Issuu on Google+

‫ال��رئ��ي��س حي��ض��ر اج��ت��م��اع��ا ل��ل��ج��ن��ة ال��ف��ن��ي��ة ل��ل��ح��وار ه���و األول م��ن��ذ غ��ي��اب اإلري���ان���ي‬ ‫�أحمد علي‪ :‬ال اعرتا�ض على الهيكلة ب�شرط احلفاظ على احلر�س كم�ؤ�س�سة منوذجية‬

‫�صال��ح‪ :‬ال توا�ص��ل بيننا وبني ه��ادي حتى نختلف مع��ه �أو نتفق‬ ‫اليدومي‪ :‬علينا �إجناح احلوار وتفويت الفر�صة على من يرون جناحه نهاية مل�شروعهم‬

‫رئي�س �إعالمية الرئا�سة يهاجم امل�شرتك وعلي حم�سن عرب �صحيفة اجلي�ش‬

‫�إ�سقاط الدولة عرب �صناديق االقرتاع ل�صالح �أحمد علي‬ ‫�إ�سقاط الدولة عرب �صناديق الر�صا�ص حتت الفتة احلوثي‬

‫العدد ‪:‬‬

‫‪281‬‬

‫الثالثاء ‪ 23‬ربيع أول ‪1434‬‬ ‫المواف��ق ‪ 5‬فبراي��ر ‪2013‬‬ ‫‪ 16‬صفــــــــحة‬ ‫السعر ‪ 60‬رياال‬

‫في ليبيا استحدثت الحكومة وزارة جديدة باسم «شؤون الجرحى»‪ ،‬وفي مصر‬ ‫التزمت الدولة بحقوق جرحى يناير‪ ،‬وفي تونس انتقل الجرحى من مرحلة‬ ‫العالج إلى مرحلة التعويضات‪ ،‬والجرحى في اليمن‪:‬‬

‫امل�ؤمتر واحلوثي‪ ..‬الرتتيبات للعام القادم‬

‫عذاب على جمر احلكومة! أمل الباشا تعرض بـ«توكل» وتهدد بـ«ملطام بني العيون»‬ ‫فـي حجة‪..‬‬

‫متمرد بدرجة‬ ‫حم���������اف���������ظ‬

‫وجهت الناطقة باس���م جلنة‬ ‫احل���وار الوطن���ي أمل الباش���ا‬ ‫تهديداته���ا تعريض���ا إلى توكل‬ ‫كرم���ان احلائ���زة عل���ى جائزة‬ ‫نوبل للسالم (‪.)2011‬‬ ‫وقالت أمل الباش���ا معرضة‬ ‫�سنارة بت���وكل «إم���ا أن تك���ون أه�ل�ا‬ ‫للمسؤولية الوطنية التي كلفت‬ ‫به���ا وتلت���زم باحلض���ور الدائم‬ ‫واملش���اركة اجل���ادة والفاعل���ة‪،‬‬ ‫أم���ا الغي���اب الدائ���م ف���ي هذا‬ ‫الوقت احلرج بالذات بالس���فر‬ ‫ألكث���ر م���ن ثالثة أرب���اع الوقت‬ ‫على أقل تقدير‪ ،‬وعدم االلتزام‬ ‫بالتواج���د ف���ي تقري���ر مصير‬ ‫البل���د ثم تأت���ي بعدها للصراخ‬ ‫والنقيق واالس���تعراض بعنترية‬ ‫زائف���ة وكأنك من احلرص أنت‬ ‫في قل���ب احلدث‪ ،‬فه���ذه والله‬ ‫ليس���ت س���وى مزايدة وتدليس‬

‫�إذا بيتك من زجاج‬ ‫ال تلح�سه كله!‬

‫• المركز الرئيسي‪:‬‬ ‫اللحوم‪ -‬عدن ‪ -‬هاتف ‪306173‬‬ ‫فاكس ‪ - 306172‬موبايل ‪711799107‬‬

‫• فرع الحديدة‪ :‬هاتف ‪ • 266651‬فرع تعز‪288222 :‬‬ ‫• صنعاء‪ :‬هاتف ‪312260‬‬

‫بريد إلكتروني‪zagror@hotmail.com :‬‬

‫كرمان‬ ‫وتنطع واس���تخفاف واستحمار‬ ‫وأيضا قلة حياء»‪.‬‬ ‫وأضاف���ت الباش���ا عل���ى‬ ‫حائطه���ا مبوق���ع التواص���ل‬ ‫االجتماعي فيس بوك «احلليم‬ ‫تكفي���ه اخلفع���ة اخلفيفة‪ ،‬وإذا‬

‫البا�شا‬ ‫ل���م‪ ،‬فوالله بكرة أنه���ا لن تكون‬ ‫خفعة بل س���تكون ملطام موجع‬ ‫بني العيون»‪.‬‬ ‫واس���تطردت‪«:‬وإذا بليت���م‬ ‫فاستتروا أثابكم الله‪ ،‬واضرب‬ ‫الوط���اف يفه���م س���عيد وجنبه‬

‫مسعدة»‪.‬‬ ‫وج���اء رد الباش���ا بع���د أن‬ ‫أعلن���ت احلائ���زة عل���ى جائزة‬ ‫نوب���ل رفضه���ا املش���اركة ف���ي‬ ‫مؤمتر احلوار ف���ي ظل اختيار‬ ‫ممثلني غير حقيقيني للش���باب‬ ‫واملرأة واجملتمع املدني‪.‬‬ ‫وقال���ت ت���وكل كرم���ان «ل���ن‬ ‫أش���ارك ف���ي املؤمتر ال���ذي لم‬ ‫يتم متثيل رفاقي ورفيقاتي من‬ ‫الشباب واملرأة واجملتمع املدني‬ ‫في���ه بش���كل ع���ادل وحقيقي‪،‬‬ ‫وس���يكون النض���ال م���ن خارج‬ ‫املؤمت���ر وس���يلتنا ف���ي صناعة‬ ‫التغيي���ر وفي اس���تدامة الفعل‬ ‫الثوري واس���تمراريته مش���يرا‬ ‫انها س���تقرر املشاركة فقط في‬ ‫حال مت تغيير القوائم املقترحة‬ ‫مبمثل�ي�ن حقيقي�ي�ن وب���دون‬ ‫محاصصة»‪<.‬‬


‫‪281‬‬

‫‪ 1434/3/23‬املوافق ‪2013/2/5‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪2‬‬

‫متابعـــات‬

‫يعدو‬ ‫ال‬ ‫فهمنا‬ ‫فـي‬ ‫الن�سب‬ ‫إ�صالح‪:‬‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫رئي�س‬ ‫�إب‪ :‬الق�ضاء ينت�صر ل�ضحايا الثورة‬ ‫كونه �آل َّية القت�سام املواريث‬ ‫حكم ب�إعدام �شخ�صني مدانني بقتل ال�شهيد عمر عطا‬

‫اس���تغرب رئي���س الهيئة العلي���ا للتجمع‬ ‫اليمن���ي لإلصالح أن مير ‪ 23‬عام من عمر‬ ‫ح���زب اإلصالح في حني هناك من ال يزال‬ ‫يجهل فكره ومساره‪.‬‬ ‫وقال محمد اليدومي في مقال كتبه على‬ ‫صفحت���ه في «الفيس ب���وك»‪« :‬أن أكثر من‬ ‫عش���رين عاما أظنها كان���ت كافية للتعرف‬ ‫على اإلصـ�ل�اح والوقوف منه بإيجابية من‬ ‫خ�ل�ال مؤسس���اته وإصدارات���ه ومواقفه‪،‬‬ ‫بدالً من التجني عليه‪ ،‬والتحريض املستمر‬ ‫ضده بوعي أو بدون وعي»‪.‬‬ ‫واعت���رف اليدوم���ي أن من أب���رز نقاط‬ ‫الضع���ف عند اإلصالح هي حرصه الدائم‬ ‫عل���ى مصلح���ة الش���عب والوطن‪ ،‬مش���يرا‬ ‫إل���ى أن ه���ذا األمر ما لم يع���د خافيا على‬ ‫أح���د من العق�ل�اء ّ‬ ‫واملطلعني عل���ى حقائق‬ ‫األوض���اع ف���ي بالدن���ا‪ ،‬مما جعل���ه عرضة‬ ‫لالبتزاز السياسي والثقافي ممن ال يرقب‬ ‫في البالد إالُّ وال ذمة‪ .‬حد تعبيره‪.‬‬ ‫وقال «لو أن كل من يختلف مع اإلصالح‬ ‫في مواقفه ورؤاه‪ ،‬اختلس من وقته حلظات‪،‬‬ ‫واختلى بضميره قبل أن ينطق ببنت ش���فه‪،‬‬ ‫أو يخط بقلمه متجنيا مبا ال يُحمد عقباه‪،‬‬ ‫وعلِم ِعلْم اليقني أنه سيحاس���ب يوما ما ‪-‬‬ ‫َ‬ ‫على شهادته ‪ -‬أمام عالم الغيب والشهادة‪،‬‬ ‫َّ‬ ‫لك���ف عن النطق مبا ال‬ ‫ل���و تيقن من ذلك ؛‬ ‫يليق به ولتوقف قلمه عن كتابة أي ش���هادة‬ ‫زور»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫قائ�ل�ا ‪«:‬إن مم���ا يؤس���فني‬ ‫واس���تطرد‬ ‫ويؤس���فني ج���دا‪ -‬أن بع���ض الكتاب���ات‬‫واألق���وال الت���ي تتناث���ر هن���ا وهن���اك عن‬ ‫اإلصالح تطفح باحلقد وتقطر بالدم»‪.‬‬ ‫وأض���اف اليدوم���ي «لقد أعلن���ا مراراً‬

‫وتكراراً‪ ،‬وش���رحنا كثيرا ‪ -‬ومن وقت مبكر‬ ‫ أنن���ا ومنذ اليوم األول ال���ذي قدمنا فيه‬‫أنفس���نا ف���ي أوس���اط مجتمعن���ا؛ كنا على‬ ‫يقني أنن���ا نقدم فهمنا لإلس�ل�ام الذي قد‬ ‫ٍ‬ ‫يختل���ف مع بعض الفهوم التراثية املاضوية‬ ‫الت���ي نعتقد خطأها‪ ،‬والت���ي ال تزال بعض‬ ‫رسومها تتحرك في خياالت جاهل بدينه‪،‬‬ ‫أو ف���ي ُمخ ّيل���ة عابث بعق���ول البعض بغية‬ ‫إفسادها‪ ،‬وتكبيلها بقيود اخلرافة وسراب‬ ‫الوهم‪ ،‬وفهمنا هذا قد يتقبله البعض وقد‬ ‫يكون غي���ر مقبول ل���دى البع���ض اآلخر‪..‬‬ ‫وه���ذا حق ال مناري فيه‪ ،‬وال نس���تعجل رد‬ ‫الفعل له���ذا الرفض؛ لقناعاتنا الراس���خة‬ ‫أن األيام كفيلة بإزالة الغبش‪ ،‬وأن املواقف‬ ‫الصحيحة كفيلة بإظهار احلقيقة»‪.‬‬ ‫وأوض���ح «أن رؤية اإلصالح ليس���ت في‬ ‫الوق���وف ضد أحد بذات���ه‪ ،‬ولكن اإلصالح‬ ‫ضد أفكار ش���اذة‪ ،‬وس���لوكيات منحرفة ال‬

‫تأخذ بعني االعتب���ار املصلحة العليا لليمن‬ ‫واليمنيني»‪.‬‬ ‫وأض���اف «كم���ا أنن���ا لس���نا م���ع الذين‬ ‫يتوهم���ون ألنفس���هم ح���ق الس���يادة عل���ى‬ ‫ويدعون ألنفس���هم مكانة‬ ‫أبناء هذا الوطن ّ‬ ‫ما أن���زل الله بها من س���لطان‪ ،‬ويتصورون‬ ‫لذواته���م نس���با يعلون به عل���ى غيرهم من‬ ‫بني البش���ر في ه���ذا البلد الطي���ب أهله‪،‬‬ ‫والذي فتح صدره لكل من أراد أن يس���تقر‬ ‫في���ه ويعيش مع مواطنيه عيش���ة ش���ريفة‬ ‫وكرمية»‪.‬‬ ‫وأوض���ح اليدومي «أن النس���ب في فهم‬ ‫اإلص�ل�اح ال يق���دم أح���داً عل���ى أح���د من‬ ‫الناس‪ ،‬ألن الناس كل الناس‪ ،‬ينتسبون إلى‬ ‫آدم عليه السالم‪ ،‬وآدم من تراب‪ ،‬وال يفرق‬ ‫بينهم لون أو لسان»‪.‬‬ ‫وأشار إلى «أن الوضع في اليمن ال يحتاج‬ ‫إل���ى مثل هذا الك َّم م���ن احلقد والضغينة‪،‬‬ ‫وإمن���ا هو ف���ي حاجة إلى التر ُّف���ع عن مثل‬ ‫هذه االفت���راءات‪ ،‬واالرتف���اع بإدراكنا إلى‬ ‫املس���توى الذي نتجاوز فيه حجم املصاعب‬ ‫واملتاعب التي ينوء بحملها شعبنا الذي ثار‬ ‫على الظلم والطغيان والفساد واإلفساد»‪.‬‬ ‫واختتم مقاله بالقول «إن اإلصالح كتاب‬ ‫مفتوح ‪ ،‬يس���تطيع من يريد بحق أن يتعرف‬ ‫عليه فكرة ومس���ارا‪ ،‬أن يقلَّب صفحاته في‬ ‫الوقت الذي يشاء»‪.‬‬ ‫مذكرا أن الشعوب ال تنهض من كبوتها؛‬ ‫إ َّال بأبنائه���ا الذين يس���ود احل���ب قلوبهم‪،‬‬ ‫والتعاون فيما بينهم والرغبة الصادقة في‬ ‫البحث عن الوس���يلة املثل���ى التي بعون الله‬ ‫عزوج���ل توصلهم إلى األج���دى في عملية‬ ‫البناء‪ ،‬بأقل املعاناة وأقرب الطرق‪<.‬‬

‫جنوا من الغرق فـي احلرب العاملية الثانية ونق�شت �أ�سماء بع�ضهم فـي ن�صب تذكاري‪..‬‬

‫معر�ض بلندن لبحارة مينيني من �أوائل‬ ‫املهاجرين العرب �إىل بريطانيا‬

‫نظم���ت مؤسس���ة «موزاييك‬ ‫روم���ز» معرض���ا فني���ا بعنوان‬ ‫«آخ���ر الرجال ف���ي القاموس»‬ ‫ضم محتوي���ات تراثية لبحارة‬ ‫مينيني م���ن اجليل األول الذين‬ ‫استقروا في ساوث شيلدز في‬ ‫شمال شرق إجنلترا‪.‬‬ ‫ويع���د املع���رض واجه���ة‬ ‫ألعم���ال اخملرج���ة والكاتب���ة‬ ‫والفنان���ة البريطانية من أصل‬ ‫إيران���ي تينا غاراف���ي احلائزة‬ ‫على جوائز دولية عدة واملصور‬ ‫املصري يوس���ف نبي���ل‪ ،‬اللذين‬ ‫يوثقان تراث هجرة اآلالف من‬ ‫البحارة من اليمن إلى بريطانيا‬ ‫م���ن خ�ل�ال الص���ور واألف�ل�ام‬ ‫الت���ي تبرز حقبة م���ن التواصل‬ ‫البريطاني مع الشرق األوسط‬ ‫على مدى مائة عام‪.‬‬ ‫وقال���ت غاراف���ي إن «آخ���ر‬ ‫الرجال في القاموس» مشروع‬ ‫مش���ترك للص���ورة والفيل���م‬ ‫الوثائق���ي‪ ،‬وأوضح���ت أن هذا‬ ‫العمل يق���وم عل���ى توثيق حياة‬ ‫آخ���ر البحارة اليمنيني املنتمني‬ ‫للجيل األول ال���ذي جاء للعمل‬ ‫مع البحرية امللكية البريطانية‬ ‫التجارية‪ ،‬واعتبرت أن املعرض‬ ‫يح���اول نقل قصة هذا اجملتمع‬ ‫التي يطويها النسيان مع مرور‬ ‫الوقت‪.‬‬ ‫وأقام���ت املعرض مؤسس���ة‬

‫«موزايي���ك رومز»‪ ،‬وهي إحدى‬ ‫املؤسسات املس���تقلة الناشطة‬ ‫ف���ي مج���ال الثقاف���ة والفنون‪،‬‬ ‫وت���دار م���ن قبل مؤسس���ة عبد‬ ‫احملسن القطان‪ ،‬وهي مؤسسة‬ ‫خيرية في اململكة املتحدة تعمل‬ ‫على دع���م الثقافة والتعليم في‬ ‫فلسطني والعالم العربي‪.‬‬ ‫ويه���دف القائم���ون عل���ى‬ ‫املعرض إلى خلق صورة مختلفة‬ ‫ع���ن املهاجري���ن ومجتمع���ات‬ ‫الطبقة العاملة‪.‬‬ ‫ووظ���ف املع���رض مزاي���ا‬ ‫الوس���ائط املتع���ددة عب���ر‬ ‫مقابالت حي���ة وصور لـ‪ 14‬من‬ ‫البحارة املنتم�ي�ن للجيل األول‬ ‫الذي���ن اس���تقروا ف���ي س���اوث‬ ‫ش���يلدز‪ ،‬ويعتق���د أنه���م م���ن‬ ‫أوائ���ل املهاجري���ن الع���رب إلى‬

‫بريطانيا‪.‬‬ ‫واكتشفت اخملرجة غارافي‬ ‫واق���ع ه���ؤالء الرج���ال‪ ،‬الذين‬ ‫جن���وا م���ن الغرق ف���ي احلرب‬ ‫العاملية الثانية‪ ،‬صدفة والتقت‬ ‫به���م خ�ل�ال رحل���ة قام���ت بها‬ ‫الكتشاف مس���جد في املنطقة‬ ‫زاره بط���ل املالكم���ة العامل���ي‬ ‫محمد علي كالي عام ‪.1977‬‬ ‫وعرض���ت املقاب�ل�ات احلية‬ ‫م���ع الناج�ي�ن بواس���طة أجهزة‬ ‫تلفاز قدمية‪ ،‬كانت مستخدمة‬ ‫في املن���ازل البريطانية‪ ،‬بهدف‬ ‫اس���تعادة الس���ياق التاريخ���ي‬ ‫لقص���ص وحكاي���ات الهج���رة‪،‬‬ ‫والبحث ع���ن التفاعل الفردي‬ ‫مع تل���ك املقابالت التي قدمت‬ ‫عبر ‪ 14‬نقطة عرض‪.‬‬ ‫وتكش���ف سلس���لة من ثالث‬

‫النا�شر‪ /‬علي علي اجلرادي‬

‫عش���رة صورة ملون���ة التقطها‬ ‫املصور يوس���ف نبيل جانبا من‬ ‫قصص املهاجرين األوائل‪.‬‬ ‫وق���ال الس���فير اليمن���ي في‬ ‫بريطاني���ا عب���د الل���ه الرضي‬ ‫للجزي���رة ن���ت إن املعرض مهم‬ ‫للمغترب�ي�ن اليمني�ي�ن الذي���ن‬ ‫ج���اؤوا إل���ى ه���ذا البل���د منذ‬ ‫أكثر م���ن مائة عام وس���اهموا‬ ‫في بنائ���ه‪ ،‬وأوضح أن اليمنيني‬ ‫األوائل عملوا في املصانع وفي‬ ‫الس���فن وأصبح���وا مواطن�ي�ن‬ ‫بريطاني�ي�ن‪ ،‬ولكنه���م احتفظوا‬ ‫بهويته���م اليمني���ة م���ن حي���ث‬ ‫التقاليد والعادات والديانة‪.‬‬ ‫وأشار إلى أن اليمنيني عملوا‬ ‫ف���ي بريطاني���ا خ�ل�ال احلرب‬ ‫العاملي���ة األول���ى والثاني���ة في‬ ‫املصانع ومنهم من ش���ارك في‬ ‫احلرب‪ ،‬وهو ما دفع السلطات‬ ‫لنقش أس���ماء ع���دد منهم في‬ ‫نصب تذكاري‪.‬‬ ‫وأكد أن هؤالء جزء بس���يط‬ ‫من اجلالي���ة اليمنية التي يقدر‬ ‫عددها بـ‪ 70‬ألفا في بريطانيا‪.‬‬ ‫واعتب���ر الس���فير أن ه���ذه‬ ‫الفعالي���ات تدع���م العالق���ات‬ ‫اليمني���ة البريطاني���ة وتعطيها‬ ‫زخم���ا إضافي���ا باعتب���ار أن‬ ‫اجلالي���ة اليمنية ف���ي بريطانيا‬ ‫جالية فاعلة ولعبت دورا مهما‬ ‫في تطور البالد‪<.‬‬

‫رئي�س التحرير‪ /‬عبدامللك �شم�سان املقرمي‬

‫قض���ت محكم���ة اخمل���ادر االبتدائي���ة‬ ‫مبحافظة إب يوم األحد بإعدام شخصني‬ ‫متهم�ي�ن بقتل أح���د الثوار خ�ل�ال أحداث‬ ‫الثورة الش���عبية الس���لمية في عام ‪،2011‬‬ ‫ون���ص احلكم الذي أصدره القاضي ماجد‬ ‫الش���رعبي على إعدام (م‪ .‬ع) و(ي‪ .‬و) هما‬ ‫من أبناء مديرية اخملادر‪.‬‬ ‫كما قضى منطوق احلكم إلزام املدانني‬ ‫بدفع ارش اإلصابات مببلغ قدرته احملكمة‬ ‫ثالثمائة وثالثني ألف ري���ال ودفع تكاليف‬ ‫العالج مبلغ وقدره مائة وس���بع وخمس���ون‬ ‫أل���ف ري���ال إضافة إلى تكالي���ف التقاضي‬ ‫مبل���غ خمس���ون ألف ري���ال لورث���ة اجملني‬ ‫عليه املصاب محس���ن على أحمد عطا عم‬ ‫الشهيد وورثة الشهيد عمر عطا‪.‬‬ ‫وكان املتهم���ان قام���ا بقت���ل الثائر عمر‬ ‫عطا وإصابة اثنني كانا بجواره‪.‬‬ ‫وعق���ب النط���ق باحلك���م أش���اد س�ل�ام‬ ‫األبيض محامي أس���رة الشهيد عمر عطا‬ ‫باحلك���م الصادر واعتب���ره انتصار للعدالة‬ ‫وحلقوق اإلنس���ان تتويجا النتص���ار الثورة‬ ‫الش���بابية الش���عبية التي قدمت الش���هداء‬ ‫واجلرحى‪ .‬وأض���اف احملامي األبيض بان‬ ‫احلك���م الصادر يعد ثان���ي حكم يصدر من‬ ‫محاكم محافظة إب ينتصر لضحايا الثورة‬ ‫الشعبية‪.‬‬

‫وقد س���بق أن صدر حك���م لصالح عدد‬ ‫من اجلرحى وأدان أشخاصا كانوا يعملون‬ ‫لصالح نظام الرئيس السابق على عبدالله‬ ‫صالح‪.‬‬ ‫يش���ار إل���ى أن حك���م اإلعدام ه���ذا يعد‬ ‫األول من نوعه بإعدام متهمني على خلفية‬ ‫مقتل ثوار أثناء الثورة الشعبية السلمية‪.‬‬ ‫والشهيد عمر عبدالرحمن عطا كان قد‬ ‫سقط خالل شهر مارس من العام ‪2011‬م‬ ‫برصاص بالطجة يتبعون النظام الس���ابق‬ ‫ف���ي منطقة اخمل���ادر التابع���ة حملافظة إب‬ ‫أثناء ترديد الش���هيد الش���بل م���ع غيره من‬ ‫األطفال لش���عار الثورة الش���هير «الش���عب‬ ‫يريد إسقاط النظام»‪<.‬‬

‫املركز التجاري لل�سيارات يد�شن‬ ‫موديالت جديدة من «تويوتا» ‪2013‬م‬ ‫دش���ن املرك���ز التج���اري‬ ‫للس���يارات واحمل���ركات‬ ‫وكي���ل ش���ركة تويوت���ا ف���ي‬ ‫اليم���ن االثنني قبل املاضي‬ ‫مودي�ل�ات جدي���دة م���ن‬ ‫س���يارات تويوت���ا مودي���ل‬ ‫‪2013‬م (‪- RAV4‬‬ ‫وافالون)‬ ‫وأوضح سعيد بامشموس‬ ‫مدي���ر ع���ام املبيع���ات أن‬ ‫الس���يارات اجلدي���دة مت‬ ‫حتديثها لتواكب التطورات‬ ‫احلالي���ة وحتاف���ظ عل���ى‬ ‫البيئة كما انه���ا اقتصادية‬ ‫ف���ي اس���تهالك الوق���ود‬ ‫ومبواصف���ات تع���د م���ن‬ ‫أرق���ى نظم الس�ل�امة فهي‬ ‫انس���يابية ومتكتم���ة أكث���ر‬ ‫وحتتوي على شاشة عرض‬ ‫تعمل باللمس‪.‬‬ ‫مش���يرا إل���ى أن س���يارة‬ ‫‪ RAV4‬متث���ل خط���وة‬ ‫جريئة إلع���ادة ابتكار هذه‬ ‫املركب���ة الت���ي تع���د األولى‬ ‫في العالم ضمن فئتها كما‬ ‫تق���دم ‪ RAV4‬اجلدي���دة‬ ‫أدا ًء متوازناً وقدرات عالية‪،‬‬ ‫وتتمي���ز ف���ي نف���س الوقت‬

‫بروع���ة ومتع���ة قيادته���ا‬ ‫وتتمت���ع بكف���اءة كبيرة في‬ ‫استهالك الوقود ومساحة‬ ‫خلفية واس���عة‪ ،‬إلى جانب‬ ‫التصميم املذه���ل والعديد‬ ‫من امليزات القياسية‪.‬‬ ‫وأض���اف بامش���موس‬ ‫فيم���ا تُعبر أفال���ون ‪2013‬‬ ‫ع���ن البراع���ة الفائقة التي‬ ‫تتمتع بها تويوتا في صناعة‬ ‫املركب���ات‪ ،‬فاس���م أفال���ون‬ ‫اآلن يعني مستويات جديدة‬ ‫م���ن اإلث���ارة والديناميكية‬ ‫والدق���ة ف���ي التفاصي���ل‬

‫م�ؤ�س�سة وفا لرعاية �أ�سر ال�شهداء‬ ‫ت�صرف املوا�ساة احلكومية‬ ‫صرف���ت مؤسس���ة وف���ا لرعاي���ة أس���ر‬ ‫الش���هداء واجلرح���ى فعالي���ات املواس���اة‬ ‫احلكومية ألس���ر ش���هداء ومعاق���ي الثورة‬ ‫الشبابية السلمية والتي بدأت يوم اخلميس‬ ‫املاضي‪ ،‬والتي يستفيد منها عدد (‪)3،786‬‬ ‫أس���رة ش���هيد ومعاق من ش���هداء ومعاقي‬ ‫الثورة الشبابية‪.‬‬ ‫وأوضح���ت أس���ماء الصرمي���ي رئيس���ة‬ ‫جلن���ة الصرف ف���ي املؤسس���ة أن إجمالي‬ ‫م���ا مت صرفة م���ن قس���ائم هذه املواس���اة‬

‫االخراج الفني‪ /‬حممد قائد اجلرادي‬

‫وجتمع الراح���ة والفخامة‬ ‫معا‪ .‬ون���وه بامش���موس أن‬ ‫تويوتا ه���ي أول من أنتجت‬ ‫س���يارات صديق���ه للبيئ���ة‬ ‫وكان���ت هي املبادرة من بني‬ ‫ش���ركات تصنيع السيارات‬ ‫حول العالم‪.‬‬ ‫اجلدي���ر بالذك���ر أن‬ ‫املركز التجاري للس���يارات‬ ‫واحمل���ركات (بازرع���ة) من‬ ‫البي���وت العريقة في اليمن‬ ‫الذي يحظى بس���معة طيبة‬ ‫ويش���هد تطور مستمر على‬ ‫مر السنوات‪<.‬‬

‫بلغ إل���ى نهاية يوم الس���بت الفائ���ت قرابة‬ ‫(‪ )113‬أس���رة‪ ،‬وزع���ت منها (‪ )63‬قس���يمة‬ ‫ي���وم اخلمي���س‪ ،‬إضافة إلى (‪ )50‬قس���يمة‬ ‫مت توزيعها الس���بت‪ ،‬ألس���ر ش���هداء أمانة‬ ‫العاصم���ة على أن تت���م عملية الصرف في‬ ‫احملافظات خالل األيام القليلة القادمة‪.‬‬ ‫اجلدير بالذكر أن هذه املواس���اة مقدمة‬ ‫ألسر الشهداء واجلرحى بتمويل من وزارة‬ ‫املالي���ة ويأت���ي صرفها تنفي���ذا لتوجيهات‬ ‫الرئي���س عبد ربه‪ ،‬ورئي���س الوزراء محمد‬ ‫س���الم باس���ندوة ووزي���ر املالي���ة صخ���ر‬ ‫الوجيه‪<.‬‬

‫العنوان‪:‬تقاطع الدائري مع �شارع ‪ - 20‬ت‪ )01-205285(:‬فاك�س‪�- )-01 204216(:‬ص‪.‬ب (‪ -)1687‬التوزيع (‪ - )712020299 - 777312904‬االعالنات (‪)772245320‬‬


‫‪281‬‬ ‫‪ 3‬تقـــرير‬ ‫‪www.alahale.net‬‬ ‫الأحزاب ال�سيا�سية مل ت�سلم قوائمها وتتبادل االتهامات حول عرقلة عملية احلوار وقوائم احلراك واحلوثيني وقائمة الرئي�س مل ت�سلم بعد‪..‬‬ ‫جتميد عمل اللجنة وتوقف اجتماعاتها منذ غياب الإرياين واللجنة تنفي �صحة الأ�سماء املن�شورة وتهدد بعقاب من �سربها‬ ‫الرئي�س �أعلن البدء فـي احلوار ومل يعلن عن موعد انعقاده‪ ،‬وتوقعات بت�أجيله‪..‬‬ ‫‪ 1434/3/23‬املوافق ‪2013/2/5‬‬

‫هادي يرت�أ�س اجتماعا «ا�ستثنائيا» للجنة احلوار فـي ظل غياب‬ ‫الإرياين وت�صاعد خالفات الأحزاب‬

‫قال مصدر في اللجن���ة الفنية لإلعداد‬ ‫والتحضي���ر للح���وار الوطن���ي لـ»األهالي»‬ ‫مس���اء األحد إن الرئي���س عبدربه منصور‬ ‫ه���ادي س���يترأس ي���وم االثن�ي�ن اجتماع���ا‬ ‫«اس���تثنائيا» للجنة ملناقش���ة س���ير عملية‬ ‫التحضير ملؤمتر احل���وار الوطني‪ ،‬في ظل‬ ‫غي���اب رئيس اللجنة الدكت���ور عبد الكرمي‬ ‫اإلرياني الذي ال يزال خارج البالد‪.‬‬ ‫وأفاد املصدر إن االجتماع الذي س���وف‬ ‫يترأس���ه ه���ادي س���يناقش أداء وإجنازات‬ ‫اللجنة ويقف أم���ام املعوقات التي تعترض‬ ‫عملي���ة التحضي���ر ملؤمتر احل���وار الوطني‬ ‫الذي لم يتحدد موعده حتى اليوم رغم إنه‬ ‫سبق أن مت تأجيل انعقاده ألكثر من مرة‪.‬‬ ‫وعلمت «األهالي» أن اجتماعات اللجنة‬ ‫توقفت منذ أس���بوع‪ ،‬حي���ث كان اجتماعها‬ ‫األخير األح���د قبل املاض���ي بحضور وفد‬ ‫مجلس األمن الدولي وسفراء الدول العشر‬ ‫الراعية للمبادرة اخلليجية‪.‬‬ ‫ولم تعقد اللجن����ة أي اجتماع منذ مغادرة‬ ‫رئيسها الدكتور اإلرياني إلى اخلارج بعد يوم‬ ‫من اجتماع اللجنة مع وفد مجلس األمن‪.‬‬ ‫وغ���ادر النائ���ب الثاني لرئي���س املؤمتر‬ ‫الش���عبي الدكت���ور عبدالك���رمي اإلريان���ي‬ ‫العاصم���ة صنع���اء االثن�ي�ن م���ن األس���بوع‬ ‫املاض���ي متوجها إل���ى القاه���رة احتجاجا‬ ‫على قيام األمانة العامة للمؤمتر برئاس���ة‬ ‫علي صالح بتقدمي أسماء ممثلني للمؤمتر‬ ‫دون الرج���وع إل���ى اإلرياني أو استش���ارته‬ ‫وتعرضه خلديعة مؤمترية من قبل قيادات‬ ‫ف���ي ح���زب املؤمت���ر واملطب���خ اإلعالم���ي‬ ‫والسياس���ي للحزب التي نش���رت أس���ماء‬ ‫قائمة ممثلي املؤمتر وحلفائه بعد تسليمها‬ ‫لإلرياني واش���تراطها عليه عدم الكش���ف‬ ‫عن األسماء قبل تس���ليم األحزاب والقوى‬ ‫املمثلة في مؤمتر احلوار كشوفاتها‪.‬‬ ‫وس���بق أن مت انتخ���اب اإلرياني رئيس���ا‬ ‫للجن���ة احلوار في أغس���طس ‪2012‬م‪ ،‬كما‬ ‫مت انتخ���اب احملامية رقيه حمي���دان نائبا‬ ‫ثان‪.‬‬ ‫أول‪ ،‬وسلطان العتواني نائب ٍ‬ ‫وتعثر عق���د اللجن���ة اجتماعاتها بغياب‬ ‫اإلريان���ي رغم إن���ه كان ميكن تول���ي نوابه‬

‫مهام رئاسة اللجنة أثناء غيابه‪.‬‬ ‫وتزامن سفر اإلرياني مع تبادل األحزاب‬ ‫السياس���ية الت���ي متث���ل طرف���ي العملي���ة‬ ‫االنتقالية االتهام���ات حول عرقلة وتعطيل‬ ‫عملية احلوار الوطني‪.‬‬ ‫ووفق���ا ملص���ادر ف���ي جلنة احل���وار فإن‬ ‫اللجن���ة لم تتس���لم قوائم متثي���ل األحزاب‬ ‫السياس���ية (املؤمت���ر وحلف���اؤه‪ ،‬املش���ترك‬ ‫وش���ركاؤه) حتى اليوم‪ ،‬كما لم تتسلم أيضا‬ ‫قوائم جماعة احلوث���ي واحلراك اجلنوبي‬ ‫الذي سبق وتكفل الرئيس عبدربه منصور‬ ‫ه���ادي بالتواص���ل معه���م‪ ،‬باإلضاف���ة إلى‬ ‫عدم تس���لم اللجنة قائم���ة الرئيس هادي‪،‬‬ ‫فيما جتري اللجنة عملية فرز اس���تمارات‬ ‫الترش���يحات ملنظم���ات اجملتم���ع املدن���ي‬ ‫واملرأة والش���باب الت���ي تلقتها خالل األيام‬ ‫املاضية‪.‬‬ ‫ورغ���م أن ح���زب املؤمتر كان ق���د أعلن‬ ‫تس���ليم قوائم ممثليه إل���ى جلنة احلوار إال‬ ‫أن مص���ادر في اللجنة تنفي تس���لمها تلك‬ ‫القوائ���م التي كان اإلريان���ي أبلغ اللجنة أن‬ ‫حزبه س���لمه القائمة واش���ترط عليه عدم‬ ‫الكش���ف عن األس���ماء قبل أن يتم نشرها‬ ‫عبر موقع «املومتر نت» التابع للمؤمتر‪.‬‬ ‫ويأتي اجتماع ه���ادي باللجنة كمحاولة‬ ‫للملم���ة اخلالفات املتصاع���دة بني القوى‬ ‫واألط���راف السياس���ية والوق���وف عل���ى‬ ‫أسباب التوتر‪.‬‬ ‫وكان ه���ادي أعل���ن خ�ل�ال زي���ارة وف���د‬ ‫مجلس األمن الدولي األسبوع املاضي عن‬ ‫ب���دء مؤمتر احل���وار الوطن���ي‪ ،‬األمر الذي‬ ‫سارعت بريطانيا إلى الترحيب به‪.‬‬ ‫وتش���ير التوقعات إل���ى اس���تمرار تأجيل‬ ‫حتديد موعد عقد مؤمتر احلوار الوطني في‬ ‫ظل الفرقة السياسية القائمة وتأخر عملية‬ ‫تهيئة األجواء للبدء في عملية احلوار‪.‬‬ ‫وباإلضاف���ة إل���ى تأخ���ر تق���دمي قوائم‬ ‫املمثلني ال تزال األوضاع األمنية والسياسية‬ ‫غير مس���تقرة في ظل ع���دم تهيئة األجواء‬ ‫للح���وار بص���ورة كامل���ة وفق���ا مل���ا فرضته‬ ‫املب���ادرة اخلليجي���ة وآلياته���ا التنفيذي���ة‬ ‫املتمثلة ف���ي توحيد اجليش واألمن وإعادة‬

