Issuu on Google+

‫انتقادات لالشرتاكي لتحوله مظلة للعنف وياسني ينسحب من لقاء املشرتك واحلكومة‬ ‫مقرتحإضافة«‪»101‬مقعدللرئيسفـيمؤمتراحلوارالوطين‬

‫عشال‪ :‬تصرحيات الصراري موجهة للرئيس وحتمل بصمات فصيل انتهازي رقص على جراح اجلنوب‬ ‫�شاب «عتمي» يتعر�ض للحرق وتبرت �أذنه من قبل‬ ‫احلراك امل�سلح و�شقيقه يروي احلادثة لـ»الأهايل»‬

‫العدد ‪:‬‬

‫‪284‬‬

‫الثالثاء ‪ 16‬ربيع ثاني ‪1434‬‬ ‫المواف��ق ‪ 26‬فبراير ‪2013‬‬ ‫‪ 16‬صفــــــــحة‬ ‫السعر ‪ 60‬رياال‬

‫�أفواه تنه�ش فـي الكيان الذي ظل يطعمها احلياة ل�سنوات‪..‬‬

‫الدميقراطية املشروطة!‬ ‫الدميقراطي���ة ه���ي ش���رط العم���ل السياس���ي احلاك���م‬ ‫واملع���ارض‪ ،‬وهي الوس���يلة احلضارية الت���ي احتكمت إليها‬ ‫الش���عوب املتقدمة ف���ي دول أوروبا بع���د صراعات وحروب‬ ‫ظلت تطحنهم لقرون من الزمن‪.‬‬ ‫وحتوي���ل الدميقراطية من ش���رط للعمل السياس���ي إلى‬ ‫وس���يلة مش���روطة تضمن ‪-‬مس���بقا‪ -‬لهذا الط���رف أو ذلك‬ ‫واقعا معينا‪ ،‬أو تضمن له مسبقا واقعا تفرضه على أطراف‬ ‫أخ���رى‪ ،‬إمنا هو احتي���ال يفضي في آخر املط���اف إلى عدم‬ ‫القب���ول به���ذه الدميقراطية م���ع عدم وجود بدي���ل ميكن أن‬ ‫يكون حكما عادال ومحل اتفاق‪.‬‬

‫التتمة �صـ‪12‬‬

‫وزير الدفـ ــاع‬ ‫ي���ش���رف على‬ ‫خطـ ـ ـ ــةأمني ــة‬ ‫ج��رح��ى سوريا فـي عدن‬

‫ي���ظ���ه���رون بني‬ ‫جرحىاحلراك الرئيس يقرأ رسائل صاحل املبطنة فـي برقيته‬ ‫�صراع على رئا�سة امل�ؤمتر �سقفه ‪ 18‬مار�س‬

‫قيادات سلفية‬ ‫تتـحــدث‬ ‫لـ«األهــال ــي»‬

‫نا�صر‬

‫�سنارة‬

‫«�س ّرح بتول‬ ‫وال ت�س ّرح‬ ‫�أثوار»!!‬

‫• المركز الرئيسي‪ :‬اللحوم‪ -‬عدن ‪ -‬هاتف ‪ 306173‬فاكس ‪ - 306172‬موبايل ‪ • 711799107‬فرع الحديدة‪ :‬هاتف ‪ • 266651‬فرع عز‪ • 288222 :‬صنعاء‪ :‬هاتف ‪ 312260‬بريد إلكتروني‪zagror@hotmail.com :‬‬

‫الع�شاوي‬


‫‪284‬‬

‫‪ 1434/4/16‬املوافق ‪2013/2/26‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫قرار رئا�سي يطيح مبدير �أمن عدن‪ ..‬ونا�صر هادي وحممد علي �أحمد ا�ستقبلوا هادي‬ ‫باملطار ومروحية ع�سكرية تنقله �إىل �أبني‪..‬‬

‫‪2‬‬

‫الرئي�س هادي يزور املحافظات اجلنوبية‬ ‫للمرة الأوىل منذ انتخابه رئي�سا‬

‫ق���ام الرئي���س االنتقال���ي عبدرب���ه‬ ‫منصور هادي مطلع األسبوع اجلاري‬ ‫بزيارة لعدد من احملافظات اجلنوبية‬ ‫ف���ي زي���ارة هي األول���ى من���ذ انتخابه‬ ‫رئيس���ا انتقاليا للبالد في االنتخابات‬ ‫الرئاس���ية املبكرة الت���ي جرت في ‪21‬‬ ‫فبراير ‪2012‬م‪.‬‬ ‫ووصل هادي ف���ي وقت متأخر من‬ ‫مس���اء الس���بت إلى مدينة ع���دن في‬ ‫زي���ارة «اس���تثنائية»‪ ،‬يلتق���ي خالله���ا‬ ‫باملس���ئولني واجملال���س احمللي���ة‬ ‫والقيادات العسكرية واألمنية‪.‬‬ ‫وحظي���ت محافظ���ة ع���دن بأول���ى‬ ‫الزيارات الداخلية للمحافظات يقوم‬ ‫بها هادي الذي ينح���در من محافظة‬ ‫أب�ي�ن اجلنوبي���ة‪ .‬وتع���د الزي���ارة التي‬ ‫جاءت ف���ي ظل تصاعد أعمال العنف‬ ‫في بعض احملافظ���ات اجلنوبية‪ ،‬هي‬ ‫الزي���ارة الداخلي���ة الثاني���ة التي يقوم‬ ‫به���ا هادي‪ ،‬حيث كان قد زار الس���بت‬ ‫القوات اجلوية بالعاصمة صنعاء‪.‬‬ ‫وذكرت مص���ادر مطلع���ة لألهالي‬ ‫نت‪ ،‬إن هادي استقبل في مطار عدن‬ ‫من قبل القيادي في احلراك اجلنوبي‬ ‫محمد علي أحمد (املقرب من الرئيس‬ ‫هادي) ووكيل األمن السياس���ي ناصر‬ ‫منصور هادي (ش���قيق هادي) ووكيل‬ ‫محافظة عدن حسني الدرب‪.‬‬ ‫وتت���ردد معلوم���ات ع���ن توقع���ات‬ ‫بتعيني محم���د علي أحم���د محافظا‬ ‫حملافظة عدن بدال عن وحيد رش���يد‬ ‫الذي عني بقرار رئاسي أصدره هادي‬ ‫(اخلميس ‪ 1‬مارس ‪.)2012‬‬ ‫وقالت مصادر ُمطلعة في محافظة‬ ‫عدن لألهال���ي نت إن قراراً رئاس���ياً‬ ‫قضى بإعفاء‪/‬إقال���ة مدير أمن عدن‬ ‫الل���واء ص���ادق حي���د وتعي�ي�ن جنيب‬ ‫مغلس للقيام مبهام مدير األمن‪.‬‬ ‫وذك���رت املص���ادر أن هن���اك خطة‬ ‫أمنية يش���رف عليها وزير الدفاع الل���واء الركن محمد‬ ‫ناصر أحمد إلعادة األمن في املدينة‪.‬‬ ‫يأتي ذلك بعد يوم واحد من عقد اجتماع طارئ ضم‬ ‫قيادات الس���لطة احمللية واملنطقة العسكرية اجلنوبية‬ ‫ووزير الدفاع لتدارس التطورات وخيارات التعامل مع‬ ‫موجة العنف املتصاعد في اجلنوب‪.‬‬ ‫وتصاع���دت أح���داث العن���ف ف���ي محافظ���ة عدن‬ ‫ومحافظ���ات جنوبي���ة عل���ى خلفي���ة تنظي���م احلكومة‬

‫والس���لطات احمللي���ة وق���وى ثوري���ة‬ ‫وأحزاب سياس���ية احتفالية بس���احة‬ ‫الع���روض مبدينة خور مكس���ر بعدن‬ ‫مبناس���بة ذك���رى ي���وم ‪ 21‬فبراي���ر‬ ‫‪2012‬م ال���ذي ج���رت في���ه انتخابات‬ ‫رئاس���ية مبك���رة فرضته���ا عملي���ة‬ ‫التسوية السياس���ية واآللية التنفيذية‬ ‫للمب���ادرة اخلليجي���ة قض���ت بتنحية‬ ‫الرئيس الس���ابق علي عبدالله صالح‬ ‫عن احلكم وتنصيب (نائبه الس���ابق)‬ ‫الرئيس عبدربه منصور هادي بديال‬ ‫عنه‪.‬‬ ‫ووفق���ا للمص���ادر فق���د كان مدير‬ ‫األمن املقال اختف���ى أثناء املواجهات‬ ‫العنيفة التي ش���هدته مدينة عدن يوم‬ ‫‪ 21‬فبراير‪ .‬وس���بق وأص���در الرئيس‬ ‫هادي قرارا ف���ي (اخلميس ‪ 1‬مارس‬ ‫‪ )2012‬بتعي�ي�ن الل���واء ص���ادق حي���د‬ ‫مدي���را ألم���ن محافظة ع���دن بديال‬ ‫للعميد غازي أحمد علي األحول‪.‬‬ ‫وعقدت اللجن���ة األمنية مبحافظة‬ ‫عدن‪ ،‬األح���د‪ ،‬اجتماعاً لها برئاس���ة‬ ‫محافظ احملافظة وحيد علي رش���يد‬ ‫وبحض���ور قائ���د املنطقة العس���كرية‬ ‫اجلنوبية قائ���د اللواء ‪ 31‬مدرع اللواء‬ ‫الركن دكتور ناصر عبدربه الطاهري‪،‬‬ ‫للوق���وف أم���ام املس���تجدات األمنية‬ ‫ف���ي احملافظ���ة‪ ،‬أقر االجتم���اع خطة‬ ‫أمني���ة متكاملة مقترحة من قبل قائد‬ ‫املنطقة العسكرية اجلنوبية‪.‬‬ ‫وزار ه���ادي‪ ،‬األحد‪ ،‬محافظة أبني‬ ‫التي تعد مس���قط رأسه للمرة األولى‬ ‫منذ انتخابه رئيسا للمرحلة االنتقالية‬ ‫احملددة بعامني‪.‬‬ ‫وذكرت مص���ادر محلي���ة إن هادي‬ ‫وص���ل أب�ي�ن عل���ى م�ت�ن مروحي���ة‬ ‫عسكرية‪.‬‬ ‫واطلع ه���ادي على طبيعة األضرار‬ ‫التي حلقت باملباني واملنشآت ومنازل‬ ‫املواطن�ي�ن وامل���زارع مبحافظة أبني التي كان مس���لحو‬ ‫أنص���ار الش���ريعة ‪-‬إح���دى فصائل تنظي���م القاعدة‪-‬‬ ‫س���يطرت عليه���ا قب���ل أن تس���تعيد الدولة الس���يطرة‬ ‫عليها إثر حملة عس���كرية ش���املة خاضها اجليش مع‬ ‫املسلحني‪.‬‬ ‫وش���ملت زيارة هادي مناط���ق الكود وزجنبار وجعار‬ ‫واملناطق اجملاورة لها‪ ،‬كما زار مصنع الوحدة لإلسمنت‬ ‫مبنطقة باتيس ‪-‬وفقا ملا ذكرت وكالة سبأ لألنباء‪<.‬‬

‫�أخبـــار‬

‫جلنة احلوار تدر�س تغيري «�أمل البا�شا» لإ�صدارها بيانا «غري متفق عليه» ولطفي �شطارة‬ ‫وعلي ح�سن زكي يرتاجعان عن تعليق ع�ضويتهما فـي اللجنة‬

‫حت�ضريية احلوار تعقد لقاء مبنزل الإرياين‬ ‫بعد تعثـر اجتماعها بالرئي�س هادي‬

‫ألغي‪ ،‬السبت‪ ،‬اجتماع استثنائي‬ ‫كان م���ن املقرر أن يجم���ع الرئيس‬ ‫االنتقال���ي عبدربه منص���ور هادي‬ ‫باللجنة الفني���ة التحضيرية ملؤمتر‬ ‫احل���وار الوطن���ي الش���امل‪ ،‬وذلك‬ ‫النش���غال الرئيس بزي���ارة القوات‬ ‫اجلوي���ة والدف���اع اجل���وي بصنعاء‬ ‫ثم سفره إلى مدينة عدن في زيارة‬ ‫هي األولى للمحافظات اجلنوبية‪.‬‬ ‫وأفاد مصدر ف���ي اللجنة الفنية‬ ‫للح���وار لـ»األهال���ي» إن اللجن���ة‬ ‫ألغ���ت اجتماعها األس���بوعي الذي‬ ‫كان مق���ررا‪ ،‬الس���بت‪ ،‬وعق���دت‬ ‫لق���اء ف���ي من���زل رئي���س اللجن���ة‬ ‫الدكت���ور عبدالك���رمي اإلريان���ي‪،‬‬ ‫ناق���ش املس���تجدات اجلاري���ة في‬ ‫احملافظات اجلنوبية‪.‬‬ ‫وكانت الناطقة باسم حتضيرية‬ ‫احلوار أمل الباش���ا قالت في بيان‪،‬‬ ‫األربعاء‪ ،‬إن اللجنة علقت أعمالها‪،‬‬ ‫وأش���ارت إلى أن الدكتور اإلرياني‬ ‫اضط���ر إل���ى رفع اجللس���ة وتعليق‬ ‫اجتماعاتها حتى اللق���اء بالرئيس‬ ‫هادي بعد أن طالب معظم أعضاء‬ ‫اللجن���ة الفنية برفع اخلالف الذي‬ ‫نشب في اجتماع اللجنة‪ ،‬األربعاء‪،‬‬ ‫للرئي���س للق���اء ب���ه وإطالعه على‬ ‫موق���ف اللجن���ة مم���ا يج���ري «من‬ ‫عرقل���ة للح���وار وبانتظ���ار اتخ���اذ‬ ‫اإلج���راء املناس���ب»‪ .‬وه���و األم���ر‬ ‫الذي نفاه أمني ع���ام جلنة احلوار‬ ‫الدكت���ور أحمد ع���وض مبارك في‬ ‫لق���اء مع ع���دد من رؤس���اء ومدراء‬ ‫التحرير واملراسلني يوم اخلميس‪،‬‬ ‫ال���ذي نفى أن تك���ون اللجنة علقت‬ ‫أعماله���ا‪ ،‬مؤك���دا أن عم���ل اللجنة‬ ‫مس���تمر بحس���ب برنام���ج العم���ل‬ ‫احملدد‪.‬‬ ‫وكان الدكت���ور اإلريان���ي ألغ���ى‬ ‫جلس���ة األربع���اء املاض���ي بع���د‬ ‫مش���ادات بني أعضاء ف���ي اللجنة‬

‫وإع�ل�ان عضوين محس���وبني على‬ ‫احلراك اجلنوبي انس���حابهما من‬ ‫اجللس���ة قب���ل أن يدركهم���ا بعض‬ ‫األعض���اء ويقنعوهم���ا بالع���ودة‬ ‫ليج���دوا أن الدكت���ور اإلريان���ي قد‬ ‫رفع اجللسة‪.‬‬ ‫وس���بق وأفاد مصدر لـ»األهالي‬ ‫ن���ت» أن أعض���اء ف���ي اللجن���ة‬ ‫محس���وبني على احلراك اجلنوبي‬ ‫بينهم صالح باصرة ولطفي شطارة‬ ‫وعلي حس���ن زك���ي انتق���دوا إحياء‬ ‫احلكومة والسلطات احمللية وقوى‬ ‫ثورية وحزبية باحملافظات اجلنوبية‬ ‫ذكرى س���قوط علي عبدالله صالح‬ ‫وانتخ���اب الرئيس عبدربه منصور‬ ‫هادي رئيسا توافقيا للبالد في ‪21‬‬ ‫فبراير ‪2012‬م‪ ،‬أقيم���ت الفعالية‪،‬‬ ‫اخلمي���س‪ ،‬في مدينة ع���دن ومدن‬ ‫أخرى‪ ،‬وهي الفعالية التي اعتبرها‬ ‫األعضاء املعترضون «اس���تفزازية‬ ‫للجنوبيني»‪.‬‬ ‫وفيما أب���دى الدكت���ور اإلرياني‬ ‫اس���تعداده إلبالغ الرئيس برأيهم‪،‬‬ ‫اعتب���روا حديثه متييع���ا للحديث‪،‬‬ ‫وقالوا إن توجيه الكالم لعبدالوهاب‬ ‫اآلنسي احلاضر معهم في اجللسة‬ ‫يكف���ي باعتب���اره رئي���س اإلصالح‬ ‫املتبن���ي األب���رز للفعالي���ة‪ ،‬وهو ما‬ ‫اس���تهجنه اآلنس���ي م���ن جانب���ه‬ ‫وق���ال إن الفعالي���ة يتبناه���ا أبن���اء‬ ‫احملافظات اجلنوبية أنفسهم‪.‬‬ ‫وأردف نائ���ب أمني ع���ام مؤمتر‬ ‫احلوار ياسر الرعيني قائال خالل‬ ‫اجللسة‪« :‬إن الثورة قامت من أجل‬ ‫استعادة وضمانة احلرية للمواطن‪،‬‬ ‫وأولها حرية التعبير عن الرأي‪ ،‬ولم‬ ‫يقم علي صالح بقتل الش���باب في‬ ‫الساحات إال ألنهم مارسوا ما كان‬ ‫يعتبره استفزازا له ولنظامه»‪.‬‬ ‫املص���در في حتضيري���ة احلوار‬ ‫أوضح لـ»األهالي» إن لطفي شطارة‬

‫وعلي حسن زكي لم يحضرا اللقاء‬ ‫الذي مت في منزل اإلرياني بس���بب‬ ‫س���فر األول إل���ى ع���دن وانش���غال‬ ‫اآلخ���ر‪ ،‬مش���يرا إل���ى أن العضوين‬ ‫تراجعا عن تعلي���ق عضويتهما في‬ ‫اللجنة‪.‬‬ ‫في ذات االجتاه‪ ،‬كان مصدر في‬ ‫حتضيرية احل���وار أوضح لألهالي‬ ‫نت‪ ،‬في وقت سابق إن البيان الذي‬ ‫أصدرته الناطقة باسم اللجنة أمل‬ ‫الباش���ا مخالف ملا مت االتفاق عليه‬ ‫بعدم إصدار أي بيان‪.‬‬ ‫فيم���ا نقل���ت صحيف���ة «أخب���ار‬ ‫الي���وم» ع���ن مص���ادر وصفته���ا‬ ‫باملطلعة قولها إن حتضيرية احلوار‬ ‫س���تناقش تغيير الناطقة الرسمية‬ ‫باس���م جلن���ة احل���وار الوطني أمل‬ ‫الباشا من منصبها «بعد إصدارها‬ ‫بيان باس���م اللجنة الفني���ة دون أن‬ ‫يتم االتفاق عليه باإلجماع من قبل‬ ‫أعضاء اللجنة»‪.‬‬ ‫ف���ي وقت‪ ،‬أك���دت اللجنة الفنية‬ ‫ملؤمت���ر احلوار أن جلس���ات مؤمتر‬ ‫احل���وار املفت���رض انعق���اده ف���ي‬ ‫الثامن عش���ر م���ن م���ارس املقبل‪،‬‬ ‫ستكون علنية وأن وقائع اجللسات‬ ‫ستبث مباشرة عبر إحدى القنوات‬ ‫الرسمية (سبأ) س���تخصص لهذا‬ ‫الغرض لتغدو قناة احلوار‪.‬‬ ‫وأوضح���ت أمان���ة احل���وار أن���ه‬ ‫س���يتم الس���ماح لوس���ائل اإلعالم‬ ‫بحض���ور جلس���ات مؤمت���ر احلوار‬ ‫املتوقع انعق���اده في الثامن عش���ر‬ ‫من م���ارس املقب���ل‪ .‬واعتب���ر أمني‬ ‫ع���ام اللجن���ة أن وس���ائل اإلع�ل�ام‬ ‫تعد إحدى اجله���ات الرقابية على‬ ‫احل���وار الوطن���ي‪ ،‬داعي���ا وس���ائل‬ ‫اإلعالم للمس���اهمة االيجابية في‬ ‫التهيئ���ة للحوار وحت���ري الدقة في‬ ‫املعلومات‪<.‬‬

‫جلنة احلوار ت�ؤكد عدم ت�سلمها تعديالت القوائم وقوائم الرئي�س واحلراك‪..‬‬

‫مقرتحات ب�إ�ضافة ‪ 101‬مقعدا حل�صة‬ ‫الرئي�س هادي فـي م�ؤمتر احلوار‬

‫أك���دت اللجن���ة الفني���ة‬ ‫التحضيري���ة ملؤمتر احلوار‬ ‫الوطن���ي الش���امل إنه���ا‬ ‫ل���م تتس���لم قوائ���م ممثل���ي‬ ‫األحزاب والقوى في مؤمتر‬ ‫احل���وار الوطني التي س���بق‬ ‫وإعادته���ا اللجن���ة نتيج���ة‬ ‫ع���دم التزامه���ا بالنس���ب‬ ‫احمل���ددة لتمثي���ل اجلن���وب‬ ‫وامل���رأة والش���باب‪ ،‬وطلبت‬ ‫من اجلهات تعديل قوائمها‪،‬‬ ‫فيما لم تتسلم اللجنة قائمة‬ ‫ممثل���و احل���راك اجلنوب���ي‬ ‫والقائم���ة املمنوحة للرئيس‬ ‫ه���ادي ال���ذي تكف���ل مبلف‬ ‫متثيل احلراك‪.‬‬

‫وأف���اد مصدر في اللجنة‬ ‫الفني���ة للح���وار الوطن���ي‬ ‫لـ»األهال���ي» إن القوائ���م‬ ‫املكتمل���ة ه���ي قوائ���م‪:‬‬ ‫(اإلص�ل�اح‪ ،‬االش���تراكي‪،‬‬ ‫احلوث���ي‪ ،‬الرش���اد)‪ ،‬فيم���ا‬ ‫لم تس���لم األح���زاب والقوى‬ ‫األخرى تعدي�ل�ات قوائمها‬ ‫الت���ي رفضته���ا اللجن���ة‪،‬‬ ‫مشيرا إلى أن حزب املؤمتر‬ ‫الش���عبي لم يسلم تعديالت‬ ‫قوائمه‪.‬‬ ‫وأك���د املصدر أن القائمة‬ ‫اخملصص���ة للرئي���س هادي‬ ‫ل���م تس���لم بع���د‪ ،‬ومثله���ا‬ ‫القائم���ة املعتم���دة للحراك‬

‫اجلنوبي الت���ي تكفل هادي‬ ‫مبتابعتها‪.‬‬ ‫املص���در‬ ‫وكش���ف‬ ‫لـ»األهالي» ع���ن مقترحات‬ ‫من أعضاء في جلنة احلوار‬ ‫بإضاف���ة ‪ 101‬مقع���د م���ن‬ ‫املقاعد اخملصصة للرئيس‬ ‫ه���ادي‪ ،‬ليرتف���ع بذلك عدد‬ ‫املقاع���د اخملصص���ة له من‬ ‫‪ 65‬إل���ى ‪ ،166‬وف���ي ح���ال‬ ‫إق���رار ه���ذا املقت���رح ف���إن‬ ‫عدد أعضاء مؤمتر احلوار‬ ‫الوطني سيبلغ ‪ 666‬عضواً‪.‬‬ ‫ومقابل تأكيده أن اللجنة‬ ‫لم تناقش بعد ذلك املقترح‪،‬‬ ‫توق���ع املص���در أن اللجن���ة‬

‫النا�شر‪ /‬علي علي اجلرادي‬

‫ستوافق عليه‪.‬‬ ‫وتس���لم الرئي���س ه���ادي‬ ‫ث�ل�اث قوائ���م م���ن ق���وى‬ ‫احل���راك‪ ،‬قائم���ة مقدم���ة‬ ‫عض���و اللجن���ة الفني���ة‬ ‫عبدالله الناخبي‪ ،‬واألخرى‬ ‫من «اجمللس الوطني لشعب‬ ‫اجلن���وب» ال���ذي يرأس���ه‬ ‫محمد علي أحمد‪ ،‬والثالثة‬ ‫مقدمة من «تكتل اجلنوبيني‬ ‫املستقلني في اخلارج»‪.‬‬ ‫ومنح للح���راك اجلنوبي‬ ‫‪ 85‬مقع���داً ف���ي مؤمت���ر‬ ‫احلوار الوطني‪ ،‬الذي أعلن‬ ‫عن عقده في الثامن عش���ر‬ ‫من مارس املقبل‪<.‬‬

‫رئي�س التحرير‪ /‬عبدامللك �شم�سان املقرمي‬

‫االخراج الفني‪ /‬حممد قائد اجلرادي‬

‫العنوان‪:‬تقاطع الدائري مع �شارع ‪ - 20‬ت‪ )01-205285(:‬فاك�س‪�- )-01 204216(:‬ص‪.‬ب (‪ -)1687‬التوزيع (‪ - )712020299 - 777312904‬االعالنات (‪)772245320‬‬


‫‪284‬‬ ‫‪� 3‬أخبــار‬ ‫‪www.alahale.net‬‬ ‫مركز �أبعاد‪ :‬اال�شرتاكي فقد البو�صلة ب�ش�أن الق�ضية اجلنوبية وغالبية قيادات فروعه تدعم اخليار االنف�صايل‪..‬‬ ‫‪ 1434/4/16‬املوافق ‪2013/2/26‬‬

‫�صخر الوجيه ينتقد حتول «اال�شرتاكي» �إىل مظلة للعنف‬ ‫ويا�سني ين�سحب «غا�ضبا» من لقاء امل�شرتك واحلكومة‬

‫كش���فت مصادر سياس���ية لألهالي نت‬ ‫عن نشوب مشادات بني وزير املالية صخر‬ ‫الوجي���ه واألمني العام للحزب االش���تراكي‬ ‫اليمن���ي املستش���ار السياس���ي لرئي���س‬ ‫اجلمهورية الدكتور ياس�ي�ن س���عيد نعمان‬ ‫عل���ى خلفي���ة موق���ف احلزب االش���تراكي‬ ‫من أح���داث العنف املتصاع���دة في بعض‬ ‫احملافظات اجلنوبية‪.‬‬ ‫وأوضحت املص���ادر أن لقاء جمع رئيس‬ ‫حكوم���ة الوف���اق الوطن���ي محم���د س���الم‬ ‫باس���ندوة ووزراء ف���ي احلكومة مع قيادات‬ ‫أحزاب اللقاء املشترك يوم السبت ملناقشة‬ ‫تطورات األوضاع في البالد‪.‬‬ ‫ووفق���ا للمص���ادر فق���د وج���ه وزي���ر‬ ‫املالية صخ���ر الوجي���ه انتقادات لياس�ي�ن‬ ‫س���عيد نعمان على خلفي���ة موقف احلزب‬ ‫االش���تراكي م���ن أح���داث العن���ف الت���ي‬ ‫تش���هدها محافظات جنوبي���ة‪ ،‬حيث انتقد‬ ‫الوجي���ه حت���ول االش���تراكي إل���ى «مظل���ة‬ ‫للعن���ف واجلماع���ات املس���لحة»‪ ،‬وانتق���د‬ ‫الوجي���ه صمت االش���تراكي ع���ن عمليات‬ ‫العنف املس���لح وإحراق املق���رات احلزبية‪،‬‬ ‫األمر ال���ذي أثار غضب أمني االش���تراكي‬ ‫وتوجيه���ه عب���ارات ح���ادة وانس���حابه من‬ ‫اللقاء ‪-‬بحسب املصادر‪.‬‬ ‫وتصاعدت أحداث العنف في محافظة‬ ‫ع���دن ومحافظ���ات جنوبي���ة عل���ى خلفية‬ ‫تنظيم احلكومة والس���لطات احمللية وقوى‬ ‫ثورية وأحزاب سياس���ية احتفالية بساحة‬

‫العروض مبدينة خور مكسر بعدن مبناسبة‬ ‫ذك���رى يوم ‪ 21‬فبراي���ر ‪2012‬م الذي جرت‬ ‫في���ه انتخاب���ات رئاس���ية مبك���رة فرضتها‬ ‫عملية التسوية السياسية واآللية التنفيذية‬ ‫للمب���ادرة اخلليجية قضت بتنحية الرئيس‬ ‫الس���ابق عل���ي عبدالله صال���ح عن احلكم‬ ‫وتنصيب (نائبه الس���ابق) الرئيس عبدربه‬ ‫منصور هادي بديال عنه‪.‬‬ ‫وعلم «األهالي ن���ت» من مصادر مطلعة‬ ‫أن احل���زب االش���تراكي كان ق���د طلب من‬ ‫حزب اإلصالح إلغاء تلك الفعالية‪.‬‬ ‫وكان���ت قوى ف���ي احل���راك االنفصالي‬ ‫أعلنت ع���ن تنظيم فعالية ما أس���مته «يوم‬ ‫الكرام���ة» ودعت أنصارها إلى االحتش���اد‬ ‫في ذات الس���احة‪ ،‬األمر الذي تس���بب في‬ ‫نشوب عمليات عنف بني عناصر احلراك‬ ‫وق���وات األمن أفضت إل���ى قتلى وجرحى‪،‬‬ ‫فيم���ا انتق���م أنص���ار احل���راك املس���لح‬ ‫بح���رق ومداهم���ة ونهب عدد م���ن مقرات‬ ‫ح���زب اإلص�ل�اح ف���ي محافظت���ي ع���دن‬ ‫وحضرموت‪.‬‬ ‫في الصعيد ذاته‪ ،‬قالت دراس���ة أعدتها‬ ‫وح���دة األزم���ات وال���رؤى االس���تراتيجية‬ ‫في مرك���ز أبعاد للدراس���ات والبحوث‪ ،‬إن‬ ‫احل���زب االش���تراكي احلاكم ف���ي اجلنوب‬ ‫س���ابقا واملتحال���ف م���ع تي���ارات قومي���ة‬ ‫وإس�ل�امية فيما يع���رف باللقاء املش���ترك‬ ‫حاليا «فقد البوصلة متاما بش���أن القضية‬ ‫اجلنوبي���ة‪ ،‬ب���ل فق���د الس���يطرة حتى على‬

‫مؤسساته التنظيمية بعد أن فقد السيطرة‬ ‫على أعضائه»‪.‬‬ ‫وأضافت الدراس���ة‪« :‬ش���اركت كثير من‬ ‫العوام���ل في إضع���اف دور قي���ادة احلزب‬ ‫الت���ي ت���رى أن القضي���ة اجلنوبي���ة قضية‬ ‫عادل���ة وحتتاج إل���ى عمل سياس���ي حللها‬ ‫ب���دون الدخول في صدام���ات مع مكونات‬ ‫احل���راك التي تقودها قيادات س���ابقة في‬ ‫احل���زب من جه���ة‪ ،‬وب�ي�ن ش���ركاء التغيير‬ ‫السلمي من جهة أخرى»‪.‬‬ ‫وقالت إن وصول اإلسالميني إلى السلطة‬ ‫في بلدان الربيع العربي‪ ،‬واختيار عبد ربه‬ ‫منص���ور هادي لقي���ادة املرحل���ة االنتقالية‬ ‫وهو أحد أهم القيادات العسكرية اجلنوبية‬ ‫التي س���اهمت في انتصارات قوى الوحدة‬ ‫عل���ى ق���وى االنفص���ال ف���ي ‪1994‬م وكان‬ ‫ضمن قيادات أحد الفصائل التي تناحرت‬ ‫ف���ي ‪1986‬م «زاد م���ن حال���ة الالس���يطرة‬ ‫لقيادة احلزب على مؤسس���اته وأعضائه‪،‬‬ ‫التي تعيش أيضا حالة من اإلس���تقطابات‬ ‫الداخلي���ة املدعوم���ة من جه���ات خارجية»‬ ‫وفقا للدراسة‪.‬‬ ‫وتناولت الدراسة ما وصفته بالتناقضات‬ ‫التي تعيشها مؤسسات االشتراكي‪ ،‬وقالت‬ ‫إن األمان���ة العامة للحزب تبذل كل اجلهود‬ ‫إلع���ادة القضي�����ة اجلنوبي���ة إل���ى وضعه���ا‬ ‫احلقيقي كقضية وطنية عادلة لها مطالب‬ ‫حقوقي���ة وسياس���ية «وهي تضغ���ط باجتاه‬ ‫اجملتمع الدولي والرئاس���ة وحكومة الوفاق‬

‫والش���ركاء احلزبيني للبدء في تنفيذ حلول‬ ‫واقعية للقضي���ة ودعم نظام حكم فيدرالي‬ ‫يحق���ق للجنوبيني مطالبهم‪ ،‬وتضغط أيضا‬ ‫باجتاه قوى احلراك لالستمرار في النضال‬ ‫السلمي وعدم االجنرار للعنف املسلح»‪.‬‬ ‫وأش���ارت دراس���ة أبعاد إل���ى أن غالبية‬ ‫أعض���اء اللجن���ة املركزي���ة لالش���تراكي‬ ‫«يتجنب���ون أي انتق���اد ألخط���اء احل���راك‬ ‫اجلنوبي مبا فيه احلراك املس���لح ش���عورا‬ ‫منهم أن اجلنوب يذه���ب لالنفصال وذلك‬ ‫سيس���اعدهم ف���ي حجز مكان ف���ي النظام‬ ‫اجلنوب���ي الق���ادم‪ ،‬والبعض منهم يس���تغل‬ ‫األحداث لتشويه الشريك احلالي واخلصم‬ ‫املتوق���ع ح���زب اإلص�ل�اح وأعضائ���ه ف���ي‬ ‫املؤسسات احلكومية بالذات في احملافظات‬ ‫اجلنوبية دفع���ا إلقالتهم واإلح�ل�ال بدلهم‬ ‫لدعم املشروع االنفصالي»‪.‬‬ ‫وفيما أش���ارت الدراس���ة إلى أن غالبية‬ ‫قي���ادات ف���روع احلزب االش���تراكي تدعم‬ ‫اخليار االنفصالي ميدانيا وتورط البعض‬ ‫منه���م في دعم العنف املس���لح‪ ،‬اعتبرت أن‬ ‫القط���اع الطالبي لم يعد للحزب س���يطرة‬ ‫علي���ه‪ ،‬وقال���ت‪« :‬اخت���رق قط���اع ط�ل�اب‬ ‫االشتراكي من قبل شخصيات ذات عالقة‬ ‫بتيارات مس���لحة ف���ي الش���مال واجلنوب‬ ‫وممولة من إي���ران وهو ما تظه���ره بياناته‬ ‫البعي���دة في رؤاها ع���ن رؤى احلزب الذي‬ ‫يعبر بها من خالل بيانات األمانة العامة أو‬ ‫اللجنة املركزية»‪<.‬‬

‫حممد ع�شال‪ :‬ت�صريحات ال�صراري موجهة نحو الرئي�س وحتمل ب�صمات الف�صيل االنتهازي الذي‬ ‫رق�ص على جراحات اجلنوب‪..‬‬

‫اال�شرتاكي يدافع عن البي�ض‪ ،‬والبي�ض ي�صف الرئي�س هادي ب�أنه‬ ‫«حاجة خليجية غربية»‬

‫استغرب عضو مجلس الشورى‬ ‫محمد عشال تصريحات مستشار‬ ‫رئيس الوزراء علي الصراري وقال‬ ‫إنه���ا «حتم���ل بصم���ات الفصي���ل‬ ‫االنته���ازي ال���ذي رق���ص عل���ى‬ ‫جراح���ات اجلن���وب ف���ي العق���ود‬ ‫املاضية‪ .‬مضيفاً «فتاح يعيد نفسه‬ ‫في مثل هذه األشكال االنتهازية»‪.‬‬ ‫وقال محمد عش���ال في تصريح‬ ‫لألهالي نت إل���ى أن هذا الفصيل‬ ‫يعيد نفس الدور «احلاقد من خالل‬ ‫املزايدة على الدم املسال في عدن‬ ‫مش���يرا إلى أن تصري���ح الصراري‬ ‫موجه إلى رئي���س اجلمهورية أكثر‬ ‫منه حملافظ عدن»‪.‬‬ ‫وأض���اف «نحن وحدوي���ون بكل‬ ‫تأكي���د ولكنن���ا نحت���رم قناع���ات‬ ‫اآلخرين مهما خالفتنا»‪.‬‬ ‫واس���تطرد بالقول «نعتقد أن من‬ ‫حق أبناء اجلن���وب حتديد خيارهم‬ ‫لكن بإرادة ش���عبية جامعة وبطريقة‬ ‫سلمية‪ ،‬نرفض العنف ونواجهه حتى‬ ‫لو تلبس بالدي���ن أو الوطنية»‪.‬وتابع‬ ‫بالقول أن الص���راري «يتحدث بلغة‬ ‫السياس���ي املتربص‪ ،‬وليس بلس���ان‬ ‫رجل دولة ميثل رئيس احلكومة»‪.‬‬ ‫وكان املستش���ار السياس���ي‬ ‫واإلعالم���ي لرئي���س ال���وزراء علي‬ ‫الصراري قد حم���ل محافظ عدن‬ ‫مس���ؤولية العنف في عدن وقال إن‬ ‫«م���ا حصل في عدن يومي األربعاء‬ ‫واخلميس هي غلطة كبرى دهورت‬ ‫املوق���ف بدرج���ة كبي���رة ‪ ،‬وأحم���ل‬ ‫قي���ادة محافظ���ة ع���دن وعل���ى‬ ‫رأس���ها محافظ عدن وحيد رشيد‬ ‫املسئولية كاملة»‪.‬‬

‫وطال���ب بإقال���ة وحي���د رش���يد‬ ‫والس���لطة احمللي���ة ف���ي احملافظ���ة‬ ‫محمله���ا مس���ئولية اجلرائ���م الت���ي‬ ‫ارتكبت بحق اجلنوبيني يومي األربعاء‬ ‫واخلمي���س وأس���فرت ع���ن س���قوط‬ ‫عشرات الشهداء واجلرحى‪.‬‬ ‫ووصف الص���راري‪ ،‬وهو قيادي‬ ‫ب���ارز ف���ي احل���زب االش���تراكي‬ ‫اليمني‪ ،‬السلطة احمللية بعدن التي‬ ‫يقودها رشيد بأنها «من بقايا علي‬ ‫عبد الل���ه صالح» مطالبا بس���رعة‬ ‫إقصائه���م‪ ،‬معتب���را م���ا ج���رى في‬ ‫ع���دن بأنه عرقل���ة واضحة للحوار‬ ‫الوطني وصب الزيت على النار‪.‬‬ ‫ف���ي ذات الصعيد‪ ،‬دافع احلزب‬ ‫االش���تراكي ع���ن نائ���ب الرئي���س‬ ‫السابق علي س���الم البيض بعد أن‬ ‫ورد اس���مه في بي���ان جمللس األمن‬

