل���اري واحلمامات‬ ‫والكهرباء والبوابة‪.‬‬ ‫وذكر مدي���ر مكتب الش���باب والرياضة‬ ‫مبحافظ���ة احملوي���ت أن���ه ق���د ح���اول رفع‬ ‫تكلفة البي���ارة مع بع���ض الصيانة بجانبها‬ ‫والت���ي بلغ���ت ملي���ون واربعمائ���ة وثماني���ة‬ ‫وثالث���ون أل���ف وتس���عمائة وعش���رة ريال‪،‬‬ ‫إضاف���ة إل���ى تكالي���ف بقي���ة االصالحات‬ ‫وأعمال الصيانة‪ ،‬مشيراً إلى عدم وجو أي‬ ‫مخصص���ات لصيانة األض���رار وأن "وضع‬ ‫املش���روع متعثر اليس���تفاد منه بالرغم من‬ ‫تكلفته مائتني مليون ريال"‪.‬‬ ‫وأضاف ف���ي مذكرته مخاطب���اً الوزير‪:‬‬ ‫"مت ايقاف ارس���ال امللف لهيئة الفساد بناء‬

‫على توجيهاتكم"‪.‬‬ ‫وكان اجله���از املركزي‬ ‫للرقاب���ة واحملاس���بة قد‬ ‫رف���ع تقري���را ذك���ر م���ن‬ ‫خالله وج���ود قصور في‬ ‫الدراس���ات والتصامي���م‬ ‫اخلاص���ة باملش���روع‪،‬‬ ‫وحتدث عن س���وء تنفيذ‬ ‫املشروع واالضرار باملال‬ ‫الع���ام "بس���بب القصور‬ ‫ف���ي إع���داد الدراس���ات‬ ‫والتصامي���م أث���ر س���لبا‬ ‫على تنفيذ املش���روع وتسهيل صرف مبالغ‬ ‫ألعمال ال تتناس���ب م���ع اجل���ودة املطلوبة‬ ‫للتنفيذ وفي مرحلة االعالن عن املناقصة‬ ‫والترسية والتعاقد"‪.‬‬ ‫وانتقد اجلهاز ع���دم موافاته بأي وثائق‬ ‫تخص هذه املرحل���ة بالرغم من طلبها من‬ ‫إدارة الصندوق وإدارة املش���اريع بالوزارة‪..‬‬ ‫وتب�ي�ن ع���دم وج���ود إدارة فنية للمش���اريع‬ ‫ضم���ن هيكل���ة صن���دوق رعاي���ة الن���شء‬ ‫والشباب والرياضة تختص بعملية الرقابة‬ ‫واالش���راف والتوثيق لكافة املش���اريع التي‬ ‫ينفذها الصن���دوق باخملالفة ألحكام املادة‬ ‫‪12‬م���ن الالئح���ة التنفيذية لقانون انش���اء‬ ‫الصندوق‪ .‬وحمل املسئولية ادارة الصندوق‬ ‫وادراة املش���اريع بوزارة الشباب في حدوث‬ ‫أي مخالفة‪.‬‬ ‫وكان قد مت توقيع العقد لتنفيذ املشروع‬ ‫بتاري���خ ‪2004/2/6‬مع املقاول على أن يتم‬ ‫التنفيذ خالل ‪16‬شهرا‪<.‬‬

‫عبدالرحمن عقيل‬

‫وقال‪ :‬لقد اس���تفدنا كثيراً من املعس���كر‬ ‫بقي���ادة الكاب�ت�ن القدي���ر ياس�ي�ن األيوبي‬ ‫لك���ن بعد عودتنا إل���ى اليمن لم أعد أذهب‬

‫إل���ى التماري���ن ألن���ي ق���ررت االعت���زال‪..‬‬ ‫وخالل اليومني القادمني س���أذهب للوزارة‬ ‫الستكمال إجراءات االعتزال"‪<.‬‬

‫وزير ال�شباب يعرقل �إحالة ملف ال�صالة‬ ‫الريا�ضية باملحويت �إىل هيئة الف�ساد العي�سي ينتقد وزارة ال�شباب‬

‫اتفاق لإنهاء احلظر الدويل على املالعب الوطنية‪ ..‬وتثبيت النعا�ش‬ ‫مدربا للمنتخب الوطني الأول لكرة القدم ر�سم ًيا‪..‬‬

‫و�صندوق الن�شء‬

‫كش���ف رئيس االحتاد‬ ‫اليمني لكرة القدم أحمد‬ ‫صالح العيسي في مؤمتر‬ ‫صحف���ي بأنه مت االتفاق‬ ‫عل���ى خارط���ة طري���ق‬ ‫النهاء احلضر املفروض‬ ‫عل���ى املالع���ب الوطنية‬ ‫وإن الزي���ارة الثاني���ة في‬ ‫إط���ار خارط���ة الطري���ق‬ ‫س���تتم خ�ل�ال الفت���رة‬ ‫“‪ 23‬ـ ‪ ”24‬يوليو القادم‬ ‫س���تقوم خالله���ا جلن���ة‬ ‫التفتيش التابع���ة للفيفا‬ ‫بإجراء سلس���لة من اللقاءات مع املسئولني‬ ‫ف���ي وزارتي الداخلية والش���باب والرياضة‬ ‫واحتاد كرة القدم ومواصلة تقييم األوضاع‬ ‫األمني���ة في اليمن وتوف���ر املعايير املطلوبة‬ ‫الستضافة املباريات الدولية‪ ،‬ويكون موعد‬ ‫الزي���ارة الثالث���ة واألخيرة للجن���ة التفتيش‬ ‫نهاية ش���هر أغس���طس الق���ادم بوفد رفيع‬ ‫يضم أمني عام االحتاد الدولي واالس���يوي‬ ‫س���يتم خالله���ا تنظيم مب���اراة ودي���ة دولية‬ ‫جتم���ع املنتخب الوطن���ي األول لكرة القدم‬ ‫ومنتخ���ب آخ���ر‪ ،‬بحي���ث تقام املب���اراة على‬ ‫استاد املريس���ي بصنعاء بحضور مسئولني‬ ‫م���ن االحتادي���ن الدول���ي واآلس���يوي على‬ ‫أن يعق���ب تلك املب���اراة تنظيم سلس���لة من‬ ‫املباري���ات الودية الدولية التي يكون طرفها‬

‫املنتخب اليمني تقام في‬ ‫صنعاء من أج���ل التأكد‬ ‫من س�ل�امة اإلج���راءات‬ ‫املتبعة‪.‬‬ ‫واستغرب العيسي من‬ ‫صرف الصندوق ألموال‬ ‫في غير موقعه���ا فمث ً‬ ‫ال‬ ‫تبل���غ مكاف���آت وحوافز‬ ‫املوظفني في الوزارة ‪30‬‬ ‫مليون ريال غي���ر أموال‬ ‫اجملام�ل�ات وكس���ب‬ ‫ال���والءات بينم���ا تبل���غ‬ ‫مديونيتهم لالحتاد ‪900‬‬ ‫مليون ريال خالل أربعة مواس���م ماضية‪..‬‬ ‫مضي ًف���ا إل���ى أن االحتاد يواج���ه صعوبات‬ ‫كثي���رة في القي���ام بأعماله بس���بب تأخير‬ ‫صرف املستحقات من قبل الصندوق حيث‬ ‫يبلغ اجمالي النشاط الداخلي ‪ 340‬مليون‬ ‫ريال واالحتاد لم يستلم منها إال ‪ 117‬مليون‬ ‫ري���ال فق���ط‪ .‬وواص���ل العيس���ي انتقاداته‬ ‫لوزارة الش���باب والرياضة وصندوق رعاية‬ ‫الن���شء والش���باب واتهمهم بعرقل���ة إقامة‬ ‫مس���ابقة كأس رئي���س اجلمهورية بس���بب‬ ‫تأخيرهم لصرف مخصصات البطولة‪.‬‬ ‫وأفص���ح العيس���ي ع���ن نواي���ا االحت���اد‬ ‫لتثبي���ت امل���درب الوطن���ي س���امي النعاش‬ ‫رسم ًيا في منصب مدرب املنتخب الوطني‬ ‫األول لكرة القدم‪<.‬‬