‫هيكلتهما وتنفيذ النقاط التي سبق وتقدم‬ ‫بها اللقاء املش���ترك كش���رط للمشاركة في‬ ‫احلوار‪.‬‬ ‫في ذات الصعيد‪ ،‬اشترط حزب املؤمتر‬ ‫الش���عبي أن يتول���ى الرئيس هادي رئاس���ة‬ ‫مؤمت���ر احلوار الوطني‪ .‬وأك���د املؤمتر يوم‬ ‫األحد متس���كه ب���أن يتول���ى الرئيس هادي‬ ‫(النائب األول لرئيس املؤمتر وأمينه العام)‬ ‫رئاسة مؤمتر احلوار الوطني‪.‬‬ ‫وكان���ت معلوم���ات قد أش���ارت إلى أنه‬ ‫يتوق���ع أن يت���رأس مؤمتر احل���وار الرئيس‬ ‫الس���ابق عل���ي ناصر محمد‪ .‬وس���بق وأملح‬ ‫الرئيس هادي (االثنني ‪ 31‬ديسمبر ‪)2012‬‬ ‫إل���ى أنه س���يقوم برئاس���ة مؤمت���ر احلوار‬ ‫الوطني القادم بنفسه‪.‬‬ ‫في الس���ياق ذاته نفت جلن���ة احلوار ما‬ ‫مت تس���ريبه في وس���ائل االع�ل�ام اخملتلفة‬ ‫من نش���ر قوائم أس���ماء للمكونات الثالثة‬ ‫للمس���تقلني م���ن الش���باب ومؤسس���ات‬ ‫اجملتمع املدني والنس���اء الناش���طات التي‬ ‫وافقت اللجنة عليها للمش���اركة في مؤمتر‬ ‫احلوار‪ ،‬وقالت إن تلك األس���ماء ال أساس‬

‫�أحمد علي‪ :‬ال اعرتا�ض على الهيكلة ب�شرط‬ ‫احلفاظ على احلر�س اجلمهوري‬

‫أشاد أحمد علي عبدالله‬ ‫صالح مب���ا وصفه بتصدي‬ ‫ق���وات احل���رس للث���ورة‬ ‫الش���عبية الس���لمية الت���ي‬ ‫أطاحت بوالده بعد ما يزيد‬ ‫عن ‪33‬عاما من االستحواذ‬ ‫على احلكم‪.‬‬ ‫ولعب���ت ق���وات احل���رس‬ ‫اجلمه���وري دورا كبي���را‬ ‫في قم���ع ومواجه���ة الثورة‬ ‫الشعبية الس���لمية وحماية‬ ‫صالح ورموز عائلته الذين كانوا ميس���كون‬ ‫باجليش واألمن‪.‬‬ ‫وظهر جن���ل صالح الس���بت املاضي في‬ ‫لقاء تش���اوري لقيادة "احلرس اجلمهوري"‬ ‫للمرة األولى منذ الع���ام املاضي وبعد أيام‬ ‫من عودته من اخلارج‪.‬‬ ‫وأشاد مبا وصفه بتصدي قادة وضباط‬ ‫وصف ضب���اط وجن���ود وح���دات احلرس‬ ‫اجلمه���وري مل���ن وصفه���م باخلارجني عن‬ ‫القانون و"االنقالبيني‪."...‬‬

‫وقال إنه ال يعترض على‬ ‫هيكلة اجليش لكنه اشترط‬ ‫احملافظ���ة عل���ى احل���رس‬ ‫اجلمه���وري "كمؤسس���ة‬ ‫عسكرية منوذجية"‪.‬‬ ‫وق���ال أحمد عل���ي‪" :‬أما‬ ‫عل���ى صعي���د الهيكل���ة فال‬ ‫اعت���راض عليها م���ا دامت‬ ‫ف���ي مصلح���ة الوط���ن‪ ،‬ألن‬ ‫الوط���ن أكبر م���ن اجلميع‪،‬‬ ‫ونح���ن ج���زء م���ن الق���وات‬ ‫املس���لحة‪ ،‬وحتت أم���ر رئي���س اجلمهورية‬ ‫القائد األعلى للقوات املس���لحة"‪ ،‬مضيفا‪:‬‬ ‫"وما نؤكد عليه ه���و وجوب احملافظة على‬ ‫احل���رس اجلمهوري كمؤسس���ة عس���كرية‬ ‫منوذجية"‪.‬‬ ‫وكان الرئيس هادي أصدر في التاس���ع‬ ‫عشر من ديس���مبر ‪2012‬م ما عرف بقرار‬ ‫الهيكل���ة ال���ذي يفت���رض أن يدمج اجليش‬ ‫مبوجبه حتت ما يسمى بالقوات البرية‪.‬‬ ‫ورغ���م مضي قرابة الش���هرين على تلك‬

‫الق���رارات إال أن تنفيذه���ا ل���م يت���م عل���ى‬ ‫أرض الواق���ع حيث ال ت���زال قوات احلرس‬ ‫اجلمه���وري على وضعها الس���ابق وال يزال‬ ‫أحم���د على رأس تلك الق���وات مقابل بقاء‬ ‫الفرقة األولى على وضعها السابق‪.‬‬ ‫وق���اد أحمد علي مت���ردا غير معلن على‬ ‫قرارات هادي بس���فره خ���ارج البالد األمر‬ ‫الذي تس���بب في عرقلة تنفي���ذ القرارات‪.‬‬ ‫في وقت حتدثت معلومات عن رفضه وهو‬ ‫في أملانيا حينها لق���رار تعيينه في منصب‬ ‫عسكري غير املنطقة املركزية‪.‬‬ ‫وسبق ورفضت اللجنة العسكرية تعيني‬ ‫أحمد عل���ي قائدا للمنطق���ة املركزية التي‬ ‫تضم صنعاء وعمران واحملويت وذمار وإب‬ ‫ورمية والبيضاء وتقع ضمن نطاقها معظم‬ ‫ألوية "احلرس اجلمهوري"‪.‬‬ ‫وقالت وس���ائل اإلع�ل�ام التابع���ة لعائلة‬ ‫صال���ح واملوالي���ة له إن ظه���ور جنل صالح‬ ‫جاء "بعد إشاعات إقالته من قيادة احلرس‬ ‫اجلمهوري‪ ..‬وبظه���وره يعتبر أحمد قائدا‬ ‫للحرس اجلمهوري"‪<.‬‬

‫لها من الصحة‪.‬‬ ‫وأك���د مص���در ف���ي حتضيري���ة احلوار‬ ‫لـ»األهال���ي» أن القوائ���م املنش���ورة «أخبار‬ ‫مسربة وغير صحيحة»‪ ،‬موضحا أن جلان‬ ‫ف���رز االس���تمارات لم تنته بع���د من عملية‬ ‫الفرز «م���ا عدا جلن���ة الش���باب‪ ،‬مضيفا‪:‬‬ ‫«وفي حال االنتهاء من الفرز ستقوم اللجان‬ ‫بعرض تقاريرها على اللجنة للنظر فيها»‪.‬‬ ‫م���ن جهته���ا قال���ت املتحدثة الرس���مية‬ ‫باسم اللجنة الفنية للحوار أمل الباشا في‬ ‫بالغ لها إن اللجنة لم تتس���لم أو تفحص أو‬ ‫تناقش أو تقر أية قوائم مقترحة للمكونات‬ ‫املس���تقلة الثالثة املنتظ���ر عرضها من قبل‬ ‫اللجنت�ي�ن الفرعيت�ي�ن الالت���ي ش���كلتهما‬ ‫اللجن���ة الفنية وهما جلنة للش���مال وجلنة‬ ‫للجنوب لتس���هيل عملية الفرز لآلالف من‬ ‫االس���تمارات واقتراح قوائ���م للجنة الفنية‬ ‫التخاذ القرار النهائي حولها وفقا للشروط‬ ‫واملعايير التي أقرتها اللجنة‪.‬‬ ‫وأضاف البالغ‪« :‬اللجنة الفنية تلفت انتباه‬ ‫اجلميع بأن كل خبر مالم يصدر رس���مياً عن‬ ‫اللجنة الفنية من خالل الناطقة الرسمية أو‬

‫ببالغ رس���مي عن اللجنة الفنية فال يعتد به‪،‬‬ ‫واللجنة غير معنية أو مسؤولة عنه»‪.‬‬ ‫وقالت اللجنة في بالغها إنها «س���تتخذ‬ ‫كل اإلج���راءات الالزمة ض���د كل من يطلق‬ ‫االشاعات املغرضة متعمدا خصوصا ضد‬ ‫أي عضوة أو عضو في اللجنة الفنية الذين‬ ‫يفت���رض فيه���م حس���ن االلت���زام واحترام‬ ‫الرأي العام»‪.‬‬ ‫م���ن جان���ب آخر‪ ،‬أك���دت ت���وكل كرمان‪،‬‬ ‫احلائ���زة عل���ى جائ���زة نوب���ل للس�ل�ام‪،‬‬ ‫مقاطعتها ملؤمت���ر احلوار الوطن���ي القادم‬ ‫بس���بب ع���دم اختي���ار ممثل�ي�ن حقيقي�ي�ن‬ ‫للش���باب واملرأة واجملتمع املدني‪ .‬حيث مت‬ ‫اختي���ار أغلب املمثلني بصورة أكدت صحة‬ ‫اخمل���اوف و املآخ���ذ التي س���بق أن أعلنتها‬ ‫عند انس���حابها من اللجنة املكلفة باختيار‬ ‫األسماء و قاطعت جلساتها ‪.‬‬ ‫وأكدت عل���ى حائطها ف���ي الفيس بوك‬ ‫إنه���ا قد تقرر املش���اركة «فق���ط في حال‬ ‫مت تغيير القوائم املقترحة للش���باب واملرأة‬ ‫واجملتمع املدني مبمثليني حقيقيني وبدون‬ ‫محاصصة وهو ما أمتناه وأطالب به»‪<.‬‬

‫يقدم الثالثاء تقريره �إىل جل�سة جمل�س الأمن الدويل‪..‬‬

‫بن عمر‪ :‬التقيت �أمري قطر و�أجريت معه‬ ‫مباحثات «بناءة» ب�ش�أن اليمن واملنطقة‬

‫التق���ى املبع���وث األمم���ي‬ ‫اخل���اص إلى اليمن جمال بن‬ ‫عمر ي���وم األحد أمي���ر دولة‬ ‫قطر الشيخ حمد بن خليفة‪.‬‬ ‫وزار ب���ن عم���ر دولة قطر‬ ‫للم���رة األول���ى من���ذ تعيين���ه‬ ‫مبعوثا إل���ى اليمن‪ .‬وهي أول‬ ‫عاصم���ة خليجي���ة يزوره���ا‬ ‫بن عم���ر بعد الري���اض التي‬ ‫يزورها بشكل متكرر‪.‬‬ ‫وقال ب���ن عمر في صفحته‬ ‫على «تويتر» إنه التق���ى أمير قطر وأجرى‬ ‫معه محادثات وصفها بالبناءة حول الوضع‬ ‫في اليمن واملنطقة‪.‬‬ ‫وأنهى بن عمر‪ ،‬الس���بت‪ ،‬زيارته الثامنة‬ ‫عش���رة إل���ى صنع���اء‪ ،‬ول���م ي���دل بتصريح‬ ‫لوس���ائل اإلعالم يوضح في���ه نتائج زيارته‬ ‫األخيرة التي استمرت عدة أيام‪.‬‬ ‫لكنه أوضح أنه أنهى زيارته بعد سلسلة‬ ‫لق���اءات وصفه���ا باملثم���رة م���ع الرئي���س‬

‫عبدرب���ه منص���ور ه���ادي‬ ‫ورئيس الوزراء محمد سالم‬ ‫باس���ندوة وجميع األطراف‬ ‫السياسية‪.‬‬ ‫وأك���د ب���ن عم���ر عل���ى‬ ‫حائطه في «فيس بوك» إنه‬ ‫وضع اللمسات األخيرة على‬ ‫تقريره املقبل جمللس األمن‬ ‫الذي س���يعقد ي���وم الثالثاء‬ ‫جلسة بشأن اليمن‪.‬‬ ‫وكانت صحيفة «املصدر»‬ ‫نقلت ع���ن مصادر ترجيحه���ا أن يفاحت بن‬ ‫عمر القيادة القطرية في إمكانية استئناف‬ ‫قط���ر لدوره���ا حل���ل املش���كلة العالقة بني‬ ‫احلكوم���ة اليمنية واحلوثي�ي�ن التي دخلت‬ ‫قطر على خط الوساطة فيها إبان احلرب‬ ‫الرابع���ة واخلامس���ة التي ش���هدتها صعدة‬ ‫خالل السنوات املاضية‪ .‬ووقعت احلكومة‬ ‫وجماعة احلوث���ي اتفاقا في الدوحة في ‪1‬‬ ‫فبراير ‪2008‬م بعد جولة مباحثات‪<.‬‬


‫‪281‬‬

‫‪ 1434/3/23‬املوافق ‪2013/2/5‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫املحكمة ت�ستدعي يحيى �صالح‬ ‫والطيب على خلفية حادثة «ال�سبعني»‬ ‫استدعت احملكمة اجلزائية االبتدائية‬ ‫املتخصص���ة بأمان���ة العاصم���ة األربعاء‬ ‫رئيس أركان حرب األمن املركزي (سابقاً)‬ ‫يحيى محمد عبدالله صالح‪ ،‬وقائد قوات‬ ‫األمن املركزي (سابقا) عبدامللك الطيب‪،‬‬ ‫على خلفية حادثة تفجير الس���بعني الذي‬ ‫اس���تهدف جنوداً من األم���ن املركزي في‬ ‫الـ‪ 21‬من مايو العام املاضي أثناء قيامهم‬ ‫ببروف���ات عس���كرية لالحتف���اء بذك���رى‬ ‫حتقيق الوحدة‪.‬‬ ‫وأقرت احملكمة اجلزائية في منتصف‬ ‫يناي���ر رفع جلس���اتها الس���تيفاء مواجهة‬ ‫بقي���ة املتهمني بجرمية تفجير الس���بعني‬ ‫مبا تضمنه قرار االتهام‪.‬‬ ‫وكان���ت احملكم���ة قد ب���دأت مبحاكمة‬ ‫املتهمني الـ‪ 10‬بحادثة التفجير االنتحاري‬ ‫مبيدان السبعني والتي نتج عنها استشهاد‬ ‫‪ 86‬جندي���اً وجرح ‪ 171‬من ضباط وجنود‬ ‫األمن املرك���زي في الـ‪ 21‬م���ن مايو العام‬ ‫املاضي‪.‬‬ ‫وواجه���ت احملكم���ة س���بعة م���ن‬ ‫املتهم�ي�ن بق���رار االته���ام ومحاضر جمع‬ ‫االس���تدالالت وحتقيقات النياب���ة‪ ،‬فيما‬ ‫وجه���ت النياب���ة اجلزائي���ة املتخصص���ة‬

‫‪4‬‬

‫إل���ى املتهم�ي�ن العش���رة تهم االش���تراك‬ ‫ف���ي عصاب���ة مس���لحة ومنظم���ة تابع���ة‬ ‫لتنظي���م القاعدة للقيام بأعمال إجرامية‬ ‫تس���تهدف مهاجم���ة الق���وات املس���لحة‬ ‫واألم���ن واملنش���آت واملقرات العس���كرية‬ ‫واألمني���ة واغتيال ضباط وأفراد اجليش‬ ‫واألمن واألجانب‪<.‬‬

‫�أخبــار‬

‫خزنت فـي ‪ 4‬خمازن للتهريب فـي �أ�سفل ال�سفينة ومغطاة بخزان حديدي يت�سع ملائة �ألف لرت ديزل‪..‬‬

‫اللجنة الأمنية العليا‪ :‬ال�سفينة امل�ضبوطة قادمة من �إيران‬ ‫وحمملة ب�صواريخ م�ضادة للطائرات‬ ‫ق���ال مص���در مس���ئول في‬ ‫اللجن���ة األمني���ة العلي���ا إن‬ ‫األجه���زة األمني���ة ضبط���ت‬ ‫س���فينة ش���حن صغي���رة ف���ي‬ ‫املياه اإلقليمية اليمنية محملة‬ ‫بأس���لحة ومتفج���رات م���ن‬ ‫ضمنها صواريخ س���ام ‪ 2‬وسام‬ ‫‪ 3‬املضادة للطائرات قادمة من‬ ‫إي���ران بغ���رض إنزالها بصورة‬ ‫سرية في الشواطئ اليمنية‪.‬‬ ‫وأوضح املصدر في تصريح‬ ‫لوكال���ة األنباء اليمنية (س���بأ)‬ ‫بأنه يج���ري حاليا فرز حمولة‬ ‫السفينة التي كانت مخزنة في‬ ‫أربع���ة مخازن صممت بإحكام‬ ‫لتهري���ب ه���ذه األس���لحة ف���ي‬ ‫أسفل السفينة ومغطاة بالكامل‬ ‫بخزان حديدي يتسع ملائة ألف‬ ‫لتر من الدي���زل إلحكام إخفاء‬ ‫اخملازن ومحتوياتها‪.‬‬ ‫وأش���ار املصدر في س���ياق‬ ‫تصريحه إلى أنه قد مت تسليم‬ ‫الس���فينة بحمولتها في إيران‬

‫لثمانية بحارة مينيني إليصالها‬ ‫إلى الش���واطئ اليمنية‪ ،‬مؤكدا‬ ‫بأنه يجري حاليا التحقيق مع‬ ‫طاقم السفينة وقال إنه سوف‬ ‫يتم نش���ر التفاصي���ل في وقت‬ ‫الح���ق بع���د اس���تكمال تفريغ‬ ‫وفرز محتويات السفينة‪.‬‬ ‫واختت���م املص���در تصريحه‬

‫و�صف النخب مبمار�سة االبتزاز والوقاحة ولوح باحلرب الأهلية واتهمها بعرقلة هادي‪..‬‬

‫رئي�س دائرة الإعالم فـي رئا�سة اجلمهورية ي�شن هجوما على‬ ‫امل�شرتك وعلي حم�سن عرب �صحيفة اجلي�ش‬ ‫هاج���م رئي���س الدائ���رة‬ ‫اإلعالمي���ة والثقافي���ة برئاس���ة‬ ‫اجلمهورية محمد احلاج س���الم‬ ‫ما وصفه مبواق���ف النخب التي‬ ‫ت���رى م���ن التحدي���ات واخملاطر‬ ‫«فرص لالبتزاز واحلصول على‬ ‫مغامنها في الس���لطة»‪ ،‬مضيفا‪:‬‬ ‫«وتق���ف في مقدم���ة طابور هذه‬ ‫النخ���ب وتل���ك القوى املش���تركة‬ ‫واملشاركة في أزمات البالد الذي‬ ‫صار ميارس االبتزاز بكل وقاحة‬ ‫على الرئي���س هادي ويعمل على‬ ‫تقويض العملية السياسية وضد إدارته ويعارض‬ ‫قراراته التي من شأنها إجناح املرحلة االنتقالية‬ ‫وإخراج اليمن من أوضاعه املعقدة»‪.‬‬ ‫وقال احلاج إن بعض القوى املشتركة واملشاركة‬ ‫بالسياسات «غير السوية» ذهبوا يفكرون بعقلية‬ ‫«الناهب املتفيد الواهم بزعامة القيادة الهالمية‬ ‫بأنه���م صاح���ب فضل ف���ي الثورة الت���ي أطاحت‬ ‫بنظام صالح ولوالهم ملا كانت هذه الثورة»‪.‬‬ ‫وأضاف‪« :‬انتهج هؤالء في تعاملهم مع القيادة‬ ‫السياسية املسنودة بإرادة شرعية محلية ودولية‬ ‫وإرادة ش���عبية سياس���ية ابتزازية فجة للحصول‬ ‫عل���ى مغامن في مواق���ع قيادية حكومي���ة مدنية‬ ‫وعس���كرية ف���ي أجه���زة الدول���ة وإن كانت هذه‬ ‫املغ���امن احلزبي���ة الرخيص���ة تقوم على حس���اب‬

‫مصال���ح الوط���ن وأش�ل�اء ودماء‬ ‫أبنائه»‪.‬‬ ‫وأض���اف‪« :‬يفت���رض بتل���ك‬ ‫األح���زاب والق���وى السياس���ية‬ ‫وفقاً للشعار الذي ترفعه قيادتها‬ ‫أن تك���ون حريص���ة على س�ل�امة‬ ‫واس���تقرار اليمن م���ن أي قالقل‬ ‫واضطراب���ات جتتاح���ه وجت���ر‬ ‫أبنائ���ه إل���ى مس���تنقع املواجهات‬ ‫املس���لحة ‪ -‬ويعمل على مساعدة‬ ‫القيادة السياسية ممثلة بالرئيس‬ ‫عبدرب���ه منص���ور ه���ادي‪ ،‬عل���ى‬ ‫جتاوز الوطن كل تل���ك اخملاطر التي تهدد وحدة‬ ‫أراضيه ونس���يجه االجتماع���ي‪ ،‬وجتنيبه احلرب‬ ‫األهلي���ة التي ال يحم���د عقباها‪ ،‬ال أن تكون دافع‬ ‫باجت���اه تقوي���ض جه���وده الرئيس ه���ادي مع أن‬ ‫أبرز مضامني التس���وية التي ج���اءت بها املبادرة‬ ‫اخلليجي���ة وآليته���ا كانت من فكر وسياس���ة تلك‬ ‫الق���وى السياس���ية وه���م موقعني عليه���ا كطرف‬ ‫رئيسي إلى جانب املؤمتر»‪.‬‬ ‫وحمل جميع املوقع�ي�ن على املبادرة اخلليجية‬ ‫مسئولية املشاكل والتحديات التي يعيشها اليمن‬ ‫اليوم «وعلى رأس هذه القضايا والتحديات التي‬ ‫تواجه إدارة الرئيس هادي للمرحلة‪ ،‬هما القضية‬ ‫اجلنوبية وقضية صع���دة واللتان تعبر جذورهما‬ ‫التاريخي���ة ووجودها ص���راع أيدلوجي عقائدي‬

‫س�ل�الي من صناعة تلك القوى السياس���ية لتلك‬ ‫التعبئة اخلاطئة والسياس���ة التي انتهجها هؤالء‬ ‫ف���ي تعبئ���ة اجملتم���ع اليمن���ي مبفاهي���م عدائية‬ ‫ومنحطة وغرس في���ه ثقافة الكراهية والتطرف‬ ‫العقائ���دي والص���راع الدين���ي وع���دم القب���ول‬ ‫باآلخر»‪.‬‬ ‫متابع���ا‪« :‬حتى صارت كل هذه املفاهيم مبادئ‬ ‫عام���ة وتوجه���ات رئيس���ية يحاول���ون جاهدي���ن‬ ‫وم���ن جدي���د تنمية أذرعه���م وأصابعه���م العلنية‬ ‫واخلفي���ة وزرعها في مفاصل مؤسس���ات الدولة‬ ‫املدنية والعس���كرية في محاولة يائس���ة في إطار‬ ‫سياس���ة االبتزاز املمنهجة التي تهدف إلى احلد‬ ‫من املعاجلات احلكيمة والصائبة للرئيس هادي‬ ‫تنفيذاً ملبادئ وأسس املبادرة وآليتها»‪.‬‬ ‫ج���اء هذا في مقال نش���ره ف���ي صحيفة «‪26‬‬ ‫س���بتمبر» الناطقة باس���م اجليش حم���ل عنوان‪:‬‬ ‫«كفوا عن ابتزازكم للرئيس (يا خبرة)»‪.‬‬ ‫واختت���م مقالت���ه قائ�ل�ا‪« :‬نصيحت���ي له���ؤالء‬ ‫وأذرعه���م أن يراجع���وا خطابهم السياس���ي وأن‬ ‫يعيدوا قراءة املشهد اليمني عامة احلالي ‪2013‬م‬ ‫حت���ى ال يصبح���وا يوم���اً ف���ي خب���ر كان فالوقت‬ ‫احلاضر بحاجة ماس���ة إلى الوف���اء بااللتزامات‬ ‫والتعهدات من أجل جتنيب الوطن متاهة التمزق‬ ‫واالنزالق والذهاب بأبنائه إلى أتون الصراعات‬ ‫واالحتراب األهلي»‪<.‬‬

‫الرئي�س يت�ساءل‪ :‬ماذا عملت احلكومات ال�سابقة طيلة ثالثة عقود؟‬ ‫و�صالح يوجه بتنظيم اعت�صامات لإعاقة عمل احلكومة‬

‫أفادت مصادر محلية مبحافظة حجة لألهالي‬ ‫نت تلقي محافظ محافظة علي بن علي القيسي‬ ‫حجة توجيهات من علي صالح بتنظيم اعتصامات‬ ‫واحتجاج���ات ضد حكومة الوفاق الوطني بهدف‬ ‫خلط األوراق وإعاقة عمل احلكومة‪.‬‬ ‫ووفق���ا للمصادر فقد ج���اءت توجيهات صالح‬ ‫ك���رد على تصريح���ات الرئيس عبدرب���ه منصور‬ ‫ه���ادي الت���ي انتق���د فيه���ا نظ���ام صالح وفش���ل‬ ‫احلكوم���ات املتعاقب���ة في عهده في حل مش���اكل‬ ‫الكهرب���اء والطاق���ة‪ .‬وقال هادي خالل رئاس���ته‬

‫الس���بت اجتماعا استثنائيا حلكومة الوفاق إنه ال‬ ‫يجوز وال يُس���مح ألي حزب أو رئيس حزب أو أي‬ ‫جهة كان���ت أن يعترض على أعم���ال احلكومة أو‬ ‫يتدخل بشئونها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫قائ�ل�ا‪« :‬إننا نود أن نتس���اءل عن الذين‬ ‫وتاب���ع‬ ‫يقول���ون إن احلكومة ك���ذا أو احلكومة كذا أو أين‬ ‫الكهرباء أين املياه أين الصحة نقول هذه احلكومة‬ ‫عمرها ع���ام واحد ونقول ماذا عملت احلكومات‬ ‫الس���ابقة طيلة ثالثة عقود ويزيد‪ ..‬نعم ‪ 34‬عاما‬ ‫ن���ود أن نعرف كم ه�����ي الطاق���ة الكهربائية التي‬

‫تعم���ل في اليمن فقط؟ هذا كمثال والبقية حدث‬ ‫وال ح���رج‪ .‬وكذل���ك نقول بان صراع���ات املاضي‬ ‫قد أث���رت ونقفل صفحته مبا به���ا وعليها ونفتح‬ ‫صفحة جديدة لليمن اجلديد وكفى اليمن صراع‬ ‫منذ قيام الثورة اليمنية سبتمبر وأكتوبر»‪.‬‬ ‫وذك���رت مص���ادر األهال���ي ن���ت أن احملاف���ظ‬ ‫القيس���ي أصدر توجيهات ملدي���ر مديرية حرض‬ ‫أحمد شديوة بعقد لقاءات مع قيادات وشخصيات‬ ‫اجتماعية واالتفاق معهم على تنظيم اعتصام في‬ ‫منفذ حرض احلدودي‪.‬‬

‫بالق���ول‪« :‬نود التأكيد هنا بأنه‬ ‫ال صحة مل���ا نش���رته صحيفة‬ ‫اليمن اليوم في عددها الصادر‬ ‫يوم الس���بت املواف���ق ‪ 2‬فبراير‬ ‫ال م���ن قري���ب وال م���ن بعي���د‬ ‫حول هذه الس���فينة وحمولتها‬ ‫ومصدرها ووجهتها»‪.‬‬ ‫وأعلن���ت وزارة الداخلي���ة‬

‫إن ق���وات خف���ر الس���واحل‬ ‫واألم���ن بالتعاون م���ع البحرية‬ ‫االمريكية اعترض���ت األربعاء‬ ‫قبل املاضي سفينة حتمل على‬ ‫متنها أس���لحة دخل���ت بطريقة‬ ‫غير ش���رعية املي���اه اإلقليمية‬ ‫اليمنية في البحر العربي‪.‬‬ ‫وأوضحت أن األس���لحة التي‬ ‫مت العثور عليها تش���مل صواريخ‬ ‫ارض جو حتمل بالكتف وتستخدم‬ ‫ه���ذه الصواري���خ ال س���قاط‬ ‫الطائ���رات العس���كرية واملدنية‪،‬‬ ‫متفج���رات عس���كرية م���ن ن���وع‬ ‫س���ي‪ ،4‬قذائف ‪122‬سم‪ ،‬قذائف‬ ‫صاروخية(ارب���ي ج���ي)‪ ،‬معدات‬ ‫تس���تخدم لصناع���ة املتفج���رات‬ ‫محليا مثل الكبس���والت املتفجرة‬ ‫الكتروني���ا‪ ،‬التفجي���ر املوق���وت‬ ‫بالرمي���وت ع���ن بُعد‪ ،‬تس���تخدم‬ ‫جميعها في صناع���ة املفخخات‬ ‫(احملول���ة باليد والتي تس���تخدم‬ ‫كالص���ق للس���يارات او كالغ���ام‬ ‫ارضية لتفجير العربات)‪<.‬‬

‫اجلندي‪ :‬عبده بورجي‬ ‫هو �صاحب فكرة‬ ‫امل�ؤمترات ال�صحفية‬ ‫خالل «الأزمة»‬ ‫قال الناطق الرس���مي‬ ‫باس���م املؤمت���ر الش���عبي‬ ‫الع���ام وحلفائ���ه عب���ده‬ ‫اجلن���دي إن الس���كرتير‬ ‫الصحفي للرئيس السابق‬ ‫عبده بورجي هو صاحب‬ ‫فكرة املؤمترات الصحفية‬ ‫الت���ي كان يعقده���ا األول‬ ‫خ�ل�ال الث���ورة الش���عبية‬ ‫السلمية‪.‬‬ ‫وأوض���ح اجلن���دي في‬ ‫ح���وار م���ع قن���اة «اليمن‬ ‫اليوم» ‪،‬اجلمعة‪ ،‬أنه مت تشكيل جلنة إعالمية خاصة تشمل‬ ‫عبده بورجي وعب���ده اجلندي وأحمد الصوفي بعد إعالن‬ ‫رئيس وكالة س���بأ س���ابقا نصر طه مصطفى استقالته من‬ ‫الوكالة عقب مجزرة جمعة الكرامة‪.‬‬ ‫وق���ال اجلندي إنه عقب تعرض منزله لقذائف اتصل به‬ ‫نائ���ب الرئيس يومها عبدربه منص���ور هادي ليطمئن على‬ ‫صحته‪ .‬وقال اجلندي إن هادي اتصل لعلي محس���ن وقال‬ ‫له إن اجلندي «خط أحمر»‪ ،‬مش���يرا إلى أن الرئيس هادي‬ ‫هدد اللواء علي محس���ن األحمر باحلرب في حال تعرض‬ ‫اجلندي العتداء جديد ‪-‬حد قوله‪<.‬‬

‫ووفقا لذات املصادر فقد وجه القيسي بتنظيم‬ ‫اعتصام مفتوح في مركز احملافظة بالتنسيق مع‬ ‫قيادات في حزب املؤمتر الشعبي العام‪.‬‬ ‫وقال���ت املص���ادر إن مس���اعي القيس���ي تت���م‬ ‫بالتع���اون مع رئيس ف���رع املؤمتر الش���عبي العام‬ ‫مبحافظة حجة فهد دهش���وش الذي يعد نفس���ه‬ ‫الرج���ل األول ف���ي احملافظ���ة وع���اد ملمارس���ة‬ ‫صالحي���ات ومه���ام في احملافظة رغم أنه س���بق‬ ‫ومت تعيينه عضوا في مجلس الش���ورى بقرار من‬ ‫الرئيس هادي‪<.‬‬


‫‪281‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪ 1434/3/23‬املوافق ‪2013/2/5‬‬

‫‪5‬‬

‫تقــــرير‬

‫وثيقة تثبت حما�صرة امل�ؤمتر لإدارة الأمن‪ ،‬و�أخرى ت�ؤكد رف�ض املحافظ جلميع تعيينات احلكومة‪..‬‬

‫فـي حجة‪ ..‬متمرد بدرجة حمافظ‬ ‫في مُحافظةٍ لم تستفق‬ ‫بعد من أثر األلغام‬ ‫التي زرعتها جماعة‬ ‫الحوثي‪ ،‬يُمارس‬ ‫العبث بشكل رسمي‬ ‫لتزداد أضعاف اآلالم‬ ‫على المحافظة التي‬ ‫بعثرتها األلغام من‬ ‫جهة والتمرد من‬ ‫جهة أخرى‪.‬‬

‫عس���كرية إل���ى منطقة ش���رس الس���تقبال‬ ‫املدير اجلديد‪ ،‬وس���رعان ما جاءت برقية‬ ‫م���ن احملاف���ظ إل���ى وزارة الداخلي���ة تفيد‬ ‫بتواج���د مجامي���ع مس���لحة بالبوازي���ك‬ ‫ستعترض مجيء مدير األمن اجلديد‪.‬‬ ‫وقائع متسلس���لة‪ ،‬أدت في نهاية املطاف‬ ‫إلى محاص���رة إدارة أمن احملافظة وإطالق‬ ‫الرصاص الكثيف عليها من عدة اجتاهات‪،‬‬ ‫وبحس���ب وثيق���ة م���ن إدارة األم���ن ممهورة‬ ‫بتوقي���ع نائب مدير األمن بتاري���خ ‪ 20‬يناير‬ ‫ف���إن مجموعة مس���لحة كانت حت���ت مبنى‬ ‫املواصالت وه���م من قبل املؤمتر الش���عبي‬ ‫العام (حسب صيغة الوثيقة) بقيادة الشيخ‬ ‫‪( ...‬حتتفظ الصحيفة باالسم) أطلقت النار‬ ‫من اجلهة الشرقية‪ ،‬ومن اجلهة الغربية من‬ ‫قرن حباب كان املسلحون يطلقون النار من‬ ‫منزل الش���يخ املرحوم (حتتف���ظ الصحيفة‬ ‫باالسم‪ ،‬وهو أحد أبرز مشائخ حاشد‪ ،‬وقف‬ ‫عدد من أبنائه مع علي صالح ضد الثورة)‪.‬‬ ‫إضاف���ة إلى مس���لحني كان���وا ف���ي منطقة‬ ‫احلس���وي ومت التعرف عليه���م وهم تابعون‬ ‫للش���يخ فه���د دهش���وش ‪-‬حس���ب الوثيق���ة‬ ‫املرفوعة إلى وزارة الداخلية‪.‬‬ ‫هذه األس���ماء كلها تابعة حلزب املؤمتر‪،‬‬ ‫والب���ارز األكبر هو عضو مجلس الش���ورى‬ ‫ال���ذي مت���رد عل���ى ق���رار الرئي���س هادي‬ ‫ورف���ض في الس���ابق تعيني علي القيس���ي‬ ‫محافظ���اً للمحافظ���ة‪ ،‬حت���ى بع���د ق���رار‬ ‫الرئي���س االنتقالي بتعيين���ه عضو مجلس‬ ‫الش���ورى رف���ض الق���رار مطلق���اً قب���ل أن‬ ‫يتراجع وتُوصله ش���خصيات اعتبارية إلى‬ ‫الرئيس ليؤدي اليمني الدستورية بعد نحو‬ ‫ش���هر من ص���دور الق���رار‪ .‬وللمعلومة فإن‬ ‫ذلك االعت���داء أدى إلى وقوع (‪ )5‬إصابات‬ ‫ف���ي صف���وف ط�ل�اب وطالب���ات م���دارس‬ ‫إضافة إلى جندي أمن‪.‬‬

