Page 1

‫مرافقوه يعتدون على طالب داخل القاعة‪..‬‬

‫د‪.‬املحط��وري يلق��ي حما�ضرات��ه اجلامعي��ة برفق��ة ع��دد م��ن امل�سلحني‬

‫مل يخ�ضع �صالح لأي عملية جراحية فـي اململكة والتقى برموز الثورة امل�ضادة فـي الوطن العربي‬

‫العدد ‪:‬‬

‫التقى �صالح بالعراقي �شعبان وهو من �أن�صار املالكي‪ ،‬و�أ�ستاذ علم‬ ‫االجتماع ال�سيا�سي فـي اجلامعة الأمريكية بالقاهرة مدير مركز ابن‬ ‫خلدون للدرا�سات الإمنائية �سعد الدين ابراهيم وهو �أحد العاملني مع‬ ‫وا�شنطن فـي م�صر‪ ،‬وم�صطفى بكري وهو من �أن�صار مبارك وب�شار‪ .‬وال�شيخ‬ ‫عرميط‪ ،‬وال�شيخ املي�س مفتي زحلة والبقاع من لبنان‪.‬‬

‫‪297‬‬

‫الثالث��اء ‪ 17‬رج��ب ‪1434‬‬ ‫المواف��ق ‪ 28‬ماي��و ‪2013‬‬ ‫‪ 16‬صفــــــــحة‬ ‫السعر ‪ 60‬رياال‬

‫باذي��ب‬ ‫وزارة‬ ‫تبدل فـي املوقف السعودي من الرئيس هادي‬ ‫�أكرث من ‪ 120‬قرارا لأقارب و�أ�صدقاء‬ ‫مبعايري حزبية وجغرافية‬

‫وزارة الكر�شمي‬

‫ي�����ح�����ت�����ك�����ر ب���ي���ت‬ ‫«ال��ك��ر���ش��م��ي» وزارة‬ ‫الأ���ش��غ��ال م��ن��ذ عهد‬ ‫الإم���ام���ة خ�ل�ال ‪21‬‬ ‫ح��ك��وم��ة و�أ����س���ن���دت‬ ‫�إىل ال��دف��ع��ي ‪ 4‬م��رات‬ ‫وا������س��ت��رده�����ا‬ ‫الوريث «عمر»‬ ‫فـي ‪2006‬‬

‫عمولة �صفقة الزي مليار و‪ 300‬مليون ونفقات وزير‬ ‫الدفاع �أكرب من نفقات الرئا�سة‬ ‫قائد ع�سكري يرف�ض �إ�سقاط ‪� 20‬ألف ا�سم وهمي‬ ‫ويخلع بدلته ويهدد باال�ستقالة‬ ‫عرقلة توجيهات الب�صمة وال�صورة و�إف�شال جلان‬ ‫احل�صر وتفكيك اللجنة الع�سكرية‬ ‫�أين تذهب رديات ‪� 100‬ألف جندي وهمي ومليارات‬ ‫اللجان ال�شعبية وما م�صري عهدة الـ‪ 14‬مليار!؟‬

‫وزارة الرئي�س‬

‫احلكومة تكلف حمافظ عدن باستعادة منشأة حجيف‬


‫‪297‬‬

‫‪ 1434/7/17‬املوافق ‪2013/5/28‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪2‬‬

‫�أخبــار‬

‫�أهايل املعتقلني من �شباب الثورة يطالبون ب�إقالة النائب العام‬

‫مرافقوه يعتدون على طالب داخل القاعة‪..‬‬

‫وزير الداخلية يوجه بتوقيف ال�ضابط العمري د‪ .‬املحطوري يلقي حما�ضراته‬ ‫اجلامعية برفقة عدد من امل�سلحني‬ ‫لت�ضامنه مع معتقلي �شباب الثورة‬

‫< عمر محمد منصور‬ ‫قال املق���دم ناصر س���الم العمري‪ ،‬وهو‬ ‫ضابط أمن وحماية البنك املركزي اليمني‬ ‫لـ"األهال���ي ن���ت" إن وزير الداخلي���ة اللواء‬ ‫الرك���ن عبدالق���ادر قحط���ان وج���ه قائ���د‬ ‫املنش���آت بإيق���اف العم���ري عل���ى خلفي���ة‬ ‫تضامن���ه م���ع أس���ر معتقلي ش���باب الثورة‬ ‫واخملفيني قسرا من شباب الثورة الشبابية‬ ‫الشعبية السلمية وأدائه صالة اجلمعة في‬ ‫ساحة حماية القانون أمام النائب العام‪.‬‬ ‫الضابط ناص���ر العمري قائ���د الكتيبة‬ ‫األمني���ة حلماي���ة البن���ك املرك���زي اليمني‬ ‫اته���م النائ���ب الع���ام مبحاول���ة تقوي���ض‬ ‫العملية السياس���ية من خالل رفضه تنفيذ‬ ‫توجيهات رئيس اجلمهوري���ة باإلفراج عن‬ ‫باقي معتقلي الثورة الشبابية السلمية‪.‬‬ ‫وخالل حضوره صالة جمعة "التضامن‬ ‫مع الرئي���س لتنفيذ توجيهاته" في س���احة‬ ‫سيادة القانون أكد العمري تضامنه الكامل‬ ‫مع أس���ر وأهالي معتقل���ي ومخفيي الثورة‬ ‫الشبابية حتى اإلفراج عن أبنائهم‪.‬‬ ‫ف���ي ذات الصعيد بدأ أربعة وعش���رون‬ ‫شابا من شباب الثورة معتقلون في السجن‬ ‫املرك���زي بصنع���اء إضرابه���م ع���ن الطعام‬ ‫والزي���ارات واملقاب�ل�ات احتجاج���ا عل���ى‬ ‫استمرار سجنهم‪.‬‬ ‫وأضافوا ف���ي بيان صدر عنه���م "قررنا‬ ‫أن نخرج من املعتق���ل إما أحياء أو أموات"‬ ‫وح���ددوا مطالبهم باإلف���راج الفوري عنهم‬ ‫والتحقي���ق في أس���باب ووقائ���ع اعتقالهم‬ ‫وتعذيبه���م وإخفائه���م القس���ري لثماني���ة‬ ‫أش���هر قبل إحالتهم إلى النيابة التي قالوا‬ ‫إنه���ا تعامل���ت معه���م كخصوم "ول���م تصن‬ ‫حقوق كفله���ا لنا الدس���تور والقانون حتى‬ ‫توجيهات رئي���س اجلمهورية رفض النائب‬ ‫العام تنفيذها"‪.‬‬ ‫كما يطالب املعتقلون بالتعويض العادل مبا‬ ‫يتناسب مع ما تعرضوا له و"سرعة اإلفصاح‬ ‫عن مصير زمالئنا ورفاقنا من شباب الثورة‬

‫والذين ال زال مصيرهم مجهول"‪.‬‬ ‫ووج���ه املعتقل���ون نداءه���م لرفاقهم في‬ ‫الث���ورة وأحرار اليمن والعالم "لقد س���دت‬ ‫في وجوهنا كل الط���رق وكلما فتح لنا باب‬ ‫أمل يتحول إلى س���راب ورغم سقوط رموز‬ ‫النظام الذي ثرنا ضده إال أننا ال زلنا خلف‬ ‫أسوار السجون نتجرع القهر والهوان بينما‬ ‫ذه���ب قتلة الش���باب وناهبو ثروة الش���عب‬ ‫الى مؤمتر احلوار الوطني لرس���م مستقبل‬ ‫اليمن!!" ‪-‬وفقا للبيان‪.‬‬ ‫وحم���ل رئي���س مجل���س معتقل���ي الثورة‬ ‫الش���بابية عبد الكرمي ثعي���ل‪ ،‬النائب العام‬ ‫املس���ؤولية عن كل ما ق���د يترتب على هذا‬ ‫اإلض���راب م���ن أض���رار ومخاط���ر عل���ى‬ ‫املعتقل�ي�ن خصوص���اً وأن البع���ض منه���م‬ ‫يعيش���ون أوضاعاً صحي���ة متدهورة جراء‬ ‫أعم���ال التعذي���ب التي تعرض���وا لها داخل‬ ‫زنازين األمن القومي ‪-‬حد قوله‪.‬‬ ‫وأدى املئ���ات م���ن أَس���ر معتقل���ي الثورة‬ ‫وناش���طون صالة اجلمعة لألسبوع الثالث‬ ‫على التوالي في س���احة "س���يادة القانون"‬ ‫أمام مبن���ى النائب الع���ام للمطالبة بتنفيذ‬ ‫توجيهات رئيس اجلمهورية بإطالق سراح‬ ‫املعتقلني من ش���باب الثورة والكش���ف عن‬ ‫مصير اخملفيني قسراً‪.‬‬

‫مقتل قائد قوات الأمن اخلا�صة‬ ‫بقطن ح�ضرموت‬ ‫قت���ل ضابط أم���ن صب���اح األحد مبنطق���ة القطن‬ ‫محافظة حضرموت على يد مسلحني مجهولني‪.‬‬

‫تهانينا‬

‫أصدق التهاني للزميل‬

‫عبدالرحمن محسن الجرادي‬

‫بمناسبة تخرجة من كلية علوم الحاسوب‬ ‫المهنئون‪ /‬األهالي‬

‫واحتشد العش���رات من أهالي املعتقلني‬ ‫أمام من���زل النائ���ب العام صب���اح اجلمعة‬ ‫للمطالبة بإطالق سراح املعتقلني واخملفيني‬ ‫قسرا على ذمة الثورة الشعبية‪.‬‬ ‫وف���ي حديثه لـ»األهالي» قال علي داوود‬ ‫اخلضم���ي ‪-‬أحد أهال���ي املعتقلني‪ :‬هناك‬ ‫ش���باب مت خطفه���م في صنع���اء وهم اآلن‬ ‫في س���جون متفرقة وال نعلم عن مصيرهم‬ ‫شيئا‪.‬‬ ‫مؤكدا أنه ل���وال التقاعس واخلذالن من‬ ‫ش���باب الثورة ملا مت حجزه���م حتى اليوم‪.‬‬ ‫وحم���ل النائ���ب الع���ام كامل املس���ئولية ملا‬ ‫يحدث للمتعقلني داخل السجون‪.‬‬ ‫ورفع احملتجون ش���عارات مكتوب عليها‬ ‫‪ 22‬معتقال في الس���جن املرك���زي بصنعاء‬ ‫و‪ 17‬مخفي قس���ريا و‪ 19‬معتقال يحاكمون‬ ‫خارج إط���ار القانون في الس���جن املركزي‬ ‫بحجة‪.‬‬ ‫هذا وق���د طالب أهالي املعتقلني برحيل‬ ‫النائب العام كونه ‪-‬حس���ب قولهم‪ -‬يحمي‬ ‫عف���اش إل���ى الي���وم ويتس���تر ع���ن مصير‬ ‫املعتقلني‪.‬‬ ‫ورددوا في فعاليتهم‪:‬‬ ‫أين قرارك يا هادي‬ ‫احنا نشتي نائب ثان<‬

‫وقال���ت مص���ادر محلية لألهالي نت إن مس���لحني‬ ‫كانوا على م�ت�ن دراجة نارية أطلق���وا الرصاص على‬ ‫قائد قوات األم���ن اخلاصة النقيب ماجد مطير أمام‬ ‫منزله بحضرموت وأردياه قتيال‪.‬‬ ‫وتأت���ي احلادث���ة ف���ي ظ���ل تده���ور أمني تش���هده‬ ‫محافظ���ة حضرموت التي ش���هدت عددا من حوادث‬

‫اجتماعيات‪..‬‬ ‫اجتماعيات‪ ..‬اجتماعيات‪..‬‬ ‫علي محسن اجلرادي‬‫نهنئ األخ جميل عقالن‬ ‫>>>‬ ‫مبناسبة ارتزاقه مولود ًا‬ ‫الطالب صالح علي العمري‬ ‫أسماه إبراهيم‬ ‫يهنئ ناصر الذبحاين‬ ‫له‬ ‫عني‬ ‫قرة‬ ‫جعله الله‬ ‫وعبداهلل ال�سالمي وفتحية‬ ‫املهنئون‪ :‬عائلة‬ ‫عبداجلبار الصلوي ‪-‬وعائلة فرحان مبناسبة رعايتهم‬ ‫حلفل تكرمي عدد من‬ ‫عبدالرحمن الصلوي‬ ‫املعلمني والطالب املبرزين‪،‬‬ ‫وعائلة رفعي عبداجلبار‬‫كما يهنئ املربية ندى‬ ‫الصلوي‬ ‫العب�سي واملربي �صديق‬ ‫>>>‬ ‫اليو�سفي‪.‬‬ ‫أجمل التهاني والتبريكات‬ ‫>>>‬ ‫لأحمد حيدر بركات‬ ‫انتقل الزميل فار�س مفرح‬ ‫مبناسبة التخرج‬ ‫الى رحمة الله ‪ -‬تعازينا‬ ‫املهنئون‪ :‬فؤاد بركات‬

‫ه���ل يأخ���ذ املرافِ ���ق‬ ‫س���لوك املرا َفق أم العكس؟‬ ‫الواض���ح أن ك ً‬ ‫ال منهم���ا‬ ‫يؤث���ر في اآلخ���ر‪ ،‬لكن هذا‬ ‫عندم���ا يك���ون للش���خص‬ ‫مراف���ق واحد‪ ،‬أم���ا عندما‬ ‫يزيد الع���دد عن واحد فإن‬ ‫الغالب أن يؤث���ر املرافقون‬ ‫ف���ي صاحبهم‪ ،‬وكلم���ا زاد‬ ‫الع���دد جن���د املس���ؤول أو‬ ‫الش���يخ‪ ،‬ومؤخراً الدكتور‪،‬‬ ‫يتعام���ل مع الن���اس بعقلية‬ ‫املرافق‪.‬‬ ‫كان الن���اس وم���ا زال���وا‬ ‫يعان���ون م���ن مرافق���ي‬ ‫واملش���ائخ‬ ‫املس���ؤولني‬ ‫وأس���اليبهم العنجهية التي‬ ‫يتعامل���ون بها م���ع غيرهم‪.‬‬ ‫كان الط�ي�ن مبت�ل�ا ف���زاده‬ ‫أحد الدكات���رة اجلامعيني‬ ‫بلة‪ .‬تصوروا دكتوراً جامعياً‬ ‫يدخل احلرم اجلامعي‪ ،‬بل‬ ‫القاع���ة الدراس���ية‪ ،‬ويلقي‬ ‫احملاض���رة ومرافق���وه في‬ ‫ب���اب القاع���ة! العجيب أن‬ ‫اللوح���ة الت���ي ف���ي اخلارج‬ ‫مكت���وب عليه���ا «كلي���ة‬ ‫الشريعة والقانون»‪ ،‬شريعة‬ ‫وقانون ودكت���ور ومرافقني‬ ‫وط�ل�اب وطالب���ات وأقالم‬ ‫وبنادق في نفس القاعة‪.‬‬ ‫يلقي الدكت���ور املرتضى‬ ‫احملط���وري محاضرت���ه‬ ‫والطالب يهزون رؤوس���هم‬ ‫للمراف���ق‪ .‬ف���ي منتص���ف‬ ‫احملاض���رة اعت���رض أحد‬ ‫الط�ل�اب عل���ى نقط���ة في‬ ‫كالم الدكتور‪ ،‬ومع النقاش‬ ‫م���ع الطال���ب كان يرتف���ع‬

‫االغتيال لضباط وقيادات عسكرية وأمنية‪.‬‬ ‫وكان جندي���ان قتال وجرح ‪ 8‬آخرون‪ ،‬الس���بت‪ ،‬في‬ ‫انفجار عبوة ناسفة استهدفت دورية عسكرية‪.‬‬ ‫وق���ال مصدر أمني إن جنديني اثنني قتال‪ ،‬وأصيب‬ ‫‪ 8‬آخ���رون‪ ،‬في انفجار عبوة ناس���فة أثناء مرور دورية‬ ‫عس���كرية بس���وق القات مبدينة الشحر في محافظة‬

‫اجتماعيات‪..‬‬

‫اجتماعيات‪..‬‬

‫سلمان احلميدي‪ -‬محمد‬ ‫اجلرادي‬ ‫>>>‬ ‫ببالغ الأ�سى واحلزن تلقينا‬ ‫نبأ وفاة الوالد ناجي �أحمد‬ ‫�سنبة‬ ‫وإننا إذ نشاطر أوالده‬ ‫األسى واحلزن نسأل املولى‬ ‫أال يريهم أي مكروه بعده‪..‬‬ ‫املعزون‪:‬‬ ‫علي أحمد البدجي ‪-‬‬ ‫مثنى علي محمد ‪ -‬ثابت‬ ‫محمد راشد ‪ -‬علي محمد‬ ‫راشد‬

‫ص���وت الدكت���ور كم���ا ه���و‬ ‫معت���اد ح�ي�ن يعت���رض أي‬ ‫طالب في العالم على كالم‬ ‫أي دكتور في اليمن‪ ،‬وكلما‬ ‫ارتفع صوت الدكتور اقترب‬ ‫املرافقون من الطالب‪ .‬في‬ ‫احلقيق���ة ‪-‬وحت���ى ال نظلم‬ ‫الدكتور وال مرافقيه‪ -‬نحن‬ ‫ال نع���رف بالضبط هل كان‬ ‫املرافق���ون يقترب���ون كلم���ا‬ ‫ارتف���ع ص���وت الدكت���ور أم‬ ‫كان صوت الدكت���ور يرتفع‬ ‫كلما اقت���رب املرافقون‪ .‬ال‬ ‫نع���رف م���ن كان يس���تقوي‬ ‫باآلخ���ر‪ .‬النتيج���ة أن‬ ‫املرافقني صاحوا بالطالب‬ ‫«ي���ا قلي���ل األدب» وهجموا‬ ‫علي���ه داخ���ل القاع���ة وهو‬ ‫يناق���ش الدكت���ور في درس‬ ‫عن الشريعة السمحاء وعن‬ ‫العدالة والقان���ون‪ .‬اخلطأ‬ ‫هن���ا ال يتحمل���ه املرافقون‬ ‫ألن املرافق�ي�ن باختص���ار‬ ‫لي���س له���م جترب���ة ف���ي‬ ‫املرافق���ة إلى داخل قاعات‬ ‫الدراس���ة‪ ،‬ليس���وا مؤهلني‬

‫ف���ي ه���ذا اجلان���ب‪ .‬يت���م‬ ‫تدري���ب وتأهي���ل املرافقني‬ ‫فقط على البقاء أمام بوابة‬ ‫مجل���س الن���واب أو حت���ى‬ ‫داخ���ل القاعة‪ ،‬أم���ام بوابة‬ ‫الفلة‪ ،‬في البوابة الداخلية‬ ‫ملؤمت���ر احل���وار الوطن���ي‪،‬‬ ‫يتعلم���ون كيف يتج���اوزون‬ ‫نقط���ة عس���كرية‪ ،....،‬أما‬ ‫قاعة دراسية في اجلامعة‬ ‫فهذه جديدة عليهم وعلينا‬ ‫وعلى أمة محمد أجمعني‪،‬‬ ‫الفاااااااحتة‪.‬‬ ‫صاح���ب‬ ‫الدكت���ور‬ ‫املرافقني كتب رس���الة هي‬ ‫أش���به بالبي���ان بع���د ه���ذا‬ ‫االعتداء‪ ،‬ذك���ر فيها حرب‬ ‫البس���وس ف���ي اجلاهلي���ة‪،‬‬ ‫وتوع���د مبثله���ا‪ .‬يتضح من‬ ‫الصياغ���ة أن���ه ه���ذه املرة‬ ‫كان محاط���اً بعدد أكبر من‬ ‫املرافق�ي�ن‪ ،‬كان مش���حوناً‬ ‫وكانت اللهجة في الرسالة‬ ‫أش���به بلهجة مرافقني غير‬ ‫مؤهلني ولي���س دكتورا في‬ ‫اجلامعة‪<.‬‬

‫حضرموت‪.‬‬ ‫ورجح املصدر أن يكون تنظيم «القاعدة» مس���ؤوال‬ ‫عن االنفجار خاصة بعدما أصبح عناصره يتواجدون‬ ‫بشكل ملحوظ في معظم مديريات احملافظة‪ ،‬وعقب‬ ‫تهدي���د وزارة الداخلي���ة اليمني���ة مبالحق���ة عناصر‬ ‫التنظيم باحملافظة الغنية بالنفط‪<.‬‬

‫هادي يتهم قيادات فـي نظام �صالح‬ ‫بتهريب ال�سالح واالجتار باملخدرات‬

‫اتهم الرئيس االنتقالي عبدربه منصور‬ ‫هادي قيادات في نظام علي صالح بتهريب‬ ‫الس�ل�اح واالجتار في اخملدارت ومختلف‬ ‫أشكال الفساد‪.‬‬ ‫وترأس هادي‪ ،‬الس���بت‪ ،‬في مكتبه بدار‬ ‫الرئاس���ة اجتماع���ا اس���تثنائيا ضم رئيس‬ ‫مجل���س ال���وزراء والقي���ادات العس���كرية‬ ‫واألمني���ة‪ .‬وحت���دث ع���ن م���ن أس���ماهم‬ ‫"املعرقل���ون أو من فقدوا مصاحلهم" بقيام‬ ‫الث���ورة الش���عبية الت���ي أطاح���ت بصال���ح‬ ‫وعائلت���ه من احلك���م وأفضت إل���ى دخول‬ ‫البالد في مرحل���ة انتقالية حددت بعامني‬

‫وانتخاب هادي رئيسا توافقياً للبالد‪.‬‬ ‫وخاطب ه���ادي جه���ات ‪-‬لم يس���مها‪-‬‬ ‫ً‬ ‫قائ�ل�ا‪" :‬عليهم أن يعلم���وا أن كل تخريبهم‬ ‫وعرقلته���م للح���وار حت���ت مجهر الش���عب‬ ‫اليمني وكذلك محاوالتهم للنيل من عزمية‬ ‫املؤسس���ة العسكرية واألمنية هنا أو هناك‬ ‫من أج���ل التأثير على األمن واالس���تقرار"‬ ‫وفقا ملا ذكرت وكالة سبأ الرسمية‪.‬‬‫وأردف ه���ادي‪" :‬هن���اك ص���ور كثي���رة‬ ‫لفس���ادهم عل���ى مختل���ف الص���ور ومنه���ا‬ ‫الضل���وع بتهري���ب الس�ل�اح واخمل���درات‬ ‫ومختلف أشكال الفساد"‪<.‬‬

‫�أخي املكلَّف‪:‬‬

‫َّ‬ ‫المكلفون الخاضعون للضريبة العامة على المبيعات هم الذين بلغت أو تجاوزت مبيعاتهم‬ ‫السنوية للسلع والخدمات الخاضعة مبلغ (‪ )50،000،000‬خمسون مليون ريال‬ ‫النا�شر‪ /‬علي علي اجلرادي‬

‫رئي�س التحرير‪ /‬عبدامللك �شم�سان املقرمي‬

‫االخراج الفني‪ /‬حممد قائد اجلرادي‬

‫م�صلحة ال�ضرائب‬

‫تلفون‪- 503831 :‬فاك�س‪262681 :‬‬ ‫املوقع الإلكرتوين‪www.taxgv.ye :‬‬ ‫الربيد الإلكرتوين‪taxauthhet.ye :‬‬

‫العنوان‪:‬تقاطع الدائري مع �شارع ‪ - 20‬ت‪ )01-205285(:‬فاك�س‪�- )-01 204216(:‬ص‪.‬ب (‪ -)1687‬التوزيع (‪ - )712020299 - 777312904‬االعالنات (‪)772245320‬‬


‫‪297‬‬

‫‪ 1434/7/17‬املوافق ‪2013/5/28‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪3‬‬

‫حتليــل‬

‫مل يخ�ضع �صالح لأي عملية وكان العالج لتربير �سفره لأهداف �أخرى وزيارة الراعي للأردن للتمويه‪..‬‬

‫تبدل فـي املوقف ال�سعودي من الرئي�س هادي‬

‫في الفترة من ‪4-/5‬‬ ‫‪ 2013/4/23‬كان المخلوع‬ ‫علي صالح في العاصمة‬ ‫السعودية الرياض وسبق‬ ‫ذلك وجود ما يشبه‬ ‫اإلجماع على ضرورة‬ ‫مغادرته البالد والكف عن‬ ‫ممارسة اإلعاقة للعملية‬ ‫السياسية وسعي من‬ ‫قبل الرئيس هادي إلنهاء‬ ‫رئاسة صالح للمؤتمر‬ ‫الشعبي العام وتشديد‬ ‫من قبل رئيس الحكومة‬ ‫محمد سالم باسندوة‬ ‫على عدم القبول ببقاء‬ ‫المخلوع في البالد‪.‬‬

‫غ��ادر اخمللوع‬ ‫ال����ب��ل�اد يومها‬ ‫ب���دع���وى إج���راء‬ ‫ف������ح������وص������ات‬ ‫وع��م��ل��ي��ات وقد‬ ‫توقفت صفحته‬ ‫التي دشنها على‬ ‫م��وق��ع التواصل‬ ‫محمد الغابري‬ ‫‪ malghaberi2000@gmail.com‬االج����ت����م����اع����ي‬ ‫«فيس بوك» من‬ ‫‪ 4/5‬وت���وق���ف‬ ‫عن اإلدالء بأحاديث حتى صدور قرارات‬ ‫‪ 4/10‬التي قضت بتعيني قيادات املناطق‬ ‫العسكرية واإلنهاء الفعلي ملسمى الفرقة‬ ‫األولى واحلرس اجلمهوري وتعيني أحمد‬ ‫علي سفيرا في اإلمارات‪.‬‬ ‫وقد نش���رت وس���ائل اإلع�ل�ام اخلاصة‬ ‫ب���ه خبر إج���راء خم���س عمليات ف���ي يوم‬ ‫وخروج���ه في اليوم نفس���ه وذل���ك ما يعد‬ ‫تبريرا ملفقا ومكش���وفا لس���بب السفر إذ‬ ‫أن األخب���ار املتواترة من الذي���ن كانوا على‬ ‫اطالع بإقامة اخمللوع في الرياض يؤكدون‬ ‫أنه لم يجر أي عملية ولم يكن الغرض طبياً‬ ‫من األساس بل كان لقاء جمع اخمللوع بعدد‬ ‫من رموز الثورة املضادة في الوطن العربي‬

‫الصهيوأمريك���ي املس���اند ف���ي احملصل���ة‬ ‫النهائية للموقف اإليراني الروسي‪.‬‬ ‫إن بق���اء اخمللوع وقيادته لث���ورة مضادة‬ ‫بالتحالف مع احلوثيني يشكل ورقة ضغط‬ ‫على الس���لطة في صنع���اء ويجعلها تنصاع‬ ‫للضغوط السعودية‪.‬‬

‫ولكن من يدير اململكة؟‬

‫صالح برفقة نائب رئيس الحرس الوطني السعودي‬ ‫في زيارة لمهرجان الجنادرية‬ ‫برعاية سعودية إيرانية وإشراف أمريكي‪.‬‬ ‫التقى صالح باملستشار القانوني الدولي‬ ‫والناش���ط احلقوقي العراقي عبداحلسني‬ ‫شعبان وهو من أنصار املالكي‪ ،‬وأستاذ علم‬ ‫االجتماع السياسي في اجلامعة األمريكية‬ ‫بالقاهرة مدير مركز ابن خلدون للدراسات‬ ‫اإلمنائية س���عد الدين ابراهي���م وهو أحد‬ ‫العاملني مع واشنطن في مصر‪ ،‬والناشط‬ ‫السياسي القومي مصطفى بكري وهو من‬ ‫أنص���ار مبارك وبش���ار األس���د‪ .‬كما التقى‬ ‫بالش���يخ خل���دون عرميط‪ ،‬والش���يخ خليل‬ ‫مح���ي الدين امليس مفتي زحلة والبقاع من‬ ‫لبنان‪.‬‬ ‫وأضفت أنش���طة صال���ح عل���ى الزيارة‬ ‫طابعا ش���به رس���مي‪ ،‬يتبني ذلك من خالل‬ ‫اس���تقباله في مكتب نائ���ب رئيس احلرس‬ ‫الوطن���ي عبداحملس���ن التويج���ري ال���ذي‬ ‫رافقه في زيارة ملهرجان اجلنادرية‪.‬‬ ‫وللمزي���د من التمويه فقد س���افر يحيى‬ ‫الراع���ي إلى األردن قيل إن الس���فر لبحث‬ ‫جلوء اخمللوع إليها وقيل إن صالح مرش���ح‬ ‫للوساطة بشأن سوريا لكنه عاد إلى البالد‬ ‫وممارسة اإلعاقة لعملية التسوية ولم يعد‬ ‫ذلك اإلصرار على مغادرة البالد وال رئاسة‬ ‫املؤمتر موجوداً‪ ،‬فما الذي حدث؟‬ ‫إن املعطيات الس���ابقة تش���ير إلى وجود‬ ‫موق���ف مختلف م���ن أطراف في األس���رة‬

‫التقى صالح بالمستشار‬ ‫القانوني الدولي والناشط‬ ‫الحقوقي العراقي عبدالحسين‬ ‫شعبان وهو من أنصار‬ ‫المالكي‪ ،‬وأستاذ علم االجتماع‬ ‫السياسي في الجامعة‬ ‫األمريكية بالقاهرة مدير‬ ‫مركز ابن خلدون للدراسات‬ ‫اإلنمائية سعد الدين ابراهيم‬ ‫وهو أحد العاملين مع‬ ‫واشنطن في مصر‪ ،‬والناشط‬ ‫السياسي القومي مصطفى‬ ‫بكري وهو من أنصار مبارك‬ ‫وبشار األسد‪ .‬كما التقى‬ ‫بالشيخ خلدون عريمط‪،‬‬ ‫والشيخ خليل محي الدين‬ ‫الميس مفتي زحلة والبقاع‬ ‫من لبنان‬

‫الس���عودية احلاكم���ة حيال الث���ورة اليمنية‬ ‫والعملي���ة االنتقالي���ة وم���ن الرئيس هادي‬ ‫وإعادة نسج عالقة باخمللوع الذي هو أكثر‬ ‫استعدادا للتخريب من أي طرف‪.‬‬ ‫ويأتي تأجي���ل اململكة زيارة كانت مقررة‬ ‫للرئي���س ه���ادي مترجم���ا لتعزي���ز ه���ذا‬ ‫التحالف‪.‬‬ ‫إن س���كوت جميع األط���راف التي كانت‬ ‫تطالب بخروج اخملل���وع وتراجع هادي عن‬ ‫الدفع بخلعه من رئاسة املؤمتر يفسر بأنه‬ ‫حرص على عدم إغضاب السعودية‪.‬‬ ‫وجود مس���اع من قبل اخمللوع س���عودية‬ ‫إيراني���ة للقب���ول باحلوثيني عل���ى احلدود‬ ‫ألنه���م يجعل���ون ال���رأي العام ف���ي اململكة‬ ‫أقرب إلى أس���رة آل سعود‪ ،‬أي فكرة العدو‬ ‫الذي يوحد اجملتمع مع الس���لطة ويصرفه‬ ‫عن التفكي���ر بالتغيير ومن ث���م الوقاية من‬ ‫امتداد الربيع العربي‪.‬‬ ‫إن احليلولة دون جن���اح حزب اإلصالح‬ ‫هدف مش���ترك ك���ون جناحه مثي���را للقلق‬ ‫اإليراني السعودي األمريكي والذي يجمع‬ ‫األطراف الثالث���ة ‪-‬إضافة إلى اإلمارات‪-‬‬ ‫مخ���اوف ومواق���ف مش���تركة م���ن صعود‬ ‫التيار اإلس�ل�امي واإلخوان حتديدا سواء‬ ‫في مص���ر واليمن وتونس وليبي���ا‪ ،‬وهو ما‬ ‫يفس���ر املوقف اخملزي من الثورة السورية‬ ‫املتحال���ف ضمن���ا واملنس���جم م���ع املوقف‬

‫أثبت���ت األح���داث أن م���ن يدي���ر اململكة‬ ‫وسياس���تها اإلقليمية ليس املل���ك وال ولي‬ ‫العه���د‪ ،‬فامللك يص���اب بأم���راض تعطله‪،‬‬ ‫ح���دث م���ع فه���د ويح���دث م���ع عبدالل���ه‪،‬‬ ‫والسياس���ة الس���عودية هي ذاته���ا املعادية‬ ‫لليمن املتحالفة مع القوى اخملربة الداعمة‬ ‫للصهيوني���ة‪ .‬إن املدي���ر الفعلي أمريكي مع‬ ‫خبرات صهيونية‪.‬‬ ‫وقد كش���فت وثائق ويكليكس عن جانب‬ ‫من هذه احلقيقة على لسان امللك عبدالله‬ ‫مخاطب���ا األمريكيني بالق���ول‪« :‬إنني على‬ ‫اط�ل�اع مبا تفعل���ون مع محمد ب���ن نائف»‪،‬‬ ‫وه���ي إش���ارة إل���ى أنه���م يلتق���ون األمراء‬ ‫والوزراء دون علم امللك وأن وزير الداخلية‬ ‫وغيره ينفذون سياس���ة أمريكية مرسومة‪،‬‬ ‫وق���د ظه���رت جلي���ة ف���ي مناس���بات منها‬ ‫الع���دوان الصهيوني على غ���زة‪ ،‬فقد كانت‬ ‫كلمة امللك متعاطفة مع الفلس���طينيني في‬ ‫حني كان حديث وزير خارجيته في املؤمتر‬ ‫الصحف���ي وف���ي صياغة البي���ان اخلتامي‬ ‫لقم���ة الكوي���ت االقتصادي���ة متناقضة مع‬ ‫ذلك اخلطاب للملك‪.‬‬ ‫وعل���ى الرغم من خبرة القوى اخلارجية‬ ‫املعادي���ة للث���ورة إال أنه���ا ت���درك أن إرادة‬ ‫الش���عب غالبة وأن اخمللوع الذي عجز عن‬ ‫إيقاف عجلة التغيير مع إمس���اكه بعناصر‬ ‫القوة منف���ردا وحس���بانه أن جميع خيوط‬ ‫اللعبة بيده لن ينجح في عمليات التخريب‬ ‫وقد متزقت اخليوط وفقدت العناصر‪ ،‬لكن‬ ‫اإلس���تراتيجية الصهيو أمريكية السعودية‬ ‫اإليراني���ة تقوم على أس���اس احليلولة دون‬ ‫تقدم اليمن وازدهارها‪ ،‬وإفشال هذا األمر‬ ‫يتطلب الشعور باملسئولية من قبل السلطة‬ ‫والق���وى احلي���ة الت���ي ينبغي أن ت���درك أن‬ ‫عليه���ا التعاون م���ن أجل البلد وس�ل�امتها‬ ‫واحليلول���ة دون متكني الق���وى املعادية من‬ ‫حتقيق أهدافها اخلطرة‪<.‬‬

