Issuu on Google+

‫م�س���ؤول حكوم��ي‪ :‬جماع��ة احلوثي دخل��ت مع عائل��ة �صالح فـ��ي تو�أمة للإ�ض��رار باململكة‬

‫ال�سفري الإيراين يلتقي م�شائخ وقيادات �أمنية وع�سكرية ويقدم لهم مبالغ مالية‬

‫ت�أخري بنود املرحل��ة الثانية من املبادرة‪..‬‬

‫العدد ‪:‬‬

‫‪253‬‬

‫الثالثاء ‪ 20‬شعبان ‪1433‬‬ ‫الموافق ‪ 10‬يوليو ‪2012‬‬ ‫‪ 16‬صفــــــــحة‬ ‫السعر ‪ 60‬رياال‬

‫مت�أخرات املرحلة الأوىل‪:‬‬

‫طالب احلكومة بح�سم قانون العدالة‬ ‫االنتقالية والإفراج عن املعتقلني‪..‬‬

‫ال����ع����دال����ة و�ضع الربملــــان احتقان جـــراء‬ ‫االن��ت��ق��ال��ي��ة وال���������ش����ورى ال��ت��ع��ي��ي��ن��ات‬

‫جمال بن عمر يتعر�ض‬ ‫لت�سمم غذائي وينقل �إىل‬ ‫�أحد امل�ست�شفيات ب�صنعاء‬

‫انفجار و�شيك لأزمة �سيا�سية‬

‫هل تعتذر الإمارات‬ ‫لليمن كما اعتذرت‬ ‫لدولة م�صر؟‬

‫عبدالقادر هالل �أمينا‬ ‫للعا�صم��ة خلفا للأكوع‬

‫التمديد لهيئة مكافحة‬ ‫الف�ساد �أ�سوة بلجنة املناق�صات‬

‫نا�شئ��و اليم��ن يت�أهل��ون لنهائي ك�أ���س العرب‬ ‫د‪ .‬القباطي‪ :‬امل�شرتك وافق مبدئيا على نقاط‬ ‫اال�شرتاكي ويعكف على «�إ�صالح امل�سار»‬

‫فـي عدن وح�ضرموت‪ ..‬ما الذي حدث!؟‬

‫وزراء امل�ؤمتر ميتنعون عن نقا�ش حول‬ ‫جلنة التحقيق فـي �أحداث ‪2011‬‬

‫�سنارة‪:‬‬ ‫قانون العدالة االنتقالية فـي يا �شيخ �سلطان‪ :‬تعوذ‬ ‫طريقه لنزع قانون احل�صانة من «الذي يقريك»!‬

‫بعد حل م�شكلة الع�سكريني‪ ..‬و�ساطة‬ ‫بني �سنحان وخوالن تفرج عن العوبلي‬


‫‪253‬‬ ‫‪2‬‬ ‫و�ساطة قبلية تنجح فـي الإفراج عن العوبلي بعد ‪11‬‬ ‫يوما من احتجازه فـي خوالن‬ ‫‪ 1433/8/20‬املوافق ‪2012/7/10‬‬

‫جنح���ت وس���اطة قبلية في‬ ‫اإلف���راج عصر األح���د املاضي‬ ‫ع���ن قائ���د الل���واء ‪ 62‬ح���رس‬ ‫جمهوري مراد العوبلي احملتجز‬ ‫منذ ‪ 11‬يوما في منطقة خوالن‬ ‫بصنعاء‪.‬‬ ‫وأك���دت مص���ادر قبلي���ة‬ ‫لألهالي ن���ت وص���ول العوبلي‬ ‫إل���ى العاصم���ة صنعاء مس���اء‬ ‫أمس األول‪.‬‬ ‫وأفادت املصادر أن العوبلي‬ ‫وص���ل عص���ر األح���د إل���ى‬ ‫«اخليم���ة» الت���ي احتج���ز فيها‬ ‫عند نقطة ف���ي منطقة جحانة‬ ‫مبديرية خوالن بصنعاء‪.‬‬ ‫وأوضح���ت أن اإلف���راج عن‬ ‫العوبلي جاء بناء على وس���اطة‬ ‫قبلي���ة قاده���ا الش���يخ أحم���د‬ ‫إس���ماعيل أبو حورية ومشائخ‬ ‫م���ن قبيلة خ���والن‪ .‬مؤك���دة أن‬ ‫العوبل���ي وص���ل إل���ى اخليم���ة‬ ‫برفق���ة الش���يخ محم���د الغادر‬ ‫والشيخ أبو حورية‪.‬‬ ‫ووص���ل العوبل���ي إل���ى‬ ‫اخليمة بغرض تبادل األس���رى‬ ‫اخملتطف�ي�ن بع���د أن تبادل���ت‬ ‫قبيل���ة س���نحان الت���ي ينتم���ي‬ ‫إليه���ا العوبل���ي وقبيل���ة خوالن‬ ‫التي ينتمي إليها اجلنود الذين‬ ‫احتجزوا العوبلي نصب النقاط‬ ‫املسلحة وقاموا باختطاف أبناء‬

‫�أخبــــار‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫القبيلة األخرى‪.‬‬ ‫واندلع���ت خ�ل�ال األي���ام‬ ‫املاضي���ة عملي���ة تب���ادل‬ ‫لالختطافات بني قبيلة سنحان‬ ‫وبني قبيلة خ���والن على خلفية‬ ‫احتجاز العوبلي‪.‬‬ ‫وأكدت املص���ادر أن اإلفراج‬ ‫عن العوبلي ج���اء بعد التوصل‬ ‫إل���ى حل���ول م���ع العس���كريني‬ ‫احملتجزي���ن ل���ه بذم���ة مطالب‬ ‫حقوقية‪.‬‬ ‫وأشارت إلى أن اإلفراج عنه‬ ‫جاء بع���د جناح وس���اطة قبلية‬ ‫يقودها الشيخ أحمد أبو حورية‬ ‫ومشائخ من قبيلة خوالن‪.‬‬ ‫وكان جن���ود يتبع���ون ق���وات‬ ‫احل���رس اجلمه���وري وق���وات‬ ‫األم���ن املرك���زي (اخلميس ‪28‬‬ ‫يوني���و) ق���د احتج���زت قائ���د‬ ‫اللواء ‪ 62‬حرس جمهوري مراد‬ ‫العوبل���ي ف���ي منطق���ة خ���والن‬ ‫مطالبني بإطالق مرتباتهم‪.‬‬ ‫وقام عش���رات األف���راد من‬

‫زوجة وزير فـي احلكومة‬ ‫اليمنية تعمل م�ست�شارة‬ ‫لب�شار الأ�سد‬ ‫عل���م «األهال���ي ن���ت» م���ن مص���ادر‬ ‫سياس���ية أن زوج���ة أح���د ال���وزراء في‬ ‫احلكوم���ة تعم���ل مستش���ارة لبش���ار‬ ‫األسد‪.‬‬ ‫وأكدت املصادر أن زوجة أحد الوزراء‬

‫احل���رس اجلمه���وري واألم���ن‬ ‫املرك���زي باحتج���از العوبل���ي‬ ‫بس���وق جحان���ة ف���ي منطق���ة‬ ‫خ���والن مطالب�ي�ن بإط�ل�اق‬ ‫مرتباته���م املوقوف���ة عل���ى ذمة‬ ‫الثورة الشعبية‪.‬‬ ‫فيم���ا كانت مص���ادر محلية‬ ‫أف���ادت لألهالي ن���ت أن أفراد‬ ‫احل���رس واألم���ن احتج���زوا‬ ‫العوبلي أثناء قيامه ببيع أسلحة‬ ‫ف���ي منطق���ة جحان���ة منطق���ة‬ ‫خوالن ق���رب العاصمة اليمنية‬ ‫صنعاء‪ .‬وأكد احملتجزون له أن‬ ‫قضيته���م مطلبي���ة وتتمثل في‬ ‫إطالق رواتبهم املوقوفة‪.‬‬ ‫وف���ي تصري���ح لـ»األهال���ي»‬ ‫األس���بوع املاضي أفاد الش���يخ‬ ‫عبدالل���ه عبدالوهاب القاضي‬ ‫أن العوبلي قبض عليه «متلبسا‬ ‫بجرمية بيع أس���لحة مهربة من‬ ‫معسكرات احلرس اجلمهوري‬ ‫التي تتبع في ملكيتها الش���عب‬ ‫اليمني»‪.‬‬

‫في حكوم���ة الوفاق الوطني محس���وب‬ ‫على اللقاء املشترك تعمل ضمن الفريق‬ ‫االستشاري لبشار األسد‪.‬‬ ‫وقال���ت املص���ادر إن زوج���ة الوزي���ر‬ ‫تنتمي لطائفة املارونية‪.‬‬ ‫وقال مصدر مطلع أن الوزير املذكور‬ ‫يعمل رئيساً لدائرة العالقات اخلارجية‬ ‫للحزب ال���ذي ينتمي إلي���ه ويذهب كل‬ ‫ش���هر إلى س���وريا لعق���د اجتم���اع ملدة‬ ‫أسبوع‪.‬‬ ‫وأض���اف أن زوجة الوزي���ر تعمل في‬ ‫مكتب األسد اخلاص بدائرة السياسات‬ ‫اخلارجية وهي سورية اجلنسية‪.‬‬ ‫يأتي ه���ذا فيم���ا ال ت���زال احلكومة‬ ‫اليمني���ة حتتف���ظ بالعالق���ات‬ ‫الدبلوماس���ية مع نظام بشار األسد في‬ ‫ظل ارتفاع املطالبات الشعبية والثورية‬ ‫بطرد الس���فير الس���وري من العاصمة‬ ‫صنعاء‪<.‬‬

‫وأك���د القاضي وه���و عضو‬ ‫اجملل���س الوطن���ي أن العوبل���ي‬ ‫جاء إل���ى منطق���ة جحانة لبيع‬ ‫أس���لحة‪ .‬رافض���ا احلديث عن‬ ‫العوبلي باعتباره مختطفا‪.‬‬ ‫وكان قائ���د ق���وات احلرس‬ ‫اجلمهوري أحمد علي عبدالله‬ ‫صال���ح ق���د أج���رى تعيين���ات‬ ‫داخلية في قوات احلرس وقام‬ ‫بتعي�ي�ن العوبل���ي قائ���دا لل���واء‬ ‫‪ 62‬ح���رس ال���ذي يتمرك���ز في‬ ‫منطقة الصمع شمال العاصمة‬ ‫صنعاء‪.‬‬ ‫وكان���ت قبيل���ة س���نحان قد‬ ‫اختطف���ت حوال���ي (‪)150‬‬ ‫شخصا من أبناء قبيلة خوالن‪.‬‬ ‫فيما حرم طالب من أبنا خوالن‬ ‫م���ن االمتحان���ات الدراس���ية‬ ‫بع���د منعه���م من الوص���ول إلى‬ ‫مدارسهم في سنحان‪.‬‬ ‫وكان اجلن���ود الذي���ن قاموا‬ ‫بإحتج���از العوبلي قال���وا أنهم‬ ‫احتج���زوه «مع���ززا مكرم���ا»‬ ‫للمطالب���ة بص���رف رواتبه���م‬ ‫احملتجزة منذ أش���هر على ذمة‬ ‫انضمامهم للثورة‪ .‬واش���ترطوا‬ ‫ف���ي بيان له���م تس���ليم رواتبهم‬ ‫كامل���ة ونقله���م إل���ى معس���كر‬ ‫«العرقوب» التابع للواء السابع‬ ‫حرس جمهوري مقابل اإلفراج‬ ‫عن العوبلي‪<.‬‬

‫�صالح ي�ستعد لل�سفر �إىل‬ ‫�أمريكا واملجتمع الدويل‬ ‫ين�صح احلكومة بعدم‬ ‫التكفل بعالجه �أو ت�سفريه‬ ‫بطائرة خا�صة‬ ‫قالت مصادر سياسية لألهالي نت إن‬ ‫علي عبدالله صالح يتس���عد للسفر إلى‬ ‫أمري���كا قبيل حلول ش���هر رمضان فيما‬ ‫وجهت أطراف دولي���ة نصائح للحكومة‬ ‫االنتقالية بعدم تكفل تكاليف عالجه أو‬ ‫تسفيره على منت طائرة خاصة‪.‬‬ ‫وكان���ت مص���ادر إعالمي���ة عدي���دة‬ ‫حتدثت عن قرب سفر صالح وأنه حصل‬ ‫على تأشيرة من السفارة األمريكية‪.‬‬ ‫وكان مبع����وث األمني العام لألمم املتحدة‬ ‫إل����ى اليمن جمال بن عمر ق����د أكد نية علي‬ ‫عبدالله صالح السفر إلى الواليات املتحدة‬ ‫للعالج‪.‬‬ ‫فيم���ا كانت مص���ادر مطلعة كش���فت‬ ‫لصحيف���ة أخبار اليوم اليومية أن صالح‬

‫س���يغادر إل���ى الواليات املتح���دة بعد أن‬ ‫أعطيت له تأش���يرة مشمولة باحلصانة‬ ‫لغ���رض الع�ل�اج‪ ،‬كاش���فة أن���ه طلب من‬ ‫واش���نطن مخاطب���ة الس���عودية لتحمل‬ ‫تكالي���ف ومصاري���ف عالج���ه ونفق���ات‬ ‫السفر‪ ،‬إال أن السعودية رفضت ذلك‪.‬‬ ‫وقالت الصحيفة إن احلكومة اليمنية‬ ‫تكفل���ت بتوفي���ر طائرة خاص���ة لصالح‬ ‫ومرافقي���ه وأب���دت اس���تعدادها لدف���ع‬ ‫تكاليف فاتورة عالجه‪.‬‬ ‫وكان صال���ح طلب م���ن اإلمارات دفع‬ ‫أج���رة الطائ���رة اخلاص���ة التي س���تقله‬ ‫إلى الوالي���ات املتحدة‪ ،‬غير أن اإلمارات‬ ‫اعت���ذرت ع���ن ذل���ك ‪-‬وفق���ا مل���ا ذكرت‬ ‫الصحيفة‪<.‬‬

‫جمعية الإ�صالح بالأمانة تد�شن م�سابقات الإبداع‬ ‫والتميز للأيتام‬

‫دش���نت جمعي���ة اإلص�ل�اح‬ ‫االجتماع���ي اخليرية ف���رع أمانة‬ ‫العاصم���ة الس���بت املاض���ي‬ ‫مس���ابقات اإلب���داع والتمي���ز‬ ‫لأليتام للعام اجلاري في القران‬ ‫الكرمي والشعر واإللقاء والقصة‬ ‫واحلف���ظ والرس���م (الرس���م على‬ ‫الزجاج‪ ،‬الرس���م على اجلدار) واخلط‬ ‫واإلنشاد واملس���رح والرياضة (كرة القدم)‬

‫والتفوق الدراسي‪.‬‬ ‫ويهدف النشاط الذي يستفيد‬ ‫‪ 300‬يتيم إلى اكتش���اف مواهب‬ ‫األيتام وتنميتها وتشجيع األيتام‬ ‫على اإلب���داع والتمي���ز وإظهار‬ ‫اث���ر أنش���طة وبرام���ج اجلمعية‬ ‫على األيتام املكفولني‪.‬‬ ‫وس���يتم تكرمي األيت���ام الفائزين في‬ ‫حفل تكرميي عند نهاية املسابقات‪<.‬‬

‫اجمل التهاني‬ ‫والتبريكات لألخ ‪/‬‬ ‫وليد يوسف الكحالني‬ ‫بمناسبة ارتزاقه‬ ‫مولودا أسماه‪:‬‬

‫خالد‬

‫المهنئون‪:‬‬ ‫يوسف الكحالني‬ ‫حميد العبالي‬ ‫عبداهلل شاري‬

‫رئي�س التحرير‪ /‬علي علي اجلرادي‬

‫مدير التحرير‪ /‬عبدالبا�سط القاعدي‬

‫العنوان‪:‬تقاطع الدائري مع �شارع ‪ - 20‬ت‪ )01-205285(:‬فاك�س‪�- )-01 204216(:‬ص‪.‬ب (‪ -)1687‬التوزيع (‪)712020299 - 777312904‬‬


‫‪253‬‬ ‫‪� 3‬أخبـــــار‬ ‫‪www.alahale.net‬‬ ‫بن عمر‪ :���التحقيق الدويل ال�شفاف فـي قتل املتظاهرين العام املا�ضي �أمر ال بد منه‪..‬‬ ‫‪ 1433/8/20‬املوافق ‪2012/7/10‬‬

‫وزراء امل�ؤمتر ميتنعون عن نقا�ش حول جلنة التحقيق فـي «�أحداث ‪»2011‬‬ ‫عل���م األهال���ي نت م���ن مصادر‬ ‫خاصة أن مجلس ال���وزراء اليمني‬ ‫أرج���أ الثالث���اء املاض���ي مناقش���ة‬ ‫موضوع جلن���ة التحقيق املس���تقلة‬ ‫ف���ي األح���داث الت���ي وقع���ت عام‬ ‫‪2011‬م‪.‬‬ ‫ووردت فق���رة في ق���رار مجلس‬ ‫األم���ن ‪ 2051‬تؤك���د عل���ى وج���وب‬ ‫محاس���بة جمي���ع املس���ؤولني ع���ن‬ ‫أعم���ال انته���اك وامته���ان حق���وق‬ ‫اإلنس���ان‪ ،‬ويش���دد عل���ى ض���رورة‬ ‫إج���راء حتقي���ق ش���امل ومس���تقل‬ ‫ومحاي���د ومس���توف للمعايي���ر‬ ‫الدولية بخص���وص ما زعم وقوعه‬ ‫من أعمال انتهاك وامتهان حلقوق‬ ‫اإلنس���ان‪ ،‬وذلك ملن���ع اإلفالت من‬ ‫العقاب وضمان اخلضوع للمساءلة‬ ‫على نحو تام‪.‬‬ ‫وق���ال املصدر ل���ـ «األهالي نت»‬ ‫إن إرجاء مناقش���ة موض���وع جلنة‬ ‫التحقي���ق ج���اء بعد امتن���اع بعض‬ ‫ال���وزراء احملس���وبني عل���ى ح���زب‬ ‫املؤمت���ر الش���عبي اخل���وض ف���ي‬ ‫النقاش‪.‬‬ ‫ويؤكد قرار مجلس األمن ‪2051‬‬ ‫على مس���ألة جلن���ة التحقيق‪ ،‬كما‬ ‫وردت ف���ي القرار الس���ابق ‪،2014‬‬

‫وكذل���ك توصي���ات املفوضي���ة‬ ‫الس���امية حلقوق اإلنسان ومجلس‬ ‫حقوق اإلنسان‪.‬‬ ‫والقى ق���رار مجل���س األمن في‬ ‫وقت س���ابق ترحيب شباب الثورة‪،‬‬ ‫كما دعا الشباب السلطة التنفيذية‬ ‫والتشريعية سرعة تنفيذه‪ ،‬مؤكدين‬ ‫عل���ى ض���رورة التعجي���ل بتش���كيل‬ ‫جلنة التحقيق املستقلة في أحداث‬ ‫‪ 2011‬للوص���ول إل���ى املتس���ببني‬ ‫بتل���ك االنتهاكات اخلطي���رة والتي‬ ‫خلفت آالف الضحايا من الشهداء‬ ‫واجلرح���ى واملعاق�ي�ن وتق���دمي‬ ‫املتسببني للعدالة‪.‬‬ ‫ويضع مجل���س األم���ن معرقلي‬ ‫التس���وية السياس���ية ف���ي اليم���ن‬ ‫حت���ت طائل���ة العقوب���ات الت���ي قد‬ ‫تتجه نحو القضايا املالية وبالذات‬ ‫جتمي���د األرصدة واالس���تثمارات‪،‬‬ ‫وهذا املوضوع مرتبط بخصوصية‬ ‫احلالة اليمنية وبالتركيبة النفسية‬ ‫للقيادات املعنية‪.‬‬ ‫وكان فريق من األمم املتحدة قد‬ ‫زار اليمن لالطالع على اإلجراءات‬ ‫التي اتخذت إلنشاء جلنة التحقيق‪،‬‬ ‫ولفت���ت إل���ى أن مجل���س حق���وق‬ ‫اإلنس���ان باألمم املتحدة في جنيف‬

‫أص���در توصي���ات بش���أن اليم���ن‪،‬‬ ‫م���ن أهمها إنش���اء جلنة مس���تقلة‬ ‫للتحقيق في االنتهاكات‪.‬‬ ‫وكانت تصريح���ات حقوقية قد‬ ‫قال���ت في وق���ت س���ابق «أن جلنة‬ ‫التحقيق س���وف تعمل على تطبيق‬ ‫«العدالة االنتقالية» التي تقوم على‬ ‫ض���رورة التحقيق ف���ي االنتهاكات‬ ‫اجلس���يمة حلق���وق اإلنس���ان‪،‬‬ ‫وتعوي���ض املنتهك���ة حقوقه���م‪،‬‬ ‫ومساءلة ومعاقبة املسؤولني الذين‬

‫ارتكبوا هذه االنتهاكات»‪.‬‬ ‫ف����ي ذات الصعي����د‪ ،‬أك����د مبعوث‬ ‫األمم املتح����دة إل����ى اليمن جمال بن‬ ‫عمر أن إجراء حتقيق دولي ش����فاف‬ ‫حول االنته����اكات التي ارتكبت بحق‬ ‫املتظاهري����ن خ��ل�ال الع����ام املاضي‪،‬‬ ‫أمر ال بد من����ه‪ ،‬وأن اجملتمع الدولي‬ ‫جاد في التعام����ل مع املتمردين على‬ ‫قرارات الرئيس هادي ومن يعيقون‬ ‫التسوية السياس����ية في اليمن‪ ،‬وأن‬ ‫مجل����س األم����ن الدول����ي ف����ي قراره‬

‫األخير اعترف بذلك التمرد‪.‬‬ ‫وقال إن قانون العدالة االنتقالية‬ ‫أصبح مطلباً جمللس األمن الدولي‪،‬‬ ‫بعد التحفظ���ات التي أبدتها األمم‬ ‫املتح���دة عل���ى قان���ون احلصان���ة‬ ‫املمن���وح لصالح باعتب���اره يتناقض‬ ‫مع مب���ادئ األمم املتح���دة‪ ،‬خاصة‬ ‫ما يتعلق بجرائم احلرب وانتهاكات‬ ‫حقوق اإلنسان‪.‬‬ ‫وأشار إلى أن وزراء في حكومة‬ ‫الوفاق طرح���وا أفكارا حول قانون‬

‫مواطن يدفع (‪ )13.000‬ريال مقابل احل�صول على بطاقة �شخ�صية‬

‫رئي�س امل�صلحة يك�شف عن اال�ستعداد لإن�شاء «ال�سجل املدين وال�سكاين» و«البطاقة الذكية» ويتعهد‬ ‫بالتحقيق فـي حادثة «االختال�س» و�إرجاع املبلغ ل�صاحبه‬ ‫ق���ال رئي���س مصلح���ة األح���وال‬ ‫املدني���ة والس���جل املدن���ي العمي���د‬ ‫الدكتور أحمد سيف نعمان احلياني‬ ‫إن���ه أصدر توجيه���ات بالتحقيق في‬ ‫قضي���ة فرض أح���د مكاتب األحوال‬ ‫املدني���ة مبل���غ (‪ )13.000‬ري���ال‬ ‫عل���ى مواطن مقابل منح���ه البطاقة‬ ‫الشخصية‪.‬‬ ‫وق���ال مصدر ف���ي مكت���ب العميد‬ ‫أحمد سيف نعمان احلياني لألهالي‬ ‫نت إن رئيس املصلحة وجه بس���رعة‬ ‫التحقي���ق ف���ي القضي���ة وأص���در‬ ‫توجيهات بإعادة املبلغ املالي للمواطن‬ ‫في حال ثبوت الواقعة وإحالة املوظف‬ ‫أو مدير املكتب إلى التحقيق‪.‬‬ ‫وكان املواطن (إس���ماعيل مطهر)‬ ‫قال إنه اس���تخرج بطاقة ش���خصية‬ ‫البنت���ه م���ن أح���د مكات���ب األحوال‬ ‫املدني���ة بصنع���اء مببل���غ (‪ )13‬ألف‬ ‫ريال‪ .‬ونقل موقع األهالي نت السبت‬ ‫املاضي ش���كاوى مواطن�ي�ن من عدم‬ ‫توفر كروت البطائق الشخصية غير‬ ‫متوفرة في مكات���ب األحوال املدنية‬ ‫ف���ي جمي���ع محافظ���ات اجلمهورية‬ ‫منذ أكثر من عام‪.‬‬ ‫وأكد املواطن (محمد أحمد حسن‬

‫هادي) أنه ق���دم معاملة قطع بطاقة‬ ‫ش���خصية منذ أربعة أش���هر لكنه لم‬ ‫يستخرج كرت البطاقة النهائي‪.‬‬ ‫وق���ال املص���در في مكت���ب رئيس‬ ‫مصلح���ة األحوال املدنية والس���جل‬ ‫املدن���ي أن احلياني تس���لم املصلحة‬ ‫والبطائ���ق موقف���ة فيه���ا منذ ش���هر‬ ‫أغس���طس ‪ ،2011‬مش���يرا إل���ى أنه‬ ‫مت ش���راء بطائ���ق جدي���دة وتفعي���ل‬

‫اإلصدار للمتراكمات الس���ابقة بعد‬ ‫تسلمه املصلحة‪.‬‬ ‫وأك���د أن���ه مت إص���دار البطائ���ق‬ ‫املتراكم���ة من���ذ ش���هر أغس���طس‬ ‫‪ 20011‬وحتى إبريل ‪.2012‬‬ ‫وأش���ار إل���ى أن رئي���س املصلحة‬ ‫كان ق���د وجه بإحال���ة أحد املوظفني‬ ‫إلى التحقي���ق في حادثة مماثلة قبل‬ ‫أكثر من ش���هرين وأنه مت إعادة مبلغ‬

‫«هود» تطالب الداخلية بالك�شف عن م�صري طالب‬ ‫جامعي اختفى منذ �أ�سبوعني‬ ‫< موسى النمراني‬ ‫قال���ت الهيئ���ة الوطني���ة‬ ‫للدف���اع ع���ن احلق���وق‬ ‫واحلري���ات (هود) إنها تلقت‬ ‫ش���كوى م���ن أس���رة املواطن‬ ‫ناصر محمد علي املثيل (‪24‬‬ ‫عاماً ‪-‬طالب جامعي) أفادت‬ ‫فيه اختف���اء ابنها منذ تاريخ‬ ‫‪2012/6/20‬م بعد خروجه‬ ‫متجهاً للمذاكرة مع زمالئه‪.‬‬ ‫ونقلت هود عن أس���رة املثيل‬

‫قولها إنه ل���م يعد إلى املنزل‬ ‫منذ ذاك التاريخ‪.‬‬ ‫وأفادوا أنهم تلقوا اتصاال‬ ‫هاتفي���ا ق���ال في���ه املتصل‬ ‫إن ناص���ر املثي���ل موج���ود‬ ‫عنده وس���يخرج بداية شهر‬ ‫رمض���ان وأغلق التلفون ولم‬ ‫يعلم���وا م���ن املتص���ل أو أي‬ ‫تفاصيل أخرى‪.‬‬ ‫وطالب���ت ه���ود وزي���ر‬ ‫الداخلية مخاطبة األجهزة‬

‫األمني���ة اخملتلفة لإلفصاح‬ ‫عن مصير ومكان وأسباب‬ ‫اعتق���ال املذك���ور وإط�ل�اق‬ ‫س���راحه إن كان معتق���ل‬ ‫لديها‪.‬‬ ‫وقال���ت إن وزارة‬ ‫الداخلي���ة مس���ئولة طبق���اً‬ ‫لنصوص الدس���تور وقانون‬ ‫هيئ���ة الش���رطة باحلفاظ‬ ‫على حياة املواطنني وتعقب‬ ‫اجملرمني‪<.‬‬

‫(‪ )17000‬ري���ال إل���ى املواطن الذي‬ ‫أخذت منه‪.‬‬ ‫وحتول���ت عملي���ة قط���ع البطائق‬ ‫الشخصية إلى مصدر كسب وابتزاز‬ ‫لكثي���ر م���ن املترددي���ن على أقس���ام‬ ‫الشرطة ومكاتب قطع البطائق‪.‬‬ ‫ويش���كو خريجو الثانوي���ة العامة‬ ‫من عملية ابتزاز واس���عة في مكاتب‬ ‫األح���وال املدني���ة حي���ث يحتاج���ون‬ ‫للبطائ���ق الش���خصية ف���ي عملي���ة‬ ‫التسجيل في اجلامعات‪.‬‬ ‫فيما أفاد املصدر أن مكتب رئيس‬ ‫املصلحة مفتوحا أمام أي ش���كاوى‪.‬‬ ‫وأش���ار إل���ى أن مصلح���ة األح���وال‬ ‫املدني���ة تض���ع اللمس���ات األخي���رة‬ ‫الس���تراتيجية إنش���اء س���جل مدني‬ ‫وس���كاني «صحيح يسمح بالتسجيل‬ ‫ل���كل املواطنني باس���تخدام البطاقة‬ ‫الذكية وبصمات عش���رية أساس���ية‬ ‫وبصمة العني»‪.‬‬ ‫وس���بق وأصدر الرئيس االنتقالي‬ ‫عبدرب���ه منص���ور هادي ف���ي مارس‬ ‫املاضي قرارا بتعيني العميد الدكتور‬ ‫أحمد س���يف نعمان احلياني رئيسا‬ ‫ملصلحة األح���وال املدنية والس���جل‬ ‫املدني‪<.‬‬

‫العدال���ة االنتقالي���ة تس���ببت ف���ي‬ ‫عرقلة إصداره‪ ,‬لكنه بات مطروحاً‬ ‫اآلن أم���ام الرئي���س ه���ادي للب���ت‬ ‫النهائي فيه‪.‬‬ ‫أم���ا وزي���ر الش���ؤون القانوني���ة‬ ‫محم���د اخملالف���ي فق���د أك���د أن‬ ‫احلكومة س���تحيل مش���روع قانون‬ ‫العدال���ة االنتقالي���ة إل���ى البرمل���ان‬ ‫قبي���ل منتص���ف الش���هر اجلاري‪،‬‬ ‫مش���يراً إلى أن التش���ريع أحيل من‬ ‫قب���ل وزارت���ه إل���ى رئيس ال���وزراء‬ ‫ورئيس اجلمهورية بعد اس���تكمال‬ ‫إجن���ازه‪ ،‬وأنهما طبقاً للصالحيات‬ ‫املمنوح���ة لهم���ا مبوج���ب املبادرة‬ ‫اخلليجي���ة س���يبادران بإحالته إلى‬ ‫مجلس النواب للمصادقة عليه‪.‬‬ ‫واعتب���ر اخملالفي ف���ي تصريح‬ ‫لصحيف���ة «اخللي���ج» اإلماراتي���ة‬ ‫أن���ه لم يع���د باس���تطاعة أي طرف‬ ‫من األط���راف املوقعة عل���ى وثيقة‬ ‫املب���ادرة اخلليجي���ة إعاق���ة صدور‬ ‫قان���ون العدالة االنتقالي���ة بعد أن‬ ‫مت اس���تكمال إع���داده وإحالته إلى‬ ‫الرئي���س عب���د ربه منص���ور هادي‬ ‫ورئي���س ال���وزراء محم���د س���الم‬ ‫باسندوة‪<.‬‬

‫امل�شرتك يقر ا�ستمرار العديني‬ ‫ناطقا ر�سميا له ب�سبب انق�سام‬ ‫حزب احلق‬ ‫أق���ر تكت���ل أح���زاب اللق���اء‬ ‫املش���ترك ف���ي اليم���ن تدوي���ر‬ ‫قيادت���ه وتعي�ي�ن األم�ي�ن الع���ام‬ ‫للتنظي���م الوح���دوي الناص���ري‬ ‫س���لطان العتواني رئيساً للتكتل‬ ‫في دورته احلالية التي تس���تمر‬ ‫ستة أش���هر‪ ،‬خلفاً لعبدالوهاب‬ ‫اآلنسي أمني عام حزب التجمع‬ ‫اليمني لإلصالح‪.‬‬ ‫فيما لم يقر املش���ترك تدوير‬ ‫منصب رئاسة الهيئة التنفيذية‬ ‫للقاء املشترك والناطق الرسمي‬ ‫الت���ي يش���غلها من���ذ ديس���مبر‬ ‫‪ 2011‬رئيس الدائرة السياسية‬ ‫للتنظيم الوحدوي الناصري‪.‬‬ ‫وأف���اد قيادي ب���ارز في تكتل‬ ‫املش���ترك لألهال���ي ن���ت أن‬ ‫التكتل أقر اإلبقاء على الدكتور‬ ‫العدين���ي ناطق���ا رس���ميا خالل‬ ‫ال���دورة القادم���ة م���ن رئاس���ة‬ ‫اجمللس والهيئة التنفيذية‪.‬‬ ‫وذك���ر القيادي في املش���ترك‬ ‫أن ه���ذا الق���رار ج���اء نتيج���ة‬ ‫االنقسام الدائر في حزب احلق‬ ‫واخلالفات ب�ي�ن قياداته‪ .‬وأكد‬ ‫أن���ه كان يفت���رض أن يتم تعيني‬

‫رئيس الدائرة السياسية وعضو‬ ‫اللجنة التنفيذي���ة حلزب احلق‬ ‫أحمد البحري‪.‬‬ ‫وعل���م األهالي نت أن ممثلني‬ ‫ع���ن اجلناح�ي�ن املتنازع�ي�ن‬ ‫داخ���ل ح���زب احل���ق يحضرون‬ ‫اجتماع���ات اجملل���س األعل���ى‬ ‫ألحزاب املشترك منذ أشهر‪.‬‬ ‫ويش���هد ح���زب احل���ق من���ذ‬ ‫م���ارس املاض���ي خالف���ات بني‬ ‫قيادات���ه املنقس���مة إل���ى تيارين‬ ‫ميث���ل أحدهم���ا األم�ي�ن الع���ام‬ ‫للحزب حسن زيد والتيار األخر‬ ‫املمث���ل بأعض���اء ف���ي اللجن���ة‬ ‫التنفيذية للحزب‪<.‬‬