‫سلمان الحميدي‬ ‫خ ّيب���ت محافظ���ة حج���ة الت���ي تبعد ما‬ ‫يقارب م���ن ‪ 120‬كيلو عن العاصمة صنعاء‬ ‫آم���ال جماع���ة احلوثيني املس���لحة بعد أن‬ ‫ش ّكل أبناء احملافظة حداً حاجزاً لالمتداد‬ ‫اجلغرافي ال���ذي أرادته اجلماعة أن يكون‬ ‫بقوة الس�ل�اح حتت ش���عار أقل م���ا يصفه‬ ‫املهتم���ون بـ «األج���وف»‪ ،‬ألنه حم���ل املوت‬ ‫ألبناء احملافظ���ة بذريعة "امل���وت ألمريكا"‬ ‫ونشر "الثقافة القرآنية"‪.‬‬ ‫لم يؤثر احلاضن الديني جلماعة احلوثي‬ ‫في عم���ق محافظة حجة ق���در مضاعفته‬ ‫آلالم الكثي���ر م���ن العوائ���ل نتيج��� ًة لكثافة‬ ‫األلغام التي مت زرعها في احملافظة‪.‬‬ ‫بعد التخلص من اللغط احلوثي حتولت‬ ‫احملافظ���ة تدريجياً إل���ى ازدواجية معايير‬ ‫هرم الس���لطة الذي اعتمد على اس���تغالل‬ ‫التحال���ف «السياس���ي الدين���ي» خلدم���ة‬ ‫أغراض���ه‪ِ ،‬ن َكاي ًة بحكوم���ة الوفاق الوطني‬ ‫وخدم��� ًة لألهداف املرس���ومة بني جماعة‬ ‫احلوث���ي التي تنته���ج اخلط الدين���ي بقوة‬ ‫الس�ل�اح واجلناح السياس���ي ف���ي جماعة‬ ‫املؤمتر التابع للمخلوع صالح‪.‬‬ ‫َس���اورت الش���كوك الكثير من املتابعني‬ ‫لش���ؤون الس���لطات احمللي���ة ف���ي كاف���ة‬ ‫محافظ���ات اليم���ن ح���ول طبيع���ة ارتباط‬ ‫محافظ حجة باخملل���وع وجماعة احلوثي‪،‬‬ ‫وف���ي احلقيقة يظل االرتباط غامضاً حتى‬ ‫إلى م���ا بعد االس���تنتاج مب���ا ورد في ملف‬ ‫وثائقي حصلت عليه األهالي‪.‬‬

‫مذكرة‪ :‬الرئي�س هادي يوقف‬ ‫قرار ًا مبدير الأمن‬

‫أش���ارت وثيق���ة موجه���ة م���ن محاف���ظ‬ ‫حج���ة اللواء‪ /‬عل���ى بن علي القيس���ي إلى‬ ‫رئيس احلكومة إلى رفض القيس���ي لقرار‬ ‫وزير الداخلية القاض���ي بتعيني مدير أمن‬ ‫جديد للمحافظة‪ ،‬مرجعا رفضه إلى «عدم‬ ‫الرجوع ‪-‬أي من قبل الوزير‪ -‬إلى الس���لطة‬ ‫احمللية أو التشاور معها»‪.‬‬ ‫وذك���ر القيس���ي ف���ي مذكرت���ه تل���ك أن‬

‫«اجملل���س احملل���ي (ال���ذي يرأس���ه ه���و)‬ ‫وأبناء احملافظ���ة اعتبروا ذلك حتدياً لهم‪،‬‬ ‫وقد تس���بب ذل���ك في إث���ارة ال���رأي العام‬ ‫باحملافظ���ة‪ ،‬ونظمت مس���يرة كبرى مبركز‬ ‫احملافظ���ة من أجل ذل���ك» وهو يقصد هنا‬ ‫املسيرة التي دعا إليها املؤمتر في ‪ 13‬يناير‬ ‫املنصرم‪.‬‬ ‫وتُل َ ِّمح الوثيقة إلى نقاط ابتزاز للحكومة‬ ‫بض���رورة الرض���وخ ملا يري���ده احملافظ‪ ،‬إذ‬ ‫أفصحت الس���طور عن ُجم���ل مهمة َح َوت‬ ‫على ذلك‪ ،‬من قبيل‪« :‬وما زاد األمر تعقيداً‬ ‫هو إصرار أطراف معينة على دخول مدير‬ ‫األمن باحملافظة بالقوة بعد املس���يرة‪ ،‬مما‬ ‫ول���د احتكاكاً ب�ي�ن املواطنني‪ ،‬نخش���ى من‬ ‫تصاعد ذلك‪ ،‬وحدوث م���ا ال يحمد عقباه‬ ‫ف���ي حالة اإلص���رار على املض���ي بالقرار»‬ ‫حسب ما أوردته الوثيقة‪.‬‬ ‫وتَتَقاط���ع إرادة محاف���ظ حج���ة م���ع ما‬ ‫يقوم به صالح في وس���ائل اإلعالم التابعة‬ ‫له بصنع���اء من خالل التركي���ز على بعض‬ ‫ال���وزراء ف���ي إذكاء الهجمات عليه���م و َكيْل‬ ‫املدي���ح للمحس���وبني ل���ه‪ ،‬وه���و م���ا يجعل‬ ‫الشكوك تقترب من اليقني‪.‬‬

‫إحدى املذكرات تضمنت ثالث رس���ائل‬ ‫مختلف���ة‪ ،‬حيث ح ّمل وزي���ر الداخلية كامل‬ ‫املس���ؤولية عن القرار‪ ،‬ودعا احلكومة إلى‬ ‫س���حب مدير األمن املثير للفتنة‪ ،‬ثم أحلق‬ ‫ذلك ألن وزير الداخلية أصدر القرار «دون‬ ‫التش���اور معنا متجاه ً‬ ‫ال تعليم���ات فخامة‬ ‫األخ الرئيس القائد حفظه الله» حس���ب ما‬ ‫أوردت���ه مذكرة موجهة إل���ى رئيس الوزراء‬ ‫ووزير الدفاع والداخلية واإلدارة احمللية‪.‬‬ ‫وكان م���ن املتوقع أن يتم تس���ليم لإلدارة‬ ‫اجلدي���دة‪ ،‬ولك���ن احملافظ أرس���ل ببرقية‬ ‫مدراء عموم املكاتب واملؤسسات واملصالح‬ ‫احلكومي���ة والبن���وك وم���دراء عم���وم‬ ‫املديري���ات وم���دراء أمن املديري���ات وقادة‬ ‫ف���روع الوحدات األمني���ة مبنع التعامل مع‬ ‫عبداملل���ك املداني كمدير أم���ن للمحافظة‬ ‫(حس���ب ما جاء في البرقي���ة التي حصلت‬ ‫عليها األهالي)‪.‬‬ ‫وبحس���ب البرقي���ة ف���إن الرئيس س���بق‬ ‫أن وج���ه بتغيي���ر املذكور كما ج���اء في لغة‬ ‫البرقية‪.‬‬

‫�إيقاف تعيينات احلكومة‬

‫حزب امل�ؤمتر يحا�صر �إدارة الأمن‬

‫أص���رت وزارة الداخلي���ة عل���ى أن يت���م‬ ‫التس���ليم ملدير األم���ن اجلديد‪ ،‬وأرس���لت‬ ‫ببرقي���ة إل���ى إدارة األم���ن بخ���روج أطق���م‬

‫تدوير من�صب رئا�سة املجل�س الأعلى للم�شرتك حلزب البعث‪..‬‬

‫امل�شرتك يدعو لإ�صدار القرارات املكملة للهيكلة ويطالب‬ ‫احلكومة مبعاجلة جرحى الثورة‬ ‫ش���دد اللقاء املش���ترك على ضرورة التزام اللجنة‬ ‫الفنية للحوار الوطني باملعايير الوطنية والشخصية‬ ‫ل���كل املتقدمني لعضوية مؤمتر احلوار س���واء ضمن‬ ‫قوائم األحزاب أو املستقلني‪.‬‬ ‫ودعا املش���ترك في بالغ صحف���ي ‪-‬تلقت األهالي‬ ‫نسخة منه‪ -‬حكومة الوفاق الوطني إلى "االضطالع‬ ‫مبسؤوليتها الوطنية في معاجلة كافة جرحى الثورة‬ ‫الشعبية‪ ،‬وعدم إيكال مثل هذه املهمة إلى مؤسسات‬ ‫أو منظمات غير حكومية"‪ ،‬ودعاها إلى تشكيل جلنة‬

‫وطنية معنية مبعاجلة اجلرحى‪.‬‬ ‫كما شدد على ضرورة املضي في تنفيذ قرارات هيكلة‬ ‫اجليش بإص���دار قرارات مكملة تنهي حالة االنقس���ام‬ ‫وتقطع الطريق أمام أولئك الذين يريدون إعادة العجلة‬ ‫إل���ى اخللف والتراجع عن بن���اء جيش وطني قوي يدين‬ ‫بوالئه للوطن‪ ،‬ويعتمد على الكوادر الوطنية املشهود لها‬ ‫بالكفاءة والنزاهة‪ .‬واستنكر اخلطابات "املتشنجة التي‬ ‫ترسل إيحاءات خطيرة تهدد األمن والسلم االجتماعي‬ ‫والتسوية السياسية برمتها"‪.‬‬

‫وج���ددت أحزاب املش���ترك التأكي���د على موقفها‬ ‫الثابت إزاء قانون العدالة االنتقالية وفقا ملقتضيات‬

‫من جهة أخ���رى‪ ،‬ما يزال محافظ حجة‬ ‫يتم���رد على قرار وزي���ر املالية الذي قضى‬ ‫بتغيير مدي���ر مكتب املالي���ة بحجة وتعيني‬ ‫مدي���ر جدي���د‪ ،‬بدع���وى مخالف���ة قان���ون‬ ‫السلطة احمللية‪.‬‬ ‫وأطل���ق القيس���ي جمي���ع الصالحي���ات‬ ‫لنفس���ه‪ ،‬ف���ي س���ياق مذك���رة إل���ى رئي���س‬ ‫احلكوم���ة ق���ال فيه���ا إن اجملل���س احمللي‬ ‫للمحافظة (الذي يرأس���ه هو) اتخذ قراراً‬ ‫قضى بعدم التعامل مع ق���رار وزارة املالية‬ ‫ويؤكد متسكه بترشيح محافظ احملافظة‪.‬‬ ‫إضاف���ة إلى ق���رار آخر قض���ى بإيقاف‬ ‫التعيينات مبختلف مس���توياتها (التعيينات‬ ‫الت���ي تق���وم به���ا احلكومة) وع���دم القبول‬ ‫بأي "تغييرات مركزية أو محلية ما لم تكن‬ ‫عبر الس���لطة احمللية"‪.‬وأضاف���ت الوثيقة‬ ‫وأن تكون التعيينات «مدروس���ة بالتش���اور‬ ‫ب�ي�ن قي���ادة احملافظ���ة والهيئ���ة اإلداري���ة‬ ‫للمحافظ���ة وتخ���دم املصلح���ة العام���ة‬ ‫وألسباب مقنعة»‪<.‬‬

‫التوافق السياسي الذي قامت عليه العملية السياسية‬ ‫ومب���ا يحقق جوهر العدل ويجع���ل من قانون العدالة‬ ‫واملصاحلة مرتكزا هاما في إجناح احلوار الوطني‪.‬‬ ‫وعقد اجملل���س األعلى ألحزاب اللقاء املش���ترك‪،‬‬ ‫الس���بت‪ ،‬اجتماعه الدوري وقف خالله أمام العديد‬ ‫من القضايا الوطنية الراهنة وفي مقدمتها اإلعداد‬ ‫والتحضير ملؤمتر احلوار الوطني‪.‬‬ ‫وعل���ى الصعي���د الداخل���ي أقرت أح���زاب اللقاء‬ ‫املش���ترك تدوي���ر منص���ب رئاس���ة اجملل���س األعلى‬ ‫للمش���ترك حلزب البعث وتسمية األخ محمد محمد‬ ‫الزبيري ‪-‬األمني القطري املس���اعد للحزب‪ ،‬رئيس���اً‬ ‫للمجل���س األعل���ى للمش���ترك خلف���ا لألخ س���لطان‬ ‫العتوان���ي األمني الع���ام للتنظيم الوحدوي الش���عبي‬ ‫الناصري‪<.‬‬


‫‪281‬‬

‫‪ 1434/3/23‬املوافق ‪2013/2/5‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪6‬‬

‫تقـــرير‬

‫ت�صعيد �إعالمي بني القوى ال�سيا�سية وات�ساع دائرة‬ ‫االنق�سام فـي امل�ؤمتر ال�شعبي‬ ‫خالل األسبوعين الماضيين تبادلت القوى السياسية وتحديدا تكتل المشترك من جانب والمؤتمر وحلفائه من جانب آخر االتهامات في‬ ‫قضايا عدة تعمل على عرقلة الحوار الوطني بحسب تصريحات قيادات تلك األحزاب ومن أبرز تلك االتهامات ما يتعلق بتدخل كل‬ ‫طرف بالشأن الداخلي لألطراف األخرى باإلضافة إلى االتهامات بالقيام بأعمال تصعيد تصب في إطار االختالف على التعيينات‬ ‫وعرقلة التغيير في عدد من المؤسسات‪.‬‬ ‫عبده الجرادي‬

‫يعكس ص���ورة مصغرة عن تناقض قيادات‬ ‫املؤمتر ف���ي مواقفها وهروبها من فش���لها‬ ‫بتوبيخ املشترك في كل األحداث‪.‬‬

‫‪algaradi2080@yahoo.com‬‬

‫بع���د مطالبات قيادات اللقاء املش���ترك‬ ‫برحي���ل صالح م���ن خالل إبالغه���ا رئيس‬ ‫وأعض���اء مجل���س األمن الدولي األس���بوع‬ ‫املاض���ي ف���ي صنعاء بأن بق���اء صالح على‬ ‫رأس ح���زب املؤمت���ر يهدد بفش���ل العملية‬ ‫السياس���ية برمتها أفردت وسائل اإلعالم‬ ‫التابعة واملوالية للمؤمتر مس���احة واس���عة‬ ‫خ�ل�ال األس���بوع املاض���ي لل���رد عل���ى م���ا‬ ‫وصفه���ا بتدخ�ل�ات املش���ترك في الش���أن‬ ‫الداخل���ي للمؤمتر وحلفائ���ه حيث خرجت‬ ‫قيادية مؤمترية تستنكر ما وصفته بتدخل‬ ‫املش���ترك في الش���ئون الداخلية للمؤمتر‪،‬‬ ‫كم���ا خرج املؤمتر وحلفاؤه األربعاء املاضي‬ ‫ببيان جددوا فيه رفضهم املطلق ملا وصفوه‬ ‫بالتدخل السافر في شئونهم الداخلية من‬ ‫ٍ‬ ‫ط���رف كان‪ ،‬مش���ددين عل���ى أنه���م لن‬ ‫أي‬ ‫ٍ‬ ‫محاولة من هذا النوع‪.‬‬ ‫يسمحوا بأي‬ ‫ما س���بق تصريح���ات واتهامات ش���نها‬ ‫املؤمت���ر وحلفائ���ه وقيادت���ه ض���د أحزاب‬ ‫املش���ترك وقياداته���ا وذل���ك عل���ى خلفية‬ ‫البي���ان ال���ذي ص���در ع���ن أح���زاب اللقاء‬ ‫املشترك أثناء زيارة وفد مجلس األمن إلى‬ ‫اليمن مطلع األس���بوع املاضي والذي دعت‬ ‫فيه أحزاب اللقاء املش���ترك مجلس األمن‬ ‫إل���ى إلزام عل���ي صال���ح بالتخل���ي الكامل‬ ‫عن ممارسة الس���لطة أو أي عمل سياسي‬ ‫بصورة مباش���رة أو غير مباشرة عن طريق‬ ‫بقائه رئيس���ا حلزب املؤمتر الشعبي العام‪،‬‬ ‫وش���دد البيان على ضرورة إلزامه بضمان‬ ‫تنفي���ذ مه���ام املرحل���ة الثانية م���ن االتفاق‬ ‫وإجن���اح احل���وار الوطن���ي ووض���ع مقاليد‬ ‫األم���ور بي���د الش���عب اليمني عل���ى طريق‬ ‫الدميقراطية والتقدم والسالم‪.‬‬ ‫وعلى خالف أس���لوب املؤمت���ر في الرد‬ ‫عل���ى تصريح���ات املش���ترك ف���ان أحزاب‬ ‫املش���ترك حت���ى كتاب���ة ه���ذا التقري���ر لم‬ ‫تخرج بأي رد على اتهامات نشرت السبت‬ ‫املاض���ي عل���ى لس���ان مصدر مس���ئول في‬ ‫اللجن���ة العام���ة للمؤمتر الش���عبي بوجود‬ ‫مش���اكل في الوضع التنظيمي للمش���ترك‬ ‫حيث دعا املصدر املسئول قيادات أحزاب‬ ‫اللقاء املش���ترك إلى االهتم���ام بأوضاعها‬ ‫التنظيمي���ة ومعاجل���ة مش���اكلها الداخلية‬ ‫والصراع���ات فيما بينها البني حول نس���ب‬ ‫مقاعد متثيلها في مؤمتر احلوار الوطني‪،‬‬ ‫وقال املصدر إن على قيادات املشترك‪ ،‬أن‬ ‫تدرك أنها ال تس���تطيع أن تخادع قواعدها‬ ‫فض�ل�ا ع���ن عم���وم املواطنني باس���تمرار‬ ‫حديثه���ا عن املؤمتر الش���عبي ومن يحق له‬ ‫أن يدخل احلوار باس���مه‪ ،‬ومن الذي يجب‬ ‫أن يرأسه‪.‬‬

‫ترا�شق االتهامات ب�ش�أن �سفر‬ ‫الإرياين‬

‫وم���ن ضمن القضايا التي يلصق املؤمتر‬ ‫التهمة بوقوف أحزاب املشترك وراءها هي‬ ‫قضية سفر اإلرياني‪ ،‬حيث نشرت روايات‬ ‫مختلف���ة عن مغ���ادرة الدكت���ور عبدالكرمي‬ ‫اإلريان���ي النائ���ب الثان���ي لرئي���س املؤمتر‬ ‫الش���عبي العام املستشار السياسي لرئيس‬ ‫اجلمهوري���ة رئيس اللجن���ة الفنية لإلعداد‬ ‫والتحضي���ر للح���وار الوطن���ي االثنني قبل‬ ‫املاضي إل���ى خارج البالد في ظل خالفات‬

‫خالفات هادي و�صالح على امل�ؤمتر‬ ‫ال�شعبي‬

‫متصاعدة يشهدها حزب املؤمتر‪.‬‬ ‫وتضاربت املعلومات التي نش���رت حول‬ ‫س���فر اإلرياني ففي الوق���ت الذي حتدثت‬ ‫فيه وس���ائل إع�ل�ام بعيدة ع���ن املؤمتر أن‬ ‫س���فر اإلرياني ج���اء احتجاجا عل���ى قيام‬ ‫األمان���ة العام���ة للمؤمت���ر الش���عبي العام‬ ‫برئاسة علي عبدالله صالح بتقدمي أسماء‬ ‫ممثلي املؤمتر في مؤمت���ر احلوار الوطني‬ ‫دون الرج���وع إلي���ه أو استش���ارته رغم أنه‬ ‫املوكل مبلف ترش���يح األس���ماء‪ ،‬كان موقع‬ ‫املؤمتر نت" املتحدث باسم املؤمتر قد نشر‬ ‫خبرا حم���ل عنوان اإلريان���ي يغادر صنعاء‬ ‫احتجاج���ا على افتراءات املش���ترك‪ ،‬ونقل‬ ‫املوقع عن اإلريان���ي قوله إنه قرر أن يغادر‬ ‫العاصم���ة صنعاء ألخذ قس���ط من الراحة‬ ‫عسى ولعله أن ينسى ما قال املشترك أمام‬ ‫أعضاء مجل���س األمن الدول���ي أن املؤمتر‬ ‫(حتول إل���ى معرقل حقيقي له���ذه العملية‬ ‫احلوار الوطني) ول���م يذكر املوقع اجلهة‬‫التي توجه إليها اإلرياني‪ ،‬كما لم يش���ر إلى‬ ‫مص���در التصريح الذي أورده على لس���ان‬ ‫اإلرياني‪.‬‬ ‫فيم���ا كان مص���در ف���ي ح���زب املؤمتر‬ ‫الش���عبي لب���ي بي س���ي أن اإلريان���ي غادر‬ ‫البالد منزعجا بعد أن أعلن تعليق عضويته‬ ‫في احلزب إث���ر خالفات ح���ادة بينه وبني‬ ‫الرئيس السابق بسبب عدم دفاع اإلرياني‬ ‫ع���ن صالح بع���د االنتقادات الت���ي وجهتها‬ ‫قي���ادات املش���ترك لصال���ح أم���ام رئي���س‬ ‫وأعض���اء مجلس األم���ن الدولي وبحضور‬ ‫اإلريان���ي وذك���ر املصدر أن ح���زب املؤمتر‬ ‫ش���طب اسم اإلرياني من قائمة ممثليه في‬ ‫مؤمتر احلوار الوطني بتوجيه من صالح‪.‬‬ ‫وخالفا لتلك الروايات يرى مراقبون أن‬ ‫س���فر اإلرياني واختالف قي���ادات املؤمتر‬ ‫عل���ى قائم���ة ممثلي���ه ف���ي مؤمت���ر احلوار‬ ‫يؤكد أن دائرة االنقس���ام تتسع في صفوف‬ ‫املؤمتر الش���عبي العام الذي يحاول رش���ق‬ ‫املش���ترك باالتهام�����ات بني احل�ي�ن واآلخر‬ ‫في محاولة يائسة لعدم إظهار التصدعات‬

‫التي يش���هدها احلزب غي���ر أن خروج تلك‬ ‫االختالفات إلى وس���ائل اإلعالم قد أقحم‬ ‫املؤمتر في مواجهة املش���ترك للخروج من‬ ‫مأزقه‪.‬‬ ‫ونقل���ت مص���ادر إعالمية ع���ن قيادات‬ ‫مؤمترية مصادر أن املؤمتر الش���عبي العام‬ ‫يعيش حالة انقسام غير مسبوقة وأن قدرة‬ ‫صال���ح في الس���يطرة على ح���زب املؤمتر‬ ‫ضعيف���ة وتعيش في أس���وأ حاالتها خاصة‬ ‫بع���د أن أصبح مس���تقبل املؤمتر الش���عبي‬ ‫العام حتت الوصاي���ة الدولية وأن الرئيس‬ ‫الس���ابق تلقى نصائح عدي���دة من مقربني‬ ‫إليه بأنه لم يعد هناك مجال ملقاومة إرادة‬ ‫التغيي���ر داخ���ل املؤمتر وأن علي���ه أن يبادر‬ ‫إلى تنحيه من رئاسة املؤمتر الشعبي العام‬ ‫بإرادت���ه قبل انعقاد اجتم���اع مجلس األمن‬ ‫وترك رئاسته املؤمتر للرئيس هادي‪.‬‬

‫تناق�ضات �صالح حول م�ؤمتر احلوار‬

‫ومن أب���رز صور التناق���ض والتباين في‬ ‫مواقف قيادات املؤمتر هو تناقض اخمللوع‬ ‫مع نفس���ه في تصريح�ي�ن منفصلني حيث‬ ‫تعهد ف���ي التصري���ح األول بإجناح احلوار‬ ‫فيما هدد في التصريح اآلخر بفشل مؤمتر‬ ‫احل���وار‪ ،‬ففي لقائه مبجموعة من النس���اء‬ ‫األس���بوع املاضي تعهد اخمللوع بالعمل بكل‬ ‫ق���وة إلجناح احلوار لتفوي���ت الفرصة أمام‬ ‫اخملطط���ات الرامية إلى إفش���اله وتفويت‬ ‫الفرصة على كل اخملطط���ات الرامية إلى‬ ‫إفش���ال هذا احلوار‪ ،‬لكنه لم يلبث أن خرج‬ ‫السبت املاضي بتصريح قال فيه أن مؤمتر‬ ‫احلوار الوطني لن ينعقد في موعده واتهم‬ ‫في خط���اب بثته قناة جنله أح���زاب اللقاء‬ ‫املش���ترك التي ثارت ض���ده بأنها تعيق بدء‬ ‫مؤمت���ر احل���وار الوطني بس���بب ما وصفه‬ ‫إصرارها على مغادرته البالد وتركه للعمل‬ ‫السياسي‪.‬‬ ‫واعتب���ر البع���ض أن ه���ذا التناقض في‬ ‫التصريح�ي�ن وانتهائ���ه بتوبي���خ املش���ترك‬

‫وباإلضافة إلى خالفات املؤمتر تصاعد‬ ‫اخل�ل�اف ب�ي�ن الرئي���س عبدرب���ه منصور‬ ‫هادي النائ���ب األول لرئيس املؤمتر وأمينه‬ ‫العام‪ -‬وعل���ي صالح رئيس املؤمتر‪ -‬خالل‬ ‫الفترة املاضية في ظل إصرار األخير على‬ ‫ممارس���ة العم���ل السياس���ي والتدخل في‬ ‫عمل احلكومة والرئاسة‪.‬‬ ‫ووج���ه الرئيس هادي الس���بت انتقادات‬ ‫حادة لعلي صالح عبر انتقاد تدخل املؤمتر‬ ‫الش���عبي العام في ش���ئون حكوم���ة الوفاق‬ ‫الوطني التي يرأسها محمد سالم باسندوة‬ ‫وانتق���د ه���ادي فيه���ا نظام صالح وفش���ل‬ ‫احلكوم���ات املتعاقب���ة ف���ي عه���ده في حل‬ ‫مش���اكل الكهرباء والطاقة وق���ال الرئيس‬ ‫ه���ادي خالل رئاس���ته اجتماعا اس���تثنائيا‬ ‫حلكوم���ة الوف���اق الس���بت املاض���ي إنه ال‬ ‫يجوز وال يُس���مح ألي حزب أو رئيس حزب‬ ‫أو أي جه���ة كانت أن يعت���رض على أعمال‬ ‫احلكومة أو يتدخل بشئونها‪.‬‬ ‫ووفقا ملصادر إعالمية فقد أصدر صالح‬ ‫توجيهات لع���دد من احملافظني التابعني له‬ ‫بتنظي���م اعتصام���ات واحتجاج���ات ض���د‬ ‫حكوم���ة الوف���اق الوطن���ي به���دف خل���ط‬ ‫األوراق وإعاقة عمل احلكومة وسبق ونفى‬ ‫صالح وجود خ�ل�اف بينه والرئيس هادي‪،‬‬ ‫وقال إنه ليس بينهما أي تواصل‪.‬‬

‫�صالح‪ :‬ال توا�صل بيننا وبني هادي‬ ‫حتى نختلف �أو نتفق‬

‫وكان صال���ح قد قال ف���ي اجتماع للجنة‬ ‫العام���ة حلزب املؤمت���ر وحلفائ���ه األربعاء‬ ‫املاض���ي‪ :‬ي���روج املش���ترك خل�ل�اف بيني‬ ‫وب�ي�ن الرئي���س عبدرب���ه منص���ور ه���ادي‪،‬‬ ‫فيم���ا احلقيقة أننا ال نتواص���ل حتى نتفق‬ ‫أو نختل���ف‪ ،‬فنح���ن ف���ي النهاية ح���زب له‬ ‫مؤسس���اته‪ ،‬وأي خالف���ات ه���ي طبيعي���ة‬ ‫ح���ول اآلراء واملواق���ف وف���ي النهاية تتخذ‬ ‫املؤسسات القرار الذي يلزم اجلميع بغض‬ ‫النظر عن اختالفاتهم"‪ .‬حس���ب ما ذكرت‬ ‫وكالة خبر لألنباء التي ميتلكها صالح‪.‬‬

‫حرب الت�صريحات‬

‫مؤخرا ارتفعت وتيرة حرب التصريحات‬ ‫بني األطراف السياسية حول إفشال عقد‬ ‫مؤمتر احلوار الوطني في موعده‪.‬‬ ‫األربع���اء املاضي حم���ل عبدالله أحمد‬ ‫غامن عض���و اللجنة العام���ة رئيس الدائرة‬ ‫السياس���ية للمؤمتر الشعبي العام‪ ،‬أحزاب‬ ‫اللقاء املش���ترك مس���ؤولية عرقل���ة انعقاد‬ ‫مؤمت���ر احل���وار الوطني وتهديد التس���وية‬ ‫السياس���ية برمته���ا ف���ي اليم���ن برفضها‬ ‫تس���ليم قوائم ممثليها للح���وار أو باختالق‬ ‫أعذار واهية للتهرب من هذا االستحقاق‪.‬‬ ‫وقال "معلقا على بيان أحزاب املشترك"‪:‬‬ ‫أن بي���ان أح���زاب اللقاء املش���ترك يتضمن‬ ‫تهديدا ليس للمؤمتر الش���عبي العام فقط‪،‬‬ ‫ب���ل وللعملية السياس���ية برمته���ا ومحاولة‬ ‫مكش���وفة للعودة بالبالد إلى مربع الصراع‬ ‫والعنف‪.‬‬

‫ف���ي املقاب���ل رد اللق���اء املش���ترك تهمة‬ ‫عرقلة احلوار الوطني إلى املؤمتر الشعبي‬ ‫العام‪ ،‬مش���يراً إلى أن ق���ادة املؤمتر هم من‬ ‫نش���روا أس���ماء ممثليه في الصحافة‪ ،‬ولم‬ ‫يقدموها إل���ى اللجنة الفني���ة التحضيرية‬ ‫للحوار خالفاً للضوابط املقرة من اللجنة‪.‬‬ ‫وف���ي تصريح صحف���ي األربعاء املاضي‬ ‫فسر قيادي رفيع في املشترك نشر أسماء‬ ‫ّ‬ ‫ممثلي املؤمتر ف���ي الصحافة بأنه "هروب‬ ‫م���ن رفض (جلن���ة احل���وار) أي عناصر ال‬ ‫تنطب���ق عليها ش���روط املش���اركة مبوجب‬ ‫الضوابط التي مت االتفاق عليها‪.‬‬ ‫وف���ي تعليق���ه على دعوات م���ن قياديني‬ ‫في املؤمتر لالنس���حاب م���ن احلكومة رداً‬ ‫على ما قالوا إنه تعنت من املشترك قال إن‬ ‫"هؤالء ال يستطيعون العيش خارج السلطة‬ ‫مثل األسماك التي ال تعيش خارج البحر"‪.‬‬ ‫وكان���ت قي���ادات ف���ي املؤمتر الش���عبي‬ ‫الع���ام طالب���ت باالنس���حاب م���ن حكوم���ة‬ ‫الوفاق الوطني احتجاجاً على ما قالت إنه‬ ‫تعنت من اللقاء املش���ترك ومحاولته فرض‬ ‫وصاية على املؤمتر‪ ،‬في إشارة إلى مطالب‬ ‫املش���ترك بتنحي���ة الرئي���س الس���ابق علي‬ ‫عبدالله صالح من رئاسة حزبه‪.‬‬

‫حمافظة تثري خالفا جديدا بني‬ ‫امل�شرتك وامل�ؤمتر‬

‫فيما اتسعت أزمة التعيينات في محافظة‬ ‫حجة خالل األس���ابيع املاضية على خلفية‬ ‫رف���ض محاف���ظ احملافظة علي القيس���ي‬ ‫قرار حكومي بتعي�ي�ن مدير أمن احملافظة‬ ‫تبادل���ت القوى السياس���ية االتهامات حول‬ ‫عرقل���ة التغيير ف���ي احملافظ حي���ث اتهم‬ ‫املؤمت���ر الش���عبي الع���ام أح���زاب اللق���اء‬ ‫املش���ترك مبحافظ���ة حجة بخ���رق اتفاقا‬ ‫للتهدئ���ة كان���ت وقعته مع املؤمتر الش���عبي‬ ‫العام وأحزاب التحالف الوطني األس���بوع‬ ‫املاضي حيث نشر املؤمتر نت خبرا قال إن‬ ‫أحزاب املش���ترك سيرت مسيرات وصفت‬ ‫باالس���تفزازية وعب���رت أح���زاب التحالف‬ ‫الوطني عن إدانتها واستنكارها للخروقات‬ ‫الت���ي متارس���ها أح���زاب اللقاء املش���ترك‬ ‫وعدم التزامها باالتفاق املبرم‪.‬‬ ‫وفي بيان اعتبر املؤمتر وأحزاب التحالف‬ ‫الوطن���ي مبحافظ���ة حجة خرق املش���ترك‬ ‫التف���اق التهدئ���ة تصعي���د يه���دف لتفجير‬ ‫الوضع باحملافظة من أجل أجندات حزبية‬ ‫وفئوي���ة ضيق���ة وحم���ل املؤمت���ر وحلفائه‬ ‫أح���زاب املش���ترك باحملافظ���ة مس���ئولية‬ ‫عرقل���ة املش���اريع التنموي���ة والوقوف ضد‬ ‫مصالح أبن���اء احملافظة بدواف���ع تعصبية‬ ‫مقيتة‪.‬‬ ‫ف���ي املقاب���ل خرج ع���دد م���ن القيادات‬ ‫السياسية واحلزبية في حجة بتصريحات‬ ‫تس���تنكر عرقلة احملافظ لقرارات التغيير‬ ‫حي���ث أك���د أم�ي�ن ع���ام املكت���ب التنفيذي‬ ‫للتجم���ع اليمن���ي لإلصالح ف���ي محافظة‬ ‫حج���ة محم���د عبدالله هطيف ف���ي حوار‬ ‫صحفي أن التط���ورات اجلارية باحملافظة‬ ‫وخاصة األمني���ة منها تأتي ضمن ُمخطط‬ ‫إعاق���ة املبادرة اخلليجي���ة وخاصة توحيد‬ ‫اجليش واحل���وار الوطني وه���ذه األوضاع‬ ‫األمني���ة املتردي���ة لم تك���ن عفوي���ة مطلقاً‬ ‫وق���ال نحن م���ع املش���ترك وش���باب الثورة‬ ‫ومنظم���ات اجملتم���ع املدن���ي وكافة عقالء‬ ‫احملافظ���ة نعل���ن تأييدنا الكام���ل لقرارات‬ ‫العه���د اجلديد عموم���ا وعل���ى رأس ذلك‬ ‫تأييدنا ملدير األم���ن اجلديد ونطالب األخ‬ ‫الرئيس ورئيس احلكومة بإقالة املتمردين‬ ‫وإحالتهم إلى احملاسبة كما نُدين ما قاموا‬ ‫ب���ه م���ن ّ‬ ‫تقطع���ات واعت���داءات وال ينبغي‬ ‫السكوت على تلك اجلرائم‪<.‬‬


‫‪281‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪ 1434/3/23‬املوافق ‪2013/2/5‬‬

