Issuu on Google+

‫م�صادر خا�صة تك�شف‬

‫م�س���ؤول فـ��ي مالي��ة الرئا�سة يح��اول تهريب (‪ )2‬ملي��ار ون�صف‬

‫طائرة خا�صة تنقل طارق الف�ضلي �إىل العا�صمة �صنعاء‬

‫ا�ستعدادا لالجتماع الوزاري فيها لإعالنها عا�صمة ال�سياحة‪..‬‬

‫قيادة �إب ت�ستعد مبعوز ودبة ع�سل لكل وزير و�أخبار عن تراجعها خوفا من ال�صحافة‬

‫ثالثة اخرتاعات ترفع اليمن �إىل الأوىل فـي ال�شرق الأو�سط و�شمال افريقيا‬ ‫العدد ‪:‬‬

‫‪269‬‬

‫الثالثاء ‪ 28‬ذوالحجة ‪1433‬‬ ‫الموافق ‪ 13‬نوفمبر ‪2012‬‬ ‫‪ 16‬صفــــــــحة‬ ‫السعر ‪ 60‬رياال‬

‫ال���ت���ه���ري���ب وم�����س���ؤول��ي��ة‬ ‫الأم�������ن وق�������ادة اجل��ي�����ش‬ ‫امل��ت��م��رك��ز ع��ل��ى ال�سواحل‬

‫م�ساع حل�شد ت�أييد للقرارات الرئا�سية‬

‫النج��دة تطالب احلر���س بت�سليم جنل العوبلي‬ ‫حال��ة من الفو�ضى تعي�شه��ا مدينة تعز‪ ،‬واتهامات‬ ‫للمحاف��ظ ب�أنه يتعامل مع الأح��داث بعني النكف‬ ‫ال�سيا�سي��ة ر�ضوخ ًا لإم�لاءات املحيطني ب��ه ومراعاة‬ ‫للعالقات ال�شخ�صية التي تربطه ب�أطراف هنا وهناك‪...‬‬

‫العطا���س‪ :‬احلوار الوطني بجنوبيني �آخرين قد ي�سبب االنفجار‬

‫الن�ص الذي قر�أه بن عمر على قيادات احلراك‬ ‫املحافظ‪/‬العمري‬

‫ال�شهيد‪ /‬عبداهلل ال�سعيدي‬

‫ال�شهيد‪ /‬علي اليمني‬

‫تفا�صيل اجلرمية وتعامل قيادة ذمار‬

‫�سنارة‪:‬‬

‫دول��ة بحرية‬ ‫جمددا‪ ..‬تعز تهز ال�سبابة و�سلطة جبلية‬

‫القناعة الكارثية فـي ر�ؤو�س �شباب الثورة!!‬ ‫• المركز الرئيسي‪:‬‬ ‫اللحوم‪ -‬عدن ‪ -‬هاتف ‪306173‬‬ ‫فاكس ‪ - 306172‬موبايل ‪711799107‬‬

‫• فرع الحديدة‪ :‬هاتف ‪ • 266651‬فرع تعز‪288222 :‬‬ ‫• صنعاء‪ :‬هاتف ‪312260‬‬

‫بريد إلكتروني‪zagror@hotmail.com :‬‬


‫‪269‬‬

‫‪ 1433/12/28‬املوافق ‪2012/11/13‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫ا�ستعداد لالجتماع الوزاري فيها‪..‬‬

‫‪2‬‬

‫قيادة �إب ت�ستعد مبعوز ودبة ع�سل لكل‬ ‫وزير و�أخبار عن تراجعها خوفا من الإعالم‬ ‫ه�شام هادي‬ ‫م���ع البداي���ات األول���ى للث���ورة‬ ‫الش���بابية استبق احلجري اجلميع‬ ‫وق���ال مقولته املش���هورة‪« :‬إذا سلم‬ ‫عل���ي عبدالل���ه صالح ف���ي صنعاء‬ ‫سأسل���م مفاتي���ح إب للث���وار»‬ ‫وذه���ب احلج���ري إل���ى أبع���د من‬ ‫ذل���ك ف���ي «جمع���ة وحدة ش���عب»‬ ‫‪2011/6/20‬م‪ ،‬ح�ي�ن نزل بنفس���ه‬ ‫إل���ى ساحة اخل���ط الدائ���ري لنزع‬ ‫فتيل مواجه���ات محققة قوات من‬ ‫احلرس اجلمه���وري اللواء ‪ 30‬ملنع‬ ‫مئ���ات آالف من أبناء احملافظة من‬ ‫أداء الصالة‪.‬‬ ‫بعد االنتخابات الرئاسية سافر‬ ‫احلج���ري إل���ى أملاني���ا ف���ي رحلة‬ ‫عالجية دامت شهرين‪ ،‬وقد تركت‬ ‫تلك الفترة فراغ���ا استغلته ثعابني‬ ‫احملافظة لتنفيذ مخططات انفالت‬ ‫أمن���ي واستثم���ار لغي���اب الرج���ل‪،‬‬ ‫حينها ك���ان الدكتور العزعزي احد‬ ‫ضحايا ذلك االنفالت ‪،2012-4،1‬‬ ‫وك���ان ش���باب الثورة أم���ام امتحان‬ ‫جديد فجابت شوارع إب مسيرات‬ ‫تن���دد باألمني العام أم�ي�ن الورافي‬ ‫وطالب���ت بإقالته ي���وم ‪2012-4-2‬‬ ‫وقال���ت صحيف���ة األول���ى حينه���ا‬ ‫(ش���باب اإلص�ل�اح ف���ي مواجه���ة‬ ‫الورافي) لم يكن اخلبر حينها ناجت‬ ‫إثارة صحفي���ة فكاتب اخلبر يعمل‬ ‫رئيس���ا للدائرة اإلعالمية للتنظيم‬ ‫الوح���دوي الناص���ري‪ ،‬ويب���دو أن‬ ‫م���ا كتبه يومه���ا تع���رض للتحريف‬ ‫عل���ى غرار ما ش���كا من���ه ذات يوم‬ ‫الصحفي أنيس منص���ور‪ ،‬ذلك أن‬ ‫الصحف���ي والناش���ط ف���ي الث���ورة‬ ‫الناص���ري ع���ادل عمر هو نفس���ه‬ ‫ال���ذي ت�ل�ا بي���ان التندي���د مبوقف‬ ‫السلطة احمللية وفسادها ودعمها‬ ‫االنف�ل�ات األمني‪ ،‬وفي املقابل كان‬ ‫الورافي قد حش���د موظفي الدولة‬ ‫ملهرجان تكرمي���ي الستمالة بعض‬ ‫قيادات السلطة احمللية‪.‬‬ ‫ع���اد احلج���ري بع���د رحلت���ه‬ ‫العالجي���ة إل���ى إب وع���ادت مع���ه‬ ‫رغب���ة إدارة احملافظ���ة بنم���ط‬

‫جديد وتعززت حالة الش���راكة بني‬ ‫املؤمتر واملش���ترك وحالة التفاهم‬ ‫عق���ب التوقيع على اتف���اق (اللجنة‬ ‫املش���تركة ‪ 2011-5-20‬تط���ورت‬ ‫حال���ة االحتق���ان ب�ي�ن الطرفني ال‬ ‫أسب���اب فق���د الثق���ة ورغب���ة ف���ي‬ ‫التصعي���د ومتس���ك ك���ل طرف في‬ ‫خي���ارات يراه���ا صحيح���ة وأعلن‬ ‫املشترك من جانب واحد انسحابه‬ ‫من اللجنة املشتركة ‪2012-7-26‬‬ ‫ومع تزايد نفوذ املش���ائخ وتزايدت‬ ‫حالة اعتقاالت ناش���طي الثورة في‬ ‫العدي���ن وتصاع���د االنتهاكات من‬ ‫قبل بعض مشائخ احملافظة فنظم‬ ‫التحال���ف الش���بابي لق���وى الثورة‬ ‫املكون من قبل املش���ترك مسيرتني‬ ‫ش���بابية إلى أمام من���زل احلجري‬ ‫ف���ي ‪ 2012 8-11‬تطالب���ه بتحقيق‬ ‫سلطة القان���ون أو الرحي���ل وقابل‬ ‫احلج���ري تل���ك املطال���ب بالتذمر‬ ‫وحش���د منضم���ات اجملتمع املدني‬ ‫وقي���ل إن���ه ق���ال حينها‪ :‬لق���د تنكر‬ ‫املشترك ملواقفي في الثورة‪.‬‬ ‫غ���ادر احلج���ري إب وسح���ب‬ ‫ملفات أبنائه م���ن املدارس وبدأت‬ ‫مرحل���ة جدي���ه م���ن التكهن���ات‬ ‫للمحافظ اجلديد‪ ،‬ولم يكن هناك‬ ‫محافظ جديد في احلقيقة‪.‬‬ ‫ومع تغييرات احملافظني األخيرة‬ ‫لم تندرج إب ضمن أجندة الرئيس‬ ‫ه���ادي ال���ذي حس���م ق���راره وعاد‬ ‫احلجري مع بدايات ش���هر أكتوبر‬

‫ن�ص البيان‪:‬‬ ‫يا جماهير شعبا اليمني الكبير يا شباب الثورة في‬ ‫كل ميادين احلرية والتغيير يتابع املرصد الش���بابي‬ ‫ملراقب���ة الس���ياسات العام���ة الترتيب���ات القائم���ة‬ ‫للسلطة احمللية مبحافظة إب الستضافة االجتماع‬ ‫املرتقب جمللس الوزراء مبدينة إب ملناقشة إقرار إب‬ ‫عاصمة للس���ياحة واملرصد إذا يش���يد بكل اجلهود‬ ‫احلكومي���ة والش���عبية والثوري���ة الس���اعية لتحقيق‬ ‫ذل���ك احللم فإن���ه أيضا يتق���دم بالش���كر والتقدير‬ ‫ل�ل�أخ رئي���س اجلمهورية عبدربه منص���ور هادي ملا‬ ‫يوليه م���ن اهتم���ام استثنائي للمحافظ���ة في إطار‬ ‫حرصه املس���تمر على إبرازها واجهة سياحة لليمن‬ ‫اجلديد‪ ..‬إن آلة الفساد املتجذرة في ذهنية السلطة‬ ‫احمللية تس���عى لتحويل االجتماع إلى موسم ارتزاق‬ ‫وعب���ث باملال الع���ام بعد أن متكنت الثورة الس���لمية‬ ‫فطامه���ا عن ذل���ك‪ ،‬فقد خصصت مبل���غ ‪ 30‬مليون‬ ‫ريال الستضاف���ة الوزراء ومرافقيهم وتقدمي رش���ا‬ ‫لكل وزير (دبه عسل ومعوز بخياط اليد) في إشارة‬ ‫واضحة لالستخفاف مبشاعر أبناء احملافظة وهي‬ ‫متر بأسوأ أيامها نتيجة التوظيف السيئ لألحداث‬ ‫األمني���ة العرضي���ة التي مرت به���ا احملافظة خالل‬

‫لتش���كيل اللجان لدارسة ش���كاوى‬ ‫الث���وار وقال في اجتماعه قبل عيد‬ ‫الضحى بنح���و أسبوعني مخاطبا‬ ‫م���دراء املكات���ب‪ :‬م���ن ال يري���د أن‬ ‫ينجح ويغير فالثوار أمام مكتبه‪.‬‬ ‫وف���ي ‪ 2012-11-4‬نش���ر موقع‬ ‫سب���أ ن���ت الرسم���ي خبر تش���كيل‬ ‫للج���ان حتضيري���ة الستضافة إب‬ ‫اجتماع���ا لرئاس���ة ال���وزراء املزمع‬ ‫إقامت���ه في إب إلعالنه���ا عاصمة‬ ‫للس���ياحة ومتكن املرصد الشبابي‬ ‫لق���وى الثورة من رص���د مقترحات‬ ‫ذل���ك االجتم���اع ال���ذي خص���ص‬ ‫مبلغ ‪ 35‬مليون ري���ال ضيافة ودبة‬ ‫عس���ل ومعوز لكل وزير‪ ،‬وقال أمني‬ ‫الوراف���ي ف���ي اللحظ���ات األخيرة‬ ‫لالجتماع‪( :‬الغوا بند الدبة العسل‬ ‫واملع���وز حتى ال تث���ار علينا وسائل‬ ‫اإلع�ل�ام) وتبق���ى نوعي���ة الهداي���ا‬ ‫حرية متروكة‪.‬‬ ‫كما مت مناقشة أماكن استضافة‬ ‫الوزراء في الفنادق واخلطة األمنية‬ ‫وغيره���ا ويق���ود اجملل���س الثوري‬ ‫لش���باب الث���ورة حمل���ة إعالمي���ة‬ ‫بهدف الضغط على احلكومة إلغاء‬ ‫االجتم���اع أو عق���ده بتكالي���ف أقل‬ ‫وطالب بوج���ود ش���فافية حلكومة‬ ‫أت���ت به���ا الث���ورة كما اقت���رح على‬ ‫الرئي���س هادي تش���كيل جلنة فنية‬ ‫من اخلب���راء إلع���داد دراسة فنية‬ ‫ع���ن إب كعاصم���ة سياحي���ة ورفع‬ ‫تقارير تلك الدراسة‪<.‬‬

‫�أخبـــــار‬

‫�شرطة النجدة جتدد مطالبة قيادة احلر�س‬ ‫بت�سليم جنل «العوبلي»‬ ‫جددت شرطة النجدة بالعاصمة‬ ‫صنع���اء مطالبته���ا لقي���ادة ق���وات‬ ‫احل���رس اجلمهوري بتس���ليم جنل‬ ‫القائ���د العس���كري م���راد العوبلي‬ ‫ومرافقي���ه الذي���ن اعت���دوا عل���ى‬ ‫دورية كانت ت���ؤدي واجبها الوطني‬ ‫ف���ي إح���دى ج���والت العاصمة في‬ ‫سبتمبر املاضي‪.‬‬ ‫وش���دد قائ���د ش���رطة النج���دة‬ ‫بالعاصمة صنع���اء‪ ،‬العميد طارش‬ ‫الس���امعي‪ ،‬على ضرورة استكمال‬ ‫التحقيق���ات ف���ي قضي���ة قتل أحد‬ ‫أفراد الش���رطة وإصاب���ة ‪ 3‬آخرين‬ ‫على يد جنل القائد العسكري مراد‬ ‫العوبلي ومرافقيه‪.‬‬ ‫ومتن���ى العمي���د الس���امعي في‬ ‫ح���وار م���ع صحيف���ة «اجلمهورية»‬ ‫احلكومي���ة م���ن قي���ادة احل���رس‬ ‫اجلمهوري أن تبادر لتنفيذ القانون‬ ‫وتس���ليم اجلن���اة وأدوات اجلرمية‬ ‫باعتبارهم ينتم���ون للحرس وكانوا‬ ‫يرت���دون زي���ه الرسم���ي وأسلحته‬ ‫والطقم املدرع التابع للحرس «ولم‬ ‫يكون���وا حينه���ا ف���ي أداء واجب أو‬ ‫تنفيذ أي مهام عسكرية»‪.‬‬ ‫كم���ا متن���ى أن تك���ون املب���ادرة‬ ‫أيض���اً م���ن وال���د املتهم الرئيس���ي‬ ‫العمي���د م���راد العوبل���ي بتس���ليم‬ ‫اجلناة للتحقيق متهيداً لتس���ليمهم‬ ‫للعدالة‪.‬‬ ‫وأوض���ح الس���امعي أن م���راد‬

‫العوبل���ي ق���ام بتس���ليم ثالث���ة من‬ ‫اجلناة إلى قيادة األمن املركزي إال‬ ‫أن إحال���ة ملف القضية إلى النيابة‬ ‫اخملتص���ة الستكمال اإلجراءات لم‬ ‫تت���م حتى اآلن «ألنه لم يتم تس���ليم‬ ‫جميع اجلناة»‪.‬‬ ‫وأض����اف‪« :‬نح����ن ننظ����ر إل����ى‬ ���القضية باعتبارها جرمية جنائية‬ ‫بحتة وننظ����ر إلى اجلناة على أنهم‬ ‫مجموع����ة أش����خاص خارجني عن‬ ‫القانون وميثلون أنفس����هم بصرف‬ ‫النظ����ر ع����ن انتمائه����م الوظيف����ي‪،‬‬ ‫فاحل����رس اجلمه����وري مؤسس����ة‬ ‫عس����كرية نظامي����ة نفتخ����ر به����ا‬ ‫جميع����ا وال يش����رفها انتماء بعض‬ ‫اخلارج��ي�ن عن القانون إليها سواء‬

‫كان����وا أفراداً أو ضباط����اً أو قادة»‪.‬‬ ‫وق����ال إنه كان يفت����رض على قيادة‬ ‫احل����رس اجلمه����وري بع����د تلقيها‬ ‫بالغات رسمية عن وقوع احلادثة‬ ‫«التعام����ل م����ع القضية مبس����ئولية‬ ‫كامل����ة والقي����ام مبا يوجب����ه عليها‬ ‫القان����ون م����ن إج����راءات ضب����ط‬ ‫دون احلاج����ة إلى طل����ب من وزارة‬ ‫الداخلية»‪.‬‬ ‫وال ت���زال جث���ة اجلن���دي‬ ‫(عبداجمليد الش���راخ) ف���ي ثالجة‬ ‫مستش���فى الش���رطة من���ذ وق���وع‬ ‫احلادث���ة بع���د إص���رار أولي���اء‬ ‫ال���دم على ع���دم دف���ن اجلثة حتى‬ ‫يت���م تس���ليم اجلن���اة ويت���م حتقيق‬ ‫العدالة‪<.‬‬

‫أيام عي���د األضحى من قبل ش���خصيات فاسدة مت‬ ‫إقالتها في العهد اجلديد ناهيك عن أحداث سجن‬ ‫إب املؤمل���ة والتي ميث���ل ضيق سعة الس���جن وتدني‬ ‫خدماته ونق���ص ميزانيته أهم أسبابها الرئيس���ة‪..‬‬ ‫إننا في املرصد الش���بابي وإميان���ا منا في مواصلة‬ ‫نهج ثورة التغيير والتي ألجلها ضحى ش���باب الثورة‬ ‫بدمائه���م الزكي���ة نعلن رفضنا القاط���ع إلقامة مثل‬ ‫هذا االجتماع باعتباره استنس���اخاً لتجارب سابقة‬ ‫في عام ‪2007‬م خاصة أن نفس من نهب (‪ )84‬مليار‬ ‫اخلاص���ة باخلطة االستثنائية ه���م ما زالوا احلكام‬ ‫حتى اليوم‪ ،‬كما نطالب رئيس اجلمهورية بتش���كيل‬ ‫فري���ق فني من خبراء دوليني في الس���ياحة إلعداد‬ ‫دراس���ة فنية عاملية وتش���كيل آلية جديدة خالية من‬ ‫الفس���اد لتنفي���ذ ذلك املش���روع احلي���وي والوطني‬ ‫كم���ا يعلن املرصد عن إقام���ة العديد من الفعاليات‬ ‫االحتجاجي���ة وتش���كيل ف���رق فنية للرص���د في كل‬ ‫املكات���ب اخلدمي���ة وبتعاون كاف���ة الش���رفاء وثوار‬ ‫وثائرات التغيير في كل مرفق ومنشاة‪<.‬‬ ‫النصر للثورة الشبابية السلمية‬ ‫اجملد واخللود للشهداء اليمن األطهار‬ ‫صادر عن املرصد الشبابي ملراقبة السياسات العامة باجمللس الثوري‬ ‫محافظة إب‪ ،‬اخلميس ‪ 08‬نوفمبر‪2012 -‬م‬

‫رئي�س التحرير‪ /‬علي علي اجلرادي‬

‫مدير التحرير‪ /‬عبدالبا�سط القاعدي‬

‫العنوان‪:‬تقاطع الدائري مع �شارع ‪ - 20‬ت‪ )01-205285(:‬فاك�س‪�- )-01 204216(:‬ص‪.‬ب (‪ -)1687‬التوزيع (‪ - )712020299 - 777312904‬االعالنات (‪)772245320‬‬


‫‪269‬‬

‫‪ 1433/12/28‬املوافق ‪2012/11/13‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪3‬‬

‫�أخبـــــار‬

‫م�سئول برئا�سة اجلمهورية يحاول تهريب مليارين‬ ‫ون�صف �إىل اخلارج عرب �أحد البنوك التجارية‬ ‫األهالي‪ :‬خاص‬ ‫كش���فت مصادر مصرفي���ة لـ»األهالي»‬ ‫ع���ن محاولة مس���ئول ف���ي مكت���ب رئاسة‬ ‫اجلمهوري���ة تهري���ب ملياري���ن ونصف إلى‬ ‫بنوك خارجية عبر أح���د البنوك التجارية‬ ‫احمللية‪.‬‬ ‫وأوضحت املصادر للصحيفة أن مسئوال‬ ‫يعمل ف���ي مالية مكتب الرئاسة محس���وباً‬ ‫على عائلة صالح يب���ذل محاوالت لتهريب‬ ‫(‪ )2‬ملي���ار و(‪ )560‬مليون ري���ال إلى خارج‬ ‫البالد عبر حس���اب خاص في أحد البنوك‬ ‫التجارية‪.‬‬ ‫ول���م تض���ف املص���ادر تفاصي���ل أخرى‬ ‫حول مصدر ذلك املبلغ والدولة التي سيتم‬ ‫حتويله إليها‪.‬‬

‫وتأت���ي ه���ذه احملاولة في ظ���ل عمليات‬ ‫لتهريب األموال إلى اخلارج شهدتها الفترة‬ ‫املاضية‪.‬‬ ‫ويكثف عل���ي صالح وأفراد ف���ي عائلته‬ ‫حتويالته���م ألرص���دة مالي���ة ف���ي بن���وك‬ ‫خارجي���ة باسم جه���ات أخ���رى هروبا من‬ ‫كش���ف وجتمي���د تل���ك األرصدة ف���ي ظل‬ ‫تصاع���د املطالب���ات باست���رداد األم���وال‬ ‫املنهوب���ة م���ن قبل عائل���ة صال���ح ونافذين‬ ‫ف���ي نظامه‪ .‬وخالل املرحل���ة املاضية عمل‬ ‫صال���ح على توقي���ع اتفاقات م���ع عدد من‬ ‫رج���ال األعمال الستثمار ج���زء من أمواله‬ ‫في اخل���ارج بهدف إخفائها في حس���ابات‬ ‫واستثمارات تابعة ألسماء ال تثير الشبهات‬ ‫جتنبا الحتمالية تتبعها ورصدها في حالة‬

‫أق���ر مجلس األم���ن فرض عقوب���ات عليه‬ ‫وجتميد أمواله‪.‬‬ ‫وكانت مصادر مصرفية عديدة كش���فت‬ ‫في وقت سابق أن صالح قام بتحويل مبالغ‬ ‫كبيرة من أمواله تقدر مبليارات الدوالرات‬ ‫إلى حس���ابات بنكية في اإلمارات العربية‬ ‫املتح���دة والبحري���ن والعدي���د م���ن الدول‬ ‫الغربي���ة بأسم���اء بعض املقرب�ي�ن منه من‬ ‫أرك���ان نظام���ه وبأسماء زوجاته���م وأفراد‬ ‫عائالتهم خالل العام املاضي‪.‬‬ ‫وذكرت تلك املصادر لصحيفة «القدس‬ ‫العربي» أن حتويل صالح لتلك األموال جاء‬ ‫«تفادي���ا ملصادرته���ا أو جتميدها في حال‬ ‫فرضت عليه عقوبات دولية»‪<.‬‬

‫م�ساع حل�شد ت�أييد وم�ساعدة للقرارات الرئا�سية و�إقناع‬ ‫معار�ضة اخلارج بامل�شاركة فـي احلوار‬ ‫األهالي‪ :‬خاص‬ ‫ب���دأ الرئي���س االنتقال���ي‬ ‫عبدربه منص���ور هادي صنعاء‬ ‫أم���س األول األح���د جول���ة‬ ‫خليجي���ة تش���مل اإلم���ارات‬ ‫والكوي���ت وسلطن���ة ُعمان في‬ ‫أول زيارة له إلى الدول الثالث‬ ‫منذ تولي���ه الرئاسة في فبراير‬ ‫املاضي‪.‬‬ ‫وسب���ق وزار ه���ادي اململكة‬ ‫العربية السعودية ثالث مرات‪،‬‬ ‫كم���ا قام بزي���ارة رسمية أخرى‬ ‫إل���ى دولة قطر ف���ي الثاني من‬ ‫أغسطس املاضي‪.‬‬ ‫ويأتي توقيت زيارة هادي لتلك‬ ‫الدول وهي إحدى الدول العشر‬ ‫الراعي���ة للمب���ادرة اخلليجي���ة‬ ‫ف���ي ظ���ل حتضي���رات مكثف���ة‬ ‫لعق���د مؤمت���ر احل���وار الوطني‬ ‫الش���امل املزم���ع عق���ده خ�ل�ال‬ ‫األي���ام القادمة وتباط���ؤ املضي‬ ‫في عملي���ة إعادة هيكلة اجليش‬ ‫واألمن وإع���ادة تش���كيل اللجنة‬ ‫العلي���ا لالنتخاب���ات واإلستفتاء‬ ‫وإعداد السجل املدني‪.‬‬ ‫كما تأت���ي الزي���ارة بعد أيام‬ ‫من لق���اء جمع هادي بس���فراء‬ ‫الدول الراعية للمبادرة ملناقشة‬ ‫التحدي���ات الت���ي تعي���ق سي���ر‬ ‫العملي���ة االنتقالي���ة‪ ،‬وحدي���ث‬ ‫ه���ادي عن وجود أط���راف (لم‬ ‫يس���مها) تريد إفش���ال املس���ار‬ ‫الس���لمي وخلط أوراق املشهد‬ ‫السياسي‪ ،‬وكشفه عن معاناته‬ ‫املري���رة من تدخ�ل�ات الرئيس‬ ‫السابق علي عبدالله صالح في‬ ‫إدارته لشئون البالد ومن بقايا‬ ‫نظام���ه وبال���ذات في الس���لك‬ ‫العس���كري واألمن���ي‪ ،‬وطل���ب‬ ‫هادي من الس���فراء مساعدته‬ ‫في جت���اوز هذه املش���كلة عبر‬ ‫الدعم الق���وي لنظامه اجلديد‬ ‫ومس���اندته بش���دة عند اتخاذ‬ ‫ق���رارات جوهري���ة وبالذات ما‬ ‫يتعلق بإع���ادة هيكل���ة اجليش‬ ‫التي يقف أف���راد عائلة صالح‬ ‫ومقربي���ه حج���رة عث���رة أم���ام‬ ‫حتقي���ق ذلك ‪-‬وفقا مل���ا ذكرت‬ ‫صحيفة القدس العربي‪.‬‬ ‫وجمد الرئيس هادي قرارات‬ ‫عس���كرية ومدنية ودبلوماسية‬ ‫ك���ان من املقرر إصدارها عقب‬ ‫إجازة عي���د األضحى يفترض‬ ‫أن تش���مل إقال���ة أحم���د علي‬ ‫عبدالل���ه صالح (جن���ل صالح)‬ ‫من قيادة احل���رس اجلمهوري‬

‫والقوات اخلاصة وإقالة يحيى‬ ‫محم���د عبدالل���ه صالح (جنل‬ ‫ش���قيق صال���ح) م���ن منصب���ه‬ ‫كرئي���س ألرك���ان ح���رب قوات‬ ‫األمن املركزي‪.‬‬ ‫ولم يص���در هادي حتى اآلن‬ ‫قرارات تعيني لنحو ‪ 29‬منصباً‬ ‫ش���اغراً ف���ي سف���ارات اليمن‬ ‫باخلارج‪ ،‬في وقت يس���عى فيه‬ ‫لتوحي���د اجلي���ش ع���ن طريق‬ ‫إبعاد قيادات عس���كرية وأمنية‬ ‫ساهم���ت ف���ي انقس���امه العام‬ ‫املاضي أثناء الثورة الشعبية‪.‬‬ ‫كما تتزامن الزيارة مع جهود‬ ‫مكثفة إلقناع معارضة اخلارج‬ ‫باملشاركة في احلوار الوطني‪.‬‬ ‫فيم���ا م���ن املق���رر أن يعق���د‬ ‫مجل���س األمن الدول���ي فى ‪28‬‬ ‫نوفمبر اجلارى جلسة ملناقشة‬ ‫املس���تجدات وسي���ر العملي���ة‬ ‫االنتقالية في اليمن‪.‬‬ ‫واستهل هادي زيارته بدولة‬ ‫اإلم���ارات الت���ي وصله���ا أمس‬ ‫األول في زيارة رسمية تستغرق‬ ‫يومني‪.‬‬ ‫وتركزت نقاش���ات هادي مع‬ ‫رئي���س دولة اإلم���ارات العربية‬ ‫املتحدة الش���يخ خليفة بن زايد‬ ‫آل نهي���ان ف���ي جلس���ة مغلق���ة‬ ‫عقداه���ا ح���ول سي���ر عملي���ة‬ ‫تنفيذ املبادرة اخلليجية‪ ،‬حيث‬

‫أكد األخي���ر أن دولة اإلمارات‬ ‫العربية املتح���دة «تتابع الوضع‬ ‫ف���ي اليم���ن ومجري���ات األمور‬ ‫منذ نش���وب األزمة مطلع العام‬ ‫املاض���ي ول���ن تتوانى أب���داً في‬ ‫تقدمي العون واملس���اعدة بشتى‬ ‫أنواعها من أج���ل خروج اليمن‬ ‫من الظروف الصعبة إلى آفاق‬ ‫األمن واالستقرار» ‪-‬بحسب ما‬ ‫ذكرت وكالة سبأ‪.‬‬ ‫وحظ���ي ه���ادي باستقب���ال‬ ‫رسم���ي كبي���ر ف���ي أب���و ظب���ي‬ ‫حيث جرى استقباله في قصر‬ ‫املشرف استقباالً رسمياً كبيراً‬ ‫وكان ف���ي مقدمة املس���تقبلني‬ ‫رئي���س دولة اإلم���ارات العربية‬ ‫املتح���دة وول���ي عه���ده ووزي���ر‬ ‫اخلارجي���ة وكب���ار الش���يوخ‬ ‫ورج���االت الدول���ة مدني�ي�ن‬ ‫وعس���كريني‪ .‬وفيم���ا عزف���ت‬ ‫موسيقى السالم الوطني لكال‬ ‫البلدي���ن استعرض الرئيس���ان‬ ‫حرس الش���رف في وقت كانت‬ ‫املدفعية تطلق إحدى وعشرين‬ ‫طلقة ترحيبا بهادي‪.‬‬ ‫ويرى محللون أن زيارة هادي‬ ‫تأتي في إط���ار بحثه عن تأييد‬ ‫إقليمي وعن مساعدة خليجية‬ ‫في دعم العملية االنتقالية ومنع‬ ‫أية عراقيل من الرئيس السابق‬ ‫وعائلته ورموز نظامه‪ ،‬وكذلك‬

‫البحث عن تأييد ودعم خليجي‬ ‫ألي���ة ق���رارات ق���د يصدره���ا‬ ‫لتوحي���د اجليش واألم���ن التي‬ ‫يق���ف أقارب صالح حجر عثرة‬ ‫أمام مثل تلك القرارات‪.‬‬ ‫وك���ان الس���كرتير الصحفي‬ ‫للرئيس هادي يحيى العراسي‬ ‫ق���ال م���ن جهت���ه إن هن���اك‬ ‫مصاعب تعترض عملية إعادة‬ ‫الهيكل���ة‪ ،‬نظرا «لبعض األفكار‬ ‫املتصلب���ة»‪ ،‬حس���ب تعبي���ره‪.‬‬ ‫غي���ر أن���ه العراسي ع���اد وأكد‬ ‫أن «هناك إج���راءات وخطوات‬ ‫وق���رارات ستتخذ بهذا الصدد‬ ‫وف���ي كلم���ا م���ن ش���أنه تنفيذ‬ ‫بنود املب���ادرة اخلليجية وآليتها‬ ‫التنفيذية»‪.‬‬ ‫وق���ال إنه «مت االتف���اق على‬ ‫أن متض���ي عملية إعادة هيكلة‬ ‫القوات املس���لحة واألمن جنبا‬ ‫إل���ى جنب م���ع عملي���ة احلوار‬ ‫الوطني في البالد»‪.‬‬ ‫ويضيف احمللل���ون أن زيارة‬ ‫ه���ادي ل���ن تغف���ل بحث���ه ع���ن‬ ‫مس���اعدة خليجي���ة ف���ي إقناع‬ ‫معارضة اخلارج في املش���اركة‬ ‫ف���ي احل���وار؛ عل���ى اعتب���ار‬ ‫عالق���ة تل���ك ال���دول برم���وز‬ ‫معارض���ة اخل���ارج‪ .‬باإلضافة‬ ‫إلى األوضاع االقتصادية التي‬ ‫تواجه احلكومة االنتقالية‪<.‬‬

‫بعد يوم من و�ضعه حتت الإقامة اجلربية بعدن‪..‬‬

‫طائرة خا�صة تنقل طارق الف�ضلي‬ ‫�إىل العا�صمة �صنعاء‬

‫األهالي‪ :‬خاص‬ ‫ق��ال مصدر أمني غير‬ ‫رس����م����ي مب���دي���ن���ة ع���دن‬ ‫ل���ـ»األه���ال���ي» إن���ه مت نقل‬ ‫الشيخ طارق الفضلي إلى‬ ‫ال��ع��اص��م��ة ص��ن��ع��اء عصر‬ ‫األحد‪.‬‬ ‫وأوض���ح امل��ص��در الذي‬ ‫ف��ض��ل ع���دم ال��ك��ش��ف عن‬ ‫هويته أنه مت نقل الفضلي‬ ‫م����ن م���دي���ن���ة ع�����دن إل���ى‬ ‫العاصمة صنعاء على منت‬ ‫ط��ائ��رة خ��اص��ة‪ .‬وحاولت‬ ‫الصحيفة ال��ت��واص��ل مع‬ ‫ال��ف��ض��ل��ي إال أن هاتفه‬ ‫مغلق‪.‬‬ ‫وج��اء نقل الفضلي إلى‬ ‫صنعاء بعد يوم من نقله من‬ ‫مدينة زجن��ب��ار مبحافظة‬ ‫أبني إلى مدينة عدن‪.‬‬ ‫ووض���ع الفضلي الذي‬ ‫يشتبه ب��ع�لاق��ت��ه بتنظيم‬ ‫ال��ق��اع��دة السبت املاضي‬ ‫وأس����رت����ه ره����ن اإلق���ام���ة‬ ‫اجل��ب��ري��ة ف��ي م��ن��زل وزير‬ ‫الدفاع اللواء الركن محمد‬ ‫ن���اص���ر أح���م���د ف����ي حي‬ ‫ال��س�لام ب��خ��ور مكسر في‬ ‫مدينة عدن وسط إجراءات‬ ‫أمنية مشددة‪.‬‬ ‫وكان الفضلي قد اختفى‬ ‫قبل عدة أشهر عندما قام‬ ‫اجليش مدعوما بطائرات‬ ‫أمريكية بال طيار بحملة‬ ‫لطرد مقاتلي القاعدة من‬ ‫محافظات جنوبية كانوا‬ ‫ق��د سيطروا عليها العام‬ ‫املنصرم‪.‬‬ ‫وواف��ق الفضلي السبت‬ ‫ع��ل��ى االن��ت��ق��ال إل���ى عدن‬ ‫حيث وض��ع ره��ن االقامة‬ ‫اجلبرية املنزلية‪.‬‬ ‫وغ���ادر الفضلي منزله‬ ‫مساء السبت برفقة قائد‬ ‫املنطقة العسكرية اجلنوبية‬ ‫اللواء الركن ناصر عبدربه‬ ‫الطاهري ومحافظ أبني‬ ‫جمال العاقل وشقيقه وليد‬ ‫الفضلي‪ ،‬وذلك بعد أربعة‬ ‫أيام من احلصار ملنزله من‬ ‫قبل اللجان الشعبية التي‬ ‫اعترضت على عودته‪.‬‬

