Issuu on Google+

‫اتفاق مبدئي على �إخراج امل�سلحني الوافدين للمنطقة‪..‬‬

‫الرئيس يلتقي جلنة الوساطة مع القاعدة فـي رداع بغياب آل الذهب‬ ‫رئي�س �سيا�سية الإ�صالح �سعيد �شم�سان املعمري لـ»الأهايل»‪:‬‬

‫اإلصالح مل حيصل على متثيل يناسب حجمه وترشيحنا هادي جمددا حديث سابق ألوانه‬ ‫نناقش توسيع املشرتك ولنا اتصال بالسلفيني والفرتة القادمة ستشهد جديدا‬

‫ملاذا ا�ستهداف الرئي�س‬ ‫وعلي حم�سن!؟‬

‫العدد ‪:‬‬

‫‪282‬‬

‫الثالثاء ‪ 30‬ربيع أول ‪1434‬‬ ‫المواف��ق ‪ 12‬فبراير ‪2013‬‬ ‫‪ 16‬صفــــــــحة‬ ‫السعر ‪ 60‬رياال‬

‫�ساحات احلرية والتغيري حتيي الذكرى الثانية النطالقة الثورة فـي ‪ 11‬فرباير‬ ‫اقر�أ لـ‪:‬‬

‫د‪.‬ف�ضل مراد‬

‫�سلمان احلميدي‬

‫عقلية الت�سعة‪..‬‬ ‫وبرقية العزاء‬

‫مات مغني‬ ‫الزلزلة‬

‫قبل خمس سنوات خرج أبوها وأمها وأختها وأخوها في‬ ‫نزهة خارج مدينة الحديدة إال أنهم تعرضوا لحادث مروري‬ ‫وتوفوا جميعا‪ ،‬وتوفي زوجها بعد ذلك بعامين‪..‬‬ ‫البالطجة يوم يمروا من هنا ينظروا إلي بحقارة‬ ‫ويقولوا كلبة الساحة‪ ،‬تركوك الثوار واآلن أنتي هنا‪،‬‬ ‫ليش ما ينفعوك‬

‫حكاي��ة ترويه��ا‬ ‫بائعـ��ة امل�ش��اقر‬

‫علي اجلرادي‬

‫مفارقات‬

‫قائداجلوية‪:‬الصندوقاألسود‬ ‫لطائرةاالنتينوفتعرضللتلف‬ ‫ال�����ب�����داي�����ة‬ ‫ك���ان���ت هنا‬ ‫يا «زعيم»!‬

‫�سنارة‬

‫باسندوة وجوهرة‬

‫محود‪..‬خالفعلى‬ ‫ح����س����اب اجل���رح���ى‬

‫• المركز الرئيسي‪:‬‬ ‫اللحوم‪ -‬عدن ‪ -‬هاتف ‪306173‬‬ ‫فاكس ‪ - 306172‬موبايل ‪711799107‬‬

‫• فرع الحديدة‪ :‬هاتف ‪ • 266651‬فرع تعز‪288222 :‬‬ ‫• صنعاء‪ :‬هاتف ‪312260‬‬

‫بريد إلكتروني‪zagror@hotmail.com :‬‬


‫‪282‬‬

‫‪ 1434/3/30‬املوافق ‪2013/2/12‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪2‬‬

‫�أخبـــار‬

‫�ساحات احلرية والتغيري حتيي الذكرى الثانية النطالقة الثورة فـي ‪ 11‬فرباير‬ ‫يحتف���ل الث���وار ف���ي عم���وم احملافظات‬ ‫بالذك���رى الثاني���ة لقي���ام الثورة الش���عبية‬ ‫الس���لمية في ‪ 11‬فبراير حيث أعلنت عدد‬ ‫من املكونات والقوى السياسية واملؤسسات‬ ‫التجاري���ة االثن�ي�ن ‪ 11‬فبراي���ر يوما وطنيا‬ ‫وإجازة رس���مية مبناس���بة الذك���رى الثانية‬ ‫لقي���ام الث���ورة الش���عبية الس���لمية ودع���ت‬ ‫الرئيس هادي إل���ى إصدار قرار جمهوري‬ ‫باعتم���اد ‪ 11‬فبراي���ر يوما وطني���ا وإجازة‬ ‫رسمية‪.‬‬ ‫واحتفل���ت مدين���ة تعز األح���د بالذكرى‬ ‫الثانية لث���ورة ‪ 11‬فبراير الش���بابية بإيقاد‬ ‫الشعلة وسط شارع جمال عبدالناصر‪.‬‬ ‫وأوق���د ش���باب الثورة في عدن الش���علة‬ ‫ليلة ‪ 11‬فبراير ضمن برنامج احتفالي في‬ ‫أنحاء احملافظات‪.‬‬ ‫وأعل���ن ح���زب االص�ل�اح وع���دد م���ن‬ ‫اجملموع���ات التجاري���ة ع���ن احتفاله���ا‬ ‫بالذك���رى ومنح جميع املوظفني فيها إجازة‬ ‫رسمية‪ ،‬يوم ‪ 11‬فبراير‪.‬‬ ‫وطالب آالف املواطنني اجلمعة املاضية‬

‫التي أطلقوا عليها اس���م «‪ 11‬فبراير‪ ..‬يوم‬ ‫وطني» طالبوا فيها بجعل ‪ 11‬فبراير وطنياً‬ ‫للثورة الش���بابية الشعبية التي انطلقت في‬ ‫أوائل ‪2011‬م‪.‬‬ ‫من جهت���ه أكد رئيس املكت���ب التنفيذي‬ ‫للتجم���ع اليمني لإلصالح بأمانة العاصمة‬ ‫على دور ح���زب اإلصالح في إجناح الثورة‬

‫الشبابية الشعبية السلمية‪.‬‬ ‫وقال أحمد مح���رم في تصرح صحفي‪،‬‬ ‫إن حلزب اإلصالح دوراً بارزاً في املشاركة‬ ‫به���ذه الث���ورة لتحقي���ق أهدافه���ا املباركة‬ ‫مش���تركا م���ع ش���ركائه ف���ي تكت���ل اللق���اء‬ ‫املش���ترك وم���ع جماهي���ر الش���عب التواقة‬ ‫للتحرر من اس���تبداد نظام استمر أكثر من‬

‫ثالثة عقود من الزمن‪.‬‬ ‫وح���ول ع���دم اعت���راف احلكوم���ة بـ‪11‬‬ ‫فبراي���ر عي���دا وطني���ا وذكرى س���نوية قال‬ ‫الناش���ط في الثورة الش���عبية عبد اجلليل‬ ‫احلق���ب في تصري���ح لـ(األهال���ي) إن ذلك‬ ‫ناب���ع من طبيع���ة تكوينه���ا فهي رغ���م أنها‬ ‫أت���ت بفض���ل الث���ورة إال أن النصف اآلخر‬

‫فيه���ا غير ثوري فهو ط���رف رافض للتغير‬ ‫بل يعم���ل كمعرق���ل ألي تقدم على مس���ار‬ ‫اجناز متطلبات التغيي���ر‪ ،‬وهو األمر الذي‬ ‫يستدعي إعادة النظر في معنى الوفاق‪.‬‬ ‫م���ن جانبه ق���ال الباحث نبي���ل البكيري‬ ‫ف���ي تصري���ح لــ(األهالي) إن كل ث���ورة لها‬ ‫يوم لالحتفال به كرمزية لتخليد ش���هدائها‬ ‫وتك���رمي جرحاه���ا‪ ،‬ولك���ن م���ا أخش���اه أن‬ ‫تس���عى احلكوم���ة بطريقة ه���ي ملزمة بها‬ ‫أصال وهي مس���ألة التوافق على كل شيء‬ ‫حت���ى التوافق على عدم وج���ود يوم وطني‬ ‫لالحتف���ال ب���ه‪ ،‬وفي ه���ذا كارث���ة واختبار‬ ‫حقيقي حلقيقة املبادرة اخلليجية التي في‬ ‫جزء كبير منها كان يس���عى لاللتفاف على‬ ‫الثورة وحتويلها إلى أزمة سياس���ية‪ ،‬ولكن‬ ‫نقول إن م���ن الواجب الي���وم الوقوف بقوة‬ ‫في وج���ه مثل تلك احمل���اوالت‪ ،‬وأن أهمية‬ ‫الي���وم الوطني له داللة كبيرة لدى الش���عب‬ ‫ال���ذي يريد أن ي���رى تغييراً كبي���راً في كل‬ ‫ش���يء حتى تغيير في اليوم الوطني أصبح‬ ‫ضرورة هي األخرى‪<.‬‬

‫جلنة احلوار متنح الأحزاب والقوى الوطنية مهلة‬ ‫املوظفون فـي رمية بال رواتب‬ ‫واملالية تدعي عجزا فـي املوازنة �أخرية لت�سليم القوائم‬

‫ش����كا ع����دد م����ن املوظف��ي�ن‬ ‫احلكوميني تأخير صرف رواتبهم‬ ‫لش����هر يناير املنصرم رغم مضي‬ ‫‪ 10‬أيام من شهر فبراير‪.‬‬ ‫وقال املوظفون في اتصال‬ ‫م���ع «األهالي» مس���اء األحد‬ ‫إنه���م ل���م يتس���لموا رواتبهم‬ ‫للش���هر املاضي رغ���م مضي‬ ‫‪ 40‬يوما‪.‬‬ ‫وقال مدي���ر مكتب التربية‬ ‫مبحافظ���ة رمي���ة الدكت���ور‬ ‫عبدالله القليصي في تصريح‬ ‫لـ»األهال���ي» إن مكتب املالية‬ ‫باحملافظ���ة يق���ول إن هن���اك‬ ‫عجزا ف���ي موازنة احملافظة‪،‬‬ ‫ويضي���ف إن املالية قالت إنها‬

‫تتاب���ع وزارة املالي���ة للوصول إلى‬ ‫حلول لتغطية العجز القائم‪.‬‬ ‫وأض���اف القليصي إن���ه تلقى‬ ‫وعودا من مكت���ب املالية بصرف‬ ‫روات���ب موظف���ي التربي���ة خالل‬ ‫اليوم�ي�ن القادم�ي�ن (االثن�ي�ن‪،‬‬ ‫الثالث���اء) ع���ن طريق م���ا يعرف‬ ‫بـ»التداخل»‪.‬‬ ‫وحاولت «األهال���ي» التواصل‬ ‫مع مدير مكتب املالية باحملافظة‬ ‫إال أن���ه ال ي���رد عل���ى هاتفه‪ ،‬كما‬ ‫حاول���ت االتص���ال مبحاف���ظ‬ ‫احملافظة علي س���الم اخلضمي‬ ‫ال���ذي يقي���م حالي���ا بالعاصم���ة‬ ‫صنع���اء إال أن مكتب���ه ق���ال إن���ه‬ ‫«مشغول»‪<.‬‬

‫منح���ت اللجنة الفني���ة لإلعداد‬ ‫والتحضير ملؤمتر احل���وار الوطني‬ ‫الش���امل األح���زاب السياس���ية‬ ‫والقوى الوطني���ة املمثلة في مؤمتر‬ ‫احلوار الوطني مهلة أخيرة إلى غد‬ ‫األربعاء لتس���ليم قوائم ممثليها في‬ ‫احلوار إلى اللجنة الفنية‪.‬‬ ‫وتس���لمت اللجن���ة الس���بت م���ن‬ ‫حركة احلوثيني قائمة ممثليها‪.‬‬ ‫يذكر أن األحزاب السياس���ية لم‬ ‫تس���لم قوائمه���ا حتى الي���وم‪ ،‬األمر‬ ‫ذات���ه م���ع ق���وى احل���راك اجلنوبي‬ ‫والقائم���ة املمنوحة للرئيس عبدربه‬ ‫منصور هادي التي لم يتم تس���ليمها‬ ‫إل���ى اللجنة رغم انته���اء املهلة التي‬ ‫حددتها اللجنة الفنية للمرة الثالثة‪.‬‬

‫بال قيود تدين اتهامات امل�ؤمتر ملرا�سل بي بي �سي‬ ‫وتدعو احلكومة للحفاظ على حياته‬

‫دان���ت منظمة صحفي���ات بال قي���ود ما‬ ‫يتع���رض ل���ه مراس���ل قن���اة الـ بي بي س���ي‬ ‫عبدالل���ه غراب‪ ،‬من اتهام���ات بالكذب من‬ ‫قبل مص���در باملؤمتر الش���عبي العام‪ ،‬على‬ ‫خلفي���ة تصريح���ات أدلى بها غ���راب أثناء‬ ‫املؤمت���ر الصحف���ي ال���ذي عق���د م���ن أجل‬ ‫األسلحة املهربة إلى اليمن‪.‬‬ ‫وعب���رت منظم���ة بال قيود ف���ي بيان لها‬ ‫ع���ن تضامنها الكامل مع املراس���ل عبدالله‬ ‫غ���راب‪ ،‬وطالبت احلكوم���ة باحلفاظ على‬ ‫حي���اة الصحفي�ي�ن‪ ،‬مؤك���دة أن احلكوم���ة‬ ‫س���تكون ه���ي املس���ئول األول واألخي���ر إذا‬ ‫حصل أي مكروه للمراسل غراب‪.‬‬ ‫وهاج���م ح���زب املؤمت���ر الش���عبي العام‬ ‫احلاكم الس���ابق ف���ي اليمن‪ ،‬مراس���ل قناة‬ ‫ال���ـ(‪ )B B C‬في اليم���ن‪ ،‬الزميل عبدالله‬ ‫غراب‪ ،‬واتهمه باإلساءة إليه‪ ،‬وتضليل القناة‬ ‫في اتهامه النص���ار «املؤمتر واحلوثيني» ‪-‬‬ ‫ف���ي تعليقه الهاتفي مع القن���اة عن أحداث‬ ‫اقتح���ام الس���فارة األمريكي���ة بصنع���اء‪-‬‬ ‫بالدع���وة لتل���ك التظاه���رة الت���ي جرى من‬ ‫خاللها اقتحام السفارة‪.‬‬ ‫وقال���ت األمان���ة العامة حل���زب املؤمتر‬ ‫الذي يرأس���ه الرئيس اليمني اخمللوع علي‬ ‫عبدالل���ه صال���ح‪ ،‬انه���ا تقدم���ت باحتجاج‬

‫رس���مي إل���ى إدارة قن���اة ال���ـ(‪،)B B C‬‬ ‫الس���تنكار م���ا وصفت���ه بـ»النه���ج املضلل»‬ ‫الذي قالت إن مراس���لها في اليمن يعتمده‪،‬‬ ‫وخاصة فيما يتعلق بأحداث اقتحام سفارة‬ ‫واش���نطن بصنع���اء و»األزم���ة السياس���ية»‬ ‫املاضي���ة باليم���ن الت���ي قالت ان���ه «اعتمد‬ ‫التضليل والكذب» في تغطيتها‪.‬‬ ‫وقالت أمانة املؤمتر ‪ -‬حس���ب ما أورده ‪،‬‬ ‫ان غ���راب «دأب على تضليلها حول حقائق‬ ‫األحداث في اليمن وباألخص إش���ارته في‬ ‫مقابل���ة أجرتها معه اليوم إل���ى أن من دعا‬ ‫لتنظي���م التظاهرة إلى الس���فارة األمريكية‬ ‫كانوا م���ن( املؤمت���ر واحلوثيني)‪ ،‬وتس���تره‬ ‫عل���ى اجلهة الت���ي قال���ت انها الت���ي دعت‬ ‫ونظمت التظاهرة وأس���متها بيوم الغضب‪،‬‬ ‫إضاف���ة إل���ى جتاهله اإلش���ارة إل���ى إدانة‬ ‫املؤمتر الشعبي العام وشجبه لهذه األعمال‬ ‫الفوضوي���ة الت���ي تس���تهدف الس���فارات‬ ‫والبعثات الدبلوماسية «‪ -‬حسب تعبيرها‪.‬‬ ‫وعبر ح���زب املؤمتر وفقا لـ»املؤمترنت»���،‬‬ ‫عن أس���فه «أن تكون القن���اة ضحية تضليل‬ ‫وفبرك���ة إعالمي���ة جتانب احلقيق���ة متاماً‬ ‫وتتعم���د اإلس���اءات إل���ى ح���زب سياس���ي‬ ‫يفت���رض املراس���ل أن���ه ف���ي خصوم���ة مع‬ ‫توجهات���ه أو إدع���اء أن���ه قادر عل���ى متييز‬

‫النا�شر‪ /‬علي علي اجلرادي‬

‫وفيم���ا نش���رت وس���ائل اإلعالم‬ ‫اجلمع���ة قائمة أس���ماء قال���ت إنها‬ ‫ملمثلي احلزب االش���تراكي اليمني‪،‬‬ ‫نف���ى االش���تراكي نفى صح���ة تلك‬ ‫القائمة‪.‬‬ ‫وكان الرئي���س ال���دوري للق���اء‬ ‫املش���ترك محمد الزبيري‪ ،‬قال في‬ ‫تصريح���ات ل���ه إن قوائ���م ممثل���ي‬ ‫أحزاب املش���ترك جاهزة‪ ،‬مش���يرا‬ ‫إل���ى أنه���م ف���ي اللق���اء املش���ترك‬ ‫ينتظرون التوقيت املناس���ب إلعالن‬ ‫قوائمهم‪.‬‬ ‫وأوضح الزبيري أن املشترك لن‬ ‫يسلم قوائمه حتى يتم تهيئة األجواء‬ ‫املناس���بة للحوار الوطني حسب ما‬ ‫جاءت به املبادرة اخلليجية‪<.‬‬

‫أعض���اء هذا احل���زب من خ�ل�ال عالمات‬ ‫فارق���ة س���واء ف���ي مالبس���هم أو هيئاته���م‬ ‫اخلارجية»‪.‬‬ ‫وأش���ار املؤمت���ر ف���ي خت���ام مذكرت���ه‬ ‫االحتجاجي���ة التي قال انه بع���ث بها إلدارة‬ ‫القن���اة البريطاني���ة الناطق���ة بالعربية‪ ،‬إلى‬ ‫«ان ه���ذه لم تك���ن املرة األول���ى فقد أصاب‬ ‫مصداقية البي بي س���ي مبقتل عندما أشار‬ ‫خ�ل�ال انعق���اد القم���ة اإلس�ل�امية في مكة‬ ‫املكرمة الشهر املاضي أن رئيس اجلمهورية‬ ‫عبدرب���ه منصور هادي قطع مش���اركته في‬ ‫القمة وعاد إلى صنعاء ‪،‬في حني أن الرئيس‬ ‫كان ف���ي مك���ة املكرمة يس���تكمل مش���اركته‬ ‫ويسهم في صياغة قرارات تلك القمة»‪.‬‬ ‫وقال الزمي���ل عبدالله غراب في مؤمتر‬ ‫صحف���ي عق���ده وزير الداخلية الس���بت إن‬ ‫مصدرا أمنيا رفيعا في البالد‪ ،‬أكد له قيام‬ ‫«بعض أنصار النظام السابق» بتزوير أوراق‬ ‫رس���مية باس���م وزارتي الدف���اع والداخلية‪،‬‬ ‫الستيراد هذه الشحنة‪.‬‬ ‫وأضاف أن وسائل إعالم موالية للنظام‬ ‫الس���ابق تداولت قبل أيام أن وزير الداخلية‬ ‫اليمن���ي يق���ف وراء ش���حنة األس���لحة لكن‬ ‫اللجن���ة األمنية العليا نفت في بيان لها تلك‬ ‫التقارير‪<.‬‬

‫رئي�س التحرير‪ /‬عبدامللك �شم�سان املقرمي‬

‫هادي يوجه احلكومة بتطبيق قانون‬ ‫�ضريبة املبيعات ب�آلياته الكاملة‬

‫وج���ه الرئي���س عبدربه منص���ور هادي‬ ‫حكوم���ة الوف���اق الوطني بف���رض ضربية‬ ‫املبيعات والقيمة املضافة باملنافذ اجلمركية‬ ‫على البضائع املستوردة اخلاضعة لضريبة‬ ‫املبيع���ات من قب���ل املس���توردين الذين تقل‬ ‫مبيعاته���م الس���نوية عن ‪ 200‬ملي���ون ريال‬ ‫مهما كان حجم اس���تيرادها وبنس���بة ‪%10‬‬ ‫منه���ا ‪ %5‬ضريب���ة مبيع���ات و‪ %5‬القيم���ة‬ ‫املضافة مبوجب املقترح املقدم من القطاع‬ ‫اخلاص في فترة سابقة‪.‬‬ ‫وقض���ى التوجيه الصادر ي���وم ‪ 27‬يناير‬ ‫املاضي إلى رئيس الوزراء بأن يطبق القانون‬ ‫عل���ى املكلفني ال���ذي تبل���غ مبيعاتهم ‪200‬‬ ‫مليون ري���ال فأكثر بآليت���ه الكاملة وعليهم‬ ‫تق���دم إقراراتهم وفق���ا ألحكامه ومبوجب‬ ‫جداول تعدها مصلحة الضرائب‪.‬‬ ‫وش���دد التوجيه على مصلحة اجلمارك‬ ‫مراجعة القي���م اجلمركي���ة وتعديلها وفقا‬ ‫لألسعار الفعلية للبضائع املستوردة‪.‬‬ ‫وأوج���ب التوجي���ه أن يت���م التعاق���د مع‬ ‫ش���ركة فاحص���ة للبضائ���ع قب���ل الش���حن‬ ‫خاصة ف���ي املناط���ق الرئيس���ية للتصدير‬ ‫لليمن وه���ي (األم���ارات العربي���ة املتحدة‬ ‫السعودية الصني شرق اسيا ‪ ...‬الخ)‪.‬‬ ‫وش���دد التوجي���ه عل���ى ض���رورة قي���ام‬

‫االخراج الفني‪ /‬حممد قائد اجلرادي‬

‫جلن���ة مكافح���ة التهريب بدوره���ا وتفعيل‬ ‫عملية الرقاب���ة واملتابع���ة للبضائع املهربة‬ ‫في املنافذ احلدودية والعواصم الرئيس���ية‬ ‫وتطبي���ق أح���كام القان���ون بصرام���ة ضد‬ ‫املهربني واملتهربني‪.‬‬ ‫كم���ا ش���دد التوجب���ه عل���ى مصلح���ة‬ ‫الضرائ���ب القيام بتحصيل املبالغ املتأخرة‬ ‫ل���دى التج���ار غي���ر املس���ددين وضريب���ة‬ ‫القيمة املضافة خالل الفترة املاضية وبكل‬ ‫الوسائل القانونية‪.‬‬ ‫وفيما يتعل���ق بالبضائ���ع احمللية أوجب‬ ‫التوجي���ه أن حتصل الضريب���ة على القيمة‬ ‫املضاف���ة للمكلف�ي�ن الذين تق���ل مبيعاتهم‬ ‫ع���ن‪ 200‬ملي���ون ريال بنس���بة ‪ %6‬أما فيما‬ ‫يتعل���ق باخلدم���ات والبضائ���ع والضرائب‬ ‫ذات اجلداول اخلاصة والضرائب اخلاصة‬ ‫فيتم تطبيق أحكام القانون بش���أنها س���واء‬ ‫احمللية منها او املستوردة‪.‬‬ ‫وأوجب���ت التوجيه���ات الرئاس���ية على‬ ‫جمي���ع اجلهات تنفيذ م���ا ورد في التوجيه‬ ‫واتخاذ اإلجراءات القانونية ضد اخملالفني‬ ‫املمتنعني عن سداد حقوق اخلزينة العامة‬ ‫ون���ص على العمل بهذه اآللي���ة حتى انتهاء‬ ‫جلن���ة املراجع���ة م���ن أعماله���ا وص���دور‬ ‫التعديالت القانونية إن وجدت‪<.‬‬

‫العنوان‪:‬تقاطع الدائري مع �شارع ‪ - 20‬ت‪ )01-205285(:‬فاك�س‪�- )-01 204216(:‬ص‪.‬ب (‪ -)1687‬التوزيع (‪ - )712020299 - 777312904‬االعالنات (‪)772245320‬‬


‫‪282‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪ 1434/3/30‬املوافق ‪2013/2/12‬‬

‫تغطيات ال�صحف اخلليجية ل�شحنة‬ ‫الأ�سلحة الإيرانية «جيهان‪»1‬‬ ‫أثارت السفينة اإليرانية جيهان ‪ 1‬التي مت‬ ‫ضبطها مؤخراً ف���ي املياه اإلقليمية اليمنية‬ ‫وبداخله���ا ك���م هائ���ل من الس�ل�اح عاصفة‬ ‫من التس���اؤالت والتعليقات حول مس���تقبل‬ ‫العالقات الدبلوماسية بني اليمن وإيران‪.‬‬ ‫ونش���رت الصحف اخلليجي���ة الصادرة‬ ‫ي���وم األحد تقاري���ر مطولة عن الس���فينة‪،‬‬ ‫«األهال���ي» تق���دم عرض���ا موج���زاً أله���م‬ ‫الت���داوالت الصحفي���ة ف���ي اخللي���ج ع���ن‬ ‫السفينة اإليرانية‪.‬‬

‫فريق �إيراين لفح�ص ال�شحنة‬

‫البداية مع صحيفة «املدينة» الس���عودية‬ ‫التي نقلت عن مصادر دبلوماسية قولها إن‬ ‫احلكوم���ة اليمنية رفضت طل ًبا للس���لطات‬ ‫اإليراني���ة بإرس���ال فري���ق أمن���ي لفح���ص‬ ‫الش���حنة‪ ،‬فيم���ا أك���د مصدر مس���ؤول في‬ ‫الرئاسة اليمنية أن األسلحة اإليرانية كانت‬ ‫في طريقها إلى املتمردين احلوثيني وتضم‬ ‫صواري���خ مض���ادة للطائ���رات وصواري���خ‬ ‫كاتيوشا ومواد متفجرة‪.‬‬ ‫وتضي����ف الصحيفة‪« :‬وأش����ارت مصادر‬ ‫ميني����ة إل����ى أن هناك توجهاً ل����دى احلكومة‬ ‫اليمني����ة ف����ي حال كش����فت التحقيق����ات أن‬ ‫إيران متورطة في تهريب شحنة السالح إلى‬ ‫احلوثيني في شمال البالد إلى طرد السفير‬ ‫اإليراني من صنع����اء احتجاجا على جتاهل‬ ‫النظ����ام اإليران����ي ملس����اعي اليمن لتس����وية‬ ‫األزم����ة الطارئ����ة ف����ي العالقة ب��ي�ن البلدين‬ ‫وتورط طهران في دعم جماعات مسلحة»‪.‬‬ ‫وقال���ت الصحيف���ة إن اليم���ن ص ّع���د‪،‬‬ ‫وبش���كل غي���ر مس���بوق‪ ،‬اللهجة م���ع إيران‬ ‫سياس���ياً وأمني���اً وإعالمي���اً‪ ،‬م���ع تأكي���د‬ ‫االحتف���اظ بحق الدفاع ع���ن أمنه في وجه‬ ‫دعم طهران املتمردين بالسالح‪.‬‬ ‫الصحيف���ة ذك���رت ف���ي خب���ر آخ���ر أن‬ ‫معلوم���ات اس���تخباراتيه دقيق���ة ل���دى‬ ‫السلطات س���اعدت في اكتشاف األسلحة‬ ‫وقالت إن الس���لطات العماني���ة قد أوقفت‬ ‫الس���فينة ولم تكتش���ف اخلزنة اخملصصة‬ ‫لألس���لحة ألن الس���فينة كان���ت ف���ي هيئة‬ ‫صهريج لنقل الديزل‪.‬‬ ‫فيم���ا نش���رت صحيف���ة «الري���اض»‬ ‫الس���عودية تقري���را مط���وال ع���ن املؤمت���ر‬ ‫الصحف���ي لوزي���ر الداخلي���ة ورئيس جهاز‬ ‫األم���ن القوم���ي‪ ،‬حم���ل التقري���ر عن���وان‪:‬‬

‫‪3‬‬

‫تقــارير‬

‫الرئي�س هادي يلتقي جلنة الو�ساطة‬ ‫مع القاعدة برداع بغياب �آل الذهب‬

‫«صنعاء تؤكد‪ :‬س���فينة األسلحة املضبوطة‬ ‫انطلقت من إيران»‪.‬‬

‫م�صري خاليا التج�س�س الإيرانية‬

‫م���ن جهتها نقلت صحيفة «السياس���ية»‬ ‫الكويتي���ة رد وزير الداخلي���ة ورئيس جهاز‬ ‫األمن القومي علي سؤال لها عن صحة ما‬ ‫تردد عن أن ش���حنة األسلحة اإليرانية هي‬ ‫واحدة من بني س���ت س���فن وجهته���ا إيران‬ ‫إل���ى اليمن وع���ن مصير خاليا التجس���س‬ ‫اإليرانية الس���ت التي اعتقلتها الس���لطات‬ ‫اليمنية في وقت سابق‪ ,‬قال اللواء قحطان‬ ‫إن «السبق الصحافي يأت مبعلومات‪ ,‬لكن‬ ‫أي معلومة مفيدة نتعامل معها على محمل‬ ‫اجلد ونتابعها وعندما نقوم بضبط ش���يء‬ ‫نق���ول ضبطن���اه وقبل ذلك ه���ي معلومات‬ ‫تظ���ل محل بحث من قب���ل األجهزة األمنية‬ ‫واالستخبارات للوصول إلى احلقيقة‪ ,‬لكن‬ ‫أن���ا كجهة أمنية ال ميكن أن أحتدث إال عن‬ ‫ش���يء مت ضبطه أو أصب���ح لدينا معلومات‬ ‫أكي���دة عن���ه‪ ,‬ونتخ���ذ إج���راءات مح���ددة‬ ‫بشأنه»‪.‬‬ ‫صحيفة «القب���س» الكويتية ركزت على‬ ‫طل���ب اليم���ن م���ن مجل���س األمن رس���مياً‬ ‫املساعدة في التحقيق بشأن سفينة أسلحة‬ ‫ضبطتها السلطات اليمنية مؤخرا ويشتبه‬ ‫في أن مصدرها إيران‪.‬‬

‫طلب �إيراين بالت�سوية‬

‫صحيفة «االحت���اد» اإلماراتية قالت إن‬ ‫اليمن توع���د مبقاضاة إي���ران و»أي جهة»‬ ‫يثبت تورطها في ش���حنة أسلحة وصواريخ‬ ‫مض���ادة للطائ���رات مت اعتراضه���ا في ‪23‬‬ ‫يناي���ر املاض���ي‪ .‬ورك���زت الصحيف���ة على‬ ‫الهجوم الذي ش���نته صحف مينية حكومية‬ ‫عل���ى النظ���ام اإليران���ي بع���د أن اتهمت���ه‬ ‫مبحاول���ة إجهاض عملية انتقال الس���لطة‬ ‫في البلد‪ ،‬التي ينظمه���ا اتفاق مبادرة دول‬ ‫مجل���س التع���اون اخلليج���ي من���ذ أواخ���ر‬ ‫نوفمبر ‪ 2011‬وحتى فبراير ‪.2014‬‬ ‫وقالت الصحيفة إن مس���ؤوالً بالسفارة‬ ‫اإليرانية بصنعاء اعتذر عن التعليق بشأن‬ ‫اتهام���ات املس���ؤولني اليمني�ي�ن لطه���ران‬ ‫بالتورط في ش���حنة األس���لحة املضبوطة‪،‬‬ ‫وطلب االتصال في وقت الحق‪.‬‬

‫اتفاق «مبدئي» على �إخراج امل�سلحني الوافدين �إىل املنطقة وبقاء �آل‬ ‫الذهب م�شائخ للقبيلة‪..‬‬

‫أم���ا صحيفة «اخللي���ج» اإلماراتية فقد‬ ‫نقلت عن مص���ادر حكومية مينية وصفتها‬ ‫باملطلع���ة قوله���ا إن صنعاء رفض���ت طلباً‬ ‫إيرانياً بتسوية األزمة الناشبة بني البلدين‬ ‫جراء ضبط سفينة األسلحة‪ ،‬عبر القنوات‬ ‫الدبلوماس���ية الثنائي���ة‪ ،‬وع���دم تدويله���ا‪،‬‬ ‫والسماح للجنة تابعة جمللس األمن الدولي‬ ‫بالتحقي���ق ف���ي االتهامات اليمني���ة إليران‬ ‫بدعم جماعات مسلحة في اليمن‪ ،‬أبرزها‬ ‫جماع���ة احلوثي�ي�ن بصع���دة و”احل���راك‬ ‫اجلنوب���ي”‪ ،‬بخاص���ة التي���ار ال���ذي يقوده‬ ‫نائب الرئيس السابق علي سالم البيض‪.‬‬ ‫وأك���دت الصحيف���ة أن صنع���اء رفضت‬ ‫مقترح���اً إيرانياً بإيفاد وزير خارجيتها إلى‬ ‫اليمن لبحث سبل تسوية األزمة السياسية‪،‬‬ ‫وأش���عرت طهران برفضها استقبال فريق‬ ‫أمني إيراني لفحص ش���حنة األسلحة التي‬ ‫ضبطت على م�ت�ن الس���فينة “جيهان ‪”1‬‬ ‫–وفقا للصحيفة‪.‬‬ ‫فيما نقلت صحيف���ة «البيان» اإلماراتية‬ ‫عن وكي���ل وزارة الداخلي���ة اليمنية العميد‬ ‫عبدالرحمن حنش أن هذه «أخطر ش���حنة‬ ‫أس���لحة يت���م ضبطه���ا عن���د تهريبه���ا إلى‬ ‫اليم���ن‪ ،‬ألنها حتوى معدات قتالية متطورة‬ ‫ومتنوعة وتتجاوز الش���حنات السابقة التي‬ ‫كش���ف عنها في الس���ابق والت���ي اقتصرت‬ ‫على املسدسات التي كانت تهرب عبر أحد‬ ‫املوانئ التركية»‪.‬‬ ‫ونش���رت صحيف���ة «اإلم���ارات الي���وم»‬ ‫تقري���را واس���عا ح���ول محتويات الش���حنة‬ ‫وتصريحات السلطات احلكومية‪.‬‬ ‫فيما نش���رت صحيفة «عمان» الرس���مية‬ ‫تقري���را مط���وال ح���ول ش���حنة األس���لحة‬ ‫ومستجدات األوضاع في اليمن‪ .‬نشرت وكالة‬ ‫األنباء البحرينية خبرا حول الشحنة‪<.‬‬

‫التقى الرئي���س التوافقي عبدربه منصور‬ ‫هادي يوم األحد جلنة الوس���اطة القبلية بني‬ ‫اجليش واملسلحني املش���تبهني بأنهم ينتمون‬ ‫إل���ى تنظيم القاع���دة مبنطق���ة قيفة مبحور‬ ‫رداع محافظة البيضاء‪.‬‬ ‫وقال رئيس جلنة الوس���اطة الشيخ أحمد‬ ‫محم���د القردع���ي لألهال���ي ن���ت إن اللجنة‬ ‫التق���ت االح���د بالرئي���س ووص���ف األم���ور‬ ‫باملبشرة‪.‬‬ ‫وأوض���ح القردعي أن اللق���اء مت بحضور‬ ‫محافظ البيضاء الطاهر الشدادي والشيخ‬ ‫ناص���ر العجي طالب والش���يخ محمد أحمد‬ ‫جرعون‪ ،‬مش���يرا إلى أن الرئيس هادي أثنى‬ ‫عل���ى جلنة الوس���اطة وأك���د أن احلوار ليس‬ ‫م���ع القاعدة وإمن���ا مع املواطنني "الش���رفاء‬ ‫واخمللصني"من أبناء املنطقة‪.‬‬ ‫ووفق���ا للقردع���ي فإن أياً من مش���ائخ آل‬ ‫الذه���ب لم يحضر اللقاء‪ ،‬لكن���ه أملح إلى أنه‬ ‫ميكن أن يتم اللقاء ف���ي حال دعت املصلحة‬ ‫لذلك‪.‬‬ ‫وكانت مصادر محلية أفادت لألهالي نت‬ ‫في وقت سابق أن الشيخ القبلي عبدالرؤوف‬ ‫الذه���ب الذي يتواجد ف���ي العاصمة صنعاء‬ ‫س���يلتقي بالرئي���س ه���ادي ومس���ئولني كبار‬ ‫لبحث س���بل إنه���اء املواجهات ب�ي�ن اجليش‬ ‫واملسلحني‪.‬‬ ‫ويعتبر الش���يخ عبدالرؤوف الذهب وهو‬ ‫األخ الش���قيق لزعيم القاع���دة في محافظة‬ ‫البيضاء طارق الذهب‪ ،‬هو ش���يخ منطقة آل‬ ‫مهدي مبديرية ولد ربيع‪ ،‬وواحد من الرموز‬ ‫القبلي���ة ف���ي منطقة املناس���ح مبح���ور رداع‬ ‫مبحافظة البيضاء‪.‬‬ ‫فيما ذك���رت املصادر ذاتها أن الوس���اطة‬ ‫القبلية جنحت في التوصل إلى اتفاق مبدئي‬ ‫يقض���ي بإخراج جمي���ع املس���لحني الذين ال‬ ‫ينتمون إلى املنطقة واملسلحني الوافدين من‬ ‫خارج احملافظة وأجانب م���ن املنطقة‪ ،‬وكذا‬ ‫االتف���اق املبدئ���ي عل���ى بق���اء آل الذهب في‬ ‫موقعهم كمشائخ للمنطقة‪.‬‬ ‫وس���بق واندلع���ت مواجه���ات عنيفة بني‬ ‫اجليش واملس���لحني ف���ي منطقتي املناس���ح‬ ‫وولد ربيع تسببت في مقتل وجرح العشرات‬ ‫من اجلنود واملسلحني ومواطنني ونزوح عدد‬ ‫كبير من السكان‪.‬‬ ‫وكان���ت وس���اطة قبلي���ة يقودها مش���ائخ‬ ‫من مراد على رأس���هم الش���يخ أحمد محمد‬

‫ت�أكيدات على �ضرورة �إحياء ذكرى املجزرة وتخليد ت�ضحيات ال�شهداء وبناء ن�صب تذكاري‪..‬‬

‫اليمنيون يتحاورون فـي ذكرى �أ�شهر جمازر نظام �صالح‬ ‫أعل���ن الرئيس عبدرب���ه منصور هادي‬ ‫ي���وم األربعاء رس���ميا حتديد ي���وم الثامن‬ ‫عش���ر من م���ارس ‪2013‬م موع���دا لعقد‬ ‫مؤمتر احلوار الوطني الشامل‪.‬‬ ‫ويص���ادف ي���وم ‪ 18‬م���ارس الذك���رى‬ ‫الثاني���ة جمل���زرة م���ا يس���مى مبج���زرة‬ ‫«جمع���ة الكرام���ة»‪ ،‬الت���ي قت���ل فيها ‪56‬‬ ‫وأصي���ب عش���رات ف���ي اعت���داء لقوات‬ ‫األمن وعناصر تابع���ة لنظام صالح على‬ ‫املتظاهرين السلميني بالقرب من جامعة‬ ‫صنعاء وسط العاصمة‪.‬‬ ‫وتع���د مج���زرة الكرام���ة الت���ي نفذت‬ ‫بتاري���خ ‪ 18‬م���ارس ‪2011‬م ه���ي أش���هر‬ ‫مجازر النظام الس���ابق بحق املتظاهرين‬ ‫الذين خرج���وا في ثورة ش���عبية اندلعت‬ ‫ش���رارتها األولى ف���ي ‪ 11‬يناي���ر ‪2011‬م‬ ‫للمطالبة بإسقاط صالح ونظامه‪.‬‬ ‫كما تع���د مجزرة الكرامة هي الفاصلة‬ ‫ف���ي الث���ورة والقاصمة للنظام الس���ابق‪،‬‬ ‫وكان���ت س���ببا ف���ي انش���قاق ع���دد كبير‬ ‫م���ن أبرز القي���ادات العس���كرية واألمنية‬ ‫واملدنية وإعالن انضمامه���م إلى الثورة‪.‬‬ ‫حي���ث أعلن���ت أرب���ع مناط���ق عس���كرية‬ ‫م���ن أص���ل خم���س‪ ،‬كان أبرزه���ا قائ���د‬

