Issuu on Google+

‫بن عمر يلتقي �سامل �صالح والعطا�س واجلفري فـي دبي‬

‫الرئي�س يرف�ض ا�شرتاط العطا�س ونا�صر ال�سكن فـي الق�صر اجلمهوري‬ ‫اليدومي يتحدث عن عالقة الإ�صالح بالرئي�س‬

‫العدد ‪:‬‬

‫‪289‬‬

‫الثالثاء ‪ 21‬جماد أول ‪1434‬‬ ‫المواف��ق ‪ 2‬ابري��ل ‪2013‬‬ ‫‪ 16‬صفــــــــحة‬ ‫السعر ‪ 60‬رياال‬

‫ال�شيخ الفا�شق لـ«الأهايل»‪ :‬عطية ال ي�صلح حمافظا‬

‫الإمام �أحمد نهب �أر�ضنا‬ ‫و�صالح كمل الباقي وقتل �أ�صحابي‬ ‫با�سندوة ي�صادق على تعيينات �أمني‬ ‫العا�صمة لأربعة وكالء جدد‬ ‫أف���ادت مص���ادر مطلع���ة لـ»األهال���ي»‬ ‫ع���ن إق���رار رئي���س ال���وزراء محمد س���الم‬ ‫باسندوة لعدد من التعيينات التي أصدرها‬ ‫عبدالق���ادر ه�ل�ال ألربع���ة وكالء بأمان���ة‬ ‫العاصمة‪ ،‬وأحال املذكرة إلى وزارة الشؤون‬ ‫القانونية الس���تكمال اإلجراءات قبل رفعها‬ ‫إل���ى رئي���س اجلمهورية ليصدر به���ا قرارا‬ ‫جمهوريا‪.‬‬ ‫وتش���مل الق���رارات الواردة ف���ي مذكرة‬ ‫باس���ندوة واملؤرخة بـ(‪ 31‬م���ارس ‪2013‬م)‬ ‫كال م���ن محم���د عبدالعزي���ز عبدالغن���ي‬ ‫وكي�ل�ا أول ألمانة العاصمة‪ ،‬ومحمد يحيى‬ ‫الظراف���ي وكي�ل�ا ألمانة العاصمة لش���ؤون‬ ‫املالي���ة وتنمي���ة امل���وارد‪ ،‬ومع�ي�ن احملاقري‬

‫وكي�ل�ا ألمان���ة العاصم���ة لقطاع األش���غال‬ ‫واملش���اريع‪ .‬وحس�ي�ن أحمد املركن���ي وكيل‬ ‫ألمانة العاصمة‪.‬‬ ‫من جهة ثانية‪ ،‬أفادت مصادر أن أوراقا‬ ‫مبكت���ب رئي���س اجلمهورية تنتظ���ر توقيعه‬ ‫ح�ي�ن عودت���ه ومصادقت���ه على قي���ام وزير‬ ‫الش���باب والرياض���ة بتعي�ي�ن كل من عصام‬ ‫القصوص وحس���ام الس���نباني في مناصب‬ ‫وكالء مساعدين بالوزارة‪.‬‬ ‫يذك���ر أن القص���وص كان مدي���را ملكتب‬ ‫أمني العاصمة قبل أن يس���تغني عنه‪ ،‬فيما‬ ‫الس���نباني الق���ادم م���ن خ���ارج ال���وزارة هو‬ ‫شقيق فارس السنباني السكرتير الصحفي‬ ‫للمخلوع علي صالح‪<.‬‬

‫زايد جابر يكتب‪:‬‬

‫درو����������س ف��ـ��ي‬ ‫�شهـادة الزبـيــري‬

‫فـي كلمة للجنود بطابور �صباح‪..‬‬

‫�ضبعان ي�شن هجوما على «احلوار الوثني»‬ ‫هل يقتلون النظام بصنعاء‪ ،‬أم القضية فـي عدن!؟‬ ‫عندما ينفذ العصيان املدني فهو كفيل بأن‬ ‫يس���قط أعتى نظام في عدة أيام‪ ..‬لكن هذا‬ ‫في البلدان احملترمة القائمة على املؤسسية‬ ‫والنظ���ام والقان���ون‪ ،‬أم���ا في البل���دان غير‬ ‫املؤسس���ية فالعصيان س�ل�اح يفتك بالشعب‬ ‫ولي���س بالنظ���ام‪ .‬جربه الش���عب اليمني في‬ ‫الث���ورة الس���لمية في ‪2011‬م‪ ،‬ول���م يلبثوا أن‬ ‫�سنارة‬

‫تراجع���وا وصرفوا عنه النظر س���ريعا‪ ،‬وإال‬ ‫لكانوا جترعوا عواقبه ونتائجه‬ ‫العصيان املدني يشل حركة احلياة ويقطع‬ ‫ش����ريان امل����ال املغ����ذي للخزين����ة العامة‪ ،‬فال‬ ‫يستطيع أي نظام احتماله‪ ،‬وكان السؤال عند‬ ‫تنفي����ذه خالل تلك األيام م����ن الثورة‪ :‬عندما‬ ‫تغل����ق احمل��ل�ات واخملابز واملصان����ع وتتوقف‬

‫مهما كان «ال�سيكوباتي» حمبطا وحما�صرا و�آيال لل�سقوط‬ ‫�إال �أنه يفكر فـي ارتكاب جرمية‪..‬‬

‫حن������ن واإلص����ل����اح‬ ‫وال�����س�����ي�����د «ح���ل��اب وقائع ما بعد‬ ‫ال��������������������ث��������������������ور»!! اع���ت���ك���اف‬

‫ال��زع��ي��م!!‬ ‫ال�سفري الأمريكي فـي حلقة من م�سل�سل الظهور اليومي‪:‬‬

‫التمديد لهادي غري وارد وبقاء‬ ‫�صالح فـي امل�ؤمتر ي�شكل عائقاً‬

‫�سعرها ي�سجل رقما قيا�سيا‪..‬‬

‫ح�شرة ت�ضرب‬ ‫حم�صول الطماطم‬

‫• المركز الرئيسي‪ :‬اللحوم‪ -‬عدن ‪ -‬هاتف ‪ 306173‬فاكس ‪ - 306172‬موبايل ‪ • 711799107‬فرع الحديدة‪:‬‬ ‫هاتف ‪ • 266651‬فرع عز‪ • 288222 :‬صنعاء‪ :‬هاتف ‪ 312260‬بريد إلكتروني‪zagror@hotmail.com :‬‬

‫حرك����ة املواص��ل�ات ووس����ائل النقل وس����ائر‬ ‫مج����االت احلي����اة‪ ،‬فمن ه����و الط����رف الذي‬ ‫سيتضرر‪ :‬الشعب املعتمد على هذه احملالت‬ ‫واملواصالت وس����ائر املؤسسات واملرافق‪ ،‬أم‬ ‫نظ����ام صالح الذي يتلقى الدعم املباش����ر من‬ ‫الدول الشقيقة والصديقة التي تعهدت بعدم‬ ‫ترك نظامه ينهار‪!..‬؟ تتمة �صـ‪2‬‬


‫‪289‬‬

‫‪ 1434/5/21‬املوافق ‪2013/4/2‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪2‬‬

‫تقــرير‬

‫ح�شرة مقاومة للمبيدات ت�ضرب حم�صول الطماطم‬ ‫تشهد األسواق اليمنية ارتفاعا‬ ‫غير مسبوق ألسعار الطماطم‬ ‫بسبب نقص إنتاج هذه الثمرة‬ ‫في تهامة والمحافظات األخرى‬ ‫كمأرب والجوف نتيجة لحشرة‬ ‫(التوتا ابسلوتا) التي قضت على‬ ‫المحصول‪ ،‬وأصبح الحصول على‬ ‫كيلو من الطماطم أمراً عسيراً‬ ‫لألسر الفقيرة‪ ،‬حيث يتراوح‬ ‫سعر الكيلو في صنعاء ما بين‬ ‫(‪ )-700 500‬ريال‪ ،‬وتقدر خسائر‬ ‫مزارعين الطماطم بالماليين‬ ‫بسبب القضاء على كل محصول‬ ‫الطماطم‪.‬‬ ‫علي محسن راشد‬ ‫واكتش���فت ه���ذه احلش���رة ألول م���رة ف���ي أمريك���ا‬ ‫الالتيني���ة ع���ام ‪ ،1970‬وظه���رت حديث���ا ف���ي أوروب���ا‬ ‫ومنطقة حوض البحر األبيض املتوس���ط‪ ،‬مت تس���جيل‬ ‫(التوتا ابسلوتا) ألول مرة عام ‪ 2006‬في اسبانيا‪ ،‬وفي‬ ‫عام ‪ 2008‬اكتش���فت (التوتا ابسلوتا) في بعض مناطق‬ ‫فرنسا واجلزائر واملغرب‪ ،‬وفي عام ‪ 2009‬سجلت هذه‬ ‫احلشرة رس���ميا في فرنس���ا وايطاليا وتونس ومالطا‬ ‫ومرورا بأفريقيا وس���وريا وفلس���طني والسعودية حتى‬

‫وصلت إلى اليمن‪.‬‬ ‫ويتحدث لـ»األهالي» مجموع���ة من جتار الطماطم‬ ‫عن سبب ارتفاع أسعارها‪ ،‬مؤكدين أن السلة الطماطم‬ ‫ا َ‬ ‫حلج���ري ب���ـ ثماني���ة آالف ري���ال‪ ,‬والس���لة الطماطم‬ ‫اجلوف���ي س���بعة آالف ريال‪ ،‬وأن س���عر الكيل���و ما بني‬ ‫(‪ )700- 500‬ريال‪ ،‬وأن الس���عر قابل لالرتفاع بس���بب‬ ‫انعدامها‪ ،‬وأن هذه األسعار قد تكون األعلى منذ عشر‬ ‫سنوات حيث لم يسبق أن تعرض الطماطم اليمني ملثل‬ ‫هذه احلشرة املدمرة‪.‬‬ ‫وأض���اف جت���ار اخلض���روات أن اس���تمرار ارتفاع‬ ‫أس���عار اخلض���روات‪ ،‬خاص���ة األصن���اف األساس���ية‬ ‫مث���ل الطماطم‪ ،‬بس���بب نقص إنتاج م���زارع تهامة من‬ ‫الطماطم وبسبب انخفاض حاد في اإلنتاج‪.‬‬

‫ويعلق لـ»األهالي» املهندس شهاب اليمني مدير إدارة‬ ‫املبيدات باإلدارة العامة للوقائية النباتية حول أسباب‬ ‫ارتف���اع الطماطم بقوله‪ :‬نقص إنتاج الطماطم وارتفاع‬ ‫أس���عارها مترتب عل���ى قاعدة اقتصادي���ة مفادها أنه‬ ‫كلما قل اإلنتاج ارتفعت األس���عار‪ .‬ويقول‪ :‬حشرة (توتا‬ ‫بيسلوتا) دخيلة على اليمن جاءت من أمريكا الالتينية‬ ‫وانتقل���ت من أوربا وإل���ى أفريقيا ودخلت إلى س���وريا‬ ‫وإلى فلس���طني ثم إلى الس���عودية وإلى اليمن‪ ،‬وتقريبا‬ ‫وصلت إلى اليمن أواخر العام املاضي‪ ،‬وهذه احلش���رة‬ ‫مدم���رة وخطي���رة وتدمر محص���ول الطماط���م بوجه‬ ‫اخلص���وص‪ ،‬ومتت���د خطورتها إلى نب���ات الباذجنانية‬ ‫والبيبر والبسباس والفاصوليا‪.‬‬ ‫وع���ن طريقة القض���اء على ه���ذه احلش���رة ينصح‬

‫املهندس اليمني تلك املناطق التي تنتش���ر فيها حشرة‬ ‫(التوت���ا بيس���لوتا) أن يس���تخدموا املبي���دات‪ ،‬ويقول‪:‬‬ ‫هناك مبيدات تس���تخدم لكن من طبيعة هذه احلشرة‬ ‫أنها تكتسب مناعة سريعة ضد املبيدات‪.‬‬ ‫ويتاب���ع‪ :‬مت البحث عن آليات أخرى للمكافحة وهي‬ ‫اآلن تكافح باس���تخدام مواد جاذب���ه ومكونة من مواد‬ ‫ومساحيق جاذبة وتستخرج من ذكور احلشرة‪.‬‬ ‫وعن ال���دور الرقابي ال���ذي تقوم ب���ه اإلدارة العامة‬ ‫للرقاب���ة النباتية وتوضيحا لكيفية اس���تخدام املبيدات‬ ‫لضمان صحة وس�ل�امة املس���تهلك‪ ،‬ق���ال‪ :‬يوجد لدينا‬ ‫مختبر يفحص آث���ار املبيدات قبل اس���تعمالها وكذلك‬ ‫بالنس���بة للمحاصيل الزراعية التي تس���وق للمستهلك‬ ‫يوج���د عندنا مختب���ر وأجه���زة محمولة ويق���وم فريق‬ ‫من الفني�ي�ن العاملني في اخملتب���رات بالنزول امليداني‬ ‫لفحص ليأخذوا عينات من اخلضروات والفواكه ليتم‬ ‫فحصها‪ ،‬وف���ي بعض املزارعني يس���تخدمون املبيدات‬ ‫بشكل كبير وهذا يضر بصحة اإلنسان‪ ,‬وإذا كان هناك‬ ‫قص���ور أو نق���ص في نبات نح���ن نقوم بتزويد الس���وق‬ ‫بالنباتات املطلوبة بحيث يحدث توازن في األسعار‪.‬‬ ‫وم���ن جانبه‪ ،‬يؤك���د اخلبير الزراعي محمد س���عيد‬ ‫العمراني أن حشرة (التوتا ابسلوتا) حجمها كبير جدا‬ ‫إذ تتغذى وتتطور على جميع أجزاء النبات فوق س���طح‬ ‫التربة‪ ،‬وتتغذى اليرق���ات على األوراق بحفرها أنفاقا‬ ‫ومم���رات غي���ر منتظمة بني بش���رتي الورق���ة وتتحول‬ ‫الحق���ا إل���ى بقع جاف���ة وتهاج���م الثمار أثن���اء تكوينها‬ ‫وحت���دث فيها أنفاقا تصاب ثانويا مبس���ببات مرضية‬ ‫تقود إلى تعفن الثمرة‪ ،‬وضرر هذه اآلفة يستمر طوال‬ ‫موس���م منو الطماطم وينتقل إل���ى التعليب والتصنيع‪،‬‬ ‫وأن مقدار الضرر قد يصل إلى ‪ %100‬إذا لم تس���تعمل‬ ‫طرق املكافحة‪<.‬‬

‫الدكتور العريفي ينتقد الإجراءات �ضد املغرتبني اليمنيني ويقود حملة لإكرامهم‬ ‫دعا الداعي����ة اإلس��ل�امي الدكتور محمد‬ ‫العريف����ي إلى إك����رام اليمنيني وع����دم إعمال‬ ‫القرارات الس����عودية اخلاص����ة بالعمالة على‬ ‫أبناء اليم����ن‪ ،‬وبدأ حملة على صفحته مبوقع‬

‫تويت����ر حول ذل����ك‪ ،‬مؤكداً أن التش����ديد جتاه‬ ‫املغتربني ال يعطي نتائج مرضية‪.‬‬ ‫وق����ال العريفي في تغري����دة على صفحته‬ ‫إن «التعامل احل����اد مع املوظفني اليمنيني‪ ،‬ال‬

‫يُناسب حق اجلوار وال املرحلة التي نعيشها»‬ ‫مش����يراً إل����ى خبر ع����ن ترحي����ل ‪ 18‬ألف من‬ ‫املغتربني اليمنيني خالل أسبوع‪.‬‬ ‫وأضاف العريفي‪« :‬أعلم أن للدولة أنظمة‬

‫وقوانني‪ ،‬لكن التش����ديد املفاجئ املبالغ فيه‪،‬‬ ‫ال يعط����ي نتائ����ج ُمرضية‪ ،‬يا واض����ع القانون‬ ‫اجلديد‪ :‬تأن وار ُفق وأكرموا اليمنيني»‪..‬‬ ‫وكان������ت اململك����ة العربية الس����عودية أقرت‬

‫تعدي��ل�ات عل����ى قان����ون العمال����ة بخصوص‬ ‫العاملني لدى غير كفالئهم‪ ،‬من شأن تطبيقه‬ ‫أن ي����ؤدي إل����ى تض����رر عش����رات اآلالف من‬ ‫املغتربني اليمنيني‪<.‬‬

‫منظمات �أهلية تطالب بفتح حتقيق حول اختيار ممثليها فـي م�ؤمتر احلوار‬ ‫عق���دت ش���بكة النم���اء للمنظم���ات األهلية‪،‬‬ ‫الثالث���اء املاضي‪ ،‬مؤمترا صحفي���اً في العاصمة‬ ‫صنعاء‪ ،‬دعت فيه الرئيس عبدربه منصور هادي‬ ‫بصفته رئيس���اً ملؤمت���ر احلوار الوطني الش���امل‬ ‫إل���ى التوجي���ه بفتح حتقي���ق حول آلي���ات اختيار‬ ‫ممثل���ي منظمات اجملتمع املدني ومدى مطابقتها‬ ‫للمعايير املق ّرة في مؤمتر احلوار‪.‬‬ ‫وأك���دت أنه ل���م يت���م بي���ان معايي���ر االختيار‬ ‫وأس���باب إقص���اء الكثي���ر م���ن املنظم���ات ذات‬

‫احلض���ور الفاعل في اجملتمع‪ ،‬وف���ي الوقت ذاته‬ ‫مت من���ح بع���ض املنظمات أكثر م���ن ممثل دون أي‬ ‫مبرر مهن���ي‪ .‬وهو ما يلقي بالكثي���ر من اخملاوف‬ ‫والش���كوك ح���ول نتائج احلوار في حال اس���تمر‬ ‫اختراق املعايير املتفق عليها والعبث باملبادئ التي‬ ‫اتفقت عليها جميع األطراف –حسب قولها‪.‬‬ ‫وأضاف���ت أن نتائ���ج اختي���ار ممثل���ي الفئات‬ ‫اخملتلف���ة ش���ابها الكثي���ر م���ن الضبابي���ة وع���دم‬ ‫الوضوح‪ ،‬وه���و ما ترتب علي���ه ردود فعل رافضة‬

‫له���ذا التمثي���ل م���ن كاف���ة األوس���اط‪ ،‬ونت���ج عنه‬ ‫ضع���ف الثق���ة بالقائم�ي�ن عل���ى اللجن���ة الفني���ة‬ ‫للحوار والتش���كيك ف���ي التزامها مبب���دأ النزاهة‬ ‫والشفافية‪.‬‬ ‫وطالب���ت بإع���ادة النظ���ر ف���ي قائم���ة متثيل‬ ‫منظمات اجملتم���ع املدني واتخاذ كاف���ة التدابير‬ ‫الضامنة ملنع تكرار أي اختراقات تس���يء ملؤمتر‬ ‫احل���وار الوطن���ي الش���امل‪ ،‬مؤكدة أنه���ا حتتفظ‬ ‫بحقها مبقاضاة اللجنة الفنية للحوار الوطني‪.‬‬

‫تتمة الأوىل‬ ‫لقد ك���ان نظ���ام صالح مس���تعدا‬ ‫للبق���اء واالس���تمرار مئة س���نة في‬ ‫ظل العصي���ان املدني الش���امل‪ ،‬أما‬ ‫الش���عب فق���د تكب���د أكب���ر الضرر‬ ‫رغ���م أن العصيان كان جزئيا‪ ،‬ورغم‬ ‫أن���ه ك���ان اس���تجابة للدع���وة وليس‬ ‫مفروضا بالقوة‪.‬‬ ‫والي���وم‪ ،‬يقوم احلراك املس���لح أو‬ ‫احل���راك الس���لمي ف���ي احملافظات‬ ‫اجلنوبية بتكرار ذات اخلطأ‪ ،‬ويلجأ‬ ‫إلى خي���ار العصي���ان املدني‪ .‬وليس‬ ‫موضوع املقالة اآلن احلديث عن كون‬ ‫ه���ذا العصيان اس���تجابة من الناس‬ ‫أو فرض���اً بالق���وة‪ ،‬وإمنا ه���ي كلمة‬ ‫عن جدوى هذا العصيان إن حصل‪،‬‬ ‫وبني يدي ق���ادة احل���راك وقواعده‬ ‫س���ؤال عن الطرف الذي س���يتضرر‬ ‫في حال جنح العصي���ان املدني هنا‬ ‫أو هناك وتغلق���ت املدارس وتوقفت‬ ‫وسائل املواصالت وأغلقت احملالت‬ ‫التجارية وأفلس أصحاب الدكاكني‬

‫ومات الباعة املتجولون في اجلوالت‬ ‫وووو‪ ..‬من الذي سيتضرر؟ وهل ‪-‬يا‬ ‫ترى‪ -‬سيموت نظام عبدربه منصور‬ ‫هادي في صنعاء‪ ،‬أم ستموت احلياة‬ ‫في احملافظات اجلنوبية!؟‬ ‫لقد جرت العادة في الدول املتخلفة‬ ‫غير املؤسسية أن تلجأ األنظمة إلى‬ ‫تأزمي الوضع العام في الشارع عندما‬ ‫تواجه أي مشكلة شعبية‪ ،‬وذلك حتى‬ ‫ترهب عامة الن����اس وجتلب املتاعب‬ ‫على األغلبية الذين تستخدمهم بعد‬ ‫ذلك في تفتيت تلك املوجة املعارضة‬ ‫وضربها‪.‬‬ ‫وف���وق ه���ذا‪ ،‬ف���إن أي مجامي���ع‬ ‫ش���عبية تناضل من أجل أي قضية‪،‬‬ ‫س���واء كانت قضي���ة عادل���ة أو غير‬ ‫عادلة‪ ،‬يكون ف���ي صاحلها أن تعمل‬ ‫في ظروف طبيعية يتوفر فيها أكبر‬ ‫قدر م���ن عوام���ل اس���تمرار احلياة‬ ‫وس���يرها بش���كل اعتي���ادي‪ ،‬خاصة‬ ‫عندم���ا يبدو لها أن املش���وار أمامها‬

‫النا�شر‪ /‬علي علي اجلرادي‬

‫طوي���ل‪ .‬فالظ���روف الطبيعية توفر‬ ‫لها حرية العمل وتيسر لها احلركة‪،‬‬ ‫وتعطيه���ا الوقت للتمدد واالنتش���ار‬ ‫وكسب اجلماهير إلى صفها فضال‬ ‫عن تعاط���ف الرأي الع���ام الداخلي‬ ‫واخلارج���ي‪ ،‬ومتنحها طول النفس‪،‬‬ ‫وهو أه���م عنصر لتحقي���ق النجاح‪.‬‬ ‫وحني تقوم هي بتعكير صفو احلياة‬ ‫فإنها ال تكس���ب انضمامات جديدة‬ ‫بقدر ما تفقد من املوجود‪ ،‬واألس���وأ‬ ‫من هذا أنه���ا ال تزيد بذلك على أن‬ ‫تقطع أنفاس���ها وأنف���اس قضيتها‪..‬‬ ‫وهذا هو ما يفعله احلراك اليوم في‬ ‫احملافظ���ات اجلنوبية وه���و يحاول‬ ‫فرض العصيان املدني‪ ،‬وإذا كان هذا‬ ‫السوء في حال كان العصيان املدني‬ ‫استجابة سلمية للدعوة‪ ،‬فكيف وهو‬ ‫يُفرض في كثير م���ن املناطق بالقوة‬ ‫وأساليب الضغط اخملتلفة!؟<‬

‫رئي�س التحرير‬

‫رئي�س التحرير‪ /‬عبدامللك �شم�سان املقرمي‬

‫للطلب واال�ستف�سار‪:‬‬ ‫يورموبيلتي �سولي�شنز ‪� -‬صنعاء‪ ،‬تلفاك�س ‪� 01-373531‬سيار‪711818080 :‬‬ ‫‪gm@yourmsolutions.com‬‬

‫موزعون معتمدون‪ :‬اخلليل للكمبيوتر �صنعاء ‪� -‬ش‪�.‬صخر ت‪� 408508:‬سيار ‪735291966‬‬ ‫االخراج الفني‪ /‬حممد قائد اجلرادي‬

‫العنوان‪:‬تقاطع الدائري مع �شارع ‪ - 20‬ت‪ )01-205285(:‬فاك�س‪�- )-01 204216(:‬ص‪.‬ب (‪ -)1687‬التوزيع (‪ - )712020299 - 777312904‬االعالنات (‪)772245320‬‬


‫‪289‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪ 1434/5/21‬املوافق ‪2013/4/2‬‬

‫‪3‬‬

‫�أخبــار‬

‫الرئي�س هادي يرف�ض ا�شرتاط نا�صر والعطا�س الإقامة‬ ‫فـي الق�صر اجلمهوري ب�صنعاء وتخ�صي�ص طائرة خا�صة‬ ‫كش���فت مص���ادر دبلوماس���ية مطلع���ة‬ ‫لألهال���ي نت عن أس���باب رف���ض الرئيس‬ ‫األس���بق علي ناصر محمد ورئيس مجلس‬ ‫الوزراء األس���بق حي���در أبو بك���ر العطاس‬ ‫حضور مؤمت���ر احلوار الوطن���ي الذي بدأ‬ ‫أعماله في الثامن عشر من مارس‪.‬‬ ‫وذك���رت املص���ادر أن عل���ي ناص���ر‬ ‫والعطاس كانا قد وافقا على املش���اركة في‬ ‫مؤمتر احلوار الوطني لكنهما اش���ترطا أن‬ ‫يس���كنا في القصر اجلمهوري بصنعاء وأن‬ ‫تخصص لهما طائرة خاصة وتوضع حتت‬ ‫تصرفهما‪.‬‬ ‫وأوضح���ت املص���ادر لألهال���ي ن���ت أن‬ ‫الرئي���س املؤق���ت عبدرب���ه منص���ور هادي‬ ‫رفض تلك االشتراطات‪.‬‬ ‫وكانت مس���اع سياسية محلية وخارجية‬ ‫بذلت إلقناع القيادات اجلنوبية التي متثل‬ ‫معارض���ة اخلارج باملش���اركة ف���ي احلوار‬ ‫الوطني‪.‬‬ ‫وكان لقاء جمع املبعوث األممي اخلاص‬

‫إلى اليمن جمال ب���ن عمر والدول الراعية‬ ‫للمب���ادرة اخلليجي���ة وعدد م���ن القيادات‬ ‫ف���ي الداخل واخلارج في دب���ي (‪ 8‬مارس)‬ ‫حملاولة إقناعهم باملش���اركة في احلوار إال‬ ‫أن اللق���اء الذي غ���اب عنه البي���ض انتهى‬ ‫بخيب���ة أمل كبيرة بعد إقرار عقد لقاء آخر‬ ‫في القاهرة وهو ما لم يتم حتى اليوم‪ .‬فيما‬ ‫خرجت بعض القيادات املشاركة في اللقاء‬ ‫بتأكي���د مقاطعتها للحوار وتقدمي ش���روط‬ ‫ذات سقف مرفوع‪.‬‬ ‫وتداولت وسائل إعالمية خبراً عن لقاء‬

‫جم���ع الرئيس ه���ادي والعطاس األس���بوع‬ ‫الفائ���ت بالعاصمة القطري���ة الدوحة التي‬ ‫زارها هادي للمشاركة في القمة العربية‪.‬‬ ‫م���ن جهت���ه‪ ،‬ق���ال نائ���ب رئي���س مؤمتر‬ ‫احل���وار الوطن���ي س���لطان العتوان���ي ف���ي‬ ‫تصريح لصحيف���ة «الوحدة» إن احملاوالت‬ ‫ال زال���ت جارية إلقناع القي���ادات اجلنوبية‬ ‫املتواج���دة في اخلارج باملش���اركة‪ ،‬وأن ثمة‬ ‫تواص ً‬ ‫ال بني الرئاس���ة وتل���ك القيادات قد‬ ‫تثمر خالل األيام املقبلة مبش���اركة البعض‬ ‫إن لم تكن معظم تلك القيادات‪<.‬‬

‫قال �إن �إيران تقوم بتدريب �شباب �سعوديني وكويتيني و�إماراتيني فـي «جزر دهلك»‪..‬‬

‫الدكتور النفي�سي يك�شف عن مع�سكرات تدريبية للحر�س الثوري‬ ‫�شمال اليمن وخمطط �إيراين لل�سيطرة على م�صر‬

‫قال املفكر الكويتي الدكتور عبدالله‬ ‫النفيس���ي إن إيران تقوم بتدريب شباب‬ ‫سعوديني وكويتيني وإماراتيني بالتعاون‬ ‫م���ع احلوثي�ي�ن في ش���مال اليم���ن في‬ ‫“جزر دهلك” التي استأجرها احلرس‬ ‫الث���وري اإليران���ي ف���ي البح���ر األحمر‬ ‫وحولها إلى معس���كرات تدريب وجتنيد‬ ‫من أجل االستعداد لـ «يوم الفصل»‪.‬‬ ‫وخالل كلم���ة له في ثان���ي احللقات‬ ‫النقاش���ية ح���ول (احل���وار الوطن���ي)‬ ‫بديوان عبي���د الوس���مي بالكويت حذر‬ ‫النفيس���ي من محاوالت حثيث���ة تبذلها‬

‫إيران من أجل السيطرة على مصر‪.‬‬ ‫وق���ال إن إيران عرض���ت على مصر‬ ‫مبلغ ‪ 30‬مليار دوالر و ‪ 5‬ماليني س���ائح‬ ‫إيران���ي ملص���ر س���نويا وإع���ادة احلياة‬ ‫للمصانع املصري���ة املتوقفة مقابل فتح‬ ‫سفارة مصرية في إيران وسفارة إيرانية‬ ‫في مصر وأن تس���لم احلكومة املصرية‬ ‫كل املس���اجد التي بناها الفاطميون في‬ ‫مصر لتدار من إيران وابتعاث ‪ 20‬ألف‬ ‫طالب مصري س���نويا للدراسة في قم‪،‬‬ ‫وصحيفتني ناطقتني بلس���ان اإليرانيني‬ ‫داخل مصر‪<.‬‬

‫تعيني «املقداد» قائداً للواء الثالث حماية‬ ‫رئا�سية خلفا ملحمد خليل‬ ‫قال���ت مص���ادر عس���كرية‬ ‫لألهالي ن���ت إن هناك قراراً‬ ‫عس���كرياً أص���دره الرئي���س‬ ‫االنتقال���ي عبدرب���ه منص���ور‬ ‫ه���ادي فيم���ا يتعل���ق بالل���واء‬ ‫الثالث حماية رئاسية «اللواء‬ ‫الراب���ع س���ابقاً» ول���م ينش���ر‬ ‫في الصحف الرس���مية‪ ،‬كما‬ ‫لم يُ���ذع في وس���ائل اإلعالم‬ ‫احلكومية املرئية واملسموعة‪.‬‬ ‫وقالت املص���ادر إن القرار‬ ‫متث���ل بتعي�ي�ن العمي���د الركن‬ ‫حس�ي�ن محس���ن املق���داد في‬ ‫قيادة اللواء ب���دالً عن العقيد‬ ‫الرك���ن عبدالل���ه اخملالف���ي‬ ‫الذي قاد اللواء بصورة مؤقتة‬ ‫بعد امتص���اص االحتجاجات‬ ‫داخل قيادة الل���واء التي أدت‬ ‫إل���ى رحي���ل القائ���د الس���ابق‬ ‫العمي���د الرك���ن محم���د علي‬ ‫خليل‪.‬‬ ‫وأط���اح جنود الل���واء ‪314‬‬ ‫ال���ذي يحرس مق���ري القيادة‬ ���العس���كرية العلي���ا ومجم���ع‬ ‫والتلفزي���ون‬ ‫«العرض���ي»‬ ‫واإلذاع���ة ومقر رئاس���ة ال���وزراء بالعميد‬ ‫محم���د خلي���ل ال���ذي تول���ى قيادت���ه لنحو‬ ‫‪ 27‬عام���ا وغ���ادر ف���ي يناير املنص���رم إلى‬ ‫العاصمة األردنية ع ّمان لتلقي العالج بعد‬ ‫أن صرفت له وزارة الدفاع ‪ 10‬آالف دوالر‬ ‫مساعدة‪.‬‬ ‫وج���اءت مغ���ادرة خلي���ل بع���د أن أجرت‬ ‫وزارة الدف���اع تغيي���رات ف���ي قي���ادة اللواء‬ ‫‪ 314‬املعروف باس���م «اللواء الرابع» وكلفت‬ ‫عبدالل���ه اخملالفي بقي���ادة الل���واء مؤقتاً‪،‬‬ ‫حي���ث أص���در وزير الدف���اع ق���راراً بتعيني‬ ‫اخملالف���ي أركان حرب اللواء‪ .‬وصدر قرار‬ ‫بتعي�ي�ن العقي���د الرك���ن حم���ود الصوملي‬ ‫رئيس���اً لعمليات اللواء الرابع‪ ،‬وكان سابقاً‬

‫يقود الكتيبة املكلفة بحراسة‬ ‫التلفزيون‪ ،‬وقد استبدل على‬ ‫التلفزي���ون العقي���د محم���د‬ ‫جه�ل�ان خلف���اً للصومل���ي‪.‬‬ ‫كم���ا أص���در وزي���ر الدف���اع‬ ‫ق���راراً قض���ى بتعي�ي�ن قائ���د‬ ‫جدي���د للكتيبة الثانية املكلفة‬ ‫بحراس���ة اإلذاعة‪ ،‬التي سبق‬ ‫وأن ط���رد أفراده���ا قائ���د‬ ‫الكتيب���ة حس�ي�ن احلاض���ري‬ ‫يوم اإلطاح���ة بخليل‪ .‬وصدر‬ ‫ق���رار بتعيني العقي���د محمد‬ ‫اخلوالن���ي قائ���داً لكتيب���ة‬ ‫اإلذاعة‪ ،‬وكان اخلوالني ركن‬ ‫تدريب اللواء في زمن محمد‬ ‫خليل‪.‬‬ ‫وك���ان العمي���د الرك���ن‬ ‫حسني محسن املقداد يشغل‬ ‫منص���ب قائد لواء «اجملد» ثم‬ ‫مت تعيين���ه قائ���داً حمل���ور تعز‬ ‫مبوجب القرار رقم ‪ 13‬لسنة‬ ‫‪.2007‬‬ ‫وأكدت املصادر أن العميد‬ ‫املق���داد باش���ر عمل���ه كقائد‬ ‫لل���واء ب���دءاً من ي���وم االثنني‬ ‫قبل املاضي‪ ،‬وأش���رف على عملية التسليم‬ ‫واالستالم اللواء الركن علي محمد صالح‬ ‫نائب رئي���س هيئة األركان العامة لش���ؤون‬ ‫العمليات‪.‬‬ ‫وك���ان العقي���د الرك���ن عبدالل���ه قائ���د‬ ‫اخملالف���ي قد باش���ر عمله كأرك���ان حرب‬ ‫للواء ‪»314‬الثالث حماية رئاس���ية» وقيادته‬ ‫للواء بصورة مؤقتة بعد رحيل اللواء محمد‬ ‫خليل مجبراً في ديسمبر الفائت‪.‬‬ ‫يذك���ر أن الل���واء أصب���ح يحم���ل اس���م‬ ‫«الثالث حماية رئاس���ية» بدال ع���ن «اللواء‬ ‫‪ ،»314‬وكان مش���هورا باس���م «اللواء الرابع‬ ‫مدرع»‪ .‬وه���و التغيير الذي ج���اء بناء على‬ ‫قرار الرئيس االنتقالي‪<.‬‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫مينيا فـي غوانتنامو وباجرام‬ ‫معتقال‬ ‫احلكومة جتدد مطالبة �أمريكا بت�سليم ‪90‬‬

‫ج���ددت احلكوم���ة مطالبته���ا‬ ‫للس���لطات االمريكي���ة بتس���ليمها‬ ‫‪ 90‬ميني���اً مازال���وا معتقل�ي�ن ف���ي‬ ‫غوانتنام���و وباجرام‪ ،‬إلعادتهم إلى‬ ‫وطنهم‪.‬‬ ‫جاء ذلك في رسالة وجهها وزير‬ ‫اخلارجية الدكتور أبوبكر عبدالله‬ ‫القربي إل���ى نظيره األمريكي جون‬ ‫كيري واس���تهلها بتهنئته مبناس���بة‬ ‫تعيينه وزيرا للخارجية في الواليات‬ ‫املتحدة واإلشادة باملستوى املتطور‬ ‫الذي وصلت إليه العالقات الثنائية‬ ‫بني البلدين الصديقني‪.‬‬

‫وأكد القربي في الرسالة حرص‬ ‫اليم���ن عل���ى اتخاذ كاف���ة التدابير‬ ‫الدبلوماس���ية واألمنية والتأهيلية‬ ‫للعائدي���ن حت���ى يعودوا إل���ى جادة‬ ‫الصواب ويندمجوا في مجتمعاتهم‬ ‫كمواطنني صاحلني ويس���هموا في‬ ‫خدم���ة وتنمي���ة وطنه���م ‪ ..‬معتبرا‬ ‫أن إغالق ملف غوانتنامو س���يعيد‬ ‫الثقة في قيم احلرية والعدالة‪.‬‬ ‫وف���ي هذا الصدد صرح مصدر‬ ‫دبلوماس���ي ف���ي الس���فارة اليمنية‬ ‫بواش���نطن لوكالة األنب���اء اليمنية‬ ‫(س���بأ) أن الس���فارة كثف���ت م���ن‬

‫تواصلها ولقاءاتها واجتماعاتها مع‬ ‫املس���ؤولني األمريكيني في وزارات‬ ‫اخلارجي���ة والعدل والدف���اع وكذا‬ ‫م���ع محام���ي املعتقل�ي�ن اليمني�ي�ن‬ ‫واملنظمات احلقوقية‪ ،‬لبحث السبل‬ ‫الكفيلة بإع���ادة املعتقلني اليمنيني‬ ‫إل���ى وطنه���م‪ ،‬مبين���ا أن الترتيبات‬ ‫تس���تكمل حالياً لتنظيم زيارة لوفد‬ ‫رس���مي ميني برئاسة وزيرة حقوق‬ ‫اإلنس���ان حورية مش���هور واللجنة‬ ‫املعني���ة مبتابع���ة قضي���ة املعتقلني‬ ‫إل���ى الوالي���ات املتح���دة وقاع���دة‬ ‫غوانتنامو‪.‬‬

‫الإ�صالح و�ساحات الثورة يطالبون الرئي�س واحلكومة‬ ‫بالتحرك من �أجل املغرتبني‬

‫طالب التجمع اليمن���ي لإلصالح رئيس‬ ‫اجلمهوري���ة وحكوم���ة الوف���اق‏بالتح���رك‬ ‫والقي���ام بواجبهم جت���اه املغتربني اليمنيني‬ ‫بعد قرار اململكة العربية السعودية األخير‬ ‫‏بخصوص العمالة‪ ،‬وذلك الس���تثناء عمالة‬ ‫اليمن‪.‬‬ ‫واحتش���د آالف اليمنيني ف���ي العاصمة‬ ‫صنع���اء وم���دن أخ���رى ف���ي جمع���ة «دعم‬ ‫املغترب�ي�ن» مؤكدي���ن مناصرته���م الكاملة‬ ‫للمغترب�ي�ن اليمني�ي�ن ف���ي كل دول العال���م‬ ‫والوقوف معهم في حل قضاياهم‪.‬‬ ‫وطالب احملتش���دون الرئي���س وحكومة‬ ‫الوفاق بس���رعة التحرك إلنه���اء ما يعانيه‬ ‫املغترب���ون في الس���عودية وخاص ًة في ظل‬ ‫القوانني اجلديدة‪.‬‬ ‫وطالب خطيب الس���تني الش���يخ محمد‬