‫�صنعاء تغرق جمددا فـي القمامة واحللول احلكومية غائبة‬ ‫تتك���دس أك���وام القمام���ة‬ ‫في ش���وارع وأحي���اء العاصمة‬ ‫صنعاء مع ب���دء عمال النظافة‬ ‫إضرابهم ع���ن العمل احتجاجا‬ ‫على عدم تسوية أوضاعهم‪.‬‬ ‫وأعلن���ت النقاب���ة العام���ة‬ ‫لعم���ال البلدي���ات واإلس���كان‬ ‫إضرابا مفتوح���ا جلميع عمال‬ ‫النظاف���ة بعم���وم احملافظ���ات‬ ‫ب���دء اخلمي���س املاض���ي‪ ،‬بعد‬ ‫يوم من إع�ل�ان احلكومة البدء‬ ‫بتثبيتهم‪.‬‬

‫ويطال����ب عم����ال النظاف����ة‬ ‫بجمي����ع احملافظ����ات بتثبيتهم‬ ‫وإعطائه����م حقوقه����م م����ن‬

‫العالوات السنوية واإلكراميات‬ ‫والتأم��ي�ن الصح����ي‪ ،‬وكان‬ ‫عمال النظاف����ة نفذوا إضراب‬

‫استمر ألس����ابيع في العاصمة‬ ‫واحملافظ����ة أدى إل����ى تك����دس‬ ‫مخلف����ات القمامة في مختلف‬ ‫ش����وارع احملافظ����ة‪ ،‬وانته����ت‬ ‫بعقد لق����اء مع رئيس احلكومة‬ ‫ال����ذي وعده����م بتثبيته����م‬ ‫وزي����ادة مرتباته����م ومنحه����م‬ ‫مس����تحقاتهم‪ ،‬إال أن العم����ال‬ ‫حت����ى اللحظ����ة يقول����ون ب����أن‬ ‫احلكوم����ة ل����م تنف����ذ مطالبهم‬ ‫التي وعدوا بها وأعلنوا رفعهم‬ ‫اإلضراب‪<.‬‬


‫‪253‬‬

‫‪ 1433/8/20‬املوافق ‪2012/7/10‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫مداهمة منزل �أحد وجهاء رازح واعتقاله و�أخيه واثنني من �أطفالهم‪..‬‬

‫‪4‬‬

‫�أخبـــــار‬

‫عنا�صر حوثية تعتقل وكيل مدر�سة وخم�سة مزارعني رف�ضوا دفع جبايات مالية‬ ‫اتهم���ت مص���ادر محلي���ة عناص���ر تابعة‬ ‫جلماع���ة احلوث���ي القي���ام ‪-‬األح���د قب���ل‬ ‫املاض���ي‪ -‬مبداهم���ة من���زل أحم���د ش���ارد‬ ‫أحد وجه���اء منطقة ش���عبان مبديرية رازح‬ ‫محافظ���ة صع���دة وقامت باعتقال���ه وأخيه‬ ‫واثن�ي�ن م���ن أطفاله���م واقتادته���م إلى أحد‬ ‫املعتق�ل�ات التابع���ة للحوث���ي ف���ي مدرس���ة‬ ‫عبدالله بن رواحة برازح‪.‬‬ ‫وقال���ت املص���ادر إن عناص���ر احلوث���ي‬ ‫أرجع���ت أس���باب االعتقال إلى اس���تخدام‬

‫أحد األطفال لديهم بع���ض األلعاب النارية‬ ‫«طمش» حيث قام بـ»تقريح حبة طمش»‪.‬‬ ‫وتتمرك���ز عناص���ر احلوثي في مدرس���ة‬ ‫عبدالل���ه بن رواحة األساس���ية ب���رازح منذ‬ ‫حوال���ي عام بع���د أن قامت بط���رد الطالب‬ ‫واملعلمني منها‪.‬‬ ‫فيم���ا قالت مص���ادر محلي���ة مبحافظة‬ ‫صع���دة أن عناصر حوثي���ة اعتقلت األربعاء‬ ‫املاض���ي وكي���ل مدرس���ة الش���هيد حس���ن‬ ‫مبديري���ة رازح محم���د عبدالل���ه صال���ح‬

‫الرازح���ي‪ .‬وذك���رت املصادر أن املس���لحني‬ ‫احلوثيني داهموا مدرس���ة الش���هيد حس���ن‬ ‫وقام���وا باعتقال الوكيل من داخل املدرس���ة‬ ‫وم���ن ث���م توجه���وا به إل���ى أح���د املعتقالت‬ ‫التابعة في منطقة رازح‪.‬‬ ‫وأف���ادت املص���ادر أن جماع���ة احلوث���ي‬ ‫كانت قد اعتقلت خمسة مزارعني من أبناء‬ ‫بني حذيفة مبديري���ة مجز لرفضهم جباية‬ ‫أموال افترضها احلوثي عليهم‪.‬‬ ‫وذك���رت املص���ادر أن املزارعني املعتقلني‬

‫ه���م‪ :‬مبارك حس�ي�ن ناش���ر‪ ،‬محم���د جابر‬ ‫الشيعي‪ ،‬صالح جخدب سالم‪ ،‬أحمد سالم‬ ‫الشيعي‪ ،‬عبدالله صالح جبار احلذيفي‪.‬‬ ‫وقال���ت املص���ادر إن���ه مت اإلف���راج ع���ن‬ ‫املزارعني اخلمس���ة بعد مكوثهم ثالثة أيام‬ ‫ف���ي معتقالت احلوثي وبع���د إرغامهم على‬ ‫دفع مبالغ مالية كش���رط إلطالق سراحهم‬ ‫تصل إلى خمسة عشر ألف ريال على الفرد‬ ‫الواحد‪<.‬‬

‫بن عمر لـ «الأهايل نت»‪:‬‬

‫الربملان توافقي وال‬ ‫�صحة ملا ن�سب يل ب�ش�أن‬ ‫حل الربملان اليمني‬

‫�ألغام الت�صفية تتزايد خالل الأيام الأخرية فـي اليمن‬ ‫خي���ار جدي���د لتصفية احلس���ابات في‬ ‫اليم���ن عبر األلغام هذه امل���رة‪ ،‬ففي خالل‬ ‫يومني فقط اس���تطاعت األجه���زة األمنية‬ ‫العث���ور على ألغ���ام في ط���رق مختلفة كما‬ ‫أنها فتحت محاضر للتحقيق‪.‬‬ ‫اجلمع���ة املاضية ق���ام مجهول���ون بزرع‬ ‫لغ���م أرضي في الش���ارع الرئيس���ي ملدينة‬ ‫معبر مبحافظة ذمار والذي يعتبر الس���وق‬ ‫الرئيسي للمدينة ويربط العاصمة صنعاء‬ ‫ببقية احملافظات الواقعة في جنوب اليمن‬ ‫واملنطقة الوسطى‪.‬‬ ‫ونق���ل موق���ع «س���بتمبر ن���ت» الناط���ق‬ ‫باس���م وزارة الدف���اع اليمنية ع���ن مصادر‬ ‫أمني���ة في محافظة ذم���ار أن أجهزة األمن‬ ‫تلقت البالغ وهرعت مباش���رة إلى منطقة‬ ‫احلادث وقامت بتطويق املنطقة وإخالئها‬ ‫من املارة كما اس���تدعت ف���رق متخصصة‬

‫ملس���ح الش���ارع الذي زرع فيه اللغم حتسبا‬ ‫لوج���ود ألغام أخرى وتفكيك اللغم الذي مت‬ ‫زرع���ه‪ ،‬إال أن مصادر محلية قالت إن عدد‬ ‫األلغام املزروعة تقدر بثالثة ألغام‪.‬‬

‫ونوه املص���در أن مجهول�ي�ن قاموا بزرع‬ ‫اللغم ف���ي الش���ارع العام وب���ث الذعر بني‬ ‫أبن���اء املدين���ة ألغ���راض ال ت���زال مجهولة‬ ‫حتى انتهاء اجلهات اخملتصة من التحقيق‬ ‫في املوضوع‪.‬‬ ‫وتعتبر مدينة معب���ر التي تتبع محافظة‬ ‫ذمار إداريا مركزا جتاريا نش���طا لعدد من‬ ‫املديريات والقرى احمليط���ة بها كما تعتبر‬ ‫املنطقة من األماكن اآلهلة بالسكان‪.‬‬ ‫وف���ي ذات اليوم (اجلمع���ة) قالت وزارة‬ ‫الداخلي���ة اليمني���ة أن األجه���زة األمني���ة‬ ‫مبحافظة ع���دن عثرت على عبوة ناس���فة‬ ‫محلي���ة الصن���ع مزروع���ة عل���ى الطري���ق‬ ‫الرئيسي املؤدية من مدينة خور مكسر إلى‬ ‫محافظة أبني‪.‬‬ ‫وبحس���ب األجه���زة األمنية ف���إن العبوة‬ ‫الناس���فة التي مت العثور عليه���ا هي عبارة‬

‫نف���ى مبع���وث األمم املتح���دة في‬ ‫اليم���ن جم���ال بن عم���ر م���ا تداولته‬ ‫بع���ض وس���ائل اإلع�ل�ام بش���أن حل‬ ‫البرملان اليمني‪.‬‬ ‫وق���ال بن عم���ر لـ «األهال���ي نت»‪:‬‬ ‫أنف���ي م���ا تداولت���ه بع���ض وس���ائل‬ ‫اإلعالم نق ً‬ ‫ال على لس���اني بشأن حل‬ ‫البرملان‪.‬‬ ‫وأك���د املبعوث األمم���ي جمال بن‬ ‫عمر» في تصريح مقتضب لـ»األهالي‬ ‫نت» أن املبادرة اخلليجية تنص على‬ ‫أن البرملان توافقي وليس فيه أغلبية‬ ‫وال أقلية‪.‬‬ ‫وكانت وس���ائل إعالم محلية قالت‬ ‫ب���أن جمال بن عمر باش���ر نقاش���اته‬ ‫ح���ول إلغ���اء مجل���س الن���واب وحله‬ ‫باعتب���ار انته���اء صالحيت���ه أو أن‬ ‫يبق���ى بش���رط الوفاق ب�ي�ن أعضائه‬ ‫دون الف���رض والس���يطرة حتت حكم‬ ‫األغلبية‪<.‬‬

‫عن اس���طوانة غاز صغي���رة احلجم مزودة‬ ‫بجهازي���ن وصاعق�ي�ن أح���د األجه���زة مع‬ ‫صاع���ق ظاهر للع�ي�ن واألخ���ر مدفون في‬ ‫باطن األرض ومثبت مبسامير طويلة‪.‬‬ ‫وقال���ت األجه���زة األمني���ة إن خب���راء‬ ‫املتفجرات قام���وا بالنزول إلى موقع وجود‬ ‫العبوة الناس���فة وتفجيرها في نفس املكان‬ ‫بع���د أن أخلوا املنطقة من امل���ارة‪ .‬وفتحت‬ ‫األجهزة األمنية حتقيقاً في احلادثة لكشف‬ ‫هوية املتورطني بهذا العمل التخريبي‪.‬‬ ‫من جهة أخرى ذك���رت األجهزة األمنية‬ ‫بأمان���ة العاصم���ة أن مجهول�ي�ن وضع���وا‬ ‫األربعاء املاضي عبوة ناس���فة حتت سيارة‬ ‫مدير مركز ش���رطة مذب���ح أدى انفجارها‬ ‫إلى احتراق الس���يارة بالكامل وهي من نوع‬ ‫س���وزوكي مودي���ل ‪2004‬م ‪،‬فيم���ا لم يصب‬ ‫مدير املركز بأي أذى‪<.‬‬

‫الإمارات اعتذرت مل�صر‪ ..‬فهل تعتذر لليمن؟!‬

‫بعد �إ�ساءته للقر�ضاوي ومر�سي‪ ..‬قائد �شرطة دبي‪ :‬اليمنيون قطيع من الأغنام‬ ‫يتواصل سيل اإلساءات التي يكيلها ضاحي خلفان قائد شرطة دبي لبعض الشعوب العربية على خلفية ثورات الربيع‬ ‫العربي‪ ،‬فبعد أن اعتذرت اإلمارات العربية المتحدة لجمهورية مصر العربية عن الهجوم الذي شنه قائد شرطة‬ ‫دبي على الرئيس المصري محمد مرسي وعن إساءته للمصرين‪ ،‬واعتبرتها بأنها تعبر عن وجهة نظره‪ ،‬وليس‬ ‫لسياسة الدولة؛ وأجبرت «خلفان» بعدم اإلساءة إلى مصر وقيادتها‪ ،‬شن الفريق ضاحي خلفان‪ ،‬هجوما الذعا‬ ‫على الشعب اليمني‪ ،‬وقال بأن اليمنيين «قطيع من األغنام حقنهم مرشد اإلخوان المسلمين بالغلط»‪.‬‬ ‫وأضاف خلف���ان في س���ياق هجومه على‬ ‫الش���عب اليمن���ي‪ ،‬وس���خريته م���ن ا��يمنيني‪،‬‬ ‫عبر موق���ع التواص���ل االجتماع���ي «تويتر»‪،‬‬ ‫ب���أن «العيادة البيطرية ف���ي اليمن عبارة عن‬ ‫زريبة»‪ ،‬وقال س���اخرا‪« :‬يا عبده س���ووا حال‬ ‫للقات»‪.‬‬ ‫وحت���دث خلفان ع���ن زيارة له إل���ى اليمن‬ ‫بس���خرية‪ ،‬وق���ال‪« :‬كن���ت ف���ي اليم���ن‪ ،‬وكان‬ ‫الدلي���ل الرس���مي يعرفن���ي بحض���ارة مأرب‬ ‫بأنها حضارة حبشية»‪.‬‬ ‫وأش���ار خلفان إل���ى أن اليمني�ي�ن «لديهم‬ ‫س���د مأرب ال���ذي صنع حض���ارة عريقة في‬ ‫املاضي»‪ ،‬وتس���اءل «هل ميكن االستفادة من‬ ‫هذا السد؟»‪.‬‬ ‫وأث���ارت مهاجم���ة خلف���ان لليمني�ي�ن‪،‬‬ ‫ردود أفع���ال غاضب���ة عبر مواق���ع التواصل‬ ‫االجتماع���ي‪ ،‬حيث ش���ن «مغ���ردون» مينيون‬ ‫عل���ى «تويت���ر» هجوما على ضاح���ي خلفان‪،‬‬ ‫ردا على ما وصفوه بالتطاول على الش���عوب‬ ‫العربية‪ ،‬وس���خريته م���ن اليمنيني‪ ،‬ووصفهم‬ ‫بـ«األغنام»‪.‬‬ ‫ش���ن خلف���ان هجوماً‬ ‫وف���ي وق���ت س���ابق‬ ‫ّ‬ ‫على من ث���اروا ضد الرئيس الس���ابق “علي‬ ‫عبدالله صالح”‪ ،‬مطالباً بربط املس���اعدات‬ ‫اخلليجية لليمني�ي�ن باالمتناع عن “القات”‪،‬‬ ‫ومشيراً إلى أن اليمن “سيبقى مشكلة لدول‬ ‫اخلليج”‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ وزارة اﺨﻟﺎرﺟﯿﺔ اﻤﻟﺼﺮي���ة ق���د‬ ‫اﺳﺘﺪﻋﺖ‪ ،‬اﺨﻟﻤﯿﺲ قب���ل املاض���ي‪ ،‬ﺳﻔﯿﺮ‬ ‫اﻹﻣﺎرات ﺑﺎﻟﻘﺎه���رة ﻟﻄﻠﺐ ﺗﻮﺿﯿﺤﺎت ﺑﺸﺄن‬ ‫ﺗﺼﺮيح���ات أدل���ى به���ا ﻗﺎﺋﺪ ﺷﺮﻃﺔ دﺑﻲ‬ ‫اعتبرتها مصر ال تتناسب وﻃﺒﯿﻌﺔ اﻟﻌﻼﻗﺎت‬ ‫ﺑﯿﻦ اﻟﺒﻠﺪاﻦ وتس���يء إل���ى الرئي���س محم���د‬ ‫مرسي‪ ،‬ال���ذي انتق���ده خلفان بص���ورة شبه‬ ‫يومي���ة‪ ،‬مبدي���ا تخوف���ه من وص���ول جماعة‬

‫اإلخوان املسلمني إلى احلكم‪.‬‬ ‫وﻛﺘﺐ خلفان ﻓﻲ إﺣﺪى ﺘدويناته على موقع‬ ‫«تويت���ر»‪« :‬اﻟﻌﺰاء ﻟﻸﻣﺔ اﻟﻌﺮﺑﯿﺔ واﻹﺳﻼﻣﯿﺔ‬ ‫ﺑﻔﻮز اﻹﺧﻮان ﻓﺈﻧه���م ﻟﯿﺴﻮا ﻣﻦ اﻹﺳﻼم‬ ‫ﻓﻲ ﺷﻲء اﺳﺘﺨﺪﻣﻮا اﻟﺪي���ن وﻟﻢ يخدم���وه»‪،‬‬ ‫و«اﻟﺜﻮرة ﻗﺎم ﺑه���ا اﻟﺸﺒﺎب وﻗﻄﻒ ﺛﻤﺎره���ا‬ ‫اﻹﺧﻮان وﺿﺤﻜﻮا ﻋﻠﻰ اﻟﻔﺘﯿﺎن»‪.‬‬ ‫وصرح وزي���ر اخلارجية اإلماراتي‪ ،‬الشيخ‬ ‫عبدالل���ه ب���ن زاي���د آل نهي���ان‪ ،‬الثالث���اء‪ ،‬إن‬ ‫ب�ل�اده تتطلع إل���ى «تعزيز عالق���ات التعاون‬ ‫الوثي���ق مع مصر»‪ ،‬وذلك بعد انتقادات حادة‬ ‫وجهها قائ���د شرطة دبي النتخ���اب الدكتور‬ ‫محمد مرسي‪ ،‬الذي ينتمي جلماعة اإلخوان‬ ‫رئيسا للجمهورية‪.‬‬ ‫املسلمني‬ ‫ً‬ ‫ونقل���ت وكالة األنب���اء اإلماراتية الرسمية‬ ‫ع���ن «زايد» قوله‪ « :‬إننا حريصون على توثيق‬ ‫ه���ذه العالق���ات التاريخي���ة واألخوية خالل‬ ‫الفت���رة املقبل���ة عل���ى األصع���دة السياسي���ة‬ ‫واالستثمارية واالقتصادية»‪.‬‬ ‫وأش���اد «زاي���د» بخطاب مرس���ي بجامعة‬ ‫القاه���رة بخصوص «عدم التدخل في شؤون‬ ‫الغي���ر وع���دم تصدير الث���ورة»‪ ،‬مشي��� ًرا إلى‬ ‫أن «حيوي���ة ال���دور املصري في ه���ذه الفترة‬ ‫بالذات من تاري���خ العالم العربي والتحديات‬ ‫التي يواجهها متث���ل مطل ًبا استراتيج ًيا يعزز‬ ‫دور العرب»‪.‬‬ ‫لك���ن ضاح���ي خلف���ان علق عل���ى خطاب‬ ‫الدكت���ور محمد مرسي‪ ،‬ال���ذي ألقاه مبيدان‬ ‫التحرير في مليونية «تسليم السلطة» قائال‪:‬‬ ‫«أقسم بالل���ه العظيم أال أبث ف���رق اإلخوان‬ ‫خللق الف�ت�ن في البالد‪ ،‬والل���ه على ما أقول‬ ‫شهيد»‪.‬‬ ‫وواص���ل خلف���ان هجوم���ه عل���ى جماع���ة‬ ‫اإلخوان املسلم�ي�ن‪ ،‬مستعرضا مجموعة من‬ ‫التس���اؤالت حتذر م���ن تأثي���رات وتداعيات‬

‫ث���ورات الربي���ع العرب���ي وخاصة ف���ي مصر‬ ‫وسوري���ا‪ .‬وق���ال عب���ر حساب���ه الشخص���ي‬ ‫عل���ى موق���ع تويت���ر «أال تظن���ون أن أمريك���ا‬ ‫تري���د ترويض املارد اإلسالم���ي للتعايش مع‬ ‫إسرائيل»‪.‬‬ ‫وقدم خلفان مجموعة من التساؤالت‪ ،‬من‬ ‫بينها «ه���ل أمريكا تريد وض���ع إسرائيل بني‬ ‫فك���ي بلدي���ن إسالميني كي تص���اب بالرعب‬ ‫والهل���ع وتندفع إل���ى توقي���ع مصاحلة سالم‬ ‫م���ع الفلسطيني�ي�ن»‪ .‬وأض���اف قائ�ل�ا «ه���ل‬

‫تتوقعون أن الغرب يريد أن يحيط بإسرائيل‬ ‫جمهوريتني إسالميتني قائمتني على اإلرادة‬ ‫الشعبية هما مصر وسوريا»‪.‬‬ ‫وتبع���ه بس���ؤال آخر «ه���ل ف���ي السيناريو‬ ‫تقسيم ملصر وسوريا أرجو إال يكون اخملطط‬ ‫كذلك‪ ،‬وهل الع���رب فعال هم الذين يحركون‬ ‫الربيع أم يتحركون في هامشه بفعل فاعل»‪.‬‬ ‫وأبدى خشيته من مصير الثورات العربية‬ ‫من وجه���ة نظره‪ ،‬وقال «عن���د خروج القوات‬ ‫األمريكية من الع���راق‪ ،‬اوباما قال إننا تركنا‬ ‫الع���راق منوذج���ا يحت���ذي للدميقراطية في‬ ‫الشرق األوسط تريدون وضع العراق»‪.‬‬ ‫وزاد من التساؤالت «هل ستدخل إسرائيل‬ ‫ف���ي ح���رب مع غ���زة وستف���زع مص���ر لصد‬ ‫العدوان‪ ،‬وستتخذ إسرائي���ل ذلك ذريعة في‬ ‫احتالل سيناء من جديد»‪.‬‬ ‫وموجه���ا حديثه جلماعة اإلخ���وان قائال‬ ‫‪»:‬انت���م مطالبون أال يكون امل���ال غايتكم وأال‬ ‫تكون الدولة املدني���ة وسيلتكم بل اإلسالمية‬ ‫وان يكون اجلهاد لفلسطني سبيلكم»‪.‬‬ ‫ودع����ا خلفان اإلخ����وان املسلم��ي�ن في دول‬ ‫اخلليج أن يدرك����وا أن اللعبة تغيرت بالكامل‪،‬‬ ‫فحينم����ا ك����ان اإلخ����وان املسلمون ف����ي مصر‬ ‫تنظيم����ا فقط بعي����دا عن السلطة ل����م يكونوا‬ ‫قادرين عل����ى السيطرة عل����ى التنظيمات في‬ ‫ال����دول األخرى‪ ،‬ولكن‪ ،‬وبع����د أن أصبحوا في‬ ‫مص����ر بالسلطة ف����إن أي تدخل منهم في دول‬ ‫أخ����رى يعتبر تدخ��ل�ا في شؤونه����ا الداخلية‪،‬‬ ‫وأي منتسب لهم يصبح عميال لهم‪ ،‬قائال «من‬ ‫يرغ����ب في السي����ر معنا فعلى الع��ي�ن والرأس‬ ‫ومن يريد أن يبايع املرشد فنقول له باي باي»‪،‬‬ ‫مشددا أنه على اإلخ����وان املسلمني في مصر‬ ‫اقتصار عملهم داخل أراضيهم فقط‪.‬‬ ‫وانتقد الهجوم املصري عليه قائال «شكلكم‬ ‫يا أهل مصر إذا واحد قال احلقوني‪ ..‬جيتوا‬ ‫مع���ه دون أن تعرفوا ليه!» وع���ن سؤال حول‬ ‫ع���دم نق���ده ملب���ارك أو شفي���ق ق���ال «شفيق‬ ‫ومب���ارك ل���م يشتماني ولم يشتم���ا أهلي وال‬ ‫شيوخي وال بالدي كما فعلتم انتم»‪.‬‬ ‫ولم تكن تصريحات ضاحي النارية مقتصرة‬ ‫على اإلخوان فقط بل على الثورة املصرية التي‬

‫قال عنها «سأطلق عليها ثورة الشتمية»‪.‬‬ ‫م���ن جانب���ه اعتب���ر السفي���ر اإلمارات���ى‬ ‫ف���ي القاه���رة محمد ب���ن نخي���ره الظاهرى‬ ‫أن تصريح���ات ضاح���ى ه���ي «شخصي���ة»‪،‬‬ ‫مؤكداً عل���ى املوقف الرسم���ي لإلمارات هو‬ ‫احت���رام الشع���ب املصري ورئيس���ه‪ ،‬مضيفا‬ ‫أن اإلم���ارات لن تنس���ى دور مصر معها منذ‬ ‫استقاللها حتى اآلن‪.‬‬ ‫وكت���ب الداعي���ة الكويت���ي الشي���خ محمد‬ ‫العوض���ي مقاال انتقد فيه تصريحات خلفان‬ ‫قائ�ل�ا‪« :‬تق���دم مرس���ي تراج���ع ملص���ر‪ ،‬فوز‬ ‫اإلخ���وان يوم ش���ؤوم وكارثة عل���ى املصريني‬ ‫واألم���ة العربي���ة واإلسالمية‪ ،‬يح���رم عليه‪..‬‬ ‫أن نفرش له سجاداً أحمر!!‪ ،‬سيأتي اخلليج‬ ‫حبواً!! هذه أرب���ع تغريدات أطلقها صاحبها‬ ‫قب���ل فوز مرسي برئاسة مص���ر بعشرة أيام‪،‬‬ ‫أحزنتن���ي كثي���راً‪ ..‬التغري���دة األخي���رة حتى‬ ‫لو ص���درت من إنسان ‪-‬لي���س رفيع املستوى‬ ‫واملسؤولي���ة السياسي���ة فحس���ب‪ -‬وإمنا من‬ ‫واطي في نظر نفسه لنفسه»‪.‬‬ ‫واعتب���ر العوضي أن العبارات املستخدمة‬ ‫ال تكش���ف ع���ن درج���ة اخلصومة بق���در ما‬ ‫تكشف عن هبوط املست���وي الفكري واصفا‬ ‫طريق���ة حدي���ث ضاح���ي بحدي���ث «ق���ارون‬ ‫وسلط���ة فرعون»‪ ،‬ليحص���ل بعدها العوضي‬ ‫على نصيب من تصريحات ضاحي النارية‪.‬‬ ‫وخ�ل�ال ث���ورات الربي���ع العرب���ي كان���ت‬ ‫لضاح���ي خلف���ان مواق���ف معادي���ة للث���ورة‪،‬‬ ‫خصوص���ا ضد جماع���ة اإلخ���وان املسلمني‬ ‫حي���ث صرح أنهم يشكل���ون «خطرا على أمن‬ ‫دول اخللي���ج العربي»‪ ،‬ألنهم يخططون لقلب‬ ‫أنظم���ة احلكم‪ ،‬كم���ا وصف كل م���ن يتعامل‬ ‫معهم بـ»العميل»‪.‬‬ ‫وحسب رأي خلفان فإن أنظمة اخلليج أكثر‬ ‫رقياً وتقدم���اً وانضباطاً م���ن اجلمهوريات‪.‬‬ ‫وف���ي تويتر ق���ال‪ :‬اإلخوان اسقط���وا مبارك‬ ‫وأنا سوف اسقط اإلخوان‪.‬‬ ‫وهدد خلفان بإصدار مذكرة اعتقال بحق‬ ‫يوس���ف القرض���اوي‪ ،‬ف���ي ح���ال حتدثه عن‬ ‫اإلمارات‪ ،‬مثل ما فعل بإغالق مكتب صهره‪،‬‬ ‫حسب قوله‪<.‬‬


‫‪253‬‬

‫‪ 1433/8/20‬املوافق ‪2012/7/10‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪5‬‬

‫�أخبــــار‬

‫قال �إن لديهم معلومات عن ذلك‪..‬‬ ‫م�سئول حكومي‪ :‬جماعة احلوثي دخلت فـي تو�أمة مع بقايا‬ ‫نظام �صالح للإ�ضرار باململكة‬ ‫قال مس���ؤو ٌل في رئاسة‬ ‫الوزراء إن جماعة عبدامللك‬ ‫احلوثي تعم���ل جاهد ًة وفق‬ ‫أجن���دة إيراني���ة لإلض���رار‬ ‫باململكة العربية السعودية‪،‬‬ ‫وتعتم���د بالدرج���ة األول���ى‬ ‫على التعبئة الش���عبية ضد‬ ‫سياسات الرياض ومحاولة‬ ‫زرع احلق���د والك���ره ف���ي‬ ‫نفوس املواطن�ي�ن اليمنيني‬ ‫جتاه اململكة‪.‬‬ ‫واعتب���ر املس���ؤول الذي‬ ‫التقت���ه «الش���رق» في مقر‬ ‫رئاس���ة الوزراء في صنعاء‬ ‫(الس���بت) أن توجه���ات‬ ‫جماع���ة احلوث���ي إيراني���ة‬ ‫خالص���ة وهدفه���ا الرئيس‬ ‫اإلض���رار باململك���ة ب���أي‬ ‫وسيلة‪.‬‬ ‫وذكر املسؤول الذي طلب‬ ‫ع���دم ذكر اس���مه بحس���ب‬ ‫م���ا نقلت���ه الصحيف���ة أن‬ ‫احلوثيني يس���تغلون حادثة‬ ‫اختط���اف نائ���ب القنص���ل‬

‫السعودي في عدن‪ ،‬عبدالله‬ ‫اخلال���دي‪ ،‬وم���ا تبعه���ا من‬ ‫ٍ‬ ‫توق���ف لصدور تأش���يرات‬ ‫دخول اليمنيني إلى اململكة‬ ‫لتجيي���ش نف���وس اليمنيني‬ ‫ضد اململك���ة وإقناعهم بأن‬ ‫الري���اض ترفض الس���ماح‬ ‫لهم بأداء العمرة‪.‬‬ ‫وأض���اف «احلوثي���ون‬ ‫حاولوا تألي���ب الرأي العام‬ ‫اليمني وإثارته ضد اململكة‬ ‫بع���د إغ�ل�اق القنصلي���ة‬ ‫الس���عودية‪ ،‬وهو ما متكنوا‬ ‫بش���كل ملم���وس ال‬ ‫من���ه‬ ‫ٍ‬ ‫ميكن إخف���اؤه‪ ،‬ب���ل زعموا‬ ‫أن املقيم�ي�ن اليمني�ي�ن في‬ ‫السعودية يتعرضون للقمع‬ ‫واإلهانة»‪.‬‬ ‫وكش���ف في ذات الصدد‬ ‫أن اجلماع���ة دخل���ت ف���ي‬ ‫توأم���ة م���ع أركان نظ���ام‬ ‫الرئي���س اخملل���وع عل���ي‬ ‫عبدالل���ه صال���ح بغ���رض‬ ‫اإلض���رار باململك���ة‪ ،‬وتاب���ع‬

‫«لدينا معلومات مفادها أن‬ ‫جماعة احلوثي عدو األمس‬ ‫بالنس���بة للنظام الس���ابق‪،‬‬ ‫دخلت معه اليوم في تكتيك‬ ‫يهدف لإلضرار بالسعودية‪،‬‬ ‫وه���ذا أمر يج���ب أن يؤخذ‬ ‫بعني االعتبار وعلى محمل‬ ‫اجلد‪ ،‬فاخلط���ر يزداد عن‬ ‫ٍ‬ ‫جماعة‬ ‫كونه مقتصراً على‬ ‫تعمل بشكل أحادي»‪.‬‬ ‫وفي هذا السياق‪ ،‬طالب‬

‫املس���ؤول بض���رورة إدراك‬ ‫ه���ذا اخلط���ر املتنام���ي‬ ‫واملس���نود بحمالت تش���يع‬ ‫في مناطق مينية باإلضافة‬ ‫إل���ى تولي ع���دد كبي���ر من‬ ‫احلوثيني زم���ام األمور في‬ ‫بعض مفاصل الدولة «وهو‬ ‫أمر قد يس���اهم ف���ي زيادة‬ ‫نفوذه���م وتنفي���ذ أجندتهم‬ ‫املستقاة من إيران»‪ ،‬حسب‬ ‫قوله‪.‬‬

‫وأكم���ل‪« :‬اآلن في اليمن‬ ‫نلح���ظ حم�ل�ات تش���يُع‬ ‫ومح���اوالت لض���م املنتمني‬ ‫للمذه���ب الزي���دي ضم���ن‬ ‫هذا املش���روع املتنامي‪ ،‬بل‬ ‫نس���تطيع الق���ول إن زي���ارة‬ ‫س���الم البيض لطهران قبل‬ ‫أشهر وتلقيه مبالغ ضخمة‬ ‫هناك تأتي في إطار تنفيذ‬ ‫األجن���دة اإليراني���ة ف���ي‬ ‫املنطق���ة»‪ ،‬كم���ا لف���ت إلى‬ ‫تلقي عدد م���ن اإلعالميني‬ ‫اليمني�ي�ن العامل�ي�ن حالي���اً‬ ‫في وس���ائل إع�ل�ام ممولة‬ ‫من طه���ران دورات تدريبية‬ ‫باهظ���ة الثمن ف���ي بيروت‪،‬‬ ‫وه���و م���ا يؤك���د لن���ا تكفل‬ ‫طه���ران به���ذه التكالي���ف‬ ‫بش���كل مباش���ر أو عب���ر‬ ‫س���الم البيض الذي تس���لم‬ ‫مبال���غ طائلة خ�ل�ال زيارته‬ ‫للجمهوري���ة اإليراني���ة قبل‬ ‫أشهر»‪<.‬‬

‫ال�سفري الإيراين ب�صنعاء يلتقي‬ ‫قيادات �أمنية وع�سكرية وم�شائخ‬ ‫قبائل ويقدم لهم مبالغ مالية‬ ‫عقد الس���فير اإليراني بصنعاء‬ ‫ع���ددا م���ن اللق���اءات م���ع قيادات‬ ‫أمني���ة وعس���كرية ومش���ائخ قبائل‬ ‫خالل األسبوع اجلاري‪.‬‬ ‫وأفادت مصادر خاصة لألهالي‬ ‫ن���ت أن الس���فير اإليران���ي التق���ى‬ ‫اخلميس املاضي بعدد من مشائخ‬ ‫آن���س واحل���دأ واجل���وف وصعدة‬ ‫وحجة ف���ي أحد فن���ادق العاصمة‬ ‫صنعاء‪.‬‬ ‫وذك���رت املص���ادر أن الس���فير‬ ‫اإليران���ي ق���دم له���م مبال���غ مالية‬ ‫كبيرة‪.‬‬ ‫فيما عقد سفير إيران اجتماعا‬ ‫آخ���ر الثالث���اء املاض���ي اجتماع���ا‬ ‫مطوال مع قيادات أمنية وعسكرية‬ ‫في مسكنه بصنعاء‪.‬‬ ‫يأتي هذا في ظ���ل التقارب بني‬ ‫عائلة علي عبدالله صالح وإيران‪.‬‬ ‫وجلأ صالح إلى اتصاالت مكثفة‬ ‫بإيران عبر عدد من الوس���طاء في‬ ‫صنعاء أو أولئك الذين مت إرسالهم‬ ‫إل���ى بي���روت‪ ،‬حملاول���ة اس���تعادة‬ ‫(روس���يا والص�ي�ن عب���ر إي���ران)‪،‬‬