‫‪� 700‬ضابط بال ترقية وخدمة بع�ضهم و�صلت ‪ 30‬عاما‪ ..‬امل�شرتك يتم�سك مبوقفه الراف�ض لإجراءات اللجنة‬

‫�ضباط فـي الأمن ال�سيا�سي ي�شكون‬ ‫التهمي�ش وعدم ترقيتهم‬

‫ش���كا عدد من مس���اعدي‬ ‫وضب���اط وجنود جه���از األمن‬ ‫السياس���ي من عدم حصولهم‬ ‫على الترقيات املناس���بة‪ ،‬رغم‬ ‫مرور ‪ 30‬س���نة م���ن خدمتهم‬ ‫العسكرية مع اجلهاز‪.‬‬ ‫وقال���وا ف���ي ش���كوى تلقى‬ ‫األهال���ي نت نس���خة منها‪-‬‬‫إن عددهم س���بعمائة مساعد‬ ‫وصف ضب���اط تابعني جلهاز‬ ‫األم���ن السياس���ي‪ ،‬ل���م يت���م‬ ‫ترقيته���م ول���م يحصل���وا على‬ ‫الترقي���ات املناس���بة بالرغ���م‬ ‫من خدماتهم العس���كرية التي‬ ‫بلغت (‪ 30-27‬سنة)‪.‬‬ ‫وتنص املادة (‪ )28‬من قانون‬ ‫اخلدم���ة العس���كرية على أن‬ ‫يكون للعسكري حق التأهيل‪،‬‬ ‫وأن يحص���ل عل���ى ال���دورات‬ ‫التدريبية‪ ،‬والفرص التعليمية‬ ‫احلتمي���ة‪ ،‬واملؤهالت العلمية‬ ‫الت���ي تقره���ا جلن���ة الضباط‬

‫بالداخلية واألمن‪.‬‬ ‫ووفقاً لش���كواهم فإن هذه‬ ‫ال���دورات كان���ت ه���ي األم���ل‬ ‫الوحي���د له���م‪ ،‬للحصول على‬ ‫الترقيات املناسبة كال حسب‬ ‫طموح���ه وقدراته‪ ،‬مش���يرين‬ ‫إلى أنهم جلؤوا إلى استكمال‬ ‫دراس���تهم اجلامعية مبختلف‬ ‫الكلي���ات للحص���ول عل���ى‬ ‫املؤه�ل�ات اجلامعي���ة ليترقوا‬ ‫بحس���بها‪ ،‬قب���ل أن يفاج���أوا‬

‫بتوجيهات رسمية مبنعهم من‬ ‫مواصل���ة تعليمه���م اجلامعي‬ ‫من قبل قيادة اجلهاز ‪-‬حسب‬ ‫الشكوى‪.‬‬ ‫وأش���اروا إل���ى أن ع���دد‬ ‫اجلامعي�ي�ن‬ ‫املس���اعدين‬ ‫الذي���ن متكن���وا م���ن مواصلة‬ ‫دراس���تهم اجلامعي���ة بط���رق‬ ‫مختلف���ة وحصلوا على مؤهل‬ ‫جامع���ي ال يق���ل عدده���م‬ ‫ع���ن (‪ )150‬ف���رداً‪ ،‬يأمل���ون‬ ‫ترقيتهم مبوجبها ومساواتهم‬ ‫بزمالئهم اجلامعي�ي�ن بوزارة‬ ‫الداخلية‪.‬‬ ‫واتهموا قيادات في اجلهاز‬ ‫بترقية م���ن مت جتنيدهم إلى‬ ‫رتبة مق���دم وعقيد عن طريق‬ ‫الوس���اطات واحملس���وبية‪،‬‬ ‫مش���يرين إل���ى أن ه���ذا ه���و‬ ‫القان���ون الس���ائد واملعي���ار‬ ‫األساس���ي ف���ي جه���از األمن‬ ‫السياسي‪<.‬‬

‫العليا لالنتخابات‪ :‬تد�شني مرحلة ت�سجيل‬ ‫الناخبني فـي �سبتمرب القادم‬

‫أعلنت اللجنة العليا لالنتخابات شهر‬ ‫س���بتمبر الق���ادم موعد تدش�ي�ن مرحلة‬ ‫تس���جيل الناخبني والتي ستس���تمر ملدة‬ ‫أربع���ة أش���هر اس���تعداداً لالنتخاب���ات‬ ‫القادمة في عام ‪2014‬م‪.‬‬ ‫وقال���ت جلنة االنتخاب���ات في مؤمتر‬ ‫صحف���ي عقدت���ه‪ ،‬األح���د‪ ،‬بصنع���اء إن‬ ‫مرحلة تسجيل الناخبني ستتم على أربع‬ ‫مراح���ل تبدأ ف���ي س���بتمبر وتنتهي في‬ ‫ديسمبر من العام احلالي ‪2014‬م‪.‬‬ ‫وتناول رئيس اللجنة العليا لالنتخابات‬ ‫القاض���ي محمد احلكيمي ف���ي املؤمتر‬ ‫الصحفي مجمل املهام واخلطوات التي‬ ‫أجنزته���ا اللجن���ة في س���بيل التحضير‬ ‫ملرحل���ة القيد والتس���جيل‪ ،‬مس���تعرضاً‬ ‫اجل���دول الزمن���ي لتس���جيل الناخب�ي�ن‬ ‫واخلطوات التي ستتم خالل األشهر من‬ ‫مايو اجلاري حتى فبراير القادم‪.‬‬ ‫وأض���اف القاض���ي احلكيم���ي ب���أن‬ ‫اللجنة أعدت جداول تفصيلية جلوانب‬ ‫التدريب والتأهيل واملش���تريات وغيرها‬ ‫من اخلطوات التحضيرية‪.‬‬ ‫وقال احلكيمي إن البرنامج اإلمنائي‬

‫ل�ل�أمم املتح���دة أعل���ن ع���ن املناقص���ة‬ ‫اخلاص���ة باملع���دات املطلوب���ة للس���جل‬ ‫االنتخاب���ي االلكترون���ي اجلديد والذي‬ ‫مت اإلع�ل�ان عنها عبر مكت���ب البرنامج‬ ‫ف���ي كوبنهاج���ن ف���ي الـ‪29‬م���ن إبري���ل‬ ‫املاض���ي‪ ،‬الفتاً إلى أن وف���داً من اللجنة‬ ‫العليا لالنتخاب���ات توجه إلى كوبنهاجن‬ ‫لالطالع عل���ى العط���اءات التي تقدمت‬ ‫للمناقصة واملش���اركة في فتح املظاريف‬ ‫وف���ي حتليل املناقصات التي س���تتم يوم‬ ‫غد في كوبنهاجن‪.‬‬ ‫وتأت���ي هذه التحضي���رات في الوقت‬

‫الذي أعلنت فيه أحزب املش���ترك نهاية‬ ‫األس���بوع املنصرم رفضه���ا للعمل الذي‬ ‫تقوم ب���ه جلنة االنتخاب���ات فيما يخص‬ ‫السجل االنتخابي االلكتروني‪.‬‬ ‫وعبر املشترك عن رفضه ملا أسماها‬ ‫بـ»اإلجراءات املش���بوهة»‪ ،‬داعياً اللجنة‬ ‫العليا لالنتخابات «إل���ى تنفيذ التزامها‬ ‫فيم���ا يتعلق بإج���راءات تنفيذ مش���روع‬ ‫الس���جل االنتخاب���ي اجلدي���د وتعي�ي�ن‬ ‫الفري���ق التنفي���ذي لهذا املش���روع وفق‬ ‫إجراءات ومعايي���ر قانونية وموضوعية‬ ‫واضحة ومعلنة وشفافة»‪<.‬‬


‫‪297‬‬

‫‪ 1434/7/17‬املوافق ‪2013/5/28‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪4‬‬

‫�أخبــار‬

‫م�شاهدوها �أكرث من م�شاهدي القنوات الإخبارية العربية‬ ‫املناف�سة جمتمعة‬

‫قناة اجلزيرة الأكثـر م�شاهدة فـي‬ ‫ال�شرق الأو�سط و�شمال �أفريقيا‬

‫العلم اللبناين يرفرف فـي «�ساحة‬ ‫العرو�ض» بعدن‬ ‫شوهدت األعالم اللبنانية‪ ،‬الثالثاء املاضي‪ ،‬في فعالية ذكرى االرتباط‬ ‫التي أقامها حشود من اجلنوبيني مبدينة خور مكسر بعدن‪.‬‬ ‫وظهرت أعالم جمهورية لبنان الدميقراطية ترفرف في ساحة العروض‬ ‫وإلى جوارها أعالم دولة اجلنوب السابقة وصور علي سالم البيض‪.‬‬ ‫وب���رزت أعالم لبنان بش���كل ملحوظ في مناطق متفرق���ة من الفعالية‪،‬‬ ‫ورصدتها كاميرات الصحفيني والنشطاء‪.‬‬ ‫وأقيمت الفعالية بدعوة من علي سالم البيض املقيم حاليا في عاصمة‬ ‫لبنان بيروت لالحتفاء بذكرى إعالنه فك االرتباط في ‪ 21‬مايو ‪.1994‬‬ ‫وتساءل جنوبيون مشاركون في الفعالية عن جدوى إبراز العلم اللبناني‪،‬‬ ‫بعد ت���داول تقاري���ر صحيفة تتحدث عن تلق���ي تيار البي���ض دعما ماديا‬ ‫ومعنويا من حزب الله اللبناني وإيران‪<.‬‬

‫ت��ص��درت قناة‬ ‫اجل�������زي�������رة م��ن‬ ‫ج��دي��د‪ ،‬القنوات‬ ‫اإلخبارية العربية‬ ‫م���ن ح��ي��ث نسبة‬ ‫املشاهدة بناء على‬ ‫دراس��ة إحصائية‬ ‫أعدتها في مارس‬ ‫‪2013‬‬ ‫(آذار)‬ ‫مؤسستا إيبسوس‬ ‫وس��ي��غ��م��ا وهما‬ ‫شركتان مستقلتان‬ ‫متخصصتان في‬ ‫مجال األبحاث اإلعالمية‪.‬‬ ‫وأك����دت ال���دراس���ة ت��ف��وق قناة‬ ‫اجلزيرة بنسبة املشاهدة اليومية‬ ‫على القنوات اإلخبارية املنافسة‬ ‫في منطقة الشرق األوسط وشمال‬

‫قال �إن حكام الإمارات طلبوا تعيني �أحمد علي �سفري ًا فـي بالدهم‪..‬‬

‫املغرد «طامح»‪ :‬ال�سعودية ُتطبق مقولة «�شر‬ ‫اليمن خري لكم وخري اليمن �شر لكم»‬

‫كشف املغرد العربي الذي يطلق‬ ‫عل���ى نفس���ه اس���م «طام���ح» على‬ ‫ش���بكة التواصل االجتماعي توتير‬ ‫عن معلومات سرية وخطيرة للغاية‬ ‫ح���ول ما متر ب���ه العديد من الدول‬ ‫العربية ومن بينها اليمن‪.‬‬ ‫وعن عالق���ة جماع���ة احلوثي‪،‬‬ ‫باغتي���ال الطياري���ن وس���قوط‬ ‫الطائرات قال «طامح» إن «املسؤول‬ ‫الرئيسي في سقوط الطائرات في‬ ‫اليمن هي جماعة احلوثي عبر تيار‬ ‫صالح املتمكن في عمق املؤسس���ة‬ ‫العس���كرية‪ ،‬والق���وات اجلوي���ة»‪،‬‬ ‫مش���يرا إل���ى أن اجلماعة تس���تغل‬ ‫املرحل���ة لتصفية بع���ض الطيارين‬ ‫الوطني�ي�ن «ولني���ة اجلماعة دخول‬ ‫حرب سابعة»‪.‬‬ ‫وفيما يتعل���ق بانفصال اجلنوب‬ ‫ق���ال «طام���ح»‪ ،‬أتت ثورة الش���باب‬ ‫الس���لمية لتصحيح مس���ار الوحدة‬ ‫احلقيقي���ة لليمن ول���ن تذهب دماء‬ ‫الش���باب الطاهرة س���دى‪ ،‬احلكمة‬ ‫ميانية‪ .‬حد وصفه‪.‬‬ ‫وأض���اف‪ :‬انفص���ال اجلن���وب‬ ‫موضوع تدفع ب���ه أطراف خارجية‬ ‫تتصدرها إي���ران‪ ،‬بدعمها للبيض‬ ‫ولغ���رض االس���تفراد باجلنوب في‬ ‫حال انفصل‪.‬‬ ‫وعن مسلس���ل االعتداءات على‬ ‫الكهرب���اء وأنابي���ب النف���ط ق���ال‬ ‫طامح‪« :‬االعتداءات على الكهرباء‬ ‫وأنابي���ب النفط واغتي���االت القادة‬ ‫األمنيني في اليمن س���تتوقف فقط‬ ‫عند مغادرة صالح لليمن وللمشهد‬ ‫السياسي بأكمله»‪.‬‬ ‫وكش���ف «طام���ح» ف���ي ح���وار‬ ‫خصص���ه عل���ى توتير م���ع متابعيه‬ ‫البال���غ عددهم ‪ 80‬أل���ف متابع من‬ ‫مختلف ال���دول العربي���ة‪ ،‬أن امللك‬ ‫عبدالله أرسل اتفاقيات سابقة مت‬ ‫توقيعها مع اخملل���وع صالح لغرض‬ ‫توقيعها م���ن قبل الرئي���س هادي‪،‬‬ ‫مش���يرا إل���ى أن الرئي���س ه���ادي‬ ‫رفض وال يزال يرفض التوقيع على‬ ‫االتفاقيات‪ ،‬منوه���ا إلى أن اململكة‬ ‫العربي���ة الس���عودية بدأت بإنش���اء‬ ‫الس���ور الفاصل بينه���ا وبني اليمن‬ ‫لغ���رض توس���يع عملي���ات س���رقة‬ ‫النفط اليمني في حقول الش���مال‪.‬‬ ‫حد قوله‪.‬‬

‫وأش���ار «طامح» إلى أن التحرك‬ ‫الش���عبي املتنام���ي بس���رعة ف���ي‬ ‫اململك���ة س���يتفوق على حس���ابات‬ ‫العائل���ة احلاكم���ة بش���أن تول���ي‬ ‫احلكم‪ ،‬وأعلن إن امللك عبد الله بن‬ ‫عبدالعزيز يبلغ من العمر ‪ 94‬عاما‬ ‫وقدرات���ه العقلي���ة مح���دودة‪ ،‬وإن‬ ‫ولي عهده س���لمان ب���ن عبد العزيز‬ ‫مصاب مبرض‪.‬‬ ‫وفي رده على س���ؤال هل أمريكا‬ ‫تقف وتس���اند الرئي���س أم تتفرج ملا‬ ‫تش���اهده م���ن ضغوطات س���عودية‬ ‫عليه؟!! قال‪ :‬هادي بتحالفه اجلديد‬ ‫م���ع روس���يا ق���د يُخ���رس أمري���كا‬ ‫وعمالئه���ا في اخللي���ج‪ ،‬منوهاً إلى‬ ‫أن هادي يتمتع بذكاء كبير‪.‬‬

‫وأوض���ح «طام���ح» أن ح���كام‬ ‫اإلمارات هم من طلبوا من الرئيس‬ ‫اليمن���ي ه���ادي أن يك���ون جن���ل‬ ‫اخمللوع صالح سفيرا في اإلمارات‬ ‫ألغراض ستتكشف مستقب ً‬ ‫ال‪.‬‬ ‫وقال إن استراتيجية دول اخلليج‬ ‫في اليم���ن هي إبق���اء اليمن حتت‬ ‫رحمتهم وتنفيذ سياساتهم ال غير‪،‬‬ ‫مش���يرا إلى أن «املعادلة قد تغيرت‬ ‫وسينهض اليمن إن شاء الله»‪.‬‬ ‫طام���ح ه���و املغ���رد اإلمارات���ي‬ ‫واالس���م املستعار للش���خصية التي‬ ‫حيرت املتابعني‪ ،‬ويقال أنه أفش���ل‬ ‫كل أجهزة االستخبارات اخلليجية‬ ‫بالتوصل للكش���ف عن شخصيته‪،‬‬ ‫كون���ه يكش���ف معلوم���ات غاية في‬ ‫اخلطورة وغالب���ا ما تكون حقيقية‬ ‫عن ما يجري في املنطقة العربية‪.‬‬ ‫وكان «طام���ح» ق���د كش���ف ف���ي‬ ‫س���ياق حديثه عن الش���باب الذين‬ ‫مت ضبطه���م في أح���د الفنادق في‬ ‫اإلمارات على اعتبار أنهم «طامح»‪،‬‬ ‫كما س���خر من األمراء الذين تقدم‬ ‫بتقري���ر حملاول���ة غل���ق صفحت���ه‪،‬‬ ‫والكثير م���ن املعلومات التي حيرت‬ ‫املغردين‪.‬‬ ‫اجلدي���ر بالذك���ر أن «طام���ح»‬ ‫كش���ف في وقت س���ابق العديد من‬ ‫املعلوم���ات الس���رية الت���ي أثبت���ت‬ ‫واقعيته���ا ومنها انط�ل�اق طائرات‬ ‫ب���دون طي���ار م���ن اململك���ة لضرب‬ ‫أهداف للقاعدة في اليمن‪ ،‬وكذلك‬ ‫كش���فه ع���ن وج���ود س���فن محملة‬ ‫باألسلحة س���تصل اليمن إحداهن‬ ‫عبر مين���اء دبي قادمة م���ن إيران‪،‬‬ ‫وأثبتت األيام دقة معلومات طامح‪،‬‬ ‫حيث أعلنت سلطات األمن اليمنية‬ ‫في ‪ 23‬يناي���ر املاضي القبض على‬ ‫الس���فينة اإليراني���ة «جيهان‪ »1‬في‬ ‫املي���اه اإلقليمي���ة اليمني���ة وحتوى‬ ‫حوال���ي ‪ 40‬طن���اً م���ن األس���لحة‬ ‫والقذائف واملتفجرات‪.‬‬ ‫وأعل���ن ف���ي ‪ 7‬م���ارس املاض���ي‬ ‫القبض على سفينة أسلحة إيرانية‬ ‫مهرب���ة جديدة تدع���ى «جيهان ‪»2‬‬ ‫حتاول الدخ���ول لألراضي اليمنية‬ ‫حتمل أس���لحة خطي���رة جلماعات‬ ‫مينية متمردة بينها صواريخ حديثة‬ ‫مض���ادة للطائرات ومواد ش���ديدة‬ ‫االنفجار‪<.‬‬

‫إف��ري��ق��ي��ا‪ ،‬حيث‬ ‫ق��در ال��ف��ارق بني‬ ‫نسبة مشاهدي‬ ‫اجل������������زي������������رة‬ ‫وم������ش������اه������دي‬ ‫القنوات اإلخبارية‬ ‫املنافسة األخرى‬ ‫مجتمعة بـ‪.%34‬‬ ‫وأظ��������ه��������رت‬ ‫ن��ت��ائ��ج ال���دراس���ة‬ ‫أن ال����ب����رام����ج‬ ‫وال����ت����غ����ط����ي����ات‬ ‫اإلخ���ب���اري���ة التي‬ ‫تبث على قناة اجلزيرة اإلخبارية‬ ‫حققت املراكز العشر األول��ى في‬ ‫نسب املشاهدة‪ ،‬متفوقة على جميع‬ ‫ال��ب��رام��ج املماثلة التي تبث على‬ ‫القنوات اإلخبارية املنافسة‪<.‬‬

‫الرئي�س مر�سي يوقف موكبه‬ ‫وي�ستمع ملتظاهرين‬ ‫لف���ت وس���ائل اإلعالم تص���رف للرئيس املص���ري محمد مرس���ي‪ ،‬يوم‬ ‫اجلمعة‪ ،‬أثناء توجهه ألداء صالة اجلمعة‪.‬‬ ‫وأظهر مقطع فيديو نش���رته وسائل إعالم عربية وناشطون على مواقع‬ ‫التواصل االجتماعي‪ ،‬الرئيس مرس���ي وهو يوقف موكبه الرئاسي‪ ،‬وينزل‬ ‫عندما وجد مجموعة من حملة املاجس���تير والدكتوراه يتظاهرون بالقرب‬ ‫من منزله مطالبني بالتعيني‪.‬‬ ‫واستمع مرس���ي ملطالب احملتجني‪ ،‬حيث ناش���دوه توظيفهم‪ ،‬قائلني له‬ ‫«نح���ن في ذمت���ك يا ريس»‪ ،‬ووعدهم بدراس���تها والعمل عل���ى تلبيتها في‬ ‫أقرب وقت‪ ،‬قبل أن يتوجه لصالة اجلمعة‪<.‬‬

‫يحتفظ بعقد املن�ش�أة منذ عام ‪2003‬م ويطالب احلكومة بدفع تعوي�ضات مالية‪..‬‬

‫احلكومة تكلف حمافظ عدن با�ستعادة من�ش�أة‬ ‫حجيف من توفيق عبدالرحيم‬

‫فوض���ت وزارة النف���ط واملع���ادن‬ ‫محافظ محافظة عدن وحيد رشيد‬ ‫باستعادة منشأة «حجيف» النفطية‬ ‫م���ن املس���تثمر توفي���ق عبدالرحيم‬ ‫الذي يرفض تسليم املنشأة ويطالب‬ ‫احلكومة بتعويض مالي رغم انتهاء‬ ‫مدة العقد‪.‬‬ ‫وحمل���ت مذك���رة لوزي���ر النف���ط‬ ‫أحمد دارس حصل عليها «األهالي‬ ‫نت» موجه���ة حملافظ ع���دن وحيد‬ ‫رش���يد بتاري���خ ‪20‬ماي���و‪2013‬م‬ ‫تفويضاً لألخير مبتابعة تنفيذ قرار‬ ‫مجل���س ال���وزراء رقم (‪ )66‬بش���أن‬ ‫العقود اخلاصة باملنش���أت النفطية‬ ‫والطاق���ة واملتضمن (ع���دم جتديد‬ ‫عق���ود التأجي���ر للمنش���آت التابعة‬ ‫لوزارة النفط في محافظة عدن)‪.‬‬ ‫وأشار التفويض إلى املذكرة التي‬ ‫حتمل رق���م (ون م ‪ )298/‬الصادرة‬ ‫م���ن وزي���ر النف���ط واملوجه���ة ال���ى‬ ‫املستثمر توفيق عبد الرحيم مطهر‬ ‫املتضمنة تسليم منش���أة «حجيف»‬ ‫ملالكها ش���ركة النفط اليمنية نظراً‬ ‫لعدم الرغبة في اس���تمرار التأجير‬ ‫وجتديد عقد تأجير منشآت شركة‬ ‫النف���ط اليمنية بحجي���ف محافظة‬ ‫ع���دن‪ ،‬ليتس���نى لش���ركة النف���ط‬ ‫استالم املنشأة في أقرب وقت‪ .‬كما‬ ‫جاء في مذكرة التفويض‪.‬‬ ‫وأص���در مجل���س ال���وزراء قرارا‬ ‫بع���دم جتدي���د العق���د لتوفي���ق‬ ‫عبدالرحي���م‪ ،‬كما أظه���رت مذكرة‬ ‫لوزارة النفط حصل عليها «األهالي‬ ‫نت» إبالغ الوزارة للمستثمر توفيق‬ ‫عبدالرحي���م برغبته���ا ف���ي ع���دم‬ ‫جتديد عقد إيجار منشآة «حجيف»‬ ‫وأن عل���ى توفي���ق س���رعة تس���ليم‬ ‫املنش���أة قبل تاريخ انتهاء العقد في‬ ‫‪11‬مارس‪2013‬م‪.‬‬ ‫ويحتفظ «األهالي نت» مبرفقات‬ ‫املذكرة واملراسالت حسب اجلدول‬ ‫الزمني بني الطرفني‪.‬‬ ‫وكان���ت وزارة النف���ط ق���د قامت‬ ‫بتأجير منشآت «حجيف» مبحافظة‬

‫عدن للمس���تثمر توفيق عبدالرحيم‬ ‫في عام ‪2003‬م‪.‬‬ ‫وكان املدي���ر التنفي���ذي اجلديد‬ ‫لش���ركة النف���ط اليمني���ة الدكت���ور‬ ‫منص���ور البطان���ي ق���د ش���ن حملة‬ ‫انتقاد ض���د وزارة النف���ط لقيامها‬ ‫بتأجير منش���آت حجيف مبحافظة‬ ‫عدن ألحد املستثمرين اليمنيني في‬ ‫عام ‪2003‬م‪.‬‬ ‫وق���ال إن املنش���آت «ل���م تش���غل‬ ‫بالص���ورة املثل���ى‪ ،‬وظه���رت الكثير‬ ‫من املش���اكل في إدارة عقد التأجير‬ ‫وأث���رت عل���ى الفوائ���د املرجوة من‬ ‫الطرفني»‪ .‬واتهم البطاني مستأجر‬ ‫منش���آت حجي���ف بع���دم اإليف���اء‬ ‫بااللتزام���ات التعاقدي���ة م���ن حيث‬ ‫دفع اإليجارات ودفع اس���تحقاقات‬ ‫العاملني واحملس���وبني على املنشأة‬ ‫حس���ب العقد‪ ،‬وكذا تشغيل املنشأة‬ ‫بتنسيق مع الطرف املالك‪.‬‬ ‫وكانت «األهالي» نشرت في عدد‬ ‫سابق وثيقة رسمية اتهمت املؤسسة‬ ‫الوطني���ة للنف���ط اململوك���ة لرج���ل‬ ‫األعمال توفي���ق عبدالرحيم مطهر‬ ‫بتهريب م���ادة الديزل وتخزينها في‬ ‫منشأة حجيف‪.‬‬ ‫وكش���فت الوثيق���ة ع���ن جتدي���د‬ ‫احلكوم���ة التعاق���د م���ع املؤسس���ة‬ ‫الوطني���ة للنف���ط اململوك���ة لتوفيق‬ ‫عبدالرحي���م لتزوي���د احملط���ات‬ ‫الكهربائية مب���ادة الديزل‪ .‬واتهمت‬ ‫مؤسسة توفيق بتهريب مادة الديزل‬ ‫اخملصصة حملطة حزيز الكهربائية‬ ‫وتخزينها في منشأة حجيف‪.‬‬ ‫الوثيق���ة الرس���مية الص���ادرة‬ ‫م���ن رئي���س جه���از األم���ن القومي‬ ‫علي حس���ن األحم���دي بتاريخ (‪28‬‬ ‫أغس���طس ‪2012‬م) وموجه���ة إل���ى‬ ‫وزير النفط واملعادن السابق هشام‬ ‫ش���رف أكدت قي���ام ش���ركة النفط‬ ‫اليمني���ة بإع���ادة اعتماد املؤسس���ة‬ ‫الوطنية للنفط «كناقل خملصصات‬ ‫املؤسس���ة العامة للكهرباء (محطة‬ ‫حزي���ز) رغ���م توقيفه���ا م���ن قب���ل‬

‫الهيئ���ة الوطني���ة العلي���ا ملكافح���ة‬ ‫الفس���اد واجلهاز املرك���زي للرقابة‬ ‫واحملاسبة»‪.‬‬ ‫وطالب���ت الوثيق���ة م���ن الوزي���ر‬ ‫ش���رف «التوجيه باتخاذ اإلجراءات‬ ‫الالزم���ة للعم���ل عل���ى توقي���ف‬ ‫إجراءات إع���ادة اعتماد املؤسس���ة‬ ‫الوطنية التابعة لتوفيق عبدالرحيم‬ ‫كناقل خملصصات الكهرباء من قبل‬ ‫شركة النفط»‪.‬‬ ‫وس���بق وكش���فت هيئ���ة مكافحة‬ ‫الفس���اد عن اخت�ل�اس ‪ 2‬مليون لتر‬ ‫مازوت م���ن مخصص محطة حزيز‬ ‫في ‪2009‬م‪.‬‬ ‫وال متتل���ك ش���ركة النف���ط غير‬ ‫(‪ )150‬قاط���رة موزعة على مختلف‬ ‫احملافظ���ات‪ ،‬وه���و الع���دد الذي ال‬ ‫يكف���ي لنق���ل وتغطي���ة احتياج���ات‬ ‫السوق من املشتقات النفطية‪.‬‬ ‫وميل���ك املس���تثمر ف���ي مج���ال‬ ‫النفط ومشتقاته توفيق عبدالرحيم‬ ‫أس���طوالً م���ن القاط���رات وناقالت‬ ‫النف���ط البري���ة‪ ،‬ويدي���ر وميل���ك‬ ‫مجموع���ة م���ن الش���ركات العامل���ة‬ ‫ف���ي مج���ال النف���ط‪ ،‬إضاف���ة إل���ى‬ ‫ع���دة مكات���ب ف���ي عواص���م عربية‬ ‫تعم���ل جميعها في اجمل���ال النفطي‬ ‫وتصديره‪.‬‬ ‫وال يزال مطه���ر يحتكر حق نقل‬ ‫املش���تقات النفطي���ة من���ذ توقيع���ه‬ ‫العق���د م���ع وزي���ر النف���ط األس���بق‬ ‫رشيد بارباع في (‪11‬مارس‪2003‬م)‬ ‫مت مبوجبه تأجير منش���ات حجيف‬ ‫النفطي���ة مبحافظ���ة ع���دن مل���دة‬ ‫عش���رة أعوام وبإيجار سنوي قدره‬ ‫أربعمائة آل���ف دوالر‪ ،‬على آن تكون‬ ‫املنش���أة جاه���زة للقي���ام بتموي���ل‬ ‫البواخر والس���فن بالوقود والزيوت‬ ‫خالل فترة من ستة أشهر إلى تسعة‬ ‫أش���هر‪ ،‬وإلغاء العقد الس���ابق الذي‬ ‫كانت مدته خمس���ة وخمسون سنة‪.‬‬ ‫ويرأس فتحي توفي���ق عبد الرحيم‬ ‫اللجنة املالية مبجلس النواب‪<.‬‬


‫‪297‬‬

‫‪ 1434/7/17‬املوافق ‪2013/5/28‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫طالب ب�سرعة ت�صحيح و�ضع جهازها التنفيذي على �أ�س�س قانونية‪..‬‬

‫‪5‬‬

‫متابعات‬

‫امل�شرتك يرف�ض �إجراءات جلنة االنتخابات‬ ‫ويدعوها للوفاء بالتزاماتها‬

‫أك���دت أحزاب اللقاء املش���ترك رفضها‬ ‫لإلجراءات االنفرادية االنقالبية التي تقوم‬ ‫به���ا اللجنة العليا لالنتخابات دون االلتزام‬ ‫بالتزاماتها مع األحزاب السياسية‪ ،‬واصفة‬ ‫ما تقوم به باإلجراءات املشبوهة‪.‬‬ ‫ودعت أحزاب املشترك في بالغ صحفي‬ ‫اللجنة العلي���ا لالنتخابات لتنفيذ التزامها‬ ‫فيم���ا يتعل���ق بإج���راءات تنفي���ذ مش���روع‬ ‫الس���جل االنتخابي اجلديد وتعيني الفريق‬ ‫التنفي���ذي له���ذا املش���روع وفق إج���راءات‬ ‫ومعايي���ر قانوني���ة وموضوعي���ة واضح���ة‬ ‫ومعلنة وشفافة‪.‬‬ ‫وج���ددت أح���زاب املش���ترك الدع���وة‬ ‫لس���رعة تصحيح وض���ع جهازها التنفيذي‬ ‫على أس���س قانونية وموضوعية صحيحة‬ ‫ومتواف���ق عليه���ا «في أس���رع وقت ممكن‪،‬‬ ‫حتى تتمكن ونحن جميعا معها في الس���ير‬ ‫نح���و االنتخاب���ات القادم���ة بخط���ى ثابتة‬ ‫وراس���خة وف���ي االط���ار الزمن���ي احملدد‪،‬‬ ‫ونحملها كامل املس���ؤولية عن أي تقصير»‬ ‫وفقا للبالغ‪.‬‬‫وس���بق وحم���ل رئيس املش���ترك محمد‬ ‫الزبي���ري اللجن���ة العلي���ا لالنتخاب���ات‬ ‫واالس���تفتاء مس���ئولية اتخاذ أي اجراءات‬ ‫قبل إعادة تش���كيل اجلهاز الفني واإلداري‬ ‫في اللجنة الذي يسيطر عليه حزب املؤمتر‬ ‫ومقربون من أعضاء اللجنة السابقة‪.‬‬ ‫وقال رئيس املشترك في تصريح سابق‬ ‫لـ»األهال���ي» إن أح���زاب املش���ترك ال تزال‬ ‫تنتظر الرد من الرئيس هادي على رس���الة‬ ‫س���بق أن رفعها املش���ترك إليه طالبه فيها‬