‫علي عج�ل�ان رئيس اجلمهوري���ة وحكومة‬ ‫الوف���اق بس���رعة اتخ���اذ قرارات حاس���مة‬ ‫تكف���ل للمغترب�ي�ن العي���ش الك���رمي بداخل‬

‫بلده���م قب���ل الوق���وف معهم ف���ي أراضي‬ ‫املهجر مش���ددا عل���ى خط���ورة االنتهاكات‬ ‫املس���تمرة ضد املغتربني اليمنيني في دول‬ ‫العالم‪.‬‬ ‫وطالب عجالن حكومة الوفاق بس���رعة‬ ‫إع���داد خط���ة عمل ترف���ع م���ن االقتصاد‬ ‫واالس���تثمارات للمغتربني اليمنيني وتسهل‬ ‫الفرص لهم للبناء في أوطانهم‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬أش���ار خطيب ساحة احلرية‬ ‫في عدن (نزار محمد بامحس���ون) إلى أن‬ ‫املغتربني يعانون أش���د املعاناة بس���بب هذه‬ ‫الق���رارات األخيرة الصادرة من الش���قيقة‬ ‫الس���عودية‪ ،‬وتط���رق للمعامل���ة التي يعامل‬ ‫بها املغترب اليمني في الس���عودية وسطوة‬ ‫الكفيل عل���ى املكفول وضياع حقوق الكثير‬ ‫من املغتربني‪<.‬‬

‫وب�ي�ن أن الترتيب���ات اجلاري���ة‬ ‫لزي���ارة الوف���د اليمن���ي الرس���مي‬ ‫برئاس���ة وزي���رة حق���وق اإلنس���ان‬ ‫إل���ى الوالي���ات املتحدة تس���تهدف‬ ‫اس���تكمال عملي���ة التف���اوض ف���ي‬ ‫ضوء التقدم الذي سبق إحرازه في‬ ‫هذا الش���أن وبحث السبل الكفيلة‬ ‫بإزالة أية عوائ���ق حتول دون عودة‬ ‫املعتقل�ي�ن اليمني�ي�ن‪ ..‬مؤك���داً أن‬ ‫الس���فارة تتاب���ع حالي���ا الوض���ع‬ ‫الصحي للمعتقل�ي�ن خاصة أولئك‬ ‫الذي���ن أضرب���وا عن الطع���ام منذ‬ ‫شهر فبراير املاضي‪<.‬‬

‫م�صادر تك�شف لـ«الأهايل نت»‬ ‫عن «‪ »2500‬ميني فـي �سجن جنران‬ ‫بال�سعودية ي�شكون معاملة قا�سية‬

‫أكد مص���در لـ»األهالي نت» أن هناك‬ ‫نحو ‪ 2500‬سجني ميني في سجن جنران‬ ‫العام باململكة العربية السعودية‪.‬‬ ‫وأض���اف أن غالبية هؤالء الس���جناء‬ ‫من املتهرب�ي�ن للبحث ع���ن العمل‪ ،‬فيما‬ ‫آخ���رون بتهم���ة اخمل���درات واالنتم���اء‬ ‫جلماعة احلوثي‪ .‬وأن فيهم سجناء منذ‬ ‫‪ 20‬عام���اً دون ته���م ودون إحاالتهم إلى‬ ‫النيابة‪.‬‬ ‫وأكد أنهم يتعرضون للتقييد والصعق‬ ‫بالكهرب���اء واملي���اه الب���اردة والض���رب‬ ‫املستمر وحش���ر املئات منهم في أماكن‬ ‫وغرف ضيقة‪.‬‬

‫ويتع���رض اآلالف م���ن املغترب�ي�ن‬ ‫اليمني�ي�ن حلمل���ة اعتق���االت متواصلة‪،‬‬ ‫ويودع���ون الس���جون ف���ي ظ���روف غير‬ ‫إنس���انية‪ ،‬حيث يتم حشر العشرات من‬ ‫الس���جناء في غرف ضيق���ة‪ ،‬ويحرمون‬ ‫أحياناً من الطعام واملاء ومن أي معاملة‬ ‫إنسانية أو أي حقوق قانونية‪.‬‬ ‫وناش���د الس���جناء رئيس اجلمهورية‬ ‫عبدرب���ه منصور ه���ادي ورئيس الوزراء‬ ‫ووزيرة حقوق اإلنس���ان حورية مش���هور‬ ‫ووزي���ر الداخلي���ة عبدالق���ادر قحطان‬ ‫وكل املهتم�ي�ن بحقوق اإلنس���ان التدخل‬ ‫العاجل إلنقاذ حياتهم‪<.‬‬


‫‪289‬‬

‫‪ 1434/5/21‬املوافق ‪2013/4/2‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪4‬‬

‫تقــارير‬

‫اليدومي‪ :‬عالقة الإ�صالح بالرئي�س حتكمها امل�صالح العليا‬ ‫لليمن و�أحمد علي لن يرت�شح فـي االنتخابات‬

‫قال رئيس الهيئ���ة العليا للتجمع اليمني‬ ‫لإلصالح محمد اليدومي إنه ال يس���تطيع‬ ‫التنب���ؤ باملوق���ف الذي س���يتخذه اإلصالح‬ ‫حي���ال االنتخابات الرئاس���ية القادمة وما‬ ‫إذا كان سيقوم بترش���يح أحد أعضائه‪ ،‬أم‬ ‫س���يقوم مع إخوانه في املش���ترك بترشيح‬ ‫شخص ميثل اجلميع‪.‬‬ ‫وأض���اف ف���ي ح���وار م���ع جمه���وره في‬ ‫صفحت���ه على الفيس���بوك «وعلى كل حال‬ ‫فأن���ا أرى أن يت���رك ه���ذا األم���ر لألي���ام‬ ‫القادم���ة من جه���ة؛ ومن جه���ة أخرى فإن‬ ‫مثل هذا األمر ال ميكن أن يبت فيه أي فرد‬ ‫ف���ي اإلصالح‪ ،‬وإمنا ه���و من اختصاصات‬ ‫مؤسس���ات اإلص�ل�اح املتمثلة ف���ي املؤمتر‬ ‫الع���ام أو مجل���س الش���ورى‪ ،‬وم���ن حقهما‬ ‫االس���تئناس ب���رأي الهيئة العلي���ا واألمانة‬ ‫العامة‪ ،‬وكذلك احلال بالنسبة لالنتخابات‬ ‫النيابية»‪.‬‬ ‫وعن عالقة اإلصالح برئيس اجلمهورية‬ ‫أكد اليدومي أن العالقة «حتكمها املصالح‬ ‫العليا لليمن»‪.‬‬ ‫وق���ال إن املواط���ن اليمن���ي ف���ي غاي���ة‬ ‫الذك���اء‪ ،‬وله���ذا فه���و يراقب ويع���رف من‬ ‫يبن���ي ومن يه���دم‪ .‬وجزم بتأكي���ده أن جنل‬ ‫الرئيس الس���ابق أحمد علي لن يترشح في‬ ‫االنتخابات القادمة‪.‬‬ ‫وأش���ار إلى أن حكوم���ة الوفاق الوطني‬ ‫مشكلة من طرفني هما املشترك وشركاؤه‬ ‫بنس���بة ‪ ،٪50‬واملؤمت���ر الش���عبي وحلفاؤه‬ ‫بنس���بة ‪ ،٪50‬الفتا إلى أن النصف اخلاص‬

‫باملش���ترك موزع بني اإلصالح واالشتراكي‬ ‫والناص���ري وح���زب البعث واحت���اد القوى‬ ‫الش���عبية وحزب احلق واجملل���س الوطني‪،‬‬ ‫واإلص�ل�اح يتحم���ل املس���ئولية م���ع القوى‬ ‫األخرى وبقدر حصته في احلكومة وليس‬ ‫أكثر من ذلك‪.‬‬ ‫وقال‪« :‬قد يكون أداء وزراء اإلصالح فيه‬ ‫بعض الضعف‪ ،‬ولكن ه���ذا الضعف ‪-‬وهو‬ ‫طب���ع بش���ري‪ -‬يعالج م���ن خ�ل�ال املتابعة‬ ‫والتناصح أسبوعيا تقريبا»‪.‬‬ ‫وأك���د أن الثورة الش���بابية لم تس���تكمل‬ ‫مراحله���ا‪ ،‬وقد قطع���ت ش���وطا كبيرا في‬ ‫حتقيق الكثير من أه���داف قيامها‪ .‬وتابع‪:‬‬ ‫«وف���ي تص���وري أن ه���ذه الثورة س���تدخل‬ ‫مرحلة البناء والتعمير اجلاد والواسع بعد‬ ‫االنتهاء من مؤمتر احلوار الوطني وخوض‬

‫االنتخاب���ات القادمة‪ ،‬وتش���كيل احلكومة‪،‬‬ ‫واإلس���هام في بناء الدولة اليمنية احلديثة‬ ‫احملتكمة للنظام والقانون»‪.‬‬ ‫وأض���اف‪« :‬رأس الظل���م في بالدنا متت‬ ‫إزاحته‪ ،‬وال ت���زال آثاره باقي���ة‪ ،‬ومع األيام‬ ‫علين���ا أن نثق جميعا أن الش���عب قادر على‬ ‫إقام���ة دولة العدال���ة واملواطنة املتس���اوية‬ ‫جلميع الناس»‪.‬‬ ‫وأك���د أن احلصان���ة منح���ت مبوج���ب‬ ‫املبادرة اخلليجية وليس���ت قضية حالل أو‬ ‫ح���رام‪ ،‬كما أكد أن جنل صالح لن يترش���ح‬ ‫في االنتخابات القادمة‪.‬‬ ‫وأوضح أن حزب اإلصالح سيظل يطالب‬ ‫بأموال الش���عب وثروات البالد املنهوبة من‬ ‫أزالم النظام الس���ابق‪ ،‬حتى تعود للش���عب‬ ‫املالك احلقيقي لهذه الثروات‪.‬‬ ‫وأشار إلى ما وصفها بـ»الثورة املضادة»‬ ‫الت���ي قال إن الش���عب بأكمله س���يواجهها‪.‬‬ ‫وح���ول التواص���ل مع املؤمتر بع���د انتخاب‬ ‫رئي���س جديد للحزب أك���د أن ذلك حتكمه‬ ‫مس���تجدات األوض���اع واملصلح���ة العلي���ا‬ ‫للبالد‪.‬‬ ‫وحول الفيدرالية التي يطرحها البعض‬ ‫ق���ال اليدوم���ي‪« :‬علين���ا أن نت���رك قضية‬ ‫الفدرالي���ة وموضوع األقالي���م للنقاش في‬ ‫مؤمت���ر احل���وار الوطن���ي وما يص���در عنه‬ ‫نلت���زم ب���ه جميع���ا‪ ،‬ومن ل���ه أي تص���ور أو‬ ‫مقت���رح يخدم وحدة اليم���ن عليه أن يتقدم‬ ‫به إل���ى اإلخوة في األمانة العامة للمؤمتر‪،‬‬ ‫أو ملن ميثله من األحزاب»‪<.‬‬

‫قال‪ :‬نحن مع حل الق�ضية اجلنوبية ح ًال عاد ًال ير�ضي‬ ‫�أبناء اجلنوب وفـي �إطار اليمن الواحد‬

‫قحطان‪ :‬الرئي�س ال يحتاج للتمديد‬ ‫وميكنه خو�ض االنتخابات الرئا�سية‬ ‫ق���ال عض���و الهيئ���ة‬ ‫العلي���ا للتجم���ع اليمني‬ ‫لإلصالح وعضو مؤمتر‬ ‫احلوار الوطني الشامل‬ ‫محم���د قحط���ان إن‬ ‫الرئيس هادي ال يحتاج‬ ‫إل���ى متدي���د فترت���ه‪،‬‬ ‫وميكن���ه أن يخ���وض‬ ‫االنتخاب���ات الرئاس���ية‬ ‫القادمة بكل جدارة في‬ ‫نهاية الفت���رة االنتقالية‬ ‫دون احلاجة إلى حديث‬ ‫عن متديد»‪.‬‬ ‫ولفت قحط���ان في حدي���ث جلريدة‬ ‫«عم���ان» العماني���ة إل���ى أن موق���ف‬ ‫اإلصالح سيكون جزءاً من موقف قوى‬ ‫الثورة‪.‬‬ ‫معرباً عن اعتق���اده بأن «قوى الثورة‬ ‫والتغيي���ر كلها تدع���م توجهات الرئيس‬ ‫ه���ادي وال مش���كلة ف���ي ه���ذا اجلانب‪،‬‬ ‫ق���د تكون املش���كلة في جان���ب الرئيس‬ ‫ه���ادي هل س���يرغب هو ش���خصياً في‬ ‫االستمرار أم ال»‪.‬‬ ‫وف���ي مع���رض رده على س���ؤال حول‬ ‫رؤي���ة ح���زب اإلص�ل�اح حل���ل القضية‬

‫اليمن تتحفظ على تعليق مقعد‬ ‫النظام ال�سوري فـي اجلامعة العربية‬ ‫قالت مصادر دبلوماس���ية عربية‬ ‫إن اليم���ن حتفظت على قرار متثيل‬ ‫املعارضة السورية في مقعد سوريا‬ ‫ف���ي القم���ة العربي���ة املنعق���دة في‬ ‫قطر‪.‬‬ ‫وعارضت دول عربية قرار تعليق‬ ‫عضوي���ة نظام األس���د في اجلامعة‬ ‫العربية ومتكني مقعدها للمعارضة‪،‬‬ ‫بينها‪ :‬اليم���ن‪ ،‬الع���راق‪ ،‬واجلزائر‪،‬‬ ‫لبنان‪.‬‬ ‫وكان���ت جامع���ة ال���دول العربي���ة‬ ‫ق���د علق���ت عضوي���ة س���وريا به���ا‬ ‫ع���ام ‪ ،2011‬بس���بب رفض دمش���ق‬ ‫خطة لوقف العن���ف تتضمن تنحى‬

‫رواتب جنود اللواء‬ ‫‪ 14‬مدرع مب�أرب فـي‬ ‫قب�ضة م�سلحني‬ ‫< أحمد ربيع‬ ‫ق���ال مص���در عس���كري لـ»األهال���ي» إن‬ ‫مس���لحني مجهولني مبحافظة م���أرب قاموا‬ ‫بنهب طقم عسكري تابع للواء ‪ 14‬مدرع على‬ ‫خط م���أرب ‪-‬صافر ظهر األح���د‪ ،‬كان على‬ ‫متنه رواتب جنود اللواء‪.‬‬ ‫وذك���ر املص���در أن املس���لحني اعترض���وا‬ ‫طريق الطقم العسكري الذي كان في طريقه‬ ‫إلى موقع العرقني التابع للواء‪ ،‬ونهبوا الطقم‬ ‫ومبلغ ‪ 4‬مليون ريال‪ .‬في وقت قامت عناصر‬ ‫قبلية ف���ي منطقة حباب بقطع طريق صنعاء‬ ‫ص���رواح م���أرب‪ ،‬للمطالب���ة بتجنيدها في‬‫حماية أنابيب النفط‪.‬‬ ‫وأف���اد عض���و اجملل���س احملل���ي مبديرية‬ ‫ص���رواح صال���ح مق���ري ربي���ع ف���ي اتص���ال‬ ‫هاتفي م���ع «األهالي» إن القطاع قد مت رفعه‬ ‫م���ن اخلط‪ ،‬مش���يراً إل���ى أن تل���ك العناصر‬ ‫القبلي���ة تطالب بتجنيده���ا في حماية أنبوب‬ ‫النفط‪<.‬‬

‫اجلنوبية أبرز القضايا‬ ‫املطروحة على طاولة‬ ‫احل���وار الوطن���ي‪،‬‬ ‫أجاب‪« :‬نح���ن مع حل‬ ‫القضية اجلنوبية ح ً‬ ‫ال‬ ‫ع���ادالً يرض���ي أبن���اء‬ ‫اجلن���وب وف���ي إط���ار‬ ‫اليمن الواحد والوطن‬ ‫الواح���د‪ .‬وأعتق���د‬ ‫أن مؤمت���ر احل���وار‬ ‫س���يتمكن من أن يجد‬ ‫ويتلم���س مث���ل ه���ذه‬ ‫احلل���ول‪ ،‬فاالنفص���ال‬ ‫ال‪ ..‬االنفصال مش���كلة‪ .‬وأيضاً‬ ‫ليس ح ً‬ ‫ه���ذه املركزي���ة التي حت���اول أو حاولت‬ ‫خ�ل�ال الفت���رة املاضية اإلس���اءة ألبناء‬ ‫الوط���ن وخاص��� ًة أبناء اجلن���وب‪ ..‬هذه‬ ‫مرفوضة بكل تأكيد»‪.‬‬ ‫ف���ي الصعي���د ذات���ه‪ ،‬دع���ا القيادي‬ ‫اجلنوبي عبد الله األصنج لتمديد والية‬ ‫الرئي���س هادي «كرئيس لعامني مقبلني‬ ‫حت���ى تتأس���س مب���ادئ الدميوقراطية‬ ‫على قاعدة التبادل الس���لمي للس���لطة‬ ‫وتتبلور شروط االس���تفتاء وحق تقرير‬ ‫املصير»‪<.‬‬

‫الرئيس األسد‪ ،‬واعترفت اجلامعة‬ ‫العربية بعد سنة باالئتالف الوطني‬ ‫السوري «ممثال شرعيا» للسوريني‪،‬‬ ‫وظلت الدول األعضاء فى اجلامعة‬ ‫منقس���مة ح���ول املوقف م���ن نظام‬ ‫الرئيس األسد‪.‬‬ ‫وال تزال تس���ع دول ف���ي اجلامعة‬ ‫تقيم عالقات دبلوماسية مع سوريا‪،‬‬ ‫وه���ي «الع���راق لبن���ان واجلزائ���ر‬ ‫والس���ودان واألردن ومص���ر واليمن‬ ‫وسلطنة وعمان وفلسطني»‪.‬‬ ‫ومث���ل رئيس االئتالف الس���وري‬ ‫املع���ارض‪ ،‬مع���اذ اخلطي���ب‪ ،‬مقعد‬ ‫املعارضة السورية في القمة‪<.‬‬

‫وزارة الزراعة حتذر من تنامي «ظاهرة تهريب املبيدات الزراعية» والنيابة تنظر فـي �شكوى لتجار مت�ضررين‪..‬‬

‫مبيدات ممنوعة متلأ الأ�سواق‬

‫ح����ذر تقرير حكومي األس����بوع‬ ‫املاضي م����ن اخملاطر الكبيرة التي‬ ‫يتع����رض لها املواطن ج����راء تزايد‬ ‫ظاهرة تهري����ب املبيدات الزراعية‬ ‫إل����ى اليمن وم����ن مختل����ف منافذ‬ ‫الب��ل�اد خاص����ة البري����ة والبحرية‬ ‫منها‪.‬‬ ‫وق����ال تقري����ر وزارة الزراع����ة‬ ‫إن له����ذه الظاه����رة آث����ار كارثي����ة‬ ‫عل����ى الصحة والبيئ����ة واالقتصاد‬ ‫الوطني‪.‬‬ ‫التقري����ر أش����ار إل����ى أن اليمن‬ ‫تواج����ه صعوب����ات كبي����رة ف����ي‬ ‫الس����يطرة عل����ى ظاه����رة تهري����ب‬ ‫املبيدات السيما املنتهية واحملظور‬ ‫اس����تخدامها‪ .‬وب��ي�ن أن إجمال����ي‬ ‫الكميات املضبوطة م����ن املبيدات‬ ‫اخملالفة واملهربة خالل الفترة من‬ ‫مارس ‪- 2012‬مارس ‪2013‬م بلغت‬ ‫‪ 61‬أل����ف و ‪ 221‬كجم‪/‬لت����ر‪ .‬منبها‬ ‫إلى خط����ورة املبيدات املهربة التي‬

‫تفتقر في أغلبها للمواصفات‪.‬‬ ‫ويش����كو التج����ار امل����وردون‬ ‫للمبي����دات الزراعي����ة م����ن إهمال‬ ‫اجله����ات احلكومي����ة ف����ي ضب����ط‬ ‫تهريب تلك املبيدات‪.‬‬ ‫وف����ي ‪ 2006‬منع����ت وزارة‬ ‫الزراعة ت����داول املبي����دات وتقييد‬ ‫استخدامها‪ .‬وتش����ير اإلحصاءات‬ ‫إل����ى أن هن����اك ‪ 349‬نوع����ا م����ن‬ ‫املبي����دات ممنوع����ة م����ن دخ����ول‬

‫الب��ل�اد مقاب����ل ‪ 70‬م����ادة فعال����ة‬ ‫تدخل بصورة رس����مية‪ ،‬ويوجد في‬ ‫األسواق حوالى ‪ 537‬اسما جتاريا‬ ‫يتم تداولها‪.‬‬ ‫تستورد اليمن حوالى ‪ 300‬طن‬ ‫سنويا من املبيدات الزراعية‪ ،‬منها‬ ‫فقط ‪ 600 -400‬تتم بطرق رسمية‬ ‫والباق����ي عن طري����ق التهريب‪ ،‬يتم‬ ‫توري����د تل����ك املنتج����ات م����ن دول‪:‬‬ ‫الصني‪ ،‬فرنس����ا‪ ،‬أمريكا‪ ،‬أسبانيا‪،‬‬

‫الهن����د‪ ،‬أغلب اآلفات املمنوعة هي‬ ‫صينية املنشأ‪.‬‬ ‫وتتركز جتارة املبيدات في شارع‬ ‫زايد بن سلطان ‪-‬شعوب بالعاصمة‬ ‫صنعاء وصع���دة والبيض���اء‪ ،‬وتعد‬ ‫محافظات صعدة والبيضاء وذمار‬ ‫من أكثر احملافظات استهالكاً‪ ..‬يتم‬ ‫نقل األطن���ان من تلك املبيدات إلى‬ ‫وسط العاصمة صنعاء بعد دخولها‬ ‫عبر املنافذ البرية والبحرية‪.‬‬ ‫كانت احلدود اليمنية السعودية‬ ‫ه����ي الطري����ق األكب����ر لتهري����ب‬ ‫املبيدات إلى الداخل‪ ،‬لكن الوضع‬ ‫تغي����ر من����ذ ح����روب صع����دة التي‬ ‫تس����ببت في حت����ول التهري����ب إلى‬ ‫ميناء اخملاء محافظة تعز‪.‬‬ ‫يش����ير خب����راء إل����ى أن بع����ض‬ ‫املبيدات تعد ضرورية للمحاصيل‬ ‫الزراعي����ة ف����ي مكافح����ة اآلف����ات‬ ‫النباتية‪ ،‬وإذا ما أحسن استخدامها‬ ‫فليس لها تأثيرات على اإلنس����ان‪،‬‬

‫لك����ن باملقاب����ل هناك أن����واع عالية‬ ‫الس َّمية ومحظور االستخدام‪.‬‬ ‫ليست املشكلة في قانون تنظيم‬ ‫ت����داول مبي����دات اآلف����ات النباتية‬ ‫رقم ‪ 25‬لسنة ‪1990‬م الذي لم يتم‬ ‫تفعيل����ه بعد‪ ،‬بل تترك����ز في إغراق‬ ‫السوق بأنواع مختلفة من املبيدات‬ ‫احملظورة التي متثل أحد أس����باب‬ ‫انتشار أمراض السرطان والفشل‬ ‫الكلوي وأمراضاً أخرى‪.‬‬ ‫وتنظ����ر نياب����ة األم����وال العامة‬ ‫ف����ي ش����كوى تق����دم بها ع����دد من‬ ‫جتار املواد الزراعي����ة الذين قالوا‬ ‫بأنه����م متض����ررون م����ن املبي����دات‬ ‫املهربة متهمني مسئولني في وزارة‬ ‫الزراع����ة بالتغاض����ي ع����ن عملية‬ ‫التهريب –وفقا لشكواهم‪.‬‬ ‫ه����ذه القضي����ة تكش����ف ع����ن‬ ‫ع����دم حتم����ل اجله����ات احلكومية‬ ‫ملس����ئولياتها ف����ي تنظي����م ومراقبة‬ ‫سوق املبيدات‪<.‬‬


‫‪289‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪ 1434/5/21‬املوافق ‪2013/4/2‬‬

‫‪5‬‬

‫تقــــرير‬

‫�أ�سبوع ثان فـي �صالة احلوار‬

‫ت�شكيل اللجان الفرعية‪ ،‬وطرح فكرة االنتقال �إىل املحافظات‬

‫في البوابة المؤدي إلى الصالة التي يتناول فيها أعضاء مؤتمر الحوار الغداء وقفت‬ ‫فتاة تعمل ضمن لجان النظام‪ ،‬كانت ترتدي "يلق" كتب عليه "متطوعة من أجل‬ ‫بلدي"‪ .‬استوقفت حمير األحمر نائب رئيس مجلس النواب‪ ،‬وطلبت منه عرض بطاقة‬ ‫العضوية في مؤتمر الحوار‪.‬‬ ‫محمد عبداهلل الجرادي‬ ‫توقف حمير ودخ���ل في جدل هادئ مع‬ ‫الفت���اة التي تصر عليه أن يخ���رج بطاقته‪،‬‬ ‫أو يعلقه���ا حت���ى يس���هل علي���ه امل���رور بني‬ ‫النقاط التي تنظم املش���اركني داخل صالة‬ ‫موفمبيك‪.‬‬ ‫احلرك���ة الفني���ة للوجوه الش���ابة داخل‬ ‫مؤمتر احلوار هي املشهد لالفت‪ ،‬وهنالك‬ ‫شخصيات سياس���ية بذات احليوية أيضاً‬ ‫غي���ر أن العمل داخل ف���رق العمل هو كلمة‬ ‫الفصل‪.‬‬ ‫في فرق العمل يتلق���ى أعضاء كل فريق‬ ‫معارف وخبرات‪ ،‬من خبراء واستش���اريني‬ ‫أجانب بحس���ب كل محور وقضية‪ ،‬يتلقون‬ ‫مه���ارات ليتمكن���وا م���ن ترجم���ة األفك���ار‬ ‫واحللول إلى سياق فاعلة قادرة على إنتاج‬ ‫احلل���ول األولي���ة والتص���ورات والرؤى من‬ ‫خ�ل�ال الغوص في جذور القضايا الوطنية‬ ‫في البالد للتشخيص الدقيق كعالج أولي‪،‬‬ ‫على أس���اس أن التشخيص السليم سيقود‬ ‫حلل���ول س���ليمة كما يق���ول منط���ق الطب‬ ‫ومنطق السياسية‪.‬‬ ‫ال أح���د ميي���ط اللث���ام ع���ن التفاصي���ل‬ ‫احلاسمة التي س���يخرج بها مؤمتر احلوار‬ ‫الوطني حتى اآلن‪ .‬لكن في ثنايا موفبميك‬ ‫وف���ي قاع���ة مؤمتر احل���وار تلم���س رغبة‬ ‫ف���ي بناء دولة مينية قوية يس���ودها النظام‬ ‫القان���ون‪ ،‬حتض���ر مفاهي���م له���ا عالق���ة‬ ‫باألحالم العريضة لليمني�ي�ن‪ ،‬فالكثير من‬ ‫أعضاء مؤمتر احلوار يتحدثون عن أهمية‬ ‫التأس���يس لدولة يتم التداول السلمي فيها‬ ‫على قاعدة التغيير الس���لمي عن بناء دولة‬ ‫مبؤسس���ات قوية‪ ،‬عن املواطنة املتساوية‪،‬‬ ‫وحتت هذه املفاهي���م الكثير من التفاصيل‬ ‫واحلدي���ث‪ .‬غي���ر أن اليمنيني ف���ي انتظار‬ ‫املشهد األخير‪.‬‬

‫مواد د�ستور م�ؤمتر احلوار‬

‫كانت اجللسات االستماع األولي مبثابة‬ ‫ناف���ذة أولى إليصال ص���وت ورؤى أعضاء‬ ‫مؤمت���ر احل���وار‪ ،‬اس���تمع فيه���ا اليمني�ي�ن‬ ‫وعل���ى اله���واء مباش���رة إلى أوج���اع اليمن‬ ‫من���ذ ثلث قرن‪ ،‬وحتدثت النخب الش���بابية‬ ‫عن املس���تقبل‪ .‬في بداية األس���بوع الثاني‬ ‫ب���دأت اخلط���وات العملي���ة حي���ث ت���وزع‬

‫أعض���اء املؤمت���ر إلى ف���رق بع���دد محاور‬ ‫احلوار التسعة‪ ،‬املتعلقة بالقضايا الوطنية‬ ‫واألخ���رى الت���ي له���ا عالق���ة مبؤسس���ات‬ ‫دول���ة املس���تقبل‪ ،‬وش���اب عملي���ة التوزي���ع‬ ‫بع���ض االخت�ل�االت فيم���ا يتعل���ق برغبات‬ ‫األش���خاص والتخصص���ات الت���ي لم تأتي‬ ‫مطابقة ألعضاء تلك احملاور‪.‬‬ ‫وإذا ما مت العود إل���ى املرجعية النظرية‬ ‫للح���وار املتمثل���ة بالنظ���ام الداخلي ملؤمتر‬ ‫احلوار‪ ،‬من حيث العودة لنس���ب املشاركني‬ ‫في اجللس���ات الصباحية واملسائية حسب‬ ‫إحصائي���ات األمانة العام���ة ملؤمتر احلوار‬ ‫الوطني‪ ،‬يتضح وجود العديد من اخملالفات‬ ‫لنظام مؤمتر احلوار الداخلي‪ ،‬حيث تنص‬ ‫امل���ادة (‪ )27‬م���ن الفصل الس���ادس للنظام‬ ‫الداخل���ي ملؤمت���ر احلوار على أن���ه «تنعقد‬ ‫اجللسة العامة بحضور ما ال يقل عن ‪%75‬‬ ‫م���ن قوامها عن���د افتتاح االجتم���اع‪ ،‬ويقل‬ ‫النص���اب إل���ى ‪ % 51‬ف���ي جلس���ات ما بعد‬ ‫االفتت���اح م���ع مراعاة آلية اتخ���اذ القرار»‪.‬‬ ‫كم���ا أن النظ���ام الداخل���ي ملؤمت���ر احلوار‬ ‫الوطني حدد املسائل اإلجرائية بالتفصيل‪،‬‬ ‫وعملي���ة اتخ���اذ الق���رار س���واء داخل فرق‬ ‫العم���ل اخلاص���ة أو ف���ي إطار اجللس���ات‬ ‫العام���ة تتخ���ذ بالتواف���ق املش���روط بتوفر‬ ‫‪ %90‬م���ن املوافق�ي�ن على األق���ل‪ ،‬وبالتالي‬ ‫ف���إن ه���ذه العملي���ات اإلجرائي���ة تقتضي‬ ‫حض���وراً دائماً لعضو مؤمتر احلوار‪ ،‬بينما‬ ‫الواق���ع أن هن���اك أكث���ر م���ن ‪ 20‬عض���و ال‬ ‫يحضرون جلس���ات مؤمت���ر احلوار‪ ،‬كذلك‬

‫تشهد اجللسات املسائية غياب الكثير من‬ ‫األعضاء من مختل���ف الكيانات واألحزاب‬ ‫السياسية‪ ،‬ويبدو أن للقات سبباً في ذلك‪،‬‬ ‫وهذا ما دفع باألمانة العامة ملؤمتر احلوار‬ ‫الوطني لتأخير كش���ف احلض���ور والغياب‬ ‫في اجللسة الثانية إلى نهاية الوقت‪ ،‬بينما‬ ‫كان في بداية الوق���ت‪ ،‬مما يضطر العضو‬ ‫االنتظار في بلكونة الفندق حتى يتم أنزال‬ ‫كش���ف التوقيع‪ ،‬وهذا يدل عل���ى أن هناك‬ ‫أش���خاص ليس���وا مس���ؤولني ولم يحترموا‬ ‫القسم الذي أدواه في اليوم األولى للحوار‬ ‫أمام شاش���ات التلفزيون الت���ي كانت تنقل‬ ‫مباش���رة‪ ،‬حيث أقسموا أن يلتزموا بالوقت‬ ‫احملدد‪.‬‬ ‫وتنص املادة (‪ )35‬م���ن النظام الداخلي‬ ‫ملؤمت���ر احلوار عل���ى أنه «تنعقد جلس���ات‬ ‫ف���رق العم���ل بحضور ما ال يق���ل عن ‪% 75‬‬ ‫من قوام الفريق في جلسة افتتاح االجتماع‬ ‫وتقل النسبة إلى ‪ % 60‬في ما بعد االفتتاح‬ ‫في املوضوعات محل النقاش»‪.‬‬ ‫وف���ي حال���ة الق���رارات املوضوعي���ة‬ ‫اش���ترط النظ���ام الداخل���ي للموافق���ة ‪90‬‬ ‫‪ %‬م���ن ع���دد احلضور‪ .‬ف���ي الوق���ت الذي‬ ‫يتغيب عش���رات األعضاء‪.‬وبن���اء على هذا‬ ‫التملم���ل والتنصل عن االلتزام بالوقت من‬ ‫قبل بعض األعضاء هناك توقعات بتعرقل‬ ‫بعض اجللسات املقبلة بسبب التهاون جتاه‬ ‫االلتزام باحلضور‪.‬‬ ‫وفي املادة (‪ )34‬البند الثاني الفقرة (ج)‪:‬‬ ‫"عن���د عدم توافر أغلبي���ة ثالثة األرباع في‬

‫اجللس���ة العامة يعاد األم���ر للجنة التوفيق‬ ‫لب���ذل كافة اجلهود املطلوب���ة للتقريب بني‬ ‫وجهات النظر اخملتلفة وإل���زام الفعاليات‬ ‫بالتواف���ق‪ ،‬وعند عدم التوصل إلى التوافق‬ ‫ترفع القرارات اخملتلف عليها في اجللسة‬ ‫العامة إلى رئيس املؤمتر الذي يقوم بالعمل‬ ‫عل���ى حتقيق التواف���ق حوله���ا وذلك ببذل‬ ‫املزي���د من اجلهد والتش���اور م���ع املكونات‬ ‫والفعالي���ات املش���اركة في مؤمت���ر احلوار‬ ‫الوطن���ي ول���ه أن يقدم مش���اريع ق���رارات‬ ‫بعد التش���اور حلس���م ه���ذه اخلالفات إلى‬ ‫لقاء يضم رؤس���اء كل املكونات والفعاليات‬ ‫املش���اركة في احل���وار ش���ريطة أن يكونوا‬ ‫مفوضني من مكوناتهم وفعاليتهم تفويضاً‬ ‫مكتوباً"‪.‬‬ ‫مبعن���ى أن هناك مفه���وم معني وخاص‬ ‫لنجاح احل���وار وهو أن يص���ل اجلميع إلى‬ ‫قاس���م مش���ترك‪ ،‬يحس كل ط���رف أن هو‬ ‫حس���ن وضعه م���ن خاللها‪ ،‬مبعن���ى أن كل‬ ‫ط���رف يفهم جن���اح احلوار بش���كل خاص‬ ‫ومختل���ف عن غيره‪ ،‬غي���ر أن هناك وجهة‬ ‫نظ���ر مغاي���رة وه���ذا م���ا يجع���ل أن نقطة‬ ‫الوسط التي يتنازل إليها اجلميع هي جناح‬ ‫احل���وار الوطني‪ ،‬وفي حالة تعثر األمر فإن‬ ‫عودت���ه إلى رئيس املؤمت���ر إليجاد احملطة‬ ‫التي ميكن أن يتوافق عليها اجلميع‪.‬‬ ‫وتضمن���ت العديد من امل���واد في النظام‬ ‫الداخل���ي مؤمتر احل���وار إج���راءات بحق‬ ‫اخملالف�ي�ن‪ ،‬خصوص���اً الغائب�ي�ن ألكثر من‬ ‫‪ 3‬م���رات‪ ،‬ع���ن وقائ���ع اجللس���ات‪ ،‬تب���دأ‬ ‫بالتنبي���ه واإلن���ذار الش���فهي كم���ا جاء في‬ ‫النظام الداخلي‪ ،‬ثم بتجميد العضوية مدة‬ ‫محددة‪ ،‬أو بإبعاد بش���كل كامل من عضوية‬ ‫مؤمت���ر احل���وار الوطن���ي‪ ،‬من قب���ل جلنة‬ ‫بديل عنه‪،‬‬ ‫املعايير واالنضب���اط‪ ،‬وتصعيد ٍ‬ ‫من قوائم االحتياط‪ .‬حيث يتغيب أكثر من‬ ‫‪ 20‬عض���و م���ن أعضاء في مؤمت���ر احلوار‬ ‫الوطني الشامل‪.‬‬ ‫حيث تنص املادة (‪« :)51‬عندما يقوم أي‬ ‫عضو م���ن أعضاء املؤمتر وبش���كل متكرر‬ ‫مبقاطعة أعمال االجتماع أو يخالف أحكام‬ ‫يوجه للش���خص املعني إنذار‬ ‫هذا النظ���ام ّ‬ ‫رس���مي علني‪ ،‬وفي حالة التمادي في هذا‬ ‫السلوك ميكن توقيف العضو من املشاركة‬ ‫في أعمال املؤمتر ولفترة ال تزيد عن ثالثة‬ ‫أيام من االجتماعات‪ ،‬وبقرار مش���ترك من‬ ‫هيئة الرئاسة في حالة اجللسة العامة‪ ،‬أو‬ ‫قرار مش���ترك للرئيس ونوابه في جلسات‬ ‫فرق العم���ل‪ ،‬وخالل فت���رة التوقيف تنظر‬ ‫املقدم‬ ‫جلن���ة املعايير واالنضب���اط التقرير ّ‬ ‫من هيئة الرئاسة أو من رئيس فريق العمل‬ ‫املعني بخصوص اخملالفة‪ ،‬كما تستمع إلى‬ ‫وجهة نظر الش���خص املعن���ي وتقرر ما إذا‬ ‫كان ينبغي حرمان هذا العضو من احلضور‬

‫لعدد مح���دد من االجتماع���ات أو حرمانه‬ ‫نهائياً من حضور أعمال املؤمتر»‪.‬‬ ‫وتنص املادة (‪ )52‬م���ن النظام الداخلي‬ ‫ملؤمتر احلوار الوطني على أنه «يجب على‬ ‫عض���و املؤمت���ر حض���ور جميع اجللس���ات‬ ‫العام���ة واجتماع���ات فري���ق العم���ل الذي‬ ‫ينتمي إليه العضو‪ ،‬واملساهمة بها مساهمة‬ ‫فاعل���ة‪ ،‬وعدم الغي���اب إال مبب���رر مقبول‪،‬‬ ‫وعن���د اس���تمرار العضو في الغي���اب غير‬ ‫املبرر للجلسات العامة أو اجتماعات فريق‬ ‫العمل يكون ذلك س���بباً كافي���اً إلحالته إلى‬ ‫جلنة املعايير واالنضباط‪ .‬وتتم اإلحالة من‬ ‫قبل رئي���س املؤمتر أو رئي���س فريق العمل‬ ‫بحسب األحوال‪ .‬ويعتبر الغياب غير املبرر‬ ‫عن ثالثة أيام متتالية غياباً مستمراً»‪.‬‬ ‫وبن���ا ًء عل���ى م���ا س���بق‪ ،‬ف���إن اإلج���راء‬ ‫املناس���ب سيكون كالتالي‪« :‬مادة ‪ 53‬تدرس‬ ‫جلنة املعايير واالنضب���اط التقرير واآلراء‬ ‫املرفوعة إليها حول الش���خص املتغيب من‬ ‫قبل رئي���س املؤمتر أو رئي���س فريق العمل‬ ‫ال���ذي ينتم���ي إليه العضو املتغي���ب‪ ،‬وتقرر‬ ‫م���ا تراه حول حرمان الش���خص املعني من‬ ‫اجللسات العامة أو جلسات فرق العمل أو‬ ‫عزله متاماً من املؤمتر»‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وف���ي حال���ة ع���دم متك���ن أي عضو من‬ ‫املش���اركة ف���ي املؤمت���ر بس���بب الوف���اة أو‬ ‫اإلعاق���ة أو ألي س���بب آخ���ر أو عندما يتم‬ ‫اس���تبعاده بش���كل دائم من املؤمتر من قبل‬ ‫جلن���ة املعايير واالنضباط‪ ،‬ج���اء في املادة‬ ‫(‪ )54‬ما يلي‪« :‬يتم تعيني بديل عنه من قبل‬ ‫هيئة الرئاس���ة ومن نفس املك ّون‪ ،‬وبحسب‬ ‫الترتيب في القائمة االحتياطية لألعضاء‬

