Issuu on Google+

‫�شه��ود ي��روون لـ«الأهايل» تفا�صي��ل اقتحام احلوثي ل��دار الق��ر�آن وم�سجد اجلمعة‬

‫تناولوا وجبة الغداء‬ ‫ال�سفري ثم اقتحموا الدار‬ ‫وامل�سجد وعبثوا بامل�صاحف‬ ‫واعتدوا على امل�صلني‬

‫فـي معتقل مزرعة احلاربة‪..‬‬

‫قائد حوثي لأحد املخطوفني‪:‬‬

‫�أنت��م تقتلونا خ��ارج �صعدة‬ ‫ونحن نقت�ص منكم داخلها‬ ‫العدد ‪:‬‬

‫‪296‬‬

‫الثالث��اء ‪ 10‬رج��ب ‪1434‬‬ ‫المواف��ق ‪ 21‬ماي��و ‪2013‬‬ ‫‪ 16‬صفــــــــحة‬ ‫السعر ‪ 60‬رياال‬

‫الداخلية تطلب دعم الدفاع و�شيخ فـي بيت بو�س يتهم م�شائخ‬ ‫من �سنحان بالتخطيط لإفراغ ال�سد والإ�ضرار بهم‬

‫مسؤولية الرئيس وباسندوة‬ ‫عن ختـريب ص ـال ــح‬

‫الربمل��ان‪ ،‬جلن��ة االنتخاب��ات‪ ،‬العدال��ة‬ ‫االنتقالي��ة‪ ،‬هيئ��ة مكافح��ة الف�س��اد‪..‬‬

‫�أزم���������ة ث���ع���ب���ان ال�����س��د ق�ضاي��ا جوهري��ة ت�ش��كل الأزمة‬

‫ملاذا ال ي�صلي الرئي�س‬ ‫فـي جامع «ال�صالح»؟!‬

‫فـي �أهالينا‪:‬‬

‫بعد البي�ض‪ ..‬ال�صرمية فـي عمان‬ ‫�سنارة‬

‫لطم اجلنوبي على‬ ‫اجلنوبي م�ش حرام!‬

‫مجموعة من األس��ر والبي��وت وأعداداً من‬ ‫األفراد ه��م الذين أهان��وا اليمن ورهنوا‬ ‫ش��رف تاريخها ودنسوا س��معتها وهتكوا‬ ‫عرضها –وال يزالون–‬

‫�سندريال ال�شرق‪..‬‬

‫بني رقة الدين‬ ‫وقلة العقل‬

‫�ضريبة ت�أخري التغيري‬ ‫م�سلحون فـي �إب‬ ‫يغتالون جنل‬ ‫�ضابط �أمن‬


‫‪296‬‬

‫‪ 1434/7/10‬املوافق ‪2013/5/21‬‬

‫‪2‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫�أخبــار‬

‫ً‬ ‫و�صيفا‬ ‫نادي متنى يختتم دوري املو�سم بتتويج ال�صقر بطال وجنة‬ ‫أقام نادي متنى مبديرية عس���يالن ش���بوة دوري رياضي لكرة هذا وق���د كان هذا‬ ‫القدم لهذا املوسم ‪ 2013‬مبشاركة ‪ 24‬فريقا وقد مت تقسيم هذه ال���دوري عل���ى ثالث‬ ‫الفرق إلى أربع مجموعات تضم كل مجموعة س���ت فرق حس���ب مراحل األولى تصفية‬ ‫اجلدول التالي‪:‬‬ ‫ما قبل الثمانية فتأهل‬ ‫م���ن كل مجموع���ة‬ ‫د‬ ‫ج‬ ‫ب‬ ‫�أ‬ ‫فريق���ان فتأه���ل م���ن‬ ‫جنة‬ ‫�أهلي ع�سيالن‬ ‫ال�شط‬ ‫الوحدة‬ ‫اجملموعة (أ) اجلزيرة‬ ‫الدميقراطية‬ ‫�شباب العطف‬ ‫التحدي‬ ‫‪ 22‬مايو والتضام���ن وم���ن‬ ‫اجملموعة (ب) شباب‬ ‫الن�رص‬ ‫الديرة‬ ‫الهالل‬ ‫اجلزيرة‬ ‫اجلنوب العطف والصقر ومن‬ ‫الريان‬ ‫�شباب املزارب‬ ‫الت�ضامن‬ ‫اجملموع���ة (ج) أهلي‬ ‫ال�ساحة‬ ‫ال�صقر‬ ‫امليثاق‬ ‫�ضيفان عس���يالن والري���ان‪،‬‬ ‫الو�صل وم���ن اجملموع���ة (د)‬ ‫ال�صاعقة‬ ‫احلنو‬ ‫احل�صن‬

‫ارتفاع �إيرادات و�أرباح بنك الت�ضامن‬ ‫�إىل ‪ 24‬مليار ريال خالل ‪2012‬‬ ‫ش���هدت اإلي���رادات‬ ‫واألرب���اح الس���نوية‬ ‫وامليزاني���ة املوح���دة‬ ‫وودائع العمالء في بنك‬ ‫التضام���ن اإلس�ل�امي‬ ‫الدولي ارتفاعاً ايجابياً‬ ‫خ�ل�ال الع���ام املاض���ي‬ ‫‪ 2012‬مقارن���ة بع���ام‬ ‫‪2011‬م‪.‬‬ ‫وقال رئي���س مجلس‬ ‫إدارة بن���ك التضام���ن‬ ‫عبداجلب���ار هائ���ل إن إي���رادات البن���ك‬ ‫وأرباح���ه ارتفعت خ�ل�ال العام ‪2012‬م إلى‬ ‫‪ 24‬مليارا و‪ 448‬مليون ريال‪ ،‬بزيادة قدرها‬ ‫‪ 6‬مليارات و‪ 165‬مليون ريال عن ‪2011‬م‪.‬‬ ‫وأوض���ح أن امليزاني���ة املوح���دة للبن���ك‬ ‫ش���هدت ارتفاع���ا ف���ي ‪2012‬م لتبل���غ ‪450‬‬ ‫ملي���ارا و‪ 113‬ملي���ون ريال بزي���ادة تبلغ ‪91‬‬ ‫ملي���ارا و‪ 974‬ملي���ون ري���ال ع���ن ميزاني���ة‬ ‫‪2011‬م‪.‬‬ ‫وأكد رئيس مجلس إدارة البنك في اجتماع‬ ‫اجلمعي���ة العمومية العادي���ة املنعقدة صنعاء‬ ‫(‪2013/5/19‬م) أن أرص���دة ودائ���ع العمالء‬ ‫ش���هدت هي األخرى قفزة حيث ارتفعت إلى‬ ‫مبل���غ ‪ 375‬ملي���ارا و‪ 450‬مليون ري���ال مقابل‬ ‫‪ 283‬ملي���ارا و‪ 850‬ملي���ون ري���ال في ‪2011‬م‬

‫األم���ر ال���ذي يعكس ثقة‬ ‫العمالء في البنك‪.‬‬ ‫ورغ���م الظ���روف‬ ‫االقتصادية والسياسية‬ ‫اخملتل���ة التي تش���هدها‬ ‫الب�ل�اد اس���تطاع بن���ك‬ ‫التضام���ن اإلس�ل�امي‬ ‫الدولي أن يحقق نتائج‬ ‫طيبة مقارنة مبنافسيه‬ ‫في السوق املصرفي‪.‬‬ ‫وأرجع رئيس مجلس‬ ‫اإلدارة تل���ك النتائ���ج اإليجابي���ة لدع���م‬ ‫املس���اهمني والعمالء وكذا جه���ود ومثابرة‬ ‫الكادر الوظيفي املتميز في البنك‪.‬‬ ‫وعق���دت اجلمعي���ة العمومي���ة لبن���ك‬ ‫التضامن اإلس�ل�امي الدول���ي (األحد ‪19‬‬ ‫مايو ‪2013‬م) اجتماعها الس���نوي بصنعاء‪،‬‬ ‫واطلع���ت عل���ى تقرير مجل���س اإلدارة عن‬ ‫نش���اط البنك عن السنة املالية املنتهية في‬ ‫‪ 31‬ديسمبر ‪2012‬م وأقرته‪.‬‬ ‫وناقش���ت اجلمعي���ة القوائ���م املالي���ة‬ ‫للبنك وتقرير مدقق احلس���ابات وأقرتهما‬ ‫واس���تمعت لتقرير هيئة الرقابة الشرعية‬ ‫وأبرأت ذمة رئيس وأعضاء مجلس اإلدارة‬ ‫وخولت���ه اختي���ار مدقق حس���ابات للس���نة‬ ‫املالية للعام ‪2013‬م‪<.‬‬

‫واجلن���وب‪،‬‬ ‫جن���ة‬ ‫فكان���ت ه���ذه الف���رق‬ ‫ه���ي املتأهل���ة لدوري‬ ‫الثمانية‪.‬‬ ‫وب����دأت املرحل����ة‬ ‫الثانية بنظام املغلوب‬ ‫فتأه����ل منه����ا لدوري‬ ‫األربعة فريق التضامن‬ ‫والصق����ر والري����ان‬ ‫وجن����ة فتقابل����ت هذه‬ ‫الف����رق ف����ي ال����دوري‬ ‫نصف النهائي فتقابل‬ ‫التضامن م����ع الصقر‬

‫والريان مع جنة‪ .‬هذا‬ ‫وق����د أقيم����ت املباراة‬ ‫اخلتامية بني الفريقني‬ ‫املتأهلني وهما الصقر‬ ‫وجنة على ملعب فريق‬ ‫الديرة‪.‬‬ ‫واس���تطاع فري���ق‬ ‫الصق���ر أن يخط���ف‬ ‫البطول���ة بتس���جيل‬ ‫هدف���ه الثان���ي م���ن‬ ‫ركل���ة ج���زاء س���جله‬ ‫الالعب صالح عيظة‬ ‫مفتاح‪<.‬‬

‫جمعيــة الأق�صــى‬ ‫تد�شن حملة عائدون‬ ‫لدعم امل�شاريع ال�صحية‬ ‫فـ���ي الذكـــ���رى‬ ‫‪ 56‬للنكبـــ���ة دش���نـت‬ ‫جمعيــ���ة األقصــ���ى‬ ‫حمل���ة عائدون لدعم‬ ‫املش���اريع الصحي���ة‬ ‫بهدف تقدمي خدمات‬ ‫طبي���ة وعالجي���ة أش���مل ملرضى فقراء فلس���طني‬ ‫وأصحاب العوز الطبي م���ن األيتام والالجئني من‬ ‫خالل اإلسهام في إنشاء و جتهيز املراكز الصحية‬ ‫باال جهزه واملعدات الطبية وس���يارات اإلس���عاف‪،‬‬ ‫وتوزيع العالج على املريض الفقير‪.‬‬ ‫وتقوم اجلمعية بتنفيذ أنشطة طبية تغطي أبرز‬ ‫اجلوان���ب الضرورية في اجملال الصحي كتس���يير‬ ‫القواف���ل الطبية وتق���دمي العالج اجملان���ي وإقامة‬ ‫مراكز إسعاف ميدانية وتوزيع حقائب طبية عالية‬ ‫التجهيز‪.‬‬ ‫وأك���د املدير العام عدن���ان املنتصر إن اجلمعية‬ ‫تسعى من خالل احلملة إلى استكمال بناء وجتهيز‬ ‫وتشطيب مستشفى اليمن السعيد بجباليا وتنفيذ‬ ‫العديد من املشاريع الصحية ومنها عـالج اجلرحى‬ ‫واملصاب�ي�ن وبناء املستش���فيات واملراك���ز الصحية‬ ‫وش���ـراء س���يـارات اإلس���عـاف وتس���ييـر القوافـ���ل‬ ‫الطبيـ���ة مج���دداً دعوته أبناء اليم���ن إلى مواصلة‬ ‫م���ا عهد عنهم من مناصرة إخوانهم في فلس���طني‬ ‫ومخيمات الالجئني‪<.‬‬

‫�ألـــــو‬ ‫كــــابــنت‬ ‫م��ع الكاب�تن �أمي��ن الهاج��ري الع��ب‬ ‫املنتخب الوطني لكرة القدم واملحرتف‬ ‫ب�صفوف النجمة البحريني‬ ‫> ألو كابنت أمين‪ ..‬كيف احلال؟‬ ‫ احلم���د لل���ه‪ ..‬أه�ل�ا أس���تاذ‬‫عبدالرحمن‪.‬‬ ‫> أن���ت الي���وم كاب�ت�ن ضي���ف‬ ‫«األهال���ي» في عم���ود «أل���و كابنت»‬ ‫أهال وسهال بك‪.‬‬ ‫ أتشرف أكون ضيفكم وإن شاء‬‫الله خفيف عليكم‪.‬‬ ‫> أنت دائما خفيف الظل كابنت‪.‬‬ ‫ من ذوقك‪ ..‬تسلم‪.‬‬‫> طمنا عليك‪.‬‬ ‫ احلمد لله أنا بخير‪ ..‬ومش���تاق‬‫لليمن وأهلها‪..‬‬ ‫> أخبار رياضتك في البحرين؟‬ ‫ األم���ور طيب���ة واحلم���د لل���ه‪،‬‬‫ال���دوري تبق���ى ل���ه ث�ل�اث ج���وﻻت‬ ‫عل���ى نهايت���ه وفريقنا يحت���ل املركز‬ ‫اخلامس‬ ‫> يعني س���تكمل اجلوالت وتعود‬ ‫إلى محبيك؟‬ ‫ إن شاء الله‪..‬‬‫> ك���م أحرزت أه���داف كابنت في‬ ‫الدوري؟‬ ‫ ‪ 4‬أهداف‪.‬‬‫> كم منها كتبت الفرحة لفريقك‬ ‫بالفوز؟‬ ‫ جمي���ع األهداف كان���ت مؤثرة‬‫واحلم���د لله‪ ،‬باس���تثناء هدفي على‬ ‫احملرق خسرنا املباراة ‪.1/4‬‬ ‫> تابع���ت ال���دوري اليمن���ي م���ا‬ ‫رأيك؟‬ ‫ صراح���ة ل���م أتاب���ع ال���دوري‬‫اليمني بش���كل مس���تمر ولكني كنت‬ ‫أسمع نتائج بعض الفرق‪..‬‬ ‫> لك���ن أكي���د تابع���ت ش���عب اب‬ ‫داخليا وخارجيا‪ ..‬تقييمك؟‬ ‫‪ -‬تابع���ت ش���عب إب خارجي���ا‬

‫والنتائ���ج كانت مخيب���ة لآلمال كنت‬ ‫أمتن���ى األفضل لهم ولك���ن ق ّدر الله‬ ‫وما شاء فعل‪.‬‬ ‫> هل م���ن نصيحة تقدمها ألبناء‬ ‫الند العنيد؟‬ ‫ أمتنى لهم التوفيق‪.‬‬‫> أنت س���فيرنا الرياضي‪ ..‬كيف‬ ‫تقارن رياضتنا بالبحرين؟‬ ‫ أح���اول جاه���دا أنق���ل ص���ورة‬‫طيب���ة عن اليمن والالع���ب اليمني‪،‬‬ ‫فه���ذه مس���ئوليتي‪ ..‬وبالنس���بة‬ ‫للمقارنة الفرق كبير من ناحية املادة‬ ‫واحملترفون على مستوى عال عكس‬ ‫الدوري اليمني‪.‬‬ ‫> ماذا كسب أمين من الرياضة؟‬ ‫ محبة الناس واحترامهم‪ ..‬فهذا‬‫األهم بالنسبة لي‪.‬‬ ‫> رؤيتك في تغيير اجلهاز الفني‬ ‫للمنتخب والقائمة املعلنة؟‬ ‫ التغيي���ر إن ش���اء الل���ه يك���ون‬‫لألفضل‪ ،‬وبالنسبة للقائمة القائمة‬ ‫جيدة‪.‬‬ ‫> كلمة أخيرة تود توجهها‪.‬‬ ‫ حتياتي لك وجلميع العاملني‪..‬‬‫وجلميع القراء الكرام‪ ..‬دمتم بود‪.‬‬ ‫> من تشكر؟‬ ‫ أش���كر كل احملب�ي�ن الذي���ن‬‫يتابعونن���ي باس���تمرار‪ ..‬وكذلك كل‬ ‫الذي���ن وقف���وا معي وس���اندوني في‬ ‫جناح احترافي‪.‬‬ ‫> وعلى من تعتب؟‬ ‫ أعت���ب عل���ى كل م���ن وق���ف لعرقل���ة‬‫احترافي في البحرين ومسيرتي الكروية‪.‬‬ ‫> ونح���ن نعتب أيض���ا عليهم ألن‬ ‫الكاب�ت�ن أمي���ن الهاج���ري صاح���ب‬ ‫أخالق عالية وقدم ذهبية‪ ..‬فشكرا‬ ‫جزي ً‬ ‫ال لك‪<.‬‬

‫نرفع أصدق التهاني للشعب اليمني العظيم‬ ‫و�إىل قيادته ال���سيا�سية ممثلة بالأخ امل�شري‪/‬‬

‫عبدربه منصور هادي‬ ‫رئيس الجمهورية‬

‫بمناسبة الذكرى الـ ‪ 23‬إلعادة تحقيق الوحدة اليمنية المباركة‬

‫�سائلني املوىل عزوجل �أن يعيد هذه الذكرى وقد حتقق لليمن ما ي�صبو �إليه من �آمال وطموحات‬

‫البنك اليمني للإن�شاء والتعمري ‪ -‬عنهم‪/‬‬

‫المدير العام‬

‫عبدالناصر نعمان الحاج‬

‫رئيس مجلس اإلدارة‬

‫حسني فضل محمد هرهرة‬ ‫م�������������ع حت�������ي�������ات‬

‫�أخي املواطن‪� ..‬أختي املواطنة‪ :‬ال ي�أ�س بعد اليوم‪ ..‬الوقاية من ال�سل وعالجه فـي متناولنا جميعا‬

‫يجب على المخالطين وأفراد أسر مرضى السل الرئوي الحضور إلى المرافق الصحية‬ ‫للمعاينة والفحص لتأكيد أو نفي إصابتهم بالمرض‪ ،‬فهذا أسلم لصحتهم‪..‬‬ ‫النا�شر‪ /‬علي علي اجلرادي‬

‫رئي�س التحرير‪ /‬عبدامللك �شم�سان املقرمي‬

‫االخراج الفني‪ /‬حممد قائد اجلرادي‬

‫املركز الوطني للتثقيف‬ ‫والإعالم ال�صحي وال�سكان‬ ‫بوزارة ال�صحة العامة وال�سكان‬

‫العنوان‪:‬تقاطع الدائري مع �شارع ‪ - 20‬ت‪ )01-205285(:‬فاك�س‪�- )-01 204216(:‬ص‪.‬ب (‪ -)1687‬التوزيع (‪ - )712020299 - 777312904‬االعالنات (‪)772245320‬‬


‫‪296‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪ 1434/7/10‬املوافق ‪2013/5/21‬‬

‫‪3‬‬

‫حصن بيت‬ ‫بوس التاريخي‬

‫تقـرير‬

‫طوله �أكرث من ثالثة مرتات وعر�ضه قرابة ‪� 3‬إني�ش‪..‬‬

‫الداخلية والدفاع تعلنان اال�ستنفار ملواجهة «ثعبان»‬ ‫طلب����ت وزارة الداخلي����ة م����ن‬ ‫وزارة الدف����اع إرس����ال فري����ق‬ ‫غواص��ي�ن من الق����وات اخلاصة‬ ‫للتعام����ل مع ثعب����ان ضخم داخل‬ ‫سد كمران في منطقة بيت بوس‬ ‫جنوب العاصمة صنعاء‪.‬‬ ‫وأث����ار الثعب����ان قل����ق الدف����اع‬ ‫املدن����ي ومخ����اوف املواطنني من‬ ‫زوار السد‪.‬‬

‫ويصل ط����ول الثعبان إلى أكثر‬ ‫من ثالث����ة مترات وعرضه قرابة‬ ‫‪ 3‬إني����ش‪ ،‬ويعتق����د أنه املتس����بب‬ ‫بح����وادث الغ����رق التي ش����هدها‬ ‫الس����د‪ ،‬حي����ث يتح����دث أبن����اء‬ ‫املنطقة ع����ن غرق أكث����ر من ‪17‬‬ ‫شخصا خالل السنوات املاضية‪،‬‬ ‫إضافة إلى مأساة غرق الشابني‬ ‫حديث����ي الزواج خالل األس����ابيع‬

‫املاضية‪.‬‬ ‫وكان����ت الداخلية قد أصدرت‬ ‫تعليمات حازم����ة مبنع املواطنني‬ ‫م����ن الس����باحة ف����ي الس����د‪ ،‬بعد‬ ‫مأس����اة غرق عروس وعروسته‪،‬‬ ‫حفاظ����اً عل����ى حي����اة املواطن��ي�ن‬ ‫وس��ل�امتهم مس����تعينة بأح����د‬ ‫األطق����م التابعة ألم����ن محافظة‬ ‫صنعاء لهذا الغرض‪<.‬‬

‫حممد علي �أحمد ي�صفع النا�شطة ليزا احل�سني‬ ‫داخل قاعة م�ؤمتر احلوار‬

‫بيت بو�س‪ ..‬ليلة حتت النار‬

‫ال�شيخ الداعري لـ»الأهايل»‪ :‬م�شائخ من �سنحان يريدون تفريغ �سد كمران للإ�ضرار بنا‪..‬‬ ‫تقدر إجمالي مساحة‬ ‫األراضي الزراعية‬ ‫لمنطقة القطع‬ ‫والجبل الواقع امام‬ ‫حصن بيت بوس‬ ‫التاريخي ب(‪8‬‬ ‫آالف لبنة) تريد‬ ‫محافظة صنعاء‬ ‫نهبها بقوة السالح‬ ‫على المواطنين‬ ‫الستثمارها لبناء‬ ‫مدينة سكنية ‪-‬كما‬ ‫تقول‪.‬‬ ‫علي محسن راشد‬ ‫وتقع ه���ذه املنطقة عل���ى بعد ‪7‬‬ ‫كم جنوب مدينة صنعاء مبس���احة‬ ‫تقدر بكيلومتر مرب���ع‪ ،‬وتقع مقابل‬ ‫حصن وقرية بيت بوس التاريخية‪،‬‬ ‫وال يكاد يصلها ش���يء من مشاريع‬ ‫الدولة س���وى الطريف اإلس���فلتي‬ ‫الذي كان منحة أملانية‪.‬‬ ‫وتنوي الدولة من خالل اتفاقها‬ ‫م���ع مس���تثمرين اقام���ة مش���روع‬ ‫س���كني عم�ل�اق في منطق���ة (بيت‬ ‫بوس) جنوب غرب أمانة العاصمة‬ ‫صنع���اء على مس���احة تق���در بـ(‪8‬‬ ‫آالف لبنة)‪.‬‬

‫وق���ال الش���يخ عل���ي أحم���د‬ ‫الداع���ري ‪-‬ش���يخ قري���ة وحص���ن‬ ‫بي���ت ب���وس التاريخية إن مس���احة‬ ‫األراض���ي الزراعية تبل���غ ‪ 8‬آالف‬ ‫لبن���ة تريد الدول���ة نهبها‪ ،‬وان عدد‬ ‫س���كان القرية ما يق���ارب (‪)2000‬‬ ‫نسمة وان هذه األراضي الزراعية‬ ‫ملكنا ومتثل مصدر عيشنا الوحيد‬ ‫ولكن الدولة تريد ان تبسط عليها‪،‬‬ ‫وقبل أس���بوع نزلت حملة عسكرية‬ ‫علين���ا من األم���ن املرك���زي مكونة‬ ‫م���ن عش���رة أطقم ومدرع���ات وما‬ ‫يق���ارب (‪ )50‬جن���دي‪ ،‬واس���تمرت‬ ‫ي���وم كامل ف���ي إط�ل�اق الرصاص‬ ‫على أصح���اب قرية بيت بوس إلى‬ ‫بيوته���م‪ ،‬وان اجلن���ود اس���تخدموا‬ ‫السالح الثقيل في ترويع وتخويف‬ ‫املواطنني وأحرقوا س���يارتني تابعة‬ ‫ألهالي القرية‪.‬‬ ‫وأض���اف أن الس���فارة األملاني���ة‬ ‫بصنع���اء قدم���ت إليه���م مقترح���اً‬ ‫بترمي���م حص���ن قري���ة بي���ت بوس‬ ‫التاريخ���ي وافتت���اح مش���اريع‬ ‫استثمارية فيه لكن الدولة رفضت‬ ‫ه���ذا الطل���ب‪ .‬وأض���اف‪ :‬هن���اك‬ ‫مش���ايخ وش���خصيات ناف���ذة ف���ي‬ ‫الب�ل�اد اس���تلمت من مس���تثمرين‬ ‫مبالغ مالي���ة كبي���رة بحجة جتهيز‬ ‫أرضي���ة للمش���روع‪ ،‬والدول���ة تريد‬ ‫نه���ب أراضين���ا بحجة أنه���ا تابعة‬ ‫لألوقاف واس���تخدمت ضدنا قوة‬ ‫السالح‪.‬‬ ‫وش���كا الداعري لـ»األهالي» من‬

‫بعض مش���ايخ من س���نحان حاولوا‬ ‫قبل ش���هر تقريبا تفريغ مياه س���د‬ ‫كمران بحج���ة معرفة م���اذا يوجد‬ ‫بداخله بعد غرق بعض األشخاص‪،‬‬ ‫واحلقيق���ة غير ذلك فه���م يريدون‬ ‫تفريغ السد بحجة أنه تابع ملديرية‬ ‫س���نحان ونحن منطق���ة بيت بوس‬ ‫نتب���ع مديرية بن���ي مطر وال عالقة‬ ‫لنا بس���نحان‪ ،‬وأن أصح���اب قرية‬ ‫بي���ت بوس هم املعني���ون واخملولون‬ ‫بهذه القضية وان الس���د يستخدم‬ ‫في تغذي���ة املياه اجلوفية ألحواض‬ ‫صنعاء ويس���تخدم في ري مزارعنا‬ ‫ونح���ن عملن���ا لوح���ات حتذيري���ة‬ ‫بجانب السد مينع السباحة فيه‪.‬‬ ‫وأك���د الداعري أن قوة الس�ل�اح‬ ‫لن حتل املش���كلة وإنهم متمسكون‬ ‫بأراضيه���م ول���ن يس���لموها مهم���ا‬ ‫كلفه���م م���ن ثم���ن‪ ،‬وأن الدول���ة إذا‬ ‫أرادت بن���اء ه���ذا املش���روع عليها‬ ‫تعويض املواطنني مبا يناسب سعر‬ ‫األراضي في املنطقة‪ ،‬وحمل قيادات‬ ‫محافظة صنعاء من االستمرار في‬ ‫إرس���ال احلمالت العس���كرية على‬ ‫قريته���م وطالب بإيقاف مسلس���ل‬ ‫نه���ب أراضيه���م‪ ،‬واس���تغرب م���ن‬ ‫س���كوت وجتاه���ل حكوم���ة الوفاق‬ ‫لقضيتهم ومطالبهم‪.‬‬ ‫وج���دد مطالبت���ه للرئيس هادي‬ ‫وحكومة الوفاق بسرعة رفع الظلم‬ ‫عنهم وايقاف هذا املش���روع الذي‬ ‫سينعكس سلبا على حياة ومستقبل‬ ‫اهالي القرية‪<.‬‬

‫جزء من االراضي‬

‫م�شاريع على نفقة ال�سفارة الأملانية‬

‫من جهته حت���دث لـ»األهالي» زاي���د علي الداعري‪،‬‬ ‫وهو أحد سكان القرية قائال إن كل املشاريع البسيطة‬ ‫مثل الطرقات بنيت على حساب السفارة األملانية وأن‬ ‫القرية بحاجة للمشاريع األساسية اخلدمية البسيطة‬ ‫وأننا بنينا مدرس���ة مع���اذ بن جبل على حس���ابنا‪ ،‬وان‬ ‫الدول���ة تريد مصادرة أراضين���ا الزراعية التي نتعيش‬ ‫بها بهدف إقامة مدينة سياحية‪.‬‬

‫وأك���د أهالي قرية بي���ت بوس لـ»األهال���ي» أنهم لن‬ ‫يس���لموا اراضيهم التي متثل مصدر رزقهم ألي طرف‬ ‫وش���كوا من جتاه���ل الدول���ة ملطالبه���م وحرمانهم من‬ ‫املشاريع اخلدمية األساسية التي هم في أشد احلاجة‬ ‫إليه���ا‪ ،‬وناش���دوا رئي���س اجلمهورية وحكوم���ة الوفاق‬ ‫بالتدخ���ل الس���ريع لرفع الظل���م عنهم‪ ،‬وإيق���اف نهب‬ ‫أراضيهم‪<.‬‬

‫ق����ال عضو في مؤمتر‬ ‫احلوار الوطني لألهالي‬ ‫ن����ت إن رئي����س فري����ق‬ ‫القضي����ة اجلنوبي����ة في‬ ‫مؤمت����ر احل����وار رئي����س‬ ‫م����ا يس����مى مبؤمت����ر‬ ‫ش����عب اجلنوب القيادي‬ ‫محم����د عل����ي أحم����د‬ ‫اعت����دى باللط����م عل����ى‬ ‫عض����وة مؤمت����ر احلوار‬ ‫الوطني عن الشباب ليزا‬ ‫احلسني‪.‬‬

‫وأك����د العض����و أن‬ ‫مشادة كالمية نشبت بني‬

‫القيادي اجلنوبي محمد‬ ‫عل����ي أحمد والناش����طة‬

‫اجلنوبية ليزا احلس����ني‬ ‫وتبادل أللفاظ وس����باب‬ ‫انته����ى مبلط����ام في وجه‬ ‫الناش����طة اجلنوبية ليزا‬ ‫أحم����د النائ����ب األول‬ ‫لفريق اجليش واألمن‪.‬‬ ‫ويشهد مؤمتر احلوار‬ ‫خالف����ات‬ ‫الوطن����ي‬ ‫ومش����ادات واعت����داءات‬ ‫وصلت حد صفعات بني‬ ‫أعض����اء ف����ي املؤمتر في‬ ‫أكثر من مرة‪<.‬‬

‫ال����زم����ي����ل م�سلحون يغتالون الطفل «حممد‬ ‫الإري���������اين القفاز» و�سط مدينة يرمي‬ ‫اغت���ال مس���لحون‬ ‫قبلي���ون الطف���ل محمد‬ ‫ي���ق���ا����ض���ي‬ ‫حمي���د القف���از وس���ط‬ ‫مدين���ة ي���رمي صب���اح‬ ‫رئ�����ي�����������س‬ ‫اخلميس‪.‬‬ ‫وبحسب شهود عيان‬ ‫امل��������ؤمت�������ر‬ ‫لألهالي ن���ت أن الطفل‬ ‫قال الزميل محمد‬ ‫علي اإلرياني إنه رفع‬ ‫دعوى قضائية ضد‬ ‫حزب املؤمتر الشعبي‬ ‫العام ممثال برئيسه‬ ‫الذي أبعده عن عمله‬ ‫رئيسا لتحرير موقع‬ ‫إب نيوز بصورة‬ ‫تعسفية وغير مبررة‪.‬‬ ‫وأفاد اإلرياني‬ ‫أن محكمة جنوب‬ ‫األمانة قبلت الدعوى‬ ‫وستحدد موعد‬ ‫اجللسات في أقرب‬ ‫وقت ‪-‬حسب قوله‪<.‬‬

‫البالغ من العمر ‪ 13‬عام‬ ‫كان في طريقه للمدرسة‬ ‫وأن ‪ 7‬مسلحني انتشروا‬ ‫في شارع الرضمة وسط‬ ‫مدينة يرمي وأن أحدهم‬ ‫أطل���ق الرص���اص م���ن‬ ‫مسدس���ه صوب الطفل‬ ‫مباش���رة‪ ،‬طلقت�ي�ن ف���ي‬ ‫مؤخ���رة ال���رأس وطلقة‬ ‫على األقل في الصدر‪.‬‬ ‫ويدرس محمد القفاز‬ ‫ف���ي الص���ف الس���ابع‬ ‫للتعلي���م األساس���ي وهو‬ ‫جن���ل أحد ضب���اط أمن‬ ‫مديرية يرمي‪.‬‬ ‫وذك���رت املص���ادر أن‬

