Page 1

‫ت�شكيلاللجنةالفنيةللإعدادوالتح�ضريللحوارالوطني‪..‬‬

‫الزم��رةواحلوثي��ونوبقاياالنظ �اميتقا�سم��وناللجن��ةو�إق�صاءاحل��راكوال�شباب‬ ‫م�صادرتك�شفنقلكتيبةكاملةمبعداتهامنمن�صةال�صواريخباللواءالثالثحر�س�إىلمع�سكرال�سواد‬ ‫العدد ‪:‬‬

‫‪254‬‬

‫الثالثاء ‪ 27‬شعبان ‪1433‬‬ ‫الموافق ‪ 17‬يوليو ‪2012‬‬ ‫‪ 16‬صفــــــــحة‬ ‫السعر ‪ 60‬رياال‬

‫هاديوبا�سندوة‪..‬معركةفـيالتعليمالفني‬ ‫تياراالبي�ضوباعومو�صراع�سعودي�إيراين�ساحتهاجلنوب‬ ‫الدر�س ال�سوري مينحه ثقة بعدم جدوى مطلب االنف�صال‪..‬‬

‫ماذا يري��د النظام من ا�ستفزاز‬ ‫�أبناء اجلنوب!؟‬

‫اختط��ف ب�صنع��اء بعد جم��زرة بنك‬ ‫الدم فـ��ي �إبري��ل ‪ ..2011‬تعر�ض‬ ‫ل�صن��وف التعذي��ب فـ��ي زنزان��ة‬ ‫انفرادي��ة‪ ..‬التقى �أربعة �أطفال مل‬ ‫ي�سمح له��م بالتع��ارف‪ ..‬فقد حا�سة‬ ‫ال�سم��ع ب�إح��دى �أذنيه وعلي��ه �آثار‬ ‫تعذيب رهيب‪� ..‬أفرجوا عنه و�ألقوه‬ ‫ليال على طريق «دمت»‪..‬‬

‫تفاج�أب�صورةهادياملكتوب‬ ‫حتتها‪:‬رئي�ساجلمهورية‪..‬‬

‫�سنارة‪:‬‬

‫يا�صخـــــر‪..‬‬ ‫الإ�شـــارة مــا‬ ‫تزال خ�ضراء‬

‫ال�سلفيونفـي املعرتكال�سيا�سي بنزبع‪:‬حاوروا�أنف�سكم!‬ ‫نائف القان�ص‪ :‬ن�ؤكد وقوفن��ا مع النظام ال�سوري �ضد امل�ؤامرة القذرة‬ ‫نفى القيادي في حزب البعث‬ ‫نائف القانص ما نشرته وسائل‬ ‫إع�ل�ام عن إع�ل�ان احلزب فك‬ ‫االرتباط م���ع القي���ادة القومية‬ ‫في سوريا‪.‬‬ ‫وق���ال لصحيفة األولى إن ما‬ ‫نشرته «وسائل إعالم اللواء علي‬ ‫محس���ن األحم���ر اخلميس هو‬ ‫محض افتراء وكذب يندرج في‬ ‫احلملة اإلعالمية املضللة التي‬

‫تقودها قطر ومن ورائها أمريكا‬ ‫وإس���رائيل»‪ .‬وأوضح‪« :‬نؤكد أن‬ ‫حزب البعث العربي االشتراكي‬ ‫ال يرتب���ط بنظ���ام بعين���ه وإمنا‬ ‫ه���و فك���ر قوم���ي يحم���ل هموم‬ ‫أم���ة بكاملها وال يزال متمس���كا‬ ‫بقضيته اجلوهرية في املقاومة‬ ‫واملمانع���ة ض���د اخملطط���ات‬ ‫الصهيوني���ة واألمريكي���ة الت���ي‬ ‫اس���تهدفت فلس���طني ولبن���ان‬

‫وها هي اليوم تس���تهدف القطر‬ ‫العربي الس���وري قلعة املقاومة‬ ‫والصمود»‪-‬حسب تعبيره‪.‬‬ ‫وأض���اف‪« :‬وإذ يؤك���د حزب‬

‫البعث وقوفه الدائم مع الشعب‬ ‫الس���وري ونظام���ه ض���د ه���ذه‬ ‫املؤام���رة القذرة فإن���ه يدعو كل‬ ‫الفرقاء في س���وريا إلى احلوار‬ ‫الوطن���ي تأيي���دا لإلص�ل�اح‬ ‫السياس���ي الكام���ل وأن يفوتوا‬ ‫الفرص���ة أم���ام ه���ؤالء الذي���ن‬ ‫يري���دون أن ينتقموا من س���وريا‬ ‫بكاملها ولي���س من النظام بحد‬ ‫ذاته»‪<.‬‬

‫الطفل نهاري يروي‬ ‫احل��ك��اي��ة امل��ث�يرة‬

‫رئي�س الأحوال املدنية لـ «الأهايل»‪:‬‬

‫امل�صلح��ة ب�ص��دد‬ ‫�إن�شاء �سجل جديد‬

‫وزارة ال�صناعـــــ��ة‬ ‫تب�شر بانخفا�ض �سعر‬ ‫الدجاج فـي رم�ضان‬ ‫وت�ستبعد �أزمة متوين‬


‫‪254‬‬

‫‪ 1433/8/27‬املوافق ‪2012/7/17‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫قال �إن با�سندوة «لي�س من �أ�صول مينية» وو�صف الوزراء بالـ «دمى» وهدد بـ «تربية» الوجيه‪..‬‬

‫‪2‬‬

‫احلكومة تطالب برفع احل�صانة عن ال�شيخ ال�شائف‬

‫كلف���ت احلكوم���ة االنتقالي���ة‬ ‫وزارة الش���ئون القانوني���ة بتحريك‬ ‫دع���وى قضائية ض���د رئيس جلنة‬ ‫احلقوق واحلريات مبجلس النواب‬ ‫الش���يخ محمد بن ناجي الش���ائف‬ ‫على خلفية إس���اءة األخير لرئيس‬ ‫احلكوم���ة محمد س���الم باس���ندوة‬ ‫ووزير املالية صخر الوجيه‪.‬‬ ‫وكلف مجلس الوزراء في اجتماع‬ ‫اس���تثنائي له األح���د املاضي وزارة‬ ‫الش���ئون القانونية بتحريك دعوى‬ ‫قضائية ضد الشائف «مبا في ذلك‬ ‫املطالب���ة بإس���قاط احلصانة عنه‬ ‫الس���تكمال اإلج���راءات القانوني���ة‬ ‫في جرمية القذف واملس بشخص‬ ‫رئيس ال���وزراء وتهديد وزير املالية‬ ‫والتع���رض للحكومة بش���كل عام»‪،‬‬ ‫وفقا ملا ذكرت وكالة األنباء سبأ‪.‬‬ ‫وأب���دت احلكوم���ة في بي���ان لها‬ ‫اس���تغرابها واس���تياءها الكبير من‬ ‫«مث���ل ه���ذه التصرف���ات الت���ي ال‬ ‫ميكن أن تقود إال إل���ى التأثير على‬ ‫الثق���ة والعالق���ة ب�ي�ن املؤسس���تني‬ ‫التنفيذي���ة والتش���ريعية‪ ،‬ليؤك���د ان‬ ‫احلكوم���ة وهي تعب���ر ع���ن إدانتها‬ ‫له���ذا التص���رف‪ ،‬فأنها لن تس���مح‬ ‫ألي شخص كان املس���اس بالوحدة‬ ‫الوطني���ة خاص���ة وان مث���ل ه���ذه‬ ‫اإلساءات قد تكررت‪ ،‬وحان الوقت‬ ‫لوضع حد له���ا ومنع تكرارها»‪ ،‬كما‬ ‫قال البيان‪ .‬وقال���ت حكومة الوفاق‬ ‫الوطني إنها تتوقع إجراءات صارمة‬

‫م���ن قبل مجل���س الن���واب «ملواجهة‬ ‫مثل ه���ذه التصرفات الت���ي تنضح‬ ‫بالغطرسة واالس���تعالء على الغير‪،‬‬ ‫األمر الذي ال ينس���جم ويتقاطع مع‬ ‫طبيعة عمل عضو مجلس النواب»‪.‬‬ ‫وأك���دت على أهمي���ة «التصدي‬ ‫احلازم ملثل هذه الس���لوكيات التي‬ ‫تتع���ارض باملطل���ق مع جه���ود بناء‬ ‫الدول���ة املدني���ة احلديث���ة‪ ،‬دول���ة‬ ‫املؤسسات واحترام القانون وحقوق‬ ‫اإلنسان واملواطنة املتساوية»‪.‬‬ ‫وكان الشيخ الشائف وهو عضو‬ ‫مجل���س الن���واب ع���ن كتل���ة حزب‬ ‫املؤمت���ر الش���عبي العام ق���د تهجم‬ ‫عل���ى حكوم���ة الوفاق وزي���ر املالية‬ ‫صخ���ر الوجيه لدى حضوره مبعية‬ ‫وزراء النف���ط والزراع���ة والث���روة‬ ‫الس���مكية األربعاء املاضي جلس���ة‬ ‫البرمل���ان ملناقش���ة تقري���ر اللجن���ة‬ ‫اخلاصة بدارس���ة ق���رار احلكومة‬ ‫رفع سعر الديزل‪.‬‬ ‫وتوع���د الش���ائف وزي���ر املالي���ة‬ ‫صخ���ر الوجيه في مداخلة له حول‬ ‫تقرير جلنة الديزل قائال‪« :‬سأربي‬

‫صخ���ر الوجي���ه مثلما رب���اه يحيى‬ ‫الراع���ي» في إش���ارة إل���ى محاولة‬ ‫اعت���داء الراع���ي عل���ى الوجيه في‬ ‫واحدة من جلس���ات البرمل���ان قبل‬ ‫س���نوات‪ .‬كما شن الشائف هجوما‬ ‫حادا على حكومة الوفاق ورئيسها‬ ‫محمد سالم باسندوة قائال‪« :‬أنا ال‬ ‫أعترف بهذه احلكومة وال برئيسها‬ ‫فهو ليس من أصول مينية‪ ..‬الوزراء‬ ‫في هذه احلكوم���ة مجرد دمى وال‬ ‫ميلكون شجاعة»‪.‬‬ ‫وكان رئي����س اجملل����س يحي����ى‬ ‫الراعي طل����ب من النائب الش����ائف‬ ‫س����حب كالمه ع����ن احلكوم����ة غير‬ ‫أن األخير جتاه����ل الطلب مواصال‬ ‫حديثه ض����د احلكومة عموما ووزير‬ ‫املالي����ة بش����كل خاص م����ا دفع نواب‬ ‫املش����ترك واملس����تقلني وع����دد م����ن‬ ‫نواب املؤمتر إلى االحتجاج ومغادرة‬ ‫القاعة تضامنا مع وزير املالية وبقية‬ ‫الوزراء الذين حضروا اجللسة‪.‬‬ ‫ويرأس البرملاني محمد بن ناجي‬ ‫الش���ائف جلنة احلقوق واحلريات‬ ‫مبجلس النواب‪<.‬‬

‫�أخبــــار‬

‫�إىل وزير‬ ‫الداخلية‬

‫على خلفية مقتل الشاب‬ ‫«فهد إبراهيم السياغي»‬ ‫يوجه مشائخ وأعيان‬ ‫آل السياغي‪ ،‬وبقية‬ ‫املشائخ والشخصيات‬ ‫االجتماعية واحلزبية‬ ‫املطلعة على القضية‬ ‫مناشدتهم إلى وزير‬ ‫الداخلية وكافة اجلهات‬ ‫الرسمية املعنية لسرعة‬ ‫القبض على القتلة الذين‬ ‫اتضحت أوصافهم‬ ‫للجهات األمنية كونهم‬ ‫من أصحاب السوابق‬ ‫اإلجرامية التي مارست‬ ‫القتل والتقطع والنهب‬ ‫والسلب بقوة السالح‬ ‫داخل أمانة العاصمة‬ ‫حسب قولهم‪.‬‬‫يذكر أن الشاب الضحية‬ ‫كان يعمل موزعا لدى‬ ‫شركة التبغ والكبريت‪،‬‬ ‫ومت قتله وسرقة سيارة‬ ‫الشركة التي كانت‬ ‫معه ومليون ونصف‬ ‫مليون ريال كان قد أمت‬ ‫حتصيلها‪ ،‬وكان ذلك‬ ‫قبل نحو ثالثة أسابيع‬ ‫بشارع ‪ 45‬الساعة‬ ‫السابعة مسا ًء وال تزال‬ ‫جثة الشاب القتيل في‬ ‫الثالجة حتى اليوم‪<.‬‬

‫حورية م�شهور تقاطع اجتماعات احلكومة‬ ‫احتجاجا على حملة «�إ�ساءات»‬

‫�إعالم امل�ؤمتر يتهمها بتقدمي م�شروع قرار يدعو �إىل‬ ‫احلرية اجلن�سية ال�ستعداء اخلطباء �ضدها‪..‬‬ ‫أعلن���ت وزي���رة ف���ي‬ ‫احلكوم���ة االنتقالي���ة‬ ‫مقاطعته���ا اجتماع���ات‬ ‫مجلس الوزراء بعد حملة‬ ‫إس���اءات تبنتها وس���ائل‬ ‫إعالمي���ة تابع���ة ومقربة‬ ‫من عل���ي عبدالله صالح‬ ‫وعائلته‪.‬‬ ‫وقال���ت وزي���ر حق���وق‬ ‫اإلنس���ان حورية مشهور‬ ‫إنها س���تقاطع جلس���ات‬ ‫مجلس الوزراء ابتداء من‬ ‫ي���وم األحد املاض���ي إثر‬ ‫«حملة حتريض» ضدها‬ ‫م���ن وس���ائل إعالمي���ة‬ ‫تابعة أو مقربة من صالح‬ ‫وعائلته‪.‬‬ ‫واتهم موق���ع «املؤمتر‬ ‫ن���ت» وزي���رة حق���وق‬ ‫اإلنس���ان حورية مشهور‬ ‫بتق���دمي مش���روع ق���رار‬ ‫إل���ى مجل���س ال���وزراء‬ ‫تضمن العديد الفضائح‬ ‫والتجاوزات للتش���ريعات‬ ‫القرآني���ة إضاف���ة إل���ى‬ ‫تضمن القرار بندا يتنكر‬ ‫للمب���ادرة اخلليجية التي‬ ‫قام���ت عل���ى أساس���ها‬

‫«اللجنة الفنية» للحوار الواطني‪..‬‬

‫الزمرة واحلوثي وبقايا النظام يتقا�سمون اللجنة وغياب �شباب الثورة‬ ‫واحلراك والعلماء و�أطراف فاعلة‬

‫مأزق جديد سيصل إليه املشهد‬ ‫اليمن���ي في ق���ادم األي���ام‪ ،‬هذا ما‬ ‫تقوله الق���راءات األولي���ة من قرار‬ ‫الرئي���س االنتقال���ي ال���ذي أصدر‬ ‫قراراً مهماً الس���بت قضى بتشكيل‬ ‫جلنة احلوار الوطني‪.‬‬ ‫وبعد تفحص أسماء من شملهم‬ ‫الق���رار تب���دو اللجن���ة تتك���ئ على‬ ‫ثالث���ة أعم���دة حت���اول أن تُحش���ر‬ ‫إل���ى السياس���ة م���ن جدي���د وهي‪:‬‬ ‫الزم���رة‪ ،‬احلوثي‪ ،‬وبقاي���ا النظام‪،‬‬ ‫مقابل غياب‪ :‬ش���باب الس���احات‪،‬‬ ‫قادات احلراك اجلنوبي‪ ،‬والعلماء‪،‬‬ ‫وأطراف أخرى‪.‬‬ ‫واملُالحظ أن ق���وى أُقصيت من‬ ‫جلن���ة احل���وار مقابل ظه���ور قوى‬ ‫أخرى وبأعضاء متعددين‪ ،‬ناهيك‬ ‫ع���ن التس���تر وراء االس���تقاللية‬ ‫والتكتالت املدنية‪.‬‬ ‫وعل���ى غي���ر املتوق���ع‪ ،‬ظه���رت‬ ‫جماعة احلوثي بالناطق الرس���مي‬ ‫له���ا محم���د عبدالس�ل�ام وصالح‬ ‫ً‬ ‫فض�ل�ا ع���ن أس���ماء ثالث���ة‬ ‫هب���رة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أش���خاص محس���وبة صراحة على‬ ‫جماع���ة احلوث���ي‪ ،‬وتغيي���ب ق���وى‬

‫كثيرة على النقيض من احلوثي!‬ ‫م���ن جه���ة أخ���رى ظه���ر أن‬ ‫احملس���وبني على احلراك اجلنوبي‬ ‫هم من املنتمني إل���ى «فئة الزمرة»‬ ‫النقيض���ة «للطغم���ة» م���ا يثي���ر‬ ‫حساس���ية تاريخي���ة ويضاع���ف‬ ‫االنقس���ام داخل تي���ارات اجلنوب‬ ‫نتيجة استدعاء ما أفرزته حلظات‬ ‫التاريخ في أواخر الثمانينيات بني‬ ‫ٍ‬ ‫لوجهة واحدة‪.‬‬ ‫رجال متعددون‬ ‫وتُعد هذه أهم النقاط احلساسة‬ ‫في اللجنة املعلن عن تشكيلها‪.‬‬ ‫يحس���ب عل���ي س���الم البي���ض‬ ‫نائ���ب الرئي���س اليمني الس���ابق‬‫وأح���د معارض���ي اخل���ارج‪ -‬عل���ى‬ ‫تي���ار الطغم���ة‪ ،‬وهذا الرج���ل كان‬ ‫قد أصدر بياناً ش���ديد اللهجة قبل‬ ‫ش���هر تقريب���اً ض���د جلن���ة احلوار‬ ‫التي استنسخت طريقة صالح في‬ ‫اس���تدعاء البيض للمؤمتر الشامل‬ ‫حس���ب البيان املُزمع‪ ،‬حتديداً من‬ ‫جهة الدكت���ور عبدالكرمي اإلرياني‬ ‫رئيس اللجنة‪.‬‬ ‫القرار ال���ذي أصدره هادي جاء‬ ‫وفق���اً مل���ا حددته اآللي���ة التنفيذية‬

‫للمب���ادرة اخلليجي���ة وكم���ا ج���اء‬ ‫القرار ف���إن اللجنة الفنية لإلعداد‬ ‫والتحضير ملؤمت���ر احلوار الوطني‬ ‫الش���امل تتك���ون م���ن ‪ 25‬عض���واً‬ ‫ميثلون مكونات اجملموعات املقرر‬ ‫مش���اركتها ف���ي املؤمتر الش���امل‪،‬‬ ‫وهي‪:‬‬ ‫االئت�ل�اف الوطن���ي (املؤمت���ر‬ ‫الشعبي وحلفاؤه)‪ ،‬اجمللس الوطني‬ ‫(أحزاب اللقاء املشترك وشركاؤه)‪،‬‬ ‫األح���زاب السياس���ية واألط���راف‬ ‫السياس���ية الفاعل���ة األخ���رى‪،‬‬ ‫احل���ركات الش���بابية‪ ،‬احل���راك‬ ‫اجلنوب���ي‪ ،‬احلوثي���ون‪ ،‬منظم���ات‬ ‫اجملتمع املدن‪ ،‬والقطاع النسائي‪.‬‬ ‫ووفق���اً لألس���ماء فهن���اك‬ ‫شخصيات محسوبة على منظمات‬ ‫اجملتمع املدني أو القطاع النس���وي‬ ‫ً‬ ‫مث�ل�ا وهي إم���ا مؤدجل���ة ومؤطرة‬ ‫حزبياً أو تابعة جلماعة احلوثي أو‬ ‫منتمي ًة إلى جناح صالح داخل حزب‬ ‫املؤمتر الشعبي العام إذا استبعدت‬ ‫أس���ماء ش���باب التصحي���ح الذين‬ ‫اس���توطنوا ميدان الثورة الرياضي‬ ‫ومي���دان التحري���ر‪ ،‬ولك���ن الطرق‬

‫غير املباشرة كانت كفيلة بوصولها‬ ‫إل���ى جلن���ة ال���ـ ‪ ،25‬فيما اس���تُبعد‬ ‫الناش���طون الش���باب احملس���وبني‬ ‫على «ش���باب الثورة» متاماً والذين‬ ‫ش���ملتهم آلي���ة املب���ادرة اخلليجية‬ ‫ببندي���ن‪ :‬األط���راف السياس���ية‬ ‫الفاعلة واحلركات الشبابية‪.‬‬ ‫وف���ي اجتماعه بلجن���ة االتصال‬ ‫أثناء اس���تالمه التقرير النهائي لم‬ ‫يجد هادي بُداً م���ن قوله «احلوار‬ ‫مفتوح وبدون س���قف وسيش���ارك‬ ‫في���ه اجلميع م���ن مختل���ف القوى‬ ‫السياس���ية بدون شروط مسبقة»‪،‬‬ ‫حينه���ا م���دد للجنة حتى تش���كيل‬ ‫اللجنة الفنية‪.‬‬ ‫وق���د ظه���رت حتدي���ات خ�ل�ال‬ ‫فعالي���ات تواصل اللجن���ة اخملتلفة‬ ‫التي وصفتها بأنها كانت متوقعة‪..‬‬ ‫ولكن كل شيء يدور حول محور مهم‬ ‫ال ميكن جتاوزه وهو «قرار مجلس‬ ‫األمن بش���أن اليمن برقم (‪) 2051‬‬ ‫ال���ذي أكد على أهمي���ة احلوار في‬ ‫املرحلة االنتقالية اجلارية‪<.‬‬

‫ت�ستهدف ن�صف مليون فرد وبتكلفة مليار ريال‪..‬‬

‫م�ؤ�س�سة البادية اخلريية تد�شن حملة �أغيثوهم الثانية‬ ‫برعاية رئي���س اجلمهورية عبد‬ ‫ربه منصور هادي وبحضور رئيس‬ ‫ال���وزراء محم���د س���الم باس���ندوة‬ ‫تدش���ن مؤسس���ة البادية اخليرية‬ ‫بحضرم���وت غ���داً األربع���اء حملة‬ ‫أغيثوه���م الثاني���ة بحف���ل خطابي‬ ‫في قاعة مرك���ز رئيس اجلمهورية‬ ‫مبؤسسة اليتيم التنموية بصنعاء‪.‬‬

‫وتس���تهدف حمل���ة أغيثوه���م‬ ‫نص���ف ملي���ون فرد م���ن متضرري‬ ‫األحداث في ‪ 12‬محافظة صنعاء‪،‬‬ ‫أبني‪ ،‬عدن‪ ،‬اجلوف‪ ،‬صعدة‪ ،‬حجة‪،‬‬ ‫حضرم���وت‪ ،‬احلديدة‪ ،‬تع���ز‪ ،‬أب‪،‬‬ ‫حلج‪ ،‬شبوة‪ ،‬مبواد غذائية وإيوائية‬ ‫وإعان���ة نقدي���ة ورعاي���ة صحي���ة‬ ‫وكفالة اسر الشهداء واملعاقني ملدة‬

‫عام كامل‪.‬‬ ‫وتأت���ي حمل���ة أغيثوه���م الثانية‬ ‫ملؤسس���ة البادي���ة اخليري���ة أحياء‬ ‫ملب���دأ التكاف���ل االجتماعي وحتمل‬ ‫املس���ئولية جت���اه قضاي���ا الوط���ن‬ ‫اخملتلف���ة وخاص���ة م���ا خلفت���ه‬ ‫األحداث األخيرة من نزوح جماعي‬ ‫وتضرر لعشرات اآلالف من األسر‬

‫في بعض احملافظات‪.‬‬ ‫يذكر أن حفل التدش�ي�ن سيقام‬ ‫بحضور وزراء ف���ي حكومة الوفاق‬ ‫وأعض���اء ف���ي مجل���س الن���واب‬ ‫ورؤس���اء جمعي���ات ومؤسس���ات‬ ‫خيرية وممثلني لعدد من منظمات‬ ‫اجملتمع املدني‪<.‬‬

‫رئي�س التحرير‪ /‬علي علي اجلرادي‬

‫احلكومة التي تعد حورية‬ ‫مشهور أحد أعضائها‪.‬‬ ‫وقال املوقع إن الوزيرة‬ ‫حورية مش���هور «ضمنت‬ ‫الق���رار مطالبة احلكومة‬ ‫واجله���ات املس���ئولة‬ ‫بالقض���اء عل���ى أش���كال‬ ‫التميي���ز ب�ي�ن الرج���ل‬ ‫واملرأة في مسائل الزواج‬ ‫والط�ل�اق والش���هادة‬ ‫واإلرث إضافة إلى دعوة‬ ‫الدولة إلى مكافحة تعدد‬ ‫الزوجات الذي يعد أحد‬ ‫إشكال التمييز ضد املرأة‬ ‫حسب مشروع القرار»‪.‬‬ ‫وق���ال املوق���ع الناطق‬ ‫باس���م ح���زب املؤمت���ر‬

‫الش���عبي العام أن القرار‬ ‫الذي تقدمت به مش���هور‬ ‫طالب باحلرية اجلنسية‬ ‫للمجتم���ع اليمن���ي م���ن‬ ‫خ�ل�ال دع���وة احلكوم���ة‬ ‫إل���ى تعدي���ل جمي���ع‬ ‫التش���ريعات الت���ي تنص‬ ‫أو تؤدي إلى نتيجة تصل‬ ‫إل���ى املالحق���ة القانونية‬ ‫والعقوب���ة لألش���خاص‬ ‫بسبب توجههم اجلنسي‪.‬‬ ‫وقال إنها دعت إلى إلغاء‬ ‫عقوب���ة اإلع���دام وإلغاء‬ ‫ح���د الزن���ا ال���وارد ف���ي‬ ‫القرآن الك���رمي «الرجم»‬ ‫‪-‬وفقا ملا ذكر املوقع‪<.‬‬

‫�إح�صائية بانتهاكات جماعة احلوثي‬ ‫فـي �صعدة خالل �شهر‬ ‫تصاع���دت االتهام���ات املوجه���ة‬ ‫إل���ى جماع���ة احلوث���ي بتنفي���ذ‬ ‫عملي���ات اعتق���االت واختطاف���ات‬ ‫ونف���ي ومداهمة املن���ازل واملدارس‬ ‫واملس���اجد وف���رض جباب���ات مالية‬ ‫غير قانونية‪.‬‬ ‫وترصد األهالي عدد من حاالت‬ ‫االنته���اكات اخلط���ف واالعتق���ال‬ ‫التي قام���ت بها جماعة احلوثي في‬ ‫محافظة صعدة خالل ش���هر يوليو‬ ‫احلالي‪.‬‬ ‫‪2012/7/1‬م داهم���ت عناص���ر‬ ‫احلوثي منزل املواطن أحمد ش���ارد‬ ‫(أحد وجهاء منطقة شعبان مبديرية‬ ‫رازح) وقام���ت باعتقال���ه وأخ���وه‬ ‫واثنني من أطفاله���م واقتادتهم إلى‬ ‫أحد معتقالت احلوثي في مدرس���ة‬ ‫عبدالله بن رواحة مبنطقة رازح‪.‬‬ ‫‪2012/7/3‬م اعتق���ال خمس���ة‬ ‫مزارع�ي�ن من بن���ي حذيفة مبديرية‬ ‫مج���ز وه���م صال���ح جخدب س���الم‬ ‫ومب���ارك حس�ي�ن ناش���ر وعبدالل���ه‬ ‫صال���ح احلذيف���ي وأحم���د س���الم‬ ‫الش���يعي ومحم���د جاب���ر احلذيفي‬ ‫وف���رض عليه���م جباية مالي���ة مبلغ‬ ‫‪ 15،000‬ريال عل���ى كل واحد منهم‬ ‫كش���رط أساس���ي إلخراج���ه م���ن‬ ‫املعتقل‪.‬‬ ‫‪2012/7/3‬م عناص���ر حوثي���ة‬ ‫تقتحم عدد من احمل�ل�ات التجارية‬ ‫في عمائر األوقاف بالش���ارع العام‬ ‫بعد منتصف الليل وطرد أصحابها‬ ‫م���ن داخلها وإقفالها بأقفال خاصة‬ ‫وفرض زي���ادة ‪ %100‬في اإليجارات‬ ‫عليه���م كش���رط أساس���ي مل���ن أراد‬ ‫الرجوع إلى متجره ومواصلة عمله‪.‬‬ ‫‪2012/7/4‬م اعتق���ال محم���د‬ ‫عبدالل���ه س���الم الرازح���ي وكي���ل‬ ‫مدرس���ة الش���هيد حس���ن مبديرية‬ ‫رازح‪.‬‬ ‫‪2012/7/4‬م اعتق���ال مراس���ل‬ ‫قناة س���هيل الفضائية ونهب تلفونه‬

‫مدير التحرير‪ /‬عبدالبا�سط القاعدي‬

‫وكاميرا التصوير‪.‬‬ ‫‪2012/7/5‬م اعتق���ال الش���اب‬ ‫بكر مس���فر ثبات أحد أبناء منطقة‬ ‫بني بحر مبديرية س���اقني واقتياده‬ ‫إلى جهة مجهولة‪.‬‬ ‫‪2012/7/6‬م االعتداء بالضرب‬ ‫عل���ى س���لطان ضي���ف الل���ه أح���د‬ ‫مدرس���ي حتفي���ظ الق���رآن الكرمي‬ ‫مبنطقة القطيناة مبديرية ساقني‪.‬‬ ‫‪2012/7/7‬م اعتق���ال (‪ )20‬فرد‬ ‫من أبن���اء منطقة ش���عبان مبديرية‬ ‫رازح بحج���ة رفضه���م دف���ع جباي���ة‬ ‫أموال لصندوق «سبيل الله»‪.‬‬ ‫‪2012/7/7‬م اقتح���ام جام���ع‬ ‫اجل���وازات بصع���دة أثن���اء خطب���ة‬ ‫اجلمع���ة وتردي���د ش���عارهم «املوت‬ ‫ألمري���كا‪ ،‬املوت إلس���رائيل‪... ،‬الخ»‬ ‫داخل اجلامع وذلك بغرض إخضاع‬ ‫املنطقة لسيطرة احلوثي‪.‬‬ ‫‪2012/7/8‬م إعتق���ال عض���و‬ ‫اللجنة النقابية مبديرية حيدان فهد‬ ‫مرعي بعد أن تهديده بالتصفية‪.‬‬ ‫‪2012/7/9‬م أح���د أطقم دورية‬ ‫احلوث���ي بصع���دة يقتح���م مكت���ب‬ ‫مؤسس���ة املي���اه بصع���دة ويق���وم‬ ‫بطرد جمي���ع املوظفني ف���ي املكتب‬ ‫ويستبدلهم من عناصره‪.‬‬ ‫‪2012/7/9‬م اعتق���ال املواط���ن‬ ‫مسفر محمد الرباعي أحد مزارعي‬ ‫منطق���ة بني حذيف���ة مبديرية مجز‬ ‫وفرض جباية مالية مببلغ عش���رون‬ ‫ألف ريال كشرط أساسي إلخراجه‬ ‫من املعتقل‪.‬‬ ‫‪2012/7/9‬م عناص���ر احلوث���ي‬ ‫تعتقل حميد حبيش أحد مدرس���ي‬ ‫منطق���ة بني عوير مبديرية س���حار‬ ‫وترف���ض إطالق���ه م���ن املعتقل إلى‬ ‫اآلن‪.‬‬ ‫‪2012/7/9‬م عناص���ر احلوث���ي‬ ‫تعتق���ل محم���د مصل���ح الرازح���ي‬ ‫م���ن أم���ام أوالده مبنطق���ة اجلعمله‬ ‫مبديرية مجز‪<.‬‬

‫العنوان‪:‬تقاطع الدائري مع �شارع ‪ - 20‬ت‪ )01-205285(:‬فاك�س‪�- )-01 204216(:‬ص‪.‬ب (‪ -)1687‬التوزيع (‪)712020299 - 777312904‬‬


‫‪254‬‬

‫‪ 1433/8/27‬املوافق ‪2012/7/17‬‬

‫‪3‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫�أخبـــــار‬

‫العالقات اليمنية ال�سعودية‪ ..‬فتور مبكر‬ ‫تَ ُمر العالقات اليمنية السعودية‬ ‫بفتور لم يظهر ‪-‬بع���د‪ -‬إلى العلن‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫وت���دور ف���ي أروق���ة السياس���ية‬ ‫تفس���يرات ع���دة لتوضي���ح ه���ذه‬ ‫األسباب‪.‬‬ ‫«األهالي نت» يستقصي أسباب‬ ‫الفت���ور ليخ���رج مب���ا ملخص���ه أن‬ ‫السلطات السعودية أبلغت نظيرتها‬ ‫اليمني���ة بأنها لن تدعم املش���تقات‬ ‫النفطية من بعد شهر يوليو‪.‬‬ ‫وبحسب تصريح مصدر حكومي‬ ‫لـ«األهالي نت» فإن املوازنة اليمنية‬ ‫س���تتأثر كثي���راً برف���ع الس���عودية‬ ‫الدع���م ع���ن املش���تقات النفطية‪،‬‬ ‫فاحلكومة اليمنية تضطر لش���راء‬ ‫الوقود من اخلارج بأس���عار السوق‬ ‫العاملي���ة‪ ،‬وتبيعه لليمنيني بأس���عار‬ ‫مضاعفة‪.‬‬ ‫وكانت الس���لطات السعودية قد‬

‫منح���ت اليمن ما يق���ارب من ثالثة‬ ‫ماليني برميل من النفط في ش���هر‬ ‫يوني���و عندما ما كان ه���ادي قائماً‬ ‫بأعمال الرئيس بعد إصابة صالح‬ ‫في حادثة النهدين‪.‬‬ ‫بعد زيارة هادي إلى الس���عودية‬ ‫ف���ي م���ارس املاض���ي كان م���ن‬ ‫املفت���رض أن يرتفع مؤش���ر تعميق‬ ‫العالق���ات املوصوف���ة «باألخوي���ة»‬ ‫وزي���ادة األنش���طة احلركي���ة ب�ي�ن‬ ‫صنع���اء والري���اض؛ ولكن ما حدث‬ ‫ه���و العكس من ذل���ك‪ ،‬أي فتور في‬ ‫العالقات بني البلدين‪.‬‬

‫التق�صري جتاه القن�صل!‬

‫ومن بني أس���باب الفتور ش���عور‬ ‫اململك���ة العربي���ة الس���عودية ب���أن‬ ‫هناك تقصيرا جتاه اختطاف نائب‬ ‫القنص���ل الس���عودي‪ ،‬م���ا أدى إلى‬ ‫إغالق س���فارة اململك���ة في صنعاء‬

