Issuu on Google+

‫بطلفـياجلودويرغم‬ ‫الأكوع على الر�ضوخ‬

‫با�سندوة ي�سلم مرافقه‬ ‫وجمعان ميهل بن عزيز يومني‬ ‫العدد ‪:‬‬

‫‪245‬‬

‫فـي احلرب على القاعدة‪..‬‬

‫الثالثاء‪ 24‬جمادىاآلخرة‪1433‬‬ ‫المواف��ق ‪ 15‬مايو ‪2012‬‬ ‫‪ 16‬صفــــــــحة‬ ‫السعر ‪ 60‬رياال‬

‫القي��ادي احلوث��ي البا�ش��ق ي��رد‬ ‫عل��ى زاي��د وال�سامل��ي ويدعوهما‬ ‫ملناظرة تلفزيونية‬ ‫قائد احلر�س يوجه‬ ‫بعدم رفع خميمات‬ ‫امل�ؤمتر من العا�صمة‬ ‫أف���ادت مص���ادر لـ»األهالي ن���ت» أن جنل‬ ‫الرئيس الس���ابق أحمد عل���ي عبدالله صالح‬ ‫أصدر توجيهات���ه بعدم رفع مخيمات املؤمتر‬ ‫املوج���ودة في مناطق «عص���ر‪ ،‬ومدينة الثورة‬ ‫الرياضية‪ ،‬وميدان التحرير‪ ،‬وأخرى»‪.‬‬ ‫وكان ح���زب املؤمت���ر الش���عبي العام أعلن‬ ‫األربعاء الفائت على لس���ان ناطقه الرس���مي‬ ‫عبده اجلندي اعتزامه رفع مخيماته املتفرقة‬ ‫في العاصمة صنعاء ابتداء من اليوم السبت‪،‬‬ ‫وهو ما لم يحدث‪.‬‬ ‫وعلم األهالي نت أن إمضاء هذه التوجيهات‬ ‫اقتض���ى مبل���غ خمس�ي�ن مليون ريال تس���لمها‬ ‫قيادي مؤمتري يش���غل عضوية اللجنة العامة‬ ‫ف���ي املؤمت���ر الش���عبي‪ ،‬إال أن املص���ادر الت���ي‬ ‫نقلت املعلوم���ة أكدت أن املش���رفني على هذه‬ ‫اخمليمات لم يستلموا سوى ثالثني مليون ريال‬ ‫وال يعرف مصير العشرين مليون األخرى‪.‬‬ ‫وكم���ا يق���وم أحم���د عل���ي ال���ذي ال يزال‬ ‫قائ���دا لقوات احلرس اجلمهوري مبمارس���ة‬ ‫صالحيات قيادة املؤمتر الشعبي‪ ،‬فإنه يقوم‬ ‫أيضا مبمارس���ة صالحي���ات من صالحيات‬ ‫الرئي���س ه���ادي ووزي���ر الدفاع‪ ،‬حي���ث كان‬ ‫قد اس���تدعى ‪-‬األس���بوع الفائت‪ -‬عددا من‬ ‫امللحقني العسكريني للقاء به‪.‬‬ ‫وال ت���زال ش���خصيات ووس���ائل إع�ل�ام‬ ‫موالية لـصالح وبقايا عائلته تتولى حتريضا‬ ‫مس���تمرا على رئيس حكومة الوفاق الوطني‬ ‫محم���د س���الم باس���ندوة ل���دى املقربني من‬ ‫الرئيس هادي‪<.‬‬

‫هادي مقاتل �سالحه‬ ‫فـي يد غريه‬

‫با�سندوةوامل�شائخ‪..‬كرةالثلجتتحول�إىلكرةالنار‬

‫كم �ست�صمد اعت�صامات‬ ‫�صالح بعد انقطاع‬ ‫دجاج امل�ؤ�س�سة!؟‬ ‫�سنارة‬ ‫«جماجم»‪ ..‬قيادي فـي احلراك امل�س��لح‪ ..‬يلقب نف�سه جيفارا جنوب اليمن‪..‬‬ ‫م�س��تعد للتحال��ف مع ال�ش��يطان‪ ..‬دخ��ل مع نا�ش��طني �إىل �إيران ب�لا جوازات‬ ‫وغدوا كمعتقلني لكن احلديث دار عن ماليني الدوالرات و�سالح وتدريب‪..‬‬

‫تفا�صيل من رحلة «جماجم»‬

‫م��ع ا�ستمرار رف�ض ت�سليم اللواء الثالث للحليلي‪ ..‬القي�سي ما زال فـي �صنعاء‪،‬‬ ‫وم�سلحو ده�شو�ش يواجهون �أمني عام املحافظة بال�سالح‪ ،‬و�سكرتري اال�شرتاكي‬ ‫يتحدث عن خمطط ت�سليم املحافظة لقوى خارجة عن القانون‪..‬‬

‫مترد م�ؤمتر حجة يدخل طورا جديدا‬

‫تكتل �أعيان تعز يقدم ر�ؤية لأهم ق�ضايا املحافظة‬ ‫عيون الرقابة املجتمعية على هيئة مكافحة الف�ساد‬

‫م�سلحون يلقون قنبلة على منزل وزير‬ ‫الإعالم وي�صيبون �أحد املواطنني‬ ‫ألقى مس���لحون مجهولون مساء الس���بت املاضي قنبلة يدوية‬ ‫على منزل وزير اإلعالم علي العمراني‪ ،‬وأصابوا أحد املواطنني‬ ‫بطلق ناري‪.‬‬ ‫وأكد مصدر مبكتب وزير االعالم لـ»األهالي نت» أن مسلحني‬ ‫كانوا يس���تقلون دراجت�ي�ن ناريتني ألقوا قنبل���ة يدوية على منزل‬ ‫العمران���ي‪ ،‬ثم ال ذوا بالف���رار‪ .‬وقال إن املس���لحني ألقوا القنبلة‬ ‫على بعد ‪ 100‬متر م���ن املنزل وأثناء تواجد الوزير العمراني في‬ ‫منزله بصنعاء‪.‬‬ ‫وأفاد املصدر أن املس���لحني أثناء فراره���م أطلقوا الرصاص‬ ‫احلي بش���كل كثيف ف���ي اله���واء للحيلول���ة دون محاولة القبض‬ ‫عليهم أو مطاردتهم‪ ،‬ما تسبب في إصابة املواطن (عبدالرحمن‬ ‫املقط���ري) وهو أحد جي���ران العمراني في رجله وأس���عف على‬ ‫إثرها إلى مستشفى آزال‪.‬‬ ‫وتع���رض الوزي���ر العمران���ي حلمل���ة حتريض ش���ديدة تبنتها‬ ‫وسائل االعالم التابعة لبقايا عائلة صالح‪ .‬وسبق وتعرض الوزير‬ ‫العمراني حملاولة اغتيال أمام مجلس الوزراء بصنعاء‪<.‬‬


‫‪245‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪ 1433/6/24‬املوافق ‪2012/5/15‬‬

‫‪2‬‬

‫�أخبــــار‬

‫ً‬ ‫�صعقة كهربائية حترق‬ ‫متهما باالعتداء على الكهرباء �أثناء رميه مقتل �أركان حرب لواء حر�س ب�صنعاء‬

‫خبطة حديدية على الأبراج‬ ‫أك���دت مصادر محلي���ة مبحافظة‬ ‫مأرب بأن األجهزة األمنية في مأرب‬ ‫ألق���ت القبض عل���ى أح���د املطلوبني‬ ‫الذين أعلنت وزارة الداخلية أسماءهم‬ ‫بتهم���ة االعت���داء عل���ى خط���وط نقل‬ ‫الطاقة الكهربائية‪.‬‬ ‫وقال���ت املصادر ب���أن متهما كانت‬ ‫الداخلي���ة ق���د أعلن���ت اس���مه بتهمة‬ ‫االعت���داء عل���ى خط���وط الكهرب���اء‪،‬‬ ‫تعرض مس���اء األحد املاضي لصعقة‬

‫كهربائية أثن���اء تنفيذه العتداء جديد‬ ‫عل���ى أح���د أبراج نق���ل الكهرب���اء في‬ ‫منطقة اجلدعان‪.‬‬ ‫وأوضح���ت املص���ادر ب���أن املته���م‬ ‫تع���رض حلروق بالغ���ة خالل احلادث‬ ‫وأس���عف عل���ى إثره���ا إل���ى أح���د‬ ‫مستش���فيات م���أرب‪ ،‬حي���ث متكن���ت‬ ‫األجه���زة األمني���ة م���ن ضبط���ه ف���ي‬ ‫املستش���فى والتحف���ظ علي���ه هن���اك‬ ‫لنقله إلى السجن عقب تلقيه العالج‪،‬‬

‫�أ�شعلت خالفات بني مكونات امل�شرتك‪..‬‬

‫الإرياين رئي�سا للجنة االت�صال‬ ‫ً‬ ‫نائبا‬ ‫ونعمان‬

‫اخت���ارت جلن���ة االتص���ال املش���كلة‬ ‫م���ن الرئي���س عبدرب���ه منص���ور هادي‬ ‫الدكتور عبدالكرمي اإلرياني رئيسا لها‪،‬‬ ‫والدكتور ياسني سعيد نعمان نائبا‪.‬‬ ‫كما اخت���ارت اللجنة في اجتماع لها‬ ‫األحد املاض���ي جعفر باصال���ح مقررا‬ ‫ونادية السقاف مسئولة اإلعالم‪.‬‬ ‫واس���تقبل الرئي���س هادي الس���بت‬ ‫أعضاء جلنة االتصال ملناقش���ة طبيعة‬ ‫مه���ام اللجن���ة واملتمثل���ة بالتواصل مع‬ ‫جميع املكونات السياس���ية واجملتمعية‬ ‫والثقافية من الق���وى غير املوقعة على‬ ‫املب���ادرة السياس���ية اخلليجي���ة واليتها‬ ‫التنفيذية‪.‬‬ ‫وأك���د ه���ادي أن اللجنة متث���ل نقلة‬ ‫نوعي���ة ف���ي مس���ار تنفي���ذ التس���وية‬ ‫السياس���ية التاريخي���ة ف���ي اليم���ن‬ ‫واملرتك���زة عل���ى املب���ادرة اخلليجي���ة‬ ‫وآليتها التنفيذية املزمنة وقرار مجلس‬ ‫األمن رقم ‪ .2014‬وفقا ملا ذكرت وكالة‬ ‫األنباء الرسمية سبأ‪.‬‬ ‫ون���وه إل���ى أن جلنة االتص���ال تعتبر‬ ‫هيئة تابع���ة لرئي���س اجلمهورية مبهام‬ ‫مح���ددة من حي���ث التحضير لتش���كيل‬ ‫اللجن���ة التحضيري���ة للح���وار الوطني‬ ‫ال���ذي سيش���ارك في���ه كاف���ة املكونات‬ ‫االجتماعية والسياسية والثقافية دون‬ ‫اس���تثناء أحد من امله���رة وحتى صعدة‬ ‫حسب تعبيره‪.‬‬‫والق���ت جلنة االتص���ال اعتراضات‬ ‫واس���عة كون أغلبية تشكيلتها من حزب‬ ‫املؤمت���ر الش���عبي العام‪ .‬وتس���بب قرار‬ ‫ه���ادي بتش���كيل جلن���ة االتص���ال ف���ي‬

‫�أحد �أقاربه ي�ؤكد �أن املتهم �سلم نف�سه لقيادة احلر�س بعد �أن فر خارج املع�سكر‪..‬‬

‫متهيدا إلحالته للنياب���ة العامة بتهمة‬ ‫تنفيذ العدي���د من االعت���داءات على‬ ‫خطوط نقل الكهرباء‪<.‬‬

‫قت���ل أركان حرب الل���واء الثاني‬ ‫مش���اة جبلي العقيد محمد حس���ن‬ ‫األدبع���ي مس���اء اجلمع���ة املاضية‬ ‫داخ���ل معس���كر اخلراف���ي التاب���ع‬ ‫للحرس اجلمهوري ف���ي العاصمة‬ ‫صنع���اء‪ .‬وقالت مصادر عس���كرية‬ ‫إن جندياً لقي حتفه وأصيب جندي‬ ‫آخر (نقل إلى مستشفى ‪ 48‬التابع‬ ‫للح���رس اجلمهوري) ف���ي احلادثة‬ ‫التي أودت باألدبعي‪.‬‬

‫وحس���ب املعلوم���ات التي حصل‬ ‫عليه���ا األهال���ي ن���ت ف���إن قائ���د‬ ‫معس���كر اخلرافي التاب���ع للحرس‬ ‫قام باستدعاء العقيد األدبعي إلى‬ ‫املعسكر حيث كان األخير مسافرا‬ ‫في مس���قط رأس���ه مبديرية مبني‬ ‫محافظة حجة‪.‬‬ ‫وقال أحد أقارب العقيد األدبعي‬ ‫في تصريح هاتف���ي لـ»األهالي» إن‬ ‫املتهم س���لم نفس���ه لقيادة احلرس‬

‫تدمري ‪ 17‬نقطة فـي �أنبوب النفط مبحافظة م�أرب وتعرث توجيهات الرئي�س هادي ب�إ�صالح الأنبوب‬

‫�شركات نفطية تدر�س �إنهاء �أعمالها واالن�سحاب من اليمن فـي‬ ‫ظل تعثـر �إ�صالح �أنابيب النفط‬ ‫أحمد شبح‬

‫إش���عال خالفات ش���ديدة بني مكونات‬ ‫«اللقاء املشترك»‪.‬‬ ‫وأعلن التنظي���م الناصري وهو أحد‬ ‫مكون���ات املش���ترك رفض ق���رار هادي‬ ‫حول تش���كيل جلن���ة االتص���ال للحوار‬ ‫الوطن���ي‪ ،‬واعتبر أنه في حل من القرار‬ ‫بسبب ما وصفه اإلقصاء‪ ،‬حيث استأثر‬ ‫حزبي اإلصالح اإلسالمي واالشتراكي‬ ‫اليمن���ي بالتعيينات في اللجنة كممثلني‬ ‫عن املش���ترك‪ ،‬وجتاهل بقية األحزاب‬ ‫األربع���ة ف���ي التكتل‪-‬حس���ب مس���ئول‬ ‫باحلزب‪.‬‬ ‫وقال التنظيم الوحدوي الناصري إن‬ ‫«االجراءت التنفيذية التي متت مبا فيها‬ ‫القرارات ذات العالقة باحلوار الوطني‬ ‫تؤك���د أن هناك مؤش���رات االس���تحواذ‬ ‫وممارس���ة اإلقصاء والتهميش لشركاء‬ ‫النضال الوطني وال يعبر عن الش���راكة‬ ‫الوطنية في هذه املرحلة»‪.‬‬ ‫وح���ذرت األمان���ة العام���ة للتنظي���م‬ ‫الوح���دوي الناص���ري م���ن م���ا وصفته‬ ‫«االس���تخفاف بالش���راكة الوطني���ة»‪،‬‬ ‫مؤك���دة وقوفها ضد أي محاوالت للنيل‬ ‫من هذا املنج���ز الوطني واتخاذه مطية‬ ‫يعبر من خاللها البعض لضرب الوفاق‬ ‫الوطني وجتربته الرائدة‪<.‬‬

‫ت���درس ش���ركات نفطي���ة عاملة في‬ ‫اليمن إنه���اء أعمالها واالنس���حاب من‬ ‫القطاع���ات النفطي���ة الت���ي تعمل فيها‬ ‫في ظل اس���تمرار تعطل أنابيب النفط‬ ‫وتوقف الصادرات النفطية‪.‬‬ ‫وقال مصدر يعمل في مجال النفط‬ ‫لألهال���ي ن���ت‪ ،‬أن ش���ركة (‪)OMV‬‬ ‫النمس���اوية بدأت في التفكير جدياً في‬ ‫بيع قطاعها في (العقلة) واإلنس���حاب‬ ���من اليمن نهائياً‪ ..‬فيما تناقش شركات‬ ‫أخ���رى إنهاء أعمالها واالنس���حاب من‬ ‫اليمن‪.‬‬ ‫وال يزال أنبوب النفط في محافظة‬ ‫مأرب متوقف عن العمل منذ أشهر على‬ ‫خلفية تعرض���ه لعدد م���ن االعتداءات‬ ‫املتالحقة‪.‬‬ ‫األمر الذي تسبب في توقف تصدير‬ ‫النفط منذ أشهر‪.‬‬ ‫وكان الرئيس عبدربه منصور هادي‪،‬‬ ‫أص���در توجيه���ات (األح���د ‪ 29‬إبري���ل‬ ‫‪2012‬م) بإصالح أنب���وب النفط اخلام‬ ‫مبحافظ���ة مأرب خالل أربعة أيام تبدأ‬ ‫من يوم االثنني ‪ 30‬إبريل املاضي‪.‬‬ ‫ومت إصالح األنبوب في نقطة واحدة‬ ‫(ف���ي الكيل���و ‪ .)29‬فيما مت إس���تهداف‬ ‫األنبوب األس���بوع املاضي ف���ي منطقة‬ ‫اجلدعان (في الكيلو ‪ 40.4‬والكيلو ‪46‬‬ ‫والكيلو ‪ )46.6‬ثم يوم اجلمعه املاضية‬ ‫في الكيلو ‪.39‬‬ ‫ليصب���ح ع���دد النق���اط املدمرة في‬ ‫األنب���وب ‪ 17‬موضع ولم يتم إصالح أي‬

‫موقع آخر‪.‬‬ ‫فيما ال يزال اللواء ‪ 82‬التابع لقوات‬ ‫احلرس اجلمهوري التي يقودها أحمد‬ ‫عل���ي عبدالل���ه صال���ح (النج���ل األكبر‬ ‫للرئيس الس���ابق علي صالح) يس���يطر‬ ‫عل���ى منطقة رأس عيس���ى حيث امليناء‬ ‫العائ���م الذي يت���م منه تصدي���ر النفط‬ ‫الواصل من محافظة مأرب‪.‬‬ ‫وس���بق وس���يطرت مجامي���ع عل���ى‬ ‫امليناء النفطي العائم (الباخرة صافر)‬ ‫مبنطقة رأس عيس���ى مبدينة احلديدة‬ ‫(الثالث���اء ‪ 20‬م���ارس ‪ .)2012‬وأف���اد‬ ‫مص���در مالح���ي مبيناء رأس عيس���ى‬ ‫لـ»األهالي نت» أن حوالى (‪ )20‬شخصا‬ ‫صع���دوا إل���ى املين���اء النفط���ي العائم‬ ‫(الباخرة صافر) بدعوى أنهم عمال‪.‬‬

‫فـي لقاء جمعه مع حمافظ املحافظة‪..‬‬ ‫تكتل �أعيان تعز يقدم ر�ؤية لأهم ق�ضايا املحافظة‬ ‫تعز ‪-‬محمود أبو خليفة‬

‫دعا تكت���ل أعيان تع���ز حكومة الوف���اق وقيادة‬ ‫الس���لطة احمللي���ة باحملافظة إلى ض���رورة توحيد‬ ‫الق���رار ف���ي املنظومة األمنية حتت قي���ادة واحدة‬ ‫وهي (مدي���ر أمن احملافظ���ة) ومضاعفة اجلهود‬ ‫الستتباب الوضع األمني مبا يضمن عودة الهدوء‬ ‫واالستقرار‪.‬‬ ‫وطال���ب التكتل الذي يضم ف���ي عضويته عدداً‬ ‫م���ن املش���ائخ والعلم���اء وأعض���اء مجل���س نواب‬ ‫وش���خصيات اجتماعية وأكادميية ويرأسه النائب‬ ‫محم���د مقب���ل احلمي���رى وذلك ف���ي لق���اء جمع‬ ‫التكتل مع محافظ احملافظة الس���بت املاضي دعا‬ ‫ف���ي رس���الة حملت عن���وان رؤية تكت���ل أعيان تعز‬ ‫جململ قضايا احملافظة ومنها إخراج املعس���كرات‬ ‫احمليط���ة باملدين���ة والتي ال تزال تغ���ذي الفوضى‬ ‫وأعمال القتل وإقالة القيادات العسكرية واألمنية‬ ‫الت���ي تلطخ���ت أياديها بدم���اء األبري���اء وتورطت‬ ‫بقص���ف املس���اكن واألحي���اء املأهول���ة بالس���كان‬ ‫اآلمن�ي�ن مبختل���ف األس���لحة الثقيلة واملتوس���طة‬ ‫واخلفيف���ة‪ .‬واس���تيعاب العس���كريني املنضم�ي�ن‬ ‫للث���ورة من ضباط وأف���راد في املنظوم���ة األمنية‬ ‫ف���ي مدين���ة تع���ز لضمان ع���دم تعرضه���م لألذى‬ ‫ف���ي حال عودتهم ملعس���كراتهم الس���ابقة وصرف‬ ‫كافة مس���تحقاتهم املوقوفة ورعاية أسر الشهداء‬

‫بعد أن كان فر إلى خارج املعسكر‪.‬‬ ‫وأكد أن املتهم حاليا في السجن‪.‬‬ ‫وأكد أن عدداً من أقارب العقيد‬ ‫التق���وا الس���بت املاض���ي بقائ���د‬ ‫احل���رس اجلمه���وري أحم���د علي‬ ‫عبدالل���ه صال���ح وطالب���وه بإحالة‬ ‫املتهم إلى القضاء‪ .‬مش���يرا إلى أن‬ ‫جثة العقيد ال تزال في مستش���فى‬ ‫‪ 48‬بصنعاء بانتظار تقرير الطبيب‬ ‫الشرعي‪<.‬‬

‫واملعاقني وتعويضهم وتخصيص املدينة الس���كنية‬ ‫الكائنة في مفرق ماوية ألس���ر الشهداء واملعاقني‬ ‫وضمان عالج اجلرحى والعناية بهم في مش���افي‬ ‫متخصصة ف���ي الداخل واخل���ارج وتعويض كافة‬ ‫املتضررين من أعمال القصف والتخريب والتدمير‬ ‫والنهب التعسفي والغير قانوني ألسباب سياسية‪.‬‬ ‫واستيعاب ش���باب وش���ابات والثورة الشبابية في‬ ‫الوظائ���ف احلكومي���ة وإعطاؤه���م األولوي���ة في‬ ‫التوظيف وتطهير املؤسس���ات احلكومية واملكاتب‬ ‫التنفيذية والسلطة احمللية من القيادات الفاسدة‬ ‫والغير مؤهلة‪.‬‬ ‫وتط���رق التكتل إلى قضايا تعز االس���تراتيجية‬ ‫التي اعتبرها حلم كل أبناء احملافظة التي أبرزها‬ ‫مش���روع حتلية مي���اه البحر وإع���ادة تأهيل ميناء‬

‫اخمل���اء التاريخ���ي ومش���روع مط���ار تع���ز الدولي‬ ‫واملدينة الطبية واملدينة الرياضية‪ .‬وإكمال شبكة‬ ‫اجملاري ملدينة تعز‪.‬‬ ‫وتطرقت الرسالة إلى مقترحات من شأنها أن‬ ‫تصب���ح تعز محافظة منوذجية ومنها إعادة النظر‬ ‫في أداء اجملال���س وفق تقييم دقيق ألدائها ووضع‬ ‫رقابة صارمة لإلشراف عليها‪ ..‬وكذلك االهتمام‬ ‫بالتربية والتعليم من خ�ل�ال تقييم القائمني عليه‬ ‫واالهتم���ام باملدارس وتوفير الكتاب وإعادة توزيع‬ ‫املعلمني‪ ..‬االهتمام بجامعة تعز وفتح التخصصات‬ ‫الهامة غير املتوفرة فيها وتوس���يع االستيعاب مبا‬ ‫يتناس���ب مع الكثافة الطالبية والعمل على توقير‬ ‫الك���وادر العلمية للجامعة إضافة إل���ى إعادة بناء‬ ‫القيم التي تعرضت للتشويه عبر عشرات السنني‬ ‫ب���زرع اإلخاء وقيم الفضيلة والتس���امح واالهتمام‬ ‫بالتعلي���م الفن���ي والتقني كما وكيف���ا والعمل على‬ ‫اجناز مش���اريع املعاه���د املهنية وكلي���ات اجملتمع‬ ‫والتخطي���ط العمران���ي ملدين���ة تع���ز وضواحيه���ا‬ ‫وإيجاد مس���احات للخدمات العامة واملتنفس���ات‬ ‫واالهتمام باملستشفيات واملراكز الصحية وتفعيل‬ ‫النش���اط الس���ياحي وإع���ادة النظر ف���ي األمالك‬ ‫واألوق���اف واألراض���ي الت���ي صرفت مبس���احات‬ ‫شاسعة ألشخاص معيني بدون وجه حق وتشجيع‬ ‫االستثمار في بناء املدن السكنية‪<.‬‬

‫رئي�س التحرير‪ /‬علي علي اجلرادي‬

‫ويتكب���د اليمن خس���ائر مالية تقدر‬ ‫بـ(‪ )100‬مليون دوالر نتيجة قطع أنبوب‬ ‫نفط رئيس على ي���د عناصر قبلية في‬ ‫م���أرب أكثر من مرة‪ ،‬ما تس���بب بتوقف‬ ‫عملية التصدي���ر وتعثر معاجلة النفط‬ ‫لالستخدام احمللي‪.‬‬ ‫وس���بق وش���كلت وزارة النف���ط‬ ‫واملع���ادن جلن���ة لدراس���ة نق���ل النفط‬ ‫اخل���ام إلى القط���اع (‪ )4‬وتصديره عبر‬ ‫مين���اء رض���وم‪ ،‬بعد ح���وادث التخريب‬ ‫الت���ي طالت أنب���وب النفط ف���ي مأرب‬ ‫والقرصن���ة ومحاول���ة التخري���ب التي‬ ‫تعرض لها ميناء رأس عيس���ى النفطي‬ ‫وتوق���ف إنتاج وتصدي���ر النفط خلمس‬ ‫شركات ملدة عام تقريباً‪.‬‬ ‫وناق���ش مجل���س إدارة املؤسس���ة‬

‫اليمنية العامة للنفط والغاز في اجتماع‬ ‫له األربع���اء (‪ 4‬أبريل ‪2012‬م) موضوع‬ ‫نقل النفط إلى القط���اع (‪ )4‬وتصديره‬ ‫عبر ميناء رضوم‪.‬‬ ‫وتش���ير معلوم���ات إل���ى أن موال���ون‬ ‫لبقاي���ا عائلة صالح في ش���ركة صافر‬ ‫يش���جعون عل���ى ع���دم ع���ودة اإلنت���اج‬ ‫النفطي أو التصدير‪.‬‬ ‫ويتوق���ع مراقب���ون أن ال يتم إصالح‬ ‫أنبوب نفط مأرب ‪ -‬رأس عيسى خالل‬ ‫العام اجلاري فيما لو استمرت األوضاع‬ ‫األمنية على حالها الراهن‪ .‬ما يعني أن‬ ‫املوازن���ة العامة للدول���ة التي تعتمد في‬ ‫اجلزء األكبر م���ن إيرادتها على عوائد‬ ‫النفط مهددة بالعجز‪.‬‬ ‫وتش���ير املعلومات التي حصل عليها‬ ‫األهال���ي ن���ت‪ ،‬إلى أن الش���ركة اليمنية‬ ‫للغ���از الطبيع���ي املس���ال (‪)YLNG‬‬ ‫تدرس خيارات عدم التعامل مع شركة‬ ‫«صافر» التي هي مبثابة املقاول املشغل‬ ‫حلقول الغاز لدى الشركة اليمنية للغاز‬ ‫الطبيع���ي املس���ال (‪ ،)YLNG‬نتيجة‬ ‫عدم قدرة ش���ركة صافر عل���ى اإليفاء‬ ‫بالتزاماتها كمش���غل ل���دى (‪)YLNG‬‬ ‫بحس���ب العق���د املبرم بينهم���ا‪ .‬إضافة‬ ‫لعملي���ات التخري���ب التي يتع���رض لها‬ ‫أنبوب الغاز مأرب ‪ -‬بلحاف‪.‬‬ ‫وهذا املوق���ف من الش���ركة اليمنية‬ ‫للغاز الطبيعي املسال (‪ )YLNG‬يأتي‬ ‫بالرغ���م من كل املالحظ���ات املطروحة‬ ‫عل���ى اإلتفاقية التي وقعها نظام صالح‬ ‫معها‪<.‬‬

‫الزوكا �أمينا عاما م�ساعدا للم�ؤمتر‬ ‫أص���در رئيس حزب املؤمتر الش���عبي العام عل���ي عبدالله صالح‬ ‫األحد ق���رارا تنظيميا قضى بتعيني عارف عوض الزوكا أمني عاما‬ ‫مس���اعدا حلزب املؤمتر الش���عبي العام لقطاع الش���باب والطالب‪.‬‬ ‫وفقا ملا ذكر امليثاق نت املتحدث باسم حزب املؤمتر‪.‬‬ ‫ويعد الزوكا أحد القيادات احملسوبة على تيار صالح داخل حزب‬ ‫املؤمت���ر في مواجه���ة جناح الرئيس عبدربه منص���ور هادي الذي ال‬ ‫يزال يشغل حتى اآلن منصب النائب األول حلزب املؤمتر‪<.‬‬

‫ا�ستئ�صال ورم من‬ ‫النخاع ال�شوكي‬ ‫بامل�ست�شفى ال�سعودي‬ ‫الأملاين‬ ‫متك���ن فري���ق جراحة امل���خ واألعصاب‬ ‫باملستش���فى الس���عودي األملان���ي بقي���ادة‬

‫مدير التحرير‪ /‬عبدالبا�سط القاعدي‬

‫الدكت���ور عبدالغني ناش���ر من اس���تئصال‬ ‫ورم ف���ي النخ���اع الش���وكي حي���ث ص���رح‬ ‫الدكت���ور عبدالغن���ي أن املري���ض ‪ 26‬ع���ام‬ ‫حض���ر وه���و يعاني من ضعف ش���ديد في‬ ‫األط���راف الس���فلية وع���دم الق���درة على‬ ‫املش���ي وبعد إجراء الفحوص���ات الالزمة‬ ‫ل���ه وج���د ان���ه يعاني م���ن ورم ف���ي النخاع‬ ‫وأوض���ح الدكت���ور عبدالغن���ي أن خط���ورة‬ ‫العملي���ة تتمث���ل ف���ي أن ه���ذه املنطقة من‬ ‫النخ���اع الش���وكي حتت���وي عل���ى املراك���ز‬ ‫العصبية للحركة ومركز التحكم في البول‬ ‫واإلخراج ان���ه من مضاعفات هذه العملية‬ ‫أن يصبح املريض غي���ر قادر على احلركة‬ ‫وان ال يتحك���م ف���ي اإلخراج ولك���ن بحمد‬ ‫الله مت إزالة الورم في عملية اس���تغرقت ‪4‬‬ ‫س���اعات في امليكروسكوب اجلراحي وقد‬ ‫متاثل املريض للشفاء واستعاد قدرته على‬ ‫احلركة دون أي مضاعفات‪<.‬‬

‫العنوان‪:‬تقاطع الدائري مع �شارع ‪ - 20‬ت‪ )01-205285(:‬فاك�س‪�- )-01 204216(:‬ص‪.‬ب (‪ -)1687‬التوزيع (‪)712020299 - 777312904‬‬


‫‪245‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪ 1433/6/24‬املوافق ‪2012/5/15‬‬

‫‪3‬‬

‫�أخبـــــار‬

‫هل تتحول �أبني �إىل «فخ» للجي�ش اليمني؟‬

‫ملاذا ي�سكت املجتمع الدويل عن انق�سام اجلي�ش وتبعية قوات مكافحة الإرهاب لعائلة �صالح!؟‬ ‫يضغ���ط اجملتم���ع الدول���ي بق���وة عل���ى‬ ‫الرئي���س عبدربه منصور ه���ادي وحكومة‬ ‫الوف���اق للدخ���ول ف���ي مواجهة عس���كرية‬ ‫شاملة مع تنظيم القاعدة في اليمن‪.‬‬ ‫ويغضون الطرف ‪-‬باملقابل‪ -‬عن استمرار‬ ‫انقسام اجليش اليمني واملؤسسات األمنية‬ ‫واس���تمرار تبعي���ة أجهزة وق���وات مكافحة‬ ‫اإلره���اب لعائلة صال���ح‪ .‬ويكفي مالحظة‬ ‫ه���ذا التناقض الصارخ دون تقدمي إجابات‬ ‫أو تفسيرات‪.‬‬ ‫مكافحة اإلرهاب والعنف واحتفاظ أي‬ ‫مليش���يات بس�ل�احها خارج إطار القوانني‬ ‫واملؤسسات‪ ،‬جرمية يترتب عليها اإلخالل‬ ‫باالس���تقرار احملل���ي ومن ث���م العاملي‪ ،‬كون‬ ‫اليم���ن يطل عل���ى املي���اه الدولي���ة ويجاور‬ ‫مخزون الطاقة العاملية‪.‬‬ ‫وال يوج���د تفس���ير واضح ومقن���ع لهذا‬ ‫التناقض س���وى أن هن���اك أهدافا داخلية‬ ‫لبعض األطراف التي ال تريد إنهاء االنقسام‬ ‫في اجليش واملؤسس���ات األمنية لتس���تمر‬ ‫ف���ي مواقعه���ا وجن���ي امللي���ارات الوهمية‬ ‫املرص���ودة للقوى البش���رية ومس���تلزماتها‬ ‫س���واء في اجليش أو األم���ن‪ ،‬وأيضا إبقاء‬

‫البل���د في حال���ة (موت س���ريري) ال يقوى‬ ‫على النه���وض‪ ،‬وهو ما يلتق���ي مع أهداف‬ ‫ق���وى خارجي���ة وإقليمية جتعل م���ن اليمن‬ ‫منوذج���ا لالنفالت والفوضى واالس���تثمار‬ ‫ف���ي متدد العنف للحيلول���ة دون قيام نظام‬ ‫مس���تقر يحظى مبصداقية شعبية ويجعل‬ ‫م���ن املصال���ح الوطني���ة ف���وق االعتبارات‬ ‫األخرى‪.‬‬ ‫بالعودة لنماذج التناقض الصارخ‪ ،‬سنرى‬ ‫كيف أن أبناء أبني قاموا بالتصدي ألنصار‬ ‫الش���ريعة ف���ي بداي���ة الثورة فت���م ضربهم‬ ‫بالطي���ران ألكثر من مرة‪ ،‬وقتل العش���رات‬ ‫منهم ولم نس���مع صوتا يدين هذا التحالف‬ ‫الشرير‪.‬‬ ‫وتك���رر التواط���ؤ بس���حب الوح���دات‬ ‫العس���كرية واألمني���ة واختف���اء القي���ادة‬ ‫السياس���ية حملافظ���ة أبني خالل س���اعات‬ ‫وت���رك املعدات واألس���لحة الثقيلة ألنصار‬ ‫الشريعة‪.‬‬ ‫وتتضاف���ر األدل���ة بعد إص���دار الرئيس‬ ‫هادي قرارا بتدوي���ر منصب مهدي مقولة‬ ‫فكان���ت (مأس���اة دوف���س)‪ .‬والي���وم تتكرر‬ ‫املأس���اة ويدفع اجليش اليمني وأبناء أبني‬

‫�إر�شيف‬ ‫ثمن هذا التواطؤ البشع‪ ،‬فال يزال الرئيس‬ ‫الس���ابق وعائلته يحتفظون بقوات اجليش‬ ‫واألجهزة األمنية التي استثمر فيها العالم‬ ‫ملكافح���ة اإلرهاب‪ ..‬ال يزال صالح وعائلته‬

‫فيما قوات الأمن ال متتلك هناك غري طقم واحد‪..‬‬

‫وزارة الدفاع توجه اللواء ‪ 26‬م�شاة فـي البي�ضاء لإخالء‬ ‫مواقعه لقوات الأمن والتوجه �إىل �أبني‬ ‫أفاد مصدر عسكري رفيع لـ»األهالي نت» عن تلقي‬ ‫قيادة اللواء ‪ 26‬مشاة ميكا حرس جمهوري املتمركز في‬ ‫منطقتي البيضاء ومكيراس التابعة حملافظة البيضاء‬ ‫إلخالء مواقعه والتوجه إلى مدينة لودر مبحافظة أبني‬ ‫التي تدور فيها مواجهات عنيفة بني اجليش واملقاومة‬ ‫الشعبية وبني أنصار الشريعة التابعة لتنظيم القاعدة‬ ‫من جهة أخرى‪ .‬وقال املصدر الذي فضل عدم الكشف‬ ‫عن هويته إن التوجيهات التي تلقاها اللواء ‪ 26‬مش���اة‬ ‫مي���كا حرس جمه���وري اخلميس قب���ل املاضي قضت‬ ‫بإخالء مواقعه وتسليمها لقوات األمن املركزي‪.‬‬ ‫ويتمركز اللواء ‪ 26‬مش���اه ميكا حرس جمهوري في‬ ‫(‪ )38‬موقعا وعش���ر نقاط ابتداء من معسكر السوادية‬ ‫حت���ى رأس جبل ث���رة في مديرية مكي���راس مبحافظة‬ ‫البيضاء‪.‬‬ ‫وتش���هد محافظ���ة البيضاء تواجدا كبيرا ملس���لحي‬ ‫أنصار الش���ريعة الذين ينشطون في مختلف مديريات‬ ‫احملافظة وس���بق وس���يطر مس���لحون تابع���ون ألنصار‬ ‫الشريعة على قلعة ومسجد العامرية مبدينة رداع بعد‬ ‫انس���حاب قوات األمن منها بدون أي مقاومة‪ ،‬وس���بق‬ ‫وهاجم أنصار الشريعة السجن املركزي باملدينة وقاموا‬ ‫بتهريب عدد من الس���جناء‪ ،‬فيما تبن���ى التنظيم عددا‬ ‫من عمليات االغتي���االت والتفجيرات االنتحارية وزرع‬ ‫عدد من العبوات الناس���فة وتبنى ع���ددا من العمليات‬ ‫التي استهدفت نقاطا عس���كرية وضباطا في اجليش‬ ‫واألمن‪ .‬واعتبر املصدر العس���كري أن تلك التوجيهات‬ ‫من شأنها تسليم محافظة البيضاء ألنصار الشريعة‪.‬‬ ‫واس���تغرب املص���در العس���كري في حدي���ث خاص‬ ‫بـ»األهال���ي ن���ت» أن تص���در وزارة الدف���اع مث���ل تلك‬ ‫التوجيه���ات‪ ،‬فيما تتمركز معظ���م وأهم ألوية احلرس‬ ‫اجلمهوري في العاصمة صنعاء‪.‬‬

‫وتؤكد املعلومات أن قوات األمن غير مؤهلة لتغطية‬ ‫النقاط العس���كرية واملنش���آت العامة باحملافظة‪ ،‬وأن‬ ‫تل���ك القوات ال متتلك غير طقم واحد ال يكفي لتأمني‬ ‫مبنى إدارة األمن‪.‬‬ ‫وكان الل���واء ‪ 2‬مش���اة جبلي التابع لق���وات احلرس‬ ‫اجلمهوري قد وصل إلى محافظة البيضاء إال أنه غير‬ ‫مؤهل ليحل محل اللواء ‪ 26‬مش���اة ميكا نظرا لتكوينه‬ ‫احلديث فضال عن أنه غير مسلح بصورة كافية‪.‬‬ ‫وتش���ير املعلومات إلى أن الرئي���س عبدربه منصور‬ ‫هادي سبق ووجه بإرس���ال أحد األلوية التابعة لقوات‬ ‫الفرق���ة األول���ى م���درع وأحد األلوي���ة التابع���ة لقوات‬ ‫احل���رس اجلمهوري إلى محافظة أبني ملواجهة أنصار‬ ‫الش���ريعة‪ .‬وتقول إن هادي اتخذ القرار بناء على طلب‬ ‫من اجملتم���ع الدولي واس���تجابة لضغوط من س���فراء‬ ‫الدول الراعية للمبادرة اخلليجية‪.‬‬ ‫وكان أح���د ألوي���ة الفرق���ة األول���ى مدرع ق���د توجه‬ ‫إل���ى محافظة أبني فيما لم يتم إرس���ال لواء من قوات‬ ‫احلرس اجلمهوري‪<.‬‬

