Issuu on Google+

‫فـا نو س‬ ‫رمضـان‬ Ramadan Lantern

Salah Afifi 2012


Ramadan Lantern Ramadan Lantern is an Egyptian folk art deeply rooted in the Islamic era of Egyptian history. Its birth and growth are deeply influenced by Egyptian society and traditions. It is a unique art Form which combines aesthetics of Islamic art and aesthetics and symbology of Egyptian folk art. You can easily find resemblances of minarets, domes, lanterns and chandeliers which lit old houses and mosques combined with folk art symbols related to later periods of history such as crescents and stars, all of which are imbued with a beautiful folk style developed over the years. This is a personal attempt to study and understand the visual language of this art in its environment either displayed in shops where the lanterns’ geometric forms overlap and interact like bee cells or hung in front of houses and in the streets showing off a dancing display of colored light. This is a study which might evolve later into a creative endeavor and it is also an attempt to document this art form before it perishes because of the onslaught of cheap mass produced plastic lanterns made in China. Salah Afifi Origins of the lantern There are many stories about the origins of the lantern, one of these stories stated that the Fatimid ruler used to go to the streets at Ramadan’s eve to spot the nascent crescent of Ramadan. Children would join him to light up the streets. Children holding lanterns would sing together to celebrate the start of Ramadan. Another story said that one of the Fatimid rulers wanted Cairo‘s streets to be lit up throughout Ramadan nights. He ordered the sheikhs of the mosques to hang lanterns which are candle lit in front of their mosques. A third story said that during the Fatimid era, women were allowed to leave their homes and go out only during Ramadan. Each lady had to have an escort holding a lantern in front of her while strolling to alert men to give way while the lady passes. This way, women could enjoy going out without being seen by men. And after that when women gained their freedom to go out as they wish, the tradition remained and children kept going to the streets with lanterns and sing. Lantern manufacture Lantern manufacture is not a seasonal industry, it continues throughout the year. Lanterns produced by artisans are stored to be sold in Ramadan. Cairo is an important center where this industry flourishes. There are particular old districts which are specialized in lantern manufacture such as “Taht EL-Rabea” near Al-Azhar mosque,

“Ghoriya”, “Berket EL-Feel” in the district of “Sayeda Zainab” Walking in one of these old districts, one can find famous lantern workshops and families which inherit this industry. This industry has seen quite a development over the ages. The lantern used to be a box made of tin with a candle inside, glass was introduced and vents introduced for the candles. Another development was to form the tin, color the glass and add ornaments. All this is done manually, metal and glass scrap are used to produce the lanterns, and this requires special skills and takes a lot of time. Types of lanterns There are some types of lanterns which are complex in design like the one named “The parliament” referring to a lantern hung in the Egyptian parliament in the 1930s. Another type is names “Farouk” bearing the name of the Egyptian monarch, produced specifically to celebrate his birthday. 500 lanterns decorated the royal palace for that purpose. Lantern manufacture kept evolving throughout history until the electrical lantern appeared. China invaded Egypt and the Islamic world with plastic talking and singing lanterns which have electrical lights, other forms were also made up which are not related to the original art. Today the lantern has changed and you seldom find a child holding the candle lit glass colored lantern on the streets anymore. Source: Wikipedia


