Page 1

‫الطبعة األولى‬ ‫‪2013‬‬

‫‪WED. 25 DEC.‬‬

‫‪ ISSUE:788‬ــ ‪Freedom & Justice‬‬

‫اتهاماتال بالوى"اجلاهزة"وتنبؤاتإعالماخليانة ‪.‬تؤكدأنتفجيراتاملنصورةمنصناعةاالنقالبيني‬

‫تصريحات "ساويرس" لالحتراب األهلى‪ ..‬جرمية فى حق الوطن ‪5‬‬

‫األربعاء‬ ‫السنة الثالثة العدد ‪788‬‬

‫‪4‬‬

‫‪ 8‬صفحات ـ ـ جنيه واحد‬

‫‪ 22‬من صفر ‪ 1435‬هـ ‪ 25‬ديسمبر ‪2013‬م‬

‫وصف احلادث بالعمل اإلجرامى مستهجنا االتهامات اجلاهزة‬

‫أكدوا أن إعالن «الوزراء»عن التفجيرات قبلها بدقائق دليل إدانة االنقالبيني‬

‫«التحالف الوطنى» يحمّل انفجار املنصورة‬ ‫لالنقالبيني ومعاونيهم من رجال األعمال الفاسدين‬

‫مطالب بالتحقيق مع اإلعالميني املتنبئني بالتفجيرات‬ ‫أحمد نبيوة‬ ‫استنكرت جهات مستقلة ونشطاء سياسيون إعالن املتحدث باسم‬ ‫رئيس ال��وزراء عن تفجير مديرية أمن الدقهلية قبل وقوعه بـ‪ 5‬دقائق‪،‬‬ ‫الفتني إلى أن ذلك دليل على تورط االنقالبيني فى ارتكاب هذه اجلرمية‪.‬‬ ‫ودع��ت «جبهة استقالل القضاء لرفض االنقالب» إلى فتح حتقيق‬ ‫عاجل مع كل اإلعالميني الذين أعلنوا عن جرمية املنصورة اآلثمة قبل‬ ‫وقوعها على شاشات بعض الفضائيات كما نشر‪ ،‬أو املسئولني الذين‬ ‫استبقوا التحقيقات بإطالق اتهامات جنائية ضد رافضى االنقالب‬ ‫مطالبة بالكشف عن احلالة الصحية لعشرات املعتقلني السياسيني‬ ‫مبوقع األحداث‪.‬‬ ‫وطالبت اجلبهة أس��ر الضحايا ‪-‬ف��ى بيان أص��درت��ه أم��س‪ ،‬بتقدمي‬ ‫بالغات ملالحقة قادة االنقالب العسكرى‪ ،‬خاصة فى وزارة الداخلية‪،‬‬ ‫الذين قصروا عن حماية أبناء الشرطة واجليش من الغدر‪ ،‬مع فتح‬ ‫حتقيق جدى فيما ينشر على نطاق إعالمى واسع عن تورط االنقالبيني‬ ‫فى هذا السيناريو على غرار سيناريو اجلزائر أو إعالن اجلناة‪.‬‬ ‫وربطت اجلبهة فى بيانها بني االنفجار الذى وقع فى ‪ 23‬يوليو املاضى‬ ‫والذى وقع فى نفس موقع االنفجار احلالى فى املديرية قبل ‪ 4‬أيام من‬ ‫مجزرة املنصة وجرمية التفويض‪ ،‬مؤكدة أن قادة االنقالب العسكرى‬ ‫يواجهون تهما موثقة بأدلة مبمارسة العنف واإلرهاب‪ ،‬وتساور اجلبهة‬ ‫الشكوك فى مبعث وتوقيت مثل هذه اجلرائم املتتالية‪.‬‬ ‫وأعربت اجلبهة عن بالغ قلقها على حياة العشرات من املعتقلني‬ ‫امل��ؤي��دي��ن للشرعية الدستورية ال��ذي��ن وج���دوا ف��ى قسم شرطة مدينة‬ ‫امل��ن��ص��ورة ب��ال��ق��رب م��ن م��وق��ع اجل��رمي��ة‪ ،‬مطالبة بحفظ س�لام��ة ه��ؤالء‬ ‫املعتقلني فى ظل االتهام اجلنائى املسبق والتحريضى من رئيس حكومة‬ ‫االنقالب‪.‬‬ ‫وقال هيثم أبو خليل ‪-‬مدير مركز ضحايا حلقوق اإلنسان‪ -‬إن إعالن‬ ‫املتحدث باسم «ال��وزراء» عن االنفجار قبل وقوعه دليل قاطع على أن‬ ‫التفجيرات قامت بها أجهزة أمنية بالدولة وبتدبير االنقالبيني‪ ،‬مشيرا‬ ‫إلى أن الهدف من هذه التفجيرات هو إلصاقها مبؤيدى الشرعية‪.‬‬

‫أحمد أبوزيد‬ ‫أدان التحالف الوطنى لدعم الشرعية ورفض االنقالب االنفجار الذى وقع مبحيط‬ ‫مديرية األمن بالدقهلية فى ساعة مبكرة من صباح أمس‪ ،‬معربا عن بالغ األسى واحلزن‬ ‫للضحايا الذين سقطوا نتيجة احلادث اإلجرامى‪ ،‬محمال االنقالبيني ومعاونيهم من‬ ‫رجال األعمال الفاسدين الذين يخططون إلشاعة الفتنة فى البالد املسئولية الكاملة‬ ‫عن مثل هذه األحداث‪.‬‬ ‫ون��ع��ى التحالف ضحايا احل���ادث‪ ،‬وت��ق��دم بخالص ال��ت��ع��ازى ألس��ره��م وامل��واس��اة‬ ‫للمصابني‪ ،‬مؤكدا أن الدم املصرى كله حرام‪ ،‬وأن أى يد تعتدى على مصرى بسوء هى‬ ‫يد آثمة‪ .‬وحذر التحالف من بدء تنفيذ مخطط أحد رجال األعمال الذى صرح مؤخرا‬ ‫بالتشجيع على استخدام العنف‪ ،‬مؤكدا أن السلمية هى خيار التحالف الوطنى فى‬ ‫دفاعه عن شرعية الشعب املصرى‪.‬‬ ‫فيما وصف التحالف الوطنى لدعم الشرعية ورف��ض االنقالب بالدقهلية احلادث‬ ‫بالعمل اإلجرامى الذى استهدف األبرياء من أبناء مصر ونال من أمنها‪.‬‬ ‫وأكد التحالف أن مرتكبى هذا احلادث عمالء ومجرمون ويستهدفون زرع الفتنة‬ ‫واستباحة دم��اء املصريني‪ ،‬محذرا من ب��دء تنفيذ مخطط أح��د رج��ال األعمال الذى‬ ‫صرح مؤخرا باستخدام العنف‪ .‬واستهجن التحالف ما يصدر عن إعالم االنقالب‬ ‫من استباق التحقيقات وحتميل احلادث لإلخوان املسلمني بالرغم من أن املعتقلني من‬ ‫اإلخوان داخل مبنى مديرية أمن الدقهلية يزيد عن ‪ 60‬معتقال‪ ،‬باإلضافة إلى ‪ 3‬طالبات‬ ‫من حرائر املنصورة املعتقالت من أكثر من شهرين‪.‬‬ ‫وقدم التحالف تعازيه احل��ارة ألهالى الشهداء ودعا بالشفاء العاجل للمصابني‪،‬‬ ‫وط��ال��ب كافة أب��ن��اء الشعب ب��أن يكونوا ي��دا واح���دة ف��ى مواجهة ه��ذا اإلج���رام ال��ذى‬ ‫يستهدف استقرار الوطن‪.‬‬

‫«اإلخوان» تدين تفجير املنصورة‬ ‫وتطالب بتحقيق عادل ونزيه وسريع‬ ‫إسالم توفيق‬

‫أمن االنقالب يخلى سبيل زوجة البلتاجى‬ ‫عقب احتجازها لعدة ساعات‬

‫أدان���ت جماعة اإلخ���وان املسلمني التفجير اإلج��رام��ى ال��ذى استهدف مديرية أمن‬ ‫الدقهلية وأوق��ع ع��ددًا كبي ًرا من القتلى واجلرحى‪ ،‬واعتبرته محاولة خائنة ترمى إلى‬ ‫إلقاء العداوة والبغضاء بني أبناء مصر‪ ،‬وإثارة احلرب األهلية بينهم وصو ًال إلى النموذج‬ ‫اجلزائرى أو السورى‪ ،‬ومحاولة تشويه احلراك الثورى السلمى احلضارى املستمر منذ‬ ‫ستة أشهر؛ بهدف إيقافه والقضاء عليه بعد أن وصل الزخم الشعبى إلى مستوى يوشك‬ ‫أن يأتى على بنيان االنقالب من القواعد‪.‬‬ ‫وقالت اجلماعة فى بيان لها‪« :‬إن جرائم القتل والتخريب والترويع مدانة عندنا‬ ‫مبقتضى الشريعة واإلنسانية والوطنية؛ فالله تعالى يقول‪َ ( :‬و َم��ن َي ْق ُت ْل ُمؤْمِ نًا ُّم َت َع ِّمدًا‬ ‫ف ََجزَا ُؤ ُه َج َه َّن ُم خَ ا ِلدًا فِ ي َها َو َغ ِض َب الل ُه َعلَ ْي ِه َولَ َع َن ُه َو َأ َع َّد لَ ُه َع َذا ًبا َعظِ ي ًما) والرسول صلى‬ ‫الله عليه وسلم يقول‪« :‬لزوال الدنيا أهون عند الله من قتل نفس مؤمنة»‪ ،‬لذلك فقد رأى‬ ‫العالم أجمع كيف ُقتلنا فى امليادين‪ ،‬وما زلنا ُن ْقتَل و ُيقتل أبناؤنا فى الشوارع واجلامعات‬ ‫دون أن متتد أيدينا للقتلة بأذى‪ ،‬منتظرين ساعة القصاص الشرعى والقانونى فى الدنيا‪،‬‬ ‫وساعة االنتقام يوم القيامة»‪ .‬ودعت اجلماعة إلى حتقيق عادل ونزيه وسريع فى هذا‬ ‫احل��ادث ال��ذى ال ميكننا أن نغفل فيه دع��وة أحد رج��ال األعمال الطائفيني واملرتبطني‬ ‫بالغرب على العنف‪ ،‬وحتريض أحد اإلعالميني على افتعال تفجيرات إلره��اب الناس‬ ‫إليقاف احلراك الشعبى السلمى وإعالن نتائج التحقيق فو ًرا وتقدمي اجلناة احلقيقيني‬ ‫إلى العدالة لينالوا جزاءهم العادل‪ ،‬وكذلك إعالن نتائج التحقيق فى احلوادث السابقة‪.‬‬ ‫وأضاف البيان‪« :‬قلنا وما زلنا نقول‪« :‬إن ثورتنا سلمية وستظل سلمية‪ ،‬سلميتنا أقوى‬ ‫من الرصاص»‪ ،‬وستظل كذلك حتى إسقاط االنقالب الدموى الذى اغتصب السلطة وقتل‬ ‫األبرياء واعتقل الشرفاء وروع اآلمنني وخرب البالد ونشر الفساد‪ ،‬والله من ورائهم‬ ‫محيط»‪ .‬واختتم البيان بقوله‪« :‬نتوجه بخالص العزاء إلى أهالى الشهداء ‪-‬شهداء الغدر‪-‬‬ ‫وندعو للمصابني بعاجل الشفاء والعافية‪ ،‬ونعزى شعب مصر فى مصابهم األليم»‪.‬‬