‫املنطق���ة العس���كرية الش���مالية الغربي���ة‬ ‫اللواء الركن علي محس���ن األحمر‪ .‬فيما‬ ‫أعلن���ت قي���ادات ب���ارزة في نظ���ام صالح‬ ‫وح���زب املؤمتر الش���عبي الع���ام (احلاكم‬ ‫س���ابقا) ووزراء وأعض���اء مجل���س نواب‬ ‫ودبلوماسيون ورموز قبلية االنضمام إلى‬ ‫الثورة السلمية‪.‬‬

‫وأفض���ت الث���ورة اليمني���ة إل���ى تدخل‬ ‫اجملتمع الدول���ي وخصوصا دول اخلليج‬ ‫على رأس���ها اململك���ة العربية الس���عودية‬ ‫إلى تس���وية سياس���ية فرضته���ا املبادرة‬ ‫اخلليجي���ة الت���ي مت التوقي���ع عليه���ا يوم‬ ‫‪ 23‬نوفمب���ر ‪2011‬م بالعاصم���ة الرياض‬ ‫وقض���ت بتنحية صالح ع���ن احلكم الذي‬

‫اس���تمر ‪ 33‬عام���ا ونق���ل صالحياته إلى‬ ‫نائبه عبدربه منصور هادي‪.‬‬ ‫وأف���رزت العملي���ة االنتقالية تش���كيل‬ ‫حكومة توافقية في (‪ 10‬ديسمبر ‪2012‬م)‬ ‫وانتخابات رئاسية مبكرة في (‪ 23‬فبراير‬ ‫‪ )2012‬مت فيه���ا انتخاب عبدربه منصور‬ ‫هادي رئيسا توافقيا للبالد‪.‬‬ ‫وقض���ت عملي���ة التس���وية احمل���ددة‬ ‫بعام�ي�ن كامل�ي�ن بعق���د مؤمت���ر للح���وار‬ ‫الوطني تشارك فيه كل األطراف للخروج‬ ‫بقرارات جوهرية تتضمن إعداد دس���تور‬ ‫للب�ل�اد وحتدي���د ش���كل الدول���ة وطبيعة‬ ‫النظام السياس���ي للب�ل�اد‪ ،‬وإعادة هيكلة‬ ‫اجليش واألمن بناء على أسس وطنية‪.‬‬ ‫وج���اء حتدي���د ذكرى الكرام���ة موعدا‬ ‫لعق���د مؤمت���ر احل���وار كرم���ز لتناس���ي‬ ‫اليمني�ي�ن جراحه���م وعق���د مصاحل���ة‬ ‫وطنية ش���املة‪ ،‬ف���ي ظل تأخي���ر إصدار‬ ‫قان���ون العدالة االنتقالي���ة املكمل لقانون‬ ‫احلصانة املمنوحة لعلي صالح ورموز من‬ ‫نظام���ه حتميهم من املالحقة واملس���اءلة‬ ‫في اجلرائم املرتكبة بحق املواطنني‪.‬‬ ‫ويب���دي ش���باب الث���ورة مخاوفه���م م���ن‬ ‫تصفي���ر التحقي���ق ف���ي اجمل���ازر وع���دم‬

‫القردع���ي والش���يخ أحم���د محم���د العجي‬ ‫طال���ب‪ ،‬باإلضاف���ة إل���ى ع���دد من مش���ائخ‬ ‫مديري���ات رداع على رأس���هم الش���يخ محمد‬ ‫احم���د جرع���ون والش���يخ عبدالس�ل�ام علي‬ ‫النصيري والش���يخ عامر التيس���ي وآخرين‪،‬‬ ‫جنحت في وقف املواجهات املسلحة‪.‬‬ ‫وكان ثالث���ة م���ن األجان���ب "منس���اوي‪،‬‬ ‫وفنلندي�ي�ن" ق���د تعرض���وا للخط���ف ف���ي‬ ‫‪2012/12/19‬م من أحد احملالت بالعاصمة‬ ‫صنعاء من قبل مس���لحني مجهولني‪ ،‬ويعتقد‬ ‫–بحس���ب م���ا نقلته مص���ادر صحفي���ة‪ -‬أن‬ ‫القاعدة في رداع تس���ملتهم م���ن اخلاطفني‬ ‫الذين ش���عروا بالورطة بعد تنفيذهم عملية‬ ‫االختطاف‪.‬‬ ‫وكان عناصر من تنظيم «أنصار الشريعة»‬ ‫ف ّروا إلى مديرية رداع من محافظة أبني التي‬ ‫ش���هدت مواجهات مع اجليش‪ ,‬ورغم خروج‬ ‫معظمهم من املديرية إثر وساطات قبلية‪ ,‬إال‬ ‫أن بعضهم م���ازال متواجداً في مناطق «ولد‬ ‫ربيع» و«املناسح» منذ يناير ‪2012‬م‪.‬‬ ‫ويس���يطر التنظيم على أجزاء من مناطق‬ ‫قيف���ة مثل منطقة "املناس���ح" مس���قط رأس‬ ‫قائ���د الذهب وم���ا حواليه���ا ومنطقة "حمة‬ ‫صرار"‪.‬‬ ‫وميتلك التنظيم أسلحة ومعدات ثقيلة مت‬ ‫الس���يطرة عليها أثناء س���يطرة التنظيم على‬ ‫محافظ���ة أبني كالرشاش���ات وبي ‪ 10‬وآر بي‬ ‫جي وصواريخ لو‪ .‬ولدى التنظيم معس���كرات‬ ‫للتدريب في منطقتي "يكال واملناسح"‪.‬‬ ‫وس���بق وس���يطر مس���لحون م���ن تنظي���م‬ ‫القاع���دة ف���ي يناير ‪2012‬م عل���ى أجزاء من‬ ‫مدينة رداع لعدة أيام قبل أن تتمكن وس���اطة‬ ‫قبلي���ة م���ن إخراجه���م مقابل إطالق س���راح‬ ‫سجناء لدى احلكومة‪.‬‬ ‫وكان ط���ارق الذه���ب ق���د ق���اد عملي���ة‬ ‫انسحاب العناصر املس���لحة من مدينة رداع‬ ‫بش���كل سلمي مقابل اإلفراج عن عناصر من‬ ‫التنظيم بينهم شقيقه نبيل‪.‬‬ ‫لينتق���ل بعده���ا إل���ى منطقة "املناس���ح"‬ ‫مس���قط رأس���ه قبل أن يقتل عل���ى يد أخيه‬ ‫األكبر حزام في مارس من العام املاضي‪.‬‬ ‫��تصدر عبدالرؤوف الذهب حلل العديد‬ ‫م���ن القضايا في املنطقة بطريقة قبلية كونه‬ ‫شيخ قبلي مستغال هيبة التنظيم في الفصل‬ ‫بني املتخاصمني‪ .‬ويتم حل كثير من القضايا‬ ‫بدون أجرة أو مقابل‪<.‬‬

‫الكش���ف عن مرتكبي اجلرائم واالنتهاكات‬ ‫واملتورطني في قتل وقمع املتظاهرين‪ ،‬فيما‬ ‫يخشى أولياء الشهداء واجلرحى واملعاقني‬ ‫من متييع قضيتهم واستغاللها للتستر على‬ ‫احلقائق وتخليص اجلناة من املساءلة‪.‬‬ ‫وي���رى رئيس مرك���ز أبعاد للدراس���ات‬ ‫والبحوث عبدالسالم محمد‪ ،‬أن اجلانب‬ ‫اإليجاب���ي ف���ي حتدي���د ذك���رى اجمل���زرة‬ ‫موعدا للح���وار أن يصبح ذلك اليوم يوما‬ ‫وطني���ا وفاصال ف���ي احلياة السياس���ية‬ ‫اليمنية‪.‬‬ ‫لك���ن عبدالس�ل�ام أفصح ف���ي حديث‬ ‫لـ»األهال���ي ن���ت» عن جوانب س���لبية في‬ ‫ذل���ك احلدث‪ ،‬تتمثل ف���ي مخاوف إخفاء‬ ‫حقائق اجملزرة‪.‬‬ ‫ويش���دد على ضرورة استغالل شباب‬ ‫الث���ورة للح���دث في تذكر الثم���ن العظيم‬ ‫ال���ذي دفع���ه الش���هداء ودفع���ه اجلرحى‬ ‫واملعاقون إلجناح ثورتهم –حد قوله‪.‬‬ ‫وشدد رئيس أبعاد على ضرورة إحياء‬ ‫ش���باب الثورة لذكرى اجمل���زرة‪ ،‬وضرورة‬ ‫«أن يش���ارك املتحاورون في تلك الفعالية‬ ‫قب���ل أن يذهب���وا إل���ى احل���وار كاعتراف‬ ‫بالتضحي���ة التي نقل���ت وس���تنقل اليمن‬ ‫من دولة ش���مولية إلى دولة دميقراطية»‪.‬‬ ‫ويقت���رح أن تخلد ذك���رى اجملزرة ويصبح‬ ‫له���ا نص���ب ت���ذكاري يدخ���ل ف���ي إط���ار‬ ‫املراسيم العامة للدولة‪<.‬‬


‫‪282‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪ 1434/3/30‬املوافق ‪2013/2/12‬‬

‫‪4‬‬

‫متابعـــات‬

‫ك�شف عن �صدور �أكرث من ‪ 800‬قرار تعيني فـي القوات اجلوية‬

‫قائد اجلوية‪ :‬الـ«انتنوف» مل تتعر�ض لإطالق نار‬ ‫وال�صندوق الأ�سود تعر�ض للتلف‬

‫نف���ى قائد القوات اجلوي���ة اللواء الركن‬ ‫راش���د اجلن���د أن تك���ون طائ���رة الش���حن‬ ‫العس���كرية «انتن���وف‪ »26‬الت���ي س���قطت‬ ‫مبنطقة احلصبة ش���مال العاصمة صنعاء‬ ‫تعرض���ت ألي طلق ناري‪ ،‬وق���ال إن اخللل‬ ‫«قد يكون خلال فنيا وتقصيرا بشريا»‪.‬‬ ‫وأوضح قائد الق���وات اجلوية في حوار‬ ‫مع صحيفة «‪ 26‬س���بتمبر» الناطقة باس���م‬ ‫اجليش‪ ،‬أنه مت اس���تدعاء األدلة اجلنائية‬ ‫وأنها أكدت بأنه ليس هناك أي إطالق نار‬ ‫على الطائرة‪.‬‬ ‫وح���ول نتائج فحص الصندوق األس���ود‬ ‫ال���ذي مت إرس���اله إل���ى أوكراني���ا‪ ،‬كش���ف‬ ‫الل���واء اجلند أن «الفيلم» الذي مت إرس���اله‬ ‫إلى أوكراني���ا «اتضح أنه مخ���دوش ُمتلف‬ ‫وأصبح���ت معلومات���ه غي���ر واضح���ة»‪،‬‬ ‫مضيف���ا‪« :‬وطلب منّا أن نعطيهم أية نتيجة‬ ‫ق���د نضعها‪ ،‬ولكنّا رفضنا ذل���ك وأكدنا أن‬ ‫تك���ون النتيجة صادقة مخدوش متلف ولن‬ ‫نقب���ل الكذب مطلقاً‪ ،‬وهذه حقيقة البد أن‬ ‫يعرفها اجلميع»‪.‬‬ ‫وأوض���ح اجلن���د أن���ه مت إع���ادة الهيكلة‬ ‫جلمي���ع ألوي���ة الطي���ران والدف���اع اجلوي‬ ‫بكاملها‪ ،‬كاش���فا عن ص���دور أكثر من ‪800‬‬ ‫ق���رار تعي�ي�ن رئاس���ية وقرارات م���ن وزارة‬ ‫الدفاع وقرارات من قيادة القوات اجلوية‪.‬‬ ‫وحتطم���ت طائرة عس���كرية م���ن طراز‬ ‫انتينوف (األربعاء ‪ 21‬نوفمبر ‪2012‬م) في‬ ‫منطقة احلصبة بالعاصمة صنعاء‪ ،‬وكانت‬

‫وزارة الدف���اع قال���ت إن الطائرة س���قطت‬ ‫أثن���اء قيامه���ا مبهمة تدريبية م���ا أدى إلى‬ ‫مقتل قائدها وتس���عة م���ن املدربني وأفراد‬ ‫طاقمها‪.‬‬ ‫وكان مصدر عسكري رفيع قال لألهالي‬ ‫ن���ت إن املعلوم���ات األولي���ة حول س���قوط‬ ‫الطائرة تشير إلى تعرض الطائرة لقصف‬ ‫تس���بب في سقوطها بعد تعطل محركاتها‪.‬‬ ‫وأوض���ح أن املعلومات تش���ير إل���ى تعرض‬ ‫الطائرة لقصف بعد دقائق من إقالعها من‬ ‫قاعدة الديلمي اجلوي���ة القريبة من مطار‬ ‫صنعاء الدولي‪.‬‬ ‫وأش���ار املص���در إل���ى أن القصف الذي‬ ‫استهدف الطائرة مت من منطقة قريبة من‬

‫قاع���دة الديلمي اجلوية ش���مال العاصمة‬ ‫صنعاء وتسبب في تعطيل محركي الطائرة‬ ‫ما أدى إلى سقوطها‪.‬‬ ‫وكان الل���واء راش���د اجلن���د ق���د تعه���د‬ ‫بتق���دمي اس���تقالته م���ن منصبه ف���ي حال‬ ‫أثبتت التحقيقات أن سقوط الطائرة ناجم‬ ‫ع���ن تقصير في إج���راءات الفحص الفني‬ ‫للطائرة‪.‬‬ ‫وأك���د ف���ي حدي���ث لقن���اة «الس���عيدة»‬ ‫بع���د ي���وم واح���د من احل���ادث بأن س���جل‬ ‫املالحظ���ات اخل���اص بتقيي���م صالحي���ة‬ ‫الطائرة لم يتضمن أي مالحظات من قبل‬ ‫قائد الطائرة عن وجود ش���كوك لديه حول‬ ‫خلل ما في محركي الطائرة‪<.‬‬

‫تعد الثانية خالل �شهرين ومت احتجازها قبل �أيام وحتتوي على‬ ‫�صواريخ وم�ضادات طائرات ومتفجرات‪..‬‬

‫م�صادر مالحية للأهايل نت‪ :‬احتجاز �سفينة‬ ‫�أ�سلحة مبيناء املكال وال�سفارة العراقية‬ ‫تدعي ملكيتها وحتاول الإفراج عنها‬

‫كش���فت مصادر مالحي���ة لألهالي نت‪،‬‬ ‫الثالث���اء املاض���ي‪ ،‬ع���ن احتج���از س���فينة‬ ‫محملة باألسلحة في ميناء املكال مبحافظة‬ ‫حضرموت من���ذ أيام‪ ،‬وقالت إن الس���فارة‬ ‫العراقية بصنعاء حاولت حترير الس���فينة‬ ‫مدعية أنها عراقية‪.‬‬ ‫وذك���رت املص���ادر إن الس���فينة مت‬ ‫احتجازه���ا منذ أيام مبين���اء املكال‪ ،‬مؤكدة‬ ‫أن الس���فينة محمل���ة بش���حنة أس���لحة‬ ‫حتتوي على صواري���خ ومضادات طائرات‬ ‫ومتفجرات وأسلحة ثقيلة ومتوسطة‪.‬‬ ‫وقال���ت املص���ادر إن الس���فارة العراقية‬ ‫بصنع���اء ادعت ملكيتها للس���فينة وحاولت‬ ‫اإلفراج عنها‪.‬‬ ‫وتشير معلومات إلى أن السفينة إيرانية‪،‬‬ ‫األمر الذي يش���ير إل���ى محاولة الس���فارة‬ ‫العراقية التغطية على السفينة التي تشير‬ ‫املعلومات إلى أنها إيرانية‪.‬‬ ‫وتعد هذه الش���حنة هي الثانية التي يتم‬ ‫ضبطها مبيناء املكال خالل شهرين‪.‬‬ ‫وس���بق وضبطت سفينة أس���لحة قبالة‬ ‫ساحل املكال في ديسمبر ‪2012‬م‪ .‬وحتتوي‬ ‫ش���حنة األس���لحة الت���ي حملتها الس���فينة‬ ‫(أيوس) ‪ 179‬طن من الذخائر املتفجرة‪.‬‬ ‫وكانت الس���لطات األمني���ة أعلنت مطلع‬ ‫فبراير احلالي ضبط سفينة شحن صغيرة‬ ‫في املياه اإلقليمية اليمنية محملة بأسلحة‬

‫ومتفج���رات م���ن ضمنها صواريخ س���ام ‪2‬‬ ‫وسام ‪ 3‬املضادة للطائرات قادمة من إيران‬ ‫بغرض إنزالها بصورة سرية في الشواطئ‬ ‫اليمنية‪<.‬‬

‫�شاب يحرق نف�سه �أمام جمل�س الوزراء والرعيني يدعو وزراء الثورة �إىل اال�ستقالة‪..‬‬

‫�صراع بني با�سندوة وجوهرة حمود حول املوازنة ي�ؤخر عالج جرحى الثورة‬ ‫كش���فت مص���ادر حكومي���ة‬ ‫لألهالي نت عن صراع محتدم بني‬ ‫رئيس احلكوم���ة االنتقالية محمد‬ ‫س���الم باس���ندوة وبني وزير الدولة‬ ‫لش���ئون مجل���س ال���وزراء جوه���رة‬ ‫حمود التي تت���رأس اللجنة املكلفة‬ ‫مبلف جرحى الثورة السلمية‪ ،‬وهو‬ ‫الصراع الذي تس���بب في عدم حل‬ ‫مش���اكل اجلرحى م���ع أن احلكومة‬ ‫سبق ووجهت مبعاجلتهم على نفقة‬ ‫الدولة‪.‬‬ ‫ووفق���ا للمصادر فإن باس���ندوة‬ ‫وج���ه بع���دم دف���ع أي مبال���غ مالية‬ ‫للجن���ة احلكومي���ة وتس���ليم املبالغ‬ ‫مباشرة إلى الدول التي يتلقى فيها‬ ‫اجلرح���ى الع�ل�اج عل���ى اعتبار أن‬ ‫عم���ل اللجنة يقتصر على تس���فير‬ ‫اجل���رح فقط‪ ،‬لكن جوه���رة حمود‬ ‫تصر عل���ى أن يتم تس���ليم املوازنة‬ ‫املالية للجنة‪.‬‬ ‫في ذات الصعيد‪ ،‬قالت جوهرة‬

‫حمود وهي رئيسة اللجنة الوزارية‬ ‫املكلف���ة بحصر ومعاجل���ة مصابي‬ ‫وجرح���ى الث���ورة الس���لمية‪ ،‬إنه مت‬ ‫فتح حساب بنكي خاص باجلرحى‬ ‫ب���ـ(‪ )100‬ملي���ون ري���ال –وفق���ا ملا‬ ‫ذكرت خدمة «‪ 26‬سبتمبر موبايل»‬ ‫اإلخباري���ة الت���ي ل���م تض���ف أي‬ ‫تفاصيل حول اخلبر‪.‬‬ ‫ويعتص���م ع���دد م���ن اجلرح���ى‬ ‫أمام مجلس ال���وزراء منذ أكثر من‬ ‫أسبوعني مطالبني بعالجهم‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬أكد رئيس املنس���قية‬ ‫العليا لشباب الثورة ياسر الرعيني‬ ‫في حوار مع صحيفة «اجلمهورية»‬ ‫وج���ود ذل���ك الص���راع‪ ،‬أن ال يكون‬ ‫الصراع على حساب اجلرحى «ألن‬ ‫هناك جرح���ى معتصمون وجرحى‬ ‫جوازات سفرهم لم تخرج وجرحى‬ ‫مت تسفيرهم»‪.‬‬ ‫وش���دد الرعين���ي عل���ى ضرورة‬ ‫معاجل���ة تلك االش���كالية س���ريعاً‪،‬‬

‫لكنه ق���ال إن معاجل���ات احلكومة‬ ‫لتل���ك اإلش���كالية تس���ير «بش���كل‬ ‫بطيء»‪.‬‬ ‫ودع���ا رئي���س منس���قية الث���ورة‬ ‫الوزراء احملسوبني على الثورة إلى‬ ‫مغ���ادرة مواقعهم في ح���ال لم يتم‬

‫معاجل���ة تل���ك اإلش���كالية‪ .‬متمنيا‬ ‫من كافة القوى السياس���ية أن تعلم‬ ‫أنه���ا ل���م تصل إل���ى مواقعه���ا «إال‬ ‫من خالل تضحيات الش���باب ومن‬ ‫خالل الدماء الزكية الطاهرة التي‬ ‫اريقت في الس���احات الثورية لهذا‬ ‫عليهم ان يقدروا دور الش���باب وما‬ ‫قدموه من تضحي���ات ومع ما يليق‬ ‫مبؤهالته���م وقدراته���م لي���س في‬ ‫اطار مواقع الدولة فحس���ب وإمنا‬ ‫ايض���ا في اط���ار املواق���ع القيادية‬ ‫لألحزاب السياسية»‪.‬‬ ‫في الصعيد ذاته‪ ،‬أقدم الش���اب‬ ‫ناي���ف الزبيري وهو أحد الش���باب‬ ‫املتضامنني مع اجلرحى املعتصمني‬ ‫أم���ام مجل���س ال���وزراء الثالث���اء‬ ‫املاض���ي على إح���راق نفس���ه أمام‬ ‫احتجاج���ا على‬ ‫رئاس���ة احلكوم���ة‬ ‫ً‬ ‫الوضع الذي وصل إليه اجلرحى‪.‬‬ ‫وتوجه���ت االثنني قب���ل املاضي‬ ‫مجموعة م���ن اجلرحى واملصابني‬

‫وعدده���م ‪ 32‬ش���خصاً إل���ى مصر‬ ‫لتلق���ي الع�ل�اج‪ ،‬في إط���ار برنامج‬ ‫احلكومة ملعاجلة جرحى ومصابي‬ ‫الثورة‪.‬‬ ‫وأكد رئيس احلكومة االنتقالية‬ ‫محم���د س���الم باس���ندوة خ�ل�ال‬ ‫توديع���ه اجلرحى الت���زام احلكومة‬ ‫الكامل بتق���دمي الرعاية العالجية‬ ‫والطبي���ة الالزمة ملصابي وجرحى‬ ‫الث���ورة دون اس���تثناء‪ ،‬س���واء ف���ي‬ ‫مستش���فيات الداخ���ل أو اخل���ارج‬ ‫حت���ى يتماثل���وا للش���فاء‪ ،‬ولف���ت‬ ‫إلى تنس���يق ج���اري لتس���فير عدد‬ ‫آخ���ر من اجلرح���ى واملصابني إلى‬ ‫املستش���فيات األملاني���ة والكوبي���ة‬ ‫والهندي���ة واألردني���ة‪ ،‬بحس���ب ما‬ ‫تس���تدعيه ه���ذه احل���االت‪ ..‬وقال‬ ‫«عالجكم لي���س منة وال فضال من‬ ‫أح���د ولكنه واج���ب علين���ا تقديرا‬ ‫مل���ا قدمتم���وه من تضحي���ات جتاه‬ ‫وطنكم»‪<.‬‬

‫الرئي�س يُقرر رئا�سته مل�ؤمتر احلوار احلكومة توجه وزارة الدفاع با�ستبدال القوات الأمنية‬ ‫فيم���ا أوض���ح ناص���ر ف���ي املرابطة فـي حرم مطار احلديدة‬ ‫أق���ر الرئي���س عبدرب���ه‬

‫منصور هادي ي���وم األربعاء‬ ‫رئاس���ته ملؤمت���ر احل���وار‬ ‫الوطني املزم���ع انعقاده في‬ ‫الثام���ن عش���ر م���ن م���ارس‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫وأف���ادت مص���ادر ف���ي‬ ‫اللجن���ة الفني���ة للح���وار‬ ‫الوطن���ي لـ»األهالي نت» أن‬ ‫الرئيس هادي أبلغهم خالل رئاسته جللسة‬ ‫استثنائية للجنة أنه سيرأس مؤمتر احلوار‬ ‫الوطني‪.‬‬ ‫وت���رددت معلوم���ات في وقت س���ابق أن‬ ‫الرئيس اليمني الس���ابق علي ناصر محمد‬ ‫س���يرأس فعالي���ة مؤمتر احل���وار الوطني‪،‬‬

‫ح���وار صحفي بأن املش���كلة‬ ‫ليس���ت ف���ي م���ن س���يرأس‬ ‫احلوار الوطني‪ ،‬بل املش���كلة‬ ‫في عدم جدية الس���لطة في‬ ‫ح���ل املش���اكل الت���ي تس���هل‬ ‫مهمة املش���اركة ف���ي احلوار‬ ‫الوطني‪.‬‬ ‫وكان ح���زب املؤمت���ر قد‬ ‫اش���ترط أن يتول���ى الرئي���س ه���ادي وه���و‬ ‫النائ���ب األول لرئيس املؤمتر واألمني العام‬ ‫للحزب رئاسة مؤمتر احلوار الوطني‪.‬‬ ‫كما س���بق وأملح الرئيس هادي (االثنني‬ ‫‪ 31‬ديسمبر ‪ )2012‬إلى أنه سيقوم برئاسة‬ ‫مؤمتر احلوار الوطني القادم بنفسه‪<.‬‬

‫وج���ه مجل���س ال���وزراء وزارة الدف���اع‬ ‫والس���لطة احمللي���ة مبحافظ���ة احلدي���دة‬ ‫بنق���ل الوح���دات العس���كرية املرابطة في‬ ‫حرم املطار من القوات اجلوية والش���رطة‬ ‫العس���كرية وكتيبة احلرس اجلمهوري إلى‬ ‫محافظ���ات أخ���رى واس���تبدالها بوحدات‬ ‫جديدة من نفس القوات‪.‬‬ ‫وأقر مجلس الوزراء الذي عقد جلس���ته‬ ‫األس���بوعية الثالث���اء املاض���ي بالقص���ر‬ ‫اجلمه���وري باحلديدة‪ ،‬الب���دء الفوري في‬ ‫إزال���ة كافة االس���تحداثات ودون اس���تثناء‬ ‫س���واء م���ن قب���ل النافذين املدني�ي�ن أو من‬ ‫قبل العسكريني‪ ،‬واعتبار اية مبايعات متت‬

‫أو س���تتم ف���ي حرم املط���ار باطل���ة والغية‬ ‫مبوجب القانون والشرع‪ .‬حسب ما أوردت‬ ‫وكالة األنباء الرسمية (سبأ)‪.‬‬ ‫وحم���ل اجمللس من قام بتل���ك املبايعات‬

‫املس���ئولية‪ ..‬وأك���د أنه���م ل���ن يفلت���وا م���ن‬ ‫العق���اب وس���يتم محاس���بتهم ومقاضاتهم‬ ‫وفقا للقوانني والتشريعات النافذة‪.‬‬ ‫ووج���ه اجملل���س وزارة الدفاع والس���لطة‬ ‫احمللية باحملافظة بالش���روع الفوري بإزالة‬ ‫االس���تحداثات في حرم املطار والبدء بتلك‬ ‫الت���ي اس���تحدثت من قب���ل كب���ار املتنفذين‬ ‫وخالل مدة أقصاها عشرة أيام من تاريخه‪،‬‬ ‫ومبوج���ب احل���دود املعتمدة حل���رم املطار‬ ‫ووفق اإلس���قاطات اخلاصة بذلك‪ ..‬مؤكدا‬ ‫على جتهيز املعدات اخلاصة باإلزالة وقوات‬ ‫حماية مرافقة له���ا لتنفيذ حملة إزالة كافة‬ ‫االستحداثات في حرم املطار‪<.‬‬


‫‪282‬‬

‫‪5‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪ 1434/3/30‬املوافق ‪2013/2/12‬‬

‫تقـــرير‬

‫قوائم غري �صحيحة ملمثلي ال�شباب واملنظمات واملر�أة واال�شرتاكي‬

‫معركة الت�سريبات قبل م�ؤمتر احلوار‬ ‫ش��هد األس��بوع الماض��ي‬ ‫تسريب قائمتين مزيفتين‬ ‫األولى تحمل أسماء ممثلي‬ ‫الشباب والمرأة ومنظمات‬ ‫المجتم��ع المدن��ي ف��ي‬ ‫الح��وار الوطني‪ ،‬واألخرى‬ ‫لممثلي الحزب االشتراكي‬ ‫اليمني‪.‬‬

‫عبده الجرادي‬

‫‪algaradi2080@yahoo.com‬‬

‫وألن تس���ريب القائمت�ي�ن ج���اء ف���ي‬ ‫الوق���ت ال���ذي كان اجلميع ينتظ���ر إعالن‬ ‫كاف���ة الق���وى واملكونات السياس���ية قوائم‬ ‫ممثليه���ا في مؤمت���ر احل���وار حظيت تلك‬ ‫التس���ريبات باهتمام كبير وأخذت مساحة‬ ‫كبي���رة من النقاش الذي كان معظمه ينتقد‬ ‫تل���ك القوائم لس���وء اختيار األس���ماء التي‬ ‫وردت ف���ي القائمتني‪ ،‬وهو األمر الذي أثار‬ ‫تس���اؤالت عدة حول من يقف وراء تسريب‬ ‫القوائ���م املزيف���ة ملمثلي الق���وى واملكونات‬ ‫السياس���ية ف���ي مؤمت���ر احل���وار الوطني‪،‬‬ ‫وم���ا هي األهداف التي ميك���ن أن حتققها‬ ‫تلك التس���ريبات للجهات التي تبنتها‪ ،‬وما‬ ‫م���دى تأثيره���ا وخلخلة صفوف الش���باب‬ ‫ومنتس���بي احلزبي االش���تراكي بعد نش���ر‬ ‫قوائم ممثليهم بصورة ال تعبر عن حجمهم‬ ‫ومواقفهم‪ ،‬وكيف متت مناقشتها وتقييمها‪،‬‬ ‫وما هي اخملاوف التي جعلت اللجنة الفنية‬ ‫للحوار واحلزب االش���تراكي يسارعون إلى‬ ‫نفي إعالنهم أي قوائم وتكذيب ما نش���ر‪.‬‬ ‫ه���ذه وغيرها م���ن األس���ئلة تب���ادرت إلى‬ ‫األذهان عقب نفي صحة القائمتني‪.‬‬ ‫واختلف���ت ال���رؤى والتفس���يرات الت���ي‬ ‫حتدث���ت ع���ن عملي���ة تس���ريب القائمتني‬ ‫حي���ث ي���رى البع���ض ان الغ���رض منها هو‬ ‫إثراء النزاع واالختالف���ات داخل املكونات‬ ‫الش���بابية والسياس���ية ومحاول���ة إرباكه���ا‬ ‫بطريقة تفضي إلى ش���ق الص���ف والتنازع‬ ‫عل���ى املقاع���د احملس���وبة لها‪ ،‬فيم���ا يرى‬ ‫البعض اآلخ���ر ان الهدف منها هو الترويج‬ ‫لتلك األسماء ولفت األنظار إليها إلدخالها‬ ‫ضم���ن حصة الش���باب أو االش���تراكي في‬ ‫القوائم احلقيقة‪.‬‬ ‫وكان���ت مواق���ع إخباري���ة وش���بكات‬ ‫التواص���ل االجتماع���ي ق���د نش���رت مطلع‬ ‫األس���بوع املاض���ي أس���ماء م���ن وصفته���م‬ ‫مبمثلي الشباب واملرأة ومنظمات اجملتمع‬ ‫املدني في احلوار الوطن���ي غير ان اللجنة‬ ‫الفنية للح���وار الوطني س���ارعت إلى نفي‬ ‫تل���ك التس���ريبات وان���ه ال أس���اس لها من‬ ‫الصحة‪ ،‬وقالت املتحدثة الرس���مية باس���م‬ ‫اللجنة الفنية للحوار أمل الباش���ا في بالغ‬ ‫لها األحد قبل املاضي إن اللجنة لم تتسلم‬ ‫أو تفح���ص أو تناق���ش أو تق���ر أي���ة قوائم‬ ‫مقترحة للمكونات املستقلة الثالثة املنتظر‬ ‫عرضه���ا م���ن قب���ل اللجنت�ي�ن الفرعيت�ي�ن‬ ‫اللتني ش���كلتهما اللجنة الفنية وهما جلنة‬ ‫للش���مال وجلنة للجن���وب لتس���هيل عملية‬ ‫الف���رز لآلالف م���ن االس���تمارات واقتراح‬ ‫قوائم للجن���ة الفنية التخاذ القرار النهائي‬ ‫حولها وفقا للشروط واملعايير التي أقرتها‬

‫اللجنة‪.‬‬ ‫وأضاف الب�ل�اغ‪« :‬اللجن���ة الفنية تلفت‬ ‫انتب���اه اجلميع ب���أن كل خبر م���ا لم يصدر‬ ‫رسمياً عن اللجنة الفنية من خالل الناطقة‬ ‫الرسمية أو ببالغ رسمي عن اللجنة الفنية‬ ‫فال يعتد به‪ ،‬واللجنة غير معنية أو مسئولة‬ ‫عنه»‪.‬‬ ‫وعلى خلفية تلك التسريبات كانت توكل‬ ‫كرمان‪ ،‬احلائزة على جائزة نوبل للس�ل�ام‪،‬‬ ‫أعلن���ت مقاطعتها ملؤمتر احل���وار الوطني‬ ‫القادم بسبب عدم اختيار ممثلني حقيقيني‬ ‫للش���باب واملرأة واجملتم���ع املدني حيث مت‬ ‫اختي���ار أغلب املمثلني بصورة أكدت صحة‬ ‫اخمل���اوف واملآخ���ذ التي س���بق أن أعلنتها‬ ‫عند انس���حابها من اللجنة املكلفة باختيار‬ ‫األس���ماء وقاطعت جلس���اتها وأكدت على‬ ‫حائطه���ا في الفي���س بوك إنه���ا قد تقرر‬ ‫املش���اركة «فقط في حال مت تغيير القوائم‬ ‫املقترحة للش���باب واملرأة واجملتمع املدني‬ ‫مبمثليني حقيقيني وبدون محاصصة وهو‬ ‫ما أمتناه وأطالب به‪.‬‬ ‫ولم متض س���وء أربعة أيام حتى تداولت‬ ‫بعض وس���ائل اإلعالم تس���ريبات جديدة‬ ‫تضمنت أس���ماء ممثلي احلزب االشتراكي‬ ‫ف���ي احل���وار الوطن���ي‪ ،‬غي���ر ان احل���زب‬ ‫االشتراكي نفى صحة تلك التسريبات حيث‬ ‫قال عضو في األمانة العامة لالشتراكي في‬ ‫تصريح صحفي الس���بت املاضي إن قائمة‬ ‫األس���ماء التي نشرتها مواقع إخبارية على‬ ‫أنها ملمثلي حزبه ليس���ت القائمة الرسمية‬ ‫التي أقرها اجتماع مشترك ألمانة احلزب‬ ‫ومكتبه السياس���ي وأن القائمة الرس���مية‬ ‫ملمثل���ي حزبه س���تقدم إلى اللجن���ة الفنية‬ ‫التحضيرية ملؤمتر احلوار‪.‬‬ ‫وذك���ر موق���ع االش���تراكي اليمن���ي على‬ ‫اإلنترنت أن قائمة ممثلي احلزب سيقدمها‬ ‫أمينه العام الدكتور ياس�ي�ن س���عيد نعمان‬ ‫إلى جلنة احلوار‪.‬‬

‫القر�شي‬

‫احلطامي‬

‫غرف عمليات لإحداث البلبلة‬ ‫و�إرباك امل�شهد ال�سيا�سي‬

‫وح���ول تس���ريب تل���ك القوائ���م املزيفة‬ ‫قال الكاتب والصحفي رش���اد الش���رعبي‬ ‫ان هن���اك أي���اد تعمل بش���كل ممنهج داخل‬ ‫اللجن���ة الفني���ة للح���وار الوطن���ي لف���رض‬ ‫رغباتها وانتقاء املمثلني الذين يعبرون عن‬ ‫خط سياسي معني‪ ،‬هذا من جانب وهناك‬ ‫ق���وى أخ���رى تعم���ل عل���ى إرباك املش���هد‬ ‫السياس���ي وخل���ط األوراق وإح���داث بلبلة‬ ‫في وس���ط قوى الثورة كأحزاب وكمكونات‬ ‫شباب ومرأة ومنظمات‪.‬‬ ‫وأكد في تصري���ح لـ(األهالي) ان هناك‬ ‫تس���ريبات ممنهج���ة في الغال���ب ومنظمة‬ ‫وتقف خلفها قوى سياسية محددة وإن ظهر‬ ‫البعض من عناصرها ينفون ويس���تنكرون‬ ‫ويكذبون‪ ،‬لكن م���ا حدث في اللجنة الفنية‬ ‫بش���أن ممثلي الش���باب واملنظم���ات الزال‬ ‫غير واضح حتى اللحظة‪ ،‬فهناك تسريبات‬ ‫ثم نفي من الناطق الرس���مي وهناك قوائم‬ ‫س���ربت بعدها في وثائق رسمية وقع عليها‬ ‫أعض���اء اللجان اخملتصة ولم جند توضيح‬ ‫م���ن اللجنة بش���كل صريح ولك���ن نفيا من‬ ‫الناطق الرس���مي للجنة ضمن املماحكات‬ ���بينها وبني عضوة أخرى في اللجنة أعلنت‬ ‫عدم مش���اركتها في مؤمتر احلوار بس���بب‬ ‫تلك القوائم‪.‬‬ ‫وأش���ار إلى ان هناك تعم���دا بل وغرف‬