‫ش���قيق الطف���ل يدع���ى‬ ‫ماجد ق���د أفرج عنه في‬ ‫وقت س���ابق بتهمة مقتل‬ ‫شخص ينتمي ألسرة آل‬ ‫العرامي من أبناء مديرية‬ ‫عنس محافظة ذمار‪.‬‬ ‫وكان أهال���ي مدين���ة‬ ‫ي���رمي والرضم���ة ق���د‬ ‫أمهلوا األجه���زة األمنية‬

‫‪ 48‬ساعة إللقاء القبض‬ ‫عل���ى املتهمني ف���ي لقاء‬ ‫موس���ع ش���هدته مدين���ة‬ ‫ي���رمي عص���ر اجلمع���ة‪،‬‬ ‫والقت احلادثة اس���تياء‬ ‫ش���عبيا واس���عا وم���ن‬ ‫املق���رر أن تش���هد ي���رمي‬ ‫مسيرات طالبية تنديدا‬ ‫باحلادثة‪<.‬‬

‫«احليمي» يفارق احلياة و�أهله ي�شكون التجاهل الر�سمي‬

‫توف���ي الفن���ان واملمث���ل املعروف‬ ‫يحيى محم���د احليمي باملستش���فى‬ ‫العسكري بصنعاء‪ ،‬األربعاء املاضي‪،‬‬ ‫بع���د تده���ور حالته الصحي���ة جراء‬ ‫ذبح���ة صدري���ة تعرض له���ا ليدخل‬ ‫بعدها العناية املركزة قبل أن يستعيد‬ ‫بعضا م���ن عافيت���ه ثم تنه���ار حالته‬ ‫الصحية من جديد ليفارق احلياة‪.‬‬ ‫ورحل احليمي وهو في منتصف‬ ‫العق���د اخلامس م���ن العم���ر‪ ،‬وهو‬ ‫م���ن أبن���اء مديري���ة احليم���ة غرب‬ ‫العاصمة صنعاء‪ ،‬متزوج وأب لعدد‬ ‫من األبناء والبنات‪.‬‬ ‫وكان الفن���ان احليم���ي من أوائل‬ ‫الفنان�ي�ن الذي���ن انضم���وا لس���احة التغيي���ر وناصروا‬ ‫ثورة الش���باب وأكد من خ�ل�ال منص���ة التغيير وقوفه‬ ‫مع مطالب الش���باب ونصرته لهم خ�ل�ال أحداث ثورة‬ ‫فبراير‪.‬‬ ‫وشارك بعدة أدوار في عدة مسلسالت واشتهر في‬ ‫املسلسل الكوميدي االجتماعي «كيني ميني» ومثل في‬ ‫جميع األجزاء الثالثة التي أنتجت باإلضافة إلى دوره‬ ‫في اجلزء الرابع الذي تغير إلى اسم «عيني عينك» مع‬

‫اخملرج فضل العلفي‪.‬‬ ‫وإضافة للعديد من املسرحيات‬ ‫ش���ارك احليمي في مسلسل «شر‬ ‫البلي���ة» وفي املسلس���ل الكوميدي‬ ‫الرمضان���ي «همي هم���ك» خالل‬ ‫الع���ام املاض���ي‪ ،‬وع���رف ب���أدواره‬ ‫الب���ارزة في مجال الف���ن والتمثيل‬ ‫وخصوص���ا الكوميدي���ا والدرام���ا‬ ‫االجتماعية‪.‬‬ ‫وأع���رب جن���ل الفن���ان يحي���ي‬ ‫احليم���ي ‪ -‬نبي���ل ‪ -‬وه���و أكب���ر‬ ‫أبنائه عن حس���رته الشديدة جراء‬ ‫التجاه���ل الكبير ملس���ئولي الدولة‬ ‫وقياداته���ا حلال���ة وال���ده املرضية‬ ‫وحتى يوم وفاته باس���تثناء زيارة لوزي���ر الثقافة جاءت‬ ‫عقب تناول اإلعالم حلالة والده‪.‬‬ ‫وأجهش نبيل بالبكاء على والده‪ ،‬وقال إنهم لم يتلقوا‬ ‫أي اتص���ال م���ن رئيس اجلمهوري���ة أو رئي���س الوزراء‪،‬‬ ‫وأض���اف‪ :‬وأجه���ش نبي���ل بالب���كاء وقال «تلقينا س���يال‬ ‫م���ن االتص���االت م���ن مواطنني بس���طاء وم���ن مختلف‬ ‫احملافظات وهم يسألون عن حالته الصحية فاتضح لنا‬ ‫بأن ثروته احلقيقية هي حب الناس وجماهيره له»‪<.‬‬


‫‪296‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪ 1434/7/10‬املوافق ‪2013/5/21‬‬

‫‪4‬‬

‫تقــارير‬

‫�صالح يلوح باحلرب ويح�شد �أن�صاره �إىل العا�صمة‪..‬‬

‫ملاذا ال ي�صلي الرئي�س هادي فـي جامع «ال�صالح»!؟‬ ‫اس���تجمع علي صالح يوم اجلمعة بقايا‬ ‫أنصاره إلى «جامع الصالح» إلحياء الذكرى‬ ‫الثانية حلادث���ة تفجير جامع النهدين التي‬ ‫اس���تهدفته وعددا من رم���وز نظامه داخل‬ ‫دار الرئاسة مبنطقة السبعني‪.‬‬ ‫اختار أنصار صالح اجلامع املنسوب له‬ ‫ويخضع حلراس���ة جنود م���ن لواء احلرس‬ ‫اخلاص الذي خصص حلمايته‪ ،‬واستمعوا‬ ‫خلطبة حتدث���ت في مجملها عن «الزعيم»‬ ‫وبعثت رس���ائل سياسية مختلفة وألطراف‬ ‫متعددة‪.‬‬ ‫ال يزال اجلامع القريب من دار الرئاسة‬ ‫حتت س���يطرة صالح‪ ،‬ومت اختياره لتجميع‬ ‫األنصار بع���د أن مت رف���ع مخيمات ميدان‬ ‫التحري���ر حيث كان يعتص���م أنصاره الذين‬ ‫كان���وا يطلقون على أنفس���هم قبل س���قوط‬ ‫صالح «أنصار الش���رعية» واس���تمروا في‬ ‫اعتصاماتهم حتى قبل ثالثة أس���ابيع رغم‬ ‫أن ما كان���وا يتحدثون عنه من «الش���رعية‬ ‫الدس���تورية» قد انتقلت إلى الرئيس هادي‬ ‫وحكومته منذ نحو عامني‪.‬‬ ‫األس���بوع املاض���ي كادت مواجه���ات‬ ‫مس���لحة أن تندل���ع ب�ي�ن حراس���ة اجلامع‬ ‫واحل���رس الرئاس���ي ب���دار الرئاس���ة إث���ر‬ ‫محاولة جنل صالح الذي يرأس «مؤسس���ة‬ ‫الصالح» تس���وير عدد كبي���ر من األراضي‬ ‫احمليط���ة باجلام���ع يدع���ي أنه���ا مملوك���ة‬ ‫للمؤسس���ة اململوك���ة لعائل���ة صال���ح‪ ،‬لكن‬ ‫احلرس الرئاسي منعهم من ذلك‪.‬‬ ‫ومن���ذ حوال���ي عام�ي�ن لم ي���ؤد الرئيس‬ ‫االنتقال���ي عبدرب���ه منص���ور الص�ل�اة في‬ ‫اجلام���ع املفت���رض أن���ه يخض���ع ل���وزارة‬

‫األوقاف واإلرشاد‪.‬‬ ‫وتقدر املوازن���ة اخملصصة للجامع بـ‪30‬‬ ‫ملي���ون ري���ال غي���ر املصروف���ات اإلداري���ة‬ ‫واملرتبات‪ .‬ويش���مل ذلك املبل���غ ‪ 10‬مليون‬ ‫نظافة ومثلها للعناية باحلديقة و‪ 10‬أخرى‬ ‫صيانة‪.‬‬ ‫وجل���أ صالح خالل اآلون���ة األخيرة إلى‬ ‫اجلام���ع الذي يحتضن كثيرا من أنش���طته‬ ‫ويتخ���ذ من���ه وس���يلة للظه���ور اإلعالم���ي‬ ‫ومنطلقا لالس���تمرار في ممارس���ة العمل‬ ‫السياسي‪.‬‬ ‫ه���ذه التظاه���رة التي تقدمته���ا قيادات‬ ‫ب���ارزة في ح���زب املؤمت���ر محس���وبة على‬ ‫صالح تزامن���ت مع توجي���ه الرئيس هادي‬

‫باإلفراج عن ‪ 22‬معتقال من ش���باب الثورة‬ ‫عل���ى ذمة حادث���ة النهدين الت���ي قتل فيها‬ ‫رئي���س احلكومة ورئيس مجلس الش���ورى‬ ‫الس���ابق عبد العزيز عبدالغن���ي الذي كان‬ ‫يوص���ف بأن���ه «الصن���دوق األس���ود» لعهد‬ ‫صالح وس���نوات قبله‪ ،‬خاص���ة فيما يتعلق‬ ‫بحادث���ة اغتيال الرئيس األس���بق إبراهيم‬ ‫احلمدي‪.‬‬ ‫كم���ا تزامن���ت التظاه���رة م���ع تصاع���د‬ ‫الصراع بني الرئيس ه���ادي (النائب األول‬ ‫لرئيس ح���زب املؤمتر وأمين���ه العام) وبني‬ ‫رئي���س احل���زب عل���ي صالح حول رئاس���ة‬ ‫احلزب‪.‬‬ ‫ويس���عى صالح ملقايضة مجزرة الكرامة‬

‫(‪ 18‬م���ارس ‪ )2011‬الت���ي س���قط وأصيب‬ ‫فيها عش���رات من ش���باب الث���ورة على يد‬ ‫ق���وات وأنص���ار صال���ح مقاب���ل تنازله عن‬ ‫حادث���ة مس���جد الرئاس���ة‪ ،‬في وق���ت كان‬ ‫الرئي���س ه���ادي خي���ر صال���ح ب�ي�ن ت���رك‬ ‫رئاس���ة املؤمتر أو فتح ملف جمعة الكرامة‬ ‫وإسقاط قانون احلصانة املمنوحة لصالح‬ ‫ورموز ف���ي نظامه من املالحقة واملس���ائلة‬ ‫القانونية‪.‬‬ ‫وغ���داة تظاه���رة أنصاره التق���ى صالح‬ ‫بعدد من اخلطب���اء املناصرين ل���ه‪ ،‬وألقى‬ ‫فيه���م كلمة وصف���ت بالنارية هاج���م فيها‬ ‫بشدة حزب اإلصالح وقوى املشترك وهدد‬ ‫فيها بإعادة البالد إلى مربع العنف‪.‬‬ ‫وتوع���د بأخذ ما وصف���ه بحقه بيده في‬ ‫حال لم يعطه القضاء ذلك احلق‪ ،‬وذكر بأن‬ ‫ق���وة مدمرة كانت ال ت���زال بيده حني أجبر‬ ‫على توقي���ع املبادرة اخلليجية (‪ 23‬نوفمبر‬ ‫‪2011‬م) والتنح���ي عن الس���لطة وادعى أن‬ ‫القبيلة كانت حينها ال تزال بيده‪.‬‬ ‫واتهم رئيس املؤمتر «اإلخوان» بإش���عال‬ ‫اجلبهة وحرب املناطق الوس���طى في رمية‬ ‫ووصابني بحجة ومواجهة الشيوعية وحذر‬ ‫صالح اإلصالح واملشترك بشكل عام بفتح‬ ‫ملفاتهم القدمية‪.‬‬ ‫وق���ال «ال جتبرون���ا عل���ى فت���ح ملف���ات‬ ‫اإلخوان املسلمني وحروب اجلبهة واملناطق‬ ‫الوسطى‪ ،‬مؤكدا أنه ال أحد يعرف ملفاتهم‬ ‫أكثر منه م���ن س���نة ‪1974‬م عندما كان في‬ ‫تعز ومن ثم ش���رعب وحتى استالمه ملفات‬ ‫املناطق الوسطى بعد وصوله إلى السلطة‪.‬‬ ‫صال���ح أفصح عن حتضي���رات خلوض‬

‫�إح�����ص��ائ��ي��ة «الأه����������ايل»‪��� :‬س��ق��وط (‪ )27‬ط���ائ���رة ع�����س��ك��ري��ة م��ن��ذ ‪ 2005‬ووف������اة (‪ )41‬م���ن ك������وادر اجل���وي���ة‪..‬‬ ‫ال���رئ���ي�������س ي����ع��ت�رف ب���ال���ت���ق�������ص�ي�ر ف���ـ���ي م���ع���اجل���ة الأ������س�����ب�����اب وي����ت����وع����د ب���ا����س���ت���ئ�������ص���ال ال�������ـ«ب��������ؤر ج���رث���وم���ي���ة»‬ ‫قائ��د اجلوي��ة يته��م الداخلي��ة ب�إخف��اء حقائ��ق طائ��رة احل�صب��ة وي�ؤك��د �أن �صندوقه��ا «ق��دمي ومرك��ب من��ذ الثمانين��ات»‬

‫من امل�ستفيد من تدمري القوات اجلوية!؟‬

‫قال قائ���د الق���وات اجلوية اللواء راش���د‬ ‫اجلن���د إن لديهم بعض األدل���ة التي تقول إن‬ ‫الطائرة االنتنوف التي سقطت في احلصبة‬ ‫تعرضت إلط�ل�اق نار‪ ،‬لكن األدل���ة اجلنائية‬ ‫ل���وزارة الداخلي���ة ل���م تش���ر إل���ى ذل���ك في‬ ‫تقريرها‪.‬‬ ‫وأض���اف اجلن���د ف���ي ح���وار م���ع قن���اة‬ ‫«الس���عيدة»‪« :‬املؤك���د لدين���ا أنه���ا أصيب���ت‬ ‫بإط�ل�اق ن���ار‪ ،‬واألوكراني���ون الذين فحصوا‬ ‫صندوقها األسود قالوا نكتب لكم ما تريدون‬ ‫من نتيج���ة‪ ،‬وال أعلم بوجود صندوق أس���ود‬ ‫لطائرة األنتنينوف إال بعد وقوع الكارثة‪ ،‬لكنه‬ ‫كان قدمي���اً ومركب���ا فيها من���ذ الثمانينات»‪،‬‬ ‫مش���يراً إلى أن إس���قاط الطائرات مخطط‬ ‫وليست عفوية‪.‬‬ ‫ونوه اجلند إل���ى أن القوات اجلوية نفذت‬ ‫‪ 800‬طلعة في س���بيل احلف���اظ على الوحدة‬ ‫واألم���ن ومحارب���ة القاع���دة ول���م تس���قط‬ ‫طائ���رة واح���دة‪ ،‬ألنه لم يك���ن يوجد مخطط‬ ‫إلسقاطها‪ ..‬مؤكداً أن هذه احلوادث تفيد أن‬ ‫هناك خط ًة ممنهج ًة لتدمير القوات اجلوية‪،‬‬ ‫لكنه لم يكشف من يقف وراء هذا اخملطط‪،‬‬ ‫موضحاً بأن إس���قاط طائرة السوخواي ‪22‬‬ ‫ف���ي ش‪ .‬اخلمس�ي�ن بصنعاء كش���ف لهم أن‬ ‫هناك مخططاً يدار لتمزيق القوات اجلوية‪،‬‬ ‫مضيف���اً‪ :‬رمبا الش���هيد تع���رض إلطالق نار‬ ‫أصابه مباشرة‪.‬‬ ‫وقال اجلند إن الصندوق األسود اخلاص‬ ‫بطائ���رة «س���وخوي» الت���ي س���قطت جنوب‬ ‫العاصم���ة صنع���اء تع���رض إلطالق ن���ار قد‬ ‫تتس���بب في تلفه‪ ،‬مع أنه ل���م يتم العثور على‬ ‫الصندوق إال بعد يوم من احلادثة‪.‬‬ ‫وأش���ار إلى أن من يقوم بإطالق النار على‬ ‫الطائ���رات يس���تهدف ع���ادة قائ���د الطائرة‬ ‫ويس���تهدف أماك���ن حساس���ة تتس���بب ف���ي‬ ‫تعطيل الطائرة‪ ،‬وق���ال إن تعرض الصندوق‬ ‫األس���ود لطلق ناري يشير إلى أن من ينفذون‬ ‫االعتداءات لهم خبرات وقدرات عالية‪ ،‬ولم‬

‫االنتخابات الرئاس���ية املقرر أن جتري في‬ ‫فبراير ‪2014‬م ويحلم للعودة للس���لطة عبر‬ ‫ترش���يح جنله أو أحد املقربني منه في تلك‬ ‫االنتخابات‪.‬‬ ‫وقال‪ :‬كنا نعطي اللقاء املش���ترك بعض‬ ‫الدوائر االنتخابية هبة مننا حتى يشاركونا‬ ‫ومن أج���ل العالم إال أن املش���ترك والقوى‬ ‫األخ���رى جربت حظه���ا وفش���لت»‪ .‬مؤكداً‬ ‫مشاركته في االنتخابات القادمة‪.‬‬ ‫وشن هجوما عنيفا على حكومة الوفاق‬ ‫واتهمه���ا بالفش���ل حيث قال‪ :‬س���نتني ماذا‬ ‫عملتم فقط فشلتم في كل شيء‪.‬‬ ‫واتهم���ت أح���زاب اللق���اء املش���ترك‬ ‫«اخمللوع» صالح مبحاولة إفش���ال التسوية‬ ‫السياسية ومؤمتر احلوار الذي بدأ أعماله‬ ‫في الثامن عشر من مارس املاضي‪.‬‬ ‫كما اتهمته بالس���عي إلى جر البالد إلى‬ ‫أزم���ات وصراع���ات يتصدره���ا االنتق���ام‬ ‫واالنقضاض على السلطة‪.‬‬ ‫ويس���تند صالح إلى حزب املؤمتر الذي‬ ‫يتول���ى رئاس���ته وأم���وال ضخم���ة نهبه���ا‬ ‫خالل س���نوات حكمه لتنفي���ذ ثورة مضادة‬ ‫واالنقالب على التسوية‪.‬‬ ‫وتتح���دث معلوم���ات ع���ن حتش���يد‬ ‫صال���ح ألنص���اره إل���ى العاصم���ة صنع���اء‬ ‫وتوزيعهم ف���ي مواقع وتزويدهم بأس���لحة‬ ‫مختلفة اس���تعدادا لش���ن عمليات مسلحة‬ ‫وخل���ق الفوض���ى مح���اوال عرقل���ة العملية‬ ‫االنتقالية‪.‬‬ ‫وتش���ير املعلومات إلى جتميع مسلحني‬ ‫مناصري���ن لصالح في معس���كرات ومواقع‬ ‫وصرف رواتب ومكافآت مالية لهم‪<.‬‬

‫يس���تبعد تورط عناصر في الق���وات اجلوية‬ ‫في االعتداءات التي تتعرض لها الطائرات‪.‬‬

‫خ�سائر فادحة‬

‫وخس���رت الق���وة الدفاعي���ة اجلوي���ة خالل‬ ‫الس���نوات املاضية عددا كبيرا م���ن الطائرات‬ ‫العسكرية اخملتلفة في حوادث سقوط وحتطم‬ ‫للطائرات راح ضحيتها عشرات من الطيارين‬ ‫وكوادر القوات اجلوية‪ .‬وتسارع السلطات عند‬ ‫س���قوط أي طائرة التهام «خلل فني» بالوقوف‬ ‫وراء احلادث‪.‬‬ ‫وسبق وكش���فت إحصائية أجرتها صحيفة‬ ‫«األهال���ي» عن خس���ارة الق���وات اجلوية (‪)25‬‬ ‫طائ���رة عس���كرية خ�ل�ال الفت���رة (‪-2005‬‬ ‫‪2012‬م)‪.‬‬ ‫وتض���اف إلى اإلحصائية طائرتني س���قطتا‬ ‫ف���ي العاصمة صنعاء في العام احلالي ليصبح‬ ‫عدد الطائرات املتحطمة (‪ )27‬طائرة حربية‪.‬‬ ‫وبذل���ك تك���ون القوات اجلوية قد خس���رت‬ ‫أكث���ر من (‪ )18‬طيارا ومس���اعد طي���ار و(‪)23‬‬ ‫مدربا وفنيا ومالحا خالل الفترة ذاتها‪.‬‬

‫�أمر م�ألوف‬

‫وزار الرئي���س هادي‪ ،‬الس���بت‪ ،‬مق���ر قيادة‬ ‫القوات اجلوية والدفاع اجلوي بصنعاء‪.‬‬ ‫وقال هادي إن سقوط الطائرات يؤكد وجود‬ ‫«ب���ؤر جرثومية تعمل على تخريب هذه الوحدة‬ ‫العس���كرية الهامة ولكنها لن تتمكن في النهاية‬ ‫من حتقيق غاياتها وس���يتم اس���تئصالها»‪ .‬حد‬ ‫تعبيره‪.‬‬ ‫ووفق���اً لوكالة (س���بأ) الرس���مية فقد وجه‬ ‫الرئي���س برف���ع تقرير متكامل وش���امل يتناول‬ ‫كل الس���يناريوهات واحليثيات ملعرفة أس���باب‬ ‫وعوامل تل���ك احلوادث غير املب���ررة وضرورة‬ ‫تالفيها عبر اإلعداد والبحث في خطة عملهم‬ ‫لوضع البدائل العملية والعلمية في أقرب وقت‬ ‫ممكن»‪.‬‬ ‫ويأتي حديث الرئيس بعد أن عاد مسلس���ل‬

‫س���قوط الطائ���رات احلربي���ة ف���وق األحي���اء‬ ‫الس���كنية في صنعاء االثنني قب���ل املاضي إلى‬ ‫الظهور م���ن جديد بعد س���قوط طائرة حربية‬ ‫في ح���ي جن���وب العاصم���ة صنعاء ف���ي ثالث‬ ‫حادث لس���قوط طائرة حربية في غضون ستة‬ ‫أش���هر ما أدى إلى وفاة قائده���ا النقيب هاني‬ ‫االغبري‪.‬‬ ‫وكان ‪ 12‬ش���خصا قتل���وا في ح���ادث مماثل‬ ‫وقع في فبراير املاضي‪ ،‬عندما سقطت طائرة‬ ‫عس���كرية فوق مبنى قريب من س���احة التغيير‬ ‫بصنعاء‪ .‬كما حتطمت طائرة عس���كرية شمال‬ ‫صنعاء في نوفمبر املاضي‪.‬‬ ‫واته���م رئي���س أركان حرب الق���وات اجلوية‬ ‫العمي���د الركن عبد امللك الزهيري من وصفها‬ ‫بـ«األي���ادي التخريبية واآلثم���ة» بالوقوف وراء‬ ‫كارثة سقوط الطائرة‪.‬‬

‫حوادث �أخرى‪:‬‬

‫‪2012/11/17‬م أصيبت طائرة سوخواي‪.‬‬ ‫‪2012/11/28‬م تعرض���ت هيلوكبت���ر إلطالق نار‬ ‫وهي عائ���دة من صعدة وأصيب أح���د اجلنود الذين‬ ‫كانوا على متنها‪.‬‬ ‫ ‪2013/5/6‬م مت تفجير قاطرتني محملة‬‫بصهاري���ج من وق���ود الطائ���رات وكان الهدف‬ ‫تفجي���ر الصهاري���ج إال أن املطاف���ي كان���ت‬ ‫جاهزة‪ ..‬مؤكداً أن هذا االستهداف كان توقيتاً‬ ‫مهماً لضرب القوات اجلوية ‪ -‬بحس���ب اللواء‬ ‫اجلند‪.‬‬ ‫ ‪2013/5/6‬م تعرضت طائرة «‪ »52‬إلطالق‬‫نار ف���ي همدان‪ ،‬وجن���ا الطيار منه���ا بأعجوبة‪،‬‬ ‫كون الرصاصة اخترق���ت ُقمرة القيادة‪ ،‬ولو قتل‬ ‫الطيار لقيدت القضية ضد مجهول‪.‬‬ ‫‪2013/5/8‬م اغتي���ال ث�ل�اث م���ن أكف���أ‬ ‫الطياري���ن ف���ي قاع���دة العند في حل���ج‪ ،‬وهم‬ ‫مدربون حلوا محل املدربني السوريني‪.‬‬ ‫‪2013/5/15‬م تعرضت مروحية تقل أعضاء‬ ‫مؤمتر احل���وار إلطالق ن���ار ف���ي البيضاء وجنا‬ ‫الطيار بأعجوبة‪<.‬‬

‫�إح�صائية بخ�سائر القوات اجلوية خالل الفرتة (‪2012 -2005‬م)*‬ ‫البيـــان‬ ‫تحطم طائرة عسكرية وسط‬ ‫العاصمة‬ ‫تحطم طائرة عسكرية في قاعدة‬ ‫العند الجوية محافظة لحج‬

‫التاريخ‬ ‫‪20‬‬ ‫األربع��اء‬ ‫نوفمبر ‪2012‬م‬ ‫االثنين ‪ 15‬أكتوبر‬ ‫‪2012‬م‬

‫الثالث��اء ‪ 1‬نوفمبر‬ ‫احتراق طائرة عسكرية بقاعدة‬ ‫‪2011‬‬ ‫الديلمي الجوية شمال العاصمة صنعاء‬

‫النوع‬ ‫انتنيوف‪24 -‬‬ ‫ميج ‪21‬‬ ‫مروحية‬

‫‪ 3‬س��وخواي‬ ‫تدمير ‪ 4‬طائرات عسكرية في قاعدة االثنين ‪ 31‬أكتوبر‬ ‫والرابع��ة نوع‬ ‫‪2011‬‬ ‫الديلمي الجوية بصنعاء‬ ‫اف‪5‬‬ ‫تحطم طائرة عسكرية في قاعدة‬ ‫العند الجوية محافظة لحج‬

‫االثنين ‪ 24‬أكتوبر‬ ‫‪2011‬‬

‫انتينوف‬

‫الضحايا‬ ‫مقتل ‪ 5‬طيارين و‪5‬‬ ‫فنيين ومالحين‬ ‫مقتل الطيار‬ ‫وإصابة طالب آخر‬

‫سبب الحادثة‬ ‫(وفق الرواية الرسمية)‬ ‫خلل فني‬ ‫خلل فني‬ ‫حريق‬ ‫انفجارات‬

‫مقتل ‪ 8‬مدربين خطأ وس��وء تقدير من‬ ‫سوريين ويمني واحد الطي��ار بالهب��وط قبل‬ ‫المدرج‬ ‫وإصابة ‪ 7‬آخرين‬

‫سقوط طائرة عسكرية في منطقة‬ ‫أرحب محافظة صنعاء‬

‫‪28‬‬ ‫األربع��اء‬ ‫سبتمبر ‪2011‬‬

‫سوخواي ‪22‬‬

‫نجاة الطيار‬

‫لم تحدده وزارة الدفاع‬

‫تحطم طائرة عسكرية في محافظة‬ ‫الجوف‬

‫األح��د ‪ 20‬م��ارس‬ ‫‪2011‬‬

‫سوخواي‬

‫مقتل الطيار‬

‫اصطدامها بأحد الجبال‬

‫تحطم طائرة عسكرية في مدينة ‪7‬‬ ‫يوليو بمحافظة الحديدة‬

‫ا أل ر بع��ا ء‬ ‫‪10‬نوفمبر‪2010‬‬

‫ميج ‪21‬‬

‫نجاة الطاقم‬

‫خلل فني‬

‫سقوط طائرة عسكرية في منطقة‬ ‫كهالن محافظة صعدة‬

‫األح��د ‪ 14‬فبراي��ر‬ ‫‪2010‬‬

‫مروحية‬

‫سقوط طائرة عسكرية في منطقة‬ ‫الكيسين محافظة الجوف‬

‫األربع��اء ‪ 4‬فبراير‬ ‫‪2010‬‬

‫سوخواي‬

‫سقوط طائرة عسكرية في منطقة‬ ‫صالح الدين محافظة عدن‬

‫األربع��اء ‪ 13‬يناير ‪ L39‬تدريبية‬ ‫‪2010‬‬

‫مقتل الطيار و ‪3‬‬ ‫من طاقم الطائرة‬ ‫و‪ 9‬جنود‬ ‫مقتل الطيار‬

‫خلل فني‬ ‫خلل فني‬

‫نجاة طاقم الطائرة‬

‫خلل فني‬

‫نجاة الطاقم‬

‫خلل فني‬

‫سوخواي‬

‫مقتل الطيار‬

‫خلل فني أثن��اء قيامها‬ ‫بمهمة عسكرية‬

‫‪ 2‬أكتوبر ‪2009‬‬

‫ميج‬

‫مقتل الطيار‬

‫تحطم طائرة عسكرية في مديرية‬ ‫حرف سفيان بمحافظة عمران‬

‫االثنين ‪ 3‬ديسمبر‬ ‫‪2007‬‬

‫مروحية‬

‫تحطم عسكرية في منطقة الجيوب‬ ‫بمحافظة صنعاء‬

‫‪8‬‬ ‫الثالث��اء‬ ‫أغسطس ‪2006‬م‬

‫تحطم طائرة عسكرية في مديرية‬ ‫رازح محافظة صعدة‬

‫األح��د ‪ 8‬نوفمب��ر‬ ‫‪2009‬‬

‫تحطم طائرة عسكرية في منطقة‬ ‫العند محافظة صعده‬ ‫سقوط طائرة عسكرية بمنطقة‬ ‫المرازم محافظة صعدة‬

‫اإلثني��ن ‪ 5‬أكتوبر‬ ‫‪2009‬‬

‫الس��بت ‪ 6‬ماي��و‬ ‫‪2006‬‬

‫سوخواي‬

‫مروحية‬

‫مقتل الطيار‬ ‫مقتل الطاقم‬ ‫المكون من ‪ 5‬أفراد‬

‫سقوط طائرة عسكرية في منطقة‬ ‫بني مطر محافظة صنعاء‬ ‫تحطم طائرة عسكرية في منطقة‬ ‫مقتل ‪ 2‬وإصابة‬ ‫األربعاء ‪ 15‬مارس‬ ‫مروحية‬ ‫بيت سعدان بمديرية عتمة محافظة‬ ‫آخرين‬ ‫‪2006‬‬ ‫ذمار‬ ‫تحطم طائرة عسكرية في مديرية ‪ 28‬أغس��طس ميج ‪ 29‬روسية‬ ‫مقتل الطيار‬ ‫الصنع‬ ‫‪2005‬‬ ‫الضحى بمحافظة الحديدة‬ ‫مقتل جندي‬ ‫أغس��طس‬ ‫‪9‬‬ ‫تحطم طائرة عسكرية في مدينة‬ ‫انتينوف‬ ‫وإصابة ‪ 28‬آخرين‬ ‫‪2005‬‬ ‫المكال محافظة حضرموت‬ ‫ميج ‪ 29‬روسية‬ ‫سقوط طائرة عسكرية في محافظة‬ ‫نجاة الطيار‬ ‫‪ 3‬يوليو ‪2005‬‬ ‫الصنع‬ ‫عمران‬ ‫تحطم طائرة عسكرية في منطقة‬ ‫مقتل الطيار‬ ‫إف ‪5‬‬ ‫‪ 4‬إبريل ‪2005‬‬ ‫بيت حنظل بالقرب من مطار صنعاء‬ ‫مروحية‬

‫ال يوجد‬

‫خلل فني‬ ‫خلل فني‬ ‫اصطدام بأحد الجبال‬ ‫خلل فني في المحرك‬ ‫خلل فني‬ ‫خلل فني‬ ‫خلل فني‬ ‫خلل فني‬ ‫خلل مفاجئ‬