‫أخلت قوات أمن االنقالب سبيل ثناء عبد اجلواد ‪-‬زوجة د‪ .‬محمد‬ ‫البلتاجى عضو املكتب التنفيذى حلزب احلرية والعدالة‪ -‬وجنلها أنس‪،‬‬ ‫لكل منهما‪.‬‬ ‫بكفالة ‪ 5‬آالف جنيه ٍ‬ ‫وكانت أجهزة أمن االنقالب بسجن طره قد ألقت أمس القبض على‬ ‫زوجة د‪ .‬محمد البلتاجى وجنله‪ ،‬بعد مشادة داخل السجن بسبب عدم‬ ‫السماح لها بزيارته‪.‬‬ ‫وقال مصدر قانونى فى تصريحات خاصة لـ»احلرية والعدالة»‪ ،‬إن‬ ‫إدارة سجن العقرب تعنتت معها خالل الزيارة‪ ،‬ورفضت السماح لها‬ ‫بزيارته‪ ،‬وهو ما دفعها للدخول معهم فى مشادة كالمية‪ ،‬انتهت إلى‬ ‫حترير محضر لها بتهمة التعدى على موظف عام فى أثناء تأدية عمله‪،‬‬ ‫والقبض عليها بعد ذلك‪.‬‬

‫أمن االنقالب يعتقل «البيلى»‬ ‫محافظ الغربية املستقيل‬

‫اعتقال هشام قنديل رئيس الوزراء الشرعى‬ ‫اعتقلت قوات أمن االنقالب أمس الدكتور هشام قنديل ‪-‬رئيس الوزراء الشرعى‪ -‬تنفيذا‬ ‫حلكم قضائى صادر ضده لصالح عمال إحدى الشركات‪ .‬وذلك رغم انتفاء صفة رئيس‬ ‫الوزراء عن قنديل وقت إصدار احلكم فى ‪ 30‬سبتمبر‪ .‬من جانبه أعرب عمرو عبد الهادى‬ ‫عضو جبهة الضمير‪ -‬عن أسفه من اعتقال قنديل رغم أن صفة رئاسة الوزراء زالت عن‬‫قنديل‪ ،‬وكان من املفترض أن يتم القبض على حازم الببالوى رئيس وزراء االنقالب وقت‬ ‫صدور احلكم فى ‪30‬سبتمبر‪ .‬وقال عبد الهادى إن االعتقال سياسى ويشير إلى التخبط‪،‬‬ ‫وإرهاب باقى مؤيدى الشرعية حتى مير االستفتاء‪ ،‬وإنه من العجيب أن يتم تنفيذ األحكام فى‬ ‫حق قنديل الذى ثبت أنه كان رئيس وزراء ناجحا‪ ،‬فيما يتم التغاضى عن محاكمة الفاشلني‪.‬‬

‫اعتقلت قوات أمن االنقالب الدكتور أحمد البيلى ‪-‬محافظ الغربية‬ ‫املستقيل‪ -‬من حكومة الدكتور هشام قنديل صباح أمس من منطقة‬ ‫الهرم مبحافظة اجليزة‪.‬‬ ‫كان البيلى مسئول املكتب اإلدارى لإلخوان املسلمني بدمياط ونقيب‬ ‫صيادلة دمياط‪ ،‬قبل أن يكلف محافظا للغربية‪ ،‬قبيل االنقالب العسكرى‪،‬‬ ‫وقدم استقالته من احلكومة عقب االنقالب العسكرى ورفض االستمرار‬ ‫فى احلكومة احتجاجا على االنقالب العسكرى‪.‬‬

‫أحزاب‪ :‬حادث الدقهلية نقلة انقالبية لتمرير الدستور ووقف احلراك الثورى‪..‬‬ ‫ومحاولة النقالب جديد بزعم احلرب على اإلرهاب‬ ‫رئيس «االستقالل»‪ :‬تفجير الدقهلية نقلة انقالبية نوعية لتمرير الدستور ووقف احلراك الثورى‬ ‫األصالة‪ :‬السيسى يسعى النقالب جديد بحجة احلرب على اإلرهاب‬ ‫طه العيسوى وأحمد أبو زيد‬ ‫اعتبرت أحزاب السياسية حادث التفجير الذى وقع مبحيط‬ ‫مديرية أم��ن الدقهلية وأسفر عن ‪ 14‬قتيال و‪ 140‬مصابا‬ ‫بأنه نقلة انقالبية نوعية لتمرير الدستور ووق��ف احل��راك‬ ‫الثورى‪ ،‬وسعى من السيسى النقالب جديد بحجة احلرب‬ ‫على اإلرهاب‪ ،‬مطالبني سلطة االنقالب بالكشف عن اجلناه‬ ‫احلقيقيني‪.‬‬ ‫فمن جانبه‪ ،‬أكد مجدى حسني ‪-‬رئيس حزب االستقالل‬ ‫وعضو التحالف الوطنى لدعم الشرعية‪ -‬أن االنقالب يحاول‬ ‫الوصول لسيناريو اجلزائر‪ ،‬وقد انتقل اليوم نقلة نوعية من‬ ‫عمليات األطراف إلى وسط الكتل املناهضة لالنقالب لتمرير‬ ‫الدستور ووق��ف احل��راك الشعبى املناهض لالنقالب بأى‬ ‫ثمن‪ ،‬مشيرا إلى أن االنقالب يدافع عن وجوده املهدد وفشله‬ ‫السياسى واألمنى مبنتهى الضراوة واإلجرام‪.‬‬ ‫وق���ال «ح��س�ين» ‪-‬ف���ى ت��دوي��ن��ة بثها ع��ق��ب وق���وع احل���ادث‬ ‫امل���أس���اوى ع��ب��ر ح��س��اب��ه الشخصى ع��ل��ى م��وق��ع ال��ت��واص��ل‬ ‫االج��ت��م��اع��ى «ف��ي��س ب����وك»‪« :-‬ح��ذرن��ا م��ن ق��ب��ل م��ن انتهاج‬ ‫االنقالب لسيناريو اجلزائر إلبعاد اإلسالميني عن احلكم‪،‬‬ ‫وذلك عن طريق القيام بسلسلة من اجلرائم اإلرهابية ونسبها‬

‫لإلسالميني‪ ،‬وق��د ب��دأ ذل��ك م��ن وق��ت مبكر‪ ،‬ولكن بعمليات‬ ‫صغيرة ومعظمها فى سيناء‪ .‬أما هذا التفجير من املنصورة‬ ‫والذى وقع أساسا من داخل مديرية األمن‪ ،‬بخسائر بشرية‬ ‫كبيرة‪ ،‬وقد يكون منها مدير األمن نفسه‪ ،‬فهو حتول نوعى‪،‬‬ ‫ودليل على اتخاذ االنقالب لقرار استراتيجى فى هذا االجتاه‬ ‫لتمرير الدستور ومحاولة كسر شوكة املظاهرات»‪.‬‬ ‫وكشف حسني عن مالبسات متالزمة صاحبت احلادث‬ ‫املأسوى قائال‪« :‬ترافق هذا القرار االستراتيجى مع تهديدات‬ ‫العميل ساويرس‪ ،‬وحتذير السفارة األمريكية ملواطنيها داخل‬ ‫مصر من تطورات أمنية خطيرة متوقعة‪ ،‬وقرار جتميد أموال‬ ‫اجلمعيات اإلسالمية‪ ،‬وتصعيد تلفيق القضايا ضد الرئيس‬ ‫مرسى‪ ،‬وترويج اإلع�لام االنقالبى بتوقع ح��دوث تفجيرات‬ ‫كبيرة!»‪.‬‬ ‫واختتم رئ��ي��س ح��زب االس��ت��ق�لال تدوينته ق��ائ�لا‪« :‬علينا‬ ‫أن نواصل فضح ه��ذا السيناريو واالس��ت��م��رار فى خطتنا‬ ‫اجلماهيرية فى حشد الناس ضد االستفتاء وضد االنقالب‬ ‫وضد هذه املذابح اجلديدة»‪.‬‬ ‫وق��ال إيهاب شيحة ‪-‬رئيس ح��زب األص��ال��ة‪ -‬إن كل يوم‬ ‫تتزايد القناعة لدى اجلميع مؤيدين وممولني وداعمني بفشل‬ ‫عبدالفتاح السيسى قائد االنقالب‪.‬‬

‫أبناء الدقهلية يطالبون بتطمينات رسمية‬ ‫على ذويهم املعتقلني عقب التفجير اإلجرامى‬ ‫أع��رب أهالى ‪ 50‬معتقال وث�لاث معتقالت من املؤيدين للشرعية والرافضني‬ ‫لالنقالب فى مديرية األم��ن بالدقهلية‪ ،‬عن بالغ قلقهم على ذويهم بعد احلادثة‬ ‫اإلج��رام��ي��ة التى وقعت ف��ى الساعات املبكرة م��ن صباح أم��س‪ ،‬محملني وزارة‬ ‫الداخلية املسئولية كاملة عن سالمة أرواح ذويهم والتقصير فى توفير احلماية لهم‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من وص��ول رسائل من داخ��ل املديرية تشير إلى جناة املعتقلني‬ ‫واملعتقالت من احلادثة اإلجرامية إال أن األهالى بانتظار تصريحات رسمية من‬ ‫الداخلية تؤكد سالمة جميع املعتقلني‪.‬‬