‫حس���ب املعطي���ات الظاه���رة‪ ،‬كما‬ ‫حتدث مراقبون لـ»األهالي نت»‪.‬‬ ‫ويق���وم صالح باس���تخدام كرت‬ ‫جدي���د هو إي���ران ملواجهة (أمريكا‬ ‫واخللي���ج) وتقوي���ض املب���ادرة‬ ‫اخلليجية في اليمن‪.‬‬ ‫ويعتق���د صال���ح أن التحالف مع‬ ‫إي���ران في هذه اللحظة واس���تمالة‬ ‫روس���يا والصني هو اخليار الناجح‬ ‫ملواجه���ة اإلرادة الدولي���ة وضمنها‬ ‫دول مجل���س التع���اون اخلليج���ي‬ ‫وعل���ى رأس���ها اململك���ة العربي���ة‬ ‫السعودية‪<.‬‬

‫من الإر�شيــــــف‬

‫املكونات الثورية والوطنية ب�صعدة تعقد لقاء‬ ‫مع جلنة التوا�صل ملناق�شة �آلية احلوار‬ ‫الإرياين‪ :‬لن يتم التعامل مع‬ ‫احلوثي فـي احلوار كممثل‬ ‫ل�صعدة‬

‫عق���دت املكون���ات الثوري���ة‬ ‫والوطني���ة مبحافظة صع���دة لقاء‬ ‫مع جلنة التواصل الثالثاء املاضي‬ ‫ملناقشة قضية صعدة والتمثيل في‬ ‫مؤمتر احلوار الوطني القادم‪.‬‬ ‫وف���ي اللق���اء ال���ذي حض���ره‬ ‫مجموع���ة م���ن املش���ائخ والوجهاء‬ ‫واملثقفني م���ن مختلف االجتاهات‬ ‫مبحافظة صع���دة أكد احلاضرون‬ ‫ض���رورة التهيئ���ة ملناخ���ات احلوار‬ ‫باحملافظ���ة ومنه���ا بس���ط نف���وذ‬ ‫الدول���ة عل���ى احملافظ���ة‪ ،‬ون���زول‬ ‫اللجنة العس���كرية واألمنية لتقييم‬ ‫الوض���ع ورف���ع النق���اط املس���لحة‬ ‫التابع���ة ملليش���يات احلوث���ي‪ ،‬كم���ا‬ ‫عب���ر احلاض���رون ع���ن رفضه���م‬ ‫ملشاركة احلوثي في احلوار ممث ً‬ ‫ال‬ ‫لقضية صعدة بينما مليشياته هي‬

‫التي تق���وم باجلرائ���م واالنتهاكات‬ ‫اخملتلفة‪.‬‬ ‫وف���ي االجتماع أوض���ح الدكتور‬ ‫عبدالك���رمي اإلريان���ي رئي���س‬ ‫جلن���ة التواصل بأنه ل���ن يتم قبول‬ ‫احلوثي في مؤمت���ر احلوار كممثل‬ ‫لصع���دة‪ ،‬مؤكدا متثي���ل كافة أبناء‬ ‫محافظة صع���دة بجميع مكوناتهم‬ ‫الثوري���ة والوطنية والش���خصيات‬ ‫والوجاهات االجتماعية‪ ،‬كما لفت‬ ‫الدكتور ياس�ي�ن سعيد نعمان نائب‬ ‫رئي���س جلن���ة التواصل إل���ى أن ما‬ ‫مت طرحه بخصوص احلوار س���يتم‬ ‫التعام���ل معه بإيجابي���ة‪ ،‬وما يتعلق‬ ‫بعمل احلكومة والدولة فسيتم نقله‬ ‫لرئيس اجلمهوري���ة لتتولى جهات‬ ‫االختص���اص اتخ���اذ الق���رارات‬ ‫املناسبة حيال ذلك‪<.‬‬

‫الناخبي‪ :‬جمموعات م�سلحة تتبع احلوثي اخرتقت التظاهرات‬ ‫ال�سلمية للحراك وا�شتبكت مع قوات الأمن‬ ‫قال عبدالله حسن الناخبي أمني عام احلراك‬ ‫اجلنوبي لوكالة (شينخوا) إن ما حدث في عدن‬ ‫الس���بت املاضي كان خارجا ع���ن إطار توجهات‬ ‫وتوجيهات قيادات احل���راك ألنصاره في إحياء‬ ‫ذكرى السابع من يوليو «اليوم األسود» في تاريخ‬ ‫اليمن‪.‬‬ ‫وأوض���ح الناخبي أن مظاه���رات ‪ 7‬يوليو هي‬ ‫مظاه���رات احتجاجية س���لمية ردا على اجتياح‬ ‫قوات النظام السابق في اليمن للجنوب‪.‬‬ ‫وأضاف إن مجموعات مس���لحة تتبع جماعة‬ ‫احلوثي اخترقت التظاهرات الس���لمية للحراك‬ ‫واشتبكت مع قوات األمن‪ ،‬األمر الذي أسفر عن‬ ‫سقوط ضحايا‪.‬‬ ‫وأكد الناخبي س���لمية احل���راك اجلنوبي وأن‬ ‫ترتيب���ات جت���رى حاليا ملش���اركتهم ف���ي مؤمتر‬ ‫احل���وار الوطن���ي الش���امل باعتب���ار القضي���ة‬ ‫اجلنوبية قضية كل اليمنيني وليست قضية أبناء‬ ‫اجلنوب فحسب‪.‬‬ ‫وناشد الناخبي قوات األمن واجليش بضبط‬ ‫النفس وعدم إزه���اق األرواح‪ ،‬وعدم االعتراض‬ ‫عل���ى املس���يرات الس���لمية التي لديه���ا مطالب‬ ‫مشروعة‪.‬‬

‫وق���ال‪« :‬نأم���ل ب���أن حتقق الث���ورة الش���بابية‬ ‫الش���عبية في اليمن كاف���ة أهدافها مبا في ذلك‬ ‫إيجاد حلول عادلة للقضية اجلنوبية «‪.‬‬ ‫وأش���ار القيادي في احلراك اجلنوبي بقوله‪:‬‬ ‫«نحن مس���تمرون في النضال السلمي لقضيتنا‪،‬‬ ‫وفي دع���م الثورة ف���ي اليمن حت���ى حتقق كامل‬ ‫اهدافها‪ ،‬ونؤكد التزامن���ا باالمتثال لكل الطرق‬ ‫واألساليب السلمية التي حتقق اهدافنا وبطرق‬ ‫سلمية»‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬قال رئيس مركز للدراسات والتنمية‬ ‫ف���ي اليمن إن قمع التظاهرات االحتجاجية يأتي‬ ‫في س���ياق اس���تمرار عملي���ات القم���ع لألجهزة‬ ‫األمنية للمطالب املشروعة في البالد‪.‬‬ ‫وقال فؤاد يحيى النهاري رئيس مركز «أبجد»‬ ‫للدراسات والتنمية (منظمة مدنية) لـ(شينخوا)‬ ‫إن ذك���رى الس���ابع من يوليو بالنس���بة للش���مال‬ ‫واجلن���وب في اليمن هي عبارة عن يوم «اس���ود»‬ ‫ش���ارك ف���ي صنع���ه ش���ركاء الس���لطة والث���روة‬ ‫ف���ي الب�ل�اد‪ .‬وأكد النه���اري أن قمع الس���لطات‬ ‫للفعاليات التي تقام في بعض مدن اجلنوب يدل‬ ‫على أن النظام ما يزال يتعامل مع كافة املطالب‬ ‫بطرق قمعية‪.‬‬

‫وأضاف‪« :‬من���ذ ‪1994/7/7‬م وحتى اليوم ال‬ ‫ي���زال احلاكم الفعلي هو القم���ع على الرغم من‬ ‫الثورة الشبابية الشعبية التي خرجت في اليمن‬ ‫من أجل إسقاط هذا النظام»‪.‬‬ ‫وحس���ب النه���اري‪« :‬إذا كان هناك من صدق‬ ‫ف���ي بناء الدولة املدني���ة احلديثة التي تقبل بكل‬ ‫األط���راف واآلراء فلماذا تق���وم األجهزة األمنية‬ ‫بقمع هذه الفعاليات كيفما كانت»؟‬ ‫وأش���ار إلى أن م���ا ميارس من قب���ل األجهزة‬ ‫األمنية حاليا ش���يء مؤسف‪ ،‬منوها بأن الشعب‬ ‫في اجلنوب وفي الش���مال اليمني لم يثور جملرد‬ ‫الث���ورة بل من اجل اس���ترداد كرامته���م املهدورة‬ ‫وعزتهم املفقودة‪ ،‬ومن حق الناس في أي منطقة‬ ‫أن يتظاه���روا ويقيموا الفعالي���ات التي يرغبون‬ ‫للتعبير عن رفضهم للواقع الذي يعيشوه‪.‬‬ ‫وكانت جميع ساحات وميادين الثورة الشبابية‬ ‫الش���عبية في العاصم���ة صنعاء وامل���دن اليمنية‬ ‫األخ���رى أحي���ت اجلمع���ة «القضي���ة اجلنوبي���ة‬ ‫قضيتنا»‪.‬‬ ‫وخرجت مسيرات حاشدة في عدد من املدن‬ ‫الش���مالية واجلنوبي���ة اليمنية لتأيي���د القضية‬ ‫اجلنوبية في البالد واملطالبة بحلها‪<.‬‬


‫‪253‬‬

‫‪ 1433/8/20‬املوافق ‪2012/7/10‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪6‬‬

‫تقريـــــر‬

‫طرحها اال�شرتاكي حلل الق�ضية اجلنوبية‪..‬‬

‫امل�شرتك يوافق مبدئيا على النقاط الـ‪ 12‬ويعكف على «�إ�صالح امل�سار»‬ ‫لقيت النقاط الـ‪ 12‬التي قدمها الحزب االشتراكي بشأن ما قال إنها «حلول‬ ‫جذري��ة للقضي��ة الجنوبية» تأييدا م��ن بعض القوى السياس��ية‬ ‫وامتعاض��ا من أخرى‪ ،‬حيث يرى البع��ض أن ما ورد فيها يمكن أن‬ ‫يقود إلى حل جذري بالفع��ل للقضية الجنوبية في��ا يري البعض‬ ‫اآلخ��ر أنها تصب ف��ي إطار ما يدع��و إليه مؤتمر الح��وار الوطني‬ ‫المزمع عقده خالل الفترة القادمة والذي يدعو للمصالحة الوطنية‬ ‫الش��املة وإس��دال الس��تار على الماضي ومعالجة كل المشكالت‬ ‫الت��ي خلفها النظ��ام البائد من أجل إنهاء كاف��ة المطالب المنادية‬ ‫باالنفص��ال واالعتذار للجن��وب وغيرها من المطالب السياس��ية‪،‬‬ ‫باإلضاف��ة إل��ى كونه��ا تثير حفيظ��ة ق��وى ومناطق أخ��رى ربما‬ ‫س��تخرج تطالب باالعت��ذار وأبرزها صعدة الت��ي طالب أحد نوابها‬ ‫في البرلمان باالعتذار لمحافظة صعدة أسوة بالجنوب في حال تم‬ ‫االعت��ذار له وذلك بعد أن ورد في النقاط التي قدمها االش��تراكي‬ ‫موضوع االعتذار للجنوب‪.‬‬

‫عبده الجـرادي‬

‫‪algaradi2080@yahoo.com‬‬

‫ومنذ انطالق الثورة الشعبية السلمية كانت القضية اجلنوبية ضمن القضايا الرئيسية‬ ‫الت���ي يتحدث عنه���ا الثوار كقضية عادلة يج���ب حلها‪ ،‬فيما كانت القوى السياس���ية وفي‬ ‫مقدمتها أحزاب املش���ترك قد اعترفت بالقضية اجلنوبية واعتبرتها مدخال وبوابة حلل‬ ‫كاف���ة املش���اكل واألزمات مع أن هناك من ينظر إلى هذا التش���خيص عل���ى أنه مبالغ في‬ ‫بحكم أن معاناة املواطنني في كافة احملافظات ال تقل عن معاناة املواطنني في احملافظات‬ ‫اجلنوبية‪.‬‬

‫خطيب �ساحة كر�ش‪:‬‬

‫ال و�صاية على‬ ‫الق�ضية اجلنوبية‬

‫وتأكي���دا عل���ى م���ا س���بق ق���ال خطيب‬ ‫اجلمعة املاضية (جمعة القضية اجلنوبية‬ ‫قضيتنا) في س���احة احلرية مبنطقة كرش‬ ‫مبحافظ���ة حلج محم���د عب���ده صالح‪ :‬إن‬ ‫اليمن بجنوبه وشماله وشرقه وغربه عانى‬ ‫م���ن نظام اخمللوع ومن املظالم التي أنتجها‬ ‫نظام اخمللوع القضي���ة اجلنوبية‪ ،‬القضية‬ ‫الوطنية العادلة التي س���عت وتسعى الثورة‬ ‫الس���لمية حللها ف���ي إطار أجن���دة احلوار‬ ‫الوطن���ي الش���امل‪ ،‬وق���د جعل���ت ثورتن���ا‬ ‫الس���لمية هذه القضية م���ن أولى أهدافها‬ ‫كي حتل حال ش���امال وع���ادال كونها قضية‬ ‫الته���م ش���خصا بعين���ه وال فئ���ة بذاتها وال‬ ‫طرف���ا معين���ا وال جزء محددا م���ن الوطن‬ ‫ب���ل قضيتنا جميع���ا وحلها يتطل���ب جهود‬ ‫اجلمي���ع حي���ث ال وصاي���ة عل���ى القضي���ة‬ ‫اجلنوبي���ة م���ن أي كان‪ ،‬وانتق���د اخلطيب‬ ‫من أس���ماهم باملس���يئني للقضية اجلنوبية‬ ‫ممن يحلم���ون بتفتي���ت الوط���ن ويرتهنون‬ ‫لق���وى ال حت���ب مصلح���ة البالد ب���ل تزرع‬ ‫الرعب واخلوف بني الناس وتثير املش���اكل‬ ‫واخلصوم���ات وتس���تهدف املواطنني عبر‬ ‫هوياته���م ومناطقهم‪ ،‬واس���تغرب اخلطيب‬ ‫من الرؤى الطائش���ة التي يروج لها البعض‬ ‫ويدع���ون عبرها أنهم ليس���وا م���ن اليمن‪،‬‬ ‫مؤك���دا أن اليمنيني و منذ ق���دمي الزمن ال‬ ‫يعترفون باحلدود اجلغرافية بل ويرفضون‬ ‫التشظي من جديد الذي فرضته عليهم في‬

‫ن�ص النقاط الـ(‪)12‬‬ ‫‪ -1‬إعادة املوظفني املدنيني والعسكريني‬ ‫املش���ردين واملوقوفني واحملالني قس���راً إلى‬ ‫التقاع���د والنازحني في اخلارج جراء حرب‬ ‫صيف عام ‪ ،1994‬إلى أعمالهم فوراً‪ ،‬ودفع‬ ‫مستحقاتهم القانونية‪.‬‬ ‫‪ -2‬دفع مرتبات ومس���تحقات من فقدوا‬ ‫مص���ادر دخلهم ج���راء نه���ب أو خصخصة‬ ‫املؤسس���ات والش���ركات العامة الت���ي كانوا‬ ‫يعملون فيها‪.‬‬ ‫‪ -3‬تش���كيل هيئ���ة وطني���ة للمصاحل���ة‬ ‫واإلنصاف يش���ارك ف���ي عضويتها ممثلون‬

‫فترة من الزمن قوى االستعمار والتخلف‪.‬‬ ‫وبحس���ب وجه���ة نظ���ر بع���ض الكت���اب‬ ‫وق���ادة الرأي فان القضي���ة اجلنوبية متثل‬ ‫حجر الزاوية في نش���اط كثي���ر من القوى‬ ‫السياس���ية واألنظمة اخملتلف���ة‪ ،‬ليس على‬ ‫املس���توى الوطن���ي واإلقليم���ي فحس���ب‪،‬‬ ‫ولكن على املس���توى الدولي أيض���اً‪ ،‬إ ّال أن‬ ‫النظر إلى جوهرها ومنطلقاتها األساسية‬ ‫يختلف من جهة ألخ���رى‪ ،‬وهذا االختالف‬ ‫مبني عل���ى كثرة اجلوانب الت���ي تظهر بها‬ ‫هذه القضية ب�ي�ن احلني واآلخر من جهة‪،‬‬ ‫وم���ن حي���ث تع���دد األش���خاص والتيارات‬ ‫احلامل���ة لها من جهة ثاني���ة‪ ،‬ومع هذا كله‬ ‫ف���إن القضي���ة ال تخ���رج عن كونه���ا قضية‬ ‫حق���وق فردية خاصة في حدها األدنى‪ ،‬أو‬ ‫أن تكون حقوق جماهيرية عامة في حدها‬ ‫األعلى‪ ،‬أو رمبا مزي���ج من هذا وذاك وهو‬ ‫األغلب واألعم‪<.‬‬ ‫ع���ن املوقوفني واملتضرري���ن واملعنيني‪ ،‬تبت‬ ‫في ش���كاوى وتظلمات املوقوفني واملبعدين‪،‬‬ ‫وتكون قراراته���ا وإجراءاتها ملزمة للجهات‬ ‫احلكومية ذات العالقة‪.‬‬ ‫‪ -4‬إع���ادة املمتل���كات واألم���وال التي مت‬ ‫االس���تيالء عليه���ا بعد حرب ‪ ،1994‬س���واء‬ ‫كان���ت خاص���ة باألف���راد أو األح���زاب أو‬ ‫النقابات أو الدولة‪ ،‬ووقف إجراءات البسط‬ ‫واالس���تيالء عل���ى األراض���ي‪ ،‬واس���تعادة‬ ‫م���ا ص���رف منها ب���دون وجه ح���ق‪ ،‬وإعطاء‬ ‫األولوية في االنتفاع من األراضي بها ألبناء‬ ‫احملافظات اجلنوبية‪.‬‬ ‫‪ -5‬محاكم���ة الفاس���دين املتورط�ي�ن في‬

‫حل الق�ضية اجلنوبية على ر�أ�س مطالب الثورة‬ ‫ال ت���زال القضية اجلنوبي���ة حاضرة في‬ ‫مقدمة مطال���ب الثوار حيث أحيا ش���باب‬ ‫الث���ورة اجلمعة املاضية ف���ي ‪ 18‬محافظة‬ ‫«جمعة القضية اجلنوبية قضيتنا»‪ .‬وقبلها‬ ‫كان الث���وار قد أحيوا في عموم الس���احات‬ ‫باحملافظات «جمعة الوفاء للجنوب»‪.‬‬ ‫وحلساسية القضية اجلنوبية وحجمها‬ ‫فقد تصدر حلها مطالب املرحلة االنتقالية‬ ‫الت���ي أعلنته���ا اللجن���ة التنظيمي���ة لث���ورة‬ ‫الشباب الس���لمية العام املاضي حيث نص‬ ‫البند اخلامس من مطالب املرحلة القادمة‬ ‫على إدارة حوار وطني ش���فاف يشمل كافة‬ ‫التكوينات ويناقش كافة امللفات والقضايا‬ ‫الهام���ة وف���ي مقدمتها القضي���ة اجلنوبية‬ ‫وقضية صعدة وحلهما حال عادال‪.‬‬

‫وف���ي ابري���ل املاض���ي أعلن���ت اللجن���ة‬ ‫التنظيمي���ة للث���ورة الش���بابية الش���عبية‬ ‫السلمية عن «مصفوفة التهيئة» للمشاركة‬ ‫في احل���وار الوطن���ي وح���ددت ‪ 20‬مطلبا‬ ‫للمش���اركة ف���ي احل���وار الوطن���ي وف���ي‬ ‫مقدمته���ا إطالق املعتقل�ي�ن واخملفيني من‬ ‫ش���باب الثورة وعلى ذمةِ احلراك اجلنوبي‬ ‫وأحداث صعدة وجميع س���جناء الرأي من‬ ‫عس���كريني ومدنيني وإنش���اء هيئة وطنية‬ ‫مستقلة لرعاية أس���ر الشهداء وتعويضهم‬ ‫تعويض���اً ع���ادالً يتناس���ب م���ع تضحياتهم‬ ‫الكبيرة ومنح منزل ألسرة كل شهيد‪.‬‬ ‫باإلضاف���ة إل���ى ذل���ك ب���رزت خ�ل�ال‬ ‫الفترة املاضية دعوات أن يش���مل االهتمام‬ ‫بالش���هداء واجلرحى الذين س���قطوا منذ‬

‫با�ستثناء ف�صيل البي�ض‪ ..‬ف�صائل‬ ‫احلراك فـي احلوار الوطني‬ ‫وفيما تواصل القوى السياس���ية وجلن���ة االتصال محاوالتها مع‬ ‫قيادات وفصائل احلراك للمش���اركة في احلوار الوطني وذلك من‬ ‫خ�ل�ال طرح مقترحات ورؤى حل���ل القضية اجلنوبية تذهب بعض‬ ‫التوقعات إلى أن االنقس���امات بني فصائل احلراك اجلنوبي حول‬ ‫املش���اركة في احلوار قد تش���كل تعقيدات جدي���دة في مهمة جلنة‬ ‫االتصال الرئاسية كما يس���عى دبلوماسيون غربيون إلشراك أكبر‬ ‫ق���در من األطراف السياس���ية اليمنية في مؤمت���ر احلوار الوطني‬ ‫الذي يجري خالل أشهر وفقاً للمبادرة اخلليجية‪.‬‬ ‫وكش���فت مصادر سياس���ية األس���بوع قب���ل املاض���ي أن فصائل‬ ‫احلراك اجلنوبي أبدت موافقتها على املشاركة في مؤمتر احلوار‬ ‫الوطني الش���امل عدا الفصيل الذي يتزعمه نائب الرئيس السابق‬ ‫علي س���الم البيض وان الرئيس الس���ابق علي ناصر محمد‪ ،‬ومعه‬ ‫رئي���س ال���وزراء الس���ابق حي���در العطاس وآخ���رون التق���وا بلجنة‬ ‫االتص���ال الرئاس���ية في القاه���رة‪ ،‬وأن اللق���اء كان إيجابي���اً‪ ،‬وأن‬ ‫القائدين البارزين أبديا املوافقة على املش���اركة في مؤمتر احلوار‬ ‫الوطني الذي سيتم حتت رعاية دولية وإقليمية من مجلس التعاون‬ ‫اخلليجي‪<.‬‬ ‫العب���ث بأراض���ي وعقارات وم���وارد الدولة‬ ‫واملال الع���ام‪ ،‬واملمتل���كات التعاونية‪ ،‬والبدء‬ ‫بكب���ار الفاس���دين املس���ؤولني ع���ن نه���ب‬ ‫اجلنوب‪ ،‬واستعادة كل ما مت نهبه‪.‬‬ ‫‪ -6‬إع���ادة الفالح�ي�ن الذي���ن تض���رروا‬ ‫بطرده���م م���ن أراض���ي االنتف���اع وفق���دوا‬ ‫حيازته���م لألراض���ي ف���ي اجلن���وب ج���راء‬ ‫احل���رب وتداعياتها الالحق���ة‪ ،‬إلى منازلهم‬ ‫وأرضيهم‪.‬‬ ‫‪ -7‬معامل���ة كاف���ة ضحايا ح���رب ‪1994‬‬ ‫كشهداء‪ ،‬ومعاملة اجلرحى وأسرهم‪ ،‬وأسر‬ ‫الشهداء بالتساوي في الرعاية واحلقوق‪.‬‬ ‫‪ -8‬التواصل مع أطراف النضال السلمي‬

‫بدايتها باعتبارهم ش���هداء للثورة الشعبية‬ ‫الس���لمية كون االحتجاجات الس���لمية في‬ ‫احملافظات اجلنوبي���ة مهدت الطريق أمام‬ ‫ما ج���رى ويجري حالي���ا من تغيي���ر وثورة‬ ‫ش���بابية ش���عبية س���لمية بنف���س الطريقة‬ ‫واألسلوب وعملت على نشر ثقافة النضال‬ ‫الس���لمي لني���ل احلق���وق بط���رق س���لمية‬ ‫حضارية راقية وقدمت املئات من الشهداء‬ ‫واجلرحى في مس���يرتها االحتجاجية التي‬ ‫أعطت ثمارها‪ ،‬وكان���ت تلك االحتجاجات‬ ‫مبثابة اللبنة األولى لثورة الشباب السلمية‬ ‫التي عشناها ونعيش���ها اليوم والتي توحد‬ ‫حت���ت رايتها أبن���اء احملافظ���ات اجلنوبية‬ ‫والشمالية على حد سواء‪<.‬‬

‫امل�شرتك يوافق مبدئيا على النقاط‬ ‫الـ‪ 12‬ويعكف على «�إ�صالح امل�سار»‬ ‫ق���ال رئي���س الدائ���رة‬ ‫للح���زب‬ ‫السياس���ية‬ ‫االش���تراكي الدكتور محمد‬ ‫صالح القباطي إن املشترك‬ ‫تبن���ى النق���اط الت���ي قدمها‬ ‫االش���تراكي إل���ى الرئي���س‬ ‫ه���ادي واحلكوم���ة بش���أن‬ ‫العم���ل عل���ى ح���ل القضي���ة‬ ‫اجلنوبية وتهيئة احلوار‪.‬‬ ‫ونق���ل موقع االش���تراكي‬ ‫ن���ت ع���ن القباط���ي قوله إن‬ ‫املش���ترك أقر ف���ي اجتماعه‬ ‫اخلميس املاض���ي باملوافقة‬ ‫املبدئية على النقاط الـ(‪)12‬‬ ‫الت���ي قدمه���ا االش���تراكي‬ ‫بشأن حلول جذرية للقضية‬ ‫اجلنوبية‪.‬‬ ‫وأشار إلى أن أمناء عموم‬

‫للحراك اجلنوب���ي‪ ،‬وكذا القيادات املوجودة‬ ‫في اخلارج‪ ،‬ودعوتها للمش���اركة في احلوار‬ ‫الوطني‪.‬‬ ‫‪ -9‬إلغ����اء ثقاف����ة متجيد احل����روب األهلية‬ ‫والدع����وة إلى الث����أر واالنتقام السياس����ي في‬ ‫مناهج التعليم‪ ،‬ومنابر اإلعالم والثقافة‪ ،‬وإزالة‬ ‫مظاه����ر الغنب واالنتق����اص واإلقصاء املوجهة‬ ‫ضد الت����راث الثقاف����ي والفن����ي واالجتماعي‪،‬‬ ‫ورد االعتبار للتاريخ السياسي للجنوب‪ ،‬الذي‬ ‫تعرض للطمس واإللغاء بعد حرب ‪.1994‬‬ ‫‪ -10‬توجيه اعتذار رسمي ألبناء اجلنوب‬ ‫ملا حلق بهم م���ن أضرار جراء حرب ‪،1994‬‬ ‫وملا نالهم من قهر ومعاناة جراء السياس���ات‬

‫أح���زاب املش���ترك يبحث���ون‬ ‫حالي���اً عل���ى إضاف���ة نقاط‬ ‫أخ���رى «تصب ف���ي إصالح‬ ‫املسار»‪.‬‬ ‫وأض����اف «إن قي����ادة‬ ‫املش����ترك بارك����ت مواق����ف‬ ‫االش����تراكي وأطروحات����ه‬ ‫املتعلق����ة بالتهيئ����ة للح����وار‬ ‫وبش����أن التمهيد للحل العادل‬ ‫للقضية اجلنوبي����ة‪ ،‬واآلليات‬ ‫اإلس����تراتيجية للتعاط����ي‬ ‫م����ع التعيين����ات ف����ي اجملالني‬ ‫املدني والعس����كري نوقش����ت‬ ‫بجدي����ة مب����ا يعط����ي األولوية‬ ‫للمقصيني السياس����يني سواءٌ‬ ‫أولئك الذين شملهم اإلقصاء‬ ‫بع����د حرب ‪94‬م وما بعدها أو‬ ‫في ضل الثورة السلمية»‪<.‬‬

‫التدميرية التي اتبعها النظام بعد احلرب‪.‬‬ ‫‪ -11‬اإلفراج الف���وري عن كافة املعتقلني‬ ‫السياس���يني عل���ى ذم���ة الث���ورة واحل���راك‬ ‫الس���لمي اجلنوب���ي‪ ،‬ووق���ف كاف���ة أش���كال‬ ‫القمع ضد الفعاليات السياس���ية والشعبية‬ ‫السلمية‪.‬‬ ‫‪ -12‬الس���ماح بإع���ادة إص���دار صحيفة‬ ‫«األي���ام»‪ ،‬وتعويضه���ا ع���ن األض���رار الت���ي‬ ‫حلق���ت بها وبهيئة حتريره���ا‪ ،‬ورفع احلظر‬ ‫ع���ن املواق���ع االلكتروني���ة اجلنوبي���ة بغض‬ ‫النظر عن طبيعة توجهاتها‪<.‬‬


‫‪253‬‬

‫‪ 1433/8/20‬املوافق ‪2012/7/10‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪7‬‬

‫تقريــــر‬

‫مذابح جماعية مل�سلمي بورما و�صمت دويل رهيب‬ ‫يتعرض المس��لمون في إقليم أراكان المس��لم في بورما للقتل‬ ‫والتش��ريد واالضطهاد‪ ،‬باإلضافة إلى تهجيرهم وتدمير‬ ‫منازله��م وممتلكاته��م ومس��اجدهم على ي��د الجماعة‬ ‫البوذي��ة الديني��ة المتطرفة‪ .‬وتق��ف الحكوم��ة البوذية‬ ‫موقف المتفرج من المذابح البش��عة التي تتصاعد يوما‬ ‫تل��و اآلخ��ر تج��اه األقليات المس��لمة في الب�لاد‪ ،‬حيث ال‬ ‫يمكن إحصاء عدد القتلى في الهجمات التي تعتبر األشد‬ ‫في تاريخ استهداف المسلمين في بورما‪.‬‬ ‫وتعي���د اجمل���ازر احلالي���ة الت���ي‬ ‫يتع��� َّرض له���ا مسلم���و أراك���ان‬ ‫األذه���ان إلى الع���ام ‪ ،1942‬عندما‬ ‫ق���ام البوذيون مبذبح���ة كبرى ضد‬ ‫مسلم���ي «أراك���ان» استشه���د فيها‬ ‫أكثر من مائة ألف مسلم‪ ،‬فيما سبق‬ ‫أن ج��� َرى تهجير نح���و ‪ 1.5‬مليون‬ ‫مسل���م م���ن أراضيه���م ب�ي�ن عامي‬ ‫‪ 1962‬و‪ 1991‬إلى بنجالديش‪.‬‬ ‫حد التصفية‬ ‫ولم يقف األمر عند ّ‬ ‫اجلسد ّية والتطهير العرقي‪ ،‬ولكن‬ ‫جتاوزه إل���ى اإلقص���اء السياسي‪،‬‬ ‫فعندما جرت االنتخاب���ات تَ َّم منح‬ ‫‪ 43‬مقع���دًا للبوذي�ي�ن و‪ 3‬مقاع���د‬ ‫للمسلم�ي�ن‪ ،‬فيم���ا ل���م تعت���رف‬ ‫السلطات ف���ي بورما التي يحكمها‬ ‫اجلي���ش بعرق ّي���ة سك���ان أراك���ان‬ ‫املسلم���ة رغ���م املطالب���ات الدول ّية‬ ‫املستم ّرة‪.‬‬ ‫ومن أشك���ال التطهي���ر العرقي‬ ‫ً‬ ‫أيضا ض���د مسلمي أراك���ان والتي‬ ‫ظه���رت أخي��� ًرا عندم���ا أعلن���ت‬ ‫احلكومة البورم ّية مطلع شهر يونيو‬ ‫الفائت أ َّنها ستمنح بطاقة املواطنة‬ ‫للعرقي���ة الروهنج ّي���ة املسلمة مِ َّما‬ ‫أغضب كثي ًرا م���ن البوذيني بسبب‬ ‫هذا اإلع�ل�ان؛ أل َّنه���م يدركون أنه‬

‫العثور على قتلى‬ ‫كانوا فـي معتقالت‬ ‫ال�سلطة‬ ‫وف���ي اتص���ال هاتفي م���ع «العربية‬ ‫نت» قال الناشط األركاني محمد نور‬ ‫الله حبيب إن «حال���ة من الذعر تدب‬ ‫في أرج���اء القرى املسلم���ة بعد تكرر‬ ‫عملي���ات االعتق���ال الواسع���ة ووجود‬ ‫ع���دد معتبر من اجلث���ث على ضفاف‬ ‫نه���ر (ن���اف) قتل ب���آالت ح���ادة وقد‬ ‫مت التع���رف على بع���ض القتلى جرى‬ ‫اعتقاله���م من قبل السلطات البورمية‬ ‫في وقت سابق»‪.‬‬ ‫وكشف حبيب أنه مت وضع أسالك‬ ‫شائك���ة عل���ى مداخ���ل بع���ض القرى‬ ‫بينم���ا مت ترك جه���ة النه���ر مفتوحة‪،‬‬ ‫في محاولة لدف���ع املسلمني إلى عبور‬ ‫البحر باجتاه بنغالديش‪.‬‬ ‫من جانبه دعا األمني العام ملنظمة‬