‫وك������ان ال����ق����ي����ادي في‬ ‫احلراك اجلنوبي املطالب‬ ‫باالنفصال طارق الفضلي‬ ‫ع��اد الثالثاء الفائت إلى‬ ‫م��ن��زل��ه ب��زجن��ب��ار بصحبة‬ ‫ما يقارب ‪ 30‬مسلحا من‬ ‫أن��ص��اره وث�ل�اث سيارات‬ ‫عسكرية من اللواء ‪.115‬‬ ‫فيما ان��دل��ع��ت اشتباكات‬ ‫م��س��ل��ح��ة ص���ب���اح السبت‬ ‫املاضي بني اللجان الشعبية‬ ‫وحراسة الفضلي نتج عنها‬ ‫مقتل شخصني من حراسة‬ ‫ال��ف��ض��ل��ي وإص���اب���ة ثالث‬ ‫ب��ج��روح خ��ط��ي��رة‪ ،‬إضافة‬ ‫إل��ى ج��رح ثالثة أشخاص‬ ‫من اللجان الشعبية‪.‬‬ ‫وي���ع���د ال��ف��ض��ل��ي أح���د‬ ‫القيادات اجلنوبية احملسوبة‬ ‫على الرئيس السابق علي‬ ‫صالح واملقربة منه‪.‬‬ ‫وسبق وكشف الفضلي‬ ‫ع���ن ات���ص���االت متبادلة‬ ‫ب��ي��ن��ه وب��ي�ن ص��ال��ح وق���ال‬ ‫إن «صالح اتصل بي بعد‬ ‫املقابلة التلفزيونية في‬ ‫قناة اليمن اليوم األسبوع‬ ‫الفائت‪ ،‬وق��ال أن��ا أؤيدك‬ ‫وق��ال أن��ت أس��د بن أس��د ‪،‬‬ ‫لكن ال تكن تخبي وتخرجها‬ ‫قطرة قطرة خرجها كلها‬ ‫مرة واحدة»‪.‬‬ ‫الفضلي مر بسلسلة من‬ ‫التحوالت بدءاً من جهادي‬ ‫في أفغانستان إل��ى عضو‬ ‫في اللجنة العامة حلزب‬ ‫امل���ؤمت���ر إل���ى ق���ي���ادي في‬

‫احلراك اجلنوبي إلى مؤيد‬ ‫ألنصار الشريعة وأخيراً‬ ‫في تيار “فك االرتباط”‪.‬‬ ‫وأكد الفضلي في حوار‬ ‫مع صحيفة «اجلمهورية»‬ ‫أن صالح اتصل به هاتفياً‬ ‫بعد متكن اجليش في مايو‬ ‫املنصرم من السيطرة على‬ ‫أب�ين قائ ً‬ ‫ال «سقطت أبني‬ ‫ي��وم اجلمعة‪ ،‬وه��و اتصل‬ ‫ب���ي ي����وم ال��س��ب��ت‪ .‬وق���ال‬ ‫ل���ي أن���ت احمل���اف���ظ وأن���ت‬ ‫املسئول السياسي واألمني‬ ‫واالج��ت��م��اع��ي والعسكري‬ ‫وع��ل��ي��ك تصفية أب�ي�ن من‬ ‫أنصار الشريعة»‪.‬‬ ‫وك��ان الفضلي ق��ال في‬ ‫حوار مع قناة «اليمن اليوم»‬ ‫احمل���س���وب���ة ع��ل��ى صالح‬ ‫أج��ري��ت معه بالعاصمة‬‫ص��ن��ع��اء‪ -‬إن���ه ي��ت��وق��ع أن‬ ‫ي��ت��ع��رض ال��رئ��ي��س ه��ادي‬ ‫لعملية اغتيال‪ ،‬كما توقع‬ ‫أن يتم اغتيال علي صالح‬ ‫وق��ائ��د املنطقة الشمالية‬ ‫الغربية وال��ف��رق��ة األول��ى‬ ‫م��درع‪ ،‬اللواء علي محسن‬ ‫األح���م���ر‪ ،‬وك���ذل���ك وزي���ر‬ ‫الدفاع اللواء الركن محمد‬ ‫ناصر أحمد‪.‬‬ ‫ف���ي���م���ا س����ب����ق ووج�����ه‬ ‫النائب العام الدكتور علي‬ ‫األع�����وش‪ ،‬بالتحقيق مع‬ ‫الفضلي فيما نسب إلى‬ ‫األخير من تهمة التحريض‬ ‫ع��ل��ى ق��ت��ل ك����وادر احل��زب‬ ‫االشتراكي اليمني‪<.‬‬

‫ملك الرنويج مينح احلاج عبدالوا�سع‬ ‫هائل �سعيد و�سام الفرو�سية‬

‫منح امللك هارالد اخلامس ملك مملكة النرويج رجل األعمال اليمني احلاج عبد‬ ‫الواس���ع هائل سعيد انعم القنصل العام ململكة النرويجية بصنعاء وسام استحقاق‬ ‫الفروسية تقديراً ألعماله‪.‬‬ ‫وبه���ذه املناسبة أقامت سفارة اململكة النرويجي���ة بصنعاء حفال مبناسبة تقليد‬ ‫رج���ل اإلعمال احلاج عبد الواسع هائل سعيد انع���م الوسام الذي يعتبر أحد أرفع‬ ‫األوسمة في اململكة النرويجية‪ .‬قام بتسليم الوسام للحاج عبد الواسع هائل سفير‬ ‫اململكة النرويجية بالرياض‪<.‬‬


‫‪269‬‬

‫‪ 1433/12/28‬املوافق ‪2012/11/13‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪4‬‬

‫تقاريــــر‬

‫بن عمر‪ :‬عدد كبري وافقوا على امل�شاركة واحلوار الآن حول التفا�صيل‬ ‫نا�صر‪ :‬املطلوب من القيادة اجلديدة ا�ستعادة الثقة وت�سهيل مهمة احلوار الوطني‬ ‫العطا���س‪� :‬صال��ح �أو�صل اجلنوبي�ين �إىل نائب رئي�س واحلوار بجنوبيني �آخري��ن قد ي�سبب االنفجار‬

‫الن�ص الذي قر�أه بن عمر على قيادات احلراك اجلنوبي‬ ‫سيمرّ وقت طويل يُسهب فيه‬ ‫فرقاء السياسية في اليمن‬ ‫في فسلفة المعادلة التي‬ ‫وضعتها الثورة الشعبية‪،‬‬ ‫وهي تخييرهم بين يمن‬ ‫موحد ومستقر أو يمن‬ ‫مقسم ومجزأ ينجم عن‬ ‫فشل الحوار الوطني‪.‬‬

‫مس���اء اجلمع���ة الفائت���ة عقد مس���اعد‬ ‫األمني الع���ام لألمم املتح���دة ومبعوثه إلى‬ ‫اليم���ن جمال بن عمر لق���اءات مع قيادات‬ ‫في احلراك اجلنوب���ي بالعاصمة املصرية‬ ‫القاهرة‪ ،‬حلثهم على املش���اركة في مؤمتر‬ ‫احلوار الوطني الشامل‪ .‬وحسب املعلومات‬ ‫فق���د دار ج���دل ونقاش حول م���ا تضمنته‬ ‫قرارات مجلس األمن ﺍﻟﺘﻲ تؤكد ﻋﻠﻰ وحدة‬ ‫ﻭﺳﻴﺎﺩﺓ ﺃﺭﺍﺿﻲ ﺍﺠﻟﻤﻬﻮﺭﻳﺔ ﺍﻟﻴﻤﻨﻴﺔ‪ ،‬وأك���د‬ ‫هذه املعلومة املبع���وث الدولي في تصريح‬ ‫الح���ق حيث قال في���ه‪ :‬حرصت على قراءة‬ ‫ه���ذا الن���ص ﻟﻠﺠﻤﻴﻊ ﺣﺘﻰ ي���درك ﺍﺠﻟﻤﻴﻊ‬ ‫أﻥ ه���ذا ﻫﻮ ﺍﻹﺟﻤﺎﻉ ﺍﻤﻟﻮﺟﻮﺩ ﺣﺎﻟﻴﺎ ل���دى‬ ‫ﺍﻷعض���اء ﻓﻲ مجل���س ﺍﻷﻣﻦ‪ .‬وبهذا يبدو‬ ‫أن اجملتم���ع الدول���ي ميتلك رؤي���ة واضحة‬ ‫لليمن‪.‬‬ ‫املبع���وث األمم���ي وصف لق���اء القاهرة‬ ‫مع القيادات اجلنوبية بأنه كان بنا ًء وجادا‬ ‫وصريح���اً‪ ،‬وأض���اف «إن ع���ددا كبيرا من‬ ‫القيادات عبرت من���ذ البداية على اتفاقها‬ ‫عل���ى الدخول ف���ي احلوار الوطني بش���كل‬ ‫مبدئي‪ ،‬والنقاش يدور حالياً حول تفاصيل‬ ‫كيفية تنظي���م احلوار وإجراءات إعادة بناء‬ ‫الثقة»‪.‬‬ ‫وأش���اد بن عمر بلقاء القاهرة وقال إنه‬ ‫يأت���ي في إطار املش���اورات الت���ي يقوم بها‬ ‫مع جميع األطراف في اليمن من الش���مال‬ ‫إلى اجلنوب‪ ،‬مؤكدا على وجود إجماع على‬ ‫أهمي���ة القضي���ة اجلنوبية‪ ،‬وأن���ه قد حان‬ ‫الوقت ملعاجلتها بشكل جدي وعادل‪.‬‬ ‫وأك���د بن عمر حرصه على تضمني أهم‬ ‫األفكار املطروحة في الس���احة السياسية‬ ‫ف���ي تقريره ال���ذي سيعرضه عل���ى األمني‬ ‫الع���ام ل�ل�أمم املتح���دة‪ ،‬وسيق���دم جمللس‬ ‫األمن ملناقش���ته في جلس���ته الت���ي ستعقد‬ ‫حول اليمن في ‪ 28‬نوفمبر اجلاري‪.‬‬ ‫وف���ي حوار مع وكالة األنباء اليمنية سبأ‬ ‫أش���اد مبعوث األمني الع���ام لألمم املتحدة‬ ‫بالتق���دم الكبي���ر الذي حتقق ف���ي العملية‬

‫الس���ياسية باليم���ن‪ ،‬رغ���م م���ا تواجهه من‬ ‫حتديات‪.‬‬ ‫وحض���ر اللق���اء الرئيس���ي املوس���ع في‬ ‫القاه���رة قي���ادات جنوبية بينه���م الرئيس‬ ‫األسبق عل���ي ناصر محمد ورئيس الوزراء‬ ‫األسب���ق حي���در أبو بك���ر العط���اس‪ ،‬بينما‬ ‫ذك���رت مصادر أن بن عمر ق���د التقى بكل‬ ‫من حس���ن باعوم وعلي سال���م البيض كال‬ ‫على ح���ده وكالهم���ا تغيب ع���ن االجتماع‬ ‫الرئيس‪.‬‬ ‫وجمع���ت لق���اءات منفصل���ة الب���ن عمر‬ ‫بقي���ادات جنوبي���ة أخرى م���ن بينها رئيس‬ ‫حزب رابطة أبناء اليمن (رأي) عبدالرحمن‬ ‫اجلفري‪.‬‬ ‫ويسعى جمال بن عمر إلى إقناع فصائل‬ ‫احل���راك اجلنوبي للمش���اركة ف���ي مؤمتر‬ ‫احل���وار الوطني الذي سيناق���ش القضايا‬ ‫الوطنية‪ ،‬ومن بينها حل القضية اجلنوبية‪.‬‬ ‫إضافة إلى بحث آلية عمل لتشكيل مجلس‬ ‫تنس���يق جنوبي موحد يكون ممث ً‬ ‫ال شرعي‬ ‫ألبن�����اء اجلن���وب ويض���م جمي���ع مكون���ات‬ ‫وفصائل احلراك اجلنوبي‪.‬‬ ‫وحتدث���ت مص���ادر إعالمي���ة للجزي���رة‬ ‫ع���ن مذك���رة قدمته���ا القي���ادات اجلنوبية‬ ‫ف���ي القاه���رة للمبع���وث األمم���ي أسمتها‬ ‫«إجراءات التهيئة ملش���اركة اجلنوبيني في‬ ‫احلوار الوطني»‪ ،‬تضمنت إجراءات فورية‬ ‫وأخرى الحقة‪.‬‬ ‫وكان أبرز ما تضمنت���ه الوثيقة املطالبة‬ ‫باإلق���رار بح���ق اجلنوبي�ي�ن ف���ي تقري���ر‬ ‫مصيره���م‪ ،‬واالعت���ذار عن ح���رب ‪،1994‬‬ ‫والقبول مببدأ احلوار الش���مالي اجلنوبي‬ ‫مناصفة‪ ،‬وأن تكون جلس���ات احلوار بشأن‬ ‫اجلن���وب خ���ارج اليم���ن في وج���ود ضامن‬ ‫دولي‪.‬‬ ‫وركزت الوثيقة ‪-‬التي نشرتها اجلزيرة‪-‬‬ ‫في نق���اط كثيرة عل���ى اجلوانب احلقوقية‬ ‫واملطال���ب الواج���ب حتقيقه���ا إلزال���ة م���ا‬

‫اعتبرت���ه «الظل���م» واآلث���ار الت���ي خلفته���ا‬ ‫سياس���ات نظ���ام الرئي���س اخملل���وع عل���ي‬ ‫عبدالله صالح من���ذ «اجتياح» اجلنوب في‬ ‫‪.1994‬‬ ‫وحت���دث جمال ب���ن عمر خ�ل�ال اللقاء‬ ‫طالباً من احلاضرين املشاركة دون شروط‬ ‫في مؤمت���ر احلوار الوطني حل���ل القضايا‬ ‫بش���كل سلمي‪ ،‬مش���يراً إلى أنه ليس هناك‬ ‫تأييد دولي النفصال اجلنوب‪.‬‬ ‫ونس���بت مصادر إعالمية إل���ى بن عمر‬ ‫قوله‪« :‬لم أسم���ع من أي طرف في مجلس‬ ‫األم���ن الذين التقيتم بهم من طرح القضية‬ ‫اجلنوبي���ة‪ ،‬الط���رف الوحي���د ال���ذي طرح‬ ‫ذل���ك هو التقرير الذي طرحه األمني العام‬ ‫لألمم املتح���دة‪ ،‬ليس هناك ط���رف واحد‬ ‫في مجلس األمن طرح فكرة تقرير املصير‬ ‫لشعب اجلنوب»‪.‬‬ ‫واعتب���ر مؤمتر احل���وار املزم���ع إقامته‬ ‫خالل األش���هر املقبلة أول فرصة منذ عام‬ ‫‪ 1994‬للنظر بش���كل جدي ف���ي حل عادل‬ ‫للقضية اجلنوبية‪ ،‬وقال «نشدد دائماً على‬ ‫الدخول بدون ش���روط مسبقة وفي جميع‬ ‫احلوارات في العال���م كانت هناك تنازالت‬ ‫من األطراف وخرجت ال غالب وال مغلوب‪،‬‬ ‫هذا مت في حاالت عديدة وممكن بالنسبة‬ ‫فيما يخص القضية اجلنوبية»‪.‬‬ ‫وقال بن عمر إن احلراك اجلنوبي حقق‬ ‫مكاسب بأن حصلت القضية على اعتراف‬ ‫األط���راف اليمني���ة‪ ،‬مضيف���اً إن اجله���ود‬ ‫الت���ي بذلته���ا األمم املتحدة الع���ام املاضي‬ ‫وتوصل���ت إل���ى توقي���ع املب���ادرة اخلليجية‬ ‫وآليتها التنفيذية أش���ركت جميع األطراف‬ ‫في العملية السياسية وليس فقط األحزاب‬ ‫البرملانية‪.‬‬ ‫وكان ب���ن عم���ر زار عدن نهاية الش���هر‬ ‫املاض���ي‪ ،‬حي���ث التق���ى ع���ددا م���ن ق���ادة‬ ‫احلراك اجلنوب���ي املعتدل ‪-‬ال���ذي يعرف‬ ‫بتي���ار الفدرالية‪ -‬في حني قاطعت فصائل‬

‫جلنة احلوار تقر �أ�سماء جلنة النظام‬ ‫اتهم���ت رضي���ة املتوك���ل عض���و اللجنة‬ ‫الفنية للحوار ص�ل�اح الصيادي بالوقوف‬ ‫وراء التس���ريبات التي زعمت أن أمني عام‬ ‫اإلصالح عبدالوهاب اآلنسي كان صاحب‬ ‫مقترح من���ع وسائل اإلعالم غير الرسمية‬ ‫من حضور جلس���ات احلوار‪ ،‬وقال مصدر‬ ‫ف���ي اللجنة لـ»ألهالي» إن عضوا آخرا في‬ ‫اللجنة ش���دد على االكتفاء بتغطية وسائل‬ ‫اإلعالم الرسمية وهو ما نال استحس���ان‬ ‫أعضاء اللجنة‪.‬‬ ‫وأش���ار املصدر إل���ى أن اللجن���ة الفنية‬ ‫ناقش���ت ف���ي اجتماع األح���د ‪/11‬نوفمبر‬ ‫مس���ألة رئاسة مؤمتر احلوار ومت االتفاق‬ ‫على تأجيل املوضوع إلى حني االتفاق على‬ ‫آلية التمثيل ومن هي اجلهات والفعاليات‬ ‫التي ستشارك في احلوار‪.‬‬ ‫وبخص���وص جلنة الضواب���ط واملعايير‬

‫مت االتفاق على تشكيلها من سبعة أعضاء‬ ‫من خ���ارج مؤمتر احلوار بحيث ميثل فيها‬ ‫اجلن���وب واملرأة والش���باب عل���ى أن تكون‬ ‫ه���ذه اجله���ات ممثل���ة ف���ي كاف���ة اللجان‬ ‫والهيئات‪.‬‬ ‫كم���ا ق���دم عبدالق���ادر ه�ل�ال وأحمد‬ ‫عوض تصوراً للجن���ة النظام التي ستهيئ‬ ‫للمؤمتر وينتهي عملها بانعقاد أول جلسة‬ ‫بعد انتخاب األمان���ة العامة للمؤمتر التي‬ ‫ستئ���ول إليها مهام جلنة النظام‪ ،‬وش���كلت‬ ‫اللجنة من تس���عة أعض���اء باإلضافة إلى‬ ‫مجموعة من مندوبي بعض الوزارات ذات‬ ‫العالقة‪.‬‬ ‫وكانت مصادر في جلنة احلوار كشفت‬ ‫لألهالي نت أن اللجنة الفنية التحضيرية‬ ‫ملؤمتر احلوار الوطني الش���امل في اليمن‬ ‫تش���هد خالفات بني أعضائه���ا حول عدد‬

‫من القضايا املتعلقة باحلوار‪.‬‬ ‫وذك���رت املصادر أن األعض���اء املمثلني‬ ‫ع���ن جماع���ة احلوثي يعارضون مش���اركة‬ ‫ممثل�ي�ن عن رع���اة املب���ادرة اخلليجية في‬ ‫مؤمتر احلوار الوطني‪.‬‬ ‫ووفق���ا ملا ين���ص عليه مش���روع النظام‬ ‫الداخلي ملؤمتر احلوار الوطني فإنه يحق‬ ‫لس���فراء الدول ال���ـ ‪ 10‬الراعي���ة للمبادرة‬ ‫اخلليجي���ة ومبع���وث األمم املتحدة احلق‬ ‫في حضور اجتماعات مؤمتر احلوار دون‬ ‫احلاجة إلذن مسبق‪.‬‬ ‫ويعت���رض األعض���اء الذي���ن ميثل���ون‬ ‫جماعة احلوثي في اللجنة على هذا البند‬ ‫خشية حضور الس���فير األمريكي بصنعاء‬ ‫جيرالد فايرستاين الذي سبق وانس���حب‬ ‫ممثلو احلوثي أثناء حضور الس���فير أحد‬ ‫اجتماعات اللجنة‪<.‬‬

‫احلراك املطالبة «بفك االرتباط» اللقاءات‪،‬‬ ‫وأبرزها تيارا البيض وباعوم‪.‬‬ ‫ويع���ول سياسيون على جن���اح اللقاءات‬ ‫في ع���ودة معارضة اخلارج للمش���اركة في‬ ‫احلوار كونها عامال مهما ومؤشرا حاسما‬ ‫في تعزيز فرص جناح التسوية السياسية‪،‬‬ ‫ف���ي ظ���ل استم���رار املش���هد الس���ياسي‬ ‫املضطرب في اجلنوب والشمال‪.‬‬ ‫وفي اللقاء قال الرئيس اجلنوبي األسبق‬ ‫علي ناصر محمد «نحن دعاة حوار‪ ،‬وننبذ‬ ‫العن���ف والقوة وكل ما ميك���ن أن يؤدي إلى‬ ‫القتل واحلروب‪ ،‬ويشهد على ذلك النضال‬ ‫الس���لمي الطوي���ل ال���ذي يخوضه ش���عبنا‬ ‫ف���ي اجلن���وب من���ذ ع���ام ‪2007‬م بالرغ���م‬ ‫مم���ا تعرض ويتع���رض له من عن���ف وقتل‬ ‫واعتقاالت على يد النظام السابق»‪.‬‬ ‫موضحا بالقول «مازلنا نبذل املزيد من‬ ‫اجله���ود مع كاف���ة الطي���ف اجلنوبي لعقد‬ ‫مؤمتر جنوبي شامل تنبثق عنه رؤية وطنية‬ ‫جنوبي���ة ومرجعي���ة واح���دة لقي���ادة مه���ام‬ ‫املرحلة القادمة والتفاوض بش���أن القضية‬ ‫اجلنوبية وايجاد تس���وية عادلة لها ترضي‬ ‫الش���عب في اجلنوب» ‪ ،‬وأضاف «نقول هنا‬ ‫م���ن واقع جت���ارب صراعاتن���ا املاضية في‬ ‫اجلنوب والش���مال وبني اجلنوب والشمال‬ ‫ومن واق���ع جتارب الش���عوب األخرى التي‬ ‫م���رت مبث���ل جتاربنا أن احلل���ول كانت في‬ ‫األخير سياسية وعبر احلوار»‪.‬‬ ‫وقال ناصر إن املطلوب من القيادة التي‬ ‫آلت إليها األمور في البالد أن تس���ارع إلى‬ ‫اتخاذ إج���راءات جدية وملموسة الستعادة‬ ‫الثقة ولتسهيل مهمة احلوار الوطني‪.‬‬ ‫وطالب بإجراءات لبناء الثقة ومرجعيات‬ ‫ضامن���ة‪ ،‬والبد من آلي���ات تنفيذية للحوار‬ ‫والتف���اوض يت���م االتفاق عليه���ا وأيضاً من‬ ‫جه���ات دولية واقليمي���ة ضامنة‪ ،‬ما لم فإن‬ ‫األم���ر سينتهي بن���ا إلى الفوض���ى أو على‬ ‫االقل إلى اجملهول وال أظن أن أحداً يرغب‬

‫في ذل���ك ال في اليمن وال في خارجه‪ ،‬واذا‬ ‫ح���دث مثل ه���ذا ال سم���ح الله فل���ن يكون‬ ‫اجلن���وب جنوب���اً وال الش���مال ش���ماالً‪...‬‬ ‫وسيك���ون تأثير ذل���ك كبيراً عل���ى املنطقة‬ ‫بأسره���ا في اجلزي���رة العربية وفي البحر‬ ‫االحمر وباب املن���دب والقرن االفريقي ملا‬ ‫يتمتع ب���ه اليمن من موقع استراتيجي مهم‬ ‫فاستق���رار اليمن ه���و استق���رار للمنطقة‬ ‫وضمان للمصالح الدولية»‪.‬‬ ‫م���ن جانبه ق���ال رئيس ال���وزراء األسبق‬ ‫املهندس حيدر ابوبكر العطاس إن الكثيرين‬ ‫حذروا «علي عبدالله صالح» أن ال يستهني‬ ‫مبا ح���دث ف���ي الع���ام ‪ ،1994‬معتب���راً أن‬ ‫«النظام استمر في نهجه الرافض»‪.‬‬ ‫وأضاف ف���ي كلمته‪« :‬ان احلق ال ينتهي‬ ‫بالتق���ادم»‪ .‬وتاب���ع‪« :‬ال نري���د أن نكون في‬ ‫مواجه���ة مع اجملتمع الدول���ي ونقدر جهود‬ ‫ب���ن عمر ومجلس األمن والس���فراء لكن ال‬ ‫أحد يريد االنطالق من النقطة احلقيقية‪،‬‬ ‫وإذا مت االنطالق من غير النقطة احلقيقية‬ ‫سيضيع الوقت»‪.‬‬ ‫معتب���را أن (النظام)‪ ،‬ق���د «يقمع اجليل‬ ‫لكن لن يقتل القضية اجلنوبية ألنها قضية‬ ‫شعب»‪ .‬وأضاف‪« :‬مجلس األمن ترك امللف‬ ‫مفت���وح (في العام ‪ )94‬ألنه يدرك أن األمر‬ ‫سيس���تمر»‪ ،‬وقال إن «ق���رار مجلس األمن‬ ‫يقول إن القضية اجلنوبية تظل مفتوحة»‪.‬‬ ‫وق���ال العط���اس «يري���دون (اآلن) م���ن‬ ‫اجلنوب الدخ���ول للحوار الوطن���ي‪ ،‬تعالوا‬ ‫للزريب���ة‪ ،‬دخلن���ا الزريب���ة ف���ي ‪ 90‬وجعلنا‬ ‫اجلن���وب أقلية وكانت غلط���ة واختلفنا في‬ ‫املكتب الس���ياسي وتكالب���وا على اجلنوب‪،‬‬ ‫اآلن اجلن���وب كل���ه ف���ي الش���ارع‪ ،‬ب���دون‬ ‫وظائف»‪ .‬وأش���ار العط���اس موجهاً حديثه‬ ‫إل���ى «جمال بن عم���ر» «نحن كنا حريصني‬ ‫وك���ان (النظ���ام) يع���زز احلق���د والكراهية‬ ‫ياسيد جمال ب���ن عمر‪ ،‬ورأيتم هذا عندما‬ ‫نزلتم اجلنوب»‪.‬‬ ‫واعتبر العطاس أن «الوحدة واالنفصال‬ ‫هي وسائل لك���ن نريد استقرار في اإلقليم‬ ‫بكامله»‪ .‬وأضاف‪« :‬اآلن حقول النفط كلها‬ ‫بأسماء ضباط ومشائخ‪ ،‬اقترحنا معاجلات‬ ‫وال أحد استجاب لها‪ ،‬علي عبدالله صالح‬ ‫بعد ‪ 94‬حكم اجلن���وب باجلنوبيني وأدخل‬ ‫جنوبيني إلى الس���لطة لك���ن بقيت القضية‬ ‫اجلنوبية رغ���م أنه أوص���ل اجلنوبيني إلى‬ ‫منص���ب نائ���ب الرئي���س‪ ،‬واآلن ممك���ن أن‬ ‫تقوموا بنفس الش���يء وأن تأتوا بجنوبيني‬ ‫في مؤمتر احلوار لك���ن هذا البديل ممكن‬ ‫أن يسبب االنفجار»‪<.‬‬


‫‪269‬‬

‫‪ 1433/12/28‬املوافق ‪2012/11/13‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪5‬‬

‫تقريــــر‬ ‫�أعذار العجز الأمريكي‬

‫احذروا قبل وقوع احلرف فـي الر�أ���س‬

‫التغيري والتعليم‪ :‬ال جديد فـي الطريق‬ ‫�إىل منزل الرئي�س!‬ ‫ً‬ ‫فاحصة لمحاولة‬ ‫تتحرك سيارة األجرة في أحد أكبر شوارع العاصمة اليمنية «شارع الستين» فيما نحن نُحاول أن تكون نظراتنا‬ ‫استقراء ملمح واحد للتغيير‪ ،‬وكأن قدر اليمنيين في التغيير مختزل بتنظيف الشوارع الرئيسية والفرعية المؤدية إلى منزل‬ ‫ً‬ ‫لياقة بالضيوف الوافدين‪.‬‬ ‫الرئيس‪ ،‬وإعادة ترميمها لتبدو أكثر‬ ‫في بداية ‪2011‬م كان طالب املدارس‬ ‫يرسمون لوح ًة فنية في ساحات احلرية‬ ‫والتغيير‪ ،‬انقلب مؤش���ر األولويات رأساً‬ ‫على عقب‪ ،‬فب���دالً من أن تكون احلصة‬ ‫األولى هي األهم في املدرسة استبدلوها‬ ‫باحلص���ة األخي���رة في الس���احات وهم‬ ‫ينظمون املسيرة تلو املسيرة من الصف‬ ‫إلى الس���احة بع���د االنتهاء م���ن الدوام‬ ‫املدرسي‪ .‬كان ذلك طمعاً في مس���تقبل‬ ‫يزي���ل الغموض من ال���زي الداكن الذي‬ ‫يرتدونه كل صباح‪.‬‬ ‫ولعل أب���رز القص���ص التعليمة التي‬ ‫حدثت عقب الث���ورة قصة الـ ‪ 22‬طالبة‬ ‫في تعز الالئي ُك���ن قريبات من القصل‬ ‫النهائي م���ن مدرستي نعمة وأسماء في‬ ‫محافطة تعز‪ ،‬عل���ى خلفية مناهضتهن‬ ‫ملدي���رات امل���دارس املُتهم���ات بإي���واء‬ ‫بالطج���ة لقم���ع الطالب���ات املناهضات‬ ‫للرئيس اليمني السابق علي صالح‪.‬‬ ‫مت اتخ���اذ الق���رار م���ن إدارة مكت���ب‬ ‫التربية بإطالع احملافظ ووزارة التربية‬ ‫والتعليم‪ ،‬ول���وال االحتجاجات ومطالب‬ ‫املنظم���ات احلقوقية معهن لكان القرار‬ ‫سارياً‪ ،‬م���ع أنه ال يوجد أي نص جزائي‬ ‫ف���ي أي دولة في العال���م يقضي بفصل‬ ‫طالب من التعليم في املدرسة‪.‬‬ ‫طالب املدارس دفعوا فاتورة البحث‬ ‫ع���ن واقع جدي���د للحي���اة ومنهج جديد‬ ‫بتفاصيل احلرية والتغيير‪ ،‬ولكن‪!!..‬‬

‫سلمان الحميدي‬ ‫الس���تني يبدو رزيناً أكث���ر من الالزم‪.‬‬ ‫وس���ط الش���ارع ترتف���ع لوح��� ًة كبي���رة‬ ‫وضعته���ا أمانة العاصمة وبداخلها هذه‬ ‫املقولة «من كان يظ���ن أن عجلة التغيير‬ ‫إلى الوراء فهو واهم ‪-‬رئيس اجلمهورية‬ ‫املشير عبدربه منصور هادي»‪.‬‬ ‫ق���د تك���ون اجلمل���ة اآلنف���ة واضح ًة‬ ‫ُّ‬ ‫يحط ف���ي جوف‬ ‫وجي���د ًة وله���ا مغ���زى‬ ‫رج���ل الس���بعني الس���الف ف���ي منصب‬ ‫الرئيس‪ ،‬ومع ذل���ك ال ميكن استبعادها‬ ‫من احتمالية أنها جمل التملق والتزلف‬ ‫الكثيرة!‬ ‫املوض���وع ليس سياسياً وإن حوى في‬ ‫بع���ض تفاصيله إش���ارات سياسية فهي‬ ‫ليس���ت س���وى هوامش إلث���راء موضوع‬ ‫اجتماع���ي يح���اول املقارنة ب�ي�ن ما قبل‬ ‫ثورة ‪2011‬م وما بعدها‪.‬‬ ‫وفق���اً لالفت���ة الت���ي تؤك���د أن عجلة‬ ‫التغيي���ر ال ميك���ن أن تعود إل���ى اخللف‬ ‫ميكن فهمها في سياقني بالنسبة للواقع‬ ‫االجتماعي‪ ،‬األول‪ :‬أن تغييراً جذرياً قد‬ ‫حصل للمجتم���ع‪ ،‬والثان���ي‪ :‬أنها مجرد‬ ‫الفتة‪.‬‬ ‫أمام أحد املطاعم الفخمة في شارع‬ ‫القاه���رة بصنع���اء‪ ،‬يخت���زل طفل ميني‬ ‫ح���ال التغيير‪ ،‬ما يزال بالقرب من بوابة‬ ‫مبيزان بنفس���جي يحمل حلمه‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫املطعم‬ ‫كم���ا أنه يرتدي البدل���ة التي حتتم عليه‬ ‫أن يك���ون داخل فص���ل دراسي في أدنى‬ ‫مدرس���ة حكومي���ة م���ن ذوات املس���توى‬ ‫املنخف���ض‪ ،‬لكن���ه كغي���ره م���ن أطف���ال‬ ‫امليازي���ن‪ ،‬ال يع���ي التغيي���ر قب���ل عام أو‬ ‫بع���ده‪ ،‬فاملي���زان ه���و املي���زان‪ ،‬ومقولة‪:‬‬ ‫وزن ياع���م‪ ،‬هي املقول���ة الثابتة في زمن‬ ‫املتغيرات بالنسبة ألحمد ورفاقه‪.‬‬ ‫أثن���اء انش���غالنا بأحم���د وميزان���ه‬ ‫حضرت فتات���ان «جوه���رة ‪ 10‬سنوات‪،‬‬ ‫جنم���ة ‪ 9‬سن���وات» كانت���ا تروج���ان‬ ‫لبضاعتهم���ا املزج���اة «منادي���ل الفاين»‬ ‫ول���م تكن مفاجأة عل���ى اإلطالق عندما‬ ‫اكتش���فنا أنه���ن ش���قيقتا طف���ل امليزان‬ ‫أحمد‪.‬‬ ‫يذهب���ون إل���ى املدرسة أحيان���اً لكن‬ ‫الواق���ع التعليم���ي املُ���زري يجعله���م‬ ‫يُفضلون الشارع لتعلم أبجديات احلياة‬ ‫ومكابدتها بدالً من محو أُمية التعليم‪.‬‬

‫ثورة ُ‬ ‫وطالب‬

‫مثلت الثورة اليمنية بالنسبة للمجتمع‬ ‫ثغ���رة أم���ل للنف���اذ إل���ى قل���ب التغيي���ر‬ ‫ومازال���ت‪ ،‬تقاطي���ع الوج���وه تفصح عن‬ ‫الكثي���ر من اخلبايا الكامن���ة في أعماق‬ ‫األمني���ات‪ :‬منل���ك الكثي���ر م���ن التفاؤل‬ ‫والكثير م���ن األمل؛ ولك���ن منط احلياة‬ ‫قاس في الوقت الراهن‪.‬‬ ‫املعيشية ٍ‬ ‫ل���م يط���رأ أي تغيي���ر عل���ى مس���توى‬ ‫احلال���ة االجتماعي���ة‪ ،‬الكثي���ر مم���ن‬ ‫واجهوا استفس���اراً بس���يطاً عن التغيير‬ ‫ف���ي اللحظة الراهن���ة تفاوتت إجاباتهم‬ ‫بني «ال النافية» والتغيير على املس���توى‬ ‫الس���يكولوجي فقط‪ ،‬ونقصد به التخلي‬ ‫عن اإلحباط والتشبث بقشة أمل‪.‬‬ ‫إن أه���م واجب مهمل ف���ي اليمن هو‬ ‫اجلان���ب التعليمي الذي ميك���ن اعتباره‬

‫«النه�ضة» فـي �سطور‬ ‫ف���ي نوفمب���ر ‪2011‬م كانت ش���ريحة اجتماعية م���ن الت ّواقني إل���ى التغيير‬ ‫يقلب���ون صفحات كتاب ش���روط النهضة للمفكر العرب���ي مالك بن نبي الذي‬ ‫جاء هدية مجاني ًة مع إحدى اجملالت اخلليجية‪.‬‬ ‫مصادف ًة يُقلب أحد الش���باب صفحات شروط النهضة ويأبى إال أن تكون‬ ‫ه���ذه إجاباته «ل���م يحدث تغيير وما وق���ع هو أن أحداث���اً صدمت اجلماهير‬ ‫صدم ًة عنيف ًة أيقظتها من نومها‪ ،‬ثم ما لبثت حتى غالبها النعاس‪ .»..‬بش���كلِ‬ ‫ما اقتبس هذه اجلملة وحورها مبا يلزم مع الواقع اليمني‪.‬‬ ‫يعي���ب ابن نبي على م���ن يريد النهضة ويغرق في وحل الس���ياسية‪ ،‬بتعبير‬ ‫املفكر اجلزائري «حديث الغش���يم الذي يدور في فلك‬ ‫الشؤون االجتماعية كالتعليم والتربية ومستقبل املرأة‬ ‫واستخ���دام رؤوس األموال ه���ذه األحاديث ذات قيمة‬ ‫ألنها بعيد عن منطق الغوغاء والنزعات االنتخابية‪ ،‬إذ‬ ‫هو يساهم في بناء التقدم والنهضة‪ ،‬متاما كما تساهم‬ ‫القشة الصغير في بناء عش الطير إبان الربيع»‪.‬‬ ‫كم���ا ي���رى أن احلكومة ما ه���ي إال اجتماعية تتغير‬ ‫تبع���اً للوسط الذي تعيش فيه‪ ،‬وه���ي ما معناه ضرورة‬ ‫إح���داث تغيير داخل الوس���ط االجتماعي‪ ،‬وما لم تكن‬ ‫هن���اك رغبة في التغيير االجتماعي فإن احلكومات ال‬ ‫ميكن أن تتغير‪<.‬‬ ‫مقياساً للتغيير‪ ،‬في هذا احلقل امللغوم‬ ‫ل���م يطرأ أي تغيير على األقل في مدراء‬ ‫املراكز التعليمية في احملافظات أو حتى‬ ‫على مستوى مدراء املدارس‪.‬‬ ‫في محافظة ميني���ة كـمحافظة رمية‬ ‫يتزاحم الطالب على املقاعد املكس���ورة‬ ‫قسمتهم إدارة املدرسة إلى أكثر‬ ‫بعد أن ّ‬ ‫من ُش���عبة نتيجة الكثافة الطالبية التي‬ ‫تفتقد إلى مدرسني يوازون هذه النسبة‪،‬‬ ‫ثالث ُشعب في الصف الثاني الثانوي ال‬ ‫يجدون مدرس فيزي���اء‪ ،‬وأحياناً يتطوع‬ ‫م���درس اللغ���ة العربية لتغطي���ة العجز‬ ‫الناج���م ع���ن افتق���ار املدرس���ة ألستاذ‬ ‫التفاضل والتكامل‪.‬‬