‫«الوسط» يطالب االنقالبيني بسرعة الكشف عن اجلناة احلقيقيني فى تفجير املنصورة‬

‫وأضاف شيحة عبر حسابه على موقع التواصل اإلجتماعى‬ ‫«فيس بوك»‪« :‬أعتقد أنه بدأ يلعب بأتباعه للوصول إلعالنه‬ ‫رئيسا مؤقتا وتغيير الوزارة وتأجيل االستفتاء»‪.‬‬ ‫وأشار إلى أن املشكلة كانت فى رفض الغرب فبدأ خطوات‬ ‫جادة لعودة الطوارئ وإعالن إدارة املجلس العسكرى للبالد‬ ‫فى احلرب التى يشنها على اإلرهاب الذى يصنعه على يديه‪.‬‬ ‫كما أدان حزب الوسط تفجير مديرية أمن الدقهلية مبدينة‬ ‫املنصورة‪ ،‬مؤكدا فى بيان ل��ه‪ ،‬أن��ه ضد كل أشكال العنف‬ ‫التى حتدث بحق منشآتنا‪ ،‬والتى هى ملك جلميع املصريني‪،‬‬ ‫ويقع ضحيتها املواطنون األب��ري��اء‪ ،‬س��واء كانوا مدنيني أو‬ ‫عسكريني‪ُ ،‬مطال ًبا السلطة االنقالبية بسرعة الكشف عن‬ ‫اجلناة وتقدميهم للعدالة‪ ،‬وأال تظل نتائج التحقيقات لغزا‬ ‫كسابقاتها دون معرفة القتلة احلقيقيني‪.‬‬ ‫كما طالب احل��زب ب��أن تتوقف وسائل اإلع�لام عن إلقاء‬ ‫التهم دون دليل‪ ،‬أو إص��دار أحكام ُمس ّبقة بشكل سياسى‬ ‫بحق البعض‪ ،‬مقدما التعازى ألهالى الضحايا‪ ،‬داعيا الله‬ ‫عز وجل‪ -‬أن يتغمدهم برحمته‪ ،‬وأن ُيعافى املُصابني‪.‬‬‫ومن جانبه‪ ،‬أشار حامت عزام ‪-‬نائب رئيس حزب «الوسط»‪-‬‬ ‫إلى أن احلادث سيناريو صناعة الفوضى الذى أماله الكاتب‬ ‫محمد حسنني هيكل‪ ،‬وأعلن عنه إعالميون انقالبيون‪ ،‬وصرح‬

‫به جنيب ساويرس‪.‬‬ ‫وأشار إلى أن حازم الببالوى‪ ،‬رئيس احلكومة االنقالبية‪،‬‬ ‫ميارس «العدالة الناجزة»‪ ،‬حيث يصدر األحكام النهائية قبل‬ ‫بدء التحقيقات‪ ،‬ويتهم اإلخوان بأنها «منظمة إرهابية»!!‪.‬‬ ‫‪ ‬وذكر ع��زام ‪-‬فى مداخلة مع «اجلزيرة مباشر مصر»‪-‬‬ ‫أن ما نراه هو نفس سيناريو ‪ ،1954‬الذى حتدث عنه عبد‬ ‫اللطيف البغدادى‪ ،‬وخالد محيى بشأن تفجيرات «جروبى»‬ ‫ومسلسل إسقاط الدميقراطية‪.‬‬ ‫وأشار إلى أن ظهور البالك بلوك‪ ،‬ومحاولة تفجير مساجد‪،‬‬ ‫وإع���ادة سيناريو كنيسة «القديسني» قبل سقوط املخلوع‬ ‫مبارك‪ ،‬كل ذلك لن يحمى االنقالبيني‪ ،‬وإن مسلسل العنف‬ ‫والفوضى سيكون نهاية االنقالب‪.‬‬ ‫وف���ى س��ي��اق م��ت��ص��ل‪ ،‬س��خ��ر «ع�����زام» مم��ا ح���دث ق��ائ�لا‪:‬‬ ‫«ال��ب��ب�لاوى استيقظ الساعة ‪ 3‬صباحا منزعجا على خبر‬ ‫حادث تفجير باملنصورة‪ ،‬فطالب النائب العام بالتحقيق فى‬ ‫احلادث‪ ،‬والذى انتقل إلى مكان احلادث‪ ،‬وأرسل فريق الطب‬ ‫الشرعى‪ ،‬والذى حقق فى احلادث‪ ،‬وقدم املجرمني للعدالة‪،‬‬ ‫وحدد موعد اجللسة وانعقدت احملاكمة وأصدر احلكم ومت‬ ‫االستئناف عليه‪ ،‬وصدر احلكم‪ ،‬وبناء عليه أصدر الببالوى‬ ‫قراره الساعة ‪ 3:05‬وقرر أن اإلخوان جماعة إرهابية!!»‪.‬‬

‫وأضاف «بعد أعلن الببالوى تراجعه عن هذا القرار‪ ،‬علق‬ ‫ع��زام قائال‪ :‬الساعة ‪ ٣:١٧‬نشرت بوابة األه��رام‪ :‬الببالوى‬ ‫يعلن «اإلخ�����وان» جماعة إره��اب��ي��ة‪ ،‬فكتبت بعدها بدقائق‬ ‫تغريدتى بعنوان «العدالة الناجزة»‪ ،‬مدلال على أن احلادث‬ ‫مفبرك هو تصريح مجلس الوزراء بعدها بدقائق‪ ،‬لكن يبدو‬ ‫أن تصريحاتى على قناة اجلزيرة مباشر مصر وتغريدتى‬ ‫جعلت الببالوى يفيق ويتراجع ويصرح مجددا أنه ال داعى‬ ‫الستباق األحداث وإعالن اإلخوان جماعة إرهابية اآلن‪ ..‬مش‬ ‫عيب كدة والله‪ ..‬إذا كنتم متآمرين فكونوا أذكياء»‪ ،‬على حد‬ ‫قوله‪.‬‬ ‫وم��ن جانبها‪ ،‬أدان���ت اجلماعة اإلسالمية االع��ت��داء على‬ ‫م��دي��ري��ة أم��ن الدقهلية أي��ا ك��ان��ت اجل��ه��ة ال��ت��ى تقف وراءه‪،‬‬ ‫مؤكدة أن هذه العمليات احملرمة شرعا ‪-‬التى تنال من دماء‬ ‫معصومة‪ -‬ال ميكن القبول بها؛ ألن اخل�لاف السياسى ال‬ ‫ميكن حله عن طريق العنف وإراق��ة الدماء احملرمة وزي��ادة‬ ‫االحتقان‪.‬‬ ‫وطالبت اجلماعة اإلسالمية‪ ،‬فى بيان لها‪ ،‬بتحقيق جاد‬ ‫وشفاف للكشف عن مالبسات احلادثة ونشرها للرأى العام‪،‬‬ ‫وعدم استباق التحقيقات‪ ،‬وإلقاء التهم جزافا؛ ألن املتضرر‬ ‫من هذه العملية هو أول من أسند إليه االتهام‪.‬‬

‫«الزيات» يفجر مفاجأة‪ ..‬كيف انفجرت املديرية من اخلارج والشارع أمامها مغلق من ‪ 20‬سنة؟‬ ‫أبدى منتصر الزيات –احملامى‪ -‬دهشته من وقوع حادث‬ ‫تفجير الدقهلية رغم أن شارع العباسى املجاور ملبنى املديرية‬ ‫مغلق منذ ‪ 20‬عاما!‬ ‫وقال عبر صفحته على موقع التواصل االجتماعى (فيس‬ ‫بوك)‪« :‬املكان فى الشارع هو عبارة عن مكان سيارات مديرية‬ ‫األم��ن واملبنى امل��واج��ه مبنى ق��دمي حل��ى غ��رب غير مستعمل‬ ‫وب��ج��واره املسرح القومى‪ ،‬ثم املتاخم للمديرية بنزينة‪ ،‬املهم‬ ‫االن��ف��ج��ار علوى وليس سفليا يعنى االن��ف��ج��ار م��رك��زه ال��دور‬

‫اخلامس والدور الثانى‪ ،‬لو االنفجار من أسفل ألثر من حتت‬ ‫لفوق‪ ،‬حاجة تلخبط بكل لغات الدنيا‪ ..‬حادث إجرام»‪.‬‬ ‫وعلق الكاتب واملؤرخ محمد اجلوادى‪ ،‬على تفجير مديرية‬ ‫أم��ن الدقهلية‪ ،‬قائال‪ :‬إن «رج��ال الشرطة أصبحوا أخشابا‬ ‫يشعل فيها االنقالب نارا يستدفئ بها أمام الغرب»‪ .‬وأضاف‬ ‫اجل���وادى‪ :‬أصبح رج��ال الشرطة املصرية لألسف الشديد‬ ‫وب���دون أن ي��درك��وا احلقيقة‪ -‬وق���ودا يستدفئ ب��ه الببالوى‬‫وجنيب ساويرس قبل أن يذهبا الحتفاالت الكريسماس‪.‬‬

‫وات��ه��م ال��ك��ات��ب الصحفى سليم ع���زوز سلطات االن��ق�لاب‬ ‫بإشعال النار فى الوطن‪ ،‬قائال‪« :‬إنهم يشعلون النار فى الوطن‬ ‫ليبرروا جرائمهم ضد الشعب وضد الثورة‪ ،‬مؤكدا أن الوطن‬ ‫يدفع من أمنه واستقراره ومتاسكه ثمن حلم جنرال متمرد بأن‬ ‫يكون رئيسا‪ ،‬فقرر أن يكون رئيسا»‪.‬‬ ‫‪ ‬وأضاف‪« :‬جرمية مديرية أمن املنصورة‪ ..‬كجرمية كنيسة‬ ‫القديسني‪ ..‬فتش عن السلطة‪ ..‬فيلم هندى»‪.‬‬ ‫‪ ‬وفجر ع���زوز م��ف��اج��أة‪ ،‬وأش���ار إل��ى أن «م��ن ي��ق��ول ل��ك إن‬