‫يحتفظون بهذه القوات للحماية الشخصية‬ ‫بل ويذهبون إلى أبع���د من ذلك عن طريق‬ ‫التنس���يق بني قيادة ه���ذه اجملاميع العتيقة‬ ‫وتق���دمي التس���هيالت واملعلوم���ات األمنية‬

‫لها بواس���طة (مقولة) ويحضرون لعمليات‬ ‫جدي���دة في محافظتي ع���دن وحضرموت‬ ‫حتت س���مع وبصر ورقابة اجملتمع الدولي‬ ‫واإلقليمي‪ ..‬لكنهم يلوذون بالصمت‪.‬‬ ‫الرئي���س واحلكوم���ة اليمني���ة في وضع‬ ‫صع���ب وح���رج‪ ..‬مطل���وب منه���م مقاتل���ة‬ ‫القاعدة‪ ،‬بينما حتتفظ عائلة صالح بقوات‬ ‫اجلي���ش واألمن وق���وات مكافحة اإلرهاب‬ ‫وتقدم التس���هيالت لهذه اجلماعات‪ ،‬فهل‬ ‫سيكون اجليش وأبني واليمن ضحية لهذه‬ ‫املعادلة املعكوس���ة؟ وملاذا ال تتم املكاش���فة‬ ‫م���ع اجملتم���ع الدول���ي واإلقليم���ي باعتبار‬ ‫السلم واالستقرار الداخلي ضمن منظومة‬ ‫األمن القومي العاملي!؟‬ ‫مؤخ���را قالت االس���تخبارات األمريكية‬ ‫إنه مت تطوير قنبلة في اليمن تتجاوز رقابة‬ ‫املطارات‪ ..‬ماذا يعني ذلك؟‬ ‫وإذا كانت اليمن س���تتحول إلى مس���رح‬ ‫جدي���د للحرب عل���ى اإلره���اب‪ ،‬فرمبا أن‬ ‫على اجملتمع الدول���ي أن يثبت مصداقيته‬ ‫ف���ي إنه���اء انقس���ام اجليش واملؤسس���ات‬ ‫األمني���ة ث���م يتحم���ل الرئي���س واحلكومة‬ ‫مسئوليتهم‪<.‬‬

‫�سيا�سيون يدعون كل املت�سرتين على القتلة وقطاع الطرق بت�سليمهم �إىل العدالة‪..‬‬

‫مرافق با�سندوة ي�سلم نف�سه لأجهزة الأمن‬

‫قال���ت وزارة الداخلي���ة أن املتهم‬ ‫بقت���ل ح���ارس معه���د «اكس���يد»‬ ‫س���لم نفس���ه ألجهزة األمن األحد‬ ‫املاضي‪.‬‬ ‫وكان رئي���س احلكوم���ة محم���د‬ ‫سالم باس���ندوة قد أكد لـ «ألهالي‬ ‫ن���ت» إنه أص���در توجيه���ات لوزير‬ ‫الداخلي���ة بتس���لم اجلان���ي ف���ي‬ ‫حادثة معهد أكسيد التي قتل فيها‬ ‫أحد ح���راس املعهد عل���ى يد أحد‬ ‫املرافقني التابعني البنته‪.‬‬ ‫وكان مص���در في مكت���ب رئيس‬ ‫ال���وزراء ق���ال لـ»ألهال���ي ن���ت» إن‬ ‫باس���ندوة س���لم املراف���ق ال���ذي‬ ‫قت���ل أح���د ح���راس معهد أكس���يد‬ ‫إل���ى اجله���ات القضائي���ة التخ���اذ‬ ‫اإلجراءات الالزمة‪.‬‬ ‫وق���ال املص���در إن احل���ادث‬ ‫َع َرضي بني املرافق وحارس املعهد‬ ‫ولي���س له أي بعد سياس���ي‪ ،‬مؤكداً‬ ‫أنه «سيخضع اجلميع للقانون»‪.‬‬ ‫وقت���ل حارس في معهد أكس���يد‬ ‫يدعى بابل الس���نباني ظهر السبت‬ ‫املاضي عل���ى يد مرافق�ي�ن تابعني‬ ‫البن���ة رئيس مجلس الوزراء محمد‬ ‫سالم باسندوة‪.‬‬ ‫ووصل���ت ابن���ة رئي���س ال���وزراء‬ ‫إل���ى معه���د أكس���يد وه���ي إحدى‬ ‫املؤسس�ي�ن والش���ركاء في املعهد‪،‬‬ ‫وعند البوابة لم يس���مح لها حراس‬ ‫املعه���د بالدخ���ول قب���ل أن يدخ���ل‬ ‫حرس باس���ندوة في مشادة كالمية‬

‫مع حرس املعهد‪.‬‬ ‫وحسب املعلومات اخلاصة التي‬ ‫حص���ل عليها موق���ع «األهالي نت»‬ ‫من مص���ادر ف���ي املعهد ف���إن ابنة‬ ‫باس���ندوة دخلت املعه���د فيما كان‬ ‫ثالثة من مرافقيها يتش���اجرون مع‬ ‫حرس معهد أكسيد‪.‬‬ ‫وبعد الشجار الذي حدث باشر‬ ‫أح���د الثالث���ة املرافق�ي�ن بإطالق‬ ‫ما يقارب عش���ر طلق���ات نارية من‬ ‫خ���ارج البوابة بينما كان���ت مغلقة‪،‬‬ ‫فأصاب���ت طلقت���ان ح���ارس املعهد‬ ‫نق���ل عل���ى إثره���ا إلى مستش���فى‬ ‫املت���وكل في العاصم���ة صنعاء قبل‬

‫أن يلف���ظ أنفاس���ه األخي���رة ف���ي‬ ‫املستشفى بعد احلادثة مبا يقارب‬ ‫من نصف ساعة‪.‬‬ ‫م���ن جهته قال حكيم املس���مري‬ ‫(أح���د م�ل�اك املعهد) ل���ـ «األهالي‬ ‫ن���ت» إنه ق���د تواص���ل م���ع رئيس‬ ‫ال���وزراء ال���ذي أك���د ل���ه بأن���ه أمر‬ ‫بتسليم القاتل للجهات اخملتصة‪.‬‬ ‫وعبر مصدر مسؤول في رئاسة‬ ‫الوزراء عن أس���ف رئي���س مجلس‬ ‫الوزراء محمد س���الم باسندوة في‬ ‫مقتل بابل جبر عبدالله الس���نباني‬ ‫خالل مش���ا��ة بني حراس���ة املركز‬ ‫ومرافق���ه الش���خصي عبداملل���ك‬ ‫اآلنس���ي الذي كان يقل ابنة رئيس‬ ‫الوزراء إلى مقر املركز الذي تعمل‬ ‫فيه‪.‬‬ ‫وأوض���ح املصدر لوكال���ة األنباء‬ ‫اليمنية (س���بأ) أن رئي���س الوزراء‬ ‫وفور سماعه للحادث األليم تواصل‬ ‫م���ع وزير الداخلية ووجهه بالقبض‬ ‫عل���ى مرافق���ه الش���خصي ال���ذي‬ ‫ارتكب ه���ذا العمل املؤس���ف وبدء‬ ‫التحقي���ق الف���وري معه والكش���ف‬ ‫عن مالبس���ات احلادث واستكمال‬ ‫اإلج���راءات في ضوء ما سيس���فر‬ ‫عنه التحقيق‪.‬‬ ‫وأش���اد سياس���يون بس���لوك‬ ‫باسندوة بتسليم مرافقه الشخصي‬ ‫للعدالة ويدعون كل املتسترين على‬ ‫القتل���ة وقط���اع الطرق تس���ليمهم‬ ‫للعدالة‪<.‬‬

‫حوثيون يتدربون على الأ�سلحة فـي ال�صباحة‪ ،‬و�ضباط فـي احلر�س يدربون عنا�صر حوثية فـي �ضحيان‬ ‫أفاد س���كان محلي���ون مبحافظ���ة صعدة‬ ‫لـ»األهالي نت» االثنني قبل املاضي عن تواجد‬ ‫ضباط تابعني لقوات احلرس اجلمهوري في‬ ‫منطقة ضحيان في مهمة تدريبات عسكرية‬ ‫لعناص���ر حوثي���ة عل���ى عملي���ات التخطيط‬ ‫وإدارة العمليات العسكرية‪.‬‬ ‫وق���ال الس���كان احمللي���ون إن احلوثي�ي�ن‬ ‫يفرض���ون حراس���ة مش���ددة عل���ى منطق���ة‬ ‫اخلزائ���ن بعزل���ة احلاربة مبديري���ة ضحيان‬ ‫مبحافظة صع���دة التي تتلق���ى فيها عناصر‬ ‫حوثية تدريبات مكثفة على يد ضباط تابعني‬ ‫لق���وات احل���رس اجلمه���وري الت���ي يقودها‬ ‫أحمد علي عبدالله صالح‪.‬‬ ‫وعل���م «األهالي ن���ت» أن الضب���اط الذين‬

‫يقوم���ون بتل���ك التدريبات هم م���ن الضباط‬ ‫الذين تلقوا تدريبات عس���كرية على مستوى‬ ‫ع���ال ف���ي التخطي���ط العس���كري وإدارة‬ ‫العملي���ات العس���كرية عل���ى ي���د خب���راء في‬ ‫اجلي���ش األمريكي وأنه���م خضعوا لتدريبات‬ ‫مكثف���ة على مكافح���ة اإلرهاب الت���ي تتلقى‬ ‫دعما أمريكيا‪.‬‬ ‫ف���ي ذات الوقت الذي كش���ف فيه س���كان‬ ‫محلي���ون في منطقة مناخ���ة لـ «األهالي نت»‬ ‫عن تلقي عناصر حوثية تدريبات عس���كرية‬ ‫ف���ي منطق���ة قريبة م���ن معس���كر الصباحة‬ ‫التابع للقوات اخلاصة‪.‬‬ ‫وأفاد الس���كان أن مجامي���ع حوثية تتلقى‬ ‫تدريبات على اس���تخدام األسلحة املتوسطة‬

‫في ميدان مخصص للتدري���ب وضرب النار‬ ‫تابع للحرس اجلمهوري في منطقة الصباحة‬ ‫(القريب من منطقة املساجد)‪.‬‬ ‫وكان موق���ع «البدي���ل ن���ت» نش���ر األح���د‬ ‫قب���ل املاضي خب���راً ‪-‬أعاد موق���ع الوحدوي‬ ‫ن���ت نش���ره‪ -‬عن مص���در عس���كري رفيع أن‬ ‫أحم���د عل���ي عبدالله صالح وج���ه اخلميس‬ ‫قبل املاضي بإيصال ثالث ش���احنات محملة‬ ‫باألس���لحة اخملتلف���ة بينها صواريخ س���يترال‬ ‫ومض���ادات للطي���ران إل���ى زعي���م احلوثيني‬ ‫عبدامللك احلوثي‪ ،‬وقال إن الش���حنة وصلت‬ ‫ليل اخلمي���س إلى مديرية بني حش���يش مع‬ ‫مندوب عبدامللك احلوثي‪.‬‬ ‫وكان قائد قوات احلرس اجلمهوري عقد‬

‫اتفاق���ا مع جماع���ة احلوثي عل���ى فتح مركز‬ ‫تدريب لعناصر حوثية في ش���ارع اخلمسني‬ ‫بالعاصمة صنعاء وتوسيع عملية التنسيق مع‬ ‫اجلماعة داخل العاصمة‪.‬‬

‫وكانت مصادر مطلعة أف���ادت لـ»األهالي‬ ‫ن���ت» (اخلمي���س ‪ 29‬م���ارس ‪ )2012‬أن جنل‬ ‫صالح التقى يوم الرابع والعشرين من مارس‬ ‫املنصرم مع س���ت ش���خصيات رفيعة مقربة‬ ‫من جماع���ة احلوثي في معس���كر الصباحة‬ ‫التاب���ع لق���وات احل���رس غ���رب العاصم���ة‪،‬‬ ‫واتفق الطرفان على توس���يع عملية التنسيق‬ ‫ب�ي�ن عائل���ة صال���ح وجماعة احلوث���ي داخل‬ ‫العاصمة صنعاء‪.‬‬ ‫وأوضح���ت املص���ادر أن���ه مت االتفاق على‬ ‫فت���ح مركز تدريب لعناصر حوثية في ش���ارع‬ ‫اخلمس�ي�ن بصنعاء‪ .‬وحص���ل «األهالي نت»‬ ‫على أس���ماء تل���ك القيادات إال أن���ه يتحفظ‬ ‫على نشرها‪<.‬‬


‫‪245‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪ 1433/6/24‬املوافق ‪2012/5/15‬‬

‫�إلقاء قنبلة على منزل رئي�س مكتب الإ�صالح بحجة‪..‬‬

‫‪4‬‬

‫م�شرتك حجة يطالب بتمكني املحافظ القي�سي‬ ‫من دخول املحافظة وممار�سة مهامه‬ ‫عل���م األهال���ي ن���ت أن محافظ‬ ‫محافظ���ة حج���ة املع�ي�ن عل���ي بن‬ ‫علي القيس���ي ال ي���زال يتواجد في‬ ‫العاصم���ة صنع���اء ول���م يتمكن من‬ ‫الوصول إلى احملافظة وممارس���ة‬ ‫مهام���ه فيه���ا‪ ،‬بس���بب س���يطرة‬ ‫املس���لحني التابع�ي�ن لرئي���س فرع‬ ‫ح���زب املؤمت���ر الش���عبي الع���ام‬ ‫باحملافظ���ة فه���د دهش���وش‪ ،‬على‬ ‫مبن���ى احملافظة وعدد من املقرات‬ ‫احلكومية مبدينة حجة‪.‬‬ ‫وطال���ب رئي���س أح���زاب اللقاء‬ ‫املش���ترك ف���ي محافظ���ة حج���ة‬ ‫ابراهي���م الش���امياألجهزة األمنية‬ ‫بتمكني احملاف���ظ اجلديد علي بن‬ ‫علي القيس���ي من دخول احملافظة‬ ‫والب���دء ف���ي ممارس���ة مهام���ه‬ ‫كمحافظ للمحافظ���ة وفقا للقرار‬ ‫الصادر من الرئيس هادي‪.‬‬ ‫وأكد الش���امي في كلم���ة ألقاها‬ ‫ف���ي مس���يرة اجلمع���ة املاضية أنه‬ ‫ال مج���ال للتم���رد عل���ى ق���رارات‬ ‫الرئيس رغم أن الكثير منها ال تلبي‬ ‫طموحات الثوار ‪-‬حسب قوله‪.‬‬ ‫ولم يتمكن القيس���ي من استالم‬ ‫مهام���ه منذ م���رور أكثر من ش���هر‬ ‫على قرار تعينه‪.‬‬ ‫فيم���ا ال يزال رئيس فرع املؤمتر‬ ‫الش���عبي في محافظ���ة حجة فهد‬ ‫دهشوش يس���تخدم مجاميع قبلية‬ ‫مس���لحة ويف���رض س���يطرته على‬ ‫مبنى احملافظ���ة‪ ،‬منذ صدور قرار‬ ‫رئيس اجلمهورية في ‪/6‬ابريل‪.‬‬ ‫ويس���تولي مس���لحون موال���ون‬

‫للشيخ دهشوش على مبنى اجملمع‬ ‫احلكومي وقد برروا هذا الس���لوك‬ ‫بأنه���م يحم���ون قان���ون الس���لطة‬ ‫احمللية من انتهاكات الرئيس هادي‬ ‫الذي أصدر ق���رار تعيني احملافظ‬ ‫مخالف���ا للقانون ال���ذي ينص على‬ ‫انتخ���اب احملاف���ظ م���ن الهيئ���ة‬ ‫اإلدارية للمجالس احمللية‪.‬‬ ‫وع�ي�ن رئي���س اجلمهوري���ة‬ ‫باإلضافة إلى القيس���ي محافظني‬ ‫آخرين هما ش���وقي هائل محافظ‬ ‫تع���ز وس���لطان الع���رادة محاف���ظ‬ ‫م���أرب اللذين مارس���ا عملهما بعد‬ ‫أداء اليم�ي�ن الدس���تورية فيم���ا لم‬ ‫يتمك���ن محاف���ظ حجة م���ن دخول‬ ‫احملافظة‪.‬‬ ‫وعلى الرغم م���ن مرور أكثر من‬ ‫ش���هر إال أن مترد الشيخ دهشوش‬ ‫على قرار الرئي���س لم يحظى بأي‬ ‫حترك ضاغ���ط من قبل الس���لطة‬ ‫لتس���ليم احملافظ���ة إل���ى احملافظ‬ ‫اجلديد‪.‬‬ ‫في ذات الصعيد‪ ،‬ألقى مجهولون‬

‫قنبلة يدوية على منزل رئيس املكتب‬ ‫التنفيذي للتجمع اليمني لإلصالح‬ ‫مبحافظة حجة مهدي مهدي جابر‬ ‫الهاتف‪ ،‬اجلمعة املاضية‪.‬‬ ‫وحسب املعلومات فأن اجملهولني‬ ‫كانوا يس���تقلون دراج���ة نارية أثناء‬ ‫إلق���اء القنبل���ة على من���زل الهاتف‬ ‫وقد الذوا بالفرار‪.‬‬ ‫وكان قد ألق���ى مجهولون أيضاً‬ ‫قنبل���ة يدوي���ة أخ���رى األس���بوع‬ ‫املاضي على أحد مقرات اإلصالح‬ ‫باحملافظة والذوا أيضا بالفرار‪.‬‬ ‫وح���ذر املش���ترك ف���ي حج���ة‬ ‫م���ن ج���ر احملافظ���ة إل���ى العن���ف‬ ‫والفوض���ى‪ ،‬وطالب أجه���زة األمن‬ ‫حتمل مس���ئولياتها جتاه ما يحدث‬ ‫ف���ي احملافظة م���ن انف�ل�ات أمني‬ ‫وإق�ل�اق للس���كينة العام���ة مطالباً‬ ‫إياها بس���رعة القبض على اجلناة‬ ‫وتس���ليمهم للعدال���ة ليأخ���ذوا‬ ‫جزائه���م الرادع وليكونوا عبرة لكل‬ ‫من تس���ول له نفس���ه زعزعة األمن‬ ‫وإرعاب املواطنني في احملافظة‪<.‬‬

‫�أخبـــــار‬

‫مقتل جنل ال�شي��خ ناجي جمعان وجرح ‪� 3‬آخرين والأخري‬ ‫ميهل بن عزيز ‪� 12‬ساعة لت�سليم القتلة‬ ‫قت���ل عل���ي ناجي جمع���ان جنل‬ ‫الش���يخ ناجي جمعان أحد مشائخ‬ ‫بن���ي احل���ارث وأصي���ب ‪3‬جرحى‬ ‫ظهر السبت إثر اشتباكات مسلحة‬ ‫بني جماعة الشيخ جمعان والشيخ‬ ‫صغير بن عزيز‪.‬‬ ‫وذكرت مصادر لـ»لـ»األهالي نت»»‬ ‫أن االشتباكات وقعت السبت املاضي‬ ‫بعد قط���ع مس���لحني تابع�ي�ن لبعض‬ ‫املش���ائخ من بينهم مس���لحون تابعون‬ ‫للشيخ صغير بن عزيز للخط الرئيسي‬ ‫ذهبان عمران احتجاجا على تصريح‬ ‫باسندوة بقطع مخصصات املشائخ‪.‬‬

‫وأضاف���ت املص���ادر أن االش���تباكات‬ ‫وقعت بعد اعت���راض جماعة جمعان‬ ‫على قطع اخل���ط الواقع بالقرب من‬ ‫منزل ناجي جمعان‪.‬‬ ‫وأشارت املصادر إلى أن جماعة‬ ‫الشيخ جمعان أخبروا املسلحني أن‬ ‫عليه���م مغادرة منطق���ة ذهبان وأن‬ ‫ال يقطعوا اخل���ط في تلك املنطقة‬ ‫وهو م���ا أدى إل���ى أش���تباكات بني‬ ‫الطرفني‪.‬‬ ‫وذكرت املصادر أن ناجي جمعان‬ ‫أمه���ل الش���يخ صغي���ر ب���ن عزي���ز‬ ‫‪12‬س���اعة لتس���ليم القتلة‪ ،‬مشيرة‬

‫إلى أن���ه يجه���ز مجاميع مس���لحة‬ ‫القتح���ام بيت ب���ن عزي���ز في حي‬ ‫صوف���ان‪ .‬وقطع مس���لحون يتبعون‬ ‫بقاي���ا عائلة عل���ي عبدالله صالح‪،‬‬ ‫صباح السبت خط عمران صنعاء‪،‬‬ ‫ومنعوا املواطنني من املرور‪.‬‬ ‫وذكر ش���هود عيان أن املسلحني‬ ‫التابع�ي�ن لصغي���ر ب���ن عزي���ز وأبو‬ ‫عوج���ا والدوحم���ي‪ ،‬قطع���وا خط‬ ‫عمران صنعاء‪ ،‬في منطقة ذهبان‪.‬‬ ‫وعل���م األهال���ي ن���ت‪ ،‬أن تل���ك‬ ‫الش���خصيات التقت اجلمعة بعلي‬ ‫صالح‪<.‬‬

‫�ضباط و�أفراد الأمن املركزي‬ ‫يرف�ضون ا�ستمرار �إعداد‬ ‫بروفات العيد الوطني‬ ‫احتجاجا على رفع �صور �صالح‬ ‫داخل املع�سكر‬ ‫قالت مصادر عسكرية لـ»األهالي نت»‪ ،‬أن ضباط‬ ‫وأفراد قوات األمن املركزي بصنعاء رفضوا الس���بت‬ ‫املاض���ي مواصل���ة التدري���ب على بروف���ات العرض‬ ‫العس���كري للعي���د الوطن���ي ‪ 22‬ماي���و الت���ي يج���ري‬ ‫االستعداد له‪.‬‬ ‫وأك���دت املصادر أن رفض الضباط واجلنود جاء‬ ‫احتجاج���ا على اس���تمرار رفع صورة عل���ي عبدالله‬ ‫صالح‪ ،‬داخل املعسكري القريب من منطقة السبعني‬ ‫حيث يقع دار الرئاسة جنوب العاصمة صنعاء‪.‬‬ ‫وجتري االس���تعدادات والتحضيرات لالحتفاالت‬ ‫بالعي���د الوطن���ي ال‪ 22‬للوحدة اليمني���ة املباركة ‪22‬‬ ‫مايو‪1990‬م‪<.‬‬

‫مكافحة ال�شغب تفرق تظاهرة باحلديدة وتخلف �أكثـر من ‪ 150‬جريحا‬ ‫احلديدة‪ -‬غمدان أبو علي‬ ‫فرقت قوات من مكافحة الشغب السبت مبحافظة‬ ‫احلديدة مئات املواطنني احملتجني من أبناء احملافظة‬ ‫وذلك فور وصولهم الى بوابة مبنى محافظة احلديدة‬ ‫والذي���ن يطالب���ون بس���رعة إقال���ة وتغيي���ر محاف���ظ‬ ‫محافظة احلديدة أكرم عبدالله عطية ومن وصفوهم‬ ‫بالفاسدين في السلطة احمللية‪.‬‬ ‫وق���ال ش���هود عي���ان بإن ق���وات األمن اس���تخدمت‬ ‫القناب���ل املس���يلة للدم���وع والرصاص احل���ي لتفريق‬ ‫املتظاهري���ن الذين خرجوا مبس���يرة س���لمية من أمام‬

‫‪ 33‬مليون نثـريات جامع ال�صالح فـي ال�شهر‬ ‫الواحد و‪ 396‬مليون فـي ال�سنة‬ ‫حتول���ت قص���ة إنش���اء‬ ‫اجلوام���ع إل���ى جبه���ات‬ ‫سياس���ية بني طرفني في‬ ‫اليمن‪.‬‬ ‫فبع���د تأكي���دات م���ن‬ ‫وزارة املالي���ة ب���أن جام���ع‬ ‫جامعة اإلميان وجه صالح‬ ‫بإنشائه وصرف ميزانيته‬ ‫وأن ص���رف ال���ـ ‪200‬‬ ‫ملي���ون املتبقي���ة للمقاول‬ ‫هي دين عل���ى الدولة من‬ ‫أيام الس���ابق عل���ي صالح‬ ‫كشف مصدر خاص اليوم‬ ‫اخلميس أن نثريات جامع‬ ‫الصال���ح تبلغ في الش���هر‬ ‫الواحد ‪ 33‬مليون ريال أي‬ ‫م���ا يعادل ‪ 396‬مليون في‬ ‫السنة‪.‬‬ ‫وحص���ل «األهالي نت»‬ ‫عل���ى ه���ذه األرق���ام م���ن‬ ‫مص���ادر موثوق���ة والت���ي‬ ‫أك���دت أن نثري���ات جامع‬

‫«الصال���ح» ف���ي العاصمة‬ ‫صنع���اء تص���ل إل���ى ‪33‬‬ ‫ملي���ون ري���ال في الش���هر‬ ‫الواح���د أي م���ا يع���ادل‬ ‫‪ 396‬ملي���ون ف���ي الس���نة‬ ‫الواحدة‪.‬‬ ‫وأن ه���ذا املبلغ يصرف‬ ‫من خزينة الدولة‪ .‬وكانت‬

‫وزارة املالي���ة ق���د وجهت‬ ‫بصرف مبل���غ ‪ 200‬مليون‬ ‫ري���ال إلى مق���اول «جامع‬ ‫جامع���ة اإلمي���ان» قبل أن‬ ‫يتمك���ن محام م���ن انتزاع‬ ‫أم���ر م���ن نياب���ة األم���وال‬ ‫العامة‪<.‬‬

‫مستش���فى العلف���ي إل���ى مبن���ى احملافظ���ة للرحي���ل‬ ‫الفاسدين حد قولهم‪.‬‬ ‫وذك���رت أنباء ب���أن إطالق الن���ار والقنابل املس���يلة‬ ‫للدموع من قبل قوات األمن أس���فر عن س���قوط أكثر‬ ‫من ‪ 150‬إصاب���ات في صف���وف املتظاهرين معظمهم‬ ‫أصيبوا بأختناقات جراء أستنش���اقهم القنابل املسيلة‬ ‫للدم���وع‪ ،‬كم���ا أصيب أح���د اجلنود املنضم�ي�ن للثورة‬ ‫برصاصة قوات مكافحة الش���غب أثناء مش���اركتة في‬ ‫املسيرة املطالبة برحيل احملافظ‪.‬‬ ‫وكان املئات من أبناء محافظة احلديدة قد توافدوا‬

‫وزير التعليم العايل يلغي جلنة �إ�صالح‬ ‫و�ضع البعثات الدرا�سية ويبتعث ابنته‬ ‫لتح�ضري املاج�ستري فـي اخلارج‬ ‫ق���ال مص���در‬ ‫ف���ي وزارة التعليم‬ ‫العال���ي أن الوزير‬ ‫يحي���ى الش���عيبي‬ ‫قام بإلغاء اللجنة‬ ‫الت���ي ش���كلها‬ ‫الوزير الس���ابق صالح باصرة‬ ‫إلص�ل�اح وض���ع البعث���ات‬ ‫الدراس���ية للخ���ارج من خالل‬ ‫تشكيل جلنة ملتابعة ومراجعة‬ ‫بيانات الطالب الدراسني في‬ ‫اخلارج‪.‬‬ ‫ومت إلغ���اء ه���ذه اللجن���ة‬ ‫مقابل تش���كيل جلنة برئاس���ة‬ ‫نائب الوزير الشعيبي الدكتور‬ ‫محم���د مطه���ر‪ .‬وحس���ب‬ ‫املعلومات فإن املنح قد ذهبت‬ ‫خالل األعوام الس���ابقة ألبناء‬ ‫املس���ؤولني وس���يتم التس���تر‬ ‫عليه���م ألن معظ���م ه���ؤالء‬ ‫املبتعثني متعثرين في دراستهم‬

‫واليزالون يتلقون‬ ‫ا ال عتم���ا د ا ت‬ ‫املالي���ة‪ .‬وابتعثت‬ ‫وزارة التعلي���م‬ ‫العال���ي طالب���ا‬ ‫لدرجة املاجستير‬ ‫والدكت���وراه بش���كل مخال���ف‬ ‫لإلجراءات القانونية‪ ،‬ويحظى‬ ‫الدكتور محمد مطهر برصيد‬ ‫وافر م���ن املبتعثني مبا يقارب‬ ‫من ‪ 20‬منحة مابني املاجستير‬ ‫والدكتوراه من أقاربه‪.‬‬ ‫وابتعث وزير التعليم العالي‬ ‫الدكت���ور يحي���ى الش���عيبي‬ ‫ابنت���ه لتحضي���ر املاجس���تير‬ ‫مبج���رد ص���دور ق���رار تعيينه‬ ‫وزي���راً للتعلي���م العال���ي ولديه‬ ‫عدداً م���ن األقرباء كملحقيني‬ ‫ثقافي�ي�ن وعس���كريني ولدي���ه‬ ‫عدد من أبنائه في اجلامعات‬ ‫املاليزية‪<.‬‬

‫إلى املس���يرة الت���ي مت تنظيمها من قب���ل نقابات طبية‬ ‫وشباب الثورة السلمية وعدد من املواطنني قد خرجوا‬ ‫الس���بت في مس���يرة توجه���ت صوب مبن���ى احملافظة‬ ‫قادمة من مختلف ش���وارع احلدي���دة وحاراتها تطالب‬ ‫بإقالة وإس���قاط احملافظ اكرم عطيه إحتجاجا» منهم‬ ‫على الوضع اخملزي الذي تعيش���ة احملافظة وحرمانها‬ ‫من اخلدمات االساسية وتعبيرا» منهم عن أحتجاجهم‬ ‫الس���تمراره في إصدار قرارات بتعي�ي�ن من وصفوهم‬ ‫بالفاس���دين والذي���ن مت خلعه���م من مناصبه���م بتهمة‬ ‫الفساد ليقوم بترقيتهم ملناصب أكبر منها‪<.‬‬

‫كانوا فـي طريقهم �إىل لبنان لاللتقاء بعنا�صر من‬ ‫احلر�س الثوري الإيراين‪..‬‬

‫�أمن مطار �صنعاء يوقف نا�شطني وبرملانيا‬ ‫كانوا فـي طريقهم �إىل بريوت‬

‫أوقف���ت أجه���زة أم���ن مطار‬ ‫صنع���اء صب���اح االثن�ي�ن م���ن‬ ‫األس���بوع املاض���ي مجموع���ة‬ ‫م���ن القانوني�ي�ن والسياس���يني‬ ‫واحملامني وبينهم عضو برملاني‬ ‫كان���وا في طريقه���م إلى بيروت‬ ‫على منت رحالت مختلفة‪.‬‬ ‫وق���ال مص���در أمن���ي‬ ‫لـ»الـ»األهالي نت»» إن سلطات‬ ‫أمن املط���ار أوقف���ت مجموعة‬ ‫م���ن القانوني�ي�ن والسياس���يني‬ ‫واحملامني وبينهم عضو برملاني‬ ‫كان���وا ف���ي طريقهم إل���ى لبنان‬ ‫لاللتق���اء بعناص���ر من احلرس‬ ‫الث���وري اإليران���ي ف���ي بيروت‬ ‫للتنس���يق ب�ي�ن صال���ح والنظام‬ ‫اإليراني‪.‬‬ ‫وأضافت املصادر أن غرض‬ ‫ه���ذه الزي���ارة كان���ت لترتي���ب‬ ‫االتف���اق والتعاون م���ع اجلانب‬ ‫اإليراني لعرقلة جهود التسوية‬

‫السياس���ية واحليلول���ة دون‬ ‫املض���ي قدم���اً ف���ي تنفي���ذ ما‬ ‫تضمنته بنود املبادرة اخلليجية‬ ‫وآليتها املزمنة‪.‬‬ ‫وذكرت صحيف���ة مقربة من‬ ‫جماع���ة احلوثي األس���بوع قبل‬ ‫الفائ���ت أن أح���د أق���ارب علي‬ ‫صالح التقى قبل أيام الس���فير‬ ‫اإليراني في صنعاء‪.‬‬ ‫وقال���ت صحيف���ة «الهوي���ة»‬ ‫نق ً‬ ‫ال عن ما وصفتها بـ«املصادر‬ ‫املؤك���دة» أن اللق���اء «تطرق إلى‬ ‫فت���ح تنس���يق ومح���اور هام���ة‬ ‫حتف���ظ املصال���ح املتبادلة بني‬ ‫الطرفني»‪.‬‬ ‫ول���م تذك���ر الصحيفة اس���م‬ ‫الشخصية التي قابلت السفير‬ ‫اإليران���ي أو موع���د اللق���اء‪،‬‬ ‫مكتفية بالقول إنه عقد «خالل‬ ‫األيام املاضية»‪<.‬‬


‫‪245‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪ 1433/6/24‬املوافق ‪2012/5/15‬‬

‫‪5‬‬

‫�أخبـــــار‬

‫اعترب �أن ترك هادي للم�ؤمتر خدمة للحزب حتى ال يظل عبئ ًا على الرئي�س ومتكئ ًا على �سلطاته ونفوذه‪..‬‬

‫القيادي الإ�صالحي زيد ال�شامي يدعو الرئي�س هادي �إىل ترك حزب امل�ؤمتر‬

‫ح���ث القيادي البارز في ح���زب التجمع‬ ‫اليمن���ي لإلصالح زي���د الش���امي الرئيس‬ ‫عبدرب���ه منص���ور هادي‪ ،‬عل���ى ترك حزب‬ ‫املؤمت���ر الش���عبي الع���ام وأن يبقى رئيس���ا‬ ‫جلميع اليمنيني‪ .‬ودعا الش���امي احمليطني‬ ‫بالرئي���س ه���ادي أن يكونوا وس���اطة خير‬ ‫وتس���ديد ونص���ح يس���اعد الرئي���س عل���ى‬ ‫املضي ف���ي الطري���ق الصحيح بعي���داً عن‬ ‫اجملامل���ة اخلادع���ة واإلط���راء ال���كاذب‪.‬‬ ‫حسب قوله‪.‬‬ ‫ومتنى زيد الش���امي وهو عض���و الهيئة‬ ‫العلي���ا حل���زب التجمع اليمن���ي لإلصالح‪،‬‬ ‫على الرئيس هادي أن يظل رئيس���ا جلميع‬ ‫اليمنيني‪ ،‬ويترك حلزب املؤمتر اختيار من‬ ‫يراه لرئاس���ته‪ .‬وأضاف‪« :‬وه���ذا هو الذي‬ ‫ينس���جم مع موقع الرئيس الذي يحسن أن‬ ‫يكون على مسافة واحدة من كل األحزاب‪،‬‬ ‫حتى يبعد نفس���ه عن االنحياز لطرف دون‬ ‫آخ���ر‪ ،‬وهذا يف���رض احترام���ه على جميع‬ ‫األحزاب»‪.‬‬ ‫واعتب���ر الش���امي أن ترك ه���ادي حزب‬ ‫املؤمت���ر «خدم���ة حل���زب املؤمت���ر ليعتمد‬ ‫على نفس���ه وإمكاناته وال يظ���ل عبئاً على‬ ‫الرئيس ومتكئاً على س���لطاته ونفوذه‪ ،‬كما‬ ‫كان احلال سابقاً مبا سببه ذلك من أخطاء‬ ‫كادت أن تودي بالبالد إلى الهاوية!!»‪.‬‬ ‫ودعا نائب رئيس الكتلة البرملانية حلزب‬

‫اإلص�ل�اح‪ ،‬م���ن وصفه���م باحملب�ي�ن لليمن‬ ‫واحمليط�ي�ن بالرئي���س ه���ادي «أن يكون���وا‬ ‫وساطة خير وتس���ديد ونصح يساعد األخ‬ ‫الرئيس على املضي في الطريق الصحيح‪،‬‬ ‫بعي���داً ع���ن اجملامل���ة اخلادع���ة واإلطراء‬ ‫ال���كاذب‪ ،‬فلي���س كل م���دح محب���ة وال كل‬ ‫ثن���اء إخالص‪ ،‬كم���ا أن النصيحة الصادقة‬ ‫ليس���ت انتقاصاً وال تعالياً‪ ،‬وعندما يتولى‬ ‫أي مس���ؤول منصباً يأتي متحمساً مخلصاً‬ ‫متواضع���اً‪ ،‬لك���ن بع���ض ضع���اف النفوس‬ ‫يحاول���ون إش���عاره بأن���ه فلت���ة م���ن فلتات‬ ‫الزمان‪ ،‬ولواله ما قامت مصلحة وال حتقق‬ ‫خير للناس‪ ،‬وغالب���اً ما يكون وراء كل ذلك‬ ‫مناف���ع خاص���ة‪ ،‬ورمب���ا رغب���ة مبطنة في‬ ‫االنتق���ام من املمدوح وح���رص على حجب‬ ‫احلقائق عنه!» ‪-‬حسب تعبيره‪.‬‬ ‫واعتبر الشامي في مقال له في صحيفة‬ ‫الصحوة األس���بوعية أن رئيس اجلمهورية‬ ‫«مرجعية ل���كل املواطنني ول���كل األحزاب‪،‬‬ ‫وإذا أصب���ح رئيس���اً حل���زب بعين���ه فإن���ه‬ ‫يفقد احليادية ويضط���ر أن يجامل حزبه‪،‬‬ ‫ولن يك���ون ذل���ك إال على حس���اب العدالة‬ ‫واملساواة»‪.‬‬ ‫وأش���اد الش���امي في مقال���ه الذي حمل‬ ‫عنوان‪« :‬حتى ال تتكرر ��ألخطاء» بتوجيهات‬ ‫هادي بنزع صوره من الشوارع وعدم رفعها‬ ‫في املؤسسات احلكومية‪ .‬وأضاف‪« :‬وهذا‬

‫ع�ي�ن احلكمة فهذه املظاه���ر ال تصنع حباً‬ ‫وال وال ًء»‪ .‬لكن���ه ق���ال أن ذل���ك التوجيه لم‬ ‫يعمل به وأن أغلب املؤسسات أخذت برفع‬ ‫صور هادي‪ ،‬وهو املش���هد ال���ذي وصفه بـ‬ ‫«املكرور في كل الدول املتخلفة»‪.‬‬ ‫وأض���اف‪« :‬وأرى أن احل���زم واحلصافة‬ ‫يوجبان عدم الس���ماح للمتزلفني مبمارسة‬ ‫هوايتهم بصناعة السراب اخلادع واملظاهر‬ ‫الفارغ���ة وحج���ب الواق���ع‪ ،‬أمث���ال ه���ؤالء‬ ‫يضرون وال ينفعون يدمرون وال يبنون‪ ،‬وقد‬ ‫أمرنا النبي صلى الله عليه وآله وس���لم أن‬ ‫نحثو التراب في وجوه املداحني!»‪.‬‬ ‫وأش���اد زيد الش���امي بخطاب���ات هادي‬ ‫احمل���دودة‪ .‬وق���ال‪« :‬خطاب واح���د لرئيس‬ ‫اجلمهورية يغني ع���ن مئة خطاب‪ ،‬والعبرة‬ ‫ليست بكثرة اخلطابات التي ينسي بعضها‬ ‫بعض���اً‪ ،‬وجمي���ل أن خطاب���ات الرئي���س‬ ‫عبدربه منصور هادي حتى اآلن محدودة‪،‬‬ ‫لكنها حتمل جديداً في كل مرة‪ ،‬والش���عب‬ ‫الي���وم يحتاج إل���ى العمل واإلجن���از وليس‬ ‫التفلس���ف والتنظي���ر»‪ .‬مبدي���ا أمله في أن‬ ‫يس���تمر الرئي���س على هذا املن���وال «الذي‬ ‫يكسبه مزيداً من التقدير واالحترام»‪.‬‬ ‫داعي���ا الرئيس هادي إل���ى أن ال يصغي‬ ‫«ألولئ���ك الذي���ن يقول���ون إن اخلطاب���ات‬ ‫واألخبار الكثيرة جتعل ش���خصية الرئيس‬ ‫قوي���ة ومحبوب���ة‪ ،‬والعك���س ه���و الصحيح‬