‫في رمية أيضاً يوجد أكثر من عش���ر‬ ‫مدارس مغلقة حتى اآلن بسبب العبثية‬ ‫ف���ي قي���ادة احملافظ���ة وس���وء إدارة من‬ ‫مكت���ب التربي���ة‪ .‬قب���ل ش���هر م���ن اآلن‬ ‫«كانت العديد من املدارس في محافظة‬ ‫رمية مغلقة‪ ،‬وقد كش���ف تقرير إلحدى‬ ‫القن���وات اليمني���ة بالص���وت والصورة‬ ‫وجود (‪ )11‬مدرس���ة مغلقة في مديرية‬ ‫مزهر لوحدها وبحس���ب تقارير موثقة‬ ‫فإن ع���دد املدارس املغلق���ة في مديرية‬ ‫كسمة تزيد عن (‪ )6‬مدارس»‪.‬‬ ‫ه���ذا ليس إال مثاالً عارضاً عن وضع‬ ‫ج���زء م���ن ك���ل العملي���ة التعليمي���ة في‬ ‫اليمن‪.‬‬

‫ال�سقف فوق ر�ؤو�س الطالب‬

‫البني���ة التحتي���ة للتعلي���م ‪-‬خصوصا‬ ‫في األرياف‪ -‬تدعو للتش���اؤم رغم نسبة‬ ‫الذكاء التي يكتنزها الطالب اليمني وأن‬ ‫هناك اختراعات تكنولوجية مت الكشف‬ ‫عنها لطالب مدارس‪ .‬في امللتقى األول‬ ‫لالبتك���ارات العلمي���ة لط�ل�اب مدارس‬ ‫العاصم���ة صنع���اء إح���دى الكفيف���ات‬ ‫قدم���ت اختراعاً في مج���ال االحتباس‬ ‫احلراري‪.‬‬ ‫ومع ذلك يعاني الطالب من اإلهمال‬ ‫ش���به التام لبعض امل���دارس‪ .‬في أكتوبر‬ ‫املاضي أصيب خمس���ة ط�ل�اب بجروح‬ ‫بعد سقوط أجزاء من مدرسة الش���هيد‬ ‫احلمدي في محافظة إب‪.‬‬ ‫ف���ي سي���اق آخر ق���ال مرك���ز بحوث‬ ‫التنمي���ة االقتصادي���ة واالجتماعي���ة‬ ‫الشهر املنصرم إن العوامل االقتصادية‬ ‫هي الدافع الرئيس لتس ّرب الطالب من‬ ‫التعلي���م وأن األسر اليمني���ة حتتاج إلى‬ ‫‪ 24‬مليار ري���ال لتجهيز ‪ 6‬ماليني طالب‬ ‫وطالبة دراسياً‪.‬‬ ‫تل���ك الش���واهد تس���تدعي التغيي���ر‬ ‫اجلوهري في العملية التعليمية‪ ،‬عالو ًة‬ ‫عل���ى انعك���اس التغيي���ر ف���ي املس���توى‬ ‫املعيش���ي ليظهر على التعليم؛ ما لم فإن‬ ‫القرار الصادر الش���هر املاضي من قبل‬ ‫وزي���ر التربي���ة والتعليم لن يك���ون له أي‬ ‫تأثير في إقبال اليمنيني على املدارس‪،‬‬ ‫ون���ص الق���رار املقص���ود ه���و‪« :‬من���ع‬ ‫استخدام العقوبات اجلسدية والنفسية‬ ‫بحق التالميذ الطالب في كافة مدارس‬ ‫اجلمهوري���ة ورياض األطفال احلكومية‬ ‫واألهلي���ة» وطال���ب الق���رار «بإحالة كل‬ ‫من ثب���ت مخالفته لنص امل���ادة من هذا‬ ‫القرار»‪<.‬‬

‫عندم���ا انتفض���ت‬ ‫الش���عوب العربي���ة في‬ ‫ثورة شعبية عارمة فيما‬ ‫ص���ار يع���رف ببل���دان‬ ‫ث���ورة الربي���ع العرب���ي‪،‬‬ ‫عل���ى مس���توى احمليط‬ ‫نون‬ ‫اإلقليم���ي أو الدول���ي‪،‬‬ ‫أحمد عبدامللك املقرمي‬ ‫ولق���د فاج���أ التوقيت‬ ‫(أق���ول التوقي���ت ألن‬ ‫معطي���ات ورصي���د العم���ل الكف���اح والوطن���ي‬ ‫ك���ان حاضرا أو ظل يتنامى ويتس���ع حتى واتته‬ ‫اللحظة التاريخية والظروف التي ساعدت في‬ ‫اإلعالن عن الثورات) بشكل فاجأ اجلميع وإن‬ ‫أتت املقدمات واملعطيات واألسباب والرصيد‬ ‫متوافرة‪ ،‬ه���ذه املفاجأة است���وى أمامها راعي‬ ‫الغن���م ف���ي أي منطقة نائية م���ن أرجاء الوطن‬ ‫العربي الكبي���ر‪ ،‬وأمريكا التي يقال إنها متتلك‬ ‫أكبر وأكفأ جه���از استخبارات���ي‪ ،‬وبالتالي فلم‬ ‫تستأذن هذه الثورة الشعبية العارمة في أقطار‬ ‫الربي���ع العرب���ي ال أمريك���ا وال غيرها بصرف‬ ‫النظ���ر عما حت���اول ان تردده بع���ض القوى أو‬ ‫األفراد بس���ذاجة وسطحي���ة أن أمريكا هيأت‬ ‫ورتبت وخطط���ت إلى آخر هذا الزعم املريض‬ ‫واالنبه���ار العاج���ز أمام الس���ذج أولئك‪ ،‬إال أن‬ ‫تكون واش���نطن هي من خطط لتلك الشرطية‬ ‫التونس���ية أن تتص���رف بتل���ك العنجهي���ة إزاء‬ ‫البط���ل محمد البوعزيزي ثم قامت واش���نطن‬ ‫باإليع���از لهذا البطل أن يحرق نفس���ه‪ ،‬وهكذا‬ ‫تذهب تباعا وبسطحية مركبة تفترض خططا‬ ‫أعدها األمريكان إلش���عال تلك الثورة الشعبية‬ ‫الشبابية الفريدة‪.‬‬ ‫إن رج���ل الش���ارع البس���يط يس���م ه���ذا‬ ‫التفكي���ر بالبالهة والغب���اء والتبعية املفجوعة‬ ‫لألمريكان‪.‬‬ ‫يؤك���د ه���ذا املوض���وع أن وزي���رة اخلارجية‬ ‫األمريكي���ة التي عج���زت بالده���ا أن يكون لها‬ ‫دور إيجابي جتاه الثورة الس���ورية‪ ،‬والتي بقيت‬ ‫مواق���ف بالدها في إطار مرب���ع املناورة بهدف‬ ‫االبت���زاز‪ ،‬والتحرك بخ���داع لتجمي���ل وجهها‪،‬‬ ‫وعج���زت عن لع���ب أي دور إنس���اني ‪-‬هذا إذا‬ ‫أحس���نا بها الظ���ن‪ -‬فإذا بها أم���ام هذا العجز‬ ‫الفاض���ح تطل���ق تصريح���ا قبيحا حتم���ل فيه‬ ‫الضحية املس���ؤولية‪ ،‬وتذرف دم���وع التماسيح‬ ‫لتص���ف الث���ورة والث���وار أنه���ا وقع���ت ف���ي يد‬ ‫املتطرفني‪.‬‬ ‫م���ن املؤكد أن الثورة في سوريا أو غيرها لم‬ ‫تأخذ إذنا من واش���نطن أو غيره���ا‪ ،‬ولم تعول‬ ‫الثورة ف���ي سوريا أو غيرها ف���ي جناحها على‬ ‫األمريك���ان أو غيرها‪ ،‬وإمن���ا انطلقت الثورات‬ ‫العربية معتمدة على الله وحده ثم على صمود‬ ‫الش���عب العرب���ي ب���كل فئاته وقواه الس���ياسية‬ ‫واالجتماعية احلية‪.‬‬ ‫فلتعالج واشنطن عجزها أمام القوى الدولية‬ ‫األخرى ب���أي طريقة تريده���ا دون اللجوء إلى‬ ‫مث���ل تلك األعذار اخلائب���ة والهزيلة التي تتهم‬ ‫الثورة أو الثوار‪<.‬‬

‫جمعية الإ�صالح برمية تد�شن‬ ‫م�شروع توزيع ال�سلة الغذائية‬ ‫لـ(‪� )2500‬أ�سرة‬

‫دشنت جمعية اإلصالح االجتماعي اخليرية‬ ‫ف���رع محافظة رمية‪ -‬الس���بت مش���روع توزيع‬‫الس���لة الغذائية لع���دد ‪ 2500‬حال���ة من األسر‬ ‫الفقيرة واحملتاج���ة واأليتام وذوي االحتياجات‬ ‫اخلاصة في عموم مديريات احملافظة‪.‬‬ ‫وتكونت السلة الغذائية املمولة من رجل البر‬ ‫واإلحسان الش���يخ «أبو صالح» من (كيس دقيق‬ ‫‪ 25‬كيل���و‪ ،‬وقطم���ة أرز‪ ،‬وقطمة سك���ر‪ ،‬وجالون‬ ‫زي���ت ‪ 9‬لت���ر‪ ،‬وعلبت���ي حليب ‪ 1800‬ج���م‪ ،‬و ‪14‬‬ ‫كي���س مكرون���ة‪ ،‬و‪ 12‬علبة تونة) ل���كل حالة من‬ ‫احلاالت املستفيدة‪.‬‬ ‫حضر التدش�ي�ن مدير أمن احملافظة العميد‬ ‫محم���د حم���ود القح���م ورئيس ف���رع اجلمعية‬ ‫مفضل اسماعيل االبارة ومدير مكتب احملافظ‬ ‫ونائب مدير مكتب الشؤون االجتماعية والعمل‬ ‫وعدد من املشائخ والوجاهات باحملافظة‪<.‬‬


‫‪269‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪ 1433/12/28‬املوافق ‪2012/11/13‬‬

‫‪6‬‬

‫تقاريــــر‬

‫اغتيال �ضابطي الأمن فـي ذمار العقيد اليمني واملقدم ال�سعيدي‪..‬‬

‫تفا�صيل اجلرمية وتعامل قيادات املحافظة معها‬ ‫في التاسع من ذي الحجة كانت أيدي الحجيج ترتفع متضرعة إلى اهلل‪ ،‬وأبصار المسلمين وقلوبهم في أنحاء العالم معلقة على أستار الكعبة‬ ‫الطاهرة‪ .‬في خضم هذا المشهد البديع لم يكن أي من العقيد علي عبداهلل مرشد اليمني (أحد ضباط األمن السياسي بمحافظة ذمار)‬ ‫والمقدم الركن عبداهلل صالح أحمد السعيدي (مساعد مدير أمن محافظة ذمار) يدري أن هذا اليوم العظيم وان تلك الدقائق بعد نزول‬ ‫خطيب عرفات من المنبر ستكون فيها النهاية لحياتهما وبتلك الطريقة البشعة‪..‬‬

‫تقرير‪ /‬عبداهلل قابل‬ ‫فبينما كان اخلطيب ينزل من على املنبر‬ ‫ك���ان هناك من يتربص بهم للقضاء عليهم‪،‬‬ ‫وعندم���ا وض���ع اخلطيب ي���ده على عصاه‬ ‫ليتوك���ى عليها‪ ،‬كان أحده���م يضع سبابته‬ ‫على الزناد مصوباً فوهة مسدسه نحوهم‪،‬‬ ‫اخلطي���ب ينزل من على سل���م املنبر درجة‬ ‫درج���ة‪ ،‬ك���ان القاتل يب���دأ الع���د التنازلي‪،‬‬ ‫عندما وطأت قدما الش���يخ احملراب كانت‬ ‫إصبع القاتل تضغط على الزناد لتطلق من‬ ‫فوهة املسدس رصاصات املوت‪..‬‬ ‫ل���م يكت���ف القات���ل بإط�ل�اق رصاص���ة‬ ‫واحدة عل���ى رأس العقيد عل���ي اليمني بل‬ ‫واصل إطالق النار عليه لتستقر في رأسه‬ ‫س���ت طلقات قاتلة‪ ،‬أما رفي���ق دربه املقدم‬ ‫عبدالله الس���عيدي الذي كان بجواره فقد‬ ‫استقرت برأسه رصاصتان قاتلتان‪.‬‬ ‫يقول شهداء عيان كانوا على مقربة من‬ ‫مك���ان احلادث بأن ش���خصاً يرت���دي بدلة‬ ‫رسمية ترجل م���ن على دراجة نارية يحمل‬ ‫مس���دساً ف���ي الش���ارع العام ج���وار «فرزة‬ ‫صنعاء وعلى مقربة من مقر حزب املؤمتر‬ ‫ومقرب���ة م���ن إدارة األم���ن وإدارة امل���رور‪،‬‬ ‫سارع بع���د توقف إجباري لس���يارة العقيد‬ ‫عل���ي اليمن���ي والذي ك���ان برفقت���ه املقدم‬ ‫عبدالله السعيدي الزدحام خط السير في‬ ‫تلك املنطق���ة خصوصاً وأن ذلك اليوم كان‬ ‫ف���ي اليوم األول قبل عيد األضحى ومعظم‬ ‫الباعة املتجولني يفترشون الطريق لكسب‬ ‫رزقهم م���ن الن���اس‪ ،‬أثناء وقوف الس���يارة‬ ‫حصل���ت اجلرمي���ة الت���ي هزت بش���اعتها‬ ‫محافظة ذمار بأكملها‪.‬‬ ‫بينما يذهب األطفال مع آبائهم في هذا‬ ‫اليوم لشراء مالبس العيد وشراء «جعالة»‬ ‫العي���د والفرحة متأل وجوهه���م تبدل حال‬ ‫أطفال الشهيدين من فرحهم بقدوم العيد‬ ‫إل���ى ح���زن عميق ذب���ح صدوره���م وتركها‬ ‫مفتوح��� ًه ومفتوحة لألبد وحملهم بدالً عن‬ ‫تلك الفرحة هموماً ال يعلمها إال الله‪ ،‬حالة‬ ‫احلزن ليست فقط محصورة على أبنائهما‬ ‫بل وصلت إل���ى أقاربهما فعلى سبيل املثال‬ ‫عم الش���هيد علي اليمني توف���ي بعد ثالثة‬ ‫أيام من الدفن متأثراً بنوبة من احلزن على‬ ‫ف���راق ابن أخي���ه الذي كان له نعم الس���ند‬ ‫ونعم العون‪..‬‬

‫ومخارجه���ا‪ ،‬ويع���رف حت���ى الوجه���اء‬ ‫والش���خصيات االجتماعية فيها‪ ،‬ومع ذلك‬ ‫لم يطلب منهم مساعدة في حفظ السكينة‬ ‫العام���ة وتظاف���ر اجلهود من أج���ل حماية‬ ‫املواطن�ي�ن وحتى في تعقب اجلن���اة الذين‬ ‫الزالوا إلى اآلن طلقاء يسرحون وميرحون‬ ‫بدون أي رقيب أو حس���يب‪ ،‬واكتفى بتناول‬ ‫القات معهم في منزله العامر‪..‬‬

‫�أف�سحوا الطريق للمحافظ العمري‬

‫املقدم‪ /‬عبداهلل ال�سعيدي العقيد‪ /‬علي اليمني‬ ‫بع���د أن نف���ذ اجمل���رم جرميت���ه تل���ك‬ ‫وبالطريق���ة الت���ي رواها ش���هود العيان لنا‬ ‫رك���ب دراجت���ه النارية ومضى ف���ي طريقة‬ ‫دون أي اعتراض باستثناء بعض احملاوالت‬ ‫الفردية من البعض إليقافه ولكن ال صوت‬ ‫يعل���و ف���وق صوت املس���دس ال���ذي صوب‬ ‫باجتاهه���م ليف���روا من أم���ام ذلك الوحش‬ ‫البش���ع ليذه���ب ه���و ف���ي طريق���ه‪ ،‬ويبقى‬ ‫الش���هيدان مضرجني بدمائهم���ا وصدمة‬ ‫املش���هد عل���ى وجوه احلض���ور‪ ،‬إذ ل���م يتم‬ ‫إسعافهما إال بعد فوات األوان‪.‬‬ ‫يحدثني أحد أقرباء الشهيد علي اليمني‬ ‫فيقول‪« :‬لم يكن للشهيد أي عدو غيرهم»‪،‬‬ ‫في إش���ارة منه إلى جماع���ة احلوثي أو ما‬ ‫يطل���ق عليه���ا بأنصار الله ونظ���ام اخمللوع‬ ‫علي صال���ح‪ ،‬وعند استفس���اري ملاذا هذا‬ ‫االته���ام؟ فأج���اب بقول���ه «الش���هيد رحمة‬ ‫الل���ه عليه يكره احلوثيني ويبغض أفكارهم‬ ‫ويكره نظام علي صالح بكل ما حتمله كلمة‬ ‫الكراهية‪.‬‬ ‫حيث كان يقوم بكتابة منشورات ضدهم‬ ‫وض���د أفكارهم على صفحت���ه في الفيس‬ ‫بوك منه���ا‪« :‬اليمن بحاجة إلى تنظيف من‬

‫حمافظ ذمار‬

‫جمددا‪ ..‬تعز ترفع ال�سبابة‬

‫هذه الكائنات اخلبيثة لينعم باالستقرار»‪،‬‬ ‫ومنش���ور كتبة الش���هيد عن اخملل���وع علي‬ ‫صال���ح نص���ه «لعنة الل���ه عليك ي���ا عفاش‬ ‫زعيم عصابة» فهذه دالالت وإشارات على‬ ‫أنه إن كان للشهيد غرمي فإنه سيكون وبال‬ ‫ش���ك علي عبدالله صالح وأتباع عبدامللك‬ ‫احلوثي‪- ..‬بحسب حديثه‪.‬‬

‫مدير الأمن الذي ال يوفر �أمنا‬

‫العميد عبدالكرمي عبد الواحد العديني‬ ‫مدي���ر أم���ن محافظ���ة ذم���ار تول���ى ه���ذا‬ ‫املنص���ب ف���ي يوم عطل���ة رسمي���ة لدى كل‬ ‫املس���لمني في مختلف دول العالم وهي يوم‬ ‫اجلمع���ة‪ ،‬حيث مت تعيينه م���ن قبل اخمللوع‬ ‫علي عبدالله صال���ح في جمعة النصر في‬ ‫األيام الس���اخنة للثورة الشعبية‪ ،‬بعد أن مت‬ ‫إقالة املدير الس���ابق محمد مسعود املدير‬ ‫الذي أثبت جدارته وال زال الذماريون على‬ ‫كل أش���كالهم وألوانهم السياسية يكنون له‬ ‫ك���ل االحترام والتقدير ألن���ه أحدث تغييراً‬ ‫ملموس���اً‪ ،‬إال أن ه���ذا الكفؤ ق���د مت إقالته‬ ‫م���ن منصبة بتوجيه م���ن احملافظ العمري‬ ‫بع���د رفضه رفض���اً قاطع���اً ملقت���رح تقدم‬ ‫ب���ه مجموعة م���ن الن���اس إل���ى احملافظة‬ ‫القتحام الساحة‪ ،‬األمر الذي رفضة مدير‬ ‫األمن الس���ابق‪ ،‬مت تغييرة في متام الساعة‬ ‫الواحدة بع���د منتصف ليل اخلميس بداية‬ ‫ي���وم اجلمع���ة‪ ،‬وال ندري كيف ص���در قرار‬ ‫التعيني اجلديد للعميد العديني ومن الذي‬ ‫أصدره في ذلك الوق���ت املتأخر من الليل‪،‬‬ ‫العميد العديني ولألسف الشديد لم ينجز‬ ‫إل���ى اآلن أي ش���يء ول���م يوف���ر اخلدمات‬

‫األمني���ة للمواطنني في النه���ار فض ً‬ ‫ال عن‬ ‫احلماي���ة في اللي���ل‪ ،‬وزد على ه���ذا أنه لم‬ ‫يستطع حماية ضباط األمن الذين يعملون‬ ‫حتت إمرته‪.‬‬ ‫م���ن األمور املتعارف عليه���ا في كل دول‬ ‫العال���م أنه وفي ح���ال ح���دوث أي جرمية‬ ‫ف���ي أي مكان يهرع األمن إل���ى املكان ويتم‬ ‫تطويق املكان من كل النواحي وتغيير حركة‬ ‫الس���ير إل���ى طريق آخ���ر ليس���تطيع أفراد‬ ‫األمن والشرطة أداء عملهم على أكمل وجه‬ ‫وفي أحس���ن صورة والبدء في جمع دالئل‬ ‫ومعاين���ة مكان احل���ادث ورف���ع تقرير إلى‬ ‫جه���ات االختصاص إال أن العميد العديني‬ ‫لم يرسل حتى ش���رطياً راج ً‬ ‫ال إلى املنطقة‬ ‫ول���م يرسل طقم���اً لتعقب اجلن���اة واكتفى‬ ‫بإرس���ال فريق البح���ث لتصوير اجلثث وال‬ ‫أكثر من هذا إال حضوره ملراسيم التش���ييع‬ ‫واالكتفاء ببيان إدانة وشجب‪ ،‬وكأنه حتول‬ ‫من مس���ئول أمن���ي إلى مس���ئول في حزب‬ ‫سياسي‪.‬‬ ‫وألن املتع���ارف عليه ف���ي محافظة ذمار‬ ‫أن املنطق���ة الت���ي حدث���ت فيه���ا اجلرمية‬ ‫منطقة شديدة االزدحام في األيام العادية‬ ‫ً‬ ‫فض�ل�ا عن أيام العيد وه���و وقت اجلرمية‬ ‫فم���ع ذلك لم تقم إدارة امل���رور بإرسال من‬ ‫ينظم حركة الس���ير في تلك املنطقة لتظل‬ ‫املنطقة كما هي عليه من االزدحام‪.‬‬ ‫مدي���ر أم���ن ذم���ار العمي���د عبدالكرمي‬ ‫العدين���ي ليس غريب���اً عن ذم���ار لنقل أنه‬ ‫يجه���ل طبيع���ة ه���ذه احملافظ���ة والوض���ع‬ ‫اجلغراف���ي لها‪ ،‬فقد سب���ق وأن كان قائداً‬ ‫لش���رطة النجدة ف���ي محافظة ذم���ار فهو‬ ‫يع���رف ذم���ار جي���داً ويع���رف مداخله���ا‬

‫احملاف���ظ يحي���ى عل���ي العم���ري م���ن‬ ‫الش���خصيات التي سمع���ت عنها ذمار قبل‬ ‫أن تعرفها فعلى م���ا يبدو أنه استعان بجن‬ ‫سليم���ان لتجميل صورته ل���دى أبناء ذمار‬ ‫قب���ل أن يصبح محافظاً لها‪ ،‬إال أنه فش���ل‬ ‫ً‬ ‫فش�ل�ا ذريعاً وانعكس املؤشر ضده الحقا‪.‬‬ ‫فال ت���زال ذمار تعيش على املش���اريع التي‬ ‫قدمه���ا احملافظ���ون الس���ابقون‪ ،‬واجلانب‬ ‫األمن���ي ال���ذي يتطل���ب منه أن يهت���م به لم‬ ‫يفع���ل فيه ش���يئا‪ ،‬حتى في ذل���ك احلادث‬ ‫الذي ش���هدته احملافظة تص���رف وكأنه لم‬ ‫يعلم ش���يء وكم���ا يحلو للذماري�ي�ن القول‪:‬‬ ‫«رحم الله امرئ ش���غل الدرن���ة» ولم يكلف‬ ‫نفس���ه حتى بالذهاب إلى املشفى لرؤيتهم‬ ‫فلم يزرهم إلى ثاني أيام العيد‪.‬‬ ‫قام احملافظ أخيراً بتش���ييع الضابطني‬ ‫ف���ي جن���ازة رسمي���ة أقيمت ف���ي صنعاء‪،‬‬ ‫بعد تنس���يق مس���بق مع رئيس جهاز األمن‬ ‫الس���ياسي اللواء غالب القم���ش وقيادات‬ ‫عس���كرية وأمني���ة‪ ،‬حي���ث وكان مق���ررا أن‬ ‫يصلى عليهما في متام الساعة التاسعة في‬ ‫مسجد مجمع العرضي‪ ،‬إال أن احملافظ قام‬ ‫بتغيير املكان والزمان (إلى جامع الشهداء‬ ‫ف���ي مت���ام الس���اعة الثامنة قبي���ل وصول‬ ‫الل���واء القمش) واكتفى بحضور املوجودين‬ ‫ألسب���اب ال زلنا جنهلها‪ ،‬وعند عودة موكب‬ ‫اجلنازة إل���ى ذمار قال أقارب للش���هيدين‬ ‫ب���أن العم���ري أراد استمالته���م بالص�ل�اة‬ ‫عليهم���ا عن���د وصلوله���م ذم���ار «‪»10:30‬‬ ‫صباحاً م���ع أن موعد الدف���ن بعد الظهر‪،‬‬ ‫لعلمه ب���أن محبي الش���هيدين سيتجمعون‬ ‫بكثرة‪ ،‬وهو ما مت فع ً‬ ‫ال حيث غصت شوارع‬ ‫املدينة بالقادمني للتشييع‪ ،‬فأراد أن يستبق‬ ‫احلدث عليهم ودفنهم قبل املوعد‪ ،‬إال أنهم‬ ‫رفض���وا رفض���اً قاطعاً عن���د وصولهم إلى‬ ‫املس���جد‪ ،‬فاستجاب إلى قرارهم وإال فإن‬ ‫هتاف «ارحل» سينفجر في وجهه وسيظل‬ ‫في موقف ال يحسد عليه‪.‬‬ ‫ف���ي الس���ياق وحت���ى اآلن ل���م يجتم���ع‬ ‫احملافظ م���ع اللجن���ة األمني���ة للمحافظة‬ ‫رغ���م م���رور ثالث���ة أسابيع عل���ى احلادث‬ ‫واكتفى بحضور اجلنازة‪<.‬‬

‫م�سرية مليونية فـي تعز تطالب مبحاكمة مرتكبي جمزرة ‪ 11‬نوفمرب و�إقالة املتورطني بالف�ساد‬ ‫خ���رج مئ���ات اآلالف م���ن‬ ‫أبن���اء محافظ���ة تع���ز في مس���يرة‬ ‫جماهيرية حاش���دة جابت ش���وارع‬ ‫املدينة في الذك���رى األولى جملزرة‬ ‫‪2011/11/11‬م الت���ي ارتكبته���ا‬ ‫قوات بقايا العائل���ة وراح ضحيتها‬ ‫‪ 14‬شهيدا وعشرات اجلرحى‪.‬‬ ‫وانطلقت املس���يرة م���ن مكانني‬ ‫مختلفني األولى من جولة القاضي‬ ‫ومستش���فى الروض���ة والتحم���ت‬ ‫املسيرتان في جولة وادي القاضي‬ ‫مشكلة مسيرة واحدة مرت بشارع‬ ‫جمال‪ ،‬ونف���ذت وقف���ة احتجاجية‬ ‫أمام مكت���ب التربية حي���ث طالبت‬ ‫املس���يرة بإقالة مس���ئولني متهمني‬ ‫بالفس���اد والتورط ف���ي االنتهاكات‬ ‫ضد فعاليات الثورة السلمية‪.‬‬ ‫واجتهت املسيرة وسط هتافات‬

‫الث���وار املتعالي���ة إل���ى أم���ام مبنى‬ ‫محافظة تع���ز الذي نف���ذوا أمامه‬ ‫وقفة احتجاجية مطالبني محافظ‬ ‫احملافظ���ة بإقالة وك�ل�اء احملافظة‬ ‫الذين يتهمهم أبناء تعز باملش���اركة‬ ‫ف���ي اجمل���ازر الت���ي ارتكب���ت بحق‬ ‫شباب الثورة‪.‬‬ ‫وألق����ى الناش����ط ف����ي ساح����ة‬ ‫احلري����ة ورئيس اجملل����س الثوري‬ ‫ضياء الس����امعي رسالة املس����يرة‬ ‫حي����ث أك����د عل����ى إص����رار الثوار‬ ‫عل����ى محاكم����ة القتل����ة وإقالته����م‬ ‫«مضيف����ا»‪ :‬تعز لم تش����هد تغييرا‬ ‫حقيقيا حتى اآلن يلبي طموحات‬ ‫الثوار ومطالبهم الثورية العادلة‪..‬‬ ‫مشيرا إلى أن الثورة مستمرة وأن‬ ‫تع����ز الت����ي أطلقت ش����رارة الثورة‬ ‫لن تتنازل عن قط����رة دم من دماء‬

‫الش����هداء مهما كانت التضحيات‬ ‫والصعوبات‪.‬‬ ‫ودع���ا أبن���اء احملافظ���ة إل���ى‬ ‫التكات���ف والعمل املوح���د وتفويت‬ ‫الفرص���ة عل���ى ك���ل املتآمرين على‬ ‫ثورة الشعب‪.‬‬ ‫وأمام مستش���فى الث���ورة نفذت‬ ‫املس���يرة وقف���ة احتجاجي���ة أخرى‬ ‫ق���ال فيه���ا الدكت���ور إسماعي���ل‬ ‫اخلل���ي أمام اجلماهير احملتش���دة‬ ‫«أن الث���ورة ل���ن تستس���لم وإن تعز‬ ‫منتصرة وإن القتلة وزبانية اخمللوع‬ ‫سوف يرحلون إلى مزبلة التاريخ»‪.‬‬ ‫وأضاف «أن الش���عب اليمني الذي‬ ‫خ���رج يبحث عن احلري���ة ال ميكن‬ ‫أن يتن���ازل عنه���ا وأن القتلة سوف‬ ‫يحاكم���ون العدالة ستأخذ طريقها‬ ‫إلى التنفيذ»‪.‬‬

‫وكانت مس���يرة بالس���يارات قد‬ ‫جاب���ت ش���وارع مدينة تع���ز عصر‬ ‫الس���بت في الذكرى األولى جملزرة‬ ‫‪ 11/11‬الع���ام املاض���ي والتي راح‬ ‫ضحيته���ا ‪ 15‬ش���هيداً بينهم ثالثة‬ ‫نساء وعدد من اجلرحى‪.‬‬ ‫وانطلقت املسيرة من جولة وادي‬ ‫القاضي (نقطة االنطالقة) مرورا‬ ‫بقلعة بالقاهرة ثم مستشفى الثورة‬ ‫التي انطلقت منه���ا القذائف جتاه‬ ‫ساح���ة احلرية وص���وال إلى ساحة‬ ‫احلرية‪.‬‬ ‫وكان���ت ق���وات صال���ح هاجمت‬ ‫بقذائ���ف الدبابات مصلي النس���اء‬ ‫ف���ي جمع���ة ‪ 11‬نوفمب���ر ‪2011‬م‬ ‫بساحة احلرية استشهد على إثرها‬ ‫«زين���ب العدين���ي‪ ،‬ياسم�ي�ن سعيد‬ ‫األصبحي‪ ،‬تفاحة العنتري»‪<.‬‬


‫‪269‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪ 1433/12/28‬املوافق ‪2012/11/13‬‬

‫‪7‬‬

‫تقريــــر‬

‫اليوم امل�شهود‬

‫فـي ذكرى �شهيدات احلرية ‪2011-11-11‬‬

‫تعز‪ :‬ما �أ�شبه اليوم بيوم قتل «عزيزة‬ ‫وتفاحة ويا�سمني»‬ ‫فلتان أمني بال راصد‪،‬‬ ‫ومحافظ تعز في‬ ‫الصدارة‪ٌ ،‬‬ ‫وكل يُلقي‬ ‫بثقل التهمة على‬ ‫اآلخر؛ ولكن البديهي‬ ‫أن يكون صاحب القرار‬ ‫بالمحافظة مسئو ًال‬ ‫عما يجري‪.‬‬

‫سلمان الحميدي‬ ‫يوم األحد الفائت صادف‬ ‫تاريخ ‪2011/11/11‬م وهي‬ ‫الذكرى األولى لقصف ساحة‬ ‫احلرية بتعز والتي سقط فيها‬ ‫أكثر من ‪ 15‬شهيدا بينهم ثالث‬ ‫شهيدات (ياسمني‪ ،‬تفاحة‪ ،‬زينب)‬ ‫أثناء انتظارهن ألداء صالة جمعة‬ ‫«ال حصانة للقتلة»‪.‬‬ ‫ذكرى مؤملة ألبناء احلاملة‬ ‫الذين يُنادون فيها بإسقاط‬ ‫احلصانة عن صالح ومقربيه‬ ‫الرتكابهم جرائم شنعاء بتعبير‬ ‫شباب الثورة‪.‬‬ ‫سقطوا ضحايا ولم تسقط‬ ‫احلصانة‪ .‬بلغت أرواحهم عنان‬ ‫السماء ولم تُراع آلة القتل التي‬ ‫كانت بيد صالح حينها ُحرمة‬ ‫اإلنسان‪ ،‬ولم تفرق بني الرجل‬ ‫واملرأة‪ ،‬أو الطفل والشاب‪.‬‬ ‫شهد ذلك اليوم قيام قوات‬ ‫النظام السابق بدك مستشفى‬ ‫الروضة بأكثر من ‪ 15‬قذيفة‬ ‫دبابة باإلضافة إلى منازل‬ ‫مجاورة‪ .‬و ُقصفت ساحة احلرية‬ ‫قبل أن ترفع املالئكة سجالت‬ ‫التدوين ملن يحضر باكراً‬ ‫لالستماع إلى اخلطبة‪ ،‬وكأنهم‬ ‫سيُتمون طقوس العبادة في‬ ‫السماء!‪.‬‬

‫الأمن!‬

‫حالة فوضى تعيش فيها مدينة‬ ‫تعز‪ ،‬واتهامات حملافظ تعز بأنه‬ ‫يتعامل مع األحداث بعني النكف‬ ‫السياسية رضوخاً إلمالءات‬ ‫احمليطني به‪.‬‬ ‫بعد أن قطع وعداً على نفسه‬ ‫بأن تقترب مدينة تعز من ُدبي‪،‬‬ ‫وجد أبناء تعز املدينة تعيش‬ ‫الفوضى األمنية وضوضاء‬

‫األعيرة النارية بُكر ًة وعشيا!‪.‬‬ ‫مصادر إعالمية تداوالت‬ ‫خبر «اعتكاف شوقي هائل في‬ ‫لندن‪ ،‬وأن رفض العودة إلى حني‬ ‫تعيني محافظ بديل» لكن مصدر‬ ‫ُمق ّرب من شوقي أكد لألهالي أن‬ ‫شوقي قد عاد إلى تعز وأن اخلبر‬ ‫املُتداول ال أساس له من الصحة‪.‬‬ ‫وكان محافظ تعز قد يوم‬ ‫اجلمعة املنصرم بإقالة ك ً‬ ‫ال من‬ ‫مدير أمن محافظة تعز ونائبيه‬ ‫وقائد قوات األمن املركزي‬

‫باحملافظة وأمهلهم أسبوع‬ ‫لوضع حد لالنفالت األمني في‬ ‫احملافظة‪.‬وقال شوقي في رسالته‬ ‫«لقد انفلتت األمور األمنية في‬ ‫مركز احملافظة وارتفعت حاالت‬ ‫اطالق النار واأللعاب النارية في‬ ‫املدينة وانتم تتفرجون‪ .‬وعليه‬ ‫فإنني احملكم املسؤولية لوضع‬ ‫حد لهذا االنفالت خالل اسبوع»‪.‬‬ ‫وألول مرة يتم اتخاذ مثل هذه‬ ‫اإلجراءات عبر موقع تواصل‬ ‫اجتماعي‪ ،‬وليست توجيهات‬ ‫إدارية‪.‬‬ ‫املصدر املق ّرب من شوقي‬ ‫قال لـ«األهالي» أن الرسالة‬ ‫أيضاً‪ -‬مت توجيهها للمخولني‬‫رسمياً وأعطاهم مهل ًة ملدة أسبوع‬ ‫الستتاب األمن في احملافظة‪.‬‬ ‫ولم تقتصر هذه التوجيهات على‬ ‫موقع التواصل االجتماعي فيس‬ ‫بوك فقط‪.‬‬ ‫وقال املصدر بأن شوقي يقف‬ ‫على مسافة واحدة من جميع‬ ‫القوى‪ ،‬وأنه صاحب مشروع وال‬ ‫يتعامل مع االعتبارات السياسية‪،‬‬ ‫قبل أن يقول‪ :‬يوجد قوى سياسية‬ ‫تقف حجر عثرة أمام مشروع‬ ‫شوقي‪.‬‬ ‫مصادر موثوقة قالت لـألهالي‬ ‫أن شوقي يرغب في إقالة مدير‬ ‫األمن‪ ،‬كما حدث مع املدير‬ ‫السابق العقيد علي السعيدي‪،‬‬

