Page 1

‫�شيخ واحد ي�ستلم ‪ 12‬مليون �شهريا ووزير �سابق ي�ستلم ثالثة‬ ‫ماليني و�صحفي ي�ستلم مليونا و�آخر �ستمائة �ألف‪..‬‬

‫وزير املالية يطالب بالك�شوفات‬ ‫والرئا�سة ت�صر على �سيا�سة �صالح‬ ‫العدد ‪:‬‬

‫‪252‬‬

‫الثالثاء ‪ 13‬شعبان ‪1433‬‬ ‫المواف��ق ‪ 3‬يوليو ‪2012‬‬ ‫‪ 16‬صفــــــــحة‬ ‫السعر ‪ 60‬رياال‬

‫م�شائخ من خوالن يتحدثون للأهايل‬

‫ق�ضية العوبلي‬

‫امل�ؤمترغريجاهزللحوارفـيظلاالنق�ساموبندغر‬ ‫تعمدمهاجمةنا�صروالعطا�سلإف�شاللقاءالقاهرة‬

‫�إع�����ادة ت��رك��ي��ب امل����ؤمت���ر ل��ل��دخ��ول ف��ـ��ي احل���وار‬ ‫ع��زل الإ�صالح وجتريده م��ن �شركائه و�شباب الثورة‬

‫�سيا�سيون‬ ‫ين�صحون الإ�صالح‬ ‫بالعمل بن�صيحة‬ ‫�صالح‬

‫التعيين��ات الأخ�يرة‪ ..‬م��ا وراء الق��رار‬

‫اجتاهاتاللعبة‪!!..‬‬

‫رئي���س امل�ش�ترك يحذر م��ن �أف��ق م�س��دود واملجل�س‬ ‫الوطني يطالب بتطبيق التوافق فـي كل امل�ؤ�س�سات‬

‫ال�صوملي‪ ..‬هل ا�ستحق عقاب الرئي�س؟‬ ‫بلعيدي من منزله فيها‪..‬‬

‫مينيون يحولون قبلتهم �إىل‬ ‫زجنبار‪ ..‬بعد العودة طهرانويحجون�إىل«قم»‬ ‫بن عقيل من جدة‪:‬‬

‫املنتخب‪ ..‬تفا�صيل اخلروج‬


‫‪252‬‬

‫‪ 1433/8/13‬املوافق ‪2012/7/3‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪2‬‬

‫�أخبـــــار‬

‫�شيخ واحد ي�ستلم �شهريا من ك�شف الإعا�شة ‪ 12‬مليون ووزير �سابق ي�ستلم ثالثة ماليني‬ ‫و�صحفي ي�ستلم مليون ًا و�آخر �ستمائة �ألف ريال‪..‬‬

‫وزير املالية يطالب ب�أ�سماء امل�ستفيدين من «الإعا�شة»‬ ‫وهادي ي�صر على ا�ستمرار �سيا�سية �صالح‬

‫م���ن جدي���د عادت مص���ادر ف���ي مكتب‬ ‫الرئاس���ة للحدي���ث ع���ن اس���تياء الرئيس‬ ‫االنتقالي عبدربه منص���ور هادي من وزير‬ ‫املالية صخر الوجيه‪.‬‬ ‫حيث نقل موقع التغيير نت األخباري عن‬ ‫مصادر سياس���ية رفيعة أن الوجيه يرفض‬ ‫حت���ى اللحظ���ة توجيه���ات ه���ادي بصرف‬ ‫االعتم���ادات اخلاصة بش���خصيات وطنية‬ ‫واإلبقاء على اعتمادات تخص آخرين‪.‬‬ ‫وبحس����ب معلوم����ات «األهالي ن����ت» فإن‬ ‫وزي����ر املالي����ة يطلب كش����فا بأس����ماء هؤالء‬ ‫املنضوين في كشوفات ما يسمى «كشوفات‬ ‫اإلعاش����ة» لتعرف وزارة املالي����ة أين تذهب‬ ‫ه����ذه املالي��ي�ن؟! وقالت مص���ادر خاصة لـ‬ ‫«األهالي نت» إن كش���وفات جلنة اإلعاشة‬ ‫تضم قي���ادات عس���كرية ووزراء س���ابقني‬ ‫ومشائخ وصحفيني‪.‬‬

‫مفي���دة ‪-‬على س���بيل املثال‪ -‬أن ش���يخا‬ ‫واحدا يس���تلم من كشف اإلعاشة مبلغ ‪12‬‬ ‫مليون ش���هريا ووزير س���ابق يس���تلم ثالثة‬ ‫ماليني شهريا وصحفي يستلم مليون ريال‬ ‫شهريا وآخر ستمائة ألف ريال‪.‬‬ ‫وكان صال���ح يس���تخدم ه���ذا الكش���ف‬ ‫لشراء ضمائر قيادات في اجملتمع‪.‬‬ ‫واس���تغربت مصادر م���ن إصرار مصدر‬ ‫مكتب الرئاس���ة الذي يريد االستمرار في‬ ‫نفس سياس���ة صالح ويعطي انطباعا بأن‬ ‫هادي يرغب بش���راء الذمم وكسب والئهم‬ ‫الش���خصي على حساب التنمية ومبا يضر‬ ‫باملصلحة العامة‪ ،‬في الوقت الذي يتداعى‬ ‫العالم إلنقاذ اليمن من شبح اجملاعة‪.‬‬ ‫ويس���تميت مكت���ب رئاس���ة اجلمهوري���ة‬ ‫لصرف املاليني على طبقة املنتفعني الذين‬ ‫التهموا األخضر واليابس‪.‬‬

‫وأضاف���ت املص���ادر أن «محاوالت ش���راء‬ ‫ال���والء السياس���ي عل���ى حس���اب التنمي���ة‬ ‫واحتياج���ات الن���اس األساس���ية ه���و تفكير‬ ‫انتهازي وينذر بعواقب وخيمة»‪.‬‬ ‫يذكر أن كشف اإلعاشة من املفترض أن‬ ‫يكون مخصصاً لشخصيات وطنية‪<.‬‬

‫تعزيزات �أمنية مكونة من (‪ )300‬جندي من الأمن املركزي‪..‬‬

‫الرئي�س هادي يوجه بت�شكيل جلنة ع�سكرية لتمكني‬ ‫القي�سي من ممار�سة مهامه مبحافظ حجة‬ ‫عل���م «األهال���ي ن���ت» م���ن‬ ‫مص���ادر عس���كرية أن الرئيس‬ ‫االنتقال���ي عبدرب���ه منص���ور‬ ‫هادي أصدر توجيهات بتشكيل‬ ‫جلن���ة م���ن أعض���اء اللجن���ة‬ ‫العس���كرية لتمك�ي�ن محاف���ظ‬ ‫محافظ���ة حج���ة املع�ي�ن بقرار‬ ‫جمهوري علي بن علي القيسي‬ ‫من ممارسة مهامه وصالحياته‬ ‫في احملافظة‪.‬‬ ‫وكان ه���ادي أص���در ق���رارا‬ ‫(اجلمع���ة ‪ 6‬إبري���ل ‪2012‬م)‬ ‫بتعي�ي�ن علي بن علي القيس���ي‬ ‫محافظا حملافظة حجة‪.‬‬ ‫ومنذ ذل���ك احلني لم يتمكن‬ ‫القيس���ي من دخ���ول احملافظة‬ ‫وممارس���ة مهامه بسبب مترد‬ ‫رئي���س ف���رع ح���زب املؤمت���ر‬ ‫الش���عبي الع���ام بحج���ة فه���د‬ ‫دهش���وش عل���ى ق���رار ه���ادي‬ ‫واقتح���ام مس���لحني تابعني له‬

‫مبنى اجملمع احلكومي مبدينة‬ ‫حجة والسيطرة عليه‪.‬‬ ‫وذكرت املصادر العس���كرية‬ ‫أن توجيهات عسكرية صدرت‬ ‫بتش���كيل جلن���ة م���ن أعض���اء‬ ‫اللجن���ة العس���كرية برئاس���ة‬ ‫مستش���ار القائ���د األعل���ى‬ ‫للقوات املس���لحة الل���واء الركن‬ ‫محمد علي القاس���مي إضافة‬ ‫إل���ى ثالثة من أعض���اء اللجنة‬ ‫لكي ميكن���وا محافظ حجة من‬ ‫ممارسة عمله‪.‬‬

‫وأش���ارت املص���ادر إل���ى أن‬ ‫التوجيه���ات العس���كرية قض���ت‬ ‫بإرس���ال وزارة الداخلي���ة ع���دد‬ ‫(‪ )300‬ف���رد م���ن ق���وات األم���ن‬ ‫املرك���زي باإلضاف���ة إل���ى أفراد‬ ‫األم���ن املرك���زي واألم���ن الع���ام‬ ‫املتواجدين ف���ي محافظة حجة‪.‬‬ ‫فيما يتم إخراج الكتيبة العسكرية‬ ‫التي مت تشكيلها في مبنى اجملمع‬ ‫احلكومي مبدينة حجة‪.‬‬ ‫وكانت وزارة الداخلية ذكرت‬ ‫اخلمي���س املاض���ي أن الرئيس‬

‫ه���ادي أم���ر ال���وزارة بتعزي���ز‬ ‫أم���ن محافظة حج���ة بـ (‪)300‬‬ ‫جندي من قوات األمن املركزي‬ ‫ملس���اعدته ف���ي حف���ظ األم���ن‬ ‫واالستقرار باحملافظة‪.‬‬ ‫وقالت ال���وزارة في خبر بثه‬ ‫موقعه���ا اإللكتروني إنه يجري‬ ‫حال ًي���ا جتهيز الق���وة التي أمر‬ ‫به���ا الرئيس متهيدًا إلرس���الها‬ ‫إل���ى محافظ���ة حج���ة بأقصى‬ ‫سرعة ممكنة‪.‬‬ ‫وكان اجملل���س احملل���ي‬ ‫مبحافظ���ة حج���ة كل���ف أمينه‬ ‫الع���ام (‪ 12‬يوني���و ‪2012‬م)‬ ‫بالقي���ام بأعم���ال احملاف���ظ‬ ‫وع���دم التعام���ل م���ع احملافظ‬ ‫القيسي املعني بقرار جمهوري‬ ‫وأصدر تعميم���ا لكافة املكاتب‬ ‫واجلهات الرس���مية باحملافظة‬ ‫بع���دم التعام���ل م���ع أي طرف‬ ‫كمحافظ‪<.‬‬

‫هل عاقب الرئي�س هادي‬ ‫اللواء ال�صوملي؟‬ ‫أصدر الرئيس االنتقالي‬ ‫عبدرب���ه منص���ور ه���ادي‬ ‫اجلمع���ة املاضي���ة ق���رارا‬ ‫(غي���ر معلن) بإبع���اد اللواء‬ ‫محمد الصوملي من قيادة‬ ‫اللواء ‪ 25‬ميكا املرابط في‬ ‫مدين���ة زجنب���ار مبحافظة‬ ‫أب�ي�ن وتعي�ي�ن أركان حرب‬ ‫اللواء ‪ 25‬مي���كا علي جازع‬ ‫قائدا للواء بديال عنه‪.‬‬ ‫وقض���ى ق���رار الرئيس‬ ‫ه���ادي بتعيني اللواء محمد‬ ‫الصومل���ي قائ���دا للواء ‪37‬‬ ‫م���درع املرابط ف���ي مدينة‬ ‫س���يئون بحضرموت‪ .‬وهو‬ ‫الل���واء ال���ذي كان ق���رار‬ ‫جمه���وري ص���در بتعي�ي�ن‬ ‫ط���ارق محم���د عبدالل���ه‬ ‫صال���ح قائ���دا له قب���ل أن‬ ‫يرف���ض األخي���ر الق���رار‬ ‫ويتمس���ك بقي���ادة الل���واء‬ ‫الثال���ث م���درع ح���رس‬ ‫جمهوري في صنعاء‪.‬‬ ‫وكان الل���واء ‪ 25‬مي���كا‬ ‫ق���د تع���رض خ�ل�ال العام‬ ‫املاض���ي حلص���ار مش���دد‬ ‫من قب���ل أنصار الش���ريعة‬ ‫بعد انس���حاب جميع قوات‬ ‫األمن م���ن مدينتي زجنبار‬ ‫وجعار وإخالئهما ملسلحي‬ ‫القاع���دة دون أي مقاوم���ة‬ ‫تذكر‪.‬‬ ‫ولع���ب الل���واء الصوملي‬ ‫دورا محوري���ا ف���ي مجابهة‬ ‫املس���لحني املفترض�ي�ن‬ ‫بأنه���م من تنظي���م القاعدة‬ ‫ومحاوالته���م املس���تميتة‬ ‫االس���تيالء عل���ى الل���واء‬ ‫‪ 25‬مي���كا والس���يطرة على‬ ‫معدات���ه احلربية الذي كان‬ ‫الس���د املعي���ق الس���تكمال‬ ‫املسلحني س���يطرتهم على‬ ‫محافظة أبني‪ ،‬وكان اللواء‬ ‫ه���و املان���ع للمس���لحني من‬ ‫التقدم نحو مدينة عدن‪.‬‬ ‫وفي التاس���ع م���ن يوليو‬ ‫‪ 2011‬ظه���ر الل���واء محمد‬

‫الصومل���ي عل���ى وس���ائل‬ ‫اإلع�ل�ام للم���رة األول���ى‬ ‫ليكش���ف حقائق م���ا جرى‬ ‫في محافظة أبني‪.‬‬ ‫وقد بدأ أنصار الشريعة‬ ‫هجومه���م على الل���واء في‬ ‫ي���وم ‪ 30‬ماي���و ‪ ،2011‬غير‬ ‫أن أف���راد الل���واء متكن���وا‬ ‫من صد الهج���وم الكثيف‪،‬‬ ‫وف���ي تاري���خ ‪/11‬يوني���و‬ ‫‪2011‬م ك���ررت «القاع���دة»‬ ‫محاوالتها لالستيالء على‬ ‫املعسكر بهجوم أكثر كثافة‪،‬‬ ‫غير أنه���م ل���م يتمكنوا من‬ ‫السيطرة على اللواء‪.‬‬ ‫وق���د كش���ف الل���واء‬ ‫الصومل���ي ع���ن مص���در‬ ‫حص���ول أنصار الش���ريعة‬ ‫على السالح‪ ،‬وقال يومئذ‪:‬‬ ‫«ب���ارك الله في زمالئنا في‬ ‫األمن العام والنجدة واألمن‬ ‫املركزي الذين انسحبوا من‬ ‫احملافظة‪ ،‬وتركوا كل العتاد‬ ‫العس���كري وراءه���م غنيمة‬ ‫س���ائغة لعناص���ر القاعدة‪،‬‬ ‫وهو عت���اد ضخ���م ال تزال‬ ‫هذه العناص���ر تتحصن به‬ ‫وتش���ن به هجماتها علينا‪،‬‬ ‫بأسلحة زمالئنا»‪.‬‬ ‫واته���م الصوملي آنذاك‬ ‫قائ���د املنطق���ة العس���كرية‬ ‫اجلنوبي���ة املبع���د مه���دي‬ ‫مقولة بالتخ���اذل عن إنقاذ‬ ‫الل���واء‪ ،‬وق���ال إن وع���ود‬ ‫واتص���االت مقول���ة تتكرر‪:‬‬

‫«غدا نكون عندكم»‪ ،‬ويأتي‬ ‫الغد وال يأتي أحد‪.‬‬ ‫ورفض اللواء الصوملي‬ ‫أوام���ر علي���ا باالنس���حاب‬ ‫من محافظ���ة أبني وإخالء‬ ‫الس���احة للمس���لحني‪ .‬كما‬ ‫رف���ض االستس�ل�ام وظ���ل‬ ‫يق���اوم ألش���هر رغ���م عدم‬ ‫امت�ل�اك الل���واء للعت���اد‬ ‫العس���كري وتكبده خسائر‬ ‫بشرية كبيرة‪.‬‬ ‫وبع���د إح���كام احلصار‬ ‫الذي فرض على اللواء ‪25‬‬ ‫ميكا وجه اللواء آنذاك نداء‬ ‫اس���تغاثة عسكرية لتتدخل‬ ‫أمريكا وترس���ل مساعدات‬ ‫عسكرية وغذائية للواء‪.‬‬ ‫مراقب���ون‬ ‫ويذه���ب‬ ‫عس���كريون إل���ى الق���ول‬ ‫ب���أن ق���رار ه���ادي بإبع���اد‬ ‫الصوملي رغب���ة من األول‬ ‫ف���ي إزاحة جميع األطراف‬ ‫من احملافظة الت���ي ينتمي‬ ‫إليها واس���تكمال سيطرته‬ ‫الشاملة عليها‪.‬‬ ‫فيما يقول آخرون بأن يد‬ ‫هادي امتدت إلى القيادات‬ ‫العس���كرية احملس���وبة‬ ‫عل���ى الث���ورة واس���تبدالها‬ ‫بقي���ادات محس���وبة علي���ه‬ ‫ومن معاريفه‪ ،‬قبل أن متتد‬ ‫يده إلى القيادات احملسوبة‬ ‫عل���ى النظ���ام الس���ابق‬ ‫واملتورط���ة في قت���ل وقمع‬ ‫املتظاهرين السلميني‪<.‬‬

‫مقتل طالب ميني يدر�س فـي جامعة �سعودية علي يد م�سلحني حوثيني واتهام للحوثيني ب�إغالق مراكز لتحفيظ القر�آن فـي �صعدة‬

‫التحالف القبلي لأبناء �صعدة يتهم احلوثي بال�سعي لتفكيك القبائل لإجناح م�شروعه «الإمامي»‬ ‫قتل طالب في الدراسات العليا باجلامعة‬ ‫اإلسالمية باملدينة املنورة األربعاء املاضي‬ ‫على يد مس���لحني حوثيني قام���وا بتوقيفه‬ ‫في طريق البقع ثم قاموا باالعتداء عليه‪.‬‬ ‫وقال مش���ائخ ووجهاء وأعي���ان مديرية‬ ‫امل���دان محافظة عم���ران أن (زي���د مروان‬ ‫محمد مروان) وهو من أبناء مديرية املدان‬ ‫قتل على يد مس���لحيني حوثيني في إحدى‬ ‫نقاط مديرية كتاف مبحافظة صعدة أثناء‬ ‫عودت���ه من البق���ع بعد تودي���ع أحد زمالئه‬ ‫غادر إلى السعودية‪.‬‬ ‫فيما قال���ت مصادر محلي���ة إن عناصر‬ ‫حوثي���ة اقتحمت مركز الش���هداء لتحفيظ‬ ‫الق���رآن الك���رمي مبنطق���ة قح���زة مديرية‬ ‫صعدة (االثنني ‪ 25‬يونيو ‪ )2012‬واعتقلت‬ ‫خمسة مدرسني على خلفية فتحهم مركزا‬ ‫صيفيا لتدريس القرآن الكرمي‪.‬‬ ‫وأكدت املص���ادر بأنه مت إغ�ل�اق املركز‬ ‫وط���رد الطالب وتهديده���م باالعتقال في‬ ‫حالة عودتهم إلى املركز‪.‬‬ ‫وأضاف���ت املصادر بأن م���ا أثار حفيظة‬ ‫احلوثي�ي�ن ه���و اإلقب���ال الكبي���ر م���ن قبل‬ ‫الطالب وأولي���اء أمورهم على املركز حيث‬

‫بل���غ ع���دد الطالب الدارس�ي�ن من���ذ بداية‬ ‫األسبوع احلالي أكثر من مائتي طالباً‪.‬‬ ‫وق����د جتمهر ع����دد من أولي����اء األمور‬ ‫أمام مسجد الش����هداء مطالبني بإطالق‬ ‫س����راح مدرس����ي التحفيظ وإع����ادة فتح‬ ‫املركز‪.‬‬ ‫في ذات الصعيد‪ ،‬وجه التحالف القبلي‬ ‫ألبن���اء صعدة رس���الة إلى مش���ائخ وأعيان‬ ‫احملافظة دعاهم فيها إلى التوحد والوقوف‬ ‫صف���ا واحدا ملواجهة ما أس���ماه «اإلرهاب‬ ‫احلوثي الذي صار حجمه كبيراً»‪.‬‬ ‫وأوض���ح التحالف في رس���الة نش���رها‬ ‫على صفحته في الفي���س بوك أن احلوثي‬ ‫«يس���عى لتفكيك الرواب���ط القبلية إلجناح‬ ‫مش���روعه اإلمام���ي ب���دءاً بالتفري���ق ب�ي�ن‬ ‫القبائل وتصعيد اخلالفات»‪.‬‬ ‫وأوضحت الرس���الة التي بثها التحالف‬ ‫على صفحته في الفيسبوك أمس اخلميس‬ ‫بأن قبائل صعدة تش���كل قوة لن يس���تطيع‬ ‫احلوثي عمل شيء مع تالحمها وهو األمر‬ ‫الذي قال أنه «دف���ع احلوثي بزرع التفرقة‬ ‫واملش���اكل وصعد اخلالفات فيما بينها ثم‬ ‫على مستوى القبيلة الواحدة»‪.‬‬

‫واتهمت الرس���الة احلوثي باس���تهداف‬ ‫رموز ومش���ائخ كل قبيلة وزراعة بدائل لهم‬

‫وح���ث أتباعهم عل���ى االلتف���اف حول هذه‬ ‫البدائل إلش���غال رموز القبائل عن ما يقوم‬

‫ب���ه احلوثي من تآمر ونش���ر أفكار وغيرها‬ ‫بحسب ما جاء في الرسالة‪.‬‬‫وأضافت الرسالة‪« :‬وأي قبيلة تستعصي‬ ‫عليه���م يقت���ل رمزها ووجيهه���ا (وجهائها)‬ ‫وهكذا اس���تهدفوا رموز القبيلة وروابطها‬ ‫ووالءها وش���يئاً فش���يئاً تفكك���ت الروابط‬ ‫القبلي���ة واختف���ت الع���ادات والتقالي���د‬ ‫واألع���راف التي كانت مفخ���رة لكل عربي‬ ‫حتى وصلت األمور إلى ما هي عليه»‪.‬‬ ‫ودع���ا التحالف القبلي في رس���الته إلى‬ ‫التنبه لتلك املمارس���ات احلوثية ودراستها‬ ‫بعمق ويقظة وشعور باملسؤولية وجترد عن‬ ‫كل األهواء واملطامع اخلاصة‪ .‬مشدداً على‬ ‫املش���ائخ والعقال أن «يصحوا من س���باتهم‬ ‫ويش���مروا عن س���واعد اجلد ليعيدوا لهم‬ ‫وألبن���اء قبائ���ل صع���دة كرامته���م وعزتهم‬ ‫وعراقة ونبل صفاتهم وأخالقهم»‪.‬‬ ‫وأضاف���ت الرس���الة‪« :‬ال ي���زال هن���اك‬ ‫بقايا أم���ل في تدارك املوق���ف إذا حتركنا‬ ‫بفهم وقناعة ورؤي���ة واضحة ألن الظروف‬ ‫الصعب���ة والوق���ت صعي���ب واملوقف حرج‬ ‫للغاي���ة فاحملافظ���ة مت���ر ف���ي منعط���ف‬ ‫خطير»‪<.‬‬


‫‪252‬‬

‫‪ 1433/8/13‬املوافق ‪2012/7/3‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪3‬‬

‫�أخبــــار‬

‫�أبو �صالح ي�ؤكد �أن جنود احلر�س اجلمهوري احتجزوا العوبلي فـي منطقته‪..‬‬

‫ال�شيخ القا�ضي‪ :‬قب�ض على العوبلي متلب�سا بجرمية بيع �أ�سلحة مهربة من مع�سكرات احلر�س اجلمهوري‬ ‫رف���ض الش���يخ عبدالل���ه عبدالوه���اب‬ ‫القاضي احلديث عن العمي���د مراد العوبلي‬ ‫قائ���د الل���واء ‪ 62‬ح���رس جمه���وري بأرحب‬ ‫باعتب���اره مختطفا لدى قبائ���ل خوالن‪ ،‬وقال‬ ‫في تصريح لصحيف���ة «األهالي» إن العوبلي‬ ‫قبض عليه متلبسا بجرمية بيع أسلحة مهربة‬ ‫من معسكرات احلرس اجلمهوري التي تتبع‬ ‫في ملكيتها الشعب اليمني‪.‬‬ ‫ورد القاض���ي عل���ى استفس���ار الصحيفة‬ ‫ح���ول عدم امتالك القبائ���ل صفة الضبطية‬ ‫القضائية‪ ،‬بأنهم مس���تعدون لتسليم العوبلي‬ ‫إلى القضاء‪.‬‬ ‫وأكد القاضي وهو عضو اجمللس الوطني‬ ‫ورئيس الدائرة السياسية مبجلس التضامن‬ ‫أن العوبلي جاء إلى جحانة لبيع أسلحة وكان‬ ‫هناك محتج�ي�ن من اجلن���ود الذين انضموا‬ ‫للث���ورة م���ن احل���رس اجلمه���وري وبع���ض‬ ‫الوح���دات األخ���رى وأوقف���ت مرتباتهم بناء‬ ‫على ذلك فألقوا القبض عليه وأودعوه أمانة‬ ‫عند الشيخ إبراهيم أبو صالح‪.‬‬ ‫وحت���دث القاضي ع���ن ‪ 150‬مختطف من‬ ‫أبن���اء خ���والن لدى قبيل���ة س���نحان حيث مت‬ ‫القبض على بعضهم من قبل أفراد وسيارات‬ ‫يتبعون احل���رس اجلمه���وري‪ ،‬مطالبا رئيس‬ ‫اجلمهوري���ة ووزي���ر الداخلية باإلف���راج عن‬ ‫اخملتطفني‪.‬‬ ‫وأش���ار إلى تفاقم األزم���ة التي أثرت على‬ ‫ط�ل�اب خ���والن الذي���ن ي���ؤدون امتحاناته���م‬ ‫ف���ي مدارس س���نحان اجمل���اورة للمدينة ولم‬ ‫يتمكن���وا من الوصول إلى تل���ك املراكز ألداء‬ ‫االمتحانات‪ ،‬وقال إن هناك أضرار س���تؤدي‬ ‫إل���ى انفالت األمور ورمب���ا تتحول إلى حرب‬ ‫قبلي���ة مؤكدا وج���ود أطراف تدف���ع في هذا‬ ‫االجتاه‪.‬‬ ‫وأض���اف القاض���ي‪« :‬ونح���ن نطل���ب من‬ ‫إخواننا في قبيلة س���نحان أن ال يكونوا مظلة‬

‫للفاسدين فهم مظلومون أكثر منا»‪.‬‬ ‫وطالب اجله���ات الرس���مية التدخل حلل‬ ‫القضية بدف���ع مرتبات اجلن���ود على اعتبار‬ ‫أن العوبلي واجلنود موظفو دولة‪ ،‬كما طالب‬ ‫بس���رعة توحيد اجليش واألم���ن حتت قيادة‬ ‫وزارتي الدفاع والداخلية‪.‬‬ ‫ووج���ه القاضي س���ؤاال لوزي���ر الداخلية‪:‬‬ ‫هل اختطاف احلرس اجلمهوري لـ‪ 150‬فرد‬ ‫م���ن أبناء قبائل خوالن متت بأوامرك أم أنها‬ ‫تصرف���ات ش���خصية؟ فإذا كان���ت تصرفات‬ ‫ش���خصية فهذا دلي���ل قاطع عل���ى الضرورة‬ ‫امللحة إلعادة توحيد اجليش وهيكلته‪.‬‬ ‫وأكد مش���ائخ خوالن وقوفه���م إلى جانب‬ ‫مطال���ب جنود احلرس اجلمه���وري املوقوفة‬ ‫رواتبه���م من���ذ ثالث���ة أش���هر ورفضه���م ألي‬ ‫تس���ييس للقضي���ة أو حرفه���ا عن مس���ارها‬ ‫كما تروج له بعض وس���ائل اإلعالم احملسوبة‬ ‫واملقربة من عائلة الرئيس اخمللوع‪.‬‬ ‫وعقد املشائخ األحد املاضي اجتماعا في‬ ‫«جحانة» بدعوة من جنود احلرس اجلمهوري‬ ‫املوقوف���ة مرتباته���م لتحدي���د موقفه���م من‬ ‫قضيتهم بعد أن أخذت بعدا مناطقيا وسعت‬ ‫جهات أخرى لتصويره���ا على أنها ذات بعد‬ ‫سياسي‪.‬‬ ‫وقرر املش���ائخ مخاطبة مش���ائخ س���نحان‬ ‫الت���ي ينتم���ي إليه���ا العمي���د م���راد العوبلي‬ ‫وإبالغهم احتجاجهم م���ن حتويلهم القضية‬ ‫م���ن طاب���ع حقوقي مش���روع م���ع الدولة إلى‬ ‫طابع مناطقي اعتقل���وا على إثرها عددا من‬ ‫أبن���اء خوالن وقطع���وا الطريق ال���ذي يربط‬ ‫بينهم‪.‬‬ ‫إل���ى ذلك نفى الش���يخ إبراهيم أبو صالح‬ ‫أحد مش���ائخ خوالن‪ ،‬مس���ؤوليته عن توقيف‬ ‫العمي���د مراد العوبلي وأكد أن جنود احلرس‬ ‫اجلمهوري هم م���ن قاموا بتوقيفه واحتجازه‬ ‫في منطقته‪.‬‬

‫وأوض���ح في بي���ان صحفي أن م���ا قام به‬ ‫ليس إال اس���تضافة العوبلي وإكرامه حس���ب‬ ‫ما متلي���ه عليه األع���راف والع���ادات القبلية‬ ‫باعتب���اره أح���د مش���ائخ املنطق���ة مبين���اً أن‬ ‫العميد العوبلي يعرف هذا األمر جيداً‪.‬‬ ‫وأدان أبو صالح ما تداولته بعض وس���ائل‬ ‫اإلع�ل�ام التابعة لقيادة احل���رس اجلمهوري‬ ‫التي اتهمت���ه بأنه من قام باحتج���از العوبلي‬ ‫دون حت���ري الدقة واملصداقية أو االس���تناد‬ ‫إل���ى أية أدل���ة حقيقية أو منطقي���ة وإمنا من‬ ‫ب���اب املكايدة وإلقاء الته���م جزافا بال برهان‬ ‫لتصفية احلس���ابات مع الق���وى االجتماعية‬ ‫الت���ي أعلن���ت دعمه���ا ومس���اندتها للث���ورة‬ ‫الشعبية السلمية‪.‬‬ ‫وقال بأنه أحد مشائخ خوالن املتضامنني‬ ‫مع قضية جنود احلرس لعدالتها وقانونيتها‬ ‫كغي���ره م���ن املش���ائخ الذي���ن تضامن���وا عبر‬ ‫وس���ائل اإلعالم ووقفوا م���ع مطالب اجلنود‬ ‫احلقوقي���ة املتمثل���ة ف���ي ص���رف مرتباته���م‬ ‫املوقوفة واس���تكمال إج���راءات نقلهم وعدم‬ ‫االنتقام منه���م ألنهم أعلنوا انضمامهم لثورة‬ ‫الشعب السلمية‪.‬‬ ‫وأضاف‪« :‬ليس بيني وبني العميد العوبلي‬ ‫أي خالف شخصي فلست في اجليش وليس‬ ‫ل���دي مطالب خاص���ة»‪ ،‬مؤكدا بأن املس���ئول‬ ‫عن إط�ل�اق العوبلي هم جنود احلرس إذا ما‬ ‫قرروا ذلك وليس معنياً بهذا األمر‪.‬‬ ‫ودع���ا وس���ائل اإلع�ل�ام إل���ى االبتعاد عن‬ ‫املكايدات وتصفية احلسابات واالعتذار عن‬ ‫اتهاماتها الباطلة واملزعومة والتزام احليادية‬ ‫واملوضوعية في نقل األخبار‪.‬‬ ‫م���ن جانبه���م كش���ف جن���ود احل���رس‬ ‫اجلمهوري عن تفاصي���ل ودوافع احتجازهم‬ ‫للعوبلي‪ ،‬مؤكدين أنهم أوقفوه «معززا مكرما»‬ ‫إلطالعه عل���ى حقوقهم القانونية وللمطالبة‬ ‫بص���رف رواتبهم احملتجزة منذ أش���هر على‬

‫ذمة انضمامهم للثورة الشعبية‪.‬‬ ‫ونفى اجلنود في بيان منسوب لهم ‪-‬تلقى‬ ‫األهالي نت نس���خة منه‪ -‬ما ت���ردد عن أنهم‬ ‫قام���وا باعتق���ال العوبلي وهو م���ع أوالده في‬ ‫زيارة عائلية‪.‬‬ ‫وطالب���وا اعت���ذارا م���ن قي���ادة احل���رس‬ ‫اجلمه���وري وقن���اة وصحيفة «اليم���ن اليوم»‬ ‫وغيرها من الوس���ائل اإلعالمي���ة التي قالت‬ ‫أنه مت اعتقال العميد العوبلي وهو مع أوالده‬ ‫في زيارة عائلي���ة‪ .‬مؤكدين أنهم مت احتجزوه‬ ‫وهو مع كامل مرافقيه في مهمة شخصية‪.‬‬ ‫وقال اجلنود إنهم أعلنوا موقفهم بأنهم مع‬ ‫شباب الثورة «منذ اللحظة األولى وحرصا منا‬ ‫على لم الشمل وحقن الدماء وعدم االنسياق‬ ‫وراء األهواء احلزبية والشخصية»‪.‬‬ ‫وأضافوا‪« :‬أعلنا موقفنا بأننا مع ش���باب‬ ‫الثورة ما دام���ت خطواتهم لتحقيق مطالبهم‬ ‫س���لمية واس���تمرينا عل���ى هذا النه���ج طوال‬ ‫الثورة لم نزهق روحاً ولم نسفك دما‪ ،‬إال أننا‬ ‫جترعنا امل���رارات وذقنا املصاعب وقاس���ينا‬

‫�أكد على ا�ستمرار الفعل الثوري حتى حتقيق كامل �أهداف الثورة‪..‬‬

‫املجل�س الوطني لقوى الثورة يطالب بتطبيق التوافق على كل‬ ‫�أجهزة وم�ؤ�س�سات الدولة‬

‫طالب���ت الهيئ���ة التنفيذي���ة للمجل���س الوطن���ي‬ ‫لقوى الثورة الس���لمية الس���لطة التنفيذية الشروع‬ ‫في اس���تكمال تطبي���ق إجراءات التواف���ق الوطني‬ ‫عل���ى كل أجهزة ومؤسس���ات الدولة مب���ا في ذلك‬ ‫على مس���توى مجلس النواب واحملافظات والسلك‬ ‫الدبلوماسي وغيرها‪.‬‬ ‫وش���ددت على ض���رورة تطبيق معايي���ر احلكم‬ ‫الرشيد بتدوير الوظيفة العامة باستبعاد العناصر‬ ‫الفاس���دة واس���تناد الوظيف���ة العامة عل���ى معايير‬ ‫الكفاءة والنزاهة وحسن األداء‪.‬‬ ‫ودعت الهيئة في بي���ان حصل األهالي نت على‬ ‫نس���خة منه إلى اإلس���راع بتش���كيل جلنة تفس���ير‬ ‫املبادرة وآليتها التنفيذية استناداً إلى الفقرة (‪)25‬‬ ‫م���ن اآللي���ة التنفيذية ملن���ع االجته���ادات اخلاطئة‬ ‫خارج االتفاق وتطبيق ما اتفق عليه فحسب‪.‬‬ ‫كما دع���ت خلطوات أكثر حزماً إلنهاء انقس���ام‬ ‫القوات املسلحة واملضي نحو إعادة هيكلة القوات‬ ‫املس���لحة واألم���ن واالس���تجابة لق���رارات وأوامر‬ ‫رئيس اجلمهورية املنتخب واملس���تمد شرعيته من‬ ‫جموع أبن���اء الش���عب اليمني الذين منح���وه الثقة‬ ‫وممارسة هذه السلطة باسم الشعب‪.‬‬ ‫وأك���دت على ضرورة تس���ليم الس���لطة واملضي‬ ‫قدماً باجتاه إنفاذ إجراءات املرحلة االنتقالية كما‬ ‫وردت ف���ي آلية مجلس التع���اون اخلليجي وآليتها‬ ‫التنفيذي���ة وقرارات مجلس األم���ن ‪ 2014‬و‪2051‬‬ ‫الهادف���ة إلى حتقيق التغيير املنش���ود بالتجس���يد‬ ‫العملي ألهداف الثورة الش���بابية الش���عبية‪ ،‬وعلى‬ ‫اس���تمرار الفعل الثوري حتى حتقيق كامل أهداف‬ ‫الثورة‪.‬‬ ‫وحذرت م���ن مغبة االلتفاف على تلك األهداف‬ ‫م���ن بقاي���ا أركان النظ���ام الس���ابق التي م���ا زالت‬

‫تس���تقوي بامتالكها للمقوم���ات املالية واإلعالمية‬ ‫املغتصبة واملنهوبة من أموال وممتلكات الش���عب‪،‬‬ ‫وقالت ب���أن اس���تمرار إدارة بعض أف���راد عائلتها‬ ‫لتش���كيالت عس���كرية وأمنية تهدد بها اإلجنازات‬ ‫النس���بية الت���ي حتقق���ت خ�ل�ال ه���ذه املرحلة قد‬ ‫ت���ؤدي إل���ى نس���ف كل تل���ك اجله���ود واخلطوات‬ ‫اإليجابية الت���ي حتققت على أيدي القوى الوطنية‬ ‫الش���ريفة التي جعلت من مصالح الوطن في األمن‬ ‫واالستقرار والبناء والنماء هي الهدف األسمى‪.‬‬ ‫ودع���ت الس���لطة التنفيذي���ة إلى دع���م ورعاية‬ ‫الش���باب وتوفي���ر كل التس���هيالت له���م إلجن���اح‬ ‫مؤمترهم الوطني الذي يس���عون من خالله لبلورة‬ ‫رؤاه���م كأصح���اب فع���ل ومش���روع وطن���ي وكقوة‬ ‫اجتماعية وثورية وقائدة لهذا التغيير‪.‬‬ ‫وطالب���ت مبحاس���بة كل م���ن يس���عى إلفس���اد‬ ‫التس���وية السياس���ية والوف���اق الوطن���ي‪ ،‬مح���ذرة‬ ‫من االت���كاء واالرته���ان كثيراً إل���ى احلصانة التي‬ ‫اضطرت القوى الشريفة القبول بها حتت التهديد‬ ‫بنش���ر العنف والفوضى وإغراق الوطن بحمامات‬ ‫الدم���اء مثلما فعل���ت وتفعل أنظم���ة دكتاتورية في‬ ‫مناطق أخرى غير عابئة بس�ل�امة وسيادة وطن أو‬ ‫أمن مواطن‪.‬‬ ‫ودع���ت الهيئة إل���ى التس���ريع بتش���كيل اللجنة‬ ‫املس���تقلة إلجراء حتقيق ش���فاف في كل اجلرائم‬ ‫واالنته���اكات اجلس���يمة الت���ي ارتكب���ت ف���ي عام‬ ‫‪ 2011‬وخلف���ت مئ���ات الش���هداء وآالف اجلرحى‬ ‫واملصابني واعتق���ال املئات خارج القانون بس���بب‬ ‫أرائهم ونش���اطهم السياسي الذين تعرضوا لشتى‬ ‫أن���واع التعذيب وما زال بعضهم حتى اآلن يقبع في‬ ‫السجون مخفيني قس���رياً ال تعرف أسرهم أماكن‬ ‫احتجازهم وال تصلها أي أخبار عنهم‪.‬‬