‫الدول���ي ضم���ن املعرقل�ي�ن لعملية‬ ‫التسوية السياسية في اليمن‪.‬‬ ‫وقال احملرر السياسي لصحيفة‬ ‫«الث���وري» الناطقة باس���م احلزب‬ ‫إن اقتن���اع مجلس األمن بأن هناك‬ ‫من يعرقل العملية السياس���ية «أتى‬ ‫بصعوب���ة بالغ���ة‪ ،‬وبس���هولة قب���ل‬ ‫أن يحش���ر اس���م عل���ي البيض في‬ ‫عملية العرقلة تلك إلى جانب علي‬ ‫عبدالل���ه صالح صاح���ب املصلحة‬ ‫احلقيقية في العرقلة»‪.‬‬ ‫واعتبرت الصحيف���ة إنه «جرى‬ ‫حشر اسم البيض بصورة ال توحي‬ ‫بش���يء أكثر من أن اجمللس كان في‬ ‫حاجة إلى رش���فة ش���اي أو جرعة‬ ‫عصير لتمرير اللقمة اجلافة»‪.‬‬ ‫وأضاف���ت «م���ن داخ���ل حقب���ة‬ ‫م���ن التاريخ املفتوح لله���واء والريح‬

‫والتزيي���ف أ ُ ْس���تحضر اس���م علي‬ ‫البي���ض‪ ,‬ب���دون مقدم���ات‪ ,‬بهدف‬ ‫إعادة أرش���فته إلى جان���ب الرجل‬ ‫الذي غدر به ومبشروع الوحدة بعد‬ ‫م���دة قليلة من قرارهم���ا التاريخي‬ ‫بتوحيد اليمن»‪.‬‬ ‫وقال���ت‪« :‬مجلس األم���ن كان ذا‬ ‫بصيرة بقراءته لألحداث املتعاقبة‪,‬‬ ‫فق���د رأى البيض ينق���ذ صالح في‬ ‫محط���ات مختلفة م���ن حياة حكمه‬ ‫بدءاً من الوحدة (ومطل َ ْع )‪ ,‬فلماذا‬ ‫ال يحشر اسمه إلى جانبه اليوم في‬ ‫املشهد ؟ هذا هو التفسير الوحيد‬ ‫رمبا حلشر اس���م علي البيض إلى‬ ‫جانب علي صالح»‪.‬‬ ‫وهاجم���ت صحيف���ة «الث���وري»‬ ‫محافظ عدن وحيد رشيد‪ ،‬وقالت‬ ‫إنه «لم يتورع في خطابه الرس���مي‬

‫األخير وب���دا وكأنه ق���د خلع حلته‬ ‫الرس���مية ولب���س حل���ة احمل���ارب‬ ‫ليخاط���ب املهزوم�ي�ن واملقهوري���ن‬ ‫واملطاردي���ن بتل���ك اللغة املغمس���ة‬ ‫بقب���ح الس���نني الطويلة م���ن القمع‬ ‫والقه���ر والفس���اد»‪ .‬مضيفة‪« :‬وال‬ ‫ندري من هي الوجوه الكريهة‪ ,‬أهي‬ ‫الت���ي صمدت ف���ي وج���ه الطغيان‬ ‫والقه���ر لتقاوم���ه وتقض���ي عليه؟‬ ‫أم هي التي تس���كعت عند أبوابه ؟‬ ‫والباقي يعرفه اجلميع»‪.‬‬ ‫وأضاف���ت إن «إخ���راج الوج���وه‬ ‫الكريهة من حافظة ذكريات السيد‬ ‫احملاف���ظ وأمثال���ه إل���ى أرش���يف‬ ‫مجلس األمن هو بيت القصيد في‬ ‫املسألة كلها‪ ..‬وما لم يقله اخلطاب‬ ‫الرس���مي لس���لطة م���ا بع���د الثورة‬ ‫بوضوح قال���ه محافظ ع���دن ومن‬

‫داخل عاصمة ما بعد االس���تقالل‬ ‫‪ :1967‬تصفية حس���اب مع مرحلة‬ ‫كامل���ة‪ ,‬وال ميك���ن أن يؤخ���ذ ذلك‬ ‫مبعزل عن داللة حشر اسم البيض‬ ‫ف���ي بيان أممي كه���ذا‪ ,‬وفي حلظة‬ ‫كان يتطلع فيه���ا اجلميع إلى إبراز‬ ‫العملية السياسية واحلوار كطريق‬ ‫وحي���د للح���ل العادل ال���ذي يتطلع‬ ‫إلي���ه اجلن���وب والش���مال على حد‬ ‫سواء» ‪-‬وفقا الصحيفة‪.‬‬ ‫من جهت����ه‪ ،‬هاج����م نائ����ب الرئيس‬ ‫الس����ابق علي س����الم البي����ض الرئيس‬ ‫عبدربه منصور هادي واصفا إياه بأنه‬ ‫نتاجاً حلاجة خليجية غربية وللمبادرة‬ ‫اخلليجية التي قال أنها دعت النتخابه‬ ‫لوحدة في مسرحية صورية‪.‬‬ ‫ورف���ض البي���ض‪ -‬ف���ي حدي���ث‬ ‫إذاعي لرادي���و مونتكارلو الدولية‪-‬‬ ‫االعت���راف بش���رعية الرئي���س‬ ‫االنتقالي عبدربه منصور هادي أو‬ ‫تلبية دعوته للحوار باعتبار احلوار‬ ‫أح���د مخرج���ات ونتائ���ج املب���ادرة‬ ‫اخلليجية التي قال إنها جاءت حلل‬ ‫الصراع بني فرقاء العمل السياسي‬ ‫ف���ي صنع���اء وال تعن���ي اجلنوبيني‬ ‫بش���يء‪ ،‬معتب���را أن الص���راع ف���ي‬ ‫صنعاء ال ميكن أن يس���تقر رغم كل‬ ‫الدعم الدولي الكبير الذي قال إنه‬ ‫يقدم لهم‪.‬‬ ‫وق���ال البي���ض أن االنتخاب���ات‬ ‫والرئيس هادي واملبادرة اخلليجية‬ ‫«ال يعنون الشعب اجلنوبي بشيء‪..‬‬ ‫ألن اجلنوبي�ي�ن ق���د أجمع���وا على‬ ‫استعادة دولتهم اجلنوبية املستقلة‬ ‫وفك ارتباطهم بصنعاء‪ ،‬وهذا حق‬ ‫لهم» ‪ -‬حد قوله‪<.‬‬


‫‪284‬‬ ‫‪� 4‬أخبـــار‬ ‫‪www.alahale.net‬‬ ‫ال�شيخ الذهب يتهم �أطراف مبحاولة �إف�شال الو�ساطة وت�صفية ح�سابات �سيا�سية‬ ‫‪ 1434/4/16‬املوافق ‪2013/2/26‬‬

‫ال�سلطات حترر منطقة «املنا�سح» من امل�سلحني‬ ‫< رداع‪ :‬ناصر الصانع‬ ‫أعلنت السلطات احمللية اجلمعة‬ ‫خل���و منطقة املناس���ح مبحور رداع‬ ‫محافظ���ة البيضاء من املس���لحني‬ ‫املش���تبه أنه���م ينتم���ون لتنظي���م‬ ‫القاعدة‪.‬‬ ‫وأقيم اجلمعة مبنطقة املناس���ح‬ ‫مديرية ولد ربيع محافظة البيضاء‬ ‫مهرجانا جماهيريا حاشدا حضره‬ ‫مدراء عم���وم مديريات قطاع رداع‬ ‫ومش���ائخ ووجه���اء وأعي���ان رداع‬ ‫وجلنة الوس���اطة وجم���ع غفير من‬ ‫املوطن�ي�ن ابتهاج���اً بخل���و منطق���ة‬ ‫املناس���ح م���ن املس���لحني واحتفاالً‬ ‫بالذك���رى األول���ى لي���وم الت���داول‬ ‫السلمي للسلطة‪.‬‬ ‫وف���ي املهرج���ان أك���د محاف���ظ‬ ‫البيضاء الظاهري الش���دادي أمام‬ ‫اجلم���وع الغفيرة ح���رص الرئيس‬ ‫هادي على ع���دم إراقة الدماء وأن‬ ‫ص���دره س���يضل مفتوحاً ل���كل من‬ ‫يع���ود إلى ج���ادة الص���واب وينبذ‬ ‫العنف والتطرف ويلتحق بحضيرة‬ ‫اجلماع���ة فاحل���ق أح���ق أن يتب���ع‬ ‫مؤكداً باسم رئيس اجلمهورية بان‬ ‫من اقلع عن العنف وعاد إلى جادة‬ ‫الصواب فانه ل���ن يناله من الدولة‬ ‫سوء وال مكروه‪.‬‬ ‫ولفت احملافظ في كلمته إنه ما‬ ‫كان ينبغي "أن يش���وه تاريخ أس���رة‬ ‫آل الذه���ب بس���بب انحراف بعض‬ ‫أبنائه���ا وانخراطه���م ف���ي طري���ق‬

‫اإلرهاب"‪.‬‬ ‫وأش���ار إل���ى أن االحتف���ال ف���ي‬ ‫منطق���ة املناس���ح يأت���ي بع���د خلو‬ ‫املنطق���ة م���ن املس���لحني "بع���د ��ن‬ ‫كانت باألمس القريب مكان لقيادة‬ ‫تنظيم القاع���دة وتدار منها أعمال‬ ‫إرهابي���ة تهدد األمن واالس���تقرار‬ ‫وتستهدف أرواح األبرياء"‪.‬‬ ‫وأكد أن منطقة املناسح أصبحت‬ ‫"خالية م���ن تنظيم القاع���دة بفعل‬ ‫تعاون أبنائها وبفعل تضحيات أبناء‬ ‫القوات املس���لحة الذين يس���هرون‬ ‫على امن وسالمة الوطن"‪.‬‬ ‫ووج���ه احملاف���ظ كلم���ة ش���كر‬ ‫لعبدال�ل�اه الذه���ب وإخوان���ه‬ ‫س���لطان وعبدالرؤوف الذين أبدو‬ ‫اس���تعدادهم وتعاونهم م���ع الدولة‬ ‫لتصفي���ة املنطق���ة م���ن العناص���ر‬ ‫اإلرهابي���ة وع���دم الس���ماح له���م‬ ‫بالبقاء ف���ي منطقة املناس���ح ونبذ‬ ‫العنف واإلرهاب والتطرف‪.‬‬ ‫ودعا احملافظ الشدادي اجلميع‬ ‫إل���ى نب���ذ العنف واالنص���راف إلى‬ ‫األعمال احليوي���ة واخلدمية معلناً‬ ‫باس���م الرئيس ه���ادي تنفيذ عدداً‬ ‫من املش���اريع اخلدمي���ة في مجال‬ ‫الكهرباء واملي���اه والصحة والتعليم‬ ‫والطرق���ات مبديري���ة ول���د ربي���ع‬ ‫خاص���ة ولقبيل���ة قيفة بش���كل عام‬ ‫وبصورة اس���تثنائية وسريعة وذلك‬ ‫لتخفي���ف هموم ومعان���اة املنطقة‪,‬‬ ‫كم���ا أعل���ن بأن���ه س���يتم تش���كيل‬

‫فري���ق حلص���ر األضرار م���ن أجل‬ ‫معاجلتها‪.‬‬ ‫من جانبه أكد الش���يخ عبدالاله‬ ‫الذه���ب "التزامهم مبا مت مع جلنة‬ ‫الوس���اطة وانصياعه���م لس���لطة‬ ‫الدول���ة"‪ ،‬مطالباً ف���ي الوقت ذاته‬ ‫احلكوم���ة ب���أن تق���وم بدورها في‬ ‫تطبي���ق الع���دل واملس���اواة وف���ق‬ ‫مب���ادئ الش���ريعة اإلس�ل�امية وان‬ ‫تق���وم بدورها في خدم���ة املنطقة‬ ‫وإمداده���ا باملش���اريع اخلدمي���ة‬ ‫والتنموية‪.‬‬ ‫وأش���ار الذه���ب في كلمت���ه إلى‬ ‫أن هن���اك طرف ثالث يس���عى إلى‬

‫املختطف النم�ساوي يظهر فـي مقطع‬ ‫فيديو ويك�شف‪ :‬املهلة لت�سليم الفدية (‪)7‬‬ ‫�أيام و�إال �سيقتلونني‬ ‫ظهر أحد اخملتطفني األجانب في اليمن‬ ‫ف���ي مقط���ع فيديو مطالب���ا بدف���ع الفدية‬ ‫للخاطفني مقابل اإلفراج عنه‪.‬‬ ‫وظه���ر اخملتطف النمس���اوي في مقطع‬ ‫فيدي���و ب���ث عل���ى ش���بكة االنترن���ت‪ ،‬وهو‬ ‫يتح���دث باكي���ا وأس���لحة الكالش���نكيوف‬ ‫موجهة إلى رأسه‪.‬‬ ‫وقال اخملتط���ف‪" :‬اس���مي دومنيك‪ ،‬أنا‬ ‫مواطن منساوي‪ ،‬اختطفت في ‪ 21‬ديسمبر‬ ‫‪2012‬م م���ن قبل ميني�ي�ن‪ ..‬ويريدون فدية‬ ‫مالية"‪.‬‬ ‫وأض���اف‪ :‬أناش���د احلكوم���ة اليمني���ة‬ ‫والنمس���اوية وكل احلكومات ذات العالقة‬ ‫واالحتاد األوروبي أن يعطوهم (اخلاطفون)‬ ‫ما يريدون‪ ،‬ما لم سوف يقتلونني بعد سبعة‬ ‫أيام من نشر هذا الفيديو"‪.‬‬ ‫ويش���ير حديث اخملتطف النمساوي إلى‬ ‫أن احلكومة تعرف مبكانه وملن يتوجب دفع‬ ‫الفدية‪.‬‬ ‫وكان ثالث���ة م���ن األجان���ب "منس���اوي‪،‬‬ ‫وفنلندي�ي�ن" ق���د تعرض���وا للخط���ف ف���ي‬

‫‪2012/12/19‬م م���ن أح���د احمل�ل�ات‬ ‫بالعاصم���ة صنع���اء م���ن قب���ل مس���لحني‬ ‫مجهول�ي�ن‪ ،‬ويعتق���د ‪-‬بحس���ب م���ا نقلت���ه‬ ‫مص���ادر صحفي���ة‪ -‬أن القاع���دة في رداع‬ ‫تس���ملتهم م���ن اخلاطف�ي�ن الذين ش���عروا‬ ‫بالورطة بعد تنفيذهم عملية االختطاف‪.‬‬ ‫وتزام���ن ب���ث مقطع الفيدي���و مع إعالن‬ ‫الس���لطات حترير منطقة املناس���ح مبحور‬ ‫رداع محافظ���ة البيض���اء م���ن املس���لحني‬ ‫املش���تبه أنه���م ينتم���ون لتنظي���م القاعدة‪،‬‬ ‫بع���د أن كان���وا س���يطروا عليها ف���ي يناير‬ ‫‪2012‬م‪<.‬‬

‫مبناس���بة م���رور عام�ي�ن على قي���ام ثورة‬ ‫‪ 11‬فبراي���ر اجملي���دة أقام القطاع النس���ائي‬ ‫للتجم���ع اليمني لإلصالح مبحافظات مأرب‬ ‫واحملويت مهرجانات جماهيرية حيث شهدت‬ ‫مديري���ات مراد مهرجاناً جماهيريا أقيم في‬ ‫اجلوية ألقيت فيه العديد من الكلمات رفعت‬ ‫أس���مى آي���ات التهاني والتبري���كات لكل ثائر‬ ‫وثائ���رة ف���ي ربوع الوط���ن مبناس���بة الذكرى‬ ‫الثانية لث���ورة (‪ 11‬فبراير) اجمليدة وترحمت‬ ‫على ش���هداء الثورة وح ّيت خالل كلمتها التي‬ ‫ألقتها أمام احلاضرات أمهات الش���هداء من‬ ‫هذه احملافظة‪.‬‬

‫وطالبت نساء مديريات مراد في كلماتهن‬ ‫رئيس اجلمهورية وحكومة الوفاق والس���لطة‬ ‫احمللية بالنظر العادل مل���أرب ومعاناة مأرب‬ ‫وتغيير النظرة الس���ابقة التي وصمها النظام‬ ‫اخملل���وع به���ا كم���ا طلب���ت الس���لطة احمللية‬ ‫بإيص���ال التي���ار الكهربائ���ي إل���ى املديريات‬ ‫وإحداث تنمية شاملة باملديريات‪.‬‬ ‫وف���ي محافظ���ة احملوي���ت أق���ام القط���اع‬ ‫النس���ائي للتجمع اليمني لإلص�ل�اح مبدينة‬ ‫احملوي���ت اجلمع���ة املاضي���ة مهرجان���اً فنياً‬ ‫وخطابي���اً مبناس���بة مرور عام�ي�ن على قيام‬ ‫ثورة احلادي عشر من فبراير اجمليدة‪<.‬‬

‫القطاع الن�سائي للإ�صالح مب�أرب واملحويت يقيم‬ ‫مهرجانات جماهريية يف ذكرى رحيل املخلوع‬

‫إفشال الوساطة وتصفية حسابات‬ ‫سياس���ية بعي���داً ع���ن مصلح���ة‬ ‫املنطقة‪.‬‬ ‫من جانبه كش���ف الل���واء الركن‬ ‫محمد املقدش���ي نائب رئيس هيئة‬ ‫األركان العامة للش���ؤون الفنية عن‬ ‫ش���روط الوس���اطة واملتضمن���ة أن‬ ‫يقوم من يس���مون أنفسهم بأنصار‬ ‫الشريعة بإلقاء السالح ونبذ العنف‬ ‫وأن يعودوا مواطنني "صاحلني"‪.‬‬ ‫وسبق واندلعت مواجهات عنيفة‬ ‫بني اجليش واملسلحني في منطقتي‬ ‫املناس���ح وول���د ربي���ع تس���ببت في‬ ‫مقتل وجرح العش���رات من اجلنود‬

‫�صالح يقطع الطريق‬ ‫�أمام هادي ويحتفظ‬ ‫برئا�سة امل�ؤمتر‬ ‫أفضى االجتماع التشاوري حلزب‬ ‫املؤمتر الش����عبي العام الذي يتزعمه‬ ‫علي صالح إل����ى تأجيل احلديث عن‬ ‫انعق����اد املؤمتر الع����ام للحزب إلى ما‬ ‫بع����د انته����اء أعم����ال مؤمت����ر احلوار‬ ‫الوطن����ي املتوقع انعقاده ف����ي الثامن‬ ‫عشر من مارس املقبل‪.‬‬ ‫ورأس صال����ح‪ ،‬الس����بت‪ ،‬اجتماعا‬ ‫موس����عا للمؤمتر أقر تأجي����ل انعقاد‬ ‫املؤمت����ر الع����ام للح����زب إلى م����ا بعد‬ ‫مؤمتر احلوار الوطني املزمع انعقاده‬ ‫في الثامن عش����ر من م����ارس املقبل‪،‬‬ ‫وهو املؤمتر احلزبي الذي كان ينتظر‬ ‫أن يفضي إلى إزاحة صالح من رئاسة‬ ‫املؤمتر وتنصيب هادي بديال عنه‪.‬‬ ‫ويبدو أن لألمر صلة ما‪ ،‬بتضمني‬ ‫مجل����س األم����ن الدول����ي الس����م علي‬ ‫صال����ح كأحد أبرز معرقلي التس����وية‬ ‫السياس����ية في البلد إلى جانب نائبه‬ ‫األسبق علي سالم البيض‪ ،‬خصوصاً‬ ‫أن صال����ح ق����ال إن اللجن����ة العام����ة‬ ‫للمؤمت����ر ش����كلت جلنة لالستفس����ار‬ ‫عن ش����كاوى من صنعا جمللس األمن‬ ‫تطالب بإخراج����ه من البلد وإقصائه‬ ‫م����ن رئاس����ة املؤمت����ر وإقصائ����ه من‬ ‫احلياة‪.‬‬ ‫وقال صالح إن تلك اللجنة ستذهب‬ ‫إلى الرئيس هادي الستفس����اره عما‬ ‫نقل����ه مجل����س األمن من أن ش����كاوى‬ ‫رفعت إلي����ه إلخراج عل����ي صالح من‬ ‫اليمن‪.‬‬ ‫وأش���ار صال���ح إل���ى أن املؤمت���ر‬ ‫وحلف���اؤه س���يحتفلون مبناس���بة مرور‬ ‫عام على نقل الس���لطة سلميا مبسيرة‬ ‫س���ماها "مس���يرة الوفاء" يوم األربعاء‬ ‫في العاصمة صنعاء مبهرجان خطابي‬ ‫يجسد الوفاء بالوعد‪ ،‬حسب قوله‪<.‬‬

‫واملس���لحني ومواطنني ونزوح عدد‬ ‫كبير من السكان‪.‬‬ ‫وكان���ت وس���اطة قبلي���ة يقودها‬ ‫مش���ائخ م���ن م���راد عل���ى رأس���هم‬ ‫الش���يخ أحم���د محم���د القردع���ي‬ ‫والشيخ احمد محمد العجي طالب‬ ‫باإلضاف���ة إل���ى عدد من مش���ائخ‬ ‫مديريات رداع على رأس���هم الشيخ‬ ‫محم���د احم���د جرع���ون والش���يخ‬ ‫عبدالسالم علي النصيري والشيخ‬ ‫عامر التيسي وآخرين‪ ،‬جنحت في‬ ‫وقف املواجهات املسلحة‪.‬‬ ‫وكان ثالث���ة م���ن األجان���ب‬ ‫"منساوي‪ ،‬وفنلنديني" قد تعرضوا‬

‫للخطف ف���ي ‪2012/12/19‬م من‬ ‫أحد احمل�ل�ات بالعاصم���ة صنعاء‬ ‫م���ن قب���ل مس���لحني مجهول�ي�ن‪،‬‬ ‫ويعتقد ‪-‬بحس���ب ما نقلته مصادر‬ ‫صحفي���ة‪ -‬أن القاع���دة ف���ي رداع‬ ‫تس���ملتهم م���ن اخلاطف�ي�ن الذي���ن‬ ‫ش���عروا بالورط���ة بع���د تنفيذه���م‬ ‫عملية االختطاف‪.‬‬ ‫وكان عناصر من تنظيم «أنصار‬ ‫الش���ريعة» ف ّروا إل���ى مديرية رداع‬ ‫م���ن محافظة أب�ي�ن التي ش���هدت‬ ‫مواجهات مع اجليش‪ ,‬ورغم خروج‬ ‫معظمهم من املديرية إثر وساطات‬ ‫قبلي���ة‪ ,‬إال أن بعضه���م م���ازال‬ ‫متواج���داً ف���ي مناطق «ول���د ربيع»‬ ‫و«املناسح» منذ يناير ‪2012‬م‪.‬‬ ‫وس���بق وس���يطر مس���لحون من‬ ‫تنظي���م القاعدة ف���ي يناير ‪2012‬م‬ ‫على أج���زاء من مدين���ة رداع لعدة‬ ‫أي���ام قبل أن تتمكن وس���اطة قبلية‬ ‫من إخراجهم مقابل إطالق س���راح‬ ‫سجناء لدى احلكومة‪.‬‬ ‫وكان ط���ارق الذه���ب ق���د ق���اد‬ ‫عملية انس���حاب العناصر املسلحة‬ ‫من مدينة رداع بشكل سلمي مقابل‬ ‫اإلف���راج عن عناصر م���ن التنظيم‬ ‫بينهم شقيقه نبيل‪.‬‬ ‫لينتق���ل بعده���ا إل���ى منطق���ة‬ ‫"املناس���ح" مس���قط رأس���ه قبل أن‬ ‫يقتل على يد أخيه األكبر حزام في‬ ‫مارس من العام املاضي‪<.‬‬

‫«الر�شاد» ال�سلفي ي�ستنكر �أعمال العنف و�إحراق‬ ‫مقرات الإ�صالح فـي املحافظات اجلنوبية‬ ‫طال���ب ح���زب احت���اد الرش���اد بتحقيق‬ ‫عاجل ومس���تقل في "الدماء التي ُس���فكت‬ ‫يوم الـ‪ 21‬من فبراير وما تالها من أحداث‬ ‫ومعرف���ة املتس���ببني ف���ي ذل���ك وتقدميهم‬ ‫إلى العدالة لينالوا جزاءهم املقرر ش���رعا‬ ‫وقانونا"‪.‬‬ ‫واس���تنكر الرش���اد في بيان ص���ادر عنه‬ ‫تلقى األهالي نت نس���خة من���ه‪ -‬ما تقوم‬‫ب���ه بع���ض مجامي���ع احل���راك املس�����لح من‬ ‫األعم���ال العدواني���ة على بعض املنش���ئات‬ ‫احلكومي���ة‪ ،‬ومقرات اإلص�ل�اح‪ ،‬ومدارس‬ ‫حتفيظ القرآن‪ ،‬وقط���ع الطرقات وإحراق‬ ‫احملالت التجارية وأذية املواطنني من أبناء‬ ‫احملافظات الشمالية‪.‬‬ ‫كم���ا طال���ب الرش���اد احلكوم���ة القيام‬ ‫بواجبه���ا جت���اه املصابني وس���رعة العناية‬ ‫بتق���دمي الرعاية الصحي���ة لهم مع تعويض‬

‫أس���ر الضحايا واملصاب�ي�ن تعويضا عادال‪،‬‬ ‫وأكد على س���رعة اإلفراج وإطالق س���راح‬ ‫املعتقل�ي�ن تعس���فيا خ���ارج إط���ار القض���اء‬ ‫والقانون وفي مقدمتهم الشيخ‪ :‬حسني بن‬ ‫شعيب ومن معه‪ .‬ودعا جميع أبناء الشعب‬ ‫اليمني إلى إش���اعة األلفة وحتقيق األخوة‬ ‫اإلمياني���ة والتراحم ونب���ذ ثقافة الكراهية‬ ‫والعصبيات اجلاهلية واحلذر من االنسياق‬ ‫خل���ف اخملططات املش���بوهة التي ال تريد‬ ‫لليمن أن ينعم باألمن واالستقرار‪.‬‬ ‫وأك���د عل���ى ض���رورة قي���ام اجلمي���ع‬ ‫مبسؤولياتهم ‪-‬س���واء اجلهاز احلكومي أو‬ ‫الق���وى السياس���ية والعقالء وعم���وم أبناء‬ ‫الش���عب وفي مقدمته���م العلم���اء والدعاة‬ ‫وأئمة املس���اجد وخطباؤه���ا‪ -‬بالعمل على‬ ‫تهدئة األوض���اع وإصالح ذات البني وقطع‬ ‫دابر "الفتنة في البالد"‪<.‬‬

‫«حرية» تطلق تقرير احلريات الإعالمية فـي اليمن للعام‪2012‬‬ ‫أطلقت مؤسسة حرية للحقوق واحلريات‬ ‫اإلعالمي���ة والتطوي���ر تقريره���ا الس���نوي‬ ‫األول عن وض���ع احلري���ات اإلعالمية في‬ ‫اليمن‪.2012‬‬ ‫وقال رئيس املؤسس���ة الصحافي خالد‬ ‫احلمادي" لقد بذلت جهود كبيرة في سبيل‬ ‫إجن���از هذا التقري���ر‪ ،‬ليعبر بحق عن وضع‬ ‫احلريات اإلعالمية في اليمن مبوضوعية‬ ‫وليكون التوثي���ق والبيانات واملعلومات فيه‬ ‫دقيقة وصحيحة‪.‬‬ ‫ويتوزعالتقريرعلىثالثةمحاور(التعريف‬ ‫باملؤسس���ة‪ ،‬نش���اطات املؤسس���ة خ�ل�ال‬ ‫ع���ام ‪ ،2012‬يومي���ات االنته���اكات وه���ي‬ ‫الرصد اليوم���ي لالنتهاكات ضد احلريات‬ ‫اإلعالمية)‪ ،‬مع جداول تتضمن إحصاءات‬ ‫وأرقام���ا وبلغ عدد احل���االت (‪ )260‬حالة‪،‬‬ ‫وع���دد الضحاي���ا لتلك احل���وادث (‪،)432‬‬ ‫تعرض لها إعالميون وصحف ومؤسسات‬ ‫صحافية وإعالمية وستنشر وتوزع باللغتني‬ ‫العربية واإلجنليزية"‪.‬‬ ‫وأضاف القول‪" :‬لقد كنا الس���باقني في‬

‫إط�ل�اق اخلط الس���اخن لتلق���ي البالغات‬ ‫ومعرف���ة تفاصي���ل وقائ���ع االنته���اكات‬ ‫والتواصل مع من تعرضوا لتلك االنتهاكات‬ ‫والقريب�ي�ن منه���م‪ ،‬فالبيان���ات ال تصدرها‬ ‫املؤسسة إال بعد تثبت"‪.‬‬ ‫وأك���د أن أب���رز مؤش���رات الرص���د‬ ‫لالنته���اكات ه���ي محاكم���ات الصحافيني‬ ‫وهي األخطر ألنها تعيق عملهم وتعرضهم‬ ‫ملالحقات ورمبا عقوبات حتد من نشاطهم‬ ‫وعملهم في تناول وكش���ف قضايا الفساد‪،‬‬ ‫ودع���ا احلكوم���ة للتوق���ف ع���ن محاكمات‬ ‫الصحافيني وحبسهم‪<.‬‬


‫‪284‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪ 1434/4/16‬املوافق ‪2013/2/26‬‬

‫‪5‬‬

‫�أخبــار‬

‫�صدور قرار هيكلة وزارة الداخلية‪..‬‬

‫�صحيفة اجلي�ش‪ :‬الرئي�س �سي�صدر قرارات‬ ‫بتعيينات قادة املناطق الع�سكرية‬

‫قال���ت صحيف���ة اجلي���ش إن‬ ‫الرئي���س عبدرب���ه منص���ور القائد‬ ‫األعلى للقوات املس���لحة سيصدر‬ ‫ق���رارات بتعيين���ات ق���ادة املناطق‬ ‫العس���كرية‪ ،‬إال أنه���ا ل���م تكش���ف‬ ‫تفاصي���ل إضافية عن زمن إصدار‬ ‫تلك القرارات‪.‬‬ ‫ونقلت «‪ 26‬س���بتمبر» اخلميس‬ ‫عن مص���در مطلع قوله إن الرئيس‬ ‫س���يصدر قرارات بتعيين���ات قادة‬ ‫املناط���ق العس���كرية التي ش���ملتها‬ ‫قرارات إعادة هيكلة القوات املسلحة‪.‬‬ ‫وكان الرئي���س هادي قد أصدر في ديس���مبر م���ن العام الفائت‬ ‫قرارات رئاسية بإعادة هيكلة اجليش‪ ،‬ليضم أربع مكونات رئيسية‬ ‫فق���ط ه���ي القوات البري���ة والبحري���ة واجلوية وح���رس احلدود‪،‬‬ ‫وه���ي الق���رارات التي قضت بإلغاء ما كان يس���مى بقوات احلرس‬ ‫اجلمهوري والفرقة األولى مدرع‪.‬‬ ‫وس���بق وأرجأ ه���ادي حزمة من الق���رارات العس���كرية املكملة‬ ‫لق���رارات الهيكلة إلى ما بعد زيارة رئي���س وأعضاء مجلس األمن‬ ‫الدولي التي احتضنتها العاصمة صنعاء الشهر املاضي‪.‬‬ ‫وكان الرئي���س ه���ادي يعت���زم إصدار ق���رارات بتعي�ي�ن قيادات‬ ‫للمناط���ق العس���كرية وف���ي هيئ���ة األركان‪ ،‬وه���ي الق���رارات التي‬ ‫يفترض أن تكون صدرت بعد أيام من صدور قرارات الهيكلة التي‬ ‫أصدرها في التاسع عشر من ديسمبر املنصرم‪.‬‬ ‫وكان���ت مصادر سياس���ية قالت لـ»األهالي» في وقت س���ابق إن‬ ‫لقاء جم���ع الرئيس هادي وقائد املنطقة الش���مالية الغربية اللواء‬ ‫علي محس���ن األحمر أقر خالل���ه هادي جتميد عدد من القرارات‬ ‫العسكرية املكملة لقرارات الهيكلة بناء على التوافق الذي فرضته‬ ‫املب���ادرة اخلليجية وآليته���ا التنفيذية وتأجيلها إلى م���ا بعد زيارة‬

‫مجلس األمن‪.‬‬ ‫وكان اللواء األحمر رفض تعيني‬ ‫أحمد علي صال���ح قائدا للمنطقة‬ ‫العس���كرية املركزي���ة الت���ي تض���م‬ ‫صنع���اء وعم���ران واحملويت وذمار‬ ‫وإب ورمية والبيض���اء وتقع ضمن‬ ‫نطاقه���ا معظ���م ألوي���ة «احل���رس‬ ‫اجلمهوري»‪.‬‬ ‫وكان رئيس الدائرة السياس���ية‬ ‫في التجمع اليمني لإلصالح عضو‬ ‫اجملل���س األعل���ى للق���اء املش���ترك‬ ‫س���عيد شمس���ان قال في حوار س���ابق مع «األهالي» إن املش���ترك‬ ‫س���يرفض تعيني أحمد علي صالح قائدا للمنطقة املركزية‪ ،‬أو في‬ ‫أي منطقة عسكرية أخرى»‪.‬‬ ‫شمس���ان طالب باستكمال قرارات الهيكلة‪ ،‬معتبرا أن «الفرحة‬ ‫ل���م تكتمل بعد والتطلعات والطموحات لم تتم بعد»‪ ،‬مش���ددا على‬ ‫ض���رورة اتخاذ «خط���وة تالية وجريئة باس���تكمال تل���ك القرارات‬ ‫وعلى وجه اخلصوص تعيني قيادات للمناطق العس���كرية ومشهود‬ ‫له���ا بالكفاءة والنزاهة واخلب���رة‪ ،‬وأن ال تكون م���ن القيادات التي‬ ‫أس���همت في قتل الثوار وضرب الثورة ب���ل وتقف حجر عثرة أمام‬ ‫إجناز التس���وية السياس���ية وتش���كل عائقا حقيقي���ا للمضي نحو‬ ‫إجنازها»‪.‬‬ ‫يذكر أن الرئيس هادي أصدر قرارا جمهوريا اخلميس املاضي‬ ‫بشأن مكونات الهيكل التنظيمي اجلديد لوزارة الداخلية‪.‬‬ ‫ووفقا للقرار تتسلسل خطة السلطة والقيادة في وزارة الداخلية‬ ‫ب���دءا من الوزي���ر ثم نائب���ه‪ ،‬يليهما وكي���ل قطاع األمن والش���رطة‬ ‫ووكيل اخلدمات املدنية ووكيل املوارد البش���رية واملالية‪ ،‬ثم وكيلني‬ ‫مساعدين لوكيل قطاع األمن والشرطة ووكيلني مساعدين للوكيل‬ ‫للموارد البشرية واملالية‪<.‬‬

‫اليدومي‪ :‬ملئوا الدنيا �ضجيجا باحلديث عن الر�أي‬ ‫والر�أي الآخر حتى جاءت حلظة االختبار‬

‫اس���تغرب رئيس الهيئ���ة العليا في حزب‬ ‫التجم���ع اليمن���ي لإلص�ل�اح مما أس���ماها‬ ‫«الغل���واء» ف���ي خط���اب بعض الق���وى التي‬ ‫قال إنها س���قطت في االختبار‪ ،‬في إش���ارة‬ ‫إل���ى الهجم���ة اإلعالمية الت���ي يتعرض لها‬ ‫اإلص�ل�اح من قب���ل جه���ات مختلف���ة على‬ ‫خلفي���ة دع���م اإلص�ل�اح ملهرج���ان حاش���د‬ ‫بذكرى انتخاب رئيس جديد للبالد وانتقال‬ ‫السلطة في اليمن وتأييدا للوحدة‪.‬‬ ‫وقال ف���ي تصريح عل���ى صفحته مبوقع‬ ‫التواصل االجتماعي فيس���بوك‪ :‬من خالل‬ ‫متابعت���ي مل���ا قي���ل وما نش���ر وم���ا أذيع في‬ ‫األي���ام القليل���ة املاضية وحت���ى اليوم؛ أجد‬ ‫أن البع���ض لم يعد قادراً على إخفاء مالمح‬ ‫غلوائ���ه ولم يتمكن من احلف���اظ على قناع‬ ‫الزي���ف الدميقراط���ي الذي طامل���ا تغنى به‬ ‫كذب���ا وبهتان���ا‪ .»..‬وأضاف‪« :‬قد يس���تطيع‬ ‫ه���ذا البع���ض‪ -‬أن يخدع نفس���ه ويكذب‬‫على نفس���ه وعلى غيره بعض الوقت‪ ،‬ولكن‬ ‫املواقف واألحداث س���رعان ما جتعله غير‬ ‫قادر على خداع نفسه والكذب عليها وعلى‬ ‫غيره بصورة مستمرة ودائمة‪.»..‬‬ ‫وتس���اءل‪« :‬كم وكم ملئوا الدنيا ضجيجا‬

‫�إحالة القا�ضي املقالح للتحقيق‬ ‫على خلفية طلبه التحقيق‬ ‫مع العميد �أحمد علي‬

‫طال���ب محام���ون‬ ‫بإقال���ة النائب العام علي‬ ‫األعوش من منصبه على‬ ‫خلفية «خرقه للدس���تور‬ ‫وحتوله إلى موظف عند‬ ‫جنل الرئي���س اخمللوع»‪،‬‬ ‫وذل���ك بع���د قي���ام األول‬ ‫بالتحقي���ق م���ع وكي���ل‬ ‫نياب���ة األم���ن والبح���ث‬ ‫مبحافظت���ي صنع���اء‬ ‫واجل���وف الس���تدعائه‬ ‫جنل صالح و‪ 11‬ضابطا‬ ‫ف���ي احل���رس للتحقي���ق‬ ‫على ذمة مقتل مواطن من بني مطر‪.‬‬ ‫وكان القاض���ي محمد املقالح قد أصدر‬ ‫مذك���رة ضبط ف���ي مطلع الش���هر اجلاري‬ ‫بحق العمي���د احمد عل���ي و‪ 11‬آخرين من‬ ‫ضب���اط وأفراد م���ا كان يس���مى باحلرس‬ ‫اجلمه���وري وذل���ك عل���ى خلفي���ة ش���كوى‬ ‫مقدم���ة م���ن املواط���ن محمد عل���ي أحمد‬ ‫القرماني موجهة للنائب العام‪.‬‬ ‫وبحس���ب املذكرة فإن الشكوى تضمنت‬ ‫طل���ب ضب���ط املطلوبني عل���ى خلفية اتهام‬ ‫باالعتداء وإط�ل�اق النار ونه���ب األراضي‬ ‫وقت���ل اجملن���ي علي���ه جم���ال عل���ي أحمد‬ ‫القرماني وك���ذا االختطاف وحرق املراعي‬ ‫وقطع الطرقات وهدم املنازل‪.‬‬ ‫وكان جم���ال القرمان���ي ق���د قت���ل جوار‬ ‫منزله في قرمان في ‪ 29‬ديسمبر من العام‬ ‫املاض���ي بع���د أن مت حصار القرية بس���ت‬ ‫مدرعات من ش���رطة احل���رس اجلمهوري‬ ‫قادم���ة حي���ث أطل���ق علي���ه اجلن���ود النار‬ ‫فسقط في احلال‪.‬‬ ‫وس���بق أن قتل محمد علي الترابي قبل‬ ‫حوالي شهرين برصاص جنود من احلرس‬ ‫اجلمهوري سابقا‪.‬‬ ‫وأك���د وكي���ل األم���ن والبحث ف���ي نيابة‬