‫لكن املصدر قال بأن شوقي رجل‬ ‫دولة ميلك صالحيات‪ ،‬وال يوجد‬ ‫خالف بينه وبني مدير األمن إال‬ ‫حول القضايا التي متس تعز‪.‬‬ ‫وكانت قيادات األجهزة األمنية‬ ‫في احملافظة تعز يوم السبت‬ ‫املنصرم وأقرت تنفيذ خطة أمنية‬ ‫صارمة والتي من بينها التشديد‬ ‫األمني ابتداء من الثامنة مسا ًء‬ ‫ملواجهة االنفالت األمني‪.‬‬ ‫االجتماع كان برئاسة العقيد‬ ‫عبداحلليم نعمان نائب مدير أمن‬ ‫احملافظة‪ ،‬واملُالحظ هو غياب‬ ‫مدير األمن‪.‬‬

‫م�سرية للذكرى‪..‬‬

‫األحد املاضي خرج مئات‬ ‫اآلآلف من أبناء محافظة تعز في‬ ‫مسيرة جماهيرية حاشدة جابت‬ ‫شوارع املدينة في الذكرى األولى‬ ‫جملزرة ‪2011/11/11‬م التي‬ ‫ارتكبتها قوات بقايا العائلة وراح‬ ‫ضحيتها ‪ 15‬شهيدا وعشرات‬ ‫اجلرحى‪ .‬مبا فيها النساء‪.‬‬ ‫واجتهت املسيرة وسط هتافات‬ ‫الثوار املتعالية املطالبة مبرتكبي‬ ‫اجلرائم بحق شباب الثورة‪.‬‬ ‫ولم تخ ُل املسيرة من شعارات‬ ‫مناوئة لشوقي هائل‪ ،‬وإبداء‬ ‫االستياء من طريقة إدارته‬ ‫للمحافظة‪ ،‬إذ لم يحدث أي تغيير‬ ‫حتى اآلن حسب الهتافات‪<.‬‬

‫ف���ي يوم ‪ 2011/11/10‬كانت هناك مس���اع‬ ‫حمي���دة م���ن قب���ل جلن���ة التهدئ���ة األهلية مع‬ ‫الس���لطات احمللي���ة لتهدئة األوض���اع في تعز‪،‬‬ ‫ولكنن���ا فوجئن���ا في ظهر ذل���ك اليوم اخلميس‬ ‫بالقصف العش���وائي على جمي���ع أحياء مدينة‬ ‫تع���ز احلامل���ة وال���ذي استم���ر ليل���ة اجلمع���ة‬ ‫عبدالحافظ الفقيه ونهاره���ا‪ ،‬وكان هذا القص���ف بجميع األسلحة‬ ‫مبا فيه���ا الثقيلة ال يفرق ب�ي�ن حي وحي وبيت‬ ‫وبيت بل قصف كل شيء في املدينة املدارس واملساجد واملستشفيات‬ ‫والشوارع واألسواق‪ ...‬الخ‪.‬‬ ‫وكان القصف الش���ديد ي���وم اجلمعة ‪ 11/11‬عل���ى ساحة احلرية‬ ‫وحواليها وطرقها فقد ضربت بيت الشهيد هاني الشيباني واستشهد‬ ‫وظهرت أخته وفاء احلرة األبية في القنوات في ذلك املوقف البطولي‬ ‫األسطوري حني سطرت ب���دم أخيها عبارة «ارحل يا سفاح» وتكلمت‬ ‫تلك الكلمات الثورية التي عبرت فيها عن ثورية حرائر تعز واعتزازهن‬ ‫بالثورة وش���جاعتهن بالوقوف ضد الظلم والطغيان واالستبداد مهما‬ ‫قدمن من تضحيات وكان استهداف الس���احة الهدف منه منع الثوار‬ ‫والثائ���رات م���ن أداء صالة اجلمعة في الس���احة ورغم ذلك القصف‬ ‫للط���رق املؤدية للس���احة إال أن األحرار واحلرائر تس���للوا لواذا حتى‬ ‫وصلوا الس���احة وكان القصف الش���ديد مركز على ساحات النس���اء‬ ‫وفندق اجمليدي وكنا نش���اهد الساحة تش���تعل نارا من شدة القصف‬ ‫وكان القصف على فندق اجمليدي باألسلحة املتوسطة وكانت احلرائر‬ ‫يجلسن أسفل الفندق وقد نصحن من قبل بعض الثوار باالبتعاد عن‬ ‫هذا املكان ولكنهن أبني إال اجللوس الذي مثل شجاعة وآباء ال يخفن‬ ‫إال الله ولس���ان حاله���ن يقول «قل لن يصيبنا إال م���ا كتب الله لنا‪»...‬‬ ‫وقبل خطبة اجلمعة وش���دة القصف كان الشباب ينقلوا اجلرحى في‬ ‫كل حلظة وفي هذا الوقت أصيب الدكتور املناضل الش���جاع عبدالله‬ ‫الذيفاني ومت إسعافه وجرح آخرون ومت إسعافهم ورغم شدة القصف‬ ‫م���ن جميع االجتاهات فإن املصلني األحرار واحلرائر توافدوا من كل‬ ‫ح���دب وصوب بني الرصاص املصبوب على الس���احة وبدأ اخلطيب‬ ‫خطبته وكانت القذائف متر من فوق رأسه‪..‬‬ ‫ف���ي ه���ذا الوقت عب���ر اجملرمون ع���ن غيظهم الش���ديد فقصفوا‬ ‫بالدبابات فندق اجمليدي الذي استهدف احلرائر الثائرات املصليات‬ ‫العابدات وخرجت تلك الثائرة اجلريحة وهي تتعثر من شدة اإلصابة‬ ‫واستش���هدت في احلال الش���هيدة تفاحه وياسم�ي�ن وزينب وجرحت‬ ‫أخريات وهب الش���باب ليأخذوا الش���هيدات وإلسع���اف اجلريحات‬ ‫إلى املستش���فى امليداني ورغم ذلك كله فقد استمر الثوار والثائرات‬ ‫صامدون في الس���احة واستمر اخلطيب ف���ي خطبته األستاذ أحمد‬ ‫عبدالرب برباطة جأش وشجاعة نادرة وأداء متميز وبعد أداء صالة‬ ‫اجلمعة قام املصلون جميعا مبسيرة غاضبة ال يخافون املوت وقصف‬ ‫الطغاة اجملرمني إلى املستش���فى امليدان���ي الروضة في حي الروضة‬ ‫وهن���اك كانت الفاجعة فلقد ش���اهدنا الش���هيدات الثالث وش���هداء‬ ‫آخرين وكان املنظر رهيبا لم ميلك فيه اإلنسان إال أن يذرف الدموع‬ ‫مهما كانت رباطة جأشه انه مشهد احلرية العزة والكرامة واملواطنة‬ ‫املتس���اوية مشهد التضحية والفداء مشهد تقدمي األرواح من الرجال‬ ‫والنساء من أجل احلرية واملواطنة املتساوية‪ ،‬ومن شدة التأثر سألني‬ ‫هن قريباتك؟‬ ‫البعض هل ّ‬ ‫أرواحهن‬ ‫قدم���ن‬ ‫قل���ت‪ :‬ال ولكنهن أخواتنا م���ن حرائر تعز الالتي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وكن يبحثن عن الش���هادة من أجل احلرية والكرامة‪ ،‬إنه يوم‬ ‫رخيصة ّ‬ ‫مش���هود جت���رد فيه الطغاة اجملرم���ون والعبيد احملترف���ون للقتل من‬ ‫كل ش���يء إنس���اني وأخالقي وديني‪ ،‬فال احت���رام لصالة اجلمعة وال‬ ‫لألطفال والنساء واملصلني‪ ،‬فاخلزي والعار ألولئك الذين قاموا بهذه‬ ‫اجمل���زرة وهم قيران وضبعان والعوبل���ي وغيرهم‪ ...‬هؤالء اجملرمون‬ ‫لن يفروا من العدالة مهما طال الزمن‪.‬‬ ‫وبع���د ذلك قام���ت ق���وات العوبلي من مستش���فى الث���ورة بضرب‬ ‫املستش���فى امليداني وقوات ضبعان م���ن جبل جرة فضرب من جميع‬ ‫االجتاه���ات بحوال���ي ‪ 14‬قذيفة مم���ا أدى إلى قتل بع���ض املصابني‬ ‫وجرح البعض األخر ومن ش���دة القص���ف سقط أحد اجلرحى ووقع‬ ‫على األرض شهيدا‪...‬‬ ‫أي وحش���ة هذه الت���ي ارتكبها ه���ؤالء اجملرمون الذي���ن ال يزالون‬ ‫ميش���ون مطمئنني آمنني على األرض واألصل أن يكونوا في السجون‬ ‫واحملاكم لينالوا جزاء ما اقترفوه من جرائم حرب في حق اإلنسانية‪،‬‬ ‫إن تعز ل���ن تهدأ ولن تطمئن حتى يحاكم القتلة اجملرمون وإنها لثورة‬ ‫حتى تتحقق جميع أهداف الثورة‪..‬‬ ‫لق���د حترر أبناء تع���ز وأبناء اليم���ن وأبناء ثورات الربي���ع العربي‪،‬‬ ‫حت���رروا من اخل���وف إال من الل���ه تعالى وقام���وا بثوراته���م من أجل‬ ‫احلري���ة والكرام���ة واملواطنة املتس���اوية وإنه���اء الظل���م واالستبداد‬ ‫والطغيان‪ ،‬وسيظلون في ثوراتهم في الس���احات حتى تكتمل أهداف‬ ‫الثورة ويحاكم القتلة ويرحل آخر فاسد في نظام اخمللوع‪ ،‬وعلى بقايا‬ ‫النظ���ام الفلول وأعوانه���م من الثورة املضادة أن يدركوا بأن الش���عب‬ ‫الذي فجر الثورة في ‪ 11‬فبراير ‪2011‬م وحقق هدفه األول بإسقاط‬ ‫رأس النظ���ام سوف يس���تمر في ثورته حتى يحرر الب�ل�اد من الفلول‬ ‫وأعوانه���م املتحالف�ي�ن مع اخملل���وع وأن دماء الش���هداء واجلرحى لن‬ ‫تذهب سدى‪« ...‬وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون»‪.‬‬ ‫بل���غ ع���دد الش���هداء في ه���ذا الي���وم ‪ 13‬ش���هيدا نس���ا ًء وأطفاالً‬ ‫ورجاالً‪<.‬‬


‫‪269‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪ 1433/12/28‬املوافق ‪2012/11/13‬‬

‫‪8‬‬

‫تقاريــــر‬

‫اليمن‪ ..‬دولة بحرية و�سلطة جبلية!!‬ ‫تمتد الحدود البحرية لليمن على ساحل يبلغ نحو ‪2600‬كم مشرفة‬ ‫على أهم الممرات والمضايق ولديها نحو (‪ )260‬جزيرة فيما ال‬ ‫تزال موازنة الدولة تعتمد وبنسبة (‪ )70%‬على نفط الصحراء‬ ‫المحدود والمهدد بالنضوب‪.‬‬ ‫ويلخ���ص اخلبي���ر‬ ‫البح���ري الراحل أحمد‬ ‫احلبيش���ي مش���كلة‬ ‫الدولة ف���ي التعامل مع‬ ‫إمكانياته���ا البحري���ة‬ ‫الهائل���ة بـ»عقدة الدولة‬ ‫عبدامللك شمسان‬ ‫اجلبلية»‪.‬‬ ‫‪Shamsan75@hotmail.com‬‬ ‫وتذهب معظم فرص‬ ‫االستثم���ار البح���ري‬ ‫للمستثمرين األجانب الذين يحققون أكبر قدر‬ ‫م���ن الفائدة املمكن���ة من ثروة البحر والفس���اد‬ ‫املستش���ري في أجهزة الدول���ة اليمنية‪ .‬ويتركز‬ ‫معظم سكان اليمن في اجلبال (مدنا وأريافا)‪،‬‬ ‫وأكثر من نصفهم يرزحون حتت خط الفقر‪.‬‬ ‫وتعكس ه���ذه املعطي���ات املتناقض���ة عقلية‬ ‫نظ���ام احلكم ف���ي اليمن على امت���داد التاريخ‪.‬‬ ‫ويأم���ل املواط���ن اليمني من ثورته الس���لمية أن‬ ‫تفضي إل���ى تغيير عقلية نظام احلكم بالتزامن‬ ‫مع تغيير األشخاص‪.‬‬ ‫وق���ال آخر تع���داد أج���ري في اليم���ن (عام‬ ‫‪2004‬م) إن ع���دد الس���كان يبل���غ (‪ )24‬مليون‪.‬‬ ‫ووف���ق التقاري���ر الت���ي تق���ول إن سك���ان اليمن‬ ‫يتضاعف���ون ك���ل (‪ )17‬سن���ة‪ ،‬فإن ع���دد سكان‬ ‫اليمن يقاربون اليوم (‪ )35‬مليون نسمة‪.‬‬ ‫وتبعا لس���ياسات عقلية احلكم السابقة فقد‬

‫انحس���رت الطبق���ة الوسط���ى اقتصادي���ا إلى‬ ‫مستويات متدينة مقابل كل من طبقة األغنياء‪،‬‬ ‫وطبقة الفقراء املسحوقني القابعني حتت خط‬ ‫الفقر ومعه���م اآلخرون الذي���ن يصنفون بأنهم‬ ‫فوق خ���ط الفقر إال أن وضعهم قريب ممن هم‬ ‫حتت خط الفقر‪.‬‬ ‫وفيم���ا ال ميكن التعوي���ل في الدف���ع بعملية‬ ‫التغيي���ر على طبق���ة األغنياء املس���تفيدة ‪-‬في‬ ‫الغالب‪ -‬من استمرار األوضاع كما هي‪ ،‬فضال‬ ‫ع���ن عدم ش���عور ه���ذه الطبق���ة ‪-‬ف���ي الغالب‬ ‫أيض���ا‪ -‬بحاج���ة دافع���ة للتغيير‪ ،‬ف���إن التعويل‬ ‫عل���ى طبقة الفقراء في عملية بناء الوطن ليس‬ ‫مختلفا كثيرا‪.‬‬ ‫وفي الطرائف السياسية أن الرئيس اخمللوع‬ ‫علي صالح زار الصني قبل سنوات وراح يطلب‬ ‫من الرئيس الصيني دعم اليمن وهو يشكو من‬ ‫االنفجار السكاني‪ ،‬فسأله الرئيس الصيني عن‬ ‫تعداد سك���ان اليمن؟ وعندما أخبره أنهم (‪)24‬‬ ‫مليون نس���مة انفجر الرئيس الصيني ضاحكا‬ ‫وقال له‪ :‬ملاذا لم تصحبهم معك!؟‬ ‫واالتف���اق عل���ى أن االنفج���ار الس���كاني في‬ ‫اليم���ن يش���كل عبئا عل���ى الدولة وعقب���ة أمام‬ ‫التط���ور والتغيي���ر ومصدر خطر يه���دد اليمن‬ ‫واملنطق���ة برمتها‪ .‬يقابله اتف���اق مماثل على أن‬ ‫سك���ان الصني الذين يتج���اوزون املليار ونصف‬

‫مليار نس���مة هم أساس قوة‬ ���«التن�ي�ن» الصين���ي‪،‬‬ ‫وعنص���ر تط���ور‬ ‫ه���ذه الدول���ة‬ ‫الت���ي ال تزال‬ ‫حتت���ل املرك���ز‬ ‫األول بني دول العالم‬ ‫في النمو االقتصادي‪.‬‬ ‫وم���ا لم تك���ن عقلي���ة إدارة‬ ‫الدول���ة اليمني���ة خ�ل�ال الفت���رة‬ ‫االنتقالية والفترة الالحقة مختلفة عن‬ ‫عقلية احلكم السابقة مبا تنتهج من سياسة‬ ‫تعيد إل���ى الطبقة الوسط���ى اعتبارها‪ ،‬وتعمل‬ ‫على متددها على حساب الطبقتني السابقتني‪،‬‬ ‫ف���إن أمل التغيي���ر احلقيقي واجل���ذري سيظل‬ ‫ضعيفا باستمرار‪.‬‬ ‫وفض�ل�ا عما تفقده اليمن من عدم االهتمام‬ ‫بإمكانياته���ا البحري���ة‪ ،‬فإن الس���واحل املمتدة‬ ‫عل���ى أكثر م���ن (‪ 2600‬كم) أصبح���ت مفتوحة‬ ‫عل���ى مصاريعها أمام أش���كال التهريب للبش���ر‬ ‫والس�ل�اح واخمل���درات والبضائ���ع املش���روعة‬ ‫املتهربة من اجلمارك‪ ،‬واألخرى غير املشروعة‬ ‫بأنواعه���ا اخملتلف���ة‪ ،‬وإل���ى آخر القائم���ة التي‬ ‫تتدف���ق مفرداته���ا عب���ر املناف���ذ البحري���ة بال‬ ‫توقف‪.‬‬ ‫وتت���داول األوس���اط النخبوي���ة والش���عبية‬ ‫عل���ى حد س���واء معلوم���ات تؤكد ارتب���اط قادة‬ ‫عس���كريني وأمنيني ومدنيني به���ذه العصابات‬ ‫الت���ي تب���دو وحده���ا من ي���درك قيم���ة الصفة‬ ‫«البحرية» للدولة اليمنية‪.‬‬ ‫واجلدل الذي أثارت���ه بعض قرارات حكومة‬

‫الوفاق‬ ‫بع���د‬ ‫تشكيلها ‪-‬سلبا‬ ‫وإيجابا‪ -‬لم يلبث أن‬ ‫إ ث���ر‬ ‫توق���ف في وق���ت قياسي‬ ‫ا لعم���ل‬ ‫انغماس احلكومة في تفاصيل‬ ‫الروتين���ي بعيدا ع���ن عملية التغيي���ر احلقيقي‬ ‫الذي كان ينتظر منه���ا‪ ،‬إذ لم تقم ‪-‬حتى اآلن‪-‬‬ ‫بأولى خطوة متس حياة الناس بصورة مباشرة‬ ‫وغير مباش���رة‪ ،‬وهي اخلط���وة املتمثلة بإجراء‬ ‫تغييرات جذرية في املؤسسة األمنية‪.‬‬ ‫وفي حني لم تقم بتغييرات في هذه املؤسسة‬ ‫تكفل لها توفير األمن للمدن فضال عن األرياف‪،‬‬ ‫معتب���رة إحجامها عن هذه اخلط���وة ضرباً من‬ ‫التعق���ل‪ ،‬فإن انتظ���ار املواطن لس���يطرتها على‬ ‫احل���دود البحري���ة املفتوح���ة لي���س ‪-‬ف���ي هذه‬ ‫احلالة‪ -‬إال ضرباً من اجلنون‪<.‬‬

‫تمتلك‬ ‫‪2600‬كم من‬ ‫السواحل‪،‬‬ ‫وتطل على‬ ‫أهم المضايق‬ ‫وممرات التجارة‬ ‫العالمية‪،‬‬ ‫ويقطن معظم‬ ‫سكانها في‬ ‫الجبال‪ ،‬وتعتمد‬ ‫موازنتها على‬ ‫نفط الصحراء‪..‬‬

‫قال‪ :‬ال نعرف حتى الآن من يدير ميناء ميدي‪..‬‬ ‫رئي�س هيئة تنظيم �شئون النقل الربي لـ الأهايل‪ :‬هناك اتفاق‬ ‫ال�ستالمنا املوانئ فـي الأ�سابيع القادمة‬ ‫قال رئيس الهيئة العامة لتنظيم شئون النقل البري صالح عبداهلل الوالي في حديث لـ»األهالي» إن الهيئة تسلمت مؤخرا ميناء بريا واحدا‬ ‫رئيسيا هو ميناء (الوديعة) بينما لم يتم تسليم ميناء (الطوال) البري الرئيسي وميناء (شحن) البري الرئيسي ولم تسلم الموانئ‬ ‫البرية الثانوية األخرى مثل (خباش) الحدودي الواقع في محافظة صعدة ويربط اليمن بالمملكة العربية السعودية‪ ،‬ويرتبط بعد‬ ‫ذلك عبر طريق فرعية بصعدة ثم بالطريق اإلسفلتي المؤدي إلى صنعاء‪.‬‬ ‫وك���ذا منف���ذ (علب) ال���ذي يربط‬ ‫اليمن بالسعودية‪ ،‬ومنفذ (صرفيت)‬ ‫احل���دودي الواقع مبحافظ���ة املهرة‬ ‫يربط اليمن بسلطنة عمان‪ ،‬ويرتبط‬ ‫بع���د ذل���ك بالطري���ق اإلسفلت���ي‬ ‫الس���احلي الذي يص���ل حتى احلدود‬ ‫مع الس���عودية م���روراً مبختلف املدن‬ ‫اليمني���ة‪ .‬مؤك���دا أن ه���ذه املناف���ذ‬ ‫البرية ال تزال حتت سلطات مصلحة‬ ‫اجلمارك‪.‬‬ ‫وأوض���ح أن مصلح���ة اجلم���ارك‬ ‫ترف���ض تنفيذ قرار مجل���س الوزراء‬ ‫رق���م ‪ 122‬للعام ‪2011‬م الذي يلزمها‬ ‫بتس���ليم املناف���ذ البري���ة احلدودي���ة‬ ‫للهيئة العامة للنقل البري‪ ..‬مش���يرا‬ ‫إل���ى أن ل���دى الهيئ���ة توجيه���ات من‬ ‫رئاس���ة الوزراء ووزي���ر املالية تقضي‬ ‫باستالمه���م ه���ذه املناف���ذ‪ .‬وقال إن‬ ‫هناك اتفاقا على أن نس���تلمها خالل‬ ‫األسابيع القادمة‪.‬‬ ‫وأض���اف الوالي أن هن���اك قرارا‬ ‫جمهوري���ا رق���م ‪ 174‬للع���ام ‪2010‬م‬ ‫بش���أن الئح���ة تنظيم املوان���ئ البرية‬ ‫وال���ذي أوك���ل املهم���ة إل���ى الهيئ���ة‬ ‫العام���ة للنق���ل الب���ري ف���ي التنظيم‬ ‫والتنس���يق بني اجله���ات العاملة في‬ ‫ه���ذه املنافذ والفص���ل لضمان عدم‬ ‫التداخل في االختصاصات للقضاء‬ ‫على الس���لبيات والفساد القائمة في‬

‫الوالي‬

‫ه���ذه املنافذ إضافة إلى توفير البنية‬ ‫التحتية لها‪.‬‬ ‫وأش���ار إل���ى أن املناف���ذ البري���ة‬ ‫تخض���ع للس���يطرة احلكومي���ة ولكن‬ ‫هن���اك تفاوت���ا ف���ي اإلج���راءات‬ ‫واملعاملة‪ ،‬ويضرب مث���اال بأن هناك‬ ‫منفذين ق���ي محافظة صعدة (البقع‬ ‫خب���اش) و(علب)‪ ،‬وه���ذه املنافذ يتم‬ ‫فيها الترتي���ب اجلمركي بالتقدير ال‬ ‫بال���وزن‪ .‬إضافة إلى إنه���ا تقع حتت‬ ‫سلط���ات اجلم���ارك‪ ،‬واملناط���ق هذه‬ ‫حت���ت سيط���رة احلوثي ألن���ه يحكم‬ ‫صع���دة وال تس���تطيع احلكوم���ة وال‬ ‫وزارة النق���ل عم���ل ش���يء ف���ي هذا‬ ‫املوضوع‪.‬‬ ‫وأكد أن وزير املالية صخر الوجيه‬

‫أوق���ف وص���ول البضائ���ع عب���ر هذه‬ ‫املناف���ذ حت���ى تس���توعب اإلجراءات‬ ‫املعممة على املناف���ذ البرية األخرى‬ ‫واقتص���ر عم���ل هذي���ن املنفذي���ن‬ ‫حالي���ا عل���ى نقل الركاب ب�ي�ن اليمن‬ ‫والسعودية فقط‪.‬‬ ‫وبالنس���بة ملين���اء (مي���دي) ق���ال‬ ‫الوال���ي إن���ه ال يع���رف حت���ت سلطة‬ ‫م���ن ه���و اآلن؟ مش���يرا إلى أن���ه كان‬ ‫يس���تخدم استخداما عسكريا خالل‬ ‫الفترة املاضية من قبل قوات اجليش‬ ‫اليمني‪.‬‬ ‫وأك���د أن حرك���ة املس���افرين‬ ‫والواصلني عبر املواني البرية اليمنية‬ ‫أضع���اف حرك���ة املس���افرين عب���ر‬ ‫املطارات اجلوي���ة‪ ،‬حيث بلغت حركة‬ ‫املس���افرين الواصلني واملغادرين من‬ ‫املناف���ذ البري���ة خالل ع���ام إلى أكثر‬ ‫من ‪ 2‬مليون و‪ 300‬مائة ألف مس���افر‬ ‫وواصل‪ ،‬وبلغت نسبة املسافرين من‬ ‫منفذ (الطوال) البري مليون وخمسة‬ ‫آالف مسافر‪ ،‬بينما حركة مسافرين‬ ‫والواصلني عبر مطار صنعاء ومطار‬ ‫عدن خالل عام كامل لم تتجاوز ‪800‬‬ ‫ألف‪.‬‬ ‫وأشار إلى أن حركة األجانب عبر‬ ‫املنافذ البرية اليمنية تصل إلى أكثر‬ ‫م���ن ‪ 700‬ألف مس���افر خ�ل�ال العام‬ ‫علم���ا أن املناف���ذ البرية هي املنافس‬

‫األول للموان���ي البحري���ة في حركات‬ ‫الص���ادرات الوطنية باستثناء النفط‬ ‫والغاز‪ ،‬فحركات الصادرات في منفذ‬ ‫(الطوال) البري جت���اوزت صادرات‬ ‫ميناء احلدي���دة البح���ري وجتاوزت‬ ‫أيضا صادرات ميناء عدن البحري‪.‬‬ ‫وبناء على ه���ذه احلركة متنى رئيس‬ ‫الهيئة العامة لشؤون النقل البري من‬ ‫حكومة الوفاق الوطني أن تولي هذه‬ ‫املناف���ذ األهمي���ة وأن تط���ور بناءها‬ ‫التحتية‪.‬‬

‫وأوض���ح الوال���ي أن ل���دى وزارة‬ ‫النق���ل خط���ة إلنش���اء مين���اء ب���ري‬ ‫جدي���د يرب���ط اليم���ن باململك���ة من‬ ‫محافظة حضرم���وت سيكون موقعه‬ ‫بني الوديعة وش���حن احملاذية لعمان‪،‬‬ ‫وهذا امليناء يس���هل حركة النقل بني‬ ‫اليمن واململك���ة واإلم���ارات العربية‬ ‫عبر اململكة أيضا‪.‬‬ ‫مش���يرا إلى أن هذه اخلطة جاءت‬ ‫بتوجيهات من وزير التخطيط محمد‬ ‫السعدي‪<.‬‬

‫المنافذ البرية‬ ‫هي المنافس‬ ‫األول للمواني‬ ‫البحرية‬ ‫في حركة‬ ‫الصادرات‬ ‫الوطنية‬ ‫باستثناء‬ ‫النفط والغاز‪،‬‬ ‫فالصادرات‬ ‫في منفذ‬ ‫(الطوال)‬ ‫البري تجاوزت‬ ‫صادرات ميناء‬ ‫الحديدة‬ ‫البحري‬ ‫وتجاوزت أيضا‬ ‫صادرات ميناء‬ ‫عدن البحري‪..‬‬


‫‪269‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪ 1433/12/28‬املوافق ‪2012/11/13‬‬

‫‪9‬‬

‫ترجمــــة‬

‫التهريب فـي ال�سواحل اليمنية‪..‬‬

‫نزاع �إقليمي �أم ت�أجيج �صراع داخلي‬ ‫كل هذا ال يهدد الأمن الداخلي فقط و�إمنا �سي�ؤدي �إىل �إ�شعال فتيل ال�صراع وتدخل القوى اخلارجية فـي املنطقة‪.‬‬ ‫وهكذا �سيكون اليمن �ساحة حرب �أخرى‪..‬‬

‫يب��دو أن العالم ال يزال قلقا بش��أن اليمن‪ .‬الواقع يتح��دث عن ذلك خصوصا بعد بروز عدد من التطورات‬ ‫في الفترة األخيرة‪ ،‬إنها تطورات قضية التهريب إلى قبالة السواحل اليمنية‪ .‬وفي مطالعة سريعة‬ ‫للصحاف��ة العالمية والدولي��ة بهذا الخصوص ال يتوقف فقط تزاوج مفردة «تهريب» مع المفردات‬ ‫األخرى في حده المعجمي واإلنساني المعقول‪ ،‬بل يتجاوز ذلك في لحظة تفقدك التوازن‪ :‬تهريب‬ ‫األرواح البشرية‪ ،‬تهريب األسلحة‪ ،‬تهريب الممنوعات‪ ،‬تهريب الهوية‪..‬‬ ‫ترجمة‪ /‬أمني عبداهلل‬ ‫ال ب���أس بع���د ذل���ك م���ن ترجمة م���ا أوردته‬ ‫مجلة الفورين بوليسي األمريكية بشأن قضايا‬ ‫التهريب إلى الس���واحل اليمنية وما تنتجه من‬ ‫ك���وارث وسلبي���ات عل���ى الواق���ع الداخلي في‬ ‫اليم���ن من خالل زيادة تأجيج الصراع‪ ،‬وتفاقم‬ ‫الوض���ع االقتصادي واإلنس���اني‪ ،‬وما يعكس���ه‬ ‫ذل���ك عل���ى مس���تقبل النزاع���ات والتط���ورات‬ ‫اإلقليمية والدولية‪.‬‬ ‫وحي���ث أن النظ���ام العامل���ي اجلدي���د ‪-‬كما‬ ‫تقول اجمللة‪ -‬قد بات فاق���دا للقوة وفي بعض‬ ‫احل���االت فاق���دا أهميته ف���ي التدخ���ل ودعم‬ ‫اليم���ن مبنظومة أمنية ساحلي���ة حتد من مثل‬ ‫هذه املمارس���ات يكون النظام في اليمن فاقدا‬ ‫للقوة واألهمية أيضا‪.‬‬ ‫وقال���ت اجملل���ة إن النظام العامل���ي «والدولة‬ ‫أيض���ا» يواج���ه التحدي اآلتي م���ن األعلى من‬ ‫قبل التحالفات واملنظمات اإلقليمية والدولية‪،‬‬ ‫وتبس���ط األمر للغاية عندم���ا أفادت ضمنا أن‬ ‫النظ���ام‪ /‬الدول���ة يواج���ه التح���دي اآلت���ي من‬ ‫األسفل من قبل املليشيات املتمردة واجلماعات‬ ‫اإلرهابية‪ ،‬والقراصن���ة واملهربني‪ ،‬أي أن القوة‬ ‫اليوم أصبح���ت موجودة بني أيدي عديدة وفي‬ ‫أماكن عديدة‪ ،‬وهكذا تبدو الصورة ‪-‬كما تفيد‬ ‫اجملل���ة‪ -‬واضحة تنقلها املتط���ورات في اآلونة‬ ‫األخي���رة تقول إن عالم اليوم ه���و عالم ذو قوة‬ ‫موزعة أكثر مما هي مركزة بش���كل متزايد في‬ ‫ي���د نظام بعين���ه‪ ،‬أو حتى في ي���د دولة عظمى‬ ‫كالواليات املتحدة‪.‬‬ ‫ولق���د وضحت أح���داث «املدم���رة كول» في‬ ‫الس���واحل اليمنية‪ ،‬وأحداث الـ‪ 11‬من سبتمبر‬ ‫كي���ف أن استثمارا صغيرا من إرهابيني‪ ،‬ميكن‬ ‫أن يس���بب مس���تويات غير عادية م���ن الدمار‬ ‫امل���ادي واإلنس���اني‪ ،‬فالكثي���ر م���ن األسلح���ة‬ ‫ووسائل التكنولوجيا احلربية واألمنية ليس���ت‬ ‫مفيدة خاصة في الصراعات احلديثة‪.‬‬

‫التهريب‪� ..‬أبعاد خمتلفة‬

‫وم���ع تزاي���د أنش���طة تهري���ب األسلح���ة‬ ‫واملمنوع���ات‪ ،‬وتهري���ب األرواح البش���رية م���ن‬ ‫األفارق���ة إل���ى الس���واحل اليمني���ة بواسط���ة‬ ‫ق���وارب صيد أو سفن صغي���رة قادمة من دول‬ ‫القرن األفريقي ‪-‬الصوم���ال وأرتيريا وأثيوبيا‬ ‫وجيبوت���ي‪ -‬سواء عبر سواح���ل البحر العربي‬ ‫وخليج ع���دن أو سواحل البح���ر األحمر‪ ،‬تظل‬ ‫الص���ورة غامضة عن األطراف املس���تفيدة من‬ ‫هذه األنش���طة ف���ي محاولة ل���زج املنطقة في‬ ‫أتون صراع داخلي وإقليمي ال يتوقف‪.‬‬

‫اليمن‪� ..‬إ�شكالية �أمنية‬

‫تتوال���ى أخبار وأح���داث الالجئني األفارقة‬ ‫القادم�ي�ن إلى الس���واحل اليمني���ة عبر قوارب‬ ‫التهري���ب الصغي���رة‪ ،‬وليس ببعيد خب���ر إنقاذ‬ ‫حياة عدد ‪ 69‬شخص من الصوماليني األفارقة‬ ‫املهرب�ي�ن عب���ر البحر‪ ،‬حيث انقل���ب بهم قارب‬ ‫الصي���د الصغير الذي حمل أكب���ر من طاقته‪،‬‬ ‫قب���ل أن يصل إل���ى منطقة ساح���ل «بير علي»‬ ‫ف���ي محافظة ش���بوة‪ ،‬وفي تعلي���ق على اخلبر‪،‬‬ ‫قال أحد املس���ئولني في قوات خفر الس���واحل‬ ‫اليمنية إن خط���ورة تهريب األفارقة إلى اليمن‬ ‫تتمثل في قيام املهربني بش���حنهم على قوارب‬ ‫صيد صغيرة‪ ،‬ويتكرر هذا املش���هد على قبالة‬

‫السواحل اليمنية بني حني وآخر‪.‬‬ ‫إن ارتف���اع موجات التهريب إلى الس���واحل‬ ‫اليمنية سواء كانت تهريب األرواح أو األسلحة‬ ‫أو املواد املمنوعة‪ ،‬تسوق بنتائجها السلبية على‬ ‫الوضع الداخلي في اليمن وما يشهده من حالة‬ ‫اقتصادية حرجة‪ ،‬كم���ا أنها تؤجج الصراعات‬ ‫في هذه املنطقة اجلغرافية املهمة في العالم‪.‬‬ ‫وفي أسوأ تعليق لألمم املتحدة عن األوضاع‬ ‫ف���ي اليمن قال���ت‪ :‬أن ما يق���ارب ‪ 7‬ماليني في‬ ‫اليمن يعانون من س���وء التغذية ويتفقدون إلى‬ ‫األم���ن الغذائي ‪-‬أي أن ه���ذا العدد املفجع من‬ ‫البش���ر يعودون إلى أسره���م جوعى ال يعلمون‬ ‫م���ن أين ستأت���ي وجبته���م القادم���ة‪ .‬كما علق‬ ‫مس���ئول كبير في املنظمة قائال‪« :‬في أي وقت‪،‬‬ ‫وف���ي أي مك���ان تقتحم���ك أخبار وإش���كاليات‬ ‫اليمن‪ ،‬يجب أن تسمح خمليلتك أن حتدثك قبل‬ ‫أن تدع مجاال ليحدثك اآلخرون‪ :‬أن إش���كالية‬ ‫اليمن هي إشكالية أمنية في كل جوانبها»‪.‬‬ ‫بالنسبة للغة األرقام واإلحصائيات القادمة‬ ‫عب���ر التقارير الدولية فأقل ما تقوله أن اليمن‬ ‫يضم ويسكن فيه أكثر من نصف مليون متشرد‬ ‫داخل���ي عصف���ت به���م الصراع���ات الداخلية‬ ‫األخي���رة‪ ،‬كما أن هنالك أكثر من ‪ 2‬مليون و‪20‬‬ ‫ألف الجئ وخمسمائة ألف مهاجر‪ ،‬أغلبهم من‬ ‫األفارقة‪.‬‬