‫سيؤث���ر في حج���م انتشار اإلسالم‬ ‫َّ‬ ‫فخطط���وا إلحداث‬ ‫ف���ي املنطق���ة‪،‬‬ ‫الفوضى‪ ،‬وهاج���م البوذيون حافل ًة‬ ‫تق ّل عش���رة علماء مسلم�ي�ن كانوا‬ ‫عائدي���ن من أداء العم���رة‪ ،‬وشارك‬ ‫ف���ي تل���ك املذبح���ة أكثر م���ن ‪450‬‬ ‫بوذ ًّي���ا‪ ،‬تَ َّم ربط العلم���اء العشر من‬ ‫أيديه���م وأرجله���م وانه���ال عليهم‬ ‫البوذي���ون ضر ًب���ا بالعص���ي حتَّ���ى‬ ‫استشهدوا‪ ،‬وب ّررت السلطات هذا‬ ‫العم���ل القمع���ي للبوذي�ي�ن «الذين‬ ‫قام���وا بتلك األفع���ال بأ َّن���ه انتقام‬ ‫لشرفه���م بعد أن ق���ام شاب مسلم‬ ‫باغتصاب فتاة بوذ ّية وقتلها»‪.‬‬ ‫ول���م تكت���ف احلكوم���ة به���ذا‬ ‫التبري���ر‪ ،‬ولكنَّه���ا قام���ت بتوقيف‬ ‫أربع���ة مسلم�ي�ن بحج���ة االشتباه‬ ‫ف���ي تورطه���م ف���ي قضي���ة الفتاة‪،‬‬ ‫فيم���ا تركت نح���و ‪ 450‬قات ً‬ ‫ال بدون‬ ‫عقاب‪.‬‬ ‫وع�ل�او ًة عل���ى هذا كل���ه‪ ،‬وعقب‬ ‫إح���دى صل���وات اجلمع���ة‪ ،‬أحاط‬ ‫اجليش باملساج���د حتس ًبا خلروج‬ ‫مظاه���رات بع���د الص�ل�اة‪ ،‬وق���ام‬ ‫مبن���ع املسلمني من اخل���روج دفع ًة‬ ‫واحد ًة‪ ،‬وف���ي تلك اللحظ���ة وأثناء‬ ‫خروج املسلمني م���ن الصالة ألقَى‬

‫البوذيون احلجارة عليهم واندلعت‬ ‫اشتباك���ات قو َّية‪ ،‬فف���رض اجليش‬ ‫حظ���ر التج���ول عل���ى املسلم�ي�ن‪،‬‬ ‫وت���رك البوذيني يعيثون في األرض‬ ‫فسا ًدا‪ ،‬ويهاجمون األحياء املسلمة‬ ‫بالسي���وف والعص���ي والسكاك�ي�ن‪،‬‬ ‫ويح ّرق���ون املن���ازل ويقتل���ون م���ن‬

‫التع���اون اإلسالم���ي‪ ،‬أكم���ل الدي���ن‬ ‫إحسان أوغل���و‪ ،‬السياسي���ة البورمية‬ ‫أون���غ سان سو ك���ي رئيس���ة اجلمعية‬ ‫الوطني���ة للدميقراطية ف���ي ميامنار‪،‬‬ ‫واحلائزة عل���ى جائزة نوب���ل للسالم‪،‬‬ ‫ألن تلعب دوراً إيجابياً في إنهاء العنف‬ ‫ضد األقلية املسلمة التي تشهده والية‬ ‫آراكان في ميامنار (بورما سابقا)‪.‬‬ ‫وأع���رب إحسان أوغل���و عن عميق‬ ‫قلقه إزاء العنف املتواصل ضد حقوق‬ ‫الروهينج���ا املسلم�ي�ن ف���ي ميامنار‪،‬‬ ‫حي���ث قتل وج���رح وش���رد اآلالف من‬ ‫أبناء ه���ذه األقلية إل���ى داخل وخارج‬ ‫ميامنار‪ ،‬مش���ددا على موقف منظمة‬ ‫التعاون اإلسالمي الثابت في متابعتها‬ ‫لقضية الروهينجا‪.‬‬ ‫وأك���د األم�ي�ن الع���ام للتع���اون‬ ‫اإلسالمي في رسالته لسو كي موقف‬ ‫املنظمة الثابت كذلك من التعاون معها‬ ‫ومع حكومة ميامنار في هذا الصدد‪،‬‬ ‫مضمن���ا رسالته دعوة إل���ى (سو كي)‬

‫فيها أم���ام أعني قوات األمن وأمام‬ ‫صمت العالم‪.‬‬ ‫والواق���ع أن هن���اك أكثر من ‪10‬‬ ‫ماليني مسلم في أراكان يتع َّرضون‬ ‫لعمل ّي���ة إب���ادة ممنهج���ة‪ ،‬إذ يت��� ّم‬ ‫اغتصاب نسائه���م وقتل أطفالهم‪،‬‬ ‫وتعريضه���م للتشريد واالضطهاد‪،‬‬

‫لزيارة مقر األمان���ة العامة لـ(التعاون‬ ‫اإلسالمي) في جدة من أجل التباحث‬ ‫في هذه املسألة‪.‬‬ ‫يأتي هذا في وقت توالت فيه بيانات‬ ‫االستنك���ار في العالم اإلسالمي فبعد‬ ‫استنك���ار مفتي مصر وشي���خ األزهر‬ ‫وعلماء دين من اخلليج العربي طالبت‬ ‫رابطة علماء فلسطني كافة املنظمات‬ ‫واملؤسس���ات احلقوقي���ة ف���ي العال���م‬ ‫مبناصرة املسلم�ي�ن وإيقاف حمامات‬ ‫الدماء في بورما وغيرها‪.‬‬ ‫واستنك���رت الرابطة ف���ي بيان لها‬ ‫تل���ك املذابح بحق املسلمني في بورما؛‬ ‫حيث طالب���ت احلكوم���ات والشعوب‬ ‫العربي���ة واإلسالمي���ة واملنظم���ات‬ ‫الدولية واحلقوقية في العالم بالعمل‬ ‫عل���ى نص���رة املسلم�ي�ن املضطهدين‬ ‫املعذب�ي�ن ف���ي بورم���ا ودع���ت كاف���ة‬ ‫املنظم���ات اإلنساني���ة إل���ى تقدمي كل‬ ‫أشكال الدعم إلنقاذهم من بني أنياب‬ ‫البوذيني‪<.‬‬

‫باإلضاف���ة إلى تهجيره���م وتدمير‬ ‫من���ازل أسره���م وممتلكاته���م‬ ‫ومساجده���م‪ ،‬وتق���وم به���ذا كل���ه‬ ‫وتشرف عليه جماع���ة بوذ ّية دين ّية‬ ‫متطرفة تدع���ى «املاغ»‪ ،‬في الوقت‬ ‫الذي تقف فيه احلكومة واحملكمة‬ ‫البوذ ّية موق���ف املتف ِّرج من املذابح‬

‫البشع���ة الت���ي تتصاع���د يو ًما بعد‬ ‫اآلخ���ر جتاه األقلي���ات املسلمة في‬ ‫ْ‬ ‫يتحرك لها العالم‬ ‫البالد‪ ،‬والتي لم‬ ‫يدع���ي املدن ّي���ة واحلضارة‬ ‫ال���ذي َّ‬ ‫والدف���اع ع���ن األقلي���ات‪ ،‬ولكنه���م‬ ‫األقلي���ات الت���ي يقصره���ا الغرب‬ ‫فق���ط عل���ى النصا َرى فق���ط‪ ،‬دون‬ ‫ميت���د ذلك بحال إل���ى األقليات‬ ‫أن‬ ‫َّ‬ ‫املسلمة األخرى في دول العالم‪.‬‬ ‫ويع���رف أن دولة بورما «ميامنار‬ ‫حال ًي���ا» تقع في اجلن���وب الشرقي‬ ‫لق���ارة آسيا‪ ،‬ويح ّده���ا من الشمال‬ ‫الصني‪ ،‬ومن اجلنوب خليج البنغال‬ ‫وتايالن���د‪ ،‬وم���ن الش���رق الص�ي�ن‬ ‫والووس وتايالن���د‪ ،‬وم���ن الغ���رب‬ ‫خليج البنغال والهند وبنجالديش‪،‬‬ ‫ويق���ع إقلي���م أراكان ف���ي اجلنوب‬ ‫الغرب���ي لبورما عل���ى ساحل خليج‬ ‫البنغ���ال والشري���ط احل���دودي مع‬ ‫بنجالديش‪.‬‬ ‫ويبلغ عدد سكان بورما أكثر من‬ ‫‪ 50‬مليون نسم���ة‪ ،‬فيما مي ّثل نسبة‬ ‫املسلم�ي�ن نح���و ‪ %15‬م���ن مجموع‬ ‫السك���ان نصفهم ف���ي إقليم أراكان‬ ‫ذي األغلبي���ة املسلم���ة حيث تصل‬ ‫نسب���ة املسلمني فيه إل���ى أكثر من‬ ‫‪ %70‬والباق���ون م���ن البوذيني املاغ‬ ‫وطوائف أخرى‪.‬‬ ‫ويذك���ر املؤرخ���ون أنَّ اإلس�ل�ام‬ ‫وصل إلى أراكان في عهد «اخلليفة‬ ‫العباس���ي» ه���ارون الرشي���د ف���ي‬ ‫القرن السابع املي�ل�ادي عن طريق‬ ‫جتار العرب‪ ،‬حت���ى أصبحت دولة‬ ‫مستقل���ة حكمها ‪ 48‬مل ًك���ا مسل ًما‬ ‫على التوالي‪ ،‬وذلك ألكثر من ثالثة‬ ‫ق���رون ونص���ف الق���رن‪ ،‬أي ما بني‬ ‫عامي ‪1430‬م‪.1784 -‬‬


‫‪253‬‬

‫‪ 1433/8/20‬املوافق ‪2012/7/10‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪8‬‬

‫تقريــــر‬

‫تصاعدت األسبوع الماضي حرب البيانات بين أطراف التسوية لدرجة فاقمت مخاوف العودة إلى المربع القديم‪ ،‬وليس جديدا‬ ‫ما تضمنته تلك البيانات من اتهامات متبادلة‪ ،‬الجديد هو االصطفاف وراء التحذيرات التي تالحقت بصورة الفتة‪...‬‬

‫مت�أخرات املرحلة الأوىل والثانية‪..‬‬

‫هل حتتاج �إىل عامني �إ�ضافيني؟!‬

‫أم��ور كثيرة ال ت��زال تتجاذبها‬ ‫األطراف الموقعة على المبادرة‬ ‫الخليجية وآليتها التنفيذية‬ ‫بدت معها مهددات ‪-‬تتسع مع‬ ‫مرور الوقت‪ -‬لفشل التسوية‬ ‫السياسية ف��ي ظ��ل تصلب‬ ‫بعض األطراف وعدم وفائها‬ ‫ببعض ال��ب��ن��ود وتأخيرها‬ ‫بعض الخطوات واإلج��راءات‬ ‫التي فرضتها المبادرة‪.‬‬

‫أحمد شبــح‬ ‫مقابل ذلك بدت تصريحات من أطراف‬ ‫فاعل���ة في العملي���ة السياسية تتحدث عن‬ ‫اجت���زاء في تنفيذ املب���ادرة وتعطيل لبعض‬ ‫بنودها‪.‬‬ ‫تلك التصريحات تزيد من إدراك بعض‬ ‫األطراف بخطأ قبولها التسوية مع تالحق‬ ‫وتعم���ق خسائره���ا مقابل استق���واء طرف‬ ‫أو أط���راف باملب���ادرة باعتبارها حتقق لها‬ ‫مصاحله���ا الذاتي���ة أو تع���زز له���ا مصالح‬ ‫سابقة‪.‬‬ ‫وتصاع���دت األسب���وع املاض���ي ح���رب‬ ‫البيان���ات ب�ي�ن أط���راف التسوي���ة لدرجة‬ ‫فاقمت مخ���اوف العودة إلى املربع القدمي‪،‬‬ ‫وليس جديدا ما تضمنته تلك البيانات من‬ ‫اتهامات متبادلة‪ ،‬اجلديد هو االصطفاف‬ ‫وراء التحذي���رات الت���ي تالحق���ت بصورة‬ ‫الفتة‪.‬‬ ‫ولع���ل التحذي���ر األب���رز ه���و ذاك الذي‬ ‫ورد ف���ي بيان���ي اجملل���س الوطن���ي لق���وى‬ ‫الثورة واحلزب االشتراك���ي اليمني‪ .‬وتلك‬ ‫التصريح���ات الت���ي سب���ق وأطلقها األمني‬ ‫الع���ام للحزب االشتراكي اليمني د‪ .‬ياسني‬ ‫سعي���د نعم���ان التي ق���ال فيه���ا إن العملية‬ ‫السياسية تسير نحو «أفق مسدود»‪.‬‬ ‫وف���ي لق���اء جمع���ه باملبع���وث األمم���ي‬ ‫اخلاص إلى اليمن جم���ال بن عمر‪ ،‬األحد‬ ‫قبل املاضي‪ ،‬عبر ياس�ي�ن عن قلق احلزب‬ ‫االشتراك���ي من ما وصفه���ا باخملاطر التي‬ ‫تهدد سي���ر واستمرارية العملية السياسية‬ ‫في اليمن محذرا من أن تقود هذه اخملاطر‬ ‫العملي���ة السياسي���ة إل���ى أف���ق مس���دود‪.‬‬ ‫ووص���ف املرحل���ة الراهن���ة التي مت���ر بها‬ ‫البالد باخلطيرة‪.‬‬ ‫تصري���ح نعمان وم���ا حلقه م���ن بيانات‬ ‫ومواق���ف ج���اء ترجم���ة للن���ار الت���ي كانت‬ ‫تتق���د حتت رماد «املب���ادرة» وجتذر إدراك‬ ‫بعض القوى ب���أن املبادرة لم تعد تسير في‬ ‫طريقها الصحيح‪.‬‬ ‫وكانت القرارات األخيرة التي أصدرها‬ ‫الرئي���س االنتقال���ي مبثاب���ة القش���ة التي‬ ‫قصمت ظه���ر عملية الوفاق وقد مت النظر‬ ‫إليه���ا باعتبارها تتنافى م���ع عملية الوفاق‬ ‫وال تخ���دم التسوي���ة وحتضي���رات احلوار‬ ‫الوطني املتأخر‪.‬‬ ‫ول���م يك���ن ح���زب التجم���ع اليمن���ي‬ ‫لإلص�ل�اح ببعي���د ع���ن ه���ذا الغلي���ان في‬ ‫مرج���ل اللقاء املشت���رك‪ .‬ذل���ك الغليان لم‬ ‫مين���ع ح���زب اإلص�ل�اح املتمس���ك بالزهد‬ ‫الزائد واالنشغال بالتصدي لتهم اإلقصاء‬ ‫واالستح���واذ ووسائل التحيي���د والتعطيل‪،‬‬ ‫لم مينعه من اجملاه���رة باكتوائه بانحراف‬ ‫العملي���ة ع���ن صراطها املرس���وم واملكتوب‬ ‫بالبن���ط العري���ض ف���ي اآللي���ة التنفيذي���ة‬ ‫للمب���ادرة الت���ي ق���د يك���ون اإلص�ل�اح هو‬ ‫اخلاس���ر األكب���ر ف���ي التوقي���ع عليها وفق‬ ‫معايي���ر الص���راع اجل���اري عل���ى مكاسب‬ ‫العملي���ة وتساب���ق القوى واألط���راف على‬

‫جن���ي األرب���اح وإلقاء اخلسائ���ر في ملعب‬ ‫األطراف األخرى‪.‬‬ ‫األمني العام حلزب اإلصالح عبدالوهاب‬ ‫اآلنس���ي قال خ�ل�ال لق���اء جم���ع اجمللس‬ ‫الوطن���ي لق���وى الثورة والرئي���س هادي إن‬ ‫إدارة الدول���ة ال بد أن تسي���ر وفق مشروع‬ ‫الشراك���ة الوطني���ة وأن تك���ون الق���رارات‬ ‫املتخذة في إطار هذه الشراكة‪.‬‬ ‫أم�ي�ن ع���ام التنظيم الوح���دوي الشعبي‬ ‫الناص���ري سلط���ان العتوان���ي‪ ,‬ه���و اآلخر‬ ‫جدد رفضه لإلقص���اء والتهميش‪ ،‬مشدداً‬ ‫على ض���رورة حتري���ك العملي���ة االنتقالية‬ ‫بوتيرة أسرع‪.‬‬ ‫كم���ا طال���ب اجملل���س الوطن���ي لق���وى‬ ‫الث���ورة السلمي���ة بالش���روع ف���ي استكمال‬ ‫تطبيق إج���راءات التوافق الوطني على كل‬ ‫أجه���زة ومؤسس���ات الدولة مب���ا في ذلك‬ ‫على مستوى مجلس الن���واب واحملافظات‬ ‫والسلك الدبلوماسي وغيرها‪.‬‬ ‫ودعا اجمللس إلى اإلسراع بتشكيل جلنة‬ ‫تفسي���ر املبادرة وآليته���ا التنفيذية استناداً‬ ‫إلى الفقرة (‪ )25‬م���ن اآللية التنفيذية ملنع‬ ‫م���ا وصفه���ا باالجته���ادات اخلاطئة خارج‬ ‫االتفاق وتطبيق ما اتفق عليه فقط‪.‬‬ ‫وقد بدأت مظاهر تأخير عملية التسوية‬ ‫منذ وقت مبكر من خالل تأخر صدور قرار‬ ‫بتشكيل جلنة الشئ���ون العسكرية وحتقيق‬ ‫األمن واالستقرار التي خضعت لتفاوضات‬ ‫طويلة قبل أن تعلن متأخرة‪.‬‬ ‫وبناء عل���ى نصوص آلية املبادرة قسمت‬ ‫عملي���ة التسوي���ة ملرحلت�ي�ن انتقاليت�ي�ن‪:‬‬ ‫تب���دأ املرحلة األول���ى مع بدء نف���اذ اآللية‬ ‫وتنتهي م���ع تنصيب الرئي���س عقب إجراء‬ ‫االنتخاب���ات الرئاسي���ة املبك���رة‪ .‬وه���ذه‬ ‫املرحلة ق���د انتهت في اخلامس والعشرين‬ ‫من فبراير املنصرم‪.‬‬ ‫فيم���ا تب���دأ املرحل���ة الثاني���ة ومدته���ا‬ ‫عامان مع تنصيب الرئيس بعد االنتخابات‬ ‫الرئاسية املبكرة وتنتهي بإجراء االنتخابات‬ ‫العام���ة وفق���اً للدستور اجلدي���د وتنصيب‬ ‫رئيس اجلمهورية اجلديد‪.‬‬

‫املرحلة االنتقالية الأوىل‬

‫وبالع���ودة إلى نصوص اآللي���ة التنفيذية‬ ‫للمب���ادرة فق���د نص���ت الفق���رة (ب) م���ن‬ ‫البن���د العاش���ر عل���ى أن يك���ون املرشحون‬ ‫لعضوي���ة حكومة الوفاق «على درجة عالية‬ ‫م���ن النزاه���ة وااللت���زام بحق���وق اإلنسان‬ ‫والقان���ون اإلنسان���ي الدول���ي»‪ .‬وش���اب‬ ‫تنفي���ذ ه���ذه الفقرة الكثير م���ن اخملالفات‬ ‫حيث ن���ال عضوية احلكوم���ة أشخاص ال‬ ‫تنطب���ق عليهم هذه املعايي���ر ويتهم بعضهم‬ ‫باملشارك���ة في االنتهاك���ات واجلرائم التي‬ ‫ارتكبت بحق املدنيني خالل فعاليات الثورة‬ ‫السلمي���ة وقبلها فعاليات احلراك السلمي‬ ‫في احملافظات اجلنوبية‪.‬‬ ‫فيما تنص الفقرة (ث‌) من البند الثالث‬ ‫عشر عل���ى أن تصدر احلكوم���ة «تعليمات‬ ‫قانوني���ة وإداري���ة مح���ددة إل���ى النياب���ة‬ ‫العامة ودوائر الشرط���ة والسجون واألمن‬ ‫للتصرف وفقاً للقان���ون واملعايير الدولية‪،‬‬ ‫وإطالق سراح الذين احتجزوا بصفة غير‬ ‫قانونية»‪ ..‬ويعت���ري هذه الفقرة الكثير من‬ ‫اخملالفات‪.‬‬ ‫ويكفي لالست���دالل على ع���دم االلتزام‬ ‫به���ذا الن���ص مب���ا قال���ه املبع���وث األممي‬ ‫اخلاص إلى اليم���ن جمال بن عمر (األحد‬ ‫املاضي) إن على احلكومة أن تقوم باإلفراج‬ ‫عن املعتقلني‪ .‬وقال إن لديه أسماء املعتقلني‬ ‫وأماك���ن اعتقالهم وأنه يب���ذل جهودا على‬ ‫ك���ل املستوي���ات حل���ل مشكلتهم‪ .‬م���ا يعني‬

‫أن ع���ددا كبيرا م���ن املعتقلني واخملتطفني‬ ‫واخملفي�ي�ن ال يزالون خل���ف القضبان رغم‬ ‫التوجيه���ات املتك���ررة من حكوم���ة الوفاق‬ ‫ومن جلنة الشئون العسكرية وحفظ األمن‬ ‫واالستقرار‪.‬‬ ‫وتفرض اآللية ف���ي الفقرة (أ‌) من البند‬ ‫(‪ )13‬عل���ى احلكوم���ة «اتخ���اذ اخلط���وات‬ ‫الالزمة بالتشاور مع سائر اجلهات املعنية‬ ‫األخرى لضمان وقف جميع أشكال العنف‬ ‫وانتهاكات القانون اإلنساني»‪.‬‬ ‫وتفرض الفقرة (ت‌) من البند (‪ )15‬على‬ ‫الرئي���س التوافق���ي واحلكوم���ة االنتقالية‬ ‫«ضم���ان أداء امله���ام احلكومي���ة على نحو‬ ‫منظ���م مبا فيها اإلدارة احمللية وفقاً ملبادئ‬ ‫احلك���م الرشي���د وسيادة القان���ون وحقوق‬ ‫اإلنسان والشفافية واملساءلة»‪.‬‬ ‫وهذه الفقرة تعيدنا إلى ما ورد في بيان‬ ‫احلزب االشتراك���ي اليمني الذي عبر فيه‬ ‫عن استيائه «البالغ» من األسلوب الذي يتم‬ ‫مبوجبه التعامل مع التعيينات في الوظائف‬ ‫العسكري���ة واملدنية التي مت���ت حتى اآلن‪.‬‬ ‫وقال إن أق���ل ما ميكن أن توصف به بعض‬ ‫هذه التعيين���ات أنه���ا «انتقائية وال جتسد‬ ‫سياس���ة واضحة يعتد بها ف���ي بناء احلكم‬ ‫الرشيد التي نصت علي���ه اتفاقية التوافق‬ ‫السياس���ي املتمثلة في املب���ادرة اخلليجية‬ ‫وآليته���ا التنفيذي���ة املزمن���ة‪ ،‬والق���رارات‬ ‫الصادرة عن مجلس األم���ن الدولي بشأن‬ ‫اليمن» ‪-‬بحسب البيان‪.‬‬ ‫فيم���ا كان قيادي في احلزب االشتراكي‬ ‫عبر عن االستياء م���ن التعيينات الرئاسية‬ ‫واحلكومية وقال إنه���ا «ال تعبر عن شراكة‬ ‫حقيقية‪ ،‬وتفسد احلياة السياسية والتوافق‬ ‫الوطن���ي وال تهيئ مناخ���ات مناسبة حلوار‬ ‫وطني حقيقي»‪.‬‬ ‫وف���ي حديثه���ا عن صالحي���ات الرئيس‬ ‫واحلكوم���ة نص���ت الفق���رة (ث‌) عل���ى‪:‬‬ ‫«املوافق���ة على ميزاني���ة مؤقتة واإلشراف‬ ‫عل���ى إدارة جمي���ع جوان���ب مالي���ة الدولة‬ ‫وضمان الشفافية واملساءلة الكاملتني»‪.‬‬ ‫وش���رط ضم���ان الشفافي���ة واملسائل���ة‬ ‫يعي���د إلى األذهان التجاذب���ات املمتدة بني‬ ‫الرئاس���ة واحلكوم���ة وباألخص م���ع وزارة‬ ‫املالي���ة حول عدد م���ن القضايا م���ن بينها‬ ‫اعتمادات املشائخ ونظام اإلعاشة املعتمدة‬ ‫من رئاسة اجلمهورية‪.‬‬

‫اللجنة الع�سكرية‬

‫وتضمن���ت املرحل���ة االنتقالي���ة األول���ى‬ ‫تشكي���ل جلنة الشئ���ون العسكرية وحتقيق‬ ‫األم���ن واالستقرار الت���ي نصت اآللية على‬ ‫أن تق���وم بإنه���اء االنقس���ام ف���ي الق���وات‬ ‫املسلح���ة ومعاجل���ة أسباب���ه‪ ،‬وع���ودة‬ ‫الق���وات املسلحة وغيره���ا من التشكيالت‬ ‫العسكرية إل���ى معسكراتها وإنهاء املظاهر‬ ‫املسلحة ف���ي العاصمة صنعاء وغيرها من‬ ‫امل���دن‪ ،‬وإخالء العاصم���ة وباقي املدن من‬ ‫املليشي���ات واجملموع���ات املسلح���ة وغير‬ ‫النظامي���ة وإزال���ة حواجز الط���رق ونقاط‬ ‫التفتيش والتحصينات املستحدثة في كافة‬ ‫احملافظات‪.‬‬ ‫ورغم انتهاء املرحلة االنتقالية األولى إال‬ ‫أن اللجن���ة العسكرية تعت���رف بعدم وفائها‬ ‫مبهامه���ا‪ ،‬وال تزال حواج���ز الطرق ونقاط‬ ‫التفتيش ف���ي كثير من الشوارع واخلطوط‬ ‫وال ت���زال بع���ض الق���وات تتمرك���ز ف���ي‬ ‫املواق���ع املستحدثة‪ .‬فيما ال ت���زال مشكلة‬ ‫العسكري�ي�ن املنضم�ي�ن للث���ورة الشعبي���ة‬ ‫عالق���ة ولم يتم ص���رف رواتبه���م املوقوفة‬ ‫وحل مشكلته���م باستثناء صدور توجيهات‬ ‫بإعادتهم إلى وحداتهم‪.‬‬

‫جلنة التف�سري‬

‫ووضعت اآللي���ة التنفيذية من بني مهام‬ ‫املرحل���ة االنتقالي���ة األول���ى تشكي���ل جلنة‬ ‫التفسي���ر ف���ي غضون ‪ 15‬يوم���ا من دخول‬ ‫املب���ادرة وآلي���ة تنفيذها حي���ز التنفيذ‪ ،‬أي‬ ‫بع���د ‪ 15‬يوما م���ن توقيع املب���ادرة في (‪23‬‬ ‫نوفمبر ‪.)2011‬‬ ‫ه���ذه اللجن���ة الت���ي تعتب���ر مرجعي���ة‬ ‫للطرف�ي�ن حل���ل أي خ�ل�اف ف���ي تفسي���ر‬ ‫املبادرة اخلليجية واآللي���ة لم يتم تشكيلها‬ ‫حتى اليوم‪.‬‬ ‫وك���ان األم�ي�ن الع���ام حل���زب اإلصالح‬ ‫عبدالوهاب اآلنسي وهو أحد املستشارين‬ ‫السياسي�ي�ن للرئي���س هادي دع���ا (األحد‬ ‫قبل املاض���ي) إلى تشكيل جلن���ة تفسيرية‬ ‫للمبادرة‪ ،‬كونه���ا املرجع الرئيسي ألطراف‬ ‫العملي���ة السياسي���ة ف���ي تنفي���ذ املب���ادرة‬ ‫وآليتها‪.‬‬

‫قانون العدالة االنتقالية‬

‫تعم���دت أط���راف موقعة عل���ى املبادرة‬ ‫عرقلة إقرار مجلس الوزراء لقانون العدالة‬ ‫االنتقالية مطلع يوليو املنصرم‪.‬‬ ‫وتصاعدت ح���دة اخلالفات بني طرفي‬ ‫حكوم���ة الوف���اق الوطن���ي ح���ول مش���روع‬ ‫القان���ون بعد رفض وزراء في حزب املؤمتر‬ ‫الشعب���ي الع���ام ملناقشة مش���روع القانون‪،‬‬ ‫األمر ال���ذي اضطر احلكوم���ة إلى إحالته‬ ‫إلى الرئيس هادي‪.‬‬ ‫وكان وزﯾر اﻟﺷؤون القانونية ﻣﺣﻣد ﻋﻠﻲ‬ ‫اخملالف���ي قال لألهال���ي ن���ت‪ ،‬أن الهدف‬ ‫م���ن عرقلة القانون هو الع���ودة إلى تعطيل‬ ‫العملية السياسية من خالل تعطيل القانون‬ ‫لضياع الوقت وعرقلة العملية االنتقالية‪.‬‬ ‫وأك���د اخملالف���ي أن األط���راف ملزم���ة‬ ‫بإص���دار اﻟﻘﺎﻧون وفق���ا ﻟﻧص ﻘﺎﻧون‬ ‫احلصان���ة ومبوج���ب املب���ادرة اخلليجي���ة‬ ‫وآليتها التنفيذية‪.‬‬ ‫األح���د املاض���ي ح���ث املبع���وث األممي‬ ‫اخلاص إلى اليمن جمال بن عمر احلكومة‬ ‫على أن حتسم ف���ي موضوع القانون خالل‬ ‫األيام القادمة‪.‬‬ ‫بن عمر أك���د أن القان���ون أصبح مطلباً‬ ‫جمللس األمن الدولي بعد التحفظات التي‬ ‫أبدتها األمم املتحدة على قانون احلصانة‬ ‫املمنوح لصالح باعتباره يتناقض مع مبادئ‬ ‫األمم املتح���دة‪ ،‬خاص���ة ما يتعل���ق بجرائم‬

‫احلرب وانتهاكات حقوق اإلنسان‪.‬‬ ‫فيم���ا ك���ان الوزي���ر اخملالف���ي أك���د أن‬ ‫احلكوم���ة ستحيل مشروع قان���ون العدالة‬ ‫االنتقالية إلى البرملان قبيل منتصف الشهر‬ ‫اجل���اري‪ .‬مشيراً إلى أن التشريع أحيل من‬ ‫قب���ل وزارت���ه إلى رئي���س ال���وزراء ورئيس‬ ‫اجلمهوري���ة بعد استكم���ال إجنازه‪ ،‬وأنهما‬ ‫طبقاً للصالحي���ات املمنوحة لهما مبوجب‬ ‫املب���ادرة اخلليجية سيب���ادران بإحالته إلى‬ ‫مجلس النواب للمصادقة عليه‪.‬‬

‫جلنة التحقيق فـي �أحداث ‪2011‬م‬

‫األمر اآلخر هو تشكي���ل جلنة التحقيق‬ ‫املستقل���ة ف���ي األح���داث الت���ي وقعت عام‬ ‫‪2011‬م‪.‬‬ ‫ووردت فق���رة ف���ي قرار مجل���س األمن‬ ‫‪ 2051‬تؤك���د على وج���وب محاسبة جميع‬ ‫املسئول�ي�ن ع���ن أعم���ال انته���اك وامتهان‬ ‫حقوق اإلنسان‪ .‬وشدد القرار على ضرورة‬ ‫إج���راء حتقيق شام���ل ومستق���ل ومحايد‬ ‫ومست���وف للمعايي���ر الدولية بخصوص ما‬ ‫زع���م وقوعه م���ن أعمال انته���اك وامتهان‬ ‫حلقوق اإلنس���ان‪ ،‬وذلك ملن���ع اإلفالت من‬ ‫العق���اب وضمان اخلض���وع للمساءلة على‬ ‫نحو تام‪.‬‬ ‫وفيم���ا تسب���ب وزراء في ح���زب املؤمتر‬ ‫الشعبي العام (الثالثاء املاضي) في عرقلة‬ ‫مناقشة احلكومة ملوض���وع جلنة التحقيق‬ ‫املستقلة‪ ،‬وامتنعوا عن اخلوض في النقاش‬ ‫حت���ى إشع���ار آخر‪ .‬ق���ال املبع���وث األممي‬ ‫جم���ال بن عم���ر أنه ال يعق���ل أن ال تتحقق‬ ‫مطال���ب الشب���اب والضحايا ف���ي املسائلة‬ ‫والتعوي���ض وحقه���م في الضمان���ات على‬ ‫املستوى القانوني واملؤسساتي ملنع حدوث‬ ‫أي خروقات جديدة في حقوق اإلنسان‪.‬‬ ‫وأضاف في تصريح لقناة اجلزيرة األحد‬ ‫املاض���ي أن ق���رار مجلس األم���ن ومجلس‬ ‫حقوق اإلنسان فيم���ا يخص جرائم ‪2011‬‬ ‫يج���ب أن يطبق‪ .‬وأك���د أن مفوضية حقوق‬ ‫اإلنسان كانت قد قدم���ت توصية بتحقيق‬ ‫دولي لكن احلكومة اليمنية السابقة قدمت‬ ‫مقترحا بأن يكون حتقيقا وطنيا ومبعايير‬ ‫دولي���ة ورغ���م الت���زام احلكوم���ة السابق���ة‬ ‫واحلالية بالتحقيق إال أن ذلك لم يتم حتى‬ ‫اليوم ‪-‬وفقا لتعبيره‪.‬‬ ‫وأكد املبعوث األمم���ي أن إجراء حتقيق‬ ‫دولي شفاف حول االنتهاكات التي ارتكبت‬ ‫بحق املتظاهرين خالل العام املاضي‪ ،‬أمر‬ ‫ال بد منه‪<.‬‬


‫‪253‬‬

‫‪ 1433/8/20‬املوافق ‪2012/7/10‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪9‬‬

‫تقريـــــر‬

‫اليد ال�سفلى ال‬ ‫ت�صنع جمدا!!‬ ‫فاروق الظرايف‬

‫العدالة االنتقالية‬ ‫القف�ص الذي مل يدخله �أحد حتى الآن !‬

‫«القان��ون ال يحمي المغفلين»‪،‬‬ ‫ه��ذا م��ا أف��اده قان��ون‬ ‫الحصان��ة الت��ي منح��ت‬ ‫لصال��ح‪ ،‬لك��ن «قان��ون‬ ‫العدال��ة االنتقالي��ة»‬ ‫يتي��ح فرص��ة للمغفلين‬ ‫لالستئناف‪.‬‬ ‫وم��ن مجانب��ة الص��واب ف��ي‬ ‫الراهن��ة‬ ‫اللحظ��ة‬ ‫التحدث حول مش��روعية‬ ‫«الحصان��ة» بحكم أنها‬ ‫المرتك��ز األس��اس الذي‬ ‫ل��واله لم��ا وق��ع صال��ح‬ ‫على المب��ادرة الخليجية‬ ‫وآليته��ا التنفيذي��ة‪ ،‬وأن‬ ‫المب��ادرة ق��د دخلت إلى‬ ‫حيز التنفيذ رس��ميًا في‬ ‫الواح��د والعش��رين من‬ ‫فبراير الماضي بانتخابات‬ ‫الرئاسة وتشكيل حكومة‬ ‫الوفاق‪.‬‬ ‫سلمان الحميدي‬ ‫بي���د أن العدال���ة االنتقالي���ة تُوقع جميع‬ ‫املتورط�ي�ن في انته���اكات حقوق اإلنس���ان‬ ‫ف���ي القفص حتى من ش���ملتهم احلصانة‪،‬‬ ‫ول���ذا كان م���ن الطبيعي أن يع���ارض وزراء‬ ‫في حكومة الوفاق مناقشة مشروع العدالة‬ ‫االنتقالية‪.‬‬ ‫وبحس���ب املص���ادر الت���ي حتدث���ت ل���ـ‬ ‫«األهال���ي» ف���ي وق���ت س���ابق ف���إن وزراء‬ ‫املؤمت���ر امتنعوا عن نق���اش جلنة التحقيق‬ ‫في «أحداث ‪ »2011‬يوم الثالثاء املنصرم‪.‬‬ ‫وتع���د جلن���ة التحقي���ق إح���دى النقاط‬