‫تركيا‪« :‬مافيا دولية» تعمل‬ ‫على تهريب ال�سالح �إىل اليمن‬

‫بالتوجيه بتنفيذ االتفاق على أن يتم إعادة‬ ‫تشكيل اجلهاز الفني واإلداري في اللجنة‪.‬‬ ‫وأش���ار إلى أن اتفاق���اً كان قد أبرم بني‬ ‫األح���زاب السياس���ية ورعاة املب���ادرة على‬ ‫أن يت���م تغيي���ر اجله���از ف���ي اللجن���ة‪ ،‬وهو‬ ‫االتف���اق ال���ذي واف���ق مبوجب���ه املش���ترك‬ ‫عل���ى تش���كيل اللجنة احلالية م���ن القضاة‬ ‫(‪2012/11/29‬م)‪.‬‬ ‫واتهم الزبيري اللجنة العليا لالنتخابات‬ ‫بأنها تريد توصيل األطراف السياسية إلى‬ ‫«طريق مس���دود»‪ ،‬وقال إنه كان األولى بها‬ ‫الب���دء بتنفيذ م���ا مت االتفاق علي���ه وتغيير‬ ‫هيكل���ة اجله���از الفني واإلداري‪ ،‬مش���دداً‪:‬‬ ‫«اإلجراءات التي تتم إجراءات باطلة»‪.‬‬ ‫واعتب���ر أن اإلج���راءات الت���ي تتخذه���ا‬

‫اللجن���ة «باطل���ة» مش���يراً إل���ى أن تل���ك‬ ‫اإلجراءات ستقود إلى «مشكلة سياسية»‪.‬‬ ‫وش���دد رئي���س املش���ترك عل���ى ضرورة‬ ‫تغيير اجلهاز القائم «وإال سنعود إلى مربع‬ ‫الصف���ر»‪ .‬وأض���اف‪« :‬أي اج���راءات قب���ل‬ ‫تغيير اجلهاز ستوصل إلى مربع الصرف»‪،‬‬ ‫محذرا‪« :‬معناها أننا س���نعود إلى االرباك‬ ‫السياس���ي ال���ذي كان أحد أس���باب الثورة‬ ‫ضد نظام صالح»‪ .‬مؤكداً أن املش���ترك لن‬ ‫يقبل مب���ا يحدث‪ ،‬ومضيفاً‪« :‬لن نقبل‪ ..‬لن‬ ‫نقبل‪ ..‬لن نقبل»‪.‬‬ ‫وأض���اف أن اللجنة تري���د مترير الوقت‬ ‫للوص���ول إلى متدي���د للمرحل���ة االنتقالية‬ ‫«ونح���ن ض���د التمدي���د» أو إل���ى تأجي���ل‬ ‫االنتخابات «ونحن نرفض ذلك»‪<.‬‬

‫جمموعة هائل �سعيد تكرم عمالها وموظفيها‬ ‫كرم���ت مجموع���ة ش���ركات‬ ‫هائل س���عيد انعم وشركاه ‪369‬‬ ‫من عمالها وموظفيها املثاليني‬ ‫واملبدع�ي�ن وعددهم ‪ 139‬ممن‬ ‫أمض���وا ‪ 25‬عام���اً م���ن العطاء‬ ‫وذل���ك مبناس���بة عي���د العمال‬ ‫العاملي وبالتزامن مع احتفاالت‬ ‫بالدن���ا بالعيد الـ���ـ‪ 23‬لتحقيق‬ ‫الوحدة‪.‬‬ ‫وأش���ار احلاج عل���ي محمد‬ ‫س���عيد أنعم ‪ -‬رئي���س اجمللس‬ ‫اإلش���رافي األعلى للمجموعة‬ ‫إل���ى أن البداي���ات األول���ى في‬ ‫مس���يرة اجملموع���ة «ج���اءت‬ ‫دون تخطي���ط أو دراس���ة وكان‬ ‫تركيزه���م من���ذ البداي���ة على‬ ‫صناع���ة اإلنس���ان ال���ذي ه���و‬ ‫أس���اس التنمية وغايتها وليس‬ ‫على صناعات السلع وإنتاجها‬ ‫فحسب‪ ،‬مشيداً بالدور املتميز‬ ‫من الكف���اءة واخلب���رة واملهارة‬

‫والتربي���ة العلمي���ة والروحي���ة‬ ‫والثقاف���ة واملعرف���ة واإلب���داع‬ ‫ال���ذي وص���ل إلي���ه منتس���بي‬ ‫اجملموعة»‪.‬‬ ‫ب���دوره أك���د رئي���س مجلس‬ ‫إدارة اجملموع���ة عب���د اجلبار‬ ‫هائل س���عيد انعم في كلمته أن‬ ‫احتفاء اجملموعة بكوادرها في‬ ‫هذه املناسبة ما هو إال تكرمياً‬

‫وتقدي���راً ألدواره���م وعطائهم‬ ‫وهو سلوك يومي متعدد األوجه‬ ‫واألساليب والفعاليات‪.‬‬ ‫وق���ال «إن االحتف���ال لي���س‬ ‫فقط ألن العم���ال هم العنصر‬ ‫األق���وى واألبق���ى واألهم وإمنا‬ ‫ألن عالقة اجملموع���ة بعمالها‬ ‫عالق���ة مصيري���ة متج���ذرة‬ ‫تتج���اوز كل مفاهيم واجتاهات‬

‫العالق���ة املهني���ة ب�ي�ن أرب���اب‬ ‫العم���ل وعماله���م إل���ى مفهوم‬ ‫األس���رة املهنية التي جتمع في‬ ‫قوامها كل منتس���بي اجملموعة‬ ‫مبختلف مستوياتهم وميادينهم‬ ‫وبيئاتهم وعلى تن���وع ثقافاتهم‬ ‫وانتماءاتهم وجنسياتهم»‪.‬‬ ‫وفي كلمته أش���ار نبيل هائل‬ ‫سعيد ‪ -‬العضو املنتدب إلقليم‬ ‫اليم���ن إل���ى ال���دور احلي���وي‬ ‫ال���ذي يضطل���ع ب���ه القط���اع‬ ‫اخل���اص ف���ي مس���يرة التنمية‬ ‫الش���املة ف���ي البالد كش���ريك‬ ‫أساس���ي م���ع بقي���ة مكون���ات‬ ‫اجملتمع باعتبار أن التنمية هي‬ ‫القضي���ة احملوري���ة في حاضر‬ ‫ومستقبل اليمن واملكون األكثر‬ ‫إحلاح���اً وأهمي���ة ف���ي مقدمة‬ ‫التحديات واملعوقات التي تعيق‬ ‫اجملتمع وحت���د من تقدمه نحو‬ ‫األفضل‪<.‬‬

‫�إىل رئي�س الوزراء‬ ‫تلقت األهالي ش���كوى من املواطن حزام اجملهلي جاء فيها‬ ‫أن اثن�ي�ن من أبنائه تعرضوا لإلصابة خالل مس���يرات الثورة‬ ‫الشبابية الشعبية السلمية‪.‬‬ ‫واشتكى اجملهلي لعدم حصوله من احلكومة على مساعدة‬ ‫مالية لعالج ابني���ه وأنه باع كل ما ميلك لنفقات العالج‪ ،‬حيث‬ ‫أبناءه يرقدون في مستشفى الصفوة بالقاهرة‪.‬‬ ‫وناشد احلكومة بسرعة تسديد العالج للمرحلة الثانية‪<.‬‬

‫أصدق التهاني لألخ‬

‫إبراهيم محسن هيالن‬

‫بمناسبة الزفاف‪ ..‬فألف مبروك‬ ‫المهنئون‪ :‬عدنان قاسم الجرادي ‪-‬محمد العرامي ‪-‬حسام‬ ‫إبراهيم هيالن ‪-‬أحمد العنسي ‪-‬أحمد العودي‬

‫أجمل التهاني والتبريكات لألخ‬

‫صالح أحمد الشجاع‪..‬‬

‫بمناسبة الخطوبة‬ ‫المهنئون‪ :‬عارف الشجاع ‪ -‬فواز الشجاع ‪-‬سامي العبسي ‪-‬محمد‬ ‫العمراني ‪-‬فؤاد الراجحي‬

‫ق���ال املستش���ار األول لرئي���س ال���وزراء‬ ‫التركي ورئيس جلنة الدبلوماس���ية التركية‬ ‫التابعة لرئاسة الوزراء إن تهريب األسلحة‬ ‫إلى اليمن تتم عبر «مافيا دولية» وبطريقة‬ ‫غي���ر قانوني���ة ومن قبل ش���ركات ومصانع‬ ‫خاصة «يتم اآلن اتخاذ االجراءات القانونية‬ ‫ضده���ا‪ ،‬وقد مت احلكم على أحد أصحاب‬ ‫املصان���ع املتهمني وهو اآلن يقضي عقوبته‬ ‫في أحد سجون أنقرة والتحقيقات الزالت‬ ‫مس���تمرة م���ع املصان���ع املته���م أصحابه���ا‬ ‫بالتواطؤ بتهريب األسلحة إلى اليمن»‪.‬‬ ‫وأش���ار املس���ئول التركي إل���ى أن تهريب‬ ‫األس���لحة إلى اليمن «يس���يء إلى تركيا قبل‬ ‫اليم���ن‪ ،‬وم���ن يعتقد أن هذه الش���حنات من‬ ‫األسلحة مقصودة من تركيا وبشكل سياسي‬ ‫فهو مخطئ ج���دا إذ ليس م���ن املنطقي أن‬

‫تبذل احلكومة التركية جهودا جبارة لتعزيز‬ ‫وتطوير عالقاتها مع اليمن وفي الوقت ذاته‬ ‫ترسل األس���لحة إليها‪ ،‬بل وتسعى إلى إلغاء‬ ‫تأشيرة الدخول بني البلدين»‪.‬‬ ‫وأض���اف‪« :‬تركي���ا مهتم���ة بش���كل كبير‬ ‫باليم���ن وحترص على تقدمي كافة أش���كال‬ ‫الدعم واملس���اعدة خلروجه من أزمته التي‬ ‫يعانيها ليلع���ب دوره املناط ب���ه في اإلطار‬ ‫اإلس�ل�امي والدولي ويلح���ق بركب التنمية‬ ‫والتط���ور‪ ،‬وه���ذا ما هو متوق���ع كون اليمن‬ ‫ميتلك مقومات النهوض والنماء»‪.‬‬ ‫وق���ال خ�ل�ال لقائ���ه بأنق���رة فريقا من‬ ‫الصحفيني اليمنيني‪ :‬إن تركيا تس���عى إلى‬ ‫تعزي���ز عالقاته���ا م���ع اليمن وعلى ش���تى‬ ‫األصع���دة ول���ن تس���مح لإلس���اءة إلى هذه‬ ‫العالقات التي تتطور يوما بعد آخر‪<.‬‬

‫حزب امل�ؤمتر ي�ستبدل اجلائفي‬ ‫بال�شجاع فـي م�ؤمتر احلوار‬

‫اس����ت����ب����دل امل���ؤمت���ر‬ ‫ال��ش��ع��ب��ي ال���ع���ام أح��د‬ ‫مم���ث���ل���ي���ه ف�����ي م���ؤمت���ر‬ ‫احلوار الوطني الشامل‬ ‫بعضو آخر‪.‬‬ ‫وق���ال م��وق��ع احل��زب‬ ‫اإلل��ك��ت��رون��ي «امل��ؤمت��ر‬ ‫نت» إن احلزب استبدل‬ ‫محمد عبدالله اجلائفي‬ ‫ب����ع����ادل ع���ب���ده ق��اس��م‬ ‫الشجاع‪.‬‬ ‫وي��ب��ل��غ ع����دد ممثلي‬ ‫امل������ؤمت������ر وأح����������زاب‬ ‫ال��ت��ح��ال��ف ف���ي مؤمتر‬ ‫احل��وار الوطني (‪)112‬‬ ‫ع���ض���وا م���وزع�ي�ن على‬ ‫م��خ��ت��ل��ف ف����رق قضايا‬ ‫مؤمتر احلوار الوطني‪.‬‬ ‫وجاء هذا االستبدال‬ ‫ع���ل���ى خ��ل��ف��ي��ة حملة‬ ‫االن��ت��ق��ادات ال��ت��ي ظهر‬ ‫ب���ه���ا وزي�������ر ال���ت���رب���ي���ة‬ ‫والتعليم األسبق‪ ،‬وأحد‬ ‫مؤسسي املؤمتر الشعبي‬ ‫ال��ع��ام محمد عبد الله‬ ‫اجلائفي‪.‬‬ ‫ح�����ي�����ث ق���������ال ف���ي‬ ‫ت��ص��ري��ح��ات صحفية‬ ‫إن ك� ً‬ ‫ل�ا م��ن ع��ل��ي عبد‬ ‫الله صالح وعلي سالم‬ ‫البيض يعمالن ال��ي��وم لتخريب الوحدة‬ ‫وأنهما ارتكبا أخ��ط��ا ًء جسيمة ف��ي حق‬ ‫اليمن ولكنهما اليوم يقدمان الوحدة قرباناً‬ ‫ألخطائهما كعادة الطواغيت‪.‬‬ ‫وق����ال اجل��ائ��ف��ي وه���و ع��ض��و مجلس‬ ‫الشورى‪ -‬خالل حديثه لبرنامج بصراحة‬ ‫على قناة «سهيل»‪ :‬إن ال��وح��دة اليمنية‬ ‫في خطر من الرجلني ومن نخب الداخل‬ ‫ومن يدافع عن الوحدة اليوم هم السفراء‬ ‫األجانب «األميركي‪ ،‬ال��روس��ي‪ ،‬األملاني‪،‬‬ ‫البريطاني»‪.‬‬ ‫وح���ول م��وق��ف امل��ؤمت��ر الشعبي العام‬

‫من الوحدة اليوم‪ ..‬قال‬ ‫اجل��ائ��ف��ي‪ :‬كنت أراه��ن‬ ‫ع��ل��ى امل��ؤمت��ر الشعبي‬ ‫العام وعلى علي عبدالله‬ ‫ص��ال��ح أن ي��ك��ون��وا مع‬ ‫ال����وح����دة‪ ،‬ل��ك��ن صالح‬ ‫وش���ل���ت���ه ال��س��ب��ع��ة في‬ ‫امل��ؤمت��ر واملستأسدين‬ ‫على ال��وح��دة ه��م سبب‬ ‫اس���ت���ق���ال���ت���ي ك���ون���ه���م‬ ‫استدركوا صالح ليذبح‬ ‫الوحدة ويسبق اجلميع‬ ‫ف��ي ذب��ح��ه��ا وه���و اليوم‬ ‫ي���خ���رب ال�����وح�����دة من‬ ‫الداخل والبيض يخربها‬ ‫من اخلارج‪.‬‬ ‫وع��ن ممارسة صالح‬ ‫لإلقصاء داخل املؤمتر‪..‬‬ ‫أكد اجلائفي أنه إذا كان‬ ‫هناك من مارس اإلقصاء‬ ‫والتهميش فهو علي عبد‬ ‫الله صالح‪ ،‬مشيراً إلى‬ ‫أن ص��ال��ح ث��ام��ن سبعة‬ ‫أش��خ��اص ص��اغ��وا رؤية‬ ‫امل��ؤمت��ر ب��ش��أن القضية‬ ‫اجل���ن���وب���ي���ة وه��م��ش��وا‬ ‫اللجنة العامة والهيئة‬ ‫القيادية في احلزب‪ ،‬إذ‬ ‫مت نسف الرؤية السابقة‬ ‫للحزب بعد عودة صالح‬ ‫من السعودية‪ ،‬حيث مت حتويلها من احلكم‬ ‫احمللي واسع الصالحيات إلى الفيدرالية‬ ‫واالحتادية‪.‬‬ ‫وت��ت��ب��ل��ور محطة ال��ص��راع والتنافس‬ ‫األخيرة بني الرئيس عبدربه منصور هادي‬ ‫والرئيس السابق علي صالح حول رئاسة‬ ‫املؤمتر (احل��زب احلاكم سابقاً وال��ذي ال‬ ‫يزال يهيمن تنفيذياً على معظم مؤسسات‬ ‫الدولة حالياً)‪.‬‬ ‫وال ي����زال ال��رئ��ي��س ال��س��اب��ق ممسكاً‬ ‫باملؤمتر الشعبي العام ومتحكماً بكافة‬ ‫أدواته اجلماهيرية واإلعالمية واملالية‪<.‬‬


‫‪297‬‬

‫‪ 1434/7/17‬املوافق ‪2013/5/28‬‬

‫فيما االمتحانات على الأبواب‪..‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪6‬‬

‫تقــرير‬

‫معظم املدار�س ت�شكو نق�ص الكتاب املدر�سي‬ ‫علي محسن راشد‬

‫ازدهرت س���وق بيع الكتاب املدرس���ي في‬ ‫األسواق الس���وداء في اآلونة األخيرة وبلغت‬ ‫أعل���ى مس���توياتها‪ ،‬في ح�ي�ن لم ت���وزع على‬ ‫امل���دارس‪ ،‬واصب���ح احلص���ول عل���ى املنه���ج‬ ‫املدرسي عائقا أمام الطالب‪.‬‬ ‫ومع اقت���راب موعد االمتحان���ات‪ ،‬الزالت‬ ‫كثي���ر م���ن امل���دارس ف���ي مختل���ف املناط���ق‬ ‫بالبالد‪ ،‬تش���كوا انعداما للكتاب‪ ،‬بالرغم من‬ ‫اجلهود احلثيثة التي تبذلها القيادة اجلديدة‬ ‫ل���وزارة التربي���ة والتعليم حس���ب قولها‪ ،‬لكن‬ ‫تل���ك اجله���ود تعث���رت وضل���ت طريقها دون‬ ‫حتقيق حلم التالميذ والطالب بعام دراس���ي‬ ‫مختلف عن السنوات املاضية‪.‬‬ ‫(األهال���ي) زارت بعض امل���دارس وقابلت‬ ‫بعض املعلمني والطالب‪.‬‬ ‫ش���ارع التحري���ر وبع���ض ش���وارع أمان���ة‬ ‫العاصم���ة تباع على أرصفته���ا آالف الكتب‬ ‫الت���ي يفتقده���ا أبناؤن���ا الط�ل�اب وأغلبي���ة‬ ‫الط�ل�اب ف���ي م���دارس العاصم���ة ب���ل وفي‬ ‫مدارس اجلمهورية حس���ب ما قاله (حسني‬ ‫اجلهمي ‪ -‬لألهالي)‪.‬‬ ‫وق���ال مدي���ر مدرس���ة هائل س���عيد انعم‪،‬‬ ‫هن���اك نق���ص كبير ف���ي املناه���ج والطالب‬ ‫بعد أسبوع مقبلني على االمتحانات النهائية‬ ‫وال نع���رف ما هي األس���باب الختفاء الكتاب‬ ‫املدرس���ي م���ن مطاب���ع الكت���اب‪ ،‬وإن مناهج‬ ‫املواد العلمية وخاصة مناهج الصف التاسع‬ ‫والثال���ث الثان���وي" لم يكتم���ل توزيع املناهج‬ ‫لهم‪ ،‬وهذا يعد معوقا من اس���تقبال الطالب‬ ‫لالختبارات بشكل طبيعي‪.‬‬ ‫الزنداني والد ‪-6‬طالب قال (لألهالي)‪:‬‬ ‫حني أرى الكتب املدرس���ية تباع في األسواق‬ ‫اليمني���ة فه���ذا أمر مأل���وف‪ ،‬وأن جتد طالبا‬ ‫يدفع قيمة كتاب مدرسي للمدرسة في حال‬ ‫إضاعته فهذا أم���ر طبيعي‪ ،‬في الوقت الذي‬ ‫ت���وزع فيه الكتب املدرس���ية مجان���ا للطالب‬ ‫في بقية الدول العربي���ة دون إعادتها‪ ،‬وانني‬

‫كل س���نة اش���تري أكث���ر املناه���ج ألبنائي من‬ ‫األسواق‪.‬‬ ‫بس���بب ع���دم ص���رف املناهج الدراس���ية‬ ‫في املدارس‪ ..‬ش���راء كت���ب مصغرة مبختلف‬ ‫أنواعها ومس���مياتها من املكتبات هو البديل‬ ‫بس���بب ع���دم صرف الكت���اب املدرس���ي في‬ ‫املدارس تك���ون كتب اجليب املصغرة البديل‪،‬‬ ‫واملش���كلة أن الطالب يحتفظ بها بعد انتهاء‬ ‫االمتحان���ات للجيل الذي س���يأتي بعده رغم‬ ‫حدوث تغيير ف���ي املناهج أحياناً‪ ،‬واألقربون‬ ‫أولى باملعروف‪ ،‬فهو يحتفظ بتلك املصغرات‬ ‫ألوالد عم���ه أو أح���د أقاربه الذي س���يدخل‬ ‫امتحان���ات ه���ذه املرحل���ة ف���ي الع���ام الذي‬ ‫يلي���ه‪ ،‬فاملصغر هو نس���خة مطابق���ة للكتاب‬ ‫املدرس���ي لك���ن حجمه صغي���ر وال توجد أي‬ ‫جه���ات مختص���ة تالح���ق حت���ى اآلن بائعي‬ ‫هذه املصغ���رات‪ ،‬حتى وزارة التربية والتعليم‬ ‫نفس���ها ال جتد س���وى الصحف متنفس���ا لها‬ ‫للنيل ممن يبيعون هذه املصغرات حس���ب ما‬

‫مين بال �أو�صياء‬ ‫واحلوار الوطني الش���امل ميضي قدماً‪،‬‬ ‫ف���إن علين���ا جميع���اً أن نضع نص���ب أعيننا‬ ‫جت���ارب اليمنيني الس���ابقة بش���فافية تامة‬ ‫وموضوعية كاملة بغية جتاوز كل سلبيات بل‬ ‫ومآسي املاضي القريب والبعيد حتى ال نقع‬ ‫ثانية في مآسي ومخازي تلك التجارب‪.‬‬ ‫وعلي���ه الب���د م���ن الوض���وح ف���ي معرفة‬ ‫أس���باب وج���ذور البلي���ة في ه���ذه القضية‬ ‫أو تل���ك به���دف الوص���ول إل���ى املعاجل���ة‬ ‫الصحيحة‪:‬‬ ‫إذا ما اجلرح ُر َّم على فساد‬ ‫تبني فيه إهمال الطبيب‬ ‫فعلى سبيل املثال حني نتحدث عن جذور‬ ‫وأس���باب التوتر في صعدة التي قادت إلى‬ ‫س���تة حروب فإننا يجب أن نس���أل بوضوح‬ ‫هل ما يزال هناك جماعة ترى لنفسها احلق‬ ‫اإللهي في احلكم وأن على الش���عب اليمني‬ ‫أن يخضع ويس���لم لتلك اجلماعة باألحقية‬ ‫اإللهية في احلكم وأال ينازعوهم في ش���يء‬ ‫منه‪ ،‬م���ادام أن احلكم ال يجوز أن يكون من‬ ‫خارج البطنني‪ ،‬بل ويفضلون حتى أن يكون‬ ‫من احلس���ينيني باعتبار أمهم فارس���ية وال‬ ‫تعجب���وا فالهادي عن���د مجيئه إل���ى اليمن‬ ‫بعد فش���له في طبرستان إمنا كان يستقدم‬ ‫الف���رس لدعمه‪ ..‬وهكذا فعل من جاء بعده‬ ‫حيث كان يقدر عليه هؤالء بخيلهم ورجلهم‬ ‫حتى غدت املسألة عند هؤالء مجرد (طلبة‬ ‫الل���ه) ثم الع���ودة إلى بالدهم بع���د جمع ما‬ ‫تيس���ر من الغنائم‪ ..‬ويبدو اليوم أن التاريخ‬ ‫أخذ يكرر نفسه ومن فارس أيضاً‪.‬‬ ‫خ���رج اله���ادي عل���ى الدول���ة العباس���ية‬ ‫به���دف معلن وه���و أن يقيم حكماً وينش���ئ‬ ‫دول���ة تبس���ط العدل وتنش���ر الرخ���اء فإذا‬ ‫األي���ام تكش���ف أن���ه لم يك���ن خروج���اً على‬ ‫العباس���يني ب���ل كان خروجاً عل���ى اليمنيني‬

‫نــون‬ ‫�أحمد عبدامللك املقرمي‬ ‫الذي���ن س���فكت دماؤه���م ونهب���ت أموالهم‬ ‫واستبيحت أرواحهم في خروج ألئمة توالوا‬ ‫في اخل���روج ولكن لس���فك دم���اء اليمنيني‬ ‫وم���رة أخرى يكرر التاريخ نفس���ه متس���تراً‬ ‫هذه املرة بالصرخة ضد األمريكان واليهود‬ ‫والضحية دماء اليمنيني‪.‬‬ ‫أص���ل فكر اله���ادي وفقهه اخلروج‬ ‫لقد ّ‬ ‫لكل من ظن في نفس���ه القدرة على اخلروج‬ ‫ولذل���ك ال تعج���ب أن يخ���رج ثالث���ة ورمبا‬ ‫خمس���ة أئمة في وقت واحد وكل يدعي أنه‬ ‫األحق باإلمامة ويكون ضحية هذا الصراع‬ ‫أرواح اليمنيني وأمنهم واستقرارهم‪.‬‬ ‫فهل لنا أن نسأل أين تقف هذه احلروب‬ ‫الس���تة ‪-‬الت���ي اتخ���ذت كقمي���ص عثمان‪-‬‬ ‫م���ن مب���دأ اخل���روج لتحري���ر احلك���م م���ن‬ ‫القحطاني�ي�ن الذين ال يجوز له���م التطاول‬ ‫بحسبهم‪ -‬على احلكم منذ ثورتي سبتمبر‬‫وأكتوب���ر؟ أوليس عبدالله بن حمزة أش���هر‬ ‫سفاحي اليمن من األئمة هو القائل عندما‬ ‫سئل عن جواز إمامة القحطاني إذا توفرت‬ ‫لديه األهلية والشروط الالزمة من الكفاءة‬ ‫والعلم وغيره فرد قائ ً‬ ‫ال ‪:‬‬ ‫يا قوم ليس الد ُّر قدراً كالبعر‬ ‫وال النضار االبرزي كاحلجر‬ ‫والي���وم تلك املدرس���ة أو ذل���ك الفكر ما‬ ‫يزال يس���مي جماعته قناديل فيما يس���مي‬ ‫الس���واد األعظم من الشعب اليمني زنابيل‬ ‫وي���رون أنه البد من اس���ترجاع ما يزعمونه‬ ‫احلق اإللهي في احلكم‪<.‬‬

‫أكدته األستاذة فاطمة الكهالي‪.‬‬ ‫تباع الكتب املصغ���رات في بعض أرصفة‬ ‫الشوارع ومراكز النس���خ والتصوير بطريقة‬ ‫غير رسمية ويتاجر بها البعض بطريقة غير‬ ‫شرعية ويدر من ورائها آالف الرياالت وهذا‬ ‫بسبب انعدام الكتاب املدرسي حسب ما قاله‬ ‫األستاذ محمد العولقي‪.‬‬ ‫وقال الطالب محمد القاس���م‪ ،‬وبسبب عدم‬ ‫توفر الكتاب املدرس���ي اضطررنا إلى شرائها‬ ‫من الش���وارع واعتمدنا بشكل كبير على شراء‬ ‫كتب اجليب املصغرة من املكاتب‪.‬‬ ‫الكتب املصغر يك���ون بديال نافعا للطالب‬ ‫ال���ذي ل���م يس���تطع احلص���ول عل���ى الكتاب‬ ‫املدرسي فهو يستطيع أن ميتلك هذا املصغر‬ ‫ومبلكي���ة خاص���ة حس���ب ما قال���ه الطالب‬ ‫(رجب الفقيه)‪.‬‬ ‫موظفو في املطابع العامة للكتاب املدرسي‬ ‫تكلموا بكل صراحة (لألهالي)‪ ،‬وحبذوا عدم‬ ‫ذكر أسمائهم‪.‬‬

‫حي���ث قال���وا إنن���ا عندما منر م���ن بعض‬ ‫الش���وارع ونرى بأم أعينن���ا كيف يباع الكتاب‬ ‫املدرس���ي وال���ذي يباع بأس���عار ق���د ال تصل‬ ‫إل���ى ‪ ٪10‬من كلف���ة طباعته نخج���ل‪ ،‬ونحن‬ ‫في مؤسس���ة مطابع الكتاب املدرس���ي وحدة‬ ‫اقتصادية مثلها مثل املقاول ألي مشروع يتم‬ ‫عمل عقد بيننا وب�ي�ن وزارة التربية والتعليم‬ ‫لتنفي���ذ وطباع���ة ع���دد مح���دد م���ن الكتب‬ ‫املدرس���ية‪ ،‬وم���ن ثم نق���وم بالتنفيذ وتس���ليم‬ ‫ه���ذه الكتب إلى اجله���ات املعني���ة وحتديداً‬ ‫إلى مخازن مكات���ب التربية في احملافظات‪،‬‬ ‫ويتم اس���تالمها رس���مياً مبوج���ب إيصاالت‬ ‫رسمية ونستلم مس���تحقاتنا من وزارة املالية‬ ‫بنا ًء على هذه املس���تخلصات‪ ،‬وبالتالي فإننا‬ ‫نتحمل املس���ؤولية الكاملة في مطابع الكتاب‬ ‫املدرس���ي إذا ثبت أن هناك تس���ريب للكتاب‬ ‫املدرسي من مطابع الكتاب ونريد أن نوضح‬ ‫للجمي���ع أنن���ا في مطاب���ع الكتاب املدرس���ي‬ ‫نتعامل مع ‪ 21‬مكتباً قريباً ومع أكثر من ‪333‬‬

‫منطقة ومركزاً تعليمياً‪ ،‬ونتعامل مع ‪16700‬‬ ‫مدرس���ة وفي هذا الكم والطابور الكبير من‬ ‫الناس توجد نس���بة بسيطة بينهم سيئة‪ ،‬لكن‬ ‫النس���بة االكثر هم املمتازون واخمللصون في‬ ‫أعمالهم وأق���ول لكم إننا نطبع ما يقارب ‪55‬‬ ‫مليون كتاب وعلى س���بيل املثال لو تسرب ما‬ ‫نسبته ‪ ٪5‬من الكتاب فكم سيكون املسرب‪.‬‬ ‫ندع���وا عب���ر صحيف���ة (االهال���ي) أجهزة‬ ‫الضب���ط القضائ���ي وهيئة مكافحة الفس���اد‬ ‫واألجهزة األمنية إلى ضبط هذه الكتب وتتبع‬ ‫مص���ادر تس���ربها والوصول إل���ى املنبع الذي‬ ‫يتم منه تس���ريب الكتب وبيعها في األس���واق‬ ‫وكش���ف احلقائق كاملة عبر وسائل اإلعالم‪،‬‬ ‫نحن لس���نا جهة ضبط وليس م���ن واجبنا أو‬ ‫مس���ؤولياتنا الن���زول إلى األماك���ن التي تباع‬ ‫فيها الكتب وضبطه���ا أو مصادرتها فمهمتنا‬ ‫تقتصر فقط في طباعة الكتب وتسليمها إلى‬ ‫املناطق التعليمية‪.‬‬ ‫وق���د قمن���ا بعم���ل ترقي���م الكت���ب ولك���ن‬ ‫لألسف اكتش���فنا أن هناك كتب مرقمة تباع‬ ‫في السوق‪ ،‬وهذه الكتب من عدة محافظات‪،‬‬ ‫ودورن���ا توصيل الكتب إلى احملافظات فقط‬ ‫وإننا تفاجأنا بعودتها إلى ميدان التحرير‪.‬‬ ‫وأض���اف أحده���م‪ :‬قمنا بإب�ل�اغ اجلهات‬ ‫اخملتص���ة ونؤك���د أن القضي���ة بحاج���ة إلى‬ ‫تكات���ف جميع اجلهود وخاص���ة من األجهزة‬ ‫الرقابي���ة وردع أي ش���خص يق���وم بتس���ريب‬ ‫الكتب‪ ،‬وإن الكلفة اإلجمالية لطباعة الكتاب‬ ‫املدرس���ي تبلغ حوالي ‪ 10‬مليارات ريال‪ ،‬لكن‬ ‫املش���كلة أن وزارة املالي���ة تتعام���ل معنا ليس‬ ‫كوحدة اقتصادية ولكنها تتعامل معنا كقطاع‬ ‫إداري وتصرف املس���تحقات بش���كل أقساط‬ ‫وهذا يؤث���ر على عملنا‪ ،‬كم���ا أن املالية تقوم‬ ‫مبحاس���بتنا بحس���ب عام س���ابق‪ ،‬مبعنى أن‬ ‫كلفة طباعة الكتب له���ذا العام تدفعها العام‬ ‫الق���ادم وه���ذا يؤث���ر علين���ا حي���ث إن عملية‬ ‫طباع���ة الكت���اب عملية جتاري���ة بحاجة إلى‬ ‫أموال لشراء األوراق واألحبار وغيرها‪<.‬‬

‫�ضجيج مولدات الكهرباء وقذائف املخربني‬

‫بني ضجيج مولدات الكهرباء أو الظالم‬ ‫الدامس كانت الشموع هي مصباح اإلنارة‬ ‫الوحي����د ملعظ����م س����كان العاصم����ة واملدن‬ ‫األخرى ملواجهة ظالم اخلبطات احلديدية‬ ‫والتفجيرات الت����ي طالت محطات وأبراج‬ ‫الكهرباء‪.‬‬ ‫ل����م تكتم����ل س����عادة املواطن��ي�ن بإعادة‬ ‫تش����غيل خطوط نق����ل الطاق����ة الكهربائية‬ ‫وإص��ل�اح الدم����ار ال����ذي خلفت����ه أي����ادي‬ ‫العب����ث في كل عملية دم����ار إال وكانت تلك‬ ‫العصابات تترصد للب����دء بتنفيذ مخطط‬ ‫تخريب����ي جدي����د مب����ا يعن����ي ان عملي����ة‬ ‫التخري����ب ق����د أصبح����ت مبثاب����ة جرع����ة‬ ‫معاناة أس����بوعية إذا لم تكن يومية يتجرع‬ ‫مرارته����ا األبري����اء ويتل����ذذ بعفنه����ا بعض‬ ‫ساسة التسلط والتجهيل‪ ،‬وبني هذا وذاك‬ ‫ف����إن انعدام اإلنس����انية بش����كل ع����ام لدى‬ ‫مجموعة طائشة وليس قبيلة أو محافظة‬ ‫هو الس����بب الرئيس����ي في ما نلمسه اليوم‬ ‫من تدمي����ر ممنهج للمصال����ح واخلدمات‬ ‫العامة‪.‬‬ ‫ما يثير االس����تغراب واالس����تياء معا هو‬ ‫أن املب����ررات التي تخرج إل����ى العلن عقب‬ ‫تل����ك العمليات مطال����ب حقوقية ومطالب‬ ‫مبش����اريع وخدمات‪ ،‬فهل م����ن املعقول أن‬ ‫يت����م بن����اء منش����آت وخدم����ات جديدة في‬ ‫الوقت الذي لم تسلم اخلدمات واملنشآت‬ ‫الس����ابقة م����ن الدم����ار والقذائ����ف ومنها‬ ‫أب����راج ومحط����ات الكهرب����اء؟ وإذا كان����ت‬ ‫الدول����ة تص����رف حاليا ملي����ارات إلصالح‬ ‫اخل����راب ف����ي مش����روعني هم����ا الكهرباء‬ ‫والنفط فكم ستنفق على إصالح املشاريع‬ ‫الس����ابقة والالحقة الت����ي يطالبون بها في‬ ‫حال أنش����ئت وأصبحت هدف����ا للتخريب؟‬ ‫رمب����ا أن موازن����ة البل����د لن تكف����ي ولذلك‬ ‫ال يج����وز معاجل����ة األخط����اء باألخط����اء‬