‫• م�صدر املعلومات‪ :‬موقع �سبتمرب نت‪� ،‬سب�أ نت‪ ،‬اجلمهورية نت‪ ،‬مواقع �إخبارية(�إح�صائيات خا�صة)‬


‫‪296‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪ 1434/7/10‬املوافق ‪2013/5/21‬‬

‫‪5‬‬

‫تقـــرير‬

‫امل�ش�ترك يرف���ض انفراد امل�ؤمتر بالربملان ويتم�س��ك ب�إعادة انتخاب رئا�سة و�أمانة الربمل��ان وجلانه الدائمة‪ ،‬ويطالب‬ ‫ب�إع��ادة ت�شكي��ل اجله��از الفن��ي والإداري للجنة العليا لالنتخاب��ات و�سحب قان��ون العدالة االنتقالية م��ن الربملان‪..‬‬

‫هل تكون الق�شة التي تق�صم ظهر الوفاق؟‬ ‫أكدت الكتل البرلمانية ألحزاب اللقاء المشترك عدم مشروعية مخرجات جلسات البرلمان منذ الـ‪ 11‬من مايو الجاري‪ ،‬بما في‬ ‫ذلك مشاريع القوانين وكل القرارات واإلجراءات منقوصة الشرعية‪ .‬ودعت جميع الجهات الرسمية في الدولة وحكومة‬ ‫الوفاق الوطني والوزراء إلى عدم التورط في التعاطي مع «مثل تلك الجلسات (الحزبية) ومخرجاتها الفاقدة للشرعية والتي‬ ‫يديرها طرف حزبي واحد‪ ،‬واعتبارها في حكم العدم كأن لم تكن»‪.‬‬ ‫وقال���ت ف���ي بي���ان ص���ادر عنه���ا إن‬ ‫االس���تمرار في االنعقاد الفاقد املشروعية‬ ‫للمجلس "يكش���ف رس���وخ العقلي���ة املثقلة‬ ‫بوهم الغلبة التي يدار بها اجمللس منذ أمد‬ ‫ما قبل الثورة السلمية وحتى اللحظة وكأن‬ ‫شيئا لم يكن‪ ،‬في مشهد بائس يعود بنا إلى‬ ‫ذات املرب���ع األول عش���ية الثورة الش���بابية‬ ‫الشعبية السلمية بكل ما يحمله من دالالت‬ ‫بالغة اخلطورة‪ ،‬تضع مجلس النواب خارج‬ ‫منظوم���ة التوافق الوطني‪ ،‬وحتوله إلى أداة‬ ‫حزبي���ة بيد القوى املناهضة للتغيير والنقل‬ ‫السلمي للسلطة من بقايا النظام السابق"‪.‬‬ ‫وح���ذر البيان م���ن مخاط���ر وتداعيات‬ ‫التم���ادي في هذا املس���ار اخلاط���ئ وغير‬ ‫املش���روع‪ ،‬وحمل���ت كتل���ة املش���ترك رئيس‬ ‫مجل���س الن���واب و"املتطرف�ي�ن م���ن كتلت���ه‬ ‫املسؤولية الكاملة عن كل ما يتمخض عنها‬ ‫م���ن تبعات وتضعهم حتت طائلة املس���اءلة‬ ‫القانونية والتاريخية"‪.‬‬ ‫وفي ذات السياق جددت الكتل البرملانية‬ ‫للمشترك "موقفها املسؤول في االستمرار‬

‫بتعليق مشاركتها في أعمال مجلس النواب‬ ‫حتى يتم إعادة هيكل���ة اجمللس‪ ،‬وتصحيح‬ ‫األوضاع واملمارسات الفاقدة للمشروعية‬ ‫هم الغلبة خارج أسس‬ ‫التي يدار بها بزهو َو ِ‬ ‫التوافق الوطني التي نصت عليها الفقرات‬

‫قانون العدالة االنتقالية‬

‫في ذات الصعيد‪ ،‬دعا املشترك الرئيس‬ ‫ه���ادي "القي���ام بواجبات���ه وفق���ا للمبادرة‬ ‫اخلليجي���ة وإيق���اف املمارس���ات اخملالفة‬ ‫له���ا من قب���ل هيئة رئاس���ة البرمل���ان فيما‬ ‫يخص قان���ون اجلامعات وقان���ون العدالة‬ ‫االنتقالية‪ ،‬وغيرها من املمارسات"‪.‬‬ ‫وال يزال مشروع قانون العدالة االنتقالية‬ ‫اخملتل���ف عليه الذي س���بق وقدمه الرئيس‬ ‫االنتقال���ي عبدرب���ه منص���ور قب���ل حوالي‬ ‫خمس���ة أش���هر إلى مجلس النواب رغم أن‬ ‫هادي كان قد وعد بسحبه‪.‬‬ ‫وق���دم ه���ادي في الس���ادس م���ن يناير‬ ‫‪ 2013‬مش���روع القانون العدالة االنتقالية‬ ‫إل���ى البرمل���ان بعد أكث���ر من ‪ 7‬أش���هر من‬ ‫إحالة املش���روع إلى الرئيس هادي ورئيس‬ ‫احلكوم���ة االنتقالية محمد‬ ‫س���الم باس���ندوة إلق���راره‪.‬‬ ‫وهو املش���روع ال���ذي أعلن‬ ‫املش���ترك رفض���ه وطال���ب‬ ‫بس���حبه م���ن اجملل���س إثر‬ ‫تعدي�ل�ات أجري���ت عليه لم‬ ‫حتظ باملوافقة‪.‬‬ ‫وكان وزي���ر الش���ئون‬ ‫القانوني���ة الدكت���ور محمد‬ ‫اخملالفي أك���د (‪ 10‬مارس‬ ‫املنص���رم) أن مش���روع‬ ‫القان���ون "س���يتم س���حبه‬ ‫عق���ب اس���تئناف مجل���س‬ ‫النواب جللساته واستبداله‬ ‫مبش���روع قان���ون العدال���ة‬ ‫واملصاحل���ة الوطني���ة املعد‬ ‫م���ن قب���ل وزارة الش���ئون‬ ‫القانوني���ة"‪ ،‬ولف���ت الوزير‬ ‫إلى أن الرئيس هادي وفقا‬ ‫لتأكي���دات رئيس ال���وزراء‬ ‫أبلغ مجل���س األمن الدولي‬ ‫بأنه س���يتم سحب املشروع‬ ‫احلالي من مجلس النواب‪،‬‬ ‫إال أن ذل���ك ل���م يت���م حتى‬ ‫اليوم‪.‬‬

‫وكانت مص���ادر حتدثت لـ"األهالي نت"‬ ‫في وقت س���ابق عن ممارسة حزب املؤمتر‬ ‫ضغوطاً مكثف ًة على هادي إلبقاء املش���روع‬ ‫وعدم سحبه من البرملان‪.‬‬ ‫وأح���ال مجل���س الن���واب (االثن�ي�ن ‪7‬‬ ‫يناير) مش���روع القانون إلى جلنة الش���ئون‬ ‫الدس���تورية والقانوني���ة وجلن���ة احلريات‬ ‫العامة وحقوق اإلنسان وجلنة تقنني أحكام‬ ‫الش���ريعة اإلس�ل�امية ملناقش���ته ودراسته‬ ‫وتق���دمي نتائج مبا يت���م التوص���ل إليه إلى‬ ‫اجمللس إلبداء الرأي فيه‪.‬‬ ‫وكان���ت كتل���ة املش���ترك ق���د رفض���ت‬ ‫قرار البرمل���ان إحالة املش���روع إلى اللجان‬ ‫اخملتص���ة بن���اء على تصوي���ت ‪ 19‬نائباً من‬ ‫نواب املؤمتر‪ ،‬فيما كان���ت مصادر برملانية‬ ‫ذكرت لـ"األهالي" أن رئيس‬ ‫اجملل���س يحي���ى الراع���ي‬ ‫أصر على مترير املش���روع‬ ‫وأعل���ن أن ق���رار اإلحال���ة‬ ‫حاز عل���ى أغلبية األعضاء‬ ‫احلاضري���ن ف���ي القاع���ة‬ ‫رغ���م أن األغلبي���ة صوتت‬ ‫بالرف���ض‪ .‬ووفقا للمصادر‬ ‫فإن م���ا فعل���ه الراعي جاء‬ ‫بع���د تلقي���ه اتص���اال م���ن‬ ‫رئاس���ة اجلمهورية يوجهه‬ ‫بتمرير مشروع القانون‪.‬‬ ‫ويس���يطر حزب املؤمتر‬ ‫الشعبي على أغلبية أعضاء‬ ‫مجل���س الن���واب‪ ،‬وينتم���ي‬ ‫رئي���س اجملل���س يحي���ى‬ ‫الراعي إلى ح���زب املؤمتر‬ ‫وهو األمني العام املس���اعد‬ ‫للحزب وينتم���ي نائبه أكرم‬ ‫عطي���ة لذات احل���زب‪ ،‬أما‬ ‫النائب�ي�ن حمي���ر األحم���ر‬ ‫ومحم���د الش���دادي فق���د‬ ‫سبق واس���تقاال من احلزب‬ ‫خالل الثورة‪<.‬‬

‫(‪-3‬ج‪ )9،8،4 ،‬م���ن اآللي���ة التنفيذي���ة‬ ‫للمبادرة اخلليجية‪ ،‬وإلغاء كافة اإلجراءات‬ ‫والقرارات والقوانني غير املش���روعة التي‬ ‫متت من طرف واحد"‪.‬‬ ‫ودع���ت كت���ل املش���ترك إلى "املس���اعدة‬

‫ف���ي اس���تعادة مجل���س الن���واب اخملتطف‬ ‫إلى منظوم���ة التوافق الوطن���ي‪ ،‬وتصحيح‬ ‫أوضاعه الالمش���روعة اخملتل‪ ،‬مبا يضمن‬ ‫تفعيل دوره كجزء من عملية التغيير والنقل‬ ‫السلمي للسلطة وبناء أسس الدولة املدنية‬

‫احلديثة"‪.‬‬ ‫وأعلن���ت كت���ل املش���ترك‪ ،‬األح���د قب���ل‬ ‫املاض���ي‪ ،‬تعلي���ق حضوره���ا ومش���اركتها‬ ‫ف���ي أعمال اجملل���س‪ ،‬واش���ترطت لعودتها‬ ‫للمش���اركة ف���ي أعمال اجمللس واس���تعادة‬ ‫املش���روعية الدستورية والقانونية املفقودة‬ ‫للهيئ���ات القيادية للمجلس‪ ،‬بانتخاب هيئة‬ ‫رئاس���ة له وأمانته العام���ة وجلانه الدائمة‬ ‫وفق���ا لالئح���ة الداخلية للمجل���س ومبدأ‬ ‫التوافق الوطني‪.‬‬ ‫واتهم���ت كت���ل املش���ترك كتل���ة ح���زب‬ ‫املؤمت���ر بالعمل عل���ى "جتيير اجمللس‪-‬مبا‬ ‫بق���ي له من مش���روعية‪ -‬ملناهضة قرارات‬ ‫وإج���راءات التغيي���ر الص���ادرة ع���ن رئيس‬ ‫اجلمهورية وحكومة الوفاق الوطني"‪.‬‬ ‫وكانت أحزاب املش���ترك أكدت في بيان‬ ‫لها‪ ،‬األربعاء‪ ،‬رفضها القاطع للممارس���ات‬ ‫التي يق���وم بها رئي���س البرمل���ان "اخملالفة‬ ‫للقان���ون ولوائ���ح اجمللس وأس���س التوافق‬ ‫التي نصت عليها املبادرة اخلليجية وآليتها‬ ‫التنفيذية"‪ ،‬وشددت على متسكها مبواقف‬ ‫ومطال���ب كتل���ة املش���ترك ف���ي البرمل���ان‬ ‫املنس���حبة يوم ‪2013/5/12‬م من جلسات‬ ‫البرملان الذي قال املشترك إنه "حتول إلى‬ ‫هيئ���ة خاصة للمؤمتر الش���عبي العام وفقا‬ ‫لألغلبي���ة العددية التي أس���قطتها املبادرة‬ ‫اخلليجية وآليتها التنفيذية"‪<.‬‬

‫�أع�ضاء هيئة مكافحة الف�ساد‬ ‫في ذات الوقت‪ ،‬أكد املش���ترك رفضه ممارس���ات هيئة رئاس���ة‬ ‫مجل���س الش���ورى ومنها ترش���يح هيئ���ة مكافحة الفس���اد بصورة‬ ‫"مخالفة للقانون وملبدأ التوافق"‪.‬‬ ‫وكان الرئيس هادي طلب من هيئة رئاس���ة مجلس النواب وقف‬ ‫إج���راءات انتخاب قائم���ة الـ‪ 30‬مرش���حاً لعضوية الهيئ���ة العامة‬ ‫ملكافحة الفس���اد التي كان مجلس الش���ورى قد قدمها إلى مجلس‬ ‫الن���واب كي يختار البرملان ‪ 11‬ش���خصاً من بينها وس���ط اعتراض‬ ‫أحزاب اللقاء املشترك وتلويحه بعدم االعتراف بالهيئة‪.‬‬ ‫وكان���ت أغلبي���ة ح���زب املؤمتر في مجل���س الن���واب رفعت إلى‬ ‫الرئي���س ه���ادي قائمة بـ‪ 11‬اس���ماً كان���ت تنوي متريره���ا غير أن‬ ‫الرئيس أوقف تلك اإلجراءات‪.‬‬ ‫وانته���ت املدة القانونية لهيئ���ة مكافحة الفس���اد احلالية بداية‬ ‫يوني���و م���ن العام املاضي‪ ،‬وم���دد لها من قبل الرئي���س هادي لعدة‬

‫أش���هر بقرار جمهوري ومببرر الظرف االستثنائي في البالد‪ ،‬قبل‬ ‫أن يعود ويوجه الش���ورى بالب���ت في إجراءات هيئ���ة جديدة وفقا‬ ‫للقانون‪.‬‬ ‫ويضم مجلس الشورى في غالبية أعضائه قيادات موالية لعائلة‬ ‫صالح ومنتمية حلزب املؤمتر الذي يشكل أغلبية املقاعد‪<.‬‬

‫�أجهزة اللجنة العليا لالنتخابات‬ ‫ف���ي الصعي���د ذات���ه‪ ،‬أك���د‬ ‫املش���ترك رفض���ه إج���راءات‬ ‫اللجن���ة العلي���ا لالنتخاب���ات‬ ‫مؤك���داً متس���كه "مبواقف���ه‬ ‫الس���ابقة إزاء اللجنة وأهمها‬ ‫تغيي���ر كادرها الفن���ي وإعادة‬ ‫النظر في هيكلتها مبا يخدم‬ ‫ويدعم الشفافية واملصداقية‬ ‫ألي عملي���ة اس���تفتائية أو‬ ‫انتخابية قادمة"‪.‬‬ ‫وس���بق وحم���ل رئي���س‬ ‫املش���ترك محم���د الزبي���ري‬ ‫اللجن���ة العلي���ا لالنتخاب���ات‬ ‫واالستفتاء مسئولية اتخاذ أي‬ ‫إجراءات قبل إعادة تش���كيل‬ ‫اجله���از الفن���ي واإلداري في‬ ‫اللجن���ة ال���ذي يس���يطر عليه‬ ‫ح���زب املؤمت���ر ومقربون من‬ ‫أعضاء اللجنة السابقة‪.‬‬ ‫وقال رئيس املش���ترك في‬ ‫تصري���ح س���ابق لـ"األهال���ي"‬

‫إن أح���زاب املش���ترك ال تزال‬ ‫تنتظر الرد من الرئيس هادي‬ ‫على رس���الة س���بق أن رفعها‬ ‫املش���ترك إلي���ه طالب���ه فيها‬ ‫بالتوجيه بتنفيذ االتفاق على‬ ‫أن يتم إعادة تش���كيل اجلهاز‬ ‫الفني واإلداري في اللجنة‪.‬‬ ‫وأش���ار إل���ى أن اتفاق���اً‬ ‫كان ق���د أب���رم ب�ي�ن األحزاب‬ ‫السياس���ية ورع���اة املب���ادرة‬ ‫على أن يتم تغيير اجلهاز في‬ ‫اللجن���ة‪ ،‬وه���و االتف���اق الذي‬ ‫وافق مبوجبه املش���ترك على‬ ‫تش���كيل اللجن���ة احلالية من‬ ‫القضاة (‪2012/11/29‬م)‪.‬‬ ‫واته���م الزبي���ري اللجن���ة‬ ‫العليا لالنتخابات بأنها تريد‬ ‫توصيل األطراف السياس���ية‬ ‫إلى "طريق مسدود"‪ ،‬وقال إنه‬ ‫كان األولى بها البدء بتنفيذ ما‬ ‫مت االتفاق عليه وتغيير هيكلة‬

‫اجله���از الفن���ي واإلداري‪،‬‬ ‫مشدداً‪" :���اإلجراءات التي تتم‬ ‫إجراءات باطلة"‪.‬‬ ‫واعتبر أن اإلجراءات التي‬ ‫تتخذها اللجنة "باطلة" مشيراً‬ ‫إلى أن تلك اإلجراءات ستقود‬ ‫إلى "مشكلة سياسية"‪.‬‬ ‫وش���دد رئي���س املش���ترك‬ ‫على ض���رورة تغيي���ر اجلهاز‬ ‫القائ���م "وإال س���نعود إل���ى‬ ‫مربع الصفر"‪ .‬وأضاف‪" :‬أي‬ ‫إجراءات قب���ل تغيير اجلهاز‬ ‫س���توصل إلى مربع الصفر"‪،‬‬ ‫محذرا‪" :‬معناها أننا س���نعود‬ ‫إلى اإلرباك السياس���ي الذي‬ ‫كان أحد أس���باب الثورة ضد‬ ‫نظ���ام صال���ح"‪ .‬مؤك���داً أن‬ ‫املشترك لن يقبل مبا يحدث‪،‬‬ ‫ومضيف���اً‪" :‬ل���ن نقب���ل‪ ..‬ل���ن‬ ‫نقبل‪ ..‬لن نقبل"‪.‬‬ ‫وأض���اف أن اللجن���ة تريد‬

‫متري���ر الوقت للوص���ول إلى‬ ‫متدي���د للمرحل���ة االنتقالي���ة‬ ‫"ونحن ض���د التمديد" أو إلى‬ ‫تأجي���ل االنتخاب���ات "ونح���ن‬ ‫نرفض ذلك"‪.‬‬ ‫وتصاعدت اخلالفات بني‬ ‫أط���راف العملي���ة االنتقالي���ة‬ ‫واألح���زاب السياس���ية حول‬ ‫اللجن���ة العلي���ا لالنتخاب���ات‬ ‫واالس���تفتاء ف���ي ظ���ل تأخير‬ ‫إع���داد الس���جل االنتخاب���ي‬ ‫االلكترون���ي احلديث مع بدء‬ ‫العد التنازلي النتهاء املرحلة‬ ‫االنتقالي���ة‪ ،‬األم���ر الذي يثير‬ ‫مخ���اوف تأجي���ل االنتخابات‬ ‫الرئاسية والبرملانية القادمة‬ ‫املفترض إجراؤها في فبراير‬ ‫‪2014‬م وعملي���ة االس���تفتاء‬ ‫على الدستور املقرر أن جتري‬ ‫في أكتوبر ‪2013‬م‪<.‬‬


‫‪296‬‬

‫‪ 1434/7/10‬املوافق ‪2013/5/21‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪6‬‬

‫تقــرير‬

‫�صالح والقوة الناعمة ل�ضرب م�شروع التغيري من خالل اال�ستهداف الإعالمي للإ�صالح وحتييد بقية مكونات الثورة‪..‬‬

‫م�س�ؤولية الرئي�س وبا�سندوة عن تخريب �صالح‬

‫أكدت الكتل البرلمانية ألحزاب‬ ‫اللقاء المشترك عدم مشروعية‬ ‫مخرجات جلسات البرلمان منذ‬ ‫الـ‪ 11‬من مايو الجاري‪ ،‬بما في‬ ‫ذلك مشاريع القوانين وكل‬ ‫القرارات واإلجراءات منقوصة‬ ‫الشرعية‪ ..‬وقالت في بيان لها‬ ‫إنها تجدد "موقفها المسؤول‬ ‫في االستمرار بتعليق مشاركتها‬ ‫في أعمال مجلس النواب حتى‬ ‫يتم إعادة هيكلة المجلس‬ ‫وتصحيح األوضاع والممارسات‬ ‫الفاقدة للمشروعية‪."..‬‬ ‫هكذا ج���اء اخلب���ر مترجماً‬ ‫احل���دث املتمث���ل ف���ي مقاطعة‬ ‫كل املشترك للبرملان‪ ،‬وهو أحد‬ ‫األحداث الساخنة في اللحظة‬ ‫الراهن���ة إال أن كال م���ن إعالم‬ ‫املؤمت���ر الش���عبي الع���ام التابع‬ ‫عبدامللك شمسان‬ ‫لعلي صال���ح واإلع�ل�ام املوالي‬ ‫‪ Shamsan712@gmail.com‬للعائلة في صفوف "املستقلني"‬ ‫عب���روا ع���ن احل���دث بطريقة‬ ‫مختلف���ة‪ ،‬إذ ذهبوا للق���ول إن اإلصالح وحده هو الذي‬ ‫انسحب‪.‬‬ ‫وفي هذا السياق قال عنوان صحفي في إحدى هذه‬ ‫الوس���ائل‪" :‬اإلص�ل�اح يقرر اإلطاح���ة بالراعي"‪ ،‬وجاء‬ ‫عنوان ثان في وس���يلة أخ���رى قائ�ل�ا‪" :‬الراعي‪ :‬أدعو‬ ‫اإلصالح للعودة إلى اجمللس النتخاب هيئة رئاسة‪."..‬‬ ‫وتتوالى التصريح���ات والعناوين املماثلة‪ ،‬كما تتكرر‬ ‫م���ع كل حدث تكون ق���وى الثورة طرفا في���ه مقابل من‬ ‫تبق���ى من نظ���ام اخمللوع وأنص���اره‪ ،‬وذل���ك كما حدث‬ ‫ف���ي تعز قب���ل أس���ابيع إذ ألقت ه���ذه الوس���ائل ثقلها‬ ‫كل���ه إلثب���ات أن ما يحدث ف���ي تعز لي���س إال أزمة بني‬ ‫اإلصالح ومحافظ احملافظة‪ ،‬بل وذهب بعضهم للقول‬ ‫بأن األزمة بني اإلصالح وبيت هائل‪.‬‬ ‫ووف���ق ه���ذا اخلط���اب‪ ،‬ف���إن كل س���احات احلرية‬ ‫والتغيير املتبقية في احملافظات توصف بأنها ساحات‬ ‫اإلصالح رغم أنها س���احات يتشارك فيها اجلميع‪ ،‬بل‬ ‫إن إحدى اإلشكاليات التي ثارت داخل املشترك خالل‬ ‫األشهر املاضية متثلت في اتخاذ اإلصالح قرارا برفع‬ ‫خيام أنصاره من س���احة خلي���ج احلرية مبحافظة إب‬ ‫فيما كانت األطراف األخرى تريد االستمرار‪.‬‬ ‫وكثي��� ٌر مم���ا يحدث ف���ي احملافظ���ات اجلنوبية من‬ ‫خالف���ات أو إش���كاليات يصور على أن���ه بني اإلصالح‬ ‫واحل���راك‪ ،‬أو ب�ي�ن احل���راك وب�ي�ن محاف���ظ ع���دن‬ ‫"اإلصالحي"‪.‬‬ ‫وبالرغ���م م���ن أن أغلب الق���رارات الرئاس���ية تثير‬ ‫حفيظ���ة اإلص�ل�اح كغيره م���ن مكونات الث���ورة ويلتزم‬ ‫اإلصالح الصمت حيالها حفاظا على عالقته بالرئيس‬ ‫أو العتبارات سياس���ية أخرى إال أن عائلة صالح ومن‬ ‫يواليها ال يترددون عن وصف أي قرار رئاسي ال يروقهم‬ ‫ب���أن مصدره اإلصالح وليس الرئي���س هادي‪ ،‬وحملت‬ ‫صفحة أولى في مناسبة من هذا النوع صورة عريضة‬ ‫جتمع الرئيس هادي وأمني عام اإلصالح عبدالوهاب‬ ‫اآلنس���ي وفي اجلوار عنوان يق���ول‪ :‬اإلصالح يختطف‬ ‫الرئيس‪.‬‬ ‫وتفهم احلملة املنظمة واملتواصلة وفق هذه السياسة‬ ‫اإلعالمية على أنها جهود يتعدى هدفها احتواء الثورة‬ ‫وإفراغها من مضمونها إلى محاولة إعادة ذات النظام‪،‬‬ ‫ولو بصورة غير صورته األولى‪ ،‬وإن كان صالح ال يزال‬ ‫يطمع في العودة‪.‬‬ ‫وت���كاد تنحصر أه���داف هذه السياس���ة اإلعالمية‬ ‫حت���ت عنوان‪ :‬ف���رض العزل السياس���ي على اإلصالح‬ ‫وجتري���ده م���ن حلفائه في املش���ترك وس���ائر املكونات‬ ‫الثورية وعلى رأسها شباب الساحات‪.‬‬ ‫وبالنظ���ر إلى نتائج هذه السياس���ة‪ ،‬ومع احتمال أو‬

‫افت���راض حتقيقها لش���يء من النجاح‪ ،‬فإن اخلس���ارة‬ ‫سيتكبدها مشروع التغيير الذي حملته الثورة الشبابية‬ ‫الش���عبية الس���لمية‪ ،‬وكل مكون���ات الث���ورة ‪-‬تكت�ل�ات‬ ‫وأشخاصا‪ -‬وليس فقط اإلصالح‪.‬‬ ‫وكان إع�ل�ام عائل���ة صالح ق���د اعتاد خ�ل�ال العام‬ ‫‪2011‬م على وص���ف اإلصالح بـ"اإلخوان املس���لمني"‪،‬‬ ‫وذل���ك في سياس���ة إعالمي���ة كان مرماه���ا احلصول‬ ‫على دع���م خارجي يطيل بقاء صالح ورموز نظامه في‬ ‫الس���لطة من خالل تألي���ب القوى الدولي���ة واإلقليمية‬ ‫ض���د اإلصالح وتصوي���ر الث���ورة كما لو أنها مش���روع‬ ‫اإلصالح وحده‪ ،‬وذلك باالستفادة مما عرف عن هذه‬ ‫القوى اخلارجية من موقف جتاه "اإلخوان املس���لمني"‬ ‫في مصر‪.‬‬ ‫إال أن هذه السياس���ة اإلعالمية الت���ي لم تنجح في‬ ‫حتقق مراده���ا في اإلبقاء على صالح تغيرت منذ عام‬ ‫أو أكث���ر‪ ،‬واجتهت نحو التركيز عل���ى كلمة "اإلصالح"‬ ‫ب���دال عن التركيز الس���ابق على "اإلخ���وان"‪ ،‬إذ لم يعد‬ ‫يتوقع لتلك السياسة األولى أي مردود إيجابي بالنسبة‬ ‫لصالح وعائلته بعد خروجه من السلطة‪.‬‬ ‫وحتق����ق هذه احلملة بعض مفردات من هدفها العام من‬

‫قبيل استمالة أي أشخاص عرفوا بخصومتهم مع اإلصالح‪،‬‬ ‫وحتويلهم إلى حراب مصوبة نحو صدر اإلصالح‪.‬‬ ‫ولي���س هناك ف���ي مكونات ال���رأي العام م���ن يفهم‬ ‫االنتماء لإلصالح على أنه تهمة‪ ،‬وهذه احلملة متعددة‬ ‫ال���رؤوس بتعدد األط���راف الواقفة وراءه���ا ال تقصد‬ ‫كذل���ك‪ -‬أن االنتماء لإلصالح تهم���ة‪ ،‬وإمنا يهدفون‬‫إل���ى تصوي���ر كل ش���يء ض���د العائل���ة بأنه م���ن إنتاج‬ ‫اإلصالح وليس ثورة شعب‪.‬‬ ‫ويعتق���د الواقف���ون وراء هذه السياس���ة اإلعالمية‬ ‫واملروجون لها أنهم سوف يتمكنون ‪-‬بهذا‪ -‬من حتييد‬ ‫بقي���ة أح���زاب املش���ترك واملكونات الثوري���ة ‪-‬تكتالت‬ ‫وأش���خاصا‪ -‬وإخراجهم م���ن دائرة الص���راع‪ ،‬فإذا ما‬ ‫بق���ي اإلصالح وح���ده طرفا في هذا اجلانب فس���وف‬ ‫يكون مبق���دور عائلة صال���ح العودة إلى الس���لطة‪ ،‬أو‬ ‫احلفاظ على أكبر قدر من مكاسبها فيها‪.‬‬ ‫وهو ذات اخملطط الذي نفذ في مصر وكاد أن يعيد‬ ‫نظام مبارك من خالل ترشيح أحمد شفيق واصطفاف‬ ‫كثير من أنصار الثورة معه في االنتخابات‪.‬‬ ‫وعل���ى اس���تحالة عودة صال���ح إلى رأس الس���لطة‪،‬‬ ‫بصورته أو بصورة ابنه أحمد‪ ،‬إال أن أي قدر من جناح‬