‫املتفرع���ة من مش���روع العدال���ة االنتقالية‬ ‫أو وس���ائل أخ���رى للتحقي���ق ف���ي أمن���اط‬ ‫االنته���اكات املنتظم���ة والتبلي���غ عنه���ا‪،‬‬ ‫وللتوصية بإج���راء تعديالت وللمس���اعدة‬ ‫على فهم األسباب الكامنة وراء االنتهاكات‬ ‫اخلطيرة حلقوق اإلنسان‪.‬‬ ‫ووردت فق���رة ف���ي قرار مجل���س األمن‬ ‫‪ 2051‬اخل���اص بش���أن اليم���ن أك���د عل���ى‬ ‫وج���وب محاس���بة جمي���ع املس���ؤولني عن‬ ‫أعم���ال انته���اك وامتهان حقوق اإلنس���ان‪،‬‬ ‫ويش���دد على ضرورة إجراء حتقيق شامل‬ ‫ّ‬ ‫ومس���تقل ومحاي���د ومس���توف للمعايي���ر‬ ‫الدولي���ة بخص���وص م���ا زع���م وقوعه من‬ ‫أعم���ال انتهاك وامتهان حلقوق اإلنس���ان‪،‬‬ ‫وذل���ك ملنع اإلف�ل�ات من العق���اب وضمان‬ ‫اخلضوع للمساءلة على نحو تام‪.‬‬ ‫وق���ال املص���در ل���ـ «األهال���ي» إن إرجاء‬ ‫مناقش���ة موضوع جلن���ة التحقيق جاء بعد‬ ‫امتناع بعض الوزراء احملسوبني على حزب‬ ‫املؤمتر الش���عبي اخلوض في النقاش حتى‬ ‫إشعار آخر‪.‬‬ ‫وكان فري���ق م���ن األمم املتح���دة قد زار‬ ‫اليم���ن لالط�ل�اع عل���ى اإلج���راءات الت���ي‬ ‫اتخذت إلنش���اء جلنة التحقيق‪ ،‬ولفتت إلى‬ ‫أن مجلس حقوق اإلنس���ان باألمم املتحدة‬ ‫ف���ي جنيف أصدر توصيات بش���أن اليمن‪،‬‬ ‫من أهمها إنش���اء جلنة مس���تقلة للتحقيق‬ ‫في االنتهاكات‪.‬‬ ‫وين���ص «مش���روع قان���ون العدال���ة‬ ‫االنتقالي���ة» عل���ى أن االنته���اكات املنتظمة‬ ‫حلق���وق اإلنس���ان ال تؤ ّث���ر عل���ى الضحايا‬ ‫املباشرين وحس���ب‪ ،‬بل على اجملتمع كك ّل‪،‬‬ ‫فم���ن واجب الدول أن تضم���ن ‪-‬باإلضافة‬ ‫إل���ى اإليفاء به���ذه املوجبات‪ -‬ع���دم تكرار‬ ‫تل���ك االنته���اكات‪ ،‬وبذل���ك واج���ب خاص‬ ‫املؤسس���ات الت���ي إما كان‬ ‫يقضي بإصالح‬ ‫ّ‬ ‫لها يد في هذه االنتهاكات أو كانت عاجزة‬ ‫عن تفاديها‪.‬‬

‫عنا�صر العدالة االنتقالية‬

‫وفق���اً ملا ح���دده املركز الدول���ي للعدالة‬

‫االنتقالي���ة ف���إن العدالة تس���تند على أربع‬ ‫مكونات أساس���ية إذا مضت ف���ي طريقها‬ ‫فإن مسؤولني مينيني س���يقعون في قبضة‬ ‫العدالة‪ ،‬الس��� ّيما تلك التي تطال املرتكبني‬ ‫الذين يُعتَ َبرون أكثر من يتح ّمل املس���ؤولية‬ ‫حس���ب الرك���ن األول ال���ذي ح���دده املركز‬ ‫الدولي املالحقات القضائية‪.‬‬ ‫والعنص���ر اآلخر «جبر الض���رر» الذي‬ ‫تعترف احلكومات عبره باألضرار املتك َّبدة‬ ‫وتتّخذ خطوات ملعاجلتها‪ .‬وغالباً ما تتض ّمن‬ ‫هذه املبادرات عناصر مادية (كاملدفوعات‬ ‫النقدية أو اخلدمات الصح ّية على س���بيل‬ ‫املثال) فض ً‬ ‫ن���واح رمزية (كاالعتذار‬ ‫ال عن‬ ‫ٍ‬ ‫العلن���ي أو إحياء يوم الذكرى) ذلك إذا كان‬ ‫الضرر قابل للعالج‪.‬‬ ‫وهناك بند ثالث حتت تس���مية «إصالح‬ ‫املؤسس���ات ويش���مل مؤسس���ات الدول���ة‬ ‫القمعي���ة عل���ى غ���رار الق���وى املس���لّحة‪،‬‬ ‫والشرطة واحملاكم‪ ،‬بغية تفكيك ‪-‬بالوسائل‬ ‫املناسبة‪ -‬آلية االنتهاكات البنيوية وتفادي‬ ‫تكرار االنتهاكات اخلطيرة حلقوق اإلنسان‬ ‫واإلفالت من العقاب»‪.‬‬ ‫إضافة إلى ما ذك���ر آنفاً جلان احلقيقة‬ ‫أو وس���ائل أخ���رى للتحقي���ق ف���ي أمن���اط‬ ‫االنته���اكات املنتظم���ة والتبلي���غ عنه���ا‪،‬‬ ‫وللتوصية بإج���راء تعديالت وللمس���اعدة‬ ‫على فهم األسباب الكامنة وراء االنتهاكات‬ ‫اخلطيرة حلقوق اإلنسان‪.‬‬ ‫وم���ع أنّ تدابير العدالة االنتقالية ترتكز‬ ‫على موجبات قانونية وأخالقية متينة‪ ،‬إال‬ ‫أنّ هامش االس���تيفاء بهذه املوجبات كبير‪،‬‬ ‫وبذل���ك ما من معادلة تناس���ب الس���ياقات‬ ‫كافة (املركز الدولي للعدالة االنتقالية)‪.‬‬

‫فـي الطريق �إىل جمل�س النواب‬

‫ف���ي ‪ 19‬عش���ر م���ن يناير املنص���رم أقر‬ ‫مجل���س الن���واب امل���ادة (‪ )3‬عل���ى حكومة‬ ‫الوف���اق الوطن���ي تق���دمي مش���روع بقانون‬ ‫أو مش���اريع بقوان�ي�ن إل���ى البرمل���ان ح���ول‬ ‫املصاحل���ة الوطني���ة والعدال���ة االنتقالي���ة‬ ‫وفقاً ملا ورد في اآللي���ة التنفيذية للمبادرة‬

‫اخلليجية في فقرته���ا (ح) من البند (‪)21‬‬ ‫مبا يرم���ي إلى حتقيق املصاحل���ة الوطنية‬ ‫والعدال���ة االنتقالي���ة واتخ���اذ التدابي���ر‬ ‫الالزم���ة لضمان ع���دم ح���دوث انتهاكات‬ ‫حلقوق اإلنسان والقانون اإلنساني‪.‬‬ ‫وض���م مش���روع القانون بش���أن العدالة‬ ‫االنتقالية واملصاحلة الوطنية القانون رقم‬ ‫(‪ )1‬لس���نة ‪ 2012‬الذي مينح احلصانة من‬ ‫املالحق���ة القانوني���ة والقضائي���ة للرئيس‬ ‫الس���ابق علي صال���ح ومعاونيه مم���ا يبعد‬ ‫هؤالء عن احملاسبة اجلنائية علة انتهاكهم‬ ‫للقانون الدولي‪.‬‬ ‫حض مجلس األمن احلكومة‬ ‫وفي يونيو ّ‬ ‫اليمني���ة عل���ى «س���رعة إصدار التش���ريع‬ ‫اخلاص بالعدال���ة االنتقالية دعماً لتحقيق‬ ‫املصاحل���ة»‪ ،‬وق���د أدت بعض املش���اورات‬ ‫العامة إلى تعديل مش���روع القانون بش���أن‬ ‫العدال���ة االنتقالي���ة واملصاحل���ة الوطني���ة‬ ‫غير أن احلكومة فش���لت في الوصول إلى‬ ‫التوافق وإقراره‪.‬‬ ‫ومن املقرر أن يصدر الرئيس االنتقالي‬ ‫عبدربه منصور هادي قراراً بإحالة املشروع‬ ‫إل���ى مجلس النواب‪ ،‬فبحس���ب تصريحات‬ ‫صحفية أدلى بها وزير الش���ؤون القانونية‬ ‫الدكت���ور محم���د اخملالف���ي أك���د «أنه لم‬ ‫يع���د باس���تطاعة أي طرف م���ن األطراف‬ ‫املوقعة على وثيقة املبادرة اخلليجية إعاقة‬ ‫ص���دور قانون العدالة االنتقالية بعد أن مت‬ ‫استكمال إعداده وإحالته إلى الرئيس عبد‬ ‫رب���ه منصور هادي ورئي���س الوزراء محمد‬ ‫س���الم باس���ندوة»‪ .‬مؤك���داً إن احلكوم���ة‬ ‫اليمنية س���تحيل مش���روع قان���ون العدالة‬ ‫االنتقالي���ة إل���ى البرمل���ان قبي���ل منتص���ف‬ ‫الشهر اجلاري‪.‬‬ ‫وأش���ار إلى أن التش���ريع املثي���ر للجدل‬ ‫أحي���ل من قب���ل وزارته إلى رئي���س الوزراء‬ ‫ورئيس اجلمهورية بعد اس���تكمال إجنازه‪،‬‬ ‫وأنهم���ا طبقاً للصالحي���ات املمنوحة لهما‬ ‫مبوج���ب املب���ادرة اخلليجي���ة س���يبادران‬ ‫بإحالت���ه إل���ى مجل���س الن���واب للمصادقة‬ ‫عليها في يوليو اجلاري‪<.‬‬

‫م���ن البديهيات املس���لم بها‬ ‫في ش���تى العل���وم السياس���ية‬ ‫واإلنس���انية ب���أن الب���ؤس ال‬ ‫يرف���ع ش���أنا والفق���ر ال يدفع‬ ‫هوان���ا‪ ،‬والنظام ال���ذي يربط‬ ‫أبجديات سياسته وضروريات‬ ‫أمته باستجداء اآلخرين يجرد‬ ‫نفس���ه م���ن معان���ي األخ�ل�اق‬ ‫الش���ريفة والصفات الكرمية‪،‬‬ ‫وبعي���د جدا على م���ن يرتضي‬ ‫لنفس���ه مكانا بني األوحال أن‬ ‫يشتم ألق النجوم‪.‬‬ ‫لق���د تع���ود املس���ئولون في‬ ‫بالدنا ولألس���ف الش���ديد أن‬ ‫يصب���وا ف���ي رؤوس���نا قوالب‬ ‫متش���ابهة م���ن اخلي���االت‬ ‫واألوه���ام ف���ي حياة تالش���ى‬ ‫فيه���ا نس���يج القي���م واختل���ت‬ ‫فيه���ا موازي���ن املواطنة احلقة‬ ‫مما جعل الفاص���ل بيننا وبني‬ ‫احلياة الكرمية طويل جدا‪.‬‬ ‫وعندما نس���أل أنفسنا عن‬ ‫الس���بب الذي يجعلن���ا ننحدر‬ ‫دون غيرن���ا نح���و مش���ارف‬ ‫الهاوي���ة ندرك بأن الس���ر في‬ ‫ذلك يكمن في غياب مس���ئول‬ ‫الوجه الواحد والضمير احلي‬ ‫في شعب تعود على العيش بني‬ ‫اليأس القاتل والرجاء الكاذب‬ ‫بني رذيلتي الظلم والرياء‪.‬‬ ‫إن بالدن���ا بع���د أن طال���ت‬ ‫بها م���رارة احلاجة إلى الناس‬ ‫وم���رارة الس���يئات التي تخط‬ ‫ف���ي صف���ات التاري���خ بحاجة‬ ‫ماس���ة إلى مس���ئولني يدفعهم‬ ‫إلى املس���ئولية الوالء ومينعهم‬ ‫ع���ن اس���تغاللها احلي���اء‪،‬‬ ‫مس���ئولون أقوياء ف���ي مغالبة‬ ‫ش���هوات أنفس���هم ومقاوم���ة‬ ‫نزواتها‪ ،‬صادقون مع أنفسهم‬ ‫قبل صدقهم مع شعب يصارع‬ ‫على البق���اء ألن الصدق يعتبر‬ ‫مبثاب���ة األص���ل ال���ذي تتفرع‬ ‫عنه جميع األخالق الش���ريفة‬ ‫والصف���ات الكرمي���ة‪ ،‬وأنه ما‬ ‫متس���ك ب���ه متمس���ك إال كان‬ ‫النج���اح ألص���ق ب���ه م���ن ظله‬ ‫وأعلق به من نفسه‪.‬‬ ‫لقد ج���رب حكامن���ا طريق‬ ‫الكذب ليكتش���فوا في األخير‬ ‫بأنها قصيرة مهما طالت وأن‬ ‫س���احة الصب���ر في الش���عوب‬ ‫املغلوبة عل���ى أمرها ضيق من‬ ‫أن تتس���ع لنازلة الب�ل�اء‪ ،‬وكان‬ ‫م���ا كان م���ن مآس���ي وأحزان‪،‬‬ ‫لق���د فه���م ح���كام العال���م بأن‬ ‫م���ن يع���اب ال يه���اب فعمل���وا‬ ‫عل���ى حتدي���د عيوبه���م حتت‬ ‫إصرار االنطالق نحو األفضل‬ ‫واالغتفار مما فات ملا هو آت‪،‬‬ ‫بينم���ا أخذتن���ا الع���زة بآثامنا‬ ‫وعيوبنا لننحدر بأنفسنا نحو‬ ‫هاوي���ة التم���زق والضي���اع في‬ ‫وطن يئ���ن كاملريض املش���رف‬ ‫عل���ى اله�ل�اك‪ ،‬ال ه���و ح���ي‬ ‫فيرجى‪ ،‬وال ميت فيرثى‪.‬‬ ‫وط���ن تلب���س حم���رة اخلج���ل‬ ‫وجهه ولسان حاله يقول‪:‬‬

‫لقد عضني وج���ه احلياء والمني‬ ‫فمن يا ترى باس���م احلياء ألوم<‬


‫‪253‬‬

‫‪ 1433/8/20‬املوافق ‪2012/7/10‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪10‬‬

‫اعالنــــــات‬


‫‪253‬‬

‫‪ 1433/8/20‬املوافق ‪2012/7/10‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪11‬‬

‫ر�أي‬

‫حتى اليتحول احلوار �إىل �آلية لتعطيل بناء الدولة‬ ‫الحوار من المفردات التي تتكرر في حياتنا السياس��ية وتتردد كثيرا في وس��ائلنا اإلعالمية‪ ،‬والحوار بين البش��ر‬ ‫من القيم اإليجابية‪ ،‬والمعاني المتقدمة لكنه في الوقت نفسه يعبر عن مشكالت عميقة‪ ،‬والحديث عنه‬ ‫على النحو الس��ائد يدل على مدى غيابه‪ ،‬وأنه مفقود على المس��توى العام‪ ،‬والحوار بين طرفين أو أكثر‬ ‫في األصل لحل نزاع‪ ،‬ويعتمد على قوة الحجة واإلقناع‪ ،‬واس��تعداد أطراف الحوار لإلصغاء والتس��ليم بما‬ ‫هو مقنع‪.‬‬ ‫احل���وار ‪-‬إذا‪ -‬ه���و‬ ‫واح���د م���ن وس���ائل‬ ‫ترتي���ب العالق���ات‬ ‫ب�ي�ن الن���اس‪ ،‬وم���ن‬ ‫وس���ائل إيج���اد حلول‬ ‫للمشكالت‪ ،‬والفصل‬ ‫محمد الغابري‬ ‫‪ malghaberi2000@gmail.com‬ف���ي التن���ازع‪ ،‬وهناك‬ ‫التف���اوض الذي يكون‬ ‫احل���وار جزء من���ه‪ ،‬أما العناص���ر األخرى‬ ‫في التفاوض فإنها مدى امتالك كل طرف‬ ‫لعناص���ر ق���وة‪ ،‬وأوراق ضغ���ط على اآلخر‬ ‫ومن ث���م انتزاع مصلحة مش���روعة أو غير‬ ‫مشروعة‪.‬‬ ‫الش���كل الثالث أنه من احللول احلرب بني‬ ‫طرف�ي�ن أو أكثر حلل الن���زاع وفرض إرادة‬ ‫طرف على أطراف عن طريق القوة‪.‬‬ ‫احلديث عن احلوار الوطني هو في جوهره‬ ‫حدي���ث عن تن���ازع ب�ي�ن أط���راف‪ ،‬وعنوان‬ ‫ملشكالت عميقة‪ ،‬تعتقد األطراف اخملتلفة‬ ‫أن احلوار هو اآللية املناسبة إليجاد حلول‬ ‫لها وتتوافق األطراف اخملتلفة بشأنها لكن‬ ‫السؤال الكبير هو‪ :‬على ماذا احلوار؟ ومن‬ ‫يقنع من؟‬ ‫إن احلدي���ث ع���ن احل���وار يكتنف���ه الكثير‬ ‫م���ن الغم���وض‪ ،‬فاملتحدث���ون ومعهم جلنة‬ ‫االتص���ال ال يوجد ف���ي أذهانهم أي وضوح‬ ‫بل غموض واضطراب‪ ،‬وذلك شأن احلوار‬ ‫ح�ي�ن ال ي���درك املتحدث���ون عن���ه الف���روق‬ ‫اجلوهرية ب�ي�ن القضاي���ا القابل���ة للحوار‬ ‫بش���أنها والقضاي���ا الت���ي ال تقب���ل احلوار‬ ‫وال حتتمل اجلدل واألصل أنها محس���ومة‬ ‫ومجمع عليها‪ ،‬فإن كان هناك من ال يس���لم‬ ‫به���ا فإن الق���وة وحدها كفيل���ة بحمله على‬ ‫التسليم‪.‬‬

‫معايري مرجعية‬

‫أوال‪ :‬وظائ���ف الدول���ة وواجباتها وااللتزام‬ ‫السياسي من قبل املواطنني جتاهها‬ ‫الدول���ة ه���ي عب���ارة ع���ن كائن م���ن ثالثة‬ ‫أض�ل�اع‪ :‬ش���عب وأرض وس���لطة‪ .‬واتف���ق‬ ‫البشر على قيامها لتكون الصيغة اجلامعة‬ ‫التي يلتف حولها الناس والعالقة الطبيعية‬ ‫ب�ي�ن الدولة واملواطنني ه���و أن على الدولة‬ ‫وظائف وواجب���ات جت���اه مواطنيها وتقوم‬ ‫بوظائفه���ا بواس���طة الس���لطة بفروعه���ا‬ ‫الثالثة املعروفة لتحصل باملقابل على والء‬ ‫املواطن�ي�ن له���ا وطاعة قوانينه���ا‪ ،‬والدفاع‬ ‫عنها إن لزم األمر‪.‬‬ ‫أ‪ -‬وظائف الدولة وواجباتها‪:‬‬ ‫‪ -1‬احلماية‪ :‬من وظائف الدولة الرئيس���ية‬ ‫األول���ى احملافظ���ة عل���ى وح���دة الدول���ة‬ ‫وس�ل�امة أراضيه���ا وجزره���ا ومياهه���ا‬ ‫اإلقليمي���ة‪ ،‬احملافظة على األمن والس���لم‬ ‫الداخلي�ي�ن‪ ،‬وحتم���ي ذاته���ا ووحدتها من‬ ‫الع���دوان اخلارج���ي بواس���طة الق���وات‬ ‫املس���لحة‪ ،‬وحتاف���ظ عل���ى األمن والس���لم‬ ‫بواس���طة الش���رطة‪ ،‬وهن���اك أجه���زة‬ ‫اس���تخبارات وقوات وس���يطة بني اجليش‬ ‫والش���رطة "احلرس الوطن���ي" لإلغاثة في‬ ‫حالة الكوارث الطبيعي���ة واحلروب‪ ،‬وقمع‬ ‫التم���رد الداخلي وخ���وض حرب عصابات‬ ‫ما يتعارض مع وظيفة احلماية‪.‬‬ ‫وجود جماعة‪ /‬جماعات مس���لحة‪ ،‬تشكيل‬ ‫مليش���يات أي أن احت���كار الدولة للس�ل�اح‬ ‫مس���ألة مفروغ منه���ا‪ ،‬نقول دولة وليس���ت‬ ‫س���لطة منحرف���ة‪ ،‬ومن ثم ف���إن جتريد أي‬ ‫جماعة منظمة من السالح مسألة ال تقبل‬ ‫احل���وار‪ ،‬وال تط���رح للنق���اش‪ ،‬ب���ل إن ذلك‬ ‫يف���رض عل���ى أي جماع���ة مس���لحة قبلت‬ ‫الدع���وة للح���وار أن تض���ع الس�ل�اح أوال‪،‬‬

‫ويف���رض على أجه���زة الدول���ة جتريد أي‬ ‫جماعة من السالح حتى يستقيم احلوار‪.‬‬ ‫ب‪ -‬املساواة والعدالة واخلدمات‬ ‫من وظائف الدولة وواجباتها‪:‬‬ ‫إرس���اء املس���اواة أي النظام العام فالنظام‬ ‫جوه���ره املس���اواة ب�ي�ن املواطن�ي�ن‪ ،‬وعدم‬ ‫التمييز أو التسيد‪ ،‬ذلك أن وجود امتيازات‬ ‫ألف���راد أو جماع���ات يتعارض م���ع النظام‬ ‫بل ينقضه املس���اواة بني املواطنني تتلخص‬ ‫ف���ي ش���عور املواطن�ي�ن باألمن والس���كنية‬ ‫والطمأنين���ة أي أنه ال يخش���ى من تس���يد‬ ‫أو امتي���ازات لفئ���ات من مص���ادرة حقوق‬ ‫اآلخر‪.‬‬ ‫عل���ى س���بيل املث���ال ال مين���ع املواط���ن من‬ ‫القيام بعمل في أجهزة الدولة ألنه من بني‬ ‫فالن‪ ،‬أو من املنطقة الفالنية‪ ،‬فالدولة في‬ ‫املس���اواة تعتمد الكف���اءة والنزاهة أو القوة‬ ‫واألمان���ة واحلف���ظ والعل���م أو التخصص‬ ‫واملؤهل ف���إذا اعتمد املس���ئولون انتماءات‬ ‫أخ���رى أو معايير أخرى فإن���ه متييز يهدم‬ ‫النظام‪.‬‬ ‫ما يتعارض مع املس���اواة الت���ي هي جوهر‬ ‫النظام‪ ،‬هو وجود أفراد وجماعات يدعون‬ ‫للتميي���ز أو يطرحونه جزء من ملتهم‪ ،‬إنهم‬ ‫هنا يتعارضون مع النظام ومن ثم مع مفهوم‬ ‫الدول���ة‪ ،‬وم���ن ث���م ال ميكن احلوار بش���أن‬ ‫املس���اواة وعدم التمييز وعدم االمتيازات‪،‬‬ ‫إنه���ا غير قابل���ة للح���وار ولذلك ف���إن أي‬ ‫جماع���ة تدع���و للتمييز‪ ،‬تدعو للتس���يد‪ ،‬ال‬ ‫ميكن جلوس���ها للحوار ما ل���م تعلن إعالنا‬ ‫صريح���ا أنه���ا تخلت عن التميي���ز ويتجلى‬ ‫ذل���ك في س���لوكها ف���ي عدم إط�ل�اق لقب‬ ‫السيد أو السادة على ساللة أو عرق‪.‬‬ ‫إن القب���ول باحل���وار م���ع مجموع���ة تعتقد‬ ‫بالتس���يد ويعتبر جزء م���ن ملتها تعبير عن‬ ‫الفوضى‪.‬‬ ‫‪ -2‬العدالة‬ ‫ويعني العدالة تكافؤ الفرص بني املواطنني‬ ‫جميع���ا وعدم وج���ود ش���خص أو فئة فوق‬ ‫القانون وخضوع اجلميع إلجراءات واحدة‬ ‫ف���ي التقاض���ي وحياد واس���تقالل القضاء‬ ‫ويعني العدالة االجتماعية حترير املواطن‬

‫أي تميي��ز أو دع��وة للتميي��ز‬ ‫فإنها غي��ر قابلة للحوار‪،‬‬ ‫وأي تعليم خارج األصول‬ ‫والسياس��ة التعليمي��ة‬ ‫مرف��وض‪،‬‬ ‫للدول��ة‬ ‫والتعلي��م ش��أن علمي‬ ‫مفروض‪ .‬الذين يدعون‬ ‫إل��ى تعلي��م مذاه��ب‬ ‫وطوائ��ف‪ ،‬يتناقض��ون‬ ‫بالض��رورة م��ع مفهوم‬ ‫الدولة‪ ،‬وخدمة التعليم‪..‬‬

‫من احلاجة وحتريره من اخلوف‪.‬‬ ‫أي جماع���ة أو ح���زب‪ ،‬أو فئ���ة أو ش���خص‬ ‫يزعم أنه فوق القانون وأنه السيد والقبيلي‬ ‫ال يجلسان سواء أمام القاضي‪ ،‬وأن الشيخ‬ ‫ال ميثل أمام النيابة‪ ،‬وأن بني فالن مينحون‬ ‫فرصا ال متنح لغيرهم وأن أمام الش���رطة‬ ‫والتنظيم والتعلي���م وخدمات واملواصالت‬ ‫واملياه والكهرب���اء‪ ،‬متنح ملنطقة دون أخرى‬ ‫ومتيي���ز أحياء أو مدن أو قرى‪ ،‬ووجود فقر‬ ‫وحاجة واخلوف من املعامالت في األقسام‬ ‫واخلدمات اخملتلفة‪ ،‬كلها تتنافى مع واجب‬ ‫الدولة في العدالة‪.‬‬ ‫التس���يد والتمي���ز يعن���ي انع���دام العدالة‪،‬‬ ‫فح�ي�ن يعتقد أن ل���ه امتيازات على س���ائر‬ ‫الن���اس فإنه نقيض للنظام والعدالة‪ ،‬وغير‬ ‫قاب���ل للحوار أو النقاش ما لم يقر بالعدالة‬ ‫وتكافؤ الفص وميارس ذلك سلوكا ال حوار‬ ‫م���ع التمييز والظلم بل دولة تلزم مواطنيها‬

‫باالنصياع لقوانينها لنظام وعدالة‪.‬‬ ‫‪ -3‬كذل���ك ش���أن اخلدم���ات م���ن واجبات‬ ‫الدولة جتاه املواطنني الطرق واملواصالت‬ ‫وهي تعود بفائ���دة على الدولة ومواطنيها‪،‬‬ ‫متكنهم من االنتقال واالندماج االجتماعي‬ ‫وإيصال اخلدمات واملشاريع األخرى‪.‬‬ ‫وتق���دم الدولة خدمات الصح���ة والتعليم‪،‬‬ ‫فالصح���ة تعني مواطنني أصحاء منتجون‪،‬‬ ‫وأن يكون���وا سواس���ية في احلص���ول على‬ ‫اخلدم���ات الطبي���ة‪ ،‬املرض���ى ال ينتج���ون‬ ‫ثم يكون���ون عبئا على الدول���ة‪ ،‬مبعنى آخر‬ ‫إنها تقدم خدم���ات طبية وقائية وعالجية‬ ‫للمواطنني كافة‪.‬‬ ‫وكذلك شأن التعليم يقدم لكل املناطق ولكل‬ ‫املواطن�ي�ن بال اس���تثناء وبه يش���كل وحدة‬ ‫وجتانس اجملتمع‪ ،‬وبه يتقدم وتنهض‪.‬‬ ‫أي متيي���ز أو دعوة للتمييز فإنها غير قابلة‬ ‫للحوار‪ ،‬وأي تعليم خارج األصول والسياسة‬ ‫التعليمية للدولة مرفوض‪ ،‬والتعليم ش���أن‬ ‫علم���ي معرف���ي‪ .‬الذين يدعون إل���ى تعليم‬ ‫مذاه���ب وطوائف‪ ،‬يتناقض���ون بالضرورة‬ ‫مع مفهوم الدولة‪ ،‬وخدمة التعليم‪.‬‬ ‫* الوظيفة االقتصادية‬ ‫وتعني قي���ام الدولة برفع مس���توى الدخل‬ ‫وحتس�ي�ن مس���توى املعيش���ة للمواطن�ي�ن‪،‬‬ ‫واحملافظ���ة عل���ى قيم���ة العمل���ة‪ ،‬ورعاية‬ ‫الصناع���ة الوطنية‪ ،‬والزراعة واالس���تثمار‬ ‫األمثل للم���وارد الطبيعي���ة واحليلولة دون‬ ‫العبث والتبديد للث���روة الوطنية وحتصيل‬ ‫الضرائب املس���تحقة‪ ،‬وتوظيفها في تقدمي‬ ‫اخلدمات اخملتلفة وحتسينها‪.‬‬ ‫تلك وظائف الدولة وه���ي معايير حملاكمة‬ ‫أداء الس���لطات اخملتلف���ة‪ ،‬واألجه���زة‬ ‫واألدوات العام���ة من جه���ة‪ ،‬وهي من جهة‬ ‫أخرى معايير وس���قوف ألي ح���وار يجري‬ ‫بني أطراف مختلفة في البالد‪.‬‬ ‫واخلالصة هنا‪ :‬ال ميك���ن أن يكون احلوار‬ ‫بش���أن وح���دة الدول���ة وس�ل�امتها‪ ،‬فيجب‬ ‫أن ال يك���ون هناك خارج س���قف الوحدة‪..‬‬ ‫احملافظ���ة على األمن والس���لم ف�ل�ا حوار‬ ‫مع م���ن يحمل الس�ل�اح‪ ..‬املس���اواة وعدم‬ ‫التمييز والتس���يد‪ ،‬فال حوار مع من يعتقد‬ ‫أن له امتي���ازات‪ ..‬العدالة وتكافؤ الفرص‪،‬‬ ‫فال ح���وار مع من يعتقد أنه فوق القانون‪..‬‬ ‫اخلدمات اخملتلف���ة واالقتص���اد الوطني‪،‬‬ ‫ف�ل�ا حوار م���ع من يعتق���د بأن امل���ال العام‬ ‫مباح ل���ه أو لغيره أو يعتق���د أنه ليس عليه‬ ‫دفع ضرائب مس���تحقة أو من يعتقد أن له‬ ‫حقا خاصا في ثروات البالد واقتصادها‪.‬‬ ‫(ب) االلتزام السياسي من قبل املواطنني‬ ‫ الوالء العام للدولة‬‫إن واج���ب املواطنني جتاه الدولة هو الوالء‬ ‫العام لها‪ ،‬أي أيا كانت مواقعهم وصفاتهم‪،‬‬ ‫الرئي���س وامل���رؤوس‪ ،‬الف�ل�اح والطبي���ب‬ ‫والعامل والوزير‪ ،‬وأينما كانوا‪.‬‬ ‫ال معنى للحوار مع جماعة أو فئة تعتقد أن‬ ‫الوالء لها مقدم على الوالء العام للدولة‪ ،‬أو‬ ‫أن الوالء ألسرة أو عشيرة أو فئة أو منطقة‬ ‫أو حزب مقدم على الوالء العام للدولة‪.‬‬ ‫إنه إضع���اف ال���والء العام للدول���ة إضرار‬ ‫بالبالد أرضا وإنسانا‪.‬‬ ‫ طاعة قوانينها‬‫إن طاعة القوانني ش���أن غير قابل للحوار‪،‬‬ ‫واجلماع���ات املس���لحة ودع���اة التميي���ز‬ ‫خارجون على القانون وال حوار معهم حتى‬ ‫ينصاعوا للقوانني‪.‬‬

‫ثانيا‪ :‬الأ�سا�س العلمي املعرفـي‬

‫إن اآلراء تختل���ف‪ ،‬وإن اإلرادات تتص���ارع‪،‬‬ ‫وفي الش���ئون العام���ة ال ميكن ترك قضايا‬ ‫ه���ي بطبيعتها خالفية معلق���ة‪ ،‬فال بد من‬ ‫حس���مها‪ ،‬وق���د يعجز أي ط���رف عن إقناع‬ ‫أط���راف أخرى برأي���ه‪ ،‬وال حتل عن طريق‬ ‫التف���اوض‪ ،‬وامت�ل�اك أوراق ضغط فذلك‬ ‫فرض إرادة ط���رف‪ /‬أطراف على طرف‪/‬‬ ‫أطراف أخرى‪ ،‬وال حتل عن طريق احلروب‬ ‫ألنه���ا تنتهي إل���ى البداية ح���وار وتفاوض‬