‫ال�شرعبي‬

‫العمري‬

‫عملي���ات تعم���ل عل���ى ض���خ كم كبي���ر من‬ ‫املعلومات احلقيقية وغير احلقيقية بهدف‬ ‫إحداث البلبلة وإرباك املش���هد السياس���ي‬ ‫وإعاق���ة انعقاد مؤمتر احلوار برمته وليس‬ ‫فقط إرب���اك املكونات واالحزاب املس���ربة‬ ‫قوائمه���ا‪ ،‬وانا ال أبرئ أعض���اء في اللجنة‬ ‫الفنية من املشاركة ضمن هذه الغرف وليس‬ ‫فق���ط التواطؤ مع تلك القوى املتضررة من‬ ‫انعق���اد مؤمتر احل���وار وجناحه مبا يحقق‬ ‫تطلعات ابناء الشعب ويستكمل اجناز بقية‬ ‫أهداف ثورة ‪ 11‬فبراير السلمية‪.‬‬ ‫م���ن جانبه علق الدكتور عبد الباس���ط‬ ‫احلطام���ي‪ ،‬أس���تاذ اإلع�ل�ام‪ ،‬عل���ى تل���ك‬ ‫التسريبات بأنها لعبة يجيدها السياسيون‬ ‫واإلعالم يحلي ذلك اللعب‪.‬‬ ‫وقال ف���ي تصريح لـ(األهال���ي) انها قد‬ ‫تك���ون نوع���ا م���ن الضغ���وط عل���ى القيادة‬ ‫السياس���ية لك���ي تعط���ي كت���ل أكب���ر ل���كل‬ ‫فئ���ة أو ح���زب ويظ���ل ف���ي األول واألخير‬ ‫وراء الكوالي���س العم���ل املرت���ب لكل حزب‬ ‫ومجموعة وفئة ولكن العملية برمتها ينبغي‬ ‫أن حتت���رم وتنف���ذ ف���ي حينها لك���ي نصل‬ ‫جميعا بهذا الوطن املعذب إلى بر األمان‪.‬‬ ‫وي���رى األس���تاذ احمد القرش���ي رئيس‬ ‫منظمة س���ياج انه من املؤك���د وقوف بعض‬ ‫الق���وى وراء ذل���ك التزيي���ف وله���ا مصالح‬ ‫وأجن���دة فهي تريد من جه���ة جس النبض‬ ‫وإذا اس���تطاعت إحداث بلبلة مبكرة فهذا‬ ‫س���يكون هدفا مميزا بالنس���بة لها وهناك‬ ‫قوى متث���ل دوري���ن ف���ي املوض���وع فلديها‬ ‫ممثلني وأعضاء ف���ي جلنة اإلعداد وجلنة‬ ‫احلوار ولديها أجنح���ة تعمل على تقويض‬ ‫احلوار‪.‬‬ ‫وقال في تصريح لــ(األهالي) إن احلوار‬ ‫قام على أس���اس هش وضعيف من البداية‬ ‫كون���ه أعط���ى ألصح���اب الق���وة والصوت‬ ‫العالي ما يريدون من متثيل وأغفل مناطق‬ ‫ومحافظ���ات ه���ي األكث���ر تعرض���اً للظلم‬ ‫والنهب واإلقصاء والتهميش مثل تهامة من‬ ‫حرض إلى باب املندب والتي لم تذكر على‬ ‫أجندة احلوار ولم تعط حقها في التمثيل‪.‬‬ ‫وأش���ار إلى أن معايير اختيار املشاركني‬ ‫والتي اطلعنا عل���ى جانب منها هي معايير‬ ‫غي���ر دقيقة وحتت���اج ملراجع���ة وأعتقد أن‬ ‫واح���داً من أس���باب هذه التس���ريبات هي‬ ‫وج���ود قوى حقيق���ة لم يت���م النظ���ر إليها‬ ‫وبالتال���ي فم���ن مصلحته���ا أن ال يتم حوار‬ ‫كهذا وهي مستبعدة‪.‬‬ ‫في السياق ذاته توقع الكاتب والصحفي‬ ‫ع���ارف العم���ري أن ق���وى الث���ورة املضادة‬ ‫حتاول ان تش���عل النزاع بني مكونات الثورة‬ ‫وجتعل قوى الثورة تتنازع على جلد األس���د‬ ‫قبل اصطياده مما يوسع الهوة بني صفوفها‬ ‫ويح���ول اجتاه الث���ورة ومطال���ب الثورة من‬ ‫مطل���ب إكمال أهداف الث���ورة وإقالة بقايا‬ ‫العائل���ة ومحاكم���ة القتل���ة واجملرمني إلى‬ ‫مطلب تقاسم في املناصب واملزاحمة على‬ ‫اإلدارات وبالتال���ي خلق حال���ة من الالثقة‬

‫كرمان‬

‫بني صفوف الثوار‪.‬‬ ‫وقال في تصري���ح لـ(األهالي) هذا أمر‬ ‫يجب ان يتنبه له الث���وار جيداً وما يقوم به‬ ‫إع�ل�ام بقايا العائلة ي���دل على ذلك‪ ،‬حيث‬ ‫س���عت فلول النظام الس���ابق وتس���عى إلى‬ ‫تش���ويه صورة الثوار الوطنيني حتت حجج‬ ‫واهية وينساق بعض الثوار مع األسف إلى‬ ‫تلك الهوة التي يراد لهم الوقوع فيها‬ ‫وأض���اف‪ :‬وم���ع ان تل���ك القوائ���م التي‬ ‫نش���رت باعتق���ادي غير صحيح���ة إال أنها‬ ‫اس���تطاعت ان حتقق ولو واح���د في املائة‬ ‫من ما كان يريد له من يروج لتلك األس���ماء‬ ‫حيث أصدرت بعض القوى الثورية بيانات‬ ‫تندي���د وخاص���ة ف���ي أوس���اط الش���باب‬ ‫املس���تقلني وكان���ت اله���وة ستتس���ع لوال ان‬ ‫جلنة احلوار نفت صحة تلك األسماء‪.‬‬

‫تبادل االتهامات‬

‫وم���ن ضم���ن ح���رب قوائ���م التمثيل في‬ ‫مؤمت���ر احل���وار تبادل���ت أط���راف العملية‬ ‫السياس���ية االتهامات حول من يقف وراء‬ ‫عرقلة مسار احلوار الوطني وتأخر إعالن‬ ‫قوائ���م األح���زاب والتكوين���ات السياس���ية‬ ‫مبختل���ف أطيافه���ا لينتج ع���ن ذلك حرب‬ ‫ب���اردة بني األطراف وإعالن قوائم من قبل‬ ‫بعض األحزاب واجلهات مقابل ذلك تنفي‬ ‫اللجن���ة الفنية لإلع���داد للح���وار الوطني‬ ‫تسلمها اي قائمة‪.‬‬ ‫وكان املؤمتر الش���عبي العام قد س���رب‬ ‫قائمة ملمثليه في احل���وار الوطني كخطوة‬ ‫اس���تباقية لوصول وفد مجل���س األمن إلى‬ ‫صنع���اء ومكايدة سياس���ية للطرف اآلخر‬ ‫لك���ن اللجنة الفني���ة حينها نف���ت ان يكون‬ ‫املؤمتر قد سلم قائمته ‪.‬‬ ‫اللقاء املش���ترك اكد على لسان الرئيس‬ ‫الدوري للمش���ترك محمد الزبيري السبت‬ ‫املاض���ي ان قوائ���م ممثل���ي أح���زاب اللقاء‬ ‫املشترك جاهزة وستناقش خالل االجتماع‬ ‫التش���اوري الق���ادم‪ ،‬مش���يرا إل���ى انهم في‬ ‫اللقاء املشترك ينتظرون التوقيت املناسب‬ ‫إلعالن قوائمهم‪.‬‬ ‫ب���دورة اكد نائ���ب رئيس اللجن���ة الفنية‬ ‫ملؤمت���ر احل���وار الوطني س���لطان العتواني‬ ‫ان املش���ترك ليس الوحيد الذي لم يس���لم‬ ‫قوائم���ه وإمن���ا كل األط���راف ل���م تس���لم‬ ‫قوائمه���ا حت���ى اللحظة من بينه���ا املؤمتر‬ ‫الش���عبي العام واحلراك والش���باب واملرأة‬ ‫واحلوثيني وغيرهم من املكونات السياسية‬ ‫في البلد ‪.‬‬ ‫وأمهل���ت اللجن���ة التحضيري���ة للح���وار‬ ‫الوطن���ي األح���زاب والق���وى السياس���ية‬ ‫اليمني���ة حتى ي���وم األربع���اء املقبل كموعد‬ ‫أخير لتس���ليم قوائ���م ممثليها ف���ي مؤمتر‬ ‫احلوار الوطني الذي س���ينطلق في الثامن‬ ‫عشر من مارس القادم‪.‬‬ ‫وق���ال بي���ان ص���ادر ع���ن االجتم���اع إن‬ ‫اللجنة اتخذت قراراً بأن يتم تس���ليم قوائم‬ ‫املكون���ات إل���ى اللجن���ة الفنية صب���اح يوم‬ ‫األربعاء الق���ادم باعتبارها اجلهة الوحيدة‬ ‫املعنية باألمر‪<.‬‬

‫الزبريي‬


‫‪282‬‬

‫‪ 1434/3/30‬املوافق ‪2013/2/12‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪6‬‬

‫تقـــرير‬

‫قبل خمس سنوات خرج أبوها وأمها وأختها وأخوها في نزهة خارج مدينة الحديدة إال أنهم‬ ‫تعرضوا لحادث مروري وتوفوا جميعا‪ ،‬وتوفي زوجها بعد ذلك بعامين‪..‬‬

‫حكاية بائعة امل�شاقر الثائرة‬ ‫تمر األعياد والمناسبات الدينية والوطنية‬ ‫وتحل الذكرى الثانية لثورة الـ‪11‬‬ ‫فبراير السلمية والثائرة الجدة‬ ‫(عطا علي صالح) تفترش جسر‬ ‫"السنينة" للمشاة في الستين‬ ‫الغربي بالعاصمة صنعاء المطل‬ ‫على م��ي��دان الستين الحاضن‬ ‫ل��ل��ج��م��ع ال��ث��وري��ة وك��ث��ي��ر من‬ ‫المناسبات الوطنية وغير البعيدة‬ ‫عن منزل الرئيس هادي‪.‬‬

‫وال الرص���اص‪ ،‬وكن���ت أكتب في ي���دي أمتنى أن أموت‬ ‫شهيدة"‪.‬‬

‫املبادرة "حفرة" والثوار خرجوا خا�سرين‬

‫علي محسن راشد‬ ‫تنح���در "بائعة املش���اقر" من إقلي���م املعاناة والصبر‬ ‫والصمت‪ ،‬محافظة احلديدة غرب البالد حيث يقطن‬ ‫أكثر من مليوني مواطن‪ .‬ومع أن أهالي صحراء تهامة‬ ‫يعرفون بالس���لم املفرط والعاطفة القاتلة إال أن "عطا"‬ ‫ليست كذلك‪.‬‬ ‫قب���ل خم���س س���نوات خ���رج أبوه���ا وأمه���ا وأختها‬ ‫وأخوه���ا ف���ي نزهة خ���ارج مدين���ة احلدي���دة إال أنهم‬ ‫تعرضوا حل���ادث مروري وتوفوا جميعا‪ ،‬وتوفي زوجها‬ ‫بع���د ذلك بعامني‪ ،‬فقدت معيلها وزوجها لكنها ال تريد‬ ‫أن تقبل بفقدان حريتها وحقوقها‪..‬‬ ‫ب���دأت رحلة معاناتها املس���تمرة من���ذ رحيل زوجها‬ ‫التي كانت تقيم معه في بيت إيجار بحي مذبح‪.‬‬ ‫تقول إنها تشعر بالفرح حني ترى األطفال ميرحون‬ ‫ويضحك���ون ويبتس���مون له���ا ف���ي األعي���اد‪ ،‬تضي���ف‪:‬‬ ‫"ألن���ي حرمت من ارت���زاق طفل لذلك أحب ابتس���امة‬ ‫األطفال"‪.‬‬ ‫ف���ي ش���تاء ‪2011‬م حي���ث كان رموز النظ���ام البائد‬ ‫وس�ل�اطني النف���وذ والق���وة يتوجهون صوب الس���احل‬ ‫الغربي للنقاهة والتفسح والتفسخ بني املزارع الواسعة‬ ‫واألراض���ي املمت���دة املنهوب���ة ‪-‬غالب���ا‪ -‬م���ن الفق���راء‬ ‫واملستضعفني‪ ،‬توجهت "عطا" باجتاه ساحة االعتصام‬ ‫أم���ام بوابة جامع���ة صنعاء وس���ط العاصمة جملاهدة‬ ‫الظامل�ي�ن ومناص���رة املظلومني ومجابه���ة آالت القتل‬ ‫والقمع الفتاكة‪ ..‬قررت أن تك���ون معركتها مع "العدو"‬ ‫على أرض قريبة من مركز القيادة‪.‬‬ ‫تق���ول إنه���ا انضمت للثورة عند أول حلظة س���معت‬ ‫فيها إعالن بدء الثورة وتدش�ي�ن االعتصام في س���احة‬ ‫التغيير بصنعاء املستمر حتى اليوم‪.‬‬ ‫إنها م���ن أوائل "احلرائ���ر" املنضمات للث���ورة؛ تكاد‬ ‫أرصف���ة س���احة التغيير تنطق باس���مها‪ ،‬إنها متثل قوة‬ ‫وجلد املرأة اليمنية التي افترشت األرض وربطت على‬ ‫بطنها وحتملت قسوة العيش على أمل أن يزول الظالم‬ ‫عن الوطن‪.‬‬

‫م�شاقر وخماطر‬

‫"الثائرة عطا" ذات الـ‪ 50‬عاما في متجرها الصغير‬ ‫عل���ى املرتفع احلديدي "جس���ر الس���نينة" تبيع أنواعا‬ ‫مختلفة من "املشاقر" التي متثل رأسمالها في احلياة‪..‬‬ ‫أسس���ت متجرها قبل عامني وتبدو قررت االس���تمرار‬ ‫فيه طويال‪.‬‬ ‫س���ألناها عن دوافع اختيارها لهذا السوق الضيق؟‬ ‫ردت‪" :‬اخترت ش���ارع الستني ألنه شارع ثوري وهو من‬ ‫احتضن ماليني الثوار لصالة اجلمع فيه‪ ،‬وأش���عر وأنا‬ ‫هنا بالس���عادة الكاملة"‪ ..‬لقد قررت أن ال تكون بعيدة‬ ‫عن رفاق نضالها‪.‬‬ ‫"كنت أبيع في الس���احة شوي كوافي لكنهم حرقوها‬ ‫عل���ي وكان���وا يرموا بطمش إل���ى داخ���ل الكوفي حتى‬ ‫انحرقت"‪ .‬وتضيف‪" :‬وإن خرجت أبيع خارج الس���احة‬ ‫اعتدوا عل���ي البالطجة‪ ،‬لقد اعتدوا علي بقس���م باب‬ ‫اليمن‪ ،‬قبل عش���رة أيام رحت أقدم ش���كوى ضد واحد‬ ‫سبني لكن العسكر ضربوني"‪.‬‬ ‫وتتاب���ع‪" :‬أش���تري املش���اقر من باب اليم���ن‪ ،‬وبعض‬ ‫األحيان أبيعهم برأس املال"‪ ،‬هكذا تقول عن رأسمالها‬ ‫اإلجمال���ي‪ ،‬إذ ال يتعدى ال���ـ(‪ )5.000‬ريال‪ .‬وتضيف‪:‬‬ ‫"س���عر املش���قر الكبي���ر ب���ـ(‪ )400‬واملتوس���ط (‪)250‬‬ ‫والصغير (‪ )200‬ريال وضماري (‪ )5000‬ريال"‪.‬‬

‫وع���ن حركة جتارتها تقول‪" :‬يوم أخس���ر ويوم أربح‪,‬‬ ‫اليوم الذي أخسر فيه آكل وجبة الصبوح فقط‪ ،‬واليوم‬ ‫ال���ذي أربح فيه اصطبح وأتعش���ى بكدمة يابس���ة مباء‬ ‫فقط وأكثر أيامي أجلس بدون أكل"‪.‬‬ ‫وتضي���ف متنه���دة‪" :‬ي���ا ابني أن���ا عايش���ة على هذه‬ ‫املشاقر‪ ،‬أنا وحيدة ما عندي أحد يرعاني"‪.‬‬ ‫من بني آالف املارة على اجلسر الذين ال يدركون وال‬ ‫يفكرون في معاناتها وضرورات جلوئها لهذا النوع من‬ ‫التجارة في األسواق العامة التي ترفض النساء غالبا‪،‬‬ ‫ف���أن من يش���ترون "الطيب األخضر" منه���ا محدودون‬ ‫ومحدودون جدا‪ ..‬تقول‪" :‬الله يحول إذا يوم جاء زبون‬ ‫طيب يشتري مني ويزودني شوي‪ ،‬وأكثر الزباين يشتي‬ ‫ينهب املشقر من دون حساب أو يدي ربع القيمة"‪.‬‬ ‫تقول إن زبونا أتاها قبل أيام "وس���بني وصيح فقلت‬ ‫له ال حتاسب؛ فشل املشقر من دون حساب"‪.‬‬ ‫متتدح "عطا" شباب الثورة وتقول إنهم يشترون منها‬ ‫"ألن أكثره���م يعرفونن���ي"‪ ،‬وتضيف‪" :‬وكذلك النس���اء‬ ‫تشتري مني"‪ .‬تقول إنها تبيع "متام أيام األعراس"‪.‬‬ ‫وتضي���ف‪" :‬بس البالطجة ملن ميروا من هنا ينظروا‬ ‫إلي بحقارة ويقولوا كلبة الس���احة تركوك الثوار واآلن‬ ‫انت���ي هنا‪ ،‬لي���ش ما ينفعوك‪ ،‬وأنا أصب���ر وأحتمل لكل‬ ‫املعاناة والسب"‪.‬‬

‫البداية الثورية وامل�شاق امل�ستمرة‬

‫عن بداية إقامتها في الساحة تقول‪" :‬بداية جلستي‬ ‫في الس���احة عاني���ت كثير بدون أكل وال ش���رب وكنت‬ ‫افترش األرض وجلست ستة شهور بدون خيمة وكل ما‬ ‫بني���ت خيمة هدموها‪ ،‬بس الفضل واجلزاء لألخ عبده‬ ‫صالح (أحد الثوار بالس���احة) بنى لي خيمة مع حمام‬ ‫داخلي؛ وبدأت حياتي في الساحة تستقر"‪.‬‬ ‫تق���ول إن س���احة التغيي���ر متث���ل له���ا‪" :‬كل ش���يء"‪.‬‬ ‫وتضي���ف‪" :‬حبي���ت أبنائي وإخواني الث���وار وحبيت كل‬ ‫أه���ل الس���احة وعش���قت جوها ألن���ي أش���عر وأنا في‬ ‫الساحة أني حرة"‪.‬‬ ‫وتواص���ل‪" :‬وأنا مس���تمرة في النضال في الس���احة‬ ‫عش���ان دماء الش���هداء األبرار الذي���ن حملتهم بيدي‪،‬‬ ‫ه���م ضح���وا بأرواحه���م ليعيش ه���ذا الوطن بس�ل�ام‪،‬‬ ‫رحمة الله عليهم"‪ .‬وتضيف‪" :‬إذا رحت الس���احة أرتاح‬ ‫نفسيا ألنها ملجئي الوحيد وإذا خرجت منها تعرضت‬ ‫ملضايقات"‪.‬‬ ‫وتسترسل‪" :‬إن خرجت من الساحة قالوا لي أنتي من‬ ‫حق الس���احة ويلعنوني ويعتدوا علي البالطجة"‪ ..‬لقد‬ ‫تعرضت للضرب على يد "بلطجي في السنينة ضربني‬ ‫في وجهي وقال أنتي من حق الساحة رقاصة"‪.‬‬ ‫تقول إنها كانت تبيع "كوفيات" في الساحة لكن عددا‬ ‫من الش���باب "حرقوا علي الكوفي بالطمش وأصحاب‬ ‫محالت في الس���احة ش���اهدين على ذلك"‪ ،‬وتضيف‪:‬‬ ‫"وف���ي بعض يعاندوني كلما دخلت الس���احة ضايقوني‬ ‫وكسروا علي مظلة قيمتها (‪ )4000‬ريال"‪.‬‬ ‫تق���ول أيض���ا إنها تعرض���ت اخلميس قب���ل املاضي‬ ‫للمضايقة في منطقة عصر من قبل ثالثة أش���خاص‪،‬‬ ‫وتضي���ف‪" :‬وف���ي رمضان رحت قس���م املنطق���ة أقدم‬

‫ش���كوى ض���د (ص‪ .‬ش) الت���ي اعت���دت عل���ي وكان���ت‬ ‫بامتوتني لكن لم يس���تجيبوا لي‪ ،‬وتعرضت العتداء من‬ ‫قبل اثنني عسكر"‪.‬‬

‫م�سريات و�إ�صابات‬

‫تقول بش���جاعة‪ :‬شاركت في كل املس���يرات الثورية‬ ‫من أول انطالقة ثورة الش���باب "وأنا مس���تعدة أشارك‬ ‫حتى أموت شهيدة"‪.‬‬ ‫تعرضت إلصابة مرتني في حي القاع بصنعاء‪ ،‬تقول‬ ‫ع���ن احلادثة‪" :‬تعرضت إلصابة مرتني في القاع قريب‬ ‫من سوق السمك أثناء محاولتنا دخول السوق أدخلونا‬ ‫البالطجة والعسكر زغط ضيق ورشونا بالغاز املسيل‬ ‫للدموع ومياه اجملاري وأطلقوا الرصاص علينا"‪.‬‬ ‫وتضي���ف‪" :‬تعرض���ت لالختناق من الغ���ازات مرتني‬ ‫ف���ي القاع ومرة في كنتاكي وم���رة في عصر وتعرضت‬ ‫للض���رب بالعصا من قبل العس���كر في دار س���لم أثناء‬ ‫مش���اركتي في اس���تقبال مس���يرة احلي���اة القادمة من‬ ‫تع���ز‪ ،‬ويوم تعرضت لالعتداء في القاع أس���عفوني إلى‬ ‫املستشفى امليداني‪.‬‬ ‫تقول إنها لم تتعرض جلروح بل تعرضت الختناقات‬ ‫كثي���رة م���ن الغ���ازات "ألن���ي كن���ت أمش���ي ف���ي أول‬ ‫املسيرات"‪.‬‬ ‫وتصف ش���عورها وهي تتقدم املس���يرات بأنه شعور‬ ‫"طيب وأن���ا أرى إخوان���ي الرجال والنس���اء من حولي‬ ‫يتظاهرون ويهتفون ضد الظلم واالستبداد"‪ ،‬وتضيف‪:‬‬ ‫"وكن���ت أخرج وأن���ا مرفوع���ة الرأس ال أخ���اف املوت‬

‫تق���ول إن الناس ملوا من املظاهرات ألنه "لم يتحقق‬ ‫ش���يء من مطالبه���م"‪ ،‬وتعتبر أن الث���ورة لم تنجح حتى‬ ‫الي���وم‪ ،‬وتضيف بصوت عال‪ :‬لم تتحقق أهداف الثورة‬ ‫ألن الرئيس اخمللوع الزال يس���يطر على كل شيء وهم‬ ‫يقولوا رحل؛ والله ما رحل وال شيء‪.‬‬ ‫تعتب���ر أن املبادرة اخلليجية كانت مبثابة "حفرة وقع‬ ‫بداخله���ا الث���وار‪ ،‬وإذا كانت مخرج مل���اذا لم يقدم علي‬ ‫صالح للمحاكمة على جرائمه التي ارتكبها بحق الثوار‬ ‫األحرار‪ ..‬الثوار لم يستفيدوا من املبادرة وال من الثورة‬ ‫وخرجوا خاسرين"‪.‬‬ ‫تطال���ب م���ن الرئي���س التوافق���ي عبدرب���ه منصور‬ ‫"حتقي���ق كل مطال���ب الث���وار وأن يقف م���ع املظلومني‬ ‫ويف���رج عن املعتقل�ي�ن ويوق���ف احلرب ويق���دم القتلة‬ ‫للمحاكمة"‪.‬‬ ‫وتق���ول إنه���ا حاولت ذات مرة أن حترق نفس���ها في‬ ‫الس���احة لكن الثوار أطفأوا احلريق‪ ،‬كما أنها أحرقت‬ ‫نفسها أمام منزل الرئيس هادي لكن السائقني أطفأوا‬ ‫احلريق أيضا‪.‬‬ ‫تؤكد أنها لم تستفد ش���يئا من احلكومة االنتقالية‪،‬‬ ‫وأنه���ا على راتب من الش���ئون االجتماعي���ة‪ ،‬وتضيف‪:‬‬ ‫"وملن كملت املعاملة رفض���وا يدفعوا لي الراتب وقالوا‬ ‫لي روحي عند باسندوة يدفع لك راتب"‪.‬‬ ‫تقول إن حكومة باس���ندوة "بدون صالحية وال تقدر‬ ‫تصدر أي أوامر لصالح الثوار"‪.‬‬ ‫تعتبر أن احلوار الوطني سيفش���ل "م���ادام الرئيس‬ ‫اخمللوع موجود وميكن يتأجل‪ ،‬ومادام احلرب مستمرة‬ ‫س���وف يفش���ل احلوار‪ ،‬وليس هن���اك أم���ل أن احلوار‬ ‫سيخدم الثوار"‪.‬‬

‫معاناة مع الأمل و�أحالم بالعالج وامل�أوى‬

‫تعان���ي "عطا" م���ن ورم دماغ���ي و"التقري���ر موجود‬ ‫معي من مستش���فى الثورة‪ ،‬وعن���دي انزالق في العمود‬ ‫الفقري وعندي مرض تقرح في املعدة وكذلك أمراض‬ ‫عدة مش مرض واحد"‪.‬‬ ‫تقول إنها "يائس���ة من احلياة وما بحصل على ش���ي‬ ‫ول���م يقدم لي أحد خدمة"‪ ،‬وتضيف‪" :‬ذهبت إلى منزل‬ ‫محمد باسندوة‪ ،‬ورحت إلى أمام مبنى رئاسة الوزراء؛‬ ‫لكن دون جدوى‪ ،‬لم أحصل على شيء"‪.‬‬ ‫جل ما تتمن���اه أن تتلقى العالج م���ن األمراض التي‬ ‫تفتك بها وأن حتصل على من يتكفل باس���تئجار غرفة‬ ‫"أعيش باقي حياتي فيها"‪<.‬‬

‫البالطجة لمّن‬ ‫يمروا من هنا‬ ‫ينظروا إلي‬ ‫بحقارة ويقولوا‬ ‫كلبة الساحة‪،‬‬ ‫تركوك الثوار‬ ‫واآلن أنتي هنا‪،‬‬ ‫ليش ما ينفعوك‬


‫‪282‬‬

‫‪ 1434/3/30‬املوافق ‪2013/2/12‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪7‬‬

‫تقـــرير‬

‫حوت ال�شحنة الإيرانية ‪ 29‬نوعا من الأ�سلحة من بينها مادة ‪ RDX‬لو مت ا�ستخدام الكمية املوجودة فـي ال�سفينة لقتل مليون و�ستمائة �ألف مواطن ميني‬

‫موت فـي �أح�شاء «جيهان‪»1‬‬ ‫كثيراً ما توارى وزير الداخلية‬ ‫اللواء عبد القادر قحطان عن‬ ‫وسائل اإلعالم‪ ،‬لكنه هذه‬ ‫المرة ظهر بوجه مشوب‬ ‫بالرضا وابتسامة ثقة متحدثاً‬ ‫عن أخطر شحنة سالح دخلت‬ ‫اليمن حتى اآلن‪.‬‬

‫جدول يبني نوع وحجم اال�سلحة التي‬ ‫حوتها ال�شحنة االيرانية‬ ‫م‬

‫سلمان الحميدي‬

‫‪alhomidy99@hotmail.com‬‬

‫لم يتحدث كثي���را وزير الداخلية عبدالقادر قحطان‬ ‫صاحب رسالة الدكتوراه املوس���ومة بـ «السكوت املعبر‬ ‫عن اإلرادة وأثره في التصرفات» التي حصل عليها من‬ ‫كلية القاهرة‪ ،‬باس���تثناء بعض التعليق���ات أثناء عرض‬ ‫الصور والفيديو للسفينة جيهان‪ 1‬كمعلومات مهمة على‬ ‫أسلحة بعينها وحجم ضررها على الشعب اليمني‪.‬‬ ‫كانت وسائل اإلعالم متأهب ًة ملا سيقوله الوزير‪ ،‬وما‬ ‫إن وصل الرج���ل حتى قام املصورون صوب كاميراتهم‬ ‫وم���ا ه���ي إال حلظ���ات حت���ى ب���دأ احلدي���ث‪« :‬نهن���ئ‬ ‫اجلمهورية اإلسالمية اإليرانية بعيدها الوطني‪ ،‬وهذا‬ ‫لم يكن مخططا له وإمنا أتى مصادف ًة‪ ،‬واحلقيقة أنها‬ ‫مصادفة ليست سعيدة»‪.‬‬ ‫أش���ار قحطان إلى «ش���حن املعون���ات الغذائية التي‬ ‫تقدمه���ا دول ألخ���رى» ف���ي الوقت ال���ذي تدفقت إلى‬ ‫اليمن «ش���حنة س�ل�اح إيراني���ة» لم يس���بق خلطورتها‬ ‫مثي���ل‪ ،‬ويواصل‪« :‬نحرص أن نك���ون صادقني وكلماتنا‬ ‫منضبطة إلى حد كبير‪ ،‬وما هو مؤكد سنتحدث به»‪.‬‬ ‫مقدمة صغير لم تتجاوز ‪ 5‬دقائق من حديث الوزير‬ ‫ليُمهد ملدي���ر العالقات العامة ب���وزارة الداخلية ليقرأ‬ ‫البي���ان الصحفي‪ ،‬لكن األخير لم يجد ل���ه مكاناً فقام‬ ‫الوزي���ر من مكانه ليجلس محله قارئ البيان املوصوف‬ ‫بـ «ا َ‬ ‫خل ِطر»‪.‬‬ ‫البيان مليء باملعلومات املُفزعة‪ ،‬بعد قراءة البيان مت‬ ‫استعراض صور وفيديو‪ ،‬بدءاً من (دِ بَاب) حتتوي على‬ ‫مس���حوق مادة متفج���رة تس���مي (‪ )RDX‬قوتها ضعف‬ ‫م���ادة الـ (‪ )TNT‬بعش���رين م���رة‪ ،‬أوقف الوزير ش���ريط‬ ‫الع���رض وش���رح بق���ول‪« :‬حادث���ة الس���بعني اإلرهابية‬ ‫أودت بـ ‪ 91‬جندي‪ ،‬كانت العملية مبادة ‪ ،TNT‬الش���حنة‬ ‫االيراني���ة َح َوت ‪ 2660‬كيلو ج���رام من مادة ‪ RDX‬لو أن‬ ‫كل كيلو أخذ مائة مواطن ميني س���يذهب ضحية هذه‬ ‫املادة فقط مليون وستمائة ألف شهيد «ويفتح الله على‬ ‫الشعب اليمني»»‪.‬‬ ‫َح��� َوت الش���حنة صواريخ أرض جو وم���واد متفجرة‬ ‫وذخيرة وكوامت صوت ونواظير اس���تطالع بعيدة املدى‬ ‫وأجه���زة تفجي���ر متكامل���ة‪ ،‬لقد ح���وت عل���ى ‪ 29‬أداة‬ ‫م���ن أدوات املوت‪ .‬كان���ت املعلومات دقيق���ة‪ ،‬ويبدو أن‬ ‫املصداقي���ة جتلت في اللقاء الذي جمع وزير الداخلية‬ ‫ورئيس جهاز األمن القومي بالصحفيني‪ ،‬أثناء العرض‬ ‫كان وزي���ر الداخلية يعل���ق بجمل إلضف���اء املصداقية‬ ‫عل���ى التقرير املعروض‪ ،‬عند الوص���ول إلى الصناديق‬ ‫الت���ي احتوت عل���ى ‪ 100‬ق���اذف آر بي جي ق���ال وزير‬ ‫الداخلية «القاذافات منها مس���تخدمة والبقية جديد»‬ ‫واس���تدرك‪« :‬السفينة من يش���وفها يقول صغيرة‪ ،‬لكن‬ ‫عمقها كبير»‪.‬‬

‫حول اكت�شاف «جيهان»‬

‫كان على منت السفينة «جيهان» القادمة من موانئ إيرانية‬ ‫ثماني����ة بحارة مينيني‪ ،‬كانت متجهة إلى الس����واحل اليمنية‬ ‫لتفري����غ حمولته����ا ف����ي منطقة معين����ة بالقرب م����ن منطقة‬ ‫قصيع����ر في املهرة وتخزينها فيها ومن ثم نقلها إلى وجهتها‬ ‫ف����ي الداخل‪ ،‬حس����ب املعلوم����ات األمنية واالس����تخباراتية‬ ‫املسنودة إلى أجهزة أمن مينية وأخرى دولية‪.‬‬ ‫وقال بيان وزارة الداخلية بأنه عند تفتيش السفينة‬ ‫تب�ي�ن أنها كانت محملة مبا يقارب من ‪ 73‬طن من مادة‬

‫الديزل وما يقارب من ‪ 40‬طن من األسلحة والقذائف‬ ‫واملتفجرات‪ .‬وحسب ما مت عرضه (بالصور والفيديو)‬ ‫في املؤمتر الصحفي فإن للس���فينة س���بع فتحات منها‬ ‫س���ت فتح���ات حتتوي عل���ى كمي���ة الديزل والس���ابعة‬ ‫حتتوي على كمية من املاء‪ ،‬وفي إحدى خزانات الديزل‬ ‫عث���ر عل���ى قن���اة ضيق���ة توصل إل���ى اخلزان���ات التي‬ ‫وضعت األسلحة بداخلها وهي أربعة خزانات منفصلة‬ ‫عن خزانات الديزل مغط���اة بصفائح حديدية يصعب‬ ‫اكتشفافها‪.‬‬ ‫حس���ب بيان الداخلية‪« :‬الدوري���ات ال ُعمانية أوقفت‬ ‫الس���فينة في املي���اه اإلقليمية العمانية لالش���تباه بها‪،‬‬ ‫ولكنها لم تكتش���ف مخابئ الس�ل�اح‪ ،‬فم���ن يصعد إلى‬ ‫الس���فينة يعتقد بأنها عبارة ع���ن صهريج لنقل الديزل‬ ‫ولك���ن املعلوم���ات االس���تخباراتية الدقيق���ة حول هذه‬ ‫األسلحة أدى إلى اكتشافها»‪.‬‬ ‫حس���ب توضيحات وزير الداخلية اللواء عبدالقادر‬ ‫قحط���ان املصاحب���ة لع���رض الص���ور والفيدي���و‪ ،‬فإن‬ ‫األسلحة كانت مغطاة بصفائح حديدية بعرض عشرة‬ ‫سنتيمتر‪ ،‬في البدء كانت أدوات ا َ‬ ‫جللخ وسيلة لتحديد‬ ‫الصفائح لكنها كانت أثقل من املتوقع‪ ،‬ولم يتمكن أحد‬ ‫من فتحها قبل العودة إلى «الونش»‪.‬‬

‫الأحمدي‪� :‬شحنة «جيهان» وراءها قوة‬ ‫ر�سمية واليمن �ست�ستخدم حقها فـي الدفاع!‬

‫بعد العرض‪ ،‬علّق رئيس جهاز األمن القومي الدكتور‬ ‫علي األحمدي على الشحنة بقوله «أن اليمن تعاني من‬ ‫تهريب الس�ل�اح‪ ،‬وأن الكثير من اليمنيني ُقبض عليهم‬ ‫في عدد من الدول كالسودان وهم يتاجرون باألسلحة‪،‬‬ ‫لكن كان ذلك بغرض املتاجرة»‪.‬‬ ‫وأك���د األحمدي «أنه لم تصل أي ش���حنة حتى اآلن‬ ‫إلى املس���توى الذي وصلت إليه شحنة السالح القادمة‬ ‫من إيران «جيهان‪ .»1‬مضيفاً‪« :‬هذه وراءها قوة منظمة‬ ‫رسمية بغرض التهريب والتخريب‪ ،‬من شأنها اإلضرار‬ ‫الكامل للشعب اليمني وسفك الدماء‪.‬‬ ‫وق���ال األحم���دي أن هذه «وس���ائل خط���رة وقذرة»‬ ‫ومؤشر خطير يهدد األمن القومي اليمني‪.‬‬ ‫وتاب���ع‪« :‬نح���ن دعون���ا أش���قاءنا ف���ي اجلمهوري���ة‬ ‫اإلس�ل�امية اإليرانية إلعادة النظ���ر في مواقفهم جتاه‬ ‫اليمن‪ ،‬إال أنهم كانوا ينكرون‪ ،‬ولكن هذه الشحنة أكدت‬ ‫على إضرارهم لليمن‪ ،‬لكن اليمن ستستخدم حقها في‬ ‫الدفاع عن مواطنيها»‪.‬‬

‫مرا�سل البي بي �سي‪ :‬النظام ال�سابق َز ّور وثيقتني‬ ‫با�سم الداخلية والدفاع ال�ستقدام ال�شحنة‬

‫عند َفتْح باب األس���ئلة‪ ،‬قال مراس���ل البي بي س���ي‬

‫ُمرا�سل قناة امل�سرية ي�س�أل عن‪ :‬من هي اجلهة‬ ‫املر�سلة ومن هو املُ ْر َ�سل �إليه؟‬

‫فجأة‪ ،‬تغيرت نبرة صوت رئيس جهاز األمن القومي‬ ‫الل���واء علي األحمدي بعد قيام مراس���ل قناة املس���يرة‬ ‫التابع���ة جلماعة احلوثي‪ ،‬حول من هم املرس���ل إليهم‪،‬‬ ‫ومن هو املُرسل‪.‬‬ ‫سيطر الغضب على مالمح وجهه وقاطع‪« :‬أنت تريد‬ ‫أن أعطي���ك معلومات أمنية ومهمة‪ ،‬لكن ذلك ليس من‬ ‫حق���ك» ليبدأ الضجيج من قبل أنصار املس���يرة‪ ،‬ولكن‬ ‫وزي���ر الداخلي���ة انب���رى للحديث‪« :‬ي���ا إخواني اجلدل‬ ‫احل���اد ل���ن يُفضي إل���ى نتائ���ج»‪ ،‬بالنس���بة للمعلومات‬ ‫فالس���فينة حتركت من موانئ إيران‪ ،‬هذه هي املعلومة‬ ‫املؤكدة التي ميكن قولها‪ ،‬أما املرسل واملرسل إليه فإن‬ ‫التحقيقات جارية وحني نحصل على معلومات سنعقد‬ ‫مؤمتراً صحفياً إلطالع الرأي العام‪.‬‬ ‫وأض���اف الوزي���ر‪« :‬حت���روا الدق���ة واملصداقية في‬ ‫النشر‪ ،‬قبل أيام نشرت إحدى الصحف خبر اجتماعي‬ ‫بالرئيس هادي‪ ،‬ووضعت كالم باللهجة احمللية للرئيس‬ ‫بني قوس�ي�ن بأنه قال لي كذا وكذا (يضحك) ويواصل‪:‬‬ ‫ل���م يح���دث أي لق���اء بيني وب�ي�ن الرئيس ه���ادي على‬ ‫اإلطالق حتى اآلن‪ ،‬ال أملك الوقت للرد»‪...‬‬ ‫جدول باملواد املضبوطة وحجمها!<‬

‫الصنف‬

‫‪1‬‬

‫دباب تحتوي على مسحوق مادة‬ ‫متفجرة (‪ 133 )RDX‬دبة سعة ‪ 2660‬كجم‬ ‫‪ 20‬كجم‬

‫‪2‬‬

‫صناديق تحتوي على أكياس سعة ‪25‬‬ ‫كيلو بداخلها مس��حوق م��واد متفجرة ‪ 1250‬كجم‬ ‫(سوربيتول) (‪ 50‬صندوق)‬

‫‪3‬‬

‫عبدالل���ه غ���راب الي���وم إن لديه معلوم���ات من مصدر‬ ‫أمن���ي رفيع عن تزوي���ر أنصار النظام الس���ابق لوثائق‬ ‫باسم وزارة الداخلية ووزارة الدفاع الستقدام الشحنة‬ ‫اإليراني���ة الت���ي مت إلقاء القبض عليه���ا من قبل قوات‬ ‫خفر السواحل‪.‬‬ ‫وطالب غراب في سؤال وجهه إلي األحمدي رئيس‬ ‫جهاز األمن القومي بكش���ف ذلك للشعب اليمني حيث‬ ‫كان قد اعترف األحمدي أن الشحنة اإليرانية وراءها‬ ‫جهات رسمية ‪.‬‬ ‫ورب���ط غراب ذل���ك بقيام وس���ائل اإلع�ل�ام التابعة‬ ‫لصالح واملقربة منه باتهام وزير الداخلية بالتورط في‬ ‫الشحنة‪ :‬وس���ائل إعالمية تابعة لرأس النظام السابق‬ ‫قد اتهمت وزير الداخلية بالتورط بالوقوف خلف هذه‬ ‫الش���حنة «ه���ل يعقل أن يدافع الوزير ع���ن البالد بهذه‬ ‫الطريقة وهو متورط فيها؟»‪.‬‬ ‫اكتف���ى الوزي���ر باالبتس���امة‪ ،‬فيما اس���تدرك رئيس‬ ‫جه���از األمن القومي قول���ه بأن هناك جهات رس���مية‬ ‫تقف وراء الش���حنة بأنه «ك���ي ال يتم حتريف التصريح‬ ‫فاملقصود جهات رسمية خارجية»‪.‬‬ ‫وق���ال بأن���ه ال صحة مل���ا قالته «اليمن ت���ودي»‪ ،‬وقد‬ ‫نفيناه في اللجنة األمنية العليا وأصدرنا بياناً بذلك‪.‬‬

‫الكمية‬

‫صنادي��ق تحت��وي عل��ى أكياس‬ ‫س��عة ‪ 20‬كيلو بداخلها مسحوق ‪ 3000‬كجم‬ ‫تفجير (‪ 150‬صندوق)‬