‫اإلخوان هم من ارتكبوا جرمية مديرية األمن باملنصورة‪ ..‬قل‬ ‫له إن اإلخوان محبوسون فى قسم أول املنصورة الذى يقع فى‬ ‫مديرية األمن املستهدفة»‪ .‬ولفت إلى أن ‪ 400‬معتقل إخوانى‬ ‫فى مديرية أمن املنصورة‪ ..‬متسائال‪ :‬كيف ميكن لإلخوان أن‬ ‫يفجروا املبنى‪ ..‬إنهم يخربون الوطن ليجلسوا على تله‪ ..‬جرس‬ ‫جماعة االنقالب»‪ .‬وأضاف ساخرا‪« :‬حبيب العادلى من فجر‬ ‫كنيسة القديسني هو الذى يرسم السياسة األمنية لالنقالب من‬ ‫سجنه‪ ..‬طيب كان نفع نفسه»‪.‬‬


‫تويت بوك‬

‫السنة الثالثة العدد ‪ 788‬األربعاء ‪ 22‬من صفر ‪ 1435‬هـ ‪ 25‬ديسمبر ‪2013‬م‬ ‫‪2013‬‬

‫‪WED .25 DEC.‬‬

‫‪ISSUE:788‬‬

‫ً‬ ‫تعليقا على تفجيرات املنصورة‬ ‫يومية ‪ ..‬شاملة‬ ‫تصدر عن حزب احلرية والعدالة‬

‫رئيس مجلس اإلدارة‬

‫د‪ .‬محمد سعد الكتاتنى‬

‫نشطاء‪ :‬غباء االنقالب يضاعف احلشد لـ‪ 25‬يناير‪..‬‬ ‫نْ‬ ‫ـ«القديسي»‬ ‫وآخرون‪ :‬أمن الدولة يحيى الذكرى الثالثة ل‬

‫تساؤالت‬

‫االنقالبيون بدءوا احلرب ضد األرامل‬ ‫واألي� �ت ��ام وال �ف �ق��راء ف��ى م�ص��ر بتجميد‬ ‫أم���وال ‪ 1000‬جمعية أه�ل�ي��ة م��ن بينها‬ ‫اجلمعية الشرعية ال�ت��ى ت��رع��ى وحدها‬ ‫نصف مليون أسرة‪.‬‬ ‫أحمد منصور‬

‫عـ ـ ـ ـ ــادل األنص ـ ـ ــارى‬

‫محم ـ ــد جمال عرفة‬

‫هانـ ـ ـ ــى املگ ـ ـ ـ ـ ـ ــاوى‬ ‫ياس ـ ـ ـ ـ ـ ــر أبو الع ـ ـ ـ ـ ــال‬ ‫رض ـ ــا عـبـ ـ ــدالـ ـ ــودود‬ ‫البرملان‬

‫مح ـ ـ ـ ـ ــمد حس ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــني‬ ‫احملافظات‬

‫عبد احلكيم البحيرى‬ ‫الصفحات املتخصصة‬

‫فتح ـ ـ ــى عبدالس ــتار‬ ‫التدقيق اللغوى‬

‫ح ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــسني ك ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــرمي‬ ‫املدير العام‬

‫م ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــاهـ ـ ــر راب ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــح‬

‫وج��ه ن�ش�ط��اء وم� �غ ��رودون ع�ل��ى م��وق��ع ال�ت��واص��ل‬ ‫االج �ت �م��اع��ى "ف �ي��س ب� ��وك" أص ��اب ��ع االت� �ه ��ام عقب‬ ‫االنفجار ال��ذى شهدته مديرية أم��ن الدقهلية فجر‬ ‫أمس الثالثاء لالنقالبيني وجهاز أمن الدولة تزامنًا‬ ‫مع اقتراب الذكرى الثالثة ألحداث كنيسة القديسني‬ ‫عام ‪ ،2011‬مؤكدين أنهم يعبثون بأرواح املصريني‬ ‫م��ن ج��دي��د‪ ،‬ف��ى خ �ط��وة تصعيدية ج��دي��دة ملواجهة‬ ‫حراك الشارع ضدهم‪.‬‬ ‫وأبدى النشطاء تعجبهم من حدوث هذا االنفجار‬ ‫عقب تصريحات عمرو أدي��ب "اإلع�لام��ى احملسوب‬ ‫ع �ل��ى االن �ق�لاب �ي�ين" األس� �ب ��وع امل ��اض ��ى ال �ت��ى تنبأ‬ ‫فيها بحدوث انفجارات كبرى‪ ،‬ليأتى بعده جنيب‬ ‫س��اوي��رس يهدد بنزول مليشيات الكنيسة والبالك‬ ‫بلوك ملواجهة حشد اإلخ ��وان‪ ،‬عل ًما ب��أن لإلخوان‬ ‫عشرات املعتقلني منهم ‪ 3‬فتيات بالدقهلية‪ ،‬وأشار‬ ‫س�ي��ف ف ��ؤاد "م �ح��دش ي�س�ت�غ��رب ي��ا ج �م��اع��ة‪ ..‬أم��ن‬ ‫ال��دول��ة بتحتفل ب��ال��ذك��رى ال�ث��ال�ث��ة للقديسني على‬ ‫طريقتها"‪ ،‬يونس بكرى "فاكرين إنهم كده هيحشدوا‬ ‫لنعم للدستور ويخلوا الناس ماتنزلش يوم ‪ 25‬غبى‬ ‫منه فيه"‪.‬‬ ‫"ان � ��زل ب��األس �ط��وان��ة امل �ش��روخ��ة اإلخ�� ��وان ال�ل��ى‬ ‫عملوا ك���ده"‪ ..‬ك��ان��ت تلك أول��ى ع �ب��ارات السخرية‬ ‫وال�ت�ه�ك��م ال �ت��ى رد ب�ه��ا ال�ن�ش�ط��اء وامل� �غ ��ردون على‬ ‫حادث االنفجار‪ ،‬وقالت صانعة السالم "مديرية أمن‬ ‫الدقهلية التى انفجرت محتجز بها العشرات من‬ ‫اإلخ��وان هل فجر اإلخ��وان أنفسهم؟!!!"‪ ،‬وأض��اف‬ ‫حساب قيادة شباب ال�ث��ورة "مرشد اإلخ��وان آخر‬ ‫كلمة ليه سلميتنا أقوى من الرصاص ومرشد الدولة‬ ‫العميئة آخ��ر كلمة ليه بنهدد بالعنف ف الشارع‬ ‫وبعدين ش��وي��ة عبيد يتهموا اإلخ � ��وان!!"‪ ،‬وأوض��ح‬ ‫عمرو عبد العزيز تفجير بالقوة دى واالحترافية دى‬ ‫ميطلعش إال من‪ :‬املخابرات! ودول عندهم الشرطة‬ ‫ال ت�س��اوى دم��اء أف��راده��ا الكثير م��ا دام األم��ر فى‬ ‫إطار اخلطة الكبرى"‪.‬‬ ‫وأض��اف خالد الشافعى "إن كانت األي��ام أثبتت‬

‫صحة ش��ىء فقد أثبتت صحة شيئني‪ :‬رؤي��ة حزب‬ ‫الزور‪ ،‬واللى ما يرضيش ربنا السيسى هيكون وياه‬ ‫وهيسانده‪ ،‬وأهو بكره تشوفوا مصر وهى راحة فى‬ ‫داهية على إيد االنقالبى املجرم"‪.‬‬ ‫وكتب أحد النشطاء "عارف منطقة الدقى اإلخوان‬ ‫هما اللى دقوها‪ ‬طيب ع��ارف منطقة ط��وخ اإلخ��وان‬ ‫هما اللى طخوها‪ ‬شير واف�ض��ح اإلخ� ��وان"‪ ،‬محمد‬ ‫جالل‪" ‬قناة الفراعني موجودين عند مديرية األمن‬ ‫ف��ى املنصورة قبل االنفجار‪!! ‬الله ميسيك باخلير‬ ‫يا خيرى رمضان ملا تنبأت بحريق املجمع العلمى‪،‬‬ ‫وأضاف آخر "تغطية على مصادرة أموال اجلمعيات‬ ‫اإلسالمية غيروا املخرج أالعيبكم مكشوفة"‪.‬‬ ‫وقال أبو حذيفة املصرى‪" :‬تفجيرات املنصورة=‬ ‫التغطية اإلع�لام�ي��ة غ��دا على إل�غ��اء ‪ 1000‬جمعية‬ ‫خيرية وإدارج اإلخ��وان كجماعة إرهابية‪ ،‬فهمتوا‬ ‫القصة وال ل �س��ه!"‪ ،‬وأوض ��ح محمود عمر "أس��رع‬ ‫جلنة تقصى حقائق فى الدنيا واستخدام احلدث‬ ‫ألغ��راض سياسية!!"‪ ،‬دع��اء أحمد‪" :‬حملة اعتقاالت‬ ‫واسعة فى‫املنصورة‪ ‬بعد التفجير!!"‪.‬‬ ‫ي��ع��ن��ى ه� ��و إن� � ��ت ع � �ن� ��دك ت��ف��ج��ي��ر وال م �ج �ه��ز‬ ‫احل�م�ل��ة ع �ش��ان ت �ن��زل ب�ي�ه��ا وت�ع�ت�ق��ل ال��ش��رف��اء؟!"‪،‬‬ ‫ح�س��ن محمد "ع��ارف�ين االن �ف �ج��ار ده ح�ص��ل ل�ي��ه!!‬ ‫عشان األم��ن الوطنى مش فاضى غير إن��ه يسجن‬ ‫ال� �ن� ��اس ومي ��وت� �ه ��ا وي� �ق� ��ول م� ��ش أنا"‪ ،‬مصطفى‬ ‫حسن‪" :‬انفجار‪ ..‬اإلخوان بقوا على قائمة اإلرهاب‪..‬‬ ‫مذبحة جديدة‪ ..‬نعم للدستور‪ ..‬نهاية التمثيلية"‪.‬‬ ‫غ��رد عمر عبد العزيز‪" :‬جماعة اإلخ��وان يحسب‬ ‫لها أنها وصلت للحكم بالدميقراطية ومت االنقالب‬ ‫عليها وم��ا زال��ت مت��ارس الدميقراطية ب��ذك��اء حتى‬ ‫اآلن"‪ ،‬عمرو ص�لاح ال��دي��ن‪" :‬امل �خ��رج هينزل إمتى‬ ‫باملشهد ب�ت��اع ح�ظ��ر ال�ت�ج��ول وال� �ط���وارئ؟"‪ ،‬عماد‬ ‫الدين‪ :‬احلفلة النهارده على‪ ‬‫عمرو أديب "‏تنبأ يتنبأ‬ ‫فهو متنبئ باالنفجار‪ ‬‏مكشوف عنه احلجاب‪ ،‬عبد‬ ‫الله اخلولى‪" :‬م��ن غير ماتعرف مني اجل��ان��ى‪ ..‬حط‬ ‫جملة وفيها إخوانى"‪.‬‬