‫ويكون قد أنتجت مش���كالت جديدة‪ .‬ومن‬ ‫هذه القضايا‬ ‫‪ -1‬شكل الدولة‬ ‫هل إن ش���كل الدولة احلال���ي القائمة على‬ ‫وح���دة اندماجية هو الذي ينبغي أن يتم أم‬ ‫التحول إلى الفيدرالية دولة احتادية‪ ،‬وهل‬ ‫تكون ثنائية أم خماس���ية أم أقل؟ أم إجراء‬ ‫تعدي�ل�ات عل���ى الصالحي���ات ب�ي�ن املركز‬ ‫واحملافظ���ات واملديري���ات بحي���ث تك���ون‬ ‫المركزية إدارية واسعة‪.‬‬ ‫‪ -2‬شكل النظام‬ ‫ه���ل األفضل التحول إلى النظام البرملاني‪،‬‬ ‫أم نظام رئاس���ي أم الثنائ���ي؟ وكيف تعالج‬ ‫سلبيات أي منهما؟‬ ‫‪ -3‬نظام االنتخاب‬ ‫هل يك���ون بالقائمة‪ ،‬وأي قائمة نس���بية أم‬ ‫مغلقة‪ ،‬أم نظ���ام مختلط بالقائمة وفردية‪،‬‬ ‫أم النظام الفردي��‬ ‫‪ -4‬النظام االقتصادي‬ ‫هل يكون خليطا من القطاع العام والقطاع‬ ‫اخلاص‪ ،‬هل يتوسع العام أم يقلص؟‬ ‫تلك القضايا ال بد من حسمها‪ ،‬قبل إعداد‬ ‫الدس���تور أو على األقل قب���ل نهاية الفترة‬ ‫االنتقالية‪.‬‬ ‫أي أنه���ا وإن كان���ت تعب���ر ع���ن تع���دد آراء‬ ‫وإرادات إال أنه���ا مرتبط���ة بالش���أن العام‬ ‫مباش���رة بالدول���ة لذل���ك ه���ي غي���ر قابلة‬ ‫للتعليق بل تقتضي احلسم‪.‬‬ ‫إن احل���وار بش���أنها غي���ر ذي ج���دوى‪،‬‬ ‫والتفاوض ينتهي إلى ف���رض إرادة األقوى‬ ‫على األضع���ف‪ ،‬واحلروب بش���أنها تنتهي‬ ‫إل���ى تف���اوض وح���وار بع���د أن يك���ون ق���د‬ ‫أوجدت مش���كالت أخ���رى د تك���ون أعمق‬ ‫وأعسر على احلل‪.‬‬

‫مرجعية علمية‬

‫إن األصل أن حت���ال مثل تلك القضايا إلى‬ ‫باحثني متخصصني في السياسة والشئون‬ ‫االس���تراتيجية واألم���ن القوم���ي ‪-‬لي���س‬ ‫جهاز األم���ن القومي‪ -‬إضاف���ة إلى فقهاء‬ ‫دس���توريني وقانوني�ي�ن متمرس�ي�ن‪ ،‬وذلك‬ ‫بشروط منها‪:‬‬ ‫‪ )1‬أن يك���ون واضح���ا في أذهانه���م أن ما‬ ‫يقوم���ون ب���ه ال يعبر ع���ن إرادته���م وال عن‬ ‫آرائه���م بل بحث ودراس���ة مجردة للوصول‬ ‫إلى احلقيق���ة‪ ،‬وموازنة علمي���ة دقيقة بني‬ ‫املصال���ح واملفاس���د‪ ،‬وحس���اب للمخاط���ر‬ ‫والفرص‪.‬‬ ‫‪ )2‬أن يقدموا كل خيار مشفوعا بإيجابيات‬ ‫وس���لبيات األخ���ذ ب���ه‪ ،‬وأن يرجح���وا ف���ي‬ ‫نهاية املطاف‪ ،‬وس���واء كان الباحث واحدا‬ ‫أو أكث���ر فال بد م���ن الترجيح إن كانوا أكثر‬ ‫بالتصويت‪.‬‬ ‫‪ )3‬أن تكون قراءتهم قراءة فهم كلية شاملة‬ ‫ناظ���رة للمس���تقبل‪ ،‬أن يك���ون ل���دى جميع‬ ‫الق���وى اس���تعداد للتس���ليم مبا يص���ل إليه‬ ‫الباحث���ون املتخصص���ون‪ ،‬وأن م���ا يصلون‬ ‫إليه ه���و عبارة عن حلول ملس���ائل وقضايا‬ ‫اخلالف‪.‬‬

‫ثالثا‪ :‬ق�ضايا التعدد‬

‫إن هناك قضايا بطبيعتها تعبر عن التعدد‬ ‫والتنوع وليس مطلوب���ا وال ممكنا أن تكون‬ ‫محل اتفاق أو توافق أو إجماع‪ ،‬وال تقتضي‬ ‫احلس���م‪ ،‬إنه���ا التعدد ف���ي إط���ار الوحدة‬ ‫وحرية تأخذ بعني االعتبار اآلمن‪.‬‬

‫الربامج‬

‫من حق األحزاب السياسية أن تختلف على‬ ‫مس���توى البرامج‪ ،‬وفي ترتيبها لألولويات‬ ‫واالهتمام���ات‪ ،‬فقد يهتم حزب ما بالتعليم‬ ‫ويجعله من أولوياته‪ ،‬وآخر يهتم باالقتصاد‪،‬‬ ‫وثال���ث يجعل القوات املس���لحة واألمن في‬ ‫طليعة االهتمامات‪ ،‬ورابع يجعل السياس���ة‬ ‫اخلارجي���ة مح���ور االهتمام‪ ،‬لك���ن ال يعني‬ ‫ذلك إهمال الشئون األخرى‪<.‬‬


‫‪253‬‬

‫‪ 1433/8/20‬املوافق ‪2012/7/10‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫فضاءات‬

‫هــناء ذيـــبان‬

‫‪hdaiban2@gmail.com‬‬

‫ثقافة بال قناع‬ ‫في مساحة احلب والرحمة التي يتركها الله في‬ ‫نفوسنا سيتسع مفهوم «العبادة»‪ ،‬ليتخذ شكال من‬ ‫االحتاد م���ع الكون‪ ،‬أو رمبا هذا م���ا أفهمه عندما‬ ‫يغمرني العش���ق للوطن والناس‪ ،‬عندما أش���عر أن‬ ‫اجلميع هم أنا‪ ،‬وأنني موزعة على الناس‪ ،‬فيسكنني‬ ‫األمان ألنني في حياة ال يدخلها التقسيم القسري‬ ‫أو املنافسة‪.‬‬ ‫ه���ي مس���احة احل���ب املزروع���ة فين���ا‪ ،‬فتجعلنا‬ ‫ق���ادرات وقادرين على إنهاء «العزلة» س���واء كانت‬ ‫بجدار إس���منتي أو فوالذي‪ ،‬فالوطن مساحتنا وهو‬ ‫يستوعبنا مهما كنا‪.‬‬ ‫ثقاف���ة ميك���ن أن تب���دل م���ن معالم الوج���وه‪ ،‬ثم‬ ‫تعي���د كتابتنا على األرض من جدي���د‪ ،‬وتتحول في‬ ‫كل حلظة‪ ،‬ال نش���عر أننا تآلفنا معها‪ ،‬ألنها تزرعنا‬ ‫وسط القلق‪ ،‬وتنساب كسيمفونية متجددة ال يتكرر‬ ‫انعكاس���ها على صفحة أس���ماعنا‪ ،‬فه���ي ثقافة لم‬ ‫تول���د بعد‪ ،‬نحل���م بها‪ ،‬لكنها تبق���ى نوعا من احللم‬ ‫البعيد‪ ،‬فكلما قررنا انتظار مسلسل درامي اقتنعنا‬ ‫مج���ددا أن علينا اللح���اق بها‪ ،‬ألنها الش���كل الذي‬ ‫سيحولنا إلى كتلة مشاعر‪.‬‬ ‫ليس مبقدور أحد أن يفت���ح فجوة باجتاهها‪ ،‬أو‬ ‫يزيح الغش���اوة املفروضة بفعل التكرار والعادة عن‬ ‫جلدنا وبصرنا‪ ،‬ورمبا عن قش���رة العقل املتخش���بة‬

‫‪12‬‬

‫واملتداخل���ة مع الصور املألوف���ة‪ ،‬فإذا بدأنا بحرف‬ ‫في أول السطر عرفنا إلى ماذا ستنتهي الصفحات‪،‬‬ ‫وتخيلنا شكل امللل الذي سيرافقنا ونحن نقرأ جملة‬ ‫خلف أخ���رى‪ ،‬ونتذكر م���ع إيقاع الكلم���ات الرتيب‬ ‫دروس القراءة في املرحلة االبتدائية‪ ،‬ومس���ابقات‬ ‫«مواضيع اإلنش���اء» التي يتم تلقينها كي نس���تطيع‬ ‫«حصد» العالمات والدرجات في آخر العام‪.‬‬ ‫ثقافة بال خيال تكتفي بلون واحد ورجل أو أنثى‬ ‫واحدة‪ ...‬وثقافة دمجت ذاتها مع إميانها‪ ،‬فاقتنعت‬ ‫بوحدانية الل���ه و»املش���اعر»‪ ،‬وأصبحت تقف عند‬ ‫حد ال يتم تبديله‪ ،‬وعندما تتطاير الش���ظايا حلظة‬ ‫اختراقها من قبل أي مغامر ندرك أن حجم البريق‬ ‫خلفه���ا فيه الكثير‪ ،‬أو أنه بالفعل الفردوس املفقود‬ ‫الذي يبحث عنه الناس‪.‬‬ ‫ه���و مجرد حل���م يعاك���س اقتناعنا ب���أن الغطاء‬ ‫األس���ود الذي يحمي «عف���ة ثقافتنا» هو ليس أكثر‬ ‫من وهم يحاصرنا ويزيد من متس���كنا مبا هو قادر‬ ‫على إزاحة القلق‪.‬‬ ‫لك���ن‪ ..‬علين���ا أن نقلق‪ ،‬علينا أن نفك���ر أكثر‪ ،‬أن‬ ‫نرس���م خلفن���ا وأمامن���ا دوائر ض���وء تقنعن���ا بأننا‬ ‫قادرون على تكس���ير احلواجز‪ ،‬والتخلي عن كل ما‬ ‫ه���و مطلق يس���كننا من حلظة ال���والدة‪ ..‬ثقافة بال‬ ‫قناعات أو حدود‪.‬‬ ‫هل هذا حلم يبقى في فضاء املستحيل‪ ،‬وثقافة‬ ‫تتحرك على مس���احة مرجتة‪ ،‬ال تس���تقر بل جتعل‬ ‫وجوه نس���اء حم���راء وتنب���ع حيوية‪ ،‬وتت���رك عيون‬ ‫الرج���ال حت���ت ش���عاع فض���ي مس���تمر‪ ،‬يجعل من‬ ‫احلياة أعمق‪ ،‬ومن العش���ق أش���مل‪ ،‬وم���ن الثقافة‬ ‫اجلديدة أمواجا تتسارع لتداعب اخليال!؟<‬

‫الق�ضية اجلنوبية‪ ..‬خيارات احلل‬ ‫ضياء الحق السامعي‬ ‫إن اليم���ن أرض���اً وإنس���انا دولة‬ ‫موحدة العقي���دة والثقافة والتاريخ‬ ‫واملصي���ر ومصاحله���ا مترابط���ة‬ ‫ترابط ذلك كل���ه‪ ،‬وأفضل مراحلها‬ ‫التاريخي���ة هي تل���ك التي توحدت‬ ‫فيها‪ ..‬ولعل ه���ذا جعل في مقدمة‬ ‫أه���داف ثورت���ي س���بتمبر وأكتوبر‬ ‫إعادة توحيد اليمن وكان االلتفاف‬ ‫الش���عبي حول الوحدة عند قيامها‬ ‫‪ 22‬ماي���و ‪1990‬م معب���راً عن رغبة‬ ‫الش���عب بالوح���دة والتوحد وظهر‬ ‫ذل���ك حت���ى أثن���اء ح���رب ‪1994‬م‬ ‫الت���ي جعلت من إعالن علي س���الم‬ ‫لالنفص���ال عام���ل انتص���ار علي���ه‬ ‫إال أن ممارس���ات نظ���ام صال���ح‬ ‫عق���ب ذلك م���ن تس���ريح للقيادات‬ ‫العس���كرية واملدني���ة ونهب األرض‬ ‫والثروات وممارس���ات االس���تعالء‬ ‫واالس���تكبار ض���د أبن���اء اجلن���وب‬ ‫خصوص���اً وكل الوط���ن عموم���اً‬ ‫أحالت مشروع الوحدة من مشروع‬ ‫وطن���ي إلى مش���روع يك���رس نزعة‬ ‫الهيمنة واإلقصاء واإللغاء ويؤسس‬ ‫حلكم العائلة‪.‬‬ ‫وكل هذا أنتج حراكاً بدأ مطلبياً‬ ‫حقوقي���اً وتط���ور إلى سياس���ي بل‬ ‫ومسلح‪ ،‬ومع انطالقة ثورة احلادي‬ ‫عش���ر من فبراير ‪2011‬م الشبابية‬ ‫الشعبية الس���لمية عادت عالمات‬ ‫املطلب األول والرئيس���ي لكل ميني‬ ‫وهو الوحدة‪ ،‬فهتف اجلميع شماالً‬ ‫وجنوب���اً وش���رقاً وغرب���اً الش���عب‬ ‫يريد بناء مين جديد ال ش���مال و ال‬ ‫جنوب وحدتنا وحدة قلوب‪ ،‬وحتدد‬ ‫الهدف ببن���اء دولة مدني���ة حديثة‬

‫يسودها النظام والقانون واملساواة‬ ‫والعدالة‪.‬‬ ‫كل هذا يؤكد الرغبة اليمنية في‬ ‫الوحدة وه���ذا األصل عند اجلميع‬ ‫وغي���ره اس���تثنائي وط���ارئ نت���اج‬ ‫لعوامل خارجة وممارسات خاطئة‬ ‫البد من إزالته���ا حتى نقرر مصير‬ ‫وحدتنا وش���كل نظامنا ودولتنا؛ إذ‬ ‫مقتضى العقل واملنطق الس���ليم أن‬ ‫نزيل أي مؤثر قب���ل إصدار احلكم‬ ‫ويج���ب أن يك���ون الق���رار انتصاراً‬ ‫للوط���ن ال انتقام���اً منه بتش���ظيته‬ ‫ومتزيقه كردة فعل ملمارسات نظام‬ ‫أس���اء وأجرم بحق الش���عب شماالً‬ ‫وجنوباً‪.‬‬ ‫إن ممارس���ات النظ���ام البائ���د‬ ‫أنتجت أوضاعا وخلقت قناعات ال‬ ‫تعكس حقيقة قناعاتنا التي أثبتها‬ ‫التاري���خ وتوحدت عليه���ا الثورات‬ ‫واملش���اريع الوطني���ة اخمللصة ولذا‬ ‫فعند تدارس���نا خليار شكل الدولة‬ ‫والنظام البد وأن تدرس األمور دون‬ ‫التأثر مبمارسات نظام صالح وما‬ ‫نت���ج عنها والتي ل���م تكن محصورة‬ ‫على اجلنوب واجلنوب فقط‪.‬‬ ‫وف���ي نظرة تأمل ف���ي اخليارات‬ ‫املطروح���ة الس���يما خي���ار الدولة‬ ‫املوحدة بش���كلها البسيط ونظامها‬ ‫البرملان���ي وحك���م محل���ي كام���ل‬ ‫الصالحي���ات أو خي���ار الدول���ة‬ ‫الفدرالي���ة‪ ،‬وكالهما خي���اران لكل‬ ‫واحد منهما س���لبياته وإيجابياته‪،‬‬ ‫والتي تختلف في خي���ار الفدرالية‬ ‫من إقليم آلخر‪.‬‬ ‫وبالنظ���ر لعوام���ل وحدة األرض‬ ‫والع���ادات والتقالي���د والثقاف���ة‬ ‫واملصال���ح املش���تركة والتاري���خ‬

‫واملصي���ر املش���ترك يصبح ش���كل‬ ‫الدولة البس���يطة م���ع حكم محلي‬ ‫كام���ل الصالحي���ات هو األنس���ب‬ ‫الس���يما وأن الش���كل اآلخر املمكن‬ ‫رغم صالحيات���ه وإمكانية جناحه‬ ‫قد ينت���ج في ظل وض���ع اجتماعي‬ ‫محتق���ن ومناطقية واضحة غذاها‬ ‫النظام السابق وظهرت ممارساتها‬ ‫في الواقع الس���يما ضد أبناء تعز‪،‬‬ ‫قد ينت���ج خيار الفدرالي���ة صراعاً‬ ‫ب�ي�ن األقاليم وتعام���ل إقصائي ملن‬ ‫لي���س م���ن أبن���اء اإلقلي���م الواحد‬ ‫إضاف���ة إلى عامل مس���توى ثقافي‬ ‫متدني كنتاج لألمية وعوامل أخرى‬ ‫وفي حال ح���دوث مثل هكذا نتائج‬ ‫ج���راء خي���ار الفدرالي���ة س���تكون‬ ‫تعز املتض���رر األكب���ر‪ ،‬إذ هي التي‬ ‫تخرج اآلالف س���نوياً م�����ن الكوادر‬ ‫املؤهل���ة التي تتطلبه���ا التنمية في‬ ‫البالد كلها ورمبا الشكل الفدرالي‬ ‫س���يحرم أقاليم من االس���تفادة من‬ ‫ه���ذه الطاق���ات ويضاعف نس���بة‬ ‫البطال���ة ف���ي إقليم في���ه تعز ومثل‬ ‫ذل���ك احل���ال م���ن تعطي���ل طاقات‬ ‫وتكدس���ها ف���ي إقلي���م دون آخ���ر‬ ‫يض���ر بالنهضة والتنمية املنش���ودة‬ ‫لبن���اء اليمن اجلديد ودولته املدنية‬ ‫احلديثة‪ ،‬ولذا وحتاشياً من الوقوع‬ ‫في مث���ل هذه اإلش���كاليات يصبح‬ ‫ش���كل الدولة األنس���ب ولو مرحلياً‬ ‫هو دولة موحدة بش���كلها البس���يط‬ ‫ونظامه���ا البرملاني واحلكم احمللي‬ ‫الكام���ل الصالحي���ات ال حرص���اً‬ ‫عل���ى تع���ز وأبنائه���ا فحس���ب ب���ل‬ ‫ألج���ل الوط���ن كل���ه‪ ،‬ويجمعنا حب‬ ‫الوطن‪<.‬‬

‫أصدق التعازي والمواساة‬ ‫للدكتور إسماعيل حميد وإخوانه وكافة آل حميد‬

‫البقاء هلل في وفاة والدته ‪-‬رحمها اهلل تعالى‬

‫المعزون‪ :‬مهدي جابر الهاتف ‪-‬عبدالوهاب المؤيد‬ ‫‪-‬أمين علي أمين وإخوانه‬

‫كتابـــــات‬

‫أصدق التعازي والمواساة‬ ‫لعميد أسرة آل سعيد أنعم‬

‫الحاج علي محمد سعيد أنعم‬ ‫في وفاة الحاج‪/‬‬

‫أحمد هائل سعيد‬ ‫تقبله اهلل بواسع رحمته‪،‬‬ ‫وأسكنه فسيح جناته‬ ‫والعزاء موصول إلى‬ ‫كافة إخوان الفقيد‪:‬‬

‫عبدالرحمن وعبدالواسع‬ ‫وعبدالجبار وإبراهيم وفؤاد‬ ‫ورشاد ونبيل‪.‬‬ ‫وكذا إلى أبنائه‪:‬‬

‫منير وشوقي وخالد‬ ‫وصالح ومروان‪.‬‬

‫وإلى كافة آل سعيد أنعم‬ ‫المعزون‪:‬‬ ‫أحمد القميري ‪-‬علي الجرادي‬


‫‪253‬‬ ‫‪13‬‬ ‫نا�شئو اليمن يت�أهلون �إىل نهائي ك�أ�س العرب‬ ‫‪ 1433/8/20‬املوافق ‪2012/7/10‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫تأهل ناشئو منتخبنا الوطني لكرة القدم إلى‬ ‫قب���ل نهائي البطول���ة العربية للناشئ�ي�ن بعد أن‬ ‫حققوا ف���وزا مهما وصعبا به���دف وحيد سجله‬ ‫الرائ���ع محمد الداحي قب���ل نهاية املباراة بعشر‬ ‫دقائق عندما فاجأ املغاربة بالكرة تسكن املرمى‬ ‫بلعبة ذكية‪.‬‬ ‫وضم���ن منتخبنا التأهل ليلع���ب في النصف‬ ‫النهائي ف���ي البطولة التي تقام في تونس خالل‬ ‫الفت���رة (‪ )16-2‬يولي���و مبشارك���ة عش���رة دول‬ ‫عربية هي (اليم���ن ‪-‬السعودية ‪-‬العراق ‪-‬تونس‬ ‫اجلزائر ‪-‬املغرب ‪-‬السودان ‪-‬عمان ‪-‬ليبيا)‪.‬‬‫ب���دأ منتخبن���ا الش���وط األول بح���ذر شدي���د‬ ‫بحثا ع���ن معرفة أسلوب لع���ب املنتخب املغربي‬ ‫وعدم التسرع في مجاراة منتخب ميتلك العبني‬ ‫بق���درات عالية مم���ا أعط���ى أفضلي���ة البداية‬ ‫ألس���ود األطل���س الذي���ن أحسن���وا التمركز في‬ ‫مربع���ات امللعب وف���رض أسلوب لعبه���م عندما‬ ‫حتول���ت محاوالت جس النبض إلى انكماش في‬ ‫اللع���ب بعد أن سيطر اخلوف عل���ى العبينا من‬ ‫تلقي هدف مبك���ر فكثرت التمريرات اخلاطئة‪،‬‬

‫وتزاي���دت اخلط���ورة املغربية الت���ي فشل العبو‬ ‫املغربي من استثمارها باستثناء احملاولة املغربية‬ ‫اخلطيرة في الدقيقة ‪ 42‬من ضربة ركنية والتي‬ ‫اصطدمت بأحد مدافعي منتخبنا متوجهة إلى‬ ‫املرمى لك���ن حارس املنتخب عبدالوهاب كوكني‬ ‫ك���ان حاضرا‪ ،‬وح���اول بعدها منتخبن���ا مناوشة‬ ‫املرم���ى املغربي من هجم���ة مرتدة حيث أرسلت‬ ‫كرة طويلة للمهاجم محمد الداحي فسدد الكرة‬ ‫مباش���رة ف���وق العارضة‪ ،‬لينته���ي الشوط األول‬ ‫بالتعادل السلبي‪.‬‬ ‫الش���وط الثان���ي للمب���اراة شهد بداي���ة قوية‬ ‫للمنتخب املغربي بتسديدة بعيدة حولها حارس‬ ‫منتخبنا عبدالوهاب كوكني إلى ركنية بصعوبة‪،‬‬ ‫وح���اول بدي���ل منتخبنا وهي���ب املفت���ي مباغته‬ ‫احل���ارس املغرب���ي وس���دد ك���رة ساقط���ة مرت‬ ‫مبحاذاة القائم األيسر‪ ،‬وفي الدقيقة ‪ 75‬انفرد‬ ‫الالعب املغربي رقم ‪ 19‬وجتاوز املدافعني وواجه‬ ‫احلارس لكن حلسن احلظ تعثر بالكرة‪ ،‬وحملت‬ ‫الدقيق���ة ‪ 79‬أجم���ل وأخطر الهجم���ات اليمنية‬ ‫والتي سجل فيها الهدف‪ ،‬حيث حتصل منتخبنا‬

‫ريا�ضـــــة‬

‫املغرب بطال لك�أ�س العرب‬

‫عل���ى خطأ من على حافة منطقة اجلزاء ليتولى‬ ‫مهاجم منتخبنا محمد الداحي تنفيذها ويضعها‬ ‫بك���ل ثقة وحرفنه في الشب���اك املغربية من فوق‬ ‫حائ���ط الصد معلنا اله���دف األول والوحيد في‬ ‫املب���اراة لصالح منتخبنا‪ ،‬وح���اول العبو املغرب‬ ‫إدراك التعادل ف���ي مناسبتني األولى مرت فوق‬ ‫العارض���ة والثانية تصدى له���ا احلارس ببسالة‬ ‫لتنته���ي املب���اراة بفوز منتخبن���ا ويخطف بطاقة‬ ‫التأهل عن مجموعته لدور األربعة‪<.‬‬

‫فـي انتخابات االحتادات الريا�ضية العامة‪..‬‬

‫الطاولة والتن�س يجددان الثقة لل�سنيني وال�صرمي‬

‫فاز الدكت���ور عصام علي السنيني‬ ‫برئاسة االحتاد الع���ام لكرة الطاولة‬ ‫بعد منافسة انتخابية خاضها بسهولة‬ ‫وبثقة اجلمعية العمومية أمام املرشح‬ ‫املنافس عباس مقب���ل سرحان حيث‬ ‫ف���از السنيني ب���ـ(‪ )101‬ص���وت فيما‬ ‫لم يحصد منافس���ة غير(‪ )9‬أصوات‬ ‫فيما كان بقية املنافسني قد انسحبوا‬ ‫من املنافسة‪.‬‬ ‫وك���ان الدكتور عص���ام السنيني‬ ‫رئيس مجل���س إدارة االحتاد العام‬ ‫لك���رة الطاول���ة ق���د وج���ه الشكر‬

‫للجمعي���ة العمومي���ة عل���ى منح���ه‬ ‫ثقته���ا مستعرض���اً م���ا حتق���ق من‬ ‫إجنازات كشاه���د عيان على تطور‬ ‫اللعب���ة والتقارير املالي���ة واإلدارية‬ ‫وأعل���ن أن االحتاد حقق وفرا ماليا‬ ‫قراب���ة ‪ 29‬ملي���ون ري���ال ليجس���د‬ ‫تعامل���ه بشفافي���ة مطلق���ة‪ ،‬ون���ال‬ ‫التقرير إجم���اع اجلمعية العمومية‬ ‫حتى م���ن تقدموا ملنافسته ليكسب‬ ‫السنيني ثقتهم بالتجديد له لوالية‬ ‫ثانية تقديرا ملا حتقق للعبة‪.‬‬ ‫وف���ي انتخابات عضوية االحتاد‬

‫ف���ازت قائم���ة الدكت���ور عص���ام‬ ‫السنيني التي مت توزيع املهام بينها‬ ‫على النحو التالي‪:‬‬ ‫عبدالله أحمد الصنعاني‪ /‬نائبا‬ ‫‪ 88‬صوتا‪.‬‬ ‫مطه���ر زب���ارة‪ /‬أمين���اً عاماً ‪72‬‬ ‫صوتاً‪.‬‬ ‫أحم���د امليثال���ي‪ /‬أمين���ا عام���ا‬ ‫مساعدا ‪ 68‬صوتا‪.‬‬ ‫سام���ي السيد حس���ن‪ /‬مشرفا‬ ‫فنيا ‪ 62‬صوتا‪.‬‬ ‫محمد عبده الهاشمي‪ /‬مسئوال‬

‫يحررها‪ /‬عبدالرحمن عقيل‬

‫ماليا‪ 90‬صوتا‪.‬‬ ‫لؤي صب���ري‪ /‬مسئولة النشاط‬ ‫النسوي ‪ 85‬صوتاً‪.‬‬ ‫عبدالكاف���ي احلبيشي‪ /‬مسئول‬ ‫العالقات واإلعالم ‪ 84‬صوتا‪.‬‬ ‫إبراهي���م اجل���رادي‪ /‬مسئ���ول‬ ‫التسويق واالستثمار ‪ 62‬صوتا‪.‬‬ ‫علي الدرم‪ /‬عضوا ‪ 62‬صوتا‪.‬‬ ‫قحط���ان ب���ن سعيد ب���ن سنان‪/‬‬ ‫عضو ‪ 62‬صوتا‪.‬‬ ‫محمد ناصر احملبشي‪ /‬عضوا‬ ‫احتياطا ‪ 85‬صوتا‪<.‬‬

‫أح���رز املنتخ���ب املغرب���ي لقب‬ ‫كأس الع���رب لكرة الق���دم للمرة‬ ‫األول���ى ف���ي تاريخ���ه‪ ،‬بع���د فوزه‬ ‫على نظي���ره الليبي ‪ 1-3‬بركالت‬ ‫الترجيح في اللقاء الذي جمعهما‬ ‫اجلمعة على ملعب األمير عبدالله‬ ‫الفيصل في جدة‪.‬‬ ‫وانته���ى الوق���ت األصل���ي‬ ‫واإلضاف���ي للمب���اراة النهائي���ة‬ ‫بالتع���ادل ‪ 1-1‬ليلج���أ الفريق���ان‬ ‫إلى ركالت الترجيح‪.‬‬ ‫وكان املغرب املبادر بالتسجيل‬ ‫عبر إبراهيم البحري الذي تلقى‬ ‫متري���رة داخ���ل منطق���ة اجل���زاء‬ ‫ليس���دد كرة أرضية ف���ي الشباك‬ ‫(‪ ،)5‬لك���ن ليبيا عادل���ت النتيجة‬ ‫ع���ن طريق فيصل الب���دري الذي‬ ‫تلق���ى متري���رة داخ���ل منطق���ة‬ ‫اجل���زاء بع���د ك���رة عرضي���ة من‬ ‫ناحية اليسار ليضعها ببراعة في‬ ‫املرمى (‪.)88‬‬ ‫وبدأ املنتخب املغرب���ي املباراة‬ ‫بخلطة «غير سرية» ولفها املدرب‬ ‫الفرنس���ي آالن جيريتس مهمتها‬ ‫التق���دم إلى األم���ام والبحث عن‬ ‫ه���دف مبك���ر يرب���ك ب���ه الفريق‬ ‫املقاب���ل‪ ،‬لذلك لم يحتج ألكثر من‬ ‫‪ 4‬دقائق لتحقيق م���ا أراد عندما‬ ‫قطعت الكرة في منتصف امللعب‬ ‫من الليبي محمد املغربي ومررت‬ ‫إل���ى ياس�ي�ن الصاحل���ي ال���ذي‬ ‫بدوره حولها بلمسة سحرية أمام‬ ‫املندفع إبراهي���م البحري فتقدم‬ ‫به���ا ‪ 3‬خط���وات ولعبه���ا أرضية‬ ‫زاحفة عانقت الشباك‪.‬‬ ‫وأعط���ى اله���دف املنتخ���ب‬ ‫املغرب���ي أفضلي���ة السيطرة على‬ ‫أج���واء اللع���ب وقد ساع���ده في‬

‫كيف يت�صرف ه�ؤالء!؟‬ ‫قامت ثورة في اليمن لتغيير النظام الملكي إلى نظام جمهوري‪،‬‬ ‫وتشبث النظام الملكي محاوال القضاء على هذه الثورة‪ ،‬ولبقاء‬ ‫النظام الملكي كما يصنع اآلن الذين حكموا أكثر من ثالثين عاما‬ ‫الذين يهاجمون النظام الملكي ويسمونه بالكهنوتي‪ ،‬وفي نفس‬ ‫الوقت يعملون كما يعمل‪ ،‬ومستعدون لمحو الشعب اليمني ليبقوا‬ ‫هم‪ ،‬بل لقد اقترفوا من الجرائم ما لم يعمله سلفهم‪.‬‬ ‫قامت الثورة وكان‬ ‫احلكم عسكريا‪ ،‬حتى‬ ‫رأىا لشعب أو أتيحت‬ ‫ل���ه الفرص���ة لينب���ذ‬ ‫احلك���م العسك���ري‬ ‫وجع���ل احلكم مدنيا‪،‬‬ ‫ث���م ع���اد احلك���م‬ ‫علي بن عبداهلل الواسعي العسك���ري ف���ي أيام‬ ‫إبراهي���م احلم���دي‪،‬‬ ‫وقام بع���ده الغشمي‪،‬‬ ‫ث���م قام بعده علي عبدالل���ه صالح وكان هؤالء‬ ‫عسكري���ون‪ ،‬وقامت الثورة السلمية من ضمن‬ ‫ما قام في معظم البالد العربية‪ ،‬والعجيب أن‬ ‫منطق الطغاة واحد‪ ،‬كما قال تعالى عن الكفرة‬ ‫الذي���ن واجهوا رس���ل الله وواجه���وا املؤمنني‬ ‫بقولهم «كذلك أتى الذين من قبلهم من رسول‬ ‫إال قال���وا ساحر أو مجن���ون> أتواصوا به بل‬ ‫هم قوم طاغون» (الذاري���ات‪ ،)52-51 :‬رأينا‬ ‫كي���ف واجه الطغاة هذه الث���ورات التي أعلنت‬ ‫أنها سلمية‪.‬‬ ‫إنه���ا نف���س الته���م‪ :‬اإلخ���وان املسلم���ون‪،‬‬ ‫القاع���دة‪ ،‬اإلرهاب‪ ،‬تخوي���ف أمريكا والغرب‬ ‫من اإلخوان املسلمني‪.‬‬ ‫وملا لم تنفع هذه الكذبة حتولوا إلى عمالء‬ ‫ألمريكا وأن هذه الثورات هي مؤامرة أمريكية‬ ‫وصهيونية‪.‬‬ ‫ف���ي اليم���ن قام م���ن استغ���ل تأث���ر الناس‬ ‫مب���ا حصل م���ن اغتي���ال رئيس���ي وانشغالهم‬ ‫مبشك�ل�ات متشابك���ة ق���ام مستعين���ا ببعض‬ ‫اجلي���ران ومت ل���ه م���ا أراد وق���د أتق���ن الدور‬

‫فرفع شع���ارات الدميقراطي���ة التي ال حدود‬ ‫له���ا‪ ،‬وكان يقول‪ :‬إن حل مشاكل الدميقراطية‬ ‫مبزيد م���ن الدميقراطي���ة‪ ،‬وتظاه���ر بكل ما‬ ‫يسع���ى إليه الشعب اليمني كالوحدة‪ ،‬وقد بدا‬ ‫له أن يسع���ى إلى حتويل اجلمهورية إلى حكم‬ ‫وراث���ي وانكشف بعد حني‪ ،‬وبع���د فترة طالت‬ ‫حتى ج���اوزت الثالثة العق���ود‪ ،‬انكشف أنه ال‬ ‫يهم أن يكون النظام جمهوريا أو ملكيا‪ ،‬كل ما‬ ‫يهمه أن يبقى هو على كرسي احلكم ال يفارقه‬ ‫حتى يك���ون الله هو الذي ينزع���ه منه فال هو‬ ‫جمهوري وال هو ملكي‪ ،‬فحتى األنظمة امللكية‬ ‫فيها من وفروا لشعوبه���م العيش الكرمي‪ ،‬أما‬ ‫هذا فامتص ث���روة الشعب كله���ا وحولها إلى‬ ‫رصيد له ب���ل أرصدة في خارج البالد‪ ،‬وحول‬ ‫الشع���ب كله إلى فق���راء متربة‪ ،‬وشحاذين في‬ ‫جوالت الشوارع وفي املساجد وترى هؤالء قد‬ ‫طحنهم الفقر والذلة وركبتهم العلل واألمراض‬ ‫ويعجب اإلنسان‪ :‬ملاذا أصبح اإلنسان اليمني‬ ‫بهذه احلال���ة املؤسفة‪ ،‬ويتذك���ر هذا املتعجب‬ ‫األرصدة التي تطاول اجلب���ال‪ ،‬فيزول عجبه‬ ‫ويعرف أن هذه نتيجة حتمية ألسلوب هؤالء‪،‬‬ ‫وكن���ت دائم���ا عندم���ا أرى شحاذا يق���وم في‬ ‫املسجد ليسأل الن���اس‪ ،‬أتذكر األرصدة التي‬ ‫هي عبارة عن مليارات سلبت من هذا الشعب‬ ‫الذي لم يبق منه إال جلدا على عظم‪.‬‬ ‫وهك���ذا ظ���ل ه���ذا النظ���ام يعل���ل الن���اس‬ ‫ويضلله���م بالشع���ارات اجلوفاء وه���و يسعى‬ ‫حثيث���ا إلقام���ة مملك���ة عفاشي���ة‪ ،‬وأفسد كل‬ ‫ش���يء في هذا البل���د‪ ،‬الوحدة الت���ي فرح بها‬ ‫اجلنوبيون أكثر م���ن الشماليني‪ ،‬هذه الوحدة‬