‫بقبول الرأي والرأي اآلخر‪ ،‬حتى حصحص‬ ‫احل���ق وج���اءت حلظة االختبار‪ ،‬فس���قطوا‬ ‫كما هو تاريخهم‪-‬في مس���تنقع الشمولية‬‫ووحل األنانية والتفرد واإلقصاء‪.»..‬‬ ‫وقال‪ :‬وعلي���ه وبرغم ما أصابنا من رذاذ‬ ‫طغيانهم وظلمهم وافتراءاتهم؛ فإننا بحاجة‬ ‫إلى الصب���ر عل���ى أذاهم واالس���تمرار في‬ ‫الس���ير على النهج الذي ارتضيناه ألنفسنا‬ ‫مهما كانت قسوة هذا البعض‪ ،‬ومهما جفانا‬ ‫وأنكر علينا حتى حق الوجود الدميقراطي‬ ‫الذي أس���همنا في توسيع دائرته مع كل من‬ ‫كان صادقا في توجهه الدميقراطي‪.»..‬‬ ‫وخت���م حديث���ه‪« :‬أدع���وا كل أحبتي إلى‬ ‫الصب���ر عل���ى بعضن���ا البعض مهم���ا كانت‬ ‫املرارة في احللوق‪ ،‬والتعلم املستمر والدائم‬ ‫ل���كل م���ا يس���هم ويؤدي إل���ى قب���ول كل منا‬ ‫لآلخر ويعترف بحقه في التعبير عن أرائه‬ ‫ف���ي إطار الدس���تور والقان���ون املنبثق عنه‪،‬‬ ‫وعلين���ا أن ندرك أن املصلحة العليا لوطننا‬ ‫توجب علينا ش���رعا وعق�ل�ا ووطنية‪ ،‬وبكل‬ ‫املقاييس؛ االرتفاع إلى مس���توى املس���ئولية‬ ‫امللق���اة عل���ى عواتقن���ا‪ ،‬ك ُل بق���در طاقت���ه‬ ‫وموقعه‪<.»..‬‬

‫أك���د رئي���س ال���وزراء‬ ‫الترك���ي رج���ب طي���ب‬ ‫أردوغ���ان أن احلكوم���ة‬ ‫التركي���ة س���تنهي مل���ف‬ ‫الدي���ون اخلارجية لتركيا‪،‬‬ ‫بع���د أن وصل ل���ـ ‪ 23‬مليار‬ ‫دوالر‪.‬‬ ‫وأض���اف ف���ي تغري���ده‬ ‫له عل���ى موق���ع التدوينات‬ ‫«تويت���ر»‪:‬‬ ‫القصي���رة‬ ‫«حكومتن���ا س���تدفع آخ���ر‬ ‫ديونها البالغة ‪ 400‬مليون دوالر‪ ،‬لصندوق‬ ‫النقد الدولي‪ ،‬بحلول ‪ 14‬مايو املقبل ونكون‬ ‫بذلك أغلقنا ملف ديون تركيا اخلارجية»‪.‬‬ ‫وقال‪« :‬تركيا ستتحول إلى دولة مقرضة‬ ‫لصندوق النق���د الدولي الذي طلب قرضاً‬ ‫بقيمة ‪ 5‬ملي���ارات دوالر‪ ،‬أن املفاوضات ال‬

‫العمي���د الرك���ن عل���ي احم���د راص���ع ومدي���ر‬ ‫دائرة االستخبارات العس���كرية العميد الركن‬ ‫أحمد محس���ن اليافعي ورئيس أركان املنطقة‬ ‫العس���كرية اجلنوبية العميد الركن صالح علي‬ ‫حسن على محتويات السفينة اإليرانية جيهان‪2‬‬ ‫والت���ي ش���ملت صواري���خ كاتيوش���ا وصواريخ‬ ‫ستريال ومواد متفجرة وأحزمة ناسفة وذخائر‬ ‫وأجه���زة تعريفي���ة وأجه���زة مراقب���ة الني���ران‬ ‫ونواظي���ر الرص���د املدفعي ونواظير باألش���عة‬ ‫الليزري���ة وبوص�ل�ات وكامت ص���وت وأجه���زة‬ ‫حتكم عن بعد وأجه���زة تفجيرات وغيرها من‬ ‫األس���لحة كما تفق���د أعضاء اللجن���ة األممية‬ ‫الس���فينة اإليراني���ة جيه���ان‪ ،2‬والتي ضبطت‬

‫في املياه اإلقليمية اليمنية وعلى متنها ش���حنة‬ ‫كبيرة من األسلحة املهربة‪.‬‬ ‫وكان���ت احلكوم���ة ق���د تقدم���ت بطل���ب‬ ‫رس���مي إلى جلنة تابعة جمللس األمن الدولي‬ ‫للمساعدة في التحقيق بشأن شحنة األسلحة‬ ‫املضبوطة في املياه اإلقليمية اليمنية‪.‬‬ ‫وس���لم مندوب اليمن ل���دى األمم املتحدة‬ ‫رسالة من احلكومة اليمنية إلى السيد غاري‬ ‫فرنسيس كوينالن رئيس جلنة مجلس األمن‬ ‫املنش���أة مبوج���ب الق���رار رقم ‪ 1737‬بش���أن‬ ‫فرض عقوبات على إيران وتضمنت الرسالة‬ ‫طلب احلكومة اليمنية من جلنة مجلس األمن‬ ‫املساعدة في التحقيق بشأن شحنة األسلحة‬

‫�أردوغان‪ :‬تركيا �سددت كل ديونها و�ستقر�ض‬ ‫�صندوق النقد الدويل ‪ 5‬مليار دوالر‬

‫فريق �أممي فـي عدن للتحقيق مع طاقم ال�سفينة املحتجزة ويرفع تقريراً �إىل جمل�س الأمن‬ ‫باش���رت جلن���ة اخلب���راء التابع���ة جمللس‬ ‫األمن الدولي التي وصلت إلى عدن الس���بت‬ ‫املاضي التحقيق في محتويات سفينة السالح‬ ‫املضبوطة في املياه اإلقليمية اليمنية‪.‬‬ ‫وقال رئي���س جلنة اخلب���راء التابع جمللس‬ ‫األمن الدولي الس���يد لوران آرو إن مهمته مع‬ ‫جلن���ة اخلبراء الدولي���ة تتمثل في مس���اعدة‬ ‫اجله���ات األمني���ة اليمني���ة ف���ي التحقيق في‬ ‫قضية الش���حنة املرس���لة من إي���ران ومعرفة‬ ‫أهدافها واجلهة املستفيدة منها في الداخل‪.‬‬ ‫وأك���د ف���ي تصري���ح صحف���ي أن اللجن���ة‬ ‫ستجري حتقيقاً مع طاقم السفينة احملتجزين‬ ‫لدى الس���لطات اليمنية‪ ،‬باإلضافة إلى جمع‬

‫كل املعلومات املتعلقة بهذه القضية وتضمني‬ ‫كل ذلك في تقرير س���يرفع إلى مجلس األمن‬ ‫الدولي التخاذ اإلجراءات املناسبة على ضوء‬ ‫النتائج التي سيتم التوصل إليها‪.‬‬ ‫وكانت جلنة اخلب���راء التابعة جمللس األمن‬ ‫الدولي قد التقت السبت املاضي بقائد املنطقة‬ ‫العسكرية اجلنوبية قائد اللواء ‪ 31‬مدرع اللواء‬ ‫الركن دكتور ناصر عبدربه الطاهري لإلطالع‬ ‫عل���ى محتويات الش���حنة اإليرانية والتي تضم‬ ‫أس���لحة متطورة وحديثة ستضعه أمام حقيقة‬ ‫التآمر اإليراني على اليمن‪.‬‬ ‫ونقل���ت وكال���ة س���با أن الفري���ق األمم���ي‬ ‫اطل���ع برفقه رئي���س مصلحة خفر الس���واحل‬

‫صنع���اء واجلوف محمد‬ ‫املقالح أنه قيد التحقيق‬ ‫من قب���ل مكت���ب النائب‬ ‫الع���ام وهيئ���ة التفتي���ش‬ ‫القضائ���ي عل���ى خلفية‬ ‫دعوى انتقامية تقدم بها‬ ‫جنل صال���ح على خلفية‬ ‫اس���تدعائه و‪11‬ضاب���ط‬ ‫في قضية مقتل مواطن‪.‬‬ ‫ونقل موقع «الصحوة»‬ ‫ع���ن املقال���ح قول���ه»‪:‬‬ ‫أن���ا التزم���ت بالقان���ون‬ ‫والضمي���ر اإلنس���اني‬ ‫ألن القضي���ة قضية قتل فقم���ت بالواجب‬ ‫القانوني واإلنساني‪ ،‬وتفاجأت باستدعائي‬ ‫بحج���ة أن���ي تطاول���ت على جن���ل اخمللوع‬ ‫عندما أمرت باستدعائه»‪.‬‬ ‫وتوق���ع املقال���ح إقالت���ه م���ن عمله حتت‬ ‫ضغ���وط متارس من قبل النائب العام حتى‬ ‫يق���دم تقدمي مع���روف لنج���ل اخمللوع على‬ ‫حسب قوله‪.‬‬ ‫وب���دا محام���ون وناش���طون حقوقي���ون‬ ‫بإطالق حملة للتضامن مع املقالح وتأييدا‬ ‫ملوقفه الش���جاع في أداء وظيفته ولتطهير‬ ‫القض���اء م���ن العناص���ر الت���ي وصفوه���ا‬ ‫بالفاس���دة الت���ي «جعل���ت من���ه أداة انتقام‬ ‫بي���د النظام الس���ابق ض���د خصومه خالل‬ ‫السنوات املاضية»‪.‬‬ ‫يذك���ر أن النائب العام احلالي مت تعيينه‬ ‫م���ن قب���ل الرئيس اخملل���وع خلف���ا للدكتور‬ ‫عبدالل���ه العلف���ي ف���ي ‪ 28‬ابري���ل ‪2011‬م‬ ‫على خلفية مواقفه األخيرة املنحازة ملهنته‬ ‫والت���ي أبدى فيه���ا جدية ف���ي فتح حتقيق‬ ‫حول اجلرائ���م التي ارتكب���ت مؤخراً بحق‬ ‫املعتصمني في س���احات التغيير واحلرية‪.‬‬ ‫واألع���وش ضاب���ط ف���ي اجله���از املركزي‬ ‫لألمن السياسي‪<.‬‬

‫تزال جارية من أجل إمتام‬ ‫عملية اإلقراض»‪.‬‬ ‫وتاب���ع‪« :‬تركي���ا‪ ،‬الدولة‬ ‫الت���ي بقي���ت مس���تدينة‬ ‫لعشرات السنني لصندوق‬ ‫النق���د الدول���ي‪ ،‬إال أنه���ا‬ ‫أصبح���ت اليوم في موقف‬ ‫الدائنة للجه���ة التي كانت‬ ‫قد استدانت منها»‪.‬‬ ‫وأشار إلى أن احتياطي‬ ‫النق���دي األجنب���ي ف���ي‬ ‫املص���رف املرك���زي التركي ق���د وصل إلي‬ ‫‪ 125‬مليار دوالر‪ ،‬وقال أيضا‪ « :‬احلكومات‬ ‫السابقة أفرغت صناديق البالد وخزائنها‪،‬‬ ‫نح���ن عملنا في العش���ر س���نوات من أجل‬ ‫إع���ادة إمالئها وق���د جنحنا‪ ،‬وه���ذا يعتبر‬ ‫قمة الوطنية في البالد»‪<.‬‬

‫الت���ي مت ضبطها في املي���اه اإلقليمية اليمنية‬ ‫واملشتبه قدومها من إيران‪.‬‬ ‫وكان رئيس جهاز األم���ن القومي الدكتور‬ ‫علي حس���ن األحمدي قد قال إن إيران متول‬ ‫علي س���الم البيض مادي���ا ومعنويا وإعالميا‪،‬‬ ‫وكش���ف األحم���دي في ح���وار م���ع صحيفة‬ ‫«السياسية» الكويتية أن شحنة األسلحة التي‬ ‫ضبطت في السفينة اإليرانية «جيهان ‪ »1‬في‬ ‫املياه اإلقليمية اليمنية في ‪ 23‬يناير املاضي‪,‬‬ ‫ه���ي واحدة من بني ثالث ش���حنات أس���لحة‬ ‫إيراني���ة‪ ,‬واح���دة دخلت اليمن قب���ل «جيهان‬ ‫‪ »1‬والثالث���ة ما ت���زال في إيران على أس���اس‬ ‫إدخالها إلى اليمن مش���يرا إلى أنه سوف يتم‬ ‫اإلفص���اح ع���ن اجلهة التي كان���ت متوجة لها‬ ‫شحنة األسلحة‪<.‬‬


‫‪284‬‬

‫‪ 1434/4/16‬املوافق ‪2013/2/26‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪6‬‬

‫تقـــرير‬

‫ر�سائل �صالح املبطنة فـي تهنئته للرئي�س هادي بذكرى انتخابه‬ ‫وحده علي صالح الذي‬ ‫بمقدوره أن يشعر‬ ‫بما يختلج في‬ ‫نفس الرئيس عبد‬ ‫ربه منصور هادي‬ ‫في الذكرى األولى‬ ‫النتخابه رئيسا‬ ‫للجمهورية‪ .‬ووحده‬ ‫عبدربه منصور‬ ‫هادي الذي يستطيع‬ ‫أن يقرأ ما يختلج‬ ‫في بداخل صالح‬ ‫في الذكرى األولى‬ ‫لسقوطه من على‬ ‫كرسي الرئاسة‪.‬‬ ‫وميزة الرؤساء‬ ‫أن���ه���م يحسنون‬ ‫اللغة الدبلوماسية‬ ‫التي تخفي ما في‬ ‫ال����ص����دور‪ ،‬لكن‬ ‫ظ���ه���وره���م أم���ام‬ ‫اجل���م���اه���ي���ر أو‬ ‫الشاشات أو من‬ ‫عبدامللك شمسان‬ ‫‪ Shamsan712@gmail.com‬خ�ل�ال الكلمات‬ ‫وال�����ب�����ي�����ان�����ات‬ ‫والرسائل املكتوبة‬ ‫يشي ول��و ببعض السجال اخلفي الذي‬ ‫ي��ح��رص ك��ل منهما على إيصاله لآلخر‬ ‫بطريقة غير مباشرة‪.‬‬ ‫والف���رق ‪-‬هنا‪ -‬ب�ي�ن ه���ادي وصالح أن‬ ‫األول هو في موقع التفوق‪ ،‬وليس مضطرا‬ ‫للوق���وف طويال في حوار مع ش���يء يش���به‬ ‫الظل م���ن حيث أن له ش���كال ي���رى وليس‬ ‫له وج���ود حقيقي عل���ى أرض الواقع‪ ،‬وأن‬ ‫هن���اك قضايا أخرى وأطرافا أخرى يجدر‬ ‫أن يفكر بها مليا في هذه املناس���بة ويوجه‬ ‫إليها خطاب���ه‪ ،‬مبا في ذل���ك األجيال التي‬ ‫ل���م تأت بعد‪ .‬وكل ذلك على عكس ما يبدو‬ ‫عليه حال صالح‪.‬‬ ‫ألق���ى الرئيس ه���ادي خطابا للش���عب‬ ‫اليمن���ي‪ ،‬فيما أرس���ل صالح برقي���ة تهنئة‬ ‫للرئي���س هادي مبناس���بة مرور ع���ام على‬ ‫انتخابه‪.‬‬ ‫ولم يكن الرئيس لينسى تضمني خطابه‬ ‫بعض الرسائل التي يوجهها إلى صالح ومن‬ ‫غي���ر حاجة كبيرة أو ملحة لتلبيس عباراته‬ ‫وتشفير معانيها‪ .‬فيما ضمن صالح برقيته‬ ‫للرئيس عددا من الرس���ائل املش���فرة‪ ،‬وإن‬ ‫كان بعضها بال معنى ذي قيمة س���وى قيمة‬ ‫التعبير النفسي عما يختلج بداخله‪.‬‬ ‫ورمبا أنها الرسالة الوحيدة التي يتلقاها‬ ‫ه���ادي من صالح ويقرأها بنفس���ه ليترجم‬ ‫م���ا وراء س���طورها‪ .‬فلي���س هن���اك فيمن‬ ‫حول���ه من طاقم الرئاس���ة أو األصدقاء أو‬ ‫الزائري���ن من يضاهيه ف���ي فهم أربع لغات‬ ‫عاملية‪ ،‬ولغة خامس���ة محلي���ة هي لغة علي‬ ‫صالح‪.‬‬ ‫يتلقى برقي���ة التهنئة من صالح‪ ،‬فيلبس‬ ‫نظارته ليقرأ ما فيها بنفس���ه‪ ،‬يقرأها ملرة‬ ‫واح���دة ويضعها على الطاول���ة التي أمامه‬ ‫حتى ال يش���عر نفسه أو من حوله باهتمامه‬ ‫بالرس���الة أكثر مما يجب‪ ،‬لكنه ‪-‬ومن غير‬ ‫شعور‪ -‬يضع الرسالة مقلوبة على الطاولة‬ ‫التي أمامه‪ ،‬معبرا ‪-‬بذلك‪ -‬عن إحساس���ه‬ ‫بأن في الرسالة شيئا مخبوءا وراء األسطر‬ ‫خاص���ا به وال يفهمه س���واه ويحتاج للعودة‬ ‫إلي���ه مج���ددا في وقت الحق‪ ،‬ويخش���ى إن‬ ‫وضع الورقة على هيئتها الطبيعية أن يعبث‬ ‫الهواء مبعانيها التي متوج وراء األسطر‪ ،‬أو‬ ‫تلتقطها العيون قبل أن يأذن لها‪.‬‬

‫قبل خراب‬ ‫مالطا‬ ‫نــون‬ ‫�أحمد عبدامللك املقرمي‬

‫يق���رأ العبارة األولى م���ن البرقية‪" :‬األخ‬ ‫العزيز الرئيس عبدربه منصور‪ ."..‬يقرؤها‬ ‫ويبتسم‪ .‬لعله فهم شيئا من إسقاط صالح‬ ‫ل���كل ألف���اظ الفخام���ة التي يخاط���ب بها‬ ‫الرؤساء!!‬ ‫ال تص���ل إلى الرئيس هادي رس���الة من‬ ‫امللك عبدالله ب���ن عبدالعزيز أو من باراك‬ ‫أوبام���ا أو غيرهما م���ن زعم���اء العالم إال‬ ‫وتفتتح بـ"فخامة الرئيس عبدربه منصور"‪.‬‬ ‫فهل نس���ي صالح هذه الديباجة الرس���مية‬ ‫الدبلوماس���ية رغم أنه عاش ‪ 33‬س���نة من‬ ‫عمره رئيس���ا‪..‬؟ رمبا أن قضاءه ‪ 33‬س���نة‬ ‫من عمره رئيسا هو الذي جعله ينسى هذه‬ ‫التعبيرات!‬ ‫هل نس���ي صالح هذه الديباجة رغم أنه‬ ‫لم يقض خارج الرئاس���ة سوى سنة فقط؟‬ ‫رمب���ا أن حداث���ة خروجه من الرئاس���ة هو‬ ‫سبب نسيانه لها‪!!..‬‬ ‫يتاب���ع الرئي���س ق���راءة البرقي���ة‪ ،‬ف���إذا‬ ‫أول عب���ارة بع���د الديباج���ة املنقوص���ة‬ ‫عمدا‪" :‬يس���رني باسمي ش���خصياً وباسم‬ ‫إخوانكم قي���ادات وأعضاء وأنصار املؤمتر‬ ‫الش���عبي العام وأح���زاب التحالف الوطني‬ ‫الدميقراطي‪."..‬‬ ‫ويبتسم مجددا‪ ،‬ويكاد هذه املرة يضحك‪.‬‬ ‫أليست تهنئة ش���خصية!؟ فلماذا ال يكتفي‬ ‫صالح بتقدمي تهنئة باسمه وكفى؟‬ ‫كم ه���و متعب ويري���د أن يحش���د حوله‬ ‫احلشود حتى على الورق!!‬ ‫ثم ملاذا يقول‪" :‬باسمي" ويؤكد ذلك بكلمة‬ ‫"ش���خصيا"‪..‬؟ أال يكفيه كل هذا احلش���د‬ ‫إلثبات وجوده وحضوره حتى يحتاج لتأكيد‬ ‫اسمه وشخصه باأللفاظ؟‬ ‫ومل���اذا يهن���ئ الرئي���س ه���ادي باس���م‬ ‫املؤمتري�ي�ن والتحال���ف رغ���م أن هادي هو‬ ‫النائب األول لرئيس املؤمتر واألمني العام؟‬ ‫يه���ز الرئيس ه���ادي رأس���ه م���دركا أبعاد‬ ‫املعنى‪ :‬يريد صال���ح أن يقول إنه هو وحده‬ ‫م���ن ال يزال ميث���ل جميع ه���ؤالء ويتحدث‬ ‫باسمهم!!‬ ‫ما ال���ذي يقدمه للرئيس هادي باس���مه‬ ‫"ش���خصيا" وباس���م املؤمتري�ي�ن وأح���زاب‬ ‫التحالف؟ إنها تهنئة مبناس���بة مرور س���نة‬ ‫"عل���ى انتخابكم رئيس���اً للجمهورية للفترة‬ ‫االنتقالي���ة"‪ ..‬يح���اول الرئي���س تضيي���ق‬ ‫عيني���ه وتنكم���ش مالم���ح وجه���ه‪ :‬أعرف‬ ‫أنني انتخبت لفت���رة انتقالية‪ ،‬فلماذا اللؤم‬ ‫وتضم�ي�ن تهنئة به���ذه املناس���بة عبارة من‬ ‫هذا النوع!؟ ترى ه���ل يظن صالح أن التيه‬ ‫يداخل قلب الرئيس هادي اليوم وإلى احلد‬ ‫الذي ينس���يه أنه رئي���س انتقالي‪ ،‬فأراد أن‬

‫ه��ا ه��و الرئي��س هادي‬ ‫ينتهي من قراء الورقة‬ ‫ويكفؤها على الطاولة‪،‬‬ ‫وي��ا ترى‪ :‬ه��ل كفأها‬ ‫ألن��ه يري��د االحتفاظ‬ ‫بها لنفسه حتى يعود‬ ‫لقرائتها مج��ددا كما‬ ‫قل��ت س��ابقا‪ ،‬أم إنه‬ ‫حين يفع��ل ذلك إنما‬ ‫يعبر عن نفس��ه وهو‬ ‫يكفأ الماض��ي البائد‬ ‫على وجهه!؟‬ ‫يقرع له اجلرس!؟‬ ‫إنه يس���تكثر عاما واحدا قضاه الرئيس‬ ‫عبدرب���ه منصور هادي ف���ي منصب رئيس‬ ‫اجلمهورية‪ ،‬وال ي���كاد يجد في قلبه صبرا‬ ‫يبلغه نهاية العام الثاني‪ ،‬فيما ال يرى (‪)33‬‬ ‫عام���ا قضاها هو في هذا املنصب من قبل‬ ‫إال كلم���ح البص���ر‪ ،‬وها هو يح���ث اخلطى‬ ‫يح���دوه األمل في اس���تعادة الكرس���ي عبر‬ ‫ابن���ه أحم���د‪ ،‬إن بصنادي���ق االقت���راع التي‬ ‫يع���ول على اكتس���احها من خالل رئاس���ته‬ ‫للمؤمتر الش���عبي العام وحتكمه في أدوات‬ ‫الفوز االنتخاب���ي املعه���ودة‪ ،‬وإن بصناديق‬ ‫األس���لحة التي يخزنها ويستزيد منها وهو‬ ‫يؤسس جيشا موازيا جليش الدولة!!‬ ‫ويج���دد ل���ه‪" :‬مؤكدي���ن أن إخوانكم في‬ ‫املؤمتر الش���عبي العام وأح���زاب التحالف‬ ‫الوطن���ي الدميقراط���ي"‪ .‬وإن���ه التك���رار‬ ‫مجددا لذات التعبير الذي وجد ‪-‬في املرة‬ ‫السابقة‪ -‬أن يشعره بالراحة‪ ،‬الشعور بأنه‬ ‫عل���ى مقدمة جماهير حاش���دة‪ ،‬والش���عور‬ ‫أيض���ا‪ -‬مبتع���ة إقص���اء هادي م���ن هذه‬‫الصفوف!!‬ ‫ميض���ي الرئيس ه���ادي بحدقات���ه التي‬ ‫ت���دور من وراء نظ���ارة القراءة وهو يش���عر‬

‫بالراحة ألنه وصل إلى نهايتها وحان له أن‬ ‫"يخلعها" وينظر إلى احلياة والدنيا بش���كل‬ ‫طبيع���ي من غير قي���ود و حواجز ولو كانت‬ ‫حواج���ز من زجاج‪ ،‬فيق���رأ العبارة األخيرة‬ ‫التي في ذيل البرقية وقد كتبت ‪-‬بحس���ب‬ ‫املؤمتر نت‪ -‬على هذا النحو‪:‬‬ ‫(أخوكم‬ ‫علي عبدالله صالح‬ ‫رئيس اجلمهورية "السابق"‬ ‫رئيس املؤمتر الشعبي العام)‬ ‫مي���د الرئي���س بالورق���ة ليكفأه���ا على‬ ‫الطاولة التي أمامه وهو يهز رأس���ه بشيء‬ ‫من الثقل‪ ،‬وفي تل���ك اللحظة يفكر بصالح‬ ‫وه���و يتعمد أن يصف نفس���ه ‪-‬هن���ا‪ -‬بأنه‬ ‫رئيــ���س اجلمهوريــ���ة‪ ،‬خالف���ا للمع���روف‬ ‫من الرؤس���اء الس���ابقني في مث���ل هذا‪ ،‬إذ‬ ‫ال يفعل ذلك أحد من الرؤس���اء الس���ابقني‬ ‫في رس���ائله الرس���مية على هذا املستوى‪.‬‬ ‫واملعتاد من صالح أن يرسل برقيات العزاء‬ ‫إل���ى أم���راء دول اخلليج وغيره���م بصفته‬ ‫رئيس املؤمتر الش���عبي العام وحسب‪ ،‬وكل‬ ‫أمنيت���ه في كل رس���الة م���ن تل���ك التعازي‬ ‫أن يحصل م���ن إدارة املراس���يم في اجلهة‬ ‫املقصودة عل���ى رد آلي يس���تثمره إعالميا‬ ‫ويصدر به في اليوم التالي الصفحة األولى‬ ‫ّ‬ ‫من صحيفت���ه "اليمن اليوم"‪ ،‬فيرى صورته‬ ‫في الصفح���ة األولى بجانب ص���ورة امللك‬ ‫أو الرئي���س املرس���ل إليه‪ ،‬متام���ا كما كان‬ ‫يفعل من قبل أيام كان رئيس���ا‪ .‬ورمبا يقول‬ ‫ألصحاب���ه ومطبخ���ه اإلعالم���ي إن له���ذه‬ ‫احليلة اإلعالمي���ة تأثيرا كبيرا على الرأي‬ ‫العام إذ نبدو فيه على اتصال دائم بالعالم‬ ‫وأننا نحظى باحت���رام كبار القوم‪ ،‬فيهزون‬ ‫رؤوسهم مستحس���نني هذه الفكرة الذكية‬ ‫الرامية إلى إيصال رس���الة إعالمية بالغة‬ ‫األهمية‪ ،‬وال يخفى عليهم أن للرجل حاجة‬ ‫مستحكمة في نفسه‪.‬‬ ‫يتاب���ع الرئي���س ه���ادي ق���راءة البرقية‪،‬‬ ‫ويالح���ظ الرئي���س ه���ادي أن صالح كتب‬ ‫العبارة واصفا نفس���ه بـ(رئيس اجلمهورية‬ ‫"الس���ابق")‪ ،‬واضعا كلمة "السابق" وحدها‬ ‫بني قوسني رغم أنه ال حاجة إلى األقواس‪..‬‬ ‫ماذا تراه يجول في شعور صالح؟ هل يريد‬ ‫متييز كلمة السابق حتى تنفصل عن صفة‬ ‫(رئي���س اجلمهورية) الت���ي ال يزال يحلو له‬ ‫أن يراها منفصلة!؟‬ ‫ه���ا هو الرئي���س هادي ينته���ي من قراء‬ ‫الورقة ويكفؤه���ا على الطاول���ة‪ ،‬ويا ترى‪:‬‬ ‫هل كفأها ألنه يريد االحتفاظ بها لنفس���ه‬ ‫حتى يعود لقرائتها مجددا كما قلت سابقا‪،‬‬ ‫أم إنه حني يفعل ذلك إمنا يعبر عن نفس���ه‬ ‫وهو يكفأ املاضي البائد على وجهه!؟<‬

‫ليس الغبي بسيد في قومه‬ ‫لكن سيد قومه املتغابي‬ ‫احلمق���ى‬ ‫املمارس���ات‬ ‫والتصرف���ات النزق���ة الت���ي‬ ‫ميارس���ها احل���راك االنفصالي‬ ‫املس���لح والت���ي أس���رف فيه���ا‬ ‫في اس���تخدام العنف والس���عي‬ ‫إلث���ارة الفوض���ى ل���ن تصل إلى‬ ‫حتقي���ق أهدافه���ا باس���تفزاز‬ ‫اإلص�ل�اح وجره إلى املس���تنقع‬ ‫الذي يخطط ل���ه املوتورون في‬ ‫الداخ���ل واخل���ارج ويس���خرون‬ ‫خملططاته���م املتعيش���ون أو من‬ ‫ف���ي قلب���ه مرض‪ ,‬وه���ؤالء إمنا‬ ‫يس���تهدفون في األول واألخير‬ ‫اليمن ككل‪.‬‬ ‫سيتغاضى اإلصالحيون إلى‬ ‫حد التغابي عن هذا السفه الذي‬ ‫يجري ألن الكبار من طبعهم أال‬ ‫يلتفت���وا إل���ى ب���ذاءات القول أو‬ ‫فس���اد األفعال ناهي���ك عن أن‬ ‫يقبل���وا اإلنح���دار الى مس���توى‬ ‫تلك املمارسات الهابطة‪.‬‬ ‫ال بد أن يستفيد اجلميع من‬ ‫كل أخط���اء املاض���ي وأن يق���وم‬ ‫اجلمي���ع بتقيي���م كل التج���ارب‬ ‫السابقة سواء التي خاضها هذا‬ ‫الط���رف أو ذاك وأن يس���تفيد‬ ‫بعد ه���ذا التقييم الذي يفترض‬ ‫أنه قد مت‪ ،‬س���واء من جتاربه أو‬ ‫من جتارب غيره‪.‬‬ ‫إن التنظير وح���ده ال يكفي‪،‬‬ ‫بل يصبح آفة تصم صاحبه بأنه‬ ‫من الذي���ن يقولون ماال يفعلون‪،‬‬ ‫واألسوأ من ذلك عندما يفترض‬ ‫املنظرون ألنفسهم دور القضاة‬ ‫فيذهب���ون إلص���دار األح���كام‬ ‫فيصمون هذا ويتهمون ذاك‪.‬‬ ‫ول���و وقف���ت فيم���ا يطرحون‬ ‫لوجدت أنهم إمنا يعيشون حالة‬ ‫إسقاط ملا يعيشونه وميارسونه‪،‬‬ ‫لكنه���م ب���دال م���ن التخل���ص‬ ‫مم���ا يعان���ون من���ه يرمونه على‬ ‫غيرهم‪.‬‬ ‫لقد عاي���ش اليمنيون جتارب‬ ‫ع���دة‪ ,‬وكان منها جتارب مريرة‬ ‫ل���م تخ���دم أي���ا م���ن أطرافها‪,‬‬ ‫حت���ى ول���و ب���دا أنه���ا ‪-‬لوق���ت‬ ‫قصي���ر‪ -‬تخدم ه���ذا الطرف‪,‬‬ ‫لك���ن األي���ام تثبت س���ريعا أنها‬ ‫أض���رت باجلميع بال اس���تثناء‬ ‫وأض���رت بالوط���ن حاض���ره‬ ‫ومستقبله‪ ,‬ثم تتداعى للتعافي‬ ‫والتعاون والتصالح والتس���امح‬ ‫ونبذ اخل�ل�اف والش�����قاق‪ ،‬ألن‬ ‫ما جنيناه سويا كان علقما‪ ،‬وما‬ ‫حص���ده الوطن م���ن نتائج كان‬ ‫مرا‪.‬‬ ‫وثم���ة اليوم م���ن يرتهن لرؤى‬ ‫ضيقة وينساق خلف مخططات‬ ‫عدائي���ة خارجية ليكرر جتارب‬ ‫أثبتت فش���لها وس���نصل جميعا‬ ‫ولك���ن بعد خ���راب مالطا ‪-‬كما‬ ‫يقال‪ -‬إل���ى نف���س النتائج املرة‬ ‫لنتداعى بعده���ا من جديد إلى‬ ‫تصال���ح وتس���امح‪ ..‬فه�ل�ا كان‬ ‫هذا اليوم قبل الغد‪!..‬؟<‬


‫‪284‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪ 1434/4/16‬املوافق ‪2013/2/26‬‬

‫‪7‬‬

‫تقــرير‬

‫�سقوط متكرر لقيادة اجلي�ش اليمني‬ ‫أعادت حادثة سقوط الطائرة العسكرية‬ ‫على أحد أحي���اء العاصمة صنعاء الثالثاء‬ ‫املاض���ي إل���ى األذه���ان س���قوط الطائ���رة‬ ‫العس���كرية الس���ابقة التي سقطت في حي‬ ‫احلصبة وال ت���زال حقائق ونتائج التحقيق‬ ‫ف���ي تلك احلادث���ة مخفي���ة وغامضة حتى‬ ‫اليوم‪.‬‬ ‫وس���قطت طائرة عسكرية نوع سوخواي‬ ‫عل���ى أح���د األحي���اء الواقعة بني ش���ارعي‬ ‫الزراعة والدائري شمال العاصمة صنعاء‬ ‫مخلف���ة أكث���ر م���ن ‪ 12‬قتيال بينه���م ثالث‬ ‫نساء وطفلني وعدد من اجلرحى وأضرارا‬ ‫كبيرة في أربعة املنازل التي سقطت عليها‪.‬‬ ‫وأظه���رت الص���ور الفوتغرافي���ة ومقاط���ع‬ ‫الفيدي���و جثث���ا متفحم���ة لطاق���م الطائرة‬ ‫ومواطنني وأضرارا فادحة باملنازل وتضرر‬ ‫أربع سيارات تابعة ملواطنني‪.‬‬ ‫وقال���ت الرواي���ة الرس���مية إن الطائرة‬ ‫سقطت «بعد مهمة تدريبية»‪.‬‬ ‫السبت املاضي زار الرئيس هادي قاعدة‬ ‫الق���وات اجلوي���ة وقال إنه يتحرى بنفس���ه‬ ‫األسباب املباشرة لسقوط الطائرة‪ ،‬وشدد‬ ‫على ض���رورة ابتعاد الطيران التدريبي عن‬ ‫العاصمة صنعاء واملدن األخرى وأن يكون‬ ‫في أماكن تخصص غير مأهولة بالس���كان‬ ‫أو املباني‪.‬‬ ‫وأكد أن القوات اجلوية اليمنية «مؤهلة‬ ‫بكف���اءات عالية ومه���ارات فائقة ونادرا ما‬ ‫حتدث حوادث الطيران ألسباب قوية»‪.‬‬ ‫ونبه إلى ضرورة حتري كل طاقم طائرة‬ ‫كل اجلوانب الفني���ة والتأكد من اجلاهزية‬ ‫بص���ورة كاملة دون أدن���ى انتقاص من أجل‬ ‫جتنب مثل هذه الوقائع‪.‬‬

‫احلقيقة الغائبة‬

‫واعتب���ر العميد ركن طي���ار مصلح علي‬ ‫محس���ن حلب���وب أن س���قوط طائرت�ي�ن‬ ‫عس���كريتني ف���ي منطق���ة واح���دة خ�ل�ال‬ ‫فت���رة ثالثة أش���هر «ال ميك���ن أن تأتي بها‬ ‫الصدف»‪ ،‬مس���تبعدا أن يحدث «خلل فني‬ ‫مصادفة لطائرتني في نفس املكان»‪.‬‬ ‫وق���ال حلبوب وه���و عمي���د متقاعد في‬ ‫الق���وات اجلوي���ة إن جل���ان التحقي���ق في‬ ‫ح���وادث الطي���ران اليمن���ي ل���م تتمكن من‬ ‫الوصول إل���ى اخلط الفاص���ل «بني ما هو‬ ‫قضاء وقدر وبني ما هو إهمال» في حوادث‬ ‫سقوط الطائرات‪ ،‬مشيرا إلى أن احلقيقة‬ ‫تظل غائبة «وغالبا ما يقال خلل فني»‪.‬‬ ‫وأكد أن م���كان س���قوط الطائرتني يقع‬ ‫ضم���ن خط حتلي���ق الطائرات العس���كرية‬ ‫الت���ي تقت���رب للهب���وط في مط���ار صنعاء‬ ‫باس���تخدام أس���لوب الدائ���رة (بالنس���بة‬ ‫للطائرات احلربية)‪.‬‬ ‫وقال في مقال نشرته صحيفة «األولى»‬ ‫إن معاينة مكان س���قوط الطائرة يدل على‬ ‫أن الطائرة كان نزولها بزاوية كبيرة باجتاه‬ ‫األرض «مع احتم���ال أن الطيار كان فاقدا‬ ‫للوعي لسبب ما قبل أن ترتطم الطائرة في‬ ‫األرض وإال ل���كان أبلغ ب���رج املراقبة ولكان‬ ‫بإمكانه استخدام الكرسي القاذف والقفز‬ ‫باملظلة»‪.‬‬ ‫وأض���اف‪« :‬مم���ا يدل أن تك���ون الطائرة‬ ‫تعرض���ت إلطالق ن���ار أرضي كم���ا حدث‬ ‫لطائ���رة االنتين���وف‪ ،‬أقول احتم���ال مجرد‬ ‫تصور مبدئي شخصي»‪.‬‬ ‫وأوض���ح حلبوب أن اخلط���وط املالحية‬ ‫واملقص���ود به���ا املناطق التي مت���ر فوقها‬‫الطائرات العسكرية‪« -‬أصبحت غير آمنة‬ ‫وتشكل خطورة على أمن وسالمة الطيران‬ ‫مثل انتشار مختلف أنواع األسلحة وبكثافة‬ ‫كبيرة حول العاصمة» ‪-‬حد قوله‪.‬‬ ‫احمللل العسكري محسن خصروف قال‬ ‫في تصريحات لقناة «اجلزيرة» إن الطائرة‬ ‫كانت في مهمة تدريبية وكانت في الدوران‬ ‫الرابع اس���تعدادا للهبوط وكانت قادمة من‬ ‫اإلجتاه الغربي وفي هذه املنطقة شوهدت‬ ‫وهي تختل‪.‬‬ ‫«مصدر مس���ئول» في الس���لطة احمللية‬