‫ال�شعلة ثاني ًا‪� ..‬شباب القطن ثالث ًا‪ ..‬وخيبل املهرة مثالي ًا‬

‫ً‬ ‫بطال‬ ‫ال�صقر يحتفظ بلقبه‬ ‫لدوري الطائرة‬ ‫تُ ِّوج فريق الصقر تعز ببطولة‬ ‫ال���دوري الع���ام للك���رة الطائرة‬ ‫للموس���م الرياض���ي ‪ 2012‬ـ‬ ‫‪2013‬م‪ ،‬محتفظ���اً بلقب���ه الذي‬ ‫كان قد حقَّقه املوس���م الفائت‪،‬‬ ‫تص���در املر َّبع‬ ‫بعد جناح���ه في‬ ‫ّ‬ ‫الذهبي الذي أُقيمت منافساته‬ ‫خ�ل�ال الفت���رة م���ن الس���ادس‬ ‫وحتى احلادي عشر من الشهر‬ ‫اجلاري‪ ،‬وش���اركت في���ه الفِ َرق‬ ‫احلائ���زة عل���ى املراك���ز األربعة‬

‫األول���ى في ال���دوري‪ ،‬وهي إلى‬ ‫جانب الصقر‪ :‬الشعلة‪ ،‬وشباب‬ ‫القط���ن‪ ،‬وخيبل امله���رة‪ ،‬ولعبت‬ ‫فيم���ا بينها بنظام الكل مع الكل‬ ‫من مرحلتي ذهاب وإياب‪.‬‬ ‫وحس����م الصقراوي����ون لق����ب‬ ‫البطول����ة ملصلحتهم قبل اجلولة‬ ‫األخيرة‪ ،‬بعد أن كانوا قد كسبوا‬ ‫جمي����ع مبارياته����م دون التع ّرض‬ ‫ألي����ة خس����ائر آن����ذاك؛ إذ تغلَّب‬ ‫على شباب القطن وخيبل املهرة‬

‫من م ّرتني‪ ،‬كما تفوق على الشعلة‬ ‫في لقاء الذهاب‪ ،‬وترك الفرصة‬ ‫للصاعدي����ن في اللق����اء األخير‪،‬‬ ‫طاملا وقد ضمن الدرع والذهب‪،‬‬ ‫ليخسر أمام الشعلة دون أن يؤ ِّثر‬ ‫ذل����ك عليه‪ ،‬بحكم أن رصيده ‪15‬‬ ‫نقطة‪ ،‬مقابل ‪ 12‬نقطة للش����علة‬ ‫الثان����ي‪ ،‬وثم����ان نق����اط لش����باب‬ ‫القط����ن الثال����ث‪ ،‬وتذ َّي����ل قائمة‬ ‫الترتي����ب فري����ق خيب����ل امله����رة‬ ‫بنقطة واحدة فقط‪<.‬‬

‫لم يكن حظر اللعب في بالدنا‬ ‫عبر مجالس أو اجتماعات ولكن‬ ‫عندما يقف أمامك رئيس االحتاد‬ ‫الدولي لكرة القدم الفيفا فاملسألة‬ ‫بحاجة إلى بحث‪ ،‬هل وقوف بالتر‬ ‫ضد اليمن هو عنصري أم لوقوف‬ ‫اليمن في الفترات املاضية إلى‬ ‫جوار السيد محمد بن همام رئيس‬ ‫االحتاد االسيوي سابقا الذي بدأ‬ ‫بالتر بتصفيته وأكمل باليمن!‪.‬‬ ‫ملاذا اليمن؟ إذا ما رأينا العراق‬ ‫تلعب في أراضيها رغم كل‬ ‫املشاكل واملظاهرات والتفجيرات‬ ‫واالحتجاجات في الوقت نفسه‬ ‫تلعب ليبيا التي دمرتها احلرب‬ ‫وأصبحت منشئاتها في خبر كان‬ ‫حتى الصومال لم يتم حضرها‪،‬‬ ‫ملاذا كل هذا احلقد الدفني على‬ ‫اليمن من قبل بالتر!؟‪.‬‬ ‫طلبو من اليمن ممثلة بوزارة‬ ‫الداخلية التطمينات والضمانات‬ ‫الالزمة ومت ارسالها‪ ،‬لكن بالتر‬ ‫فاجأ اجلميع وهو داخل إلى‬ ‫قاعة االجتماع األخير ليقول لهم‬ ‫ال داعي لنقاش وضع اليمن وأن‬ ‫احلضر سيستمر‪ ،‬هكذا يستمر‬ ‫أيها اليمانيون!‪.‬‬ ‫إنها اليمن يا قوم‪ ،‬نختلف أو‬ ‫نتفق في قضايا أو آراء لكننا‬ ‫يجب أن نقف وندافع عن مصلحة‬ ‫الوطن وال ندع لهم باب يدخلون‬ ‫من خالله‪ ،‬فالوطن ملك اجلميع‬ ‫واالساءة له إسائة للجميع‪..‬‬ ‫علينا أن نقف مع املطالبة برفع‬ ‫احلضر بكل األشكال والوسائل‬ ‫ونترك خالفنا وجنعله داخليا‬ ‫ونغلب مصلحة الوطن فهو فوق‬ ‫كل االعتبارات‪ ،‬وأن ننقل اجلميل‬ ‫عن هذا البلد ونعالج االختالالت‬ ‫في اإلطار الداخلي ال بالتدويل‬ ‫والتشهير بالبلد اجلميل‪.‬‬ ‫على احتاد كرة القدم مواصلة‬ ‫جهوده لرفع احلضر وجتييش‬ ‫الشعب ملساندته ودعمه وايصال‬ ‫الرسائل عبر كل الوسائل والطرق‬ ‫املتاحة بدءا بلجنة احلوار ومكتب‬ ‫جمال بن عمر ومجلس التعاون‬ ‫اخلليجي واألمم املتحده كيف‬ ‫يتم حضرنا وشعبنا يتحاور بكل‬ ‫أطرافه‪.‬‬ ‫نريد أن نسمع صوت االحتاد‬ ‫األسيوي الذي وقفنا بجانبه‬ ‫ودعمناه لرئاسة االحتاد صوتا‬ ‫مدويا مسموعا ويرفع احلضر‬ ‫االسيوي أوال عنا وبجانبه كل‬ ‫العرب واخلليجيني إن كان صادقا‬ ‫البحريني فيطلق صرخته اسيويا‬ ‫اليمن (آمنة) السيما وهو زار‬ ‫احلديدة والفهد زار عدن قبل‬ ‫انتخابات االسيوي والتنفيذي‬ ‫للفيفا‪.‬‬ ‫عقد مجلس األمن الدولي‬ ‫اجتماعا في صنعاء‪ ،‬فهل يقتنع‬ ‫الفيفا أن اليمن بلد آمن مقارنة‬ ‫بغيرها السيما بعد ارسال‬ ‫احلكومة للفيفا التطمينات‬ ‫والضمانات!‪<.‬‬


‫‪300‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪ 1434/8/9‬املوافق ‪2013/6/18‬‬

‫تدمري م�ستقبل اليمن‬ ‫أمين الجرادي‬ ‫أنص���ار اليم���ن‪ :‬أنص���ار الل���ه (احلوثيون)‪ ،‬أنص���ار الش���ريعة (جماعة‬ ‫القاعدة)‪ .‬يبقى أن هنالك بعض املقاربات في التس���مية وبعض املفارقات‬ ‫ف���ي األجن���دة واألفكار‪ ،‬إال أنهم مع ذلك مش���تركون في أش���ياء كثيرة في‬ ‫الغالب أهمها أنهم ش���متوا اليمن وأوس���عوها حربا وتآم���را‪ .‬بالطبع لكل‬ ‫جماعة الفكر اخلاص بها وخط الرجوع أو املرجعية‪.‬‬ ‫احلوثي���ون‪ :‬جماعة حزب الله ف���ي لبنان‪ ،‬القاعدة‪ :‬حرك���ة طالبان في‬ ‫أفغانس���تان‪ .‬اجلماعتان تعتبر هذان التنظيمان (حزب الله وطالبان) هما‬ ‫النموذج األفضل في االقتداء والتقليد‪.‬‬ ‫ليس���ت األيام ببعيدة‪ ،‬هنالك تس���ابق وصراع بني ع���دد من اجلماعات‬ ‫والتنظيم���ات التي م���ن أهم أهدافها املس���تقبلية نهش وتدمير مس���تقبل‬ ‫اليمن‪<.‬‬