‫‪4‬‬

‫أكياس تحت��وي على قوالب مادة‬ ‫متفجرة (‪)C4‬‬

‫‪16716‬‬ ‫قالب‬

‫‪5‬‬

‫صنادي��ق تحتوي عل��ى صواريخ‬ ‫(أرض ‪ -‬جو) صناعة إيرانية‬

‫‪ 10‬صواريخ‬

‫‪6‬‬

‫صنادي��ق تحتوي عل��ى صواريخ‬ ‫(أرض ‪ -‬جو) صناعة إيرانية‬

‫‪ 10‬صواريخ‬

‫‪7‬‬

‫صنادي��ق تحتوي عل��ى صواريخ‬ ‫كاتيوشا (صناعة إيرانية)‬

‫‪ 18‬صاروخ‬

‫‪8‬‬

‫صنادي��ق تحتوي على ق��اذف آر‬ ‫بي جي‬

‫‪ 100‬قاذف‬

‫‪9‬‬

‫صنادي��ق وأكي��اس تحتوي على‬ ‫ذخيرة آلي عيار ‪7,62‬‬

‫‪316000‬‬ ‫طلقة‬

‫صفائ��ح تحت��وي عل��ى ذخي��رة‬ ‫‪10‬‬ ‫دوشكا عيار ‪12,7‬‬

‫‪12495‬‬ ‫طلقة‬

‫صنادي��ق تحت��وي عل��ى ذخيرة‬ ‫‪11‬‬ ‫تشيكي عيار ‪7,62‬‬

‫‪124080‬‬ ‫طلقة‬

‫صنادي��ق تحت��وي عل��ى كات��م‬ ‫‪12‬‬ ‫صوت (طويل‪ /‬قصير)‬

‫‪ 66‬كاتم صوت‬

‫صنادي��ق تحت��وي عل��ى نواظير‬ ‫‪13‬‬ ‫استطالع بعيدة المدى‬

‫‪ 5‬نواظير‬

‫‪14‬‬

‫نواظم مدفعية مع ركائزها‬

‫‪ 5‬نواظم‬

‫كراتين تحتوي على نواظير ب ‪8‬‬ ‫‪15‬‬ ‫( ناظور القائد)‬

‫‪ 50‬ناظور‬

‫صنادي��ق تحت��وي عل��ى ناظور‬ ‫‪16‬‬ ‫استطالع ليزر (صناعة إيرانية)‬

‫‪ 10‬نواظير‬

‫صندي��ق تحت��وي عل��ى ناظ��ور‬ ‫‪17‬‬ ‫تسديد خاص بالمدفعية‬

‫‪ 5‬نواظير‬

‫شنط تحتوي على نواظير ليلية‬ ‫‪18‬‬ ‫(صناعة روسية)‬

‫‪ 48‬ناظور‬

‫‪19‬‬

‫كراتين تحتوي على بوصالت‬

‫‪ 90‬بوصلة‬

‫كراتي��ن تحت��وي عل��ى أجه��زة‬ ‫‪20‬‬ ‫تفجير كهربائي‬

‫‪ 200‬جهاز‬

‫صنادي��ق تحتوي عل��ى صواعق‬ ‫‪21‬‬ ‫تفجير العبوات الناسفة‬

‫‪ 800‬صاعق‬

‫‪22‬‬

‫صناديق وكراتين تحتوي على تجهيزات‬ ‫صناعة العبوات الناسفة (أجهزة تفجير‪،‬‬ ‫مؤق��ت تفجي��ر‪ ،‬في��وزات‪ ،‬موص�لات‪،‬‬ ‫كابالت)‬

‫كمية كبيرة‬

‫‪23‬‬

‫كبسوالت تفجير‬

‫‪ 800‬كبسولة‬

‫‪24‬‬

‫أجهزة تفجير متكاملة‬

‫‪ 402‬حقيبة‬

‫منظوم��ات تفجي��ر‬ ‫‪25‬‬ ‫كهربائية)‬

‫(دوائ��ر‬

‫وح��دات تفجي��ر أجه��زة تحك��م‬ ‫‪26‬‬ ‫للتفجير عن بعد‬

‫‪ 50‬منظومة‬ ‫‪ 200‬وحدة‬

‫‪27‬‬

‫أجهزة تعريفية للمتفجرات‬

‫‪ 310‬جهاز‬

‫‪28‬‬

‫توصيالت لألجهزة المفجرة‬

‫‪ 132‬توصيلة‬

‫‪29‬‬

‫أجهزة التفجير (النافذة)‬

‫‪ 186‬جهاز‬


‫‪282‬‬

‫‪ 1434/3/30‬املوافق ‪2013/2/12‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪8‬‬

‫حـــوار‬

‫ ال ميكن �أن نقبل ب�ضياع حقوق �أ�سر ال�شهداء واجلرحى وق�ضية املخطوفني واملعتقلني‬‫ نناق�ش تطوير وتو�سيع امل�شرتك والفرتة القادمة �ست�شهد جديدا‬‫‪ -‬ن�سعى التخاذ مواقف �صارمة �إزاء الطرف املعرقل للت�سوية‬

‫نرف�ض تعيني القيادات املتورطة فـي قتل الثورة‪،‬‬ ‫وامل�شرتك �سريف�ض تعيني �أحمد علي فـي منطقة ع�سكرية‬

‫ الإ�صالح مل يح�صل على متثيل ينا�سب حجمه وتر�شيحنا للرئي�س هادي حديث �سابق لأوانه‬‫ الإ�صالح وهادي جبهة واحدة وتوا�صلنا دائم وم�ستمر‬‫‪ -‬ال بد من ا�ستكمال توحيد اجلي�ش قبل انعقاد م�ؤمتر احلوار‬

‫رئي�س �سيا�سية الإ�صالح �سعيد �شم�سان املعمري‪ -‬فـي حوار مع «الأهايل»‪..‬‬

‫يعتبر الرجل الثالث في حزب التجمع اليمني لإلصالح وهو مالك أس��رار الحوارات والمفاوضات غير المعلنة مع جميع‬ ‫األط��راف خصوص��ا مع الرئيس عبدرب��ه منصور هادي والمؤتمر الش��عبي العام‪ ،‬وخاض ج��والت متعددة من‬ ‫الحوار المباشر مع عبدالملك الحوثي‪.‬‬ ‫أجرت «األهالي» حوارا مع رئيس الدائرة السياسية في التجمع اليمني لإلصالح عضو المجلس األعلى للقاء المشترك‬ ‫س��عيد شمس��ان حول عدد من القضايا والملفات الش��ائكة‪ ،‬ورؤية حزب اإلصالح لكثير من القضايا والمواقف‬ ‫الحاضرة والمستقبلية‪..‬‬ ‫حاوره‪ :‬أحمد شبح‬ ‫> انقضت نصف املرحلة االنتقالية‬ ‫ونحن على أبواب احلوار‪ ،‬فيما هناك‬ ‫قضايا منص���وص عليها في املبادرة‬ ‫لم تناقش وبعضها لم تنفذ‪..‬‬ ‫ مت حتقي���ق الكثي���ر م���ن القضاي���ا‬‫ال���واردة في املب���ادرة اخلليجي���ة وآلياتها‬ ‫التنفيذية وفي مقدمتها تش���كيل حكومة‬ ‫الوف���اق الوطن���ي وم���ا تالها م���ن إجراء‬ ‫االنتخاب���ات الرئاس���ية التوافقية‪ ،‬والبدء‬ ‫بعملية التغييرات سواء في السلك املدني‬ ‫أو العس���كري وكان���ت كل تل���ك القرارات‬ ‫مح���ل ترحاب من قبل األط���راف ما عدا‬ ‫طرف علي صالح ومن في صفه وآخرها‬ ‫اإلعداد والتحضير ملؤمتر احلوار الوطني‬ ‫الذي حدد موعد انعق���اده في ‪ 18‬مارس‬ ‫القادم‪.‬‬ ‫> م���اذا عن الس���لك الدبلوماس���ي‬ ‫والهيكل اإلداري واحملافظني؟‬ ‫ هن���اك بع���ض القضايا تعث���رت مثل‬‫تعيينات بع���ض احملافظني ونواب الوزراء‬ ‫والس���لك الدبلوماس���ي‪ ،‬هذه القضايا ما‬ ‫زالت محل نقاشات بني األطراف املوقعة‬ ‫على املبادرة‪ ،‬ونحن في املش���ترك كنا قد‬ ‫وضعن���ا معايير وأس���س لتول���ي مثل هذه‬ ‫املناص���ب ووجدنا تفهما م���ن األخ رئيس‬ ‫اجلمهورية وحكومة الوفاق‪.‬‬ ‫> ما الذي أخر تلك القرارات؟‬ ‫ علي صالح واجملموعة التي معه هي‬‫املعرقل األساس لكل هذه التوجهات ولكل‬ ‫ه���ذه التطلعات والفترة األخيرة ش���هدت‬ ‫جدال واسعا بهذا اخلصوص‪.‬‬ ‫> عل���ي صال���ح أصب���ح اآلن خ���ارج‬ ‫اللعب���ة السياس���ية وهن���اك نظ���ام‬ ‫وحكوم���ة انتقالية‪ ،‬ه���ل ال زال علي‬ ‫صالح بهذه القوة؟‬ ‫ علي صال���ح صار من املاضي‪ ،‬وهذه‬‫حقيقة ينبغي أن يتعامل الناس معها‪ ،‬غير‬ ‫أن موقع���ه الذي هو فيه باعتباره رئيس���ا‬ ‫للمؤمت���ر الش���عبي العام أح���د األطراف‬ ‫الرئيس���ية لعملي���ة التس���وية السياس���ية‬ ‫واملوقع�ي�ن على املبادرة ميارس الس���لطة‬ ‫من خ�ل�ال أنه رئيس احل���زب‪ ،‬فكثير من‬ ‫وزراء املؤمتر يتوجهون بتوجيهاته‪ ،‬وكثير‬ ‫من احملافظني‪ ،‬والسلطة احمللية ال زالت‬ ‫‪ %100‬بأي���دي املؤمتر الش���عبي وتتحرك‬ ‫وفق���ا لتوجيهات���ه‪ ،‬وما حص���ل أخيرا في‬ ‫حجة وبع���ض احملافظات األخ���رى يؤكد‬

‫ذلك‪ ،‬مبعنى أن علي صالح ما زال ميسك‬ ‫ببعض خيوط اللعبة مبمارس���ته السلطة‬ ‫من خالل تلك الش���خصيات املوجودة في‬ ‫الدولة‪.‬‬

‫جلنة تف�سري املبادرة‬ ‫> ملاذا لم يتم تش���كيل جلنة تفس���ير‬ ‫املبادرة؟ يفترض أنها ش���كلت خالل‬ ‫األشهر األولى من توقيع املبادرة‪.‬‬ ‫ كنا وم���ا زلنا إلى قب���ل فترة قصيرة‬‫نطال���ب بتش���كيل ه���ذه اللجن���ة‪ ،‬غير أن‬ ‫األم���ور س���ارت ف���ي اجتاه���ات أخ���رى‪،‬‬ ‫وأعتق���د أن���ه لي���س هن���اك ما مين���ع من‬ ‫تشكيلها‪.‬‬ ‫> ه���ل نس���تطيع الق���ول أن تعي�ي�ن‬ ‫مستشارين للرئيس هادي كان بديال‬ ‫عن تشكيل جلنة التفسير؟‬ ‫ هذه القضية منفصلة عن تلك‪ ،‬هؤالء‬‫مستش���ارون بقرار جمهوري‪ ،‬وتلك جلنة‬ ‫نصت عليها املبادرة وآلياتها التنفيذية‪.‬‬ ‫> هل نس���تطيع أن نق���ول إن هناك‬ ‫تعام ً‬ ‫ال مع املبادرة بانتقائية؟‬ ‫ بالدقة‪ ،‬ال أعتقد أن هناك انتقائية‪،‬‬‫ولكن هناك تعثر في بعض القضايا‪.‬‬ ‫> مثل ماذا؟‬ ‫ عدم تش���كيل جلنة التفس���ير‪ ،‬وعدم‬‫اس���تكمال هيكل���ة اجلي���ش وتوحي���ده لم‬ ‫يتم‪ ،‬صحيح أنها صدرت قرارات حتديد‬ ‫املناط���ق العس���كرية الس���بع لكن���ه لم يتم‬ ‫تعيني قيادات لهذه املناطق‪ ،‬هذه إشكالية‬ ‫حقيقي���ة وجوهرية بل تعتبر لب املش���كلة‬ ‫القائمة املعقدة في هذه اللحظة‪.‬‬ ‫> ي���كاد ع���ام مي���ر عل���ى االنتخاب‬ ‫الرئاس���ية التوافقي���ة‪ ،‬ه���ل أجن���ز‬ ‫الرئيس ه���ادي ما كان يتوجب عليه‬ ‫إجنازه؟‬ ‫ أعتقد أن م���ا حققه يعتبر جيد جدا‬‫والرئيس يُلم���س من توجهاته أنه أحرص‬ ‫ما يك���ون عل���ى تنفي���ذ املب���ادرة وآلياتها‬ ‫التنفيذية املزمنة‪ ،‬وهذه القضية واضحة‬ ‫في ممارس���ات وتصرفات وقرارات األخ‬ ‫الرئيس‪.‬‬ ‫> كيف ميكن أن نصف العالقة بني‬ ‫اإلصالح والرئي���س هادي‪ ،‬هل أنتم‬ ‫حلفاء للرئيس أم معارضون؟‬ ‫‪ -‬العالق���ة باألخ الرئي���س جيدة ونحن‬

‫ش���ركاء مع األخ الرئيس باعتباره رئيس���ا‬ ‫توافقيا أسهمنا جميعا في انتخابه‪ ،‬سواء‬ ‫نحن كإص�ل�اح أو كلقاء مش���ترك وجميع‬ ‫األطراف األخرى ما عدا بعض األطراف‬ ‫الت���ي وقفت عائق���ا أمام انتخاب���ه‪ ،‬اليوم‬ ‫نحن وإياه نش���كل جبهة واحدة في تنفيذ‬ ‫املبادرة اخلليجية وآلياتها التنفيذية؟‬ ‫> ه���ل لديك���م تواصل مس���تمر مع‬ ‫الرئيس هادي؟‬ ‫ التواص���ل مع���ه مس���تمر م���ن خالل‬‫أعض���اء املش���ترك املستش���ارين لرئيس‬ ‫اجلمهوري���ة أو م���ن خ�ل�ال ممثلين���ا في‬ ‫اللجنة الفنية لإلعداد والتحضير للحوار‬ ‫الوطني‪ ،‬هناك تواصالت مس���تمرة بيننا‬ ‫وبني الرئيس حول معاجلة كل اإلشكاالت‬ ‫التي حتدث هنا أو هناك‪.‬‬ ‫ ه���ل يت���م اتخ���اذ الق���رارات التي‬‫يصدره���ا الرئيس ه���ادي بناء على‬ ‫التوافق مع اإلصالح واملشترك؟‬ ‫ بش���كل عام‪ ،‬بعض الق���رارات لم يتم‬‫استشارة مستش���اري املشترك فيها وكان‬ ‫للمش���ترك حتفظات عليها مثل تش���كيل‬ ‫اللجنة الفنية للحوار التي لم يكن املشترك‬ ‫موافقا على تشكيلها ومع ذلك مت مناقشة‬ ‫املوضوع مع األخ الرئيس وتفهم األمر ومت‬ ‫معاجلة ذلك الحقا بتوسيع اللجنة الفنية‪،‬‬ ‫هذا على سبيل املثال‪.‬‬ ‫> أمني عام اإلصالح واالش���تراكي‬ ‫مستش���ارون للرئيس هادي‪ ،‬هل يتم‬ ‫استشارتهم في القرارات؟‬ ‫ استش���يروا في بعض القضايا لكنهم‬‫لم يستشيروا في البعض اآلخر‪.‬‬

‫م�شروع «العدالة االنتقالية»‬ ‫> كي���ف تفس���ر تق���دمي الرئي���س‬ ‫مش���روع قان���ون العدال���ة االنتقالية‬ ‫ال���ذي تقول���ون إنه غي���ر متفق عليه‬ ‫إلى البرملان؟‬ ‫ نحن بعثنا رس���الة به���ذا اخلصوص‬‫إل���ى األخ رئي���س اجلمهوري���ة األس���بوع‬ ‫املاضي وطالبنا باس���تعادة قانون العدالة‬ ‫االنتقالية والعودة إلى ما مت التوافق عليه‬ ‫م���ن صياغ���ة للقان���ون‪ ،‬وأعتق���د أن األخ‬ ‫الرئيس تفهم املوضوع‪.‬‬ ‫> كيف قرأمت إلغاء الرئيس القانون‬ ‫املتف���ق عليه وتقدمي املش���روع الذي‬ ‫يريده املؤمتر الشعبي؟‬

‫ ال أتهم األخ الرئيس بهذا اخلصوص‪،‬‬‫وزارة الش���ئون القانوني���ة قدم���ت قانون‬ ‫العدال���ة االنتقالية بالتش���اور م���ع جميع‬ ‫األطراف وس���لم لألخ رئيس اجلمهورية‪،‬‬ ‫وأعتق���د أن األخ الرئي���س فوج���ئ كم���ا‬ ‫فوجئنا ب���أن القانون املق���دم إلى مجلس‬ ‫الن���واب ليس هو ال���ذي مت التوافق عليه‪،‬‬ ‫ولذل���ك عارضنا في اجمللس وانس���حبت‬ ‫كتلة املش���ترك ورفضت مناقشة القانون‪،‬‬ ‫واآلن كما قلت س���ابقا وجهنا رسالة بهذا‬ ‫اخلصوص إلى األخ رئيس اجلمهورية من‬ ‫أجل اس���تعادة القانون ومعاجلة القضية‬ ‫بطريقة صحيحة توافقية‪.‬‬ ‫> ما الذي مينع الرئيس من س���حبه‬ ‫من البرملان‪ ،‬أم يعتبره ورقة ضغط؟‬ ‫ ال أعتقد ذلك‪ ،‬وننتظر أن يتم سحبه‬‫وأن نسمع أن األخ رئيس اجلمهورية أعاد‬ ‫القانون مرة أخرى وتصحيح األمر‪.‬‬ ‫> الرئيس قدم إلى مجلس الشورى‬ ‫قائم���ة ترش���يحات لعضوي���ة هيئة‬ ‫مكافح���ة الفس���اد‪ ،‬أال تعتب���رون أن‬ ‫الق���رارات متض���ي في اجت���اه غير‬ ‫توافقي؟‬ ‫ كم���ا قل���ت س���ابقا هن���اك قضاي���ا‬‫مطروح���ة لم يتم التواف���ق عليها‪ ،‬ولم يتم‬ ‫التشاور فيها ومن ضمنها ما يتعلق بهيئة‬ ‫مكافح���ة الفس���اد‪ ،‬غي���ر أن األخ الرئيس‬ ‫بعد أن مت التوضيح له حول هذا املوضوع‬ ‫أحاله جملة وتفصيال إلى مجلس الشورى‬ ‫باعتباره اجلهة اخملولة بالتعاطي بشأنه‪.‬‬

‫�أزمة التعيينات‬ ‫> يته���م البع���ض ح���زب اإلص�ل�اح‬ ‫باالستحواذ على التعيينات؟‬ ‫ ه���ذه القضي���ة ميك���ن أن نش���بهها‬‫بقميص عثمان‪ ،‬ورمب���ا أن اإلصالح أقل‬ ‫األطراف في ه���ذه التعيينات ومت اعتماد‬ ‫كثير من قرارات الوزراء إال بعض قرارات‬ ‫وزراء اإلصالح‪.‬‬ ‫> ه���ل ت���رون أنك���م حصلت���م عل���ى‬ ‫حصتكم في التعيينات السابقة؟‬ ‫ اإلصالح لم ميثل حتى هذه اللحظة‬‫بحسب حجمه ولكنه دائما يتنازل من أجل‬ ‫املصلحة الوطنية وال يتعامل باحملاصصة‬ ‫واملقاس���مة في كثير م���ن القضايا وينظر‬ ‫إلى أن مث���ل هذه التعيين���ات األصل أنها‬ ‫تخض���ع ملعايير الكفاءة والنزاهة واخلبرة‬ ‫واملؤه���ل‪ ،‬وهذا ما مت االتف���اق عليه حتى‬

‫في إطار اللقاء املشترك‪.‬‬ ‫> ه���ل ميك���ن أن يرش���ح اإلص�ل�اح‬ ‫عبدرب���ه منص���ور ه���ادي ف���ي‬ ‫االنتخابات القادمة؟‬ ‫ أعتق���د أن ه���ذه القضي���ة س���ابقة‬‫ألوانها‪ ،‬وفي تقديري أن اللقاء املش���ترك‬ ‫س���يكون له موقف موحد إزاء االنتخابات‬ ‫الرئاسية القادمة‪.‬‬ ‫> ه���ل صحيح ما يق���ال إن الرئيس‬ ‫ه���ادي يس���تقوي بالتأيي���د الدولي‬ ‫إلضع���اف خصوم���ه وال يعتم���د في‬ ‫قراراته على التوافق؟‬ ‫ ينبغي أن يتم النظر إلى هذه القضية‬‫بنظ���رة موضوعي���ة‪ ،‬صحي���ح أن اجملتمع‬ ‫الدول���ي حاضر في التس���وية السياس���ية‬ ‫وش���اهد على توقي���ع املب���ادرة اخلليجية‬ ‫وآلياته���ا التنفيذي���ة وهن���اك ما يس���مى‬ ‫الدول العشر الراعية‪ ،‬مبعنى أن القضية‬ ‫ليس���ت متعلقة ب���األخ رئي���س اجلمهورية‬ ‫ولكن متعلقة بجميع األطراف التي وقعت‬ ‫على تلك االتفاقية وترعاها‪.‬‬

‫تر��يب م�شروط‬ ‫> تطالب���ون بإزاح���ة علي صالح من‬ ‫رئاس���ة املؤمتر وتس���ليمها للرئيس‬ ‫هادي‪ ،‬أال تخشون من إعادة املؤمتر‬ ‫الشعبي كحزب حاكم؟‬ ‫ اللق���اء املش���ترك احت���ج عل���ى بقاء‬‫صال���ح رئيس���ا للمؤمت���ر ألن بق���اءه على‬ ‫رئاس���ة احلزب أعطاه احلق في ممارسة‬ ‫السلطة ممارسة مباشرة‪ ،‬وهذا يتعارض‬ ‫جملة وتفصيال مع روح املبادرة اخلليجية‬ ‫خاصة م���ا يتعلق في موض���وع احلصانة‬ ‫لعل���ي صال���ح‪ ،‬مل���اذا أعطي���ت ل���ه ه���ذه‬ ‫احلصان���ة إال مقابل االبتع���اد عن العمل‬ ‫السياسي واالبتعاد عن ممارسة السلطة‬ ‫س���واء بش���كل مباش���ر أو غي���ر مباش���ر؟‬ ‫فأعتقد أن املش���ترك كان واضحا‪ ،‬ووجه‬ ‫رس���ائل لرئيس اجلمهورية بهذا الش���أن‬ ‫ووجه رس���ائل م���ن خالل لقائ���ه بأعضاء‬ ‫مجلس األمن‪ ،‬وأيضا الرس���الة الواضحة‬ ‫واألش���د وضوحا كانت في بيان���ه املتعلق‬ ‫بهذا اخلصوص‪.‬‬ ‫> أنتم ش���ركاء في احلك���م وبيانكم‬ ‫األخير يوحي أنكم رجعتم إلى زاوية‬ ‫املعارضة تصدرون بيانات وتوجهون‬ ‫رسائل؟‬ ‫ نح���ن ش���ركاء ولكن ه���ذا ال مينع أن‬‫نوجه رس���ائلنا سواء برس���ائل مباشرة أو‬ ‫غير مباش���رة من خالل البيانات املتعلقة‬ ‫بتصحيح مسار التسوية السياسية ومدى‬ ‫االلت���زام بها وه���ذا من حقن���ا‪ ،‬والواجب‬ ‫يفرض علينا القيام مبثل هذه القضايا‪.‬‬ ‫> يعني أنكم تؤيدون تنصيب هادي‬ ‫رئيسا للمؤمتر دون غيره؟‬ ‫ هذه قضية متروكة للمؤمتر الشعبي‪،‬‬‫ولكن ما عرفناه وما علمنا عنه في الفترة‬


‫‪282‬‬

‫‪ 1434/3/30‬املوافق ‪2013/2/12‬‬

‫السابقة أن النظام الداخلي للمؤمتر يقول‬ ‫بأن رئيس اجلمهورية هو رئيس احلزب‪.‬‬ ‫> مل���اذا كنت���م ف���ي اإلص�ل�اح أب���رز‬ ‫املعارضني حلل حزب املؤمتر الشعبي‬ ‫العام؟‬ ‫ لس���نا لوحدنا‪ ،‬بل أطراف كثيرة‪ ،‬نحن‬‫في مث���ل هذه القضاي���ا ال نتحرك لوحدنا‬ ‫وال نطالب باتخاذ إجراءات منفردة ولكننا‬ ‫دائم���ا نتح���رك م���ع ش���ركائنا ف���ي اللقاء‬ ‫املشترك التخاذ مثل هذه املواقف‪ .‬واتخاذ‬ ‫مثل هذه اخلطوات‪.‬‬ ‫> لك���ن اإلصالح أيد قرار بقاء حزب‬ ‫املؤمتر؟‬ ‫ املس���ألة ليس���ت بق���اء أو رفض‪ ،‬نحن‬‫نرح���ب ببق���اء املؤمت���ر الش���عبي كأح���د‬ ‫األطراف السياسية ولكن كنا ننبه خلطورة‬ ‫قضي���ة مح���ددة وه���ي أن االرمت���اء ف���ي‬ ‫أحضان عل���ي صالح واجملامي���ع املتطرفة‬ ‫التي معه وتش���كل عائق أمام التسوية‪ ،‬هذه‬ ‫ه���ي اجملموع���ة الت���ي رفضناها وم���ا زلنا‬ ‫نرفضها‪ ،‬ولكن بقية األطراف أنت تعلم أن‬ ‫هناك قيادات كبيرة وزراء وأعضاء مجلس‬ ‫نواب ومجلس الشورى وسفراء ومحافظني‬ ‫م���ن املؤمت���ر انح���ازوا إل���ى خيار الش���عب‬ ‫وانضم���وا إلى الثورة الش���عبية ومن حقهم‬ ‫أن يكونوا شركاء في العملية السياسية في‬ ‫أي مرحلة من املراحل‪.‬‬ ‫> فلماذا لم تتخذ الرئاسة واحلكومة‬ ‫واملشترك موقفا صارما من املعرقلني‬ ‫للتسوية؟‬ ‫‪ -‬هذا ما نسعى إليه في هذه اللحظة‪.‬‬

‫هيكلة اجلي�ش‬ ‫> كي���ف تنظ���رون في اإلص�ل�اح إلى‬ ‫قرارات هيكلة اجليش؟‬ ‫ الق���رارات كانت محل ترحاب اجلميع‬‫وأعطت تفاؤال كبيرا لدى األوس���اط سواء‬ ‫على املستوى الداخلي أو على مستوى رعاة‬ ‫املب���ادرة‪ ،‬ونحن أيدناه���ا وجميع األطراف‬ ‫بل الشعب اليمني كله كان متفائال بصدور‬ ‫ه���ذه القرارات‪ ،‬لكن الفرحة لم تكتمل بعد‬ ‫والتطلعات والطموحات لم تتم بعد‪ ،‬ونحن‬ ‫اآلن نطال���ب باس���تكمال الق���رارات فيم���ا‬ ‫يتعلق مبوضوع الهيكل���ة والتوحيد‪ ،‬مبعنى‬ ‫أنه ال بد من خطوة تالية وجريئة باستكمال‬ ‫تلك القرارات وعلى وجه اخلصوص تعيني‬ ‫قيادات للمناطق العس���كرية ومش���هود لها‬ ‫بالكف���اءة والنزاهة واخلب���رة‪ ،‬وأن ال تكون‬ ‫من القيادات التي أس���همت في قتل الثوار‬ ‫وض���رب الثورة بل وتقف حج���ر عثرة أمام‬ ‫إجناز التس���وية السياسية وتش���كل عائقا‬ ‫حقيقيا للمضي نحو إجنازها‪.‬‬ ‫> ه���ل س���تقبلون بتعي�ي�ن أحمد علي‬ ‫صالح قائدا للمنطقة املركزية‪ ،‬أو في‬ ‫أي منطقة عسكرية أخرى؟‬ ‫ أعتقد أن اللقاء املش���ترك س���يرفض‬‫مثل هذه اخلطوة‪.‬‬ ‫> وكيف قرأمت ظهوره األخير؟‬ ‫ خطوة تكتيكية قام بها علي صالح من‬‫أج���ل أن يق���ول أنا هنا‪ ،‬لك���ن هذه اخلطوة‬ ‫مت رفضها واس���تهجانها من قبل املراقبني‬ ‫والسياس���يني واملتابع�ي�ن لعملية التس���وية‬ ‫ب���ل وكثير من س���فراء ال���دول الراعية‪ ،‬لم‬ ‫يتقبل���وا مثل هذه اخلط���وة وغدوها رفضا‬ ‫لق���رار رئي���س اجلمهورية بإلغ���اء احلرس‬ ‫اجلمهوري‪.‬‬ ‫> يتهمك���م البع���ض بعرقل���ة تنفي���ذ‬ ‫قرارات الهيكلة ومعارضة إبعاد اللواء‬ ‫علي محسن من احلياة العسكرية؟‬ ‫ قائ���د الفرق���ة األولى م���درع أول من‬‫رحب بتلك القرارات‪ ،‬وهذا رد واضح على‬ ‫كل األدعي���اء وكل الذين يش���ككون في هذا‬ ‫املوقف‪ ،‬فق���ط ينبغي أن نؤكد هنا بأنه من‬ ‫الظلم أن الناس يتعاملون مع علي محس���ن‬ ‫كشخص مبثل هذا التعامل خاصة واجلميع‬ ‫يعل���م أن عل���ي محس���ن وق���ف م���ع الثورة‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫وانضم إليها وحماها وحمى الثوار فينبغي‬ ‫أن يعامل باحلس���نى‪ ،‬على أقل تقدير لهذه‬ ‫املواقف الوطنية املسئولة‪ ،‬وكما تعلم أيضا‬ ‫إضافة إلى ما س���بق أن علي محس���ن كان‬ ‫من أول املبادرين لتأييد قرارات األخ رئيس‬ ‫اجلمهورية كما أيدناها نحن‪..‬‬ ‫> سبق أن اش���ترطتم توحيد وهيكلة‬ ‫اجلي���ش قب���ل الدخ���ول ف���ي احلوار‬ ‫الوطني‪ ،‬هل غيرمت موقفكم؟‬ ‫ خ�ل�ال الفت���رة القادمة وقب���ل انعقاد‬‫مؤمت���ر احل���وار س���نؤكد م���ع ش���ركائنا‬ ‫مطالبتن���ا‪ ،‬باس���تكمال الق���رارات املتعلقة‬ ‫بتوحيد وهيكلة اجليش‪.‬‬ ‫> هل س���تدخلون احل���وار قبل تنفيذ‬ ‫قرارات الهيكلة‪..‬‬ ‫ بحس���ب معلوماتنا هناك إصرار ونية‬‫صادق���ة وج���ادة الس���تكمال املوضوع���ات‬ ‫العالقة ومنها اس���تكمال الهيكلة قبل البدء‬ ‫في مؤمتر احلوار وتنفيذ تلك القرارات‪.‬‬

‫املمثلون فـي جلنة احلوار‬

‫> املؤمتر أعلن تسليم قائمة ممثليه في‬ ‫مؤمتر احلوار واملش���ترك لم يقدم قوائمه‪،‬‬ ‫ملاذا هذا التأخير؟‬ ‫ ه���ذا يؤك���د بش���كل جل���ي وواضح أن‬‫املؤمت���ر الش���عبي يلعب في ه���ذا املوضوع‬ ‫وأن���ه غير جاد‪ ،‬ودعنا نق���ول حتديدا علي‬ ‫صال���ح ومن معه باعتب���ار أن هذه القضية‬ ‫كانت من اختصاص اللجنة الفنية مطلقا؛‬ ‫مبعنى آخر علي صالح سرب هذه األسماء‬ ‫ولم تسلم األس���ماء إلى اللجنة الفنية‪ ،‬ولم‬ ‫يتم تس���ليم قائمة املؤمتر بطريقة رس���مية‬ ‫إل���ى اللجنة ألن���ه كان املطل���وب من جميع‬ ‫األط���راف تس���ليم أس���ماءها إل���ى اللجنة‬ ‫وه���ي التي تقرر بع���د ذلك‪ ،‬تقب���ل هذا أو‬ ‫ترف���ض ذاك وف���ق املعايير الت���ي وضعتها‬ ‫اللجن���ة الفنية للمش���اركني واملمثلني وعلى‬ ‫جميع األطراف االلتزام بتلك املعايير ومن‬ ‫حقه���ا وه���ي اخملولة بذلك رف���ض هذا أو‬ ‫ذاك واملشترك رفض هذه املمارسات غير‬ ‫املسؤولة‪.‬‬ ‫> لك���ن املؤمت���ر س���لمها إل���ى رئيس‬ ‫اللجن���ة الفني���ة الدكت���ور عبدالكرمي‬ ‫اإلرياني؟‬ ‫ اإلريان���ي ل���م يعرضه���ا عل���ى اللجنة‬‫الفني���ة‪ ،‬وه���ذا أحد األس���باب التي جعلت‬ ‫اإلرياني يغضب ويغادر اليمن بعد تسريب‬ ‫األسماء من قبل املؤمتر الشعبي وهو يعلم‬ ‫أنه���ا ما زال���ت في الظ���رف كما اش���ترط‬ ‫عل���ي صالح بأن ال تفتح هذه األس���ماء وال‬ ‫يفت���ح الظرف قبل أن يتم تقدمي األس���ماء‬ ‫من أحزاب اللقاء املش���ترك‪ ،‬وقد س���لم له‬ ‫الظرف مغلقا ومت تسريبها علنا في وسائل‬ ‫اإلعالم‪.‬‬ ‫> املش���ترك متهم بتطفي���ش الدكتور‬ ‫اإلرياني؟‬ ‫ هذا ال���كالم غير صحيح‪ ،‬والتطفيش‬‫إمن���ا جاء ف���ي إط���ار الص���راع القائم بني‬ ‫أطراف في املؤمتر الشعبي العام‪.‬‬ ‫> هل استكمل اإلصالح قائمة ممثليه؟‬ ‫ من وقت مبكر‪ ،‬وأعلنا ذلك من خالل‬‫رئي���س اجملل���س األعل���ى للق���اء املش���ترك‬ ‫األس���تاذ محم���د الزبيري بأنن���ا جاهزون‬ ‫وقوائمن���ا جاه���زة‪ ،‬فق���ط نريد أن تس���لم‬ ‫بطريقة رس���مية للجن���ة الفنية على أن يتم‬ ‫مناقشتها بعد ذلك في إطار اللجنة‪.‬‬ ‫> يعن���ى أن القوائ���م ل���م تس���لم حتى‬ ‫اآلن؟‬ ‫ من جميع األطراف‪.‬‬‫> هل لديكم اشتراطات؟‬ ‫ لي���س لدين���ا اش���تراطات وأعتقد أنه‬‫مت مناقش���ة هذه القضي���ة خالل االجتماع‬ ‫األخي���ر ال���ذي جم���ع رئي���س اجلمهوري���ة‬ ‫باللجنة الفنية بحضور الدكتور عبدالكرمي‬ ‫اإلرياني‪.‬‬ ‫> هل س���تدخلون احل���وار قبل تنفيذ‬

‫‪9‬‬

‫حـــوار‬

‫النقاط العشرين املقدمة إلى الرئيس‬ ‫هادي؟‬ ‫ هن���اك خط���وات عملي���ة ق���د ب���دأت‬‫في هذا اخلص���وص لتنفيذ ه���ذه النقاط‬ ‫العش���رين وف���ي مقدمتها تش���كيل جلنتني‬ ‫أساس���يتني ملعاجل���ة قضاي���ا إخوانن���ا في‬ ‫احملافظ���ات اجلنوبي���ة‪ ،‬اللجن���ة األول���ى‬ ‫متعلقة مبعاجلة موضوع األراضي واللجنة‬ ‫الثاني���ة ال تقل أهمية وه���ي جلنة معاجلة‬ ‫أوض���اع املوظف�ي�ن املبعدين م���ن مواقعهم‬ ‫س���واء مدني�ي�ن أو عس���كريني‪ ،‬ونحن بهذا‬ ‫اخلص���وص وبه���ذا الص���دد نطال���ب هذه‬ ‫اللجان بالسرعة الفائقة بوضع املعاجلات‬ ‫احلقيقية إلنصاف إخواننا في احملافظات‬ ‫اجلنوبية ألن هذه ه���ي البوابة الصحيحة‬ ‫ملعاجل���ة القضاي���ا ال���واردة ف���ي النق���اط‬ ‫العش���رين التي تقدمت به���ا اللجنة الفنية‬ ‫لإلعداد والتحضير للحوار الوطني لرئيس‬ ‫اجلمهورية‪.‬‬

‫احلوار الوطني‬ ‫> هل تعول���ون على احل���وار الوطني‬ ‫للخروج بحلول للمشاكل املتفاقمة؟‬ ‫ بالتأكي���د‪ ،‬نح���ن نعتق���د أن احل���وار‬‫الوطني هو البواب���ة ا��لمنة للخروج باليمن‬ ‫إلى املستقبل املنش���ود وإلى عملية التغيير‬ ‫املنش���ودة الت���ي خ���رج الث���وار م���ن أجلها‪،‬‬ ‫ولذل���ك نحن نقول األهم من انعقاد مؤمتر‬ ‫احلوار ه���و جناح مؤمت���ر احلوار‪،‬ونطالب‬ ‫جمي���ع الفرقاء وجميع األط���راف أن تعمل‬ ‫على إجناح مؤمتر احلوار الوطني باعتباره‬ ‫اخلطوة العملية احلقيقي���ة للمرور باليمن‬ ‫إلى بر األمان‪.‬‬ ‫> مبعن���ى أنك���م مطمئن���ون ولديك���م‬ ‫ضمانات تنفيذ مخرجات احلوار؟‬ ‫ الضمانة معن���ي بها جميع املتحاورين‬‫وعليه���م أن يتحل���وا باملس���ئولية الوطني���ة‬ ‫ف���ي هذه اللحظ���ة الفارقة من حي���اة أمتنا‬ ‫وشعبنا اليمني‪ ،‬وعلى اجلميع أن يعمل من‬ ‫أجل إجناح مؤمتر احلوار الوطني‪.‬‬ ‫> لك���ن هن���اك مخاوف م���ن تصفير‬ ‫التحقيقات ومحاسبة من يقفون وراء‬ ‫االنتهاكات اجلرائم؟‬ ‫ ال ميكن أن نقبل بأي حال من األحوال‬‫وحت���ت أي مب���رر م���ن املب���ررات بضي���اع‬ ‫احلقوق‪ ،‬حقوق الشهداء وأسرهم‪ ،‬وحقوق‬ ‫اجلرح���ى وأس���رهم‪ ،‬وحق���وق املعتقل�ي�ن‪،‬‬ ‫بل س���نظل ونحن مصرون عل���ى إنصافهم‬ ‫جميع���ا حت���ى آخ���ر حلظ���ة وال ميك���ن أن‬ ‫نسكت على أي انتهاكات متت بحقهم‪.‬‬