‫قب���ل أن تنف���ي الس���عودية العالقة‬ ‫بني إغالق سفارتها وخطف تنظيم‬ ‫القاع���دة لنائب القنص���ل عبدالله‬ ‫اخلال���دي ف���ي ع���دن ف���ي مارس‬ ‫املاضي‪.‬‬ ‫الدبلوماس���ية الس���عودية ت���رى‬ ‫أن هن���اك تقصيراً جت���اه القنصل‬ ‫خصوصاً بعد حترير أبني وشبوة‪.‬‬ ‫وإضاف���ة إل���ى ذلك يأت���ي تذمر‬ ‫اململكة العربية الس���عودية من بطء‬ ‫العملي���ة االنتقالية ال���ذي أدى إلى‬ ‫استش���عار اجلانب الس���عودي بأن‬ ‫بطء س���ير العملي���ة االنتقالية في‬ ‫اليمن يقوده���ا إلى الفوضى ويؤثر‬ ‫سلباً على أمن اململكة‪.‬‬

‫الس���عودية بأن الرئي���س االنتقالي‬ ‫عبدرب���ه منصور ه���ادي مييل إلى‬ ‫اجلان���ب األمريك���ي بع���د أن كانت‬ ‫العالق���ات األمريكي���ة اليمنية متر‬ ‫عب���ر الس���عودية باعتباره���ا قن���اة‬ ‫اتص���ال ب�ي�ن البلدي���ن ف���ي عه���د‬ ‫الرئيس السابق علي صالح‪.‬‬ ‫وميك���ن إضافة حتري���ك الورقة‬ ‫املذهبية إلى جملة األس���باب التي‬ ‫أدت إلى فت���ور العالق���ات اليمنية‬ ‫الس���عودية‪ ،‬إذ تعتقد السعودية أن‬ ‫هناك تس���اهل إزاء ‪-‬م���ا تعتقده‪-‬‬ ‫دولة احلوثي في ش���مال اليمن كان‬ ‫س���بباً في حتريك ورقة الشيعة في‬ ‫جنوب السعودية مؤخراً‪.‬‬

‫م���ع غ���زارة احلدي���ث األمريكي‬ ‫ووف���رة الزي���ارات الدبلوماس���ية‬ ‫لواش���نطن إل���ى صنع���اء ش���عرت‬

‫فتحت أبواب السفارة السعودية‬ ‫ف���ي صنعاء الس���بت املاض���ي بعد‬ ‫إغالق دام أكثر من أربعة أشهر‪.‬‬

‫فتح ال�سفارة‬

‫�شمال اليمن‪ ،‬جنوب اململكة‬

‫م�صادر تك�شف نقل كتيبة كاملة من من�صة ال�صواريخ باللواء الثالث حر�س مبعداتها �إىل مع�سكر ال�سواد‬

‫كش���فت مصادر عس���كرية عن توت���ر داخل‬ ‫اللواء الثالث مدرع حرس جمهوري بعد أسابيع‬ ‫من تس���لم القائ���د املعني العمي���د عبدالرحمن‬ ‫احلليلي لقيادة اللواء‪ .‬وأكدت املصادر لألهالي‬ ‫نت أنه مت نقل كتيبة كاملة من منصة الصواريخ‬

‫باللواء الثالث مع جميع معداتها وأجهزتها إلى‬ ‫معسكر السواد التابع للحرس اجلمهوري‪.‬‬ ‫ويع���د الل���واء الثالث مدرع ح���رس أحد أهم‬ ‫ألوي���ة قوات احلرس اجلمه���وري وأكثرها عدة‬ ‫وعت���اد‪ ،‬ويتمركز الل���واء في اجلب���ال احمليطة‬

‫بدار الرئاس���ة بصنعاء وميتل���ك أكثر من ‪300‬‬ ‫دبابة حديثة‪.‬‬ ‫في ذات الصعيد‪ ،‬دشنت قوات احلرس اجلمهوري‬ ‫والقوات اخلاصة املرحلة الثانية من العام التدريبي‬ ‫والعملياتي واالعداد املعنوي ‪2012‬م‪<.‬‬

‫«معركة» هادي وبا�سندوة فـي وزارة التعليم الفني‬

‫هادي �أ�صدر توجيها خطيا ب�إلغاء قرار تكليف العاقل بحجة �أن املن�صب يحتاج لقرار جمهوري‬ ‫ألغى الرئيس االنتقالي عبدربه‬ ‫منصور هادي قرار رئيس احلكومة‬ ‫االنتقالية محمد س���الم باس���ندوة‬ ‫بتكليف محمد قاس���م علي العاقل‬ ‫للقيام بأعمال نائ���ب وزير التعليم‬ ‫الفني والتدريب املهني‪.‬‬ ‫وكان���ت الهيئ���ة العلي���ا ملكافحة‬ ‫الفس���اد طالب���ت وزارة التعلي���م‬ ‫الفني بتوقيف عدد من املس���ئولني‬ ‫في الوزارة عل���ى ذمة االختالالت‬ ‫التي شابت إجراءات إعداد قوائم‬ ‫التجهي���زات وإج���راءات املناقصة‬ ‫رقم (‪)CB/YKHTIP/2010/1‬‬ ‫اخلاصة بتوريد التجهيز والتدريب‬ ‫للمعه���د الفن���ي العال���ي اليمن���ي‬ ‫الكوري‪.‬‬ ‫وطالبت الهيئة من وزير التعليم‬ ‫الفن���ي والتدريب املهن���ي الدكتور‬ ‫عبداحلاف���ظ نعم���ان ف���ي مذكرة‬ ‫رس���مية صادرة بتاريخ (‪ 19‬يونيو‬ ‫‪ )2012‬التوجيه بتنفيذ قرار الهيئة‬ ‫بتوقي���ف «املتهم�ي�ن املذكورين من‬ ‫أعمالهم الوظيفية حتى استكمال‬ ‫اإلج���راءات في القضي���ة من قبل‬ ‫القضاء»‪.‬‬ ‫وأوردت الهيئ���ة ف���ي مذكرته���ا‬ ‫أس���ماء تس���عة من املس���ئولني في‬ ‫وزارة التعلي���م الفن���ي والتدري���ب‬ ‫املهن���ي بينهم نائ���ب الوزير رئيس‬ ‫جلن���ة املناقصات بال���وزارة علوي‬ ‫محم���د عبدالق���ادر بافقي���ه‪.‬‬ ‫وأق���رت إحالة املتهمني إلى النيابة‬ ‫الس���تكمال اإلج���راءات القانونية‬ ‫بحقه���م‪ .‬واس���تنادا إل���ى مذك���رة‬ ‫الهيئة أص���در مكتب الوزير نعمان‬

‫تعميم���ا بتاري���خ (‪ 25‬يوني���و) مل���ن‬ ‫وردت أسماؤهم في مذكرة الهيئة‬ ‫يوجه فيه بااللتزام وتنفيذ «كل ما‬ ‫ورد في مذكرة الهيئة»‪.‬‬ ‫وأصدر رئيس مجل���س الوزراء‬ ‫الق���رار رق���م (‪ )21‬لس���نة ‪2012‬م‬ ‫قضى بتكليف محمد قاسم العاقل‬ ‫مبه���ام نائ���ب وزير التعلي���م الفني‬ ‫والتدريب املهني‪ .‬واس���تند القرار‬ ‫إل���ى دس���تور اجلمهوري���ة اليمنية‬ ‫والقان���ون رقم (‪ )3‬لس���نة ‪2004‬م‬ ‫بش���أن مجل���س ال���وزراء والق���رار‬ ‫اجلمه���وري رق���م (‪ )184‬لس���نة‬ ‫‪2011‬م بش���أن تش���كيل حكوم���ة‬ ‫الوف���اق و»مل���ا تقتضي���ه املصلحة‬ ‫العامة»‪.‬‬ ‫واس���تنادا إل���ى قرار باس���ندوة‬ ‫أصدر الوزير نعمان تعميما بتاريخ‬ ‫(‪ 26‬يوني���و) لقطاع���ات ال���وزارة‬ ‫بااللت���زام بتنفيذ القرار «كال فيما‬ ‫يخصه»‪.‬‬

‫من جهته���ا وجهت جلنة متابعة‬ ‫توصي���ات ملتقى موظف���ي التعليم‬ ‫الفن���ي مذكرة بتاري���خ (‪ 26‬يونيو)‬ ‫إلى هادي وباس���ندوة طالبت فيها‬ ‫بتغيي���ر القي���ادات اإلداري���ة التي‬ ‫شملتها مذكرة الهيئة و»محاسبتهم‬ ‫وع���دم إعادته���م إلى ال���وزارة مرة‬ ‫أخرى وتعيني بديال عنهم»‪.‬‬ ‫وألغى هادي القرار «لكون ذلك‬ ‫منص���ب يحتاج قرار جمهوري وأن‬ ‫يكون موظف في الدولة وله خبرة»‬ ‫وفق���ا ملا ج���اء في توجي���ه مكتوب‬ ‫بخ���ط ه���ادي موج���ه إل���ى رئيس‬ ‫ال���وزراء وممهور بتوقي���ع الرئيس‬ ‫بتاريخ (‪2012/6/26‬م)‪.‬‬ ‫املب���رر الذي اس���تند إليه هادي‬ ‫ف���ي توجيهاته بإلغاء ق���رار رئيس‬ ‫مجلس الوزراء أتى رغم أن محمد‬ ‫قاس���م العاق���ل يش���غل منص���ب‬ ‫مستش���ار وزي���ر التعلي���م الفن���ي‬ ‫والتدريب املهني‪.‬‬

‫وأثناء س���فر الوزير أعاد هادي‬ ‫النائ���ب الس���ابق (عل���وي بافقيه)‬ ‫وجعل���ه يحض���ر اجتم���اع مجلس‬ ‫ال���وزراء نيابة عن الوزير املس���افر‬ ‫آنذاك خارج البالد‪.‬‬ ‫قرار هادي املكتوب بخط يده‬ ‫على ص����ورة من مذك����رة مكتب‬ ‫رئيس الوزراء موجهة إلى الوزير‬ ‫نعم����ان تش����عره بق����رار تكلي����ف‬ ‫العاقل مبه����ام نائب الوزير رغم‬ ‫أن التوجي����ه ين����ص عل����ى إلغاء‬ ‫قرار باس����ندوة بتكلي����ف العاقل‬ ‫مبهام بافقي����ه املوقف من هيئة‬ ‫مكافحة الفس����اد إال أن النائب‬ ‫الس����ابق عل����وي بافقي����ه يعتب����ر‬ ‫توجيه هادي قرارا بإعادته إلى‬ ‫عمله‪.‬‬ ‫عل���وي بافقي���ه أص���در تعميما‬ ‫بتاري���خ (‪ 3‬يولي���و) إل���ى قطاعات‬ ‫ال���وزارة يوج���ه في���ه بإلغ���اء قرار‬ ‫باس���ندوة «بن���اء عل���ى توجيه���ات‬ ‫فخام���ة رئيس اجلمهوري���ة»‪ .‬لكن‬ ‫بافقيه عاد ملمارس���ة عمله معتبرا‬ ‫توجيه هادي يقضي بذلك‪.‬‬ ‫وردا عل���ى تعمي���م بافقي���ه‬ ‫أصدرت جلن���ة متابع���ة توصيات‬ ‫ملتق���ى موظف���ي التعلي���م الفن���ي‬ ‫تعميم���ا (‪ 4‬يوليو) تطل���ب فيه من‬ ‫موظفي ال���وزارة «عدم التعامل مع‬ ‫املذكور»‪.‬‬ ‫اللجن���ة قال���ت إن ق���رار هيئ���ة‬ ‫مكافح���ة الفس���اد «ال يلغ���ى إال‬ ‫بحكم قضائ���ي بتبرئتهم من التهم‬ ‫املنسوبة إليهم»‪.‬‬ ‫فيما تلقى الوزير نعمان مذكرة‬ ‫من رئاس���ة اجلمهوري���ة بتاريخ (‪3‬‬ ‫يولي���و) تطل���ب منه تنفي���ذ مذكرة‬ ‫هيئة مكافحة الفساد‪.‬‬ ‫املذك���رة املوجه���ة م���ن مدي���ر‬ ‫مكتب رئاس���ة اجلمهوري���ة طلبت‬ ‫م���ن الوزي���ر االطالع عل���ى مذكرة‬ ‫الهيئة «واتخاذ اإلجراءات الالزمة‬ ‫حال املوض���وع وفي ضوء رس���الة‬ ‫الهيئ���ة وفق���ا للقان���ون وحس���ب‬ ‫االختصاص»‪<.‬‬

‫وذل���ك ال يعن���ي أن العالق���ات‬ ‫الس���عودية دخلت في طور احلركة‬ ‫أكث���ر منه���ا ضغوط���ات ش���عبية‬ ‫واس���عة تُوش���ك أن تخل���ق حال���ة‬ ‫عداء بني الشعب اليمني والسلطة‬ ‫الس���عودية‪ ..‬إذ كان العش���رات‬

‫م���ن أبن���اء محافظة تعز األس���بوع‬ ‫املنص���رم قام���وا مبظاه���رة رمزية‬ ‫إلقام���ة مناس���ك العمرة بش���وارع‬ ‫املدين���ة احتجاج���اً وه���م يرت���دون‬ ‫مالبس اإلحرام م���ع قيامهم بحلق‬ ‫رؤوسهم‪<.‬‬

‫حنني هادي للزمرة ي�ضاعف‬ ‫االنق�سام فـي اجلنوب‬

‫مج���دداً‪ ..‬تُط���ل املالحظ���ات‬ ‫الواضح���ة فيم���ا يتعل���ق بالرئي���س‬ ‫االنتقال���ي عبدرب���ه منص���ور هادي‪،‬‬ ‫ولكن هذه املرة م���ن نافذة القرارات‬ ‫العس���كرية‪ .‬إذ ل���م تع���د املؤه�ل�ات‬ ‫العس���كرية والكف���اءة س���ببا التخاذ‬ ‫قرارات عس���كرية لتعي�ي�ن القيادات‬ ‫املناسبة في املناصب املناسبة‪ ،‬بقدر‬ ‫ما هو االنتماء إلى طائفة ُعرفت من‬ ‫قب���ل بالزمرة وهو املصطلح النقيض‬ ‫لـ «الطغمة»‪.‬‬ ‫وتكم���ن خط���ورة ه���ذه التعيينات‬ ‫ف���ي توس���يع نف���وذ فئة ض���د أخرى‬ ‫م���ا يس���تدعي ‪-‬بالتأكي���د‪ -‬تأجي���ج‬ ‫االحتقان السياسي والعسكري على‬ ‫السواء مقابل تقوية طرف ضد آخر‬ ‫نتيجة هذا اإلقصاء‪.‬‬ ‫مبجرد إلقاء نظرة على القرارات‬ ‫العس���كرية واألمني���ة الت���ي اتخذها‬ ‫هادي س���يصل إل���ى نتيج���ة مفادها‬ ‫أن الرج���ل يتج���ه وب���كل ثقل���ه إل���ى‬ ‫جماع���ة الزم���رة؛ اس���تدعا ًء حلنني‬ ‫التاري���خ‪ ،‬ومحاكا ًة إل���ى حقبة أواخر‬ ‫الثمانينات‪ .‬وتركيز القرار العسكري‬ ‫واألمن���ي بي���د طائف���ة سياس���ية‬ ‫يط���رح أس���ئلة مقلقة بش���أن النتائج‬ ‫املترتبة بش���أن تس���وية آثار الصراع‬ ‫السياسي‪ ،‬وجتاوز مراحل االنقسام‬ ‫الس���ابقة؛ كم���ا أن انزع���اج ش���ركاء‬ ‫الوفاق الوطني كاحلزب االش���تراكي‬ ‫م���ن ق���رارات الري���س ه���ادي يوحي‬ ‫بالطبيع���ة الفردي���ة إلدارة الرئي���س‬ ‫االنتقالي للمرحل���ة االنتقالية وحتى‬ ‫املستش���ارون للرئي���س ال يعلم���ون‬ ‫شيئا‪ .‬وبحسب مصادر سياسية فإن‬ ‫الرئي���س هادي ش���كل املستش���ارون‬ ‫استجاب ًة لضغوط رعاة املبادرة ليس‬ ‫إال‪.‬‬ ‫وتضيف املصادر أن رعاة املبادرة‬ ‫منزعجني من الطريقة الفردية التي‬ ‫يدي���ر بها ه���ادي‪ ،‬وغي���اب وجود أي‬ ‫شكل للمؤسسة في مكتب الرئاسة‪.‬‬ ‫وكان عدد من وزراء حكومة الوفاق‬

‫من مركزي تعز �إىل‬ ‫النائب العام‬ ‫يناش���د الس���جني ج�ل�ال‬ ‫عبداملغني حسن اخملالفي املتهم‬ ‫بقضية قتل واحملكوم عليه بالدية‬ ‫(خمس���ة مليون وخمس���مائة ألف‬ ‫ري���ال) ومن وراء أس���وار الس���جن‬ ‫املركزي مبدين���ة تعز النائب العام‬ ‫باإلفراج عنه وإطالق سراحه من‬ ‫السجن‪ .‬جالل والذي قضى سبع‬ ‫سنوات ينتظر مصيره بالرغم من‬

‫بينهم وزراء من املؤمتر الشعبي العام‬ ‫قد أبلغوا بعض الس���فراء باستيائهم‬ ‫م���ن الضغ���وط التي ميارس���ها جنل‬ ‫الري���س ه���ادي على ال���وزراء بتعيني‬ ‫املقرب�ي�ن من���ه كان آخره���ا إصراره‬ ‫على تعيني صالح شعبان نائبا لوزير‬ ‫املالية‪.‬‬ ‫بالع���ودة للق���رارات العس���كرية‬ ‫والتركيز على التغييرات العس���كرية‬ ‫في املناطق اجلنوبي���ة حتديداً يزيد‬ ‫م���ن ح���دة التعقيدات في السياس���ة‬ ‫العس���كرية كم���ا أن���ه يغ���وص ف���ي‬ ‫نواي���ا الرئي���س االنتقال���ي وكذل���ك‬ ‫وزارة الدف���اع اليمني���ة ح���ول الرؤية‬ ‫املس���تقبلية مل���ا ميكن أن تك���ون عليه‬ ‫املؤسس���ة العس���كرية ف���ي جن���وب‬ ‫الوطن وش���ماله وخطورتها في حالة‬ ‫نشوب صراعات سياسيه جتد فيها‬ ‫منفذ للتفتيت الوطني‪.‬‬ ‫مؤخراً أبدى احلزب االش���تراكي‬ ‫اليمني استيائه الشديد من قرارات‬ ‫الرئي���س االنتقال���ي عبدربه منصور‬ ‫هادي واصفاً القرارات التي يتخذها‬ ‫الرئي���س بأنها «ال تعبر عن ش���راكة‬ ‫حقيقية‪ ،‬وتفس���د احلياة السياس���ية‬ ‫والتوافق الوطن���ي وال تهيئ مناخات‬ ‫مناسبة حلوار وطني حقيقي»‪.‬‬ ‫وباملُجمل لم يحدد «الرفاق» ماهية‬ ‫الق���رارات املزعج���ة التي أفس���دت‬ ‫احلياة السياسية؛ ومبا ال يدع مجاالً‬ ‫للشك فإن احلزب االشتراكي قصد‬ ‫أوالً القرارات العسكرية؛ ألنها تخدم‬ ‫أجندات فريق ضد آخر وتعمل على‬ ‫إذكاء اخلطورة في اجلنوب‪.‬‬ ‫ِ‬ ‫ت���أت انتق���ادات االش���تراكي‬ ‫ولم‬ ‫من ف���راغ‪ ،‬ألن احلزب يع���رف جيداً‬ ‫الطبيع���ة اجليوسياس���ية للجن���وب‬ ‫باعتب���اره أحد أقط���اب الصراع في‬ ‫حقب���ة املاضي‪ ،‬لذا كان من الطبيعي‬ ‫أن ينتق���د التعيينات الت���ي أصدرها‬ ‫الرئي���س عبدرب���ه منص���ور ه���ادي‬ ‫ورئيس الوزراء محمد سالم باسندوة‬ ‫ليحمل ك ً‬ ‫ال منهما اآلخر‪<.‬‬ ‫أن امل���دة احملك���وم علي���ه فيه هي‬ ‫خمس سنوات‪ ،‬ينتظر اليوم قدوم‬ ‫الشهر الكرمي بخالف كل الشهور‬ ‫ألن���ه يعتبره ش���هر اخلالص وفك‬ ‫العس���ر‪ .‬حيث واسمه موجود منذ‬ ‫سنتني في كشف املعسرين إال انه‬ ‫لم يجد استجابة حتى اللحظة‪.‬‬ ‫الس���جني ج�ل�ال اخملالف���ي‬ ‫يناش���د النائ���ب الع���ام وكل���ه أمل‬ ‫بالنظ���ر ف���ي قضيت���ه واإلف���راج‬ ‫عنه ضمن املفرج عنهم في ش���هر‬ ‫رمضان لهذا العام‪<.‬‬


‫‪254‬‬

‫‪ 1433/8/27‬املوافق ‪2012/7/17‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪4‬‬

‫�أخبـــــار‬

‫بعد الإفراج عنه كان يرى �صور عبدربه ومكتوب عليها الرئي�س �إال �أنه مل ي�صدق حتى �أخربه بذلك والده‪..‬‬ ‫قام الطالب ب�ضربه بعد �أن برتت �أطرافه ورد عليهم ب�أنه لي�س املجرم و�إمنا ال�ضحية‪..‬‬

‫املتهم بحادثة كلية ال�شرطة‪� :‬سائق تاك�سي وجندي فـي �أمانة العا�صمة و�أحد �ضحايا التفجري‬

‫أكدت مص���ادر محلية لـ»ألهالي نت» أن‬ ‫(محمد ناشر علي العري) هو أحد ضحايا‬ ‫حادث التفجير االنتحاري الذي اس���تهدف‬ ‫طالب كلية الش���رطة بصنع���اء‪ ،‬وأنه ليس‬ ‫منفذ العملية‪.‬‬ ‫وكان���ت اللجنة األمني���ة العليا أعلنت أن‬ ‫منف���ذ العملي���ة ه���و (محمد الع���ري)‪ ،‬كما‬ ‫أعلن ذلك موقع وزارة الداخلية‪.‬‬ ‫وأفادت املصادر أن (العري) هو س���ائق‬ ‫تاكسي أجرة وجاء إلى بوابة كلية الشرطة‬ ‫كعادته كل يوم أربعاء لنقل طالب من أقاربه‬ ‫إلى منطقة األشمور في عمران‪.‬‬ ‫وذك���رت أن الع���ري يعم���ل جندي���ا ف���ي‬ ‫أمان���ة العاصم���ة‪ ،‬وأنه ليس ل���ه أي عالقة‬ ‫باحلادث‪.‬‬ ‫وكان الرائد ص���ادق العري وهو ضابط‬ ‫بكلي���ة الش���رطة وقري���ب املته���م بتفجي���ر‬ ‫نفس���ه قال للوحدوي نت إن���ه حصل لبس‬ ‫ف���ي املوض���وع وقام الطالب بع���د احلادث‬ ‫بضرب سائق التاكسي الذي بترت أطرافه‬ ‫بينم���ا كان ي���رد عليه���م بأنه لي���س اجملرم‬ ‫وإمن���ا الضحية‪ ،‬إال أن الطالب اس���تمروا‬ ‫بضربه وهو مبت���ور األطراف قبل أن ينقل‬ ‫إلى املستشفى ويفارق احلياة هناك‪.‬‬ ‫وتس���اءل ص���ادق العري كي���ف ميكن أن‬ ‫يبقى حيا من قام بتفجير نفس���ه؟ وقال إن‬

‫سيارة التاكسي موجودة في مكان احلادث‬ ‫دون أن تص���اب بش���يء ومن غي���ر املعقول‬ ‫أن يحضر الس���يارة إن كان ينوي االنتحار‪،‬‬ ‫وعبر ع���ن أس���فه لتس���رع وزارة الداخلية‬ ‫باته���ام محمد ناش���ر العري بأن���ه من قام‬ ‫بتفجير نفسه داعيا إلى فتح حتقيق عاجل‬ ‫في املوضوع ملعرف���ة هوية املنفذ احلقيقي‬ ‫للجرمية‪.‬‬ ‫ف���ي ذات الصعي���د قال���ت مص���ادر إن‬ ‫الرئي���س االنتقالي عبدرب���ه منصور هادي‬ ‫أوق���ف اللجن���ة األمنية التي يرأس���ها علي‬ ‫اآلنسي ‪-‬رئيس جهاز األمن القومي وشكل‬ ‫جلنة بديلة يرأس���ها وزي���ر الداخلية اللواء‬ ‫الركن الدكت���ور عبدالقادر قحطان‪ ،‬وخول‬ ‫ه���ادي وزير الداخلية بكاف���ة الصالحيات‬

‫في إدارة اللجنة وما يخص اجلانب األمني‬ ‫في البالد‪.‬‬ ‫وأوضحت املصادر لصحيفة أخبار اليوم‬ ‫أن إيقاف هادي للجنة األمنية التي يرأسها‬ ‫اآلنس���ي جاء بعد أن ثبت ارتكابها ألخطاء‬ ‫متك���ررة في معلومات أمنية تخص حوادث‬ ‫أمنية‪ ،‬سيما احلادث الذي استهدف طلبة‬ ‫كلية الشرطة يوم األربعاء املوافق ‪/12‬يوليو‬ ‫والتفجير االنتحاري الذي استهدف جنوداً‬ ‫من األمن واجليش في ميدان السبعني في‬ ‫الـ»‪ »21‬من مايو املنصرم‪.‬‬ ‫وذك���رت املص���ادر أن من ب�ي�ن األخطاء‬ ‫للجن���ة اآلنس���ي توجي���ه أصاب���ع االته���ام‬ ‫لـمحم���د الع���ري بالوق���وف وراء التفجير‬ ‫الذي اس���تهدف طالب كلية الش���رطة في‬

‫حني خلص���ت التحقيقات األولي���ة إلى أن‬ ‫محمد العري كان أحد ضحايا التفجير‪.‬‬ ‫وكان وزي���ر الداخلية اللواء الدكتور عبد‬ ‫القادر قحطان أشار إلى أن التفجير الذي‬ ‫حصل في أكادميية الشرطة بصنعاء يشير‬ ‫إلى احتمالية وجود عبوة ناس���فة مزروعة‬ ‫داخل القمامة‪.‬‬ ‫وليس���ت امل���رة األول���ى التي تعل���ن فيها‬ ‫وزارة الداخلية عن هويات مغلوطة ملنفذي‬ ‫عمليات انتحارية‪.‬‬ ‫وسبق للوزارة أن أعلنت عن منفذ الهجوم‬ ‫االنتحاري الذي استهدف جنود من األمن‬ ‫املرك���زي في ميدان الس���بعني قبل يوم من‬ ‫االحتف���ال بذكرى الوحدة اليمني في الـ‪22‬‬ ‫مايو املنصرم‪ ،‬حيث أعلنت الوزارة أن منفذ‬ ‫العملية هو أمير الدين علي محمد الورافي‬ ‫م���ن موالي���د ‪1987‬م بأمان���ة العاصم���ة‬‫يس���كن مبنطقة املش���هد‪ .‬وأوضح���ت بأنه‬ ‫كان أحد املطلوبني لألجه���زة األمنية على‬ ‫ذمة «جرائ���م إرهابية»‪ ..‬لتع���ود وتعلن عن‬ ‫أن الورافي لي���س هو منفذ العملية وتعتذر‬ ‫عن ما نشره موقعها اإللكتروني وتقول إنه‬ ‫تعرض للتضليل‪.‬‬ ‫وكان الورافي قد وصل «حيا» إلى وزارة‬ ‫الداخلية مع أسرته بعد ساعات من إعالن‬ ‫الوزارة اتهامه بالوقوف وراء العملية‪<.‬‬

‫خمتطف منذ جمزرة بنك الدم عرث عليه فـي دمت بال�ضالع‪..‬‬

‫الطفل نهاري يحكي ق�صة ‪�14‬شهر فـي الزنزانة االنفرادية‬ ‫عث��ر عل��ى طفل يبل��غ م��ن العمر ‪13‬‬ ‫عام��ًا اعتقل ف��ي الـ‪ 11‬م��ن مايو‬ ‫الع��ام الماض��ي أثن��اء ص��د قوات‬ ‫األم��ن المركزي لمس��يرة خرجت‬ ‫م��ن س��احة التغيي��ر بالعاصم��ة‬ ‫صنع��اء باتج��اه مجل��س ال��وزراء‬ ‫وراح ضحيتها ‪ 14‬شهيدا وعشرات‬ ‫الجرح��ى والمعتقلي��ن من ش��باب‬ ‫الثورة‪.‬‬ ‫وقال احملامي ف���ي منظمة هود حلقوق‬ ‫اإلنس���ان عبدالرحمن برمان إنه ُعثر على‬ ‫الطف���ل نه���اري محم���د علي النه���اري ‪13‬‬ ‫عاما ف���ي مدينة دمت مبحافظ���ة الضالع‬ ‫اخلميس املاضي وهو بحالة صحية س���يئة‬ ‫وعليه آثار تعذيب‪.‬‬ ‫يتح���دث نهاري الذي أف���رج عنه مؤخراً‬ ‫بع���د جه���ود حثيث���ة بذلته���ا منظم���ة هود‬ ‫ومنظم���ات حقوقي���ة أخ���رى إضاف���ة إلى‬ ‫جهود احملامي عبد الرحمن برمان فيقول‬ ‫إنه قبل تاريخ مس���يرة بنك الدم قام جنود‬ ‫املرور بأخ���ذ الدراجة الناري���ة حق والدي‬ ‫الت���ي كان يش���تغل عليه���ا ويوف���ر الق���وت‬ ‫الض���روري للبيت‪ ،‬وملا أخ���ذوا دراجة أبي‬ ‫احترق قلبي وقهرت‪..‬‬ ‫ويضيف‪« :‬عندما س���معت دعوة للزحف‬ ‫عل���ى مجلس ال���وزراء ق���ررت أن أكون في‬ ‫املقدمة مع الش���باب وما يهمن���ي لو أموت‬ ‫أهم ش���ي ينتهي ه���ذا النظام الذي س���رق‬ ‫لقم���ت العيش حقن���ا اللي كان���ت جتي من‬ ‫الدراجة»‪.‬‬ ‫واس���تطرد نه���اري ف���ي ش���رح قصت���ه‬ ‫للمحامي عبدالرحمن برمان عقب اإلفراج‬ ‫ً‬ ‫قائ�ل�ا‪« :‬ضربونا بالرص���اص والغاز‪،‬‬ ‫عنه‬ ‫واعتقلون���ي وعذبون���ي تعذي���ب ال ميك���ن‬ ‫أن يط���اق‪ ،‬أكثر ش���يء عذبون���ي بالكهرباء‬ ‫واجلوع والب���رد‪ ..‬أما الزب���ط فهو برنامج‬ ‫يومي»‪.‬‬ ‫وق���ال نه���اري ‪-‬وهو أحد أبن���اء مديرية‬ ‫الس���لفية مبحافظة رمية‪ -‬إنه س���جن في‬ ‫زنزان���ة انفرادي���ة مش���يراً إل���ى أن غرف���ة‬ ‫بجواره كان بها ‪ 7‬أطفال بعمره «كنت ألتقي‬ ‫بهم أكثر من مرة لكن اللي يعذبونا مينعونا‬ ‫أن نتكل���م أو نتعارف‪ ،‬وفقدت الس���مع في‬

‫أذني اليمنى واليسرى نصف»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫قائ�ل�ا‪« :‬كنت أترجاهم يس���محوا‬ ‫وتابع‬ ‫لي أسمع صوت أمي ألني خايف على أمي‬ ‫كيف بتكون عليا»‪.‬‬ ‫ومت اإلفراج عن نهاري مع مجموعة من‬ ‫الش���باب‪ .‬ويق���ول نهاري إن���ه مت إخراجهم‬ ‫من الس���جن معصوب���ي العين�ي�ن ومربطي‬ ‫اليدين وأن الس���يارة التي كانوا على متنها‬ ‫ظل���ت متش���ي س���اعات كثي���رة «وكانت كل‬ ‫فت���رة تتوقف وتنزل واحد‪ ،‬كنت آخر واحد‬ ‫رموني في العراء»‪.‬‬ ‫يواصل نه���اري حديثه للمحامي برمان‪:‬‬

‫«كن���ت متع���ب عندم���ا رموني فنم���ت فوق‬ ‫احلص���ى وف���ي البرد دون أن أش���عر‪ ،‬حتى‬ ‫أيقضني حر الشمس‪ ،‬وعندما قمت رأيت‬ ‫الفت���ة مكت���وب عليها (مدينة دم���ت) وبعد‬ ‫جه���د كبير أقنع���ت رجل صاح���ب صالون‬ ‫يأخذني معه إلى صنعاء‪.‬‬ ‫وأش���ار نه���اري أنه بعد وصول���ه صنعاء‬ ‫اجته إل���ى البيت وكان يرى ص���ور عبدربه‬ ‫مكتوب عليها الرئيس ولم يصدق «حتى ملا‬ ‫كلمني صاحب الس���يارة ما صدقته لكن ملا‬ ‫وصلت البيت وق���ال لي أبي إن علي صالح‬ ‫سقط صدقت»‪.‬‬

‫ويضي���ف‪« :‬وأنا في البي���ت كنت أحاول‬ ‫أن أتذك���ر إخوان���ي ل���م أتع���رف عليهم إال‬ ‫بعد س���اعات‪ ..‬رأس���ي يؤملني ألن السجان‬ ‫كان ميس���ك بش���عري ويضرب رأس���ي في‬ ‫اجلدار»‪.‬‬ ‫يؤك���د احملامي عبد الرحم���ن برمان أن‬ ‫قضية نهاري تتردد في القنوات والصحف‬ ‫ألكثر من مرة‪ ،‬وتضمنت قضيته في تقارير‬ ‫منظمة هود واملنظمات احلقوقية حتى مت‬ ‫اإلف���راج عن���ه‪ ،‬ويؤكد أن قضيته بالنس���بة‬ ‫ملنظمة هود لم تنته بل بدأت اآلن‪<.‬‬

‫نهاري يحكي تفا�صيل الق�صة‬ ‫< مجيد الضبابي‬ ‫أفرج عن الطفل النهاري محمد النهاري بعد فترةٍ‬ ‫قضاها بعيداً عن أس��رته قوامها أربعة عشر‬ ‫ش��هراً‪ ،‬وق��د أُختطِفَ في مس��يرة بنك الدم‬ ‫‪2011-5-11‬م وأفرج عنه مؤخراً في ‪-7-11‬‬ ‫‪2012‬م‪.‬‬