‫قد يحققه هذا اخملطط بتحييده ألي من أنصار الثورة‬ ‫ف���ي مختل���ف املنعطفات التي متر بها البالد‪ ،‬س���يعني‬ ‫عدم اس���تمرار التغيير باجتاه حتقي���ق أهداف الثورة‪،‬‬ ‫وهذا هو الهدف األخير لهذه السياس���ة املدعومة من‬ ‫أط���راف إقليمية ودولية‪ ،‬وهو ما يعني ‪-‬في احملصلة‪-‬‬ ‫أن أي إجراء أو جهد ينال من الثورة ومشروعها ويحول‬ ‫دون أهدافها مما يتظاهرون بأنه استهداف لإلصالح‬ ‫فقط‪ ،‬إمنا يستهدف في احلقيقة مشروع الثورة‪.‬‬ ‫وكان صالح قد ترأس ‪-‬قبل ثالثة أسابيع‪ -‬اجتماعاً‬ ‫تنظيمي���اً لقي���ادات الف���رق التس���ع للمؤمتر الش���عبي‬ ‫ف���ي مؤمتر احلوار الوطني ملناقش���ة تط���ورات احلوار‬ ‫واالط�ل�اع على تقاري���ر األداء ملمثلي املؤمتر الش���عبي‬ ‫العام بحس���ب ما نقله موقع "املؤمتر نت" الناطق باسم‬ ‫املؤمتر الش���عبي والتابع لعائلة صالح‪ ،‬وبحسب املوقع‬ ‫ف���إن صالح أك���د للحاضري���ن "على ضرورة اس���تلهام‬ ‫جترب���ة املؤمت���ر ورؤاه���ا الت���ي قدمها لش���ركاء العمل‬ ‫السياسي على مدى س���نوات وكانت تتعرض للرفض‪،‬‬ ‫وآخره���ا مبادرات االنتقال للنظ���ام البرملاني في دولة‬ ‫احتادية ضمن أحدث النظم اإلدارية واالنتخابية التي‬ ‫عرفها العالم"‪.‬‬ ‫وال يبال���ي صال���ح ف���ي اجملاهرة بخ�ل�اف احلقيقة‬ ‫بقول���ه إن حزب���ه تبن���ى ذات ي���وم مطلب التح���ول إلى‬ ‫النظ���ام البرملان���ي‪ ،‬إذ كان ه���و الرئي���س خ�ل�ال فترة‬ ‫‪ 33‬عاما وه���و احلريص على اكتن���از كل الصالحيات‬ ‫بيده‪ ،‬وعلى حس���اب صالحي���ات احلكومة‪ ،‬فضال عن‬ ‫أن يك���ون قد طالب بتقليص صالحيت���ه واالنتقال إلى‬ ‫النظام البرملاني‪.‬‬ ‫ويتض���ح من ه���ذه العب���ارة التي أورده���ا صالح في‬ ‫اجتماع���ه املش���ار إليه أن���ه فقد األمل ف���ي العودة إلى‬ ‫الرئاسة‪ ،‬أو لم يعد يرى في عودته للرئاسة كذبة تقوى‬ ‫عل���ى إقناع م���ن تبقى من أنصاره ف���ي إمكانية عودته‪،‬‬ ‫فلجأ إل���ى إقناعهم بإمكانية عودته إلى الس���لطة عبر‬ ‫االنتق���ال إلى النظام البرملاني‪ ،‬وذلك من خالل حديثه‬ ‫ع���ن مش���اركته ف���ي االنتخاب���ات البرملاني���ة القادمة‪،‬‬ ‫وتوقعات���ه بإمكاني���ة ف���وز حزبه مجددا فيه���ا‪ ،‬خاصة‬ ‫مع اس���تمرار وضع النظ���ام االنتخابي كما هو من غير‬ ‫أي تعدي���ل أو تصحيح‪ ،‬وأن حزب���ه الفائز باالنتخابات‬ ‫البرملانية س���وف يرش���حه يومها ‪-‬بحس���ب ما يتوقع‪-‬‬ ‫ملنص���ب رئيس ال���وزراء‪ ،‬وه���و املنصب الذي س���تكون‬ ‫معظ���م صالحيات الرئيس قد انتقلت إليه وفق ما هو‬ ‫معروف عن النظام البرملاني‪.‬‬ ‫وقال���ت صحيف���ة "أخبار الي���وم" إن دول���ة اإلمارات‬ ‫العربي���ة املتح���دة بعث���ت إلى اليم���ن األربع���اء الفائت‬ ‫موافقته���ا قبول أحمد علي س���فيراً لديها‪ ،‬مؤكدة عن‬ ‫مصادرها أن وزير خارجية اإلمارات اتصل ش���خصياً‬ ‫بأحمد عل���ي وأبلغه قبول اإلمارات به س���فيرا عندها‬ ‫وأبلغه اس���تعداد دولته لدعم ترش���حه في االنتخابات‬ ‫الرئاسية القادمة إذا كان لديه نية الترشح للرئاسة‪.‬‬ ‫من جهة أخرى‪ ،‬فإن نشاطات صالح اإلعالمية التي‬ ‫تس���تهدف الثورة وعملية التغيير التي يقودها الرئيس‬ ‫عبدرب���ه منصور هادي ال تزال متول ‪-‬في الغالب‪ -‬من‬ ‫اخلزين���ة العامة‪ ،‬وأغلبها عبر ش���يكات وأوامر صرف‬ ‫حتمل توقيع الرئيس هادي‪ ،‬وس���واء كانت هذه األوامر‬ ‫موجهة إلى مالية الرئاسة التي متثل وزارة مالية بجانب‬ ‫وزارة املالي���ة املعروفة‪ ،‬أو كان���ت تتجه صوب احلكومة‬ ‫وتصرف من موازنتها باعتبارها أوامر رئاسية‪ ،‬فضال‬ ‫ع���ن صور الدعم املقدم ال���ذي يحصل عليه صالح من‬ ‫مؤسس���ات حكومية حتت الفتات تسبغ عليه الشرعية‬ ‫القانونية مما يندرج حتت العمل اخليري وغيره‪.‬‬ ‫وم���ا يع���رف بـ"كش���ف اإلعاش���ة" اخملص���ص ‪-‬في‬ ‫األص���ل‪ -‬ملناضلي الثورة وأصح���اب األدوار التاريخية‬ ‫وتقدر كلفته سنويا‪ ،‬حتول خالل عهد صالح إلى غطاء‬ ‫قانون���ي لش���راء كثير من ال���ذمم ومكافئ���ات ملن يثبت‬ ‫جدارت���ه من أنص���اره‪ .‬وال يزال هذا الكش���ف معتمدا‬ ‫ويص���رف لذات األش���خاص‪ ،‬مما يعتب���ر ‪-‬إضافة إلى‬ ‫الص���ور املذكورة س���ابقا وغيرها ما ل���م يذكر‪ -‬مبثابة‬ ‫متويل من اخلزينة العامة لألنشطة احلزبية واألخرى‬ ‫التخريبي���ة التي يس���تهدف بها صالح الوطن وش���عبه‪،‬‬ ‫وال يف���رق فيها بني األطراف التي تتضرر منها بش���كل‬ ‫مباشر‪ ،‬فال فرق عنده بني ما يسيء للرئيس هادي وما‬ ‫يس���تهدف به أيا من خصومه السياس���يني من أحزاب‬ ‫املشترك وإن كان يتظاهر أن خصمه الوحيد بينهم هو‬ ‫اإلصالح تبعا لألهداف املشار إليها سابقا‪<.‬‬


‫‪296‬‬

‫‪ 1434/7/10‬املوافق ‪2013/5/21‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪7‬‬

‫تهنئــة‬

‫بمناسبة احتفاالت شعبنا اليمني بالعيد الوطني‬ ‫الثالث والعشرين للجمهورية اليمنية‬ ‫نتقدم ب�أطيب التهاين والتربيكات للقيادة ال�سيا�سية‬ ‫وكافة �أبناء �شعبنا اليمني العظيم‬ ‫سائلين اهلل أن يعيده على شعبنا بمزيد من التقدم واالزدهار‬

‫م�صلحة ال�ضرائب‬

‫أحمد أحمد غالب‬ ‫رئيس المصلحة‬

‫جمعية االق�صى‬


‫‪296‬‬

‫‪ 1434/7/10‬املوافق ‪2013/5/21‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪8‬‬

‫تقـرير‬

‫م�سلحو احلوثي يقتحمون دار القر�آن وامل�سجد ويعتدون على امل�صلني بال�ضرب ويختطفون ثالثة �صحفيني وعددا من ن�شطاء الإ�صالح‪..‬‬ ‫انتزعوا عمامة اخلطيب وقيدوه وانهالوا عليه بال�ضرب وتوعدوه باملزيد‪..‬‬

‫�شهود عيان يروون حادثة �صعدة‬

‫هاجمت مجاميع من مليشيات الحوثي مدججين بمختلف األسلحة الخفيفة والمتوسطة بما فيها الرشاشات‬ ‫ومدافع البوازيك جامع مصعب بن عمير والمصلين في الجامع‪ ،‬واقتحموا دار القرآن الكريم وقاموا‬ ‫باالنتشار األمني االستفزازي واعتدوا بالضرب على خطيب الجامع والعديد من طالب دار القرآن‬ ‫واستفزوا الوافدين إلى المسجد وتفتيشهم تفتيشا مهينا‪.‬‬ ‫األهالي ‪-‬خاص‬

‫وقامت مليشيات احلوثي بإرغام الطالب املكلفني‬ ‫بحراسة دار القرآن الكرمي على االنتقال إلى اجلامع‪،‬‬ ‫واستولوا على املفاتيح بالقوة‪ ،‬وقاموا بتكسير أبواب‬ ‫غرف الدار وعبثوا بالفرش ودمروا املكتبة ونهبوا‬ ‫الكثير من املقتنيات من ضمنها جنابي وكاميرات‬ ‫وتلفونات شخصية‪.‬‬ ‫ومنعوا صالة اجلمعة وأخذوا مراسل قناة سهيل‬ ‫الزميل سليمان حسني عطيف ومساعده األخ عدي‬ ‫الشعبي‪ ،‬واألستاذ محمد أحسن هالل‪ ،‬واقتادوهم‬ ‫بالقوة على سيارة نوع فيتارا ونقلوهم إلى مكان‬ ‫مجهول‪.‬‬ ‫واقتادوا خطيب اجلامع األستاذ وليد عيضة‬ ‫سعيد قسرا إلى زاوية في حوش الدار وألقوه أرضاً‬ ‫وانهالوا عليه ضرباً بالعصي وكابالت األسالك‬ ‫الكهربائية وأعقاب البنادق بعد تلقيهم إشارة البدء‬ ‫من قبل أحد قادتهم املدعو (أ ح) وامللقب بـ»أبو‬ ‫حسن» حسب مصادر مطلعة‪ ،‬وقاموا مبصادرة‬ ‫تلفونه وهددوه بالقتل ولو دخلوا له إلى بيته‪ ،‬وقالوا‬ ‫له‪ :‬هذا درس وإذا عدت سنقوم بقتلك في أي مكان‬ ‫في بيتك أو في الطريق‪..‬‬ ‫وما إن نفذت عناصر احلوثي املهمة األولى حتى‬ ‫قام (أ‪ .‬ح) ‪-‬حتتفظ الصحيفة باألسماء‪ -‬بإصدار‬ ‫توجيهاته بتأديب مؤذن املسجد عبداحلميد مناع‬ ‫لينال قدرا غير قليل من التعذيب ضربا وتنكيال‪.‬‬ ‫ولم يكتف احلوثيون بكل ما سبق بل باشرت‬ ‫مجاميعهم طالب دار القرآن الكرمي وحارسها‬ ‫بالضرب بكل ما أوتوا من قوة‪ ،‬ما أسفر عن إصابات‬ ‫بالغة طالت عشرة من طالب الدار جراء الضرب‬ ‫املباشر واملتعمد بالبنادق على الوجه والرأس مما‬ ‫تسبب في نزيف حاد لدى غالبية املعتدى عليهم‪،‬‬ ‫ورفضت عناصر احلوثي خروجهم للعالج أو تقدمي‬ ‫اإلسعافات األولية لهم‪.‬‬ ‫واعتبرت مصادر محلية أن تلك الوقائع‬ ‫واالنتهاكات التي يقوم بها احلوثيون دليال على‬ ‫مخطط معد سلفاً يهدف إلى إقالق األمن والشروع‬ ‫في القتل واالعتداء مع سبق اإلصرار‪ ،‬من خالل‬ ‫استفزاز الناس ومحاولة جرهم إلى مربع العنف‪.‬‬ ‫وتكشف مهاجمة املسلحني احلوثيني دار القرآن‬ ‫الكرمي وجامع مصعب بن عمير واقتحام بوابات‬ ‫الدار وتفتيش الداخلني واخلارجني من املسجد‬ ‫ودار القرآن في أسلوب يعد واحدا من أساليب‬ ‫القمع واإلرهاب وإثارة الفوضى وعن مرام حوثية‬ ‫تسعى إلى تهجير البقية من أبناء احملافظة وتفريغها‬ ‫لصاحلهم‪<.‬‬

‫لم يكن اعتداء احلوثيني هذه اجلمعة هو األول ولن‬ ‫يكون األخير حسب املعطيات املستنتجة من تهديدات‬ ‫عصابات احلوثي‪.‬‬ ‫وبشكل الفت كانت أمنيات احلوثي تنتشر في داخل‬ ‫وخارج املس���جد حال خطبة اجلمع���ة األولى‪ ،‬وأدخلوا‬ ‫طلب���ة ومدرس���ي ال���دار إلى املس���جد بالق���وة‪ ،‬ومنعوا‬ ‫اجلمي���ع من مغادرة املس���جد حال تنفيذه���م للجرائم‬ ‫التي ارتكبوها ضد اخلطيب والعديد من طالب الدار‬ ‫الذين تفردوا بكل واحد منهم على حدة‪.‬‬ ‫وبادر (‪ ).....‬أحد املقتحم�ي�ن احلوثيني إلى انتزاع‬ ‫عمام���ة اخلطي���ب ح���ال وصول���ه‪ ،‬وكال ل���ه الس���باب‬ ‫والش���تائم وهو يسأله‪ :‬ملاذا لم تتكلم عن أمريكا؟ وملاذا‬ ‫تدعو على النظام السوري في اخلطبة؟ متهما له بتلقي‬ ‫الدعم من السعودية‪ ،‬ثم أوثقوه وبكل قوة وانهالوا عليه‬ ‫ضربا مبرحا وتوعدوه باملزيد‪.‬‬

‫اعتدوا عليه باألسالك الحديدية والبالستيكية وعصي الخيام‬ ‫واتهموه بإغالق المسجد وقطع الماء وإطفاء الكهرباء‪ ..‬سألوه‬ ‫عن والده؟ فقال إنه في المنزل مريض‪ .‬فسألوه‪ :‬ألم يمت بعد؟‬ ‫وعندما أجاب بالنفي قالوا له‪ :‬سيموت قريبا‬

‫�أكرث من (‪� )30‬شخ�صا انهالوا علي بال�ضرب‬ ‫قول أحد املصلني الذين حضروا املوقف‪ :‬عند بداية‬ ‫اخلطبة اكتظ املس���جد فجأة بأكثر من س���بعني حوثيا‬ ‫مدجج�ي�ن مبختلف األس���لحة وانتش���روا ف���ي نواحي‬ ‫املس���جد‪ ،‬وكان مراس���ل ومصور قناة سهيل قد وصال‬ ‫إل���ى املنطقة برفقة وكيل مدرس���ة عمر بن عبدالعزيز‬ ‫بأحماء الطلح‪.‬‬ ‫وأض���اف أن احلوثيني احتج���زوا الصحفيني داخل‬ ‫ح���وش ال���دار ومنعوهم م���ن دخول املس���جد ورفضوا‬ ‫الس���ماح لهم باملغادرة وصادروا كاميراتهم والتلفونات‬

‫وبقي���ة مقتنياتهم الش���خصية ثم اقتادوه���م إلى جهة‬ ‫مجهول���ة في س���يارة القيادي احلوث���ي هاجس صالح‬ ‫مسفر قرصان‪.‬‬ ‫وق���ال ش���هود عي���ان‪ :‬إن���ه وأثن���اء اخلطب���ة األولى‬ ‫للجمعة وفدت س���يارات محملة باملس���لحني احلوثيني‬ ‫واقتحموا دار القرآن من اجلهة اجلنوبية وحاولوا فتح‬ ‫البواب���ة بطريقة همجية‪ ،‬ثم فت���ح حارس الدار البوابة‬ ‫فبادره قائ���د احلوثيني بالضرب وأخذ جنبيته وتلفونه‬ ‫ومفاتيح أبواب الدار واملس���جد بأكملها‪ ،‬وانهالوا على‬

‫االعتداء على امل�ؤذن لأنه �أقام ال�صالة قبل �إكمال «ال�صرخة»‬ ‫ولم يقف احلد عند ذلك بل توعدوا اخلطيب بالقتل‬ ‫إذا عاد للخطب���ة وإذا لم يهاجر‪ ،‬وإثرها قاموا بضرب‬ ‫عبداحلميد مناع مؤذن اجلامع ضرباً مبرحاً وس���لبوا‬ ‫التلفونات واملقتنيات الشخصية‪.‬‬ ‫وكانت تهمة عبداحلمي���د مناع هي «قطع الصرخة‬ ‫بإقامة الصالة‪.‬‬ ‫أما الش���خصان اللذان قدم���ا في عصابات احلوثي‬ ‫من ضحيان ومن بني معاذ فقد كانت مهمتهم باإلضافة‬ ‫إلى مجموعة معهم اقتناص محمد مناع والقبض عليه‬ ‫وضرب���ه عل���ى طريقة محاك���م التفتيش مس���تخدمني‬ ‫األس�ل�اك احلديدي���ة والبالس���تيكية وعص���ي اخليام‬ ‫متهم�ي�ن له ادعاء بإغالق املس���جد وقطع املاء وإطفاء‬

‫مربرات االعتداء على دار‬ ‫القر�آن وامل�سجد‬

‫الكهرباء‪ ،‬وبادروه بالسؤال عن والده‪ ،‬فقال انه مريض‬ ‫في املنزل‪ ،‬ليضيفوا س���ؤاال محيرا ح�ي�ن قالوا له‪ :‬الم‬ ‫ميت بعد؟ متناس�ي�ن أن احلياة وامل���وت بيد الله وحده‬ ‫ق���ال‪ :‬ال‪ ،‬ليؤكدوا له انه ‪-‬أي والده‪ -‬س���يموت قريبا‪..‬‬ ‫وكان ضم���ن العقوبة مصادرة تلفونه واالس���تيالء على‬ ‫أحذيت���ه «رمبا ألنها كانت ال ت���زال جديدة ما أغراهم‬ ‫بنهبها»؟!‬ ‫وقبل الصالة أقبل متخصصو االقتحامات احلوثية‬ ‫إلى املسجد وطلبوا من الطالب فتح األبواب وهددوهم‬ ‫بالضرب وب���ادروا إثرها باالقتحام وفتح األبواب عنوة‬ ‫ومنه���ا الباب الداخلي للدار مبادرين بضرب «حس�ي�ن‬ ‫مل���ح» على وجه���ه وظه���ره بالبنادق‪ ،‬وه���و ذات املوقف‬

‫ال���ذي حدث لـ»عبدالقادر حدب���ة» الذي صودر جواله‬ ‫بحج���ة التصوي���ر‪ ،‬وتلقى املزيد من الض���رب بأعقاب‬ ‫البنادق على وجهه داخل املسجد‪.‬‬ ‫وكان ذات املصي���ر بالنس���بة لـ»ع���ادل ضيف» الذي‬ ‫تهجم���ت علي���ه مجاميع احلوث���ي قبل الص�ل�اة وأثناء‬ ‫اخلطبة بالضرب الش���ديد‪ .‬وذلك بعد التهجم باللطم‬ ‫عل���ى أح���د الط�ل�اب مكل���ف باحلراس���ة ومص���ادرة‬ ‫مفاتيحه‪ ،‬حيث تفرد به أكثر من أربعة حوثة وباش���روا‬ ‫ضربه بأعقاب البنادق‪.‬‬ ‫وتلقى األستاذ سليمان املرشدي أحد مشايخ الدار‬ ‫الذي خرج مع اخلطيب نفس ما تلقاه سابقه من اللطم‬ ‫والضرب واإلهانة والتهديد بالقتل!!<‬

‫املشرفني واملدرسني املتواجدين في حوش الدار وعند‬ ‫بوابة املس���جد بالضرب بأعقاب البنادق والسياط ما‬ ‫أدى إلى إصابتهم بجروح دامية‪.‬‬ ‫وقال خطيب املس���جد وليد عيض���ة‪ :‬عندما انتهينا‬ ‫م���ن صالة اجلمعة جاءني اثن���ان من احلوثيني طالبني‬ ‫مجاوب���ة قائده���م‪ ،‬وعندما ذهبت بادرون���ي بالضرب‬ ‫املبرح بالس���ياط وبأعقاب البنادق من أكثر من ثالثني‬ ‫ش���خصا حتى أوقعوني أرضا ولم يتقبلوا أي منطق أو‬ ‫حجة‪<.‬‬

‫قائد حوثي في مزرعة الحاربة‬ ‫أثناء تعذيب المخطوفين‪:‬‬ ‫اإلصالحيين في صعدة‬ ‫مستضعفين مثل أصحابنا في‬ ‫صنعاء‪ ..‬أنتم تقتلونا خارج صعدة‬ ‫ونحن نقتص منكم داخلها‪..‬‬


‫‪296‬‬

‫‪ 1434/7/10‬املوافق ‪2013/5/21‬‬

‫�ضربوا ال�صحفيني وهم يقولون‪�« :‬أ�صبح‬ ‫�أهل احما مرا�سلني»!؟‬ ‫ويؤك���د «س���الم أحم���د داي���ل» أن س���يارة‬ ‫أخرى تابعة للحوثي عمدت بعد وصولها إلى‬ ‫االعتداء على األخ محمد أحس���ن هالل واألخ‬ ‫س���ليمان عطي���ف واألخ عدي الش���عبي وهم‬ ‫طاقم إعالمي تابع لقناة س���هيل قدم لتغطية‬ ‫األحداث وقال���وا متهكمني‪ :‬أصبح أهل احما‬ ‫مراسلني لسهيل!!‬ ‫مصادر ذات اطالع نقلت أن س���يارة فيتارا‬ ‫تقل مسلحني حوثيني فيهم (هــ ص‪ ،‬ص ق‪ ،‬أ‬ ‫ع ج‪ ،‬م ع‪ ،‬م غ‪ ،‬وم ج م‪ ،‬وآخري���ن)‪ ،‬ب���ادروا فور‬ ‫وصولهم باالعتداء على محمد أحس���ن هالل‬ ‫وسليمان عطيف وعدي الشعبي‪ ،‬وأجبروهم‬ ‫على صعود الس���يارة‪ ،‬وص���ادروا ما بحوزتهم‬ ‫م���ن جناب���ي وكامي���رات‪ ،‬وقام���وا بنقلهم إلى‬ ‫مزرعة عقالن مبنطقة احلاربة‪.‬‬ ‫وف���ي مزرعة عق�ل�ان الت���ي زودت بجميع‬ ‫األس���باب التي تؤهلها الس���تقبال اخملطوفني‬ ‫واملعتقل�ي�ن م���ن أبن���اء محافظة صع���دة قام‬

‫غداء �سفري‬ ‫قبل االقتحام‬ ‫وفي أمر مثير للغرابة‬ ‫ومبا يوحي إلى الترتيب‬ ‫واالستعداد خلوض‬ ‫معركة طويلة‪ ،‬يؤكد‬ ‫شاهد عيان أنه حال‬ ‫وصول الكثير من عناصر‬ ‫احلوثيني قاموا بتوزيع‬ ‫وجبات غداء سفري‬ ‫لعناصرهم املنتشرة‬ ‫مبحيط الدار واملسجد‪،‬‬ ‫ومن ثم وصلت سيارة‬ ‫جيب نزل من فيها‬ ‫واقتحموا الباب وأطلقوا‬ ‫السب والشتم على أحد‬ ‫طالب الدار ونزلوا عليه‬ ‫ضربا وبكل ما أوتوا من‬ ‫قوة‪<.‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪9‬‬

‫تقـرير‬

‫الإ�صالح‪ :‬احلوثي ي�سعى‬ ‫جل ّر البالد �إىل مربع‬ ‫العنف ويحاول �إحباط‬ ‫م�شروع الثورة‬

‫قائد احلوثيني مبباش���رة مراس���ل قناة سهيل‬ ‫س���ليمان عطيف حال وصوله بضربة شديدة‬ ‫على رأس���ه بقاعدة كامي���را التصوير ليفقده‬ ‫الوعي على الفور‪ ،‬ولم يتوقف بل كرر الضربة‬ ‫على رأس���ه بذات القاعدة‪ ،‬ما أدى إلى نزيف‬ ‫ش���ديد من رأس���ه‪ ،‬وقرر أن ال تكون الضربة‬ ‫الثالثة م���ن نصيب س���ليمان عطيف املضرج‬ ‫بدم���ه واجته به���ا على رأس األس���تاذ محمد‬ ‫أحسن هالل‪.‬‬ ‫وقام احلوثيون بالتحقيق مع اإلخوة الثالثة‬ ‫كل على حدة‪ ،‬واتهموه���م بتلقي أموال طائلة‬ ‫قدروه���ا باملاليني من قناة س���هيل وهددوهم‬ ‫بالقت���ل إن قام���وا بالتع���رض جلماعتهم في‬ ‫تناوالته���م‪ ،‬إال أنه���م ردوا‪ :‬إذا قتلنا فس���تأتي‬ ‫القن���اة مبراس���لني آخري���ن‪ ،‬وأجبروهم على‬ ‫التوقيع على تعهدات وقعها املراس���ل مكرها‪،‬‬ ‫األم���ر ال���ذي الق���ى إدان���ة واس���تنكار نقابة‬ ‫الصحفيني اليمنيني‪<.‬‬

‫ضربوه وصادروا‬ ‫تلفونه وهددوه‬ ‫بقتله داخل‬ ‫بيته‪ :‬هذا‬ ‫درس وإذا عدت‬ ‫سنقوم بقتلك‬ ‫في أي مكان‬ ‫في بيتك أو في‬ ‫الطريق‪..‬‬

‫نحن نقت�ص منكم فـي �صعدة‬

‫جماعة‬ ‫«امل�سرية‬ ‫القر�آنية» تعبث‬ ‫مب�صاحف دار‬ ‫القر�آن‬ ‫املسلحون احلوثيون‬ ‫الذين يطلقون على‬ ‫جماعتهم «جماعة املسيرة‬ ‫القرآنية» قاموا بالعبث‬ ‫بأدوات الطالب وكتب دار‬ ‫القرآن‪ ،‬وأخذوا جواالت‬ ‫ومفاتيح احلارس‪.‬‬ ‫ويقول أحد املعلقني‬ ‫على اجلرمية‪ :‬لقد هزم‬ ‫احلوثيون أمريكا وإسرائيل‬ ‫يوم أمس في دار القرآن‬ ‫مبنطقة الطلح شر هزمية!<‬

‫ونقلت مصادر مقربة من جماعة احلوثي القول على لسان قائد حوثي في مزرعة‬ ‫احلاربة التي جهزت لتصبح إحدى محاكم التفتيش احلوثية في صعدة‪« :‬إن أعضاء‬ ‫اإلصالح في صعدة مستضعفني مثل أعضاء جماعتنا املستضعفني في صنعاء»‪،‬‬ ‫وأردف القول‪« :‬أنتم تقتلوننا خارج محافظة صعدة‪ ،‬ونحن نقتص منكم في صعدة»!!<‬

‫في مزرعة عقالن المزودة بجميع ما‬ ‫يؤهلها الستقبال المخطوفين قام قائد‬ ‫الحوثيين بمباشرة الصحفي «سليمان‬ ‫عطيف» بضربة شديدة على رأسه بقاعدة‬ ‫كاميرا التصوير ليفقده الوعي‪ ،‬وكرر‬ ‫الضربة على رأسه وهو فاقد الوعي‪..‬‬

‫اختطاف �سابق لأربعة �إ�صالحيني‬ ‫وفي يوم اخلميس ‪2013/5/16‬م أقدمت مليشيات احلوثي على‬ ‫اعتقال أربعة من شباب الثورة مبنطقة بني بحر عزلة الركو في‬ ‫منطقة ساقني دون جريرة تذكر‪ ،‬وهم‪ :‬فؤاد الغوري‪ ،‬وعبدالرحمن‬ ‫علي حنحن‪ ،‬وهيثم عبدالله الغوري‪ ،‬ومنير علي الغوري‪<.‬‬

‫�إ�صالح �صعدة يطالب الرئي�س بالقيام بواجبه‬ ‫وقبل الصالة أقبل متخصصو االقتحامات الحوثية إلى‬ ‫المسجد وطلبوا من الطالب فتح األبواب وهددوهم‬ ‫بالضرب وبادروا إثرها باالقتحام وفتح األبواب عنوة‬ ‫ومنها الباب الداخلي للدار‬

‫تطرق التجمع اليمني‬ ‫لإلصالح في محافظة‬ ‫صعدة لالعتداءات‬ ‫املمنهجة التي ينفذها‬ ‫املسلحون احلوثيون‬ ‫على مدى األسابيع‬ ‫األخيرة باقتحام‬ ‫العديد من املساجد‬ ‫ودور القرآن الكرمي‬ ‫في أكثر من منطقة‬ ‫ومديرية مبحافظة‬ ‫صعدة‪ ،‬وأعرب في‬ ‫بيان صادر اجلمعة‬ ‫بهذا الشأن عن قلقه‬ ‫البالغ من تداعيات تلك‬ ‫االنتهاكات احملرمة‬ ‫على املساجد وإثارة‬ ‫الفوضى وترويع‬ ‫املصلني‪ ،‬والتي تشير‬ ‫إلى أبعاد لم تعد خافية‬ ‫على اجلميع‪.‬‬ ‫وندد بقيام مجاميع‬ ‫مدججة مبختلف‬ ‫األسلحة باقتحام دار‬ ‫القرآن الكرمي وكسر‬ ‫أبوابها‪ ،‬واقتحام‬ ‫مسجد مصعب في‬

‫منطقة الطلح وخطف‬ ‫خطيب املسجد‬ ‫األستاذ وليد عيضة‬ ‫واالعتداء اآلثم عليه‬ ‫وعلى عدد من املصلني‬ ‫ضربا بأعقاب البنادق‬ ‫واألسالك الكهربائية‬ ‫حتى أدموهم وأصابوا‬ ‫الكثير منهم بجراح‬ ‫بالغة ونهبوا جميع‬ ‫مقتنياتهم الشخصية‪.‬‬ ‫واستنكر اإلصالح‬ ‫اعتقال مليشيات‬ ‫احلوثي املسلحة‬ ‫للصحفيني سليمان‬ ‫عطيف مراسل‬ ‫فضائية سهيل ومصور‬ ‫القناة عدي الشعبي‬ ‫ومحمد أحسن هالل‬ ‫خالل قيامهم بتغطية‬ ‫االنتهاكات واالعتداء‬ ‫على املصلني في‬ ‫مسجد مصعب‪.‬‬ ‫مستنكرا تلك‬ ‫االعتداءات املتوالية من‬ ‫قبل جماعة احلوثي‪.‬‬ ‫داعيا في ختام بيانه‬

‫األخ رئيس اجلمهورية‬ ‫وحكومة الوفاق الوطني‬ ‫ومؤمتر احلوار الوطني‬ ‫إلى القيام مبهامهم في‬ ‫كبح جماح تصرفات‬ ‫احلوثيني اخملالفة‬ ‫للدستور والقانون‪،‬‬ ‫وكذا حماية املقدسات‬ ‫وحرمات املساجد ودور‬ ‫القرآن الكرمي‪.‬‬ ‫وحث في ذات الوقت‬ ‫اجملتمع الصحفي‬ ‫ونقابة الصحفيني‬ ‫اليمنيني إلى حتمل‬ ‫مسؤولياتهم في حماية‬ ‫الصحفيني ومراسلي‬ ‫القنوات الفضائية‬ ‫من االنتهاكات التي‬ ‫يتعرضون لها على أيدي‬ ‫احلوثيني في احملافظة‪.‬‬ ‫مهيبا بجميع‬ ‫منظمات اجملتمع‬ ‫املدني إلى القيام‬ ‫بواجباتها للتصدي لهذه‬ ‫االنتهاكات التي ال تفرق‬ ‫بني ساحات احلروب‬ ‫ومصليات العبادة‪<.‬‬

‫دان���ت األمان���ة العام���ة للتجم���ع اليمن���ي لإلصالح‬ ‫وبشدة االعتداءات الهمجية املتكررة جلماعة احلوثي‪،‬‬ ‫وما يقوم به مس���لحوها من تروي���ع وانتهاكات صارخة‬ ‫بحق أبناء صعدة‪.‬‬ ‫واستنكرت األمانة العامة ‪-‬في بيان حصل "األهالي‬ ‫ن���ت" على نس���خة منه‪ -‬م���ا قامت به مؤخ���راً مجاميع‬ ‫حوثي���ة مدججة مبختلف األس���لحة م���ن اقتحام غادر‬ ‫وغي���ر مب���رر ل���دار القرآن الك���رمي ومس���جد مصعب‬ ‫مبنطق���ة الطل���ح بصع���دة‪ ،‬واعتقال خطيب املس���جد‬ ‫واالعتداء عليه وعلى عدد من املصلني‪ ،‬كما استنكرت‬ ‫مر ا س���ل‬ ‫قيام مليش���يات احلوثي باعتقال‬ ‫قن���اة س���هيل الفضائي���ة‬ ‫ومصورها‪ ،‬وحذرت‬ ‫م���ن املس���اس بهم‬ ‫ودع���ت إل���ى‬ ‫اإلفراج الفوري‬ ‫عنهم‪.‬‬ ‫و أ ع���ر ب‬ ‫اإلص�ل�اح عن‬ ‫قلق���ه البالغ من‬ ‫تداعي���ات تل���ك‬ ‫االنتهاكات والهجمة‬ ‫جلماع���ة‬ ‫الشرس���ة‬ ‫و أ بن���ا ء‬ ‫احلوث���ي ض���د ش���باب اإلصالح‬ ‫صع���دة في مختلف املناطق‪ ،‬داعياً اجلهات الرس���مية‬ ‫للقي���ام بواجبها في حماي���ة أهالي صعدة‪ ،‬وكبح جماح‬ ‫ه���ذا العن���ف املنفل���ت ال���ذي ميارس���ه احلوثيون ضد‬ ‫مخالفيه���م‪ ،‬مؤك���داً أنه لن يقبل اس���تمرار هذا العنف‬ ‫املمنه���ج ضد أبنائه وأبناء صعدة عموماً‪ ،‬وأنه يحتفظ‬ ‫بحق���ه القانون���ي ف���ي مقاض���اة املعتدي���ن والقصاص‬ ‫منهم‪.‬‬ ‫وعب���ر البيان عن إدان���ة اإلصالح لتم���ادي احلوثي‬ ‫في هذا املس���لك املش�ي�ن‪ ،‬واعتبره جزءاً من مش���روع‬ ‫الفوض���ى والعنف ال���ذي تتبناه أط���راف متضررة من‬ ‫مس���عى بناء الدول���ة‪ ،‬محذراً من مغبة االس���تمرار في‬ ‫مثل هذا النهج الش���ائن وتلك املمارسات اإلرهابية من‬ ‫قبل هذه اجلماعة‪.‬‬ ‫ودعا الرئيس هادي وحكومة الوفاق ومؤمتر احلوار‬ ‫الوطني للقي���ام بواجبهم الذي متليه املصلحة الوطنية‬ ‫في جلم هذا املس���لك املش�ي�ن جلماعة احلوثي ووضع‬ ‫ح���د لتصرفاته���ا الهوج���اء‪ ،‬واتخاذ التدابي���ر الالزمة‬ ‫الت���ي من ش���أنها إع���ادة محافظة صع���دة إلى حضن‬ ‫الشرعية‪.‬‬ ‫كم���ا دع���ا نقاب���ة ا��صحفي�ي�ن اليمني�ي�ن ومنظمات‬ ‫اجملتمع اليمني وكل القوى السياسية احلرة إلى حتمل‬ ‫مسئوليتها الوطنية واألخالقية في حماية الصحفيني‬ ‫ومراس���لي الفضائي���ات‪ ،‬وتعري���ة انته���اكات احلوثيني‬ ‫بحقه���م وبح���ق األبري���اء من أبن���اء محافظ���ة صعدة‬ ‫وفضحها أمام الرأي العام‪<.‬‬