‫كما دعت إلى التس���ريع بإصدار قانون العدالة‬ ‫االنتقالية الذي سيفضي تطبيقه إلى كشف حقائق‬ ‫االنتهاكات الواس���عة الت���ي وقعت خالل فترة حكم‬ ‫املش���مولني باحلصانة ومعاجلة آثارها وتداعياتها‬ ‫بصورة عادلة تق���ود إلى رد تلك احلقوق واملظالم‪،‬‬ ‫وإلى حتس���ينات مؤسس���ية لألجهزة واملؤسسات‬ ‫الت���ي ارتكب���ت تلك االنته���اكات وإعم���ال وتطبيق‬ ‫القانون‪.‬‬ ‫ودع���ت وبح���زم إل���ى ض���رورة إط�ل�اق س���راح‬ ‫املعتقلني السياسيني معتبرة استمرار هذا اإلجراء‬ ‫غي���ر القانون���ي يعقد روح الوفاق الوطني ويفس���د‬ ‫التسوية السياسية ويعد أحد الصعوبات األساسية‬ ‫للولوج إلى مؤمتر احلوار الوطني‪.‬‬ ‫وحي���ت الهيئ���ة التنفيذي���ة املواق���ف الوطني���ة‬ ‫واملس���ؤولة لألط���راف التي عبرت عن مش���اركتها‬ ‫في احلوار‪ ،‬داعية األطراف األخرى إلى التعاطي‬ ‫اإليجابي مع هذا اإلجراء األس���اس واملفصلي من‬ ‫إجراءات املرحلة االنتقالية‪.‬‬ ‫كما دعت رئيس اجلمهورية وحكومة الوفاق إلى‬ ‫تهيئة األس���باب وتوفير ممهدات حوار وطني بناء‬ ‫وفاعل يعول على مخرجاته في وضع لبنات اليمن‬ ‫اجلديد‪.‬‬ ‫في ذات الصعيد‪ ،‬اس���تقبل الرئي���س االنتقالي‬ ‫عب���د رب���ه منصور ه���ادي األحد املاض���ي أعضاء‬ ‫الهيئة التنفيذية للمجلس الوطني برئاس���ة محمد‬ ‫س���الم باس���ندوة‪ .‬وقد جرى مناقش���ة العديد من‬ ‫القضاي���ا واملوضوع���ات املتصلة بالش���أن الوطني‬ ‫ومس���ار تنفيذ املبادرة اخلليجية واليتها التنفيذية‬ ‫املزمنة وقرار مجلس األمن رقم ‪<.2014‬‬

‫رئي�س التحرير‪ /‬علي علي اجلرادي‬

‫مدير التحرير‪ /‬عبدالبا�سط القاعدي‬

‫املتاع���ب وافتقدن���ا إل���ى ضروري���ات احلياة‬ ‫بس���بب إيقاف مرتباتنا من���ذ إعالننا موقفنا‬ ‫املبدئي»‪.‬‬ ‫وق���ال اجلنود ف���ي بيانه���م‪« :‬ومن���ذ ذلك‬ ‫احل�ي�ن ونحن نطالب بحقوقنا س���لميا وقمنا‬ ‫بإخراج البيانات املوضحة الس���تمرار جريان‬ ‫مرتباتن���ا ونزوله���ا إل���ى الوح���دات التي كنا‬ ‫فيه���ا‪ ،‬ولم نترك طريقاً حس���ناً إال وس���لكناه‬ ‫وال باب���ا إال وطرقناه فأغلق���ت أمامنا جميع‬ ‫الس���بل والطرق س���واء م���ن وزارة الدفاع أو‬ ‫من اجلي���ش املنضم للث���ورة وقيادت���ه أو من‬ ‫اللجنة العس���كرية مما اضطررن���ا إلى ما ال‬ ‫نريده وه���و االعتصام وإقام���ة نقطة نوضح‬ ‫م���ن خالله���ا مطالبنا وندعو بها إلى تس���ليم‬ ‫حقوقنا القانونية حتى مج���يء العميد مراد‬ ‫العوبل���ي أحد القيادات العس���كرية فأوقفناه‬ ‫مع���ززا مكرم���ا لنطلع���ه على حقن���ا ونوقفه‬ ‫عل���ى مطلبنا نائني بأنفس���نا عن االعتبارات‬ ‫العصبي���ة والش���خصية واحلزبي���ة بش���تى‬ ‫أنواعها»‪.‬‬ ‫وطال���ب اجلنود من قبيلة خوالن مش���ائخ‬ ‫وعق���ال وأفراد مدنيني وعس���كريني حزبيني‬ ‫ومس���تقلني واملنظمات اإلنسانية واحلقوقية‬ ‫بالوق���وف معه���م والتضام���ن م���ع مطالبهم‬ ‫بس���رعة ص���رف مرتباته���م التي قال���وا إنها‬ ‫موقوفة واستكمال إجراءات نقلهم‪.‬‬ ‫ودعا اجلنود في بيانهم «إلى أن يكون احلل‬ ‫هو تسليم مرتباتنا كاملة واستكمال إجراءات‬ ‫نقلن���ا إلى معس���كر العرقوب اللواء الس���ابع‬ ‫حرس جمهوري عبر اللجنة العسكرية ممثلة‬ ‫في وزيري الدفاع والداخلية وأعضاءها»‪.‬‬ ‫وكان جن���ود يتبع���ون ق���وات احل���رس‬ ‫اجلمه���وري وقوات األم���ن املركزي اخلميس‬ ‫املاض���ي قد احتجزوا قائ���د اللواء ‪ 62‬حرس‬ ‫جمه���وري م���راد العوبلي ف���ي منطقة خوالن‬ ‫مطالبني بإطالق مرتباتهم‪<.‬‬

‫�أ�شار �إىل خطورة املرحلة الراهنة‪...‬‬

‫د‪ .‬يا�سني يحذر من خماطر‬ ‫تهدد �سري وا�ستمرارية العملية‬ ‫ال�سيا�سية فـي اليمن‬

‫دعا الدكتور ياسني سعيد نعمان رئيس اللقاء املشترك واألمني‬ ‫الع���ام للحزب االش���تراكي اليمني األمم املتح���دة إلى بذل املزيد‬ ‫من اجلهود التي تس���اعد البالد على اخلروج من مآزقها املتعددة‬ ‫وتض���ع حدا ملعاناة اليمنيني الكبيرة في س���بيل حتقيق تطلعاتهم‬ ‫إلى دولة مدنية قائمة على أسس احلرية العدالة واملساواة‪.‬‬ ‫وعبر نعمان خالل لقائه مبعوث األمني العام لألمم املتحدة إلى‬ ‫اليمن الس���يد جمال بن ُعمر والوفد‬ ‫املراف���ق له ال���ذي يزور اليم���ن حاليا‬ ‫ف���ي مكتبه األح���د املاض���ي بصنعاء‬ ‫عن قل���ق احلزب االش���تراكي اليمني‬ ‫من مخاطر تهدد س���ير واس���تمرارية‬ ‫العملية السياس���ية في اليمن محذرا‬ ‫م���ن أن تقود ه���ذه اخملاط���ر العملية‬ ‫إلى أفق مس���دود‪ ،‬منبها الى خطورة‬ ‫املرحلة الراهنة التي متر بها اليمن‪.‬‬ ‫وبحس���ب «االش���تراكي نت» جدد‬ ‫األم�ي�ن العام تثم�ي�ن احل���زب للدور‬ ‫ال���ذي تضطلع ب���ه األمم املتحدة في‬ ‫دع���م العملية السياس���ية ف���ي اليمن‬ ‫مؤكدا عزم االشتراكي مواصلة دوره النضالي الوطني في سبيل‬ ‫إرس���اء قواعد الدميقراطية واألمن واالستقرار وحتقيق العدالة‬ ‫االجتماعية ومبا من شأنه اخلروج بالبالد إلى بر األمان وحتقيق‬ ‫كافة آمال الشعب اليمني‪.‬‬ ‫م���ن جانب���ه‪ ،‬أش���اد املبعوث االممي جم���ال بن عم���ر باألدوار‬ ‫النضالية للحزب االشتراكي اليمني على مدى تاريخه السياسي‬ ‫مج���دداً التزام األمم املتحدة بالوقوف إل���ى جانب اليمن لتجاوز‬ ‫التحديات الراهنة وإجناح العملية السياسية‪.‬‬ ‫وف���ي اللقاء بحث األم�ي�ن العام مع بن عمر آخر املس���تجدات‬ ‫املتصل���ة بالعملية السياس���ية اجلارية في اليم���ن واملرتكزة على‬ ‫املب���ادرة اخلليجي���ة وآليته���ا التنفيذية وقرار مجل���س األمن رقم‬ ‫‪ ،2014‬وكذا التحضيرات اجلارية ملؤمتر احلوار الوطني وجهود‬ ‫جلنة التواصل بهذا الشأن‪<.‬‬

‫العنوان‪:‬تقاطع الدائري مع �شارع ‪ - 20‬ت‪ )01-205285(:‬فاك�س‪�- )-01 204216(:‬ص‪.‬ب (‪ -)1687‬التوزيع (‪)712020299 - 777312904‬‬


‫‪252‬‬ ‫‪� 4‬أخبـــــار‬ ‫‪www.alahale.net‬‬ ‫خماوف من ت�صاعد �صراع �إقليمي ودويل حول اليمن يعيق الت�سوية ال�سيا�سية فـي البالد‪..‬‬ ‫‪ 1433/8/13‬املوافق ‪2012/7/3‬‬

‫ً‬ ‫بدال من مكة‬ ‫مينيون يحولون قبلتهم �إىل طهران واحلج �إىل قم‬

‫< خالد احلمادي‬ ‫كش���فت مص���ادر سياس���ية ميني���ة أن‬ ‫هن���اك الكثي���ر م���ن الش���خصيات املؤثرة‬ ‫ف���ي اليمن حول���ت وجهتها نح���و العاصمة‬ ‫اإليراني���ة طهران في ظ���ل التحول الثوري‬ ‫ال���ذي أفرزته الث���ورة اليمني���ة‪ ،‬وأن إيران‬ ‫اس���تطاعت اس���تقطاب العدي���د م���ن‬ ‫الش���خصيات السياس���ية املؤث���رة والت���ي‬ ‫أسهمت في توس���يع دائرة النفوذ اإليراني‬ ‫ف���ي اليمن على حس���اب النف���وذ التقليدي‬ ‫السعودي في البالد‪.‬‬ ‫وأوضحت لـ»القدس العربي» أن النفوذ‬ ‫اإليران���ي حاليا جت���اوز نظيره الس���عودي‬ ‫واألمريك���ي ف���ي اليم���ن‪ ،‬وأن ه���ذا النفوذ‬ ‫جتاوز مس���ألة دعم حركة احلوثي الزيدية‬ ‫ف���ي محافظة صعدة بالش���مال‪ ،‬ليمتد إلى‬ ‫محافظ���ات تع���ز واحلدي���دة وإب وع���دن‬ ‫وحلج وغيره���ا من احملافظ���ات اجلنوبية‬ ‫الت���ي كانت بعي���دة عن االعتق���اد باملذهب‬ ‫الزيدي والنفوذ اإليراني‪.‬‬ ‫وأكدوا أن النفوذ اإليراني في اليمن خلق‬ ‫تيارا جديدا في التبعية السياسية للخارج‬ ‫وهو ما لم يكن معهودا في الس���ابق‪ ،‬ورمبا‬ ‫يكون أب���رز املعوقات التي ق���د تقف حجر‬ ‫عثرة أمام التس���وية السياس���ية في اليمن‪،‬‬ ‫إثر رفض التيار اإليراني في الش���مال ألي‬ ‫تسوية سياسية غير التسوية الثورية‪ ،‬فيما‬ ‫يرفض التيار اإليراني في اجلنوب ألي حل‬ ‫للقضية اجلنوبي���ة غير االنفصال‪ ،‬وهو ما‬ ‫يتزعم���ه آخر رئي���س للجنوب علي س���الم‬ ‫البيض‪.‬‬ ‫وأع���رب مص���در دبلوماس���ي غربي عن‬ ‫اس���تيائه من تصاعد النف���وذ اإليراني في‬

‫اليم���ن ووصف���ه بـ(النفوذ امل���ادي)‪ ،‬أي أنه‬ ‫جتاوز مس���ألة الدع���م ألس���باب عقائدية‬ ‫وتعاط���ف مذهب���ي‪ ،‬إل���ى ترس���يخ مصالح‬ ‫مادية مع إيران‪ ،‬عبر ش���راء والءات العديد‬ ‫م���ن الش���خصيات السياس���ية واإلعالمية‬ ‫املؤثرة ف���ي البالد م���ن املنتمي���ة للمذهب‬ ‫الزي���دي ومن غيره���ا وبعضه���ا بعيدة كل‬ ‫البعد عنه وعن املناط���ق املعتنقة للمذهب‬ ‫الزيدي في اليمن‪.‬‬ ‫وقال إن «النش���اط اإليران���ي في اليمن‬ ‫أصب���ح مخيفا للغرب‪ ،‬ألنه جت���اوز النخبة‬ ‫السياسية إلى مستوى العامة‪ ،‬عبر وسطاء‬ ‫وسماس���رة‪ ،‬وان م���ا تق���وم ب���ه الس���عودية‬ ‫وأمريكا في اليمن من برامج من أجل كسب‬ ‫والءات البعض‪ ،‬تدفعه إيران نقدا للموالني‬ ‫اجلدد»‪ ،‬وهو ما اعتبره هذا املصدر ضربة‬

‫ألصحاب النفوذ التقليديني في البالد‪.‬‬ ‫م���ن جانب آخر ذكر القي���ادي الناصري‬ ‫محمد يحيى الصب���ري لـ»القدس العربي»‬ ‫أن طه���ران أصبح���ت وجه���ة جدي���دة‬ ‫لـ(احل���ج والعم���رة غير املقدس���ة) في ظل‬ ‫هذا التجاذب اخلارجي على السياس���يني‬ ‫اليمني�ي�ن الذي خلق بيئ���ة جديدة للصراع‬ ‫السياسي وساعد في ذلك تضارب وتنازع‬ ‫املصالح اإلقليمية والدولية‪.‬‬ ‫وأوض���ح أن «النف���وذ اإليران���ي اجلديد‬ ‫في اليم���ن يأتي ضمن الص���راع اإلقليمي‬ ‫والدولي عل���ى البالد التي ش���هدت حتوال‬ ‫ثوري���ا فت���ح اجمل���ال أم���ام تن���ازع املصالح‬ ‫اإلقليمي���ة والدولية وتضاربه���ا في اليمن‬ ‫أس���هم ف���ي دخ���ول إي���ران إلى خ���ط هذا‬ ‫الصراع»‪.‬‬

‫وأك���د أن هن���اك قس���ما م���ن الص���راع‬ ‫اإلقليم���ي والدولي له صل���ة مبا وصل إليه‬ ‫الوضع السياسي في اليمن وقسما آخر له‬ ‫صلة باملستجدات الراهنة في املنطقة وأن‬ ‫«الثورة الش���عبية وفرت بيئ���ة خصبة لنمو‬ ‫مث���ل هذا الص���راع وفي مقدمت���ه الصراع‬ ‫اإليراني السعودي األمريكي»‪.‬‬ ‫مشيرا إلى أن منو هذا النفوذ اخلارجي‬ ‫على الس���احة السياس���ية اليمنية ال ميكن‬ ‫أن ينجح إال م���ن خالل وجود ركائز محلية‬ ‫س���اعدت في إجناحه وفي تهيئة األرضية‬ ‫املناسبة له‪.‬‬ ‫وكش���ف ع���ن نواي���ا أمريكية اس���تباقية‬ ‫عل���ى بس���ط النف���وذ األمريكي ف���ي اليمن‬ ‫كان���ت تعتزم القي���ام بإنزال عس���كري في‬ ‫اليم���ن حتت ذريع���ة محارب���ة القاعدة في‬ ‫محافظتي أبني وش���بوة‪ ،‬غي���ر أن الرئيس‬ ‫عبدربه منصور هادي قط���ع الطريق أمام‬ ‫ذل���ك عبر اتخ���اذه <قرارا س���ريعا وجريئا‬ ‫وموفقا بش���ن حرب ش���املة عل���ى عناصر‬ ‫القاع���دة بواس���طة الق���وات احلكومي���ة‬ ‫اليمني���ة التي متكنت خالل أقل من ش���هر‬ ‫من اس���تعادة كافة املدن واملناطق التي كان‬ ‫يس���يطر عليها مقاتل���و أنصار الش���ريعة‪،‬‬ ‫التسمية احمللية لتنظيم القاعدة‪.‬‬ ‫وحق���ق ه���ادي بذل���ك هدف�ي�ن ف���ي‬ ‫وق���ت واح���د‪ ،‬دح���ر عناصر القاع���دة من‬ ‫محافظت���ي أب�ي�ن وش���بوة‪ ،‬وتلبي���ة للرغبة‬ ‫األمريكية واحمللية على حد سواء‪ ،‬وإيقاف‬ ‫التدخ���ل األمريكي ف���ي اليمن عب���ر بوابة‬ ‫احلل العس���كري احمللي ملش���كلة القاعدة‪،‬‬ ‫لالعتقاد بأن اإلنزال العس���كري في اليمن‬ ‫س���يفتح شهية الراغبني في ممارسة القتل‬

‫هيئة مكافحة الف�ساد تطالب بتوقيف نائب وزير التعليم الفني‬ ‫وخبري كوري و�سبعة م�سئولني على ذمة ف�ساد‬ ‫طالب���ت الهيئ���ة العلي���ا ملكافحة‬ ‫وزارة التعليم الفن���ي بتوقيف عدد‬ ‫من املسئولني في الوزارة على ذمة‬ ‫االختالالت التي ش���ابت إجراءات‬ ‫إعداد قوائم التجهيزات وإجراءات‬ ‫املناقص���ة رق���م (‪CB//2010/1‬‬ ‫‪ )YKHTIP‬اخلاص���ة بتوري���د‬ ‫التجهي���ز والتدري���ب للمعهد الفني‬ ‫العالي اليمني الكوري‪.‬‬ ‫وطالب���ت الهيئة من وزير التعليم‬ ‫الفن���ي والتدري���ب املهن���ي الدكتور‬ ‫عبداحلاف���ظ نعم���ان ف���ي مذكرة‬ ‫رس���مية (حصل األهال���ي نت على‬ ‫نس���خة منه) التوجي���ه بتنفيذ قرار‬

‫الهيئة بتوقيف «املتهمني املذكورين‬ ‫م���ن أعماله���م الوظيفي���ة حت���ى‬ ‫اس���تكمال اإلجراءات في القضية‬ ‫من قبل القضاء»‪.‬‬ ‫وأوردت الهيئ���ة ف���ي مذكرته���ا‬ ‫أس���ماء تس���عة من املس���ئولني في‬

‫ال�شيخ العكيمي يعلن ا�ستعداده‬ ‫لدفن املا�ضي مع قبيلة همدان‬ ‫أكد الشيخ القبلي‬ ‫أمني العكيمي مقتل‬ ‫جنله (احلسن) ظهر‬ ‫االثن�ي�ن قبل املاضي‬ ‫ف���ي كم�ي�ن نصب له‬ ‫قرب مبنى محافظة‬ ‫اجلوف‪.‬‬ ‫وق���ال مص���در‬ ‫في مكت���ب العكيمي‬ ‫ف���ي تصري���ح خاص‬ ‫بـ»األهالي نت» إن احلادثة تعد‬ ‫«تصرفا مؤسفا أقدم عليه من‬ ‫يصرون على استمرار احلروب‬ ‫والدماء ويراد م���ن ذلك إعادة‬ ‫إنت���اج احل���روب القبلي���ة ف���ي‬ ‫محافظة اجلوف بعد أن هدأت‬ ‫في الفترة املاضية»‪.‬‬ ‫وقال املصدر إن العكيمي لن‬ ‫يس���مح بجر اجلوف إلى مآس‬

‫جديدة «ما استطاع‬ ‫إلى ذلك سبيال»‪.‬‬ ‫وقال إن العكيمي‬ ‫أك���د عق���ب احلادثة‬ ‫أن���ه إذا أرادت‬ ‫همدان دفن القضية‬ ‫التي بينه���م وقبائله‬ ‫فإنه مي���د يده لدفن‬ ‫املاض���ي «وعل���ى‬ ‫اس���تعداد أن يدف���ن‬ ‫دم ابن���ه ف���ي س���بيل س�ل�امة‬ ‫الناس من الدماء وإصالح ذات‬ ‫البني»‪.‬‬ ‫ويعد الش���يخ أمني العكيمي‬ ‫م���ن أب���رز الش���خصيات‬ ‫االجتماعي���ة ف���ي محافظ���ة‬ ‫اجلوف وهو عضو في البرملان‬ ‫عن التجم���ع اليمني لإلصالح‬ ‫ورئيس مؤمتر قبائل بكيل‪<.‬‬

‫وزارة التعلي���م الفن���ي والتدري���ب‬ ‫املهن���ي بينه���م نائب الوزي���ر رئيس‬ ‫جلن���ة املناقص���ات بال���وزارة‬ ‫واستش���اري ك���وري وأربعة أعضاء‬ ‫في جلن���ة التحلي���ل وثالثة أعضاء‬ ‫في جلنة املناقصات بالوزارة‪.‬‬ ‫وأش���ارت الهيئ���ة إل���ى أن نتائج‬ ‫التحقيق���ات أس���فرت ع���ن ضلوع‬ ‫االستشاري الكوري وأعضاء جلنة‬ ‫التحليل وأعضاء جلنة املناقصات‬ ‫في سلوك فساد يتمثل في الشروع‬ ‫ف���ي اإلض���رار مبصلح���ة الدول���ة‬ ‫وفقا للمذكرة‪.‬‬‫وأق���رت الهيئة إحال���ة املتهمني‬

‫إلى النيابة الس���تكمال اإلجراءات‬ ‫القانونية بحقهم‪.‬‬ ‫وطلبت الهيئة م���ن وزير التعليم‬ ‫الفني إعادة إعداد قوائم جتهيزات‬ ‫وإع���داد وثيق���ة املناقص���ة وف���ق‬ ‫احتياجات املعهد التقني وتش���كيل‬ ‫جلنة حتليل ومناقصات للبت فيها‬ ‫ومن مخصص���ات القرض الكوري‬ ‫وتوظي���ف بقية مبل���غ القرض على‬ ‫احتياج���ات معاه���د فني���ة وتقنية‬ ‫أخرى بن���اء عل���ى دراس���ة احتياج‬ ‫وجدوى اقتصادية واضحة ودقيقة‬ ‫لالس���تفادة م���ن بقي���ة الق���رض‬ ‫وتوظيفه التوظيف السليم‪<.‬‬

‫الربكاين ي�صف حكومة الوفاق بـ«التافهة»‬ ‫ويعترب اختطاف العوبلي «�إعالن حرب»‬ ‫< أنور التاج‬ ‫هاج���م رئي���س كتل���ة‬ ‫املؤمت���ر النائب س���لطان‬ ‫البركاني حكومة الوفاق‬ ‫الوطن���ي واصف���ا إياه���ا‬ ‫ب���ـ «التافه���ة والهزيل���ة‬ ‫والعاج���زة ع���ن حماي���ة‬ ‫نفسها فضال عن حماية‬ ‫البالد»‪.‬‬ ‫البركان���ي‬ ‫وق���ال‬ ‫خ�ل�ال جلس���ة البرمل���ان‬ ‫األح���د املاض���ي إن هذه‬ ‫احلكوم���ة أصبح���ت ال‬ ‫تع���رف إال الس���فريات‬ ‫واإلقص���اء ودائم���ا ف���ي‬ ‫س���بات عمي���ق»‪ ،‬منتقدا‬ ‫تقصيره���ا ف���ي اتخ���اذ‬ ‫اإلج���راءات الالزمة إزاء‬ ‫االعتداء على منزل وزير‬

‫األشغال العامة والطرق‬ ‫املهندس عمر الكرشمي‬ ‫واختط���اف العميد مراد‬ ‫العوبلي قائ���د اللواء ‪63‬‬ ‫حرس جمهوري‪ ،‬معتبرا‬ ‫أن األخير مبثابة إعالن‬ ‫حرب‪.‬‬

‫وقال البركاني إن دور‬ ‫األمن غائ���ب واختطاف‬ ‫مقدم���ة‬ ‫العوبل���ي‬ ‫حل���رب‪ ،‬مطالبا بتكليف‬ ‫جلن���ة الدف���اع واألم���ن‬ ‫بتق���دم تقري���ر بش���أن‬ ‫احلادثتني‪<.‬‬

‫ضد األمريكيني وفي بروز مشكلة سياسية‬ ‫محلية وهي اختراق السيادة الوطنية والتي‬ ‫لن تكون مقبولة من أحد‪.‬‬ ‫وذكرت مصادر ثورية أن الثورة الشعبية‬ ‫فتح���ت باب���ا واس���عا للتح���ول السياس���ي‬ ‫والثوري ف���ي اليمن وكش���فت أوراقا كانت‬ ‫مس���تورة خالل احلقبة الس���ابقة وكشفت‬ ‫الهوي���ة الوطني���ة للسياس���يني وللزعم���اء‬ ‫التقليدي�ي�ن عل���ى حقيقته���ا وعالقته���ا‬ ‫باخلارج‪ ،‬في إش���ارة إلى التبعية السياسية‬ ‫للكثير من القيادات اليمنية للس���عودية من‬ ‫خالل (اللجن���ة الس���عودية اخلاصة) التي‬ ‫كانت متنح مبالغ ش���هرية كبيرة للعش���رات‬ ‫من كبار القيادات السياس���ية والعس���كرية‬ ‫والقبلي���ة اليمنية‪ ،‬وف���ي مقدمتهم الرئيس‬ ‫الس���ابق عل���ي عبد الل���ه صال���ح‪ ،‬والقائد‬ ‫العس���كري علي محس���ن األحم���ر‪ ،‬وأبناء‬ ‫الش���يخ القبلي الراحل عبدالله بن حسني‬ ‫األحم���ر‪ ،‬وكبار املش���ايخ القبلي�ي�ن‪ ،‬والتي‬ ‫كشفت صحيفة محلية مينية مؤخرا قائمة‬ ‫طويلة بأس���ماء الساس���ة اليمني�ي�ن الذين‬ ‫يتسلمون معونات سعودية‪.‬‬ ‫وعل���ى الرغم م���ن املبالغ الكبي���رة التي‬ ‫دفعتها الس���عودية لكبار القادة والساس���ة‬ ‫اليمني�ي�ن متكنت إيران من بس���ط نفوذها‬ ‫ف���ي زمن قياس���ي على املس���توى الش���عبي‬ ‫ف���ي اليمن‪ ،‬من خالل االس���تفادة القصوى‬ ‫من التحول السياس���ي ال���ذي خلقته الثورة‬ ‫الش���عبية منذ مطل���ع الع���ام املاضي وعبر‬ ‫مختلف الس���بل والوس���ائل األكثر س���رعة‬ ‫واألعم���ق تأثي���را وف���ي مقدمته���ا امل���ال‬ ‫واإلعالم املوجه لليمن‪.‬‬ ‫* املصدر‪ :‬القدس العربي‬

‫وكال��ة الأنباء الرو�سي��ة ت�ؤكد تواجد‬ ‫طارق �صال��ح فـي �أوكراني��ا ال�ستعادة‬ ‫قيمة �صفقة �أ�سلحة للنظام ال�سابق‬

‫أكدت وكالة األنباء الروس���ية أن‬ ‫ط���ارق محمد عبدالل���ه صالح في‬ ‫أوكراني���ا الس���تعادة مبالغ ش���حنة‬ ‫أس���لحة كان النظ���ام الس���ابق ق���د‬ ‫اشتراها العام املاضي‪.‬‬ ‫ونقل���ت وكال���ة األنباء الروس���ية‬ ‫(نوفس���ت) ع���ن صحيف���ة‬ ‫(‪ )Kommersant‬اليوم الثالثاء‪،‬‬ ‫أن اجلن���رال طارق صال���ح قال إنه‬ ‫يتواج���د ف���ي أوكراني���ا الس���ترداد‬ ‫قيم���ة صفق���ة أس���لحة مكونة من‬ ‫دبابات‪.‬‬ ‫وق���ال ط���ارق لصحيف���ة‬ ‫كوميرس���انت الروس���ية إن اليم���ن‬ ‫وقع���ت الصفقة م���ع أوكرانيا العام‬ ‫املاض���ي لك���ن الصفقة ل���م تتمكن‬ ‫م���ن الوص���ول إلى اليمن ألس���باب‬ ‫مالحية‪.‬‬ ‫ونقل���ت الوكال���ة الروس���ية ع���ن‬ ‫املتح���دث باس���م الش���ركة أولي���ه‬ ‫كوشيليف نفيه أن هناك صفقة أو‬ ‫عقدا‪.‬‬ ‫وكان���ت مص���ادر مطلع���ة قالت‬ ‫لألهال���ي ن���ت إن ط���ارق محم���د‬

‫عبدالل���ه صال���ح ومع���ه أح���د‬ ‫األشخاص الذين كانوا يعملون في‬ ‫املراسيم التابعة لصالح يتواجدان‬ ‫في أوكرانيا الستعادة مبالغ شحنة‬ ‫أس���لحة تش���مل دبابات وأس���لحة‬ ‫مختلف���ة كان النظ���ام الس���ابق قد‬ ‫اشتراها العام املاضي بغرض قمع‬ ‫املتظاهرين السلميني‪.‬‬ ‫وقالت املص���ادر لـ»أألهالي نت»‬ ‫إن رجل أعمال ميني كبير ش���ريك‬ ‫ف���ي تل���ك الصفق���ة وأن���ه يح���اول‬ ‫اس���تعادة املبل���غ املدف���وع كقيم���ة‬ ‫لصفقة األس���لحة التي ل���م يتمكن‬ ‫من إدخالها إلى البالد خالل العام‬ ‫املاضي ألس���باب مالحية ‪-‬وفقا ملا‬ ‫ذكرت املصادر‪.‬‬ ‫وأقيل ط���ارق صالح من منصبه‬ ‫كقائ���د للح���رس الرئاس���ي ي���وم‬ ‫اجلمع���ة (‪ 6‬إبري���ل ‪2012‬م) ومت‬ ‫تعيينه قائدا قائداً للواء ‪ 37‬مدرع‪،‬‬ ‫ومت تعي�ي�ن العقي���د الرك���ن صالح‬ ‫محمد عبد ربه أحمد اجلعيمالني‬ ‫قائ���داً للح���رس اخل���اص بدال عن‬ ‫طارق صالح‪<.‬‬


‫‪252‬‬

‫‪ 1433/8/13‬املوافق ‪2012/7/3‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪5‬‬

‫تقاريــــر‬

‫ر�ؤ�ساء الربيع العربي‬ ‫م�صطفى‬ ‫عبداجلليل‪�..‬إىل مالعب ال�سيا�سة امل�شري هادي‪ ..‬رئي�س انتقايل‬ ‫من مالعب الكرة‬

‫ المستش��ار مصطف��ى عبدالجلي��ل‬‫فضي��ل‪ .‬رئي��س المجل��س‬ ‫الوطن��ي االنتقال��ي الليب��ي‪.‬‬ ‫ش��خصية مدني��ة‪ .‬ينتم��ي‬ ‫لثورات الربيع العربي‪ .‬انتخب‬ ‫بطريقة توافقي��ة من جميع‬ ‫المكون��ات الثوري��ة‪ .‬يتبن��ى‬ ‫مطالب الث��وار‪ .‬ينحاز ألس��ر‬ ‫الش��هداء ويع��د بمحاكم��ة‬ ‫القتلة‪.‬‬ ‫يعتبر رئيس���ا مؤقت���ا لليبيا بع���د اندالع‬ ‫ثورة ‪ 17‬فبراير الليبي���ة‪ ،‬وهو ممثل مدينة‬ ‫البيضاء في اجمللس الوطني االنتقالي‪.‬‬ ‫ولد في البيضاء (ش���رق ليبيا) ‪1952‬م‪،‬‬ ‫ودرس فيه���ا االبتدائي���ة واإلعدادي���ة‬ ‫والثانوية‪ .‬وانتقل عام ‪ 1970‬للدراس���ة في‬ ‫جامع���ة قاريون���س ببنغ���ازي‪ ،‬ثم ع���اد إلى‬ ‫البيضاء بعد انضمام اجلامعة اإلس�ل�امية‬ ‫إل���ى اجلامع���ة الليبي���ة‪ ،‬وتخرج في قس���م‬ ‫الش���ريعة والقان���ون بكلي���ة اللغ���ة العربية‬ ‫والدراسات اإلس�ل�امية بتقدير ممتاز عام‬ ‫‪1975‬م‪.‬‬ ‫ع�ي�ن بع���د تخرج���ه بثالثة أش���هر وكيل‬ ‫نياب���ة في البيضاء‪ ،‬ثم قاضيا في ‪1978‬م‪،‬‬ ‫ثم مستش���ارا ف���ي ‪1996‬م‪ .‬وف���ي ‪2002‬م‬ ‫عني رئيسا حملكمة االس���تئناف‪ ،‬ثم رئيسا‬ ‫حملكم���ة البيض���اء ع���ام ‪2006‬م قب���ل أن‬ ‫يخت���اره مؤمت���ر الش���عب الع���ام ف���ي ليبيا‬ ‫أمينا للجنة الش���عبية العامة للعدل (وزيراً‬ ‫للعدل) عام ‪2007‬م‪ ،‬كما كان العباً ورئيسا‬ ‫لنادي األخضر الليبي بالبيضاء‪ ،‬ولعب في‬ ‫صفوف الالعبني القدامى‪.‬‬ ‫وبعد ان���دالع ث���ورة ‪ 17‬فبراير تأس���س‬ ‫األح���د ‪ 27‬فبراير ‪2011‬م اجمللس الوطني‬ ‫االنتقال���ي ليك���ون واجه���ة للث���ورة واختير‬ ‫مصطفى عبداجلليل رئيساً له ‪ 5‬مارس‪.‬‬ ‫كان قاضي���ا ووزير عدل (أم�ي�ن اللجنة‬ ‫الش���عبية العامة للع���دل)‪ ،‬وعمل في نظام‬ ‫معم���ر القذاف���ي من ‪ 2007‬وحت���ى فبراير‬ ‫‪.2011‬‬ ‫ع���رف ف���ي وس���ائل اإلع�ل�ام العاملي���ة‬ ‫مبواقف���ه ضد انته���اكات حقوق اإلنس���ان‬ ‫ف���ي ليبي���ا‪ .‬ومبحارب���ة الفس���اد ومالحقة‬ ‫املسئولني عنه‪.‬‬

‫من�صف املرزوقي‪..‬‬

‫ذاع صيته بعد أن كان أول مس���ؤول كبير‬ ‫يعل���ن اس���تقالته من نظ���ام العقي���د معمر‬ ‫القذاف���ي ف���ي ‪ 21‬فبراي���ر ‪ 2011‬مبدين���ة‬ ‫البيضاء بعد اندالع الثورة‪.‬‬ ‫كم���ا دخ���ل دائ���رة االهتم���ام اإلعالمي‬ ‫بش���كل أكبر بع���د إعالنه ف���ي أوج أحداث‬ ‫الث���ورة عن مس���اع لتش���كيل مجلس وطني‬ ‫مؤق���ت برئاس���ته متهيدا لتش���كيل حكومة‬ ‫تضم شخصيات مدنية وعسكرية «موثوقا‬ ‫بها» تسير شؤون كل «املناطق احملررة» مدة‬ ‫ثالثة أش���هر‪ ،‬على أن يتوج ذلك بانتخابات‬ ‫ح���رة دميقراطي���ة ونزيهة‪ ،‬يختار الش���عب‬ ‫مبوجبها نوابه ورئيس���ه بشكل دميقراطي‬ ‫حر‪.‬‬ ‫رغ���م أن���ه تقل���د منص���ب وزي���ر العدل‬ ‫ف���ي عه���د معم���ر القذافي ال���ذي يوصف‬ ‫بأنه ش���مولي‪ ،‬فقد وجد لنفس���ه مس���احة‬ ‫للتح���رك خ���ارج ما يري���ده النظ���ام‪ .‬حيث‬ ‫كان قد اس���تقال احتجاجا على عدم تنفيذ‬ ‫أحكام القضاء واس���تمرار األجهزة األمنية‬ ‫في اعتقال أكثر من ‪ 300‬س���جني سياسي‬ ‫يقبع���ون ف���ي املعتق�ل�ات السياس���ية بعني‬ ‫وزارة وس���جن أبو س���ليم‪ ،‬رغ���م أن محاكم‬ ‫ليبية قضت ببراءتهم‪.‬‬ ‫انتقد في ‪ 16‬أكتوبر ‪2009‬م تغول جهاز‬ ‫األمن الداخلي في القضاء‪.‬‬ ‫تش���كل اجملل���س الوطن���ي االنتقال���ي‬ ‫املؤقت الليبي ف���ي ‪ 27‬فبراير عام ‪2011‬م‬ ‫أثناء اندالع الثورة‪ .‬وأس���ندت رئاسته إلى‬ ‫مصطف���ي عبداجللي���ل بنا ًء عل���ى التوافق‬ ‫ب�ي�ن اجملالس البلدية ف���ي مختلف املناطق‬ ‫احملررة‪<.‬‬

‫رجل احلقوق‬ ‫وال�سيا�سة‬ ‫ الرئي��س المؤق��ت للجمهوري��ة التونس��ية‪.‬‬‫ش��خصية مدنية‪ .‬ينتمي لث��ورات الربيع‬ ‫العربي‪ .‬انتخب من قبل أعضاء البرلمان‪.‬‬ ‫يتبنى مطالب الثوار‪.‬‬ ‫مفكر وسياس���ي تونسي ومدافع عن حقوق اإلنسان‪،‬‬ ‫ورئيس حزب املؤمتر من أجل اجلمهورية منذ تأسيسه‬ ‫حتى ‪ 12‬ديسمبر ‪ .2011‬دكتوراه في الطب‪ ،‬ويكتب في‬ ‫احلقوق والسياس���ة والفكر‪ .‬ولد في ‪ 7‬يوليو ‪ 1945‬في‬ ‫قرمبالية‪ .‬ينحدر من قبيلة املرازيق جنوب تونس‪ ،‬درس‬ ‫في طنجة باملغرب حتى حصل على الثانوية‪ ،‬ثم س���افر‬ ‫إلى فرنس���ا ليدرس في جامعة ستراس���بورغ‪ ،‬كلية علم‬ ‫النفس ثم الطب‪.‬‬ ‫في ‪ 1975‬سافر إلى الصني ضمن وفد ملعاينة جتربة‬ ‫الط���ب في خدمة الش���عب في الصني‪ .‬ع���اد إلى تونس‬ ‫ع���ام ‪ 1979‬رغم إحلاح أقربائه على بقائه في فرنس���ا‪،‬‬ ‫وعمل أستاذاً مس���اعداً في قسم األعصاب في جامعة‬ ‫تونس‪ .‬ش���ارك في جتربة الطب الشعبي اجلماعي في‬ ‫تونس قبل وقف املشروع‪.‬‬ ‫اعتق���ل في م���ارس ‪ 1994‬ثم أطلق بعد أربعة أش���هر‬ ‫م���ن االعتقال في زنزانة انفرادي���ة‪ ،‬وقد أفرج عنه على‬ ‫خلفية حملة دولية وتدخل من نيلسون مانديال‪.‬‬

‫ عبدرب��ه منص��ور ه��ادي‪ .‬الرئيس‬‫االنتقالي للجمهورية اليمنية‪.‬‬ ‫شخصية عسكرية‪ .‬ال ينتمي‬ ‫لث��ورات الربي��ع العرب��ي وال‬ ‫يصرح بتبني مطالب الثورة‪.‬‬ ‫صع��د للرئاس��ة بانتخاب��ات‬ ‫توافقي��ة بي��ن األط��راف‬ ‫السياسية‪.‬‬ ‫ دخل���ت اليم���ن مبوج���ب املب���ادرة‬‫اخلليجي���ة املرحل���ة االنتقالي���ة الثانية في‬ ‫‪ 21‬فبراي���ر بانتخابه رئيس���ا انتقاليا حتى‬ ‫‪ 21‬فبراير ‪2014‬م‪ ،‬ويفترض أن يتم خالل‬ ‫ه���ذه الفت���رة االنتهاء من تعديل الدس���تور‬ ‫واإلعداد النتخابات رئاسية وبرملانية‪.‬‬ ‫ولد في ‪ 1‬سبتمبر ‪ 1945‬في قرية ذكني‪،‬‬ ‫مديرية الوضيع في محافظة أبني‪ .‬وانضم‬ ‫للجي���ش ع���ام ‪ 1970‬ورقي إلى مش���ير في‬ ‫‪ 2012‬بعد ثورة شعبية أطاحت بصالح‪.‬‬ ‫كان نائ ًب���ا للرئي���س ‪ 2011- 1994‬ث���م‬ ‫مرش���حا للتوافق‬ ‫رئيس���ا باإلناب���ة وبعدها‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الوطني‪ ،‬فرئيس���ا بانتخاب���ات ‪ 21‬فبراير‬ ‫‪ .2012‬وه���و نائ���ب رئي���س ح���زب املؤمتر‬ ‫الشعبي العام‪.‬‬ ‫ تخرج في‪1964‬م من مدرس���ة (جيش‬‫محمية عدن) العسكرية اخلاصة بالتأهيل‬ ‫وتدري���ب أبن���اء ضب���اط جي���ش االحتادي‬ ‫للجنوب العربي‪.‬‬ ‫ ابتع���ث إل���ى بريطاني���ا فالتحق بدورة‬‫عسكرية لدراسة املصطلحات العسكرية‪،‬‬ ‫ثم التحق بدورة عس���كرية متخصصة ملدة‬ ‫عام ونصف‪ ،‬وفيها أحسن اللغة اإلجنليزية‪،‬‬