‫البالغة كقناع‬ ‫للكذب‪..‬‬

‫ياسين التميمي‬ ‫حس���ن نصر الله ق���ال كالما‬ ‫كثي���را‪ ،‬وض���خ كل م���ا لديه من‬ ‫بالغة املتكلمني ليوضح الدوافع‬ ‫الالطائفي���ة لتدخ���ل حزب���ه‬ ‫في س���ورية‪ ..‬ق���ال إن���ه يواجه‬ ‫(املش���روع األمريكي الصهيوني‬ ‫التكفي���ري)‪ ..‬ل���م يتح���دث عن‬ ‫أكثر من ‪ 90‬ألف ش���هيد سوري‬ ‫قتله���م جيش بش���ار‪ ،‬لكنه أعلن‬ ‫صراح���ة عن مخاوفه من مصير العلويني واإلس���ماعيليني فيما لو انتصر‬ ‫الشعب السوري؟!‪.‬‬ ‫وق���ال أيضا إن تدخل حزب���ه أحدث فرقا في امليدان‪ ،‬ث���م عاد وامتدح‬ ‫(اجليش العربي الس���وري)‪ ..‬ال أعتقد أن الق���درة البالغية تكفي وحدها‬ ‫للتغطي���ة على بش���اعة القتل الذي ميارس���ه بش���ار وجنود نص���ر الله في‬ ‫سورية‪ ..‬ثم ألم ميزق املسلمني شيعا وأحزابا سوى املتكلمني‪<.‬‬

‫فتوى‬ ‫املحطوري‬ ‫ومدر�سة جمال‬ ‫علي الشريف‬ ‫فت���وى‬ ‫أصبح���ت‬ ‫احملط���وري املعلن���ة أم���ام‬ ‫ال���رأي العام مجرد إش���اعة‬ ‫وتغيير اس���م مدرسة جمال‬ ‫عبدالناص���ر الت���ي ه���ي‬ ‫فعال إش���اعة للتغطية على‬ ‫الفت���وى أصبح���ت كأنه���ا‬ ‫حقيق���ة‪ ،‬فت���وى احملطوري‬

‫‪13‬‬

‫في�س بوك‬

‫ليس���ت باألمر اله�ي�ن والبد‬ ‫من مقاضات���ه عليها ويجب‬ ‫حتويله���ا لقضي���ة رأي عام‬ ‫ألنها مت���س اجملتمع بتنوعه‬ ‫املذهب���ي والسياس���ي ف���ي‬ ‫الصمي���م وتش���كل تهدي���د‬ ‫حقيقي للسلم االجتماعي‪،‬‬ ‫يج���ب معاقب���ة أي مفت���ي‬ ‫يتجاوز الدس���تور والقانون‬ ‫أيا كان هذا املفتي أو الشيخ‬ ‫س���ني‪ -‬ش���يعي م���ا دام ال‬ ‫يحت���رم الس���لم االجتماعي‬ ‫ويسعى لتقويضه!<‬

‫�أُباة وطغاة‪ :‬من وحي‬ ‫ذكرى‬ ‫محمد الظاهري‬ ‫حل���ت علين���ا الذك���رى ال���ـ‪ 39‬حلرك���ة ‪13‬‬ ‫يونيو التصحيحي���ة بقيادة الرئي���س إبراهيم‬ ‫احلمدي‪.‬‬ ‫والتس���اؤل ال���ذي يفرض نفس���ه ف���ي هذا‬ ‫الصدد‪ :‬ملاذا تطول أعما ُر الطغاة والفاسدين‬ ‫وتقصر أعما ُر األُباة والزاهدين؟!‬ ‫لقد حكمنا احلم���دي (األَبي) فترة ال تزيد‬

‫بالل الثمنة‏‬ ‫عل���ى احلكوم���ة ص���رف‬ ‫ماطور صين���ي لكل مواطن‬ ‫م���ع التكف���ل بقيم���ة الوقود‬ ‫ملدة خمس���ة شهور أو أربعة‬ ‫لعل كلفوت يهديه الله ويقرر‬ ‫يتوب‪ ،‬املش���كلة كل مسؤول‬ ‫لدي���ه ماط���ور مولع بش���كل‬ ‫متواصل إضافة إلى صرف‬ ‫قيم���ة الوقود م���ن اخلزينة‬ ‫العامة‪ ،‬طامل���ا وهم مولعني‬ ‫لن يلتفت���وا ملعاناتن���ا ألنهم‬ ‫لم يحسوا بها أصال‪ ،‬لذلك‬ ‫من حقنا املطالبة باملساواة‪،‬‬ ‫واملواطن���ة املتس���اوية تبدأ‬ ‫بتيار‪<.‬‬

‫الربيع العربي و�صل �إىل تركيا!!‬

‫وفي ه���ذا الص���دد‪ ،‬ال‬ ‫نعفي األطراف املعارِ ضة‬ ‫ س���ابقا‪ -‬واملُش���ارِ كة‬‫ف���ي الس���لطة حالي���ا من‬ ‫املسئولية‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫نعي���ش‬ ‫طامل���ا ونح��� ُن‬ ‫عص���را أضحت القوةُ فيه‬ ‫ف���وق احلق؛ فإنن���ا نحتاج‬ ‫للحق ُمس َّيجا بالقوة‪.‬‬ ‫ول���ذا كون���وا مياني�ي�ن‬ ‫أحرارا‪ ،‬ومتلكوا احلق والقوة‪ ،‬ملساندة األباة‪،‬‬ ‫ومواجهة الطغاة في آن‪<.‬‬