‫دائرة ال�صراع‬

‫يتمتع اليمن مبوق���ع استراتيجي عاملي هام‬ ‫عل���ى طريق املالح���ة الدولية‪ ،‬فه���و يطل على‬ ‫البح���ر األحم���ر ويتحك���م ببواب���ة الدخول إلى‬ ‫اجلزء اجلنوبي منه ‪-‬مضيق باب املندب‪ -‬كما‬ ‫يطل من اجلانب اآلخر على خليج عدن والبحر‬ ‫العربي ويشرف على احمليط الهندي‪.‬‬ ‫وم���ا يزي���د م���ن أهمي���ة موق���ع اليم���ن‬ ‫االستراتيجي أنه ميثل جس���را يربط بني قارة‬ ‫آسي���ا وإفريقي���ا‪ ،‬وميتلك في احملي���ط الهندي‬ ‫أكب���ر وأهم اجل���زر ‪-‬سقط���رى‪ -‬كم���ا ميتلك‬ ‫اليم���ن أيضا أه���م جزيرة في البح���ر األحمر‪،‬‬ ‫هي جزيرة «ب���رمي» أو «ميون» وهي جزيرة في‬ ‫قلب مضيق باب املندب‪ ،‬وتقسمه إلى نصفني‪،‬‬

‫األول باجت���اه أفريقيا ومن خالله مير الطريق‬ ‫املالحي الدولي واآلخر باجتاه اليمن‪ ،‬إلى ذلك‬ ‫يعتبر ميناء عدن حس���ب التصنيفات املالحية‬ ‫الدولي���ة من أه���م املوان���ئ العاملي���ة ويأتي في‬ ‫درج���ة التصنيف الثاني بع���د ميناء «نيويورك»‬ ‫وه���و ميناء طبيع���ي ترصد فيه الس���فن وتقوم‬ ‫بعملية التموين والشحن‪.‬‬

‫�أهداف خمتلفة‬

‫ميث���ل اليمن في منطقة اإلقليم نقطة املركز‬ ‫ف���ي احل���رب ض���د اجلماع���ات والتنظيم���ات‬ ‫والعصابات سواء كان���ت إرهابية‪ ،‬أو عصابات‬ ‫تهريب أسلحة‪ ،‬وممنوعات أو تهريب بش���ري‪،‬‬ ‫حيث تضع ك���ل هذه التنظيم���ات واجلماعات‬ ‫والعصاب���ات اخملتلف���ة عينه���ا عل���ى اليم���ن‬ ‫وسواحل���ه البحرية‪ ،‬كب���ؤرة مركزية تس���تطيع‬ ‫من خالله���ا ممارسة أنش���طتها وإقالق األمن‬ ‫اإلقليم���ي والدول���ي‪ ،‬ولذلك يح���رص اجملتمع‬ ‫الدولي دائما على ضم���ان االستقرار في هذه‬ ‫املنطق���ة ودوام األمن معتبرا أن مزاولة أي نوع‬ ‫من األنش���طة السالفة الذكر يعد تهديدا دوليا‬ ‫ال ميكن السكوت عنه‪.‬‬ ‫فيم���ا يتعل���ق باألوضاع في اليم���ن ومنطقة‬ ‫الق���رن األفريق���ي وعل���ى األخ���ص أنش���طة‬ ‫«التهري���ب» كت���ب كريس���توفر بويس���ك أوراق‬ ‫بحثي���ة خ���ص بها وقفي���ة «كارينجي» للس�ل�ام‬ ‫الدولي قال فيه���ا‪« :‬إن فقدان األجهزة األمنية‬ ‫وخفر الس���واحل ف���ي اليمن ألدن���ى متطلبات‬ ‫حماي���ة الس���واحل يزي���د م���ن تفاقم مش���اكل‬ ‫اإلرهاب والقرصنة‪ ،‬وتهريب األسلحة‪ ،‬والذي‬ ‫سينعكس بآثاره الس���لبية على عموم املنطقة‪.‬‬ ‫كم���ا إن إمكاني���ة ح���دوث مثل هذه األنش���طة‬ ‫يجعل القوى واألطراف املتصارعة في األجزاء‬ ‫املتفرق���ة من اليم���ن حت���ول استراتيجية على‬ ‫إثارة وتدوير الصراعات الطفيفة‪.‬‬ ‫أضاف كريس���توفر على ذلك‪ :‬إن تطور مثل‬ ‫ه���ذه الصراع���ات القادم���ة من اليم���ن سيتم‬ ‫استقباله���ا عل���ى نس���قني سلب���ي‪ ،‬أو إيجاب���ي‬ ‫فيم���ا يخص الدولة املطلة على اخلليج العربي‬ ‫وأهمه���ا إيران‪ ،‬ف���ي الوقت ال���ذي تتفاقم فيه‬

‫خطورة األوض���اع في تلك املس���احات املنفلتة‬ ‫من الق���رن األفريقي والتي عجزت احلكومات‬ ‫في إدارتها ويجعل الوضع أكثر سوءا في البحر‬ ‫األحمر‪.‬‬ ‫ويضيف كريستوفر‪ :‬خالل السنوات الثالثة‬ ‫املاضية كان عدد من دول اإلقليم مرغمني على‬ ‫اإلنهماك في الصراعات التي شهدتها اليمن‪.‬‬ ‫أهم ه���ذه الصراعات املع���ارك التي خاضتها‬ ‫ق���وات اجليش اليمني ضد عناص���ر القاعدة‪،‬‬ ‫وص���راع النظ���ام م���ع املتمردي���ن احلوثي�ي�ن‬ ‫ف���ي الش���مال وبينم���ا كان���ت صنع���اء ‪-‬الكالم‬ ‫لكريس���توفر‪ -‬تتهم أطراف���ا إقليمية دولية في‬ ‫تأجيج مثل ه���ذه الصراعات عن طريق تقدمي‬ ‫الدع���م واملعنوي���ات بواسط���ة ق���وارب وسفن‬ ‫بحرية مشحونة باألسلحة واملؤمن يتم تهريبها‬ ‫عب���ر الس���واحل اليمني���ة‪ ،‬فق���د ب���دا أن ذلك‬ ‫الصراع ه���و صراع إقليم���ي تتجاذبه عدد من‬ ‫القوى في املنطقة‪ ،‬ويقع عليه مصالح عدد من‬ ‫األطراف اإلقليمية والدولية في ظل املتغيرات‬ ‫اجلديدة التي طرأت على املش���هد فيما يعرف‬ ‫بثورات «الربيع العربي»‪.‬‬ ‫على نفس اإلطار وفيما يتعلق باإلش����كالية‬ ‫ذاته����ا كت����ب بينديتابي����رل في ذي ناش����يونال‬ ‫إنترس����ت‪ :‬فيم����ا يخ����ص اجلان����ب املتعل����ق‬ ‫باحل����رب ض����د القاع����دة‪ ،‬فأكث����ر ما يخش����اه‬ ‫اجملتمع الدولي وعلى رأسه الواليات املتحدة‬ ‫األمريكي����ة‪ ،‬أن تق����وم عناص����ر ه����ذا التنظيم‬ ‫اخلطي����ر بتغيي����ر استراتيجي����ة عملياته����ا‬ ‫الهجومي����ة ومس����ودة األنش����طة‪ ،‬بع����د أن مت‬ ‫دحره����ا عل����ى األرض ‪-‬الب����ر‪ -‬وتق����وم بنق����ل‬ ‫هذه العملي����ات وهذه احلرب إل����ى البحر من‬ ‫خالل مزاولة عناصرها بعض األنش����طة مثل‬ ‫القرصنة‪ ،‬والتهريب وإق��ل�اق األمن واملالحة‬ ‫البحرية وإغراق اليم����ن واملنطقة في فوضى‬ ‫النزاعات‪ ،‬والهدف من ذلك أن تتمكن مجددا‬ ‫من العودة إلى البر وتثبيت جذورها في اليمن‬ ‫واجلزيرة العربية‪.‬‬ ‫يضيف بيرل‪ :‬بالنس���بة ملا يتعلق مع اجلانب‬ ‫اآلخر من الص���راع في املنطق���ة‪ ،‬فمنذ موجة‬ ‫املطال���ب والث���ورة الش���عبية ف���ي اليم���ن سعى‬ ‫املتم���ردون في الش���مال ف���ي استغ�ل�ال فراغ‬ ‫الس���لطة وغي���اب الدول���ة م���ن خ�ل�ال القيام‬ ‫بالتوسع وض���م مناطق أخ���رى لتصحب حتت‬ ‫نفوذهم‪ .‬عمليا فهؤالء اليوم يسيطرون سيطرة‬ ‫كاملة على محافظة صعدة كما يسيطرون على‬ ‫مناطق وأجزاء عدي���دة تقع على خط احلدود‬ ‫الس���عودية اليمني���ة‪ .‬إن أه���م أهدافه���م ف���ي‬ ‫اليم���ن يتمثل في حصولهم على بطاقة مرورية‬ ‫متكنهم من الس���يطرة على البحر األحمر بغية‬ ‫تأمني خط اإلم���داد البحري الذي يضمن لهم‬ ‫وصول األسلحة واملؤمن العسكرية القادمة من‬ ‫إي���ران‪ .‬كل هذا ال يهدد األم���ن الداخلي فقط‬ ‫وإمنا سيؤدي إلى إشعال فتيل الصراع وتدخل‬ ‫القوى اخلارجية ف���ي املنطقة‪ .‬وهكذا سيكون‬ ‫اليم���ن ساح���ة حرب أخ���رى ومنطق���ة صراع‬ ‫طائفي���ة ودولي���ة تضاف إل���ى املناطق األخرى‬ ‫كما هو حاصل اليوم في سوريا‪.‬‬

‫البعد اال�سرتاتيجي فـي املنطقة‬

‫يواص���ل بينديتابي���رل فيم���ا يخ���ص ه���ذا‬ ‫املوض���وع‪ :‬تتداخل أحداث سوريا مع مجريات‬ ‫األحداث والصراعا�� في اليمن‪ ,‬وكلما اشتدت‬ ‫الوتي���رة عل���ى النظام ف���ي سوري���ا زادت حدة‬ ‫الصراعات واملواجهات في املنطقة‪ ،‬والس���بب‬ ‫أن إمكاني���ة سق���وط نظ���ام األسد‪ ،‬ي���ؤدي إلى‬ ‫تصاعد التدخالت واألنش���طة اخملتلفة إليران‬ ‫في اليمن من أجل كس���ب وتعويض املعادلة‪ .‬ما‬ ‫يدعو إلى اخلوف أكثر أن مثل هذه الصراعات‬ ‫رمبا ستؤدي إلى انفج���ار األوضاع داخل أكبر‬ ‫مس���احة جيواستراتيجي���ة وسياسية يناصفها‬ ‫محوران‪ :‬األول إيران‪ ،‬والثاني السعودية‪<.‬‬

‫لقد وضحت‬ ‫أحداث‬ ‫«المدمرة‬ ‫كول» في‬ ‫السواحل‬ ‫اليمنية‪،‬‬ ‫وأحداث‬ ‫الـ‪ 11‬من‬ ‫سبتمبر كيف‬ ‫أن استثمارا‬ ‫صغيرا من‬ ‫إرهابيين‪،‬‬ ‫يمكن أن‬ ‫يسبب‬ ‫مستويات غير‬ ‫عادية من‬ ‫الدمار المادي‬ ‫واإلنساني‪،‬‬ ‫فالكثير من‬ ‫األسلحة‬ ‫ووسائل‬ ‫التكنولوجيا‬ ‫الحربية‬ ‫واألمنية‬ ‫ليست مفيدة‬ ‫خاصة في‬ ‫الصراعات‬ ‫الحديثة‪...‬‬


‫‪269‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪ 1433/12/28‬املوافق ‪2012/11/13‬‬

‫‪10‬‬

‫ر�أي‬

‫غدير احلوثيني‪ ..‬قراءة فـي �إعالن احلرب‬ ‫ش��هدت مكة المكرمة‪ ،‬وعرفات‪ ،‬ومنى‪ ،‬ومزدلفة‪ ،‬أداء مناس��ك الحج‪ ،‬وبعد انقضاء هذه الفريضة التي شدت أفئدة العالم‪ ،‬وعقب احتفال‬ ‫األم��ة بعي��د األضح��ى المبارك‪ ،‬الذي يمثل م��ع الحج التأكيد على وح��دة األمة‪ ،‬وانتمائها إلى ملة اإلس�لام الواحد‪ ،‬ش��ذ الحوثيون‬ ‫باالحتفال بمناسبة مصطنعة تؤكد شذوذهم عن األمة‪ ،‬وخروجهم عنها بمناسبة اسمها الغدير ويطلقون عليها عيد الغدير‪.‬‬ ‫أعل���ن عبداملل���ك‬ ‫احلوثي أن���ه سيعيد‬ ‫اخلالفة لعلي بن أبي‬ ‫طالب وذريت���ه‪ ،‬وأنه‬ ‫محمد الغابري‬ ‫‪ malghaberi2000@gmail.com‬ألجل ذلك سيناضل‬ ‫الستع���ادة احل���ق‪.‬‬ ‫ف���ي ذل���ك اإلع�ل�ان‬ ‫دالالت واسعة عل���ى سوء الظن بالرسول‬ ‫صلى الله عليه وسلم‪ ،‬وإدانة لعلي بن أبي‬ ‫طالب وإعالن حرب على الشعب‪.‬‬ ‫ كيف ي���دع الرسول صل���ى الله عليه‬‫وسل���م مخاطب���ة احلجي���ج عل���ى صعيد‬ ‫عرف���ات ليخاط���ب مجموعة ف���ي غدير‬ ‫خم؟‬ ‫ملاذا يدع الرسول صلى الله عليه وسلم‬ ‫الذي���ن ش���هدوا احل���ج‪ ،‬وال يخاطبهم في‬ ‫خطبته املشهورة بـ»خطبة الوداع»‪ ،‬ويعلن‬ ‫على ذل���ك اجلمع املهي���ب أن علياً وصيه‬ ‫واإلم���ام م���ن بع���ده‪ ،‬وأنها ف���ي ذرية علي‬ ‫م���ن بعده‪ ،‬وبذل���ك يلزم األمة بالتس���ليم‪،‬‬ ‫ويحس���م األمر فال يترك مجاال جلدل أو‬ ‫ادعاء؟‬ ‫أم���ا اخلميني فإنه يفس���ر ذلك بالقول‬ ‫إن النب���ي كان يتهيب م���ن التطرق إلمامة‬ ‫عل���ي في القرآن‪ .‬وك���أن القرآن من صنع‬ ‫النبي!!‬ ‫واحتف���ال احلوثي مبا يس���مى بالغدير‬ ‫هو إساءة ضمنية للرسول صلى الله عليه‬ ‫وسل���م وتأكيداً لق���ول اخلمين���ي إنه كان‬

‫يستهيب من الناس‪ ،‬ليقول جلماعة منهم‬ ‫بطريقة ش���به سري���ة‪ .‬إن الغدي���ر ما هو‬ ‫إال اختراع يردون ب���ه على الرسول صلى‬ ‫الل���ه عليه وسلم ال���ذي خاطب الناس في‬ ‫حج���ة الوداع أنهم سواسي���ة وأن دماءهم‬ ‫وأموالهم وأعراضهم حرام عليهم كرحمة‬ ‫البلد واليوم والش���هر‪ ،‬وأنها سواء‪ ،‬فليس‬ ‫هناك دماء مقدسة وأخرى غير مقدسة‪،‬‬ ‫وال أم���وال وأع���راض مس���مومة وأخرى‬ ‫مباحة‪ ،‬ويردون على الرسول الكرمي صلى‬ ‫الله علي���ه وسلم الذي كان منوذجا للقيام‬ ‫بالقس���ط‪ ،‬بوضع الربا حتت قدمه‪ ،‬وأول‬ ‫رب���ا وضعه رب���ا العباس ب���ن عبداملطلب‪،‬‬ ‫وأول دم وضعه دم اب���ن رمعة بن احلارث‬ ‫بن عبداملطلب من بني هاش���م‪ ،‬هم لذلك‬ ‫يقول���ون في أنفس���هم‪ :‬لقد جع���ل رسالته‬ ‫علين���ا مغرما‪ ،‬ب���دال من أن نك���ون ملوكا‪،‬‬ ‫وهم يعلمون أن رسول الله صلى الله عليه‬ ‫وسلم بعث برسال���ة إلهية للناس أجمعني‬ ‫ورحمة للعاملني‪ ،‬وليس ملكا يورثه لذريته‬ ‫ول���م يكن له ول���د فقد قبض���وا أطفاال أو‬ ‫ملكا يورثه لذرية ابنته‪.‬‬ ‫إنهم يس���يئون للنب���ي صلى الل���ه عليه‬ ‫وسل���م‪ ،‬واحلديث املنس���وب إلي���ه يحتمل‬ ‫معان���ي ال صل���ة له���ا مب���ا يزعم���ون م���ن‬ ‫اإلمامة والوصاية‪.‬‬

‫�سرية علي تدين احلوثيني‬

‫وفقا خلطاب عبدامللك احلوثي فإن علي‬ ‫بن أبي طالب رضي الله عنه كان عاجزا إذ‬

‫سلب حقه منه‪ ،‬وملا كان كذلك فإن احلوثيني‬ ‫سيعيدون حقه إليه‪ ،‬هل سمعت أحدا يقول‬ ‫إنه سيعيد حق ش���خص بعد مضي أكثر من‬ ‫‪ 1400‬ع���ام؟ وه���ل يعد القائل ه���ذا بكامل‬ ‫قواه العقلية!؟‬ ‫ووفق���ا خلط���اب عبدامللك ل���م يكن علي‬ ‫بن أبي طالب عاجزا وحس���ب بل كان جبانا‬ ‫منافق���ا مداهن���ا ذلك أن علياً باي���ع أبا بكر‬ ‫وعم���ر بل ك���ان مالزما لعمر ب���ن اخلطاب‬ ‫ومستشارا له‪ ،‬وزوجه ابنته أم كلثوم (رضي‬ ‫الله عنهم أجمع�ي�ن)‪ ،‬لقد رضي الدنية في‬ ‫دينه‪ ،‬فهو يعمل مع من سلبه حقه‪ ،‬وش���اركه‬ ‫في الوزر مبخالفة رسول الله صلى الله عليه‬ ‫وسل���م الذي أوصى ل���ه باخلالفة‪ ،‬ولم يكن‬ ‫عل���ي ‪-‬وفق هذا املنطق احلوثي‪ -‬عاجزا أو‬ ‫جبانا ومنافقا ومداهنا بالباطل فحسب بل‬ ‫لم يكن رش���يدا إذ أنه حتى عندما عرضها‬ ‫عليه عبدالرحمن بن عوف بعد عمر رضي‬ ‫الل���ه عنه وقال له أمدد ي���دك ألبايعك على‬ ‫أن تسير على نهج الشيخني فرفضها علي‪،‬‬ ‫وقال إن الش���رط عنده غير مقبول‪ ،‬يقولون‬ ‫في أنفس���هم إنه ل���م يكن رش���يداً‪ ،‬فما كان‬ ‫يضر أن يقبل بالش���رط ثم يفعل ما يش���اء‪،‬‬ ‫أليس إماما ووصيا؟‬ ‫إنه���م يهينون عل���ي بن أبي طال���ب وابنه‬ ‫احلس���ن‪ ،‬فهذا األخير تن���ازل ملعاوية‪ ،‬إنها‬ ‫عند عبدامللك كما عند الش���يعة مواجع من‬ ‫علي واحلسن الذي ناداه أسالفهم بـ»يا عار‬ ‫املؤمنني» ألن���ه تنازل‪ .‬إن سيرة علي بن أبي‬ ‫طالب وابنه احلسن تدين احلوثي والشيعة‬

‫كافة‪ ،‬ولذلك مبا ال يدع مجاال للش���ك أنهم‬ ‫أناس مفترون‪ ،‬وال يرون في اإلسالم إال أنه‬ ‫جاء لتس���ييدهم على الن���اس‪ ،‬ويضع منهم‬ ‫سادة وكبراء فيضلون السبيل‪ ،‬وحني يتبني‬ ‫ألتباعه���م يقول���ون «ربنا إنا أطعن���ا سادتنا‬ ‫وكبرائن���ا فأضلون���ا الس���بيل* ربن���ا آته���م‬ ‫ضعفني من العذاب والعنهم لعنا كبيرا»‪.‬‬ ‫لقد كانوا يلعنون الس���ابقني والالحقني‪،‬‬ ‫ويحرضون أتباعهم على اللعن‪ ،‬لذلك يقول‬ ‫أتباعه���م «ربنا آته���م ضعفني م���ن العذاب‬ ‫والعنهم لعنا كبيرا»‪.‬‬ ‫وهل بع���د بيان القرآن من بيان؟ هل بعد‬ ‫م���ا قاله الرسول صلى الل���ه عليه وسلم في‬ ‫حجة الوداع وغيرها قول؟‬ ‫وه���ل لرجل مث���ل عل���ي بن أب���ي طالب‬ ‫يض���رب ب���ه املثل ف���ي التقوى والش���جاعة‬ ‫ف���ي احلق أن يك���ون كم���ا يصورونه عاجزا‬ ‫مداهنا يقب���ل الدنية‪ ،‬وه���ل سمعتم بأحد‬ ‫من الناس عاقال كان أم مجنونا يزعم بأنه‬ ‫أشجع من علي في استعادة حق علي وبعد‬ ‫مض���ي ‪ 1400‬ع���ام؟ إنه تهاف���ت احلوثيني‬ ‫وش���طحاتهم الت���ي تقوده���م إل���ى رف���ض‬ ‫اإلس�ل�ام واستبداله بالتش���يع املصنوع من‬ ‫قبلهم‪.‬‬

‫�إعالن احلرب على ال�شعب اليمني‬

‫بعد ص���دور الوثيقة الفكري���ة والثقافية‬ ‫مطلع ه���ذا الع���ام والتي خلصت م���ا يريد‬ ‫احلوثي���ون‪ ،‬وأنهم أئمة الدي���ن والدنيا‪ ،‬وال‬ ‫جتوز في غيره���م‪ ،‬أعلن عبدامللك صراحة‬ ‫أن���ه سيعم���ل الستع���ادة حق علي م���ن أبي‬

‫بك���ر وعمر وعثم���ان ويس���تعد ح���ق ذريته‬ ‫م���ن الرئيس عبدربه منص���ور هادي فإنهم‬ ‫ق���د أعلنوا احل���رب صراحة بع���د أن كانت‬ ‫ممارسة من غير إعالن‪ ،‬وهم بهذا اإلعالن‬ ‫يتحدون الشعب اليمني بأسره‪.‬‬ ‫لقد ق���ال‪ :‬نناض���ل وهو يعن���ي‪ :‬سنقاتل‬ ‫إلعادة الوالية لذريته‪ ،‬أي آلل احلوثي‪ ،‬وهو‬ ‫بذلك كم���ا أسلفنا إع�ل�ان للحرب حيث ال‬ ‫توجد جماعة مسلحة تناضل بل تقاتل‪.‬‬ ‫إن ذل���ك يوج���ب على الس���لطة أن تكون‬ ‫سلط���ة الدول���ة اليمني���ة بح���ق‪ ،‬وأن تعمل‬ ‫ب���كل الس���بل حلماي���ة ذاته���ا م���ن دعوات‬ ‫التفكي���ك‪ ،‬ومن جماعات تس���عى الستعباد‬ ‫الشعب وفرض سلطة كنسية بابوبية باسم‬ ‫اإلس�ل�ام وباس���م الرسول صل���ى الله عليه‬ ‫وسل���م وحتدث ع���ن األمة وه���ي تعني أمة‬ ‫احلوثية‪.‬‬ ‫ومن آمن بها‪ ،‬لفرض إرادتها على ش���عب‬ ‫بأس���ره أو تفكيك���ه إلى دوي�ل�ات‪ ،‬وأن ذلك‬ ‫يوج���ب عل���ى الش���عب أن يك���ون يقظا فقد‬ ‫خاض ثورة إلسقاط نظام صالح ومشروعه‬ ‫للتوريث ولم يفعل ذلك الستبداله باإلمامة‬ ‫املتجب���رة املس���تبدة باس���م الدي���ن‪ ،‬باس���م‬ ‫اإلسالم‪ ،‬باس���م الرسول ال���ذي قضى الله‬ ‫تعال���ى بقبض أبنائه الذك���ور أطفاال‪ ،‬وكأن‬ ‫قب���ض أبنائ���ه الذك���ور حلكمة إلهي���ة تبدو‬ ‫ظاهرة جلية‪.‬‬ ‫م���ن املفارقات وم���ن الس���خرية حقا أن‬ ‫يأتي حديث عبدامللك املس���يء للنبي صلى‬ ‫الله عليه وسلم‪ ،‬واملهني لعلي بن أبي طالب‪،‬‬ ‫واملنكر على احلسن بن علي‪ ،‬واحلديث عن‬ ‫الوالية في أسرة‪ ..‬أن يأتي ذلك عقب احلج‬ ‫واألضحى إلثبات شذوذ احلوثي ومن على‬ ‫شاكلته عن األمة‪ ،‬وبالتزامن مع االنتخابات‬ ‫األمريكي���ة حي���ث أع���اد ش���عب الوالي���ات‬ ‫املتحدة انتخاب أوباما والذي اكتس���ب اسم‬ ‫ابي���ه «حس�ي�ن»‪ ،‬وألي عاقل أن يق���ارن من‬ ‫أقرب إلى اإلسالم هنا‪ ،‬أليست االنتخابات‬ ‫هن���اك تتعامل مع الناس سواسية في دعوة‬ ‫احلوثي عنصرية أق���رب إلى سلوك إبليس‬ ‫الذي قال (أنا خير منه)‪<.‬‬

‫‪àîñĊĿíŐŔĄœôœÂĈĿíŒīîńøÿśíāŜěříôŔĬńĀĿĊīîĔÎíŁîĬĿíÅŃŗí‬‬

‫‪ĊŔĴøĔ÷óÂĸijóĎēãIJĿãóĎĘīōôëîŃŎĄŇ‬‬

‫‪†ŋ1433ŁîĬŀĿĊŔĬĿíôœĊŋōóŎĔĻōŒăîğŗíŁŎĄĿĩōĎĘŃņŃ‬‬ ‫‪ô°SC’G OóY ¿CG ájÒÿG »YɪàL’G ìÓ°UE’G á«©ª÷ óYÉ°ùŸG  fŒG* ÚeC’G $f+zG* ø°ùM »ëj ñC’G ócCG‬‬ ‫‪( 107333 ) ›+ `g1433  fŒG* *{¤G zªŒG* Iƒ`````°ùch »MÉ°VC’G  §CCCº ™jRƒJ ´hô````°ûe øe Ió«```Øà°ùŸG‬‬ ‫‪.ájQƒ¡ª÷G mf‰DfÁ  §ž< ‘ ,ԕD Iô°SCG ¿ƒKÓKh çÓKh áFɪKÓKh ±’BG á©Ñ°Sh áFÉe‬‬ ‫‪š¡J œE $*vg+* h<5H  f£†˜±* &* $b+vD* —bBH‬‬ ‫*‪f£p~9&* 11356 Jx~{gD* šbJ&* kDb. ¢g0H xp›D‬‬ ‫‪4b+&°* œE f£p~9&* 526 H y<b´*H šb›=&°* œE‬‬ ‫‪ibJxJvEH ibƒAb¹ •gº ¯ ɘ/ 13 H‬‬ ‫*‪fc~zF ¢•< iv˜g<* f£†˜±* &* bp~9¡E fJ4¡ž˜±‬‬ ‫¡*‪ibJxJv´*HibƒAbp´*¯xŒD*fc~zFHb’~zD*v/‬‬‫*´‪‡J5¡gD*f£•˜<$b›.&*fŒ•gs‬‬ ‫‪¤0b~9&°*ˆHx~{E&* ŸDqJx~|-¯$b+vD*4b~7&*H‬‬ ‫*‪šbgJ&°* x~6&* ,̏ŒD* x~6&°* dFb/ ¶(* Žvžg~6‬‬ ‫‪™•†D* eÉ:H bž/4b1H ib˜£s´* ¯ Í05b›D*H‬‬ ‫‪5x1 ¤˜£º ¯ œJv/*¡g´* —bE¡~|D* Í_/ÉD*H‬‬ ‫‪f£˜G&°*¶(* bgA°v<Hn²¤gƒAbp§Í-b~zcD*H‬‬ ‫*‪f£†˜±* –cB œE ˆHx~{´* bž+ ¢~}pJ ¤gD* ,Ìc’D‬‬ ‫‪™žD*¡E&b+*H2b/œJwD*o4b³*H–1*vD*¯͘<*vD*H‬‬ ‫‪œE*¡ŒŒ1HÑ*šbJ&* –~}A&* ¯¶b†-Ñ*¶(* b+x-‬‬

‫‪”4bc´*v£†D*šbJ&*—É1Í/bgp´*™žF*¡1(*,bFb†E‬‬ ‫‪‡J5¡- ‡E œE*ygDb+ iwŒF f£†˜±* &* Žb~9&*H‬‬ ‫‪®œJwD*v£†D*fJvGH,¡~zC¤<Hx~{E¤0b~9&°*š¡²‬‬ ‫›Œ‪—É1Hfm²*¥3œE¶H&°*x~{†D*—É1b˜Gw£‬‬‫*&‪2xAD&*x~{<v0&*œEÈC&*b˜ž›E2bŒg~6*Hv£†D*šbJ‬‬ ‫‪fFbE&*¯ib£Œ~{g~z´*$°yFH,̏ŒD*x~6&°*—bŒ:&*œE‬‬ ‫*‪fJ4¡ž˜±*ibƒAb¹œE2v<Hf˜~8b†D‬‬ ‫‪™Gb~6H —w+ œE –’D  xJv-H  x’~7 $b+vD* švBH‬‬ ‫¯ ‪–1*vD* ¯ ‡J4b~{´*  wG w£Œ›-H –J¡­H ™<2‬‬ ‫‪2¡ž±*œEvJy´*—w+¶(* ‡£˜±*b£<*2o4b³*H‬‬ ‫*‪ibEv³*Ãv-HnE*ÄD*H‡J4b~{´*w£Œ›-Hf£<¡€gD‬‬ ‫*‪ˆb~9H&°*–;¯f~8b1,vJ*yg´*f/bp•D*xƒFfE5ÉD‬‬ ‫*‪ibE5&°*œ<hmgF¤gD*Hœ˜£D*bž~{£†-¤gD*f›G*xD‬‬ ‫*‪f›Ey´*Hf0Ég´*fJ2b~|gB°‬‬


‫‪269‬‬

‫‪ 1433/12/28‬املوافق ‪2012/11/13‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫ر�سائل طهران فـي جنران‬

‫‪11‬‬

‫تقريــــر‬

‫احلادثة ت�ؤكد �ضلوع �أطراف �إقليمية فـي حماولة لزعزعة الأمن فـي اململكة‬ ‫بالتن�سيق مع جماعات م�سلحة ومتطرفة‪..‬‬ ‫أعادت حادثة مقتل جنديين من حرس الحدود السعودي في مواجهات مع مسلحين مفترض أنهم أعضاء في تنظيم القاعدة في‬ ‫قطاع شروة بمنطقة نجران قضية الحدود اليمنية السعودية إلى الواجهة ليجري الحديث عن توتر تشهده الحدود الممتدة‬ ‫ألكثر من أكثر من ‪ 1400‬كيلو متر‪.‬‬

‫أحمد شبح‬ ‫وج���اءت احلادث���ة ف���ي ظ���ل اله���دوء‬ ‫النس���بي التي تش���هده العالقات السعودية‬ ‫اليمنية والتق���ارب املتصاعد بني احلكومة‬ ‫االنتقالية اليمنية والنظام السعودي الذي‬ ‫لع���ب دورا جوهريا في دعم إجناح العملية‬ ‫االنتقالي���ة ف���ي اليم���ن التي ش���هدت ثورة‬ ‫شعبية سلمية اندلعت شرارتها في فبراير‬ ‫‪2011‬م أفضت إلى تنحي الرئيس الس���ابق‬ ‫عل���ي عبدالله صالح عن الس���لطة مبوجب‬ ‫املبادرة اخلليجية التي مت التوقيع عليها في‬ ‫‪ 23‬نوفمبر ‪2011‬م بالعاصمة الرياض‪.‬‬ ‫ف���ي وق���ت يحظ���ى الرئي���س االنتقالي‬ ‫عبدرب���ه منص���ور وحكومة الوف���اق بدعم‬ ‫سياس���ي ومال���ي م���ن النظ���ام الس���عودي‬ ‫وأف���رزت األحداث الت���ي ش���هدتها اليمن‬ ‫تط���ور في تل���ك العالقة التي م���رت بفتور‬ ‫كبير خالل األشهر التي سبقت زيارة هادي‬ ‫للمملكة ومش���اركته في القمة االستثنائية‬ ‫ملنظم���ة التعاون اإلسالم���ي املنعقدة مبكة‬ ‫(‪ 16 -15‬أغسطس ‪.)2012‬‬ ‫وسب���ق تل���ك الزي���ارة توتر أفض���ى إلى‬ ‫إغالق اململكة لس���فارتها بصنعاء ألكثر من‬ ‫أربعة أش���هر إثر اختط���اف نائب القنصل‬ ‫الس���عودي مبدين���ة ع���دن نهاي���ة م���ارس‬ ‫املاضي‪.‬‬ ‫وحتم���ل حادث���ة جن���ران دالالت كثي���رة‬ ‫تتجلى في توقيتها املتزامن مع ما تش���هده‬ ‫دول اإلقلي���م م���ن أح���داث تفرزه���ا حالة‬ ‫االستقطاب املتسارع بني القوى املتصارعة؛‬ ‫م���ع االعتب���ار لألح���داث الداخلي���ة الت���ي‬ ‫تشهدها اليمن واململكة كل على حدة‪.‬‬ ‫وفيما يب���دو أن أطرافا تس���عى لضرب‬ ‫العصا بني اليمن والسعودية؛ فإن احلادثة‬ ‫تؤكد ضل���وع أطراف إقليمي���ة في محاولة‬ ‫لزعزع���ة األمن ف���ي اململكة بالتنس���يق مع‬ ‫جماعات مسلحة ومتطرفة‪.‬‬

‫عرقلة احلرم احلدودي‬

‫ولم تكن حادثة جنران ببعيدة عن حوادث‬ ‫غي���ر طبيعي���ة ش���هدتها احل���دود اليمنية‬ ‫السعودية خالل الفترة التي سبقت إعالن‬ ‫اخلارجية الس���عودية (االثن�ي�ن ‪ 5‬نوفمبر)‬ ‫القب���ض على ‪ 11‬مس���لحا سعودي���ا (بينهم‬ ‫مقيم ميني) حاولوا التس���لل إلى األراضي‬ ‫اليمني���ة بعد مواجهات مس���لحة مع حرس‬ ‫احلدود الس���عودي نتج عنها مقتل جنديني‬ ‫سعوديني‪.‬‬ ‫فيما مت العثور على جثة ش���ابني مينيني‬ ‫(الثالث���اء ‪ 24‬أبري���ل ‪ )2012‬على احلدود‬ ‫م���ع الس���عودية‪ .‬وك���ان أح���د أف���راد قيادة‬ ‫حرس احلدود قتل في أغس���طس املاضي‬ ‫بتبادل إلطالق النار مع مه ّربني في القطاع‬ ‫احل���دودي ش���رق جازان عل���ى احلدود مع‬ ‫اليمن‪.‬‬ ‫واعتق���ل ح���رس احل���دود الس���عودي‬ ‫مبنطقة املشنق (االثنني ‪ 22‬أكتوبر ‪)2012‬‬ ‫أكثر من ‪ 60‬مواطنا مينيا من أبناء مديرية‬ ‫رازح مبحافظ���ة صعدة حاولوا الس���يطرة‬ ‫عل���ى من���ازل له���م واقع���ة عل���ي احل���دود‬ ‫أصبح���ت مهج���ورة منذ هج���وم احلوثيني‬ ‫عل���ى تلك املناطق عام ‪2010‬م حيث عملت‬ ‫السعودية على تعويض ساكني تلك املناطق‬ ‫ونقلهم إلي مناطق أخرى‪ .‬ووفقا ملا ذكرت‬ ‫مصادر محلية لألهالي نت فأن مس���لحني‬ ‫يعتق���د أنهم م���ن جماعة احلوث���ي حاولوا‬