‫انتقال فرق احلوار �إىل املحافظات‬

‫من أجل أن يأخذ احل���وار الوطني بعدا‬ ‫ش���عبياً‪ ،‬ق���ال أم�ي�ن ع���ام مؤمت���ر احلوار‬ ‫الوطني أحمد بن مبارك إن مسأله انتقال‬ ‫فرق احل���وار الوطن���ي التي س���يتم إعالن‬ ‫تش���كيلها إلى احملافظات مره���ون برغبة‬ ‫الفرق نفس���ها وليس ثم���ة حتديد بأن هذه‬ ‫الفرقة أو تلك ستنتقل إلى محافظة معينة‪،‬‬ ‫مش���يرا إل���ى أن احملافظ���ات الت���ي س���بق‬ ‫حتديدها (ع���دن ‪-‬صعدة ‪-‬احلديدة ‪-‬تعز‬ ‫صنع���اء ‪-‬امل���كال) هي مج���رد اقتراحات‬‫ليست ملزمة‪.‬‬ ‫وأض���اف إل���ى أنه بع���د إعالن تش���كيل‬ ‫الف���رق التس���ع بإمك���ان أي منه���ا تق���دمي‬ ‫طل���ب إل���ى هيئة رئاس���ة املؤمت���ر برغبتها‬ ‫ف���ي االنتقال إلى احملافظ���ة التي تريدها‪،‬‬ ‫حي���ث س���تقوم هيئة الرئاس���ة بالتعاون مع‬ ‫األمان���ة العامة بترتيب إج���راءات انتقالها‬ ‫إلى احملافظة التي اختارتها‪.‬‬ ‫وأش���ار إل���ى أن كل فري���ق س���يناقش‬ ‫احمل���ور الذي أوكل إليه على مدى ش���هرين‬ ‫يعقب���ه انعق���اد للمؤمت���ر العام وملدة ش���هر‬ ‫سيخصص ملناقش���ة تقارير الفرق التسع‪،‬‬ ‫وم���ا اتفقت عليه في اجللس���ة العامة التي‬ ‫س���يتم خالله���ا وض���ع املالحظ���ات عل���ى‬ ‫املوضوع���ات والتقارير املرفوع���ة ومن ثم‬ ‫تع���ود بعدها فرق العمل الس���تكمال عملها‬ ‫مرة أخرى وملدة شهرين الستكمال خطتها‬ ‫وبرنامج عملها‪.‬‬ ‫ولف���ت إل���ى أن���ه س���يكون هن���اك نزول‬ ‫ميدان���ي للف���رق لتلم���س مش���اكل وقضايا‬ ‫الن���اس ع���ن ق���رب‪ ..‬م���ن خ�ل�ال االلتقاء‬ ‫املباشر مع املواطنني‪ ،‬في مناطق مختلفة‪،‬‬ ‫أي أن املواطن�ي�ن س���يكون له���م فرصة في‬ ‫املشاركة في مؤمتر احلوار‪.‬وتهدف األمانة‬ ‫العامة من خالل ذلك إلى أن تتحول اليمن‬ ‫كله���ا إلى ورش���ة يعم���ل ويش���ارك اجلميع‬ ‫فيها‪<.‬‬


‫‪289‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪ 1434/5/21‬املوافق ‪2013/4/2‬‬

‫‪6‬‬

‫ذكــرى‬

‫فـي ذكرى ا�ست�شهاد الزبريي‪..‬‬

‫درو�س فـي حب الوطن وال�شعب‬ ‫تمر علينا ذكرى استشهاد أبو األحرار‪ ،‬محمد محمود الزبيري‪ ،‬ونحن نمر بمرحلة تاريخية خطرة‬ ‫وحرجة تجعله حاضراً بموافقة وأفكاره وشعره ونضاله‪ ،‬وتحتم علينا استلهام الدروس من‬ ‫هذه الشخصية‪ ،‬فرغم مضي"‪ "48‬عامًا من استشهاده "ما زال صوته يتردد عاليًا‪ ،‬وكالنهر‬ ‫يشق طريقه في أعماله األجيال الطالعة ويمأل شرايينها ببالزما الثورة ويحصنها ضد‬ ‫أخطار التخلف والنكوص"(‪.)1‬‬

‫ك���ان الزبي���ري‬ ‫مدرس���ة كب���رى في‬ ‫الوطني���ة والنض���ال‬ ‫وه���و بحاج���ة إل���ى‬ ‫دارس���ات جدي���دة‬ ‫م���ن‬ ‫منصف���ة‬ ‫زايــد جابــــر‬ ‫قب���ل الباحث�ي�ن‬ ‫واألكادمييني‪ ،‬ونحن‬ ‫هن���ا ال نزع���م أننا نق���دم بحثاً أو دراس���ة‬ ‫وإمنا هي مجرد خواطر س���ريعة في ذكرى‬ ‫استش���هاده‪ ،‬ن���رى أن من األهمي���ة مبكان‬ ‫إعادة التذكير بأه���م القيم والقضايا التي‬ ‫ارتبط���ت بحياة هذا الزعيم وسنش���ير إلى‬ ‫بعضها فيما يلي‪:‬‬

‫�أو ًال‪ :‬الزبريي والوطنية املفقودة‪.‬‬

‫إن م���ن يتابع كلمات كثير م���ن املتحاورين‬ ‫في مؤمتر احلوار الوطني هذه األيام يصاب‬ ‫بالصدمة والذهول‪ ،‬أي���ن الوطن في اهتمام‬ ‫ه���ؤالء؟ كيف أصبح ه��� ّم كثير منهم احلديث‬ ‫ع���ن مناطقه���م‪ ،‬ول���وال احلي���اء لتحدثوا عن‬ ‫مش���كالتهم الش���خصية! ف���ي ح�ي�ن تراجع‬ ‫ه���م الوط���ن الكبي���ر ال���ذي تتف���رع من���ه كل‬ ‫املشكالت‪.‬‬ ‫إن ب���روز املناطقي���ة واجلهوية ف���ي اآلونة‬ ‫األخيرة كان على حس���اب الوط���ن والوطنية‬ ‫اجلامع���ة التي ب���ذل الرعي���ل األول من رواد‬ ‫احلركة الوطنية اليمنية أرواحهم في سبيلها‬ ‫وعل���ى رأس هؤالء ش���هيدنا الكبير الزبيري‪،‬‬ ‫ال���ذي ك���ان الوطن هو ش���غله الش���اغل منذ‬ ‫أن تفت���ح وعيه على احلي���اة‪ ،‬تأملوا مث ً‬ ‫ال في‬ ‫دي���وان ش���عره األول "ص�ل�اة ف���ي اجلحي���م"‬ ‫وف���ي أول صفح���ة انظروا‪ ،‬إه���داء الديوان‪،‬‬ ‫لم يه���ده إلى حبيبته أو أم���ه أو أحد أقاربه‪،‬‬ ‫كما يفعل غيره‪ ،‬وإمنا إلى وطنه الذي يعشقه‬ ‫حتى الثمالة‪ ،‬وق���د خاطبه في اإلهداء بهذه‬ ‫األبيات‪:‬‬ ‫الشاعرية في روائ��ع سحرها‬ ‫أن��ت ال���ذي سويتها وصنعتها‬ ‫مالي بها جهد فأنت سكبتها‬ ‫بدمي وأن��ت مبهجتي أودعتها‬ ‫أنت الذي بشذاك قد عطرتها‬ ‫ونشرتها ب�ين ال���ورى وأذعتها‬ ‫وقفت لساني في هواك غناءها‬ ‫فإذا تغنت في سواك قطعتها!‬ ‫ولم يكن ما قاله مجرد قول ش���اعر وإمنا‬ ‫أتبع القول العمل‪ ،‬وقضى حياته مناض ً‬ ‫ال من‬ ‫أج���ل وطنه‪ ،‬لقد تقلبت احلياة بالزبيري‪ ،‬من‬ ‫ش���اعر‪ ،‬إلى صحفي‪ ،‬إلى وزي���ر‪ ،‬إلى مهاجر‬ ‫والجئ سياس���ي‪ ،‬إل���ى زعيم سياس���ي‪ ،‬وهو‬ ‫ف���ي كل أطوار حياته ال يحركه س���وى الوطن‬ ‫ومصلحته ومس���تقبله‪ ،‬مترفع���اً عن األطماع‬ ‫واملصالح الش���خصية بش���هادة كل من عرفه‬ ‫م���ن أصدقائ���ه وأعدائ���ه‪ ،‬لقد ك���ان البعض‬ ‫يرك���ب موج���ة النض���ال لتحقي���ق مكاس���ب‬ ‫شخصية‪ ،‬وقد أثرى البعض من هذا النضال‬ ‫وباس���م الوطن املنكوب؛ لكن الزبيري لم يكن‬ ‫من هذا الصنف‪ ،‬لقد عاش زاهداً عن ما في‬ ‫أي���دي الناس‪ ،‬يقول اللواء محمد علي األكوع‬ ‫وه���و يصف الزبيري «لقد س���عدت بصحبته‬ ‫مبصر لعش���ر س���نوات‪ ،‬وكان ش���ديد الزهد‬ ‫إلى حد أن���ه كان ينفق مرتب���ه على اآلخرين‬ ‫م���ن اليمني�ي�ن‪ ،‬فيضط���ر لبي���ع الرادي���و أو‬ ‫الس���اعة‪ ،‬وإن اضطر فال يطلب إال خمسني‬ ‫جنيهاً من الش���يخ يحيى حسني الشرفي من‬ ‫السودان أو من احلاج محمد لطف الرحبي‪،‬‬ ‫وملا عرض علي���ه الرحبي مبل���غ مليون جنيه‬ ‫إس���ترليني كع���ون للحرك���ة الوطني���ة وله إذا‬ ‫احت���اج ألن الرحب���ي لم يكن ل���ه أوالد رفض‬

‫ذلك الزبيري"(‪.)2‬‬ ‫وبعد فش���ل ثورة ‪1948‬م وجن���اة الزبيري‬ ‫بأعجوب���ة‪ ،‬إذ ك���ان ضمن وفد م���ن احلكومة‬ ‫الدستورية إلى الس���عودية التي ماطل ملكها‬ ‫عبدالعزي���ز آل س���عود ف���ي اس���تقبال الوفد‬ ‫اليمني وتلبية طلبه في استعجال وفد اجلامعة‬ ‫العربية إلى صنعاء‪ ،‬حتى متكن أحمد حميد‬ ‫الدي���ن من دخول صنعاء وإس���قاط احلكومة‬ ‫الدس���تورية‪ ،‬وقتل األحرار ب���دون محاكمة‪،‬‬ ‫جلأ الزبي���ري ورفيقه الورتالن���ي إلى عدن‪،‬‬ ‫ومن هناك اجته الزبيري إلى باكستان حيث‬ ‫ع���اش في "كوخ" صغير وك���ان يبيع "األقفال"‬ ‫ليحصل على جنيهات قليلة يش���تري بها من‬ ‫األفران خبراً رخيصاً (بواقي اخلبز الراجع‬ ‫للمخب���ز)‪ ،‬وعندما عل���م به الش���اعر الكبير‬ ‫عمر بهاء الدين األميري سفير سوريا آنذاك‬ ‫لدى باكس���تان‪ ،‬وحاول أن يساعده ويخرجه‬ ‫من مأس���اته رفض بش���دة ألنه لم يكن يعيش‬ ‫مأس���اة ش���خصية وإمنا مأس���اة وطنه‪ ،‬وفي‬ ‫ذلك يقول‪:‬‬ ‫آه وي��ح ال��غ��ري��ب م���اذا يقاسي‬ ‫من عذاب النوى وماذا يعاني!‬ ‫كشفت لي في غربتي سوأة الد‬ ‫ن��ي��ا والح����ت ه��ن��ات��ه��ا لعياني‬ ‫ك��ل��م��ا ن���ل���ت ل������ذ ًة أن���ذرت���ن���ي‬ ‫�ت خ��ي��ف�� ًة م���ن زم��ان��ي‬ ‫ف��ت��ل��ف� ُّ‬ ‫وإذا رم���ت ب��س��م��ة الح م��رأى‬ ‫وط��ن��ي ف��اس��ت��ف��زن��ي ونهاني‬ ‫ليس في األرض للغريب سوى الد‬ ‫مع وال في السماء غير األماني‬ ‫وبعد قيام الثورة املصرية عام ‪1952‬م عاد‬ ‫إلى مصر وواصل نضاله من هناك مع رفاقه‬ ‫من أجل الوطن بشطريه‪ ،‬حيث قال الزبيري‬ ‫رحمه الله‪:‬‬ ‫شطرنا يستغيث من غاصب فظ‬ ‫وشطر من مستبد عنيد‬ ‫أُدرك أن ه���ذا ق���د يغض���ب متطرف���ي‬ ‫"القضية اجلنوبية" الذين يريدون أن ينكروا‬ ‫التاري���خ وينتقموا م���ن اجلغرافيا‪ ،‬ولكنهم لم‬ ‫ولن يس���تطيعوا‪ ،‬فاحلركة الوطني���ة اليمنية‬ ‫كانت وحدوية املنشأ والنضال‪.‬‬ ‫لقد ظل الوطن هو الذي يتحرك الزبيري‬ ‫ألجله‪ ،‬وقد صدق حني قال‪:‬‬ ‫وطني أنت نفحة الله ما تبرح‬ ‫الع����ن ق��ل��ب��ي والع�����ن لساني‬ ‫ص���ور ال��ل��ه م��ن��ك طينة قلبي‬ ‫وب���رى م��ن ش���ذاك روح بياني‬ ‫شعلة القلب لو أذيعت لقالوا‬ ‫م��ر عبر األث��ي��ر نصل مياني!‬ ‫وفي األخير توج الزبي���ري حياته املتنوعة‬ ‫بالنض���ال واجلهاد‪ ،‬بالش���هادة الت���ي متناها‬ ‫م���ن أجل حترير وطنه من قبضة االس���تبداد‬ ‫اإلمامي الكهنوني‪:‬‬ ‫بحثت عن هبة احبوك يا وطني‬ ‫فلم أجد لك اال قلبي الدامي!‬ ‫وكما يقول الدكتور عبدالعزيز املقالح فإن‬ ‫«وقفة عابرة إزاء هذا البيت تفس���ر كيف لم‬ ‫يكن شعر الزبيري صورة حلياته فحسب‪ ،‬بل‬ ‫وحدساً صادقاً مبستقبله كذلك»!‬

‫ثاني ًا‪� :‬إميانه بال�شعب‪:‬‬

‫يعل���ق الدكتور عب���دا لعزي���ز املقالح على‬ ‫مقول���ة وال���ت وايتم���ان‪" :‬أن دليل ش���اعرية‬ ‫الش���اعر أن تتش���بع ب�ل�اده بحب���ه تش���بعه‬ ‫بحبه���ا" فيق���ول "وأج���زم أن ه���ذا الوص���ف‬ ‫ال يصدق على ش���اعر في اليم���ن ‪-‬وال حتى‬ ‫في الوطن العربي بأس���ره‪ -‬كما يصدق على‬ ‫ش���اعرنا الش���هيد محمد محم���ود الزبيري‪،‬‬ ‫فق���د ارتبطت حياة ه���ذا الش���اعر املناضل‬ ‫بحي���اة ش���عبه املناضل‪ ،‬وكونا خ�ل�ال ثالثني‬

‫عام���اً (من أواس���ط الثالثينات إلى أواس���ط‬ ‫الس���تينات) توأماً روحي���اً وعاطفي���اً يتبادل‬ ‫احلب والتضحية"(‪.)3‬‬ ‫إن الكثي���ر م���ن الش���خصيات واحلركات‬ ‫واألح���زاب كثيرا ما تتغنى بالش���عب وباس���م‬ ‫الشعب؛ ولكن ما إن تفشل هذا الشخصيات‬ ‫أو األحزاب في إقناع الشعب في الوقوف معها‬ ‫حتى جندها تتهمه بالغوغاء والدهماء واتباع‬ ‫كل ناع���ق "كم���ا يصفه بعض اإلس�ل�اميني"‪،‬‬ ‫أو متخل���ف ورجع���ي وجاهل يضح���ك عليه‬ ‫الدراويش باس���م اجلنة والن���ار!! "كما يصفه‬ ‫بع���ض أدعي���اء احلداث���ة والعلماني���ة"‪ ،‬لكن‬ ‫شهيدنا لم يتزعزع إميانه بالشعب يوماً‪.‬‬ ‫لق���د هرب م���ع زميلة النعم���ان إلى عدن‬ ‫وحلقهما بعض الش���خصيات وهناك أسسوا‬ ‫ح���زب األحرار ع���ام ‪1944‬م‪ ،‬فبع���ث اإلمام‬ ‫يحيى حمي���د الدين ولى عه���ده "احمد" إلى‬ ‫عدن محاوالً استمالتهم وإغراءهم باألموال‬ ‫لكي يتركوا الش���عب وش���أنه‪ ،‬ولكن الزبيري‬ ‫يأبى ذلك قائال‪:‬‬ ‫منحونا الدنيا لكي ننبذ الشعب‬ ‫ون��غ��ض��ي ع��ن ظلمهم فأبينا‬ ‫ل���و ي��ب��ي��ع��ون أل����ف ت����اج باسم‬ ‫ل��ف��ق��ي��ر م����ن ش��ع��ب��ن��ا ألبينا‬ ‫وقد رف���ض منطق املهادنني لإلمامة ألنها‬ ‫في نظرهم أقوى والش���عب ضعيف وبالتالي‬ ‫فإن التغيير صعب وأنه ميكن استثارة عطف‬ ‫اإلمام ال غضبه‪ ،‬حيث يقول‪:‬‬ ‫عجبا للجبان يستمنح الظلم‬ ‫أم��ان��ا والشعب أبقى وأخلد!‬ ‫يتوقى إغضاب محتضر فان‬ ‫وينسى شعبا صحى ومت��رد!‬ ‫‪ -2‬بعد مأساة ‪1948‬م‬ ‫بع���د مقتل اإلم���ام يحيى وقي���ام احلكومة‬ ‫الدستورية اس���تطاع ولي عهده أحمد حميد‬ ‫الدين أن يؤلب القبائل اليمنية ضد من قاموا‬ ‫بالث���ورة من أجله���م‪ ،‬فالتفوا حول���ه لينتقموا‬ ‫من أع���داء الله وأع���داء آل البيت! أصحاب‬ ‫الدس���تور الذي���ن أرادوا أن يجعل���وه بدالً عن‬ ‫القران‪ ،‬كما أش���اعت الدعاية األمامية‪ ،‬وقد‬ ‫دخلوا صنعاء الت���ي أباحها لهم اإلمام أحمد‬ ‫وفعل���وا به���ا األفاعيل‪ ،‬وق���ام اإلم���ام احمد‬ ‫بوحش���ية بالغة بإعدام العش���رات من خيرة‬ ‫أبن���اء اليمن وجنا الزبي���ري وخرج إلى خارج‬ ‫اليمن‪ ،‬ولكن���ه لم ييأس ولم يندم على ما قام‬ ‫به من أجل هؤالء‪:‬‬ ‫حسبي من األيام إني عشت ال‬ ‫أح��ت��م��ل ال��ض��ي��م وال استعب ُد‬ ‫وال مي���وت م��ي��ت إن ك���ان في‬ ‫ذك�����راه م���ا ي��ب��ق��ى وم���ا يخل ُد‬ ‫نحن هدينا الناس من جهالة‬ ‫وم���ا علينا أن��ه��م ل��م يهتدواُ!‬ ‫ن��ح��ن زرع��ن��ا وس��ق��ي��ن��ا زرعناَ‬ ‫دم �اً وي��أت��ي بعدنا م��ن يحص ُد‬ ‫إن ه���ذا املوقف ال جن���ده إال مع أصحاب‬ ‫املب���ادئ والرس���االت الكب���رى م���ن النبي�ي�ن‬ ‫والصديقني‪ ،‬ومن سار على نهجهم كالزبيري‪،‬‬ ‫لق���د حاربت قري���ش نبينا محم���د صلى الله‬ ‫عليه وس���لم وكس���روا رباعيته وشجوا وجهه‬ ‫الش���ريف ومع ذلك قال وهو ميسح الدم عن‬ ‫وجهه "الله���م اهد قومي فإنه���م ال يعلمون"‪،‬‬ ‫وعندما ع���رض عليه جبري���ل أن يطبق على‬ ‫أهل الطائف األخشبني عندما رفضوا النبي‬ ‫ورجموه قال‪" :‬ال‪ ..‬عس���ى الل���ه أن يخرج من‬ ‫أصالبهم من يقول ال إله إال الله"!‬ ‫إن صاح���ب املش���روع يهم���ه أن ينج���ح‬ ‫املشروع ولو بعد حياته ألنه ال يسعى ملصالح‬ ‫مادي���ة ولهذا يري���د أن ينجح ف���ي عهده وإال‬ ‫ليذهب إلى اجلحي���م‪ ،‬لقد يأس البعض بعد‬

‫فش���ل ثورة ‪1948‬م من الشعب الذي يقف مع‬ ‫جالده لكن الزبيري يرد عليهم‪:‬‬ ‫وآم���ن���ت ب��ال��ش��ع��ب ح��ت��ى وقد‬ ‫رآه ال�������ورى ج���ث���ة ه���ام���دة!‬ ‫ت����داع����ى ح���وال���ي���ه أع������داؤه‬ ‫ل��ي��ق��ت��س��م��وه ع���ل���ى امل����ائ����دة!‬ ‫ف���ه���ذا ب��ش��ل��و ش��ه��ي��د يعيث‬ ‫وذاك ي���س���اوم ف���ي ال��ف��ائ��دة‬ ‫وذا ل��ل��ي��ت��ام��ى ي��ه��ز السياط‬ ‫ل��ت��ع��ب��ث ب���اجل���ث���ث ال����راق����دة‬ ‫وك��م م��ن ول��ي��د ح���ذار احلمام‬ ‫رأى ن��ف��س��ه ص��اف��ع��ا وال����ده‬ ‫نعم لقد وقف الش���عب م���ع جالده ورفض‬ ‫حب���ل اخلالص الذي ح���اول الثوار أن ميدوه‬ ‫له‪ ،‬بل وس���عى لقطعه‪ ،‬وقط���ع رقابهم أيضا‪،‬‬ ‫وم���ع ذلك يظل الزبيري على قناعاته التي ال‬ ‫تتزعزع بهذا الشعب!‬ ‫وآم���ن���ت ب��ال��ش��ع��ب ي����وم جثا‬ ‫أم�����ام ال��ط��غ��اة ع��ل��ى ركبتيه‬ ‫وي��وم انبرى في ذه��ول الهوان‬ ‫ي���رم���ي م��ك��اس��ب��ه م����ن يديه‬ ‫وي����وم م��ددن��ا ش��ع��اع الصباح‬ ‫ل���ه‪ ،‬ف��ان��زوى وح��م��ى مقلتيه!‬ ‫وي���وم ع��ص��رن��ا رق���اب الطغاة‬ ‫وس��ق��ن��اه��م ك����اجل����واري إليه‬ ‫فأطلقهم م��ن ه���وان األس���ار‬ ‫ذئ���اب���ا ع��ل��ي��ن��ا ض��ل�اال عليه!‬ ‫وهك���ذا يص���ل إمي���ان الش���هيد الزبيري‬ ‫بالش���عب "إلى درجة قد يراه���ا البعض لونا‬ ‫من اإلش���راك‪ ،‬وبخاصة ذل���ك النوع اجلاهل‬ ‫م���ن أدعياء الدين‪ ،‬الذين يتس���قطون أخطاء‬ ‫الشعراء‪ ،‬ويتلمسون لهم املعايب في بيت من‬ ‫قصيدة أو في ش���طر من بيت‪ ،‬يقول الزبيري‬ ‫في تقديس الشعب وفي إكبار مكانته(‪:)4‬‬ ‫ه���و ال��ش��ع��ب ح���ق مشيئاته‬ ‫ص�����واب ورش�����د خطيئاته!‬ ‫ل����ه ن��ب��ض��ن��ا وأح���اس���ي���س���ن���ا‬ ‫ف���م���ا ن���ح���ن إال ن���ب���ات���ات���ه!‬ ‫ل�������ه دم������ن������ا ول���������ه دم���ع���ن���ا‬ ‫ي����غ����ذى ع���ل���ي���ه وي���ق���ت���ات���ه!‬ ‫ويقصف عمر احلمام الوديع‬ ‫ل���ت���ح���ي���ا وت����ك����ب����ر ج���ي���ن���ات���ه‬ ‫وت���ق���ت���ل���ع ال����ش����ر خ���ب���رات���ه‬ ‫وت���ب���ت���ل���ع ال����ك����ل غ����اي����ات����ه!‬ ‫وه���و موقف ال يصل إل���ى ذراه كل أدعياء‬ ‫احلداث���ة والدميقراطية ومناصري الش���عب‬ ‫كما يزعمون!‬

‫االرتقاء بال�شعب‬

‫ل���م يك���ن الزبي���ري يتمل���ق الش���عب أو‬ ‫مي���دح س���لبيته لكن���ه ك���ان يعل���م أن ظروفا‬ ‫صنعه���ا الطغيان ه���ي وراء تخاذل الش���عب‬ ‫واستس�ل�امه‪ ،‬وأن هذا االستس�ل�ام ال ميكن‬ ‫أن يس���تمر ف���وراءه روح وتاري���خ مختبئ في‬ ‫وج���دان الش���عب‪ ،‬ووعي���ه بحاج���ة إل���ى من‬ ‫يكش���ف عنه ويحفزه‪ ،‬ورغم كل املآسي التي‬ ‫حلق���ت باليمن ظل الزبي���ري على قناعته أن‬ ‫الشعب س���يثور يوما ولن يبالي بطغاته مهما‬ ‫حاولوا أن يحيطوا أنفسهم بهاالت القداسة‪،‬‬ ‫ذلك أن الرغب���ة في الثورة على الطغاة رغبة‬ ‫إنس���انية وطموح بشري نحو العدل واحلرية‬ ‫واملس���اواة‪ ،‬لهذا جن���د الزبيري وف���ي ظلمة‬ ‫النكس���ات التي مني بها الثوار بعد فشل ثورة‬ ‫‪1948‬م وانق�ل�اب ‪1955‬م وموق���ف الش���عب‬ ‫السلبي منهما يؤكد أن‪:‬‬ ‫مرجل الشعب ال يبالي إذا ثار‬ ‫ب����أق����ط����اب����ه وال زع���م���ائ���ه‬ ‫ومصير الشعوب كاحلق ال يبنيه‬ ‫ب��������ان ب����وه����م����ه وادع������ائ������ه‬ ‫واملاليني ال تعيش على الشك‬ ‫وال ت���س���ت���ق���ر ف������وق ه��ب��ائ��ه‬ ‫تتلقى ش��ذى ال��س��م��اء فتهتاج‬ ‫اه��ت��ي��اج احل��ري��ق ف��ي دهمائه‬ ‫وتذيب القلوب من لهب الرو‬ ‫ح ومتحو الشقا عن أشقيائه‬ ‫فإذا بالسجون تهوي وبالسجان‬ ‫ي��ب��غ��ي ال��ف��ك��اك م���ن سجانه‬

‫ك���ل ح���ق ل��ن��ا س��ن��أخ��ذه قهرا‬ ‫وت��ن��ب��و ع���ن س��ؤل��ه واجترائه‬ ‫س������������وف ن�����ب�����ن�����ي ش���ع���ب���ا‬ ‫ط��������ه��������ورا ون����س����ت����رخ����ص‬ ‫ف���ي���ه أرواح������ن������ا ل���ف���دائ���ه!‬ ‫يعل���ق د‪ .‬عبدالعزي���ز املقال���ح عل���ى هذه‬ ‫القصي���دة مس���تذكرا كي���ف كان���وا –وه���م‬ ‫طالب‪ -‬يقرأونها قبل الثورة بسنوات فيقول‬ ‫"م���ا أقدر الزبي���ري على االكتش���اف والرؤيا‬ ‫باإلضافة إل���ى قدرته على تعظيم الش���عب‪،‬‬ ‫لق���د كنا قب���ل ربع قرن ‪-‬ونح���ن على مقاعد‬ ‫ال���درس‪ -‬نق���رأ ه���ذه األبي���ات ع���ن مرجل‬ ‫الش���عب الذي ال يبالي إذا ث���ار باألقطاب أو‬ ‫الزعم���اء‪ ،‬وعن املاليني التي ال تس���تطيع أن‬ ‫تعي���ش على الش���ك والوهم‪ ،‬وعن الس���جون‬ ‫التي تهوي‪ ،‬وعن السجان الذي يبغي الفكاك‬ ‫من أيدي الس���جناء‪ ،‬ولم متر س���وى س���نوات‬ ‫مع���دودة حتى رأينا الس���جون ته���وي‪ ،‬ورأينا‬ ‫الس���جان يطلب الرحمة من املس���اجني‪ ،‬لقد‬ ‫أدرك الزبيري ش���أنه شأن الشعراء العظماء‬ ‫امللهمني أن الكلمة في النهاية للش���عب‪ ،‬وأنه‬ ‫رغم املظاهر التي يحيط بها الطغيان نفس���ه‬ ‫يتمطى ليقتلع الطغيان من جذوره‪ ،‬ويرمي به‬ ‫إلى زبالة التاريخ"(‪.)5���‬

‫البقاء مع ال�شعب حتى النهاية‬

‫ل���م يفق���د الزبي���ري ثقت���ه بالش���عب أو‬ ‫يتخل���ى عنه حتى بعد قيام ثورة ‪ 26‬س���بتمبر‬ ‫‪1962‬م‪ ،‬فق���د رف���ض أن يع���ود إلى كرس���ي‬ ‫ال���وزارة ويهن���أ بالعي���ش في صنع���اء موكال‬ ‫مهم���ة القض���اء على أع���داء الث���ورة للجيش‬ ‫املصري‪ .‬لق���د رأى أن القبائ���ل اليمنية التي‬ ‫ال تزال حت���ارب اجلمهورية إمن���ا هي واقعة‬ ‫حتت تأثير الدعاي���ة اإلمامية‪ ،‬وقد عز عليه‬ ‫أن يذهب األئمة الذي���ن ظلوا يحتقرون هذه‬ ‫القبائل‪ ،‬إلى مناطقها في اجلبال ويعيش���ون‬ ‫معه���ا وميارس���ون عليها التضلي���ل‪ ،‬في حني‬ ‫يق���ف الثوار الذين هم أق���رب إلى هؤالء في‬ ‫مكاتبه���م‪ ،‬لهذا خ���رج إليهم بص���دره العاري‬ ‫متأكداً" من أنه���م ‪-‬كزمالئهم ممن وقف مع‬ ‫الث���ورة‪ -‬س���يقفون معها‪ ،‬وق���د أدرك األئمة‬ ‫خط���ره عليه���م فأصابته طلقة غ���ادرة منهم‬ ‫ليستشهد وهو في طريقه لاللتحام بالشعب‬ ‫الذي ضحى وناضل واستشهد من أجله!<‬

‫> الهوامش‪.‬‬

‫(‪ )1‬هذا الوصف للدكتور عبدالعزيز املقالح في الذكرى‬ ‫العاشرة الستشهاد الزبيري وضمنه كتابه "الزبيري" ضمير‬ ‫اليمن الثقافي والوطني "طـ‪1986 3‬م‪ ،‬صـ‪.43‬‬ ‫(‪ )2‬الل���واء محمد عل���ي األكوع "ش���خصية اإلمام‬ ‫أحم���د حميد الدي���ن ورجاالت عه���ده‪ ،‬الطبعة األولى‬ ‫‪2011‬م‪ ،‬صـ‪.140‬‬ ‫(‪ )3‬د‪ .‬عبدالعزيز املقالح‪ ،‬املرجع السابق‪ ،‬صـ‪.42‬‬ ‫(‪ )4‬نفس املرجع‪ ،‬صـ‪.77‬‬ ‫(‪ )5‬املرجع السابق‪ ،‬صـ‪.82‬‬


‫‪289‬‬

‫‪ 1434/5/21‬املوافق ‪2013/4/2‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪7‬‬

‫تقـــرير‬

‫مهما كان «ال�سيكوباتي» حُمبط ًا وحما�صر ًا و�آي ًال لل�سقوط �إال �أنه يفكر فـي ارتكاب جرمية‪..‬‬

‫وقائع ما بعد اعتكاف الزعيم!!‬

‫عبوة نا�سفة‪ ..‬حتقيقات جارية!‬

‫توتر ينذر ببعثرة األوراق‪،‬‬ ‫إن هبّت رياح السبعين‬ ‫ً‬ ‫عاصفة هوجاء تحمل‬ ‫رغبات السيكوباتي‬ ‫المعتكف هناك‪ .‬األمن‬ ‫منضبط والجريمة‬ ‫تتسلل خلسة بشاكلة‬ ‫ً‬ ‫مخترقة‬ ‫اغتياالت‬ ‫الصفوف األخيرة‪،‬‬ ‫ومتجهة نحو الصفوف‬ ‫األمامية حسب وقائع‬ ‫األسبوع الماضي‬ ‫المُريبة‪.‬‬ ‫سلمان الحميدي‬

‫‪Alhomidy99@hotmail.com‬‬

‫وإن اس���تمرت بنفس النمط فقد تصل‬ ‫إل���ى ش���خصيات أكث���ر حض���وراً وتأثيراً‬ ‫ف���ي املش���هد السياس���ي املضط���رب‪.‬‬ ‫وحينذاك س���يكون اجلمي���ع حتت حصار‬ ‫الغرق متش���بثني بأمل النج���اة من اللجج‬ ‫السياس���ية العاتي���ة‪ ،‬واجلمي���ع هن���ا‬ ‫محصورون مب���ن يُفترض به���م أن ميدوا‬ ‫حبال احللول لبعضه���م البعض‪ ،‬ويُعيدوا‬ ‫للشعب الوطن‪.‬‬ ‫وفي خض���م البحث عن إجاب���ة يحتار‬ ‫الس���ؤال‪ ،‬إذ ال ميك���ن اإلش���ارة باألصبع‬ ‫ٍ‬ ‫جه���ة بعينها إللق���اء تهمة‬ ‫الس��� ّبابة جتاه‬ ‫تنفي���ذ وقائ���ع االغتي���االت الت���ي حدثت‬ ‫األسبوع املنصرم عليها‪ .‬مع أنها لم تقترب‬ ‫من ش���خصيات كبي���رة إال أنها حتمل في‬ ‫طياته���ا الكثير من الرس���ائل خلصوصية‬ ‫الزمن التي حتدث فيه هذه اجلرائم‪.‬‬ ‫في فندق موفمبيك يجتمع املتحاورون‬ ‫لتخفي���ف ح���دة الوجع اجلاث���م على قلب‬ ‫الوطن وانتشاله من بني األنقاض املتزايدة‬ ‫عليه منذ أن تولى صالح زمام السلطة‪ ،‬أو‬ ‫على األقل هكذا يتبرم اليمنيون بتأفف‪.‬‬ ‫ومبقاب���ل االجتم���اع ف���ي به���و أفخ���م‬ ‫فن���ادق العاصم���ة يُح��� ّدق البس���طاء إلى‬ ‫شاشات التلفزة‪ ،‬ويس���تعيدون الذكريات‬ ‫القدمية مع املذياع في س���بيل ما ستُفسر‬ ‫عنه جلس���ات احل���وار‪ ،‬وب�ي�ن املتحاورين‬ ‫والبس���طاء تقف أطراف���اً أخرى متحالفة‬ ‫لترتدي عباءة الش���يطان وتباش���ر عملها‬ ‫بتنغي���ص اجل���و الع���ام‪ ،‬حيث تس���تعيض‬ ‫األنب���اء املنفرة لتصنع الك���در بني الراديو‬ ‫وسامعه‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫طاولة‬ ‫اآلن‪ ،‬يجل���س علي صالح عل���ى‬ ‫عاجية وفي يده اليسرى جهاز "اآلي باد"‬ ‫وبالي���د األخرى املضخمة بقف���از‪ ،‬يفرك‬ ‫شاش���ة اللمس بقس���اوة ليع���رف واضعي‬ ‫اإلعج���اب عل���ى منش���وره الوحي���د بع���د‬ ‫احتفاءٍ مبالغ فيه بافتتاح الرجل صفحته‬ ‫الرس���مية في موقع التواصل االجتماعي‬ ‫فيس بوك‪.‬‬ ‫وه���ي مح���اوالت للتنص���ل م���ن ش���تى‬ ‫األحداث التي متر بها الساحة السياسية‬ ‫وإلقاء املس���ؤولية على القيادات اإلدارية‬ ‫للبلد‪ ،‬والتهكم الساخر من هذه القيادات‬ ‫من أنها لم حتقق شيء حتى اآلن‪ ،‬وما هو‬ ‫أهم من ذلك هو التأكيد بأنه مشغول في‬ ‫صفحت���ه االفتراضي���ة وكتاب���ة مذكراته‪.‬‬

‫يري���د أن يظه���ر هك���ذا‪ ،‬وخل���ف اإلرادة‬ ‫تختبئ األسرار‪ ،‬واخلطط جاهزة التنفيذ‬ ‫على أرض الواقع كما يبدو‪.‬‬ ‫ف���ي الدراس���ات العلمية لألش���خاص‬ ‫السيكوباتيني وهم من يخططون للجرائم‬ ‫ويرتكبونه���ا‪ ،‬وج���دوا أن جبه���ة الرج���ل‬ ‫الذي يستلذ بإحلاق األذى بالغير متميزة‬ ‫بقشرة غريبة تستعصي على فك شفرات‬ ‫اخلوف ل���دى اآلخرين‪ ،‬أو أنه���م يفكونها‬ ‫لك���ن ال يستش���عرون فداح���ة أفعاله���م‪،‬‬ ‫لكن س���بل املعاجلة ليس���ت بس���يطة‪ ،‬هي‬ ‫تتمث���ل ف���ي جوان���ب مهم���ة كاإلخض���اع‬ ‫للعزل���ة‪ ،‬فمهما كان الس���يكوباتي ُمحبطاً‬ ‫ومحاصراً وآيل للسقوط إال أنه يفكر في‬ ‫ارتكاب جرمية‪.‬‬ ‫ولكن ما هو غريب أن الس���يكوباتي قد‬ ‫يص���ل إلى مرحل���ة إحل���اق األذى بأقرب‬ ‫املقرب�ي�ن من���ه دون مباالة‪ ،‬ق���د يصل إلى‬ ‫هك���ذا مرحلة‪ ،‬يقت���ل ويقهقه على اجلثة‪،‬‬ ‫ومن مس���اوئ الدراسات املعمقة في أحد‬ ‫املعاه���د األمريكي���ة أنها لم حت���دد ما إذا‬ ‫كانت الشخصية الس���يكوباتية ستخطط‬ ‫ٍ‬ ‫جلرمية ما وتظهر على أنها مش���غولة في‬ ‫العالم االفتراضي‪.‬‬ ‫مق���ام رص���دي صغي���ر‪ ،‬ميك���ن‬ ‫ف���ي‬ ‫ٍ‬ ‫استعراض بس���يط‪ ،‬ألحداث دراماتيكية‪،‬‬ ‫تطورت إلى املشاهد األولية للميلو دراما‬ ‫(العنف)‪ ،‬ورمبا توص���ل إلى أوجها‪ ،‬علماً‬ ‫أن ه���ذا الرص���د ال يلقي بالته���م إلى أي‬ ‫شخص‪ ،‬وال يُلمح أيضاً‪ ،‬ليس سوى متابعة‬ ‫ألحداث وقعت من بعد االعتكاف‪.‬‬