‫علي حم�سن‪ :‬احل�صانة منحت ل�صالح مقابل �أن ال ميار�س ال�سيا�سة‬

‫القا�ضي‪� :‬صالح يعي�ش فـي �سنحان كمواطن‬ ‫عادي ويجب عليه �أن يتجنب ال�سيا�سة‬

‫ق���ال قائ���د الفرق���ة االولى م���درع الل���واء علي‬ ‫محسن االحمر‪ ،‬أن احلصانة التي منحت للرئيس‬ ‫السابق علي عبد الله صالح هي في األصل جاءت‬ ‫بطلب منه «وقد استحس���نها األشقاء واألصدقاء‬ ‫رعاة املبادرة وتضمنتها املبادرة من ضمن احللول‬ ‫املقترحة للوصول إلى توافق سياسي على تسليمه‬ ‫السلطة‪ ،‬وعندما يطالب شخص بحصانة هو في‬ ‫األصل يع���رف أنه مطالب لعدم ثقته بنفس���ه من‬ ‫أعماله اخلاطئة في حق الش���عب والوطن في حق‬ ‫نفس���ه‪ ،‬وعندما قبلت القوى السياسية والوطنية‬ ‫منح���ه هذه احلصانة على مض���ض رغم أن كثيرا‬ ‫من مكونات الثورة الش���بابية الش���عبية الس���لمية‬ ‫كانت وال ت���زال رافضة منح���ه وأعوانه احلصانة‬ ‫إال أنن���ا غلبن���ا مصلح���ة الوط���ن وكبرن���ا جميعاً‬ ‫ف���وق اجل���راح واآلآلم وقدمت اليمن تن���ازل كبير‬ ‫مبنح���ه احلصانة‪ ،‬والتي تعن���ي حصانة له مقابل‬ ‫السالم»‪.‬‬ ‫وأضاف األحمر في حوار له مع صحيفة البيان‬ ‫االماراتي���ة أن احلصانة منحت لصالح ومبوجبها‬ ‫«أن ال ميارس أي عمل سياس���ي أو أي نش���اطات‬ ‫تعكر جو الوفاق أو تعطل احلصانة‪ ،‬لكنه لألسف‬ ‫لم يحس���ن قراءة الروح املتس���امحة وسمو النفس‬ ‫اليمنية على االوجاع بعقلية من ال يحس���ن تقدير‬ ‫األمور وحساب عواقبها»‪.‬‬ ‫واعتب���ر أن صال���ح مبمارس���اته وإصراره على‬ ‫التدخل في الش���ئون السياسية «يجني على نفسه‬ ‫وأقربائه وأعوانه ويجني عل���ى اليمن‪ ،‬رغم نصح‬ ‫املقربني له بالكف عن هذه النشاطات التي ينظر‬ ‫اليها الش���عب أنها ممارسات عصابة خارجة على‬ ‫القانون والشرعية الدستورية»‪.‬‬ ‫وق���ال قائ���د الفرقة األول���ى م���درع وهو أحد‬ ‫املنضمني للثورة الش���عبية في م���ارس ‪2011‬م أن‬

‫تصرفات صالح اليوم أصبحت مغايرة للشعارات‬ ‫«الطنان���ة الت���ي كان يرددها ف���ي املاضي من حبه‬ ‫للوطن وحبه للشعب وحرصه على اليمن وسالمة‬ ‫أبنائ���ه وحرص���ه على األم���ن واالس���تقرار‪ ،‬وهذا‬ ‫ف���ي االس���اس أظه���ر ش���خصيته املتناقض���ة في‬ ‫الق���ول والعمل‪ ،‬ويحزنني كثيراً أنه وصل إلى هذا‬ ‫املستوى في التفكير‪ ،‬وما كنت أمتنى أن أراه بهذه‬ ‫الكيفية»‪.‬‬ ‫من جهته قال النائب محمد عبدالاله القاضي‪،‬‬ ‫أنه يجب الرئيس الس���ابق علي عبدالله صالح أن‬ ‫يتجنب السياسة متاماً‪.‬‬ ‫وقال القاضي ‪-‬وهو أحد أقطاب سنحان قدم‬ ‫استقالته من اللجنة العامة للمؤمتر الشعبي العام‬ ‫عقب مجزرة جمع���ة الكرامة مارس ‪2011‬م‪ ،-‬أن‬ ‫وض���ع الرئيس الس���ابق في س���نحان كأي مواطن‬ ‫عادي‪.‬‬ ‫وحول مستقبل بقايا عائلة صالح قال القاضي‪:‬‬ ‫«كمواطن�ي�ن مينيني له���م حقوقهم‪ ،‬وال يس���تطيع‬ ‫أحد أن يق���ول لهم اخرجوا من البل���د أبداَ‪ ..‬إمنا‬ ‫مبقاييس السياس���ة إذا أردنا أن يكون هناك أمن‬ ‫واس���تقرار وأال تكون هناك صراعات وأال تفش���ل‬ ‫ه���ذه الث���ورة وإمكانياته���ا املوج���ودة‪ ،‬فيج���ب أن‬ ‫نتعامل بالدستور والقانون معهم‪ ،‬يبقى هؤالء لهم‬ ‫حقوق وعليهم واجبات»‪.‬‬ ‫وأض���اف القاض���ي في ح���وار له م���ع صحيفة‬ ‫اجلمهوري���ة‪« :‬يج���ب أال يعمدوا إل���ى أية متردات‬ ‫أو إثارة ش���غب أو اإلضرار مبصلحة الوطن‪ ،‬يجب‬ ‫أن يك���ون الكالم موجهاً له���م واضحاً إما أن تبقى‬ ‫مواطناً صاحل���اً وتتخلى عن أية إث���ارة أو إضرار‬ ‫مبصلح���ة الوطن أو يتم تطبي���ق النظام في حقك‬ ‫وفق ما يراه الشعب»‪<.‬‬

‫وغالب���اً ما يندم املرء عل���ى الكالم أكثر من‬ ‫ندمه على السكوت!»‪.‬‬ ‫وأضاف الش���امي‪« :‬هن���اك من يتحدث‬ ‫ع���ن (الكارزمي���ة) الت���ي يج���ب أن يتصف‬ ‫به���ا الرئي���س‪ ،‬بحيث نراه يتح���دث في كل‬ ‫ش���يء‪ :‬يوج���ه أس���اتذة اجلامع���ات‪ ،‬ويعلم‬ ‫مهندسي الكمبيوتر‪ ،‬ويرشد أطباء القلب‪،‬‬ ‫ويخوض م���ع رجال األعم���ال في تفاصيل‬ ‫التجارة والصناعة‪ ،‬ويبدي رأيه في الشعر‬ ‫واألدب ‪...‬ال���خ»‪ .‬واس���تطرد‪« :‬واحل���ق أنه‬ ‫ل���و قام بذلك فس���يضطر للتدخل في غير‬ ‫اختصاصه ويس���بب الفوض���ى واالرتباك‪،‬‬ ‫ولي���س مطلوباً م���ن رئي���س اجلمهورية أن‬ ‫يكون خبيراً بكل ش���يء‪ ،‬وال متخصصاً في‬

‫كل صغي���رة وكبيرة‪ ،‬وإمنا هو بش��� ٌر حتمل‬ ‫مسؤولية أكثر من غيره وأكبر من اآلخرين‪،‬‬ ‫وعليه أن يستشير ذوي االختصاص ليتخذ‬ ‫الق���رار األفضل أو األنس���ب‪ ،‬وقدرته على‬ ‫االس���تفادة من كل الطاقات هي الكارزمية‬ ‫املطلوبة منه»‪.‬‬ ‫وقال إن القرارات التي يتخذها الرئيس‬ ‫ه���ادي حتق���ق تقدم���اً واضحا ف���ي طريق‬ ‫التغيي���ر املنش���ود «وإن كان املتعجلون غير‬ ‫راضني ويش���عرون ببطء حركة السير لكن‬ ‫املهم أن الصبر واألناة لم يؤديا إلى التراجع‬ ‫إل���ى ال���وراء»‪ .‬واعتب���ر أن كل املؤش���رات‬ ‫تؤك���د أن اليمنيني ماضون لتج���اوز اآلالم‬ ‫واألح���زان واملآس���ي‪ .‬وأض���اف‪« :‬ولعلن���ا‬ ‫نتذكر أين كنا في مايو‪2011‬م عندما بلغت‬ ‫القل���وب احلناج���ر‪ ،‬وضاق���ت الدنيا على‬ ‫الناس مبا رحبت‪ ،‬وكادت البالد تنزلق إلى‬ ‫ح���رب أهلية طاحنة ال تبقي وال تذر؛ بينما‬ ‫أصبحنا اليوم في ظروف أفضل ‪ -‬ليست‬ ‫كما نتمنى ‪ -‬لكنها تتجه بنا نحو االستقرار‬ ‫واحلوار ومعاجلة املشكالت»‪.‬‬ ‫وأكد الش���امي أن عجلة التغيير تس���ير‬ ‫في طريقها «رغم بعض العوائق التي تؤخر‬ ‫وتعرق���ل‪ ،‬غير أنها تظل عاجزة عن تعطيل‬ ‫مسيرة الوفاق الوطني‪ ،‬وفي كل يوم نلمس‬ ‫خطوات نحو االنف���راج‪ ،‬وتزداد ثقة الناس‬ ‫بأنهم على وشك اخلروج من النفق»‪<.‬‬

‫جناة عقيد فـي اللواء ال�ساد�س طريان من حماولة اغتيال‬

‫جنا ضاب���ط ف���ي اللواء الس���ادس‬ ‫طيران التاب���ع للقوات اجلوية الثالثاء‬ ‫املاض���ي م���ن محاولة اغتي���ال بعد أن‬ ‫اس���تهدفه ضابط آخر محسوب على‬ ‫عائلة صالح‪.‬‬ ‫وق���ال مص���در في الق���وات اجلوية‬ ‫لـ»األهال���ي ن���ت» إن قائ���د الس���رب‬ ‫التاس���ع في الل���واء الس���ادس طيران‬ ‫التابع للق���وات اجلوي���ة العقيد يحيى‬ ‫نش���طان ح���اول إط�ل�اق الن���ار عل���ى‬ ‫الضابط العقيد قيصر ياس�ي�ن‪ ،‬على‬

‫خلفية مطالبة األخير بإقالة األول من‬ ‫منصبه بسبب قضايا فساد‪.‬‬ ‫وأكد املصدر أن أحد الضباط كان‬ ‫يق���ف بج���وار العقيد نش���طان تدخل‬ ‫ورف���ع ي���د األخي���ر ف���ي اله���واء أثناء‬ ‫إطالقه الرصاص من مسدس���ه على‬ ‫ياسني‪.‬‬ ‫وحمل أح���رار اجلوية قائ���د اللواء‬ ‫املسئولية في تلك احملاولة‪.‬‬ ‫وكان أح���رار الق���وات اجلوي���ة قد‬ ‫أدرج���وا اس���م العقي���د طي���ار رك���ن‬

‫القيادي اال�شرتاكي حممد غالب‪ :‬من‬ ‫يطال��ب باالنف�صال علي��ه �أن ي�شكل‬ ‫ً‬ ‫حزبا ويدعو النا�س النتخابه‬ ‫علق القي���ادي في أحزاب اللقاء املش���ترك محمد غالب‬ ‫أحمد على مت���رد بعض القيادات العس���كرية على قرارات‬ ‫رئيس اجلمهورية بالقول‪ :‬على من كانوا يطالبون ويتحدثون‬ ‫عن الش���رعية وخونوا جميع القوى السياس���ية أن يحترموا‬ ‫أنفسهم‪ ،‬وأنصحهم أن يخرجوا بشرف وكرامة وأن ينفذوا‬ ‫قرارات الرئيس‪.‬‬ ‫وخالل لقاء أجرته قناة «سهيل» الفضائية مساء األربعاء‬ ‫أبدى رئيس دائرة العالقات اخلارجية للحزب االش���تراكي‬ ‫اليمن���ي تفاؤله مما قد حتقق ومن املس���تقبل القادم‪ ،‬حيث‬ ‫أك���د أنه ليس لديه مخ���اوف من أن بقايا النظام س���تعرقل‬ ‫السير باجتاه احلوار الوطني الشامل‪.‬‬ ‫وقال‪ :‬أقول لصالح نح���ن اآلن نعمل على تفكيك القنبلة‬

‫يحيى نش���طان قائد الس���رب التاسع‬ ‫س���وخواي ضم���ن القائمة الس���وداء‬‫الت���ي تتضم���ن الق���ادة الفاس���دين‬ ‫واملتورطني في نهب وسلب مستحقات‬ ‫اجلنود وأحرار اجلوية‪.‬‬ ‫وكان ضب���اط وأفراد اللواء الس���ادس‬ ‫طيران جنحوا االثن�ي�ن املاضي في إقالة‬ ‫القائد عميد طيار ركن محمد عبدالعزيز‬ ‫العنس���ي‪ ،‬بع���د تنفيذه���م انتفاض���ة‬ ‫احتجاجي���ة للمطالب���ة بإقالة العنس���ي‪،‬‬ ‫وقيامهم مبحاصرة قيادة اللواء‪<.‬‬

‫املوقوت���ة الت���ي ق���ال إنه���ا‬ ‫موجودة‪ ،‬وأن���ا متفائل بأنه‬ ‫سيتم تفكيك هذه القنبلة‪.‬‬ ‫وح���ول رؤي���ة احل���زب‬ ‫االشتراكي في حل القضية‬ ‫اجلنوبية‪ ،‬أكد محمد غالب‬ ‫أن لديه���م رأي���ا أوليا يكمن‬ ‫ف���ي بناء دولة مينية جديدة‬ ‫موح���دة بأقالي���م متع���ددة‬ ‫يتفق عليها الناس‪ ،‬مش���يراً‬ ‫إلى أن هناك أطرافاً أخرى‬ ‫بالداخ���ل واخلارج لديه���ا رؤى مختلفة‪ ،‬فهن���اك من يطرح‬ ‫فيدرالي���ة بإقليمني وأخرى تطالب باالنفصال‪ ،‬مس���تدركاً‬ ‫بالق���ول‪ :‬رأين���ا مل���اذا نري���د دولة ميني���ة ضامن���ة للحقوق‬ ‫واحلري���ات واملواطن���ة املتس���اوية‪ ،‬في إش���ارة من���ه إلى أن‬ ‫وجود هذه الدولة س���يقطع الطريق أمام أي مشاريع أخرى‬ ‫تفتيتي���ة‪ ،‬مضيفاً‪ :‬بعد بناء ه���ذه الدولة نترك الذي يطالب‬ ‫باالنفصال يش���كل حزباً ويدع���و الناس النتخاب���ه‪ ،‬فلماذا‬ ‫مننعه وجنعله شيئاً محرماً‪<.‬‬

‫دعا رجال الأعمال للم�ساعدة فـي مواجهة الف�ساد و�أال تغريهم م�صاحلهم‪..‬‬

‫با�سندوه يك�شف عن تعيني م�ست�شارين دوليني فـي جمال التنمية واالقت�صاد من‬ ‫البنك الدويل وم�ست�شارين �سيا�سيني من االحتاد الأوروبي‬

‫كش���ف رئي���س حكوم���ة الوف���اق‬ ‫الوطن���ي محم���د س���الم باس���ندوة‪،‬‬ ‫عن تعي�ي�ن خبراء دولي�ي�ن للحكومة‬ ‫اليمنية‪.‬‬ ‫وقال باس���ندوه أن البنك الدولي‬ ‫أبلغه شخصيا أنه سيوفر للحكومة‬ ‫اليمني���ة مستش���ارين دولي�ي�ن ف���ي‬ ‫مج���ال التنمي���ة واالقتص���اد بينهم‬ ‫رئي���س ال���وزراء املالي���زي األس���بق‬ ‫مهاتير محمد‪ .‬وأكد رئيس احلكومة‬ ‫أن االحت���اد األوروب���ي أبلغه بتعيني‬

‫مستشارين سياسيني بعضهم كانوا‬ ‫رؤساء حكومات في بلدانهم‪.‬‬ ‫وط���ال���ب ب���اس���ن���دوه م���ن رج���ال‬ ‫االع��م��ال م��س��اع��دة احل��ك��وم��ة في‬ ‫م��واج��ه��ة ال��ف��س��اد وأال تغريهم‬ ‫م��ص��احل��ه��م‪ .‬ودع��اه��م إل���ى ال��ب��دء‬ ‫باالستثمار ف��ي ال��داخ��ل لتحفيز‬ ‫االستثمار األجنبي‪.‬‬ ‫ج���اء ذل���ك ف���ي كلم���ة ألقاه���ا‬ ‫باسندوه السبت في «مؤمتر أولوية‬ ‫التنمية في اليمن»‪<.‬‬


‫‪245‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪ 1433/6/24‬املوافق ‪2012/5/15‬‬

‫‪6‬‬

‫تقاريــــر‬

‫عيون الرقابة املجتمعية على هيئة مكافحة الف�ساد‬ ‫منذ منتصف الش��هر الماض��ي تناولت وس��ائل اإلعالم ومنها‬ ‫صحيف��ة األهال��ي مطالب��ات المجتم��ع بتغيير أعض��اء هيئة‬ ‫مكافحة الفساد وأيضا رسالة وزير الشئون القانونية الدكتور‬ ‫محم��د المخالف��ي لمجلس الش��ورى ع��ن انتهاء م��دة الهيئة‬ ‫الوطني��ة العلي��ا لمكافحة الفس��اد في بداية يوني��و ‪2012‬م‪،‬‬ ‫غي��ر أن قضي��ة التغيير على م��ا يبدو أزعجت أعض��اء الهيئة‬ ‫الذين جاءوا إليها من رحم النظام الس��ابق الذي كان ال يؤمن‬ ‫بالتغيي��ر وال يعمل بالقوانين ويتظاهر بإنش��اء مؤسس��ات ال‬ ‫تمتل��ك القرار‪ .‬ويظل مطلب مس��اءلة أعضاء الهيئة الحاليين‬ ‫في جلس��ة علنية أمام مجلس النواب عن كلما قامت به خالل‬ ‫فترة عملها هو المطلب الرئيسي للمجتمع‪.‬‬

‫عبده الجـرادي‬

‫‪algaradi2080@yahoo.com‬‬

‫وتشير الدالئل إلى أن رد الهيئة‬ ‫على رسالة وزير الشئون القانونية‬ ‫مث���ل صدم���ة لل���رأي الع���ام حيث‬ ‫هاج���م مصدر في الهيئ���ة الوطنية‬ ‫العلي���ا ملكافحة الفس���اد تصرفات‬ ‫وزي���ر الش���ئون القانوني���ة الدكتور‬ ‫محمد اخملالفي ووصفها بالتطفل‬ ‫عل���ى اختصاص مجلس الش���ورى‬ ‫وكأن���ه يوش���ك أن يصب���ح حكومة‬ ‫متكاملة «لوح���ده»‪ ،‬ويقوم هو مقام‬ ‫النظ���ام وأن رس���الة وزير الش���ئون‬ ‫القانوني���ة املتعلقة مبدة والية هيئة‬ ‫مكافحة الفساد التي رفعها الوزير‬ ‫إل���ى رئيس مجل���س الش���ورى في‬ ‫تاري���خ ‪2012/4/21‬م م���ا هي إال‬ ‫دليل واضح ليس فقط على ش���هوة‬ ‫االس���تئثار بوظائف وصالحيات ال‬ ‫متت بصلة لصالحياته الدستورية‪،‬‬ ‫وإمنا أيضاً تنُم عن «دناءة القصد»‬ ‫‪-‬بحسب املصدر‪.‬‬

‫الرقابة املجتمعية‬

‫يتس���اءل البعض عن األس���باب‬ ‫التي دفعت بالهيئ���ة الوطنية العليا‬ ‫ملكافحة الفساد إلى املهاجمة بدال‬ ‫من الترحيب وإعالن اس���تعدادها‬

‫لتس���ليم مناصبها ف���ي الهيئة وفقا‬ ‫للقانون ألن التغيي���ر ال محالة منه‬ ‫والرقاب���ة اجملتمعي���ة ب���رزت إل���ى‬ ‫الواجه���ة قب���ل أي حديث رس���مي‬ ‫ع���ن انتهاء م���دة الهيئة حيث دعت‬ ‫املنظم���ة اليمني���ة لتعزي���ز النزاهة‬ ‫(‪ )OPI‬في منتصف الشهر املاضي‬ ‫رئيس اجلمهورية عبده ربه منصور‬ ‫ه���ادي إل���ى اتخ���اذ اإلج���راءات‬ ‫القانوني���ة لترش���يح أعض���اء جدد‬ ‫للهيئ���ة الوطني���ة العلي���ا ملكافح���ة‬ ‫الفس���اد‪ ،‬كما دعت مجلس النواب‬ ‫إل���ى تخصي���ص جلس���ة مس���اءلة‬ ‫لألعض���اء احلالي�ي�ن ج���راء انتهاء‬ ‫فترتهم القانونية‪.‬‬ ‫وبحس���ب مراقب�ي�ن ف���إن حترك‬ ‫منظم���ات اجملتمع املدن���ي واملطالب‬ ‫الش���عبية بع���دم التمدي���د ألعض���اء‬ ‫الهيئ���ات واملؤسس���ات الت���ي ح���دد‬ ‫القان���ون مدتها ومنها الهيئة الوطنية‬ ‫العليا ملكافحة الفساد يأتي في إطار‬ ‫ما يس���مى بالرقاب���ة اجملتمعية التي‬ ‫ه���ي من أه���م العوام���ل واإلجراءات‬ ‫للح���د م���ن فس���اد األش���خاص‬ ‫واملؤسس���ات ألن اإلرادة الش���عبية ال‬ ‫ميكن أن يقف أمامها أي عائق إذا ما‬ ‫حتركت لتحقيق أي هدف يلبي آمال‬ ‫وتطلعات الشعوب وما ثورات الربيع‬ ‫العربي إال خير شاهد على ذلك‪.‬‬

‫وكان���ت اللجنة الرئيس���ية جمللس‬ ‫الشورى قد عقدت اجتماعاً لها في‬ ‫السادس من الشهر اجلاري برئاسة‬ ‫رئيس مجلس الش���ورى عبدالرحمن‬

‫محم���د عل���ي عثمان‪ ،‬وقف���ت خالله‬ ‫أم���ام اس���تحقاق املوع���د القانون���ي‬ ‫للب���دء في إج���راءات ترش���يح قائمة‬ ‫بـ‪ 30‬مرشحاً لعضوية الهيئة الوطنية‬

‫من قانون اال�ستثمار‪:‬‬ ‫ح���دد قانون مكافحة الفس���اد م���دة الهيئة لفترة‬ ‫واح���دة ال يج���وز فيه���ا التمدي���د للهيئ���ة احلالية أو‬ ‫التجديد لوالية ثانية‪ .‬كما أن إجراءات اختيار الهيئة‬ ‫البديلة يحتاج إلى وقت كاف‪.‬‬ ‫ونصت املادة (‪ )9‬من القانون على‪:‬‬ ‫أ‪ -‬تشكل الهيئة من أحد عشر عضواً ممن تتوفر‬ ‫فيه���م اخلب���رة والنزاهة والكفاءة عل���ى أن متثل في‬ ‫الهيئ���ة منظم���ات اجملتمع املدن���ي والقطاع اخلاص‬ ‫وقطاع املرأة‪.‬‬ ‫ب‪ -‬يشترط في املرشح لعضوية الهيئة ما يلي‪:‬‬ ‫ أن يكون ميني اجلنسية‪.‬‬‫ أن ال يقل عمره عن أربعني عاماً‪.‬‬‫ أن يكون حاص ً‬‫ال على مؤهل جامعي على األقل‪.‬‬ ‫ أن ال يك���ون قد صدر بحق���ه حكم قضائي بات‬‫ف���ي قضية من قضايا الفس���اد أو ف���ي قضية مخلة‬

‫العليا اجلديدة ملكافحة الفساد وفقاً‬ ‫للصالحي���ات املمنوح���ة للمجل���س‬ ‫مبوج���ب القان���ون رقم (‪ )39‬لس���نة‬ ‫‪ 2006‬بشأن مكافحة الفساد‪.‬‬

‫بالشرف واألمانة ما لم يكن قد رد إليه اعتباره‪.‬‬ ‫ج‪ -‬يق���دم مجل���س الش���ورى إلى مجل���س النواب‬ ‫قائمة مرشحني تتضمن ثالثني شخصاً ممن تتوفر‬ ‫فيهم الش���روط الواردة في الفقرتني (أ‪ ،‬ب) من هذه‬ ‫املادة‪.‬‬ ‫د‪ -‬يزكي مجلس النواب عن طريق االقتراع السري‬ ‫أحد عشر شخصاً من بني قائمة املرشحني‪.‬‬ ‫هـ‪ -‬ترفع هيئة رئاس���ة مجلس النواب إلى رئيس‬ ‫اجلمهورية أس���ماء األحد عش���ر الفائزي���ن بأغلبية‬ ‫األصوات ليصدر قراراً بتعيينهم‪.‬‬ ‫ومن���ح قان���ون مكافحة الفس���اد رقم (‪ )39‬لس���نة‬ ‫‪2006‬م مجلس الش���ورى تقدمي قائمة مرشحني إلى‬ ‫مجلس الن���واب تتضمن ثالثني ش���خصاً يُمث ُل فيها‬ ‫منظم���ات اجملتمع املدني والقط���اع اخلاص وقطاع‬ ‫املرأة‪ ،‬بحيث يزكي مجلس النواب أحد عشر شخصا‬ ‫من بني تلك القائمة ويرفعهم إلى رئيس اجلمهورية‬ ‫ليصدر قرارا بتعيينهم‪<.‬‬

‫وف���ي االجتم���اع أح���اط رئيس‬ ‫مجلس الش���ورى اللجنة الرئيسية‬ ‫باإلجراءات واحليثي���ات القانونية‬ ‫الت���ي تتي���ح للمجل���س الب���دء‬ ‫باإلج���راءات املؤدي���ة إل���ى إق���رار‬ ‫قائمة من ثالثني مرش���حاً متهيداً‬ ‫لتقدميه���م إل���ى مجل���س الن���واب‬ ‫ليختار م���ن بينهم الهيئ���ة الوطنية‬ ‫العلي���ا اجلدي���دة ملكافحة الفس���اد‬ ‫وأقر االجتماع البدء في اإلجراءات‬ ‫احملقق���ة لهذا الغرض مبا في ذلك‬ ‫توجيه رسائل إلى مختلف اجلهات‬ ‫ذات العالق���ة ملواف���اة اجملل���س‬ ‫مبرشحيها في إطار الفترة احملددة‬ ‫بالقانون‪.‬‬ ‫وخالل الفت���رة املاضية عصفت‬ ‫خالف���ات بالهيئ���ة الوطني���ة العليا‬ ‫ملكافح���ة الفس���اد بس���بب ملف���ات‬ ‫فس���اد رموز النظ���ام اخمللوع حيث‬ ‫أش���ارت معلومات تدولها وس���ائل‬ ‫اإلع�ل�ام أن من أعض���اء الهيئة من‬ ‫يعم���ل عل���ى املماطل���ة ف���ي قضايا‬ ‫فس���اد تتعلق مبس���ئولني سابقني‪،‬‬ ‫مع محاوالت مس���تميتة للبحث عن‬ ‫أي���ة مخالفات ملس���ئولني جدد في‬ ‫الدول���ة لربطهم في قضايا فس���اد‬ ‫بغ���رض إعطاء ص���ورة للرأي العام‬ ‫مفاده���ا أن الرئي���س اخمللوع علي‬ ‫عبدالل���ه صال���ح كان أفض���ل م���ن‬ ‫املس���ئولني احلاليني‪ ،‬يأتي هذا في‬ ‫إط���ار الثورة املض���ادة التي يقودها‬ ‫متضررون من التغيير‪.‬‬ ‫ونش���رت معلوم���ات ف���ي مارس‬ ‫املاض���ي تتح���دث ع���ن خالف���ات‬ ‫ش���ديدة تعص���ف بالهيئ���ة بش���أن‬ ‫ع���دم متابع���ة قضايا الفس���اد في‬ ‫احملاك���م بع���د إحالته���ا م���ن قب���ل‬ ‫الهيئ���ة‪ ،‬وك���ذا عدم إجن���از قضايا‬ ‫فس���اد كبيرة‪ ،‬إضافة إلى خالفات‬ ‫بشأن مخالفات مالية وعدم تقدمي‬ ‫تقارير مالية عن نفقات الهيئة منذ‬ ‫إنشائها في العام ‪<.2007‬‬

‫�سكرتري اال�شرتاكي بحجة‪ :‬حتى ال ن�صدق خمططات ت�سليم حجة لقوى خارجة عن القانون‪..‬‬

‫م�سلح يفتح قنبلة يدوية مهددا قتل اجلميع ومينع �أمني عام حجة من �صعود املجمع‬ ‫و�ضابط ي�ستلم ختم املحافظة‬ ‫حجة ‪ -‬حسن هديس‬ ‫ال ي���زال املس���لحون التابع���ون‬ ‫لرئيس فرع املؤمتر الش���عبي العام‬ ‫في اجملم���ع احلكوم���ي مبحافظة‬ ‫حجة للشهر الثاني على التوالي‪.‬‬ ‫يأت���ي ذلك بع���د ق���رار الرئيس‬ ‫هادي بتعيني الش���يخ علي بن علي‬ ‫القيس���ي محافظ���اً للمحافظ���ة‬ ‫وحينه���ا قام أنص���ار رئيس املؤمتر‬ ‫باحملافظ���ة فهد دهش���وش بتعليق‬ ‫الفت���ات في ش���وارع مدين���ة حجة‬ ‫تؤك���د رفضه���م تعي�ي�ن القيس���ي‬ ‫محافظ���ا حلجة مدعي�ي�ن أن قرار‬ ‫هادي جت���اوز لصالحياته وتعطيل‬ ‫للدستور‪.‬‬ ‫وتعان���ي محافظ���ة حج���ة م���ن‬ ‫حال���ة فلت���ان أمن���ي حي���ث لوحظ‬ ‫في اآلونة األخيرة انتش���ار واس���ع‬ ‫للمس���لحني الذين جلبهم دهشوش‬ ‫م���ن مديري���ات مختلف���ة‪ .‬وذك���رت‬ ‫مص���ادر مطلعة األح���د أن خالفاً‬ ‫ح���اداً حصل بني أمني عام اجمللس‬ ‫احملل���ي مبحافظ���ة حج���ة وب�ي�ن‬ ‫املس���لحني التابعني لدهشوش في‬ ‫اجملم���ع احلكومي‪ .‬وقالت املصادر‬ ‫إن املس���لحني منع���وا القدم���ي من‬ ‫صعود س���لم الدور الثان���ي ومنعوه‬ ‫أيض���اً م���ن أخ���ذ خت���م احملافظة‬

‫وفتح أحد مسلحي دهشوش قنبلة‬ ‫يدوية وهدد بقت���ل اجلميع قبل أن‬ ‫يت���م احت���واء املوقف م���ن قبل أحد‬ ‫الق���ادات العس���كرية وال���ذي أخذ‬ ‫ختم احملافظة املتنازع عليه ليكون‬ ‫عنده كحل وسط للطرفني‪.‬‬ ‫من جه���ة أخرى أص���در املؤمتر‬ ‫الش���عبي الع���ام بحجة بياناً نش���ر‬ ‫استنكر فيه الشعارات التي رددها‬ ‫ش���باب الثورة‪ ،‬والتي وصفها بأنها‬ ‫تهدد الس���لم االجتماع���ي دون ذكر‬ ‫أي شعار‪.‬‬

‫وقد لقي هذا التصرف اس���تيا ًء‬ ‫ش���عبياً واس���عاً من أبناء احملافظة‬ ‫الذي���ن طالب���وا رئي���س اجلمهورية‬ ‫بتحمل مس���ئوليته في انفاذ قراره‬ ‫من خالل توجيه اللجنة العسكرية‬ ‫العلي���ا بتمك�ي�ن احملافظ القيس���ي‬ ‫م���ن العم���ل ‪ ،‬ومحاس���بة ومعاقبة‬ ‫املتمردين على قراره املعتدين على‬ ‫اجملمع احلكومي‪..‬‬ ‫وفي تصريح لـ «األهالي نت» قال‬ ‫علي الضياني سكرتير أول احلزب‬ ‫اإلش���تراكي اليمن���ي « الزال األمل‬

‫يحدون���ا ف���ي اس���تجابة احلكومة‬ ‫واألخ الرئي���س إلنف���اذ الق���رار‬ ‫الرئاسي بتعيني محافظ حملافظة‬ ‫حجة ألنن���ا الزلنا إل���ى اآلن نحس‬ ‫أن احملافظ���ة ال زال���ت مخطوف���ة‪،‬‬ ‫مخطوفة مب���ا تعني���ه الكلمة وقال‬ ‫بأن هناك بعض القوى لم تستوعب‬ ‫الدرس الى اآلن وتقوم باس���تخدام‬ ‫العنف ونشر الفوضى‪.‬‬ ‫وطالب الضياني حكومة الوفاق‬ ‫الوطني والرئيس عبد ربه منصور‬ ‫هادي سرعة تنفيذ قرارهم وإلزام‬

‫محافظ احملافظة الش���يخ علي بن‬ ‫علي القيس���ي التواجد والدوام في‬ ‫احملافظ���ة‪ ،‬ما لم «فإننا ولألس���ف‬ ‫س���نصدق بع���ض الش���كوك الت���ي‬ ‫تراودنا وأن هذه احملافظة ستسلم‬ ‫إل���ى ق���وى خارج���ة عن الش���رعية‬ ‫والقان���ون ونرج���و س���رعة تنفي���ذ‬ ‫القرار» حسب ما قاله الضياني‪.‬‬ ‫واس���تنكر الضيان���ي توجي���ه‬ ‫رش���اش إدارة األم���ن إل���ى س���احة‬ ‫احلرية الس���لمية ف���ي الوقت الذي‬ ‫الزال املس���لحون يحتل���ون اجملم���ع‬ ‫احلكومي رغم أنه ال يبعد عنهم إال‬ ‫بض���ع أمتار ولم يرفعوا أي س�ل�اح‬ ‫في وجوههم‪.‬‬ ‫م���ن جان���ب آخ���ر قال األس���تاذ‬ ‫حس�ي�ن يعقوب أحد ش���باب الثورة‬ ‫البارزي���ن م���ن هن���ا م���ن محافظة‬ ‫حج���ة نعلنه���ا صريح���ة أن���ه البد‬ ‫من رئي���س اجلمهورية حس���م أمر‬ ‫محاف���ظ محافظ���ة حج���ة وإال‬ ‫فتصعيدن���ا الث���وري ه���و طريقن���ا‬ ‫الختيار احملافظ‪..‬‬ ‫ووض���ح احملام���ي عل���ي املطري‬ ‫منس���ق فريق هود مبحافظة حجة‬ ‫أن احت�ل�ال املبان���ي احلكومي���ة‬ ‫جرمية متس بأمن الدولة الداخلي‬ ‫كما ح���دد ذل���ك قان���ون العقوبات‬

‫ف���ي امل���ادة ‪ 131‬و‪ 132‬التي حددتا‬ ‫العقوب���ة مل���ن احت���ل أو ش���رع ف���ي‬ ‫احت�ل�ال أي من املبان���ي احلكومية‬ ‫بالق���وة أو التهدي���د أو من���ع أي من‬ ‫الس���لطات الث�ل�اث م���ن ممارس���ة‬ ‫أعماله���ا املش���روعة في الدس���تور‬ ‫والقانون هذا في احلد األدنى أما‬ ‫ف���ي احل���د األعلى فهي ق���د تصل‬ ‫ال���ى جرمية بغ���ي إذا اس���تخدمت‬ ‫مواجه���ة وق���وة فهي بذل���ك تعتبر‬ ‫جرمية بغي‪.‬‬ ‫احملام���ي ه���ادي وردان ق���ال‬ ‫لألهال���ي ن���ت إن التصريح���ات‬ ‫األخيرة لقيادات املؤمتر الش���عبي‬ ‫في حجة تنبئ عن نوايا ال تتناسب‬ ‫م���ع نص���وص املب���ادرة اخلليجي���ة‬ ‫واالتف���اق السياس���ي ال���ذي أعقب‬ ‫تل���ك املب���ادرة وبنوده���ا بض���رورة‬ ‫احترام ق���رارات الرئيس التوافقي‬ ‫الذي أجمع عليه الشعب اليمني‪.‬‬ ‫وقال أما ما يرددون من أقوال حول‬ ‫سيادة القانون فإن املبادرة اخلليجية‬ ‫قد حلت محل الدس���تور اليمني وأي‬ ‫مب���ادرة تكون محل الدس���تور فهي ال‬ ‫تتم إال ف���ي الثورات وه���ذا ما أجمع‬ ‫عليه جميع املشرعني للقانون وقواعد‬ ‫الدس���تورية واحلاصل في حجة يعد‬ ‫مترداً على تلك القرارات‪<.‬‬


‫‪245‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪ 1433/6/24‬املوافق ‪2012/5/15‬‬

‫‪7‬‬

‫�أخبـــــار‬

‫فيما مل ي�سلم طارق �صالح من�صبه كقائد جمعية الأق�صى تودع هيئتها الإدارية ال�سابقة‬ ‫وحتتفي بالهيئة اجلديدة‬ ‫لقوات احلر�س الرئا�سي اخلا�ص‪..‬‬

‫اللواء الثالث حر�س حتت �سيطرة‬ ‫«العائلة» ومقولة يوجه مبنع احلليلي‬ ‫بالر�صا�ص من دخول املع�سكر‬

‫قالت مصادر عسكرية إن هناك‬ ‫حمل���ة حتري���ض وتعبئ���ة لضب���اط‬ ‫وأف���راد اللواء الثال���ث مدرع حرس‬ ‫جمه���وري ض���د القائ���د اجلدي���د‬ ‫لل���واء‪ ،‬فيما ال ي���زال العميد الركن‬ ‫عبدالرحم���ن احلليل���ي ي���داوم في‬ ‫منزل���ه ولم يتمكن م���ن دخول اللواء‬ ‫ملمارسة عمله كقائد معني للواء‪.‬‬ ‫وقال���ت املص���ادر لـ»األهال���ي‬ ‫ن���ت» إن أركان حرب الل���واء العقيد‬ ‫عبداحلميد مقولة ومعه ضابط أمن‬ ‫اللواء الثالث مدرع محمد اجلماعي‬ ‫يقودان حملة حتريض ومحاضرات‬ ‫تعبئة ضد القائد اجلديد‪.‬‬ ‫وذكرت املص���ادر لـ»األهالي نت»‬ ‫أن هن���اك توجيه���ات ألف���راد اللواء‬ ‫باستخدام الذخائر احلية في حالة‬ ‫حدوث أي «طارئ»‪.‬‬ ‫فيما ال يزال مصير العقيد محمد‬ ‫الشماع مختفيا في ظروف غامضة‬ ‫منذ اجلمع���ة قبل املاضي���ة بعد أن‬ ‫ق���ام مقول���ة بتجريده من مسدس���ه‬ ‫ورتبته العسكرية وأصدر توجيهات‬ ‫جلنود مقربني منه بحبسه‪.‬‬ ‫وكان���ت مصادر عس���كرية قالت‬ ‫لـ»األهال���ي ن���ت» إنه وبع���د مغادرة‬ ‫اللجن���ة املش���رفة عل���ى عملي���ة‬ ‫االستالم والتس���ليم التي كان بينها‬ ‫املبعوث األممي إلى اليمن جمال بن‬ ‫عمر‪ ،‬قام أركان حرب اللواء الثالث‬ ‫ح���رس عبداحلميد مقولة بتس���ليح‬ ‫أفراد الل���واء وقام بنش���ر الدبابات‬ ‫خارج وداخل اللواء‪.‬‬ ‫وقال���ت املص���ادر إن مقول���ة قام‬ ‫بتحري���ض أفراد الل���واء على رفض‬ ‫القائد اجلديد املعني العميد الركن‬ ‫عبدالرحم���ن احلليل���ي‪ ،‬ومنعه من‬ ‫دخول الل���واء‪ .‬وأضاف���ت أن مقولة‬ ‫ح���اول اس���تعطاف أف���راد الل���واء‬ ‫بتحريضه���م عل���ى ع���دم الس���ماح‬ ‫للحليلي بدخول اللواء إال بعد تسليم‬ ‫كافة حقوق أفراد اللواء‪.‬‬ ‫وقال���ت املص���ادر إن���ه وأثن���اء‬ ‫حتريض مقولة على رفض احلليلي‬ ‫والتصدي له رد عليه العقيد محمد‬ ‫الشماع بأن ما يقوم به األول مخالف‬ ‫للقوان�ي�ن العس���كرية وال يخ���دم‬ ‫املبادرة اخلليجية وآليتها التنفيذية‪،‬‬ ‫وبعدها جلأ مقول���ه إلى رفع صوته‬ ‫على الشماع واتهمه بالعمالة ووجه‬ ‫له سيال من الشتائم‪.‬‬ ‫وقالت املصادر إن مقولة استعان‬ ‫مبجموع���ة م���ن األف���راد املوال�ي�ن‬ ‫ل���ه وأمره���م بتجري���د الش���ماع من‬ ‫مسدس���ه ونزع رتبته العسكرية‪ ،‬ثم‬ ‫وجههم بحبسه‪ ،‬وال يزال حتى اليوم‬ ‫رهن احلبس‪.‬‬ ‫وكان أبن���اء منطق���ة عتم���ة‬ ‫مبحافظ���ة ذم���ار طالب���وا بإط�ل�اق‬ ‫العقيد محمد أحمد راشد الشماع‬ ‫ركن هندس���ة الل���واء الثالث حرس‬ ‫جمهوري اخملتطف م���ن قبل أركان‬