‫أس���س م���ع ثل���ة‬ ‫م���ن رفاق���ه اجملل���س‬ ‫الوطني للحريات في‬ ‫‪ 10‬ديس���مبر ‪1997‬‬ ‫مبناس���بة الذك���رى‬ ‫الس���نوية لإلع�ل�ان‬ ‫حلق���وق‬ ‫العامل���ي‬ ‫اإلنسان‪ .‬واختير أول‬ ‫رئيس للجن���ة العربية‬ ‫حلق���وق اإلنس���ان‬ ‫‪.2000- 1997‬‬ ‫غادر إلى املنفى في‬ ‫ديس���مبر ‪ 2001‬ليعمل‬ ‫محاض���راً ف���ي جامعة‬ ‫باريس‪ .‬وبقي هناك حتى العودة بدون إذن سلطات تونس‪.‬‬ ‫أعل���ن عن عودت���ه إلى تونس في ‪ 21‬أكتوبر ملش���اركة‬ ‫التونس���يني في نضالهم‪ .‬وعاد إل���ى تونس يوم ‪ 18‬يناير‬ ‫‪.2011‬‬ ‫شارك في انتخابات اجمللس الوطني التأسيسي في‬ ‫‪ 23‬أكتوب���ر ‪ 2011‬مع حزبه املؤمتر من أجل اجلمهورية‬ ‫ال���ذي حاز عل���ى املركز الثان���ي بـ‪ 29‬مقع���د بعد حركة‬ ‫النهض���ة اإلس�ل�امية وق���د حتص���ل الدكت���ور منص���ف‬ ‫املرزوقي على مقعد في دائرة نابل ‪.2‬‬ ‫انتخب رئيس���اً مؤقتاً لتونس في ‪ 12‬ديس���مبر ‪2011‬‬ ‫بواس���طة اجمللس الوطني التأسيسي بعد حصوله علي‬ ‫أغلبية ‪ 153‬صوتاً مقابل ثالثة أصوات معارضة وامتناع‬ ‫اثنني و ‪ 44‬بطاقة بيضاء ميثلون ‪ 202‬عضو من إجمالي‬ ‫عدد األعضاء البالغ ‪<.217‬‬

‫وتخرج سنة ‪1966‬م‪.‬‬ ‫ ع���اد إلى عدن ث���م ابتعث إلى القاهرة‬‫لدراس���ة عس���كرية متخصصة على سالح‬ ‫الدبابات حتى ‪1970‬م‪.‬‬ ‫ ف���ي ع���ام ‪1976‬م ابتعث إلى روس���يا‬‫للدراس���ة املتخصصة في القيادة واألركان‬ ‫أربع سنوات‪.‬‬ ‫ عم���ل قائ���داً لفصيل���ة مدرعات حتى‬‫االس���تقالل س���نة ‪1967‬م‪ ،‬ثم ُع�ي�ن قائداً‬ ‫لس���رية مدرعات ف���ي قاع���دة (العند)‪ ،‬ثم‬ ‫مديراً ملدرس���ة املدرع���ات‪ ،‬ثم أركان حرب‬ ‫س�ل�اح املدرعات‪ ،‬ث���م أركان ح���رب الكلية‬ ‫احلربية‪ ،‬ثم مدي���راً لدائرة تدريب القوات‬ ‫املسلحة‪.‬‬ ‫ ف���ي س���نة ‪1972‬م انتق���ل إل���ى محور‬‫(الضال���ع)‪ ،‬و ُع�ي�ن نائب���اً ثم قائ���داً حملور‬ ‫(ك���رش)‪ ،‬وكان عض���و جلنة وق���ف إطالق‬ ‫الن���ار‪ ،‬ورئي���س اللجن���ة العس���كرية ف���ي‬ ‫املباحث���ات الثنائي���ة التالي���ة للح���رب م���ع‬ ‫الش���مال‪ ،‬ثم استقر في مدينة عدن مديراً‬ ‫إلدارة التدريب في اجليش‪ ،‬مع مس���اعدته‬ ‫لرئي���س األركان العام���ة إدارياً‪ ،‬ثم رئيس���اً‬ ‫لدائ���رة اإلم���داد والتموين العس���كري بعد‬ ‫س���قوط حك���م الرئيس س���الم ربي���ع علي‪،‬‬ ‫وتولي عبدالفتاح إسماعيل الرئاسة‪.‬‬ ‫ ف���ي ‪1983‬م ُرق���ي إل���ى نائ���ب رئيس‬‫األركان لش���ئون اإلم���داد‪ ،‬وكان رئي���س‬ ‫جلن���ة التف���اوض ف���ي صفق���ات التس���ليح‬ ‫مع الس���وفيت‪ ،‬وتكوين األلوية العس���كرية‬ ‫احلديثة‪.‬‬ ‫ عم���ل م���ع زمالئ���ه عل���ى مللمة ش���مل‬‫األلوية العس���كرية التي نزح���ت معهم إلى‬

‫الشمال‪ ،‬وإعادة جتميعها إلى سبعة ألوية‪،‬‬ ‫والتنسيق مع السلطات في الشمال لترتيب‬ ‫أوضاعها مالياً وإدارياً‪ ،‬وأطلق عليها اسم‬ ‫ألوية الوحدة اليمنية‪.‬‬ ‫ ُعني قائداً حملور البيضاء‪ ،‬وشارك في‬‫حرب ‪1994‬م وفي مايو ‪1994‬م صدر قرار‬ ‫رئيس اجلمهورية بتعيينه وزيراً للدفاع‪.‬‬ ‫ ف���ي ‪1994/10/4‬م ص���در الق���رار‬‫اجلمه���وري بتعيين���ه نائب���اً لرئي���س‬ ‫اجلمهورية‪.‬‬ ‫ تدرج في الترقيات العس���كرية ابتداء‬‫بدرجة ضابط في جي���ش اجلنوب العربي‬ ‫عام ‪1966‬م حتى رتبة الفريق عام ‪1997‬م‬ ‫ثم املشير عام ‪.2012‬‬ ‫ انتخ���ب نائب���اً لرئيس ح���زب املؤمتر‬‫الش���عبي العام احلاكم‪ ،‬وع ّين رئيساً للجنة‬ ‫العليا لالحتفاالت‪.‬‬ ‫ ف���ي ‪ 2011/6/5‬فوض���ه صال���ح‬‫ب���إدارة الب�ل�اد خ�ل�ال فت���رة عالج���ه في‬ ‫اململكة العربية الس���عودية بعد إصابته في‬ ‫انفج���ار جام���ع النهدين وحت���ى عودته في‬ ‫‪.2011/09/23‬‬ ‫ في ‪ 2011-11-23‬تس���لم بعض مهام‬‫رئاس���ة اجلمهورية بع���د توقيع صالح على‬ ‫املبادرة اخلليجية‪.‬‬ ‫ أعل���ن كمرش���ح توافق���ي لرئاس���ة‬‫اجلمهوري���ة اليمني���ة ف���ي انتخاب���ات ‪21‬‬ ‫فبراير ‪<.2012‬‬

‫حممد مر�سي‪..‬‬

‫�أف�ضل برملاين عامليا‪ ..‬فماذا عن الرئا�سة؟‬ ‫ رئي��س جمهورية مصر العربية‪ .‬ش��خصية‬‫مدنية‪ .‬ينتمي لث��ورات الربيع العربي‪.‬‬ ‫صع��د للرئاس��ة بانتخابات تنافس��ية‪.‬‬ ‫يتبن��ى مطال��ب الث��وار‪ .‬كان رئي��س‬ ‫حزب الحري��ة والعدال��ة وعضو مكتب‬ ‫اإلرش��اد بجماعة اإلخوان المس��لمين‬ ‫حت��ى اس��تقال منهم��ا بعد ف��وزه في‬ ‫االنتخابات‪.‬‬ ‫ كان رئي���س الكتلة البرملانية لإلخوان املس���لمني‬‫مبجلس الشعب ‪2005-2000‬م‪.‬‬ ‫ رئيس قس���م علم امل���واد بكلية الهندس���ة جامعة‬‫الزقازيق‪.‬‬ ‫ ُولد في أغسطس ‪1951‬م مبحافظة الشرقية‪.‬‬‫ بكالوري���وس الهندس���ة من جامع���ة القاهرة عام‬‫‪1975‬م‪ ،‬ثم ماجس���تير في هندسة الفلزات من نفس‬ ‫اجلامع���ة ‪1978‬م‪ ،‬كم���ا حص���ل عل���ى الدكت���وراه في‬ ‫الهندسة من جامعة جنوب كاليفورنيا ‪1982‬م‪.‬‬ ‫ومدرس���ا مس���اعدًا بكلية الهندس���ة‬ ‫ عمل معيدًا‬‫ً‬ ‫ومدرس���ا مس���اعدًا بجامعة جنوب‬ ‫جامع���ة القاهرة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫كاليفورنيا‪ ،‬وأس���تا ًذا مس���اعدًا في جامعة نورث ردج‬ ‫في الواليات املتحدة في كاليفورنيا بني عامي ‪-1982‬‬ ‫‪1985‬م‪ ،‬وأس���تا ًذا ورئيس قسم هندس���ة املواد بكلية‬ ‫الهندس���ة جامع���ة الزقازيق من الع���ام ‪1985‬م وحتى‬ ‫الع���ام ‪2010‬م‪ ،‬وانتخب عض��� ًوا بنادي هيئة التدريس‬ ‫بجامعة الزقازيق‪.‬‬ ‫ تع���رض لالعتق���ال م���رات عديدة‪ ،‬فبع���د تزوير‬‫انتخابات ‪2005‬م كان في مقدمة املظاهرات الداعمة‬ ‫للقضاة املطالب�ي�ن باس���تقاللهم والرافضني لتحويل‬ ‫بعضه���م للجن���ة الصالحي���ة عقا ًب���ا عل���ى مواقفهم‪،‬‬ ‫فاعتق���ل في صبيح���ة ‪ 18‬مايو ‪2006‬م م���ع ‪ 500‬من‬ ‫أعض���اء اإلخوان من أم���ام محكمة ش���مال القاهرة‪،‬‬ ‫ومجم���ع محاكم اجلالء بوس���ط القاه���رة ليقضي ‪7‬‬ ‫أشهر خلف القضبان‪.‬‬ ‫ كم���ا اعتقل صباح يوم جمع���ة الغضب ‪ 28‬يناير‬‫‪2011‬م أثن���اء ث���ورة ‪ 25‬يناي���ر ضم���ن ع���دد كبير من‬ ‫قي���ادات اإلخ���وان على مس���توى احملافظ���ات ملنعهم‬ ‫من املش���اركة في جمعة الغضب‪ ،‬وبعد فتح الس���جون‬

‫وه���روب املس���اجني‪ ،‬رف���ض مرس���ي ترك الس���جن‪،‬‬ ‫واتص���ل بالقنوات الفضائي���ة ووكاالت األنباء يطالب‬ ‫اجله���ات القضائية باالنتقال ملق ِّر الس���جن والتحقق‬ ‫من موقفهم القانوني وأسباب اعتقالهم قبل أن يغادر‬ ‫السجن لعدم وصول أي جهة قضائية إليهم‪.‬‬ ‫ مت اختياره عامل ًّيا كأفضل برملاني ‪2005 -2000‬‬‫من خالل أدائه البرملاني‪.‬‬ ‫ لعب دو ًرا كبي ًرا في القس���م السياس���ي جلماعة‬‫اإلخ���وان املس���لمني؛ حيث كان مش���ر ًفا على القس���م‬ ‫ً‬ ‫تفاع�ل�ا كبي ًرا خ�ل�ال الفترة‬ ‫السياس���ي الذي ش���هد‬ ‫األخي���رة ب���د ًءا من مب���ادرة اإلص�ل�اح الت���ي أطلقتها‬ ‫اجلماع���ة عام ‪2004‬م‪ ،‬ومرو ًرا بطرح برنامج احلزب‬ ‫«الق���راءة األول���ى «ع���ام ‪2007‬م‪ ،‬فيم���ا ق���اد املطبخ‬ ‫السياسي لالنتخابات البرملانية في ‪2010‬م‪.‬‬ ‫ انتم���ى إل���ى اجلماع���ة فك���راً ف���ي ع���ام ‪1977‬‬‫وتنظيماً عام ‪ ،1979‬وعمل عضواً بالقسم السياسي‬ ‫منذ نشأته ‪.1992‬‬ ‫ بعد اس���تبعاد خيرت الش���اطر مرشح اجلماعة‬‫في ‪ 17‬إبريل أصبح محمد مرس���ي املرش���ح الرسمي‬ ‫للجماعة وحلزب احلرية والعدالة‪<.‬‬


‫‪252‬‬

‫‪ 1433/8/13‬املوافق ‪2012/7/3‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫قرارات التعيني‪..‬‬

‫‪6‬‬

‫تقاريـــــر‬

‫هل تكون بو�صلة جناح �أو ف�شل احلوار الوطني؟‬ ‫من��ذ ب��دء الحديث عن ترتيبات الحوار الوطني عقب االنتخابات الرئاس��ية كان وال يزال موقف ش��باب الثورة من‬ ‫الحوار الوطني واضح ومش��روط بأبع��اد كافة رموز العائلة من المناصب القيادية العس��كرية والمدنية‬ ‫ومن تلك اللحظة أيضا كانت أحزاب المشترك ‪-‬وما تزال‪ -‬في طليعة القوى التي تدعو إلى إنجاح الحوار‬ ‫الوطن��ي غير أن القرارات الرئاس��ية الت��ي صدرت خالل الفت��رة الماضية أثارت امتع��اض بعض القوى‬ ‫السياسية لتخرج بتصريحات مناوئة لتلك القرارات‪ ،‬األمر الذي جعل مواقف تلك القوى يتفق مع مطالب‬ ‫شباب الثورة‪..‬‬

‫عبده الجـرادي‬

‫‪algaradi2080@yahoo.com‬‬

‫مبا يعني أن غالبي���ة القوى املفترض أن‬ ‫تشارك في احلوار غير مطمئنة للتعيينات‬ ‫التي حدثت خالل األيام املاضية ألس���باب‬ ‫تتعل���ق بع���دم تلبيته���ا املطال���ب الش���عبية‬ ‫الرامية إل���ى أحداث تغيي���ر حقيقي وأنها‬ ‫مقتصرة عل���ى تدوير وظيف���ي‪ ،‬باإلضافة‬ ‫إلى كونها ال تخدم التوافق الوطني بحسب‬ ‫ما أش���ارت إلية بعض القوى السياسية في‬ ‫مواقفها‪.‬‬ ‫وف���ي الوق���ت ال���ذي ال ي���زال الغموض‬ ‫يس���يطر فيه على مستقبل احلوار الوطني‬ ‫وال ت���زال جلنة االتصال تبحث عن موافقة‬ ‫الق���وى اجلنوبي���ة ف���ي اخلارج للمش���اركة‬ ‫في مؤمت���ر احلوار الوطن���ي انتقد احلزب‬ ‫االش���تراكي اليمن���ي التعيين���ات الت���ي‬ ‫أصدره���ا الرئيس عبدرب���ه منصور هادي‬ ‫ورئي���س ال���وزراء محمد س���الم باس���ندوة‬ ‫األربع���اء املاض���ي خاص���ة ف���ي مناص���ب‬ ‫وزارت���ي الداخلية والتخطي���ط‪ ،‬وقال إنها‬ ‫تفس���د احلياة السياسية والتوافق الوطني‬ ‫وال تهي���ئ مناخات مناس���بة حل���وار وطني‬ ‫حقيقي وال تع ّبر عن شراكة حقيقية‪.‬‬ ‫وس���بق وأن أعل���ن التنظي���م الوح���دوي‬ ‫الناص���ري رفض���ه لق���رار تش���كيل جلن���ة‬ ‫االتص���ال التي عينت بق���رار جمهوري في‬ ‫مايو املاضي حيث أش���ار التنظيم في بيان‬ ‫صادر عنة آنذاك أنها ال تنسجم وروح اآللية‬ ‫التنفيذي���ة للمبادرة اخلليجية وتنتقص من‬ ‫حق التنظيم الوحدوي الش���عبي الناصري‬ ‫ونضاالته ودوره الوطني ‪-‬بحسب البيان‪.‬‬ ‫وي���رى مراقب���ون أن مواق���ف معظ���م‬ ‫الق���وى السياس���ية وحتدي���داً الثورية رمبا‬ ‫س���تتغير مع مرور الوقت واستمرار صدور‬ ‫قرارات رئاسية في إطار التدوير الوظيفي‬

‫وتعيين���ات تص���ب في إط���ار إع���ادة إنتاج‬ ‫النظام القدمي بنس���بة أكبر م���ن القرارات‬ ‫التي متكن الثوار من املش���اركة في العملية‬ ‫السياس���ية‪ ،‬وما استياء احلزب االشتراكي‬ ‫وقبله الناصري وشباب الثورة من قرارات‬ ‫الرئيس االنتقالي إال مؤشرات واضحة لها‬ ‫انعكاس���اتها على مؤمتر احل���وار الوطني‪،‬‬ ‫كما أنها جزء من تلك املواقف التي ظهرت‬ ‫حتذر من عواقب ما س���تؤول إليه األوضاع‬ ‫السياسية في حال استمرت عملية التغيير‬ ‫بالطريقة احلالية والت���ي على ضوء قوتها‬ ‫أو ضعفها س���تتم املش���اركة ف���ي احلوار أو‬ ‫املقاطعة‪.‬‬ ‫وكان الرئيس االنتقالي عبدربه منصور‬ ‫هادي قد أصدر األس���بوع املاضي قرارات‬ ‫بتعيني س���تة وكالء مس���اعدين ف���ي وزارة‬ ‫التخطي���ط والتع���اون الدولي ومس���ئولني‬ ‫اثن�ي�ن آخري���ن‪ ،‬كم���ا ع�ي�ن نائب���اً لوزي���ر‬ ‫الداخلية ومسئولني في الوزارة‪ ،‬بينما عني‬ ‫رئيس الوزراء باس���ندوة مدراء أمن لبعض‬ ‫احملافظات اليمنية‪.‬‬ ‫وفي الس���ادس من ماي���و املاضي أصدر‬

‫الرئي���س عبدرب���ه منص���ور ه���ادي ق���راراً‬ ‫بتشكيل جلنة االتصال في أولى اخلطوات‬ ‫للتهيئ���ة والتحضي���ر لعقد مؤمت���ر احلوار‬ ‫الوطني الش���امل في اليم���ن وينص القرار‬ ‫الرئاسي على أن للجنة احلق في االستعانة‬ ‫مبن تراه إلجن���اح عملي���ة التواصل‪ ،‬وعلى‬ ‫كاف���ة األط���راف التع���اون معها وتس���هيل‬ ‫مهمته���ا مبا يكفل التس���ريع ف���ي إجراءات‬ ‫تش���كيل اللجنة التحضيرية ملؤمتر احلوار‬ ‫الوطن���ي خالل فت���رة ال تتج���اوز ‪ 30‬يونيو‬ ‫‪ 2012‬م وأعضاء اللجنة هم‪ :‬د‪ .‬عبدالكرمي‬ ‫االريان���ي‪ ،‬عبدالوه���اب أحم���د اآلنس���ي‪،‬‬ ‫الدكت���ور ياس�ي�ن س���عيد نعم���ان‪ ،‬جعف���ر‬ ‫س���عيد باصالح‪ ،‬اللواء حسني عرب‪ ،‬اللواء‬ ‫عبدالق���ادر علي هالل‪ ،‬راقي���ة عبدالقادر‬ ‫حميدان‪ ،‬نادية عبدالعزيز السقاف‪.‬‬

‫قوى ثورية ترف�ض امل�شاركة‬

‫ورغم التطمين���ات احلكومية بني احلني‬ ‫واآلخ���ر ال ت���زال مؤش���رات جن���اح احلوار‬ ‫الوطن���ي بالش���كل ال���ذي يضم���ن حتقيق‬ ‫األه���داف املرج���وة م���ن إجرائ���ه مرهونة‬

‫بإع�ل�ان جمي���ع األط���راف املوافق���ة ف���ي‬ ‫الوقت ال���ذي ال يزال أمامها مجال لتقدمي‬ ‫رؤيته���ا حيث وأن م���رور الوق���ت واقتراب‬ ‫موعد إجراء احلوار في ظل االش���تراطات‬ ‫واملناكفات السياس���ية التي متارسها بعض‬ ‫القوى يعني عدم اجلدية لإلسهام في جناح‬ ‫احلوار‪ ،‬وأيضا تش���ير إلى أن نتائج احلوار‬ ‫رمب���ا ال تك���ون باملس���توى ال���ذي يتص���وره‬ ‫اجلميع من ح���دث كهذا وفي مرحلة هامة‬ ‫تس���تدعي التفاف اجلميع إلزالة املعوقات‬ ‫وح���ل القضايا التي تتيح اس���تكمال عملية‬ ‫التغيير والشروع في بناء الدولة املدنية‪.‬‬ ‫وكان���ت تكت�ل�ات ثورية ومنها تنس���يقية‬ ‫الثورة في اجل���وف واجمللس الثوري بذمار‬ ‫وحرك���ة ‪ 15‬يناي���ر ف���ي س���احة التغيي���ر‬ ‫بصنعاء وغيرها قد أعلنت مطلع األس���بوع‬ ‫املاض���ي رفضه���ا املش���اركة ف���ي احل���وار‬ ‫الوطن���ي احتجاج���ا عل���ى اس���تبعاد جلنة‬ ‫االتص���ال الرئاس���ية املعني���ة بالتحضي���ر‬ ‫ملؤمتر احل���وار الوطني لكثير من الكيانات‬ ‫الثورية ومش���اركة األط���راف املتهمة بقمع‬ ‫املتظاهري���ن الس���لميني معلن���ة رفضه���ا‬ ‫له���ا «ألنها ال ترتق���ي إلى تطلع���ات وآمال‬ ‫الشباب»‪.‬‬ ‫واستنكر تكتل «ميانيو املهجر» ما أسماه‬ ‫«اإللغ���اء والتهمي���ش» ال���ذي ط���ال الثوار‬ ‫اليمني�ي�ن خ���ارج الب�ل�اد وع���دم إدراجهم‬ ‫ضمن الفئات واملكونات الثورية املش���اركة‬ ‫ف���ي مؤمتر احلوار الوطن���ي املقرر انعقاده‬ ‫خالل األيام القليلة القادمة‪.‬‬ ‫كم���ا عبر التكتل عن إدانته الش���ديدة ملا‬ ‫وصفه���ا بالبداية غير املش���جعة لفعاليات‬ ‫احلوار الوطني املزعوم والتي دشنت بحفل‬ ‫س���اوى بني اجلالد والضحية وجمع شباب‬ ‫الثورة بقتل���ة إخوانهم عل���ى طاولة واحدة‬ ‫بحسب تعبيره‪.‬‬‫وأك���د تكتل «ميانيو املهج���ر» الذي ميثل‬ ‫عدداً من املكون���ات الثورية في عدة بلدان‬ ‫عربي���ة وأوربي���ة «تأيي���ده ودعم���ه املطلق‬ ‫ملوقف شباب الثورة الرافض ألي حوار مع‬ ‫القتلة واجملرمني حتت أي مسمى والداعي‬ ‫إلى حوار داخل س���احات وميادين احلرية‬ ‫والتغيير وفي إطار أهداف الثورة املعلنة»‪.‬‬ ‫ونقلت وس���ائل اإلعالم األربعاء املاضي‬ ‫عن مصدر حكومي أن وزير النقل الدكتور‬ ‫واع���د باذي���ب طلب إعف���اءه م���ن عضوية‬ ‫اللجنة الوزارية للحوار مع الشباب‪.‬‬ ‫ومهمة هذه اللجنة تتحدد في التواصل‬ ‫مع شباب املعتصمني في الساحات واحلوار‬ ‫معه���م إلش���راكهم ف���ي احل���وار الوطن���ي‬ ‫وتضم�ي�ن قضاياهم ضم���ن املواضيع التي‬ ‫ستناقش في احلوار‪.‬‬

‫ف�صائل احلراك بني الرف�ض والت�أييد‬

‫وتذه���ب بع���ض التوقع���ات إل���ى أن‬ ‫االنقسامات بني فصائل احلراك اجلنوبي‬ ‫ح���ول املش���اركة ف���ي احل���وار قد تش���كل‬ ‫تعقيدات جدي���دة في مهمة جلنة االتصال‬ ‫الرئاس���ية‪ ،‬ويس���عى دبلوماس���يني غربيون‬ ‫إلشراك أكبر قدر من األطراف السياسية‬ ‫اليمنية ف���ي مؤمتر احل���وار الوطني الذي‬ ‫مق���رر ل���ه أن يج���ري خ�ل�ال أش���هر وفقاً‬ ‫للمبادرة اخلليجية‪.‬‬ ‫وكشفت مصادر سياسية مينية لصحيفة‬ ‫البيان األسبوع املاضي أن فصائل احلراك‬ ‫اجلنوب���ي أب���دت موافقتها على املش���اركة‬ ‫في مؤمت���ر احلوار الوطني الش���امل‪ ،‬عدا‬ ‫الفصي���ل ال���ذي يتزعم���ه نائ���ب الرئي���س‬ ‫السابق علي سالم البيض‪.‬‬ ‫وقالت املصادر إن الرئيس السابق علي‬ ‫ناصر محمد‪ ،‬ومعه رئيس الوزراء الس���ابق‬ ‫حي���در العط���اس وآخ���رون التق���وا بلجنة‬ ‫االتصال الرئاسية في القاهرة‪ ،‬وأن اللقاء‬ ‫كان إيجابي���اً‪ ،‬وأن القائدين البارزين أبديا‬ ‫املوافقة على املش���اركة ف���ي مؤمتر احلوار‬ ‫الوطن���ي ال���ذي س���يتم حتت رعاي���ة دولية‬ ‫وإقليمية من مجلس التعاون اخلليجي‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬قال القيادي اجلنوبي البارز‬ ‫محم���د علي أحمد إنه م���ع احلوار إذا كان‬ ‫س���يتعامل م���ع قضي���ة اجلن���وب كقضي���ة‬ ‫جنوبية مبعنى دولة وش���عب ومؤسس���ات‪.‬‬ ‫وإن���ه التقى م���ع جلنة التواصل الرئاس���ية‬ ‫وممث���ل االحتاد األوروب���ي‪ ،‬وأبلغهم أنه مع‬ ‫احلوار حتت إشراف دولي‪.‬‬ ‫وتظاه���ر املئ���ات م���ن أنص���ار احلراك‬ ‫اجلنوب���ي اخلمي���س املاض���ي في مس���يرة‬ ‫مبدينة عتق عاصمة محافظة شبوة رفضا‬ ‫للمشاركة في احلوار الوطني‪.‬‬ ‫ووص���ل الس���بت املاضي إل���ى العاصمة‬ ‫صنعاء املبعوث األممي اخلاص إلى اليمن‬ ‫جم���ال بن عم���ر في زيارة ه���ي األولى بعد‬ ‫صدور ق���رار مجل���س األم���ن الدولي رقم‬ ‫(‪ )2051‬بش���أن اليم���ن وق���ال إن زيارت���ه‬ ‫تأت���ي ملتابعة ق���رار مجلس األم���ن الدولي‬ ‫وفي إط���ار اجلهود اخلاصة املبذولة لدعم‬ ‫اإلعداد ملؤمتر احلوار الوطني‪ .‬مشيرا إلى‬ ‫أنه سيلتقي مبختلف األطراف في اليمن‪.‬‬ ‫وتش���ير املعلومات إل���ى أن مهمة مكتب‬ ‫األمم املتح���دة ف���ي صنع���اء اإلس���هام في‬ ‫اإلع���داد للح���وار الوطن���ي وتنفي���ذ باقي‬ ‫خط���وات املرحلة االنتقالية لنقل الس���لطة‬ ‫ف���ي اليم���ن‪ ،‬إل���ى جان���ب املس���اهمة ف���ي‬ ‫مراجع���ة الدس���تور واإلع���داد النتخابات‬ ‫‪ .٢٠١٤‬باإلضاف���ة إل���ى تنس���يق اجله���ود‬ ‫الدولية لدعم اليمن‪<.‬‬

‫جامعة �صنعاء تقر �إلغاء ‪ % 50‬من ر�سوم النفقة اخلا�صة لطالب النظام املوازي‬ ‫قوبل إلغاء ‪ 50%‬من رسوم النفقة‬ ‫الخاصة بالدوالر إضافة إلى‬ ‫الدفع عل��ى ثالثة أقس��اط‬ ‫بارتياح بالغ من قبل المئات‬ ‫من ط�لاب وطالبات النظام‬ ‫الموازي في جامعة صنعاء‪،‬‬ ‫واعتبروها خطوة أولى في‬ ‫الطريق إلى إنهاء خصصت‬ ‫التعلي��م ف��ي الجامع��ات‬ ‫اليمنية‪.‬‬

‫وقال مصدر مس���ئول ف���ي احتاد طالب‬ ‫اليمن بجامعة صنعاء في تصريح لألهالي‬ ‫«إنه وبعد جهود مضنية وحوارات استمرت‬ ‫ألكث���ر من ثالث���ة أش���هر رافقتها سلس���لة‬ ‫من االحتجاج���ات الطالبية الس���لمية‪ ،‬مت‬ ‫التوصل مع رئاسة جامعة صنعاء إلى إلغاء‬ ‫‪ %50‬من رس���وم النفقة اخلاص���ة بالدوالر‬ ‫وان تدف���ع على ثالثة إقس���اط معتبرا هذا‬ ‫اإلجن���از م���ن ثم���ار التضحي���ات الثوري���ة‬ ‫لطلب���ة جامعة صنع���اء وتتويج���ا لنضالهم‬ ‫الذي اس���تمر لسنوات وارتفعت وتيرته في‬ ‫األشهر الثالثة األخيرة‪.‬‬

‫واعتبر املص���در أن إلغاء ‪ %50‬جاء وفقا‬ ‫للظ���روف احلالية وإجن���ازا إيجابي���اً على‬ ‫طري���ق حتقيق مجانية التعليم وأن النضال‬ ‫الطالبي سيستمر حتى حتقيق ذلك‪.‬‬ ‫وشكر املصدر كافة الطالب والطالبات‬ ‫على صموده���م وثباتهم ووحدة صفهم في‬ ‫سبيل املطالبة بحقوقهم املشروعة‪ ،‬مؤكدا‬ ‫أنه س���يتم تش���كيل جلان طالبي���ة ميدانية‬ ‫متخصص���ة تراقب مصروفات املبالغ التي‬ ‫س���يتم حتصيلها منه���م ول���زوم صرفها ملا‬ ‫يخدم العملية التعليمي���ة من معامل ومواد‬ ‫وكاف���ة جتهيزات البيئ���ة األكادميية فضال‬ ‫عن اخلدمات الطالبية‪.‬‬ ‫واختتم املصدر تصريحه بتضامن احتاد‬ ‫الطالب جامعة صنعاء مع طلبة اجلامعات‬ ‫اليمنية احلكومية حتى يتم معاملتهم أسوة‬ ‫بجامعه صنعاء في هذا اخلصوص‪.‬‬ ‫وكان موقع ‪ 26‬س���بتمبر ق���د نقل مطلع‬ ‫األس���بوع اجلاري خبر يفيد بأن توجيهات‬ ‫م���ن الرئيس نصت على تخفيض الرس���وم‬ ‫لط�ل�اب امل���وازي بنظ���ام النفق���ة اخلاصة‬ ‫بنس���بة ‪ %50‬للط�ل�اب القدام���ى و‪%40‬‬ ‫للمستجدين‪.‬‬ ‫وفيم���ا يخص زيادة الطاقة االس���تيعابة‬

‫للملتحقني بنظام النفقة اخلاصة في بعض‬ ‫الكليات حددت توجيهات رئيس اجلمهورية‬ ‫الطاقة االس���تيعابية ف���ي تخصص الطب‬ ‫البش���ري بـ‪ 80‬طالب���ا وطالبة و‪ 30‬في طب‬ ‫األس���نان و‪ 60‬في الصيدلة و‪ 100‬في كلية‬

‫الهندس���ة و ‪ 150‬في الهندسة مسائي و‪50‬‬ ‫طالبا وطالبة في كلية احلاسوب‪.‬‬ ‫ويعرف التعليم املوازي بأنه رديف للتعليم‬ ‫العام في اجلامعات اليمنية‪ ،‬وتفرض كلمة‬ ‫(املوازي) عل���ى اجلامعة أن يك���ون التعليم‬ ‫امل���وازي مناظرا للتعليم الع���ام‪ ،‬مبعنى‪ :‬أن‬ ‫يس���ير النظامان معا ف���ي خطني متوازيني‬ ‫بحي���ث يلتقي���ان ف���ي النهاي���ة مبخرجات‬ ‫له���ا املواصفات نفس���ها وش���هادات تخرج‬ ‫واحدة‪.‬‬ ‫ومت تأس���يس نظ���ام التعلي���م امل���وازي‬ ‫في جامع���ة صنعاء ع���ام ‪2005- 2004‬م‪،‬‬ ‫وحددت نس���بة للطلب���ة امللتحق�ي�ن بنظام‬ ‫التعلي���م املوازي م���ن مجمع التعلي���م العام‬ ‫حينها بـ‪.%5‬‬ ‫ومتاش���ياً مع الق���رارات واللوائ���ح التي‬ ‫تقر ويتم حتديثها دائماً بتغيير ورفع نسب‬ ‫القبول ف���ي الدراس���ة اجلامعي���ة بالنظام‬ ‫الع���ام‪ ،‬مت تغيير النس���بة لاللتح���اق بنظام‬ ‫التعليم املوازي الع���ام ‪2006/2005‬م‪ ،‬إلى‬ ‫‪ ،%10‬والع���ام ‪2007- 2006‬م إل���ى ‪،%25‬‬ ‫والع���ام ‪8002/2007‬م إل���ى ‪ ..%50‬وهكذا‬ ‫تباعاً‪ ،‬حيث كان يتم ارتفاع النسبة متاشياً‬ ‫مع الس���نني‪ .‬وحتى هذه النسبة لم يكن يتم‬

‫االلتزام بها‪ ،‬بل إن هناك خروقات فاضحة‬ ‫وكبيرة في هذا املوضوع‪.‬‬ ‫خصخص���ة نظ���ام التعليم امل���وازي في‬ ‫كليات جامعة صنعاء العلمية واألدبية‪ ،‬من‬ ‫حيث الرس���وم واملبالغ الطائلة ال تتناس���ب‬ ‫إال مع األثرياء وأصحاب النفوذ في البلد‪،‬‬ ‫هك���ذا يش���تكي الكثير من الط�ل�اب الذين‬ ‫أبوأ أملهم ف���ي التخفيض الذي أتفق عليه‬ ‫مؤخرا وأقرته رئاسة جامعة صنعاء‪.‬‬ ‫ويق���ول أس���اتذة ف���ي جامع���ة صنع���اء‬ ‫يعارض���ون نظ���ام التعليم امل���وازي أن هذا‬ ‫النظ���ام غير مبن���ي على معايي���ر أكادميية‬ ‫وعلمية‪ ،‬ولم تش���هد اجلامعة أية نتيجة أو‬ ‫أي تطوي���ر وحتديث للمعامل أو الوس���ائل‬ ‫التعليمي���ة م���ن خالل ه���ذا النظ���ام‪ ،‬وأنه‬ ‫يه���دف جلم���ع وحتصي���ل األم���وال فقط‪،‬‬ ‫ويتم ص���رف األموال املتحص���ل عليها من‬ ‫التعلي���م املوازي في الس���فريات والنثريات‬ ‫ومكافآت‪ ،‬وندوات وورش عمل وهمية‪.‬‬ ‫يذكر أن املادة ‪ 13‬من دستور اجلمهورية‬ ‫اليمنية الفقرة ب‪ ،‬تنص على أنه «ال رسوم‬ ‫تعتم���د إال بقانون واض���ح»‪ ،‬وأن يتم كذلك‬ ‫حتدي���د مق���دار ونس���بة الرس���وم‪ ،‬وأوجه‬ ‫الصرف لهذه الرسوم املالية التي تؤخذ‪<.‬‬


‫‪252‬‬

‫‪ 1433/8/13‬املوافق ‪2012/7/3‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪7‬‬

‫ر�أي‬

‫وفـي امل�صائب منح‬ ‫من وقت مبكر وأنا أفكر في كثير من النصوص الشرعية التي توحي‬ ‫بان االبتالء سنة من سنن اهلل وأن األنبياء والمؤمنين أكثر من‬ ‫ينالهم هذا االبتالء وما هي دالالت ذلك وهنا أقدم للقارئ الكريم‬ ‫بعضا من هذه الدالالت التي توصلت إليها بالتأمل في بعض هذه‬ ‫النصوص مع االعتذار عن أي خطأ وقعت فيه دون قصد‪ ،‬ومن هذه‬ ‫الدالالت‪:‬‬ ‫ أن األنبي���اء‬‫وأتباعهم أكثر الناس‬ ‫حاج���ة إل���ى التدريب‬ ‫والتأهي���ل بالوقائ���ع‬ ‫واألح���داث والنوازل‬ ‫وأن يكت���ووا بحره���ا‬ ‫ليعمل���وا جهده���م‬ ‫خالد الصربي‬ ‫ف���ي إيج���اد احلل���ول‬ ‫املناس���بة له���ذه االبت�ل�اءات واملصائب وكون‬ ‫الناس يثق���ون بهم وبصدقهم الب���د أن تكون‬ ‫قدراتهم في إدارة الن���اس وعونهم واالرتقاء‬ ‫به���م متوازية مع ما منح���وا من ثقتهم وحبهم‬ ‫ول���ذا فه���م بحاجة ماس���ة إل���ى درب���ة عالية‬ ‫ومه���ارات يفوقون بها غيرهم‪ ،‬وال يوجد مثل‬ ‫التجرب���ة واالختب���ار واالمتح���ان معني على‬ ‫ذلك‪.‬‬ ‫وبتكرار االبتالء يرتقي املبتلى في سلم الدراية‬ ‫العملي����ة ويتجاوز عقبات وحواج����ز من اإلحباط‬ ‫واليأس ليصبح خبيرا ومرجعا في ميدانه‪.‬‬ ‫ أن املصيب���ة تعمل على جتميع القدرات‬‫والطاقات بأعل���ى درجاتها ملقاومة آثار هذه‬ ‫املصائ���ب وما يصاحب ذلك من تفعيل للعقل‬ ‫وتدري���ب للذهن على تص���ور احللول الذاتية‬ ‫الناجتة عن رصي���د التجربة فيما مضى من‬ ‫العمر واس���تحضار اجتهادات الغير في ذلك‬ ‫واتباع هذه اخلط���وات بذاته أي املبتلى أنفع‬ ‫وأجنع م���ن إيكال األم���ر إلى الغي���ر من أول‬ ‫وهلة مهم���ا كانت ثقته وقدرات���ه ملا في ذلك‬ ‫من حرم���ان املصاب من االنتف���اع مبا ذكرنا‬

‫وس���نذكر من املنح واملزايا وقد قيل «ليس���ت‬ ‫النائحة الثكلى كاملستأجرة»‪.‬‬ ‫ ألنه���ا جتعل املصاب أكث���ر قربا من الله‬‫القادر على كل شيء يتقوى بقوة الله سبحانه‬ ‫ويس���تعني ب���ه وكلما بل���غ درج���ة االضطرار‬ ‫حتصل على االس���تجابة وكش���ف السوء كما‬ ‫ق���ال الله تعال���ى (أ ّم���ن يجي���ب املضطر إذا‬ ‫دعاه ويكش���ف الس���وء) ويس���تمر س���ير هذا‬ ‫املضطر املس���كني الفقير بقدراته املتواضعة‬ ‫رافعا يديه إلى الس���ماء عندما يناله الضعف‬ ‫وينزل به العجز ويصبح ذلك س���ببا في بلوغ‬ ‫مقام االس���تخالف (ويجعلكم خلفاء األرض)‬ ‫إنه ذلك املس���كني الذي بدأ مشواره معتمدا‬ ‫عل���ى قدراته ومس���تعينا بجن���اب ربه يصبح‬ ‫ه���و اخلليفة في ميدانه وتخصصه يعود إليه‬ ‫الغي���ر ليح���ل مش���كالتهم ويقدم له���م العون‬ ‫واملس���اعدة ناكرا لذاته متج���ردا لربه الذي‬ ‫منحه الوصول إل���ى هذا املقام وكان معه في‬ ‫مشواره من أول يوم‪.‬‬ ‫ ألن املصائ���ب تفق���ه صاحبه���ا بأه���م‬‫األخطاء والتجاوزات الت���ي وقع فيها وكانت‬ ‫س���ببا في نزل الب�ل�اء به (وم���ا أصابكم من‬ ‫مصيبة فبما كس���بت أيديك���م) وظاهر اآلية‬ ‫يدل على أن هناك ارتباطاً وثيقاً بني املصيبة‬ ‫النازلة وبني الكسب املذكور‪.‬‬ ‫أي أن ل���كل عم���ل ووظيف���ة في اإلس�ل�ام‬ ‫مقدم���ات ت���ؤدي إل���ى نتائج ش���ريطة أن يتم‬ ‫ذل���ك وف���ق منظومة من واجب���ات ومندوبات‬ ‫ومحرم���ات ومكروهات ووس���ائل وأس���اليب‬