‫جديد امل�شرتك‬ ‫> يتحدث البعض عن وجود خالفات‬ ‫داخل أحزاب املش���ترك وتفرد بعض‬ ‫األحزاب بالقرارات؟‬ ‫ ينبغ���ي أن يفه���م اجلمي���ع ب���أن ه���ذه‬‫التجرب���ة الرائ���دة الت���ي حتمل مش���روعا‬ ‫وطني���ا كبيرا بحجم اليم���ن واملتمثل بتكتل‬ ‫أح���زاب اللق���اء املش���ترك‪ ،‬وإذا ما حصل‬ ‫تباي���ن ما حول موض���وع أو قضي���ة ما من‬ ‫ه���ذا الطرف أو هذا الط���رف فهذا مفتوح‬ ‫ومتاح جلميع األط���راف في أحزاب اللقاء‬ ‫املشترك‪ ،‬ولكن ما أؤكده أن جميع املواقف‬ ‫بخص���وص القضايا الوطني���ة الكبرى يتم‬ ‫اتخاذه���ا بص���ورة جماعي���ة وتوافقية في‬ ‫إط���ار املش���ترك‪ ،‬وال ينف���رد أي ط���رف أو‬ ‫أي ح���زب ح���ول أي قضية يتم مناقش���تها‬ ‫واالتفاق عليها في إطار املشترك‪.‬‬ ‫> بعض أحزاب املشترك تعلن مواقف‬ ‫مناقضة ملواقف وسياسات املشترك‬ ‫وبعضها صارت حليفة لعائلة صالح‪،‬‬ ‫هل تؤيدون إعادة هيكلة املشترك؟‬ ‫ أعتق���د أن املش���ترك سيش���هد خالل‬‫األي���ام القادم���ة تطوي���را نوعي���ا جدي���دا‪،‬‬ ‫ونحن حاليا نناقش مش���روع تطوير اللقاء‬ ‫املش���ترك‪ ،‬و أنه س���يرد على كل الشائعات‬ ‫الت���ي أطلق���ت ح���ول التكتل والبلبل���ة التي‬

‫تبنتها بعض األطراف املوجوعة واملتضررة‬ ‫من متاس���ك اللقاء املشترك‪ ،‬وأعتقد أنهم‬ ‫س���يفاجئون ب���أن املش���ترك أكثر متاس���كا‬ ‫وأكث���ر تنظيما وأكث���ر توافقا‪ ،‬في احلاضر‬ ‫واملستقبل إن شاء الله‪.‬‬ ‫> ما أبرز مالمح هذا التطوير؟‬ ‫ تطوي���ر عل���ى املس���توى اإلداري‬‫والتنظيمي والسياس���ي واإلعالمي‪ ،‬وعلى‬ ‫جميع املستويات‪.‬‬ ‫> ه���ل هناك ني���ات لتوس���يع التكتل‬ ‫واستيعاب أحزاب جديدة؟‬ ‫ هن���اك فق���رة في هذا املش���روع تنص‬‫عل���ى توس���يع التحالفات والش���راكات مع‬ ‫األطراف األخرى‪.‬‬ ‫> ه���ل يؤي���د اإلص�ل�اح بق���اء اللقاء‬ ‫املشترك؟‬ ‫ اإلص�ل�اح أحرص ما يك���ون على بقاء‬‫املش���ترك واس���تمراره ومتاس���كه باعتباره‬ ‫الضمان���ة احلقيقي���ة للمش���روع الوطن���ي‬ ‫الكبير‪.‬‬ ‫> هل هناك تواصل أو حوارات ثنائية‬ ‫ب�ي�ن اإلص�ل�اح والق���وى اإلس�ل�امية‬ ‫األخرى؟‬ ‫ أعتق���د أن���ه بالض���رورة أن يت���م مثل‬‫هذا التواصل والتش���اور ح���ول الكثير من‬ ‫القضايا مع اإلخوة السلفيني وغيرهم‪ ،‬مع‬ ‫املش���ترك وليس مع اإلص�ل�اح فقط‪ ،‬وقد‬ ‫كان إنش���اء حزب الرش���اد الس���لفي محل‬ ‫إعجاب وترحاب م���ن األحزاب واألطراف‬ ‫السياسية والقوى الوطنية األخرى‪ ،‬واألكثر‬ ‫ترحابا كان مش���اركتهم ف���ي جلنة اإلعداد‬ ‫والتحضير للحوار الوطن���ي‪ ،‬وتفاعلهم مع‬ ‫هذا املوضوع‪.‬‬ ‫> هل هناك أي حوارات قائمة بينكم‬ ‫وبني السلفيني؟‬ ‫ نع���م‪ ،‬هناك لقاءات وتش���اورات حول‬‫بع���ض القضاي���ا‪ ،‬وأعتقد أن ه���ذا يتطلب‬ ‫املزيد من التقارب ومزيد من التوافق حول‬ ‫القضايا املطروحة‪.‬‬ ‫> هل ميكن أن يعيد اإلصالح جتربة‬ ‫اإلخ���وان في مصر ف���ي التحالف مع‬ ‫السلفيني؟‬ ‫ اإلص�ل�اح ه���و أح���د مف���ردات اللقاء‬‫املش���ترك واإلصالح ملزم بتنفي���ذ اللوائح‬ ‫الت���ي تنظم عمل اللقاء املش���ترك‪ ،‬وأعتقد‬ ‫أنه لم يتم الوق���وف على مثل هذه القضية‬ ‫ومع ذلك موضوع التحالفات أمر مش���روع‬ ‫لكل األطراف وال يوجد ما مينع ذلك‪.‬‬ ‫> هل ميكن أن ينضم الس���لفيني إلى‬ ‫تكتل اللقاء املشترك؟‬ ‫‪ -‬أمتنى ذلك‪ ،‬وسندعوهم لذلك‪.‬‬

‫جتاه جماعة احلوثيني‬ ‫> احلوثيون سيش���اركون في احلوار‬ ‫ويج���ددون رفضه���م التس���وية‪ ،‬كيف‬ ‫تفسر تلك املواقف؟‬ ‫ ه���ذه قضي���ة ممجوج���ة ومرفوض���ة‬‫م���ن كثي���ر من األط���راف‪ ،‬كي���ف تعلن أنك‬ ‫م���ع احل���وار وف���ي املقابل ترف���ض املبادرة‬ ‫اخلليجي���ة‪ ،‬واحل���وار ه���و أح���د النق���اط‬ ‫الرئيس���ية الت���ي متخض���ت ع���ن املب���ادرة‬ ‫اخلليجي���ة وآلياته���ا التنفيذي���ة‪ ،‬لك���ن مع‬ ‫ذل���ك أعتقد أنها كان���ت خطوة إيجابية من‬ ‫إخوانن���ا احلوثي�ي�ن أن يش���اركوا في جلنة‬ ‫احل���وار‪ ،‬وإعالنه���م أنهم سيش���اركون في‬ ‫مؤمتر احل���وار الوطن���ي‪ ،‬خط���وة إيجابية‬ ‫ينبغي أن تدعم وأن تشجع‪.‬‬ ‫> جماعة احلوثي تشهد توسعا كبيرا‬ ‫ف���ي عهد النظ���ام االنتقالي أكثر مما‬ ‫شهدته في عهد صالح؟‬ ‫ صحي���ح أن هناك أنش���طة للحوثيني‬‫لكن توس���ع يحت���اج إل���ى مراجع���ة‪ ،‬هناك‬ ‫أنشطة على املستوى اإلعالمي والفعاليات‬ ‫التابعة للحوثيني‪ ،‬وهذا أمر طبيعي فرضته‬ ‫ظ���روف املرحلة وينبغ���ي أن يتعامل الناس‬

‫معه‪.‬‬ ‫> اجلماعة متتلك ترس���انة كبيرة من‬ ‫األسلحة؟‬ ‫ ه���ذا م���ا نرفض���ه‪ ،‬وندع���و إخوانن���ا‬‫احلوثي�ي�ن إلى ت���رك الس�ل�اح واالنخراط‬ ‫في العمل السياسي وإذا أرادوا أن ينشروا‬ ‫فكرهم والتوس���ع بالوس���ائل السلمية فمن‬ ‫حقه���م أما موضوع الس�ل�اح فهو مرفوض‬ ‫جملة وتفصيال‪ .‬وهذا ما أكدناه في اللقاء‬ ‫املشترك؛ نرفض استخدام القوة في فرض‬ ‫األفكار من أي طرف كان بقوة السالح‪.‬‬ ‫> ه���ل لديكم أي تواص���ل مع جماعة‬ ‫احلوثي؟‬ ‫ هن���اك تواص���ل يتعثر أحيان���ا ويتقدم‬‫أحيانا ولك���ن التواصل موج���ود‪ ،‬وعاجلنا‬ ‫الكثي���ر م���ن القضاي���ا م���ن خ�ل�ال ه���ذا‬ ‫التواصل‪ ،‬وش���كلنا جلان مش���تركة وجلنة‬ ‫عليا ف���ي املش���ترك للتواصل م���ع إخواننا‬ ‫احلوثيني ومعاجلة القضايا التي تنشأ هنا‬ ‫أو هناك‪ ،‬بينهم وبني أي طرف من أطراف‬ ‫املشترك‪.‬‬ ‫> أن���ت مثل���ت اإلصالح ف���ي احلوار‬ ‫م���ع احلوثيني في أكثر م���ن مرة‪ ،‬هل‬ ‫جنحت في تلك املهمة؟‬ ‫ نع���م‪ ،‬التقين���ا معه���م وكنت ف���ي أحد‬‫امل���رات رئي���س جلن���ة اإلصالح وناقش���نا‬ ‫كثي���ر م���ن القضاي���ا املتعلقة باإلش���كاالت‬ ‫القائمة‪ ،‬ووضعنا لها املعاجلات املناس���بة‪،‬‬ ‫بل توصلنا إلى حل كثير من تلك املشكالت‬ ‫كم���ا حصل ف���ي اجلوف‪ ،‬وكم���ا حصل في‬ ‫حجة‪ ،‬ولكن لألس���ف الش���ديد كانت كثير‬ ‫من النقاط التي نتوصل إليها تتعثر بسبب‬ ‫إص���رار إخواننا احلوثيني على اس���تخدام‬ ‫الس�ل�اح لفرض آرائهم‪ .‬وأق���ول بصراحة‬ ‫أن االختالف���ات الت���ي حصل���ت ليس���ت‬ ‫مباش���رة بيننا وبني احلوثيني ولكنها كانت‬ ‫حتص���ل بينه وبني القبائ���ل‪ ،‬والقبائل فيهم‬ ‫من اإلصالح لكنهم كانوا يحس���بونها على‬ ‫اإلصالح‪ ،‬وهذا ما س���تؤكده األيام القادمة‬ ‫وأن اخلالفات كانت تتم بس���بب اعتداءات‬ ‫إخوانن���ا احلوثي�ي�ن عل���ى بع���ض القبائ���ل‬ ‫فتضطر ه���ذه القبائل للدفاع عن نفس���ها‬ ‫والدف���اع ع���ن أبنائها وممتلكاتها‪ ،‬وس���يتم‬ ‫الرجوع إل���ى تقارير اللجان في املس���تقبل‬ ‫ملعرفة حقائق كل هذه القضايا‪.‬‬ ‫> هل جلستم مع عبدامللك احلوثي؟‬ ‫ جلس���ت مع���ه ف���ي أح���د اللق���اءات‬‫وتناقش���نا بش���كل واضح وطرحنا بش���كل‬ ‫ش���فاف طبيعة املش���كالت وكيفية التعامل‬ ‫معه���ا‪ ،‬وس���بل حله���ا‪ ،‬وكان هن���اك تفه���م‬ ‫م���ن كال الطرف�ي�ن حول القضاي���ا التي مت‬ ‫مناقشتها‪ .‬وقد ملست شخصيا جتاوبا منه‬ ‫وهو في تقديري ملس جتاوب من قبلنا‪ ،‬وال‬ ‫أدل عل���ى ذلك حل بعض اإلش���كاالت التي‬ ‫حصلت هنا وهناك وفقا لتلك اللقاءات‪.‬‬ ‫> ما هي أبرز جوانب اخلالف القائم‬ ‫والنقاط التي لم يتم االتفاق عليها؟‬ ‫ نقطة اخلالف الرئيس���ية اس���تخدام‬‫الس�ل�اح ف���ي ف���رض الفك���ر‪ ،‬ه���ذه نقطة‬ ‫اخل�ل�اف الرئيس���ية‪ ،‬ما دون ذل���ك األمور‬ ‫مفتوح���ة وممكن أن تقام ن���دوات وحلقات‬ ‫نقاشية وتقام لقاءات ملناقشة كل القضايا‬ ‫اخملتل���ف فيه���ا‪ ،‬س���واء كان���ت فكري���ة أو‬ ‫عقائدية أو سياس���ية‪ ،‬وه���ذا الذي نهدف‬ ‫إليه‪.‬‬ ‫> أبن���اء اإلص�ل�اح وأبن���اء محافظة‬ ‫صع���دة يتعرض���ون حلمل���ة واس���عة‬ ‫م���ن االعت���داءات واالعتق���االت‪ ،‬م���ا‬ ‫موقفكم؟‬ ‫ نس���تنكر ه���ذا ونعمل عل���ى معاجلته‪،‬‬‫وقد مت التواصل م���ع اإلخوة احلوثيني من‬ ‫خالل الوسطاء ومت إطالق بعض املعتقلني‬ ‫في صعدة ف���ي الفترة األخي���رة ونطالبهم‬ ‫بإط�ل�اق الباقني‪ .‬ونحن في املش���ترك كان‬ ‫أحد مطالبنا ضمن النقاط العشرين لألخ‬ ‫رئي���س اجلمهوري���ة وضمن النق���اط التي‬ ‫وجهن���ا بها رس���الة ل�ل�أخ الرئي���س نطالب‬ ‫ببس���ط نفوذ الدول���ة وما زلنا وسنس���تمر‬


‫‪282‬‬

‫‪ 1434/3/30‬املوافق ‪2013/2/12‬‬

‫نطال���ب ببس���ط نف���وذ الدولة عل���ى كامل‬ ‫األرض اليمنية مبا فيها صعدة‪.‬‬

‫الق�ضية اجلنوبية‬ ‫> أي���ن اإلص�ل�اح مم���ا يج���ري ف���ي‬ ‫احملافظات اجلنوبية؟‬ ‫ القضية اجلنوبي���ة تعتبر من القضايا‬‫الرئيس���ية التي طرحت على طاولة احلوار‬ ‫والبحث منذ فت���رة طويلة‪ ،‬وكان لإلصالح‬ ‫موقف واض���ح إزاءها منذ اللحظة األولى‪،‬‬ ‫وقد طالبن���ا ونادينا في جمي���ع مؤمتراتنا‬ ‫العامة ومؤسساتنا مبعاجلة مظالم إخواننا‬ ‫ف���ي احملافظ���ات اجلنوبي���ة‪ ،‬لك���ن النظام‬ ‫الس���ابق رف���ض ذل���ك وظل يرف���ض حتى‬ ‫تخلصنا منه بالثورة الش���عبية‪ ،‬واحلمد لله‬ ‫في األيام األخيرة مت التوصل إلى تش���كيل‬ ‫جلان ملعاجلتها‪.‬‬ ‫> أال تقلق���ون من ارتف���اع األصوات‬ ‫املطالبة باالنفصال؟‬ ‫ لي���س هن���اك خ���وف باعتب���ار أن‬‫الغالبية العظمى من أبناء الش���عب هم مع‬ ‫خي���ار الوحدة لكنهم باملقاب���ل مع تصحيح‬ ‫االخت�ل�االت وإنصاف املظلوم�ي�ن وإعادة‬ ‫احلقوق إلى أصحابه���ا وإعادة األمور إلى‬ ‫نصابها‪.‬‬ ‫> م���ا هي رؤيتكم ف���ي اإلصالح حلل‬ ‫القضية اجلنوبية؟‬ ‫ ه���ذه القضي���ة ناقش���ناها ف���ي إطار‬‫املش���ترك وال زلن���ا‪ ،‬وهن���اك توج���ه ج���اد‬ ‫ومسئول من قبل أحزاب املشترك ألن تكون‬ ‫هن���اك رؤية موحدة حول هذه القضية‪ ،‬وال‬ ‫زلنا نناقش األفكار العامة ورمبا نتفق على‬ ‫تفصيالتها خالل األيام القادمة‪.‬‬ ‫> اإلص�ل�اح غائ���ب عن املش���هد في‬ ‫احملافظات اجلنوبية؟‬ ‫ ه���ذا كالم غي���ر صحي���ح‪ ،‬اإلص�ل�اح‬‫موج���ود في عم���ق احملافظ���ات اجلنوبية‪،‬‬ ‫وله حضور ب�ي�ن اجلماهي���ر‪ ،‬وال أدل على‬ ‫ذل���ك الفعالي���ات واألنش���طة الت���ي يق���وم‬ ‫به���ا اإلص�ل�اح أو الفعالي���ات الت���ي يق���وم‬ ‫به���ا املش���ترك في كثي���ر م���ن احملافظات‬ ‫واملديري���ات أظه���رت احلض���ور الكبي���ر‬ ‫والواس���ع لإلصالح في أوساط اجلماهير‬ ‫وأك���دت أن اإلص�ل�اح حاضر في املش���هد‬ ‫السياسي في احملافظات اجلنوبية‪.‬‬ ‫> ب���رزت مؤخرا القضية احلضرمية‬ ‫ووصل���ت ح���د املطالب���ة بانفص���ال‬ ‫حضرموت‪ ،‬ما موقفكم في اإلصالح‬ ‫من مثل هذه األصوات؟‬ ‫ ه���ذا يؤك���د بش���كل قاطع أن املش���هد‬‫في احملافظ���ات اجلنوبي���ة مضطرب وأن‬ ‫املوقف مش���تت وأن هناك أط���راف كثيرة‬ ‫كل ط���رف ين���زع من جهته‪ ،‬وف���ق تصوراته‬ ‫ووف���ق أجندات���ه‪ ،‬لك���ن املرحل���ة األخي���رة‬ ‫ش���هدت بعض التغير في املشهد اجلنوبي‪،‬‬ ‫هناك كثير م���ن األطراف أعلنت موافقتها‬ ‫املشاركة في احلوار الوطني‪.‬‬ ‫> ه���ل لديك���م تواصل م���ع معارضة‬ ‫اخلارج؟‬ ‫ مت التواص���ل م���ن خ�ل�ال املش���ترك‬‫عب���ر جلنة االتصال وجلن���ة التواصل التي‬ ‫تش���كلت في الفت���رة الس���ابقة‪ ،‬ومن خالل‬ ‫اللجنة الفنية للحوار‪.‬‬ ‫> ترتفع األصوات املطالبة باالنفصال‬ ‫بالتزام���ن مع املعاجل���ات التي يبديها‬ ‫النظام االنتقال���ي للقضية اجلنوبية‪،‬‬ ‫هل تعول���ون على القيادة السياس���ية‬ ‫حلل هذه القضية؟‬ ‫ نع���ول كثيرا في ه���ذا املوضوع‪ ،‬واألخ‬‫رئيس اجلمهورية قد ألزم نفسه بالتواصل‬ ‫مع مكونات احلراك الس���لمي في موضوع‬ ‫احلوار‪ ،‬ونحن نلمس صدق التوجهات لدى‬ ‫األخ الرئيس وحكوم���ة الوفاق الوطني وال‬ ‫أدل على ذلك من نزول احلكومة إلى عدن‬ ‫وحل���ج وأبني ف���ي املرحلة الس���ابقة وبهذا‬ ‫الص���دد نطالبها ب���أن تعق���د اجتماعا لها‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪10‬‬

‫حـــوار‬ ‫إلدارة احلك���م خالل م���ا بعد املرحلة‬ ‫االنتقالية؟‬ ‫ مش���روعنا مشروع املش���ترك املتمثل‬‫في حده األدنى في وثيقة اإلنقاذ الوطني‪،‬‬ ‫وه���ذه الوثيق���ة نحن نعمل عل���ى تطويرها‬ ‫ومب���ا يتناس���ب وينس���جم مع املس���تجدات‬ ‫احلاصل���ة في املش���هد السياس���ي اليمني‬ ‫كافة‪.‬‬

‫ف���ي حضرموت في أق���رب فرصة ممكنة‪،‬‬ ‫للوقوف على مشكالتها والعمل بشكل جاد‬ ‫وصادق ملعاجلتها‪.‬‬

‫ال�سجل االنتخابي والقائمة الن�سبية‬ ‫> يفصلن���ا ع���ام ع���ن االنتخاب���ات‬ ‫الرئاس���ية القادم���ة‪ ،‬هل س���تدخلون‬ ‫االنتخابات في ظل النظام االنتخابي‬ ‫احلالي والسجل االنتخابي القائم؟‬ ‫ إطالق���ا‪ ،‬ونعتق���د أن تصريحات األخ‬‫رئي���س اللجن���ة العليا واللجن���ة العليا بهذا‬ ‫اخلص���وص تؤكد ص���دق التوجه إلنش���اء‬ ‫س���جل مدني جديد وإلكتروني كما سمعت‬ ‫مقابل���ة األخ رئي���س اللجنة العلي���ا محمد‬ ‫حس�ي�ن احلكيم���ي ف���ي التلفزي���ون‪ .‬وق���د‬ ‫وجهن���ا بهذا اخلصوص رس���الة إلى رئيس‬ ‫اجلمهوري���ة بأن���ه ال ب���د من إع���ادة إعداد‬ ‫س���جل انتخاب���ي يعب���ر ع���ن إرادة الناخب‬ ‫اليمن���ي في أي انتخاب���ات قادمة‪ ،‬وهذا ما‬ ‫تؤكده املب���ادرة اخلليجية وآليتها التنفيذية‬ ‫وه���ذه قضي���ة ال ميك���ن التس���اهل فيها أو‬ ‫جتاوزه���ا ونحن ف���ي املش���ترك حريصون‬ ‫وجادون على إيجاد سجل انتخابي حقيقي‬ ‫خ���ال من التك���رار والتزوير وخ���ال من أي‬ ‫ش���وائب تنعق���د مبوجب���ه انتخاب���ات حرة‬ ‫وشفافة ونزيهة‪.‬‬ ‫> يقول البعض إن الفترة املتبقية قد‬ ‫ال تكفي إلعداد سجل انتخابي؟‬ ‫ تصريح���ات رئي���س اللجن���ة العلي���ا‬‫لالنتخاب���ات تؤك���د إمكاني���ة إيج���اد هذا‬ ‫السجل‪.‬‬ ‫> ما ه���ي رؤيتكم للنظ���ام االنتخابي‬ ‫اجلديد؟‬ ‫ ه���ذه قضي���ة مت مناقش���تها من وقت‬‫مبكر وكن���ا ننظر إلى أن القائمة النس���بية‬ ‫هي اخليار األمثل واألفضل للشعب اليمني‬ ‫في املرحلة القادمة‪.‬‬ ‫> ف���ي ظل ع���دم وج���ود قان���ون العزل‬ ‫السياسي هل ستقبلون بترشح أحمد علي‬ ‫صالح في االنتخابات الرئاسية القادمة؟‬ ‫ هذه القضية ال ميك���ن التعاطي معها‬‫بأي شكل من األشكال‪.‬‬ ‫> هل سيخوض اإلصالح االنتخابات‬ ‫البرملاني���ة واحمللية بش���كل منفرد أم‬ ‫في إطار املشترك؟‬ ‫ هناك نقاش يدور بني أطراف املشترك‬‫بدخول االنتخابات بشكل توافقي‪.‬‬

‫�إن�صاف ال�شباب والثورة‬ ‫> الش���باب تصدروا صف���وف الثورة‬ ‫وقدم���وا التضحي���ات الغالي���ة‪،‬‬ ‫واألحزاب جنت الثمار وتركتهم خارج‬ ‫اللعبة‪ ،‬هل تتفق مع هذا الطرح؟‬ ‫ نحن في اإلصالح نقدر دور الش���باب‬‫وندعو دائما وس���نظل إلى إعطائهم حقهم‬ ‫ف���ي أي عملية وال أدل عل���ى ذلك من تبني‬ ‫املش���ترك واألط���راف األخرى ب���أن يعطى‬ ‫الشباب النس���بة الالئقة بهم في املشاركة‬ ‫ف���ي احل���وار الوطن���ي وحددت بع���د ذلك‬ ‫النس���بة ب���ـ‪ %20‬ونح���ن دعون���ا م���ن خالل‬ ‫املش���ترك ومن خالل اللجن���ة الفنية بإلزام‬ ‫جميع األطراف عل���ى أن تتضمن قوائمهم‬ ‫في احلوار الوطني على ‪ %20‬للشباب سواء‬ ‫كان���وا ذك���ورا أو إناثا‪ .‬بل ذهبن���ا إلى أبعد‬ ‫من ذلك وطالبنا بأن يش���رك الش���باب في‬ ‫أي عملية سياس���ية وف���ي الوظائف العامة‬ ‫واملصالح احلكومية واخلاصة‪ ،‬وأعتقد أنه‬ ‫آن األوان بأن تنصف هذه الشريحة‪.‬‬ ‫> اإلص�ل�اح مش���ارك ف���ي احلكومة‬ ‫ومي���ارس دور املعارض���ة وأنصاره ال‬ ‫يزال���ون في الس���احات‪ ،‬ه���ل ما زلتم‬ ‫تعولون على الفعل الثوري؟‬ ‫ االعتصام���ات ح���ق مش���روع كفل���ه‬‫الدس���تور والقان���ون واملب���ادرة اخلليجي���ة‬ ‫وآلياتها التنفيذي���ة‪ ،‬ومن حق أي طرف أن‬ ‫يتظاه���ر ولك���ن نق���ول ه���ذا التظاهر هذا‬

‫التوافق ال�شامل‬

‫ طالبن��ا ب�سح��ب م�ش��روع قان��ون العدال��ة االنتقالي��ة من‬‫الربملان وننتظر من الرئي�س �سحبه‬ ‫ ترحيب عل��ي حم�سن بالقرارات رد وا�ض��ح على امل�شككني‬‫فـي موقفه ومن الظلم معاملته باملثل‬ ‫ الإ�صالح مل يح�سم موقفه من الفيدرالية و�سيناق�شها مع‬‫امل�شرتك‬ ‫ املجتم��ع الدويل يريد �أن تكون عملي��ة الت�سوية جتربة‬‫منوذجية قابلة للتطبيق يف دول �أخرى‬ ‫االعتص���ام هذه املس���يرة ينبغ���ي أن يكون‬ ‫س���لميا وأن يك���ون بعي���دا ع���ن العنف وأال‬ ‫يتسم بأي شكل من أش���كال بالعنف وهذا‬ ‫ما نح���ذر منه ونطالب األط���راف األخرى‬ ‫االبتع���اد عنه‪ ،‬أما الفعل الثوري فنعتقد أن‬ ‫الشباب من حقهم االستمرار بالفعل الثوري‬ ‫ألنهم يحس���ون أن هناك بعض القضايا لم‬ ‫يت���م إجنازه���ا وأن هناك بع���ض األهداف‬ ‫ل���م يتم حتقيقها‪ ،‬ونح���ن حقيقة من خالل‬ ‫اللجنة التنظيمية لش���باب الثورة نؤيد مثل‬ ‫هذه الفعاليات واألنشطة التي يقومون بها‪،‬‬ ‫مبعنى آخ���ر نحن ليس لدينا موقف متفرد‬ ‫في اإلص�ل�اح إزاء هذه القضايا ولكننا مع‬ ‫املشترك ندعم بشكل كبير فعاليات اللجنة‬ ‫التنظيمية لشباب الثورة‪.‬‬ ‫> م���ا الذي قدمته مخرج���ات الثورة‬ ‫لشهداء الثورة وجرحاها؟‬ ‫ مت تق���دمي الكثي���ر‪ ،‬مت معاجلة أوضاع‬‫أسر الش���هداء من خالل تشكيل جلنة في‬ ‫احلكوم���ة ومن خالل تش���كيل مؤسس���ات‬ ‫تهت���م مبعاجل���ة أوض���اع أس���ر الش���هداء‪،‬‬ ‫واملرحل���ة األخي���رة ش���هدت ح���راكا كبيرا‬ ‫فيم���ا يتعل���ق مبوض���وع اجلرح���ى ومت‬ ‫تس���فير كثير منهم إلى تركيا وأملانيا وكوبا‬ ‫ومص���ر وإلى أكثر من دول���ة‪ ،‬وهناك جلنة‬ ‫وزارية ش���كلت لهذا اخلصوص واجلرحى‬ ‫الذي���ن ال تتطل���ب حاالته���م الس���فر إل���ى‬ ‫اخل���ارج فيتم معاجلتهم في املستش���فيات‬ ‫الرس���مية واحلكومية‪ .‬ورئيس اجلمهورية‬ ‫ورئي���س احلكومة واحلكومة واملؤسس���ات‬ ‫واملنظم���ات تق���وم بكثير م���ن الواجب إزاء‬ ‫أوضاع أس���ر الش���هداء واجلرح���ى وحتى‬ ‫أس���ر املعتقلني التي ينبغي على اجلميع أن‬ ‫يقف ملناصرتها والعمل على إطالق الذين‬ ‫ال يزالون يقبعون في س���جون العائلة وهذه‬ ‫قضية ال ينبغي السكوت عنها بأي ح��ل من‬ ‫األحوال ونطالب األطراف الدولية والدول‬ ‫الراعي���ة الضغ���ط على األط���راف التي ال‬ ‫تزال حتتجز هؤالء املعتقلني اإلفراج عنهم‬ ‫فورا‪.‬‬ ‫> يته���م البعض اإلصالح باس���تثمار‬ ‫قضي���ة اجلرح���ى وتهمي���ش م���ن ال‬ ‫ينتمي إليه؟‪.‬‬ ‫ ه���ذا كالم غير صحيح‪ ،‬وما جاء على‬‫لس���ان األخ وزير املالية واإلخوة مس���ئولي‬ ‫مؤسس���ة وف���ا يدح���ض ه���ذه الش���ائعات‬ ‫والش���بهات املغرضة الت���ي أرادت أن تنال‬

‫م���ن اإلص�ل�اح ومؤسس���اته‪ ،‬وأق���ول كان‬ ‫األج���در به���ؤالء الذي���ن يتذرع���ون به���ذه‬ ‫القضاي���ا أن يتقدم���وا بح���االت حقيقي���ة‬ ‫فعال ألس���ر ش���هداء حقيقيني وجرحى من‬ ‫جرح���ى الثورة ويقولون ه���ذه ملفاتهم ولم‬ ‫يتم التعاط���ي معهم ومعاجل���ة أوضاعهم‪،‬‬ ‫وس���نكون جنبا إلى جنب معهم ومناصرين‬ ‫له���م ونعمل على معاجل���ة أوضاعهم‪ ،‬هذا‬ ‫ه���و العمل احلقيق���ي الذي ينبغ���ي أن يتم‬ ‫اتخاذه من قبل هذه األطراف‪ ،‬أما مس���ألة‬ ‫توجيه التهم وإلقاءها على اآلخرين جزافا‪،‬‬ ‫فأعتقد أن هذا م���ا يجب االبتعاد عنه من‬ ‫جميع األطراف‪.‬‬

‫نظام برملاين‬ ‫> ما هي رؤيتكم في اإلصالح لش���كل‬ ‫النظام القادم؟‬ ‫ مت مناقش���ة ه���ذا املوض���وع وكان‬‫للمش���ترك رؤية فيه وال زال متمس���ك بها‬ ‫بل وتبناه���ا في وثيقة رؤية اإلنقاذ الوطني‬ ‫التي تقدم بها من خالل اللجنة التحضيرية‬ ‫التي متثل املش���ترك وش���ركائه في املرحلة‬ ‫الس���ابقة التي أعلنت ف���ي ‪2009‬م‪ ،‬أكدت‬ ‫بش���كل واضح أن النظام السياس���ي الذي‬ ‫ينبغي أن يكون علي���ه هو النظام البرملاني‪،‬‬ ‫ه���ذا م���ا نادين���ا ب���ه وم���ا نح���رص علي���ه‬ ‫وس���نطرحه على طاولة احلوار ونتمنى أن‬ ‫يحظى بالقبول‪.‬‬ ‫> م���ا موقفك���م م���ن مقترح���ات‬ ‫الفيدرالية؟‬ ‫ ه���ذه القضي���ة مت مناقش���تها ف���ي‬‫إط���ار وثيق���ة اإلنق���اذ الوطن���ي‪ ،‬ومت طرح‬ ‫ثالث خي���ارات ف���ي وقتها‪ ،‬اخلي���ار األول‬ ‫ه���و خي���ار احلك���م احملل���ي كم���ا ورد ف���ي‬ ‫وثيق���ة العه���د واالتف���اق‪ ،‬واخلي���ار الثاني‬ ‫الفيدرالي���ة والثال���ث خي���ار احلكم احمللي‬ ‫كامل الصالحيات‪ .‬وهذه ما زالت خيارات‬ ‫مطروح���ة وأعتق���د أن���ه س���يتم بحثها في‬ ‫مؤمتر احلوار الوطني‪.‬‬ ‫> إل���ى أي خي���ار ميي���ل اإلصالح في‬ ‫هذا اجلانب؟‬ ‫ لم يحس���م بعد وس���يتم مناقشتها مع‬‫شركائنا في املشترك وشركائه‪.‬‬ ‫> ه���ل ل���دى اإلص�ل�اح مش���روع‬

‫> تن���ص املب���ادرة عل���ى أن ق���رارات‬ ‫مجل���س النواب تت���م بالتواف���ق‪ ،‬لكن‬ ‫ق���رارات اجمللس ال ت���زال بيد طرف‬ ‫معني؟‬ ‫ أري���د أن أؤكد قضي���ة جوهرية تغيب‬‫ع���ن كثي���ر‪ ،‬أن املرحل���ة االنتقالي���ة جمل���ة‬ ‫وتفصيال قائمة عل���ى التوافق‪ ،‬في مجلس‬ ‫ال���وزراء‪ ،‬مجلس الن���واب‪ ،‬ف���ي احلوارات‬ ‫م���ع رئي���س اجلمهوري���ة والق���رارات التي‬ ‫يت���م اتخاذها‪ ،‬مبعن���ى أن عملية التس���وية‬ ‫السياس���ية واملب���ادرة اخلليجي���ة وآلياته���ا‬ ‫التنفيذية كلها تق���وم على التوافق‪ ،‬وينبغي‬ ‫على جميع األطراف أن تعي هذه احلقيقة‬ ‫وأن تتعامل معها‪ ،‬لكن���ه يتم اتخاذ قرارات‬ ‫خارج هذا اإلطار وهذا ما نرفضه‪.‬‬ ‫> كتلة املؤمتر الشعبي ال زالت تتحكم‬ ‫بقرارات مجلس النواب؟‬ ‫ ه���ذا الكالم مرفوض وينبغي أن يفهم‬‫اجلميع أن أي قضية تطرح ينبغي أن يكون‬ ‫عنصر التوافق هو األساس فيها‪.‬‬

‫البعد الدويل‬ ‫> كي���ف تقيم���ون زيارة وف���د مجلس‬ ‫األمن الدولي إلى اليمن؟‬ ‫ قابلناه���ا بالترح���اب وكان���ت خط���وة‬‫متقدمة من مجل���س األمن واألمم املتحدة‬ ‫والدول الراعية لعملية التسوية‪ ،‬وشعرنا أن‬ ‫اجملتمع الدولي حريص كل احلرص بدعم‬ ‫وجناح التس���وية السياس���ية في اليمن‪ ،‬بل‬ ‫إنهم يريدوا أن تكون هذه التجربة أمنوذجا‬ ‫ميكن أن يطبق في كثير من النزاعات التي‬ ‫حتص���ل هنا أو هناك ف���ي الدول اخملتلفة‪،‬‬ ‫وم���ن هن���ا يأتي ح���رص اجملتم���ع الدولي‬ ‫ومجل���س األمن وج���اءت الزي���ارة في هذا‬ ‫الس���ياق دعما لرئيس اجلمهورية وحكومة‬ ‫الوفاق الوطني وقراراتهما وتنفيذ املبادرة‪.‬‬ ‫وكان���ت الزي���ارة رس���الة واضح���ة للذي���ن‬ ‫يحاول���ون عرقل���ة التس���وية م���ن أنه ميكن‬ ‫أن تتخ���ذ إجراءات وقرارات حاس���مة إزاء‬ ‫هؤالء املعرقلني‪ ،‬وه���ذا ما بدا واضحا من‬ ‫خالل ه���ذه الزي���ارة ومن خ�ل�ال الكلمات‬ ‫التي ألقيت س���واء من رئيس مجلس األمن‬ ‫أو أعض���اء مجلس األمن أو س���فراء الدول‬ ‫الراعي���ة املتواج���دون في صنع���اء كل هذه‬ ‫الرس���ائل أعتقد أنه���ا وصلت إل���ى جميع‬ ‫األطراف وعليهم أن يستوعبوها جيدا‪.‬‬ ‫> هل ترون أن موقف اجملتمع الدولي‬ ‫من الث���ورة اليمنية ال يزال ثابتا أم أن‬ ‫هناك تغير؟‬ ‫ أعتق���د أنه ال يزال ثابتا ونلحض ذلك‬‫من خالل توجهات وق���رارات وتصريحات‬ ‫املس���ئولني الدولي�ي�ن واإلقليميني ومجلس‬ ‫األمن واألمم املتحدة‪.‬‬

‫الإ�صالح واخلارج‬ ‫> يق���ول البع���ض إن عالقة اإلصالح‬ ‫باجملتم���ع الدول���ي غائب���ة وضعيفة‪،‬‬ ‫كيف تردون على ذلك؟‬ ‫ ممكن نقول إنه���ا ضعيفة ولكن هناك‬‫حضور وهناك تواصل وهناك لقاءات على‬ ‫املستوى الداخلي واخلارجي ومت زيارة أكثر‬ ‫من دولة من قبل وفود من اإلصالح مبا يؤكد‬ ‫أن اإلصالح جاد ومهت���م بقضية العالقات‬ ‫اخلارجية مع األطراف اخملتلفة‪<.‬‬


‫‪282‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪ 1434/3/30‬املوافق ‪2013/2/12‬‬

‫املغادرة من �صالة الو�صول‬ ‫كثي����رة هي احلكاي����ات والتصرفات‬ ‫الفردية أو اجلماعية التي تستوقف من‬ ‫يش����اهدها ويعجز أن يجد لها تفسيرا‬ ‫مبررا‪ ،‬فتظل مثل هذه احلكايات مثار‬ ‫جدل دائم وتصبح مضربا لألمثال‪.‬‬ ‫و"املغ���ادرة من صالة الوصول" هي‬ ‫واح���دة م���ن احلكاي���ات الغريبة التي‬ ‫تعكس غرابة في التفكير وغرابة في‬ ‫جانب من جوانب السلوك البشري‪.‬‬ ‫وإذا كان م���ن الطبيع���ي أن جت���د‬ ‫مس���افرا يخ���رج م���ن بيت���ه حام�ل�ا‬ ‫حقيبت���ه ويصل املطار ف���ي حالة من‬ ‫اإلرباك حيث يقوم بإنهاء اإلجراءات‬ ‫القانوني���ة املتبعة ث���م يتجه خطأ نحو‬ ‫صال���ة الوص���ول معتقدا أنه���ا صالة‬ ‫املغادرة‪ ،‬وس���يكون من غير الطبيعي‬ ‫أن يصر هذا املسافر على دخول تلك‬ ‫الصالة ويرف���ض كل احملاوالت التي‬ ‫تريد إقناعه ب���أن هناك صالة أخرى‬ ‫مخصصة للمس���افرين أمثاله وعليه‬ ‫أن يبحث عنها‪.‬‬ ‫احلكاية األغ���رب واألكثر تش���عبا‬ ‫هن���ا‪ ،‬هي قص���ة ذلك ال���ذي عانا من‬ ‫وعثاء الس���فر وحتمل املشاق وأرهق‬ ‫نفسه جهدا ووقتا وماال لبلوغ الرحلة‬ ‫حت���ى هبطت ب���ه الطائرة ف���ي البلدة‬ ‫املقص���ودة‪ ،‬وح�ي�ن دخ���ل م���ع بقي���ة‬