‫�إعالن كتابة املذكرات!‬

‫ي���وم االثن�ي�ن ‪ 11‬م���ارس ق���ال موق���ع‬ ‫املؤمت���ر نت لس���ان حال احل���زب أن علي‬ ‫صال���ح‪ ،‬ق���رر أن يعتك���ف ع���ن اس���تقبال‬ ‫زواره‪ ،‬وممارس���ة مهامه التنظيمية خالل‬ ‫فترة بدء مؤمت���ر احلوار الوطني‪ ،‬إلعداد‬ ‫مذكراته الشخصية‪.‬‬ ‫وأضاف موق���ع احلزب أن من يطلقون‬ ‫عليه الزعيم يعد مذكراته بشكل مختلف‬ ‫ع���ن الطرق املعتادة‪ ،‬حيث س���يعقد يوميا‬ ‫لق���اء مع فري���ق من اخلبراء ف���ي اإلعالم‬ ‫والسياس���ة واالقتصاد واإلدارة ملناقش���ة‬ ‫محط���ات م���ن تاريخ���ه الش���خصي منذ‬ ‫ب���دأ نش���اطه العام ف���ي فت���رة أول رئيس‬ ‫لليمن "الش���مالي حينها"‪ ،‬املشير عبدالله‬ ‫السالل‪.‬‬ ‫ه���ذا اإلعالن ه���و مبثاب���ة تنصل عن‬ ‫كافة املسؤوليات‪ ،‬لكنه لم يعتكف إذ عقد‬

‫بعده���ا لقاء مع قيادات ف���ي حزبه‪ ،‬ومرة‬ ‫أخ���رى في احتفالية عي���د امليالد‪ ،‬فضال‬ ‫ع���ن إرس���ال التع���ازي والتهان���ي‪ ،‬وأط���ل‬ ‫–بعد‪ -‬مقابلة تلفزيونية مع قناة روس���يا‬ ‫اليوم‪.‬‬ ‫في س���ياق إعالن صالح العتكافه كان‬ ‫موق���ع "األهالي نت" قد نش���ر خبراً قبل‬ ‫أن يعلن صالح اعتكافه‪ ،‬إذ قالت املصادر‬ ‫اخلاصة إن «صالح يستعد لتدشني حملة‬ ‫إعالمية ض���د الرئيس عبدرب���ه منصور‬ ‫هادي وحكومة الوفاق الوطني»‪.‬‬ ‫ووفق���ا للمص���ادر فق���د عق���د رئي���س‬ ‫املؤمتر الشعبي العام علي عبدالله صالح‬ ‫قب���ل أيام لق���اء مع قي���ادات ف���ي املؤمتر‬ ‫وبحض���ور أعض���اء مطبخ���ه اإلعالم���ي‬ ‫أبلغه���م خالله ب���أن لديه حمل���ة إعالمية‬ ‫ض���د حكومة من وصفه���م بـ«اإلخواجنية‬ ‫واالنقالبيني»‪ ،‬وأوض���ح لهم أنه مت رصد‬ ‫مبل���غ (‪ )100‬ملي���ون ري���ال للحمل���ة التي‬ ‫ستش���مل القنوات الفضائي���ة والصحف‬ ‫واإلذاع���ات واجلامع���ات وامل���دارس‬ ‫واألسواق واملعسكرات‪.‬‬ ‫اخلبر توافق متاماً مع الوقائع بعدها‪،‬‬ ‫إذ ف���ي أول ظه���ور رس���مي لصال���ح على‬ ‫روسيا اليوم‪ ،‬قال الرجل بأن هادي خائف‬ ‫من اإلخوان‪ ،‬عالوة على فشل احلكومة‪.‬‬

‫َلب�س فـي جرمية!‬

‫مطل���ع األس���بوع املنصرم الس���بت ‪23‬‬ ‫م���ارس ُقتل ثالثة أش���خاص ف���ي صنعاء‬ ‫خ�ل�ال محاول���ة الغتي���ال أح���د ممثل���ي‬ ‫احلوثي ف���ي مؤمتر احلوار‪ ،‬وهو احلادث‬ ‫األول منذ انطالق املؤمتر في ‪ 15‬مارس‪،‬‬ ‫كان ذل���ك اختباراً خلط���ة احلكومة التي‬ ‫أعلنت عن توفير احلماية داخل العاصمة‬ ‫صنعاء لهذه الفعالية بـ ‪ 60‬ألف جندي‪.‬‬ ‫املسلحون كانوا يستقلون سيارة أجرة‪،‬‬ ‫فتح���وا النار على س���يارة ممثل احلوثيني‬ ‫في املؤمت���ر الوطني عبدالواحد أبو راس‬ ‫في جول���ة النصر القريبة م���ن موفمبيك‬ ‫(مق���ر اجتم���اع أعضاء احل���وار)‪ ،‬ما أدى‬ ‫إلى مقتل ثالثة من مرافقيه‪.‬‬ ‫دان املش���اركون ف���ي مؤمت���ر احل���وار‬ ‫احلادث ف���ي اليوم التال���ي‪ .‬وطالب نائب‬ ‫رئيس املؤمتر عبدالوهاب اآلنس���ي الذي‬ ‫كان ي���رأس اجللس���ات أمس الس���لطات‬ ‫األمني���ة بالتحقيق ف���ي العملية ْ‬ ‫وكش���ف‬ ‫اجلناة أمام الرأي العام‪.‬‬ ‫بعد اجللس���ة الصباحية الت���ي أعلنت‬ ‫فيها جماعة احلوثي تعليق مشاركتها في‬

‫احلوار ملدة ‪ 24‬س���اعة‪ ،‬كشفت السلطات‬ ‫األمنية بعد ذلك اإلعالن بس���اعات‪ ،‬عن‬ ‫هوية املتهم مبحاولة اغتيال عبد الواحد‬ ‫أبو راس‪ ،‬أحد وكالء محافظة اجلوف‪.‬‬ ‫وقال���ت اللجن���ة العس���كرية ف���ي بيان‬ ‫رس���مي إن "اللجن���ة توصل���ت م���ن خالل‬ ‫التحقيق���ات األولي�����ة إل���ى معرف���ة املتهم‬ ‫مبحاول���ة اغتي���ال أب���و راس ومقتل ‪ 3‬من‬ ‫مرفقيه‪ ،‬وهو املدع���و «ش ع ب» من أبناء‬ ‫محافظة اجلوف‬ ‫وأوض���ح البي���ان أن "وزي���ر الداخلي���ة‬ ‫اللواء عبد القادر قحطان‪ ،‬ووكيل الوزارة‬ ‫لقط���اع األم���ن‪ ،‬ومدي���ر أم���ن العاصم���ة‬ ‫صنع���اء واخملتص�ي�ن األمني�ي�ن‪ ،‬انتقل���وا‬ ‫إلى موق���ع احلادثة اس���تجابة لتوجيهات‬ ‫الرئيس عبد ربه منصور هادي لإلشراف‬ ‫على التحقيقات"‪.‬‬ ‫وتب�ي�ن ‪-‬حس���ب مص���ادر إعالمي���ة‬ ‫متطابق���ة‪ -‬أن "أب���و راس" ك���ان قائ���دا‬ ‫ميداني���ا جلماعة احلوثي املس���لحة‪ ،‬وأنه‬ ‫متهم بهدم منزل (ش ع ب)‪.‬‬

‫يدٌ غام�ضة‬

‫االثن�ي�ن ‪ 25‬م���ارس تع���رض رئي���س‬ ‫مصلحة الضرائب حملاولة اغتيال‪ ،‬كانت‬ ‫س���يارته في منخفض جسر عصر املؤدي‬ ‫إلى شارع الس���تني‪ ،‬الذ املعتدون بالفرار‪،‬‬ ‫وقيدت القضية ضد مجهول‪.‬‬ ‫التهمة ألقت بظاللها إلى نائب برملاني‬ ‫عن حزب املؤمتر الشعبي العام‪ ،‬وكان من‬ ‫ألقاها مص���در مقرب من رئيس مصلحة‬ ‫الضرائ���ب وعق���ارات الدول���ة عبدالل���ه‬ ‫الفضل���ي‪ ،‬لك���ن النائ���ب البرملان���ي نف���ى‬ ‫التهمة في بيان‪.‬‬ ‫ف���ي اليوم التال���ي توج���ه الفضلي إلى‬ ‫العاصم���ة األردنية لتلقي الع�ل�اج نتيجة‬ ‫أصابته ف���ي محاولة االغتي���ال‪ ،‬وقبل أن‬ ‫يصل ُس���لم الطائرة ق���ال لوكال���ة األنباء‬ ‫اليمنية «إن األمن واالس���تقرار مهم جدا‬ ‫للمجتمع واستخدام السالح وسيلة خائبة‬ ‫وجبان���ة وال تأتي بنتيج���ة وندعو اجلميع‬ ‫إلى االلت���زام بالنظام والقان���ون واحترام‬ ‫أحكام القضاء»‪.‬‬ ‫هذه املرة‪ ،‬كانت اليد غامضة بالنس���بة‬ ‫للمخول�ي�ن‪ ،‬واكتف���ت اللجن���ة األمني���ة‬ ‫العليا بالتعبير عن أس���فها البالغ حلادث‬ ‫االعت���داء "الغ���ادر واجلب���ان ومحاول���ة‬ ‫االغتيال اآلثمة" كما وصفته‪.‬‬

‫ي���وم الثالث���اء ‪ 26‬مارس جنا مس���ؤول‬ ‫محلي مبحافظة حضرموت‪ ،‬من محاولة‬ ‫اغتيال بواس���طة عبوة ناس���فة زرعت في‬ ‫سيارته‪.‬‬ ‫ونقل���ت وكالة األنباء اليمنية س���بأ عن‬ ‫مص���در أمن���ي أن املدي���ر الع���ام ملديرية‬ ‫الشحر حس�ي�ن محمد باداهية العمودي‬ ‫تع���رض حملاول���ة اغتي���ال‪ ،‬بع���د أن زرع‬ ‫مجهولون عبوة ناسفة في سيارته‪.‬‬ ‫وقال املصدر األمني‪« :‬انفجرت العبوة‬ ‫قبل صعوده إليها عقب خروجه مباش���رة‬ ‫م���ن مق���ر عمل���ه ب���اإلدارة احمللي���ة ف���ي‬ ‫املديري���ة»‪ ،‬مضيفاً «االنفجار الذي حدث‬ ‫أمام بوابة اإلدارة احمللية بالش���حر أسفر‬ ‫عن إحراق السيارة بصورة كاملة وإصابة‬ ‫املدي���ر الع���ام للمديري���ة وأح���د عم���ال‬ ‫اخلدم���ات ف���ي اإلدارة احمللي���ة بج���روح‬ ‫طفيفة نقال على أثرها إلى املستشفى»‪.‬‬ ‫وكالع���ادة انقطع���ت التفاصي���ل م���ن‬ ‫اجلمل���ة االس���مية األخي���ر الت���ي يلفظها‬ ‫اجلان���ب الرس���مي «األجه���زة األمني���ة‬ ‫باش���رت التحقيقات في احلادث ومعاينة‬ ‫موقع االنفجار»‪.‬‬

‫تقطع م�سلح‬

‫ف���ي ذمار قتل ضاب���ط أمني ومرافقه‬ ‫األربعاء ‪ 27‬مارس في مدينة الشرق‪.‬‬ ‫حس���ب معلوم���ات األهال���ي ن���ت فإن‬ ‫املعتدون مس���لحون بزي مدني‪ ،‬حيث كان‬ ‫نائ���ب مدير أم���ن مدينة الش���رق وأطقم‬ ‫عسكرية في مهمة مالحقة أفراد عصابة‬ ‫مسلحة‪ ،‬إال أن العصابة باشرتهم بإطالق‬ ‫الن���ار‪ ،‬ما أدى إلى مقتل نائب مدير األمن‬ ‫في املنطق���ة وأحد مرافقيه‪ ،‬فيما أصيب‬ ‫مواطنان اثنان أحدهما مدير مستوصف‬ ‫"الش���فاء" باملدين���ة‪ .‬أس���رة امل�ل�ازم ثاني‬ ‫عبدالعزي���ز صال���ح تلق���ت بالغ���ا يفي���د‬ ‫بذل���ك‪ .‬كان الب�ل�اغ مذي ً‬ ‫ال بس���بب واحد‬ ‫«عصابة تقطع خارجة عن القانون»‪.‬‬

‫دخول على اخلط!‬

‫بالع���ودة إل���ى الثالث���اء ق���ال مس���ؤول‬ ‫أمني إن مس���لحني مجهولني أطلقوا النار‬ ‫عل���ى موظفة إغاثة غربي���ة‪ ،‬مما أدى إلى‬ ‫إصابتها بجروح خطيرة‪.‬‬ ‫وأضاف املسؤول إن "املوظفة األجنبية‬ ‫كانت ف���ي س���يارة منظمة دولي���ة عندما‬ ‫أطلق���ت الن���ار عليه���ا ف���ي أحد ش���وارع‬ ‫صنعاء"‪.‬‬ ‫بحس���ب دالئل احلادثة ف���إن رصاصة‬ ‫مجهولة اخترقت زجاج الكرسي اخللفي‬ ‫لس���يارة تابع���ة ملنظمة الصلي���ب األحمر‬ ‫التي كان يس���تقلها أجنبي���ان يعمالن في‬ ‫مكت���ب املنظم���ة بصنعاء قب���ل أن تصيب‬ ‫رأس املوظفة األجنبية‪ ،‬التي غطى وجهها‬ ‫الدم‪.‬‬

‫من امل�ستفيد �إذن؟‬

‫اجلرمي���ة ُمدانة‪ ،‬وبالرغ���م من الصور‬ ‫املتع���ددة للجرائم اآلنف���ة إال أن لتوقيتها‬ ‫الزمني سر ما يزال في طي الغموض‪.‬‬ ‫اغتي���ال حوثي‪ ،‬تكش���ف اللجن���ة األمنية‬ ‫العليا من يقف وراءه‪ ،‬وآخر حكومي لعقارات‬ ‫الدولة في ظالل تهمةٍ منفية‪ ،‬وعبوة ناس���فة‬ ‫مازال���ت غائبة ضمن التحقيق���ات اجلارية‪،‬‬ ‫ونائب أم���ن يقتله متقطعون قبليون ويلوذون‬ ‫بالف���رار‪ ،‬وجت���اوزا للش���أن احملل���ي تصاب‬ ‫موظف���ة أجنبي���ة برصاص���ةٍ مجهول���ة ف���ي‬ ‫الرأس‪ ..‬ويُطل املعتكف من على عالم الواقع‬ ‫االفتراضي‪ ،‬رئيساً سابقاً يوصف نفسه‪<.‬‬


‫‪289‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪ 1434/5/21‬املوافق ‪2013/4/2‬‬

‫‪8‬‬

‫درا�ســة‬

‫الفيدرالي��ة املالية فـي ظل حكم حملي كامل ال�صالحيات‬ ‫إسهاما في إنجاح مؤتمر الحوار وإثرائه بالرؤى واألطروحات المتخصصة وكون‬ ‫القضية االقتصادية أهم قضية يجب التركيز عليها وهي المفتاح لحل كل‬ ‫القضايا من خالل العدالة في توزيع الثروةأضع بين أيدي أعضاء المؤتمر بشكل‬ ‫خاص وللجمهور عموماً هذه األسطر وهي خالصه لدراسة تناقش موضوع‬ ‫الفيدرالية المالية في ظل حكم محلي كامل الصالحيات‪..‬‬

‫د‪ .‬محمد علي جربان *‬ ‫‪Dr_jubran@yahoo.com‬‬

‫ملخ�ص‪..‬‬

‫الفيدرالي���ة املالي���ة لتحقيق أهداف‬ ‫الثورة اليمنية‪ ،‬والتي من أهمها احلكم‬ ‫الالمرك���زي حفاظ���اً عل���ى الوح���دة‬ ‫اليمني���ة‪ .‬تأت���ي الدراس���ة في سلس���لة‬ ‫دراس���ات إص�ل�اح املالي���ة العام���ة في‬ ‫اليمن‪ ،‬وحتتوي الدراس���ة على مقدمة‬ ‫وأربع���ة أجزء‪ .‬وألهمية تلك الدراس���ة‬ ‫ومواكبته���ا للثورة نقوم بنش���ر ملخص‬ ‫لهاواملواضيع الهامة فيها‪ ،‬حيث تناولت‬ ‫الدراسة في املقدمة األسباب واألهمية‬ ‫للحكم احملل���ي كامل الصالحية والذي‬

‫تعتب���ر الالمركزية االدارية واملاليةالتي‬ ‫تس���عى في مراميها العامة ومن خالل‬ ‫بنائه���ا التنظيمي حتقي���ق عدة أهداف‬ ‫أهمه���ا‪ :‬الدميقراطي���ة‪ ،‬واملش���اركة‬ ‫الش���عبية‪ ،‬والتنمية احمللي���ة‪ ،‬والوحدة‬ ‫الوطنية‪،‬وحتقيق الكفاءةاإلدارية‪ .‬وبها‬ ‫تتط���ور وظيفة الدولة م���ن دولة حفظ‬ ‫األمن والنظ���ام العام وجباية الضرائب‬ ‫إلى دولة الرفاهية‪.‬‬ ‫فاجلزء األول من الدراسة استعرض‬ ‫فيه تقيي���م لتجربة احلك���م احمللي في‬ ‫اليم���ن والفس���اد ال���ذي استش���رى في‬ ‫نظام احملليات القائم في اليمن والذي‬ ‫وج���د انه ك���ان من أهم مراكز الفس���اد‬ ‫في البالد وب���دال من أن تكون اجملالس‬ ‫احمللية محققة ألهداف احلكم احمللي‬ ‫كانت عبئا عليه‪.‬‬ ‫اجل���زء الثان���ي تن���اول في���ه الباحث‬ ‫طبيعة احلك���م الفيدرالي مس���تعرضاً‬ ‫جتارب بع���ض دول العال���م التي حتكم‬ ‫بالفيدرالية‪ ،‬فاتضح أن هناك أكثر من‬

‫توزيع ال�ضرائب بني املركز واملحليات لبع�ض التجارب الفدرالية فـي بلدان العامل‬

‫جدول يو�ضح توزيع ال�ضرائب بني املركز والواليات لبع�ض الدول‬ ‫الدولة‬

‫ن�صيب احلكومة‬ ‫االحتادية من‬ ‫جملة ال�رضائب‬

‫ن�صيب الواليات‬ ‫واملحليات من‬ ‫جملة ال�رضائب‬

‫�أنواع الدعم الإ�ضايف املقدم للواليات‬ ‫من احلكومةاالحتادية‬

‫كندا‬

‫‪%51‬‬

‫‪%49‬‬

‫منح مقيدة وغري مقيدة‬

‫�أملانيا‬

‫‪%73‬‬

‫‪%27‬‬

‫�أمريكا‬

‫‪%66‬‬

‫‪%34‬‬

‫الهند‬

‫‪%66‬‬

‫‪%34‬‬

‫االرجنتني‬

‫‪%61‬‬

‫‪%39‬‬

‫الربازيل‬

‫‪%65‬‬

‫‪%35‬‬

‫املتو�سط‬

‫‪%64‬‬

‫منح حتقيق امل�ساواة يف‬ ‫التنميةاالجتماعية‬

‫منح حتقيق امل�ساواة بني الواليات‬ ‫منح لأغرا�ض التنمية منح‬ ‫مقابلةالكوارث‬

‫منح تلقائية‪ ،‬منح مقيدة وغري مقيدة‬

‫منح غري مقيدة‪ ،‬منح رفع ال�رصف على‬ ‫التعليم �إىل ‪%19‬‬

‫اختالف الن�سب يتوقف على حجم الدخل من كل نوع من �أنواع ال�رضائب‪ ،‬وكذلك اختالف �أنواع ال�رضائب‬

‫‪ 25‬دول���ة حتك���م عن طري���ق الفدرالية‬ ‫ومتث���ل ‪ %40‬م���ن س���كان العال���م وم���ع‬ ‫ه���ذا ل���م تتأثر وحدته���ا الوطني���ة كما‬ ‫يدع���ي احملاربني للحك���م احمللي كامل‬ ‫الصالحي���ة‪ ،‬وم���ن أج���ل مين مس���تقر‬ ‫وآم���ن‪ ،‬ف���إن اليمن ‪-‬حس���ب الباحث‪-‬‬ ‫يجب أن ينه���ج نهج تلك الدول‪ ،‬واقترح‬ ‫الباح���ث تقس���يم اليم���ن إلى خمس���ة‬ ‫أقاليم يأخذ فيها بعني االعتبار التوزيع‬ ‫الس���كاني واجلغرافي‪ ،‬يكون لكل إقليم‬ ‫برملان محلي منتخب وحكومة محلية‪.‬‬ ‫اجل���زء الثالث من الدراس���ة احتوى‬ ‫عل���ى املفه���وم االس���تراتيجي لتحديد‬ ‫األدوار ب�ي�ن اإلدارة املركزي���ة واحمللية‬ ‫عل���ى األسس���التي ي���رى الباح���ث أنها‬ ‫مس���ببة لوجود نظ���ام مال���ي فيدرالي‬ ‫في اليمن من اج���ل حتقيق العدالة في‬ ‫توزي���ع الثروة والدخل بني أقاليم اليمن‬ ‫اخملتلف���ة وبني أفراد اجملتمع‪ ،‬كما أورد‬ ‫الباحث نس���ب وأس���س توزيع وحتديد‬ ‫امل���وارد واإلنفاق بني الس���لطة املركزية‬ ‫واحلكوم���ات الفيدرالي���ة ف���ي بع���ض‬ ‫البلدان التي حتكم بالنظام الفيدرالي‪.‬‬ ‫ف���ي اجل���زء الراب���ع واألخي���ر ق���دم‬ ‫الباحث فيه األنش���طة الواجب أن تقوم‬ ‫به���ا احمللي���ات (أقالي���م ‪-‬ومديري���ات)‬ ‫ف���ي إط���ار صالحياتها الت���ي يجب أن‬ ‫ين���ص عليه���ا الدس���تور الق���ادم‪ ،‬ومن‬ ‫هذا املنطلق حدد تكلفة تلك األنش���طة‬ ‫وامل���وارد الالزم���ة له���ا ثم ق���ام بتوزيع‬ ‫امل���وارد ب�ي�ن املرك���ز واألقاليم بنس���ب‬ ‫مح���ددة مس���تفيدا م���ن دراس���ة توزيع‬ ‫املوارد للبلدان التي حتكم بالفيدرالية‪،‬‬ ‫وفي نهاي���ة املبحث قدم الباحث منوذج‬ ‫ملوازنة إقليم صنعاء‪.‬‬ ‫وفيما يلي أربعة جداول مهمة توضح‬ ‫جتارب بعض الدول‪،‬وتوزيع الس���لطات‬ ‫بني املركز واألقالي���م‪ ،‬واجلدول الثالث‬ ‫يوضح السلطات التي تقوم بها احملليات‬ ‫وحتدي���د مص���ادر متويله���ا‪ ،‬واجلدول‬ ‫الراب���ع يوضح منوذج���اً مقترحاً لتوزيع‬ ‫املوارد بني املركز واحملليات‪.‬‬

‫ال�سلطات واالخت�صا�صات‪ -:‬ميكن �أن تتحدد ال�سلطات فـي ثالثة �أنواع‪ :‬ال�سلطات املركزية وال�سلطات الأقاليم‬ ‫وال�سلطات امل�شرتكة بني احلكومة املركزيةوالإقليم ين�ص عليها فـي الد�ستور على النحو التايل‪-:‬‬ ‫جدول توزيع ال�سلطات بني ال�سلطة املركزية (االحتادية) واملحليات‬ ‫ال�سلطات املركزية‬

‫�سلطات الإقليم واملحليات‬

‫متار�س الأجهزة املركزية ال�سلطة تخطيطا ً وت�رشيعا ً وتنفذاً يف ال�شئون التاليه‪-:‬‬

‫متار�س الأجهزة يف الإقليم كل يف حدود الإقليم ال�سلطة تخطيطا ً وت�رشيعا ً وتنفيذاً‬ ‫يف ال�شئون الآتية‪-:‬‬

‫رعاية احلدود الدولية للجمهورية اليمنية والف�صل يف النزاعات احلدودية بني‬ ‫الأقاليم‪.‬‬

‫املوارد املالية اخلا�صة بالإقليم والتجارة والتموين الداخلي‪.‬‬

‫الدفاع والقوات امل�سلحة والقوات النظامية الأخرى‪.‬‬

‫اجلن�سية واجلوازات والهجرة و�شئون الأجانب والعالقات اخلارجية‪،‬نظام االنتخابات‬ ‫العامة‪ ،‬املحاماة‪ ،‬املهن العامة املنظمه بقوانني مركزية‪ ،‬العمل وال�سيا�سات املالية‬ ‫والنقدية واالئتمانية‪ .‬املوارد املالية املركزية والتجارة اخلارجية‪ ،‬املوا�صفات‬ ‫واملوازين واملقايي�س واملواقيت‪.‬‬

‫امل�رشوعات وال�رشكات والهيئات القومية‪ ،‬الأرا�ضي واملوارد الطبيعية �أملركزية‬ ‫والرثوة املعدنية وثروات باطن الأر�ض‪ ،‬املياه العابرة وامل�رشوعات القومية للكهرباء‪،‬‬ ‫النقالجلوى والطرق الربية والبحرية العابرة واملوا�صالت واالت�صاالت املركزية‬ ‫العابرة‪ ،‬والآثار واملناطق الأثرية‪.‬‬ ‫التعليم العايل والبحث العلمي‪ ،‬والأعالم والثقافة وو�سائل الن�رش‬

‫ال�سيا�سة االقت�صادية‪ ،‬التعاون‪،‬ال�صناعة واملحاجر‪ ،‬وجتارة احلدودمع منح الإقليم‬ ‫بع�ض ال�سيا�سات التي تتطابق مع الإقليم‬

‫حكومات الإقليم وح�سن �أدارته ورعاية م�صاحله وم�صالح �أبنائه و�أمنه ونظامه العام‪.‬‬

‫الأرا�ضي واملوارد الطبيعية والرثوة احليوانية والربية بالإقليم‪ ،‬املياه والطاقة‬ ‫الكهربائية غري العابرة والطرق وو�سائل النقل واملوا�صالت واالت�صاالت‬ ‫بالإقليم غري العابرة‪.‬‬ ‫ال�شئون اخلدمية واخلريية‪ ،‬ت�سجيل املواليد والوفيات ووثائق الزواج‪ ،‬وامل�سائل‬ ‫املوافقة للقوانني االحتاديـه يف ال�شـئون ذات اخل�صو�صية بالوالية مبا يف ذلك‬ ‫العادات والأعراف وجتميـعها وتقنـينها‬ ‫احلكم املحلي‪ ،‬اخلدمة العامة والنيابة واال�ست�شارية القانونية العامة‪ .‬التعليم‬ ‫العام والفني‪ ،‬ال�صحة والرعاية االجتماعية‪.‬‬ ‫التخطيط العمراين‪ ،‬امل�ساحة‪ ،‬الإح�صاء‪ ،‬البيئة‪ ،‬ال�سياحة والأر�صاد اجلوي‬

‫�أما ال�سلطات املتبقية غري املذكورة فـي اخت�صا�ص ال�سلطات املركزية �أو الإقليم‬ ‫فتعترب �سلطات م�شرتكة يحددها القانون‪.‬‬ ‫جدول منوذج مقرتح لوظائف املحليات‬ ‫نوع اخلدمة‬

‫اجلهة امل�س�ؤولة على‬ ‫تقدمي اخلدمة‬

‫م�صادر التمويل‬

‫‪-1‬اخلدمات‬ ‫العامة‬

‫دور الوحدات املحلية يف‬ ‫تقدميها ومتويلها مثل‬ ‫اجلوازات‪ ،‬رخ�ص‬ ‫ال�سيارات‪،‬رخ�ص ال�سواقة‬ ‫رخ�ص ممار�سة املهن‪،‬‬ ‫رخ�ص البناء‪ ،‬وغريها من‬ ‫اخلدماتالعامة التي تقدمها‬ ‫االجهزة احلكومية‪.‬‬

‫متول من ال�سلطة املحلية من خالل الر�سوم الإدارية‬ ‫التي حت�صلها من املواطن‬

‫‪ -2‬النظافة‬ ‫و�إدارة النفايات‬

‫م�سئولية الإدارة املحلية‬ ‫عند كل الدول‬ ‫تزايد االعتماد على‬ ‫التعاقد مع القطاع اخلا�ص‬ ‫لهذا الغر�ض‪.‬‬

‫التمويل‪ :‬من خالل الإيرادات العامة للبلديات‬ ‫ور�سوم النفايات‪ ،‬الذي حت�صلها املجال�س يف‬ ‫الوقت احلا�رض‪ ،‬والأف�ضل �أن يتم التعاقد مع �رشكات‬ ‫خا�صة حتت �إ�رشاف احلكومات املحلية‬

‫احلكومة املركزية ت�ضع‬ ‫ال�سيا�سات العامة‪.‬‬ ‫الإدارات املحلية‬ ‫وتعنى بالرعاية ال�صحية‬ ‫والوقائية‪.‬‬ ‫الرعاية الطبية ‪/‬‬ ‫م�ست�شفيات متخ�ص�صة من‬ ‫م�سئولية احلكومة املركزية‬ ‫�أوحكومة الإقليم‪.‬‬ ‫تزايد ملحوظ يف م�شاركة‬ ‫القطاع اخلا�ص فيالرعاية‬ ‫الطبية‪.‬‬

‫التمويل عن طريق الإيرادات العامة ‪ /‬مع‬ ‫ن�سبةتغطية من خالل ر�سوم اال�ستخدام‪.‬‬ ‫حتدد يف كل �إقليم ح�سب الظروف املعي�شية مع‬ ‫التن�سيق مع اجلهات اخلريية‪ ،‬وكذلك �صندوق‬ ‫مني الطبي‪� H‬أن يغطي الت‪i‬الزكاة الذي يجب علي‬ ‫للفقراء وامل�ساكني‬

‫‪ -3‬الرعاية‬ ‫ال�صحية‬

‫‪ -4‬التعليم‬

‫‪ -5‬الرعاية‬ ‫االجتماعية‬ ‫(رعاية الأطفال‬ ‫وامل�سنني‬ ‫‪ -6‬تزويد املياه‬ ‫‪ /‬ال�رصف ال�صحي‬

‫‪ -7‬اخلدمات‬ ‫الطارئة‬

‫‪ -8‬الإ�سكان‬ ‫مبا فيها‬ ‫توفري م�ساكن‬ ‫للمواطنني‬ ‫‪ -9‬حماية البيئة‬ ‫وال�صحة‬ ‫‪-10‬الطرق‬ ‫واحلدائق‬ ‫واملنتزهات‪.‬‬

‫‪ -11‬تخطيط‬ ‫وتنظيم املدن‬

‫ريا�ض الأطفال ومدار�س‬ ‫التعليم الأ�سا�سي من‬ ‫م�سئولية الإدارة املحلية‪/‬‬ ‫القطاع اخلا�ص‬ ‫املدار�سالثانوية من‬ ‫م�سئولية احلكومة املركزية‬ ‫‪ /‬القطاع اخلا�ص‪.‬‬ ‫التعليم العايل من‬ ‫م�سئولية احلكومة املركزية‬ ‫و القطاع اخلا�ص‪.‬‬

‫تتوىل الإدارة املركزية‬ ‫و�ضع ال�سيا�سات العامة‪.‬‬ ‫تقوم الإدارات املحلية‬ ‫بتنفيذ ال�سيا�سات العامة‬ ‫�أعاله‪.‬‬ ‫ال�صيانة والت�شغيل من‬ ‫م�سئولية البلديات‪.‬‬ ‫تتعهد احلكومة املركزية‬ ‫بو�ضع الأطر القانونية �أو‬ ‫التنظيمية‪.‬‬ ‫يتم تعزيز تلك اخلدمات‬ ‫و�ضمان توافرها منقبل‬ ‫الإدارة املحلية‪.‬‬ ‫يف الغالب تعترب من‬ ‫م�سئولية القطاع اخلا�ص‪.‬‬ ‫م�شاركة من قبل احلكومة‬ ‫الوطنية والإدارة امللحية‬ ‫تتوىل احلكومة املركزية‬ ‫و�ضع الأطر الت�رشيعية‬ ‫والتنظيمية‪.‬‬ ‫تتوىل الإدارة املحلية‬ ‫تنفيذ وتطبيق تلك الأطر‪.‬‬

‫التمويل عن طريق الإيرادات العامة ‪ /‬مع ن�سبة‬ ‫تغطية من خالل ر�سوماال�ستخدام‪.‬‬ ‫حتدد ر�سوم درا�سية لكل طالب تدفعها احلكومة‬ ‫املركزية للق�ضاء على الف�ساد يف التعليم العام‬ ‫وال يجوز �أن ي�ستحوذ مكتب التعليم يف الإقليم �أو‬ ‫املحافظة�أو املراكز التعليمي يف املديرية على‬ ‫الن�صيب الأكرب كما حا�صل الآن بحيث حت�صل‬ ‫كل مدر�سة على موازنتها ح�سب عدد طالبها‪+‬‬ ‫التربعات من ال�شخ�صيات االجتماعية للمدار�س ‪+‬‬ ‫ر�سوم ي�ساهم بها املواطن تكون منا�سبة وبالن�سبة‬ ‫للطالب الفقراء وامل�ساكني والأيتام واملعوزين‬ ‫�سوف يتوىل �صندوق الزكاة بدفع الر�سوم اخلا�صة‬ ‫بهم‪.‬‬ ‫التمويل الر�أ�سمايل يتم من ال�سلطة املحلية ‪+‬‬ ‫ال�سلطة املركزية ح�سب ظروف كل �إقليم‪.‬‬

‫التمويل �سوف يكون من ثالثة م�صادر‪ :‬من‬ ‫قبل�صندوق الزكاة للم�سنني الذين ال يوجد لهم‬ ‫راتب تقاعدي وهم من الفقراء وامل�ساكني والأيتام‬ ‫والأرامل‪ ،‬ومن قبل املت�صدقني الذين يكفلون‬ ‫ا�رس �أو �أيتام‪ ،‬ومن قبل�صناديق التقاعد للم�شمولني‬ ‫بنظام التقاعد‪.‬اما الفقراء الذين ي�ستطيعون العمل‬ ‫مينحون قرو�ضا ً من �صندوق الزكاة ومن البنوك‬ ‫ومن الدولة‪.‬‬ ‫م�سئولية امل�رشوعات الر�أ�سمالية الإدارة املركزية‬ ‫‪ /‬من خالل م�ؤ�س�سات عامة ‪� /‬إدارة حملية تكون‬ ‫م�س�ؤولة على الت�شغيل من خالل الر�سوم التي‬ ‫حت�صلها من املواطن‬ ‫التمويل‪� :‬إيرادات البلديات العامة‪ ،‬وم�ساعدات‬ ‫من احلكومة املركزية وحكومات االقليم يف حالت‬ ‫الكوارث الطبيعية الكبرية‪.‬‬ ‫التمويل‪ :‬متول �إن�شاء امل�شاريع الر�أ�سمالية من‬ ‫خالل منح وقرو�ض من�صناديق التقاعدوالبنوك‪.‬‬ ‫متويل ال�صيانة من خالل �إيرادات الإيجارات‬ ‫والإيرادات الأخرى للمحليات‪ ،‬القطاع اخلا�ص‪،‬‬ ‫�صندوق الزكاة وال�صناديق الأخرى‪.‬‬ ‫التمويل‪� :‬إيرادات عامة ‪� /‬إيرادات البلديات‬

‫تتوىل الإدارة املحلية‬ ‫م�سئولية �إن�شاء و�صيانة‬ ‫الطرق واحلدائق‬

‫التمويل‪ :‬الإيرادات البلدية واملوارد ال�سيادية‬ ‫للطرق العابرة للأقاليم‪.‬‬

‫م�سئولية الإدارات املحلية‪.‬‬

‫التمويل‪ :‬الإيرادات البلدية‬


‫‪289‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪ 1434/5/21‬املوافق ‪2013/4/2‬‬

‫معايري ق�سمةاملوارد‬

‫إن األس���اس في نظ���ام احلك���م الفيدرالي‬ ‫أو الالمركزي���ة كامل الصالحي���ات هو توزيع‬ ‫للس���لطاتواالختصاصات ف���ي ش���أن إدارة‬ ‫احلك���م وتق���دمي اخلدم���ات ب�ي�ن مس���تويات‬ ‫احلك���م الت���ي يتوافقعليه���ا الن���اس ويؤطرون‬ ‫له���ا ف���ي دس���اتيرهم أو نظمهم األساس���ية‪.‬‬ ‫وبالتالي فليس هناك مستوىحكم اقل أهمية‬ ‫من املس���توى ال���ذي يعلوه وإمنا ه���ي منظومة‬ ‫واحدة إذا اختل األداء في أميستوى منها حلق‬ ‫بالناس الضرر‪.‬‬ ‫وعليه فبمث����ل ما حترص احلكومة املركزية‬ ‫على حس����ن األداء فيها فه����ي أكثرحرصا على‬ ‫جتويد األداء في املس����تويات األدنى لها‪ .‬ولهذا‬ ‫عندم����ا نتح����دث عن قس����مة املواردب��ي�ن هذه‬ ‫املس����تويات نعنى متكني أي مس����توى حكم من‬ ‫أداء الواجبات وإنف����اذ االختصاصاتالتي كلف‬ ‫به����ا وهكذا يصب����ح العام����ل األساس����ي املؤثر‬ ‫ف����ي معيار قس����مة املوارد ه����و حجمالواجبات‬ ‫واالختصاصات والسلطات التي خولت ملستوى‬ ‫احلكم املعني الن املوارد املاليةليست مقصودة‬ ‫لذاتها وإمنا هي وسيلة لتحقيق األهداف‪.‬‬ ‫والعامل الثاني املؤثر في معيار القسمة هو‬ ‫أولويات اإلنفاق ‪ -‬أسبقيات الصرف ‪ -‬املتفق‬ ‫عليه���ا قوميا عبر املؤسس�����ت التش���ريعية أو‬ ‫التخطيطيةاالحتادية أو املركزية‪.‬‬ ‫والعام���ل الثالثواألخي���ر هو حج���م املوارد‬ ‫املالي���ة القابلة للقس���مة‪ .‬وبالتال���ي فيمكن أن‬ ‫نقول ينبغي أنيتمتع املعيار بخاصيتني هما‪:‬‬ ‫أ‪ /‬الثب���ات ‪ -‬ليعب���ر ع���ن االختص���اص‬ ‫والواجب والسلطة اخملولة لكل طرف‪.‬‬ ‫ب‪ /‬املرونة ‪ -‬ليحقق االس���تجابةللتغيرات‬