‫بأمان���ة العاصم���ة أع���اد املطالب���ة باتخاذ‬ ‫اإلج���راءات الكفيلة بحظر إجراء تدريبات‬ ‫الطيران في س���ماء وأج���واء املدن وخاصة‬ ‫العاصم���ة صنع���اء حرصا على الس�ل�امة‬ ‫العام���ة لس���اكنيها وتفادي���ا ألي���ة ك���وارث‬ ‫إنسانية أو مادية‪.‬‬ ‫وحتطم���ت طائرة عس���كرية م���ن طراز‬ ‫انتينوف (األربعاء ‪ 21‬نوفمبر ‪2012‬م) في‬ ‫منطقة احلصبة بالعاصمة صنعاء‪ ،‬وكانت‬ ‫وزارة الدف���اع قال���ت يومئ���ذ إن الطائ���رة‬ ‫س���قطت أثن���اء قيامها مبهم���ة تدريبية ما‬ ‫أدى إلى مقتل قائدها وتس���عة من املدربني‬ ‫وأف���راد طاقمها‪ .‬وخس���رت اليمن نتتيجة‬ ‫تل���ك احلادثة ‪ 10‬من كوادر القوات اجلوية‬ ‫بينهم أبرز وأكفأ طياريها احلربيني‪ ..‬وكان‬ ‫من الالف���ت أن يجتمع طياري���ن ومتدربني‬ ‫وفنيني بذلك الع���دد ألداء بروفة تطبيقية‬ ‫وعلى طائرة واح���دة!‪ ..‬إذ من املعروف أن‬ ‫طاقم طائرات االنتنيوف ال يتعدى اخلمسة‬ ‫(طيار‪ ،‬مساعد طيار‪ ،‬مالح‪ ،‬فني‪ ،‬متدرب)‬ ‫وفقا لقول مختصني‪ ..‬ومن املصادفة أن‬‫طاق���م الطائرة جميعهم م���ن أبرز الصقور‬ ‫الذي���ن ق���ادوا الث���ورة اجلوية ض���د القائد‬ ‫املبع���د محم���د صال���ح األحم���ر ‪-‬أخ غير‬ ‫شقيق لصالح‪.‬‬

‫تعهدات باال�ستقالة‬

‫السبت املاضي أكد قائد القوات اجلوية‬ ‫والدف���اع اجلوي الل���واء طيار ركن راش���د‬ ‫ناصر اجلن���د‪ ،‬أثناء زي���ارة الرئيس هادي‬ ‫لقي���ادة الق���وات اجلوي���ة‪ ،‬إن بي���ان فحص‬ ‫الصندوق األس���ود للطائرة املتحطمة «أكد‬ ‫وق���وع خط���أ فني ف���ادح أدى إلى س���قوط‬ ‫الطائ���رة املفاجئ»‪ .‬لكن اجلند لم يكش���ف‬ ‫تفاصيل أخرى عن طبيعة اخللل‪ ،‬في وقت‬ ‫مت اس���تدعاء فريق روس���ي للمساعدة في‬ ‫فحص الصندوق‪.‬‬ ‫مقابل ذلك‪ ،‬ورغم مرور حوالى ثالثة أشهر‬ ‫على احلادث‪ ،‬ال تزال نتائج التحقيقات التي‬

‫باش����رتها جلان مختصة متعددة في حوادث‬ ‫مماثلة غامضة منذ أعوام‪.‬‬ ‫مطلع فبراي���ر احلالي نفى قائد القوات‬ ‫اجلوية اللواء الركن راش���د اجلند أن تكون‬ ‫طائرة الشحن العسكرية «انتنوف‪ »26‬التي‬ ‫سقطت مبنطقة احلصبة شمال العاصمة‬ ‫صنع���اء تعرض���ت ألي طل���ق ن���اري‪ .‬وقال‬ ‫إن س���بب احل���ادث «ق���د يكون خل�ل�ا فنيا‬ ‫وتقصيرا بشريا»‪.‬‬ ‫الل���واء اجلن���د كان ق���د نف���ى أن يك���ون‬ ‫س���قوط الطائرة ن���اجت عن خلل فن���ي‪ ،‬وتعهد‬ ‫بتقدمي اس���تقالته من منصب���ه في حال أثبتت‬ ‫التحقيق���ات أن س���قوط الطائ���رة ناج���م عن‬ ‫تقصير في إجراءات الفحص الفني للطائرة‪.‬‬ ‫وأك���د ف���ي حدي���ث لقن���اة «الس���عيدة»‬ ‫بع���د ي���وم واح���د من احل���ادث بأن س���جل‬ ‫املالحظ���ات اخل���اص بتقيي���م صالحي���ة‬ ‫الطائرة لم يتضمن أي مالحظات من قبل‬ ‫قائد الطائرة عن وجود ش���كوك لديه حول‬ ‫خلل ما في محركي الطائرة‪.‬‬ ‫وأوضح قائد الق���وات اجلوية في حوار‬ ‫مع صحيفة «‪ 26‬س���بتمبر» الناطقة باس���م‬ ‫اجليش أنه مت اس���تدعاء األدل���ة اجلنائية‬ ‫وأنها أكدت بأنه ليس هناك أي إطالق نار‬ ‫على الطائرة‪.‬‬ ‫وح���ول نتائج فحص الصندوق األس���ود‬ ‫الذي مت إرس���اله إلى أوكراني���ا‪ ،‬قال اللواء‬ ‫اجلن���د إن «الفيل���م» الذي مت إرس���اله إلى‬ ‫أوكراني���ا «اتض���ح أن���ه مخ���دوش ُمتل���ف‬ ‫وأصبح���ت معلومات���ه غي���ر واضح���ة»‪،‬‬ ‫مضيف���ا‪« :‬وطلب منّا أن نعطيهم أية نتيجة‬ ‫ق���د نضعها‪ ،‬ولكنّا رفضنا ذل���ك وأكدنا أن‬ ‫تك���ون النتيجة صادقة مخدوش متلف ولن‬ ‫نقب���ل الكذب مطلقاً‪ ،‬وهذه حقيقة البد أن‬ ‫يعرفها اجلميع»‪.‬‬

‫«اخللل الفني» يفتك بالقوة الدفاعية‬

‫وخسرت القوة الدفاعية اجلوية اليمنية‬ ‫خالل الس���نوات املاضية ع���ددا كبيرا من‬ ‫الطائرات العس���كرية اخملتلفة في حوادث‬ ‫س���قوط وحتطم للطائ���رات راح ضحيتها‬ ‫عش���رات م���ن الطياري���ن وك���وادر القوات‬ ‫اجلوية‪ .‬وتس���ارع الس���لطات عند س���قوط‬ ‫أي طائرة التهام «خلل فني» بالوقوف وراء‬ ‫احلادث‪.‬‬ ‫ويعود تاريخ توجي���ه االتهام إلى الـ»خلل‬ ‫فني» إلى مطلع الس���بعينيات التي شهدت‬ ‫حتط���م طائ���رة عس���كرية عمودي���ة ف���ي‬ ‫حضرموت كان على متنها قيادات عسكرية‬ ‫بارزة بينهم قائد املنطقة الش���رقية السابق‬ ‫العميد محم���د إس���ماعيل والعقيد أحمد‬ ‫ف���رج ومعهم���ا ‪ 15‬ضابط���ا‪ .‬وس���ارعت‬ ‫الس���لطات حينها للقول ب���أن احلادث ناجت‬ ‫عن «خلل فني»‪.‬‬

‫وس���بق وكش���فت إحصائي���ة أجرته���ا‬ ‫صحيفة «األهالي» األسبوعية عن خسارة‬ ‫القوات اجلوية (‪ )25‬طائرة عسكرية خالل‬ ‫الـ‪ 8‬سنوات املاضية‪.‬‬ ‫اإلحصائية تكش���ف عن خسارة القوات‬ ‫اجلوي���ة أكث���ر م���ن (‪ )16‬طيارا ومس���اعد‬ ‫طي���ار و(‪ )23‬مدرب���ا وفني���ا ومالحا خالل‬ ‫الفترة ذاتها‪.‬‬ ‫وتظهر اإلحصائية سقوط وحتطم أكثر‬ ‫من (‪ )20‬طائرة عس���كرية وتدمير (‪ )4‬في‬ ‫ح���وادث تفجيرية واحت���راق طائرة أخرى‬

‫في عملية تفجيرية‪.‬‬ ‫كم���ا تظه���ر أن اخللل الفن���ي يقف وراء‬ ‫س���قوط وحتط���م (‪ )19‬طائ���رة‪ ،‬منها (‪)3‬‬ ‫س���قطت وحتطم���ت بس���بب ارتطامه���ا‬ ‫باجلبال والهبوط غير الصحيح ولم يتسن‬ ‫معرفة أسباب س���قوط الطائرات املتبقية‬ ‫إال أن الراجح أنها ناجتة عن أخالل فنية‪.‬‬ ‫وسبق وكش���ف تقرير استراتيجي ميني‬ ‫ف���ي أكتوبر ‪ 2011‬عن خس���ارة اليمن ‪219‬‬ ‫طائرة خالل السنوات املاضية‪.‬‬ ‫ومتتلك اليمن ‪-‬حسب التقارير الدولية‪-‬‬ ‫ما يقارب ‪ 375‬طائرة عسكرية متنوعة بني‬ ‫مقاتلة وشحن عس���كري وطائرات تدريب‬ ‫وأخرى ملكافحة اإلرهاب‪.‬‬ ‫لك���ن اس���تقراء أج���راه مرك���ز أبع���اد‬ ‫للدراس���ات والبح���وث لبع���ض املعلوم���ات‬ ‫امليدانية أظهر وج���ود ‪ 156‬طائرة فقط ال‬ ‫متثل إال أقل م���ن ‪ %42‬من عدد الطائرات‬ ‫الت���ي كان���ت متتلكه���ا اليمن بع���د حوادث‬ ‫س���قوط كثي���رة للطائ���رات في الس���نوات‬ ‫املاضية‪.‬‬ ‫املركز ذات���ه قال إن عدد الطائرات ذات‬ ‫اجلاهزية وفي حال االس���تعداد ‪ 92‬طائرة‬ ‫فق���ط وبنس���بة تق���ارب ‪%60‬م���ن إجمالي‬ ‫الطائرات املتبقية‪.‬‬ ‫وال توجد معلومات دقيقة عن الس�ل�اح‬ ‫اجلوي اليمني إال أن مركز أبعاد للدراسات‬ ‫والبحوث أظهر أن اليمن متتلك ‪ 156‬طائرة‬ ‫عسكرية‪ ،‬موزعة على (‪ )6‬قواعد عسكرية‬ ‫هي‪ :‬قاعدة كلية الطيران اجلوية بصنعاء‪،‬‬ ‫قاعدة الديلم���ي اجلوية باحلديدة‪ ،‬قاعدة‬ ‫العند اجلوية بلح���ج‪ ،‬قاعدة عدن اجلوية‪،‬‬ ‫قاعدة الري���ان اجلوية بحضرموت‪ ،‬قاعدة‬ ‫اجلند اجلوية بتعز‪.‬‬ ‫ووفقا للمعلومات فإن اجلزء الكبير من‬ ‫التس���ليح اجلوي يعود إلى ما كانت متتلكه‬ ‫جمهورية اليمن الدميقراطية التي حصلت‬ ‫عليها من االحتاد السوفييتي‪<.‬‬

‫�إح�صائية بخ�سائر القوات اجلوية خالل الفرتة (‪2012 -2005‬م)*‬ ‫البيـــان‬ ‫تحطم طائرة عسكرية وسط‬ ‫العاصمة‬ ‫تحطم طائرة عسكرية في قاعدة‬ ‫العند الجوية محافظة لحج‬

‫التاريخ‬ ‫‪20‬‬ ‫األربع��اء‬ ‫نوفمبر ‪2012‬م‬ ‫االثنين ‪ 15‬أكتوبر‬ ‫‪2012‬م‬

‫الثالث��اء ‪ 1‬نوفمبر‬ ‫احتراق طائرة عسكرية بقاعدة‬ ‫‪2011‬‬ ‫الديلمي الجوية شمال العاصمة صنعاء‬

‫النوع‬ ‫انتنيوف‪24 -‬‬ ‫ميج ‪21‬‬ ‫مروحية‬

‫‪ 3‬س��وخواي‬ ‫تدمير ‪ 4‬طائرات عسكرية في قاعدة االثنين ‪ 31‬أكتوبر‬ ‫والرابع��ة نوع‬ ‫‪2011‬‬ ‫الديلمي الجوية بصنعاء‬ ‫اف‪5‬‬ ‫تحطم طائرة عسكرية في قاعدة‬ ‫العند الجوية محافظة لحج‬

‫االثنين ‪ 24‬أكتوبر‬ ‫‪2011‬‬

‫انتينوف‬

‫الضحايا‬ ‫مقتل ‪ 5‬طيارين و‪5‬‬ ‫فنيين ومالحين‬ ‫مقتل الطيار‬ ‫وإصابة طالب آخر‬

‫سبب الحادثة‬ ‫(وفق الرواية الرسمية)‬ ‫خلل فني‬ ‫خلل فني‬ ‫حريق‬ ‫انفجارات‬

‫مقتل ‪ 8‬مدربين خطأ وس��وء تقدير من‬ ‫سوريين ويمني واحد الطي��ار بالهب��وط قبل‬ ‫المدرج‬ ‫وإصابة ‪ 7‬آخرين‬

‫سقوط طائرة عسكرية في منطقة‬ ‫أرحب محافظة صنعاء‬

‫‪28‬‬ ‫األربع��اء‬ ‫سبتمبر ‪2011‬‬

‫سوخواي ‪22‬‬

‫نجاة الطيار‬

‫لم تحدده وزارة الدفاع‬

‫تحطم طائرة عسكرية في محافظة‬ ‫الجوف‬

‫األح��د ‪ 20‬م��ارس‬ ‫‪2011‬‬

‫سوخواي‬

‫مقتل الطيار‬

‫اصطدامها بأحد الجبال‬

‫تحطم طائرة عسكرية في مدينة ‪7‬‬ ‫يوليو بمحافظة الحديدة‬

‫ا أل ر بع��ا ء‬ ‫‪10‬نوفمبر‪2010‬‬

‫ميج ‪21‬‬

‫نجاة الطاقم‬

‫خلل فني‬

‫سقوط طائرة عسكرية في منطقة‬ ‫كهالن محافظة صعدة‬

‫األح��د ‪ 14‬فبراي��ر‬ ‫‪2010‬‬

‫مروحية‬

‫سقوط طائرة عسكرية في منطقة‬ ‫الكيسين محافظة الجوف‬

‫األربع��اء ‪ 4‬فبراير‬ ‫‪2010‬‬

‫سوخواي‬

‫سقوط طائرة عسكرية في منطقة‬ ‫صالح الدين محافظة عدن‬

‫األربع��اء ‪ 13‬يناير ‪ L39‬تدريبية‬ ‫‪2010‬‬ ‫سوخواي‬

‫تحطم طائرة عسكرية في مديرية‬ ‫رازح محافظة صعدة‬

‫األح��د ‪ 8‬نوفمب��ر‬ ‫‪2009‬‬

‫تحطم طائرة عسكرية في منطقة‬ ‫العند محافظة صعده‬ ‫سقوط طائرة عسكرية بمنطقة‬ ‫المرازم محافظة صعدة‬

‫اإلثني��ن ‪ 5‬أكتوبر‬ ‫‪2009‬‬

‫سوخواي‬

‫‪ 2‬أكتوبر ‪2009‬‬

‫ميج‬

‫تحطم طائرة عسكرية في مديرية‬ ‫حرف سفيان بمحافظة عمران‬

‫االثنين ‪ 3‬ديسمبر‬ ‫‪2007‬‬

‫مروحية‬

‫تحطم عسكرية في منطقة الجيوب‬ ‫بمحافظة صنعاء‬

‫‪8‬‬ ‫الثالث��اء‬ ‫أغسطس ‪2006‬م‬ ‫الس��بت ‪ 6‬ماي��و‬ ‫‪2006‬‬

‫مروحية‬

‫مقتل الطيار و ‪3‬‬ ‫من طاقم الطائرة‬ ‫و‪ 9‬جنود‬ ‫مقتل الطيار‬

‫خلل فني‬

‫نجاة طاقم الطائرة‬

‫خلل فني‬

‫نجاة الطاقم‬

‫خلل فني‬

‫مقتل الطيار‬

‫خلل فني أثن��اء قيامها‬ ‫بمهمة عسكرية‬

‫مقتل الطيار‬ ‫مقتل الطيار‬ ‫مقتل الطاقم‬ ‫المكون من ‪ 5‬أفراد‬

‫سقوط طائرة عسكرية في منطقة‬ ‫بني مطر محافظة صنعاء‬ ‫تحطم طائرة عسكرية في منطقة‬ ‫مقتل ‪ 2‬وإصابة‬ ‫األربعاء ‪ 15‬مارس‬ ‫مروحية‬ ‫بيت سعدان بمديرية عتمة محافظة‬ ‫آخرين‬ ‫‪2006‬‬ ‫ذمار‬ ‫تحطم طائرة عسكرية في مديرية ‪ 28‬أغس��طس ميج ‪ 29‬روسية‬ ‫مقتل الطيار‬ ‫الصنع‬ ‫‪2005‬‬ ‫الضحى بمحافظة الحديدة‬ ‫مقتل جندي‬ ‫أغس��طس‬ ‫‪9‬‬ ‫تحطم طائرة عسكرية في مدينة‬ ‫انتينوف‬ ‫وإصابة ‪ 28‬آخرين‬ ‫‪2005‬‬ ‫المكال محافظة حضرموت‬ ‫ميج ‪ 29‬روسية‬ ‫سقوط طائرة عسكرية في محافظة‬ ‫نجاة الطيار‬ ‫‪ 3‬يوليو ‪2005‬‬ ‫الصنع‬ ‫عمران‬ ‫تحطم طائرة عسكرية في منطقة‬ ‫مقتل الطيار‬ ‫إف ‪5‬‬ ‫‪ 4‬إبريل ‪2005‬‬ ‫بيت حنظل بالقرب من مطار صنعاء‬ ‫مروحية‬

‫خلل فني‬

‫ال يوجد‬

‫خلل فني‬ ‫خلل فني‬ ‫اصطدام بأحد الجبال‬ ‫خلل فني في المحرك‬ ‫خلل فني‬ ‫خلل فني‬ ‫خلل فني‬ ‫خلل فني‬ ‫خلل مفاجئ‬

‫• م�صدر املعلومات‪ :‬موقع �سبتمرب نت‪� ،‬سب�أ نت‪ ،‬اجلمهورية نت‪ ،‬مواقع �إخبارية(�إح�صائيات خا�صة)‬


‫‪284‬‬ ‫‪� 8‬سنارة‬ ‫مطالب ب�صرف مروحيات لوزير الدفاع وقائد اجلوية ع�شان املوا�صالت‪..‬‬ ‫كيف زادوا على الزياين!؟‬ ‫اللجنة الأمنية تنا�شد املواطنني االبتعاد‬ ‫عن �أماكن �سقوط الطائرات!!‬ ‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪ 1434/4/16‬املوافق ‪2013/2/26‬‬

‫> وجه���ت منظم���ة ه���ود ف���ي بي���ان لها‬ ‫الدع���وة ل���وزارة الدف���اع وقي���ادة الق���وات‬ ‫اجلوي���ة والدفاع اجلوي إل���ى حظر حتليق‬ ‫الطي���ران العس���كري ف���وق امل���دن اآلهل���ة‬ ‫بالسكان‪..‬‬ ‫الله يهديك يا هود‪ ..‬هناك حل أحس���ن‬ ‫من هذا‪ :‬أن تس���لمنا وزارة الدفاع والقيادة‬ ‫اجلوية ج���دول بطلعاتهم اجلوية‪ ،‬عش���ان‬ ‫نعمل احتياطاتنا ونخرج من العاصمة‪ .‬واال‬ ‫تدري؟ هناك حل أحس���ن من هذا طرحته‬ ‫اللجنة األمنية حني وجهت مناشدة لإلخوة‬ ‫املواطنني تطالبهم فيها باالبتعاد عن أماكن‬ ‫سقوط الطائرات!!‬ ‫> قب���ل أس���بوعني خ���رج قائ���د القوات‬ ‫اجلوية راشد اجلند بحوار صحفي مطول‬ ‫مع صحيفة اجليش (‪ 26‬سبتمبر)‪ ،‬وحتدث‬ ‫عن طائ���رة األنتينوف التي أس���قطت قبل‬ ‫ش���هر ف���ي العاصم���ة صنع���اء‪ ،‬وأف���اد أن‬ ‫الصندوق األسود تعرض للخدش والتلف‪.‬‬ ‫ومبج���رد أن تكرم بإثبات ه���ذه املعلومة‬ ‫وأن مل���ف األنتين���وف أغل���ق وتقي���د ضد‬ ‫مجهول حتى سقطت طائرة السخواي!!‬

‫> ذات يوم‪ ،‬س���معت عن صرف س���يارة‬ ‫جديدة م���ن املوديالت الفخم���ة لألخ قائد‬ ‫الق���وات اجلوية راش���د اجلن���د‪ ،‬وإن كانت‬ ‫ليست مثل الس���يارات التي لوزير الدفاع‪،‬‬ ‫وقل���ت إن راش���د اجلند يس���تاهل أكثر من‬ ‫س���يارة‪ ،‬لكن حت���ى وإن كان راش���د اجلند‬ ‫يستاهل‪ ،‬فهذا ضرب من العبث احلكومي‬ ‫بامل���ال الع���ام‪ ،‬وإذا كان راش���د اجلن���د‬

‫�شهادتهم للإ�صالح‬

‫قبل بدء احتفاالت احملافظات اجلنوبية‬ ‫اخلميس املاضي قال الدكتور اخلبجي إن‬ ‫اإلصالح يحاول الزج بالرئيس في مواجهة‬ ‫مع أبناء اجلنوب!!‬ ‫وه���و ذات الط���رح الذي يح���رص عليه‬ ‫إع�ل�ام عائلة صال���ح واحلوث���ي واحلراك‬ ‫املس���لح‪ ..‬وه���ذا ه���و الط���رح املس���تمر‬ ‫واالستراتيجية اإلعالمية لهذه األطراف‪:‬‬ ‫اإلصالح يق���ود املش���ترك‪ ،‬وكأن األحزاب‬ ‫الت���ي معه ليس���ت إال قطع���ان‪ .‬واإلصالح‬ ‫يق���ود الثورة‪ ،‬وها ه���و اإلصالح ‪-‬بناء على‬ ‫كالم هؤالء‪ -‬قد أصبح يقود الرئيس!!‬ ‫وبصراح���ة‪ :‬إذا كان األم���ر كذلك‪ ،‬فهذا‬ ‫حزب يتمنى أي ميني أن ينتسب إليه!!‬ ‫> الدكت���ور اخلبجي يب���دي مخاوفه من‬

‫قيام اإلص�ل�اح بالزج بالرئي���س هادي في‬ ‫مواجه���ة م���ع اجلنوبيني‪ ،‬وه���و ‪-‬قطعا‪ -‬ال‬ ‫يري���د ه���ذه املواجه���ة ألن الرئي���س هادي‬ ‫جنوبي‪ ،‬ودم اجلنوبي على اجلنوبي حرام‪..‬‬ ‫نع���م‪ ،‬دم اجلنوبي عل���ى اجلنوبي حرام في‬ ‫مذه���ب حراك اخلبج���ي وأصحابه إال إذا‬ ‫كان ه���ذا اجلنوبي وحدوي ف���ي اإلصالح‬ ‫أو االش���تراكي أو مس���تقل!! فه���ذا جنوبي‬ ‫ناقص االنتماء للجنوب وعمالء للسعودية‬ ‫ويجب أن يطهر اجلنوب منه‪ ،‬متاما كمنطق‬ ‫احلوثي الذي يق���ول إنه يدافع ويقاتل عن‬ ‫الزيدي���ة إال إذا كان اآلخ���رون زيدي���ة ال‬ ‫يؤمنون بفك���ره وثقافته وحق���ه اإللهي في‬ ‫احلك���م‪ ،‬فه���ؤالء ناقصو االنتم���اء للزيدية‬ ‫وه���م عم�ل�اء إلس���رائيل ويج���ب أن يطهر‬ ‫املذهب منهم!!<‬

‫�ألغاز احلراك االنف�صايل‬ ‫> دبلوماسي أملاني يسأل قيادات في احلراك االنفصالي عن مطالبهم‬ ‫فيقولون‪ :‬نريد استعادة دولة اجلنوب العربي‪.‬‬ ‫يرد عليهم بب���رود‪ :‬لكنكم حتتفلون بثورة ‪63‬م الت���ي امتدت حتى نوفمبر‬ ‫‪67‬م‪ ،‬وهي الثورة التي قضت على دولة اجلنوب العربي!!‬ ‫> األسود صاحب التاريخ األسود في السودان قال‪ :‬أشتي انفصال اجلنوب‪.‬‬ ‫وأسماها جمهورية جنوب السودان‪.‬‬ ‫و»األبيض» صاحب التاريخ األس���ود واحلاضر األسود في اليمن‪ ،‬قال يشتي‬ ‫انفصال اجلنوب‪ ،‬وأنكر مينيته وقال إنه من دولة تسمى اجلنوب العربي!!<‬

‫يس���تاهل فنحن بصراحة ش���عب طيب وما‬ ‫نستاهلش!!‬ ‫كان هذا التعليق قبل أش���هر‪ ،‬لكنني اليوم‬ ‫أمتنى عل���ى احلكومة‪ ،‬ب���ل وأطالبها‪ ،‬وأصر‬ ‫إحلاحا‪ ،‬وألح إص���رارا‪ ،‬وأمتنى من كل قلبي‬ ‫أن تص���رف مروحية لقائ���د اجلوية وأخرى‬ ‫لوزير الدفاع عشان يتواصلوا بها في صنعاء‬ ‫ويسكهوا من الزحمة‪ ..‬الله يجعله صدق!!<‬

‫قبل توقيع املبادرة اخلليجية قام أنصار‬ ‫صالح مبحاصرة الس���فارة اإلماراتية حتى‬ ‫مينعوه من توقيع املبادرة‪ ،‬وتكرر هذا األمر‬ ‫األس���بوع املاضي وإن بش���كل أقل حني قام‬ ‫بع���ض أنصاره مبحاص���رة الس���فارة ملنعه‬ ‫من الس���فر‪ ،‬وكأن الس���فارة اإلماراتية هي‬ ‫التي تريد تسفيره بالغصب والزجا‪ ..‬وفي‬ ‫املرتني‪ :‬ب���دا غريبا أن اإلم���ارات لم حتتج‬ ‫ول���م تتنحن���ح‪ ،‬خاص�����ة وأن الزيان���ي الذي‬ ‫كان مقص���ودا باحلص���ار األول إمارات���ي‬ ‫اجلنسية‪.‬‬ ‫يبدو ه���ذا غريب���ا للش���خص اللي مش‬ ‫داري‪ ،‬و»اللي مش داري يقول بلس���ن»‪ ،‬أما‬ ‫الذي ي���دري ويع���رف أن اإلم���ارات تدعم‬ ‫صالح بأيديها وأرجلها‪ ،‬ال يشك أنها متفقة‬ ‫معه في املرت�ي�ن‪ ،‬والضحي���ة عبداللطيف‬ ‫الزياني الذي تبهذل بهذلة وش���كا من ذلك‬ ‫احلصار شكا مرير!!‬ ‫بل ال يشك ‪-‬وبالنظر إلى ذلك احلصار‬ ‫للس���فارة اإلماراتية والزياني بداخلها‪ -‬أن‬ ‫اإلمارات العربية املتحدة خضعت للضغط‬ ‫الس���عودي ودخل���ت ‪-‬ف���ي الظاهر‪ -‬ضمن‬ ‫أصحاب املبادرة‪ ،‬بينما ظلت ‪-‬من حتت ال‬ ‫حتت‪ -‬تدعم صال���ح‪ ،‬ومؤكد أنها تواطأت‬ ‫مع صالح لتنفيذ ذلك احلصار!!‬ ‫والغريب أنها لم تكس���ب ش���يئا من ذلك‬ ‫الدع���م ال���ذي قدمت���ه لعلي صال���ح لكنها‬

‫ال ت���زال تواص���ل دعمه حتى الي���وم وتقوم‬ ‫بتمويله متويل من ال يخشى الفقر!!‬ ‫وباملناس���بة‪ :‬ليش كل سفن السالح التي‬ ‫تتدفق إلى صالح وحلفائه متر جميعا عبر‬ ‫ميناء دبي!؟<‬

‫يحيى احلوثي‪ ..‬هارب‬ ‫من الدولة �أم من �إخوته!؟‬

‫تداول���ت صح���ف األس���بوع املاض���ي‬ ‫خب���را تضم���ن معلوم���ات غي���ر مؤكدة عن‬ ‫زي���ارة قام به���ا كل م���ن يحيى ب���در الدين‬ ‫احلوث���ي وفارس مناع إل���ى اململكة العربية‬ ‫الس���عودية‪ .‬والبع���ض مم���ن يحل���و لهم أن‬ ‫يتعمق���وا ليظهروا مختلف�ي�ن عن اآلخرين‬ ‫قال���وا إن هذه الزيارة تعك���س الصراع بني‬ ‫أجنحة العائلة السعودية على النفوذ!!‬ ‫وإذن‪ ،‬ف���األخ يحيى احلوث���ي ‪-‬بناء على‬ ‫هذا‪ -‬قادر على اختراق النظام الس���عودي‬ ‫واللع���ب عل���ى صراع���ات رم���وز العائل���ة‬ ‫احلاكم���ة‪ ،‬وكأن���ه ليس هو يحي���ى احلوثي‬ ‫ال���ذي ال ميثل أي ثقل في جماعة احلوثي‪،‬‬ ‫وأنه هو الذي لم حتفل به األس���رة احلوثية‬ ‫وجتاوزته عند إسناد القيادة لعبدامللك بعد‬ ‫أخيه حسني رغم أنه هو األكبر أوال‪ ،‬ورغم‬ ‫أنه ثانيا األكثر احتكاكا بالسياس���ة واألكثر‬ ‫ش���عبية من عبدامللك باعتبار أنه عضو في‬ ‫البرملان!!‬ ‫يحي���ى احلوث���ي هرب م���ن إخوت���ه إلى‬ ‫أملاني���ا حتت غط���اء اخلوف من الس���لطة‬ ‫في اليمن‪ ،‬ولو كان خائفا من الس���لطة في‬ ‫اليمن‪ ،‬س���واء هذه الس���لطة أو التي قبلها‬ ‫لكان قد اس���تقر مع أهله في صعدة‪ ..‬فهل‬ ‫ميكن لهذا الشخص الذي لم يستطع إقناع‬ ‫إخوت���ه بنفس���ه أن يقنعهم بأن���ه قادر على‬ ‫أن ي���زور الس���عودية ويعزف هن���اك بأوتار‬ ‫الصراع في وسط عائلة آل سعود!؟‬ ‫يحي���ى احلوث���ي ه���و ال���ذي تب���رأ من���ه‬ ‫عبدامللك احلوثي قبل نحو س���نتني ونسفه‬ ‫وتصريحات���ه حني خرج بعده على وس���ائل‬ ‫اإلع�ل�ام وق���ال ف���ي بي���ان ل���ه إن جماعة‬ ‫احلوث���ي لديه���ا ناط���ق رس���مي وكل كالم‬ ‫لس���واه ال يعب���ر ع���ن اجلماع���ة‪ ..‬وإذا كان‬ ‫أخ���وه «قائ���د احلوثيني» ال يرك���ن عليه وال‬ ‫يكي���ل به مل���ح وال يقبل كالم���ه وتصريحه‬ ‫وهو مجرد تصريح وخبر ش���له الريح‪ ،‬فهل‬ ‫يعقل أن ينتدبه للتحاور باس���مه‪ ،‬وكمان مع‬ ‫النظام السعودي!؟‬ ‫ه���ذا بالنس���بة ليحي���ى احلوث���ي‪ ،‬أم���ا‬ ‫فارس مناع فليس انتماؤه للحوثيني انتماء‬ ‫أيديولوجي���ا‪ ،‬وال مذهبي���ا‪ ،‬وال فكريا‪ ،‬وال‬ ‫ثقافي���ا‪ ،‬وال عالقة له بهم م���ن هذا النوع‪،‬‬ ‫وإمنا هي عالقة تاجر مع زبون دسم‪ ،‬وقد‬ ‫تطورت لتصبح عالق���ة مصلحية متبادلة‪،‬‬

‫وإذا حظي بلفتة «كرمي���ة» من اململكة فهو‬ ‫مستعد ألن يبيع احلوثي بالرخيص‪ ،‬واليوم‬ ‫قبل باكر!!‬ ‫وبالله عليكم‪ :‬شخص بهذه املواصفات‪،‬‬ ‫وعالقته باحلوثي عالقة بهذه املواصفات‪،‬‬ ‫ه���ل ميك���ن أن ينتدب���ه احلوث���ي للتفاوض‬ ‫باس���مه‪ ،‬وكم���ان للع���ب عل���ى التناقضات‬ ‫داخل األسرة السعودية!؟‬ ‫خالص���ة ال���كالم‪ :‬الذين يقول���ون هذا‪،‬‬ ‫إم���ا أنه���م ال يعرف���ون ش���يئا ع���ن حج���م‬ ‫وقدرات احلوثيني‪ ،‬أو ال يعرفون ش���يئا عن‬ ‫النظام الس���عودي‪ ،‬أو ال يعرفون ش���يئا عن‬ ‫السياسة!!<‬

‫على ما‬ ‫ت�شتوا‪!!..‬‬ ‫كثي���ر م���ن الذي���ن يناصب���ون‬ ‫اإلصالح الع���داء يراقبون الوضع‬ ‫ف���ي تركيا‪ ،‬وم���ا إن يل���وح لهم من‬ ‫هناك ش���يء ميكنهم انتقاده فإنهم‬ ‫يهتبل���ون الفرص���ة ملهاجمة رجب‬ ‫طيب أردغ���ان وحزب���ه وحكومته‪،‬‬ ‫في محاولة إلس���قاط الوضع في‬ ‫تركي���ا عل���ى الوض���ع ف���ي اليم���ن‬ ‫وليثيروا اخمل���اوف لدى الناس من‬ ‫اإلصالحيني‪..‬‬ ‫واألسبوع املضي قال رجب طيب‬ ‫أردغان إن تركيا انتهت من تسديد‬ ‫ديونه���ا‪ ،‬بل وس���تتحول إل���ى دولة‬ ‫مقرض���ة لصندوق النق���د الدولي‬ ‫وبخمسة مليارات دوالر أمريكي‪..‬‬ ‫انتظرت أحدا من أولئك «املهنيني‬ ‫ج���دا» م���ن املتربص�ي�ن بتركي���ا‬ ‫واإلص�ل�اح‪ ،‬فل���م ينب���س أحده���م‬ ‫ببنت شفة‪ ،‬وال كتبوا كلمة‪.‬‬ ‫ب���ل ل���و طرح���ت ه���ذا ال���كالم‬ ‫ألحده���م ألجابك وبالف���م املليان‪:‬‬ ‫تركيا مختلفة عن اليمن!!‬ ‫وس���بحان الله كيف تكون تركيا‬ ‫في مرة من امل���رات مختلفة متاما‬ ‫وال يوج���د بينه���ا وب�ي�ن اليمن أي‬ ‫شبه‪ ،‬وتكون مرة أخرى مثل اليمن‬ ‫بالضبط اخلال���ق الناطق و»يخلق‬ ‫من الشبه أربعني»!!<‬


‫‪284‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪ 1434/4/16‬املوافق ‪2013/2/26‬‬

‫‪� 9‬سنارة‬

‫يحررها‪ /‬عبدامللك �شم�سان‬

‫فـي مطبخ �صالح‪� ..‬شقدفة لل�صحون‬ ‫والد�سوت والعزومة كذبة‬

‫كالم‬ ‫كبييري!!‬ ‫حت���ت عن���وان‪« :‬املقص���ودون‬ ‫بالرسالة» قالت فقرة من «سنارة»‬ ‫الع���دد املاضي أن ورود اس���م علي‬ ‫س���الم البي���ض ف���ي بي���ان مجلس‬ ‫األمن هو رسالة ألنصاره وأعوانه‬ ‫في الداخل اليمني‪ ،‬أما علي سالم‬ ‫نفسه فهو بتعبير املثل البلدي «ربح‬ ‫بجبل» وال يدري مجلس األمن أين‬ ‫هو؟‬ ‫وبعده���ا بك���م ي���وم تناقل���ت‬ ‫الصح���ف تصريح���ا للس���فير‬ ‫البريطاني في صنع���اء يقول فيه‪:‬‬ ‫إن ورود اس���م علي س���الم البيض‬ ‫في بيان مجلس األمن هو رس���الة‬ ‫ألنصاره في امليدان‪<.‬‬

‫في يوم الس���بت من األسبوع املاضي‬ ‫ص���در الع���دد اليوم���ي م���ن صحيف���ة‬ ‫«م���أرب برس» مف���ردا ثلث���ي الصفحة‬ ‫األولى خلبر عن لقاء مرتقب بني هادي‬ ‫وصال���ح هدفه تقريب وجه���ات النظر‪،‬‬ ‫وق���ال أح���د العناوين يومها إن الش���يخ‬ ‫ياس���ر العواض���ي ه���و م���ن يق���ود هذه‬ ‫الوس���اطة‪ ،‬إال أن الشيخ ياسر كتب في‬ ‫توتير مساء ذات اليوم كالما يصف فيه‬ ‫الرئي���س ه���ادي بالغ���دار وإن لم يذكره‬ ‫صراحة باسمه‪.‬‬ ‫بدا من ذلك أن موضوع اللقاء الودي‬ ‫مج���رد كذب���ة ب�ل�ا معن���ى‪ ..‬اختم���رت‬ ‫الفكرة ل���دى الـ»ش���يف»‪ ،‬وإذا صحيفة‬ ‫األولى تص���در عددها بعد ذلك بيومني‬ ‫«االثن�ي�ن»‪ ،‬مفردة ثلثي الصفحة األولى‬ ‫لعناوي���ن لقاء مرتقب بني هادي وصالح‬ ‫ملباحثة الرئيس هادي بش���أن ضم اسم‬ ‫صالح في بيان مجلس األمن‪.‬‬ ‫الحظ���وا أن اخلب���ر ه���و نفس���ه‪ ،‬وال‬ ‫اختالف إال الهدف‪ ،‬ورغم ذلك افتتحت‬ ‫الصحيفة تلك العناوين بـ»األولى تنفرد‬ ‫بنش���ر‪ ..»..‬ورمبا نس���يت أن تقول إنها‬ ‫انفردت بنش���ر اخلبر ي���وم االثنني!! أو‬ ‫رمب���ا كانت تريد أن تق���ول إنها انفردت‬ ‫بـ»إعادة نشر» املوضوع!!‬ ‫ثب���ت به���ذا وبالدلي���ل األكي���د أنه ال‬