‫وآليات متعلقة بالفع���ل وبتأخرها أو بعضها‬ ‫تتأخر النتائج وأول ه���ذه املفردات االعتماد‬ ‫على الله والتوكل عليه كما أمر سبحانه وكما‬ ‫ب ّين رسوله محمد صلى الله عليه وسلم بقوله‬ ‫(اعقلها وتوكل) ولكل أمر وعمل عقال يخصه‬ ‫واملصيب���ة هنا في اخللط القائم بني الذنوب‬ ‫واخلطايا في أبواب التدين اليومية للمس���لم‬ ‫وأثره���ا في إعاقة حتق���ق النتائج واألهداف‬ ‫املرسومة واملرادة عند التخطيط‪.‬‬ ‫ومن هنا كان عل���ى التاجر الذي أفلس أن‬ ‫يراجع منظومة الس���لوك واملمارس���ات التي‬ ‫اتبعها من أول يوم بدء فيها بدراسة اجلدوى‬ ‫ملشروعه املفلس إلى أن نزل به البالء وال ينس‬ ‫أن يقرأ بتمعن قوله تعالى (إن املبذرين كانوا‬ ‫إخوان الشياطني) وقوله (وكلوا واشربوا وال‬ ‫تس���رفوا) وأن يع���رض تصرفات���ه على قوله‬ ‫(والذي���ن إذا أنفقوا لم يس���رفوا ولم يقتروا)‬ ‫وال ين���س أن يع���رف أن هذا الرش���د قد جاء‬ ‫في إطار حصر صف���ات عباد الرحمن وأنها‬ ‫تقدمت عل���ى صف���ة التوحيد وقت���ل النفس‬ ‫وغيرها‪.‬‬ ‫وعلى اجليش املنه���زم أن يعي أن الهزمية‬ ‫الت���ي مني به���ا كانت نتيج���ة لتفريط بدأ من‬ ‫التقصي���ر في إدراك معن���ى اإلعداد وحدود‬ ‫الوسع واالستطاعة في قوله تعالى (وأعدوا‬ ‫لهم ما اس���تطعتم من قوة ومن رباط اخليل)‬ ‫إذ االستطاعة والوسع والطاقة مصطلحات‬ ‫ظلمت لدى املتدينني كثيرا‪.‬‬ ‫وللبيان ال يخفى أن س���عة اإلناء هي كمية‬ ‫ما ميلؤه من الس���ائل وبالتجربة واالستطالع‬ ‫جند أن وسع اإلنسان تابع ملا يعرض عليه من‬ ‫حوافز وكأن���ه بزيادة احلافز ت���زداد الطاقة‬ ‫والقدرة‪.‬‬ ‫وعن����د ع����رض مبلغ����ا من امل����ال عل����ى جمع‬ ‫من الن����اس ش����ريطة الس����ير عش����رات ومئات‬ ‫الكيلومت����رات على األق����دام تكون االس����تجابة‬ ‫وكلما ارتفعت قيمة احلافز قل املتخلف ولعلمه‬ ‫تعال����ى الس����ابق بفطرة اإلنس����ان جن����د القرآن‬

‫الكرمي يذكر اجلنة واجلزاء والثواب واملغفرة‪.‬‬ ‫وع���ودة إلى االس���تطاعة املذكورة آنفا في‬ ‫إع���داد الع���دة للجهاد مثال جن���د اآلية تضع‬ ‫معي���ارا واضح���ا ل���ه وه���و تخوي���ف األعداء‬ ‫جميع���ا تخوي���ف يتجاوز األع���داء احملاربني‬ ‫بحيث يصل هذا التخويف إلى قلوب آخرين‬ ‫بعيدي���ن ال نعلمهم بالله يعلمه���م‪ .‬وفي اآلية‬ ‫دليل على أن هذا اإلعداد يستخدم للتخويف‬ ‫أكثر من استخدامه للقتال إذ ال يتصور قتال‬ ‫أق���وام ال نعلمهم وإمنا يعلمهم الله وحده ولم‬ ‫تس���تطع أجهزتن���ا التعرف عليه���م (ترهبون‬ ‫به ع���دو الله وعدوكم وآخري���ن من دونهم ال‬ ‫تعلمونهم الله يعلمهم)‪.‬‬ ‫وبه���ذا املث���ال ن���درك أن ق���درا كبيرا من‬ ‫قدراتن���ا وطاقاتن���ا ل���م تس���تخدم ول���م تت���م‬ ‫االس���تفادة املرج���وة منه���ا بس���بب ضع���ف‬ ‫إدراك الف���رد واجملم���وع حلقيق���ة قدراته���م‬ ‫وطاقاتهم كما ن���درك التفريط احلاصل في‬ ‫حتقيق الكثير من األهداف والنتائج الفردية‬ ‫واجلماعية‪.‬‬ ‫وم���ا نتج ع���ن ذلك م���ن س���لبية بلغت حد‬ ‫الضي���ق م���ن البعض لس���ماع ثقاف���ة جديدة‬ ‫جتعل���ه مس���ئوال ع���ن تفريطاته وفش���له في‬ ‫حيات���ه اليومية وإعج���اب البعض باخلطاب‬ ‫الهروب���ي الذي يبعده من املس���ؤولية ويحمل‬ ‫سؤال حظ وشر األقدار الفشل احلاصل منه‬ ‫وقد حارب اإلس�ل�ام هذه النفسية الضعيفة‬ ‫غير املس���ئولة وأمر أن يدعو املس���لم صباحا‬ ‫ومساء (اللهم إني أعوذ بك من الهم واحلزن‬ ‫وأع���ود ب���ك من العج���ز والكس���ل وأعوذ بك‬ ‫من اجل�ب�ن والبخل وم���ن غلب���ة الدين وقهر‬ ‫الرج���ال)‪ ،‬واخلصال الثمان قات�ل�ات للمرء‬ ‫معينات للش���يطان في جتاوز مرتبة اإلغراء‬ ‫له إل���ى درجة األمر بالفواحش إذا استس���لم‬ ‫املس���لم للضع���ف واقتن���ع بالعج���ز والفق���ر‬ ‫املوع���ود من إبليس كما في قوله (الش���يطان‬ ‫يعدك���م الفق���ر ويأمر بالفحش���اء) ولم يترك‬ ‫الق���رآن اجل���واب لعزائ���م الن���اس وإمنا أتى‬

‫أن قدرا كبيرا من قدراتنا‬ ‫وطاقاتنا لم تستخدم‬ ‫ولم تتم االستفادة‬ ‫المرجوة منها بسبب‬ ‫ضعف إدراك الفرد‬ ‫والمجموع لحقيقة‬ ‫قدراتهم وطاقاتهم كما‬ ‫ندرك التفريط الحاصل‬ ‫في تحقيق الكثير‬ ‫من األهداف والنتائج‬ ‫الفردية والجماعية‪...‬‬ ‫بوعد منه كله إيجابية ومسؤولية فقال (والله‬ ‫يعدكم مغفرة وفضال والله واسع عليم) فلمن‬ ‫تكون االستجابة إذن؟‬ ‫ وباالبت�ل�اء يتعلم امل���رء مراجعة املاضي‬‫وتقييم���ه والوق���وف م���ع جناحات���ه ليعززها‬ ‫وينميها‪.‬‬ ‫وم���ع إخفاقات���ه ليصححه���ا ويصلحه���ا‬ ‫كم���ا أن اآلالم واألوج���اع قد تك���ون إنذارات‬ ‫مل���ا خلفها م���ن إمكانية اإلصاب���ة باألمراض‬ ‫املزمنة تدفع صاحبها إلى املبادرة باإلسعاف‬ ‫قبل أن يستفحل الوضع ويصبح خطيرا‪.‬‬ ‫وهك���ذا يجمل الق���رآن الك���رمي أن الغاية‬ ‫الكلية م���ن خلق املوت واحلي���اة هي االبتالء‬ ‫واالمتح���ان وان نتيج���ة ذل���ك ه���و معرف���ة‬ ‫األحس���ن عمال فق���ال س���بحانه (الذي خلق‬ ‫امل���وت واحلي���اة ليبلوكم أيكم أحس���ن عمال)‬ ‫إن���ه مقام اجلمي���ع مطال���ب بتحقيقه في كل‬ ‫امليادين واجملاالت والتخصصات وما أبدعه‬ ‫اإلنس���ان من معايي���ر اجلودة وأجم���ع عليها‬ ‫الن���اس درج���ة في س���لم األحس���ن والوقوف‬ ‫ف���ي مقامات دونها وخاصة من اتباع األنبياء‬ ‫ومن جعلهم الناس قدوة لهم تفريط وتقصير‬ ‫ورمبا جتاوز كثير من الذنوب واخلطايا‪<.‬‬


‫‪252‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪ 1433/8/13‬املوافق ‪2012/7/3‬‬

‫‪8‬‬

‫حتليـــــل‬

‫اجتاهات اللعبة‪!!..‬‬

‫القرارات الأخرية‪ ..‬خطوة فـي التغيري ال�سيا�سي �أم ‪-‬فقط‪ -‬ملواجهة القاعدة؟‬ ‫م�س��اع لإعادة تركيب �أجزاء امل�ؤمتر ال�ش��عبي للدخول به فـي احلوار الوطني‬ ‫فر���ض «العزل ال�سيا�سي» على الإ�صالح وجتري��ده من �شركائه و�شباب الثورة‬

‫اجتاهات اللعبة‪!!..‬‬

‫على امتداد األشهر الماضية والمؤسسة العسكرية تتصدر للموقف في الحرب على القاعدة وأنصار الشريعة في محافظة أبين‪ ،‬فيما كان عمل المؤسسة األمنية‬ ‫عم ً‬ ‫ال رديفا‪ .‬وبالنتائج المتحققة من تلك الحملة العسكرية واستعادة الدولة سيطرتها على تلك المناطق انداحت عناصر القاعدة وأنصار الشريعة في عدد من‬ ‫المحافظات الشرقية والصحراوية‪ .‬ما يعني أن هذه العناصر ستغير استراتيجيتها في المواجهة وستعود ‪-‬خالل الفترة القادمة‪ -‬إلى تنفيذ عملياتها النوعية‬ ‫وفق المنهج المعروف للقاعدة‪ ،‬إذ لم يكن العمل العسكري الذي شاهدناه لهذا التنظيم في أبين إال طارئا ساعدت عليه الظروف التي عاشتها البالد خالل فترة‬ ‫تسليم صالح للسلطة‪..‬‬ ‫واعتب���اره عمال‬ ‫طارئ���ا ه���و الذي‬ ‫دع���ا القاع���دة‬ ‫الس���تيعاب تل���ك‬ ‫اجملامي���ع والدفع‬ ‫به���ا إل���ى املعرك���ة‬ ‫عبدامللك شمسان‬ ‫حتت اسم «أنصار‬ ‫‪ Shamsan75@hotmail.com‬الش���ريعة»‪ ،‬ول���م‬ ‫تك���ن القاع���دة‬ ‫بحاجة إلى اسم رديف لو كان جميع أولئك‬ ‫من عناصرها األصليني‪.‬‬ ‫وتغير اس���تراتيجية القاعدة يس���تدعي‬ ‫باملقاب���ل‪ -‬اس���تراتيجية جدي���دة من قبل‬‫الس���لطة تتمثل ف���ي تخفيف االت���كاء على‬ ‫املؤسس���ة العس���كرية مع تركي���ز االعتماد‬ ‫باملقابل‪ -‬على املؤسسة األمنية‪.‬‬‫وهو ما يفس���ر ص���دور تل���ك القرارات‬ ‫الرئاس���ية واحلكومية التي قضت األربعاء‬ ‫املاض���ي بتغيير عدد من م���دراء األمن في‬ ‫كل م���ن حضرموت الس���احل وحضرموت‬ ‫ال���وادي والصح���راء‪ ،‬وم���أرب‪ ،‬واجل���وف‪،‬‬ ‫وشبوة‪ ،‬فضال عن عدد من التعيينات على‬ ‫مستوى ديوان وزارة الداخلية‪.‬‬ ‫والواض���ح أن احلم���ل الثقيل ق���د ألقي‬ ‫اآلن ‪-‬ولفت���رة تط���ول أو تقص���ر‪ -‬عل���ى‬ ‫كاه���ل وزارة الداخلية‪ ،‬إذ لم يصدر ش���يء‬ ‫مماث���ل من ه���ذه القرارات باجت���اه أجهزة‬ ‫االستخبارات (جهاز األمن القومي‪ ،‬وجهاز‬ ‫األمن السياسي)‪.‬‬ ‫واملعطي���ات الس���ابقة تفي���د أن تل���ك‬ ‫القرارات الرئاس���ية واحلكومية قد جاءت‬ ‫مبقتضى تغ ّي���ر اس���تراتيجية املواجهة مع‬ ‫القاعدة وأنصار الش���ريعة‪ ،‬وليست ضمن‬ ‫عملي���ة التغيي���ر السياس���ي الش���امل التي‬ ‫يفت���رض أنها جارية على قدم وس���اق وفي‬ ‫اجتاه كل احملافظات‪ ،‬وبصورة شاملة لكل‬ ‫املس���تويات واجملاالت اإلدارية ال ‪-‬فقط‪-‬‬ ‫األمنية وفي بعض محافظات دون أخرى‪.‬‬ ‫وبغض النظر عن إيجابية هذه القرارات‬ ‫م���ن عدمه���ا‪ ،‬ف���إن صدوره���ا ‪-‬األربع���اء‬ ‫املاض���ي‪ -‬خل���ق مناس���بة مثل���ى إلص���دار‬ ‫قرارات أخرى تتضم���ن تعيينات في وزارة‬ ‫التخطي���ط وتعي�ي�ن مستش���ار ف���ي وزارة‬ ‫النق���ل‪ ،‬وقرار آخ���ر قضى بتعي�ي�ن العميد‬ ‫الدكت���ور أحم���د بن علي املقدش���ي مديراً‬ ‫ألم���ن محافظة تعز بدال ع���ن العميد علي‬

‫الكهرباء‪..‬‬

‫هل تعود ورقة للعب‬ ‫ال�سيا�سي!؟‬ ‫م���ن املبالغ���ة القول ‪-‬حالي���ا‪ -‬إن الكهرباء ق���د عادت إلى‬ ‫طاولة املشتغلني بالسياسة في مواقع القرار كورقة من أوراق‬ ‫اللعب���ة‪ ،‬لكن خ���روج وزير الكهرباء «صالح س���ميع» في حوار‬ ‫تلفزيون���ي األربعاء املاضي ميكن اعتباره مؤش���را على عودة‬ ‫الكهرباء كورقة للعب السياسي‪ ،‬أو أنها في طريقها للعودة‪.‬‬ ‫وكأنّ ذلك مؤش���ر إل���ى عودة الكهرباء كورق���ة على طاولة‬ ‫رجاالت السياس���ة املمس���كني بالقرار‪ ،‬وذلك الس���تخدامها‬ ‫مبثابة كابح لطموحات الناس‪ ،‬ولكف ألسنتهم عن املطالبة بعملية التغيير وصرفهم ‪-‬بدال‬ ‫ع���ن ذلك‪ -‬إلى احلديث عن الكهرباء‪ ،‬وتق���زمي كل الطموحات واآلمال عند حدود محطة‬ ‫الكهرباء‪.‬‬ ‫وحديث وزير الكهرباء كان واضحا بهذا الش���أن‪ ،‬إذ قال من ضمن ما قال إن الش���خص‬ ‫املته���م بقيادة أعمال االعت���داءات التي تطول محطات الكهرباء وخط���وط نقلها هو قائد‬ ‫عسكري‪ ،‬وقال إنه معروف لدى السلطات وفي املقدمة الرئيس هادي ووزير الدفاع‪<.‬‬

‫المؤتمر الشعبي ال يبدو جاهزا للحوار‪ ،‬ولديه مشكالت جوهرية أبرزها‬ ‫أنه أصبح محل تنازع من قبل تيار صالح وتيار هادي‪ ،‬وال يمكنه‬ ‫الدخول في الحوار الوطني في ظل هذا االنقسام والتنازع‪..‬‬ ‫محمد السعيدي الذي تعني ‪-‬بدوره‪ -‬وكي ً‬ ‫ال‬ ‫ملصلحة الهجرة واجلوازات واجلنسية‪.‬‬ ‫وكأن���ه يراد من هذه الق���رارات أن تكون‬ ‫بالنس���بة لتلك الق���رارات في املؤسس���ة‬‫األمنية‪ -‬مبثابة غطاء يصورها كما لو أنها‬ ‫جاءت ضمن عملية التغيير الشامل ويصبغ‬ ‫عليها صبغة غير صبغتها احلقيقية‪.‬‬ ‫ذلك أن الذين ص���درت بحقهم قرارات‬ ‫ف���ي وزارة التخطي���ط كان أغلبهم ميارس‬ ‫عمل���ه ف���ي ه���ذا املوقع من���ذ أش���هر‪ ،‬وقد‬ ‫تأخ���رت قراراته���م كثي���را‪ .‬وأم���ا تعي�ي�ن‬ ‫املستش���ارين هن���ا وهن���اك فالغال���ب فيها‬ ‫االس���ترضاء واملصاحلة بحس���ب ما جرت‬ ‫علي���ه الع���ادة‪ .‬وأما م���ا يتعل���ق مبدير أمن‬ ‫تعز الس���عيدي فإمنا جاء تغييره تبعا لعدم‬ ‫الوف���اق بينه وبني احملافظ‪ .‬وكان احملافظ‬ ‫قد أص���در ‪-‬س���ابقا‪ -‬ق���رارا بتوقيفه‪ ،‬إال‬ ‫أن ه���ذا الق���رار تزام���ن حينه���ا م���ع قرار‬ ‫للمحافظ باعتماد فصل (‪ )16‬طالبة على‬ ‫خلفي���ة مواقفهن من الث���ورة‪ ،‬وهو ما جعل‬ ‫الرأي العام يخلط ب�ي�ن األمرين‪ ،‬ونتج عن‬

‫�أطراف احلوار‪� ..‬شروط يغني‬ ‫تنفيذها عن احلوار‬ ‫احل���وار الوطني الذي ينتظر منه أن يقدم حلوال لكل األزمات‬ ‫واملشكالت التي تعاني منها البالد‪ ،‬أصبح بحد ذاته ورقة من أوراق‬ ‫اللعبة السياس���ية لدى كثير من األطراف التي تعلن موافقتها على‬ ‫الدخول فيه لكنها تقوم ‪-‬عمليا‪ -‬بإعاقة خطواته التحضيرية‪ .‬ما‬ ‫يعن���ي أن احلوار الذي ينظ���ر إليه بصفته حال‪ ،‬ق���د يتحول ‪-‬عما‬ ‫قريب‪ -‬ليصبح بذاته مشكلة‪.‬‬ ‫وتأخذ إعاقة احلوار من قبل هذه األطراف أشكاال شتى‪ ،‬منها‬ ‫س���رد الش���روط التي جتمع بني املمكن وغير املمك���ن‪ ،‬وبني ما هو‬ ‫حقيقي ‪-‬س���واء كان ممكنا أو غير ممكن‪ -‬وب�ي�ن ما هو من الكيد‬

‫ذلك تصوير احملافظ كما لو أنه أحد أفراد‬ ‫عائلة صال���ح‪ ،‬وأخذت القضية أبعادا أكثر‬ ‫من أبعادها‪..‬‬ ‫واخللط ب�ي�ن كل تلك القرارات املش���ار‬ ‫إليه���ا ف���ي األس���طر الس���ابقة واعتبارها‬ ‫جميع���ا ضم���ن عملي���ة التغيير السياس���ي‬ ‫في البالد‪ ،‬هو أش���به ما يكون باخللط بني‬ ‫املشكلة التي كانت بني محافظ تعز شوقي‬ ‫هائ���ل ومدي���ر األم���ن الس���عيدي‪ .‬أي إن‬ ‫لهذه الق���رارات املتعلقة بالتخطيط وإدارة‬ ‫أمن تع���ز خصوصية جتعلها مس���تقلة عن‬ ‫بقية الق���رارات الص���ادرة بالتزامن والتي‬ ‫اقتضاه���ا تغيي���ر اس���تراتيجية مواجه���ة‬ ‫القاع���دة ‪-‬كما س���بق اإلش���ارة‪ -‬ال عملية‬ ‫التغيير الشامل‪.‬‬ ‫وهذا على أن في تل���ك القرارات بعضا‬ ‫مم���ا ميك���ن اعتب���اره بعي���دا ع���ن موضوع‬ ‫القاع���دة كق���رار تعي�ي�ن س���الم البعس���ي‬ ‫رئيس���اً جمللس إدارة مؤسسة موانئ البحر‬ ‫العربي اليمنية وأسامة علـي سالم نائباً له‪،‬‬ ‫والعقيد فؤاد العطاب مديراً ألمن إب‪<.‬‬

‫السياسي‪.‬‬ ‫ووحده���ا اللجن���ة التنظيمي���ة‬ ‫للثورة التي ميك���ن أن جتد تفهما‬ ‫بش���أن قائم���ة ش���روطها‪ ،‬وذلك‬ ‫باعتبارها ناطق���ة من قلب الثورة‬ ‫وله���ا منط���ق مختل���ف ع���ن منطق‬ ‫القوى األخرى‪ ،‬وتل���ك خصوصية لها‬ ‫دون غيرها‪.‬‬ ‫وتظهر قوائم الش���روط التي تطرحها عدة أطراف أخرى مثيرة‬ ‫للعجب وحتمل املتابع على القول بعد س���ماعها أو االطالع عليها‪:‬‬ ‫إذا أمكن حتقيق وتنفيذ هذه الش���روط‪ ،‬فقد حلت جميع مش���اكل‬ ‫البلد‪ ،‬ومبا يغني ‪-‬بعد ذلك‪ -‬عن احلوار الوطني‪ ،‬فعلى ماذا نعقد‬ ‫مؤمتر حوار إذن!؟<‬

‫م�ساع لإعادة تركيب �أجزاء امل�ؤمتر ال�شعبي‬ ‫للدخول به فـي احلوار الوطني‬ ‫م���ع الف���ارق الطبيع���ي ب�ي�ن أواخ���ر‬ ‫السبعينات ومطلع الثمانينات حني تولى‬ ‫صالح الرئاسة‪ ،‬وبني الوقت الراهن‪ ،‬يبدو‬ ‫أن صالح لم يسلم السلطة إال بعد أن نفذ‬ ‫وعي���ده وأعاد اليمن كم���ا كانت عليه يوم‬ ‫استلم السلطة في شمال الوطن‪.‬‬ ‫واحل���وار الوطن���ي ال���ذي جت���ري‬ ‫الترتيب���ات ل���ه اآلن باعتب���اره الطري���ق‬ ‫الوحي���د للخروج من عن���ق الزجاجة‪ ،‬هو‬ ‫ذات���ه احل���وار الوطني ال���ذي أجري في‬ ‫الفت���رة األولى من تولي صالح للرئاس���ة‬ ‫مع اخت�ل�اف األس���ماء‪ ،‬حي���ث عقد في‬ ‫تلك املرحلة حتت اس���م «املؤمتر الشعبي‬ ‫الع���ام» (‪1982‬م)‪ ،‬ويُرت���ب لعق���ده حاليا‬ ‫حتت اسم «احلوار الوطني»‪.‬‬ ‫وهن���اك فرق آخ���ر طفيف لكن���ه بالغ‬ ‫األهمية‪ ،‬ويتمثل في أن املوقف اإلقليمي‬ ‫ال���ذي يعتب���ر عامال مؤث���را ف���ي الواقع‬ ‫اليمن���ي ‪-‬بش���كل كبير‪ -‬كان ف���ي أواخر‬ ‫الس���بعينات ومطل���ع الثمانين���ات يدف���ع‬ ‫نحو صياغة نظ���ام جديد بدل عن نظام‬ ‫الش���هيد احلم���دي م���ن خ�ل�ال حتالف‬ ‫النظام برئاسة صالح مع القوى الشعبية‬ ‫والسياس���ية اخملتلف���ة باس���تثناء التي���ار‬ ‫اليس���اري ال���ذي كان ‪-‬يومه���ا‪ -‬موالي���ا‬ ‫للحمدي أو للنظ���ام احلاكم في اجلنوب‬ ‫والذي كان ميثل أقلية مقارنة باألطراف‬ ‫األخرى التي انخرطت في ذلك احلوار‪.‬‬ ‫بينما يدفع املوقف اإلقليمي اليوم باجتاه‬ ‫إعادة إنت���اج ذات النظام م���ع امتصاص‬

‫نش���اط مختلف القوى الفاعلة في البلد‬ ‫من خالل إشراكها في شيء من الوظيفة‬ ‫احلكومي���ة مبا يحقق ش���يئا م���ن تنفيس‬ ‫االحتق���ان ال���ذي اندلع���ت ج���راءه ثورة‬ ‫ش���عبية ال تزال مستمرة ويخفف حدة ما‬ ‫تشعر به من اإلقصاء‪.‬‬ ‫والبداي���ات الطبيعية حلك���م الرئيس‬ ‫ه���ادي ‪-‬وإن كان���ت فترته كله���ا محددة‬ ‫بس���نتني‪ -‬يفت���رض أنها أش���به ببدايات‬ ‫عل���ي صال���ح م���ن حي���ث العم���ل اجلاد‬ ‫لصياغة نظ���ام جديد بديل ع���ن النظام‬ ‫الس���ابق‪ ،‬بغض النظر عن أفضلية نظام‬ ‫صالح أو النظام الس���ابق ل���ه‪ ،‬ومبا يأتي‬ ‫مثلما حدث مطل���ع الثمانينات‪ -‬نتاجا‬‫حلوار وطني حقيقي يستوعب أكبر قدر‬ ‫من الق���وى الفاعلة في البل���د إن لم يكن‬ ‫جميعه���ا‪ ،‬وينهي ش���عور كل مواطن ميني‬ ‫مبرارة اإلقصاء والتهميش‪.‬‬ ‫لك���ن بداي���ات ه���ادي ظه���رت أش���به‬ ‫بنهاي���ات صال���ح ال ببدايات���ه‪ ،‬فلم يظهر‬ ‫حتى اآلن ما يشير إلى جدية في حتقيق‬ ‫الهدف املتمثل بصياغة نظام جديد‪.‬‬ ‫وطامل���ا ال تتوف���ر اجلدية في الس���عي‬ ‫نحو حتقي���ق الهدف‪ ،‬فم���ن الطبيعي أن‬ ‫ال يكون هناك جدية في األخذ بالوسيلة‬ ‫املوصلة لهذا الهدف‪ ،‬وهي وسيلة احلوار‬ ‫الوطني‪.‬‬ ‫واملؤمتر الشعبي ‪-‬من جانبه‪ -‬ال يبدو‬ ‫جاهزا للحوار الوطني‪ ،‬ولديه مش���كالت‬ ‫جوهري���ة أبرزها أنه أصب���ح اليوم محل‬


‫‪252‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪ 1433/8/13‬املوافق ‪2012/7/3‬‬

‫الرئي�س بني خيارين‬

‫‪9‬‬

‫التوجه نحو إعادة إنتاج ذات المؤتمر الشعبي كمقدمة إلعادة‬ ‫إنت��اج ذات النظام بعد المرحلة االنتقالية وبش��كل ش��رعي‬ ‫والذي يبدو أنه دخل حيز التنفيذ‪ ،‬كأنه يأتي بعد بحث مضن‬ ‫عن رافعة سياسية للنظام الجديد تحفظ له ديمومته ضمن‬ ‫إط��ار التعددي��ة السياس��ية المعم��ول بها كوس��يلة للتداول‬ ‫السلمي بالسلطة‪ ،‬أو االستئثار السلمي بها‪.‬‬ ‫وس���بب آخر وه���و األهم من بني‬ ‫األس���باب الدافعة لذلك وفي هذا‬ ‫التوقيت بال���ذات‪ ،‬يتمثل في حاجة‬ ‫هذا الط���رف للدخول ف���ي احلوار‬ ‫الوطني حتت الفتة طرف سياسي‬ ‫ميكنه ‪-‬من خالل���ه‪ -‬حتقيق القدر‬ ‫األكب���ر من املكاس���ب واألفضل من‬ ‫النتائج‪.‬‬ ‫وسيترش���ح اله���دف التال���ي من‬ ‫هذا اإلنعاش للمؤمتر الشعبي بعد‬ ‫عملية احل���وار الوطني‪ ،‬وهو إعادة‬ ‫إنتاج ذات النظام من خالل الدخول‬ ‫باملؤمتر الش���عبي ف���ي االنتخابات‬ ‫الرئاس���ية والبرملانية واحمللية التي‬ ‫س���تعطيه احل���ق وبش���رعية الثورة‬ ‫والدميقراطي���ة للع���ودة للس���لطة‬ ‫بش���كل تام وعلى النح���و الذي كان‬ ‫عليه األمر قبل الث���ورة‪ ،‬وإن بصور‬ ‫وأسماء جديدة‪ ،‬وذلك على نحو ما‬ ‫كان يراد حتقيقه في مصر‪.‬‬ ‫وعل���ى أن األط���راف اإلقليمي���ة‬ ‫والدولي���ة الراعي���ة له���ذا اخملطط‬ ‫فش���لت في مصر فشال ذريعاً رغم‬ ‫اإلمكاني���ات الت���ي بذلت ف���ي هذا‬ ‫الش���أن وفي مختلف اجملاالت‪ ،‬إال‬ ‫أن حص���ول الفري���ق أحمد ش���فيق‬ ‫على (‪ )48‬باملئة من األصوات ‪-‬أيا‬ ‫كانت طريقة احلصول عليها‪ -‬يعتبر‬ ‫بحد ذاته جناحا كبيرا متكنت هذه‬ ‫األطراف من حتقيقه‪.‬‬ ‫وإذا كان ه���ذا ف���ي مص���ر حيث‬ ‫مؤسس���ات الدول���ة والقضاء الذي‬ ‫يش���هد ل���ه‪ ،‬وع���دد م���ن العوام���ل‬

‫األخرى‪ ،‬فكيف باليمن‪ ،‬خاصة وأن‬ ‫أمامهم حت���ى موعد االنتخابات ما‬ ‫يزيد عن سنة ونصف!؟‬ ‫وكان اجتم���اع اللجن���ة الدائم���ة‬ ‫ال���ذي عق���د برئاس���ة الدكت���ور‬ ‫عبدالك���رمي اإلريان���ي قب���ل أكث���ر‬ ‫من ش���هر قد خرج ببيان يش���ن فيه‬ ‫هجوم���ا عنيفا عل���ى رئيس الوزراء‬ ‫محمد س���الم باس���ندوة وحكومته‪،‬‬ ‫وبدا البيان كما ل���و أنه غير متوقع‬ ‫ومفاجئا لألطراف احملس���وبة على‬ ‫الث���ورة‪ ،‬ب���ل واملتابع�ي�ن واملهتم�ي�ن‬ ‫بالشأن العام على العموم‪.‬‬ ‫ولع���ل ه���ذا البي���ان كان مبثاب���ة‬ ‫تدش�ي�ن للتوجه املؤمتري الذي هو‬ ‫موضوع هذه األسطر‪.‬‬ ‫وتال ذلك تصريح لرئيس الوزراء‬ ‫قال فيه إنه ه���و والرئيس هادي ال‬ ‫ميكن إقالتهما‪ ،‬باعتبار أن الرئيس‬ ‫ه���ادي ج���اء بش���رعية انتخابي���ة‬ ‫توافقي���ة مت���ت برعاي���ة إقليمي���ة‬ ‫ودولي���ة وأممي���ة‪ ،‬وكذل���ك احل���ال‬ ‫بالنس���بة له إذ ترشح ملنصب رئيس‬ ‫الوزراء بناء على ذات املبادرة‪.‬‬ ‫ويفه���م من تصريحه أنه يتضمن‬ ‫ردا مبطن���ا على ٍ‬ ‫طرف ما كان يريد‬ ‫إقالته‪.‬‬ ‫وم���ا دام الرئيس ه���ادي مصرا‬ ‫على االس���تمرار ف���ي حزب املؤمتر‬ ‫الش���عبي الع���ام‪ ،‬غي���ر راغ���ب في‬ ‫التح���ول إل���ى راع للح���وار الوطني‬ ‫وإل���ى املرب���ع ال���ذي يق���ف في���ه‬ ‫عل���ى مس���افة واحدة م���ن مختلف‬

‫تن���ازع م���ن قبل تي���ار صالح وتي���ار ه���ادي‪ ،‬وال ميكنه‬ ‫الدخ���ول في احل���وار الوطني في ظل هذا االنقس���ام‬ ‫والتنازع‪.‬‬ ‫وتل���وح نقطة لق���اء مؤقت بني الطرف�ي�ن تتمثل في‬ ‫كون تيار صالح يجعل من إعاقة احلوار الوطني هدفا‬ ‫اس���تراتيجيا بالنسبة له‪ ،‬أي إلفشاله بشكل تام‪ ،‬فيما‬ ‫تيار هادي يري���د إعاقة احلوار لتأخير خطواته فقط‬ ‫ال إلفشاله‪.‬‬ ‫وميكن هنا الوقوف على حوار صحفي يختزل كثيرا‬ ‫من الش���واهد على ذلك‪ ،‬وهو ح���وار وزير االتصاالت‬ ‫أحم���د بن دغر الذي نش���رته صحيفة (‪ 26‬س���بتمبر)‬ ‫قبل أسبوعني‪.‬‬ ‫وبالنظر إلى تضافر عدد من املعطيات يالحظ أن‬ ‫الوزير أحمد بن دغر تعمد إيصال رس���ائل سلبية إلى‬ ‫القيادات اجلنوبية في اخلارج بغرض إفش���ال لقائها‬ ‫بلجنة االتص���ال في القاهرة يوم األح���د (‪ 24‬يونيو)‪،‬‬ ‫وتتمث���ل ه���ذه املعطيات في أن بن دغ���ر صاحب هذه‬ ‫الرس���ائل السياس���ية أح���د أبرز املقربني م���ن هادي‪،‬‬ ‫وجاءت رس���ائله عبر صحيفة (‪ 26‬س���بتمبر) املقربة‬ ‫من هادي أيضا‪ ،‬وكذا التوقيت احلس���اس للنش���ر في‬ ‫ي���وم اخلمي���س (‪ 21‬يوني���و)‪ ،‬أي قبل انعق���اد اجتماع‬ ‫القاهرة بيومني فقط‪.‬‬ ‫وكذا يالح���ظ اعتماد بن دغر ‪-‬ف���ي هذا احلوار‪-‬‬ ‫على لغ���ة مختلفة عما هو معتاد من لغة السياس���يني‬ ‫ف���ي مثل ه���ذه القضايا‪ ،‬إذ هاجم عل���ي ناصر محمد‬ ‫وحيدر العطاس بأسمائهم وبشكل صريح‪ ،‬وهاجمهم‬ ‫بلغة ح���ادة قائال‪« :‬وعلى هذا النح���و ففيدرالية علي‬ ‫ناص���ر والعطاس لن حتظ���ى بالقبول م���ن جانبنا‪...‬‬ ‫ال أدري إن كان���ا ق���د طورا رؤيتهم���ا أم ال‪ ،‬لكن العيب‬ ‫الوطن���ي‪ ،‬والقصور السياس���ي قائم ف���ي تفكيرهما‪،‬‬ ‫وهما معاً لم يتخلصا من أثر اخلصومة السياسية مع‬ ‫علي عبد الله صالح»‪.‬‬ ‫وتعد هاتان الش���خصيتان أبرز القيادات اجلنوبية‬ ‫الت���ي كان من املقرر حضوره���ا اجتماع القاهرة‪ ،‬وقد‬

‫ويمكن الق��ول ‪-‬بناء على‬ ‫هذا‪ -‬إن هناك دفعا‬ ‫من قبل مس��تويات‬ ‫علي��ا في الس��لطة‬ ‫باتجاه تأخير خطوات‬ ‫الحوار الوطني‪..‬‬ ‫األط���راف‪ ،‬فض�ل�ا ع���ن أن ينحاز‬ ‫للش���عب ومطال���ب ثورت���ه‪ ،‬فإن���ه‬ ‫أم���ام خيارين‪ :‬إم���ا املضي باملؤمتر‬ ‫الش���عبي اجلديد ‪-‬بعد تطهيره من‬ ‫بقايا عائلة صال���ح‪ -‬نحو التحالف‬ ‫أو عل���ى األق���ل التق���ارب م���ع قوى‬ ‫الث���ورة‪ ،‬وذلك على أس���اس أن هذا‬ ‫ه���و الطريق ال���ذي يوص���ل البالد‬

‫حتليـــــل‬

‫إلى ش���اطئ األمان‪ .‬وإما اس���تمالة‬ ‫عائلة صالح وأنصارها إلى املؤمتر‬ ‫اجلديد‪ ،‬ليجد نفس���ه ‪-‬هنا‪ -‬أمام‬ ‫ح���زب ارتب���ط ارتباط���ا وثيق���ا مع‬ ‫الفساد املالي واإلداري الذي أوصل‬ ‫البلد إلى حافة الهاوية‪ .‬األمر الذي‬ ‫سيتطلب منه ‪-‬أي الرئيس هادي‪-‬‬ ‫أن يعم���ل عل���ى فك االرتب���اط بني‬ ‫حزبه وبني تلك السمعة وآلية العمل‬ ‫حت���ى يع���ود ق���ادرا على املنافس���ة‬ ‫ب���أدوات املنافس���ة اجلماهيري���ة‬ ‫باعتب���اره حزب الرئي���س هادي‪ ،‬ال‬ ‫على املنافس���ة بأدوات الدولة التي‬ ‫كان يعتم���د عليها س���ابقا أيام كان‬ ‫حزب علي صالح‪.‬‬ ‫وبني أن ينش���ئ الرئيس لنفس���ه‬ ‫كيان���ا مس���تحدثا‪ ،‬وإن كان ه���ذا‬ ‫الكيان هو املؤمتر الشعبي بنسخته‬ ‫اجلدي���دة واملفترض���ة‪ ،‬وب�ي�ن أن‬ ‫يعيد صياغة املؤمتر الش���عبي ذاته‬ ‫واملضي به مع ضرورة فك االرتباط‬ ‫بين���ه وبني الفس���اد‪ ..‬ب�ي�ن األمرين‬ ‫تكم���ن الصعوب���ة‪ ،‬ويض���ع الرئيس‬ ‫نفسه على احملك‪.‬‬ ‫ورمبا أن الس���نوات التي قضاها‬ ‫الرئيس ه���ادي وجتربت���ه الطويلة‬ ‫جتعله ينظر إلى املوقف اخلارجي‬ ‫باعتب���اره صان���ع الق���رار األول‬ ‫واألخي���ر في اليم���ن‪ ،‬إذ أن هذا ما‬ ‫ألف���ه خالل عقود خدمت���ه من بعد‬ ‫قيام ثورتي الستينات‪ ،‬وهي الفترة‬ ‫الت���ي غ���اب فيه���ا الش���ارع اليمني‬ ‫بش���كل تام‪ .‬ومن هنا‪ ،‬قد يصب كل‬ ‫اهتمام���ه نحو االس���تجابة للتوجه‬ ‫اخلارج���ي ويقتصر عل���ى التعامل‬ ‫معه غير محتفل بالشارع اليمني‪.‬‬ ‫وإن صح شيء من هذا فما أسرع‬ ‫أن نس���ي الرئيس ه���ادي أن القرار‬ ‫اخلارج���ي ال���ذي أتاح ل���ه الصعود‬ ‫إلى الرئاس���ة ث���م الصم���ود خالل‬ ‫ه���ذه الفترة‪ ،‬إمن���ا جاء اس���تجابة‬ ‫لث���ورة الش���ارع اليمن���ي ال موقف���ا‬ ‫خارجيا خالص���ا‪ ،‬ولم يكن ليتحقق‬ ‫على أرض الواقع لوال قبول الشارع‬ ‫اليمني به وإعالنه مساندته فضال‬ ‫عن الرضا به‪<.‬‬