‫عبده اجلــرادي‬ ‫وممارس����ة اإلفس����اد في األرض مببررات‬ ‫غير منطقية‪.‬‬ ‫إذا كان إميان اخملربني بعدالة قضيتهم‬ ‫احلقوقي����ة ه����و م����ن أوصله����م إل����ى ه����ذا‬ ‫احل����د النت����زاع احلق����وق املزعوم����ة فمن‬ ‫حق الش����عب أن يطال����ب الدول����ة ويلزمها‬ ‫بإنصاف����ه م����ن أولئ����ك املفس����دين الذي����ن‬ ‫ارتكبوا جرائم جماعية بحقه ومحاكمتهم‬ ‫كونه����م ينهب����ون حقوق الش����عب من خالل‬ ‫اس����تنزاف اخلدم����ات احليوي����ة الت����ي من‬ ‫املفت����رض أن ينع����م بها بدال م����ن معاقبته‬ ‫بقطعه����ا واملتاجرة بها‪ ،‬وأعتق����د إن إرادة‬ ‫أبناء الش����عب وإميانهم بعدالة ومشروعية‬ ‫مطالبه����م بتوفي����ر اخلدم����ات ومحاكم����ة‬ ‫اخملربني أقوى من إرادة عصابات الشر‪.‬‬ ‫أكثر من خمس����ة اعتداءات اس����تهدفت‬ ‫خطوط نقل الطاقة من مأرب إلى صنعاء‬ ‫خالل األسبوع املاضي حولت حياة املاليني‬ ‫من املواطن��ي�ن إلى جحي����م‪ ،‬فاملرضى في‬ ‫املستش����فيات تضاعف����ت معاناته����م ك����ون‬ ‫مأساة انقطاع مثل هذه اخلدمة ال تتوقف‬ ‫عن����د اخلس����ائر املادي����ة وتوق����ف األجهزة‬ ‫الطبي����ة عن تقدمي اخلدمة بل يصل األمر‬ ‫أحيانا إل����ى تقريب أج����ل املرضى خاصة‬ ‫في احملافظات الساحلية‪.‬‬ ‫وألن مث����ل ه����ذه األعم����ال التخريبي����ة‬ ‫تس����تهدف جمي����ع ش����رائح اجملتم����ع دون‬ ‫اس����تثناء‪ ،‬ومتس احلياة اليومية للمواطن‬ ‫بش����كل مباشر‪ ،‬فإن ش����ريحة الطالب في‬

‫مقدمة املتضررين‪ .‬كي����ف ال واالختبارات‬ ‫عل����ى األبواب‪ ،‬ومثله����م أصحاب احملالت‬ ‫التجارية واألعمال احلرفية الذين يشتكون‬ ‫من تعرضهم خلس����ائر مادية وتوقف شبه‬ ‫تام حلركة العمل أثناء االنطفاءات‪.‬‬ ‫ولم تتوقف األعمال التخريبية للمصالح‬ ‫العامة عند استهداف الكهرباء بل امتدت‬ ‫إلى تفجير أنابيب النفط وقطع الطرقات‬ ‫وخط����ف األجان����ب وغيرها م����ن األعمال‬ ‫التي تتنافي مع ع����ادات وتقاليد مجتمعنا‬ ‫ومع قيم ديننا اإلسالمي احلنيف‪.‬‬ ‫وتش����ير األرق����ام الرس����مية إل����ى أن‬ ‫اخلس����ائر املادي����ة التي تكبدتها مؤسس����ة‬ ‫الكهرباء خالل الفترة من يناير ‪ 2010‬إلى‬ ‫مارس ‪ 2013‬نتيجة ‪ 244‬اعتداء بلغت ‪39‬‬ ‫ملي����ار و‪ 369‬مليون و‪ 635‬ألف ريال‪ ،‬فيما‬ ‫بلغت اخلس����ائر جراء األعمال التخريبية‬ ‫التي تتع����رض له����ا أنابيب النف����ط والغاز‬ ‫م����ن حقول مأرب وش����بوة نحو ‪ 500‬مليون‬ ‫دوالر خ��ل�ال األش����هر التس����عة األولى من‬ ‫العام ‪ 2012‬مبا يعادل أكثر من مائة مليار‬ ‫ريال‪.‬‬ ‫وبناء على تلك اإلحصائيات فإن تزايد‬ ‫عملي����ات التخريب س����تعمل عل����ى حتويل‬ ‫النف����ط والكهرب����اء م����ن مص����ادر إيرادية‬ ‫إل����ى مص����ادر اس����تنزاف للم����ال العام في‬ ‫عمليات إصالح شبكات الكهرباء وأنابيب‬ ‫النف����ط على مدار العام بدال من اس����تثمار‬ ‫تل����ك املليارات في إقامة مش����اريع خدمية‬ ‫وتنموية جديدة‪.‬‬ ‫ولذل����ك يجب عل����ى اجلميع استش����عار‬ ‫املس����ئولية جت����اه الوط����ن واحلف����اظ على‬ ‫مقدرات����ه ومكتس����باته وأمنه واس����تقراره‬ ‫وتغلي����ب املصلحة الوطني����ة على املصلحة‬ ‫الش����خصية الضيق����ة م����ن أج����ل الوصول‬ ‫بالبلد إلى بر األمان‪<.‬‬


‫‪297‬‬

‫‪ 1434/7/17‬املوافق ‪2013/5/28‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪7‬‬

‫تهنئــة‬

‫بمناسبة العيد الوطني الـ‪ 23‬للجمهورية اليمنية‬ ‫نتوجه بأحر التهاني إلى‬ ‫األخ‪ /‬عبدربه منصور هادي‬ ‫رئيس الجمهورية‬

‫و�إىل كل جماهري ال�شعب‬

‫سائلين المولى عزوجل أن يسدد على طريق التوافق خطى اليمنيين‬

‫شركة يمن موبايل‬ ‫جميع أعضاء مجلس اإلدارة وموظفي الشركة ‪ -‬عنهم‪/‬‬

‫املهند�س‪ /‬عامر حممد هزاع‬ ‫المدير التنفيذي‬

‫جمعية االق�صى‬

‫املهند�س‪� /‬صادق حممد م�صلح‬ ‫رئيس مجلس اإلدارة‬


‫‪297‬‬

‫‪ 1434/7/17‬املوافق ‪2013/5/28‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪8‬‬

‫ملــف‬

‫وزير الدفاع ي�ستعجل �صفقة الزي الع�سكري ويعرقل توجيهات القائد الأعلى باعتماد الب�صمة‬ ‫وال�صورة بعد �إف�شال جلان احل�صر الع�سكرية‪..‬‬ ‫غياب احلديث عن �آالف الأ�سماء الوهمية بعد الهيكلة وبعد �إزاحة �أحمد علي وعلي حم�سن من اجلي�ش‬

‫وزارة الـرئيــ�س‬

‫قيمة ال�صفقة لن تتجاوز (‪ )7‬مليون دوالر ومليار‬ ‫و‪ 300‬مليون ريال �ستذهب كعموالت‪..‬‬

‫يكاد ينقضي شهر كامل‬ ‫منذ توجيه القائد األعلى‬ ‫للقوات المسلحة الرئيس‬ ‫عبدربه منصور باعتماد‬ ‫نظام البصمة والصورة‬ ‫في وزارة الدفاع‪ ،‬وهي‬ ‫التوجيهات التي تنفذ بعد‪،‬‬ ‫في وقت سارعت فيه‬ ‫قيادة وزارة الدفاع إلى‬ ‫تنفيذ توجيهات عسكرية‬ ‫بتوحيد الزي على وحدات‬ ‫الجيش وعقد صفقة‬ ‫لشراء حوالى مليون بدلة‬ ‫عسكرية من الصين‪.‬‬

‫عموالت الزي الع�سكري‬

‫تش���ير املعلومات التي حصلت عليها «األهالي» إلى أن وزير‬ ‫الدف���اع اللواء الرك���ن محمد ناصر أحمد ال ي���زال يتواجد في‬ ‫دولة الصني إلمتام صفقة ش���راء الزي العسكري املوحد الذي‬ ‫اتخذ قراراً عسكرياً بتوحيده للوحدات العسكرية‪.‬‬ ‫الوزي���ر ال يزال خ���ارج البالد منذ مطلع ش���هر مايو في ظل‬ ‫جتاهل وسائل اإلعالم الرسمية لطبيعة وهدف الزيارة‪ ،‬سفره‬ ‫إلى الصني سبقتها زيارة إلى أملانيا تلقى خاللها العالج‪.‬‬ ‫وصدرت مؤخرا توجيهات عسكرية بتوحيد الزي العسكري‬ ‫لوحدات القوات املسلحة في إطار عملية إعادة هيكلة اجليش‬ ‫وإنهاء انقسامه‪ ،‬حيث كان لكل وحدة عسكرية زي خاص بها‪.‬‬ ‫وأك���د القائد األعلى للقوات املس���لحة واألمن األس���بوع قبل‬ ‫املاضي أن التقيد بالزي العس���كري اجلديد واملوحد للمؤسسة‬ ‫العس���كرية وفق���ا لتصنيفاتها اجلوية والبرية والبحرية س���يتم‬ ‫خالل شهر يونيو‪.‬‬ ‫برفقة مدير عام املؤسسة االقتصادية اليمنية ياسر احلرازي‬ ‫ومندوبني عن دائرة املش���تريات ب���وزارة الدفاع طار الوزير إلى‬ ‫جمهورية الصني إلمتام صفقة ش���راء حوالي مليون بدلة كانت‬ ‫مص���ادر عس���كرية قال���ت إن املؤسس���ة االقتصادية س���تتولى‬ ‫توريدها بإشراف وزير الدفاع وإدارة التموين في الوزارة‪.‬‬ ‫تق���در قيمة تلك الصفقة بـ‪ 13‬مليون دوالر ما يعادل ‪ 2‬مليار‬ ‫و‪ 800‬ملي���ون ري���ال‪ ،‬وهو مبل���غ ميكن أن يكفي إلعادة تش���غيل‬ ‫مصنع الغزل والنسيج املتوقف منذ أكثر من ‪ 7‬سنوات‪.‬‬ ‫وتق���ول معلوم���ات «األهال���ي» إن قيمة الصفقة ل���ن تتجاوز‬ ‫مبل���غ (‪ )7‬ملي���ون دوالر وأن بقي���ة املبل���غ ‪-‬أي ما يع���ادل مليار‬ ‫و‪ 300‬مليون ريال‪ -‬س���يذهب كعموالت‪ ،‬وه���و املبلغ الذي دفع‬ ‫الوزي���ر إلى مغادرة البالد طوال هذه املدة واإلش���راف بنفس���ه‬ ‫عل���ى الصفقة واالس���تعجال في تنفيذ توجيه���ات توحيد الزي‬ ‫وجتاه���ل تنفيذ توجيه���ات الب���دء باعتماد البصم���ة والصورة‬ ‫وقضت قرارات الهيكلة أن الزي العسكري من أختصاص هيئة‬ ‫االسناد اللوجستي‪<.‬‬

‫ملف أعده‪ /‬أحمد شبح‬ ‫يبدو أن أطرافاً ال تريد لتوجيهات البصمة‬ ‫والصورة أن متر‪ ،‬وهي األطراف ذاتها التي‬ ‫سبق وحالت دون جناح ‪ 116‬جلنة عسكرية‬ ‫شكلت في أكتوبر املاضي حلصر عدد أفراد‬ ‫القوات املسلحة‪ .‬وكان احلصر يستهدف‬ ‫معرفة التخصصات والكوادر واملهن داخل‬ ‫صفوف القوات املسلحة بهدف إعداد قاعدة‬ ‫بيانات علمية دقيقة تبنى عليها اخلطوات‬ ‫املستقبلية لتنظيم وحتديث اجليش وضمان‬ ‫حقوق منتسبيها‪.‬‬ ‫ورغم ما كان يعول على اللجان من آمال‬ ‫لتصحيح أوضاع املؤسسة الدفاعية ووضع‬ ‫حد خملصصات مالية هائلة كانت تتدفق‬ ‫إلى نافذين في اجليش إال أنه مت إحباط‬ ‫مهام اللجان وتفريغها من مهمتها اجلوهرية‪،‬‬ ‫ووصل احلد إلى احتجاز جلان في بعض‬ ‫الوحدات العسكرية ملدة وصلت ‪ 3‬أشهر مع‬ ‫أن عمل اللجان حدد من وزارة الدفاع بـ‪15‬‬ ‫يوماً فقط‪.‬‬ ‫انتهى عمل اللجان دون تنفيذ خطة العمل‬ ‫التي وضعت لها‪ ،‬وخرجت بنتائج مخيبة لم‬ ‫تخرج عن أنها شرعنت للفساد الذي ينخر‬ ‫اجليش منذ عقود‪.‬‬ ‫جاء تشكيل هذه اللجان للتهيئة إلعادة‬ ‫هيكلة اجليش وبناء قاعدة بيانات دقيقة عن‬ ‫القوام البشري في الوحدات‪ ،‬وهي النتائج‬ ‫التي كان يفترض االعتماد عليها في تطوير‬ ‫القوة الدفاعية وإعادة بنائها وفق معايير‬ ‫سليمة‪.‬‬ ‫أنفقت الوزارة ماليني الرياالت على‬ ‫تلك اللجان التي استغلها البعض كفرصة‬ ‫للثراء وتعبئة األرصدة في البنوك احمللية‬ ‫واألجنبية‪.‬‬ ‫ليست تلك هي احملاولة األولى التي‬ ‫تستهدف تلك القلعة احملصنة التي تستحوذ‬ ‫على حوالي ‪ %5.6‬من الناجت اإلجمالي‬ ‫احمللي لبلد منهك بالفقر والبطالة والقروض‬ ‫املتراكمة‪ .‬لقد كانت احملاولة األولى في عهد‬ ‫نظام صالح إبان تولي حمود الصوفي كرسي‬ ‫وزارة اخلدمة املدنية‪ ،‬لكن نافذين وقفوا في‬ ‫وجه تلك احملاولة التي حتولت إلى مجرد أداة‬ ‫بيد صالح الستدرار مليارات البنك الدولي‬ ‫واملباهاة بها لتخذيل املواطن وضمان سكوته‬ ‫عن الظلم والفساد‪<.‬‬

‫قائد منطقة ع�سكرية رف�ض �إ�سقاط «‪ »20000‬ا�سما من الك�شوفات وخلع بدلته الع�سكرية وهدد باال�ستقالة‪..‬‬

‫من امل�ستفيد من عرقلة الب�صمة وال�صورة!؟‬

‫أص���در الرئي���س عبدرب���ه منصور‬ ‫ه���ادي وه���و القائ���د األعل���ى للقوات‬ ‫املس���لحة (الثالثاء ‪ 30‬أبري���ل ‪)2013‬‬ ‫توجيه���ات باعتم���اد نظ���ام البصم���ة‬ ‫والص���ورة ف���ي وزارت���ي الدف���اع‬ ‫والداخلية‪ .‬ووجه هادي وزارة اخلدمة‬ ‫املدني���ة بتنفي���ذ نظ���ام البصم���ة ف���ي‬ ‫وزارتي الدفاع والداخلية على أن يبدأ‬ ‫ذلك «مطلع األسبوع القادم لوضع حد‬ ‫لالخت�ل�االت الوظيفي���ة» وه���و املوعد‬ ‫الذي مضى عليه شهرا كامال‪.‬‬ ‫ليس م���ن تفس���ير لتأخي���ر اعتماد‬ ‫نظام البصمة والصورة‪ ،‬خصوصاً بعد‬ ‫ص���دور الق���رارات العس���كرية املكملة‬ ‫لهيكل���ة اجلي���ش (‪11‬‏ ابري���ل ‪)2013‬‬ ‫وإقالة ك ً‬ ‫ال من قائد املنطقة الش���مالية‬ ‫الغربية قائد قوات الفرقة األولى مدرع‬ ‫(س���ابقاً) الل���واء الرك���ن علي محس���ن‬ ‫صالح وقائد قوات احلرس اجلمهوري‬ ‫(س���ابقاً) العميد أحمد عل���ي عبدالله‬ ‫صالح وقيادات عس���كرية أخرى كانت‬ ‫متهمة بالسطو على االعتمادات املالية‬ ‫الضخمة للوحدات العسكرية‪.‬‬ ‫ومنذئ���ذ غ���اب احلديث ع���ن آالف‬ ‫األس���ماء الوهمي���ة ف���ي كش���وفات‬ ‫اجليش يستنزفون املليارات من أموال‬ ‫الشعب‪.‬‬ ‫باحلديث عن األسماء الوهمية التي‬

‫مت�ل�أ كش���وفات الوحدات العس���كرية‬ ‫فقد كانت مصادر في الرئاسة كشفت‬ ‫عن وجود أكثر من ‪ 100‬ألف عس���كري‬ ‫وهم���ي في قوات احل���رس اجلمهوري‬ ‫والق���وات اخلاصة يوجدون فقط على‬ ‫الورق وليس لهم وجود حقيقي‪.‬‬ ‫وس���بق وكش���ف الرئيس هادي عن‬ ‫وج���ود ‪ 52‬أل���ف جن���دي وهم���ي ف���ي‬ ‫قوات احلرس اجلمهوري تصرف لهم‬ ‫اعتم���ادات مالية من اخلزين���ة العامة‬ ‫للدول���ة‪ .‬وأش���ار إل���ى أن ق���وام قوات‬ ‫احلرس حسب الكشوفات املقدمة من‬ ‫قيادة احلرس (‪ )130‬ألف جندي بينما‬ ‫اتض���ح للج���ان احلص���ر امليداني���ة أن‬ ‫العدد الفعلي فقط (‪ )78‬ألف جندي‪.‬‬ ‫الرئي���س ذات���ه كان ق���د كش���ف عن‬ ‫فساد في اجليش ونهب مئات املليارات‬ ‫م���ن املوازن���ة العام���ة للدولة م���ن قبل‬ ‫الرئيس الس���ابق عل���ي عبدالله صالح‬ ‫وأقاربه في قوات اجليش‪ .‬وهدد بفتح‬ ‫ملفات فس���اد صالح وأقاربه في قوات‬ ‫اجلي���ش وقال‪« :‬لو فتحنا الفس���اد في‬ ‫اجليش وح���ده هناك مئ���ات املليارات‬ ‫من الرياالت نهبت من املوازنة»‪.‬‬ ‫ونتذك���ر أن وزي���ر الدف���اع كان ق���د‬ ‫اتهم أحمد عل���ي صالح (اخلميس ‪20‬‬ ‫س���بتمبر ‪ )2012‬بنه���ب ‪ %90‬من قوام‬ ‫الل���واء األول ح���رس خ���اص‪ ،‬وقال إنه‬

‫س���يوجه جنل صالح بإع���ادة كلما كان‬ ‫بعه���دة اللواء م���ن األس���لحة واآلليات‬ ‫والقوة البشرية‪.‬‬ ‫ف���ي االجت���اه املقاب���ل س���بق وجرى‬ ‫احلدي���ث عن وجود وأوضح املصدر أن‬ ‫اللواء األحمر يستلم رواتب ومستحقات‬ ‫ما يزيد عن عش���رة آالف جنديا وهميا‬ ‫في قوات الفرقة األولى مدرع واملنطقة‬ ‫الش���مالية الغربي���ة‪ ،‬يتم تس���لمها عبر‬ ‫كشوفات مزورة وغير واقعية‪.‬‬ ‫وبع���د الهيكل���ة وإبع���اد كثي���ر م���ن‬ ‫القي���ادات ع���ن احلي���اة العس���كرية‬ ‫تب���رز التس���اؤالت العريض���ة عن تلك‬ ‫امللي���ارات‪ ،‬أي���ن تذهب ومن يس���تفيد‬ ‫منها؟ ومن املس���تفيد باستمرار الوهم‬ ‫في الكش���وفات وعدم تنفيذ توجيهات‬ ‫القائد األعلى للجيش؟‪.‬‬ ‫ورغم التغيي���رات التي أجريت على‬ ‫اجلي���ش ال ت���زال االخت�ل�االت قائمة‬ ‫وال ت���زال احملاصص���ة ب�ي�ن القيادات‬ ‫العسكرية قائمة‪.‬‬ ‫وكش���فت مص���ادر عس���كرية ل���ـ‬ ‫«األهال���ي» أن قائ���د إح���دى املناط���ق‬ ‫العس���كرية عني الحقا رفض اس���قاط‬ ‫«‪ »20000‬اس���ما من كش���وفات األلوية‬ ‫الداخل���ة ضم���ن منطقته وخل���ع بدلته‬ ‫العس���كرية وه���دد باالس���تقالة م���ن‬ ‫منصبه‪<.‬‬


‫‪297‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪ 1434/7/17‬املوافق ‪2013/5/28‬‬

‫نفقات الوزير تزيد عن �صرفيات رئا�سة اجلمهورية‬

‫‪9‬‬

‫ملــف‬

‫عهدة بـ(‪ )14‬مليار متنع ت�سليم وا�ستالم الدائرة املالية‬

‫يتحك���م وزير الدف���اع مبيزانية ال���وزارة التي تزي���د عن (‪)480‬‬ ‫ملي���ار ريال وموازنة اللجنة العس���كرية‪ ،‬إضافة إلى موازنة اللجان‬ ‫الش���عبية التي مت تشكيلها في محافظات أبني وشبوة ومحافظات‬ ‫أخ���رى التي تقدم لها إحدى دول اجلوار مليار ريال ش���هرياً وعدد‬ ‫األسماء الوهمية في كشوفات اللجان تزيد عن الـ‪ 20‬ألف‪.‬‬ ‫وتش���ير معلومات «األهال���ي» إلى أن نفق���ات الوزير وصرفياته‬ ‫تزيد عن صرفيات رئاسة اجلمهورية ومؤسسات حكومية أخرى‪.‬‬ ‫وكانت صحيفة «الوس���ط» األس���بوعية قالت في وقت سابق إن‬ ‫وزير الدفاع س���حب ثالثة مليارات ريال من ميزانية التأمني الفني‬ ‫مقابل ما قال إنها ملتابعة قضايا تهم الدولة‪.‬‬ ‫فيم���ا تقول مص���ادر عس���كرية لـ»األهالي» إن عملية التس���ليم‬

‫واالس���تالم في الدائ���رة املالية ب���وزارة الدفاع لم تت���م حتى اليوم‬ ‫رغم مضي أكثر من س���بعة أشهر على إقالة مدير الدائرة السابق‬ ‫العمي���د الركن عبدالل���ه الكبودي بقرار جمه���وري في (‪ 11‬أكتوبر‬ ‫‪ )2012‬وتعيين���ه مدي���را لدائ���رة التقاعد ومت تعي�ي�ن العميد عبد‬ ‫احلميد محمد السوسوة‪.‬‬ ‫وذكرت املصادر أن س���بب عدم توقيع دور االس���تالم والتس���ليم‬ ‫يع���ود إلى عدم تصفي���ة عهدة مببلغ ‪ 14‬مليار ري���ال تقول مصادر‬ ‫«األهال���ي» أن هذا املبلغ مت االس���تيالء عليه من قبل ش���خصيات‬ ‫عس���كرية رفيع���ة‪ .‬وأمام تل���ك األرق���ام الفظيعة يعي���ش اجلندي‬ ‫البس���يط ظروفاً مادي���ة صعبة وبروات���ب متدني���ة وتأمينات غير‬ ‫متوفرة‪<.‬‬

‫الظالم مينع املواطنني من متابعة خطاب الوحدة وهادي مينح‬ ‫املحافظني �ضوءا �أخ�ضر للتعامل مع املخربني‬ ‫وزير الدفاع من جمهورية ال�صني‪:‬‬

‫االعتداءات �سيا�سية ونحن نعرف‬ ‫من يقف خلفها ومن يوعز بتنفيذها‬

‫ال��ت��ح��ك��م ب����ق����رار اجل��ي�����ش‬

‫يجل���س الل���واء محم���د ناص���ر عل���ى‬ ‫كرس���ي وزارة الدف���اع من���ذ (‪ 11‬فبراي���ر‬ ‫‪2006‬م) خلف���اً لل���واء عبدالل���ه علي عليوة‬ ‫ف���ي احلكومة املش���كلة عق���ب االنتخابات‬ ‫الرئاس���ية ذات الصيت األسود‪ ،‬ومت إعادة‬ ‫تعيين���ه في احلقيبة الت���ي كانت من حصة‬ ‫حزب املؤمتر الش���عبي العام املش���ارك في‬ ‫حكومة الوف���اق الوطني املش���كلة في (‪10‬‬ ‫ديسمبر ‪2011‬م)‪.‬‬ ‫أثن���اء الثورة الش���عبية أعل���ن الوزير أنّ‬ ‫«القوات املس���لحة س���تظل وفي���ة للرئيس‬ ‫صال���ح‪ ،‬وأنها لن تس���مح حت���ت أي ظرف‬ ‫بأي محاول���ة لالنقالب على الدميقراطية‬ ‫والش���رعية الدس���تورية‪ ،‬أو انته���اك أم���ن‬ ‫الوط���ن واملواطنني»‪ ،‬وه���و صاحب املقولة‬ ‫الشهيرة «إمام الله والوطن»‪.‬‬ ‫الوزير صار يتحدث اليوم عن أن القوات‬ ‫املس���لحة ورجاالتها وقياداتها «ال يتحملون‬ ‫وزر األوض���اع الت���ي كان���ت عليه���ا» ‪-‬وفقا‬ ‫مل���ا قال في ح���وار أجراه من مح���ل إقامته‬ ‫بالصني مع صحيفة «‪ 26‬سبتمبر» الناطقة‬ ‫باسم اجليش‪.‬‬ ‫وف���ور ص���دور ق���رارات الهيكل���ة برزت‬ ‫مطالب���ات ب���أن يكون ش���اغل منصب وزير‬ ‫الدفاع شخصية مدنية‪.‬‬ ‫وكان مدي���ر مكت���ب رئاس���ة اجلمهورية‬ ‫نص���ر ط���ه مصطف���ى ق���ال (اخلميس ‪20‬‬ ‫ديس���مبر ‪ )2012‬إن الهيكلة اجلديدة تعني‬ ‫أن باإلم���كان أن يتولى منصب وزير الدفاع‬ ‫ش���خصية مدني���ة‪ .‬واعتب���ر أن «الهيكل���ة‬ ‫اجلدي���دة تعن���ي أن باإلم���كان أن يتول���ى‬ ‫منص���ب وزير الدفاع ش���خصية مدنية كما‬ ‫هو حال ال���دول الدميقراطية‪ ..‬وس���يكون‬ ‫للوزي���ر أربع���ة مس���اعدين بينما س���يكون‬

‫وزارة ال تخ�ضع‬ ‫للرقابة‬ ‫كش���ف مؤش���ر برنامج الدف���اع واألمن‬ ‫في منظمة الش���فافية الدولية فرع اململكة‬ ‫املتح���دة‪ ،‬أن اليمن تقع ضمن ‪ 9‬دول تواجه‬ ‫خط���راً ش���ديداً من فس���اد قط���اع الدفاع‬ ‫واألم���ن م���ن دون اتخ���اذ خط���وات فاعلة‬ ‫ملناهضة ذلك‪.‬‬ ‫ولف���ت التقرير (أول مؤش���ر متخصص‬

‫هناك نائ���ب واحد لرئيس‬ ‫األركان ال���ذي س���تتبعه كل‬ ‫الوح���دات العس���كرية عدا‬ ‫ألوي���ة احلماية الرئاس���ية‬ ‫والصواري���خ الت���ي س���تتبع‬ ‫القائد األعلى»‪.‬‬ ‫يوص���ف الوزي���ر بأن���ه‬ ‫ال���ذراع األمي���ن للرئي���س‬ ‫ه���ادي وأصب���ح األول بعد‬ ‫تنح���ي صال���ح م���ن أكث���ر‬ ‫املقربني لهادي حيث ينتمي‬ ‫االثن���ان إل���ى قري���ة ذك�ي�ن‬ ‫مديري���ة الوضيع محافظة‬ ‫أب�ي�ن (مت إس���قاط تاري���خ‬ ‫وم���كان والدة الوزي���ر م���ن‬ ‫س���يرته الذاتي���ة املنش���ورة‬ ‫في املوقع الرس���مي لوزارة‬ ‫الدفاع)‪.‬‬ ‫وهي املرة األولى ف���ي تاريخ اليمن التي‬ ‫يكون فيها رئيس اجلمهورية القائد األعلى‬ ‫للق���وات املس���لحة رئي���س مجل���س الدفاع‬ ‫الوطن���ي رئيس اللجنة األمنية العليا رئيس‬ ‫اللجنة العسكرية واألمنية من قرية واحدة‬ ‫م���ع وزير الدفاع ومن ذات احلزب (املؤمتر‬ ‫الش���عبي الع���ام)‪ ،‬خصوص���اً وأن قرارات‬ ‫هيكلة وس���عت من الصالحيات العسكرية‬ ‫للرئي���س هادي وجعلت كثير من األس���لحة‬ ‫والق���وات واأللوية حتت قيادته املباش���رة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫فض�ل�ا عن أنه مت تعيني كثير من القيادات‬ ‫املقرب���ة م���ن الرجلني ف���ي أه���م املناصب‬ ‫العسكرية واألمنية‪.‬‬ ‫وبات وزي���ر الدفاع هو صاح���ب القرار‬ ‫األول واألخي���ر على املس���توى العس���كري‬ ‫لدرجة أنه يقوم بصالحيات القائد األعلى‬

‫ويص���در ق���رارات دون الع���ودة‬ ‫إليه‪.‬‬ ‫وسبق وقالت مصادر عسكرية‬ ‫لـ»األهال���ي ن���ت» إن الوزير صار‬ ‫يتحك���م بقرارات جلنة الش���ؤون‬ ‫العس���كرية وحتقي���ق األم���ن‬ ‫واالس���تقرار الت���ي مت تش���كيلها‬ ‫مطل���ع ديس���مبر ‪2011‬م وفق���ا‬ ‫لبنود اآللي���ة التنفيذية للمبادرة‬ ‫اخلليجية‪.‬‬ ‫ووفق���اً للمص���ادر فق���د لعب‬ ‫الوزي���ر دوراً كبي���راً بص���ورة‬ ‫مباشرة وغير مباشرة في صدور‬ ‫ع���دد من الق���رارات العس���كرية‬ ‫وتوزيع عدد م���ن أعضاء اللجنة‬ ‫ف���ي مناص���ب عس���كرية بهدف‬ ‫التخل���ص منهم في وق���ت لم يتم‬ ‫اس���تبدال القي���ادات ف���ي اللجن���ة التي مت‬ ‫تعيينها في مناصب عسكرية‪.‬‬ ‫مص���ادر «األهالي نت» أوضحت أنه مت‬ ‫تعي�ي�ن عضو اللجن���ة العس���كرية واألمنية‬ ‫اللواء فضل القوس���ي قائ���داً لقوات األمن‬ ‫املركزي‪ ،‬وتعيني عضو اللجنة اللواء الركن‬ ‫ناص���ر عبدالله الظاهري قائ���داً للمنطقة‬ ‫العس���كرية اجلنوبي���ة قب���ل أن يت���م تعيينه‬ ‫في منص���ب رئيس هيئة عملي���ات القوات‬ ‫املس���لحة‪ ،‬ومت تعيني عض���و اللجنة العميد‬ ‫الركن عبدالرقيب الصبيح���ي قائداً للواء‬ ‫‪ 23‬ميكا ف���ي حضرموت‪ ،‬كما تعيني عضو‬ ‫اللجنة العميد الركن عبدالعزيز الشميري‬ ‫قائدا لل���واء ‪ 27‬بحضرموت‪ ،‬كما مت تعيني‬ ‫الناط���ق باس���م اللجن���ة العس���كرية اللواء‬ ‫الركن علي س���عيد عبيد مديراً لالكادميية‬ ‫العسكرية العليا‪<.‬‬

‫ف���ي قي���اس كيفية قي���ام احلكوم���ات مبنع‬ ‫ومكافحة الفساد في مجال الدفاع) إلى أن‬ ‫اليمن مصنفة م���ن دول العالم التي تواجه‬ ‫خطراً شديداً للفساد وهي الفئة «و»‪.‬‬ ‫التقري���ر الص���ادر في ‪ 31‬يناي���ر الفائت‬ ‫كش���ف ع���ن مس���توى الفس���اد ف���ي قطاع‬ ‫الدفاع والتس���لح في عدة دول حول العالم‬ ‫منه���ا اليمن التي أصبح���ت ‪-‬وفقا له‪ -‬في‬ ‫مقدم���ة الدول التي تعان���ي من إهدار املال‬ ‫والتهدي���دات األمني���ة‪ ،‬نظ���راً الفتقاره���ا‬ ‫ألدوات من���ع الفس���اد ف���ي قط���اع الدفاع‪،‬‬ ‫مش���يرا إل���ى أن كلف���ة الفس���اد ف���ي ه���ذا‬