‫قد يؤدي للسيطرة عليها بل ووضعها حتت‬ ‫الس���يادة الس���عودية» ‪ -‬بحس���ب ما ذكرت‬ ‫القناة‪.‬‬ ‫وأش���ارت إل���ى أن ح���رس احل���دود‬ ‫الس���عوديني يتحركون بكل م���ا ميلكون من‬ ‫إمكانيات لدرجة أنهم يدخلون بحرية تامة‬ ‫إلى اجلزر اليمنية دون أن يلقوا أي مقاومة‬ ‫أو اعتراض‪ ،‬بل ويصل احلال بهم إلى طرد‬ ‫الصيادي���ن اليمني�ي�ن من اجل���زر اليمنية‪،‬‬ ‫ويس���تولون عل���ى قواربه���م واحتجازه���م‪.‬‬ ‫وطبقا للوثيقة فإن هذه اجلزر ال توجد بها‬ ‫حاميات عسكرية ال سابقا وال الحقا‪.‬‬ ‫وحذرت الوثيقة من «احتالل السعودية‬ ‫لهذه اجلزر‪ ،‬بس���ب عدم اإلشراف الكامل‬ ‫على ه���ذه اجلزر بش���كل مباش���ر من قبل‬ ‫اجله���ات اليمنية»‪ ،‬مش���يرة إل���ى «احتالل‬ ‫الس���عودية على جزيرة ذو حراب عام ‪»72‬‬ ‫بحسب ما ذكرت القناة‪.‬‬‫ووفق���ا مل���ا ذك���رت القن���اة ف���إن الوثيقة‬ ‫اقترح���ت اإلس���راع ف���ي تواج���د الق���وات‬ ‫اليمني���ة على اجل���زر املتاخمة لدول القرن‬ ‫األفريقي‪.‬‬ ‫وقالت إن الس���عودية استول���ت في عام‬ ‫‪ 1998‬على جزي���رة ثوهوراب كما استولت‬ ‫بالقوة العسكرية على جزيرة الدومية فيما‬ ‫عش���رات اجلزر دخلتها ألنها ال توجد فيها‬ ‫حاميات‪.‬‬

‫اجتماع اللجنة الع�سكرية امل�شرتكة‬

‫السيطرة على شبكة االتصاالت السعودية‬ ‫الواقعة في تلك املنطقة‪.‬‬ ‫أعقب ذلك تصريح ألمير منطقة جازان‬ ‫(الثالثاء ‪ 30‬أكتوبر ‪ )2012‬أكد فيه أن «ال‬ ‫عودة عن احلرم احلدودي»‪.‬‬ ‫أمي���ر ج���ازان محم���د ب���ن ناص���ر ب���ن‬ ‫عبدالعزي���ز حتدث عن مح���اوالت لعرقلة‬ ‫لتنفي���ذ احل���رم احل���دودي ال���ذي تنف���ذه‬ ‫اململك���ة وميت���د م���ن منطق���ة املوس���م إلى‬ ‫اخلرخير مبس���افة تصل في بعض املناطق‬ ‫إلى عش���رين وخمسة عش���رة وعشرة كيلو‬ ‫مترات‪.‬‬ ‫وحتدث أيضا عن م���ا وصفه باملوبقات‬ ‫الت���ي تس���تهدف اململك���ة‪ ،‬وق���ال‪« :‬إنن���ا‬ ‫مس���تهدفني في أمننا ورخائنا الذي نرفل‬ ‫فيه»‪.‬‬ ‫وفي حديثه عن «مالحظات من البعض‬ ‫الذين يس���تهدفون إثارة بعض املشاكل بني‬ ‫املواطنني» قال أمير جازان‪« :‬نحن أحرص‬ ‫م���ن غيرنا حلماية مواطنينا وأراضينا ولن‬ ‫نس���مح ألي كائ���ن من ك���ان أن يتعدي على‬ ‫شبر من أراضي هذا الوطن الغالي»‪.‬‬ ‫وحتدث ع���ن من وصفه���م «محرضني»‬ ‫لبعض احلوادث وملح إل���ى‪« :‬رؤساء مراكز‬ ‫ومحافظ���ون ومجال���س محلي���ة ومجالس‬ ‫بلدية ومجلس منطقة ورجال حرس حدود‬ ‫والش���رطة واألجهزة املساندة واجملاهدون‬ ‫وضعوا حلماية الوطن واملواطن»‪ .‬مضيفا‪:‬‬ ‫«ولكن يأتي بعض رؤوس الفنت ولهم بعض‬ ‫األغراض التي متس أمننا ووطننا واملواطن‬ ‫من داخل القبيلة وحتاول أن تثير وتتفق مع‬ ‫األفاق�ي�ن واملهربني والذي���ن يخططون في‬ ‫الس���ر والعل���ن الختراق احل���دود والنقاط‬ ‫وح���رم احل���دود ه���ذا ي���ؤدي إل���ى الريبة‬ ‫والشك بان هناك تعاونا لهؤالء وهؤالء في‬ ‫إدخال املهربات واملوبقات»‪.‬‬ ‫وه���دد األمي���ر باتخ���اذ «كل م���ا ميكن»‬ ‫لتنفي���ذ ق���رارات الدولة التي ق���ال إنه «ال‬ ‫رجع���ة فيه���ا ول���ن يك���ون هناك ت���ردد في‬ ‫تنفيذه���ا»‪ .‬مضيف���ا‪« :‬وللض���رورة أحكام‬ ‫ونح���ن أدرى مبصلح���ة املواط���ن وبأمن���ه‬ ‫وأمانه»‪.‬‬ ‫وأضاف‪« :‬االعتصامات والبلبلة ودخول‬ ‫بع���ض املغرض�ي�ن للتش���ويش عل���ى بعض‬ ‫املواطن�ي�ن ه���ذا يعتب���ر عوائ���ق وعائقا لن‬ ‫يس���تمر ألن���ه نحن منف���ذون ول���ن نتهاون»‬ ‫بحس���ب م���ا ذك���رت صحيف���ة الري���اض‬‫الس���عودية‪ .‬وش���دد عل���ى ع���دم الس���ماح‬ ‫باستمرار عرقلة بناء اجلدار‪.‬‬

‫وق���ال إن «إيق���اف الس���كان للمقاول�ي�ن‬ ‫وعرقلتهم عن تنفيذ أعمال مش���روع حرم‬ ‫احل���دود بني الس���عودية واليم���ن أمر غير‬ ‫مقبول»‪.‬‬

‫ح�ضور �إيراين‬

‫تزامن تصريح األمير مع محاولة لتأجيج‬ ‫اخلالف احل���دودي وحديث وسائل إعالم‬ ‫مينية ‪-‬محسوبة على قوى محلية وأطرافا‬ ‫إقليمية‪ -‬عن «معارضة قبائل مينية إلقامة‬ ‫اجل���دار الع���ازل ال���ذي حتاول الس���عودية‬ ‫استئناف العمل في���ه لفصل أراضيها على‬ ‫األراضي اليمنية»‪.‬‬ ‫وقال���ت صح���ف ميني���ة إن قبائ���ل دهم‬ ‫سلم���ت حرس احل���دود الس���عودية رسالة‬ ‫طالبت فيها بإيقاف بن���اء اجلدار واإليفاء‬ ‫بالتزاماته���ا الت���ي قطعته���ا جت���اه املناطق‬ ‫احلدودية اليمنية عند توقيع اتفاقية جدة‬ ‫احلدودية عام ‪2000‬م‪.‬‬ ‫وأوردت تل���ك الصحف تصريحا لرئيس‬ ‫ملتقى ش���باب بكيل الشيخ حسن أبو هدرة‬ ‫قال فيه إن السلطات السعودية حفرت نحو‬ ‫‪ 30‬بئرا في أراضي تابعة ملنطقة «النقيحا»‬ ‫ اجل���وف‪ ،‬ع���ادت له���ا مبوج���ب اتفاقية‬‫ترسي���م احل���دود‪ ،‬واستخدمته���ا لتزوي���د‬ ‫منطقة جنران باملياه‪ ،‬التي تعاني من نقصاً‬ ‫منها‪ .‬وأفاد بأن الس���عودية بدأت قبل نحو‬ ‫‪ 8‬أش���هر بعملية ضخ املياه إلى جنران التي‬ ‫تقع على بعد نح���و ‪ 160‬كم من «النقيحا»‪،‬‬ ‫وهو األمر الذي يهدد باستنزاف املياه على‬ ‫منطق���ة «اليتمة» الزراعية اليمنية‪ ،‬وجميع‬ ‫املناطق اليمنية في الشريط احلدودي في‬ ‫اجلوف‪.‬‬ ‫وقال إن قبائل دهم هددت «باقتالع عالمات‬ ‫ترسيم احلدود في حال أصرت السعودية على‬ ‫املضي في بن����اء اجلدار الع����ازل»‪ .‬كما هددت‬ ‫ببسط نفوذها على األراضي‪.‬‬ ‫وق���ال أيض���ا إن اجلدار الع���ازل سيمنع‬ ‫القبائ���ل اليمني���ة م���ن ح���ق الرع���ي‪ ،‬وهو‬ ‫ح���ق منصوص عليه ف���ي اتفاقية احلدود؛‬ ‫مش���يرا إل���ى أن حرس احلدود الس���عودي‬ ‫أحرق ‪-‬قبل خمس���ة أش���هر‪ -‬عشرة جمال‬ ‫تابعة ليمنيني؛ ألنها عبرت احلدود لترعى‬ ‫في منطقة اليتمة‪.‬‬ ‫والالف���ت حض���ور إي���ران ف���ي الواجهة‬ ‫عب���ر اعتزام الهالل األحم���ر اإليراني بناء‬ ‫مستش���فى يحمل أسم مستشفى الصداقة‬ ‫بس���عة ستني سريراً في املناطق احلدودية‬ ‫احملروم���ة الت���ي وع���دت الس���عودية ببناء‬

‫مستش���فى فيه���ا ول���م تف بذل���ك‪ ،‬ومتويل‬ ‫مش���روع مياه في الصحراء في الش���ريط‬ ‫احلدودي في منطقة اليتمة ‪-‬وفقا ملا قاله‬ ‫الش���يخ أبو هدرة الذي قال إن من «املتوقع‬ ‫أن يتم وضع حجر األساس له وللمستشفى‬ ‫خالل األيام القادمة‪ ،‬وبحضور وفد إيراني‬ ‫‪-‬حسب قوله‪.‬‬

‫حتذيرات �إيرانية من �سيطرة اململكة‬ ‫على ‪ 50‬جزيرة مينية‬

‫وكان���ت قناة «العال���م» اإلخبارية التابعة‬ ‫إلي���ران نقل���ت (األربع���اء ‪ 18‬يوليو ‪)2012‬‬ ‫خبرا عند تدخل حرس احلدود الس���عودي‬ ‫ف���ي ‪ 50‬جزي���رة ميني���ة تق���ع عل���ى البحر‬ ‫األحمر وقالت إن تلك اجلزر خالية من كل‬ ‫أوجه السيادة والدفاع اليمنية‪.‬‬ ‫وقال���ت القناة على موقعه���ا اإللكتروني‬ ‫أن وزارة اخلارجي���ة اليمني���ة أك���دت ف���ي‬ ‫وثيقة رسمي���ة أن ‪ 50‬جزي���رة مينية خارج‬ ‫سيطرة الدولة اليمني���ة‪ .‬ووصفت الوثيقة‬ ‫الوض���ع احلالي لعدة ج���زر مينية متاخمة‬ ‫للس���عودية بأن���ه «خ���ال م���ن ك���ل مقومات‬ ‫الدفاع فال أطقم عس���كرية لديها للتحرك‬ ‫إلى احلدود‪.‬‬ ‫الوثيق���ة الص���ادرة ع���ن دائ���رة احلدود‬ ‫البري���ة ف���ي وزارة اخلارجي���ة اليمنية التي‬ ‫يديرها الوزير أبو بكر القربي (الوزارة من‬ ‫حصة املؤمتر الش���عبي الع���ام الذي يرأسه‬ ‫صالح) وصفت األطماع الس���عودية للجزر‬ ‫البري���ة اليمنية الواقع���ة في البحر األحمر‬ ‫بأنها «خطيرة وتعد مؤش���را بالغ اخلطورة‬

‫فيما يبدو أن أطرافا تسعى‬ ‫لضرب العصا بين اليمن‬ ‫والسعودية؛ فإن الحادثة‬ ‫تؤكد ضلوع أطرافا‬ ‫إقليمية في محاولة‬ ‫لزعزعة األمن في المملكة‬ ‫بالتنسيق مع جماعات‬ ‫مسلحة ومتطرفة‪..‬‬

‫بالعودة إل���ى حادثة جنران وفي محاولة‬ ‫للسيطرة على املوقف واحليلولة دون تفاقم‬ ‫التوت���ر عق���دت اللجنة العس���كرية اليمنية‬ ‫الس���عودية املش���تركة اجتماع���ا استثنائيا‬ ‫سريعا بعد يوم من وقوع احلادثة وبعد أكثر‬ ‫من عامني من عدم عقد اجتماعات‪.‬‬ ‫اللجن���ة العس���كرية املش���تركة أج���رت‬ ‫مباحثات مكثفة ليوم�ي�ن متتاليني خرجت‬ ‫باتف���اق على «تعزي���ز التعاون ف���ي جوانب‬ ‫األم���ن وتأمني احل���دود املش���تركة بينهما‪،‬‬ ‫ملا من ش���أنه احلد من اجلرمية ومكافحة‬ ‫اإلره���اب‪ ،‬وتب���ادل اخلبرات ف���ي مجاالت‬ ‫التدريب والتأهيل»‪.‬‬ ‫ترأس الوف���د العس���كري اليمني رئيس‬ ‫هيئ���ة األرك���ان العامة الل���واء الركن أحمد‬ ‫األشول مبش���اركة قائد املنطقة العسكرية‬ ‫الش���مالية قائ���د الفرق���ة األول���ى م���درع‬ ‫اللواء علي محس���ن األحم���ر ومدير دائرة‬ ‫االستخب���ارات العس���كرية العمي���د الركن‬ ‫أحمد محس���ن اليافعي وقائد قوات حرس‬ ‫احلدود العميد الركن عبداإلله عاطف‪.‬‬ ‫ووص���ف األش���ول نتائ���ج االجتم���اع‬ ‫بالناجح���ة وق���ال إنه���ا «جرت ف���ي أجواء‬ ‫مفعمة بروح األخوة واحلرص الشديد على‬ ‫مواصلة إجناز املهام التي تقف أمام اللجنة‬ ‫املشتركة»‪ .‬فيما وصف وزير الدفاع اللواء‬ ‫الرك���ن محمد ناصر أحمد نتائج االجتماع‬ ‫بااليجابية‪.‬‬

‫خلق التوتر والتحري�ض الإعالمي‬

‫وفقا لرواي���ة اخلارجية الس���عودية فإن‬ ‫املس���لحني املقبوض�ي�ن ينتم���ون لتنظي���م‬ ‫«القاع���دة» وأن جمي���ع املقب���وض عليه���م‬ ‫«من الس���عوديني هم مم���ن سبق أن أوقفوا‬ ‫الرتباطهم بجرائم وأنش���طة الفئة الضالة‬ ‫ومت إط�ل�اق سراحهم أخيرا»‪ ،‬وتس���تخدم‬ ‫الس���لطات السعودية تعبير «الفئة الضالة»‬ ‫في إشارة إلى «القاعدة»‪.‬‬ ‫وتش���ير املعلوم���ات إل���ى أن احلادث���ة‬ ‫ليس���ت عفوي���ة‪ ،‬وأن هن���اك مخطط���ا‬ ‫إيرانيا لزعزعة أمن اململكة بالتنس���يق مع‬ ‫جماعات مسلحة بعضها ينتمي إلى تنظيم‬ ‫القاعدة وبالتنسيق أيضا مع قوى متضررة‬ ‫م���ن جناح العملية االنتقالية عبر خلق توتر‬ ‫على احل���دود والتحريض اإلعالمي حتت‬ ‫غطاء حقوقي‪.‬‬ ‫وقد تكون طه���ران أرادت توجيه رسائل‬ ‫«مباشرة» إلى النظام السعودي على خلفية‬ ‫موقف األخير من النظام الس���وري ودعمه‬ ‫وتأييده للثورة الس���ورية‪ ،‬م���ع االعتبار بأن‬ ‫املربع اخللف���ي للمملكة يع���د هدفا قدميا‬ ‫للنفوذ اإليراني‪<.‬‬


‫‪269‬‬

‫‪ 1433/12/28‬املوافق ‪2012/11/13‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪12‬‬

‫تقريــــر‬

‫االنفالت الأمني ي�ضرب مقومات الدولة واملجتمع‬ ‫تتزايد جرائم التقطع والنهب ولسلب والسرقة في المدن الرئيسية والمديرات في ظل استمرار االنفالت األمني الناتج عن غياب الدولة‬ ‫ونفوذها وإبقاء القيادات األمنية القديمة في مناصبها‪ ،‬سواء على مستوى المحافظات أو المديرات أو أقسام الشرطة وعدم الشروع في‬ ‫إصدار قرارات جريئة في الجانب األمني تعمل على إحداث تغيير حقيقي يلمسه المواطن من خالل تعيين قيادات مؤهلة تتمتع بكافئة‬ ‫ونزاهة بعيدا عن المناطقية والمحسوبية‪..‬‬

‫عبده الجـرادي‬

‫‪algaradi2080@yahoo.com‬‬

‫حيث كانت التعيينات األمنية خالل السنوات املاضية‬ ‫حصري���ة عل���ى أس���ر معينة حت���ى أصبحت تل���ك األسر‬ ‫مس���يطرة من مدراء األمن في احملافظات حتى أقس���ام‬ ‫الش���رطة‪ ،‬وهو األمر الذي جعل منها أشبه بعصابة تدير‬ ‫مبا يتماش���ى م���ع مصاحله���ا وبقائها في تل���ك املناصب‬ ‫حتى لو كان ذلك األسلوب على حس���اب تدهور األوضاع‬ ‫األمنية‪.‬‬ ‫وذهب مراقبون إلى أن اإلبقاء على كثير من القيادات‬ ‫األمني���ة دون تغييره���ا سيمه���د الطريق أم���ام املزيد من‬ ‫االنف�ل�ات والتده���ور األمن���ي ك���ون معظمها ق���د انتهت‬ ‫فت���رة خدمتها واستنفذت كل طاقاتها بس���بب طول فترة‬ ‫بقائه���ا ف���ي املناصب القيادي���ة واإلدارية وم���ن املفترض‬ ‫إحالته���ا للتقاعد وتعيني دم���اء جديدة قادرة على مواكبة‬ ‫التطورات وألن معظم القيادات األمنية ال تس���تطع تغيير‬ ‫أسلوبه���ا حيث ال تزال تدير األوضاع بالطريقة التقليدية‬ ‫وبس���ياسية ما «بدا بدينا عليه» باإلضافة إلى أن البعض‬ ‫م���ن مس���ئولي األم���ن متهم���ون بالتواطؤ مع ما تش���هده‬ ‫بع���ض احملافظات من انفالت أمني على خلفية تعصبهم‬ ‫ووالئه���م لق���وى رافض���ة للتغيير وليس هن���اك من سبيل‬ ‫أمامه���م لتحقيق طموحات تلك األطراف سوى تش���جيع‬ ‫تدهور األوضاع األمنية‪.‬‬ ‫وعل���ى الرغ���م من مض���ي قرابة سنة من عم���ر الفترة‬ ‫االنتقالي���ة احملددة بس���نيتني وفق���ا للمب���ادرة اخلليجية‬ ‫وآليتها التنفيذية املزمنة إال أن الرعب ال يزال يخيم على‬ ‫معظم املدن ج���راء تزايد االنفالت األمن���ي‪ ،‬ومع ذلك ال‬ ‫تزال آم���ال املواطنني على امتداد الوطن ش���ماال وجنوبا‬ ‫تنتظر من القيادة الس���ياسية اتخاذ إج���راءات وقرارات‬ ‫تلب���ي الطموح���ات الش���عبية وتؤكد جدي���ة احلكومة في‬ ‫املضي نحو حتس�ي�ن األوضاع األمني���ة بالقدر الذي يتيح‬ ‫الفرصة للمواطنني التنقل والعمل في أي من محافظات‬ ‫اجلمهوري���ة بأم���ان مل���ا لذل���ك م���ن انعكاس���ات إيجابية‬ ‫اقتصادية على حياة املواطنني‪.‬‬

‫م�سئولية مدراء الأمن فـي الأق�سام واملديريات‬

‫تشير الدالئل إلى أن تغيير مدراء األمن في املديريات‬ ‫وم���دراء األقس���ام مبدراء أم���ن مؤهلني ض���رورة إلعادة‬ ‫احلياة إلى أقسام الشرطة وإدارة أمن املديريات فعشرات‬ ‫الس���نني من بق���اء بعض امل���دراء في مناصبه���م في تلك‬ ‫اإلدارات دون تدوي���ر أو تغيي���ر خلق حالة من اجلمود في‬ ‫التحركات األمنية‪ ،‬ورمبا أن بقاء البعض منهم لس���نوات‬ ‫طويلة خلق حالة من التربيط مع بعض األطراف النافذة‬ ‫وذلك يساهم في ضعف األداء األمني‪.‬‬ ‫وب���رزت قضي���ة تغيي���ر م���دراء األم���ن ف���ي املديرات‬ ‫واحملافظ���ات قب���ل االنتخاب���ات الرئاسية املبك���رة التي‬ ‫ج���رت في ‪ 21‬فبراير املاضي ضم���ن القضايا التي كانت‬ ‫مح���ل جدل بني القوى الس���ياسية وضمن مطالب القوى‬

‫الثوري���ة واجملتمع بش���كل عام وخرجت ع���دة مظاهرات‬ ‫في محافظ���ات عدة تطال���ب بتغيير رموز الفس���اد وفي‬ ‫مقدمته���م م���دراء األم���ن ف���ي احملافظ���ات واملديريات‬ ‫ومحافظ���ي احملافظات غير أن احلدي���ث عن البدء فيها‬ ‫تأجل إلى ما بعد االنتخابات‪ ،‬وما يزال مؤجال‪.‬‬ ‫وي���رى البع���ض أن تغيير م���دراء األمن ف���ي املديريات‬ ‫واحملافظ���ات سيحل الكثي���ر من املش���كالت األمنية في‬ ‫احملافظات وسيس���اعد على إع���ادة الهيكلة اإلدارية مبا‬ ‫يحق���ق توفير الكف���اءات اإلداري���ة الق���ادرة على حتقيق‬ ‫التنمي���ة فاحملس���وبية والوساطة التي س���ادت في العهد‬ ‫املاضي غيب���ت املهارات اإلدارية‪ ،‬وك���ان ذلك مبثابة قتل‬ ‫متعمد ألي تنمية‪.‬‬ ‫وش���هدت العديد م���ن احملافظات ومنه���ا أبني وعدن‬ ‫وحل���ج وش���بوة وذم���ار وصنعاء وعم���ران وحج���ة ورمية‬ ‫وصعدة والبيضاء واجلوف انفالت���اً أمنياً وقطع الطريق‬ ‫العام خالل الش���هور املاضية باإلضافة إلى أعمال أخرى‬ ‫وهو األمر الذي أثار شكوك غالبية أبناء تلك احملافظات‬ ‫بتقاع���س الس���لطات احمللي���ة واألمنية ع���ن أداء واجبها‬ ‫بالشكل املطلوب ونتج عن ذلك خروج مسيرات وفعاليات‬ ‫احتجاجي���ة أخ���رى تطال���ب بتغيير املس���ئولني اإلداريني‬ ‫واألمنيني في تلك احملافظات ومحاكمتهم‪.‬‬ ‫ويتس���اءل البعض عن اخلطوة املتعلق���ة بتغيير مدراء‬ ‫األم���ن والت���ي يفترض أنها ق���د متت نظ���را ألهمية تلك‬ ‫اخلطوة في استتباب األوضاع األمنية‪.‬‬

‫العا�صمة تعج بال�سالح رغم توجيهات الداخلية‬

‫اجل���راف‪ ،‬مذب���ح‪ ،‬الس���نينة‪ ،‬وغيره���ا م���ن املناط���ق‬ ‫الت���ي تقع على أط���راف العاصمة تتزاي���د فيها األسلحة‬ ‫واملظاه���ر املس���لحة كما إن أص���وات الرص���اص يرعب‬ ‫الس���اكنني في الس���اعات األخي���رة من اللي���ل‪ ،‬وكأن مثل‬ ‫هذه املناطق يعيش���ون خ���ارج العاصمة حيث ال يوجد أي‬ ‫التزام بأي قانون وفي ظل غياب تام لهيبة الدولة وأقسام‬ ‫الش���رطة واجلهات األمني���ة املعنية مبالحقة املس���لحني‬ ‫والعصابات املس���لحة الت���ي تقلق الس���كينة العامة وتثير‬ ‫مخاوف املواطنني‪.‬‬ ‫على الرغم م���ن صدور توجيهات أمني���ة بعدم إطالق‬ ‫الرصاص واملفرقعات في األعراس إال أن األمور ال تزال‬ ‫كم���ا هي عليه نظرا لعدم اتخاذ إجراءات حازمة في هذا‬ ‫الشأن‪ ،‬حيث يتساءل املواطنون في أحياء أمانة العاصمة‬ ‫عن عدم قيام األجهزة األمنية بضبط من يقومون بإطالق‬ ‫الرصاص ف���ي األعراس خاصة وأن عش���رات األعراس‬ ‫الت���ي يتم فيها إطالق الرصاص تقع عل���ى بعد أمتار من‬ ‫أقس���ام الش���رطة واملناطق األمنية‪ ،‬وهو األمر الذي يثير‬ ‫اجلدل حول عدم ضبط اخمللفني ويستدعي على اجلهات‬ ‫املعنية بإصدار توجيهات جريئة وحازمة للمناطق األمنية‬ ‫وأقس���ام الش���رطة مبالحقة مثل تلك اخمللف���ات واثبات‬ ‫وجود الدولة حتى يتس���نى للجميع العيش بأمان في ظل‬ ‫وجود سلطة القانون الذي ال يستثني أحداً‪.‬‬ ‫وي���رى البعض أن ع���دم نزول احلم�ل�ات األمنية على‬

‫هل ثورتنا «ق�صة ثانية» فعال؟!‬ ‫قبل أيام عاد بحمد الله إلى‬ ‫صنعاء الكاتب والباحث الرائع‬ ‫األخ‪ /‬زاي���د جاب���ر بع���د رحل���ة‬ ‫عالجي���ة قضاه���ا ف���ي أرض‬ ‫الكنانة كللت بالنجاح‪.‬‬ ‫وم���ن يجل���س مع زاي���د يجد‬ ‫أحمد محمد عبدالغني‬ ‫‪ ahmdm75@yahoo.com‬عنده الكثير من حكايات رحلته‬ ‫في قاهرة املعز‪ ،‬ابتداء بقصته‬ ‫مع طبيب���ه املبدع واملتواضع الذي ظل يكرر له القول‬ ‫«ي���ا ابني دنا أكرمني الله فيك» كتعبير صادق عن أن‬ ‫أي جناح عالجي حققه ذلك الطبيب جتاه ما يعانيه‬ ‫زاي���د إمنا هو بتوفيق من الله سبحانه وتعالى‪ ،‬مرورا‬ ‫مبش���اهدات زاي���د لواق���ع التفاعالت التي تعيش���ها‬ ‫الس���احة املصري���ة وم���ا أفرزت���ه ث���ورة ‪ 25‬يناير من‬ ‫جدل حاد بني القوى الس���ياسية هو استمرار للجدل‬ ‫الس���ابق ولكن بحلة املتغي���رات اجلديدة التي حدثت‬ ‫خالل السنتني األخيرتني‪.‬‬ ‫وفي إط���ار احلكاي���ات الكثيرة الت���ي يرويها لفت‬

‫انتباهي ما قاله أحد الناشطني املصريني في حواره‬ ‫م���ع صديقه اليمني حول ما يجري في العالم العربي‬ ‫وباللهج���ة املصري���ة طبع���ا «ال‪ ،‬م���ا تقولي���ش الربيع‬ ‫العربي‪ ،‬دانتو ف���ي اليمن قصة تانية خالص»‪ .‬حيث‬ ‫أخذ الناش���ط املصري يع���دد املظاهر التي جتعل ما‬ ‫يجري في اليمن مختلفاً فع ً‬ ‫ال «اخمللوع باقي يس���رح‬ ‫ً‬ ‫ومي���رح‪ ،‬والرئيس اجلديد كان نائبا للمخلوع‪ ،‬وأوالد‬ ‫اخملل���وع واقف�ي�ن بيديروا أه���م األجهزة العس���كرية‬ ‫واألمني���ة‪ ،‬وح���زب اخملل���وع الزال ممس���كاً مبعظ���م‬ ‫مفاصل الدولة إن لم يكن جميعها‪ ،‬وهلم جر‪.»...‬‬ ‫وبالنظر إلى ما يطرحه هذا الناش���ط املصري‪ ،‬ال‬ ‫أعتقد أن أحدا ميكن أن يكابر في موضوع أن الثورة‬ ‫اليمني���ة أخ���ذت مس���ارات أخرى غير م���ا جرى في‬ ‫مص���ر‪ ،‬وغير ما جرى ف���ي تونس‪ ،‬وغير ما جرى في‬ ‫ليبيا‪ ،‬وغير ما يجري اآلن في سوريا‪.‬‬ ‫ومن���ذ انطالق الثورة الش���عبية اليمنية في فبراير‬ ‫‪2011‬م ظل اخلالف واضحاً في تفس���ير االختالف‬ ‫سلب���اً وإيجاباً بني الفرقاء اليمنيني أنفس���هم‪ ،‬األمر‬

‫اخملالف�ي�ن للتوجيهات الرسمية يع���دم إطالق الرصاص‬ ‫يخل���ق انطباع���اً غير إيجابي ع���ن أداء أجهزة األمن على‬ ‫الرغ���م من إمي���ان األغلبي���ة م���ن املواطنني ب���أن أجهزة‬ ‫الدول���ة ق���ادرة عل���ى ضب���ط ك���ل اخمللفات ف���ي حتركت‬ ‫بجدي���ة وبصرامة وأن���ه مبجرد ضبط بع���ض اخملالفني‬ ‫سوف تختفي ظاهرة إطالق الرصاص واالنتشار املسلح‬ ‫تدريجيا وفي وقت قياسي مبا يحتم على اجلهات املعنية‬ ‫النزول عند رغبات املواطنني التواقني إلى العيش في ظل‬ ‫وجود الدولة والقانون الذي يحمي اجلميع‪.‬‬ ‫وكان���ت وزارة الداخلي���ة في يونيو املاض���ي قد وجهت‬ ‫أم���ن أمان���ة العاصمة مبالحق���ة مطلقي الن���ار واأللعاب‬ ‫الناري���ة في األع���راس وضبطهم وعدم التس���اهل من أي‬ ‫مخال���ف وش���ددت ال���وزارة ف���ي توجيهها عل���ى ضرورة‬ ‫إلزام مدراء املناطق األمنية ومدراء مراكز الش���رطة في‬ ‫مختلف مديريات األمان���ة على التحري والبحث وضبط‬ ‫ك���ل من يثبت تورطه في إطالق النار واأللعاب النارية في‬ ‫األعراس‪.‬‬ ‫وأك���دت بأنه���ا ستق���وم مبحاسب���ة أي مس���ئول أمني‬ ‫مقص���ر في ه���ذا اجلانب‪ ،‬الفت���ة النظر إل���ى أن ظاهرة‬ ‫إط�ل�اق النار واأللع���اب النارية خ�ل�ال حفالت األعراس‬ ‫ف���ي األمانة جتاوزت كل احل���دود‪ ،‬وأصبحت مصدر قلق‬ ‫وإزعاج للسكينة العامة في العاصمة صنعاء‪.‬‬ ‫وهو األمر الذي يوجب على مراكز الش���رطة واملناطق‬ ‫األمنية التعامل بجدية ومسئولية مع هذه الظاهرة نظراً‬ ‫خلطورتها على األمن واالستقرار وما تس���ببه من إقالق‬ ‫للمواطن والس���كينة العامة‪ .‬وفقا ملا ذك���ر مركز اإلعالم‬ ‫االلكتروني‪.‬‬

‫نهب امل�سافرين وغياب االنت�شار الأمني فـي‬ ‫الطرقات الطويلة‬

‫ازده���رت مؤخ���را عملي���ات نه���ب املس���افرين عل���ى‬ ‫الطرقات الطويلة التي تربط احملافظات ببعضها البعض‬ ‫ف���ي ظل غياب الدوري���ات األمنية التي م���ن املفترض أن‬ ‫تؤمن تنق�ل�ات املواطنني خاصة في الطرقات التي دأبت‬ ‫العصاب���ات املس���لحة على نه���ب املس���افرين فيها خالل‬ ‫الفترة املاضية‪.‬‬ ‫وم���ن أب���رز الطرقات الت���ي انتش���رت فيه���ا علميات‬ ‫التقط���ع والنهب خ�ل�ال الفت���رة املاضية الطري���ق املمتد‬ ‫م���ن حمام علي إل���ى مدينة الش���رق آن���س وأيضا طريق‬ ‫صنع���اء احلديدة والطريق الت���ي تربط محافظة اجلوف‬ ‫بالعاصم���ة صنعاء حي���ث تؤكد رواي���ات املواطنني الذين‬ ‫تعرضوا للس���رقة والنهب حت���ت تهديد الس�ل�اح وأيضا‬ ‫الذين جنوا من تل���ك املمارسات ألسباب مختلفة حدوث‬ ‫عش���رات السرقات خالل األيام املاضية وتتمثل في نهب‬ ‫سي���ارات ونهب بضائ���ع ومقتنيات املس���افرين واألموال‬ ‫التي بحوزتهم‪.‬‬ ‫ومن أبرز ما حدث في أحد تلك الطرقات أن العصابة‬ ‫املس���لحة التي مت���ارس هوايته���ا في النهب والس���طو لم‬

‫ال���ذي يعطي م���ن يراقب ويتاب���ع أوض���اع اليمن من‬ ‫اخل���ارج حرية تفس���ير األح���داث وعق���د املقارنات‬ ‫وتقييم النتائج بعيداً عن التبريرات التي نحاول نحن‬ ‫اليمنيون تسويغها وتسويقها‪.‬‬ ‫وه���ذا ال يقل���ل م���ن أهمية الث���ورة اليمني���ة كفعل‬ ‫تاريخ���ي فرضته طبيع���ة املعاناة التي عاش���ها أبناء‬ ‫اليمن مبختلف مس���توياتهم خالل عق���ود من الزمن‬ ‫ج���رى فيه���ا احت���واء للدول���ة واختط���اف للس���لطة‬ ‫وسيط���رة على الث���روة وتغييب كامل حلك���م القانون‬ ‫ومحاول���ة حثيث���ة لغل���ق كل أب���واب األمل مبس���تقبل‬ ‫مشرق ومتطور‪.‬‬ ‫وأم���ام ما قدمه اليمنيون من جهود إرادية مثابرة‪،‬‬ ‫وتفاعالت اجتماعية وثقافية نادرة وتضحيات كبيرة‬ ‫ومتع���ددة إلش���عال فتيل الث���ورة واستمرارها وصوالً‬ ‫إل���ى إجناحه���ا‪ ،‬فمن حقه���م أن يطمئن���وا أن ثورتهم‬ ‫ل���م تختطف م���ن قبل األح���زاب الس���ياسية والقوى‬ ‫االجتماعي���ة‪ .‬ومن حقهم أن يش���عروا بأن محاوالت‬ ‫االلتف���اف عل���ى أهداف الث���ورة ومقاصدها لن جتد‬ ‫الدع���م واملس���اندة أو التغاض���ي والتمري���ر من قبل‬ ‫أولئ���ك الذين ك���ان له���ذه الثورة فض���ل متكينهم من‬ ‫املشاركة إلدارة الش���أن العام في هذه املرحلة‪ .‬وقبل‬

‫تكتف باستهداف الس���يارات الفارهة واحململة بالبضائع‬ ‫ب���ل وصل به���ا األمر إلى إيق���اف بعض سي���ارات األجرة‬ ‫وأخذ مبالغ مالية على كل راكب فيها مقابل الس���ماح لهم‬ ‫باملرور من تلك النقاط واألماكن التي أصبحت مس���رحا‬ ‫جلرائم النهب والسرق حتت قوة السالح‪.‬‬ ‫نه���ب الس���يارات عل���ى اخلط���وط الطويل���ة ال تتوقف‬ ‫عند تعرض سائق الس���يارة لألضرار املادية واجلسدية‪،‬‬ ‫ب���ل متتد لتش���مل آثارها احملافظ���ات التي ينتم���ي إليها‬ ‫الس���ائق الذي نهبت سيارته وأيض���ا املنطقة التي تنتمي‬ ‫إليها العصابة املس���لحة حيث يبادر أصحاب الس���يارات‬ ‫املنهوب���ة بالتقط���ع ألي سي���ارة ينتمي سائقه���ا للمنطقة‬ ‫التي نهبت سيارتهم فيها واحتجاز عش���رات الس���يارات‬ ‫وتتطور القضية شيئا فشيئا وبعضها يتم حلها عن طريق‬ ‫القي���ادات االجتماعي���ة فيم���ا ال تزال عش���رات القضايا‬ ‫عالقة لس���نوات ومن ابرز القضايا التي يتم فيها احتجاز‬ ‫عشرات الس���يارات على خلفية نهب العصابات املسلحة‬ ‫سيارات ب��ض الس���ائقني التقاطعات املس���تمرة بني أبناء‬ ‫محافظة رمية وذمار والبيض���اء وغيرها من احملافظات‬ ‫حتى اللحظة‪.‬‬ ‫وبحس���ب إحصائي���ات نش���رها موقع مرك���ز اإلعالم‬ ‫األمن���ي ف���إن ش���هر أكتوبر املنصرم ش���هد ف���ي عدد من‬ ‫محافظات اجلمهورية خس���ائر مادية تقدر بـ ‪ 300‬مليون‬ ‫ري���ال بس���بب القطاعات القبلي���ة خاص���ة وان عددا من‬ ‫القطاع���ات استهدفت قاطرات النف���ط والغاز والبضائع‬ ‫واحتجزتها أحيانا ملا يزيد عن عشرة أيام وهي قطاعات‬ ‫حدثت مبحافظات البيضاء ‪ ،‬صنعاء ‪ ،‬مأرب ‪.‬‬ ‫وأوض���ح مرك���ز اإلعالم األمني في تقري���ر صادر عنه‬ ‫بأن ش���هر أكتوبر املاضي ش���هد وقوع ما يقارب من ‪130‬‬ ‫حال���ة قطع طريق وقطاع قبل���ي وبدوافع مختلفة امتدت‬ ‫إلى محافظات صنعاء‪ ،‬ذمار‪ ،‬مأرب‪ ،‬البيضاء‪ ،‬احملويت‪،‬‬ ‫تعز‪ ،‬عمران‪ ،‬أمانة العاصمة‪ ،‬شبوه‪ ،‬رمية‪ ،‬احلديدة‪ ،‬وأن‬ ‫‪ 545‬طق���م تابع لألمن تعامل م���ع القطاعات لرفعها من‬ ‫الطرق���ات وتس���ببت في مقت���ل ‪ 8‬أش���خاص وإصابة ‪17‬‬ ‫آخرين‪<.‬‬