‫التي حتدث بس���بب التغيير في األسبقيات أو‬ ‫املوارد املالية اخلاضعة للقسمة‪.‬‬ ‫كيفي���ة بن���اء املعي���ار الراس���ي (القس���مة‬ ‫الراسية)‪:‬‬ ‫‪ .1‬يرتك���ز املعيار على تصني���ف الواجبات‬ ‫واالختصاص���ات والس���لطات اخملول���ة ل���كل‬ ‫مستوى من مستويات احلكم في الدستور في‬ ‫محاور أساسية حسب وظائف الدولة ‪.‬‬ ‫‪ .2‬النظ���ر ف���ي نصي���ب كل مس���توى م���ن‬ ‫مس���تويات احلكم من االختصاص او الواجب‬ ‫او الس���لطة فى ش���كل نس���بة مئوي���ة من هذا‬ ‫االختصاص ‪.‬‬ ‫‪ .3‬النظر في إمك���ان قيام القطاع اخلاص‬ ‫ب���أي اختصاص م���ن االختصاصات او واجب‬ ‫م���ن الواجبات كلي���ا او جزئي���ا ‪ .‬بالقيمة على‬ ‫األسس التجارية او مجانا على سبيل التكافل‬ ‫( وقف���ا او صدق���ة )بص���ورة منتظم���ة تضمن‬ ‫اس���تمرار أداء الواج���ب او االختصاص وعدم‬ ‫تضييعه حتى ال يلحق الضرر باملنتفعني ‪.‬‬ ‫‪ .4‬حتدي���د االختصاص���ات والواجب���ات‬ ‫التي تكلف بها الدولة في اجملتمع اإلس�ل�امي‬ ‫م���ع تصني���ف ه���ذه االختصاص���ات حس���ب‬ ‫درجتها في س���لم األولوي���ات ( أي بيان أهمية‬ ‫االختصاص) ‪.‬‬ ‫‪ .6‬حتديد حجم ونوع ومس���توى دور الدولة‬ ‫ف���ي النش���اط االقتص���ادي واالجتماعي وفق‬ ‫املوجه���ات االس���تراتيجية ( دول���ة متوس���عة‬ ‫املب���ادرات بيده���ا أم مجتمع متوس���ع يس���بق‬ ‫الدول���ة ف���ي مبادرات���ه ويس���تغنى عنه���ا ف���ي‬ ‫حاجات���ه ) الن حتدي���د ذلك يؤث���ر على حجم‬ ‫النفقات التي تتوالها الدولة‪<.‬‬

‫وب�شكل عام ميكن اقرتاح النموذج التايل القت�سام املوارد املالية‪:‬فـي �إطار تق�سيم ال�سلطات واالخت�صا�صات بني‬ ‫م�ستويات احلكم الثالثة‪ ،‬ت�أتي ترتيبات اقت�ساماملوارد املالية على النحو التايل‪-:‬‬

‫جدول (‪ )3‬مقرتح توزيع بع�ض انواع الر�سوم وال�ضرائب بني ال�سلطة‬ ‫املركزية وال�سلطات املحلية‬ ‫املوارد املركزية‪ :‬حت�صل‬ ‫احلكومة املركزية املوارد‬ ‫‪:‬التالية مبوجب الد�ستور‬

‫موارد الإقليم‪ :‬يحدد الد�ستور‬ ‫‪:‬موارد الأقاليم يف الآتي‬

‫�رضيبة املهن على �أن يخ�ص�ص‬ ‫الإيرادات اجلمركية‬ ‫و�إيرادات املواين واملطارات منها للمحليات ن�سبة بقانون‬ ‫‪.‬مركزي‬ ‫‪.‬الدولية‬ ‫�رضيبة الدخل (ارباح ‪+‬‬ ‫مرتبات) مع منح ن�سبة ال‬ ‫تقل عن ع�رشين باملائة‬ ‫للأقاليم واملحليات‬

‫�أرباح امل�رشوعات القومية‬ ‫على �أن يخ�ص�ص ن�سبة‬ ‫لقانون منها للأقاليم التي‬ ‫تتواجد فيه ومتتد �أليها‬ ‫‪�.‬سلطة االقليم‬

‫ن�سبة من متح�صالت‬ ‫�رضائب الدخل املركزية‪،‬‬ ‫و�رضائب الدخل االخرى‬ ‫)(عقارات‪+‬مهن‬

‫يعل���م اجلميع قضية صعدة‪ ،‬كيف بدأت‪ ،‬وما‬ ‫آل���ت إليه ف���ي العام ‪ ..2011‬وم���ا الذي نتج عن‬ ‫سيطرة جماعة مسلحة على احملافظة‪ ،‬اتخذت‪-‬‬ ‫تل���ك اجلماعة‪ -‬من صعدة منطل ًقا للتوس���ع في‬ ‫محافظات ش���مال الش���مال؛ حيث (غزت) عدة‬ ‫مديري���ات في كل من محافظ���ة حجة‪ ،‬وعمران‬ ‫واجل���وف‪ ...‬ترت���ب عل���ى ذل���ك وضع إنس���اني‬ ‫صعب‪ ،‬حيث خلفت تلك الـ(غزوات) العديد من‬ ‫الشهداء‪ ،‬واجلرحى‪ ،‬والنازحني‪ ،‬وبيوت ومزارع‬ ‫مت تدميره���ا‪ ،‬أو احتالله���ا‪ ،‬وألغ���ام مت زرعه���ا‪،‬‬ ‫عالوة على مصادرة حقوق أبناء تلك املناطق في‬ ‫التعبير عن آرائهم‪ ،‬أو حتى ممارسة معتقداتهم‬ ‫وفق���ا لقناعاته���م املذهبي���ة‪ ،‬وفُتحت الس���جون‬ ‫للمخاف�ي�ن لهم ف���ي الرأي السياس���ي‪ ،‬واملعتقد‬ ‫املذهبي‪ ،‬كما ُحوصرت مناطقهم وال يتم ش���يء‬ ‫فيه���ا إال مبوافق���ة اجله���ات العلي���ا احلاكم���ة‪،‬‬ ‫واملتحكم���ة فيه���ا‪ ،‬كم���ا أن املصال���ح احلكومية‬ ‫مت مصادرته���ا لصالح تلك اجلماعة املس���لحة؛‬ ‫مثل امل���دارس والوح���دات الصحي���ة‪ ،‬واملكاتب‬ ‫التنفيذية لبعض املؤسسات احلكومية‪ ،‬ونضرب‬ ‫مثاال على ذلك‪ :‬املعهد املهني في عاهم (مديرية‬ ‫ُكش���ر) الذي حتول إلى ثكنة عسكرية‪ ،‬والعديد‬

‫فـي كلمة للجنود فـي طابور ال�صباح‪..‬‬

‫�رضيبة ا�ستهالك القات‪،‬على �أن‬ ‫يخ�ص�ص منها للإقليم ن�سبة‬ ‫‪.‬بقانون مركزي‬

‫ن�سبة من ر�سوم الإعالنات ال‬ ‫تقل عن ‪%30‬‬

‫‪ %70‬من ر�سوم الإعالنات‬

‫‪ %40‬من �إيجار الأرا�ضي‬ ‫‪.‬واملمتلكات العامة يف الإقليم‬

‫‪ %60‬من �إيجار الأرا�ضي ل�صالح‬ ‫‪.‬املحليات‬

‫�رضائب املبيعات واخلدمات‬

‫‪ %20‬من �رضيبة املبيعات‬ ‫‪.‬واخلدمات‬

‫يخ�ص�ص جزء من ن�صيب‬ ‫الإقليم من هذه ال�رضيبة ل�صالح‬ ‫‪.‬املحليات‬

‫املوارد من البرتول‬ ‫واملعادن والأ�سماك وغريها‬

‫يخ�ص�ص ن�سبة للأقاليم‬ ‫املنتجة والتي مير منها والتي‬ ‫‪.‬ي�صدر �أو ي�صنع بها‬

‫يخ�ص�ص ن�سبة للمحليات املنتجة‬ ‫والتي مير منها والتي ي�صدر �أو‬ ‫‪.‬ي�صنع بهامن ن�سبة االقليم‬

‫وميك���ن ان تض���اف موارد اخرى غي���ر متوفرة اآلن أو تقوم بع���ض األقاليم او احملليات‬ ‫بفرضها مستقبال<‬

‫وج���اء مؤمتر احلوار الذي يأم���ل اجلميع أن‬ ‫يكون مخرجا لليمن من مش���كالته التي عاناها‬ ‫ط���وال الفترات املاضي���ة‪ ،‬لكن ال���ذي حدث ما‬ ‫يلي‪:‬‬ ‫‪ -1‬أبن���اء صع���دة وم���ا جاورها فوجئ���وا بأن‬ ‫قضيته���م ُم ّثلت بطرف واحد ه���و الطرف ذاته‬ ‫الذي تسبب في معاناة أبناء تلك املناطق‪ ،‬وجلب‬ ‫لها حرو ًبا س���تة‪ ،‬مع اجلي���ش اليمني‪ ،‬ثم حرو ًبا‬ ‫تسعة هي التي حدثت بعد سقوط صعدة بأيدي‬ ‫تلك اجلماعة املسلحة (مجموع الـ غزوات) التي‬ ‫ذكرناه آنفا‪.‬‬ ‫‪ -2‬أن آلية مناقشة قضية صعدة كما حددها‬ ‫النظ���ام الداخلي ملؤمت���ر احلوار يش���ير إلى أن‬ ‫عدد أعض���اء فريق قضية صعدة هم خمس���ون‬ ‫ش���خصا‪ ،‬عش���رة منهم م���ن احلوثي�ي�ن!!!! في‬ ‫ً‬ ‫ظل غي���اب أبناء تلك املناط���ق كممثلني للقضية‬ ‫نفسها‪.‬‬ ‫‪ -3‬عند تشكيل جلان فريق صعدة مت استبعاد‬ ‫ش���خصيات متثل قائمة املؤمتر الش���عبي العام‪،‬‬ ‫وهذه الش���خصيات مت تهجيرها قس���را من قبل‬ ‫هذه اجلماعة املسلحة؛ كما حدث للدكتور عمر‬ ‫مجلي‪ ،‬والش���يخ صغير عزيز‪ ،‬وهذا االس���تبعاد‬ ‫مت من قبل قيادات حزبهما ألنها املعنية بتحديد‬ ‫أسماء ممثيلها من عدمه في كل فريق!!!<‬

‫العميد �ضبعان ي�صف احلوار الوطني بـ«احلوار الوثني»‬ ‫في الثامن عشر من مارس‪.‬‬ ‫وأض���اف ضبع���ان‪ :‬نحن ف���ي خطر من‬ ‫ه���ؤالء الذي���ن يس���يطرون عل���ى «احل���وار‬ ‫الوثني» –وفقا ملا ذكر الضباط‪.‬‬ ‫وسبق وصدرت توجيهات من وزارة الدفاع‬ ‫بنق����ل اللواء ‪ 33‬م����درع الذي يق����وده العميد‬ ‫عب����د الله ضبع����ان وكان يتمرك����ز مبحافظة‬ ‫تع����ز إلى محافظة الضالع عل����ى أن يتم نقل‬ ‫اللواء ‪ 35‬مدرع من الضالع إلى تعز‪.‬‬ ‫وأصدر الرئيس االنتقالي القائد األعلى‬ ‫للق���وات املس���لحة عبدربه منص���ور هادي‬ ‫(الثالثاء ‪ 7‬أغسطس ‪ )2012‬قرارا بإحلاق‬ ‫الل���واء‪ 33‬م���درع (فرق���ة) بقي���ادة املنطقة‬ ‫العسكرية اجلنوبية محور تعز‪<.‬‬

‫قال ضباط في اللواء ‪ 33‬مدرع املرابط‬ ‫مبحافظ���ة الضال���ع لألهالي ن���ت إن قائد‬ ‫الل���واء ﺍﻟﻌﻤﻴﺪ عبدالل���ه ضبع���ان ح���رض‬ ‫ضباط وأفراد الل���واء على احلوار الوطني‬ ‫الذي قال إنه «وثني» وليس بأيدي اليمنيني‬ ‫وإمنا بأيدي اخلارج‪.‬‬ ‫وأفاد الضب���اط أن ضبع���ان ألقى كلمة‬ ‫األربع���اء املاض���ي في طاب���ور الصباح قال‬ ‫فيه���ا إن احل���وار الوطن���ي لي���س بأي���دي‬ ‫اليمنيني وإمنا بيد اخلارج‪ ،‬مضيفاً‪ :‬لو كان‬ ‫بأيدين���ا ملاذا انتظروا حتى حضر الزياني‪.‬‬ ‫في إش���ارة إلى حضور األمني العام جمللس‬ ‫التع���اون اخلليج���ي عبداللطي���ف الزياني‬ ‫اجللس���ة االفتتاحية ملؤمتر احلوار الوطني‬

‫بن عمر يلتقي العطا�س و�سامل‬ ‫�صالح واجلفري فـي دبي‬

‫�رضائب ريع العقارات‪ ،‬والت�رصفات‬ ‫‪.‬العقارية‬

‫�أرباح امل�شاريع اململوكة‬ ‫للإقليم‪ ،‬املنح والقرو�ض‬ ‫والت�سهيالت االئتمانية‬ ‫الداخلية‬

‫�أية �رضائب �أو ر�سوم �أخرى‬ ‫ال مت�س مواردالإقليم �أو‬ ‫املحليات كذلك‬

‫د‪ .‬علي عرجاش ‪-‬جامعة صنعاء‬

‫من مدارس مديرية مستبا‪ ،‬والوحدات الصحية‬ ‫فيها‪ ،‬أما في صعدة فاألمثلة كثيرة؛ منها س���كن‬ ‫مت بناؤه وتأثيثه على نفقة الصندوق االجتماعي‬ ‫مخصصا لطالب كلي���ة التربية‬ ‫للتنمية ليك���ون‬ ‫ً‬ ‫بصع���دة‪ ،‬بتكلف���ة تتج���اوز مائتي ملي���ون رياال‪،‬‬ ‫وحت���ول اآلن إلى مقر الس���تقبال ضي���وف تلك‬ ‫اجلماع���ة املس���لحة‪ ....‬كما مت تكلي���ف مندوب‬ ‫(مس���لح) عن تلك اجلماعة في فروع املؤسسات‬ ‫واملكاتب التفيذية التي لم تُحتل‪ ،‬وال مير ش���يء‬ ‫في تلك املكاتب إال بعد موافقة املندوب السامي‬ ‫(املس���لح)‪ ،‬وإال فس�ل�احه معلق في كتفه‪ ،‬وميده‬ ‫من بعده إخوانه (املسلحون)‪..‬‬ ‫مع ذلك كله فقد مت التعامل مع هذه القضية‬ ‫إم���ا بع���دم وع���ي بأهميته���ا‪ ،‬أو بقص���د خل���ط‬ ‫األوراق‪ ...‬وأن هن���اك اجتاه���ا إلنش���اء إقلي���م‬ ‫ش���مال الشمال بتنس���يق تلك اجلماعة املسلحة‬ ‫مع بعض القوى السياس���ية‪ ،...‬وهنا فإننا نقول‬ ‫أن اللع���ب به���ذه الورقة وإدخالها ف���ي مناكفات‬ ‫سياس���ية‪ ،‬وفي إطار تصفية حس���ابات لن يكون‬ ‫في مصلحة أحد‪ ،‬مبن فيهم الذين يتواطؤون مع‬ ‫تلك اجلماعة املس���لحة؛ ألنها في حقيقة األمر‬ ‫ال تعت���رف بأي فكر أو ح���زب أوجماعة ال تؤمن‬ ‫بفكرها وقناعتها املنطلقة من نظرية االصطفاء‬ ‫اإللهي‪..‬‬

‫املوارد املالية للمحليات‪:‬‬ ‫يحدد الد�ستور املوارد املالية‬ ‫‪:‬للمحليات يف الآتي‬

‫ر�سوم و�سائل النقل الربى املحلي‬ ‫ور�سوم الإنتاج ال�صناعيواحلريف‬ ‫‪.‬املحلي و�أي موارد �أخرى حمليه‬

‫املنح والقرو�ض‬ ‫والت�سهيالت االئتمانية‬ ‫املحددة للم�رشوعات القومية‬ ‫‪.‬وامل�شرتكة‬

‫‪9‬‬ ‫ق�ضية �شمال ال�شمال فـي م�ؤمتر احلوار الوطني‬ ‫�أخبــار‬

‫عقد املبعوث األممي إل���ى اليمن جمال‬ ‫بن عمر لقاء غير معلن‪ ،‬اجلمعة‪ ،‬في مدينة‬ ‫دب���ي اإلماراتي���ة بع���دد من الش���خصيات‬ ‫اجلنوبية بينهم‪ :‬سالم صالح محمد وحيدر‬ ‫أبو بكر العطاس وعبد الرحمن اجلفري‪.‬‬ ‫وق���ال عبدالرحمن اجلفري في تصريح‬ ‫صحف���ي إن اللق���اء رك���ز عل���ى اخلطوات‬ ‫التنفيذية لبيان دبي في ‪ 9‬مارس للتنس���يق‬ ‫األممي اخلليجي لعقد لقاء جنوبي يضم كل‬ ‫القوى اجلنوبية املؤمنة بالقضية اجلنوبية‬ ‫واملتبنية لها‪ ..‬وتبدأ تلك اخلطوات بإجناز‬ ‫الس���يد ب���ن عم���ر له���ذا التنس���يق ومن ثم‬ ‫االتف���اق على موعد ومك���ان انعقاد اللقاء»‬ ‫–حد قوله‪.‬‬ ‫وغ���ادر جم���ال ب���ن عم���ر ي���وم اجلمعة‬ ‫صنع���اء بع���د أن أك���د أن احل���وار الوطني‬ ‫فرصة تاريخية حلل مشاكل اليمن وحتديد‬ ‫مستقبل الدولة اجلديدة‪.‬‬ ‫وتبذل مساعي مستمرة إلقناع عدد من‬ ‫القادة اجلنوبيني في اخلارج باملشاركة في‬ ‫مؤمتر احل���وار الوطني الذي ب���دأ أعماله‬ ‫في الثامن عشر من مارس‪.‬‬

‫وقال نائب رئيس مؤمتر احلوار الوطني‬ ‫الدكتور ياس�ي�ن س���عيد نعمان إن التواصل‬ ‫مع القادة اجلنوبيني في اخلارج لم يتوقف‪،‬‬ ‫واملطل���وب من املؤمتر هو االتفاق على آلية‬ ‫محددة للتواص���ل‪ ،‬وإبقاء األبواب مفتوحة‬ ‫ل���كل من يري���د االنضمام للح���وار أو لديه‬ ‫مالحظات بشأنه‪.‬‬ ‫وأكد نعمان في حدي���ث للجزيرة نت أن‬ ‫هن���اك ب���وادر ملش���اركة أولئك الق���ادة من‬ ‫خالل اجلدي���ة في التواصل م���ن اجلميع‪،‬‬ ‫ولكون احلوار هو الطريق اجلدي واألمثل‪،‬‬ ‫مش���يداً بدور املبع���وث األُمم���ي جمال بن‬ ‫عم���ر ف���ي ه���ذا الش���أن‪ ،‬ومبارك���ة معظم‬ ‫أعضاء املؤمتر لذلك‪.‬‬ ‫وأش���ار نعمان إل���ى أن أهمية مش���اركة‬ ‫الق���ادة اجلنوبي�ي�ن باخل���ارج ف���ي احلوار‬ ‫تكمن في طبيعة املش���روع السياسي الذي‬ ‫س���يحمله املتح���اورون‪ ،‬مؤك���دا أن اجملال‬ ‫س���يبقى مفتوحاً ل���كل أبناء اليم���ن‪ ،‬ولكل‬ ‫املش���اريع السياسية‪ ،‬وأن احلوار هو طريق‬ ‫جميع اليمنيني وهو الرس���الة التي ستوجه‬ ‫من مؤمتر احلوار بقواه اخملتلفة‪<.‬‬

‫وفد حكومي‬ ‫ميني يزور‬ ‫الريا�ض ملناق�شة‬ ‫�أو�ضاع املغرتبني‬ ‫قال وزير شئون املغتربني اليمنيني‬ ‫مجاه���د القهالي إن وف���دا حكوميا‬ ‫سيتوجه إلى اململكة العربية السعودية‬ ‫ملناقشة اإلجراءات السعودية املتعلقة‬ ‫بالعمالة الوافدة مع املسئولني هناك‪،‬‬ ‫وتخفيف احلد م���ن هذه اإلجراءات‬ ‫أو محاولة اس���تثنائها على املغتربني‬ ‫اليمنيني خالل الفترة الراهنة حلني‬ ‫ترتي���ب أوضاعهم تقدي���راً للظروف‬ ‫االستثنائية التي تعيشها اليمن‪.‬‬ ‫وأك���د القهال���ي في كلم���ة ألقاها‬ ‫أم���ام أعض���اء مؤمت���ر احل���وار في‬ ‫جلس���ة الي���وم أن رئي���س اجلمهورية‬ ‫على تواصل دائم م���ع قيادة اململكة‪،‬‬ ‫باإلضافة إلى أن مجلس الوزراء أقر‬ ‫تش���كيل جلنة وزارية س���تقوم بزيارة‬ ‫اململك���ة لبحث املش���اكل التي تواجه‬ ‫املغتربني اليمنيني مع املس���ؤولني في‬ ‫اجله���ات املعني���ة في اململك���ة وبلورة‬ ‫احلل���ول املناس���بة لذل���ك ‪-‬وفق���ا ملا‬ ‫ذكرت وكالة سبأ لألنباء‪.‬‬ ‫وناقش مجلس النواب يوم السبت‬ ‫أوضاع املغتربني اليمنيني في اململكة‬ ‫العربي���ة الس���عودية‪ .‬وأق���ر تكلي���ف‬ ‫رئيس���ه برفع املوضوع إل���ى الرئيس‬ ‫عبد رب���ه منصور ه���ادي للنظر فيه‬ ‫والعمل عل���ى معاجلته م���ع اجلهات‬ ‫ذات العالقة‪<.‬‬


‫‪289‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪ 1434/5/21‬املوافق ‪2013/4/2‬‬

‫‪10‬‬

‫حـوار‬

‫ن�صح �صالح بعدم التدخل فـي ال�سيا�سة وقال �إنه لن يبقى فـي حزب امل�ؤمتر وال فـي غريه و�أن حزبه نف�سه وقبيلته و�أ�سرته‪،‬‬ ‫و�أنه بقي متفرج ًا على الثورة ومل يتعاون معها �أو يقف �ضدها‪..‬‬

‫�شعيب الفا�شق لـ«الأهايل»‪� :‬س�أطيع عبدربه من�صور‬ ‫مثل ما كنت �أطيع علي �صالح‬ ‫يقف على رأس قبيلة الزرانيق وهي من أكبر قبائل تهامة يتجاوز عدد سكانها (‪ )90‬ألف نسمة‪ ،‬وهي القبيلة التي‬ ‫اشتهرت بمقاومة الظلم والثورة ضد الطغيان بدءاً بمقاومة مظالم دول الزياديين (ق ‪4‬هجرية) وليس‬ ‫انتها ًء بعهد اإلمام أحمد (‪ 14‬هجرية)‪.‬‬ ‫شيخ مشائخ قبيلة الزرانيق التي تملك أربعة مقاعد نيابية في مجلس النواب الحالي‪ ،‬شغل منصب‬ ‫عضو مجلس الشعب ثم مجلس الشورى ثم عضو في مجلس النواب لدورتين انتخابيتين عن‬ ‫حزب المؤتمر قبل أن يتنازل بالمقعد لنجله إبراهيم الذي ال يزال المقعد بيده حتى اليوم‪ .‬عرف‬ ‫سابقا بأنه رجل علي صالح المخلص والمثير للجدل في تهامة‪ ،‬ورغم أنه أعلن عام ‪2008‬م‬ ‫تخليه عن صالح إال أنه ال يزال تحت عباءة المؤتمر الشعبي العام‪.‬‬ ‫في هذا الحوار يتحدث الشيخ التهامي شعيب محمد الفاشق‪ ،‬عن موقفه من الثورة الشعبية والحوار‬ ‫الوطني وعالقته بعلي صالح والرئيس هادي وحزب المؤتمر‪.‬‬ ‫حاوره‪ /‬أحمد شبح‬

‫اإلمام أحمد‬ ‫نهب أرضنا‬ ‫في الجروبة‬ ‫حق أبائي‬ ‫وأجدادي وعلي‬ ‫صالح نهب‬ ‫الباقي وقتل‬ ‫أصحابي‪..‬‬

‫أراضي‬ ‫الجروبة شلها‬ ‫الرويشان‬ ‫والحكومة‬ ‫وعلي عبداهلل‬ ‫صالح‬

‫تهامة ال‬ ‫تتوحد‪ ..‬كل‬ ‫واحد عامل‬ ‫نفسه شيخ‪،‬‬ ‫وشيخ يدكم‬ ‫شيخ‬

‫> س���نبدأ مع���ك م���ن تصاعد‬ ‫أصوات احل���راك التهامي في‬ ‫محافظ���ة احلدي���دة‪ ،‬م���ا ه���ي‬ ‫طبيعته ومطالبه؟‬ ‫ تهامة مهضومة من قبل سبعني‬‫س���نة من ي���وم غزاها اإلم���ام أحمد‬ ‫رحمه الله‪ .‬احلراك يطالب بالتسوية‬ ‫والعدال���ة ف���ي جمي���ع احملافظ���ات‪.‬‬ ‫تهام���ة متض���ررة أكثر م���ن اجلنوب‬ ‫مبيلون مرة‪ ،‬وهي احملافظة الوحيدة‬ ‫املهضومة ف���ي اليم���ن‪ ،‬نهبها اإلمام‬ ‫واجلمهورية جاءت كملت الباقي‪.‬‬ ‫> م���ن يدع���م ه���ذا احل���راك‬ ‫التهامي؟‬ ‫ احل���راك م���ا في���ش أي جه���ة‬‫تدعمه‪ ،‬الناس خرجوا من أنفسهم‪.‬‬ ‫> هل تؤيده وتناصره؟‬ ‫ أكيد‪ ..‬أكيد مناصر له‪ ،‬نفس���ي‬‫م���ع احلراك وأنا أكث���ر واحد مظلوم‬ ‫في تهامة‪ ..‬ويجب أن تكون احلديدة‬ ‫محوراً مس���تق ً‬ ‫ال مالياً وإدارياً‪ ،‬يجب‬ ‫أن ال تستمر احلديدة كبقرة حلوب‪.‬‬ ‫> يعني أنك تؤيد تقسيم اليمن‬ ‫إلى أقاليم؟‬ ‫ نع���م‪ ،‬احل���ل الوحي���د لليمن هو‬‫نظ���ام األقالي���م‪ ،‬إذا نش���تي اليم���ن‬ ‫ينه���ض ويبق���ى تناف���س‪ ،‬ل���ن حت���ل‬ ‫مش���كلة احلديدة إال إذا كانت اليمن‬ ‫أقاليم‪ ،‬س���تعيد األقالي���م للمواطنني‬ ‫حقوقهم وأراضيهم‪.‬‬ ‫> ه���ل أن���ت متفائ���ل بنج���اح‬ ‫احلوار الوطني؟‬ ‫ أمتنى ذلك‪ ،‬لن ينجح احلوار إال‬‫بنظام األقاليم‪ ..‬ولألسف كان متثيل‬ ‫احلدي���دة ضعيف ج���داً‪ ..‬أن���ا أكبر‬ ‫ش���يخ في تهامة ولم منثل في مؤمتر‬ ‫احلوار‪ ،‬قبيلة الزرانيق أكبر قبيلة ال‬ ‫أحد منها شارك في احلوار‪.‬‬ ‫> وإذا لم ينجح احلوار؟‬ ‫ إذا ل���م يخ���رج مؤمت���ر احل���وار‬‫بحلول ستتمزق اليمن‪.‬‬ ‫> ج���رى احلديث مؤخ���راً عن‬ ‫تكتل ملشائخ ووجهاء تهامة؟‬ ‫‪ -‬مش���كلة تهامة أنه���ا ال تتوحد‪..‬‬

‫كل واحد عامل نفس���ه ش���يخ‪ ،‬ش���يخ‬ ‫يدكم شيخ‪ ..‬ما قدرناش نوحد أبناء‬ ‫احملافظة على رأي واحد‪ ،‬نتمنى أن‬ ‫يتكتلوا‪.‬‬ ‫> هل ترى أن الثورة الش���بابية‬ ‫أثمرت حتى اآلن على األقل؟‬ ‫ والل���ه ربن���ا عنده اخلي���ر‪ ،‬ثمار‬‫الث���ورة لن جتي إال بعد خمس س���ت‬ ‫س���نة‪ ..‬إذا بطل���وا يخرب���وا الكهرباء‬ ‫والبت���رول ويخرجوا القوات اللي في‬ ‫صنعاء ليالحق���وا اللي يخربوا‪ ،‬هذه‬ ‫القوات اللي في صنعاء ما نشاء بها‪..‬‬ ‫ايش تش���تي بالقوات داخ���ل املدينة‪،‬‬ ‫ونتمن���ى أن تكون صنع���اء خالية من‬ ‫أي قوات وتكون مدينة هادئة‪.‬‬ ‫> ه���ل ال زلت تتمن���ى أن يعود‬ ‫علي سالم البيض وعلي ناصر‬ ‫محمد؟‬ ‫ وإلى اآلن‪ ،‬لو اإلمام البدر رحمه‬‫الله يعيش ألمتنى أن يعود إلى اليمن‬ ‫ولكل اليمنيني‪ ،‬وإن ش���اء الله يعودوا‬ ‫أبناءه ومحمد بن احلسني‪.‬‬ ‫> لكنهم���ا رفضا املش���اركة في‬ ‫احلوار الوطني؟‬ ‫ هم مينيني من حقهم يعودوا‪.‬‬‫> قلت قبل س���نني لـ"األهالي"‪ :‬لو‬ ‫أخلص���ت لل���ه مثلما أخلص���ت لعلي‬ ‫عبدالل���ه صالح لدخل���ت اجلنة‪ ،‬هل‬ ‫أنت نادم على ذلك اإلخالص؟‬ ‫ احنا هضمنا م���ن اإلمام أحمد‬‫وهضمن���ا م���ن اجلمهوري���ة‪ ،‬وأكث���ر‬ ‫واحد تضرر في عهد علي صالح هو‬ ‫أنا‪ ،‬أنا عانيت في عهده أكثر من أي‬ ‫واحد‪ ،‬ظلمني أكثر من أي ش���يخ في‬ ‫اليمن‪.‬‬ ‫> بس تهامة كانت معه ومغلقة‬ ‫له؟‬ ‫ عل���ي صال���ح اضطه���د تهام���ة‬‫أكث���ر م���ن أي واحد‪ ..‬اإلم���ام أحمد‬ ‫نهب أرضنا ف���ي اجلروبة حق أبائي‬ ‫وأجدادي وعلي عبدالله صالح نهب‬ ‫الباقي وقت���ل أصحابي بقوات األمن‬ ‫املرك���زي‪ ،‬أراض���ي اجلروب���ة ش���لها‬ ‫الرويش���ان واحلكومة وعلي عبدالله‬ ‫صالح‪.‬‬ ‫> مل���اذا إذاً ل���م تنض���م للث���ورة‬

‫الشعبية؟‬ ‫ لم نؤيدها ولم نعارضها‪..‬‬‫ل���م أتعاون م���ع الث���ورة ولم أقف‬ ‫ضده���ا‪ ،‬إذا تعاونا مع الثورة أيش‬ ‫حصلنا وإذا كنا ضدها أيش حصلنا‪،‬‬ ‫احنا بقين���ا متفرج�ي�ن وبعيدين وما‬ ‫يريده الله تعالى هو با يكون‪.‬‬ ‫> يعني أنك مع الثورة؟‬ ‫ نعم‪ ،‬أنا مؤيد للثورة؛ طبعاً‪.‬‬‫> وم���اذا عن املظاه���رات التي‬ ‫خرجت ضدك في احلسينية؟‬ ‫ م���ا في���ش مظاه���رات ض���دي‪،‬‬‫في احلس���ينية يحبون���ي أكثر من أي‬ ‫واحد‪ ،‬احلس���ينية هم أهل���ي‪ ،‬واللي‬ ‫ق��ل لك هذا غير صحيح‪.‬‬ ‫> ولدك ال يزال عضواً في مجلس‬ ‫الن���واب ع���ن حزب املؤمتر الش���عبي‬ ‫الذي يرأسه صالح؟‬ ‫ احن���ا إلى اآلن ف���ي احلزب‪ ،‬قد‬‫ال نك���ون في احلزب ال أنا وال ولدي‪،‬‬ ‫ميكن مستقب ً‬ ‫ال ما نكونش في حزب‬ ‫املؤمتر‪ ..‬أن���ا لن أبقى في املؤمتر إن‬ ‫شاء الله وال مع غيره‪.‬‬ ‫> وأين ستكونون إذاً؟‬ ‫ إن ش���اء الل���ه نك���ون م���ع تهامة‬‫ومع ب�ل�ادي‪ ،‬أنا ال مع املؤمتر وال مع‬ ‫اإلص�ل�اح‪ ،‬أنا أكون مع ب�ل�ادي‪ ،‬وأنا‬ ‫ش���يخ مع قبيلتي وعائلتي‪ ،‬أنا حزبي‬ ‫نفسي وقبيلتي وأسرتي‪.‬‬ ‫> كنت قد قلت إن صالح حطم‬ ‫الن���اس كلهم‪ ،‬والن���اس حطموا‬ ‫صالح وخرجوه من السلطة؟‬ ‫ الله اللي حطم���ه مش الناس‪..‬‬‫الل���ه هو اللي هيأهم‪ ..‬قلوب البش���ر‬ ‫بني كف الرحمن إذا قال للش���يء كن‬ ‫فيكون‪.‬‬ ‫> هل لديك أي تواصل مع علي‬ ‫صالح حالياً؟‬ ‫ ال أتواصل اآلن مع أحد‪ ،‬تواصلت‬‫به أكثر من م���رة عبر التلفون‪ ،‬وزرته‬ ‫م���رة قبل الث���ورة ومرة بع���د الثورة‪..‬‬ ‫زرته في صنعاء كأخ ومثل أي مواطن‬ ‫وكأي صديق‪ ،‬وما ناقش���ته سياسياً‪،‬‬ ‫أن���ا زرته زي م���ا أزور بي���ت األحمر‬ ‫وعلي محس���ن‪ ،‬وعالقت���ي مع الناس‬ ‫كلهم السالم عليكم وعليكم السالم‪.‬‬

‫هذه القوات اللي في‬ ‫صنعاء ما نشاء بها‪..‬؟‬ ‫أيش تشتي بالقوات‬ ‫داخل المدينة؟‬ ‫ونتمنى أن تكون‬ ‫صنعاء خالية من أي‬ ‫قوات وتكون مدينة‬ ‫هادئة‪..‬‬

‫أكرم عطية ال يصلح‬ ‫أن يكون محافظ‬ ‫نهائي ًا‬

‫زرت صالح زي ما‬ ‫أزور بيت األحمر‬ ‫وعلي محسن‪،‬‬ ‫وعالقتي مع الناس‬ ‫كلهم السالم‬ ‫عليكم وعليكم‬ ‫السالم‬

‫> كي���ف تنظ���ر إل���ى وضع���ه‬ ‫حالياً؟‬ ‫ وضع���ه زي أي مواط���ن‪ ،‬عل���ي‬‫صال���ح ق���د راح ل���ه م���ن السياس���ة‬ ‫خ�ل�اص‪ ،‬وأنصح���ه أن يعي���ش كأي‬ ‫مواطن وال يتدخل في السياسة‪.‬‬ ‫> ه���ل ال ت���زال لدي���ك مصالح‬ ‫معه؟‬ ‫ أن���ا ال مع���ي مصال���ح م���ع علي‬‫صالح وال مع غي���ره‪ ،‬ال اليوم وال من‬ ‫أول‪ ،‬أن���ا معتم���د على نفس���ي وعلى‬ ‫أمالكي‪.‬‬ ‫> هل لديك تواصل مع الرئيس‬ ‫هادي؟‬ ‫ مع األس���ف الشديد لم أتواصل‬‫معه‪ ،‬لم أحاول أن أتواصل معه‪ ،‬وهو‬ ‫اآلن رئيسي وولي أمري وأنا احترمه‬ ‫كأي رئيس دولة‪ ،‬ومثلما كنت احترم‬ ‫علي صالح أحت���رم عبدربه منصور‪،‬‬ ‫ألن الل���ه تعال���ى يقول "اطيع���وا الله‬ ‫ورس���وله وأولي األمر منك���م" واحنا‬ ‫أطعنا علي عبدالل���ه صالح كما أمر‬ ‫الل���ه‪ ،‬ال معانا مصلحة ال معه وال مع‬ ‫هادي‪.‬‬ ‫> أفه���م أنك س���تخلص لهادي‬ ‫مثلما أخلصت لصالح؟‬ ‫ طاعت���ي لصالح كانت من طاعة‬‫الله وطاعتي لعبدربه من طاعة الله‪،‬‬ ‫كنت وفي لعلي صال���ح ألنه ولي أمر‬ ‫الله ف���ي األرض واآلن أطيع لعبدربه‬ ‫زي م���ا كن���ت أطي���ع لعل���ي عبدالل���ه‬ ‫صال���ح‪ ،‬بانطي���ع عبدرب���ه ألن���ه ولي‬ ‫األمر وهذه من أوامر الله تعالى‪ ،‬أنا‬ ‫أخلص لله تعالى وأعمل اللي يأمر به‬ ‫ربنا‪ ،‬ليس حبا في س���واد عينه‪ ،‬هذه‬ ‫أوامر الهية‪.‬‬ ‫> قبيل���ة الزراني���ق متلك أربعة‬ ‫مقاع���د نيابي���ة ف���ي البرمل���ان‬ ‫جميعهم مؤمتر‪.‬‬ ‫ نعم ف���ي املؤمتر ألن علي صالح‬‫كان ولي األمر‪ ،‬وطاعة ولي األمر من‬ ‫طاعة الله تعالى‪.‬‬


‫‪289‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪ 1434/5/21‬املوافق ‪2013/4/2‬‬

‫> هل س���تؤيد ترش���ح أحمد‬ ‫عل���ي ف���ي االنتخاب���ات‬ ‫الرئاسية؟‬ ‫ كل ش���يء في وقت���ه‪ ،‬من حقه‬‫أن يترش���ح ف���ي االنتخاب���ات كأي‬ ‫مواطن ميني‪.‬‬ ‫> ه���ل تتوق���ع أن يفوز حزب‬ ‫املؤمتر مبقاع���د االنتخابات‬ ‫البرملاني���ة القادم���ة ف���ي‬ ‫احلديدة؟‬ ‫ ه���ذا الش���يء بي���د الرحمن‪،‬‬‫أقول لك هذا الشيء بيد الله اللي‬ ‫يقلب قلوب البشر‪.‬‬ ‫> ماذا عن عالقتك باحملافظ‬ ‫أكرم عطية؟‬ ‫ عالقتي مع���ه عادية‪ ،‬بس هو‬‫ال يصلح أن يكون محافظ نهائياً‪.‬‬ ‫> ه���ل تطم���ح أن تك���ون‬ ‫محافظاً للمحافظة؟‬ ‫ أنا مقتنع أبقى شيخ وبس‪ ،‬ال‬‫أريد محافظ وال وزير‪.‬‬ ‫> هل تتقاضى راتب ش���هري‬ ‫من رئاسة اجلمهورية؟‬ ‫ ال‪ ،‬م���ا في���ش مع���ي ميزاني���ة‬‫من موازنة املش���ايخ وال من ش���ئون‬ ‫القبائل‪ ،‬مشائخ احلديدة كلهم‪.‬‬ ‫> ومن السعودية؟‬ ‫ ال‪ ،‬معي معاشي اللي اتقاضاه‬‫م���ن مجلس النواب الس���ابق‪ ،‬كنت‬ ‫عضو مجلس الشعب وبعدها عضو‬ ‫مجلس الش���ورى وبعده���ا مجلس‬ ‫النواب مرتني وأنا أترش���ح‪ ،‬ومعي‬ ‫درجة وزير أتقاضى معاش‪ ،‬وحتى‬ ‫كبر ابني إبراهيم ترشح بدلي وأنا‬ ‫تنازل���ت له م���ن مجل���س النواب‪..‬‬ ‫الدرجة كس���بتها مبجه���ودي مش‬ ‫بفضل من أحد‪.‬‬ ‫> كن���ت عض���و البرمل���ان‬ ‫ع���ن ح���زب املؤمت���ر وورثتها‬ ‫لنجلك؟‬ ‫ ال‪ ،‬ابن���ي طل���ع بانتخ���اب من‬‫الشعب وليس توريث وليس بالقوة‪،‬‬ ‫عندن���ا الش���يخ ينتخ���ب وعض���و‬ ‫مجل���س الن���واب ينتخ���ب والناس‬ ‫أحرار‪.‬‬ ‫> يعني أنت شيخ منتخب؟‬ ‫ طبع���اً‪ ،‬احنا ال معانا دبابة وال‬‫معانا طقم عس���كري‪ ،‬احنا نتعامل‬ ‫م���ع الن���اس باألخ�ل�اق واحل���ب‪،‬‬ ‫الش���يخ خدام للن���اس‪ ،‬أن���ا أخدم‬ ‫الن���اس في منطقتي وفي كل مكان‬ ‫وبيت���ي مفت���وح يومياً من الس���اعة‬ ‫س���تة صباحا إلى الس���اعة واحدة‬ ‫في اللي���ل‪ ..‬تق���در تزورني في أي‬ ‫وق���ت‪ ،‬لي���س هناك أي عس���كري‪،‬‬ ‫أن���ت أو أي مواط���ن مين���ي وبيتي‬ ‫مفتوح لكل اليمنيني‪.‬‬ ‫> ه���ل سترش���ح جنل���ك في‬ ‫االنتخابات البرملانية املقبلة؟‬ ‫ إذا س���لمنا م���ن امل���وت‪ ،‬هذا‬‫الشيء بإرادة الله‪.‬‬ ‫> ع���ن ح���زب املؤمت���ر‬ ‫الشعبي؟‬ ‫ عن أي حزب أو مس���تقل‪ ،‬هو‬‫حر‪ ،‬احلمدلله بفضله عندي عدة‬ ‫أوالد‪ ،‬كله���م يق���دروا يترش���حوا؛‬ ‫يترشح واحد اثنني أي واحد يقدر‬ ‫يترش���ح منه���م‪ ..‬أوالدي يعيش���وا‬ ‫بدميقراطي���ة وحري���ة‪ ،‬اللي منهم‬ ‫في اإلصالح اللي منهم في املؤمتر‬ ‫اللي منه���م في أح���زاب ثانية‪ ،‬كل‬ ‫واحد مستقل برأيه‪<.‬‬