‫يوج���د هناك لقاء مرتقب‪ ،‬وأن احلكاية‬ ‫كله���ا تفاصي���ل لي���س له���ا أي وجود إال‬ ‫حتت قبعة الـ»شيف»!!‬ ‫وللتأكيد عل���ى صحة هذا‪ ،‬تأملوا في‬ ‫ه���ذا العن���وان الصحفي اجلدي���د الذي‬ ‫نش���ر قبل يومني‪ ،‬وحتدي���دا صباح قبل‬ ‫أم���س األحد ف���ي صحيفة اليم���ن اليوم‬ ‫وب���ذات الطريق���ة‪ ،‬أي عل���ى االصفح���ة‬ ‫األولى‪« :‬صالح‪ :‬سنشكل جلنة الستفسار‬ ‫الرئيس هادي عن الشكاوي التي رفعت‬ ‫جمللس األمن إلخراجي من البالد»‪.‬‬ ‫يعن���ي كل تل���ك العناوي���ن العريضة‪،‬‬ ‫ولق���اء مرتق���ب‪ ،‬ولق���اء ه���ام وعاج���ل‪،‬‬ ‫واخلبرة دجا الباب‪ ،‬وفي النهاية عادهم‬ ‫بايشكلوا جلنة‪!..‬‬ ‫ملاذا يش���غلون الصح���ف والصحافة‬ ‫واجلماهي���ر والق���راء ويكرضح���وا‬ ‫الصح���ون ف���ي املطب���خ ويش���قدفوا‬ ‫الدس���وت ويكس���روا املطايب واحلكاية‬ ‫كلها هدرة في هدرة وال فيه عزومة وال‬ ‫سابع وال ختان!؟‬ ‫ش���كله عل���ي صال���ح غ���ارق في ش���بر‬ ‫م���اء‪ ،‬ال والله ش���كله مش ش���بر ماء وإمنا‬ ‫ه���و «بالدي» ب���ل «تانكي» م���ن الكبار‪ ..‬يا‬ ‫جماعة‪ ،‬تشتوا تلتقوا بالرئيس وحتاسبوه‬ ‫تنظيميا وتوفوا بوعيدكم القدمي‪ ،‬الستني‬ ‫«يفوت جمل»‪ ،‬روحوا ورجعوا لنا خبر!!<‬

‫قيادات فـي احلراك تعبث بالق�ضية اجلنوبية‬

‫تصريح يتكرر على لس���ان قيادات احلراك املس���لح‬ ‫عندما يتعرض عناصر في احلراك للقمع من األمن‬ ‫في عدن‪ ،‬ومفاده حتميل اإلصالح مسؤولية هذا‬ ‫القم���ع‪ ،‬ومث���ل ه���ذا التصريح لم ي���رد مرة وال‬ ‫مرتني‪ ،‬بل عش���رات املرات‪ ،‬وإن في حادثة أو‬ ‫اثنتني‪ ،‬ولم يرد على لس���ان زعيط وال معيط‪،‬‬ ‫بل على لسان مس���دوس ومخموس واخلبجي‬ ‫والدبج���ي‪ ،‬وغيره���م م���ن القي���ادات املنظرة‬ ‫للحراك‪.‬‬ ‫بل ج���اء على لس���ان املنظ���ر الكبي���ر حيدرة‬ ‫مس���دوس أن���ه يته���م اإلص�ل�اح باس���تخدام القوة‬ ‫املفرطة ضد فعاليات احلراك‪.‬‬ ‫واخلمي���س املاضي لم تتردد هذه القيادات عن تكرار مثل‬ ‫هذا الطرح‪ ،‬وعلى أس���اس أن محافظ عدن إصالحي‪ .‬ونتساءل‪:‬‬ ‫هل اجليش جيش الدولة أم جيش احملافظ؟ وإذا س���لمنا أنه أمن‬ ‫احملاف���ظ وجي���ش احملافظ‪ ،‬فماذا ع���ن االنته���اكات التي تقع في‬ ‫احملافظ���ات األخرى الت���ي يديرها قي���ادات مؤمترية‪ ،‬س���واء من‬ ‫مؤمت���ر عبدربه منص���ور‪ ،‬أو من مؤمتر علي صال���ح!؟ ملاذا ال يرى‬

‫مسدوس أن املؤمتر الشعبي يتحمل املسؤولية!؟‬ ‫وبالع���ودة إل���ى فترة احل���راك من���ذ اندالعه‬ ‫مطل���ع ‪2007‬م وحتى س���قوط صال���ح في ‪21‬‬ ‫فبراير ‪2012‬م‪ ،‬كم هي االنتهاكات الرسمية‬ ‫التي تع���رض له���ا احلراكي���ون‪ ،‬وكم حدث‬ ‫فيه���م ممن قت���ل‪ ،‬وكم تعرض���وا لالعتقال‬ ‫والتعذي���ب‪ ،‬وك���م منه���م اختط���ف وأخفي‬ ‫قس���ريا‪ ..‬وف���ي كل ذل���ك كان مس���دوس‬ ‫وأصحابه يلقون بااملس���ؤولية على الدولة‪،‬‬ ‫أو نظ���ام صنعاء‪ ،‬ولم يتطرق���وا ‪-‬في يوم من‬ ‫األيام‪ -‬للمؤمتر الش���عبي العام‪ ،‬رغم أنه احلزب‬ ‫احلاكم الذي منه الرئيس ورئيس احلكومة والوزير‬ ‫واحملاف���ظ واملدير الصغي���ر والكبير‪ ،‬ب���ل وضابط األمن‬ ‫والقائد العس���كري‪ ،‬أما اليوم فيحملون اإلصالح املس���ؤولية رغم‬ ‫أنه ليس لإلصالح إال احملافظ!!‬ ‫أال يعن���ي ه���ذا أن القضي���ة اجلنوبية أصبحت ل���دى أكثر هذه‬ ‫القيادات الفتة لتصفية احلسابات‪ ،‬وللعمل السياسي القائم على‬ ‫مناكفة اخلصوم احلزبيني!؟<‬

‫ت�سرح �أثوار»!!‬ ‫«�سرح بتول وال ّ‬ ‫ّ‬

‫ش���ن عل���ي صال���ح هجوم���ا عل���ى مجلس‬ ‫األم���ن‪ ،‬وخصص ج���زء من هجوم���ه جلمال‬ ‫ب���ن عم���ر‪ ،‬وكان صالح ينتظر م���ن خبرته أن‬ ‫يفزع���وا ويقولوا حاجة‪ ،‬لكن م���ا فيش فيهم‬ ‫من يطي���ب النفس‪ ،‬والتق���ط الدكتور محمد‬ ‫عبدامللك الرسالة وراح يقول‪« :‬وقد جاء بيان‬ ‫مجل���س األمن مخيبا لآلم���ال مخيبا لآلمال‬ ‫وضاعف من ش���ك املواطنني في حياد جمال‬ ‫بن عمر وعدم اقتناعه مبا يريده الشعب»‪.‬‬ ‫ومج���ددا خ���رج صال���ح ب���كالم ح���اد‬

‫ض���د جمال بن عم���ر وقال إن���ه ينقاد بأنه‬ ‫لإلصالح‪ ،‬وق���ال املتوكل ف���ي ذات املقال‪:‬‬ ‫«وتأثره ‪-‬أي جمال بن عمر‪ -‬ببعض القوى‬ ‫السياس���ية الت���ي يعتقد أنها من تتمس���ك‬ ‫باملستقبل»‪.‬‬ ‫ف���ي املرت�ي�ن‪ :‬كان صالح يش���تي خبرته‬ ‫يب���زوا مع���ه لك���ن اخلب���رة طافئ�ي�ن طفأة‬ ‫س���راج‪ .‬وفي املرتني انبرى الدكتور املتوكل‬ ‫وقام بالواجب وكف���ى ووفى‪ ،‬وصدق الذي‬ ‫قال‪« :‬س ّرح بتول وال تس ّرح أثوار»!!<‬

‫ال�سعودية وتهديدات �أن�صار �صالح باالن�ضمام للحوثي‪..‬‬

‫اللي تعرف ديته‪ ..‬اقتله!!‬

‫ذات يوم احتج عب���ده اجلندي على قناة‬ ‫اجلزي���رة أثناء تغطيتها ليوميات الثورة في‬ ‫‪ ،2011‬وص ّيح على املذيعة وقال لها أنتم يا‬ ‫جزيرة ال تروا إال أحزاب املشترك واملؤمتر‬ ‫الشعبي االعام‪ ،‬أنا ناصري ومعي حزب‪..‬‬ ‫وبالطب���ع‪ :‬اجلزي���رة ال تلتف���ت ملثل هذا‬ ‫ال���كالم‪ ،‬ألن اجلن���دي مؤمت���ري أكث���ر من‬ ‫املؤمت���ر‪ ،‬وما حزب���ه التحالفي إال ش���رابة‬ ‫حلذاء املؤمتر الشعبي‪.‬‬ ‫وعل���ى ه���ذا األس���اس يتعام���ل مع���ه‬ ‫اليمنيون‪ ،‬وأولهم ‪-‬طبعا‪ -‬املؤمتر الشعبي‬ ‫وعائلة علي صالح‪ .‬وهذه صحيفة «العائلة‬ ‫الي���وم» تغطي له في عدد اخلميس الفائت‬ ‫مؤمت���ر صحفي���ا عق���ده األربع���اء‪ ،‬وتقول‬ ‫بداي���ة الفق���رة األولى من اخلبر‪« :‬كش���ف‬ ‫الناطق الرسمي للمؤمتر الشعبي وأحزاب‬ ‫التحالف الوطني‪ »..‬وتفتتح الفقرة األخيرة‬ ‫بقولها‪« :‬كما كشف القيادي املؤمتري ‪.»..‬‬ ‫يعن���ي‪ :‬هي ث�ل�اث فق���رات فق���ط التي‬ ‫تفص���ل ب�ي�ن صفت���ه «ناطق���ا» للمؤمت���ر‬ ‫وأح���زاب التحالف‪ ،‬وبني صفت���ه «قياديا»‬ ‫مؤمتريا‪!!..‬‬ ‫باملناسبة‪ :‬ما كشفه اجلندي في الفقرة‬ ‫األخيرة هو أن احلكومة صرفت ‪ 92‬مليون‬ ‫كمرتب���ات ملراف���ي حمي���د األحم���ر‪ .‬وهذا‬ ‫الكالم خطي���ر ويتوجب على باس���ندوة أن‬ ‫يجيب عن���ه‪ ،‬فيثبته أو ينفيه‪ ..‬هذا إذا كان‬ ‫عنده معلومات أصال عن املوضوع!!‬ ‫وس���واء ق���ام باس���ندوة بالتعل���ق أو ال‪،‬‬ ‫فكالم اجلندي يجعل كل اليمنيني يطالبون‬ ‫بالشفافية وكش���ف كل صرفيات احلكومة‬ ‫املتعلقة باحلراس واملرافقني‪ ،‬والبداية من‬ ‫عند علي صالح!!‬ ‫ومما قاله اجلندي في مؤمتره الصحفي‬ ‫أن إقص���اء املؤمتري�ي�ن م���ن الدول���ة ليس‬ ‫ف���ي مصلح���ة اإلصالح ألنهم س���ينضمون‬ ‫للحوث���ي‪ .‬وهو ال يقص���د املؤمتريني وإمنا‬ ‫يقصد أنصار صالح‪ .‬وهذه الرسالة ليست‬ ‫لإلصالح‪ ،‬بل للمملكة العربية الس���عودية‪،‬‬ ‫ولهذا شواهد كثيرة من اخلطاب اإلعالمي‬ ‫لعائل���ة صال���ح وحلفائه���ا‪ ،‬واله���دف منها‬ ‫محاولة استدرار الضغط السعودي لتعزيز‬ ‫أنصار العائلة في مواقعهم في مؤسس���ات‬ ‫الدولة‪ ،‬وتهديد لها بانضمامهم للحوثي!!‬ ‫خطاب سمج يتعامل مع اململكة مبنتهى‬ ‫االس���تخفاف‪ ،‬ف�ل�ا يخف���ى عل���ى اململك���ة‬ ‫حت���ركات صال���ح واتصاالت���ه وعالقت���ه‬

‫�إىل بع�ض قادة اال�شرتاكي‪ :‬ال تطيلوا الوقوف فـي النا�صية!!‬

‫في حكاية قدمي����ة من عدن أن إحدى الصوماليات‬ ‫ش����دت رضيعها إلى ظهرها بتل����ك الطريقة اإلفريقية‬ ‫التقليدية وخرجت تتسوق‪.‬‬ ‫وقف����ت في أحد احملالت ملتفت����ة إلى اخلارج‪ ،‬وبدا‬ ‫ألحده����م أن الفرصة مواتية للمغازلة‪ ،‬بدأ يرس����ل لها‬ ‫رس����ائله عبر البلوتوث (البش����ري وليس اإللكتروني)‪،‬‬ ‫لكن البلوتوث كان لديها مغلق وال يستقبل شيئا‪.‬‬ ‫ف����ي تل����ك األثن����اء اس����تيقظ رضيعها وب����دأ يتملل‪،‬‬ ‫فجعل����ت تهتز بني حلظ����ة وأخرى لتحفظ ل����ه هدوءه‬ ‫ولتش����عره بوجودها‪ ،‬لكن صاحبنا الواقف هناك على‬

‫الناصي����ة فهم األمر بالطريقة التي يريدها‪ ،‬وظن أنها‬ ‫وقعت في شراكه‪ ،‬وأنها تبادله املشاعر احللوة‪.‬‬ ‫دخل احملل هادفا إلى االقتراب منها‪ ،‬واقترب منها‬ ‫بالفع����ل لكنه ل����م يفطن بعد إلى الرضي����ع املعلق على‬ ‫ظهره����ا‪ ،‬وق����ام بغمزها بيده كنوع م����ن تأكيد احلجز‪،‬‬ ‫وإذا به����ا تنفجر غاضبة وتخل����ع حذاءها وتنهال عليه‬ ‫ضرب����ا‪ ،‬ولم تف����رع منه اجلماهير التي احتش����دت‪ ،‬بل‬ ‫انضم����ت إليها‪ ،‬وأكمل����وا الناقص‪ ،‬والله����م ال حترمنا‬ ‫أجره!!‬ ‫حكاية س����معتها من أحد الشهود قدميا‪ ،‬وتذكرتها‬

‫حديث����ا‪ -‬وأن����ا أرى احل����زب االش����تراكي واقفا على‬‫الناصية يرس����ل رس����ائله الودية نحو احلراك املسلح‪،‬‬ ‫ويح����دث نفس����ه أن جماهير احلراك «تش����تيه ومتوت‬ ‫ف����ي دبادي����ب حب����ه»‪ ،‬وعلي الص����راري يش����ن هجوما‬ ‫على ش����ركاء احل����زب على خلفية تظاه����رة اخلميس‪،‬‬ ‫وعي����دروس النقيب مينح احلراك صك غفران ويكتب‬ ‫عن «أكذوبة احلراك املسلح»‪ ،‬وصحيفة الثوري تصدر‬ ‫هذا األس����بوع وتخرج ممش����قرة بافتتاحية س����خرتها‬ ‫للدف����اع ع����ن علي س����الم البيض غي����ر محتفلة بصلته‬ ‫بإيران وقيادته من اخلارج للحراك املس����لح ومش����روع‬

‫‪ ..‬وإذا كان فيه شيء‬ ‫تتوقف المملكة عنده‬ ‫فهو التفكير ملياً بهؤالء‬ ‫الحلفاء من أنصار‬ ‫صالح الذين يريدون‬ ‫منها أن تكون معهم‬ ‫على حساب استقرار‬ ‫اليمن كله وعلى حساب‬ ‫مصالحها وأمنها‬ ‫القومي‪ ،‬وإال خرجوا‬ ‫يهددونها باالنضمام‬ ‫إلى عدوها‪ ،‬واالصطفاف‬ ‫معه لمحاربتها‪!!..‬‬ ‫باحلوث���ي وإي���ران وم���ا يتص���ل بذل���ك من‬ ‫جتني���د للحوثيني في احل���رس اجلمهوري‬ ‫ومتكينه���م من مواق���ع قيادية في���ه‪ ،‬وتغفل‬ ‫عائلة صالح أن هذه االنضمامات للحوثي‬ ‫ال تعني ش���يئا بالنس���بة للمملكة س���وى ما‬ ‫تكش���فه من ل���ؤم علي صال���ح‪ ،‬وإال فجميع‬ ‫ه���ؤالء الذين ينضمون للحوثي س���يعودون‬ ‫غ���دا إلى حتت إب���ط اململك���ة‪ ،‬وعلى قولة‬ ‫املث���ل البلدي‪ :‬من س�ل�اه الدراهم ال يهمك‬ ‫غضبه‪ ،‬أو عل���ى قولة إخوانن���ا املصريني‪:‬‬ ‫«اللي تعرف ديته‪ ،‬اقتله»!!‬ ‫وإذن‪ ،‬فه���ذا التهديد م���ن أنصار صالح‬ ‫ال تنظر إليه اململكة‪ ،‬وال يعني بالنس���بة لها‬ ‫شيئا‪ ،‬وإذا كان فيه شيء تتوقف عنده فهو‬ ‫التفكير مليا بهؤالء احللفاء الذين يريدون‬ ‫منها أن تكون معهم على حساب اليمن كله‪،‬‬ ‫وعلى حساب نفسها‪ ،‬وإال خرجوا يهددونها‬ ‫باالنضمام إلى عدوها‪ ،‬واالصطفاف معه‬ ‫حملاربتها‪<!!..‬‬

‫العنف الرامي لتمزيق أوصال اجلنوب قبل الش����مال‪،‬‬ ‫وال مكترث����ة لتنبي����ه مش����روع االنفصال ال����ذي أدخل‬ ‫البالد في دوامة منذ ‪94‬م‪ ،‬بل وأن الرجل قام بتحديث‬ ‫مش����روعه االنفصالي ليغ����دو انفصاال بدولة اس����مها‬ ‫اجلنوب العربي عن دولة أخرى اس����مها «اليمن»‪ ،‬إلى‬ ‫آخر هذه الغمزات والهمزات‪..‬‬ ‫حس����ن جدا ما تفعلوه‪ ،‬فقط ال تطيلوا الوقوف على‬ ‫الناصية‪ ،‬وحاولوا أن تس����تفيدوا من الوقت باالقتراب‬ ‫أكث����ر م����ن احلراك لتؤك����دوا احلج����ز لت����روا ردة فعل‬ ‫احلراك!!<‬


‫‪284‬‬

‫‪ 1434/4/16‬املوافق ‪2013/2/26‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪10‬‬

‫حـــوار‬

‫القيادي بحركة احلرية والبناء ال�سلفية في�صل الع�شاري لـ«الأهايل»‪:‬‬

‫واقعنا يحتاج مواكبة واملا�ضي املجيد ال يطعم جائعا‬ ‫واقع الس��لفية اليمنية وتفاعلها مع مجريات األحداث‪ ،‬ومدى اس��تفادتها وخس��ارتها من الثورة‪ ،‬وقضايا ذات صلة بترتيب‬ ‫البيت الداخلي للسلفية وإشكاالتها في التعامل مع الواقع العملي‪ ،‬والعمل السياسي‪ ،‬يتضمنها هذا الحوار مع الشاب‬ ‫القيادي في حركة الحرية والبناء السلفية فيصل العشاري‪..‬‬ ‫حاوره‪ /‬سلمان العماري‬ ‫> كيف تق���رأون واقع وحتوالت الس���لفية اليمنية‬ ‫بعد الربيع العربي؟ وما الذي اس���تفادته وخسرته‬ ‫السلفية في اليمن؟‬ ‫ الس���لفية ش���أنها ش���أن غيره���ا م���ن اجلماع���ات‬‫والتنظيمات واألحزاب السياس���ية‪ ،‬حص���ل لها نوع من‬ ‫الث���ورة الفكري���ة‪ ،‬مواكبة لث���ورات الربي���ع العربي‪ ،‬وفي‬ ‫اعتق���ادي أن مكاس���بها أكث���ر م���ن خس���ائرها‪ ،‬ويكفي‬ ‫م���ن ذلك دفق���ة الوعي التي حظيت به���ا وبروز مفاهيم‬ ‫جديدة تدعو لتحرير اخلطاب السلفي من أسر اجلمود‬ ‫الفقه���ي تنحو باجت���اه الفقه املقاص���دي‪ ،‬وخاصة فيما‬ ‫يتعلق بجانب السياس���ة الش���رعية والتعامل بواقعية مع‬ ‫كثي���ر من القضايا الفكري���ة التي ظلت مثار جدل فكري‬ ‫ال عمل���ي ف���ي إطار التعددي���ة ومنظوم���ة الدميقراطية‬ ‫وأدواتها من خالل تكوين حزبي محدد‪.‬‬ ‫> كش���فت األحداث وربيع الثورات عن وجود تيار‬ ‫شبابي قادم للسلفية في اليمن له اهتماماته ورؤاه‬ ‫وقناعاته اخملالفة للقيادة املشائخية؟‬ ‫ بروز مثل هذه االختالفات ظاهرة صحية وطبيعية‬‫لتنشيط التيار السلفي في اليمن‪ ،‬وأكثر هذه االختالفات‬ ‫هي من باب التنوع‪ ،‬وليس���ت بالضرورة أن تكون من باب‬ ‫التضاد خال مواقف بس���يطة يتم معاجلتها‪ ..‬وش���ريحة‬ ‫الشباب في اليمن أوسع الشرائح وجوداً وانتشارا سواء‬ ‫في التيار الس���لفي أم في غيره‪ ،‬وم���ع االنفجار املعرفي‬ ‫واملعلوماتي ح���دث نوع من التوعي���ة الفكرية والثقافية‬ ‫بقضاي���ا معاصرة بغض النظر ع���ن صحتها من عدمه‪،‬‬ ‫مما ّ‬ ‫تطلب جهداً أكبر من القائمني على العمل الس���لفي‬ ‫ف���ي املرحل���ة احلالية ومواكب���ة هذه األف���كار وتصويب‬ ‫املناس���ب منه���ا ورد غير املناس���ب عبر قن���وات تواصل‬ ‫حقيقية مع القطاع الشبابي‪.‬‬ ‫> ما الس���بب في عدم إفساح القيادات املشائخية‬ ‫للش���باب في امليدان‪ ،‬وهل يعاني الشباب السلفي‬ ‫في اليمن من الهضم واإلقصاء؟‬ ‫ القي���ادات املش���ائخية قي���ادات واعي���ة وت���درك‬‫ه���ذا األمر‪ ،‬لذلك ه���ي تعمل على اإلح�ل�ال التدريجي‬ ‫للكف���اءات اجلدي���دة‪ ،‬لك���ن رمب���ا كان هن���اك ن���وع من‬ ‫التخ���وف م���ن التح���والت النوعي���ة غي���ر املدروس���ة‪،‬‬ ‫كول���وج العتبة السياس���ية‪ ،‬والتنافس احلزب���ي‪ ،‬والعمل‬ ‫اجلماهي���ري‪ ،‬واجلمي���ع تقريباً يتفق عل���ى أهمية هذه‬ ‫التح���والت وضرورته���ا‪ ،‬ولكنه���م يختلفون ف���ي توقيتها‬ ‫ومدى االستعداد لها‪.‬‬ ‫> ما الذي ميكن أن يجمع القيادات املشائخية مع‬ ‫تيار الشباب على طاولة واحدة؟‬ ‫ّ‬ ‫الش���ك أن اله ّم املشترك في خدمة األمة هو الذي‬ ‫‬‫يجمع الشباب السلفي بقياداتهم املشيخية‪ ،‬بل يجمعهم‬ ‫مع بقي���ة اجلماعات األخ���رى العاملة في الس���احة‪ ،‬ما‬ ‫نحتاج���ه اليوم لردم هذه الفجوة أمران اثنان هما وضع‬ ‫خط���ط اس���تراتيجية‪ ،‬ورؤي���ة واضحة للعمل الس���لفي‪،‬‬ ‫وإعط���اء الكفاءات الش���ابة مزيداً م���ن الثقة في القدرة‬ ‫على العطاء واإلجناز‪.‬‬ ‫> م���ا الدواف���ع واألس���باب الت���ي قادت الس���لفية‬ ‫اليمنية لالنخراط في العمل السياسي‪ ،‬وتأسيس‬ ‫احتاد الرشاد كالفتة لهم؟‬ ‫ حاجة الس���احة اليمنية امللحة لوجود عمل س���لفي‬‫منظم وله حضور في الس���احة السياسية هي أبرز دافع‬ ‫لتأس���يس حزب الرش���اد اليمني‪ ،‬وهي جتربة سلفية لم‬ ‫يحن الوق���ت لقياس كفاءتها وأدائه���ا حلداثتها‪ ،‬ولكنها‬ ‫جترب���ة ضروري���ة ومهم���ة‪ ،‬وال ب���د لبقية الس���لفيني أن‬ ‫يتجهوا إلنش���اء أحزاب س���لفية أخ���رى‪ ،‬أو االندماج مع‬ ‫الرشاد اليمني القائم‪ ،‬فالساحة تسع اجلميع‪ ،‬وتتطلب‬ ‫مزيداً من اجلهود‪.‬‬ ‫> ملاذا حدث اخلالف مع بداية التأس���يس الحتاد‬ ‫الرشاد؟‬ ‫ اخلالف حصل نتيجة وجود رواسب فكرية قدمية‬‫مما ألق���ى بظالله على عدم جناح جتربة‬ ‫بني اجلانبني ّ‬

‫االحت���اد‪ ،‬لك���ن هناك مح���اوالت حثيثة إلع���ادة اللحمة‬ ‫ورتق هذا الصدع غير املبرر منطقياً‪.‬‬ ‫> برأيك مت���ى ميكن أن تتجاوز الس���لفية اليمنية‬ ‫حالة اخلالف والصراعات البينية واالس���تهداف‬ ‫لذاته���ا؟ وعوام���ل ومس���ببات اخل�ل�اف داخ���ل‬ ‫السلفية؟‬ ‫ هذا س���ؤال كبير وبحاجة ملزيد من البس���ط‪ ،‬ولكن‬‫حس���بنا أن نش���ير إلى أهم األمور عالوة على أن شطر‬ ‫الس���ؤال األول جوابه مبني على معرفة الش���طر الثاني‪،‬‬ ‫ف���إذا عرفنا العوام���ل واملس���ببات للخالف ف���ي البيت‬ ‫يس���هل علينا جتاوز هذه اإلش���كاالت‬ ‫الس���لفي س���وف ّ‬ ‫واخلروج بحلول أفضل‪ ..‬من أهم األسباب هو التشظي‬ ‫الفك���ري الناجت ع���ن عدم توحد طريق���ة األخذ والتلقي‬ ‫واس���تنباط األح���كام الش���رعية أو م���ا يس���ميه البعض‬ ‫باملنه���ج‪ .‬وعل���ى الرغم من وض���وح هذا املنه���ج ومناداة‬ ‫بعض السلفيني به إال أن تطبيقه العملي يكاد يكون شبه‬ ‫غائب‪ ،‬فغي���اب املنهجية العلمية في اس���تنباط األحكام‬ ‫الش���رعية وتنزيله���ا بحاجة إلى مزيد إيضاح وترس���يخ‬ ‫وتوحيد في كافة األطياف الس���لفية حتى يخرجوا بآراء‬ ‫متفقة أو على األقل متقاربة‪ ،‬وقد يستغرب البعض هذا‬ ‫الكالم أو يس���تبعده‪ ،‬ولكنه حقيقة واقعة‪ ،‬وال أس���تطيع‬ ‫في هذه العجالة التدليل بأمثلة أو بسط املوضوع أكثر‪،‬‬ ‫رمبا مستقب ً‬ ‫ال يتم إفراد هذه املوضوع بدراسة مستقلة‪،‬‬ ‫ولكنه���ا دعوة مني إلخواني العاملني في التيار الس���لفي‬ ‫أن يعي���روا هذه النقط���ة مزيد اهتم���ام والتعاطي معها‬ ‫بجدي���ة‪ ،‬فاخللط يحصل ع���ادة بني ثالثة أم���ور‪ :‬ثبوت‬ ‫النص‪ ،‬وفهمه‪ ،‬وتنزيل���ه‪ .‬فهناك من يكتفي بالبحث عن‬ ‫ثب���وت النص‪ ،‬وجمد على ذلك‪ ،‬واجته���د في فهم معناه‬ ‫بطريقة ش���خصية غير مقعدة‪ ،‬حتت عباءة نبذ التقليد‪،‬‬ ‫بينم���ا يحصل إغراق في التقليد للش���خوص واملش���ايخ‬ ‫بشكل غريب‪ .‬وهذه الطائفة ميثلها في األغلب أصحاب‬ ‫املراكز العلمية الس���لفية غي���ر النظامية كمركز صعدة‪،‬‬ ‫ومعب���ر‪ .‬وهناك م���ن جتاوز الثبوت إل���ى الفهم والتنزيل‬ ‫كأصحاب اجلمعيات اخليرية السلفية‪ ،‬السيما احلكمة‬ ‫واإلحس���ان‪ ،‬وكذل���ك جماعة أبي احلس���ن املأربي التي‬ ‫بدأت حتذو هذا احلذو مؤخراً‪ ،‬مع تباينهم في مستوى‬ ‫التنزي���ل‪ ،‬والفهم املقاصدي والعمل���ي للنصوص‪ ،‬وهذا‬ ‫أمرهم أفضل بكثير من الطائفة األولى‪.‬‬ ‫> ما الذي تعانيه السلفية‪ ،‬وحتتاج إليه في الواقع‬ ‫احلالي ومستقبال‪..‬؟‬ ‫ الس���لفية تعاني من ترهل وضمور فكري‪ ،‬وتش���تت‬‫منهجي‪ ،‬ولكنها في الوقت نفسه تخضع لعملية جراحية‬ ‫س���تكلل بالنجاح ب���إذن الله‪ .‬نقاء االعتق���اد ال عالقة له‬ ‫بالضم���ور الفكري الذي أعني به النضج في التصورات‬ ‫الصحيح���ة والواقعية للحياة واإلنس���ان وكيفية التعامل‬ ‫مع���ه‪ ..‬التخندق ف���ي حقب املاضي اجملي���د‪ ،‬أو تاريخنا‬ ‫الناصع التليد‪ ،‬ال يطعم جائعاً أو يكسو عارياً‪ ،‬نعم ميكن‬ ‫االس���تفادة من ماضينا حلاضرنا‪ ،‬لك���ن املاضي وحياة‬ ‫السلف الكرام س���تبقى جتربة تاريخية بشرية‪ ،‬يُستلهم‬ ‫منه���ا معان���ي اإلمي���ان والصب���ر والتفاني‪ ،‬لك���ن واقعنا‬ ‫بحاجة إل���ى مواكبة ودراس���ات وتخصص���ات‪ ،‬فالعلوم‬ ‫تتطور يوما بعد يوم‪ ،‬والزمن ال ينتظر أحداً‪ ،‬وكل دقيقة‬ ‫متض���ي تولد معارف جديدة‪ ،‬وجتارب فريدة‪ ،‬واحلكمة‬ ‫ضالة املؤمن أنى وجدها فهو أحق الناس بها‪.‬‬ ‫رمب���ا كان الس���لفيون خ���ارج اليمن أوف���ر حظاً حيث‬ ‫كان لهم حضور ف���ي كافة املرافق اخلدمية واجملتمعية‪،‬‬ ‫والتخصص���ات العلمية‪ ،‬والبح���وث الفكرية‪ ،‬والتجارب‬ ‫السياس���ية ف���ي بع���ض البل���دان‪ ،‬لكن س���لفيي اليمن ال‬ ‫يزالون حديثي عهد بكثير من هذه األمور‪ ،‬فال غضاضة‬ ‫وال ح���رج أن يس���تفيدوا م���ن غيرهم مبا يناس���ب وضع‬ ‫بلدهم ومب���ا يحقق نهضة أمتهم‪ ،‬وال���ذي يحتاجون في‬ ‫الواقع احلالي إلى دراس���ة أس���باب االختالف‪ ،‬وإيجاد‬ ‫وس���ائل تقارب مشتركة‪ ،‬والتماهي والتجاوب مع الواقع‬ ‫السياس���ي اليمني‪ ،‬واملش���اركة فيه مبا يحقق لهم أعلى‬ ‫رصيد م���ن التأثير في البنية السياس���ية التي تتنازعها‬ ‫اجتاهات مختلف���ة وقبل ذلك التركيز على جبهة املوارد‬ ‫والك���وادر البش���رية ومللم���ة القط���اع الش���بابي‪ ،‬وإعادة‬ ‫التفكير ف���ي طريقة إدارته���م وتوجيههم‪ ،‬واس���تمرارية‬

‫الهمّ المشترك في خدمة األمة‬ ‫هو الذي يجمع الشباب السلفي‬ ‫بقياداتهم المشيخية‪ ،‬بل‬ ‫يجمعهم مع بقية الجماعات‬ ‫األخرى العاملة في الساحة‪..‬‬

‫هناك مبشرات ومؤشرات تدل على‬ ‫أن السلفيين في اآلونة األخيرة‬ ‫يجرون مجموعة من المراجعات‬ ‫والتفاعالت الداخلية لتصحيح‬ ‫النواحي اإلدارية والتنظيمية‬ ‫والدخول بقوة إلى عالم التأثير‬ ‫المجتمعي والسياسي‪..‬‬ ‫العمل التطوع���ي‪ ،‬والقطاع اخلي���ري لتحقيق مزيد من‬ ‫كسب الشارع اليمني‪..‬‬ ‫أم���ا على الصعيد املس���تقبلي فيحتاج���ون إلى وضع‬ ‫خطط اس���تراتيجية (‪ )20-10-5‬سنة تتعلق باألهداف‬ ‫املرسومة‪ ،‬وس���بل الوصول إليها‪ ،‬وتأهيل كوادر جديدة‬ ‫لس���د الفجوات ال س���يما ف���ي مجال العمل السياس���ي‪،‬‬ ‫والعالقات الدولية‪ ،‬وإطالق وسائل تأثير فكرية عصرية‬ ‫كالقنوات والشبكات االجتماعية‪ ،‬وعدم االقتصار على‬ ‫الوس���ائل التقليدية‪ ،‬م���ع عق���د دورات تأهيلية‪ ،‬وورش‬ ‫عمل متتالية لالرتقاء بالشباب إدارياً وفكرياً‪.‬‬ ‫> يط���رح البع���ض أن الس���لفية مج���رد ذوات‬ ‫وأش���خاص وجمعيات ل���م ترتق بعد إلى مس���توى‬ ‫التشكل في إطار كيان وجماعة‪..‬‬ ‫ نس���تطيع أن نصف احلالة السلفية في اليمن بأنها‬‫ظاهرة اجتماعية‪ ،‬ولم ترتق بعد إلى املستوى التنظيمي‬ ‫احلزبي عدا جتربة الرش���اد الوحيدة في هذا اجلانب‪،‬‬ ‫فالس���لفيون له���م حض���ور ط���اغ ف���ي اجملال�ي�ن العلمي‬ ‫واخلي���ري‪ ،‬غير أن هذا احلضور لم يتم توظيفه بصورة‬ ‫منظمة إلحداث تأثير سياس���ي بعد‪ ،‬وهناك مجموعات‬ ‫وكتل متباينة تنظيمياً وفكرياً‪ ،‬بعضها يلتقي في قواسم‬ ‫مش���تركة أحياناً‪ ،‬لكن ليس هناك مظلة جامعة ينضوي‬ ‫حتته���ا اجلمي���ع‪ ،‬وثم���ة محاوالت إلنش���اء ه���ذه املظلة‬ ‫لتحت���وي أكبر ق���در من القطاع الس���لفي في اليمن عبر‬ ‫عقد مؤمترات عامة أو ما شابه‪.‬‬

‫> يط���رح آخ���رون أيض���اً أن الس���لفية ينقصه���ا‪:‬‬ ‫املشروع والتنظيم والرؤية والقيادة وغير ذلك‪.‬‬ ‫ الرؤية والرس���الة واألهداف ميكن أن تصاغ نظرياً‬‫غير أن إدارتها عمليا هو التحدي احلقيقي الذي يواجه‬ ‫أي مؤسس���ة أو منظم���ة‪ ،‬وه���ذا ما ينطب���ق على احلالة‬ ‫السلفية أيضاً‪ ،‬فهناك رؤى وتصورات موضوعة ولكنها‬ ‫غير مف ّعلة عملياً‪ ،‬وهذا مرده إلى عدد من األسباب‪:‬‬ ‫عدم حتديث النظري���ات اإلدارية لدى قيادات العمل‬ ‫احلالية‪ ،‬مع بذلها املش���كور في طور التأس���يس وقيادة‬ ‫الشباب‪.‬‬ ‫قيادة العمل السياسي كقطاع خيري يعد عقبة إدارية‬ ‫واضحة‪.‬‬ ‫االقتصار على إبراز احلركة الس���لفية كحركة علمية‬ ‫دعوي���ة فق���ط ال يؤهله���ا خل���وض القطاع���ات األخرى‬ ‫كالقطاع السياسي والثقافي العام‪.‬‬ ‫ضع���ف التأهي���ل اإلداري‪ ،‬وضعف التواص���ل البيني‬ ‫والتغذية الراجعة‪ ،‬ولعل هذا مرده إلى أسباب موضوعية‬ ‫كالنواحي املادية والتباعد اجلغرافي‪.‬‬ ‫ضعف العمل املؤسسي وبروز القيادات الفردية ذات‬ ‫الص���وت الواحد‪ ،‬وهن���اك مح���اوالت تصحيحية بدأت‬ ‫حديثا بإشراك القطاع الش���بابي‪ ،‬واستحداث مجالس‬ ‫ش���ورى ينبثق عنها رؤى جماعية تكون أقرب إلى الواقع‬ ‫من غيرها‪ ،‬وهي محاوالت مش���كورة في سبيل تصحيح‬ ‫هذا اخللل الذي ظل جاثما منذ بدايات العمل الس���لفي‬ ‫في اليمن‪ ،‬فإذا كان اإلس�ل�اميون عموماً ال يس���تطيعون‬ ‫ممارسة الشورى عملياً في قراراتهم ومحافلهم‪ ،‬فكيف‬ ‫يتوقع منهم مس���تقبال أن يقودوا الدولة بالش���ورى التي‬ ‫ينادون بها ليل نهار‪.‬‬ ‫لذلك ف���أول مفه���وم يحتاج الس���لفيون إل���ى جتليته‬ ‫وتوضيح���ه وممارس���ته عملياً هو مفهوم الش���ورى التي‬ ‫هي عماد العمل املؤسسي الصغير كاجلمعيات اخليرية‬ ‫أو التنظيم���ات احلزبية‪ ،‬وكذلك هي عم���اد بناء الدولة‬ ‫احلديثة‪.‬‬ ‫وهناك مبش���رات ومؤش���رات تدل على أن السلفيني‬ ‫ف���ي اآلونة األخي���رة يج���رون مجموعة م���ن املراجعات‬ ‫والتفاع�ل�ات الداخلي���ة لتصحي���ح النواح���ي اإلداري���ة‬ ‫والتنظيمي���ة والدخول بقوة إل���ى عالم التأثير اجملتمعي‬ ‫والسياسي‪.‬‬ ‫> ما ه���ي رؤيتك ووجهة نظ���رك التي ينبغي على‬ ‫الس���لفيني اتباعه���ا ف���ي مللم���ة الصف وتش���كيل‬ ‫جبهتهم السياسية املوحدة؟‬ ‫ أعتق���د أن اإلخوة ف���ي احلكمة والرش���اد يفهمون‬‫متاماً ما ينبغي عمله لتوحيد الصف الس���لفي‪ ،‬ولعل من‬ ‫املفي���د أن نذكر بعض النق���اط مثل التخلص من التبعية‬ ‫الفكري���ة للخ���ارج وأعني به���م املمولني للعم���ل اخليري‬ ‫الذي���ن قد يفرض���ون رؤاه���م بطريقة مباش���رة أو غير‬ ‫مباشرة‪.‬‬ ‫ تشكيل رؤية متجانسة حول مفهوم العمل السياسي‬‫وأدواته‪ ،‬ولو عبر ورش عمل ودورات مشتركة سيكون له‬ ‫أثر في االحتاد‪.‬‬ ‫ استشعار خطر املرحلة الراهنة وجتاذباتها‪ ،‬والذي‬‫بدوره يدفع نحو هذا االلتقاء‪.‬‬ ‫> م���ا ه���و الدور ال���ذي يج���ب أن تلعب���ه التيارات‬ ‫الس���لفية خارج إطار احل���وار الوطني في املرحلة‬ ‫الراهنة؟‬ ‫ التي���ارات الس���لفية خ���ارج إط���ار احل���وار الوطني‬‫ليست معفية من املش���اركة في معركة البناء واإلصالح‬ ‫اجملتمعي‪ ..‬وتس���تطيع التيارات الس���لفية املشاركة عن‬ ‫طريق احلشد الشعبي واستثمار املنافذ األخرى للتأثير‬ ‫ف���ي دوائر القرار العليا‪ ،‬وعليه���ا أيضاً أن تلتقط طرف‬ ‫اخليط املش���ترك م���ع الفصائل املش���اركة ف���ي احلوار‬ ‫لتدعم من رصيد احلوار اإليجابي‪.‬‬ ‫> م���ا هي رس���التك التي تبع���ث بها لق���ادة العمل‬ ‫السلفي والشباب بوجه خاص؟‬ ‫ رس���التي للق���ادة هي أن القيادة ليس���ت مس���ئولية‬‫ش���خصية‪ ،‬مبعن���ى أن القائ���د ال يك���ون مس���ئوالً وحده‬ ‫باتخاذ القرار بل اجلماعة هي املس���ئولة‪ ،‬وهو املتحدث‬ ‫باس���مها‪ ،‬وه���ذا معن���اه توس���يع دائ���رة الش���ورى وعدم‬ ‫االستبداد بالرأي‪ ،‬أما رسالتي للشباب فهي أن يعي أنه‬ ‫صار مس���ئوالً وإن ل���م يُم ّكن‪ ،‬وأن عليه أن يتس���لم زمام‬ ‫القيادة‪ ،‬وأولى خطوات هذه القيادة هي املبادرة الذاتية‪،‬‬ ‫واملشاركة الفاعلة في امليدان واألحداث العامة‪<.‬‬