‫في البدء س���ألناه عن قصة اعتقال���ه وملاذا اُعتقل‬ ‫رغ���م صغ���ر س���نه؟ قال لن���ا‪« :‬كن���ت في ذل���ك اليوم‬ ‫متواجداً في ساحة التغيير وعندما سمعت باملسيرة‬ ‫خرجت مع الش���باب إلى أم���ام بنك الدم وعندما بدأ‬ ‫ُ‬ ‫إط�ل�اق النار والغازات املس���يلة للدم���وع حاولت بأن‬ ‫أه���رب ألختبئ فتفاج���أت بأن كانت هنال َ‬ ‫ِك س���يارة‬ ‫َ‬ ‫س���وداء وفيها ثالثة أشخاص بلباس مدني باشروني‬ ‫بالضرب في وجهي وأخذوني إلى السيارة ثم عصبوا‬ ‫على عيوني وساروا بي ولم أعرف إلى أين»؟‬ ‫وأضاف‪« :‬ش���ربوني ش���يئاً لم أعرف ما هو‪ ،‬ومن‬ ‫فقدت الوع���ي ولم أص ُح إال وأن���ا في زنزانة‬ ‫خالل���ه‬ ‫ُ‬ ‫انفرادية‪ ،‬وشخص أسود البشرة دخل يضربني وكان‬ ‫يقول أثن���اء ضربه لي أنتم مخربني ويس���بني وأهلي‬ ‫بألفاظ بذيئة»‪.‬‬ ‫وع���ن الكدمات واجل���روح التي في جس���مه قال‪:‬‬ ‫«كان���وا يعذبوني بالضرب والصف���ع على وجهي بقوة‬ ‫ومنه���ا تأثرت أذني جراء الض���رب الذي تعرضت له‬ ‫وكنت أحتاج إلى عالج لكنهم لم يس���عفوني أو يلتفتوا‬ ‫ُ‬

‫كنت أتعرض له من تعذيب هو‬ ‫ل���ي وأكثر ما ُ‬ ‫الصع���ق بالكهرباء في أج���زاء متفرقة من‬ ‫جس���مي وهذه اجلروح التي ترونها إمنا‬ ‫هي شي ٌء بسيط من آثار التعذيب»‪.‬‬ ‫وعن التغذية قال‪« :‬لم يكونوا يعطونا‬ ‫س���وى واحد روتي في الصباح واملس���اء‬ ‫ً‬ ‫وقلي�ل�ا من امل���اء واعطوني ف���رش صغير‬ ‫للن���وم فقط‪ ،‬وعندما أري���د الذهاب للحمام‬ ‫كان���وا يفتحون زنزانت���ي ويأخذوني معصوب‬ ‫العين�ي�ن إل���ى احلمام بطريق���ة مهينة ومن ثم‬ ‫يرجعوني إلى الزنزانة»‪.‬‬ ‫وأضاف‪« :‬أنه في يوم اجلمعة من كل أسبوع‬ ‫يخرجوني أنا وبقية األطفال (عددهم أربعة)‬ ‫ويجعلونا نلعب لعبة الورق «بطة» حيث يكون‬ ‫ف���ي جوارنا ش���خص وهو مكل���ف مبراقبتنا‬ ‫ومنعنا من التعرف على بعضنا البعض حيث‬ ‫ال أح���د يعرف اس���م اآلخر أو هويت���ه أو أي‬ ‫شيءٍ عنه وإذا أردت تدعي شخص في أثناء‬ ‫االستراحة هذه فناده بـ «يا ويه» فقط‪.‬‬ ‫وأض���اف‪« :‬امل���كان ال���ذي كن���ت في���ه كل���ه‬ ‫أطف���ال على ما يبدو لي من خالل س���ماعي‬ ‫ألصواته���م وهم يعذب���ون وكنت أس���مع في‬ ‫مكان آخر يبدو أنه بعيد من املكان الذي أنا‬ ‫في���ه أصوات رجال بالغ�ي�ن يعذبون مع العلم‬ ‫أني خالل ‪ 14‬شهر لم أسمع أي صوت لسيارة‬ ‫أو دراجة نارية أو أي شيء آخر سوى صرخات‬ ‫املعتقلني»‪.‬‬

‫مقتل ال�شيخ عبداهلل‬ ‫عبد الوهاب القا�ضي فـي‬ ‫مزرعته بخوالن‬ ‫قتل الشيخ عبد‬ ‫الل���ه عبد الوهاب‬ ‫القاضي‪ ،‬األربعاء‬ ‫املاض���ي ف���ي‬ ‫منطقة خوالن‪.‬‬ ‫وق���ال مص���در‬ ‫محلي إن القاضي‬ ‫قت���ل إث���ر تلقي���ه‬ ‫عدة طعنات (باجلنبية) بينما كان في‬ ‫مزرعته ومت نقله إلى مستشفى جامعة‬ ‫العلوم والتكنولوجيا في صنعاء‪ ،‬لكنه‬ ‫فارق احلياة جراء إصابته البليغة‪.‬‬ ‫والش���يخ القاضي هو أحد مشائخ‬ ‫قبيلة السمهان في خوالن‪ ،‬ومن أوائل‬ ‫املش���ائخ الذي���ن أعلن���وا انضمامه���م‬ ‫وتأييدهم للثورة‪ .‬وكان عضو اجمللس‬ ‫الوطني لقوى الثورة‪.‬‬ ‫واعتب���ر التجم���ع اليمني لإلصالح‬ ‫مبديرية خوالن اغتيال املناضل البارز‬ ‫القاض���ي خس���ارة كبيرة عل���ى العمل‬ ‫الوطني في بيان نعي مقتضب‪.‬‬ ‫وب���دوره ع���زا ائت�ل�اف أح���رار‬ ‫اجلي���ش بخوالن في اغتي���ال املناضل‬ ‫والشخصية االجتماعية القاضي وحيا‬ ‫مواقفه الش���جاعة وطال���ب بالتحقيق‬ ‫في استشهاده حسب تعبيره‪<.‬‬

‫شربوني شيئاً لم أعرف ما‬ ‫هو‪ ،‬ومن خالله فقدتُ‬ ‫الوعي ولم أصحُ إال وأنا‬ ‫في زنزانة انفرادية‪،‬‬ ‫وشخص أسود البشرة‬ ‫دخل يضربني وكان‬ ‫يقول أثناء ضربه لي‬ ‫أنتم مخربين ويسبني‬ ‫وأهلي بألفاظ بذيئة‪..‬‬

‫ف���ي مس���اء األربع���اء ‪2012-7-11‬م‬ ‫كانت املرة األولى التي يعطونا فيها عش���اء‬ ‫���ي عل���ي‪ ،‬وبعدها‬ ‫مع الش���اي‪ ،‬وم���ن ثم أغمِ َ‬ ‫ش���عرت بأني على منت س���يارة وأن���ا فاقد‬ ‫ُ‬ ‫الوعي‪ ،‬وس���ارت بنا مس���افة طويلة وبني‬ ‫كل فترة كانت تتوقف السيارة «يقومون‬ ‫برم���ي واحد منا ف���ي الطريق» وأذكر‬ ‫أيضاً أني س���معت أحد األش���خاص‬ ‫يتكل���م وكأن���ي في حل���م «رميناه في‬ ‫صيرة» ولم أش���عر بنفس���ي إال وأنا‬ ‫مرم���ي في «دم���ت» بوق���ت متأخر‬ ‫من الليل ومن���ت أمام محطة إلى‬ ‫بع���ت تلفون���ي‬ ‫الصب���اح بعده���ا‬ ‫ُ‬ ‫مببل���غ ‪ 3‬آالف‪ ،‬وكان التفون قد‬ ‫ظل معي ط���ول الفترة لكنه من‬ ‫دون بطاري���ة وش���ريحة ألنه���م‬ ‫أخذوه���ا عل���ي وبعده���ا ركبت‬ ‫وعدت إلى‬ ‫س���يارة إلى صنع���اء‬ ‫ُ‬ ‫أهلي‪.‬‬ ‫وال���د الطفل محم���د النهاري‬ ‫ق���ال‪« :‬أن���ا أحم���ل كل املس���ؤولية‬ ‫النظام واملس���ؤولني ع���ن اختطافه‬ ‫وم���ا جرى البني من أضرار نفس���ية‬ ‫وجسدية جراء التعذيب»‪.‬‬ ‫كم���ا طال���ب املنظم���ات احلقوقي���ة‬ ‫ومنظم���ة العف���و الدولي���ة وجمي���ع‬ ‫منظم���ات اجملتم���ع املدن���ي بالتحقيق‬ ‫في القضية وقضايا املعتقلني األطفال‬ ‫الذين ال ذنب لهم‪<.‬‬


‫‪254‬‬ ‫‪5‬‬ ‫تابعوا دوامة احلراك واختالط احلابل بالنابل‬ ‫‪ 1433/8/27‬املوافق ‪2012/7/17‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫تقاريـــــر‬

‫تيارا باعوم والبي�ض يتبادالن االتهامات فـي �إطار �صراع �سعودي �إيراين �ساحته اجلنوب‪..‬‬ ‫جمعتهما لوحة واحدة على صدر قاعة لقاء احتضنهما وتياريهما األربعاء الماضي في المكال عاصمة حضرموت‬ ‫(حس��ن باعوم وعلي س��الم البيض)‪ ،‬وجمعهم كذلك مكون واحد اس��مه مجلس الحراك الس��لمي وهما‬ ‫أيض��ا‪ -‬م��ن محافظة واحدة هي حضرموت‪ ،‬لك��ن النتائج كانت مختلفة كثيرا وذهبت في مس��ارين ال‬‫يلتقيان البتة مع االستقالل والتحرير ولو انتظرنا إلى يوم القيامة ‪ -‬حد وصف حراكي مل الخالفات‪.‬‬ ‫مراقبون ع���دوا اخلالف يتجاوز احمللي‬ ‫إلى اإلقليمي‪ ،‬وكون حضرموت القريبة من‬ ‫السعودية جغرافيا ودميغرافيا هي ساحة‬ ‫ه���ذا اللق���اء وقراراته فإن الغلبة س���تكون‬ ‫للمشروع السعودي وليس اإليراني‪.‬‬ ‫وحت���ى ال نتوه ف���ي تفاصي���ل ومتاهات‬ ‫احلراك الذي فقد البوصلة وأثقلت كاهله‬ ‫صراعات فارغة طيلة خمس س���نوات من‬ ‫الفش���ل الذري���ع‪ ،‬فإننا نس���رد القصة وما‬ ‫جرى على النحو التالي‪:‬‬ ‫أعلن رئيس اجمللس األعلى للحراك السلمي‬ ‫اجلنوب���ي وال���ذي يق���وده حس���ن باع���وم ‪-‬أحد‬ ‫فصائل احلراك‪ -‬بيانا اجلمعة حدد فيه اللجنة‬ ‫التحضيرية في خطوة عدت لهيكلة اجمللس‪.‬‬ ‫وقال الصحفي واملتخصص في احلراك‬ ‫شفيع العبد في تعليقه على هذا البيان في‬ ‫صفحته عل���ى (الفيس بوك) إنها تكش���ف‬ ‫ع���ن حالة العمى الت���ي أصابت هؤالء وهم‬ ‫يقدس���ون أش���خاصا‪ ،‬ومينحونه���م م���ا ال‬ ‫مينحونه ملكونات قائمة‪.‬‬ ‫وأوض���ح ش���فيع بالق���ول‪ :‬بالنظ���ر ف���ي‬ ‫نقطتني فقط من مخرجات البيان الصادر‬ ‫حي���ث أك���د االجتماع عل���ى قائم���ة وطنية‬ ‫مكون���ة من ‪ 100‬ش���خصية تك���ون بيد األخ‬ ‫رئي���س اجمللس األعلى عل���ى أن توزع على‬ ‫احملافظات‪ ،‬ومثلها الفقرة «بصورة إلزامية‬ ‫ميث���ل الش���باب ب‪ %50‬م���ن ق���وام هيئات‬ ‫اجملل���س األعلى للحراك الس���لمي لتحرير‬ ‫اجلنوب من األعلى إلى األدنى وفق كش���ف‬

‫يرفع من قبل احلركة الش���بابية والطالبية‬ ‫للتحرير واالستقالل»‪.‬‬ ‫واس����تخلص ش����فيع العب����د بالق����ول‪ :‬إن‬ ‫الفق����رة األولى متنح احلق حلس����ن باعوم‪..‬‬ ‫والثانية متنح ذات احلق أيضا لنجله فادي‪.‬‬ ‫وزاد شفيع في تعليقه بالقول‪ :‬هذا البيان‬ ‫نف���اه ن���واب الرئيس وأمينه العام ورؤس���اء‬ ‫فروع���ه ف���ي احملافظ���ات عقب ص���دوره‪،‬‬ ‫وهم الذين حض���روا االجتماعات‪ ،‬اجلزاء‬ ‫م���ن جنس العم���ل‪ ،‬فألنهم رض���وا اإلهانة‬ ‫التي تع���رض لها الش���يخ «احم���د بامعلم»‬ ‫رئيس مجلسهم بحضرموت‪ ،‬وقابلوا حالة‬ ‫«ط���رده» م���ن قبل باع���وم في منزل���ه أثناء‬ ‫االجتم���اع بحالة صمت جب���ان‪ ،‬ولم يعملوا‬ ‫ألنفس���هم أدنى اعتب���ار‪ ،‬مت جتاهلهم عند‬ ‫صياغة البيان وإصداره‪.‬‬ ‫واعتبر مراقب���ون بيان باع���وم بإجماله‬ ‫ميثل إقصاء واضحا للبيض وتياره في إطار‬ ‫توج���ه إقليمي تق���وده الس���عودية التي عاد‬ ‫منها حس���ن باعوم ودعا للق���اء وفي املكال‬ ‫لإلطاحة بعلي س���الم البيض املتحالف مع‬ ‫طهران ويقود العمل اإلعالمي والعسكري‬ ‫م���ن أرضية ح���زب الله الش���يعي في لبنان‬ ‫وق���ام بتس���فير املئات من ش���باب اجلنوب‬ ‫إلى إي���ران ولبن���ان وصعدة التي يس���يطر‬ ‫عليه���ا احلوثي���ون‪ ،‬وعبر هذه الس���فريات‬ ‫تلقوا تدريبات عس���كرية وإعالمية ظهرت‬ ‫نتائجها املدمرة على شكل أعمال عنف في‬ ‫عدن واحملافظات اجلنوبية‪.‬‬

‫مص���ادر إعالمي���ة مقربة م���ن احلراك‬ ‫حتدث���ت ع���ن مس���اع بذلته���ا الس���عودية‬ ‫عب���ر جتار به���دف إيجاد انقس���ام في تيار‬ ‫البيض‪ ،‬وأن اجتماع حضرموت قد س���بقه‬ ‫بوادر تعطيل مسار (تيار االستقالل) ‪-‬تيار‬ ‫البيض‪ -‬عبر تنسيقيات سرية أجريت في‬ ‫األي���ام املاضي���ة أدت إل���ى انعق���اد اجتماع‬ ‫ما يس���مى بحضرم���وت وال���ذي مت دعمه‬ ‫س���عوديا عبر مغتربني جنوبيني وبتنس���يق‬ ‫مع دوائر أخرى جنوبية ومينية‪.‬‬ ‫تيار علي س���الم البيض املتشدد مبطلب‬ ‫ف���ك االرتب���اط ع���ن الش���مال رد بالنف���ي‬ ‫عل���ى محتويات بي���ان باعوم بعد س���اعات‬ ‫من نش���ره في وس���ائل اإلع�ل�ام وجتاهلته‬ ‫بالكام���ل قن���اة (عن الي���ف) الت���ي ميلكها‬ ‫البي���ض‪ ،‬متهما أطرافا من مقربيه بكونهم‬ ‫يستغلون الوضع الصحي لباعوم وكبر سنه‬ ‫للتصرف باحلراك‪.‬‬ ‫وأص���در تي���ار البي���ض ال���ذي ميثل���ه‬ ‫الدكتور صال���ح يحيى س���عيد نائب رئيس‬ ‫اجمللس األعلى وقاسم جبران األمني العام‬ ‫للمجلس ورؤس���اء ونواب مجالس احلراك‬ ‫باحملافظ���ات أن ما جاء مبا س���مي بالبيان‬ ‫اخلتام���ي الص���ادر ع���ن اجملل���س األعلى‬ ‫للح���راك الس���لمي ال يعب���ر عن���ه‪ ،‬وكل ما‬ ‫جاء ف���ي فح���واه ال ميثل اجملل���س األعلى‬ ‫للحراك اجلنوبي الس���لمي‪ ،‬ب���ل صدر بنا ًء‬ ‫عل���ى رغب���ات أش���خاص مس���تغلني وضع‬ ‫الزعي���م باعوم وهمهم خلق خالفات داخل‬

‫اجمللس األعلى لتنفيذ أجندة أخرى تخدم‬ ‫مصاحلهم الشخصية التي ال تخدم قضية‬ ‫شعب اجلنوب احملتل ‪-‬بتعبير البيان‪.‬‬ ‫معبرين عن اس���تيائهم من خطوة باعوم‬ ‫ومقربيه وقالوا أنهم س���وف يصدرون بيانا‬ ‫تفصيلي���ا هاما يفن���دون في���ه كل القضايا‬ ‫واملستجدات على الساحة اجلنوبية‪.‬‬ ‫إجماال فإن احلراك اجلنوبي الذي يعاني‬ ‫من انقسامات عميقة واختالفات ال حصر‬ ‫لها جتع���ل أي مراقب يتوه ف���ي تفاصيلها‪،‬‬ ‫نتيج���ة تب���دل املواق���ف وتغي���ر األه���داف‬ ‫واالس���تراتيجيات‪ ،‬لكن يكفي اإلشارة هنا‬ ‫أن احلراك اجلنوبي أمام عاصفة حقيقية‬ ‫ق���د تقتلعه من جذوره‪ ،‬س���ببها أوال قاداته‬

‫الذين أنتجوا الفوضى وتس���ابقوا على رفع‬ ‫الصوت والسقف وتباروا في كسب عاطفة‬ ‫اجلماهير اجلنوبية وهرولوا في ذلك دون‬ ‫أن يضبطوا خطابهم وسياساتهم‪ ،‬إلى حد‬ ‫انزل���ق فيه احل���راك إلى مربع���ات كارثية‬ ‫كاس���تخدام العنف‪ ،‬وصار أبس���ط ش���اب‬ ‫مس���لح في ش���ارع املنص���ورة أو الضالع أو‬ ‫ردفان نفوذه أكبر من قيادي اش���تعل رأسه‬ ‫ش���يبا في النضال الس���لمي‪ ،‬ومثله متاهت‬ ‫فصائ���ل في احل���راك مع تنظي���م القاعدة‬ ‫وجماعة احلوثي املس���لحة والتغريد بعيدا‬ ‫ع���ن أبس���ط أبجدي���ات الفقه السياس���ي‬ ‫كالذهاب إلى حتالف إيراني يعزل القضية‬ ‫اجلنوبي���ة محلي���ا وإقليما ودولي���ا باعتبار‬ ‫(طهران) دولة مارقة ال قبول لها‪.‬‬ ‫كم���ا الوض���ع السياس���ي اجلدي���د ف���ي‬ ‫اجلمهوري���ة اليمني���ة والذي أط���اح بصانع‬ ‫املش���كلة في اجلنوب وه���و اخمللوع صالح‬ ‫ونظامه ق���د فتح الباب واس���عا أمام احلل‬ ‫العادل ملشاكل اجلنوب‪ ،‬كما أعلن الرئيس‬ ‫ه���ادي أن احل���وار املرتق���ب ب�ل�ا س���قف‬ ‫وتبن���ى اللقاء املش���ترك (‪ )12‬نقطة حتوي‬ ‫حلحلة الوض���ع في اجلن���وب وكل قضاياه‬ ‫ومش���اكله التي انتحت السخط العارم في‬ ‫اجلنوب وأخرجت الناس إلى الش���ارع في‬ ‫عام ‪2007‬م كنتائج س���لبية خلفتها احلرب‬ ‫التي اندلعت بني علي س���الم البيض وعلي‬ ‫عبدالله صالح‪.‬‬ ‫وتب���دأ نق���اط املش���ترك املق���رة بإعادة‬ ‫املس���رحني م���ن أعماله���م وكل املنهوب���ات‬ ‫ومحاكم���ة الفاس���دين والفاعل�ي�ن وتنتهي‬ ‫باعتذار رس���مي على ما جرى للجنوب من‬ ‫إقصاء وتهميش‪<.‬‬ ‫نقال عن‪ :‬عدن اون الين‬

‫ت�صاعد �أ�سعار عدد من املواد اال�ستهالكية ب�شكل مفاجئ‬

‫وزارة التجارة تب�شر بانخفا�ض �سعر الدجاج فـي رم�ضان وت�ستبعد �أزمة متوينية خالل ال�شهر الكرمي‬ ‫م��ع اقتراب ش��هر رمضان المب��ارك تتصاعد‬ ‫أس��عار المواد االس��تهالكية بش��كل‬ ‫مفاج��ئ خاص��ة الم��واد الت��ي يزداد‬ ‫الطلب عليها من قبل المس��تهلكين‪.‬‬ ‫وفيم��ا بع��ض المس��تهلكين يرج��ع‬ ‫ارتفاع األسعار إلى غياب الرقابة يرى‬ ‫البعض اآلخر أن جشع التجار وضعف‬ ‫ضمائره��م هو الس��بب‪ ،‬وهناك من‬ ‫يرى أن استغالل التجار لضعف الدولة‬ ‫هو السبب‪.‬‬

‫عبده الجـرادي‬

‫‪algaradi2080@yahoo.com‬‬

‫ومن الواضح عدم وجود أي تفاعل من قبل اجلهات‬ ‫اخملتص���ة مع قضية ارتفاع األس���عار‪ ،‬وهو األمر الذي‬ ‫يضع احلكومة وحتديدا وزارة التجارة أمام مس���ئولية‬ ‫خاصة في مثل هذه الظروف‪ ،‬وال تزال آثار األحداث‬ ‫الت���ي ش���هدتها البلد منذ مطل���ع العام املاض���ي تؤرق‬ ‫املواطنني‪.‬‬ ‫ويشكو املواطنون من ارتفاع أسعار الدقيق والسكر‬ ‫وبعض أن���واع األرز وبع���ض أنواع الزي���وت واحلبوب‬ ‫كم���ا ارتفعت أس���عار م���واد غذائية أخرى كالفوس���تر‬ ‫جيل���ي وكرمي الكراميل وم���ع أن الغالبية يعتبرها مواد‬ ‫اس���تثنائية للمواط���ن وليس���ت ضروري���ة إال أن هناك‬ ‫اس���تياء من اس���تغالل املوسم وارتفاع أس���عارها وقت‬ ‫ارتفاع الطلب عليها‪.‬‬ ‫يأتي هذا االرتفاع ف���ي الوقت الذي تعهد فيه وزير‬ ‫الصناعة الدكتور س���عد الدي���ن بن طالب بعدم حدوث‬ ‫أزمة متوينية في ش���هر رمضان‪ ،‬وقال إن اخملزون في‬ ‫الس���وق جيد ويكفي ملدة ثالثة أشهر قادمة‪ ،‬باإلضافة‬ ‫إلى أن وزارته شكلت جلنة ملتابعة توفير املواد التموينية‬ ‫واحليلولة دون احتكارها‪.‬‬

‫وأك���د أن ش���هر رمض���ان املب���ارك س���يكون معياراً‬ ‫حقيقياً لقدرة وزارته في الرقابة على األس���عار وقال‪:‬‬ ‫لدين���ا أدوات رقابية فعالة وس���نختبرها في رمضان»‪،‬‬ ‫مش���يراً إلى أنه لم يعد بإمكان أي تاجر استغالل شهر‬ ‫رمض���ان وأن س���عر الدجاج س���ينخفض بهذا الش���هر‬ ‫الكرمي‪ ،‬منوهاً إلى أن صناعة البيض حصل انهيار في‬ ‫مرتكزاتها‪.‬‬ ‫ونفى بن طالب أن يكون هناك أي احتكار الستيراد‬ ‫أي من السلع األساسية باستثناء ما وصفه مبحدودية‬ ‫املس���توردين للقم���ح والدقي���ق وانحصارها في س���بع‬ ‫جهات بس���بب قل���ة من ميتلكون صوام���ع لتخزين هذه‬ ‫املادة وعمل الوزارة هو مراقبة هؤالء املستوردين حتى‬ ‫ال يحتكروا ه���ذه املواد‪ ،‬منوهاً إل���ى أن هناك مخزوناً‬ ‫غذائياً جيداً ملدة ‪ 3‬شهور على األقل‪.‬‬ ‫وأوض���ح الوزير ف���ي مؤمتر صحفي عقد األس���بوع‬ ‫املاضي في ختام دورة تدريبية لـ‪ 20‬صحفياً اقتصادياً‬ ‫أقامتها مؤسس���ة حرية للحريات اإلعالمية والتطوير‬ ‫بصنع���اء‪ ،‬أوضح أن���ه وملزيد من احل���رص على تأمني‬ ‫احتياج���ات املواطن�ي�ن اتفق مع املؤسس���ة االقتصادية‬ ‫عل���ى أن يرف���دوا الس���وق مبزيد من املواد األساس���ية‬ ‫لكسر االحتكار في السوق‪.‬‬ ‫وق���ال بن طالب إن وزارت���ه حريصة على منع دخول‬ ‫السلع الفاسدة واملغشوشة عبر املنافذ اجلمركية عبر‬ ‫تفعيل آليات الهيئة العامة للمواصفات واملقاييس‪ ،‬لكنه‬ ‫عب���ر في عجزه عن احليلولة دون تهريب تلك البضائع‬ ‫عبر احلدود الواس���عة للبالد‪ ،‬مشيراً إلى جهود كبيرة‬ ‫تبذله���ا الوزارة إلع���ادة الثق���ة وبن���اء مصداقية هيئة‬ ‫املواصفات واملقاييس الذي قال إنه يحتاج إلى وقت‪.‬‬ ‫وأش���ار إل���ى ‪ 400‬طن متور فاس���دة دخل���ت اليمن‬ ‫كمعونة من الس���عودية ومت إرجاعها ‪ -‬حس���ب تعبيره‪.‬‬ ‫وفيم���ا ش���دد عل���ى ض���رورة اس���تغالل القط���ن‪ ،‬فقد‬ ‫أش���ار إلى احلاج���ة إلدارة جديدة حتت���اج هي األخرى‬ ‫الس���تثمارات وق���ال إن جمرك حرض ل���م يتوقف عدا‬ ‫أن السلطات السعودية وضعت صعوبات أمام تصدير‬ ‫اليمن للفواكه وغيرها‪.‬‬

‫ج�شع وب�ضائع مغ�شو�شة‬

‫وانخفض سعر صرف الدوالر مقابل العملة احمللية‬ ‫ف���ي فبراي���ر املاضي عما كان عليه ف���ي العام املاضي‪،‬‬ ‫ورغ���م اخت�ل�اف األوض���اع األمني���ة والظ���روف التي‬ ‫عاش���تها البلد خ�ل�ال الفترة املاضية‪ ،‬ال تزال أس���عار‬ ‫املواد الغذائية والسلع بنفس السعر التي كان عليه في‬ ‫العام املاضي‪ ،‬األمر الذي يثير االستغراب عن أسباب‬ ‫ع���دم انخفاض األس���عار على خلفية انخفاض س���عر‬ ‫صرف الدوالر‪.‬‬ ‫وارتفعت أس���عار املواد الغذائية والسلع مطلع العام‬ ‫املاضي على خلفية األحداث التي شهدتها البالد والتي‬ ‫اس���تغلها التجار جلني املكاس���ب الكبيرة في ظل عدم‬ ‫وجود رقابة رس���مية‪ ،‬كما أن ارتفاع أجور النقل بسبب‬ ‫أزمة املش���تقات النفطية التي تس���بب بها رموز النظام‬ ‫البائد خالل تلك األحداث س���اهم في ارتفاع األسعار‬ ‫للم���واد األخ���رى‪ ،‬وبالتالي فإن املواط���ن هو من حتمل‬ ‫أعباء ما خلفته تلك األحداث وجش���ع التجار وحتديدا‬ ‫املوال�ي�ن للنظ���ام البائ���د أو م���ن تربطهم ب���ه عالقات‬ ‫مصالح وش���راكة والذين كان لهم دور كبير في اختالق‬ ‫أزمة انعدام الس���لع واخلدمات استجابة لرغبات رأس‬ ‫النظ���ام حينه���ا ف���ي ت���أزمي األوضاع إلخض���اع القوى‬ ‫الثوري���ة وإرغامها عل���ى التوق���ف دون مواصلة الثورة‬ ‫ضده‪ ،‬وه���و الهدف الذي لم يتحق���ق‪ ،‬وحتمل اجلميع‬ ‫تلك األزمة التي أثرت على حياتهم اليوم بسبب انعدام‬ ‫االحتياجات الضرورية إميانا بعدالة قضيتهم‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من أن اس���تمرار ارتفاع أس���عار السلع‬ ‫واخلدمات هو الضرر الرئيس الذي يعاني منه اجملتمع‬ ‫مبختلف شرائحه إال أن هناك مشاكل أخرى تزيد من‬ ‫حدة املعاناة وتتمثل في بيع مواد غذائية ليست مطابقة‬ ‫ملواصفات اجلودة ومقلدة ملنتجات تعود املستهلك على‬ ‫ش���رائها أو قد أشرفت على االنتهاء حث يتم بيعها في‬ ‫الش���وارع وعل���ى األرصف���ة وتتعرض للش���مس بنفس‬ ‫أس���عار املنتج���ات التي ليس���ت مزيفة ومض���رة أو مع‬ ‫تخفيض طفيف في أس���عارها ويرجع البعض أس���باب‬

‫قائمة ب�أ�سعار بع�ض املواد اال�ستهالكية التي ارتفع �سعرها‬ ‫السعر‬ ‫السعر‬ ‫المادة‬ ‫حاليا‬ ‫قبل شهر‬ ‫‪9200‬‬ ‫‪8200‬‬ ‫كيس سكر‬ ‫‪3600‬‬ ‫‪2100‬‬ ‫قطمة ثوم ‪ 15‬كيلو‬ ‫‪4500‬‬ ‫‪4100‬‬ ‫كرتون زيت جنان‬ ‫‪5600‬‬ ‫‪5100‬‬ ‫كيس فول مقشور ‪ 25‬كيلو‬ ‫‪2900‬‬ ‫‪2600‬‬ ‫قطمة أرز الديوان مزة ‪ 10‬كيلو‬ ‫‪2650‬‬ ‫‪2300‬‬ ‫قطمة أرز األرض الطيبة مزة ‪ 10‬كيلو‬ ‫‪750‬‬ ‫‪600‬‬ ‫طبق بيض‬ ‫‪2700‬‬ ‫‪2600‬‬ ‫كيس دقيق ابيض ‪ 25‬كيلو‬ ‫‪2500‬‬ ‫‪2300‬‬ ‫كيس دقيق أحمر ‪ 25‬كيلو‬

‫إقبال بعض املس���تهلكني على ش���راء مثل هذه األغذية‬ ‫إلى تدهور األوضاع املعيش���ية وضعف الدخل اليومي‬ ‫الناجت عن انعدام فرص العمل وارتفاع أسعار املنتجات‬ ‫الغذائية ذات اجلودة وأس���باب أخ���رى أنتجها الوضع‬ ‫االقتصادي الذي تعيشه البلد منذ سنوات‪.‬‬ ‫ويستغرب محللون اقتصاديون من موقف الشركات‬ ‫التجارية التي تس���يطر على س���وق املنتجات في البلد‪،‬‬ ‫فف���ي الوقت الذي بادرت فيه تلك الش���ركات إلى رفع‬ ‫أسعار منتجاتها كافة في العام املاضي ‪2011‬م متذرعة‬ ‫بارتفاع الدوالر عقب الثورة الشبابية في اليمن‪ ،‬فإنها‬ ‫مؤخرا وبعد أن انخفض الدوالر ووصل إلى ‪ 217‬رياال‬ ‫لم يطرأ أي تغيير في أسعارها‪<.‬‬


‫‪254‬‬

‫‪ 1433/8/27‬املوافق ‪2012/7/17‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪6‬‬

‫ر�أي‬

‫احلالة ال�سلفية اليمنية‬ ‫ال تزال الحالة السلفية اليمنية‪ ،‬بكافة فصائلها ومكوناتها منكفئة على ذاتها‪ ،‬تراوح مكانها في المربع األول‪ ،‬فيما تقدمت عليها مثيالتها في المنطقة‬ ‫قبل وبعد اندالع ثورات الربيع العربي‪ -‬في نواح عديدة واتجاهات مختلفة‪ ،‬وكان للمش��اركة السياس��ية ف��ي االنتخابات النيابية التي خاضها‬‫حزب النور الس��لفي في مصر مؤخرا الدور الفعلي واألثر البالغ في تحريك المياه الراكدة‪ ،‬وإعادة النظر في مس��ألة المش��اركة السياسية لدى‬ ‫البعض من قيادات وقواعد السلفية في اليمن‪.‬‬ ‫ومن يتابع عن قرب‬ ‫وكث���ب واق���ع احلال���ة‬ ‫الس���لفية اليمني���ة‬ ‫خ�ل�ال الس���نوات‬ ‫العش���ر األخي���رة‪،‬‬ ‫وحت���ى ما قب���ل حلول‬ ‫سلمان العماري *‬ ‫‪ alammary2020@hotmail.com‬الربيع العربي واندالع‬ ‫الثورة وش���يوعها في‬ ‫املنطق���ة العربي���ة من‬ ‫احمليط إلى اخللي���ج يلمس تطورا ونضجا‬ ‫وتغيرا في البنيوية الس���لفية فكرا وسلوكا‬ ‫وممارس���ة بني مرحلة وأخرى وزمن وحال‬ ‫إلى ح���ال وزمن نتيجة عوام���ل موضوعية‬ ‫وتاريخية ووفق مؤثرات ومس���ببات تفرض‬ ‫نفس���ها وذاته���ا واقع���ا ال مفر ولي���س ثم َة‬ ‫مهرب منه‪.‬‬