‫حكومة الوعود الوردية‬ ‫د‪ .‬محمد حسن الفتاح‬ ‫ال يختلف اثنان على فساد رئاسة جامعة‬ ‫عمران‪ ،‬فق���د فاحت ريح���ه‪ ،‬وتناثر ركامه‬ ‫حتى وصل إل���ى احملاكم وجلنة املناقصات‬ ‫واملزاي���دات ثم إل���ى وزارة التعلي���م العالي‬ ‫ورئاس���ة الوزراء‪ ،‬ولكن يب���دو األمر كالذي‬ ‫يح���رث في املاء‪ ،‬ال يوج���د ردود فعل تذكر‬ ‫م���ن اجله���ات املعنية س���وى جل���ان تذهب‬ ‫وتعود منذ العام ‪2012‬م وتس���تمر اجلعجة‬ ‫وال نرى طحينا‪.‬‬ ‫اللجان مس���تمرة هذا الع���ام ورمبا تعود‬ ‫مث���ل س���ابقتها‪ ،‬وكأن الثورة ل���م تصل إلى‬ ‫جامع���ة عمران‪ ،‬رغ���م أن منتس���بيها كانوا‬ ‫في طليعة الثوار‪ ،‬فأساليب النظام السابق‬ ‫مستمرة ووسائله لم تتغير في إرسال جلان‬ ‫ومتييع القضايا ومكافأة املفسدين‪.‬‬ ‫فعاليات اجتماعية مس���تمرة منذ العام‬ ‫املاض���ي‪ ،‬مناش���دات‪ ،‬نداءات‪ ،‬اس���تغاثات‬ ‫من قبل أعض���اء هيئة التدريس واملوظفني‬ ‫والطالب‪.‬‬ ‫فيا حكومة الوفاق أال يس���تحق منتسبو‬ ‫اجلامع���ة منك���م االس���تجابة ملطالبهم؟ أال‬ ‫يس���تحق أبناء محافظة عمران جامعة مثل‬ ‫غيره���ا م���ن احملافظات؟ إنن���ا نضع األمر‬ ‫بني أيديك���م مرة أخرى إلع���ادة النظر ألن‬ ‫الباكني على النظام الس���ابق يصورون لكم‬ ‫أن األمر ال يخلو من دوافع سياس���ية وهذا‬ ‫ليس إال تضليال يهدف إلى اس���تمرار لوبي‬ ‫الفساد‪.‬‬ ‫تأسست جامعة عمران عام ‪2006‬م حتت‬ ‫مسمى جامعة عمران للعلوم والتكنولوجيا‬ ‫فيمض���ي على تأس���يس اجلامعة س���نوات‬ ‫دون أن يفتح قس���م واحد أو تأس���يس كلية‬ ‫جديدة‪ ،‬فهل هذه تكنولوجيا؟‬ ‫الس���بب واض���ح ه���و أن القائم�ي�ن على‬ ‫اجلامع���ة ال ميتلكون رؤي���ا واضحة‪ ،‬وليس‬

‫يا طب يا هند�سة!!‬ ‫روان هاشم‬ ‫مشكلة قدمية جديدة موجودة فقط في العالم‬ ‫العرب���ي‪ ،‬وهي تضيي���ق اخليارات أم���ام الطالب‬ ‫واحلد من إبداع���ه ووضعه أمام خيارين ال ثالث‬ ‫لهما وهي‪ :‬إما أن تدرس طب أو هندسة!!‬ ‫الكثي���ر من اآلب���اء واألمهات أثن���اء التحاور‬ ‫معهم تستشف من حديثهم أن النجاح واإلجناز‬ ‫ال يكمن إال في كلية الهندس���ة أو الطب‪ ،‬وأنهم‬ ‫لن يفخ���روا بابنهم إال إذا كان حائزا على لقب‬ ‫الباش مهندس أو الدكتور!!‬

‫‪11‬‬

‫كتــابات‬

‫لديه���م مش���روع تعليم���ي نهض���وي يخرج‬ ‫احملافظة إل���ى رحاب العلوم والتكنولوجيا‪،‬‬ ‫وه���و الغ���رض ال���ذي أنش���أت م���ن أجل���ه‬ ‫اجلامعة‪.‬‬ ‫إن األمر ليس جتنيا أو انفعاال عاطفيا‪،‬‬ ‫بل هو الواقع يتحدث عن نفسه‪ ،‬فهل هناك‬ ‫فس���اد أعظم م���ن أن تؤس���س جامعة منذ‬ ‫س���نوات وموازنات سنوية ورئاسة اجلامعة‬ ‫ال تزال في دار األيتام؟‬ ‫وهل هناك فس���اد أعظم من أن يس���تلم‬ ‫أعضاء هيئة التدريس العالوات الس���نوية‪،‬‬ ‫فيفرح���ون بها‪ ،‬ثم يفاج���أ اجلميع بإنزالها‬ ‫من الراتب؟ وهل هناك فساد أعظم من أن‬ ‫يس���تلم رؤساء األقس���ام بدل متثيل ثم بعد‬ ‫بضعة أش���هر يتم إنزالها من الراتب؟ وهل‬ ‫هناك فس���اد أعظم م���ن أن يضلل أعضاء‬ ‫هيئة التدريس واملوظفني بالتأمني الصحي‬ ‫ويتم تعبئة االستمارات‪ ،‬ثم يتضح األمر أنه‬ ‫مجرد ضحك على الذقون‪.‬‬ ‫فأي���ن تذهب ميزاني���ة التأمني الصحي‬ ‫س���نويا دون أن يس���تفيد منها أح���د‪ ،‬وإلى‬ ‫غير ذلك م���ن اخملالفات التي ال تعد وعند‬ ‫توجي���ه الس���ؤال للمختصني ف���ي اجلامعة‬ ‫تك���ون اإلجابة مباش���رة‪" :‬وزارة املالية هي‬ ‫السبب"‪.‬‬ ‫فال س���امح الله وزارة املالي���ة التي تقف‬ ‫باملرص���اد ملنتس���بي جامع���ة عم���ران‪ ،‬وال‬ ‫س���امحها الل���ه وهي ترفض ص���رف أجور‬ ‫الس���اعات للمتعاقدين من خ��رج اجلامعة‪،‬‬ ‫وال س���امحها الل���ه وه���ي ترف���ض ص���رف‬ ‫مس���تحقات مش���رفي التربية العملية منذ‬ ‫س���نوات‪ ،‬وال س���امحها الل���ه وه���ي ترفض‬ ‫اعتم���اد التأم�ي�ن الصح���ي‪ ،‬وال س���امحها‬ ‫وه���ي ال تتفاعل مع جامعة عم���ران كبقية‬ ‫اجلامعات‪.‬‬ ‫وه���ذا –ع���ن جامعة عم���ران‪ -‬ليس إال‬ ‫غيضا من فيض‪<.‬‬ ‫فعن���د زيارة الكلي���ات بداية كل عام تس���مع‬ ‫العج���ب ال ُعج���اب م���ن الطلب���ة املس���تجدين‪،‬‬ ‫أحدهم يق���ول‪ :‬هذه الس���نة الثاني���ة أقدم في‬ ‫كلية الهندس���ة! وآخر يقول هذه السنة الثالثة‬ ‫ولم يقبلوني!! أما ما أدهش���ني حقا هو موقف‬ ‫تل���ك الفتاة التي رأيتها تبكي حتت ش���جرة في‬ ‫كلية طب األسنان‪ ،‬سألتها‪ :‬لم البكاء؟ أجابت‪:‬‬ ‫ما قبلوني في طب األس���نان‪ .‬قلت لها‪ :‬ال بأس‬ ‫ِ‬ ‫يقبلوك في كلية أخرى وتخصص‬ ‫إن ش���اء الله‬ ‫آخر‪ .‬نظ���رت قلي�ل�ا وقالت‪ :‬ما أس���هل الدنيا‬ ‫في عينك‪ ،‬هذه الس���نة اخلامسة ولم يقبلوني‪.‬‬ ‫وقفــــت مندهش���ة هل أنا أمام فت���اة عاقلة أم‬ ‫مجنون���ة حينها أصبت بداء الدهش���ة ورددت‪:‬‬ ‫"ك ٌل بعقله يعيش"!!‬

‫الرباين الثائر‬ ‫«خطبة املوت»‪ ،‬ه���ي خطبة ألقاها اإلمام‬ ‫احمد عندما عاد من إيطاليا التي ذهب إليها‬ ‫بغرض العالج سنة ‪1959‬م‪ ،‬فلما عاد خطب‬ ‫تلك اخلطبة التي ه���دد فيها بقطع الرؤوس‬ ‫واأليدي واألرجل‪ ،‬بل وحتدى الشعب وطلب‬ ‫أن يبارزه إن أراد‪.‬‬ ‫فاإلم���ام الطاغي���ة أراد في تل���ك اخلطبة‬ ‫–كذلك‪ -‬أن يرس���خ لدى اليمنيني أس���طورة‬ ‫ومزاع���م احلق اإلله���ي في احلك���م الذي ال‬ ‫يجوز ألحد أن ينازعه فيه‪.‬‬ ‫وإزاء ذل���ك التهدي���د وتلك املزاع���م التي‬ ‫غلفها الطاغية بالدين‪ ،‬كان الش���هيد محمد‬ ‫محم���ود الزبي���ري باملرص���اد لتنفي���ذ تل���ك‬ ‫املزاعم وفضح تلك االدعاءات‪:‬‬ ‫لي���س ف���ي الدي���ن أن نقي���م عل���ى الضيم‬ ‫ونحني جباهنا للضحية‬ ‫لي���س في الدي���ن أن نؤل���ه طغيان���ا ونعنو‬ ‫للسلطة البربرية‬ ‫ليس ف���ي الدين أن نقدس ج�ل�ادا وميناه‬ ‫من دمانا روية‬ ‫لعن الل���ه كل ظلم وجور‪ ..‬لعن���ة في كتابه‬ ‫سرمدية‬ ‫فليمت م���ن يضفي عل���ى الظالم الطاغي‬ ‫رداء اجلالل والقدسية‬ ‫الركوع الذليل في غير بيت الله رجعى بنا‬ ‫إلى الوثنية‬ ‫وعبي���د األحج���ار أش���رف مم���ن يجع���ل‬ ‫السيف ربه ونبيه‬ ‫إن���ه الزاه���د الثائ���ر والربان���ي املق���اوم‬ ‫للظل���م وطغيان اإلمامة ال���ذي توافينا ذكرى‬ ‫استش���هاده ف���ي األول من ش���هر ابريل حيث‬ ‫استشهد الرجل سنة ‪1965‬م حني كان يسعى‬ ‫لهدف�ي�ن عظيمني تثبيت النظ���ام اجلمهوري‬ ‫بتصحيح مسار الثورة ومللمة شتات اليمنيني‬ ‫بوق���ف احل���رب األهلية؛ لذل���ك مضى ومعه‬ ‫قي���ادات كبي���رة في الصف اجلمه���وري نحو‬ ‫حوار يدع���و إليه اليمنيني إل���ى مؤمتر خمر‬ ‫للسالم‪.‬‬ ‫ك���ان للش���هيد الزبي���ري ‪-‬رحم���ه الل���ه‪-‬‬ ‫ش���خصية كارزمية مؤثرة وش���هيرة واس���عة‪،‬‬ ‫ما يحدث ف���ي العالم الغرب���ي مختلف متاما‬ ‫عما يحدث في عاملنا‪ ،‬فكلية الش���ريعة والقانون‬ ‫في العال���م ال تقبل إال من كان ذك���اؤه حادا‪ ،‬أما‬ ‫عندنا ولألسف من لم تقبله أي كلية ذهب لكلية‬ ‫الشريعة والقانون لتصبح كلية ملن ليس له كلية‪،‬‬ ‫ونصب���ح عل���ى م���ا نصبح علي���ه اليوم م���ن واقع‬ ‫معجون‪ ،‬فإذا كان كثير ممن يدعون بأنهم صوت‬ ‫احل���ق (احملامون) ال يس���تطيعون أن يفرقوا بني‬ ‫القوانني ‪ ،‬فهل نطوق لواقع أفضل!؟‬ ‫عاملن���ا العربي لألس���ف ال ي���زال محصورا‬ ‫عال‬ ‫ف���ي زاوية ضيقة‪ ،‬فإذا وجد طالب مبعدل ٍ‬ ‫وأراد أن يلتح���ق بتخصص مث���ل‪ :‬الصحافة أو‬ ‫التربي���ة أو الفنون اجلميلة‪ ،‬قالوا‪ :‬حرام عليك‬ ‫تدف���ن مجموعك في ه���ذه الكلي���ات التافهة!‬

‫نــون‬ ‫�أحمد عبدامللك املقرمي‬ ‫وه���و مع ذل���ك يحمل نفس���ية نقي���ة‪ ،‬وروحا‬ ‫ورعة س���اءها التصرفات اخلاطئة من بعض‬ ‫اجلمهوريني؛ فلم يتردد أن يواجههم‪:‬‬ ‫روح اإلمامة تسري في مشاعرهم‬ ‫وإن تغيرت األشكال واألسس‬ ‫فاس���تقال م���ن ال���وزارة وغ���ادر صنع���اء‬ ‫ساخطا على نظام يعيد الظلم اإلمامي‪:‬‬ ‫وأنتم طبعة للظلم ثانية‬ ‫تداركت كل ما قد أهملوا ونسوا‬ ‫واجته نحو املناطق الش���مالية التي تسوق‬ ‫فيها بقاي���ا اإلمامة بضاعته���ا عبر صناديق‬ ‫الذه���ب والدع���م ال���ذي ك���ان يتلق���اه مالي���ا‬ ‫وعس���كريا‪ ،‬فمضى شهيدنا ليقنع شيوخ تلك‬ ‫املناطق مم���ن كان ال يزال ف���ي فلك اإلمامة‬ ‫وامللكي���ة‪ ،‬ليترك���وا ذل���ك االرته���ان للطغيان‬ ‫اإلمام���ي الظال���م وأن يلحق���وا مبؤمتر خمر‬ ‫للسالم لتصحيح مسار الثورة وترك االقتتال‬ ‫األهلي‪.‬‬ ‫ل���م ت���رض حكوم���ة صنع���اء ع���ن حترك‬ ‫اجلمهوري�ي�ن الذي���ن التف���وا حول الش���هيد‬ ‫الزبي���ري مطالب�ي�ن بتصحيح مس���ار الثورة‪،‬‬ ‫لك���ن اجلانب اآلخر من الق���وى امللكية كانت‬ ‫أش���د غضبا وحق���دا على الش���هيد الزبيري‬ ‫وعلى النظام اجلمهوري على حد سواء‪.‬‬ ‫فبيت حميد الدي���ن كان ما يزال يحن إلى‬ ‫استرجاع احلكم اإلمامي‪ ،‬وكانت تدرك مدى‬ ‫شعبية وتأثير الزبيري‪ .‬وإن شعره كان إجنيل‬ ‫الثورة واملمهد لها‪.‬‬ ‫فانبعث يومها أش���قاها محمد بن احلسني‬ ‫واستعان بالسيف والذهب لشراء ذمم البعض‬ ‫الذين أخ���ذوا يترصدون الش���هيد وتنقله بني‬ ‫القبائ���ل بهدف فك ارتباطه���ا ببقايا اإلمامة‪،‬‬ ‫فينف���ذون جرميته���م البش���عة ي���وم ‪ 1‬إبري���ل‬ ‫‪1965‬م‪ .‬فيص���دق الزبيري مع ش���عبه ووطنه‬ ‫إلى آخر قطرة من دمه‪ ،‬ويصدق ما تعهد به‪:‬‬ ‫بحثت عن هبة أحبوك يا وطني‬ ‫فلم أجد لك إال قلبي الدامي<‬ ‫فس���ؤالي ملن يقول ذلك‪ :‬هل س���يحيى الطالب‬ ‫إذا ألتح���ق بكلي���ة ال رغب���ة ل���ه فيه���ا؟! ثم هل‬ ‫لإلبداع كلية محددة؟!‬ ‫ختام���ا نصيحتي لكل طال���ب وطالبة تخرج‬ ‫من الثانوية ‪-‬بصرف النظر عن مدة تخرجه‪-‬‬ ‫متس���ك بأحالم���ك وباملك���ان ال���ذي رس���مته‬ ‫لنفس���ك وال حتصر نفسك في خيارات ضيقة‬ ‫ب���ل أطل���ق العن���ان ألحالم���ك وض���ع أولويات‬ ‫حليات���ك واحمل هما واح���دا فقط وهو كيف‬ ‫س���أصنع م���ن دراس���تي وعملي عب���ادة وكيف‬ ‫سأخدم األمة‪ .‬وال تستهينوا بأي تخصص فكل‬ ‫التخصصات مرتبطة ببعضها ومتثل منظومة‬ ‫متكاملة ومترابطة غايتها خدمة الوطن واألمة‬ ‫اإلسالمية والعالم بأسره‪<.‬‬

‫قال �إن فكرة التمديد لهادي لي�ست واردة واملبادرة يجب �أن ت�ستكمل خالل املرحلة االنتقالية الثانية‪..‬‬

‫ال�سفري الأمريكي‪ :‬نر�صد حتركات �صالح والبي�ض وبقاء �صالح‬ ‫على ر�أ�س امل�ؤمتر ي�شكل عائقا‬

‫قال الس���فير األمريكي بصنعاء‬ ‫جيرال���د فايرس���تاين إن بقاء علي‬ ‫صالح في املؤمتر الش���عبي العام‬ ‫يش���كل عائق في تقدم أي مسيرة‪،‬‬ ‫وقال على املؤمتر أن يقوم بحسبة‬ ‫ه���ل يق���درون أن يحقق���وا أغلبية‬ ‫األص���وات وصال���ح ف���ي رأس‬ ‫احلزب‪.‬‬ ‫وقال أعتقد إنهم ال يستطيعون‬ ‫حتقي���ق ذل���ك‪ ،‬إال إذا ك���ان لديهم‬ ‫حسبة أخرى أدق من حسبتي‪.‬‬ ‫وعقد السفير األمريكي صباح األحد مؤمتراً‬ ‫صحفياً ق���ال فيه إن توقيع املب���ادرة اخلليجية‬ ‫من قبل صالح أبعدت اليمن عن ش���بح احلرب‬ ‫األهلية كما هو موجود في سوريا‪.‬‬ ‫وفي رده عن س���ؤال ح���ول فرض عقوبات‬ ‫على علي س���الم البيض؟ أش���ار إلى أن قرار‬ ‫رئاس���ة مجل���س األم���ن الدول���ي ذك���ر «على‬ ‫صال���ح وعلى البيض» باالس���م وهذا يش���كل‬

‫إش���ارة واضحة بأن هذين‬ ‫الفردي���ن حت���ت املراقب���ة‬ ‫وستتخذ بهم إجراءات من‬ ‫قبل مجلس األمن»‪.‬‬ ‫وأش���ار أن الضرب���ات‬ ‫اجلوية لطائرات بدون طيار‬ ‫أمريكية تأتي في تعاون وعلى‬ ‫مس���توي عالي ب�ي�ن الرئيس‬ ‫هادي والرئيس أوباما‪.‬‬ ‫وأش���ار أن فكرة التمديد‬ ‫للرئيس هادي ليست واردة في الوقت الراهن‬ ‫وأن املب���ادرة اخلليجي���ة يج���ب أن تس���تكمل‬ ‫خ�ل�ال املرحل���ة االنتقالية الثاني���ة (عامني)‬ ‫وقال «جميعنا نعمل على إجناح هذه العملية‬ ‫وبالتالي لس���نا جاهزي���ن أن نناقش التمديد‬ ‫وإذا وصلن���ا إلى مرحل���ة يتفق عليها اجلميع‬ ‫فيمكن أن جنلس وجند حال»‪.‬‬ ‫وف���ي تصريح���ات س���ابقة ق���ال الس���فير‬ ‫األمريكي إن اجملتمع الدولي يرصد حتركات‬

‫وأفع���ال علي عبد الل���ه صالح وعلي س���الم‬ ‫البيض بدق���ة كبيرة بناءاً عل���ى بيان مجلس‬ ‫األمن الذي ذكر اسميهما فيه‪.‬‬ ‫وقال فايرس���تاين في مقابل���ة أجراها مع‬ ‫«قناة سكاي نيوز عربية» إن البيان الرئاسي‬ ‫الصادر عن االجتم���اع األخير جمللس األمن‬ ‫الدول���ي هو مؤش���ر واضح إل���ى أن اجملتمع‬ ‫الدولي يراقب عن كثب التط ّورات في اليمن‪،‬‬ ‫وأن���ه ملتزم كلي���اً بنجاح العملي���ة االنتقالية‪،‬‬ ‫وتنفي���ذ املبادرة اخلليجي���ة واحلوار الوطني‬ ‫الذي يعد جوهر العملية االنتقالية‪.‬‬ ‫وأض���اف إن���ه يتمن���ى أن ي���درك اجلميع‬ ‫م���ن خ�ل�ال اللغ���ة املر ّك���زة لبي���ان مجل���س‬ ‫األم���ن أن اجملتم���ع الدول���ي ل���ن يت���ردد في‬ ‫اتخ���اذ اإلج���راءات ضد أي عناصر تس���عى‬ ‫لعرقلة املب���ادرة اخلليجية واحلوار الوطني‪.‬‬ ‫وبخص���وص الش���خصني اللذي���ن ذكرتهم���ا‬ ‫(علي عبد الله صالح وعلي س���الم البيض)‪،‬‬ ‫ف���إن البي���ان يعنى أنن���ا نرص���د حتركاتهما‬

‫وأفعالهما بدقة كبيرة‪.‬‬ ‫مش���يراً إلى أن املب���ادرة اخلليجية حققت‬ ‫ُمعظ���م املطال���ب الت���ي رفعها الش���باب وأن‬ ‫تنفي���ذ كل نق���اط هيكلة اجلي���ش يحتاج إلى‬ ‫وقت‪ ،‬مبا فيها مصير القائدين العس���كريني‬ ‫أحم���د علي عبدالل���ه صالح وعلي محس���ن‬ ‫األحم���ر اللذي���ن قال إن ا ُ‬ ‫خلط���وات القادمة‬ ‫ستحدد مصيرهما‪.‬‬ ‫وف���ي مقابل���ة م���ع قن���اة «العربي���ة» بثت‪،‬‬ ‫اجلمعة‪ ،‬أك���د جيرالد أن الوالي���ات املتحدة‬ ‫متأكدة م���ن التدخ���ل اإليراني‪ ،‬ف���ي اليمن‪،‬‬ ‫وتصدي���ر الس�ل�اح إل���ى مجموع���ات م���ن‬ ‫املعارض���ة اليمني���ة املوالي���ة له���ا‪ ،‬داع ًيا إلى‬ ‫اتخ���اذ ق���رارات فاصلة ملواجه���ة التحديات‬ ‫التي تواجهها البالد‪.‬‬ ‫وأضاف أنه يتم التخطيط حاليا للمرحلة‬ ‫الثانية إلع���ادة هيكلة اجلي���ش‪ ،‬موضحا أن‬ ‫إع���ادة الهيكل���ة س���تتم بالتزامن م���ع إجراء‬ ‫احلوار الوطنى‪<.‬‬


‫‪289‬‬

‫‪ 1434/5/21‬املوافق ‪2013/4/2‬‬

‫تعليق شاعر‬ ‫الشاعر علي محسن البهلولي يطرح هذه القصيدة‬ ‫على الشعراء للرد أو التعليق عليها‪ ..‬نستقبل ردودكم‬ ‫حتى مساء السبت القادم إن شاء اهلل تعالى‪..‬‬

‫ف���ي س���وري���ا م���ن ت��ي��ه��ود ي��ظ��ه��ر ال��زن��ار‬ ‫وف����ي ال��ي��م��ن م���ن ت��ي��ه��ود ض����اع زن����اره‬ ‫ف��ي س��وري��ا ق��ام��ت ال���ث���ورة ع��ل��ى بشار‬ ‫وف��ي اليمن ض��د حكم ال��ف��رد وأنصاره‬ ‫في سوريا احلكم قائم باحلديد والنار‬ ‫وف���ي ال��ي��م��ن ح��ك��م��ن��ا م��ن��ص��ب وس��ي��ارة‬ ‫ف��ي س��وري��ا بشار باجليش يقتل الثوار‬ ‫وف����ي ال��ي��م��ن ع��ب��ر ام���ري���ك���ا ب��ط��ي��ارة‬ ‫ف��ي س��وري��ا ال���دم س��ع��ره م��ا يصل دوالر‬ ‫وف��ي اليمن حسب م��ن يقتل ومقداره‬ ‫ف���ي س���وري���ا دم���روه���ا ك��ل��ه��ا األش�����رار‬ ‫وف��ي اليمن ال��دم��ار محصور ف��ي حاره‬ ‫في سوريا الشجب والتنديد في األخبار‬ ‫وف��ي اليمن ب��ن عمر ق��ام��وا معه غارة‬ ‫ف���ي س���وري���ا ق���ات���ل ال���ث���وار ب�ي�ن ال��ع��ار‬ ‫وف����ي ال��ي��م��ن ك���ل ي����وم ي��ظ��ه��ر بنظارة‬ ‫ف��ي س��وري��ا ح��ك��م ب��ش��ار منتهي منهار‬ ‫وف�����ي ال���ي���م���ن زاد ق�����وة ض����د ث�����واره‬ ‫في سوريا الشعب الجئ في حدود اجلار‬ ‫وف��ي اليمن نصفهم محصور ف��ي داره‬ ‫ف���ي س���وري���ا م���ا م��ع��ه ط����ارق وال عمار‬ ‫وفي اليمن العيال في احلكم وأصهاره‬ ‫اق�����رأ وق������ارن وف���ك���ر ق��ب��ل م���ا تختار‬ ‫م��اب�ين ص��ال��ح وب��ش��ار واع����رف اس���راره‬ ‫وب���ع���ده���ا ن���ت���رك ال��ت��ح��ل��ي��ل للشعار‬ ‫ح��ول النظام السياسي واش���رح ادواره‬

‫جلـسة‬ ‫شاعرية‬ ‫طرح على الشعراء في العدد الماضي التعليق على‬ ‫جلسات األسبوع األول من فعاليات مؤتمر الحوار‬ ‫الوطني ومستقبل الحوار على ضوء ما تم في تلك‬ ‫الجلسات وكانت المشاركات على النحو التالي‪:‬‬ ‫فارس الميليكي (الشعر‪-‬اب)‬

‫بداية املشوار في تدشني صفحة للحوار‬ ‫تفاوت األفكار صحي غير باعث للقلق‬ ‫تعدد األف��ك��ار منقوال لشعبي بالنهار‬ ‫كلمة بال إنكار حققنا من��وذج يستحق‬ ‫نزيل كل أس��وار نعبر كلنا داخ��ل قطار‬ ‫نتجاوز األخطار نخرج من غياهب النفق‬ ‫رأيي مبا قد دار في أسبوع ماسح للغبار‬ ‫تشخيص باستمرار والناجت من أعمال الفرق‬ ‫شعبي خرج واختار سلمية إذا االبن بار‬ ‫حوار واملضمار نتقرب من أضواء الشفق‬ ‫<<<‬ ‫ابو الغيث حبيش‬

‫ن���ظ���رة مل����ا ي���ج���ري ول���ي���س���ت ن���ب���وءة‬ ‫أت���وق���ع إن ال���وض���ع ب��ي��ط��ول حانب‬ ‫األول�������ى اس���ت���ب���ع���اد دور ال��ش��ري��ع��ة‬ ‫ودوره��������ا م����ف����روض م���ل���زم وواج�����ب‬ ‫وال���ث���ان���ي���ة اإلق���ل���ي���م وال����غ����رب س���وءة‬ ‫مدسوس في أشخاص وال��ن��اب ناشب‬ ‫ب��ل��ح��م ال��ي��م��ن وال�����دم ي��ن��ه��ش ضلوعه‬ ‫ي���ري���د أن ي���وج���د ل��س��ي��ل��ه م���س���ارب‬ ‫ي���ع���ي���د ت����رت����ي����ب����ات ش����ل����ة مطيعة‬ ‫ال ب�����د ن���ت���وق���ع ح��������دوث امل���ت���اع���ب‬ ‫وال���ث���ال���ث���ة ع���ف���اش ج���ال���س وض�����وءه‬ ‫اخ���ض���ر ل��ت��ف��ج��ي��ر ال���ف�ت�ن وامل��ص��ائ��ب‬ ‫وامل������ال ف���ي ي����ده س��ي��ح��ش��د جموعه‬ ‫وي���ع���رق���ل ال��ت��غ��ي��ي��ر ب���اس���م امل��ط��ال��ب‬ ‫وال�����غ�����رب واجل���������ارة مت���ث���ل دروع�����ه‬ ‫أع��ط��ى احل��ص��ان��ة ال ي��خ��اف العواقب‬ ‫ال ح���ل غ��ي��ر ال��ش��ع��ب ي��ع��ل��ن رج��وع��ه‬ ‫ل������ث������ورة ال���ت���غ���ي���ي���ر وي�����ف�����ز واث������ب‬ ‫ي���ح���اك���م اخمل�����ل�����وع ي���ق���ط���ع ن���زوع���ه‬ ‫ل���ص���ول���ج ال���س���ل���ط���ان واحل������ق غالب‬ ‫ق��ول��وا لشعبي ال��ي��وم يحشد جموعه‬ ‫ي����ك����ون م���ت���ي���ق���ظ م����ت����اب����ع م����راق����ب‬ ‫<<<‬ ‫محمود الجرموزي‬

‫بالعزم واإلصرار والتوحيد نصنع انتصار‬ ‫يا قادة األحرار والثوار وأعضاء احلوار‬ ‫لوصارمهماصارسينجحمؤمترناباحلوار‬ ‫والعار ثم العار ملن حاول إفشال احلوار‬ ‫بانحرقه بالنار ونصدر أمر قبضه واحلصار‬ ‫هذه الشعوب إعصار وهم من يصدرون آخر قرار‬

‫�أهالينـــــا‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫يحررها‪ /‬عبده اجلرادي‬

‫�ستة �شهور ع�سل فـي م�ضمار احلوار‬ ‫> عب���د الب���اري املريس���ي‪-‬‬ ‫الضالع‪ :‬تسعة محاور مدرجة‬ ‫ف���ي ج���دول احل���وار الوطني‬ ‫ملناقش���تها وحله���ا مل���دة س���تة‬ ‫اشهر‪ ،‬أضيفوا احملور العاشر‬ ‫إخ���راج اخملل���وع وأس���رته من‬ ‫اليم���ن وس���وف حتل���ون جميع‬ ‫احملاور خالل أسبوعني‪.‬‬ ‫> عب���د الس�ل�ام قائد ‪-‬إلى‬ ‫الرئي���س ه���ادي‪ :‬إذا أردت ان‬ ‫ينجح احلوار فانتبه الشيطان‬ ‫س���لطان ألن أصله بركان يريد‬ ‫خراب األوطان‪.‬‬ ‫> عبدالل���ه العم���اري‪:‬‬ ‫اجتمع���وا ف���ي احل���وار حت���ت‬ ‫س���قف واحد الظالم واملظلوم‪،‬‬ ‫فهل سنش���اهد م���ن يقولة من‬

‫�شكرا �أهالينا‬

‫ل���ه عن���دي مظلم���ة فليقت���ص‬ ‫مني؟ عنده���ا أضمن أن ينجح‬ ‫احل���وار‪ ..‬فه���ل س���يفهمها‬ ‫البركاني!‬ ‫> عبدالواس���ع مغل���س‪:‬‬ ‫أخش���ى م���ا أخش���اه أن يكون‬

‫> محمود اجلرموزي‪ :‬حتية شكر‬ ‫وتقدير حملرر الصفحة عبده اجلرادي‬ ‫وللعاملني في صحيفة األهالي على نشر‬ ‫آراء الناس وهمومهم بكل شفافية وحرية‬ ‫مطلقة‪.‬‬ ‫> سليمان الغراب (احليفة‪-‬وادي‬ ‫اجلنات)‪ :‬األهالي حروف أحملها بني‬ ‫احلواجب واجلفون‪ ،‬هي ضوء ألحداق‬ ‫العيون‪ .‬قد أستطيع أن أعيش بضع دقائق‬ ‫بدون هواء‪ ،‬وأسبوعني بدون ماء‪ ،‬وبدون‬ ‫طعام أكثر من شهرين‪ ،‬وبدون األهالي ال‬ ‫أقوى من الثالثاء‪ .‬إلى الثالثاء فللعاملني‬ ‫عليها كل معاني احلب والتقدير‪<.‬‬

‫املس���تفيد الوحيد م���ن مؤمتر‬ ‫احل���وار ه���و صاح���ب الفندق‬ ‫املس���تضيف وأعض���اء مؤمتر‬ ‫احل���وار أنفس���هم م���ن العائد‬ ‫املالي الذي س���وف يتقاضونه‬ ‫في اش���هر العسل الس���تة‪ ،‬أما‬

‫أح�ل�ام اليمنيني فاخش���ى ان‬ ‫تتبخر وتذهب أدراج الرياح‪.‬‬ ‫ومع ذل���ك يجب أن ال نفقد‬ ‫األمل كله‪ ،‬فعلى أعضاء مؤمتر‬ ‫احل���وار استش���عار املس���ئولية‬ ‫وتغلي���ب مصلح���ة الوطن على‬

‫نكران اجلميل للمغرتبني‬ ‫> عب���د الك���رمي العتم���ي‪ :‬اجل���ارة‬ ‫الش���قيقة تبني اجل���دار الع���ازل بكل‬ ‫س���رعة متحجج���ة مبن���ع التهري���ب‬ ‫واملتس���للني‪ ،‬فم���ا الفرق ب�ي�ن اجلدار‬ ‫العنص���ري اإلس���رائيلي والس���عودي؟‬ ‫ومل���اذا حت���ارب الش���عب اقتصادي���ا‬ ‫وتس���تعبد املغترب�ي�ن حت���ت نظ���ام‬ ‫الكفالة‪.‬‬ ‫> بن���در اجلالل‪ :‬الس���عودية تدعم‬ ‫اليم���ن باللي���ل وتخرجه���ا الصبح من‬ ‫ظهر العمالة عش���رة أضع���اف‪ ،‬وقلك‬ ‫جارة ومهتمة مبصلحة اليمن! إذا لم تستح اصنع ما شئت‪<.‬‬

‫ملاذا يا حكومة‪..‬؟‬ ‫عبدالملك قائد سالمة‬

‫صندوق بريد‬ ‫> يحي���ى القاض���ي‬ ‫–للمرة الثانية إلى أحمد‬ ‫الكحالن���ي رئيس الوحدة‬ ‫خمليم���ات‬ ‫التنفيذي���ة‬ ‫النازح�ي�ن‪ :‬مل���اذا ل���م يتم‬ ‫تس���جيلي ضم���ن نازحي‬ ‫صع���دة ول���ي م���ا يق���ارب‬ ‫عامني أتردد على مكتبك‬ ‫دون إنصاف‪.‬‬ ‫> ط���ه فرح���ان (الوازعية‪-‬تعز)‬ ‫إلى عل���ي املعمري‪ :‬اع���رف جيدا‬‫أن���ك كن���ت غريب���اً وال أح���د يعرف‬ ‫اسمك‪ ،‬وبفضل الله ثم من منحوك‬ ‫أصواته���م وصل���ت إل���ى مقع���دك‪،‬‬ ‫ونح���ن نعتب���رك ممث�ل�ا عن���ا فه���ل‬

‫�إىل متى؟‬

‫هديل المليكي ‪-‬تعز‬

‫أيه���ا الصغار قبل الكبار‪..‬‬ ‫مباني مدمرة‪ ،‬مدن محطمة‪،‬‬ ‫دماء تسال‪ ،‬أش�ل�اء مبعثرة‪،‬‬ ‫رؤوس متدحرج���ة ‪،‬منظ���ر‬

‫بني عهدين‬ ‫د‪ .‬معاذ المهدي (جبل‬ ‫حبشي‪-‬تعز)‬

‫قبل ثورات الربيع‬ ‫العربي هناك من نصبوا‬ ‫أنفسهم زعماء ليس ألنهم‬ ‫عظماء بل ألن من حولهم‬ ‫أقزام‪ ،‬ليس هذا الغريب‬ ‫لكن بعد أن كشفت الثورات‬ ‫هؤالء الزعماء وقزامتهم‬ ‫هناك ناس ما زالوا‬ ‫يقزمون أنفسهم وينصبون‬ ‫على أنفسهم نفس الزعماء‬ ‫األقزام‪<.‬‬

‫املصال���ح اخلاص���ة فالوط���ن‬ ‫أمانة في أعناق اجلميع‪.‬‬ ‫> حس�ي�ن محم���د ش���دة‪:‬‬ ‫نأمل أن يخرج احلوار الوطني‬ ‫ب���رؤى واضحة حل���ل القضية‬ ‫اجلنوبية‪.‬‬ ‫> أب���و بش���ير ‪-‬احلدي���دة‪:‬‬ ‫الش���خص الذي يحب يضحي‬ ‫بالغال���ي والنفي���س م���ن أج���ل‬ ‫الشيء الذي يحبه فهل أعضاء‬ ‫مؤمت���ر احل���وار مس���تعدون‬ ‫مبش���اريعهم‬ ‫للتضحي���ة‬ ‫واحلزبي���ة‬ ‫الش���خصية‬ ‫والعنصرية واملذهبية وغيرها‬ ‫من اجل ا��وطن اذا كانوا يحبوه‬ ‫كم���ا نس���معهم ام ه���و مج���رد‬ ‫بكاء؟<‬