‫قيادي سلفي أعتقله‬ ‫الحوثيون قبل اسبوعين‬


‫‪296‬‬ ‫‪ 10 www.alahale.net‬ر�أي‬ ‫اجلمهورية اليمنية‪� ..‬سندريال ال�شرق والذين قهروها والنخب من بيوت الإمامة و�أ�سرة �صالح �إىل علي �سامل البي�ض‬ ‫‪ 1434/7/10‬املوافق ‪2013/5/21‬‬

‫بني رقة الدين وقلة العقل وظلمة القلب‬ ‫في ‪ 22‬مايو ‪ 1990‬كان‬ ‫اإلعالن عن ميالد‬ ‫الجمهورية اليمنية التي‬ ‫وصفها غربيون بسندريال‬ ‫الشرق‪ ،‬وشهدت عدن‬ ‫لحظة الميالد‪ ،‬وفي الوقت‬ ‫الذي عمّت فيه الفرحة‬ ‫البالد من سقطرى إلى‬ ‫صعدة كانت الشخصيات‬ ‫التي تحتشد حول العلم‬ ‫هي ذاتها التي حالت دون‬ ‫حدوث أي تقدم أو نهوض‬ ‫في الشطرين السابقين‪.‬‬

‫ش���ماال كان‬ ‫اجليل الذي نش���أ‬ ‫في عه���د اإلمامة‬ ‫ه���و م���ن س���يطر‪،‬‬ ‫وهو جي���ل مريض‬ ‫أعاد إنتاج التخلف‬ ‫وط���ور تنمي���ة‬ ‫محمد الغابري‬ ‫‪ malghaberi2000@gmail.com‬الفس���اد‪ ،‬لقد جاء‬ ‫رئي���س ب�ل�ا قي���م‬ ‫إن ل���م يك���ن م���ن‬ ‫الصف اإلمامي إلى املشيخة التي هي فوق‬ ‫القانون واملكرسة للفوضى إلى التباري في‬ ‫من يتفيد أكثر‪ ،‬وقيادات عس���كرية وأمنية‬ ‫فوضوي���ة عبثي���ة‪ .‬أم���ا جنوبا فق���د تبنت‬ ‫مجموعة االشتراكية ونقلت حرفيا جترب ًة‬ ‫م���ن مجتمع مختلف لتخ���وض جتربة فيها‬ ‫من املراهقة السياس���ية أكثر من النضوج‪،‬‬ ‫ودورات عن���ف وجتميد للحالة السياس���ية‬ ‫واالقتصادية وخلَّفت أمراضا من األحقاد‬ ‫والضغائ���ن‪ ،‬وح�ي�ن ذهبت إل���ى الوحدة لم‬ ‫تعمل حسابا لالنتقال من حالة االشتراكية‬ ‫املعيلة والتي ‪-‬قضت على املبادرة الفردية‪-‬‬ ‫إلى اقتصاد السوق ألنها ال حتترم اإلنسان‬ ‫وال جتعل له وزنا‪.‬‬ ‫إن م���ن يوصف���ون بالنخ���ب ف���ي اليمن‬ ‫كأنهم لم يصلهم اإلس�ل�ام ب���ل توارثوا قيم‬ ‫اجلاهلية وأمثالها "إن ل���م تكن ذئبا أكلتك‬ ‫الذئ���اب"‪ ،‬وأش���عارها "وم���ن ل���م ي���ذد عن‬ ‫حوضه بس�ل�احه يهدم ومن ال يظلم الناس‬ ‫يظلم"‪ .‬نعم ش���عارهم "م���ن ال يظلم الناس‬ ‫يُظل���م"‪ ،‬الب���د أن يك���ون ظامل���ا بالضرورة‪،‬‬ ‫ولذلك جتد الظلم عندهم س���لوكا تلقائيا‪،‬‬ ‫وزادت م���ن لم يغنت من منصبه فهو حمار‪،‬‬ ‫وأضاف���ت "من لم يغتصب أرضا أو دارا أو‬ ‫يجبر على البي���ع بثمن بخس فهو ضعيف‪،‬‬ ‫ومن لم يبالغ في اختالس ونهب املال العام‬ ‫ومن لم يشارك في عرض البلد في أسواق‬ ‫النخاس���ة ويع���رض خدماته ف���ي الرياض‬ ‫وطه���ران والس���فارة فه���و مس���كني بلي���د‬ ‫مصاب ب���داء القان���ون وح���ب الوطن وهو‬ ‫جسم غريب‪.‬‬ ‫س ّماعون للكذب أ ّكالون للسحت‬ ‫الظاملون اخلائنون‬ ‫إنهم ميتلكون ثروات لكنها سحت‬ ‫إن م���ا هو ثابت أن مجموعة من األس���ر‬ ‫والبي���وت وأع���داداً من األف���راد هم الذين‬ ‫أهان���وا اليم���ن ورهن���وا ش���رف تاريخه���ا‬ ‫ودنس���وا س���معتها وهتك���وا عرضها –وال‬ ‫يزال���ون– وإن ث���ورة فبراي���ر ‪ 2011‬ل���ن‬

‫حتقق أهدافها إال بانس���حاب تلك األس���ر‬ ‫واألفراد من احلي���اة العامة وتواريها بعيدا‬ ‫وقي���ام عالم جديد وحياة جديدة يكون فيه‬ ‫اجلميع سواسية‪.‬‬

‫بيوت الإمامة‬

‫قام���ت اإلمامة عل���ى التميي���ز واحتقار‬ ‫اليمني�ي�ن كما لو أن بينه���ا وبينهم ثأر‪ ،‬وما‬ ‫نقم���ت منهم إال أنه���م آمنوا س���لما وكانوا‬ ‫في مقدمة الفاحتني فج���اءت من أول يوم‬ ‫متارس اس���تعالء ممقوتا بغيضا محظورا‬ ‫في اإلس�ل�ام‪ ،‬وذلك عبر التمييز الذي هو‬ ‫منبع الشر وملة إبليس سجنت البالد ألف‬ ‫سنة من القهر والتخلف واستباحة الدماء‬ ‫واملمتل���كات‪ ،‬وم���ن ينظر إلى تل���ك البيوت‬ ‫س���يجدها حازت على أموال طائلة وسكان‬ ‫البلد األصليني فقراء‪.‬‬ ‫قامت على التمييز باسم االنتساب لرسول‬ ‫الله صلى الله عليه وسلم وتنتج نسخة مزورة‬ ‫لإلس�ل�ام ال���ذي أصل���ه وعنوانه عب���ادة الله‬ ‫وحده ال شريك له وحترير البشر من العبودية‬ ‫للبشر واحلجر‪ .‬اإلمامة أبت ورفضت وردت‬ ‫القرآن الك���رمي ووضعت منطلقات التس���يد‬ ‫واالس���تعالء‪ ،‬وال بد للقرآن الكرمي أن يتكيف‬ ‫معها وأن يفس���ر وفق���ا ملنطلقاتها العنصرية‬ ‫التي ما حل���ت بأمة إال دمرته���ا‪ .‬إنهم خلقوا‬ ‫دينا آخر لكل ملة فيهم نصيب إال اإلس�ل�ام‪.‬‬ ‫أخبرن���ا الل���ه تعال���ى ف���ي كتابه أن اإلس�ل�ام‬ ‫االس���تقامة عل���ى الطريقة‪ ،‬وأن االس���تقامة‬ ‫تعن���ي القيام بالقس���ط وأن القس���ط التجرد‬ ‫والشهادة لله ولو على الذات‪ .‬إن القسط هو‬ ‫املس���اواة بني الناس بصفتهم ن���اس‪ .‬اإلمامة‬ ‫ضرب���ت بالق���رآن وحدي���ث الرس���ول عرض‬ ‫احلائ���ط واتبعت الش���يطان وقل���دت اليهود‪،‬‬ ‫لقد أسقطها الش���عب بعد ألف سنة وهاهي‬ ‫تسعى للعودة‪.‬‬ ‫حرام على شعب عريق وعار عليه السماح‬ ‫بعودة اإلمامة‪ .‬إننا نعتقد أن الش���عب الذي‬ ‫أس���قط اإلمام���ة بع���د جتذره���ا أل���ف عام‬ ‫وتوطينها بجعلها جزءاً من الدين لن يسمح‬ ‫بعودتها فإن مادونها أهون منها‪ ،‬وإس���قاط‬ ‫أس���رة صالح بعد ‪ 33‬س���نة على الرغم من‬ ‫خططه اجلهنمية دليل على ما نقول‪.‬‬

‫مجموعة من األسر والبيوت‬ ‫وأعداداً من األفراد هم الذين‬ ‫أهانوا اليمن ورهنوا شرف‬ ‫تاريخها ودنسوا سمعتها‬ ‫وهتكوا عرضها –وال يزالون–‬ ‫وإن ثورة فبراير ‪ 2011‬لن‬ ‫تحقق أهدافها إال بانسحاب‬ ‫تلك األسر واألفراد من الحياة‬ ‫العامة وتواريها بعيدا وقيام‬ ‫عالم جديد وحياة جديدة‬ ‫يكون فيه الجميع سواسية‬

‫التمييز منبع كل �شر وهو من‬ ‫ملة �إبلي�س امللعون‬

‫وبعد س���قوط اإلمامة بعثها علي صالح‬ ‫على ي���د بدر احلوث���ي‪ ،‬وهاه���ي تعيث في‬ ‫صعدة فس���ادا وأينما وجدت موطئ قدم‪.‬‬ ‫إن اإلمامة البد أن تنتهي وإال فإنها ستكون‬ ‫أكثر اس���تعبادا لليمنيني وأكثر عذابا‪ ،‬إنها‬ ‫موغل���ة ف���ي احلق���د والضغين���ة واحتقار‬ ‫اإلنس���ان م���ن أزواج النب���ي وأصحابه إلى‬ ‫الناس أجمعني س���واء كان من شيعة السيد‬ ‫أم من عدوه‪ ،‬ويبدو أن ما يعجب آل س���عود‬ ‫ف���ي اإلمام���ة أنها حتتقر الش���عب وباس���م‬ ‫اإلسالم‪.‬‬ ‫وأس���رة صالح تتلمذت على اإلمامة في‬ ‫التميي���ز‪ ،‬واعتقدت أن اليم���ن ومواطنيها‬ ‫عبارة عن أمتعة وتركة يرثها األوالد‪ ،‬فصنع‬ ‫له���م جيش���ا وأم���ن قومي وح���رس خاص‬ ‫وق���وات خاص���ة وأم���ن مركزي ومؤسس���ة‬ ‫وبنك وشركات لنهب النفط وعلى اليمنيني‬ ‫أن يقبل���وا بأن يكونوا خدما لدى األس���رة‪،‬‬ ‫ولن تقبل مع ذلك حت���ى يتخلوا عن القيم‪،‬‬ ‫ولن ترضى األسرة حتى يبيع اخلدم دينهم‬ ‫بدنيا األس���رة‪ .‬إن جرائم أسرة صالح بحق‬

‫اليم���ن وأهلها ال ميكن تعويضها‪ ،‬نذكر هنا‬ ‫لقد بالغت ف���ي إهانة البالد وأباحت برها‬ ‫وبحرها وسماها وبالغت في احلرص على‬ ‫إفقار اليمنيني وتبديد ثروات البلد‬ ‫الفساد جزء من ثقافتهم‪ ..‬قد يتفاوتون‬ ‫ف���ي درجة ومس���توى متكن الفس���اد كجزء‬ ‫من الثقاف���ة لكن ماهو مؤك���د أنهم جميعا‬ ‫الفس���اد عندهم جزء من الثقافة كما نقول‬ ‫"الرماي���ة جزء من ثقافة اجلندي" "الصالة‬ ‫ج���زء م���ن ثقافة املس���لم" كله���م ينطلق من‬ ‫منطلقات اجلاهلية وينظرون إلى الش���أن‬ ‫العام أنه غنيمة‪.‬‬ ‫يبيع ع���دن ملوانئ دب���ي ب ‪500‬مليون‪$‬‬ ‫وتستطيع عدن أن يكون دخلها السنوي من‬ ‫‪ 20‬مليار‪ $‬إلى ‪ 30‬مليار‪.$‬‬ ‫يبي���ع الغ���از لكوري���ا اجلنوبية بخس���ارة‬ ‫‪7‬ملي���ار ‪ $‬ع���ام ‪ 2005‬ويذهب إلى مؤمتر‬ ‫ف���ي لندن يطلب مس���اعدات ‪7‬مليار‪ $‬في‬ ‫الع���ام ‪ .2005‬م���ن يس���لك س���لوكهم؟ إنهم‬ ‫مجانني يظهرون بكامل قواهم العقلية‪.‬‬ ‫ل���م يكت���ف بالتن���ازل ع���ن األرض ف���ي‬ ‫الرسومات على الورق بل يزيد في التنازل‬ ‫أثناء الترسيم على األرض ويبيع املغتربني‪..‬‬ ‫تلك أمثلة سريعة‪.‬‬

‫بيوت القبائل‬

‫لقد ظلت القبائل ترفد اإلمامة باجلند‪،‬‬ ‫وعل���ى الرغم من أن اإلمام���ة كانت تزدري‬ ‫القبيلة وال ترى فيها س���وى وسيلة إلخافة‬ ‫الش���عب وتهدي���ده بالفي���د والنه���ب إال أن‬ ‫بي���وت املش���ائخ ظل���ت على والئه���ا إلى أن‬ ‫وقع���ت الوقيعة بني أحمد يحيى وحس�ي�ن‬ ‫األحم���ر وحمي���د وإعدامهم���ا‪ .‬وبعد قيام‬ ‫ثورة س���بتمبر ‪ 1962‬ظهرت أسرة األحمر‬ ‫وأس���رة أبو حلوم لتغدو مراكز قوى ونفوذ‬ ‫تعمل بال كلل على احليلولة دون قيام دولة‪،‬‬ ‫وتواط���أت مع علي صالح وآل س���عود على‬ ‫قتل تطلعات اليمنيني للنهوض‪ ،‬فكانت وال‬ ‫تزال تكرس الفوضى وتتس���ابق على الفيد‬ ‫وإي���واء القتل���ة واحملدثني وال تعب���أ باللعنة‬ ‫حيث يقول صلى الله عليه وس���لم لعن الله‬ ‫من آوى محدثا‪ .‬إن املش���ائخ يعتقدون أنهم‬ ‫فوق الناس‪ ،‬يحتقرون من لم يكن من بيتهم‪،‬‬

‫ويزدرون الذين جعلوا منهم مش���ائخ‪ ،‬إنهم‬ ‫عالة على القبيلة‪ ،‬ميتصون دماء البسطاء‬ ‫ويقتاتون من عرقه���م ويعاملونهم بصفتهم‬ ‫خدما‪ ،‬يثي���رون النزاعات ليت���م حتكيمهم‬ ‫ومن ثم فرض غرامات هي السحت‪.‬‬

‫علي �سامل البي�ض علي نا�صر‬ ‫حممد حيدر العطا�س‬

‫إن ه���ذه الرم���وز ه���ي املس���ئولة ع���ن‬ ‫أح���داث يناي���ر ‪ 1986‬والت���ي تس���ببت في‬ ‫تدمير القوات املس���لحة ومقت���ل آالف من‬ ‫املدنيني‪ ،‬وأحدثت انقساماً واسعاً ومزقت‬ ‫الوحدة الوطنية وال تزال آثارها إلى اليوم‪.‬‬ ‫إن احل���راك اجلنوب���ي يك���رس القي���ادات‬ ‫التي تن���وء بأثقال وأوزار العن���ف والتمييز‬ ‫وإثارة األحق���اد والضغائن وجروحا غائرة‬ ‫ل���م تندم���ل‪ ،‬ث���م إن البي���ض والعطاس من‬ ‫املتسببني في حرب‪ .1994���إن أقل ما ميكن‬ ‫في التعامل معهم هو أن يتواروا بعيدا‪.‬‬

‫عبدالرحمن اجلفري‬

‫يجم���ع عبدالرحم���ن اجلف���ري ب�ي�ن‬ ‫متناقضات؛ فهو من جهة مثقف سياس���يا‪،‬‬ ‫رمبا يكون وحده بني السياسيني من يدرك‬ ‫مفاهيم سياسية‪ ،‬لكنه منذ قيام ما اسمته‬ ‫بريطانيا احت���اد اجلنوب العربي انفصالي‬ ‫حتى العظم وشارك علي سالم عام ‪.94‬‬

‫الأحزاب‪ :‬امل�ؤمتر ال�شعبي العام‬

‫إن املؤمت���ر الش���عبي يع���د جتمع���ا‬ ‫لالنتهازيني م���ن جميع االجتاهات خلدمة‬ ‫الفرد‪ ،‬لقد أفس���د احلياة السياس���ية‪ ،‬إنه‬ ‫أداة لتزوي���ر االنتخاب���ات من أج���ل الفرد‪،‬‬ ‫ولم يكن لديه أي مش���روع‪ ،‬وطابعه إشاعة‬ ‫الفوض���ى‪ .‬لع���ب دور احل���زب الواحد في‬ ‫نظام تع���ددي وأفس���د اإلدارة فقد اعتمد‬ ‫اخمللوع عل���ى الوالء له واس���تبدل املواطنة‬ ‫باالنتم���اء للمؤمت���ر‪ ،‬وهك���ذا إن���ه م���أوى‬ ‫للحوثي�ي�ن واالنفصالي�ي�ن‪ ،‬إنن���ا نعتق���د‬ ‫أن اختف���اء املؤمت���ر س���يضطر الكثير من‬ ‫املس���تغلني للمؤمتر اإلعالن ع���ن هوياتهم‬ ‫ويذهب���وا لقواعده���م‪ ،‬إن���ه س���تارة كثيفة‬ ‫تخفي وراءها خصوما الداء للوطن‪<.‬‬

‫�أخي املكلَّف‪:‬‬

‫احرص على سداد مستحقاتك الضريبية في موعدها القانوني‬

‫م�صلحة ال�ضرائب‬

‫تلفون‪– 503831 :‬فاك�س‪262681 :‬‬ ‫املوقع الإلكرتوين‪www.taxgv.ye :‬‬ ‫الربيد الإلكرتوين‪taxauthhet.ye :‬‬


‫‪296‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪ 1434/7/10‬املوافق ‪2013/5/21‬‬

‫�إىل وزير الداخلية عبدالقادر قحطان‬ ‫كنت صغيرا في تعز وكنت‬ ‫أتذكر عندما ُ‬ ‫أنت مدي���را لألم���ن أنك أودعت الس���جن‬ ‫األس���تاذ عبد احلميد الصرم���ي أكثر من‬ ‫أسبوع في الس���جن املركزي ألن هناك من‬ ‫أطلق الرصاص في الهواء في عرس أخيه‬ ‫رش���اد‪ ،‬وكن���ت تعلم أن الصرم���ي من قرية‬ ‫األصروم التي هي قريتك‪.‬‬ ‫ظل هذا املوق���ف محفوظا في ذاكرتي‪،‬‬ ‫وح�ي�ن س���معت خبر تعي�ي�ن الدكت���ور عبد‬ ‫الق���ادر قحطان وزي���را للداخلية ش���عرت‬ ‫باألمان وتذكرت أس���تاذي وه���و يرقد في‬ ‫الس���جن املرك���زي ألن هن���اك م���ن أطل���ق‬

‫حممد العمراين‬ ‫الرص���اص في عرس أخيه وكنت أنت متنع‬ ‫رمي الرصاص‪.‬‬ ‫س���أنتظر من���ك ذات املوق���ف في عرس‬ ‫اليوم على األقل‪ ،‬فالرصاص لم تقذف في‬ ‫الهواء ب���ل قذفت على أجس���اد املارين في‬

‫‪11‬‬

‫كتـــابات‬

‫عنجهية تفقدنا اإلميان بكل شيء‪ ،‬بالوطن‬ ‫والدول���ة وحت���ى بكونن���ا مس���لمني نقدس‬ ‫اإلنسان وحرمة الدم‪.‬‬ ‫أن يتح���ول املوضوع لتحكيم قبلي ومائة‬ ‫بندق فه���و بيع علن���ي مجاني ل���كل مبادئ‬ ‫الثورة والدين والوطن‪.‬‬ ‫سيادة الوزير‪:‬‬ ‫هذه الدماء في رقبتك كمسئول أول عن‬ ‫متابعة اجملرمني والقتلة وتسليمهم للعدالة‬ ‫"وال ينقص هذا من أوزار القتلة شيئا"‪.‬‬ ‫سيادة الوزير‪:‬‬ ‫"ومن أحياها فكأمنا أحيا الناس جميعا"‪،‬‬

‫نــون‬ ‫وأي تهاون في هذه األحداث إمنا يؤس���س‬ ‫لثقافة العنف واالس���تهتار بالدماء واحلياة‬ ‫واإلنس���ان ويفتح الباب لـ"فقد جعلنا لوليه‬ ‫سلطانا" وهناك س���تنهار منظومة اجملتمع‬ ‫وله���ذا فإن م���ن يقتل "فكأمنا قت���ل الناس‬ ‫جميعا"‪.‬‬ ‫سيادة الوزير‪:‬‬ ‫نحن نطالب بحق احلياة‪ ،‬وحني ال تقدر‬ ‫فاكتب نس���خة من هذه الرسالة إلى سيادة‬ ‫الرئيس ونسخة منها إلى الشعب‪.‬‬ ‫افع���ل ه���ذا‪ ،‬وس���تجدنا ش���باب الثورة‬ ‫بجانبك فال زالت سواعدنا األقوى‪<.‬‬

‫حتت الر�ؤية‬ ‫"وق���ل اعمل���وا فس���يرى الل���ه عملكم‬ ‫ورس���وله واملؤمنون وس���تردون إلى عالم‬ ‫الغي���ب والش���هادة فينبئك���م مب���ا كنت���م‬ ‫تعملون"‪.‬‬ ‫إنك إذاً في نطاق الرؤية الش���عبية من امل�ست�شار د‪ .‬ف�ضل عبداهلل مراد*‬ ‫اجملتم���ع املؤم���ن‪ ،‬وفي نط���اق الرؤية من‬ ‫الش���رع‪ ،‬وهو ما يعطيه لفظ "ورس���وله"؛‬ ‫ألن املقص���ود هو صلى الله عليه وس���لم من العدس���ة األوس���ع وهي رقابة الشعب‬ ‫في حياته واملقصود الش���ريعة بعد موته له‪.‬‬ ‫سواء كانت مبؤسسات رسمية أو غير‬ ‫صلى الله عليه وس���لم ألن حملة الش���رع‬ ‫رسمية أو بحق طبيعي للفرد من الشعب‬ ‫هم ورثة األنبياء‪.‬‬ ‫فه���م يقومون بالرقاب���ة التي كان يقوم من الرقابة على سير النظام العام‪ ،‬وهذا‬ ‫بها من ورثوا عنه الشرع وهذا اختصاص يعطين���ا بع���دا ش���رعيا أن���ه يح���ق للفرد‬ ‫خ���اص وإن كان���وا يدخل���ون ف���ي عم���وم ف���ي اجملتم���ع أن يتراف���ع عل���ى املنكرات‬ ‫واخملالفات الص���ادرة من أي اجتاه أو أن‬ ‫الرقابة العامة للمؤمنني‪.‬‬ ‫وأم���ا الرؤي���ة األهم واألعظ���م واألدق يكتب أو ينقد بوس���ائل النقد اآلمنة وهي‬ ‫فهي أنك حتت نظر الله ورقابته "فسيرى الت���ي حتقق الهدف املصلح���ي الصحيح‬ ‫الله عملك���م"‪ ،‬ولذلك بدأ بها النص ألنها ال جمل���رد الفض���ح والنكاي���ة واملالس���نة‬ ‫رؤي���ة مطلق���ة ال نط���اق له���ا وال حدود‪ .‬السياسية أو االجتماعية‪.‬‬ ‫وهن���ا يح���ق للش���عب ترجم���ة ه���ذه‬ ‫إنك مكش���وف على كل ح���ال‪ ،‬خواطرك‬ ‫ووساوسك وقراراتك الداخلية واملكنونة املس���ئولية ف���ي فعالي���ات أو مؤمترات أو‬ ‫في الصدر أو في الس���ر ألهل الس���ر من منظم���ات أو مؤسس���ات أو هيئ���ات أو‬ ‫اخلاص���ة‪ ..‬أعمال���ك‪ ..‬اجتماعات���ك‪ ..‬حتالفات؛ ألنها وسائل توصل إلى خدمة‬ ‫تدابيرك كله���ا حتت الرؤي���ة وفي طائلة أم���ر ش���رعي مصلح���ي ع���ام ه���و رقابة‬ ‫الشعب‪.‬‬ ‫املسئولية‪.‬‬ ‫ومجل���س الن���واب أو الش���ورى ه���ي‬ ‫إنه���ا ف���وق س���ائر الرقاب���ات إال أن���ه‬ ‫س���بحانه أعطى حق الرقاب���ة معه ألولي مؤسس���ات رسمية للش���عب للرقابة على‬ ‫األم���ر‪ ،‬للعلم���اء وللش���عب مبختل���ف ما يخدم الش���عب‪ ،‬إذا هذه عدسة شعبية‬ ‫مؤسساته ووس���ائله البس���يطة والعادلة هامة جدا وال بد منها‪ ،‬ولذلك ذكرها الله‬ ‫واملعق���دة‪ .‬إن هذه الرقاب���ة الثالثية هي في النص "واملؤمنون"‪.‬‬ ‫دعون���ي اآلن أرى نطاق���ا آخ���ر للرؤية‬ ‫أدق وأخطر رقابة‪ ،‬إنها تشكل ردعا للكل‪.‬‬ ‫ملاذا؟ ألن الشخص ال تعدو مخاوفه هذه الرقابة على األعمال‪ ،‬إنه الرس���ول صلى‬ ‫األنواع الثالثة‪ ،‬ففي احلالة العادية يكون الل���ه عليه وس���لم وميثل���ه بع���د موته في‬ ‫الش���خص متوجس���ا من األعني العامة‪ ..‬الرقابة صنفان من الشعب هما‪ :‬العلماء‬

‫فقه المرحلة‬

‫املصلحون والرؤوس املطاعون ألن العالم‬ ‫ورث رس���ول الل���ه صلى الله عليه وس���لم‬ ‫بالنص ف���ي "العلماء ورث���ة األنبياء" فهم‬ ‫رقباء م���ن جهة أنهم حملة للش���رع الذي‬ ‫يجب السير وفقه ومينع مخالفته‪.‬‬ ‫وأم���ا الرؤوس املطاعون فألن رس���ول‬ ‫الله صلى الله عليه وسلم كان هو احلاكم‬ ‫بالش���رع واملطاع بالش���رع واملبلغ للشرع‬ ‫فجمع وظيفة العلماء ووظيفة الدولة وقد‬ ‫جتتم���ع في غي���ره بعده وق���د ال جتتمع‪..‬‬ ‫وهذا يحتاج إلى بسط آخر‪.‬‬ ‫إال أن الش���اهد هن���ا أن الرقاب���ة لهذا‬ ‫الن���وع ه���ي ح���ق له���م كح���ق الرقابة من‬ ‫الشعب‪.‬‬ ‫فهذان النوعان م���ن الرقابة في دائرة‬ ‫الوجوب الش���رعي العام والكفائي ألنهما‬ ‫يحققان غلبة األمن الشامل لالقتصادي‬ ‫والسياس���ي والعس���كري واجملتمع���ي‬ ‫واإلداري والتعليمي‪ ..‬الخ‪.‬‬ ‫لكن قد يتجاوز شخص وأشخاص وما‬ ‫أكثرهم خطوط هذه الرقابة بحيلة ومكر‬ ‫وخ���داع فيرت���ب للجرمية بدق���ة وعناية‬ ‫ال تلتقطه���ا لواق���ط منظوم���ة الرقابة ال‬ ‫الشعبية العامة وال اخلاصة وكم حتصل‬ ‫هنا من فواقر‪.‬‬ ‫إذاً ف�ل�ا بد من الرقاب���ة التي ال يحول‬ ‫دونها شرع مرئي وال محسوس وال خفي‪،‬‬ ‫معلوم وغير معل���وم‪ ،‬ممكن وغير ممكن‪،‬‬ ‫وال تك���ون هذه إال من الله ولذلك بدأ الله‬ ‫به���ا في النص "وقل اعملوا فس���يرى الله‬ ‫عملكم ورس���وله واملؤمنون" إنها رقابة ال‬ ‫أقول واس���عة أو األوس���ع بل الكاملة بكل‬ ‫معن���ى الكلم���ة التي ال حتتم���ل اجملازات‬ ‫واملبالغات‪.‬‬

‫ا�����س����ت����اذ امل���ق���ا����ص���د ‪ -‬ع�������ض���و االحت��������اد ال����ع����امل����ي ل���ع���ل���م���اء امل�����س��ل��م�ين‬