‫املس���افرين إلى صال���ة الوصول قرر‬ ‫ف���ورا أن يغ���ادر عائدا م���ن حيث أتى‬ ‫هكذا فجأة دون شرح األسباب‪.‬‬‫وكان الب���د أن يثير ه���ذا التصرف‬ ‫كل من عرف احلكاية ابتداء مبوظفي‬ ‫املطار الذين سيطرت عليهم عالمات‬ ‫الش���كوك واخمل���اوف‪ ،‬م���رورا مب���ن‬ ‫كان���وا معه في نف���س الرحلة‪ ،‬وانتهاء‬ ‫بأصدقائ���ه ومعاريف���ه الق���ادم م���ن‬ ‫بينهم أو الواصل إليهم‪ .‬وهنا تعددت‬ ‫التفسيرات بس���بب رفضه التوضيح‪.‬‬ ‫فهن���اك من رأى أن الرج���ل واجه في‬ ‫تلك اللحظة ظرفا طارئا أرغمه على‬ ‫اتخ���اذ ق���رار الع���ودة مثل وف���اة أحد‬ ‫أفراد أس���رته ‪-‬ابنه أو زوجه أو أحد‬ ‫أبوي���ه‪ .‬وهن���اك م���ن رأى أن الرجل‬ ‫رمبا سمع عن حدوث كوارث طبيعية‬ ‫ف���ي البل���دة الق���ادم إليه���ا أو اندالع‬ ‫صراع���ات وحروب فش���عر باخلوف‬ ‫والرعب وق���رر الهروب عم�ل�ا باملثل‬ ‫املصري"من خاف سلم"‪.‬‬ ‫االحتم���ال الثال���ث أن يكون الرجل‬ ‫صاحب تصنيفات‪ ،‬ورحلته هذه ما هي‬ ‫إال نتيجة (ضبح) كم���ا يُقال‪ ،‬وعندما‬ ‫وصل غي���ر رأيه بدون س���بب وهو ما‬ ‫يعني أن هذا املسافر يعاني من مرض‬ ‫نفسي يحتاج إلى عالج‪ ،‬حتى وإن كان‬

‫‪11‬‬

‫�أحمد حممد عبدالغني‬ ‫هذا املرض ال يظهر بش���كل واضح إال‬ ‫أن ه���ذا التصرف دليل ميك���ن البناء‬ ‫علي���ه‪ .‬ويرتبط مبثل هذه التصنيفات‬ ‫الش���اب الطائ���ش املبعثر للم���ال في‬ ‫غي���ر مكانه من ب���اب التحدي ألقرانه‬ ‫أو من باب الش���عور بالزهو والتفاخر‬ ‫ف���ي حتقيق ما يريد وال يهمه في هذه‬ ‫احلال���ة أن ينطبق علي���ه القول املأثور‬ ‫"إن الش���باب والفراغ واجلدة مفسدة‬ ‫للمرء أي مفسدة"‪.‬‬ ‫أم���ا االحتم���ال الراب���ع في���رى‬ ‫أصحابه أن هذا الرجل س���افر هاربا‬ ‫من مش���كلة وقع فيها أو جرم اقترفه‬ ‫بح���ق غي���ره‪ ،‬لذلك بنى ق���رار العودة‬ ‫عل���ى اتصال تلق���اه بأن املش���كلة قد‬ ‫ُحل���ت‪ ،‬وقد يكون راجع نفس���ه وحكم‬ ‫ضميره فقرر أن يعود ليواجه املصير‬ ‫مهما كانت النتيج���ة‪ .‬ويرى أصحاب‬ ‫االحتمال اخلامس أن جزءاً من قصة‬ ‫هذا املس���افر ش���بيهة بقصة (مهاجر‬ ‫أم قي���س) أي أن هدف���ه من الس���فر‬ ‫هو إكمال مراس���يم ال���زواج من امرأة‬

‫كتـــابات‬ ‫ارتبط بها باملراس���لة أو بالواس���طة‪،‬‬ ‫وأثناء رحلته س���مع حكايات عن فشل‬ ‫الكثير من حاالت الزواج التي سبقته‪،‬‬ ‫ووق���وع العديد م���ن أمثاله في حبائل‬ ‫اخل���داع واالبت���زاز ف���ي ه���ذه البلدة‬ ‫فق���رر أن ينصرف ع���ن هذا املوضوع‬ ‫بهذه الطريقة‪.‬‬ ‫وعلى نفس املن���وال جاء االحتمال‬ ‫الس���ادس يقول بأن هذا الرجل ميلك‬ ‫م���اال كثيرا وقرار س���فره إل���ى هناك‬ ‫ه���و بهدف االس���تثمار‪ ،‬هك���ذا بدون‬ ‫دراية وال تخطيط وليس لديه جتربة‬ ‫سابقة في هذا امليدان‪ ،‬ولكنه مبجرد‬ ‫س���ماعه قصص وحكايات ا��لستثمار‬ ‫ومتطلبات النجاح فيه أحس أن جهله‬ ‫وجهالته تقودان���ه إلى حيث ال يعرف‬ ‫فآثر السالمة ألنه يكره املغامرات‪.‬‬ ‫وختام���ا‪ :‬أكي���د هن���اك احتماالت‬ ‫وتفس���يرات أخرى كثيرة س���يتحدث‬ ‫عنه���ا القراء أنفس���هم‪ ،‬واملهم في كل‬ ‫هذا أن "املغ���ادرة من صالة الوصول"‬ ‫تعك���س حال���ة م���ن االضط���راب‬ ‫النفس���ي واجله���ل والعج���ز واألنانية‬ ‫وع���دم القدرة على اس���تبصار الواقع‬ ‫ومتطلبات���ه واخل���وف م���ن اجمله���ول‬ ‫وس���يطرة الش���ك باآلخرين وضعف‬ ‫الثقة بالنفس‪<.‬‬

‫عقلية الت�سعة‪ ..‬وبرقية العزاء املر�شدي‪ ..‬ملء ال�سمع والب�صر‬ ‫"أعدن���ا صفح���ة رس���ائل الق���راء‬ ‫وتفاج���أت مب���ن يفتق���د مقاالت���ك‬ ‫بع���د غي���اب س���نني‪ ،‬أي منب���ر تركت‬ ‫ي���ا دكتور"‪ ..‬هكذا أرس���ل ل���ي رئيس‬ ‫التحرير املبدع‪ ،‬هذه الكلمات العتابية‬ ‫فق���ررت العودة إلى ه���ذا العمود مرة‬ ‫أخرى‪.‬‬ ‫وفود م���ن الثوار الس���لميني نلتقي‬ ‫بهم فيكش���فون لنا ما يؤلم من غاشية‬ ‫الظالم فأقول له���م إن حركة التغيير‬ ‫في اليم���ن على م���دار التاريخ‪ ،‬تلقى‬ ‫عنتا شديدا‪ ...‬يواجهون‪ ،‬ويواجهون‪،‬‬ ‫ويلق���ى بهم خارج الص���ف األعوج! ال‬ ‫ألنهم هامش أو حاش���ية‪ ،‬بل ألنهم ال‬ ‫يتواءم���ون وسياس���ة القطي���ع‪ ،‬لكنهم‬ ‫أخي���را ينتص���رون‪ ...‬إن سياس���ة‬ ‫القطي���ع يقاد به���ا األنعام م���ن اإلبل‬ ‫والبهائم البقرية وال ميكن أن تصرف‬ ‫ملن جع���ل الله علة خلق���ه (إني جاعل‬ ‫في األرض خليفة)‪.‬‬ ‫إنه���ا تصل���ح فق���ط لسياس���ة‬ ‫املسخرات احليوانية برية وبحرية‪.‬‬ ‫إن ث���ورة التغيير الس���لمية أعطت‬ ‫درس���ا كافي���ا ملتدربي قس���م األزمات‬ ‫الذي���ن أجمع���وا عل���ى حك���م اليم���ن‬ ‫بعقلية (وكان في املدينة تس���عة رهط‬ ‫يفس���دون في األرض وال يصلحون>‬ ‫قالوا تقاس���موا بالله لنبيتنه وأهله ثم‬ ‫لنقول���ن لوليه ما ش���هدنا مهلك أهله‬ ‫وإنا لصادقون)‪.‬‬ ‫إن النصر يبني مشهدا بالغ الدناءة‬ ‫واخلط���ورة‪ ..‬هاهم يتعاه���دون على‬ ‫التصفي���ة‪ ...‬يرتب���ون برقي���ة الع���زاء‬ ‫بألفاظها (ما ش���هدنا مهلك أهله وإنا‬ ‫لصادقون)‪.‬‬ ‫إن برقية العزاء واملواساة كتبت في‬ ‫نفس الوقت ونفس املكان الذي حصل‬ ‫في���ه ترتي���ب العملي���ة‪ ...‬إنه���ا نفس‬ ‫العقليات ونفس األس���اليب واألفكار‪،‬‬ ‫حتى األسى في برقية املواساة‪.‬‬ ‫ي���ا له م���ن مك���ر مك���روه‪ ،‬لكن هل‬ ‫تت���م لهم الفرحة؟ هل س���ينجح هؤالء‬ ‫التس���عة الذي���ن ل���م يس���جل الق���رآن‬ ‫أسماءهم؟ ألنه غرض تسجيل موقف‬ ‫وثائق���ي خللي���ة نخبوية تس���وغ عزاء‬ ‫وتنديدا وأسى‪ ،‬وأسى من القاتل!!‬ ‫ث���م الحظ���وا معي في الن���ص‪ ..‬إن‬ ‫االغتيال مخطط للشخصية مع أهله‬ ‫جميعا‪ ،‬لم يراعوا حرمة األطفال وال‬

‫فقه التنزيل‬ ‫د‪ .‬ف�ضل مراد‬ ‫النس���اء وال البيت‪ ،‬س���ينفذون عملية‬ ‫تصفوية ليلة إلى داخل البيت‪ ،‬ثم وفي‬ ‫مجمع العزاء يعلنون لولي الفقيد أحر‬ ‫التعازي (ومك���روا مكرا ومكرنا مكرا‬ ‫وهم ال يش���عرون> فانظ���ر كيف كان‬ ‫عاقبة مكرهم أن���ا دمرناهم وقومهم‬ ‫أجمعني)‪.‬‬ ‫إنن���ا اآلن نع���رف حقيقة من خالل‬ ‫هذا النصر من يدير القلق واخملاوف‬ ‫واالغتي���االت والتقطعات‪ ،‬إنهم نخبة‬ ‫متصارعة على السلطة واملال والقوة‬ ‫والنفوذ‪ ،‬وإذا واجهها مصلح كائنا من‬ ‫كان‪ ،‬حتى لو كان نبيا رس���وال كما هو‬ ‫احلال في هؤالء الرهط فسيعقدون‬ ‫اجتماع���ا طارئ���ا مغلقا وس���يتخذون‬ ‫ق���رارا س���يحددون امل���كان والزم���ان‬ ‫وسيغتالون في الظالم كما يفيد لفظ‬ ‫(لنبيتنه)‪ ..‬لكن كيف يواجهون الرأي‬ ‫العام؟ كيف يواجهون أولياء الدم؟ إذا‬ ‫فليعدوا برقية عزاء ومواساة مسبقة‪،‬‬ ‫وبيان تنديد‪ ،‬ب���ل رمبا اختالق ظرف‬ ‫م���ا‪ ،‬ي���دل على ع���دم ش���هودهم هذه‬ ‫الفاجعة "ما شهدنا مهلك أهله"‪ ،‬لقد‬ ‫اكتمل���ت مفردات اخلط���ة‪ ،‬وتعاهدوا‬ ‫بينهم على اإليفاء بها‪ ،‬خوفا من غدر‬ ‫بعضه���م بعض‪ ،‬ألن عالقتهم الهوجاء‬ ‫اجلوف���اء! قائمة عل���ى التآمر والغدر‬ ‫حتى على بعضهم البعض‪ .‬إذاً فليكن‬ ‫عه���د الله بينهم عل���ى تنفيذ مفردات‬ ‫اخلطة‪.‬‬ ‫لك���ن حصلت املفاج���أة‪ ،‬كان هناك‬ ‫تقدير وتقرير وإبرام في املأل األعلى‪،‬‬ ‫تصب���ح بهم قب���ل أن يتغ���دوا باملصلح‬ ‫وأهله‪.‬‬ ‫وهك���ذا كل من���وذج له���ذه العصبة‬ ‫الغ���ادرة س���تنتهي بتقدي���ر إلهي نحن‬ ‫ننتظ���ره جميعا‪ ،‬ول���ن يوقفنا رهط أو‬ ‫مجموع���ة أو نخب���ة‪ ،‬مهم���ا اجتمعوا‪،‬‬ ‫مهم���ا أقص���وا‪ ،‬مهم���ا رهن���وا البالد‬ ‫لآلخر مقاب���ل الفت���ات‪ ،‬مهما عطلوا‬ ‫خيراتها وثرواته���ا الكبيرة‪ ،‬باتفاقات‬ ‫الرهط السرية‪ ،‬سيندمون والت حني‬ ‫مناص‪<.‬‬

‫يرافقني محمد مرشد ناجي يوميا‬ ‫كصديق دائم‪ ،‬وم��ل�اذ جميل تلجأ إليه‬ ‫الستعادة ملعان حواسك‪ ،‬وتلوذ به كلما‬ ‫قل منس����وب اجلمال في وجدانك‪ ،‬في‬ ‫ظ����ل تس����يد حي����اة مملة م����ن التصحر‬ ‫ودوران دوام����ة حي����اة يومي����ة جدب����اء‪،‬‬ ‫عجل����ة دورانه����ا القاحل����ة ال تبق����ي وال‬ ‫تذر‪.‬‬ ‫ال زال كل مخ����زون املرش����دي وأثره‬ ‫ف����ي احلي����اة موج����ودا هنا عل����ى هذه‬ ‫األرض يعي����ش بيننا‪ ،‬ومتاح����ا للجميع‬ ‫للتماهي م����ع أوتاره واالحتاد مع نغمته‬ ‫وشدو صوته اجلميل‪.‬‬ ‫محمد مرشد ناجي الذي اعرفه لم‬ ‫ميت ولن ميوت‪.‬‬ ‫لق����د هزم املوت الذي زاره اخلميس‬ ‫املاض����ي‪ ،‬وتص����ور ان����ه أوق����ف حياته‬ ‫بزيارته تلك‪.‬‬ ‫أظنه قاب����ل املوت بابتس����امة رضى‬ ‫س����اخرة ومالم����ح مطمئن����ة متمتم����ا‬ ‫بينه وبني نفس����ه وكأن����ه يخاطب زائرا‬ ‫متوقع����ا‪ ،‬احت����اط لزيارت����ه من����ذ زمن‬ ‫طويل‪" :‬خذ احلطام يا ضيفي العزيز‪..‬‬ ‫أما ما يحويه محمد مرشد ناجي فقد‬ ‫تركه ليحيا هنا بعيدا عن متناولك"‪.‬‬ ‫أن����ا موجة حي����اة يا ضيف����ي العزيز‪،‬‬ ‫موج����ة توزعت ف����ي أثير ه����ذه األرض‬ ‫ووديانها وسهولها وأشجارها وكائناتها‬ ‫احلية‪.‬‬ ‫محم����د مرش����د ناجي ه����و حفالت‬ ‫اخلمس����ينات والس����تينات ف����ي الهواء‬ ‫الطل����ق أم����ام اجلمه����ور‪ ،‬وحلظ����ات‬ ‫االنتظ����ار‪ ،‬واملنافس����ة م����ع قام����ات‬ ‫أخ����رى كان����ت أيض����ا عنوان����ا للزم����ن‬ ‫اجلمي����ل وتعبي����را عن مرحلة ش����باب‬ ‫اليم����ن وعنفوانها وصعوده����ا‪ :‬محمد‬ ‫س����عد عبدالله‪ ،‬أبو بكر س����الم‪ ،‬أيوب‪،‬‬ ‫احمد قاس����م‪ ،‬علي اآلنسي‪ ،‬احلارثي‪،‬‬ ‫عطروش‪ ،‬محمد عبده زيدي‪ ،‬السمة‪،‬‬ ‫وكل واح����د من ه����ؤالء الفنانني الكبار‬ ‫عال����م بح����د ذات����ه‪ ،‬ل����ه بصمت����ه وذاته‬ ‫اخلاصة‪ ،‬وأسلوبه‪ ،‬ونغمته التي متيزه‪،‬‬ ‫وال تشبه اآلخر‪.‬‬ ‫كنا مع����ا ذات صباح أنا والصديقني‬ ‫علي املعمري وس����لطان العتواني‪ ،‬وكان‬ ‫ص����وت املرش����دي طري����ا ونقي����ا يعيد‬ ‫لن����ا حلظات توه����ج التمع����ت في زمن‬ ‫اخضرار الفن في س����تينات وسبعينات‬ ‫الثورة والفن‪ ،‬وكان����ت مالمح العتواني‬ ‫تنفض عن وجهه كل نتوءات السياس����ة‬ ‫وتغضنات زمن اجلدب احلاضر لتعود‬

‫م�صطفى راجح‬ ‫ب����ه إل����ى طفولت����ه األليف����ة ف����ي عدن‪،‬‬ ‫هناك حيث تفتح وعيه على املرش����دي‬ ‫والتمتعت أشواق احلب ورجفة األحالم‬ ‫الكبيرة في عيني طالب في اإلعدادية‬ ‫يستغرق بكل حواسه واملرشدي يشدو‬ ‫ويُ ْط����رِ ب‪" :‬ب����س أنا توس����ل‪ ..‬ب����س أنا‬ ‫فدال����ك‪ ..‬ال تخلين����ا لوح����دي" املقطع‬ ‫اجلمي����ل ال����ذي بق����ي العتوان����ي يردده‬ ‫عائدا إلى زمن قصي هناك في البعيد‬ ‫على بندر عدن‪.‬‬ ‫كان املرش����دي فنان����ا ش����امال‪ .‬ف����ي‬ ‫أناش����يده الوطنية وأغنيته السياس����ية‬ ‫أبدع متج����اوزا اللحظ����ة اآلنية‪ ،‬لتبقى‬ ‫أغنيته في قل����وب الناس بعد أن تتبدد‬ ‫املناس����بات واحل����روب‪ ،‬ذهب����ت كله����ا‬ ‫املناسبات وبقيت؛ أنا الشعب ونشوان‪،‬‬ ‫وأبو علي قال‪ ،‬وصنعا الكروم يا موطن‬ ‫الصبايا‪ ،‬األغنية التي مرت بخفة على‬ ‫كل م����دن اليمن ش����ماال وجنوبا بالنغم‬ ‫العذب الذي متزج بترديده فنان اليمن‬ ‫املرشدي‪.‬‬ ‫حفالت����ه في س����تينات وس����بعينات‬ ‫الق����رن املاضي كان له����ا ذكرى خاصة‬ ‫في نفسه‪ ،‬حتدث عن هذه املهرجانات‬ ‫األس����بوعية الفنية في إحدى مقابالته‬ ‫مشددا على الفنانني الشباب أن الفنان‬ ‫الذي ال يغني في مواجهة اجلمهور وال‬ ‫يتعلم الغناء على النوتة املوسيقية ليس‬ ‫فنانا‪.‬‬ ‫أتذك����ر مقولت����ه ه����ذه كلم����ا خدش‬ ‫س����معي نعيق احد املتطفلني الش����باب‬ ‫على الفن هذه األيام‪ ،‬الذي يولد مقلدا‬ ‫ومي����وت مقل����دا‪ .‬أح����د هؤالء أنش����ب‬ ‫أظفاره ومخالبه فوق احلارثي حتى إذا‬ ‫انتهى منه احترف فوق السنيدار‪ ،‬فلما‬ ‫قض����ى عليه ح����ول لآلنس����ي‪ ،‬وبعد أن‬ ‫استكمل الكبار في صنعاء توجه منزل‬ ‫باجتاه حلج فيصل عل����وي‪ ،‬وهكذا هو‬ ‫الفن هذه األيام!!‬ ‫كان املرش����دي ملء السمع والبصر‬ ‫في حياته وعالمة من عالمات اجملتمع‬ ‫اليمني طوال الس����بعني عام����ا الفائتة‪،‬‬ ‫وسيبقى مأل السمع والبصر بأغنياته‬ ‫الرائعة ومدرس����ته الفنية االس����تثنائية‬ ‫التي خلفها لألجيال من بعده‪<.‬‬

‫عبداحلافظ الفقية‬

‫ثورة ‪ 11‬فرباير احلرية‬ ‫والكرامة‬ ‫ثورة ‪ 11‬فبراير الشبابية الشعبية السلمية كانت تعبيرا‬ ‫حقيقيا عن غليان الشعب اليمني الذي انفجر بركانا ضد‬ ‫الظلم والطغيان والفس���اد واالستبداد الذي شمل احلياة‬ ‫كله���ا والذي اس���تعبد فيه اإلنس���ان باس���م الدميقراطية‬ ‫هب‬ ‫الش���كلية‪ ،‬وم���ارس الفس���اد وفرع���ون مص���ر حت���ى َ‬ ‫الشباب والشعب كلهم رجاال و نساء في ثورة لم يسبق لها‬ ‫مثيل‪ ،‬ثورة من أجل احلرية والكرامة واملواطنة املتساوية‪،‬‬ ‫ث���ورة ال خوف فيها‪ ،‬كانت ث���ورة جارفة ال تقف أمامها أي‬ ‫قوة مهما كانت‪ ،‬ل���م تكن حلظة عابرة أو رد فعل بل كانت‬ ‫ثورة حقيقية مس���تمرة لم تقف أمامها املدافع والدبابات‬ ‫وال اجلي���ش واألمن ولم يوهن عزمه���ا الوقت ولم يوقفها‬ ‫قلة اليد أو الفقر‪...‬‬ ‫ولقد جاءت ث���ورة فبراير بعد مقدم���ات كثيرة ونضال‬ ‫طوي���ل خاضه الش���عب اليمني ضد النظ���ام الظالم الذي‬ ‫وص���ل ب���ه اس���تبداده إلى إع�ل�ان التوريث في كل ش���يء‪،‬‬ ‫وقد كانت مهرجانات بن ش���مالن التي أعلنت "رئيس من‬ ‫أج���ل اليمن‪ ،‬ال مين من أجل الرئيس" صخرة هزت عرش‬ ‫الطاغية وزعزعت أركان عرش���ه حتى جعلته يتكلم كالما‬ ‫أخرجه عن طوره وعن عقله ويدير مكائد باس���م اإلرهاب‬ ‫وغيرها‪...‬‬ ‫ث���م جاءت حركة املتقاعدين ف���ي احملافظات اجلنوبية‬ ‫التي أش���علت االنتفاضة من منص���ة ردفان التي قتل فيها‬ ‫النظام أربعة ش���هداء من أبناء ردفان ظلم���ا وعدوانا‪ ،‬ثم‬ ‫أعلن مش���ترك تع���ز بداية تدش�ي�ن النضال الس���لمي في‬ ‫‪ 15‬أغس���طس ‪ 2007‬الذي حدد فيه���ا مطالب احملافظة‬ ‫احملرومة وقد اس���تدعت الس���لطة له���ذا االعتصام كافة‬ ‫أجهزتها األمنية والعس���كرية‪ ،‬وتتابعت بعدها مهرجانات‬ ‫تع���ز ومس���يراتها ف���ي ‪ 2008‬وكان العتق���ال الفن���ان فهد‬ ‫القرن���ي دور في تفعيل النضال الس���لمي حتى أفرج عنه‪،‬‬ ‫وج���اء مهرج���ان الراه���دة ف���ي ‪ 2008‬الذي كس���ر حاجز‬ ‫اخلوف من املتنفذين املفس���دين في املنطقة‪ ،‬وشارك في‬ ‫املهرجان وفد من عدن وحلج والرئيس الراحل بن شمالن‬ ‫‪ /‬ومهرجانات التربة واملواسط واملعافر وغيرها‪.‬‬ ‫وتتابع���ت االحتف���االت بـ‪ 26‬س���بتمبر و ‪ 14‬أكتوبر و‪30‬‬ ‫نوفمبر و‪ 22‬مايو‪...‬‬ ‫ولق���د تكللت ه���ذه املهرجانات مبهرجان مبناس���بة ‪30‬‬ ‫نوفمبر والذي أُخر إقامته (بسبب خليجي عشرين) إلى ‪6‬‬ ‫ديسمبر ‪ 2010‬في ميدان الشهداء الذي حضره املناضل‬ ‫محم���د غالب الذي قال‪ :‬تعز إذا قامت قامت اليمن‪ ،‬وإذا‬ ‫نامت نامت اليم���ن‪ ،‬وحضر كذلك املناض���ل عبدالناصر‬ ‫باحبيب عن مش���ترك عدن‪ ،‬وكذلك حضره مشترك حلج‬ ‫ومناضلو ردفان والصبيحة وأبني وغيرهم‪..‬‬ ‫هذا املهرجان احلاش���د أعلن فيه ومن ميدان الشهداء‬ ‫أنه على االستبداد أن يأخذ عصاه ويرحل‪...‬‬ ‫وبعد املهرجان أعلن أ‪ /‬محمد س���الم باس���ندوة رئيس‬ ‫جلنة احلوار الهبة الش���عبية فأنزل املشترك برنامج الهبة‬ ‫الش���عبية خالل ش���هر يناير ‪ 2011‬في املديريات ثم يتوج‬ ‫في ‪ 3‬فبراير في عواصم احملافظات‪...‬‬ ‫وكان مهرج���ان تعز في س���احة احلري���ة والذي حضره‬ ‫مش���ترك حل���ج وغي���ره وكذلك حضرت���ه املناضل���ة توكل‬ ‫كرمان والتي أعلنت فيه وألول مرة "الشعب يريد إسقاط‬ ‫النظام" وهتف الش���باب "ارحل"‪ ،‬وفي هذا اليوم احلاشد‬ ‫أصر الشباب على البقاء في ساحة احلرية ثم توجهوا إلى‬ ‫احملافظة والى شارع جمال مطالبني بإسقاط النظام‪...‬‬ ‫وج���اء ي���وم ‪ 11‬فبراي���ر وبع���د س���قوط طاغي���ة مصر‬ ‫حترك الش���باب ومعهم الش���عب إلى س���احة ديلوكس في‬ ‫ش���ارع جمال‪ ،‬وم���ن هناك انطلقوا إل���ى احملافظة يهتفون‬ ‫ضد النظام واس���تمروا إلى الصباح ثم حتركوا إلى ش���ارع‬ ‫التحرير يوم الس���بت ‪ 12‬فبراي���ر واعتصموا فيه إلى فجر‬ ‫األحد حيث هجم عليه���م النظام باألطقم واعتقل البعض‬ ‫منهم فقام املش���ترك يوم األحد ‪ 13‬فبراير بإخراجهم من‬ ‫الس���جن وثم االتفاق مع احملافظ ومدير األمن بأن ينتقلوا‬ ‫إلى س���احة احلرية واستمر الشباب في ساحة احلرية إال‬ ‫أنه���م فوجئوا ي���وم االثنني ‪ 14‬فبراي���ر بهجوم من بالطجة‬ ‫النظام فقاوموهم باحلجارة وصمدوا في الساحة (ساحة‬ ‫احلرية) التي كانت أول س���احة في اجلمهورية والتي ظلت‬ ‫إل���ى اليوم منطلق الثورة واإلش���عاع الدائم لوهج وعنفوان‬ ‫الثورة املستمرة حتى تتحقق أهداف الثورة‪ ..‬النصر للثورة‪،‬‬ ‫الرحمة للشهداء‪ ،‬والش���فاء للجرحى‪ ،‬واحلرية للمعتقلني‬ ‫"والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس ال يعلمون"‪<.‬‬


‫‪282‬‬

‫‪ 1434/3/30‬املوافق ‪2013/2/12‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪12‬‬

‫مقـــال‬

‫الأ�سباب احلقيقية للحملة �ضد الرئي�س هادي‬ ‫وبا�سندوة واللواء علي حم�سن‬ ‫ها نحن اليوم على مشارف السنة الثالثة من ثورة شبابنا الشعبية السلمية التي عقدنا عليها اآلمال ونطمح أن تكون ثورة تغيير حقيقي للخالص‬ ‫من كل رواس��ب وتركات الماضي البغيض لحكم الفرد وتس��لط األس��رة وجبروت الجهل‪ ،‬ونحن هنا وعبر هذه الرؤية نأمل أن تكون رؤية‬ ‫واضحة وصريحة عبر وقفة صادقة لمراجعة بعض معطيات ما توصلنا إليه في حراكنا الثوري واالجتماعي الذي أجمع عليه كل فئات الشعب‬ ‫وشرائحه المختلفة على قاعدة ضرورة التغيير وتحقيق دولة النظام والقانون والعدل والحرية والمساواة والدولة المدنية الديمقراطية‪.‬‬ ‫صديق أمني عبداهلل‬ ‫إذ م���ن الض���روري واملهم التوق���ف ملياً‬ ‫أم���ام ما يح���اك له���ذه الث���ورة املباركة من‬ ‫ثورة مضادة يحل���م صالح وفلوله حتقيقها‬ ‫لالنق�ل�اب عل���ى مطال���ب أبن���اء ش���عبنا‬ ‫وتطلعات���ه وأحالمه وآماله في دولة مدنية‬ ‫دميقراطي���ة‪ ،‬وجنزم أن أبناء ش���عبنا يعون‬ ‫ذل���ك وعل���ى دراي���ة تام���ة ب���ه ولديهم من‬ ‫األف���كار والعزمية واإلرادة ما يس���تطيعون‬ ‫بها أن يفشلوا مثل هذه اخملططات العبثية‬ ‫لصالح ومرتزقته‪ ،‬لكن ما يصيبنا باحليرة‬ ‫واأللم في ذات الوقت الس���كوت غير املبرر‬ ‫جت���اه احلملة اإلعالمي���ة املدروس���ة التي‬ ‫نحس���بها أنها فاش���لة ف���ي األص���ل لكنها‬ ‫تشي مبقدمات وإرهاصات الثورة املضادة‬ ‫لثورتنا املباركة من خالل تناول بعض رموز‬ ‫وأعالم هذه الث���ورة‪ ،‬فتارة تخطط احلملة‬ ‫والهجوم على رأس الشرعية اجلديدة األخ‬ ‫الرئيس عبدرب���ه منصور ه���ادي‪ ،‬وأخرى‬ ‫ض���د دول���ة األخ األس���تاذ محم���د س���الم‬ ‫باس���ندوة رئيس مجل���س ال���وزراء‪ ،‬وثالثة‬ ‫ضد الل���واء علي محس���ن صال���ح األحمر‬ ‫قائد املنطقة العس���كرية الشمالية الغربية‬ ‫قائ���د الفرقة األول���ى مدرع ال���ذي كان له‬ ‫الش���رف ومعه إخوته وأبناؤه من منتس���بي‬ ‫ه���ذه املؤسس���ة الوطني���ة ف���ي الوقوف مع‬ ‫ث���ورة ش���بابنا الش���عبية الس���لمية وتأيي���د‬ ‫وتبني مطالب الش���عب في التغيير املنشود‬ ‫وحتقي���ق الغاية من هذه الث���ورة بالتخلص‬ ‫من النظام الس���ابق وفلوله نظام التس���لط‬ ‫والقه���ر والظل���م واالس���تحواذ والتجهيل‪،‬‬ ‫وت���ارة رابع���ة عب���ر التركي���ز عل���ى بع���ض‬ ‫مكونات ه���ذه الثورة ورموزها من ش���باب‬ ‫التغيير وحرائره ومحاولة النيل منهم ومن‬ ‫مواقفهم الوطنية املوجعة للنظام الس���ابق‪،‬‬ ‫وال غرابة أن يعتبر صالح هؤالء في أولوية‬ ‫قائمة أعدائه وأع���داء فلوله وأعوانهم‪ ،‬إذ‬ ‫ل���وال فضل الله ثم مواقفهم م���ا كان لنا أن‬ ‫نحق���ق هذا التغيير‪ ،‬وه���ا نحن نرى بوادره‬ ‫تتحقق الواحدة تلو األخرى‪.‬‬ ‫فعل���ى س���بيل املث���ال ف���إن الكثي���ر م���ن‬ ‫املتابعني للش���أن اليمني يستغربون ‪-‬ورمبا‬ ‫عن جهل‪ -‬احلملة املسعورة لصالح وفلوله‬ ‫وأع���داء الوطن عل���ى اللواء علي محس���ن‬ ‫األحم���ر‪ ،‬ومحاوالته���م البائس���ة للنيل من‬ ‫شخصه والتش���كيك في مواقفه‪ ،‬ويفوتهم‬ ‫معرفة األس���باب احلقيق���ة واخلفية لهذه‬ ‫احلمل���ة‪ ،‬لك���ن أبن���اء ش���عبنا اليمن���ي هم‬ ‫بالتأكيد عل���ى دراية تامة مبغ���زى وخفايا‬ ‫هذه الهستيريا املرضية التي تنتاب صالح‬ ‫صباح مساء وتقض مضجعه وتعكر مزاجه‬ ‫املتقلب وغير السوي‪ ،‬وملن ال يعرفون مغزى‬ ‫ذل���ك نق���ول‪ :‬إن صال���ح وفلول���ه ومن على‬ ‫ش���اكلتهم من أع���داء الوط���ن واجلمهورية‬ ‫والث���ورة والوح���دة يعرفون أن بي���ان تأييد‬ ‫ودع���م الث���ورة ال���ذي أعلن���ه الل���واء عل���ي‬ ‫محس���ن األحمر يوم الواحد والعشرين من‬ ‫مارس ‪2011‬م كان مبثابة املس���مار األخير‬ ‫الذي دق في نعش نظ���ام صالح‪ ،‬وأن دوره‬ ‫يعتب���ر بحق دوراً مفصلياً هاماً س���اهم وال‬ ‫ي���زال ف���ي حماية الث���ورة وش���بابها وإذكاء‬ ‫أوارها وازدياد زخمها وامتدادها الش���عبي‬ ‫وتالحمه���ا منقط���ع النظي���ر ال���ذي عجل‬ ‫بسقوط صالح وإفش���ال مخططاته‪ ،‬ولقد‬ ‫كان ل���ه الفض���ل بع���د الله ف���ي التقليل من‬ ‫حجم اخلس���ائر ف���ي األرواح والدماء التي‬ ‫كان يخط���ط صال���ح وفلول���ه أن تزهق وأن‬

‫ال�سر يكمن فـي متا�سك ودهاء وتخطيط هاتني‬ ‫القامتني من �أول �شرارة فـي الثورة وحتى �آخر قرار‬ ‫�سيتخذه الرئي�س هادي‪..‬‬

‫تسيل لتصل إلى الركب بحسب زعمه‪.‬‬ ‫ث���م إن موقف اللواء محس���ن ه���و الذي‬ ‫كب���ح جم���اح صال���ح وأفش���ل مخطط���ه‬ ‫اإلجرامي الذي كان يزمع من خالله سحق‬ ‫كل س���احات التغيي���ر واحلري���ة ف���ي كافة‬ ‫محافظات الوطن‪.‬‬ ‫نع���م فصال���ح يع���رف مت���ام املعرف���ة‬ ‫ويتج���رع معها ك���ؤوس امل���رارة والعلقم من‬ ‫اللواء محس���ن نت���اج هذا املوق���ف الوطني‬ ‫والدين���ي واإلنس���اني الش���جاع الذي أقدم‬ ‫عليه باصطفافه إلى جان���ب مطالب أبناء‬ ‫الش���عب‪ ،‬واليمنيون والعالم اجمع يعرفون‬ ‫أن موقف اللواء محسن كان مبثابة املرتكز‬ ‫الرئي���س الذي قلب املوازي���ن وغير قواعد‬ ‫اللعب���ة الت���ي كان ميس���ك بخيوطها صالح‬ ‫وأعوان���ه وم���ن يدور ف���ي فلكهم‪ ،‬وأفش���ل‬ ‫مخططاتهم وآمالهم اخلاس���رة وأوهامهم‬ ‫الش���يطانية‪ ،‬وبالتالي فال غرابة وال عجب‬ ‫من مثل هذه احلمالت املسعورة على اللواء‬ ‫محس���ن من قبل أب���واق صال���ح ومرتزقته‬ ‫وأعداء الوطن واجلمهورية والوحدة ألنهم‬ ‫يعرف���ون متام املعرفة أن���ه هو الذي جرهم‬ ‫بدهائه وص���دق مواقفه إلى مربع الضعف‬ ‫واالستس�ل�ام واخلنوع وهو الذي رجح كفة‬ ‫مطالب الش���عب‪ ،‬وكسر ش���وكة وغطرسة‬ ‫وطغيان أعدائ���ه‪ ،‬وهو الذي م���رغ أنوفهم‬ ‫بالوح���ل وفض���ح قب���ح وفضاع���ة نواياهم‬ ‫اإلجرامي���ة ومخططاته���م التدميري���ة‬ ‫ض���د الش���عب والوطن‪ ،‬وف���ي تصورهم أن‬ ‫الل���واء محس���ن هو العدو الل���دود لهم وهو‬ ‫الش���خصية احملورية التي متحورت حولها‬ ‫كل مكونات التغيير‪.‬‬ ‫اللواء محس���ن اليوم ميث���ل لهؤالء حجر‬ ‫عث���رة وصخ���رة كأداء حت���ول دون بل���وغ‬ ‫مراميهم املبيتة ضد الشعب والوطن‪ ،‬وهو‬ ‫مبوقفه الوطني الن���ادر احلدوث هذا قدم‬ ‫تضحي���ات جس���ام ال ينكره���ا إال جاح���د‪،‬‬ ‫فلل���ه وللدين وللتاري���خ نقولها ش���هادة أنه‬ ‫لوال فضل الله وموقف اللواء محس���ن لكنا‬ ‫ال س���مح الله في حال يرث���ى لها ورمبا في‬ ‫وضع أصعب من مأس���اة سوريا الشقيقة‪،‬‬ ‫واجلميع يعرف أس���باب ذل���ك‪ ،‬لكن لطف‬ ‫الله ثم مواق���ف هذه الش���خصية الوطنية‬

‫الباسلة وتضحياتها هي التي جنبت الوطن‬ ‫ه���ذه املأس���اة الت���ي كان يتوقعه���ا الكثي���ر‬ ‫ويتمناه���ا صالح ومرتزقت���ه وأعداء الثورة‬ ‫واجلمهورية والوحدة والوطن‪.‬‬ ‫ليس هذا فق���ط إذ لم تتوقف تضحيات‬ ‫اللواء محس���ن عند حدود الدعم والتأييد‬ ‫واملس���اندة لثورة الشباب الشعبية السلمية‬ ‫وتتويجه���ا بخل���ع صالح وإس���قاط نظامه‬ ‫وإفش���ال مخططات���ه م���ع أعوانه‪ ،‬ب���ل إنه‬ ‫واصل س���فر تضحياته لرفد ودعم مسيرة‬ ‫التغيي���ر املنش���ود ب���دءاً م���ن دع���م وتأييد‬ ‫املب���ادرة اخلليجي���ة وآليته���ا التنفيذي���ة‬ ‫والدع���م والتأيي���د الالمح���دود النتخ���اب‬ ‫رفي���ق مواقفه وت���وأم تضحيات���ه املناضل‬ ‫عبدربه منصور ه���ادي رئيس اجلمهورية‪،‬‬ ‫ورمب���ا أن الكثيري���ن يجهلون عم���ق ومتانة‬ ‫العالقة األخوي���ة والروحية والفكرية التي‬ ‫جتمع بني هاتني القامتني هادي ومحسن‪،‬‬ ‫وبتصورن���ا أن إخفاء هذه العالقة هو س���ر‬ ‫جناحها‪.‬‬ ‫فلق���د متكن الرئيس ه���ادي ومعه اللواء‬ ‫محس���ن وبذكاء خارق ودهاء سياس���ي من‬ ‫إخضاع صالح وجناحه املتطرف وأعوانهم‬ ‫وجره���م إلى مربع االستس�ل�ام واخلضوع‬ ‫م���ن أول حلظة اتخ���ذ فيه اللواء محس���ن‬ ‫موقفه الوطني الش���جاع ف���ي تأييد الثورة‬ ‫عل���ى صالح ونظام���ه‪ ،‬إذ كي���ف متت هذه‬ ‫االس���تراتيجية العجيبة في أن يؤيد اللواء‬ ‫محسن الثورة ويقوي موقفها ويردع صالح‬ ‫ومرتزقته ويجهض مش���روعهم التدميري‬ ‫ويوج���ه الضرب���ة القاتلة ملش���روع التوريث‬ ‫املقي���ت‪ ،‬وف���ي ذات الوقت يبق���ى الرئيس‬ ‫هادي كقاسم مشترك للشعب‪< .‬‬