‫ملحة تاريخية‬

‫ويل���زم الباح���ث واملتفح���ص وال���دارس‬ ‫للحال���ة الس���لفية اليمني���ة الع���ودة إل���ى‬ ‫اس���تقراء ومعرف���ة موقف التيار الس���لفي‬ ‫بكامل���ه م���ذ دخ���ول التعددي���ة بالدن���ا في‬ ‫مرحلة التس���عينيات من العمل السياسي‪،‬‬ ‫والس���ماح بإنش���اء األحزاب والتنظيمات‪،‬‬ ‫إذ كان كثي���ر من قادة ورموز الس���لفية في‬ ‫مقدم���ة الرافض�ي�ن للمنظوم���ة املتصل���ة‬ ‫بالتعددية ككل‪ ،‬ومن ذلك تأس���يس وإنشاء‬ ‫األح���زاب السياس���ية‪ ،‬وص���درت في ذلك‬ ‫العديد م���ن الفت���اوى‪ ،‬واملؤلف���ات والكتب‬ ‫والبيان���ات وأش���رطة الكاس���ت‪ ،‬ودش���نت‬ ‫احلم�ل�ات املض���ادة ملناهض���ة ذل���ك ف���ي‬ ‫كثير م���ن املناب���ر باخلط���ب واحملاضرات‬ ‫والكتاب���ات وغيرها‪ ،‬وقد ظل هذا الصوت‬ ‫مرتفع���ا إل���ى فت���رة قريبة ولس���نوات عدة‬ ‫ث���م خف���ت تدريجي���ا ‪ -‬وإن ارتف���ع وظه���ر‬ ‫بني فت���رة وأخرى ‪ -‬اإل أن���ه لوحظ تراجع‬ ‫الكثير من رموز وقادة العمل الس���لفي عن‬ ‫ه���ذه احلدية في الطرح والتناول‪ ،‬وظهرت‬ ‫رؤى ومواق���ف واجته���ادات فقهية جديدة‬ ‫مغاي���رة تط���ورت ف���ي اجلمل���ة م���ن حيث‬ ‫النظر واحلكم عليها م���ن اعتبارها ابتداء‬ ‫قضايا ومس���ائل مجمع���ا عليه���ا وقطعية‬ ‫اليجوز اخلروج عليه���ا‪ ،‬واحلياد عنها إلى‬ ‫االقتناع بأنه���ا قضايا ومس���ائل اجتهادية‬ ‫س���ائغ اخلالف فيها وحولها وغير مشروع‬ ‫التجرمي للمخالف فيها وصوال إلى التسليم‬ ‫مؤخرا بتبني ذلك كما شاع مؤخرا واشتهر‬ ‫وصار معلوم���ا‪ ،‬فضال ع���ن ورود كثير من‬ ‫التراجع���ات واملراجع���ة للكثير من املواقف‬ ‫وال���رؤى الفقهي���ة إزاء املوقف من منظومة‬ ‫التعددية السياس���ية بكافة تفاصيلها‪ ،‬ومن‬ ‫ذلك قضية املشاركة في العمل السياسي‪.‬‬ ‫وح���ول موق���ف الس���لفية اجلمع���ي من‬ ‫قضي���ة العمل السياس���ي واملش���اركة فيه‪،‬‬ ‫ال ت���زال تطفو على الس���طح حينا وتفرض‬ ‫ذاته���ا «احلالة الس���لفية التقليدي���ة» التي‬ ‫اشتهرت باحلدية احملرمة واجملرمة للعمل‬ ‫السياس���ي والدخول فيه‪ ،‬عل���ى الرغم من‬ ‫التراجعات واملراجع���ة الفكرية احلاصلة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫والتط���ور والتحول‬ ‫وتنام���ي حالة الوع���ي‪،‬‬ ‫التاريخي بفع���ل بعض القي���ادات والرموز‬ ‫العلمية احلركية التي جتاوزت حالة العزلة‬ ‫وص���ار له���ا ق���دم املش���اركة واحلضور في‬ ‫واق���ع احلياة‪ ،‬ومالمس���ة ومتابع���ة أحوال‬ ‫العال���م ودراس���ة قضاي���اه والتع���رف على‬ ‫مش���كالته‪ ،‬نظرا ملا تتمت���ع به من عمق في‬ ‫النظرة والرؤي���ة الثاقبة املصحوبة بإعمال‬ ‫العق���ل والفكر وأدوات االجتهاد لم تس���لم‬ ‫فيه م���ن حالة الص���راع البيني احملتدم مع‬ ‫رموز ومنظري القيادات العتيقة للس���لفية‬ ‫التقليدي���ة التي تقف في خن���دق املواجهة‬

‫واملناهضة دون ولوج السلفيني ومشاركتهم‬ ‫ف���ي العمل السياس���ي في اليم���ن في وقت‬ ‫ص���ار فيه إخوانهم الس���لفيون في املنطقة‬ ‫أصح���اب جترب���ة سياس���ية وذوو خب���رة‬ ‫واقعية في ميدان العمل السياس���ي يش���ار‬ ‫إليه بالبنان آخر ذلك ومثاله أمنوذج حزب‬ ‫النور في مصر‪.‬‬ ‫وفي بالدنا اليمن كانت الفرصة مواتية‬ ‫للس���لفيني الس���تثمار مجريات األحداث‪،‬‬ ‫والتحوالت ف���ي املنطقة واندالع الثورة في‬ ‫اليمن مبا يحقق له���م اخلالص من القيود‬ ‫والعزلة التي فرضوها على أنفس���هم‪ ،‬ومبا‬ ‫يفضي بهم إلى اخلروج منها‪ ،‬واستنش���اق‬ ‫نس���ائم احلري���ة وري���اح التغيي���ر‪ ،‬ويهدف‬ ‫بهم للوص���ول إلى مرحل���ة الفعل وصناعة‬ ‫القرار والتأثير دون البقاء في حالة التأثر‪،‬‬ ‫والتع���رض ملزيد م���ن الضغ���وط والتحكم‬ ‫في مس���ارات وتوجهات اجلماع���ة والتيار‬ ‫السلفي واستخدامه من قبل اآلخر خلدمة‬ ‫أجندته ومش���روعاته والعمل ضمن أدواته‬ ‫الت���ي يس���تعملها بطريق���ة مباش���رة وغير‬ ‫مباشرة‪.‬‬

‫ربيع املراجعة ال�سيا�سية‬

‫غير أن هذه الفرصة التي س���نحت لهم‬ ‫لم يلتقطوه���ا نتيجة التحدي���ات والعوائق‬ ‫واإلش���كاالت الت���ي تق���ف أمامه���م ودون‬ ‫حتوله���م باجتاه العمل السياس���ي وخوض‬ ‫غمار املش���اركة فيه‪ ،‬وقد ق���ادت مجريات‬ ‫األحداث في املنطقة السلفيني والثورة في‬ ‫اليم���ن إلى إحداث ح���راك داخلي وفكري‬ ‫ودفقة مراجعات متقدمة أوصلت إلى قفزة‬ ‫نوعية وحدثا تاريخيا هاما ومفصليا متثل‬ ‫في خروجهم باإلعالن عن احتاد الرش���اد‬ ‫الكي���ان السياس���ي للس���لفيني الذي حظي‬ ‫بقب���ول وترحي���ب واس���ع من قب���ل أطراف‬ ‫ومكونات اجملتمع وشرائحه اخملتلفة‪ ،‬والزم‬ ‫ذل���ك تغطية واس���عة في وس���ائل اإلعالم‬ ‫احمللية واخلارجي���ة املرئية واملقروءة‪ ،‬وفي‬ ‫الفض���اء اإلعالم���ي بكافة وس���ائله‪ ،‬ورغم‬ ‫حدوث هذه النقلة النوعية واالنطالقة إال‬ ‫أنه���ا لم تكن تروق للمتربصني بالس���لفيني‬ ‫عموما واملتطرفني داخل التيار السلفي في‬ ‫جناح���ه التقليدي‪ ،‬إذ صاحب هذا احلدث‬ ‫واإلعالن عن احتاد الرشاد اليمني كالفتة‬ ‫سياسية للس���لفيني حملة مضادة للحيلولة‬ ‫دون إجناح���ه والوقوف في طريقه من قبل‬ ‫رم���وز وقي���ادات في التي���ار الس���لفي ذاته‬ ‫س���عت ودفعت إلى الوقيعة بني املؤسس�ي�ن‬ ‫بطريقة أو بأخرى‪ ،‬بصورة مباش���رة وغير‬ ‫مباش���رة‪ ،‬ويعتب���ر ه���ذا بحد ذات���ه حتديا‬

‫وعائقا ومشكال داخليا له تأثيره على بنية‬ ‫وكينونة الس���لفيني‪ ،‬وس���تبقى آثاره ضمن‬ ‫تراكم���ات وفائ���ض الص���راع و اخل�ل�اف‬ ‫والتصدع داخل البيت السلفي الذي يعانيه‬ ‫ّ‬ ‫ويعاجله مذ زمن قصي‪.‬‬ ‫ولذل���ك ف���إن ه���ذه احلمل���ة املض���ادة‬ ‫الداخلية الس���لفية‪ ،‬واإلشكاالت املتراكمة‬ ‫املش���ار لها ق���د حالت دون خ���روج االحتاد‬ ‫كالفت���ة متث���ل الس���لفيني ككل‪ ،‬ومن س���وء‬ ‫الطالع أن مت التداعي على احتاد الرش���اد‬ ‫وضرب���ه عن ق���وس واحدة م���ن قبل بعض‬ ‫مؤسس���يه وأط���راف أخرى الزال���ت ّ‬ ‫جتتر‬ ‫وتتس���نم جبه���ة الص���راع وإثارة الش���قاق‬ ‫واخل�ل�اف دون ه���وادة‪ ،‬إال أن األمر الذي‬ ‫يبعث على االس���تغراب أن الرشاد استطاع‬ ‫أن يحافظ على بقائه رغم الرياح الهوجاء‬ ‫التي تناوشته‪ ،‬وتقاذفته كحالة طبيعية ألي‬ ‫كيان يتخلق ويولد في الساحة اليمنية‪ ،‬وقد‬

‫صاحب ه��ذا الح��دث واإلعالن‬

‫أعلن مؤخرا عن حفل إش���هاره بعد صدور‬ ‫الترخي���ص له م���ن جلنة ش���ؤون األحزاب‬ ‫غي���ر أن هذا ليس ش���يئا ذا ب���ال‪ ،‬وثمة ما‬ ‫س���وف يواجه���ه اإلحتاد ف���ي ق���ادم األيام‬ ‫وف���ي كل اجلبه���ات عل���ى الصعي���د العمل‬ ‫املؤسس���ي والداخلي للكيان‪ ،‬أو اخلارجي‬ ‫على أرض الواق���ع أمامه املاثل بالتحديات‬ ‫اجلس���ام‪ ،‬ونتمنى له أن يك���ون له في قادم‬ ‫األيام احلظوة واملكانة‪ ،‬وأن يس���عى ويسهم‬ ‫الس���لفيون في دعم���ه ومس���اندته‪ ،‬راجني‬ ‫أن يك���ون هو حاض���ن اجلبهة السياس���ية‬ ‫للس���لفيني ف���ي املس���تقبل‪ ،‬وتلتق���ي ح���ول‬ ‫مش���روعه كاف���ة فصائل ومكون���ات العمل‬ ‫السلفي في اليمن‪.‬‬ ‫وباعتق���ادي أن من غير اجملدي إنش���اء‬ ‫أو تأسيس كيان سياسي جديد في اليمن‪،‬‬ ‫وأتوقع عدم حدوث ذلك كون اجلهة امل ّعول‬ ‫عليها هي «تي���ار جمعية احلكم���ة» والذي‬ ‫يبدو للناظر أنه لو كانت لديهم نية وس���عي‬ ‫لذلك فقد كانت الفرص���ة مواتية لهم قبل‬ ‫تأسيس الرشاد‪.‬‬

‫ع��ن اتح��اد الرش��اد �إ�شكاالت وعقبات‬ ‫وق���د بدا للس���لفيني م���ع م���رور الزمن‪،‬‬ ‫اليمني كالفتة سياسية‬ ‫للسلفيين حملة مضادة‬ ‫للحيلول��ة دون إنجاح��ه‬ ‫والوقوف في طريقه من‬ ‫قبل رم��وز وقيادات في‬ ‫التيار السلفي ذاته سعت‬ ‫ودفعت إلى الوقيعة بين‬ ‫المؤسس��ين بطريقة أو‬ ‫بأخرى‪..‬‬

‫إال أن األم��ر ال��ذي يبعث على‬ ‫االس��تغراب أن الرش��اد‬ ‫اس��تطاع أن يحاف��ظ‬ ‫عل��ى بقائه رغ��م الرياح‬ ‫الهوجاء التي تناوش��ته‪،‬‬ ‫وتقاذفته كحالة طبيعية‬ ‫ألي كي��ان يتخلق ويولد‬ ‫في الساحة اليمنية‪..‬‬

‫أن انحص���ار اهتمامهم بالتعلي���م والتربية‬ ‫والعم���ل اخلي���ري الدع���وي ال يكف���ي‪ ،‬وال‬ ‫يساعد في انتشار الدعوة وإبالغ الرسالة‬ ‫وخدمة اإلس�ل�ام واملس���لمني‪ ،‬األمر الذي‬ ‫يتطلب منهم املشاركة في العمل السياسي‪،‬‬ ‫كم���ا فع���ل إخوانهم ف���ي مص���ر الذين كان‬ ‫له���م احلض���ور امللف���ت لألنظ���ار‪ ،‬وبعض‬ ‫املراجعات املعروفة‪ ،‬وقد س���بقهم إلى ذلك‬ ‫سلفيو الكويت والبحرين وغيرهم‪.‬‬ ‫كم���ا أن العم���ل السياس���ي ف���ي اليمن‪،‬‬ ‫يكتنف���ه الكثي���ر من اإلش���كاالت والعقبات‬ ‫التي حت���ول دون هذا االنتقال املطلوب من‬ ‫الس���لفيني أن يقوم���وا به‪ ،‬وذلك ألس���باب‬ ‫جوهري���ة‪ ،‬ويأت���ي ف���ي مقدمته���ا ع���دم‬ ‫وج���ود قيادة س���لفية موح���دة للعمل جتمع‬ ‫ش���تاتهم الناجم عن االخت�ل�اف في الرؤى‬ ‫والتص���ورات وآثار الس���نوات التي خاضوا‬ ‫فيه���ا العديد من الصراع���ات واملواجهات‬ ‫الفكري���ة مع بعضهم بعض���ا‪ ،‬وكانت نتيجة‬ ‫ومحصل���ة ذلك تعود إلى س���وء الفهم لدى‬ ‫بعضهم أو سوء الظن لدى بعضهم اآلخر‪.‬‬ ‫وم���ن األس���باب التي جعلت الس���لفيني‬ ‫أيض���ا ال ينخرطون في العمل السياس���ي‪،‬‬ ‫وليسوا على اس���تعداد للدخول فيه طبيعة‬ ‫البنية التنظيمية املشتتة للتيارات السلفية‪،‬‬ ‫فالس���لفيون في اليمن ليسوا تيارا واحدا‪،‬‬ ‫فقد أصابتهم ظاهرة التشظي الفكري في‬

‫مقت���ل حتى غ���دا بعض فصائله���م خنجرا‬ ‫حادا في خاصرة بقية الفصائل‪ ،‬ومن ذلك‬ ‫اإلغ���راق ف���ي ظاهرية الن���ص‪ ،‬وطريقتهم‬ ‫البدائي���ة الت���ي اش���تهروا بها ف���ي التعامل‬ ‫مع النص���وص‪ ،‬والتوقف عند مجرد الفهم‬ ‫األولي‪ ،‬وكذل���ك عدم االنضباط بالطريقة‬ ‫املعمول بها في تأصيل النوازل على طريقة‬ ‫الفقهاء‪ ،‬بس���بب النزوع إل���ى االجتهاد من‬ ‫دون مراع���اة ضوابطه وش���روط اجملتهد‪،‬‬ ‫فصار بعض صغار الطلبة يتكلمون في كبار‬ ‫املسائل من دون الرجوع لكبار الشيوخ‪.‬‬ ‫ومن األس���باب أيض���ا النزوع النفس���ي‬ ‫التباع الس���لف الصال���ح‪ ،‬وهذه ق���د تكون‬ ‫مي���زة ل���و اقتصرت عل���ى ما يناس���بها في‬ ‫التوقيفيات‪ ،‬أما إنكار الوس���ائل العصرية‪،‬‬ ‫مبا فيها السياس���ة وطرائقها املس���تجدة‪،‬‬ ‫بحج���ة أنه���ا ليس���ت ضم���ن حزم���ة فه���م‬ ‫الس���لف؛ فه���ي طريق���ة غي���ر س���ديدة‪،‬‬ ‫إضاف���ة إل���ى اخلصوم���ات املفتعل���ة م���ع‬ ‫التيارات اإلسالمية األخرى املنخرطة في‬ ‫السياسة‪.‬‬ ‫ومن اإلش���كاالت والعقبات التي حالت‬ ‫دون تقدم الس���لفيني نحو العمل السياسي‬ ‫ضعف املوارد املالية التي جاءت إثر سياسة‬ ‫جتفي���ف املنابع الت���ي قوضت مس���يرتهم‪،‬‬ ‫وع���دم وجود الكف���اءات السياس���ية‪ ،‬وقلة‬ ‫اخلب���رة التنظيمية واإلدارية واملؤسس���ات‬ ‫اإلعالمي���ة‪ ،‬وغياب احل���س اجلماهيري‪،‬‬ ‫وانقط���اع القي���ادات العامل���ة إل���ى العمل‬ ‫العلم���ي واخليري والدع���وي واإلداري لها‬ ‫فقط «‪.‬‬ ‫ومن جملة اإلشكاالت التي لدى السلفية‬ ‫«ضعفه���ا وتفريطه���ا مبس���ألة العالق���ات‬ ‫العامة‪ ،‬وعدم اتصالها باملؤسس���ات املهمة‬ ‫في البلد‪ ،‬كاجليش والقبائل والسياسيني‪،‬‬ ‫ومن ذلك ضرورة إحداثها ملراجعات فكرية‬ ‫وسياسية‪ ،‬تتناسب والتحديات اجلديدة مع‬ ‫جتاوزها ملرحلة اخلضوع للداعم ومصادر‬ ‫التموي���ل مب���ا يعم���ل معاجل���ة إش���كاالتها‬ ‫املزمن���ة بوضع احلل���ول العاجلة والناجعة‪،‬‬ ‫ويتطل���ب منه���م كذل���ك املراجع���ة الفكرية‬ ‫الدقيقة ملسألة التعاطي مع الدميقراطية‪،‬‬ ‫باعتبارها أداة ووس���يلة‪ ،‬ولي���س منظومة‪،‬‬ ‫وما يتبعها من االعتراف بالتداول السلمي‬ ‫للس���لطة وتعدد األحزاب وق���رارات األمم‬ ‫املتحدة ومجلس األمن واجللوس مع أعداء‬ ‫األمس من علماني�ي�ن وغيرهم على طاولة‬ ‫واحدة‪ ،‬ومن باب أولى االتصال والتنس���يق‬ ‫مع اإلخوة في احلركة اإلسالمية‪.‬‬ ‫وف���ي تقدي���ري يظل املس���تقبل غامضا‬ ‫بش���أن معرف���ة موق���ع الس���لفيني ومكانهم‬ ‫وقدرهم في احلياة السياسية اليمنية‪ ،‬وأن‬ ‫املعطي���ات الت���ي مت اس���تقراؤها من خالل‬ ‫تناول واقع الس���لفيني فإن املستقبل يرسم‬ ‫نفس���ه على نس���ق الواق���ع الذي يعيش���ونه‬ ‫ويصنعون���ه‪ ،‬وإذا أراد الس���لفيون أن يكون‬ ‫لهم في املس���تقبل مقام وحضور ومشاركة‬ ‫ف���إن الواقع يفرض عليه���م أن يعملوا حتى‬ ‫يكون���وا‪ ،‬ول���ن يكونوا ما لم يعمل���وا‪ ،‬وما لم‬ ‫يعملوا فلن ولن يكونوا مطلقا‪ ،‬فاملس���تقبل‬ ‫هو واقعهم الذي عليهم أن يرسموه‪.‬‬ ‫وثمة أولويات على الس���لفيني معرفتها‬ ‫وإدراكها في عالم السياس���ية‪ ،‬هو ضرورة‬ ‫وجود ناظم لهم وجامع يلتفون عليه وحوله‬ ‫يحفظون به أنفسهم من التشرذم والتمزق‬ ‫واله���وان عل���ى الق���وى واخلص���وم وبقي���ة‬ ‫مكونات اجملتم���ع اليمن���ي‪ ،‬وباعتقادي أن‬ ‫غياب الناظم واملظلة واملش���روع للسلفيني‬ ‫ه���و الس���بب الرئي���س ف���ي ع���دم جن���اح‬ ‫مشاريعهم السابقة و ّ‬ ‫جتذر خالفاتهم فيما‬ ‫بينه���م وتصدعه���م‪ ،‬وهو الس���بب الرئيس‬ ‫فيم���ا روج له مؤخرا عن فش���ل الس���لفيني‬ ‫في التحول للعمل السياسي‪ ،‬وعلى قيادات‬ ‫ورموز العمل السلفي حتمل نتائج وثمرات‬ ‫أخطائهم ومشكالتهم في ذلك‪<.‬‬

‫* كاتب وباحث ميني متخصص في شؤون‬ ‫احلركات اإلسالمية‪.‬‬


‫‪254‬‬

‫‪ 1433/8/27‬املوافق ‪2012/7/17‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫يا �شباب الثورة‪ ..‬ا�ستعدوا‬ ‫>> من حملة الغضب‬ ‫الثوري العارم‬ ‫حلظة أنت يا من تسمي‬ ‫نفسك الثائر احلر‪ :‬هل‬ ‫تصدق أن شباب الثورة‬ ‫في املعتقالت حتى‬ ‫اللحظة؟‬ ‫هل تصدق أن ثورتك ال‬ ‫تذكر حتى في أصغر‬ ‫اجتماع حكومي؟‬ ‫هل تصدق أن رواتب‬ ‫اجلنود املنضمني للثورة‬ ‫موقوفة حتى اللحظة‬ ‫بسبب الثورة؟‬ ‫هل تصدق أن من قتل‬ ‫أخاك‪ ،‬صديقك‪ ،‬أباك‪،‬‬ ‫أمك‪ ،‬جارك‪ ،‬يفتخر مبا‬ ‫قام به ويفاخر بذلك في‬ ‫كل اجتماع حكومي ويتم‬ ‫ترقيته ألجل ذلك ويعتلي‬ ‫أكبر املناصب؟‬

‫�أجمل‬ ‫الأمهات‬

‫هل تصدق أني قلت أمام‬ ‫جهة حكومية باألمس أنا‬ ‫من شباب الثورة قيل لي‬ ‫باحلرف‪« :‬خربتم البالد‬ ‫ودمرمت الوطن وأفقرمت‬ ‫الدولة‪ ،‬شكلكم مش‬ ‫مينيني»‪.‬‬ ‫هل تصدق أن رصيد‬ ‫زعيم القتلة عفاش‬ ‫مليارات وال تزال‬ ‫تصرف له مع الفوائد‬ ‫من خزينة الدولة حتى‬ ‫اللحظة؟‬ ‫أال حتس بأن الدم يغلي‬ ‫في عروقك اآلن؟ أال‬ ‫تريد أن تنتفض؟‬ ‫استعد واسأل نفس‬ ‫األسئلة هذه لكل من‬ ‫تعرف واخبره بأن‬ ‫يستعد‪ ..‬فثورتنا تشتعل‬ ‫غضباً‪<.‬‬

‫>> سامية األغبري‬ ‫أجمل األمهات التي‬ ‫انتظرت ابنها‪ ..‬أجمل‬ ‫األمهات التي انتظرتُه‬ ‫وعاد مستشهداً فبكت‬ ‫دمعتني ووردة ولم تنزوِ‬ ‫في ثياب احلداد‪.‬‬ ‫كم أما تبك���ي اليوم‬ ‫فل���ذة كبدها‪ ..‬كم م���ن الثكالى واألرام���ل نتائج جرائم‬ ‫القاعدة‪ ..‬كم دماء نزفت‪ ،‬وأش�ل�اء تطايرت‪ ،‬كم ش���وه‬ ‫هؤالء القتلة صورة اإلسالم‪ ،‬وكم أصبحنا ننبذهم‪ ،‬كل‬ ‫ميني حر شريف ينبذ القتلة‪<.‬‬

‫م�سريات‬ ‫احلوثيني بال‬ ‫�أعالم!!‬ ‫>> همدان العليي‬ ‫قبل فترة سألني صديق‬ ‫فيسبوكي‪ :‬ملاذا عندما‬ ‫تخرج جماعات احلوثي في‬ ‫مظاهرات ال يرفعون أعالم‬ ‫اليمن؟‬ ‫هذا السؤال جعلني أعود‬ ‫لبعض صور املظاهرات‬ ‫التي نظمتها احلركة‬ ‫احلوثية‪ ،‬ووجدت حقا عدد‬ ‫من املسيرات بدون أعالم‬ ‫للجمهورية اليمنية‪.‬‬ ‫طبعاً هذه ليست جرمية‪،‬‬ ‫ولكن رفع علم اليمن يشعر‬ ‫الناس بانتماء هذه الفئة‬ ‫للمجتمع أكثر‪.‬‬ ‫هي دعوة لهم‪ ..‬استبدلوا‬ ‫شعار املوت غير الواقعي بعلم‬ ‫اليمن‪ ،‬هو أبلغ في التعبير‬ ‫عن وطنيتكم وحرصكم على‬ ‫سيادة هذا البلد‪<.‬‬

‫‪7‬‬

‫في�س بـــوك‬

‫للرئي�س هادي‬

‫ثوار فـي اليمن �شبيحة فـي �سوريا‪!!..‬‬

‫>> شادي علوان‬ ‫ال أكاد أج���د مبررا واح���د يدفعني الحترام‬ ‫موق���ف احلوثيني ف���ي اليم���ن وتأييدهم لنظام‬ ‫بشار األسد وللمذابح التي ترتكب ضد الشعب‬ ‫السوري‪.‬‬ ‫اجلماعة «اليمنية» التي تتباكى ليل نهار على‬ ‫ما أصابها من حروب ظاملة والتي تسيطر حاليا‬ ‫على مناطق بالشمال‪ ،‬جند اليوم غالبية وسواد‬ ‫أعظم من أتباعها يؤيدون اجملازر البشعة التي‬ ‫ترتكب ضد الشعب السوري البطل ليس لقناعة‬ ‫في أنفس���هم وال ألن لديهم أع�ي�ن تخبرهم مبا‬

‫يحص���ل وال مراس���لني أو مراقبني بل ألس���باب‬ ‫طائفية مقيتة‪.‬‬ ‫إن م���ا يحص���ل إلخوتن���ا ف���ي س���وريا ف���اق‬ ‫أي مج���ازر ارتكبه���ا النظ���ام اليمني س���واء في‬ ‫اجلن���وب أو في الش���مال ومن غي���ر األخالقي‬ ‫مب���كان التعاط���ف مع نظ���ام قتل وش���رد بهذه‬ ‫الطريقة الش���نعاء‪ ،‬والله إنه مل���ن املقزز أن نرى‬ ‫بع���ض التعليقات من أناس نحترم أش���خاصهم‬ ‫تدعم بشكل أو بأخر هذا النظام اجلائر‪..‬‬ ‫نصيح���ة أوجهه���ا م���ن أخ‪ :‬دعوها فإنه���ا منتنة‪،‬‬ ‫واتقوا الله في الدماء البريئة التي تزهق‪<.‬‬

‫>> شبكة الثورة‬ ‫ع���م عب���ده أن���ت رئيس‬ ‫لليمن أو حامي للمخلوع‪..‬‬ ‫نرجو جوابك بقرار!!‬ ‫كيف متر هذه العمليات‬ ‫وأنت رئيس لليمن اجلديد؟‬ ‫أرج���وك اخل���ع نظارت���ك‬ ‫الس���وداء لت���رى احلقائ���ق‬ ‫وإال خلعناك‪.‬‬ ‫ش���وف العقد بكم؟ ومن‬ ‫أي���ن؟ وملن س���يذهب؟ هذا‬ ‫ضحك على الدقون‪.‬‬ ‫بن���ك التس���ليف يوق���ع‬ ‫عق���دا م���ع قن���اة «اليم���ن‬ ‫اليوم» لبث إعالنات البنك‬ ‫خالل ش���هر رمضان مببلغ‬ ‫‪ 75‬مليون ريال‪<.‬‬

‫ح�صريا‪ ..‬الأعمال الإرهابية على قناة اليمن اليوم‬

‫>> بالل اجلرادي‬ ‫ح�ي�ن حت���دث البعض عن س���ر‬ ‫تغطية قن���اة اليمن اليوم في حادثة‬ ‫مجزرة السبعني التي راح ضحيتها‬ ‫عشرات الشهداء ومئات اجلرحى‬ ‫استغرب البعض واستهجن البعض‬ ‫اآلخر مب���رر أن القن���اة كانت تقوم‬ ‫بنق���ل البروف���ات اخلاص���ة بحفل‬ ‫ماي���و‪ ،‬وف���ي انفجار األم���س الذي‬ ‫اس���تهدف ط�ل�اب كلية الش���رطة‬

‫قبل مغادرتهم إل���ى بيوتهم لقضاء‬ ‫اإلجازة األسبوعية حضرت اليمن‬ ‫الي���وم كعادته���ا تغط���ي احل���دث‬ ‫وبحقوق حصرية هذه املرة!‬ ‫هل اش���ترت القناة حقوق النقل‬ ‫احلصري من اجلماعات اإلرهابية‬ ‫لتغطي���ة كل تفاصي���ل أعماله���م‬ ‫اإلرهابي���ة‪ ،‬أم أن للقن���اة منجم�ي�ن‬ ‫يتنبئ���ون باالنفج���ارت وأعم���ال‬ ‫القاعدة قبل حدوثها؟‬

‫غي���ر أن الس���ؤال األكثر إحلاحا‬ ‫هو ه���ل كانت القناة ب���كل كوادرها‬ ‫هناك عند البوابة اجلنوبية تغطي‬ ‫حلظ���ة خ���روج الطالب والبس���مة‬ ‫ترتسم على محياهم فرحا مبوعد‬ ‫إجازة األسبوع؟!‬ ‫أس���ئلة تطرح على الراس���خون‬ ‫ف���ي عل���م اإلع�ل�ام والتغطي���ات‬ ‫اإلخبارية وكل ما يهم القاعدة قتال‬ ‫وتشريدا‪<..‬‬

‫اللجنة الفنية للحوار‪ ..‬بداية ت�شري �إىل النهاية‬ ‫األهالي ‪-‬خاص‬

‫أصدر الرئيس السبت الماضي‬ ‫قرارا باللجنة الفنية لإلعداد‬ ‫والتحضير للحوار الوطني‪،‬‬ ‫مكونة من ‪ 25‬اسما‪ ..‬وفي‬ ‫ه��ذه األسطر بعض ردود‬ ‫الفعل التي عبر عنها شباب‬ ‫وناشطون على صفحاتهم‬ ‫في الفيسبوك‪..‬‬ ‫وم���ا يجعل األمر مدعاة للش���ك والريبة‬ ‫لدى الكثير م���ن املتابعني هو تغييب القوى‬ ‫السياس���ية ذات االمت���داد الوطني واإلرث‬ ‫النضال���ي كاحل���راك‪ ،‬وش���باب الث���ورة‪،‬‬ ‫والقبائ���ل والعلم���اء وقوى أخ���رى موجودة‬ ‫كالس���لفيني إذا لم ميثل في اللجنة س���لفي‬ ‫واح���د مم���ن يؤمن���ون بالعم���ل السياس���ي‬ ‫مقابل حضور الفت لتي���ار ال يؤمن بالعمل‬ ‫السياسي وال يزال يرى العنف هو الطريقة‬ ‫الوحيدة للتوسع وكسب األتباع‪.‬‬ ‫بع���د اإلع�ل�ان ع���ن اللجن���ة الفنية علق‬ ‫الصحفي س���امي غالب عل���ى مدونته في‬ ‫موق���ع التواص���ل االجتماع���ي في���س بوك‬ ‫ً‬ ‫قائ�ل�ا‪« :‬جلن���ة حتضيري���ة للح���وار! فنية‬ ‫لتقليل محمولها السياس���ي‪ ,‬وإبقاء الباب‬ ‫مواربا أمام احل���راك اجلنوبي‪ ,‬إذ ال حوار‬ ‫بال حراك‪ ,‬وإال فإن احلوار سيس���قط بال‬ ‫حراك»‪.‬‬ ‫وذهب غال���ب للقول‪« :‬ممثلو املش���ترك‬ ‫واملؤمت���ر وحلفاؤهم���ا يش���كلون أقلي���ة‬ ‫بوج���ود متثي���ل للفئ���ات واحلوثيني وبعض‬ ‫املكونات اجلنوبية والناش���طني احلقوقيني‬ ‫وصحفيني معروفني‪.‬‬ ‫إلى ذلك انتقد عدد من أعضاء البرملان‬ ‫ق���رار رئي���س اجلمهورية بتش���كيل اللجنة‬ ‫التحضيرية ملؤمتر احل���وار الوطني‪ ،‬حيث‬

‫وص���ف النائ���ب املس���تقل عل���ى عب���د ربه‬ ‫القاضي ق���رار الرئيس ه���ادي بأنه «قرار‬ ‫خاطئ مائة في املائة»‪.‬‬

‫تغييب ال�سلفيني‬

‫من جانبه علق الباحث مجيب احلميدي‬ ‫ع���ن تغيي���ب تي���ارات الس���لفية والس���يما‬ ‫الس���لفية السياس���ية التي كان���ت ومازالت‬ ‫ترحب باحل���وار ليل نهار وكان لها أدوارها‬ ‫في مساندة الثورة‪ ،‬كما كان للثورة دورا في‬ ‫تنضي���ج خياراتها والدفع به���ا نحو خوض‬ ‫احلياة السياسية‪.‬‬ ‫وأش���ار احلميدي إلى أن هذه القوى لم‬ ‫تكن عل���ى جدول جم���ال بن عم���ر‪ ،‬وقال‪:‬‬

‫أكاد أجزم أنها كانت غائبة متاما عن وعيه‬ ‫وجلن���ة االتص���ال بذلت جه���ودا كبيرة في‬ ‫التواصل مع القوى الرافضة للحوار والتي‬ ‫استخدمت العنف في التعبير عن مطالبها‬ ‫ولكنه���ا حتاش���ت التواص���ل م���ع التيارات‬ ‫الس���لفية التي تتمس���ك باخليار الس���لمي‬ ‫ف���ي التعبير عن مطالبه���ا مهما كانت هذه‬ ‫املطالب‪.‬‬ ‫وقال احلميدي وهو باحث في الش���ؤون‬ ‫اإلس�ل�امية إن سياس���ة تهميش السلفيني‬ ‫وإقصائهم سياس���ة بائس���ة ومتخلفة مهما‬ ‫ت���وارت خل���ف الش���عارات احلداثي���ة التي‬ ‫تس���تبطن ثارات العقل الب���دوي املوغل في‬ ‫ممارس���ات اإلقصاء وس���يكون م���ن املثير‬ ‫للغيث���ان احلدي���ث ع���ن عدم وج���ود متثيل‬

‫اجتماع���ي للس���لفيني ف���ي اليم���ن‪ ،‬ه���ذا‬ ‫التمثي���ل الذي يت���م اس���تدعاؤه حني يكون‬ ‫املطلوب الهجوم عليه���م ومحاربتهم‪ ،‬ويتم‬ ‫تغييبه ح�ي�ن يكون املطلوب احل���وار معهم‬ ‫وإشراكهم في القضايا املصيرية!‬

‫�شباب الثورة خارج احلوار‬

‫اعتبر احملامي والناشط السياسي هائل‬ ‫سالم غياب شباب الثورة في اللجنة الفنية‬ ‫أم���را إيجابيا‪ ،‬قائ ً‬ ‫ال‪ :‬ش���باب الث���ورة‪ ،‬هم‬ ‫التعبي���ر األمني عن روح الش���عب‪ ،‬والتجلي‬ ‫األس���مي حلكمت���ه‪ .‬ه���م الص���وت العالي‬ ‫لضمي���ر جماهي���ر الش���عب من البس���طاء‬ ‫واملقهورين»‪.‬‬