‫حمور ال�شر ال�صهيو �صفوي الإيراين الأمريكي الرو�سي‬ ‫تعرت مواقف الشيطان وتبني لألمة حجم‬ ‫املؤام���رات على أمتن���ا العربية واإلس�ل�امية‬ ‫وتوزي���ع األدوار فيما بني قوى االس���تكبار من‬ ‫اليه���ود والنص���ارى وهذا لي���س بجديد‪ ،‬وقد‬ ‫جتل���ى ذلك من خ�ل�ال املوقف الال إنس���اني حممد بن �سعد اخل�ضمي‬ ‫ألمريكا وروسيا الذين يكشفون يوماً بعد يوم‬ ‫عن وجوههم القبيحة وتآمرهم ومكرهم وهما قبل ذلك س���لم املقبور الصهيوصفوي إيراني‬ ‫القطبان املتفردان واملهيمنان على العالم إلى حافظ األس���د اجلوالن وأعلن سقوطها قبل‬ ‫جانب ال���دول الدائمة العضوي���ة في مجلس وصول الصهاينة إليها بثمان وأربعني ساعة‪،‬‬ ‫األم���ن ومن في فلكهم م���ن أتباعهم وأذنابهم وهذا م���ا أكده أح���د وزرائه ف���ي حينه حيث‬ ‫ف���ي العال���م وبالذات ف���ي العالم اإلس�ل�امي ق���ال إنه س���مع من إذاعة س���وريا أن اجلوالن‬ ‫والعال���م العربي‪ .‬نعم لقد اتض���ح ذلك مراراً س���قطت وهو موجود فيها ولم يكن قد وصل‬ ‫وتكراراً‪ ،‬وهاهم اليوم يؤكدون ويعمقون ذلك إليه���ا أي جندي صهيوني‪ ،‬كم���ا أكد الرئيس‬ ‫من خالل موقفهم األخير من س���وريا العروبة الس���وري الس���ابق أمني احلافظ أن اجلوالن‬ ‫واإلسالم‪ ،‬سوريا الثورة والكرامة والتضحية س���لمت في حينها من قبل حافظ األسد إلى‬ ‫واالستبس���ال‪ ،‬س���وريا املقاوم���ة والتص���دي إسرائيل ولم يحتلوها‪.‬‬ ‫للصهي���و صف���وي إيران���ي‪ ،‬ولعلن���ا نعلم علم‬ ‫ونق���ول الي���وم أن���ه عل���ى األم���ة العربي���ة‬ ‫اليق�ي�ن حقيق���ة رأس عصاب���ات اإلج���رام واإلسالمية وكل أحرار العالم أن يدركوا حجم‬ ‫والعمالة واالرتهان الصفوي بشار وعصاباته املؤامرة على األمة في سوريا وغيرها من قبل‬ ‫من بعد أبيه اجملرم الس���فاح وتآمرهم الدائم الصهاينة ومن يقفون وراءهم وفي مقدمتهم‬ ‫عل���ى األم���ة وتضلي���ل ال���رأي الع���ام العربي محور الش���ر أمريكا وروس���يا والغرب وايران‬ ‫واإلس�ل�امي مب���ا يزعمون���ه م���ن املقاوم���ة مس���تغلني غياب ال���دور العربي واإلس�ل�امي‬ ‫للصهاينة احملتلني مع أنهم ميثلون في سوريا وتآمر بعض العمالء والساقطني في مستنقع‬ ‫ط���وق أمان وضم���ان وحماية لإلس���رائيليني اخليان���ة والعمالة واخلن���وع والتبعية‪ ،‬وعلينا‬ ‫احملتلني منذ أكثر من أربعني عاما إذ لم تطلق جميعاً أن نعود إلى الله عودة حقيقية ونوحد‬ ‫مجرد طلق���ة واحدة على اجلوالن احملتل‪ ،‬بل جهودن���ا ونرتب صفوفن���ا ونس���تثمر ثرواتنا‬ ‫رئي�س هيئة الوفاء الوطنية لثورة ال�شعب ال�شبابية ال�سلمية‬

‫ومقدراتن���ا ف���ي خدمة قضايا أمتن���ا العربية‬ ‫واإلس�ل�امية وفي مقدمتها فلسطني وتطهير‬ ‫س���وريا من أذن���اب الصهيو صف���وي إيراني‪،‬‬ ‫وفي نفس الوقت على اجلميع أن يدرك حجم‬ ‫التحالف االستراتيجي الظاهر والباطن بني‬ ‫أمريكا وروس���يا والغ���رب والصهاينة وإيران‬ ‫وتوزي���ع األدوار قب���ل ف���وات األوان وأن ال‬ ‫نراه���ن إال على الل���ه ثم على أنفس���نا كعرب‬ ‫ومس���لمني ونحمد الله أن لنا من اإلمكانيات‬ ‫والق���درات ما يؤهلن���ا لتحقي���ق االنتصارات‬ ‫واس���تعادة األمج���اد واحلق���وق ورد االعتبار‬ ‫لألمة وكرامتها‪.‬‬ ‫وفي األخير أوجه هذا النداء والنصح قبل‬ ‫ف���وات األوان إلى خادم احلرمني الش���ريفني‬ ‫املل���ك عبدالله ب���ن عبدالعزيز مل���ك اململكة‬ ‫العربي���ة الس���عودية والدكت���ور القائد محمد‬ ‫مرس���ي رئي���س جمهوري���ة مص���ر العربي���ة‬ ‫وأمي���ر دولة قط���ر صاحب املواق���ف املبدئية‬ ‫واإلنس���انية من ثورات الربيع العربي الش���يخ‬ ‫حمد بن جاسم آل ثاني وكل القيادات العربية‬ ‫واإلس�ل�امية وفي مقدمتها اخلليف���ة العادل‬ ‫رئيس الوزراء التركي رج���ب طيب أردوغان‪،‬‬ ‫ونقول للجميع عليكم حتمل مسئولياتكم أمام‬ ‫الله والتاريخ واالس���تفادة من الدروس والعبر‬ ‫ولي���س ببعي���د ما حص���ل للعراق م���ن تدمير‬ ‫واحتالل‪<.‬‬

‫رقابة عل���ى اجملتمع حتى على الرقباء‬ ‫الذي���ن يراقبون‪ ،‬إنه���ا رقابة الل���ه تعالى‬ ‫التي ال ميك���ن أن يتعامل معه���ا باخلداع‬ ‫أو التنص���ل أو املكر ألنك مكش���وف على‬ ‫كل حال‪.‬‬ ‫إذا فما ثمرة هذه الرقابة التي تتعامل‬ ‫مع م���ن ال يس���تطيع النظام وال الش���عب‬ ‫رقابته‪.‬‬ ‫إن ثمرته���ا القب���ض القه���ري عل���ى‬ ‫ه���ؤالء‪ ..‬إن���ه يراه���م كي���ف يخالف���ون‬ ‫ويفسدون ثم يدمرهم ويخزيهم ويهلكهم‬ ‫ويعريه���م وينفيهم ويعزله���م من مناصب‬ ‫ويسلط عليهم من كان هو مسلطاً عليهم‬ ‫إخزاء وامتهانا "وما للظاملني من ولي وال‬ ‫نصي���ر"‪" ،‬وما لك���م من الله م���ن ولي وال‬ ‫نصير"‪.‬‬ ‫ف�ل�ا تنف���ع الق���وة وال اإلمكان���ات وال‬ ‫املناصب وال القبائل وال األحزاب وال أي‬ ‫جتمع أو كيان مهم���ا يكن ألن الله حينئذ‬ ‫هو الذي يصدر احلكم وهو الذي يقبض‬ ‫علي���ك وهو ال���ذي ينفذه علي���ك بقدرته‬ ‫وقوت���ه وجن���وده‪ ،‬فم���ن إذاً س���يقف أمام‬ ‫قوته وبطش���ه بدفاع أو تعقيب أو نقد أو‬ ‫مساءلة "ال معقب حلكمه"‪" ،‬ال يسأل عما‬ ‫يفعل وهم يسألون"‪.‬‬ ‫إذاً أيه���ا الش���خص‪ ..‬أنت حتت طائلة‬ ‫الرقاب���ة اإللهية‪ ..‬فحاذر التجاوز قبل أن‬ ‫يتول���ى الل���ه نقمتك وحينئ���ذ لن جتد من‬ ‫يصرخك‪ ..‬بل لن يتج���رأ أحد على ذلك‬ ‫ألنه���م أحقر وأصغ���ر وأدحر م���ن ذلك‪،‬‬ ‫وهذا هو س���ر قوله تعالى عمن أنزل بهم‬ ‫العقوبة "وما لهم من ناصرين"‪" ،‬وما لكم‬ ‫من دون الله من أولياء ثم ال تنصرون"‪<.‬‬

‫�أحمد عبدامللك املقرمي‬

‫�شعب عربي واحد‬

‫"شعب عربي واحد"‪ ،‬هذا هتاف تردد في‬ ‫كل األقط���ار العربي���ة‪ ،‬إذ كان نش���يدا محببا‬ ‫يهف���وا إلي���ه كل الع���رب ح�ي�ن كان الطم���وح‬ ‫متصاعدا في الس���احة العربية إلنشاء دولة‬ ‫عربي���ة جتم���ع ش���تات اجملتمع���ات العربي���ة‬ ‫جميعها؛ لنس���تبدل متزقه���ا وحدة‪ ،‬وضعفها‬ ‫قوة‪ ،‬وهوانها عزة‪.‬‬ ‫عج���زت األنظم���ة املتالحقة ع���ن ترجمة‬ ‫هذا النش���يد اجلامع آلمال العرب إلى واقع‪،‬‬ ‫وليته���ا إذا عج���زت لزمت احلي���اد بحيث ال‬ ‫تعادي���ه وال تناص���ره‪ ،‬لكنها لألس���ف لم تكن‬ ‫محايدة إذ تركت ملع���اول الهدم أن تعمل بكل‬ ‫حري���ة في هدم اجلس���ور ومتزي���ق الروابط‬ ‫بني اجملتمعات العربية؛ حتى ال يكون ش���عب‬ ‫عربي واحد!‬ ‫مما يحس���ب للجبهة القومية أنها وحدت‬ ‫‪ 23‬كيانا مابني سلطنة وإمارة ومشيخة كانت‬ ‫مت���زق ما كان يع���رف بالش���طر اجلنوبي من‬ ‫اليم���ن‪ ..‬وتوحيد تل���ك الكيان���ات كان عمال‬ ‫جبارا ومتناه في الروعة والعظمة‪.‬‬ ‫وبعد ثورة س���بتمبر وأثناء الكفاح املس���لح‬ ‫ف���ي اجلن���وب وحتى قب���ل تلك الفت���رة‪ ،‬كان‬ ‫الش���عب اليمني يهتف (ش���عب عربي واحد)‬ ‫حتى استطاع الشعب اليمني أن يضغط على‬ ‫الس���لطتني في الش���طرين أن تستجيب لهذا‬ ‫الهتاف بوحدة الشطرين فكانت الوحدة يوم‬ ‫‪ 22‬مايو التي نحتفل األربعاء القادم بذكراها‬ ‫الثالثة والعشرين‪.‬‬ ‫معاول الهدم ‪-‬هنا أيضا‪ -‬برزت بأفعالها‬ ‫البائس���ة لتمزق النس���يج الوح���دوي بأنانية‬ ‫مفرط���ة خدمة ملش���اريع فردي���ة وعائلية أو‬ ‫لنزعات خاصة‪.‬‬ ‫فهل س���يتغلب أصحاب املش���اريع العائلية‬ ‫أو الساللية أو النزعات اخلاصة إلى تدمير‬ ‫اليمن موظفني ردود األفعال ونفس املناكفات‬ ‫فال يعود اليمن ش���طرين ب���ل أكثر‪ ،‬وال ميزق‬ ‫إلى ‪ 23‬إمارة وس���لطنة‪ ،‬بل إلى كنتونات أكثر‬ ‫بكثي���ر من هذا العدد حتى يكون في كل قرية‬ ‫أو قبيلة أو منطقة أمير املؤمنني ومنبر؟‬ ‫فيتالشى ش���عب ميني واحد‪ ،‬كما تالشى‬ ‫من قبله ش���عب عربي واح���د! ثم نصبح وقد‬ ‫حتول���ت صنع���اء وع���دن ورازح وح���وف وما‬ ‫بينهما إلى مشيخات وإمارات!‬ ‫هل س���تنجح تل���ك املش���اريع اخلائبة؟ أم‬ ‫إن مش���روع‪ :‬ش���عب ميني واحد‪ ،‬سيس���قط‬ ‫تلك املش���اريع العائلية والساللية واملناطقية‬ ‫وأصح���اب النزعات اخلاص���ة ليمضي نحو‬ ‫بناء مي���ن جديد يرتق���ي بأبنائ���ه‪ ،‬كما يكون‬ ‫نقطة قوة في جسم األمة ككل!<‬

‫�إىل د‪.‬طميم‪ ..‬اجلرمية فـي املجتمع الإن�ساين‬ ‫الدكت����ور خالد عبدالله طميم أحد األس����اتذة‬ ‫املش����اركني ف����ي التدري����س بجامعة صنع����اء كلية‬ ‫اآلداب‪ ،‬ألف كت����اب بعنوان "اجلرمية في اجملتمع‬ ‫اإلنس����اني"‪ ،‬والكتاب جميل ويتحدث عن أسباب‬ ‫االنح����راف وتفاق����م اجلرائ����م‪ ،‬وف����ي صفحة ‪31‬‬ ‫تطرق إلى أس����باب تفاقم اجلرمية بني الش����باب‪،‬‬ ‫وق����ال في كتابه إن الس����بب هو عجز املؤسس����ات‬ ‫التعليمية والتربوية عن القيام بالواجبات‪ ،‬وكذلك‬ ‫نتيج����ة لعجز املؤسس����ات عن تفعيل النش����اطات‬ ‫الترويجية‪ ،‬والنش����اطات االجتماعية والرياضية‪،‬‬ ‫وقال أيضا إن هذه النش����اطات تخلص اإلنس����ان‬ ‫م����ن الطاق����ة الزائ����دة‪ ،‬والتخل����ص من املش����اعر‬ ‫املكبوتة‪ ،‬ومن ثم الراحة النفس����ية وهذه األنشطة‬ ‫هامة جدا‪ ،‬وأنا أتفق معه أن عدم وجود األنشطة‬ ‫االجتماعي����ة والرياضي����ة والترفيهي����ة تفاقم من‬ ‫ظاه����ر اجلرمي����ة‪ ،‬لكن ل����م أتفق معه ف����ي تدمير‬ ‫جمي����ع مالعب ك����رة الق����دم‪ ،‬عندما كان رئيس����ا‬ ‫جلامعة صنعاء‪.‬‬ ‫أيضا تقل����د عدة مناصب‪ ،‬أم��ي�ن عام االحتاد‬ ‫الرياض����ي‪ ،‬أمني ع����ام اجلمعية اليمني����ة لرعاية‬ ‫األح����داث‪ ،‬نائب رئيس احت����اد الكونغوفو‪ ،‬رئيس‬ ‫احت����اد للرياض����ة اجلامعية‪ ،‬في عه����ده مت تدمير‬ ‫جمي����ع مالعب كرة الق����دم والس����لة والطائرة مع‬ ‫املدرجات‪ ،‬وف����ي جامعة صنعاء والت����ي تعتبر من‬ ‫أق����دم اجلامعات وأكبر اجلامع����ات فيها أكثر من‬ ‫‪ 85‬أل����ف طالب وطالب����ة أي أن كل طالب وطالبة‬ ‫يدفع سنويا رس����وم األنشطة الرياضية والثقافية‬ ‫والعلمي����ة واالجتماعي����ة ‪ 4600‬لطالب األقس����ام‬

‫من�صور عون‬ ‫العلمية‪ 3600 ،‬لطالب األقسام األدبية‪ ،‬وال نعرف‬ ‫كم رسوم األنشطة لطالب املوازي الذين يدفعون‬ ‫بال����دوالر وكذلك طالب النفقات اخلاصة‪ ،‬أي أن‬ ‫مئات املاليني س����نويا تدفع وملا ميارسوا الطالب‬ ‫ه����ذه النش����اطات‪ ،‬وال ننك����ر بأن جامع����ة صنعاء‬ ‫كانت تقيم س����نويا نش����اطات صورية وموس����مية‪،‬‬ ‫أفضل مصور‪ ،‬وأفضل ش����اعر وكاتب قصة‪ ،‬لكن‬ ‫في عهده وهو رئيس جامعة لم تقم أي نش����اطات‬ ‫رياضية في كرة القدم والسلة والطائرة‪.‬‬ ‫أيضا يوج���د في جامعة صنعاء أكبر صالة رياضية‬ ‫مغلقة مضى على بدء البناء فيها ما يقارب ‪ 10‬سنوات‪،‬‬ ‫‪ 10‬س���نوات ونح���ن نس���مع منه���م ف���ي كل املؤمت���رات‬ ‫واخلطاب���ات أن الش���باب ه���م نص���ف احلاض���ر وكل‬ ‫املس���تقبل والشباب قلعة تتكس���ر عليها كل املؤامرات‪،‬‬ ‫لك���ن في الواق���ع تكس���رت طموحات وآمال الش���باب‪،‬‬ ‫فق���دوا الثق���ة بأنفس���هم وباحمليطني وبقي���ادات هذا‬ ‫الوطن‪ ،‬ألن احلكام والنخب السياسية احلاكمة ال تفهم‬ ‫من هم الشباب وال تدرك ما هي احتياجات ومتطلبات‬ ‫هؤالء الشباب‪ .‬الشباب بحاجة ماسة للوقوف بجانبهم‪،‬‬ ‫وإزاحة الفس���اد والفاس���دين من مناصبهم‪ .‬الش���باب‬ ‫تواقون لليمن اجلديد‪ ،‬مي���ن بعد ثورة ‪ 11‬فبراير‪ ،‬مين‬ ‫خال من الغش واخلداع والتزوير‪<.‬‬


‫‪296‬‬

‫‪ 1434/7/10‬املوافق ‪2013/5/21‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪12‬‬

‫مقــال‬

‫االختبارات العامة لت�صحيح امل�سار‪ ..‬فهل تدعمونها‪!..‬؟‬ ‫االختبار مفهوم سام وراق‪ ،‬وهو معلم من معالم الجودة واألصالة‪ ،‬فنحن نختبر الذهب لنعرف مقدار ما فيه‬ ‫من خبث‪ ،‬ونختبر المواد لنتعرف على ما فيها من شوائب‪ ..‬إن اهلل سبحانه وتعالى قد طرد عدو البشرية‬ ‫إبليس حين أخفق في االختبار‪ ،‬واهلل كذلك رفع أبو البشر آدم في مقام يغبطه عليه المالئكة المقربون‬ ‫وذلك حين ع ّلمه ثم اختبره‪ ..‬فكان موفقاً فنال القبول والرضا والمكانة الرفيعة "ولقد كرمنا بني آدم‪"...‬‬ ‫أبو باسل محمد ناجي‬ ‫ إن االختب���ار لي���س وس���يلة لتحدي���د احلصيل���ة‬‫فق���ط وإمنا هو كذلك وس���يلة لتحديد الفوارق وتقييم‬ ‫اجله���ود‪ ...‬فعندما نقول إن لكل مجتهد نصيب فذلك‬ ‫معناه اخلضوع ملقي���اس االختبار ملعرفة مقدار اجلهد‬ ‫املبذول‪ ..‬واحلصيلة املكتسبة‪...‬‬ ‫ إن املرحلة األساسية والثانوية هما محطتا عبور‪،‬‬‫وم���ن املفت���رض أال يعبرهما س���وى القادري���ن‪ ،‬أما إذا‬ ‫كانت هاتان املرحلتان مث���ل غيرها فما اجلديد؟ الكل‬ ‫سيصعد‪ ،‬والكل سيصل للمطالبة مبقعد في اجلامعة‬ ‫في كلية مرموقة اس���تنادا ملعدله العالي املشكوك فيه‬ ‫وفي كيفية احلصول عليه‪.‬‬ ‫ عندم���ا نتكلم ع���ن ضعف الط�ل�اب بحجة وجود‬‫ضعف ف���ي أداء املعلم�ي�ن فهذا في أول���ه وآخره عيب‬ ‫وقص���ور في رؤية احلكومة واس���تراتيجيتها وخططها‬ ‫ألن املشكلة منذ البداية أن أصحاب املعدالت خريجي‬ ‫الثانوي���ة العام���ة غير مخطط لوجهته���م وجتدهم من‬ ‫تلقاء أنفسهم يذهبون لكليات النخبة "الطب والهندسة‬ ‫ووو‪ "..‬ويتركون كليات تنموية وحقوقية‪ .‬وقد يش���كلون‬ ‫بع���د تخرجهم بطال���ة مقنعة في بع���ض التخصصات‬ ‫املش���بعة‪ ،‬وأما أصح���اب املعدالت الدني���ا فلن يجدوا‬ ‫لهم قبوال س���وى في كليات التربي���ة‪ .‬ولذا فماذا نتوقع‬ ‫أن تك���ون اخملرج���ات؟ إن التدمي���ر للعملي���ة التعليمية‬ ‫مقصود والتخريب فيها متعمد‪.‬‬ ‫ ال ش���ك ب���أن صعوب���ة االختب���ارات وخاص���ة في‬‫املراح���ل النهائي���ة غالبا م���ا تزيد في عدد الرس���وب‪،‬‬ ‫مما يجعل الطالب خائفني من إعادة الس���نة‪ ،‬وبالتالي‬ ‫ملعاجلة الرس���وب تضط���ر وزارة التربي���ة جلبر العجز‬ ‫مبنح بع���ض الدرجات املؤهلة للنج���اح‪ ،‬ولكن وبإيجاد‬ ‫الفرص���ة عبر اعتماد إع���ادة اختبارات ال���دور الثاني‬ ‫سيسهل األمر على الطالب وعلى غيرهم‪.‬‬ ‫ نس���مع أن هن���اك م���ن يدع���و إللغ���اء االختبارات‬‫الطالبية النهائية في املرحلة األساس���ية وفي املرحلة‬ ‫الثانوية وحتويلها إلى اختبارات عادية‪ ،‬وذلك استنادا‬ ‫حلجج كثيرة ومنها‪:‬‬ ‫ الضعف املعرفي والتربوي في الكادر التدريسي‪،‬‬‫وعدم وجود املعامل والوس���ائل التعليمية التوضيحية‪،‬‬ ‫وع���دم موضوعية املنهج وصعوبت���ه والتقصير املتعمد‬ ‫ف���ي تأهيل معلمي���ه‪ ،‬وكلفة املصاري���ف املتعلقة بتنفيذ‬ ‫االختبارات الوزارية وأسباب أخرى كثيرة‪.‬‬ ‫وكل ما سبق من األسباب واحلجج وغيره غالبيته فيه‬ ‫الصواب‪ ،‬ولكن أال يوجد بديل آخر يستبعد اإللغاء!!‬ ‫أما أس���باب ضعف العملية التعليمية برمتها وصوال‬ ‫للضع���ف الكائن في مخرجاتها فمن املمكن أن نلخص‬ ‫بعضاً منها كما يلي‪:‬‬ ‫ هن���اك معلم لي���س لديه الق���درة أو أن���ه لم يبذل‬‫اجله���د الكاف���ي إليص���ال املعلوم���ة أو أن���ه ال ميلكه���ا‬ ‫ً‬ ‫أص�ل�ا‪ .‬وهن���اك معلم آخ���ر مثقل باألعباء واملش���اكل‪،‬‬ ‫وظ���روف احلي���اة القاس���ية جتعل���ه مش���وش األفكار‪،‬‬ ‫وه���ذا ينعكس عل���ى أدائه التربوي ال���ذي ينعكس على‬ ‫طالب���ه‪ .‬والبعض م���ن املعلم�ي�ن واملعلمات وألس���باب‬ ‫عديدة يتركون وظائفهم لبدالء قد يكونوا غير مؤهلني‬ ‫تربوي���ا أو علميا أو قد يج���دوا لهم مخارج أخرى حتل‬ ‫محلهم‪ ،‬وذلك غالبا ما يتم بصورة رسمية وببيع وشراء‬ ‫ومفاصلة ويذهب املشتري بعدها للعمل في اخلارج أو‬ ‫ينص���رف لعمله اخلاص‪ ،‬وادفعي يا دولة! وبالتالي أين‬ ‫مراعاة األخالق وأي���ن مرجعية األعراف وأين احترام‬ ‫الوظيفة وأين حتمل املس���ؤولية وأي���ن اخلوف من الله‬ ‫"يا بناة األجيال"!؟‬ ‫لذلك يجب على الغيورين أن يس���عوا لتجديد زراعة‬ ‫القي���م واملث���ل والفضائل ولنب���دأ من معلم���ي األجيال‬ ‫القدوات التربوية‪.‬‬ ‫ هناك ط�ل�اب ليس لديهم ح���س أو اهتمام وإمنا‬‫جتد البعض منه���م يذهبون ويع���ودون‪ ،‬والنتيجة أنهم‬

‫يضحكون على أنفس���هم‪ ،‬وسيبكون على ضياع‬ ‫أوقاتهم وس���يندمون على فقدان مستقبلهم‬ ‫والت ساعة مندم!!‬ ‫ هناك تلقني وحتفيظ وليس توجيه‬‫وتفهيم وإقناع ومحبة وتشويق‪ ،‬فالطالب‬ ‫يحفظ املنهج دون أن‬ ‫يفهمه!! فال الوسائل‬ ‫التعليمية واملعامل‬ ‫م���ت���وف���رة وم��ت��اح��ة‪،‬‬ ‫وال امل��ن��اه��ج متجددة‬ ‫ومحدثة ومبسطة‬ ‫وواق�������ع�������ي�������ة‪،‬‬ ‫والتقصير في‬ ‫ه��������ذا م��ن‬ ‫اجل���ه���ات‬

‫املعنية ال مبرر له‪.‬‬ ‫ هن���اك إدارة مدرس���ية غي���ر مؤهل���ة‪ :‬إم���ا "إدارة‬‫وراثي���ة" أو "إدارة حزبي���ة "‪ ،‬وبالتال���ي فالغالب أن جل‬ ‫همها أن تنق���ل الطالب من صف إلى آخر ومن مرحلة‬ ‫إلى أخرى بغض النظر عما لديه من علوم ومعارف‪.‬‬ ‫ أم���ا البيئ���ة املدرس���ية مص���در الق���وة فه���ي غير‬‫متوفرة‪ .‬فكيف نطالب الطالب بعكس ما يالحظون أو‬ ‫يعايشون؟ فهناك في بعض املناطق ما يسمى مبدرسة‬ ‫ولك���ن الواق���ع يقول غي���ر ذلك‪ ،‬وميك���ن أن نطلق على‬ ‫البعض منها أنها عشة أو منجرة أو‪ ،‬أو‪ ،‬أو‪!!...‬‬ ‫ أم���ا عندما نتحدث عن املوجهني س���نجد العجب‬‫رغم أنه هو خالصة اخلبرة والتمكني‪ ،‬وقد جند غالبية‬ ‫أعم���ار املعتمدين فيه من ذوي األعمار املراهقة‪ ..‬فهل‬ ‫قد ُس���مع أن موجها تربويا في بدايات العشرينات من‬ ‫عمر!؟ لألس���ف‪ ،‬التوجيه يشترى‪ ،‬وبالتالي من يراقب‬ ‫من‪ :‬املدرس أم املوجه!؟‬ ‫ بعض اآلباء يغش���ون أنفسهم حني يحرصون على‬‫غ���رس مفاهيم الغش والدجل ل���دى أبنائهم‪ ،‬والبعض‬ ‫جل همهم من العملية التعليمية أن لديهم أبناء حصلوا‬ ‫على الشهادات وبأي ثمن‪.‬‬ ‫ هن���اك مجتمع خ���ادع لنفس���ه‪ ،‬فالثقاف���ة العامة‬‫للمجتمع والتي ال تهتم كثيراً باخملرجات النوعية وإمنا‬ ‫تكتف���ي بكلم���ة ناجح ‪-‬وب���أي طريقة كان���ت‪ -‬لتحتفل‬ ‫وتصفق‪ ،‬ولعل من اجلهل إصرار البعض على التجمهر‬ ‫أمام املدارس لغ���رض إيصال الغش‪ ،‬وما يحصل عادة‬ ‫من حضور اجملامي���ع في أيام االختبارات جوار مراكز‬ ‫االمتحانات ال ش���ك بأنه س���يكون حاضرا أكثر إذا مت‬ ‫اعتماد االختبارات النهائية املرحلية من قبل مدرس���ي‬ ‫امل���واد في املدارس‪ ،‬وقد يحصل بيع وش���راء أو تهديد‬ ‫ووعي���د‪ ،‬وبالتال���ي عندما يك���ون املراقب م���ن الدمية‬ ‫فابش���روا بالف���رج!! وه���ذا ال مين���ع من وج���ود كوادر‬ ‫مدرس���ية أمينة ومؤهل���ة وقادرة‪ ،‬م���دارس تنحني لها‬ ‫اجلباه‪.‬‬ ‫ إن القص���ور الواض���ح واجلل���ي واحلاص���ل ف���ي‬‫اإلع�ل�ام "الترب���وي ‪-‬التنموي ‪-‬التعليمي" ل���ه أثره في‬ ‫التجهي���ل بخيارات املس���تقبل‪ ،‬حيث وأنه ل���م يؤدِ دوره‬ ‫كما يج���ب‪ ،‬فالتعليم التربوي إذا لم يتوفق فيه الطالب‬

‫فهناك التعليم الفني والتعليم‬ ‫التقني‪ ،‬ولكن أين التس���ويق‬ ‫اإلعالم���ي لذل���ك؟ وأي���ن‬ ‫النص���ح واإلرش���اد م���ن‬ ‫اجلهات احلكومية ومن‬ ‫اجلهات املعنية؟‬ ‫ هن���اك متنف���ذون‬‫يس���تفيدون من مواقعهم‬ ‫لفرض سياسة األمر الواقع‪،‬‬ ‫وه���م متواج���دون لتخريب كل‬ ‫م���ا هو جمي���ل‪ ،‬وم���ا العملية‬ ‫التعليمي���ة إال ملع���ب م���ن‬ ‫مالعبهم القذرة‪.‬‬ ‫ هن���اك م���ا يس���مى‬‫بوزارة التعليم تتذكر أن‬

‫لديها مس���ؤولية‬ ‫جتاه طالبها وتصب ج���ل غضبها على طالب املراحل‬ ‫النهائية لتظهر مقدرتها وتواجدها‪.‬‬ ‫ هناك حكومة حالية أو سابقة ال حترص على اختبار‬‫وتقيي���م نفس���ها‪ ،‬ويحكى أن البعض م���ن أعضائها يحمل‬ ‫شهادات غير موثقة‪ ،‬وبالتالي ففاقد الشيء ال يعطيه‪.‬‬ ‫ هن���اك جهات مانحة وق���روض وكلها ‪-‬كما يقال‪-‬‬‫يفت���رض أن تصب في تطوير العملي���ة التعليمية ولكن‬ ‫عل���ى ما يب���دو أنها تصب في جيوب س���ارقي األحالم‬ ‫وناهبي مس���تقبل األجيال‪ .‬فنحن نسمع سيوالً هادرة‬ ‫وال نرى سوى الطمي والغثاء‪.‬‬ ‫ هناك دولة لن تصمد كثيراً إذا اس���تمرت العملية‬‫التعليمية على هذا املستوى‪ ،‬إن أمة أول ما أنزل عليها‬ ‫كلم���ة اق���رأ‪ ،‬أي "أي تعلم وابذل وجاه���د وكافح وليس‬ ‫غ���ش أو زور أو‪ ،"...‬إذا ل���م تلت���زم ب���كل وس���ائل العلم‬ ‫املشروعة فحتماً لن تصل إلى السيادة‪.‬‬ ‫ لعلن���ا س���نكون منصف�ي�ن حني نتح���دث أن هناك‬‫وس���ائل عدة ملعرف���ة التحصيل العلمي ل���دى الطالب‬ ‫وهي وسائل متعددة ومتنوعة ويجب على وزارة التربية‬ ‫وعل���ى كاف���ة امل���دارس أن تتناوله���ا‪ ،‬حي���ث وأن بعض‬ ‫الطالب يجيد احلف���ظ والبعض يجيد الفهم والبعض‬ ‫يجي���د التطبي���ق العمل���ي وامليداني‪ ..‬ولذل���ك ال بد أن‬ ‫نفه���م أن هن���اك تنوعا في مفاهي���م وإدراكات الطلبة‪،‬‬ ‫فهناك الطالب احلسي وهناك البصري وهناك أيضا‬ ‫الس���معي‪ .‬وبالتال���ي وبالعموم ال يوجد ط�ل�اب أذكياء‬ ‫وط�ل�اب أغبي���اء‪ ،‬ولكن ك ٌل له وس���يلة مثلى يس���تطيع‬ ‫من خاللها االس���تيعاب‪ ،‬وعلينا جميعاً السعي إليجاد‬ ‫وتطوي���ر هذه الوس���ائل والبح���ث عن ط���رق إبداعية‬ ‫حتقق ذلك‪.‬‬ ‫ إن الدول���ة مكلف���ة مبجاني���ة التعلي���م ومبنهجي���ة‬‫وحرفية وعلى أعلى مس���توى‪ .‬ويجب علينا أن نراقبها‬ ‫على أداء تلك املهمة‪ .‬أما أن يس���عى البعض منا إليجاد‬ ‫املب���ررات للدولة بحجة توفير امل���ال أو ملراعاة ما متر‬ ‫ب���ه الدولة من إش���كاليات‪ ،‬فما ينفعنا إضافة خُ ش���ب‬ ‫مسندة إلى ا ُ‬ ‫خلشب السابقة؟‬ ‫يكفين���ا أن نس���تخلص النخب والق���ادة من الطالب‬ ‫والطالب���ات م���ا يعادل ثالث���ون ألفا م���ن ثالثة ماليني‬