‫اجتاهات اللعبة‪!!..‬‬

‫تيارا امل�ؤمتر وتقاطع‬ ‫امل�صلحة مع احلراك‬ ‫امل�سلح‬ ‫ارتفع���ت في اآلونة األخي���رة أعمال عنف‬ ‫وتقطعات في عدد من احملافظات اجلنوبية‬ ‫تترك���ز ‪-‬بش���كل ملفت‪ -‬ف���ي مدين���ة عدن‪،‬‬ ‫وجميع هذه األعمال تنس���ب ‪-‬إعالميا‪ -‬إلى‬ ‫احلراك املس���لح احملس���وب ضمن تيار علي‬ ‫س���الم البيض ال���ذي تتقاط���ع مصلحته مع‬ ‫تيار عائلة صالح في هدف إفش���ال املرحلة‬ ‫االنتقالي���ة‪ ،‬وحتدي���دا م���ا يتعل���ق باحل���وار‬ ‫الوطني باعتباره الطريق املوصل إلى ما بعد‬ ‫هذه املرحلة‪.‬‬ ‫وكلم���ا ارتفع���ت وتي���رة النش���اط باجتاه‬ ‫احل���وار‪ ،‬وضرب���ت املواعي���د للق���اءات‬ ‫واالجتماعات بني اللج���ان املكلفة باإلعداد‬ ‫للحوار وبني القيادات اجلنوبية في اخلارج‪،‬‬ ‫ارتفع���ت ‪-‬باملقاب���ل‪ -‬ح���دة التوت���رات التي‬ ‫تفتعله���ا تل���ك األط���راف ف���ي احملافظ���ات‬ ‫اجلنوبية‪ ،‬وأبرزها عدن‪.‬‬ ‫وتركي���ز هذه األط���راف على عدن يس���تند إلى موقع عدن احلس���اس‪،‬‬ ‫وقربها من وس���ائل اإلعالم‪ ،‬وإلمكانية ممارسة أشكال العنف والتخريب‬ ‫فيه���ا حت���ت الفتة «العم���ل الوطن���ي» و»القضية اجلنوبية» ف���ي منأى عن‬ ‫احتماالت التعرض لالتهام باإلرهاب‪ ،‬إذ ال وجود للقاعدة في هذه املدينة‬ ‫عل���ى نحو وجودها في عدد م���ن احملافظات األخرى‪ ،‬إذ هناك خط دولي‬ ‫مضروب على عدن ال يس���مح لوجود القاعدة فيها بأي ش���كل من‬ ‫أحم���ر‬ ‫ٌ‬ ‫األش���كال إال في حدود ذلك الش���كل الذي يتيح التواجد لعناصر محدودة‬ ‫منها‪ .‬وشأن عدن في ذلك شأن املدن العربية والعاملية الكبرى التي ال تخلو‬ ‫من عناصر تابعة للقاعدة‪ ،‬لكن هذه العناصر ال تتمتع فيها بالفاعلية التي‬ ‫تؤهلها لتنفيذ عملياتها بالقدر الذي تفعله في احملافظات األخرى‪.‬‬ ‫واخلالصة في هذا أن هناك تهييجا واضحا ألعمال العنف والتخريب‬ ‫ف���ي عدن‪ ،‬ومبا يزيده���ا حدة كلما ح���ان موعد الجتماع م���ن اجتماعات‬ ‫احل���وار‪ ،‬س���واء كان االجتم���اع جنوبيا جنوبي���ا تنفذه التيارات املس���تعدة‬ ‫للحوار حتت س���قف الوحدة‪ ،‬أو كان بني اللج���ان املكلفة باإلعداد للحوار‬ ‫الوطني الشامل وبني القيادات اجلنوبية في اخلارج‪.‬‬ ‫وتساهم هذه األعمال التخريبية بعدن واحملافظات اجلنوبية في تأدية‬ ‫ذات اله���دف ال���ذي أراد بن دغر ‪-‬ممثال لتي���اره املؤمتري‪ -‬أن يحققه في‬ ‫ذلك احلوار الصحفي‪ -‬املشار إليه في الفقرة السابقة‪.‬‬ ‫وه���ذه نقط���ة لقاء بني تي���اري املؤمتر الش���عبي العام املمس���كني بزمام‬ ‫األمور في البالد‪ .‬مع اإلش���ارة إلى أن تي���ار صالح يؤدي دور الداعم لهذه‬ ‫األعمال بش���كل مباشر‪ ،‬فيما يقف التيار اآلخر موقف الداعم بشكل غير‬ ‫مباشر من خالل لعبه دور املتفرج فيما هو ممسك بزمام السلطة وينتظر‬ ‫منه فعل شيء جتاه تلك األعمال‪<.‬‬

‫حض���رت فع�ل�ا إال أن االجتم���اع ل���م يخ���رج بنتيجة باجتاه دخول احلوار الوطني من غير الفتة سياسية‪،‬‬ ‫أو من غير كيان سياسي يضمن له كسب ود وتأييد‬ ‫إيجابية س���وى إيجابية االجتماع ذاته‪ ،‬وهي النقطة‬ ‫الرع���اة اخلارجي�ي�ن له���ذا التوج���ه‪ ،‬وحص���د‬ ‫اإليجابي���ة الوحيدة الت���ي ال تخرج ه���ذه اللقاءات‬ ‫املكاس���ب االنتخابي���ة وحتقي���ق النتائج التي‬ ‫بس���واها من���ذ االجتماع���ات التي ج���رت خالل‬ ‫يطمح للحصول عليها على املستوى احمللي‪.‬‬ ‫نش���اط اللجنة التحضيرية للحوار الوطني على‬ ‫وكأن الرئي���س هادي ق���د غلبه الظن‪ ،‬أو‬ ‫امتداد العام (‪2010‬م)‪.‬‬ ‫رمب���ا هناك م���ن أقنعه بأن تي���ار صالح لم‬ ‫وميكن القول ‪-‬بن���اء على هذا‪ -‬إن هناك دفعا‬ ‫يعد مص���در قلق وخطر ‪-‬بالنس���بة له‪-‬‬ ‫من قبل مس���تويات عليا في السلطة باجتاه‬ ‫بعد قراراته الت���ي أزاحت عددا من‬ ‫تأخي���ر خطوات احل���وار‪ ،‬وذل���ك إما خللق‬ ‫أبرز رم���وزه‪ .‬م���ا يجعل���ه يعلق‬ ‫أس���باب متدي���د الفت���رة االنتقالي���ة‪ ،‬وإم���ا‬ ‫احل���وار الوطني أم���ام هذا‬ ‫ألن هذا الط���رف غير جاهز للح���وار حاليا‬ ‫التي���ار كج���زرة يق���وده بها‬ ‫ويحتاج لبعض من الوقت يجري خالله ترتيب‬ ‫ويفت���ح به���ا أمامه���م ب���اب‬ ‫أوراقه‪.‬‬ ‫األمني���ات بطول البقاء‪ .‬وهو‬ ‫ورمبا أن من أهم هذه الترتيبات أن هذا الطرف ال‬ ‫ع���رض ق���د ي���راه تي���ار صالح‬ ‫ميلك الفتة يدخل بها إلى احلوار الوطني سوى املؤمتر‬ ‫مغريا ويطيل أم���ام من تبقى منه‬ ‫الشعبي العام الذي يشهد انقساما‬ ‫أم���ل البقاء‪ ،‬بل ويفت���ح أمام أفراد‬ ‫ح���ادا ب�ي�ن تي���ار صالح املتمس���ك‬ ‫عائلة صالح إمكانية اس���تعادة جزء‬ ‫بالنظام القدمي ورموز عائلة صالح‪،‬‬ ‫وبني تيار هادي املنخرط في عملية البداي��ات الطبيعي��ة كبير م���ن النفوذ‪ ،‬إذ س���يرونه يتيح‬ ‫التغيي���ر السياس���ي وف���ق املب���ادرة لحكم الرئي��س هادي لهم استعادة «امللك» من خالل لعب‬ ‫دور املماليك في دولة األيوبيني في‬ ‫اخلليجية وآليتها التنفيذية‪.‬‬ ‫وكم���ا أن هناك إجماعا أو ش���به ‪-‬وإن كان��ت فترت��ه مص���ر‪ ،‬خاصة وأنه ال ي���زال هناك‬ ‫إجماع لدى اجلنوبيني على ضرورة كلها محددة بسنتين‪ -‬نفوذ لهذا التيار في تلك املرافق التي‬ ‫الدخ���ول ف���ي ح���وارات جنوبي���ة يفت��رض أنه��ا أش��به سحبتها قرارات الرئيس هادي من‬ ‫خ�ل�ال تغييرات اقتصرت على كبار‬ ‫جنوبي���ة قب���ل الدخول ف���ي‬ ‫احلوار ببدايات صالح من حيث‬ ‫القادة ولم تتجاوزهم إلى القيادات‬ ‫الوطني الشامل‪ ،‬فكأنّ هناك حاجة‬ ‫مماثلة لدى املؤمتر الش���عبي العام‪ ،‬العمل الج��اد لصياغة التالية‪ ..‬وصحيح أن هذه القيادات‬ ‫أي ضرورة إجراء حوارات مؤمترية نظ��ام جديد بديل عن التي جنت من ق���رارات الرئيس لم‬ ‫مؤمتري���ة قبل الدخ���ول في احلوار النظام السابق‪ ،‬بغض تعد ‪-‬اآلن‪ -‬ف���ي موقع القرار األول‬ ‫بتلك املؤسسات العسكرية واملدنية‪،‬‬ ‫الوطني الشامل‪.‬‬ ‫هن���ا‪ ،‬وعل���ى افت���راض صحة ما النظ��ر ع��ن أفضلي��ة لكنه���ا ‪-‬بحك���م مواقعه���ا وخبرتها‬ ‫س���بق‪ ،‬ال يس���تبعد أن ميض���ي تيار نظام صال��ح أو النظام وتش���بيكها‪ -‬ال ت���زال هي من يصنع‬ ‫الق���رار‪ ،‬وال فرق ب�ي�ن أن تكون هي‬ ‫هادي نح���و التعامل مع تيار صالح‪ ،‬السابق له‪..‬‬ ‫م���ن يتخذ الق���رار‪ ،‬أو تكون هي من‬ ‫مفضال هذه اجملازفة على اجملازفة‬

‫يحدد القرار ليتخذه غيرها‪ ،‬فالنتيجة واحدة‪.‬‬ ‫ومبا أن املصال���ح اخملتلفة وعلى رأس���ها املصلحة‬ ‫املالية املباش���رة هي املرتكز الذي تقوم عليه الرابطة‬ ‫احلزبية املؤمترية‪ ،‬ف���إن مخطط إنعاش هذا احلزب‬ ‫قد اصطدم بوزير املالية الذي يتعرض حلملة شرسة‬ ‫من قب���ل رعاة ذاك التوجه‪ ،‬وال يتض���ح ‪-‬باملقابل‪ -‬ما‬ ‫هو املطلوب في هذا الش���أن من وزي���ر اإلعالم الذي‬ ‫يتعرض حلملة مماثلة؟‪ .‬وقال بن دغر في ذات احلوار‬ ‫املش���ار إليه سابقا‪« :‬ال زلنا نعول على حكمة الرجلني‬ ‫الرئي���س ورئي���س ال���وزراء ول���م نفقد األم���ل بعد في‬ ‫موضوعية أخينا وزير اإلعالم»‪.‬‬ ‫ويق���ول (املتح���دث ‪-‬غير الرس���مي‪ -‬باس���م نظام‬ ‫الرئي���س ه���ادي وتي���اره املؤمت���ري) عن الث���ورة بأنها‬ ‫«حالة م���ن حاالت التحول االجتماع���ي وعدم الرضا‬ ‫بالواقع م���ن قبل البعض من الس���كان‪ ،‬يقابله العكس‬ ‫م���ن قبل آخرين»‪ .‬ويرى أن ما ح���دث ال يرقى إلى أن‬ ‫يسمى ثورة لعدم توفر «الشروط املوضوعية والذاتية‬ ‫للثورة»‪ ،‬وأن احلديث عن الثورة بهذا الوصف ليس إال‬ ‫«من باب اجملاملة ألصحاب املشروع»‪.‬‬ ‫وه���و ما يُفهم من���ه أن نظام الرئيس ه���ادي وتياره‬ ‫املؤمت���ري ال ي���رى نفس���ه معني���ا بش���يء م���ن التغيير‬ ‫واالستجابة ملطالب الثورة إال بالقدر الذي تعنيه كلمة‬ ‫«من باب اجملاملة ألصحاب املشروع»‪.‬‬ ‫وبعبارته التي يشكو فيها من اإلقصاء الذي تتعرض‬ ‫له «كوادرنا املؤمترية»‪ ،‬يظهر كما لو أنه يوجه رس���ائل‬ ‫استمالة ومغازلة للمحسوبني على «تيار صالح»‪.‬‬ ‫وهذا يعني أننا قد ال نسمع ‪-‬خالل الفترة القادمة‪-‬‬ ‫ع���ن قرارات من قبيل القرارات التي اتخذها الرئيس‬ ‫هادي سابقاً بحق عائلة صالح‪.‬‬ ‫وهنا جتدر اإلشارة مجددا إلى أن قرارات األسبوع‬ ‫املاض���ي التي ج���اءت ‪-‬رغم دخول ه���ذا التوجه حيز‬ ‫التنفي���ذ‪ -‬إمنا ج���اءت مبقتض���ى تغير اس���تراتيجية‬ ‫احل���رب م���ع القاعدة ال ف���ي س���ياق عملي���ة التغيير‬ ‫السياسي‪<.‬‬


‫‪252‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪ 1433/8/13‬املوافق ‪2012/7/3‬‬

‫‪10‬‬

‫حتليـــــل‬

‫اجتاهات اللعبة‪!!..‬‬

‫ُينفذ �إعالميا من خالل اختزال الثورة فيه‪..‬‬

‫فر�ض «العزل ال�سيا�سي» على الإ�صالح وجتريده من �شركائه و�شباب الثورة‬ ‫تب��ذل جهود كبيرة تتع��دى أهدافها احتواء الث��ورة وإفراغها من مضمونه��ا إلى توظيفها‬ ‫لمنح الشرعية الثورية لذات النظام الذي يخطط ليعاد إنتاجه رسميا ‪-‬بعد المرحلة‬ ‫االنتقالية‪ -‬وإن بوجوه غير وجوهه المعروفة من خالل إعادة لملمة أجزاء المؤتمر‬ ‫الشعبي العام ومن غير تفريق بين من خرجت الثورة ضدهم وبين غيرهم‪.‬‬ ‫وتش���هد الفترة احلالية تقاس���م‬ ‫أدوار ب�ي�ن تياري املؤمتر الش���عبي‬ ‫العام املش���ار إليهما ف���ي الفقرات‬ ‫الس���ابقة‪ ،‬وإن جاء هذا التقاس���م‬ ‫بينهم���ا م���ن غير تنس���يق ‪-‬كما هو‬ ‫واضح‪.‬‬ ‫ويتمث���ل الدور ال���ذي يلعبه تيار‬ ‫صالح في مد جسور التواصل نحو‬ ‫أطراف في الس���لطة وخارجها من‬ ‫احملس���وبني على احلراك املتشدد‬ ‫واملطال���ب باالنفص���ال‪ ،‬واآلخرين‬ ‫م���ن الطامح�ي�ن الس���تعادة امللكية‬ ‫اإلمامي���ة‪ ،‬مبا في ذلك قيادات في‬ ‫املشترك مثل حس���ن زيد والدكتور‬ ‫محم���د عبداملل���ك املت���وكل الذين‬ ‫يواجهون أزمة ف���ي أحزابهم جراء‬ ‫رفضه���ا الجنراره���م وراء عائل���ة‬ ‫صالح‪.‬‬ ‫ويتمث���ل دور التي���ار الثان���ي في‬ ‫اس���تقطاب م���ن ميكن اس���تقطابه‬ ‫م���ن داخ���ل الس���لطة وخارجها من‬ ‫قطاعات املستقلني ومن املستقيلني‬ ‫من املؤمتر الشعبي‪.‬‬ ‫ويتوازى مع هذا العمل املصروف‬ ‫باجتاه الداخل املؤمتري عمل آخر‬ ‫مصروف باجتاه اخلارج يهدف إلى‬ ‫خلخلة صف���وف الث���ورة من خالل‬ ‫أس���اليب شتى‪ ،‬وتكاد تنحصر هذه‬ ‫األس���اليب حت���ت عن���وان‪ :‬ف���رض‬ ‫الع���زل السياس���ي عل���ى اإلصالح‬ ‫وجتريده من حلفائه في املش���ترك‬ ‫وس���ائر املكون���ات الثوري���ة وعل���ى‬ ‫رأسها شباب الساحات‪.‬‬ ‫كما إن هناك رسائل ميكن ملتابع‬ ‫إع�ل�ام العائل���ة واإلع�ل�ام املوالي‬ ‫له���ا أن يلحظه���ا بني وق���ت وآخر‪،‬‬ ‫وخالص���ة م���ا ترم���ي إلي���ه ع���زل‬ ‫الدكتور ياسني س���عيد نعمان ومن‬ ‫مع���ه من قي���ادات االش���تراكي عن‬ ‫قواعد احلزب حتى يتفرق احلزب‬ ‫‪-‬بتفرق قواعده‪ -‬بني مشاريع شتى‬

‫لي���س م���ن بينه���ا مش���روع احلزب‬ ‫االش���تراكي الوطني املتف���ق وثورة‬ ‫الشعب‪.‬‬ ‫وهك���ذا يق���وم إع�ل�ام العائل���ة‬ ‫واإلع�ل�ام املوال���ي له���ا باخت���زال‬ ‫الث���ورة ف���ي اإلص�ل�اح‪ ،‬وبصفته���ا‬ ‫عمال س���لبيا ال بصفتها ثورة‪ .‬فيما‬ ‫اله���دف يتع���دى اإلص�ل�اح إلى كل‬ ‫مكونات الثورة والثورة ذاتها‪.‬‬ ‫وكم���رور عابر على مظاهر هذه‬ ‫التوجه املدروس‪ ،‬فإن هذا اإلعالم‬ ‫ال���ذي كان يصف صحيفة «الناس»‬

‫بأنه���ا صحيف���ة حمي���د األحم���ر‪،‬‬ ‫أصبح يطلق عليها ‪-‬اآلن‪ ،‬وبش���كل‬ ‫منتظ���م ومتف���ق عليه ب�ي�ن مختلف‬ ‫وسائلهم‪ -‬صحيفة اإلصالح‪.‬‬ ‫وقناة «سهيل» التي ميلكها حميد‬ ‫األحمر أصبح���ت هذه األيام «قناة‬ ‫اإلصالح»‪.‬‬ ‫وذات األم���ر انس���حب عل���ى كل‬ ‫الصح���ف واملواقع املس���تقلة التي‬ ‫ميلكه���ا إصالحي���ون‪ ،‬ومب���ا فيه���ا‬ ‫الصفحات الش���خصية على مواقع‬ ‫الـ»فيس بوك» و»تويتر»‪.‬‬

‫مرحبا جمال بن عمر اليماين‬ ‫كان من أهم األخبار التي تداولتها وسائل اإلعالم‬ ‫اليمني���ة مع نهاية الش���هر املنصرم (يوني���و ‪2012‬م)‬ ‫خبر تعيني السيد جمال بن عمر أمينا عاما مساعدا‬ ‫لألم�ي�ن العام ل�ل�أمم املتحدة بان كي مون‪ ،‬ورئيس���ا‬ ‫ملكتب األمم املتحدة بصنعاء‪.‬‬ ‫وبالتأكيد ‪-‬إذا صح ذلك اخلبر‪ -‬فإن تعيينه أمينا‬ ‫مس���اعدا هو مكافأة عل���ى النجاح ال���ذي حققه في‬ ‫مهماته األممية بشكل عام وفي اليمن بشكل خاص‪.‬‬ ‫أما تعيينه رئيس���ا ملكتب صنع���اء فيأتي تنفيذا لقرار‬ ‫مجل���س األمن (‪ )2051‬الذي أش���ار إل���ى قيام األمم‬ ‫املتح���دة بتكلي���ف فريق م���ن اخلبراء واملستش���ارين‬ ‫لدعم عملية االنتقال السياس���ي في اليمن‪ ،‬وبالتالي‬ ‫فرئاسته للمكتب هي استمرار للمهمة السابقة ولكن‬ ‫بوضعي���ة جديدة حتمل في طياتها الكثير من قضايا‬ ‫املستقبل‪.‬‬ ‫فمن���ذ ابريل العام املاض���ي (‪2011‬م) وحتى اآلن‪،‬‬ ‫ق���ام املبع���وث األممي الس���يد جمال بن عمر بعش���ر‬ ‫زي���ارات مكوكية لليمن تع���رف خاللها على مجريات‬ ‫األح���داث‪ ،‬واس���تطاع أن ي���ؤدي دوراً توفيقي���اً ب�ي�ن‬ ‫مختل���ف القوى السياس���ية اليمني���ة‪ ،‬وذلك في إطار‬ ‫حض���ور سياس���ي إقليم���ي ودول���ي ارتب���ط رس���مياً‬ ‫باملبادرة اخلليجية وم���ا أفرزته من قرارات ومواقف‬ ‫أممية‪ .‬ولذلك من الطبيعي أن يظل اس���م جمال بن‬ ‫عمر طوال تل���ك الفترة هو األكثر تداوالً‪ ،‬خاصة في‬

‫املنعطف���ات التي تصل فيها‬ ‫حوارات األطراف إلى حالة‬ ‫م���ن االنس���داد وم���ا يتولد‬ ‫عنها من مخاوف وتوقعات أحمد محمد عبدالغني‬ ‫متشائمة‪.‬‬ ‫‪ahmdm75@yahoo.com‬‬ ‫وال ش���ك أن الس���يد‬ ‫جم���ال ب���ن عم���ر خ�ل�ال‬ ‫زياراته العش���ر املاضية قد خب���ر احلياة االجتماعية‬ ‫اليمني���ة وتعايش مع مس���توياتها اخملتلفة‪ ،‬فرغم أنه‬ ‫كان يحظ���ى في كل زيارات���ه املتتالية باهتمام ورعاية‬ ‫خاص���ة إال أن ذلك لم مينعه م���ن التعرف على عمق‬ ‫معان���اة اليمني�ي�ن وحج���م املمارس���ات الالأخالقية‬ ‫الت���ي عملت عل���ى حرمانهم من أبس���ط احتياجاتهم‬ ‫الضرورية‪ ،‬مثل الكهرباء واملاء واملش���تقات النفطية‪،‬‬ ‫ومنعه���م من التنقل بني امل���دن ووضع حواجز وموانع‬ ‫داخل املدن نفس���ها لتقييد حركة الناس بني األحياء‬ ‫والشوارع‪.‬‬ ‫ورمب���ا كان لهذه املعاناة اإلنس���انية تأثيرها الكبير‬ ‫على مش���اعره وأحاسيسه‪ ،‬خاصة وهو يرى استمرار‬ ‫ه���ذا الوضع املأس���اوي وتزايده ف���ي كل زيارة جديدة‬ ‫يق���وم بها إلى اليمن‪ .‬وهذا هو م���ا عبر عنه في ختام‬ ‫جولت���ه اخلامس���ة ل���دى مغادرت���ه صنع���اء (‪ 3‬أكتوبر‬ ‫‪2011‬م) ح�ي�ن قال‪« :‬إنني تأثرت كثيراً بقدرة التحمل‬ ‫التي تبديها كافة شرائح الشعب اليمني‪ ،‬وهي حتاول‬

‫وكل م���ا يرد في ه���ذه الصحف‬ ‫واملواق���ع مم���ا ميك���ن أن يوظف���وه‬ ‫ضد اإلصالح ولو اعتسافا‪ ،‬أصبح‬ ‫ينسب إلى اإلصالح‪ ،‬فإذا بـ»إعالم‬ ‫اإلصالح» يصف فالنا بكذا وكذا‪،‬‬ ‫وإع�ل�ام اإلصالح يهاج���م الطرف‬ ‫الفالن���ي‪ ،‬وإعالم اإلصالح يش���ن‬ ‫هجوما على الرئيس هادي‪ ،‬وإعالم‬ ‫اإلصالح يرفض ما طرحه الطرف‬ ‫الفالني من شروط للحوار‪ ..‬وإلى‬ ‫آخ���ر هذه العناوي���ن التي أصبحت‬ ‫مادة أساس���ية ف���ي تلك الوس���ائل‬ ‫اإلعالمية‪.‬‬ ‫وعل���ى ذات النس���ق‪ ،‬كل اعتداء‬ ‫م���ن احل���راك املس���لح أو بالطجة‬ ‫صالح يتعرض له شباب الساحات‬ ‫في أي م���ن احملافظ���ات اجلنوبية‬ ‫يغط���ى ‪-‬عبر هذه الوس���ائل‪ -‬على‬ ‫أساس أنه وقع بني شباب اإلصالح‬ ‫واحل���راك‪ .‬وأي مواجه���ات ب�ي�ن‬ ‫احلوثي�ي�ن والقبائل تصب���ح ‪-‬لدى‬ ‫ه���ذه الوس���ائل‪ -‬مواجه���ات ب�ي�ن‬ ‫اإلص�ل�اح واحلوثي�ي�ن‪ .‬والع���راك‬ ‫الذي قد ينش���ب ب�ي�ن اثنني أو أكثر‬ ‫في س���احة التغيير بصنعاء يحظى‬ ‫بتغطي���ة واس���عة ويصب���ح ع���راكا‬ ‫ب�ي�ن إصالحي�ي�ن وش���باب الث���ورة‬ ‫املستقلني‪.‬‬ ‫ومت���ى م���ا راق له���م مهاجم���ة‬ ‫اللجن���ة التنظيمي���ة للث���ورة فإنهم‬ ‫يصفونه���ا بـ«التابع���ة حل���زب‬ ‫اإلص�ل�اح»‪ .‬والوزير ال���ذي ينتمي‬ ‫إلى قوى الثورة ويريدون مهاجمته‬ ‫يصبح ‪-‬في وس���ائلهم‪ -‬وزيراً تابعا‬ ‫لإلصالح‪.‬‬ ‫ولقد ظلت هذه الصحف واملواقع‬ ‫طيل���ة العام املاضي‪ -‬تنس���ب كل‬‫حركة وسكنة من حركات وسكنات‬ ‫الث���ورة إلى علي محس���ن أو حميد‬ ‫األحم���ر‪ ،‬رامية م���ن وراء ذلك إلى‬ ‫احلف���اظ على الصف املتبقي حول‬ ‫علي صالح وعائلته‪ ،‬على أساس أن‬ ‫صالح قد بنى جيشه اجلديد على‬ ‫أس���اس العداوة مع رم���وز اجليش‬ ‫الوطن���ي وقياداته‪ ،‬وف���ي مقدمتهم‬ ‫علي محس���ن‪ ،‬وبن���ى حتالفاته مع‬ ‫أج���زاء م���ن بع���ض القبائ���ل عل���ى‬

‫هناك رس��ائل يمك��ن لمتابع‬ ‫إع�لام العائل��ة واإلع�لام‬ ‫الموالي له��ا أن يلحظها‬ ‫بين وقت وآخ��ر‪ ،‬وخالصة‬ ‫ما ترمي إليه عزل الدكتور‬ ‫ياسين سعيد نعمان ومن‬ ‫معه من قيادات االشتراكي‬ ‫ع��ن قواع��د الح��زب حتى‬ ‫يتف��رق الح��زب ‪-‬بتف��رق‬ ‫قواع��ده‪ -‬بي��ن مش��اريع‬ ‫ش��تى لي��س م��ن بينها‬ ‫مشروع الحزب االشتراكي‬ ‫الوطن��ي المتف��ق وثورة‬ ‫الشعب‪...‬‬

‫تركي��ز إع�لام عائل��ة صال��ح‬ ‫عل��ى التعبي��ر ع��ن ح��زب‬ ‫اإلص�لاح بوصف��ه «اإلخوان‬ ‫المس��لمين» كان ‪-‬خ�لال‬ ‫العام الماضي‪ -‬رس��الة يراد‬ ‫منه��ا تألي��ب ال��رأي الع��ام‬ ‫الغربي الرسمي تجاه الثورة‪،‬‬ ‫واستمالة القوى الغربية إلى‬ ‫صف عائلة صالح‪...‬‬

‫أساس اخلصومة مع بيت األحمر‪.‬‬ ‫إال أن هذه التوجه يشهد في الوقت‬ ‫احلالي انحس���اراً مستمرا لصالح‬ ‫اخلطاب الذي أحل اإلصالح محل‬ ‫اجلميع‪.‬‬ ‫وتركيز إعالم عائلة صالح على‬ ‫التعبير عن حزب اإلصالح بوصفه‬ ‫«اإلخ���وان املس���لمني» كان ‪-‬خالل‬ ‫العام املاضي‪ -‬رس���الة ي���راد منها‬ ‫تأليب الرأي العام الغربي الرسمي‬ ‫جت���اه الث���ورة‪ ،‬واس���تمالة الق���وى‬ ‫الغربية إلى صف عائلة صالح‪ .‬ولم‬ ‫يعد ه���ذا مجديا بالنس���بة لصالح‬ ‫وعائلته بعد خروجه من الس���لطة‪،‬‬

‫التكيف مع العنف ونقص في اإلمدادات والقيود على‬ ‫احلركة وعدم وضوح الرؤية بالنسبة ملستقبلهم»‪.‬‬ ‫وبالطبع إذا كان ذلك التقييم قد جاء بعد ستة أشهر‬ ‫من أول زيارة قام بها بن عمر إلى اليمن‪ ،‬فالشك أنه‬ ‫اليوم وبعد مضي أربعة عشر شهراً أصبح يحمل في‬ ‫جعبت���ه الكثير عن اليم���ن واليمنيني‪ ،‬وذلك في ضوء‬ ‫مش���اهداته ومعايشته لطبيعة املتغيرات التي حدثت‬ ‫وأسلوب التعامل معها‪.‬‬ ‫وس����واء بق����ي بن عمر رئيس����ا ملكت����ب األمم املتحدة‬ ‫بصنع����اء أو رئيس����ا لفري����ق اخلب����راء واملستش����ارين‬ ‫األممي��ي�ن‪ ،‬فإن تش����كيل غرف����ة عمليات مش����تركة مع‬ ‫ممثلي األط����راف األقليمية والدولي����ة الراعية التفاق‬ ‫املبادرة اخلليجية‪ ،‬يعني أن السيد جمال بن عمر ابتدا ًء‬ ‫من ش����هر يوليو اجلاري (‪2012‬م) سيستقر في اليمن‬ ‫مدة أطول‪ ،‬وقد تستمر إقامته الثابتة أو املتقطعة إلى‬ ‫نهاية املرحلة االنتقالية بحكم تعدد القضايا السياسية‬ ‫واحلواري����ة املتعلقة باس����تكمال نقل الس����لطة أوالً‪ ،‬ثم‬ ‫الترتيبات الدستورية واالنتخابية الالحقة‪.‬‬ ‫وخ�ل�ال هذه الفترة س���تتوطد عالقات���ه مبختلف‬ ‫الش���رائح اليمنية بشكل أكبر‪ ،‬حيث سيعتاد على أكل‬ ‫وجبة الس���لتة وارتياد دواوين تخزين القات‪ ،‬ووصوالً‬ ‫رمبا‪ -‬إلى تعاطي القات نفس���ه وفتح ديوان للمقيل‬‫خ���اص مبكت���ب األمم املتح���دة أو بـ(فري���ق اخلبراء‬ ‫واملستش���ارين األمميني) في صنعاء يرتاده املثقفون‬ ‫والسياس���يون اليمني���ون‪ ،‬س���وا ًء أولئ���ك املتش���وقون‬ ‫للتع���رف على جمال بن عمر وما ترس���خت لديه من‬

‫ليش���هد ه���ذا اخلط���اب تراجع���ا‬ ‫واضح���اً ‪-‬ف���ي الوق���ت احلال���ي‪-‬‬ ‫لصالح استخدام مفردة اإلصالح‪.‬‬ ‫وتكثف هذه الوسائل احلوارات‬ ‫والتصريح���ات ألف���راد منتس���بني‬ ‫للمش���ترك م���ن الذي���ن يجاهرون‬ ‫اإلص�ل�اح باخلصومة‪ ،‬أو يتعمدون‬ ‫النيل منه ألي س���بب من األسباب‪،‬‬ ‫مثل حس���ن زيد‪ ،‬ومحم���د املتوكل‪،‬‬ ‫وال يبال���ي القائم���ون عل���ى ه���ذه‬ ‫الوس���ائل أن يس���تأثر ه���ؤالء‬ ‫األشخاص مبس���احات واسعة في‬ ‫وس���ائلهم وأن تتك���رر أس���ماؤهم‬ ‫وصورهم بشكل ملفت للنظر وإلى‬ ‫درجة أثارت السخط لدى كثير من‬ ‫املنتس���بني للمؤمتر الش���عبي العام‬ ‫نفس���ه‪ ،‬وه���و ما عبر عن���ه بعضهم‬ ‫في لق���اء تنظيم���ي جمعهم ببعض‬ ‫قياداته���م مؤخرا‪ .‬وهذا فضال عن‬ ‫تركيزهم عل���ى احلوثيني واملنتمني‬ ‫إل���ى احل���راك املس���لح م���ن الذين‬ ‫ال تُُس���تطلع آراؤه���م عن ش���يء إال‬ ‫للحديث السلبي عن اإلصالح‪.‬‬ ‫وكل رأي يطرحه أي من ش���باب‬ ‫الثورة املس���تقلني أو احلزبيني مما‬ ‫ميك���ن توظيفه ‪-‬بأي ش���كل‪ -‬ضد‬ ‫اإلصالح يصبح في هذه الوس���ائل‬ ‫خب���را بال���غ األهمية ويترش���ح إلى‬ ‫قائمة األخبار ذات الدرجة األولى‬ ‫من األهمية‪.‬‬ ‫وتتن���وع مظاه���ر ه���ذه احلمل���ة‬ ‫اإلعالمية التي تكشف عن مخطط‬ ‫واضح املعالم‪.‬‬ ‫وع���ن م���ا يقابلها من املش���ترك‬ ‫واإلص�ل�اح ومكونات الث���ورة‪ ،‬فإنه‬ ‫وم���ع اس���تثناء بع���ض اجله���ود‬‫الفردية‪ -‬ال يقابلها شيء يذكر من‬ ‫املش���ترك واملكونات الثورية الذين‬ ‫يلتزمون احلياد ويتعاملون مع األمر‬ ‫بسلبية‪ ،‬إذ ال يرون أنفسهم معنيني‬ ‫بش���يء مما يتعرض ل���ه اإلصالح‪،‬‬ ‫ومن غي���ر تفريق بني ما يتعرض له‬ ‫اإلص�ل�اح بصفته اإلص�ل�اح‪ ،‬وبني‬ ‫ما يتعرض ل���ه والهدف يتعداه إلى‬ ‫املش���ترك ومكون���ات الث���ورة وإلى‬ ‫الث���ورة ذاتها‪ .‬واإلصالح ليس ‪-‬في‬ ‫هذا‪ -‬أفضل حاال‪<.‬‬

‫آراء وقناعات جتاه اليمن واليمنيني‪ ،‬أو أولئك الذين‬ ‫يقصدونه بهدف توصيل رسائل محددة جتاه قضايا‬ ‫مح���ددة‪ ،‬باعتبار أن من أبرز مه���ام الرجل هو إدارة‬ ‫اخلالف وتباين وجهات النظر بني األطراف اليمنية‬ ‫املعنية‪.‬‬ ‫وف���ي ه���ذا الس���ياق وبحك���م مهمات���ه الس���ابقة‬ ‫والالحقة س���يكون الرجل قد ق���رأ الكثير في التاريخ‬ ‫اليمن���ي الق���دمي واحلدي���ث‪ ،‬مب���ا ف���ي ذل���ك تاري���خ‬ ‫الهجرات اليمنية إلى شمال أفريقيا ومقدمة وتاريخ‬ ‫ابن خلدون احلضرمي‪ ،‬وطبيعة الصراع الذي حدث‬ ‫ب�ي�ن القبائ���ل القيس���ية واليماني���ة في ب�ل�اد املغرب‬ ‫العرب���ي‪ ،‬ولذلك لن يكون بن عم���ر غريباً في تعاطيه‬ ‫مع احلي���اة اليمنية اجلغرافية واملناخية والسياس���ية‬ ‫واالجتماعي���ة‪ ،‬وأظن أن زمالءه في األمم املتحدة قد‬ ‫بدأوا يطلقون عليه لقب «اليماني» وينادونه به‪ ،‬وذلك‬ ‫بالنظ���ر إلى أنه أصبح جز ًءا م���ن خارطة التفاعالت‬ ‫السياسية اليمنية في هذه املرحلة‪.‬‬ ‫وأكي���د بعد جناح الفت���رة االنتقالية ودخول البالد‬ ‫في مرحلة الش���رعية الدس���تورية س���تقوم احلكومة‬ ‫اليمنية بتقدمي وسام شكر للسيد جمال بن عمر على‬ ‫م���ا بذله من جهود مضنية‪ ،‬وقد يتم منحه اجلنس���ية‬ ‫اليمنية وفا ًء وعرفاناً ل�ل�أدوار التي قام بها من أجل‬ ‫اليمن واليمنيني‪.‬‬ ‫وهن���ا الب���د أن نقول له مج���دداً‪ :‬مرحباً جمال بن‬ ‫عمر اليماني في موطن���ك األول‪ ،‬حللت أه ً‬ ‫ال ونزلت‬ ‫سه ً‬ ‫ال‪<.‬‬


‫‪252‬‬

‫‪ 1433/8/13‬املوافق ‪2012/7/3‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪11‬‬

‫تقريــــر‬

‫إنها أش��به بمدينة أش��باح فحتى الحيوانات الضالة هجرتها‪ ،‬مبانيها مدمرة في‬ ‫الغالب‪ ،‬ش��وارعها خاملة وال تس��مع فيها إال صفير الرياح‪ ،‬وإن كان أهلها‬ ‫بدءوا بالعودة إليها أفرادا ولم يستطيعوا البقاء فيها فعادوا أدراجهم إلى‬ ‫عدن حتى يقضي اهلل أمرا كان مفعوال‪...‬‬

‫انطباعات عائد �إىل زجنبار‬ ‫وهما يتلمس���ان ج���دران املن���زل ويتمتمان‬ ‫بكلمات طفولية جتس���د حب أول منزل في‬ ‫حياة الفرد وتذكرت قول الشاعر العربي‪:‬‬ ‫كم منزل في األرض يألفه الفتى‬ ‫وحنينه أبدا ألول منزل‬

‫صحوت مبكرا‪ ،‬ومع تباشير الفجر‬ ‫األولى كنت قد حزمت أمتعتي‬ ‫وصلنا في ضحى ذلك اليوم إلى زجنبار‬ ‫وص���رت ج��اه��زا للسفر إلى وب���دت لنا غي���ر ما كن���ا نتوق���ع‪ ...‬حزينة‪،‬‬ ‫زنجبار‪ ..‬مدينتي الغالية التي كئيبة‪ ،‬موحشة‪ ..‬وبها من الدمار واخلراب‬ ‫سلبوها مني عنوة ألكثر من ما الله به عليم ورأيناها وكأنها مدينة باكية‬ ‫تندب حضها العاثر جراء وقوعها فريس���ة عودة النازحني واملوت املرتب�ص‬ ‫عام كامل‪.‬‬

‫نعم حب الوطن الإميان‬

‫وفي طريق العودة‬ ‫م���ن عدن إل���ى أبني‬ ‫املمتد عبر صحراء‬ ‫بح���ر الع���رب كانت‬ ‫األح�ل�ام الوردي���ة‬ ‫واآلم���ال املش���رقة‬ ‫تتقمص شخصيتي‬ ‫وتفقدن���ي توازن���ي‬ ‫منصور بلعيدي‬ ‫أحيان���ا فتخ���رج‬ ‫م���ن فم���ي كلم���ات‬ ‫متناقض���ة دون رضى من���ي‪ ..‬أحيانا أمتتم‬ ‫بكلمات (جوفية) حتمل معنى الغناء وأحيانا‬ ‫أخرى اجه���ر هاتفا بالتكبي���ر فيلتفت إلي‬ ‫أفراد أس���رتي طالبني اإلفصاح عما يجول‬ ‫في خاطري فأجبتهم بال تردد إنه الش���وق‬ ‫لرؤية زجنب���ار‪ ..‬ورؤية حارتي بش���وارعها‬ ‫وأزقتها ومسجدها الصغير ومنزلي الذي‬ ‫عشت فيه أهم سنني عمري‪ ..‬وعلى جناح‬ ‫الش���وق أس���ير في طريق العودة حتى بدت‬ ‫ل���ي مش���ارف أبني م���ن مدينة الك���ود ذات‬ ‫البس���اتني اخلض���راء واألش���جار الوارفة‬ ‫والبس���اتني الغناء‪ ،‬وذلك التشابك العجيب‬ ‫ألش���جار ضخمة على جانبي الطريق وهي‬ ‫تتعانق بفروعها في الس���ماء حتى ش���كلت‬ ‫(نفق���ا طبيعي���ا) ال مثي���ل ل���ه‪ ..‬إنه���ا أبني‬ ‫الطبيعة الس���احرة وقد ع���ادت لنا بعد أن‬ ‫فقدناها فاشتقنا كثيرا لرؤيتها‪ ..‬إنها أبني‬ ‫اخلض���راء مازال���ت تبتس���م لزوارها ولكن‬ ‫(على استحياء) هذه املرة نظرا ملا أصابها‬ ‫من دمار وخراب يبعث على الذهول‪.‬‬