‫حرب اللواء عبداحلميد مقولة على‬ ‫خلفية تأييده للقائ���د اجلديد للواء‬ ‫العميد عبدالرحمن احلليلي‪ ،‬وفقا‬ ‫ملا ذكرت خدمة الصحوة موبايل‪.‬‬ ‫أركان ح���رب اللواء الثالث حرس‬ ‫عبداحلمي���د مقولة‪ ،‬يعد أحد رموز‬ ‫بقاي���ا عائل���ة عل���ي صال���ح فض�ل�ا‬ ‫عن أن���ه من أقارب عائلته‪ .‬وتش���ير‬ ‫املعلوم���ات إل���ى أن مقول���ة كان قد‬ ‫تعني في عام ‪ 2008‬بقرار جمهوري‬ ‫من صالح قائدا للواء ‪ 72‬مش ميكا‪،‬‬ ‫وق���د س���لم الل���واء بكامل أس���لحته‬ ‫وعتاده للحوثيني‪.‬‬ ‫وكان املبع���وث األممي إلى اليمن‬ ‫جمال بن عم���ر أعلن اخلميس قبل‬ ‫املاض���ي أن���ه أش���رف على تس���ليم‬ ‫ط���ارق محمد عبدالله صالح قيادة‬ ‫الل���واء الثالث ح���رس جمهوري إلى‬ ‫القيادة اجلديدة‪.‬‬ ‫وكان الرئي���س عبدرب���ه منصور‬ ‫ه���ادي ق���د أص���در ق���رارا بتعي�ي�ن‬ ‫العميد الركن عبدالرحمن عبدالله‬ ‫احلليل���ي قائداً لل���واء الثالث مدرع‬ ‫ح���رس‪ .‬فيم���ا كان عل���ي صالح قد‬ ‫أبل���غ املبع���وث األمم���ي إل���ى اليمن‬ ‫جمال بن عمر ‪-‬ف���ي لقاء جمعه به‬ ‫األربع���اء‪ -‬أن طارق محمد عبدالله‬ ‫صال���ح لم يعد قادرا على ش���غل أي‬ ‫منصب وأن���ه لن ميس���ك أي عمل‪،‬‬ ‫في إش���ارة إلى رفض قرار الرئيس‬ ‫عبدربه منصور هادي بتعيني طارق‬ ‫قائداً للواء ‪ 37‬مدرع‪.‬‬ ‫وسبق وعني قائد قوات احلرس‬ ‫اجلمه���وري أحم���د عل���ي عبدالل���ه‬ ‫صال���ح ط���ارق صال���ح قائ���دا للواء‬ ‫الثال���ث حرس الذي يع���د أحد أهم‬ ‫ألوي���ة احل���رس تس���ليحا وأكبره���ا‬ ‫عت���ادا‪ .‬ويتمركز الل���واء الثالث في‬ ‫اجلب���ال احمليط���ة ب���دار الرئاس���ة‬ ‫مبنطق���ة الس���بعني بالعاصم���ة‬ ‫صنعاء‪.‬‬ ‫فيم���ا ل���م يس���لم ط���ارق صال���ح‬ ‫منصب���ه كقائ���د لق���وات احل���رس‬ ‫الرئاس���ي اخلاص‪ ،‬ولم يت���م تنفيذ‬ ‫قرار هادي بش���قيه‪ .‬وسبق وأصدر‬ ‫الرئيس هادي قرارا بتعيني العقيد‬ ‫الرك���ن صال���ح محم���د عب���د رب���ه‬ ‫أحم���د اجلعيمالني قائ���داً للحرس‬ ‫اخلاص‪.‬‬ ‫ويعتب���ر الل���واء الثال���ث ح���رس‬ ‫جمه���وري م���ن أق���وى الوح���دات‬ ‫العس���كرية داخ���ل احل���رس؛ حيث‬ ‫ميتلك أح���دث املدرعات والدبابات‬ ‫ف���ي اجليش اليمن���ي‪ .‬ويع���د اللواء‬ ‫م���ن أق���وى ألوي���ة ق���وات احل���رس‬ ‫اجلمهوري من حي���ث قوته القتالية‬ ‫إذ ميتل���ك أكث���ر م���ن ‪ 300‬دباب���ة‬ ‫حديثة‪.‬‬ ‫ويس���يطر الل���واء الثال���ث حرس‬ ‫جمه���وري على جبل نق���م والنهدين‬ ‫وعطان وعصر احمليطة بالعاصمة‬ ‫صنعاء‪<.‬‬

‫أقام���ت جمعي���ة األقص���ى اليم���ن‬ ‫اخلميس حفل استقبال للهيئة اإلدارية‬ ‫اجلدي���دة وتودي���ع ألعض���اء الهيئ���ة‬ ‫اإلداري���ة الس���ابقة في املق���ر الرئيس‬ ‫للجمعية بالعاصم���ة صنعاء وبحضور‬ ‫كافة العاملني‪ .‬وشكر الرئيس اجلديد‬ ‫للهيئة الشيخ عبدالله عمر احلطامي‬ ‫الهيئ���ة اإلداري���ة الس���ابقة‪ .‬مش���يداً‬ ‫بجهوده���م الكبيرة في خدمة القضية‬ ‫الفلس���طينية الت���ي قام���وا به���ا خالل‬ ‫األربعة أعوام املاضية‪.‬‬ ‫وأكد أنه وهيئته اجلديد لن يدخروا‬ ‫جهداً‪ ،‬وس���يبذلون قص���ارى جهدهم‬ ‫م���ن أج���ل اس���تمرار اجلمعي���ة ف���ي‬ ‫تقدمي مش���اريعها للشعب الفلسطيني‬ ‫ف���ي األراض���ي احملتل���ة وقط���اع غزة‬ ‫ومخيمات اللجوء‪.‬‬ ‫م���ن جانب���ه‪ ،‬أك���د الدكت���ور محمد‬ ‫العديل رئيس الهيئة اإلدارية السابقة‬

‫على أهمي���ة العمل من أج���ل القضية‬ ‫الفلس���طينية مثمن���اً جه���ود العاملني‬ ‫ف���ي اجلمعية ومؤكدًا ح���رص القيادة‬ ‫اجلديدة للجمعية على إكمال مس���يرة‬ ‫اخلير والعطاء للش���عب الفلس���طيني‬ ‫حتى ينال حريته ويستعيد أرضه‪.‬‬ ‫وكان ق���د ألق���ى كلم���ة الضي���وف‬ ‫الش���يخ على مقبل رئيس رابطة علماء‬ ‫فلسطني باليمن تطرق فيها إلى أهمية‬ ‫العم���ل للقضي���ة الفلس���طينية ودور‬ ‫جمعية األقصى في هذا اجلانب التي‬ ‫أصبح���ت رقم���اً صعباً على املس���توى‬ ‫الدولي‪.‬‬ ‫وفى ختام احلف���ل مت تكرمي الهيئة‬ ‫اإلداري���ة الس���ابقة بش���هادات ش���كر‬ ‫وتقدي���ر وتقدمي درع اجلمعية للدكتور‬ ‫العدي���ل كهدي���ة رمزي���ة مل���ا قدم���وه‬ ‫م���ن جه���ود ط���وال فت���رة عمله���م في‬ ‫اجلمعية‪<.‬‬

‫هيئة م�ست�شفى الثورة و�شركة ‪ MTN‬مين تكرمان‬ ‫خريجات املعهد العايل للعلوم ال�صحية‬ ‫كرم���ت هيئة مستش���فى‬ ‫الث���ورة الع���ام بصنع���اء‬ ‫اخلمي���س خريج���ات ف���رع‬ ‫املعه���د العال���ي للعل���وم‬ ‫الصحية تخصص متريض‬ ‫والبال���غ عدده���ن ‪85‬‬ ‫خريجة‪.‬‬ ‫وف���ي حف���ل التك���رمي ال���ذي نظمه‬ ‫املستش���فى بالتعاون مع شركة ‪MTN‬‬ ‫مي���ن للهات���ف النق���ال واملتزام���ن م���ع‬ ‫الي���وم العامل���ي للتمري���ض أك���د مدير‬ ‫ع���ام هيئ���ة مستش���فى الث���ورة الع���ام‬ ‫الدكت���ور عبد الكرمي اخلوالني أن هذه‬ ‫الدفعة ستس���هم في تلبي���ة احتياجات‬ ‫املستش���فى م���ن ال���كادر التمريض���ي‬ ‫الوطن���ي املتخصص‪ ..‬مش���يرا إلى أن‬ ‫ه���ذا اإلجن���از يعك���س حج���م التطور‬ ‫الصح���ي في هيئ���ة املستش���فى ويعزز‬ ‫من مس���توى اخلدم���ات الصحية التي‬

‫ينشدها املواطن‪.‬‬ ‫ون���وه أن الهيئة تس���عى‬ ‫إل���ى حتقي���ق االكتف���اء‬ ‫الكامل م���ن الكادر الوطني‬ ‫التمريضي املؤهل‪.‬‬ ‫كم���ا ألقي���ت كلمت���ان‬ ‫م���ن قب���ل مدير ع���ام فرع‬ ‫املعهد العالي للعلوم الصحية عبد الله‬ ‫الصالحي وع���ن اخلريج���ات الطالبة‬ ‫دول���ة عبد ال���رزاق‪ .‬أكدت���ا أهمية دور‬ ‫الكادر التمريضي املس���اعد في تعزيز‬ ‫وتطوير اخلدمات الصحية في مختلف‬ ‫املرافق الصحية‪.‬‬ ‫حض���ر التك���رمي نائ���ب مدي���ر عام‬ ‫مستش���فى الثورة الدكتور زايد عاطف‬ ‫ونائ���ب الهيئ���ة للش���ؤون األكادميي���ة‬ ‫والتدري���ب الدكت���ور محم���د عيس���ى‬ ‫وأعضاء هيئ���ة التدريس بف���رع املعهد‬ ‫العلي للعلوم الصحية‪<.‬‬


‫‪245‬‬

‫‪ 1433/6/24‬املوافق ‪2012/5/15‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪8‬‬

‫فكـــــر‬

‫قراءة نقدية لوثيقة احلوثيني الفكرية (‪)7‬‬

‫عندما ت�صبح العن�صرية دينا!‬

‫تقول الوثيقة «وإن موقفنا من الس��نة هو موقف اإلمام الهادي عليه الس�لام‬ ‫الذي ذكره في مجموعه في كتاب السنة‪ ،‬حيث اشترط لصحتها العرض‬ ‫على القرآن‪ ،‬وأن تكون في إطار القرآن مرتبطة به ال حاكمة عليه‪ ،‬وال‬ ‫معارض��ة لنصوصه‪ ،‬وأنها مرتبط��ة بالهداة من آل محمد كأمناء عليها‬ ‫في اعتماد الصحيح من غيره»‪ .‬وما دام أن الوثيقة قد أحالتنا إلى مرجع‬ ‫الموقعي��ن عليها وهو اإلمام الهادي فإن لنا أن نتس��اءل‪ :‬ما هو موقف‬ ‫اإلمام الهادي من الس��نة؟ وكيف أ ّث��ر على الهادوية كمذهب من بعده؟‬ ‫وهل للهادوية علم حديث خاص بها‪ ..‬الخ؟‬

‫قاعدة العر�ض‬ ‫على القر�آن‬ ‫والعرتة‬

‫ع���رض األحادي���ث‬ ‫عل���ى الق���رآن ورفض‬ ‫زايــد جابــــر‬ ‫م���ا يعارض���ه قاع���دة‬ ‫هامة دعا إليها الكثير‬ ‫من العلماء واملفكرين اإلس�ل�اميني املعاصرين‪،‬‬ ‫واس���تندوا إلى تطبي���ق هذه القاع���دة من قبل‬ ‫الصحابة وخصوصا أم املؤمنني عائش���ة رضي‬ ‫الل���ه عنها‪ ،‬بيد أن اش���تراطها عن���د الهادي لم‬ ‫يك���ن قيم���ة علمي���ة حقيقي���ة‪ ،‬ألنه ف���ي الواقع‬ ‫العمل���ي إمن���ا كان يعرض احلدي���ث على فهمه‬ ‫وتفسيره للقرآن‪ ،‬فإذا علمنا أن الهادي يحصر‬ ‫تفس���ير الق���رآن عل���ى آل البيت فق���ط‪ ،‬ألنهم‬ ‫حس���ب قوله‪« :‬املبلغون للرس���االت اآلتون من‬‫الله س���بحانه بالدالالت‪ ..‬الذي���ن افترض الله‬ ‫عل���ى األمة تصديقهم‪ ،‬وأم���روا باتباعهم ونهوا‬ ‫ع���ن مخالفته���م‪ ،‬وحض���وا عل���ى االقتباس من‬ ‫علمه���م‪ ،‬أال تس���مع كي���ف يقول الرحم���ن فيما‬ ‫نزل م���ن النور والبرهان «فاس���ألوا أهل الذكر‬ ‫إن كنتم ال تعلم���ون» (النحل‪ )30:‬فأمرت األمة‬ ‫بسؤالهم عند جهلها‪ ،‬واالقتباس منهم ملفروض‬ ‫علمها»(‪.)1‬‬ ‫ومن هنا جند أن هذا الشرط ‪-‬العرض على‬ ‫الق���رآن‪ -‬ال يختل���ف ع���ن الش���رط الثاني وهو‬ ‫الع���رض على الهداة م���ن آل محم���د‪ ،‬فهم من‬ ‫يق���ررون الصحيح من الضعي���ف‪ ،‬وألن الهادي‬ ‫ل���م يكن من علماء احلدي���ث وال من رواته‪ ،‬فقد‬ ‫اهتم بهذه القاعدة «العرض على القرآن» كثيرا‬ ‫لكي تس���اعده على إخض���اع األحاديث للتأويل‬ ‫ال���ذي ذهب إلي���ه ‪-‬في اآلي���ات‪ ،‬وكذلك رفض‬ ‫األحادي���ث الت���ي تب���دو غير موافق���ة ملا يذهب‬ ‫إلي���ه‪ ،‬خصوصا في قضي���ة اإلمامة وحصرها‬ ‫في البطن�ي�ن‪ ،‬والتي ش���كلت مح���ور اهتمامه‪،‬‬ ‫ووه���ب لها حياته وجه���وده العلمي���ة والعملية‪،‬‬ ‫وق���د ق���اده ذلك إل���ى قب���ول أحادي���ث ضعيفة‬ ‫وموضوعة ورد أحادي���ث صحيحة‪ ،‬ما دام أنها‬ ‫تتعارض مع هدفه وإن أوهم الناس أنه بس���بب‬ ‫معارضتها للقرآن‪ ،‬وميكن ذكر مثالني على ذلك‬ ‫على النحو التالي‪:‬‬ ‫‪ -1‬النص والوصية في اإلمام علي‪:‬‬ ‫كان���ت قضية الن���ص والوصي���ة لإلمام علي‬ ‫مدخ���ل اله���ادي لتبري���ر نظريت���ه ف���ي اإلمامة‬ ‫ف���إذا س���قطت أحقي���ة عل���ي باخلالف���ة بع���د‬ ‫النبي مباش���رة‪ ،‬س���قطت أحقية إمامة الهادي‬ ‫بالض���رورة‪ ،‬ولقد أخذ اله���ادي بأدلة خصومه‬ ‫الش���يعة االثني عش���رية‪ -‬في ه���ذه القضية‪،‬‬‫ومنه���ا أحاديث ضعيف���ة وموضوعة‪ ،‬لكنه ‪-‬أي‬ ‫الهادي‪ -‬صححها عن طريق ما أسماه العرض‬ ‫عل���ى القرآن وهو ف���ي احلقيق���ة العرض على‬ ‫تفس���ير الهادي للقرآن‪ ،‬ومن ذلك قوله‪( :‬تثبت‬ ‫إمامة أمير املؤمنني عل���ي بن أبي طالب رحمة‬ ‫الل���ه علي���ه‪ ،‬من كت���اب الله عز وج���ل ومن قول‬ ‫رسول الله صلى الله عليه وسلم‪ ... ،‬قال رسول‬ ‫الله (ص) «علي مني مبنزلة هارون من موس���ى‬ ‫إال أن���ه ال نبي بع���دي»‪ ،‬علمنا أنه ل���م يقل ذلك‬ ‫محاباة‪ ،‬وال اختي���ارا منه‪ ،‬وال مصافاة إال بأمر‬ ‫م���ن الله واجب وحق مبني ثاقب فلما قال صلى‬ ‫الله عليه «علي مني مبنزلة هارون من موس���ى»‬ ‫وجدنا تصديق قوله صل���ى الله عليه مثبتا في‬ ‫الكت���اب وهو قول الله عز وجل «أفمن كان على‬ ‫بين���ة من ربه ويتلوه ش���اهد منه ومن قبله كتاب‬

‫موس���ى إماما ورحمة» (هود‪ )17:‬فلما قال الله‬ ‫«ويتلوه ش���اهد من���ه» صدق الله س���بحانه قول‬ ‫رس���ول الل���ه صلى الل���ه عليه وآله وس���لم‪ .‬كان‬ ‫رس���ول الله م���ن علي‪ ،‬وعل���ي منه‪ ،‬بق���ول الله‪،‬‬ ‫وبقول رس���وله عليه الس�ل�ام‪ ،‬كرهنا أو أحببنا‪،‬‬ ‫ش���ئنا ذلك‪ ،‬أو أبينا‪ ،‬ال ننظر في ذلك إلى قول‬ ‫محب مري���د‪ ،‬وال نلتفت إلى قول مبغض مكابر‬ ‫عنيد‪..‬الخ)(‪.)2‬‬ ‫فهذا ه���و العرض الذي طبق���ه الهادي‪ :‬فهو‬ ‫أوال يحت���ج بحدي���ث ورد بالن���ص ال���ذي أورده‬ ‫اله���ادي ف���ي كت���اب اجلرجان���ي «الكام���ل في‬ ‫ضعف���اء الرجال»‪ ،‬وحكم علي���ه بالبطالن‪ ،‬ومع‬ ‫ذل���ك فإن احلديث الصحيح ق���د ورد قريباً من‬ ‫هذه الصيغة‪ ،‬لكن ال عالقة له مبا يريد الهادي‬ ‫فقد ورد مبناس���بة اس���تخالف النبي لعلي في‬ ‫املدينة عندما خرج لتبوك فقال املنافقون‪ :‬إمنا‬ ‫ترك علياً ألنه اس���تثقله فجاء علي يشكي ذلك‬ ‫للنبي (ص) فقال ل���ه النبي (ص)‪« :‬أما ترضى‬ ‫أن تكون مني مبنزلة هارون من موسى إال أنه ال‬ ‫نبي بع���دي» وهو لم يقصد اإلمامة أو اخلالفة‬ ‫بعده لس���بب بس���يط وهو أن ه���ارون مات قبل‬ ‫موس���ى‪ ،‬فالتش���بيه هن���ا غي���ر وارد‪ ،‬ث���م تأمل‬ ‫كيف رب���ط الهادي احلديث بآي���ة ال عالقة لها‬ ‫مبوض���وع اإلمامة فقوله تعالى «ويتلوه ش���اهد‬ ‫منه» قال ابن عباس إنه جبريل فهو ش���اهد من‬ ‫الله بالذي يتل���وه من كتاب الله الذي أنزل على‬ ‫محمد‪« ،‬ومن قبله كتاب موسى» قال ومن قبله‬ ‫تال التوراة على لس���ان موس���ى كما تال القرآن‬ ‫على لس���ان محمد (ص) وهذا ق���ول أكثر أهل‬ ‫التفس���ير(‪ .)3‬وهناك تفاس���ير أخرى منها أن‬ ‫الش���اهد هو الق���رآن وقيل اإلجني���ل‪ ،‬بل وروي‬ ‫ع���ن علي ب���ن أبي طال���ب أنه قال إن الش���اهد‬ ‫هو الرس���ول(ص)(‪ ،)4‬لكن اله���ادي يصر على‬ ‫أنها تعني عليا وأنها تؤكد احلديث «كما س���عى‬ ‫الهادي لتصحيح أحاديث ضعيفة بل وموضوعة‬ ‫في اإلمام علي وآل البيت‪ ،‬مثل استدالل الهادي‬ ‫بحدي���ث «علي مع احل���ق‪ ،‬واحلق مع علي» وهو‬ ‫حديث لم يروه أحد عن النبي (ص) ال بإس���ناد‬ ‫صحيح وال ضعيف كم���ا قال الذهبي‪ ،‬وحديث‬ ‫«أن���ا مدينة العلم وعل���ي بابها‪..‬الخ» وحاول أن‬ ‫يج���د لها ش���واهد ف���ي القرآن فأتى بتفاس���ير‬ ‫ال عالق���ة لها مب���ا كان يريد ولي���س هنا مجال‬ ‫بحثها‪.‬‬ ‫‪ -2‬رفض األحاديث الصحيحة‬ ‫صحح الهادي األحاديث التي يرى أنها‬ ‫مثلما ّ‬ ‫تخدم هدف���ه في اإلمامة‪ ،‬وإن كانت ضعيفة أو‬ ‫باطل���ة ض ّع���ف أحاديث صحيح���ة تتعارض مع‬ ‫هدف���ه الرئيس���ي «إثب���ات أحقيت���ه وس�ل�الته»‬ ‫باإلمام���ة‪ ،‬وكل ذل���ك بالع���رض املزع���وم على‬ ‫الق���رآن‪ ،‬ومن ذلك رفضه ب���ل وتكفيره للخليفة‬ ‫األول أب���ي بكر الصدي���ق رضي الل���ه عنه ألنه‬ ‫حس���ب زعمه‪ -‬رفض أن يعطي فاطمة إرثها‬‫م���ن أرض فدك بعد رس���ول الله اس���تنادا إلى‬ ‫حديث «إنا معش���ر األنبياء ال ن���ورث ما تركناه‬ ‫فهو صدقة»‪ ،‬فألن مش���روع الهادي يرتكز على‬ ‫قضية وراثة النبي من قبل الس�ل�الة‪ ،‬فقد رأى‬ ‫أن منع وراثة النبي ينسف مشروعه‪ ،‬لهذا قسى‬ ‫على اخلليفة أبي بكر ولم يلتمس له العذر حني‬ ‫رآه ‪-‬م���ن وجهة نظ���ره‪ -‬أخط���أ‪ ،‬أو يقول حتى‬ ‫أخطأ ‪-‬مع أن���ه لم يخطئ‪ -‬وإمنا اعتبر ما قام‬ ‫ب���ه بغض���ا لله ولرس���وله وأهل بيت���ه!! وحتامل‬ ‫علي���ه واعتبر ما قام به «طرحا ملا في كتاب الله‬ ‫وحكما بغيره‪ ،‬ألن الله سبحانه يقول (يوصيكم‬ ‫الل���ه ف���ي أوالدك���م للذك���ر مثل ح���ظ األنثيني)‬

‫(النس���اء‪ ،)11:‬األية جامعة لم يخرج منها نبي‬ ‫وال غي���ره‪ ،‬فقال أبو بكر إنه س���مع رس���ول الله‬ ‫يقول (إنا معشر األنبياء ال نورث ما تركناه فهو‬ ‫صدق���ة) فكانت حرمة رس���ول الل���ه أول حرمة‬ ‫انتهكت في اإلس�ل�ام‪ ،‬وكان أول مش���هود عليه‬ ‫ب���زور‪ ،‬وكان ماله أول مال أخذ غصبا من ورثته‬ ‫بالدعوى الت���ي ذكرها أبو بكر‪ ،‬والله يقول غير‬ ‫ذلك‪ ،‬قال الله س���بحانه (وورث سليمان داوود)‬ ‫(النمل‪ ،)16:‬فتبت وترح���ت أيدي قوم رفضوا‬ ‫الكتاب‪ ،‬وقبلوا ض���ده‪ ..‬الخ)(‪ )5‬والنص طويل‬ ‫وفي���ه من الفح���ش الفكري واإلس���اءة للخليفة‬ ‫األول ما نأس���ف إليراد بعض فقرات منه ولكنا‬ ‫اضطررن���ا لذل���ك فقط لنكش���ف ع���ن تالعب‬ ‫الهادي‪ ،‬وعبثه بالقرآن والسنة معا‪ ،‬إذ نالحظ‬ ‫ف���ي النص الطوي���ل الذي أورده الهادي بش���أن‬ ‫أرض فدك ما يلي‪:‬‬ ‫‪ -1‬يح���اول الهادي رفض احلديث اس���تنادا‬ ‫إلى القرآن ‪-‬حس���ب زعمه‪ -‬لكنه يس���تند على‬ ‫آيات ال تع���ارض بينها وبني احلديث وال عالقة‬ ‫لها بوراثة النبي املادية فاستدالله بقوله تعالى‬ ‫(وورث س���ليمان داوود) (النمل‪ ،)16:‬استدالل‬ ‫باط���ل‪ ،‬ألن س���ليمان إمنا ورث احلك���م والنبوة‬ ‫م���ن داوود‪ ،‬وليس املال‪ ،‬ألن���ه ثبت باإلجماع أن‬ ‫لداوود إخوة غير سليمان فثبت أن الوراثة هي‬ ‫وراث���ة النبوة ال وراثة املال‪ ،‬وعدم وراثة األنبياء‬ ‫ه���ي من عالم���ات نبوتهم‪ ،‬ذل���ك أن الله تعالى‬ ‫ص���ان األنبي���اء أن يورثوا دنيا‪ ،‬لئ�ل�ا يكون ذلك‬ ‫ش���بهة ملن يقدح في نبوتهم بأنهم طلبوا الدنيا‬ ‫وورثوها لورثتهم ‪-‬كما يقول ابن تيمية‪.‬‬ ‫‪ -2‬حاول الهادي أن يض ّعف ويشكك بحديث‬ ‫أب���ي بكر‪ ،‬ليس عن علم أو بالطرق التي عرفها‬ ‫احملدث���ون ف���ي تضعيف أو تصحي���ح احلديث‪،‬‬ ‫وإمن���ا عبر الك���ذب واالفت���راء أو اجلهل‪ ،‬فقد‬ ‫زع���م أن احلديث إمنا اختلقه أب���و بكر ألنه لم‬ ‫يس���معه غيره‪ ،‬وبحس���ب ق���ول اله���ادي «ولقد‬ ‫س���ألنا جميع من نقل من أصحاب محمد عليه‬ ‫السالم هل روى أحد منكم أنه سمع من رسول‬ ‫الله مثل الذي س���مع أبو بكر؟ فق���ال‪ :‬اللهم ال‪،‬‬ ‫ث���م جاءت بعد ذلك أس���باب كثي���رة قد جمعها‬ ‫اجلهال حب التكثير ملا ال ينفع عن عائشة وعن‬ ‫عمر املس���ندين لها عن النبي عليه السالم فإذا‬ ‫عائش���ة تقول‪ :‬س���معت أبا بكر يقول وإذا عمر‬ ‫يقول‪ :‬س���معت أب���ا بكر يقول‪ :‬قال رس���ول الله‬ ‫(ص)‪« :‬إن���ا معاش���ر األنبياء ال ن���ورث ما تركنا‬ ‫فهو صدقة» وإذا هذه األسانيد اخملتلفة ترجع‬ ‫إل���ى واحد‪ ،‬ولم يوجد أحد من أصحاب محمد‬ ‫يشهد مبثل ش���هادة أبي بكر في امليراث‪ »..‬ولو‬ ‫أن أبا بكر وحده من روى احلديث ملا ترددنا في‬ ‫قبوله ألنه‪« :‬ثاني اثنني إذ هما في الغار» بشهادة‬ ‫رب العاملني و»صديق هذه األمة» بشهادة النبي‬ ‫(ص) ومن ش���هد له الله ورس���وله ليس بحاجة‬ ‫لش���هادة الهادي‪ ،‬بل يكفي روايت���ه وعمله بهذا‬ ‫احلدي���ث للداللة على صدقه وتقدميه الش���رع‬ ‫على مصلحته الش���خصية ألن م���ن ورثة النبي‬ ‫(ص) أزواجه ومنهم عائشة بنت أبي بكر‪ ،‬وقد‬ ‫حرمت نصيبها بهذا احلديث النبوي ولو جرى‬ ‫أبو بكر م���ع ميله الفطري ألحب أن ترث ابنته‪،‬‬ ‫لك���ن مع ذل���ك فاحلديث مروي م���ن طرق عدة‬ ‫غير طريق أبي بكر وعمر وعائشة‪ ،‬فهو متواتر‬ ‫وورد ع���ن أكثر من ثالثة عش���ر صحابيا منهم‬ ‫ثماني���ة من العش���رة املبش���رين باجلن���ة ومنهم‬ ‫ثالثة م���ن آل البيت علي والعباس وابن عباس‪،‬‬ ‫فضال عن زوجات النبي (ص)‪.‬‬ ‫بل إن اإلمام زيد قد روى احلديث في سنده‬ ‫ولك���ن بلف���ظ «إن األنبياء لم يورث���وا دينارا وال‬ ‫درهم���ا وإمنا ورثوا العل���م فمن أخذه فقد أخذ‬ ‫بحظ وافر»‪)6(.‬‬ ‫‪-3‬كان من الواضح أن الهادي يريد استغالل‬ ‫عواطف الناس العوام خصوصا‪ ،‬وإثارة سخطهم‬ ‫على أبي بكر حتى ولو باألكاذيب‪ ،‬فهو لم يكتف‬ ‫بقصر رواية احلدي���ث على أبي بكر وإمنا زعم‬ ‫«أن أب���ا بكر عدا على هذا الذي أخذ من أيدي‬ ‫أصحابه مبا ذك���ر‪ ،‬فوقفه على نفس���ه وأوالده‬ ‫وأوالد أوالده وعلى أصحاب���ه وأوالدهم وأوالد‬

‫أوالدهم مؤبدا إلى أن تقوم الساعة وترك أهله‬ ‫جياع���ا ضارعني‪ ،‬يتداول ذل���ك الظاملون ظاملا‬ ‫بع���د ظالم‪ ،‬عليهم لعنة الله من يومهم ذلك إلى‬ ‫يومنا هذا‪ ،‬يصرفونه حيث شاءوا‪ ،‬ويعيش فيه‬ ‫الفاجرون والفاسقون‪ ،‬يتخذونه مغنما ويشرب‬ ‫فيه اخلمر ويركب فيه الذكور ويستعان به على‬ ‫الشرور وأهله أهل بيت احلكمة وموضع اخلير‬ ‫ومعدن الفضل ومنزل الوحي ومختلف املالئكة‬ ‫مبعدون عنه‪ ،‬مظلومون فيه مأخوذ من أيديهم‬ ‫ظلما مغصوبون غصبا‪.»..‬‬ ‫فتأم���ل ه���ذا الفح���ش الفك���ري واالفت���راء‬ ‫العظي���م فأبو بكر لم يأخذ املال لنفس���ه وأهله‬ ‫بإجماع املؤرخني‪ ،‬وإمنا س���لم أرض فدك لعلي‬ ‫والعب���اس يفعالن بها ما كان يفعله رس���ول الله‬ ‫(ص)‪ ،‬ث���م إن أبا بكر ق���د أعطاهم من مال الله‬ ‫بأضع���اف امليراث‪ ،‬وإن أبا بكر أتقى وأنقى من‬ ‫أن يحرم بنت رس���ول الله ويأخذ املال لنفس���ه‪،‬‬ ‫لقد أراد أن ينزل الس���وق ليعول نفس���ه بعد أن‬ ‫أصب���ح خليف���ة ألنه لم ير لنفس���ه حق���ا مقابل‬ ‫منصبه لكن الصحابة رفضوا وفرضوا له راتبا‬ ‫يكفيه كأوس���طهم‪ ،‬ومع ذلك أوصى عند وفاته‬ ‫أن يحس���ب ما استلمه من بيت املال فيخرج من‬ ‫مال���ه اخلاص تعفف���ا وورعا!! ث���م إن ما قام به‬ ‫أب���و بكر قد أقره علي في حينه‪ ،‬واس���تمر عليه‬ ‫عن���د خالفته‪ ،‬وله���ذا قال اإلمام زي���د بن علي‬ ‫ملا س���أل عن حك���م أبي بكر في ف���دك‪ :‬لو كنت‬ ‫إي���اه ما قضيت إال مبا قض���ى به‪ ،‬وهو ما ذهب‬ ‫إليه بعض أئم���ة الزيدية املعتدل�ي�ن كيحيى بن‬ ‫حم���زة واإلمام املهدي أحمد ب���ن يحيى إذ قال‬ ‫في البحر الزخ���ار‪« :‬وقضاء أبي بكر في فدك‬ ‫صحيح خالفا لإلمامية وبعض الزيدية»‪ ..‬ولو‬ ‫كان باطال لنقضه علي ولو كان ظاملا ألنكره بنو‬ ‫هاشم واملسلمون‪)7(.‬‬ ‫ث���م تأم���ل كيف يح���اول اله���ادي أن يتالعب‬ ‫بعواط���ف الناس ويصور أبن���اء فاطمة أنهم قد‬ ‫ماتوا جوعا في حني أوالد اآلخرين ‪-‬وهم بقية‬ ‫الصحابة‪ -‬يعبثون مبال أهل البيت في ارتكاب‬ ‫الفواح���ش!! هك���ذا كان الهادي ينظر لنفس���ه‬ ‫وساللته فهم «موطن الرسالة ومنبع احلكمة‪..‬‬ ‫ال���خ» أما اآلخ���رون فمجرد ش���واذ وس���كارى‪،‬‬ ‫وإذا كان���ت هذه رؤيته للصحابة وأوالدهم وبني‬ ‫وبينه���م أكثر من قرنني ونص���ف فتخيل موقفه‬ ‫م���ن اليمنيني الذين رفضوا بيعت���ه والقتال من‬ ‫أجله‪ ،‬وتلك عنصرية تأباها الشرائع الوضعية‬ ‫احملترمة‪ ،‬فضال عن ش���ريعة رب العاملني ونبيه‬ ‫الكرمي (ص)!!‬

‫تقدي�س الهادوية لآراء الهادي‬

‫ومما س���بق جن���د أن الهادي ي���رد األحاديث‬ ‫إذا كان���ت من غير آل بيت النبوة‪ ،‬ويدعو الناس‬ ‫لعدم االنش���غال بأخذ العلم أي���ا كان إال منهم‪،‬‬ ‫لهذا جنده يطعن بالصحيحني وبقية األمهات‪،‬‬ ‫وقد نق���ل عنه املهدي أحمد بن يحيى املرتضى‬ ‫في كتابه الغايات قوله «ولهم ‪-‬أي أهل السنة‪-‬‬ ‫كتاب���ان يس���مونهما بالصحيح�ي�ن (صحي���ح‬ ‫البخاري وصحيح مس���لم) ولعم���ري أنهما عن‬ ‫الصحة خللي���ان»‪ ،‬قال املهدي معقبا على كالم‬ ‫اله���ادي‪« :‬ولعم���ري إن���ه (أي اله���ادي) ال يقول‬ ‫ذلك على غير بصي���رة»!! وأكد موقفه العالمة‬ ‫مجد الدين املؤيدي في لوامع األنوار (‪)206/1‬‬ ‫حي���ث أكد أن اله���ادي يحيى بن احلس�ي�ن قال‬ ‫ع���ن صحيحي البخاري ومس���لم‪« :‬بينهما وبني‬ ‫الصحة‪ ،‬مراح���ل»!! وألن أئمة الهادوية تقدس‬ ‫الهادي حتى ق���ال عبدالله ابن حمزة ‪-‬وهو من‬ ‫هو علما واجته���ادا «إننا نهاب نصوص الهادي‬ ‫كما نهاب نصوص القرآن»‪.‬‬ ‫وقال نشوان احلميري‪:‬‬ ‫إذا ج��ادل��ت ب��ال��ق��رآن خصمي‬ ‫أج����اب م���ج���ادال ب��ك�لام يحيى!‬ ‫ف��ق��ل��ت ك��ل�ام رب����ك ع��ن��ه وح��ي‬ ‫أجت��ع��ل ق��ول يحيى عنه وحيا!‬ ‫له���ذا فق���د أخذوا كالم���ه كق���رآن وتواصوا‬ ‫برف���ض كتب احلديث والزعم بأنهم ال يأخذون‬ ‫األحاديث من العجم أو حتى من العرب ويتركون‬

‫لقد أخذ الهادي‬ ‫بأدلة خصومه‬ ‫الشيعة االثني‬‫عشرية‪ -‬في هذه‬ ‫القضية‪ ،‬ومنها‬ ‫أحاديث ضعيفة‬ ‫وموضوعة‪ ،‬لكنه‬ ‫أي الهادي‪-‬‬‫صححها عن‬ ‫طريق ما أسماه‬ ‫العرض على‬ ‫القرآن وهو في‬ ‫الحقيقة العرض‬ ‫على تفسير‬ ‫الهادي للقرآن‬ ‫قال له النبي‬ ‫(ص)‪« :‬أما ترضى‬ ‫أن تكون مني‬ ‫بمنزلة هارون من‬ ‫موسى إال أنه ال‬ ‫نبي بعدي» وهو‬ ‫لم يقصد اإلمامة‬ ‫أو الخالفة بعده‬ ‫لسبب بسيط وهو‬ ‫أن هارون مات قبل‬ ‫موسى‬ ‫والنص طويل‬ ‫وفيه من الفحش‬ ‫الفكري واإلساءة‬ ‫للخليفة األول ما‬ ‫نأسف إليراد بعض‬ ‫فقرات منه ولكنا‬ ‫اضطررنا لذلك‬ ‫فقط لنكشف عن‬ ‫تالعب الهادي‪،‬‬ ‫وعبثه بالقرآن‬ ‫والسنة معا‬

‫ولهذا قال اإلمام‬ ‫زيد بن علي لما‬ ‫سأل عن حكم‬ ‫أبي بكر في فدك‪:‬‬ ‫لو كنت إياه ما‬ ‫قضيت إال بما‬ ‫قضى به‪ ،‬وهو ما‬ ‫ذهب إليه بعض‬ ‫أئمة الزيدية‬ ‫المعتدلين‬ ‫كيحيى بن حمزة‬ ‫واإلمام المهدي‬ ‫أحمد بن يحيى‬