‫قد يق���ول البعض إنها صدف���ة‪ .‬رمبا‪،‬‬ ‫وق���د يقول آخ���ر إنه االتفاق لك���ن العبرة‬ ‫ف���ي النتيجة أن صالح ومرتزقته وأعوانه‬ ‫كان���وا ضحي���ة له���ذه الصدف���ة أو ه���ذا‬ ‫االتف���اق والتواف���ق ب�ي�ن الرئي���س هادي‬ ‫واللواء محس���ن‪ ...‬هل هي الصدفة فع ً‬ ‫ال‬ ‫أم االتف���اق؟ رمبا هذا ما ستكش���فه قادم‬ ‫األي���ام وه���ي حبل���ى باملفاجئ���ات وكفيلة‬ ‫باإلجابة عن هذه التساؤالت‪.‬‬ ‫ً‬ ‫فمث�ل�ا عن���د الق���راءة البس���يطة‬ ‫لدراماتيكي���ة األحداث ف���ي بداية الثورة‬ ‫وم���ا تالها من مواقف رمب���ا تؤكد الرؤية‬ ‫الت���ي تقول أن الصدف���ة هي التي جمعت‬ ‫بني مواقف الرئيس هادي واللواء محسن‪،‬‬ ‫إذ جند أن ال���ذراع اليمنى للرئيس هادي‬ ‫في اجلانب العسكري حالياً اللواء محمد‬ ‫ناصر وزير الدفاع والذي كان هو صاحب‬ ‫البيان املش���ئوم في أول أيام الثورة املؤيد‬ ‫لصال���ح وصاحب املوقف املناهض للثورة‬ ‫وشبابها‪ ،‬وبالتالي فقد يقول قائل أن هذا‬ ‫املوق���ف يوضح أنه لم يكن هناك اتفاق أو‬ ‫توافق بني الرئيس هادي واللواء محس���ن‬ ‫وبرؤية أخرى رمبا أن هذا املوقف هو من‬ ‫ضمن إس���تراتيجية الدهاء التي ال ميكن‬ ‫سبر أغوارها في حينه‪ ،‬ففي الوقت الذي‬ ‫كان في���ه اللواء ناصر وزير دفاع في عهد‬ ‫صالح بنسبة خمسة في املائة ال يقدم أو‬ ‫يؤخر بل ويعجز عن ممارسة اختصاصاته‬ ‫جنده يصدر بياناً مؤيداً لصالح‪ ،‬وبفضل‬ ‫الل���ه وث���ورة الش���باب ومواق���ف الرئيس‬ ‫هادي واللواء محس���ن يع���ود اللواء ناصر‬ ‫وزي���راً للدف���اع م���لء الس���مع والبص���ر‬ ‫وزي���راً بكامل صالحياته يص���ول ويجول‬ ‫وميث���ل منوذجاً رائعاً للوزي���ر املتمكن من‬ ‫موقعه واختصاصاته ب���ل ويحبط الكثير‬ ‫م���ن مخطط���ات صال���ح وأع���داء الوطن‬ ‫واجلمهوري���ة والث���ورة والوح���دة رغ���م‬ ‫حتالفه���م الش���يطاني الرباع���ي املتمث���ل‬ ‫في صال���ح وفلول���ه والقاع���دة واحلراك‬ ‫االنفصال���ي املس���لح واحلوثيني أصحاب‬ ‫احلق اإلله���ي املزع���وم‪ ،‬وليصب���ح اللواء‬ ‫ناصر مبثابة الالعب الرئيس الذي يقود‬ ‫عملية املواجهة بإفش���ال هذه اخملططات‬ ‫وباقت���دار‪ ...‬لكن الس���ؤال الذي تقتضي‬ ‫ض���رورة املوق���ف طرح���ه‪ ،‬ألي���س ث���ورة‬ ‫الش���باب والرئيس هادي واللواء محسن‬ ‫ه���م الذين مكن���وا اللواء ناص���ر من بلوغ‬ ‫هذا املنصب ومن ممارس���ة اختصاصاته‬

‫وإب���راز قدراته وإمكانات���ه؟ ثم أال تغيض‬ ‫وتؤج���ج هذه القدرات الت���ي أفصح عنها‬ ‫اللواء ناصر بعد متكنه من عمله مشاعر‬ ‫احلق���د والكراهي���ة ف���ي نفس���ية صالح‬ ‫ومرتزقته وأعوانهم وهو الذي كان يعتبره‬ ‫صال���ح في عهده واجه���ة ال أكثر وال أقل‪،‬‬ ‫وزير دفاع ال يقدم وال يؤخر بل أن مصير‬ ‫وزارة الدفاع والوطن بكامله كان مرهوناً‬ ‫ب���إرادة صال���ح ونزوات���ه ومراهق���ة أبن���ه‬ ‫املدلل!!‬ ‫إذاً ه���ل من الغرابة أن تش���ن مثل هذه‬ ‫احلم�ل�ات املس���عورة لألق�ل�ام واألب���واق‬ ‫املأجورة على اللواء محسن الذي يعد من‬ ‫كبار رج���االت الدولة اليمني���ة على مدى‬ ‫عقود طويلة بل ي���كاد يكون حتى اللحظة‬ ‫هو الش���خص البارز الذي جتمع عليه كل‬ ‫شرائح اجملتمع اليمني بأنه حلقة الوصل‬ ‫الرئيس���ة بني كل الفرق���اء والذي يقبل به‬ ‫اجلميع عدا أعداء مطالب الشعب وأعداء‬ ‫اجلمهوري���ة والوحدة والوطن‪ ،‬بل إن هذا‬ ‫الرجل كان في أحايني كثيرة الرجل األول‬ ‫ب�ل�ا منازع وهو الذي ميتل���ك ميزة يتفوق‬ ‫فيها على الكثير تتمثل في شهادة اجلميع‬ ‫ل���ه أنه ميتل���ك مفاتيح احل���ل للعديد من‬ ‫القضاي���ا نت���اج حتي���زه الكام���ل لقضايا‬ ‫الوطن‪ ،‬اللواء محس���ن الذي ساهم بدور‬ ‫جوه���ري وفاع���ل في الدفاع ع���ن الدولة‬ ‫والنظام اجلمه���وري والوحدة في العديد‬ ‫م���ن املنعطفات واحملط���ات العديدة التي‬ ‫مر به���ا الوطن ناهيك عن ان���ه من أقوى‬ ‫وأبرز الش���خصيات الت���ي أيدت ودعمت‬ ‫وس���اندت بصدق موقف وعزمية ال تلني‬ ‫وإرادة ال تقهر الثورة الش���بابية الش���عبية‬ ‫السلمية‪ ،‬هذه املواقف الوطنية الصادقة‬ ‫واخمللصة مبجمله���ا فض َ‬ ‫ال عن احلضور‬ ‫الشعبي والسياس���ي والعسكري الطاغي‬ ‫له���ذه الش���خصية جعلت���ه مح���ط إجماع‬ ‫وطني عل���ى أهميته احملورية في مس���ار‬ ‫ً‬ ‫التغيي���ر‪ ،‬ومالذاً‬ ‫وموئ�ل�ا ومرجعي ًة هامة‬ ‫لكاف���ة مكونات الث���ورة‪ ،‬كل هذا جعل من‬ ‫الرجل مبثابة اله���دف والعدو رقم واحد‬ ‫وأولوي���ة حيوي���ة في إس���تراتيجية أعداء‬ ‫الوط���ن واجلمهوري���ة والث���ورة والوح���دة‬ ‫ب���د ًءا من صالح وفلوله م���روراًَ بأصحاب‬ ‫املشروع الطائفي األمامي االثني عشري‬ ‫والقاعدة وانتها ًء باالنفصاليني‪.‬‬ ‫وبالتال���ي ه���ل بعد هذا غراب���ة في أن‬ ‫يكون اللواء محس���ن هو رأس احلربة في‬

‫ولمن ال يعرفون مغزى ذلك نقول إن صالح وفلوله ومن على شاكلتهم‬ ‫يعرفون أن بيان تأييد ودعم الثورة الذي أعلنه اللواء علي محسن يوم‬ ‫‪ 21‬مارس ‪2011‬م كان بمثابة المسمار األخير في نعش نظام صالح‪..‬‬


‫‪282‬‬

‫‪ 1434/3/30‬املوافق ‪2013/2/12‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫ففي الوقت الذي كان فيه اللواء ناصر وزير دفاع‬ ‫في عهد صالح بنسبة خمسة في المائة‬ ‫ال يقدم أو يؤخر بل ويعجز عن ممارسة‬ ‫اختصاصاته نجده يصدر بياناً مؤيداً لصالح‪،‬‬ ‫وبفضل اهلل وثورة الشباب ومواقف الرئيس‬ ‫هادي واللواء محسن يعود اللواء ناصر وزيراً‬ ‫للدفاع ملء السمع والبصر وزيراً بكامل‬ ‫صالحياته يصول ويجول ويمثل نموذجاً رائعاً‬ ‫للوزير المتمكن من موقعه واختصاصاته بل‬ ‫ويحبط الكثير من مخططات صالح‬

‫هذه احلملة الفاشلة التي يوهم أصحاب‬ ‫املشاريع الصغيرة أنفسهم بنجاحها؟!‬ ‫أم���ا ع���ن التضحي���ات الت���ي قدمه���ا‬ ‫اللواء علي محس���ن والت���ي قد تغيب عن‬ ‫ب���ال اجلميع لهؤالء نق���ول إن اللواء علي‬ ‫محس���ن ضحى بالكثير م���ن أجل الوطن‬ ‫والثورة واجلمهورية والوحدة والتغيير‪..‬‬ ‫تنازل م���ن أجل اليمن واس���تقراره‪ ،‬قدم‬ ‫تضحيات جس���ام ف���ي هذه الث���ورة بد ًءا‬ ‫م���ن املصال���ح الالمح���دودة الت���ي كان‬ ‫س���يجنيها مع صال���ح ال قدر الل���ه وكان‬ ‫موقفه مس���انداً ل���ه‪ ،‬لقد ضح���ى اللواء‬ ‫محسن بالكثير والكثير والكثير من أجل‬ ‫املصلحة العامة ومن أج���ل الوطن وحباً‬ ‫ف���ي اليمن ولرأب الصدع في املؤسس���ة‬ ‫الوطنية القوات املسلحة اليمنية الباسلة‬ ‫وبتنازالت���ه التي قدمها م���ن أجل الوطن‬ ‫غبنت عب���ر تنازل���ه املنطقة العس���كرية‬ ‫الش���مالية الغربية والفرقة األولى مدرع‬ ‫واملنطقة العس���كرية الش���رقية واملنطقة‬ ‫العس���كرية املركزي���ة كما غبن���ت العدي��‬ ‫من الهامات من ضباط القوات املسلحة‬ ‫واألم���ن الذين وقفوا م���ع الثورة من اجل‬ ‫اليمن وتغلي���ب املصلحة العامة وحتقيق‬ ‫التغيي���ر‪ ،‬تن���ازل ومع���ه الثوار م���ن أجل‬ ‫إس���قاط النظام‪ ،‬وإفش���ال مت���رده على‬ ‫القرارات الش���رعية للرئي���س هادي من‬ ‫منطل���ق مقتضيات احلكم���ة والتضحية‬ ‫والدهاء في الوقت نفس���ه‪ ،‬ومن الشعور‬ ‫باملس���ئولية الوطني���ة‪ ،‬إذ ل���و كان الل���واء‬ ‫محسن ومعه القادة من منتسبي الفرقة‬ ‫وقي���ادة املنطق���ة العس���كرية الش���مالية‬ ‫الغربي���ة واملنطقة العس���كرية الش���رقية‬ ‫واملنطقة العسكرية املركزية وقادة األلوية‬ ‫والوح���دات العس���كرية األخ���رى الت���ي‬ ‫س���اندت الثورة قالوا ال له���ذه القرارات‬ ‫ورفضوه���ا لس���قطت الث���ورة وأجه���ض‬ ‫مش���روع التغيي���ر ومتزق الوط���ن‪ ،‬لكنهم‬ ‫بفضل الله ووعيهم الوطني املسئول رغم‬ ‫إجحاف ه���ذه الق���رارات بحقهم وبحق‬ ‫الثورة قبل���وا بها ليرض���خ صالح وفلوله‬ ‫وأعوان���ه لها ويذعنون‪ ،‬وما فتئ الرئيس‬ ‫ه���ادي يص���در ق���راراً إال ويتل���وه بي���ان‬ ‫تأييد ودعم من اللواء محس���ن وقيادات‬ ‫الث���ورة كتضحية من أج���ل الضغط على‬ ‫صال���ح وفلوله وأعوانه���م لإلذعان لهذه‬ ‫الق���رارات واالستس�ل�ام واخلض���وع لها‬ ‫وتفويت الفرصة عليهم حتى ال يتمردوا‬ ‫عليها ويتمزق الوطن‪.‬‬ ‫باإلجم���ال تن���ازل الل���واء محس���ن‬ ‫وقي���ادات الث���ورة والث���وار م���ن ش���باب‬ ‫وحرائر من أجل إس���قاط التمرد وس���د‬ ‫الذرائع عل���ى صالح وفلوله وأعوانهم‪...‬‬ ‫أو بع���د كل هذا نس���تغرب ونتعجب ملاذا‬ ‫كل هذه احلم�ل�ات املدفوعة األجر على‬ ‫اللواء علي محسن‪.‬‬ ‫علين���ا أن نع���ي جميع���اً أن اللواء علي‬ ‫محس���ن علم صالح ومرتزقته وأعوانهم‬

‫أنه كبير في أفكاره‪ ،‬كبير في قيمه‪ ،‬كبير‬ ‫في أحالمه‪ ،‬كبير في أخالقه‪.‬‬ ‫ الل���واء محس���ن علمه���م أن���ه عميق‬‫يحت���وي كن���وزاً ونفائس‪ ،‬محب���اً معطاء‪،‬‬ ‫صاحب صدر رحب‪ ،‬يستقبل وال يرفض‪،‬‬ ‫يستوعب وال يهرب‪.‬‬ ‫ علمهم أنه متجدد يرفض اجلمود‪،‬‬‫متجدد ف���ي أس���اليبه‪ ،‬مط���ور ألفكاره‪،‬‬ ‫عملي ال صاحب تنظير‪.‬‬ ‫ علمهم أنه ش���جاع ال يه���اب املوت‪،‬‬‫كرمي سخي ال يخشى الفقر والفاقة‪.‬‬ ‫ علمهم أنه كبير ال ينزل إلى مستوى‬‫الصغائر‪.‬‬ ‫ علمهم أنه شهم نبيل ال يجيد حياكة‬‫الدس���ائس واملؤامرات القذرة‪ ،‬يواجه ال‬ ‫يواري‪ ،‬يصادم ال يفر‪ ،‬صاحب موقف ال‬ ‫يتذبذب‪.‬‬ ‫ علمه���م القيم���ة في احلف���اظ على‬‫مبادئه وقيمه الراسخة‪.‬‬ ‫ علمهم كي���ف يكره الظل���م وميقته‪،‬‬‫ويذود ع���ن احلق وأهله‪ ،‬ويرفض القبيح‬ ‫واخلبيث‪.‬‬ ‫ علمه���م أنه متص���ل برباط وثيق مع‬‫أبناء شعبه ال ميكن أن يفصل بينه وبينهم‬ ‫فاص���ل‪ ،‬أو يح���ول دون توح���د مطالبهم‬ ‫وآماله���م حائ���ل‪ ،‬وأنه نبتة طيبة لش���عب‬ ‫أب���ي عريق تربطه وش���ائج قربى وحلمة‬ ‫قوية ونسيج اجتماعي متسق وموحد‪.‬‬ ‫أخي���راًَ ليعل���م اجلمي���ع أن���ه ال ترمى‬ ‫باألحجار إال األشجار املثمرة‪<..‬‬

‫عاجل للرئي�س‬ ‫هادي واملراهق‬ ‫جنل �صالح‬ ‫ف���ي خطاب جن���ل صال���ح في‬ ‫اللق���اء التش���اوري ف���ي معس���كر‬ ‫احل���رس الس���بت ‪2013/2/2‬م‬ ‫حت���دث املدعو أحمد علي الواهم‬ ‫بالتوريث عن والئه للشرعية لكنه‬ ‫لم يتط���رق البتة ولو م���رة واحدة‬ ‫السم الرئيس هادي‪ ..‬هل يا ترى‬ ‫وصل التحالف املشبوه بني صالح‬ ‫وجنل���ه واحلوثي�ي�ن إلى مس���توى‬ ‫اعتن���اق جن���ل صال���ح لفريض���ة‬ ‫التقية في أن يذكر والئه للشرعية‬ ‫ظاه���راً أنها الش���رعية اجلديدة‬ ‫دون ذكر االسم‪ ،‬وباطناً الشرعية‬ ‫املفقودة لصالح‪ ،‬وأنه بحسب قوله‬ ‫إن احل���رس اجلمه���وري س���يظل‬ ‫حارس���اً وحامياً للشعب والقائد!‬ ‫فمن هو القائد هن���ا‪..‬؟ حتماً إنه‬ ‫ال يزال يعشعش في رأس املراهق‬ ‫أن صالح ال يزال قائده‪.‬‬ ‫فه���ل ترض���ى مكون���ات الثورة‬ ‫وقيادات الدولة بهذا التمرد؟!<‬

‫‪13‬‬

‫مقـــال‬

‫‪ 11‬فرباير‪ ..‬من قلع العداد �إىل قلع املخلوع‬ ‫لم يكن المش��هد السياس��ي نــون‬

‫ف��ي اليم��ن خ�لال ع��ام‬ ‫‪2010‬م خ��ال م��ن الن��ذر‬ ‫التي توحي بأن ش��يء ما �أحمد عبدامللك املقرمي‬ ‫س��يحدث‪ ،‬وف��ي اعتقادي‬ ‫أن تل��ك الن��ذر كان��ت من‬ ‫وراح ي���روج لهذه الفرية ‪-‬أن تعز بن غازي‬ ‫الوض��وح بحيث يلمس��ها اليمن‪ -‬جهاز إعالمي ودعائي بشكل خبيث‪،‬‬ ‫وظلت هذه الدعاي���ة املغرضة املبيتة بصورة‬ ‫حتى رجل الشارع‪.‬‬

‫عي���ر أن حج���م التغير في املزاج الش���عبي‬ ‫وم���دى قوة الث���ورة وعنفوانها الت���ي اندلعت‬ ‫مس���اء ‪ 11‬فبراير لم تكن في حس���بان أحد‪.‬‬ ‫مبعن���ى أوض���ح لم يك���ن الغري���ب أن حتدث‬ ‫الثورة‪ ،‬لكن الغريب أن تكون بتلك االنتفاضة‬ ‫الش���بابية الش���عبية العارم���ة املتج���اوزة لكل‬ ‫توقع‪.‬‬ ‫لم يكن ق���رار قلع العداد الس���بب الوحيد‬ ‫ال���ذي هي���ج الثورة لك���ن كان التح���دي الذي‬ ‫شفعه النظام السابق باستهتار وسخرية من‬ ‫الوطن مبن فيه‪.‬‬ ‫م���ا من ش���ك أن الرئيس اخملل���وع بعد أن‬ ‫صدم���ه التح���دي الش���عبي ف���ي االنتخابات‬ ‫الرئاس���ية عام ‪2006‬م صار يحس���ب ويقدر‪،‬‬ ‫ويفك���ر ويعيد التفكير باملس���توى الذي بلغته‬ ‫املعارضة الش���عبية التي جاهرت في حتديه‬ ‫ومنازلته‪.‬‬ ‫لذلك رأيناه يتراجع عن إجراء االنتخابات‬ ‫النيابي���ة ومي���دد جمللس النواب س���نتني لعله‬ ‫ي���روض الش���ارع ويكب���ل املعارض���ة ويراهن‬ ‫عل���ى الوق���ت من خ�ل�ال لعبة احل���وار الذي‬ ‫ظ���ل ميارس���ها عل���ى جرع���ات منذ م���ا قبل‬ ‫االنتخاب���ات الرئاس���ية‪ ،‬وف���ي كل م���رة يفر‬ ‫من التس���ليم بأي نتائج يوش���ك الطرفان أن‬ ‫يصال إل���ى نتيجة‪ ،‬فهدير الش���ارع املعارض‬ ‫إلع���ادة انتخاب���ه في ‪2006‬م التي س���خر لها‬ ‫الدولة بكل س���لطاتها ومنظومتها ‪ -‬ما يزال‬ ‫يدوي في أذنيه ويقض مضاجعه‪ .‬لم يستطع‬ ‫الرجل أن يجر املش���ترك إلى مربع تعديالت‬ ‫دستورية جديدة‪.‬‬ ‫وظل ينتظ���ر فرصة مواتية تس���اعده في‬ ‫حتقيق نزعاته‪ .‬ظن أن االنتخابات البرملانية‬ ‫الت���ي صادر فيه���ا الرئيس املص���ري اخمللوع‬ ‫نتائج مجلس الشعب املصري أواخر ‪2010‬م‪-‬‬ ‫إال من بضعة مقاعد‪ -‬ظنها الفرصة التي ال‬ ‫يجب أن تفوته‪.‬‬ ‫ركب اخملل���وع على كتل���ة أغلبيته مبجلس‬ ‫الن���واب وقدم التعدي�ل�ات الدس���تورية التي‬ ‫أهمها قل���ع الع���داد فكانت الهبة الش���عبية‪،‬‬ ‫وكان���ت مقاطع���ة أعض���اء مجل���س الن���واب‬ ‫لكت���ل املش���ترك جللس���ات اجملل���س‪ ،‬وكانت‬ ‫املس���يرات واالعتصام���ات الت���ي ش���هدتها‬ ‫معظم احملافظات اليمنية التي مدتها الثورة‬ ‫التونسية بزاد من احلماس واإلصرار‪ ،‬ليكون‬ ‫جناح الثورة املصرية إعالن البداية النطالق‬ ‫الث���ورة اليمني���ة ف���ي معظ���م احملافظ���ات‪،‬‬ ‫وكان ليلتها الس���بق حملافظ���ة تعز التي ثبتت‬ ‫ساحتها ‪ -‬س���احة احلرية ‪ -‬ونصبت اخليام‬ ‫كفعل ثوري مستمر‪.‬‬ ‫وكان التهدي���د ال���ذي أطلق���ه اخمللوع بأن‬ ‫اليمن (مش تونس)‪.‬‬ ‫ل���م يكن له أدنى قيمة أو أثر في الش���ارع‪،‬‬ ‫وحت���ى التحري���ض للقي���ادات العس���كرية‬ ‫واألمنية علنا بهدف إرعاب الثوار كان مجرد‬ ‫نأمة في واد‪ ،‬أو نفخة في رماد‪ ،‬فراح يحاول‬ ‫احتواء الث���ورة بوعود كثيرة بأن ال توريث وال‬ ‫متديد وغيرها من الوعود التي غدت وكأنها‬ ‫عملة مزيفه ال قيمة لها‪.‬‬

‫بن غازي‬

‫ف���ي تع���ز س���ريعا ما دف���ع اخملل���وع بعدد‬ ‫من رجاالت���ه تباعا الحت���واء املوقف وإخالء‬ ‫الس���احة‪ ..‬لكن الثورة العارمة التي اشتعلت‬ ‫ل���م تخمد‪ ،‬وفيم���ا كان املبعوثون منه إلى تعز‬ ‫يوزعون املال والسالح كان مطبخه اإلعالمي‬ ‫يش���يع في األوساط أن الثوار يريدون حتويل‬ ‫تعز إل���ى بن غازي ف���ي ليبيا‪ ،‬ول���م تكن تلك‬ ‫اإلش���اعات اإلعالمية الكاذب���ة غير اختالق‬ ‫املب���رر الذي يقمع به الث���ورة في تعز ويخمد‬ ‫جذوتها‪.‬‬

‫اس���تمرت أمدا طوي�ل�ا‪ ،‬ولم تك���ن تهدف إال‬ ‫لتوفير األسباب لضرب تعز‪.‬‬ ‫وقد ب���دأ بث هذه اإلش���اعة مبك���را حتى‬ ‫قبل جمعة الكرامة‪ ،‬غير أن الثورة الش���بابية‬ ‫الش���عبية استمرت ثورة سلمية بكل املقاييس‬ ‫لم يقذف فيها الثوار رغم كل االس���تفزازات‬ ‫والقمع الوحشي رمية حجر واحدة‪.‬‬ ‫اتس���ع اخلرق على الراقع وأصبح اخمللوع‬ ‫بفع���ل الث���ورة حت���ت اإلقام���ة اجلبرية خلف‬ ‫أس���وار دار الرئاس���ة وكأمنا فك���ر أن يتغدى‬ ‫بالثورة في صنعاء ليتعشى بها في تعز ثم في‬ ‫بقي���ة احملافظات‪ ،‬فكانت جرميت���ه البربرية‬ ‫ف���ي جمعة الكرام���ة التي أعلن فيه���ا جهارا‬ ‫ع���ن خروجه م���ن مرب���ع اآلدمية إل���ى دائرة‬ ‫الوحشية‪.‬‬ ‫كان���ت جرميت���ه ف���ي جمع���ة الكرامة من‬ ‫البش���اعة بحيث أ ّنب���ت الضمائر احلية ممن‬ ‫كان يعم���ل معه إال أن يعلن ع���ن رفضه لتلك‬ ‫اجلرمي���ة أو العم���ل معه فكانت اس���تقاالت‬ ‫بع���ض ال���وزراء والس���فراء والن���واب‪ ،‬وكانت‬ ‫الصفع���ة األكبر في انضم���ام الفرقة األولى‬ ‫ووحدات وقيادات عسكرية للثورة‪.‬‬ ‫وكان هذا املوقف من هذه اجلهات موقفا‬ ‫بطولي���ا ووطني���ا رائعا أكس���ب الث���ورة بعدا‬ ‫وعمقا اس���تراتيجيا وأعطاها منعة وحماية؛‬ ‫وفي املقابل عندما نفذ اخمللوع مؤامرته لقمع‬ ‫ساحة احلرية بتعز فاقتحمها بالقوة املسلحة‬ ‫الغاش���مة وأحرقها ي���وم (‪2011/5/29‬م لم‬ ‫يس���تيقظ ضمير أي من املسئولني احمليطني‬ ‫باخمللوع مم���ن ينتمون حملافظ���ة يتعز بل لم‬ ���جند لألسف أي مس���ئول في احملافظة وجه‬ ‫احتجاجا على تلك اجلرمية النكراء‪.‬‬

‫لم متتلك السلطة الغاشمة يومها أن تقدم‬ ‫تبريرا جلرميتها البش���عة بإحراق الس���احة‪،‬‬ ‫ف���راح منفذو تل���ك اجلرمية يلوك���ون الفرية‬ ‫الس���ابقة م���ن أن الث���وار يخطط���ون لتعز أن‬ ‫تلع���ب دور مدينة بن غ���ازي الليبية في حني‬ ‫كانت الثورة س���لمية مائة باملئ���ة ولم ميارس‬ ‫الث���وار أي فعل عنيف‪ ،‬وحتى س���اعة اقتحام‬ ‫الس���احة وإحراقها من قبل قوات اخمللوع لم‬ ‫تنطل���ق رصاصة واحدة من جهة الثوار‪ ،‬فمن‬ ‫أين جاءوا بفرية أن الثوار يريدون حتويل تعز‬ ‫إلى بن غازي أخرى!؟‪.‬‬ ‫لق���د بذل���ت مطاب���خ اخملل���وع اإلعالمية‬ ‫في تعز ش���تى الوس���ائل لضرب الثورة وفض‬ ‫الس���احة حت���ى لقد ذهب���ت ت���روج أن األمر‬ ‫ال يع���دو أن يك���ون مجرد صراع ب�ي�ن حميد‬ ‫األحم���ر وأحم���د عل���ي عبدالل���ه صالح فهو‬ ‫عبارة عن تنافس بني أس���رتني وعلى تعز أال‬ ‫تكون طرفا في هذا الصراع‪.‬‬ ‫وبقدر ما كانت هذه اإلشاعة سخيفة إلى‬ ‫أبع���د مدى كانت س���اذجة أيض���ا إلى أقصى‬ ‫حد عندما تقزم الثورة أو تنكر أن هناك ثورة‬ ‫كاسحة فتتجاهلها بهذا التفسير اخلائب‪.‬‬ ‫وبع���د احملرق���ة حاول���ت ق���وات اخملل���وع‬ ‫وعل���ى رأس���ها عبدالل���ه قيران مدي���ر األمن‬ ‫ومراد العوبلي قائ���د احلرس وكذلك جبران‬ ‫احلاش���دي ث���م فيما بع���د عبدالل���ه ضبعان‬ ‫أرادوا س���حق الثورة في تع���ز حني غدت كل‬ ‫ش���وارع تع���ز صبيحة ليل���ة احملرق���ة ثكنات‬ ‫عسكرية تقمع وتطارد أي مجموعة أو أفراد‬ ‫يري���دون أن يتجمعوا للتظاه���ر أو االحتجاج‬ ‫وكانت اخلمس األيام التي تلت احملرقة أسوأ‬ ‫أيام م���رت بها تعز قب���ل أن يتمكن الثوار من‬ ‫ف���رض س���احة جديدة ي���وم اجلمع���ة ‪3‬يونيو‬ ‫‪ 2011‬س���ميت بس���احة النصر‪ ،‬وم���ن يومها‬ ‫انتش���ر احلرس اجلمهوري وقوات اللواء ‪33‬‬ ‫على اجلبال والتباب داخل مدينة تعز وحولها‬ ‫ليبدأ القصف الليلي على أحياء تعز‪.‬‬ ‫كان قي���ران واللجن���ة األمني���ة مببارك���ة‬ ‫الس���لطة احمللي���ة تعتقد أن إحراق الس���احة‬ ‫يعني القضاء على الثورة في تعز وهى نتيجة‬ ‫ميكن حتقيقها بحس���ب اعتقادهم باستمرار‬ ‫أعم���ال القم���ع واالنتش���ار األمن���ي املتعاظم‬ ‫وهن���ا بدأت فري���ة جدي���دة تروج له���ا قيادة‬ ‫السلطة احمللية وتنشرها عبر أدوات اخمللوع‬ ‫وبالطجت���ه من أن ما يجرى هو مجرد صراع‬ ‫بني علي محس���ن واخمللوع وأن على أبناء تعز‬ ‫أن يتنبه���وا له���ذه القضي���ة وإال ينجروا لهذا‬ ‫الص���راع‪ ،‬وكان اله���دف م���ن هذه اإلش���اعة‬ ‫العفاش���ية وإخالء الس���احة وتركها للمخلوع‬ ‫وقواته ممثلة بالعوبلي وقيران‪.‬‬ ‫كل ه���ذه اإلش���اعات الت���ي كان يديره���ا‬ ‫املطب���خ اإلعالمي للمخل���وع كانت تصور تعز‬ ‫وكأنه���ا ال ثورة فيه���ا‪ ،‬وإمنا هو مجرد صراع‬ ‫بني أط���راف ال دخ���ل لتعز فيه���ا‪ ،‬وكان هذا‬ ‫التصوير احلاقد لتعز وانه ال ثورة فيها وإمنا‬ ‫هي ضحي���ة صراع بني أط���راف أكثر إيالما‬ ‫لتع���ز وأبنائها من ألم القصف املدفعي الذي‬ ‫كان���ت تنفذه ق���وات اخمللوع ف���ي احلرس أو‬ ‫غيره فإنكار ثورة تعز وثوريتها بهذه السذاجة‬ ‫كانت بحد ذاتها جرمية فذرة تستهدف الدور‬ ‫الثوري املتميز لتعز‪.‬‬ ‫والس���ؤال الذي يطرح نفسه هنا‪ :‬هل كان‬ ‫إحراق الساحة موجها ضد حميد األحمر أم‬ ‫على محسن أم ضد الثورة والثوار؟‬ ‫وه���ل كان قص���ف الس���احة ي���وم جمع���ة‬ ‫‪2011/11/11‬م أثناء صالة اجلمعة لتواجد‬ ‫حميد ومحسن أم استهداف للثورة والثوار؟‬ ‫وه���ل قص���ف أحياء تع���ز لي�ل�ا وأطراف‬ ‫النه���ار كان موجها ض���د تعز وثوارها أم ضد‬ ‫الوهم الذي كانت تنش���ره مطابخ اإلشاعات‬ ‫التابعة للمخلوع؟‪.‬‬ ‫لق���د كان لتع���ز دور متمي���ز ف���ي الث���ورة‪،‬‬ ‫وقام���ت به جنبا إل���ى جنب مع كل س���احات‬ ‫احلري���ة والتغيي���ر ف���ي صنعاء وع���دن واب‬ ‫وس���ائر احملافظات األخرى‪ ..‬وكان لكل هذه‬ ‫الس���احات ف���ي عم���وم اجلمهوري���ة الفضل‬ ‫بع���د توفيق الله بخلع احلاكم الفرد املس���تبد‬ ‫ليذه���ب غي���ر مأس���وف عليه وتذه���ب معه‬ ‫اإلش���اعات املغرض���ة واألراجي���ف الباطلة‪،‬‬ ‫وليمضي اليمنيون نحو بناء اليمن من خالل‬ ‫مش���روع وطن���ي جامع بعي���دا عن املش���اريع‬ ‫الصغيرة واملراهقة‪<.‬‬


‫‪282‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪ 1434/3/30‬املوافق ‪2013/2/12‬‬

‫‪14‬‬

‫ت�أمل‬

‫الواقع اجلديد‬ ‫> من الضروري أيضا استنهاض القوى احلية‬ ‫ف���ي العال���م العربي واإلس�ل�امي إلس���ناد الثورة‬ ‫السورية حتى تتعدد مصادر الدعم وتستمر‪.‬‬ ‫احل���ل يكمن ف���ي قدرة الث���ورة الس���ورية على‬ ‫االنتق���ال من عم���ل ثوري مؤقت إل���ى حالة ثورية‬ ‫مستمرة وهو ما يقتضي تغييرا جذريا‪.‬‬ ‫م���ن الواض���ح أن هناك ت���رددا إقليميا وعامليا‬ ‫متزايدا في دعم الثورة السورية وأسبابه متعددة‬ ‫أهمها رغبة أمريكا في إبقاء خياراتها مفتوحة‪.‬‬ ‫> حماي���ة الع���راق م���ن الطائفي���ة والتقس���يم‬ ‫تقتضي اس���تقالة املالكي وتشكيل حكومة وحدة‬ ‫وطنية‪.‬‬ ‫تهديد وحدة العراق في عهد املالكي أشد منه‬ ‫في أي عهد منذ فتحها املسلمون قبل ‪ ١٤‬قرن!‬ ‫الع���راق درع جزي���رة الع���رب وحص���ن الش���ام‬ ‫ومخط���ئ من يظ���ن أنها س���تنفك ع���ن محيطها‬ ‫وتتنكر لتاريخها‪.‬‬ ‫العراق بعد ‪ ٦‬سنوات من حكم املالكي‪ :‬األعلى‬ ‫في نسبة الفساد عامليا‪ ،‬األكثر انقساما طائفيا‪،‬‬ ‫ثروات م���ن دون خدمات‪ ،‬واألخطر‬ ‫انتهاك األعراض‪<.‬‬ ‫> مدير عام قناة اجلزيرة سابقا‬

‫وضاح خنفر*‬

‫> بالتأم���ل ف���ي التاريخ احلديث لل���دول العربية‬ ‫وتركيا جند أنه كلما تعسفت الدولة صد اإلسالمني‬ ‫زادت ش���عبيتهم فمت���ى تتوق���ف احلكوم���ات ع���ن‬ ‫أساليبها البالية؟‬ ‫> احلكومة التي تخاصم ش���عبها وش���بابها باسم‬ ‫القان���ون أو األم���ن ال تع���ي حركة احلي���اة وال تفهم‬ ‫قواعد التاريخ‪.‬‬ ‫> عندم���ا توج���ه التهم���ة لإلس�ل�اميني مبحاولة‬

‫تغــاريـــد‬

‫قلب نظام احلكم أتذكر االس���طوانة املشروخة منذ‬ ‫اخلمس���ينات والس���تينات ولذا اقت���رح لألمن أخذ‬ ‫دورة في اإلبداع‪.‬‬ ‫> من عالمات حتول النقاش إلى جدل‪-1 :‬ارتفاع‬ ‫األصوات ‪-2‬االس���تهزاء ‪-3‬التكرار‬ ‫‪-4‬إنكار البديهيات ‪-5‬رفض املنطق‬ ‫‪-6‬االستشهاد باألحاسيس‪<.‬‬ ‫د‪ .‬طارق السويدان‬

‫�إمكانية املخلوعني‬

‫حرية بطعم القتل‬

‫اعتقدن���ا أن الربي���ع انتص���ر ف���ي تون���س‬ ‫ومص���ر ليتب�ي�ن أن املعركة في بدايته���ا والطريق‬ ‫صعب���ة وطويل���ة‪ ،‬الطغ���اة إمكاناته���م هائلة ولن‬ ‫يستسلموا‪..‬‬ ‫النهضة هي ضحية العنف السياسي على مدى‬ ‫عقود‪ ،‬اليوم يريدون باغتيال شكري بلعيد حتويل‬ ‫الضحية إلى جالد تونس لكنهم لن ينجحوا‪..‬‬ ‫في أس���وأ الظروف وم���ع اش���تداد التآمر في‬ ‫تون���س ومصر وف���ي حال االنهي���ار والفوضى لن‬ ‫يهرب اإلس�ل�اميون بل س���يثبتون‬ ‫كما ثبتوا في وجه االستبداد‪..‬‬

‫أوباما يرفض تس���ليح معارضي سوريا حرصا‬ ‫على أمن بالده و «اسرائيل»‪.‬‬ ‫نحتاج طبي���ب بيطري مص���ري لعالج جحش‬ ‫خليجي قال‪ :‬إن الثورات مخطط أميركي‪..‬‬ ‫أميركا تعش���ق احلري���ة‪ ،‬لدرج���ة أنها متارس‬ ‫حرية قتل املسلمني في باكستان واليمن وغيرها‬ ‫بواس���طة طائرة بدون طيار‪ .‬عاش���ت احلرية‪...‬‬ ‫اجملد ملاما أمريكا‪.!.‬‬ ‫يعجبني ف���ي بعض العرب ترهاته���م‪ ،‬إذ يقول‬ ‫أحدهم‪ :‬إسرائيل تستغل انشغال العرب بربيعهم‬ ‫لتهوي���د القدس‪ .‬ال يا ش���يخ؟يعني‬ ‫كان حسني بيوقفهم أم بشار؟ أم‬ ‫دحالن؟‬

‫> صحفي أردني‬

‫ممنوع على الثورة‬ ‫ممن���وع أن تس���تقر الثورت���ان في تون���س ومصر‬ ‫ألنهما كانتا س���لميتني ودون تدخل أجنبي عسكري‬ ‫وفاجأتا الغرب وأطاحتا برئيسني مواليني له‪.‬‬ ‫أن يق���ول س���يناتور أمريك���ي إن اجليش املصري‬ ‫صديق ألمريكا ومرسي عدوها فهذه محاولة للفتنة‬ ‫ووصم اجلي���ش بالعمالة‪ .‬إنها إهانة يجب االعتذار‬ ‫رسميا عنها‪.‬‬ ‫غس���ل األم���وال جرمي���ة يعاق���ب عليه���ا مرتكبه���ا‬ ‫بالسجن‪ ،‬لكن غسل العقول وتقلينها بالكذب والضالل‬ ‫مكرمة يكافأ عليها صاحبها ويرتقي أعلى املناصب!‬