‫س���هلة لدهاقنة مافي���ا السياس���ة الرعناء‬ ‫الت���ي ال يرعوي أصحابه���ا‪ ..‬وحني وقفت‬ ‫وسط الش���ارع الرئيس رأيته كئيبا موحشا‬ ‫مليئ���اً بآث���ار الدم���ار ومخلف���ات القصف‬ ‫وآث���ار العابثني باألرض واإلنس���ان واحلياة‬ ‫مازال���ت ماثلة توح���ي وكان التتار قد مروا‬ ‫م���ن هنا ذات ي���وم‪ ...‬حقا لق���د ذهلت من‬ ‫املنظ���ر املروع ملدني���ة أصبحت أطالال بعد‬ ‫أن كان���ت عامرة باحلب واحلياة‪ ..‬ووجدت‬ ‫نفس���ي أردد ال ش���عوريا‪ :‬الله يجازي الذي‬ ‫كان السبب!!‬

‫الأطفال كادوا �أن يقبلوا احلائط‬

‫ح�ي�ن دلفت إلى منزل���ي الكائن في قلب‬ ‫املدين���ة في ح���ارة النص���ر وج���دت أبوابه‬ ‫مفتح���ة عل���ى مصراعيها وجمي���ع نوافذه‬ ‫واألدوات بداخل���ة مكوم���ة عل���ى بعضه���ا‬ ‫مهش���مة متام���ا والرياح تدخ���ل إلى املنزل‬ ‫من اجلن���وب إلى الش���مال محدثة أصواتا‬ ‫حزينة وغاضبة وكأنها تش���كو حال املنزل‬ ‫وم���ا تعرض له م���ن تدمير بفع���ل القصف‬ ‫العش���وائي املدمر‪ ..‬والعجيب في األمر أن‬ ‫أطفال���ي رغم حزنهم العمي���ق على ما حل‬ ‫مبنزلن���ا إال أنهم احتضنوا ج���دران املنزل‬ ‫وكأنهم يقبلونها وكأنها ليس���ت جمادا وهم‬ ‫يقولون بص���وت طفولي برئي‪ :‬بيت العز يا‬ ‫بيتنا على بابك عنبتنا‪.‬‬ ‫موقف عاطفي مؤثر الش���ك ألن احلنني‬ ‫إل���ى املنزل طغى في أرواحهم البريئة حتى‬ ‫عل���ى حال���ة اخلراب الت���ي طالت���ه بأيادي‬ ‫العابثني بأمن الوطن وأهله‪ ،‬نظرت إليهما‬

‫«فوبيــا» الإخــوان‬ ‫باعتقادي أنه ال يزال من المبكر جداً كل هذا الخوف‬ ‫والقلق المفتعل وغير المبرر من وصول اإلخوان‬ ‫المسلمين إلى السلطة التي لم يتسلموها بعد‪ ،‬إال‬ ‫مجازاً ال حقيقة كما في الحالة المصرية‪ ،‬أنموذجاً‪.‬‬ ‫وقبل هذا وذاك‪« ،‬فوبيا اإلسالم» ‪-‬أي اخلوف‬ ‫من���ه‪ -‬هي ظاهرة غربية بحته‪ ،‬جاءتنا من خلفية‬ ‫الصراع احلضاري التاريخي بني الغرب الثقافي‬ ‫السياسي والعالم اإلسالمي‪ ،‬ذلك الصراع الذي‬ ‫بدأ منذ م���ا يعرف باحل���روب الصليبي���ة‪ ،‬والتي‬ ‫أثم���رت لن���ا في م���ا بعد ما ب���ات يع���رف بثقافة‬ ‫الكراهية والعداء لكل ما هو مس���لم واخلوف من‬ ‫نبيل البكريي‬ ‫اإلسالم ‪.Islamophopia‬‬ ‫ً‬ ‫وأما م���ا يتعلق بفوبيا اإلخوان فهي حديثة نس���بيا إذ تعود إلى بداية‬ ‫تأس���يس احلركة في عش���رينات القرن املاضي‪ ،‬وحتدي���داً إلى فترة ما‬ ‫يع���رف بالتاريخ العربي املعاصر‪ ،‬بنكس���ة فلس���طني ع���ام ‪1948‬م‪ ،‬تلك‬ ‫احلرب التي خاضت غماره���ا حركة اإلخوان ضد االجنليز والصهاينة‬ ‫في فلس���طني واس���تطاعت رغم بدائية تس���ليحها وتدري���ب رجالها أن‬ ‫حتقق انتصارات كبيرة حينها‪.‬‬ ‫ومن تلك املرحل���ة وكل دوائر صناعة القرار الغربي بحثية وإعالمية‬ ‫حتذر م���ن اإلخوان وتخوف منه���م‪ ،‬وتؤلب ضدهم كل م���ا ميكن تأليبه‬ ‫م���ن أنظمة ونخ���ب مثقفة خالقة صارعاً عقيما ب�ي�ن هذه النخب وتلك‬ ‫األنظمة واإلس�ل�اميني كما متثل األمر بتجربة مصر األليمة التي دخل‬ ‫فيها اإلخوان في صراع مرير مع نظام عبد الناصر وكذا إخوان العراق‬ ‫ونظام صدام حسني وإخوان سوريا ونظام حافظ األسد‪.‬‬ ‫وبالفعل اس���تطاع الغ���رب أن يخلق فجوة بني اإلخ���وان ومجتمعاتهم‬

‫ب���دا أبن���اء املدين���ة يع���ودون أف���رادا‬ ‫وجماعات إل���ى مدينتهم يتفقدون منازلهم‬ ‫ومتاجره���م بش���وق ولهفة لم متن���ح الكثير‬ ‫منه���م فرصة للتفكير ف���ي اخملاطر فكانوا‬ ‫فرائس س���هلة حلقول األلغام القاتلة التي‬ ‫زرع���ت ف���ي منازله���م أو بجواره���ا فكانت‬ ‫حصيلة األسبوع األول أكثر من ‪ 30‬شهيدا‬ ‫من املواطنني في زجنبار والكود فقط‪.‬‬ ‫لقد زرعت األلغام في احلارات واملنازل‬ ‫عل���ى ضواح���ي املدينت�ي�ن بص���ورة توحي‬ ‫بأن ما س���مي بأنصار الشريعة ليسوا كما‬ ‫يدع���ون وإال ملا نش���روا كل ه���ذا املوت في‬ ‫جنبات املدينة حتى بعد رحيلهم عنها فهم‬ ‫يعرفون س���لفا أن اجليش لديه من وسائل‬ ‫كش���ف األلغام ما يجنبه الوقوع فيها ولكن‬ ‫املواطنني ه���م الضحايا الس���هلة وهذا ما‬ ‫حدث متاماً‪ ..‬فأي نفس���يات يحملون وأي‬ ‫قل���وب ميلكون‪ ،‬وأي ش���ريعة ميثلون‪ ،‬والله‬ ‫املستعان على ما يفعلون‪.‬‬

‫هكذا بدت لنا املدينة‬

‫إنه���ا أش���به مبدين���ة أش���باح فحت���ى‬ ‫احليوان���ات الضال���ة هجرته���ا‪ ،‬مبانيه���ا‬ ‫مدم���رة ف���ي الغالب‪ ،‬ش���وارعها خاملة وال‬ ‫تسمع فيها إال صفير الرياح‪ ،‬وإن كان أهلها‬ ‫بدءوا بالعودة إليها أفرادا ولم يس���تطيعوا‬ ‫البقاء فيها فعادوا أدراجهم إلى عدن حتى‬ ‫يقضي الله أمرا كان مفعوال‪.‬‬ ‫س���ألنا من صادفناهم م���ن األهالي عن‬ ‫س���بب ع���دم بقائهم في دياره���م فأجابونا‬ ‫مبا يشبه اإلجماع على ما يلي‪:‬‬

‫‪ -1‬بيوتن���ا مدم���رة ال تصل���ح للس���كن‬ ‫ويصعب علينا ترميمها‪.‬‬ ‫‪ -2‬حقول األلغام حتصد األرواح البريئة‬ ‫وال أثر للفرق الهندسية إلزالتها‪.‬‬ ‫‪ -3‬عدم وجود الكهرباء‪.‬‬ ‫‪-4‬عدم وجود مياه الشرب‪.‬‬ ‫‪ -5‬ال توج���د قوى أمني���ة لتامني املدينة‬ ‫نهارا إم���ا ليال فتصير املدين���ة وكأنها في‬ ‫حال���ة حض���ر التج���وال وتس���مع أص���وات‬ ‫الرص���اص م���ن كل ح���ارة وال تع���رف م���ن‬ ‫يطلقها‪.‬‬ ‫‪ -6‬ال توج���د جلان حص���ر األضرار وال‬ ‫أحد يكترث حلال املدينة‪.‬‬ ‫‪ -7‬ال وجود للسلطة احمللية وال أثر ألي‬ ‫إجراءات تدفع املواطنني للبقاء‪.‬‬ ‫‪ -8‬جهد احملافظ متواضع بالقياس إلى‬ ‫حجم املأس���اة ومجالت تش���عبها واللجان‬

‫بفع���ل تس���خير كل إمكاني���ات أنظم���ة تل���ك اجملتمعات ض���د اإلخوان‬ ‫ومش���روعهم التربوي والسياسي والدعوي‪ ،‬وزاد األمر حدة حينما كان‬ ‫يترك اجملال قليال لإلس�ل�اميني أن يخوض���وا أي انتخابات كانت تؤدي‬ ‫نتائجه���ا دائما إلى تقدمه���م‪ ،‬وكلنا يتذكر قضية اجلزائ���ر ومن بعدها‬ ‫حماس وغيرها الكثير‪.‬‬ ‫أم���ا اليوم وقد حررت الش���عوب نخبها وأحزابه���ا وتياراتها جميعاً‪،‬‬ ‫وغدت قادرة هذه الش���عوب على أن متيز بني مصلحها دون أي وصاية‬ ‫من أحد‪ ،‬وأدرك الغرب أنه اخلاس���ر ال محالة نتيجة سياساته العدائية‬ ‫والكيدية ضد اإلسالميني بدأ هذا الغرب إعادة إنتاج سياساته القدمية‬ ‫ضده���م ولكن بطرق ووس���ائل جديدة ومختلفة هذه امل���رة‪ ،‬وأداتها هي‬ ‫نخب مثقفه وسياسية وإعالمية‪ ،‬كلها سارت في ركب احلملة اإلعالمية‬ ‫ضد اإلخوان‪.‬‬ ‫ورغم كل ذلك أقول إن كل هذه احلملة ضد اإلسالميني ليست بريئة‬ ‫بل تظهر مدى س���طحية القائمني عليها وغباءهم الكبير أيضا‪ ،‬لكونهم‬ ‫يفتق���رون ألبس���ط أبجديات املنطق البس���يط ومحاول���ة تكذيب الواقع‬ ‫وجتاوزه هذا عدا عن تناقضهم الش���ديد مع أنفسهم وظهورهم مبظهر‬ ‫سخيف وساذج للغاية وذلك من خالل التالي‪:‬‬ ‫أوالً‪ :‬م���ن املنط���ق أن يعط���ى اإلخوان فرص���ة كاملة‪ ،‬حت���ى يتمكنوا‬ ‫م���ن تطبيق برامجهم السياس���ية من عدمها‪ ،‬ولن يتمكن���وا من ذلك إال‬ ‫بتمكينه���م من كل صالحي���ة إدارة هذه الدولة أو تل���ك‪ ،‬وبعد ذلك يأتي‬ ‫احلكم عليهم بالس���لب أو اإليجاب واحلكم هذه املرة هي الشعوب التي‬ ‫لن يخدعها أحد كان‪ ،‬وعن طريق صناديق االنتخابات فحسب‪.‬‬ ‫ثانياً‪ :‬يجب أن يُتاح لإلخوان اجملال متاماً لتنفيذ برامجهم‪ ،‬متاش���ياً‬ ‫مع الشرعية الش���عبية والثورية التي صعدت بهم إلى احلكم‪ ،‬وذلك من‬ ‫خ�ل�ال أن يتس���لموا كل الصالحيات العس���كرية واألمنية والسياس���ية‪،‬‬ ‫أي صالحي���ة إدارة الدول���ة كامل���ة‪ ،‬ال أن يبقوا مجرد ديكور حتس���يني‬ ‫للحاكمني من خلف الكواليس كما يريد العسكر في مصر اليوم‪.‬‬ ‫ثالثاً‪ :‬ما يثير االس���تغراب كثيراً‪ ،‬أن ٍ‬ ‫قوى محس���وبة على الثورة‪ ،‬هي‬ ‫األخ���رى مش���اركة‪ ،‬في ه���ذا الردح غي���ر األخالقي وغي���ر الوطني في‬

‫الش���عبية في املدين���ة ش���كلت باجتهادات‬ ‫فردية وق���د تكون جزء من املش���كلة ال من‬ ‫احلل‪.‬‬ ‫‪ -9‬محم���د علي الش���دادي نائب رئيس‬ ‫مجل���س النواب وممث���ل عن زجنب���ار جهز‬ ‫قريت���ه ف���ي ضاحي���ة زجنبار وج���اء بفرقة‬ ‫هندس���ية فإزالة األلغام م���ن قريته (حصن‬ ‫ش���داد) وجلب ألهله املول���دات الكهربائية‬ ‫املؤقتة ووفر لهم بعض االحتياجات كاألدوية‬ ‫واألطباء واملياه وغيرها وترك املدينة التي‬ ‫على ظهور أهلها صعد إلى عضوية مجلس‬ ‫الن���واب تواجه مصيرها وعاملهم باجلحور‬ ‫والنكرات (جزاء سنمار)‪.‬‬ ‫ه���ذا ما أجم���ع علي���ه الكثير م���ن أبناء‬ ‫زجنب���ار حت���ى أن بعض النس���وة يخططن‬ ‫إلقامة مس���يرة احتجاجية ضد الش���دادي‬ ‫في األسبوع املقبل كما سمعنا‪<.‬‬

‫التخويف من اإلخوان بأثر رجي‪ ،‬خلصومة سياس���ية تاريخية غدت من‬ ‫املاض���ي‪ ،‬الذي يج���ب أن ال نلتفت إليه إال من قبي���ل العضة والعبرة‪ ،‬ال‬ ‫تكراره بكل أخطائه وإخفاقاته املريرة‪.‬‬ ‫رابعاً‪ :‬ث���ورات الربيع العربي‪ ،‬غير ثورات الق���رن املاضي التي صعد‬ ‫على ظهرها العس���كر إلى كراس���ي احلك���م‪ ،‬وبقوا عليه���ا حتى ضاقت‬ ‫بهم الش���عوب من ظلمهم ونرجس���يتهم وفش���لهم الكبير في كل مناحي‬ ‫احلياة‪.‬‬ ‫هذه ثورات ش���عوب وليس���ت ثورات نخ���ب‪ ،‬وبالتالي الش���عوب هي‬ ‫اخملولة مبنح هذا الطرف أو ذلك شرعية حكمها‪ ،‬ومن لم يف بالتزاماته‬ ‫وبرامجه فسوف تلفظه الشعوب‪ ،‬كائن من كان‪ ،‬لم تعد الشعوب جاهلة‬ ‫وغير واعية مبا ينفعها أو يضرها‪ ،‬وال حتتاج ألي وصاية من أحد‪.‬‬ ‫خامس���اً‪ :‬أعتقد أنه من اإلنصاف واملنطق أن ال نس���تعجل شيئاً على‬ ‫اإلسالميني‪ ،‬وال نقول يجب أن مينحوا أربعة عقود أو ثالثة من الزمن‪،‬‬ ‫كم���ا منح القومي���ون واليس���اريون وغيرهم في مصر وس���وريا والعراق‬ ‫وليبيا وتونس واجلزائر وغيرها‪ ،‬على امتداد النصف الثاني من القرن‬ ‫املاض���ي‪ ،‬وإن كان���ت تلك احلكومات بغير ش���رعية ش���عبية دميقراطية‬ ‫كالت���ي ميثلها اإلس�ل�اميون اليوم‪ ،‬ولكن نقول امنحوه���م دورة انتخابية‬ ‫واح���دة ب���كل صالحيات الدولة الت���ي كانت ممنوحة لغيره���م‪ ،‬وبعدها‬ ‫قيموا جتربتهم واجنازاتهم‪ ،‬فإن قدموا شي ًء فهو ملصلحة هذه الشعوب‬ ‫وإن لم يقدموا شيء لهذه الشعوب فالقرار بيدها‪.‬‬ ‫سادس���اً‪ :‬م���ن املصادف���ات الغريب���ة والعجيبة‪ ،‬ه���و أن يتفق اجلميع‬ ‫في التخويف من اإلس�ل�اميني‪ ،‬إس���رائيل وإيران وأمريكا‪ ،‬والس���عودية‬ ‫واخللي���ج‪ ،‬والغرب األوربي‪ ،‬وكل نخب املش���هد العربي النرجس���ية التي‬ ‫أزعجتن���ا مبناداته���ا باحلري���ة والدميقراطي���ة‪ ،‬فحينم���ا حان���ت وأتت‬ ‫باإلس�ل�اميني صنادي���ق الدميقراطية‪ ،‬لم تعجبه���م النتيجة‪ ،‬فمثل هذا‬ ‫الش���يء يثي���ر الكثير من االس���تغراب لدي‪ ،‬مل���اذا كل ه���ذا اخلوف من‬ ‫اإلس�ل�اميني‪ ،‬وهم الذين صعدوا دميقراطيا بإرادة شعوبهم وليس على‬ ‫ظهور الدبابات‪ ،‬وبكل يسر وسهولة ميكن إزاحتهم من خالل الصناديق‬ ‫التي صعدوا من خاللها‪ ،‬وبالتالي ال داعي لكل هذا اخلوف‪<.‬‬


‫‪252‬‬

‫‪ 1433/8/13‬املوافق ‪2012/7/3‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪12‬‬

‫ر�أي‬

‫الثورة امل�صرية وخطاب مر�سي‪..‬‬

‫�آيات كرمية‪� ..‬شاهد على الأر�ض‬ ‫ف��ي مطلع س��ورة القص��ص آيات‬ ‫نشاهدها اليوم ويشاهدها‬ ‫العال��م واقعا عل��ى األرض‬ ‫ف��ي مص��ر (إن فرعون عال‬ ‫ف��ي األرض وجع��ل أهله��ا‬ ‫ش��يعا يس��تضعف طائف��ة‬ ‫منهم‪.)..‬‬

‫لقد كان أمر فرعون‬ ‫(وم���ا أم���ر فرع���ون‬ ‫برش���يد) يق���وم عل���ى‬ ‫أس���اس التميي���ز بني‬ ‫الناس‪ ،‬وتصنيفهم إلى‬ ‫شيع‪ ،‬لقد جعل أهلها‬ ‫ش���يعا‪ ،‬ثم يستضعف‬ ‫محمد الغابري‬ ‫‪ malghaberi2000@gmail.com‬طائف���ة منهم‪ ،‬فرعون‬ ‫الق���دمي اس���تضعف‬ ‫بني إس���رائيل‪ ،‬وفراعنة مص���ر احلديثني‬ ‫استضعفوا اإلخوان املسلمني وغيرهم‪ ،‬بل‬ ‫صار هؤالء األغلبية مستضعفني‪.‬‬ ‫األمر غير الرشيد من متالزماته التمييز‬ ‫بني الن���اس‪ ،‬وفرزهم إلى ش���يع وطوائف‪،‬‬ ‫ومن ثم استضعاف طائفة منهم أو طوائف‬ ‫(ونري���د أن من���ن عل���ى الذين اس���تضعفوا‬ ‫وجنعلهم أئمة وجنعله���م الوارثني* ومنكن‬ ‫له���م ف���ي األرض ون���ري فرع���ون وهامان‬ ‫وجنودهما ما كانوا يحذرون)‪.‬‬ ‫في مصر ثورة ‪ 25‬يناير ثورة شعب ثورة‬ ‫س���لمية‪ ،‬فرعون «مبارك» اس���تخف قومه‬ ‫لكنهم لم يطيعوه فهلك وحده‪ ،‬هالك يبقيه‬ ‫عل���ى قيد احلي���اة ليرى ما يصن���ع الله عز‬ ‫وجل وبالش���عب‪ ،‬هاهم الذين اس���تضعفوا‬ ‫في الطري���ق ألن يكونوا أئم���ة‪ ،‬وأن يرثوا‪،‬‬ ‫وهاه���و التمك�ي�ن‪ ،‬واح���دة م���ن آي���ات الله‬ ‫البينات املشهودة‪ ،‬تكتمل الصورة في تبادل‬ ‫املواق���ع‪ :‬الدكتور محمد مرس���ي يخرج مع‬ ‫الثورة من الس���جن ثم يك���ون هو الفائز في‬ ‫انتخابات الرئاس���ية فيذه���ب إلى القصر‪،‬‬ ‫حسني مبارك امليت احلي يخرج مع الثورة‬ ‫من القص���ر‪ ،‬ويذهب أخيرا إلى الس���جن‪،‬‬ ‫وهاهو مبارك مع هامانه «حبيب العادلي»‬ ‫وزي���ر داخليته في س���جن ليمان طره الذي‬ ‫ش���هد إدخال أفواج من اإلخ���وان فيه منذ‬ ‫اخلمسينات‪.‬‬ ‫وهك���ذا آي���ات ه���ي مش���اهد يش���هدها‬ ‫العالم ف���ي عص���ر اإلع�ل�ام والفضائيات‬ ‫واألقمار االصطناعية‪ ،‬لكن هنا نحسب أن‬ ‫من الل���ه عليهم وحترروا‬ ‫م���ن واجب الذين ّ‬ ‫من االس���تضعاف وميكن له���م على الرغم‬ ‫م���ن مكر خصومهم نذكره���م بآيات أخرى‬ ‫في س���ورة األع���راف (قال موس���ى لقومه‬ ‫اس���تعينوا بالل���ه واصب���روا إن األرض لله‬ ‫يورثه���ا م���ن يش���اء م���ن عب���اده والعاقب���ة‬ ‫للمتق�ي�ن* قال���وا أوذينا من قب���ل أن تأتينا‬ ‫ومن بعد ما جئتنا قال عسى ربكم أن يهلك‬ ‫عدوك���م ويس���تخلفكم ف���ي األرض فينظر‬ ‫كيف تعملون)‪ .‬لقد صبروا ‪ 80‬عاما ومعهم‬ ‫الشعب أو أغلبيته وهاهم اليوم يستخلفون‬

‫فليتذكروا دوما أنه استخلفهم فينظر كيف‬ ‫يعمل���ون‪ ،‬إنها الرقابة اإللهي���ة على العباد‪،‬‬ ‫إن ذلك يوجب عليهم احلرص الكامل على‬ ‫القيام بالقس���ط‪ ،‬وأن ال يظلم عند الرئيس‬ ‫أح���د‪ ،‬إن التميي���ز من خصائ���ص فرعون‪،‬‬ ‫فال يق���ع الرئيس في س���لوك فرعون‪ ،‬وإن‬ ‫املس���اواة ب�ي�ن الن���اس‪ ،‬والعدالة م���ن أهم‬ ‫مقاصد اإلس�ل�ام‪ ،‬التمييز الع���دو األكبر‪،‬‬ ‫إنه من الش���يطان وإبليس أول من قال (أنا‬ ‫خير منه)‪.‬‬ ‫ذلك يتطلب من الرئيس محمد مرس���ي‬ ‫ومس���اعديه وحكومت���ه أن ال يقع���وا ف���ي‬ ‫مس���تنقع التميي���ز‪ ،‬يتطل���ب منه���م إعالناً‬ ‫واضحاً أن أجهزة الدولة هي عامة تتعامل‬ ‫مع الن���اس بصفته���م مواطن�ي�ن‪ ،‬وتصرف‬ ‫النظ���ر كلي���ا ع���ن االنتم���اءات احلزبي���ة‬ ‫واملناطقية والعشائرية‪.‬‬ ‫إن املطلوب أن يرس���ي الرئيس مرس���ي‬ ‫تقاليد جديدة باعتم���اد الكفاءة والنزاهة‪،‬‬ ‫والقوة واألمان���ة واحلفظ والعل���م‪ ،‬املؤهل‬ ‫والتخصص‪ ،‬وأن ال يح���رم أي مصري من‬ ‫القيام بأي عمل هو له أهل بسبب انتمائه‪،‬‬ ‫بس���بب ملت���ه‪ ،‬أو حزب���ه‪ ،‬أو جماعت���ه‪ ،‬أو‬ ‫منطقته إدارة مهنية محترفة هنا املس���اواة‬ ‫والعدالة وتكافؤ الفرص‪.‬‬

‫�أول رئي�س مدين منتخب‬

‫إن���ه أول رئي���س مدن���ي‪ ،‬منتخ���ب م���ن‬ ‫الش���عب‪ ،‬الرئيس األول للجمهورية الثانية‬ ‫جمهورية ‪ 25‬يناير‪.‬‬ ‫‪ -1‬رئيس رفيع املستوى‬ ‫إنه رفيع املستوى ليس النتمائه ‪-‬سابقا‪-‬‬ ‫جلماع���ة اإلخ���وان‪ ،‬وال ألن���ه كان رئيس���ا‬ ‫حلزب احلرية والعدالة‪ ،‬بل ألنه متخصص‬ ‫في الهندس���ة‪ ،‬حاصل على املاجستير في‬ ‫الطاقة الشمس���ية‪ ،‬والدكتوراه في صيانة‬ ‫املركب���ات الفضائي���ة‪ ،‬إن���ه تخصص عالي‬ ‫املس���توى وغير تقلي���دي‪ ،‬وذل���ك يعني أنه‬ ‫خير ملصر‪ ،‬إنه رئيس يدرك أهمية البحث‬ ‫العلم���ي ف���ي صناعة النه���وض ومن ثم قد‬ ‫يحظ���ى البح���ث العلم���ي والتعليم ب���إرادة‬ ‫سياسية ليست مساندة وحسب‪ ،‬صاحبها‬ ‫ال���ذي ه���و الرئيس ج���اء من قل���ب البحث‬ ‫العلم���ي وفي مجال الهندس���ة‪ ،‬في الطاقة‬ ‫والفض���اء فألف مبروك للش���عب املصري‬ ‫النبيل برئيس عالم في الهندسة‪.‬‬ ‫‪ -2‬رئيس من خارج النظام‬ ‫م���ن هن���ا نس���تطيع الق���ول إن الث���ورة‬ ‫املصرية جنحت‪ ،‬لقد جاء رئيس جديد من‬ ‫خارج النظام‪ ،‬وليس كاحلالة اليمنية‪ ،‬التي‬ ‫متث���ل حالة من النكس���ة‪ ،‬فالرئيس اليمني‬ ‫من داخل النظام‪ ،‬بعيد عن الثورة‪ ،‬بل ونقل‬ ‫عن���ه ضيقه م���ن جمعة الس���تني‪ ،‬في حني‬ ‫الرئيس املصري يذهب إلى ميدان التحرير‬ ‫ويخاطب الشعب الثائر‪ ،‬إنه منهم‪.‬‬ ‫‪ -3‬خطابه يتطور‬ ‫بني خطاب الدكتور مرسي فجر االثنني‬ ‫‪ 6/19‬وخطاب���ه في التحرير ‪ 6/23‬لوحظ‬ ‫تط���ور واضح‪ ،‬اخلطاب األخي���ر كان معدا‬

‫وزارة الرتبية والتعليم متتحن!!‬ ‫لم تعد االمتحانات‬ ‫العام���ة امتحان���ات‬ ‫تعق���د للط�ل�اب‪ ،‬بل‬ ‫غ���دت منذ س���نوات‬ ‫مض���ت مس���ابقة‬ ‫نون‬ ‫عامة يش���ترك فيها‬ ‫أحمد عبدامللك املقرمي‬ ‫الطالب ومرافقوهم‬ ‫ممن يحضرون معهم‬ ‫إل���ى املراكز االمتحانية ألداء مهمة الغش‬ ‫التي ال تقف عند مجرد إرسال البراشيم‬ ‫عبر مراس���لني وبع���ض املراقب�ي�ن الذين‬ ‫فس���دت أخالقه���م وب���ارت ضمائره���م‪،‬‬ ‫وإمن���ا يقتحم كثير م���ن املرافقني اللجان‬

‫االمتحاني���ة ليمارس اجلميع وبش���فافية‬ ‫كاملة عملية الغش!‬ ‫رمبا يعتقد البعض أن هذا كالم مبالغ‬ ‫فيه‪ ،‬لك���ن كثيرين يعرفون أن هذا البؤس‬ ‫يحدث وأكثر منه‪.‬‬ ‫هل ينزعج اآلباء وأولي���اء األمور لهذه‬ ‫الظاه���رة املدم���رة ألبنائه���م وللعملي���ة‬ ‫التعليمية؟ لألس���ف ف���إن كثيرا من اآلباء‬ ‫وأولياء األمور يعتبرون عملية الغش حقا‬ ‫مكتسبا منذ بضع س���نوات في ظل نظام‬ ‫الفساد الذي استشرى في كل مؤسسات‬ ‫الب�ل�اد ومرافقها‪ ،‬ولألس���ف لقد أصبح‬ ‫بع���ض رؤس���اء اللج���ان االمتحاني���ة‬

‫بعناي���ة فائقة ويحمل رس���ائل إلى اجلميع‪،‬‬ ‫إذ امت���زج بني الق���وة واملرونة‪ ،‬ب�ي�ن العقل‬ ‫والوج���دان‪ ،‬فاخلط���اب عن الش���عب متيز‬ ‫بالتعبير عن صدق املش���اعر جتاه الشعب‬ ‫وأكد على املس���اواة والعدال���ة وتطلعه إلى‬ ‫حياة كرمي���ة لكل املصريني‪ ،‬ورس���ائل إلى‬ ‫الق���وى السياس���ية أنه س���يعمل عل���ى بناء‬ ‫دولة مدنية حديثة دميقراطية يس���ود فيها‬ ‫س���يادة القانون‪ ،‬وكان اخلطاب مقاربة بني‬ ‫ح���ق اجلماهي���ر ف���ي االحتج���اج والتعبير‬ ‫ع���ن الرأي وب�ي�ن حق الدول���ة وواجبها في‬ ‫احملافظ���ة عل���ى األمن واملمتل���كات العامة‬ ‫واخلاصة‪.‬‬ ‫ورس���ائل ضمني���ة إل���ى بلدي���ن عربيني‬ ‫أحدهما معروف باضطهاد العاملني لديها‪،‬‬ ‫وامل���س بكرامتهم والبلد اآلخر صدرت من‬ ‫قائ���د ش���رطتها تصريحات مس���ت رئيس‬ ‫جمهوري���ة مص���ر العربي���ة املنتخ���ب م���ن‬ ‫الش���عب‪ ،‬ل���ن يس���كت فكرام���ة املصريني‬ ‫وحقوقهم ف���ي الداخل واخلارج محفوظة‪،‬‬ ‫واإلس���اءة إلى الرئيس بص���رف النظر عن‬ ‫شخصه هو مس بكرامة مصر‪.‬‬ ‫ورس���ائل إلى العالم أن مص���ر لن تكون‬ ‫تابع���ة وأن القرار س���يكون مس���تقال‪ ،‬لقد‬ ‫ولى عهد التبعية‪ ،‬وفي الوقت نفسه ليست‬ ‫معادية ألحد‪.‬‬

‫م�صر تظهر �أجمل ما فيها‬

‫إن خط���اب الرئيس مرس���ي ال ريب أنه‬ ‫اس���تطاع كسب فئات واس���عة من الشعب‪،‬‬ ‫وأن كثيرين ممن لم يصوتوا له أدركوا أنهم‬ ‫ل���م يكونوا على ص���واب‪ ،‬إنه خطاب رئيس‬ ‫متواض���ع حازم فال ه���و الذليل اجلبان وال‬ ‫هو املتكبر املتهور‪ ،‬إنه خطاب المس أفئدة‬ ‫الش���عب‪ ،‬وحتدث عن هموم الش���عب ألنه‬ ‫جاء من صفوف الش���عب‪ ،‬جاء من الشارع‪،‬‬ ‫وي���درك ما ل���م يدركه الرؤس���اء ف���ي هذه‬ ‫البلدان العربية املنكوبة‪.‬‬ ‫لق���د ذه���ب الرئي���س إل���ى احملكم���ة‬ ‫الدس���تورية‪ ،‬وق���د عب���ر رئي���س اجلمعية‬ ‫العمومية للمحكمة‪ ،‬وكذلك رئيس احملكمة‬ ‫الدستورية عن تش���ريف الرئيس للقضاء‪،‬‬ ‫وإن���ه يوم تاريخي‪ ،‬لقد أثنى كل منهما على‬ ‫خطوت���ه وأدائه اليمني أم���ام احملكمة‪ ،‬إنه‬ ‫لم يتع���ال بل ذهب بتواضع���ه املعروف إلى‬ ‫احملكم���ة‪ ،‬إن رئي���س احملكم���ة وم���ن قبله‬ ‫رئيس اجلمعي���ة العمومي���ة كان خطابهما‬ ‫رش���يدا‪ ،‬وعال���ي املس���توى وكان خط���اب‬ ‫الرئي���س مرس���ي ف���ي احملكم���ة احترام���ا‬ ‫للقض���اء وتأكيدا على اس���تقالله وأن على‬ ‫اجلمي���ع االلتزام بالقان���ون‪ ،‬وتنفيذ أحكام‬ ‫القضاء‪ ،‬لقد تعهد بصفته رئيس الس���لطة‬ ‫التنفيذي���ة بترس���يخ اس���تقالل القض���اء‪،‬‬ ‫والواق���ع أن القض���اء ف���ي مص���ر لم يحظ‬ ‫بذل���ك التقدير الكبير الذي تابعه الش���عب‬ ‫مبثل هذه املناسبة‪.‬‬ ‫وكذلك خطاب املش���ير أب���و غزالة وزير‬ ‫الدف���اع رئي���س اجملل���س العس���كري على‬ ‫الرغم من كل ش���يء إال أن خطابه في حفل‬

‫واملراقب�ي�ن وأولياء األمور ج���زء من آلية‬ ‫الغش املتفشية واملدمرة وآسف كثيرا أن‬ ‫هذا «البعض» صار كثيرا‪.‬‬ ‫آمل‪ ،‬بل يأمل كل شرفاء الوطن وثواره‬ ‫أن متتد معاني الثورة إلى داخل كل أسرة‬ ‫وكل مدرس���ة لتث���ور ض���د الغ���ش وضد‬ ‫خيان���ة النف���س وخيان���ة املس���تقبل التي‬ ‫تتمثل بخيانة األجيال بالغش‪.‬‬ ‫ه���ذا العام ينبغي أن يك���ون العام األخير‬ ‫لهذا األداء القاتل للعملي���ة التعليمية الذي‬ ‫كان ميارسه نظام اخمللوع‪ ،‬باعتبار أن مطلع‬ ‫العام الدراس���ي وحت���ى نهايته في احلقيقة‬ ‫كان وما يزال يدار بتأثير األداء املاضي‪.‬‬

‫إن خط��اب الرئي��س مرس��ي ال ريب أنه‬ ‫اس��تطاع كس��ب فئات واس��عة‬ ‫من الش��عب‪ ،‬وأن كثيرين ممن‬ ‫لم يصوتوا ل��ه أدركوا أنهم لم‬ ‫يكونوا على ص��واب‪ ،‬إنه خطاب‬ ‫رئي��س متواض��ع ح��ازم فال هو‬ ‫الذليل الجب��ان وال هو المتكبر‬ ‫المتهور‪ ،‬إنه خطاب المس أفئدة‬ ‫الش��عب‪ ،‬وتح��دث ع��ن هموم‬ ‫الش��عب ألن��ه جاء م��ن صفوف‬ ‫الشعب‪..‬‬

‫تنصي���ب الرئيس قد أظه���ر رجال فصيحا‬ ‫يختار كلماته بعنايه‪ ،‬ويتحدث عن اجليش‬ ‫والش���رطة والث���ورة والتضحيات ثم إنه قد‬ ‫كان عند وعوده بتس���ليم الس���لطة للرئيس‬ ‫املنتخب ف���ي ‪ 30‬يونيو وقد كان أن خطاب‬ ‫املش���ير أبو غزالة ق���د عبر ع���ن احترامه‬ ‫للرئي���س واس���تعداده والق���وات املس���لحة‬ ‫خلدم���ة الب�ل�اد في ظ���ل قي���ادة الرئيس‪،‬‬ ‫وش���هد كما ش���هد من قبله رئيس احملكمة‬ ‫الدس���تورية ب���أن الرئيس مرس���ي هو أول‬ ‫رئيس يأتي بإرادة الشعب املصري‪.‬‬

‫اخلال�صة‪..‬‬

‫أن مص���ر تفت���ح تاريخا جدي���دا‪ ،‬منذ ‪7‬‬ ‫آالف س���نة‪ ،‬إنها ومبا متتل���ك من مقومات‬ ‫ق���ادرة عل���ى النهوض ولديه���ا عناصر قوة‬ ‫هائلة على مس���توى األرض‪ ،‬وعلى مستوى‬ ‫البش���ر‪ ،‬والعق���ول املصرية املهاج���رة أكبر‬ ‫دالة على قوة مصر‪ ،‬نذكر هنا فاروق الباز‪،‬‬ ‫وأحم���د زوي���ل‪ ،‬والرئيس املنتخ���ب العالم‬ ‫في الطاقة والفض���اء‪ ،‬وغيرهم‪ ،‬إنه عصر‬ ‫جديد رمب���ا حتى قبل ث���ورة تونس في ‪17‬‬ ‫ديسمبر ‪2010‬م وخلع بن علي في ‪ 14‬يناير‬ ‫‪2011‬م كان التغيير أحالم‪ ،‬بل رمبا لم يكن‬ ‫يتخيل لكنه أصبح واقعا وحقيقة‪.‬‬

‫حتديات‬

‫صحيح أن هناك حتديات أمام الرئيس‬ ‫وحكومته القادمة‪ ،‬وهي حتديات من العيار‬ ‫الثقيل على مس���تويات األم���ن واالقتصاد‬ ‫والسياس���ة والعالق���ات اخلارجية‪ ،‬لكن ال‬ ‫توج���د مش���كلة ليس لها ح���ل‪ ،‬واحلل يبدأ‬ ‫من الوعي باملش���كالت‪ ،‬ثم بإمكان الرئيس‬

‫إذن ه���ذا الع���ام ينعقد في���ه االمتحان‬ ‫ل���وزارة التربية والتعليم‪ ،‬فه���ي من تؤدي‬ ‫امتحان���ا في غاي���ة الصعوب���ة يتمثل في‬ ‫مدى قدرتها على التغلب على اخملالفات‬ ‫واستش���راء الغش‪ ،‬خاص���ة وهي ما تزال‬ ‫محكومة بأدوات األعوام املاضية‪.‬‬ ‫تش���ير الصح���ف إلى أن تعز لألس���ف‬ ‫تتص���در القائم���ة اخملجل���ة‪ ،‬وه���و أم���ر‬ ‫بدأ من���ذ س���نتني تقريبا فق���ط‪ ،‬وتذهب‬ ‫الدهش���ة عندما نعرف أن مكتب التربية‬ ‫والتعليم بتعز حت���ول منذ ما بعد محرقة‬ ‫تعز إلى ثكنة عس���كرية وموقع للبالطجة‬ ‫الستهداف الثوار‪.‬‬

‫وفريق���ه تش���كيل مجموع���ات عم���ل ل���كل‬ ‫ش���أن متف���رغ ملتابعته والبح���ث عن أفضل‬ ‫احلل���ول وال يت���م ذلك إال بقاعدة وأس���اس‬ ‫علمي معرفي‪ ،‬وذلك رمب���ا يدركه الرئيس‬ ‫مرسي‪.‬‬ ‫إن ما يحدث في مص���ر ينعكس بدرجة‬ ‫أو بأخ���رى عل���ى املنطقة العربي���ة‪ ،‬ولذلك‬ ‫ال ب���د من الوعي أن املؤام���رات على الثورة‬ ‫املصرية لن تتوقف لك���ن إدراك املؤامرات‬ ‫ال يعن���ي التوق���ف ع���ن العم���ل‪ ،‬أو الوقوع‬ ‫في أس���ر اخمل���اوف بل املض���ي في خطني‬ ‫متوازيني‪ ،‬العمل على النهوض والوقاية من‬ ‫املؤامرات وإفشالها‪.‬‬