‫لأهل اليمن!‬

‫الغري���ب فيم���ا يحدث في تركيا أن معارض���ي أردوجان «يعارضون» تنفيذ احلكومة مش���اريع عمالقة من‬ ‫بينها إنش���اء أكبر مطار في تركيا واجلس���ر الثالث في مضيق البوسفور وغيرهما من املشاريع العمالقة‪ ،‬ثم ‪Faroq Thabet Saeed‬‬ ‫ملن كل هذي املواطير‬ ‫يأتي البعض ويتبجح بالقول إن «الربيع العربي وصل إلى تركيا»!<‬ ‫بقلمي مع االعتذار للقصيدة األصلية‬ ‫ملن كل هذي املواطير‪..‬‬ ‫حتنحن ملن‪..‬‬ ‫ألهل اليمن!‬ ‫أحمد الولي‏‬ ‫وهذي الفوانيس‬ ‫محافظة اجلمال حتييكم وتكتسي األخضر لتطرب أرواحكم‪.‬‬ ‫في اجلو تغمز ملن؟!‬ ‫النظر لهذه الصورة «الطازجه» كفيل بإنعاش���نا وحتفيز عقولنا املتخمة‬ ‫ألهل اليمن‪..‬‬ ‫بروائح عوادم السيارات والغبار القادم من اململكة‪..‬‬ ‫‪--‬‬‫وشذا حلوا‪ ،‬وسحرا وسالما‪ ،‬وظالل‬ ‫أعيدي لنا مجد أسالفنا‬ ‫ونسيما ساحراخلطوة‪ ،‬موفور الدالل‪،‬‬ ‫‪..‬بليل الفوانيس‪..‬‬ ‫وغصونا يرقص النور عليها‪ ،‬واجلمال‪،‬‬ ‫وقرص النواميس‪..‬‬ ‫واخضرارا أبديا ليس متحوه الليال‪<،‬‬ ‫وطوووول الهواجس حتى الصباح‪..‬‬ ‫والنوم طاااااااااح!‬ ‫‪--‬‬‫أيا غدرة الليل طول السنني‬ ‫مصطفى محمود موفعة‏‬ ‫ويا لعنة الشعب للفاسدين‪..‬‬ ‫صالح النهمي‬ ‫سأله‬ ‫إعدامه‬ ‫صدام حسني قبل‬ ‫ويا شمعة احلب للعاشقني‬ ‫مبا أن الكهرباء أصبحت مس���تحيلة للش���عب اليمني‪ ،‬على‬ ‫مطالبه‬ ‫آخر‬ ‫عن‬ ‫الضابط األميركي‬ ‫تضيء الليالي بحزن مبني‪..‬‬ ‫احلكوم���ة املوق���رة أن تفكر جدي���ا بنوع جديد من الس���ياحة‬ ‫كنت‬ ‫الذي‬ ‫املعطف‬ ‫فقال له‪( :‬أريد‬ ‫‪--‬‬‫اسمه «السياحة الظالمية» وحتت شعار (عش حياة أجدادك‬ ‫ولكن‬ ‫مجاب‬ ‫طلبك‬ ‫له‬ ‫أرتديه)‪ ،‬قال‬ ‫أطل بنا الليل هم مشني‬ ‫في عهود اإلنسان احلجري)‪.‬‬ ‫في‬ ‫اجلو‬ ‫ل���ه‪:‬‬ ‫قال‬ ‫مل���اذا؟‬ ‫أخبرن���ي‬ ‫وضيق على الصدر ال يستكني‪..‬‬ ‫ممكن أيضا دعوة من يريدون الزواج من الس���ياح من أجل‬ ‫وال‬ ‫باردا‪..‬‬ ‫يكون‬ ‫الفجر‬ ‫عند‬ ‫العراق‬ ‫متر الليالي وال نستهني‪..‬‬ ‫أن يقضي كل زوجني أطول وقت ممكن في الظالم‪..‬‬ ‫أن‬ ‫ش���عبي‬ ‫فيعتقد‬ ‫أرجتف‬ ‫أن‬ ‫أريد‬ ‫بتدليس مسؤلنا املستهني‪..‬‬ ‫وكمان محبي أفالم الرعب واألكشن سيستمتعون بالظالم‬ ‫املوت!!‬ ‫من‬ ‫خوفا‬ ‫يرجتف‬ ‫قائده���م‬ ‫على عقلية الشعب احلزين!‬ ‫مع االشتباكات التي ترافقهم ليال هنا وهناك‪<.‬‬ ‫وق���ال مقولت���ه الش���هيرة للح���كام‬ ‫‪--‬‬‫الع���رب‪( :‬أنا س���تعدمني أمريكا‪..‬‬ ‫إلى كل حر في أرضنا‪..‬‬ ‫أما أنتم ستعدمكم شعوبكم)‪.‬‬ ‫فإن السكوت خنوع لنا‪..‬‬ ‫لم تك���ن مجرد مقولة فهي اليوم‬ ‫يراضي الطواغي وميضي بنا‬ ‫أصبحت حقيقة‪<.‬‬ ‫لقبح املسافات‪..‬‬ ‫وتيه املساءات‪..‬‬ ‫وبيع الوطن‪..‬‬ ‫فهبوا لنأخذ من حقنا‪..‬‬ ‫قبس من الضوء نور لنا‪..‬‬ ‫وغرف من الضوء يروي بنا‬ ‫ليالي املآسي وجور الظالم‪..‬‬ ‫‪--‬‬‫فهبوا وثوروا على وضعنا‪..‬‬ ‫نبيل البكيري‬ ‫أضيئوا املسافات‪..‬‬ ‫سالم لروحك في اخلالدين‬ ‫وزيحوا املواطير‬ ‫يا يحيي عالو‪ ،‬يا سيد الضوء‬ ‫زيحوا الفوانيس‬ ‫والكلمات يا فارس امليدان وعاشق‬ ‫زيحوا الشموع‬ ‫الفقراء‪ ،‬يا أنت يا من كنت‬ ‫زيحوا الطواغيت‬ ‫فارسها بال منازع‪.‬‬ ‫زيحوا الكالفيت!‬ ‫في ذكرى رحيلك ال منلك لك‬ ‫لتحيا الليالي‬ ‫إال أن نقول سالم عليك يوم ولدت‬ ‫وحتيا النفوس‬ ‫ويوم تبعث حي‪<.‬‬ ‫بضوء الوطن‪<.‬‬

‫االحزاب تخا�صم الدميقراطية‬ ‫هشام المسوري‬ ‫األحزاب التي‬ ‫ال حتظى بتأييد‬ ‫شعبي‪ ،‬تخاصم‬ ‫الدميقراطية‬ ‫ذاتها‪ ،‬وحتاملها‬ ‫على األحزاب‬ ‫األكثر انتشارا في‬ ‫األوساط الشعبية‪،‬‬ ‫تعبيرا عن هذه‬ ‫اخلصومة ال غير‪<.‬‬

‫رغم هول املأساة‪ ،‬ورغم‬ ‫ش���يوع خب���ر الدع���وة إل���ى‬ ‫اجلهاد يا محطوري‪ ،‬إال أن‬ ‫العقل يعاني حالة استعصاء‬ ‫عن التصديق‪.‬‬ ‫ال لشيء‪ ،‬إال ألن الدعوة‬ ‫للجهاد ضد القتلة في أجهزة‬ ‫الدول���ة‪ ،‬ه���ي ل���و صح���ت‪،‬‬ ‫كارثة وطنية وإنسانية تفوق‬ ‫التصور وق���درة العقل على‬

‫عل���ى ثالث���ةِ‬ ‫أع���وام ونَ ّي���ف!‬ ‫ٍ‬ ‫وحقق���ت حركت���ه تط���ورا‬ ‫اقتصاديا‪ ،‬ومشاركة مجتمعية‬ ‫ما عجز ع���ن حتقيقه أقرانه‪،‬‬ ‫الس���ابقون والالحق���ون م���ن‬ ‫احلكام اليمنيني في عصره!‬ ‫بينم���ا حكمن���ا (الطاغية)‬ ‫عل���ي عبدالله صال���ح ما يربو‬ ‫عل���ى ‪ 33‬عاما! وه���ا نحن ما‬ ‫زلنا نعان���ي من التخلف وعدم‬ ‫االس���تقرار السياس���ي واالجتماعي واألمني‬ ‫حتى اآلن!‬

‫حمافظة اجلمال‬

‫‏ماطور لكل‬ ‫مواطن‬

‫عن فتوى‬ ‫املحطوري‬

‫االس���تيعاب‪ ..‬ه���ي دع���وة‬ ‫للتدمير متث���ل انقالبا على‬ ‫أخ�ل�اق الث���ورة الش���عبية‬ ‫السلمية وقيمها‪.‬‬ ‫ه���ول الدع���وة يف���وق‬ ‫هول املأس���اة‪ ،‬وإن صدرت‬ ‫في س���ورة غضب ش���ديد‪،‬‬ ‫فالغض���ب حال���ة عارضة‪،‬‬ ‫واالعتراف باخلطأ فضيلة‪.‬‬ ‫املوت هو املوت‪ ،‬ليس هناك‬ ‫موت تقدم���ي وآخر رجعي‪،‬‬ ‫علين���ا إدان���ة القت���ل وكل‬ ‫الدعوات إلى املوت‪ ،‬من أي‬ ‫جهة أتت‪<.‬‬

‫�صدام حني طلب املعطف‬

‫�سالم يا‬ ‫عالو‬

‫فكرة جونهمية‬


‫‪300‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪ 1434/8/9‬املوافق ‪2013/6/18‬‬

‫ ‬

‫�أهالينـــــا‬

‫بدع‬

‫مدر�سون بال حقوق‬

‫وجواب‬

‫سليمان الغراب ‪ -‬وادي الجنات‬

‫ق�����ال�����وا مي����ان����ي ق���ل���ت أي��������وه مي���ان���ي‬ ‫م����ن م��ن��ب��ع ال����ت����اري����خ واجمل������د وال���ع���ز‬ ‫ح���ب���ه م���ل���ك ق���ل���ب���ي وم���������روي ك��ي��ان��ي‬ ‫إذا ذك�������ر اس�����م�����ه أش�����م�����خ وأع����ت����ز‬ ‫وح�����ن ل����ه ح����ن ال���غ���ري���ب م����ن زم���ان���ي‬ ‫ب����ه وب���اه���ل���ه ط�����ول ال����ده����ر م����ا ات��ه��ز‬ ‫<<<‬ ‫منير الربدي ‪-‬القفر‬ ‫ق��������رار ص��������ادر واأله������ال������ي تسمعه‬ ‫وت���ن���ش���ره ب���اس���م���ي وب����اس����م امل��غ��ت��رب‬ ‫أن������ا م�����ع م�����ن ل���ي���س���ت أم����ري����ك����ا معه‬ ‫أح������ب م�����ن ت����ك����ره وأك���������ره م�����ن حتب‬ ‫إن ق���ال���ت اجت���ن���ب م���ن اب��ل��ي��س اتبعه‬ ‫وإن ق��ال��ت ات��ق��رب م��ن اب��ل��ي��س اجتنب‬