‫‪7‬‬

‫تقـــرير‬

‫جرحى الثورة معت�صمني �أمام رئا�سة الوزراء‬

‫في ليبيا استحدثت الحكومة وزارة جديدة باسم «شؤون الجرحى» وفي مصر تحدث الرئيس عن التزام الدولة‬ ‫بحقوق جرحى يناير‪ ،‬وفي تونس انتقل الجرحى من مرحلة العالج إلى مرحلة التعويضات‪ ،‬وفي اليمن‪:‬‬

‫جرحى الثورة‪ ..‬عذاب على جمر احلكومة!‬ ‫ال أحد يستطيع تشخيص ذلك‬ ‫الوجع الساكن في جسد أبناء‬ ‫الثورة‪ ،‬بيد أن الحالة تزيدُ‬ ‫الوجع وجعًا بعدما حوّلت‬ ‫الحكومة جرحى الثورة إلى‬ ‫متسولين ببابها‪ ،‬وباستهتا ِر‬ ‫شبه تام تصُم أذنيها‬ ‫لالستماع إلى األنات الماكثة‬ ‫على أرصفة الشوارع القريبة‬ ‫من رئاسة مجلس الوزراء‪.‬‬

‫جرحى ليبيا يف اخلارج!‬

‫سلمان الحميدي‬

‫‪alhomidy99@hotmail.com‬‬

‫قبل نحو أس���بوعني كنت في منزل أحد األصدقاء‪،‬‬ ‫كن���ا نتماهى مع عالم خارج إط���ار الثورة‪ ،‬وفجأة عدنا‬ ‫إلى خضم ألم الثورة من جديد‪.‬‬ ‫يرن جرس بيت صديقي في مذبح‪ ،‬وتس���تأذن امرأة‬ ‫أربعينية بالدخول‪ ،‬وهي تس���تعني على خطاها بولدها‬ ‫الصغي���ر البالغ من العم���ر ‪ 12‬ع���ام‪ ،‬كان يلوك القات‬ ‫بنَ َهم يستدعي احلسد‪.‬‬ ‫هذه امل���رأة من جرحى الث���ورة‪ ،‬أُصيبت بينما كانت‬ ‫حتم���ل م���ا اس���تطاعت على حمل���ه من ٍ‬ ‫قوت لس���احة‬ ‫التغيي���ر‪ ،‬حتدي���داً أثناء اش���تباكات الفرقة واألمن في‬ ‫هائل والزبيري والشوارع احمليطة بساحة التغيير‪..‬‬ ‫تظاه���رت بالصمت‪ ،‬بينم���ا كان صديقي يقلب ملفاً‬ ‫كبي���راً يحوي وثائق املعاناة‪ ،‬ه���ي إذن في مهمة البحث‬ ‫عن من يتبنى جرحها ذاك الذي يعيق حركة مشيها‪.‬‬ ‫حس���ب ما قالته فإن «زوجها س���افر إلى الس���عودية‬ ‫بحث���اً عن عم���ل‪َ ،‬ط َمعاً ف���ي ُمرتب ال بأس ب���ه ليعالج‬ ‫زوجت���ه‪ ،‬لكنه اآلن بصدد تس���ليم ما ميل���ك إلى كفيله‬ ‫لتجديد اإلقامة»‪.‬‬ ‫أم���ا ابنه���ا األكبر فهو مت���زوج‪ ،‬ويقف ب���كل قواه مع‬ ‫عل���ي صالح‪ ،‬أثناء إصابة والدت���ه كان ضمن من يُطلق‬ ‫عليه���م «بالطجة النظام» وحدها إصابة والدته جعلته‬ ‫يستشعر اجلرح ويعود إلى بيته‪ ،‬دون أن يلتفت إليها‪..‬‬ ‫قالت وهي تش���كو أن ابنه���ا األصغر في طريقه ألن‬ ‫يكون مدمن قات‪ ،‬قالت أش���ياء عديدة من قبيل أنها ال‬ ‫تفكر باملتاجرين باس���م جرحى الث���ورة‪ ،‬كل ما تفكر به‬ ‫اآلن‪ ،‬كيف تستطيع أن تنتشل جزءاً من جرحها‪.‬‬ ‫كل ما تخش���اه ه���ذه امل���رأة أال جتد ما تتك���ئ عليه‬ ‫مس���تقبال لتعبر مس���اف ًة قصيرة متتد من الغرفة إلى‬ ‫املطب���خ‪ ،‬أم���ا عالجها فيب���دو أنه أمر عص���ي في مثل‬ ‫هكذا ظروف‪.‬‬ ‫مؤخراً‪ ،‬بدأت أنات اجلرحى ترتفع‪ ،‬لتش���كل صدى‬ ‫واسعاً ورأيا عاما محليا كبيرا‪ ،‬نظراً لإلهمال املتعمد‬ ‫من قبل املؤسس���ات التي أنتجتها الثورة وعلى رأس���ها‬ ‫حكومة الوفاق الوطني ورئاس���ة الدولة بتعبير منظمة‬ ‫وثاق للتوجه املدني‪.‬‬ ‫وأدان���ت املنظم���ة في بي���ان حصل���ت األهالي على‬ ‫نسخة منه ما س���مته «اإلهمال والتس���ويف واملماطلة‬ ‫لقضي���ة اجلرح���ى‪ ،‬وأكدت أنه من الض���روري أال مير‬ ‫مرتكب���و اجلرمي���ة بدون عق���اب وأال تك���ون احلصانة‬ ‫إعفاء للفس���اد الذي اس���تمر لثالث عقود وتقدمي من‬

‫كانوا الس���بب في املماطلة في عالجهم إلى احملاسبة»‬ ‫حسب البيان‪.‬‬

‫حمكمة!‬

‫ل���م يحصل أن تصل قضية معاجلة جريح في الثورة‬ ‫إلى احملكمة النتزاع حق���ه بحكم قضائي ضد الدولة‪،‬‬ ‫إال ف���ي اليم���ن‪ ،‬إذ قض���ت احملكم���ة اإلداري���ة بأمانة‬ ‫العاصمة في ال���ـ»‪ »14‬من نوفمبر الفائت‪ ،‬بعالج «‪»11‬‬ ‫م���ن جرحى الثورة‪ ،‬بعد أن تقدم عش���رات من جرحى‬ ‫الثورة بدع���وى ضد حكومة الوفاق للمطالبة بعالجهم‬ ‫داخل أو خارج الوطن‪.‬‬ ‫الدع���وى املرفوع���ة تطال���ب مبعاجل���ة اجلرح���ى‬ ‫وتعويضهم عن األضرار التي حلقت بهم‪ ،‬كما تضمنت‬ ‫الدعوى أيضاً إعادة االعتبار لش���هداء الثورة الشبابية‬ ‫ومنح أسرهم التعويضات املناسبة ‪.‬‬ ‫وه���ذا أقل حق ميك���ن أخذه باملقارن���ة مع ما مت في‬ ‫تونس وليبيا ومصر‪ ،‬ومن املفترض أن تعلن عنه حكومة‬ ‫الوفاق الوطني والرئي���س االنتقالي دون مضاعفة ألم‬ ‫اجلرحى الذي���ن التحفوا الس���ماء وافترش���وا األرض‬ ‫بحثاً عن حل‪.‬‬ ‫ف���ي احلقيق���ة تبدو املش���كلة عويص���ة‪ ،‬وقد تذهب‬ ‫أدراج الوع���ود نتيجة اإلهم���ال احلكومي للجرحى من‬ ‫جهة‪ ،‬وإهماله للتنس���يق مع اجلمعي���ات الطبية لعالج‬ ‫اجلرحى من جهة أخرى‪.‬‬ ‫مطل���ع هذا األس���بوع دعا اله�ل�ال األحمر القطري‬ ‫اجلرح���ى احملتاجني للع�ل�اج لتق���دمي ملفاتهم‪ ،‬صورة‬ ‫مأساوية لكنها مقبولة‪ ،‬قالت أنها شكلت جلنة خاصة‬ ‫الس���تقبال ملف���ات أصحاب احلاالت املس���تعصية من‬ ‫جرح���ى ومصابي األح���داث األخي���رة وفحصها بدقة‬ ‫للتأك���د من مدى اس���تحقاقها للعالج عل���ى يد الفريق‬ ‫الطب���ي القط���ري ال���ذي بدأ عمل���ه منذ صب���اح أمس‬ ‫الس���بت في مستش���فى جامع���ة العل���وم والتكنولوجيا‬ ‫بصنعاء»‪.‬‬ ‫وال تزال اللجنة تستقبل امللفات وعلى جرحى الثورة‬ ‫من أصحاب احلاالت املس���تعصية س���رعة التوجه إلى‬ ‫مقر اجلمعية لتقدمي ملفاتهم على الفريق‪.‬‬ ‫دعوة الهالل القطري إنس���انية‪ ،‬ولكن إلى متى يظل‬

‫اليمن���ي رهن اآلخرين‪ ،‬حاملاً بأن يطأ مستش���فى غير‬ ‫ذاك املستشفى الباهظ‪.‬‬ ‫تكاليف العالج في مستش���فى كالعلوم والتكنولوجيا‬ ‫باهظ ًة جداً‪ ،‬ولكن باملقارنة‪ :‬ما الذي قدمته احلكومة‬ ‫جلرح���ى الثورة‪ ،‬وما الذي قدمه املستش���فى للجرحى‬ ‫أيضاً!!؟‬ ‫معاناة اجلرحى تتش���ابه في بل���دان الربيع العربي‪،‬‬ ‫ولكن بصورة واضحة يتزايد الوجع في اليمن‪.‬‬ ‫في تون���س مث ً‬ ‫ال ‪-‬ف���ي منتصف ديس���مبر الفائت‪-‬‬ ‫احتشد عشرات من أهالي شهداء وجرحى الثورة أمام‬ ‫مقر اجمللس الوطني التأسيس���ي بالعاصمة التونسية‬ ‫ض���د ما أس���موه «املماطلة»‪ ،‬كانوا يقص���دون املماطلة‬ ‫في تس���وية ملفاتهم التي تقتضي مبحاسبة املتورطني‬ ‫وصرف تعويضات‪..‬‬ ‫جرح���ى تونس جتاوزوا مرحلة العالج إذن‪ ،‬وهم في‬ ‫مهمة البحث عن محاس���بة املتورطني والتعويض‪ ،‬تلك‬ ‫الوقف���ة االحتجاجية أجبرت اجمللس التأسيس���ي في‬ ‫تونس على عقد جلس���ة اس���تثنائية للنظر في مشروع‬ ‫قانون يتعلق بالتعويض لشهداء الثورة ومصابيها‪.‬‬ ‫وهناك مطالب أخرى تتعلق بضبط القائمة النهائية‬ ‫للشهداء واجلرحى وصرف تعويضات عادلة لعائالت‬ ‫الضحايا وبإدماج ذويهم في برامج التشغيل‪.‬‬ ‫هن���اك ف���ي تونس تتحم���ل احلكومة ع���بء العالج‪،‬‬ ‫وعمل���ت عل���ى توفير رحالت عالج باخل���ارج لعدد من‬ ‫جرح���ى الث���ورة مبس���اهمات خارجية‪ ،‬لكن ‪-‬حس���ب‬ ‫ت���داوالت اإلعالم التونس���ي ف���إن عدد م���ن اجلرحى‬ ‫يشكون من «اإلهمال الطبي» وليس اإلهمال احلكومي‪،‬‬ ‫وما زال العديد ينتظر فرصة عالجه باخلارج‪.‬‬ ‫حت���ى إن وجد احتجاجات ضد احلكومة فهي تكون‬ ‫احتجاجاً على سياسة التهميش التي تنتهجها احلكومة‬ ‫ال عن تعنتها لهم وجرجرتهم إلى احملاكم‪..‬‬ ‫خ�ل�ال أحداث الثورة التونس���ية س���قط قرابة ‪319‬‬ ‫ش���هيداً ونح���و ‪ 4‬آالف جري���ح‪ ،‬بينم���ا يطال���ب نحو ‪3‬‬ ‫آالف آخرين حلقته���م إصابات بإدراجهم ضمن قوائم‬ ‫اجلرحى!‪.‬‬

‫ف���ي أحد الفن���ادق الفخمة «هيلتون رمس���يس» في‬ ‫مصر يس���ترخي جرحى الثورة الليبي���ة بعد أن تكفلت‬ ‫سفارات ليبيا بتحمل نفقات األدوية للجرحى‪..‬‬ ‫الغري���ب أنه���م يقيم���ون بأفخ���م الفن���ادق مجاناً إذ‬ ‫اقتنع الليبي���ون بحقهم في اإلقامة بالفندق دون حرج‪،‬‬ ‫والس���بب في ذلك ألن الفندق أحد استثمارات النظام‬ ‫الليب���ي في القاه���رة‪ ،‬وه���ي اس���تثمارات متفرقة في‬ ‫مختلف الدولة‪.‬‬ ‫عند تصفحك للشبكة العنكبوتية بحثاً عن معلومات‬ ‫حول جرحى الثورة الليبية‪ ،‬تنذهل من تصريح أحدهم‬ ‫‪« :‬نحن ن���زالء فندق هيلتون رمس���يس‪ ،‬ونتلقى العالج‬ ‫في املستش���فيات املصرية على نفقة الس���فارة الليبية‬ ‫ف���ي القاهرة‪ ،‬كما ان ذلك يتم من خالل التنس���يق بني‬ ‫وزارة ش���ؤون اجلرح���ى الليبي���ة ومصر‪ ،‬وس���نظل في‬ ‫القاهرة حتى استكمال عالجنا»‪.‬‬ ‫ومكمن الدهشة هو في استحداث احلكومة الليبية القادمة‬ ‫من رحم الثورة لوزارةٍ جديدة كل عملها متابعة اجلرحى‪.‬‬ ‫وباملناس���بة‪ ،‬عالج جرحى ليبيا في اخلارج ليس له‬ ‫صل���ة بحجم موارد الدول���ة املادية‪ ،‬وإمن���ا إمياناً منها‬ ‫بضرورة االهتمام بهذه الشريحة التي قدمت دمها في‬ ‫سبيل الثورة‪.‬‬ ‫أم���ا معيار أن خيرة عق���ول ليبيا ‪ ،‬هاجرت هرباً من‬ ‫انع���دام تقدير القذاف���ي لكفائتهم‪ ،‬بحث���اً عن ظروف‬ ‫معيش���ية توفر له���م مس���توى اجتماعي يلي���ق بهم لذا‬ ‫كان م���ن الض���رورة ع�ل�اج اجلرحى بش���كل الئق» فإن‬ ‫مثل هذه النقطة ميكن إس���قاطها عل���ى الواقع اليمني‬ ‫متام���اً‪ .‬ليتم عالج جرحى الث���ورة اليمنية في اخلارج‪،‬‬ ‫ولك���ن اآللية املُتبع���ة في اليمن تبدو عصي��� ًة على فهم‬ ‫وجع اجلرحى‪.‬‬

‫يف م�صر‪ ،‬الرئي�س يتحدث!‬

‫في مصر تبدو مشكلة اجلرحى أخف من بقية بلدان‬ ‫الربيع العربي‪ ،‬رغم كثرة اجلرحى إال أن الش���كوى من‬ ‫سوء التعامل قادم من قلة فقط‪.‬‬ ‫ف���ي أكتوبر حتدث الرئيس املصري محمد مرس���ي‬ ‫عن اجلرحى قال ب���أن «الدولة ملتزمة بالوفاء بحقوق‬ ‫ش���هداء وجرحى ث���ورة ‪ 25‬يناير ‪ ،2011‬كم���ا التزمت‬ ‫بحقوق شهداء وجرحى نصر أكتوبر العظيم»‪.‬‬ ‫وأضاف وقتها أن «مص���ر لديها موارد كثيرة‪ ،‬لكنها‬ ‫أهدرت بس���بب س���وء اإلدارة‪ ،‬وغياب القيادة الواعية‬ ‫والفساد‪ ،‬والش���هداء‪ ،‬ومن أصيبوا في ثورة يناير‪ ،‬كما‬ ‫التزمن���ا ملن كانوا في أكتوبر بحقهم في العيش الكرمي‬ ‫واحلفاظ على أسرهم وذويهم‪ ،‬نقول لشهداء ‪ 25‬يناير‬ ‫أنتم دليل لنا ننظر لألمام لنراكم وال تغيبون عن أعيننا‪،‬‬ ‫فأنتم في قلوبنا تسكنون وعائالتكم وأسركم‪ ،‬حقوقكم‬ ‫كاملة في رقابنا وإن قصرنا يكون ذلك كبيرا»‪.‬‬

‫مُلخ�ص‬

‫اختص���اراً لأللم‪ ،‬نصل إل���ى مقارنة حلال اجلرحى‬ ‫ف���ي دول الربيع العربي التي تغير فيها الرؤس���اء حتى‬ ‫اآلن‪ ،‬ليش���ير ه���ذا امللخص بأنه في ليبيا اس���تحدثت‬ ‫احلكومة وزارة جديدة باس���م «شؤون اجلرحى»‪ ،‬وفي‬ ‫مصر حتدث الرئيس عن التزام الدولة بحقوق جرحى‬ ‫يناير‪ ،‬وفي تونس انتقل اجلرحى من مرحلة العالج إلى‬ ‫مرحلة التعويضات‪ ،‬أما ف���ي اليمن فإن جرحى الثورة‬ ‫يتقلب���ون على َجمر احلكومة والصمت املطبق للرئيس‬ ‫ال���ذي لم يتحدث عن تعويضات أو حقوق أو محاس���بة‬ ‫املتورطني في أعمال العنف ضد شباب الثورة‪<.‬‬


‫‪281‬‬

‫‪ 1434/3/23‬املوافق ‪2013/2/5‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪8‬‬

‫حتلـــيل‬

‫�إ���س��ق��اط ال���دول���ة ع�بر ���ص��ن��ادي��ق االن��ت��خ��اب��ات و�أح���م���د ع��ل��ي رئي�سا‪..‬‬ ‫�إ����س���ق���اط ال����دول����ة ع��ب�ر ����ص���ن���ادي���ق ال���ر����ص���ا����ص ل�����ص��ال��ح احل���وث���ي‬

‫ا�ستعدادات �صالح واحلوثي للعام القادم‬

‫بمجرد توقيع األطراف السياسية في اليمن على المبادرة الخليجية أعلن الحوثي رفضه لها "جملة وتفصيال"‪ ،‬وكانت‬ ‫كلمة "جملة وتفصيال" واضحة المدلول والمعنى في بيانه الصادر يومها (الخميس ‪ 24‬نوفمبر ‪ .)2011‬إال أنه عاد‬ ‫وأعلن قبوله المشاركة في مؤتمر الحوار الوطني رغم أن الحوار الوطني مفردة من مفردات المبادرة الخليجية‪.‬‬

‫ال ميك���ن ألي‬ ‫ط���رف أن يرف���ض‬ ‫احل���وار م���ن حيث‬ ‫املب���دأ‪ ،‬كم���ا إن‬ ‫الط���رف الراف���ض‬ ‫للحوار س���يكون هو‬ ‫عبدامللك شمسان‬ ‫‪ Shamsan712@gmail.com‬الراف���ض للتس���وية‬ ‫السياس���ية واملعيق‬ ‫لعملي���ة االنتق���ال‬ ‫السلمي للس���لطة الذي س���يجد نفسه في‬ ‫مواجهة مفتوحة مع الداخل واخلارج‪.‬‬ ‫وحتاش���يا لهذه احملاذي���ر أعلن احلوثي‬ ‫قبول���ه للح���وار ف���ي (‪ 31‬ماي���و‪،)2012‬‬ ‫والواض���ح أن املوق���ف ل���م يك���ن أكث���ر من‬ ‫إج���راء تكتيك���ي أراد من���ه كس���ب املوقف‬ ‫مؤقتا وجتنب احملاذير املشار إليها‪ ،‬وريثما‬ ‫يتمكن من صياغ���ة غطاء ملوقفه احلقيقي‬ ‫الرافض للحوار‪.‬‬ ‫وظل على امتداد الفترة الس���ابقة يتلكأ‬ ‫ويقدم رجال ويؤخر أخرى ويطرح الشروط‬ ‫التعجيزي���ة حت���ى يتمكن م���ن التملص من‬ ‫موافقته على احلوار إال أنه لم يتمكن‪.‬‬ ‫وفي هذا الس���ياق ميكن اإلشارة إلى أن‬ ‫احلوثي وح���ده هو من س���حب ممثليه في‬ ‫اللجن���ة التحضيري���ة للحوار واس���تبدلهم‬ ‫بآخرين‪ ،‬وهو وحده من اشترط عدم حضور‬ ‫أي م���ن األط���راف اخلارجي���ة‪ ،‬وحتدي���دا‬ ‫الس���عودية والواليات املتح���دة األمريكية‪.‬‬ ‫وعندما صدر قرار جمهوري بإضافة ستة‬ ‫أعضاء إلى ق���وام اللجن���ة الفنية لإلعداد‬ ‫والتحضير ملؤمتر احلوار الوطني الش���امل‬ ‫أعل���ن عدد من احملس���وبني عل���ى احلوثي‬ ‫وعائلة صالح جتميد عضويتهم في اللجنة‬ ‫واالحتجاج على القرار الرئاس���ي‪ ،‬إال أنهم‬ ‫ع���ادوا حتت إصرار الرئي���س على إمضاء‬ ‫قراره وتهديده بتعي�ي�ن آخرين مكانهم في‬ ‫حال اس���تمر موقفهم‪ .‬ومؤخ���را قدم اثنان‬ ‫من احملس���وبني على احلوثي اس���تقالتهما‬ ‫من اللجنة‪.‬‬ ‫لقد كان احلوثيون يتوقعون انهيار نظام‬ ‫الرئيس هادي بفعل الفوضى واالختالالت‬ ‫األمني���ة واالحتجاجات الفئوية املس���تمرة‬ ‫ض���د احلكوم���ة‪ ،‬أو رفض أي ط���رف آخر‬ ‫للح���وار كاجلنوبي�ي�ن عل���ى س���بيل املثال‪،‬‬ ‫بحيث يتأجل احلوار ويكفيهم هذا الطرف‬ ‫ش���ر محاذير املوقف الراف���ض للحوار‪ ،‬إال‬ ‫أن األمور لم تس���ر كما يريدون إال بنس���بة‬ ‫ضئيل���ة متثل���ت ف���ي تأجي���ل احل���وار من‬ ‫ديس���مبر املنصرم إلى مطلع العام اجلاري‬ ‫ثم إلى مارس القادم بحس���ب التصريحات‬ ‫غير الرسمية‪.‬‬ ‫وخ�ل�ال هذه الفت���رة وحتى الي���وم‪ ،‬ظل‬ ‫احلوث���ي يس���تزيد من األس���لحة ويس���تعد‬ ‫حلرب يراها قادمة ال محالة‪ ،‬تبعا ملؤشرات‬ ‫انعقاد حوار ل���ن يخوضه‪ ،‬وإذا خاضه فلن‬ ‫يلتزم مبقرراته‪.‬‬ ‫وبالت���وازي م���ع اس���تزادته للس�ل�اح‪ ،‬لم‬ ‫يتوقف ع���ن تعبئ���ة أنصاره ض���د الرئيس‬

‫عبدرب���ه وحكومت���ه باعتب���ار أن الرئي���س‬ ‫ه���ادي هو القائد األعلى للقوات املس���لحة‬ ‫ال���ذي س���يكون قائ���د احل���رب احملتمل���ة‪،‬‬ ‫والت���ي تزداد مؤش���رات وقوعه���ا يوما بعد‬ ‫ي���وم‪ ،‬وإن كانت مؤجلة إل���ى نهايات مؤمتر‬ ‫احلوار أو إل���ى بُعيده‪ ،‬وحتديدا عند حلول‬ ‫موعد االنتخابات الرئاس���ية القادمة حني‬ ‫س���يطرح اس���م أحمد علي عبدالله صالح‬ ‫مرش���حا للرئاسة‪ ،‬وس���اعتها‪ :‬إما إسقاط‬ ‫الدولة عبر صناديق االنتخابات التي يأمل‬ ‫صالح واحلوث���ي أن توصل لهم أحمد علي‬ ‫إلى كرس���ي الرئاسة‪ ،‬وإما إسقاط الدولة‬ ‫عب���ر صنادي���ق الرصاص من خ�ل�ال تلك‬ ‫احلرب التي سيخوضها صالح حتت الفتة‬ ‫احلوثي ويطمع االثنان أن تفضي بعبدامللك‬ ‫احلوثي إلى كرسي الرئاسة‪.‬‬ ‫وإش���ارة إلى هذه التعبئ���ة ضد الرئيس‬ ‫ه���ادي‪ ،‬ومما ال ميكن أن يفه���م فهما آخر‬ ‫غي���ر أن الرج���ل يع���د أصحاب���ه للمعركة‪،‬‬ ‫ميكن الوقوف على تصريحاته التي تصف‬ ‫الرئيس ه���ادي بالعميل األمريكي‪ ،‬وتتهمه‬ ‫باخليانة وتسليم البلد لألمريكان‪.‬‬ ‫ويكف���ي هن���ا اس���تعادة بع���ض تعبيراته‬ ‫ال���واردة ف���ي خطاب���ه األخير ال���ذي ألقاه‬ ‫في ذكرى املولد النب���وي قبل أيام‪ ،‬إذ قال‪:‬‬ ‫"لقد اعتذروا ألمري���كا على حتطيم بعض‬ ‫نواف���ذ الس���فارة األمريكي���ة بعد اإلس���اءة‬ ‫إلى الرس���ول صلوات الل���ه عليه وعلى آله‪،‬‬ ‫حينما َع َّمت موج���ة كبيرة من الغضب في‬ ‫أوس���اط الش���عوب اإلس�ل�امية‪ ،‬وحتركت‬ ‫مظاهرة عفوية ش���عبية ليس له���ا ارتباط‬

‫ومن بعد هذا القرار الذي‬ ‫قضى بإتباع منظومة‬ ‫الصواريخ بالرئيس‬ ‫هادي اختلفت شحنات‬ ‫السالح التي تتدفق‬ ‫إلى اليمن‪ ،‬فأصبحت‬ ‫تتضمن مكونات‬ ‫الصواريخ بدال من‬ ‫ذخيرة السالح الخفيف‬ ‫والمتوسط‪..‬‬

‫ال بحركة محددة وال جهة محددة‪ ،‬ش���عبية‬ ‫عفوية‪ ،‬وحينما رشق املتظاهرون السفارة‬ ‫األمريكية في صنعاء باحلجارة‪ ،‬وحتطمت‬

‫بعض من النوافذ‪ ،‬لم يصب فيها أي أمريكي‬ ‫وال بخدش صغير‪ ،‬بادر هذا النظام العميل‬ ‫لكن حروب ظاملة‬ ‫إلى االعتذار من أمريكا‪َّ ،‬‬ ‫ُقتل فيها اآلالف من أبناء الش���عب اليمني‬ ‫و ُدم���رت البي���وت‪ ،‬وحل���ق الض���رر البال���غ‬ ‫بالش���عب عموماً ال يوجب عندهم اعتذار‪.‬‬ ‫ملاذا‪..‬؟ ألنهم وقحون‪ ،‬ال يحترمون الشعب‬ ‫اليمني‪ ،‬ال يحترمون اإلنسان اليمني‪ ،‬بينما‬ ‫يؤلهون اإلنس���ان األمريكي‪ ،‬وقحون جداً‪.‬‬ ‫فليعت���ذروا ع���ن حروبه���م الظامل���ة إلثبات‬ ‫حوار وطني ميثل ح ً‬ ‫ال ملش���اكل‬ ‫اجلدية في ٍ‬ ‫البلد‪ ،‬ويتن���اول املوضوعات املقررة له وفق‬ ‫أجن���دة وطني���ة‪ ،‬ألنَّ البعض لي���س لهم أي‬ ‫حسابات تتعلق بالشعب اليمني ومصلحته‪،‬‬ ‫كل أجندته���م خارجي���ة‪ ،‬وحزبي���ة‪ ،‬وفئوية‪،‬‬ ‫وطائفية‪ ..‬أناني���ون‪ ،‬أنانيون جداً‪ ،‬مبا فيه‬ ‫ٍ‬ ‫وصاية من اخلارج‪ ،‬أو‬ ‫مصلحة البل���د دون‬ ‫حتكم من مراكز القوى وقادة النظام الذين‬ ‫ٍ‬ ‫ال يحسبون أي حساب ملصلحة الشعب"‪.‬‬ ‫وه���ذه الفق���رة تخت���زل كل تصريح���ات‬ ‫احلوث���ي وأوصاف���ه الت���ي يطلقه���ا عل���ى‬ ‫الرئيس هادي وحكومته واللقاء املش���ترك‬ ‫واللواء علي محس���ن‪ ،‬لك���ن األخطر من كل‬ ‫ه���ذا هو حديثه املس���تمر ع���ن "االحتالل"‬ ‫األمريكي لليمن‪ ،‬ووصف النظام والرئيس‬ ‫هادي بالعميل لألمريكان‪.‬‬ ‫يتح���دث الن���اس ع���ن احل���وار الوطني‪،‬‬ ‫وعن بناء الدول���ة‪ ،‬وحل القضية اجلنوبية‪،‬‬ ‫ومأسس���ة الدولة‪ ،‬وعن السجل االنتخابي‬ ‫والنظ���ام االنتخاب���ي عموم���ا‪ ،‬ويتاب���ع‬ ‫احلوث���ي بيانات���ه وتصريحات���ه خالي���ة من‬

‫ه���ذه املف���ردات‪ ،‬ومرك���زة ‪-‬باملقابل‪ -‬على‬ ‫"االحت�ل�ال" األمريكي لليمن‪ ،‬مس���تخدما‬ ‫معطي���ات ومالم���ح الوصاي���ة اخلارجي���ة‬ ‫للتضلي���ل اإلعالم���ي‪ ،‬إذ يس���وقها ف���ي‬ ‫مع���رض التأكيد عل���ى وق���وع البالد حتت‬ ‫ني���ر االحت�ل�ال‪ .‬وهن���اك فرق كبي���ر وبون‬ ‫شاس���ع ب�ي�ن وقوع البل���د حتت ق���در يزيد‬ ‫أو ينق���ص من الوصاية اخلارجية‪ ،‬وس���بل‬ ‫الف���كاك م���ن ه���ذه الوصاية‪ ،‬وب�ي�ن وقوع‬ ‫البلد حتت االحتالل‪ ،‬وسبل اخلالص منه‪،‬‬ ‫وال س���بيل إلى اخلالص م���ن االحتالل إال‬ ‫بـ"اجلهاد"!!‬ ‫وال يرمي من وراء هذا الضغط املتواصل‬ ‫عل���ى كلمة االحت�ل�ال إال إلى خل���ق قناعة‬ ‫ل���دى الرأي الع���ام بعدالة حرب���ه التي يعد‬ ‫له���ا‪ ،‬والتعبئة املس���تمرة ألنصاره ليندفعوا‬ ‫في أي حلظ���ة منفذين ألوام���ره القاضية‬ ‫باجلهاد في س���بيل الله لتحرير الوطن من‬ ‫احملتل األمريكي‪.‬‬ ‫وفيما غ���دت هيكلة اجليش أمرا مقررا‬ ‫ال رجع���ة عن���ه‪ ،‬أعلن احلوث���ي رفض قرار‬ ‫الهيكل���ة‪ ،‬وذه���ب إل���ى اعتب���ار أن إحلاق‬ ‫منظوم���ة الصواري���خ بالقائ���د األعل���ى‬ ‫للقوات املس���لحة سحبا لها ‪-‬كما قال‪ -‬من‬ ‫أي���دي الش���عب اليمن���ي ونقلها إل���ى أيدي‬ ‫األمريكان‪.‬‬ ‫وم���ن بعد هذا القرار الذي قضى بإتباع‬ ‫منظومة الصواريخ بالرئيس هادي اختلفت‬ ‫ش���حنات الس�ل�اح التي تتدفق إلى اليمن‪،‬‬ ‫فأصبحت تتضمن مكونات الصواريخ بدال‬ ‫من ذخيرة السالح اخلفيف واملتوسط‪.‬‬ ‫ويجته���د احلوث���ي ف���ي الوق���ت احلالي‬ ‫للتوس���ع قدر اإلم���كان ليجعل من معركته‬ ‫مفتوح���ة مختلفة عن س���ابقاتها‪ ،‬وأن يفتح‬ ‫جبه���ات في مناط���ق قبلية تتب���ع محافظة‬ ‫صنعاء من جهاتها اخملتلفة‪ ،‬مس���تفيدا من‬ ‫دع���م صالح ل���ه وأنه أورث���ه تركته في هذه‬ ‫املناطق‪.‬‬ ‫ويب���دو أن احلوث���ي يراه���ن عل���ى هذه‬ ‫املناطق التي تقع في نطاقها كثير من ألوية‬ ‫"احلرس اجلمه���وري" الذي حظي أنصاره‬ ‫فيها بتجنيد واس���ع‪ ،‬إضافة إلى حصولهم‬ ‫عل���ى مواق���ع قيادي���ة فيها‪ ،‬وه���ذا فضال‬ ‫ع���ن العاصمة الت���ي يكدس فيها الس�ل�اح‬ ‫ويش���تري فيها أراضي ومبان���ي في مواقع‬ ‫استراتيجية‪.‬‬ ‫وال ميك���ن الق���ول بإمكاني���ة اس���تيعاب‬ ‫السوق اليمنية لكميات األسلحة التي يُعلن‬ ‫عن ضبطها‪ ،‬فض�ل�ا عن الكميات األخرى‬ ‫التي ال تكتش���ف‪ ،‬ما يعن���ي أن هناك طرفا‬ ‫يس���تعد فع�ل�ا حل���رب يريده���ا أن تك���ون‬ ‫حاس���مة‪ ،‬وإذا أضيف إلى ذل���ك الكميات‬ ‫الت���ي نهب���ت م���ن مخ���ازن اجلي���ش‪ ،‬ف���إن‬ ‫هن���اك قوة نار هائلة ميتلكها كل من صالح‬ ‫واحلوثي اس���تعدادا لكس���ب خيار احلرب‬ ‫في حال لم يكس���با خيار الس���لم وتصعيد‬ ‫أحمد علي صالح إلى الرئاسة‪<.‬‬


‫‪281‬‬

‫‪ 1434/3/23‬املوافق ‪2013/2/5‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫الت�صعيد جمددا‪ ..‬ال�س�� املف�ضوح‬ ‫مؤخ���را‪ ،‬ع���اد احلوث���ي إل���ى تصعي���ده‬ ‫اإلعالمي وامليداني بعد فترة تهدئة مقارنة‬ ‫مب���ا س���بقها‪ ،‬إذ اجته نح���و اإلصالح في‬ ‫صعدة وش���باب الثورة وقام باالختطافات‬ ‫واالعتق���االت‪ ،‬وم���ارس بحقه���م وغيرهم‬ ‫أش���كال التعس���فات‪ ،‬وخ���اض مواجه���ات‬ ‫في معبر مع أتباع الش���يخ الس���لفي محمد‬ ‫اإلمام‪ ،‬وشهدت املوانئ تدفقا غير مسبوق‬ ‫لش���حنات األس���لحة ضبط بعضها‪ ،‬وكثير‬ ‫منها ال يضبط‪.‬‬ ‫وكلما اقترب موعد انعقاد مؤمتر احلوار‬ ‫الوطني ارتفعت موجة اضطرابات احلوثي‬ ‫التي تزيده متسكا بالسالح واستزادة منه‪،‬‬ ‫ذل���ك أن جناح احلوار ال يعني بالنس���بة له‬ ‫سوى موت جماعته ومشروعه‪.‬‬ ‫وقطع���ا ه���ذا هو ما أش���ار إلي���ه محمد‬ ‫اليدوم���ي (رئي���س الهيئ���ة العلي���ا للتجمع‬ ‫اليمني لإلص�ل�اح)‪ ،‬بقوله قب���ل أيام (‪28‬‬ ‫يناي���ر) عل���ى صفحته ف���ي الفي���س بوك‪:‬‬ ‫"يتطل���ب منا جميعا إجن���اح مؤمتر احلوار‬ ‫الوطني‪ ،‬وتفوي���ت الفرصة على من يقفون‬ ‫عل���ى الضف���ة املقابلة يتربص���ون بالوطن‪،‬‬ ‫ويسعون إلفشال هذا احلوار‪ ،‬إلدراكهم أن‬ ‫جن���اح هذا املؤمتر يعني مب���ا ال يدع مجاالً‬ ‫للشك؛ نهاية أخيرة لتلك املشاريع املشبوهة‬ ‫والصغي���رة‪ ،‬وقطعا لدابر مش���اريع العنف‬ ‫والفساد واالستبداد‪ ،‬ووأداً ألحالم العودة‬ ‫بوطننا إلى عصور الظالم والتخلف"‪<.‬‬