‫جعله���ا عل���ي عبدالله صال���ح ع���ارا وشنارا‪،‬‬ ‫نهبت األراض���ي‪ ،‬سرح ك���ل املوظفني مدنيني‬ ‫وعسكري�ي�ن‪ ،‬حت���ى ترح���م الن���اس على حكم‬ ‫بريطانيا التي قاتلوها حتى أخرجوها وترحم‬ ‫الن���اس على حك���م االشتراكي�ي�ن الذين جعل‬ ‫الن���اس يعيش���ون ويكدح���ون للحص���ول على‬ ‫لقيمات يبذل كل طاقاته للحصول عليها‪ ،‬كره‬ ‫الناس في جنوبن���ا الوحدة بعد أن سعوا إليها‬ ‫‪ .....‬عل���ي عبدالله صالح أفسد كل شيء في‬ ‫هذا البلد‪.‬‬ ‫ه���ذا ه���و صنيع م���ن سمى نفس���ه وسماه‬ ‫أذناب���ه صانع الوحدة وهو ف���ي احلقيقة إمنا‬ ‫جعل الناس يكرهون الوحدة ويفضلون عليها‬ ‫أي نظام ليس فيه علي عبدالله صالح وعقلية‬ ‫عل���ي عبدالل���ه صال���ح‪ ،‬وكنا نضح���ك حينما‬ ‫يكتب���ون شعارات‪ :‬الوحدة أو امل���وت‪ ،‬أي أنهم‬ ‫حريص���ون على بقاء ذل���ك النظام الذي سلب‬ ‫الن���اس ك���ل ش���يء وأنه���م مستع���دون للموت‬ ‫للحفاظ على ه���ذه احلياة املهينة التي حولت‬ ‫الناس إلى متاثيل بلهاء‪.‬‬ ‫كم كنا نسخر من علي عبدالله صالح حني‬ ‫يتحدث عن الوحدة‪ ،‬وهو الذي عبث بكل شيء‬ ‫في هذه البالد‪ ،‬عب���ث بالثورة‪ ،‬وباجلمهورية‪،‬‬ ‫وبالوحدة‪ ،‬لقد أفرغ كل هذه األشياء اجلميلة‬ ‫من معناها‪ ،‬وأصبحت عبثا في عبث‪.‬‬ ‫لق���د ظل أكث���ر من ثل���ث قرن وه���و يضلل‬ ‫الن���اس‪ ،‬ومينيهم مبعسول الك�ل�ام‪ ،‬لقد أنشأ‬ ‫جيوشا ال يغلب للب�ل�اد فيها‪ ،‬وهي ممولة من‬ ‫أموال الشعب‪ ،‬فأصب���ح ما ميلكه الشعب من‬ ‫أموال يستخدم إلذالل الشعب‪ ،‬أنشأ احلرس‬ ‫اجلمه���وري‪ ،‬وأنشأ احل���رس اخلاص‪ ،‬وأنشأ‬ ‫األمن القومي‪ ،‬وأنشأ األمن السياسي‪ ،‬وأنشأ‬ ‫جيشا حملاربة اإلره���اب‪ ،‬واإلرهاب في نظره‬ ‫ه���و العمل ضده وضد أطماعه‪ ،‬والعجيب أنه‬ ‫كان ينش���ئ هذه اجليوش والناس ساكتون‪ ،‬لم‬ ‫يقل له أحد‪ :‬ماذا تصنع وإلى أين أنت ذاهب؟‬ ‫لقد أصيب الناس بالدهشة والذهول‪.‬‬ ‫إنه ألمر عجيب وأعجب منه أن رجال أميا‬ ‫استطاع أن يخ���دع الكفاءات العلمية املعتبرة‪،‬‬

‫‪a.ageel79@gmail.com‬‬

‫وقد قي���ل لنا أنه صع���د إلى احلك���م باحليلة‬ ‫وبالتهدي���د وشككنا في ذل���ك‪ ،‬ولكن مقاومته‬ ‫لث���ورة الشب���اب واستح�ل�ال ك���ل مح���رم في‬ ‫سبيل مقاومتها‪ ،‬حينئ���ذ صدمنا ذلك‪ ،‬وتبني‬ ‫لنا حرصه على احلك���م واستماتته في سبيل‬ ‫البقاء على الكرسي اللعني‪.‬‬ ‫وقام���ت ث���ورة الشباب السلمي���ة وقلت في‬ ‫حينه���ا‪ :‬لقد أحكم الث���وار اخلطة‪ ،‬إذ جعلوها‬ ‫سلمية‪ ،‬وقلت لقد جعلوا احلاكم في مأزق‪ ،‬إذ‬ ‫كيف له أن يقاوم ثورة سلمية‪ ،‬لم ترفع سالحا‬ ‫ول���م تستخدم أي أداة م���ن أدوات القتال‪ ،‬وما‬ ‫كن���ت أدري‪ ،‬أن احلاك���م ال يخجل وال يستحي‬ ‫أن يفت���ك ويبط���ش بأن���اس ال يحمل���ون حتى‬ ‫سكين���ا‪ ،‬يواجههم بالغازات احملرمة وباآلر بي‬ ‫جي وغيرها‪.‬‬ ‫ورأينا استماتة علي عبدالله صالح وتشبثه‬ ‫بالكرس���ي وكشف لن���ا عما يكن���ه الطغاة في‬ ‫صدورهم من إج���رام‪ ،‬وأنهم يجعلون أنفسهم‬ ‫في كفة والكون كله في كفة‪ ،‬وأنه ال يهمهم أن‬ ‫يدمروا هذا الكون كله في سبيل بقاءهم‪.‬‬ ‫تن���ص الدساتي���ر ف���ي ك���ل دول العالم‪ :‬أن‬ ‫رئي���س الدولة يحكم علي���ه باإلعدام في حالة‬ ‫اخليانة العظمى‪.‬‬ ‫أي خيانة أعظم من أن يثور الناس ويغيروا‬ ‫النظام من ملك���ي إلى جمهوري‪ ،‬ويضحى في‬ ‫سبيل ذلك ب���آالف الضحايا وتستمر احلرب‬ ‫سبع سنوات‪ ،‬ث���م يأتي شخص فيحاول تغيير‬ ‫النظام من جمهوري إلى ملكي؟ لقد استفادوا‬ ‫من جهل الشعب الذي كان يهتف بالروح بالدم‬ ‫نفديك يا علي‪ ،‬هك���ذا يهتفون جهال‪ :‬ال نريد‬ ‫إال عل���ي‪ ،‬كي���ف ال يريدون إال عل���ي‪ ،‬يريدون‬ ‫م���اذا؟ إنه���م يجهل���ون أنن���ا نعيش ف���ي نظام‬ ‫جمهوري ينتخ���ب شخص لرئاسة اجلمهورية‬ ‫مل���دة أربع أو خمس سن���وات‪ ،‬وتنتهي مدته ثم‬ ‫يروح بيته وطبع���ا هم مسرورون بهذا اجلهل‪،‬‬ ‫إنهم جلهله���م ال يعرفون كي���ف يعيش العالم‪،‬‬ ‫إنهم ال يرون أن أعظم دولة أمريكا تنتهي مدة‬ ‫الرئيس في���روح بيته ويصب���ح مواطنا عاديا‪،‬‬ ‫لقد سردت الث���ورة عيوب احلاكم وظلت أكثر‬

‫ذلك ب���طء التحضير للهجمة من‬ ‫جان���ب املنتخب الليبي الذي جنح‬ ‫العبوه ف���ي استخالص الكرة من‬ ‫الالعبني املغاربة بفضل االلتحام‬ ‫القوي واللعب الرجولي‪.‬‬ ‫وف���ي الش���وط الثان���ي‪ ،‬أيق���ن‬ ‫العب���و املنتخ���ب الليب���ي بأن���ه ال‬ ‫يوجد أمامهم غي���ر خيار التقدم‬ ‫والهج���وم والبح���ث ع���ن تعدي���ل‬ ‫النتيج���ة‪ ،‬لك���ن ع���اب أداءه���م‬ ‫الهجوم���ي ع���دم تنوي���ع املصادر‬ ‫فكانت معظم ألعابهم تنطلق عبر‬ ‫اجلبهة اليمن���ى وحتويل الكرات‬ ‫العرضية لم يك���ن مجدياً بفضل‬ ‫تكوينات العبي املغرب اجلسدية‬ ‫وتألق حارس مرماه‪.‬‬ ‫واعتم���د املنتخ���ب املغربي في‬ ‫املقاب���ل عل���ى الهج���وم املعاك���س‬ ‫والتأني والدقة في تنفيذ الكرات‬ ‫الثابتة القريبة من منطقة اجلزاء‬ ‫والرك�ل�ات الركني���ة عل���ى أم���ل‬ ‫خط���ف هدف آخر يعزز به هدفه‬ ‫األول‪.‬‬ ‫وبع���د كر وف���ر وف���ي الدقائق‬ ‫األخي���رة م���ن زمن املب���اراة‪ ،‬لعب‬ ‫حم���د السنوس���ي ك���رة عرضي���ة‬ ‫رائعة أم���ام محمد الغنودي الذي‬ ‫جهزه���ا وال أروع أم���ام فيص���ل‬ ‫البدري فصوبها األخير صاروخية‬ ‫على ميني حارس املرمى املغربي‬ ‫مدركاً التعادل (‪.)87‬‬ ‫ول���م يستطع أي م���ن الطرفني‬ ‫حس���م النتيج���ة ف���ي الوق���ت‬ ‫اإلضاف���ي وتف���ادي اللج���وء إلى‬ ‫رك�ل�ات الترجي���ح الت���ي أظه���ر‬ ‫املنتخب املغربي فيها تفوقه على‬ ‫الليبي واستحق التتويج‪<.‬‬

‫هذا هو صنيع من سمى نفسه وسماه‬ ‫أذنابه صانع الوحدة وهو في‬ ‫الحقيقة إنما جعل الناس يكرهون‬ ‫الوحدة ويفضلون عليها أي نظام‬ ‫ليس فيه علي عبداهلل صالح‬ ‫وعقلية علي عبداهلل صالح‪ ،‬وكنا‬ ‫نضحك حينما يكتبون شعارات‪:‬‬ ‫الوحدة أو الموت‪ ،‬أي أنهم‬ ‫حريصون على بقاء ذلك النظام‬ ‫الذي سلب الناس كل شيء وأنهم‬ ‫مستعدون للموت للحفاظ على‬ ‫هذه الحياة المهينة التي حولت‬ ‫الناس إلى تماثيل بلهاء‪...‬‬

‫من عام وه���ي تذكر هذه العي���وب‪ ،‬ولم تترك‬ ‫عيب���ا إال ذكرت���ه‪ ،‬وهي عي���وب فظيعة‪ ،‬يكفي‬ ‫الواحد منها خللع احلاكم بل حملاكمته‪ ،‬فكيف‬ ‫يتصرف ه���ؤالء وكيف يفك���رون؟ هل يؤملون‬ ‫أن يحكم���وا الشعب بعد ظه���ور هذه العيوب‪،‬‬ ‫ونشرها على املأل؟‬ ‫هذا إذا افترضنا أن النظام ليس جمهوريا‬ ‫أم���ا مع كونه جمهوريا ف���إن انتهاء مدة رئيس‬ ‫اجلمهورية حتسم املسألة‪.‬‬ ‫يق���ول علي عبدالله صال���ح حينما يناقشه‬ ‫أح���د في توري���ث ابنه‪ :‬إنه مواط���ن ومن حقه‬ ‫أن يترش���ح‪ ،‬ويض���رب مثال بب���وش االبن وأنه‬ ‫انتخ���ب رئيسا م���ع أن والده سب���ق أن انتخب‬ ‫رئيسا‪ ،‬يقت���دوه في األمور الت���ي يظنون أنهم‬ ‫يستطيع���ون املغالط���ة به���ا‪ ،‬كأن ب���وش األب‬ ‫ق���د كون جيوشا ثم رشح نفس���ه للرئاسة‪ ،‬هو‬ ‫مواطن ولك���ن ليس من حق���ه أن يترشح وقد‬ ‫عمل هذه اجمل���ازر‪ ،‬إن مكان���ه السجن وليس‬ ‫الرئاسة‪.‬‬ ‫فرصته���م الباقية في وجود جهلة‪ ،‬وما دام‬ ‫يوج���د جهلة بهذا الشكل‪ ،‬فإن لهم فرصة في‬ ‫أن يحكم���وا‪ ،‬ولكن ه���ؤالء اجلهلة م���ع األيام‬ ‫سينقرش���ون اجلهال ه���م املصيبة التي يعاني‬ ‫منها شعبنا‪.‬‬ ‫قال الشاعر‪:‬‬ ‫إمنا اجلاهل في العني قذى‬ ‫حينما حل وفي الصدر غصص‪<.‬‬


‫‪253‬‬

‫‪ 1433/8/20‬املوافق ‪2012/7/10‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪� 14‬سنارة‬

‫يقريك»!!‬ ‫يا �شيخ �سلطان‪ :‬تعوذ من «الذي ّ‬

‫ن���ص التصري���ح الرس���مي للمؤمتر بش���أن‬ ‫اختطاف العوبلي على اعتبار أن هذه القضية‬ ‫تهز هيبة الدولة ‪-‬بحس���ب ما أوردته صحيفة‬ ‫املؤمت���ر‪ .‬وه���ذا التصريح طبيعي م���ن املؤمتر‬ ‫(تيار صالح) بل دون املتوقع‪.‬‬ ‫وج���اء تصري���ح الدكت���ور محم���د عبدامللك‬ ‫املتوكل في هذا الش�����أن معتبرا أن ذلك‪« :‬خطأ‬ ‫كبي���ر ومن ش���أنه نس���ف كل اجله���ود املبذولة‬ ‫النعقاد مؤمت���ر احلوار الوطن���ي‪ ..‬فاختطاف‬

‫العمي���د الركن مراد العوبلي لألس���ف في هذا‬ ‫التوقي���ت ه���ي عملية إثارة وش���طب لكل أنواع‬ ‫التوافق وجتديد مرحل���ة جديدة من الصراع»‬ ‫بحس���ب صحيفة اليمن الي���وم‪ .‬وهو تصريح‬‫يظهر الدكتور املتوكل عائليا أكثر من العائلة!!‬ ‫لكنه ‪-‬رغم ذلك‪ -‬يتضمن رسالة سياسية ذات‬ ‫معن���ى ومغزى أهم م���ن املعنى واملغ���زى الذي‬ ‫حمله تصريح املؤمتر‪.‬‬ ‫التصريح العجيب الذي أظهر صاحبه عائليا‬

‫أكثر من عائل����ة صالح وأكثر من الدكتور املتوكل‬ ‫هو تصريح الشيخ سلطان البركاني‪ ،‬واألسوأ في‬ ‫األمر أنه جاء بال مغزى وال معنى‪ ،‬وقد اعتبر أن‬ ‫اختطاف العوبلي مبثابة «إعالن حرب»‪.‬‬ ‫ي���ا ش���يخ س���لطان‪ :‬إن أه���م م���ا تتحقق من‬ ‫عملي���ة التغيي���ر السياس���ي هو ح���رق احتمال‬ ‫احل���رب‪ .‬وقطع���ا لم يع���د مبق���دور صالح أن‬ ‫يش���عل حرباً‪ ،‬ومن باب أولى أن يصبح التهديد‬ ‫بها مثار س���خرية الداخل واخلارج ال سببا في‬

‫�إعالم العائلة‪ ..‬مهاجمة هادي من خالل مهاجمة با�سندوة‬ ‫يعاني املؤمتر الشعبي من انفصام حاد‪،‬‬ ‫فهناك تيار هادي الذي يشيد بوزير الدفاع‬ ‫ووزير الداخلية وباحلكومة عموما‪ ،‬وهناك‬ ‫تيار صالح الذي يلع���ن وزير الدفاع ووزير‬ ‫الداخلية واحلكومة عموما‪.‬‬ ‫مش���كلة (تي���ار صال���ح) أن���ه طافح من‬ ‫الرئي���س هادي وتي���اره املؤمت���ري‪ ،‬وترتفع‬ ‫درج���ة ح���رارة س���خطه عل���ى ه���ادي إلى‬ ‫مس���تويات عالي���ة ج���دا يخش���ى فيها من‬ ‫اإلصابة باجللط���ة أو التلصيص‪ .‬وألنه ما‬ ‫يجزمش ينتقد الرئيس ه���ادي‪ ،‬فإنه يبرد‬ ‫ُغلب���ه مبضاعف���ة اللعنات والش���تائم على‬ ‫حكوم���ة باس���ندوة‪ ،‬فيم���ا يك���ون الرئيس‬ ‫ه���ادي هو املقصود األول‪ ،‬ويليه باس���ندوة‬ ‫وحكومته‪.‬‬ ‫واقرؤوا هذه العبارة الواردة في صحيفة‬ ‫امليثاق التابعة للمؤمتر (تيار صالح) تعليقا‬ ‫عل���ى حملة «س���ندهم» اإلماراتية‪« :‬املنظر‬ ‫البائس الذي أس���اء لكل اليمنيني وقدمهم‬ ‫وكأنه���م ش���حاتون‪ ،‬حم���ل إس���اءة أكثر من‬ ‫رسالة التعاطف مع معاناة شعبنا»‪.‬‬ ‫أتخي���ل ل���و أن مث���ل ه���ذا ال���كالم ورد‬ ‫ف���ي صحيف���ة االش���تراكي أو الناصري أو‬ ‫اإلص�ل�اح‪ ،‬ف���إذا تلك الصحف احملس���وبة‬

‫�أق�صاين وبكى‪!!..‬‬ ‫في حساباتنا أن الرئيس ينتمي‬ ‫إلى املؤمتر‪ ،‬واألغلبية في البرملان‬ ‫مؤمتر‪ ،‬والنصف في احلكومة‬ ‫مؤمتر‪ ،‬وتسعة وتسعني وعشرة‬ ‫في املئة من املسؤولني في كل‬ ‫مؤسسات الدولة مؤمتر‪ .‬إال أن‬ ‫املؤمتر يلعب ‪-‬إعالميا‪ -‬دور‬ ‫«املعارضة»!!‬ ‫وال يزال هذا احلزب يشكو‬ ‫من تعرض كوادره في مؤسسات‬ ‫الدولة لإلقصاء حتى إنه ليترك‬ ‫لدى السائح انطباعا بأن املؤمتر‬ ‫تعرض إلبادة جماعية (طبعا‬ ‫يترك هذا االنطباع لدى السائح‬ ‫فقط ألننا اليمنيني نعرف الواقع‬ ‫وال نحتاج إلى مساعدة إعالمية‬ ‫لبناء تصوراتنا‬ ‫وانطباعاتنا)!!‬ ‫املهم‪:‬‬ ‫اجمللس الوطني‬ ‫لقوى الثورة‬ ‫طرح مطلبا‬ ‫يتمثل بتطبيق‬ ‫التوافق في كل مؤسسات‬ ‫الدولة‪ ،‬واعتقدت أن املؤمتر‬ ‫الشعبي سيهلل ويتهلل‪ ،‬ألن هذا‬ ‫سيضمن له عودة كوادره الذين‬ ‫يشكو أنهم تعرضوا لإلقصاء‬ ‫حتى لم يتبق منهم إال أقلية قليلة‪،‬‬ ‫وسيقدم له ضمانة باستمرار‬ ‫خمسني في املئة من املسؤولني‬ ‫بالدولة فيما قوى الثورة كلها‬ ‫ستعمل في النصف اآلخر‪ ،‬إال‬ ‫أن ردة فعل املؤمتر جاءت مثيرة‬ ‫للعجب‪ ،‬إذ شن إعالمه هجوما‬ ‫حادا على اجمللس الوطني واعتبر‬ ‫هذا املطلب انقالبا على املبادرة‬ ‫اخلليجية!!<‬

‫على هذا التيار ق���د حملت عنوانا عريضا‬ ‫يق���ول‪« :‬إع�ل�ام االش���تراكي‪ /‬الناصري‪/‬‬ ‫اإلصالح يهاجم اإلمارات العربية املتحدة»‪،‬‬ ‫وسيقولون ‪-‬فيما س���يكتب حتت العنوان‪-‬‬ ‫إن هذه إس���اءة من هذا احل���زب للعالقات‬ ‫الثنائي���ة ب�ي�ن اليم���ن واإلم���ارات العربية‬ ‫املتح���دة‪ ،‬وهو ما س���يعني ‪-‬بحس���ب هذه‬ ‫الصحف‪ -‬إس���اءة أيضا للمملك���ة العربية‬ ‫الس���عودية باعتبار أن الدولتني أعضاء في‬

‫عبدامللك �شم�سان‬

‫تكتل دول مجلس التعاون اخلليجي!!‬ ‫أتخيل هذا فقط‪ ،‬لكن���ه ليس املوضوع‪،‬‬ ‫وعودة للموضوع أتساءل‪ :‬أليس هذا الكالم‬ ‫ال���وارد في امليث���اق موجه���اً للرئيس هادي‬ ‫باعتب���ار أن بالدنا تدار بالنظام الرئاس���ي‬ ‫ال البرملان���ي!؟ وهذه احلكوم���ة التي يطلق‬ ‫عليه���ا ‪-‬مبصطل���ح السياس���ة‪« -‬حكوم���ة‬ ‫باسندوة»‪ ،‬أليست ‪-‬وباملصطلح السياسي‬ ‫أيضاً‪« -‬حكومة هادي»!؟‬ ‫رغم ذلك‪ ،‬ال يكون هذا القدر من عملية‬ ‫التبريد ف���ي بعض األحيان كافيا‪ ،‬ويضطر‬ ‫إعالم املؤمتر (تي���ار صالح) لالقتراب من‬ ‫الرئيس أكث���ر‪ ،‬واقرؤوا ه���ذه العبارة مثال‬ ‫ف���ي افتتاحية األس���بوع املاض���ي من ذات‬ ‫العدد‪« :‬ووزير الداخلية والدفاع هم أيضا‬ ‫األهم الذي نص���ت عليه املبادرة اخلليجية‬ ‫ووظيفته���ا حتقيق هذه الغاي���ة‪ .‬ولكن منذ‬ ‫تش���كيل احلكوم���ة واللجن���ة العس���كرية‬ ‫وأنش���طتها لتحقي���ق األم���ن واالس���تقرار‬ ‫عبارة عن مسكنات‪.»..‬‬ ‫والس���ؤال‪ :‬ألي���س الرئي���س ه���ادي هو‬ ‫رئي���س اللجنة العس���كرية‪ ،‬ووزي���ر الدفاع‬ ‫معني في هذا املنصب ضمن حصة املؤمتر‬ ‫من احلقائب الوزارية؟<‬

‫‪Shamsan75@hotmail.com‬‬

‫إثارة اخملاوق لديهم‪.‬‬ ‫يا شيخ سلطان‪ :‬لقد خرجوا هم بتصريحات‬ ‫أعق���ل وذات معن���ى ومغزى‪ ،‬وضحك���وا عليك‬ ‫حني دفعوك ملثل هذا التصريح!!‬ ‫ونصيحت���ي ‪-‬م���ن أجل م���رة قادم���ة‪ -‬أن ال‬ ‫تتس���رع في التصري���ح‪ ،‬وأن تتعوذ م���ن الرجيم‬ ‫الذي يق ّريك‪ ،‬وإذا أصر عليك فاستجمع قوتك‬ ‫وقلّه‪ :‬قدك بالس���وق‪ ،‬واللي بالس���وق يش���تري‬ ‫حاجته بنفسه وما فيش داعي يرسل غيره!!<‬

‫�أهم �أ�سرار �صالح‬

‫ال أمين���ا للعاصمة خلفا‬ ‫��ى بتعي�ي�ن عبدالقادر ه�ل�‬ ‫مطالب اجمللس الوطني‬ ‫ص���در ق���رار جمهوري قض� الرئيس هادي أن يواجه‬ ‫حم���ن األكوع‪ ..‬هكذا قرر‬ ‫لتعيينات التي تنفذ وفق‬ ‫قة ا‬ ‫الر‬ ‫لعبد ورة واحتجاجات احلزب االشتراكي على طري لبيضة واحلجر على غرار‬ ‫لقوى الث‬ ‫با‬ ‫عب‬ ‫يل‬ ‫أن‬ ‫يد‬ ‫ير‬ ‫س‬ ‫رئي‬ ‫ألخ ال‬ ‫دت بعمر صالح في احلكم‬ ‫مبدأ «صبه رده»!! رمبا أن ا أن هذه املهارة هي التي م‬ ‫ان يفعل صال���ح‪ ،‬معتقدا‬ ‫م���ا ك‬ ‫بعمل مه���م جدا قبل أن‬ ‫إلى ثالثني سنة‪.‬‬ ‫لح كان يقوم ‪-‬في الس���ر‪-‬‬ ‫تدري ماذا كان يعمل قبل‬ ‫وت األخ الرئي���س أن صا‬ ‫ويف���‬ ‫واحلجر‪ ..‬هل‬ ‫يخرج ليبهر الناس مبهارة اللعب بالبيضة قد كان يسلق البيضة!!<‬ ‫جر يا سيادة الرئيس؟ ل‬ ‫اللعب بالبيضة واحل‬

‫الرتبية‪ ..‬خرب‬ ‫و�صورة‬

‫> الص���ورة ال���واردة ضم���ن ه���ذه الفقرة‬ ‫تناولته���ا عدد م���ن املواق���ع والصحف ألحد‬ ‫املراكز االمتحانية قبل أيام‪.‬‬ ‫> خبر نش���رته صحيفة الثورة الرسمية‬ ‫ف���ي ع���دد اجلمع���ة الفائتة حت���ت عنوان‪:‬‬ ‫«مدير تربية تعز‪ :‬التربويون متواطئون في‬ ‫عملية الغش»‪.‬‬ ‫وهن���ا نتس���اءل‪ :‬م���ا دام املس���ؤولون في‬ ‫التربية يعرفون هذا‪ ،‬ويق ّرون به‪ ،‬فما الذي‬

‫مين���ع من اتخ���اذ اإلج���راءات والق���رارات‬ ‫الس���ريعة والعاجل���ة إلصالح املؤسس���ات‬ ‫التعليمية؟ أم ترى أن املسؤولني في التربية‬ ‫س���يظلون يتابع���ون علين���ا التصريح���ات‬ ‫والكالم في اجلرائد!؟<‬

‫يحيى علي الراعي‪ ..‬يحيى بدر الدين احلوثي‪..‬‬ ‫يحيى العلم اجلمهوري!!‬ ‫قبل س���نوات س���ئل بدر الدين‬ ‫احلوث���ي ع���ن ابن���ه يحي���ى وملاذا‬ ‫اس���تقر في صعدة وال يعيش في‬ ‫صنع���اء؟ فق���ال ألن ابنه يحيى ال‬ ‫يطيق املنكرات في صنعاء؟‬ ‫دارت األي���ام‪ ،‬ودخ���ل يحي���ى‬ ‫احلوثي م���ع أخي���ه عبدامللك في‬ ‫حساس���يات م���ش معروفة‪ ،‬وقرر‬ ‫يحيى مغادرة الب�ل�اد إلى أملانيا‪،‬‬ ‫وال يزال يقيم هناك منذ س���نني‪.‬‬ ‫األم���ر الذي يثي���ر الغرابة ويدفع‬ ‫اإلنسان للتس���اؤل‪ :‬كيف ال يطيق‬ ‫يحيى احلوث���ي «منكرات صنعاء»‬

‫فيما يهنأ العيش في أملانيا‪!..‬؟‬ ‫عل���ى كل حال‪ ،‬رحل أكبر منكر‬ ‫في صنعاء‪ .‬وه���ا هي الرغبة في‬ ‫العودة إل���ى صنعاء تتحرك داخل‬ ‫يحيى احلوثي‪ ،‬وقد طرح اس���مه‬ ‫ف���ي البرمل���ان األس���بوع املاض���ي‬ ‫وناق���ش النواب موض���وع عودته‪،‬‬ ‫وقال يحيى الراعي‪ :‬نحن نرحب‬ ‫به‪.‬‬ ‫وتعليقي هنا على الشيخ اللواء‬ ‫رئي���س البرمل���ان يحي���ى الراعي‬ ‫الذي يبدو أنه ل���م يفهم واقتصر‬ ‫تعبيره على هذا النحو املقتضب‪.‬‬

‫نع���م‪ ،‬ل���م يفه���م‪ .‬ذل���ك أن‬ ‫عائلة صال���ح تتحال���ف اليوم مع‬ ‫احلوثي�ي�ن ولي���س لديها مش���كلة‬ ‫في ع���ودة الرجل‪ ،‬وقي���ادات في‬ ‫املش���ترك واملؤمت���ر الش���عبي من‬ ‫تي���ار هادي تس���عى للتواصل معه‬ ‫وم���ع غي���ره للدخول ف���ي احلوار‬ ‫الوطني بحس���ب تكليف الرئيس‬ ‫هادي مبوجب املبادرة اخلليجية‪،‬‬ ‫وإجم���اال‪ :‬ليس هن���اك أي طرف‬ ‫ميانع م���ن عودة يحي���ى احلوثي‪،‬‬ ‫وبإمكانه أن يعود وال ميس���ه أحد‬ ‫بس���وء‪ .‬لكن الرجل ال يريد فقط‬

‫املعدة اجلوعى معدة غ�ضبى‬

‫ال لت�سيي�س وزارة‬ ‫اخلارجية!!‬ ‫بع���د حديث اجمللس الوطني ع���ن ضرورة التوافق‬ ‫في الس���لك الدبلوماس���ي خرجت إح���دى الصحف‬ ‫رغم أنها ال تتبع عائلة صالح‪ -‬تبدي خوفها الشديد‬‫من تسييس «السلك الدبلوماسي»‪.‬‬ ‫والفكرة باختص���ار أنهم يناهضون مطلب التوافق‬ ‫في السلك الدبلوماس���ي‪ ،‬وهم ‪-‬بالتحديد‪ -‬خايفني‬ ‫على خروج املعلومات والكشوفات اخلاصة بكثير من‬ ‫الق���رارات واالمتيازات املالية التي تتكتم عليها وزارة‬ ‫اخلارجية‪ ،‬وخايفني ‪-‬أيضا‪ -‬على أفراد عائلة صالح‬ ‫واحملس���وبني على ه���ذه العائل���ة من الدبلوماس���يني‬ ‫الذين حصلوا على تعيينات غير مستحقة وامتيازات‬ ‫مالية غير قانونية‪.‬‬ ‫الفك���رة واضح���ة ج���دا‪ ،‬ومن ح���ق اخلائفني على‬ ‫عائلة صال���ح أن يناهضوا هذا املطل���ب‪ ،‬لكن عليهم‬ ‫باملقاب���ل أن يعبروا عن ه���ذه املناهضة بكالم معقول‬ ‫ومفهوم‪ ..‬مش ش���رط يكون مقبول‪ ،‬على األقل يكون‬ ‫منطقي‪.‬‬

‫هذا املس���توى من العودة يا شيخ‬ ‫يحيى‪ ،‬وال يري���د ‪-‬فقط‪ -‬العودة‬ ‫إلى صنعاء‪ ،‬بل يري���د العودة إلى‬ ‫البرملان مباش���رة‪ ،‬ب���ل رمبا يريد‬ ‫من���ك أن «تش���بح» ل���ه «بقعة» في‬ ‫منص���ة هيئ���ة رئاس���ة اجملل���س‬ ‫ليجل���س جنب���ك وجن���ب حمي���ر‬ ‫األحمر!!‬

‫وليش ال يا ش���يخ يحيى‪ ،‬برملان‬ ‫عمره تس���ع سنني وشهر‪ ،‬وأصبح‬ ‫منتهي الصالحية‪ ..‬يعني‪ :‬طلعوا‬ ‫يحي���ى احلوث���ي جنبك���م والدنيا‬ ‫عواف���ي‪ ..‬يحي���ى الرع���ي‪ ،‬يحيى‬ ‫بدر الدين احلوث���ي‪ ،‬يحيى العلم‬ ‫اجلمه���وري واال عم���ر أب���وه ال‬ ‫حيى!!<‬

‫بالله عليكم‪ :‬ما معنى مخاوف من تسييس السلك‬ ‫الدبلوماسي؟ وهل السلك الدبلوماسي إال سياسة!؟‬ ‫وقال���ت الصحيفة‪« :‬ويخش���ى البع���ض أن تتضرر‬ ‫املصلح���ة الوطنية لليمن عب���ر نقل اخلالف احلزبي‬ ‫الداخل���ي إل���ى الس���احة الدولي���ة»‪ .‬واحلقيق���ة أن‬ ‫التخوي���ف م���ن أن يصبح الدبلوماس���يون من أحزاب‬ ‫متع���ددة‪ ،‬وأنه���م س���ينقلون فضيحتن���ا وصراعن���ا‬ ‫السياس���ي للخارج حديث أخ���رق ال يبدو أن صاحبه‬ ‫يفهم ولو قدرا قليال من السياسة‪ ،‬لكن يكفي أن هذا‬ ‫يؤكد أن املس���ؤولني في السلك الدبلوماسي جميعهم‬ ‫حاليا م���ن حزب واح���د‪ ،‬وهذه ه���ي الفضيحة التي‬ ‫يجب تصحيحها على الفور!!<‬