‫اكتب ما يخطر على بالك‬ ‫وارسل رسالة نصية على أحد‬ ‫األرقام التالية‪:‬‬

‫محمد عبدالوكيل راجح علوان ‪-‬لحج‬ ‫تشهد محافظة حلج العديد من املناكفات السياسية واملكايدات احلزبية خاصة في مجال التربية‬ ‫والتعليم‪ .‬األساتذة في مدارس احملافظة يعانون من أبسط حقوقهم املكفولة؛ فال «بدل مناطق نائية»‬ ‫وال تسويات وفقا للمؤهل‪ ،‬ناهيك عن بدل سكن للمعلمني القادمني من خارج احملافظة‪ ،‬هذا ما هو‬ ‫حاصل في حلج وما خفي كان أعظم‪.‬‬ ‫ويبقى السؤال‪ :‬أين دور اجلهات املعنية ملعاجلة مثل هكذا تصرفات؟<‬

‫�إىل وزير الرتبية‪..‬‬

‫عبداهلل زيد الساري ‪-‬يريم‬ ‫إن م���ا ح���دث من بع���ض القي���ادات السياس���ية‬ ‫واحلزبي���ة ف���ي مش���اركة تش���ييع األب الروح���ي‬ ‫للحوثي�ي�ن نكاية بطرف سياس���ي آخ���ر يعد خيانة‬ ‫لدماء ثورات س���بتمبر وأكتوبر وثورة احلادي عشر‬ ‫من فبراي���ر‪ ،‬ودفنا للنظ���ام اجلمه���وري‪ ،‬وتناقضا‬ ‫مع مب���ادئ الدولة املدنية‪ ،‬وتش���جيعا للحوثي على‬ ‫التمرد وإخراج مناطق صعدة عن س���يطرة الدولة‪،‬‬ ‫وف���ي نهاية املطاف س���يعود بنا احل���ال إلى عصور‬ ‫التخلف والظالم‪<.‬‬

‫‪2012-2011‬م مبل���غ ألف ريال مقابل اس���تالم‬ ‫االس���تمارة وبدون صور طبق األصل املقررة من‬ ‫الوزارة‪ .‬فأي���ن دور الوزارة ومكت���ب التربية في‬ ‫احملافظة مما يحصل م���ن ابتزاز من قبل إدارة‬ ‫املدرس���ة ألبنائنا الطالب؟ ونحن بدورنا أولياء‬ ‫أم���ور الطالب نري���د أن نعرف إذا م���ا كان هذا‬ ‫املبل���غ قانونيا مفروض���ا م���ن وزارة التربية‪ ،‬أم‬ ‫م���ا زلنا نعيش فترة النظام الس���ابق نظام الفيد‬ ‫والنهب؟<‬ ‫‪--‬‬

‫أب���و يحي���ى البرع���ي ‪-‬احلديدة‪:‬‬ ‫حال���ة م���ن الفوض���ى والغوغائي���ة‬ ‫تعيش���ها إدارة مدرس���ة الس�ل�ام‬ ‫الثانوية بقرية عنترة ‪-‬برع‪ ،‬فتفرض‬ ‫على خريج���ي الثانوي���ة العامة لعام‬

‫�إىل وزير الرتبية‪..‬‬

‫نحلة �أردوغان وذبابة ب�شار‬ ‫وحكاية للأبناء‬

‫كلمات كال�شهب املحرقة‬

‫بادحدح‬ ‫ش����اه����دن����ا ط���ب���ق���ا ف����ي����ه م���رب���ى‬ ‫ف�����اك�����ه�����ة‪ :‬ال�������ت�������وت ال����ش����ام����ي‬ ‫األول�����ى ق��دم��ت م���ن ح��ق��ل األزه����ار‬ ‫واألخ����رى ن��ش��أت ف��ي وح��ل األق���ذار‬ ‫حطت نحلتنا في حافة ذاك الصحن‬ ‫ف�����������������ي ح����������������������ذر وأدب‬ ‫أخ���������ذت ح���اج���ت���ه���ا وان���ط���ل���ق���ت‬ ‫ك���ي ت���خ���رج ل��ل��ن��اس م���ا ف��ي��ه شفاء‬ ‫لكن ذبابة بشار‪ ..‬هجمت في نهم وتهور‬ ‫غ���اص���ت‪ ..‬غ��رق��ت وس���ط الصحن‬ ‫ه������ل������ك������ت ت�������ل�������ك احل�������ش�������رة‬ ‫ل���ك���ن ت����رك����ت ل���ل���ن���اس احل����رم����ان‬ ‫وج����������راث����������ي����������م ال������ط������غ������ي������ان‬ ‫ف���س���ح���ق���ا جل����راث����ي����م األوط���������ان‬

‫أبو تمام المقدمي ‪-‬إب‬ ‫عندما ش���يع احلوثيون سيدهم جاءتني الذكرى‬ ‫بقوم موس���ى الذين أتى لتحريره���م لكنهم رفضوا‬ ‫احلرية وأبوا إال أن يسجدوا للعجل‪<.‬‬

‫إبراهيم برط ‪-‬حجة ‪-‬كعيدنة‬ ‫إن ب�ي�ن التغيي���ر والتغبي���ر نقط���ة‪ ،‬التغيي���ر‬ ‫إص�ل�اح‪ ،‬والتغبير إثارة غبار‪ ،‬فهل ثورة احلادي‬ ‫عشر من فبراير ثورة تغيير أم تغبير؟<‬

‫ألن م���ا يحصل في مدارس حجة من نهب وابتزاز‬ ‫يجع���ل احلليم حيران���ا‪ ،‬إلزام كل طال���ب بدفع ‪300‬‬ ‫ري���ال لألساس���ي و‪ 500‬ري���ال للثان���وي بحجة طبع‬ ‫أوراق االمتح���ان‪ ،‬فهل ه���ذا تغيير؟ أم نقول متخض‬ ‫اجلبل فولد فأرا؟‬ ‫‪----‬‬

‫�إىل مدير �أمن‬ ‫احلديدة‪..‬‬

‫محمد معتكف ‪-‬احلديدة‬ ‫قت���ل املواط���ن (إ‪ .‬ج) ف���ي‬ ‫‪2012/11/16‬م دون ذن���ب وال‬ ‫يزال القات���ل طليقا على الرغم‬ ‫م���ن توجي���ه النياب���ة بالقب���ض‬ ‫عليه‪ ،‬واألغرب من ذلك أنه دخل السعودية بتأشيرة‬ ‫عمرة‪ ،‬فأين واجب الدولة إزاء هذا!؟<‬

‫عصام العزعزي ‪-‬الشمايتين‬ ‫تعز‬‫ق���ال الدكت���ور ياس�ي�ن س���عيد نعمان‬ ‫كلم���ة أربكت جمي���ع املتحالف�ي�ن اجلدد‬

‫لغز‪..‬‬ ‫صالح أبو منيب الجعفري ‪-‬حزورة‬ ‫سفكنا دماء اليمنيني‪ ،‬شردناهم ودمرنا منازلهم‬ ‫وقلن���ا امل���وت ألمريكا وامل���وت إلس���رائيل‪ ..‬خربنا‬ ‫بيوت الله وكفرنا بصحابة رسول الله وقلنا النصر‬ ‫لإلسالم‪ .‬نزرع الفنت وننشر الرعب بني املواطنني‬ ‫ونرفع السالح في وجه الدولة وقلنا األمن والرخاء‬ ‫لليمن‪ ..‬فمن نحن!؟<‬

‫وجعلتهم يتصرفون بجهل وحماقة كشفوا‬ ‫ع���ن نواياه���م اخلبيثة إزاء االش���تراكي‬ ‫واإلصالح بس���بب كلمة أطلقها الدكتور‬ ‫ياس�ي�ن وه���ي «اإلص�ل�اح واالش���تراكي‬ ‫قلبني في جسد واحد»‪<.‬‬