‫طالب وطالبة‪ .‬والبقية لن يتركوا بل سيذهبون للتعليم‬ ‫احلرفي والتعليم املهني وإلى تعلم املهن احلرة‪ .‬فالبلد‬ ‫متجهة للتنمية والنه���وض‪ ،‬وذلك لن يتأتى إال من قبل‬ ‫كوادر وس���طية وحرفية ومهنية تقودها النخب العلمية‬ ‫واألكادميية ومبعدل فرد مؤه���ل من العناصر العلمية‬ ‫إلى مائة من األفراد احلرفيني‪.‬‬ ‫لذل���ك يجب علين���ا إيجاد فرص االلتح���اق للطالب‬ ‫م���ن خالل تس���هيل التحاقه في سلس���لة م���ن املراحل‬ ‫التعليمي���ة يح���ق له إكم���ال املرحل���ة بعد جت���اوز التي‬ ‫تس���بقها ومن خالل إيج���اد خيارات عدي���دة (التعليم‬ ‫األساس���ي فاحلرفي ثم املهن���ي فالصناع���ي فالتقني‬ ‫فاجلامعي‪ ..‬إلخ)‪.‬‬ ‫ومن األمور التي ميكن أن يتم عبرها تصحيح املسار‬ ‫التعليمي‪:‬‬ ‫ إن بقاء االختبارات ف���ي نهاية كل مرحلة تعليمية‬‫هو لتصحيح املس���ار‪ ،‬ليس على مستوى الطالب فقط‬ ‫ولك���ن من املفترض أن تكون هناك عملية تقييمية لكل‬ ‫م���ن يعمل ف���ي العملي���ة التعليمية‪ ،‬بداية من املدرس���ة‬ ‫وانتهاء بالدولة ملعرفة إلى أين نحن متجهون‪.‬‬ ‫ يل���زم الطالب الذين حصلوا ف���ي اإلعدادية على‬‫أق���ل م���ن ‪ %70‬بالتوجه للتعلي���م املهني‪ ،‬وعل���ى الدولة‬ ‫استيعاب ذلك تخطيطا وتنفيذا‪.‬‬ ‫ يل���زم الط�ل�اب الذين حصل���وا ف���ي الثانوية على‬‫أقل م���ن ‪ %70‬بالتوج���ه للتعليم التقن���ي‪ ،‬وعلى الدولة‬ ‫استيعاب ذلك تخطيطا وتنفيذا‪.‬‬ ‫ بإم���كان وزارة التعلي���م أن متن���ح الط�ل�اب الذين‬‫أخفق���وا في بعض املواد في املرحلة الثانوية دوراً ثانياً‬ ‫وعلى شرط أن يلتحقوا بعد ذلك بالتعليم التقني‪.‬‬ ‫ أما الطالب احلاصلني عل معدالت أعلى من ‪%70‬‬‫فيمكنهم االلتحاق بالتعليم األكادميي على أن يخضعوا‬ ‫الختبارات حقيقية وشفافة تعدها اجلامعات لتحديد‬ ‫قدراتهم الفعلية ومستواهم التعليمي واملعرفي على أن‬ ‫يتم ذلك بشفافية ومصداقية وأمانة‪.‬‬ ‫ولع���ل ما يحس���ب ل���وزارة التربي���ة ف���ي عامنا هذا‬ ‫"‪ "2013‬مش���كورة أنها أقرت بعض القضايا التي حتما‬ ‫س���تفيد في تطوي���ر العملي���ة التعليمية على مس���توى‬ ‫املرحلة النهائية من الثانوية العامة‪ ،‬ومن تلك أنها‪:‬‬ ‫ أقرت بأنها س���توجد أربعة مناذج اختبارية للمادة‬‫الواحدة وفي القاعة الواحدة لتحجيم الغش والتضييق‬ ‫عليه‪.‬‬ ‫ أك���دت أن اإلجاب���ة س���تكون عل���ى ورقة األس���ئلة‬‫وذل���ك منع���ا للتالعب في تغيير الدفات���ر لدى ضعاف‬ ‫النفوس‪.‬‬ ‫ وأكدت الوزارة أن أرقام اجللوس ستكون الكترونية‬‫ومطبوع عليها الرقم وصورة الطالب كل ذلك سيخفف‬ ‫من الغش وخالفه‪.‬‬ ‫وأخيرا بإمكان من يريد االستزادة في هذا املوضوع‬ ‫الرجوع إلى الرؤية التعليمية املقدمة من خالل مشروع‬ ‫ايوا لنهضة اليمن‪.‬‬ ‫ورعى الله الدكتور مهاتير محمد حني ُطلب منه أن‬ ‫يكون مستش���اراً حلكومة الوفاق اليمنية‪ ،‬فعندما قرر‬ ‫زي���ارة اليمن لالطالع عن كثب كان أول س���ؤال يطرقه‬ ‫عن التعليم "والذي هو أس���اس نهضة األمم"‪ .‬وعندما‬ ‫علم أن منظومة التعليم بأكملها في سبات أهل الكهف‬ ‫انسحب مش���كوراً تاركاً اإلغراءات املادية فهو ال يريد‬ ‫أن يختم حياته وتاريخه العريق بفشل ذريع!!‬ ‫إنن���ا أيه���ا اإلخ���وة وأيتها األخ���وات نري���د بناء مين‬ ‫جدي���د‪ ،‬مين يحق���ق جميع أه���داف الث���ورات اليمنية‬ ‫والت���ي صدحت بها حناجر جمي���ع الثوار على مدى ما‬ ‫يزيد عن خمس�ي�ن عاما‪ ،‬ومنها محاربة اجلهل بش���تى‬ ‫أصنافه وملله‪ ،‬وبالتالي فلن يبني احلاضر واملس���تقبل‬ ‫املنش���ود س���وى أمة واعي���ة متعلمة مدرك���ة تعرف أين‬ ‫موقعها اآلني وتعلم يقيناً أين ستكون مستقب ً‬ ‫ال‪.‬‬ ‫إن احلديث في هذا اجمل���ال احليوي الهام يجب أن‬ ‫يس���تمر ملعرفة اجلذور الغائرة والعميقة سعياً إليجاد‬ ‫احلل���ول الناجعة‪ ،‬ولنلتق���ي جميعاً في ميننا الس���عيد‬ ‫والذي يس���تحق منّا األفضل‪ ،‬مي���ن كما نريده أن يكون‬ ‫وكما وصفه ربنا "بلدة طيبة ورب غفور"‪.‬‬ ‫أمتن���ى وغالبي���ة إخوان���ي أن نتس���ابق ف���ي ي���وم ما‬ ‫لتسجيل أبنائنا في املدارس احلكومية تاركني املدارس‬ ‫اخلاصة لقدرها احملتوم‪.‬‬ ‫فيا أ ّيها القوم‪ :‬االختبارات لتصحيح املس���ار‪ ..‬فهل‬ ‫تدعموها‪<!!..‬‬


‫‪296‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪ 1434/7/10‬املوافق ‪2013/5/21‬‬

‫زواج �شرعي �أم زواج متعة!؟‬ ‫خالل س���ت حروب بني الدولة بقيادة‬ ‫صالح وبني احلوثيني وفي س���ت س���نني‬ ‫س���ود عجاف ظل صال���ح يحاول جاهدا‬ ‫أن يج���ر اإلص�ل�اح واملش���ترك حل���رب‬ ‫احلوثي ليضرب االثنني ويخلق لنفس���ه‬ ‫متناقض���ات جدي���دة تطي���ل ف���ي عمره‬ ‫وتس���اعده عل���ى توريث كرس���يه‪ ،‬إال أن‬ ‫اإلصالح واملش���ترك ظل صامدا عصيا‬ ‫على االنخراط في هذه املواجهة‪.‬‬ ‫كان على احلوث���ي أن يتجمل‪ ،‬أو على‬ ‫األق���ل أن يعت���رف للناس به���ذا املوقف‪،‬‬ ‫ولكن!!‬ ‫طيل���ة تل���ك الفت���رة والعالق���ة ب�ي�ن‬ ‫صالح واحلوثي مثل عاش���قني في فترة‬ ‫اخلطوبة‪ ،‬س���اعة يتش���اقفوا وكل واحد‬ ‫يقفي من الثاني‪ ،‬وساعتني ثالث يتبادلوا‬ ‫الكالم احلال والعشق والغرام‪.‬‬ ‫وأول ما س���قط صالح ق���ال الوقت ال‬ ‫ينتظ���ر‪ ،‬وقرر يكت���ب الكت���اب‪ ،‬ويبدؤوا‬ ‫الشغل جهارا نهارا على أساس أنه زواج‬ ‫على سنة الله ورسوله‪ .‬واحلوثي ‪-‬طبعا‪-‬‬ ‫ما قصر‪ ،‬وحشر وش���مر لالنخراط في‬ ‫اخملطط ولس���ان احلال كم���ا يقول املثل‬ ‫الشعبي‪ :‬من تزوجت استعانت بالله!!‬ ‫ش���غالني ف���ي جمي���ع االجتاه���ات‬ ‫حربا متقطع���ة ومحدودة هن���ا وهناك‪،‬‬ ‫واس���تعدادا حل���رب يريدونه���ا ش���املة‪،‬‬

‫واإلع�ل�ام الليبرال���ي املمول م���ن خزينة‬ ‫صالح وأنصاره في الدولة واملؤسس���ات‬ ‫احلكومي���ة بطرق خفي���ة وظاهرة يعمل‬ ‫بال كلل وال مل���ل‪ ،‬وكل يوم يتحدثون عن‬ ‫ش���حنة أس���لحة تركية‪ ،‬على أس���اس أن‬ ‫صفة «التركية» للس�ل�اح س���تنفي عنهم‬ ‫التهمة‪ ،‬أو لن يتهموا إال إذا استوردوا من‬ ‫إيران‪ ،‬وكأنهم ال ميلك���ون أرقام هواتف‬ ‫جتار الس�ل�اح في العالم‪ ،‬أو كأنهم ليس‬ ‫منه���م جتار الس�ل�اح واملتعاملون به بيعا‬ ‫وشراء على مستوى إقليمي!!‬ ‫ها هي طائرة سوخواي حربية تسقط‬ ‫من أج���واء صنعاء لتك���ون الثالثة خالل‬ ‫بضعة أشهر‪ ،‬لكن «كرة من كرة ما تسلم‬ ‫اجلرة»‪ ،‬والصور التي نشرناها نحن في‬ ‫الصحافة فضح���ت األمر إذ أظهرت أن‬ ‫س���قوط الطائرة كان بسبب فعل فاعل‪،‬‬ ‫وآثار الرصاص واضحة للعيان‪.‬‬ ‫أمتنى من اإلخوة في اللجنة العسكرية‬ ‫واألمني���ة وقي���ادة الدف���اع والداخلي���ة‬ ‫واألمن القومي واألمن السياس���ي أن ال‬ ‫يأخ���ذوا عل���ى خاطرهم م���ن الصحافة‬ ‫ألنه���ا جتاوزتهم في نش���ر احلقيقة قبل‬ ‫التأكد من معلومات الصندوق األس���ود‪،‬‬ ‫أو باألحرى‪ :‬قبل م���ا يضيعوا الصندوق‬ ‫األسود!!‬ ‫وأتس���اءل‪ :‬كنا ‪-‬نحن الش���عب نعرف‬

‫واح���د مش���عب م���ع‬ ‫االنفص���ال اتص���ل بقن���اة‬ ‫مصرية في برنامج حواري‪،‬‬ ‫ويبدو أنه مقيم في اخلارج‬ ‫ألن اليمني�ي�ن ف���ي الداخل‬ ‫ن���ادرا ما يتصل���ون لقنوات‬ ‫خارجي���ة ف���ي مث���ل ه���ذه‬ ‫البرامج‪.‬‬ ‫امله���م‪ :‬س���أله املذيع عن‬ ‫اسمه؟ فقال‪ :‬شعفل‪ .‬فعلق‬ ‫املذيع‪ :‬عاش���ت األسامي يا‬ ‫أخ‪ ..‬يا أخ‪ ..‬ويبدو أنه نسي‬ ‫اس���مه‪ ،‬فخرج م���ن احلرج‬ ‫بس���ؤال آخ���ر‪ :‬وم���ن ف�ي�ن‬ ‫حضرتك؟ فأجابه‪ :‬أنا من‬ ‫اجلنوب‪.‬‬ ‫س���أله‪ :‬حضرت���ك م���ن‬ ‫جن���وب الس���ودان؟ ق���ال‪:‬‬ ‫ال‪ ،‬ال‪ .‬قل���ه‪ :‬ال تك���ون م���ن‬ ‫أسوان وانا مش واخد بالي‬ ‫(يقصد أس���وان في جنوب‬ ‫مص���ر)‪ ،‬فرد علي���ه‪ :‬ال‪ ،‬ال‪،‬‬ ‫أنا من اجلنوب‪.‬‬ ‫اس���تغرب املذي���ع‪ :‬الله‪،‬‬ ‫طب اجلنوب ده فني‪ ،‬أو هو‬ ‫جن���وب ما لهوش ش���مال!؟‬ ‫فأجاب���ه‪ :‬أنا م���ن اجلنوب‬ ‫العربي‪.‬‬

‫ط�ن�ن املذيع وجعل يقلب‬ ‫يديه وه���و ينظر إلى غرفة‬ ‫الكنت���رول وكأن���ه يطل���ب‬ ‫النج���دة‪ ،‬أو باألح���رى كان‬ ‫يعب���ر ع���ن اس���تغرابه م���ن‬ ‫موظف���ي الكنت���رول وكيف‬ ‫م���رت ه���ذه املكامل���ة م���ن‬ ‫عندهم‪.‬‬ ‫رجع إلى الضيف الكرمي‪،‬‬ ‫وقل���ه‪ :‬أنا أول م���رة أعرف‬ ‫أنه فيه دولة عربية اسمها‬ ‫اجلنوب العرب���ي‪ ،‬هي فني‬ ‫بالضب���ط ال مواخزة؟ فرد‬ ‫عليه‪ :‬م���ن اجلنوب العربي‬

‫اللي احتلته اليمن!!‬ ‫س���اعتها فه���م املذي���ع‬ ‫احلكاي���ة‪ ،‬وق���ال ل���ه وه���و‬ ‫يرح���ب به‪ :‬ي���ا س���يدي ده‬ ‫اليم���ن ه���ي أص���ل العرب‬ ‫كله���م‪ ،‬وحضرت���ك بتق���ول‬ ‫إنه���ا احتل���ت ب�ل�ادك اللي‬ ‫اسمها مش عارف إيه‪ ،‬إيه‬ ‫ده؟ أنت أكيد بتهرج‪ ..‬صح‬ ‫يا اس���مك إي���ه؟ ال‪ ،‬ال‪ ،‬إنت‬ ‫أكيد بتهزر!!‬ ‫ما ه���ذا ي���ا ش���عفل؟ يا‬ ‫جماع���ة مش كذا ش���عفلتم‬ ‫بأنفسكم بني الناس!!<‬

‫وأوال‪ :‬نحم���د الل���ه أن الالطم وامللط���وم ينتمون‬ ‫إلى محافظات جنوبية‪ ،‬ألنه لو كان الالطم من أي‬ ‫محافظة ش���مالية ال قدر الله فيعلم الله أيش كان‬ ‫بايحصل للموضوع من شعللة!!‬ ‫وطبعا الفتوى تقول إن دم اجلنوبي على اجلنوبي‬ ‫حرام‪ ،‬لكن اللطم عاااااادي!!<‬

‫خبر طازة وجديد لنج من مؤمتر احلوار الوطني‬ ‫يتضمن ش���يئا ع���ن آخر أخب���ار الصف���ع والصفع‬ ‫اآلخر في موفمبيك‪ ،‬ومفاده أن محمد علي أحمد‬ ‫فقد أعصابه ولطم زميلته في مؤمتر احلوار‪ :‬ليزا‬ ‫احلس���ني‪ .‬وتقول املعلومة املصاحبة للخبر إن لي��ا‬ ‫هي أيضا جنوبية!!‬

‫جمنون �أكل قدح‪ ..‬جمنون من قرب له!!‬

‫قليل���ة حت���ى اندلعت الث���ورة الس���لمية‪ ،‬وإذا‬ ‫بصاحبنا األستاذ الدكتور يصطف مجددا مع‬ ‫«راعي األيتام»‪ ،‬ومجددا أيضا‪ :‬ما إن س���قط‬ ‫صالح حتى وجد الدكتور ش���يول نفسه أمام‬ ‫القضاء في قضية فس���اد‪ ،‬وه���و اآلن يباطح‬ ‫لوحده بعد أن تخلى عنه «أبو األيتام»‪..‬‬ ‫وأين احلصانة لكل من عمل معه؟ القانون‬ ‫ال يحم���ي املغفل�ي�ن‪ ،‬وم���ن حق الرج���ل أن ال‬ ‫يتذكره���ا وال يحاج���ج بها إال عندم���ا يتعلق‬ ‫األم���ر ب���ه وب���أوالده‪ ،‬ب���ل بع���ض أوالده وطز‬ ‫بالبقي���ة و»كل واح���د راح يج���ي دوره ويصير‬ ‫بوس���ط الدويرة»‪ ،‬ولس���ان احل���ال‪ :‬كل عنزة‬ ‫تربط إلى رجلها‪<!!..‬‬

‫�أكثـر من �أ�صنج!!‬ ‫ق���ال رئي���س «تكتل املس���تقلني اجلنوبي‬ ‫عبدالله بن عبداجملي���د األصنج» إن تكتله‬ ‫تقدم مبش���روع سياس���ي حللحلة القضية‬ ‫اجلنوبية يرتكز على دولتني لشعب واحد‪.‬‬ ‫يا سالم على توافق ما يخرش في املية!!‬ ‫كي���ف يعني دولتني لش���عب واح���د؟ املعنى‬ ‫ف���ي بطن التكتل «املس���تقل»‪ .‬قلك األصنج‬ ‫«مس���تقل»‪ ،‬طيب وهذي يضح���ك به على‬ ‫م���ن؟ أنا من يوم وعي���ت على الدنيا أعرف‬ ‫أن األصنج متهم باالنتماء ألطراف داخلية‬ ‫وخارجية‪ ،‬وهذا من سنة الترك ومن قبل ما‬ ‫يعرفوا الناس األحزاب والتكتالت والعمل‬ ‫حلس���ابات أط���راف داخلي���ة وخارجي���ة‪،‬‬ ‫والي���وم بعد ما أصبح كل ش���يء مكش���وف‬ ‫واللعبة على الطاولة يخرج األصنج ويقول‬ ‫إنه مستقل‪ ،‬والحظوا أن يطلق على نفسه‪:‬‬ ‫عبدالل���ه بن‪ ..‬وما باق���ي إال يغير لقبه «آل‬ ‫صنجان»!!‬

‫احلقيق���ة ونع���رف الفاعل ال���ذي يعاود‬ ‫فعلته ف���ي هيئة ضمير مس���تتر تقديره‬ ‫«ه���و»‪ ،‬لك���ن الص���ور حط���ام الطائ���رة‬ ‫األخيرة وما عليه من آثار رصاص كشف‬ ‫عن الضمي���ر‪ ،‬وما أحقره من ضمير بال‬ ‫ضمير!!‬ ‫من ه���و املتضرر م���ن التغيي���ر الذي‬ ‫حص���ل ف���ي الق���وات اجلوي���ة!؟ من هو‬ ‫املتضرر م���ن عملية التغيير التي يطالب‬ ‫الن���اس باس���تمرارها في ه���ذه القوات‬ ‫وف���ي غيره���ا‪!..‬؟ من ه���و الناق���م على‬ ‫هذه القوات ومن هو الذي اغتال أولئك‬ ‫األبرياء من طيران ومدنيني في حوادث‬ ‫إسقاط الطائرات الثالث وفي مقدمتهم‬ ‫الكاب�ت�ن اخلواجة الذي قاد ثورة اجلوية‬ ‫ضد محمد صالح «األسود»!؟‬ ‫وأخيرا وهو س���ؤال مه���م أيضا‪ :‬ماذا‬ ‫يريد هذا اجملرم من استنزاف الطيران‬ ‫احلربي ‪-‬بشرا وآليات‪ -‬إال أن يكون يفعل‬ ‫ذل���ك كواحدة من مفردات اس���تعداداته‬ ‫لتل���ك احل���رب الت���ي س���يخوضها حتت‬ ‫راي���ة «ش���ريك احلي���اة» بع���د زواجهما‬ ‫ال���ذي يحاول كل من طرفي���ه أن يصوره‬ ‫ألصحاب املنطقة الزيدية على أنه زواج‬ ‫شرعي على سنة الله ورسوله وهو ليس‬ ‫أكثر من زواج متعة!!<‬

‫االنف�صايل �شعفل يهرج مع قناة م�صرية!!‬

‫�صفع اجلنوبي على اجلنوبي م�ش حرام!!‬

‫يا دكتور �شيول‪ :‬كل عنزة‬ ‫تربط �إىل رجلها‪!!..‬‬ ‫عندما خاض علي صالح تلك املس���رحية‬ ‫الس���خيفة‪ ،‬مس���رحية ل���ن أرش���ح نفس���ي‬ ‫لالنتخاب���ات القادم���ة‪ ،‬كان رئي���س جامع���ة‬ ‫احلدي���دة يومه���ا واح���دا م���ن الذي���ن رم���وا‬ ‫أنفسهم عند أقدام صالح يناشدونه العدول‬ ‫ع���ن ق���راره حت���ى ال يتركنا أيت���ام‪ ،‬وزاد هذا‬ ‫اآلدم���ي أن بك���ى وذرف الدمع م���درارا وهو‬ ‫يهتف‪ :‬ما لنا إال علي!!‬ ‫بعده���ا تراج���ع صالح ع���ن ق���راره الذي‬ ‫ل���م يتخذه أص�ل�ا‪ ،‬وما هي إال أيام أو أش���هر‬ ‫حتى خرجت فضيحة للدكتور إياه في صورة‬ ‫تهمة بس���رقة شيول كان ضمن معدات جرى‬ ‫ش���راؤها إلجن���از أعمال ف���ي اجلامعة‪ ،‬وكم‬ ‫سمعنا عن مسؤولني أشكال وألوان يسرقون‬ ‫أمواال نقدية وعقارات وس���يارات مبوديالت‬ ‫مختلفة لكن أن يقوم «أس���تاذ دكتور» ويسرق‬ ‫ش���يول فهذه حكاي���ة عجيب���ة‪ ،‬وأتذكر يومها‬ ‫أن أح���د الزم�ل�اء أطلق عليه اس���م «الدكتور‬ ‫شيول»!!‬ ‫تدخل علي صالح‪ ،‬وامتغط الشيول‪ ،‬ومش‬ ‫بعيد أن الرجل قام بعد أكلة الشيول الدسمة‬ ‫بالتحلية بحراثة صغيرة‪ .‬وما هي إال سنوات‬

‫‪� 13‬سنارة‬

‫يحررها‪ /‬عبدامللك �شم�سان‬

‫أتعاطف مع الرئيس هادي كلما قام علي صالح بسلوك يستفزه‪،‬‬ ‫لكن ه���ذا التعاطف ال ينتهي كلما تذك���رت أن املربط بيد الرئيس‬ ‫هادي‪ ،‬وأنه هو املرخي للحبل!!‬ ‫صالح يجمع بقايا أنصاره إلى «جامع الصالح» اجلمعة الفائتة‪،‬‬ ‫ويوجه منه رسائل هامة لألخ الرئيس‪.‬‬ ‫وقبلها كادت حراس���ة اجلام���ع املكونة من لواء احلرس اخلاص‬ ‫اخملصص حلماية صالح أن تش���تبك مع احلراس���ة اخلاصة بدار‬ ‫الرئاس���ة إث���ر محاول���ة أحم���د علي تس���وير مس���احات كبيرة من‬ ‫األراض���ي احمليطة باجلامع بحجة أنها مملوكة ملؤسس���ة الصالح‬ ‫التي يرأسها‪.‬‬ ‫اجلام���ع حتول إل���ى ملك خاص لعلي صالح ومؤسس���ة الصالح‬ ‫وه���و وقف يتبع وزارة األوقاف واإلرش���اد‪ ،‬وال���وزارة هي من يدفع‬ ‫موازنته التشغيلية!!‬ ‫وحتى أش���كال الهجوم عل���ى الكهرباء كمثل بس���يط من األمور‬ ‫املتعلقة بحياة الناس بش���كل مباشر‪ ،‬فاجلناة واملعتدون إما عسكر‬ ‫يتس���لمون رواتبهم ومس���تحقاتهم وبدالتهم م���ن وزارة الدفاع‪ ،‬أو‬ ‫يتبعون مشائخ يستلمون رواتبهم أيضا من ذات الوزارة وأسماؤهم‬ ‫ضمن كشف اإلعاش���ة الذي يصر األخ الرئيس على صرفه كامال‬

‫خفة عقل يا م�ؤمتر احلوار‬

‫كيف دولتني بش���عب واحد يا‬ ‫عالم؟ وليش ما تكون مثال دولة‬ ‫واحدة بأكثر من شعب!؟‬ ‫حقيق���ة كنا نع���رف من زمان‬ ‫أن صاحبنا أصنج‪ ،‬لكن أول مرة‬ ‫نعرف أنه ليس أصنج فقط‪<.‬‬

‫قال���وا إن مؤمت���ر احل���وار ق���ام ي���وم الس���بت بتعليق‬ ‫أعماله احتجاجا على حادثة مقتل الشخصني الشهيرة‬ ‫واألليمة‪.‬‬ ‫وجمي���ل هو أن يكون هن���اك إدانات ورفض من جميع‬ ‫املكونات ل���كل حادثة من هذا القبي���ل‪ ،‬لكن قيام مؤمتر‬ ‫احلوار بتعليق أعماله وجلس���اته ألي سبب من األسباب‬ ‫ليس إال خفة عقل‪.‬‬ ‫كل اليمنيني يعلقون آمالهم على مؤمتر احلوار‪ ،‬ومؤمتر‬ ‫احلوار يعلق أعماله‪ .‬وعلى هذا‪ :‬متى بانخلص!؟‬ ‫بالل���ه عليكم‪ :‬مؤمت���ر حوار يرأس���ه الرئيس عبدربه‬ ‫منصور هادي يقوم بتعليق أعماله كتعبير عن احتجاجه‪،‬‬ ‫طيب‪ :‬يحتج على من؟ <‬

‫مكمال والله يكمله بعقله!!‬ ‫وهكذا‪ ،‬كل ش���يء من التخريب يتهم فيه صالح هو في احلقيقة‬ ‫يس���تلم كلفته املالية م���ن اخلزين���ة العامة‪ ،‬وكل مش���روع تخريبي‬ ‫ينفذه تتكفل الدولة مبوازنته‪ ،‬واملثل يقول‪« :‬مجنون أكل قدح‪ ،‬قال‪:‬‬ ‫مجنون من قرب له»!!<‬

‫ما طاه�ش �إال �أ�سود الر�أ�س!!‬ ‫أي���ام زم���ان كان البس���طاء م���ن‬ ‫الناس يتحدث���ون عن مخاوفهم من‬ ‫الطهاشة والنمارة والذئاب وما إلى‬ ‫ذلك من الوحوش‪ ،‬لكن احلكمة التي‬ ‫اس���تقرت عندهم ‪-‬بع���د التجارب‬ ‫واملعرف���ة‪ -‬أن احلي���وان لي���س هو‬ ‫مص���در اخلط���ر‪ ،‬وأن اإلنس���ان‬ ‫اخلبيث ال���ذي ال يتورع ع���ن القتل‬ ‫والع���دوان هو وحده مصدر اخلطر‬ ‫احلقيقي‪ ،‬ولهذا كان���وا يقولون «ما‬ ‫طاهش إال أس���ود الرأس»‪ ،‬إذ ليس‬ ‫هن���اك أس���ود الرأس م���ن بني هذه‬ ‫اخمللوقات إال اإلنسان!!‬

‫وكلما س���قطت طيارة حربية ثار‬ ‫احلديث ع���ن الصندوق األس���ود‪..‬‬ ‫الطيارة سقطت برصاص والصور‬ ‫كش���فت هذا األمر عيانا بيانا ومبا‬ ‫ال حاج���ة بعده لصندوق أس���ود وال‬ ‫أصف���ر‪ ،‬ومع ه���ذا ال���كالم كله عن‬ ‫الصندوق األس���ود‪ .‬وعلى كل حال‪:‬‬ ‫فسواء كشف الصندوق األسود عن‬ ‫ش���يء أو لم يكش���ف فاحل���ل الذي‬ ‫يكمن بي���د الرئيس عبدربه منصور‬ ‫هادي واللجنة العسكرية هو ضبط‬ ‫«أس���ود ال���رأس» ولي���س فح���ص‬ ‫الصندوق األسود!!<‬


‫‪296‬‬

‫‪ 1434/7/10‬املوافق ‪2013/5/21‬‬

‫جلسة‬

‫شاعرية‬

‫الصورة لشهيد وجواره ثالثة أطفال بعد أن استشهد في‬ ‫المعارك التي يقودها السفاح بشار األسد على ثوار سوريا‬ ‫وقد نشرت على شبكة التواصل االجتماعي‬ ‫وقد طرحت على الشعراء األسبوع الماضي للتعليق عليها‬ ‫وكانت المشاركات على النحو التالي‪.‬‬

‫عزيز أحمد القاضي (رداع ‪-‬البيضاء)‬

‫ردد نشيد األرض يا عصفور في ريف اليمن‬ ‫غرد لبنت الريف خلي حقلها باله ودان‬ ‫عطرمسامعنابلحناألرضبالصوتاحلسن‬ ‫للبنت ل��ل��وادي يخلي دائ��م الفرحة مالن‬ ‫افرح معاها أيها الشحرور وأطربها وغن‬ ‫وزع صدى صوتك على الوديان ال يبقى مكان‬ ‫تقدير ما تعمل وما تنجز ألجلك يا وطن‬ ‫تستاهل التقدير والعرفان واعظم امتنان‬ ‫وانا لها مني حتية خاص من داخل عدن‬ ‫ومن رداع الريف فيض احلب كله واحلنان‬ ‫هيمنفرضنفسهوعانقاسمهامجدالزمن‬ ‫هي من بصم بالعشر يا تاريخ في وجه الزمان‬ ‫واألم هي واألخت والزوجة بال ريبة وطن‬ ‫من ينكر امل��رأة ويجحد دوره��ا ماله أمان‬ ‫دامي إلى جنب الرجل تشقى وحترث دون من‬ ‫ياكمنساءمنجهدفرديردتالصحراءجنان‬ ‫<<<‬ ‫علي محسن البهلولي‬ ‫بنت اليمن ساهمت في التنمية في بالدي‬ ‫مثل الرجل في العمل والتربية والزراعة‬ ‫وشاركت في السياسية والبناء يا حمادي‬ ‫ودوره����ا دور ب���ارز ف��ي م��ج��ال الصناعة‬ ‫من عهد بلقيس وأروى دوره��ا هو قيادي‬ ‫ورس��خ��ت م��ب��دأ ال��ش��ورى بحنكة وطاعة‬ ‫واليوم ال شفتها في احلقل فاألمر عادي‬ ‫حت��رث وت���زرع ب��ع��ون ال��ل��ه ف��ي ك��ل ساعة‬ ‫ت��ك��اف��ح ال��ف��ق��ر ب���احمل���راث ف��ي ك��ل وادي‬ ‫أفضل من العيش مرهونة بقهر اجملاعة‬ ‫بنت اليمن تاج فوق ال��راس يا ذي تنادي‬ ‫ب��احل��ري��ة وال��ت��ق��دم أو ل��ن��ش��ر اخلالعة‬ ‫صبيتو السم في كأس العسل والزبادي‬ ‫باسم احلرية عرضتموها أم��ام اإلذاعة‬ ‫لعرض األزياء أو اإلعالنات في كل نادي‬ ‫وجتعلوها أم���ام ال��غ��رب مثل البضاعة‬ ‫وه��ي مصانة كرمية في امل��دن والبوادي‬ ‫ق��د ع��زه��ا ال��ل��ه رب��ي م��ن س��ل��وك املياعة‬