‫تضارب تصريحات «وزراء االنقالب» تثير السخرية‬ ‫املقر الرئيسى‪:‬‬

‫‪ 20‬ش امللك الصالح ‪ -‬املنيل‬ ‫ت‪25313899 :‬‬ ‫تلفاكس‪25313909 :‬‬ ‫‪E-mail:‬‬ ‫‪fj.news@hotmail.com‬‬

‫االشتراكات‪ :‬مؤسسة األهرام‬ ‫ش اجلالء ‪ -‬القاهرة ‪ -‬ج‪.‬م‪.‬ع‬ ‫ت‪27703331 - 27703894 :‬‬ ‫تلفاكس‪27704535 :‬‬ ‫‪E-mail: subsc@ahram.org.eg‬‬ ‫اإلدارة العامة للتوزيع األهرام‪:‬‬

‫ت‪27703195 - 27704293 :‬‬ ‫فاكس‪27705413 :‬‬ ‫‪E-mail: dist@ahram.org.eg‬‬

‫االشتراك ملدة سنة ‪ 360‬جنيه ًا‬ ‫االشتراك ‪ 6‬أشهر ‪ 180‬جنيه ًا‬ ‫االشتراك ‪ 3‬أشهر ‪ 90‬جنيه ًا‬

‫اإلعالنات‪:‬‬ ‫تليفون‪25313899 :‬‬ ‫تلفاكس‪25313909 :‬‬

‫مقاالت الرأى ال تعبر‬ ‫بالضرورة عن رأى الصحيفة‬

‫رواد مواقع التواصل‪«:‬الببالوى صحى م النوم‬ ‫وينفى أن اإلخوان جماعة إرهابية»‬ ‫س��خ��ر ن��ش��ط��اء ورواد م���واق���ع ال��ت��واص��ل‬ ‫االجتماعى من خ��روج مجلس وزراء االنقالب‪،‬‬ ‫عقب وقوع حادث الدقهلية قبيل فجر أمس أول‬ ‫الثالثاء‪ ،‬بشكل متضارب ما بني قرار باعتبار‬ ‫جماعة اإلخوان املسلمني جماعة إرهابية ونفى‬ ‫ل��ذل��ك‪ ،‬وأجمعوا على أن خ��روج تلك ال�ق��رارات‬ ‫بهذه السرعة وعقب دق��ائ��ق م��ن احل��ادث يؤكد‬ ‫علمهم املسبق به‪.‬‬ ‫وق� � ��ال أح� �م ��د إن�� �س� ��ان‪" :‬ال � �ب � �ب �ل�اوى أع �ل��ن‬ ‫رس �م � ًي��ا اإلخ� ��وان ج�م��اع��ة إره��اب �ي��ة ب��وظ الليلة‬ ‫كده‪ ‬املفروض ي�س�ت�ن��ى ال�ت�ح�ق�ي�ق��ات أه ��و على‬ ‫األق��ل تبقى مبلوعة ش��وي��ة!! ق��رون استشعار‬ ‫ع ��ن ب� �ع ��د"‪ ،‬وأض � ��اف آخ���ر "اإلخ� � ��وان ج�م��اع��ة‬ ‫إره��اب �ي��ة اتخضينا ب�ج��د ه��و إي��ه ال �ل��ى صحاه‬ ‫م��ن النوم"‪ ،‬مجدى محمد ك��ام��ل‪" :‬وب �ع��د ج��دو‬ ‫ال�ب�ب�لاوى م��ا يصحى وي�ق��ول ال�ك�لام ال�ل��ى فات‬ ‫هنالقى خبر عاجل‪ ‬جماعة أنصار بيت املقدس‬ ‫ت �ع �ل��ن م �س �ئ��ول �ي �ت �ه��ا ع ��ن ت �ف �ج �ي��ر م��دي��ري��ة أم��ن‬ ‫الدقهلية"‪.‬‬ ‫وك� �ت ��ب إس��ل��ام رم � �ض� ��ان‪" :‬رئ� ��اس� ��ة وزراء‬ ‫االن�ق�لاب تقرر رسميا اعتبار جماعة اإلخ��وان‬ ‫امل �س �ل �م�ين ج �م��اع��ة إرهابية‪ ..‬طيب ك ��ان الزم‬ ‫ت�ع�م�ل��وا ت �ف �ج �ي��رات ومت��وت��وا وت �ص �ي �ب��وا امل �ئ��ات‬ ‫عشان القرار ده؟‪ ‬كنتوا خ��دوا القرار من غير‬ ‫دم أب��ري��اء"‪ ،‬وأوض��ح آخ��ر‪" :‬السفارة األمريكية‬ ‫س �ب��ق وح � ��ذرت رع��اي��اه��ا م ��ن اح �ت �م��ال وق ��وع‬ ‫انفجارات هما كل الناس كانت عارفة ما عدا‬ ‫اإلخوان اإلرهابيني؟!"‪.‬‬ ‫وق��ال س��ى س�لام��ة ع�ب��د احل�م�ي��د‪" :‬إع�ل�ان أن‬ ‫جماعة اإلخ ��وان جماعة إره��اب�ي��ة يعنى مفيش‬ ‫اس �ت �ف �ت��اء‪ ..‬واب �ق��ى سلملى ع�ل��ى االس �ت �ك��رار"‪،‬‬ ‫وأضاف آخر "اإلخوان جماعة إرهابية‪ ،‬وتعرف‬ ‫اإلخوانى إزاى؟ اللى شكله ما يعجبش الباشا‬

‫ال �ض��اب��ط ي�ب�ق��ى إخ� ��وان‪ .‬ح�ت��ى ل��و مسيحى أو‬ ‫ملحد"‪ ،‬وكتب ناشط‪" :‬‏العادلى أسلوب حياة"‪،‬‬ ‫وأض � ��اف م �ح �م��ود مم � ��دوح‪" :‬ه���م ب �ي �ع �ل �ن��وا إن‬ ‫اإلخ��وان جماعة إرهابية الساعة ‪ 3‬بليل؟؟‪ ‬ليه‬ ‫هم كانوا متفقني معاهم على العملية قبلها وال‬ ‫إيه!! دجل"‪.‬‬ ‫وكتب سلفى ومش بكرهك‪" :‬إع�لان اإلخ��وان‬ ‫جماعة إرهابية ش��ىء مفيد لسلطة فاشلة‪ :‬كل‬ ‫يوم هيطلعولك يقولوا "القبض على ‪ 3‬إرهابيني‬ ‫ب��اإلس �ك �ن��دري��ة‪ ..‬و‪ 4‬ف��ى امل �ن��وف �ي��ة‪ ..‬و‪ 5‬ف� �ـ‪،"...‬‬ ‫محمد أحمد‪" :‬هو فى غباااااء أكتر من كده يا‬ ‫جدعان يعنى االنفجار يحصل وبعده بأقل من‬ ‫س��اع��ة يطلع رئ�ي��س ال ��وزراء يعلن إن اإلخ��وان‬ ‫ج �م��اع��ة إره��اب �ي��ة ي��ا أخ ��ى ط��ب اع �م��ل ح�س��اب‬ ‫إن ال��ى بيتفرجوا عليك عندهم لسه حبة عقل‬ ‫ومم�ك��ن م��ش ي �ص��دق��وك‪ ...‬ي��ا رب ب�ق��ى تكونوا‬ ‫فهمتوا االنفجار ده معمول ليه"‪.‬‬ ‫وق � � � � � � ��ال آخ � � � � � � ��ر‪" :‬م � � �ع � � �ن� � ��دي� � ��ش ص� �ح���ة‬ ‫أتناقش‪ ‬بس‪ ‬اللى ب������ارك ال���ت���ف���وي���ض ش���اف‬ ‫أمان؟؟‪ ‬لو باركتوا إن اإلخ��وان جماعة إرهابية‬ ‫ه��اي�ك��ون أغ�ب��ى ق��رار ات��اخ��د ف��ى م �ص��ر"‪ ،‬توتى‬ ‫املناضل‪" :‬هو ان� �ت ��وا ف��اك��ري��ن إن ال �ب �ب�لاوى‬ ‫صحى من النوم دلوقتى عشان يقول اإلخوان‬ ‫جماعة إرهابية كله مترتب ومتظبط قبلها فجر‬ ‫اق �ت��ل ات �ه��م وك ��ل واح���د ع���ارف دوره!‪ ،‬ع�م��رو‬ ‫عزت‪" :‬طبعا اعتبار اإلخ���وان جماعة إرهابية‬ ‫هايبقى مفيد ق��ان��ون��ا ف��ى القبض على الصف‬ ‫ال �ت��اس��ع م��ن ت�ن�ظ�ي��م اإلخ� ��وان ال�ن�ش�ط�ين وس��ط‬ ‫طالب امل��دارس االبتدائية واحلضانات"‪ ،‬أحمد‬ ‫معروف‪" :‬طب ب�ع��د م��ا ج�م��اع��ة اإلخ� ��وان بقت‬ ‫جماعة إرهابية‪ ...‬السؤال اللى بيطرح نفسه لو‬ ‫ظابط مسكك وقالك إنت إخوان‪ ...‬هتثبت إزاى‬ ‫إنك مش كده"‪.‬‬