‫ما هكذا تورد الإبل‬ ‫يا هالل‬ ‫عوض الفقي ‪-‬عدن‬ ‫أضحكتنا هديتك يا هالل‪ ..‬هذا‬ ‫هو لسان حال اليمنيني بعد أن سلم‬ ‫عبدالقادر هالل مفتاح مدينة صنعاء للسيناتور األمريكي‬ ‫جون ماكني في زيارته األخيرة لليمن‪.‬‬ ‫حتما سيأتي اليوم الذي ترجع فيه كل شيء حتى‬ ‫املفتاح‪<.‬‬

‫خميمات لالجئني‬

‫الدكتور معاذ املهدي ‪-‬تعز‪:‬‬

‫إل���ى رئي���س اجلمهوري���ة وحكوم���ة‬ ‫الوف���اق ومنظم���ات اجملتم���ع املدني‪ :‬ال‬ ‫يخف���ى عل���ى أح���د من���ا أن إخواننا في‬ ‫س���وريا يعيشون مرحلة حرجة لم يسبق‬ ‫لها مثال‪ ،‬فارحموا عزيز قوم ذل‪.‬‬ ‫شيء مؤلم أن نرى الكثير من أخواتنا‬ ‫الالجئات السوريات يتسولن في شوارع‬ ‫اليمن وما يتعرضن له من ش���د وجذب‬ ‫وهم���ز وغمز م���ن إخوانن���ا اليمنيني‪..‬‬ ‫عافاه���م الل���ه‪ ،‬فلكي ال تستش���ري هذه‬ ‫الظاهرة وتعم في أنحاء البالد ال بد أن‬ ‫تقوم احلكومة وجميع منظمات اجملتمع‬ ‫املدن���ي بواجبه���ا ودوره���ا ف���ي عم���ل‬ ‫مخيم���ات إلخواننا وأخواتن���ا‪ ..‬فكونوا‬ ‫عند مس���توى املس���ئولية يا أبناء اليمن‬ ‫قبل أن يقع الفأس في الرأس‪<.‬‬

‫قطاع الطرق‪ ..‬من ي�ضبطهم!؟‬ ‫نصر اهلل العرفطي ‪-‬ريمة‬ ‫ال زالت التقطعات تش���كل عائقا كبي���را أمام الدولة املدنية اخلالية من الس�ل�اح‪ ،‬وأثناء كتابة هذه‬ ‫األس���طر ال زالت هناك عشرات السيارات عالقة بني منطقتي آنس ورمية ويتعرضن للنهب واالبتزاز‬ ‫م���ن قب���ل متقطعني وليس هن���اك أدنى محاوالت حل���ل هذه اجلرمية الش���نعاء التي تخالف الش���رع‬ ‫واإلنسانية صراحة‪.‬‬ ‫ولك���ن إذا كان اجلهل هو أكبر عدو لإلنس���ان‪ ،‬م���ا الذي تنتظره من قوم خي���م اجلهل على عقولهم‬ ‫وقلوبه���م؟ فهذا اخلط���اب موجه لعقالء ووجهاء البالد كي يعيدوا النظ���ر في هذه الظاهرة اخلطيرة‬ ‫قبل أن تتفاقم األمور إلى ما ال يحمد عقباه‪<.‬‬

‫تهانينا‬

‫�سوق املوت‬

‫صادق حسن‬ ‫عصيفرة‬‫يتجسد االنفالت‬ ‫األمني في محافظة تعز‬ ‫وحتديدا سوق عصيفرة‬ ‫املركزي يوما بعد يوم‪،‬‬ ‫حيث أصبح هذا السوق‬ ‫ملجأ للمسلحني ومالذا‬ ‫للقتلة اجملرمني ومكان‬ ‫لتصفية احلسابات بني‬ ‫املتخاصمني وساحة‬ ‫معركة للمتحاربني‪ ،‬وكل‬ ‫هذا يحدث على مرأى‬ ‫ومسمع من األجهزة‬ ‫األمنية التي لم تتخذ حتى‬ ‫اآلن أي إجراء حلماية‬ ‫السوق وردع املسلحني‪،‬‬ ‫فصار السوق مستنقعا‬ ‫للموت يفر منه اجلميع‪<.‬‬

‫حافظ الواقدي‬ ‫من النوادر الظريفة التي أعلنها‬ ‫النظام السوري على لسان وزير اإلعالم الزعبي‬ ‫أنه حذر السوريني من السفر إلى تركيا بسبب‬ ‫االضطرابات األمنية وأنه يفضل لهم اجللوس والبقاء‬ ‫في وطنهم سوريا حفاظا على أرواحهم‪<.‬‬

‫دفن النظام اجلمهوري‬

‫بني التغيري والتغبري نقطة!‬ ‫�إىل وزير الكهرباء‪..‬‬

‫فاكس‪01204216 :‬‬

‫هدية �إعالمية‬

‫ابتزاز تربوي و�ضجيج الكهرباء وقاتل فـي �أمان‪..‬‬

‫فتح���ي اله���دام‪ :‬ف���ي الس���نوات‬ ‫املاضي���ة س���معنا ضجي���ج املولدات‬ ‫الكهربائية التي س���تغطي العجز في‬ ‫ع���دن وفج���أة اختف���ت‪ ..‬فأين هي؟‬ ‫مل���اذا ال تق���وم بتغطي���ة العج���ز لهذا‬ ‫العام؟<‬ ‫‪---‬‬

‫«‪»773928488 -712435851‬‬

‫يحررها‪ /‬عمر من�صور‬

‫أجمل التهاني والتبريكات للعريسين‬

‫منير ومشعل الحارس‬

‫هيكلة �صعدة‬ ‫ماجد النفيعي ‪-‬آنس ‪-‬مدينة الشرق‬ ‫في خضم الثورة الش���عبية السلمية‬ ‫تعال���ت أص���وات املواطن�ي�ن بض���رورة‬ ‫هيكل���ة اجلي���ش وحتري���ره م���ن عائلة‬ ‫اخمللوع‪.‬‬ ‫كما طالبوا في الوقت نفسه بهيكلة‬ ‫محافظة صعدة وجعلها حتت تصرف‬ ‫الدولة وبسط نفوذها فيه‪ ،‬لكن الواقع‬ ‫عكس ذلك متاما ألن محافظة صعدة‬ ‫تزخ���ر بالس�ل�اح واملس���لحني ونق���اط‬

‫تهانينا‬ ‫أجمل التهاني والتبريكات لألخ ياسر الصلوي‬ ‫بمناسبة ارتزاقه المولودة البكر‬

‫الرا‬

‫بمناسبة دخولهما القفص الذهبي‬ ‫التفتي���ش االس���تفزازية واملظاه���ر‬ ‫املس���لحة التي تنش���ر بطول محافظة‬ ‫صعدة وعرضها‪.‬‬ ‫ناهيك ع���ن احلرس الث���وري الذي‬ ‫يس���تعرض قوت���ه ‪-‬عين���ي عينك‪ -‬في‬ ‫تش���ييع اجلن���ازة املزعومة‪ ..‬م���اذا لو‬ ‫كان���ت ه���ذه املظاهر في أرح���ب ونهم‬ ‫وبني جرم���وز واحلصبة وتعز وغيرها‬ ‫من مناطق اليمن‪ ..‬يا ترى هل سينعقد‬ ‫مؤمت���ر احلوار الوطن���ي في ظل هكذا‬ ‫ظروف‪ ،‬أم أن للضرورة أحكام!؟<‬

‫المهنؤن‬ ‫عباس السنه ‪ -‬حسن المخالفي‬ ‫‪ -‬داود اسماعيل السنه‬

‫المهنؤن ‬ ‫محمد العرامي‪ ،‬محمد محم��د العرامي‪ ،‬وليد العرامي‪،‬‬ ‫عبدالمجيد القدس��ي‪ ،‬رياض القباط��ي‪ ،‬محمد عطيف‬

‫الثورة مل تقم بعد!‬ ‫أسامة عبدالجليل الفقيه (المسراخ ‪-‬تعز)‬ ‫انطلق���ت ث���ورة التغيير الش���بابية الش���عبية‬ ‫الس���لمية في ال���ـ‪ 11‬من فبراي���ر ‪2011‬م والتي‬ ‫تهدف إلى إسقاط النظام املستبد وإقامة دولة‬