‫وأوض���ح س�ل�ام أن الش���باب ممثل���و‬ ‫الش���رعية الثوري���ة‪ ،‬بجدارة واس���تحقاق‪.‬‬ ‫وبقاؤهم خارج (احل���وار الوطني) أفضل‪،‬‬ ‫ألف مرة‪ ،‬من وجودهم داخله حد تعبيره‪.‬‬ ‫وأضاف‪« :‬إن حقق املتحاورون األهداف‬ ‫الت���ي من اجله���ا كانت تضحيات الش���باب‬ ‫فهو خي���ر‪ .‬وإن لم يحققوه���ا‪ ،‬فلن تلزمهم‬ ‫نتائج احلوار‪ .‬معتبرا اشتراكهم في احلوار‬ ‫ليس له من معنى سوى التطبيع مع النظام‬ ‫املثور عليه‪ ،‬وغسل كافة جرائمه‪ ،‬وشرعنة‬ ‫كل إجراءات التس���وية اجلائرة‪ ،‬بشكل تام‬ ‫ونهائي‪.‬‬ ‫وقال الش���اب في الثورة حمود هزاع عن‬ ‫جتاهل ش���باب الث���ورة بالق���ول‪« :‬ثورتنا لم‬ ‫تغيير ش���يئا رغ���م كل التضحي���ات‪ .‬مؤكدا‬ ‫أن اجليل الثائر ليس له صوت قوي ومؤثر‬ ‫في صناعة القرار وفي وضع السياس���ات‬ ‫ورسم مالمح املستقبل وال حتى في توجيه‬ ‫الرأي العام‪.‬‬ ‫وأش���ار هزاع إل���ى أن من تورط���وا بقتل‬ ‫ش���باب الث���ورة ومنحت له���م احلصانة من‬ ‫املسائلة واحملاكمة لم يخسروا ولم يتوقف‬ ‫فسادهم في املال العام حتى اآلن‪.‬‬ ‫واختتم تعليقه‪« :‬لو كانت حركة ‪ 15‬يناير‬ ‫و‪ 3‬فبراي���ر و‪ 11‬فبراير واللجنة التنظيمية‬ ‫وبقي���ة املكون���ات الثورية حركات مس���لحة‬ ‫تس���تخدم العنف والقوة لكانوا ممثلني في‬ ‫اللجنة التحضيري���ة للحوار الوطني لكنهم‬ ‫يؤمنون بالعمل السلمي»‪.‬‬ ‫الشاب عمر املشولي كان له رأي مخالف‬ ‫إذ قال إن للجنة املعلنة مقبولة نوعاً ما من‬ ‫حيث األس���ماء الواردة فيها‪ ،‬لكنه اعتبرها‬ ‫مرفوضة إذا لم تتنب أهداف الثورة‪.‬‬ ‫وق���ال إن احلوار أصبح حتمية ال مناص‬ ‫م���ن جتاوزه وكلن���ا معه إذا ل���م ينتقص من‬ ‫أه���داف ثورتن���ا الت���ي قدم���ت فات���ورة دم‬ ‫باهظة‪<.‬‬


‫‪254‬‬ ‫‪8‬‬ ‫الدر�س ال�سوري مينح النظام واخلارج ثقة بعدم خطورة دعوى االنف�صال‪..‬‬ ‫‪ 1433/8/27‬املوافق ‪2012/7/17‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫تقريـــــر‬

‫ماذا يريد النظام من ا�ستفزاز �أبناء اجلنوب!؟‬

‫تتنافس على أرض المحافظات الجنوبية فعاليات الثورة الش��عبية‬ ‫الت��ي انخرط فيها أبناء الجنوب مع أبناء الش��مال‪ ،‬وفعاليات‬ ‫الح��راك المس��لح بقيادة علي س��الم البي��ض المدعوم من‬ ‫إي��ران‪ ،‬وفعاليات ألط��راف تقف بي��ن االثني��ن وتتمثل في‬ ‫الحراك الس��لمي الذي ينقسم إلى قس��م أقرب لتيار الثورة‬ ‫ويطالب بحل القضية الجنوبية تحت س��قف الوحدة‪ ،‬وقسم‬ ‫يطالب باالنفصال‪.‬‬ ‫وم���ع االقت���راب‬ ‫أكثر باجت���اه احلوار‬ ‫الوطن���ي ترتف���ع في‬ ‫ع���دن وع���دد م���ن‬ ‫املدن اجلنوبية وتيرة‬ ‫التوت���رات التي يقف‬ ‫عبدامللك شمسان‬ ‫احل���راك املس���لح‬ ‫‪Shamsan75@hotmail.com‬‬ ‫طرفا فيها‪ ،‬وتسانده‬ ‫أط���راف أخ���رى‬ ‫تتقاطع مصلحتها معه في إفشال احلوار‪،‬‬ ‫أو إعاقته بهدف تأجيله‪.‬‬ ‫وتع���ود بداي���ة تصعي���د التي���ار املس���لح‬ ‫نش���اطه إل���ى تاريخ (‪ 21‬نوفمب���ر ‪2011‬م)‬ ‫الذي ج���رى فيه توقيع املب���ادرة اخلليجية‬ ‫القاضية بتنصي���ب عبدربه منصور هادي‬ ‫رئيس���ا للجمهوري���ة خلف���ا لعل���ي عبدالله‬ ‫صالح‪ .‬وعلى أن اس���م ه���ادي كان توافقيا‬ ‫بني مختلف األطراف السياس���ية (النظام‬ ‫وقوى الثورة) إال أن هذا األمر أثار حفيظة‬ ‫احلراك املس���لح‪ ،‬تبعا ملا بعثه اس���م هادي‬ ‫من ماض كان فيه الرجل واحملسوبون على‬ ‫هذا احل���راك طرفي صراع أخذ أش���كاال‬ ‫ع���دة‪ ،‬وتنق���ل بني ع���دة محط���ات أبرزها‬ ‫حرب يناير ‪86‬م‪ ،‬ثم حرب ‪94‬م‪.‬‬ ‫ويب���دو أن جت���اوز ه���ذا املاض���ي األليم‬ ‫يستعصي على الطرفني‪ .‬األمر الذي تزداد‬ ‫به احتماالت التالقي والتصالح تصدعا‪.‬‬ ‫وخالل الفت���رة املاضية منذ االنتخابات‬ ‫الرئاس���ية في ‪ 21‬فبراير من العام اجلاري‬ ‫لم تلحظ مبادرة من النظام املمسك بزمام‬ ‫األمور نحو تلمس الطرق لتنفيس االحتقان‬ ‫ل���دى األط���راف اجلنوبية اخملتلف���ة (تيار‬ ‫الثورة املمتد أصال من احلراك الس���لمي‪،‬‬ ‫واحلراك السلمي‪ ،‬واحلراك املسلح)‪.‬‬ ‫ويتذمر قي���ادات جنوبية مم���ا يعتبرونه‬ ‫تعمدا الس���تمرار سياس���ة اإلقص���اء بحق‬ ‫تلك األط���راف لصالح األطراف املنخرطة‬ ‫في النظام اجلديد‪.‬‬ ‫ويلتقي احلراك املسلح مع عدة أطراف‬ ‫عن���د ه���دف التصعي���د احلال���ي‪ ،‬أبرزها‬ ‫بقايا نظ���ام عائلة صالح الذي���ن ال يزالون‬ ‫ممسكني بزمام القرار األمني والعسكري‪،‬‬ ‫ويؤث���رون ‪-‬تبعا لذلك‪ -‬في جزء من القرار‬ ‫السياسي‪.‬‬ ‫واألحداث األخيرة تلفت األنظار صوب‬ ‫النظ���ام اجلدي���د‪ ،‬وتثي���ر تس���اؤالت حول‬ ‫موقف���ه مما يحدث؟ وبتعدد هذه األس���ئلة‬ ‫تتع���دد اإلجاب���ات‪ ،‬إال أن اإلجاب���ة عل���ى‬ ‫الس���ؤال األبرز تكاد تق���ول إن لدى النظام‬ ‫رغبة في اس���تمرار ه���ذا التصعيد والتوتر‬ ‫عل���ى أمل إع���ادة القضي���ة اجلنوبي���ة إلى‬ ‫مربعه���ا األول الذي كانت في���ه قبل اندالع‬ ‫الثورة‪ ،‬وهو ما سيعني احليلولة دون إعادة‬ ‫إنتاج الثورة بش���كلها العام في حال انقالبه‬ ‫على بند احلوار الوطني‪ ،‬وبأي صيغة جاء‬ ‫هذا االنقالب‪.‬‬ ‫ويعتق���د النظام أن الذين ما زالوا ضمن‬ ‫تيار الث���ورة ‪-‬مبا فيهم امللتزمون بس���لمية‬ ‫احلراك غي���ر املعترفني بالث���ورة‪ -‬يعززون‬ ‫موقف الق���وى الثورية ممثلة بتكتل أحزاب‬ ‫املش���ترك وش���ركائه واألط���راف الت���ي‬ ‫س���تخوض معهم احل���وار متبني���ة أهداف‬ ‫الثورة‪.‬‬ ‫وهو ما يبرر ل���ه محاولة تهييج احلراك‬ ‫االنفصال���ي ورف���ده باملكاس���ب ليقوم هذا‬ ‫التيار بس���حب أكبر عدد ممكن من ساحة‬

‫الثورة حتى يتحول العكس هو األمر الواقع‬ ‫في اجلنوب‪ ،‬أي حتى تصبح األقلية ضمن‬ ‫تيار الثورة واألغلبية ضمن تيار االنفصال‪،‬‬ ‫أو عل���ى األق���ل ضمن التيار ال���ذي يطالب‬ ‫بح���ل القضي���ة اجلنوبية بعيدا عما س���وى‬ ‫ذلك من أهداف ومطالب الثورة‪ ،‬وأن يكون‬ ‫له���ذا التيار ممثليه الذين ليس���وا من ذات‬ ‫القوى الثورية املشار إليها آنفا‪.‬‬ ‫وساعتها سيمكن التحاور مع هؤالء على‬ ‫أساس أنهم أصحاب قضية اسمها القضية‬ ‫اجلنوبي���ة ال أصحاب قضية اس���مها ثورة‬ ‫وطن حتمل مشروعا متكامال للتغيير‪.‬‬ ‫وغياب أسماء قيادات احلراك والقضية‬ ‫اجلنوبي���ة ع���ن "اللجن���ة الفني���ة لإلعداد‬ ‫والتحضير للحوار الوطني" جاء يؤكد تعمد‬ ‫النظام اس���تفزاز أبناء اجلنوب‪ ،‬فضال عن‬ ‫غيرهم وال مناسبة للحديث عنهم هنا‪.‬‬ ‫وفيما يبدو تأجيل خطوات احلوار هدفاً‬ ‫أوالً للنظام م���ن وراء هذا التهييج للحراك‬ ‫البعي���د عن الثورة الش���املة‪ ،‬ف���إن الهدف‬ ‫التالي يتمثل في س���حب البساط من حتت‬ ‫القوى الثورية هناك وإحراقها سياسيا‪.‬‬ ‫والطريق���ة الت���ي تقاب���ل بها مس���يرات‬ ‫وفعاليات احل���راك‪ ،‬وحتديدا التي نظمت‬ ‫ي���وم (‪ ،)7/7‬تش���ير إل���ى أن النظ���ام يدفع‬ ‫نحو العنف لتحقيق أهدافه املش���ار إليها‪،‬‬ ‫ليكشر ‪-‬بعد ذلك‪ -‬عن أنيابه ويفتك بأبناء‬ ‫اجلنوب‪ ،‬وه���و ‪-‬في كل ه���ذه اخلطوات‪-‬‬ ‫آمن من أي تداعيات تؤدي إلى االنفصال‪،‬‬ ‫مس���تمدا هذا األمان من النموذج السوري‬ ‫الذي وقف فيه الفيتو الروس���ي عائقا أمام‬ ‫حتقيق هدف الثورة وحاميا لنظام األسد‪.‬‬ ‫وإذا كان بش���ار األس���د ق���د متك���ن من‬ ‫الصم���ود رغم كل تلك الثورة ورغم اجملازر‬ ‫جملرد أن الفيتو الروس���ي في صفه‪ ،‬فكيف‬ ‫باالنفصال في اليمن الذي ترفضه اخلمس‬ ‫الدول دائمة العضوية في مجلس األمن؟‬ ‫ورمب���ا أن هذا هو األس���اس ال���ذي قام‬ ‫الدبلوماس���ي األملان���ي ببن���اء حكم���ه عليه‬ ‫إذ ق���ال يوم االثن�ي�ن من األس���بوع املاضي‬ ‫إن «االضطراب���ات لن تؤدي إل���ى انفصال‬ ‫اجلنوب» ‪-‬بحس���ب ما نقلت���ه أخبار اليوم‪.‬‬ ‫وتالحظ إشارته إلى أن هناك «مخاطر من‬ ‫تزايد حالة عدم االس���تقرار التي سيتأذى‬ ‫منها اجلميع» في اجلنوب‪.‬‬ ‫والعن���ف احمل���دود واملتقطع ال���ذي يراد‬ ‫أن يك���ون ‪-‬اآلن‪ -‬مبثاب���ة عام���ل تهيي���ج‪،‬‬ ‫س���يكون ‪-‬بعد حتقيقه الهدف املش���ار إليه‬ ‫س���ابقا‪ -‬فتي�ل�ا حمل���ارق كبيرة تس���تهدف‬ ‫أبن���اء احملافظات اجلنوبية‪ ،‬ولن تعدم هذه‬

‫احملارق ‪-‬في ذلك الوقت‪ -‬مبررا من قبيل‬ ‫إخماد التمرد املسلح ومحاربة القاعدة‪.‬‬ ‫وتذوي���ق أبن���اء احملافظ���ات اجلنوبي���ة‬ ‫أصن���اف الويل الناعم واخلش���ن س���يكون‬ ‫يومها‪ -‬هو الوس���يلة الت���ي تعيد اجلميع‬‫ليتمن���وا احل���وار ال���ذي كان���وا يرفضون���ه‬ ‫سابقا‪ ،‬وفي الوقت الذي يكون فيه النظام‬ ‫قد أصبح جاهزا للحوار‪.‬‬ ‫وس���يتحقق ذلك ب���ذات الطريق���ة التي‬ ‫فرض���ت بها املبادرة اخلليجية‪ ،‬ولإلش���ارة‬ ‫إلى هذه الطريق���ة أقتبس هذه الفقرة من‬ ‫تناولة نش���رتها في هذه الصحيفة في ‪17‬‬ ‫مايو ‪2011‬م‪« :‬وخلف هذا التراجع رس���الة‬ ‫س���عودية مفادها‪ :‬مادمتم رفضتم املبادرة‬

‫التزم��ت الق��وى الثورية خالل‬ ‫األش��هر الماضي��ة صمت��اً‬ ‫أغ��رى النظ��ام واألط��راف‬ ‫الخارجي��ة الراغب��ة ف��ي‬ ‫احت��واء الثورة بالمضي في‬ ‫اتجاه��ات بعيدة عن عملية‬ ‫التغيير المتفق عليها‪..‬‬

‫غياب أس��ماء قيادات الحراك‬ ‫والقضي��ة الجنوبي��ة عن‬ ‫"اللجن��ة الفني��ة لإلعداد‬ ‫والتحضير للحوار الوطني"‬ ‫ج��اء يؤكد تعم��د النظام‬ ‫استفزاز أبناء الجنوب‪...‬‬

‫فدونكم الس���احات وامليادين‪ ،‬وليمعن علي‬ ‫صال���ح فيك���م القتل حت���ى تس���تنجدوا بنا‬ ‫وتستجدوا مبادرتنا وتوقعوا عليها قبل أن‬ ‫تعرفوا مضمونها وتعترفوا لنا ‪-‬فوق ذلك‪-‬‬ ‫باجلميل»‪.‬‬

‫ممار�سات لتهييج احلراك‬

‫وإذا كان���ت مواجهة املظاه���رات بالقتل‬ ‫والقمع ال تعني سوى رغبة النظام في تهييج‬ ‫احل���راك االنفصال���ي وإكس���ابه املزيد من‬ ‫األنصار الذي س���يتدفقون إليه من ساحة‬ ‫الثورة‪ ،‬وأن هذا هو عنصر االستفزاز الذي‬ ‫يهيج اجلنوب على مستوى الشارع‪ .‬فإن ما‬ ‫يحقق ذات الهدف على املستوى السياسي‬ ‫األعلى أمر تتكفل ب���ه طريقة إدارة الدولة‬ ‫ف���ي الوق���ت احلال���ي‪ ،‬وق���د أثم���رت هذه‬ ‫الطريق���ة اس���تفزازا واضح���ا للمش���ترك‬ ‫وش���ركائه‪ ،‬وإن كان احلزب االشتراكي هو‬ ‫الذي عبر عنها رسميا في بيانه األخير‪.‬‬ ‫وهك���ذا‪ ،‬ستش���هد الس���احة ‪-‬وفق هذا‬ ‫التوجه‪ -‬س���حبا للجماهير من حتت الفتة‬ ‫الثورة إل���ى حتت الفتة القضي���ة اجلنوبية‬ ‫منفصلة‪ ،‬وكذا صرف شيء من االشتراكي‬ ‫عن املش���ترك وس���حبه من ه���دف التغيير‬ ‫العام إل���ى القضية اجلنوبي���ة‪ ،‬إضافة إلى‬ ‫س���حب من ميكن س���حبهم من حتت مظلة‬ ‫الثورة إلى أي مشاريع أخرى‪.‬‬ ‫وبعد أن ي���ؤدي هذا اخملط���ط دوره في‬ ‫تأجيل خط���وات احلوار والس���ماح للنظام‬ ‫بترتي���ب أوراق���ه‪ ،‬واملباع���دة الزمني���ة بني‬ ‫الن���اس وثورته���م‪ ،‬س���يضمن ‪-‬ف���ي نهاي���ة‬ ‫املط���اف‪ -‬حوارا تتواجد فيه كل املش���اريع‬ ‫إال مشروع الثورة‪.‬‬ ‫ونقل���ت أخبار الي���وم في ع���دد الثالثاء‬ ‫املاض���ي عن رئي���س مجلس ع���دن األهلي‬ ‫املهن���دس خال���د عبدالواح���د قول���ه على‬ ‫خلفي���ة األح���داث الت���ي ش���هدتها ع���دن‬ ‫مؤخرا‪ :‬إن االنفالت احلاصل في اجلنوب‬ ‫هو "بقرار سياس���ي"‪ .‬إال أن الرجل بدا كما‬ ‫لو أنه ال يرغ���ب في تصعيد اخلطاب ضد‬ ‫النظام اجلديد‪ ،‬فاستدرك بالقول‪" :‬بقرار‬ ‫سياس���ي من بقايا النظام الس���ابق"‪ .‬وعلى‬ ‫أن صل���ف النظ���ام الس���ابق ف���ي اجلنوب‬ ‫واضح تؤك���ده كثير من املعطيات والتقارير‬ ‫والتحليالت السياسية إال أنه ‪-‬رغم ذلك‪-‬‬ ‫ال يوصف بأنه ميتلك القرار السياسي‪ ،‬إذ‬ ‫القرار السياس���ي ليس اآلن في يد النظام‬ ‫السابق‪.‬‬

‫توجه النظام ي�صطدم بالقوى الأخرى‬ ‫العلم ال�شطري على �سيارة النجدة ‪�-‬إر�شيف ‪2011‬م‬

‫على افتراض صحة ما س���بق‪ ،‬فذلك ال‬ ‫يعني أن الرياح س���تجري مبا تشتهيه سفن‬

‫القائم�ي�ن على مخطط إع���ادة الوضع في‬ ‫اجلن���وب إلى م���ا كان عليه قب���ل الثورة‪ ،‬إذ‬ ‫سيصطدم هذا التوجه بالتوجهات األخرى‬ ‫التي تتبناها قوى الثورة وغيرها‪.‬‬ ‫وبدت الفعاليات الثورية في اجلنوب في‬ ‫األيام القليل���ة املاضية أكثر زخما منها في‬ ‫احملافظات الشمالية‪.‬‬ ‫وأطلق���ت الق���وى الثورية عل���ى اجلمعة‬ ‫قبل املاضية اسم «جمعة القضية اجلنوبية‬ ‫قضيتنا»‪ ،‬وهي إشارة إلى إدراك هذه القوى‬ ‫خلطورة االستفراد بالقضية اجلنوبية‪ ،‬وإن‬ ‫كان يحتم���ل أن األمر أبس���ط من ذلك وأن‬ ‫االس���م ال يعدو أن يكون استجابة ملصادفة‬ ‫تلك اجلمعة لتاريخ (‪.)7/7‬‬ ‫وكش���فت األشهر املاضية أن قوى الثورة‬ ‫قد قررت ترحيل كافة القضايا لطرحها في‬ ‫احلوار الوطني‪ ،‬بينم���ا قرر النظام ترحيل‬ ‫احلوار الوطني برمته‪ ،‬واخلطوات احلالية‬ ‫في اجتاه احلوار ليست إال خطوات صورية‬ ‫ال عملي���ة‪ .‬م���ع اإلش���ارة إلى متلم���ل لدى‬ ‫الق���وى الثورية ينذر مبوج���ة ثورية قادمة‪،‬‬ ‫وهو ما يش���ي به املوق���ف األخير للمجلس‬ ‫الوطني لقوى الثورة وقيامه قبل أيام بطرح‬ ‫لتلك املطالب على طاولة الرئيس‪ ،‬ثم بيان‬ ‫االش���تراكي‪ ،‬ث���م تس���مية اجلمع���ة الفائتة‬ ‫بـ»إقالة بقاي���ا العائلة»‪ ،‬وهو االس���م الذي‬ ‫أع���اد إلى األذهان أس���ماء اجلمع في فترة‬ ‫الزخم الثوري‪.‬‬ ‫ولق���د التزم���ت الق���وى الثوري���ة خالل‬ ‫األش���هر املاضي���ة صمت���اً أغ���رى النظ���ام‬ ‫واألطراف اخلارجي���ة الراغبة في احتواء‬ ‫الث���ورة باملضي ف���ي اجتاه���ات بعيدة عن‬ ‫عملية التغيير املتفق عليها‪.‬‬ ‫ومتلمله���ا في الوقت احلال���ي إذا حتول‬ ‫إل���ى حرك���ة ميداني���ة كفيل بص���رف تلك‬ ‫اخملططات إلى غير ما يريد أصحابها‪.‬‬ ‫وتتعاض���د م���ع ذل���ك معطي���ات أخ���رى‬ ‫تق���ف جميعها حائ�ل�ا دون النظام وهدفه‪.‬‬ ‫فليس من الس���هل إعادة وضع احلراك في‬ ‫اجلنوب إل���ى ذات الصيغة التي كان عليها‬ ‫قب���ل الث���ورة‪ ،‬ذل���ك أن الفصي���ل املتصدر‬ ‫للمش���هد احلال���ي والذي يراد ل���ه أن يظل‬ ‫متص���درا ل���م يعد ح���راكا س���لميا‪ ،‬وحملُه‬ ‫الس�ل�اح س���يعطي لألوضاع خالل الفترة‬ ‫القادمة ش���كال مختلفا‪ ،‬وسيصرف مسار‬ ‫األحداث في غير االجتاه الذي يخطط له‬ ‫القائم���ون على مخطط إعادة احلراك إلى‬ ‫مربعه السابق‪.‬‬ ‫كما أن ارتباط ه���ذا الفصيل بالقاعدة‪،‬‬ ‫واستغالل القاعدة للعنف واالضطراب في‬ ‫اجلنوب لتنفيذ عملياتها وحتقيق أهدافها‬ ‫يجعل من سير النظام في مخططه املشار‬ ‫إليه مجازفة كبيرة‪.‬‬ ‫وباجتاه الدرس الس���وري املستمر حتى‬ ‫اللحظ���ة وال���ذي رس���خ اطمئن���ان النظام‬ ‫واألط���راف الدولي���ة إلى اس���تحالة حتقق‬ ‫االنفص���ال‪ ،‬فإن ذات الدرس قد وصل إلى‬ ‫أبناء اجلنوب‪ ،‬وفي املقدمة نخبه وقياداته‬ ‫التي كانت تتنافس وتتسابق على اجلمهور‬ ‫م���ن خ�ل�ال تصعي���د اخلط���اب واملواقف‬ ‫باجتاه االنفصال‪.‬‬ ‫وإل���ى ذل���ك‪ ،‬وباس���تثناء تي���ار احلراك‬ ‫املس���لح الذي يتزعمه البيض‪ ،‬فإن قيادات‬ ‫الفصائل األخرى لن تكون سهلة االجنرار‪،‬‬ ‫ال وراء اجلماهي���ر الت���ي ال يُرض���ي عقلها‬ ‫اجلمع���ي إال احل���د األعلى م���ن اخلطاب‬ ‫واملواق���ف‪ ،‬وال وراء اجله���ود اخلفي���ة التي‬ ‫يبذله���ا رعاة ه���ذا التوج���ه‪ ،‬توج���ه إعادة‬ ‫احلراك إلى مرحلة ما قبل الثورة‪.‬‬

‫النظام‪ ..‬الثمن الباهظ‬

‫إن كان مبق���دور النظ���ام اجلديد جتاوز‬ ‫كل هذه العقبات رغ���م صعوبتها‪ ،‬واملضي‬ ‫بهذا التوجه إلى نهايته‪ ،‬فإنه سيكون ‪-‬في‬ ‫ذلك احلني‪ -‬قد احترق!!<‬


‫‪254‬‬

‫‪ 1433/8/27‬املوافق ‪2012/7/17‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪9‬‬

‫حـــــوار‬

‫رئي�س م�صلحة الأحوال املدنية وال�سجل املدين لـ«الأهايل»‪:‬‬

‫�ضبط ال�سجل املدين يغني عن ال�سجل االنتخابي‬

‫التن�سيق بني امل�صلحة واللجنة العليا لالنتخابات وفق خرباء �سيوفر ماليني الدوالرات‬ ‫> بداي���ة حدثن���ا ع���ن الس���جل‬ ‫املدني؟‬ ‫ الس���جل املدني هو تس���جيل‬‫جمي���ع الواقع���ات (والدة‪ ،‬زواج‪،‬‬ ‫طالق‪ ،‬وفاة‪ ،‬وإصدار بطاقة الهوية‬ ‫الشخصية) فهو سجل بيانات لكل‬ ‫هذه الواقعات احليوية‪.‬‬ ‫> وحت���ى هذه اللحظ���ة ما زال‬ ‫السجل املدني يدويا؟‬ ‫ الس���جل املدن���ي ف���ي أنح���اء‬‫اجلمهوري���ة ال يزال يدويا‪ ،‬ما عدا‬ ‫البطاق���ة الش���خصية التي تصدر‬ ‫بش���كل آل���ي ألن إص���دار البطاقة‬ ‫اليدوية موقف منذ عام ‪2008‬م‪.‬‬

‫كان العميد الدكتور أحمد‬ ‫سيف نعمان الحياني‬ ‫من ضمن القلة‬ ‫القليلة الذين دفعت‬ ‫بهم ثورة المؤسسات‬ ‫إلى مراكز قيادية إذ‬ ‫عين في ‪ 17‬مارس‬ ‫‪2012‬م رئيسا‬ ‫لمصلحة األحوال‬ ‫المدنية والسجل‬ ‫المدني إثر موجة‬ ‫احتجاج قوية عصفت‬ ‫بالمدير السابق‪.‬‬ ‫وعمل الدكتور الحياني‬ ‫أستاذا للتشريع‬ ‫الجنائي اإلسالمي‬ ‫المساعد في أكاديمية‬ ‫الشرطة‪.‬‬ ‫كما تقلد عدد من‬ ‫المناصب وهي‪ :‬مديرا‬ ‫للشئون التعليمية‬ ‫بكلية الشرطة‪،‬‬ ‫وقائدا لكتيبة بكلية‬ ‫الشرطة‪ ،‬وهو خريج‬ ‫الدفعة ‪ 26‬كلية‬ ‫الشرطة عام ‪1992‬م‬ ‫وعمل فيها حتى‬ ‫‪2003‬م ومن ثم‬ ‫ابتعث إلى ماليزيا‬ ‫ومنها حصل على‬ ‫شهادة الدكتوراه‪.‬‬ ‫في هذا الحوار نناقش معه‬ ‫الكثير من المفردات‬ ‫المتعلقة بالسجل‬ ‫المدني وسبل‬ ‫تطويره‪.‬‬

‫حاوره‪ /‬عبدالباسط القاعدي‬

‫> وأين ذهب���ت الوعود املتكررة‬ ‫بإصدار سجل؟‬ ‫ هن���اك مش���كلة تقني���ة م���ع‬‫الش���ركة املنف���ذة فجه���از مقارنة‬ ‫البصم���ات بط���يء وه���ذا ينعكس‬ ‫عل���ى البطء ف���ي إص���دار األرقام‬ ‫الوطني���ة بحي���ث أن املنظوم���ة ال‬ ‫تس���تطيع أن تصدر س���وى ‪2400‬‬ ‫رقم وطني لكل الطلبات من فروع‬ ‫املصلح���ة باجلمهوري���ة وبالتال���ي‬ ‫فإن ما مت تس���جيله ف���ي املنظومة‬ ‫م���ن ‪ 2008‬وحت���ى اآلن ال يتجاوز‬ ‫‪ 2,600,000‬رق���م وطن���ي م���ع أن‬ ‫املفترض تسجيل جميع املواطنني‬ ‫بحسب القانون‪.‬‬ ‫> وملاذا لم يتم التغلب على هذه‬ ‫املشكلة التقنية؟‬ ‫ هن���اك عقود س���ابقة أبرمت‬‫م���ع إح���دى الش���ركات والقضي���ة‬ ‫منظورة أمام الهيئة العليا ملكافحة‬ ‫الفس���اد‪ ،‬واآلن نحن بصدد إنشاء‬ ‫قاعدة بيانات وسجل مدني جديد‬ ‫وف���ق مش���روع منظوم���ة جدي���دة‬ ‫وهن���اك جه���ات وعدتن���ا بالدعم‬ ‫له���ذا املش���روع وق���د وضعن���ا في‬ ‫املصلح���ة خط���ة متكامل���ة لذل���ك‬ ‫وبدأنا مع مهندس�ي�ن من الش���ركة‬ ‫وغير الش���ركة بإعداد املواصفات‬ ‫املرجعية للنظام اجلديد‪.‬‬ ‫> ما هي فائدة السجل املدني؟‬ ‫ فوائ���ده كثي���رة منه���ا من���ح‬‫اجلنسية للشخص ومبوجب إعطاء‬ ‫البطاقة الشخصية يستطيع الفرد‬ ‫ممارس���ة كام���ل حق���وق املواطنة‪،‬‬ ‫وتنضبط مبوجب الس���جل املدني‬ ‫عملي���ات القي���د والوف���اة وامليالد‬ ‫والزواج‪ ،‬فمثال القانون ال يس���مح‬ ‫بتنفي���ذ حكم القصاص ملن لم يبلغ‬ ‫الثامنة عش���رة وهناك أش���خاص‬ ‫قد ينف���ذ عليهم احلكم وأعمارهم‬ ‫أقل من ذلك لعدم توخي شهادات‬ ‫ميالد لذلك‪.‬‬ ‫كم���ا أن الس���جل املدن���ي ه���و‬ ‫قاعدة بيانات متكاملة ومن فوائده‬ ‫املش���اركة في التنمية االقتصادية‬ ‫ورف���د املس���ئولني بالتقاري���ر‬ ‫بش���كل آل���ي وعل���ى ضوئه���ا يت���م‬ ‫اتخاذ إج���راءات وإقرار مش���اريع‬ ‫مستقبلية للبلد‪ ،‬مثال عند معرفة‬ ‫عدد السكان في أي مديرية ميكن‬ ‫توزي���ع اخلدمات عل���ى ضوء هذه‬ ‫البيانات‪.‬‬

‫> وهل له عالقة باالنتخابات؟‬ ‫ نع���م‪ ..‬إذا انضب���ط الس���جل‬‫املدني ال نحتاج إلى سجل انتخابي‬ ‫وكثي���ر م���ن ال���دول تعتم���د ف���ي‬ ‫االنتخابات عل���ى البطاقة الذكية‬ ‫الصادرة من األحوال املدنية‪.‬‬ ‫> وه���ل يوج���د تنس���يق ب�ي�ن‬ ‫املصلح���ة وب�ي�ن اللجن���ة العليا‬ ‫لالنتخابات؟‬ ‫ نح���ن دائم���ا ف���ي املصلح���ة‬‫من���د أيدين���ا للجمي���ع وهن���اك‬ ‫تنس���يق مس���بق بني اللجنة العليا‬ ‫لالنتخاب���ات واملصلح���ة‪ ،‬وحالي���ا‬ ‫توج���د مش���اورات م���ع مفوضي���ة‬ ‫االحت���اد األوروب���ي واليونيس���يف‬ ‫والصن���دوق االجتماع���ي للتنمي���ة‬ ‫لغرض توحيد اجلهود بني املصلحة‬ ‫واللجن���ة العلي���ا لالنتخاب���ات‬ ‫بحي���ث يك���ون هناك اس���تفادة من‬ ‫الدع���م الدول���ي لالنتخاب���ات في‬ ‫عم���ل اس���تثمار واحد يك���ون على‬ ‫أس���اس الس���جل املدني والبطاقة‬ ‫االنتخابية حي���ث أن خبراءنا وفق‬ ‫الدراسات امليدانية أكدوا أن هذا‬ ‫التنسيق ميكن أن يوفر على الدولة‬ ‫واملانحني ماليني الدوالرات‪.‬‬ ‫وم���ن ضم���ن خط���ة املصلح���ة‬ ‫املستقبلية إصدار البطاقة الذكية‬ ‫التي يتوفر فيها عدة تطبيقات ومن‬ ‫هذه التطبيقات السجل االنتخابي‬ ‫والبطاق���ة الصحية وه���ي بطاقة‬ ‫مروري���ة وبطاقة تأميني���ة إضافة‬ ‫إل���ى أنها تعريف بهوية الش���خص‬ ‫وهناك خدمات أخرى‪.‬‬ ‫> حتى الي���وم ال زال العمل في‬ ‫املصلحة وفروعه���ا غير منظم‬ ‫وغير منضبط‪ ،‬ملاذا؟‬ ‫ نتيج���ة لألزم���ة الت���ي م���رت‬‫به���ا البالد ف���ي املرحلة الس���ابقة‬ ‫فمنذ بداية الث���ورة توقف إصدار‬ ‫البطاق���ة وبالتحدي���د منذ ش���هر‬ ‫نوفمبر ‪ 2011‬لعدم منح املصلحة‬ ‫باألموال الالزمة لطباعة الكروت‬ ‫ومس���تلزماتها م���ن اخل���ارج‪ ،‬بعد‬ ‫ذل���ك وف���ي ش���هر أبري���ل املاضي‬ ‫مت التوقي���ع م���ع الش���ركة امل���وردة‬ ‫وبالفع���ل مت توري���د الدفعة األولى‬ ‫م���ن الكمية ف���ي النص���ف األخير‬ ‫من ش���هر مايو املاض���ي‪ ،‬وفي تلك‬ ‫الفت���رة كان���ت املصلح���ة تعط���ي‬ ‫للمواطن�ي�ن اس���تبيان موق���ع ميأل‬ ‫من ف���روع املصلحة حتى يتس���نى‬ ‫له���م اس���تكمال إجراءاتهم س���واء‬ ‫في اجلامع���ات أو ف���ي اجلوازات‬ ‫أو غيرها‪ ،‬ومنذ وص���ول البطائق‬ ‫مت توزيعه���ا عل���ى ف���روع املصلحة‬ ‫وكلف املوظف���ون بطباعة الكروت‬ ‫لالس���تبيانات الس���ابقة‪ .‬وكان‬ ‫املوظف���ون يعمل���ون عل���ى ورديتني‬ ‫لالنتهاء من طباعة الكروت حيث‬ ‫وفي بع���ض احملافظات مت صرف‬ ‫أكثر من ‪ 25‬ألف اس���تبيان ولدينا‬ ‫طابعات قدمية تطبع في الس���اعة‬ ‫من ‪ 40‬إلى ‪ 50‬كرت‪.‬‬ ‫> وم���اذا بالنس���بة لعملي���ات‬ ‫بي���ع ك���روت البطائ���ق مببال���غ‬ ‫مضاعفة؟‬ ‫‪ -‬نتيج���ة لبداية التس���جيل في‬