‫دبلوما�سية املجتمع الدويل و�أطراف‬ ‫الت�سوية اليمنية‬ ‫ع��ام كامل من انتظار اليمنيين بقدوم موعد انطالق الحوار الوطني الش��امل بين‬ ‫كاف��ة أطراف التس��وية السياس��ية ورغم تأجيل��ه ثالث م��رات إال أن األمور حتى‬ ‫اللحظة ال زالت جيدة‪.‬‬ ‫جو شيفر‬ ‫ترجمة‪ /‬أمني عبداهلل‬

‫مستخدما مالمح الوصاية‬ ‫الخارجية للتضليل اإلعالمي‪،‬‬ ‫إذ يسوقها في معرض‬ ‫التأكيد على وقوع البالد تحت‬ ‫االحتالل‪ .‬وهناك فرق كبير‬ ‫وبون شاسع بين وقوع البلد‬ ‫تحت قدر يزيد أو ينقص من‬ ‫الوصاية‪ ،‬وسبل الفكاك من‬ ‫هذه الوصاية‪ ،‬وبين وقوعه‬ ‫تحت االحتالل‪ ،‬وسبل الخالص‬ ‫منه‪ ،‬وال سبيل إلى الخالص‬ ‫من االحتالل إال بـ"الجهاد"!!‬

‫الفر�صة التي يفوتها‬ ‫احلوثي‬ ‫يوف���ر احل���وار الوطن���ي فرص���ة ثمينة‬ ‫للحوث���ي احملتج���ب ف���ي كه���وف صع���دة‬ ‫للخ���روج والعي���ش بأم���ان‪ ،‬وللخطاب���ة في‬ ‫امليادي���ن بدال من اخلطابة من وراء حجاب‬ ‫ول���و كان هذا احلجاب صفائح من الزجاج‬ ‫امل���درع والواقي من الرصاص‪ ،‬ويتيح له أن‬ ‫يتوج مكاسبه التي حصل عليها من "صالح"‬ ‫خالل الس���نوات املاضي���ة ويحيطها بإطار‬ ‫سياس���ي يس���مح له بالتمدد اآلمن واملبني‬ ‫على أرضية سليمة‪ .‬كما سيمنحه مكاسب‬ ‫جديدة ستضطر األطراف األخرى للتنازل‬ ‫به���ا تش���جيعا له م���ن أجل االنخ���راط في‬ ‫العملية السياسية السلمية‪ ،‬وحرزاً للوطن‬ ‫وفدية من حرب سابعة وتبعاتها‪.‬‬ ‫وفض�ل�ا ع���ن ذل���ك ف���إن انخراطه في‬ ‫العملي���ة السياس���ية وتعاطي���ه اجل���اد مع‬ ‫احل���وار ومقررات���ه س���يكون ‪-‬وإن وف���ق‬ ‫العدال���ة االنتقالي���ة‪ -‬مبثاب���ة عفو ش���عبي‬ ‫عام يطرح عنه هموم الثأرات التي يطلبها‬ ‫منه كثي���ر من اليمني�ي�ن‪ ،‬إذ ال ت���كاد تكون‬ ‫هن���اك قرية في اليمن إال وله���ا عنده ثأر‪،‬‬ ‫وف���ي املقدمة قرى صعدة وحرف س���فيان‬

‫‪9‬‬

‫ترجمـــة‬

‫واملناطق الواقعة حتت س���يطرته املسلحة‬ ‫في الوقت احلالي‪.‬‬ ‫ويتواف���ق م���ع ذل���ك أن رياح السياس���ة‬ ‫الدولية متي���ل إلى تنميت���ه وجماعته حتى‬ ‫يكون قوة موازية للتجمع اليمني لإلصالح‪،‬‬ ‫ولها من وراء تنميته مآرب أخرى‪.‬‬ ‫وإنه���ا ‪-‬إذن‪" -‬ليل���ة ال َق ْدر" ق���د أتيحت‬ ‫للحوث���ي وحده يدعو فيها مبا ش���اء فيغفر‬ ‫ل���ه املاض���ي‪ ،‬ويضمن ل���ه املس���تقبل‪ ،‬لكن‬ ‫احلوثي ال يجيل احلس���ابات ويدرس���ها إال‬ ‫بني جدران خاطره احملبوس داخل مغارته‬ ‫أو فناء منزله بصعدة‪ ،‬فيصر على التمسك‬ ‫بالس�ل�اح ومنهج العنف‪ ،‬واقعا حتت تأثير‬ ‫احللم باس���تعادة دولة األئمة املستحكم في‬ ‫نفسه واملسيطر عليه‪ ،‬مصرا ‪-‬فيما يبدو‪-‬‬ ‫عل���ى حتويل ليلة ق��� ْدر اجلماع���ة إلى ليلة‬ ‫ق َدرها‪<.‬‬

‫انعقاد مؤمتر احلوار الوطني الشامل‬ ‫ج���زء مه���م وبن���د رئيس���ي نص���ت عليه‬ ‫املبادرة اخلليجية وساندتها جهود األمم‬ ‫املتحدة ومجلس األمن الدولي‪.‬‬ ‫إل����ى اآلن وحس����ب م����ا هو مق����رر في‬ ‫اخلط����ة الزمنية للمرحلة االنتقالية تكون‬ ‫األطراف السياس����ية قد جتاوزت املوعد‬ ‫والتوقيت الزمن����ي النعقاد مؤمتر احلوار‬ ‫بثالثة أشهر‪ .‬هذا بالتأكيد سيلقي ظالله‬ ‫على التوقيت الزمني لالنتخابات القادمة‬ ‫املزمع إجراؤها ف����ي العام القادم ‪2014‬م‬ ‫لتغدو أمال بعيدا وحلما يطول انتظاره‪.‬‬ ‫ف���ي الوقت الذي وصل���ت فيه األوضاع‬ ‫ف���ي اليمن درجة قصوى من التفاقم‪ ،‬والح‬ ‫للجمي���ع أن امل���أزق السياس���ي احلاص���ل‬ ‫يحاص���ر الب�ل�اد داخل فج���وة مظلمة‪ ،‬لم‬ ‫يكن في وس���ع اجملتمع الدولي أي ردة فعل‬ ‫أو جهود‪ ،‬سوى أن يلقي بالدور على عاتق‬ ‫اجلهود الدبلوماسية في أمل منه أن حتقق‬ ‫ش���يئاً ومتنح الركود احلاصل في التسوية‬ ‫السياسية قدرا من احلركة واحليوية‪.‬‬ ‫العال���م وه���و يح���اول القي���ام به���ذه‬ ‫اجلهود يح���اول أيضا أن يعرض للجميع‬ ‫أنه ال يزال يهت���م باليمن ويتابع عن كثب‬ ‫س���ير اخلطة التي تكفلت مبنح اليمنيني‬ ‫املس���تقبل األفضل بعد عقود من الواقع‬ ‫امل���زري‪ .‬لع���ل العال���م أيض���ا يعتق���د أن‬ ‫بوس���عه أن يجع���ل احلال في ه���ذا البلد‬ ‫مختلف���ا والف���رق واضح���ا‪ ،‬وأن بإمكانه‬ ‫وضع حجاب مين���ع أي إعاقة أو حواجز‬ ‫حت���اول أن حت���رف املس���ار ع���ن طريقه‬ ‫احملدد‪ ،‬لنقل البلد م���ن احمليط املرعب‬ ‫إل���ى احمليط اآلم���ن الذي يجع���ل اليمن‬ ‫كغيره من بلدان العالم بلد إيجابيا‪.‬‬ ‫في األشهر الستة األخيرة كان السيد‬ ‫بان كيمون األمني العام لألمم املتحدة قد‬ ‫زار صنع���اء وتبعته زيارة وزير اخلارجية‬ ‫البريطان���ي ألس���تر ب���ورت ال���ذي التقى‬ ‫بعدد من أعضاء احلراك اجلنوبي‪.‬‬ ‫ف���ي ي���وم األح���د املاض���ي أيض���ا‬ ‫‪2013/1/27‬م وصل ممثلو وأعضاء من‬ ‫مجلس األمن الدولي واألمم املتحدة إلى‬ ‫صنعاء‪ ،‬ولديهم متسع لالستماع جلميع‬ ‫األط���راف السياس���ية لكنه���م وعلى كل‬ ‫األحوال لم يعلنوا عن أي جديد‪.‬‬ ‫لعل واحدا من الس���اخرين ‪-‬املتصف‬ ‫بالس���خرية الالذعة‪ -‬اقترح حال وصول‬ ‫األعضاء اخلمسة عشر في مجلس األمن‬ ‫م���ن أنهم قد ج���اءوا إلى اليم���ن لغرض‬ ‫مش���اركة األطراف السياس���ية تدش�ي�ن‬ ‫وإطالق مش���روع جديد وحقيقي ووضع‬ ‫اللمس���ات األخي���رة ملرحل���ة التحص�ي�ن‬ ‫وإع�ل�ان البداية الفعلي���ة ملؤمتر احلوار‪،‬‬ ‫إال أنه ولس���وء احلظ وخط���أ التوقعات‬ ‫والتقدي���رات‪ ،‬مت تأجي���ل ه���ذا املؤمت���ر‬ ‫م���ن احلوار مرة أخ���رى‪ ،‬لذلك ال بد من‬ ‫التنبي���ه أن برنام���ج األعض���اء مزدحم‪،‬‬ ‫ويعيقهم في حط الرحال ليوم أو يومني‪،‬‬ ‫كي يتمكنوا من اللقاء باألطراف اليمنية‬ ‫وإع���ادة جدولة وحتدي���د املوعد الزمني‬ ‫والوقت احلقيقي لعقد هذا احلوار‪.‬‬ ‫ومن سوء احلظ ‪-‬وعلى غير املتوقع‪-‬‬

‫إن حجم املهام للدبلوماس���يني الزائرين‬ ‫لغرض االط�ل�اع عليها في اليمن‪ -‬أقل‬‫بكثي���ر من ال���ركام الهائ���ل والضخم من‬ ‫اإلش���كاليات والقضاي���ا الصعب���ة الت���ي‬ ‫تش���هدها حي���اة الن���اس ف���ي العاصم���ة‬ ‫اليمنية‪.‬‬ ‫مع ق���دوم الوف���د الزائر إل���ى صنعاء‬ ‫س���يطرت على املش���هد الع���ام املناخات‬ ‫اجلنوني���ة الت���ي أحاط���ت باألعض���اء‪،‬‬ ‫حيث كان عل���ى القاطنني من العامة في‬ ‫العاصم���ة ‪-‬مثل مي���دان التحرير‪ -‬وهم‬ ‫يعبرون وميارسون نشاطهم االعتيادي أن‬ ‫يفتح���وا حقائبهم وأغراضهم واخلضوع‬ ‫للتفتي���ش الذي تكفل به أفراد الش���رطة‬ ‫واألمن املركزي‪ ،‬كم���ا أن نقاط التفتيش‬ ‫املنتشرة على طول الشوارع والتقاطعات‬ ‫س���ببت الذعر واإلرباك حلركة الس���ير‪.‬‬ ‫لق���د كان���ت مثل ه���ذه املهم���ة كفيلة في‬ ‫منح الش���ارع اليمني نبذة مختصرة عن‬ ‫األهمية الكبي���رة التي يتمت���ع بها الوفد‬ ‫الزائر من العالم اخلارجي‪.‬‬ ‫ال مجال للش���ك‪ ،‬أو التساؤل البسيط‬ ‫ع���ن اجله���ود املبذول���ة الت���ي يق���وم بها‬ ‫الس���يد جمال بن عمر وكل فريق البعثة‪،‬‬ ‫وتأكيده���م على ضرورة االس���تمرار في‬ ‫العمل اجلاد م���ن أجل دفع كل األطراف‬ ‫السياسية في اليمن إلى التسوية ودخول‬ ‫احلوار الوطني الشامل‪.‬‬ ‫ما قلناه س���ابقا ال ينبغ���ي أن يقلل من‬ ‫جه���ود الس���يد ب���ن عمر‪ ،‬وم���ن املنصف‬ ‫الق���ول أن ه���ذه الش���خصية م���ن خالل‬ ‫جهوده���ا ف���ي اليم���ن متتعت بس���متني‬ ‫رئيس���يتني وهما العبقري���ة واإلخالص‪.‬‬ ‫إلى ذل���ك هنالك رغب���ة صادقة وطموح‬ ‫ب�ل�ا حدود يجعل هذه الش���خصية تعمل‬ ‫خ���ارج مهمته���ا الرس���مية‪ ،‬معتب���رة أن‬ ‫املصاحلة والتس���وية في النزاعات عمل‬ ‫إنساني علينا القيام به حتى وإن لم يكن‬ ‫جزءا من مهامنا الوظيفية‪.‬‬ ‫بالطبع هنا في اليمن‪ ،‬سيش���ير عدد‬ ‫كبي���ر إلى أن���ه وحتى إذا لم يت���م االتفاق‬ ‫عل���ى انطالق وتدش�ي�ن مؤمت���ر احلوار‪،‬‬ ‫تظل احلقيقة تؤكد مجددا على أن البلد‬ ‫في كل الظروف السابقة لم ينزلق ويصل‬ ‫إلى احلالة املرعبة كما هو احلاصل في‬ ‫س���وريا‪ .‬هذا يجعلنا أحيانا نتحدث عن‬ ‫أن األوض���اع في اليم���ن تتصف في أكثر‬

‫احلاالت بالنجاح‪.‬‬ ‫في كل مراحل تاري���خ اليمن احلديث‬ ‫تؤكد البراهني وبش���كل مت�����رر على أن‬ ‫األفع���ال هي أكثر جهوري���ة من األقوال‪.‬‬ ‫وبينم���ا تظ���ل فك���رة الوص���ول إلى عقد‬ ‫مؤمت���ر ح���وار وطن���ي بالش���كل الس���هل‬ ‫واملبس���ط فكرة محبوب���ة ومثالية‪ ،‬إال أن‬ ‫هذه الفكرة على األرجح تقع دائما خارج‬ ‫حدود اإلمكانيات‪.‬‬ ‫تبقى املشكلة احلقيقية هنا في اليمن‬ ‫متمثلة ف���ي أن اللجنة املكلفة بالتحضير‬ ‫لعق���د احل���وار تفتقد أدنى ق���وة جتعلها‬ ‫متارس صالحيات فرض العقوبات على‬ ‫أولئك الذي���ن يتحرك���ون ويعملون خارج‬ ‫العملي���ة السياس���ية اليمني���ة اجلديدة‪،‬‬ ‫كما أن اللجنة أيض���ا تفتقد لإلمكانيات‬ ‫الت���ي متكنها من القيام باإلجراءات ضد‬ ‫أولئك الذين يعملون في مناخات وأجواء‬ ‫موازية لرغباتهم ونزواتهم‪.‬‬ ‫في هذا البلد يظل سماس����رة الس����لطة‬ ‫والق����وة ه����م فقط م����ن يحرك����ون األوضاع‬ ‫ويصنع����ون األح����داث ولن يكف����وا عن ذلك‬ ‫حتى تقف األشياء عن احلركة باجتاههم‪.‬‬ ‫حت���ى إذا ج���اءت اللحظ���ة احلقيقية‬ ‫النط�ل�اق وتدش�ي�ن احل���وار‪ ،‬يبق���ى أن‬ ‫هنالك إش���كاليات وملفات شائكة‪ ،‬على‬ ‫مؤمت���ر احل���وار التص���دي له���ا بجدارة‬ ‫ومسئولية‪ ،‬ألنها بحكم ترسباتها وبنائها‬ ‫املعق���د تتطلب م���ن الوقت ألفي���ة كاملة‬ ‫حتى يتمكن القائمون عليها من حلها‪.‬‬ ‫من هذه اإلش���كاليات مثال ‪-‬احلراك‬ ‫ف���ي اجلنوب‪ -‬ال���ذي ال ي���زال يعتقد أن‬ ‫بإمكان���ه احملاول���ة على األق���ل للوصول‬ ‫إلى ش���كل يكس���به االنفصال عن الدولة‬ ‫ف���ي الش���مال‪ .‬هنال���ك أيضا ع���دد من‬ ‫املفاوضات في الش���مال ال زالت ترفض‬ ‫حتى أن تفكر وتضع التوقعات‪.‬‬ ‫ال أح���د م���ن الطرف�ي�ن ‪-‬الش���مال‬ ‫واجلن���وب‪ -‬يرغب ف���ي التصالح‪ ،‬ويبدو‬ ‫أن أهم ما وقعت عليه أطراف التس���وية‬ ‫السياسية مس���بقا ‪-‬املبادرة اخلليجية‪-‬‬ ‫كان هو احلوار الذاتي مع نفسها ورفض‬ ‫قب���ول الدخ���ول في احلوار م���ع الطرف‬ ‫اآلخر‪<.‬‬

‫هام�ش‪:‬‬

‫• جو شيفر كاتب وصحفي أجنبي مقيم في صنعاء‪.‬‬ ‫• املصدر "مين تاميز" ‪ 31‬يناير ‪2013‬م‪.‬‬


‫‪281‬‬

‫‪ 1434/3/23‬املوافق ‪2013/2/5‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪10‬‬

‫�إعــــــالن‬


‫‪281‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪ 1434/3/23‬املوافق ‪2013/2/5‬‬

‫اجلمهورية اليمنية‪..‬‬

‫‪11‬‬

‫كتــابــات‬

‫بني جمل�س الأمن الدويل ودعاة الت�شطري والتجزئة‬ ‫‪ŅȁƾdzơǺǷȋơdžǴů‬‬ ‫تتعقد احلالة اليمنية وتتشابك وتتناقض‬ ‫املواقف اإلقليمي���ة وتتقاطع جتاهها‪ ،‬وفي‬ ‫الوقت ال���ذي ترتفع فيه دعوات التش���ظي‬ ‫وتبدو بعض القوى ق���د عقدت العزم على‬ ‫تكري���س التباعد والتناق���ض‪ ،‬بأطروحات‬ ‫طائفي���ة ومناطقي���ة وتب���دو في���ه الق���وى‬ ‫السياس���ية احلريص���ة على وح���دة البالد‬ ‫ووح���دة الدول���ة اليمني���ة وس�ل�امتها ف���ي‬ ‫حالة من احلي���رة واالرتباك‪ .‬في حالة هذ‬ ‫طابعها يأتي مجلس األمن الدولي "اجلهاز‬ ‫التنفي���ذي لهيئ���ة األمم املتح���دة ليعق���د‬ ‫اجتماع���ا في صنع���اء ليؤكد عل���ى املوقف‬ ‫املوح���د‪ ،‬واإلجماع الدول���ي على التضامن‬ ‫م���ع اجلمهوري���ة اليمني���ة أح���د أعض���اء‬ ‫األمم املتح���دة‪ ،‬وأنهم م���ع وحدتها وأمنها‬ ‫وسالمتها‪ .‬إنها رسالة للقوى اليمنية وقوى‬ ‫التمزيق والش���رذمة‪ ،‬من احلوثيني وصالح‬ ‫ودع���اة االنفصال ف���ي احل���راك اجلنوبي‬ ‫إضافة للقوى اإلقليمية‪.‬‬ ‫‪ƩȏȏƽȁƽƢǠƥƗ‬‬ ‫إن املتوقع هو أن تصل الرسالة إلى تلك‬ ‫القوى‪ ،‬وأن تشكل لها عملية ردع‪ ،‬وندعوها‬ ‫إلى إعادة التفكير ف���ي خياراتها ومراجعة‬ ‫حساباتها‪.‬‬ ‫‪śȈdzȁƾdzơǶǴLjdzơȁǺǷȋơ‬‬ ‫إن الق���ول بأن اخملاطر احملدقة بالدولة‬

‫لالجئني على الس���عودية وعم���ان‪ ،‬وإقالق‬ ‫البلدين بل البدء في تقويضها‪.‬‬ ‫ تعريض مصادر الطاقة في السعودية‬‫واخللي���ج عامة خملاطر س���ترفع في تكلفة‬ ‫حمايتها بل إن حمايتها س���تغدوا احتمالية‬ ‫وليست مضمونة‪.‬‬

‫حممد الغابري‬ ‫اليمني���ة يدركها مجلس األمن الدولي أكثر‬ ‫من غيره من اجلهات باس���تثناء تلك الدول‬ ‫التي لديها رؤية استراتيجية‪.‬‬ ‫وفقا الختص���اص مجلس األمن الدولي‬ ‫أهمها اتخاذ التدابي���ر الكفيلة باحملافظة‬ ‫على األم���ن والس���لم دوليني م���ن الواضح‬ ‫أن القناع���ة ل���دى مجل���س األم���ن الدولي‬ ‫أن األط���راف التي تس���عى لتفكيك الدولة‬ ‫اليمنية هي في ميزان اجمللس قوى متمردة‬ ‫خارجة على القانون‪.‬‬ ‫إنه ونتيجة لضعف الدولة اليمنية في هذه‬ ‫املرحل���ة‪ ،‬فإنها قد تنزلق نح���و االنهيار بفعل‬ ‫تلك القوى املتمردة اخلارجة على القانون‪.‬‬ ‫يقدر مجلس األمن أن تفكك البلد يؤدي‬ ‫بالض���رورة إلى االنهي���ار واالنهيار‪ ،‬للدولة‬ ‫اليمنية سيؤدي إلى فوضى والفوضى‪ ،‬في‬ ‫اليمن ليس���ت كأي فوض���ى إنها بالضرورة‬ ‫ستؤدي إلى‪:‬‬ ‫ انتش���ار جماع���ات مس���لحة ال ميكن‬‫السيطرة عليها‪.‬‬ ‫ اإلض���رار الواس���ع باألم���ن والس���لم‬‫الدوليني‪.‬‬ ‫‪ -‬إن أه���م اخملاط���ر هن���ا ه���ي تدف���ق‬

‫‪ƨǼǏǂǬdzơ‬‬ ‫تعريض أمن املمرات املائية خملاطر بال‬ ‫حدود وانتشار القرصنة إلى درجة يصعب‬ ‫الس���يطرة عليه���ا واحتواؤه���ا‪ ،‬وهذا يرفع‬ ‫بالضرورة تكلفة حمايتها إلى مستويات قد‬ ‫تفوق طاقة الدول املستفيدة من املمرات‪.‬‬ ‫تعري���ض مص���ادر الطاق���ة خملاط���ر ال‬ ‫حتتمله���ا‪ ،‬مبعنى آخ���ر أن تف���كك وانهيار‬ ‫الدولة اليمني���ة الواحدة س���يحدث زلزاال‬ ‫في املنطقة‪.‬‬ ‫نش���وب حروب بني قوى إقليمية ودولية‬ ‫للسيطرة على املمرات واجلزر‪.‬‬ ‫إن الق���وى احمللية واإلقليمية الس���اعية‬ ‫لتفكي���ك البالد ال ت���درك هذه األبعاد ذلك‬ ‫أنه���ا أمية سياس���يا‪ ،‬ومتخلف���ة إلى حد أن‬ ‫املفاهي���م األساس���ية املتصل���ة بالسياس���ة‬ ‫والدولة والعالقات الدولية مفقودة عندها‬ ‫على املستوى العلمي املعرفي‪.‬‬ ‫وتلتق���ي ويبقى املوق���ف الدولي ممثال‬ ‫بهيئ���ة األمم املتحدة وجها زه���ا التنفيذي‬ ‫مجلس األمن الدولي‪ -‬واضحا في وقوفه‬‫مع اجلمهورية اليمنية ووحدتها‪<.‬‬

‫�إىل الأ�ستاذ عبده علي عثمان احلكيمي‪ ..‬عد �إلينا‬ ‫أوين���ا ملُش���اع ظ�ل�ال ويانع ثمار س���امق‬ ‫شجرة إنسانية رياديتك وقياديتك احلزبية‬ ‫والسياس���ية والتربوية والتعليمية لتعصمنا‬ ‫من آف���ات عبثية احلي���اة احلافي���ة العارية‬ ‫اجلائعة العطشانة اجلاهلة الفقيرة املريضة‬ ‫‪ ..‬يا أبانا الذي في النضال الغالي احلبيب‬ ‫أوينا إلى غذاء وماء وهواء وكس���اء ش���جرة‬ ‫إنس���انيتك التي أصلها ف���ي األرض وغصن‬ ‫قب���وة كاذيها املتم���وج بريح���ان يعطر زرقة‬ ‫أفاق الس���ماء ‪ ..‬أوينا إلي���ك ‪ ..‬فكنت وارفا‬ ‫ممدود الظ�ل�ال اإلنس���انية احلانية مغدق‬ ‫باالخضرار اله���ادي والدليل‪ ..‬كنت ما زلت‬ ‫س���تظل يانع بحالي الثمار الس���هلة املتاحة‬ ‫للجائ���ع واخلائ���ف والغ َّب���ان املس���تغيث بك‬

‫م�ؤ�س�سة "�إن�سان" تد�شن حملتها‬ ‫الإغاثية فـي تعز‬ ‫<تعزـ عبد الله الفايد‬ ‫دش���نت مؤسسة إنس���ان للتنمية بتعز‬ ‫صباح أمس االحد حملة إلغاثة األس���ر‬ ‫الفقيرة واحملتاجة‪.‬‬ ‫وأك���د أمني منصور احلي���دري ـ مدير‬ ‫مكتب املؤسسة بتعز في تصريح صحفي‬ ‫أن احلملة تستهدف ‪ 1700‬فرد‪ .‬مشيرا‬ ‫إلى أنها ستوزع املواد الغذائية األساسية‬ ‫من (دقيق وأرز وس���كر وزيت) باإلضافة‬ ‫إلى حقيبة مدرسية‪<..‬‬ ‫<<<‬

‫املتحدة لل�صناعات تنظم امللتقى‬ ‫ال�سنوي الثالث لعامليها‬

‫أقامت الش���ركة املتح���دة للصناعات‬ ‫ إحدى ش���ركات مجموعة هائل سعيد‬‫أنعم وش���ركاءه صب���اح اخلميس الفائت‬ ‫امللتقى الس���نوي الثال���ث لعامليها حتت‬ ‫شعار"لكي نعلو ونرتقي‪ ..‬ال بد أن نلتقي"‬ ‫وذلك في حديقة درمي الند بتعز‪.‬‬ ‫وق���ال هاني عبد اجلبار هائل س���عيد‬ ‫املدي���ر التنفي���ذي للش���ركة مخاطب���ا‬‫العامل�ي�ن ف���ي امللتق���ى "إنن���ا الي���وم في‬ ‫ملتقان���ا ه���ذا يحدون���ا األم���ل ف���ي أن‬

‫�سالم ال�شيباين‬ ‫املستجير‪ ..‬كنت ما زلت ستظل فواح بأريج‬ ‫األزه���ار املعطرة حلياة بنيان الله اإلنس���ان‬ ‫في كل الزمان وكل املكان اإلنساني‪..‬‬ ‫أيه���ا الرائد احل���ادي النضالي والفكري‬ ‫والسياس���ي واحلزبي والترب���وي والتعليمي‬ ‫واألخالقي العربي اليماني‪ ..‬أيها اإلنسان‪،‬‬ ‫يا بنيان الله اإلنسان املُكرم واملُفضل املؤمن‬ ‫عام���ل صاحل���ات أعم���ال التواص���ي بحق‬ ‫نحقق األهداف املرسومة لشركتنا ومن‬ ‫خاللكم باعتباركم الثروة احلقيقية التي‬ ‫نعتز بها"‪.‬‬ ‫وفي ختام احلفل مت تكرمي كوكبة من‬ ‫عمال الشركة املتقاعدين إلى جانب ‪18‬‬ ‫عام ً‬ ‫ال م���ن العمال املميزي���ن واملبدعني‬ ‫خالل العام ‪2012‬م‪<.‬‬ ‫<<<‬

‫�شركة الألبان والأغذية الوطنية‬ ‫(ناد فوود) تعقد ملتقاها ال�سنوي‬ ‫العا�شر للعاملني‬

‫أحيت شركة األلبان واألغذية الوطنية‬ ‫ إحدى ش����ركات مجموعة هائل س����عيد‬‫أنع����م وش����ركاه امللتقى الس����نوي العاش����ر‬ ‫للعامل��ي�ن يوم اخلميس املاض����ي في مقر‬ ‫الشركة الرئيسي مبنطقة احلوبان‪ -‬تعز‪.‬‬ ‫���ح صحف����ي ق����ال عزي����ز‬ ‫وف����ي تصري� ٍ‬ ‫احلروي ‪-‬مدي����ر عام الش����ركة إن فعالية‬ ‫امللتق����ى تأت����ي ضم����ن سياس����ة الش����ركة‬ ‫واجملموع����ة الرامية إلى إي��ل�اء املزيد من‬ ‫االهتمام بالعنصر البشري باعتباره محور‬ ‫عمليتها التنموية ورأس ماله احلقيقي‪.‬‬ ‫اجلدي���ر بالذكر أن الش���ركة تُعد من‬ ‫الش���ركات األول���ى على مس���توى اليمن‬ ‫واجملموعة في ما يتعل���ق بيمننة العمالة‬ ‫احمللي���ة‪ ،‬وقد ٌكرمت ل���ذات الغرض من‬ ‫قب���ل مجل���س التع���اون اخلليج���ي ع���ام‬

‫وبصب���ر نضالن���ا عبر مراح���ل األزمان‪ ..‬يا‬ ‫أبانا الذي في النضال‪ ،‬منذ تخلقت ُمضغة‬ ‫وعين���ا بني يدي مخ���اض تربيتك وتعليمك‪،‬‬ ‫من أجل اليمن العرب���ي احلر الدميقراطي‬ ‫املوح���د املتق���دم اآلم���ن املس���تقر املنتم���ي‬ ‫ألمته وإلنس���انيته‪ ..‬ي���ا أبانا في أرض طني‬ ‫صلص���ال عجني اإلثمار واإلزه���ار‪ ..‬يا أيها‬ ‫الغالي احلبيب‪ :‬ليشفيك‪ ،‬ليشفك‪.‬‬ ‫ع���د إلينا ي���ا أب���ي الغالي احلبي���ب‪ ،‬عد‬ ‫إلين���ا يا أبان���ا احلنون املس���امح بس���ماحة‬ ‫عف���و وغف���ران صفحك اجلميل ع���ن ابنك‬ ‫العاص���ي‪ ..‬فما زلنا أطف���اال رضعا بحاجة‬ ‫لطبطبة حنانك وجلرع حتصني لنب تربيتك‬ ‫وتعليمك الطبيعي‪<..‬‬ ‫‪2005‬م لدوره���ا الرائ���د ف���ي إح�ل�ال‬ ‫العمالة احمللية‪ ،‬فض ً‬ ‫ال عن حصولها على‬ ‫مجموعة من الشهائد في مجال اجلودة‬ ‫العاملية كشهادتي األيزو‪ ،‬والهسب كأول‬ ‫ش���ركة ميني���ة متخصص���ة ف���ي صناعة‬ ‫األلبان واألغذية‪<.‬‬ ‫<<<‬

‫احلميدي‪� ..‬أول باحث ميني‬ ‫يح�صل فـي الرتبية الإعالمية‬ ‫على درجه املاج�ستري‬

‫حصل الباحث مجيب احلميدي على‬ ‫درجه املاجستير من كلية التربية جامعة‬ ‫صنعاء بعد مناقش���ة رس���الته املوسومة‬ ‫"تص���ور مقت���رح للتربي���ة اإلعالمية في‬ ‫التعليم األساسي في اجلمهورية اليمنية‬ ‫"اخلميس املاضي‪.‬‬ ‫وأش���ادت جلن���ة املناقش���ة بجدي���ة‬ ‫الدراس���ة وأصالته���ا وتعبيرها عن واقع‬ ‫اهتمامات الباحث في احلقلني وخبراته‬ ‫املتراكمة التربوية واإلعالمية‪ ،‬وانتقدت‬ ‫الدراس���ة خل���ط بع���ض الدارس�ي�ن بني‬ ‫اإلعالم التربوي والتربية اإلعالمية‪.‬‬ ‫وأوص���ت الدراس���ة بض���رورة إعداد‬ ‫اس���تراجتية وطني���ة إلدم���اج التربي���ة‬ ‫اإلعالمية في مختل���ف مراحل التعليم‪،‬‬ ‫من مرحلة ما قبل املدرس���ة‪ ،‬إلى مرحلة‬ ‫التعليم اجلامعي‪< .‬‬

‫ميالد اليمن اجلديد‬ ‫األع���زاء أعض���اء وأنص���ار التجمع‬ ‫اليمني لإلص�ل�اح‪ ..‬إخواني في اللقاء‬ ‫املشترك‪ ..‬أبناء شعبنا اليمني الكرمي‪:‬‬ ‫أع���ود إليك���م ‪-‬بفضل الل���ه عزوجل‬ ‫وكرم���ه‪ -‬وش���وقي يس���ابقني إلى إخوة‬ ‫أعزاء‪ ،‬وأخوات عزيزات‪ ،‬ش���اءت إرادة‬ ‫الله ‪-‬عزوج���ل‪ -‬أن تبعدني عنهم على‬ ‫مدى شهرين ماضيني ‪-‬تقريبا‪ -‬ج ّراء ما‬ ‫تعرضت له من وعكة صحية استدعت‬ ‫سفري إلى الشقيقة السعودية‪ ،‬وتطلَّب‬ ‫ذل���ك قضاء جزء منها في املستش���فى‪،‬‬ ‫وجزء آخر ملتابعة فترة العالج‪ ،‬ليكرمنا‬ ‫املولى ‪-‬عزوجل‪ -‬في ختامها بالشفاء‪..‬‬ ‫فله املنة وله احلمد والشكر العظيم‪.‬‬ ‫أحبتي األع���زاء‪ ..‬تبقون أنتم ويبقى‬ ‫وطنن���ا الغالي مس���كونا ف���ي جوانحنا‪،‬‬ ‫وإن كتب الله ‪-‬سبحانه وتعالى‪ -‬البُعد‪،‬‬ ‫لكنه كان بُعد جس���د وبقاء روح محلقة‬ ‫في س���ماء وطن أحببن���اه‪ ،‬وطن معافى‬ ‫مستقر تسوده احلرية والعدالة‪ ،‬وينعم‬ ‫جميع أبنائه بالكرامة والعزة والرخاء‪.‬‬ ‫إنن���ي أرى تباش���ير كثي���رة وحقيقية‬ ‫مليالد اليم���ن احلديث‪ ،‬مما يتطلب منا‬ ‫جميعا تش���مير الس���واعد‪ ،‬ومضاعفة‬ ‫اجلهد‪ ،‬وانته���از الفرص املتاحة أمامنا‬ ‫إلجناز مش���روع الدولة وبن���اء مداميك‬ ‫نظام دميقراطي يؤسس لشراكة وطنية‬ ‫جتمع كافة اليمنيني حول هذا املشروع‬ ‫وه���ذا احللم ال���ذي ق���دم اليمنيون في‬ ‫كل اليمن احلبيب التضحيات اجلس���ام‬ ‫منذ ثورتي س���بتمبر وأكتوبر‪ ،‬وامتداداً‬ ‫إلى الثورة الش���بابية السلمية‪ ،‬من أجل‬ ‫رؤي���ة مين موحد ومس���تقر‪ ..‬مين خال‬ ‫م���ن االس���تبداد واالس���تئثار‪ ..‬مي���ن ال‬ ‫فس���اد فيه وال محس���وبية‪ ..‬مين يُعلى‬ ‫في���ه من ش���أن املواط���ن‪ ،‬وتص���ان فيه‬ ‫احلق���وق واحلري���ات‪ ..‬مين ينع���م فيه‬ ‫اليمنيون مبواطنة متساوية‪ ،‬ويشاركون‬ ‫جميع���ا في ق���رار بن���اء دولته���م‪ ،‬وفي‬ ‫تقاس���م ثرواتهم بعدالة وإنصاف‪ ،‬ومن‬ ‫دون إقص���اء أو إبع���اد‪ ،‬أو تنك���ر جلهد‬ ‫أح���د‪ :‬فرداً كان أو جماع���ة أو حزبا أو‬ ‫قوى ش���عبية أو اجتماعي���ة‪ ..‬فاجلميع‬ ‫ميني���ون‪ ،‬وأبن���اء وطن واح���د ال ميكن‬ ‫أن يتق���دم ويزده���ر؛ م���ا لم تس���د روح‬ ‫الش���راكة في البن���اء‪ ،‬ويتحمل اجلميع‬ ‫مسئولية العبور اآلمن بهذا الوطن نحو‬ ‫املستقبل األفضل‪.‬‬ ‫إنن���ا اليوم نقف عل���ى أعتاب مؤمتر‬ ‫احل���وار الوطن���ي‪ ،‬والذي يُع���د الطريق‬ ‫الصحي���ح حلل كاف���ة مش���اكل بالدنا‪،‬‬ ‫واملض���ي نح���و معاجلة قضاي���ا وطننا‪،‬‬ ‫واخل���روج بيمنن���ا الغالي م���ن اخملاطر‬ ‫والتحدي���ات‪ ،‬وص���وال إل���ى بن���اء دولة‬ ‫املؤسسات واحلرية والعدالة واملساواة‪،‬‬ ‫األمر ال���ذي يتطلب من���ا جميعا إجناح‬ ‫مؤمت���ر احل���وار الوطن���ي‪ ،‬وتفوي���ت‬ ‫الفرص���ة على من يقف���ون على الضفة‬ ‫املقابل���ة يتربص���ون بالوطن‪ ،‬ويس���عون‬ ‫إلفشال هذا احلوار‪ ،‬إلدراكهم أن جناح‬ ‫ه���ذا املؤمتر يعن���ي مبا ال ي���دع مجاالً‬ ‫للش���ك؛ نهاي���ة أخي���رة لتلك املش���اريع‬