‫القط���اع ال تقل عامل ًيا ع���ن ‪ 20‬مليار دوالر‬ ‫أمريكي س���نوياً‪ ،‬حس���ب معطي���ات البنك‬ ‫الدولي ومعهد س���توكهولم العاملي لبحوث‬ ‫السالم‪.‬‬ ‫وبناء عل���ى املعايير املعروف���ة في قانون‬ ‫االعتم���ادات املوح���دة لع���ام ‪ 1997‬ف���إن‬ ‫امليزانية العسكرية في اليمن غير شفافة‪.‬‬ ‫وال تخض���ع وزارة الدف���اع ألي س���لطة‬ ‫رقابي���ة أو تدقي���ق حلس���اباتها م���ن جه���ة‬ ‫مدنية‪ ،‬وهي تخضع لرقابة محدودة فقط‬ ‫عل���ى العائ���دات والنفق���ات داخ���ل دوائر‬ ‫إداراتها اخلاصة‪<.‬‬

‫منح الرئيس عبدربه منصور هادي‬ ‫احملافظني وال���وزراء الضوء األخضر‬ ‫ف���ي مواجه���ة من أس���ماهم «اخملربني‬ ‫وقطاع الطرق والكهرباء والنفط»‪.‬‬ ‫وطال���ب الرئي���س بض���رورة تغيي���ر‬ ‫األس���لوب الس���ابق ف���ي التعام���ل م���ع‬ ‫القضايا اجلنائية واإلجرامية واملتمثلة‬ ‫بقط���ع الطري���ق وخط���وط الكهرب���اء‬ ‫وأنابي���ب النف���ط‪ ،‬مخ���والً احملافظني‬ ‫والوزراء بصالحيات كاملة بقوله‪ «:‬لدى‬ ‫احملافظني وال���وزراء صالحيات كاملة‬ ‫واحملاف���ظ ه���و رئيس اللجن���ة األمنية‬ ‫ولدي���ه صالحي���ات رئي���س جمهوريه‬ ‫في محافظته‪ ،‬ولدى القوات املس���لحة‬ ‫واألمن قدرات نوعية قادرة علي تنفيذ‬ ‫املهمات اخلاصة وبأس���رع وقت ممكن‬ ‫وال يجوز التهاون مع اخملربني أو قطاع‬ ‫الط���رق والكهرب���اء والنف���ط» ‪-‬وفق���اً‬ ‫لوكالة (سبأ) الرسمية‪.‬‬ ‫وتس���اءل الرئيس هادي في اجتماع‬ ‫استثنائي‪ ،‬السبت‪ ،‬ضم رئيس احلكومة‬ ‫وقي���ادة أمني���ة وعس���كرية‪ ،‬ووزراء‬ ‫ومحافظني‪ ،‬تساءل قائ ً‬ ‫ال‪«:‬هل يعتبرون‬ ‫هذه األعمال شطارة؟ وهل هي أعمال‬ ‫رجولي���ة؟ وم���ا ذنب ‪ 25‬ملي���ون ميني»؟‬ ‫مضيفاً أن اجلميع أم���ام محك اختبار‬ ‫واجلمي���ع حتت مجهر الش���عب اليمني‬ ‫األبي ال���ذي مييز ويعي م���ن يقوم بهذا‬ ‫التخريب وهذا اإلجرام‪ ،‬مش���دداً على‬ ‫أن اليم���ن مير بأصع���ب مرحلة عرفها‬ ‫في تاريخه املعاصر واحلديث»‪.‬‬ ‫وقال‪«:‬هناك من فقدوا مصالح وال‬ ‫يريدون أن يغلبوا مصلحة الشعب فوق‬ ‫االعتبارات الضيقة واألنانية»‪.‬‬ ‫واس���تطرد الرئي���س قائ�ل�ا‪« :‬لق���د‬ ‫عاهدن���ا الل���ه وعاهدن���ا ش���عبنا بأننا‬ ‫س���نعمل على تنفيذ املبادرة اخلليجية‬ ‫وآليتها التنفيذي���ة املزمنة بحذافيرها‬ ‫ولن يس���تطيع املعرقل���ون أو من فقدوا‬ ‫مصاحله���م أن يواجهوا إرادة الش���عب‬ ‫وعليه���م أن يحم���دوا الل���ه ألن املبادرة‬ ‫اخلليجية كانت اخملرج األسلم واآلمن‬ ‫وبصورة مش���رفة‪ ،‬وعليه���م أن يعلموا‬ ‫أن كل تخريبه���م وعرقلته���م للح���وار‬ ‫حتت مجهر الش���عب اليمن���ي‪ ،‬وكذلك‬ ‫محاوالتهم للنيل من عزمية املؤسس���ة‬ ‫العس���كرية واألمنية هن���ا أو هناك من‬ ‫أجل التأثير على األمن واالستقرار»‪.‬‬ ‫وأردف قائ�ل�ا‪ :‬هن���اك ص���ور كثيرة‬ ‫لفس���ادهم على مختلف الصور ومنها‬ ‫الضل���وع بتهريب الس�ل�اح واخملدرات‬ ‫ومختلف أشكال الفساد‪.‬‬ ‫وخاطب الرئي���س اجلميع قائال‪ :‬ال‬ ‫يج���وز التهاون وال يجوز الس���كوت وال‬ ‫جتوز املراض���اة وعلى محافظ صنعاء‬ ‫ومحافظ مأرب التنسيق والتشاور في‬ ‫هذا اجلانب‪.‬‬ ‫ووجه ه���ادي كال من وزير الداخلية‬ ‫ورئيس األركان وقائد االحتياط العام‬

‫وكل الق���ادة األمني�ي�ن والعس���كريني‬ ‫املعين�ي�ن في نط���اق مس���رح عملياتهم‬ ‫التع���اون م���ع احملافظت�ي�ن م���ن أج���ل‬ ‫اجلاهزي���ة الكامل���ة لل���رد الف���وري‬ ‫والس���ريع والقبض على كل من تس���ول‬ ‫له نفس���ه العبث مبقدرات وحقوق ‪25‬‬ ‫مليون ميني‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬ق���ال وزير الدفاع محمد‬ ‫ناص���ر أحم���د إن بع���ض األعم���ال‬ ‫مخططة تس���تهدف األمن واالستقرار‬ ‫وتس���عى إل���ى إبقاء البلد حت���ت طائلة‬ ‫األزمات‪ ،‬من ضرب أعمدة نقل الطاقة‬ ‫الكهربائي���ة‪ ،‬أو تفجي���ر أنابيب النفط‬ ‫والغاز‪ ،‬أو إثارة املش���كالت اجملتمعية‪،‬‬ ‫«أعم���ال مخططة ومع���روف من يقف‬ ‫خلفها أو من يوعز بتنفيذها وهي ذات‬ ‫سمة سياسية»‪ .‬حد تعبيره‪.‬‬ ‫وأش���ار إل���ى أن اللجنة العس���كرية‬ ‫وقي���ادة وزارت���ي الدف���اع والداخلي���ة‬ ‫تتعامل معها بحذر شديد‪ ،‬موضحاً «أن‬ ‫الغرض منها هو أن يتم دفع املؤسس���ة‬ ‫الدفاعي���ة واألمني���ة إل���ى اصط���دام‬ ‫باجملتمع���ات احمللية وبالتالي تس���تمر‬ ‫وتوظف سياسياً وإعالمياً في محاولة‬ ‫لش���ق االلتحام والشراكة بني املؤسسة‬ ‫الدفاعية وبني مكونات اجملتمع»‪.‬‬ ‫وأض���اف في حوار مع صحيفة «‪26‬‬ ‫سبتمبر»‪ :‬أن املؤسسة الدفاعية دفعت‬ ‫وم���ا تزال تدف���ع ثمناً باهظ���اً ألخطاء‬ ‫السياس���يني وتدخالته���م وعبثه���م‬ ‫مبكوناتها»‪.‬‬ ‫وتصاعدت خالل األس���بوع املاضي‬ ‫االعت���داءات خ�ل�ال خط���وط نق���ل‬ ‫الكهرب���اء وتفجير أنابي���ب النفط في‬ ‫ظ���ل عج���ز الس���لطات احلكومية عن‬ ‫ضبط املعتدين‪.‬‬ ‫ومن���ع انقط���اع التي���ار الكهربائ���ي‬ ‫املواطنني من متابع���ة خطاب الرئيس‬ ‫هادي مبناس���بة حلول الذك���رى الـ‪23‬‬ ‫للوحدة اليمنية املباركة‪.‬‬ ‫وتكتفي وزارت���ي الدفاع والداخلية‪،‬‬ ‫بإعالن أس���ماء املعتدين على خطوط‬ ‫نقل الكهرباء‪ ،‬دون اتخاذ إجراءات ملنع‬ ‫تكرار عملية التخريب‪.‬‬ ‫وال ي���زال وزير الدف���اع اللواء الركن‬ ‫محم���د ناصر أحمد ف���ي دولة الصني‬ ‫الش���عبية‪ ،‬منذ أكثر من أس���بوع إلمتام‬ ‫صفق���ة توريد ال���زي العس���كري التي‬ ‫تن���وي ال���وزارة تعميم���ه عل���ى جمي���ع‬ ‫وحدات القوات املسلحة‪.‬‬ ‫عل���ى اجلان���ب اآلخ���ر تب���دو وزارة‬ ‫الداخلي���ة عاج���زة ع���ن اتخ���اذ إي‬ ‫إج���راءات‪ ،‬ملعاقب���ة اخملرب�ي�ن‪ ،‬وح���ل‬ ‫مش���كلة انقط���اع الكهرب���اء ف���ي وقت‬ ‫تكتفي في���ه وزارة الكهرب���اء والطاقة‪،‬‬ ‫بنش���ر البالغات املتكررة‪ ،‬عن حوادث‬ ‫تخري���ب خط���وط النق���ل‪ ،‬وحتذيرات‬ ‫مسؤوليها من انهيار منظومة الكهرباء‬ ‫وتهالك محطة مأرب الغازية‪<.‬‬


‫‪297‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪ 1434/7/17‬املوافق ‪2013/5/28‬‬

‫‪10‬‬

‫ملف‬

‫تعي�ين ‪ 2‬م��ن �أبن��اء الدكتور يا�سني �سعي��د نعمان فـي منا�صب كب�يرة و�أكرث من (‪ )120‬ق��رار ًا بتعيني مقربني من��ه و�أ�صدقاء له‬ ‫ومنتم�ين لطيف �سيا�سي حم��دد ومنطقة جغرافية معينة وتوظيف �أكرث من (‪� )82‬شخ�ص�� ًا فـي هيئة ال�شئون البحرية‪..‬‬ ‫الآن�س��ي يطال��ب بتفني��د «االتهام��ات‪ ،‬واقع��ة واقع��ة»‪ ،‬والوزي��ر يتح��دى «حمل��ة مباخ��ر م�أج��ورة» �إثب��ات ح�صول��ه عل��ى «م�سم��ار» �سي��ارة‪..‬‬

‫وزارة باذي��ب‬ ‫في رده على ملفات "فساد"‬ ‫نشرتها بعض وسائل‬ ‫اإلعالم وتم تداولها‬ ‫في شبكات التواصل‬ ‫االجتماعي خالل‬ ‫األسبوعين الماضيين‬ ‫قال وزير النقل في‬ ‫حكومة الوفاق الوطني‬ ‫الدكتور واعد باذيب‪،‬‬ ‫إنه "ليس معصومًا من‬ ‫الخطأ"‪.‬‬

‫في حت���ول الفت كانت وس���ائل اإلعالم‬ ‫تتح���دث قبل أس���ابيع عن تس���ريبات حول‬ ‫احتمالي���ة تغيي���ر رئي���س حكوم���ة الوفاق‬ ‫محم���د س���الم باس���ندوة وترم���ي بالوزير‬ ‫باذيب ال���ذي ميثل الثورة في احلكومة إلى‬ ‫رأس قائمة املرشحني لرئاسة احلكومة‪.‬‬ ‫تتحدث معلومات عن إصدار باذيب أكثر‬ ‫م���ن (‪ )120‬ق���راراً قضت بتعي�ي�ن مقربني‬ ‫منه وأصدقاء له ومنتمني لطيف سياس���ي‬ ‫مح���دد ومنطق���ة جغرافية معين���ة‪ ،‬جميع‬ ‫ه���ذه القرارات مت���ت منذ جل���وس الوزير‬ ‫على كرس���ي حقيبة النقل في العاش���ر من‬ ‫ديسمبر ‪2011‬م‪.‬‬ ‫معلومات أخرى تشير إلى توظيف أكثر‬ ‫من (‪ )82‬شخصاً في الهيئة العامة للشئون‬ ‫البحرية التابعة للوزارة مابني موظفا عاديا‬ ‫ومدير إدارة ونائباً ل���ه ومديراً عاماً ونائباً‬ ‫له‪ ،‬مبس���اعدة ش���قيقه وضاح باذيب الذي‬ ‫يعمل مديرا عاما مكتب الوزير‪.‬‬ ‫ومت تعي�ي�ن "مني���ف عبدالل���ه محم���د‬ ‫الزغل���ي" مستش���اراً لوزي���ر النقل لش���ئون‬ ‫مراف���ق الوزارة في محافظ���ة عدن بحافز‬ ‫إجمال���ي يزيد عن مليون ريال في الش���هر‬ ‫الواحد‪.‬‬ ‫وتشير الوثائق إلى تعيني "مراد احلاملي"‬ ‫نائباً لرئيس الهيئ���ة البحرية بدرجة وكيل‬ ‫مس���اعد من الدرجة الثاني���ة‪ ،‬احلاملي هو‬ ‫معلم في االبتدائي مبدرس���ة محمد غالب‬ ‫علي في مديرية الشعيب مبحافظة الضالع‬ ‫ودرجت���ه الوظيفي���ة العاش���رة (مس���اعد‬ ‫أخصائي) ومت تعيينه لوجود رابط صهاره‬ ‫معه‪.‬‬ ‫كم���ا مت تعيني "مراد عل���ى منصر" جنل‬ ‫علي منص���ر ‪ -‬عضو اللجن���ة املركزية في‬ ‫احلزب اإلش���تراكي اليمني مدي���راً إلدارة‬ ‫البيانات واملعلومات في الهيئة‪.‬‬ ‫ومت تعي�ي�ن "نش���وان الس�ل�امي" ‪-‬أح���د‬ ‫أصدقاء وضاح باذيب‪ -‬مديراً عاماً للشئون‬ ‫املالية بهيئة الشئون البحرية مبوجب قرار‬ ‫رئيس مجل���س الوزراء رقم (‪ )137‬الصادر‬ ‫بتاريخ ‪2012/7/3‬م‪.‬‬

‫احلكومية) فقد مت حتويل مبلغ العملية إلى‬ ‫حس���اب بنكي آخ���ر مجهول خ���ارج الوطن‬ ‫غي���ر حس���اب الش���ركة امل���وردة ومت تبرير‬ ‫األمر بأنه خط���أ غير مقصود‪ ،‬ومع أنه مت‬ ‫تش���كيل جلنة للتحقيق ف���ي الواقعة إال أن‬ ‫نتائج حتقيقاتها لم تظهر‪.‬‬ ‫وم���ن ب�ي�ن االخت�ل�االت الكبيرة ش���راء‬ ‫سيارات ملس���ئولني في الوزارة والقطاعات‬ ‫التابعة لها باألمر املباشر باخملالفة لقانون‬ ‫املناقصات واملزايدات‪.‬‬

‫تعيينات �أبناء يا�سني �سعيد‬ ‫نعمان‬

‫تعيينات خمالفة‬

‫من بني م���ن مت تعيينهم م���ن ال يحملون‬ ‫مؤه�ل�ات كافية ول���م يتم اختياره���م وفقاً‬ ‫ألسس تنافسية ومعايير الكفاءة والنزاهة‪،‬‬ ‫وبعضه���ا مت���ت باخملالفة ألح���كام وقانون‬ ‫اخلدمة املدنية والتأمين���ات ودون مراعاة‬ ‫للدرج���ات الوظيفي���ة القانوني���ة الس���نوية‬ ‫املمنوح���ة للهيئ���ة ضم���ن املوازن���ة العامة‬ ‫للدولة‪.‬‬ ‫ومت تعيني عبدالسالم أحمد مثنى مديرا‬ ‫عاما حلماية البيئة البحرية باعتباره أحد‬ ‫املقربني م���ن الوزير خلفاً للمدير الس���ابق‬ ‫الذي يحمل ش���هادة بروفيس���ور في مجال‬ ‫البيئة البحرية‪.‬‬ ‫كم���ا مت تعي�ي�ن احلمزة ع���وض احلمزة‬ ‫(صه���ر الوزير) الذي يحمل ش���هادة دبلوم‬ ‫طباع���ة مدي���راً ل�ل�إدارة الفنية املس���ئولة‬ ‫ع���ن املنزلق���ات البحري���ة وال���ورش الفنية‬ ‫التابعة للهيئة البحرية التي تصل إيراداتها‬

‫تق���ول الوثائ���ق إن الوزي���ر ع�ي�ن "أمين‬ ‫ياس�ي�ن س���عيد نعمان" ‪-‬جنل أمني احلزب‬ ‫االشتراكي اليمني‪ -‬نائباً ملدير عام الشئون‬ ‫املالية بالهيئة العامة للشئون البحرية وفقاً‬ ‫للق���رار اإلداري رقم (‪ )202‬لع���ام ‪2012‬م‬ ‫رغم ع���دم وجود منصب نائ���ب مدير عام‬ ‫ضمن الهيكل التنظيمي للهيئة‪.‬‬ ‫كما مت تعي�ي�ن النجل اآلخ���ر ألمني عام‬ ‫االش���تراكي "محمد ياسني س���عيد نعمان"‬ ‫في منصب مدي���ر إدارة املتابعة اخلارجية‬ ‫في الهيئة العامة للشئون البحرية‪.‬‬ ‫وطالب احملامي خالد اآلنسي من الوزير‬ ‫باذي���ب بتفنيد "االتهام���ات التي وجهت له‬ ‫بالفس���اد واقعة واقعة ومس���تندا مس���تندا‬ ‫بدال من االحتم���اء بنظرية املؤامرة"‪ ،‬وقال‬ ‫إن الن���اس ينتظ���رون من واع���د باذيب أن‬ ‫"ينف���ي أن يكون قد عني اب���ن األمني العام‬ ‫حلزبه في منصب إداري باخملالفة للقانون‬ ‫أكثر من انتظارهم لرس���الة ش���كر يوجهها‬ ‫ملن تضامنوا معه!"‪.‬‬ ‫وأض���اف اآلنس���ي ف���ي صفحت���ه عل���ى‬ ‫"فيس بوك"‪ :‬في الدولة املدنية يعتبر تعيني‬ ‫الوزير عيال األمني العام أو رئيس احلزب‬ ‫فسادا سياسيا يطيح باألمني العام ورئيس‬ ‫احلزب قبل الوزير إال في اليمن يصبحون‬ ‫أبطال"‪.‬‬ ‫السنوية إلى مئات اآلالف من الدوالرات‪.‬‬ ‫وتتح���دث معلوم���ات عن إقص���اء (‪)35‬‬ ‫موظفاً في الهيئة البحرية منهم ستة مدراء‬ ‫عموم وتس���عة مدراء إدارات مت تسريحهم‬ ‫إلى محافظاتهم واالس���تيالء على الش���قق‬ ‫السكنية املمنوحة لهم‪.‬‬

‫تهريب �أموال و�سيارات بالأمر‬ ‫املبا�شر‬

‫م���ن ب�ي�ن االخت�ل�االت الت���ي تس���ردها‬ ‫الوثائق صرف مبلغ (‪ )$66،746‬في شهر‬ ‫أكتوب���ر ‪2012‬م لش���راء مع���دات مكافحة‬ ‫التل���وث البحري لهيئ���ة الش���ئون البحرية‬ ‫من ش���ركة فايكوم���ا البريطاني���ة مبوجب‬ ‫القرار اإلداري رقم (‪ )201‬لس���نة ‪2012‬م‪،‬‬ ‫وبغ���ض النظر عن عدم قي���ام قيادة الهيئة‬ ‫باتخاذ اإلجراءات القانونية للشراء (الذي‬ ‫يعد مخالفاً لقانون املناقصات واملزايدات‬

‫حملة مباخر م�أجورة!‬

‫باذيب رد على وسائل اإلعالم متهماً من‬ ‫وصفهم "حملة مباخر مأجورة" بشن حملة‬ ‫إعالمية ضده "معروف من يقودها وخسر‬ ‫مصاحل���ه مبيناء عدن أو احلديدة أو‏اخملا‬ ‫أو مين���اء الصلي���ف وامل���كال أو في أراضي‬ ‫مط���ار احلدي���دة وتع��� ًز وع���دن وصنعاء"‪.‬‬ ‫مضيف���اً‪" :‬أحت���دى كل من يق���ف وراء ذلك‬ ‫أن يثب���ت مهما زور‏بأني حصلت ليس على‬ ‫سيارة بل مسمار مما ذكر أو مئة دوالر مما‬ ‫قيل‪ ،‬أو أني أقصي���ت‏جغرافيا أو مناطقيا‬ ‫أو طائفيا"‪.‬‬ ‫الوزي���ر ق���ال إن���ه كان "مش���غوالً باألهم‬ ‫واملهم العمل والنضال بش���رف"‪ .‬وأضاف‪:‬‬ ‫"ولم أكن مشغوالً بجمع املال‏احلرام ولست‬ ‫مدعياً بطولة‪ ،‬فقط مناضل بضمير تربى‬ ‫على ذلك أس���ريا وحزبي���ا وجماهيريا‪ ،‬لم‬ ‫‏أزايد أو انتقم من أحد رغم أني لم آتي من‬ ‫رغد وقط لم أهادن قاتل أو سارق"‪.‬‬ ‫وزاد بقول���ه‪" :‬‏لس���نا كامل�ي�ن ومثالي�ي�ن‬ ‫معصوم�ي�ن ع���ن اخلطأ ولك���ن عندما نقع‬ ‫فيه نعتذر ونتعلم ولكننا ش���رفاء‏أحرار لن‬ ‫نه���زم من الرص���اص والقناب���ل والقضبان‬ ‫ولن نزعج حتى من صديد قلم مأجور"‪.‬‏<‬

‫حوافز مرافقي الوزير من‬ ‫الهيئة البحرية‬

‫بعي���دا عن املبال���غ املالية الكبي���رة التي‬ ‫مت توجي���ه الهيئة العامة للش���ئون البحرية‬ ‫بصرفه���ا ألكثر م���ن (‪ )40‬ش���خصاً كدعم‬ ‫مباش���ر وغير مباش���ر وقيمة تذاكر سفر‪،‬‬ ‫تتح���دث الوثائق ع���ن توجي���ه الوزير هيئة‬ ‫الش���ئون البحري���ة باعتماد وص���رف مبلغ‬ ‫(‪ )270،000‬ري���ال ش���هرياً كحاف���ز عادي‬ ‫ملواجه���ة "التزامات مرافق���ي وزير النقل"‪،‬‬ ‫ومبل���غ (‪ )250،000‬ري���ال ش���هرياً كحافز‬ ‫خ���اص وفق���اً لتوجيه���ات معال���ي الوزي���ر‬ ‫املوضح���ة مبذكرت���ه ذات املرج���ع اخلاص‬ ‫والس���ري رق���م (م‪.‬و‪ )2012.‬بتاري���خ‬ ‫‪2012/1/18‬م‪ ،‬الالف���ت أن توجيه الوزير‬ ‫نص عل���ى أن تقوم الهيئة بإرس���ال حوافز‬ ‫املرافق�ي�ن باس���م "ح‪ .‬ع‪ .‬ه" وليس بأس���ماء‬ ‫مرافقي الوزير‪.‬‬

‫�أخي املكلَّف‪:‬‬

‫أداؤك للضرائب المستحقة عليك مساهمة منك في بناء وطنك‬

‫م�صلحة ال�ضرائب‬

‫تلفون‪- 503831 :‬فاك�س‪262681 :‬‬ ‫املوقع الإلكرتوين‪www.taxgv.ye :‬‬ ‫الربيد الإلكرتوين‪taxauthhet.ye :‬‬


‫‪297‬‬

‫‪ 1434/7/17‬املوافق ‪2013/5/28‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪11‬‬

‫ملــف‬

‫توىل الأب م�سئولية الأ�شغال منذ عهد الإمامة ثم حكومات «اجلمهورية العربية» ومن ثم «اجلمهورية اليمنية» وعا�شر ‪ 6‬ر�ؤ�ساء‬ ‫و‪ 18‬رئي�س حكومة وتعني رئي�س ًا للوزراء ليكون �أطول وزير فـي تاريخ اليمن‪..‬‬ ‫يحتفظ بيت «الكر�شمي» بوزارة الأ�شغال منذ عام ‪62‬م وخالل ‪ 21‬حكومة وا�سندت �إىل «الدفعي» ‪ 4‬مرات قبل �أن‬ ‫يتمكن الوريث الأكرب من ا�ستعادتها فـي ‪2006‬م وال تزال بيده‪..‬‬

‫عني الوريث الأ�صغر خالد الكر�شمي وكيال للوزارة قبل تعيينه بقرار جمهوري م�ست�شارا للوزير‪..‬‬

‫وزارة الأ�شغال‪ :‬من الوزير «الأب» �إىل الوريث «االبن»‬ ‫منذ قيام الجمهورية اليمنية وتش��كيل أول حكومة في (‪ 27‬س��بتمبر ‪62‬م) وتش��كيل ‪ 26‬حكومة ال تزال وزارة‬ ‫األش��غال العامة والطرق بيد بيت "الكرش��مي"‪ ،‬باستثناء الحكومة المش��كلة (‪ 2‬سبتمبر ‪69‬م) التي تعين‬ ‫المهندس عبداهلل حس��ين الكرشمي رئيسًا لها وعين عبده نعمان في كرسي الوزارة لتعود بعد ذلك إلى‬ ‫"الكرشمي"‪ ،‬وباستثناء ‪ 4‬حكومات تم تعيين المهندس عبداهلل حسين الدفعي في الحقيبة الوزارية في‬ ‫الحكوم��ات‪97/9/15( :‬م‪98/5/16 ،‬م‪2001/4/4 ،‬م‪2003/5/17 ،‬م) لتعود الوزارة إلى آل الكرش��مي عبر‬ ‫تعيين الوريث الشاب عمر عبداهلل الكرشمي الذي شغل المنصب في ‪ 3‬حكومات متعاقبة منذ (‪ 12‬فبراير‬ ‫‪2006‬م) إضافة إلى احتفاظه بالمنصب في حكومة الوفاق الوطني المش��كلة في (‪ 10‬ديس��مبر ‪2011‬م)‬ ‫برئاسة محمد سالم باسندوة‪.‬‬ ‫يعد الكرشمي األب أحد خريجي "مدرسة األيتام"‬ ‫بصنع���اء التي تخرج منها قيادات عس���كرية ومدنية‬ ‫ب���ارزة‪ ،‬وتخرج من املرحلة الثانوي���ة عام ‪1948‬م في‬ ‫العاصمة اللبنانية بي���روت‪ ،‬قبل انتقاله إلى القاهرة‬ ‫حيث التحق بكلية الهندس���ة في جامعة عني ش���مس‬ ‫وحص���ل عل���ى ش���هادة البكالوري���وس في الهندس���ة‬ ‫املدنية عام ‪58‬م‪.‬‬ ‫عني بعد عودته إلى البالد مهندس���ا مشرفا على‬ ‫ش���ق الطريق ب�ي�ن مدينتي اخملا وتعز وأش���رف على‬ ‫عدد من األعمال الهندسية في شوارع مدينة صنعاء‬ ‫وميدان التحرير‪.‬‬

‫الرتكة الطويلة‬

‫ف���ي األش���هر األخي���رة م���ن عه���د اإلمام���ة تولى‬ ‫املهن���دس عبدالله حس�ي�ن الكرش���مي‪ ،‬وه���و املولود‬ ‫ع���ام ‪1932‬م ف���ي قرية بيت ب���وس مديريه بني مطر‬ ‫محافظ���ة صنعاء‪ ،‬مس���ئولية وزارة األش���غال العامة‬ ‫التي لم تكن حينها وزارة‪.‬‬ ‫عاشر الكرشمي األب املتوفي (اخلميس ‪ 26‬يوليو‬ ‫‪ )2007‬ستة رؤس���اء للجمهورية و ‪ 18‬رئيس حكومة‬ ‫واحتفظ بكرس���ي وزارة األش���غال منذ تش���كيل أول‬ ‫حكومة جمهورية (‪ 27‬س���بتمبر ‪62‬م) وحتى تشكيل‬ ‫حكومة الوحدة الوطنية (‪ 22‬مايو ‪ )90‬برئاسة حيدر‬ ‫العطاس وتش���كيل ثاني حكومة وحدوية في (‪ 9‬مايو‬ ‫‪94‬م) برئاسة محمد سعيد العطار‪.‬‬ ‫وفور تعيينه في املنصب بدأ العمل بس���يارة قالب‬ ‫وقري���در وكان أول م���ا ُطلب من وزارت���ه تهيئة مطار‬ ‫اجلراف ‪-‬وفقا ملا يقول مرافقه الدائم القاضي علي‬ ‫أبو الرجال‪.‬‬ ‫وكان آخ���ر عهده في كرس���ي ال���وزارة في حكومة‬ ‫عبدالعزيز عبدالغني التي انتهى عملها في ‪97‬م‪.‬‬ ‫وخالل تلك الفترة تولى الكرش���مي منصب وزارة‬ ‫األش���غال ووزارة اإلنشاءات والتعمير باستثناء شغله‬ ‫منص���ب وزارة املواص�ل�ات ف���ي (‪68/10 /24‬م)‬ ‫و(‪69/4/3‬م) قبل أن يتم تعيينه رئيسا للحكومة في‬ ‫(‪69/9/2‬م) ليعود إلى كرس���ي الوزارة في (‪ 26‬يناير‬ ‫‪75‬م)‪ ..‬ليك���ون بذل���ك أط���ول الوزراء عم���راً وأطول‬

‫املس���ئولني احلكوميني عمراً ف���ي املناصب في عهد‬ ‫احلكومات اليمنية‪.‬‬ ‫وع�ي�ن األب بعدها رئيس���ا للهيئ���ة العامة للطرق‬ ‫واجلس���ور ع���ام ‪1995‬م ث���م مستش���ارا لرئي���س‬ ‫اجلمهورية لشؤون الطرق عام ‪2000‬م‪.‬‬

‫الوريث الأكرب‬

‫بعد تنحي الكرش���مي األب عن املناصب الوزارية‬ ‫أفلتت وزارة األش���غال من بيت الكرشمي خالل أربع‬ ‫حكومات تواله���ا املهندس عبدالله حس�ي�ن الدفعي‬ ‫(يتشابه في االسم مع الكرشمي)‪.‬‬ ‫ث���م ع���ادت الوزارة إل���ى حضن آل الكرش���مي في‬ ‫احلكوم���ة املش���كلة (‪ 12‬فبراي���ر ‪2006‬م) برئاس���ة‬ ‫الدكتور عبدالق���ادر باجمال‪ ،‬حيث عني جنله األبرز‬ ‫عمر عبدالله الكرشمي وزيراً لوزارة األشغال العامة‬ ‫والطرق خلفاً للدفعي ومن قبله الكرشمي األب‪.‬‬ ‫وتول���ى الكرش���مي االب���ن كرس���ي ال���وزارة خالل‬ ‫حكوم���ة باجمال ثم أعي���د تعيينه ف���ي ذات املنصب‬ ‫ف���ي (‪ 5‬أبريل ‪2007‬م) وهي احلكومة التي ترأس���ها‬ ‫الدكت���ور عل���ي محمد مج���ور‪ ،‬ومن بعده���ا حكومة‬ ‫تصريف األعمال (‪ 20‬مارس ‪2011‬م) التي ترأس���ها‬ ‫مجور واحتفظ الكرشمي مبنصبه فيها‪.‬‬ ‫كم���ا مت تعيني الكرش���مي االبن ف���ي ذات املنصب‬ ‫في حكومة الوفاق الوطني املشكلة في (‪ 10‬ديسمبر‬ ‫‪2011‬م) ع���ن ح���زب املؤمت���ر الش���عبي الع���ام الذي‬ ‫ه���و عض���و اللجن���ة الدائمة في���ه وال ي���زال يحتفظ‬ ‫مبنصبه‪.‬‬ ‫وولد املهندس عمر عبدالله حسني الكرشمي في‬ ‫(‪1964/10/1‬م) بقري���ة بيت ب���وس أمانة العاصمة‪،‬‬ ‫وه���و حاصل عل���ى بكالوريوس هندس���ـة مدنيـة مـن‬ ‫جامع���ة تكس���اس بالواليات املتح���دة األمريكية عام‬ ‫‪1990‬م‪.‬‬ ‫ب���دأ االب���ن عمل���ه ف���ي وزارة األش���غال مهن���دس‬ ‫دراس���ات وتصاميم ملشاريع الطرق في الهيئة العامة‬ ‫للطرق واجلس���ور ‪1990‬م‪ ،‬ثم مهندس موقع لطريق‬ ‫(اجلند ‪-‬ماوي���ة) ومهندس مش���روع طريق (قعطبة‬ ‫‪-‬الضالع) ‪1991‬م‪.‬‬