‫اجلامع���ات وقبول بعض اجملندين املعرف�ي�ن أو من اجلهات اخملتصة‬ ‫في املعسكرات وطلب هذه اجلهات في إصدار البطائق‪.‬‬ ‫م���ن املواطن�ي�ن بطائق ش���خصية‬ ‫بأرق���ام وطنية‪ ،‬تداف���ع هؤالء إلى‬ ‫> وم���اذا عن بيانات ش���هادات‬ ‫ف���روع املصلح���ة بكمي���ات كبي���رة‬ ‫امليالد والوفاة؟‬ ‫للحص���ول عل���ى البطائ���ق وحيث‬ ‫ لألس���ف الش���ديد أن هن���اك‬‫أن نظ���ام البطاق���ة الش���خصية ع���دم إقبال من اإلخ���وة املواطنني‬ ‫اإللكتروني قدمي فإنه ال يس���تطيع للحص���ول عل���ى ش���هادات امليالد‬ ‫إصدار سوى ‪ 2400‬رقم وطني على ألبنائهم ويستمر احلال على ذلك‬ ‫مستوى اجلمهورية في اليوم بينما حت���ى بلوغهم س���ن املدرس���ة وفي‬ ‫املتقدم���ون أضع���اف ه���ذا الرقم هذه احلال���ة يأتون لقطع ش���هادة‬ ‫في الي���وم‪ ،‬مما جعل بعض اإلخوة امليالد وغالبا ما يكونوا قد نس���وا‬ ‫املواطن�ي�ن يقع���وا ضحاي���ا لبعض تاريخ املي�ل�اد وبالتالي فإننا نهيب‬ ‫السماس���رة ومرضى النفوس من باملواطن�ي�ن االلت���زام بالقان���ون‬ ‫داخل املصلحة وخارجها‪.‬‬ ‫واإلب�ل�اغ ع���ن مواليده���م خ�ل�ال‬ ‫املرحل���ة القانوني���ة وه���ي س���تني‬ ‫> وه���ل مت ضبط بعض حاالت يوما‪.‬‬ ‫االحتيال؟‬ ‫الش���كاوى‬ ‫بع���ض‬ ‫وردتن���ا‬ ‫‬‫> ه���ل النظ���ام احلال���ي لديكم‬ ‫عبر‬ ‫ش���كاوى‬ ‫وردت‬ ‫ضمنها‬ ‫وم���ن‬ ‫يعمل بنظام البصمات؟‬ ‫الفضائية اليمنية ومت تتبع الشكوى‬ ‫ نحن اآلن ما زلنا في املصلحة‬‫وقابلنا املرأة املشتكية حيث أفادت نس���تخدم تكنولوجيا قدمية وهي‬ ‫أنها دفعت لش���خص من املصلحة أخذ بصمة الس���بابتني فقط علما‬ ‫مبلغ من املال وأخذها إلى منطقة بأن هناك كثير من الدول تستخدم‬ ‫الروضة إال أن هذه احلادثة كانت بصمة العشر أصابع‪.‬‬ ‫قب���ل س���نتني حس���ب إفادتها وقد‬ ‫دفع���ت املصلح���ة لها املبل���غ الذي‬ ‫> وهل تـأخ���ذون بتجارب دول‬ ‫خس���رته كامال وأحلنا احلالة إلى‬ ‫أخرى؟‬ ‫التحقيق‪.‬‬ ‫ هن���اك جت���ارب كثي���رة ف���ي‬‫الوط���ن العربي وقد ش���اركت في‬ ‫> وماذا عن البطائق املزورة؟‬ ‫مؤمتر األمانة العامة جمللس وزراء‬ ‫مت‬ ‫ بالنس���بة للبطائق اليدوية‬‫الداخلية الع���رب في تونس ملدراء‬ ‫في‬ ‫توقيف إصداره���ا منذ ‪2008‬‬ ‫إدارات األحوال املدنية والس���جل‬ ‫كل أنحاء اجلمهورية إال أنه ما زال‬ ‫املدن���ي في الوط���ن العرب���ي وقد‬ ‫العمل بها من قب���ل اجلهات وهذه‬ ‫تناقشنا في كثير من جتارب الدول‬ ‫البطائ���ق ميك���ن تزويره���ا‪ ..‬وفي‬ ‫التي س���بقتنا في هذا اجلانب مع‬ ‫املستقبل وعندما تتوفر إمكانيات‬ ‫س���وف يص���در قرار م���ن اجلهات العلم أننا وجدنا أنفسنا متأخرين‬ ‫اخملتصة مبنع التعام���ل بالبطاقة ع���ن رك���ب تلك ال���دول حي���ث أن‬ ‫القدمي���ة واس���تبدالها بالبطاق���ة كثير منها قد اس���تكملت تس���جيل‬ ‫الش���خصية اآللي���ة الت���ي حتم���ل كل املقيم�ي�ن عل���ى أراضيه���ا آليا‬ ‫س���واء املواطن�ي�ن أو املقيمني على‬ ‫الرقم الوطني‪.‬‬ ‫أراضيه���ا م���ن األجان���ب وكثي���ر‬ ‫> وم���ع ذل���ك ميك���ن تزوي���ر من تل���ك ال���دول تس���تخدم حاليا‬ ‫البطاق���ة اجلدي���دة م���ن خالل البطاقة الذكية متعددة األغراض‬ ‫من���ح أش���خاص من جنس���يات ومن ضمنه���ا دول مجلس التعاون‬ ‫أخرى بطائق ع���ن طريق تزكية اخلليجي بالكامل‪.‬‬ ‫عقال احل���ارات وغيرهم‪ ..‬هل‬ ‫> هن���اك ش���كوى م���ن البنوك‬ ‫صحيح؟‬ ‫والصرافني من تعدد البطاقات‬ ‫ م���ن الصعوب���ة احلصول أوال‬‫وهناك بعض البطائق املزورة‪..‬‬ ‫عل���ى أكثر م���ن بطاقة ش���خصية‬ ‫ احلقيقة أن نس���بة استخدام‬‫حديثة بالرق���م الوطني ألن هناك‬ ‫مقارن���ة للبصمات ونس���بة اخلطأ البطاقة الشخصية اآللية احلديثة‬ ‫في ه���ذه احلالة قليل���ة جدا‪ ،‬أما ال يتج���اوز ‪ %30‬بينم���ا ال زال كثير‬ ‫بالنس���بة لتزكي���ة عق���ال احلارات من املواطنني يستخدمون البطاقة‬ ‫فالقان���ون يقر منح املواطن بطاقة اليدوية م���ع العلم أن���ه كما ذكرت‬ ‫ش���خصية عل���ى أن يثب���ت هويت���ه س���ابقا مت إيقاف إصدار البطاقة‬ ‫بأكث���ر م���ن طريق���ة وم���ن ضمنها اليدوية منذ ‪ 2008‬إال أن كثير من‬ ‫التعريف به من ش���خصني مينيني املواطنني لم يغيروا بطائقهم‪.‬‬ ‫ويحمالن بطائق ش���خصية وتدون‬ ‫> شيء تود قوله؟‬ ‫بياناته���م وعند ح���دوث أي تزوير‬ ‫ الس���جل املدني من األش���ياء‬‫يكونوا هم املسئولني‪ ،‬وقد ضبطنا‬ ‫ح���االت ومت التحقي���ق معهم وفي املهم���ة للتنمي���ة ف���ي كل بل���د وهو‬ ‫املستقبل إن شاء الله سنتعاون مع األس���اس فيه���ا وبالتال���ي نهي���ب‬ ‫نيابة األح���وال املدنية واجلوازات بجميع اإلخوة املسئولني تفهم هذا‬ ‫إلحالة كل هذه احلاالت إلى النيابة املوضوع وبذل كل ما بوسعهم لبناء‬ ‫والقضاء وخاصة أننا بصدد تعديل قاعدة بيانات حديثة لكل املواطنني‬ ‫قانون األح���وال املدنية والس���جل من خالل تضافر اجلهود والدعم‬ ‫املدني وس���وف تك���ون العقوبة فيه والتنس���يق فيم���ا ب�ي�ن اجله���ات‬ ‫كبيرة ملن يس���اعد على منح بطاقة الداخلية واملانحني واملس���تثمرين‬ ‫ش���خصية لغير اليمنيني سواء من خلدمة السجل املدني‪<.‬‬

‫نطمح في‬ ‫المستقبل‬ ‫إلصدار‬ ‫البطاقة‬ ‫الذكية التي‬ ‫يتوفر فيها‬ ‫عدة تطبيقات‬

‫ألن نظام البطاقة‬ ‫الشخصية‬ ‫اإللكتروني قديم‬ ‫فإنه ال يستطيع‬ ‫إصدار سوى‬ ‫‪ 2400‬رقم وطني‬ ‫على مستوى‬ ‫الجمهورية في‬ ‫اليوم بينما‬ ‫المتقدمون‬ ‫أضعاف هذا الرقم‬ ‫في اليوم‪ ،‬مما‬ ‫جعل بعض اإلخوة‬ ‫المواطنين يقعوا‬ ‫ضحايا لبعض‬ ‫السماسرة ومرضى‬ ‫النفوس من‬ ‫داخل المصلحة‬ ‫وخارجها‪.‬‬

‫تم إيقاف إصدار‬ ‫البطاقة‬ ‫اليدوية منذ‬ ‫‪ 2008‬إال أن‬ ‫كثيرا من‬ ‫المواطنين‬ ‫لم يغيروا‬ ‫بطائقهم‪..‬‬


‫‪254‬‬

‫‪ 1433/8/27‬املوافق ‪2012/7/17‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪10‬‬

‫اعالنـــــات‬


‫‪254‬‬

‫‪ 1433/8/27‬املوافق ‪2012/7/17‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪11‬‬

‫كتابــــات‬

‫مكافحة الإرهاب عملية متكاملة‬

‫بعد محاولة الشاب النيجري عمر عبدالمطلب تفجير الطائرة المتجه إلى ديترويت عشية عيد الميالد ‪ 24‬ديسمبر ‪2009‬م‪ ،‬ارتفع ناقوس‬ ‫الخطر الدولي تجاه قضايا اإلرهاب‪ ،‬وما أصبح يشكله تنظيم القاعدة في جزيرة العرب من تهديد حقيقي في ضوء التطورات التي‬ ‫تلت اإلعالن عن توحيد التنظيم على مستوى دول الجزيرة العربية‪ ،‬واتخاذ اليمن مقراً لقيادته الجديدة (فبراير ‪2009‬م)‪.‬‬ ‫وبالفعل بدت اليمن‬ ‫في مواجه���ة حقيقية‬ ‫م���ع م���ا أفرزت���ه تلك‬ ‫التط���ورات حيث جاء‬ ‫أحمد محمد عبدالغني انعق���اد مؤمت���ر لندن‬ ‫‪ ahmdm75@yahoo.com‬بش���أن اليم���ن (‪27‬‬ ‫يناي���ر ‪2010‬م) ليعزز‬ ‫تلك اخملاوف ويضع احلكومة اليمنية أمام‬ ‫مس���ئوليات جديدة جتاه مكافحة اإلرهاب‬ ‫وذلك باالس���تناد إلى شراكة دولية موسعة‬ ‫انعكست في إطار مهام مجموعة أصدقاء‬ ‫اليمن الت���ي مت تش���كيلها كأحد مخرجات‬ ‫ذل���ك املؤمتر‪ ،‬حيث أصبحت املس���اعدات‬ ‫واملنح التنموي���ة مرتبطة مبدى النجاح في‬ ‫حتقيق االستقرار واألمن كحاجة ضرورية‬ ‫لليم���ن وجليرانه وللمجتم���ع الدولي بحكم‬ ‫أهمية موقع اليمن اجليواستراتيجي املطل‬ ‫على مضيق ب���اب املندب وقربه من مضيق‬ ‫هرم���ز‪ ،‬باإلضاف���ة إلى طبيع���ة التأثيرات‬ ‫السياس���ية واالجتماعي���ة املتبادلة مع دول‬ ‫املنطقة‪.‬‬ ‫ورغ���م أن عملية مكافح���ة اإلرهاب في‬ ‫اليمن خالل السنوات املاضية كانت تطرح‬ ‫العديد من عالمات االس���تفهام‪ ،‬فإن تلكؤ‬ ‫احلكوم���ة اليمنية جت���اه مق���ررات مؤمتر‬ ‫لندن ومخرجات لقاءات مجموعة أصدقاء‬ ‫اليمن خ�ل�ال عام ‪2010‬م‪ ،‬انعكس بش���كل‬ ‫س���لبي‪ ،‬حي���ث ب���دا أن الس���لطات اليمنية‬ ‫أخذت تعيد ترتيب اإلمكانيات العس���كرية‬ ‫واألمنية املتخصصة في مكافحة اإلرهاب‬ ‫باجتاهات أخرى‪.‬‬

‫اللعب بورقة الإرهاب‬

‫وكان إع�ل�ان الس���لطات الس���عودية عن‬ ‫اكتش���اف عملية الطرود املفخخة (نوفمبر‬ ‫‪2010‬م) رس���الة دولي���ة وإقليمية واضحة‬ ‫ب���أن اإلج���راءات األمني���ة اليمني���ة جت���اه‬ ‫قضاي���ا اإلره���اب تعاني من قص���ور ورمبا‬ ‫ت���راخ مقص���ود‪ ،‬وكان له���ذا التراخي دوره‬ ‫في إعطاء تنظيم القاعدة مس���احة واسعة‬

‫م���ن احلرك���ة وإع���ادة التموضع ف���ي إطار‬ ‫التركيز على محافظتي أبني وشبوة بدرجة‬ ‫رئيسية‪ ،‬مس���تغ ً‬ ‫ال الفراغ األمني الذي بدأ‬ ‫يح���دث نتيجة تغيي���ر مس���ار االهتمامات‬ ‫األمنية والعس���كرية من قبل أجهزة احلكم‬ ‫السابق‪.‬‬ ‫وم���ع انطالقة الث���ورة الش���عبية اليمنية‬ ‫(فبراي���ر ‪2011‬م) ب���رز بوض���وح موض���وع‬ ‫اللع���ب بورق���ة اإلرهاب‪ ،‬حي���ث أخذ رموز‬ ‫النظ���ام الس���ابق ف���ي تك���رار التلوي���ح أن‬ ‫تصاعد الثورة الشعبية يعني سقوط اليمن‬ ‫بيد تنظيم القاعدة‪.‬‬ ‫وكان هذا التلوي���ح التهديدي مبنياً على‬ ‫معطيات س���اهم ذلك النظام في صناعتها‬ ‫بش���كل مباش���ر‪ ،‬حيث لم يكتف باس���تبقاء‬ ‫الق���وات املتخصص���ة مبكافح���ة اإلرهاب‬ ‫ضم���ن دائ���رة احلماي���ة الش���خصية‪ ،‬وال‬ ‫بإح���داث الفراغ األمني الذي أغرى تنظيم‬ ‫القاعدة بالتمدد على األرض‪ ،‬وإمنا أيضاً‬ ‫بتق���دمي تس���هيالت لوجس���تية كان أبرزها‬ ‫انس���حاب الس���لطات احمللية من مواقعها‬ ‫ومقراته���ا ف���ي مدين���ة زجنب���ار عاصم���ة‬ ‫محافظة أبني بص���ورة دراماتيكية (أواخر‬ ‫مايو ‪2011‬م) حني أعلن���ت جماعة أنصار‬ ‫الشريعة التابعة لتنظيم القاعدة سيطرتها‬ ‫على أب���رز مدن محافظة أبني‪ ،‬األمر الذي‬ ‫أدى إل���ى بقاء تلك املناطق خارج س���يطرة‬ ‫الدول���ة ألكثر م���ن عام‪ ،‬ومث���ل ذلك دخول‬ ‫نش���اط تنظيم القاعدة في مرحلة جديدة‬ ‫كان���ت ذروته���ا ف���ي ش���هر م���ارس ‪2012‬م‬ ‫عندم���ا قام���ت جماع���ة أنصار الش���ريعة‬ ‫مبهاجم���ة العديد من معس���كرات اجليش‬ ‫واالستيالء على كميات كبيرة من األسلحة‬ ‫واملعدات الثقيلة واملتوس���طة‪ ،‬بعد أن أدت‬ ‫تل���ك الهجمات إل���ى استش���هاد املئات من‬ ‫اجلنود وأس���ر العشرات منهم‪ ،‬وهو أمر لم‬ ‫يحدث من قبل‪.‬‬

‫انت�صار مل يكتمل‬

‫وخالل فت���رة العام ذاك‪ ،‬م���ن الطبيعي‬ ‫أن تبرز العديد م���ن املتغيرات على الواقع‬

‫االجتماع���ي‪ ،‬س���واء ف���ي مناط���ق أبني أو‬ ‫مناط���ق ش���بوة الت���ي ظلت حتت س���يطرة‬ ‫ً‬ ‫ممث�ل�ا بجماع���ة أنصار‬ ‫تنظي���م القاع���دة‬ ‫الش���ريعة‪ .‬وس���تتغير تبعاً لذلك الكثير من‬ ‫املفاهي���م املتعلق���ة بعالقة الن���اس بالدولة‬ ‫ودورها السياسي واألمني والتنموي‪ ،‬وهنا‬ ‫تتضاعف األعباء‪.‬‬ ‫صحيح أن اجليش اس���تطاع مؤخراً أن‬ ‫يدحر جماعة أنصار الش���ريعة من املناطق‬ ‫التي أحكمت الس���يطرة عليها خالل العام‬ ‫املنصرم‪ ،‬م���ا يعني أن إمكاني���ات مكافحة‬ ‫اإلره���اب متوف���رة وهي بحاج���ة إلى قرار‬ ‫سياس���ي وإرادة حقيقي���ة فق���ط‪ .‬ولك���ن‬ ‫االنتصارات الت���ي حققها اجليش ال ميكن‬ ‫النظ���ر إليه���ا وكأنها متثل نهاي���ة املطاف‪،‬‬ ‫فامله���م ه���و مرحل���ة م���ا بعد حتقي���ق تلك‬ ‫االنتصارات‪ ،‬وذلك ‪-‬من حيث األخذ بعني‬ ‫االعتب���ار‪ -‬املآالت التي س���تؤدي إليها تلك‬ ‫النتائج‪.‬‬ ‫ً‬ ‫فمث�ل�ا إذا كان هن���اك م���ن يش���ير إل���ى‬ ‫دور اللجان الش���عبية كعنصر رئيس���ي في‬ ‫حتقيق االنتصار‪ ،‬فإن موضوع هذه اللجان‬ ‫نفس���ها قد يصبح مشكلة مستقبلية إذا لم‬ ‫يتم ترتي���ب وضعهم الوظيفي واالجتماعي‬ ‫وإتاح���ة الفرص���ة أمامه���م لالجت���اه نحو‬

‫فـي اخلارجية اليمنية‪ ..‬ف�ساد بطريقة دبلوما�سية!!‬ ‫تعتب���ر وزارة‬ ‫اخلارجي���ة م���ن‬ ‫أه���م ال���وزارات‬ ‫الت���ي له���ا تواصل‬ ‫مع ال���دول العربية‬ ‫واألجنبي���ة م���ن‬ ‫خالل الس���فارات‬ ‫منصور عون‬ ‫أو القنصلي���ات‪،‬‬ ‫وم���ن خ�ل�ال قي���ام‬ ‫الدبلوماسيني‪ ،‬ووزير اخلارجية والنواب‪،‬‬ ‫بحضور املؤمترات والن���دوات واللقاءات‪.‬‬ ‫وبالرغم من مكانة وأهمية هذه الوزارة إال‬ ‫أننا جندها من أكثر الوزارات فس���ادا ومع‬ ‫ذلك نشاهد وزير اخلارجية في املؤمترات‬ ‫والندوات واللقاءات على شاش���ة القنوات‬ ‫الفضائي���ة اليمني���ة والقن���وات األجنبي���ة‬ ‫وأيض���ا ف���ي اإلذاعات يتح���دث دائما عن‬ ‫الفس���اد ومحارب���ة الفس���اد والفاس���دين‬ ‫ويب���دو إلى يومن���ا هذا لم ي���درك الدكتور‬ ‫أبك���ر القربي م���ا معنى الفس���اد‪ ،‬وما هي‬ ‫اآلث���ار املدمرة على الدولة واجملتمع وعلى‬ ‫الفاسد نفسه؟‬ ‫الفس���اد يغي���ر م���ن س���لوك األف���راد‬ ‫الفاسدين ويجعلهم يتعاملون مع اآلخرين‬ ‫بدوافع مادية‪ ،‬ومصالح ذاتية بحتة‪ ،‬يؤدي‬ ‫الفس���اد إلى إحباط املوظف�ي�ن والعاملني‬ ‫املنتجني اجلادي���ن ويخلق ثقافة الكراهية‬ ‫والع���دوان وتفاق���م الصراع���ات داخل أي‬

‫مؤسسة أو وزارة‪ ،‬وكذلك فإن الفساد يقلل‬ ‫من حجم املساعدات اخلارجية من الدول‬ ‫الصديق���ة واملانح���ة ويضع���ف التدفقات‬ ‫االستثمارية اخلارجية‪ ،‬ويقلل من النفقات‬ ‫احلكومية على التعليم والصحة‪ ،‬وغيرها‬ ‫من اخلدمات العامة‪.‬‬ ‫أيض���ا يت���م تعي�ي�ن س���فراء ف���ي الدول‬ ‫العربي���ة وال���دول األجنبية غي���ر مؤهلني‪،‬‬ ‫كذل���ك يتم تعيني ملحق عس���كري وملحق‬ ‫جتاري في عدد من الس���فارات وال عالقة‬ ‫لليمن بهذه الدول ال في اجملال العسكري‬ ‫وال التج���اري باإلضاف���ة إل���ى تعيني عدد‬ ‫من الدبلوماس���يني كملحق ثقافي وملحق‬ ‫إعالم���ي وس���ياحي ون���واب له���م‪ ،‬ومنهم‬ ‫من يظل في الس���فارة لعش���رات السنني‪،‬‬ ‫في بعض الس���فارات عدد الدبلوماس���يني‬ ‫واملوظف�ي�ن ف���ي الس���فارة أكثر م���ن عدد‬ ‫املغتربني والطالب‪.‬‬ ‫والشيء الذي يثير الضحك أن سفارات‬ ‫ال���دول العربية واألجنبية ف���ي اليمن‪ ،‬في‬ ‫العاصم���ة صنعاء ‪ 42‬س���فارة بينما اليمن‬ ‫لديه���ا ‪ 55‬س���فارة‪ ،‬فع�ل�ا س���بيل املثال ال‬ ‫توجد في صنعاء سفارات لكل من البحرين‬ ‫والدمن���رك وبلجي���كا والنرويج والس���ويد‬ ‫وجمهوريات فنلندا وكندا وألبانيا‪.‬‬ ‫كم���ا ال يوج���د له���ذه البلدان س���فارات‬ ‫باليم���ن ويوج���د قائم���ون باألعم���ال وهم‬ ‫من اليمن بينما اليمن لديها س���فارات من‬

‫معظم هذه البلدان‪.‬‬ ‫كذل���ك تعتبر اليمن من أكثر دول العالم‬ ‫في االحتف���االت باألعي���اد الوطنية وتقام‬ ‫ه���ذه االحتف���االت لي���س في الس���فارات‬ ‫اليمني���ة بل في أفخم الفن���ادق في معظم‬ ‫الدول التي فيها الس���فارات اليمنية‪ ،‬وقد‬ ‫يكل���ف احتفال في فندق واحد في أمريكا‬ ‫أو فرنس���ا وبريطاني���ا مبالغ ق���د تبنى بها‬ ‫مدرس���ة للبنات أو البنني ف���ي قرية مينية‬ ‫بأمس احلاجة للمدرسة‪.‬‬ ‫ف���ي ه���ذا املوض���وع أؤك���د أن جرائ���م‬ ‫الفس���اد اإلداري واملال���ي كالرش���وة‬ ‫واالخت�ل�اس والتزوي���ر والغ���ش واالبتزاز‬ ‫واس���تغالل النفوذ والتعيينات على أساس‬ ‫االنتماء احلزبي أو االنتماء العائلي‪ ،‬جميع‬ ‫مرتكبيها هم م���ن املتعلمني واملتخصصني‬ ‫بالعل���وم اإلداري���ة واملالي���ة والقانوني���ة أو‬ ‫السياس���ة واالقتصاد والعلوم االجتماعية‬ ‫واملصرفية وليس م���ن األميني والعاطلني‬ ‫عن العمل أو من أصحاب الس���وابق‪ ،‬نقول‬ ‫املتنوري���ن معرفي���ا واملتمدن�ي�ن حضاري���ا‬ ‫والش���فافني اجتماعيا‪ ،‬ومع تلك السمات‬ ‫الشخصية اإليجابية فإنهم يساهمون في‬ ‫إفس���اد املؤسس���ات واملنظمات والوزارات‬ ‫التي يعملون فيه���ا والتي وجدت بالدرجة‬ ‫األساسية لتلبي احتياجات الناس وحتقيق‬ ‫أهدافه���م في احلي���اة‪ ،‬وإرقاء مس���تويات‬ ‫معاشهم‪<.‬‬

‫ميادي���ن العمل اخملتلفة‪ ،‬إليج���اد حالة من‬ ‫االس���تقرار النفسي واملعيش���ي لهم وقطع‬ ‫الطري���ق أم���ام أصحاب املش���اريع العنفية‬ ‫الت���ي س���تحاول اس���تقطابهم وتوظي���ف‬ ‫قدراتهم وحاجاتهم في اجتاهات أخرى‪.‬‬ ‫أما األم���ر اآلخر الذي يجعل انتصارات‬ ‫اجليش غير مكتمل���ة‪ ،‬فهو احتمال حدوث‬ ‫ف���راغ أمن���ي نتيج���ة انس���حاب الق���وات‬ ‫املس���لحة التي ش���اركت في إخراج جماعة‬ ‫أنص���ار الش���ريعة من أبني وش���بوة‪ ،‬وعودة‬ ‫هذه القوات إلى ثكناتها قبل أن تعمل على‬ ‫تأمني املناطق التي حررتها عس���كرياً‪ ،‬ألن‬ ‫عدم وجود إجراءات تأمينية يعني إمكانية‬ ‫عودة مسلحي جماعة أنصار الشريعة في‬ ‫أي���ة حلظة‪ ،‬وقد يحدث حتالفات مع بعض‬ ‫اجلماعات العنفية األخرى الستغالل هذا‬ ‫الف���راغ األمني‪ ،‬وبالتال���ي اضطرار الدولة‬ ‫للدخ���ول ف���ي مواجه���ات جديدة م���ع تلك‬ ‫اجلماع���ات فتتحول بعد ذل���ك املواجهات‬ ‫العس���كرية إل���ى ش���كل من أش���كال حرب‬ ‫االستنزاف‪.‬‬ ‫وباإلضافة إلى ما س���بق ف���إن ما يجعل‬ ‫االنتص���ار ال���ذي حقق���ه اجلي���ش خ�ل�ال‬ ‫األش���هر املاضية منقوص���اً أيضاً‪ ،‬هو عدم‬ ‫األخ���ذ ف���ي احلس���بان االس���تراتيجيات‬

‫حمراب رم�ضان‬ ‫يعود إلينا ش���هر‬ ‫رمض���ان‪ ،‬ال م���ن‬ ‫رج���وع م���رة ثاني���ة‬ ‫فحس���ب‪ ،‬ب���ل يعود‬ ‫إلين���ا م���ن املعاودة‬ ‫نون‬ ‫الت���ي تعن���ي عيادة‬ ‫أحمد عبدامللك املقرمي‬ ‫امل���زور أو املري���ض‬ ‫أيض���ا‪ .‬يعودن���ا‬ ‫كأف���راد وأس���ر ومجتمع وأم���ة‪ ،‬يعودنا‬ ‫ليب���ث فينا روح���ا جديدة تنش���رح منها‬ ‫الصدور وتطي���ب النفوس وتعزز كذلك‬ ‫الروابط والعالقات‪.‬‬ ‫من���ذ الومضة األولى بثب���وت الهالل‬ ‫تش���رق الروح عل���ى الفور بع���زم جديد‬ ‫وتبع���ث النفس بحيوية جدي���دة‪ ،‬وتردد‬ ‫من���ذ تل���ك اللحظ���ة (ي���ا باغ���ي اخلير‬ ‫أقب���ل)‪ .‬تقف بنية وع���زم جديدين منذ‬ ‫النف���س األول م���ن أنفاس هذا الش���هر‬ ‫الك���رمي املب���ارك‪ ،‬متتلئ نفس���ك يقينا‬ ‫أنك تعيش في محراب التبتل واخلشوع‬ ‫والسكون واالطمئنان‪.‬‬ ‫ش����هر رمضان مح����راب اخلير‪ ،‬فيا له‬ ‫من محراب يصل����ك بكل خطوط اخلير‪،‬‬ ‫اخلي����ر غير املقي����د بعمل مع��ي�ن أو فعل‬ ‫محدد أو قول بذاته‪ ،‬فاخلير وأنت تسمع‬ ‫الن����داء (يا باغ����ي اخلير أقب����ل) لم يقيد‬ ‫مبع��ي�ن ولم يربطه بأم����ر‪ ،‬بل فتح أمامك‬ ‫كل خطوط اخلير واخليرية دون حتديد‪.‬‬ ‫ش����هر رمض����ان مح����راب عم����ل‪ ،‬يزك����ي‬

‫البديل���ة التي س���يتخذها تنظي���م القاعدة‬ ‫ف���ي مواجهت���ه للدولة بع���د أن فقد القدرة‬ ‫على السيطرة في تلك املناطق وأجبر على‬ ‫االنسحاب منها‪.‬‬ ‫وف����ي ه����ذا الس����ياق ميك����ن النظ����ر إلى‬ ‫التفجيري����ن اإلرهابي��ي�ن الذي����ن حدث����ا في‬ ‫ميدان الس����بعني (‪21‬مايو‪2012‬م) وفي كلية‬ ‫الش����رطة ( ‪11‬يولي����و ‪2012‬م) باعتبارهم����ا‬ ‫شك ً‬ ‫ال من أشكال املواجهة في مرحلة ما بعد‬ ‫ً‬ ‫دحر تنظيم القاعدة عسكريا من محافظتي‬ ‫أبني وشبوة‪.‬‬ ‫وهنا يبرز القصور األمني االستخباراتي‬ ‫بشكل واضح وجلي‪ ،‬فتنظيم القاعدة سبق‬ ‫وأن أعل���ن تهديده بنق���ل املعركة إلى داخل‬ ‫العاصم���ة صنع���اء‪ ،‬وكان يفترض أن تضع‬ ‫األجه���زة االس���تخباراتية كل االحتم���االت‬ ‫والتوقعات حتى ولو لم يعلن تنظيم القاعدة‬ ‫عن ذل���ك‪ ،‬ألن مكافحة اإلرهاب تقوم على‬ ‫اإلج���راءات الوقائي���ة املس���بقة‪ ،‬وهي في‬ ‫األس���اس ح���رب معلوماتية تستش���رف كل‬ ‫اخلط���وات التنفيذية الت���ي ميكن للطرف‬ ‫ال أو آج ً‬ ‫اآلخر القي���ام بها عاج ً‬ ‫ال‪ ،‬س���اعة‬ ‫بساعة‪.‬‬ ‫والش���ك أن حادث تفجير كلية الشرطة‬ ‫بق���در ما يعك���س درج���ة االخت���راق الذي‬ ‫اس���تطاعت اجلماعات اإلرهابية حتقيقه‬ ‫فإن ه���ذا يضع األجه���زة االس���تخباراتية‬ ‫ف���ي موقف حرج‪ ،‬حيث جاءت هذه العملية‬ ‫بعد ثالثة أيام من لق���اء رئيس اجلمهورية‬ ‫برئيس���ي جه���ازي األم���ن القوم���ي واألمن‬ ‫السياسي‪.‬‬ ‫وبالتأكيد فإن هذه التطورات املتعارضة‬ ‫م���ن ش���أنها أن جتع���ل الرئي���س عبدرب���ه‬ ‫منصور هادي يشعر بالقلق وهو ما يفرض‬ ‫علي���ه الوقوف بحزم وبص���ورة عاجلة أمام‬ ‫مس���ئولية إع���ادة هيكلة األجه���زة األمنية‬ ‫بش���كل ع���ام واألجه���زة االس���تخباراتية‬ ‫بش���كل خاص‪ ،‬س���واء من حي���ث إجراءات‬ ‫الدمج وإعادة ترتي���ب الهياكل اإلدارية‪ ،‬أو‬ ‫م���ن حيث حتدي���د االختصاص���ات واملهام‬ ‫وإزالة كل أشكال التعارضات والتوظيفات‬ ‫الش���خصية الت���ي عمل���ت عل���ى توجي���ه‬ ‫إمكاني���ات تلك األجهزة بعيداً عن ما يجب‬ ‫حتقيقه من أجل بناء هذا الوطن ومستقبل‬ ‫أجياله‪< .‬‬ ‫النفوس‪ ،‬يطمئ����ن القلوب‪ ،‬ميحو الذنوب‬ ‫(ملن أراد أن يذكر أو أراد شكورا)‪.‬‬ ‫ش���هر رمض���ان مح���رب عم���ل أجره‬ ‫كثير‪ ،‬وأمده قصير‪.‬‬ ‫تصور وقد حولت بيت���ك ودارك إلى‬ ‫مح���راب ف���ي رح���اب الرحمن فيش���ع‬ ‫األن���س ف���ي كل أنح���اء املن���زل بهج���ة‬ ‫وسرورا‪ ،‬ويتعزز الود واحلب بني كل من‬ ‫في الدار‪ ،‬فيجد الصغير برك وعطفك‪،‬‬ ‫ويلقى الكبير تقديرك واحترامك‪ ،‬جتد‬ ‫أمك أنك ازددت لها برا وإحسانا‪ ،‬ألنك‬ ‫تربيت على مبدأ (أمك ثم أمك)‪ ،‬ويجد‬ ‫أب���وك نصيب���ه األوفر م���ن ه���ذا البر‪،‬‬ ‫وتعزز مع ش���ريكة حياتك (وجعل بينكم‬ ‫مودة ورحمة)‪ ،‬فيا لك من محراب خير‬ ‫يا رمضان‪.‬‬ ‫لكن ش���هر رمضان أكبر من أن يكون‬ ‫مج���رد مح���راب ف���ي بي���ت‪ ،‬وعليك أن‬ ‫تعي���ش في ظ�ل�ال هذا احمل���راب الذي‬ ‫ميتد إلى خ���ارج البيت أيض���ا‪ ،‬فتعيش‬ ‫طه���ر العالق���ات اإلس�ل�امية الصادقة‬ ‫مع جيران���ك وأصدقائك وكل من لقيت‬ ‫(وتبسمك في وجه أخيك صدقة)‪.‬‬ ‫ش���هر رمضان محراب حي���اة‪ ،‬حيث‬ ‫تتج���دد حيات���ك مبضاعف���ة صلت���ك‬ ‫بالقرآن (وننزل من القرآن ما هو شفاء‬ ‫ورحمة للمؤمن�ي�ن وال يزيد الظاملني إال‬ ‫خسارا)‪.‬‬ ‫فليك���ن ش���هر رمض���ان لن���ا جميع���ا‬ ‫مح���راب عم���ل وصل���ة وتواص���ل‬ ‫وتسامح‪<.‬‬