‫مدنية عادلة وضحت هذه الثورة بخيرة شبابها‬ ‫ورجالها وأطفالها لكي يتحقق األمل املنش���ود‪،‬‬ ‫لكن املتأمل للمش���هد السياس���ي اليوم يكشف‬ ‫عن التدخالت السافرة لعلي صالح وشلته في‬ ‫حق هذا الشعب وكأن الثورة لم تقم بعد‪<.‬‬


‫‪300‬‬

‫‪ 1434/8/9‬املوافق ‪2013/6/18‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪15‬‬

‫موظفو ‪ MTN‬يتطوعون فـي �إنتاج الو�سائل التعليمية الأولية‬ ‫أق���ام موظف���و ش���ركة ‪ MTN‬املتطوعون‬ ‫ً‬ ‫معم�ل�ا إلنتاج الوس���ائل التعليمي���ة األولية‬ ‫ً‬ ‫مببنى الش���ركة مش���كلني ع���ددا من الفرق‬ ‫التطوعي���ة الت���ي تناوبت للعم���ل في املعمل‬ ‫بغي���ة إنتاج أكب���ر قدر ممكن من الوس���ائل‬ ‫التعليمي���ة األولي���ة للصف���وف األول���ى من‬ ‫التعليم األساسي‪.‬‬ ‫وتأتي هذه اخلطوة ضمن فعاليات حملة‬ ‫الـ ‪ 21‬يوماً من عناية ‪ MTN‬التي كرس���تها‬ ‫الش���ركة هذا العام لرفد العملية التعليمية‬

‫�سب�أفون ت�سلم اجلائزة‬ ‫الكربى �سيارة فري كروز‬ ‫أق��ام��ت شركة‬ ‫سبأفون للهاتف‬ ‫النقال حفل تسليم‬ ‫ج���وائ���ز السحب‬ ‫ال��س��ادس لعرض‬ ‫ك��رت املفاجآت‪،‬‬ ‫وسلمت الشركة‬ ‫ف��������ي م����ق����ره����ا‬ ‫الرئيسي بصنعاء‬ ‫اجل��ائ��زة الكبرى‬ ‫سيارة "فير كروز" للفائز جميل علي محسن طاهر‪.‬‬ ‫وال زال ع���رض ك���رت املفاج���آت الذي أطلقته الش���ركة‬ ‫بداية هذا العام مس���تمراً‪ ،‬وس���يتم الس���حب على السيارة‬ ‫السابعة بداية الشهر القادم‪<.‬‬

‫�إعــالنــات‬

‫في البالد‪.‬‬ ‫وأوضح هشام الدالي رئيس فريق التطوع أن‬ ‫عملية اإلنتاج للوسائل التعليمية تسير بصورة‬ ‫طيب���ة ووفقاً مل���ا خط���ط له���ا وأن املتطوعني‬ ‫متحمسني جداً للعمل وخدمة اجملتمع‪.‬‬ ‫وتنوع���ت الوس���ائل التعليمي���ة م���ا ب�ي�ن‬ ‫السبورة الوبرية وحوض السمك والنافورة‬ ‫ولوح���ة اجليوب وغيرها س���وف يتم التبرع‬ ‫به���ا إل���ى إح���دى امل���دارس احملتاج���ة في‬ ‫املناطق الريفية‪<.‬‬

‫مين موبايل تقر ن�سبة الأرباح‬ ‫وتنتخب جمل�س �إدارة‬ ‫أقامت شركة‬ ‫االت���ص���ال "مين‬ ‫موبايل"‪ ،‬السبت‪،‬‬ ‫ح��ف�ل ً‬ ‫ا خطابيا‪،‬‬ ‫إلق��������رار نسبة‬ ‫األرباح وانتخاب‬ ‫م���ج���ل���س إدارة‬ ‫جديد‪.‬‬ ‫وقال املهندس صادق محمد‬ ‫مصلح رئيس مجلس إدارة مين‬ ‫موبايل إن نسبة األرباح احملققة‬ ‫لهذا العام هي األعلى مقارنة‬ ‫بالسنوات السابقة لوال تطبيق‬ ‫ق��ان��ون ض��ري��ب��ة األرب����اح الذي‬ ‫سرى مفعوله من منتصف مايو‬

‫‪2012‬م حيث مت‬ ‫اس��ت��ق��ط��اع أكثر‬ ‫من ‪ 9‬مليار ‪139‬‬ ‫م���ل���ي���ون و‪290‬‬ ‫أل��ف ري��ال تدفع‬ ‫كضريبة أرب���اح‬ ‫جتارية وصناعية‬ ‫مقابل سبعة أش��ه��ر م��ن العام‬ ‫‪2012‬م ت��ل��ت ف��ت��رة اإلع��ف��اء‪,‬‬ ‫وب��ذل��ك تكون مي��ن موبايل قد‬ ‫زادت ن��س��ب��ة ال���رف���د املباشر‬ ‫خلزينة ال��دول��ة ف��ي ح�ين تعود‬ ‫بقية أرباحها للمساهمني الذين‬ ‫ميثلون شريحة واسعة من أبناء‬ ‫الوطن‪<.‬‬

‫�أخي املكلَّف‪:‬‬

‫الضريبة العامة على المبيعات من أجل توفير موارد مالية لمواجهة نفقات الدولة المتزايدة‬ ‫على توفير الخدمات التعليمية والخدمات الصحية وغيرها من الخدمات العامة‬

‫م�صلحة ال�ضرائب‬

‫تلفون‪- 503831 :‬فاك�س‪262681 :‬‬ ‫املوقع الإلكرتوين‪www.taxgv.ye :‬‬ ‫الربيد الإلكرتوين‪taxauthhet.ye :‬‬


‫‪300‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬ ‫‪email: alahalenet@gmail.com‬‬

‫الثالثاء ‪ 9‬شعبان ‪1434‬‬ ‫العدد ‪:‬‬ ‫الموافق ‪ 18‬يونيو ‪2013‬‬

‫وجهت األميرة بس����مة بنت س����عود آل سعود‬ ‫عبر راديو ش����فيلد اليف رس����الة إلى الش����عبني‬ ‫اليمني والسعودي ومناشدة خاصة للملك عبد‬ ‫الله حول ما يجري للعمالة اليمنية في اململكة‪.‬‬ ‫وقالت األميرة بس����مة في تصريح خاص‬

‫لبرنام����ج «وله����ن رأي»‬ ‫ال����ذي تع����ده وتقدم����ه‬ ‫د‪.‬ابتس����ام الف����رح‪« :‬إن‬ ‫ما يحدث لليمنيني في‬ ‫الس����عودية غلط وغلط‬ ‫وغلط وأح����ب أن أعلق‬ ‫وعلقت عليه في التويتر‬ ‫وأمتن����ى أن ينح����ط عندي عل����ى تويتر وأحب‬ ‫الناس تستمع إليه من اليمن والسعودية»‪.‬‬ ‫وتابعت األميرة السعودية في تصريحات‬

‫تناقلتها وس���ائل اع�ل�ام الكترونية‪« :‬إخواني‬ ‫وأخوات���ي وأعمام���ي وأس���رتي والش���عب‬ ‫اليمن���ي‪ ..‬أنت���م جزء من���ا ونحن ج���زء منكم‬ ‫وال���ذي حص���ل ف���ي الس���عودية نخج���ل منه‬ ‫وس���يكون وصم���ة علين���ا ل���ن تزول بس���هولة‬ ‫ألن اليمني�ي�ن ه���م م���ن صاح���ب عبدالعزيز‬ ‫وس���عود بن عبدالعزيز في اس���تقرار الوضع‬ ‫االقتص���ادي في اململك���ة وكانوا ه���م التجار‬ ‫األولون وهم كثي���ر مننا ومن املنطقة الغربية‬ ‫باخلاص واململكة بالعام مصاهرون»‪<.‬‬