‫ك���ل ذلك وبعده من حق اليمني�ي�ن أن يجدوا أحوالهم‬ ‫وحياته���م ف���ي أفضل مما كان���وا عليه قب���ل انطالق‬ ‫ثورتهم املباركة‪ ،‬وإال «كأنك يا بو زيد ما غزيت»‪.‬‬ ‫صحي���ح أن جدل اخلالف في تفس���ير االختالف‬ ‫سيبق���ى مرافقا ل���كل اخلطوات القادم���ة باعتبارها‬ ‫ج���ز ًء من السلس���لة‪ .‬إال أن���ه بعد مضي ه���ذه الفترة‬ ‫لم يع���د مقبوالً تعلي���ق العجز والتلكؤ والفش���ل على‬ ‫ش���ماعة ظ���روف الواقع اليمني ومحاذي���ره‪ ،‬ذلك أن‬ ‫قدرة الطروحات واملبررات على إقناع الناس ستظل‬ ‫مربوطة مببدأ «العبرة بالنتائج» والنتائج هنا متشابكة‬ ‫وال ميك���ن فصله���ا ع���ن بعضه���ا وهي ف���ي مجملها‬ ‫تس���تند على إح���داث تغيير حقيق���ي يلبي طموحات‬ ‫جمي���ع اليمنيني‪ ،‬في وقت زمني معقول ومقبول‪ ،‬ألن‬ ‫املماطلة واستغالل طيبة اليمنيني وبراءتهم ومحاولة‬ ‫استهالك الوقت آلم���اد أبعد‪ ،‬بقدر ما يفقد أطراف‬ ‫العملي���ة الس���ياسية املصداقي���ة‪ ،‬فإن ذل���ك سيؤدي‬ ‫بالضرورة إلى إعادة إنتاج نظام االستبداد والفساد‬ ‫بواجهات جديدة وعناوين مختلفة‪.‬‬ ‫وعنده���ا سنثب���ت ألنفس���نا وللعال���م‪ -‬ش���ئنا أم‬ ‫أبينا‪ -‬أن الثورة ف���ي اليمن هي بالفعل «حكاية تانية‬ ‫خالص»‪<.‬‬


‫‪269‬‬

‫‪ 1433/12/28‬املوافق ‪2012/11/13‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫ال�شيخ حممد بن ُخزمي لـ «الأهايل»‪:‬‬

‫‪13‬‬

‫حـــــــوار‬

‫املواطن ال تكفيه النوايا الطيبة من ال�سلطة‬ ‫م��ن مديري��ة صرواح أقاصي غرب محافظ��ة مأرب تم اختياره عضوا في لجن��ة حل قضايا أبناء‬ ‫مديري��ة (صرواح‪-‬جهم)‪ ،‬وهي اللجنة المكلفة من قبل الرئيس هادي كغيرها من اللجان‬ ‫المتعددة التي تم تشكيلها في محافظة مأرب لدراسة مشاكل القبائل‪ ،‬وتعويض وإصالح‬ ‫ما هدمه النظام السابق‪ ..‬وفي هذا الحوار يتحدث لـ»ألهالي» الشيخ محمد محسن الطويل‬ ‫بن خزيم أحد مشايخ قبيلة جهم حول اللجنة المُكلفة من قبل الرئيس هادي لحل قضايا‬ ‫محافظة مأرب والوضع العام في المحافظة‪..‬‬ ‫حاوره‪ /‬أحمد الصباحي‬ ‫>> بداي���ة لو تعطينا نب���ذة سريعة‬ ‫حول اللجنة املكلفة من قبل الرئيس‬ ‫حل���ل مش���اكل مديري���ة ص���رواح‬ ‫واملديري���ات األخ���رى مبحافظ���ة‬ ‫مأرب؟‬ ‫ أوال أش���كرك كثيرا وأش���كر صحيفة‬‫األهال���ي على هذا اللق���اء‪ ،‬كان في البداية‬ ‫أن رئي���س اجلمهوري���ة ق���ام بتكليف جلنة‬ ‫حلل قضايا املنطق���ة برئاسة اللواء محمد‬ ‫املقدش���ي نائب رئيس األركان‪ ،‬ومت تكليفنا‬ ‫عبر هذه اللجنة من مش���ايخ القبيلة أمثال‬ ‫الش���يخ محمد الزاي���دي والش���يخ مبارك‬ ‫ب���ن علي والش���يخ أحمد عام���ر احلنجري‬ ‫والش���يخ صال���ح محم���د بلح���ظ‪ ،‬والعقيد‬ ‫صالح بن حس�ي�ن كريش���ان والشيخ أحمد‬ ‫ب���ن أحم���د طعيم���ان والش���يخ صال���ح بن‬ ‫حس�ي�ن الظمأ والش���يخ صالح علي أحمد‬ ‫العامري‪ ،‬باإلضافة إلى أمني عام اجمللس‬ ‫احملل���ي‪ .‬فقمنا بحصر قضاي���ا قبيلة جهم‬ ‫في مديرية صرواح‪ ..‬قمنا بجمع القضايا‬ ‫سواء من القبيلة أو من خارج القبيلة الذين‬ ‫تعرضوا ألحداث ومشاكل‪.‬‬ ‫>> كم مضى على هذا التكليف؟‬ ‫ مت تكليفنا قبل حوالي تس���عة أش���هر‪،‬‬‫وقد قمن���ا بحصر القضايا على حس���بها‪،‬‬ ‫وطالبن���ا أن تُوجد آلي���ة ومعايير للعمل في‬ ‫اللجن���ة‪ ،‬وق���د مت تكليف قاض���ي ليصحح‬ ‫األم���ور القانونية للجنة‪ ،‬وقد اجتمعنا عدة‬ ‫اجتماعات وناقش���نا بع���ض القضايا‪ ،‬مثل‬ ‫قضايا الدم‪.‬‬

‫>> وما الذي تغير اآلن؟‬ ‫ نحن اآلن بعد تغيير النظام‪ ،‬وتش���كيل‬‫حكومة الوف���اق الوطني التي نثق بها كثيرا‬ ‫إن شاء الله‪ ،‬وبعض اخليرين أمثال محافظ‬ ‫محافظة مأرب الش���يخ سلط���ان العرادة‪،‬‬ ‫وهو بصراحة قد تفاعل ويس���عى من أجل‬ ‫إص�ل�اح القضايا بصدق ني���ة على أساس‬ ‫احلفاظ على كل مديريات محافظة مأرب‪،‬‬ ‫وه���ذا الذي كن���ا نطمح من أجل���ه‪ ،‬وهناك‬ ‫ش���خصيات أخرى بصراح���ة جتاوبت مع‬ ‫قضايا الناس‪ ،‬حت���ى أن أصحاب القضايا‬ ‫واملظلوميات تفاءلوا خيرا باأليام القادمة‪.‬‬ ‫>> م���اذا عملت���م ف���ي اللجنة حتى‬ ‫اآلن؟‬ ‫ اجتمع���ت اللجن���ة ع���دة اجتماع���ات‬‫وناقش���نا بعض القضايا‪ ،‬لكن بصراحة لم‬ ‫يحدث حتى اآلن أي حل ملموس للقضايا‪،‬‬ ‫نحن عل���ى األق���ل بدأنا نح���رك القضايا‪،‬‬ ‫وبدأنا جنمع القضايا الكبيرة مثل أصحاب‬ ‫ال���دم الذين عنده���م إصابات م���ن الدولة‬ ‫وبحثن���ا عن ضرورة تعويض الدولة ألولئك‬ ‫فعملنا حصر لتلك القضايا‪.‬‬ ‫>> ما هي مش���كلة مديرية صرواح‬ ‫حتديدا؟‬ ‫ بصراح���ة أصحاب صرواح مظلومني‬‫كما هم أصحاب مأرب بش���كل عام‪ ،‬كانت‬ ‫الدول���ة تواجهه���م وتضربه���م‪ ،‬ألسباب ال‬ ‫عالق���ة لهم بها‪ ،‬وليس له���م أي ذنب‪ ،‬حتى‬ ‫وصل���ت الدولة إلى هدم منازل أش���خاص‬ ‫ورميه���ا‪ ،‬وتش���ريد بع���ض األس���ر وه���دم‬ ‫مزارعهم حتى خس���روا خسائر كبيرة‪ .‬ومت‬ ‫تعطي���ل الكثير م���ن الس���يارات على بعض‬ ‫املواطنني األبرياء وضربها بالرصاص‪.‬‬

‫>> ما ه���و سبب مواجه���ة القبيلة‬ ‫للدولة في مأرب؟‬ ‫ ال يوجد أسباب عامة‪ ،‬وليست معممة‬‫على القبيل���ة كاملة‪ ،‬كان هناك أش���خاص‬ ‫لهم قضايا شخصية كانوا يطالبون الدولة‬ ‫في النظام السابق بالتجاوب مع قضاياهم‬ ‫فكان النظام الس���ابق يتم���ادى وال يعطيهم‬ ‫حقوقهم‪ ،‬فأصبحوا يعملون بعض األعمال‬ ‫التخريبية حت���ى تلتفت الدول���ة إليهم كما‬ ‫يقول املثل «خالف تعرف»‪ .‬وأكثر املش���اكل‬ ‫الت���ي كان���وا يصنعونها هي ض���رب أنبوب‬ ‫النفط‪ ،‬وكان���وا يقولون «اضرب���وا األنبوب‬ ‫والدول���ة ستلتف���ت إليك���م» وكان���ت الدولة‬ ‫تتفاهم بعدها معهم‪.‬‬ ‫ووصل األمر بالن���اس إلى أنهم ملوا من‬ ‫مطالب���ة الدولة بإنصافهم‪ ،‬فكانوا يبحثون‬ ‫عن مش���اكل مع الدولة م���ن أجل أن تلتفت‬ ‫إليه���م‪ ،‬وأصبحوا ي���رون أن أسلوب افتعال‬ ‫املش���اكل ناجح مع الدولة أكثر من املطالبة‬ ‫بشكل سلمي‪.‬‬

‫>> دعن���ي أسأل���ك ع���ن منطق���ة‬ ‫ص���رواح‪ ،‬ما ه���ي طبيع���ة التكوين‬ ‫السياسي فيها؟‬ ‫ منطقتن���ا بصراحة مجتم���ع متكامل‪،‬‬‫يتواجد فيها كل األطياف السياسية‪.‬‬

‫>> وكيف كان���ت الدولة تتعامل مع‬ ‫تلك األعمال التخريبية؟‬ ‫ احلقيق���ة أن النظام الس���ابق لألسف‬‫كان يعامل اخلط���أ باخلطأ‪ ،‬ويقابل العنف‬ ‫بالعنف‪ ..‬وكانت حتدث مشاكل بني الدولة‬ ‫وبع���ض األش���خاص ويك���ون ضحيتها هم‬ ‫الن���اس األبرياء‪ ،‬عل���ى سبيل املث���ال كانت‬ ‫الدول���ة تريد أن تس���تهدف إح���دى القرى‬ ‫فتض���رب القري���ة األخ���رى‪ .‬فتضاعف���ت‬ ‫املش���اكل وأصب���ح كل ش���خص ل���ه قضية‪،‬‬ ‫فتشعبت القضايا‪.‬‬

‫>> طيب الدولة كانت تقول أن في‬ ‫منطقتكم مخربني ولذا يجب عليها‬ ‫أن تتعامل بحزم معهم؟‬ ‫ احلقيق���ة أن النظ���ام الس���ابق كان له‬‫دور ف���ي وضع أش���خاص م���ن الداخل من‬ ‫ش���أن التخري���ب وتفجير األوض���اع‪ ،‬وهذا‬ ‫بصراحة ال يُستبعد أن الدولة وضعت أمن‬ ‫سياسي داخل املنطقة وعلى قبائل مأرب‪.‬‬ ‫قد ال يُس���تبعد هذا من قبل الدولة‪ .‬أما أن‬ ‫يتخ���اذل أصحاب م���أرب‪ ،‬فه���ذا أمر غير‬ ‫معقول‪ ،‬صحيح قد تكون هناك شخصيات‬

‫>> م���اذا عن القضايا األخرى غير‬ ‫قضايا الدم؟‬ ‫ بدأن���ا اآلن بقضايا الس�ل�اح املنهوب‪،‬‬‫وطبع���ا هو س�ل�اح خفيف‪ ..‬كان���ت الدولة‬ ‫تعاملن���ا معاملة خاصة أصح���اب صرواح‬ ‫وم���أرب له���م معامل���ة سيئة خاص���ة‪ .‬على‬ ‫سبي���ل املث���ال قبض���وا عل���ى ش���خص من‬ ‫صرواح بصنعاء ومعه سالحه الش���خصي‬ ‫ولديه ترخيص رسمي ومت مصادرة السالح‬ ‫وتابع عدة مرات ولم يستطع إعادة سالحه‬ ‫املصادر حتى اآلن‪.‬‬

‫والدول��ة قالت م��ا قررتم نحن‬ ‫ننفذ‪ .‬ونحن شكلنا شخصيات‬ ‫اجتماعية واعتبارية ومشايخ‬ ‫وأصح��اب ثقة وكلم��ة‪ ،‬على‬ ‫اس��اس أن ال نظل��م مظلوم‬ ‫وال نستبد بحق أحد‪..‬‬

‫وم��أرب ليس��ت كم��ا صوره��ا‬ ‫النظام السابق بأنها محافظة‬ ‫ح��رب وث��ارات‪ ،‬فقبائل مأرب‬ ‫لديها أس�لاف وأعراف وشيم‬ ‫وقيم‪ .‬م��أرب تنادي بالتغيير‪،‬‬ ‫وتطالب بوجود الدولة‪..‬‬

‫ونطال��ب بتوفير الفرصة ألبناء‬ ‫المنطق��ة خصوص��ا ف��رص‬ ‫العمل في الشركات النفطية‬ ‫العاملة في مأرب‪..‬‬

‫محدودة لديها مال قد رمبا تستغل الوضع‬ ‫من أجل أن ال تنش���غل مأرب بتنمية نفسها‬ ‫ويح���دث أي تطوير مل���أرب‪ .‬والدولة كانت‬ ‫تزرع قضي���ة الثارات ببني الن���اس حتى ال‬ ‫يت���م اإلصالح ب�ي�ن الن���اس ويطالب الناس‬ ‫بإصالح محافظتهم وتوفير اخلدمات إلى‬ ‫مناطقها‪.‬‬

‫>> طي���ب اآلن بع���د تش���كيل هذه‬ ‫اللجنة‪ ،‬هل بدأمت تلمس���ون تغيير‪،‬‬ ‫وبدأت الدولة تنفذ عملية اإلصالح‬ ‫؟‬ ‫ نح���ن لدينا أم���ل بالله‪ ،‬وف���ي حكومة‬‫الوف���اق احلالي���ة‪ ،‬وفي احملاف���ظ اجلديد‬ ‫أن يك���ون هناك تغيير حقيق���ي‪ .‬حتى اآلن‬ ‫ال يوجد تغيير ملموس على األرض‪ ،‬هناك‬ ‫نواي���ا طيب���ة‪ .‬واملواط���ن ال يؤم���ن بالتغيير‬ ‫إال عندم���ا يك���ون ملموس���ا‪ .‬وال زال���ت‬ ‫هن���اك بع���ض األخط���اء متارس كم���ا كان‬ ‫ف���ي الس���ابق‪ ،‬وهناك جهات وش���خصيات‬ ‫بصراحة تتعامل باهتمام وجتاوب من قبل‬ ‫الشخصيات النزيهة التي ال متثل احلزبية‬ ‫والقبلية واملناطقية‪.‬‬ ‫>> األجه���زة األمني���ة حالي���ا ه���ل‬ ‫بدأت تتعامل مع املنطقة بشكل لني‬ ‫بعكس السابق؟‬ ‫ طبعا‪ ،‬فيه نظرة ايجابية حاليا‪ ،‬وبدأت‬‫تتعامل بطريقة أحس���ن من الس���ابق‪ ..‬كان‬ ‫ف���ي منطقتن���ا ل���واء كام���ل ال يتخاطب مع‬ ‫الن���اس إال بالقذائ���ف ولذل���ك ال ميكن أن‬ ‫يح���ل أي قضية‪ ،‬وإذا ح���ل قضية قد رمبا‬ ‫يحلوا جزء منه���ا ويتركوا اجلزء األهم من‬ ‫أج���ل استغاللها للضغط عل���ى األطراف‪.‬‬ ‫واملش���كلة أنهم كانوا ال يحس���نون االختيار‬ ‫ف���ي املصلح�ي�ن‪ ،‬لكن اليوم هن���اك جتاوب‬ ‫وتفاهم عكس السابق‪.‬‬ ‫>> طيب مش���كلة ضرب الكهرباء‪،‬‬ ‫ه���ل ملنطق���ة ص���رواح عالق���ة بها‪،‬‬ ‫وهل كان يحدث االعتداء عليها من‬ ‫جهاتكم؟‬ ‫ احملطة في صاف���ر ونحن في منطقة‬‫ص���رواح غ���رب م���أرب‪ ،‬واخل���ط الرئيس‬ ‫للكهرباء مير على بالدنا‪.‬‬ ‫>> أين يتم ضربها غالبا؟‬ ‫ ال ميك���ن ألي ش���خص أن يضربها إال‬‫في ب�ل�اده ومنطقت���ه‪ ،‬منطقة «الس���حيل»‬ ‫حتت جبل «هيالن»‪ ،‬ومنطقة «جهم» كاملة‪،‬‬ ‫ويت���م ضربها م���ن تلك املناطق‪ .‬وبالنس���بة‬ ‫ألصحاب «جهم» لم يقطعوا الكهرباء لهذا‬ ‫األسل���وب‪ ..‬ال���ذي قطع���وا الكهرب���اء هم‬ ‫البعض م���ن قبائ���ل أخ���رى‪ ،‬واآلن احلمد‬ ‫لله حل���ت الكثير من القضاي���ا ومت ايصال‬ ‫الكهرباء إلى بعض تلك املناطق‪.‬‬ ‫>> طي���ب أنتم أعض���اء اللجنة هل‬ ‫لديك���م صالحيات معين���ة في حل‬ ‫القضايا؟‬ ‫ نح����ن وضعن����ا اآللي����ة التي نعم����ل بها‪،‬‬‫والدول����ة قالت ما قررمت نح����ن ننفذ‪ .‬ونحن‬ ‫ش����كلنا ش����خصيات اجتماعي����ة واعتباري����ة‬ ‫ومش����ايخ وأصحاب ثقة وكلمة‪ ،‬على اساس‬ ‫أن ال نظل����م مظل����وم وال نس����تبد بحق أحد‪،‬‬ ‫نطلع على القضايا بالوثائق وال نظلم أحد‪.‬‬ ‫>> طي���ب الن���اس في م���أرب وفي‬ ‫صرواح خصوص���ا هل عرفوا بهذه‬ ‫اللجنة‪ ،‬وبدءوا يتفاعلوا معها؟‬ ‫ نع���م‪ ،‬وبدءوا يتجاوب���وا معها‪ ،‬وأكثر‬‫أصحاب القضاي���ا وصلت ملفاتهم إلينا‪،‬‬ ‫واملش���كلة األساسي���ة أن���ه يح���دث بطء‬ ‫وتأخير في التنفيذ فقط‪ ..‬والتأخير هذا‬ ‫ليس فيه تخ���اذل ولكنه لظروف خاصة‪.‬‬ ‫وأصحاب القضايا اآلن يضغطون علينا‪،‬‬

‫ألنهم سلموا ملفاته���م وينتظرون احللول‬ ‫منا‪ ،‬والدولة أعطتن���ا صالحيات‪ ،‬ونحن‬ ‫جئن���ا على خ�ل�اف قائم‪ .‬وك���ان األنبوب‬ ‫مفج���ر وحاولن���ا أخ���ذ وقت م���ن الهدنة‬ ‫حل���ل قضاياهم وأعدن���ا األنبوب‪ .‬ونحن‬ ‫نطال���ب الدول���ة اآلن بس���رعة تنفي���ذ ما‬ ‫قمنا ب���ه‪ ،‬على أس���اس أن نش���عر الناس‬ ‫أن هن���اك تغيي���ر م���ن ش���أن أن نواص���ل‬ ‫ونكمل املش���وار‪ .‬وأنا أؤكد أن هذه الثقة‬ ‫التي منحتنها الدولة لهذه الش���خصيات‬ ‫النزيهة فاألمور ستعدي بخير وسنوصل‬ ‫لليمن اجلديد فعال‪.‬‬

‫>> هل تعتقد أن مأرب ستستجيب‬ ‫لدعوى تطبيق القانون وبسط نفوذ‬ ‫الدول���ة فيها م���ع إعط���اء احلقوق‬ ‫للرعية؟‬ ‫ نح���ن نق���ول أن أبناء م���أرب يريدون‬‫النظام والقانون واملس���اواة‪ ،‬ومأرب ليست‬ ‫كما صورها النظام السابق بأنها محافظة‬ ‫حرب وثارات‪ ،‬فقبائل مأرب لديها أسالف‬ ‫وأع���راف وش���يم وقي���م‪ .‬م���أرب تن���ادي‬ ‫بالتغيي���ر‪ ،‬وتطالب بوجود الدولة‪ ،‬وتطالب‬ ‫أيضا بالعمل مبعايي���ر قانونية وعدالة في‬ ‫املنح العالجية واملنح الدراسية والوظائف‬ ‫وكذل���ك املقاع���د ف���ي الكيات العس���كرية‬ ‫واملراقبة على سير عمل السلطات احمللية‬ ‫في املديريات‪ .‬اآلن لم تعد هناك مهدئات‪،‬‬ ‫ونح���ن قلنا للدول���ة نريد أن نح���ل قضايا‬ ‫الن���اس‪ ،‬حتى نخرج عن أي مس���ؤولية في‬ ‫ح���ال أي اعتداء من قبله���م اذا استخدمت‬ ‫الدول���ة العن���ف ضده���م كونه���ا عاجل���ت‬ ‫قضاياه���م‪ .‬وها هم املش���ايخ يتعاونون من‬ ‫أجل إصالح الوض���ع‪ ،‬ونحن على استعداد‬ ‫للتع���اون م���ع الدول���ة للوص���ول باحل���وار‬ ‫الوطني إلى بر األمان‪.‬‬ ‫>> ه���ل كان لكم أي دور خالل أيام‬ ‫الثورة الش���بابية أثناء غياب الدولة‬ ‫في مأرب بشكل يكاد يكون كلي؟‬ ‫ نع���م‪ ،‬ك���ان لنا دور ف���ي بداي���ة الثورة‬‫عندما مت سحب الوحدات األمنية من أجل‬ ‫زعزعة األمن والس���لب والنهب وكان هناك‬ ‫ناس ضعفاء نفوس استغلوا الفرصة للقيام‬ ‫بالتخري���ب والنهب‪ .‬وق���د حلينا الكثير من‬ ‫القضاي���ا وأنفقنا من مالن���ا اخلاص وأمنا‬ ‫الكثير من الطرقات واملناطق‪.‬‬ ‫>> كي���ف وجدمت احملافظ اجلديد‬ ‫مل���أرب‪ ،‬وكي���ف يتعامل م���ع قضايا‬ ‫الناس؟‬ ‫ أوال احملاف���ظ ه���و م���ن أبن���اء مأرب‪،‬‬‫وش���خصية اعتبارية يش���هد له���ا بالنزاهة‬ ‫قب���ل أن يك���ون محاف���ظ‪ ،‬ونح���ن وغيرن���ا‬ ‫نش���كره‪ ،‬وهو م���ن أبن���اء م���أرب اخليرين‬ ‫وأصحاب اخليرات ونس���أل الله أن يعينه‪،‬‬ ‫ونتمنى له التوفيق‪.‬‬ ‫>> هل بقي شيء تود أن تقوله في‬ ‫نهاية هذا احلوار؟‬ ‫ نحن نقول أن الس���لطة حاليا وضعتنا‬‫ف���ي مهم���ة ضروري���ة‪ ،‬وجعلتنا مس���ؤولني‬ ‫مباش���رين بثقة‪ ،‬نحن نش���كرها على ذلك‪.‬‬ ‫ولذلك نحن نطالب الدولة بس���رعة تنفيذ‬ ‫ح���ل القضاي���ا كونه���ا البدي���ل املناس���ب‪،‬‬ ‫ونطال���ب بالتعوي���ض الع���ادل ألصح���اب‬ ‫القضاي���ا‪ .‬ونحن قد عملنا خطة تقش���فية‬ ‫ول���ن نُس���رف ف���ي التعويض���ات كم���ا كان‬ ‫النظام الس���ابق يعم���ل بدون أدن���ى فائدة‬ ‫م���ن تل���ك التعويض���ات التي كان���ت تذهب‬ ‫ألصح���اب املصال���ح‪ .‬ونطال���ب بتوفي���ر‬ ‫الفرصة ألبن���اء املنطق���ة خصوصا فرص‬ ‫العمل في الش���ركات النفطي���ة العاملة في‬ ‫مأرب‪ ،‬فضال ع���ن توصيل وربط الكهرباء‬ ‫العامة م���ن احملطة الغازي���ة في احملافظة‬ ‫إلى جميع مناطق قرى املديرية‪<.‬‬


‫‪269‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪ 1433/12/28‬املوافق ‪2012/11/13‬‬

‫‪14‬‬

‫ريا�ضــــة‬

‫يحررها‪ /‬عبدالرحمن عقيل‬

‫هل مير تكرار‬ ‫التزوير ب�سالم وملاذا‬ ‫�سافر الوكيالن؟‬

‫نادي الربيع العربي فـي والية مت�شيغن‬ ‫مت تأسيس نادي الربيع العربي في الثامن‬ ‫عشر من شهر مارس من عام‪ ،2011‬وهو ناد ليس‬ ‫غنياً‪ ،‬ونظامه قائم على أن كل العب يدفع رسوم‬ ‫االشتراكات في البطوالت التي ينظمها النادي‪،‬‬ ‫ويعتمد بشكل أساسي علي تلك االشتراكات‪ ،‬ومت‬ ‫تأسيسه في والية متشيغن في الواليات املتحدة‬ ‫األمريكية‪.‬‬ ‫جاء تأسيسه تضامنا مع شهداء الربيع العربي‬ ‫والنادي يضم الكثير من النشاطات أحدها كرة‬ ‫القدم ويأمل نادي الربيع العربي تكثيف النشاطات‬ ‫في األعوام القادمة وتضم إدارة النادي خمسة‬ ‫أشخاص برئاسة عمر اجلبلي وكلهم يقدمون جل‬ ‫جهدهم إلنعاش وتطوير هذا النادي الذي يعد‬

‫مفخرة للعرب في الواليات املتحدة األمريكية‪،‬‬ ‫وشارك نادي الربيع العربي في بطولة ‪ 22‬مايو‪،‬‬ ‫وهي أول بطوله يشارك فيها نادي الربيع العربي‪،‬‬ ‫وخرج من الدور األول ثم نضم نادي الربيع العربي‬ ‫بطوله في قورث اوف جولي ووصل عبرها النادي‬ ‫إلى املباراة النهائي وخسر املباراة النهائية بضربات‬ ‫اجلزاء ‪ 4/1‬وشارك النادي في تلك البطولة‬ ‫التي أقيمت في نيويورك‪ ،‬ورغم بعد املسافة إال‬ ‫أننا شاركنا في البطولة بجهود ذاتية ومن رسوم‬ ‫االشتراك التي يدفعها الالعبون كما ينظم النادي‬ ‫أنشطة ثقافية واجتماعات ورحالت وأمسيات‬ ‫ولقاءات في إطار نشاطه الرياضي والثقافي‬ ‫واالجتماعي‪<.‬‬

‫سافر اتحاد الكونغ فو إلى الصين للمشاركة‬ ‫في بطولة العالم للعبة‪ ،‬ليس ثمة ما‬ ‫يريب في هذه المشاركة مهما كانت‬ ‫نتائجها ولكني سأركز على مشاركة‬ ‫مماثلة لنفس االتحاد وفي الصين‪!.‬‬

‫التالل و�أهلي وطليعة تعز وهالل احلديدة �إىل‬ ‫ن�صف نهائي ك�أ�س رئي�س اجلمهورية‬ ‫تأهلت فرق التالل وأهلي‬ ‫وطليعة تعز وهالل‬ ‫الحديدة إلى دور نصف‬ ‫النهائي لبطولة كأس‬ ‫رئيس الجمهورية لكرة‬ ‫القدم في نسختها الرابعة‬ ‫عشرة إثر فوزها في‬ ‫منافسات دور ربع النهائي‬ ‫التي جرت مبارياته اليوم‪.‬‬ ‫جاء تأه���ل التالل حام���ل اللقب إلى‬ ‫دور األربع���ة (نص���ف النهائ���ي) بعد أن‬ ‫متك���ن بصعوب���ة م���ن إقص���اء غرمي���ه‬ ‫التقلي���دي فريق أهلي صنعاء في مباراة‬ ‫قم���ة قطبي الك���رة اليمني���ة التي جرت‬ ‫بينهم���ا على ملع���ب حقات بع���دن وفاز‬ ‫فيها التالل بهدفني مقابل هدف‪.‬‬ ‫به���ذه النتيج���ة ودع األهل���ي بطول���ة‬ ‫الك���أس بعد أن كان يس���عى إلى حتطيم‬ ‫رقم���ه القياس���ي في عدد م���رات الفوز‬ ‫بلقب هذه البطولة بتحقيقه لقبه الرابع‪،‬‬ ‫فيما عزز التالل حظوظه في نيل اللقب‬ ‫للم���رة الثالثة في تاريخ���ه والثانية على‬ ‫التوالي‪.‬‬ ‫ومن عدن عاد أهلي تعز إلى قواعده‬ ‫بع���د انتزاعه بطاق���ة التأهل إلى نصف‬ ‫النهائ���ي بف���وزه الصع���ب والثمني على‬ ‫مضيفه فريق نصر عدن بهدفني مقابل‬ ‫هدف‪.‬‬ ‫ومتك���ن أهل���ي تعز به���ذا الف���وز من‬ ‫تعوي���ض إخفاق���ه ف���ي بطول���ة الدوري‬ ‫حيث ك���ان ثان���ي الف���رق الهابط���ة إلى‬ ‫الدرج���ة الثانية وب���ات قريبا م���ن بلوغ‬ ‫املب���اراة النهائية لبطول���ة الكأس‪ ،���سيما‬ ‫وأنه سيستضيف مباراة نصف النهائي‬ ‫التي ستجمعه مع فري���ق التالل االثنني‬ ‫القادم‪ ،‬فيما ودع نصر عدن منافس���ات‬ ‫البطولة بعد تقدميه مستويات جيدة‪.‬‬ ‫في املقاب���ل متكن هالل احلديدة من‬ ‫بلوغ نص���ف النهائي عندم���ا حقق فوزا‬ ‫صعب���اً على مضيفه فريق ‪ 22‬مايو أحد‬ ‫ف���رق الدرجة الثانية برك�ل�ات الترجيح‬ ‫الت���ي انته���ت بنتيج���ة (‪-3‬صف���ر) بعد‬ ‫انته���اء الوق���ت األصل���ي للمب���اراة التي‬ ‫جرت بينهما في صنعاء بهدف ملثله‪.‬‬ ‫وسيواجه هالل احلدي���دة في الدور‬ ‫قبل النهائي مضيف���ه فريق طليعة تعز‪،‬‬ ‫فيم���ا ودع فري���ق ‪ 22‬ماي���و منافس���ات‬ ‫البطولة‪.‬‬ ‫م���ن جه���ة أخ���رى أوقف طليع���ة تعز‬ ‫طموح���ات مضيفه فريق فتح ذمار حني‬ ‫تغل���ب علي���ه في ملعب���ه وب�ي�ن جمهوره‬ ‫بهدف�ي�ن دون رد في املب���اراة التي جرت‬ ‫بينهما على إستاد ذمار ضمن منافسات‬ ‫دور ربع النهائي‪.‬‬ ‫وفيم���ا ودع فري���ق الفتح منافس���ات‬

‫التالل‬ ‫البطولة‪ ،‬يستعد الطليعة ملواجهة ضيفه‬ ‫هالل احلديدة في دور نصف النهائي‪.‬‬ ‫وب���ات مؤك���دا احتض���ان مدين���ة تعز‬ ‫ملباراتي دور نصف النهائي لكأس رئيس‬ ‫اجلمهورية وفقا لقرعة هذا الدور التي‬ ‫ج���رت ف���ي مق���ر االحت���اد الع���ام لكرة‬ ‫الق���دم‪ ،‬حيث يحل الت�ل�ال ضيفا ثقيال‬ ‫على أهل���ي تع���ز‪ ،‬فيما يلتق���ي الطليعة‬ ‫ضيفه القادم من الساحل الغربي هالل‬ ‫احلديدة االثنني القادم‪ ،‬على أن يتقابل‬ ‫الفائزان من هاتني املباراتني في املباراة‬ ‫النهائية اجلمعة ‪ 16‬نوفمبر‪.‬‬ ‫يذك����ر أن ‪ 36‬فريق����ا هي ف����رق الدرجتني‬ ‫األولى والثاني شاركت في منافسات البطولة‬ ‫التي انطلقت في ‪ 19‬أكتوبر املاضي‪.‬‬

‫�أهلي تعز فـي �سجن �إجباري‬

‫ن���ادي أهل���ي تع���ز ب���ات مي���ر بوضع‬ ‫مقل���ق عل���ى املس���توى اإلداري خاص���ة‬ ‫بع���د استقالة املش���رف الرياضي لنادي‬ ‫أهلي تع���ز الكابنت ف���ارس عثمان الذي‬ ‫مورس���ت ضده ممارسات مس���يئة وهو‬ ‫ال���ذي حتم���ل الكثي���ر م���ن املش���اق في‬ ‫وض���ع صع���ب مر ب���ه النادي ح�ي�ن كان‬ ‫الن���ادي وال زال يبح���ث ع���ن طوق جناه‬ ‫إلخراجه من احلال املتأزم‪ ،‬خاصة وأن‬ ‫الكثير م���ن الالعبني ق���د مت محاربتهم‬ ‫من قب���ل مافيا سرية موجودة في أركان‬ ‫الن���ادي األهل���ي‪ ،‬وبالتالي ف���إن النادي‬ ‫ل���ن تقوم له قائمه ف���ي ظل وجود هؤالء‬ ‫الذين يضمرون الش���ر للن���ادي ويعبثون‬

‫ب���كل ش���يء جميل داخ���ل أركان���ه باتت‬ ‫املؤام���رات هي الرصي���د األوفر للنادي‬ ‫فك�ل�ا لدي���ه مخططات ولدي���ه ميوالت‬ ‫متع���ددة كان���وا يظن���ون أن الفريق بعد‬ ‫عودته للثانية سوف يتقهقر لكن الفريق‬ ‫حرسه الله من ش���رهم املستطير أرادوا‬ ‫بعصاباته���م أن يفكك���وا ت���وازن النادي‬ ‫وه���م معروفني جلس���اء دكة احلش���وش‬ ‫في ملع���ب الش���هداء الذي���ن يخططون‬ ‫لغزوتهم القادمة التي تهدف لالستيالء‬ ‫على كل ش���يء جميل داخل النادي باتت‬ ‫األحق���اد ه���ي املس���يطرة عل���ي النادي‬ ‫وك���ل واح���د يري���د أن يصف���ي أمراضه‬ ‫على حس���اب سمعه النادي الذي ترجع‬ ‫وتقهقر كثيرا‪.‬‬ ‫ املش���روع االستثم���اري للن���ادي ال‬‫يحص���ل عل���ى إيرادات���ه س���وى بع���ض‬ ‫األش���خاص ‪-‬النادي يعاني من مديونية‬ ‫كبيرة وه���و أبرز األندية في احلاملة تعز‬ ‫والتي لديها مش���اريع استثماريه فاءين‬ ‫ذهبت أموال النادي ومن املس���تفيد من‬ ‫وصول الوضع لهذا الطريق املسدود‪.‬‬ ‫ املش���كلة ف���ي أهل���ي تع���ز تختف���ي‬‫في طاب���ور قدمي يريد أن يظ���ل مهيمناً‬ ‫ومسيطراً على النادي لألبد وإلى ما ال‬ ‫نهاية‪ ،‬كيف تآمروا علي الكابنت القدير‬ ‫عص���ام إبراهي���م ال���ذي يح���ب النادي‬ ‫واستغلوا انش���غاالته في اململكة العربية‬ ‫السعودية لينقضوا علي النادي؟‬ ‫ احلكاي���ة م���ن األول للنهاية حتوي‬‫سطوراً مؤملة وصعبة عنوانها الرئيسي‬