‫خ��ال��ص ال �ع��زاء ل�ع��ائ�لات م��ن ذه �ب��وا ل�ل�ق��اء رب�ه��م فى‬ ‫التفجير امل��روع ال��ذى وقع مبديرية أمن املنصورة‪ ،‬تلك‬ ‫مقدمة ض��روري��ة؛ فهذا احل��ادث ال مي��ت بصلة لنضال‬ ‫ال �ق��وى الوطنية واإلس�لام �ي��ة ض��د االن �ق�لاب ال��ذى وقع‬ ‫وأطاح بأول رئيس مدنى فى تاريخ مصر‪ ،‬نضالنا قائم‬ ‫على السلمية بالدرجة األولى‪ ،‬وأى وسيلة أخرى ملقاومة‬ ‫االستبداد استثنائية ومرفوضة‪.‬‬ ‫ول �ك��ن ال �ت �س��اؤل م��ن ي�ق��ف وراء ه��ذا اإلج� ��رام ال��ذى‬ ‫ج��رى؟ احلكومة ودون أى دليل وجهت أصابع االتهام‬ ‫إل��ى اإلخ� ��وان واعتبرتها منظمة إره��اب �ي��ة‪ ،‬وه ��ذا كالم‬ ‫غ�ي��ر منطقى وال م�ق�ب��ول‪ ،‬فكيف ت�ت��م اإلدان� ��ة ول��م تبدأ‬ ‫أى حتقيقات بعد‪ ،‬وإمن��ا اجلماعة هى "احليطة املايلة"‬ ‫بالتعبير ال��دارج التى تسند إليها كل البالوى التى تقع‬ ‫دون أن يعرف فاعلها!!‬ ‫وي�لاح��ظ أن ه��ذا التفجير مت باحتراف ك��ام��ل‪ ،‬فهذا‬ ‫ليس عمل ه��واة بل خبراء فى اإلره��اب‪ ،‬مما يشير إلى‬ ‫احتمال أن يكون فاعله م��ن العناصر التكفيرية التى‬ ‫تقاتل الدولة فى سيناء‪ ،‬أما اإلخوان فليس هذا أسلوبهم‬ ‫أب��دا‪ ،‬ول��م يسبق لهم أن ق��ام��وا مبثل ه��ذه النوعية من‬ ‫األعمال‪ ،‬وبالطبع التيار العلمانى سيرفض كالمى‪ ،‬فما‬ ‫جرى فرصة ذهبية جديدة له للمطالبة بسحق اجلماعة!‬ ‫وح��ال�ي��ا أم ��ام احل�ك��وم��ة امل�ص��ري��ة خ �ي��اران؛ أن تفقد‬ ‫عقلها وتندفع إلى مزيد من البطش واإلرهاب البوليسى‬ ‫والتنكيل حتى ب��األب��ري��اء‪ ..‬وه��ذا ي��ؤدى إل��ى م��زي��د من‬ ‫أع�م��ال العنف امل�ض��اد وتستمر ب�لادى ف��ى تلك احللقة‬ ‫اجلهنمية ال�ت��ى ال تنتهى‪ ،‬واألم ��ر ال�ث��ان��ى السعى من‬ ‫أجل صلح وطنى شامل يجنب البالد والعباد بحرا من‬ ‫ال��دم��اء‪ ،‬وك��ل "ع��اق��ل" يطالب بالطريق الثانى رغ��م كثرة‬ ‫"املجانني" الذين نراهم هذه األيام!‬

‫لمعلوماتك‬ ‫طاملا هناك مذابح دموية وقعت لم يتم‬ ‫التحقيق فيها حتى اآلن‪ ..‬وطاملا القضاء‬ ‫غير مستقل وطاملا التلفيق سيد املوقف‬ ‫وط��امل��ا االع �ت �ق��ال ط�ب� ًق��ا ل�لان�ت�م��اء وط��امل��ا‬ ‫األجهزة األمنية متوغلة حتى النخاع فى‬ ‫كل أجهزة الدولة وطاملا يتم ضرب أهلنا‬ ‫فى سيناء باألباتشى وال��دب��اب��ات إرض��ا ًء‬ ‫ل�لأس �ي��اد ف��ى ت��ل أب� �ي ��ب‪ ..‬ف ��إن أص ��وات‬ ‫االن� �ف� �ج ��ارات ال��ت��ى ت �ت��م ف ��ى امل �ن �ص��ورة‬ ‫وغيرها هى من تدبير االنقالبيني إلى أن‬ ‫يثبت العكس مع أدوات ميكنها أن تكشف‬ ‫احلقيقة يو ًما‪! ‬‬ ‫هيثم أبو خليل‬

‫ن��دع��و ال �ل��ه أن ي�ن��زل‬ ‫سكينته ورح �م �ت��ه على‬ ‫أه��ل املنصورة‪ ..‬ثورتنا‬ ‫سلمية وستظل سلمية‪..‬‬ ‫س �ل �م �ي �ت �ن��ا أق�� � ��وى م��ن‬ ‫ال� ��رص� ��اص‪ ..‬أس��رع��وا‬ ‫فى القبض على اجلناة‬ ‫وتقدميهم للعدالة حتى‬ ‫ي �ت �ب�ين اخل��ي��ط األب �ي��ض‬ ‫م��ن اخل�ي��ط األس���ود من‬ ‫االنقالب‪.‬‬ ‫قطب العربى‬

‫ن�� � �ع�� � �ل� � ��م األزم � � � � � � ��ة‬ ‫االق�� � � � �ت�� � � � �ص� � � � ��ادي� � � � ��ة‬ ‫للحكومة‪ ‬ونتساءل‪:‬‬ ‫ه� ��ى م � �ص� ��ادرة أم � ��وال‬ ‫اجلمعيات اخليرية‪ ‬تأميم‬ ‫ج��دي��د وخ ��اص ��ة عندما‬ ‫ت����ص����در دون أح���ك���ام‬ ‫ق��اط �ع��ة وباتة؟‪ ‬بأحكام‬ ‫م� ��ن ق� �ض ��اء م�س�ت�ع�ج��ل‬ ‫أقل ما يقال عنه إنه غير‬ ‫مختص؟!!!‪ ‬فى املاضى‬ ‫وك �م��ا ج ��اء ف��ى ك�ت��ال��وج‬ ‫اخلمسينيات كان التأميم‬ ‫يأخذ من األغنياء ليوزع‬ ‫ع���ل���ى الفقراء‪ ‬وبعيدا‬ ‫ع� ��ن احمل� ��اك� ��م ال��ع��ادي��ة‬ ‫ب�ت�ش�ك�ي��ل م �ح��اك��م ث��ورة‬ ‫ومحاكم غ��در وخ�لاف��ه‪..‬‬ ‫ل� �ي ��رف ��ع ع � ��ن ال� �ق� �ض ��اء‬ ‫ال��ع��ادى ح ��رج األح �ك��ام‬ ‫االستثنائية‪ ‬حتى فى هذا‬ ‫ج��اء مقلوبا؟؟!!!‪ ‬التأميم‬ ‫اجلديد هو انقالب على‬ ‫حقوق الفقراء والبسطاء‪.‬‬ ‫نيفني ملك‬

‫أكد رواد مواقع التواصل االجتماعى‬ ‫أن ق���رار االن �ق�لاب �ي�ين ب�غ�ل��ق اجلمعيات‬ ‫ال �ش��رع �ي��ة وم � �ص� ��ادرة أم ��وال� �ه ��ا ال �ت��ى‬ ‫تستخدم لإلنفاق على آالف احملتاجني‬ ‫سوف يتسبب فى ث��ورة جياع قادمة من‬ ‫تلك األس��ر التى تعيش يومها على تلك‬ ‫املساعدات‪.‬‬ ‫وق���ال د‪ .‬س��رح��ان س�ل�ي�م��ان‪" :‬سلطة‬ ‫جتفف منابع مساعدة الفقراء واملساكني‪،‬‬ ‫ه ��ى غ��اش �م��ة وف��اش��ي��ة وت �ت �ب��ع س�ي��اس��ة‬ ‫عنصرية ضد البشر"‪ ،‬وأضافت النائبة‬ ‫ع��زة اجل ��رف‪" :‬أغ�ل�ق��وا آالف اجلمعيات‬ ‫اخل �ي��ري��ة م ��ن ب ��داي ��ة ان �ق�لاب �ه��م امل �ن �ه��ار‬ ‫وص��ادر أموالها وال�ي��وم يجمدون أم��وال‬ ‫اجلمعية الشرعية ينتقمون م��ن ماليني‬ ‫ال �ف �ق��راء‪ ..‬خ��ون��ة"‪ ،‬غ �ب��اء االن �ق�لاب�ين بال‬ ‫حدود هذه اجلمعيات كانت تقوم مبا هو‬ ‫مفروض أن تقوم به الدولة وأكثر من ‪3‬‬ ‫ماليني أس��رة تنتفع م��ن ه��ذه اجلمعيات‬ ‫غباء فشلة"‪.‬‬ ‫وأض� ��اف س��ام��ح اخلطارى‪ :‬حكومة‬ ‫االنقالب جتمد أم��وال اجلمعية الشرعية‬ ‫ال �ت��ى ت��رع��ى أك �ث��ر م��ن ‪ 540‬أل ��ف يتيم‬ ‫و‪ 250‬أل��ف أرملة !! أضافوا لرصيدهم‬ ‫أك� ��ل أم� � ��وال ال �ي �ت��ام��ى ظ �ل �م��ا‪ ،‬ع�ص��اب��ة‬ ‫االن�ق�لاب بعدما أفلسوا مصر استولوا‬ ‫ع �ل��ى أم� ��وال ‪ 72‬ج�م�ع�ي��ة خ �ي��ري��ة ت��رع��ى‬ ‫األي�ت��ام واألرام ��ل وال�ف�ق��راء!! ث��ورة جياع‬

‫احملافظات‬

‫القاهرة‬

‫اإلسكندرية‬

‫مواقيت الصالة‬

‫‪5:16‬‬

‫‪5:23‬‬

‫‪5:13‬‬

‫‪5:01‬‬

‫‪5:34‬‬

‫‪6:49‬‬

‫‪6:57‬‬

‫‪6:43‬‬

‫‪6:29‬‬

‫‪7:08‬‬

‫‪12:11 11:49 11:57 12:01 11:55‬‬

‫رام الله‬ ‫غزة‬ ‫‪ 0.5‬دوالر ‪ 0.5‬دوالر‬

‫أملانيا‬ ‫‪ 2‬يورو‬

‫موقع لتحويل التغريدات‬ ‫الطويلة إلى صور‬ ‫ال يسمح موقع تويتر بنشر تغريدات يزيد ع��دد حروفها على‬ ‫‪ 140‬حرفا‪ ،‬وهو ما يضطر املستخدم إلى جتزئة هذه التغريدة من‬ ‫أجل إرسالها‪.‬‬ ‫ل��ذا ميكن للمستخدمني االستعانة مبوقع ‪http://www.‬‬ ‫‪ twittaar.com‬العربى‪ ،‬وال��ذى يقوم بتحويل أى تغريدة مهما‬ ‫ك��ان ع��دد حروفها إل��ى ص��ورة وم��ن ثم نشرها وم��ن ثم ال يحتاج‬ ‫املستخدم إلى جتزئتها‪.‬‬ ‫بعد الدخول إلى املوقع يقوم املستخدم بتسجيل دخوله بحساب‬ ‫تويتر وم��ن ث��م يبدأ بكتابة التغريدة وبعد االنتهاء يضغط على‬ ‫مشاركة ليتم حتويلها إل��ى ص��ورة لتظهر ف��ى حسابه دون أى‬ ‫جتزئة‪.‬‬