‫‪284‬‬

‫‪ 1434/4/16‬املوافق ‪2013/2/26‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪11‬‬

‫حـــوار‬

‫ال�شيخ �أحمد حممد نا�صر نائب رئي�س حزب الر�شاد ال�سلفي لـــ«الأهايل»‪:‬‬

‫ال مانع من التوا�صل مع الإ�صالح وحزب الر�شاد ولد لي�ستوعب اجلميع‬ ‫االن�ضمام للم�شرتك يحتاج قرارا من الهيئة العليا والأف�ضل‬ ‫�أن نبقى على م�سافة واحدة من اجلميع‬ ‫أسس السلفيون في اليمن العام الماضي أول حزب سياسي سلفي باسم «اتحاد‬ ‫الرش��اد اليمني»‪ ،‬األم��ر الذي وقف عن��ده الكثير من المهتمي��ن بالحركة‬ ‫الس��لفية للتح��ول الكبي��ر الذي جع��ل الس��لفيين ينخرطون ف��ي العمل‬ ‫السياس��ي بعد أن كانوا من المناهضين للديمقراطية والعمل السياس��ي‬ ‫بش��كل عام‪ ..‬وبدأ الحزب يمضي بخطى حثيثة نحو المنافسة السياسية‪،‬‬ ‫وزاد من ش��دة المنافسة دخول رئيس اتحاد الرشاد الشيخ محمد العامري‬ ‫إل��ى ضمن قوام اللجن��ة الفنية للحوار الوطني‪ ،‬واختتم مش��وار الرش��اد‬ ‫بحجز س��بعة مقاعد في مؤتمر الحوار الوطني‪ ،‬وهي تجربة تعد متقدمة‬ ‫خصوصا لزمن وفترة تأسيس الحزب القصيرة‪.‬‬ ‫«األهالي» تلتقي الشيخ أحمد محمد ناصر‪ ،‬الجنوبي األصل‪ ،‬والذي يشغل نائب‬ ‫رئيس اتحاد الرشاد اليمني الس��لفي‪ ،‬انطالقا من التساؤل حول مجريات‬ ‫األح��داث الجارية ف��ي اليمن‪ ،‬وم��ا يتعلق بالمش��هد السياس��ي وانخراط‬ ‫الس��لفيين بالعمل السياسي‪ ،‬إضافة إلى الحوار السلفي السلفي ومسألة‬ ‫انضمام تيار الحكمة إلى حزب الرشاد‪..‬‬ ‫حاوره‪ /‬أحمد الصباحي‬ ‫> كي���ف تقرؤون املش���هد اليمني الي���وم بعد مرور‬ ‫أكث���ر من ع���ام عل���ى انتخ���اب الرئيس عب���د ربه‬ ‫منصور هادي رئيسا لليمن؟‬ ‫ املش���هد اليمني ما زال ضبابي���اً وأمتنى أن يكون‬‫للكثي���ر من القرارات التي أص���درت خالل هذا العام‬ ‫صدى في الواقع‪.‬‬ ‫ً‬ ‫> ل���و قارنا ب�ي�ن النظام الس���ابق والنظام احلالي‪،‬‬ ‫برأيك ما الذي تغير‪ ،‬أين اإليجابية في الثورة التي‬ ‫حصلت؟‬ ‫ الثورة أطاحت برأس النظام فقط‪.‬‬‫> أن���ت م���ن وجهة نظ���رك اخلاصة إل���ى أين آلت‬ ‫ثورات الربيع العربي‪ ،‬خصوصا الثورة في اليمن؟‬ ‫ الث���ورة ف���ي اليمن آلت إل���ى املب���ادرة اخلليجية‬‫وأصبحت حتت رحمتها‪.‬‬ ‫> هن���اك م���ن يتس���اءل ويق���ول‪ :‬أين يق���ف التيار‬ ‫السلفي من التغيرات التي شهدها الوطني العربي‬ ‫خالل العامني املاضيني؟‬ ‫ التيار السلفي مشارك فعال في الثورات العربية‬‫وأصبح له دور ال يستطيع أحد أن ينكره‪.‬‬ ‫> هناك من يسأل أيضا عن حتول املوقف السلفي‬ ‫اليمني‪ :‬كيف حتول م���ن الفتاوى التي كانت تُحرم‬ ‫التح���زب والدميقراطية إلى الدعوة إلى تأس���يس‬ ‫أحزاب سياسية سلفية؟ بل أصبح بعض السلفيني‬ ‫ميارس���ون العمل احلزبي‪ .‬برأيك ما هي التغيرات‬ ‫الفكرية التي حدثت حتى بدأ الكثير من السلفيني‬ ‫ف���ي االنخراط بالعمل احلزبي ال���ذي كان محرما‬ ‫سابقا؟‬ ‫ اجلميل في الفكر الس���لفي أنه يتعامل مع األمور‬‫االجتهادية بقاعدة «كل يؤخذ منه ويرد» و»نحن نقول‬ ‫القول اليوم ونتراجع عنه غداً»‪ ،‬وهذه أمور اجتهادية‬ ‫اختلف���ت فيه���ا عق���ول الن���اس فترج���ح لطائف���ة من‬ ‫الس���لفيني أن هذا العمل مشروع وال يوجد ما يحرمه‬ ‫فدخلوا فيه اجتهاداً مع احترام قول اخملالف‪.‬‬ ‫> س���معنا قب���ل فت���رة أنه يج���ري حوار م���ع بقية‬ ‫الفصائ���ل الس���لفية كاحلكم���ة وأصحاب الش���يخ‬ ‫املأرب���ي وغيره���ا من أج���ل االنضم���ام إلى حزب‬ ‫الرش���اد‪ ،‬إلى أين وصلت هذه احلوارات‪ ،‬وما هي‬ ‫النتائج التي توصلتم إليها؟‬ ‫ نتائج طيبة‪ ،‬والرشاد لكل السلفيني بل لكل اليمنيني‪.‬‬‫> م���ا هي مطالبكم ملن أراد أن ينضم للرش���اد من‬ ‫احلكمة؟‬

‫ االنتساب للحزب مفتوح لكل اليمنيني‪.‬‬‫> من وجه���ة نظرك أيهما أصل���ح لكم‪ :‬االنضمام‬ ‫حلزب الرشاد‪ ،‬أم تأسيس حزب سياسي جديد؟‬ ‫ ال ش���ك أن انضمام كثير من السلفيني في احتاد‬‫الرشاد أصلح له‪ ،‬لكن الساحة أكبر من أن يستوعبها‬ ‫احتاد الرشاد‪.‬‬ ‫> يقال إن الرشاد قريب إلى اإلصالح ولذا ترفض‬ ‫جمعي���ة احلكمة أن تنض���م إليه باعتب���ار احلكمة‬ ‫تض���ع اإلصالح من ضم���ن من يعادونه بش���كل أو‬ ‫بآخر‪ ،‬هل تشعرون بهذا؟‬ ‫ الرش���اد حزب له هويته اخلاصة به وما يقال أن‬‫احلكمة ال تنضم لهذا السبب غير صحيح‪.‬‬ ‫> التيار الس���لفي ظل ط���وال فترة طويلة يعمل في‬ ‫إطار العمل اخليري واإلغاثي والدعوي‪ ،‬واآلن بدأ‬ ‫يدخل في العمل السياس���ي‪ ،‬برأيك كيف س���يؤثر‬ ‫املسار السياسي على العمل الدعوي واخليري؟‬ ‫ التي���ار الس���لفي له وج���ود عريض ف���ي اجملتمع‬‫إضاف���ة إل���ى تنوع مجاالت���ه فهناك من يهت���م بالعمل‬ ‫الدع���وي وهناك من يهت���م بالعمل اخليري حتى ظهر‬ ‫في الس���احة من يهت���م بالعمل السياس���ي وهذا يدل‬ ‫عل���ى نضج هذا التيار وتنوع اهتماماته مع عدم تأثير‬ ‫أحدها على اآلخر‪.‬‬ ‫> كيف تتعامل قيادات الس���لف مع أصوات النقد‬ ‫في وسطها؟‬ ‫ تواجهه بصدر رحب‪.‬‬‫> أين السلفيون من احلوار الوطني‪ ،‬وما هو حجم‬ ‫مشاركتهم فيه؟‬ ‫ مشاركون لكن بنسبة ضعيفة‪.‬‬‫> ه���ل تش���عرون أن���ه مت إقصاؤك���م م���ن احل���وار‬ ‫الوطني؟‬ ‫ لي���س إلى هذا احلد فرئي���س احلزب عضو في‬‫اللجن���ة الفني���ة للح���وار الوطني واحل���زب ممثل وإن‬ ‫كانت بنسبة ضعيفة‪.‬‬ ‫> مل���اذا ُمثل احلوثي���ون بـ(‪ )35‬مقع���دا‪ ،‬بينما كان‬ ‫للسلفيني فقط ‪ 7‬مقاعد عبر حزب ��لرشاد؟‬ ‫ هذا يرجع إلى اللجنة الفنية للحوار‪.‬‬‫> هل هذا يدل على أن الدولة تتعامل مع املكونات‬ ‫السياس���ية املعترف بها‪ ،‬أم أن السلفيني ال ميلكون‬ ‫من يوصل صوتهم لها؟‬ ‫ هذا األمر واقع وكنا نتمنى أن تتعامل الدولة مع‬‫الس���لفيني بحجمهم في اجملتمع ألنهم ميثلون شرائح‬ ‫واسعة في اجملتمع‪.‬‬

‫لجنة الحوار منحت الحوثيين‬ ‫(‪ )35‬مقعدا والسلفيين‬ ‫(‪ )7‬مقاعد عبر حزب الرشاد‪،‬‬ ‫وكنا نتمنى أن تتعامل‬ ‫الدولة مع السلفيين‬ ‫بحجمهم في المجتمع‪..‬‬ ‫> مؤخ���را ث���ار لغط واس���ع حول قضي���ة مرجعية‬ ‫احل���وار الوطن���ي‪ ،‬بع���ض العلم���اء أص���روا عل���ى‬ ‫مرجعي���ة الكت���اب والس���نة‪ ،‬في ح�ي�ن أن البعض‬ ‫اعتب���ر أن اجملتم���ع مس���لم والدس���تور ينص على‬ ‫ذل���ك‪ ،‬فال داع���ي لإلصرار من قب���ل العلماء مبثل‬ ‫هذه األطروحات التعجيزية‪ ،‬ما هو رأيك أنت في‬ ‫هذه القضية؟‬ ‫ ال شك أن املرجعية ال بد أن تكون للكتاب والسنة‬‫باعتبار أننا مس���لمون والدستور ينص على ذلك وإال‬ ‫فما فائدة حوار بغير هذه املرجعية‪.‬‬ ‫> ما هي اإلجراءات التي ميكن أن يتخذها العلماء‬ ‫فيما إذا انحرف مس���ار احلوار الوطني ودخل في‬ ‫تنفي���ذ مش���اريع تغريبية وإضافة وح���ذف مواد ال‬ ‫تتفق مع الشريعة في الدستور؟‬ ‫ هذا السؤال يوجه إلى العلماء‪.‬‬‫> هن���اك م���ن ين���ادي بإدم���اج احلرك���ة الس���لفية‬ ‫م���ع اإلص�ل�اح في إط���ار واحد أو مكون مش���ترك‬ ‫باعتباركم جميعا تيار إس�ل�امي‪ ،‬هل أنت مع هذه‬ ‫الفكرة؟‬ ‫ أنا لست مع هذه الفكرة ألني أحب أن يكون لهذا‬‫احلزب هويته اخلاصة به‪.‬‬ ‫> في ح���وار مع رئيس الدائرة السياس���ية حلزب‬ ‫اإلص�ل�اح ق���ال إن هن���اك ض���رورة للتواص���ل‬ ‫والتش���اور حول الكثير م���ن القضايا مع اإلخوة‬ ‫الس���لفيني ورحب بفكرة إنش���اء حزب الرش���اد‬ ‫الس���لفي‪ ،‬ه���ل تعتق���د أن اإلص�ل�اح لدي���ه نية‬ ‫للتواصل معكم وهل ستوافقون؟‬ ‫ ال مانع من التواصل مع أي حزب سياس���ي فيما‬‫فيه مصلحة البالد والعباد‪.‬‬ ‫> في احلوار نفسه قال أمتنى أن ينضم السلفيون‬ ‫إلى اللقاء املش���ترك‪ ،‬وقال بأنه س���يدعوهم‪ ،‬فيما إذا‬ ‫دعوكم هل ستوافقون على االنضمام؟‬ ‫ ه���ذا األمر يحت���اج إلى ق���رار من الهيئ���ة العليا‬‫للح���زب وإن كنت أفضل في الوق���ت احلالي أن يقف‬ ‫احلزب على مسافة واحدة من املكونات السياسية‪.‬‬ ‫> من ه���ي األحزاب التي ترون أنه���ا أقرب إليكم‪،‬‬ ‫وميكن أن تتعاونوا فيه؟‬ ‫‪ -‬نتعاون مع أي حزب فيما نتفق معه‪<.‬‬

‫الع�شوائية والألغام‬ ‫النف�سية‬ ‫فقه المرحلة‬ ‫امل�ست�شار د‪ .‬ف�ضل عبداهلل مراد>‬ ‫إن الس���ير بعش���وائية أو بظاهرة «البدا» وهي‬ ‫ملخص���ة في مثل يق���ول «ما بدا بدين���ا عليه»‪ ،‬أو‬ ‫برد فعل اللحظة‪ ،‬هو أمر مذموم ال تقاد به الدول‬ ‫وال احل���ركات وال املؤسس���ات‪ ،‬ولألس���ف إن هذا‬ ‫أصبح ظاه���رة‪ ،‬وهنا يصاب الف���رد بامللل والكلل‬ ‫ويفقد الرغبة ف���ي التواصل واملواصلة والس���مع‬ ‫والطاع���ة وااللت���زام ويؤدي إلى التفلت والفس���اد‬ ‫املالي واإلداري الرسمي واألهلي‪.‬‬ ‫لقد ضرب الله مثال يذم هذا الصنع العشوائي‬ ‫«الكبكبة» املزرية (أفمن ميش���ي مكبا على وجهه‬ ‫أهدى أمن ميش���ي س���ويا على صراط مستقيم)‪،‬‬ ‫أي‪ :‬من ميشي على نظام الكب العشوائي ال ينظر‬ ‫إال إل���ى حت���ت قدميه هل ه���و على ه���دى أم من‬ ‫ميشي سويا معتدال على طريق مرسومة مفهومة‬ ‫مهدفة مستقيمة‪.‬‬ ‫انظ���روا مثال إلى خطب���ة اجلمعة (‪ )48‬خطبة‬ ‫في الس���نة م���ا وضعها الل���ه إال حلكم���ة عظيمة‬ ‫نهضوية بالروح واجملتمع‪ .‬يجتمع الكل حتى قطاع‬ ‫الصالة ومينع البيع والش���راء واألنشطة األخرى‪،‬‬ ‫مين���ع الكالم واللغو‪ ،‬مينع تخطي الرقاب‪ ،‬يش���رع‬ ‫الدنو من اخلطيب‪ ،‬يشرع التبكير‪ ..‬ملاذا كل هذا؟‬ ‫إنهم ينتظرون أمرا هاما‪ ،‬إنه زاد أسبوعي يرتقي‬ ‫بهم ويبني‪ ،‬ويقيم‪ ،‬ويصف احللول‪.‬‬ ‫ه���ذه هي خطب���ة اجلمعة وي���وم اجلمعة الذي‬ ‫أصبح عرين الثورات الربيعية ومنطلقها‪.‬‬ ‫دعوني أقول إن العش���وائية وع���دم التخطيط‬ ‫وحتدي���د اله���دف أدى إل���ى أن يلق���ي اخلطب���اء‬ ‫أعن���ي كثيرا منهم‪ -‬كالما ال معنى له وال واقعية‬‫وال تأثير‪ ،‬بل رمبا أصبحت األحزاب واجلماعات‬ ‫تتص���ارع عل���ى املناب���ر كغنيمة للكس���ب احملدود‬ ‫ال لكس���ب اجملتم���ع وتغييره‪ ،‬وكم يأث���م هؤالء في‬ ‫تضييع فرصة ه���ذا اليوم العظيم في بناء النفس‬ ‫وال���روح واجملتمع حينما دخلها التناكف والصراع‬ ‫وعدم الهدف أو ضبابيته‪.‬‬ ‫وه���ذه الصحف واإلعالم املس���مى بالس���لطة‬ ‫الرابعة تستطيع لو وضعت أهدافا للحياة الطيبة‬ ‫أن توج���د األمل والطم���وح والفضيل���ة والنهوض‬ ‫ال املك���درات واخلوفي���ات واحملبط���ات التي تزرع‬ ‫األلغ���ام النفس���ية الت���ي تنفجر مبج���رد الضغط‬ ‫النفسي على أزرارها العديدة‪.‬‬ ‫إذا كنت في نقابة أو حزب أو تنظيم أو مؤسسة‬ ‫أو إدارة رس���مية أو غيره���ا أو ف���ي أي مكان على‬ ‫األرض وكن���ت تريد النجاح وااللت���زام من القيادة‬ ‫واألعض���اء وم���ن اإلدارة واملوظف�ي�ن والس���مع‬ ‫والطاعة من األفراد وكان الهدف غائبا أو مهمشا‬ ‫أو مختال أو منس���يا واخلط���ة منعدمة أو مركونة‬ ‫في األرش���يف وذاكرة احلاس���وب ال في الواقع أو‬ ‫عش���وائية أو يعمل ببعضها ويكفر ببعض أو تفعل‬ ‫بالتجزئة املزاجية‪ ..‬هنا أنت ال تس���تحق أن يكون‬ ‫معك أحد؛ ألنك أردت ذلك‪ ،‬وقد يبقى معك فريق‬ ‫لش���دة حاجتهم ووضعهم الضروري كمحطة البن‬ ‫السبيل العابر يهجرونك في أول فرصة‪.‬‬ ‫وهنا ندرك الس���بب في أن الكفاءات واألفذاذ‬ ‫والعقليات ال يبقون في مثل هذه البيئة أو املؤسسة‬ ‫أو الدولة أو احلزب أو التنظيم‪.‬‬ ‫فمنه���م م���ن يغادر ومنه���م من ينتظ���ر‪ ،‬ولذلك‬ ‫يحافظ عل���ى اس���تمرار حاجته���م وفقرهم امللح‬ ‫أط���ول فترة ليطول بقاء فئام في مراكزهم ورعاع‬ ‫في مصاحلهم ومسارحهم‪.‬‬ ‫وهنا يجاب على س���ؤال خطير س���يضع نفسه‪:‬‬ ‫مل���اذا احل���رص على اس���تقرار مثل ه���ذا‪ ،‬مع أنه‬ ‫عنوان فش���ل ودمار وتخلف شامل يحدث جاهلية‬ ‫تعليمي���ة وفق���ر وم���رض وفس���اد مال���ي وإداري‬ ‫وإفس���اد في األرض؟ اجلواب باختصار‪ :‬ال بد أن‬ ‫هناك نفوسا في كوامنها هذا الفساد ولن تستمر‬ ‫إال ب���ه‪ ..‬قد تكون جهة أو فئة أو حزبا أو أس���رة‪..‬‬ ‫قد تكون قائدا‪ ،‬رئيسا‪ ،‬مديرا‪ ،‬مسئوال‪ ،‬سمسارا‪،‬‬ ‫تابع���ا أو متبوعا‪ .‬املهم أن يتعايش مع العش���وائية‬ ‫والفس���اد؛ ألنه بدونه س���يكون مرفوضا‪ ،‬أو على‬ ‫األقل سيفقد مصاحله‪ ،‬بعضها أو كلها‪ ،‬وهذا هو‬ ‫حال الكثير من املؤسسات والتنظيمات واملكونات‬ ‫في العالم الثالث‪.‬‬ ‫ولذل���ك تتأبد مناص���ب ويتأبد معه���ا التخلف‬ ‫والفساد وليخسأ اخلاسئون‪<.‬‬ ‫> أستاذ املقاصد ‪ -‬عضو االحتاد العاملي لعلماء املسلمني‬


‫‪284‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪ 1434/4/16‬املوافق ‪2013/2/26‬‬

‫‪12‬‬

‫تقـــرير‬

‫�صراع على رئا�سة امل�ؤمتر ال�شعبي العام �سقفه الزمني (‪ )18‬مار�س‪..‬‬

‫هادي و�صالح‪ ..‬ال�صراع يدخل �أيامه الأخرية‬ ‫تتصاع��د وتيرة الخ�لاف بين كل من‬ ‫الرئيس ه��ادي وعلي صالح على‬ ‫رئاس��ة ح��زب المؤتم��ر الش��عبي‬ ‫العام‪.‬‬ ‫وت���زداد األزمة حدة كلم���ا اقتربنا من ي���وم انطالق‬ ‫احل���وار الوطني في (‪ 18‬مارس القادم)‪ .‬حيث يحرص‬ ‫صال���ح على أن يدخ���ل املؤمتر الش���عبي الع���ام صالة‬ ‫احلوار وهو حتت رئاسته حتى يتمكن من التحكم فيه‪،‬‬ ‫فيما يريد الرئيس هادي العكس‪.‬‬ ‫وميث���ل خ���روج صالح م���ن املؤمتر الش���عبي نقطة‬ ‫تقاط���ع بني مصلحة الرئيس ه���ادي ومصلحة أحزاب‬ ‫املشترك املستمرة في صف الثورة‪ ،‬تبعا في كون خروج‬ ‫صالح من العمل السياسي في الدولة واملؤمتر الشعبي‬ ‫هدف من أهداف الثورة‪.‬‬ ‫وله���ذا حمل���ت قي���ادة هذه األح���زاب عل���ى عاتقها‬ ‫مطال���ب خ���روج صالح لتطرحها ‪-‬بش���تى الوس���ائل‪-‬‬ ‫أم���ام الوفد األممي الذي زار اليمن مؤخرا والتقى بها‬ ‫وبالرئيس هادي‪.‬‬ ‫ومقاب���ل ذل���ك‪ :‬تبن���ى الرئيس ه���ادي أم���ام الوفد‬ ‫األممي طرح اس���م علي صالح ضمن معرقلي التسوية‬ ‫السياسية‪.‬‬ ‫وفض�ل�ا عما تضمن���ه البيان األخي���ر جمللس األمن‬ ‫م���ن تعبير عن س���خط اجملتم���ع الدول���ي إزاء صالح‪،‬‬ ‫وما تضمنه البيان من رس���ائل‪ ،‬ف���إن البيان يبدو أحد‬ ‫إفرازات هذا الصراع بني هادي وصالح‪ ،‬حيث سبق أن‬ ‫قال املبعوث األمم���ي جمال بن عمر إن الرئيس هادي‬ ‫هو وحده اخملول بتحديد أس���ماء املعرقلني للتس���وية‪.‬‬ ‫مبعنى أن هذا البيان قد بني ‪-‬كما س���بقت اإلش���ارة‪-‬‬ ‫على تس���مية هادي لكل من علي عبدالله صالح وعلي‬ ‫سالم البيض املذكورين في البيان‪.‬‬ ‫وال ميكن التنبؤ بانعكاس���ات استمرار هذا الصراع‬ ‫على رئاس���ة املؤمتر إذا ح���ان وقت احلوار الوطني في‬ ‫‪ 18‬مارس وال تزال املشكلة قائمة‪.‬‬ ‫وبالنظ���ر إلى احلل���ول التي طرح���ت كمقترحات أو‬ ‫كتس���ريبات حلل هذه األزمة فقد طرح اس���م الرئيس‬ ‫ه���ادي ليرأس املؤمتر خلفا لعل���ي صالح‪ ،‬وطرح أيضا‬ ‫اس���م الدكت���ور عبدالك���رمي اإلرياني‪ ،‬ومؤخ���را ذكرت‬ ‫ببعض الصحف أن علي صالح اشترط ملغادرته رئاسة‬

‫املؤمتر تعيني ابنه أحمد خلفا له‪.‬‬ ‫وعل���ى أن الهدف من طرح صالح الس���م ابنه أحمد‬ ‫يب���دو مج���رد االس���تفزاز واإلغاضة للرئي���س هادي‪،‬‬ ‫باعتب���ار أن توري���ث ابن���ه أحم���د موقع���ه في رئاس���ة‬ ‫املؤمت���ر ال يختلف عن اس���تمراره هو ف���ي هذا املوقع‪،‬‬ ‫إال أن الرجل يكشف رغبته في تولي ابنه أحمد رئاسة‬ ‫املؤمتر ليكون مرش���حه في االنتخابات الرئاسية العام‬ ‫القادم‪.‬‬ ‫وباملقاب���ل‪ :‬ال يحتاج الرئيس هادي لرئاس���ة املؤمتر‬ ‫كشرط أل�� يكون مرشحه في تلك االنتخابات‪.‬‬ ‫وال تت���ردد قي���ادات ف���ي أح���زاب اللقاء املش���ترك‬ ‫واملكون���ات الثوري���ة عموم���ا عن احلديث ف���ي ضرورة‬ ‫تس���وية أوضاع املؤمتر الش���عبي‪ .‬وهو ما يثير حفيظة‬ ‫أنصار صالح في املؤمتر الش���عبي الذي يعتبرون هذا‬ ‫تدخال فيما يعتبرونه شأنا داخليا حلزبهم‪ ،‬مستهجنني‬ ‫تدخل أولئك فيه‪.‬‬ ‫فما الذي يحمل قيادات املشترك وبعض الناشطني‬ ‫م���ن ش���باب الثورة عل���ى التدخل في الش���أن الداخلي‬ ‫للمؤمتر الش���عبي العام‪ ،‬وملاذا يحاولون إيجاد احللول‬ ‫ملشكلة رئاسة املؤمتر الشعبي العام؟‬

‫ويب���دو من تصريحات هذه األط���راف املتعلقة بهذا‬ ‫الش���أن ناش���ئة من املش���كلة اآلنية التي يسببها صالح‬ ‫باستمراره في رئاسة املؤمتر الشعبي‪ ،‬وهي التي متكنه‬ ‫من االس���تمرار في اإلمس���اك بش���يء كبير من خيوط‬ ‫اللعبة‪ ،‬ومتنحه قدرة تأثيرية في القرار السياس���ي في‬ ‫البلد‪ ،‬وإن بالتخريب وإعاقة عمل احلكومة‪.‬‬ ‫وتبدو هذه النقطة ه���ي وحدها احلاضرة في ذهن‬ ‫تل���ك األط���راف «املتدخلة في ش���ؤون املؤمتر»‪ ،‬وتغيب‬ ‫عنه���ا ‪-‬باملقاب���ل‪ -‬النقط���ة األه���م‪ ،‬وأول���ى باملعاجلة‪،‬‬ ‫وخالص���ة ه���ذه النقط���ة أن اس���تمرار توح���د املؤمتر‬ ‫الشعبي بالدولة هو املشكلة األساسية واالستراتيجية‪،‬‬ ‫وأن���ه يج���ب التفكير ف���ي حلها م���ن خالل إج���راءات‬ ‫حقيقية وعلى أرض الواقع قبل التفكير بإزاحة صالح‬ ‫من رئاسة املؤمتر أو أثناء ذلك‪.‬‬ ‫ذل���ك أن توحد املؤمتر الش���عبي م���ع أجهزة الدولة‬ ‫ق���د جع���ل املؤمت���ر رديفا للدول���ة‪ ،‬أو باألح���رى بطانة‬ ‫له���ا‪ ،‬فمقراته في الغال���ب مملوكة للدول���ة‪ ،‬وموازناته‬ ‫في الغال���ب‪ -‬تصرف من خزينة الدولة‪ ،‬س���واء عبر‬‫مالية الرئاس���ة‪ ،‬أو عبر وزي���ارة املالية‪ ،‬أو غيرهما من‬ ‫الطرق‪.‬‬

‫كما إن املؤمتر الشعبي قد تغلغل في اجلهاز اإلداري‬ ‫للدولة خالل سنوات حكم صالح‪ ،‬وأصبح ميلك القرار‬ ‫اإلداري على مستوى كل مؤسسة‪.‬‬ ‫وه���ذا ال يعطيه ‪-‬فقط‪ -‬ثقال عن���د اتخاذ أي قرار‬ ‫حكوم���ي يزيد عن ثق���ل املكونات األخ���رى‪ ،‬بل يعطيه‬ ‫تفوقا في االنتخابات من خالل توظيف الوظيفة العامة‬ ‫واملال الع���ام لصاحله وخدمة مرش���حيه‪ ،‬س���واء وفق‬ ‫نظام الدائرة‪ ،‬أو القائمة النسبية‪ ،‬أو النظام اخملتلط‪.‬‬ ‫مب���ا ينس���ف ‪-‬مس���بقا‪ -‬أي أثر إيجاب���ي لإلصالحات‬ ‫املتوقعة للنظام االنتخابي‪.‬‬ ‫وليس���ت هذه النقطة ليست هذه النقطة إال واحدة‬ ‫م���ن النق���اط الناجتة عن اس���تمرار ه���ذا التوحد بني‬ ‫املؤمتر الشعبي وبني مؤسس���ات الدولة‪ .‬وهي النقاط‬ ‫التي جتتمع لتشكل مشكلة اليمن الكبرى ومتثل منبعا‬ ‫خملتلف ص���ور الفس���اد املال���ي واإلداري‪ ،‬بل الفس���اد‬ ‫السياس���ي‪ ،‬إذ يس���تحيل احلدي���ث ع���ن أي تغيير نحو‬ ‫املؤسس���ية في ظل اس���تمرار هذا التوح���د‪ ،‬وال مجال‬ ‫للحدي���ث ع���ن انته���اء مش���كلة اإلقص���اء والتهمي���ش‬ ‫لألط���راف األخ���رى‪ ،‬واألس���وأ أو األش���مل م���ن ذلك‬ ‫كل���ه أن اس���تمرار توحد املؤمتر الش���عبي الع���ام يفرغ‬ ‫الدميقراطية من مضمونها ومعناها‪ ،‬األمر الذي يعني‬ ‫في مجمله اس���تمرار وضع الب�ل�اد‪ ،‬وأن الثورة لم تزد‬ ‫على أن أزاحت صالح وعائلته‪.‬‬ ‫وعل���ى هذا فإن اس���تمرار توحد املؤمت���ر مع أجهزة‬ ‫الدولة ال يس���مح بالتفاؤل بشيء من املستقبل مختلف‬ ‫عم���ا كان عليه احلال قبل الثورة‪ .‬وانتقال رئاس���ته من‬ ‫علي صالح إلى غيره‪ ،‬أيا كان هذا الغير‪ ،‬ال تعني أكثر من‬ ‫حل مشكلة آنية تتمثل في إبعاد صالح وإغالق الشرور‬ ‫القادم���ة من بابه‪ ،‬ما على املدى البعيد واجلوهري فال‬ ‫ميك���ن أن تنعكس إيجابيا على واقع البالد إال بعد فك‬ ‫االرتباط بني املؤمتر الشعبي وأجهزة الدولة‪.‬‬ ‫وه���ذه ه���ي القضي���ة التي حتت���اج إل���ى كل اجلهد‬ ‫السياس���ي والثوري‪ ،‬حتى من أولئك ال���ذي كانوا ضد‬ ‫الثورة وأصبحوا اليوم مع التغيير؛ ألن التغيير احلقيقي‬ ‫وما خرجت الثورة تنش���ده من دولة دميقراطية يس���ود‬ ‫فيه���ا النظام والقانون والعدال���ة‪ ،‬وما يترتب على ذلك‬ ‫من اس���تقرار ونهضة وتنمي���ة‪ ،‬ال ميكن أن يتحقق على‬ ‫أرض الواق���ع قبل ف���ك االرتباط بني املؤمتر الش���عبي‬ ‫الع���ام والدول���ة‪ ،‬ووضع الضمان���ات املانع���ة من عودة‬ ‫هذه املش���كلة ف���ي املس���تقبل حتت عب���اءة أي حزب و‬ ‫ائتالف‪<.‬‬

‫�أفواه تنه�ش فـي الكيان الذي ظل يطعمها احلياة ل�سنوات‪..‬‬

‫الدميقراطية امل�شروطة‬ ‫رئي�س التحرير‬

‫الدميقراطي���ة ه���ي ش���رط العم���ل‬ ‫السياس���ي احلاك���م واملع���ارض‪ ،‬وه���ي‬ ‫الوس���يلة احلضارية الت���ي احتكمت إليها‬ ‫الش���عوب املتقدم���ة ف���ي دول أوروبا بعد‬ ‫صراعات وح���روب ظلت تطحنهم لقرون‬ ‫من الزمن‪.‬‬ ‫وحتويل الدميقراطية من شرط للعمل‬ ‫السياس���ي إلى وسيلة مش���روطة تضمن‬ ‫مس���بقا‪ -‬له���ذا الطرف أو ذل���ك واقعا‬‫معينا‪ ،‬أو تضمن له مسبقا واقعا تفرضه‬ ‫عل���ى أط���راف أخ���رى‪ ،‬إمنا ه���و احتيال‬ ‫يفضي ف���ي آخر املطاف إلى عدم القبول‬ ‫به���ذه الدميقراطية مع ع���دم وجود بديل‬ ‫ميكن أن يكون حكما عادال ومحل اتفاق‪.‬‬ ‫في اليمن كغيرها من دول العالم الثالث‪،‬‬ ‫ظلت الدميقراطية الهدف املنشود للقوى‬ ‫السياس���ية املعارضة الباحث���ة عن حقها‬ ‫وحق الش���عب كله في الوص���ول إلى حالة‬ ‫االس���تقرار السياس���ي الذي يجد فيه كل‬ ‫ف���رد حقه ف���ي العيش واحلي���اة‪ ،‬واختيار‬ ‫حاكمه وإش���رافه عل���ى أدائ���ه ومراقبته‬ ‫ل���ه‪ .‬فيم���ا ظل النظ���ام الش���مولي بقيادة‬ ‫علي صالح حائال بني الش���عب وبني هذا‬ ‫الهدف‪ ،‬فكان أن اندلعت الثورة الشبابية‬ ‫الش���عبية الس���لمية محددة هدفها األول‬

‫بإسقاط هذا النظام العائلي الذي يرأسه‬ ‫صال���ح‪ ،‬حتى تزي���ل العقب���ة احلائلة بني‬ ‫الش���عب وبني الدميقراطي���ة‪ ،‬لتعبر ‪-‬بعد‬ ‫ذل���ك‪ -‬إلى إقام���ة الدول���ة الدميقراطية‬ ‫احلديثة‪.‬‬ ‫وما إن سقط النظام بالفعل‪ ،‬وحان وقت‬ ‫تش���ابك األيدي وتضاف���ر اجلهور لفرض‬ ‫الدميقراطية وتسوية األرضية الصاحلة‬ ‫للبناء حتى بدأت النوايا تنكش���ف من هنا‬ ‫وهناك محاولة أن جتر البلد عن الطريق‬ ‫الواض���ح املفضي للهدف نح���و التواءات‬ ‫ودهاليز تعود به إلى نقطة الصفر‪.‬‬ ‫ولقد مثلت جتربة اللقاء املش���ترك في‬ ‫اليمن جتربة فريدة على مس���توى الوطن‬ ‫العرب���ي برمته‪ ،‬وال ت���زال كذلك‪ ،‬ولم يكن‬ ‫اتفاقها واجتماعها في السنوات املاضية‬ ‫عم�ل�ا متمي���زا ومتف���ردا ألنه���ا أحرقت‬ ‫أوراق احلكم الش���مولي ال���ذي يعبث بها‬ ‫ويستخدم بعضها ضد اآلخر مستمدا من‬ ‫صراعها اس���قراره‪ ،‬ومن خالفاتها وفاقه‬ ‫م���ع مؤسس���ات الدول���ة‪ ،‬ب���ل كان متميزا‬ ‫ومتفردا بإدراكه أن اللقاء املش���ترك بعد‬ ‫سقوط هذا النظام هو األهم من االتفاق‬ ‫قبل سقوطه‪ ،‬ومن هنا جاءت تصريحات‬ ‫عديدة من قيادات املشترك تؤكد ضرورة‬ ‫استمرار اللقاء املشترك لفترة ال تقل عن‬