‫س���يخطر على بالك‬ ‫ول���و ف���ي آخ���ر أيام‬ ‫احل���وار وتق���ول إن‬ ‫الوازعي���ة من ضمن‬ ‫املناط���ق احملروم���ة‬ ‫من ابسط املشاريع‬ ‫مثل الكهرباء واملياه‬ ‫والصحة‪.‬‬ ‫> أب���و مت���ام املقدم���ي‪-‬اب ‪-‬إلى‬ ‫العمي���د ف���ؤاد العط���اب‪ :‬مثل���ث‬ ‫املواص�ل�ات ل���م يع���د س���وى مثلث‬ ‫للق���ات‪ ،‬باختص���ار وكل ما نخش���اه‬ ‫نحن املواطنني هو جتمع املس���لحني‬ ‫والس���رقات وعكس اخل���ط من قبل‬ ‫بعض الس���ائقني نتيج���ة االزدحام‪،‬‬ ‫معتاد في نشرات األخبار‪.‬‬ ‫أنني اجلرح���ى واملقهورين‬ ‫أص���وات اعتدن���ا س���ماعها‬ ‫واس���تغاثات متتالية‪ .‬لم يعد‬ ‫هن���اك احت���رام لإلنس���انية‬

‫و�صمة عار‬

‫فه����د اخللي����دي‪ :‬يا‬ ‫للع����ار! اليمن برئاس����ة‬ ‫عبدرب����ه منصور هادي‬ ‫تتحفظ على قرار تعليق‬ ‫عضوية بش����ار األس����د‬ ‫م����ن اجلامع����ة العربية‬ ‫ه����ذه وصمة ع����ار في‬ ‫جبني اليمنيني‪.‬‬ ‫> عاطف حسن‪ :‬كل‬ ‫مشاكل اليمن تأتي من‬ ‫حزب املؤمتر الش���عبي‬ ‫العام‪ ،‬فهل نسينا أولئك‬ ‫البع���ض م���ن أعضائه‬ ‫الذي���ن أصبح���وا قتلة‬ ‫ومتمردين مثل حسني‬ ‫احلوث���ي‬ ‫ويحي���ى‬

‫فه���ل هناك ح���ل أم نرفع‬ ‫القضية ملؤمتر احلوار؟‬ ‫> أبو خطاب العامري‬ ‫إل���ى الرئي���س‪ :‬مت���ى‬‫س���يتم إيق���اف املؤمترات‬ ‫الصحفية للغ���راب عبده‬ ‫اجلن���دي ألنه���ا تثي���ر‬ ‫األحق���اد والضغائ���ن‬ ‫وتتنافى مع أجواء احلوار‪.‬‬ ‫> س���يف العواج���ي (الدم���دم‬ ‫الش���مايتني‪-‬تعز) ‪-‬إل���ى محافظ‬‫تعز‪ :‬املركز الصح���ي مغلق في هذه‬ ‫املنطق���ة النائي���ة ألكث���ر من عش���ر‬ ‫س���نوات والصح���ة واجمللس احمللي‬ ‫يعلمون ذلك‪<.‬‬

‫ف���األرواح لألس���ف أصبحت‬ ‫رخيص���ة لي���س له���ا قيم���ة‬ ‫والع���رب ال يج���دون س���وى‬ ‫الصمت‪.‬‬ ‫ل���م يع���د ف���ي وقتنا ش���ي‬

‫والرزام���ي؟ م���اذا‬ ‫ل���و كان���وا ج���اؤوا من‬ ‫اإلصالح لقامت الدنيا‬ ‫ولم تقعد؟‬ ‫ثم نس���أل أيضا من‬

‫لق���د رحل العمال من بالدنا وخاصة أصحاب‬ ‫اخلبرات إل���ى اململكة العربية الس���عودية وبلدان‬ ‫العال���م لع���دم وج���ود ف���رص عم���ل ووظائف في‬ ‫بلده���م‪ ،‬وهاهي اليوم اجلارة الش���قيقة ال حتترم‬ ‫ح���ق اجل���وار وال تق���در وض���ع اليم���ن الراه���ن‪،‬‬ ‫ف���اآلالف من أبن���اء اليمن في س���جون اململكة من‬ ‫مقيم�ي�ن ومجهولني ونعات���ب احلكومة ملاذا ال يتم‬ ‫االهتم���ام باملغتربني وقضاياهم‪ ،‬الم تعلموا أنه لو‬ ‫ح���دث بأي مواطن أجنبي أي مكروه قامت الدنيا‬ ‫ولم تقع���د‪ ،‬تتدخل احلكوم���ات اخلارجية للبحث‬ ‫واالستفس���ار ومتابع���ة قضية مواطنه���ا حتى يتم‬ ‫إنهاءها متاما‪ ،‬فيما اليمنيون يسجنون ويطاردون‬ ‫ويقتل���ون في العالم وخاصة ف���ي دول اجلوار ولم‬ ‫ن���ر موقفاً مش���رفاَ من قب���ل احلكوم���ات اليمنية‬ ‫املتعاقبة‪.‬‬ ‫إنها كارثة إذا لم تتحرك حكومة الوفاق وتتابع‬ ‫مواطنيها حتى يكون هناك اعتبار لهم ولكرامتهم‬ ‫في دول اجلوار‪<.‬‬

‫مستحيل فكل ما يخطر على‬ ‫البال ميك���ن فعل���ه‪ ،‬وكلما ال‬ ‫تقبله العق���ول ميكن حدوثه‪.‬‬ ‫الظالم ق���د يس���مى مظلوما‬ ‫واملظل���وم يس���مى إرهابي���ا‪،‬‬

‫واملعتدي واجملرم يحق له أن‬ ‫يدافع عن نفسه لكن صاحب‬ ‫احل���ق علي���ه أن يصم���ت‬ ‫ولذلك لم تعد مشاهد القتل‬ ‫واإلجرام غريبة‪<.‬‬

‫ن�صيحة‬

‫أي ح���زب ج���اء القتلة‬ ‫وقطاع الط���رق ودعاة‬ ‫االنفصال في اجلنوب‬ ‫ه���ل فيه���م أح���د جاء‬ ‫من غي���ر حزب املؤمتر‬

‫الش���عبي الع���ام؟ ه���ل‬ ‫ما س���بق كافي ملعرفة‬ ‫منج���زات املؤمت���ر في‬ ‫مجال تصدي���ر وإنتاج‬ ‫القتلة واملتمردين؟<‬

‫فهد أبو عبدلله ‪-‬تعز‪:‬‬ ‫أنصح األخ شوقي هائل سعيد‬ ‫أنعم بتقدمي استقالته من‬ ‫منصبه كمحافظ حملافظة‬ ‫تعز حتى ال يشوه سمعة بيت‬ ‫هائل سعيد انعم ألنه غير‬ ‫جدير باحملافظة ألن الذي‬ ‫يحكم احملافظة حاليا هم‬ ‫الفاسدون السابقون من‬ ‫أنصار العفاشية‪.‬‬ ‫> طالل القريض‪ :‬هل‬ ‫حتلية مياه البحر كانت عبارة‬ ‫عن كذبة يا شوقي هايل؟‬ ‫وهل املؤمتر الصحفي الذي‬ ‫عقدته قبل عام كانت كذبة‬ ‫ابريل؟<‬


‫‪289‬‬

‫�أهالينـــــا‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪ 1434/5/21‬املوافق ‪2013/4/2‬‬

‫�شعار احلوثي وم�ستحقات احلوار‬ ‫> أس���امة عب���د اجلي���ل حمود‬ ‫الفقيه(املس���راخ‪-‬تعز)‪ :‬إن املتأمل‬ ‫للحي���اة السياس���ية التي تعيش���ها‬ ‫اجلماع���ة احلوثي���ة يجده���ا‬ ‫متناقض���ة‪ ،‬وأن���ه مل���ن احلماق���ة‬ ‫والغب���اء ملمثلي احلوثي في احلوار‬ ‫أن يس���تلموا مس���تحقاتهم املالي���ة‬ ‫بالدوالر األمريكي على الرغم من‬ ‫ش���عارهم الزائف املوت ألمريكا‪..‬‬ ‫فأقواله���م تخال���ف أفعاله���م على‬ ‫ارض الواق���ع‪ ،‬فعليه���م أن يطلبوا‬ ‫م���ن أمان���ة املؤمت���ر واجله���ات‬ ‫اخملتصة أن يصرفوا مستحقاتهم‬ ‫املالي���ة بالعمل���ة اإليرانية ال بعملة‬

‫أمريكا التي يزعم���ون أنهم يكنون‬ ‫لها احلقد‪.‬‬ ‫> توفيق النجار (الرضمة‪-‬اب)‪:‬‬ ‫كنت أمتنى من ممثلي احلوثي في‬ ‫احلوار الوطني أن يبادروا ويعلنوا‬ ‫تنازله���م ع���ن الدعم املال���ي الذي‬

‫يحصل���ون علي���ه ألنه���م‬ ‫يعلمون من أين جاء ومن‬ ‫ه���و مصدره ب���دال من‬ ‫اخلوض في انسحاب‬ ‫فالن واستقالة فالن‪.‬‬ ‫> احم���د االذاري‬ ‫اخملا‪ :‬البيت اليمني‬‫في���ه أطف���ال يقول���ون‬ ‫إنهم م���ن خ���ارج البيت‬ ‫ومطلبه���م تقس���يمه‪،‬‬ ‫وأطف���ال م���ن آل البي���ت‬ ‫ومطلبه���م االنف���راد بالقرار‪،‬‬ ‫وكعادة الصغار في حتقيق املطالب‬ ‫أضرموا النار في البيت‪<.‬‬

‫�أبعد من عني ال�شم�س‬ ‫عبد الواسع مغلس‬

‫وج���ه عفاش طعن���ات قاتل���ة لليمنيني أولها‬ ‫وق���ف مع صدام حس�ي�ن فخ���رج اليمنيون من‬ ‫الس���عودية‪ ،‬تنازل عن معاهدة جدة دون مقابل‬ ‫فخ���رج البقي���ة‪ ،‬س���لم محافظة أب�ي�ن ألنصار‬ ‫الش���ريعة‪ ،‬وسلم س�ل�اح احلرس للحوثيني في‬ ‫صعدة‪ ،‬ودمر اجليش الوطني على حساب بناء‬ ‫اجليش العائلي‪ ،‬وهاهو يرس���ل بالطجته على‬ ‫الكهرب���اء فتدمره���ا بني احل�ي�ن واآلخر‪ ،‬فهل‬ ‫سيس���مح له اليمني���ون أن يحكمهم هو أو أحد‬ ‫أقاربه بعد ‪2014‬م؟ مستحيل يا بركاني‪ ،‬وأبعد‬ ‫من عني الشمس يا عفاش‪<.‬‬

‫�أفلح والعدد �سبعة‬ ‫عبدالسالم النقيب ‪-‬حجة‬

‫سبعة هم قوام أعضاء املعارضة في‬ ‫مجلس محل���ي مديرية افلح حتى اآلن‬ ‫بق���ي واحد مهمته ف���ي اجمللس عاطل‬ ‫عن العمل‪.‬‬ ‫س���بع س���نني توق���ف ملش���روع املياه‬ ‫الياباني مببرر ضعف مياه بئر املشروع‬ ‫واحتياطه املالي طار إلى مكان مجهول‬ ‫وال حلول حتى اللحظة‪.‬‬ ‫س���بع س���نني م���دة اكتم���ال رب���ط‬ ‫الكهرباء من حولنا شرقا وغربا شماال‬ ‫وجنوبا نستأنس بضوئها البعيد ونحن‬ ‫حضن���ا منها الهي���كل احلديد اخلردة‪،‬‬ ‫قيل ان���ه حملرك كهربائ���ي مطربل في‬ ‫العراء كنوع من احلجر الصحي‪.‬‬

‫سبع سنني وطريق اإلسفلت املمول‬ ‫م���ن ايطاليا لم يكتم���ل بعد واحلوادث‬ ‫أزهقت عشرات األرواح جراء املطبات‬ ‫واحلفر وبسب سوء عمل املقاولني وال‬ ‫رقابة‪.‬‬ ‫من���ذ س���بع س���نني وحت���ى اللحظة‬ ‫والتعلي���م في تدني مس���تمر‪ ،‬وهو اآلن‬ ‫في أسوء أحواله؛ مدارس تشكوا عجز‬ ‫املعلم واملعلم موجود‪ ،‬شعارنا «الراتب‬ ‫للجميع والدوام ملن أراد»‪.‬‬ ‫س���بعة مراكز صحية كله���ا مصابة‬ ‫بكس���اح متوين���ي وفق���ر ح���اد ف���ي‬ ‫التجهيزات ومنها ما هو مغلق بال كادر‬ ‫حتى إشعار آخر‪<.‬‬

‫صح لسانك‬ ‫بليغ القاضي(العود‪-‬النادرة‪-‬اب)‬

‫ب���ال���وح���دة ح��ن��ب��ن��ا ح��ن��ب��ة ع���ظ���م باحلنجرة‬ ‫ك��م��ل��ن��ا امل����ع����اذر ل��ه��م م���ا ب���اق���ي ل��ه��م م��ع��ذرة‬ ‫<<<‬ ‫منيرالزبدي ‪-‬القفر‬

‫ف���ي س��ب��ي��ل ال���وط���ن خ��ض��ن��ا غ��م��ار ال���ش���دادي‬ ‫وأك��������رم ال����ن����اس ذي دف����ن����ا ل��ت��ح��ي��ا ب��ل�اده‬ ‫ي�����ا مي����ن����ا ح����م����اش ال����ل����ه م�����ن ك�����ل ح���اق���د‬ ‫وال�����ع�����روب�����ة ك����ف����اه����ا ال����ل����ه ش�����ر ال��������والدة‬ ‫<<<‬

‫اكتب ما يخطر على‬ ‫بالك وارسل رسالة نصية‬ ‫على أحد األرقام التالية‪:‬‬

‫وجدي علي حوري‪-‬ذبحان‬

‫«‪»773928488 -712435851‬‬

‫م��ه��م��ا ب��ك��ت ش����ام ال���ه���وى وذرف������ت ال���دم���وع‬ ‫ف��ي حمص وح��ل��ب ودرع���ا ج��ن��ود فيها ال���دروع‬ ‫فالنصر قادم ال محالة ومن دمشق وكل أنحاء الربوع‬ ‫وأن��ت يا بشار قاتل األط��ف��ال مصيرك للخلوع‬ ‫وت���داس ب��األق��دام ومي��زق��ون ج��س��دك والضلوع‬ ‫وغ��دا ستبنى سوريا والشمس تشرق بالطلوع‬ ‫وت���ف���ت���ح األزه��������ار ت���زه���و أرض����ه����ا خ���ض���راء‬ ‫بعد ان��ق��راض��ك ينبت األش��ج��ار فيها وال���زروع‬ ‫‬‫‬‫‬‫‪-‬‬

‫فاكس‪01204216 :‬‬

‫ذكرى ا�ست�شهاد الزبريي‬ ‫أسامة الفقية (المسراخ ‪-‬تعز)‬

‫يواف���ق ‪1‬ابريل ذكرى استش���هاد‬ ‫قائ���د التغيي���ر أبو األح���رار محمد‬ ‫محم���ود الزبيري‪ .‬لقد كنت ناس���يا‬ ‫كما نس���ي الكثيرون في هذه البالد‬ ‫الزبي���ري وغي���ره م���ن رواد الث���ورة‬ ‫األوائ���ل‪ ،‬لقد وهب الزبيري نفس���ه‬ ‫فداء لوطنه فقال‪:‬‬ ‫بحثت عن هبة أحبوك يا وطني‬ ‫فلم أجد لك إال قلبي الدامي‬ ‫لتنطل���ق رصاصة الغدر وتخترق‬ ‫ص���دره وص���وال إل���ى قلب���ه ال���ذي‬ ‫وهب���ه لوطنه‪ .‬لقد ظ���ن القتلة أنهم‬ ‫بقتلهم الزبيري سوف تنتهي الثورة‬

‫محمود العبيدي (اب‪-‬بعدان)‬

‫ال حت�������������زن�������������ي أم��������������������ي ف��������ان��������ي‬ ‫أرى ال��������ن��������ور ي�����س�����ط�����ع م��������ن ب���ع���ي���د‬ ‫أرى ف�����ج�����ر ال�������ك�������رام�������ة ف�������ي وط����ن����ي‬ ‫ي�������ض�������يء م��������ن ب������ع������د م�������اض�������ي ب���ع���ي���د‬ ‫ويصم���ت داعي احلري���ة احملرض‬ ‫للش���عب فكانت دم���اؤه ودماء قادة‬ ‫التغيير ف���ي اليمن وق���ودا متجدداً‬ ‫تش���كل الغض���ب وروح التمرد على‬ ‫الظالم واالستبداد‪<.‬‬

‫ارحموا زعيما اختلع!!‬ ‫> أب���و معتز‪-‬احلدي���دة‪ :‬أقول‬ ‫ليحي���ى عف���اش هل ه���ي أحالم‬ ‫اليقظة‪ ،‬أم إن���ك ذهبت إلى أحد‬ ‫املنجم�ي�ن أثناء زيارت���ك لبيروت‬ ‫ففس���ر ل���ك أن���ك س���تعود إل���ى‬ ‫السلطة؟‬ ‫أؤك���د أنه ال عف���اش بعد اليوم‬ ‫م���ا دام واإلصالح ح���زب الوطن‬ ‫موجود‪ ،‬وأن���ت وعمك طفاح لكم‬ ‫املشنقة‪.‬‬

‫الأهم من احلوار‬

‫ردود‬

‫> ص���دام جب���ران‪-‬وادي‬ ‫اجلن���ات‪ :‬أقول ملن ال ي���زال يؤيد‬ ‫اخملل���وع اترك���وا اجملامل���ة وحب‬ ‫الدراهم واقت���دوا باملرأة اليمنية‬ ‫الت���ي أثبت���ت أنها أكث���ر قدرة من‬ ‫الرج���ل ف���ي مقاوم���ة الفس���اد‬ ‫والصرخة في وجوه الطغاة فيما‬ ‫كثير من احملسوبني على الرجال‬ ‫ال يزالون يقبلَون أيادي أسيادهم‬ ‫وينظ���رون للعبودي���ة ف���ي القرن‬

‫الواحد والعشرين‪.‬‬ ‫> أبو متام املقدمي‪-‬اب‪ :‬عيد‬ ‫الش���جرة‪ ،‬عيد األم‪ ،‬عيد احلب‪،‬‬ ‫كلها ص���ارت تثير اهتمام اخمللوع‬ ‫حتى إن���ه يحتفل بي���وم نزع امللك‬

‫وصلت مجموعة من الرس���ائل بدون اس���م كاتبها ولذلك لم نستطع نشرها كونها مجهولة‪ .‬نتمنى من القراء الكرام أن يرفقوا رسائلهم‬ ‫باالسم واسم املديرية واحملافظة من أجل أن نستطيع إيصال رسائلهم إلى اجلهات املعنية وحتقق أهدافها‪<.‬‬ ‫على األسى‪ ،‬شاهدت طفال عمره ما يقارب السبع‬ ‫س���نوات وهو يق���ف إلى جانب عرب���ة بائع متجول‪،‬‬ ‫ولع���ل هذا الطف���ل كان جائع���اً أو يتوق إلى ش���يء‬ ‫حتويه هذه العرب���ة‪ ،‬وفجأة هرب الطفل وصاحب‬ ‫العرب���ة ك���ان يقذف���ه باحلج���ارة‪ .‬بعده���ا بدقائق‬ ‫ش���اهدت االجتماع الذي في قاعة احلوار الوطني‬ ‫على شاش���ة التلفزيون واجلمي���ع يضحك وينكت‪،‬‬ ‫طبعاً ال يهمهم من جاع ومن شبع‪ ،‬فكل شيء متوفر‬ ‫لديهم وزيادة‪ ،‬واملواطن لو كانت احلكومة س���درت‬ ‫رمضه ألصبح للحوار طعماً آخر‪.‬‬ ‫ل���و كنت مك���ان الرئيس لعفوت نفس���ي من هذه‬ ‫املهم���ة‪ ،‬ولو كنت مكان الش���عب لطهرت البالد من‬ ‫جميع الفاس���دين واخملادعني والذين ميثلون عليه‬ ‫وعلى مصي���ره إال إذا كان األخر رئيس اجلمهورية‬ ‫يتوق إلى متديد فترة الس���نتني مبباركة وتش���جيع‬ ‫األطي���اف السياس���ية‪ ،‬فذلك هو متام املس���رحية‬ ‫التي تلوح بوادرها باألفق‪<.‬‬

‫انتصار عبده محسن جحاف (دمت –الضالع)‬ ‫ل���و أن احلكوم���ة فك���رت مبا في���ه مصلحة هذا‬ ‫الش���عب الصاب���ر املغلوب عل���ى أم���ره لوجدت أن‬ ‫هن���اك حال بس���يطاً ملعاجل���ة أوضاعه أس���رع من‬ ‫احلوار الذي ستطول مدته وال نعلم نتائجه‪.‬‬ ‫وهذا احلل البس���يط والسهل هو أن يشبع جوع‬ ‫هذا الش���عب وتتوفر له لقمة العيش الكرمية‪ ،‬وهو‬ ‫الذي سوف يحاور نفسه بنفسه‪ ،‬ويعمل وينتج‪ ،‬ألن‬ ‫اجلائع لن يفكر فيما تسد به رمقه‪ ،‬سوا ًء باألحالم‬ ‫ً‬ ‫ح�ل�ا أفضل من الزخارف‬ ‫أو باحل���رام‪ ،‬أليس هذا‬ ‫والبهارج الكاذبة‪.‬‬ ‫لقد رأيت بنفس���ي ف���ي أول أيام احل���وار‪ ،‬أثناء‬ ‫م���روري في أح���د ش���وارع العاصمة موقف���اً يبعث‬

‫حتى �أعرتف بكم!!‬ ‫عبداحلمي ��د محس ��ن الصح ��اف‪-‬‬ ‫الضالع‪:‬‬ ‫أن���ا ال اعترف بدول���ة إال بعد‬ ‫أن تس���تطيع أن تؤم���ن لي أربعة‬ ‫أش���ياء‪ :‬ح���ق الس���كن والتعلي���م‬ ‫اجملاني والصحة حيث أستطيع‬ ‫‪C M Y B‬‬

‫منه وتسليم كرسي احلكم لهادي‪.‬‬ ‫والس���ؤال‪ :‬هل سيحتفل بتنصيب‬ ‫باب���ا الفاتيك���ان؟ وهل س���يحتفل‬ ‫بعيد الكرس���مس؟ لهذا «ارحموا‬ ‫زعيم قوم خلع»‪<.‬‬

‫أتعال���ج في مستش���فيات الدولة‬ ‫مجان���ا وتس���هل س���بل العي���ش‬ ‫فكيف اعترف بدولة ليس معي‬ ‫منها ش���ي اشتري أرضية وأبني‬ ‫منزلي وأعلم أبنائي في مدارس‬ ‫خاصة بحسابي لوجود اإلهمال‬

‫في امل���دارس احلكومية‪ ،‬وأعالج‬ ‫أبنائ���ي في مستش���فيات خاصة‬ ‫واش���تري الع�ل�اج م���ن الس���وق‬ ‫واش���تري العالج بأسعار خاصة‬ ‫دون وج���ود دع���م م���ن الدول���ة‪.‬‬ ‫فماذا معي من هذه الدولة؟<‬

‫قولوها مرة!!‬ ‫محمد يعقوب فيضي (عبس‪-‬حجة)‬ ‫إل���ى العلماء ما قول س���ماحتكم فيما يتعرض إخواننا‬ ‫املغتربون من تعسف وظلم من قبل سلطاتكم قولوها ولو‬ ‫مرة نصرة إلخوانكم املظلومني‪<.‬‬

‫قمة ولكن!!‬ ‫سليمان الغراب‪ -‬احليفة‪:‬‬ ‫فاعتبروا اؤلي األلباب القمة العربية التي عقدت في الدوحة‬ ‫غاب عنها القذافي الذي طلق العرب من زمان وعفاش الذي‬ ‫يدعو لقمة في قطر ويحضرها بالكويت وابن علي وأبو عالء‬ ‫الذين رحلوا ونرى مقعد نعامة اجلوالن فيه علم الثورة السورية‬ ‫إنها سنة الله‪<.‬‬


‫‪289‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪ 1434/5/21‬املوافق ‪2013/4/2‬‬

‫‪14‬‬

‫ملاذا يعتذر الرئي�س؟!‬

‫في�س بوك‬

‫فكروا للم�ستقبل‬

‫عمر احلميري‬ ‫عل���ي عبدالل���ه صالح‪ ..‬من رئي���س دولة إلى أدمن صفحة فيس���بوك‪..‬‬ ‫سبحانك يا الله‪ ..‬تنزع امللك ممن تشاء‪ ،‬وتُعِ ُّز من تشاء وتُذ ّ ُل من تشاء!<‬

‫خديجة بن قنة‬ ‫أخفض رأس���ه واعتذر للش���عب‬ ‫الكوري عما حدث من أزمة بسبب‬ ‫األح���داث األخيرة « رئي���س كوريا‬ ‫اجلنوبي���ة « في ‪ 24‬يوليو املاضي‪..‬‬ ‫تُ���رى مل���اذا يعت���ذر الرئي���س؟! ألم‬ ‫يخش وهو يعتذر من زوال هيبته؟‬ ‫القص���ة تع���ود إلى ت���ورط أخيه‬ ‫األكبر في قضية فس���اد‪ ،‬حيث قام‬ ‫بدفع رش���وة قيمتها نص���ف مليون‬ ‫دوالر ألح���د البن���وك للتالعب في‬ ‫أح���د تقاري���ر الدي���ون التي حصل‬ ‫عليها من البنك‪.‬‬ ‫الرئي���س يعت���ذر ع���ن خط���أ لم‬ ‫يرتكبه ولكن احتراماً لشعبه قرر أن‬ ‫يكون على قدر املس���ئولية ‪ ،‬ويخرج‬ ‫أمام املاليني لالعتذار عما تسببت‬

‫في���ه أفع���ال أخيه غي���ر األخالقية‬ ‫من أزمة ومشاكل اقتصادية عمت‬ ‫البالد‪<..‬‬

‫مراد إسماعيل‬ ‫قضي���ة املغترب�ي�ن اليمني�ي�ن في‬ ‫الس���عودية قضي���ة ش���ائكة‪ ،‬بأمس‬ ‫احلاج���ة إل���ى فري���ق حكي���م م���ن‬ ‫الطرفني لدراستها والنظر بشأنها‬ ‫(بإيقاع زمني س���ريع)‪ ،‬بحاجة أوالً‬ ‫إلى تواصل سياس���ي عالي املستوى‬ ‫لفتح خط املباحثات بهذا الشأن‪.‬‬ ‫مينيا‪ :‬القيادة السياس���ية معنية‬ ‫بتشكيل فريق سياسي قانوني قبلي‬ ‫يتولى هذا امللف‪ ،‬ويرفع املالحظات‬ ‫واملقترح���ات عل���ى طاول���ة الطرف‬ ‫اليمني في املباحثات املأمولة!‪.‬‬ ‫لدينا جتربة قاس����ية ج����داً مطلع‬

‫التسعينيات ومن السخف أن نكررها‬ ‫بنفس العقلية وبنفس األدوات التي‬ ‫أفسدت ولم تصلح شيئا!‪.‬‬ ‫م���ن امله���م ج���داً أن جني���ب على‬ ‫س���ؤال بداي���ة النظ���ر ف���ي ه���ذا‬ ‫املوضوع‪ :‬هل نح���ن الطرف القوي‬ ‫أم الضعيف؟ واإلجابة ستفتح آفاق‬ ‫األس���اليب املناس���بة حلل املش���كلة‬ ‫«املعضلة»!‪.‬‬ ‫آمل من الذين يهاجمون السعودية‬ ‫بزعم مناص���رة املغتربني أن يجيبوا‬ ‫على سؤال‪ :‬هل هذه الطريقة تفيد‬ ‫املغترب�ي�ن أم تضرهم؟ هل س���تحل‬ ‫املشكلة أم ستزيدها تعقيداً؟!‬

‫لس���ت معني���اً بالدف���اع ع���ن‬ ‫ُ‬ ‫الس���عودية فلها وسائل إعالم كثيرة‬ ‫حكومي���ة وخاص���ة تتول���ى ذلك‪ ،‬ما‬ ‫يهمن���ي هي قضية أبن���اء وطني وما‬ ‫يؤثر عليها سلباً!‬ ‫من أهم أس���باب تده���ور أوضاع‬ ‫املغترب�ي�ن هو الص���راع اخلفي بني‬ ‫وزارت���ي اخلارجي���ة واملغتربني‪ ،‬ثم‬ ‫ضياع موضوع تفعيل اجلاليات في‬ ‫رده���ات الكيد السياس���ي‪ ،‬و حتت‬ ‫إبط الفساد السياسي!‬ ‫ه���ل تعمل���ون ب���أن وزارة العم���ل‬ ‫اليمني���ة ه���ي عض���و ف���ي مجل���س‬ ‫التعاون اخلليجي؟!<‬

‫ص���ورة قدميه للرئي���س عبدربه‬ ‫منص���ور ه���ادي ف���ي مقابل���ة م���ع‬ ‫تلفزي���ون ع���دن م���ع املذي���ع عل���ي‬ ‫اخلالقي‪.‬‬

‫ورش���ة‪ ،‬وبعض أعم���ال الكهرباء‪،‬‬ ‫لعله يس���د العجز ويفيض معه ما‬ ‫ميكنه حتويله ألوالده وأسرته في‬ ‫بلده‪.‬‬ ‫أكرم���ه الل���ه (بدالل���ة) صغيرة‬ ‫وعائدها جي���د‪ ..‬ذهب إلي البنك‬ ‫ليق���وم بتحويلها ألس���رته وعائلته‬ ‫حي���ث لم يق���م بالتحويل منذ فترة‬ ‫طويلة‪.‬‬ ‫ألق���ي القب���ض علي���ه وأودع‬ ‫السجن بتهمة (من أين لك هذا)؟‬ ‫أيام قليلة‪ ..‬مت إبعاده إلى بلده!!‬

‫األجان���ب‪ ،‬الله ياخذه���م‪ ،‬الله‬ ‫يحرقه���م‪ ،‬ضايقون���ا وقطع���وا‬ ‫رزقنا‪.‬‬ ‫من هم؟‬ ‫الزبال‬ ‫امليكانيكي‬ ‫البويجي‬ ‫البقال‬ ‫املكوجي‬ ‫احلارس‬ ‫السباك‬ ‫عامل املطبخ‬

‫البنشري‬ ‫عامل الصرف الصحي‬ ‫غسال السيارات‬ ‫ه���ل يوجد من بل���دك من يعمل‬ ‫في هذه األعمال؟‬ ‫إذاً ما هو الضيق الذي تتحدث‬ ‫عنه؟ سبحان الله حتى ذوي املهن‬ ‫احلقيرة محسودون!!‬ ‫بلغ االب���ن الثامنة عش���ر؟ أنت‬ ‫ممنوع م���ن جتديد إقامتك‪ .‬ملاذا؟‬ ‫الب���د من إبعاد ابنك إلى بلده ومن‬ ‫ث���م يتم التجديد لك ولباقي أفراد‬

‫�سبحانك!!‬

‫�إىل من يهاجمون ال�سعودية بزعم منا�صرة املغرتبني!!‬

‫املغرتب‬ ‫اليمني‬

‫سلمان العودة‬ ‫املغترب اليمني‬ ‫راتبه الشهري ‪ ٨٠٠‬ريال‬ ‫املهنة‪ :‬عامل مهان جدا‬ ‫إجمال���ي الرات���ب خ�ل�ال عام‪:‬‬ ‫‪ ٩٦٠٠‬ريال‬ ‫التجديد‪٧٥٠ :‬‬

‫التأمني‪١٥٠٠ :‬‬ ‫رس���وم مكت���ب العم���ل‪٢٥٠٠ :‬‬ ‫ريال‬ ‫الوجبات‪ ١٥ :‬ريال يوميا‬ ‫شهريا ‪ ٤٥٠‬ريال‬ ‫سنويا‪ ٥٤٠٠ :‬ريال‬ ‫إيج���ار الس���كن‪ ٣٠٠ :‬ري���ال‬ ‫شهريا‪ .‬وسنويا‪ ٣٦٠٠ :‬ريال‬ ‫أي أن إجمال���ي املصروف���ات‬ ‫يفوق إجمالي اإليرادات‪.‬‬ ‫ب���دأ يعم���ل حلس���ابه أعم���اال‬ ‫خفيف���ة‪ ،‬حم���ال‪ ،‬مس���اعد ف���ي‬

‫اخلوف امل�ستمر من يوميات مغرتب‬

‫محمد عبدالرزاق‬ ‫اجمليدي‏‬ ‫مع إشراقة شمس كل‬ ‫صباح ومغيب شمس كل‬ ‫مساء ومنذ ما يقارب الـ‬ ‫شهر واملغترب بني اخلوف‬ ‫واخلوف‪ ،‬عني على احملالت‬ ‫وعني تراقب اجلوازات‬ ‫ال ليلهم ليل وال نهارهم‬ ‫نهار في املطاعم والشوارع‬ ‫واألزقة واحملالت‪ ..‬ال فرق‬

‫بني الساعة الـ ‪ 8‬صباحا‬ ‫أو الـساعة الـ ‪ 11‬ليال‪،‬‬ ‫حمالت نشطة ال تتوقف‬ ‫حتى تبدأ ومقيم حذر ال‬ ‫يأمن حتى يخاف‪.‬‬ ‫وبني اجلوازات واملقيم‬ ‫وطن على حافة الفقر ال‬ ‫ينهض حتى يخور على‬ ‫قوائمه بني حوثي يرى احلق‬ ‫له في امللك من دون الناس‪،‬‬ ‫وبني حراكي يرى االنفصال‬

‫اقرب له من حبل الوريد‪،‬‬ ‫وبني حكومة بالكاد تلملم ما‬ ‫بعثره الفساد طوال ثالثة‬ ‫عقود‪.‬‬ ‫ولـ املغترب صرخة في‬ ‫واد ال مجيب لها وال مصغ‬ ‫لـ آهاتها وان عادوا عاد‬ ‫الوطن إلى ضياعه من‬ ‫جديد‪.‬‬ ‫ولنا أن نهتف‪ :‬لنا الله‪،‬‬ ‫لنا الله!!<‬

‫ماذا �سيقدم حزب ح�سني الأحمر؟‬ ‫عبدالرحمن دغار‏‬ ‫م���ا ال���ذي س���يقدمه ح���زب‬ ‫التضامن الوطني الذي ولد مؤخرا‬ ‫له���ذا الوط���ن وال���ذي يض���م ف���ي‬ ‫عضويت���ه عدداً من املش���ايخ وعلى‬ ‫رأسهم الشيخ حسني األحمر؟‬ ‫وه���ل س���يكون جترب���ه ناجح���ة‬ ‫ف���ي أدائه السياس���ي وعالقاته مع‬ ‫نظرائ���ه من األح���زاب وفي تقدمي‬ ‫مش���اريع تخدم ه���ذا الوطن أم أنه‬ ‫س���يكون إضافة إلى فش���ل الكثير‬

‫من األحزاب؟‬ ‫هل تعتقد أن املش���ايخ ميكن أن‬ ‫يبنوا دولة مدنية بعيدا عن القبيلة‬ ‫التي ال تزال تسيطر على عقلياتهم‬

‫وسلوكياتهم؟‬ ‫م���اذا إذا ك���ان حس�ي�ن األحم���ر‬ ‫يريد أن يصح���ح الصورة اخلاطئة‬ ‫ع���ن املش���ايخ ويقدمه���م بالصورة‬ ‫األفض���ل م���ن خ�ل�ال حزب���ه هذا‬ ‫ويقدم جتربه ناجحة ومميزة تلفت‬ ‫األنظار ويؤكد قدرة املش���ايخ على‬ ‫بناء دولة مدنية‬ ‫نتمن���ى ذل���ك لكننا نخش���ى من‬ ‫التلون بعدة أش���كال في ظل وجود‬ ‫أكثر من توجه داخل احلزب‪<.‬‬

‫جنيب اليافعي‬ ‫اكتش���فنا ف���ي احل���وار‬ ‫الوطني أن لدينا قضايا كثيرة‬ ‫وكل يوم نكتش���ف أن قضايانا‬ ‫كلها لن يحلها إال دولة العدالة‬ ‫والقان���ون بصالحي���ات كاملة‬ ‫وبدون مركزية للمحافظات‪.‬‬ ‫وأن اجلن���وب وصع���دة‬ ‫والقاعدة واالقتصاد والتعليم‬ ‫واجلي���ش والقبيل���ة واحلدود‬ ‫البحرية والبرية واألمن العام‬ ‫والتربي���ة كلها قضايا ال ميكن‬ ‫أن حتل إال إذا جعلنا القضية‬ ‫اليمني���ة ه���ي األس���اس حلل‬ ‫جميع مشاكلنا‪.‬‬ ‫أما من يستهلكون ويزايدون‬ ‫ويترزق���ون باس���م القضي���ة‬ ‫اجلنوبية فعليه���م أن يتذكروا‬ ‫جيدا أن الرئيس احلالي عبد‬

‫لقادة امل�شرتك فـي تعز‬ ‫‏خليل العمري‏‬ ‫ش���اركت صب���اح اخلميس‬ ‫الفائ���ت م���ع محاف���ظ تع���ز‬ ‫ش���وقي هائ���ل ف���ي ن���دوة‬ ‫نظمها اإلع�ل�ام االقتصادي‬ ‫بعن���وان «دور الش���باب ف���ي‬ ‫تعزي���ز احلك���م احملل���ي «‬ ‫بصنع���اء ‪ ،‬حضره���ا أيض���ا‬ ‫أمني العاصمة ووزير اإلدارة‬ ‫احمللي���ة وعش���رات الش���باب‬ ‫م���ن محافظ���ات تع���ز ‪-‬عدن‬

‫بركاتك!!‬

‫وفيق صالح‏‬ ‫ب���وق الزعي���م «ط���ه‬ ‫احلمي���ري» يقول في تعليقه‬ ‫حول أزمة املغتربني احلالية‬ ‫إن األزم���ة لو كان���ت حدثت‬ ‫ف���ي عه���د الزعي���م لس���ارع‬ ‫بحلها‪.‬‬ ‫ه����ل نس����ي أن����ه ميث����ل‬ ‫املغترب��ي�ن في مؤمتر احلوار‬ ‫أ ّن غالبي����ة املش����كالت‬ ‫والك����وارث الت����ي حدث����ت‬ ‫وحت����دث للمغترب��ي�ن ف����ي‬

‫ربه منصور كان وزيرا للدفاع‬ ‫ف���ي ح���رب ‪٩٤‬م وأن من دخل‬ ‫اجلن���وب كانوا ممن طردوا أو‬ ‫ش���ردوا في ‪٩٠‬م و‪٨٦‬م و‪٧٩‬م‬ ‫التاري���خ ال يرح���م وبع���د أن‬ ‫أصبح رئيسا فقد تغير مسار‬ ‫اجلنوب ‪ ٣٦٠‬درجة‪.‬‬ ‫املس���تقبل يحتاج ألن يكتبه‬ ‫أن���اس يدرك���ون جي���داً أنه���م‬ ‫يصنع���ون نظام���ا لنق���ل أن���ه‬ ‫يستمر لعام ‪٢٠٥٠‬م‪.‬‬ ‫نعجب كثيرا حينما نس���مع‬ ‫ع���ن أي مش���روع أو قوان�ي�ن‬ ‫أمريكا األساسية التي تصلح‬ ‫ملائتي سنة في املستقبل‪.‬‬ ‫فك���روا للمس���تقبل‪ .‬أم���ا‬ ‫سحب املاضي وحمل التاريخ‬ ‫س���يكلفنا أجياال جديدة نحن‬ ‫في غنى عنها‪<.‬‬