‫ختاما‪ :‬احلمد هلل‬

‫لقد وضع املاليني ف���ي املنطقة أياديهم‬ ‫على قلوبهم خش���ية من فوز مرشح النظام‬ ‫الس���ابق الفريق أحمد شفيق‪ ،‬نعم لقد كان‬ ‫فوزه يعني أوال‪ :‬وقوع مصر ذاتها في أزمة‬ ‫ق���د تؤدي باألمن والس���لم والنظ���ام العام‪،‬‬ ‫وس���قوط الث���ورات العربية خاص���ة الثورة‬ ‫الس���ورية‪ ،‬لقد كان جناح مرشح الثورة قوة‬ ‫دفع للثورة الس���ورية واليمنية والتونس���ية‬ ‫والليبي���ة‪ ،‬وكان هزمي���ة معنوي���ة للث���ورة‬ ‫املضادة ولنظام بش���ار‪ ،‬وأن الثورة املصرية‬ ‫ق���د جنحت حت���ى اللحظة مبج���يء رئيس‬ ‫من خ���ارج النظام‪ ،‬ويتأك���د جناحها قريبا‬ ‫بحكوم���ة من خ���ارج النظام‪ ،‬إنه���ا حكومة‬ ‫تعبر عن الشعب وإرادته‪.‬‬ ‫والثورة اليمنية دخلت حالة من الضبابية‬ ‫وقلة أو انعدام الرؤية‪ ،‬لعلها تستعيد بعض‬ ‫عافيتها من قيام نظام جديد في مصر‪.‬‬

‫لقطة‬

‫> يق���ال إن إحدى الرس���ائل الواردة من‬ ‫الوالي���ات املتحدة إلى اجمللس العس���كري‬ ‫ج���اء فيه���ا‪ :‬إن اإلخ���وان موج���ودون ف���ي‬ ‫اجلي���ش‪ ،‬لك���ن اجلي���ش غير موج���ود في‬ ‫اإلخوان‪.‬‬ ‫>> كم���ا وردت معلومات ع���ن أن ‪ 3‬من‬ ‫أصل ‪ 5‬ف���ي اللجنة االنتخابية س���عوا إلى‬ ‫تعديل النتيج���ة غير أن العضوين اآلخرين‬ ‫رفضا ذلك وهددا باإلعالن جلميع وسائل‬ ‫اإلعالم‪ ،‬مبا حدث لو حدث‪.‬‬ ‫>>> وأخي���را يق���ول الل���ه تعال���ى (وقد‬ ‫مكروا مكرهم وعن���د الله مكرهم وإن كان‬ ‫مكرهم لتزول منه اجلبال)‪<.‬‬

‫عل���ى وزارة التربية والتعليم أن تس���دد‬ ‫وتقارب ما أمكن هذا العام‪ ،‬على أن تبدأ‬ ‫وم���ن قبل األي���ام األولى للعام الدراس���ي‬ ‫الق���ادم بخط���وات جادة وحاس���مة لتعيد‬ ‫للعملية التعليمية روحها وعافيتها ولتعيد‬ ‫للتعليم املستوى احلقيقي واملطلوب ليمن‬ ‫الثورة والتطور‪.‬‬ ‫وعلى كل اجلهات الرس���مية واجملتمع‬ ‫وأولياء األمور واإلدارات املدرسية ‪-‬التي‬ ‫يجب إعادة النظر فيه���ا‪ -‬وأولياء األمور‬ ‫أن يتجندوا جميعا في صف واحد إلنقاذ‬ ‫العملي���ة التعليمي���ة من بني فك الفس���اد‬ ‫واملفسدين!!<‬


‫‪252‬‬

‫‪ 1433/8/13‬املوافق ‪2012/7/3‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪13‬‬

‫�أخطاء مدرب وم�ستوى متدن للمنتخب‪..‬‬

‫املنتخب الوطني‪ ..‬نتيجة متوقعة‬

‫> خس���ر املنتخ���ب الوطن���ي‬ ‫لك���رة القدم أمام نظي���ره املغربي‬ ‫برباعية نظيفة ف���ي املباراة التي‬ ‫احتضنها اس���تاد األمير عبدالله‬ ‫الفيصل في ختام مباريات الدور‬ ‫التمهي���دي للمجموع���ة الثالث���ة‬ ‫ضمن بطولة كأس العرب املقامة‬ ‫باململك���ة العربية الس���عودية ليود‬ ‫البطولة بفوز وخسارتني‪.‬‬ ‫> ول���م يق���دم املنتخب الوطني‬ ‫األداء املطل���وب حي���ث غل���ب‬ ‫على أدائ���ه االنكم���اش الدفاعي‬ ‫واالعتم���اد عل���ى مهاج���م وحيد‬ ‫هو تامر حنش وهو ما س���هل من‬ ‫مهمة املنتخب املغربي في إحكام‬ ‫الس���يطرة على مجري���ات اللعب‬ ‫والتحرك بس���هولة في مساحات‬ ‫فارغة بامللعب والوصول بسهولة‬ ‫إل���ى مرم���ى س���الم ع���وض ف���ي‬ ‫مناسبات عدة‪.‬‬ ‫> في املباراة وضح عدم الثبات‬ ‫على تش���كيلة معينة واالس���تمرار‬ ‫ف���ي التغيير خالل البطولة وعدم‬ ‫االس���تقرار عل���ى توليف���ة معينة‬ ‫خل���وض منافس���ات البطول���ة‪،‬‬ ‫حيث كان جديد األمس إش���راك‬ ‫محمد مس���اعد وزاهر فريد في‬ ‫خط الدف���اع‪ ،‬والدفع بالعائد من‬ ‫اإلصاب���ة أك���رم الوراف���ي‪ ،‬بينما‬ ‫احتف���ظ النع���اش بالعدي���د م���ن‬ ‫مفاتيح اللع���ب في دكة االحتياط‬ ‫وأبرز تلك العناص���ر خالد بلعيد‬ ‫والهداف أمين الهاجري واملتألق‬

‫وحي���د اخلي���اط واملثاب���ر كمي���ل‬ ‫طارق‪.‬‬ ‫> ولم يك���ن النعاش موفقاً في‬ ‫الدف���ع بالالع���ب أك���رم الوارفي‬ ‫الذي بدا من���ذ الوهلة األولى أنه‬ ‫غير جاهز بدني���اً للمباراة وعدم‬ ‫وصول���ه ملرحل���ة الش���فاء الكامل‬ ‫عقب إصابته في ودية فلسطني‪،‬‬ ‫وس���رعان م���ا غ���ادر امللع���ب بعد‬ ‫مضي ث�ل�اث دقائق م���ن صافرة‬ ‫البداي���ة ليح���ل بدالً عنه حس�ي�ن‬ ‫الغازي املفترض أن يكون أساسياً‬ ‫من البداية‪.‬‬ ‫> ولم يواج���ه املنتخب املغربي‬ ‫صعوب���ة تذك���ر في الوص���ول إلى‬ ‫مرم���ى منتخبنا ال���ذي حتول إلى‬ ‫(م���زار) خل���ط الهج���وم املغربي‬ ‫الذي بدوره جت���ول في اخلطوط‬ ‫اخللفي���ة ملنتخبنا‪ ،‬ووجد الالعب‬

‫ياس�ي�ن الصاحلي الطريق أمامه‬ ‫سالكه واإلشارات اخلضراء تنير‬ ‫له ال���درب ص���وب مرمى س���الم‬ ‫عوض‪.‬‬ ‫> وكان خط الدفاع في أس���وأ‬ ‫حاالت���ه في ظ���ل غي���اب الرقابة‬ ‫املطلوب���ة ملصادر اخلط���ر وحالة‬ ‫الش���رود الذهن���ي الت���ي الزمت���ه‬ ‫أغلب فترات اللقاء‪.‬‬ ‫> ولم حتتفظ الشباك اليمنية‬ ‫ً‬ ‫طوي�ل�ا حيث س���رعان‬ ‫بعذريته���ا‬ ‫ما فقدت عنفوانه���ا في الدقيقة‬ ‫التاسعة من املباراة إثر ركلة جزاء‬ ‫ترجمها رجل املباراة األول ياسني‬ ‫الصاحلي إلى هدف مغربي أول‪.‬‬ ‫وس���جلت بع���ض احملاوالت‬ ‫> ُ‬ ‫اليمني���ة اخلجولة الت���ي افتقدت‬ ‫للتنظي���م واإلنهاء الس���ليم ومنها‬ ‫رأس���ية تامر حنش وتسدية عالء‬

‫ريا�ضـــــة‬

‫لقطات من جدة‬

‫* ‪-‬حض���ر املباراة الش���يخ أحمد صالح العيس���ي‬ ‫رئي���س االحتاد العام لكرة القدم وحميد ش���يباني أمني‬ ‫عام االحتاد وحس���ن باشنفر رئيس بعثة املنتخب وعدد من‬ ‫قيادات اجلالية اليمنية مبدينة جدة‪.‬‬ ‫* ‪-‬مت اختي���ار الالع���ب إبراهي���م البحري كأفض���ل العب في‬ ‫املب���اراة حيث مت منحه جائزة عينية عبارة عن جوالي جالكس���ي‬ ‫‪.SIII‬‬ ‫* ‪-‬احتاد كرة القدم مطالب باإلس���راع في عملية التعاقد مع‬ ‫م���درب أجنب���ي يضع خطة علمي���ة إلع���داد املنتخب خالل‬ ‫الفترة القادمة بعيداً عن االرجتال واملزاجية‪.‬‬ ‫* ‪-‬جمه���ور كبي���ر حضر املباراة األخي���رة من أبناء‬ ‫اجلالية اليمني���ة بجدة وزار املنتخب الوطني‬ ‫نفس‬ ‫م���ن البداية وحت���ى النهاية بالرغم‬ ‫الالعب‬ ‫من اخلسارة‪<.‬‬ ‫الصاصي‬ ‫و أ ض���ا ف‬ ‫لينته���ي‬ ‫اله���دف الراب���ع‬ ‫الشوط األول بتقدم‬ ‫من ركلة ج���زاء في الدقيقة‬ ‫املنتخب املغربي بهدف وحيد‪.‬‬ ‫(‪.)63‬‬ ‫> انهي���ار دفاع���ي‪ ..‬وخس���ارة‬ ‫وحاول س����امي نعاش وضع حد‬ ‫باألربعة‬ ‫> وف���ي الوق���ت ال���ذي كان للموقف من خ��ل�ال الدفع بكل من‬ ‫أمي����ن الهاجري ومع����اذ هزاع بدالً‬ ‫اجلمي���ع ينتظر فيه م���ن املنتخب‬ ‫الوطني العودة إلى أجواء املباراة عن زاهر فريد وحسني الغازي لكن‬ ‫واس���تعادة الت���وازن‪ ،‬س���رعان ما تلك التغييرات ج����اءت بعد خراب‬ ‫اس���تقبل الهدف املغرب���ي الثاني مالط����ا وف����ي وضعي����ة فق����د فيها‬ ‫ال���ذي س���جله ياس�ي�ن الصاحلي املنتخ����ب الوطني ال����روح املطلوبة‬ ‫في الدقيق���ة (‪ )47‬بع���د اختراق خاصة وأنه خاض املباراة بتشكيلة‬ ‫جريء لم يقاب���ل مبدافع يقف له (مه����زوزة) حتت����اج إلع����ادة النظر‬ ‫فم����ن غير املعق����ول أن ال يس����تقر‬ ‫باملرصاد‪.‬‬ ‫> وواص���ل املنتخ���ب املغرب���ي اجله����از الفني على تش����كيلة ثابتة‬ ‫إحكام الس���يطرة عل���ى مجريات بعد مضي عدة شهور من اإلعداد‪،‬‬ ‫املب���اراة وال���ذي اس���تثمره ف���ي ومن املعيب أن يخوض املنتخب كل‬ ‫مضاعف���ة الغل���ة التهديفي���ة من مباراة بتش����كيلة مختلفة كون ذلك‬ ‫خ�ل�ال تس���جيل اله���دف الثالث يش����كل نوع����اً م����ن العب����ث وإهدار‬ ‫بواس���طة هداف املباراة ياس�ي�ن الوقت واجلهد ويحبط اجلماهير‬ ‫الصاحلي في الدقيقة (‪ ،)59‬وعاد املتعطشة لالنتصارات‪<.‬‬

‫ال�سعيدي‪ :‬نحن وزارة من حقنا نفعل ما ن�شاء‬

‫«الأهايل» تن�شر تفا�صيل انتخابات اجلودو والتايكواندو‪ ,‬واملقد�شي واملغربي‬ ‫يفوزان برئا�سة احتادي العاب القوى وامل�صارعة‬ ‫ظل أفراد قيادة وزارة الش���باب‬ ‫يصيح���ون لي���ل نهار أنه���م أجنزوا‬ ‫الئح���ة لالنتخاب���ات وس���رعان ما‬ ‫أقعدوه���ا جانبا وب���دءوا يفصلون‬ ‫لوائ���ح أخ���رى مبقاس���ات م���ن‬ ‫يريدونهم بداء باجلميات العمومية‬ ‫التي يضحكون بها على الرياضيني‬ ‫وص���وال إلى ف���رض أش���خاص لم‬ ‫يتقدموا للترشح على مرأى ومسمع‬ ‫فكانت قد أولت اجلمعية العمومية‬ ‫لالحتاد العام للجودو الثقة مجددا‬ ‫للمهن���دس نعم���ان ش���اهر وذل���ك‬ ‫بف���وزه في انتخاب���ات اجلودو حني‬ ‫حصل عل���ى ‪ 29‬صوتا متفوقا على‬ ‫منافس���ه جميل وافي الذي حصل‬ ‫على ‪ 15‬صوتا‪..‬‬ ‫م���ن جه���ة ثانية حمل���ت التزكية‬ ‫األخ موف���ق منصر كرئيس لالحتاد‬ ‫العام للتايكواندو كونه كان املرشح‬ ‫األوحد لرئاسة االحتاد‪.‬‬ ‫وكانت انتخاب���ات االحتاد العام‬ ‫للتايكواندو قد شهدت لغطا كبيرا‬ ‫بس���بب تدخالت جلنة االنتخابات‬ ‫الت���ي عمل���ت على الدفع مبرش���ح‬ ‫إح���دى احملافظات وه���و الذي لم‬ ‫يرد اسمه في أي كشف األمر الذي‬ ‫أدى إل���ى حنق اجلمعي���ة العمومية‬ ‫التي اعترضت على إضافة اس���مه‬ ‫واعتبرته تدخال س���افرا في شئون‬ ‫اجلمعي���ة‪ ..‬األم���ر ال���ذي أدى إلى‬ ‫تدخل وكيل وزارة الش���باب لقطاع‬ ‫الرياض���ة الس���عيدي بق���وة قائال‪:‬‬ ‫نح���ن وزارة ش���باب ورياض���ة ومن‬ ‫حقن���ا أن نفع���ل م���ا نش���اء‪ ،‬ورغم‬ ‫مس���اندة بهيان وكيل الوزارة األول‬

‫للسعيدي إال أن اجلمعية العمومية‬ ‫الحتاد التايكواندو انتصرت للوائح‬ ‫االنتخابات ورفضت أي تدخل‪..‬‬ ‫وكان���ت انتخاب���ات اجل���ودو قد‬ ‫أس���فرت ع���ن تق���دم ‪ 13‬عض���وا‬ ‫لعضوية االحتاد أس���فرت نتائجهم‬ ‫ع���ن فوز عل���ي حرمل بـ���ـ‪ 39‬صوتا‬ ‫طاهر الصنوي ‪ 37‬صوتا ‪-‬تيسير‬‫راوية ‪ 36‬صوتا ‪-‬نشوان كباس ‪33‬‬ ‫صوتا‪-‬ف���واز العبس���ي ‪ 33‬صوتا‪-‬‬ ‫عم���رو بن غ���زي ‪ 29‬صوت���ا‪ -‬هبه‬ ‫ياسني ‪ 27‬صوتا‪-‬أنور الظفيري ‪27‬‬ ‫صوتا‪-‬منص���ور عوضة ‪ 26‬صوتا‪-‬‬ ‫صالح احلميدي ‪ 26‬صوتا‪.‬‬ ‫م���ن جه���ة ثانية عق���د االجتماع‬ ‫االنتخابي الحت���اد التايكواندو في‬ ‫قاع���ة االجتماعات بن���ادي بلقيس‬ ‫وأداره���ا الزميل فؤاد قاس���م وفاز‬ ‫فيه���ا األخ موف���ق منص���ر بالتزكية‬ ‫فيما ف���از بعضوية االحت���اد يحيى‬ ‫البخيتي ‪ 40‬صوت���ا ‪-‬خالد قروش‬ ‫‪ 37‬صوتا ‪-‬خالد مقبولي ‪ 37‬صوتا‬ ‫فرح���ان أحمد محمد ‪ 36‬صوتا‪-‬‬‫يحي���ى دغي���ش ‪ 35‬صوتا ‪-‬س���عيد‬ ‫عب���ود ‪ 33‬صوت���ا ‪-‬خالد عراس���ي‬ ‫‪ 26‬صوتا ‪-‬عبدالل���ه حزام الصعر‬ ‫‪ 26‬صوت���ا ‪-‬عبداحللي���م محم���د‬ ‫‪ 25‬صوت���ا ‪-‬محمد الصب���اري ‪24‬‬ ‫صوتا‪..‬أكرم النور ‪19‬صوتا‪ -‬أنس‬ ‫مالك ‪ 18‬صوتا‪.‬‬ ‫وعلمت (األهالي) انه مت االتفاق‬ ‫عل���ي توزي���ع امله���ام عل���ي النح���و‬ ‫التالي‪:‬‬ ‫عبداحلليم محمد نائبا‬ ‫خالد مقبولي امينا عاما‬

‫يحررها‪ /‬عبدالرحمن عقيل‬

‫خالد قرواش مشرفاً فنياً‬ ‫يحي دغيش مسئوالً مالياً‬ ‫خالد العراسي مسئول التسويق‬ ‫واالستثمار‬ ‫فرح���ان أحمد محمد مس���ئول‬ ‫عالقات وإعالم‬ ‫الغري���ب ف���ي انتخاب���ات موفق‬ ‫منص���ر ه���و أن أح���د املرش���حني‬ ‫أصيب بحالة إغم���اء وعند دخوله‬ ‫في غيبوب���ة أكد مص���در مطلع أن‬ ‫األخ توفي���ق املرام���ي كان متواجدا‬ ‫ف���ي قائم���ة املرش���حني وفوج���ئ‬ ‫باس���تبعاد اس���مه صبيح���ة الي���وم‬ ‫بس���بب الطعون���ات ض���ده‪ ..‬ف���ي‬ ‫الوقت الذي يؤكد أحقيته بالترشح‬ ‫والتصوي���ت وهو م���ا أصابه بحالة‬ ‫اإلغماء‪.‬‬ ‫فيما فاز األخ ش���اجع املقدش���ي‬ ‫برئاسة االحتاد العام أللعاب القوى‬ ‫بعد اكتساحه لعدد األصوات وذلك‬ ‫في االجتماع االنتخابي الذي عقد‬ ‫صباح اليوم على صالة مكتبة نادي‬ ‫بلقي���س بالعاصمة صنع���اء للدورة‬ ‫االنتخابي���ة ‪ 2016 -2012‬م حيث‬ ‫حصل املقدش���ي على (‪ )75‬صوتا‬ ‫فيما حصل منافسيه عباس املدومي‬

‫عل���ى(‪ )27‬صوت���ا وعبدالس�ل�ام‬ ‫الضلعي على(‪ )9‬أصوات وأسفرت‬ ‫بقية نتائج العضوية جمللس اإلدارة‬ ‫عن فوز التال���ي‪ :‬عبيد عليان (‪)76‬‬ ‫صوت���ا ‪-‬حام���د ب���ا حارث���ة (‪)65‬‬ ‫صوت���ا ‪-‬مجاهد الصراح���ة (‪)50‬‬ ‫صوت���ا ‪-‬س���الم القصيل���ي (‪)49‬‬ ‫صوت���ا ‪-‬محم���د علي س���الم(‪)48‬‬ ‫صوت���ا ‪-‬رض���وان ش���اني (‪)48‬‬ ‫صوتا ‪-‬حس�ي�ن جعيم (‪ )47‬صوتا‬ ‫محم���د برت���وش (‪ )45‬صوت���ا‬‫احم���د حس���ن ف���ارع (‪ )43‬صوتا‬‫شجوفه عمر(‪ )43‬صوتا في حني‬‫مت وباإلجم���اع انتخ���اب األخ عبيد‬ ‫عليان أمينا عاما‪.‬‬ ‫وفي االجتماع االنتخابي الحتاد‬ ‫املصارعة فاز عبدالله املغربي دون‬ ‫منافس له برئاس���ة االحت���اد فيما‬ ‫انحص���رت املنافس���ة على عضوية‬ ‫االحتاد وباإلجماع مت تزكية ثمانية‬ ‫أس���ماء حتى يكتمل مجلس اإلدارة‬ ‫وال���ذي أقرت���ه جلن���ة االنتخابات‬ ‫بتس���عة أعض���اء عل���ى اعتب���ار أن‬ ‫عدد اجلمعي���ة العمومي���ة اقل من‬ ‫خمس���ون عضوا وأسفرت النتيجة‬ ‫مع توزيع املناصب كاآلتي‪ :‬سرحان‬ ‫عب���ده قائ���د (نائب���ا) ‪-‬عبدالل���ه‬ ‫العزان���ي (أمين���ا عام���ا) ‪-‬عثم���ان‬ ‫احمد فرج (أمينا عاما مس���اعدا)‬ ‫أحم���د الطويلي (مس���ئوال ماليا)‬‫عبدالله الشمسي (مشرفا فنيا)‬‫عب���ده صالح احلرازي (مس���ئول‬‫التس���ويق واالس���تثمار) ‪-‬ش���كيب‬ ‫راجح (مسئول العالقات واإلعالم)‬ ‫‪-‬عمار الودودي (عضوا)‪<.‬‬

‫‪a.ageel79@gmail.com‬‬

‫�أول حكم �سلة ميني يدير‬ ‫نهائي البطولة العربية‬ ‫أدار احلك���م اليمن���ي الدول���ي في لعبة‬ ‫كرة السلة طه احلاشدي املباراة اخلتامية‬ ‫لبطول���ة األندي���ة العربي���ة اخلامس���ة‬ ‫والعشرين لكرة السلة املقامة التي أقيمت‬ ‫في مدين���ة بنغازي الليبي���ة‪ ،‬حيث جمعت‬ ‫املواجه���ة النهائي���ة‬ ‫فريق���ي ش���بيبة‬ ‫القي���روان التونس���ي‬ ‫واألهل���ي بنغ���ازي‬ ‫الليب���ي لتحدي���د‬ ‫بط���ل البطول���ة بعد‬ ‫أن حص���د كل م���ن‬ ‫الفريقني ست نقاط‬ ‫من ثالثة انتصارات‬ ‫ليتص���درا البطول���ة‬ ‫ولتكون مواجهتهما اليوم مصيرية وفاصلة‬ ‫لتحديد البطل‪ ،‬وليكون احلاشدي هو أول‬ ‫حكم ميني يدي���ر مباراة فاصل���ة ونهائية‬ ‫ستحدد بطل البطولة العربية‪.‬‬ ‫اجلدير بالذكر أن البطولة اس���تضاف‬ ‫منافس���اتها فريق األهلي بنغ���ازي الليبي‬ ‫مبشاركة خمسة فرق هي األهلي بنغازي‬ ‫الليبي والشرطة العراقي وشبيبة قيروان‬ ‫والن���ادي البنزرت���ي التونس���يني العاصمة‬ ‫اليمن���ي الذي ميث���ل بالدنا ف���ي البطولة‬ ‫الت���ي تق���ام خ�ل�ال الفت���رة ‪ 30- 25‬م���ن‬ ‫الشهر اجلاري ولم يحقق ممثل بالدنا أي‬ ‫فوز في البطولة‪ ،‬حيث خس���ر من األهلي‬ ‫بنغ���ازي بنتيج���ة ‪ ،47/93‬وم���ن ش���بيبة‬ ‫قي���روان التونس���ي بنتيجة كبي���رة قوامها‬ ‫‪.74/107‬‬ ‫كما جتدر اإلش���ارة إل���ى أن احلكم طه‬ ‫احلاش���دي قد أدار مباراتني في البطولة‬ ‫األولى جمع���ت فريق البنزرتي التونس���ي‬ ‫والش���رطة العراق���ي وانتهت بف���وز األول‬ ‫‪ ،71/72‬والثاني���ة ب�ي�ن األهل���ي بنغ���ازي‬ ‫البنزرت���ي التونس���ي وف���از فيه���ا األهلي‬ ‫بنتيجة ‪<.72/85‬‬

‫ال�سنيني‪ :‬تر�شحي لرئا�سة الطاولة هدفه‬ ‫ا�ستكمال عملية التطوير وهذه �إجنازاتنا‬ ‫أك���د الدكتور عصام الس���نيني‪،‬‬ ‫رئيس االحتاد العام لكرة الطاولة‪،‬‬ ‫أن���ه سيترش���ح لرئاس���ة االحت���اد‬ ‫العام لكرة الطاولة في االنتخابات‬ ‫القادمة لل���دورة االنتخابية (‪2012‬‬ ‫‪2016‬م)‪ ،‬وذل���ك حتى يتمكن من‬‫اس���تكمال عملية البن���اء والتطوير‬ ‫الت���ي ب���دأت ف���ي عم���ل االحت���اد‬ ‫بتعاون اجلمي���ع في مجلس اإلدارة‬ ‫أو في ف���روع االحتاد باحملافظات‪،‬‬ ‫وكذا اإلداري�ي�ن واملدربني واحلكام‬ ‫واألندي���ة وبتع���اون ودع���م وزارة‬ ‫الشباب والرياضة واللجنة األوملبية‬ ‫اليمنية‪.‬‬ ‫وتط���رق إل���ى أه���م اإلجن���ازات‬ ‫الت���ي حتققت خالل الفترة (‪2008‬‬ ‫‪2011‬م)‪ ،‬وه���ي الت���ي تولى فيها‬‫رئاسة االحتاد العام لكرة الطاولة‪،‬‬ ‫حي���ث متكنّ���ا م���ن إرس���اء العم���ل‬ ‫املؤسس���ي وفقاً للوائح تنظيم عمل‬ ‫االحتاد وبأسس علمية متقدمة‪.‬‬ ‫وأشار إلى أن االحتاد يطمح إلى‬ ‫تنظي���م بطولة دولية في الناش���ئني‬ ‫واألش���بال حت���ت رعاي���ة االحت���اد‬ ‫الدولي في حال اس���تقرار الوضع‪،‬‬ ‫وك���ذا إيج���اد ش���راكة حقيقية مع‬ ‫القط���اع اخل���اص لدع���م ورعاي���ة‬ ‫أنش���طة االحت���اد‪ ،‬باإلضاف���ة إلى‬ ‫توطي���د العالق���ات م���ع االحتادات‬ ‫العربية والقاري���ة والدولية لتوفير‬ ‫مستلزمات وأدوات ممارسة اللعبة‬ ‫ومبا يحقق انتشارها‪ ،‬كما نسعى مع‬ ‫قيادة وزارة الشباب والرياضة إلى‬ ‫إعادة نشاط لعبة كرة الطاولة إلى‬ ‫املدارس لتفريخ املواهب بالتنسيق‬ ‫م���ع اإلدارة العام���ة لألنش���طة‬ ‫املدرس���ية‪ ،‬ولدين���ا العدي���د م���ن‬ ‫املواضيع والبرامج التي سنناقشها‬ ‫م���ع مجل���س اإلدارة الق���ادم‪ ،‬الذي‬

‫نأم���ل أن يك���ون أعض���اؤه من ذوي‬ ‫الكفاءات والق���درات املمتازة التي‬ ‫تس���اهم ف���ي تطوي���ر اللعب���ة‪ ،‬وأن‬ ‫يس���وده االنس���جام والتناغم أسوة‬ ‫بأعضاء االحتاد احلالي‪.‬‬ ‫واختت���م حديثه بتقدمي الش���كر‬ ‫والتقدي���ر ل���كل َم��� ْن س���اهم ف���ي‬ ‫جناح مس���يرة االحتاد ليحقق هذه‬ ‫اإلجنازات التي حتس���ب ل���كل َم ْن‬ ‫ونرحب‬ ‫عمل في الفت���رة املاضية‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫بأي ش���خص تنطبق عليه الشروط‬ ‫في حال اختارته اجلمعية العمومية‬ ‫في االنتخابات القادمة‪<.‬‬


‫‪252‬‬

‫‪ 1433/8/13‬املوافق ‪2012/7/3‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫من ميناء املخا �إىل �سوق جحانة!!‬ ‫قائد عسكري كبير كان يدير‬ ‫تعز بالقلم واملس���طرة (صحيح‬ ‫أنها القلم واملسطرة حق مدافع‬ ‫اله���اون‪ ،‬لك���ن ‪-‬ف���ي النهاية‪-‬‬ ‫اسمها قلم ومسطرة)!! وعندما‬ ‫أقول إنه قائد كبير فاملعنى أنه‬ ‫كبير بالفعل‪ ،‬وأنا نفسي ذهلت‬ ‫ي���وم رأي���ت صورت���ه أول مرة‪،‬‬ ‫ول���وال أنن���ي كن���ت أراه قدامي‬ ‫وهو بص���ورة آدم���ي العتقدت‬ ‫أن���ه حاجة صنعت في االحتاد‬ ‫الس���وفيتي أيام اخلمسينات‪..‬‬ ‫ذات م���رة وصفه حق���ه الفندم‬ ‫وق���ال إن���ه يق���وم ف���ي تع���ز‬ ‫بـ«عمل بطولي»‪ ..‬كان يش���تغل‬ ‫ه���و و«خبرت���ه» ف���ي الس�ل�اح‬ ‫«اجلمه���وري»‪ ،‬والش���حنات‬ ‫تتدفق عل���ى اخلوخ���ة واخملا‪،‬‬ ‫وش���غالني باجلمل���ة والتجزئة‪،‬‬ ‫والقراصن���ة والقاع���دة كان���وا‬ ‫عنده طوابير من أجل نصيبهم‪،‬‬ ‫وتخيل���وا أن���ه إذا ل���م يأتوا هم‬ ‫يقوم هو بإرس���ال نصيبهم إلى‬ ‫بيوتهم!!‬ ‫أيام وش���هور وس���نني وجبل‬ ‫«صبِ���ر» يتج���رع الصبْ���ر مث���ل‬ ‫الصبِ���ر‪ ،‬وتع���ز البطلة نس���يت‬ ‫البطول���ة وحتول���ت إل���ى حاملة‬ ‫حتى نسيت احللم‪ ،‬وملا ضاقت‬

‫ذرع���ا خرجت عن بك���رة أبيها‬ ‫تريد رأسه (حينها كنت أنا في‬ ‫صنعاء‪ ،‬وكنت أقول ‪-‬بيني وبني‬ ‫نفس���ي‪ -‬إن أصحاب تعز أكيد‬ ‫جننوا‪ ،‬قلّك يشتوا رأسه‪ ،‬والله‬ ‫لو ميس���كوه ما يدروا أين رأسه‬ ‫وأين رجله)!!‬ ‫امله���م‪ ،‬وألن صنع���اء ع���اد‬ ‫باقي بها قلي���ل صبر وتتحمل‪،‬‬ ‫فق���د قرر أصحاب���ه أن يقوموا‬ ‫بـ»تهريب���ه» إليه���ا (طبعا‪ ،‬مش‬ ‫كان���وا قبل���ه في تع���ز وعندهم‬

‫خبرة في التهريب أكثر منه)!؟‬ ‫وص���ل صنع���اء بالس�ل�امة‪،‬‬ ‫وب���دأ مي���ارس عمل���ه البطولي‬ ‫في أيض���اً‪ ،‬لكنه ضبح وطفش‪،‬‬ ‫وهو معذور ‪-‬ي���ا جماعة‪ -‬ألنه‬ ‫كان «آلف» على التهريب والبيع‬ ‫والشراء بالسالح‪ ،‬واملشكلة أن‬ ‫صنعاء ‪-‬مثل ذم���ار‪ -‬بال منفذ‬ ‫بحري من أيام املش���ير السالل‬ ‫الله يرحمه!!‬ ‫حنب صاحبنا حنبة ما يعلم‬ ‫بها إال الله‪ ،‬وألن احلكمة تقول‬

‫‪� 14‬سنارة‬ ‫«ما يقطع الله على آلف»‪ ،‬فقد‬ ‫يقضي‬ ‫وجد منف���ذ بري صغير ّ‬ ‫الغرض ويكس���ر اخلرمة‪ ..‬قال‬ ‫لنفسه‪« :‬س���لّكي مبا متلكي وال‬ ‫جتلسي تتح ّككي»‪ ،‬وخرج يبتاع‬ ‫ويش���تري بالس�ل�اح في س���وق‬ ‫«جحانة»!!‬ ‫يوم وراء ي���وم‪ ،‬ومدري أيش‬ ‫وق���ع علي���ه ‪ -‬ورب���ك إذا س���تر‬ ‫س���تر‪ ،‬وإذا فض���ح فض���ح‪-‬‬ ‫حصل���ت له مش���كلة م���ع بعض‬ ‫اجلن���ود التابعني ل���ه‪ ،‬وافتضح‬ ‫ف���ي الس���وق وكان���ت فضيحته‬ ‫س���ع جب���ل الصم���ع‪ ..‬يعن���ي‪:‬‬ ‫فضيحة داخل س���وق‪ ،‬وعندكم‬ ‫احلساب!!‬ ‫ش���وفوا عاقب���ة مل���ا الواحد‬ ‫يز ّي���د «األعم���ال البطولي���ة»‪،‬‬ ‫وش���وفوا ‪-‬واللهم ال ش���ماتة‪-‬‬ ‫مل���ا يرجع اآلدم���ي ي���اكل «بعد‬ ‫احل�ل�اوة وزف»‪ ،‬وبع���د ما كان‬ ‫يدعم قراصنة يتقطعون للسفن‬ ‫العمالق���ة رج���ع يدع���م ثالثة‬ ‫أنف���ار ليتقطع���وا عل���ى الطرق‬ ‫وميارس���وا التخري���ب‪ ،‬وبعد ما‬ ‫كان يبت���اع ويش���تري ببواخ���ر‬ ‫الس�ل�اح رج���ع يبتاع ويش���تري‬ ‫باجلرامل والشيكي!!<‬

‫�سالمة ال�شوف يا �أخ �أحمد!!‬ ‫الفل���ول في صنع���اء لم تعجبه���م االنتخابات‬ ‫املصرية‪ ،‬أو باألحرى‪ :‬لم تعجبهم النتيجة‪ .‬لكن‬ ‫ه���ذه االنتخابات أوالً‪ ،‬والنتيجة ثانيا‪ ،‬أرغمتهم‬ ‫عل���ى املتابع���ة والكتابة‪ ،‬وهذا أحم���د الصوفي‬ ‫يدلي بدل���وه‪ ،‬ويقول‪« :‬أصعب جوانب املس���ألة‬ ‫هي العالقة بني املرش���د الع���ام ورئيس مصر‪.‬‬ ‫م���ن يرأس م���ن؟ كي���ف يصبح مرس���ي مصريا‬ ‫خالل الس���نوات األربع القادمة‪ ،‬ستكون إحدى‬ ‫معجزات مصر»‪.‬‬ ‫واحلقيقة مدري ليش األخ أحمد يصر على‬ ‫ط���رح ه���ذه الفقرة ف���ي مقاله رغم أن مرس���ي‬ ‫اس���تقال من اجلماعة واحلزب في ليلة إعالن‬ ‫نتيج���ة االنتخاب���ات؟ وب���دوري‪ ،‬وم���دري ليش‬ ‫أيض���ا‪ ،‬أعلق عل���ى عبارت���ه على افت���راض أن‬ ‫املشكلة ال تزال قائمة فعال‪..‬‬ ‫األمر ع���ادي جدا يا أخ أحم���د‪ ،‬وميكنك أن‬ ‫تالح���ظ ‪-‬مث�ل�ا‪ -‬أن عل���ي صال���ح ه���و رئيس‬

‫املؤمتر الش���عبي العام بينما نائبه واألمني العام‬ ‫حلزبه ه���و رئيس اجلمهوري���ة عبدربه منصور‬ ‫ه���ادي‪ ،‬ومع ه���ذا ليس عندكم أي مش���كلة من‬ ‫قبي���ل‪ :‬من ي���رأس من!؟ وال يش���عر الرئيس أنه‬ ‫بحاجة إل���ى أي جهد ليصبح رئيس���ا مينيا في‬ ‫س���نتني فقط وليس ف���ي أربع س���نوات كما هو‬ ‫احلال مع مرس���ي!! وواضح ‪-‬كمان‪ -‬أن األمور‬ ‫ماشية وبدون معجزات وال كرامات!!‬ ‫فوق ذل���ك‪ :‬نحن س���نتطوع مبتابع���ة الوضع‬ ‫املص���ري ي���ا أخ أحمد‪ ،‬وإذا ش���فنا أي مش���كلة‬ ‫من هذا النوع فسنرس���ل إليهم وفدا من خبراء‬ ‫مؤمتركم الش���عبي العام لينقل���وا لهم جتربتكم‬ ‫العريق���ة‪ ..‬وأقترح لو تبدؤوا م���ن اآلن بتحديد‬ ‫أعضاء ه���ذا الوفد ليكون جاهزا وقت الطلب‪،‬‬ ‫وي���ا ليت تختاروا وفد ممتاز مش من النوع اللي‬ ‫يش���وف الذ ّرة في مص���ر وما يقدرش يش���وف‬ ‫اجلمل قدام عيونه‪<!!..‬‬

‫قرارات رئا�سية مقلوبة!!‬

‫خط�أ ا�ستقالة مر�سي من «العدالة» كخط�أ مت�سك هادي بامل�ؤمتر‪..‬‬ ‫> مبجرد صدور اإلعالن الرسمي عن فوز الدكتور محمد مرسي‬ ‫باالنتخابات الرئاس���ية املصرية مس���اء األحد من األسبوع املاضي‪،‬‬ ‫أعلن الرجل اس���تقالته من احلزب واجلماع���ة‪ ..‬واحلقيقة أنني ما‬ ‫زل���ت ال أفهم معن���ى هذا القرار ال���ذي تلقاه اخلص���وم بالترحاب‪،‬‬ ‫وتباهى به اإلخوان واألعوان!! وأتس���اءل‪ :‬هل يتنافى انتماء محمد‬ ‫مرسي للحزب مع كونه رئيسا لكل املصريني!؟‬ ‫الذي نعرفه هو أن أي ش���خص يفوز باالنتخابات الرئاس���ية في‬ ‫أي بلد‪ ،‬يصبح ‪-‬مبجرد إعالن النتيجة‪ -‬رئيس���ا لكل الش���عب‪ ،‬مبا‬ ‫ف���ي ذلك الذي���ن قاطع���وا االنتخاب���ات والذين عارض���وه وانتخبوا‬ ‫املرشح اآلخر‪ ،‬ومن غير أن يستقيل من حزبه‪ .‬ومثال‪ :‬هل كان على‬ ‫أوباما أن يس���تقيل م���ن حزبه حتى يصبح رئيس���ا لكل األمريكيني؟‬ ‫وه���ل كان على الرئيس هوالند أن يس���تقيل م���ن حزبه حتى يصبح‬ ‫رئيسا لكل الفرنسيني؟ وهل علينا أن نعدد أسماء كل رؤساء الدول‬ ‫الدميقراطية حتى نثبت أنه ليس على الرئيس االستقالة من حزبه‬ ‫حتى يغدو رئيسا لكل الشعب!؟‬ ‫> عندما نش���ر اإلعالم خبر اس���تقالة مرس���ي انتف���ض الزميل‬ ‫الش���بل محمد اجلرادي متهل�ل�ا لقرار مرس���ي‪ ،‬ومتعجبا من قرار‬ ‫هادي‪ ،‬وقال‪ :‬مرسي يس���تقيل من اجلماعة واحلزب فيما عبد ربه‬ ‫منصور يصر على االستمرار في املؤمتر الشعبي العام!؟‬ ‫لم أتهلل معه لقرار مرس���ي‪ ،‬وذلك لألس���باب الت���ي ذكرتها آنفا‪،‬‬ ‫لكن���ي أوافقه ال���رأي في اعتراضه على اس���تمرار االنتماء احلزبي‬