‫عشر سنوات منذ سقوط النظام‪.‬‬ ‫وه���ي إش���ارة صريحة حلاج���ة الوطن‬ ‫إل���ى اس���تمرار النض���ال املش���ترك حتى‬ ‫تسوية األرضية السياسية القابلة للبناء‪،‬‬ ‫واملتيح���ة لتناف���س ش���ريف على أس���س‬ ‫عادلة يكون الشعب فيها هو سيد املوقف‬ ‫وصاحب القرار‪.‬‬ ‫لق���د كانت تل���ك التصريح���ات مبثابة‬ ‫رس���الة تطم�ي�ن تظه���ر أن ل���دى أحزاب‬ ‫املش���ترك وضوحا في الرؤي���ة‪ ،‬وحتديدا‬ ‫للهدف‪ ،‬ومب���ا يجعل كل الش���عب يخولها‬ ‫وإن بغير ن���ص مكتوب‪ -‬لقيادته ومتثيل‬‫ثورت���ه‪ ،‬إذ ال أجن���دة خاص���ة ل���دى ه���ذا‬ ‫اللقاء‪ ،‬ولي���س إال الدميقراطية التي هي‬ ‫غاية اجلميع ووس���يلتهم املنش���ودة إلدارة‬ ‫حياتهم العامة املستقبلية‪.‬‬ ‫خالل أش���هر الث���ورة والنظ���ام العائلي‬ ‫برئاس���ة علي صالح ال يكف عن اخلطاب‬ ‫الرامي لفصل قطاعات الشعب الواسعة‬ ‫وجماهي���ره اله���ادرة عن ال���رأس «اللقاء‬ ‫املش���ترك»‪ ،‬راميا من وراء ذلك إلى فصل‬ ‫جس���د الثورة عن رأسها لتطيش سهامها‬ ‫ف���ي كل اجت���اه‪ ،‬فال تصل إلى ش���يء‪ ،‬وال‬ ‫تبل���غ إل���ى ه���دف‪ .‬إال أن االصطف���اف‬ ‫الش���عبي بني كل مكونات الثورة الش���عبية‬ ‫اجلماهيري���ة وبني اللقاء املش���ترك الذي‬

‫انض���م إليها كان أقوى من أن يتناثر حتت‬ ‫تل���ك الضربات املتتالية مبط���ارق النظام‬ ‫ومعاوله‪.‬‬ ‫وبعد أن قطع رأس النظام العائلي عن‬ ‫جس���ده ف���ي ‪ 21‬فبراي���ر ‪2012‬م ظل كل‬ ‫من رأس���ه وجس���ده يتلوى ويبث س���مومه‬ ‫مقتصرا ف���ي هجومه ‪-‬ه���ذه املرة‪ -‬على‬ ‫اإلص�ل�اح دون غيره في اللقاء املش���ترك‬ ‫كما كان يفعل في األش���هر السابقة‪ ،‬وهو‬ ‫حتول اقتضته منه طبيعة املرحلة‪ ،‬ووسيلة‬ ‫جديدة فرضتها عليه املس���تجدات‪ ،‬فيما‬ ‫اله���دف ه���و ذات الهدف‪ :‬متزي���ق الثورة‬ ‫الش���عبية لتطيش قواها وتتفرق وال تصل‬ ‫إل���ى إحق���اق الدميقراطي���ة الت���ي كانت‬ ‫تنشدها وتنادي بها وتتعهد بتحقيقها‪.‬‬ ‫وم���ا إن س���قط النظام العقبة رس���ميا‬ ‫بس���قوط رأس���ه في ‪ 21‬فبراي���ر ‪2012‬م‬ ‫حت���ى بدا من بعض ه���ذه القوى أمر آخر‬ ‫غي���ر الذي كانت تعلنه من قب���ل‪ ،‬وإذا بها‬ ‫تريد االحتيال على ما سبق االتفاق عليه‬ ‫مع الش���ركاء من القوى السياسية‪ ،‬ثم ما‬ ‫جرى عليه االتفاق مع كافة أبناء الش���عب‬ ‫ال���ذي قدمها إل���ى الصف���وف األولى في‬ ‫الثورة الشبابية الشعبية السلمية‪.‬‬ ‫عل���ى امتداد ‪ 13‬عاما م���ن عمر اللقاء‬ ‫املش���ترك وه���ذا الكي���ان ميث���ل لبع���ض‬

‫مكونات���ه عناي���ة مرك���زة تعيد له���ا نبض‬ ‫قلبها كلما شارفت على املوت‪ ،‬ولم يحفظ‬ ‫له���ا حياته���ا إال من أج���ل ه���ذه اللحظة‬ ‫التاريخي���ة الت���ي تنتعش فيه���ا لتنمو من‬ ‫جديد وتس���تعيد عافيته���ا وتصبح قادرة‬ ‫عل���ى بث احلياة ف���ي كل أوص���ال الوطن‬ ‫فتعي���ده كيانا واحدا‪ ،‬ح���را كرميا‪ ،‬حديثا‬ ‫دميقراطيا‪.‬‬ ‫لكن املؤسف أن بعض هذه القوى ما إن‬ ‫آنست من نفس���ها قدرة على العض حتى‬ ‫ثنت رأس���ها صوب الكي���ان الذي خرجت‬ ‫منه لتقتله ومتيته‪ ،‬متصورة أنها أصبحت‬ ‫مستغنية بنفسها‪ ،‬وقوية بذاتها‪.‬‬ ‫وما يحدث منذ زمن في شمال الشمال‬ ‫من الوطن‪ ،‬وفي مناط���ق من احملافظات‬ ‫اجلنوبي���ة‪ ،‬ويتجل���ى ف���ي أوض���ح صوره‬ ‫منذ الفعالية الثورية الوحدوية الش���عبية‬ ‫الرس���مية التي نظمت في عدن اخلميس‬ ‫الفائت‪ ،‬يكش���ف أن هذه الق���وى ما تزال‬ ‫مشدودة إلى املاضي املظلم الذي أوصلها‬ ‫إلى ما وصلت إليه وش���ارفت بسببه على‬ ‫الهالك لوال أن تداركها الله بهذا الكيان‪،‬‬ ‫وهاهي تنازعها نفسها ملغادرة بحيرة املاء‬ ‫التي متنحها احلياة مع بقية أبناء الشعب‪،‬‬ ‫مصورة لها أن ذلك السراب البعيد بحيرة‬ ‫ميكن أن يكون لها وحدها‪.‬‬ ‫ولكأنها هي الفكرة الشيطانية القدمية‬ ‫ما تزال تفعل فعلها في أصحاب النفوس‬ ‫الضعيف���ة أو املريضة ويغ���رى بها هذا أو‬ ‫ذاك‪« :‬هل أدلك على شجرة اخللد وملك‬ ‫ال يبلى»!؟<‬


‫‪284‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪ 1434/4/16‬املوافق ‪2013/2/26‬‬

‫‪13‬‬

‫ريا�ضـــة‬

‫يحررها‪ /‬عبدالرحمن عقيل‬

‫‪a.ageel79@gmail.com‬‬

‫ختام مدربا للفريق الأول للريموك العائد لدوري املحرتفني اللجنة التح�ضريية للم�ؤمتر الوطني‬ ‫األول وبالتال���ي أيض���ا تق���دمي للريا�ضة تقر خماطبة االحتادات والهيئات‬ ‫وقعت إدارة ن���ادي اليرموك‬ ‫مس���تويات رائع���ة للفري���ق بعد‬ ‫بالعاصمة صنعاء عقد تدريب‬ ‫عودت���ه للدرجة األولى ش���اكرا الريا�ضية ب�إعداد �أوراق العمل اخلا�صة‬ ‫مل���درب الفريق الك���روي األول‬

‫العائ���د مؤخرا لدوري األضواء‬ ‫لك���رة الق���دم املدرب الس���وري‬ ‫الكابنت محمد ختام‪.‬‬ ‫وف���ي حف���ل التوقي���ع الذي‬ ‫حضرة عدد م���ن إداريي فريق‬ ‫اليرموك وعدد من اإلعالميني‬ ‫أهاب املدرب السوري مبسيرته‬ ‫احلافل���ة م���ع أندي���ة س���ورية‬ ‫وأردني���ة وإماراتي���ة موضح���ا‬ ‫أنه وقع عق���دا لتدريب الفريق‬ ‫ملوس���م واح���د ‪2013‬م قاب���ل‬ ‫للتجديد ملوسم آخر مشيرا إلى‬ ‫أنه يرغب ب���أن ينافس الفريق‬ ‫ف���ي دوري الدرج���ة األول���ي‬ ‫وان���ه وجد عددا م���ن الالعبني‬ ‫أصحاب املستويات اجليدة في‬ ‫فريق اليرموك‪.‬‬

‫وأضاف أن الفت���رة القادمة‬ ‫ستش���هد املزيد م���ن العمل في‬ ‫الفريق ولدينا محترفني جيدين‬ ‫في صفوف اليرموك وإن ش���اء‬ ‫الله نحقق ما نستطيع من أجل‬ ‫الفريق وأش���ار إلى أن���ه تفاجأ‬ ‫بأن الفريق ال زال عائدا لألولي‬ ‫رغ���م أن مس���تواه ال ي���دل على‬ ‫ذلك فالفريق قوي ومتماس���ك‬

‫وأكد أنه سيستفيد من خبرات‬ ‫الدكتور فؤاد العودي مس���اعد‬ ‫املدرب الذي اس���تطاع الصعود‬ ‫بالفريق لدوري األولي من جهة‬ ‫أخ���رى أكد األخ محمد املطري‬ ‫األمني العام املس���اعد للنادي‬‫أن النادي أقدم على اس���تقدام‬ ‫مدرب س���وري لالس���تفادة من‬ ‫خبرات���ه م���ع الفري���ق الكروي‬

‫ومثني���ا عل���ي جه���ود امل���درب‬ ‫الس���ابق مس���اعد املدرب فؤاد‬ ‫الع���ودي م���ع الفري���ق الكروي‬ ‫األول وتصعيده للدرجة األولى‬ ‫وهذا شيء يحسب له‪..‬‬ ‫وأش����ار الدكتور فؤاد العودي‬ ‫إلى مجمل التطلعات التي يتطلع‬ ‫إليه����ا الفري����ق الك����روي األول‬ ‫واملدرب س����يكون إضافة نوعية‬ ‫للفري����ق الك����روي األول في هذا‬ ‫إطار وإن شاء الله سنستفيد من‬ ‫خبرته في هذا اجملال وس����أكون‬ ‫له خير عونا وسند‪.‬‬ ‫حضر توقي���ع العقد اإلخوة‬ ‫علي باحاج ‪-‬املشرف الرياضي‪،‬‬ ‫وفؤاد الفوري ‪-‬املس���ؤؤل املالي‬ ‫بالنادي‪<.‬‬

‫بالبطولة العربية للمبارزة‪..‬‬

‫اليمن حت�صد ف�ضيتني وبرونزيتني‬ ‫أح���رز منتخبنا الوطن���ي للمبارزة املركز‬ ‫الثان���ي وامليدالي���ة الفضية في منافس���ات‬ ‫فرق���ي الفلوري���ة ضم���ن البطول���ة العربية‬ ‫الثانية للبراعم واملستجدين للمبارزة التي‬ ‫اختتمت ‪-‬على الصال���ة الرياضية مبدينة‬ ‫احلس�ي�ن الرياضي���ة بالعاصم���ة األردنية‬ ‫عم���ان‪ -‬منافس���اتها التي نظمه���ا االحتاد‬ ‫األردني للمب���ارزة خالل الفترة (‪)24 - 20‬‬ ‫فبراير اجلاري مبش���اركة ثمان دول عربية‬ ‫ه���ي (اليم���ن‪ ،‬س���وريا‪ ،‬تونس‪ ،‬الس���عودية‬ ‫لبنان‪ ،‬ليبي���ا‪ ،‬الكويت‪ ،‬األردن مس���تضيف‬ ‫البطولة)‪.‬‬ ‫وجاء حتقيق منتخبنا للميدالية الفضية‬ ‫بعد خسارته املباراة النهائية أمام املنتخب‬ ‫الكويتي بنتيجة ‪ 45 / 25‬بعد أن قدم العبو‬ ‫منتخبنا صالح الصاحلي ومحمد الساملي‬ ‫وأحمد الردماني وعبدالوهاب داحش أداء‬ ‫جيداً في البطولة خاصة بعد فوز منتخبنا‬ ‫عل���ى نظي���ره املنتخب األردن���ي في نصف‬ ‫النهائي بنتيجة ‪.36 / 45‬‬ ‫وفي منافسات االيبية فقد خرج منتخبنا‬

‫من دور الثمانية إثر خسارته أمام املنتخب‬ ‫األردني بنتيجة ‪.44 / 40‬‬ ‫وكان العبو منتخبن���ا قد حصدوا ثالث‬ ‫ميدالي���ات في اليوم الثاني من منافس���ات‬ ‫البطول���ة حي���ث خط���ف الع���ب منتخبن���ا‬ ‫محمد الس���املي ميداليت�ي�ن األولى فضية‬ ‫في منافس���ات االيبية حتت س���ن ‪ 13‬سنة‬ ‫والثاني���ة برونزي���ة في منافس���ات الفلورية‬ ‫حتت س���ن ‪ 15‬س���نة‪ ،‬فيما حق���ق الالعب‬ ‫صال���ح الصاحل���ي ميدالي���ة برونزي���ة في‬ ‫منافسات االيبية حتت سن ‪ 15‬سنة بعد أن‬ ‫قدم الالعبون مباري���ات قوية في البطولة‬ ‫حي���ث كان الالعب صال���ح الصاحلي قاب‬ ‫قوس�ي�ن أو أدن���ى من خط���ف املركز األول‬ ‫أو الثان���ي إال أن احلظ لم يحالفه في ذلك‬ ‫وخاص���ة بع���د أن تص���در مجموعت���ه حني‬ ‫خس���ر ف���ي نص���ف النهائي أم���ام الالعب‬ ‫الكويت���ي جواد عل���ي بنتيج���ة ‪ ،10 / 5‬أما‬ ‫الالع���ب عبدالوهاب داحش فقد خرج من‬ ‫دور الثمانية في منافسات االيبية وحل في‬ ‫املركز اخلامس في الفلورية‪.‬‬

‫وكان الالعب عبداجمليد هزاع قد أحرز‬ ‫امليدالي���ة الذهبية في منافس���ات الفلورية‬ ‫سن ‪ 11‬س���نة وحصل زميله أحمد املطري‬ ‫على امليدالية الفضية‪ ،‬وفي االيبية سن ‪11‬‬ ‫سنة أحرز الالعب احمد املطري امليدالية‬ ‫الذهبية وزميل���ه الالعب عبداجمليد هزاع‬ ‫خط���ف امليدالية البرونزية كما حقق العب‬ ‫منتخبنا محمد الساملي امليدالية البرونزية‬ ‫في منافسات الفلورية سن ‪ 13‬سنة‪.‬‬ ‫وعق���ب املنافس���ات مت تك���رمي األبطال‬ ‫الفائزي���ن باملراكز األولى في جميع الفئات‬ ‫ومبختلف الس���يوف بامليدالي���ات الذهبية‬ ‫والفضية والبرونزية‪<.‬‬

‫أك���د وزي���ر الش���باب‬ ‫والرياض���ة األخ معم���ر‬ ‫اإلريان���ي أن اجتم���اع‬ ‫اللجن���ة التحضيري���ة‬ ‫للمؤمت���ر الوطني األول‬ ‫للرياضة الذي س���يعقد‬ ‫في تعز منتصف مارس‬ ‫الق���ادم برعاي���ة رئي���س‬ ‫اجلمهوري���ة عب���د رب���ه‬ ‫منص���ور ه���ادي حت���ت‬ ‫شعار (الرياضة اليمنية‬ ‫رؤية جديدة للمستقبل)‬‫ل���م تتل���ق اي مالحظات‬ ‫موضوعية بخص���وص احملاور الرئيس���ية‬ ‫والفرعي���ة وأوراق العم���ل الت���ي أقرته���ا‬ ‫اللجنة بش���كل رس���مي خالل االجتماعات‬ ‫الس���ابقة‪..‬وذلك خالل اجتماعه بأعضاء‬ ‫اللجن���ة الي���وم وبحض���ور األخ عبدالق���ادر‬ ‫حامت وكيل محافظة تعز‪..‬‬ ‫وأضاف س���يكون املؤمتر الوطني األول‬ ‫للرياض���ة هو اخلطوة الت���ي نتمنى أن تقام‬ ‫بش���كل س���نوي ملعرف���ة مخرجات���ه ومدى‬ ‫االس���تفادة من���ه باعتب���اره مش���روع وطني‬ ‫كبي���ر هدفه األول تعريف اآلخرين بأهمية‬ ‫الرياض���ة واخل���روج بحل���ول ورؤى تخ���دم‬ ‫الرياضة اليمنية‪ .‬ولفت اإلرياني إلى أنه ال‬ ‫بد أن يهدف املؤمتر الوطني األول للرياضة‬ ‫إلى تأسيس مش���روع وطني رياضي يدفع‬ ‫بالرياض���ة اليمني���ة قدم���اً‪ ،‬وبالتال���ي فإن‬ ‫احلاج���ة ملحة ملش���اركة جمي���ع األطراف‬ ‫ذات العالق���ة للمناقش���ة وإب���داء ال���رأي‬ ‫واالستماع لطرح األفكار والتصورات التي‬ ‫تخدم الرياضة اليمنية للدفع باجتاه بلورة‬ ‫ونضوج املشروع الوطني‬ ‫ه���ذا وق���د أق���رت اللجن���ة التحضيرية‬ ‫للمؤمت���ر توجه رس���ائل لكاف���ة االحتادات‬ ‫اجلماعي���ة والفردي���ة واحت���ادات األلعاب‬ ‫النوعي���ة وك���ذا اللجنة األوملبي���ة وصندوق‬ ‫الن���شء ووزارت���ي التربية والتعلي���م العالي‬ ‫وإدارة الرياضة العسكرية واحتاد الرياضة‬ ‫للجميع والط���ب الرياضي بإع���داد أوراق‬

‫احتاد القدم مينح حقوق نقل الدوري لقناة معني‬

‫االحت���اد العام لكرة الق���دم التوقيع‬ ‫على عقد بي���ع حقوق النقل التلفزيوني‬ ‫وإعالنات املالعب والذي يقضي مبنح‬ ‫قناة معني الفضائية احلقوق احلصرية‬ ‫للب���ث التلفزيون���ي جلميع املنافس���ات‬ ‫احمللي���ة للموس���م الك���روي ‪2012‬‬ ‫‪2013/‬م والتي تش���مل (دوري الدرجة‬ ‫األول���ى‪ ،‬دوري الدرج���ة الثانية‪ ،‬دوري‬ ‫الدرج���ة الثالثة‪ ،‬باإلضافة إلى امتالك‬ ‫القن���اة حق���وق اإلعالن���ات ف���ي جميع‬ ‫املالع���ب الت���ي تق���ام عليه���ا مباريات‬ ‫الدوري احمللي‪.‬‬ ‫وخ�ل�ال حف���ل التوقيع أك���د الدكتور‬ ‫حميد ش���يباني أم�ي�ن عام احت���اد كرة‬ ‫القدم أن تس���ويق ال���دوري اليمني يأتي‬ ‫بهدف البحث عن م���وارد مالية جديدة‬ ‫تع���زز م���ن ق���درات وإمكان���ات األندية‬ ‫وتخفف م���ن معاناته���ا الكبيرة في ظل‬ ‫شحة املوارد وكثرة النفقات وااللتزامات‬ ‫الباهظة جتاه أجور الالعبني واملدربني‬ ‫و��يره���ا م���ن املتطلبات الت���ي تصرف‬ ‫على مدار املوسم الكروي‪.‬‬ ‫الفت���اً إلى أن قرار بي���ع حقوق النقل‬ ‫التلفزيون���ي وإعالنات املالع���ب لقناة‬ ‫مع�ي�ن الفضائية جاء بعد أن قام احتاد‬ ‫كرة القدم مبخاطب���ة مختلف القنوات‬ ‫الفضائي���ة احمللي���ة واخلارجية إلتاحة‬ ‫الفرص���ة جلمي���ع القن���وات للتناف���س‬ ‫على ش���راء احلقوق بحس���ب الشروط‬ ‫احمل���ددة م���ن قبل احت���اد الك���رة‪ ،‬لكن‬ ‫االحت���اد ل���م يلم���س أي اس���تجابة أو‬

‫تفاع���ل م���ن مختل���ف القن���وات س���واء‬ ‫الرسمية أو األهلية باستثناء قناة معني‬ ‫التي تقدمت بعرض مقبول خاصة كون‬ ‫عملية بي���ع حقوق املوس���م الكروي تتم‬ ‫ألول مرة في تاريخ الدوري اليمني وهي‬ ‫اخلط���وة األولى ف���ي الطريق الصحيح‬ ‫والتي متت بشكل مماثل في بداية عهد‬ ‫التسويق للبطوالت في مختلف الدول‪،‬‬ ‫مستش���هداً بالدوري األردني الذي بدأ‬ ‫تس���ويقه مببلغ (‪ )160‬ألف دوالر واآلن‬ ‫يتم تسويقه مببلغ ثالثة ماليني دوالر‪.‬‬ ‫وكش���ف ش���يباني ع���ن آلي���ة توزي���ع‬ ‫عائ���دات حق���وق النق���ل التلفزيون���ي‬ ‫واإلعالن���ي حي���ث س���يتم من���ح أندي���ة‬ ‫الدرجتني األولى والثانية نسبة (‪)%60‬‬ ‫من إجمال���ي قيمة العقد والتي س���يتم‬ ‫دفعه���ا على ش���كل دفعات عل���ى مدار‬

‫املوسم وس���تكون احلصة األكبر ألندية‬ ‫الدرج���ة األول���ى باعتبارها املش���اركة‬ ‫ف���ي دوري النخب���ة الذي يتم تس���ويقه‬ ‫مس���اع حثيثة‬ ‫وبث���ه فضائي���اً‪ ،‬وهن���اك‬ ‫ٍ‬ ‫للحص���ول على م���وارد أخرى تس���اعد‬ ‫عل���ى تخصيص دعم إضاف���ي وتوزيعه‬ ‫ألبطال الدرجة الثالثة باحملافظات‪.‬‬ ‫مختتم���اً حديث���ة باإلش���ارة إل���ى أن‬ ‫الدوري س���يقام بش���كل مكث���ف خالل‬ ‫مرحلة الذهاب بحيث يخوض كل فريق‬ ‫مباراتني كل أس���بوع وبش���كل اعتيادي‬ ‫في اإلياب وس���يتم إقام���ة مباريات كل‬ ‫أسبوع على مدار ثالثة أيام على سبيل‬ ‫املث���ال (األربعاء واخلمي���س واجلمعة)‬ ‫مبا يتيح الفرصة للقناة املالكة للحقوق‬ ‫لنق���ل أكب���ر قدر م���ن املباريات بش���كل‬ ‫مباش���ر من مختلف املالعب باس���تثناء‬

‫املالع���ب الترابي���ة الت���ي ل���ن يت���م نقل‬ ‫املباريات منها‪.‬‬ ‫وبدوره عبر األخ جمالي أحمد حسن‬ ‫املدير التنفيذي لقن���اة معني الفضائية‬ ‫عن سعادته بحصول القناة على حقوق‬ ‫النق���ل التلفزيون���ي لل���دوري اليمن���ي‪،‬‬ ‫متمنياً أن تش���كل ه���ذه احملطة البداية‬ ‫احلقيقية إليجاد عالقة ش���راكة قائمة‬ ‫عل���ى التع���اون نظ���راً ألهمي���ة اإلعالم‬ ‫ودوره احليوي في تس���ويق املس���ابقات‬ ‫الرياضي���ة والنهوض به���ا وفي املقدمة‬ ‫لعبة كرة القدم‪.‬‬ ‫وأوضح أن القناة وضعت في مقدمة‬ ‫أولوياتها تسليط الضوء على األنشطة‬ ‫الرياضية بشكل عام وكرة القدم بشكل‬ ‫خ���اص وذل���ك م���ن خ�ل�ال تخصيص‬ ‫حي���ز كبي���ر م���ن خارطته���ا البرامجية‬ ‫للجان���ب الرياض���ي وأن���ه مت إع���داد‬ ‫خط���ة طموحة ملواكبة ال���دوري احمللي‬ ‫وتق���دمي التغطي���ة املناس���بة واملتنوعة‬ ‫بحيث تشمل االستوديوهات التحليلية‬ ‫خالل املباريات واس���تقطاب مجموعة‬ ‫من املعلق�ي�ن املبدعني الش���باب الذين‬ ‫ق���د يق���دم بعضه���م نفس���ه للجماهير‬ ‫الرياضي���ة ألول م���رة باإلضاف���ة إل���ى‬ ‫اس���تضافة الك���وادر املتخصص���ة ف���ي‬ ‫جوان���ب التدري���ب وخب���راء التحكي���م‬ ‫والطب الرياضي وكذلك املتخصصني‬ ‫في اإلعالم الرياضي‪<.‬‬

‫العم���ل اخلاص���ة به���م‬ ‫خالل عش���رة أي���ام بدء‬ ‫من اليوم‪..‬‬ ‫وناقشت اللجنة ابرز‬ ‫ما مت التحضير له خالل‬ ‫مراحل اإلعداد للمؤمتر‬ ‫كم���ا مت اس���تعراض‬ ‫جتربت���ي الس���ودان‬ ‫واجلزائ���ر واللت���ان‬ ‫كل���ف بهم���ا الدكتوران‬ ‫حس�ي�ن جعي���م ومحمد‬ ‫النظاري عضوي اللجنة‬ ‫العلمية‪..‬كما اس���تعرض‬ ‫األخوين وحسام السنباني وكمال البعداني‬ ‫األف���كار التس���ويقية واالس���تثمارية الت���ي‬ ‫ستكون إحدى أهم نقاط املؤمتر‪.‬‬ ‫وع���ن دور اإلع�ل�ام الرياض���ي فق���د مت‬ ‫االتفاق على أن تك���ون ورقة العمل مقدمة‬ ‫من قبل الس���فير واإلعالمي الكبير حسني‬ ‫ضي���ف الله العواضي ال���ذي وافق على أن‬ ‫يقدم ورقة العمل بعد تواصل وزير الشباب‬ ‫مع���ه ليش���كل إضاف���ة نوعي���ة من ش���أنها‬ ‫اإلسهام في حل مشكلة اإلعالم الرياضي‬ ‫وإعادة كيانه من جديد‪..‬‬ ‫كم���ا أقرت اللجن���ة مخاطبة ع���ددا من‬ ‫الش���خصيات الرياضي���ة الت���ي كان له���ا‬ ‫دورا فاع�ل�ا ف���ي خدمة الرياض���ة اليمنية‬ ‫للمش���اركة بأفكارهم وجتاربهم مبا يتوافق‬ ‫مع معايير االختيار لتلك الشخصيات‪،‬‬ ‫وأقرت اللجنة اخلطة اإلعالمية املقدمة‬ ‫األخ م���ن فؤاد محمد قاس���م عضو اللجنة‬ ‫التحضيري���ة للمؤمت���ر‪ ..‬وش���ددت عل���ى‬ ‫ضرورة أن يت���م حتديد مندوبي الوس���ائل‬ ‫اإلعالمية املقروءة واملس���موعة جتنبا ألي‬ ‫إحراج���ات خاصة وأن اس���تضافة املؤمتر‬ ‫ستكون في احلاملة تعز‪.‬‬ ‫وكان���ت اللجن���ة التحضيرية ق���د أقرت‬ ‫بش���كل رس���مي مح���اور املؤمتر الرس���مية‬ ‫والفرعية وأوراق العمل بش���كل نهائي كما‬ ‫مت تش���كيل اللجنة العلمية برئاسة الدكتور‬ ‫عبد امللك بانافع‪<..‬‬

‫للم�شاركة فـي الت�صفيات‬ ‫الآ�سيوية‪ :‬منتخبنا‬ ‫الوطني للرباعم‬ ‫يغادر �إىل الدمام‬ ‫غادر بعثة منتخبنا الوطني للبراعم لكرة القدم‬ ‫وكان الش���يخ احمد صالح العيسي رئيس االحتاد‬ ‫اليمن���ي الع���ام لكرة الق���دم قد التق���ى باجلهازين‬ ‫الفن���ي واإلداري والعبي املنتخب الوطني للبراعم‬ ‫لك���رة القدم وخالل هذا اللقاء حثهم على ضرورة‬ ‫احلرص على متثيل اليمن التمثيل املشرف في هذه‬ ‫التصفيات اآلس���يوية من خالل تنفي���ذ توجيهات‬ ‫املدرب واالنضباط التام في كافة األوجه‪.‬‬ ‫وأكد العيس���ي في كلمته التوجيهية أن االحتاد‬ ‫الع���ام لك���رة الق���دم يول���ي كل االهتم���ام ملنتخب‬ ‫البراع���م لكون���ه يش���كل الن���واة األساس���ية للبناء‬ ‫املستقبلي للمنتخب الوطني لكرة القدم‪.‬‬ ‫وعب���ر في خت���ام كلمته ع���ن ثقت���ه البالغة بأن‬ ‫املنتخ���ب الوطني للبراع���م لكرة الق���دم وجهازيه‬ ‫اإلداري والفني س���يكونون عند مستوى املسؤولية‬ ‫في هذه التصفيات اآلسيوية‪.‬‬ ‫وكان العيس���ي ق���د وج���ه بصرف حاف���ز مادي‬ ‫للجهازين الفني واإلداري والعبي املنتخب الوطني‬ ‫للبراع���م (حت���ت ‪ 14‬س���نة)‪ ،‬حتفي���زاً وتش���جيعاً‬ ‫معنوياً ملش���اركة ناجحة في تصفيات آس���يا‪.‬التي‬ ‫ستقام خالل الفترة من ‪ 26‬فبراير حتى اخلامس‬ ‫من م���ارس ‪2013‬م‪ .‬وتضم اجملموع���ة إلى جانب‬ ‫منتخبن���ا الس���عودية‪ ،‬الكوي���ت‪ ،‬قط���ر‪ ،‬األردن‪،‬‬ ‫وفلسطني)‪< .‬‬


‫‪284‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪ 1434/4/16‬املوافق ‪2013/2/26‬‬

‫الربتقال احلام�ض؟!‬

‫علي حسن جابر‬ ‫جل���س بائع برتق���ال على قارع���ة الطريق يبيع‬ ‫ثماره‪ ،‬فمرت بقربه عجوز وس���ألته إن كانت هذه‬ ‫الثم���ار املعروضة للبيع حامضة؟ ظ���ن البائع أن‬ ‫العجوز ال ت���أكل البرتقال احلام���ض‪ ،‬فرد عليها‬ ‫مس���رعا‪ :‬ال‪ .‬ه���ذا برتق���ال حل���و‪ .‬ك���م يلزمك يا‬ ‫سيدتي؟‬ ‫ردت العجوز قائلة‪« :‬وال حبة واحدة‪ .‬أنا أرغب‬ ‫في شراء البرتقال احلامض‪ ،‬فزوجة ابني حامل‬ ‫وهي تشتهي طعاماً حامضاً»‪.‬‬ ‫خس���ر البائ���ع ه���ذه الصفق���ة لكنه وع���د بأن‬ ‫يحسن الكذب في املرة القادمة!‬ ‫بعد يومني‪ ،‬اقتربت منه امرأة حامل‪ ،‬وسألته‪:‬‬ ‫هل هذا البرتقال حامض يا سيدي؟»‬ ‫ومبا أن امل���رأة حامل فقد تذكر درس العجوز‪،‬‬ ‫فكان���ت اإلجابة بنعم ألنه يريد بيعها‪ ..‬ثم س���أل‬ ‫س���ؤاله الشهير‪« :‬كم تريدين»؟ فأجابته‪« :‬ال أريد‬ ‫شيئاً‪ ،‬فقد أرسلتني أم زوجي ألشتري لها برتقاالً‬ ‫حلواً أنت أخبرتها عنه قبل يومني لكن ال بأس»‪.‬‬ ‫أيق���ن البائع أن هذه هي زوجة ابن‬ ‫تلك العجوز‪ ،‬لكنه أيقن كذلك أن‬ ‫كذبه وخداعه م���رده في النهاية‬ ‫ض���ده مهما كس���ب م���ن النصب‬ ‫واالحتيال هذا‪<..‬‬ ‫علي حسن جابر‬

‫‪14‬‬

‫الهليوكبرت ال�سيا�سي‬

‫ال�صدق �أح�سن!!‬

‫‏درد�شة مع «الزعيم»!!‬

‫حي الزراعة‬ ‫سقوط طائرة هليوكبتر في ّ‬ ‫الذي يسكن فيه الدكتور املتوكل‪،‬‬ ‫واألخير يتهم اإلصالح بالوقوف‬ ‫وراء حادثة «الهيلوكوبتر‬ ‫السياسي»!!<‬

‫باس���ندوه يعل���ن ع���ن س���بب س���قوط الطائرة‬ ‫اليوم قائال‪ :‬ما نعرف من أس���قطها لم تصلنا أي‬ ‫تقارير‪..‬‬ ‫صدقوني أنها أحسن من جلنة حتقيق وسنني‬ ‫ما نعرف من؟ ما فيش أحسن من الصدق!!<‬

‫> «الزعي���م»‪:‬‬ ‫تق���ل ي���ا‪....‬‬ ‫أي���ش أن���ا اآلن‬ ‫بالضبط؟‬ ‫ ‪:........‬‬‫أن���ت الرئي���س‬ ‫السابق ومؤسس‬ ‫الدول���ة اليمني���ة‬ ‫احلديث���ة وحاليا‬ ‫أنت تقود الثورة املضادة‪.‬‬ ‫> «الزعيم»‪ :‬حلوة هذه الثورة املضادة‪ ..‬معانا‬ ‫ناس كثير فيها؟‬ ‫ ‪ :.....‬طبع���ا يافن���دم‪ ..‬وم���ن كل فئ���ات‬‫اجملتمع‪.‬‬ ‫> «الزعي���م»‪ :‬خالص‪ ..‬اعمل خب���ر في حقنا‬ ‫املواق���ع والقن���وات والصحف أن‬ ‫اإلصالح يش���توا يس���رقوا الثورة‬ ‫املضادة!!‬ ‫‪ :.......... -‬متام يافندم!!<‬

‫أحمج شوقي أحمد‬

‫انف�صام‬ ‫املت�أي�سرين!‬ ‫< سلمان احلميدي‬ ‫األم���ر املُضحك في اليمن‪ ،‬هو أن‬ ‫جتد أدعياء األُممية يقفون في صف‬ ‫التشطير!‬ ‫انفص���ام سياس���ي بامتي���از‪ُ ،‬ه َّوة‬ ‫شاس���عة ب�ي�ن الش���عار املف���روغ من‬ ‫مضمون���ه وب�ي�ن التطبي���ق‪ ،‬مس���ار‬ ‫س���يء‪ ،‬وديد ٌن ُمعتاد لبع���ض أدعياء‬ ‫االشتراكية‪.‬‬ ‫أحتدث عن البعض وليس الكل!‬ ‫كيف بأممي ين���ادي بتوحد العالم‬ ‫ويدع���و إل���ى التش���طير‪ ..‬أو قوم���ي‬ ‫أيضاً يرفع راية التجزئة!؟‬

‫نجيب علي محمد‬

‫هكذا نحن!!‬ ‫نهض من نومه مسرعاً‬ ‫وذهب إلى حمامه التركي!‬ ‫واستحم بالصابون الفرنسي!‬ ‫ولبس مالبسه الكورية!‬ ‫وكاد أن ينسى ساعته السويسرية!‬ ‫وتناول قطعة من اجلبنة الدمناركية!‬ ‫وأحض���رت له خادمت���ه اإلندونيس���ية فنجان‬ ‫قهوة برازيلية!‬ ‫وطلب من س���ائقه الهندي أن يحضر س���يارته‬ ‫األملانية!‬ ‫وأخرج أوراقه من حقيبته االيطالية!‬ ‫وألقى محاضرة بعنوان‪ :‬مقاطعه الغرب!!<‬

‫الذين طردوا اجلنوبيني فـي ‪ 86‬عادوا من جديد!!‬ ‫قال الناشط اجلنوبي املعروف‬ ‫أس���امة الش���رمي إن م���ن طردوا‬ ‫اجلنوبي�ي�ن ف���ي ‪1986‬م إل���ى‬ ‫الش���مال الزالوا ميارس���ون على‬ ‫أبناء اجلنوب نفس املمارس���ات‪.‬‬ ‫مؤكدا أن���ه ال ي���زال يتذكر جيدا‬ ‫مرارة تلك األيام‪.‬‬ ‫وأضافه الش���رمي لن نس���مح‬ ‫بتكرار ذلك السيناريو القذر ضد‬ ‫أي جنوبي‪.‬‬ ‫وتفاع���ل مع التعليق الكثير من‬ ‫النشطاء الشباب حيث قال أكرم‬ ‫البجيري «أس���رتي أحدى األسر‬ ‫الت���ي هربت إل���ى الش���مال فنار‬ ‫الشمالي وال جنة أصحاب ‪.»86‬‬ ‫ووافقه محمد أحمد بالطيف‬ ‫ً‬ ‫قائ�ل�ا «فعال‪ ،‬بس ه���ل تتوقع أن‬ ‫نفس الشيء ميكن يتكرر؟!‬ ‫م���ن جانب���ه ق���ال الناش���ط‬ ‫اجلنوب���ي ماج���د الش���عيبي إن‬ ‫اجلنوبي�ي�ن املطرودين في ‪ 86‬ال‬ ‫يزالون ميارس���ون عل���ى اجلنوب‬ ‫انتقاهم الش���نيع فحس���ب‪ ..‬فرد‬ ‫عليه أسامة الش���رمي متسائ ً‬ ‫ال‪:‬‬ ‫ه���ل ترى الع���ودة للدي���ار انتقاما‬ ‫ش���نيعا‪ ،‬وم���اذا تس���مي تش���ريد‬ ‫الناس والتشنيع بهم؟!‬ ‫وأض���اف الش���رمي‪« :‬امل���رة‬ ‫الس���ابقة يا ماج���د تعلل اخملطئ‬ ‫بأن���ه كان يق���ع ضحي���ة اجلبهة‪،‬‬ ‫هذه املرة ما هو عذره؟!‬ ‫أما زيد السالمي فقال الطارد‬

‫تغــاريـــد‬

‫موسى النمراني‬

‫ً‬ ‫قويا‪..‬؟‬ ‫حورية م�شهور‪ :‬ما ذنب الإ�صالح �إن كان‬ ‫كتبت وزيرة حقوق اإلنس���ان حورية مشهو «تغريدة»‬ ‫قال���ت فيها «م���ا ذنب اإلص�ل�اح إن كان قوي���اً ومنظماً‬ ‫ولديه قاعدة جماهيرية واسعة‪ ،‬على القوى األخرى أن‬ ‫تنافسه وتكون أحسن منه والساحة مفتوحة للجميع»‪.‬‬ ‫فرد عليها أبو تركي الكندي متس���ائ ً‬ ‫ال‪:‬‏هل القوة‬ ‫والتنظي���م تعطي���ه احلق قت���ل أبناء ع���دن واجلنوب‬ ‫ألنهم اختلفوا معه؟‬ ‫ردت الوزيرة‪ :‬اإلصالح حزب سياس���ي ويستخدم‬ ‫أدوات سياس���ية‪ .‬مش���يرة إل���ى أنه���ا تعتز ب���أي قوة‬ ‫سياسية أو اجتماعية لديها مشروع نهضوي للوطن‬ ‫ال���ذي يواجه مش���كالت وحتديات خطي���رة واللقاء‬ ‫املشترك وضمنه اإلصالح‪.‬‬