‫حممد اليدومي *‬ ‫املش���بوهة والصغي���رة‪ ،‬وقطع���ا لداب���ر‬ ‫مش���اريع العنف والفس���اد واالستبداد‪،‬‬ ‫ووأداً ألحالم العودة بوطننا إلى عصور‬ ‫الظ�ل�ام والتخل���ف‪ .‬ونح���ن عل���ى ثقة‬ ‫بأن ش���عبنا ال���ذي ثار من أج���ل حريته‬ ‫وكرامته‪ ،‬وخرج إلى امليادين والساحات‬ ‫على مدى عامني ‪-‬وال يزال‪ -‬لن يسمح‬ ‫ألح���د أن يقف أم���ام حتقي���ق أهداف‬ ‫ثورته السلمية‪ ،‬ولن يقبل بإفشال مؤمتر‬ ‫احل���وار الوطن���ي‪ ،‬ال���ذي سيرس���م من‬ ‫خالله شعبنا عبر ممثليه ومكوناته في‬ ‫هذا املؤمتر مالمح اليمن اجلديد‪..‬‬ ‫وأخيراً‪ ..‬اسمحوا لي ‪-‬أيها األحبة‪-‬‬ ‫م���ن خاللكم‪ ،‬ومن على ه���ذه الصفحة‬ ‫أن أختم هذه الس���طور بتقدمي الش���كر‬ ‫اجلزيل والثناء العاطر‪ ،‬إلى اإلخوة في‬ ‫اململكة العربية السعودية‪ ،‬وفي مقدمة‬ ‫اجلمي���ع خ���ادم احلرم�ي�ن الش���ريفني‬ ‫املل���ك عبدالله ب���ن عبد العزي���ز‪ ،‬وولي‬ ‫عهده الكرمي س���لمان ب���ن عبدالعزيز‪،‬‬ ‫مل���ا حظيت ب���ه م���ن رعاي���ة كرمية في‬ ‫املستش���فى العسكري وأخص بالتقدير‬ ‫طاقم األطباء واملمرضني الذين تعاملوا‬ ‫معي بروح أخوية وإنسانية طيلة بقائي‬ ‫في املستشفى‪.‬‬ ‫كم���ا أعب���ر ع���ن عظي���م امتنان���ي‬ ‫واحترام���ي ل�ل�أخ رئي���س اجلمهوري���ة‬ ‫عبدرب���ه منص���ور‪ ،‬واألخ رئيس الوزراء‬ ‫محمد سالم باسندوة على مسارعتهما‬ ‫في التواصل مع األش���قاء ف���ي اململكة‬ ‫لنقل���ي للع�ل�اج لديه���م‪ ،‬واس���تمرار‬ ‫متابعتهما حلالتي الصحية طيلة بقائي‬ ‫هن���اك‪ ..‬كما أش���كر وأق���در جهد األخ‬ ‫س���فير اململكة العربية الس���عودية على‬ ‫كل م���ا قدمه من تس���هيالت واتصاالت‬ ‫لالنتقال ب���ي للعالج في الرياض‪ ..‬كما‬ ‫أش���كر بكل ح���ب إدارة وأطباء وعاملي‬ ‫مستش���فى جامعة العلوم والتكنولوجيا‬ ‫الذي���ن بذلوا مس���تطاعهم ف���ي إجراء‬ ‫اإلسعاف األ َّولي‪..‬‬ ‫واس���محوا ل���ي أن أه���دي عظي���م‬ ‫امتناني وخالص دعائي ألحبتي الكرام‬ ‫في عموم اجلمهورية على ما أبدوه من‬ ‫سؤال وحرص أخوي‪ ،‬وعلى ما غمروني‬ ‫به من اتصاالت أو من اس���تطاع الزيارة‬ ‫لالطمئن���ان ومتابع���ة حالت���ي الصحية‬ ‫يوما بيوم؛ فلقد كان لذلك عظيم األثر‬ ‫على نفسي وعلى كل أفراد أسرتي‪.‬‬ ‫وليس لي أمام ما قدمتموه إال الدعاء‬ ‫لكم جميعا باخلير والتوفيق‪ ،‬وأن يدمي‬ ‫علين���ا جميعا الصح���ة والعافية‪ ،‬فأنتم‬ ‫اإلخ���وة واألحب���اب‪ ..‬والل���ه أس���أل أن‬ ‫يحفظك���م جميع���ا وأن يكت���ب لوطنن���ا‬ ‫وش���عبنا اخلي���ر والع���زة والس���ؤدد‬ ‫والنماء‪ ..‬والله املستعان‪<.‬‬

‫من صفحته على فيس بوك‬ ‫*رئيس الهيئة العليا لإلصالح‬

‫‪ MTN‬تد�شن موقعها على �صفحة الفي�سبوك وتكرم‬ ‫خم�سة فائزين بجوائز عينية قيمة‬ ‫دشنت شركة ‪ MTN‬مين‬ ‫مس���اء األربع���اء بالعاصمة‬ ‫صنعاء صفحتها الرس���مية‬ ‫عل���ى موق���ع التواص���ل‬ ‫االجتماع���ي فيس���بوك‬ ‫( ‪https://www.facebook.‬‬ ‫‪ )com/MTNYemen‬حت���ت‬ ‫ش���عار "لنجع���ل تواصلن���ا‬ ‫أقرب واهتمامنا أدق"‪.‬‬ ‫وبه���ذه املناس���بة أقامت‬ ‫حف�ل�ا تكرميي���اً‬ ‫ً‬ ‫الش���ركة‬ ‫للفائزي���ن مبس���ابقة اجمع‬

‫احلاضري���ن باإلضاف���ة‬ ‫إلى تكرمي خمس���ة فائزين‬ ‫بج���واالت حديثة من طراز‬

‫‪ iPhone5‬و‪..Galaxy S2‬‬ ‫وتعتب���ر ش���ركة ‪MTN‬‬

‫وارب���ح عل���ى صفحته���ا‬ ‫الرس���مية مبوقع التواصل‬ ‫االجتماع���ي فيس���بوك‪.‬‬ ‫ووزع���ت جوائز عينية على‬

‫مي���ن أول ش���ركة قط���اع‬ ‫خ���اص ف���ي اليم���ن تق���وم‬ ‫بتخصيص صفحة تواصل‬ ‫م���ع اجلمه���ور عبر ش���بكة‬ ‫التواصل االجتماعي فيس‬ ‫كجس���ر للتواصل املس���تمر‬ ‫مع جمهور املشتركني‪<.‬‬


‫‪281‬‬

‫‪ 1434/3/23‬املوافق ‪2013/2/5‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪12‬‬

‫فكـــر‬

‫من عيد الغدير �إىل عيد املولد النبوي‪..‬‬ ‫احلوثيون ومو�سم الإ�ساءة �إىل النبي و�آله (‪)1‬‬

‫يحرص الحوثيون منذ سنوات على إحياء بعض المناسبات الدينية والمذهبية بدءا بما يسمونه عيد‬ ‫الغدير‪ ،‬والذي يصادف يوم ‪ 18‬ذي الحجة من كل عام ويزعمون فيه ‪ -‬ويشاركهم هذا الزعم‬ ‫كافة الشيعة ‪ -‬بان النبي (صلى اهلل عليه وسلم) أوصى لـ علي بعده بالخالفة‪ ،‬ثم ذكرى‬ ‫استشهاد الحسين في ‪ 10‬محرم‪ ،‬ثم ذكرى استشهاد زيد بن علي في ‪ 25‬محرم‪ ،‬ثم ذكرى‬ ‫المولد النبوي في ‪ 12‬ربيع أول‪.‬‬ ‫ورغم أن طريقة‬ ‫احلف���ل والتعبئ���ة‬ ‫فيها تقليد للشيعة‬ ‫اإلثن���ى عش���رية‬ ‫إال أن احلوثي�ي�ن‬ ‫يحاول���ون إظه���ار‬ ‫خصو صيته���م‬ ‫زايــد جابــــر‬ ‫املذهبية والتأكيد‬ ‫عل���ى أنهم ش���يعة‬ ‫هادوي���ة أو زيدي���ة كما يس���مون انفس���هم‪،‬‬ ‫وذلك من خ�ل�ال التركيز على أن آل البيت‬ ‫هم ساللة احلسنني كما يقول أئمة املذهب‬ ‫الهادوي وليس���وا االثنى عش���ر فقط‪ ،‬كما‬ ‫يحي���ي احلوثي���ون ذك���رى أئم���ة الهادوي���ة‬ ‫الذين ال يعترف بها اإلثنى عشرية كذكرى‬ ‫استش���هاد األمام زيد‪ ،‬بل وأضافوا مؤخرا‬ ‫إحي���اء ذكرى دخول اإلم���ام الهادي اليمن‪،‬‬ ‫مع محاولة التركيز على أهدافهم املذهبية‬ ‫كالبطنني وغيرها‪..‬‬ ‫للحوثي�ي�ن أه���داف سياس���ية ظاه���رة‬ ‫م���ن ه���ذه االحتف���االت وبتل���ك الطريق���ة‬ ‫االس���تعراضية الت���ي تش���به م���ا يق���وم به‬ ‫اإليراني���ون‪ ،‬إذ إن هذه املناس���بات الدينية‬ ‫يحضرها الناس بكث���رة طلبا لألجر وهذا‬ ‫يفيدهم في اس���تعراض شعبيتهم وإيصال‬ ‫رسائل للداخل واخلارج!‬ ‫وه���ذه االحتف���االت وس���ائل هام���ه في‬ ‫التعبئ���ة الثقافي���ة واأليديولوجي���ة وب���ث‬ ‫احلماس‪.....‬الخ‪ ،‬بيد أن أهم ما يسعى له‬ ‫احلوثيون ويركز علي���ه خطابهم اإلعالمي‬ ‫في هذه املناسبات هو محاولتهم من خاللها‬ ‫إضفاء الصبغة الش���رعية على مشروعهم‬ ‫الس�ل�الي الطائفي الذي لم يعد سراَ وإمنا‬ ‫أعلن���وه صراح���ة بوثيقة فكرية نش���روها‬ ‫على املأل‪ ،‬وإيهام اتباعه���م‪ ،‬والعوام الذين‬ ‫تصلهم رسائلهم‪ ،‬أن من يحتفون بذكراهم‬ ‫(والدة أو استش���هادا)هم من أسس���وا لهذا‬ ‫املشروع واستشهدوا من أجلة!‬ ‫وأن احلوثي�ي�ن إمنا يس���عون إلعادة هذا‬ ‫املش���روع اإللهي! ألنه في نظرهم أس���اس‬ ‫الدي���ن والعقي���دة‪ ،‬وأن خصومه���م إمن���ا‬ ‫يحاول���ون إلغاء االحتفال بهذه املناس���بات‬ ‫أو التقليل من ش���انها ألنهم عمالء ألمريكا‬ ‫وإس���رائيل! وه���ذا في نظري ميثل إس���اءة‬ ‫للمحتفل�ي�ن بهم ألن األهداف التي يس���عى‬ ‫له���ا احلوثي���ون تتناق���ض م���ع ما ج���اء به‬ ‫النبي ومتس���ك به علي واستشهد من أجله‬ ‫احلسني وزيد بن علي وهو ما سنتناوله في‬ ‫احللقات القادمة‪.‬‬

‫ميالد النبوة ميالد احلرية ‪:‬‬

‫ولد الهدى فالكائنات ضياء‬ ‫وفم الزمان تبسم وضياءُ‬ ‫ف���ي ه���ذه املناس���بة العظيم���ة ال يج���د‬ ‫املرء ما يقوله س���وى أن يردد ما قاله أمير‬ ‫الشعراء احمد شوقي مخاطباً النبي صلى‬ ‫الله عليه وسلم‪:‬‬ ‫وتركت بعدك لألنام حكومة‬ ‫ال س��وق��ة ف��ي��ه��ا وال أم����راءُ‬ ‫الله فوق اخللق فيها وحده‬ ‫وال��ن��اس حت��ت لوائها أكفاءُ‬ ‫الدين يس ُر واخل�لاف��ة بيع ُة‬ ‫واألمر شورى واحلقوق قضاءُ‬ ‫واالشتراكيون أن��ت إمامهم‬ ‫ل��وال دع��اوى القوم والغلوا ُء‬ ‫هكذا يحتف���ل املس���لمون بالنبي (صلى‬ ‫الل���ه عليه وس���لم) ويقدمون���ه للعالم‪ ،‬لكن‬ ‫األمر عند احلوثيني يختلف فالنبي (صلى‬

‫الل���ه عليه وس���لم) لم يت���رك اخلالفة بيعه‬ ‫وش���ورى وإمنا بالن���ص والوصية لـ علي ثم‬ ‫احلسن واحلسني وذريتهما إلى يوم الدين‪،‬‬ ‫ذلك أن الناس ليس���وا أكفاء‪ ،‬فبني فاطمة‬ ‫غير البشر!‬ ‫لق���د فضله���م الله عل���ى العامل�ي�ن وهذا‬ ‫ما أكدت���ه وثيقة احلوثي�ي�ن‪ ،‬والتي لم ِ‬ ‫تأت‬ ‫بجديد وإمن���ا أحيت تراثا عنصريا بدأ مع‬ ‫قدوم الهادي يحيى بن احلسني الرسي إلى‬ ‫اليمن عام ‪286‬هـ‪ ،‬واستمر بالغلو والتراكم‬ ‫حتى اليوم‪.‬‬

‫الهادوية ونظرية اال�صطفاء‬ ‫الإلهي‪:‬‬

‫يكف���ي أن نع���ود إل���ى أرج���وزة اإلم���ام‬ ‫عبدالل���ه ب���ن حم���زة الش���هيرة واملس���ماة‬ ‫أرج���وزة التفضيل"وهذه األرج���وزة عبارة‬ ‫ع���ن (‪ )105‬أبي���ات مربع���ة أي أنها (‪)210‬‬ ‫أبي���ات ضمنها اإلمام ‪-‬عليه الس�ل�ام‪ -‬من‬ ‫إثبات التفضيل وفض���ل أهل البيت عليهم‬ ‫الس�ل�ام وال���رد عل���ى خصومه���م ومنكري‬ ‫فضلهم‪ ،‬وذكر ش���يء م���ن وقائعهم ما يبهر‬ ‫األلب���اب "كما جاء في مقدمة كتاب ش���رح‬ ‫القصيدة لصاحب األرجوزة نفس���ه والذي‬ ‫أسماه "شرح الرسالة الناصحة" وسنكتفي‬ ‫بذك���ر األبيات األولى م���ن القصيدة والتي‬ ‫جاءت على النحو التالي‪:‬‬ ‫«‪»1‬‬ ‫َ‬ ‫عِ‬ ‫ص َم ِت ْه‬ ‫ب‬ ‫��ا‬ ‫�‬ ‫ن‬ ‫د‬ ‫ِ‬ ‫َح��� ْم��� َداً ِل � َم � ْن أ ّيَ��� َ‬ ‫ْ‬ ‫�ض � ِل��هِ َو َر ْح�� َم��تِ�� ْه‬ ‫َ��ص��نَ��ا ِب � َف� ْ‬ ‫َواخْ ��ت َّ‬ ‫ص���� َّي���� َر األَ ْم������� َر لَ���نَ���ا ِب��� ُر َّم��� ِت��� ْه‬ ‫َو َ‬ ‫��ي ُك� ِ ّ‬ ‫��ل َم��� ْن أَ ْظ�� َه�� َر مِ ��� ْن بَرِ ّيَ ِت ْه‬ ‫فِ � ْ‬ ‫«‪»2‬‬ ‫�ح � ْك� ِ�م ال� ِ‬ ‫��واح���دِ امل��نَّ��انِ‬ ‫ِص��� ْرنَ���ا ِب� ُ‬ ‫نَ � ْم � ِل� ُ‬ ‫�ك أَ ْع���نَ���ا َق َذوِ ي اإل ِي��� َم���انِ‬ ‫�ص��انَ��ا َك���ا َن ف��ي ال ِ ّنيْ َرانِ‬ ‫�‬ ‫ع‬ ‫َو َم��� ْن َ َ‬ ‫بَ �يْ � َن يَ���� َد ْي فِ ��� ْر َع��� ْو َن أَ ْو َها َمانِ‬ ‫«‪»3‬‬ ‫اجتَ َه ْد‬ ‫ص���ا َم َو َ‬ ‫لَ��� ْو أَ ّنَ���� ُه َ‬ ‫ص��لَّ��ى َو ْ‬ ‫َو َو َّح�������� َد ال���ل��� َه تَ��� َع���الَ���ى‪َ ،‬و َع��� َب��� ْد‬ ‫ص � َّي � َر ال � ّثَ � ْو َب نَ ِظيْفاً وا َ‬ ‫جل َس ْد‬ ‫َو َ‬ ‫َو َق����ا َم ِل��ل� َّ‬ ‫�اع��ةِ ِب��ال � َع �ز ِْم األَ َش��� ْد‬ ‫�ط� َ‬ ‫«‪»4‬‬ ‫�ص��ى َق��ا ِئ � َم �نَ��ا املَ� ْ‬ ‫��ش��� ُه��� ْو َرا‬ ‫ثُ���� َّم َع� َ‬ ‫��ت تَ���ا ِب��� َع���اً َم����أ ُم���� ْو َراً‬ ‫َ‬ ‫�‬ ‫��س‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫َو َق������ا َل ْ ُ‬ ‫�ح �تَ� ِ�س � َب �اً أل ْم����رِ ُك���� ْم َم��� ْق��� ُه��� ْو َرا‬ ‫ُم� ْ‬ ‫لَ��� َك���ا َن َم���لْ��� ُع��� ْونَ���اً ِب��� َه���ا َم���ثْ���بُ���و َراً‬ ‫«‪»5‬‬ ‫جل ِحيْ ِم ا َ‬ ‫َو َك��ا َن مِ ْن أَ ْه��لِ ا َ‬ ‫حلامِ َي ْه‬ ‫ً‬ ‫وأ ّ ُم������� ُه ف��ي��ه��ا يَ���قِ ���يْ���ن���ا َه����اوِ يَ���� ْه‬ ‫َو َما الذي يُ�دْرِ ْي ا َ‬ ‫جل ُهو ُل َما ِه َي ْه‬ ‫��ص�� ِلّ��ي��هِ ِب��� َه���ا ال��� َّزبَ���ا ِن��� َي��� ْه‬ ‫نَ�����ا ٌر تُ َ‬ ‫«‪»6‬‬ ‫ات األُ َم��� ْم‬ ‫�ي أَ ْح�� َم�� َد َس����ا َد ُ‬ ‫إ َّن بَ � ِن� ْ‬ ‫�س � َم � َو ِ‬ ‫�‬ ‫ال‬ ‫ب‬ ‫ر‬ ‫م‬ ‫�‬ ‫ه‬ ‫ات َح َك ْم‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ِب��� َذا لَ � ْ‬ ‫َّ‬ ‫َض َل لأِ ُ ْذنَيْهِ‬ ‫الص َم ْم‬ ‫َم ْن أَنْ َك َر الف ْ‬ ‫َ‬ ‫َم � ْن ِع �نْ � َدهُ ال��� ّ ُد ُر َس���واءٌ واحلِ َم ْم‬ ‫«‪»7‬‬ ‫ض َل األَخْ َيا ْر‬ ‫َقد َقا َل َم ْن أَنْ َك َر َف ْ‬ ‫�ي ِب �نْ� ِ�ت النبي املُخْ تَا ْر‬ ‫أَع � ِن��ي بَ� ِن� ْ‬ ‫�ب مِ �نْ� َه��ا ا َ‬ ‫َ‬ ‫جل��� َّب���ا ْر‬ ‫�‬ ‫�ض‬ ‫َم � َق��الَ � ًة يَ � ْغ� ُ‬ ‫�ح � ْك� ِ�م ال��ل��هِ فيها ِإنْ��� َك���ا ْر‬ ‫ل��ي��س ِل� ُ‬ ‫«‪»9« »8‬‬ ‫َه��� ْل ِع���نْ��� َدهُ ِإ َذا أت����اهُ املُنْت َِس ْب‬ ‫��ث ا ُ‬ ‫جل���� ُدودِ ُمحت َِج ْب‬ ‫�س� ٍ�ب َغ� ِ ّ‬ ‫ِب�نَ� َ‬ ‫ض َطرِ ْب‬ ‫أوب ُم ْ‬ ‫ُمل َ ْفل َ ٍف مِ � ْن ُك��ل ٍ‬ ‫ِب؟‬ ‫مِ �ثْ� ُل َ‬ ‫ص��مِ �يْ� ِ�م آلِ َع�بْ��دِ امل ُ َّطل ْ‬ ‫«‪»10‬‬

‫��اص‬ ‫��رص� ِ‬ ‫َ‬ ‫وه���ل لَ���دِ يْ���هِ قِ ��ط��ع � ُة ال� َّ‬ ‫�س � َّب��ك ا ُ‬ ‫�ل�اص؟‬ ‫َك���ال��� َّذ َه� ِ‬ ‫خل� ِ‬ ‫��ب املُ� َ‬ ‫اص‬ ‫َو ُك����لّ ُ���� ُه ِج���س��� ٌم ِب��ل�ا اخ���� ِت���� َر ِ‬ ‫َم��الَ� َ‬ ‫َاص‬ ‫�ك إ ْن‬ ‫أنصفت مِ ��� ْن َمن ِ‬ ‫َ‬

‫من �شرح الق�صيدة الأدلة العقلية‬ ‫على التف�ضيل‪:‬‬

‫س���ود عبدالل���ه ب���ن حم���زة عش���رات‬ ‫الصفح���ات ف���ي ش���رح أرجوزته حاش���دا‬ ‫العدي���د من النص���وص القرآني���ة والنبوية‬ ‫التي زعم أنها تؤي���د مذهبه في التفضيل‪،‬‬ ‫بل أنه حش���د ما أسماه األدلة العقيلة على‬ ‫وجوب التفضيل له ولس�ل�الته‪ ،‬فأتى فيها‬ ‫باألعاجي���ب‪ ،‬فما دام أن اإلنس���ان من غير‬ ‫آل البيت أفضل من احلمار رغم اش���تراكهِ‬ ‫معه في بعض اخلصائص فهكذا من ينتمي‬ ‫إل���ى هذه الس�ل�الة فهو أفضل من البش���ر‬ ‫وأن اش���ترك معهم في بع���ض اخلصائص‬ ‫اإلنس���انية! ثم ينتقل إلى اجلم���اد ليبحث‬ ‫ع���ن أدلة للتفضيل ويج���ب ذلك في الفرق‬ ‫بني الذهب واملع���ادن األخرى كالرصاص‪،‬‬ ‫وحت���ى ال يتهمنا أحد باالفت���راء على هذا‬ ‫اإلمام العظيم والذي يعد أحد املؤسس�ي�ن‬ ‫الكبار للهادوية في اليمن سنضطر آسفني‬ ‫إليراد ما قاله حرفيا في كتابه "آنف الذكر‬ ‫" حيث قال‪ :‬في شرح البيت األخير ‪:‬‬ ‫قول س���معناه من أهل‬ ‫"هذا إل���زام على ٍ‬ ‫هذه املقالة املنكِ رة فضل آل محمد ‪ -‬صلى‬ ‫الله عليه وسلم وعليهم أجمعني ‪ -‬وذلك أ ّنا‬ ‫س���معنا منهم من يقول في احتجاجه على‬ ‫إن���كار فضلهم‪ :‬نحن ناس وهم ناس‪ ،‬ورمبا‬ ‫خصص فقال‪ :‬أنا إنس���ان وهو إنسان فمن‬ ‫أين هو أفضل من���ي؟‪ ،‬ورمبا قال‪ :‬لي يدان‬ ‫وله يدان‪ ،‬ولي عينان وله عينان‪.‬‬ ‫وه���ذا‪ ،‬كما ترى‪ ،‬احتج���اج من ال معرفة‬ ‫صلَّى الله‬ ‫ل���ه بالعلم ؛ أل ّنَا نعل���م أن النبي ‪َ -‬‬ ‫وسلَّم‪ -‬إنسان وله يدان ورجالن‪،‬‬ ‫َعلَيْه وآله َ‬ ‫وم���ن اعتقد أنه في الفضل مثله فقد كفر‪،‬‬ ‫ولذلك قلنا‪ :‬هذا استدالل خارج عن طريق‬ ‫أهل العلم؛ ألن تصحيحه يؤدي إلى الكفر‪،‬‬ ‫وم���ا هذا حال���ه ال يعتم���د عليه ب���ل يجب‬ ‫التباعد عنه‪ ،‬وكما ه���و مؤد إلى الكفر في‬ ‫وسلَّم‪ -‬هو‬ ‫حق النبي َ‬ ‫صلَّى الله َعلَيْه وآله َ‬‫ٍ‬ ‫مؤد إلى الفس���ق في حق أهل بيته؛ ألن من‬ ‫اعتقد بذلك أنه مثلهم‪ ،‬وال فضل لهم عليه‪،‬‬ ‫وال يتبعهم‪ ،‬وال يس���لك منهاجهم فس���ق بال‬ ‫الس�ل�ام‪ -‬في ذلك‪،‬‬ ‫اختالف بينهم َ‬ ‫علَيْهم َّ‬‫فقد تبني لك أن بني أهل األيدي‪ ،‬واألرجل‪،‬‬ ‫واألعيان‪ ،‬فرقاً كثيراً علينا؟‪ ،‬ونس���ي أنهم‬ ‫ُمتَ َع َّب ُدون بأمره‪ ،‬وهو ُمتَ َع َّبد باإلئتمار‪ ،‬وهم‬ ‫متعب���دون بزجره‪ ،‬وهو متعب���د باالزدجار‪،‬‬ ‫وهم ‪-‬عليهم السالم‪ -‬رعاته‪ ،‬وهو رعيتهم‪،‬‬ ‫إن تع���دى املوضع الذي أس���اموا فيه تعدى‬ ‫وعصى‪.‬‬ ‫وال ش���ك أن الراعي أفض���ل من املرعي‬ ‫بال اختالف‪ ،‬وما أحسن قول أبي قيس في‬ ‫مثل ذلك بيت‪:‬‬ ‫ل���ي���س ق����ط����اً م����ث���� ُل قطي‬ ‫وال املرعي في األقوام كالراعي‬ ‫فب�ي�ن التعبدين بون بعي���د‪ ،‬وقد أجلأت‬ ‫الض���رورة إل���ى ذك���ر مث���ل ه���ذه األق���وال‬ ‫املكشوفة العورات‪.‬‬

‫«بيان �أن املماثلة يف وجه خم�صو�ص‬ ‫ال توجب املماثلة يف كل وجه»‬

‫فإن قيل‪ :‬إ ّنَا نريد أنهم تُع ِ ّبدوا بالصلوات‬ ‫اخلمس‪ ،‬واحلج‪ ،‬والصيام‪ ،‬كما تُ ُع ِ ّبدنا‪.‬‬

‫قلنا‪ :‬ذل���ك وإن كان كذل���ك فقد خصوا‬ ‫تخصوا به‪ ،‬وهو ما ذكرنا‬ ‫من التعبد مبا لم‬ ‫ُّ‬ ‫من تقومي األمة‪ ،‬وس���د ثغورها‪ ،‬وسياس���ة‬ ‫جمهورها‪ ،‬وإقامة احلدود فيها‪ ،‬وأنتم من‬ ‫ذل���ك مبعزل‪ ،‬وإن ل���م تعينوه���م على ذلك‬ ‫فالنار‪ ،‬وإن علمتم���وه بني أيديكم وأرجلكم‬ ‫فالعار والشنار‪ ،‬وغضب اجل َّبار‪.‬‬ ‫وحرمت عليهم ال���زكاة حتى تعبدوا بأن‬ ‫يأكلوا امليتة دونها‪ ،‬وأُحلت ملن اتبعهم منكم‬ ‫ف���ي االعتق���اد‪ ،‬فأي���ن املقاربة ف���ي التعبد‬ ‫فض ً‬ ‫ال عن املساواة‪...‬‬ ‫أما االتف���اق في وجوه َّما فذلك ال يلحق‬ ‫املفضول بالفاضل‪ ،‬أال ترى أن هذا اخملالف‬ ‫قد اس���توى‪ ،‬ولله املثل األعلى‪ ،‬هو واحلمار‬ ‫ف���ي أن كل واحد منهما ال تس���تقيم حياته‬ ‫ف���ي مج���رى الع���ادة إال باملأكل واملش���رب‪،‬‬ ‫ول���م يج���ب عندن���ا بذل���ك أن يك���ون مث ً‬ ‫ال‬ ‫للحمار‪ ،‬ملا خصه الله من جنس اإلنس���انية‬ ‫والعق���ل إلى غير ذلك من نعمه العامة على‬ ‫الكافرين والشاكرين كما قال‪ ،‬وهو أصدق‬ ‫القائلني‪{ :‬يَ ْعرِ ُفو َن ِن ْع َم��� َة اللَّهِ ثُ َّم يُنكِ ُرونَ َها‬ ‫َوأَ ْكثَ ُر ُه��� ْم الْ َكافِ ُرونَ(‪«})83‬النحل»‪ ،‬وقال‬ ‫تعال���ى‪َ { :‬و َما ِب ُك ْم مِ ��� ْن ِن ْع َم ٍة فَمِ ��� ْن اللَّهِ ثُ َّم‬ ‫الض��� ّ ُر َف ِإلَيْهِ ت َْج��� َأ ُرونَ(‪ )53‬ثُ َّم‬ ‫ِإ َذا َم َّس��� ُك ْم ّ ُ‬ ‫ِإ َذا َك َش َ‬ ‫الض��� َّر َعنْ ُك��� ْم ِإ َذا َفرِ ي��� ٌق مِ نْ ُك ْم‬ ‫���ف ّ ُ‬ ‫ِب َر ِ ّبهِ ��� ْم يُ ْش���رِ ُكونَ(‪«})54‬النحل»‪ ،‬فه���ذا‬ ‫املنك���ر لفضلنا خالفنا‪ ،‬فنحن نعلم أن عليه‬ ‫م���ن نعم الله ما ال يس���عه كفره من تفضيله‬ ‫له عل���ى احلمار وعلى غي���ره من احليوان‪،‬‬ ‫ولهذا يجب عليه الش���كر كم���ا يجب علينا‬ ‫الش���كر لتفضيل الله لنا على كافة البش���ر‬ ‫صلَّ���ى الل���ه َعلَيْ���ه وآل���ه‬‫ب���والدة النب���ي َ‬ ‫وس���لَّم‪ ،-‬وفرضه ملودتنا على كافة عباده‪،‬‬ ‫َ‬ ‫واس���تخالفه لنا في ب�ل�اده‪ ،‬وب َّين ذلك في‬ ‫القافي���ة بأن املماثلة في وجه مخصوص ال‬ ‫توجب املماثلة في كل وجه‪.‬‬ ‫أال ترى أن الذهب والرصاص قد اشتركا‬ ‫في اجلس���مانية‪ ،‬وه���و أن كل واحد منهما‬ ‫طوي���ل عري���ض عميق‪ ،‬يش���غل احليز عند‬ ‫الوجود‪ ،‬واختص الذهب بخواص من فعال‬ ‫الله ‪-‬تعالى‪ -‬منها‪ :‬أن النار ال تنقصه‪ ،‬وأن‬ ‫التراب ال يبلي���ه‪ ،‬وأن الله حببه إلى عباده‪،‬‬ ‫وجعله مفتاحاً لكثي���ر من حاجاتهم‪ ،‬وأحل‬ ‫ب���ه الفروج‪ ،‬وأس���قط به الدم���اء‪ ،‬إلى غير‬ ‫ذلك‪ ،‬والرص���اص ال يبلغ تل���ك الرتبة وإن‬ ‫كان ل���ه نصيب من النفع‪ ،‬كذل���ك أنت أيها‬ ‫اخملال���ف‪ ،‬الطالب‪ ،‬مماثلة العترة الطاهرة‬ ‫بزعمك مبا ذكرت من الوجوه الفاحتة باب‬ ‫اجله���االت وإن أنعم الله عليك بش���يءٍ من‬ ‫نعمه‪ ،‬فإن من ُش��� ْكرِ ها أن ال تنكر تفضيله‬ ‫ملا فضل من خلقه ابتدا ًء"‪ .‬انتهى االقتباس‬ ‫من كالم املؤلف‬

‫احلوثيون يدافعون عن فكر‬ ‫عبداهلل بن حمزة ‪:‬‬

‫ظل���ت أف���كار عبدالله بن حم���زة وعلى‬ ‫رأس���ها أرجوزة التفضيل وشرحها املعتمد‬ ‫األساس���ي لدى دعاة العنصرية في اليمن‬ ‫وعلى رأس���هم علماء مدرس���ة صعده التي‬ ‫درس وتخ���رج منه���ا احلوثي���ون فق���د طبع‬ ‫الكتاب شرح الرس���الة الناصحة في مركز‬ ‫أه���ل البي���ت للدراس���ات اإلس�ل�امية عام‬ ‫‪ 2002‬ف���ي صعده وقدم ل���ه العالمة مجد‬ ‫الدين املؤي���دي مبقدمة داف���ع فيها دفاعا‬