‫الطليعة‪-‬تعز‬ ‫ه���و أن الن���ادي ص���ار ف���ي املعتقل وفي‬ ‫احلب���س اإلجب���اري‪ .‬ب���دون عناوي���ن‬ ‫عريض���ة أو حتى مقدم���ات بات النادي‬ ‫يتوس���ل مل���ن ويري���د أن يصح���ح وضعه‬ ‫لكنهم احكم���وا عليه ف���ي سجن خاص‬ ‫ومن نوع خ���اص سجن يحوي مصائبهم‬ ‫وتصفية حس���اباتهم القذرة باعوا أكثر‬ ‫النجوم في النادي رغم أنهم يعرفون أن‬ ‫النادي مصنع إلنت���اج الالعبني ال يتأثر‬ ‫برحي���ل س أو ص م���ن الالعبني النادي‬ ‫األهالوي قلعه األبطال‪..‬‬ ‫باختص���ار باعوه في م���زاد علني في‬ ‫سوق النخاسة من أجل مصاحلهم‪.‬‬ ‫ ذه���ب أش���خاص وبق���ى الص���راع‬‫األزلي في األهلي مقسوماً بني طرفيني‬ ‫ه���م نف���س األش���خاص وك���أن األهل���ي‬ ‫ل���م ينجب غيره���م‪ ..‬أش���خاص تعفنوا‬ ‫وأفكارهم مصابة باضمحالل كبير أما‬ ‫الكثير منهم فلديهم أفكار جاهزة جدا‪..‬‬ ‫امل���درب جاه���ز ف���ي املدرج���ات‪ ،‬ويعود‬ ‫مجور مدربا لألهل���ي حيث هناك تكثر‬ ‫لغة احلشوش والقشواط‪ ،‬هل شاهدمت‬ ‫م���درب يحش عل���ى العبي���ه؟ أين ذهب‬ ‫عبدامللك ثابت الفت���ي الذهبي لألهلي‬ ‫وهو الذي قدم للنادي ما لم يقدمه أحد‬ ‫من الس���ابقيني ومل���اذا ال تترك الفرصة‬ ‫للجي���ل اجلدي���د ف���ي األهل���ي لصن���ع‬ ‫التغيي���ر املنش���ود بدال من ك�ل�ام الهدرة‬ ‫الفارغة والوعود الرنانة‪ ..‬األهلي فريق‬ ‫محافظ���ة حاملة وليس فريق أش���خاص‬ ‫فهل فهمتم الرسالة!؟<‬

‫بعد املشاركة السابقة في الصني عاد احتاد الكونغ‬ ‫فو منها مفتخرا متباهيا بإجناز كبير لن يحققه جاكي‬ ‫ش���ان ذاته لو ش���ارك في البطولة ساعتها احتفل بهم‬ ‫اجلميع وأشركوهم ضمن الئحة املكرمني كأبطال في‬ ‫املش���اركات اخلارجية‪ ،‬وهكذا ب���دا األمر طبيعيا‪ ،‬لكن‬ ‫ما حص���ل أنه مبجرد االختالف بني الالعبني واألمني‬ ‫العام الس���ابق األخ نبيل اجلائفي ظهرت على الس���طح‬ ‫(كارث���ة) لو كان���ت في بلد آخ���ر ملا مت الس���كوت عليه‬ ‫كما حص���ل في بالدنا‪ ،‬حيث اته���م اجلائفي الالعبني‬ ‫بالتزوير في نتائج املسابقة وقال إنهم حصدوا املراكز‬ ‫األخي���رة ف���ي الصني فيما ه���م لم يحقق���وا ال وصافة‬ ‫وال ه���م يحزنون‪ ..‬الالعبون بدالً م���ن تأكيد إجنازهم‬ ‫باش���روا برد تهمة التزوير على اجلائفي وقالوا أنه من‬ ‫زور وأنهم أبرياء‪..‬‬ ‫االتهام���ات التي حصل���ت أكدت مبا ال ي���دع مجاال‬ ‫للشك بأن هناك (حالة) تزوير كبيرة حيث حصلت على‬ ‫ملفني من كتاب النتائج الصيني فيه تضاربات واضحة‬ ‫حول املراكز التي حصدها العبونا‪ ،‬هذا الكتاب تسلمته‬ ‫م���ن األخ نبيل اجلائفي قدم���ه كدليل واضح على حالة‬ ‫الغش التي حصلت باستخدام حرافة (الفوتوشوب)‪..‬‬ ‫األكيد أن هذا الكتاب احلقيقي واملزور قد مت تسليمه‬ ‫للجه���ة املعني���ة ف���ي وزارة الش���باب وحدث ه���ذا قبل‬ ‫انتخابات االحتادات الرياضية وفي وقت كنا نتوقع أن‬ ‫يتم إيق���اف اجلائفي والالعب�ي�ن املتهمني في القضية‬ ‫وجدنا اجلائفي نبيل يس���جل نفس���ه ف���ي االنتخابات‬ ‫اخلاصة بالكونغ فو ببس���اطة متناهية والعبو املنتخب‬ ‫الذي���ن هم جزء من قوام اجلمعي���ة العمومية يصوتون‬ ‫وك���أن التزوي���ر واالتهام���ات مج���رد فيل���م (صيني) ال‬ ‫يصدقه العقل لكن القلب يستمتع به‪..‬‬

‫اآلن ساف���ر بعض العبي املنتخب أنفس���هم املتهمني‬ ‫م���ع االحتاد اجلدي���د برئاسة األخ محم���د راوح الذي‬ ‫توج���ه إل���ى الصني طمعا ف���ي لهف اخملص���ص املالي‬ ‫لب���دل الس���فر إذا ما عرفن���ا أن الرجل ل���م يُقم بطولة‬ ‫يخت���ار من خاللها العبي املنتخ���ب الوطني على األقل‬ ‫ليتيح للموهوبني فرصة املشاركة وحتى يتحصل العبو‬ ‫الصني السابقني على عقوبة مزرية مبا فعلوه أن كانوا‬ ‫فع�ل�ا ل���م يحققوا ش���يئا في الص�ي�ن وهو م���ا أعتقده‬ ‫صحيح���ا فل���و كانوا حققوا ش���يئا لكانوا قلب���وا الدينا‬ ‫رأسا على عقب ودافعوا على إجنازهم بدال من توجيه‬ ‫أصاب���ع االتهام للجائف���ي على أنه من تالع���ب بنتائج‬ ‫البطولة‪..‬‬ ‫واآلن‪ :‬ما يهم في األمر أن نعرف تبعات القضية وأن‬ ‫حتدد وزارة الش���باب عبر إدارة الش���ئون القانونية من‬ ‫الغلط���ان في حق الوطن ملعاقبته وإيقافه ثم إيقاف أي‬ ‫مخصص مالي تكرميي ألي ش���خص تورط في قضية‬ ‫التزوير حتى ال يتم مساواة املبرزين باملسيئني‪..‬‬

‫ملاذ ا �سافر الوكيلني‬

‫�أهلي تعز‬

‫‪a.ageel79@gmail.com‬‬

‫هالل احلديدة‬

‫الغري���ب في االمر أن وكيل���ي قطاع الرياضة سافرا‬ ‫مع املنتخب بدون حق‪ ..‬تس���اءل الشارع الرياضي عن‬ ‫السبب الرئيسي لسفرهما كون السفر يخص االحتاد‬ ‫ولي���س الوزاره وتركو قطاعهما فارغا‪ ،‬هل هي مكافأة‬ ‫لتمرير التزوير الس���ابق ال سيم���ا بعد أن أثبت التزوير‬ ‫مبوج���ب وثائ���ق رسمي���ة حينه���ا‪ ،‬وال زال���ت القضي���ة‬ ‫مفتوحة حتى اآلن؟<‬


‫‪269‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪ 1433/12/28‬املوافق ‪2012/11/13‬‬

‫بن عمر والوقوف على اجلزئية اخلط�أ‬ ‫ف���ي نكت���ة مصري���ة أن أحدهم ج���اء يركض إلى‬ ‫صاحبه وقال له وه���و يتصبب عرقا‪« :‬احلق‪ ،‬البنت‬ ‫أختك بتمش���ي مع الواد سيد الكهرباوي»‪ ،‬فرد عليه‬ ‫صاحبه بكل برود‪« :‬يا راجل‪ ،‬ده ال كهرباوي وال يفهم‬ ‫في الكهربا»‪!!..‬‬ ‫وعلى أن جمال بن عمر من املغرب وليس مصريا‬ ‫م���ن حارة بطل هذه النكتة‪ ،‬إال أنه يقف ‪-‬مثله‪ -‬على‬ ‫اجلزئية اخلطأ‪ .‬ذلك أن انصباب كل اجلهود إلقناع‬ ‫علي سالم البيض وغيره بالدخول في مؤمتر احلوار‬ ‫ليس ‪-‬رغم أهميته‪ -‬إال وقوفا على اجلزئية اخلطأ‪،‬‬ ‫أو هي ‪-‬على األقل‪ -‬اجلزئية الثانوية‪.‬‬ ‫إن املشكلة األساسية والرئيسية التي تهدد الوطن‬ ‫برمت���ه ‪-‬وليس فقط مؤمتر احل���وار‪ -‬هي استمرار‬

‫قناعة كارثية فـي ر�ؤو�س الثوار!!‬

‫انقس���ام اجليش‪ ،‬وا��تمرار رموز‬ ‫نظام صالح في مواقعهم مبختلف‬ ‫املستويات القيادية في املؤسسة‬ ‫األمنية‪.‬‬ ‫وح���ل ه���ذه املش���كلة ه���و‬ ‫وح���ده‪ -‬من سيضم���ن انعقاد‬‫مؤمتر احل���وار‪ ،‬وه���و ‪-‬وحده‪-‬‬ ‫م���ن سيضم���ن جن���اح احل���وار‪،‬‬ ‫وه���و ‪-‬قبل ذلك‪ -‬الذي سيضمن‬ ‫موقفا مختلف���ا من هذه األطراف‬ ‫املتعنتة على أب���واب صالة احلوار‪،‬‬ ‫ولكن ال ندري ملاذا يهرب اجلميع من‬ ‫هذه احلقيقة!!<‬

‫حتى يعرف امل�شرتك ر�أ�سه من رجله!!‬

‫نش���ر موقع «الصحوة نت» وغيره مساء‬ ‫اجلمع���ة خبرا حت���ت عن���وان‪« :‬اتفاق بني‬ ‫املش���ترك واحلوث���ي على صيغ���ة سياسية‬ ‫للتعاون إلجناح الشراكة الوطنية»‪.‬‬ ‫وكن���ت قد نش���رت به���ذه الصحيفة في‬ ‫عدد األسب���وع املاضي تقريرا حتليليا قلت‬ ‫ف���ي الفق���رة األخيرة من���ه‪« :‬وهك���ذا‪ ،‬فإن‬ ‫املعطي���ات التي توف���رت للحوثي وساعدته‬ ‫عل���ى التم���دد والتوس���ع خ�ل�ال الفت���رة‬ ‫املاضية‪ ،‬تبدو حاليا ق���د اتفقت ‪-‬من غير‬ ‫اتفاق‪ -‬على العكس‪ ،‬ليجد احلوثي نفس���ه‬

‫‪� 15‬سنارة‬

‫مجب���را عل���ى االنتق���ال من مرب���ع الهجوم‬ ‫والتوسع إلى مربع الهدوء واالقتصار على‬ ‫استراتيجية احلف���اظ على املوجود‪ ،‬ورمبا‬ ‫يس���عى جلعل التصالح م���ع ساحات الثورة‬ ‫خطوة أولى في هذا االنتقال»‪.‬‬ ‫وإذن‪ ،‬فه���ذه دع���وة للمش���ترك ليرج���ع‬ ‫إلى ذل���ك التقرير ويقف على م���ا ورد فيه‬ ‫م���ن املعطيات الت���ي أفضت إل���ى النتيجة‬ ‫املنص���وص عليها في الفقرة املش���ار إليها‪،‬‬ ‫وذلك عل���ى أم���ل أن يعرف أسب���اب عودة‬ ‫احلوثي ويعرف راسه من رجله!!<‬

‫«الأ�سود» يكررون ف�شل «النمور»!!‬

‫عبدامللك �شم�سان‬

‫‪Shamsan75@hotmail.com‬‬

‫املطبخ‬ ‫القدمي!!‬ ‫قامت وسائل إعالم «العائلة»‬ ‫خالل األيام القليلة الفائتة بتكثيف‬ ‫رسائلها التي تؤكد أن خروج‬ ‫صالح من رئاسة املؤمتر الشعبي‬ ‫سيعني تعرض احلزب لالنقسام‬ ‫واالنفصال (جنوب‪ ،‬وشمال)‪.‬‬ ‫املشكلة أن هذا املطبخ‬ ‫السياسي واإلعالمي هو ذاته‬ ‫الذي ظل يؤكد على امتداد‬ ‫السنني املاضية وحتى يوم‬ ‫االنتخابات الرئاسية في (‪21‬‬ ‫فبراير ‪2011‬م) أن رحيل صالح‬ ‫من السلطة سيعني انقسام‬ ‫البلد وانفصال جنوبه عن‬ ‫شماله!!<‬

‫منظر مذهل هو منظر‬ ‫االنتخابات األمريكية‬ ‫قياسا مبنظر االنتخابات‬ ‫التي اعتدنا عليها في‬ ‫اليمن‪ ،‬متاما مثل منظر‬ ‫مدينة واشنطن ونيويورك‬ ‫قياسا مبدن اليمن‪..‬‬ ‫وأن نسعى لبناء مدن في‬ ‫اليمن تضاهي واشنطن‬ ‫ونيويورك‪ ،‬فذلك أمر بالغ‬ ‫الصعوبة حد املستحيل‪،‬‬ ‫لكن أن نسعى إلى إجراء‬ ‫انتخابات نحاول قدر‬ ‫اإلمكان أن جنعلها تشابه‬ ‫االنتخابات األمريكية‪ ،‬ولو‬ ‫مجرد شبه بعيد‪ ،‬فتلك‬ ‫محاولة مستساغة ومبررة‪،‬‬ ‫أو هي ‪-‬على األقل‪-‬‬ ‫الطريقة الوحيدة للوصول‬ ‫إلى دولة محترمة‪.‬‬ ‫كل الثورات الشعبية تنجح‬ ‫في حترير السلطة من‬ ‫قبضة املستعمر اخلارجي‪،‬‬ ‫أو «املستعمر الوطني»‪،‬‬ ‫وبعض الثورات ‪-‬فقط‪ -‬هي‬ ‫التي تنجح ‪-‬بعد ذلك‪-‬‬ ‫في نقل السلطة إلى يد‬ ‫الشعوب‪.‬‬ ‫وأسوأ ما جنح اخمللوع‬ ‫صالح في حتقيقه هو خلق‬ ‫قناعة لدى قطاعات واسعة‬ ‫من الرأي العام بأن حديث‬ ‫أي طرف عن االنتخابات‬ ‫والنظام االنتخابي ليس‬

‫إال حديثا عن مصالح‬ ‫حزبية ضيقة ال تتصل‬ ‫بهموم الناس ومصاحلهم‬ ‫ومستقبلهم‪.‬‬ ‫واألسوأ أن هذه القناعة‬ ‫الكارثية ليست شائعة لدى‬ ‫القطاع العام من الشعب‬ ‫فقط‪ ،‬بل ولدى كثير من‬ ‫النخب لألسف الشديد‪.‬‬ ‫وميكن ‪-‬لالستدالل على‬ ‫ذلك‪ -‬مراجعة خطاب‬ ‫املكونات الثورية في‬ ‫الساحات وعلى رأسها‬ ‫اللجنة التنظيمية للثورة‪،‬‬ ‫لنجد أن جميع هذه‬ ‫املكونات تتحاشى التطرق‬ ‫للنظام االنتخابي‪ ،‬معتبرة‬ ‫أن احلديث في هذه‬ ‫القضية يتنافى مع طبيعتها‬ ‫الثورية‪ ،‬وأن احلديث عن‬

‫هذه القضية سيحرقها‬ ‫ويصورها كما لو أنها‬ ‫تتحدث بلسان أطراف‬ ‫حزبية تبحث لنفسها عن‬ ‫مصالح «ضيقة»!!‬ ‫وأتساءل‪ :‬إذا كانت‬ ‫االنتخابات مصلحة حزبية‬ ‫وليست شعبية‪ ،‬فبأي وسيلة‬ ‫يا ترى‪ -‬ستحكم الشعوب‬‫نفسها بنفسها‪!..‬؟ وإذا‬ ‫كانت االنتخابات مصلحة‬ ‫ضيقة‪ ،‬فكيف سيحقق‬ ‫الشعب مصلحته الوسيعة!؟‬ ‫وإذا لم تكن االنتخابات‬ ‫النزيهة التي جترى وفق‬ ‫نظام انتخابي صحيح‬ ‫وعادل هي الوسيلة التي‬ ‫تتحقق بها أهداف الثورة‪،‬‬ ‫فما هي الطريقة لذلك‬ ‫إذن!؟<‬

‫البدوي �إذا متدن‪ ،‬واملثقف �إذا افتقر!!‬ ‫كش���ف‬ ‫ط���ارق الفضل���ي ع���ن‬ ‫اتص���االت متبادل���ة بين���ه وبني‬ ‫علي صالح‪ ،‬وقال األربعاء املاضي في‬ ‫حوار مطول لصحيفة اجلمهورية‪« :‬صالح‬ ‫اتصل ب���ي بعد املقابلة التلفزيونية في قناة‬ ‫اليم���ن اليوم‪ ،‬وق���ال أنا أؤي���دك وقال أنت‬ ‫أسد بن أسد‪.»..‬‬ ‫طبع���ا علي صال���ح كان يعتم���د على جناح‬ ‫«النمور» في املؤمتر الش���عبي‪ ،‬لكن «النمور»‬ ‫جلبوا له املتاع���ب وجعلوه يتمادى حتى انقلع‬

‫ا لع���د ا د‬ ‫والعدادي���ن‪ .‬وبعده���ا‪ :‬راح‬ ‫يس���تنجد بتيار «األسود» ممثال‬ ‫في اجلنوب بـ»أنصار الش���ريعة» وعلى‬ ‫رأسهم طارق الفضلي‪ ،‬وفي الشمال بـ»أنصار‬ ‫الله» وعلى رأسهم عبدامللك احلوثي‪.‬‬ ‫وفيما انتبه األخير إلى «املرقب» املدفون‬ ‫على بع���د أمتار حتت ش���جرة العنف‪ ،‬فإن‬ ‫األول مضى مكاب���را معاندا وهو معصوب‬ ‫العينني حت���ى وقع في الفخ وانطبقت عليه‬ ‫أسنان «املرقب»!!<‬

‫�آل �سعود وم�شكلة‬ ‫احلدود!!‬ ‫اجتاح آل الرشيد عاصمة آل سعود‪،‬‬ ‫فلجأت األسرة السعودية إلى الكويت‪،‬‬ ‫وهناك حظي���ت باحلفاوة لزمن طويل‬ ‫وحصلت على الدعم الالزم السترداد‬ ‫امللك على يد مؤسس الدولة السعودية‬ ‫الثالث���ة املل���ك عبدالعزيز ب���ن سعود‪.‬‬ ‫ول���م تفعل الكويت ذل���ك إال ملصاحلها‬ ‫االستراتيجية املرتبط���ة بحلفائها من‬ ‫آل سعود‪.‬‬ ‫دارت األيام دورة طويلة‪ ،‬وقام صدام‬ ‫حسني باخلطوة املشؤومة في اجتياح‬ ‫الكوي���ت‪ ،‬فلج���أت األس���رة الكويتي���ة‬ ‫املالكة إلى الس���عودية‪ ،‬ووضعت أسرة‬ ‫آل سعود على احملك إذ كان عليهم أن‬ ‫ي���ردوا اجلميل‪ .‬وبالفعل‪ ،‬ردت األسرة‬ ‫الس���عودية اجلميل عل���ى أجمل وجه‪،‬‬ ‫ودعمت أس���رة «آل الصباح» الكويتية‬ ‫حت���ى استع���ادت ملكه���ا‪ .‬وق���د فعلت‬ ‫السعودية ذلك لرد اجلميل‪ ،‬والستعادة‬ ‫مصاحلها االستراتيجية املرتبطة بآل‬ ‫الصب���اح‪ ،‬ثم ق���ررت ‪-‬ف���وق ذلك‪ -‬أن‬

‫تش���عر باألس���ى واحلس���رة على بعض‬ ‫املثقف�ي�ن وأن���ت تراهم مدوخني ميش���وا‬ ‫جن���ب الطريق‪ ..‬كثير م���ن املثقفني الذين‬ ‫كان���وا منظري���ن للث���ورة وجدوا أنفس���هم‬ ‫ف���ي م���أزق حقيقي‪ ،‬ألنه���م تع���ودوا على‬ ‫الزلط حق علي صال���ح وبعض األطراف‬ ‫األخ���رى‪ ،‬لكنهم تفاجئوا ‪-‬بعد الثورة‪ -‬أن‬ ‫عبدربه منصور ش���خص مختلف‪ ،‬أو على‬ ‫األق���ل ع���اد أمام���ه طوابير من املش���ائخ‬ ‫والعس���كريني واألمني�ي�ن والس���ياسيني‪،‬‬ ‫و»موت يا حمار» مل���ا يصل إلى املثقفني!!‬ ‫والس���عودية ‪-‬م���ن جانبها‪ -‬معها ش���لة لم‬ ‫تعرف غيره���ا وال تتجاوزه���ا أبدا‪ ،‬وهي‬ ‫بحس���ب التعبير الش���عبي‪ -‬مث���ل الدابة‬‫التي ال يس���تفيد من لبنه���ا سوى ابنها‪!!..‬‬ ‫واألح���زاب ‪-‬وبالتعبي���ر البل���دي أيض���ا‪-‬‬ ‫واح���د يخلي ّ‬ ‫(يوطل) وواحد ما يس���عش‪،‬‬ ‫هذا مدقدق وهو نفسه محتاج من يدعمه‪،‬‬ ‫وهذا مكسر وهو نفسه محتاج من يجبره‪،‬‬ ‫وهذا يجعل أيام���ه سواء ومصمم يواصل‬

‫حبل‬ ‫الكذب‪!!..‬‬ ‫تس���تغل الظ���رف العصي���ب الذي متر‬ ‫به أس���رة «آل الصباح» فأجبرتهم على‬ ‫توقي���ع اتفاقي���ة ترسيم احل���دود التي‬ ‫ظلت عالقة لعقود من الزمن‪.‬‬ ‫والي���وم‪ :‬تق���دم األس���رة الس���عودية‬ ‫الدع���م للحكومة اليمنية‪ ،‬حفاظا على‬ ‫مصاحله���ا االستراتيجي���ة املرتبط���ة‬ ‫باستق���رار اليم���ن‪ ،‬وحت���رص عل���ى‬ ‫استم���رار الظرف العصيب في اليمن‪،‬‬ ‫وتنشط في عدة اجتاهات استغاللية‪،‬‬ ‫ومنها بناء اجلدار العازل على حدودها‬ ‫مع اليمن!!<‬

‫منذ أفصح احلوثي‬ ‫عن نواياه وكشر عن‬ ‫أنياب العنف‪ ،‬وهو‬ ‫«وإعالم صالح» يؤكدون‬ ‫أن احلروب التي‬ ‫يخوضها هي حروب‬ ‫مع اإلصالح‪ ،‬ودفاع عن‬ ‫النفس‪.‬‬ ‫واليوم‪ :‬يوقع احلوثي‬ ‫اتفاقا مع «املشترك»‬ ‫واملؤمتر الشعبي يبارك‪.‬‬ ‫والسؤال‪ :‬إذا كانت‬ ‫حروبه تلك ضد اإلصالح‬ ‫ودفاعا عن النفس‪،‬‬ ‫فلماذا يوقع مع املشترك‬ ‫كله!؟<‬

‫املسيرة بـ»جزاك الله خير»!!‬ ‫طي���ب‪ ،‬وم���ا رأيك���م؟ أين‬ ‫يذهب هؤالء الناس؟ وملن‬ ‫ظلوا يتثقفون طول هذه‬ ‫الس���نني؟ ومن سيرق‬ ‫حلاله���م وهم يقضون‬ ‫لياليه���م الطويل���ة‬ ‫يجت���رون احل���زن‬ ‫م���ع جن���اة الصغي���رة‪:‬‬ ‫«ملن ش���ال احلرير‪ ،‬ملن‬ ‫ضفائ���ري من���ذ أع���وام‬ ‫أربيها‪!»..‬؟‬ ‫املش���كلة أنه���م أدب���اء‬ ‫وش���عراء وكت���اب مثقف���ون‬ ‫اتخ���ذوا م���ن الكتاب���ة مهن���ة‪،‬‬ ‫وكم عس���ى الل���ه قيمة وم���ردود املقالة أو‬ ‫القصيدة‪..‬؟‬ ‫كان���وا ينتظ���رون من الث���ورة أن تفضي‬ ‫بهم إل���ى الدول���ة املدنية والقان���ون الذي‬ ‫ينش���دون‪ ،‬الدولة التي ينتعش فيها سوق‬

‫الش���عر واألدب والثقاف���ة‬ ‫والكتابة عموما‪ ،‬لكنهم‬ ‫فوجئ���وا باألم���ر لم‬ ‫يختل���ف كثيرا في‬ ‫ه���ذه النقط���ة‪،‬‬ ‫وانقط���ع عنه���م‬ ‫باملقاب���ل‪ -‬م���ا‬‫كانوا قد اعتادوا‬ ‫علي���ه م���ن امل���ال‬ ‫ال���ذي ك���ان يتدفق‬ ‫عليه���م م���ن عل���ي‬ ‫صال���ح حتت أسماء‬ ‫ومب���ررات والفت���ات‬ ‫مختلف���ة‪ .‬وبالتال���ي‪:‬‬ ‫هذه مش���كلة اجلميع وليس���ت‬ ‫مش���كلتهم وحدهم‪ ،‬فإم���ا أن توجدوا لهم‬ ‫القان���ون املنش���ود‪ ،‬وإما أن تعي���دوا إليهم‬ ‫امل���ال املعهود‪ ،‬وإال فال��ج���ه أبيض‪ ،‬واملثل‬ ‫يقول‪ :‬يا ويلك من بعض البدو إذا متدنوا‪،‬‬ ‫وبعض املثقفني إذا افتقروا!!<‬

‫ً‬ ‫ت�ضامنا مع ع�ضو فـي القبيلة!!‬ ‫احت���ج «املؤمتر ن���ت» على ما أسم���اه ت���ارة «حكومة الوف���اق» وتارة ثاني���ة «حكومة‬ ‫اإلص�ل�اح»‪ ،‬وت���ارة ثالثة «حكومة باسن���دوة»‪ ،‬وقد اتهم هذه الث�ل�اث احلكومات باتخاذ‬ ‫إجراءات تعسفية ضد مذيعة في قناة سبأ‪.‬‬ ‫ش���خصيا ال أعرف أن لإلصالح أكثر من ث�ل�اث حقائب في هذه احلكومة مقابل (‪)15‬‬ ‫ع���ن‬ ‫وزارة للمؤمتر الشعبي العام‪ ،‬ورغم ذلك لست معنيا بالدفاع‬ ‫اإلصالح وال حكومة الوفاق‪ ،‬كما ال أعرف ما هي املشكلة‬ ‫التي ارتكبتها املذيعة وال ما هي اإلجراءات التعسفية‬ ‫الت���ي اتخذت بحقه���ا‪..‬؟ هذا إن ص���ح املوضوع من‬ ‫أساس���ه‪ .‬لك���ن هذا ال مين���ع م���ن أن أتضامن معها‬ ‫باعتبارها عضوا في القبيل���ة (الصحافة)‪ ،‬وأمتنى‬ ‫فق���ط‪ -‬أن ال تكون كررت في النش���رة ذات العبارة‬‫التي قالها املذيع «أحمد املسيبلي» في قناة اليمن قبل‬ ‫ثالث سنوات وصبت عليه حكومة صالح بسببها الويل‬ ‫والثبور وعظائم األمور!!<‬


‫‪269‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬ ‫‪email: alahalenet@gmail.com‬‬

‫الثالثاء ‪ 28‬ذوالحجة ‪1433‬‬ ‫العدد ‪:‬‬ ‫الموافق ‪ 13‬نوفمبر ‪2012‬‬

‫�أنقذوا الدولة فـي (حجة)‬ ‫أصابتن���ا لعن���ة املرأت�ي�ن‪ ..‬قالها أح���د األقرباء‬ ‫مصحوب���ة بتنهي���دة عميق���ة ك���ادت أن تخ���رج‬ ‫أحشاءه‪..‬‬ ‫في ش���وال الفائت قت���ل احلوثي���ون امرأتني من‬ ‫أسرت���ي وكان ذل���ك الفعل األخرق مدع���اة لتوحيد‬ ‫أبن���اء مديري���ة الش���اهل الذي���ن أدان���وا اجلرمي���ة‬ ‫عبدالباسط القاعدي وأظهروا موقفا بطوليا‪.‬‬ ‫‪abma_k@yahoo.com‬‬ ‫ولم يتوق���ف األمر عند هذا احل���د فقد حتولت‬ ‫املنطق���ة إل���ى «كتلة م���ن الب���اروت» نبش���ت إثرها‬ ‫اخملازن واست���ل أبناء العزلة بنادقهم الصدئ���ة واملدفونة في زاوية سحيقة‬ ‫م���ن الذاكرة اجلمعية‪ ،‬وتذك���ر الصغير قبل الكبير احلكم���ة القائلة «توسل‬ ‫لدهرك حنش» وامتألت األزقة واجلبال باملبندقني‪.‬‬ ‫واستب���دل الناس أسماء األش���خاص بأسم���اء البن���ادق فعبدالله يدعى‬ ‫«شيكي» ويحيى ينادونه «جرمل» وآخر «أبو شرمة» وهلم جرا‪.‬‬ ‫وحني غادر قتلة النس���اء املنطقة ظلت مخلفاتهم عالقة في األذهان ولم‬ ‫تغ���ادر البن���ادق األكت���اف ومع مرور الوق���ت حتولت فعال ه���ذه البنادق إلى‬ ‫ثعاب�ي�ن تكاد أن تبتلع املنطقة برمتها‪ .‬وكأننا فقط كنا بانتظار جرمية مقتل‬ ‫«املرأت�ي�ن» للتمرد على حالة الس���لم والطمأنينة الت���ي حظيت بها منطقتنا‬ ‫طيلة العقود املاضية‪.‬‬ ‫كان الناس قبل شوال يحلون مشاكلهم بالتفاهم ويلجئون للمحاكم لفض‬ ‫النزاع���ات أما بعد فس���ادت لغة الرصاص والب���ارود وهاهي عزلة األمرور‬ ‫تغرق في ضجيج العنف الذي تتعمد قيادة محافظة حجة جتاهله‪.‬‬ ‫فاحملافظ الذي مكث أش���هرا ممنوعا من دخول احملافظة لم يصدق نبأ‬ ‫اإلفراج عن املدينة احملاصرة والس���ماح ل���ه بالدخول ولذا يظل مأسورا ملن‬ ‫أسدى له هذا اجلميل ونسي أنه معني بقرار جمهوري وأن حقن دماء الناس‬ ‫مقدم على أي شأن آخر‪.‬‬ ‫وبفع���ل القوة الناعمة التي تديرها مراكز قوى داخل احملافظة مت تعطيل‬ ‫وظائف اجلهات األمنية وانشغلت اجلهات املسئولة بإرسال الوسطاء فقط‪.‬‬ ‫وال أحتامل ضد أي طرف حلساب طرف آخر بل أؤكد أن قبيلة آل القاعدي‬ ‫وآل ب���در على م���ر التاريخ املنظور كانوا إخوة وأنس���اب وأحب���اب وال زالوا‬ ‫وسيظل���ون كذلك ولن يفرقهم العابثون وباسم القبيلتني وعقالءها أناش���د‬ ‫رئيس اجلمهورية ووزير الداخلية بإنقاذ «الدولة» في مديرية الشاهل‪.‬‬ ‫ورمب���ا أن طقم���ا واحدا يس���تطيع ف���ض الن���زاع وحقن الدم���اء وضبط‬ ‫املس���لحني من الطرفني وفك احلصار عن قرى «الب���راري واملزعالة»‪ ،‬لكن‬ ‫املعن���ى من تخاذل قي���ادة احملافظة في القيام بواجبه���ا يظل سرا في بطن‬ ‫احملافظ ومدير األمن‪<.‬‬

‫اليمن الأوىل على م�ستوى ال�شرق الأو�سط و�شمال �أفريقيا بثالثة اخرتاعات مبتكرة‬ ‫نظمت مؤسس���ة إجناز اليمن‬ ‫بالتع���اون مع ش���ركة ‪ MTN‬مين‬ ‫للهات���ف النق���ال حف���ل استقبال‬ ‫لفري���ق طالبات مدرسة الس���يدة‬ ‫زين���ب للتعليم األساسي والثانوي‬ ‫للبن���ات احلاص���ل عل���ى املرك���ز‬ ‫األول في مسابقة مؤسسة إجناز‬ ‫العرب الس���نوية لري���ادة األعمال‬ ‫التي اختتمت أعمالها مؤخراً في‬ ‫العاصمة القطرية الدوحة‪.‬‬ ‫وف����از الفري����ق اليمن����ي باملركز‬ ‫األول على مستوى الشرق األوسط‬

‫وش����مال أفريقي����ا عل����ى وحص����د‬ ‫جائزة «أفضل ش����ركة للعام» التي‬ ‫طالب م����ن ‪ 13‬دولة‬ ‫تناف����س فيها‬ ‫ٌ‬ ‫من مختلف أنحاء منطقة الش����رق‬ ‫األوس����ط وش����مال إفريقي����ا أمام‬ ‫جلن����ة رفيع����ة املس����توى تتكون من‬ ‫القادة ورجال األعمال العرب‪.‬‬ ‫وق���دم فري���ق طالب���ات اليمن‬ ‫اختراع���ات مبتك���رة باخت���راع‬ ‫مضلة شمسية ومروحة ومبخرة‬ ‫تعم���ل كله���ا بالطاقة الشمس���ية‬ ‫الصديقة للبيئة‪<.‬‬

‫جديد «�شئون الع�صر»‪..‬‬

‫اجتماعيات‪..‬‬

‫صدر العدد‬ ‫(‪ )45‬من مجلة‬ ‫شؤون العصر‬ ‫الفصلية‬ ‫الصادرة عن‬ ‫املركز اليمني‬ ‫للدراسات‬ ‫االستراتيجية‬ ‫في عدد حافل باملواضيع واألبحاث‬ ‫السياسية والدراسات االقتصادية‬ ‫واالجتماعية‪<.‬‬

‫أص����دق التهاني والتبريكات للش����اب اخللوق‬ ‫زكري��ا ف�ض��ل عب��داهلل م��راد مبناسب����ة زفافه‬ ‫امليم����ون‪ ..‬فألف مب����روك املهنئ����ون‪ :‬األهالي‬ ‫>>>‬ ‫تهانينا لألخ �أحمد بن �أحمد ظبل مبناسبة‬ ‫الزفاف‪ ..‬املهنئون‪ :‬محمد البجلي وعادل‬ ‫أحمد ظبل وعبده قاسم اجلرادي‬ ‫>>>‬ ‫تهانينا لألخوين غامن حممد غامن وعامر دغي�ش‬ ‫مبناسبة زفافهما امليمون‪ ..‬املهنئون‪ :‬عبدالرحمن‬

‫اجتماعيات‪..‬‬

‫اجتماعيات‪..‬‬

‫اجتماعيات‪..‬‬

‫اجتماعيات‪..‬‬

‫عقيل وحفظ الله عقيل وفارس عثمان‬ ‫>>>‬ ‫أجمل التهاني والتبريكات للشاب اخللوق‬ ‫مازن �أحمد حممد �سيف مبناسبة الزفاف‬ ‫امليمون املهنئون‪ :‬شهيد العزعزي ‪-‬عبدامللك‬ ‫شمسان وعصام املقرمي‬ ‫>>>‬ ‫تهانينا لألخ عامر الرجوي مبناسبة‬ ‫اخلطوبة وقرب الزفاف‪ ..‬املهنئون‪ :‬خباب‬ ‫الذيب ومحمد احلاوري‬


صحيفة الأهالي العدد 269