‫من جانبه قال وليد احلزمي إن اليمن بخير بجود‬ ‫اإلصالح كقوة منظمة‪ ،‬مشيدا بالدور املشهود الذي‬ ‫يقدمه اإلصالح منذ اإلعالن عن النضال الس���لمي‬ ‫وهي���أ لعملي���ة التغيير‪ ،‬مش���يرا إلى أن ش���باب هذه‬ ‫القوى السياس���ية في مقدمة النازلني إلى س���احات‬ ‫الكرامة والشرف‪.‬‬ ‫وق���ال محم���د الضبيان���ي إن هناك ق���وى حتاول‬ ‫تخفيف فشلها في احتواء اجلماهير‬ ‫والنزول إليهم وااللتصاق بتطلعاتهم‬ ‫بالتهج���م االنته���ازي على اإلصالح‬ ‫وتنظيمه املتني‪<.‬‬ ‫حورية مشهور‬

‫من �شمال ال�شمال لريفع‬ ‫علم االنف�صال فـي اجلنوب‬ ‫واملط���رود ميارس���ون سياس���ات‬ ‫االنتقام والتعذيب لهذا الش���عب‪،‬‬ ‫كلهم في سلة واحدة األول انتصر‬ ‫في ‪ 86‬والثاني انتصر في ‪.94‬‬ ‫وعل���ق الناش���ط اجلنوبي زيد‬ ‫محس���ن مهاج���م اإلصالحي�ي�ن‬ ‫بالقول أنهم «قطي���ع من العمالء‬ ‫واملرتزقة واملتكسبني»‪.‬‬ ‫م���ن جانبه هاجم ناش���ط أخر‬ ‫ي���دع خض���ر محم���د الولي���دي‬ ‫الناش���ط الش���رمي حي���ث ق���ال‪:‬‬ ‫«الق���ذارة خلقها رب���ي في بعض‬ ‫الن���اس وراث���ة» في اإلش���ارة إلى‬ ‫الشرمي‪.‬‬ ‫وقال الوليدي إنه منع صناديق‬ ‫االنتخاب���ات ف���ي ل���ودر ومودي���ة‬ ‫والوضيع أيام االنتخابات مشيرا‬

‫إلى أنه سيأتي اليوم الذي مينعون‬ ‫«املركوز» ووزراءه من العودة حني‬ ‫تس���تغني عنهم صنع���اء»‪ .‬وتابع‪:‬‬ ‫«ف���ي اجلن���وب ل���م يع���د ينفع اال‬ ‫اخلي���ار املس���لح‪ ..‬عل���ى األقل لو‬ ‫متنا بنموت في ترابنا»‪..‬‬ ‫فرد أسامة الش���رمي عبدربه‬ ‫جنوب���ي بامتي���از ويق���ف معه كل‬ ‫أبن���اء اجلن���وب األحرار‪ ،‬س���واء‬ ‫كان���وا حراك أو غي���ره‪ ،‬يا خضر‬ ‫ال تدع العنصرية تعميك فأن أول‬ ‫من سيصاب بنيرانها»‪.‬‬ ‫وأضاف الشرمي‪ :‬هذا رئيس‬ ‫لن يق���ف م���ع عصبة تس���تهدف‬ ‫س�ل�امة وأمن مواطن�ي�ن آخرين‪،‬‬ ‫لكن���ه باملقاب���ل حم���ى احل���راك‬ ‫اجلنوبي في فعالياته السابقة‪<.‬‬

‫قليل من الفلسفة باسم اإلنسانية‪،‬‬ ‫لكنها زائفة‪ ،‬س���تكون كذلك في حال‬ ‫حاولتم خلق املبررات من العدم‪.‬‬ ‫يقف "املُتأيس���رون"‪ ،‬هم شماليون‬ ‫أغل���ب األحيان‪ ،‬يتحدث���ون بفجاجة‬ ‫ع���ن اإلنس���انية وع���ن مظلومي���ة‬ ‫اجلنوب‪ ،‬ث���م ينتقلون إل���ى احلديث‬ ‫عن االحتالل اليمني!‬ ‫وأبغض االحتالل‪ ،‬احتالل القلوب‪.‬‬ ‫يقول���ون‪ ،‬يُس���هبون‪ ،‬تتف���ق معهم‪،‬‬ ‫وعن���د إرج���اع األم���ور إل���ى نصابها‬ ‫يتلعثم���ون ف���ي الكلم‪ ،‬كأمن���ا ُعقدت‬ ‫ألسنتهم‪.‬‬ ‫مبعاييرهم‪ ،‬ميك���ن القول أن أول‬ ‫رج���ل ش���مالي احت���ل اجلن���وب‪ ،‬هو‬ ‫الرفيق عبدالفتاح إسماعيل‪.‬‬ ‫ينقطع الكالم‪.‬‬ ‫> ستار!‬

‫قد يحدث ذلك نَ َكفاً باإلصالح‪.‬‬ ‫فاصل‪:‬‬ ‫إح���دى الناش���طات (اش���تراكية‬ ‫طبعاً)‪ ،‬علقت على معلومات الزميل‬ ‫عبدالل���ه غ���راب‪ ،‬مراس���ل البي بي‬ ‫س���ي‪ ،‬باالنحط���اط اإلعالم���ي‪ ،‬هل‬ ‫تدرون ملاذا!؟‬ ‫ألنه ق���ال بأن معلومات وصلته عن‬ ‫قيام القي���ادي املؤمت���ري عبدالكرمي‬ ‫شائف ‪-‬عضو اجمللس احمللي‪ -‬بتوزيع‬ ‫أسلحة جملموعة تابعة للحراك‪..‬‬ ‫احلم���د لل���ه أن اليس���ار لن يصل‬ ‫إل���ى احلكم وإال لقطف أعناقنا التي‬ ‫أينعت بنظره‪..‬‬ ‫وتعي���ش حري���ة ال���رأي وح���ق‬ ‫احلصول على املعلومة‪.‬‬ ‫وس���معني أحل���ى زغ���رودة ي���ا‬ ‫لينني‪<.‬‬

‫املدع���و محمد فاخر من ش���مال الش���مال قدم‬ ‫إلى عدن لرف���ع أعالم االنفصال‪..‬‬ ‫ه���ؤالء ه���م سيفس���دون جوه���ر‬ ‫قضية أبناء اجلنوب‪<.‬‬ ‫عامر الناصري‬

‫�ضبابية ال تليق باحلزب‬ ‫يذهب احلزب االش���تراكي بعيدا في مداراة جميع‬ ‫األطراف‪ ،‬مثال أن البيض يتنكر للحزب االش���تراكي‬ ‫ولم يعتبر نفسه ملتزما مبقررات احلزب‪.‬‬ ‫افتتاحي���ة الثوري تتألم بص���وت مرتفع ألن البيض‬ ‫قد حش���ر بتعبير الصحيفة بجان���ب اخمللوع في بيان‬ ‫مجلس األمن‪.‬‬ ‫البي���ض يقود حراكا مس���لحا ويوش���ك على زراعة‬ ‫الفوض���ى لي���س فقط ف���ي اجلن���وب لكن رمب���ا على‬ ‫املنطق���ة برمتها وهذا احل���زب ال يقدر على القول إن‬ ‫هذا الرجل ال ميثلنا‪.‬‬ ‫مبعنى هل ميك���ن أن نحاكم احلزب ملوقف البيض‬ ‫املتط���رف بحراك���ه املس���لح وبتوصي���ف االحت�ل�ال‬ ‫الشمالي البغيض‪.‬‬ ‫احلزب لم يفعل شيئا ولم يقل موقفا جديا من هذه‬ ‫القضي���ة عميقة اجلذور والت���ي كان من املفترض أن‬ ‫يكون هو املتصدر األساسي فيها‪.‬‬ ‫ذات األمر ميكن أن تقول عن باعوم وعن اخلبجي‬ ‫وغيره���م‪ ،‬مبعنى آخر حني ال يدي���ن احلزب ما يفعله‬ ‫احل���راك املس���لح من قط���ع للطرق���ات واعت���داءات‬ ‫وغيرها إدان���ة للحزب ذاته على اعتب���ار أن من يقود‬ ‫هذه الفصائل الزالوا أعضاء في احلزب اإلشتراكي‪.‬‬ ‫ه���ذا ليس موقف���ا واضحا بل ه���و موقف ضبابي‪،‬‬ ‫على طريقة موقف على ناصر والعطاس الذين يحكم‬ ‫موقفهم قوة احلش���ود فإن كانت م���ع الفيدرالية فهم‬

‫حممد العمراين‬ ‫كذلك وإن كانت األخرى قالو «أولم نكن معكم»!!‬ ‫أم���ا أني���س يحي فقد حت���دث ع���ن الفيدرالية من‬ ‫أقليم�ي�ن ألنه���ا كما قال س���تعيد للحزب االش���تراكي‬ ‫األرض التي يقف عليها‪ ،‬وهو مبرر غير مفهوم كما لو‬ ‫أن احلزب الزال ينظر إل���ى أرض اجلنوب باعتبارها‬ ‫أرض احلزب وينبغي استرجاعها‪.‬‬ ‫هذه الضبابية ال تليق باحلزب‪.‬‬ ‫ذات األمر بالنس���بة للموقف من احلوثي فياس�ي�ن‬ ‫نعم���ان يتحدث عن جماع���ات العن���ف بينما يتحدث‬ ‫الناط���ق اإلعالم���ي للحزب عن الش���هيد ب���در الدين‬ ‫احلوثي‪.‬‬ ‫س���وف يحدثك ياس�ي�ن نعمان مطوال ع���ن أهمية‬ ‫خروج صالح من احلياة السياسية وستجد عضوا في‬ ‫اللجنة املركزية يسخر من هذه الرؤى‪.‬‬ ‫ف���ي النهاية يحص���د احلزب الرض���ى فاحلوثيون‬ ‫ل���ن يغضبوا عليه ألن���ه قد منحهم املقال���ح مثال وهو‬ ‫س���يتولى هذه اجلبه���ة‪ ،‬واحلراك ل���ن يغضب فهو لم‬ ‫يحدد موقفا من قيادات���ه‪ ،‬وحتى اخمللوع لن يكره في‬ ‫احلزب س���وى ياس�ي�ن س���عيد نعمان ورمبا فتحي أبو‬ ‫النصر‪..‬‬ ‫وهك���ذا وهكذا‪ ..‬ح�ي�ن نقول ه���ذا نقوله ليس من‬ ‫واقع املزايدة ولكن هذا احلزب حني يتخلى عن أدواره‬ ‫فهو سيتركها ملن ال يليق بها وهذا ما ال نرجوه‪<.‬‬


‫‪284‬‬

‫‪ 1434/4/16‬املوافق ‪2013/2/26‬‬

‫تعليق شاعر‬ ‫الص���ورة ألحد أنص���ار احلراك املؤمت���ر رفعا علم‬ ‫االنفص���ال عل���ى مق���ر املؤمت���ر‪ ..‬نس���تقبل تعليقات‬ ‫الش���عراء عل���ى الصورة حتى مس���اء الس���بت القادم‬ ‫مبشيئة الله تعالى‪<..‬‬

‫جلـسة‬ ‫شاعرية‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫غدر من العيار الثقيل‬ ‫> عب���د الس�ل�ام النقي���ب‬ ‫حجة‪ :‬تكرار حوادث س���قوط‬‫الطائ���رات العس���كرية ف���وق‬ ‫السكان باملدن وسقوط ضحايا‬ ‫أبرياء كاف إلقالة قائد القوات‬ ‫اجلوية ومحاسبته وإال ملا سمح‬ ‫بتحلي���ق الطي���ران ف���ي الوقت‬ ‫ال���ذي كان مهندس���ي وفني���ي‬ ‫الطيران في حالة إضراب‪.‬‬ ‫ومب���ا أنن���ا نحت���رم وطني���ة‬ ‫الرج���ل فان���ه لم يحس���بها ��ح‬

‫�أهالينـــــا‬

‫ومعظ���م اجلماهي���ر تعرف مثل‬ ‫هك���ذا ح���وادث كارثي���ة حتدث‬ ‫قب���ل كل مناس���بة جميلة نتيجة‬ ‫كيد صامت من قادة سابقني‪.‬‬ ‫فهاه���ي رس���التهم واضح���ة‬ ‫هدفه���ا إصاب���ة س���معة الثورة‬ ‫السلمية في مقتل حني سقطت‬ ‫الطائرة املشئومة قرب الساحة‬ ‫التاريخي���ة للث���ورة؟ أليس هذا‬ ‫كاف���ي ملعاقبة القي���ادة اجلدية‬ ‫الت���ي ل���م تنتبه مل���ا يح���اك من‬

‫حوله���ا من كي���د صامت خاصة‬ ‫حني مت تعيينها بعد قيام الثورة‬ ‫الشبابية السلمية؟‬ ‫> توفيق النج���ار (الرضمة‪-‬‬ ‫اب) ‪ :‬يا الله على هذا الش���عب‬ ‫طايرات تتس���اقط على األحياء‬ ‫واألهالي جوا‪ ،‬وس���فن مدججة‬ ‫بسالح املوت بحرا‪ ،‬ومعسكرات‬ ‫تنفج���ر وتتطاير ب���را والنتيجة‬ ‫تش���كيل جلان وبيانات ساذجة‬ ‫واستخفاف بالشعب‪<.‬‬

‫محمد عامر‬

‫ي����ا م��ن��ب��ر ال����ث����وار خل��ص��ن��ا ك�لام��ك‬ ‫احل�����������ل ف���������ي راس ال�����ن�����ظ�����ام‬ ‫م��ن تونس اإلع��ص��ار ذي حطم مبارك‬ ‫ح����������������رام م����������ا ي������ب������ق������ى إم����������ام‬ ‫<<<‬ ‫السويدس جبن‬

‫على اخل��د خ��ط الطفل ش���ارة بالقلم‬ ‫وأع���ط���ى ل��ف��ب��راي��ر ع��ل��ى خ����ده وس���ام‬ ‫ي��ه��ن��اه رس��م��ة ع���اش اب���و م��ن ق��د رسم‬ ‫‪11‬ف����ب����راي����ر ت���أص���ل واع���ت���ل���م وس���ط‬ ‫ال���ق���ل���وب امل���������اردة وس������ط ال���ن���س���ام‬ ‫<<<‬ ‫صالح محمد السيقل ‪ -‬البيضاء‬

‫ف����ب����راي����ر ال����ك����ل اح���ت���ف���ل ف����ي حلو‬ ‫ب��ال��رس��م وال���ص���ورة وع����زف األغ��ان��ي‬ ‫ت���ت���رق���ب أه����داف����ه ع���ي���ون الطفولة‬ ‫مي���ن ج���دي���د ي��ح��م��ل ج��م��ي��ع املعاني‬ ‫م���ن ب��ع��د س��ك��ب ال����م ف���ي ك���ل جولة‬ ‫إلس����ق����اط ح���ك���م امل��س��ت��ب��د األن���ان���ي‬ ‫ت��ن��ظ��ر مل��س��ت��ق��ب��ل وت����أم����ل حصوله‬ ‫وت��خ��ش��ى م��ن احل��ي��ل��ة وغ���در الزماني‬ ‫ف��ي��ه األم�����ل وال����ي����أس ج���ول���ة بجولة‬ ‫ص���������راع ل���ك���ن���ا وض����ع����ن����ا امل���ب���ان���ي‬ ‫<<<‬ ‫منير الزبدي ‪ -‬القفر‬

‫ال���ل���ه ي����ب����ارك ب����ث����ورة ش���ه���ر ف��ب��راي��ر‬ ‫ذي كسر ضلع ح��زب امل��ؤمت��ر تكسير‬ ‫ث����ورة ش��ب��اب ال��ي��م��ن ال��ل��ه ل��ه��ا ناصر‬ ‫ن��ص��را ك��ب��ي��را ب���ه ال��ت��ه��ل��ي��ل والتكبير‬ ‫اب���ن ال��ي��م��ن ق���ال وص���ل ث����وار فبراير‬ ‫وق���ل ل��ع��ف��اش راح ال���ك���ذب والتزوير‬ ‫برع من ارض اليمن ايش عاد بك ناظر‬ ‫ارحل من ارض اليمن يا الطاغي السكير‬ ‫<<<‬ ‫فهد الزعيم (الظهار‪ -‬اب)‬

‫ي��ا شبل فبراير ي��ا ذراع ع��ز وحضارة‬ ‫ي����ا رس����ال����ة رب���ي���ع اخل���ي���ر وب��ش��ي��ره‬ ‫يا كبير يصعب على شعري اختصاره‬ ‫م��ن ن��ظ��رة ع��ي��ون��ك نفهم م��ع��ان كثيرة‬ ‫ع��ن وج���ود احل��ب ع��ن ص��دق الطهارة‬ ‫عن طموح اجليل في كل واح��ة وديرة‬ ‫ع����ن إرادة ع�����زم ل��ل��ي��ث واص�������راره‬ ‫ع��ن حت��دي وت��ص��دي وص��م��ود املسيرة‬ ‫ي��ك��ف��ي ان���ك م��خ��زي األق�����زام بجداره‬ ‫يكفي ان��ك رم��ز احلماية وع��زة وغيره‬ ‫يكفي ان��ك جتبر ال��ع��ال��م يغير مساره‬ ‫ي��ك��ف��ي ان����ك س��ي��د ال��ص��م��ود وام���ي���ره‬

‫اكتب ما يخطر على‬ ‫بالك وارسل رسالة نصية‬ ‫على أحد األرقام التالية‪:‬‬ ‫«‪»773928488 -712435851‬‬

‫فاكس‪01204216 :‬‬

‫خواطر‬ ‫قيصر االشعثي اب ‪:‬‬

‫أس���تغفر الله العظيم حتى مجلس األمن يحذر حتذير‪ ،‬نصر الله‬ ‫يقول إس���رائيل تس���تعد حلرب ش���املة‪ ،‬ميكن جهزوا اخلطة سواء‬ ‫أكي���د ألنهم أخوة من الرضاعة من رقص على الثعابني أصبح ثعبان‬ ‫واحلذر يلدغ الرقاص اجلديد ألن عنده خبرة‪.‬‬ ‫يا رئيس زيد جنمة للعلم اليمني وبهذا نخلص من شرذمة البيض‬ ‫ودوسوا راسي إذا ما رفعوا املوز ألمريكا والرز إلسرائيل‪.‬‬ ‫ي���ا حيا بجماهير الوحدة ارونا جمعك���م أيها الوحدويون وجعلوا‬ ‫ش���رذمة االنفصال مت���وت بغيضها ألنهم قلة لكنهم يرس���مون العلم‬ ‫الش���طري وه���ذا ال يقاس عليه فش���خص واحد قد يرس���م اآلالف‬ ‫األع�ل�ام ليت لي احلق باملش���اركة معك���م لكنها خاص���ة بكم وحتى‬ ‫تسمعوا العالم من هو الصوت احلقيقي‪<.‬‬

‫وجلوا �أعمارنا مراعاة‬ ‫محم���د من حجة‪ :‬من عه���د اإلمام قالوا باتقع‬ ‫ثورة‪ ،‬ثورة وقعت وطحس���نا‪ ،‬قال���وا بايقع مجلس‬ ‫رئاس���ي‪ ،‬وقع وزجلنا قالوا بايقع رؤس���اء‪ ،‬وقعوا‬ ‫وانتظرن���ا ما بش فايدة‪ ،‬احلال���ي نكعوة واخليبة‬ ‫نكعن���ا‪ ،‬وقع���ت ثورة ثاني���ة قالوا‪ :‬باتق���ع حكومة‪،‬‬ ‫بايق���ع رئيس بايقع حوار بايق���ع‪ ..‬زجلوا أعمارنا‬ ‫مراعاة‪<..‬‬

‫الصورة يظهر فيها طفل أثناء حضوره كرنفال‬ ‫‪ 11‬فبراير في الستين بصنعاء األسبوع الماضي‪..‬‬ ‫طرحت على الشعراء للتعليق عليها وترجمة‬ ‫حديثها شعرا‪ ..‬وجاءت المشاركات على النحو‬ ‫التالي‪..‬‬

‫يحررها‪ /‬عبده اجلرادي‬

‫هذا هو الإ�صالح‬

‫صندوق بريد‬ ‫> علي كحي���ل معكفي (عبس‬ ‫حجة) إلى وزير الكهرباء‪ :‬ملاذا‬‫أعم���دة الكهرباء فقط على خط‬ ‫احلديدة ح���رض وباقي املناطق‬ ‫بدون أعمدة؟‬ ‫> نبي���ل (عتمة ‪ -‬ذم���ار) إلى‬ ‫وزي���ر اإلدارة احمللي���ة مديري���ة‬ ‫عتمة ب���دون مدير م���ن قبل عام‬ ‫فه���ل س���نحصل عل���ى مدي���ر أم‬ ‫ه���ذا لي���س م���ن صالحياتك���م‬ ‫وإمن���ا م���ن صالحي���ة احملافظ‬ ‫الذي لم يعرف له أي عمل أجنز‬

‫من���ذ زيارت���ه للمديري���ة في عام‬ ‫‪2008‬م‪.‬‬ ‫> فه���د أب���و عبدلل���ه‪ :‬إل���ى‬ ‫الرئيس ه���ادي محافظات رمية‬ ‫وذمار وحضرموت واملهرة مينية‬ ‫له���م ش���هور يصرخ���ون بتغيي���ر‬ ‫احملافظني وال حياة ملن تنادي؟‬ ‫> أب���و س���هيل‪ :‬إل���ى محافظ‬ ‫عم���ران أنقذون���ا م���ن املش���ايخ‬ ‫قطاعني الطرق‪.‬‬

‫> إلى حكومة الوفاق الش���عب‬ ‫محت���اج أن تفتحوا ل���ه قليال من‬ ‫النف���س من خالل إع���ادة النظر‬ ‫في أسعار املواد الغذائية‪.‬‬ ‫> توحي���د محم���د عبدلل���ه‬ ‫الصل���وي (تع���ز) ‪-‬إل���ى حكومة‬ ‫الوف���اق‪ :‬متى يبل���غ البنيان يوما‬ ‫متام���ه ‪-‬إذا كنت تبن���ي وغيرك‬ ‫يهدم؟<‬

‫أس�����ام�����ة ع���ب���داجل���ي���ل‬ ‫الصبري (املسراخ ‪ -‬تعز)‬ ‫إل��ى م��ن ي��ري��د إسقاط‬ ‫ح��زب اإلص�ل�اح نقول‬ ‫لكم إن اإلص�لاح ليس‬ ‫ف��ي ف��رد حتى تغتالوه‬ ‫أو تصريح حتى تلغوه‪،‬‬ ‫أو رئيس حتى تسقطوه‪ ،‬أو‬ ‫مقر حتى حترقوه‪ .‬إمنا هو فكر‬ ‫ومنهج متغلغل في الصدور فإذا أردمت إسقاطها‬ ‫فاخرجوا القلوب من الصدور‪<.‬‬

‫فـي برع‪ ..‬حاجز مائي ل�سقي مزرعة �أحد النافذين‬

‫أبو فراس ‪-‬الحديدة‬

‫تستفيد منه املنطقة‪ ،‬وبالتالي رفضت الوزارة‬ ‫االس���تجابة لطلبه إال بعد النظر في املشروع‬ ‫ومن هو املستفيد منه؟‬ ‫وتالي���ا‪ :‬قام هذا الناف���ذ فاجتمع باجمللس‬ ‫احمللي وقرر اجمللس احمللي اعتماد ‪ ٢٤‬مليون‬ ‫ريال من ميزانية املديرية حلفر احلاجز املائي‬ ‫وإخراج مخلفات السيول‪ ،‬ومن غير أن يكلف‬ ‫اجمللس نفسه تصحيح وضع احلاجز‪.‬‬ ‫ونح���ن أبن���اء مديرية ب���رع عموم���ا‪ ،‬وبناء‬ ‫عزلة بني س���ليمان خصوصا‪ ،‬نناشد اجلهات‬ ‫اخملتص���ة النظر ف���ي هذا املش���روع وحتقيق‬ ‫الهدف منه واملتمث���ل بتلبية حاجة املديرية ال‬ ‫حاجة مستثمر نافذ‪<.‬‬

‫أنش���ئ مش���روع احلاجز املائي في منطقة‬ ‫بحرة ع���ام ‪ ٢٠٠٦‬بتمويل م���ن وزارة الزراعة‬ ‫والري على أس���اس أن يق���وم بتغذية مديرية‬ ‫برع‪ ،‬ولكن لألس���ف لم يس���تفد من املش���روع‬ ‫أح���د من مواطن���ي املديرية حتى اآلن س���وى‬ ‫مزرعة بالقرب منه ميلكها أحد النافذين‪.‬‬ ‫وتق���دم ه���ذا الناف���ذ مؤخ���را إل���ى وزارة‬ ‫الزراع���ة بطل���ب مناقص���ة حلف���ر احلاج���ز‬ ‫وإخراج مخلفات الس���يول م���ن طني وحصى‬ ‫فأمرت الوزارة بإيفاد جلنة للنظر في املشروع‬ ‫ورفع���ت اللجنة ف���ي تقريره���ا أن احلاجز ال‬

‫تربية ُثالء‪ُ ..‬‬ ‫اخل ُم�س‬ ‫خارج احل�سبة!!‬ ‫أبو أكرم‬ ‫ف���ي الوقت الذي‬ ‫تعان���ي في���ه معظم‬ ‫م���دارس مديري���ة‬ ‫ثُالء م���ن العجز في‬ ‫املعلم�ي�ن نالح���ظ‬ ‫ه���ذه األي���ام قي���ام‬ ‫إدارة التربية بتعيني‬ ‫رؤس���اء أقس���ام‬ ‫ج���دد واس���تحداث‬ ‫مسميات جديدة في‬

‫إدارة التربية وتفريغ‬ ‫عدد من املدرس�ي�ن‬ ‫له���ذه املس���ميات‬ ‫حيث بلغت نسبتهم‬ ‫ومن يت���م التغاضي‬ ‫عنه���م وه���م ف���ي‬ ‫وطن املهج���ر قرابة‬ ‫خُ ُمس العاملني في‬ ‫التربية‪ ،‬فم���ن يعلِّم‬ ‫أبناءنا؟وم���ن يوقف‬ ‫هذا الفساد؟‪<.‬‬

‫النفو���س‬ ‫الظامئة‬ ‫عمر العلوي ‪-‬وصاب السافل‬ ‫إذا كان���ت احلكوم���ة قد اكتش���فت أخطر ش���حنة فكم عدد‬ ‫الشحنات التي تدخل قبل أن تكتشف‪.‬‬ ‫عف���اش يأمر أنصاره مبس���اعدة جرحى الثورة ي���ا عيباه يا‬ ‫وزراء الثورة‪.‬‬ ‫جلن���ة احلوار ل���م تعط العلم���اء أي مقعد إذن فم���ا مرجعية‬ ‫اليمن املستقبلية‪<.‬‬

‫حوار‬ ‫بالإجنليزي‬ ‫> يحيى الراجحي‬ ‫(عزلة مطولة ‪-‬عبس‬ ‫حجة) بيان مجلس‬‫األمن ذكر فيه اس���م‬ ‫البي���ض كمعرق���ل‬ ‫للتسوية في اليمن هو‬ ‫اعتراف مسبق بفشل‬ ‫احلوار الوطني‪.‬‬ ‫> عب���د الرحم���ن‬ ‫تق���ي‪ :‬ال ح���وار إال‬ ‫باللغة االجنليزية‪<.‬‬

‫ما هكذا تورد الإبل‬ ‫طه فرحان (الوازعية ‪ -‬تعز)‬ ‫للهيئة اإلدارية مبحل�����ي الوازعية‪ :‬إذا حالفنا‬ ‫احلظ وكتب الله ملديريتنا بأبسط مشروع ورست‬ ‫املناقصة عل���ى أي من املقاول�ي�ن وتقدم املقاول‬ ‫بطل���ب إلدارة اجملل���س للتوقي���ع على املش���روع‬ ‫واس���تالم قس���ط ألجل البدء في تنفيذ املشروع‬ ‫فأول ما يصطدم به أميننا العام للمجلس والذي‬ ‫فعال اس���مه أمني إذا أردت أن نوقع لك ففهمها‬ ‫على الطائرة أقطبنا نقطبك فيتسبب في عرقلة‬ ‫املش���روع إل���ى حني يس���تلمون حقه���م فبدال من‬ ‫املطالب���ة أصبحت مماطلة فهل ه���ذه هي الثقة‬ ‫التي منحت لهم من مواطن مغلوب على أمرة ما‬ ‫هكذا تورد اإلبل يا هيئة مجلسنا املعطل فقليال‬ ‫من احلياء ممن منحوكم ثقتهم‪<.‬‬


‫‪284‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬ ‫‪email: alahalenet@gmail.com‬‬

‫الثالثاء ‪ 16‬ربيع ثاني ‪1434‬‬ ‫العدد ‪:‬‬ ‫الموافق ‪ 26‬فبراير ‪2013‬‬

‫«عتمي» يتعر�ض للحرق فـي ح�ضرموت على يد م�سلحي احلراك‪،‬‬ ‫و�شقيقه يروي احلكاية لـ«الأهايل»‬

‫< محمد عبدالله اجلرادي‬ ‫قبل تس���ع س���نوات متلكت الشاب‬ ‫محم���د غال���ب أحمد البح���ري فكرة‬ ‫الس���فر للبح���ث عن عم���ل‪ ،‬حينها لم‬ ‫يكون قد حدد إلى أين س���يتجه وإلى‬ ‫أي محافظ���ة س���يحط الرح���ال قبل‬ ‫أن يق���رر الس���فر إلى مدين���ة احملبة‬ ‫والطهر حضرم���وت أكبر محافظات‬ ‫اجلمهورية اليمنية‪.‬‬ ‫أس���تطيع أن تخي���ل م���ا دار بخلد‬ ‫محم���د حينه���ا وه���و يش���د أمتعت���ه‬ ‫مغ���ادرا عزلته في بن���ي بحر مديرية‬ ‫عتم���ة‪ :‬أينما رحلت فس���يأتي رزقك‬ ‫يا محمد ولن يحول دون ذلك شيء‪..‬‬

‫غادر وانتظر املقدور‪.‬‬ ‫لم يتصور محمد أن جسده النحيل‬ ‫سيتعرض يوما ما إلضرام بالنار وهو‬ ‫ي���رى‪ ،‬وال أن تتعرض أذن���ه للبتر‪ ،‬وال‬ ‫شيئا من هذا العذاب الذي طاله‪.‬‬ ‫يق���ول جهاد ش���قيق محمد غالب‬ ‫وهم م���ن أبناء ذم���ار مديري���ة عتمة‬ ‫مخ�ل�اف بني بحر‪« :‬كن���ا في طريقنا‬ ‫إل���ى البيت أنا وش���قيقي وآخرين من‬ ‫أقارب���ي‪ ،‬بعد أن أغلقن���ا احملل الذي‬ ‫نعم���ل في���ه‪ ،‬وه���و عبارة ع���ن محل‬ ‫مالب���س ف���ي س���وق النس���اء مبدينة‬ ‫س���يئون‪ ،‬وكان الوق���ت م���ع ص�ل�اة‬ ‫املغ���رب‪ ..‬أخ���ي محمد تأخ���ر وظل‬

‫ميشي بعدنا‪ ،‬واعترضته بالقرب من‬ ‫املنزل مجاميع من احلراك‪ ،‬ثم صبوا‬ ‫على جس���ده البت���رول وأش���علوا فيه‬ ‫النار ثم أسعف إلى مستشفى سيئون‬ ‫العام وهو اآلن في العناية املركزة»‪.‬‬ ‫وقال جهاد احتمال ‪ %75‬أن محمد‬ ‫س���ينتهي‪ ،‬فجس���ده تعرض للتعذيب‬ ‫الشديد‪ ،‬حيث كان يتم إحراق جسده‬ ‫ثم إطفاؤه ومن ثم إحراقه من جديد‪،‬‬ ‫إضافة إلى أنهم بتروا إحدى أذنيه‪.‬‬ ‫وع���ن دور األمن ق���ال محمد إنهم‬ ‫لم يس���تجيبوا إال بعد س���اعة ونصف‬ ‫للحضور إلى مكان احلادثة وإسعاف‬ ‫أخ���ي‪ ،‬متهم���ا في حديث���ه مدير أمن‬

‫ف�ضيحة �إعالم احلراك امل�سلح وحلفائه‬

‫لم يتورع البعض من ناشطي احلراك‬ ‫املسلح أو من ناش���طي عائلة صالح عن‬ ‫خلط الكذب باحلقيقة بشأن ما شهدته‬ ‫عدن اخلميس املاض���ي‪ ،‬بل قام البعض‬ ‫بنش���ر صور جلرحى وضحايا س���قطوا‬ ‫ف���ي الث���ورة الس���ورية على أس���اس أنها‬ ‫جلرحى احلراك‪.‬‬ ‫وقد بلغ األمر إلى حد انخداع صحف‬ ‫كبرى كصحيفة اجلمهورية التي نشرت‬ ‫ه���ذه الص���ورة حت���ت عن���وان‪« :‬رئي���س‬ ‫ال���وزراء يوج���ه بعالج جرح���ى احلراك‬ ‫السلمي»‪.‬‬ ‫فيما احلقيقة أن هذه الصورة التقطت‬ ‫في سوريا قبل أشهر‪ ،‬وتناقلتها عدد من‬ ‫املواقع والصحف العربية واألجنبية كما‬ ‫توضح الصورة األخرى اجملاورة‪<.‬‬

‫سيئون وحراسته بالتواطؤ مع اجلناة‬ ‫ال���ذي ق���ال إنهم جن���ود األم���ن العام‬ ‫الذين كانوا متواجدين أثناء التعذيب‬ ‫لكنه���م بق���وا صامتني‪ ،‬ول���م يتدخلوا‬ ‫إلنقاذه‪ ،‬مش���يراً إلى أن���ه لوال تدخل‬ ‫األم���ن املرك���زي فيما بع���د وقيامهم‬ ‫بإسعافه لبقى مكانه‪.‬‬ ‫وق���ال مخاطبا رئي���س اجلمهورية‬ ‫واحلكوم���ة ومحاف���ظ حضرم���وت‪:‬‬ ‫أحملك���م مس���ئولية م���ا ج���رى ألخي‬ ‫وسنقف بني يدي الله نحن املظلومني‬ ‫واملقهورين نش���كو اإلره���اب املدعوم‬ ‫من أجهزة املفروض بها حمايتنا»‪<.‬‬

‫تهانينا‪..‬‬ ‫وسط جو فرائحي بهيج‬ ‫احتفل الزميل الناشط‪:‬‬

‫كمال حيدره والزميلة‬ ‫دينا ملهي‬ ‫بعقد قرانهما‬

‫ألف مبارك‬

‫املهنئون‪� :‬سلمان احلميدي‪،‬‬ ‫حممد اجلرادي‪ ،‬عبدالكرمي‬ ‫اخلياطي‪ ،‬حممد املقبلي‪ ،‬وكافة‬ ‫الأ�صدقاء يف حركة ‪ 15‬يناير‬

‫تهانينا‪..‬‬

‫أجمل التهاني لألخ‬

‫إبراهيم محسن هيالن‬ ‫بمناسبة الخطوبة وقرب الزفاف‬ ‫املهنئون‪ :‬عبده اجلرادي –�أحمد العودي وعلي وعدنان قا�سم‬ ‫اجلرادي –�سمري �أحمد ال�سفياين‬

‫ال‬

‫م �ألف‬

‫علي اجلرادي‬

‫من اجلنوب‬ ‫> إي���ران متول االنفصال بالس�ل�اح وامل���ال عينها على‬ ‫خليج عدن كأهم سابع ممر في العالم للطاقة‪ ..‬االستعمار‬ ‫الفارسي سيتمدد لغياب املشروع الوطني اجلامع‪.‬‬ ‫> أخش���ى على جنوب اليمن تكرار جتربة يناير بعد أن‬ ‫أصبح فصيل حاكما واآلخر ارتبط بإيران ملواجهة السلطة‪.‬‬ ‫قد يكون اإلصالح ضحية اجترار صراع املاضي!!‬ ‫> الي���وم يثب���ت فصي���ل احل���راك االنفصال���ي املس���لح‬ ‫همجيته ويفضح الذين يش���كلون غطاء سياسيا لعنفه كما‬ ‫كان���وا باألمس غطاء لعنف احلوثي بالش���مال‪ .‬أين أدعياء‬ ‫احلرية؟‬ ‫> جناح االنفصال املسلح يحمل بذور العنف من مدرسة‬ ‫البالش���فة وجينات الفصل العنصري ضد أبناء الش���مال‬ ‫ومتويل املاللي الفارسية ثم يتحدثون عن التحرير‪.‬‬ ‫> حيث اللحظات احلالكة واألوقات الصعبة يدهش���نا‬ ‫ح���زب اإلص�ل�اح ورفاق���ه من الق���وى الوطنية واملس���تقلة‬ ‫بحضوره وعمقه في صميم القضايا الوطنية واإلنسانية‪.‬‬ ‫> هن���اك أص���وات ليبرالي���ة تداف���ع عن العن���ف وحق‬ ‫أصحابه في التعبير عن نفس���ه بالقتل والوحش���ية وتنكر‬ ‫حق اآلخر حتى بالدفاع عن نفسه سلميا‪.‬‬ ‫> يقولون أن جيش االحتالل الش���مالي يقتل في عدن‪.‬‬ ‫ي���ا أصحاب اجلغرافي���ا أليس الرئي���س ورئيس احلكومة‬ ‫ووزي���ر الدف���اع ومحافظ ع���دن وقائد احملور العس���كري‬ ‫ومدي���ر األمن م���ن اجلنوب؟ قناعتي أن خريجي مدرس���ة‬ ‫(السحل) ال ميكن أن يعيدوا تأهيلهم النفسي في مدرسة‬ ‫التدافع السلمي والالعنف‪.‬‬ ‫> كيف تعرف األفاكي؟ جتد األفاك أوال‪ :‬يعترض على‬ ‫إقامة املهرجانات الس���لمية ويعتبرها خطرا على السالم‬ ‫االجتماعي‪ ،‬وثانيا‪ :‬يؤيد مش���اريع العنف والطائفية ويبرر‬ ‫لوحشيتها!!‬ ‫> أتفهم غيظ بقايا العائلة وماللي قم من حشود الثورة‬ ‫في عدن التس���امح‪ ..‬لقد أغراهم س���كوت القوى الوطنية‬ ‫على أفكارهم التدميرية‪ ،‬واليوم حان الوقت لنسفها‪.‬‬ ‫> احلوثي يستخدم العنف إلخضاع صعدة وأهل صعدة‬ ‫يحتضن���ون األف���كار الوس���طية وكل ي���وم تنكش���ف للناس‬ ‫االدعاء الزائف بتفوق الدم األزرق على غيرهم‪.‬‬ ‫> احلضارم فتحوا الدنيا بأسرها وأقاموا إمبراطوريات‬ ‫ناجحة في آس���يا واخلليج‪ .‬كيف تفك���رون باالنكفاء وأنتم‬ ‫سفراء النجاح واحملبة وخريجي مدرسة التصوف وطهارة‬ ‫القلب‪<.‬‬ ‫‪Aligradee20@gmail.com‬‬


صحيفة الأهالي العدد 284