‫مس���تميتا عن املؤلف وأفكاره حيث وصف‬ ‫ه���ذا الكتاب الذي يش���ير إل���ى العنصرية‬ ‫والتفاضل بني الناس بقولة‪:‬‬ ‫"فه���ذا الكت���اب العظي���م م���ن م�ن�ن الله‬ ‫تعالى واهب املنن‪ ،‬وأنواره املنيرة في جبني‬ ‫الزمن‪ ،‬الس���اطع ببراهني اليقني‪ ،‬والقاطع‬ ‫بصوارم التبيني‪ ،‬لتحريف الغالني‪ ،‬وانتحال‬ ‫املبطل�ي�ن‪ ،‬وتأويل اجلاهل�ي�ن‪ ،‬وهو تأليف‬ ‫اإلمام الذي ج ّدد الله بسيفه وعلمه الدين‪،‬‬ ‫وأحيا بقيامه وعزمه سنن املرسلني‪.‬‬ ‫ص ْدره‬ ‫للعلم في أرض َ‬ ‫علي ٌم َر َس ْت ِ‬ ‫جبا ُل جبالِ األرض في َجنْبِها ُق ّف‬ ‫السالم‪: -‬‬ ‫وما أصدق قوله َ‬ ‫علَيْه َّ‬‫وأن��ا ابن معتلج البطاح تض ّمني‬ ‫ك��ال��د ّر في أص��داف بحر زاخرِ‬ ‫ي��ن��ش��قّ ع � ّن��ي رك��ن��ه��ا وحطيمها‬ ‫كاجلفن يُفتح عن سواد الناظرِ‬ ‫كجبالها ش��رف��ي وم��ث��ل سهولها‬ ‫خلقي ومثل املرهفات خواطري‬ ‫فهو اإلم���ام األعظ���م‪ ،‬والطود األش���م‪،‬‬ ‫والبح���ر اخلض���م‪ ،‬والب���در األ ّ‬ ‫مت‪ ،‬الص ّوام‬ ‫حجة الله على األنام‪ ،‬ومجدد‬ ‫الق ّوام‪ ،‬مقيم ّ‬ ‫أعالم ملّة اإلسالم‪ ،‬أمير املؤمنني‪ ،‬اجملدد‬ ‫للدين‪ ،‬املنصور بالله رب العاملني‪ ،‬أبو محمد‬ ‫عبدالل���ه بن حم���زة بن س���ليمان بن حمزة‬ ‫الس�ل�ام‪َ -‬م ْن نش���ر الله به العدل‬ ‫َ‬ ‫علَيْهم َّ‬‫واإلحس���ان‪ ،‬وأظه���ر ب���ه األم���ن واإلميان‪،‬‬ ‫وط ّهر األرض من الفسوق والعصيان‪.‬‬ ‫وكفى مبا قاله في ش���أنه عد ّوه ‪-‬وأقوى‬ ‫الش���هادات ش���هادة الض���د لض���ده‪ -‬ف���ي‬ ‫وجهها إلى أحمد العباس���ي‬ ‫رس���الته التي ّ‬ ‫يحض���ه على حرب اإلمام‪،‬‬ ‫امللقب الناصر‬ ‫ّ‬ ‫حيث قال‪:‬‬ ‫أم����ا ب��ل��غ��ت��ك��م دع������وةُ‬ ‫املتهجد‬ ‫ّ‬ ‫وإي����ع����ا ُده ي���وم���اً ي����روح ويغتدي‬ ‫وفيها‪:‬‬ ‫وس��اع��ده امل��ق��دور حتى ج��رت له‬ ‫مب��ا يشتهي أفالكها وجنومها‬ ‫ونادى أنا ابن املصطفى وابن ع ّمه‬ ‫ع��ل��ي أن���ا ت���رب ال��ع�لا وندميها‬ ‫أم��ا أحمد ج � ّدي وحيدر والدي‬ ‫وإن�����ي ل��ل��ع��ل��ي��اء ح���ق���اً أقيمها‬ ‫بكالم يس���تنزل العصم‪ ،‬ويزلزل الش���م‪،‬‬ ‫أحل���ى م���ن العس���ل‪ ،‬وأمضى م���ن البيض‬ ‫واألسل‪...‬إلى آخر ما ذكر‪.‬‬ ‫وخصائ���ص ه���ذا اإلم���ام‪ ،‬وش���مائله‬ ‫العظام‪ ،‬وفضائله املنيرة الفجاج‪ ،‬وفواضله‬ ‫الوهاج���ة‬ ‫الوضيئ���ة الديب���اج‪ ،‬وبالغت���ه‬ ‫ّ‬ ‫السراج‪ ،‬وعلومه املتالطمة األمواج‪ ،‬عالية‬ ‫املن���ار‪ ،‬واضحة األنوار‪ ،‬متجلّية الش���موس‬ ‫واألقم���ار‪ ،‬وفي س���يرته اخلاصة به‪ ،‬وكتب‬ ‫الس���ير العام���ة‪ ،‬الكثي���ر الط ّي���ب‪ ،‬والغزير‬ ‫أوضحت املهم م���ن أحوال‬ ‫الص ّي���ب‪ ،‬وق���د‬ ‫ُ‬ ‫أئم���ة العت���رة وأوليائهم في كت���اب التحف‬ ‫الفاطمية ش���رح الزلف اإلمامية ‪ -‬نفع الله‬ ‫بها ‪ -‬على سبيل االختصار"‪.‬‬ ‫وهذه األفكار هي التي تربت عليها حركة‬ ‫احلوثيني وجسدتها واقعاً وفكراً سواء في‬ ‫وثيقتها الفكرية أو في ممارساتها العملية‬ ‫وه���ي م���ا تس���عى لتأكيدها ونش���رها في‬ ‫املناس���بات الدينية مبا فيها لألسف ذكرى‬ ‫ميالد نبي املساواة واحلرية ‪ -‬محمد صلى‬ ‫الله عليه وسلم‪<.‬‬ ‫> نقال عن موقع "االصالح نت"‪.‬‬


‫‪281‬‬

‫‪ 1434/3/23‬املوافق ‪2013/2/5‬‬

‫�إيران والرتنح �أمام‬ ‫وط�أة العقوبات‬ ‫ش���عارات مواجهة االس���تكبار حملافظي إيران‬ ‫تترنح أمام وطأة العقوبات واخلوف من انتفاضة‬ ‫ش���عبية تطيح بحكم احملافظني خالل انتخابات‬ ‫الرئاسة‪.‬‬ ‫نائ���ب نتنياهو يرحب بح���وار أمريكا مع إيران‬ ‫ويق���ول إنه ق���د «يع���ود بالفائدة عل���ى اجلميع»‪.‬‬ ‫إيران تري���د صفقة ش���املة‪ ،‬ويريدونها عقوبات‬ ‫مقابل النووي‪.‬‬ ‫حتى س���يناريو اليمن ال يصلح في س���وريا‪ ،‬إال‬ ‫في حال خروج بش���ار وأس���رته وحاشيته‪ .‬سوريا‬ ‫ليس���ت اليمن‪ .‬ف���رق كبير من حي���ث بنية النظام‬ ‫وحجم جرائمه‪.‬‬ ‫صاحل���ي يرح���ب بتصريح���ات اخلطيب عن‬ ‫حوار ممثلي النظام مقابل اإلفراج عن س���جناء‪،‬‬ ‫ويري���د أن يك���ون «ج���زءا م���ن احل���ل»‪ .‬ال حل مع‬ ‫إصراركم على بقاء بشار‪.‬‬ ‫الذي���ن يطاردون مرس���ي يعلم���ون أن تنظيفه‬ ‫ملؤسس���ة اﻷم���ن وتغيي���ر من���ط‬ ‫تعاملها مع الناس س���يحتاج وقتا‬ ‫وش���عورا بالثق���ة‪ ،‬ولي���س قالقل‬ ‫جتعله هشا وضعيفا‪<.‬‬ ‫ياسر الزعاترة‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪13‬‬

‫�إهدار جزء من �إن�سان‬ ‫اإلنسان يريد أن يعمل‪ ،‬فإن وجد عمال يعزز ذاته‬ ‫أفرغ فيه جهده‪ ،‬وإال عمل على طريقة الشاعر‪ :‬إذا‬ ‫فضر‪ ،‬فإمنا يرجى الفتى كي ما يضر‬ ‫أنت لم تنف���ع ُ‬ ‫وينفع‪.‬‬ ‫اإلنس���ان يريد أن يأكل‪ ،‬فإن وجد طي ًبا أكل‪ ،‬وإال‬ ‫احت���اج إلى ال���رديء‪ .‬ويري���د أن يش���رب‪ ،‬فإن وجد‬ ‫صاف ًيا‪ ،‬وإال جترع اآلسن!!‬

‫تغــاريـــد‬

‫حرمان املواطن من حق العمل واالبتكار والتطوع‬ ‫واملشاركة هو إهدار جلزء أساس من إنسانيته‪.‬‬ ‫األخ�ل�اق الكرمي���ة مش���ترك إنس���اني أَطبق���ت‬ ‫الش���رائع عل���ى تطلبه والثن���اء عليه‬ ‫وفضيلة الس���عي في حتصيله‪ ،‬وهو‬ ‫جزء أس���اس وضروري من مضمون‬ ‫الرساالت‪<.‬‬ ‫سلمان العودة‪..‬‬

‫الأحواز‪ ..‬الفقر الفاح�ش‬ ‫أكث���ر املناط���ق فقرا ه���ي االحواز وبلوشس���تان‬ ‫كوردس���تان وينتشر الفقر الفاحش في هذه املناطق‬ ‫بحيث تشاهد األطفال في املزابل يبحثون عن األكل‬ ‫واللبس‪..‬‬ ‫طفل في بلوشس���تان إيران يبي���ع بنزين‪ ،‬انظروا‬ ‫للفق���ر م���ا يفعل في أطفال الس���نة في بلوشس���تان‬ ‫السنية! انه الظلم الطائفي والعنصري‪..‬‬ ‫املقاومة البلوش���ية السنية قريبة جداً على حدود‬ ‫باكس���تان وأفغانس���تان ول���م حتصل عل���ى دعم من‬ ‫القاعدة في هذه املناطق‪!!.‬‬ ‫آالف املؤسس���ات اإليراني���ة تعم���ل ف���ي أفريقيا‬ ‫بجان���ب املنظم���ات التبش���يرية اس���تغلت غي���اب‬ ‫املؤسس���ات اخليرية واإلس�ل�امية التي كانت تعمل‬ ‫سابقا في أفريقيا‪.‬‬ ‫إيران تعمل جاهدة بقوة لفرض نفوذها الطائفي‬ ‫والسياس���ي في اليمن من خ�ل�ال دعم االنفصاليني‬ ‫واحلوثي�ي�ن والقاعدة وه���ذا ما حصل ف���ي العراق‬ ‫بصورة أخرى‪!!..‬‬ ‫مل���اذا اجلامع���ة العربي���ة لم حت���ذر إي���ران حول‬ ‫تدخالته���ا في اليمن من خالل إرس���الها ش���حنات‬ ‫أس���لحة متطورة ودعمها للحوثي�ي�ن واليمن مير في‬ ‫مرحلة حساسة وحرجة؟‬ ‫القاعدة ف���ي اليمن هي الوجه اآلخ���ر للحوثيني‬

‫�سيا�سة عادلة‬ ‫وكالهم���ا ميارس���ون أبش���ع األس���اليب املروع���ة‬ ‫لفرض هيمنتهم عل���ى املناطق التي‬ ‫يس���يطرون عليه���ا عل���ى حس���اب‬ ‫الدولة‪.‬‬ ‫ناشط أحوازي<‬ ‫محمد مجيد األحوازي‏‬

‫عودة الدولة البولي�سية!!‬ ‫جلن���ة الش���ؤون العس���كرية تش���كل الي���وم جلنة‬ ‫إلخالء ما تبقى من مخيمات االعتصام في س���احة‬ ‫التغيي���ر ومي���دان التحرير‪ ،‬مش مف���روض أول يتم‬ ‫عالج اجلرحى!‬ ‫برقي���ات التهان���ي الرئاس���ية وصلت إل���ى جميع‬ ‫دول العال���م مبا ف���ي ذل���ك جمهوريات امل���وز بينما‬ ‫م���ازال اجلرحى مضربون ع���ن الطعام أمام مجلس‬ ‫الوزراء‪.‬‬ ‫اخلارجية اليمنية تعمم على البعثات الدبلوماسية‬ ‫توخي احلذر وإش���عارها عند التنقالت الداخلية‪..‬‬ ‫عودة للدولة البوليسية في اليمن‪.‬‬ ‫ثوار احلوار رجاء ال حترجونا‪ ..‬مش الثورة تعتبر‬ ‫املب���ادرة س���رقة للثورة‪ ،‬واحلوار جزء من التس���وية‪،‬‬ ‫لي���ش زعالن�ي�ن من اس���تثنائكم م���ن املش���اركة في‬ ‫احلوار!‬

‫ف���ي الديكتاتوريات غالب���اً ما يتظاهر الش���عب‬ ‫بالوطنية بينما يكون في حقيقة األمر كافراً بوطنه‪،‬‬ ‫إن لم نقل حاقداً عليه‪ .‬والتاريخ مليء باألمثلة‪.‬‬ ‫احل���س الوطن���ي ال يأت���ي عن طري���ق تخويف‬ ‫الناس بتهمة اخليانة إذا لم يعبروا عن وطنيتهم‪،‬‬ ‫فما فائ���دة التظاهر بالوطني���ة‪ ،‬بينما يكون املرء‬ ‫في أعماقه كافراً بوطنه؟‬ ‫الديكتاتوري���ات ال تنت���ج مواطن�ي�ن ب���ل رعايا‬ ‫وأذناب ومرتزقة‪..‬‬ ‫إذا أردت أن تعرف ماذا يجري في سوريا يجب‬ ‫أن تعرف ماذا يجري في مصر‪.‬‬ ‫هن���اك رابط قوي ب�ي�ن احلالتني‬ ‫يتفق عليه الشرق والغرب‪<.‬‬

‫م�ساواة‬ ‫تتغي���ر وج���وه الش���هداء املصاب�ي�ن املعتقل�ي�ن‬ ‫املهجري���ن املعذبني وحتى وج���ه القمر يتغير‪ ،‬وال‬ ‫تتغير وجوه قياداتنا‪ .‬على رأس كل فصيل جتلس‬ ‫مؤخرة اجلالس ذاته‪.‬‬ ‫العري���س ف���ي مرحل���ة اخلطوبة مث���ل احلزب‬ ‫احلاكم قب���ل االنتخابات بأيام‪ ،‬كالهما يكون في‬ ‫غاية الرقة‪.‬‬ ‫اجملتمعات ال حتيا باحلالل واحلرام فقط‪ ،‬بل‬ ‫أيضا باجلمي���ل والقبيح واملنطقي وغير املنطقي‬ ‫واملعق���ول وغي���ر املعق���ول واملفيد والض���ار‪ .‬أيها‬ ‫العقل ُعد‪.‬‬ ‫مفصلة‬ ‫أيه���ا الذكر املس���لم‪ :‬احلي���اة ليس���ت‬ ‫َّ‬ ‫لك وحدك‪ .‬لس���ت املرجع كي تس���ن‬ ‫القوانني إلرض���اء نزواتك‪ .‬املرأة‬ ‫له���ا احلق ف���ي الش���ارع والبيت‬ ‫واملدرسة والعمل‪<.‬‬ ‫مريد البرغوثي‬

‫أحمد الزرقة‬

‫التناق�ض مع الفو�ضى‬ ‫كان عنص���ر القوة الرئيس عند النظام الس���وري‬ ‫هو أنه لم يضع له أحد س���قفا الس���تخدامه للعنف‬ ‫والس�ل�اح‪ ،‬أو خطا أحمر يقف عنده‪ ،‬بعد ان اختار‬ ‫مواجهة الثورة عس���كريا‪ ،‬في حني وضعت س���قوف‬ ‫للمعارض���ة‪ .‬وق���د أصبح هذا مؤخ���را مصدر قوته‬ ‫الوحيد‪.‬‬ ‫مش���كلة ح���ركات راديكالي���ة عنيف���ة ومتعصب���ة‬ ‫وعدمي���ة ف���ي الوق���ت ذات���ه (مع م���ا ف���ي ذلك من‬ ‫تناقض)‪ ،‬س���واء أكانت دينية (القاعدة ومثيالتها)‪،‬‬ ‫أو فوضوية (كما في فوضوية القرن التاس���ع عشر)‬ ‫هو أنه���ا ال تتناقض م���ع األنظمة احلاكم���ة‪ ،‬بل مع‬ ‫الدول���ة كمفهوم وكممارس���ة‪ .‬ومن هنا ف���إن الدول‬ ‫(بغض النظر عن نظمها احلاكمة) تس���تنفر ضدها‬ ‫حت���ى ل���و تقاطع نضاله���ا في كثير م���ن األحيان مع‬ ‫نضال من أجل قضية عادلة‪.‬‬ ‫الدميقراطي���ة والعدالة االجتماعية كلها مفاهيم‬ ‫نس���بية تتحقق ف���ي دول وفي نظم وف���ي مجتمعات‬ ‫عينية‪ .‬وهي جميعها تتناقض مع الفوضى‪ .‬الفوضى‬

‫مفهوم املطالبة بإخراج صالح من احلكم‪ ،‬لكن‬ ‫ما لي���س مفهوم إصرار قيادة املش���ترك أن يكون‬ ‫هادي رئيس���ا للح���زب واألصل أن يك���ون رئيس‬ ‫توافقي بال حزب‪.‬‬ ‫دعوا املؤمتر الش���عبي يختار من يريد رئيس���ا‬ ‫مل���اذا متارس���ون الوصاية عل���ى ح���زب قبلتم به‬ ‫الش���ريك األكبر في الس���لطة وملاذا جتمعون كل‬ ‫هذه السلطات للرئيس هادي‪.‬‬ ‫أخش���ى أن قيادة املش���ترك ال يتمتعون بالثقة‬ ‫الكافي���ة فيما بينهم لذلك كل يحاول التقرب إلى‬ ‫الرئيس ولو على حس���اب البلد وتركيز السلطات‬ ‫بيد شخص واحد‪..‬‬ ‫تب���دأ األخطاء صغي���ره وله���ا مبرراتها وحني‬ ‫نقابله���ا بالصمت تنمو وتتدح���رج مع األيام ويتم‬ ‫تس���ويغها وهك���ذا يصن���ع الطغيان واملس���تبدون‬ ‫واحلراميه واحملتكرون‪.‬‬ ‫إيران ترسل شحنة صواريخ مضادة للطائرات‬ ‫لدع���م االنفصاليني ف���ي صعدة‬ ‫وطغم���ة البي���ض االنفصالية في‬ ‫اجلن���وب‪ ،‬إنه���ا التحضير حلرب‬ ‫أهلية بقيادة صالح‪<.‬‬ ‫علي الجرادي‬

‫الديكتاتورية والكفر بالوطن!!‬

‫الرئيس ه���ادي وحكومته واألحزاب السياس���ية‬ ‫ليس���وا خطوطا حم���راء وعلى تلك‬ ‫األط���راف أن ال تضي���ق بالنق���د‬ ‫أو بال���رأي املوج���ه ض���د أخطائها‬ ‫وإخفاقاتها‪<.‬‬

‫الو�صاية على امل�ؤمتر‬

‫فيصل القاسم‬

‫(املؤلفة غالبا من عصبيات كثيرة متصارعة ال تتفق‬ ‫على أساس مشترك أو ميثاق مي ّكن من حياة مدنية‬ ‫منظمة تس���مى دولة) تقود غالبا إلى فرض النظام‬ ‫بالق���وة الى االس���تبداد‪ .‬فاالس���تبداد هو ما يفرض‬ ‫الدول���ة على عصبي���ات متصارعة‪.‬‬ ‫(ولكنه طبعا لي���س الطريق الوحيد‬ ‫وال السبب الوحيد لالستبداد)‪<.‬‬ ‫عزمي بشارة‬

‫�أحوال‬ ‫محمد البرادعي وحمدين صباحي وعمرو موسى يحلمون‬ ‫بقصر االحتادية كل يوم جمعة حتى ولو باملولوتوف‪.‬‬ ‫عامني وبشار يقتل األبرياء في سوريا مبا تراكم لديه‬ ‫من أس���لحة وذخائر ولم يتدخل أح���د‪ ..‬وعندما احتلت‬ ‫جماعة قرية في مالي حترك العالم كله ضدها!‬ ‫بش���ار األس���د يس���تبدل الش���عب ويح���رق األخض���ر‬

‫ إن سياس���تنا الت���ي نتبناه���ا «أن جمي���ع‬‫البشر سواسية بالنسبة لتركيا‪ ،‬ال فضل فيهم‬ ‫ألبيض على اسود أو ألسود على أبيض» ‪.‬‬ ‫ مش���كلتنا م���ع النظ���ام الس���وري‪ ،‬ه���ي‬‫الش���عب الس���وري نفس���ه‪ ،‬فنحن نري���د رفع‬ ‫الظلم واملعاناة عنه ألنه فلذات أكبادنا‪.‬‬ ‫ إن تركي���ا كان���ت له���ا عالق���ات عميق���ة‬‫ومتأصلة مع أفريقيا‪ ،‬وإننا نسعى في الوقت‬ ‫الراه���ن إلى إعادة تلك العالقات إلى س���ابق‬ ‫عهدها‪ ،‬وتقويتها بشكل أكبر‪.‬‬ ‫ إننا ال ننظر مطلقا إلى الدول األفريقية‬‫بنف���س نظرة الدول األوروبية لها‪ ،‬سياس���تنا‬ ‫ل���م تتنب اس���تعباد ش���عوبها أو‬ ‫قتله���م أو نه���ب ثرواتهم بكافة‬ ‫أشكالها‪<.‬‬ ‫رجب طيب أردوغان‬

‫حماولة �أفغنة �سوريا‬ ‫كلمة السر في التواطؤ الدولي ضد الثورة السورية‬ ‫بات���ت معروفة؛ إنها «أمن إس���رائيل»‪ ..‬وعلى اجلميع‬ ‫االلتزام بها‪ ،‬طوعاً أو كرهاً‪.‬‬ ‫م���ن كان يتخي���ل قب���ل الربي���ع العرب���ي أن أميركا‬ ‫ستضحي بحلفاء مثل مبارك أو زين العابدين‪ ،‬ومتتنع‬ ‫عن املساعدة في خلع «عدو مفترض!» مثل بشار؟‬ ‫مصالح إسرائيل تس���هم في حتديد هوية الرئيس‬ ‫األميركي‪ ،‬ومصالح أميركا ترس���م حدود تدخله خللع‬ ‫أو دعم الرؤس���اء العرب‪ .‬تس���ألون مل���اذا تعثر الربيع‬ ‫العربي؟‬ ‫صمت القب���ور مازال حت���ى اللحظة ه���و رد نظام‬ ‫األس���د على الغارة اإلس���رائيلية‪ .‬أم���ا فضائياته فلم‬ ‫يصله���ا اخلب���ر بعد‪ ،‬وم���ا زال���ت تش���يد بانتصارات‬ ‫اجليش في حلب‪.‬‬ ‫للتاري���خ‪ :‬أفغنة الوضع في س���وريا‬ ‫رمب���ا ي���راد به���ا التمهي���د لتدخ���ل‬ ‫غربي‪ ،‬ولو بعد حني‪ ،‬لكن ليس ضد‬ ‫األسد‪ ،‬بل ضد الثورة‪ ،‬وطبعاً حتت‬ ‫ذريعة محاربة اإلرهاب<‬

‫ماجد عبد الهادي‬ ‫واليابس ويجري نحو الكرسي خائضاً في دماء الثوار‪..‬‬ ‫من أجل الكرسي!!‬ ‫امرأة في مالي تعذب وفي سوريا تُغتصب‬ ‫وثالث���ة في العراق تس���جن وف���ي الصومال‬ ‫تئ���ن جوعاً ولم يقلق الغ���رب إال على امرأة‬ ‫ال تقود السيارة في السعودية‪<..‬‬

‫غادة عويس‏‬


‫‪281‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪ 1434/3/23‬املوافق ‪2013/2/5‬‬

‫صح لسانك‬

‫محمد طير الفيافي‪:‬‬

‫ع���ب���ر ب���ي���ت ال���ش���ع���ر أو ع���ب���ر احل�����روف‬ ‫أك���ت���ب امل����رس����ال وارس�������ل ب����ه بريد‬ ‫ع����ب����ر ك�����ل احل�������ب ج���ي���ن���اك���م ض���ي���وف‬ ‫ي�����ا والة األم��������ر ج���ي���ن���اك���م ن���ري���د‬ ‫ص�����ح�����وة ل������ل������ذات ي������ا ش������م األن��������وف‬ ‫ع��ن ف��ع��ال األم����س وال���وال���ي الطريد‬ ‫اع���ت���ب���رن���ي ع���ب���د دام��������ك ل�����ي ت���ش���وف‬ ‫رب��������ك رب��������ي وي����ف����ع����ل م������ا ي���ري���د‬ ‫<<<‬ ‫ب����ع����د ب����س����م ال�����ل�����ه س����ط����رن����ا امل��������داد‬ ‫ث����م ق���ل���ن���ا ف���ي���ه م����ن ب���ع���د ال���س�ل�ام‬ ‫ي������ا والة األم���������ر ي������ا أه�������ل ال�����رش�����اد‬ ‫ي���ا م���وظ���ف أن����ت ف���ي ه����ذا النظام‬ ‫ل��ي��س الس����م احل�����زب أو اس����م ال��ف��س��اد‬ ‫م���وط���ن���ي ي���ن���ه���ار ي����ا ن���س���ل ال���ك���رام‬ ‫ق����س����م����ا ب�����ال�����ل�����ه ل�������و ص���������ار امل���������راد‬ ‫م���وط���ن���اً الن��������زاح ك����اب����وس اإلم������ام‬ ‫<<<‬ ‫عبدالكريم صالح ‪-‬الرضمة‬

‫م��ه��م��ا ب���ل���غ ي����ا ص���ال���ح ال����وض����ع املعقد‬ ‫اح������ن������ا ل�����ه�����ا وق����������ت ال������ش������داد‬ ‫ي����ق����ظ ب���ح���ك���م���ة ال ت���ف���ك���رن���ي م��ق��ي��د‬ ‫أن�������������ا م����������دده����������ا وال�������ع�������ت�������اد‬ ‫ب��ع��ت احل��ي��ا ي��ا ص��اح��ب ال��ت��اري��خ االس���ود‬ ‫ب�����ع�����ت ال��������دم��������ا ع�����ب�����ر امل����������زاد‬ ‫م���ا ق���د ن��س��ي��ن��ا ح����رب ص���ع���دة ي���ا مجرد‬ ‫م���������ن ال������ق������ي������م ب����ي����ن ال�����ع�����ب�����اد‬

‫زورونا‬ ‫جتدوا ما‬ ‫يحزنكم‬ ‫أبو رانيا (مدينة‬ ‫المصنع السكنية‬ ‫‪-‬عمران)‬

‫هل تعلم أن خراب‬ ‫األوطان هو من فساد‬ ‫األجي���ال ال���ذي يبدأ‬ ‫من املدارس الفاشلة‪،‬‬ ‫إدارة غي���ر مؤهل���ة‪،‬‬ ‫معلم���ون ال يهمه���م‬ ‫إال اس���تالم الرات���ب‪،‬‬ ‫والطالب شاهدناهم‬ ‫كي���ف يلج���ؤون إل���ى‬ ‫الغش ف���ي اختبارات‬ ‫الفصل األول‪ ،‬وزوروا‬ ‫مدرس���تنا جتدوا ما‬ ‫يحزنكم!!<‬

‫يقولون ونقول‬

‫م�ش هكذا يا ا�صحابنا‬

‫عم���ار مش���عل‪ :‬م���ا زالت‬ ‫قرى بن���ي الش���ومي من دون‬ ‫كهرب���اء‪ ..‬أكث���ر م���ن عش���ر‬ ‫س���نوات على دف���ع املواطنني‬ ‫رس���وم الكهرباء للمس���ئولني‬ ‫ذهبت أدراج الرياح‪.‬‬ ‫س���ألنا عض���و اجملل���س‬ ‫احمللي فق���ال‪ :‬رحل���ت‪ .‬فهل‬ ‫رحي���ل صال���ح يعن���ي رحي���ل‬ ‫مش���اريعنا‪ .‬يقول���ون لن���ا‪:‬‬ ‫احلوثي���ون ف���ي املنطق���ة‪..‬‬ ‫ونقول‪ :‬فأين احلكومة؟<‬

‫�إليكم جميعا‬

‫عبدالسالم النقيب ‪-‬حجة‬ ‫أصحابن���ا احلوثي�ي�ن زعالنني‬ ‫م���ن ق���رار الهيكل���ة‪ ،‬وم���ن ق���رار‬ ‫إبع���اد أحمد عل���ي‪ ،‬ومؤخرا خرج‬ ‫س���يدهم عبدامللك احلوثي يرغي‬ ‫ويزب���د ويتوع���د بالوي���ل والثب���ور‬

‫وعظائم األمور ويشتم احلكومة‬ ‫ويص���ف كل ه���ذه اإلج���راءات‬ ‫بأنه���ا أمريكية‪ ،‬هدوا ش���وي يا‬ ‫أصحابن���ا‪ ،‬معق���ول أن كل ه���ذا‬ ‫الزنبلي���ط والنخي���ط م���ن أج���ل‬ ‫أحمد ليش أقالوه‪<..‬‬

‫< رائد عبدالعزيز الصبري‬ ‫علين���ا أن نتحاور م���ع إخواننا في اجلن���وب وعلينا أن نرس���خ الوحدة‬ ‫االجتماعي���ة فيما بينا‪ ،‬الوقت يداهمنا وس���وف ين���دم كل متقاعس حني‬ ‫ال ينف���ع الندم‪ ،‬ش���دوا الهمة يا ش���باب‪ ،‬ه���ذه مس���ؤولية كل ميني وليس‬ ‫السياسيني فقط‪<.‬‬

‫ينتقد أبو بش���ير من احلديدة الصحف الرسمية‬ ‫الت���ي تهاج���م الصحف املس���تقلة‪ ،‬ويق���ول إن هذا‬ ‫يتناف���ى مع واجبه���ا كونها صحفا ممول���ة من املال‬ ‫العام ويجب أن تركز جهودها على مساندة برنامج‬ ‫الرئيس واحلكومة‪.‬‬ ‫ويق���ول عبداجلبار املعمري‪ :‬نحن ال نؤمل ش���يئا‬ ‫عل���ى مجلس األمن الدولي باعتباره أداة بيد الدول‬ ‫الت���ي تريد الهيمن���ة على املنطقة والعال���م‪ ،‬إال أننا‬ ‫نرى في انعقاد جلس���ته بش���أن اليمن ف���ي صنعاء‬ ‫جتمل دالل���ة مفادها أن العالم حريص على إخراج‬ ‫اليم���ن من وضع���ه بس���بب األحداث الت���ي رافقت‬ ‫الثورة الشبابية‪.‬‬ ‫ويق���ول آخر‪ :‬مجل���س الذئاب يعقد جلس���ته في‬ ‫صنعاء‪ ،‬ليثبت أنه مجلس أمن‪ ،‬لقد أظهرت سوريا‬ ‫حقيقتكم‪.‬‬ ‫ويتعج���ب أبو متام املقدمي من إب‪« :‬لو لم أر بأم‬ ‫عيني من ش���اركوا في حماية الشرعية قبل عامني‬ ‫وه���م يش���اركون اليوم ف���ي تعليق ش���عار احلوثيني‬ ‫لصدق���ت أن للحوثي�ي�ن جماهي���ر‪ ،‬الغري���ب أن‬ ‫أش���خاصا مطلوبني أمنيا يرفعون ش���عار «فديناك‬

‫يا رس���ول الله»‪ ..‬دنيا معكوس���ة‪ ،‬تزرع بطاط تطلع‬ ‫كوسة»!!‬ ‫ويق���ول تعليق آخ���ر في ذات الس���ياق‪ :‬في املولد‬ ‫النب���وي ظه���رت العالق���ة احلميمية بني م���ن كانوا‬ ‫يس���مون أنفس���هم أنثار الش���رعية‪ ،‬وبني من غدوا‬ ‫يطلقون على أنفس���هم أنصار الل���ه‪ .‬إنهم يرضعون‬ ‫من ضرع واحد!!‬ ‫ويلخ���ص أحمد س���روري فكرته بقول���ه‪ :‬املؤمتر‬ ‫مازال يس���تخف بأنص���اره‪ ،‬وإذا اس���تمر على هذا‬ ‫املنوال فسينتهي حاله إلى االنقراض حتى ال يتبقى‬ ‫منه س���وى مقر وحارس‪ .‬ويرس���ل ابن األشعثي من‬ ‫إب قائ�ل�ا‪ :‬إل���ى كل معجب بفكر احلوث���ي‪ :‬ادخلوا‬ ‫في أقرب إلى االنترنت وابحثوا عن عبارة «أكاذيب‬ ‫عبدامللك احلوثي»‪<.‬‬

‫النائي���ة‪ ،‬اخل���ط م���ا زال متعث���را‪ ،‬مكت���ب‬ ‫الصح���ة فس���اد ال يطاق‪ ،‬وح���دات صحية‬ ‫تفتق���ر إلى أبس���ط خدم���ة أو كادر‪ ،‬توجد‬ ‫بعض مش���اريع املي���اه لكنه���ا ناقصة جدا‬ ‫وغير مكتملة‪ ،‬الكهرباء مجرد عمدان بال‬ ‫معنى رغم مرور كهرباء اخملا بجانبنا على‬ ‫مسافة قريبة‪..‬‬ ‫> أمني دهمش (حجة) إلى األخ الرئيس‪:‬‬ ‫نطالب بتغيير احملافظ القيسي ألنه يشجع‬ ‫على العنف والفوضى في احملافظة‪.‬‬

‫عبدالل���ه العودل���ي (يرمي)‬ ‫إل���ى وزير التربي���ة‪ :‬في بعض‬ ‫مدارس ي���رمي املدير والوكيل‬ ‫واملش���رفون ه���م األكثر غيابا‬ ‫ع���ن العم���ل‪ ،‬والواح���د منهم‬ ‫يجد م���ن يوقع بدال عنه‪ ،‬وإذا‬ ‫غ���اب املدرس يرف���ع به‪ ..‬أين‬ ‫الع���دل والرقابة؟ نرجو منكم‬ ‫الرد‪<.‬‬

‫األخ فاروق عبدالغني قصيدتك على الفاكس‬ ‫بع���ض كلماتها وصلت مطموس���ة‪ ،‬نرج���و إعادة‬ ‫اإلرسال‪.‬‬ ‫ولق���راء األهال���ي األع���زاء‪ :‬نرج���و أن تك���ون‬ ‫الرسائل املرسلة للنشر في هذه الصفحة قصيرة‬ ‫قدر اإلمكان‪ ،‬ونفضل كتابة االسم‪<.‬‬

‫ب�شراك‬ ‫فهد الزعيم (إب ‪-‬الظهار)‪:‬‬

‫هل الربيع بعليله والنسيم‬ ‫ثم اندحر‬ ‫ليأتي املصيف بحره والنسيم‬ ‫عال َم الضجر‬ ‫ال شك أنه ال ينتهي‬ ‫إال بإنضاج الثمر‬ ‫ويأتي اخلريف بخيره والنعيم‬ ‫فبشراك يا من صبر<‬

‫> جني���ب الهاللي ‪-‬إلى وزي���ر اخلدمة‪:‬‬ ‫هل من نظرة ملؤه�ل�ات امليكروبيولوجي أم‬ ‫أنهم مش مينيني!؟‬ ‫> أبو ص�ل�اح ‪-‬احلديدة‪ ،‬إلى احملافظ‪:‬‬ ‫نناش���دكم زيارة خاطفة إلى سوق املعرص‬ ‫واخلميس لترى بعينك زحمة الشارع العام‬ ‫وترى الق���اذورات والقمائم تغطي الس���وق‬ ‫فيم���ا اجمللس احملل���ي ال يحرك س���اكنا‪..‬‬ ‫رمبا تثمر زيارتك حسابا للمسئولني وحدا‬ ‫للنفوذ املشيخي املهيمن‪<.‬‬