‫معنى الدميقراطية‬ ‫في غياب العدل سوف ال ميكن لصاحب احلق أن‬ ‫يصل إلى حقه‪ ،‬وسيستأسد الظلم‪ ،‬وتغيب الرحمة‪،‬‬ ‫ألن الظلم له يد تفتك‪ ،‬وليس له فؤاد يرحم!‬ ‫وستسود ش���ريعة الغاب فيأكل القوي الضعيف‪،‬‬ ‫وتُطل ُق يد الشر والعبث‪ ،‬ويكون النظام بكل مكوناته‬ ‫أول الضحايا‪..‬‬ ‫حس���ب اجملتمع ش���قا ًء أن يس���وده الفس���اد‪ ،‬فال‬ ‫يخ���اف فيه املفس���دون من رقيب‪ ،‬وال يخش���ون من‬ ‫معاق���ب‪ ،‬إنه���م ُمطلَقُ���و األيدي‪ ،‬يعيثون فس���اداً في‬ ‫األرض‪ ،‬ويس���لبون املواط���ن أمن���ه ب���كل تعاريف���ه‪،‬‬ ‫ويعتدون على أخالقه‪.‬‬

‫>رئيس حترير جريدة القدس العربي‬

‫عبدالباري عطوان‬ ‫العدال���ة معنية بالس�ل�ام والطمأنينة فإن غيابها‬ ‫حض���وراً لالحت���راب والقل���ق وإذا كان���ت تعن���ي‬ ‫إيص���ال احلق ألصحابه ففي تغييبها س���ياد ًة للظلم‬ ‫واحلرمان‪.‬‬ ‫املعارضة الدميقراطية ش���ك ً‬ ‫ال ٍ‬ ‫راقياً من أش���كال‬ ‫االعت���راض على منهجي���ة احلكم‪ ،‬وتك���ون حاضرة‬ ‫بقوة في األنظمة الدميقراطية املستقرة‪.‬‬ ‫إن املعارض���ة ف���ي النظ���ام‬ ‫الدميقراطي ليست عنصراً أساسياً‬ ‫في الس���لطة‪ ،‬ولكنها تش ّكل عنصر‬ ‫الرقابة على السلطة التنفيذية‪<.‬‬ ‫فهد الصباح‬

‫‏خالد اآلنسي‏‬ ‫الذن���ب م���ش ذن���ب اإليراني�ي�ن في‬ ‫إرس���ال صواريخ وأسلحة لليمن وإمنا‬ ‫ذن���ب احلوثي�ي�ن الذين أوهم���وا إيران‬ ‫أن ت�����ل أبيب ف���ي مديرية مس���تبأ وان‬ ‫واشنطن في مديرية كعيدنه‪!!...‬‬ ‫استفتى رج ٌل شيخ دين إن كان آثما‬ ‫بقتل أم���ه فرد عليه الش���يخ‪ :‬أين أنت‬ ‫من «وال تقل لهما أف» إلى ُدمب‪!!..‬‬ ‫والي���وم حراك وحوثية طهران تريد‬

‫امل�شكلة احلقيقية‬ ‫أبناء س���وريا أصبحوا عظام���ا بكل معاني الكلمة‬ ‫‪ ..‬فق���د دخلوا التاريخ بعظمتهم‪ ،‬وقد عاش���وا على‬ ‫فأضحوا عظاما دون حلم!‬ ‫اخلبز ألشهر طويلة‪،‬‬ ‫َ‬ ‫هارب من السجون األس���دية يقول‪( :‬انبطح وال)‬ ‫‪( ،‬قرد وال) ه���ذه الكلمات كانت من أهم تعابير بدء‬ ‫احلوار مع األسد‪ ،‬يعقبها إقناع بالصفع دون شروط‬ ‫مسبقة!‬ ‫يود املس���تبد أن تكون رعيت���ه كالغنم درا وطاعة‪،‬‬ ‫وكاخلي���ل إن خُ دم���ت خَ دم���ت‪ ،‬وكال���كالب تذل�ل�ا‬ ‫ومتلق���ا‪ .‬والرعي���ة العاقل���ة تقي���د الوح���ش بقي���ود‬ ‫كرامتها الكواكبي‪.‬‬ ‫أوباما يرفض دعم الثورة الس���ورية بالس�ل�اح ‪..‬‬ ‫أمري���كا تعل���م متام العل���م بأن النظام س���اقط‪ ،‬لكن‬ ‫منعها للدعم بالس�ل�اح يهدف إلى إنهاك سوريا قبل‬ ‫حتريرها‪.‬‬ ‫ليس���ت املش���كلة في نش���ر التش���يع اإليراني في‬ ‫مصر وغيرها من الدول‪ ..‬املش���كلة احلقيقية تكمن‬ ‫في نشر سالح إيران وإرهاب حزب الله من احمليط‬ ‫إلى اخلليج!‬ ‫تبي���ع العاه���رات أجس���ادهن مقابل (م���ال)‪ ،‬أما‬ ‫األس���د فقد ب���اع وطن���ه للفُ���رس مقاب���ل (رضاهم‬ ‫والسلطة)‪..‬األولى أشرف من الثاني‪ ،‬فقد باعت ما‬ ‫متلك على األقل!‬ ‫ماذا سيكتب املؤرخون بكتب التاريخ ألبناء العرب‬

‫ع���ن موقف آبائه���م جتاه قضي���ة الثورة الس���ورية؟‬ ‫أمتن���ى أال يكذبوا ويقول���وا بأن الع���رب قد نصروا‬ ‫السوريني!‬ ‫الرئيس جناد دعا الى حترير فلسطني وتخليص‬ ‫القدس من اليهود‪ ..‬عذرا‪ ،‬نحن منش���غلون بتحرير‬ ‫سوريا و العراق منكم‪ ،‬فاألولويات واملنطق يقتضيان‬ ‫ذلك!!‬ ‫إس���رائيل تعلن العداء للعرب‪ ،‬لذا فهي أقل سوءا‬ ‫ووضاعة من إيران‪ ،‬إيران التي تكرهنا كرها مخفيا‬ ‫مبهما‪ ،‬فتحتل عربس���تان واألحواز‬ ‫وسوريا‪ ،‬وتدعي حبنا‪!..‬‬ ‫> معارض سوري‬

‫هيثم المالح‬

‫تهانينا‪..‬‬ ‫ال متثل قضية قومية أو وطنية‪..‬املعول‬ ‫عليهم هنا هم الشعب اليمني في دحر‬ ‫هذه املؤامرات فهو لن يسمح بتشظي‬ ‫اليمن أو جعلها مقراً ملعركة بني إيران‬ ‫وبلدان أخرى‪.‬‬ ‫لذل���ك العي���ب ليس ف���ي احلكومة‬ ‫اإليرانية وإمنا فينا نحن‪<.‬‬ ‫<<<‬

‫ان تستر فضيحة صواريخ ومتفجرات‬ ‫إيران مبسدسات تركيا‪<!!...‬‬ ‫<<<‬ ‫محمد عبداهلل محمد‬ ‫أربعني طناً من األس���لحة اإليرانية‬ ‫املهرب���ة جلماع���ة متم���ردة‪ ،‬مب���ا في‬ ‫ذل���ك صواري���خ ومتفج���رات فتاك���ة‬ ‫وم���ا زلنا نتوقع خيرا م���ن دولة مارقة‬ ‫كإيران‪<!!.‬‬ ‫<<<‬ ‫خالد إبراهيم الوزير‬ ‫إي���ران دول���ة محاصرة م���ن العالم‬ ‫صنع أسلحة ترهب‬ ‫بس���بب محاوالتها ُ‬ ‫بها أعداءها‪ ..‬كان ميكن لها أن تكسب‬ ‫العالم والعالم العربي واإلس�ل�امي لو‬ ‫أنه���ا لم تتعامل بعدائي���ة مع الكل! ألم‬ ‫تتعظ من مصير العراق املؤسف!!‬

‫د‪ .‬عائض القرني‬

‫عبداهلل العذبة‬

‫تغاريد عن �شحنة الأ�سلحة الإيرانية‬ ‫عامر السعيدي‏‬ ‫أي���ن أولئ���ك الذي���ن ملئ���وا الدني���ا‬ ‫ضجيجا بسفينة الكيك التركي؟‬ ‫ملاذا صامتون؟‬ ‫أم إن ش���وكال املوت اإليراني خلعت‬ ‫عنكم أثواب الوطنية؟‬ ‫لعنتي على الصمت‪<...‬‬ ‫<<<‬

‫> حافظ بعد كل صالة على ‪ 33‬تسبيحة و‪33‬‬ ‫حتمي���دة و‪ 33‬تكبي���رة واختمه���ا بال إل���ه إال الله‬ ‫وحده ال ش���ريك له امللك وله احلمد وهو على كل‬ ‫شيء قدير‪.‬‬ ‫> أيه���ا الفقي���ر والعقي���م والس���جني واملهموم‬ ‫أكثر م���ن االس���تغفار‪ ،‬وأدمن االس���تغفار‪ ،‬والهج‬ ‫باالستغفار وسوف ترى النتائج‪.‬‬ ‫> األص���ل األصي���ل ف���ي طل���ب الس���رور قوة‬ ‫االحتم���ال‪ ،‬ف�ل�ا يهت��� ّز م���ن الزواب���ع وال يتحرك‬ ‫للحوادث‪ ،‬وال ينزعج للتوافه‪ .‬وبحسب قوة القلب‬ ‫وصفائه تشرق النفس‪.‬‬ ‫> يق���ول الش���يطان‪ :‬أهلك���ت‬ ‫الن���اس بالذن���وب وأهلكوني بال‬ ‫إله إال الله واالس���تغفار‪ .‬رواه أبو‬ ‫يعلى‪<.‬‬

‫> مدير حترير جريدة العرب القطرية‬

‫ياسر أبو هاللة‬

‫إلى األش���قاء عرب األحواز ال أت���ردد حلظة في‬ ‫إدانة اإلعدامات بحق املناضلني من أجل رفع الظلم‬ ‫عنكم وحتقي���ق مطالبكم العادلة‪ ،‬آمل أن يكون هذا‬ ‫واضحا‪.‬‬ ‫تتردد أنباء أن شارون بدأ يستعيد وعيه تدريجيا‪،‬‬ ‫أعتق���د أنه لو أدرك حجم كراهية العالم‬ ‫إلسرائيل العنصرية حاليا لعاد إلى‬ ‫غيبوبته مجددا!‬

‫�إ�شراقة نف�س‬

‫لذلك عملت إيران على خلق مناطق‬ ‫قوة لها لفك احلصار وتنفيذ أجندتها‬ ‫ف���ي بيروت حزب الل���ه الذي جنح الن‬ ‫هناك قضي���ة ضد دول���ة محتلة وهي‬ ‫إس���رائيل‪ ،‬لكنها لن تنج���ح في صعدة‬ ‫ش���مال اليم���ن وع���دن جن���وب اليمن‬ ‫والبحرين وغيرها ألنها مشاريع قذرة‬

‫أحمد قائد‬ ‫‪ 16‬ألف عبوة غير تقليدية ناس���فة‬ ‫فتاكة بالليزر هل معنى ذلك أن هناك‬ ‫قائم���ة ب���ـ ‪ 16‬أل���ف ميني مس���تهدف‬ ‫بالتصفي���ة؟ يعن���ي أن هن���اك إع���داد‬ ‫جريء قادم ملذابح وانتقام من الشعب‬ ‫س���يقوم به الذين كان من املفترض أن‬ ‫تصله���م الباخرة احململة بالس�ل�اح يا‬ ‫إله���ي من يكون���ون هؤالء ال���ـ ‪ 16‬ألف‬ ‫ضحية!!<‬

‫احتفل بطل العرب‬ ‫للجودو الكابتن علي‬ ‫خصروف‬ ‫بزفافه الميمون وسط لفيف من‬ ‫األهل األصدقاء‪ ،‬فألف ألف مبروك‪..‬‬

‫املهنئون الأهايل‬ ‫أجتماعيات‬

‫رُزق الزميل‪/‬‬

‫عبد الخالق عمران رئيس تحرير الربيع‬ ‫نت بمولود جديد أسماه أحمد‬

‫ف�ألف �ألف مربوك‪..‬‬

‫املهنئون‪ :‬الأهايل‬


‫‪282‬‬

‫‪� 15‬سنارة‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪ 1434/3/30‬املوافق ‪2013/2/12‬‬

‫«زادة» و«زيد»‪ ..‬ما تفرق�ش كثري!!‬ ‫اته���م أمني عام حزب احلق‬ ‫حسن زيد في حديثه لوكالة‬ ‫أنباء سبأ جهات دولية على‬ ‫رأسها أمريكا والسعودية‬ ‫بفبركة قضية الس���فينة‬ ‫اإليراني���ة‪ ..‬ولك���م أن‬ ‫تتخيلوا بقية الكالم الذي‬ ‫يذود به األس���تاذ حس���ن‬ ‫زيد عن إيران وكأنه رئيس‬ ‫االس���تخبارات اإليراني���ة‬ ‫أو كأن���ه وزي���ر خارجيته���ا أو‬ ‫سفيرها في صنعاء!!‬ ‫بالطب���ع األس���تاذ حس���ن تع�ي�ن مؤخ���را‬

‫مستش���ارا تربوي���ا وثقافي���ا‬ ‫مبجل���س ال���وزراء ولي���س‬ ‫مستش���ارا سياسيا‪ ،‬لكن‬ ‫مثل ه���ذه التصريحات‬ ‫ال حتت���اج إل���ى خب���رة‬ ‫ومعرفة سياسية كبيرة‬ ‫حت���ى يفه���م صاحبه���ا‬ ‫أنها م���ش مقبولة‪ ..‬لكن‬ ‫رمبا التش���ابه بني اسمه‬ ‫واس���م الس���فير اإليران���ي‬ ‫يعطي���ه احلق للتحدث باس���م‬ ‫إيران‪ ،‬ومن «زي���د» إلى «زادة» ما‬ ‫تفرقش كثير!!<‬

‫املقدمة كانت ب�صنعاء يا «زعيم»!!‬

‫قال���ت صحيفة‬ ‫«اليم���ن الي���وم»‬ ‫التابع���ة لعائل���ة‬ ‫صال���ح إن الزعيم‬ ‫علي صالح يستنكر‬ ‫اغتي���ال املع���ارض‬ ‫التونس���ي ش���كري‬ ‫بلعي���د ويعتبره���ا‬ ‫مقدمة الستهداف املناضلني‪.‬‬ ‫طبع���ا حادث���ة مث���ل ه���ذي ال ميك���ن أن‬ ‫ال يس���تثمرها صال���ح ويوظفه���ا بالطريق���ة‬

‫الت���ي حتل���و ل���ه‪،‬‬ ‫ويعتبرها مناس���بة‬ ‫إلرس���ال رس���ائل‬ ‫إل���ى «املناضلني»‪،‬‬ ‫خاصة في اليسار‪.‬‬ ‫وهذا مي���زة جيدة‬ ‫أن���ه أصب���ح يطلق‬ ‫ا لتحذ ي���ر ا ت‬ ‫مقدم���ا‪ ..‬وعل���ى كل ح���ال‪ :‬س���يادة الزعيم‪،‬‬ ‫اغتي���ال بلعيد ليس ه���و املقدم���ة‪ ،‬فاملقدمة‬ ‫كانت اغتيال جار الله عمر في صنعاء!!<‬

‫عجائب يا �صنعاء!!‬ ‫قالوا إن صنعاء ترفض اس���تقبال فريق‬ ‫أمني إيراني لفحص شحنة األسلحة‪ ،‬والله‬ ‫إن صنعاء هذي عليها حاجات غريبة‪.‬‬ ‫بالل���ه عليك���م‪ :‬أي���ش فيه���ا ل���و أعادت‬ ‫الش���حنة إلى إيران لفحصه���ا مثلما فعلت‬ ‫عندما قامت بإرس���ال الصندوق األس���ود‬ ‫اخلاص بطائرة األنتينوف التي أس���قطت‬ ‫في صنعاء قبل أش���هر إلى موسكو حليفة‬ ‫إيران!؟<‬

‫خرجة جديدة!!‬

‫خرج���ة جدي���دة م���ن‬ ‫خرج���ات أحم���د ب���ن دغر‪،‬‬ ‫ج���اء فيه���ا بع���د الديباجة‪:‬‬ ‫«الرئي���س عبدرب���ه منصور‬ ‫ه���ادي كان وال ي���زال قائدا‬ ‫بارزا وزعيم���ا آخر للمؤمتر‬ ‫الشعبي العام‪ ،‬فوق أنه زعيم‬ ‫لألم���ة وصاح���ب التفويض‬ ‫الش���عبي الكبي���ر ال���ذي ل���م‬ ‫يحظ به زعي���م ميني قبله‪..‬‬ ‫لقد ج���اءت األقدار بعبدربه‬ ‫منصور ه���ادي منقذا لليمن‬ ‫وهادي���ا له في زمن احلروب‬ ‫والفوضى والتمزق»‪.‬‬ ‫وبالتأكي���د أن أحم���د بن‬ ‫دغ���ر يقول الص���دق بوصفه‬

‫الرئيس ه���ادي بأنه صاحب‬ ‫التفويض ل���م يحظ به زعيم‬ ‫مين���ي قبله لك���ن الكلمة من‬ ‫لقف بن دغ���ر طعمها حالي‬ ‫ألنه���ا ليس���ت امل���رة األول���ى‬ ‫التي يص���ف بها زعيم ميني‪،‬‬ ‫وهو يقولها بشكل دائم على‬ ‫مذهب «بكرة بالش»!!‬ ‫يتمن���ى اجلمي���ع أن يكون‬ ‫الرئيس ه���ادي منقذا لليمن‬ ‫بالفع���ل‪ ،‬وهذا أمل الش���عب‬ ‫اليمني ال���ذي خرج النتخابه‬ ‫ولك���ن م���ا دام ف���ي املؤمت���ر‬ ‫الشعبي العام فأنا بصراحة‬ ‫ما اركنكش!!‬ ‫وإذا كالم���ي مش عاجبك‬

‫فق���ل ل���ي م���ن ال���ذي جع���ل‬ ‫ه���ذا الزمن «زم���ن احلروب‬ ‫والفوض���ى» س���وى املؤمت���ر‬ ‫الش���عبي ورئيس���ه احلال���ي‬ ‫والرئيس «املفدى» سابقا‪!..‬؟‬ ‫املؤمتر الش���عبي يش���تغل‬ ‫اليمن شغل امللقاط بالتعبير‬ ‫البل���دي‪ ،‬ويعامل البالد على‬ ‫مذه���ب تل���ك الت���ي ذهب���ت‬ ‫تش���تكي إل���ى القاض���ي أن‬ ‫فالنا ق���ام بتقبيلها‪ ،‬فأطرق‬ ‫القاض���ي إل���ى األرض يفكر‬ ‫في احلكم بحق هذا اجلاني‬ ‫والضحي���ة‪ ،‬ث���م رفع رأس���ه‬ ‫مص���درا حكم���ه ب���أن عليها‬ ‫تقبيله قصاصا!!<‬

‫يحررها‪ /‬عبدامللك �شم���سان‬

‫دوافع التعزية املريي‬

‫العميد ركن أحمد علي‬ ‫صالح يسارع إلى التعزية‬ ‫ب���وف���اة ال��ف��ن��ان الكبير‬ ‫امل��رح��وم محمد مرشد‬ ‫ن��اج��ي‪ ،‬وه���ذه طبيعة‬ ‫املشتغلني بالسياسة‬ ‫أو ال���ط���ام���ح�ي�ن‬ ‫لالشتغال بالسياسة‬ ‫وما زالوا عسكر‪.‬‬ ‫وال���ذي نعرف���ه ف���ي‬ ‫مث���ل ه���ذه القضاي���ا أن‬ ‫يرس���ل الش���خص املعزي‬ ‫برقية العزاء ويكتب اس���مه‬ ‫من غي���ر ألق���اب باعتبار أن‬ ‫القضية شخصية وإنسانية بحتة‪،‬‬ ‫فضال عما يعني إسقاط الرتب واملراتب‬ ‫م���ن إظهار االحت���رام والتقدير للمرحوم‬ ‫وأهل���ه وذوي���ه‪ ،‬لك���ن الفن���دم ل���م يكتف‬ ‫بتذيي���ل برقيته بلق���ب «العميد ركن»‪ ،‬بل‬ ‫زاد إليها «قائد احلرس اجلمهوري»!!‬

‫ه��ل ك��ان ال��ف��ن��دم أحمد‬ ‫يريد فعال تعزية أهل‬ ‫امل�����رح�����وم وذوي�����ه‬ ‫وم����ح����ب����ي����ه‪ ،‬أم‬ ‫ك���������ان ي����ري����د‬ ‫التأكيد فقط‬ ‫أن����ه م���ا ي���زال‬ ‫ق����ائ����دا ل��ل��ح��رس‬ ‫اجلمهوري!؟‬ ‫أي���ا يك���ن‪ ،‬م���ا أنا‬ ‫متأك���د من���ه فقط هو‬ ‫أن العمي���د أحم���د علي‬ ‫ص���ادق جدا ف���ي تعزيته‬ ‫وليس وراء تعزيته أي نصائح‬ ‫من جلسائه اإلعالميني والصحفيني‬ ‫أو أي دواف���ع إعالمي���ة وسياس���ية‪ ،‬ألنه‬ ‫بحس���ب م���ا أع���رف‪ -‬كان يرت���اح جدا‬‫للفقي���د محم���د مرش���د ناج���ي‪ ،‬خاصة‬ ‫ألغنيت���ه الش���هيرة‪ :‬نش���وان ال تفجع���ك‬ ‫خساسة احلنشان!!<‬

‫هل يتوقفون!؟‬ ‫ال يش���ارك احلوثي���ون م���ع بقي���ة‬ ‫مكونات الثورة الس���لمية في املسيرات‬ ‫التي تدعو لها اللجنة التنظيمية للثورة‬ ‫في العاصم���ة صنعاء‪ ،‬وهذا دأبهم من‬ ‫بداية الثورة وليس أمرا جديدا‪.‬‬ ‫وفوق ه���ذا ‪-‬وه���ذا دأبه���م أيضا‪-‬‬ ‫أنهم ال يزالون يس���تقبلون كل مس���يرة‬ ‫عائ���دة إلى س���احة التغيي���ر باحلجارة‬ ‫والهراوات والس�ل�اح األبيض‪ ،‬وفي أي‬ ‫حلظ���ة قد يتط���ور األمر إلى الس�ل�اح‬ ‫األحمر!!‬ ‫ويا ت���رى‪ :‬هل يوجد عاق���ل يرى أن‬ ‫هتاف بعض الثوار ضد روس���يا وإيران‬ ‫مبررا كافيا لهذا السلوك العدواني‪.‬‬ ‫هن���اك من ذهب م���ع احلوثي قناعة‬ ‫وعقي���دة‪ ،‬وه���ذا ش���أنه‪ ،‬وليذهب كل‬ ‫إنس���ان حي���ث ش���اء‪ ،‬إمن���ا الغريب أن‬ ‫جت���د من النخب م���ن يفعل ذلك جملرد‬ ‫املكاي���دة السياس���ية أو النكاي���ة به���ذا‬ ‫الط���رف أو ذاك وال ي���درك التبع���ات‬ ‫التي س���يتحملها اجملتمع اليمني جراء‬ ‫أي قدر من املساندة لهذا الفكر النازع‬ ‫للعنف والعدوانية!!<؛‬

‫�أقالم بـ«كامت �صوت»!!‬

‫ّ‬ ‫امل�صدر باقي امل�ستورد!!‬ ‫عرفنا‬

‫رئيس جهاز األمن القومي‬ ‫ووزي���ر الداخلي���ة يعق���دون‬ ‫مؤمترا صحفيا بشأن سفينة‬ ‫جيهان اإليرانية الواصلة إلى‬ ‫اليمن وعلى ظهرها كمية من‬ ‫أسلحة الدمار الشامل‪.‬‬ ‫ي���ا رئي���س جه���از األم���ن‬ ‫القومي‪ ،‬يا وزير الداخلية‪ :‬ال‬ ‫متكنون���ا إن طرفا في البلد‪،‬‬ ‫وطرفا في القوى السياسية‪،‬‬ ‫ووس���ط في النظام احلاكم‪،‬‬ ‫ومن هذي الطالسم‪ ،‬الشعب‬ ‫يش���تي يع���رف من ه���و ومن‬ ‫أبوه‪.‬‬ ‫تدروا خالص‪ ،‬س���امحكم‬ ‫الله‪ ،‬ما نش���تي نع���رف‪ ،‬لكن‬

‫ضروري نس���مع عن س���فرة‬ ‫ألحدكم إل���ى اململكة العربية‬ ‫الس���عودية للح���ج مثال‪ ،‬وإذا‬ ‫مافي���ش ح���ج ه���ذي األي���ام‬ ‫ألي س���بب‪ ،‬فخلوها للعمرة‪،‬‬ ‫وإذا الدني���ا زحم���ة فخلوها‬ ‫رحل���ة للع�ل�اج‪ ..‬امله���م‪ :‬ال‬ ‫يس���بقكم «أب���و س���يدي»‬ ‫املس���تورد للصفقة ويبكر هو‬ ‫عنده���ا الضحي���ة‪ .‬وإذا أنتم‬ ‫والس���عودية مث���ل ذاك الذي‬ ‫قال‪:‬‬ ‫واراعي���ة وابن���ت «مدري‪،‬‬ ‫مدري»‬ ‫الهم لي والفائدة لغيري<‬

‫وصل���ت اليم���ن ش���حنة مسدس���ات‬ ‫مدعم���ة بقط���ع «كامت ص���وت» تركي���ة‬ ‫الصنع‪ ،‬لتحظى القضية باهتمام واس���ع‬ ‫من وسائل اإلعالم‪ ،‬مبا في ذلك صحيفة‬ ‫األهالي‪ ،‬والقضية ‪-‬فعال‪ -‬تستحق ذلك‬ ‫وأكثر‪.‬‬ ‫وكان ملفت����ا تركي����ز بعض الصح����ف والتناوالت‬ ‫اإلعالمي����ة «مس����موعة‪ ،‬مرئي����ة‪ ،‬مقروءة» عل����ى ختم الصناع����ة التركية‪ ،‬في‬ ‫محاولة لإليحاء أنها ش����حنة مرسلة من رجب طيب أردوغان لإلصالحيني‪،‬‬ ‫وكأن إيران وعصابات جتارة الس��ل�اح ال تس����تطيع أن تشتري سالحا من أي‬ ‫دولة وترسله لليمن!!‬ ‫مرت الشحنات التي ال يعلم عددها إال الله‪ ،‬وضبطت الشحنات التي ال يعلم بنتائج التحقيقات‬ ‫فيه���ا إال الله‪ ،‬ومؤخرا وقعت الوقعة الكبيرة ووصلت أس���لحة حتمل ختم اجلمهورية اإلس�ل�امية‬ ‫اإليرانية‪ ،‬وفيها صواريخ مضادة للطائرات تعمل وفق التتبع احلراري‪ ،‬ومكونات ومركبات سالح‬ ‫ثقيل‪ ،‬لكن تلك األقالم التي ظلت حتاول إلصاق التهم س���ابقا برجب طيب أردوغان خرس���ت ‪-‬هذه‬ ‫املرة‪ -‬وكأن هناك من ركب على أطرافها «كامت صوت»!!<‬

‫البقاء هلل‪..‬‬ ‫نتق��دم آلل الك��ردي وآل البري��ع‬ ‫بخالص الع��زاء والمواس��اة لوفاة‬ ‫المغفور له بإذن اهلل حسن الكردي‬ ‫والطفل أديب البريع‬ ‫تغمدهم اهلل بواسع رحمته وألهم أهله‬ ‫وذويه الصبر والسلوان‬ ‫ونسأل اهلل الشفاء للمصابين والجرحى‬

‫المعزون‪ :‬كافة آل الجرادي‬

‫البقاء هلل‪..‬‬

‫أحر التعازي والمواساة‬

‫خالد ومنتصر سعد البتينة‬ ‫بوفاة أخيهم‬ ‫المغفور له بإذن اهلل تعالى‬

‫حسن البتينة‬

‫المعزون‪ :‬قائد علي الجرادي‬ ‫وأخوانه ‪ -‬إبراهيم المسوري‬

‫البقاء هلل‪..‬‬ ‫أحر التعازي والمواساة‬

‫إلى صالح التهامي‬

‫بوفاة المغفور له بإذن اهلل‬

‫والده‬

‫األسفون‪:‬‬ ‫أحمد القميري ‪ -‬علي الجرادي‬


‫‪282‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬ ‫‪email: alahalenet@gmail.com‬‬

‫الثالثاء ‪ 30‬ربيع أول ‪1434‬‬ ‫العدد ‪:‬‬ ‫الموافق ‪ 12‬فبراير ‪2013‬‬

‫الأكثـر �أهمية هو‪ :‬من امل�ستورد!؟‬ ‫لم تكن إيران لترس���ل س���فينة حتمل‬ ‫أسلحة عليها ختمها لوال ثقتها بإمكانية‬ ‫إيصاله���ا إلى املكان احمل���دد‪ ،‬ومصدر‬ ‫هذه الثقة ش���حنات سابقة حملت ختم‬ ‫دول أخرى ووصلت بسالم‪.‬‬ ‫جميعن���ا يع���رف الق���درات األمني���ة‬ ‫لليم���ن وما فيها من تض���ارب وتناقض‬ ‫أمن���ي في الوق���ت الراه���ن‪ ،‬خاصة مع‬ ‫بقاء كثي���ر من أنصار صال���ح ومؤيديه‬ ‫واملرتبطني به‪ ،‬وإذا كانت هذه الكميات‬ ‫من األسلحة التي تضبط فكم الكميات‬ ‫التي متر أو مترر!؟‬ ‫إن عل���ي صال���ح يبني جيش���ا موازيا‬

‫جليش الدول���ة الذي يفقد كل يوم جزء‬ ‫منه‪ ،‬وإذا امتلك الس�ل�اح فإنه يستطيع‬ ‫أن يفعل ذلك بال مبالغة‪.‬‬ ‫ولم ينقض وقت طوي���ل على حديثه‬ ‫في اجتماع للجن���ة الدائمة على خلفية‬ ‫تهدي���دات الرئي���س ه���ادي بس���حب‬ ‫احلصانة عنه حني هدد بتحويل اليمن‬ ‫إلى س���وريا أخ���رى!! وال ف���رق بني أن‬

‫< سلمان احلميدي‬ ‫د ّوي صوت���ه ف���ي س���احات احلري���ة‬ ‫والتغيير‪ ،‬مبثابة شوكة سمك حادة في‬ ‫حلق الطاغية املس���تبد‪ ،‬عندما يس���مع‬ ‫من ساحة التغيير في العاصمة صنعاء‬ ‫الش���عب زلزلة‬ ‫صوت املغني هاتفا‪ :‬أنا‬ ‫ُ‬ ‫عاتي���ة‪ /‬س���تخمد نيرانَه��� ْم غضبتي‪/‬‬ ‫س���تخرس أصواته��� ْم صيحت���ي‪ /‬أن���ا‬ ‫الشعب عاصف ٌة طاغية‪..‬‬ ‫ُ‬ ‫ف���ي اجمل���از مي���وت اجلس���د ويبقى‬ ‫الص���وت‪ ،‬ص���وت املغن���ي ال���ذي حفر‬ ‫صوته ف���ي وجدان ثورة ش���عب‪ ،‬صوته‬ ‫املُحاصر من قبل النظام السابق داخل‬ ‫أغنية «نش���وان»‪ ،‬تلك الت���ي حاصرها‬ ‫َس��� َدنة صالح على مدى سنوات طويلة‬ ‫ألنه���ا تُعريه م���ن الزيف وتُظهر خس���ة‬ ‫الثعابني والراق���ص عليها‪« ،‬ال تفجعك‬ ‫خساسة احلنشان»‪.‬‬ ‫م���ات محم���د مرش���د ناجي‪ِ ،‬س���فر‬

‫احلب والثورة‪ ..‬األصال���ة‪ ،‬واملعاصرة‪،‬‬ ‫الع���ود ال���ذي أظه���ر يزيد ب���ن معاوية‬ ‫ُمغ���ازال ب�ي�ن احلطي���م وزم���زم وقلب���ه‬ ‫املش���تت ب�ي�ن ش���غاف احل���ب وفوضى‬ ‫ا ُ‬ ‫حلك���م‪ ،‬واألروكس���ترا الت���ي صاغ���ت‬

‫عبدامللك �شم�سان‬

‫مات مغني الزلزلة‪..‬‬

‫يك���ون يرتب لهذا األمر ليتواله بنفس���ه‬ ‫في الوق���ت املناس���ب‪ ،‬أو ليق���دم عليه‬ ‫احلوثي ويخوض احلرب حتت الفتته‪.‬‬ ‫وقضية السفينة اإليرانية أكبر من أن‬ ‫تنته���ي مبؤمتر صحفي لوزير الداخلية‬ ‫ورئيس جهاز األم���ن القومي‪ ،‬أو بصور‬ ‫تذكارية يلتقطونها ألنفسهم جوار قطع‬ ‫وطرود سالح الدمار الواصل من إيران‪،‬‬ ‫بل ال تنتهي مبجرد إيصال رس���الة إلى‬ ‫اململك���ة العربية الس���عودية والثقة بأن‬ ‫"املسمار" قد اندق في خشبة صالح!!‬ ‫من الواضح أن هذه الكمية من السالح‬ ‫ونوعيته���ا تأت���ي ضم���ن االس���تعدادات‬

‫نصائ���ح الصرمي���ي س���لطان لنش���وان‬ ‫وأبرزه���ا «ال تص���دق عجائ���ب طاهش‬ ‫احلوبان»‪.‬‬ ‫على مدى عامني وصوت املرش���دي‬ ‫ال يَم���ل وال يُمل ف���ي الث���ورة إلى جوار‬

‫خلوض حرب كبرى ضد الدولة‪.‬‬ ‫ولقد قال رئيس جهاز األمن القومي‬ ‫صراح���ة إن هن���اك "ق���وى رس���مية"‬ ‫تقف وراء اس���تيرادها‪ .‬ومب���ا أن اللواء‬ ‫األحم���دي ووزير الداخلية قد كش���فوا‬ ‫وكش���فت وثائ���ق الس�ل�اح وختومه أنه‬ ‫مص���در إل���ى اليم���ن م���ن إي���ران‪ ،‬فهم‬ ‫مطالبون بالكش���ف عن املستورد‪ ،‬وهو‬ ‫األهم‪ ،‬واإلفصاح ولو فقط عما يترتب‬ ‫على هذا األمر‪ ،‬أو ما يفترض أن يترتب‬ ‫علي���ه من التحقيق واإلجراءات العملية‬ ‫حلماية البلد وشعبه!<‬

‫‪Shamsan712@gmail.com‬‬

‫أيوب طارش وآخرين‪ ،‬يحتفي اليمنيون‬ ‫بذك���رى ‪ 11‬فبراير‪ ،‬الي���وم الذي جابت‬ ‫فيه سيارة صغيرة أمام مكتب محافظة‬ ‫تعز وهي تصدح بنصائح نشوان وتُدوي‬ ‫بصرخ���ات زلزلة ش���عب يُذيب بداخله‬ ‫عواصف املس���تحيل والصفائح الثقيلة‬ ‫التي يتخفى من ��رائها احلكام‪.‬‬ ‫م���ات العدني اجلميل ال���ذي أوصل‬ ‫ش���جاه إلى ربوع املعم���ورة بكلمات ظله‬ ‫الراحل لطفي جعف���ر أمان‪ ،‬وآخرين‪..‬‬ ‫مات ُمغن���ى الوطن‪ ،‬وبقي صداه خالدا‬ ‫يُجلجل بدواخل اليمانيني‪:‬‬ ‫الش���عب قضاءُ الل���هِ في أرضي‪/‬‬ ‫أنا‬ ‫ُ‬ ‫عل���ى قبض���ةِ إص���راري‪ /‬س���يفنى ك ُّل‬ ‫جب���اري‪ /‬ولن يقهر تي���اري‪ /‬أنا النص ُر‬ ‫ألحراري‪ /‬غداة احلشرِ في أرضي‪.‬‬ ‫أنا الش���عب‪ ،‬أنعيك أيه���ا اجلميل‪..‬‬ ‫أسكنك الباري فس���يح جناته‪ ،‬وألهمنا‬ ‫وأهلك وذويك الصبر والسلوان‪<.‬‬

‫ال‬

‫م �ألف‬

‫علي اجلرادي‬

‫مفارقات‬ ‫> وزي���ر ميني صاغ بيان االنفص���ال في ‪ ٩٤‬ثم‬ ‫عاد للحزب مبش���روع الفيدرالية الشطرية‪ ،‬وحني‬ ‫اكتش���ف أن احلزب أصبح وادي���ا غير ذي زرع عاد‬ ‫إلى حزب املؤمتر‪..‬‬ ‫رفع ش���عار الوحدة أو املوت مع صالح واآلن في‬ ‫الغرف املغلقة مع الري���س هادي وأمام الكاميرات‬ ‫م���ع الزعيم اخمللوع‪ ..‬أش���عر باالحترام لش���خص‬ ‫البيض رغم حمقه!!‬ ‫أولئك الذين يغيرون قناعاتهم كمالبسهم حيث‬ ‫تدور الق���وة واملال خطر عل���ى كل القيم‪ .‬وال يعني‬ ‫ذلك الثبات على القناعات حني نكتشف رداءتها‪..‬‬ ‫> اليمن تتصارع مع خط الفقر‪ ،‬تركيا أرس���لت‬ ‫مستش���فى ميداني‪ ،‬الس���عودية أرس���لت ش���حنات‬ ‫وق���ود‪ ،‬إيران ترس���ل صواريخ مض���ادة للطائرات‪،‬‬ ‫أمريكا ترسل طائرات بدون طيار‪!!..‬‬ ‫> معظم قي���ادة دول اخلليج العربي ضد الربيع‬ ‫العرب���ي ومتول الثورات املض���ادة‪ ..‬إنها تعمل ضد‬ ‫مصاحلها االس���تراتيجية‪ ،‬أمريكا نظريا س���اندت‬ ‫التغيير!!‬ ‫> متارس األحزاب اليمنية وعلى رأسها أحزاب‬ ‫املشترك نفاقا سياس���يا إزاء جرائم احلوثي وعما‬ ‫قليل ستعم البلوى وجنني مغارم النفاق اإلثم‪..‬‬ ‫> الس���لفيون قطاع عريض ف���ي البلد تتنازعهم‬ ‫قيادات ش���تى ألس���باب كثي���رة‪ ..‬ح���ان الوقت ألن‬ ‫يقوموا بتنظيم سياس���ي ولو بطريقة التحالف بني‬ ‫اجلماعات كاملشترك‪..‬‬ ‫> احلوث���ي يخوض حرب���ا مذهبية ض���د مركز‬ ‫دماج الس���لفي في محافظة صعدة‪ .‬يحمل السالح‬ ‫ويش���ارك في احلوار وميثل ف���ي احلكومة ونصف‬ ‫قيادة املشترك غطاء سياسي!!‬ ‫> احلوثي يستورد شحنة املوت من إيران ويقدم أسماء‬ ‫ممثليه في جلنة احلوار‪ !!..‬وراقبوا صمت اجلميع جتاه‬ ‫هذه املفارقات ونتائجها املدمرة على اليمن‪.‬‬ ‫> تعي�ي�ن مدراء األمن واحملاور العس���كرية من‬ ‫نف���س احملافظات ش���جع تي���ار االنفص���ال بإقامة‬ ‫نقاط تفتيش بالهوية كما حصل في عدن‪ ،‬سيكون‬ ‫مناس���با أن يت���م تعي�ي�ن م���دراء األم���ن واحمل���اور‬ ‫العسكرية في الش���مال من أبناء اجلنوب والعكس‬ ‫أيض���اً بعض م���دراء األم���ن متواطئون م���ع نقاط‬ ‫االنفصال‪<.‬‬

‫‪aligradee20@gmail.com‬‬

‫ال‬


Alahale 282