‫‪245‬‬

‫‪ 1433/6/24‬املوافق ‪2012/5/15‬‬

‫من رووا عن آبائهم وأجدادهم!‬ ‫أو كم���ا ق���ال امله���دي أحم���د ب���ن يحي���ى‬ ‫املرتضى‪:‬‬ ‫إذا شئت أن تختر لنفسك مذهباً‬ ‫ينجيك يوم احلشر من لهب النار‬ ‫فدع عنك قول الشافعي ومالك‬ ‫وحنبل واملروي عن كعب أحبار‬ ‫وخذ من أناس قول رواتهم روى‬ ‫جدهم عن جبريل عن الباري‬ ‫وق���ال عبدالله بن حم���زة مفتخرا بالفرق‬ ‫بينه وبني احملدثني‪:‬‬ ‫كم بني قولي عن أبي عن جده‬ ‫وإن أب���ي ف��ه��و ال��ن��ب��ي ال��ه��ادي‬ ‫وفتى يقول‪ :‬حكى لنا أشياخنا‬ ‫م��ا ذل���ك اإلس��ن��اد م��ن إس��ن��اد‬ ‫وفي كتاب يدافع عن الزيدية ويؤكد قربها‬ ‫من أهل السنة‪ ،‬قال املؤلف «البخاري ومسلم‬ ‫واألمهات الس���ت هي عمدة أه���ل البيت في‬ ‫التعرف على أدلة املس���ائل الفقهية»(‪ )8‬بيد‬ ‫أن هذا الق���ول لم يعجب العالم���ة أحمد بن‬ ‫لط���ف الديلمي حي���ث اعتبر «ظاه���ر كالم»‬ ‫الكاتب أن أهل البيت قرناء القرآن جهلة في‬ ‫عل���م احلديث ال ق���وة إال بالله»!! ولذلك فهم‬ ‫حس���ب زعمه‪ -‬يعتمدون على كتب غيرهم‪،‬‬‫وكأن أه���ل البي���ت ال عل���م له���م باحلدي���ث‬ ‫رواي���ة ودراية!! وهذا إف���ك مبني على العترة‬ ‫الطاهرين «سبحانك هذا بهتان عظيم»‪.‬‬ ‫واحل���ق أن أهل البيت عليهم الس�ل�ام لهم‬ ‫كت���ب حديثية ه���ي العمدة ف���ي التعرف على‬ ‫أدلة املس���ائل الفقهية تغنيهم عن غيرها من‬ ‫كتب العامة»(‪.)9‬‬ ‫ثم سرد بعض ما أسماها الكتب احلديثية‬ ‫املشهورة عند الزيدية وكذلك كتب الرجال ثم‬ ‫ذك���ر «ما قاله إمام الزيدية الهادي إلى احلق‬ ‫عليه الس�ل�ام عن صحيحي البخاري ومسلم‬ ‫حيث ذكر عليه الس�ل�ام ف���ي «كتاب القياس»‬ ‫أه���ل احلديث فضع���ف رواياته���م حتى قال‬ ‫فلهم كتابان يعبرون عنهما بالصحيحني وإن‬ ‫بينهما وبني الصحة ملسافات ومراحل‪..‬أهـ‪.‬‬ ‫وكذا قال بقوله س���ائر أه���ل البيت عليهم‬ ‫الس�ل�ام(‪ ..)10‬ث���م خت���م بحث���ه بالق���ول‪:‬‬ ‫«وخالص���ة البح���ث أن صحيح���ي البخاري‬ ‫ومس���لم وغيرهما من األمهات الس���ت منها‬ ‫الصحيح والضعيف واملوضوع واملكذوب وإذا‬ ‫ورد حدي���ث منها في كتب الزيدية فلإلجماع‬ ‫به على اخلص���م وإال ففي كتب احلديث عن‬ ‫الزيدية ما يكفي ويغني»(‪)11‬‬ ‫إن حدي���ث الديلم���ي وغي���ره م���ن علم���اء‬ ‫الهادوي���ة يؤك���د أن الزيدية له���م علم حديث‬ ‫خ���اص به���م وال يحتاج���ون لكت���ب احلديث‬ ‫الس���نية إال من ب���اب ردهم عل���ى خصومهم‬ ‫ويقص���د باخلصوم «أهل الس���نة» والس���ؤال‬ ‫هن���ا‪ :‬ه���ل بالفع���ل هناك م���ا ذك���ره املؤلف‬ ‫وغيره؟‬

‫هل للهادوية �إ�سناد خا�ص؟‬

‫هذه املفاخ���رات اجلاهلية توحي وكأن مع‬ ‫الزيدي���ة الهادوية علم حدي���ث خاص برواته‬ ‫روى أب���ي عن ج���دي عن جبريل ع���ن الباري‬ ‫كم���ا زعم���وا‪ ..‬ول���و كان األم���ر كذل���ك لكان‬ ‫الواجب إخضاعهم للجرح والتعديل كغيرهم‬ ‫م���ن احملدثني إذ ش���روط العدال���ة «احلفظ‬ ‫واإلتق���ان وغيره» وال عالقة لذلك بالنس���ب‪،‬‬ ‫لك���ن احلقيق���ة أنه���ا مج���رد تهاوي���ل وكذب‬ ‫وتضلي���ل للعامة ال غير‪ ،‬وق���د كفانا في الرد‬ ‫على هذه الدعاوى الفارغة علمني من أعالم‬ ‫الزيدي���ة غير املتعصب�ي�ن األول وهو العالمة‬ ‫اب���ن الوزي���ر والثان���ي العالم���ة املقبلي الذي‬ ‫يق���ول «ومن كلمات متفق���ة زماننا أن الهادي‬ ‫ومذهب���ه املعتمد في اليم���ن ال يروي إال عن‬ ‫آبائه‪ ،‬وه���ذا كذب محض إال أنهم ال يعرفون‬ ‫كذبه���م لعدم معاودة كتبه‪ ،‬ومن عرفها منهم‪،‬‬ ‫وقال ذلك كان كذبه عمدا‪ ،‬ولقد قال الس���يد‬ ‫محمد بن إبراهيم ب���ن الوزير رحمه الله في‬ ‫«إيث���ار احلق على اخللق» إن كتابه «األحكام»‬ ‫لي���س في���ه غير حدي���ث واحد متص���ل بأهل‬ ‫البي���ت وما ع���داه مدخل في رواي���ة غيرهم‪،‬‬ ‫أو هو متص���ل ال يدري من الواس���طة‪ ،‬وهذا‬ ‫احلديث ذكره في كتاب الطالق في باب «من‬ ‫طلق ثالثا»(‪.)12‬‬ ‫وألن ه���ذا هو الواقع ف���إن علماء الهادوية‬ ‫قد أخذوا من كتب احلديث لكن دون االلتزام‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫إن حديث الديلمي وغيره‬ ‫من علماء الهادوية يؤكد‬ ‫أن الزيدي��ة له��م عل��م‬ ‫حدي��ث خ��اص به��م وال‬ ‫يحتاجون لكت��ب الحديث‬ ‫الس��نية إال من باب ردهم‬ ‫عل��ى خصومه��م ويقصد‬ ‫بالخصوم «أهل الس��نة»‬ ‫والسؤال هنا‪ :‬هل بالفعل‬ ‫هناك م��ا ذك��ره المؤلف‬ ‫وغيره؟‪..‬‬ ‫ه��ذه المفاخ��رات الجاهلية‬ ‫توح��ي وكأن م��ع الزيدي��ة‬ ‫الهادوية عل��م حديث خاص‬ ‫بروات��ه روى أب��ي عن جدي‬ ‫ع��ن جبريل ع��ن الباري كما‬ ‫زعموا‪ ..‬ولو كان األمر كذلك‬ ‫ل��كان الواج��ب إخضاعه��م‬ ‫للج��رح والتعدي��ل كغيرهم‬ ‫م��ن المحدثي��ن إذ ش��روط‬ ‫العدال��ة «الحف��ظ واإلتقان‬ ‫وغيره»‪..‬‬

‫بش���روط احملدثني وإمن���ا أخذوا م���ا يوافق‬ ‫هواهم‪ ،‬قال العالمة املقبلي «وغير الرافضة‬ ‫من الش���يعة وهم الزيدي���ة تذبذبوا كثيرا في‬ ‫هذه املس���ألة واختبطوا إذا جاءهم احلديث‬ ‫مبا تهوى أنفس���هم قبلوه حتى عمن يفسقونه‬ ‫بالبغ���ي مثال‪ ،‬كم���ا تراه ف���ي أول حديث في‬ ‫الشفاء وفي سائره‪ ،‬وفي غيره من كتبهم فإذا‬ ‫جاء احلديث مبا ال تهوى أنفسهم ردوه‪ ،‬وقد‬ ‫ح���وا في أفاض���ل الصحابة كجري���ر البجلي‬ ‫ب���ل أم املؤمن�ي�ن أم حبيب���ة رضي الل���ه عنها‬ ‫وال حج���ة لهم فيهما عل���ى أصولهم اللهم إال‬ ‫بالعدوى»(‪.)13‬‬ ‫وال ع���دوى في اإلس�ل�ام‪ ،‬ب���ل قدحوا في‬ ‫حافظ الصحابة على اإلط�ل�اق أبي هريرة‪،‬‬ ‫وانظر ذلك في معارك األهواء في مثل املسح‬ ‫عل���ى اخلف�ي�ن‪ ،‬وذلك من حديث «م���ا تركناه‬ ‫فهو صدقة» وقد رواه س���بعة من العشرة فما‬ ‫ظنك بغير ذل���ك‪ ،‬وعلى اجلملة فهم في هذه‬ ‫املس���ألة عند النقد والتكلم عل���ى األحاديث‬ ‫ال ش���يء‪ ،‬بل أشبه ش���يء بالروافض ويظهر‬ ‫عليه���م أحيانا ما يصدق ق���ول القائل‪ :‬ائتني‬ ‫بزي���دي صغير‪ ،‬أخرج لك من���ه رافضيا كبير‬ ‫وكذلك في س���ائر الرواة غير الصحابة‪ ،‬وإن‬ ‫كان هذا األخير مش���تركا بينهم وبني س���ائر‬ ‫املذاه���ب حال أن���ه يلوح عل���ى غيرهم هناك‬ ‫التكلف والتعسف ويلوح عليهم مع ذلك عدم‬ ‫اإلقبال املناسب لقلة البضاعة»‪)13(.‬‬

‫علم اجلرح والتعديل عند الزيدية‬

‫حارب أئمة الهادوية احلديث وعلومه‪ ،‬بيد‬ ‫أن هناك من اطل���ع على علم احلديث ووجد‬ ‫أن���ه قد فاته علم كبير فاهت���م به وقد حارب‬

‫‪9‬‬

‫فكـــــر‬

‫كثير من أئمة وعلماء الهادوية املتعصبني كل‬ ‫م���ن اجته لعلم احلديث وإذا كان من الس���هل‬ ‫عليه���م اتهام كل من اجت���ه لعلم احلديث من‬ ‫غير الهاش���ميني بالنصب فإنه���م قد وجدوا‬ ‫صعوبة في إطالق هذا املسمى على شخص‬ ‫مبنزل���ة ابن الوزير الذي ال يخفي نس���به وال‬ ‫مذهب���ه‪ ،‬لكنهم عاتبوه‪ ،‬عاتبه ش���يخه‪ :‬كيف‬ ‫يرج���ع إلى عل���وم العامة وال يرج���ع إلى أئمة‬ ‫الزيدي���ة في علم احلدي���ث واجلرح التعديل‪،‬‬ ‫فرد على ش���يخه قائ�ل�ا‪« :‬إن قولك بالرجوع‬ ‫ف���ي احلدي���ث وتصحيح���ه وتضعيف���ه ورده‬ ‫وتعليل���ه إلى أئمة الزيدي���ة يحتاج إلى متهيد‬ ‫قاع���دة وه���ي‪ :‬أن يك���ون أئم���ة الزيدي���ة قد‬ ‫صنفوا في معرفة صحيح احلديث ومعلومه‪،‬‬ ‫ومقبوله وم���ردوده‪ ،‬ما يكفي أه���ل االجتهاد‬ ‫من أهل اإلس�ل�ام‪ ،‬واملعلوم خالف ذلك‪ ،‬فإن‬ ‫من أهل االجتهاد من ال يقبل املرسل‪ ،‬ومنهم‬ ‫م���ن يقبل م���ا وقف���ه األكث���رون ورفعه بعض‬ ‫الثقات‪ ،‬أو وصله وقطعوه أو أسنده وأرسلوه‬ ‫ومعرف���ة ه���ذا يحتاج إل���ى تأليف ف���ي العلل‬ ‫والذي صنف كت���ب العلل هم علماء احلديث‬ ‫كالدارقطني وغيره‪ ،‬وليس ألئمة الزيدية في‬ ‫ذلك تصنيف البتة‪ ،‬ومن لم يفرد للعلل تأليفا‬ ‫من احملدثني ذكره���ا في تأ��يفه في احلديث‬ ‫كم���ا يصنع أب���و داوود والنس���ائي وغيرهما‪،‬‬ ‫بخ�ل�اف من جمع احلديث م���ن الزيدية فإنه‬ ‫ال يتعرض لذلك‪ ،‬وكذلك اجملتهد يحتاج عند‬ ‫تعارض األحادي���ث إلى معرفة الراجح بكثرة‬ ‫ال���رواة أو زي���ادة معدليه���م‪ ،‬أو ك���ون بعضهم‬ ‫مجمع���ا عليه وبعضه���م مختلفا في���ه‪ ،‬وهذا‬ ‫يحتاج إلى معرفة فنني عظيمني‪:‬‬ ‫أحدهما‪ :‬معرفة ط���رق احلديث‪ ،‬وهو فن‬ ‫واسع ال نعرف للزيدية فيه تأليفا‪.‬‬ ‫الثان���ي‪ :‬علم اجلرح والتعديل‪ ،‬وما فيه من‬ ‫تعريف مرات���ب الثقات والضعف���اء الذين ال‬ ‫يحكم ترجيح حدي���ث بعضهم على بعض إال‬ ‫بعد معرفته‪ ،‬وهو علم واسع‪ ،‬صنف احلفاظ‬ ‫فيه الكتب الواسعة‪ ..‬وليس للزيدية في هذا‬ ‫الفن تأليف البتة‪ ،‬وهذه علوم جليلة ال بد من‬ ‫معرفتها عن���د من يعتقد وجوب معرفتها من‬ ‫أهل االجتهاد‪.‬‬ ‫فقول املعترض‪ :‬إن الواجب هو الرجوع إلى‬ ‫أئمة الزيدية في علوم احلديث‪ ،‬قول مغفل ال‬ ‫يعرف أن ذلك مس���تحيل في ح���ق أكثر أهل‬ ‫العلم الذين يش���ترطون في علوم االجتهاد ما‬ ‫لم تق���م به الزيدية‪ ،‬وإمنا ه���ذا مثل قول من‬ ‫يقول إنه يج���ب الرجوع في عل���م الطب إلى‬ ‫األحادي���ث النبوي���ة واآلث���ار الصحابية‪ ،‬وال‬ ‫يج���وز تعديها إل���ى غيرها‪ ،‬ومث���ل من يقول‪:‬‬ ‫إن���ه يجب الرجوع في عل���وم األدب إلى أئمة‬ ‫الزهادة‪ ،‬وأقطاب الرياضة»(‪<.)14‬‬

‫الهوام�ش‪:‬‬

‫(‪ )1‬اجملموع���ة الفاخ���رة «مجموع كتب رس���ائل اإلمام‬ ‫الهادي» حتقيق علي أحمد الرازحي‪ ،‬ص‪.582‬‬ ‫(‪ )2‬املرجع السابق‪ ،‬ص‪.520‬‬ ‫(‪ )3‬انظر‪ :‬تفسير القرآن لعبدالرزاق الصنعاني‪،303/‬‬ ‫وتنوير القياس من تفس���ير اب���ن عباس ‪،180/1‬‬ ‫وتفس���ير الس���مرقندي ‪ ،142/2‬وتفس���ير‬ ‫الس���مرقندي ‪ ،377/2‬وال���در املنثور للس���يوطي‬ ‫‪.10/4‬‬ ‫(‪ )4‬انظ���ر‪ :‬احملرر الوجيز في تفس���ير الكتاب العزيز‪،‬‬ ‫البن عطية األندلسي ‪.159/3‬‬ ‫(‪ )5‬كتاب املنتخب لإلمام الهادي‪ ،‬ص‪ ،494‬وما بعدها‬ ‫والفق���رات املنقولة عن الهادي بع���د هذه الفقرة‬ ‫مأخوذة من هذا النص ولن نكرر هامش���ها جتنبا‬ ‫لإلطالة‪.‬‬ ‫(‪ )6‬انظر اجملموع احلديثي والفقهي ‪-‬املعروف باس���م‬ ‫مس���ند اإلم���ام زيد‪ ،‬حتقي���ق عبدالله ب���ن حمود‬ ‫درهم العزي‪ ،‬إصدار مؤسسة اإلمام زيد بن علي‬ ‫الثقافية‪ ،‬الطبعة الثانية ‪2009‬م‪ ،‬ص‪..303‬‬ ‫(‪ )7‬أحمد بن يحي���ى املرتضى‪« ،‬البحر الزخار اجلامع‬ ‫ملذاهب علم���اء األمص���ار»‪ ،‬دار احلكمة اليمانية‬ ‫صنعاء ‪1988‬م‪ ،‬ص‪.94‬‬ ‫(‪ )8‬علي ب���ن أحمد بن ناصر مجمل «القول اجللي في‬ ‫الذي عن مذهب اإلمام زيد بن علي»‪ ،‬دار النش���ر‬ ‫للجامعات‪ ،‬الطبعة الثالثة ‪ ،2008‬ص‪.75‬‬ ‫(‪ )9‬أحم����د ب����ن لطف ب����ن زي����د الديلمي «كش����ف النقاب عن‬ ‫مذهب قرناء الكتاب» الطبعة األولى ‪2010‬م‪ ،‬ص‪.78‬‬ ‫(‪ )10‬نفسه‪ ،‬ص‪ )11( .80‬نفسه‪ ،‬ص‪.83‬‬ ‫(‪ )12‬صالح بن مهدي املقبلي «العلم الش���امخ في إيثار‬ ‫احلق على اآلباء واملشائخ»‪ ،‬الطبعة األولى مبصر‬ ‫سنة ‪1328‬هـ‪ ،‬ص‪.61‬‬ ‫(‪ )13‬نفس املرجع‪ ،‬ص‪.352‬‬ ‫(‪ )14‬محم���د ب���ن إبراهيم الوزي���ر «الروض الباس���م»‬ ‫ج‪.177-175/1‬‬

‫رداً على ما تورده الأهايل‪ ..‬يا قومنا‬ ‫�أجيبوا داعي اهلل‬ ‫ترددت كثيراً في الرد على ما تنشره صحيفتا األهالي والناس‪،‬‬ ‫ولك��ن حرص ًا على توعية القراء الكرام ممن قد تنطلي‬ ‫عليهم الشبهات التي توردها هذه الصحف وحرص ًا على‬ ‫إقام��ة الحجة عل��ى هؤالء ولن أخوض كم��ا خاضوا بل‬ ‫أعتقد أنه ما لدى القوم (زايد جابرـ وعبداهلل السالمي)‬ ‫يرجع إلى‪:‬‬ ‫س���وء فهم مس���ألة أفضلية أهل البي���ت عليهم‬ ‫الس�ل�ام‪ .‬وسوء الفهم هذا ‪-‬مع حسن الظن بهم‪-‬‬ ‫مرده إما إلى اجلهل بسنن الله في اخللق والتكوين‬ ‫وإما إلى طغيان مرض األنانية لدى هؤالء‪.‬‬ ‫والرد عليهم بعون الله وتوفيقه كالتالي‪:‬‬ ‫احلق‬ ‫أن‬ ‫إن م���ن تأمل في كتاب الله تعالى وجد‬ ‫محمد الباشق‬ ‫سبحانه وتعالى أقام احلجة على خلقه وأقام عمود‬ ‫الدين ووضع منهج السعادة للعباد مبنهج وأعالم‪،‬‬ ‫فالعالق���ة بني املنهج واألع�ل�ام متالزمة وهذا الت�ل�ازم يؤدي إلى وجوب‬ ‫احملبة والطاعة واالتباع واالنقياد والتس���ليم للمنهج وللمطبق للمنهج من‬ ‫أعالم اله���دى وجاءت اآليات الكرمية توضح ذل���ك‪ ،‬فاصطفاء الله آلدم‬ ‫وآلل إبراهيم وآلل عمران ما هو إال إعمال لهذه السنة اإللهية ال خُ لق لها‬ ‫وال تبديل وقد فشل إبليس فل ُعن وطرد ألنه لم يسجد آلدم وفشل فرعون‬ ‫وامل�ل�أ من قوم نوح وهود وصالح وش���عيب وكل مأل م���ن األقوام الكافرة‬ ‫ألنهم حس���دوا أعالم الهدى وظهر انحراف البش���رية وجحودهم ملسألة‬ ‫املنهج واألعالم وسنة االصطفاء في اختراع أساليب للحكم‪..‬‬ ‫وهنا أقول لزايد جابر وعبدالله الس���املي ومن على شاكلتهم يا هؤالء‪:‬‬ ‫إن احل���ق س���بحانه وتعال���ى أورد لنا في كتابه قصة غن���م في عهد داوود‬ ‫وأورد لن���ا احلق س���بحانه وتعالى موقف العلم الهادي للحق في مس���ألة‬ ‫بس���يطة كهذه وأورد آيات كرمية تنظم أحكام األسرة فهل ي ُعقل أن يترك‬ ‫احلق س���بحانه وتعالى مس���ألة احلكم وهو أمر خاص به قال تعالى (أال‬ ‫له اخللق واألمر) إضافة أن احلق س���بحانه وتعالى قد جعل الهداية لكل‬ ‫خير وصرف كل شر عن املؤمنني من ألطافه بهم (إن علينا للهدى)‪( ،‬هو‬ ‫الذي يس���يركم في البر والبحر) لذا جعل س���بحانه وتعالى املنهج والعلم‬ ‫س���نة ربانية مستمرة من آل إبراهيم إلى آل محمد والدليل ‪-‬إضافة إلى‬ ‫ما س���بق‪ -‬واضح ملن تأمل ألفاظ التش���هد في الصالة (كما صليت على‬ ‫إبراهي���م وعلى آل إبراهي���م) وال خالف بني أحد من املس���لمني في هذه‬ ‫الصيغة‪ ،‬فهل يحفظ ألفاظ التش���هد هؤالء الكتاب في األهالي والناس؟‬ ‫نق���ول لهم هذا بعد أن وجدنا عناوين فيه���ا وقاحة وجحود ونقول لهم يا‬ ‫قومنا احذروا أن تقلدوا إبليس واعلموا أن والية أهل البيت عليهم السالم‬ ‫والي���ة تربية وتهذيب ورحمة فلي���س مفهوم احلكم لدى أعالم الهدى كما‬ ‫يفهم���ه هؤالء الطغاة مجرد تس���لط وقتل ونهب وأين ه���ؤالء الكتاب في‬ ‫األهالي والناس من حديث جاء في جامع مس���لم املُسمى بالصحيح وفي‬ ‫مس���ند أحمد وغيرهما (إني تارك فيكم ما إن متس���كتم به لن تضلوا من‬ ‫بعدي أبداً) فهل فهموا مصطلح (لن تضلوا)؟‪.‬‬ ‫لو فهموا ملا كتبوا هذه الوقاحات في األهالي والناس وليت هؤالء كتبوا‬ ‫عن إهانات الس���عوديني ألبناء الشعب اليمني وعن فساد األمريكيني في‬ ‫اليمن وعن قتلهم ألبناء أبني وعن مجونهم وفسقهم في سفارتهم بصنعاء‬ ‫ليت ش���باب تيارات اإلصالح يعوا خطورة املرحلة ويكونوا أصحاب غيرة‬ ‫ويفهم���وا أنه م���ن فرط في أحكام الدين مح���ال أن يحافظ على العرض‬ ‫واألرض ونق���ول لهم يا بني آدم رغم طول الس�ل�الة النس���بية يظل النداء‬ ‫ي���ا بني آدم‪ :‬كيف تنك���روا قولنا لإلمام الهادي وأع�ل�ام الهدى إنهم أبناء‬ ‫الرس���ول صلى الله عليه وآله وس���لم‪ .‬وأخيراً‪ :‬أدعوهم إن كانوا صادقني‬ ‫إل���ى مناظرة علنية عبر القنوات الفضائية ويك���ون احلوار من كتاب الله‬ ‫تعالى ومن السنة املوافقة لكتاب الله والله حسبنا ونعم الوكيل‪<.‬‬

‫م�ؤ�س�سة طيبة تختتم برنامج الطبيب‬ ‫الزائر مبحافظة حجة بـ‪33‬عملية جراحية‬ ‫اختتمت مؤسسة طيبة للتنمية اجلمعة املاضية فعاليات برنامج الطبيب الزائر‬ ‫(‪ )42‬بهيئة املستشفى اجلمهوري مبحافظة حجة في جراحة احلروق والتجميل‪.‬‬ ‫ومت خالله إجراء ‪ 31‬عملية جراحية إلصالح التش���وهات اخللقية وآثار احلروق‬ ‫ألبناء محافظة حجة من ذوي الدخل احملدود أجراها فريق طبي إستشاري زائر‬ ‫باإلضافة إلى ‪ 18‬فنيا وممرضا من العاملني في املستشفى‪.‬‬ ‫البرنامج الذي متوله مؤسس���ة العون للتنمية وبرعاية محافظ محافظة حجة‬ ‫وأم�ي�ن عام اجمللس احملل���ي باحملافظة اس���تقبل منذ يوم الس���بت املاضي قرابة‬ ‫‪190‬حال���ة أجريت لهم املعاينة والفحوصات من قبل الفريق الطبي اإلستش���اري‬ ‫ومت تنفيذ العمليات خالل يومي االربعاء واخلميس‪.‬‬ ‫وأوض���ح املهندس عب���د الرحمن خرد مدي���ر املكتب التنفيذي ملؤسس���ة طيبة‬ ‫للتنمية أن البرنامج إستهدف أبناء محافظة حجة من ذوي الدخل احملدود والغير‬ ‫قادرين على إجراء العمليات اجلراحية على نفقتهم الشخصية‪.‬‬ ‫كما أشار جالل الصبري املدير اإلداري للبرنامج إلى أن مؤسسة طيبة للتنمية‬ ‫بإختت���ام برنام���ج الطبيب الزائر في محافظة حجة ال���ذي يحمل الرقم ‪ 42‬تكون‬ ‫املؤسس���ة ق���د نفذت من خالل مراح���ل البرنامج أكثر م���ن ‪1837‬عملية جراحية‬ ‫مبختلف التخصصات وفي مختلف احملافظات اليمنية‪.‬‬ ‫كم���ا ثم���ن املهن���دس عبد الرحم���ن خرد التع���اون املثم���ر الذي قدمت���ه قيادة‬ ‫احملافظة ومنتس���بو هيئة املستش���فى اجلمهوري إلجناح برنام���ج الطبيب الزائر‬ ‫‪ 42‬في جراحة احلروق والتجميل كما قدم ش���كره اجلزيل ملؤسسة العون للتنمية‬ ‫الداعم الرئيسي لهذه البرامج‪<.‬‬


‫‪245‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪ 1433/6/24‬املوافق ‪2012/5/15‬‬

‫حترير كر�سي احلكم!!‬ ‫هدم���ت ث���ورة س���بتمبر‬ ‫احلكم الوراث���ي القائم على‬ ‫زع���م متلك احلك���م بدعوى‬ ‫الس�ل�الية والعنصري���ة‪،‬‬ ‫وق���د جرم���ت تل���ك النظرة‬ ‫الس�ل�الية الثورة واعتبرتها‬ ‫نون‬ ‫اغتصاباً للس���لطة من شعب‬ ‫أحمد عبدامللك املقرمي‬ ‫ليس له احل���ق في أن يتطلع‬ ‫للحك���م والس���لطة بأعتب���ار‬ ‫احلكم حقاً مكفوالً لبيت بذاتها‪ ،‬أو ساللة بعينها ال‬ ‫يجوز لفئة من أفراد الشعب أو حتى الشعب اليمنى‬ ‫كله أن ينازعها فيه‪.‬‬ ‫انتص���رت الث���ورة واجلمهوري���ة بع���د أن مض���ت‬ ‫تقاوم كل الكيد واملؤامرات على النظام اجلمهوري‪.‬‬ ‫وتس���لل على صالح في غفل���ة من الزمن إلى احلكم‬ ‫وتعامل مع الس���لطة على أنه صاحب احلق الوحيد‬ ‫فيها يتملكها كما يشاء ويورثها ألبنائه كيفما شاء‪..‬‬ ‫وم���ع األخذ بع�ي�ن االعتبار لكل مس���اوئ احلكم‬ ‫والتسلط اجلاهل واملمارس���ة الغبية لشئون احلكم‬ ‫من قب���ل على صال�����ح ألنه بس���عيه للتوري���ث أيقظ‬ ‫الرغب���ة الدفينة لدى املش���روع الس�ل�الي املتربص‬ ‫واملتطلع بجش���ع إلى العودة إلى احلكم املنتزع منه‪،‬‬

‫‪10‬‬

‫ألن���ه يزعم انه األح���ق بتملك احلك���م وتوريثه وفق‬ ‫احلق احلصري عليهم بحسب ما يدعون‪ ،‬معتبرين‬ ‫أنه م���ا دام هناك من يس���عى للتوري���ث فهم األولى‬ ‫بذلك خاص���ة وهم يتربصون باليم���ن الدوائر منذ‬ ‫صبيحة ثورة سبتمبر‪..‬‬ ‫وج���اء ت ثورة الربي���ع اليمنى وكان م���ن نتائجها‬ ‫أن انتزع���ت املنصب األعلى في الدولة وإذا هو بني‬ ‫عش���ية وضحاها ف���ي (أبني) ليس بعي���دا عن أبناء‬ ‫اخمللوع فحسب بل وبعيدا عن كرسي الساللية وبيت‬ ‫(الع���رق املقدس) بزعمه���م‪ ،‬وذلك يعنى أن املنصب‬ ‫األعل���ى في الدولة قد غدا مح���ررا وقد يكون غدا‬ ‫ف���ي أي بيت باليمن من أقصاه إلى أقصاه‪ ..‬مبعنى‬ ‫أنه أصبح مبلكية الش���عب اليمنى‪ ،‬وهو وحده ‪-‬من‬ ‫خ�ل�ال انتخابات حرة ونزيهة‪ -‬الذي يقرر من يكون‬ ‫رئي���س اجلمهورية وعلى أس���اس الق���درة والكفاءة‬ ‫والنزاه���ة‪ ،‬ليس على أس���اس العرق أو الس�ل�الة أو‬ ‫اجله���ة‪ ..‬لذلك ليس غريبا أن جن���د أصحاب هذه‬ ‫املشاريع الصغيرة ساللية كانت أو عائلية أو جهوية‬ ‫أن يتداعوا ليكونوا حجرة عثرة أمام استقرار اليمن‬ ‫وتطوره وحريته ودميقراطيته‪..‬‬ ‫لك����ن‪ :‬إن ش����عبا ط����رد االس����تعمار م����ن أرضه‪،‬‬ ‫وكس����ر القيود واألغالل التي كبله بها حكم األئمة‬ ‫س����ينتصر ب����أذن الله ثم بجه����ود كل اليمنيني على‬ ‫تل����ك املش����اريع الظالمي����ة والعنصري����ة والعائلية‬ ‫املتخلفة‪<..‬‬

‫احلكومة توجه ب�إلزام الوحدات الع�سكرية والأمنية بتطبيق‬ ‫�أحكام قانون املناق�صات واملزايدات واملخازن احلكومية‬ ‫وجهت احلكوم���ة اليمنية الثالثاء‬ ‫املاض���ي وزارتي الدف���اع والداخلية‬ ‫ببدء إج���راءات املناقصات اخلاصة‬ ‫باحتياجاته���ا م���ن الغذاء والكس���اء‬ ‫والس���لع األخ���رى واخلدم���ات‬ ‫االستش���ارية وأعم���ال األش���غال‬ ‫العامة لع���ام ‪ 2013‬وذلك في حدود‬ ‫االعتم���ادات املدرجة ف���ي موازنتها‬ ‫كح���د أقصى والتنس���يق م���ع اللجنة‬ ‫العلي���ا للمناقص���ات واملزايدات مبا‬

‫يكفل االنتهاء من ترس���ية العطاءات‬ ‫والتوقيع عل���ى العقود خالل فترة ال‬ ‫تتجاوز يوليو ‪2012‬م‪ ،‬وموافاة وزارة‬ ‫املالية بنسخة من العقود املوقعة ليتم‬ ‫عكسها في موازنة العام القادم‪.‬‬ ‫وأق���رت احلكومة ف���ي اجتماعها‬ ‫األسبوعي اتخاذ اإلجراءات الكفيلة‬ ‫بإلزام الوحدات العسكرية واألمنية‬ ‫بتطبي���ق أح���كام قان���ون املناقصات‬ ‫واملزاي���دات واخملازن احلكومية رقم‬

‫‪ 23‬لس���نة ‪ 2007‬والئحته التنفيذية‪،‬‬ ‫وذلك عند تنفيذ موازناتها الس���نوية‬ ‫مب���ا في ذلك مش���ترواتها من الغذاء‬ ‫والكس���اء‪ ،‬وذلك بناء على نتائج أمر‬ ‫اجمللس رقم ‪ 42‬لعام ‪2012‬م‪ ،‬بشأن‬ ‫تطبي���ق القانون والئحت���ه التنفيذية‬ ‫على كاف���ة وحدات اخلدم���ة العامة‬ ‫مبا فيها العس���كرية واألمنية ‪-‬وفقا‬ ‫مل���ا ذك���رت وكال���ة األنباء الرس���مية‬ ‫سبأ‪<.‬‬

‫�إعــــالنات‬


‫‪245‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪ 1433/6/24‬املوافق ‪2012/5/15‬‬

‫‪11‬‬

‫تقاريــــر‬

‫با�سندوة وامل�شائخ‪..‬‬

‫كرة الثلج تتحول �إىل كرة النار!!‬ ‫منذ توقيع المبادرة الخليجية في ‪ 23‬نوفمبر‬ ‫الماض��ي والتش��كيل ‪-‬بموجبه��ا‪ -‬لحكوم��ة‬ ‫الوفاق برئاسة محمد س��الم باسندوة توالت‬ ‫المواد الصحفية واإلعالمية التي تتحدث عن‬ ‫مخططات ينفذها نظام علي صالح إلفش��ال‬ ‫حكومة الوفاق وإسقاطها‪.‬‬ ‫وفيما تستمر حملة التحريض‬ ‫ضد رئيس احلكومة وأعضائها‬ ‫املنتم�ي�ن إلى ق���وة الث���ورة‪ ،‬عثر‬ ‫مؤيدو «صال���ح» ‪-‬مؤخرا‪ -‬على‬ ‫ضالته���م الصاحلة لالس���تثمار‬ ‫عبدامللك شمسان‬ ‫‪ Shamsan75@hotmail.com‬ضد رئيس الوزراء وحكومته‪.‬‬ ‫بتقويل باس���ندوة م���ا لم يقل‪،‬‬ ‫واس���تنكار ع���دد م���ن املش���ائخ‬ ‫حلديث باسندوة ووصفه للقبائل ‪-‬بحسب ما ورد على‬ ‫لس���ان بعضهم‪ -‬بأنهم مرتزقة‪ ،‬بدا األمر وكأنه يدخل‬ ‫منعطفا خطيرا قد يتجاوز اللعبة السياس���ية السلمية‬ ‫الرامية إلس���قاط باس���ندوة من خالل تألي���ب القبائل‬ ‫على الرج���ل وحكومته‪ ،‬أو من خالل فعل ش���يء معني‬ ‫حتت الفتة انتصار القبائل لكرامتهم!!‬ ‫وبالفعل‪ ،‬خرج الش���يخ عزيز بن صغير ومعه آخرون‬ ‫من املش���ائخ املؤيدين لصالح باخلروج املس���لح لنصب‬ ‫«قطاع» مس���لح ش���مال العاصمة صنعاء (خط صنعاء‬ ‫عمران)‪ ،‬وذلك احتجاجا على قرار الرئيس باس���ندوة‬ ‫القاضي بإلغاء ‪ 13‬مليار ريال معتمدة سنوياً للمشايخ‪،‬‬ ‫وهو التقطع الذي تس���بب الس���بت املاضي مبقتل أحد‬ ‫أبناء الشيخ ناجي جمعان احملسوب أيضا على صالح‪.‬‬ ‫ليق���وم الش���يخ جمعان ‪-‬ب���دوره‪ -‬بخ���روج مماثل على‬ ‫خلفي���ة مقتل ولده‪ ،‬متس���ببا في إغالق ذات الش���ارع‪،‬‬ ‫واملؤس���ف أن ه���ذا الرجل الذي ذه���ب ضحية يحظى‬ ‫بسمعة وال يوجد وجه ملقارنة غيره به‪.‬‬ ‫شكلت هذه األحداث وضعا مثاليا لعائلة صالح التي‬ ‫يهمها أن حتقق هدفها بإثارة أعمال الفوضى وحتديدا‬ ‫ف���ي العاصم���ة‪ ،‬وال يهمها أن يحدث ذل���ك بيد حليفها‬ ‫صغير ب���ن عزيز أو غيره‪ ،‬ولن تتورع عن إظهار دعمها‬ ‫لطرفي املشكلة احملتدمة شمال العاصمة حيث يعيش‬ ‫س���كانها واملس���تفيدون من طرقاتها وضعاً اس���تثنائيا‬ ‫جراء قط���ع اخلطوط والطرق‪ ،‬وس���تلجأ عائلة صالح‬ ‫للعب على املتناقضات ‪-‬كما هي عادتها‪ -‬وس���تتظاهر‬ ‫أم���ام كل منهما على ح���دة أنه هو املقرب منها وأنه هو‬ ‫املس���تحق لتعاطفها ودعمها‪ ،‬رامي���ة من وراء ذلك إلى‬ ‫دفعهم���ا نحو املزيد من التوتي���ر لألوضاع غير مبالية‬ ‫باخلسائر البشرية التي قد يتكبدها االثنان‪.‬‬ ‫وكان عدد من هؤالء املش���ائخ قد حضروا ‪-‬اجلمعة‬ ‫الفائتة‪ -‬بحسب مصادر خاصة مع اخمللوع علي صالح‬ ‫ال���ذي أوصاهم بقطع الطرق واخلروج املس���لح وإثارة‬ ‫الفوضى في العاصمة وضواحيها!!‬