‫‪254‬‬

‫‪ 1433/8/27‬املوافق ‪2012/7/17‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪12‬‬

‫�شكر على تعــــاز‬

‫شكر وعرفان‬ ‫يتقدم الحاج ‪ /‬علي محمد سعيد انعم‬ ‫عميد أسرة آل سعيد انعم‬

‫باألصالة عن نفسه ونيابة عن جميع إخوة وأبناء‬ ‫المرحوم الحاج ‪ /‬احمد هائل سعيد انعم وجميع أفراد األسرة‬ ‫بخالص الشكر وعظيم االمتنان إلى كل من واسانا بمصابنا الجلل في‬

‫فقيدنا الغالي المرحوم ‪/‬‬

‫أحمد هائل سعيد انعم‬

‫سوا ًء بالمشاركة في مراسم التشيع والدفن‬ ‫أو تقديم واجب العزاء بالحضور الشخصي‬ ‫في كل من تعز وصنعاء وعدن والحديدة‬ ‫أو عبر الصحف والمواقع الكترونية والقنوات الفضائية‬ ‫أو عبر الرسائل والتواصل الهاتفي‬ ‫شكر اهلل سعيكم جميع ًا وبارك فيكم وجزا لكم المثوبة واألجر‬ ‫سائلين اهلل تعالى أن يحفظكم ويرعاكم انتم وأهاليكم وكل عزيز‬ ‫عليكم وان ال يريكم مكروهًا‬ ‫كما نسأله سبحانه أن يتغمد فقيدنا بواسع الرحمة والمغرفة‬ ‫ويسكنه فسيح جناته‬

‫أسرة آل سعيد انعم‬

‫عنهم الحاج ‪ /‬علي محمد سعيد‬

‫عميد األسرة – رئيس المجلس اإلشرافي األعلى للمجموعة‬


‫‪254‬‬

‫‪ 1433/8/27‬املوافق ‪2012/7/17‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫االنتخابات الريا�ضية‪..‬‬

‫‪13‬‬

‫ريا�ضـــــة‬

‫يحررها‪ /‬عبدالرحمن عقيل‬

‫‪a.ageel79@gmail.com‬‬

‫التزكية فاقت‪ ،‬والتغيري طال العزاين والعذري وعباد‪ ،‬وخمالفات عديدة باللوائح‪،‬‬ ‫وم�صري جمهول للتقارير املالية‪ ،‬وقرارات بالتعيني لر�ؤ�ساء �سابقني‬

‫أسدل الستار على انتخابات‬ ‫االحت���ادات الرياضي���ة مب���ا‬ ‫فيه���ا من جت���اوزات ومخالفات‬ ‫لالئح���ة الت���ي مت جتاهلها‪ ،‬ومت‬ ‫فرضه���ا عل���ى من تري���د جلنة‬ ‫االنتخابات الرياضية‪ ،‬فالتزكية‬ ‫كانت حاضرة في أغلب مشاهد‬ ‫االنتخابات واملنافسة التغييرية‬ ‫على جزء منها‪..‬‬ ‫التزكية دش���نتها اجلمعية‬ ‫العمومية الحتاد رياضة املرأة‬ ‫حني زكت نظمية عبدالسالم‪،‬‬ ‫وف���ي انتخاب���ات ألع���اب‬ ‫الق���وى كان الرئيس الس���ابق‬ ‫عبدالس�ل�ام الضلع���ي يؤكد‬ ‫فوزه بثقة اجلمعية العمومية‬ ‫لكنه���ا أخرجته م���ن االحتاد‬ ‫بـ���ـ‪ 10‬أصوات‪ ،‬ليفوز ش���اجع‬ ‫املقدش���ي بأغلبي���ة أكدت أن‬ ‫العب���ي القوى ضاق���وا ذرعا‬ ‫بإخفاق���ات اللعب���ة رغم توفر‬ ‫اإلمكانيات ومع أن املقدش���ي‬ ‫يس���كن ذمار‪ ،‬وه���ذا مخالف‬ ‫لالئح���ة التي تن���ص على أن‬ ‫يك���ون رئيس االحتاد س���اكنا‬ ‫في العاصمة صنعاء‬ ‫البلياردو‪ ..‬ال جديد‬ ‫لم تشهد انتخابات االحتاد‬ ‫الع���ام للبلي���اردو والس���نوكر‬ ‫والبولين���غ أي جدي���د حي���ث‬ ‫أع���ادت اجلمعي���ة العمومية‬ ‫ثقته���ا ف���ي س���ند احلريب���ي‬ ‫بالتزكية‪.‬‬ ‫املرش���ح للعضوي���ة احلكم‬ ‫أحمد الش���ريف استبعد بعد‬ ‫ف���وزه كون���ه رئيس���ا لالحتاد‬ ‫بأمان���ة العاصم���ة بحجة أنه‬ ‫حكم كرة قدم وال أحد يعرف‬ ‫وأين كانت جلن���ة االنتخابات‬ ‫من قبل؟‬ ‫القا�سمي للم�صارعة‬ ‫بع���د فص���ل احت���ادي‬ ‫املصارعة وكمال األجسام كان‬ ‫املس���تفيد هو زيد القاس���مي‬ ‫ال���ذي دخ���ل االنتخاب���ات‬ ‫كمرش���ح وحي���د وكان م���ن‬ ‫الطبيع���ي أن يف���وز طامل���ا ال‬ ‫يوجد له مناف���س‪ ،‬وحني كان‬ ‫األخ جني���ب اجلوف���ي يق���دم‬ ‫ملفه لالنضمام كعضو فوجئ‬ ‫باللجنة تستبعد ملفه‪.‬‬ ‫عباد ا�شرتط الرئا�سة الفخرية‬ ‫ف���از محم���د راوح ال���ذي‬ ‫منحت���ه اجلمعي���ة العمومي���ة‬ ‫ثقته���ا ب���دون مناف���س بع���د‬ ‫انس���حاب حمود عباد رئيس‬ ‫االحتاد السابق ووعد بدعمه‬

‫ل���راوح مقاب���ل إبقائه رئيس���ا‬ ‫فخري���ا لالحت���اد بع���د تزكية‬ ‫الرئيس اجلديد‪.‬‬ ‫�صربي يكت�سح والعذري يطعن‬ ‫عبدالك���رمي العذري رئيس‬ ‫احت���اد الش���طرجن الس���ابق‬ ‫يطعن في صح���ة االنتخابات‬ ‫ويش���كك فيه���ا إال أن أبن���اء‬ ‫اللعب���ة احتفلوا بف���وز الدكتور‬ ‫صبري عبداملولى وتوليه رقعة‬ ‫الشطرجن بأغلبية كاسحة‪.‬‬ ‫الهمداين رئي�سا لل�سلة‬ ‫في انتخابات السلة حققت‬ ‫اجلمعي���ة العمومي���ة حلمه���ا‬ ‫بالتغيي���ر‪ ،‬ورغ���م أن اخلضر‬ ‫العزاني كان يعلم بأن حظوظه‬ ‫في البقاء ضئيلة إال أنه أصر‬ ‫عل���ى خ���وض االنتخاب���ات‬ ‫وس���ط فش���ل متواصل للعبة‬ ‫واستياء بالغ من إدارته للسلة‬ ‫اليمنية‪..‬‬ ‫العزان���ي ال���ذي ظ���ل فترة‬ ‫طويل���ة يتكئ عل���ى عضويته‬ ‫ف���ي مجل���س الن���واب كعضو‬ ‫ليف���رض إرادته على عدد من‬ ‫الش���خصيات الرياضي���ة مبا‬ ‫فيهم وزير الشباب والرياضة‬ ‫األس���بق حم���ود عب���اد‪ ،‬هذه‬ ‫امل���رة ل���م تنفعه س���لطته في‬ ‫إرب���اك مس���يرة االنتخاب���ات‬ ‫الت���ي متكنت فيها الس���لة من‬ ‫تنف���س ه���واء الدميقراطي���ة‬ ‫وإجم���اع اجلمعي���ة العمومية‬ ‫عل���ى عبدالس���تار الهمداني‬ ‫اب���ن اللعب���ة ال���ذي ف���از بعد‬ ‫إس���قاط اللجنة السم املرشح‬ ‫القوي طارق األكوع‪.‬‬

‫موفق للتايكواندو‬ ‫أجمعت اجلمعية العمومية‬ ‫للتايكوان���دو بإع���ادة الثق���ة‬ ‫لرئيس���ها موفق منصر الذي‬ ‫حق���ق إجن���ازات للعب���ة على‬ ‫املس���توى اآلس���يوي والدولي‬ ‫ولم يتقدم أحد ملنافسته‪.‬‬ ‫ال�سباحة‪ ..‬نعم للخليفي‬ ‫انس���حب أحم���د احل���دأ‬ ‫الرئي���س الس���ابق الحت���اد‬ ‫الس���باحة م���ن خ���وض‬ ‫االنتخابات ملعرفته بعدم ثقته‬ ‫باجلمعي���ة العمومي���ة ليح���ل‬ ‫بديال عن���ه لرئاس���ة االحتاد‬ ‫نائبه الس���ابق خالد اخلليفي‬ ‫املرشح املنافس للحداء ليغرد‬ ‫وحيدا للرئاسة‪.‬‬ ‫نعمان رئي�سا للجودو‬ ‫ش���هدت انتخابات االحتاد‬ ‫الع���ام للجودو تنافس���ا مثيرا‬ ‫ب�ي�ن مرش���حي الرئاس���ة‬ ‫املهندس نعمان شاهر وجميل‬ ‫وافي ورغ���م أن األخير كانت‬ ‫حظوظ���ه غي���ر قوي���ة إال أنه‬ ‫متك���ن م���ن حص���د أص���وات‬ ‫ال ب���أس به���ا لكنه���ا ل���م تكن‬ ‫األصوات الكفيلة بفوزه والتي‬ ‫تكفي إلحداث مفاجأة كبيرة‬ ‫ومدوي���ة ف���ي احت���اد اجلودو‬ ‫فبقي نعمان رئيسا لالحتاد‪.‬‬ ‫ال�صرمي وحيدا فـي امليدان‬ ‫ف���ي احت���اد تن���س امليدان‬ ‫حصلت التزكية ومتكن محمد‬ ‫رزق الصرم���ي من الفوز بثقة‬ ‫اجلمعية العمومية للعبة‪.‬‬ ‫العيدرو�س هل يحرك‬

‫الدراجات؟‬ ‫على الرغم من حالة الركود‬ ‫الكبي���ر ال���ذي يعيش���ه احتاد‬ ‫الدراج���ات ف���ي ظل رئاس���ة‬ ‫محم���د العي���دروس وع���دم‬ ‫انتظ���ام البط���والت احمللي���ة‬ ‫إال أن جمعي���ة الدراج���ات‬ ‫العمومية إعادته للقيادة فهل‬ ‫سيحرك الركود؟‬ ‫ع�صام يكت�سح الطاولة‬ ‫كان���ت الثق���ة الكبي���رة هي‬ ‫العنوان الب���ارز في انتخابات‬ ‫االحت���اد الع���ام للطاولة حني‬ ‫أع���ادت اجلمعي���ة العمومية‬ ‫وبق���وة الدكت���ور عص���ام‬ ‫الس���نيني إل���ى ع���رش اللعبة‬ ‫بأغلبية األصوات رغم وجود‬ ‫منافس���ت عب���اس س���رحان‬ ‫بقائمة قوية س���قطت سقوط‬ ‫مدوي رغ���م دعم بعض قيادة‬ ‫ال���وزارة للقائم���ة املنافس���ة‬ ‫للس���نيني لكنه���ا ل���م حت���رك‬ ‫ساكنا‪.‬‬ ‫الأحمر الفرو�سية‬ ‫فاز الش���يخ حاشد األحمر‬ ‫بالثق���ة لقي���ادة الفروس���ية‪،‬‬ ‫وذل���ك عب���ر التزكي���ة إذ ل���م‬ ‫ينافسه أحد‪.‬‬ ‫جميع �ضرب املطري بالقا�ضية‬ ‫وف���ي احتاد املالكمة س���اد‬ ‫التناف���س بني محم���ود جميع‬ ‫وحمي���د املط���ري الرئي���س‬ ‫الس���ابق لالحت���اد ليس���ود‬ ‫التغيي���ر ليتربع محمود جميع‬ ‫للرئاس���ة وإقص���اء حمي���د‬ ‫املطري‪..‬‬

‫داوود للكيك‬ ‫في الكيك بوكسينج متكن‬ ‫األخ عل���ي داوود م���ن الف���وز‬ ‫بالتزكي���ة‪ ،‬وتنتظ���ره مهم���ة‬ ‫بن���اء صعب���ة حيث ل���م يظهر‬ ‫االحتاد بالش���كل املشرف من‬ ‫قب���ل باإلضافة إلى انحس���ار‬ ‫بطوالته‪.‬‬ ‫املغربي للم�صارعة‬ ‫االحتاد الع���ام للمصارعة‬ ‫ه���و االحت���اد الثان���ي ال���ذي‬ ‫يخ���وض انتخاب���ات احتادات‬ ‫الرياضي���ة‪ ،‬وكان املغرب���ي‬ ‫عبدالل���ه ه���و الرج���ل ال���ذي‬ ‫جددت له اجلمعية العمومية‬ ‫العه���د بالبق���اء ومواصل���ة‬ ‫العط���اء مع لعب���ة املصارعة‪،‬‬ ‫وهذه الثق���ة أولت���ه اجلمعية‬ ‫العمومية لعدة اعتبارات منها‬ ‫أن الرجل حقق للعبة إجنازات‬ ‫كبي���رة وبط���والت االحت���اد‬ ‫احمللي���ة منتظم���ة وتتنقل بني‬ ‫عدد م���ن احملافظ���ات وقدم‬ ‫تقريره املالي واإلداري‪.‬‬ ‫خمالفات �أم غ�صبا عن اجلميع‬ ‫وفقا لالئحة فإن األعضاء‬ ‫االحتياط ثالثة في كل احتاد‬ ‫ما حصل أن جلنة االنتخابات‬ ‫فصل���ت الث���وب املناس���ب ملن‬ ‫ّ‬ ‫تري���د أن تبقي���ه واجت���ازت‬ ‫ع���ددا من األش���خاص الذين‬ ‫ل���م يوافق���وا هواه���ا‪ ..‬هناك‬ ‫احت���ادات كان عدد األعضاء‬ ‫فيها خمس���ة وأربع���ة وهكذا‬ ‫فيما احتادات حظيت بعضو‬ ‫واحد فقط‪<.‬‬

‫جلنة االنتخابات تعلق احتاد املبارزة‬ ‫وخم�سة احتادات ريا�ضية‬ ‫أقرت اللجنة العامة لالنتخابات الرياضية برئاس���ة عبدالله‬ ‫بهي���ان تعلي���ق احت���اد املب���ارزة باعتباره م���ن االحت���ادات ذات‬ ‫اخلصوصية إلى جانب خمسة احتادات أخرى هي‪( :‬البنجيك‬ ‫س���بالت‪ ،‬الطب الرياضي‪ ،‬احلمام الزاجل‪ ،‬الش���ركات‪ ،‬الصم‬ ‫والبكم) كونها لم تس���توف الش���روط اخلاصة باالحتادات ومن‬ ‫حيث استطاعتها إيجاد قوام جلمعياتها العمومية‪.‬‬ ‫وق���د رأت اللجنة ت���رك فرصة لهذه االحت���ادات في مدة ال‬ ‫تتجاوز الس���تة أشهر لتوسيع نش���اطها وإيجاد قاعدة لها ما لم‬ ‫فسيتم التعامل معها كلجنة وإيقاف مخصصاتها املالية‪.‬‬ ‫وعلم���ت األهالي من مصادر مطلعة بوزارة الش���باب أن الوزير‬ ‫سيصدر قراراً بتعيني رؤساء االحتادات السابقة الذين مت تعليقهم‬ ‫حاليا هم أنفس���هم رؤس���اء للجان املؤقتة التي ستدير االحتادات‬ ‫في الفت���رة القادمة وان الوزارة وجلن���ة االنتخابات احتالوا فقط‬ ‫من عدم إقامة االنتخابات لتعيينهم رؤساء لالحتادات‪<.‬‬

‫ه�شك االنتخابات‬ ‫وب�شك املراكز‬ ‫ال�صيفية‬ ‫أحمد ناصر مهدي‬

‫ال جدي���د ف���ي واق���ع وزارة الش���باب‬ ‫والرياضة بوزيرها معمر مهما ركب العناد‬ ‫عقلية هذا الرجل الذي يبحث عن اجملهول‬ ‫والالمنطق���ي بعن���اد الذي فض���ح صاحبه‬ ‫ويجعل من حقيقته حقيقة ُمرة للغاية‪.‬‬ ‫بع���د أن كتب���ت األح���داث األيام فش���ل‬ ‫االنتخاب���ات الرياضي���ة مبرحلتيه���ا‪ ،‬ذلك‬ ‫الفش���ل الذي أج���زم للجميع أن مس���تقبل‬ ‫الش���باب والرياض���ة مس���تقبل ل���ن يك���ن‬ ‫أفضل أو أجمل من ماضيه ما دام التفكير‬ ‫القاصر واألوحد هو املهيمن في وزارة كان‬ ‫له���ا واألح���رى به���ا أن تنظر إل���ى مصلحة‬ ‫الرياض���ة والش���باب ف���ي املق���ام األول ال‬ ‫حتقيق األهداف الشخصية والتي لألسف‬ ‫انقلبت ‪ 180‬درجة وكما يقال انقلب السحر‬ ‫على السحر‪.‬‬ ‫الفش���ل الذري���ع النتخاب���ات الرياضية‬ ‫الزمنا واحلال هو ذاته فيما يسميه البعض‬ ‫باملراك���ز الصيفي���ة كم���ا حددت���ه مالم���ح‬ ‫وعالمات الالمب���االة والرقص على (إيقاع‬ ‫هش���ك بش���ك) في وزارة ش���باب ورياضة‬ ‫ال تهت���م بواقع الرياضة املقتولة والش���باب‬ ‫الضائع�ي�ن في دهالي���ز وزارة س���يطر في‬ ‫مداخالته���ا ومخرجاته���ا األتباع واألعوان‬ ‫إن جاز التعبير‪.‬‬ ‫م���ا يح���دث يؤك���د أن مس���تقبل املراكز‬ ‫الشبابية الصيفية واخمليمات سيكون أكثر‬ ‫من س���لبي وما ه���و إال إهدار للم���ال العام‬ ‫ورميه ف���ي الهواء من منطل���ق املقولة التي‬ ‫تقول‪« :‬اللي معه ريال محيره يشتري حمام‬ ‫ويطي���ره»‪ .‬وب�ي�ن ري���االت الوزي���ر وحمامه‬ ‫الزاج���ل ضاع���ت رياضتن���ا وت���اه ش���بابنا‬ ‫لألسف‪.‬‬ ‫من يص���دق في حج���ة ه���ذه احملافظة‬ ‫املترامية هن���ا وهناك ومراكزه���ا املتناثرة‬ ‫ف���ي كل الزوايا بني الوه���م والضحك على‬ ‫الذقون يح���اول القائمون على هذه املراكز‬ ‫في اللجنة الفنية إل���ى دمج أكثر من مركز‬ ‫في مركز واحد واللي ما يش���تري يتفرج بل‬ ‫وأن احل���ال فاق التوقع أن مكتب الش���باب‬ ‫والرياض���ة س���يدمج هذه املراك���ز في قلب‬ ‫املدين���ة إل���ى بطول���ة رمضاني���ة مفتوح���ة‬ ‫(بي���رت بالس ‪ )1×3‬فهل ه���ذا يصدق ولو‬ ‫ما تصدقوا أسالوا رئيس املركز الرياضي‬ ‫واملرك���ز الكش���في ومرك���ز احلاس���وب في‬ ‫مدينة حجة‪ ..‬ومن يصدق وهذا في مركز‬ ‫احملافظ���ة فكيف يكون احل���ال في املراكز‬ ‫في وش���حة وشرس وأفلح الش���ام وغيرها‬ ‫من املديريات؟‬ ‫ي���ا وزير الش���باب‪ :‬لف س���وقك‪ ،‬يكفينا‬ ‫فضائح االنتخابات الرياضية وخاصة في‬ ‫حجة فهل تريد أن يكون احلال ختامه زفت‬ ‫في املراكز الصيفية؟<‬

‫فهمتكم‪� ..‬سيف «املبارزة» بال ن�صل!!‬ ‫ تجمع العشرات من أبناء اللعبة األنيقة الجديدة «المبارزة» أمام لجنة‬‫االنتخابات الرياضية في نادي بلقيس رافعين اللوحات التي تطالب‬ ‫بحقهم كجمعية عمومية بإجراء االنتخابات الرياضية التحادهم‪،‬‬ ‫باعتبارهم مؤسسي اللعبة وجميع كوادرها في اليمن‪.‬‬ ‫منصور الجرادي‬ ‫ لكن سفينة اللجنة العليا لالنتخابات‬‫الرياضية لم تس���ر كما يشتهي أبناء لعبة‬ ‫“املبارزة” وعملت على اإلطاحة بأحالم‬ ‫الالعبني واحلكام واملدربني الذين ال أحد‬ ‫سواهم في كل أرض اليمن ميارس اللعبة‬ ‫وميثلها وبالتالي فه���م اجلمعية العمومية‬ ‫الوحي���دة والش���رعية التي متث���ل االحتاد‬ ‫واللعبة معا‪.‬‬

‫ جلن���ة االنتخاب���ات بنت ق���رار عدم‬‫عق���د الي���وم االنتخاب���ي الحت���اد املبارزة‬ ‫وتأجيله حتى يتم تشكيل جمعية عمومية‬ ‫للعبة‪ ،‬عل���ى حيثيات الطع���ون التي تقدم‬ ‫به���ا ش���خصان أو ثالث���ة ض���د أعض���اء‬ ‫اجلمعية العمومية من الالعبني واحلكام‬ ‫واملدربني واتهموا فيه���ا أنهم «قاصرون»‬ ‫ول���م يس���توفوا العم���ر القانون���ي خلوض‬ ‫االنتخاب���ات‪ ،‬وأيضا عدم وج���ود جمعية‬

‫عمومية من األندية واملراكز املتخصصة‪،‬‬ ‫وان اللعبة ليس لديها س���وى ثالثة مراكز‬ ‫فقط‪!..‬‬ ‫ حيثي���ات الطعون كثي���رة لكن أغلبها‬‫ٍ‬ ‫مب���ك‪ ،‬وقال فيه���ا مقدموها ما‬ ‫مضحك‬ ‫لم يقله مالك في اخلمر‪ ،‬والغريب أن من‬ ‫طعن في صحة انتخاب���ات احتاد املبارزة‬ ‫واجلمعية العمومية ال عالقة لهم وال صلة‬ ‫باللعبة كممارس�ي�ن أو فنيني أو مؤسسني‬ ‫للعب���ة‪ ،‬وإمنا هم ممن أص���در بهم الوزير‬ ‫الس���ابق حم���ود عب���اد أو الوزي���ر األخير‬ ‫معمر اإلرياني (ال أتذكر بالضبط) قرارا‬ ‫بتش���كيل جلن���ة مؤقتة يترأس���ها الش���يخ‬ ‫حس�ي�ن الش���ريف وكي���ل وزارة الش���باب‬ ‫والرياضة‪ ،‬وألنهم م���ن في اللجنة املؤقتة‬

‫فق���د أعطوا أنفس���هم حق الش���رعية في‬ ‫اللعبة واالحتاد‪ ،‬وهو م���ن األمور الغريبة‬ ‫التي حتدث في ساحة الرياضة اليمنية‪.‬‬ ‫ وحت���ى نس���اعد اللجن���ة العلي���ا‬‫لالنتخاب���ات الرياضية ف���ي اتخاذ القرار‬ ‫احلكي���م واحملكم���ة اإلدارية إذا اش���تكى‬ ‫أعض���اء جمعي���ة املب���ارزة‪ ،‬فل���و راجع���وا‬ ‫أس���ماء املؤسسني للعبة املبارزة في اليمن‬ ‫س���يجدونهم هم فقط م���ن منعتهم جلنة‬ ‫االنتخاب���ات م���ن ح���ق خ���وض انتخابات‬ ‫االحتاد‪ ،‬مع أن الالئحة تقول أن املؤسس‬ ‫عضو جمعي���ة عمومية‪ ،‬وأيض���ا ال يوجد‬ ‫غيرهم العبني ومدربني وحكام في اللعبة‬ ‫فم���ن أين يأت���ون بخلق جديد ميارس���ون‬ ‫اللعبة‪..‬؟!‬

‫ ثم مل���اذا تغاضت اللجن���ة االنتخابية‬‫عن أخطاء باجلمل���ة ومخالفات أكثر في‬ ‫الكثي���ر من االحت���ادات الرياضي���ة والتي‬ ‫آخره���ا انتخابات احت���اد الكونغ فو التي‬ ‫ص��� ّوت فيها فقط ‪ 11‬ش���خصا هم مكون‬ ‫اجلمعية العمومية كاملة‪ ،‬وفي نفس اليوم‬ ‫التي حرمت فيه جلنة االنتخابات جمعية‬ ‫املب���ارزة من التصوي���ت واختيار احتادهم‬ ‫اجلديد وعددهم ثالثة أضعاف عمومية‬ ‫الكونغ فو‪..‬؟!!‬ ‫ه���ذا مجرد مثال وهن���اك الكثير‪ ،‬فهل‬ ‫ينصف الوزير معمر االرياني شباب لعبة‬ ‫املب���ارزة الت���ي يبدو أن س���يفها في اليمن‬ ‫يلعب بال نصل؟!<‬


‫‪254‬‬

‫‪ 1433/8/27‬املوافق ‪2012/7/17‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪� 14‬سنارة‬

‫عبدامللك �شم�سان‬

‫‪Shamsan75@hotmail.com‬‬

‫حملة �صحفية تك�شف امل�ستور‬

‫هالل يحتل املرتبة الأوىل فـي العالقة بالإعالم‪ ،‬والرئي�س فـي املرتبة الثانية‪،‬‬ ‫وبا�سندوة وعبدالرحمن الأكوع خارج اللعبة‪..‬‬

‫يا �صخر الوجيه‪..‬‬

‫الإ�شارة ما تزال‬ ‫خ�ضراء!!‬

‫> وزير اخلارجي���ة أبو بكر القربي‬ ‫يحمل اجلنس���ية الكندية‪ ،‬ويعلن ذلك‬ ‫صراحة‪ ،‬بينما الشيخ محمد الشايف‬ ‫يطالب برئيس وزراء ميني!!‬ ‫> الش���ايف لي���س غرمي باس���ندوة‬ ‫وال الوجي���ه‪ ،‬وإمن���ا غرميهم «املصدر‬ ‫الرئاس���ي» الذي ش���ن عليهم هجوما‬ ‫قبل أسابيع ووصفهم بـ»املتمردين على‬ ‫الش���رعية»‪ ،‬وكان ذلك مبثابة الضوء‬ ‫األخضر لكل من يريد العبور!!‬ ‫> لو لم يهاجمهم الشايف لهاجمهم‬ ‫غيره‪ .‬وإذا لم يقم «املصدر الرئاسي»‬ ‫بإطفاء هذا الضوء األخضر فستظل‬ ‫اإلش���ارة مفتوح���ة‪ ،‬واآلت���ي أكث���ر‪،‬‬ ‫وأخشى أن يكون أكبر!!<‬

‫م���ن العناوي���ن واملضام�ي�ن‬ ‫الصحفي���ة الت���ي كان���ت ملفت���ة‬ ‫خالل األيام املاضي���ة تلك التي‬ ‫تشيد بعبدالقادر هالل وتثبيته‬ ‫لعمال النظافة‪.‬‬ ‫لق���د كان���ت تل���ك الصح���ف‬ ‫حتاول أن تتقرب ‪-‬خالل الفترة‬ ‫املاضي���ة‪ -‬لرئي���س اجلمهورية‪،‬‬ ‫لك���ن احلمل���ة الت���ي حظ���ي بها‬ ‫هالل أثبت���ت أن الرئيس هادي‬ ‫ما يزال لدى هذه الصحف أمال‬

‫مستقبليا‪ ،‬أو أمال محققا ولكن‬ ‫في املرتبة الثانية بعد هالل‪.‬‬ ‫> أم���ر آخ���ر كش���فته ه���ذه‬ ‫احلملة وه���و التناقض العجيب‬ ‫ل���دى بع���ض منف���ذي ومقاولي‬ ‫احلملة‪ ،‬إذ ظلوا طيلة األسابيع‬ ‫املاضية يوظف���ون معاناة عمال‬ ‫النظاف���ة ض���د رئيس ال���وزراء‪،‬‬ ‫وكان الطبيع���ي أن ينس���بوا حل‬ ‫مشكلتهم لرئيس الوزراء أيضا‪.‬‬ ‫لك���ن الذي حدث هو أن توظيف‬

‫�أمانة العا�صمة‬ ‫وجنبية املرحوم!!‬

‫تلت التالتة كــااااام!؟‬

‫وفلس���فتهم وتفسيرهم العلمي لهذا العجب مفاده أن‬ ‫الس���اعة اثنا عشر هي آخر األربع والعشرين ساعة‪ ،‬أي‬ ‫نهاية اليوم‪ ،‬والدقائق والس���اعات التي بعدها هي بداية‬ ‫اليوم اجلديد‪ .‬وبالتأكيد‪ ،‬نوافقهم أننا بعد الس���اعة اثنا‬ ‫عش���ر نكون في أول س���اعات اليوم اجلديد وفق تقسيم‬ ‫األربعة والعشرين س���اعة‪ ،‬لكن من قال إن هذه الساعة‬ ‫األول���ى م���ن األربع���ة والعش���رين س���اعة هي م���ن وقت‬ ‫الصباح!!‬ ‫وبتعبير أبس���ط‪ :‬الس���اعة التي تبدأ من ‪ 12‬ليال إلى‬ ‫الس���اعة الواحدة تعتبر أول س���اعة ف���ي اليوم اجلديد‪،‬‬ ‫لكنها من ساعات الليل وليست من ساعات الصباح‪.‬‬ ‫وهن���اك تقس���يم آخر مع���روف لليوم الليل���ة‪ ،‬وهو أن‬ ‫الي���وم ينتهي عند املغرب‪ ،‬وتب���دأ بعده ليلة اليوم التالي‪.‬‬ ‫وهذا التقس���يم متفق عليه عند أصح���اب اللغة‪ ،‬ومتفق‬ ‫عليه في الش���رع‪ ،‬ووفق هذا التقس���يم يحسب رمضان‪،‬‬ ‫وليلة القدر‪ ،‬والليالي العش���ر‪ ،‬وليلة العيد‪ .‬ومتفق عليه‬ ‫عند احملامني واملهندس�ي�ن والرعية واملزارعني والباعة‬ ‫املتجولني‪ .‬ومتفق عليه ب�ي�ن كل الناس باختصار‪ ،‬ووفق‬ ‫هذا التقسيم حتسب ليلة احلناء‪ ،‬وليلة الشعبانية‪ ..‬وكل‬ ‫الليالي واأليام‪.‬‬ ‫وإذن‪ :‬الس���اعة التي بعد املغرب هي الس���اعة األولى‬ ‫م���ن ليلة اليوم التال���ي‪ ،‬وال يعني هذا أنه���ا صباح‪ ،‬ألنها‬ ‫ببساطة‪ -‬ساعة املغرب‪ .‬صح واال أنا غلطان!؟‬‫أتخي���ل أحدا من ه���ؤالء املذيعني يس���افر من صنعاء‬ ‫للبالد‪ ،‬ويص���ل بعد املغرب‪ ،‬يدخل بيت���ه يتوضأ ويخرج‬ ‫بالفان���وس لصالة العش���اء وإذا الن���اس الذين عند باب‬ ‫املسجد يستغربون‪ :‬متى ر ّوح؟ متى وصل؟ ر ّوح بسيارته‬ ‫واال طيران؟ ش���كله ‪-‬هذي املرة‪ -‬ارتاح‪ ..‬وأول ما يصل‬ ‫إليهم حضرة املرتاح يطرح الفانوس من إيده ويقول لهم‪:‬‬ ‫«صب���اح اخلي���ر»!! طيب‪ ،‬وملا هو عن���دك صباح‪ ،‬أخذت‬ ‫الفانوس معك ليش يا مرتاح!؟‬ ‫تخيل���وا أي���ش ممكن يقول���وا عن هذا املذي���ع املثقف‬

‫ليت اجلامعات كاملع�سكرات!!‬ ‫نحو (‪ )4‬آالف طالب خاضوا‬ ‫اختبار القبول في كلية الهندسة‬ ‫بجامعة صنعاء فيما الطاقة‬ ‫االستيعابية (‪ )300‬طالب‪ .‬ونحو‬ ‫(‪ )3‬آالف خاضوا اختبار كلية‬ ‫الطب فيما الطاقة االستيعابية‬ ‫(‪ )100‬طالب فقط‪.‬‬ ‫إذن‪ :‬سيُقبل منهم (‪،)400‬‬