‫ثم عني مدي ًرا إلدارة اإلشراف واملتابعة في الهيئة‬ ‫العامة للطرق واجلس���ور ‪1992‬م‪ ،‬ثم مهندسا مقيما‬ ‫ملش���روع تقوية وحتس�ي�ن طريق (صنعاء ‪-‬احلديدة)‬ ‫أواخر ‪1993‬م‪ .‬ثم عني مديراً ملش���روع إعادة تأهيل‬ ‫طري���ق (املكال ‪-‬س���يئون) أواخر ‪1994‬م‪ ،‬ومهندس���ا‬ ‫مصمما ملش���روع معاجلة أضرار السيول طريق (بير‬ ‫عل���ي ‪-‬النقب���ة ‪-‬بيح���ان) ‪1995‬م‪ ،‬ومهندس���ا مقيما‬ ‫ملشروع طريق (بن عيفان ‪-‬العبر) ‪1997‬م‪.‬‬ ‫ث���م عني مديرا عام���ا لفرع الهيئ���ة العامة للطرق‬ ‫واجلس���ور مبحافظتي حضرموت وامله���رة ‪1997‬م‪،‬‬ ‫قبل أن يتم ترقيته إلى درجة وكيل وزارة‪.‬‬ ‫وم���ن خ�ل�ال الترك���ة الكبي���رة واإلرث الطوي���ل‬ ‫ال���ذي ورثه عمر عن وال���ده وعمل األخي���ر في أهم‬ ‫املش���روعات التي تنفذها ال���وزارة ودرايته مبفاصل‬ ‫العم���ل فيها ما مكنه من التحك���م بعمل الوزارة‪ ،‬وهو‬ ‫األم���ر الذي جعل من منصب الوزير الدفعي ش���كلياً‬ ‫فق���ط‪ ..‬وأمام ذلك النفوذ املمتد لعقود اضطر نظام‬ ‫صال���ح إلى تعيني املهندس الطامح عمر في كرس���ي‬ ‫الوزارة وإعادتها إلى األسرة املتفردة‪.‬‬ ‫أدار الوزير قبل جلوسه على كرسي والده مجدداً‬ ‫مش���اريع كبي���رة رصدت له���ا ملي���ارات الرياالت من‬ ‫خزين���ة الدول���ة والق���روض غي���ر امليس���رة‪ ،‬وبعض‬ ‫تلك املش���روعات أجنز وآخ���ر لم ينج���ز وكثير منها‬ ‫بات���ت متهالك���ة بتق���ادم األي���ام واملغالطة ف���ي املواد‬ ‫واملواصفات‪.‬‬

‫الوريث الأ�صغر‬

‫خلف الكرش���مي األب ولدين هم���ا (عمر‪ ،‬خالد)‬ ‫إضافة إلى بنت واحدة‪.‬‬ ‫ويعد املهندس خالد هو الوريث اآلخر في الوزارة‪،‬‬ ‫ومت تعيين���ه (األح���د ‪ 17‬أغس���طس‪ )2003‬بق���رار‬ ‫جمه���وري رق���م (‪ )163‬لس���نة ‪2003‬م وكي�ل�ا لوزارة‬ ‫األشغال العامة والطرق لقطاع اإلسكان‪.‬‬ ‫كم���ا مت تعي�ي�ن املهن���دس خال���د مبوج���ب القرار‬ ‫اجلمهوري رقم (‪ )107‬لسنة ‪2007‬م مستشاراً لوزير‬ ‫األش���غال العام���ة والطرق لش���ئون املؤسس���ة العامة‬ ‫للطرق واجلسور‪.‬‬

‫�شركة خا�صة‬

‫تش���ير معلومات نش���رها محتجون على سياس���ة‬ ‫الوزي���ر في صفحة على موق���ع التواصل االجتماعي‬ ‫"فيس بوك" أطلقوا عليها "حملة كفاية فس���اد اقيلو‬ ‫الوزير عمر الكرشمي وقيادة الوزارة الفاسدين" إلى‬ ‫أن الوزير قام بتوظي���ف حوالي ‪ 460‬موظفا و‪1200‬‬ ‫متعاقدا مبؤسس���ة الطرق واجلسور و‪ 300‬متعاقدا‬ ‫بصناديق الوزارة من أقارب���ه أو أصدقائه باإلضافة‬ ‫إل���ى أش���خاص ينتمون إلى جهات معين���ة منذ إعادة‬ ‫تعيينه وزيرا في حكومة الوفاق‪.‬‬ ‫ه���ذا الع���دد الكبير يكش���ف ع���ن حتول ال���وزارة‬ ‫بقطاعاتها اخملتلفة إلى أش���به بش���ركة خاصة تابعة‬ ‫ألس���رة الكرش���مي‪ .‬ومقارنة بهذا العدد ميكن توقع‬ ‫الع���دد الكبير الذي مت توظيفه خالل عقود من تولي‬ ‫األب واالب���ن لل���وزارة‪ .‬وتعود ملكي���ة كثير من اآلالت‬

‫واملعدات العاملة في الوزارة ألس���رة الكرشمي ويتم‬ ‫تأجيرها للوزارة‪.‬‬

‫موازنة �ضخمة‬

‫تق���در إجمالي موارد ال���وزارة خالل العام ‪2012‬م‬ ‫بـ(‪ )36‬مليار و(‪ )298‬مليون و(‪ )236‬ألف ريال مقابل‬ ‫اس���تخدامات تقدر ب���ـ (‪ )106‬ملي���ار و(‪ )790‬مليونا‬ ‫و(‪ )612‬ألف ريال‪ .‬وتتولى الوزارة مس���ئولية إنش���اء‬ ‫وصيانة الطرق واجلس���ور‪ ،‬وهي أهم مجاالت البنى‬ ‫التحتية‪.‬‬ ‫وتع���د الطرقات الضيقة واحلفريات الكبيرة فيها‬ ‫واح���دة من أس���باب احل���وادث املرورية الت���ي تفتك‬ ‫بحياة اآلالف من اليمنيني يوما بعد يوم‪<.‬‬


‫‪297‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪ 1434/7/17‬املوافق ‪2013/5/28‬‬

‫ن�صر ال�ضالع و�شباب البي�ضاء فـي ال�صدارة‬

‫التعادالت ت�سيطر على ثالث‬ ‫مواجهات فـي جتمع املجموعة الثانية‬ ‫سيطرت التعادالت على ثالث مواجهات‬ ‫في جتمع اجملموعة الثانية لدوري الدرجة‬ ‫الثاني���ة‪ ،‬بينما واصل فري���ق نصر الضالع‬ ‫الصدارة‪ ،‬وانتهت قمة األس���بوع الرابع بني‬ ‫شعب صنعاء وأهلي تعز بالتعادل اإليجابي‬ ‫بهدف ل���كل منهما وحقق نص���ر عدن أول‬ ‫ف���وز ل���ه في ال���دوري‪ ..‬ول���م تس���فر نتائج‬ ‫اجلول���ة الرابع���ة عن أي تغيي���ر في ترتيب‬ ‫الف���رق‪ ..‬وجاءت أح���داث املباري���ات على‬ ‫النحو التالي‪:‬‬

‫ن�صر ال�ضالع × فتح ذمار‬

‫واصل فريق نص���ر الضالع التحليق في‬ ‫صدارة اجملموعة الثانية حينما حقق الفوز‬ ‫الرابع على التوالي على حساب فريق فتح‬ ‫ذمار بهدف�ي�ن لهدف ليرفع النصر رصيده‬ ‫إل���ى ‪ 12‬نقطة‪ ،‬موس���عاً الفارق‬ ‫بينه وبني أقرب املنافسني‬ ‫ش���عب صنع���اء إل���ى‬ ‫نقطت�ي�ن‪ ،‬وتش���بث‬ ‫الفت���ح باملرك���ز‬ ‫األخي���ر ب���دون‬ ‫نق���اط بع���د تلقيه‬ ‫الهزمي���ة الرابع���ة‬ ‫في الدوري‪.‬‬ ‫ش���عب صنعاء ×‬ ‫أهلي تعز‬ ‫احتض���ن ملعب نادي‬ ‫الوحدة بعدن أقوى لقاءات‬ ‫اجلول���ة الرابع���ة والت���ي جمع���ت‬ ‫فريق���ي ش���عب صنع���اء وأهلي تع���ز حيث‬ ‫انته���ى اللقاء بتع���ادل الفريقني بهدف لكل‬ ‫منهما ليبتعد الش���عب عن الص���دارة لكنه‬ ‫ظل ف���ي املركز الثاني بعش���ر نقاط بفارق‬ ‫نقطتني عن املتصدر‪ ،‬ورفع األهلي رصيده‬ ‫إلى سبع نقاط في املركز الثالث‪.‬‬

‫ن�صر عدن × �سيئون‬

‫حق���ق فري���ق نصر ع���دن أول ف���وز في‬ ‫الدوري حينما جتاوز فريق س���يئون بأربعة‬ ‫أهداف مقابل ثالث���ة في اللقاء الذي أقيم‬ ‫عل���ى ملعب معاوية مبحافظ���ة حلج ليرفع‬ ‫النص���ر رصيده إلى أربع نق���اط في املركز‬ ‫الثامن‪ ،‬وظل سيئون بدون نقاط في املركز‬ ‫التاس���ع بعد أن تلقى الهزمية الرابعة على‬ ‫التوالي‪.‬‬ ‫الشرارة × اجلزع‬ ‫انتهت مباراة شرارة حلج واجلزع املهرة‬ ‫بالتعادل الس���لبي والتي أقيمت على ملعب‬ ‫نادي املنصورة بعدن ليرفع اجلزع رصيده‬ ‫إلى س���بع نقاط ف���ي املركز الراب���ع‪ ،‬ورفع‬ ‫الش���رارة رصي���ده إل���ى خمس نق���اط في‬ ‫املركز السادس‪.‬‬

‫�سالم الغرفة × ت�ضامن ح�ضرموت‬

‫خ���رج فريق���ا س�ل�ام الغرف���ة وتضامن‬ ‫حضرموت متعادالن بهدف لكل منهما في‬ ‫املباراة التي أقيمت على ملعب نادي النصر‬ ‫بعدن ليظل التضام���ن في املركز اخلامس‬ ‫بخمس نقاط بفارق األهداف عن الس�ل�ام‬ ‫الذي احتفظ باملركز السابع‪.‬‬

‫املجموعة الأوىل‬

‫أقيم���ت خم���س مباري���ات ف���ي إط���ار‬ ‫منافسات اجملموعة األولى لدوري الدرجة‬ ‫الثانية لكرة القدم جتمع صنعاء وأس���فرت‬ ‫املواجه���ات ع���ن أربعة انتص���ارات وتعادل‬ ‫وحيد‪.‬‬

‫�شباب اجليل × �شبام ح�ضرموت‬

‫اللق���اء احتضن���ه ملع���ب االحت���اد العام‬ ‫الفرع���ي مبدين���ة الث���ورة الرياضية متكن‬ ‫ش���باب اجليل من تس���جيل ه���دف التقدم‬ ‫في الدقيق���ة ‪ 27‬بواس���طة الالعب جمال‬ ‫اليمان���ي وعزز باله���دف الثاني عبر العبه‬ ‫احملترف سلطان مومود وفي الدقيقة ‪.43‬‬ ‫وف���ي الش���وط الثان���ي وبالتحدي���د في‬ ‫الوقت الضائ���ع قلص ش���بام النتيجة عبر‬

‫العبه جمال محمد عب���ده ولتنتهي املباراة‬ ‫بفوز ش���باب اجليل بهدف�ي�ن لهدف ليرفع‬ ‫ش���باب اجليل رصي���ده إل���ى ‪ 9‬نقاط وظل‬ ‫ش���بام على رصيده الس���ابق نقطة واحدة‬ ‫متراجع���ا إلى املركز العاش���ر واألخير بعد‬ ‫فوز فرتك على فحمان بهدفني لهدف‪.‬‬

‫�شم�سان × جنم �سب�أ‬

‫استطاع فريق شمسان من جتاوز نظيره‬ ‫جنم س���بأ في اللقاء الذي أقيم على ملعب‬ ‫االحت���اد رقم ‪ 1‬حيث فاز شمس���ان بهدف‬ ‫وحي���د ج���اء بتوقي���ع العب���ه عبدالرحمن‬ ‫خل���دون ف���ي الدقيقة ‪ 89‬ليرفع شمس���ان‬ ‫رصي���ده إل���ى ‪ 9‬نقاط ف���ي املرك���ز الثاني‬ ‫وجتمد رصيد النجم عند اخلمس النقاط‬ ‫السابقة‪.‬‬

‫فحمان × فرتك‬

‫حقق فريق فرت���ك املهرة‬ ‫املفاج���أة عندما فاز على‬ ‫فري���ق فحم���ان بهدفني‬ ‫له���دف ف���ي اللق���اء‬ ‫ال���ذي احتضنه ملعب‬ ‫ش���عب صنع���اء حيث‬ ‫متكن فريق فرتك من‬ ‫تس���جيل هدف���ه األول‬ ‫في الدقيق���ة األولى من‬ ‫املباراة بواس���طة مهاجمه‬ ‫نوب���ي مس���لم نوب���ي وانتهى‬ ‫الش���وط األول بتقدم أبناء املهرة‬ ‫وف���ي الش���وط الثاني حت���رك الفحمانيون‬ ‫بش���كل أكب���ر ومتكن���وا م���ن الوص���ول إلى‬ ‫مرمى فرتك بعد معاناة بواس���طة الالعب‬ ‫منير يسلم الذي س���جل هدف فحمان في‬ ‫الدقيقة ‪ 61‬وبعد ذلك حتصل فحمان على‬ ‫ضربة جزاء نفذها عارف شكري وأهدرها‬ ‫وس���ط حس���رة زمالئ���ه وم���ع الدقيقة ‪90‬‬ ‫يتحص���ل فريق فرت���ك املهرة عل���ى ضربة‬ ‫ج���زاء نفذه���ا حمزة س���الم مح���رزا منها‬ ‫اله���دف الثان���ي والف���وز لفرت���ك ولتنتهي‬ ‫املباراة بف���وز فرتك على فحم���ان بهدفني‬ ‫له���دف ليحصد أبناء امله���رة أول فوز وأول‬ ‫ث�ل�اث نقاط في رصيده���م وجتمد رصيد‬ ‫فحمان عند نقاطه الست السابقة‪.‬‬

‫‪ 22‬مايو× االنطالق‬

‫التقى الفريقان على ملعب االحتاد رقم‬ ‫‪ 2‬وف���ي اللق���اء واصل مايو نزي���ف النقاط‬ ‫محقق���ا التع���ادل الثالث عل���ى التوالي مع‬ ‫فوز وحيد في االفتتاح أمام فحمان ومتكن‬ ‫الس���وري عمر عبدالرحمن العب مايو من‬ ‫وض���ع فريقه في املقدم���ة من ضربة جزاء‬ ‫ف���ي الدقيق���ة الثالث م���ن الش���وط الثاني‬ ‫وع���ادل لالنط�ل�اق العب���ه أحم���د س���الم‬ ‫العم���ري في الدقيق���ة ‪ 69‬لتنته���ي املباراة‬ ‫بالتعادل اإليجابي بهدف لكل منهما ليرفع‬ ‫مايو رصيده إلى ست نقاط واالنطالق إلى‬ ‫نقطتني في املركز قبل األخير‪.‬‬

‫�شباب البي�ضاء × �سمعون‬

‫واصل ش���باب البيض���اء تفوقه وحتقيق‬ ‫فوزه الرابع على التوالي متقدما اجملموعة‬ ‫األول���ى برصيد ‪ 12‬نقط���ة وذلك بعد فوزه‬ ‫على سمعون بثالثية نظيفة في اللقاء الذي‬ ‫احتضنه ملعب االحتاد الفرعي رقم ‪.1‬‬ ‫في الشوط األول س���جل للشباب العبه‬ ‫عل���ي محم���د البرمان���ي ف���ي الدقيقة ‪30‬‬ ‫ولينتهي هذا الشوط بتقدم شباب البيضاء‬ ‫وبهدف وحيد‪.‬‬ ‫وفي الشوط الثاني أضاف أبناء البيضاء‬ ‫هدفني األول جاء بتوقيع مارسيل عبدالله‬ ‫ف���ي الدقيق���ة ‪ 78‬والثاني س���جله الالعب‬ ‫عبدالرزاق مقصم في الدقيقة ‪ 87‬لتنتهي‬ ‫املب���اراة بف���وز مس���تحق لش���باب البيضاء‬ ‫بثالثية نظيفة وليرفع الشباب رصيده إلى‬ ‫‪ 12‬نقطة تاركا سمعون عند النقاط األربع‬ ‫السابقة في املركز السابع‪<.‬‬

‫‪12‬‬

‫لقطات‬

‫ريا�ضــة‬

‫يحررها‪ /‬عبدالرحمن عقيل‬

‫من�ش�آت وهمية ومكيالني‬

‫الزلنا نرى ونسمع أن وزارة الشباب والرياضة توجه ببناء‬ ‫صاالت وتعشيب مالعب ومنشآت كثيرة السيما عندما يقابل‬ ‫وزير الشباب احملافظني‪ ،‬في الوقت الذي جند فيه تعثر‬ ‫مشاريع وزارة الشباب من صاالت ومالعب في احلديدة‬ ‫واحملويت أمنوذجا‪ ،‬باإلضافة إلى حتول مشاريع أخرى‬ ‫ملكافحة الفساد ومتييز في سرعة إجناز معاملة املشاريع‬ ‫فنجد تعشيب ملعب العروبة معاملته متر مرور الكرام الرتباط بعض الوكالء بنائب‬ ‫رئيس نادي العروبة يحيى صالح‪ ،‬في الوقت نفسه يحتجز الوكيل نفسه معاملة‬ ‫تعشيب ملعب البيضاء وكل شيء بحسابه‪ ..‬فال ندري هل هو استهبال لعقول الشباب‬ ‫والرياضيني؟ أم ماذا؟<‬

‫ملاذا الت�سرت ومن امل�سئول‬ ‫تستر مسئول بوزارة الشباب عن إحالة ملف الصالة املغلقة ‪ 22‬مايو إلى هيئة‬ ‫مكافحة الفساد بسبب وجود ‪ 51‬مخالفة للمواصفات فيها مما يجعلها غير صاحلة‬ ‫في األيام القادمة‪ .‬في الوقت الذي يشكو فيه من يريد إقامة أنشطة فيها فيطلبون‬ ‫موافقة رئيس اجلمهورية فتأتي املوافقة ليفاجئوا بطلبات كبيرة من إدارة الصالة‬ ‫كنفقة نظافة وغيرها فيتساءلون هل هي تتبع الشباب؟ وهل لديها موازنة؟ أم أنها‬ ‫باإليجار السياحي؟<‬

‫‪a.ageel79@gmail.com‬‬

‫الع�سل واللوز وراء‬ ‫الفوز‬ ‫جميل أن تكرم وزارة الشباب‬ ‫والرياضة من أحرزوا مناصب‬ ‫في االحتادات العربية واآلسيوية‬ ‫وان كانت طبيعية ألننا أعضاء‬ ‫في تلك االحتادات ولعزوف‬ ‫اخلليجيني واألسيويني عنها ألنها‬ ‫أصبحت ال تساوي شيئا بالنسبة‬ ‫لهم‪ ..‬بينما البعض منهم لم مير‬ ‫عليهم سوى أشهر من انتخابهم‬ ‫محليا‪ ،‬لكننا نتساءل‪ :‬هل كل من‬ ‫مت تكرميهم وفوزهم باملناصب‬ ‫تلك ناجحون محليا باحتاداتهم؟‬ ‫هناك شخصيات لم نسمع بها‬ ‫محليا ونسمع بها أسيويا‪..‬‬ ‫ارحموا عقول الرياضيني‬ ‫يرحمكم الله‪ ..‬فالعسل والزبيب‬ ‫واللوز وراء الفوز‪<.‬‬

‫�سيارات ومليارات خليجي ‪ 20‬فـي كف عفريت‬ ‫طالب محافظ محافظة عدن وزير الشباب بالكشف عن مصير السيارات التي اشتريت مللعب‬ ‫‪22‬مايو بعدن في خليجي ‪ 20‬والتي اختفت بعد انتهاء اخلليجي حتى اليوم‪ ،‬باعتبار أن السيارات‬ ‫اشتريت للملعب من موازنة خليجي ‪ ،20‬وكان وزير الشباب في مقابلة سابقة مع قناة السعيدة ذكر‬ ‫ّ‬ ‫تصف فيما ال‬ ‫بأنه ال يعلم عن مصير ‪ 11‬سيارة مت شراءهن في خليجي ‪ 20‬وان عهد خليجي ‪ 20‬لم‬ ‫زالت مئات املاليني لم تصف حتى اليوم ولم يعلم عن مصير تلك املاليني‪ .‬فإذا كان وزير الشباب ال‬ ‫يعلم عن خليجي ‪ 20‬وعهده شيئا فمن يعلم إذاً؟ هل ستتدخل احلكومة ووزير املالية إللزام متنفذي‬ ‫خليجي ‪ 20‬بإخالء العهد أو توريدها أو إحالة امللف لنيابة األموال العامة؟<‬

‫ال�صقر‪ ..‬متى التكرمي؟‬

‫م�شاركة خميبة لألعاب القوى‬

‫أقام نادي الصقر قبل انطالق دوري‬ ‫الدرجة األولى بطولة أحمد هايل وأجريت‬ ‫املنافسات حتى مت حتديد البطل ومت تتويج‬ ‫نادي الرشيد بالبطولة‪ ،‬وانطلقت بطولة‬ ‫الدرجة األولى وقرب الدوري على االنتهاء‬ ‫ولم يتم تكرمي البطل‪ ،‬فلماذا أقمتم البطولة‬ ‫يا صقر أم كنتم حتلمون بالبطولة حتى‬ ‫تكرمون أنفسكم؟<‬

‫عاد منتخب ألعاب القوى من مدينة الدوحة بخفي حنني‬ ‫واكتفوا بتبادل الهدايا والدروع باعتبار إن أداء املنتخب لم‬ ‫يكن باملستوى املطلوب وان املشاركة كانت خجولة بعض‬ ‫الشيء‪ ،‬ولم يتسن لالحتاد إعدادهم كما يجب نتيجة عدم‬ ‫صرف مخصصات املشاركة من وزارة الشباب والرياضة‪،‬‬ ‫فلماذا شاركتم يا ألعاب القوى وأنتم غير جاهزين ولم‬ ‫تستعدوا وذهب رئيس االحتاد يسلم الدروع والزبيب واللوز‬ ‫والعسل!؟<‬

‫رئي�س م�سابقة القدم وليد ب�شر‪ :‬وزارة ال�شباب تعرقل ك�أ�س رئي�س اجلمهورية‬ ‫قرب املوس���م الرياضي على االنتهاء ولم تقم مسابقة‬ ‫كأس رئيس اجلمهورية والذي يفترض تزامنه مع دوري‬ ‫الدرج���ة األولى‪ .‬بهذا الص���دد أك���د األخ الدكتور وليد‬ ‫عبداحلمي���د بش���ر رئيس اللجن���ة العليا للمس���ابقات‬ ‫باالحت���اد اليمن���ي لك���رة الق���دم ب���أن اللجن���ة أع���دت‬ ‫البرنامج وس���لمته جمللس إدارة االحت���اد حتى يتم دعوة‬ ‫األندية لالجتماع‪ ،‬وبعدها نفاجأ باعتذار االحتاد بسبب‬ ‫عدم تسديد وزارة الشباب والرياضة اخملصصات املالية‬ ‫اخلاصة بذلك‪.‬‬ ‫وأضاف بش���ر بأنن���ا اآلن في اجلولة السادس���ة من‬ ‫دوري الدرجة األولى ولم يبدأ بالكأس في الوقت الذي‬ ‫كان يفترض أن يك���ون كأس رئيس اجلمهورية متزامنا‬

‫مع دوري الدرجة األولى‪.‬‬ ‫وأكد بأن عدم إقامة كأس رئيس اجلمهورية سيحرم‬ ‫اليمن من املش���اركة خارجيا ولم يحصل توقف بطولة‬ ‫كأس الرئي���س في األعوام الس���ابقة رغم كل الظروف‬ ‫التي مرت بها البالد‪.‬‬ ‫وأبدى اس���تغرابه م���ن تعامل ال���وزارة في ما يخص‬ ‫ص���رف مخصص���ات كأس الرئي���س‪ .‬واختت���م رئي���س‬ ‫مس���ابقات القدم تصريحه مبطالبة احلكومة للتدخل‬ ‫والتوجيه بصرف مخصصات كأس رئيس اجلمهورية‬ ‫ملا ميثل من أهمية قصوى السيما بعد الثورة وفي ظل‬ ‫حكومة الوفاق واإلجماع الدولي على رئيس اجلمهورية‬ ‫وعدم حرمان بالدنا من املشاركة اخلارجية‪<.‬‬

‫ال ي�شغل من�صبا ريا�ضيا ولكنه ي�شغل من�صبا �سيا�سيا‬

‫رئي�س االحتاد امل�صري للوو�شو كونغ فو يطعن فـي‬ ‫فوز «حمود عباد» برئا�سة االحتاد العربي‬ ‫روى رئي���س االحتاد املصري‬ ‫للووشو كنغ فو شريف مصطفي‬ ‫تفاصي���ل ما حدث أثن���اء انعقاد‬ ‫اجتم���اع اجلمعي���ة العمومي���ة‬ ‫لالحت���اد العربي للووش���و كونغ‬ ‫ف���و في صنع���اء ‪-‬اليم���ن خالل‬ ‫األس���بوعني املنصرم�ي�ن وقال‪:‬‬ ‫كان اله���دف األساس���ي م���ن‬ ‫انعق���اد اجلمعي���ة العمومي���ة‬ ‫لالحتاد العربي للوش���و كونغ فو‬ ‫ه���و انتخ���اب املكت���ب التنفيذي‬ ‫(الرئي���س ‪-‬نائ���ب الرئي���س‬ ‫األعض���اء) لالحت���اد العرب���ي‬‫للوش���و كونغ فو‪ ،‬تقدم للترش���ح‬ ‫للرئاس���ة كل من (مصر ‪-‬اليمن‬

‫تونس ‪-‬لبنان ‪-‬العراق) ‪..‬‬‫وأش���ار إلى أن مصر تقدمت‬ ‫باحتج���اج رس���مي إل���ى كل من‬ ‫االحت���اد العرب���ي للوش���و كون���غ‬ ‫ف���و واحت���اد اللج���ان العربي���ة‬ ‫االوليمبي���ة نظرا لع���دم االلتزام‬ ‫بتطبي���ق الئحة االحت���اد العربي‬ ‫فيم���ا يخ���ص الترش���ح ملنصب‬ ‫رئي���س االحتاد والذي يش���ترط‬ ‫عل���ى أن يكون املرش���ح رئيس���ا‬ ‫فعلي���ا لالحتاد الوطن���ي لدولته‬ ‫وليس حتت أي مس���مى آخر أو‬ ‫أي منصب شرفي‪.‬‬ ‫وأوض���ح أن وج���ه االعتراض‬ ‫كان عل���ى أن املرش���ح اليمن���ي‬

‫وهو الس���يد حمود عباد والذي‬ ‫نك���ن ل���ه كل تقدير واحت���رام ال‬ ‫يش���غل منص���ب رئي���س االحتاد‬ ‫اليمن���ي للوش���و كونغ ف���و ولكنه‬ ‫يشغل منصبا سياسيا وهو وزير‬ ‫األوقاف بدولته‪ ،‬وبذلك ال يحق‬ ‫له الترشح لشغل منصب رئيس‬ ‫االحتاد العربي للوشو كونغ فو‪.‬‬ ‫وتتك���ون اجلمعي���ة العمومية‬ ‫لالحت���اد العرب���ي من ع���دد ‪15‬‬ ‫دول���ة حض���رت منهم ع���دد ‪11‬‬ ‫دول���ة (مص���ر ‪-‬اليم���ن ‪-‬األردن‬ ‫ليبيا ‪-‬تون���س ‪-‬املغرب ‪-‬لبنان‬‫العراق ‪-‬فلس���طني ‪-‬السعودية‬‫‪-‬الكويت)‪<.‬‬


‫‪297‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪ 1434/7/17‬املوافق ‪2013/5/28‬‬

‫‪13‬‬

‫في�س بوك‬

‫هل لنا وقفة؟!‬

‫اتفقوا على �أن ال يتفقوا‬ ‫إبراهيم قاسم‬ ‫كل األح���زاب قدمت رؤيته���ا للقضية اجلنوبية‬ ‫بع���دة صفحات إال احلراكي�ي�ن ألفوا روايات ألف‬ ‫ليل���ة وليل���ة‪ ،‬تعرفوا لي���ش؟ ألنهم أنفس���هم مش‬ ‫متفقني على تعريف أو مفهوم القضية اجلنوبية‪،‬‬ ‫بعضه���م يطالب بدولة ما قبل ث���ورة ‪ 14‬أكتوبر أو‬ ‫ما يس���ميها اجلنوب العرب���ي‪ ،‬والبعض يريد دولة‬ ‫م���ا قبل الوحدة‪ ،‬والبع���ض اآلخر ال يريد هذا وال‬ ‫هذا يريد رحيل االحتالل‪<.‬‬

‫حسام عبدالخالق‬ ‫العجز ليس التق���دم في العمر وفقدان‬ ‫البص���ر‪ ..‬العجز هو خمول الروح واالتكال‬ ‫على اآلخرين والهروب من املسؤولية‪.‬‬ ‫في الصورة رجل فاق���د البصر يبلغ من‬ ‫العم���ر عتي���ا‪ ،‬ومع ذل���ك يرف���ض أن يكون‬ ‫عالةة على اآلخرين‪..‬‬ ‫فه���ل لن���ا وقف���ه م���ع أنفس���نا معش���ر‬ ‫الشباب؟<‬

‫ملثل هذا ال�شاب �ألف حتية‬ ‫أيمن المفلحي‏‬ ‫أكرم اجلنيد ش���اب طم���وح تخرج العام‬ ‫من الثانوية العامة وحصل على معدل ‪%٩٣‬‬ ‫وينوي االلتحاق بكلية الطب‪.‬‬ ‫في النه���ار يدرس ف���ي معه���د تعليمي‪،‬‬ ‫وفي املس���اء يعمل في اس���تعالمات منتجع‬ ‫العروسة‪.‬‬ ‫فهم���ت م���ن خ�ل�ال حديث���ه أن ظروف‬ ‫أس���رته القاس���ية هي م���ن دفعت���ه للعمل‪.‬‬ ‫نصف راتبه إلعانة أسرته والنصف اآلخر‬ ‫لتغطية مصاريف املعهد وشراء مالزم سنة‬ ‫أولى طب التي يتطلع إليها‪<.‬‬

‫ما بعد الربيع العربي‬

‫ال�سيد الرئي�س‬ ‫هشام السامعي‏‬ ‫س���أقولها لك بلغة بس���يطة وعامية يفهمها كل‬ ‫أبن���اء الش���عب‪ :‬انتبه يزي���دوا عليك مثلم���ا زادوا‬

‫حكاية احلاج‬ ‫سالم عياش‏‬ ‫احل���اج صال���ح يش���كي جل���اره أن له ثالثة أش���هر‬ ‫وكل ما راح يس���تلم راتبه يجي الس���ارق يسرق راتبه‪،‬‬ ‫فتعاط���ف معه جاره ودخل يح���رس احلج صالح يوم‬ ‫ص���رف الرات���ب‪ ،‬وبعد أن اس���لم الرات���ب لقيه رجل‬ ‫وق���ال ما اليوم يا حاج قد معك مرافق‪ ،‬فجلس احلج‬

‫عبداهلل العلفي‏‬ ‫جدول البرنامج االسبوعي لألحداث السياسية اليمنية‬ ‫السبت‪ :‬عناصر تخريبية تعتدي على الكهرباء وتخرج محطة مأرب عن اخلدمة‪.‬‬ ‫األحد‪ :‬عناصر تخريبية تفجر أنبوب النفط‪.‬‬ ‫االثنني‪ :‬عناصر تخريبية تفجر انبوب الغاز‪.‬‬ ‫الثالثاء‪ :‬عناصر تخريبية تقتل أحد ضباط األمن السياسي‪.‬‬ ‫األربعاء‪ :‬عناصر تخريبية تختطف عدد من األجانب‪.‬‬ ‫اخلميس‪ :‬سقوط طائرة حربية ألسباب غامضة‪.‬‬ ‫اجلمعة‪ :‬بن عمر يؤكد أن احلوار الوطني مستمر والعملية السياسية تسير على قدم وساق!!<‬

‫�أ�شعر بالفخر‬ ‫وباخلزي‬ ‫�أي�ض ًا‬ ‫طارق فؤاد البنا‏‬ ‫حني أرى توكل كرمان‬ ‫جتوب العالم كسفيرة‬ ‫للسالم بفضل الثورة‪ ،‬وأرى‬ ‫الشاب ياسر الرعيني‬ ‫يرتاد القصر اجلمهوري‬ ‫بسهولة كما كان يرتاد أحد‬ ‫مطاعم (العصيد)‪ ،‬وأرى‬ ‫منير املاوري يعود إلى بلده‬ ‫رافعاً رأسه وباستقبال‬ ‫كبير‪ ،‬وأرى صخر الوجيه‬ ‫الذي اعتدى عليه‬ ‫(الراعي) ذات يوم ميسك‬ ‫بإحدى أهم الوزارات‪،‬‬ ‫وأرى اخمللوع وقد أصبح‬ ‫رئيساً لصفحته في فيس‬ ‫بوك فقط‪ ،‬وأرى نزوع‬ ‫الناس إلى االنتفاض في‬ ‫وجه كل فساد مهما كان‬ ‫حجمه‪ ..‬عندما أرى ذلك‬ ‫أشعر بالفخر بالثورة‪،‬‬ ‫وأرفع رأسي عالياً!‬ ‫لكني عندما أرى‬ ‫صديقي عمروس الصمدي‬ ‫والذي كان أحد أبطال‬ ‫الثورة ال يستطيع السير‬ ‫على قدميه ويعتمد كلياً‬ ‫على الكرسي املتحرك دون‬ ‫أن يتحرك ضمير هذه‬ ‫الثورة فإنني أقول حينها‪:‬‬ ‫تباً لها من ثورة تلك التي لم‬ ‫تداو جراحات أبطالها!!<‬