‫امل�شائخ و�سيف ذو فقار‬

‫وبتهاوي نظام معمر القذافي خس���ر كثير من هؤالء‬ ‫املش���ايخ مبالغ مالي���ة كان القذافي يصله���م بها نكاية‬ ‫باململكة ومنافس���ة لها ومحاولة لس���حب البس���اط من‬ ‫حتت أقدامها‪ ،‬وبس���قوط نظامه لم يع���د لدى اململكة‬ ‫العربية الس���عودية ذات الشعور الس���ابق بحاجتها إلى‬ ‫اس���تمرارها في ضخ املليارات لكس���ب وده���م‪ ،‬األمر‬ ‫الذي ش���كل مع غيره عامال دافعا لها نحو إيقاف ذلك‬ ‫الدعم بعد أن ظل منهمرا عليهم لعقود من الزمن‪.‬‬ ‫وبس���قوط صال���ح وخروجه من رئاس���ة اجلمهورية‬ ‫جف أح���د أهم أب���رز موارده���م املالي���ة‪ ،‬وكان الرجل‬ ‫يغدق عليهم بالنقد والعني‪ ،‬بش���كل مباشر من مخازن‬ ‫الرئاس���ة‪ ،‬أو بإحالته���م إل���ى املؤسس���ات احلكومي���ة‬ ‫اخملتلف���ة‪ ،‬فض�ل�ا عن ال���ـ(‪ )13‬مليار ري���ال التي كانت‬ ‫تصرف لهم عبر ما يس���مى «مصلحة شئون القبائل»‪.‬‬ ‫وهي املبالغ التي أوقفها الرئيس باس���ندوة لتثور عليه‬ ‫ثائرة عدد من املشائخ احملسوبني على صالح فخرجوا‬ ‫علي���ه بس���يف ذي فق���ار‪ :‬الفق���رة األولى يري���دون بها‬ ‫استعادة املال الذي يعتبرونه حقا من حقوقهم بحسب‬ ‫ما انطبع ف���ي أذهانهم جراء الع���ادة‪ ،‬وهنا يعتبر بيان‬ ‫املش���ائخ الصادر عن اجتماعهم في الثامن من الشهر‬ ‫اجل���اري أن ذل���ك املبل���غ حق أصي���ل للمش���ائخ الذين‬ ‫قاتلوا ض���د العثمانيني!! والفقرة الثاني���ة يريدون بها‬ ‫إس���قاط حكومة باس���ندوة ومن ورائه الرئيس هادي‪،‬‬ ‫وذلك الس���تعادة نظامهم ممثال بعل���ي عبدالله صالح‪،‬‬ ‫أو األدق‪ :‬اس���تبقاء ما تبقى م���ن نظامهم ممثال بأبناء‬ ‫صالح وأقاربه ممن ميكن اس���تبقاؤه م���ن رموز حكمه‬ ‫الذي���ن ال يزال���ون متربعني عل���ى مواق���ع قيادية مهمة‬ ‫في املؤسس���ات العس���كرية واألمني���ة واملدني���ة‪ ،‬فيما‬ ‫ظ���ل كثي���ر من املش���ائخ احملس���وبني على ق���وى الثورة‬ ‫ملتزمني الصمت حرجا‪ ،‬ولس���ان حالهم‪ :‬إن اس���تطاع‬ ‫أولئك إعادة املبلغ فبها ونعمت‪ ،‬س���نكون شركاءهم في‬ ‫املال وس���يذهبون وحدهم باملذل���ة‪ ،‬وإن لم يتمكنوا من‬ ‫استعادته فقد كفونا املشقة وسوء الذكر!!‬

‫امل�شائخ‪ ..‬االن�سحاب التكتيكي �إىل �ساحة �أخرى‬

‫ك���رة الثلج‪ ،‬أو باألحرى‪ :‬ك���رة النار التي قذفها عدد‬ ‫من املش���ائخ في اجتماعهم املشار إليه والذي هاجموا‬ ‫فيه باس���ندوة وطالبوه باالعت���ذار‪ ،‬تدحرجت ومضت‬ ‫نح���و الهدف‪ ،‬إال أنه���ا وهي في طريقه���ا أكلت حطبا‬ ‫لبع���ض أصحابه���م‪ ،‬م���ا حدا ببع���ض أولئك املش���ائخ‬ ‫السبت املاضي‪ -‬إلعالن موقف مضاد للموقف الذي‬‫أعلن���وه في ذل���ك البيان الص���ادر عن االجتم���اع وإلى‬ ‫درجة املطالبة بإلغاء مصلحة شئون القبائل‪ ،‬فيما كأنه‬ ‫إعالن براءة من أي صلة بانطالقة كرة النار املشؤومة‬ ‫الت���ي ذهب ضحيتها ابن جمعان‪ .‬أو كأنهم رأوا املعركة‬ ‫خاس���رة إن خاضوها في س���احة اإلع�ل�ام والصحافة‬ ‫وف���ق ذلك املنط���ق الذي ال يتس���ق مع عق���ل أو منطق‬

‫فضال عن أن يتسق مع دستور أو قانون‪ ،‬فقرروا العودة‬ ‫إلى نقطة الصفر‪ ،‬بل إلى ما قبلها‪ ،‬في محاولة لتقدمي‬ ‫خطاب مقبول كغطاء لالنس���حاب التكتيكي من ساحة‬ ‫اإلعالم‪ ،‬ومن ثم خوض املعركة في ساحة أخرى!!‬

‫دور الرئي�س هادي فـي �إيقاف املبلغ‬

‫مراقصة الثعاب�ي�ن عمل مثير ملفت لألنظار‪ ،‬ورغم‬ ‫أن الق���درة على ذلك موهبة مبه���رة إال أنها ‪-‬في ذات‬ ‫الوق���ت‪ -‬موهب���ة ال تعن���ي ‪-‬بالض���رورة‪ -‬رفعة ش���أن‬ ‫صاحبها‪ ،‬بل العادة أنها ليس���ت م���ن مواهب أصحاب‬ ‫الشأن وليست إال موهبة وضيعة‪.‬‬ ‫ويس���تبعد أن يكون باس���ندوة قد أق���دم على خطوة‬ ‫إيقاف املبلغ اخملصص للمش���ائخ من غير التشاور مع‬ ‫الرئيس هادي‪ ،‬وكأن الرجلني متفقان على أن مراقصة‬ ‫الثعابني ليس���ت صفة الزمة التوفر في أي قيادي تولى‬ ‫زمام األمر‪ ،‬ولكن ما هو البديل الذي اعتمده الرئيسان‬ ‫أم���ام هذه الثعابني التي خرجت من جحورها لتنتش���ر‬ ‫في املدينة وقطعا س���تظل تتس���لل من الشقوق اخلفية‬ ‫حتى تصل أعمق الغرف في مقرات عملها وس���كنهما؟‬ ‫ليس هن���اك جواب واضح تفيده املؤش���رات حتى اآلن‬ ‫سوى أن إعراض الرجلني بوجوههما عن هذه الثعابني‬ ‫وجتاهلها هو البديل عن مراقصتها‪..‬‬ ‫وإذا كان ق���رار إيق���اف ه���ذه املبال���غ ق���رارا قوي���ا‬ ‫وش���جاعا من الرئيس هادي وباسندوة فإنه يفتقر إلى‬ ‫قرارات وعمل ذكي بالتزامن‪ .‬ما هو هذا العمل الذكي‬ ‫املتزام���ن مع العم���ل القوي؟ على األرج���ح ليس هناك‬ ‫أحد يعرف ما هو هذا العمل س���وى الرئيس�ي�ن هادي‬ ‫وباس���ندوة‪ ،‬وذلك أمر طبيع���ي‪ ،‬وإذا لم يكن هذا النوع‬ ‫من املعرفة هو الفارق بني الرئيس وبني املواطن األدنى‬ ‫منهم���ا‪ ،‬ف���إذن‪ :‬ما هي ميزة الرئيس التي اس���تحق بها‬ ‫هذا املنصب دون سواه؟‬

‫القبائل مطية للم�شائخ‬

‫لقد جلأ بعض هؤالء املشائخ إلى استخدام القبائل‬ ‫الفتة في هذه القضية‪ ،‬فيما ال يس���تفيد من ذلك املال‬ ‫س���وى بعض املش���ائخ‪ ،‬بل القبائل هي املتضرر األول‪،‬‬ ‫إذ أن ذلك املال بيد املش���ائخ ليس إال وس���يلة استقواء‬ ‫تس���اعدهم على إرض���اخ «الرعية» والعبث بنس���يجهم‬ ‫واالنتق���اص من كرامتهم‪ .‬وإذا لم يصدر قرار رئاس���ي‬ ‫يلغي «مصلحة ش���ئون القبائل» التي تس���تثني شريحة‬ ‫معينة من أن يشملهم الدستور والقانون الذي يفترض‬ ‫أن يحك���م اجلمي���ع‪ ،‬فال أق���ل من قرار يقض���ي بتغيير‬ ‫تسميتها ومينحها أي اس���م آخر شريطة أن ال يصفها‬ ‫بأنها «مصلحة»!!‬ ‫ل���م يكن علي صالح يص���رف لهم ذلك املبلغ حبا في‬ ‫القبائ���ل وال متيي���زا لهم وال رأفة وحنان���ا بهم‪ ،‬بل كان‬ ‫يتخذ تلك األموال لتوفر له شكال من أشكال السيطرة‬ ‫على أولئك املش���ائخ الذين يس���تخدمون األموال ‪-‬من‬

‫ال��غ��ري��ب أن‬ ‫هؤالء القبائل‬ ‫ه���م ال��ذي��ن‬ ‫ي��ط��ال��ب��ه��م‬ ‫أول������ئ������ك‬ ‫ال��م��ش��ائ��خ‬ ‫اليوم بالخروج‬ ‫وإث�����������ارة‬ ‫ال���ف���وض���ى‪،‬‬ ‫وذل�����ك من‬ ‫أج��������ل أن‬ ‫يعود المبلغ‬ ‫ال��م��ق��ت��ط��ع‬ ‫إلى المشائخ‬ ‫وي������ع������ود‬ ‫القبائل إلى‬ ‫ب���ؤس���ه���م‬ ‫وشقائهم‬

‫جهتهم‪ -‬للس���يطرة على‬ ‫أبناء القبائل ويحافظون‬ ‫بها على وضعهم العلمي‬ ‫املتدني ومبا يبقي عليهم‬ ‫كزجاجات حارقة ميكنه‬ ‫اس���تخدامها ‪-‬ف���ي أي‬ ‫حلظ���ة‪ -‬ورميه���ا مت���ى‬ ‫ش���اء في وجوه خصومه‬ ‫السياسيني!!‬ ‫وي���ا ت���رى ك���م حصل‬ ‫كل قبيل���ي طيل���ة الفترة‬ ‫املاضي���ة م���ن مبل���غ‬ ‫ال���ـ(‪ )13‬ملي���ار ري���ال‬ ‫الت���ي تص���رف س���نويا‬ ‫للمش���ائخ؟ والغري���ب أن‬ ‫هؤالء القبائل هم الذين‬ ‫يطالبهم أولئك املش���ائخ‬ ‫الي���وم باخل���روج وإث���ارة‬ ‫الفوضى‪ ،‬وذلك من أجل‬ ‫أن يع���ود املبل���غ املقتطع‬ ‫إل���ى أولئ���ك املش���ائخ‬ ‫ويعود أولئك القبائل إلى‬ ‫بؤسهم وشقائهم‪ ،‬ورمبا‬ ‫إلى السجون!!‬ ‫فمن هو الذي أس���اء إلى القبائل‪ :‬هل املشائخ الذين‬ ‫يس���تخدمون أبناء قبائلهم بهذا األس���لوب البش���ع‪ ،‬أم‬ ‫باس���ندوة الذي أوقف ذلك املبلغ لصالح خزينة الدولة‬ ‫عل���ى أم���ل أن يعود بالنف���ع على القبائ���ل وغيرهم من‬ ‫شرائح اجملتمع!؟‬

‫�إن�صافا للقبائل ونظام امل�شيخ‬

‫يجد البعض في هذه القضية مناس���بة للهجوم على‬ ‫املش���ائخ والنظام االجتماع���ي القبلي‪ ،‬ويصفون هؤالء‬ ‫املش���ائخ والنظ���ام القبل���ي عموم���ا بأس���وأ األوصاف‬ ‫ويعدونه سبب التخلف وإلى آخر هذه األوصاف‪ ،‬وفي‬ ‫هذا جتاوز للصواب وإجحاف بحق النسيج االجتماعي‬ ‫اليمن���ي الذي ميتاز بش���كله القبلي‪ ،‬وه���ي ميزة ميكن‬ ‫أن تكون س���ببا من أس���باب احلضارة والنهضة وليس‬ ‫العكس‪ .‬ويفرق خبراء السياس���ة واالجتماع ‪-‬كما قال‬ ‫الدكت���ور محم���د الظاهري ف���ي ندوة سياس���ية‪ -‬بني‬ ‫القبيلة كنظام اجتماعي وبني القبيلة كنظام سياسي‪.‬‬ ‫واملش���كلة ف���ي اليم���ن أن القبيلة جت���اوزت وضعها‬ ‫الطبيعي في كونها نظاما اجتماعيا يشكل نقطة امتياز‬ ‫لليمن وحتولت إلى نظام سياس���ي لتصبح مصدر قلق‬ ‫واضطراب‪ ،‬ومن هنا يلزم ‪-‬في س���ياق عملية التغيير‪-‬‬ ‫تصحي���ح وضعها‪ .‬وإن إيق���اف تلك املبال���غ املصروفة‬ ‫للمش���ائخ بغي���ر حق ميث���ل بداية صحيحة ف���ي تقدير‬ ‫الكثيرين‪<.‬‬

‫جرحى يعت�صمون �أمام من�صة �ساحة التغيري للمطالبة بت�سفريهم و�أطراف ت�ستغل معاناتهم لإرباك ال�ساحة‬

‫هيئة م�ست�شفى الثورة العام ب�صنعاء ترف�ض ا�ستقبال الوفد الرتكي لإجراء عمليات جلرحى الثورة‬ ‫عبده اجلرادي‬

‫طالب أمني عام اجلمعية الطبية‬ ‫اخليرية اليمنية املشغل للمستشفى‬ ‫امليداني بس���احة التغيي���ر بصنعاء‬ ‫الدكت���ور عب���د املل���ك الزبي���ري‪،‬‬ ‫احلكوم���ة ممثل���ة برئيس ال���وزراء‬ ‫بالوف���اء بالتزاماتها ووعودها أمام‬ ‫جرحى الثورة الشعبية السلمية‪.‬‬ ‫وق���ال إن احلكوم���ة «تصم إذنها‬ ‫ع���ن تق���دمي أي خدم���ة عالجي���ة‬ ‫جلرحى الثورة الش���عبية الس���لمية‬ ‫وكلما يقال ف���ي اإلعالم هو مجرد‬ ‫ظاهرة صوتية»‪.‬‬ ‫وأف���اد الزبي���ري ف���ي تصري���ح‬ ‫صحفي أن هيئة مستش���فى الثورة‬ ‫الع���ام بصنع���اء رفضت اس���تقبال‬ ‫الوف���د الترك���ي ال���ذي زار اليم���ن‬ ‫األس���بوع املاضي إلج���راء عمليات‬ ‫جلرحى الثورة داخل املستش���فى‪.‬‬ ‫وق���ال إن الهيئ���ة ب���ررت ذلك بعدم‬ ‫وج���ود اإلمكاني���ات مم���ا اضط���ر‬

‫اجلمعية الطبي���ة اخليرية اليمنية‬ ‫إلى اس���تقبال الوفد في مستشفى‬ ‫جامع���ة العل���وم والتكنولوجيا رغم‬ ‫امتالئه باجلرح���ى ورغم املديونية‬ ‫الكبيرة التي يطالبها من املستشفى‬ ‫امليداني والت���ي تتجاوز املليار ريال‬ ‫حسب قوله‪.‬‬‫وأض���اف الزبي���ري‪« :‬إذا كانت‬ ‫احلكومة لم تستطع استقبال الوفد‬ ‫التركي وتوفير األجواء املناسبة له‬ ‫في املستشفيات احلكومية ملعاجلة‬ ‫جرح���ى الث���ورة فكي���ف تس���تطيع‬ ‫إرس���الهم إلى اخل���ارج بتكلفة أكبر‬ ‫من تكلفة معاجلتهم في الداخل»‪.‬‬ ‫وأش���ار إل���ى أن الوف���د التركي‬ ‫أج���رى م���ا يزي���د ع���ن ‪ 50‬عملي���ة‬ ‫جراحي���ة جلرح���ى الث���ورة ف���ي‬ ‫مستش���فى جامع���ة العل���وم وه���ي‬ ‫نفس العملي���ات التي أجريت لوفد‬ ‫اجلرحى الثورة الذين س���افرو إلى‬ ‫تركيا‪ .‬مش���يرا إلى أن زيارة الوفد‬ ‫ج���اءت بع���د اتف���اق اجلمعي���ة مع‬

‫منظمة أطباء ح���ول العالم التركية‬ ‫لتنفي���ذ ‪ 6‬مخيمات ف���ي عددا من‬ ‫احملافظ���ات ملعاجلة جرحى الثورة‬ ‫سيتم أقامتها خالل األيام القادمة‬ ‫كم���ا تس���تعد اجلمعية الس���تقبال‬ ‫وفد الهالل األحمر القطري الذي‬ ‫س���يقوم بإجراء عدد من العمليات‬ ‫اجلراحية بتوجيه من األمير حمد‬ ‫حسب تعبيره‪.‬‬‫وأكد الزبي���ري أنه ال يوجد لدى‬ ‫اجلمعي���ة الطبي���ة أي معلوم���ات‬ ‫ح���ول التصري���ح الذي نش���ر على‬ ‫لس���ان رئيس الوزراء محمد سالم‬ ‫باس���ندوه بس���فر‪ 50‬م���ن جرح���ى‬ ‫الثورة إل���ى تركيا‪ .‬مش���يرا إلى أن‬ ‫اجلمعي���ة هي من تكفلت بتش���غيل‬ ‫املستش���فى امليدان���ي وموض���وع‬ ‫اجلرحى م���ن بداية األمر وهي من‬ ‫تق���وم بتجهي���ز واختي���ار اجلرحى‬ ‫إلرسالهم إلى اخلارج كونها متتلك‬ ‫قاع���دة بيانات متكامل���ة‪ .‬وقال أن‬ ‫القائم�ي�ن عل���ى اجلمعي���ة الطبية‬

‫تفاجئوا بالتصريح ألنهم لم يتلقوا‬ ‫أي معلوم���ات عن جتهيز أي جريح‬ ‫للسفر ولم تأتهم أي معلومات حتى‬ ‫اللحظة عن ذلك‪ .‬وفقا للزبيري‪.‬‬ ‫وق���ال إن تصري���ح باس���ندوة‬ ‫أث���ار ضجة في صف���وف اجلرحى‬ ‫الذي���ن تواف���دوا إل���ى املستش���فى‬ ‫امليدان���ي مطالبني بالس���فر ضمن‬ ‫تل���ك احل���االت الت���ي وردت ف���ي‬

‫تصري���ح رئيس ال���وزراء‪ .‬وقال إنه‬ ‫كان يفترض عل���ى اجلرحى الذين‬ ‫اعتصم���وا ف���ي منص���ة الس���احة‬ ‫لتش���كيل ضغ���ط على املستش���فى‬ ‫امليداني أن يعتصموا أمام رئاس���ة‬ ‫ال���وزراء ك���ون احلكوم���ة ه���ي من‬ ‫متتل���ك اإلمكاني���ات باإلضافة إلى‬ ‫أن ذل���ك واج���ب عليه���ا ‪-‬حس���ب‬ ‫تعبيره‪.‬‬

‫ودعا احلكومة إلى سرعة اتخاذ‬ ‫حل للحاالت احلرج���ة التي حتتاج‬ ‫إل���ى ع�ل�اج ف���ي الداخل وس���رعة‬ ‫إرسال احلاالت احلرجة التي حتتاج‬ ‫إل���ى عملي���ات صعبة ف���ي اخلارج‬ ‫«حتى ال تتح���ول إلى حاالت معاقة‬ ‫بش���كل دائ���م‪ ..‬وحتدي���دا احلاالت‬ ‫الت���ي حتتاج إل���ى مفاصل صناعية‬ ‫وعمليات الضفائر العصبية»‪ .‬كما‬ ‫دع���ا احلكوم���ة إلى تش���كيل جلنة‬ ‫طبي���ة عليا مكونة من اجلهات التي‬ ‫قامت بخدمة اجلرحى خالل الثورة‬ ‫وبع���ض األخصائي�ي�ن ذو العالق���ة‬ ‫حت���ى يت���م توحيد اجله���ود لتقدمي‬ ‫اخلدم���ة العالجي���ة للجرح���ى في‬ ‫جمي���ع احملافظات ب���دال من العمل‬ ‫بشكل فردي‪.‬‬ ‫يذك���ر أن اجلمعي���ة الطبي���ة‬ ‫اخليري���ة اليمني���ة ه���ي املش���غل‬ ‫للمستش���فى امليدان���ي بس���احة‬ ‫التغيي���ر بس���احة التغيي���ر بصنعاء‬ ‫منذ تأسيسه‪<.‬‬


‫‪245‬‬

‫‪ 1433/6/24‬املوافق ‪2012/5/15‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪12‬‬

‫تقريــــر‬

‫(جيفارا جنوب اليمن) يروي ق�صة التدخل الإيراين وعرو�ض الت�سليح‬ ‫جماجم‪ ،‬هو قيادي مسلح ذو عينين داكنتين يلقب نفسه بـ«غيفارا جنوب اليمن»‪ .‬إنه ينتمي إلى جماعة الحراك الجنوبي التي تتخذ م��‬ ‫منطقة ميناء عدن الفقيرة مقرا لها وتدعو الش��باب اليمني إلى االنفصال عن الش��مال لنحو نصف عقد‪ .‬ليس من الصعب إدراك‬ ‫سبب اعتقاده أن مستقبل الجنوب سيكون أفضل من وضعه الحالي‪ ،‬حيث بات مستقرا للحزن والفقر منذ عقود كثيرة‪ .‬تعج الشوارع‬ ‫الوق��ت ال��ذي يجل��س فيه رج��ال منهك��ون عل��ى األرصفة‬ ‫بأك��وام م��ن الس��مك الفاس��د والقمام��ة المتعفنة‪ ،‬ف��ي‬ ‫بعيدا‪.‬‬ ‫يمضغون القات ف��ي محاولة لدفع ملل البطالة‬

‫ومتتل���ئ املرتفعات ذات الصخ���ور البركانية بأكواخ‬ ‫املهاجرين غير الشرعيني املصنوعة من طوب الفحم‬ ‫وأل���واح الصفيح‪ .‬م���ع ذلك يقب���ع حتت هذه‬ ‫الطبق���ة م���ن القذارة ش���كل من أش���كال‬ ‫التدخل في اليمن س���يؤدي على األرجح‬ ‫إلى تزايد الصراع وتعميق االنقس���امات‬ ‫داخ���ل الدول���ة‪ .‬بع���د فترة قصي���رة من‬ ‫تنح���ي الرئيس علي عب���د الله صالح في‬ ‫نوفمبر (تش���رين الثان���ي) املاضي خالل‬ ‫الربي���ع العرب���ي‪ ،‬اتصل بجماجم وس���يط‬ ‫مكلف من رجل قال إنه من «دولة صديقة»‬ ‫تع���رف بدعمه���ا للث���ورات‪ .‬كان جماج���م‬ ‫محبطا‪ ،‬فرغ���م رحيل صالح‪ ،‬لم يتم حتقيق‬ ‫أي م���ن مطالب االنفصالي�ي�ن‪ ،‬لكن الحت يد‬ ‫املساعدة كما قال الرجل‪ .‬هل كان مهتما؟ يقول‬ ‫جماج���م‪« :‬بالطب���ع أنا عل���ى اس���تعداد للحصول على‬ ‫املال من الش���يطان إذا كان يس���تطيع مساعدة دولتي‪،‬‬ ‫فالغريق يتعلق بقشة»‪.‬‬ ‫كانت مقابلته مع الرجل الذي تبني بعد ذلك أنه من‬ ‫إي���ران مميزة في ح���د ذاتها‪ ،‬لكنها تلق���ي الضوء على‬ ‫قضي���ة أكب���ر تتمثل ف���ي التدخل األجنبي ف���ي اليمن‪،‬‬ ‫وكي���ف دم���رت الصراع���ات ب�ي�ن دول اخللي���ج وإيران‬ ‫والواليات املتحدة و«القاعدة» أجزاء من اليمن وحولتها‬ ‫إل���ى أنق���اض‪ ،‬وكي���ف دفع���ت اليمنيني إل���ى أحضان‬ ‫اجلهاديني‪ .‬عندما ب���دأ اإليرانيون االتصال بجماجم‪،‬‬ ‫طلب���وا من���ه جتمي���ع مجموعة م���ن نش���طاء احلراك‬ ‫اجلنوبي‪ ،‬وبعد أس���بوع ذهبوا إلى دمش���ق حيث التقوا‬ ‫مسؤولني من السفارة اإليرانية‪ .‬وأخبر املسؤولون تلك‬ ‫اجملموعة بأنهم س���يدعمون مطالبتهم بتطبيق النظام‬ ‫الفيدرالي في اليمن‪ ،‬لك���ن ليس بإقامة دولة منفصلة‬ ‫كم���ا يريدون‪ ،‬بحس���ب جماج���م والنش���طاء اآلخرين‪.‬‬ ‫وقال‪« :‬لق���د أخبرتهم بأنهم يريدون االس���تقالل‪ ،‬وأن‬ ‫الق���رار ليس بيدي‪ ،‬فمن معي س���يدينونني إذا وافقت‬ ‫على النظام الفيدرالي»‪.‬‬ ‫بعد أيام عاد اإليرانيون وأخبروا اليمنيني بأن عليهم‬ ‫الذهاب إلى طهران ملقابلة مس���ؤولني رفيعي املستوى‪.‬‬ ‫وأجروا ترتيبات س���فر ‪ 15‬مينيا إل���ى طهران من دون‬ ‫تأش���يرات عل���ى إح���دى رح�ل�ات «اخلط���وط اجلوية‬ ‫اإليراني���ة»‪ .‬ولم يكن هناك أي ش���خص آخر على منت‬ ‫الطائرة على حد قول نشطاء‪ .‬وعندما هبطت الطائرة‬ ‫مروا من دون احلاجة إلى ختم جوازات الس���فر‪ .‬وبدأ‬ ‫التعام���ل معهم من���ذ ذلك احلني كمعتقل�ي�ن ال أطراف‬ ‫مش���اركة ف���ي مفاوض���ات عل���ى ح���د ق���ول اليمنيني‪،‬‬ ‫حي���ث مت نقلهم باحلافلة إلى أحد الفنادق ولم يس���مح‬ ‫له���م بالتح���رك إال بصحبة ح���رس ملقابلة املس���ؤولني‬ ‫اإليراني�ي�ن‪ .‬وقال���ت ناش���طة في اجملموع���ة‪ ،‬رفضت‬ ‫الكشف عن اسمها‪« :‬كانت أسماء كل املسؤولني الذين‬ ‫قابلناه���م مس���تعارة‪ .‬ول���م يخبرونا من ال���ذي يعملون‬ ‫لصاحل���ه‪ ،‬لكنه���م طرحوا علين���ا الكثير من األس���ئلة‪.‬‬ ‫وعق���دت االجتماع���ات ف���ي وزارات‪ ،‬لكننا ل���م نعرف‬ ‫أيا منه���ا‪ ،‬وكان اإليرانيون كثيرا م���ا يتحدثون العربية‬ ‫الت���ي كانوا يجيدونه���ا إلى حد كبي���ر»‪ .‬وقال جماجم‪:‬‬ ‫«لقد قالوا إن إيران تود االس���تثمار في مشاريع البنية‬ ‫التحتية في اجلنوب‪ .‬وقالوا إنهم س���يبنون مستش���فى‬ ‫وس���يدفعون روات���ب للنش���طاء‪ .‬وكذلك س���يمنحونني‬ ‫بضع���ة ماليني من ال���دوالرات ألبدأ بدف���ع الرواتب»‪.‬‬ ‫وأض���اف‪« :‬األه���م من ذلك هو قولهم إنهم س���يمدوننا‬ ‫باألسلحة والتدريب»‪.‬‬ ‫كان اإليراني���ون يبحث���ون عن موطئ قدم في ش���به‬ ‫اجلزيرة العربية بحس���ب قيادي ف���ي جماعة احلراك‬ ‫اجلنوب���ي‪ ،‬ال���ذي رفض ذكر اس���مه‪ .‬قائ�ل�ا ان كل من‬ ‫إيران واململكة العربية الس���عودية تتدخالن في شؤون‬ ‫اليمن منذ س���نوات‪ ،‬لكن زادت ح���دة هذا التدخل بعد‬ ‫الربي���ع العربي‪ .‬اما جماج���م فيدع���ي‪« :‬تدعم الدول‬ ‫العربي���ة الس���نية‪ ،‬مث���ل الس���عودية وقطر‪ ،‬الس���نة في‬ ‫س���وريا وتغض الطرف عن الشيعة في البحرين‪ ،‬بينما‬ ‫يبح���ث اإليرانيون عن موطئ قدم في املنطقة من أجل‬ ‫الضغ���ط على اململك���ة العربي���ة الس���عودية‪ ،‬وليكونوا‬ ‫بالقرب من مضيق ب���اب املندب في حال خوض حرب‬ ‫مع األميركيني»‪.‬‬

‫مير‬ ‫مضي���ق‬ ‫عب���ر‬ ‫يلتقي البحر األحمر‬ ‫باب املندب‪ ،‬حيث‬ ‫وخلي���ج عدن قبالة الط���رف جنوب غرب���ي اليمن‪ ،‬كل‬ ‫الس���فن التي متر من قناة السويس ونحو ‪ 30‬في املائة‬ ‫من نفط العالم‪ .‬كذلك لليمن حدود طويلة غير مسيطر‬ ‫عليها بش���كل كامل مع اململكة العربية السعودية حيث‬ ‫متتد بطول ‪ 1100‬مي���ل عبر اجلبال والصحراء والتي‬ ‫ته���رب عبرها األس���لحة والقات والعناص���ر اجلهادية‬ ‫املس���لحة إلى اململكة العربية السعودية‪ .‬وكان الشباب‬ ‫يتجهون إلى إيران بهدوء لتلقي التدريب على حد قول‬ ‫قيادي من النش���طاء‪ .‬وأوضح قائ�ل�ا‪« :‬إنهم يتحركون‬

‫عندم��ا ب��د�أ الإيرانيون االت�ص��ال بجماج��م‪ ،‬طلبوا‬ ‫من��ه جتمي��ع جمموع��ة م��ن ن�ش��طاء احل��راك‬ ‫اجلنوبي‪ ،‬وبعد �أ�س��بوع ذهبوا �إىل دم�ش��ق حيث‬ ‫التقوا م�س���ؤولني من ال�سفارة الإيرانية‪ .‬و�أخرب‬ ‫امل�س���ؤولون تل��ك املجموع��ة ب�أنه��م �س��يدعمون‬ ‫مطالبته��م بتطبي��ق النظ��ام الفي��درايل فـ��ي‬ ‫اليمن‪..‬‬

‫كان الإيراني��ون يبحث��ون ع��ن موط��ئ قدم يف �ش��به‬ ‫اجلزي��رة العربي��ة بح�س��ب قي��ادي يف جماعة‬ ‫احلراك اجلنوبي‪ ،‬الذي رف�ض ذكر ا�سمه‪ .‬قائال‬ ‫ان كل م��ن �إي��ران واململك��ة العربية ال�س��عودية‬ ‫تتدخالن يف �ش�ؤون اليمن منذ �سنوات‪ ،‬لكن زادت‬ ‫حدة هذا التدخل بعد الربيع العربي‪.‬‬

‫في أع���داد صغي���رة‪ .‬ال أعتقد أن اإليراني�ي�ن يدربون‬ ‫جيشا هناك‪ ،‬فنحن لسنا بحاجة إلى تدريب عسكري‪.‬‬ ‫أعتق���د أنه���م يجندونهم م���ن أجل العم���ل كعمالء‬ ‫اس���تخباراتيني هن���ا في املس���تقبل‪ ،‬لكن هل‬ ‫ه���م بحاجة إلى جتنيد عميل اس���تخباراتي‬ ‫في ثورة؟ إذا س���اعدت الثورة فسيساعدك‬ ‫الش���عب بأكمله»‪ .‬وليس���ت إيران هي الدولة‬ ‫الوحي���دة التي حتاول أن تزرع جواس���يس في‬ ‫املنطقة‪ ،‬حيث تبني مؤخرا أن أحد االنتحاريني‬ ‫اجلهاديني‪ ،‬الذي ت���ورط في التخطيط لهجوم‬ ‫عل���ى طائ���رة أميركي���ة‪ ،‬كان يعمل ل���دى األمن‬ ‫الس���عودي ووكال���ة االس���تخبارات األميركي���ة‪.‬‬ ‫ويق���ال إن هن���اك عالق���ة ب�ي�ن العمي���ل املزدوج‬ ‫والغارة اجلوية التي ش���نت يوم األحد وأس���فرت‬ ‫عن مقت���ل فهد القصع‪ ،‬زعيم «تنظي���م القاعدة في‬ ‫ش���به اجلزي���رة العربية»‪ ،‬ال���ذي كان وراء الهجوم على‬ ‫املدمرة األميركية «يو إس إس كول» عام ‪.2000‬‬ ‫كان اليم���ن دولت�ي�ن منفصلت�ي�ن قب���ل ع���ام ‪.1990‬‬ ‫وعندما غادرت القوات البريطانية اجلنوب عام ‪،1967‬‬ ‫استولى املاركسيون على احلكم وأصبحت تعرف باسم‬ ‫جمهورية اليمن الدميقراطية الشعبية‪ .‬وتفاوض علي‬ ‫عبد الله صالح‪ ،‬الذي كان يحكم الش���مال آنذاك‪ ،‬في‬ ‫ع���ام ‪ 1990‬مع النظام في اجلن���وب لتوحيد اليمن في‬ ‫إطار اتفاق لتقاسم السلطة‪.‬‬ ‫وسرعان ما أعاد س���كان اجلنوب التفكير واندلعت‬ ‫احلرب في عام ‪ 1994‬بني جيش���ي الش���مال واجلنوب‬ ‫اللذي���ن حافظا على انفصالهما‪ .‬وهزمت قوات صالح‬ ‫قوات اجلنوب في غضون أسابيع‪ ،‬ثم أحكمت قبضتها‬ ‫على املنطقة‪ .‬وكانت النتيجة زيادة الفساد مع استئثار‬ ‫النخبة الش���مالية بأفضل الوظائ���ف واألراضي‪ .‬وقال‬ ‫س���كان اجلن���وب إن���ه مت تهجي���ر مس���ؤولني حكوميني‬ ‫م���ن اجلنوب م���ن العقارات املميزة الس���احلية التي مت‬ ‫إحاطتها باألسوار وحل محلهم أشخاص من العاصمة‬ ‫صنع���اء‪ .‬وكان املقاولون الذين يدي���رون حقول النفط‬ ‫والغاز من الشمال‪.‬‬ ‫كل ليلة كان الشباب والعجائز يخرجون في مسيرات‬ ‫في ش���وارع عدن وه���م يحملون األع�ل�ام ويدعون إلى‬ ‫إنه���اء هذه الوح���دة‪ .‬واندلعت احتجاج���ات عفوية مع‬ ‫مغادرة الطلبة مدارسهم‪.‬‬ ‫وفي أحد أيام اجلمعة تابعنا مس���يرة خلمسة عشر‬ ‫ش���خصا يحمل���ون جثت���ي ش���هيدين قتال عل���ى أيدي‬ ‫الش���رطة‪ .‬عندما وصلت اجلموع إل���ى املقبرة وبدأت‬ ‫تل���وح مبا حتمله م���ن أعالم‪ ،‬اتخذ اجلن���ود مواضعهم‬ ‫على أرض مرتفعة تطل على اجلنازة ثم فتحوا النيران‬ ‫عليه���م‪ ،‬مم���ا أدى إل���ى إصابة ثالثة ش���باب‪ .‬وس���خر‬ ‫املتظاهرون الغاضبون من اجلنود قائلني إنهم يجب أن‬ ‫يتوجهوا إلى أبني حيث س���يطر اإلسالميون املسلحون‬ ‫على املنطقة وأعلنوها إمارة إسالمية‪ .‬ورقص مجموعة‬ ‫من الش���باب بعد ذلك بعلم جن���وب اليمن القدمي أمام‬ ‫س���يارات مدرعة تابعة للجيش‪ .‬وكان���ت املدينة متتلئ‬ ‫لي�ل�ا بوح���دات صغيرة من املس���لحني يعرفون باس���م‬ ‫«طيور اجلنة»‪ .‬وال أحد يعرف على وجه الدقة هويتهم‬ ‫وهل هم م���ن اجلهاديني أم االنفصالي�ي�ن أم مزيج من‬ ‫االثن�ي�ن‪ .‬وفي صباح أحد األيام ف���ي منطقة املعال في‬ ‫عدن رأينا خمس���ة منهم وكانوا ش���بابا نحيفني قصار‬ ‫القام���ة جوع���ى يقفون عل���ى حاجز طري���ق يخطفون‬ ‫حافالت تابعة للحكوم���ة‪ .‬ورأيناهم مجددا في إحدى‬ ‫الليالي وهم يقفون في ركن قصي من الش���ارع بجانب‬ ‫سوق القات تأهبا ملهاجمة موكب من سيارات الشرطة‪.‬‬ ‫وفي واقعة أخرى‪ ،‬قطعت مجموعة أخرى من الرجال‬ ‫امللثمني املسلحني طريقا آخر للمطالبة بإطالق سراح‬ ‫أحد رفقائهم‪.‬‬ ‫في منزل قدمي في عدن‪ ،‬جمع جماجم مجموعة من‬ ‫رجاله‪ .‬وكانت ثيابه مثل سياس���ته‪ ،‬مزيجا يعبر عن كل‬ ‫التوجهات العس���كرية والثورية التي مرت على منطقة‬ ‫الش���رق األوس���ط‪ ،‬حيث كان يرتدي قميص���ا رياضيا‬ ‫أس���ود وبنطال صاعقة أسود ويلف كوفية سوداء حول‬ ‫رأسه مثل مقاتلي حزب الله‪ ،‬بينما متثل حليته الطويلة‬ ‫الش���عثاء وشعره األس���ود الطويل الذي يصل إلى كتفه‬ ‫حتية للجهاديني في جنوب اليمن‪.‬‬