‫أعلن���ت وزارة الش���ئون القانوني���ة دخ���ول‬ ‫قان���ون مكافحة التدخ�ي�ن ومعاجلة أضراره‬ ‫ّ‬ ‫املعطل منذ ‪ 8‬سنوات حيز التنفيذ على أرض‬ ‫الواقع إبتداء من يوم السبت املاضي‪.‬‬ ‫واحت���وت الالئح���ة التنفيذي���ة للقان���ون‬ ‫عل���ى (‪ )6‬فصول تضمنت ف���ي الفصل األول‬ ‫التسمية والتعاريف وأهمها تعريف التدخني‬ ‫بأن���ه تعاط���ي التب���غ بأنواعه عم���داَ تدخيناَ‬ ‫أواستنشاقاَ أو مضغاَ بأي صورة كالسيجارة‬ ‫وبأية وس���يلة كالشيشة أو املداعة أو الغليون‬ ‫وغيرها وكذلك التدخني السلبي املتمثل في‬ ‫استنش���اق غير املدخن للغازات الناجتة عن‬ ‫احتراق التبغ وكذلك التبغ ومنتجاته‪.‬‬ ‫وتضم���ن الفص���ل الثاني حظ���ر التدخني‬ ‫في األماك���ن العامة نهائي���اَ واألماكن العامة‬ ‫ه���ي امل���دارس واجلامع���ات واملستش���فيات‬ ‫وكافة املؤسسات التربوية والصحية وكذلك‬ ‫املس���ارح ودور الع���رض والن���وادي وقاع���ات‬

‫االجتماع���ات ومكات���ب العم���ل اخلاص���ة‬ ‫واملطارات واملنافذ البرية والبحرية ووسائل‬ ‫النق���ل واملواص�ل�ات اجلماعي���ة كالباصات‬ ‫وتكاسي األجرة والسيارات اخلصوصية في‬ ‫حال صحبة األطفال وكبيري السن‪.‬‬ ‫وحظر القانون التدخ�ي�ن داخل الوزارات‬ ‫واملؤسس���ات والهيئات واملصالح والشركات‬ ‫العامة وأجه���زة الدولة والقطاع���ات العامة‬ ‫واخملتلطة واخلاصة وفروعها في محافظات‬ ‫اجلمهوري���ة ومحط���ات الوق���ود وتخصيص‬ ‫أماك���ن للتدخ�ي�ن ف���ي املطاع���م واملقاه���ي‬ ‫واملطارات واالس���واق املغلقة وأماكن الترفيه‬ ‫وقاع���ات املناس���بات وحتدي���د مواصف���ات‬ ‫خاصة لتلك األماكن‪.‬‬ ‫وحظر الفصل الثالث اإلعالنات والترويج‬ ‫للتدخ�ي�ن س���واء وس���ائل االع�ل�ام اخملتلفة‬ ‫واملؤسس���ات الثقافي���ة والرياضي���ة ودور‬ ‫النش���ر والتوزيع والطباعة ومكاتب الدعاية‬

‫واالعالن وأي أعمال دعائية بطريقة مباشرة‬ ‫أو غير مباشرة‪.‬‬ ‫ومن���ع القان���ون الش���ركات واملؤسس���ات‬ ‫املصنعة واملستوردة ملنتجات التبغ ومشتقاته‬ ‫م���ن الدعاي���ة والترويج وفق ش���روط عديدة‬ ‫وضعتها الالئحة ومنع تصنيع أو استيراد أي‬ ‫مواد متثل دعاية للتدخني‪<.‬‬ ‫تهانينا‪..‬‬ ‫تهانينا‪..‬‬

‫�أمرية �سعودية‪:‬‬

‫اليمنيون الأقرب منا‬ ‫وترحيلهم و�صمة عار علينا‬

‫بدء تطبيق قانون مكافحة التدخني املعطل منذ ‪� 8‬سنوات‬

‫حص��ل األس��تاذ عم��ران فض��ل‬ ‫عبدال��رزاق قط��ران‪ ،‬عل��ى درج��ة‬ ‫الدكتوراة م��ن كلي��ة اآلداب بجامعة‬ ‫صنع��اء عل��ى رس��الته الموس��ومة‬ ‫بـ«س��مات البنى الخطابية في القرآن‬ ‫الكري��م في ض��وء علم لغ��ة النص»‪.‬‬

‫تهانينا‪..‬‬ ‫أحمد القميري ‪ -‬علي‬ ‫الجرادي ‪ -‬وليد بشر‬

‫ال‬

‫حياة الرئي�س‬

‫م �ألف‬

‫علي اجلرادي‬

‫الشعب اإليراني صوت ملرشح يهتم بإيران أوال‪،‬‬ ‫وش���عار حملت���ه االنتخابية «ال س���وريا وال لبنان‪..‬‬ ‫نحن هنا في إيران»‪ ،‬لكن السلطة في إيران ليست‬ ‫بيد الرئيس فاملرش���د ومصلحة تشخيص النظام‬ ‫من ميسكون مبفاصل السلطة وبوصلة السياسات‬ ‫اخلارجية‪ ،‬والرئيس اجلديد يتمتع بعالقات جيدة‬ ‫مع املرشد‪.‬‬ ‫اجلدي���د في االنتخابات اإليرانية هو أن معظم‬ ‫الش���عب يريد العي���ش ضمن أولوي���ات احتياجات‬ ‫البش���ر وال عالق���ة ل���ه بتصدي���ر املذه���ب ودعم‬ ‫املليش���يات املس���لحة في دول املنطق���ة‪ ،‬رمبا فهم‬ ‫املالل���ي رس���الة الش���عب لك���ن س���يجدون طريقة‬ ‫م���ا لالحتي���ال عليه���ا وتصدي���ر القل���ق وإيجابية‬ ‫االنتخاب���ات اإليراني���ة ف���ي نزاهته���ا وحض���ور‬ ‫املؤسسات وإن كانت حتت عباءة املرشد‪ ،‬فهو خير‬ ‫من املشيخات العربية‪.‬‬ ‫االتهامات والوعيد الصادر من قيادات الصف‬ ‫األول في حزب املومتر الشعبي ضد الرئيس هادي‬ ‫أكث���ر من خطيرة‪ ،‬فحني يتهم���وه بالضلوع بتفجير‬ ‫دار الرئاس���ة أو يقول���ون أن مابقي من ش���راييينه‬ ‫س���تنتهي خالل أيام فمعنى ذلك أن حياة الرئيس‬

‫في خطر‪ ،‬وأن ما تخفي صدورهم أكبر‪.‬‬ ‫بدء مؤمتر احل���وار في جلس���ته الثانية بتكرار‬ ‫م���ا قي���ل ف���ي األس���بوع األول النعقاده باس���تثناء‬ ‫جمل���ة واح���دة جلمال بن عم���ر‪« :‬ال يجب أن تعيد‬ ‫االنتخاب���ات القادم���ة النظ���ام الق���دمي»‪ ،‬لكنه لم‬ ‫يوض���ح أكثر علينا أن نتنبه أن امللل يش���به ش���هادة‬ ‫الوفاه‪ ،‬ونتمنى أن نرى جديدا في مؤمتر احلوار‪.‬‬ ‫تزداد نس���بة الش���كوك في جناح مؤمتر احلوار‬ ‫عل���ى األقل نص���ف مؤمتر احل���وار حتالف صالح‬ ‫واحلوثي فهل من مصلحتهم جناح املومتر!‪.‬‬ ‫ال غرابة في اتفاق صالح واحلوثي على تعطيل‬ ‫املرحل���ة االنتقالي���ة‪ ،‬الغرابة لدى القي���ادات التي‬ ‫مسؤوليتها إجناح املرحلة لكنها تسند للمتعاطفني‬ ‫م���ع احلوث���ي وصال���ح قي���ادة العاصم���ة وبع���ض‬ ‫احملافظات ومفتشي اجليش‪ ،‬ومتكنهم من نصف‬ ‫أعضاء احلوار وتص���رف لهم األموال‪ ،‬ثم نتحدث‬ ‫عن رغبة في بناء مين جديد!‪.‬‬ ‫ق���رأت فتوى احملطوري وقول���ه إن اجلهاد ضد‬ ‫الدول���ة اليمني���ة أصب���ح فرض ع�ي�ن‪ ،‬الفتوى هي‬ ‫تلخيص لرؤية احلوثي جتاه اليمنيني‪<.‬‬

‫‪Aligradee20@gmail.com‬‬

صحيفة الأهالي 300  

صحيفة الأهالي 300 جريدة الأهالي 300