‫فـانوس رمضـان‬ ‫هو احد الفنون الشعبية األصيلة الضاربة ىف أعامق التاريخ املرصى اإلسالمى و قد ارتبطت نشأته و‬ ‫تطوره ارتباطا وثيقا بالعادات و التقاليد الخاصة باملجتمع املرصى وهو فن متفرد يجمع مابني جامليات‬ ‫الفن اإلسالمى و جامليات و رموز الفن الشعبى فرتى فيه مالمح موروثة من الفن و العامرة اإلسالمية‬ ‫مبآذنها و قبابها و كذلك الرثيات و القناديل التى أضاءت البيوت و املساجد القدمية ورموز تعود لعصور‬ ‫تاريخية الحقة مثل األهلة و النجوم وقد صبغت بصبغة شعبية جميلة عىل مر الزمان‬ ‫هذه محاولة شخصية لدراسة و فهم اللغة الخاصة بهذا الفن ىف بيئته األصلية معروضا ىف املحال حيث‬ ‫ترتاكب و تتفاعل األشكال الهندسية للفوانيس كخاليا النحل أو معلقا أمام البيوت و ىف الشوارع منفردا‬ ‫ناثرا أضوائه امللونة ىف عرض راقص‪ ..‬هذه دراسة قد يكون لها مابعدها من محاوالت ابداعية وهى أيضا‬ ‫محاولة لتوثيق هذا الفن قبل أن يندثر بسبب انتشار الفانوس الرخيص و الردئ املصنوع من البالستيك‬ ‫ىف الصني‬ ‫صالح عفيفى‬ ‫أصل الفانوس‬ ‫هناك العديد من القصص عن أصل الفانوس‪ .‬أحد هذه القصص أن الخليفة الفاطمي كان يخرج إىل‬ ‫الشوارع ليلة الرؤية ليستطلع هالل شهر رمضان‪ ،‬وكان األطفال يخرجون معه ليضيؤوا له الطريق‪.‬كان‬ ‫كل طفل يحمل فانوسه ويقوم األطفال معاً بغناء بعض األغاين الجميلة تعبريا ً عن سعادتهم باستقبال‬ ‫شهر رمضان‪ .‬هناك قصة أخرى عن أحد الخلفاء الفاطميني أنه أراد أن يضئ شوارع القاهرة طوال ليايل‬ ‫شهر رمضان‪ ،‬فأمر كل شيوخ املساجد بتعليق فوانيس يتم إضاءتها عن طريق شموع توضع بداخلها‪.‬‬ ‫وتروى قصة ثالثة أنه خالل العرص الفاطمي‪ ،‬مل يكن يُسمح للنساء برتك بيوتهن إال يف شهر رمضان وكان‬ ‫يسبقهن غالم يحمل فانوساً لتنبيه الرجال بوجود سيدة يف الطريق ليك يبتعدوا‪ .‬بهذا الشكل كانت‬ ‫النساء تستمتعن بالخروج وىف نفس الوقت ال يراهن الرجال‪ .‬وبعد أن أصبح للسيدات حرية الخروج‬ ‫يف أي وقت‪ ،‬ظل الناس متمسكني بتقليد الفانوس حيث يحمل األطفال الفوانيس وميشون يف الشوارع‬ ‫ويغنون‬ ‫صناعة الفانوس‬ ‫ليست صناعة الفوانيس صناعة موسمية‪ ،‬ولكنها مستمرة طوال العام حيث يتفنن صناعها يف ابتكار‬ ‫أشكال ومناذج مختلفة‪ ،‬وتخزينها ليتم عرضها للبيع يف رمضان الذي يعد موسم رواج هذه الصناعة‪.‬‬ ‫وتعد مدينة القاهرة املرصية من أهم املدن اإلسالمية التي تزدهر فيها هذه الصناعة‪.‬وهناك مناطق‬ ‫معينة مثل منطقة تحت الربع القريبة من حي األزهر‪ ..‬والغورية‪ ..‬ومنطقة بركة الفيل بالسيدة زينب‬ ‫من أهم املناطق التي تخصصت يف صناعة الفوانيس‪ .‬وىف جولة يف منطقة تحت الربع تجد أشهـر‬ ‫ورش الصناعة وكذلك أشهر العائالت التي تتوارثها جيال ًبعد جيل‪ .‬وتعترب الفوانيس املرصية عمرها‬ ‫طويل‪ ،‬وقد شهدت هذه الصناعة تطورا ً كبريا ً يف اآلونة األخرية‪ ،‬فبعد أن كان الفانوس عبارة عن علبة‬ ‫من الصفيح توضع بداخلها شمعة‪ ،‬تم تركيب الزجاج مع الصفيح مع عمل بعض الفتحات التي تجعل‬ ‫الشمعة تستمر يف االشتعال‪ .‬ثم بدأت مرحلة أخرى تم فيها تشكيل الصفيح وتلوين الزجاج ووضع‬ ‫بعض النقوش واألشكال‪.‬وكان ذلك يتم يدوياً وتستخدم فيه املخلفات الزجاجية واملعدنية‪ ،‬وكان األمر‬ ‫يحتاج إىل مهارة خاصة ويستغرق وقتا طويال‬ ‫أنواع الفوانيس‬ ‫وتوجد بعض الفوانيس املعقدة من ناحية تصميمها مثل الفانوس املعروف “بالربملان “والذي سمى‬ ‫بذلك نسبة إىل فانوس مشابه كان معلقا يف قاعة الربملان املرصي يف الثالثينات من القرن املايض‪.‬وكذلك‬ ‫الفانوس املسمى “فاروق” والذي يحمل اسم ملك مرص السابق والذي كان قد صمم خصيصاً الحتفال‬ ‫القرص املليك بيوم ميالده‪ ،‬وتم رشاء ما يزيد عىل ‪ 500‬فانوس من هذا النوع يومها لتزيني القرص املليك‬

‫وقد ظلت صناعة الفانوس تتطور عرب األزمان حتى ظهر الفانوس الكهرباىئ الذي يعتمد يف إضائته‬ ‫عىل البطارية واللمبة بدال من الشمعة‪.‬ومل يقف التطور عند هذا الحد بل غزت الصني مرص ودول‬ ‫العامل اإلسالمي بصناعة الفانوس الصينى الذي ييضء ويتكلم ويتحرك بل تحول األمر إىل ظهور أشكال‬ ‫أخرى غري الفانوس ولكن ال تباع إال يف رمضان تحت اسم “الفانوس”‪ .‬رحم الله األيام فقد تغري الفانوس‬ ‫‪.‬وتبدل وأصبح نادرا ما ترى طفال ميسك بالفانوس الزجاجى امللون املحتضن للشمعة املضيئة‬ ‫املصدر ‪ :‬ويكيبيديا‬


‫فانوس رمضان ‪1‬‬


‫فانوس رمضان ‪2‬‬


‫فانوس رمضان ‪3‬‬


‫فانوس رمضان ‪4‬‬


‫فانوس رمضان ‪5‬‬


‫فانوس رمضان ‪6‬‬


‫فانوس رمضان ‪7‬‬


‫فانوس رمضان ‪8‬‬


‫فانوس رمضان ‪9‬‬


‫فانوس رمضان ‪10‬‬


‫فانوس رمضان ‪11‬‬


‫فانوس رمضان ‪12‬‬


‫فانوس رمضان ‪13‬‬


‫فانوس رمضان ‪14‬‬


‫فانوس رمضان ‪15‬‬


‫فانوس رمضان ‪16‬‬


‫فانوس رمضان ‪17‬‬


‫فانوس رمضان ‪18‬‬


‫فانوس رمضان ‪19‬‬


‫فانوس رمضان ‪20‬‬


‫فانوس رمضان ‪21‬‬


‫فانوس رمضان ‪22‬‬


‫فانوس رمضان ‪23‬‬


‫فانوس رمضان ‪24‬‬


‫فانوس رمضان ‪25‬‬


‫فانوس رمضان ‪26‬‬


‫فانوس رمضان ‪27‬‬


‫فانوس رمضان ‪28‬‬


‫فانوس رمضان ‪29‬‬


‫فانوس رمضان ‪30‬‬



Ramadan Lantern