‫للرئي���س هادي‪ ،‬ألن األمر بالنس���بة‬ ‫لعبدرب���ه منص���ور مختل���ف ع���ن‬ ‫محم���د مرس���ي‪ ،‬فالرئي���س هادي‬ ‫جاء كمرش���ح توافق وطني ولم يكن‬ ‫مرش���حا للمؤمتر وال للمعارضة وال‬ ‫لقوى الثورة‪.‬‬ ‫وهادي رئيس لفترة انتقالية تتطلب‬ ‫من���ه أن يكون مس���تقال حتى ال يترك‬ ‫ش���بهة انتماء أو ش���بهة قرب تتيح‬ ‫ألي طرف فرصة االس���تقواء به‬ ‫على األطراف األخرى‪.‬‬ ‫وأه���م متطلب���ات ه���ذه‬ ‫املرحل���ة االنتقالي���ة إج���راء‬ ‫احل���وار الوطن���ي‪ ،‬واملؤمت���ر‬ ‫الشعبي سيكون أحد أطرافه‪،‬‬ ‫وبالتال���ي‪ :‬يج���ب أن يك���ون‬ ‫الرئي���س هادي راعي���ا للحوار‪،‬‬ ‫وه���ذه الرعاية تقتضي ‪-‬وجوبا‪-‬‬ ‫أن ال يكون منتمي���ا حزبيا‪ ،‬ذلك أن‬ ‫انتماءه ألي حزب س���يجعله طرفا في‬ ‫احلوار ال راعيا له!!<‬

‫عبدامللك �شم�سان‬

‫‪Shamsan75@hotmail.com‬‬

‫معارك ورق�ص وبرع وبيا�س‪..‬‬

‫ورقم ذهبي!!‬

‫كان أحده���م يتابع عل���ى إحدى القنوات‬ ‫الس���عودية فعالية فرائحية م���ن تلك التي‬ ‫يظه���ر فيه���ا رم���وز العائل���ة املالك���ة وهم‬ ‫يرقصون بالسيوف على أصوات الدفوف‪..‬‬ ‫تعج���ب الذين بجواره من اجنذابه إلى هذا‬ ‫املش���هد ال���ذي ال يس���تهوي اليمني�ي�ن في‬ ‫العادة‪ ،‬وظل هو منسجما ال يلتفت إليهم‪..‬‬ ‫اس���تمروا بالتعليق والس���خرية واستمر‬ ‫هو باملشاهدة‪ ،‬وفجأة التفت إليهم ليكشف‬ ‫سر اجنذابه لتلك الرقصة وصمتوا جميعا‬ ‫ليعرفوا السر اخلفي‪ ..‬فقال لهم وهو يشير‬ ‫بيده إلى الشاشة‪ :‬شوفوا اخلليجيني‪ ،‬حتى‬ ‫الرقص حقهم فخامة وفخفخة‪ ،‬وش���وفوا‬ ‫كيف يعملوا بأيديهم وكأنهم يقولوا‪ :‬بياس‪،‬‬ ‫بياس‪ ،‬م���ش مثل حقنا الرقص���ة كلها قفز‬ ‫ونكع‪..‬‬ ‫انفج���روا ضاحك�ي�ن‪ ،‬وتاب���ع الرج���ل‪:‬‬ ‫واس���معوا حقه���م الدف���وف كي���ف صوتها‬ ‫رخيم‪ ،‬م���ش مثل حقنا الطاس���ة كلها فقر‬ ‫وكلها‪ :‬قع قع قع قع!!‬ ‫تذكرت القصة عند أحد األصدقاء وهو‬ ‫يراج���ع البنه مادة التاريخ للصف التاس���ع‪،‬‬

‫وكان يلخ���ص ل���ه التوس���ع العثمان���ي ف���ي‬ ‫املش���رق العربي ويرتب ل���ه املعلومات على‬ ‫النحو التالي‪:‬‬ ‫اجت���ه العثمانيون نحو س���وريا والش���ام‬ ‫ألنها األقرب لهم سنة (‪1516‬م)‪ ،‬ثم اجتهوا‬ ‫ليهزموا املماليك في مصر سنة (‪1517‬م)‪،‬‬ ‫ث���م اجته���وا نح���و الع���راق لينه���وا الدولة‬ ‫الصفوية س���نة (‪1538‬م)‪ ،‬ث���م إلى احلجاز‬ ‫حيث دولة «الشريف بركات» الذي لم يدخل‬ ‫معهم في حرب ألنه ش���اف الصميل حامي‬ ‫وش���اف ما وقع باملماليك والصفويني‪ ،‬ولم‬ ‫يكن هناك حرس جمهوري يزوده بالسالح‪،‬‬ ‫ومباش���رة قال لهم‪ :‬خ�ل�اص‪ ،‬اعتبروا أننا‬ ‫ج���زء من دولتك���م وخلوني أمي���ر باحلجاز‬ ‫على مذهب «س ّموني شيخ وشلوا البُقري»‪،‬‬ ‫ث���م دخلوا عدن س���نة (‪1538‬م)‪ ،‬ثم صنعاء‬ ‫س���نة (‪1547‬م)‪ ،‬ثم اجته���وا صوب اخلليج‬ ‫العربي فدخلوا ُعمان واألحساء فدخلوها‬ ‫س���نة (‪ ..)1555‬وهنا انفج���ر االبن معلقا‪:‬‬ ‫الل���ه على اخلليجيني‪ ،‬حت���ى تاريخ املعركة‬ ‫حقهم طلع رقم ذهبي!!<‬

‫للإمارات‪� :‬شكرا‪ ،‬ولكن!!‬ ‫أعلنت اإلمارات العربية املتحدة عن حملة تبرعات‬ ‫كبرى من أجل اليمن الشقيق والفقير‪ ،‬وأصبحت هذه‬ ‫احلملة حديث الساعة لكثير من اليمنيني‪ ،‬وتفرق‬ ‫اليمنيون ‪-‬بشأنها‪ -‬إلى عدة آراء بحسب ما جرت‬ ‫نزوع حلب‬ ‫عليه طبيعة اليمنيني من‬ ‫التفرق‪.‬‬ ‫وخالصة هذه‬ ‫اآلراء ميكن إجمالها‬ ‫باآلتي‪ :‬واحد يربط‬ ‫بني حملة تبرعات‬ ‫اإلمارات وبني جتدد آمال‬ ‫اليمنيني فيما يتعلق مبيناء عدن واملنطقة‬ ‫احلرة‪ ،‬ويرون أن هذه احلملة اإلماراتية هدفها كبت هذه‬ ‫اآلمال‪.‬‬ ‫وثان يرفض هذا الربط‪ ،‬ويتقبل حملة التبرعات‬ ‫ٍ‬ ‫بإيجابية‪.‬‬ ‫وثالث يوافق الثاني في رفض ذلك الربط‪ ،‬لكنه يختلف‬ ‫عنه في التعامل مع املوضوع بإيجابية‪ ،‬ويعد علنية احلملة‬ ‫والدعوة للتبرعات إهانة لليمنيني‪.‬‬ ‫ومن جهتي كمواطن ميني‪ ،‬أعبر عن رأيي وأتقدم بجزيل‬ ‫الشكر والتقدير حلكومة اإلمارات على هذا املوقف النبيل‪،‬‬ ‫مع اإلشارة إلى أنه كان بإمكانهم أن يقدموا لليمن أي مساعدة‬ ‫بدون شرشحة‪ ،‬وهم قادرون على فعل ذلك‪ ،‬والدليل أنهم قاموا‬ ‫وبسرية تامة‪ -‬بدعم احلملة االنتخابية للفريق أحمد شفيق‬‫بأضعاف املبلغ املتوقع جمعه في هذه احلملة اخلاصة!!<‬


‫‪252‬‬

‫‪ 1433/8/13‬املوافق ‪2012/7/3‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫يقلعوا �أ�سنانك ويعطوك م�صا�صة!!‬

‫>> صالح النهمي‬ ‫ اإلم���ارات أخ���ذت منا مين���اء عدن‬‫بصفقة فس���اد مدوية‪ ،‬فقط كي تخرجه‬ ‫عن العم���ل فال يناف���س مين���اء دبي‪ ،‬ثم‬ ‫تعطينا مس���اعدات غذائية بعد أن تكون‬ ‫قد شهرت بنا في وسائل اإلعالم العاملية‬

‫عبر وكالة أخبارها «وام» وبكل اللغات‪.‬‬ ‫ الس���عودية أخذت منا الكثير الكثير‬‫ث���م تعطي اليمن مس���اعدات ال تصل إال‬ ‫للمسؤولني الذين يستخدمون هذا املال‬ ‫في إنهاك هذه الشعب املنهك‪.‬‬ ‫‪-‬ش���ركة «توتال» الفرنس���ية جتس���د‬

‫>> رياض األحمدي‬ ‫ح���ول التبرع���ات اإلماراتي���ة‪..‬‬ ‫أق���ول أوالً‪ :‬صدقوني أن هناك في‬ ‫اخلليج من القيادات والشعوب من‬ ‫يحبون اليمن وأهل اليمن أكثر من‬ ‫بعض اليمنيني أنفسهم‪ ..‬خصوصاً‬ ‫إذا كان أكثر سكان اخلليج ينتسبون‬ ‫إلى اليم���ن ويفخرون به‪ ،‬وجزء من‬ ‫س���كان اليم���ن لألس���ف يرفضون‬ ‫االندماج به‪.‬‬ ‫ثانياً‪ :‬نشكر اإلمارات خصوصاً‪،‬‬ ‫يج���ب الش���كر بغ���ض النظ���ر عن‬ ‫التفس���يرات‪ ،‬عمل إنساني وأخوي‬ ‫عظيم‪.‬‬ ‫وثالث���اً‪ :‬أرى أن هناك الكثير من‬ ‫احلل���ول الناجحة غي���ر التبرعات‬ ‫ميك���ن أن نق���وم به���ا بكل س���هولة‪،‬‬ ‫وعلى رأس���ها التس���ريع باإلطاحة‬ ‫مبن تبقى على قيادات اجليش من‬ ‫العهد السابق‪ ،‬وإخراج اجلماعات‬ ‫املس���لحة من املدن‪ ،‬وف���رض هيبة‬ ‫الدولة على كامل أراضيها‪.‬‬ ‫أال ت���رون أن ه���ذا واج���ب أن‬ ‫نعمل م���ن أجله كيمنيني لنس���اعد‬ ‫أنفس���نا آالف أضعاف مساعدات‬ ‫اآلخرين‪.‬‬ ‫إذا كنا نخس���ر يومي���اً من ‪- 10‬‬ ‫‪ 15‬ملي���ون دوالر ج���راء العملي���ات‬ ‫التخريبي���ة للنف���ط‪ ،‬وه���و مبلغ لن‬

‫يتع���وض مبا ميك���ن أن يجمع؟ ملاذا‬ ‫ال تعل���ن الدولة التطوع في اجليش‬ ‫وتنشر عشرات اآلالف من اجلنود‬ ‫مختل���ف املناطق حلماي���ة املصالح‬ ‫احليوية وأمن البالد واس���تقراره؟‬ ‫أليس هذا أسهل؟‬ ‫املش���كلة أن حكومتن���ا امت���داد‬ ‫للماض���ي وال تفك���ر إال بطريق���ة‬ ‫املاضي‪ ،‬وليس لديها أبداً مشاريع‬ ‫ميك���ن أن تع���ود باملصلح���ة عل���ى‬ ‫املواطن مباشرة‪.‬‬ ‫ليتهم يكرمون إنس���اناً ويقولون‬ ‫ش���كرا‪ ..‬لي���س لديه���م إال اجل���رع‬ ‫لتجريع الشعب‪.‬‬ ‫لنك���ن عل���ى ق���در التح���دي‪..‬‬ ‫ونحم���ي أم���ن بالدن���ا ونرفعها‪ ،‬ال‬ ‫أن نلق���ي الل���وم على الس���عودية أو‬ ‫اإلمارات أو غيرهما‪ ..‬انظروا إلى‬ ‫اليمني وكي���ف أن اخلروج من بلده‬ ‫حل���م؟ من منك���م مس���تعد حلماية‬ ‫بلده وطرد من يخربون في الداخل‬ ‫إلنقاذ األطفال والنساء؟<‬

‫�ضاحي‬ ‫خرفان!!‬

‫>> صالح احلقب‬ ‫ال أحد يثير اشمئزازي وغثياني‬ ‫في تصريحاته أكثر من علي صالح‬ ‫س���وى ش���خص واحد‪ ،‬ه���و املدعو‬ ‫(ضاحي خلفان)!‬ ‫كل يوم يظهر بتصريح أغبى من‬ ‫تصريح اليوم السابق‪ .‬وال أدري ما‬ ‫ه���و احلق ال���ذي يس���تند إليه هذا‬ ‫ال���ـ «خرف���ان» لتوجي���ه تصريحات‬ ‫تعكس مدى تخلف عقليته البدوية‬ ‫التي ال تدرك أدنى أدبيات احلديث‬ ‫املسئول!!‬ ‫إن كان يس���تند إلى قوة سياسية‬ ‫أو عس���كرية‪ ،‬ف���أي قوة تل���ك التي‬ ‫ل���م تتمكن من احليلول���ة دون زيارة‬

‫فس���اد الش���ركات الكب���رى ف���ي اليمن‪.‬‬ ‫صفقات نفطية وغازية فاس���دة مرتني‪:‬‬ ‫كش���ريك دولي ملؤسس���ات النفط والغاز‬ ‫احمللي���ة وكش���ريك في هذه املؤسس���ات‬ ‫نفس���ها‪ .‬ثم تأتي لتوزع حقائب مدرسية‬ ‫أو بعض املنح الدراسية بعد أن تكون قد‬

‫لن�ساعد‬ ‫�أنف�سنا‬

‫�شكرا للإمارات‪..‬‬

‫رئي���س إي���ران للجزر الت���ي تدعي‬ ‫بالده ملكيتها؟!‬ ‫وإن كان يس���تند إل���ى ق���وة رأس‬ ‫املال الذي تزخر به أس���واق بالده‪،‬‬ ‫ف���أي رأس م���ال ه���ذا القائم على‬ ‫رؤوس أم���وال الش���ركات اإليرانية‬ ‫والكوري���ة والصيني���ة‪ ،‬ولم ينب منه‬ ‫الكادر اإلماراتي حتى ‪ ،%١‬واملهدد‬ ‫باالنهي���ار ف���ي أول أزمة سياس���ية‬ ‫تواجهها بالده؟!‬ ‫فعلى ماذا يس���تند هذا الذي ال‬ ‫يصلح س���وى للتحكيم ف���ي «ديربي‬ ‫سباق اإلبل»!؟<‬

‫‪ 15‬في�س بوك‬

‫>> هند اإلرياني‬ ‫مبا أن احلديث األساسي‬ ‫هذه األيام عن اليمن‬ ‫يتمحور حول نقص الغذاء‬ ‫في اليمن‪ ،‬يجب أن نوضح‬ ‫بأن‪:‬‬ ‫‪ 148‬ألف هكتار‬‫تستخدم في زراعة‬ ‫«القات» بدالً من‬ ‫استخدامها في زراعة‬ ‫الغذاء الذي نعاني من‬ ‫نقصانه‪.‬‬ ‫ينفق اليمنيون ‪ 65‬مليون‬‫دوالر يومياً على شراء‬ ‫القات‪ ،‬هذا لو افترضنا‬ ‫أن عدد من يتعاطون‬ ‫القات ‪ 13‬مليون فقط‬ ‫(األكيد أن العدد أكبر من‬ ‫ذلك)‪.‬‬ ‫أخاف أن يأتي اليوم الذي‬ ‫ال يجد فيه اليمنيون ما‬ ‫يأكلوه غير القات‪ .‬رمبا‬ ‫جند اآلن من يتبرع لنا‬ ‫من الدول األخرى ولكن‬ ‫سيأتي اليوم الذي ال جند‬ ‫فيه أحداً ليساندنا‪ .‬يجب‬ ‫علينا مساعدة أنفسنا‬ ‫قبل فوات األوان‪<.‬‬

‫صرف���ت ضعف ميزانية ه���ذه احلقائب‬ ‫واملنح في احلملة اإلعالمية‪.‬‬ ‫ طبعاً يتحمل الفاسدون في الداخل‬‫املس���ؤولية األولى في عبث هذه اجلهات‬ ‫اخلارجية بالبالد‪ .‬فكيف سيكون العالم‬ ‫أحرص علينا منا‪!..‬؟<‬

‫قاتل اهلل «الفرغة»!!‬ ‫>> همدان‬ ‫الش���عب االمارات���ي يق���وم بحمل���ة‬ ‫تبرعات إلنق���اذ مينيني من اجلوع‪ ،‬في‬ ‫املقابل مينيني يشنون حملة استفزازية‬ ‫ضدهم!!‬ ‫طبعاً م���ع اختالف املعطي���ات‪ ،‬هذا‬ ‫اإلجراء يذكرني مبوقف اليمنيني ضد‬ ‫الكويت في حرب اخلليج!‬ ‫مت���ى س���يتخلص البع���ض م���ن داء‬ ‫احلم���ق والتهور‪ ،‬اس���ترداد ميناء عدن‬ ‫م���ن موانئ دبي مطلب ح���ق‪ ،‬لكن ليس‬

‫الثورة ال�سورية‪..‬‬ ‫�إح�صائيات‬ ‫>> منتهي ناجي‬ ‫ضحايا الثورة جتاوزت‪17،830 :‬‬ ‫ضحايا الثورة من األطفال‪1،344 :‬‬ ‫ضحايا الثورة من اإلناث‪1،290 :‬‬

‫>> إبراهيم الرداعي‬ ‫زعالن�ي�ن إن اإلم���ارات‬ ‫عمل���وا حمل���ة «س���ندهم»‬ ‫جلم���ع تبرع���ات لفق���راء‬ ‫اليم���ن‪ ،‬وحكومتن���ا تركتهم‬ ‫ب���دون م���أوى وب���دون أكل‪..‬‬ ‫طيب هل فكرت يا هذا أنك‬ ‫تس���اعد هؤالء الفق���راء ولو‬ ‫بقيمة تخزينة يوم؟‬ ‫طبعاً ال‪ ..‬نلوم الغير ليش‬ ‫يجمع���وا تبرع���ات لفقرائنا‬ ‫وإحن���ا تاركني فقرائنا بدون‬ ‫أكل وبدون مأوى!!‬ ‫بدل ما نقول جزاهم الله‬ ‫خير على اللي بيعملوه نروح‬ ‫نش���كك في نواياهم ونقول‪:‬‬ ‫لهم أهداف أخرى؟<‬

‫أثن���اء زي���ارة الرئيس إل���ى وزاره الداخلي���ة اصطف كب���ار الضباط في طاب���ور وكان وزير‬ ‫الداخلية يقوم بتعريف رئيس اجلمهورية بالضباط وفجأة قال وزير الداخلية وهو أمام أحد‬ ‫حاملي رتبة لواء‪ :‬ده يا فندم اللواء إبراهيم الشربينى‪ .‬فتبسم الرئيس‪ ،‬وقال‪ :‬عارفه كويس‪،‬‬ ‫أصله ده جه اعتقلني قبل كده في البيت الساعة ‪ 2‬فجر وكان معاه اللواء اللي جنبه!<‬

‫أصبحتم في خطر‪،‬‬ ‫ومستهدفني‪ ،‬وإنني‬ ‫سأحرق العاصمة من‬ ‫أجل أي قائد خدم معي‪..‬‬ ‫وبذلك يحقق اصطفافا‬ ‫جديدا لقيادات احلرس‬ ‫بعدما شعر بتململ واضح‬ ‫داخل املعسكرات‪ ،‬وخشيته‬ ‫مما حدث في اللواء‬ ‫الثالث‪.‬‬ ‫كما إن التصعيد‬ ‫اإلعالمي من الفلول كردة‬ ‫فعل الختطاف اجلنود‬ ‫للعوبلي‪ ،‬هو محاولة خللط‬ ‫األوراق على عبدربه في‬ ‫قضيتي احلوار الوطني‬ ‫والتغييرات األمنية‪<..‬‬

‫وجع‬ ‫ٌ‬ ‫و�صرخة‬

‫ضحايا الثورة من العساكر‪1،430 :‬‬ ‫ضحايا الثورة الذين ماتوا حتت التعذيب‪679 :‬‬ ‫املفقودون‪65،000 :‬‬ ‫املعتقلون حالياً حوالي‪212،000 :‬‬ ‫الالجئون السوريون منذ بداية الثورة‪54،164 :‬‬ ‫الالجئون السوريون في تركيا‪24،564 :‬‬ ‫الالجئون السوريون في لبنان‪24،000 :‬‬ ‫الالجئون السوريون في األردن‪<5،600 :‬‬

‫لي�ش الزعل؟!‬

‫ق�صة يحكيها الرئي�س مر�سى‬

‫ر�سائل جنل املخلوع‬ ‫>> نسيم حمود‬ ‫واضح أن أحمد علي‬ ‫يهدف ألمرين بإخراج‬ ‫احلرس لقطع طرق‬ ‫العاصمة ورفع اجلاهزية‬ ‫وقبلها ارتفاع وتيرة‬ ‫التصعيد اإلعالمي من‬ ‫فلوله اإلعالمية‪:‬‬ ‫ األول إرسال رسالة‬‫للرئيس عبدربه أنني‬ ‫مازلت هنا‪ ،‬وقوات احلرس‬ ‫تدعمني وميكنني إخراجها‬ ‫حملاصرتك ومحاصرة‬ ‫العاصمة كما فعلته أثناء‬ ‫غياب صالح في السعودية‪.‬‬ ‫ الثاني أن يقول‬‫لقيادات احلرس إنكم‬

‫به���ذه الطريقة وال ه���ذا التوقيت‪ .‬إلى‬ ‫اليوم لم نستطيع اس���ترداد قرارنا في‬ ‫صنع���اء‪ ،‬والبع���ض يري���د مناطحة من‬ ‫ميدون يد العون لنا من خارج اليمن‪.‬‬ ‫ه���ؤالء ال يعرف���ون أن خزينة الدولة‬ ‫فارغ���ة وأن احلكوم���ة طلبت من بعض‬ ‫دول اخلليج منحة مالية طارئة ألنها ال‬ ‫تستطيع إعطاء مرتبات ملوظفي الدولة‬ ‫في املرحلة القادمة!‬ ‫قات���ل الل���ه اجله���ل‪ ..‬قات���ل الل���ه‬ ‫«الفرغة»!!<‬

‫>> الظاهري‬ ‫إن تزايد‬ ‫أعداد اجلوعى‬ ‫واملرضى في‬ ‫بلدي لدلي ُل إدانة‬ ‫ضد احلكام‬ ‫واحلكومات‬ ‫املتعاقبة‬ ‫واملعارضة‬ ‫املهترئة معاً‪.‬‬ ‫أما اجله ُل فهو‬ ‫احلاكم‬ ‫معني‬ ‫ِ‬ ‫املستبد ومخزونه‬ ‫االستراتيجي‬ ‫الذي ال ينضب‪<.‬‬

‫لأول مرة‬

‫>> عمار احلقب‬ ‫كان خط���اب الدكت���ور‬ ‫مرس���ي خطاب���ا تاريخيا‬ ‫ضميري���ا يخل���و م���ن‬ ‫املصطلح���ات الوطني���ة‬ ‫والنضالي���ة اجلوفاء التي‬ ‫الزم���ت املس���تبدين ف���ي‬ ‫خطاباته���م املمجوج���ة‬ ‫وكان���ت ش���ماعة لتمديد‬ ‫أعماره���م في الكراس���ي‬ ‫الصدئة والشكلية‪.‬‬ ‫ألول مرة يسمع الشعب‬ ‫كلم���ة‪ :‬أنتم األصل‪ .‬ألنهم‬ ‫تع���ودوا ع���ل كلم���ات‪:‬‬ ‫أنت���م عم�ل�اء ومخرب�ي�ن‬ ‫وإرهابي�ي�ن‪ ،‬وغيره���ا من‬ ‫ألفاظ املستبدين املتكررة‬ ‫ف���ي كل امبراطوري���ة‬ ‫يحكمها طاغية‪.‬‬ ‫مرسي أول حاكم عربي‬ ‫ينتخب���ه ش���عبه وخطاب���ه‬ ‫أول خط���اب يقت���رب من‬ ‫إحساس املواطن ويشعره‬ ‫بقوته ال قوة السلطة‪<.‬‬

‫كم منكم تخطى العجز؟‬

‫>> العطاب‬ ‫كم أتألم آلالم الفقراء‪،‬‬ ‫جل��وع��ه��م وم��ع��ان��ات��ه��م‪،‬‬ ‫حل��اج��ت��ه��م و ضعفهم‪،‬‬ ‫ملرضهم وعجزهم‪.‬‬ ‫كم تذرف عيني ألجلهم؟‬ ‫لم أشعر بالعجز إال ألني‬ ‫ع��اج��ز ع��ن م��د ي��د العون‬

‫�إىل اللجنة‬ ‫التنظيمية‬

‫>> هاشم األبارة‬ ‫بتصعي���د العمل الثوري وحتديد‬ ‫املطالب املرحلية لهذا الفترة بطرد‬ ‫العائل���ة م���ن الب�ل�اد‪ ،‬نريد تس���مية‬ ‫اجلمعة القادمة‪ :‬الشعب يريد طرد‬ ‫العائلة‪.‬‬ ‫أن���ا نزل���ت االقت���راح من ذحلني‬ ‫عش���ان ما يقولوا ما أح���د جاب لنا‬ ‫هذا االقتراح‪<..‬‬

‫لهم ع��ن مسح دموعهم‪،‬‬ ‫وم����داواة ج��راح��ه��م‪ ..‬كم‬ ‫منكم عاجز مثلي!؟‬ ‫وك������م م���ن���ك���م تخطى‬ ‫العجز وانطلق في رحاب‬ ‫اخلير وسماء البذل يخط‬ ‫طريقه لرضى الله بأولئك‬ ‫الفقراء؟<‬

‫�أنني الأيام‬ ‫>> أمل األغبري‬ ‫أراني هنا‪..‬‬ ‫أقف كما أنا‪..‬‬ ‫لكن تلفني األلوان‪..‬‬ ‫ويبتسم كل من رآني‪!!..‬‬ ‫أتراني أحلم أم أن احلياة لم تعد‬ ‫تعاني؟‬ ‫عد يا خيالي إنها لوحة فنان!!‬ ‫فأنت ما زلت ذلك اإلنسان‪..‬‬ ‫يحمل هماً و يرتشف أنني األيام‪<!..‬‬


‫‪252‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬ ‫‪email: alahalenet@gmail.com‬‬

‫الثالثاء ‪ 13‬شعبان ‪1433‬‬ ‫العدد ‪:‬‬ ‫الموافق ‪ 3‬يوليو ‪2012‬‬

‫�إىل املتلهفني للحوار من �شباب الثورة‬ ‫في الب���دء ال يجادل أحد‬ ‫أن الث���ورة اندلع���ت من أجل‬ ‫االنتقال من حال���ة الالدولة‬ ‫إل���ى الدول���ة‪ ،‬وم���ن النظام‬ ‫االستبدادي إلى نظام احلكم‬ ‫سلمان املقرمي الدميقراطي‪.‬‬ ‫الث���ورات التحرري���ة ل���م‬ ‫تفش���ل ف���ي عملية إس���قاط‬ ‫النظ���ام الس���ابق‪ ،‬لكنها فش���لت في إكم���ال عملية‬ ‫االنتق���ال وفق���ا لقيم الث���ورة وأهدافه���ا وأدواتها‪،‬‬ ‫وكان املتس���بب الرئيس في هذا الفش���ل هو غياب‬ ‫الرؤي���ة العميقة والعجز عن حتويلها إلى مش���روع‬ ‫وطن���ي لبن���اء دولة ميكن من خالل���ه حتقيق هدف‬ ‫االنتق���ال بقيمه وأدواته اجلديدة من قبل القائمني‬ ‫على الث���ورة وتياراتها «الثوري���ة»‪ ،‬وبالتالي حتصل‬ ‫انتكاسة شديدة في البلد قد تكون أسوأ مما كانت‬ ‫قب���ل الث���ورة‪ .‬ألن هناك فارق جوه���ري بني عملية‬ ‫ه���دم وإس���قاط ثورية وب�ي�ن عملية بناء سياس���ية‬ ‫ألسس الدولة وشكلها ونظام احلكم فيها‪.‬‬ ‫ومن هنا ندرك أن العملية الثورية هي باألساس‬ ‫املمهد ألرضية العمل السياسي‪.‬‬ ‫شباب الثورة في اليمن أسقطوا جزءا كبيرا من‬ ‫نظام صالح‪ ،‬ورغم ما حتقق فإن عملية اإلس���قاط‬ ‫لم تنته بعد‪ ،‬فم���ا زال هناك أحمد علي على رأس‬ ‫أهم مؤسس���ة عس���كرية في الب�ل�اد وإزاحته عنها‬ ‫ه���و خطوة أساس���ية ومحورية في عملية إس���قاط‬ ‫النظ���ام‪ ،‬وتالي���ا له���ذه النقط���ة م���ا زال اجلي���ش‬ ‫منقس���ما‪ ،‬وهو املس���يطر الفعلي على السلطة في‬ ‫اليمن‪ ،‬وبوجود هذين العائقني املتالزمني ال ميكن‬ ‫القول إن العملية السياسية اجلارية ميكن أن تنجح‪،‬‬ ‫وأيضا كثوار ال يجب أن يغيب هذا األمر حلظة عن‬ ‫عقولنا كخطوات أساس���ية لضم���ان جناح العملية‬ ‫االنتقالي���ة‪ .‬ألن اخلطر لم يعد مصدره الوحيد هو‬ ‫النظام بل قد تكون بعض األفعال الثورية أو طبيعة‬ ‫التعقيدات الناجتة عن النظام السابق‪.‬‬

‫نس���مع الكثي���ر اآلن من ش���باب الث���ورة يتحدث‬ ‫ع���ن احلوار الوطن���ي وعن ضرورته وأن���ه الطريق‬ ‫الوحيد للدخول إل���ى اليمن اجلديد‪ ،‬ومبدئيا هذا‬ ‫ال خالف عليه‪ ،‬ولكن هل يتس���اءل ه���ؤالء إلى أين‬ ‫وصلت الثورة؟ هل انتهت متاما من عملية إسقاط‬ ‫نظ���ام صالح؟ ماذا يعتبرون بقاء أحمد علي كقائد‬ ‫للحرس‪ ،‬ويحيى لألمن؟ ماذا عن انقسام اجليش؟‬ ‫ماذا عن انفالت األمن؟ ماذا عن مشكلة الكهرباء؟‬ ‫م���اذا عن التدهور اخمليف في كل اجملاالت خاصة‬ ‫الغذائية؟ هل يرون كل هذا يش���كل أرضية مناسبة‬ ‫إلجراء احلوار الوطني؟‬ ‫ونس���معهم كثي���را يتحدثون عن قضي���ة التمثيل‬ ‫في احل���وار الوطني‪ ،‬وهنا نس���مع أف���كارا غريبة‪،‬‬ ‫كأن يتحدثون عن الش���باب «كش���ريحة اجتماعية»‬ ‫متناس�ي�ن ب���كل بس���اطة ش���باب الث���ورة املتغي���ر‬ ‫السياس���ي الرئيس على اليم���ن‪ ،‬أو كاملناصفة بني‬ ‫ش���باب الثورة والبالطجة‪ ،‬أو عن فصل املستقلني‬ ‫من ش���باب الث���ورة عن ش���باب األح���زاب بطريقة‬ ‫حترم ش���باب األحزاب م���ن االنتماء الث���وري!! أو‬ ‫عن نس���بة التمثيل وكأن مؤمتر احلوار هو مجلس‬ ‫تصويتي متجاهلني أو متغافلني أنه ليس سلطة وال‬ ‫تصويت بل توافقي‪.‬‬ ‫معظم من حتدثوا من «ش���باب احل���وار» ذهبوا‬ ‫إليه بطريقة انتهازية وبعضهم باتصال س���ري دون‬ ‫أن تفاجئه���م ه���ذه اإلج���راءات االلتفافية من قبل‬ ‫عبدالقادر هالل‪.‬‬ ‫وباعتب���ار أن العملي���ة السياس���ية ومنه���ا احلوار‬ ‫الوطني هي النقطة التي ستحس���م مس���تقبل اليمن‪،‬‬ ‫علين���ا كش���باب ث���ورة‪ ،‬أن نؤك���د عل���ى أن ممثلنا في‬ ‫احل���وار ه���و القضي���ة واله���دف وليس األش���خاص‬ ‫بحيث ال نتخلى عن حقنا في الفعل الثوري إن التفت‬ ‫مخرجات احلوار على أهدافنا‪ ،‬وأيضا أن نعي الدول‬ ‫الدميقراطية تبنيها القوى السياسية وأرى أن يترك‬ ‫احلوار للقوى السياس���ية فقط‪ ،‬ونحن كشباب علينا‬ ‫أن نهيئ األجواء الالزمة لنجاح احلوار فقط ومن ثم‬ ‫نسعى ملتابعة تنفيذه بشكل سليم‪<.‬‬

‫اجتماعيات‪..‬‬

‫اجتماعيات‪..‬‬

‫يحتفل الزميل �سفيان جربان‬ ‫بزفافه امليمون الثالثاء‬ ‫القادم‪ ..‬تهانينا‪ ..‬األهالي‬ ‫>>>‬ ‫رزق األخ حممد قريع مبولود‬ ‫جديد‪ ..‬ألف مبروك‬ ‫أحمد شبح ‪-‬عبده قريع‬ ‫محمد حسن الفقيه‬‫>>>‬ ‫أجمل التهاني لألخ مروان‬

‫اجتماعيات‪..‬‬

‫بطاح مبناسبة املولود‬ ‫اجلديد «عبدامللك»‬ ‫املهنئون‪ :‬أحمد اجلرادي ‪-‬بشير‬ ‫اخلياطي ‪-‬الشيخ عصام بطاح‬ ‫>>>‬ ‫تعازينا لألخوين‬ ‫أ‪ .‬أحمد عبدالغني‬ ‫وعبدالعزيز الهياجم في‬ ‫وفاة خالهم حممد ح�سن‬ ‫عبدال�سالم‬

‫�إلغاء احل�صانة و�إيداع �صالح ال�سجن‬

‫�سيا�سيون يطالبون حزب الإ�صالح بقبول ن�صيحة �صالح‬ ‫واالقتداء ب�إخوان م�صر‬

‫متنى رئيس حزب املؤمتر الش���عبي العام علي عبدالله‬ ‫صال���ح أن حت���ذو احل���ركات اإلس�ل�امية «ح���ذو حرك���ة‬ ‫اإلخوان املسلمني في مصر» والتي أدى مرشحها ملنصب‬ ‫رئيس اجلمهورية اليمني الدس���تورية اليوم أمام احملكمة‬ ‫الدستورية‪.‬‬ ‫وق���ال صال���ح ف���ي تصري���ح صحف���ي إن أداء اليمني‬ ‫الدس���تورية أمام احملكمة الدس���تورية‪ ،‬وتعزيز الثقة بني‬ ‫السلطات اخملتلفة مبا فيها اجمللس العسكري سيساعد‬ ‫على أن تتجاوز مصر العربية مشاكلها‪ ،‬متمنياً أن يساعد‬ ‫فوز مرس���ي على مراجعة اإلسالميون في العالم العربي‬ ‫ألدائهم وسياس���ة ردة الفعل التي ال حتسب للحاضر وال‬ ‫للمستقبل‪.‬‬ ‫وق���ال‪« :‬الزم���ن لم يع���د زم���ن اإلقصاء واإللغ���اء ولن‬ ‫تستقر الش���عوب والدول إال بالتعايش والتفاهم والبحث‬ ‫عن حل���ول يتراضى عليها كل األط���راف وحتقق مصالح‬ ‫املواطنني قبل كل شي»‪.‬‬ ‫وعلق سياس���يون مينيون على تصريح صالح بأن على‬ ‫حزب التجم���ع اليمني لإلصالح العم���ل بنصيحة صالح‬ ‫وإس���قاط قانون احلصانة التي منحت لصالح وعدد من‬ ‫رم���وز نظامه املتهم�ي�ن بارتكاب جرائ���م وانتهاكات بحق‬ ‫املتظاهرين السلميني‪.‬‬ ‫وقال السياس���يون إن نصيحة صالح حتمل في طياتها‬ ‫أن ح���زب اإلصالح أخطأ في قبول التس���وية السياس���ية‬ ‫واملب���ادرة اخلليجية وآليته���ا التنفيذية وقبول بقاء صالح‬ ‫وعائلته ورموز نظامه بعيدا عن العدالة وبدون محاكمة‪.‬‬ ‫وأضافوا‪ :‬أن نصيح���ة صالح تعني أن حزب اإلصالح‬

‫أخطأ في قبول تول���ي الرئيس االنتقالي عبدربه منصور‬ ‫هادي رئاس���ة البالد وقبوله املش���اركة في نصف حكومة‬ ‫الوف���اق الوطني وترك رموز حزب املؤمتر الش���عبي العام‬ ‫في احلكم‪.‬‬ ‫واعتبر السياس���يون أن نصيحة صالح حتمل سخرية‬ ‫بالغ���ة م���ن حزب اإلص�ل�اح الذي ت���رك صال���ح وأعوانه‬ ‫يس���رحون وميرحون بعكس ما قامت ب���ه حركة اإلخوان‬ ‫ف���ي مصر بإيداع الرئيس اخمللوع محمد حس���ني مبارك‬ ‫وعائلته ورموز نظامه الس���جن وترش���يح أح���د قياداتهم‬ ‫لرئاس���ة الب�ل�اد مقاب���ل م���ا فعله ح���زب اإلص�ل�اح بنزع‬ ‫السلطة من رئيس حزب املؤمتر الشعبي وتسليمها لنائبه‬ ‫أمني عام احلزب‪.‬‬ ‫وقال���وا إن معنى نصيحة صالح أن يدخل الس���جن هو‬ ‫وأوالده ورم���وز نظامه وأن يلغى قانون احلصانة احلامية‬ ‫له من املالحقة واحملاكمة‪<.‬‬

‫النيابة حتقق فـي �شكاوى �ضد يحيى �صالح وامل�صري وم�سئولني كبار‬ ‫< موسى النمراني‬ ‫تقدم س���تة مواطنون من منتسبي‬ ‫األمن املركزي بينهم طبيب بش���كوى‬ ‫قضائي���ة أم���ام النائ���ب الع���ام بحق‬ ‫مس���ئولني يتهمونهم بجرائم تعذيب‬ ‫تعرضوا لها أثناء اعتقالهم في سجن‬ ‫األمن املركزي بصنعاء ابتداء من ‪17‬‬ ‫أكتوبر‪2011،‬م وملدة خمس���ة أش���هر‬ ‫في ظروف قاسية وزنازين انفرادية‬ ‫على خلفية الشك بتأييدهم للثورة‪.‬‬ ‫وقال احملامي إسماعيل الديلمي‬ ‫إن من بني املشكو بهم وزير الداخلية‬ ‫الس���ابق اللواء مطهر املصري وقائد‬ ‫األمن املركزي الس���ابق اللواء الركن‬ ‫عب���د املل���ك الطيب والعمي���د الركن‬ ‫يحيى محمد عبدالل���ه صالح أركان‬

‫ح���رب األمن املركزي والرائد محمد‬ ‫معصار مدي���ر التحقيقات في األمن‬ ‫املركزي وآخرين‪.‬‬ ‫وأض���اف الديلم���ي‪ :‬تطوع���ت مع‬ ‫عدد م���ن الزمالء احملام�ي�ن لتقدمي‬ ‫الع���ون القضائ���ي للجن���ود الذي���ن‬ ‫تعرض���وا للتعذيب في س���جن األمن‬ ‫املرك���زي وقدمن���ا عريض���ة ش���كوى‬ ‫بجرمي���ة تعذي���ب وحج���ز حري���ة‬ ‫واستعمال القسوة ضد موكلينا وبينا‬ ‫في الش���كوى النصوص الدس���تورية‬ ‫والقانونية التي نس���تند إليها وطلبنا‬ ‫حتري���ك الدع���وى اجلنائي���ة قب���ل‬ ‫املتهمني وأرفقنا الشكوى مبا يؤيدها‬ ‫م���ن تقاري���ر طبي���ة ومحاض���ر جمع‬ ‫استدالالت‪.‬‬

‫وأحال النائب العام الش���كوى إلى‬ ‫نياب���ة جن���وب األمانة الت���ي أحالتها‬ ‫بدوره���ا إلى نيابة جنوب غرب وقال‬ ‫الديلمي أن أحد أعضاء نيابة جنوب‬ ‫غرب اس���تلم القضية للتحقيق فيها‬ ‫والتص���رف وفق���ا لتوجيه���ات وكيل‬ ‫نيابة جنوب غرب األمانة‪.‬‬ ‫وأكد قانونيون أن قانون احلصانة‬ ‫ال ميك���ن أن ينطب���ق عل���ى جرائ���م‬ ‫التعذي���ب واجلرائ���م املماثلة لتعلقها‬ ‫بحق���وق مباش���رة من ناحي���ة وألنها‬ ‫ارتكبت بش���كل مس���تمر ف���ي تواريخ‬ ‫س���ابقة والحق���ة لتأري���خ ص���دور‬ ‫القانون الذي تس���ري نصوصه على‬ ‫جرائم يش���ترط أن تك���ون قد حدثت‬ ‫قبل صدوره‪<.‬‬

صحيفة الأهالي العدد 252  

صحيفة الأهالي العدد 252

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you