‫معاناة اجلنود املنضمني للثورة‬ ‫من منتسبي احلرس اجلمهوري‬ ‫والوحدات األخرى التي لم تؤيد‬ ‫الثورة ما تزال مس���تمرة‪ .‬ووزير‬ ‫الدفاع كأن���ه يعاقبه���م ألنهم لم‬ ‫يس���تجيبوا لتوجيهاته القاضية‬ ‫بعودتهم إلى وحداتهم‪.‬‬ ‫ش���هور وه���م م���ن مس���ؤول‬ ‫بال���وزارة إلى مس���ؤول‪ ،‬وكل يوم‬ ‫يتهم���وا واح���د‪ ،‬وم���ن تقديرهم‬ ‫لوزي���ر الدف���اع أنهم ل���م يضعوا‬ ‫اس���مه كغ���رمي أول رغ���م أنه هو‬ ‫وزير الدفاع‪.‬‬ ‫س���يادة الوزير‪ ،‬إذا كان هؤالء‬ ‫اجلنود قد زعلوك برفض العودة‬ ‫إلى زنازين وحداتهم فيمكنك أن‬ ‫تبرد قلبك ب���أي طريقة إال قطع‬ ‫املعاش‪.‬‬ ‫س���يادة الوزي���ر‪ :‬اجلائ���ع ال‬ ‫يحس���ن فهم مقاصد الساس���ة‪،‬‬ ‫وال يحسن التفاوض‪ .‬وما حدث‬

‫للعوبل���ي درس يجب أن يس���تفاد‬ ‫من���ه‪ ،‬ويق���ال‪« :‬املع���دة اجلوعى‬ ‫معدة غضبى»!!<‬


‫‪253‬‬

‫‪ 1433/8/20‬املوافق ‪2012/7/10‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫االنهيار التعليمي املخيف فـي اليمن‬

‫>> جميل احلاج‬ ‫من املالحظ هذه األيام أن الغش‬ ‫في االختبارات أصبح موجوداً في‬ ‫بع���ض م���دارس اليم���ن وكأنه مقر‬ ‫ضمن اخلط���ة الدراس���ية للعملية‬ ‫التعليمية في تلك املدارس‪.‬‬ ‫ب���ل م���ن املالح���ظ أن���ه أصب���ح‬ ‫ش���يئا مألوف���ا وش���رعيا وطبيعي���ا‬ ‫يتم على مرأى الناس والصحفيني‬ ‫واملصوري���ن ومطل���ب م���ن أولي���اء‬ ‫األمور‪.‬‬ ‫أصب���ح بعض رؤس���اء اللجان أو‬ ‫م���دراء امل���دارس أش���بة مبقاولني‬ ‫يتحصل���ون مبل���غ متف���ق علي���ه‬ ‫م���ن كل طال���ب ويلتزم���ون بتهيئ���ة‬ ‫األج���واء للغ���ش وتوفير مدرس�ي�ن‬ ‫متخصصني يقومون باإلجابة على‬

‫كان قلبي دائما‬

‫للطالب ومن���ح املدرس املتخصص‬ ‫بالبرش���مة نس���بة منها‪ .‬إنه موسم‬ ‫لكسب األموال عند بعض املدرسني‬ ‫ولي���س اختب���ار لتقيي���م التحصيل‬ ‫العلمي‪.‬‬ ‫ال أدري ه���ل مت افتت���اح أقس���ام‬ ‫تخصص برش���مة ف���ي الكليات أم‬ ‫إنه���ا موهب���ة بالفط���رة يتمي���ز بها‬ ‫بعض املدرس�ي�ن ولكن املالحظ أن‬ ‫املدرس�ي�ن املتخصص�ي�ن ف���ي هذا‬ ‫اجملال يعتبرون من أكثر املدرس�ي�ن‬ ‫كفاءة ونشاطا ويتم انتقاؤهم بعناية‬ ‫وتركيز‪.‬‬ ‫م���ن املس���تفيد؟ وم���ن املس���ئول‬ ‫ع���ن انحط���اط العملي���ة التعليمية‬ ‫ف���ي اليم���ن وتفريخ أجيال أش���باه‬ ‫متعلمني؟<‬

‫األسئلة ويكون ملزم وضامن لنجاح‬ ‫الطالب‪.‬‬ ‫حيث وبع���ض املكاتب ومحالت‬ ‫التصوي���ر تتعاق���د م���ع مدرس�ي�ن‬ ‫مبرش���مني عليه���م كتابة البراش���م‬ ‫وصياغتها مقاب���ل مبلغ معني يقوم‬ ‫صاح���ب املكتب���ة ببي���ع البراش���م‬

‫>> همدان احلقب‬ ‫ه���ل من املعق���ول أن يك���ون ثمن هذه‬ ‫الورود أقل من مين جديد كجدة الصبح‬ ‫الوليد؟‬ ‫مين ميد يده من خالل أمواج قس���وة‬ ‫احلياة العاتية جلموع الغرقى‪.‬‬ ‫مين يفت���ح قلبه عل���ى مصراعيه ملن‬ ‫نبذهم البؤس واحلرمان خلف أس���وار‬ ‫احلياة‪.‬‬ ‫أيه���ا احلائ���رون ف���ي معن���ى املروءة‬ ‫والفضيل���ة هاهن���ا تكم���ن ف���ي ه���ذه‬ ‫الصورة‪.‬‬ ‫قد آن يا (ثائر) للقلب اجلريح‬ ‫أن يستريح‬ ‫فاحفر هنا قبرا ومن‬ ‫وانقش على الصخر األصم‪:‬‬ ‫يا نابشا قبري حنانك‬ ‫قلب ينام‬ ‫ها هنا ٌ‬ ‫عام ينا ُم وألف عام‬ ‫ال فرق من ٍ‬ ‫هذى العظ���ام حصاد أيام���ى فرفقاً‬ ‫بالعظام‬ ‫أنا لست أُحسب بني فرسان الزمان‬ ‫إن عد فرسان الزمان‬ ‫لكن قلبى كان دوماً قلب فارس‬ ‫كره املنافق واجلبان‬ ‫مقدار ما عشق احلقيقة<‬

‫‪ 15‬في�س بوك‬

‫لم يطرأ تغيير جذري أو ملموس على مجريات احلياة‬ ‫في أنحاء البالد باس���تثناء تقدم طفيف في‬ ‫بعض احملافظات وهذا ال يعني شئيا مقارنة‬ ‫بتضحيات الناس حد اللحظة‪.‬‬

‫تكبري���ن أم���ام ناظري���ه‬ ‫كشجرة باس���قة تعهدتها‬ ‫يداه بالرعاية‪..‬‬ ‫يا ابنتي‪ ،‬يا نغمة رائعة‬ ‫في ثغري‪ ،‬وبس���مة تتألق‬ ‫في عيني‪ :‬ال تلومي أباك‬ ‫أنه تاه ف���ي زحمة احلياة‬ ‫فلم يحفظ لك يومك ولم‬ ‫يجلب لك غدك‪ ،‬فها هو‬ ‫يس���عى لي���وم تكونني فيه‬ ‫وغي���رك من فل���ذات كبد‬ ‫اليم���ن أح���رارا تذهبون‬

‫إل���ى امل���دارس وتتلق���ون‬ ‫العلم النافع ويختفي من‬ ‫أجسادكم هذا الهزال‪.‬‬ ‫ابتس���مي يا صغيرتي‬ ‫فالصورة س���يلتقطها لك‬ ‫أح���د أعمامك ويحفظها‬ ‫لك في ذاكرة ال تنس���اك‬ ‫اس���مها ذاك���رة اليم���ن‬ ‫لتخب���ري اجلمي���ع غ���دا‬ ‫أني كنت هن���ا أبحث عن‬ ‫كرامتي الت���ي تتجلي في‬ ‫حرية وطن‪<.‬‬

‫ف���ي املقابل‪ ،‬يب���دو أن صالبة الواق���ع الرث وما‬ ‫يش���كله من عقبات ف���ي طريق الوفاق املش���لول لن‬ ‫يصمد طويال في مواجهة إرادة الناس في اخلالص‬ ‫منه بعد تغافلهم عنه ردحا من الزمن‪<.‬‬

‫من يعتذر ملن؟!‬ ‫تعظيم �سالااام وحتية من الأعماق‬ ‫>> لبنى القدسي‬ ‫هناء يحيى زي���د من فتيات‬ ‫مهج���ري اجلعاش���ن مع بعض‬ ‫أعمالها‪ ،‬فتاة حتدت الظروف‬ ‫الصعب���ة فكان���ت ثائ���رة م���ن‬ ‫الطراز األول كثيراً ما تقدمت‬ ‫الصف���وف أثن���اء املس���يرات‬ ‫واالعتصام���ات الت���ي نظم���ت‬ ‫م���ن أجل قضيته���م قبل الثورة‬ ‫الش���بابية‪ ،‬وكان���ت م���ن أوائل‬ ‫م���ن افترش���وا س���احة التغيير‬ ‫وصم���دت مع عائلته���ا تناضل‬ ‫بعزمي���ة وإرادة ال تنحن���ي وال‬ ‫تنكسر وكلهم أمل بأن بإسقاط‬

‫>> كمال حيدرة‬ ‫قب���ل قلي���ل كان هن���اك أص���وات طفولي���ة عذبة‬ ‫تغني بلحن يبكيك من الش���جن‪ ..‬كان هذا على قناة‬ ‫«املس���يرة»‪ ،‬لكن م���ا أبكاني حقاً هو كلمات النش���يد‬ ‫والصور املرافقة له‪.‬‬ ‫كان���ت الكلم���ات تقديس بش���ع للم���وت‪ ،‬واحتقار‬ ‫وازدراء للحي���اة بوص���ف البقاء رذيلة ل���م يردها لنا‬ ‫الذي أوجدنا!‬ ‫أطفال يكادون ميوتون من حقارة األسمال البالية‬ ‫الت���ي يلبس���ونها‪ ،‬ولكنه���م يصرخ���ون بعن���ف «املوت‬ ‫ألمريكا‪..‬املوت إلسرائيل»!!‬

‫الرأس الكبير س���وف تس���قط‬ ‫بقية األذيال‪..‬‬ ‫مازال عندهم أمل بعودتهم‬ ‫إل���ى منازله���م في اجلعاش���ن‬ ‫محافظة إب مرفوعي الرأس‪..‬‬ ‫هناء ل���م تستس���لم للواقع املر‬ ‫فعمل���ت عل���ى أن تتعل���م مهنة‬ ‫تس���تفيد منه���ا وعائلتها وهذا‬ ‫بعض مما صنعته يداها‪..‬‬ ‫تعظي���م س�ل�اااام وحتي���ة‬ ‫م���ن األعم���اق حلبيبت���ي هناء‬ ‫ولتحديها ونضالها وتس���تحق‬ ‫من���ا رف���ع القبع���ات احترام���اً‬ ‫وإجالال لها ولعملها‪<..‬‬

‫ويذهبون إلى مقبرة امتألت بقبور أبناء صعدة ‪/‬‬ ‫أبناء اليمن في حروب عبثية لم يعرف املقبورون ملاذا‬ ‫رحلتهم إلى ذلك امل���كان الذين هم فيه اآلن ليضعوا‬ ‫شيئاً يشبه ذلك الزهر األصفر الذي ينثره حزب الله‬ ‫على توابيت ش���هداء املقاومة‪ ،‬ويقسمون بعنف أنهم‬ ‫«عل���ى طريقهم س���ائرون» ويظل���ون يصرخون بعنف‬ ‫أيضاً‪« :‬املوت ألمريكا‪ ،‬املوت إلسرائيل»!!‬‫ي���ا الله لطفك بأبناء ه���ذا البلد الذين حتصدهم‬ ‫آلة الشر وأوهام التخلف األعمى!!‬ ‫ه���ؤالء األطف���ال بالتأكي���د س���يكونون على درب‬ ‫أولئ���ك الصامتني حتت التراب بعد أعوام قليلة‪ ..‬لن‬

‫ال يخدمون الق�ضية‬

‫قالوا‪ :‬أجبه‪ .‬فقلت‪ :‬يا إخواني‬ ‫ُدر ٌر وب ْع ٌر كيف يستويانِ‬ ‫لدت على أقذائهم‬ ‫هو دودة ُو ْ‬ ‫أأرد ديدان القذى بلساني‬ ‫‪ ....‬متلّ َك بئر بترول فهل‬ ‫سيصير بالبترول خلقاً ثاني‬ ‫لو كان خلفاً واحداً ألجبته‬ ‫لكنه يا لألسى «خلفانِ »<‬

‫>> تصوي���ر محم���د‬ ‫العماد تعليق نور نوري‬ ‫تأملي ي���ا صغيرتي ما‬ ‫حول���ك‪ ،‬فأنت تس���همني‬ ‫ف���ي صنع الغد املش���رق‪.‬‬ ‫ستس���عدين بطفولت���ك‬ ‫وستكس���و ابتسامة رائعة‬ ‫وجهك ذات يوم‪.‬‬ ‫تخبري���ن‬ ‫عندم���ا‬ ‫أطفال���ك أني كن���ت ذات‬ ‫ي���وم ههنا أس���عى لصنع‬ ‫يومكم هذا‪ ..‬تأملي هذه‬ ‫الوجوه التي متر أمامك‪،‬‬ ‫ونادي أصحابها بأسماء‬ ‫حلوة‪ ،‬محبب���ة‪ ،‬تظهر كم‬ ‫نح���ن ��حت���رم اآلخرين‪..‬‬ ‫فه���ذا عم���و‪ ،‬وذاك الذي‬

‫يعل���و الش���يب رأس���ه‬ ‫ج���دو‪ ،‬وتلك الت���ي تزدان‬ ‫بحجابها خالة‪..‬‬ ‫ناديهم بها كي يعرفوك‬ ‫غدا ابنة بارة بوطنها ومن‬ ‫حرره‪.‬‬ ‫ي���ا ابنت���ي ع���ذب أن���ا‬ ‫أنادي���ك به���ا وأرن���و إلى‬ ‫ب���راءة وجه���ك‪ ،‬مبته�ل�ا‬ ‫لإلل���ه أن يجع���ل غ���دك‬ ‫أجمل من يومي‪.‬‬ ‫وكم يؤملن���ي يا بنتي أن‬ ‫تضي���ق يدي عن تلبية كل‬ ‫احتياجات���ك وأن���ا الذي‬ ‫طامل���ا متن���ى أن يلبس���ك‬ ‫حري���را ويجعل���ك أميرة‬ ‫ترفل ف���ي النعيم‪ ،‬ويراك‬

‫تغريدة ملف�سبك �شرعبي‬

‫من يعمل لإيقاف ذلك؟‬

‫احلمريي يخاطب خلفان‬

‫ت�أملي يا �صغريتي!!‬

‫>> خالد اآلنسي‬ ‫خط���اب الكراهي���ة‬ ‫واالس���تعداء ال���ذي‬ ‫يتبناه لألسف تيار فك‬ ‫االرتب���اط واالنفصال‬ ‫ال يخ���دم القضي���ة‬ ‫اجلنوبي���ة وال حت���ى‬ ‫الرغبة ف���ي االنفصال‬ ‫وفك االرتب���اط وإمنا يس���تعدي‬ ‫كل ش���مالي ض���د قضي���ة عادلة‬ ‫وض���د مطالب ال ميك���ن رفضها‬ ‫إذا أصبحت خيار أغلبية ش���عب‬ ‫اجلنوب‪.‬‬ ‫هذا االس���تعداء لي���س مبثابة‬ ‫دع���وة ملناقش���ة مطل���ب ف���ك‬

‫االرتب���اط وإمنا دعوة‬ ‫للح���رب ودف���ع كل‬ ‫ش���مالي أن يتمت���رس‬ ‫حول شعار الوحدة أو‬ ‫املوت‪.‬‬ ‫لغ���ة خط���اب تيار‬ ‫ف���ك االرتب���اط ال‬ ‫تختلف ع���ن لغة نظام‬ ‫عل���ي عبدالل���ه صالح ح�ي�ن كان‬ ‫يصور كل هاش���مي بأنه ملكي أو‬ ‫إمامي وض���د الثورة واجلمهورية‬ ‫وم���ن ثم اس���تعداء كل ش���يعي أو‬ ‫هاش���مي بأن���ه حوثي مم���ا جعل‬ ‫الكثير يتمترس���ون خلف احلوثي‬ ‫مكرهني ال أبطال‪<.‬‬

‫>> محمد احلسامي‬ ‫مواطن���و الش���مال ال‬ ‫يطالب���ون باالعتذار من‬ ‫اجلنوب على أس���امة بن‬ ‫الدن ال���ذي كان نصيبهم‬ ‫منه اإلره���اب والقاعدة‬ ‫وجي���ش أب�ي�ن ‪-‬ع���دن‪،‬‬ ‫ونصي���ب الس���عودية‬ ‫واملق���اوالت‬ ‫امل���ال‬ ‫واالستثمارات!‬ ‫مواطن���و الش���مال ال‬ ‫يري���دون االعت���ذار م���ن‬ ‫اجلن���وب عل���ى ضي���اع‬ ‫حقوقه���م وامتيازاته���م‬ ‫الت���ي كان���وا يحصل���ون‬ ‫عليه���ا م���ن دول اخلليج‬ ‫بسبب املواقف السياسية‬ ‫الوح���دة‬ ‫لزعيم���ي‬

‫واالنفص���ال علي صالح‬ ‫وعلي سالم البيض!‬ ‫مواطن���و الش���مال‬ ‫ال يري���دون أي اعت���ذار‬ ‫من عل���ي س���الم البيض‬ ‫ونظام���ه ال���ذي دع���م‬ ‫احل���رب األهلي���ة ف���ي‬ ‫الش���مال ممثلة باجلبهة‬ ‫الوطني���ة ث���م قت���ل رموز‬ ‫احلزب االش���تراكي في‬ ‫أحداث يناير ‪.86‬‬ ‫م���ا يري���ده مواطن���و‬ ‫الشمال من إخوانهم في‬ ‫اجلنوب أن يس���اعدوهم‬ ‫ف���ي التخل���ص م���ن علي‬ ‫صال���ح ونظام���ه ال���ذي‬ ‫أفسد الشمال واجلنوب‬ ‫ال أن يقف���وا ف���ي صف���ه‬

‫وهم ال يشعرون‪.‬‬ ‫مواطن���و الش���مال‬ ‫ظلم���وا مرت�ي�ن م���رة‬ ‫م���ن النظ���ام‪ ،‬وم���رة من‬

‫مواطن���ي اجلنوب الذين‬ ‫يلومونه���م لكونه���م م���ن‬ ‫الش���مال فقط م���ع أنهم‬ ‫أكثر معاناة وحرمانا‪<.‬‬

‫يذهب���وا إلى مدرس���ة‪ ،‬لن يلعبوا أي لعبة س���وى لعبة‬ ‫املوت التي يعدها لهم من اآلن (سيدهم)!!‬ ‫يا كل العالم ال تس���محوا لنا باملوت بهذه الطريقة‬ ‫اجلنوني���ة التي تنتمي إلى عصر ما قبل اآلدمية‪ ..‬ما‬ ‫قبل محمد ودينه‪ ،‬وعلي وأبنائه‪ ،‬ومعاوية وجحافله‪.‬‬ ‫أقس���م أن كل من يش���اهد ذل���ك «الكليب» املصاغ‬ ‫بعناي���ة ش���يطانية لن يس���عه إال أن يبك���ي من منظر‬ ‫أطف���ال ال يج���دون م���ا يلبس���ونه ولكنه���م يحاربون‬ ‫«طواحني الهواء»‪.‬‬ ‫صدقون���ي ه���ذا ليس موقف���اً مني ض���د احلوثي‬ ‫وخزعبالته (ويستحق أن يكون لي موقف) ولكنه من‬ ‫أجل أولئك الذين يع���دون للموت بال رحمة‪ ،‬الكارثة‬ ‫املقبلة‪ ..‬االنتحار اجلماعي األسخف في التاريخ‪<.‬‬

‫من �أجل �سارة املخطوفة‬

‫>> همدان العلي‬ ‫سارة أبو بكر الصمدي (‪ 5‬سنوات)‬ ‫من محافظة إب تعرضت لالختطاف‬ ‫م���ن قب���ل جاره���م حي���ث كان ين���وي‬ ‫تهريبها إلى السعودية‪.‬‬ ‫مت العث���ور عليه���ا ف���ي ح���رض‬ ‫والقب���ض على اجملرم قب���ل أن ينجح‬ ‫في إخراجها من احلدود‪.‬‬ ‫خاطف الطفلة يدعى (ع ‪.‬أ ‪.‬ع ‪.‬ح)‬ ‫البالغ من العمر سبعة وعشرين عاما‬ ‫م���ن منطقة أب�ل�ان خطفه���ا أثناء ما‬ ‫كانت تقوم برمي مخلفات القمامة‪.‬‬ ‫ي���ا ت���رى م���ا ه���و العق���اب ال���ذي‬ ‫يستحقه هذا الرجل؟ وملاذا ال تتحول‬

‫ه���ذه القضية إل���ى قضي���ة رأي عام‬ ‫بهدف احل���د من مثل ه���ذه اجلرائم‬ ‫اإلنسانية ؟‬ ‫ملاذا ال يتم نش���ر هذه القضية في‬ ‫صفحاتن���ا جميع���ا مطالبني بالعقاب‬ ‫الص���ارم ملثل هذا الرج���ل اجملرم‪..‬؟‬ ‫مل���اذا ال نش���كل ق���وى ضاغط���ة على‬ ‫اجلهات اخملتصة‪..‬؟ قوموا بواجبكم‬ ‫وأم���روا باملعروف وانه���وا على املنكر‬ ‫وحافظ���وا عل���ى نظاف���ة وثقاف���ة‬ ‫ومتاسك هذا البلد‪ ..‬كل شخص منا‬ ‫محاس���ب‪ ..‬وبإمكاننا فع���ل الكثير‪..‬‬ ‫أقل شيء نشر الصورة مع التفاصيل‬ ‫فقط لتتحول إلى قضية رأي عام‪<.‬‬


‫‪253‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬ ‫‪email: alahalenet@gmail.com‬‬

‫الثالثاء ‪ 20‬شعبان ‪1433‬‬ ‫العدد ‪:‬‬ ‫الموافق ‪ 10‬يوليو ‪2012‬‬

‫�إكرامية رم�ضان ب�شكل خمتلف‪..‬‬ ‫كلن���ا يتذك���ر إكرامية رمض���ان تلك التي‬ ‫تزل���ف بها اخمللوع للناخبني في االنتخابات‬ ‫الرئاس���ية س���نة ‪2006‬م‪ ،‬عندما بدأ يحس‬ ‫ً‬ ‫فع�ل�ا بالصفع���ات املوجه���ة له م���ن جموع‬ ‫الش���عب الهادرة التي خرجت إلى الش���ارع‬ ‫نون‬ ‫تهتف ملنافسه الرئاس���ي يومذاك املهندس‬ ‫أحمد عبدامللك املقرمي‬ ‫فيصل بن ش���مالن ‪-‬رحم���ه الله‪ -‬فلم يجد‬ ‫اخملل���وع يومه���ا بداً م���ن اللجوء إل���ى كافة‬ ‫الس���بل والطرق املشروعة وغير املش���روعة الستجداء األصوات‬ ‫ول���و تزوي���راً أو ش���راء لل���ذمم أو تقدمي���اً للرش���اوى‪ .‬ومن تلك‬ ‫األس���اليب كانت إكرامي���ة رمضان‪ ،‬في ذلك الع���ام التي تصرف‬ ‫ألول مرة على سبيل التزلف واالستجداء ألصوات املوظفني‪ ..‬ثم‬ ‫ليتنكر بعد ذلك في العام التالي عما كان سماه املكرمة الرئاسية‬ ‫وغض الطرف عن اإلكرامية لوال الكتابات الصحفية التي تناولته‬ ‫بالس���خرية في أكثر من صحيفة ليأم���ر مرغماً بصرف إكرامية‬ ‫أخ���رى‪ ..‬لكنه أصم أذنيه وبصره ف���ي األعوام األخرى وعاد إلى‬ ‫حقيق���ة لؤمه غير عابئ بافتضاح أم���ره‪ ،‬فقد كان وبجدارة ممن‬ ‫يرى أن الفضيحة عنده عرس!‬ ‫هذا العام يأتي ش���هر رمضان املب���ارك في ظل رئيس جديد‬ ‫ه���و األخ‪ /‬عبدربه منصور هادي والناس ينتظرون منه إكرامية‬ ‫رمضانية حقيقية‪ ،‬شرط أن تكون إكرامية تفيد الشعب اليمني‬ ‫كله وال تقتصر فقط على فئة املوظفني‪.‬‬ ‫وإن خي���ر إكرامية يجود بها الرئيس هادي لهذا الش���عب هو‬ ‫أن يقدم على اتخ���اذ قرارات تاريخية يزيح بها امللطخة أيديهم‬ ‫بدم���اء الش���هداء م���ن مواقعهم فيش���في بذلك ص���دور أمهات‬ ‫ويتام���ى وأرام���ل ومظلومني‪ ،‬وفوق ذلك ينتص���ر للوطن وللثورة‬ ‫والثوار ويخز الفاسدين والظاملني‪.‬‬ ‫إن أي قرار يتخذ بإبعاد فاس���د أو ظالم أو سفاح سفك دماء‬ ‫املتظاهرين يعد مبثابة إكرامية تعم الش���عب كله وميتد أثر هذا‬ ‫القرار حاضراً ومس���تقب ً‬ ‫ال‪ ،‬ويكون اخلطوة احلقيقية والعملية‬ ‫في طريق التغيير‪.‬‬ ‫وأحس���ب أن كل الساحات وماليني الثوار‪ ،‬بل الشعب اليمني‬ ‫كله ينتظر هذه اإلكرامية الرمضانية التاريخية‪ .‬فهل س���يفعلها‬ ‫الرئيس هادي!؟<‬

‫قال �إن على احلكومة ح�سم «العدالة االنتقالية» والإفراج عن املعتقلني‪..‬‬ ‫جمال بن عمر يتعر�ض لت�سمم غذائي وينقل �إىل �أحد امل�ست�شفيات ب�صنعاء‬ ‫ذكرت مص���ادر خاصة لألهالي‬ ‫نت أن املبعوث األممي اخلاص إلى‬ ‫اليم���ن جمال بن عم���ر تعرض في‬ ‫صنعاء لتس���مم غذائي حاد أواخر‬ ‫األس���بوع املاض���ي نقل عل���ى إثره‬ ‫للمستش���فى وظل ليوم�ي�ن كاملني‬ ‫طريح الفراش حتى متاثل للشفاء‪.‬‬ ‫وكانت مصادر دبلوماسية قالت‬ ‫لألهالي نت إن���ه مت تعيني املبعوث‬ ‫األممي اخلاص إل���ى اليمن جمال‬ ‫ب���ن عم���ر أمين���ا عام���ا مس���اعدا‬ ‫لألم�ي�ن الع���ام لألمم املتح���دة بان‬ ‫كي مون‪.‬‬ ‫وقال���ت املص���ادر الدبلوماس���ية‬ ‫أنه مت تعيني بن عمر رئيس���ا ملكتب‬ ‫ملتابعة تنفيذ املبادرة اخلليجية في‬ ‫اليمن ملدة عام‪.‬‬ ‫وأوضح���ت املص���ادر أن مهم���ة‬ ‫مكت���ب األمم املتح���دة ف���ي صنعاء‬ ‫اإلس���هام ف���ي اإلع���داد للح���وار‬ ‫الوطن���ي وتنفي���ذ باق���ي خط���وات‬ ‫املرحل���ة االنتقالي���ة لنقل الس���لطة‬

‫تعيني هالل � ً‬ ‫أمينا‬ ‫للعا�صمة خلفا للأكوع‬ ‫أصدر الرئيس‬ ‫االنتقالي عبدربه‬ ‫منصور ه���ادي‪،‬‬ ‫األح���د‪ ،‬ق���رارا‬ ‫بتعي�ي�ن الل���واء‬ ‫عبدالقادر هالل‬ ‫أمين���اً ألمان���ة العاصمة صنعاء‬ ‫خلفاً لعبدالرحمن األكوع‪<.‬‬

‫اجتماعيات‪ ..‬اجتماعيات‪ ..‬اجتماعيات‪..‬‬ ‫رزق األخ مازن‬ ‫أجمل آيات التهاني‬ ‫املقطري ‪-‬مدير‬ ‫والتبريكات لألخ‬ ‫اخلدمات والعروض اللواء ف�ضل القو�سي‬ ‫بشركة ‪MTN‬‬ ‫مبناسبة زفاف جنله‬ ‫مولودا جديدا‬ ‫«مذحج»‬ ‫أسماه «حممد»‪..‬‬ ‫فألف مبروك‬ ‫تهانينا‪..‬‬ ‫عبدالرحمن عقيل‬ ‫توفيق النظيف‬ ‫عبدالباسط‬‫>>>‬ ‫القاعدي‬

‫ف���ي اليم���ن‪ ،‬إلى جانب املس���اهمة‬ ‫ف���ي مراجع���ة الدس���تور واإلعداد‬ ‫النتخاب���ات ‪ .٢٠١٤‬باإلضاف���ة إلى‬ ‫تنس���يق اجله���ود الدولي���ة لدع���م‬ ‫اليمن‪.‬‬ ‫ووصل جمال بن عمر (الس���بت‬ ‫‪ 30‬يوني���و ‪ )2012‬إل���ى العاصم���ة‬ ‫صنعاء ف���ي زيارة ه���ي األولى بعد‬ ‫صدور ق���رار مجلس األمن الدولي‬ ‫رقم (‪ )2051‬بشأن اليمن‪.‬‬

‫وقال إن زيارته تأتي ملتابعة قرار‬ ‫مجلس األم���ن الدولي وف���ي إطار‬ ‫اجله���ود اخلاص���ة املبذول���ة لدعم‬ ‫اإلعداد ملؤمتر احلوار الوطني‪.‬‬ ‫في ذات الصعي���د‪ ،‬قال بن عمر‬ ‫إن عل���ى احلكوم���ة أن حتس���م في‬ ‫موض���وع قانون العدال���ة االنتقالية‬ ‫خ�ل�ال األي���ام القادم���ة وأن تق���وم‬ ‫باإلفراج عن املعتقلني‪.‬‬ ‫وق���ال إن���ه ال يعق���ل أن ال تتحقق‬

‫مطال���ب الش���باب والضحاي���ا ف���ي‬ ‫املس���ائلة والتعوي���ض وحقه���م ف���ي‬ ‫الضمانات على املس���توى القانوني‬ ‫واملؤسس���اتي ملن���ع ح���دوث أي‬ ‫خروقات جديدة في حقوق اإلنسان‪.‬‬ ‫وأضاف بن عم���ر في تصريح لقناة‬ ‫اجلزيرة عصر األح���د املاضي‪ ،‬أن‬ ‫قرار مجل���س األمن ومجلس حقوق‬ ‫اإلنس���ان فيما يخص جرائم ‪2011‬‬ ‫يجب أن يطبق‪.‬‬ ‫وأكد أن مفوضية حقوق اإلنسان‬ ‫كانت ق���د قدمت توصي���ة بتحقيق‬ ‫دول���ي لك���ن احلكوم���ة اليمني���ة‬ ‫الس���ابقة قدمت مقترحا بأن يكون‬ ‫حتقيق���ا وطني���ا ومبعايي���ر دولي���ة‬ ‫ورغ���م الت���زام احلكومة الس���ابقة‬ ‫واحلالية بالتحقي���ق إال أن ذلك لم‬ ‫يتم حتى اليوم‪ ،‬وفقا لتعبيره‪.‬‬ ‫وق���ال أن لديه أس���ماء املعتقلني‬ ‫وأماك���ن اعتقاله���م وأن���ه يب���ذل‬ ‫جه���ودا عل���ى كل املس���تويات حلل‬ ‫مشكلتهم‪<.‬‬

‫بعد التمديد للجنة العليا للمناق�صات واملزايدات‪..‬‬ ‫الرئي�س هادي ميدد فرتة �أع�ضاء هيئة مكافحة الف�ساد‬ ‫أص���������در ال���رئ���ي���س‬ ‫االنتقالي عبدربه منصور‬ ‫ه�����ادي أص�����در م��ذك��رة‬ ‫خاصة تتضمن توجيهات‬ ‫إل����ى م��ج��ل��س��ي ال���ن���واب‬ ‫وال����ش����ورى بالتمديد‬ ‫لألعضاء احلاليني في‬ ‫هيئة مكافحة الفساد‬ ‫ملدة عامني‪.‬‬ ‫وق���ال م��وق��ع صحيفة‬ ‫ال���ث���ورة ال��رس��م��ي��ة عن‬ ‫م�����ص�����در م����ط����ل����ع إن‬ ‫اإلج������راءات القانونية‬ ‫اخل������اص������ة ب�����إص�����دار‬ ‫ال��ق��رار اجل��م��ه��وري تتم‬ ‫ح��ال��ي��ا إلع�ل�ان���ه خالل‬ ‫األي��ام القادمة بالتمديد‬ ‫ألعضاء الهيئة احلالية‬

‫للفترة االنتقالية‪.‬‬ ‫وأوض��������ح امل���ص���در‬ ‫أن األمم امل��ت��ح��دة تقوم‬ ‫ح���ال���ي���ا ب��ع��م��ل تقييم‬ ‫دول��ي لتجربة اليمن في‬ ‫مكافحة الفساد ومدى‬ ‫التزام احلكومة اليمنية‬ ‫ب��االت��ف��اق��ي��ات اخلاصة‬ ‫مبكافحة الفساد‪.‬‬ ‫وان��ت��ه��ت ف��ت��رة هيئة‬ ‫مكافحة الفساد احلالية‬ ‫ف���ي ال���راب���ع م���ن يوليو‬ ‫اجل��اري‪ ،‬وسبق وقدمت‬ ‫ع������دد م�����ن م��ن��ظ��م��ات‬ ‫اجملتمع املدني ترشيحات‬ ‫لعضوية الهيئة‪ ،‬وقدمت‬ ‫تلك الترشيحات جمللس‬ ‫الشورى ليقدمها بدوره‬

‫إل�����ى م��ج��ل��س ال���ن���واب‬ ‫إلقرارها ثم إحالتها إلى‬ ‫الرئيس ه��ادي إلصدار‬ ‫قرارا جمهوريا بها‪.‬‬ ‫وس��ب��ق وم����دد ه���ادي‬ ‫ف���ت���رة ال��ل��ج��ن��ة العليا‬ ‫للمناقصات واملزايدات‬

‫ال���ت���ي ان���ت���ه���ت مدتها‬ ‫ال��ق��ان��ون��ي��ة ق��ب��ل حوالي‬ ‫شهرين‪ .‬األمر خلق ردود‬ ‫أفعال كبيرة من منظمات‬ ‫اجمل��ت��م��ع امل���دن���ي التي‬ ‫طالبت بتغيير أعضاء‬ ‫الهيئة‪< .‬‬


صحيفة الأهالي العدد 253