‫وقال جماجم لهم‪« :‬يش���عر الش���باب باحلنق ولديه‬ ‫السالح ويطالب باحلرية‪ ،‬والطريق الوحيد للحرية هو‬ ‫انتزاعه���ا‪ .‬لن متنحنا أميركا احلري���ة‪ ،‬يجب أن نقاتل‬ ‫من أجلها»‪.‬‬ ‫قبل الربيع العربي بس���نوات كثيرة‪ ،‬دشن هو ومئات‬ ‫م���ن رفاق���ه في جن���وب اليم���ن حركة س���لمية تطالب‬ ‫باحلري���ة وإنهاء حكم صالح االس���تبدادي واس���تغالل‬ ‫الش���مال للجنوب‪ .‬وكان رد الدول���ة هو الظلم‪ .‬واعتقل‬ ‫جماج���م‪ ،‬خ�ل�ال أقل م���ن نص���ف عقد‪ ،‬س���ت مرات‬ ‫وتعرض للضرب وش���تى أن���واع التعذي���ب‪ ،‬مثل تعليقه‬ ‫في س���قف الزنزانة ألي���ام‪ ،،‬وكان يحلق ش���عره وذقنه‬ ‫بالس���كينة‪ .‬وبعد ه���ذه التجرب���ة حتول م���ن متظاهر‬ ‫سلمي إلى قائد مسلح يدعو إلى صراع مسلح‪.‬‬ ‫حتول املتظاهرون الس���لميون إلى حركة انفصالية‪،‬‬ ‫تس���مى احل���راك اجلنوب���ي‪ ،‬تطال���ب بـ«االس���تقالل»‬ ‫و«عودة دولة جنوب اليمن»‪ ،‬ولكن اتبعت احلركة مسار‬ ‫الثورات العربية األخرى لتصبح حركة شعبية كبيرة من‬ ‫دون قائ���د حتولت إلى أكثر م���ن مجلس أعلى لإلنقاذ‪،‬‬ ‫وجلان ثورية‪ ،‬تزعم كل منها أنها ممثلة للش���عب بينما‬ ‫يتصارعون بس���بب خالفات وعداوات شخصية‪ .‬قال‬ ‫جماجم ألنصاره‪« :‬أيها اإلخوة‪ ،‬يجب عليكم أن تثوروا‬ ‫ولك���ن ليس ض���د قمع الش���مال فقط‪ ،‬ب���ل أيضا ضد‬ ‫هؤالء الذين يزعمون أنهم قادتنا‪ .‬يعزل العالم العربي‬ ‫الطغاة‪ ،‬بينما تقومون أنتم بصناعة طاغية آخر‪ ،‬هؤالء‬ ‫القادة ليسوا سوى مومياوات»‪.‬‬ ‫لق���د كان الس���بب وراء توجه احلرك���ة لطهران‪ ،‬هو‬ ‫اإلحباط الذي شعرت به اجلماعة نتيجة عجز قادتها‪،‬‬ ‫حيث تقول ناشطة‪« :‬لقد ذهبنا إلى إيران ونحن نشعر‬ ‫باخل���زي‪ ،‬حيث أغلقت كل األبواب ف���ي وجوهنا وكان‬ ‫اإليرانيون هم فقط من عرض علينا املساعدة»‪.‬‬ ‫م���اذا قالوا إليران في النهاية؟ أجاب جماجم‪« :‬لقد‬ ‫رفضنا»‪ .‬لقد وضعت إيران شرطا أساسيا‪ ،‬وهو عدم‬ ‫حتك���م احل���راك اجلنوبي ف���ي مخزون األس���لحة‪ ،‬بل‬ ‫س���تكون تلك مهم���ة املتمردين احلوثيني في الش���مال‪،‬‬ ‫وهم الش���يعة الذين ظلوا يحارب���ون احلكومة املركزية‬ ‫عل���ى مدار ما يقرب من عق���د ويعتقد أنهم مدعومون‬ ‫من قبل‪.‬‬ ‫وأض���اف جماج���م‪« :‬لق���د أخبرون���ا أن احلوثي�ي�ن‬ ‫س���يمدوننا باألس���لحة واألموال‪ ،‬نحن نحاول أن نحرر‬ ‫بالدنا من أيدي سكان الشمال‪ ،‬ولن نكون حتت سيطرة‬ ‫طرف ش���مالي آخر‪ .‬لقد أدركن���ا حينئذ أن إيران تريد‬ ‫خداعنا‪ ،‬ولذلك رفضت تلقي أموال من إيران»‪.‬‬ ‫ومع عودته من إيران‪ ،‬قرر جماجم أن يصبح جهاديا‪،‬‬ ‫حيث قضى بضعة أسابيع معهم في اإلمارة اإلسالمية‬ ‫املنش���قة املوج���ودة مبدينة جعار جن���وب اليمن‪ .‬ورغم‬ ‫كون���ه علماني���ا‪ ،‬أعجب «غيف���ارا جنوب اليم���ن» بقوة‬ ‫اإلسالميني‪.‬‬ ‫ق���ال جماجم جلماعت���ه في اجتم���اع مبدينة عدن‪:‬‬ ‫«انظروا إلى اإلخ���وة اجملاهدين في مدينة جعار‪ ،‬لقد‬ ‫حملوا س�ل�احهم وح���رروا أراضيه���م‪ ،‬وأقاموا نظاما‪.‬‬ ‫لقد صنعوا شيئا من ال شيء‪ ،‬أتعلمون ملاذا؟ ألن شباب‬ ‫(القاع���دة) يحاربون م���ن أجل قضية بينم���ا نحن في‬ ‫احلراك اجلنوب���ي نبقي معتقداتنا داخل قلوبنا‪ .‬يجب‬ ‫علينا أن نضحي ومنوت»‪.‬‬ ‫وعندم���ا وصل إلى تلك املرحلة‪ ،‬متلمل بعض الثوار‬ ‫الشباب اجملتمعني‪ ،‬حيث إن أغلبهم نشطاء علمانيون‬ ‫ميضغون القات ويدخنون وغير ملتزمني دينيا‪ .‬فسأله‬ ‫أحده���م‪« :‬هل تريد دولة إس�ل�امية تطبق الش���ريعة؟!‬ ‫نح���ن نريد دول���ة مدنية‪ ،‬وهو ما ل���ن يفعله اجلهاديون‬ ‫من أجلنا»‪.‬‬ ‫أج���اب جماج���م‪« :‬ال أري���د دول���ة إس�ل�امية تطبق‬ ‫الش���ريعة ولكن اجلهاديني قادمون»‪ ،‬وقام برسم دائرة‬ ‫على وس���ادة قائال‪« :‬انظروا‪ ،‬يحيط اجلهاديون بعدن‪،‬‬ ‫وقد اس���تولوا على الش���رق (مدينتي زجنب���ار وجعار)‪،‬‬ ‫ويهاجم���ون اآلن املداخ���ل في الش���مال حتى أن بعض‬ ‫رجالهم ق���د دخلوا املدينة بالفع���ل»‪ .‬وأضاف جماجم‬ ‫أن املعركة لالس���تيالء على عدن أصبحت وشيكة وإذا‬ ‫قاومهم االنفصاليون فس���وف يكون ذلك خطأ كبيرا‪.‬‬ ‫وأوض���ح قائال‪« :‬لقد أخب���رت قادتنا أنه إذا اس���تولى‬ ‫اجلهادي���ون عل���ى ع���دن‪ ،‬فلن أرس���ل رجال���ي ليموتوا‬ ‫وهم يحاربونهم‪ .‬إذا فقد الش���باب األمل في قضيتنا‪،‬‬ ‫فسوف يبحثون عن بديل‪ ،‬وحينئذ سوف ينضم شبابنا‬ ‫احملبط اليائس لـ(القاعدة)»‪<.‬‬ ‫* عن صحيفة الشرق األوسط اللندنية‬


‫‪245‬‬

‫‪ 1433/6/24‬املوافق ‪2012/5/15‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪13‬‬

‫تقريـــــر‬

‫فـي معارك احلرب على القاعدة‪..‬‬

‫هادي‪ ..‬مقاتل �سالحه فـي يد غريه!!‬

‫«لن نس��مح بتحول اليمن إلى وزيرس��تان أخرى» قالها وزير الداخلية الدكتور عبدالقادر قحطان في حوار له‬ ‫مع صحيفة عكاظ السعودية‪ ،‬وبالفعل تأخذ الحكومة على عاتقها مسئولية بسط نفوذها على كافة‬ ‫المناطق اليمنية إال أن العوامل الخارجية التي تعبث بأمن اليمن واس��تقراره أكبر من قدرة الحكومة‬ ‫وإمكانيات الس��لطة السياس��ية‪ ،‬فقوات الجيش مس��نودة باللجان الش��عبية في مديرية لودر حققت‬ ‫إنج��ازات ملموس��ة ونجحت في دحر المس��لحين بل وحالت دون س��قوط المديرية ف��ي أيديهم بينما‬ ‫اس��تولت الجماعات المسلحة على مدينة زنجبار عاصمة أبين قبل أشهر في أقل من يوم على الرغم‬ ‫من التواجد األمني الكثيف لقوات األمن بمختلف مسمياتها داخل المدينة‪ ،‬ولعل المفارقة تتجسد في‬ ‫فشل ذات الجماعات المسلحة في إسقاط اللواء ‪ 25‬ميكا بقيادة الصوملي الذي سطر مواقف بطولية‬ ‫رغم تآمر عدد من األطراف على سقوطه وقطع اإلمدادات عنه‪.‬‬ ‫ األهالي‪ /‬خاص‬‫ما أكده وزي���ر الداخلية هو تعبير صادق‬ ‫ع���ن موقف وزارته لكن الس���ؤال امللح الذي‬ ‫يطرح على طاولة الوزير‪ :‬هل ميكنه حتريك‬ ‫ق���وات مكافح���ة اإلرهاب بوح���دات األمن‬ ‫املركزي نحو محافظة أبني؟ وهل يس���يطر‬ ‫فعال على القوات األمنية التي تتبع وزارته؟‬ ‫الواقع يش���ير إلى أن ه���ذه القوات ال زالت‬ ‫في قبض���ة أوالد وأصهار صال���ح وبالتالي‬ ‫يصبح احلديث ع���ن منع اليمن من التحول‬ ‫إلى وزيرستان مجرد حلم ال ميكن للحكومة‬ ‫احليلولة دون وقوعه خاصة مع وجود قوى‬ ‫داخلي���ة وخارجية تدفع البلد نحو األزمات‬ ‫وتدفع مقابل ذلك ماليني الدوالرات‪.‬‬ ‫ويخوض الرئيس عبدربه منصور هادي‬ ‫حرب���ا ضروس���ا ف���ي محافظته ومس���قط‬ ‫رأس���ه مدركا في الوق���ت ذاته أن الضرورة‬ ‫متلي علي���ه القيام به���ذا الواجب وإحباط‬ ‫املؤام���رات الت���ي حت���اك إلرب���اك املرحلة‬ ‫االنتقالي���ة الثاني���ة‪ ،‬ومب���ا أن احلديث عن‬ ‫هيكل���ة اجلي���ش ال زال مج���رد تنظي���رات‬ ‫فإن من ش���أن ذلك أن يفاقم حجم املشكلة‬ ‫املتمثلة في س���يطرة جماع���ات عنف على‬ ‫م���دن كامل���ة ف���ي محافظة أبني‪ ،‬ه���ذا إذا‬ ‫افترضنا أن السالح لم يتسرب من مخازن‬ ‫السالح الرسمي إلى جماعات العنف‪.‬‬ ‫واحل���ق أن اليمني�ي�ن في ه���ذه اللحظة‬ ‫أح���وج من أي وقت مضى إلى جيش موحد‬ ‫يبس���ط س���يطرته على الت���راب اليمني إذ‬ ‫أن التوجيه���ات الت���ي يصدره���ا الرئي���س‬ ‫إلى وح���دات اجلي���ش لالنتق���ال إلى أبني‬ ‫أو غيره���ا لن تنف���ذ باحلرفية املطلوبة في‬ ‫ظل االنقسام احلاصل في صفوف القوات‬ ‫املسلحة واألمن‪ ،‬فحسابات املصالح ملراكز‬ ‫القوى تؤثر على درجة االس���تجابة‪ ،‬عالوة‬ ‫على تس���خير هذه القوات خلدمة أطراف‬ ‫على حساب املصلحة العليا للوطن‪.‬‬ ‫ومن���ذ انحرفت مهمة املؤسس���ة األمنية‬ ‫والعسكرية عن مس���ارها الطبيعي حتولت‬ ‫هذه القوة إلى مص���در قلق وخوف فقوات‬ ‫مكافحة اإلره���اب التي تلقت تدريبا عاليا‬ ‫ومحترفا ال تقوم مبهمتها التي أنشئت من‬ ‫أجله���ا بل عل���ى العكس اس���تخدمت لقمع‬ ‫االعتصام���ات واملظاهرات الس���لمية أثناء‬ ‫الث���ورة‪ ،‬وهذه القوات حت���ى اليوم ال زالت‬ ‫ف���ي قبض���ة أوالد صال���ح‪ ،‬وحت���ى ميكنها‬ ‫القيام باملهام املنوطة بها يجب أن حترر من‬ ‫قبضة العائلة بحيث تتحول إلى قوة نظامية‬ ‫تتلقى توجيهاتها من مصدر واحد‪.‬‬

‫وه���ذه الطلع���ات تتم بن���اء عل���ى معلومات‬ ‫ميداني���ة حت���دد اله���دف باحت���راف ودقة‬ ‫بالغ���ة بينما في الس���ابق كان���ت الضربات‬ ‫اجلوي���ة تخط���ئ األه���داف وجتل���ب نتائج‬ ‫عكس���ية ح�ي�ن تخلف ع���دد م���ن الضحايا‬ ‫املدنيني مثل ما حصل ف���ي ضربة املعجلة‬ ‫وهذا يؤك���د أن احلرب عل���ى اإلرهاب من‬ ‫خ�ل�ال نظام الرئيس الس���ابق كانت مجرد‬ ‫مس���رحية البتزاز الداخل واخلارج وأيضا‬ ‫لرفع رصيد اجلماعات املس���لحة التي كثر‬ ‫احلدي���ث عن األح�ل�اف الت���ي تعقدها مع‬ ‫بقايا نظام صالح‪.‬‬ ‫وتؤك���د وس���ائل إع�ل�ام أمريكي���ة عل���ى‬ ‫وج���ود عالقة ب�ي�ن تنظيم القاع���دة ونظام‬ ‫صالح فعلى س���بيل املثال نش���رت صحيفة‬ ‫«الواش���نطن بوس���ت» عنواناً يقول‪« :‬بدعم‬ ‫واشنطن‪ ،‬عهد ما بعد صالح يشهد هزمية‬ ‫حقيقة في مقارع���ة القاعدة»‪ ،‬وأكدت «ام‬ ‫اس ان ب���ي س���ي» أن القاعدة حصلت على‬ ‫معدات ومواد متفجرة من مخازن اجليش‬ ‫اليمن���ي‪ ،‬في األثناء ترتف���ع وتيرة االهتمام‬ ‫األمريك���ي باحل���رب على اإلره���اب حيث‬ ‫اس���تأنفت الوالي���ات املتح���دة األمريكي���ة‬ ‫أنش���طتها التدريبي���ة في اليمن وأرس���لت‬ ‫مدرب�ي�ن ف���ي مج���ال مكافح���ة اإلره���اب‬ ‫لتعزي���ز ق���درات ق���وات األم���ن اليمني���ة‬ ‫وحت���رص أمريكا م���ن خ�ل�ال حربها على‬ ‫اإلرهاب أن ال تثير مش���اعر العداء ضدها‬

‫يخو�ض الرئي�س عبدربه من�صور‬ ‫هادي حربا �ضرو�سا يف حمافظته‬ ‫وم�سقط ر�أ�سه مدركا يف الوقت‬ ‫ذات���ه �أن ال�����ض��رورة متلي عليه‬ ‫القيام بهذا ال��واج��ب و�إح��ب��اط‬ ‫امل���ؤام��رات التي حت��اك لإرب��اك‬ ‫املرحلة االنتقالية الثانية‪..‬‬

‫ت�ؤكد و�سائل �إع�لام �أمريكية على‬ ‫وج������ود ع�ل�اق���ة ب��ي�ن ت��ن��ظ��ي��م‬ ‫القاعدة ونظام �صالح فعلى �سبيل‬ ‫املثال ن�شرت �صحيفة «الوا�شنطن‬ ‫بو�ست» ع��ن��وان�� ًا ي��ق��ول‪« :‬بدعم‬ ‫وا���ش��ن��ط��ن‪ ،‬ع��ه��د م��ا ب��ع��د �صالح‬ ‫بعد نظام �صالح‬ ‫ي�شهد هزمية حقيقة يف مقارعة‬ ‫لقد حتول���ت أنظ���ار العالم إل���ى اليمن‬ ‫القاعدة»‪..‬‬ ‫وحتول���ت القاعدة في محافظ���ة أبني إلى‬

‫مح���ط اهتم���ام العالم فأخب���ار املواجهات‬ ‫والطلع���ات اجلوية تتص���در وكاالت األنباء‬ ‫العاملي���ة ومؤخ���را تداولت ه���ذه الوكاالت‬ ‫خبر إفش���ال اس���تهداف طائرة مدنية من‬ ‫قب���ل القاع���دة بناء عل���ى معلوم���ات أدلى‬ ‫بها عميل مزدوج مخت���رق للقاعدة‪ ،‬ويبدو‬ ‫أن مس���ألة االخت���راق أصبح���ت س���هلة‬ ‫وحقيقي���ة‪ ،‬فالطلع���ات األمريكي���ة خ�ل�ال‬ ‫األس���ابيع املاضية كان���ت قاتلة ولم تخطئ‬ ‫أهدافه���ا على عكس ما كان في الس���ابق‪،‬‬ ‫لقد أوجعت الطلع���ات األخيرة اجلماعات‬ ‫املس���لحة في أبني وش���بوة وأخي���را مأرب‪،‬‬

‫لقد ذهب بع�ض احلراكيني �إىل �إيران‬ ‫لكنهم فوجئوا ب�أنها تريد ربطهم‬ ‫م��ن حيث التمويل باحلوثي يف‬ ‫ال�شمال فلم يجدوا خمرجا �سوى‬ ‫اللجوء �إىل اجلماعات امل�سلحة‬ ‫يف �أبني‪..‬‬

‫وه���و ما يؤكده روب���رت كارديلو نائب مدير‬ ‫األمن الوطني األمريكي بالقول إن التحدي‬ ‫الرئيس���ي يكمن ف���ي حتقيق الت���وازن بني‬ ‫عملي���ات مكافح���ة اإلرهاب ب���دون تأجيج‬ ‫املش���اعر املعادية لألجن���دة الغربية‪ ،‬بينما‬ ‫ي���رى جريج���وري جونس���ون الباح���ث في‬ ‫شؤون اليمن بجامعة برينستون إن اجليش‬ ‫اليمني ال ميلك القدرات احملترفة في نقل‬ ‫املعرك���ة للقاعدة‪ ،‬ويب���دو أن القاعدة اليوم‬ ‫تتمت���ع مبزاي���ا أفضل من اجلي���ش اليمني‬ ‫من ناحي���ة التغذية واملردود املالي والقيادة‬ ‫موحدة ‪-‬حد وصفه‪.‬‬ ‫ومن املؤكد أن الطلعات األمريكية ال تتم‬ ‫ب���دون موافقة مينية‪ ،‬ما يعن���ي أن الرئيس‬ ‫ه���ادي أذن لالس���تخبارات األمريكي���ة‬ ‫باس���تخدام طائراته���ا في تعق���ب قيادات‬ ‫القاعدة‪ ،‬وأن هذا األذن مت بني الرئيس وبني‬ ‫الوالي���ات املتحدة األمريكي���ة‪ ،‬حيث أكدت‬ ‫احلكوم���ة ممثلة برئيس وزرائها أنه ال علم‬ ‫لها بالضربات التي تس���تهدف اجلماعات‬ ‫املس���لحة في أبني واحملافظ���ات اجملاورة‪،‬‬ ‫ولعل الرئيس هادي وجد نفس���ه أمام حتد‬ ‫صعب يتمثل في محاولة إسقاط محافظته‬ ‫وهن���اك قوى داخلية تعزز م���ن مواقع هذه‬ ‫اجلماع���ات املس���لحة إلظه���ار الرئي���س‬ ‫مبظهر العاجز عن حترير محافظته‪ ،‬ولذا‬ ‫جلأ إلى التعاون مع األمريكيني في احلرب‬ ‫على هذه اجلماع���ات‪ ،‬ونظرا للتغير الذي‬ ‫طرأ عل���ى مص���در املعلومة الت���ي تتلقاها‬ ‫االستخبارات األمريكية سواء عبر العمالء‬ ‫أو عب���ر املصادر احمللية في أبني فقد طرأ‬ ‫تغير في النتائج املباشرة لتلك الضربات‪.‬‬ ‫وتلخ���ص قصة العمي���ل امل���زدوج الذي‬ ‫يعمل حلس���اب االس���تخبارات الس���عودية‬ ‫بالتعاون مع الواليات املتحدة والذي أفشل‬ ‫عملي���ة تفجي���ر طائ���رة أمريكي���ة س���هولة‬ ‫اختراق اجلماعات املس���لحة في أبني إذ ال‬ ‫تشترط هذه اجلماعات شروطا مثل توفر‬ ‫درج���ة من االلتزام وهو م���ا يؤكده «جيفارا‬ ‫جنوب اليمن» الذي نشرت قصته صحيفة‬ ‫اجلاردي���ان البريطاني���ة وورد فيه���ا وحني‬ ‫س���أله أحده���م‪« :‬هل تريد دولة إس�ل�امية‬ ‫تطبق الشريعة؟!‬ ‫أجاب جماجم‪« :‬ال أريد دولة إس�ل�امية‬ ‫تطبق الش���ريعة ولكن اجلهاديني قادمون»‪،‬‬ ‫وزاد‪« :‬لقد أخبرت قادتنا أنه إذا اس���تولى‬ ‫اجلهادي���ون على عدن‪ ،‬فلن أرس���ل رجالي‬ ‫ليموتوا وهم يحاربونهم‪ .‬إذا فقد الش���باب‬ ‫األم���ل في قضيتن���ا‪ ،‬فس���وف يبحثون عن‬ ‫بديل‪ ،‬وحينئذ سوف ينضم شبابنا احملبط‬ ‫اليائس لـ(القاعدة)»‪.‬‬ ‫لقد ذه���ب بعض احلراكي�ي�ن إلى إيران‬ ‫لكنه���م فوجئ���وا بأنه���ا تري���د ربطه���م من‬ ‫حي���ث التموي���ل باحلوث���ي ف���ي الش���مال‬ ‫فل���م يج���دوا مخرج���ا س���وى اللج���وء إلى‬ ‫اجلماعات املس���لحة في أب�ي�ن‪ ،‬وقبل أكثر‬ ‫م���ن ش���هر تناقل���ت وس���ائل إع�ل�ام خبرا‬ ‫مفاده أن اجلماعات املس���لحة أعدمت ‪38‬‬ ‫عنص���را من أتباعها بذريعة ش���كوك تدور‬ ‫حول عالقتهم باالس���تخبارات الس���عودية‬ ‫واألمريكي���ة وق���د مت���ت عملي���ة اإلع���دام‬ ‫خالل مواجهات مع قوات أمنية وحتاش���ت‬ ‫القاعدة اإلعدام املباشر حتى ال تدخل في‬ ‫صراع م���ع القبائل التي ينتمي إليها أولئك‬ ‫املشكوك فيهم‪.‬‬

‫ب���ل إن العمي���ل امل���زدوج كان س���ببا في‬ ‫مقت���ل عدد م���ن قي���ادات القاع���دة خالل‬ ‫األي���ام املاضية حس���ب ما أوردته وس���ائل‬ ‫إعالمي���ة وف���ي ذات االجت���اه نس���ب لعلي‬ ‫صوفان (العميل السابق ملكتب التحقيقات‬ ‫الفدرال���ي) قول���ه «ال ينبغ���ي أن ننس���ى أن‬ ‫كثيرا م���ن عناصر القاعدة من الس���عودية‬ ‫وأن هؤالء قد هزمتهم األجهزة الس���عودية‬ ‫قبل هربهم إلى اليمن»‪.‬‬ ‫صحيف���ة وول اس���تريت جورن���ال قالت‬ ‫ف���ي س���ياق تعليقها ب���أن الس���عودية متلك‬ ‫ش���بكة م���ن اخملبرين ف���ي اليم���ن وظفتها‬ ‫ملساعدة الواليات املتحدة في توسيع نطاق‬ ‫حملتها املناهض���ة لإلرهاب وفي هجمات‬ ‫الطائ���رات املوجه���ة عن بعد‪ .‬كما نس���بت‬ ‫الصحيفة ملسؤول أمريكي مطلع قوله بأن‬ ‫العميل املزدوج قد أمضى أس���ابيع عديدة‬ ‫محفوف���ة باخملاط���ر داخ���ل القاع���دة وأن‬ ‫االستخبارات الس���عودية لعبت دورا كبيرا‬ ‫ف���ي مهمت���ه‪ .‬وح���ول أس���اليب اململكة في‬ ‫اختراق القاعدة جاء في واش���نطن بوست‬ ‫بأن االستخبارات السعودية استغلت شبكة‬ ‫مخبريها وعالقاته���ا القبلية مع اليمن في‬ ‫اختراق ف���رع القاعدة ال���ذي يضم العديد‬ ‫من الس���عوديني‪ .‬وفي هذا نس���بت ملسؤول‬ ‫ش���رق أوس���طي القول إن لدى الس���عودية‬ ‫ب�ي�ن‪ 5‬إل���ى ‪ 8‬مخبري���ن‪ ،‬من بني عش���رات‬ ‫مقاتلي القاعدة ذوي اخللفية الس���عودية‪،‬‬ ‫يعملون لصالح جهازها االستخباراتي‪.‬‬ ‫وفي صحيفة الواش���نطن بوست ورد أن‬ ‫الواليات املتحدة ش���نت حوالي ‪ 30‬هجوماً‬ ‫ف���ي اليم���ن بطائ���رات موجه���ة م���ن بعد‪،‬‬ ‫وتصف إدارة أوبام���ا القاعدة في اجلزيرة‬ ‫العربي���ة بأنها أكثر فروع القاعدة نش���اطاً‬ ‫وخط���ورة‪ .‬يوض���ح ذل���ك أيضاً األس���باب‬

‫الت���ي دعت البيت األبيض مؤخراً للتوس���ع‬ ‫ف���ي عملي���ات الهج���وم بالطائ���رة املوجهة‬ ‫من بعد في اليمن‪ .‬إضافة إلى اس���تهداف‬ ‫الق���ادة الذي���ن تعرف صلته���م مبخططات‬ ‫ض���د الوالي���ات املتح���دة‪ ،‬ف���إن التفويض‬ ‫اجلديد يس���مح مبهاجمة املسلحني الذين‬ ‫يعتق���د أنهم يعدون لش���ن هجمات ولكن ال‬ ‫تعرف هوياتهم بالكامل‪ ،‬بحسب ما ورد في‬ ‫الصحيفة‪.‬‬ ‫وق���د دافع مستش���ار مكافح���ة الرئيس‬ ‫األمريك���ي ملكافحة اإلرهاب ج���ون برينان‬ ‫األس���بوع املاضي للمرة األولى عن برنامج‬ ‫هجمات الطائ���رات املوجهة من بعد‪ ،‬وقد‬ ‫التق���ى برين���ان األح���د املاض���ي بالرئيس‬ ‫هادي في إطار الزيارات املكثفة التي يقوم‬ ‫بها مسؤلون أمريكيون لليمن‪.‬‬ ‫وميداني���ا تش���تد املواجه���ات ب�ي�ن‬ ‫اجلماع���ات املس���لحة م���ن جه���ة وق���وات‬ ‫اجليش اليمني واللجان الش���عبية من جهة‬ ‫أخرى‪ ،‬وقد متكنت اجلماعات املسلحة من‬ ‫توجيه ضربات قاتلة لبعض مواقع اجليش‬ ‫آخره���ا األس���بوع املاض���ي‪ .‬ف���ي املقاب���ل‬ ‫متكن���ت قوات اجلي���ش واللجان الش���عبية‬ ‫م���ن رد الص���اع صاعني وجنح���ت في هز‬ ‫مركز ما يس���مى بأنصار الشريعة حتى في‬ ‫املناطق التي س���يطروا عليها منذ أش���هر‪،‬‬ ‫ب���ل إن الضربات املوجعة للجماعات خالل‬ ‫الشهر األخير تكاد تكون األولى من نوعها‬ ‫منذ سقوط مدينة زجنبار وجعار بأيديهم‪،‬‬ ‫هذه الهجمات جعلت هذه اجلماعات تعيد‬ ‫حساباتها‪ ،‬وهناك من يتوقع جلوءها لطلب‬ ‫احل���وار والتفاوض‪ ،‬ويب���دو أن اللجنة التي‬ ‫قابلت الرئيس هادي وتوسطت في احلوار‬ ‫م���ع هذه اجلماعات جه���ود تصب في هذا‬ ‫السياق‪<.‬‬


‫‪245‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫‪ 1433/6/24‬املوافق ‪2012/5/15‬‬

‫‪14‬‬

‫ريا�ضـــــة‬

‫يحررها‪ /‬عبدالرحمن عقيل‬

‫‪a.ageel79@gmail.com‬‬

‫ت�أجيل انتخابات ال�شعلة‬ ‫العدين وحديث عن‬ ‫�أ�سباب خفية‬

‫الريموك‪ ..‬تغيريات جذرية‬ ‫انتخبت اجلمعية العمومية لنادي‬ ‫اليرموك الرياضي والثقافي في‬ ‫صنعاء هيئة إدارية جديدة للنادي في‬ ‫االجتماع الذي عقد األربعاء وحضره‬ ‫أكثر من ‪ 370‬عضواً من أعضاء‬ ‫اجلمعية العمومية وانتخب رجل‬ ‫األعمال أحمد ابو بكر بازرعة رئيساً‬

‫للهيئة اإلدارية‪.‬‬ ‫وجاء يوسف الكرميي نائباً لرئيس‬ ‫النادي‪ ��‬وحسن باناجة أمينا عاماً‬ ‫ود‪ .‬نائل راشد االمني العام املساعد‪،‬‬ ‫ومحمد حسني املطري املشرف‬ ‫الرياضي‪ ،‬وعماد الدين عارف املسئول‬ ‫الثقافي واالجتماعي‪ ،‬ومحمد العرافي‬

‫مسئول االعالم والعالقات‪ ،‬وعادل‬ ‫املطري املسئول املالي‪ ،‬و‪ .‬محمد حسن‬ ‫هادي مسئول التسويق واالستثمار‪،‬‬ ‫وجميل شيبان املسئول الكشفي‪،‬‬ ‫وانتصار البعداني مسئولة النشاط‬ ‫النسوي‪.‬‬ ‫كما انتخب م‪ .‬يحيى التويتي‪،‬‬

‫جمعان يب�شر بعودة الزعيم‬ ‫وع���د ام�ي�ن جمعان رئيس ن���ادي وحدة صنع���اء املنتخب اجلمعية‬ ‫العمومي���ة للنادي التي حملته على األعن���اق بالعمل على إعادة زعيم‬ ‫األندية اليمنية إلى مكانه الطبيعي بني الكبار على املستوى الرياضي‪،‬‬

‫ونبيل اسكندر‪ ،‬وعلي باحاج‪ ،‬كأعضاء‬ ‫احتياط‪ .‬مت تزكية مجلس شرف‬ ‫للنادي برئاسة احلاج عبدالواسع‬ ‫هائل سعيد انعم واملهندس أحمد‬ ‫شرف الدين نائباً لرئيس مجلس‬ ‫الشرف وعبدالعزيز زهرة امينا عاما‬ ‫للمجلس‪<.‬‬

‫واجناز مشروعه االستثماري وملعبه الكروي خالل املدة املقبلة على‬ ‫صعي���د البنية التحتي���ة‪ ،‬وحمل االمني العام للمجل���س احمللي بأمانة‬ ‫العاصم���ة صنعاء وزارة الش���باب والرياضة مس���ئولية تأخير اجناز‬ ‫املش���روع االس���تثماري للنادي‪ .‬جاء ذلك في تصري���ح خاص ادلى به‬ ‫جمعان جلريدة ميني سبورت عقب انتهاء انتخابات النادي‪<.‬‬

‫انتخابات �أهلي تعز‪ ..‬فو�ضى وم�سلحون‬

‫مازال محب���و أهلي تعز وجمعيته العمومية ومنتس���بوه‬ ‫وشخصياته ينتظرون ما ستفضي له األمور بعد ما استطاع‬ ‫مجموع���ة من النفر بزعامة األمني العام عبداملنعم صالح‬ ‫خلق مساحة من الفوضى بقصد وتعمد إلخراج أمور ذلك‬ ‫االجتماع الذي كان موع���ده االثنني املاضي إلى ممر آخر‬ ‫يكون فيه ق���ادراً على ترتيب احليثيات وفق أجندة خاصة‬ ‫تنصب باجتاه نيله لفرصة البقاء في النادي واحتكار كثير‬ ‫من أموره‪.‬‬ ‫االثنني املاضي كان األمني العام وعلى مرأى من كل‬ ‫من تواجد في قاعة الثاليا من أبناء عميد أندية احلاملة‬ ‫تعز‪ ،‬يظهر في صورة ال ميكن اس���تيعابها في مس���احة‬ ‫رياض���ة كان فيها اجلميع ينش���د التغيي���ر الذي يخدم‬ ‫مصلح���ة النادي بعيدا عن األس���ماء‪ ،‬حني دخل برفقة‬

‫عدد من املسلحني مشتبكا مع الكابنت محمد طه أحد‬ ‫أعض���اء اجلمعية العمومية األهالوية‪ ،‬بس���بب حديث‬ ‫حول تراكمات إليجارات محالت النادي‪ ،‬فكان األمني‬ ‫العام يقوم مبحاولة االعتداء على محمد طه مما خلق‬ ‫ح���ال من الفوضى في القاعة حت���ى خرجت بأجوائها‬ ‫بعيدا في اجتاه ال يسمح بإقامة أي انتخابات‪.‬‬ ‫م���ا حصل دف���ع أبن���اء الن���ادي للتوجه ص���وب مقر‬ ‫النادي وجم���ع التوقيعات في رس���الة خاصة وجهوها‬ ‫للمحافظ شوقي أحمد هائل محافظ تعز أعطوه فيها‬ ‫كافة الصالحيات باختيار من يرى فيه قدرة اإلمساك‬ ‫بزمام األمور والدفع بها خلدمة النادي الكبير والعريق‬ ‫ال���ذي ته���اوى وأصب���ح مج���رد رقم ب�ي�ن اخلصوم في‬ ‫منافس���ات األلعاب الرياضية‪ ،‬حتى إنه ال يعرف سوى‬

‫بكرة القدم التي يعاني فيها األمرين‪.‬‬ ‫يبقى االنتظار مرتبطاً بآمال كبيرة بأن يكون القادم‬ ‫وم���ن حلظة إع�ل�ان الهيئة االدراية اجلديدة مس���احة‬ ‫مختلفة يجتث فيها الفس���اد الذي غيب األهلي وأبناءه‬ ‫عن س���احات الرياضة ومواقع الصدارة فيها‪ ،‬بس���بب‬ ‫عبث من يبحثون اليوم عن البقاء‪<.‬‬

‫حقق انت�صارا كبريا رغم �إ�صابته بطلق ناري �أثناء م�شاركته فـي م�سرية ثورية‪..‬‬

‫خ�صروف يجرب الأكوع على تكرميه بعد حماربته‬

‫كرم���ت ع���دد م���ن الهيئ���ات‬ ‫الرياضي���ة البطل اليمني في لعبة‬ ‫اجلودو علي خص���روف واملتأهل‬ ‫إل���ى أوملبي���اد لن���دن ‪2012‬م بعد‬ ‫حصوله على ‪ 142‬نقطة احتسبت‬ ‫ل���ه من مجم���وع املنافس���ات التي‬ ‫خاضه���ا في عدد م���ن البطوالت‬ ‫العاملية‪.‬‬ ‫وف���ي حف���ل التك���رمي ال���ذي‬ ‫نظمت���ه اللجن���ة األوملبي���ة لالعب‬ ‫خص���روف بصنع���اء وش���ارك‬ ‫في���ه صن���دوق النشء والش���باب‬ ‫والرياض���ة واالحتاد الع���ام للعبة‬ ‫اجلود ونادي وح���دة صنعاء‪ ،‬أكد‬ ‫رئيس اللجنة عبدالرحمن األكوع‬ ‫عل���ى أهمية تكرمي األبطال الذين‬ ‫حقق���وا إجن���ازات على املس���توى‬ ‫القاري والعاملي تقديرا جلهودهم‬ ‫ولرفعهم علم اليمن عاليا في هذه‬ ‫احملافل‪.‬‬ ‫وقال‪« :‬إن اللجنة األوملبية ترعى‬ ‫كل املواه���ب الرياضي���ة املتمي���زة‬ ‫واألبطال ف���ي مختل���ف األلعاب‪،‬‬ ‫وإن النج���م عل���ي خص���روف هو‬ ‫أحد النجوم الذين ترعاهم ضمن‬ ‫برنامج الواعدين وحتى اليوم من‬ ‫خالل دعم مشاركاته ومعسكراته‬ ‫اخلارجية‪.‬‬ ‫من جهته أش���اد وزير الش���باب‬ ‫والرياضة معم���ر اإلرياني بإجناز‬ ‫الالع���ب خص���روف وتاهل���ه إلى‬ ‫اوملبياد لندن‪ ،‬معتبرا ذلك إجنازا‬ ‫مينيا جميال يضاف إلى اجنازات‬

‫الرياضة والالعب على املس���توى‬ ‫اخلارجي‪ .‬وأعلن الوزير اإلرياني‬ ‫ع���ن منح كل الع���ب يحقق اجنازا‬ ‫ف���ي اوملبي���اد لن���دن مبل���غ ‪2000‬‬ ‫دوالر ع���ن كل اجن���از يحققه في‬ ‫هذا االوملبياد العاملي الهام‪.‬‬ ‫ب���دوره أوض���ح رئي���س احت���اد‬ ‫اجل���ودو نعم���ان ش���اهر ان احتاد‬ ‫اللعب���ة اول���ى الالع���ب خصروف‬ ‫اهمي���ة خاصة في مراحل إعداده‬ ‫للتاه���ل إلى االوملبي���اد‪ ،‬من خالل‬ ‫مشاركته في الكثير من البطوالت‬ ‫العاملية واآلسيوية‪.‬‬ ‫ودع���ا نعم���ان قي���ادة وزارة‬ ‫الش���باب والرياضة إلى االهتمام‬ ‫باأللع���اب الفردي���ة الت���ي حتق���ق‬

‫اجن���ازات كبي���رة عل���ى املس���توى‬ ‫العامل���ي بأق���ل التكالي���ف‪ ،‬بعكس‬ ‫األلعاب اجلماعي���ة التي يصرف‬ ‫عليها املبالغ الطائلة دون فائدة‪.‬‬ ‫بعد ذلك ج���رى تكرمي الالعب‬ ‫عل���ي خص���روف من قب���ل اللجنة‬ ‫األوملبية حيث كرمه رئيس اللجنة‬ ‫عبدالرحمن األك���وع مببلغ ‪4000‬‬ ‫دوالر‪ ،‬فيم���ا كرمه وزير الش���باب‬ ‫والرياضة رئي���س صندوق النشء‬ ‫معمر اإلرياني مببلغ ‪ 3000‬دوالر‪،‬‬ ‫وكرمه رئيس احتاد اجلود نعمان‬ ‫ش���اهر مببلغ ‪ 2000‬دوالر وكرمه‬ ‫رئيس ن���ادي وح���دة صنعاء أمني‬ ‫جمعان مببلغ ‪ 2000‬دوالر‪.‬‬ ‫يذك���ر أن���ه قب���ل أن يحق���ق‬

‫الالعب هذا االجن���از الكبير كان‬ ‫قد م���ر مبرحل���ة صعب���ة ومعاناة‬ ‫كبي���رة الس���يما ممن كرم���ه اليوم‬ ‫عبدالرحم���ن األك���وع حي���ث‬ ‫س���بق وأن منع���ه من الس���فر في‬ ‫املش���اركات اخلارجي���ة‪ ،‬ولي���س‬ ‫ه���ذا إال ألن خص���روف ه���و أحد‬ ‫ش���باب س���احات التغيي���ر وكان‬ ‫من أولئك الش���باب الذي���ن نزلوا‬ ‫للس���احات من أجل ع���زة وكرامة‬ ‫اليمن وم���ن أجل التغيير‪ ...‬ورغم‬ ‫اإلحب���اط الكبي���ر ال���ذي أص���اب‬ ‫الالعب جراء تلك التصرفات إال‬ ‫أنه اضطر لبي���ع جنبيته الباهظة‬ ‫حت���ى يتمكن لاللتحاق مبعس���كر‬ ‫تدريبي في كوري���ا رغم انه مازال‬ ‫حينها متأثراً بالطلق الناري الذي‬ ‫تعرض له على يد النظام الس���ابق‬ ‫عقب مشاركته مبسيرة مع شباب‬ ‫الثورة‪..‬‬ ‫وبالرغ����م م����ن رف����ض رئي����س‬ ‫اللجن����ة االوملبي����ة عبدالرحم����ن‬ ‫األكوع منحه أي بطاقة س����فر او‬ ‫حت����ى قيم����ة تذكرة ب����ل مت منحه‬ ‫السخريات بالقول‪ :‬أنت ستذهب‬ ‫للفسحة والنزهة‪ ..‬رغم ذلك إال‬ ‫أن خص����روف ع����اد حينه����ا م����ن‬ ‫كوري����ا إل����ى قطر للمش����اركة في‬ ‫دورة األلع����اب العربي����ة بالدوحة‬ ‫فأحرز حينه����ا أول ذهبية لليمن‬ ‫وأول ذهبية عربية وبعدها تأهل‬ ‫وطار إل����ى االوملبي����اد محلقاً في‬ ‫العاملية‪<..‬‬