‫عل���ى صالح م���ن قبلك‪ ,‬انتب���ه تص���دق كل الذين‬ ‫يحيط���ون ب���ك اآلن ويحجبون عنك رؤي���ة الناس‬ ‫وتلمس معاناتهم‪ ,‬الناس متعبة خارج القصر أيها‬ ‫الرئيس‪ ,‬الوطن يكاد يتمزق خارج دار الرئاسة‪<.‬‬ ‫صالح يش���رح له ليش دخل معه جاره يرافقه وما هي‬ ‫األس���باب‪ ،‬فأخرج الرج���ل حقة البردقان (الش���مة)‬ ‫وعمل برداقة وتفل عل���ى كوت احلج صالح وقال له‪:‬‬ ‫عفوا والله ما امس���ح لك الكوت إال إنا‪ ،‬فخلس احلج‬ ‫صالح الكوت ألجل ميس���ح الشمة منه وبعد أن لبس‬ ‫الك���وت بدقائ���ق اكتش���ف أن الراتب قد س���افر رغم‬ ‫وجود املرافق وللمرة الرابعة!!<‬

‫م�سجد بوترا‬ ‫فـي ماليزيا‬

‫‏زياد أحمد شر ‏‬ ‫ف‬ ‫من أجمل املساجد‬ ‫في آسيا املسلمة‪،‬‬ ‫مسجد بوترا في ماليزيا‬ ‫الذي يعرف أيضاً باسم‬ ‫املسجد األزرق‪.‬‬ ‫يقع على بحيرة بوترا‬ ‫جايا االصطناعية في‬ ‫مدينة كواالملبور ويتسع‬ ‫ألكثر من ‪ 15‬ألف مصل‪،‬‬ ‫وقد مت االنتهاء من بنائه‬ ‫في عام ‪1999‬م‪<.‬‬

‫ما جدواكم يا معايل الوزير؟!‬ ‫‪ ohammed Allaw‎‬‏‬ ‫‪M‬‬ ‫طامل���ا وان وزير الدفاع يصرح بأنه لن يواجه من يقومون بتخريب أنابيب‬ ‫النف���ط وخطوط الكهرباء وأس���ماهم بـ(أف���راد اجملتم���ع)‪ ,‬إذاً طاملا وأنكم‬ ‫عاجزون عن مواجهة عصابة مخربة والدفاع عن ممتلكات الدولة واملواطن‬ ‫فما جدوى وجود وزارة باسم «وزارة الدفاع»؟‬ ‫أرى أن���ه يجب أن يتم تس���ريح اجليش وجعل اخملصص���ات التي تصرف‬ ‫للجيش مخصصة إلصالح األضرار التي يحدثها اخملربون!!<‬

‫حادثة غريبة‬

‫ميكن إطالق لقب “الطفلة األعجوبة” على‬ ‫الرضيعة إليانا نايجريلي‪ ،‬ذات الثالثة شهور‪،‬‬ ‫فقد متت والدتها وأمها “ميتة” إكلينيكياً‪ ،‬إال‬ ‫أن االثنني يتمتعان اآلن بصحة جيدة‪ ،‬بحسب‬ ‫‪.CNN‬‬ ‫وبدأت الواقعة عندما س���قطت األم‪ ،‬أريكا‬ ‫نايجريل���ي‪ 32 ،‬عام���اً‪ ،‬وهي معلمة مبدرس���ة‬ ‫ثانوي���ة في مدينة ميس���وري بوالية تكس���اس‪،‬‬ ‫مغش���ياً عليها في الص���ف‪ ،‬بينما كانت حام ً‬ ‫ال‬ ‫في الشهر الثامن‪ ،‬في فبراير الفائت‪.‬‬ ‫وقام زمالؤها مبحاولة إنعاش قلبها‪ ،‬إال أن‬ ‫األطباء باملستشفى أعلنوا وفاتها سريرياً‪ ،‬بعد‬

‫دموع ًا تقطع �أنياب القلوب‬

‫توق���ف قلبها‪ ،‬وقاموا بإج���راء عملية قيصرية‬ ‫سريعة إلنقاذ اجلنني‪.‬‬ ‫وبعد إكمال العملي���ة اجلراحية‪ ،‬وكان قلب‬ ‫األم متوقف���اً طيلة ذلك الوق���ت‪ ،‬عاود األطباء‬ ‫تركي���ز انتباه���م عليه���ا‪ ،‬ليفاج���أوا بأنه عاود‬ ‫اخلفقان مجدداً‪.‬‬ ‫وجرى إدخالها في غيبوبة اصطناعية ملدة‬ ‫خمسة أيام‪ ،‬وقالت األم “املتوفية” إن األطباء‬ ‫شخصوا إصابتها مبرض في القلب‪ .‬مضيفة‪:‬‬ ‫“أتذك���ر وأن���ا كن���ت على س���يارة اإلس���عاف‬ ‫وجس���مي ينتف���ض ورأي���ت ضوء الش���مس”‪.‬‬ ‫وتابع���ت‪“ :‬أتذكر واألطب���اء يخاطبوني بأنني‬ ‫أجنبت طفلة‪ ..‬لق���د رأيتها بعد الوالدة بثالثة‬ ‫أسابيع”‪<.‬‬

‫الشعراني فاروق‏‬ ‫دموعاً تقطع أنياب القلوب‪ ،‬حزناً وقهراً على‬ ‫ولدها الذي تفحم بصاروخ أمريكي‪ ،‬رحل ولدها في‬ ‫زهرة شبابه‪ ،‬كان يعولها ويصرف على أسرة املكونة‬ ‫من ‪ 12‬فرد‪ ،‬يدرس صباحاً في جامعة خوالن ويعمل‬ ‫في املساء سائق سيارة هيلوكس موديل ‪ ،82‬ينقل‬ ‫الركاب من العاصمة إلى القرية والعكس‪ ،‬من أجل‬ ‫لقمة العيش‪ ،‬ليس له أي عالقة مبا يسمى بتنظيم‬ ‫القاعدة‪ ،‬املؤلم جتاهل الدولة جتاه هذه األسرة‬ ‫الفقيرة‪ ،‬ال تتكرم بستر فضحيتها وتقدم لهؤالء‬ ‫وغيرهم‪ ،‬باالعتذار واملساعدة واالعتراف بجرميتهم‪.‬‬ ‫أي إرهاب تتحدث عنه يا فخامة الرئيس‪ ،‬إذا ثبت‬ ‫أن سليم ابن هذه املرأة له عالقة بتنظيم القاعدة فإن‬ ‫دمي مباح‪<.‬‬

‫ح�صريا فـي اليمن‬ ‫سلطان محمد‬ ‫اآلن حصري���ا ف���ي اليم���ن فقط ف���ي ارض‬ ‫احلكم���ة‪ :‬خ���رب أب���راج الكهرب���اء واخط���ف‬

‫شخصيات مينية وغير مينية واختطف سياح‬ ‫وتقط���ع على ناق�ل�ات النفط والغ���از واحصل‬ ‫على اآلتي‪:‬‬ ‫‪ -1‬تك���ون ش���يخ ويصرف���وا لك معاش���ات‬ ‫مرافقني‪.‬‬

‫‪ -2‬حتصل على سيارة صالون‪.‬‬ ‫‪ -3‬تخرج من حتب من السجون‪.‬‬ ‫‪ -4‬حتص���ل على وظيف���ة ودرجات وظيفية‬ ‫أخرى ألقاربك‪.‬‬ ‫‪ -‬تكون لك هيبة<‬

‫ثغرة فـي ف�ؤاد الندى‬ ‫عامر السعيدي‏‬ ‫وأخرج مني‬ ‫ألبحث عني‬ ‫تزيد املسافة حبا‬ ‫تضيق فيمنحني الوقت عمراً‬ ‫أللقى على ألف اسمي سالما‬ ‫وحني أعود‬ ‫أغيب متاما‬ ‫الغياب‬ ‫وأسأل عنك‬ ‫َ‬ ‫ٍ‬ ‫دمع���ة ذرفته���ا‬ ‫ويس���ألني اجل���رح ع���ن‬ ‫السماءُ‬ ‫السماء التي حتت قلبي‬ ‫وأنت مترين صوت احلنني اشتهاءاً‬ ‫أناي الضليلة‬ ‫على نهدةٍ في َ‬ ‫منذ اقترفت اجلنون بحبي‬ ‫وقد كنت أ ّماً‬ ‫س���كر ف���ي جنوب‬ ‫لتس���ع قصائ���د م���ن‬ ‫ٍ‬ ‫الضياع‬ ‫ِ‬ ‫وها نحن فيك دموع يتامى‬ ‫يتامى‬ ‫تركت املدى‬ ‫ثغر ًة في فؤاد الندى‬ ‫هكذا‬ ‫ثم ألقيت في ال ّيم طعم الكالم‬ ‫ألرقد في شارع الصمت أعمى‬ ‫عشق أتى عاريا‬ ‫كعابر ٍ‬ ‫عاريا من عذاب العيون‬ ‫« العيون التي ‪« ..‬‬ ‫وانتهى كالقصيدة حني تنام‬ ‫تالشى حنانا‬ ‫متى يا رمادي يعود عناقاً‬ ‫ويصحو غراما‪<..‬‬


‫‪297‬‬

‫�أهالينـــــا‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪ 1434/7/17‬املوافق ‪2013/5/28‬‬

‫جلسة‬

‫شاعرية‬

‫عمر المنصوب ‪-‬ماوية ‪-‬تعز‬ ‫ف��ل��ي��ش��ه��د ال���ت���اري���خ م��س��ت��ق��ب��ل وحاضر‬ ‫ول�����ي�����س�����ت�����م�����ع�����ه�����ا ال�������ف�������وض�������وي‬ ‫إن ال��ي��م��ن ق��ل��ب��ي وس��م��ع��ي وال��ن��واظ��ر‬ ‫أه���������ن���������ا ب��������أم��������ن��������ه وارت������������������وي‬ ‫ع���زي وف��خ��ري ف��ي مي��ن راق���ي معاصر‬ ‫ب����������األم����������ن وال�������������وح�������������دة ق�������وي‬ ‫ح��ب ال��وط��ن ف��ي ال���دم ي��س��ري واملشاعر‬ ‫وف��������������ي ض�������م�������ي�������ري م�����ن�����ط�����وي‬ ‫ال ل����ن أف������رط ل����و ب������ذرة رم�����ل طاهر‬ ‫مل���������������ن ع��������ل��������ي��������ه��������ا ي�������ن�������ت�������وي‬ ‫وال����ل����ه ل����ن ن���س���م���ح ألذن��������اب ال���ت���آم���ر‬ ‫أه�����������ل احل���������س���������اب ال�����ت�����ص�����ف�����وي‬ ‫م��ه��م��ا ي���ك���ن ن�����وع امل����دع����م وامل����ص����ادر‬ ‫مم�������������ول�������������ه وال�������������ت�������������رب�������������وي‬ ‫ال ميكن أن يعبث ب��أم��ن الشعب فاجر‬ ‫ك���������ل���������ب م�����ل�����ت�����وي‬ ‫أو ذي���������������ل‬ ‫ٍ‬ ‫ه����ذا ش���ع���اري ل��ل��ي��م��ن ب���اط���ن وظ��اه��ر‬ ‫م������������ا ي���������������وم ع��������ن��������ه اس��������ت��������وي‬ ‫<<<‬ ‫زامل بدع من عبدالرحمن الشريف‬ ‫إلى الشاعر علي محسن البهلولي‬ ‫ي������ا اه��������ل م���������ارب اي��������ش م���وق���ف���ك���م‬ ‫م����ن ذي ي����خ����رب ف����ي ال���ب���ل���د واص����ل‬ ‫اح������ن������ا س����م����ع����ن����ا ع�������ن ت���ك���ات���ف���ك���م‬ ‫ل����ك����ن م����ع����ه ه��������ذا ه������و احل����اص����ل‬ ‫ت����اري����خ����ك����م وال�����ش�����ع�����ب ي���ع���رف���ك���م‬ ‫ب����اجل����ود ل���ي���ش م����ا ت���ن���ه���وا ال���ب���اط���ل‬ ‫<<<‬ ‫جواب الشاعر علي محسن البهلولي‬ ‫ي�����ا اص����ح����اب����ن����ا ف�����ي ظ�����ل دول���ت���ك���م‬ ‫ش����ج����ع����ت����وا اجمل�������ن�������ون واجل������اه������ل‬ ‫ك�������ان األم��������ل ف�����ي إجن��������اح ث���ورت���ك���م‬ ‫ت���ل���ق���ي ع����ل����ى ال�����س�����ف�����اح وال����ق����ات����ل‬ ‫ك�����م ج���ه���د ه������ذا ال���ش���ع���ب ي��دع��م��ك��م‬ ‫وال����ش����ع����ب ط������ول ال���ع���م���ر م�����ن ن�����ازل‬ ‫ذاك اخمل���������رب ص�����دي�����ق يسمعكم‬ ‫وال�����ف�����ع�����ل وامل������ف������ع������ول وال����ف����اع����ل‬ ‫ال������دع������م م������ن ص����ن����ع����اء ي���خ���رب���ك���م‬ ‫وال�����������راس وال���ت���خ���ط���ي���ط ب���ال���ك���ام���ل‬ ‫ل����ك����ن أس��������ف ت���ف���ك���ي���ك وح����دت����ك����م‬ ‫أغ���������رت ق���ل���ي���ل ال����ع����ق����ل واجل�����اه�����ل‬ ‫ه���������ذه ن�����ت�����ائ�����ج م�������ن ح���ص���ان���ت���ك���م‬ ‫وال������ش������ع������ب ال م����������ات ي���س���ت���اه���ل‬ ‫م�������ا دام واخمل��������ل��������وع ي���ج���م���ع���ك���م‬ ‫ف���ال���س���م ع���ل���ى اجل����س����م م�����ن داخ�����ل‬ ‫ك�����م ج���ه���د م��������ارب ص������دق حتميكم‬ ‫م����ا ش���ف���ت أن�����ا م��ن��ك��م وال ع��اق��ل‬

‫البي���ض جن��ا م��ن‬

‫> بن���در اجلالل ‪-‬تعز‪ :‬نش���رت‬ ‫أخبار حول عدم قدرة الفرق الفنية‬ ‫للوص���ول إل���ى مناط���ق التخري���ب‬ ‫إلص�ل�اح أبراج الكهرب���اء‪ ،‬إنه أمر‬ ‫مضحك‪ ،‬أين هيبة الدولة؟‬ ‫> ش���وقي ثواب���ة‪ :‬لق���د أصب���ح‬ ‫وضعن���ا م���ع الكهرب���اء مأس���اوي‬ ‫ج���دا وحكوم���ة الوفاق م���ا عليها‬ ‫إال التصلي���ح الس���ريع‪ .‬إل���ى متى‬ ‫سيستمر االعتداء على الكهرباء؟‬ ‫>عبدالباري املريسي ‪-‬الضالع‪:‬‬ ‫أخط���أمت ألف مرة ي���ا من أعطيتم‬ ‫للمخل���وع احلصان���ة‪ ،‬فإل���ى مت���ى‬

‫�إىل حكومة الوفاق‬

‫خالد أبو صقر (اللحية ‪-‬احلديدة)‪،‬‬ ‫إذا ل���م تس���تطيعوا حماي���ة مقدرات‬ ‫الش���عب من عبث العابثني فما فائدة‬ ‫وجودكم على كراسي السلطة؟ يكفي‬ ‫فس���ادا‪ ..‬ملاذا يتم اس���تهداف النفط‬ ‫والكهرباء والطيران بشكل متكرر في‬ ‫ظل صمت مري���ب‪ ،‬إذا كنتم عاجزين‬

‫ل�ست بحاطب ليل‬ ‫محمد عبدالعزيز علي ‪-‬تعز‬ ‫ل����������س����������ت ب����������ح����������اط����������ب ل�����ي�����ل‬ ‫إن�����ي أم��ل��أ م��رك��ب��ت��ي ح��م��ل��ة أخ���ش���اب‬ ‫ام��ل��ؤه��ا باحلطب ال��ي��اب��س ك��ي ال يتعفن‬ ‫ه���������ذه ك������وم������ة ج�����ه�����دك�����ي أق�����ت�����ات‬ ‫ف������أن������ا ال أس����ت����س����ل����م ل���ل��أح������زان‬ ‫أب������ل������غ ف��������ي ح����ط����ب����ي األس������ب������اب‬ ‫ش���رق���ا غ���رب���ا ح��ت��ى ل���و ع��ط��ل امل��رك��ب‬ ‫ل�����ك�����ن�����ي ل������س������ت ب������ح������اط������ب ل���ي���ل‬ ‫إن��ي أحتطب ك��ي أح��ي��ا أش���رف إنسان<‬

‫ع���ن الدف���اع ع���ن الوط���ن فاألفضل‬ ‫للعاجز أن يستقيل أو ينسحب‪.‬‬ ‫> توفيق النجار ‪-‬الرضمة‪ ،‬رسالة‬ ‫ألعض���اء مؤمت���ر احل���وار‪ :‬أجلم���وا‬ ‫ن���زوات العواط���ف بنظ���رات العقول‬ ‫وأنيروا أشعة العقول بلهب العواطف‬ ‫وألزم���وا اخلي���ال ص���دق احلقيق���ة‬

‫والواقع‪.‬‬ ‫> إبراهيم برط (كعيدنة ‪-‬حجة)‪:‬‬ ‫ش���بكة الضمان االجتماعي مبديرية‬ ‫كعيدنة فس���اد ال مح���دود واختالس‬ ‫للمستفيدين من ألف ريال إلى ألفني‬ ‫ري���ال بحجة تغيي���ر البطائق وبتواطؤ‬ ‫من اجمللس احمللي‪<.‬‬

‫م�أرب‪ ..‬طيبة الذكر‬

‫عندما ينهق احلمار‬ ‫يظن �صوته ح�سنا‬

‫أبو فاضل (كعيدنة ‪-‬حجة)‬ ‫محافظة مأرب بلدة طيبة الذكر‬ ‫ملا حتظى به من آثار وخصوصا‬ ‫السد العظيم الذي أحلم بزيارته‬ ‫منذ نعومة أظفاري لكن الوجه اآلخر‬ ‫الذي شوه سمعة هذه احملافظة‬ ‫ما نشاهده ونسمعه ونقرأه من‬ ‫اختطاف لألجانب وتفجير ألنابيب‬ ‫النفط وشبكة الكهرباء‪ ..‬نرجو‬ ‫تغليب احلكمة والعقل على األهواء‬ ‫واملصالح الضيقة‪<.‬‬

‫> أبو عبدالله ‪-‬حجة‪ :‬إلى‬ ‫عمالء إيران وحسن نصر‬ ‫الشيطان‪ ..‬كفاية كذب‪ ..‬الناس‬ ‫عرفوكم وكم تهتفون املوت ألمريكا‬ ‫وإسرائيل وأنتم عمالؤها وتقتلون‬ ‫أبناء صعدة وحجة وحرف سفيان‬ ‫وتقولون النصر لإلسالم وقد قيل‬ ‫في املثل إن احلمار عندما ينهق‬ ‫يظن أن صوته حسن‪<.‬‬

‫�أكثـر خرب م�ضحك‬ ‫> عبداحلليم القحطاني‪:‬‬ ‫أكث���ر خب���ر مضح���ك هو أن‬ ‫املؤمت���ر يحم���ل اإلص�ل�اح‬ ‫مسئولية حرب صعدة بعدما‬ ‫حمله���م القضي���ة اجلنوبية‬ ‫وزاد اإلص�ل�اح ش���ريك في‬ ‫احلك���م حت���ى ‪ 18‬م���ارس‪..‬‬ ‫امله���م صالح يتبرأ من حكمه‬

‫ثورات الربيع مبكرا‬

‫أسامة عبدالجليل الفقيه (المسراخ ‪-‬تعز)‬ ‫ستظل محرقة س���احة احلرية بتعز لعنة تطارد مرتكبيها أينما‬ ‫حلوا وكانوا‪.‬‬ ‫لق���د نفذ احملرقة مرتكبوها بهدف إطفاء وهج وعنفوان الثورة‬ ‫لكنهم ل���م يدركوا أن صب البترول على النار يزيد من اش���تعالها‪،‬‬ ‫فهم نفذوا اجلرمية بحق س���احة احلرية بتعز ألنها ش���رارة الثورة‬ ‫ومنها هبت رياح احلري���ة والتغيير‪ .‬وفعال كانت احملرقة انطالقة‬ ‫قوية للثورة زادت الزخم الثوري على عكس توقعات اجملرمني‪<.‬‬

‫محمد عبدالعزيز علي ‪-‬تعز‬ ‫ال يظ���ن أحد أننا س���نظل أس���رى للوهن اجلاثم‬ ‫على صدور أمتنا وش���عوبنا لعق���ود خلت‪ ،‬ولن نظل‬ ‫رهائ���ن لواقع بئيس صنعه املتنم���رون علينا أحقابا‬ ‫وس���نني عجافا‪ ،‬فتل���ك مرحلة تختل���ف في جوفها‬

‫صادق حسن‬ ‫حتاول بعض الصحف أن حتجب‬ ‫شمس اإلصالح بغربال الكذب أو تهز بنيانه الشامخ‪.‬‬ ‫يحاولون االفتراء وتزييف أو تشويه صورته النقية‬ ‫وسمعته النظيفة بوسائلهم الدنيئة التي ال متت ملبادئ‬ ‫وقيم الصحافة بصلة‪ ،‬فهي تستخدم الكذب واالفتراء‬ ‫واملغالطة وعكس احلقائق والنقد اجلارح وحتريض‬ ‫الرأي العام ضده وتخويفهم منه والتشكيك‬ ‫بنواياه والتحريض ضده‪<.‬‬

‫س���يظل الوض���ع هك���ذا يخرب���ون‬ ‫الكهرباء ويفجرون النفط؟‬ ‫> مل���اذا ال يت���م فح���ص الطيارة‬ ‫باألجه���زة الس���ينية مث���ل تفتيش‬ ‫الس���فن ف���ي املوانئ حت���ى إذا في‬ ‫جسم غريب يكش���فه هذا اجلهاز‬ ‫ويعلم الطيار والطيارة‪.‬‬ ‫> عبدالرحم���ن أب���و حم���اس‪:‬‬ ‫س���قوط طائرة حديثة ليس حدثا‬ ‫فني���ا‪ ،‬لكن هناك م���ن يركض وراء‬ ‫ه���ذه اخلس���ائر ومن املؤس���ف أن‬ ‫علة هذه اخلسائر يتحملها شعبنا‬ ‫العظيم‪<.‬‬

‫لعنة تطارد املجرمني‬

‫ليلنا لن يطول‬

‫فاكس‪01204216 :‬‬

‫ماذا يريدون؟‬

‫عن كوار ث تخريب الوطن‬

‫إلى مزبلة التاريخ إلى األبد فال يحلمون‬ ‫بالعودة إلى أرض األحرار‪.‬‬ ‫> صال���ح العبدل���ي‪ :‬احل���راك‬ ‫االنفصال���ي ف���ي اجلنوب يحس���ب أن‬ ‫أبناء الش���مال س���يموتون لو انفصلوا؟‬ ‫غب���اء فيهم‪ ،‬وح���دة اليمنيني من‬ ‫أج���ل اليم���ن ال م���ن أج���ل نفط‬ ‫اجلن���وب ووح���دة الص�ي�ن بدون‬ ‫نفط جنوبها‪<.‬‬

‫أحمد حس���ن ‪-‬حجة‪ :‬لو كان علي‬ ‫س���الم البيض ما زال رئيس���ا لليمن‬ ‫املوح���د أو اليمن اجلنوب���ي لقامت‬ ‫ضده ثورة عل���ى غرار ثورات الربيع‬ ‫العربي فكيف اليوم ميني نفس���ه بأن‬ ‫يحك���م اليم���ن أو جزءا من���ه‪ ،‬إنه‬ ‫املستحيل بعينه‪.‬‬ ‫إنه وأمثال���ه من الديكتاتوريني‬ ‫ق���د لفظتهم الش���عوب ورمي بهم‬

‫اكتب ما يخطر على بالك‬ ‫وارسل رسالة نصية على أحد‬ ‫األرقام التالية‪:‬‬

‫«‪»773928488 -712435851‬‬

‫يحررها‪ /‬عبده اجلرادي‬

‫اآلم���ال واألحالم واملس���تقبل الواعد ولكن من وراء‬ ‫ستار وحجاب‪.‬‬ ‫ق���د ظنها الس���ائرون فوق رماده���ا احلارق أنها‬ ‫خامت���ة املطاف وقدره���م املكت���وب واحلتمي وثمة‬ ‫األق���دار في رح���م الغيب تكتب فصوله���ا اجلديدة‬ ‫«وأنش���أنا م���ن بعدهم قرن���ا آخرين» ث���م انظر إلى‬ ‫«كيف يحيي الله األرض بعد موتها»‪<.‬‬

‫ويلصق���ه باإلصالح واملقالح‬ ‫عليه البراءة‪.‬‬ ‫> م���ن العب���ث أن يظ���ل‬ ‫اخمللوع يظهر وينتقد الوضع‬ ‫الذي نحن فيه ولم يفكر أنه‬ ‫حكم ‪ 33‬عاما ووعد الشعب‬ ‫أكث���ر م���ن وع���د وخط���اب‬ ‫ف���ي رداع وخط���اب في أبني‬

‫�إىل قيادة‬ ‫اجلوية‬ ‫عبدالواسع ‪-‬تعز‬ ‫إلى قيادة القوات‬ ‫اجلديدة‪ :‬أمامكم مسئولية‬ ‫كبيرة أمام الله والوطن‬ ‫وهي البحث وبدقة غير‬ ‫متناهية عن تلكم العناصر‬ ‫املندسة التي حتاول النيل‬ ‫من القوات اجلوية على‬ ‫وجه اخلصوص ألنها على‬ ‫يقني أنها اليد الطولى التي‬ ‫سيتلقون منها صفعات‬ ‫قاتلة في حال ارتكاب‬ ‫املزيد من أعمال العبث‬ ‫واإلجرام بحق أبناء الشعب‬ ‫في إطار مخططاتهم‬ ‫الرامية إلى إثارة الفوضى‬ ‫واالقتتال للوصول إلى‬ ‫هدفهم وهو العودة للسلطة‬ ‫لكن ذلك لن يتحقق‪.‬‬ ‫نتمنى أن نرى ونسمع‬ ‫محاكمة املتمردين عن‬ ‫الشرعية الدستورية‬ ‫والثورية ليكونوا عبرة‬ ‫لغيرهم‪<.‬‬

‫وخط���اب هن���ا وهن���اك عن‬ ‫الطاق���ة النووي���ة والس���كك‬ ‫احلديدية‪.‬‬ ‫تذك���ر أيه���ا امله���ووس أن‬ ‫املعارض���ة كان���ت تطالب���ك‬ ‫باحلوار وقل���ت بعد خليجي‬ ‫‪ 20‬في محافظة حضرموت‬ ‫أن االنتخاب���ات النيابي���ة‬

‫س���تجرى في موعدها ش���اء‬ ‫من ش���اء وأبى من أبى‪ .‬فعال‬ ‫كنت ناوي على تدمير البالد‬ ‫بأكمله���ا بس���بب السياس���ة‬ ‫العائلي���ة وكذل���ك خيانت���ك‬ ‫للوحدة املباركة وما استقالة‬ ‫القيادي ف���ي املؤمتر محمد‬ ‫اجلائفي عنا ببعيد‪<.‬‬

‫�صدق �أو ال ت�صدق‬ ‫أبو تمام المقدمي ‪-‬إب‬ ‫صدق أو ال تصدق‪ :‬نادي بايرن ميونخ األملاني يبني مسجدا في‬ ‫ملعبه احتراما لالعبني املسلمني بينما احلوثيون في صعدة مينعون‬ ‫املصلني من أن يقولوا بعد اإلمام آمني‪<.‬‬

‫اخرت يا ري�س!!‬ ‫> أحم���د يعق���وب (اللحية ‪-‬احلدي���دة)‪ :‬احلمدي‬ ‫في س���نتني ونص���ف زار اللحية أربع م���رات وعفاش‬ ‫في ثالثة وثالثني س���نة لم يزرها مرة واحدة وأنت يا‬ ‫عبدربه على موال من ستمشي‪ ،‬ألسنا من رعيتك!؟‬ ‫> عبدالباري املريس���ي ‪-‬الضالع‪ :‬الشعب اليمني‬ ‫أصبح كقوم يأج���وج ومأجوج نحفر لنرى النور يخيم‬ ‫علينا الظالم نعاني انقطاع متواصل للكهرباء وإنهاك‬ ‫العملية االقتصادية واالنش���غال عن ملف التغيير في‬ ‫البالد وعدم حتسني اخلدمات ومستوى املعيشة‪<.‬‬

‫مر�ض ال�شلل واخللل‬ ‫د‪ .‬النفيعي‬ ‫ال زالت اليمن بعد الثورة الش���عبية السلمية تعاني‬ ‫م���ن مرضني خطيري���ن فتاكني‪ :‬ش���لل األطفال الذي‬ ‫يس���تهدف ش���ريحة بريئة من اجملتم���ع‪ ،‬وأما املرض‬ ‫الثاني فهو أش���د فتكا ويس���تهدف شريحة مهمة في‬ ‫اجملتم���ع ه���م الطيارين‪ ،‬وه���ذا امل���رض العضال لم‬ ‫تتمك���ن الدولة من معاجلته والقضاء عليه إلى اليوم‪،‬‬ ‫ويطلق عليه‪ :‬مرض اخللل (اخللل الفني)‪<.‬‬

‫أسد على األطفال‬ ‫وفي الجوالن نعامة‬ ‫أسد على شعبه‬ ‫وإلسرائيل حمامة‬


‫‪297‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪ 1434/7/17‬املوافق ‪2013/5/28‬‬

‫‪� 15‬سنارة‬

‫يحررها‪ /‬عبدامللك �شم�سان‬

‫النت بطيء ودغر وابن دغر!!‬

‫إل���ى قب���ل ش���هر‬ ‫وحقن���ا‬ ‫تقريب���ا‬ ‫االنترنت ماشي زي‬ ‫احلالوة‪ ،‬صحيح أن‬ ‫النت ف���ي اليمن كان‬ ‫على امتداد السنوات‬ ‫السابقة ضعيف وبطئ‬ ‫وما يسعش ويوصف بأنه‬ ‫األكث���ر حتلفا عل���ى مس���توى العالم‬ ‫شأنه شأن أي خدمة في اليمن‪ ،‬لكنه‬ ‫مع هذا كان يقضي الغرض‪.‬‬ ‫وقب���ل ش���هر تقريب���ا ق���ال معالي‬ ‫وزي���ر املواصالت أحمد ب���ن دغر إنه‬ ‫س���يطور النت وأنه سيجعله مضاعف‬ ‫الس���رعة وي���در الطمث ويق���وي الباءة‬

‫القات �شكله مري�سي!!‬ ‫إحدى خدم����ات املوبايل اإلخبارية‬ ‫أوردت خب����را يتح����دث ع����ن اعت����داء‬ ‫جدي����د عل����ى الكهرب����اء في م����أرب‪،‬‬ ‫وبعده����ا بلحظات أرس����لت تصحيحا‬ ‫يؤك����د أن االعتداء وقع في نهم وليس‬ ‫في مأرب‪.‬‬ ‫كان واضح����ا أن بع����ض اإلخ����وة‬ ‫ف����ي م����أرب احت����ج عل����ى الزم��ل�اء‬ ‫واحت����ج عل����ى ه����ذا التش����ويه لصورة‬ ‫أهل م����أرب‪ ،‬واقتضى األم����ر ‪-‬إذن‪-‬‬ ‫التصحي����ح العاج����ل‪ .‬يعن����ي وكأن كل‬ ‫تل����ك االعت����داءات ف����ي م����أرب كانت‬ ‫اعت����داءات م����ن غي����ر قص����د وه����ذه‬ ‫الرس����الة اإلخبارية هي التي شوهت‬ ‫مأرب!!‬ ‫عل����ى كل ح����ال‪ :‬أن����ا ش����خصيا ال‬ ‫أدين أصحاب مأرب وال نهم‪ ،‬ولطاملا‬ ‫كتب����ت أمتدح هذه القبائل‪ ،‬وهم فعال‬ ‫يس����تحقون امل����دح‪ ،‬وإذا كان بينه����م‬ ‫ش����وية مخرب��ي�ن فاخملرب����ون في كل‬ ‫مكان‪ .‬وهذا وزير الدفاع بكله يلخص‬ ‫هذا الكالم ويقول إن االعتداءات على‬ ‫الكهرباء والنفط سياسية ونحن نعرف‬ ‫من يوعز بها‪.‬‬ ‫إذن ه����و يرمي بالكالم لعائلة صالح‬ ‫وبالطجتها‪ ،‬وأنهم هم من يوعز لهؤالء‬ ‫اخملربني‪ ،‬وبالتال����ي هذا الذي يحدث‬ ‫اليوم في مأرب ونهم هو نفس����ه الذي‬ ‫كان س����يحدث ل����و أن الكهرب����اء ف����ي‬ ‫احلدي����دة ورمية‪ ،‬أو في تع����ز وإب‪ ،‬أو‬ ‫في أي محافظات أخرى‪ ،‬ألن املشكلة‬ ‫ببس����اطة «سياس����ية» ومنبعه����ا م����ن‬ ‫صنعاء!!‬ ‫معال����ي الوزي����ر يش����عر أن األنظ����ار‬ ‫مصوبة نحوه‪ ،‬واجلميع يتس����اءل‪ :‬أين‬ ‫اجلي����ش العرمرمي ال����ذي يقوده وزير‬ ‫الدفاع وملاذا ال يسخر للدفاع عن هذه‬ ‫املنش����ئات؟ وم����ن هنا يق����ول إن هناك‬ ‫من يريد إدخال اجلي����ش في متاهات‬ ‫م����ع أبناء الش����عب بحج����ة الدفاع عن‬ ‫هذه املنش����ئات‪ .‬وعداك العيب سيادة‬ ‫الوزير‪ ،‬ما حد يشتي حتركوا جندي لهذا الغرض‪ ،‬فيكفي اجليش والشعب احترابا وكل‬ ‫املدنيني والعسكر هم شعب اليمن‪ ،‬كل ما نريده هو أن تغلقوا منبع هذه املشكلة سياسيا‬ ‫طاملا وهي سياسية!!‬ ‫ما يلفت االنتباه في حوار وزير الدفاع املنش����ور في أس����بوعية اجليش (‪ 26‬سبتمبر)‬ ‫وإن كان بعيدا عن الس����ياق الس����ابق‪ -‬هو قوله إن السياسيني عبثوا باجليش وخلبطوا‬‫احلياة العسكرية‪..‬‬ ‫شوفوا كالم العسكر ملا يخزنوا بقات مريسي‪ ..‬بالله عليكم‪ :‬الناس كلهم يضجوا من‬ ‫تدخ��ل�ات العس����كر في احلياة املدنية أو العكس؟ من الذي خ����رب حياة اآلخر‪ :‬املدنيون‬ ‫خربوا اجليش‪ ،‬أم اجليش خرب املدنية!؟‬ ‫هل املش����كلة القائمة اآلن واملمت����دة في اليمن على امتداد عقود هي أن السياس����يني‬ ‫املدنيني يتدخلون في اجليش‪ ،‬أم املش����كلة التي دفعت لثورة شعبية تطالب بدولة مدنية‬ ‫هي أن العسكر يعبثون باحلياة املدنية!؟‬ ‫أتذك����ر هنا يوم كان حكم العس����كر خي����ارا مفروضا على اجلمهوري����ات العربية‪ ،‬وأن‬ ‫أحدهم علق س����اخرا بقوله‪« :‬حكم العس����كر زي الس����كر»‪ ،‬وال تزال اليمن اليوم يحكمها‬ ‫اإلخوة العسكر من الساس للراس‪ ،‬لكني بصراحة متفائل بوجود رجل مدني فعال عند‬ ‫قمة القرار السياسي‪ ،‬ذلكم هو جالل عبد ربه!!‬ ‫أخي����را‪ ،‬وحت����ى ال يؤاخذني القراء على كلمة مش متأكد منه����ا‪ :‬أنا ‪-‬فقط‪ -‬أتوقع أن‬ ‫ج��ل�ال مدني‪ ،‬لكن مش متأكد من املعلومة‪ ،‬وهذه ب����راءة ذمة ألنه احتمال يطلع الرجال‬ ‫مكي مش مدني!!<‬