‫‪‎Ana Yemeni‎‬‏‬ ‫ك���ان عبدرب���ه قد حول���ه عفاش‬ ‫إلى هادي صامت‪ ..‬فأعاده الشعب‬ ‫عبدربه رئيسا‪.‬‬ ‫األسرة؟‬ ‫أي بل���د حتك���ون عن���ه إن كنت‬ ‫أن���ا األب مول���ود في ه���ذه البالد‬ ‫وأبي له فيها ما يقارب الس���تني أو‬ ‫السبعني عاما‪.‬‬ ‫ابن���ي يف���رح عند ف���وز منتخب‬ ‫هذا البلد‪ ..‬يشجع فريقا في هذا‬ ‫البلد‪ ..‬يردد النشيد الوطني لهذا‬ ‫البلد‪..‬‬ ‫أقس���م لكم أنه ال يعرف نش���يد‬ ‫موطن���ه األصل���ي ال���ذي ال يعرفه‬ ‫أبوه أيضا‪<.‬‬

‫احلديدة ‪-‬حضرموت‪.‬‬‫قلت له‪« :‬الس���لطة احمللية‬ ‫كارث���ة يقبع ف���ي هرمها قتلة‬ ‫ومزورون صع���دوا إليها على‬ ‫طريقة النظ���ام القدمي وهي‬ ‫احل���رق والبلطج���ة وأطالب‬ ‫الرئي���س بتجميده���ا وإال‬ ‫فان الث���ورة س���تجرفهم على‬ ‫طريق���ة زعيمه���م املعت���ق‪،‬‬ ‫وذكرته مبوقفه جتاه طالبات‬ ‫تع���ز اللوات���ي تظاه���رن ضد‬

‫اململك����ة هي كله����ا من صنع‬ ‫زعيمه اخمللوع وأن سياس����ة‬ ‫‪ 33‬س����نة في احلكم صنعت‬ ‫م����ن اليمن����ي كائناً مس����لوباً‬ ‫في الداخل واخل����ارج ينظر‬ ‫إل����ى اليمن����ي كبش����ر م����ن‬ ‫الدرج����ة الثاني����ة‪ ،‬بل أصبح‬ ‫اليمني املغت����رب في اخلارج‬ ‫وخاص����ة ف����ي اململكة يعيش‬ ‫حياة اخل����وف وميارس عليه‬ ‫أبشع صنوف املضايقات في‬ ‫الرزق ولقمة العيش‪ ،‬وأن ما‬

‫مديرة مدرس���ة ووصفه لهن‬ ‫بالفوضويات وق���ام بفصل ‪7‬‬ ‫منهن»‪.‬‬ ‫رد ضاحكا‪« :‬أنا مع جتميد‬ ‫أعض���اء الس���لطة احمللي���ة‬ ‫وليس السلطة احمللية‪ ،‬ولكن‬ ‫ليس بطريقة قادة املش���ترك‬ ‫بتعز الذي���ن يقول���ون إنهم ال‬ ‫يعترف���ون بها ث���م يكتبون في‬ ‫رس���ائلهم «األخ ش���وقي هائل‬ ‫رئيس اجمللس احمللي»‪<.‬‬

‫هو حاص����ل اليوم للمغتربني‬ ‫م����ا ه����و إال نتيج����ة طبيعية‬ ‫ملقدم����ات زعيم����ه اخملل����وع‬ ‫ال����ذي تن����ازل ع����ن األرض‬ ‫والكرام����ة مقاب����ل بقائه في‬ ‫سدة احلكم وتوريث احلكم‪.‬‬

‫ويأتي الي���وم هذا الرجل‬ ‫ليستغل هذه املأساة سياسياً‬ ‫ملصلحة زعيم���ه‪ .‬متى ي ّكف‬ ‫هؤالء عن ممارس���ة النفاق‬ ‫الذي يب���دو أنهم تّربوا عليه‬ ‫منذ نعومة أظفارهم؟!<‬


‫‪289‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪ 1434/5/21‬املوافق ‪2013/4/2‬‬

‫‪� 15‬سنارة‬

‫الأ�سو�أ �أن من بينهم جنوبيني!!‬ ‫جنوبي���ون يهتف���ون ف���ي مؤمتر‬ ‫احلوار «ثورة ثورة يا جنوب»‪ ..‬هذه‬ ‫إح���دى العجائب‪ ،‬وإن كنت ال أدري‬ ‫أن كانت من عجائب احلوار‪ ،‬أم من‬ ‫عجائب احلراكيني‪ ،‬أم من عجائب‬ ‫اليمن‪.‬‬ ‫لدى اإلخ���وة اجلنوبيني «قضية‬ ‫جنوبي���ة» واجلمي���ع مقتنع���ون بها‪،‬‬ ‫في الش���مال واجلن���وب‪ ،‬والداخل‬ ‫واخل���ارج‪ ،‬ومؤمت���ر احل���وار معني‬ ‫بحله���ا‪ ،‬وكل يقدم رؤي���ة‪ ،‬انفصال‪،‬‬ ‫أو اس���تمرار الوح���دة االندماجية‬ ‫مع معاجلة املشكالت املتسببة‪ ،‬أو‬ ‫فدرالية‪ ،‬وعلى إقليمني أو س���تة آو‬ ‫ستني‪.‬‬ ‫أن يرفعوا علم الشطر اجلنوبي‬ ‫الس���ابق ف���ي مؤمت���ر احل���وار فهو‬ ‫أمر مفه���وم‪ ،‬وإن ك���ان املطلوب أن‬ ‫يطرح���وا رؤيته���م للنق���اش ال أن‬ ‫يرفعوا العلم في اجللسات العامة‪،‬‬ ‫لك���ن أن يهتفوا «ث���ورة ثورة» فهذي‬ ‫عجيبة‪.‬‬ ‫ذات ي���وم ف���ي ‪2008‬م كن���ت‬ ‫أتناقش مع أح���د اجلنوبيني‪ ،‬وكان‬

‫اخلالف عل���ى كلمة «احتالل» التي‬ ‫كان يس���تخدمها فقلت ل���ه إنني ال‬ ‫أواف���ق على كلم���ة احت�ل�ال وقلت‬ ‫ل���ه‪ :‬أنت نفس���ك م���ش مقتن���ع أنه‬ ‫احتالل‪ ،‬ق���ال‪ :‬كيف م���ش مقتنع؟‬ ‫فأجبته‪ :‬لو كنت مقتنعاً أنه احتالل‬ ‫ملا كن���ت محتاجاً للتأكيد املس���تمر‬ ‫على «سلمية احلراك» ألن من يرى‬ ‫بلده محت ً‬ ‫ال فع ًُ‬ ‫ال فإنه لن يتردد عن‬ ‫الكفاح املسلح‪ .‬فأطرق واعترف أن‬ ‫ثمة شيئاً يحتاج مراجعة‪.‬‬ ‫مؤمت���ر احل���وار مطال���ب بحل‬ ‫القضي���ة اجلنوبي���ة‪ ،‬وم���ن واف���ق‬ ‫عل���ى املش���اركة واحلض���ور فه���و‬ ‫يؤكد موافقته ع���ن هذا احلل عبر‬ ‫احل���وار‪ .‬ومن يرى احل���ل في ثورة‬ ‫فالث���ورة مكانه���ا الش���ارع ولي���س‬ ‫مؤمتر احلوار!!‬ ‫إح���دى املف���ردات العجيب���ة‬ ‫بعضهم هتف أيض���اً لرحيل وحيد‬ ‫رشيد محافظ عدن‪ ،‬وابتداء نؤكد‬ ‫أن لكل ش���خص احلق في املطالبة‬ ‫بإقال���ة ه���ذا املس���ئول أو ذاك لكن‬ ‫قطع���ا لي���س ف���ي مؤمتر احل���وار‪،‬‬

‫ألن مؤمت���ر احلوار معن���ي بقضايا‬ ‫مح���ددة ومعروف���ة للجمي���ع تتعلق‬ ‫مبس���تقبل اليمن وال صلة له بإقالة‬ ‫هذا املسئول أو ترقية ذاك‪.‬‬ ‫من الس���يئ ج���دا أن يك���ون بني‬ ‫املتحاوري���ن م���ن ال يع���رف مهم���ة‬ ‫مؤمت���ر احل���وار‪ ،‬أو ال يع���رف ماذا‬ ‫يري���د‪ ،‬وما إذا ك���ان مؤمتر احلوار‬ ‫سيحقق له مراده أو ال‪ ،‬واألسوأ في‬ ‫السيئ أن يكون بني هؤالء جنوبيون‬ ‫يتبنون «القضية اجلنوبية»!!‬ ‫الذي���ن ال يروقهم وحيد رش���يد‬ ‫ه���م ‪-‬ف���ي الغال���ب‪ -‬مم���ن لديهم‬ ‫خلفي���ة سياس���ية غي���ر متوافق���ة‬ ‫م���ع اإلص�ل�اح‪ ،‬ول���ن يقتنع���وا بأي‬ ‫ش���خص إصالحي آخ���ر رغم أنهم‬ ‫جنوبي���ون أيضا‪ .‬وهذا ليس منطق‬ ‫م���ن يتحدث ع���ن قضي���ة جنوبية‪،‬‬ ‫وإمن���ا ه���و منط���ق خص���م لطرف‬ ‫سياسي‪ ،‬وصاحب حمولة سياسية‬ ‫قدمي���ة أو حديثة ج���اء يفرغها في‬ ‫مؤمتر احلوار على حساب القضية‬ ‫اجلنوبي���ة التي يزع���م أنها قضيته‬ ‫األولى واألخيرة!!<‬

‫تعيني �صالح‬ ‫م�ست�شارا لرئي�س‬ ‫الإمارات‬ ‫دولة اإلمارات العربية «الشقيقة» غدت «شقيقة»‬ ‫في رأس ثورات الربيع العربي‪ ،‬وعلى رأسها الثورة‬ ‫املصري���ة‪ ،‬وتتول���ى دع���م ومتويل الث���ورات املضادة‬ ‫وتبذل في سبيل ذلك الغالي والرخيص‪.‬‬ ‫خبران متتابعان تفصل بينهما أيام‪ ،‬وهما‪ :‬تعيني‬ ‫كل من أحمد شفيق والبرادعي مستشارين لرئيس‬ ‫دولة اإلمارات‪.‬‬ ‫ل���و أن ه���ؤالء ينفعوا مستش���ارين لكان���وا نفعوا‬ ‫أنفس���هم‪ ،‬ورئي���س اإلم���ارات ي���درك ذل���ك جيدا‪،‬‬ ‫لكن املس���ألة فيم���ا يبدو توفي���ر الغط���اء القانوني‬ ‫واألخالقي ملا يتلقاه االثنان من دعم مالي إماراتي‪،‬‬ ‫ف���أي مبالغ يحصل���ون عليها أو حتول لهم س���تكون‬ ‫«رواتب ومكافئات عمل» وليس���ت دعم ومتويل ثورة‬ ‫مضادة وفساد وتخريب!!‬ ‫وهناك حديث باملناسبة عن متويل إماراتي لعلي‬ ‫صال���ح في اليم���ن رغم أن اإلم���ارات إحدى الدول‬ ‫اخلليجي���ة صاحبة املب���ادرة اخلليجي���ة والداعمة‬ ‫للرئي���س هادي!! وبناء على ه���ذا فيمكن أن أتقدم‬ ‫مبقترح لس���مو رئيس اإلمارات العربية «الشقيقة»‬ ‫لتعيني علي عبدالله صالح مستشارا ثالثا‪<!!..‬‬

‫معل�ش يا عبدالهادي‪..‬‬ ‫ما يتعبك �إال حمار‬ ‫الربع والثمن!!‬

‫حادثت���ان متش���ابهتان م���ع‬ ‫الفارق‪ :‬األولى أن عبدالقادر‬ ‫باجم���ال تلق���ى مذك���رة‬ ‫م���ن عل���ي صال���ح «رئيس‬ ‫اجلمهورية» تتضمن إقالته‬ ‫من منص���ب رئيس الوزراء‪،‬‬ ‫ووصل���ت املذك���رة وه���و في‬ ‫جلس���ة اجتم���اع يتح���اور م���ع‬ ‫املعارضة‪.‬‬ ‫وأما الثانية خالصته���ا أن عبدالهادي العزعزي عضو‬ ‫اللجن���ة التنظيمي���ة للثورة وعض���و مؤمتر احل���وار يتلقى‬ ‫رس���الة بتوقيع أمني عام احل���وار يخبره فيها أن حزبه قد‬ ‫استبدله‪ ،‬ومن بكرة ال عاد جتي عندنا‪!!..‬‬ ‫كان ميكن لقيادة حزب التجم���ع الوحدوي أن يطرحوا‬ ‫هذا األمر عل���ى عبدالهادي ويتفقوا معه على اس���تبداله‬ ‫ويخرج���وا جميع���ا بش���كل جيد ب���دال من ه���ذي احلركة‬ ‫السخيفة التي أساءت لهم وجرحت عبدالهادي‪ ،‬لكن يبدو‬ ‫أن اخلب���رة تعمدوا أن يجرح���وه عمال بالعقد الذي وقعوه‬ ‫مع الطرف املشتري!!‬ ‫إذا لم يكن هناك طرف مشتري‪ ،‬فما هو مبرر استبعاد‬ ‫عبداله���ادي العزعزي املعروف برزانته ورصانته ومواقفه‬ ‫الوطني���ة ونضال���ه الثوري؟ هل رش���حوه له���ذا املوقع في‬ ‫عضوي���ة احل���وار وق���د بيتوا الني���ة يومها على اس���تبعاده‬ ‫الحقا‪ ،‬ولم يس���تبعدوه من البداي���ة حتى ال يقوم اإلصالح‬ ‫أو أي حزب آخر بترشيحه من جهته؟‬ ‫ما أقس���ى أن يبيع���ك صاحبك‪ ،‬لكن ع���زاء عبدالهادي‬ ‫العزع���زي أن أصحاب���ه بالتأكي���د باعوه بس���عر غالي ولم‬ ‫يبيعوه بالرخيص!!‬ ‫ومعلش يا عبدالهادي فقدميا قالوا «ما يتعبك إال حمار‬ ‫الربع والثمن»!! وقدميا قالني‪:‬‬ ‫يا حاسب اللي يخونك حاسبه إنه مات‬ ‫فكر بباكر وال تبكي على ما فات<‬

‫نحن والإ�صالح وال�سيد «حالب الثور»!!‬ ‫قب���ل أيام تلقيت اتصال�ي�ن من اثنني من‬ ‫األعزاء في اإلصالح‪ .‬وبالنس���بة لالتصال‬ ‫األول فك���ان األخ العزي���ز يذكرن���ي بأن���ي‬ ‫إصالح���ي ويذكرني باخلط���وط احلمراء‬ ‫لإلع�ل�ام اإلصالحي‪ ..‬وق���ال لي‪ :‬صحيح‬ ‫أنك���م صحيف���ة مس���تقلة لك���ن مهم���ا كان‬ ‫تظل���وا مننا وفينا ونرجو أن ال تس���ببوا لنا‬ ‫املتاعب‪.‬‬ ‫علي صالح عمل لنفسه عشرين صحيفة‬ ‫رديفة لصح���ف املؤمتر ويقدم لها كل الدعم‬ ‫ال�ل�ازم ومهمتها أن تعمل كصحف مس���تقلة‬ ‫وتق���ول ما ال ميكن أن تقول���ه صحف عائلته‬ ‫وحزب���ه‪ ،‬ومهمته���ا فق���ط كس���ر اخلط���وط‬ ‫احلم���راء ودقدقة الرئيس والس���عودية ومن‬ ‫معهم من القابعني خلف اخلطوط احلمراء‪،‬‬ ‫بينما اإلصالح يوصي الصحف املستقلة التي‬ ‫أس���هها إصالحيون بجهوده���م وإمكانياتهم‬ ‫الذاتية‪ ،‬وهذا من حذقه طبعا‪!!.‬‬ ‫ما ه���ي هذه اخلط���وط احلم���راء التي‬ ‫يجب أن نتذكره���ا كإصالحيني؟ قلك األخ‬ ‫الرئي���س خ���ط أحم���ر‪ ،‬واململك���ة العربية‬ ‫الس���عودية الش���قيقة خط أحمر‪ ..‬وطبعا‬ ‫الس���عودية مش من الي���وم خط أحمر عند‬ ‫اإلص�ل�اح‪ ،‬ب���ل ه���ذا خ���ط أحمر م���ن يوم‬

‫عرفت نفسي‪.‬‬ ‫وباملناس���بة‪ ،‬وأن���ا هنا أمتعقل وأكش���ف‬ ‫سرا من أس���رار حزب اإلصالح‪ :‬كنت قبل‬ ‫ست أو سبع سنوات مديرا لتحرير صحيفة‬ ‫العاصمة الناطقة باس���م اإلصالح‪ ،‬وكانت‬ ‫التوجيهات الصريحة عندنا إن الس���عودية‬ ‫خ���ط أحمر‪ ،‬وأحمر قارح‪ ،‬ومن يجتاز هذا‬ ‫اخلط يجد له شهابا رصدا‪.‬‬ ‫وبالطب���ع‪ ،‬ومن كثرة اخلطوط احلمراء‪،‬‬ ‫توقف���ت صحيفة العاصم���ة‪ ،‬وماتت «موت‬ ‫أحمر» بتعبير أصحاب البالد!!‬ ‫واس���محوا لي على الطري���ق أن أتوقف‬ ‫عند بعض هذه التعبيرات الشعبية‪ ،‬فكلمة‬ ‫«موت أحمر» ليس���ت في احلقيقة شعبية‪،‬‬ ‫بل ه���ي كلمة فصيحة تنس���ب للملكة نائلة‬ ‫الت���ي عاش���ت في ق���دمي عص���ر اجلاهلية‬ ‫وينس���ب إليها بعض األمث���ال‪ ،‬كقولها «إني‬ ‫أرى املوت األحمر في الغرابيب السود»‪.‬‬ ‫امله���م‪ ،‬وع���ودة إل���ى املوض���وع‪ :‬وأي���ش‬ ‫العمل يا إصالح وكي���ف العمل مع كل هذه‬ ‫اخلط���وط احلم���راء؟ هل نبط���ل صحافة‬ ‫ويروح كل واحد مننا يشتغل «سيد» ويعالج‬ ‫الناس بالطب الشعبي!؟‬ ‫وطبعا «الس���يد» عندنا في تعز ليس لقبا‬

‫�أ�ضخم عقرب م�ش‬ ‫فـي م�أرب!!‬

‫ق���ال خبر صحفي نقله موقع الثورة نت إن س���يول مأرب‬ ‫كشفت عن أضخم عقرب في العالم‪.‬‬ ‫وهناك مواق���ع أخرى س���ارعت لتكذيب اخلب���ر‪ ،‬وتركوا‬ ‫الن���اس في حيص بيص ألنهم ال يعرف���ون اآلن ما هو اخلبر‬ ‫الصحيح‪ .‬أما أنا فأجزم أن خبر الثورة نت عار من الصحة‬ ‫لس���بب بس���يط جدا‪ :‬أن أكبر عقرب في العالم موجودة في‬ ‫صنعاء وليست في مأرب!!<‬

‫حكرا على «الس���ادة» املنتسبني إلى البيت‪،‬‬ ‫بل يش���اركهم في���ه آخر‪ ،‬ف���كل منصوب من‬ ‫مناصي���ب أحمد ب���ن علوان هو س���يد‪ ،‬وكل‬ ‫من يثبت أن���ه من أصحاب األس���رار ويقرأ‬ ‫الفنج���ان ويكش���ف مواصفات الس���رق وما‬ ‫إلى ذلك فهو س���يد‪ ،‬وكل م���ن يداوي الناس‬ ‫بالق���رآن أو بالطب الش���عبي واحلش���ائش‬ ‫واألعشاب فهو سيد‪ ،‬وهذي االستطرادة من‬ ‫باب ش���رح بعض التعبيرات الشعبية‪ .‬وعلى‬ ‫سبيل املثال‪ ،‬عندنا في القرية احلدودية من‬ ‫العزلة اجملاورة (عزلة العزاعز بالشمايتني‬ ‫تعز)‪ ،‬يوجد ضريح لس���يد يلقب بـ(حالب‬‫الثور)‪ ،‬وهذا الضري���ح يعتبر أحد املزارات‬ ‫التي يقصدها الناس لطلب العالج‪.‬‬ ‫وألن الن���اس ال يتعافون من ذلك العالج‪،‬‬ ‫وبدال م���ن أن يكفروا بهذا الس���يد‪ ،‬راحوا‬ ‫يببحث���ون لهم عن حيل���ة فقالوا إن «حالب‬ ‫الث���ور» س���يد غري���ب فعالج���ه ال ينفع إال‬ ‫الغرب���اء‪ ،‬والعبارة املش���هورة أنه���م يقولون‬ ‫«ح�ل�اب االث���ور‪ ،‬ينفع البعي���د»‪ ،‬وأصبحوا‬ ‫يضربون به املثل في الش���خص الذي ينفع‬ ‫البعيد وال ينفع القريب!!‬ ‫وحكاية هذا الس���يد كما يروون تقول إن‬ ‫ه���ذا الرجل أقبل من مك���ان بعيد وال أحد‬

‫يع���رف إلى أين ك���ان متجه‪ ،‬وف���ي الطريق‬ ‫شعرع باجلوع والعطش لكنه حتمل وصبر‬ ‫حت���ى وص���ل إل���ى تل���ك القرية ف���ي عزلة‬ ‫العزاع���ز‪ ،‬وهناك لم يعد به صبر وال قدرة‬ ‫على مواصلة الس���ير ولم يك���ن هناك أحد‬ ‫ميكن أن ينقذه بشربة ماء‪ ،‬وبينما هو ينظر‬ ‫ميين���ا ويس���ارا إذا به يرى ش���خصا يرعى‬ ‫ثوره في أحد احلق���ول‪ ،‬فذهب إليه وطلب‬ ‫منه ش���ربة لنب من الث���ور‪ ،‬فتعجب الرجل‬ ‫واستغرب منه ألنه يطلب لبنا من الثور‪ ،‬إال‬ ‫أن الرج���ل الغريب تقدم بنفس���ه إلى الثور‬ ‫فمسح على ظهره مسحة بيده الشريفة ثم‬ ‫بدأ يحلبه ويشرب وذاك الرجل ينظر إليه‬ ‫في دهشة من هذه الكرامة العجيبة‪.‬‬ ‫قالوا‪ :‬وبعد ذلك أصر الرجل العزعزي‬ ‫عل���ى اس���تضافته طلب���ا خلي���ره وبركت���ه‪،‬‬ ‫فأنزل���ه ضيف���ا عليه ف���ي منزل���ه‪ ،‬وأكرمه‬ ‫حتى إنه وأهل القرية لم يسألوه عن اسمه‬ ‫طيلة أيام أو أس���ابيع قضاها عندهم‪ .‬لكن‬ ‫املش���كلة أن «الس���يد» لم يلب���ث أن أصيب‬ ‫مبرض انتهى به إلى املوت‪.‬‬ ‫وله���ذا‪ ،‬دفن���ه الن���اس هن���اك وبن���وا له‬ ‫ضريحا وجعل���وا له م���زارا‪ ،‬وأطلقوا عليه‬ ‫«ح�ل�اب الثور»‪ ،‬مع اإلش���ارة إلى أن اللفظ‬

‫ينطق بلهجتنا اخلفيفة «حلّب الثور»‪.‬‬ ‫وأتذكر ش���خصيا أنن���ي عندما كنت في‬ ‫الرابع���ة أو اخلامس���ة من عمري ش���ربت‬ ‫جاز وش���رقت به وحصلت لي مضاعفات‪،‬‬ ‫وتنقلت بس���ببه بني عدد من املستش���فيات‬ ‫ومن بينها مستش���فى «حالب الثور» الذي‬ ‫أتذكر أن أمي عافاها الله أرسلتني إليه مع‬ ‫إحدى نساء القرية‪.‬‬ ‫وال أذك���ر مت���ى تعافي���ت من ذل���ك‪ ،‬وال‬ ‫بع�ل�اج من تعافيت‪ ،‬لك���ن بالتأكيد أنه مش‬ ‫بع�ل�اج حالب الث���ور ألنن���ي ال تنطبق علي‬ ‫القاعدة‪ ،‬فحالب الث���ور ينفع البعيد فقط‬ ‫وأنا من القرية اجملاورة!!‬ ‫وأما االتصال الثاني الذي كنت قد نسيته‬ ‫بس����بب طول املقال‪ ،‬فهو من عزيز آخر كان‬ ‫يحتج على اإلصالح ألنه كثيرا ما حصل على‬ ‫فرص لترشيح أشخاص في بعض املناصب‪،‬‬ ‫لكنه في كل مرة يرش����ح أشخاصا من خارج‬ ‫اإلصالح من احللفاء أو األصدقاء‪.‬‬ ‫ك���ان يزفر من الغي���ظ‪ ،‬لكني متكنت من‬ ‫تهدئت���ه وإقناعه بأن هذه صفة من صفات‬ ‫األولياء الصاحلني حني ش���رحت له قصة‬ ‫ولي الله موالنا السيد «حالب الثور» الذي‬ ‫ينفع البعيد بس!!<‬

‫�صربا �آل عزيز!!‬ ‫عندم���ا هاجم احلوثيون صغي���ر بن عزيز في منزله‬ ‫داخ���ل قريته تخلى عنه صالح وكل ما قدر عليه هو أنه‬ ‫تكرم بنقله على طائرة خاصة إلى صنعاء‪ ،‬وخرج طارق‬ ‫صالح يومها مبقال حتت عنوان‪« :‬صبرا آل عزيز»‪.‬‬ ‫واليوم‪ ،‬عندما جاء دور بن عزيز ليلعب دورا في احلوار‬ ‫الوطني بشأن قضية صعدة‪ ،‬حترك صالح من وراء الكواليس‬ ‫وأبعده عن جلنة صعدة إلى جلنة اجليش واألمن‪.‬‬ ‫فهل ينفد صبر بن عزيز يا ترى‪ ،‬أم ما زال به جهد يواصل الصبر على صالح!؟<‬


‫‪289‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬ ‫‪email: alahalenet@gmail.com‬‬

‫الثالثاء ‪ 21‬جماد أول ‪1434‬‬ ‫العدد ‪:‬‬ ‫الموافق ‪ 2‬ابريل ‪2013‬‬

‫�إىل حمافظ حجة‬ ‫األخ محاف���ظ محافظ���ة حج���ة علي‬ ‫القيسي احملترم؛‬ ‫حتية طيبة وبعد؛‬ ‫لعل���ك س���معت خب���ر مقت���ل الطفلة‬ ‫آم���ال القاع���دي األربع���اء املاضي على‬ ‫يد عصابة مس���لحة م���ن قبيلة بني بدر‪،‬‬ ‫لكنك لم حترك ساكنا حتى حلظة كتابة‬ ‫ه���ذه الرس���الة مس���اء األح���د املاضي؛‬ ‫وهذا يعني أمرين‪:‬‬ ‫أولهما أنك على عل���م مبقتل الطفلة‬ ‫لكن���ك ل���م تأمر أجه���زة األم���ن بضبط‬ ‫اجلن���اة‪ ،‬وه���ذا مؤش���ر إم���ا عل���ى عدم‬ ‫تقديرك حلج���م املس���ؤولية التي قبلت‬ ‫حتمله���ا؛ أو أن���ك ط���رف ف���ي مش���اكل‬ ‫يفت���رض ب���ك أن تس���عى حلله���ا وليس‬ ‫تأجيجها‪.‬‬ ‫وثانيهما أنك ال تعلم مبقتل آمال وهذا‬ ‫مس���تبعد لكن إن صح ه���ذا االفتراض‬ ‫(‪ .....‬فاملصيب���ة أعظم)؛ وحينها فأنت‬ ‫غير جدي���ر مبنصب احملاف���ظ بل على‬ ‫العكس تكون غير محافظ على مصالح‬

‫عبدالبا�سط القاعدي‬ ‫وأرواح من وليت رقابهم‪.‬‬ ‫احملاف���ظ القيس���ي‪ ..‬م���ا يح���دث‬ ‫ف���ي قري���ة املزعال���ة مبديرية الش���اهل‬ ‫من���ذ ثمانية أش���هر أمر يس���تدعي لفت‬ ‫انتباهك وحتريك مش���اعرك اإلنسانية‬ ‫قب���ل الوظيفية فقد س���قط س���تة قتلى‬ ‫وأكثر من ‪ ١٥‬جريحاً والدولة لم حترك‬ ‫ساكنا‪.‬‬ ‫واألده���ى م���ن ذل���ك أن ‪ ٣‬توجيه���ات‬ ‫صدرت من وزير الداخلية بإنزال حمالت‬ ‫أمنية لضبط املتسببني في إراقة الدماء‬ ‫وإثارة الرعب في املنطقة لكنها حتطمت‬ ‫عل���ى صخرة رفضك‪ ،‬وال ن���دري ما هي‬ ‫األس���باب التي دفعتك ملثل هذا السلوك‬ ‫الذي ال ينم عن روح املسؤول!‬

‫محاف���ظ حجة‪ ..‬س���تقول عند قراءة‬ ‫هذه الرسالة أنك تبنيت وسطاء قبليني‬ ‫حل���ل املش���كلة لك���ن األط���راف املعنية‬ ‫رفضت القب���ول باحلل���ول التي طرحها‬ ‫الوس���طاء‪ ،‬وس���نقول ل���ك إن وظيفت���ك‬ ‫تنفي���ذ النظ���ام والقانون وليس إرس���ال‬ ‫الوس���طاء‪ ،‬ونذك���رك بالقس���م ال���ذي‬ ‫أقس���مته على نفس���ك حني توليت هذه‬ ‫املس���ؤولية‪ ،‬فهل كان تعطيل القانون من‬ ‫ب�ي�ن مفردات القس���م ال���ذي تلوته أمام‬ ‫رئيس اجلمهورية حينها‪.‬‬ ‫األخ احملاف���ظ‪ ..‬س���تقول أيض���اً أن‬ ‫أحد األط���راف يرفض الرضوخ للحلول‬ ‫املطروح���ة الت���ي لم تك���ن الدولة طرف‬ ‫فيه���ا؛ ونق���ول لك نح���ن نطال���ب قيادة‬ ‫احملافظة بإرس���ال حمل���ة أمنية لضبط‬ ‫املتمردي���ن وبس���ط نف���وذ الدول���ة على‬ ‫منطق���ة الن���زاع وإن���زال املس���لحني من‬ ‫اجلبال واملت���ارس‪ ،‬وأظن ه���ذه األمنية‬ ‫من أبسط حقوق املواطنة‪.‬‬ ‫احملافظ القيسي‪ ..‬وحتى تكون على‬

‫اخلمي�س‪� ..‬إعالن الفائزين بجوائز هائل �سعيد‬

‫قال تصريح لـ»فيصل س���عيد‬ ‫فارع» مدير عام مؤسسة السعيد‬ ‫للعلوم والثقافة ‪-‬أمني عام جائزة‬ ‫املرحوم احلاج هائل سعيد أنعم‬ ‫إن املؤمت���ر الصحف���ي املق���رر‬ ‫عق���ده صباح بع���د غد اخلميس‬ ‫(الس���اعة احلادية عش���رة) في‬ ‫فن���دق مريكيور بأمانة العاصمة‬ ‫س���يخصص لإلعالن عن نتائج‬ ‫التناف���س عل���ى جائ���زة ال���دورة‬ ‫السادسة عشرة للعام ‪2012‬م‪<.‬‬ ‫ص���دور كت���اب‪ :‬املؤمت���ر االقتص���ادي‬ ‫اليمني‬ ‫« اليمن – االقتصاد ‪ -‬املستقبل»‬ ‫أص���در املرك���ز اليمن���ي للدراس���ات‬ ‫االس���تراتيجية كتاباً حتت عنوان (املؤمتر‬ ‫االقتصادي اليمن���ي « اليمن‪-‬االقتصاد‪-‬‬ ‫املستقبل»)‪ ،‬والكتاب نتاج دراسات علمية‬ ‫للمؤمت���ر الذي عق���ده املركز ف���ي صنعاء‬ ‫ف���ي الفت���رة (‪ )27-25‬أكتوب���ر ‪،2010‬‬

‫حيث ش���ارك في���ه اقتصادي���ون وباحثون‬ ‫وأكادميي���ون ورجال أعم���ال‪ .‬وقد تناولت‬ ‫ه���ذه الدراس���ات أكث���ر من ثالث�ي�ن ورقة‬ ‫اقتصادية بحثية تغطي مختلف التحديات‬ ‫االقتصادية‪.‬‬ ‫وجاءت الطبعة األولى ‪2012‬م في ‪880‬‬ ‫صفحة منها ‪ 76‬صفحة باللغة اإلجنليزية‬ ‫تلخ���ص مكون���ات الكت���اب وأوراق العمل‬ ‫املقدمة‪<..‬‬

‫عل���م مبش���اكل محافظ���ة حج���ة عليك‬ ‫التواج���د ف���ي احملافظ���ة وال���دوام في‬ ‫اجملم���ع احلكومي الذي ل���م تدخله منذ‬ ‫أن ص���در ق���رار تعيينك ك���ون تواجدك‬ ‫املستمر هو في أمانة العاصمة وإغالق‬ ‫أبواب���ك ف���ي وج���وه أبن���اء احملافظ���ة‬ ‫وجتاهل مش���اكلهم ين���درج ضمن خيانة‬ ‫األمان���ة املوكلة إليك‪ ،‬وه���ذا أمر معيب‬ ‫في حقك وعواقبه ستكون وخيمة عليك‬ ‫وعل���ى أكثر من ملي���ون مواطن هم أبناء‬ ‫محافظة حجة‪.‬‬ ‫أخ���ي احملاف���ظ‪ ..‬ال زال���ت الفرصة‬ ‫سانحة لتالفي األخطاء والتعامل بحزم‬ ‫م���ع كل من تس���ول ل���ه نفس���ه التالعب‬ ‫بالنظ���ام والقان���ون وإق�ل�اق الس���كينة‬ ‫العام���ة وإثارة الرعب وإزه���اق األرواح‪،‬‬ ‫ما لم فأش���رف لك أل���ف مرة أن تذهب‬ ‫إلى رئيس اجلمهورية وتقدم استقالتك‬ ‫بدالً من حتولك إل���ى أراجوز يؤدي دور‬ ‫احملاظ اللي ما شافش حاجة‪<..‬‬

‫املاج�ستري للزميل القاهري‬ ‫نال الزميل خليل القاهري درجة‬ ‫املاجس���تير بتقدير امتياز من كلية‬ ‫الدراس���ات العليا بجامع���ة البحر‬ ‫األحمر بالسودان‪ ،‬وذلك عن بحثه‬ ‫املوس���وم بـ‪:‬اجتاه���ات القائم�ي�ن‬ ‫باالتص���ال نح���و أس���اليب تق���دمي‬ ‫نشرات األخبار‪ ..‬دراسة تطبيقية‬ ‫على قناة اليمن الفضائية‪.‬‬ ‫الزمي���ل القاهري يعم���ل مذيعا‬ ‫ومقدم���ا للبرام���ج في قن���اة اليمن‬ ‫الفضائية‪ ،‬وعمل مراس�ل�ا لعدد من‬ ‫القنوات العربية‪<.‬‬ ‫الزمي���ل عل���ي احلكم���ي يص���در "ربي���ع‬ ‫الوجدان"‬ ‫أص���در الزميل علي محمد احلكمي كتابه‬ ‫السردي األول املوسوم بـ «ربيع الوجدان»‪.‬‬ ‫وأهدى احلكمي كتابه إلى شهداء الثورات‬ ‫الس���لمية‪ ،‬ف���ي جمي���ع الس���احات العربي���ة‪،‬‬ ‫م���ن رس���موا لألمة مس���تقب ً‬ ‫ال مش���رقا‪ ،‬يعيد‬ ‫له���ا حضارته���ا حس���ب التحية الت���ي قدمها‬ ‫الكاتب‪<..‬‬

‫ال‬

‫م �ألف‬

‫علي اجلرادي‬

‫حدود �شائكة‬ ‫إيران مستعدة لدفع مليارات ملصر الستعادة‬ ‫املس���اجد الت���ي بناه���ا الفاطمي���ون كم���ا يقول‬ ‫الدكت���ور النفيس���ي‪ .‬أما الس���عودية واإلمارات‬ ‫فإنه���ا تدف���ع امللي���ارات لي���س لدع���م األزه���ر‬ ‫ومس���اجده ولكن لدع���م الث���ورات املضادة في‬ ‫دول الربي���ع العرب���ي‪ .‬خصوص���ا وأن إي���ران ال‬ ‫حتتل جزراً في اإلمارات وال تقيم دولة مستقلة‬ ‫جنوب السعودية!!‬ ‫باألم���س تابع���ت ح���وار الس���فير األمريكي‬ ‫ال���ذي يتح���دث كحاكم فعلي لليمن في س���كاي‬ ‫ني���وز ولفت نظ���ري قول���ه إن مهمت���ه اآلن بعد‬ ‫بي���ان مجلس األمن هي رص���د حتركات صالح‬ ‫والبي���ض‪ ،‬وتذك���رت قص���ة ش���اه إي���ران م���ع‬ ‫األمريك���ان وكي���ف تخل���وا عن���ه ولم يس���مح له‬ ‫بدخول أمريكا إال بوساطة مدير االستخبارات‬ ‫حينها لدواعي مرض السرطان نتج عنها أزمة‬ ‫الرهائن في طهران‪.‬‬ ‫ولعق���ود خل���ت وصال���ح مي���رر االنتخاب���ات‬ ‫املزورة بواس���طة األمريكان واس���تعبد الشعب‬ ‫باس���م التحالف مع الغ���رب‪ .‬اآلن بذات الورقة‬ ‫وبواس���طة األمريك���ان يضغ���ط الرئ���س هادي‬ ‫إلخراجه من رئاسة املؤمتر واحلياة السياسية‬ ‫وهو الذي يحلو له تسمية هادي بنائبي!! ويبدو‬ ‫أن صالح سيشرب من كل الكؤوس التي سقاها‬ ‫خلصومه وللشعب‪.‬‬ ‫التهم���ت اململك���ة أكثر من أربع�ي�ن ألف كيلو‬ ‫م���ن األرض اليمنية بواس���طة اتفاقية احلدود‬ ‫التي وقعها صالح مبعية الشيخ رحمة الله‪ ،‬ومت‬ ‫التفريط بحق���وق العمالة اليمني���ة مقابل أكثر‬ ‫من خمس���ة ملي���ار دوالر توزعت ب�ي�ن املوقعني‬ ‫والسعاة‪.‬‬ ‫يتكرر اليوم نفس املش���هد إذ أرس���ل احلوثي‬ ‫وفداً رفيع���اً التقى محمد بن نايف ومت االتفاق‬ ‫عل���ى حماية احلدود م���ن قبل احلوث���ي وتقوم‬ ‫اململكة بدفع رسوم احلماية له!!‬ ‫يدي���ر العالقة م���ع اململكة ‪-‬كم���ا يديرها مع‬ ‫أمريك���ا‪ -‬ش���عارات معلن���ة وتفاهم���ات حت���ت‬ ‫الطاولة‪.‬‬ ‫ويبدو الشخص املغفل هو علي سالم البيض‬ ‫الذي أخذ العملية من إيران مأخذ اجلد‪ ،‬ممكن‬ ‫الزعي���م البيض يتعلم قليل من الولد عبدامللك‪،‬‬ ‫فالعل���م ال عالقة له بالعمر‪ ،‬مثال‪ :‬احلوثي ضد‬ ‫املبادرة‪ ،‬وضد احلكومة والرئاسة‪ ،‬لكنه شريك‬ ‫في احلكومة ونائب الرئيس في مؤمتر احلوار‪،‬‬ ‫ويجلس مع السفير األمريكي‪ ،‬ويقتل اليمنيني‪،‬‬ ‫ويتفاوض مع اململكة‪.‬‬ ‫الضحايا الشباب للسيد عبدامللك يحتفظون‬ ‫بأنش���ودة «ما نهاب املوت» في تلفوناتهم‪ ،‬وحني‬ ‫يكب���رون سيكتش���فون احلقيق���ة الت���ي يجهلها‬ ‫البيض ويدركها احلليف صالح!!‬

‫‪Aligradee20@gmail.com‬‬


صحيفة الأهالي العدد 289