‫أجل���ت انتخابات نادي الش���علة العدني املقرره‬ ‫صباح األربعاء املاض���ي في صالة ‪ 22‬مايو املغلقة‬ ‫بالش���يخ عثم���ان‪ ،‬بحج���ة ع���دم اكتم���ال النصاب‬ ‫القانون���ي ألعضاء جمعية الن���ادي العمومية‪ ،‬وهو‬ ‫م���ا ي���راه أعضاء آخ���رون هروبا م���ن إجرائها في‬ ‫موعدها كون أعضاء اإلدارة احلاليون قد ش���عروا‬ ‫بقلة مناصريهم وكثرة مناصري أطراف أخرى في‬ ‫التشكيل الهيكل اإلداري اجلديد‪.‬‬ ‫وقد أعلن ممثل الشؤون االجتماعية في النادي‬ ‫عن عدم ش���رعية االجتماع لعدم اكتمال النصاب‬ ‫القانون���ي إلجرائه���ا ف���ي موعدها‪ ،‬وهو م���ا أثار‬ ‫حالة من االس���تياء لدى عدد من اعضاء اجلمعية‬ ‫العمومية لنادي الشعلة الرياضي‪.‬‬ ‫وفي تعلي���ق على تأجيل انتخاب���ات النادي قال‬ ‫مدير ع���ام مكتب الش���باب والرياض���ة مبحافظة‬ ‫ع���دن جم���ال ميان���ي إن ع���دم اكتم���ال النص���اب‬ ‫القانوني احملدد س���لفا بـ»‪ »251‬عضواً‪ ،‬هو س���بب‬ ‫التأجيل‪ ،‬حيث لم يحضر س���وى ال���ـ»‪ »173‬عضواً‬ ‫فقط‪ ،‬مش���يرا إل���ى أن املوع���د الق���ادم إلجرائها‬ ‫سيكون األسبوع اجلاري‪.‬‬ ‫من جانبه قال عضو اجلمعية العمومية للنادي‬ ‫وأح���د مرش���حي الهي���كل اإلداري للش���علة «خالد‬ ‫الرهوة» إن التأجيل لم يكن ناجتا عن عدم اكتمال‬ ‫النص���اب القانون���ي‪ ،‬بل إن أطرافاً أخرى ش���عرت‬ ‫بأنها خاسرة الرهان بكل املقاييس وعدم التواجد‬ ‫الكثي���ف للمناصري���ن له���م‪ ،‬فلجئوا إل���ى تأجيلها‬ ‫واالستعداد بشكل أكبر‪.‬‬ ‫وأوض���ح «الره���وة» أن رئي���س الن���ادي الدكتور‬ ‫جنيب الع���وج ال خالف بش���أن بقائه واس���تمراره‬ ‫على رأس الهرم اإلداري للش���علة كون عهده شهد‬ ‫مزيدا من االزدهار والتطور للنادي بشكل عام في‬ ‫مختلف األلعاب الرياضية‪ ،‬لكن يجب أن تس���تبدل‬ ‫دماء أخرى بعناصر شابة أكثر حيوية تعيد للنادي‬ ‫أمجاده‪ ،‬كونه حاليا يقف على قمة الدوري احمللي‬ ‫ألندية الدرجة املمتازة‪ ،‬ونحن بدورنا ندعو جميع‬ ‫أعض���اء اجلمعي���ة العمومية ووللنادي للمش���اركة‬ ‫الفاعلة في انتخابات األسبوع املقبل (املُؤجلة)<‬

‫للأ�سبوع الرابع علي التوايل‪:‬‬

‫موظفوال�شبابو�صندوقالن�شءيوا�صلون‬ ‫اعت�صامهم ويطالبون بالتحقيق‬

‫ت��واص��ل��ت ف��ع��ال��ي��ات االع��ت��ص��ام‬ ‫ملوظفي وزارة الشباب والرياضة‬ ‫وص��ن��دوق رع��اي��ة ال��ن��شء والشباب‬ ‫وال��ري��اض��ة ل�لاس��ب��وع ال���راب���ع علي‬ ‫ال��ت��وال��ي ام���ام مقر ال����وزارة بشارع‬ ‫الزبيري بصنعاء في ساحتهم تعبيرا‬ ‫عن صمودهم في وجه ما قالوا إنه‬ ‫تنصل قيادة ال���وزارة عن واجباتهم‬ ‫وحتقيق املطالب املشروعة للموظفني‬ ‫وغيابهم عن الدوام بالوزارة‪.‬‬ ‫واكد عمر عبدالله الشعبي‪ -‬مدير‬ ‫االي����رادات بصندوق رع��اي��ة النشء‬ ‫والشباب والرياضة أنهم صامدون‬ ‫ف��ي وقفتهم واعتصامهم السلمي‬ ‫حتي حتقيق مطالبهم املشروعة‪.‬‬ ‫ورف���ع امل��ش��ارك��ون ف��ي االعتصام‬ ‫اللوحات املطالبة مبحاسبة الفاسدين‬

‫ورحيلهم عن الوزارة وهيئاتها اخملتلفة‬ ‫حفاظا علي املال العام‪ .‬وكشف وليد‬ ‫السروري ‪-‬الناطق االعالمي باسم‬ ‫امل��وظ��ف�ين املعتصمني ع��ن ثباتهم‬ ‫ومواصلتهم لالعتصام السلمي لنيل‬ ‫كافة حقوقهم املشروعة‪...‬‬ ‫مش���يرا إلى أنهم لم يفاجئهم قرار‬ ‫الوزير معمر اإلرياني مبنح املوظفني‬ ‫إج���ازة مفتوح���ة ملعرفتهم بأس���اليبه‬ ‫لاللتفاف على مطالبهم املش���روعة‪..‬‬ ‫وأن���ه بذلك التصرف وق���رار اإلجازة‬ ‫املفتوح���ة للموظفني يخال���ف اللوائح‬ ‫والقوانيني املنظمة للخدمة املدنية‪..‬‬ ‫ويدرك���ون أنه يريد بقراره أن يفش���ل‬ ‫االعتصام لكنهم مستمرون وسيبداؤن‬ ‫من األس���بوع الق���ادم بالتصعيد وفق‬ ‫اخلطوات املدروسة ‪-‬حسب قوله‪<.‬‬

‫ا�ستقالة جماعية لإدارة «�شباب عن�س»‬ ‫كم���ا كان متوقع���ا وعندما تغي���ب إرادة الش���باب وأبناء الن���ادي ذوي العالقة‬ ‫بالنادي وبعيدا عن فكرة املشيخة والسلطة القبلية قدم عدد من أعضاء مجلس‬ ‫إدارة نادي ش���باب عبس اس���تقالتهم عن عضوية إدارة النادي ألس���باب عللوها‬ ‫بعدم جتاوب رئيس النادي مالك ثواب معهم والتعاون ملا فيه مصلحة النادي‪.‬‬ ‫خالد مس���عد األمني العام بالنادي أوضح في اس���تقالته الش���خصية‬ ‫األس���باب الكامنة بع���دم التعاون معه���م والتدخل املباش���ر في األعمال‬ ‫املوكل���ة إليه���م لدرجة أن رئيس النادي رفض تس���ليم خت���م النادي لألخ‬ ‫األمني العام مطالبا مدير عام مكتب الش���باب والرياضة وقيادة اجمللس‬ ‫احمللي التدخل الس���ريع في إنقاذ النادي كون اإلدارة لم توجد إال خدمة‬ ‫للن���ادي والش���باب والرياضي�ي�ن ال أن تكون حصرا على ش���خص بعينه‬ ‫وجتاهل اآلخرين وكأنه ال وجود لهم‪<.‬‬


‫‪245‬‬

‫‪ 1433/6/24‬املوافق ‪2012/5/15‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬

‫كم �ست�صمد اعت�صامات �صالح بعد‬ ‫انقطاع دجاج امل�ؤ�س�سة!؟‬ ‫كش���فت مص���ادر لألهال���ي أن‬ ‫املؤسسة االقتصادية أنفقت على‬ ‫دجاج املعتصمني املؤيدين لصالح‬ ‫خمس���ة وعش���رين مليون دوالر أمريكي‪،‬‬ ‫دوالر ينط���ح دوالر‪ ،‬أي مب���ا يعادل كذا‬ ‫ملي���ار ري���ال مين���ي‪ ،‬مين���ي ينط���ح‬ ‫ميني!!‬ ‫وبعد أس���ابيع من إقالة حافظ‬ ‫معياد من املؤسس���ة خ���رج ا ُ‬ ‫خلبْر‬ ‫وا َ‬ ‫خل َبر‪ ،‬وإذا املؤمتر الشعبي يعلن‬ ‫اعتزام���ه رف���ع اعتصاماته ابتداء‬ ‫من السبت (السبت املاضي)‪.‬‬ ‫وقبل البدء برفع االعتصامات‬ ‫راح واح���د م���ن املش���ائخ ال عند‬ ‫الفن���دم أحم���د وقال ل���ه‪ :‬القبائل‬ ‫شقولوا ما ظهرناش وأننا افتضحنا‬ ‫بع���د حاف���ظ معي���اد وأن املؤسس���ة‬ ‫االقتصادي���ة ش���لها عبدرب���ه منصور‪،‬‬ ‫حتركش وش���وف كم مع���اك‪ .‬قام الفندم‬ ‫وأخ���رج ل���ه خمس�ي�ن مليون ري���ال‪..‬‬ ‫أخذه���ا الش���يخ وطري���ق‬

‫املش���رفني عل���ى االعتصام���ات وناولهم ثالثني‬ ‫مليون ريال ميني‪ ،‬ميني يسرق ميني!!‬ ‫وس���معت ‪-‬والل���ه أعلم‪ -‬أنهم ملا س���ألوا‬ ‫الش���يخ عن العشرين الباقي؟ قال لهم إن‬ ‫الثالثني من أجل يش���تروا بها دجاج‪،‬‬ ‫والعش���رين الباقي معه سيجلب‬ ‫له���م به���ا م���ن الب�ل�اد عمبة‬ ‫جحصي���ص‪ ،‬ومل���ن ال يعرف‬ ‫العمب���ة اجلحصي���ص‪ ،‬فهي‬ ‫العمبة العظام‪ ،‬وملن ال يعرف‬ ‫العمبة العظام فهي اجلعشر‪،‬‬ ‫ومل���ن ال يعرف اجلعش���ر فهي‬ ‫احلجم الصغير من البومباي‪،‬‬ ‫ومل���ن ال يع���رف البومباي فهي‬ ‫احلجم الكبي���ر من املنجا‪ ،‬وملن‬ ‫ال يع���رف املنج���ا فه���ي الفاكهة‬ ‫التي تعرف عند بعض أهل صنعاء‬ ‫بالبركان���ي‪ ،‬وملن ال يع���رف البركاني‬ ‫فليس���أل ذل���ك «اخلادم» اجل���ذع ابن‬ ‫اجلذع‪ ،‬الذي لطم شيخه وخلّف به‬ ‫امل َ َدع!!<‬

‫بالطجة مر�سيليا‪ :‬ما لنا �إال �ساركوز!!‬

‫بالطجة «�ساركوزي» يغلقون «ال�شانزليزيه»‪ ،‬و�أخوه يغلق مطار باري�س‪،‬‬ ‫وابنه يغلق الطرق امل�ؤدية �إليها‪ ،‬وبن عمر يعلن ت�سليمه للرئا�سة‪..‬‬ ‫جرت االنتخابات الرئاسية الفرنسية بسالسة‬ ‫وتاله���ا تس���ليم الرئي���س س���اركوزي ملنصبه إلى‬ ‫خلف���ه الفائز ف���ي االنتخابات فرانس���وا هوالند‪.‬‬ ‫لتتح���ول القصة إلى مادة س���اخرة ليعب���ر الناس‬ ‫عن انطباعاتهم عل���ى صفحاتهم في الفيس بوك‬ ‫وغيرها‪ ..‬فهذا مراد ناصر يكتب ساخرا بعد فوز‬ ‫فرانسوا هوالند باالنتخابات الفرنسية‪:‬‬ ‫> أنب���اء غير مؤك���دة إطالقاً تق���ول إن نيكوال‬ ‫ساركوزي يأمر بالطجته بقطع شارع الشانزلزيه‬ ‫في قلب باريس!!‬ ‫> عل���ى صعي���د آخ���ر ق���ام األخ غير الش���قيق‬ ‫لساركوزي بإغالق مطار فرنسا الدولي!!‬ ‫> وم���ن جه���ة أخرى ق���ام ابن س���اركوزي قائد‬ ‫احلرس اجلمهوري بإغالق جميع املداخل املؤدية‬ ‫إلى العاصمة باريس‪.‬‬ ‫ونش���رت صفح���ة «تع���ز س���يتي» عل���ى الفيس‬ ‫ب���وك صورة مركب���ة تظهر س���اركوزي يلبس الزي‬ ‫التقلي���دي اليمني ال���ذي ظهر في���ه اخمللوع وهي‬ ‫صورة كثيرا ما كان يحملها بالطجته‪.‬‬ ‫ونشرت أخبار أخرى من قبيل‪:‬‬ ‫> عاج���ل‪ :‬أنب���اء تفيد أن العاصمة الفرنس���ية‬ ‫باري���س تغرق اآلن في الظالم بعد أن قامت قبائل‬ ‫موالية للرئيس س���اركوزي برم���ي خبطة حديدية‬ ‫على أسالك الكهرباء!!‬

‫> أك���دت مص���ادر مطلع���ة أن جم���ال بن عمر‬ ‫في طريقه إلى باريس للدفع بعملية نقل وتس���ليم‬ ‫السلطة بني ساركوزي وهوالند والعمل على تهدئة‬ ‫التوترات الناجتة عن عملية نقل السلطة‪.‬‬ ‫> س���اركوزي يدف���ع بالطج���ة إلى ب���رج إيفل‬ ‫ويقوم بصرف الس�ل�اح لهم‪ ،‬واجتهوا مبجاميعهم‬ ‫نحو البرج وهم يهتف���ون‪ :‬بالروح بالدم نفديك يا‬ ‫ساركوزي‪ ..‬ما لنا إال ساركوز!!‬ ‫> قبائ���ل مرس���يليا املوالية لس���اركوزي تتقطع‬ ‫لناق�ل�ات النفط والس���مك على طريق مرس���يليا‬ ‫‪-‬باريس!!‪<.‬‬

‫كلمن بعقله م�سرتيح!!‬

‫ش���هدت عدة م���دن مينية خ�ل�ال األس���بوع الفائت‬ ‫مس���يرات حاش���دة‪ ،‬والعاصمة وحددها خرجت فيها‬ ‫مس���يرات وصل���ت إلى التحري���ر‪ ،‬واللجن���ة التنظيمية‬ ‫تس���تعد ملس���يرات مليوني���ة تص���ل به���ا إل���ى الس���تني‬ ‫والسبعني‪ ،‬ألن وتيرة التغيير ال ترقى إلى أدنى مستوى‬ ‫من مس���تويات االس���تجابة للش���عب‪ ،‬وال تظهر أبسط‬ ‫احترام للناس وتضحياتهم‪ ..‬ولكم أن تتخيلوا أي رضا‬ ‫ممكن أن يحظى به ه���ذا القدر من التغيير في الوقت‬ ‫الذي يرفض فيه مستش���فى الثورة بصنعاء اس���تقبال‬ ‫جري���ح واحد من جرحى الثورة وعلى حس���اب تركيا‪..‬‬ ‫وإذا كان ه���ذا مستش���فى الث���ورة فكي���ف املستش���فى‬ ‫العسكري‪ ،‬وكيف مستشفى ثمانية وأربعني!؟‬ ‫ويصحب هذه املس���يرات املتصاع���دة خطاب ثوري‬ ‫متصاعد‪ ،‬وتلفت انتباهك صحيفة أحرار التغيير التي‬ ‫تص���در اجلمعة من الس���احة بصنع���اء‪ ..‬تلفت نظرك‬ ‫إذ تقلبها ميني ش���مال وفوق حتت وال جتد فيها ش���يئا‬ ‫عن كل تلك املس���يرات الثورية وال شيئا عن أوالد علي‬ ‫صالح وبقايا نظامه‪ ..‬واملسيرة الوحيدة التي اعترفت‬ ‫بها جبه���ة إنقاذ الثورة وصحيف���ة اإلخوة األحرار هي‬ ‫تلك املس���يرة التي قالت الصحيفة إنها خرجت بدعوة‬ ‫م���ن جبهة إنق���اذ الثورة وانطلقت من جولة القادس���ية‬

‫(تبعد نحو ‪ 500‬متر من منصة ساحة التغيير) وزحفت‬ ‫حتى وصلت إلى منصة الس���احة ونف���ذت هناك وقفة‬ ‫احتجاجية ثم رجعت شارع ‪ 16‬وبعدين ر ّوحت‪..‬‬ ‫ش���كرا يا جبهة إنقاذ الثورة ألن���ك أحييتي الثورة‪..‬‬ ‫أن���ا كنت أش���عر أن احلياة ت���دب في روح الث���ورة هذا‬ ‫األسبوع‪ ،‬بس حقيقة ما كانش عندي أي خبر أن أنتم‬ ‫وراء املوضوع‪ ..‬وعلى فكرة‪ :‬ستتواصل املسيرات خالل‬ ‫األيام القادمة وس���تذهب بعيدا عن الساحة‪ ،‬فيمكنكم‬ ‫عند خروج أي مس���يرة أن تغتنموا فرصة غياب الناس‬ ‫عن الساحة وتنظموا مس���يرة ثورية جامدة وجتتاحوا‬ ‫بها املنصة وتنقذوا الثورة أكبر إنقاذ!!<‬

‫�سنارة‬

‫عبدامللك �شم�سان‬

‫‪Shamsan75@hotmail.com‬‬

‫خال�صة امل�شهد ال�سوري!!‬

‫ت�أ�صيل لقتل اليمنيني!!‬ ‫توقفت صحيفة األمة قبل سنني‬ ‫بس���بب الظروف املالية القاس���ية‪،‬‬ ‫وع���ادت مؤخ���را بس���بب التغي���ر‬ ‫املناخي والظ���روف املالية الرطبة‪.‬‬ ‫والع���دد األخي���ر حمل عل���ى ظهره‬ ‫مقال حنان طنان كتبه واحد دكتور‬ ‫وأكرمت���ه األم���ة ب���أن وضعت���ه في‬ ‫الصفحة األخيرة‪ ..‬وشوفوا حزب‬ ‫احلق الثائر‪..‬‬ ‫يقول الكاتب ‪-‬نفعنا الله بعلومه‬ ‫وعلومك���م في الداري���ن‪ ..« :‬إال أن‬ ‫هناك ثم���ة حقائق ال يختلف عليها‬ ‫اثنان ومن جملة ه���ذه احلقائق أن‬ ‫الدع���م الدول���ي أو الغرب���ي للربيع‬ ‫العربي واضح وضوح الش���مس‪»..‬‬ ‫يعن���ي أن الث���ورات العربي���ة ومنها‬ ‫ث���ورة اليمن حتركها ‪-‬كما قال علي‬ ‫صالح‪ -‬غرفة في تل أبيب تديرها‬ ‫واش���نطن!! بل قالها كات���ب املقال‬ ‫في س���طر تال بش���كل صريح وهو‬ ‫يتحدث ع���ن املؤام���رة الصهيونية‬ ‫على األم���ة‪ ..‬وللتنويه‪ :‬بالفعل قال‬ ‫ف���ي مقال���ه إن «هن���ا�� ثم���ة» مش‬ ‫خطأ مطبعي من عندنا‪..‬‬ ‫وف���ي ذات نف���س الوق���ت هناك‬

‫ثم���ة عبارة أخ���رى تق���ول‪« :‬وأتفق‬ ‫مع هي���كل الذي وصف م���ا يجري‬ ‫بأنه س���ايكس بيك���و جديدة إلعادة‬ ‫تقس���يم املنطقة‪ .»..‬الحظوا أنه ال‬ ‫يعترف بالثورات ويعتبرها «مؤامرة‬ ‫أمريكية»‪ ،‬وف���ي حني أصبح هناك‬ ‫م���ن رم���وز نظ���ام عل���ي صالح من‬ ‫أصبح يسميها ثورة إال أن صاحبنا‬ ‫هذا يقول عن هيكل‪« :‬الذي وصف‬ ‫ما يجري»‪ ..‬يعني‪ :‬مس���تكثر علينا‬ ‫حتى كلمة ث���ورة‪ ..‬يا ألله كم هناك‬ ‫ثمة من ثوار وفي نفس ذات الوقت‬ ‫ال يعترفون بالثورة!!‬ ‫وبعدي���ن يدخل عل���ى «اإلخوان»‬ ‫واس���مع ال���كالم الثقي���ل‪« :‬فق���د‬ ‫اس���تخدم الغ���رب اإلخ���وان ف���ي‬ ‫حروبه الشرس���ة‪ ...‬كما اس���تخدم‬ ‫الغرب اإلخ���وان في حربه‪ ...‬حتى‬ ‫وصل األم���ر باإلخ���وان أن يقيموا‬ ‫األف���راح واالحتف���االت بانتص���ار‬ ‫إس���رائيل عل���ى العرب في نكس���ة‬ ‫‪1967‬م»‪ ..‬وطبعا اللي يس���مع مثل‬ ‫ه���ذا يظن���ه هذرف���ة وكالم فاضي‬ ‫مألوف‪ ،‬واحلقيقة أن املسألة أكبر‬ ‫من ه���ذا بكثي���ر‪ .‬واخلالص���ة‪ :‬أن‬

‫الغرب واإلخوان املس���لمني إخوان‬ ‫وحباي���ب وفري���ق واح���د‪ ،‬وم���ش‬ ‫الغ���رب بس‪ ،‬أيضا ه���م حبايب مع‬ ‫إسرائيل واحتفلوا بانتصارها عام‬ ‫‪67‬م ووزعوا الشربات واملشروبات‬ ‫الروحي���ة‪ ،‬ومبا أن «امل���وز ألمريكا‪،‬‬ ‫والرز إلس���رائيل» فإن ااملوز والرز‬ ‫لإلخوان أيضا باعتبار أنهم حلفاء‬ ‫وأصدقاء لألمريكان وإلسرائيل‪..‬‬ ‫إنه تأصيل سياس���ي شرعي يجيز‬ ‫قتل «اإلخواني»‪ ،‬بل ال يجيزه فقط‬ ‫وإمن���ا يجعله واجبا ش���رعيا‪ .‬ومبا‬ ‫أن قتلهم واجب وهم موجودون في‬ ‫كل بيت‪ ،‬فيج���ب قتل وقتال كل من‬ ‫يتحال���ف معهم أو يواليهم أو يعيش‬ ‫بجوارهم!!‬ ‫كل هذا ليس إال جزء من املقال‪،‬‬ ‫والصحيفة حق حزب احلق الذي ال‬ ‫يعترف به احلوثي وال يقبل يتمخط‬ ‫فوقه ‪-‬على قولة أصحاب البالد‪-‬‬ ‫فكيف لو كانت حوثية خالصة!؟ كم‬ ‫هناك ثمة من بش���ر أوادم يقرحوا‬ ‫القل���ب‪ ،‬وف���ي ذات نف���س الوق���ت‬ ‫يقرحوا الفؤاد!!‪<.‬‬

‫جمال‪..‬‬ ‫من مقال حسن وجميل‬ ‫جلمال حسن‪:‬‬ ‫«أحد الكتاب صعد‬ ‫في منصة منتدى‬ ‫التبادل املعرفي وقال‪:‬‬ ‫من ينتقد احلوثي‬ ‫فهو يعتبر لسان حال‬ ‫القاعدة‪ ،‬لنرى مقولة‬ ‫محاطة مبشنقة هائلة‪،‬‬ ‫وجترمي لكل من ينتقد‬ ‫احلوثي‪ .‬رمبا إذا كان‬ ‫هذا الشخص مستشارا‬ ‫للبيت األبيض‪ ،‬فقد‬ ‫نتحدث عن طائرات بال‬ ‫طيار تقصف كل من ينتقد‬ ‫احلوثي‪ .‬لنتصور تيارا‬ ‫سياسيا كهذا يسيطر‬ ‫على احلكم وكيف يضع‬ ‫البعض نفسه بوقا يبرر‬ ‫القمع باسم راديكالية‬ ‫حوثية»!؟<‬ ‫اجتماعيات‪..‬‬

‫�أبلغ من عمر!!‬ ‫أح���د اخلب���راء االقتصادي�ي�ن يق���در‬ ‫الضريبة املستحقة على شركات االتصال‬ ‫بنح���و مئة ملي���ار ري���ال‪ ،‬وإذا كان عمر بن‬ ‫اخلط���اب رض���ي الل���ه عن���ه قد ق���ال كلمة‬ ‫بليغة حني قال لذلك الرجل‪« :‬إن الس���ماء ال‬ ‫متطر ذهبا وال فض���ة»‪ ..‬إذا كان قد قال كلمة‬ ‫بليغة فإن األبلغ منه هو ذلك املس���تثمر في مجال‬ ‫االتص���االت‪ :‬من ذا ال���ذي يقول إن الس���ماء ال متطر‬ ‫ذهبا وال فضة!؟<‬

‫«من قلبي �سالم»‬

‫وصلتن���ي الكلم���ة احلل���وة م���ن اجلميل عادل س���عيد القدس���ي عب���ر صحيفة‬ ‫اجلمهورية «الش���قيقة»‪ ..‬فس�ل�ام لعادل وأكرم األخوال من بني مغلس وكل تعز‪..‬‬ ‫س�ل�ام «حامي كثير» و»مس���قى منقى مجلوب عطا»‪ ..‬س�ل�ام للكل بش���ر وش���جر‬ ‫وحج���ر‪ ..‬س�ل�ام للرعد م���ا الراعد زجم والس���حاب ال دمعني‪ ..‬للبدي���د‪ ،‬للدخن‪،‬‬ ‫للحي���ق األخضر واحملاجني والدخني‪ ..‬لنيس���ان آب أيل���ول األخضر واخضرين‪..‬‬ ‫للحصى للرمل لألشجار لي يتنودين‪ ..‬قل لهم والله مشوق‪ ،‬آح لكن بيني بني!!<‬ ‫اجتماعيات‪..‬‬

‫أجمل التهاني والتبريكات‬ ‫لألخ عبدالقاهر الع�سلي‬ ‫ً‬ ‫مبناسبة تعيينه أميناً عاما جلامعة صنعاء‪..‬‬ ‫املهنئون‪ :‬طه السنباني‬ ‫>>>‬ ‫يحتفل الزميل هالل اجلمرة اخلميس القادم‬ ‫إن شاء الله تعالى بزفافه امليمون‪ ..‬تهانينا‪..‬‬ ‫>>>‬

‫اجتماعيات‪..‬‬

‫اجتماعيات‪..‬‬

‫أجمل التهاني والتبريكات‬ ‫لألخ �إبراهيم عبدالرحمن الورد‬ ‫مبناسبة اخلطوبة وقرب الزفاف‪..‬‬ ‫املهنئون‪ :‬مطهر حمود قيس وكافة األهل واألصدقاء‬ ‫>>>‬ ‫أصدق التعازي واملواساة لألستاذ حم�سن‬ ‫عبده اجلرادي في وفاة شقيقه «علي»‬ ‫األسيفون‪ :‬األهالي‬


‫‪245‬‬

‫‪www.alahale.net‬‬ ‫‪email: alahalenet@gmail.com‬‬

‫الثالثاء ‪ 24‬جمادى اآلخرة ‪1433‬‬ ‫العدد ‪:‬‬ ‫الموافق ‪ 15‬مايو ‪2012‬‬

‫ما الذي يريده الرئي�س من امل�ست�شارين؟‬ ‫بعد ي���وم واحد م���ن خطابه الذي‬ ‫ألق���اه ف���ي األكادميي���ة العس���كرية‪،‬‬ ‫أصدر الرئيس هادي قرارين هامني‬ ‫األول بتعي�ي�ن أربع���ة مستش���ارين له‬ ‫والثاني بتشكيل جلنة االتصال للحوار‬ ‫أحمد محمد عبدالغني الوطني (األحد ‪2012/5/6‬م)‪.‬‬ ‫وإذا كان قرار جلنة االتصال يأتي‬ ‫‪ahmdm75@yahoo.com‬‬ ‫في إطار اإلعداد ملؤمتر احلوار الذي‬ ‫تضمنته اآللي���ة التنفيذي���ة للمبادرة‬ ‫اخلليجي���ة‪ ،‬فإن ق���رار تعيني أربع���ة مستش���ارين للرئيس‬ ‫ه���و الذي يحم���ل رمزية خاص���ة في ه���ذه اللحظة‪ ،‬وذلك‬ ‫لألسباب التالية‪:‬‬ ‫أوالً‪ :‬ميث���ل ه���ذا القرار إع�ل�ان افت���راق ‪-‬جزئي‪ -‬بني‬ ‫الرئي���س هادي وبعض رم���وز املطبخ الس���ابق‪ ،‬باعتبار أن‬ ‫تل���ك الرم���وز لن يكون له���ا دور مؤثر كم���ا كان في املاضي‬ ‫مع وجود هؤالء املستش���ارين اجلدد (عبدالكرمي اإلرياني‪،‬‬ ‫عبدالوهاب اآلنس���ي‪ ،‬ياسني سعيد نعمان‪ ،‬عبدالله أحمد‬ ‫غامن)‪.‬‬ ‫ثانياً‪ :‬جاء قرار تعيني األربعة املستشارين في إطار مبدأ‬ ‫الوفاق الذي اعتمدته املبادرة اخلليجية وآليتها التنفيذية‪،‬‬ ‫والذي على ضوئه مت ترشيح الرئيس عبدربه منصور هادي‬ ‫كرئيس توافقي‪ .‬وهذا القرار رمبا أراد التأكيد بأن القيادة‬ ‫اجلماعية حاجة ملحة في الوقت الراهن لضمان استمرار‬ ‫مب���دأ التواف���ق الوطني‪ .‬وه���ذه الفرضي���ة مرتبطة أص ً‬ ‫ال‬ ‫بفاعلية األدوار التي ميكن أن يقوم بها هؤالء املستش���ارون‬ ‫وباألس���لوب ال���ذي س���يتبعه الرئيس ه���ادي لتمكينهم من‬ ‫املساهمة اجلادة واحلقيقية في صناعة القرار‪.‬‬ ‫ثالث���اً‪ :‬يعتبر قرار تعيني املستش���ارين ومع���ه قرار جلنة‬ ‫االتصال‪ ،‬ش���ك ً‬ ‫ال من أش���كال إعادة فكرة احملاصصة بني‬ ‫الش���مال واجلن���وب (‪ %50‬مقابل ‪ )%50‬وه���ي الفكرة التي‬ ‫بني���ت عليه���ا اتفاقي���ة الوح���دة وم���ا ترتب عل���ى ذلك من‬ ‫ق���رارات ع���ام ‪1990‬م‪ .‬ورمب���ا أراد الرئي���س ه���ادي بهذه‬ ‫اخلط���وة تطمني األط���راف اجلنوبية بأن م���ا افتقدوه من‬ ‫متثيل متساو ميكن أن يعود‪ ،‬وفي نفس الوقت وضع القوى‬ ‫السياسية احملسوبة على الشمال أمام أمر واقع‪ ،‬وذلك في‬ ‫س���ياق االعتراف العملي بالقضية اجلنوبية وبالتالي تقبل‬

‫مشروع السعادة‬ ‫مجموعة السكني م‪ /‬الحديدة‬ ‫الصداقة المركز الرئيسي ‪-‬صنعاء ‪-‬شارع الستين‬ ‫لالستثمار‬ ‫والتطوير‬ ‫العقاري‬ ‫والخدمات العامة‬

‫الغربي ‪ -‬مدخل السنينة‬ ‫ت‪ 01/ 532138 :‬سيار‪771600807 :‬‬ ‫‪-711446563 -770955392‬‬

‫‪Sadaqah.group@gmail.com‬‬

‫كل ما سيأتي من خطوات أخرى قادمة‪.‬‬ ‫رابعاً‪ :‬وجود األستاذ عبدالله أحمد غامن ‪-‬كرجل قانون‪-‬‬ ‫ضمن املستش���ارين‪ ،‬يعني أن جزء هاماً من الصراع القادم‬ ‫سيكون دستورياً وقانونياً‪ ،‬وهو ما يعكس حالة الشك لدى‬ ‫الرئي���س هادي وخوفه ‪-‬أو تخويف���ه‪ -‬من أن يلدغ من هذا‬ ‫الباب‪ ،‬باعتبار أن وزارة الش���ئون القانونية هي اآلن ضمن‬ ‫نصيب املش���ترك في حكومة الوف���اق الوطني‪ .‬ومن ناحية‬ ‫أخرى فإن وضع عبدالله أحمد غامن نفس���ه يُش���ير إلى أن‬ ‫الرج���ل يُهيأ ملوقع تنظيمي جدي���د كأمني عام أو أمني عام‬ ‫مس���اعد للمؤمتر الش���عبي أو حتى في موقع آخر يتناسب‬ ‫مع الدور السياسي الذي س���يكلف به‪ .‬وبالطبع إذا لم يبق‬ ‫املؤمتر الشعبي متماسكاً فقد يتجه الكثيرون من (جماعة‬ ‫مواز للحزب االشتراكي‬ ‫الزمرة) نحو إنش���اء كيان سياسي ٍ‬ ‫اليمن���ي‪ ،‬وفي مثل هذه احلالة س���يكون لألس���تاذ عبدالله‬ ‫غامن دور وحضور أيضاً‪.‬‬ ‫سادساً‪ :‬رغم أن بعض التوقعات كانت تقول إن الرئيس‬ ‫هادي سيعني له نائباً‪ ،‬وبالنظر إلى ما ثار من جدل صامت‬ ‫حول اجلهة التي ستحظى مبنصب نائب الرئيس‪ ،‬فقد جاء‬ ‫قرار تعيني املستشارين األربعة ليلغي فكرة وجود نائب في‬ ‫املرحلة االنتقالية‪ ،‬هذا من جهة‪ ،‬ومن جهة ثانية فإن تعيني‬ ‫املستش���ارين األربعة بتشكيلتهم السياسية واجلهوية بقدر‬ ‫م���ا يعطي تطميناً وطنياً عام���اً فإنه يعتبر رداً على احلملة‬ ‫اإلعالمي���ة التي أخذت تتصاعد ضد اإلصالح متهمة إياه‬ ‫بالسعي لالس���تحواذ والسيطرة على السلطة‪ ،‬حيث يقف‬ ‫اإلص�ل�اح هنا كأحد القوى الرئيس���ية مثله مثل غيره دون‬ ‫متييز أو تفضيل‪.‬‬ ‫وأخي���راً‪ :‬البد من األخذ بعني االعتبار الرأي القائل بأن‬ ‫الرئيس هادي ب���دا ذكياً في إصدار هذا القرار الذي يُراد‬ ‫من���ه حتقيق الكثير من األه���داف املنظورة وغير املنظورة‪،‬‬ ‫وف���ي مقدمة ذلك ربط قادة أطراف التس���وية السياس���ية‬ ‫بجانب���ه وحتميله���م مس���ئولية ما س���يصدره م���ن قرارات‬ ‫حت���ى ولو لم يأخ���ذ رأيهم فيها‪ ،‬واألهم م���ن ذلك أنه بهذه‬ ‫الطريقة س���يقيد أجهزتهم اإلعالمية وس���يجعلهم رقيبني‬ ‫عل���ى أحزابهم ومبرري���ن خلطوات���ه وتوجهات���ه‪ ،‬وبالتالي‬ ‫س���تكون كلمت���ه الدائم���ة ل���كل واح���د منهم‪« :‬هاه ش���وف‬ ‫أصحابك‪<!!».‬‬

‫املحكمة ت�صر على ا�ستمرار املحاكمة رغم �سحب الإعالم لل�شكوى‪..‬‬

‫مرا�سال اجلزيرة ميثالن �أمام حمكمة ال�صحافة بتهمة‬ ‫«العمل خارج القانون»‬

‫األهالي نت ‪-‬متابعات‬ ‫ميثل مراسال قناة اجلزيرة في‬ ‫اليم���ن الزميا��ن أحمد الش���لفي‬ ‫وحم���دي الب���كاري أم���ام محكمة‬ ‫الصحاف���ة‪ ،‬بتهم���ة «العمل خارج‬ ‫القانون» بعد سحب وزارة اإلعالم‬ ‫لتراخي���ص عم���ل املراس���لني في‬ ‫وقت سابق العام املاضي‪.‬‬ ‫وقال���ت مص���ادر ف���ي مكت���ب‬ ‫اجلزي���رة بصنع���اء لـ«املص���در‬ ‫أونالي���ن» إن الزميل�ي�ن الش���لفي‬ ‫والبكاري سيمثالن أمام احملكمة‬ ‫رغ���م س���حب وزارة اإلع�ل�ام‬ ‫للشكوى التي رفعتها‪ ،‬لكن محكمة‬ ‫الصحافة ممثل���ة بقاضيها تصر‬ ‫على االستمرار في عقد جلسات‬

‫احملاكمة‪ .‬وعق���ب تولي احلكومة‬ ‫االنتقالي���ة بعد توقي���ع اتفاق نقل‬ ‫الس���لطة‪ ،‬س���حب وزارة اإلع�ل�ام‬ ‫الش���كوى الت���ي رفعت إب���ان حكم‬ ‫نظام صالح‪.‬‬ ‫وكان���ت الس���لطات األمني���ة‬ ‫اليمني���ة أغلق���ت ف���ي أواخ���ر‬ ‫ش���هر مارس من الع���ام املاضي‬ ‫مكت���ب قناة اجلزيرة وس���حبت‬ ‫تراخي���ص اعتم���اد مراس���ليها‬ ‫في اليمن بالتزامن مع فرضها‬ ‫حال���ة الط���وارئ ف���ي الب�ل�اد‪،‬‬ ‫حينذاك‪.‬‬ ‫وحتجج���ت الس���لطات حينها‬ ‫بـ«ع���دم حيادي���ة» اجلزي���رة ف���ي‬ ‫تغطية أحداث الثورة في اليمن‪.‬‬

‫البقاء هلل‪..‬‬ ‫أصدق التعازي والمواساة‬

‫للدكتور علي ناجي نصاري‬ ‫وإخوانه‬ ‫في وفاة أخيهم‪/‬‬

‫عمار‬

‫تغمده اهلل بواسع الرحمة وأسكنه‬ ‫فسيح جناته‪ ،‬وألهم أهله وذويه الصبر‬ ‫والسلوان‪ ..‬إنا هلل وإنا إليه راجعون‬ ‫المعـــــزون‪:‬‬ ‫الشيخ محمد محمد حزام األشول‬ ‫الحاج محمد علي معزب‬ ‫العقيد ركن عبداهلل محمد معزب‬ ‫المهندس توفيق معزب‬

‫وب���رزت قن���اة اجلزي���رة ف���ي‬ ‫تغطيته���ا احليوي���ة واملتوات���رة‬ ‫لألح���داث التي ج���رت في اليمن‬ ‫العام املاضي‪ ،‬فيما ش���نت وسائل‬ ‫اإلع�ل�ام احلكومي���ة حينها حملة‬ ‫لإلس���اءة والتش���ويه بح���ق القناة‬ ‫ومراسليها في اليمن‪.‬‬ ‫ودعت نقاب���ة الصحفيني كافة‬ ‫الزم�ل�اء واحلقوقيني إلى حضور‬ ‫جلسة احملاكمة‪.‬‬ ‫وتلق���ى مراس�ل�ا اجلزيرة في‬ ‫اليمن تهديدات متعددة بالتصفية‬ ‫خ�ل�ال الع���ام املاض���ي‪ ،‬بينما ما‬ ‫ي���زال جواز س���فر الزمي���ل أحمد‬ ‫الشلفي محتجزا لدى جهاز األمن‬ ‫القومي‪<.‬‬

‫تهانينا‪..‬‬ ‫في جو بهيج وبحضور لفيف من‬ ‫األهل واألصدقاء احتفل‬

‫األستاذ أحمد القميري‬ ‫بزفاف نجله الشاب الخلوق‪/‬‬

‫محمد‪..‬‬

‫فنقول للعريس‪:‬‬ ‫بارك اهلل لك وبارك عليك وجمع‬ ‫بينكما على خير‪..‬‬ ‫وألف مبارك‬ ‫المهنئون‪ :‬األهالي‬


صحيفة الأهالي العدد 245