‫ثالثمائة و�أورا�س‬

‫�أهالينـــــا‬ ‫‪www.alahale.net‬‬ ‫ال�صرمية بعد البي�ض ابتداء من عمان‬

‫عبدالسالم النقيب ‪-‬حجة‬ ‫لو حس���بنا من اآلن تكرار حوادث س���قوط الطيران‬ ‫العس���كري وتصفية الطيارين بواقع حادثة أو حادثتني‬ ‫في كل ش���هر وحتى الوصول إل���ى االنتخابات القادمة‬ ‫‪2014‬م مل���ا بقي لن���ا من اجلوي���ة والدف���اع اجلوي إال‬ ‫القائ���د اجلند وقليل من الضباط‪ .‬واألمر ليس أفضل‬ ‫حاال في كل مؤسسات الدولة األخرى‪.‬‬ ‫ه���ذا التدمير الش���امل يقف أمام���ه النظام احلالي‬ ‫ضعيف���ا ال ميتلك الق���درة وال اإلمكاني���ات لصده غير‬ ‫وتي���رة واحدة عودتنا عليها األجه���زة األمنية وهو فتح‬ ‫حتقيق يؤدي في األخير إلى الغرمي التقليدي املعروف‬ ‫باخلل���ل الفني حت���ى وإن قال���وا هذه امل���رة خلل أمني‬ ‫للتسلية ليس إال‪.‬‬ ‫فهاه���و اخللل الفن���ي يصول ويج���ول بعنجهية أمام‬ ‫أع�ي�ن احلكومة والدول الراعي���ة ولن يقف أمامه أحد‬

‫فاكس‪01204216 :‬‬

‫عندما ترتفع تكثـر حولك الغيوم‬

‫يذكر غير الهنجمة التعسفية‬ ‫وعاد إلى عم���ان وأخذ يدلي‬ ‫بتصريح���ات تقلل من ش���أن‬ ‫احلوار ونسي أنه في سلطنة‬ ‫عمان فإذا ب���ه يتلقى حتذيرا‬ ‫م���ن مس���ئول عمان���ي يحذره‬ ‫من ممارس���ة السياس���ة ضد‬ ‫اليمن من أرض عمان وعمان‬ ‫ال متزح فقد س���حبت من قبل‬ ‫اجلنسية من البيض‪.‬‬ ‫إذن علي���ه اآلن أن يفك���ر‬ ‫بفك االرتباط عن عمان ومن‬ ‫ثم عن اليمن‪<.‬‬

‫أبو أحمد (رخية ‪-‬حضرموت)‬ ‫م���ن غرائ���ب الزم���ان ال���ذي‬ ‫نعيش���ه أنه في الوقت الذي تتجه‬ ‫في���ه كل األمم والدول إلى األخذ‬ ‫مبزيد من أس���باب القوة والتقدم‬ ‫والسعي نحو املس���تقبل فإننا في‬ ‫اليمن يس���عى البعض للعودة إلى‬ ‫الوراء واملزيد من التشرذم‪ ،‬فهال‬ ‫نفكر بعقولنا ال بعواطفنا!؟‬ ‫كم ي���ؤدي الغ���رور بأهل���ه إلى‬ ‫املهال���ك‪ ،‬هاهو الصرمية يقع في‬ ‫عاقب���ة تس���رعه وغ���روره حينما‬ ‫انس���حب م���ن احل���وار دون مبرر‬

‫عبدالحميد بلفقاع‬ ‫(سلمون‬ ‫حضرموت)‬‫إل��������������ى ك����ل‬ ‫إص����ل���اح��������ي‬ ‫ص�������ادق‪ :‬كلما‬ ‫ارت��ف��ع اإلنسان‬ ‫ت��ك��اث��رت حوله‬ ‫الغيوم لكن على‬ ‫ق��در التحدي وعلى‬ ‫ق��در نظر وثقة العالم‬ ‫ب�����ك‪ ،‬ال ت���ن���س أن مهمتك‬ ‫األصلية‪ :‬إصالح البالد‪.‬‬

‫احلاملة ال تنام!!‬

‫بو�صلة‬ ‫العبور‬

‫صادق حسن ‪-‬تعز‪:‬‬ ‫تعيش تع���ز انهيارا أمنيا كامال وش���لال إداريا تاما‬ ‫وجتتاحها فوضى عارمة لم يس���بق لها مثيل ولم يعد‬ ‫فيها ما يدل على أن هناك دولة‪.‬‬ ‫أحمد األذاري‬ ‫تعز تتعرض لعقاب ق���اس وامتحان صعب ضريبة‬ ‫المخا‪:‬‬‫إش���عالها للثورة الش���عبية‪ ،‬ولم تعد احلاملة فأحالمها‬ ‫ال يستطيع‬ ‫الكذابون واجملرمون حتول���ت إلى كوابيس‪ ،‬وش���وارعها حتولت إلى ميدان‬ ‫للمس���لحني‪ ،‬وفق���دت اله���دوء واالس���تقرار والوج���ه‬ ‫حجب صورة‬ ‫احلقيقة عن املشاهد املدني الذي كان يعكس مدى مدنية هذه املدنية‪.‬‬ ‫لق���د غرق���ت تعز ف���ي الفوض���ى والف���زع والدماء‬ ‫وال صوتها عن‬ ‫املستمع وال رسالتها والظالم والقمامة‪.‬‬ ‫وم���ن الواض���ح أن تع���ز حتت���رق بني���ران االنتق���ام‬ ‫عن القارئ‪ ،‬ألنها‬ ‫وتتعرض لعملية تدمير ممنهج ومقصود!!<‬ ‫عصية على الدفن‬ ‫فهي تظهر بوضوح‬ ‫في مالمح الوجه‬ ‫ونبرة الصوت وثنايا‬ ‫السطور‪.‬‬ ‫هي‬ ‫احلقيقة‬ ‫محمد أبو عسر‬ ‫البوصلة التي حتدد‬ ‫الس���لطة احمللية ف���ي تعز ال تعمل لنجاح التس���وية‬ ‫لنا وجهة السير‬ ‫وجن���اح احلكوم���ة والتغيي���ر‪ ،‬وتوجد أدل���ة على ذلك‬ ‫العبور‪<.‬‬ ‫ومكان‬ ‫معروفة للناس وأخرى مستورة‪.‬‬

‫دليل من تعز‬

‫ال ت��������ب��������ال‬ ‫ب���امل���ت���س���اق���ط�ي�ن‬ ‫واملثبطني فهذه‬ ‫مرحلة زلزلة‪.‬‬ ‫ل��ك أن تفتخر‬ ‫ف��أن��ت احل���زب‬ ‫ال��وح��ي��د ال���ذي‬ ‫اس�����ت�����ط�����اع أن‬ ‫يحافظ على وحدة‬ ‫صفه وثبات مبادئه‪.‬‬ ‫ك��ل��م��ا زاد ان���ت���ق���ادك‬ ‫وال��ت��ه��ج��م عليك ف��ث��ق أن���ك على‬ ‫الطريق الصحيح‪<.‬‬

‫�إىل بنت‬ ‫الزبري‬

‫م���ن األدلة الظاه���رة تأخر تنفيذ حتلي���ة مياه تعز‬ ‫رغم أن متويلها جاهز‪ ،‬وقد أعلنت احلكومة والرئيس‬ ‫عبدربه أن العمل فيها سوف يبدأ عند تسلم احملافظ‬ ‫اجلديد عمله في ع���ام ‪2012‬م‪ .‬فهل بعد هذا عرقلة‬ ‫لو كان هناك في الس���لطة احمللية من يريد العمل مع‬ ‫الواقع اجلديد ال مع البقايا‪!..‬؟<‬

‫صندوق بريد‬ ‫> زين الش���ريف‪ ،‬إل���ى وزير‬ ‫اخلدم���ة املدنية‪ :‬هل من مجيب‬ ‫ألصح���اب املؤه�ل�ات الثانوية؟‬ ‫متى تنظرون ف���ي وضعهم وهل‬ ‫دراس���تهم مل���دة عق���د ونص���ف‬ ‫س���وف تضيع لعدم وج���ود مادة‬ ‫تضم���ن إمت���ام دراس���تهم‪ ،‬ملاذا‬ ‫ال يت���م تثبيته���م ومتكينه���م من‬ ‫مواصلة دراستهم اجلامعية؟‬

‫توفيق النجار ‪-‬إب‬ ‫أط���ول وأفس���د وأفش���ل برملان‬ ‫في العالم هو ه���ذا البرملان‪ ،‬حيث‬ ‫وأن نس���بة األمي���ة في���ه تتج���اوز‬ ‫نس���بة األمية في اليم���ن‪ ،‬ومع هذا‬ ‫مينع أس���اتذة اجلامعة من انتخاب‬ ‫رؤس���اء اجلامعات بدال من التعيني‬ ‫ملا لذلك من انعكاس���ات على إدارة‬ ‫اجلامع���ات الت���ي تع���د أكبر صرح‬

‫اخللل الفني رئي�سا‪!!..‬‬

‫اكتب ما يخطر على بالك‬ ‫وارسل رسالة نصية على أحد‬ ‫األرقام التالية‪:‬‬

‫«‪»773928488 -712435851‬‬

‫> إبراهي���م ب���رط (كعيدن���ة‬ ‫حج���ة)‪ ،‬إل���ى وزي���ر التربي���ة‪:‬‬‫مل���اذا تراع���ي ظ���روف املناط���ق‬ ‫الب���اردة بتأخي���ر ال���دوام وال‬ ‫تراع���ي املناطق التهامية احلارة‬ ‫واملعدم���ة من الكهرب���اء بتقدمي‬ ‫االمتحانات!؟‬ ‫> أب���و فاض���ل‪ ،‬إل���ى وزي���ر‬ ‫التربي���ة‪ :‬ه���ل هن���اك معايي���ر‬

‫يحررها‪ /‬عبده اجلرادي‬

‫الختيار رؤساء مراكز امتحانات‬ ‫الش���هادة األساس���ية والثانوية‪،‬‬ ‫أم أن األم���ر متروك للفاس���دين‬ ‫يعينون من ساندهم وواالهم!؟‬ ‫> العرفط���ي عل���ي العرفطي‬ ‫(ذمار)‪ ،‬إل���ى رئيس اجلمهورية‪:‬‬ ‫الهيئة التي تسمى هيئة مكافحة‬ ‫الفس���اد ال دور له���ا‪ ،‬ونتمنى أن‬ ‫يت���م اختي���ار قي���ادات ف���ي هذه‬

‫الهيئ���ات تعم���ل عل���ى احلد من‬ ‫الفساد إلنقاذ البالد والعباد من‬ ‫هذه اآلفة املزمنة‪.‬‬ ‫> عدن���ان عبدالرحم���ن‬ ‫(املس���راخ ‪-‬تعز)‪ :‬إل���ى الذمي لم‬ ‫يدركوا حقيقة التغيير ويتعاملون‬ ‫بعقلي���ة من س���بقوهم‪ :‬لقد ولى‬ ‫زمن السكوت عن الفساد‪ ،‬وولى‬ ‫زمن اخلوف والتهديدات‪<.‬‬

‫حسين محمد‬ ‫عسكر علي (رازح‬ ‫محافظة صعدة)‬‫إلى رئيس مؤمتر‬ ‫احلوار ورئيس جلنة‬ ‫صعدة وأعضاء‬ ‫اللجنة‪ :‬أنتم‬ ‫الوسيلة للوصول بنا‬ ‫إلى أمن واستقرار‬ ‫اليمن من صعدة‬ ‫إلى املهرة‪ ،‬ال‬ ‫جتاملوا أحداً على‬ ‫حساب وحدة البلد‬ ‫وشعبه‪.‬‬ ‫احلوثي يريد‬ ‫بأجندة لقائه بكم‬ ‫أن يجعل الصادق‬ ‫كذابا والكذاب‬ ‫صادقا وسوف يزيل‬ ‫النقاط من أمامكم‬ ‫ويفرش الزهور‬ ‫ويفتح السجون‬ ‫وبعد عودتكم‬ ‫سيرجع كل شي كما‬ ‫كان‪ ،‬متاما كما فعل‬ ‫مع جمال بن عمر‪.‬‬ ‫نحن مظلومون‬ ‫منذ عشر سنوات‬ ‫من أجل األوهام‬ ‫واألحالم‪<.‬‬

‫عجائب اليمن ال�سبع‬ ‫علم���ي عل���ى مس���توى البل���د كون‬ ‫التعي�ي�ن يتم وفق���ا ملعايي���ر حزبية‬ ‫وليس وفقا للتأهيل والكفاءة!!‬ ‫نتمن���ى م���ن ش���باب الث���ورة أن‬ ‫يرفع���وا ش���عار تطهير الب�ل�اد من‬ ‫الفس���اد ابت���داء مبجل���س الن���واب‬ ‫الذي أصبح عبئا على البلد وفاقدا‬ ‫للشرعية منذ س���نوات ناهيك عن‬ ‫مستوى قدرات أعضائه‪<.‬‬

‫انتقام الأنظمة‬ ‫البائدة‬

‫> س���ليمان الغ���راب ‪-‬وادي‬ ‫اجلن���ات‪ :‬لقد جعلنا ربي���ع الثورات‬ ‫العربية نتفاءل بب���زوغ الفجر الذي‬ ‫ب���دأ يل���وح ف���ي األف���ق لن���رى زمن‬ ‫البوعزي���زي وت���وكل ووائ���ل غني���م‬ ‫وس���احة التغيير ومي���دان التحرير‬ ‫مبص���ر يتدارس���ه أجيالن���ا بكت���ب‬ ‫التاري���خ فتصب���ح ثوراتن���ا تراث���ا‬ ‫إنسانيا‪.‬‬ ‫> عبدالواس���ع مغلس (الدعسية‬ ‫تع���ز) إل���ى ال يق���رؤون التاري���خ‪:‬‬‫م���ن الطبيع���ي عق���ب الث���ورات أن‬ ‫تكون هناك بلبلة ووضع اس���تثنائي‬ ‫منهما أو القبض عليه وإلى اللقاء في ‪2014‬م النتخاب ومناوش���ات هن���ا وهن���اك وقالقل‬ ‫اخلل���ل الفن���ي رئيس���ا ليع���ود إل���ى مكان���ه األول قبل وإقالق للس���كينة العامة ألن هناك‬ ‫الثورة كمبادرة جديدة طبع���ا برعاية أصحاب املبادرة نظام���ا رح���ل وفق���د مصاحله غير‬ ‫املش���روعة ويري���د أن ينتق���م م���ن‬ ‫األولى‪<.‬‬ ‫الشعب الذي أطاح به‪<.‬‬

‫أبو تمام المقدمي ‪-‬إب‬ ‫> عضو مجلس نواب يتهجم على القضاء‪.‬‬ ‫> القاضي يذبح القضاء ويفضل الوصلة‪.‬‬ ‫> عضو مكافحة الفساد فاسد بامتياز‪.‬‬ ‫> احلوثيون يرفضون الشريعة واالشتراكي يعتمدها في مبادئه ورؤيته‪.‬‬ ‫> احلراك اجلنوبي ينكر اسم اليمن‪.‬‬ ‫> املتهم بتفجير الكهرباء يظهر على شاشة اليمن اليوم‪.‬‬ ‫> جنل اخمللوع لم يؤد اليمني الغموس إلى اليوم‪<.‬‬

‫هكذا يفعل «مالئكة الرحمة»‬ ‫عبدالكريم الجرادي‬ ‫حتي���ة وتقدي���ر‬ ‫لألس���تاذ الدكت���ور‬ ‫الكمال���ي‬ ‫محم���د‬ ‫والدكت���ور غس���ان‬ ‫البن���اء‪ ،‬زرت عي���ادات‬ ‫كثي���رة جملموعة كبيرة‬ ‫م���ن الدكاترة فوجدت‬ ‫تسرعا بإقرار التدخل‬ ‫اجلراح���ي حتى ولو أن‬ ‫األمر ال يستدعي ذلك‪.‬‬ ‫وكذلك فضاعة أج���ور الدخول‬ ‫واملعاين���ة عند كثير ممن يس���مون‬ ‫عن���د العام���ة «مالئك���ة الرحمة»‪،‬‬ ‫وكان عليه���م أن يقدم���وا زكاة‬ ‫مهنتهم وكس���بهم ول���و بتخصيص‬ ‫يوم أو يومني في األسبوع للمعاينة‬

‫اجملاني���ة للفقراء‬ ‫كواج���ب إنس���اني‬ ‫نح���و‬ ‫ودين���ي‬ ‫أهله���م وش���عبهم‬ ‫ال���ذي ال يجد حق‬ ‫ال���دواء‪ ،‬فما بالك‬ ‫بح���ق العملي���ات‬ ‫عل���ى غ���رار م���ا‬ ‫فعل���ه الدكت���ور‬ ‫الكمالي والدكتور البناء فضال عن‬ ‫تقدميه���م خدمات مجاني���ة وذلك‬ ‫بتخصي���ص ي���وم كام���ل للمعاين���ة‬ ‫اجملاني���ة للمرضى‪ ،‬ب���ل ويصرفون‬ ‫للمرضى أدوية مجانية من العينات‬ ‫الت���ي ته���دى لهم من قب���ل مندوبي‬ ‫الشركات‪<.‬‬


‫‪296‬‬

‫‪ 1434/7/10‬املوافق ‪2013/5/21‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪15‬‬

‫تهنئــة‬

‫نرفع أصدق التهاني‬ ‫للشعب اليمني العظيم‬ ‫و�إىل قيادته ال�سيا�سية ممثلة بالأخ امل�شري‪/‬‬

‫عبدربه منصور هادي‬ ‫رئيس الجمهورية‬

‫مبنا�سبة الذكرى الثالثة والع�شرين‬ ‫لإعادة حتقيق الوحدة اليمنية املباركة‬ ‫سائلين المولى عز وجل أن يعيد هذه الذكرى وقد‬ ‫تحقق لليمن ما يصبو إليه من آمال وطموحات‬

‫جمموعة العي�سي للتجارة واال�ستثمار‬ ‫رئيس مجلس اإلدارة‬

‫الش��يخ أحم��د العيس��ي‬


‫‪296‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬ ‫‪email: alahalenet@gmail.com‬‬

‫الثالثاء ‪ 10‬رجب ‪1434‬‬ ‫العدد ‪:‬‬ ‫الموافق ‪ 21‬مايو ‪2013‬‬

‫�سيارة بدون �سواق تثري الرعب بجوار منزل الرئي�س‬ ‫أث���ارت س���يارة ب���دون س���واق الرعب‬ ‫بشارع الستني بالقرب من منزل الرئيس‬ ‫عبدربه منصور هادي بصنعاء‪.‬‬ ‫وتفاجأ جنود الشرطة األربعاء املاضي‬ ‫بسيارة أجرة نوع (كاراسيدا) تسير بدون‬ ‫سواق باجتاه منزل الرئيس هادي‪.‬‬ ‫الس���يارة أوقفه���ا صاحبها (م‪ .‬ع‪ .‬س)‬ ‫ون���زل منه���ا لتن���اول وجبة اإلفط���ار في‬ ‫مطع���م بجول���ة عص���ر‪ ،‬لكنه���ا اندفعت‬ ‫بعد فترة قصيرة م���ن نزوله متجهة نحو‬ ‫بواب���ة وزارة اخلارجية قب���ل أن تصطدم‬ ‫بالرصيف وتتوقف أمام بوابة الوزارة‪.‬‬ ‫وق���ال مال���ك الس���يارة «لألهالي نت»‬

‫صورة تعبيرية‬

‫إنه خ���رج من املطع���م ولم يجد س���يارته‬ ‫في املكان الذي أوقفها‪ ،‬وتوقع حينئذ أن‬ ‫املرور قام بس���حبها رغ���م أنها واقفة في‬ ‫املكان وعاد ليتأكد من وجود املفتاح قبل‬

‫فـي �صعدة‪ ..‬الإفراج عن �أثيوبي متهم بالقتل‬

‫ناشدت أسرة اجملني عليه «عبدالغني‬ ‫مهدي الروبي» وزير العدل والنائب العام‬ ‫«جماع���ة» ف���ي‬ ‫مبحاس���بة وكي���ل نياب���ة ُ‬ ‫محافظة صعدة الذي أطلق س���راح أحد‬ ‫املتهمني بقتل ابنهم عبدالغني‪.‬‬ ‫وبحسب الشكوى التي تلقت األهالي‬ ‫نس���خة منها ف���إن وكيل نياب���ة «جماعة»‬ ‫أطلق س���راح عبداحلفيظ أحمد س���عيد‬ ‫حم���زة (أثيوبي اجلنس���ية) عل���ى الرغم‬ ‫من توجيهات رئيس النيابة بعدم إطالق‬

‫سراحه‪.‬‬ ‫وأضاف���ت الش���كوى أن املف���رج عن���ه‬ ‫يعتب���ر املته���م الرئي���س ف���ي القضي���ة‪،‬‬ ‫مطالب�ي�ن بإعادت���ه إل���ى الس���جن حتى‬ ‫تنتهي محاكمته‪.‬‬ ‫وح ّملت األسرة وكيل النيابة املسئولية‬ ‫الكاملة ع���ن تصرفاته ف���ي اإلفراج عن‬ ‫املته���م األول في القضي���ة‪ ،‬مطالبة وزير‬ ‫العدل والنائب العام بإلزام نيابة «سحار»‬ ‫صعدة إعادة املتهم إلى السجن‪<.‬‬

‫ا�شرتط دفع التكاليف مقدما فخرج الع�سكر‬ ‫يجمعون املبلغ من املارة‪..‬‬

‫م�ست�شفى باحلديدة ميتنع عن‬ ‫�إنقاذ حياة طفلة‬

‫< جميل احلاج‏‬ ‫ش���اهد عي���ان ي���روي‬ ‫التفاصي���ل‪ :‬ابتلع���ت الطفلة‬ ‫مياس���ة ناصر عبدالله حسن‬ ‫(م���ن محافظ���ة احملوي���ت‬ ‫ملح���ان) عمل���ة معدني���ة‬‫فئة عش���رة ري���ال‪ ،‬فخرج بها‬ ‫والده���ا كاجملنون إلس���عافها‬ ‫ولي���س ف���ي جيبه حت���ى مئة‬ ‫ريال‪ ،‬اس���تعان بجن���ود األمن‬ ‫املركزي املتواجدين في جولة‬ ‫شارع النخيل ليقوموا بدورهم‬ ‫بإس���عافها إل���ى مستش���فى‬ ‫باحلديدة (حتتفظ الصحيفة‬ ‫باسم املستشفى)‪.‬‬ ‫وعن���د وصوله���م إل���ى‬ ‫املستش���فى تفاجؤوا أن إدارة‬ ‫املستشفى تطلب منهم أربعني‬ ‫ألف ريال إلنقاذ الطفلة بينما‬ ‫وال���د الطفلة ال ميلك ش���يئا‪،‬‬

‫فيع���رض أح���د األش���خاص‬ ‫عليه���م أن يدخلوه���ا وه���و‬ ‫س���وف يقوم بدفع احلس���اب‬ ‫وس���وف يط���رح ضمان���ا لهم‬ ‫بذل���ك‪ ،‬ولكن لألس���ف مدير‬ ‫املستش���فى لم يقب���ل‪ ،‬فبادر‬ ‫أحد جنود األمن الذين قاموا‬ ‫بإس���عافها بتق���دمي س�ل�احه‬ ‫الش���خصي كره���ن ألج���ل‬ ‫أن يدخل���وا الطفل���ة غرف���ة‬ ‫العمليات ولكن لألسف حتى‬ ‫ه���ذه أيضاً لم ت���رض املدير‪،‬‬ ‫فما كان من أولئك اجلنود إال‬ ‫أن هرعوا إلى الشارع وبدأوا‬ ‫باس���تجداء الس���يارات املارة‬ ‫من أهل اخلير وجمعوا املبلغ‬ ‫املطل���وب ثم قاموا بتس���ليمه‬ ‫ملدي���ر املستش���فى ال���ذي‬ ‫اس���تدعى الطبي���ب اخملتص‬ ‫إلجراء الالزم وإنقاذها‪<.‬‬

‫أن يخبره أحدهم بأن الس���يارة شوهدت‬ ‫وهي تس���ير بدون سائق ليلحق بها مشيا‬ ‫على األقدام‪.‬‬ ‫وذكر أن السيارة ارتطمت بباص أجرة‬ ‫وحني تأك���د س���ائق الباص أن الس���يارة‬ ‫تس���ير بدون س���ائق فر هاربا وتنازل عن‬ ‫األضرار التي حلقت بالباص خش���ية أن‬ ‫تكون السيارة مفخخة‪.‬‬ ‫وأش���ار إل���ى أن الس���يارة خلقت رعبا‬ ‫لدى الذين كانوا يفرون منها بعد تأكدهم‬ ‫أنها تسير مبفردها‪.‬‬ ‫وق���ال الس���ائق إن���ه تفاجأ بالش���رطة‬ ‫حتي���ط بالس���يارة وق���د أبلغ���ت غرف���ة‬

‫ماذا يعني هذا‪..‬؟‬ ‫ق���ال قائ���د الق���وات‬ ‫اجلوي���ة راش���د اجلن���د‬ ‫لقناة السعيدة إن الطيار‬ ‫الذي استش���هد على منت‬ ‫الطائ���رة س���وخوي ف���ي‬ ‫ش���ارع اخلمس�ي�ن هاني‬ ‫األغب���ري كان يحف���ظ‬ ‫الق���رآن كام�ل�ا وهو من‬ ‫أنزه وأحسن الطيارين‪<.‬‬

‫العملي���ات بانتظ���ار وصول فري���ق أمني‬ ‫لفحصه���ا وتفكيك املتفج���رات التي كان‬ ‫يتوقع العثور عليها بداخلها‪.‬‬ ‫وأض���اف أن ضاب���ط الش���رطة منعه‬ ‫من االقتراب من الس���يارة قبل أن يرضخ‬ ‫إلحلاح���ه بعد قراب���ة نصف س���اعة من‬ ‫املفاوض���ات ويس���مح ل���ه بفتحه���ا ومت‬ ‫تفتيش���ها والتأك���د من هوية الس���ائق ثم‬ ‫السماح له باملغادرة‪.‬‬ ‫وجاءت احلادثة بعد يومني من ضبط‬ ‫أجهزة األمن عبوات ناس���فة وضعت في‬ ‫الطري���ق ال���ذي مير منه موك���ب الرئيس‬ ‫هادي‪<.‬‬ ‫أصدق التعازي والمواساة‬ ‫لرئيس تحرير «مارب برس»‬ ‫الزميل‪ /‬محمد الصالحي‬

‫في وفاة والدته‬ ‫تغمدها الله بوا�سع الرحمة و�أدخلها ف�سيح‬ ‫جناته‪� ..‬إنا لله و�إنا �إليه راجعون‬ ‫األسيفون‪ :‬األهالي‬

‫ً‬ ‫م�سجدا فـي ملعبه‬ ‫نادي بايرن ميونيخ الأملاين يبني‬

‫أعلن���ت إدارة ن���ادي باي���رن ميوني���خ‬ ‫األملاني ‪-‬عبر املوقع الرس���مي للنادي‪-‬‬ ‫عن بناء مس���جد لالعبني واملش���جعني‬ ‫املسلمني في «إليانز ارينا» معقل النادي‬ ‫البافاري‪ ،‬ليصبح أول مس���جد متكامل‬ ‫في جميع مالع���ب العالم وفق ما نقلته‬ ‫وسائل اإلعالم‪.‬‬ ‫وج���اءت تل���ك املب���ادرة بع���د أن قدم‬ ‫الالعب الفرنسي بالل ريبري اقتراحا‬ ‫إلدارة النادي بان تخصص غرفة صغيرة للصالة في‬ ‫امللعب له ولالعبني املسلمني الذين يعلبون مع النادي‬

‫األملاني‪.‬‬ ‫وج���اءت ردة فع���ل إدارة النادي على‬ ‫مبادرة الالعب الفرنسي غير متوقعة‪،‬‬ ‫إذ أمرت ببناء مسجد متكامل لالعبني‬ ‫واملشجعني املسلمني مع تخصيص إمام‬ ‫ومكتبه إسالمية‪.‬‬ ‫وذكرت أن إدارة النادي س���وف تدفع‬ ‫‪ %85‬م���ن قيم���ة البن���اء عل���ى أن تترك‬ ‫النس���بة املتبقي���ة لالعبني واملش���جعني‬ ‫الذي���ن يريدون املس���اهمة في بناء املس���جد وكس���ب‬ ‫األجر والثواب‪<.‬‬

‫ال‬

‫م �ألف‬

‫علي اجلرادي‬

‫�صالح مع دولة احتادية‬ ‫> صال���ح يؤيد فك���رة الدولة االحتادي���ة‪ ،‬مبعنى أن‬ ‫صالح يؤيد التقسيم ويقوم باخلطوة العملية في حتالفه‬ ‫مع إيران وتوابعها في اليمن لدعم مشروع التمزيق‪.‬‬ ‫ويريد إيصال رس���الة أن قوى الثورة والرئيس هادي‬ ‫ل���م يس���تطيعوا احلفاظ عل���ى الوح���دة وأن صالح كان‬ ‫صمام األمان وينسى أن هذه من جناياته على اليمن‪.‬‬ ‫أرجو من احلزب االش���تراكي ومن األس���تاذ الدكتور‬ ‫ياسني نعمان مراجعة موقف احلزب من دولة احتادية‬ ‫بعد أن أصبح صالح وأشياعه يتبنونها رغبة في تقسيم‬ ‫اليم���ن وعلى الرئيس هادي وق���وى الثورة االتفاق على‬ ‫النق���اط اجلوهري���ة في بن���اء الدولة ال تترك���وا صالح‬ ‫وزبانيته باس���م مؤمتر احلوار ينف���ذون ما عجزوا عنه‬ ‫أثناء الثورة‪.‬‬ ‫> ح���زب التجم���ع ال���ذي يذكرن���ا بالقام���ة الوطنية‬ ‫اجلس���ورة عمر اجل���اوي يفصل املثق���ف الوطني عبد‬ ‫اله���ادي العزعزي من حصته ف���ي مؤمتر احلوار عقابا‬ ‫عل���ى توجهات���ه الوطني���ة ض���د املمارس���ات احلوثية‪.‬‬ ‫ولنفت���رض أن إي���ران متول احل���زب كان عب���د الهادي‬ ‫غطاء وطنيا‪ ،‬لكن العمالة ال تس���مح ببصيص بصيرة‪.‬‬ ‫مكانك سيكون في قلب كل ميني يا ابن العزعزي‪.‬‬ ‫> أتقتلون البشر وتذبحون البقر؟ هذه املقولة تنسب‬ ‫للقاض���ي عبدالله احلجري رحمه الل���ه ردا على ثقافة‬ ‫بعض زعماء القبائل الذين يسارعون إلى تقدمي قرابني‬ ‫ذبح األبقار بعد كل حادثة قتل بدال من تس���ليم القتلة‪.‬‬ ‫أقول ذلك بعد اجلرمية الش���نعاء وسط العاصمة وقتل‬ ‫الش���ابني خالد وجعفر‪ ،‬ومثل هذه اجلرمية الشنعاء ما‬ ‫يحدث من قتل بالهوية كما حدث للسامعي في مديريه‬ ‫املعال‪ .‬مع هذه اجلرائم جميعها يجب أن يكون القانون‬ ‫وحده السائد‪<..‬‬

‫‪Aligradee20@gmail.com‬‬


صحيفة الأهالي العدد 296