‫رمية وم�صري حمافظها املطرود‬ ‫إيران واألسد»‪ .‬ويتساءل‬ ‫ثالث‪ :‬هل املولد بدعة؟‬ ‫وسالم أبو حامت ينتقد‬ ‫املسلسالت املترجمة وما‬ ‫فيه���ا م���ن نش���ر مفاهيم‬ ‫معارضة ملفاهيم اجملتمع‬ ‫اليمني في دين���ه وثقافته‬ ‫االجتماعية‪.‬‬ ‫وعبداجلب���ار املعمري‬ ‫يحيي مني���ر املاوري على‬ ‫كتاباته في األهالي‪ .‬وأبو‬ ‫خط���اب العامري‪ ،‬أرس���ل‬ ‫يقول‪ :‬ال نريد من ش���وقي‬ ‫أن يح���ول تع���ز إل���ى دبي‬ ‫أخ���رى كم���ا ق���ال عندما‬ ‫تول���ى منص���ب احملافظ‪،‬‬ ‫نري���د فق���ط أن يزي���ح‬ ‫الفاسدين احمليطني به‪<.‬‬

‫فاكس‪01204216 :‬‬

‫ردود‬

‫صندوق بريد‬ ‫> يحيى القاضي‪ :‬إلى أحمد الكحالني‬ ‫رئي���س الوحدة التنفيذية إلدارة مخيمات‬‫النازح�ي�ن‪ :‬مل���اذا ل���م يتم تس���جيلي ضمن‬ ‫نازح���ي محافظ���ة صع���دة ولي م���ا يقارب‬ ‫عام�ي�ن أت���ردد عل���ى مكتب���ك دون أي‬ ‫إنصاف؟‬ ‫> أب���و محم���د العام���ري‪ ،‬إل���ى رئي���س‬ ‫الوزراء‪ :‬ال تكن س���ببا في زعزعة استقرار‬ ‫اليمن من خالل إبقائك���م على مدير ميناء‬ ‫اخملا املعني مؤخرا‪.‬‬ ‫> ط���ه فرحان الوازعي���ة ‪-‬إلى احملافظ‬ ‫ش���وقي‪ :‬الوازعي���ة إح���دى مديري���ات تعز‬

‫اكتب ما يخطر على‬ ‫بالك وارسل رسالة نصية‬ ‫على أحد األرقام التالية‪:‬‬ ‫«‪»773928488 -712435851‬‬

‫معكو�سة‪ ..‬تزرع‬ ‫بطاط تطلع كو�سة‬

‫من كل ب�ستان‪..‬‬ ‫أرسل عمر العلوي‬ ‫من وصاب الس���افل‬ ‫يقول‪ :‬ظه���رت نخوة‬ ‫الع���رب عن���د إجبار‬ ‫الالجئات السوريات‬ ‫ف���ي األردن عل���ى‬ ‫الزواج املؤقت‪ ،‬وكثير‬ ‫منهن أعمارهن دون‬ ‫الرابعة عشرة‪.‬‬ ‫وق���ال آخ���ر‪« :‬في‬ ‫اليم���ن فق���ط القتل‬ ‫على مدار الس���اعة‪،‬‬ ‫م���ن ال يؤمن���ون‬ ‫بالتغيي���ر ه���م الذين‬ ‫ينتقمون بالتخريب‪،‬‬ ‫س���يناريو إي���ران‬ ‫واملالك���ي س���يكون‬ ‫نسخة من س���يناريو‬

‫�أهالينـــــا‬

‫علي عبده عبده مراد‬ ‫ما ي���زال محاف���ظ محافظة‬ ‫رمي���ة عل���ي س���الم اخلضم���ي‬ ‫ميارس هام���ه م���ن وادي تهامة‬ ‫احلدودي للمحافظة ومن مدينة‬ ‫احلدي���دة وم���ا ت���زال قرارات���ه‬

‫س���ارية بص���رف مبال���غ مالي���ة‬ ‫ملش���اريع وهمية كاملعت���اد‪ .‬ومن‬ ‫الغري���ب أن الهيئ���ة اإلدارية في‬ ‫اجمللس احمللي تشارك بالتوقيع‬ ‫عل���ى مصرحات مالية ملش���اريع‬ ‫وهمية‪.‬‬

‫وف���ي ظل ه���ذا الوضع املؤلم‬ ‫ندع���و أبن���اء احملافظ���ة إلى لم‬ ‫الش���مل وتوحي���د ال���رأي ف���ي‬ ‫اختي�����ار محافظ مناس���ب خلفا‬ ‫للمحافظ احلالي‪.‬‬ ‫ونق���ول للرئي���س عبدرب���ه‬ ‫منصور هادي‪ ،‬إل���ى هنا ويكفي‬ ‫تهميش لرمية‪ .‬وعليكم يا رئيس‬

‫رسالة وتعقيب‬ ‫> محس���ن عل���ي اجلرادي‪:‬‬ ‫الش���كر والعرفان لصحيفتكم‬ ‫م���ن أعم���اق قلب���ي وصمي���م‬ ‫ف���ؤادي عل���ى م���ا تقدم���ه من‬ ‫حتليالت ومعلومات بأس���لوب‬ ‫محايد‪ ،‬وش���كري لكل طاقمها‬ ‫ب�ل�ا اس���تثناء حت���ى لو تنش���ر‬ ‫رسالتي األسبوع القادم‪..‬‬

‫> شكرا لك من أعماق القلب وصميم‬ ‫الفؤاد ولكل قراء األهالي بال اس���تثناء‪.‬‬ ‫وبالتأكيد لن ننش���ر رس���التك األس���بوع‬ ‫القادم!!‬ ‫> صادق العمراني‪ ،‬إلى األستاذ علي‬ ‫اجل���رادي‪ :‬بعد ق���رار الهيكلة للصحيفة‬ ‫افتقدناك���م‪ ،‬إذ ل���م تع���ودوا تكتب���ون في‬ ‫األهالي‪ ،‬أم أنكم تكتبون لغيرنا!؟‬

‫اليم���ن املوح���د احلف���اظ عل���ى‬ ‫الت���وازن وع���دم التحي���ز ألحد‪،‬‬ ‫ون���رى الكثير م���ن املتنفذين في‬ ‫رحلة الش���تاء والصيف ينصبون‬ ‫أنفس���هم أوصي���اء على رمية مع‬ ‫أنه���ا ال تقرب له���م ال من قريب‬ ‫وال من بعيد‪<.‬‬

‫ أف���دي اللق���ف ه���ذا‪ ..‬س���نوصل‬‫رسالتك في أقرب وقت!!‬ ‫> أم خل���دون ‪-‬إلى األهالي‪ :‬قرأنا ما‬ ‫كت���ب في العدد املاض���ي عن تربية ثالء‪،‬‬ ‫ونتمن���ى أن يكتب مثله ع���ن تربية يرمي‪،‬‬ ‫ففيها من الفس���اد م���ا ال يوصف‪ ،‬وهذه‬ ‫املديرية عموما مهملة وقد بدأ مش���روع‬ ‫املي���اه باالنتظ���ام إال أن مدير املؤسس���ة‬ ‫تعرضت حياته للخطر‪.‬‬ ‫> ش���كرا ملتابعتك‪ ،‬أنت مراسلتنا في‬ ‫يرمي‪<.‬‬


‫‪281‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪ 1434/3/23‬املوافق ‪2013/2/5‬‬

‫‪� 15‬سنارة‬

‫م�ساء ريا�ضي فـي منزل �أ�ستاذ الفقه املقارن‬ ‫ف���ي الدراس���ة الثانوي���ة مبدرس���ة فج���ر‬ ‫ص���دان باملقارم���ة‪ ،‬كان يدرس���نا التربي���ة‬ ‫اإلس�ل�امية واللغة العربية‪ ،‬ويعلمنا التفكير‬ ‫الس���وي وما ش���اء الله مما يعلمه أستاذ كفؤ‬ ‫ومح���ب لطالبه‪ .‬وفي أوق���ات العصر لطاملا‬ ‫حض���ر امللعب ليلعب معنا ك���رة القدم‪ ،‬وكان‬ ‫في املساء يسامرنا ويعلمنا النحو والصرف‬ ‫واألدب‪ ..‬ذلكم هو الش���يخ والقاضي محمد‬ ‫عبدالعزي���ز املقرم���ي ال���ذي جنم���ع له هذه‬ ‫األلقاب وغيرها في لقب األستاذ‪.‬‬ ‫ي���درس ‪-‬حاليا‪ -‬مادة الفق���ه املقارن في‬ ‫جامع���ة العل���وم والتكنولوجي���ا‪ ،‬لك���ن الفقه‬

‫املق���ارن واألبح���اث والدراس���ات والش���عر‬ ‫األبيض لم يخرجه عن دائرة الشباب‪.‬‬ ‫قبل بضع س���نني‪ ،‬عندما كان بعض أوالده‬ ‫صغارا اضطر لش���راء جه���از تلفزيون آخر‬ ‫للبي���ت ألن األطف���ال لهم قنواته���م وال صبر‬ ‫به���م على قن���اة اجلزي���رة والـ«بي بي س���ي»‬ ‫وقنوات األخب���ار‪ ،‬وعندما أصبح���وا فتيانا‬ ‫لم يجد بدا من ش���راء رس���يفر «كارت» حتى‬ ‫يتمكن���وا م���ن مش���اهدة املباري���ات العاملية‬ ‫ف���ي البيت‪ ،‬وال يخفي أن حاجتهم لرس���يفر‬ ‫«كارت» قد وافقت هوى في نفس���ه‪ ،‬وأحيت‬ ‫لديه هواية قدمية‪ ،‬فهو من عشاق الرياضة‬

‫مكيدة‬ ‫جديدة‬ ‫للرئي�س‬ ‫مكيدة جديدة يدبرها املؤمتر الشعبي‬ ‫الع���ام للرئي���س عبدرب���ه منص���ور هادي‬ ‫تتمث���ل ف���ي اش���تراطه أن يت���رأس هادي‬ ‫ملؤمتر احلوار‪.‬‬ ‫ف���ي ظاه���ر األم���ر أن املؤمت���ر يح���ب‬ ‫الرئيس هادي من خالل هذا الشرط‪ ،‬كما‬ ‫يري���دون أن يقدموا هذا العرض للرئيس‬ ‫هادي لتطييب خاطره بعد إس���اءاتهم له‬ ‫ورفضه���م ألن يلع���ب أي دور ف���ي اختيار‬ ‫ممثلي املؤمتر‪ ،‬وهم في احلقيقة يريدون‬ ‫أن ينس���فوا مرجعيته للحوار واملتحاورين‬ ‫إذ سيتحول برئاسته للمؤمتر إلى مشارك‬ ‫في احلوار بشكل مباشر وطرف فيه!!<‬

‫حكمة‬

‫الرئيس هادي وقادة املش���ترك كلهم في‬ ‫الهواء س���واء‪ ،‬وال تبكي لي وال أشكي لك‪..‬‬ ‫ما إن وصل الوف���د األممي حتى هبوا هبة‬ ‫رجل واحد يش���تكون من علي صالح‪ ..‬هم‬ ‫الدولة‪ ،‬وهم الرئاسة‪ ،‬وهم احلكومة‪ ،‬وهم‬ ‫الشارع‪ ،‬وهم‪ ،‬وهم‪ ...‬ويشتكوا من شخص‬ ‫واحد جازع طريق‪.‬‬ ‫أوصل���وا رس���التهم وافي���ة إل���ى الوف���د‬ ‫األمم���ي‪ ،‬لكنهم لم ينتبهوا إل���ى أنهم مبثل‬ ‫هذه السياس���ة اخلجف���اء يتركون رس���الة‬ ‫أخرى بغير قصد مفادها أن صالح ما زال‬ ‫فاعال وميتلك القوة!!‬ ‫وحاله���م ‪-‬وه���م ميتلك���ون الس���لطة من‬ ‫الرئاس���ة إلى احلكوم���ة ويطالبون مجلس‬ ‫األم���ن أن يف���رع عليه���م‪ -‬يذكرن���ي بذلك‬ ‫العاش���ق الذي قال‪ :‬س���ألت الل���ه يجمعني‬ ‫بس���لمى‪ ،‬وإلى آخر األبيات التي ال ميكننا‬ ‫هن���ا س���ردها جميع���ا رحم���ة بالرئي���س‬ ‫وقي���ادات املش���ترك وحفاظا عل���ى املنهج‬ ‫األخالقي لصحيفة األهالي!!<‬

‫منذ طفولته‪.‬‬ ‫وقد أحس���ن فعال بش���راء هذا الرس���يفر‬ ‫إذ وج���د أوالدي مكان���ا جمي�ل�ا يتابع���ون‬ ‫في���ه املباريات‪ ،‬ومؤخ���را انضمم���ت إليهم‪،‬‬ ‫وحتديدا مس���اء األربع���اء الفائت‪ ،‬وفوجئت‬ ‫تلك الليلة مبنزله ق���د أصبح قبلة لكثير من‬ ‫فتيان العائلة الذين يجتمعون عنده من أنحاء‬ ‫صنعاء‪ ،‬فضال عن أطفال وفتيان احلارة‪.‬‬ ‫والص���ورة املنش���ورة باجل���وار‪ ،‬كانت في‬ ‫مجلس���ه عند منتص���ف الليل لنح���و أربعني‬ ‫فت���ى اجتمع���وا االربعاء املاضي ليش���اهدوا‬ ‫معه مباراة الريال والبرشا‪<..‬‬

‫يحررها‪ /‬عبدامللك �شم�سان‬

‫�إذا كان بيتك من زجاج‬ ‫ال تلح�سه كله!!‬

‫أحده���م دخ���ل زم���ان إل���ى صنع���اء‪،‬‬ ‫واش���ترى باص أجرة ليعم���ل عليه‪ ،‬وكان‬ ‫ه���ذا قب���ل أن حتدد طرق س���ير باصات‬ ‫األجرة‪.‬‬ ‫بك���ر من الصب���ح ويا فتاح ي���ا عليم يا‬ ‫قاضي احلاجات‪ ،‬وال أدري إن كان‬ ‫عل���ق «شبش���ب» على جبني‬ ‫الباص ليكسر العيون‬ ‫أم ال‪..‬‬ ‫ا س���تو قفه‬ ‫راك���ب‪ ،‬وق���ال‬ ‫ل���ه‪ :‬احلصبة؟‬ ‫قال‪ :‬احلصبة‪،‬‬ ‫اطل���ع‪ .‬وبع���د‬ ‫شويه استوقفه‬ ‫آخ���ر‪ ،‬وق���ال له‪:‬‬ ‫التحري���ر؟ قال‪:‬‬ ‫التحرير‪ ،‬اطلع‪.‬‬ ‫وكلما اس���توقفه‬ ‫ش���خص ق���ال ل���ه‬ ‫اطلع‪.‬‬ ‫كان منطلق���ا م���ن‬ ‫شارع هائل‪ ،‬وما إن وصل‬ ‫بهم إلى جولة اجلامعة حيث‬ ‫مفت���رق الط���رق ب�ي�ن احلصبة‬ ‫والتحري���ر وق���ع م���ا ل���م يك���ن في‬ ‫حس���بانه‪ ،‬وخس���ر جميع الركاب‪ ،‬وخرج‬ ‫م���ن بينه���م بس�ل�امة ال���روح‪ ،‬وس�ل�امة‬ ‫الب���اص‪ ،‬مع بعض اخل���دوش والكدمات‬ ‫جراء الدخوش والدكمات‪.‬‬ ‫وأحده���م دخ���ل م���ن صع���دة مؤخرا‬ ‫إلى العمل السياس���ي الذي اتخذه رديفا‬

‫لي�ش كذا يا �شروق!؟‬ ‫صحيفة م���ن صح���ف عائل���ة الصالح‪،‬‬ ‫كتب���ت خبرا مط���وال حمل عنوان���ا عريضا‬ ‫يقول‪« :‬س���كرتارية جمال بن عمر في حالة‬ ‫هستيرية بعد مغادرته بشكل غامض»‪.‬‬ ‫تعجب���ت‪ :‬م���اذا يعن���ي أنه غادر بش���كل‬ ‫غامض؟ وهل هناك مغادرة بش���كل واضح‬ ‫ومغادرة بش���كل غام���ض؟ وهل على جمال‬ ‫بن عمر أن يس���تأذن م���ن الزعيم مثال قبل‬ ‫املغادرة حتى ال يكون سفره غامضا‪..‬؟‬ ‫الغريب هو وصف الصحيفة لسكرتارية‬ ‫بن عمر بأنها مصابة بالهستيريا‪.‬‬ ‫م���ا اخلبر بالضب���ط؟ الزميل الصحفي‬ ‫اتص���ل باألخت ش���روق في س���كرتارية بن‬ ‫عمر‪ ،‬وقال إنها انفجرت في وجهه غاضبة‬ ‫ورافض���ة اإلجاب���ة أو التعليق على س���ؤاله‬ ‫املتعلق مبغادرة بن عمر بشكل غامض‪.‬‬ ‫وافتت���ح اخلب���ر بوقف���ة عل���ى األطالل‬ ‫تقول‪« :‬بشكل هستيري ينم عن أجواء أزمة‬ ‫يعيش���ها مكتب مساعد األمني العام لألمم‬

‫املتحدة ومبعوثه اخلاص‬ ‫لليمن جم���ال بن عمر‪،‬‬ ‫رفض���ت س���كرتيرة بن‬ ‫عمر التعليق على س���فر‬ ‫األخي���ر بش���كل مفاجئ‬ ‫دون اإلدالء بأي تصريح‬ ‫صحفي أو تلميحات عن‬ ‫مغادرت���ه مس���بقا م���ن قبل‬ ‫وس���ائل اإلعالم اخملتلفة كما‬ ‫تعودنا خالل رحالته‬ ‫السابقة»‪.‬‬ ‫ليش ك���ذا يا‬ ‫أخ���ت ش���روق؟‬ ‫ابقي قولي لهم‬ ‫صباح اخلير‪..‬‬ ‫ا لصحفي�ي�ن‬ ‫برض���ه بيحبوا‬ ‫ا حلا ج���ا ت‬ ‫دي!!<‬

‫حزب العدالة يتحدى!!‬ ‫ق���ال أحده���م إن ح���زب‬ ‫العدالة والبناء اش���ترط على‬ ‫ممثليه ف���ي احل���وار الوطني‬ ‫التزام رؤية وخط احلزب‪ ،‬وأن‬ ‫من سيخالف هذا سيستبدل‪.‬‬ ‫طبع���ا مث���ل ه���ذا ال يحتاج‬ ‫إل���ى اش���تراط وال إل���ى تأكيد‬ ‫وال حتى تنبي���ه‪ ،‬لكن في اليمن‬ ‫األم���ر مختل���ف ونتح���دى بقية‬ ‫األح���زاب أن تش���ترط ه���ذا‬ ‫الش���رط‪ ،‬ونتحداه���ا ‪-‬بع���د أن‬ ‫تش���ترطه‪ -‬أن تنفذه‪ ،‬فعلى سبيل‬ ‫املث���ال‪ :‬ممثلو ح���زب املؤمتر بأي‬

‫للعمل املس���لح واجله���اد في س���بيل الله‬ ‫ضد الزيدية العمالء لألمريكان من أبناء‬ ‫حجة وعمران وصعدة‪.‬‬ ‫وبس���م الله‪ :‬قالوا حكوم���ة وفاق‪ ،‬قال‬ ‫ال‪ ،‬وما ي���زال يلعنها ويكيل لها الس���باب‬ ‫والش���تائم‪ ،‬ويرميها بالوقاحة والعمالة‪،‬‬ ‫وإلى آخ���ر ذلك‪ .‬لك���ن الوزير‬ ‫حس���ن ش���رف الدين قام‬ ‫األس���بوع املاضي أمام‬ ‫الوفد األمم���ي وقال‬ ‫له���م بالف���م املليان‪:‬‬ ‫«أن���ا هن���ا متحدث‬ ‫باس���م أنص���ار‬ ‫الله»!!‬ ‫قالوا للحوثي‪:‬‬ ‫ح���وار وطن���ي‪.‬‬ ‫فقال‪ :‬ال ميكن‪،‬‬ ‫ورش���ح ممثليه‬ ‫ودخل يش���ارك‪.‬‬ ‫والي���وم يط���رح‬ ‫الش���روط للمشاركة‬ ‫ف���ي احل���وار الوطن���ي‬ ‫وأصحابه داخل‪.‬‬ ‫وم���ن قب���ل‪ ،‬قال���وا‪:‬‬ ‫ثورة‪ .‬فقال حاضر‪ ،‬وانضم‬ ‫للث���ورة‪ .‬وف���ي ذات الوق���ت دعاه‬ ‫صال���ح لالنضمام إليه وإل���ى ابنه أحمد‬ ‫فقال حاضر‪ ..‬وهاهو اليوم على مفترق‬ ‫طرق ويس���تعد باله���راوة لضرب الركاب‬ ‫وهو غي���ر منتبه إلى أن حق���ه البيت من‬ ‫زج���اج‪ ،‬وأن املثل الش���عبي يقول‪ :‬إذا كان‬ ‫«باصك» من زجاج‪ ،‬ال تلحسه كله‪<.‬‬

‫رؤية س���يلتزمون؟ هل سيكونون مع‬ ‫ه���ادي‪ ،‬أم م���ع صالح‪ ،‬أم س���يعمل‬ ‫املؤمتر الش���عبي في داخله «توافق‬ ‫وطني» خ�ل�ال فترة انعق���اد مؤمتر‬ ‫احل���وار الوطن���ي‪ ،‬أم س���يتحول‬ ‫بعضه���م أثن���اء احل���وار إل���ى «كتلة‬ ‫مجلس التضامن الوطني»؟‬ ‫وف���ي اجت���اه األح���زاب األخ���رى‬ ‫واالش���تراكي على س���بيل املث���ال‪ ،‬هل‬ ‫س���يلتزم ممثلوه برؤية احلزب وخطه‬ ‫السياس���ي‪ ،‬أو واح���د س���يكون م���ع‬ ‫االنفص���ال‪ ،‬وواح���د م���ع الفيدرالية‪،‬‬ ‫وواحد مع الوحدة االندماجية‪ ،‬وواحد‬ ‫مع إي���ران واحلوثي‪ ،‬وواحد مع ضربة‬ ‫الريح!؟<‬

‫�شكرا‪ ..‬عرفتم تختاروا‬ ‫ش���نت أمل الباش���ا هجوم���ا عنيفا عل���ى توكل‬ ‫كرم���ان في صحفته���ا على الفيس ب���وك‪ .‬وكم هو‬ ‫جميل أن يأتي هذا الهجوم وبتلك اللغة واملفردات‬ ‫على لسان ناطق رس���مي للجنة مكلفة بالتحضير‬ ‫ملؤمتر حوار وطني يقرر مصير البلد!!‬ ‫ال���ذي لف���ت انتباهي أكث���ر من أي ش���يء فيما‬ ‫ورد على لس���ان الناطق الرس���مي أمل الباش���ا هو‬ ‫وصفه���ا ما تفعله توكل كرم���ان بأنه كذا وكذا وأنه‬ ‫"استحمار"‪.‬‬ ‫حاول���ت أهزه���ز الذاكرة عس���اها تتذك���ر‪ :‬أين‬ ‫سمعت هذه الكلمة من قبل؟ طال الوقت بحثا من‬ ‫غير جدوى‪ ،‬فأنا ال أتذكر أين حفظت هذا احلوار‪:‬‬ ‫هل في الذاكرة الداخلية أم الذاكرة اخلارجية!؟‬ ‫وأخي���را تذكرت‪ :‬وردت الع���ام املاضي أو الذي‬ ‫قبل���ه في حوار صحفي حلس���ن زيد املعني مؤخرا‬ ‫مستشارا ثقافيا وتربويا لرئاسة الوزراء!!‬ ‫نعم‪ ،‬مستش���ار للثقافة والتربي���ة‪ ،‬ونعم املثقف‬ ‫واملربي‪ ،‬وعرفتم تختاروا والله!!<‬


‫‪281‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬ ‫‪email: alahalenet@gmail.com‬‬

‫الثالثاء ‪ 23‬ربيع أول ‪1434‬‬ ‫العدد ‪:‬‬ ‫الموافق ‪ 5‬فبراير ‪2013‬‬

‫ك�شك «الثورة» يعود جمدداً‬ ‫< علي محسن راشد‬ ‫رجل معاق ال يحب املس���اعدات مشلول‬ ‫نص���ف جس���مه يرف���ض احلص���ول عل���ى‬ ‫املس���اعدات من الناس‪ ،‬و يسعى للحصول‬ ‫عل���ى طعام���ه من عمل���ه ال���ذي يؤديه وهو‬ ‫جالس على كرسي متحرك‪.‬‬ ‫علي أحمد حس�ي�ن الوجيه مالك كشك‬ ‫الث���ورة لبيع الصحف واجمل�ل�ات واألدوات‬ ‫املكتبية والقرطاس���ية الواق���ع بجوار جولة‬ ‫الساعة في احلصبة أمام وزارة الداخلية‪،‬‬ ‫أصيب بش���لل نصفي أثناء تعرضه حلادث‬ ‫ف���ي ع���ام ‪1977‬م أقع���ده ف���وق الكرس���ي‬ ‫املتح���رك‪ ،‬يتح���دث لـ»األهال���ي»‪ :‬تدم���ر‬ ‫كش���كي بالكام���ل بس���بب األح���داث التي‬ ‫وقعت ف���ي احلصبة بني مس���لحي األحمر‬ ‫وق���وات صالح‪ ،‬وقد س���رقت كل محتوياته‬

‫مبا فيها األملنيوم‪.‬‬ ‫وإذا كان حص���ل عل���ى تعوي���ض أم ال‪..‬؟‬ ‫أكد أنه لم يحصل على شيء‪.‬‬ ‫وأض���اف‪ :‬وج���دت أدوات الكش���ك‬ ‫معروض���ة مبحالت بي���ع اخل���ردة وأبلغت‬ ‫قس���م ش���رطة مدينة الث���ورة بذلك وقد مت‬ ‫إع���ادة أجزاء من أبوب وش���بابك تعرضت‬ ‫لضرب كثيف من األس���لحة اخملتلفة وهي‬ ‫غير صاحلة‪.‬‬ ‫وحاليا‪ ،‬عاد الكشك من جديد مبوظفيه‬ ‫الثالث���ة‪ ،‬علي الوجيه «صاحب الكش���ك»‪،‬‬ ‫وناصر الوجيه‪ ،‬وعلي محمد الوجيه‪.‬‬ ‫ويق���ول الوجيه إن���ه اقت���رض مبلغا من‬ ‫امل���ال إلعادة بناء وتش���غيل الكش���ك الذي‬ ‫ينفق على ثالث أس���ر‪ ،‬ويطال���ب بإنصافه‬ ‫وتعويضه مبا يناسب خسارته‪<.‬‬

‫احلكومة حتدد �سعر ا�سطوانة الغاز‬ ‫بـ‪ 1200‬ريال للمرة الثانية‬ ‫ق���ال وزي���ر النف���ط‬ ‫واملعادن أحمد عبدالله‬ ‫دارس إن سعر اسطوانة‬ ‫الغاز الرسمي (‪)1200‬‬ ‫ريال‪.‬‬ ‫وأهاب الوزير النفط‬ ‫واملعادن بكافة املعارض‬ ‫االلتزام بالسعر احملدد‪.‬‬ ‫داعيا املواطنني اإلبالغ‬ ‫عن أي مخالفة للسعر احملدد إلى‬ ‫وزارة النفط واملعادن أو الش���ركة‬ ‫اليمنية للغاز‪.‬‬

‫وكانت الشركة اليمنية‬ ‫للغاز أعلن����ت (اخلميس‬ ‫‪ 29‬نوفمبر) عن تخفيض‬ ‫س����عر بيع اسطوانة الغاز‬ ‫املنزلي إل����ى ‪ 1200‬ريال‬ ‫بدال ع����ن س����عره القدمي‬ ‫‪ 1500‬ريال‪.‬‬ ‫وحددت الشركة سعر‬ ‫بيع األس���طوانة ملعارض‬ ‫البيع بـ‪ 1110‬ريال مقابل تخفيض‬ ‫سعره على املستهلك مبقدار ‪300‬‬ ‫ريال لألسطوانة الواحدة‪<.‬‬

‫�أكد على �ضرورة ك�شف اجلناة‬

‫�صالح يوجه امل�ؤمتر بتقدمي امل�ساعدات جلرحى الثورة‬ ‫وجه رئيس املؤمتر الش���عبي العام علي عبد‬ ‫الل���ه صالح قي���ادات املؤمت���ر بتق���دمي الدعم‬ ‫واملساعدة جلرحى «أحداث األزمة السياسية»‬ ‫التي ش���هدتها اليمن الع���ام ‪ 2011‬املعتصمني‬ ‫أمام مقر مجلس الوزراء‪.‬‬ ‫وحث صالح األطباء املنتمني للمؤمتر ببذل‬ ‫ما يستطيعون ملس���اعدة جرحى أحداث العام‬ ‫‪2011‬م ‪-‬وفقا ملا ذكر موقع «املؤمتر نت» التابع‬ ‫حلزب املؤمتر‪.‬‬ ‫««العبور اآلمن» في المكتبات‬ ‫صدر عن مركز أبعاد‬ ‫للدراس���ات والبحوث‬ ‫القراءة الثانية للحالة‬ ‫اليمني���ة حت���ت عنوان‬ ‫(العبور اآلمن)‪ ،‬سلط‬ ‫الض���وء عل���ى الفت���رة‬ ‫االنتقالي���ة ف���ي اليمن‬ ‫وس���يناريوهات ما بعد‬ ‫الربيع العربي‪.‬‬

‫وأكد صالح أن دعم ومساندة املؤمتر الشعبي‬ ‫العام جلرح���ى أحداث الع���ام ‪ 2011‬ال يقتصر‬ ‫عل���ى مج���رد التضام���ن واملس���اندة ملطالبه���م‬ ‫املش���روعة‪ ،‬بل إن املؤمتر الشعبي يصر على أن‬ ‫تعمل جميع األطراف على كشف من يقف وراء‬ ‫االعتداءات على جرحى األحداث‪.‬‬ ‫هذا ولق���ي تضامن املؤمتر الش���عبي ترحيباً‬ ‫من قبل اجلرحى املعتصمني أمام رئاسة الوزراء‬ ‫‪-‬بحسب املوقع‪<.‬‬

‫عـــدن‬

‫عدن تلك املدينة املشرقة بالبساطة‪،‬‬ ‫املفعم���ة بال���دفء‪ ،‬املعم���ورة باأللف���ة‬ ‫والوداد‪ ،‬املسكونة باحلب واإلخاء‪.‬‬ ‫ع���دن املدينة اجلميل���ة التي صدرت‬ ‫الثقاف���ة‪ ،‬واحتضنت ث���وار ‪48‬م وكانت‬ ‫منطلق العمل الكفاحي ضد االستعمار‪،‬‬ ‫س���تظل هي عدن التي تس���تعصي على‬ ‫م���ن يري���د أن يس���لبها ما تتمت���ع به من‬ ‫دفء وحب وإخاء‪.‬‬ ‫عدن وه���ى تخ���رج منذ أي���ام تهتف ‪:‬‬ ‫عدن للعدني�ي�ن‪ ،‬عادت ب���ي الذاكرة إلى‬ ‫أي���ام كن���ا طالبا ف���ي صفوف الدراس���ة‬ ‫املبك���رة‪ ،‬يومه���ا كان���ت تت���ردد أحيانا ‪-‬‬ ‫وعلى استحياء‪ -‬مقولة ‪ :‬عدن للعدنيني‪،‬‬ ‫أقول على اس���تحياء؛ ألنها لم تكن شعارا‬ ‫صاخبا أو حملة إعالمية صارخة‪ ،‬وإمنا‬ ‫مقول���ة عابرة ثم تختف���ى ودون أن حتس‬ ‫له���ا وجودا ف���ي واقع احلي���اة اليومية أو‬ ‫تلمس لها أثرا على األرض‪ .‬ذلك أن عدن‬ ‫ لم تكن يومها ‪ -‬للعدنيني فحس���ب‪ ،‬بل‬‫كانت ل���كل اليمن‪ .‬وما أظن محافظة من‬ ‫محافظات اليم���ن الطبيعية‪ ،‬بل ما أظن‬ ‫مديري���ة م���ن مديريات الب�ل�اد أو مركزا‬ ‫من مراكزها وقراها لم يشد الرحال إلى‬ ‫عدن فيعيش فيها أو يستوطنها‪.‬‬ ‫ذكرن���ا ه���ذا األم���ر أن���ه من���ذ أي���ام‬ ‫خرجت مس���يرة في عدن رفعت ش���عار‬ ‫عدن للعدنيني فواجهتها بعض مجاميع‬ ‫حراكي���ة بالبطش والعنف‪ ،‬ولس���ت هنا‬ ‫التخاذ مواقف مع أو ضد الشعار‪ ،‬لكن‬ ‫املفارق���ة العجيب���ة والغريب���ة أن الذين‬ ‫اعترضوا على مس���يرة ع���دن للعدنيني‬ ‫ظهروا وكأنهم يكيلو مبكيالني ‪ :‬فبينما‬ ‫يتحدثون عن جنوب للجنوبيني‪ ،‬ينكرون‬ ‫عل���ى غيره���م أن يس���لكوا مس���لكهم‬ ‫فيقولون ‪ :‬عدن للعدنيني‪.‬‬

‫نــون‬ ‫�أحمد عبدامللك املقرمي‬ ‫على هؤالء أن يوطنوا أنفس���هم أنهم‬ ‫قد يسمعون أيضا حضرموت للحضارم‬ ‫أو شبوة للشبوانيني‪ ..‬وهكذا‪.‬‬ ‫وم���ن دعا إل���ى ش���يء مثل ه���ذا ثم‬ ‫يس���تنكر عل���ى غي���ره أن يدع���و مبث���ل‬ ‫دعوتهم أو يتقزم���وا مثلهم أو يتقوقعوا‬ ‫جهويا أو قرويا‪ ،‬مناطقيا أو قبليا‪ ،‬فقد‬ ‫ناقض نفسه بنفسه‪.‬‬ ‫مثل ه���ذا مثل م���ن يدع���و للتصالح‬ ‫والتس���امح والتعافي والتج���اوز‪ ،‬ولكنه‬ ‫يض���ع له���ذه الدع���وة النبيل���ة ح���دودا‬ ‫جغرافي���ة عل���ى أس���اس اجلهوي���ة‬ ‫والقردي���ة‪ ،‬ويدعو ف���ي ذات الوقت إلى‬ ‫التناف���ر واخلصوم���ة ض���د (جهوي���ة)‬ ‫أخرى أو (قروية) ثانية!‬ ‫تص���وروا معي ‪ :‬ماذا ل���و أن كل كيان‬ ‫من الثالث وعش���رين سلطنة ومشيخة‬ ‫وإمارة كانت عشية االستقالل خرجت‬ ‫اليوم تدعو الس���تعادة كيانها؟ فكم راية‬ ‫سنرى وكم شعارا سنسمع؟‬ ‫فلنكب���ح العواط���ف وردود األفع���ال‬ ‫السريعة من خالل حوار جاد ونقاشات‬ ‫موضوعية ونظرة مس���ؤولة للمستقبل‬ ‫دون ارته���ان للماض���ي إال مب���ا يق���وم‬ ‫أخط���اءه ويصل���ح فس���اده عل���ى مائدة‬ ‫حوار تتس���ع للجميع وبقل���وب مفتوحة‬ ‫عل���ى اجلميع ومواقف مس���ؤولة جتنب‬ ‫اليم���ن مآس���ي املاضي‪ ،‬وتس���قط وبال‬ ‫عودة ‪ -‬ان ش���اء الله‪ -‬استبداد الطغاة‬ ‫والطغيان‪<.‬‬

‫صدر قرار رئيس الجمهورية بتعيين األخ‬

‫حسن محمد زيد‬

‫مستشارا ثقافيا وتربويا بمجلس الوزراء‬

‫علي الجرادي ‪ -‬عبدالباسط القاعدي‬

‫البقاء هلل‪..‬‬ ‫أحر التعازي نتقدم بها‬ ‫للدكتور فضل الجبلي‬ ‫والمهندس عزيز الجبلي وكافة آل الجبلي‬

‫بوفاة خالتهم الفاضلة‬ ‫المعزون‪ :‬أسرة تحرير صحيفة األهالي‬


Alahale 281