‫حتذيرات من ثورة جياع بعد غلق‬ ‫اجلمعية الشرعية ومصادرة أموال أفرعها‬

‫العريش‬

‫أسعار بيع النسخة‬ ‫خارج مصر‬

‫السعودية الكويت البحرين قطر اإلمارات‬ ‫‪ 2‬ريال ‪ 0.25‬دينار ‪ 0.3‬ريال ‪ 3‬رياالت ‪ 3‬دراهم‬

‫تونس‬ ‫سوريا‬ ‫لبنان‬ ‫مسقط األردن‬ ‫‪ 0.5‬ريال ‪ 0.5‬دينار ‪ 15‬ليرة ‪ 1500‬ليرة ‪ 1‬دينار‬

‫املغرب‬ ‫‪ 8‬دراهم‬

‫من يقف وراء هذه اجلرمية‬

‫‪Kouddous25@gmail-com‬‬

‫أسوان‬

‫كشفت م��ؤس�س��ة “ويكيميديا” املشغلة‬ ‫ل�ل�م��وس��وع��ة احل ��رة “ويكيبيديا” ع��ن ميزة‬ ‫جديدة‪ ،‬متنح املستخدمني القدرة على حفظ‬ ‫م��ا ي�ك�ت�ب��ون��ه أو ي �ح��ررون��ه ع�ل��ى امل��وق��ع فى‬ ‫مسودة‪ ،‬حتى يتأكدوا من أن احملتوى قابل‬ ‫لنشره جلميع زوار املوسوعة‪.‬‬ ‫ي � ��ذك � ��ر أن م� � ��ا ي � �ق� ��دم� ��ه م��س��ت��خ��دم��و‬ ‫“ويكيبيديا” ك�����ان ف����ى ال���س���اب���ق ُي �ن �ش��ر‬ ‫م �ب��اش��رة ف ��ور ال�ن�ق��ر ع�ل��ى زر احل �ف��ظ‪ ،‬ل��ذا‬ ‫تأتى هذه امليزة لتعطى املستخدمني مزي ًدا‬

‫من الوقت واملساحة لطباعة مقاالت تتسم‬ ‫بكونها أشمل‪ ،‬وباللغة اإلجنليزية‪ ،‬حص ًرا‬ ‫فى الوقت احلالى‪.‬‬ ‫وي� �ت ��وف ��ر ح ��ال� � ًي ��ا جل��م��ي��ع م �س �ت �خ��دم��ى‬ ‫املوسوعة خيار إلنشاء مسودة قبل النشر‪،‬‬ ‫مع اإلشارة إلى أن محتوى هذه املسودات‬ ‫غ�ي��ر ق��اب��ل ل�ل�ع��رض ألى ك ��ان‪ ،‬ح�ت��ى ضمن‬ ‫محرك البحث الداخلى اخلاص باملوسوعة‪.‬‬ ‫وم����ن ج �ه �ت �ه��ا‪ ،‬ق���ال���ت “ويكيبيديا” إن‬ ‫ال�ب�ي��ان��ات احل��دي�ث��ة ُت�ظ�ه��ر أن ح��وال��ى ‪%80‬‬

‫من املقاالت التى كتبت بواسطة مستخدمني‬ ‫ج� ��دد ق ��د أزي� �ل���ت‪ ،‬ل� ��ذا ق ��د ت �س��اع��د م �ي��زة‬ ‫املسودات على حل هذه املشكلة‪ ،‬من حيث‬ ‫منح الكاتبني الوقت ملراجعة مقاالتهم بدقة‬ ‫أكثر قبل نشرها‪.‬‬ ‫م � ��ن ج� �ه���ة أخ� � � � ��رى‪ ،‬ك� ��ان� ��ت م��ؤس��س��ة‬ ‫“ويكيميديا” ق ��د أط �ل �ق��ت ن �ه��اي��ة ت�ش��ري��ن‬ ‫مشروعا جدي ًدا يتيح‬ ‫األول‪/‬أكتوبر املاضى‬ ‫ً‬ ‫للمستخدمني ال��وص��ول إل��ى محتواها دون‬ ‫احلاجة لالتصال باإلنترنت‪.‬‬

‫بعد تفجير مديرية أم��ن امل�ن�ص��ورة‪..‬‬ ‫ب��ال�ط�ب��ع س �ي��وج��ه اإلع�ل��ام االت� �ه ��ام إل��ى‬ ‫م��ح��م��د ال� �ب� �ل� �ت ��اج ��ى أس� �ي���ر ال �ع �س �ك��ر‬ ‫وسيتركون ساويرس ال��ذى حرض على‬ ‫العنف بشكل صريح وعلنى وفج!!‬ ‫د‪ .‬سيف عبد الفتاح‬

‫مرسى مطروح‬

‫«ويكيبيديا» تكشف عن ميزة حلفظ املقاالت فى مسودات قبل نشرها‬

‫‪Comment‬‬

‫الشئون اخلارجية‪:‬‬

‫األخبار‪:‬‬

‫م �ص��ادرة أم ��وال اجلمعيات اخليرية‬ ‫قد يكون أكبر ضربة فى قلب االنقالب‪،‬‬ ‫فقط لو وجهت غضبة الناس نحو عدوها‬ ‫احلقيقى‪ ..‬العسكر!‬ ‫املؤرخ محمد إلهامى‬

‫ف��ى األزم ��ات اخلطرة‬ ‫ال ي� � �ك� � �ف � ��ى ال� � ��وع� � ��ى‬ ‫ال �س �ي��اس��ى وال التلقى‬ ‫م� ��ن اإلع� �ل� ��ام‪ .‬اخل �ط��ط‬ ‫اإلستراتيجية تقوم فى‬ ‫جانب منها على خداع‬ ‫ال �ن��اس وإدارة عقولهم‬ ‫دون أن يدركوا‪.‬‬ ‫طلعت رميح‬

‫مس ـ ـ ـ ــعد احل ـ ـ ـ ـ ـ ــوفى‬

‫؟‬

‫محمد عبد القدوس‬

‫رئيس التحرير‪:‬‬

‫مساعد رئيس التحرير‬

‫‪2‬‬

‫‪2:43‬‬

‫‪2:46‬‬

‫‪2:52‬‬

‫‪2:48‬‬

‫‪2:56‬‬

‫‪5:03‬‬

‫‪5:05‬‬

‫‪5:12‬‬

‫‪5:09‬‬

‫‪5:16‬‬

‫‪6:25‬‬

‫‪6:28‬‬

‫‪6:31‬‬

‫‪6:27‬‬

‫‪6:39‬‬

‫ليبيا‬ ‫لندن أستراليا السودان جينيف‬ ‫‪ 1‬ج إسترلينى ‪ 2‬د أسترالى ‪ 0.5‬دوالر ‪ 0.3‬فرنك ‪ 0.5‬دوالر‬

‫تنضم لثورة الشرعية قريبا"‪.‬‬ ‫وأوض� ��ح م�ح�م��د احل �ض �ي��ف‪" :‬م�لاي�ين‬ ‫امل �ص��ري�ين ال �ف �ق��راء م �ه��ددي��ن ب��اجل��وع‪،‬‬ ‫بعد أن ق��ام االنقالبيون اخلونة بإغالق‬ ‫وجت �م�ي��د أم� ��وال ‪ 1000‬ج�م�ع�ي��ة أه�ل�ي��ة‪،‬‬ ‫ت�ك�ف��ل ‪ 3‬م�لاي�ين أس� ��رة‪ ،‬أو ‪ 15‬مليون‬ ‫ش� �خ���ص"‪ ،‬س� �م ��اح م �ح �م��د‪" :‬اجل �م �ع �ي��ة‬ ‫ال�ش��رع�ي��ة ف�ق��ط ت��رع��ى ‪ ٣‬م�لاي�ين أس��رة‬ ‫مب�ي��زان�ي��ة ‪ ٦‬م �ل �ي��ارات واجل�م�ع�ي��ات كلها‬ ‫ترعى ‪ ١٥‬مليون أس��رة‪ ..‬كل هذه األسر‬ ‫خ �س��ره��ا االن� �ق�ل�اب ب��ق��رار أغ �ب��ى م �ن��ه"‪،‬‬ ‫أب ��و ال �ط �ي��ب‪" :‬جت�م�ي��د أرص� ��دة اجلمعية‬ ‫الشرعية وجمعية أن�ص��ار السنة وكلها‬ ‫ج�م�ع�ي��ات أن�ش�ط�ت�ه��ا دع��وي��ة خ �ي��ري��ة وال‬ ‫ع�لاق��ة ل�ه��ا ب��ال�س�ي��اس��ة‪ ..‬ب��س ه��ى ح��رب‬ ‫على اإلخوان مش اإلسالم!!"‪.‬‬ ‫وأش��ار عبد اخلالق زه��ران‪" :‬األغبياء‬ ‫لم يعلموا بأن مصادرة أموال اجلمعيات‬ ‫اخل �ي��ري��ة ل��ن ي �ض��ر اإلس�ل��ام ول ��م يضر‬ ‫اإلخ � ��وان‪ ،‬إمن��ا ف�ق��ط سيضر م��ن كانت‬ ‫تصله ه��ذه األم ��وال وه��م يتامى وأرام��ل‬ ‫وفقراء املصريني إذا هم كسبوا ماليني‬ ‫األع� � ��داء اجل� ��دد م��ن ف��ق��راء وم�ح�ت��اج��ى‬ ‫مصر"‪ ،‬محمد البنا‪" :‬بعد جتميد أموال‬ ‫اجلمعيات اخليرية وخصوصا اجلمعية‬ ‫الشرعية‪ ،‬االن�ق�لاب فقد قطاع كبير من‬ ‫م��ؤي��دي��ه امل�ع��دوم�ين وي ��وم ‪2014/1/25‬‬ ‫ثورة جياع"‪.‬‬