‫وبايش���غله بالكهرباء النووي���ة‪ ..‬ومش كذا‬ ‫وبس‪ ..‬ال‪ ،‬قال كمان إنه س���يخفض س���عره‬ ‫إل���ى احلضي���ض ويخل���ي اللي ما يش���تري‬ ‫يتف���رج‪ .‬ومن يومها تلخب���ط النت وما عاد‬ ‫شاف عافية!!‬ ‫طبع���ا أحم���د بن دغ���ر وزي���ر خضرمي‬ ‫(خضرمي يعني مخضرم باللغة التتقليدية‬ ‫الت���ي كانت مس���تخدمة قبل عص���ر النت‪،‬‬ ‫وبصراح���ة وعش���ان ال نخب���ص‪ :‬أن���ا مش‬ ‫متأك���د إذا كان قب���ل عصر الن���ت‪ ،‬أو بعده‬ ‫بش���وية إلى قبل املغرب‪ ..‬خالصة الكالم‪:‬‬ ‫الراج���ل خضرمي تربى على ي���د أكثر من‬ ‫نظ���ام‪ ،‬حيث كان حاجة كبي���رة أيام النظام‬ ‫البائد في عدن قب���ل الوحدة‪ ،‬وكان حاجة‬ ‫كبي���رة أيام النظام البائ���د حق علي صالح‬

‫قبل الث���ورة‪ ،‬وهو اليوم حاج���ة كبيرة جدا‬ ‫ويقاس باجليج���ا وامليجا بتعبير الش���اعر‬ ‫التكنولوجي���ا ال���ذي ق���ال‪« :‬حب���ك بقلب���ي‬ ‫كثير باجليجا‪ ..‬ما ه���و بامليجا وال بالكيلو‬ ‫باي���ت»‪ .‬ومن هنا أس���تنتج أن معاليه ‪-‬ربنا‬ ‫يعلي مراتب���ه‪ -‬قد تعلم من ه���ذه األنظمة‬ ‫كي���ف يق���ول كالم ويفع���ل عكس���ه متام���ا‪،‬‬ ‫ويكفي���ه ‪-‬على األق���ل‪ -‬أنه أح���د خريجي‬ ‫معه���د الصال���ح الوحيدة عامليا ف���ي تعليم‬ ‫هذا التخصص النادر!!‬ ‫املهم‪ :‬من���ذ تصريح معالي الوزير وحالة‬ ‫الن���ت تصع���ب عل���ى البلطج���ي‪ .‬وأحدهم‬ ‫اختص���ر الكالم على صفحت���ه في الفيس‬ ‫بوك وقال معلقا‪ :‬النت هذي األيام ضعيف‬ ‫وبطيء ودغر وابن ستني دغر!!<‬

‫يا �سالم عليك يا بو مين!!‬ ‫اليمني ‪-‬والكالم ع���ن الغالب‪ -‬ال يقرأ إال عندما يضطر للقراءة اضطرارا مثل‬ ‫أن يدخل عند احلالق فيجد شخصا على الكرسي ويكون عليه أن يستخدم القراءة‬ ‫كأداة يقت���ل بها الوقت قبل أن تقتله حلظات االنتظار القتلة‪ ،‬وش���وفوا الكالم كله‬ ‫قتل في قتل ألن اليمنيني أصل العرب‪ ،‬واملثل العربي القدمي يقول‪ :‬الوقت كالسيف‬ ‫إن لم تقتله قتلك‪ .‬طبعا‪ ،‬واال ليش يقولوا‪ :‬حلظات قاتلة!؟‬ ‫املهم‪ ،‬إلى هنا ومافيش مش���كلة‪ ،‬ألننا جميعا مينيون وكلنا بالهواء س���واء‪ ،‬وكلنا‬ ‫بالس���واء هواء‪ ،‬لكن يفطر قلب���ك هذا الذي يضطر يتصف���ح جريدة عند احلالق‬ ‫وعندم���ا يفك���ر بالتق���اط صحيفة من على الطاول���ة أمامه ميد يده إليها ويس���أل‬ ‫احلالق‪ :‬هذا العدد حق اليوم؟ يا س�ل�ام علي���ك‪ ،‬يعني حق أمس قرأتها من‬ ‫الغالف للغالف وصارت بايتة!!<‬

‫ن�صيحة من م�سرحية‬ ‫«الزعيم»!!‬ ‫س���بعة اعتداءات عل���ى الكهرباء في ‪48‬‬ ‫س���اعة فق���ط‪ ،‬وإذا ب���األخ الرئي���س يخرج‬ ‫بخط���اب يتوعد فيه من تس���ول له نفس���ه‬ ‫التخري���ب ويق���ول إن���ه س���يضرب بيد من‬ ‫حدي���د‪ ..‬يعن���ي التهدي���د موج���ه إل���ى من‬ ‫س���تحدثه نفس���ه باالعتداء‪ ،‬أما اخملربون‬ ‫فع�ل�ا فيعل���م الل���ه كي���ف ممكن يق���ع بهم‪.‬‬ ‫ي���ا جماع���ة راجع���وه‪ ،‬والل���ه ه���ذا رئي���س‬ ‫ويعملها‪!!..‬‬ ‫حد فيكم ينصحه قبل ما يتهور‪ .‬وقبل ما‬ ‫تنصحوه تفرجوا على مس���رحية «الزعيم»‬ ‫عش���ان تعرفوا تقنعوه بخطورة العواقب‪..‬‬ ‫قول���وا له مثال‪ :‬تخيل يا ر ّيس لو قمت فعال‬ ‫وأخ���ذت حديدة كبيرة‪ ،‬وضربت باحلديدة‬ ‫الكبي���رة ضرب���ة كبي���رة‪ ،‬ووقع���ت الضربة‬ ‫الكبيرة باحلديدة الكبيرة على جذع شجرة‬ ‫كبيرة بجانب بحيرة كبيرة‪ ،‬وإذا بالش���جرة‬ ‫الكبيرة اللي ضربتها ضربة كبيرة بحديدة‬ ‫كبيرة تهوي وتسقط على البحيرة الكبيرة‪..‬‬ ‫ه���ل خطر ببالك أيش ممكن يحصل؟ أكيد‬ ‫حتعمل طرطشة كبيرة!!<‬

‫اال�شرتاكي ييب�س من �ضوء القمر!!‬

‫ذات ي���وم ق���رر اإلص�ل�اح أن يرف���ع‬ ‫اعتصامه في س���احة خليج احلرية‪ ،‬وما‬ ‫هي إال ساعات حتى غدا فرع اإلصالح‬ ‫ف���ي إب مدان���ا ومفصوال من املش���ترك‬ ‫ألنه لم يراع الشراكة!!‬ ‫وف���ي عدن ل���م ي���رق بعضه���م وجود‬ ‫محافظ إصالحي ف���إذا الرفاق يتفقون‬ ‫عل���ى كلم���ة واح���دة‪ ،‬واخلالص���ة م���ا ورد‬ ‫عل���ى لس���ان عي���دروس النقيب ح�ي�ن قال‬ ‫إن عل���ى اإلص�ل�اح أن يخت���ار‪ :‬إم���ا وحيد‬ ‫رش���يد محافظا وإما اس���تمرار املشترك‪.‬‬ ‫هكذا ربطوا املوضوع رأس���ا‪ ،‬إما كذا‪ ،‬وإما‬ ‫بانفركش املشترك!!‬ ‫ذات ي���وم‪ ،‬ص���درت ق���رارات جمهورية‬ ‫لعدة أش���خاص ف���ي وزارة التخطيط وكان‬ ‫ب�ي�ن املعين�ي�ن واح���د إصالح���ي م���ن بني‬ ‫البقية احملس���وبني على املؤمتر الشعبي أو‬ ‫املس���تقلني‪ ،‬فإذا االشتراكي يصدر بيانا لم‬ ‫يصدر مثله ف���ي تاريخه النضالي الطويل‪،‬‬ ‫وكل���ه غم���ز ومل���ز لإلصالح ال���ذي ميارس‬ ‫اإلقصاء والتهميش بحق الش���ركاء!! وعلى‬ ‫اإلص�ل�اح أن يخت���ار بني الطريق�ي�ن‪ ،‬و»يا‬ ‫أبيض‪ ،‬يا أس���ود‪ ،‬اللون الرم���ادي ده أنا ما‬ ‫بحبوش»!!‬ ‫في تعز اتخذ املش���ترك قرارا مبقاطعة‬ ‫م���ا عرف يومه���ا مبس���يرة التأيي���د‪ ،‬وبكر‬ ‫أكثر قيادة االش���تراكي في مقدمة صفوف‬ ‫املس���يرة مع عب���ده أمير وقي���ادات املؤمتر‬ ‫الش���عبي‪ ،‬وما ح���د جرح مش���اعر احلزب‬ ‫الرقيقة بكلمة واحدة‪ ..‬وكم من قيادات في‬ ‫االش���تراكي ما معهم من شغل إال الشركاء‬ ‫في املش���ترك‪ ،‬ولو جترأ واحد من الشارع‬ ‫محسوب على اإلصالح أو الناصري وقال‬ ‫كلم���ة ك���ذا واال كذا على االش���تراكي تقوم‬ ‫الدنيا وال تقعد‪ ..‬يعتدي جندي أو عدد من‬ ‫اجلنود على االش���تراكي أحمد سيف وإذا‬ ‫برئي���س اإلصالح يبكر م���ن صباح الصبح‬ ‫مب���ادرا لزيارته مؤمال أن يكون في ذلك ما‬ ‫يثبت دعائم املش���ترك ويواسي االشتراكي‬ ‫ويجب���ر بخاط���ره‪ ،‬أو عل���ى أم���ل أن يقطع‬ ‫العيش واملل���ح بأحمد س���يف ويتوقف عن‬ ‫ش���تم اإلصالح‪ ،‬بينما يسحل العشرات من‬ ‫اإلصالحيني في صع���دة وما جاورها على‬ ‫يد عصاب���ات احلوث���ي وبش���كل يومي وال‬ ‫تس���مع من الش���ركاء حتى من يق���ول كلمة‬ ‫ح���ق‪ ،‬بل وال حتى كلمة باط���ل يقولوها من‬

‫باب‪ :‬عيب‪ ،‬القبائل شقولوا ما ظهرناش!!‬ ‫وآخ���ر ه���ذه املفارقات ج���اء اخلميس‬ ‫املاض���ي إذ ق���ال رئي���س اش���تراكي حج���ة‬ ‫بحس���ب ما نقل���ه عنه الزميل عبدالواس���ع‬ ‫راجح إن فرع حزبه علق عمله في املشترك‬ ‫هن���اك احتجاجا على ما أس���ماه اس���تئثار‬ ‫الناص���ري واإلصالح بالوظائ���ف!! تخيلوا‬ ‫أن ه���ذا ف���ي محافظة حجة التي س���لمت‬ ‫س���لطتها احمللية للحوثي�ي�ن وحلفائهم من‬ ‫املؤمتر الشعبي العام من أنصار صالح!!‬ ‫واألمر ال يتوقف عند احتجاج االشتراكي‬ ‫أو املطالبة باملثل‪ ،‬أو شيئا من هذا القبيل‪،‬‬ ‫فض�ل�ا عن أن ميغطوها إن كانت صحيحة‬ ‫أصال‪ ..‬أبدا‪ ،‬إما كذا واال الوجه أبيض وما‬ ‫عاد نشتيش املشترك!!‬ ‫الغري���ب أن املؤمت���ر الش���عبي م���ا يزال‬ ‫مس���يطرا على تسعة وتس���عني وتسعة من‬ ‫عش���رة من مفاصل الدول���ة وال أحد يتكلم‬ ‫أو يق���ول هذا إقص���اء وتهميش واس���تئثار‬ ‫بالس���لطة‪ ،‬وكذلك عندم���ا تصدر تعيينات‬ ‫جديدة حملسوبني على نائب رئيس املؤمتر‬ ‫وأمين���ه العام م���ا حد يقول يا راس���ي‪ ،‬أما‬ ‫إذا ص���در ق���رار ملدي���ر عام م���ن حزب في‬ ‫املشترك إذا بالبقية يشتلوا شلة واحدة ويا‬ ‫غارة الله!!‬ ‫أخيرا‪ ،‬وهو األغرب من الغريب‪ :‬كم هم‬ ‫الناصري�ي�ن أو اإلصالحي�ي�ن الذين حظوا‬ ‫بتعيينات شريفة من أصل العشرات الذين‬ ‫ق���ام بتعيينهم األخ االش���تراكي وزير النقل‬

‫وه���م (‪ )180‬ش���خصا حس���ب م���ا تناولته‬ ‫وس���ائل إعالم قبل أي���ام؟ اجل���واب وبالله‬ ‫التوفي���ق‪ :‬اعلم أخي الس���ائل أنه وال بينهم‬ ‫واحد ناصري وال إصالحي!!‬ ‫تخيل���وا‪ ،‬ورغم ذل���ك‪ :‬الناص���ري يلتزم‬ ‫الصم���ت حفاظ���ا عل���ى اخمل���وة العروبية‪،‬‬ ‫واإلص�ل�اح ‪-‬م���ن جانب���ه‪ -‬وال يطلع نخس‬ ‫عش���ان املصلحة العليا للمش���ترك‪ ،‬وليس‬ ‫كذل���ك فحس���ب‪ ،‬ب���ل أحيان���ا يبلعوه���ا‬ ‫جم���رة‪ ،‬وف���ي الغالب مترة‪ ،‬وكل���ه من أجل‬ ‫املصلح���ة الوطني���ة العلي���ا للمش���ترك‪ ،‬أو‬ ‫املصلحة الوطنية العليا للوطن‪ ،‬وكأن هذه‬ ‫املصلح���ة الوطني���ة ال حتفظ إال بالس���كتة‬ ‫والدعممة!!‬ ‫أي���ش يحصل؟ وما هو اخلب���ر يا خبرة؟‬ ‫هل ه���و حتالف اس���تراتيجي واع من أجل‬ ‫مصلح���ة ب�ل�اد وعباد‪ ،‬أو املس���ألة تس���لية‬ ‫أو مطابن���ة وكلما زعل واح���د من صاحبه‬ ‫أو عت���ب عليه بح���ق أو بباطل بك���ر يقول‪:‬‬ ‫خالص‪ ،‬ما عاد نشتيش املشترك!؟‬ ‫ه���ل يعق���ل أن���ه الزم عل���ى الناص���ري‬ ‫واإلصالح أن يقع كل واحد منهم مثل حقل‬ ‫جربة كبيرة تشبع اإلنس والطير‪ ،‬وأن يبقى‬ ‫االش���تراكي ‪-‬دائما وأبدا‪ -‬مثل حقل قليل‬ ‫التراب قري���ب الصفا يتعجب تعجاب على‬ ‫الس���حاب حق ربي بوسط السماء‪ ،‬إذا زاد‬ ‫املط���ر اجنرف ترابه وحج���اره‪ ،‬وإذا نقص‬ ‫املطر يبس من ضوء القمر!؟<‬


‫‪297‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬ ‫‪email: alahalenet@gmail.com‬‬

‫الثالثاء ‪ 17‬رجب ‪1434‬‬ ‫العدد ‪:‬‬ ‫الموافق ‪ 28‬مايو ‪2013‬‬

‫الوحدة مغدورة ومتهمة‬ ‫ه���ذا عن���وان افتتاحي���ة صحيف���ة الثوري‬ ‫الناطقة باس���م احلزب االش���تراكي اليمني‪،‬‬ ‫تبدأ الصحيف���ة بالقول‪« :‬ملن يري���د االعتبار‬ ‫فإن نص���ف الب�ل�اد احتفل الثالث���اء املاضي‬ ‫بذك���رى االنش���قاق الغاض���ب واالضطراري‬ ‫حلكوم���ة علي س���الم البيض ع���ام ‪ 1994‬في‬ ‫مس���عى أخي���ر منه���ا حلماي���ة مواطنيها من‬ ‫احل���رب اإلجرامي���ة التي ش���نها نظ���ام علي‬ ‫عبدالله صالح على رأس حلف من جماعات‬ ‫اإلره���اب الدين���ي ومراك���ز النف���وذ القبلي���ة‬ ‫والعسكرية»‪.‬‬ ‫على الصفحة األولى من الصحيفة حديث‬ ‫عن «مهرجان سياسي ضخم ألنصار احلراك‬ ‫ف���ي عدن» وفيه أيضا «وجلأ علي البيض يوم‬ ‫‪ 21‬مايو ‪ 1994‬إلى إحياء الشخصية القانونية‬ ‫للجمهورية التي كانت ألغتها اتفاقية الوحدة‬ ‫وذلك بعد احلرب التي شنتها‪ ..‬الخ»‪.‬‬ ‫عل���ى ذات الصفحة حديث جميل للدكتور‬ ‫ياسني نعمان يحذر من تفكك اجلنوب ويدعو‬ ‫الش���باب اجلنوبي للخروج من حالة الغضب‬ ‫إل���ى حال���ة التفكي���ر‪ ،‬وهي دعوة ف���ي نظري‬ ‫واعية تتناقض تقريبا مع النصف األعلى من‬ ‫الصفحة‪.‬‬ ‫دعونا نتذكر‪:‬‬ ‫في أول اجتماع للمكتب السياسي للحزب‬ ‫اﻻش���تراكي اليمني والذي تشكل بعد احلرب‬ ‫وب���دون القي���ادة التي قادت احل���رب وأعلنت‬ ‫اﻻنفص���ال‪ ،‬ص���در ع���ن االجتم���اع ردا على‬ ‫إعالن املب���ادئ الذي كانت ق���د أعلنته قيادة‬ ‫اخلارج وقد جاء في هذا البيان الرد التالي‪:‬‬ ‫‪ -1‬أن إعالن املب���ادئ يعتبر حلقة خطيرة‬ ‫م���ن حلق���ات النش���اطات غي���ر الش���رعية‬

‫حممد العمراين‬ ‫التي متت وتتم باس���م احلزب ش���أنها ش���أن‬ ‫اﻻنفصال‪.‬‬ ‫‪ -2‬أن األف���كار ال���واردة في���ه خارجة عن‬ ‫اخلط السياس���ي للحزب وﻻ تستهدف وحدة‬ ‫احلزب فحس���ب ب���ل تس���تهدف أيضا متزيق‬ ‫اليمن‪.‬‬ ‫‪ -3‬أن احلديث مجددا نيابة عن شطر في‬ ‫اليمن وإدارة الظهر لهموم بقية أجزاء البالد‬ ‫ه���و اس���تمرار للعقلية نفس���ها الت���ي رفضت‬ ‫نتائج اﻻنتخابات العامة ومتترس���ت بالكيان‬ ‫الش���طري السابق وحتايلت على وثيقة العهد‬ ‫واﻻتفاق وأعلنت فصل البالد وس���اهمت في‬ ‫ج���ر اليمن إل���ى كارثة‪ ،‬األمر ال���ذي يعني أن‬ ‫إع���ادة الوضع إلى س���ابق عه���ده ﻻ ميكن أن‬ ‫يكون في خدمة املصلحة الوطنية ألن اﻻجتاه‬ ‫نحو فصل شطري اليمن يعني خلق حالة من‬ ‫الع���داء والتم���زق ب�ي�ن أبناء الش���عب الواحد‬ ‫وه���در الطاق���ات وتوجي���ه امل���وارد الوطنية‬ ‫للتس���لح وللمواجه���ة ب���دل التنمي���ة والبناء‪،‬‬ ‫وبالتالي إقح���ام قوى خارجية في اخلالفات‬ ‫السياس���ية الداخلي���ة والدف���ع بالب�ل�اد نحو‬ ‫مصير قامت‪.‬‬ ‫حسنا لنتذكر أيضا‪:‬‬ ‫ف���ي ‪ 25‬يولي���و ‪ 1994‬عق���د احل���زب‬ ‫اﻻش���تراكي اليمني ‪-‬قيادة الداخل اجتماعا‬ ‫وهذا بعض ما خرجت به‪:‬‬ ‫‪ -1‬إدانة اﻻنفصال كعمل غير وطني وغير‬ ‫دس���توري ويخالف برنامج احلزب وتوجهاته‬

‫‪.‬‬ ‫‪ -2‬احترام الش���رعية الدستورية والتقيد‬ ‫بنتائج انتخابات ‪.1993‬‬ ‫‪ -3‬رف���ض أي صيغ���ة تدع���و إل���ى قي���ام‬ ‫معارضة سياس���ية تتخذ من اخل���ارج مركزا‬ ‫لها أو مموﻻ لنشاطاتها ‪.‬‬ ‫‪ -4‬رف���ض العن���ف كوس���يلة ملعاجل���ة‬ ‫اخلالفات السياسية‪.‬‬ ‫ثمة أش���ياء كثيرة وموثق���ة أيضا تقول بأن‬ ‫احلزب االش���تراكي وبعد احلرب مباشرة لم‬ ‫يك���ن يعتق���د أن فكرة االنفص���ال اضطرارية‬ ‫وأنه���ا كانت املس���عى األخي���ر حلماي���ة أبناء‬ ‫اجلن���وب أو أنه���ا كان���ت إلعادة الش���خصية‬ ‫القانونية للجمهورية التي ألغتها الوحدة كما‬ ‫تقول صحيفة الثوري في افتتاحيتها اليوم ‪.‬‬ ‫ثم���ة اس���تغالل كبي���ر للوهج الش���عبي في‬ ‫اجلن���وب أعم���ى رمب���ا أطرافا ف���ي احلزب‬ ‫االش���تراكي‪ ،‬وأق���ول أطراف���ا ألن املش���هد‬ ‫السياس���ي املتض���ارب للح���زب يعك���س هذه‬ ‫الصورة ‪ -‬لقراءة التاريخ بطريقة مغايرة عما‬ ‫كان يق���رأه في ‪94‬م وهذه الطريقة في نظري‬ ‫ليس���ت محل احترام الكثير من أبناء اجلنوب‬ ‫و رمبا الكثير من ش���باب احلزب االشتراكي‬ ‫نفسه‪.‬‬ ‫القضية اجلنوبية ‪-‬أيا كان الس���قف الذي‬ ‫تتحدث ب���ه‪ -‬أكبر من أن تتح���ول إلى ميدان‬ ‫للن���زق السياس���ي واس���تعراض اخلطاب���ات‬ ‫ودعدغة مشاعر املظلومني‪.‬‬ ‫س���يكون على املفكر الكبير ياس�ي�ن نعمان‬ ‫أن يطل���ب أيض���ا من رفاق���ه في الث���وري أن‬ ‫يخرجوا من حالة الغضب املصطنع إلى حالة‬ ‫التفكي���ر اجلاد في زحزح���ة القضايا باجتاه‬ ‫املس���تقبل وليس احلنني إل���ى املاضي‪ .‬حتية‬ ‫لشباب احلزب االشتراكي الذين يبحثون عن‬ ‫مستقبل آمن‪ ،‬وهم كثير كما أعرف‪<.‬‬

‫نقابة املعلمني تهدد بالت�صعيد‬ ‫لعدم �صرف العالوات‬

‫الأخ �أمني العا�صمة‬ ‫هذا الش���ارع احليوي الواقع على بعد أمتار من جولة‬ ‫س���بأ باجتاه جول���ة مأرب في قل���ب العاصم���ة كان قبل‬ ‫أس���بوعني ش���ارعا طبيعي���ا من ش���وارع العاصم���ة‪ ،‬فيه‬ ‫الكثير من احلفر التي تس���تدعي الترميم‪ ،‬لكنها على كل‬ ‫حال لم تكن تعيق حركة السيارات‪ .‬بدأت أعمال الترميم‬ ‫لتس���تمر يومني فقط‪ ،‬كانت هذه الفترة مخصصة جلعل‬ ‫هذا الشارع حفرة واحدة وال مجال فيه ملرور أي سيارة‪،‬‬ ‫ث���م توقف العمل‪ ،‬وال نع���رف وال يريد أحد أن يعرف ألي‬ ‫سبب‪ ،‬ألن أي س���بب لن يكون مقنعاً فكل األسباب يجب‬ ‫أن تناقش قبل الب���دء باألعمال وليس في املنتصف‪ ،‬وما‬ ‫أخطر املنتصف!<‬

‫ه�����ددت ن��ق��اب��ة املعلمني‬ ‫ال����ي����م����ن����ي��ي�ن ب���ت���ص���ع���ي���د‬ ‫االح��ت��ج��اج��ات ض���د وزارة‬ ‫التربية والتعليم بسبب عدم‬ ‫التزام الوزارة بصرف عالوات‬ ‫املعلمني‪.‬‬ ‫وق������ال ن��ق��ي��ب املعلمني‬ ‫اليمنيني فؤاد دحابة لألهالي‬ ‫ن���ت إن ص���رف رات����ب شهر‬ ‫"مايو" للتربويني دون عالوات قد يضطرنا للتصعيد‪.‬‬ ‫واتهم دحابة وزارة التربية مبخالفة محضر اتفاق سابق على صرف‬ ‫العالوات مع راتب شهر مايو‪<.‬‬

‫الرئي�س‬ ‫وال�شيخ وبينهما‬ ‫با�سندوة‪!..‬‬ ‫غي���اب األس���تاذ باس���ندوة ع���ن حضور‬ ‫االحتفال بعيد الوحدة بجانب الرئيس عبد‬ ‫رب���ه وقبله���ا ع���دم حضور جلس���ات مؤمتر‬ ‫احل���وار الوطني ينعكس س���لبياً على األداء‬ ‫السياسي للسلطة القائمة‪.‬‬ ‫صحيح أن الرئيس هادي جتاوز اجلميع‬ ‫وأخ���ذ حص���ة ال���كل‪ ،‬لك���ن األص���ح منه أن‬ ‫األستاذ باسندوة كرجل ثوري ويقدره اجلميع‬ ‫أظهر تراخيا عن ممارسة صالحياته وترك‬ ‫لآلخري���ن فرصة التفرد في صناعة القرار‪،‬‬ ‫وظه���ر أن األس���تاذ باس���ندوة يحت���اج إل���ى‬ ‫مراجعة األداء اإلداري بشكل عاجل‪.‬‬ ‫وهن���اك نقطة حساس���ة أخ���رى في عالقة‬ ‫الرئي���س هادي برئي���س ال���وزراء وهي عالقة‬ ‫األس���تاذ باس���ندوة احلميم���ة بالش���يخ حميد‬ ‫األحمر وهي قدمية منذ جلنة احلوار الوطني‬ ‫لك���ن يبدو أن الرئيس هادي ينزعج منها كثيرا‬ ‫ويعتقد أن باسندوة أطوع حلميد من هادي‪.‬‬ ‫وحس���ب معرفتي باألستاذ باسندوة فهو‬ ‫ش���خص اجتماع���ي وودود ج���داً ورمبا في‬ ‫ه���ذه النقط���ة يتم س���وء الفه���م لتصرفات‬ ‫األستاذ باس���ندوة ويتم اخللط بني العالئق‬ ‫االجتماعي���ة وتصرفات���ه كرئيس لل���وزراء‪،‬‬ ‫وه���و مع الش���يخ حميد معني���ان بإزالة هذا‬ ‫اللبس نظ���را ملا يترتب عليه من حساس���ية‬ ‫م���ع الرئيس هادي والتصدع���ات في جدار‬ ‫النظ���ام السياس���ي ككل مع ترب���ص صالح‬ ‫وحتالفاته املدمرة بالوطن وإمس���اكه بزمام‬ ‫قيادة املؤمتر وعدم قدرة هادي على التغلب‬ ‫على صالح في قيادة املؤمتر حتى اآلن‪.‬‬ ‫من الناحية السياس���ية وملصلحة البالد‬ ‫ميك���ن لرئي���س ال���وزراء إج���راء مناقش���ة‬ ‫صريحة م���ع الرئيس ه���ادي واالتفاق على‬ ‫نقاط اخلالف وأيضاً باستطاعته ممارسة‬ ‫صالحياته وفق املب���ادرة اخلليجية والدعم‬ ‫الوطني الت���ي حتظى بها الس���لطة القائمة‬ ‫مبا فيها رئاسة اجلمهورية‪.‬‬ ‫>>>‬ ‫قال الرئيس هادي في خطابه قبل شهر‬ ‫أن���ه بعد أس���بوع س���يكون تطبي���ق البصمة‬ ‫والص���ورة ف���ي اجلي���ش واألمن‪ ،‬لك���ن بعد‬ ‫أس���بوع رأين���ا وزي���ر الدفاع بالص�ي�ن لعقد‬ ‫صفق���ة ال���زي املوح���د‪ ..‬هن���اك ملي���ارات‬ ‫يلتهمها القادة العس���كريون بأسماء وهميه‬

‫ال‬

‫م �ألف‬

‫علي اجلرادي‬

‫وهو سبب للثراء الفاحش‪.‬‬ ‫الهرول���ة وراء ال���زي العس���كري ال يبرر‬ ‫التغاضي عن البصمة والصورة في اجليش‬ ‫واألمن ألن األخيرة فيه���ا عائدات للخزينة‬ ‫وتصحيح النهب بينما الزي قد يوفر فرصه‬ ‫جديدة للعموالت‪.‬‬ ‫حت���ى اآلن لم يتم إس���قاط أي اس���م في‬ ‫اجليش واألمن بأسماء وهميه يتجاوز املائة‬ ‫ألف وعائداته���ا مليارات الري���االت تذهب‬ ‫موزع���ة بني قيادات اجلي���ش ووزارة الدفاع‬ ‫وتواطؤ الرئيس‪.‬‬ ‫ل���ن نس���أل وزي���ر الدف���اع والداخلي���ة‬ ‫والرئي���س ع���ن س���بعة عش���ر مليار ل���م يتم‬ ‫تصفية العهد في دور االس���تالم والتس���ليم‬ ‫في وزارة الدفاع‪ ،‬وال عن ماليني الدوالرات‬ ‫دفعتها الس���عودية لتمويل اللجان الشعبية‪،‬‬ ‫نري���د نس���ال الرئي���س ووزي���ر الدف���اع عن‬ ‫األس���ماء الوهمية في اجليش واألمن التي‬ ‫عائداتها مليارات وسبق أن أعلنها الرئيس‬ ‫بنفسه‪ .‬ملاذا مت السكوت عنها؟!‬ ‫>>>‬ ‫تس���تغربون إصرار مالل���ي إيران وحزب‬ ‫الشيطان على سفك الدماء السورية بغطاء‬ ‫عقائدي وننس���ى أن ه���ؤالء يربون أطفالهم‬ ‫على س���فك دمائه���م أوال في احلس���ينيات‬ ‫وأيام عاش���وراء فيصبح من الس���هل عليهم‬ ‫ح�ي�ن يكب���رون س���فك دم���اء اآلخري���ن بدم‬ ‫بارد‪ ،‬لقد تش���بعوا بخرافة الثأر واالنتصار‬ ‫ملظلومي���ه م���ن كل م���ن يختل���ف معه���م‪.‬‬ ‫يقتل���ون الس���وريني ثأرا للحس�ي�ن ومقاومة‬ ‫لألمريكان وإس���رائيل‪ ،‬ويقتل���ون العراقيني‬ ‫باعتباره���م إرهابي�ي�ن وبعثي�ي�ن‪ ،‬ويقتل���ون‬ ‫اليمني�ي�ن في صعدة وحج���ة وعمران ألنهم‬ ‫عمالء لألمريكان وإس���رائيل‪ .‬هل تتذكرون‬ ‫حبائل الشيطان وتلونه؟ هؤالء هم النسخة‬ ‫األصلي���ة للش���يطان ال���ذي اس���تعلى ض���د‬ ‫اإلنسانية ألنه من نار وليس من تراب بوهم‬ ‫أنهم أرقى من اجلنس البشري وإنهم ساللة‬ ‫مميزه ميارسون اإلجرام والقتل واالستعالء‬ ‫إذ ال عالق���ة للموضوع ببي���ت النبوة أو بيت‬ ‫أب���ي لهب‪ ،‬إن���ه اإلجرام مدفوع���ا بالطموح‬ ‫الفارس���ي باس���تعادة مجد وهيمنة اجملوس‬ ‫الت���ي أخمدها س���عد اب���ن أبي وق���اص في‬ ‫معركة القادسية‪<.‬‬ ‫‪Aligradee20@gmail.com‬‬

صحيفة الأهالي العدد 297  
صحيفة الأهالي العدد 297  

صحيفة الأهالي العدد 297 جريدة الأهالي العدد 297

Advertisement