‫الكحالن���ي صهر صال���ح‪ ،‬واألكوع صهر‬ ‫صالح‪ ،‬وهالل ابن عم صالح‪ ..‬وتبدو أمانة‬ ‫العاصمة مثل اجلنبية في املوروث الثقافي‬ ‫اليمني‪ ،‬تورث لالبن األكبر بشكل إجباري‪،‬‬ ‫وم���ن بعده األبناء واإلخ���وة‪ ،‬وال تخرج أبدا‬ ‫إلى بقية الورثة خارج البيت!!<‬

‫�سيداتي �آن�ساتي �سادتي‪� ..‬أعزائي املذيعني‪:‬‬

‫عب��ارة تتكرر عل��ى ألس��ن كثير م��ن المذيعين‬ ‫ومقدمي البرامج اإلذاعية والتلفزيونية‪،‬‬ ‫وه��ي تلك التحية التي ي��روق لهؤالء أن‬ ‫يلقوها على الناس بعد الس��اعة الثانية‬ ‫عش��رة ليال‪ ،‬في جوف الليل‪ ،‬وتأتي ‪-‬في‬ ‫الغالب‪ -‬بعد المقدمة التقليدية‪ :‬السيدات‬ ‫والس��ادة‪ ،‬أعزائ��ي المش��اهدين‪ ،‬صباح‬ ‫الخي��ر‪ ..‬وأتس��اءل‪ :‬ه��ل معق��ول يطلع‬ ‫مذيع الساعة (‪ )12‬بالليل ويقول للناس‪:‬‬ ‫صباح الخير!؟ هل يعقل أن مذيعا يقول‬ ‫لمش��اهديه في جوف الليل‪ :‬أس��عد اهلل‬ ‫صباحكم بالخير!؟‬

‫معان���اة ه���ؤالء املس���اكني كان‬ ‫ض���د رئيس ال���وزراء‪ ،‬فيما جاء‬ ‫توظيف ح���ل قضيته���م لصالح‬ ‫أمني العاصمة!!‬ ‫> مبا أن أم�ي�ن العاصمة هو‬ ‫الذي ح���ل هذه اإلش���كالية كما‬ ‫قالت هذه الصحف‪ ،‬فهذا يعني‬ ‫أن س���بب معاناتهم س���ابقا كان‬ ‫أم�ي�ن العاصم���ة الس���ابق‪ .‬لكن‬ ‫أمني العاصمة الس���ابق لم يكن‬ ‫يذكره أحد من هؤالء والشقداف‬

‫كله حتملته احلكوم���ة‪ ،‬وعندما‬ ‫ُحلّت املشكلة كالوا املديح ألمني‬ ‫العاصمة احلالي!!‬ ‫> شكل هذه احلملة اإلعالمية‬ ‫الصحفي���ة يكش���ف أن ه�ل�ال‬ ‫واحملس���وبني علي���ه ف���ي املرتبة‬ ‫األولى في العالقة مع الصحافة‬ ‫واإلعالم‪ ،‬ويأتي الرئيس هادي‬ ‫في املرتبة الثانية‪ ،‬أما باسندوة‬ ‫وعبدالرحمن األكوع فهم خارج‬ ‫اخلط متاما‪<!!..‬‬

‫الذي���ن يح ّييهم وقت صالة العش���اء بـ»صب���اح اخلير»!؟‬ ‫وملدة كم س���يظل هذا املذيع حدي���ث املقايل واحلواوي!؟‬ ‫وإذا كان م���ش مزوج‪ ،‬فه���ل تتوقعوا أن أي ش���خص في‬ ‫القري���ة ممكن يرضى يز ّوج���ه!؟ تخيلوه ي���روح يخطب‪،‬‬ ‫ويذه���ب إلى بيت عمه بعد صالة العش���اء‪ ..‬يصل ومعه‬ ‫أبوه بالزنة واجلنبية واملش���دة فوق رأس���ه ذراع‪ ،‬وإخوته‬ ‫وأوالد عم���ه حول���ه من أيس���ر وأمي���ن‪ ،‬وافتح���وا الباب‬ ‫الثان���ي للنس���وان‪ ،‬وصيح���وا للجهال يتحمل���وا من فوق‬ ‫الس���يارة‪ ،‬وانتبهوا القات ال يضم���ر واال يفتحس‪ ،‬وأول‬ ‫م���ا يدخل الديوان ال عند أبو البنت يتحس���س في جيبه‬ ‫البطاق���ة احلمراء حق نقابة االحتاد الدولي للصحفيني‬ ‫ويرفعها شوية عشان يش���وفها عمه‪ ،‬ويقول له ‪-‬والدنيا‬ ‫ليل وعش���اء أس���ود‪ :‬صباح اخلير يا عم!! ش���فتم البلية‬ ‫واخليبة!؟ صباح أيش وعاد عمتك فوق السجادة تصلي‬ ‫مساك!!‬ ‫عشاء!؟ الله ال ص ّبحك وال ّ‬

‫الفرق بني الليل والنهار!!‬

‫أك���رر ‪-‬ابت���داء‪ -‬وباختصار‪ :‬كون س���اعة املغرب هي‬ ‫الس���اعة األول���ى من الي���وم التال���ي‪ ،‬فه���ذا ال يعني أنها‬ ‫صباح‪.‬‬ ‫وإذا كان هناك من يريد دليال‪ ،‬فيمكنه أن يرفع رأسه‬ ‫نحو السماء ويش���وف‪ :‬ملا يكون فيه بالسماء قمر‪ ،‬فهذا‬ ‫يعني أن الوقت ليل‪ .‬وعندما يكون في الس���ماء ش���مس‪،‬‬ ‫فه���ذا يعن���ي أن الوق���ت نه���ار‪ ..‬ص���ح واال أنا‬ ‫غلطان!؟‬ ‫وطبعا‪ ،‬هذا ليس دلي�ل�ا قاطعا‪ ،‬ففي بعض‬ ‫األحي���ان حتصل خلبطة في املوضوع‪ ،‬فترى أن‬ ‫الس���ماء فيها ش���مس لكن الوقت يك���ون ليل‪ ،‬أو‬ ‫يكون فيها قمر وجنوم لكن الوقت نهار‪ .‬بس هذي‬ ‫حتصل أحيانا‪ ،‬وعش���ان ال يق���ع أي مذيع في هذا‬ ‫اإلشكال‪ ،‬فيستحس���ن ‪-‬قبل أن يدخل االستوديو‪-‬‬ ‫أن يسأل أحد سكان املنطقة األصليني!!‬ ‫وع���ودة إلى املوضوع‪ ،‬وقياس���ا عل���ى الدليل‬ ‫السابق‪ :‬الس���اعة التي بعد الثانية عشرة‬ ‫ليال هي أول ساعات اليوم اجلديد وفق‬ ‫احلساب الذي يقس���م اليوم والليلة إلى‬ ‫(‪ )24‬س���اعة‪ ،‬لكن ه���ذا ال يعني أنها من‬ ‫ساعات الصباح‪.‬‬ ‫ي���ا إخ���وة‪ ،‬يا أصح���اب‪ ،‬ي���ا حبايب‪..‬‬ ‫قدميا قال الشاعر‪:‬‬ ‫ولي���س يصح في األذهان ش���يءٌ‬ ‫إذا احت���اج النه���ار إل���ى دلي���ل‬ ‫والحظ���وا أن الذي قال ه���ذا هو أبو‬ ‫الع�ل�اء املع���ري‪ ،‬واملع���ري كان ش���خص‬ ‫أعمى‪ ،‬والدنيا عنده كلها ليل‪ ،‬فماذا لو أنه‬

‫حي بيننا ويس���مع أنه فيه واحد مفتح ومعه ثنتني عيون‬ ‫ومثق���ف ومذي���ع ويطلع عل���ى التلفزيون في ن���ص الليل‬ ‫ويقول للناس‪ :‬صباح اخلير!!‬ ‫ال وأيش‪ ،‬يروح اليوم الثاني يق ّيل بني الناس‪ ،‬وهات يا‬ ‫ش���غلة للمخزنني‪ :‬يا فالن شفت البرنامج أمس العشي؟‬ ‫يا فالن س���معت النشرة أمس العش���ي؟ يا فالن تابعتني‬ ‫أمس العش���ي!! طيب‪ ،‬وملا هو كله عندك «عش���ي»‪ ،‬فهل‬ ‫هناك عاقل يقول للناس بالعشي‪ :‬صباح اخلير!؟‬ ‫واملش����كلة أن����ه إذا تفاج����أ أنه لي����س هناك أح����د تابع‬ ‫برنامجه الذي قدمه الس����اعة اثنا عش����ر ونصف صباحا‬ ‫عن����د منتصف اللي����ل‪ ،‬وحتديدا أمس العش����ي بعد صالة‬ ‫الظه����ر‪ ..‬إذا تفاجأ أن����ه لم يتابعه أح����د‪ ،‬راح يندب حال‬ ‫هذه األم����ة لعدم صلتها مبنافذ الثقاف����ة‪ ..‬يا أخي‪ ،‬والله‬ ‫قد الناس ‪-‬س����اعتها‪ -‬رقود أحسن لهم من ثقافة تلخبط‬ ‫لهم الليل والصباح!!‬

‫كم ثلث الثالثة‪!..‬؟‬

‫ش���يء آخر و»احلديث ذو شجون»‪ -‬أن الليل ‪-‬مثل كل‬ ‫ش���يء‪ -‬يقسم نصفني‪ :‬نصفا أوال‪ ،‬ونصفا ثانيا‪ .‬ويقسم‬ ‫كذل���ك‪ -‬ثالثة أثالث‪ ،‬فيق���ال الثلث األول م���ن الليل‪،‬‬‫والثل���ث الثان���ي‪ ،‬والثلث الثال���ث‪ .‬والتقس���يمان كالهما‬ ‫وارد ف���ي القرآن وفي آية واحدة (إن ربك يعلم أنك تقوم‬ ‫أدن���ى من ثلتي الليل ونص���ف وثلثه‪ ..‬اآلية)‪ ..‬وعلى هذا‬ ‫األس���اس‪ ،‬فاملذيعون الذين يعتبرون أن الساعة الواحدة‬ ‫والساعة الثانية بالليل من ساعات الصباح‪ ،‬كيف ميكن‬ ‫أن يقس���موا الليل نصفني؟ وكيف سيقسموا الليل ثالثة‬ ‫أث�ل�اث؟ والثل���ث ‪-‬عل���ى حس���ابهم‪ -‬كم ممكن يحس���ب‬ ‫بالساعة؟‬

‫عجائب عقد الأيديولوجيا‬

‫هناك مذيعون يس���اريون أو ليبراليون‬ ‫أو م���ن ه���ذا االجت���اه أو ذاك مم���ن لدى‬ ‫بعضهم مشكلة مع حتية «السالم عليكم»‪،‬‬ ‫إذ يعتبرونها «دقة» قدمية ال تناسب الشاشة‬ ‫الفضية!!‬ ‫وهناك مذيعون إس�ل�اميون‪ ،‬أو محافظون‬ ‫إن ص���ح التعبي���ر‪ ،‬لكنه���م يعتق���دون أن حتي���ة‬ ‫«السالم عليكم» تخدش عصريتهم وال تظهرهم‬ ‫منفتحني بالقدر الكافي!!‬

‫ول��ن��ض��ف (‪ )600‬ف��ي نظام‬ ‫امل��وازي‪ ..‬ويا ترى‪ :‬ما مصير‬ ‫(‪ )6‬آالف ش���اب معدالتهم‬ ‫جميعا ثمانينات وتسعينات؟‬ ‫ليت الطاقة االستيعابية‬ ‫ف������ي ج����ام����ع����ات����ن����ا ت��ش��ب��ه‬ ‫ال���ط���اق���ة االس��ت��ي��ع��اب��ي��ة في‬ ‫املعسكرات!!<‬

‫وهن���اك مذيع���ون رأس ماله���م الوس���امة‪ ،‬ويعتقدون‬ ‫أن حتية الس�ل�ام مش من التحايا اللي تعجب س���يداتي‬ ‫آنس���اتي س���ادتي‪ ..‬وهناك‪ ،‬وهناك‪ ..‬وأن���ا ليس عندي‬ ‫مش���كلة م���ن ه���ذا كل���ه‪ ،‬ولس���ت بص���دد حل املش���اكل‬ ‫النفس���ية وعقد الصحفيني‪ ،‬فاملعقدون من الصحفيني‬ ‫واإلعالمي�ي�ن ال يحل عقدهم إال الله الذي هو ‪-‬وحده‪-‬‬ ‫يفعل املعجزات‪ ،‬وهو ‪-‬وحده‪ -‬على كل شيء قدير!!‬ ‫وله���ذا‪ ،‬أتفه���م كل تبريراتهم‪ ،‬وإمن���ا ‪-‬فقط‪ -‬أطرح‬ ‫عليهم مقترحاً‪ :‬أن يح ّيوا املش���اهدين مثال بـ»أسعد الله‬ ‫أوقاتك���م»‪ ،‬و»»طيب الل���ه أوقاتكم»‪ ..‬أي���ش رأيكم بهذا‬ ‫املقت���رح؟ اجعلوها هكذا عامة‪ ،‬وخل���وا الناس كل واحد‬ ‫يقسم حقه الليل والنهار على قدر معرفته!! املهم‪ :‬بطلوا‬ ‫«صب���اح اخلير» ف���ي نص الليل‪ ،‬ول���و تبطلوها كمان في‬ ‫الصب���ح‪ ،‬وتبطل���وا معها «مس���اء اخلير» يكون أحس���ن‪.‬‬ ‫عل���ى األقل اعملوا حس���اب وقت الـ»إع���ادة»‪ ،‬فكثير من‬ ‫برام���ج الليل تعاد في نهارا في أح���د األيام التالية‪ ،‬وقد‬ ‫يجد اإلنسان نفس���ه جالس في النهار يتفرج على حلقة‬ ‫«إعادة» من حق العش���ي‪ ،‬ويستمر في املتابعة حتى نهاية‬ ‫احللقة‪ ،‬لكن أول ما يس���مع املذيع يقول «مس���اء اخلير»‬ ‫يتعك���ر مزاج���ه ويقل���ب القناة رغ���م أن���ه كان يعرف أن‬ ‫احللقة «إعادة»‪.‬‬ ‫وكثير من برامج الصب���اح ‪-‬خاصة أيام الفطر‪ -‬تعاد‬ ‫بالعشي‪ ،‬ومش معقول واحد يتفرج برنامج بالعشي ‪-‬ولو‬ ‫كان إعادة‪ -‬ثم يسمع املذيع يقول‪« :‬صباح اخلير»!!‬

‫ال�سالم‪ ..‬لي�ست حتية �شعبية!!‬

‫أيام زم���ان‪ ،‬كنت مغرما بإذاعة الـ(بي بي س���ي) اللي‬ ‫مكس���رة الدنيا وفيها أفضل املذيعني‪ ،‬وكان يلفت‬ ‫كانت ّ‬ ‫انتباهي استخدامهم لتحية السالم عليكم دون غيرها‪..‬‬ ‫وما أريده ‪-‬هنا‪ -‬هو اإلش���ارة إلى أن هناك مذيعني من‬ ‫اخلارج يحيون الناس بالس�ل�ام‪ ،‬ويش���وفوا هذي التحية‬ ‫حلوة وموس���يقية ومعها جمهور كبير يحبوها وما هيش‬ ‫تعبير بلدي وال حتية ش���عبية‪ ،‬وليس لها عالقة مبوضوع‬ ‫الوس���امة أب���دا أب���دا‪ ،‬وال تقل���ل م���ن املس���توى الثقافي‬ ‫لصاحبها خالص خالص‪!!..‬‬ ‫طبعا‪ ،‬بع���ض املذيعني لن يعجبهم هذا‪ ،‬وس���يعتقدوا‬ ‫أن كل هذي اللفة عش���ان نقنعهم بـ»السالم عليكم»‪ ،‬وأن‬ ‫هذا نوع من اخلطاب الديني الراديكالي‪ ،‬وس���تخرج كل‬ ‫العقد الدفين���ة‪ ،‬وإذن‪ ،‬فلنقطع الكالم‪ ،‬ونقول‪ :‬خالص‪،‬‬ ‫ال تقولوا للمش���اهدين «الس�ل�ام عليكم» وال يقولوا لكم‬ ‫«وعليك���م الس�ل�ام»‪ .‬اعمل���وا باملقت���رح الس���ابق وقولوا‬ ‫لهم فقط‪ :‬أس���عد الله أوقاتكم‪ .‬أو قول���وا‪ :‬حتية الثورة‪،‬‬ ‫حتي���ة اجلمهورية‪ ..‬أي حاجة‪ ،‬املهم‪ :‬بطلوا كلمة «صباح‬ ‫اخلير» في نص الليل!!‬

‫خلوا النا�س ي�صوموا‪!!..‬‬

‫أخيرا‪ ..‬سيداتي آنساتي س���ادتي‪ ،‬أعزائي املذيعني‪:‬‬ ‫نح���ن على عتبات رمض���ان‪ ،‬والناس يتعب���وا في الصوم‬ ‫ويش���توا يحافظ���وا على صومه���م وحس���ناتهم‪ ،‬وكم من‬ ‫ش���خص مش���اهد للتلفزيون جتلبوا له الضي���ق وتخلوه‬ ‫‪-‬في دقيقة واحدة‪ -‬يجرح صوم سنة‪<!!..‬‬


15

‫اعالنــــــات‬

254

2012/7/17 ‫ املوافق‬1433/8/27

www.alahale.net

Iô°SCG 200.000K2|D£§ª›H“„‚I¢HÐF&*f¤¡Hzª’k„€MfžªD

‫ﺟﻤﻌﻴﺔ ا�ﺻﻼح اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ اﻟﺨﻴﺮﻳﺔ ﺗﺴﺘﻌﺪ ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ‬ ‫ﻣﺸﺎرﻳﻊ اﻟﺨﻴﺮ اﻟﺮﻣﻀﺎﻧﻴﺔ ﻟﻬﺬا اﻟﻌﺎم ﻓﻲ ﻋﻤﻮم ﻣﺤﺎﻓﻈﺎت اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ‬ k hCG :ô°SC’G Ò£ØJ ´hô°ûe : ’ ᣰSƒàe Iô°SG

IÒÑc Iô°SG

Ú`ÄLÓdG h ÚMRÉædGh hœH*4¸*h fkM¸*h$*|•’G*|„6&*

ô`` `°SC’G ô``«`£`ØJ ´hô`` `°ûe

¿É«ÑdG Ió«Øà°ùŸG äÉÄØdG

|CCC˜„6š1054&*š10 -uCCžEš 25 hª›0š1 -|CCCCCCµš 3 - lM5ÎG2 -

2 |˜„6š1054&*š10uCžEš50 hª›0š2 |CCµš5 - lM5ÎG

jª)*{G*j›„€G*mfI§˜H

OGôaCG 6¢HœE&*

OGôaCG 7 øe ÌcCG

Iô`°SC’G OGô```aCG Oó``Y

130.000 11.000

70.000 17.200

áaó¡à°ùŸG ô°S’G Oó`Y ,z0*§G*,|„6¸*j’›˜-

 Ÿ)f„‚G*4f†D(* j0§k’¼*z)*§¼*ŽK|„H : fN ªIf. IÒ¨°U IóFÉe

ᣰSƒàe IóFÉe

IÒÑc IóFÉe

jMzq„€¼*mf’˜kŒ¼*– ÚÄLÓdG - ÚMRÉædG - Ÿ›ŒG*iÑ:–$*|•CCC’G*–œCCªg„€G**K|CCC+f<

Ió«Øà°ùŸG äÉÄØdG

¦fªH¥F*§DŸº~g1xªg:54&*

jg/§G*mfI§CCC˜H  §ªG*·2|’G*j’›˜-

¬4 600

ºFÉ°üdG QÉ£aEG ´hô`` `°ûe

¿É«ÑdG

100 100 1.800.000

100 150 2.700.000

80 250 4.500.000

ó``FGƒ````ŸG Oó```````Y  §ªCG*·¢MzCCª’k„€¼*2z<

|¤„G*·,z)f¼*j’›˜-

zªŒG*jMzJK,§„€FŽK|„H : fN nGf.

ó«©dG Iƒ°ùc ™jRƒJ ´hô°ûe

£§q„€G*Kmfª’„k„€¼*$¸~IK –,~qŒG* fkM&¸*ÕFfCCC„€¼*K$*|CCCCC•C’CG*$fCCCC¡C+&*

Ió«Øà°ùŸG äÉÄØdG

¬4 4.000

2|CCC’›G,§„€˜G*j’›˜-

¬4 2.000

zªŒG*jCMzCCJj’CC›C˜-

Oô````a 200.000

Úaó¡à°ùŸG OóY

Ô»*M4f„H{ª’¡kGjMÔ»*«<fžk/¸*vф8(¸*jªŒž/zŒk„€œžk„-KjM4§¤ž¹*mf‰DfÁ §ž<·CJ1433 fŒG**{¤GjªIf„ƒH|G* £§ª›H“„‚I¢HÐF&* f¤¡Hzª’k„€M£&* E§k¼*¢H«kG*£f„ƒH4M4f„H mfg/KjHfE(* ¨›<š4fg¼*£f„ƒH4|¤„7Ñ1,|„6&* “G&* «kcHK2|D Ÿ<zG* M5§-K jk+fnG* 4f†D(¸* ~F*|HK z/f„€¼* · Ÿ)f„‚G* 4f†D(* ,ԕ’G* |„6&ÑG m§M~G*K hª›º*K 54&¸*K už•G* ¢H £§˜¼* «)*{G* «tMy&¸*u„9K&*K.zªŒG*jMzJK,§„€FM5§-K4§žkG*K §t›G*M5§-K jªž„6§¼*M4f„¼*j¡¹…€ª)4jªŒžq›Gz<f„€¼* fŒG*ÕH&¸*$f+zG* ·M4f„¼*¦{J{ª’¡-—f†Iª„6§-· fŒG**{Juž†-jªŒž¹*£&* |„6&¸* ¢H ¢˜Ã 2z< ÌF&* ¾(* fJÔ1 œ„‚ªG mf‰Dft¼*K mfM|Mz¼* œ;·j„8f1|1%*zŒ+fHf<ŸJ2z<2*2~M¢M{G*Õ/fkt¼*K,ԕ’G* £fF«kG*Kj•0ÑkHjª„6fª„6KjM2f„‚kE*mfH5&* ¢H¢žªG*¦z¤„-fH ¢H”¸%¸*mfc¼,fIfŒH¢Hf¤¡<rkIfHK2011 fŒG*p*z0&* fJ|1%* 2z<·jt›„€¼*mf<*~¡G*Kp*z0&¸*$*|/¢M2|„¼*KÕ05f¡G*|„6&* jªŒž¹*fJ{’¡-«kG*£f„ƒH4M4f„H£&* $f+zG*fEK,mf‰Dft¼*¢H žkq¼* 2*|CCD&* Õ+ œDf˜kG* ŸªE |„I ¾(* ”z¤-  1993  fCC< {¡H ¢H”¸%¸*mfcHŸ<2KŸ¤-f„6*§HK¢Mfkt¼*,fIfŒH“ª’w-· f¤„6(¸*K jªž„6§¼*M4f„¼*ŸJ&*¢HÌkŒ-fžF£f„ƒH4|¤„7Ñ12*|D&¸*K|„6&¸* mf¤¹*K mfž‰¡¼* ¢H 2zCC< H jF*|„Gf+ jªŒž¹* fJ{’¡- «kG* jžJf„€ž›Gªž¹*fª<*2,s4f»*Kœ1*zG*·jž<*zG*mfª„‚w„G*K Ÿª‰< |¤„7 · ÔgF |CC/&* ¢H M4f„¼* ¦{¤G f¼ {ª’¡kG*K œM§žkG* · .“Œ„9j)fžŒg„6¾(*mf¡„€º*¥ªD“<f„ƒk-


‫‪254‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬ ‫‪email: alahalenet@gmail.com‬‬

‫الثالثاء ‪ 28‬شعبان ‪1433‬‬ ‫العدد ‪:‬‬ ‫الموافق ‪ 17‬يوليو ‪2012‬‬

‫«�أ�سامة» يعود مبت�سما‬

‫برافو‪ ..‬جمهورية بدون م�أرب واجلوف‬ ‫ف���ي ث���ورة س���بتمبر‪1962‬م دف���ع الش���هيد علي‬ ‫عبداملغن���ي حيات���ه ثمنا لرفض���ه مقول���ة غبيبة لم‬ ‫يخلدها التاريخ‪« :‬عتس���بر جمهوري���ة بدون مأرب»‬ ‫وخلد التاريخ على عبداملغني إلى قيام الساعة وفي‬ ‫ث���ورة فبراير ‪2011‬م يتمتع الدكتور ياس�ي�ن س���عيد‬ ‫نعم���ان واألس���تاذ عبدالوه���اب اآلنس���ي بالصح���ة‬ ‫علوي الباشا بن زبع‬ ‫والعافي���ة ‪-‬أدامها الله عليهم‪ -‬ألنهم اس���تفادوا من‬ ‫غلطة الشهيد‪ ..‬فالتاريخ ال يحمي املغامرين‪.‬‬ ‫يص���ر الرئيس هادي ف���ي تعاطيه مع مأرب واجلوف على اس���تمرار‬ ‫العم���ل بنظري���ة صنع���اء القدمي���ة جت���اه القبائ���ل «قبيل���ي!! صنب لك‬ ‫خيشة»!!‬ ‫ونصر نحن في تفهمنا لظروف الرجل والضغوط الهائلة التي يتلقاها‬ ‫م���ن الداخل واخلارج بأن نتصرف بعقلية البدوي صاحب الفزعة الذي‬ ‫يعتبر أن «ما رفيق إال عند عازة‪ ..‬وعاد بني شداد عند ركابها»‪.‬‬ ‫ل���ن أعلق على موق���ف الدكت���ور عبدالكرمي اإلرياني حول اس���تبعاد‬ ‫مأرب واجلوف م���ن التمثيل اجلغرافي في ق���وام اللجنة الفنية للحوار‬ ‫الوطن���ي وما قبله���ا في كافة ق���رارات محاصصة النظ���ام اجلديد من‬ ‫أكبرها تش���كيل حكومة األس���تاذ محمد باس���ندوة إلى أصغرها تعيني‬ ‫مدي���ر التربي���ة والتعليم ف���ي ذمار ‪-‬باس���تثناء اختيار احملاف���ظ النبيل‬ ‫س���لطان العرادة‪ -‬وذل���ك ألن القاضي عبدالك���رمي اإلرياني صرف من‬ ‫عمره نصف قرن من الزمن دفاعا عن ترس���يخ نظرية «قبيلي صنب لك‬ ‫خيشة»‪ ،‬وال أحد عاقل ينتظر من الرجل أن يغير استراتيجيته في آخر‬ ‫العم���ر فمن له عادة ما خالها‪ ،‬ورحم الله كل���ن في طبعه‪ .‬مع االعتذار‬ ‫للق���راء الذين قد تش���كل عليهم بعض املصطلحات الدارجة في ش���رق‬ ‫اليم���ن‪ ..‬نتمنى أن يعذرونا إذا حتدثن���ا بلهجتنا اخلاصة ومصطلحاتنا‬ ‫الدارج���ة ول���و ملرة واحدة‪ ،‬هذا من حقنا ونعتق���د أنه حق أصيل في كل‬ ‫بقاع العالم‪.‬‬ ‫براف���و ثالث مرات‪ ..‬جمهورية بدون م���أرب واجلوف قرار إقصائي‬ ‫واس���تعالئي وهدية من الس���ماء وما كنا سنقرؤه كذلك في أمر إجرائي‬ ‫غي���ر ذي أهمية كلجن���ة التحضير للحوار لوال أن من ص���اغ القرار قال‬ ‫صراحة بأنه ميثل كل اليمن ممن تقرر مش���اركتهم في احلوار الوطني‪،‬‬ ‫مبعن���ى أنك���م أصحاب هذه املناطق قررنا اس���تبعادكم م���ن احلوار مبا‬ ‫في ذلك حتى الش���باب والنساء الذين يتش���بث بتمثيلهم سعادة السفير‬ ‫األمريكي‪ ..‬كالم أع���وج وغير عادي‪ ،‬وقرار محبوك وصناعة محترف‪،‬‬ ‫أش���ار به من أش���ار من صناع القرار ‪-‬ال أدري من هو‪ -‬ولكن بصراحة‬ ‫براف���و عليه فق���د قدم ألبناء م���أرب واجلوف هدية من الس���ماء وليلى‬ ‫ليغن���وا عليها في توقيت جيد‪ ..‬أحس���نتم‪ ..‬اس���تمروا‪ ..‬فيكم الكفاية‪،‬‬ ‫حاوروا أنفس���كم نيابة عنا‪ ،‬وحتى حتاوروا عن ش���عب وقضية اجلنوب‬ ‫وإذا خلصتم سيقول لكم الناس شكر الله سعيكم!!<‬

‫سلمان احلميدي‬ ‫عجزت احلكومة اليمنية عن‬ ‫عالج الطف���ل «أس���امة محفل»‬ ‫ال���ذي بُترت قدم���ه بلغم مزروع‬ ‫ف���ي منطق���ة احلصب���ة‪ ،‬وكان‬ ‫عل���ى الدول���ة أن تتحم���ل نفقة‬ ‫عالجه خصوصاً أن حالة والده‬ ‫املادي���ة ال تس���اعده على التكفل‬ ‫بعالجه‪.‬‬ ‫لم يفقد وال���د الطفل األمل‪،‬‬ ‫وبدأت حياته بالع���ودة تدريجياً‬ ‫إل���ى طبيعتها بعد أي���ام ُمضنية‬ ‫تكلل���ت بعالج ولده أس���امة‪ ،‬وإن‬

‫عاد الطفل أس���امة إلى الصف‬ ‫الثال���ث االبتدائ���ي محم���والً‬ ‫بعربية‪.‬‬ ‫األب كان مبتسماً وهو يرسل‬ ‫ُ‬ ‫عب���ر «األهال���ي» جزيل ش���كره‬ ‫ملنظم���ة اليونيس���يف واجملل���س‬ ‫الدمنرك���ي لالجئ�ي�ن لتكفلهما‬ ‫بع�ل�اج أس���امة‪ ،‬بينم���ا ال يدري‬ ‫كي���ف س���يكمل طفل���ه عملي���ة‬ ‫التعلي���م‪ ،‬وإن كان ‪-‬فيم���ا يبدو‪-‬‬ ‫يأم���ل أن تتحم���ل اليونيس���يف‬ ‫واجملل���س الدمنركي مس���ئولية‬ ‫تعليم الطفل مستقب ً‬ ‫ال‪.‬‬

‫وكان الطف���ل أس���امة ق���د‬ ‫أصي���ب ف���ي ‪2012/3/4‬م ف���ي‬ ‫انفج���ار لغم ف���ردي حتت قدمه‬ ‫في العاصمة صنعاء جوار وزارة‬ ‫التج���ارة والصناع���ة مم���ا أدى‬ ‫إلى فقدان قدم���ه اليمنى متاماً‬ ‫وتهش���م اليس���رى م���ع إصابات‬ ‫خطيرة قطعت األمعاء‪ ،‬وشظايا‬ ‫في احلوض‪.‬‬ ‫يذك���ر أن احلكومة «تبرعت»‬ ‫ل���ه من أج���ل الع�ل�اج ب���ـ(‪)200‬‬ ‫أل���ف ري���ال ول���م يتمك���ن م���ن‬ ‫استالمها‪<.‬‬

‫اخرتاق «امل�صدر �أونالين» و�سرقة نطاقه اخلا�ص‬ ‫تعرض موق���ع املصدر أونالين‬ ‫الس���بت املاضي لعملي���ة اختراق‬ ‫منع���ت املتصفحني م���ن الوصول‬ ‫إلى صفحته الرئيسية‪.‬‬ ‫وقال مدير حترير املصدر أونالين‬ ‫ياس���ر العرامي إن مخترقني مجهولني (هاكرز)‬ ‫اس���تولوا عل���ى النط���اق الرئيس���ي (الدوم�ي�ن)‬ ‫اخلاص باملوقع وقام���وا بنقل ملكيته لصاحلهم‬ ‫ما منع الزوار من الوصول إليه‪ .‬وأضاف يحاول‬ ‫اخملترقون ابتزاز املوق���ع بطلب مبلغ مالي كبير‬

‫اجتماعيات‪..‬‬ ‫اجتماعيات‪..‬‬ ‫أجمل التهاني لألخ‬ ‫عبدالرحمن الرماح مبناسبة‬ ‫الزفاف‪ ..‬املهنئون‪ :‬مطهر‬ ‫حمود قيس وإخوانه وجميع‬ ‫األهل واألصدقاء‬ ‫>>>‬ ‫أجمل التهاني للدكتور زكريا‬ ‫احلدمة مبناسبة الزفاف‪..‬‬ ‫املهنئون‪ :‬عبدامللك شمسان‬ ‫عبدالفتاح املقرمي‬‫>>>‬ ‫أجمل التهاني للزميل عمر‬ ‫العمي�سي مبناسبة اخلطوبة‪..‬‬ ‫املهنئون‪ :‬عبده اجلرادي‬ ‫طالل الشبيبي‬‫>>>‬ ‫أجمل التهاني لألخ �أمني من�صور‬ ‫العقاب مبناسبة املولود البكر «حممد»‬ ‫املهنئون‪ :‬فيصل ومحمد‬ ‫وعبدالله سنان‬

‫مقاب���ل إع���ادة النطاق املس���روق‬ ‫بحسب ما أفصح أحد هؤالء في‬ ‫تواصل عبر البريد االلكتروني‬ ‫مع الدعم الفني للموقع‪.‬‬ ‫ويعمل الدع���م الفني في الوقت‬ ‫الراهن بالتعاون مع الش���ركة املس���تضيفة على‬ ‫استعادة النطاق الذي نُقلت ملكيته لصالح اجلهة‬ ‫اخملترقة بطريقة احتيالية وغير قانونية‪.‬‬ ‫وتع���رض املصدر أونالين حمل���اوالت اختراق‬ ‫عدي���دة من���ذ انطالقته ف���ي ابري���ل ‪ ،2009‬كما‬

‫تع���رض خالل عه���د النظ���ام الس���ابق لعمليات‬ ‫حجب رس���مية متكررة عن متصفحيه من داخل‬ ‫اليمن‪.‬‬ ‫ويدعو املصدر أونالين زواره في الوقت احلالي‬ ‫إل����ى تصفح املوق����ع عبر أح����د الرواب����ط البديلة‬ ‫التالية حتى يتسنى استعادة النطاق األصلي‪:‬‬ ‫‪www.almasdaronline.info‬‬ ‫‪www.almasdaronline.org‬‬ ‫‪www.almasdaronline.net‬‬


صحيفة الأهالي العدد 254  

صحيفة الأهالي العدد 254

Advertisement
Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you