‫وأك� ��د م�ح�م��د ح��م��ود‪ " :‬ليس جتميد‬ ‫أم� � ��وال ب ��ل ن �ه��ب أم� � ��وال س ��رق ��ة سطو‬ ‫لصوصية أع��وذ ب��ال�ل��ه"‪ ،‬محمد ال��ري��ان‪:‬‬ ‫"‪ 1055‬ج�م�ع�ي��ة ت �ن �ف��ق ع �ل��ى ‪ 3‬م�لاي�ين‬ ‫أسرة مت جتميد رصيدها احلمد لله رب‬ ‫العاملني ‪ 3‬ماليني أسرة تنضم لرافضى‬ ‫االنقالب إنهم يكيدون كي ًدا وأكيد كيدا"‪،‬‬ ‫أحمد ي�س��رى‪" :‬م��ش هتعرفوا يعنى إيه‬ ‫جتميد أم��وال اجلمعيات اخليرية إال إذا‬ ‫كنت متطوع فى اجلمعيات دى ساعتها‬ ‫هتعرف عظم املصيبة"‪.‬‬ ‫ثورة جياع‬ ‫وق��ال أح�م��د م��اض��ى‪" :‬ل��و ك��ان الغباء‬ ‫بذات نفسه هو اللى بيفكر لهم‪ ...‬ويخطط‬ ‫لهم‪ ..‬مكانش عمل كده‪ ..‬انتظروا آالف‪..‬‬ ‫بل عشرات اآلالف من الفقراء واملساكني‬ ‫واألي� �ت��ام‪ ..‬ال�ل��ى منعتوا عنهم نصيبهم‬ ‫م ��ن اجل �م �ع �ي��ات اخل� �ي ��ري ��ة‪ ..‬ال� �ل ��ى هى‬ ‫أص�ل�ا ق�ل�ي�ل��ة"‪ ،‬ع �م��ار إس �ك �ن��در‪" :‬جتميد‬ ‫أم � ��وال اجل �م �ع �ي��ات اخل �ي��ري��ة ف��ى مصر‬ ‫س�ي�ف�ج��ر ث� ��ورة اجل��ي��اع وال��ت��ى ستكون‬ ‫الضربة القاضية لالنقالب إن استمروا‬ ‫ف��ى جتميدها ان�ت�ظ��روا لعنات دعواتهم‬ ‫ودموعهم فى ظلمات الليل أوال"‪ ،‬عائشة‬ ‫السيد‪" :‬مبناسبة جتميد أموال اجلمعيات‬ ‫اخليرية وم��ن أهمها اجلمعية الشرعية‬ ‫نقول‪ :‬غباء الظالم جندى من جنود احلق‬ ‫يسلطه الله على الظالم ليقتص منه بيده"‪.‬‬


‫‪ ISSUE:788 WED. 25 DEC. 2013‬ــ ‪FREEDOM & JUSTICE‬‬

‫السنة الثالثة العدد ‪ 788‬األربعاء ‪ 22‬من صفر ‪ 1435‬هـ ‪ 25‬ديسمبر ‪2013‬م‬

‫‪3‬‬

‫وصفوا القرار بأنه كارثى ويضر ‪ 3‬ماليني أسرة فقيرة‬

‫خبراء‪ :‬جتميد أموال اجلميعات «باطل» ويزيد «الفقر»‪..‬‬ ‫وحكومة االنقالب تختار جتويع املصريني وقتلهم بديال عن «الشحاتة»‬ ‫الوسط‪ :‬االنقالبيون يسعون لتجويع املصريني وتركيعهم‪ ..‬األصالة‪ :‬حكومة االنقالب تقتل املاليني‬ ‫فوزى السعيد‪ :‬فليذهب فقراء املسلمني للكنائس!‪ ..‬واملتحدث اإلعالمى للجبهة السلفية‪ :‬قرار جتميد اجلمعيات األهلية ال يأتى إال من سلطات االحتالل‬ ‫فقيه قانونى‪ :‬القرار غير قانونى وغرضه التضييق على البسطاء‪ ..‬وباحث سياسى‪ :‬االنقالب يستولى على مليارات «اجلمعيات اإلسالمية» بديال لـ «الشحاتة»‬ ‫طه العيسوى وسيد فودة وأحمد أبوزيد وحسن فؤاد‬ ‫انتقد ممثلو أحزاب وعلماء وقانونيون وسياسيون‬ ‫جتميد س����لطة االنقالب ألموال اجلمعي����ات اخليرية‪،‬‬ ‫معتبرين إياه خطوة لتجوي����ع املصريني وتركيعهم‪,‬‬ ‫وقلتهم بدي��ل�ا لها عن «الش����حاتة»‪ ,‬ووصف����وا القرار‬ ‫بأنه غي����ر قانونى يه����دف للتضي����ق على البس����طاء‪,‬‬ ‫حيث علق حامت ع����زام ‪-‬نائب رئيس حزب الوس����ط‪-‬‬ ‫قائ��ل�ا‪ :‬االنقالبي����ون اآلن ينقلب����ون على فق����راء مصر‬ ‫من الذي����ن لم تفل����ح أى حكومة فى عالج مش����كالتهم‬ ‫احلياتية‪ ،‬ما ي����دل على أن س����لطات االنقالب جتتهد‬ ‫فى دفع البالد دفعا نحو حافة الفوضى‪.‬‬ ‫وق����ال عزام ‪-‬ف����ى ح����واره مع قن����اة اجلزيرة مباش����ر‬ ‫مصر‪« :-‬حس����ب اإلحصاءات الرس����مية فإن ‪ %25‬من‬ ‫املصريني حتت خ����ط الفق����ر‪ ،‬أما اجلمعي����ات األهلية‬ ‫فتتحدث ع����ن ‪ %40‬من املصريني يعيش����ون حتت خط‬ ‫الفق����ر‪ ،‬أى أن دخله����م ال يزي����د ع����ن ‪ 2‬دوالر يومي����ا‪،‬‬ ‫وهؤالء ه����م من كان����وا يق����وون على صع����اب احلياة‬ ‫مبس����اعدات هذه اجلمعيات التى كانت تكفل األرامل‬ ‫واملطلقات واملسنني واملرضى وتدفع مرتبات شهرية‬ ‫للمعدمني‪.‬‬ ‫واس����تدرك قائ��ل�ا‪ :‬اجلمعية الش����رعية وحده����ا تكفل‬ ‫‪ 3‬ماليني أس����رة‪ ،‬ولو كان متوس����ط األس����رة ‪ 4‬أفراد‪،‬‬ ‫فهى تكفل ‪ 12‬مليون مواطن مصرى‪ ،‬وهى تعمل فى‬ ‫مصر منذ ‪ 100‬ع����ام‪ ،‬أى قرن من الزم����ان واليوم قرر‬ ‫السيسى أن يوقف كل هذا‪.‬‬ ‫وفن����د ع����زام مزاع����م احلكوم����ة االنقالبي����ة ب����أن هذه‬ ‫اجلمعي����ات اخليري����ة متول اإلره����اب قائ��ل�ا‪ :‬كل هذه‬ ‫اجلمعي����ات مل����ك عام جت����رى به����ا انتخاب����ات دورية‬ ‫وغي����ر مملوكة ألف����راد عل����ى اإلط��ل�اق‪ ،‬لك����ن العاطفة‬ ‫اإلس��ل�امية املتعمقة داخل املصري��ي�ن تقض مضاجع‬ ‫االنقالبي��ي�ن فأرادوا ن����زع هذه اجلمعي����ات بالقائمني‬ ‫عليها من املجتمع نزعا لوق����ف كل أعمالهم اخليرية‬ ‫التى تربط الناس بهم‪ ،‬وبعد جتويع الناس س����يبدأ‬ ‫االنقالبي����ون فى إنش����اء جمعي����ات أخ����رى كجمعيات‬ ‫أبوالعين��ي�ن‪ ،‬والتوس����ع ف����ى توزي����ع كرات��ي�ن القوات‬ ‫املس����لحة املعبأة مبواد غذائي����ة كالت����ى كان يوزعها‬ ‫مصطف����ى بك����رى ك����ى تغي����ر الس����لطة االنقالبية من‬ ‫ارتباط هؤالء البسطاء باإلسالميني‪.‬‬ ‫وأض����اف‪ :‬االنقالبي����ون يدرك����ون جي����دا أن االقتصاد‬ ‫فى أس����وأ حاالته‪ ،‬ومع ذلك اتخ����ذوا قرارهم إلحداث‬ ‫فوضى ف����ى مص����ر بعدم����ا فش����لوا ف����ى حتقيقها من‬ ‫خالل القت����ل والعنف الش����ديد ف����ى الش����ارع الذى لم‬ ‫يفل����ح ف����ى وق����ف التح����ركات االحتجاجي����ة‪ ،‬مضيف����ا‬ ‫أن له����ذا الق����رار أبع����ادًا تتعل����ق بتركي����ع ه����ؤالء‬ ‫البسطاء لس����لطة االنقالب‪ ،‬متس����ائال‪ :‬ملاذا لم يجرؤ‬ ‫االنقالبيون على غلق جمعية س����اويرس االجتماعية‬ ‫رغم دعوته العلنية للعنف؟!‬ ‫كم����ا اس����تنكر ح����امت أب����و زي����د ‪-‬املتح����دث اإلعالمى‬ ‫حلزب األصال����ة‪ -‬قيام احلكومة املعين����ة من االنقالب‬ ‫العس����كرى بتجمي����د أم����وال العدي����د م����ن اجلمعيات‬

‫أمن االنقالب يختطف ‪ 3‬من مؤيدى‬ ‫الشرعية بالعاشر من رمضان‬ ‫شنت ق ��وات أم��ن االن �ق�لاب بالعاشر م��ن رم �ض��ان مبحافظة‬ ‫الشرقية حملة مداهمات فجر أم��س‪ ,‬ملنازل رافضى االنقالب‬ ‫ومؤيدى عودة الشرعية‪.‬‬ ‫أسفرت احلملة عن اختطاف ثالثة هم‪ :‬سعيد الشوادفى وكيل‬ ‫معهد بالعاشر‪ ،‬وثروت السيد كميائى بشركة أبيكو‪ ،‬وعماد محمد‬ ‫إبراهيم موظف بشركة ماك‪.‬‬ ‫تأتى هذه املداهمات فى محاوالت من أمن االنقالب للحد من‬ ‫ت��واص��ل فعاليات أه��ال��ى العاشر م��ن رم�ض��ان لرفض االنقالب‬ ‫واملطالبة بعودة الشرعية‪.‬‬

‫تأجيل دعوى وقف تصدير الغاز املصرى‬ ‫إلسرائيل إلى ‪ 4‬مارس‬ ‫سيد فودة‬

‫أج �ل��ت محكمة ال �ق �ض��اء اإلدارى مب�ج�ل��س ال ��دول ��ة‪ ،‬ب��رئ��اس��ة‬ ‫املستشار محمد قشطة‪ ،‬نائب رئيس مجلس ال��دول��ة‪ ،‬الدعوى‬ ‫املطالبة بوقف سرقة الغاز من حقلى لفياثان وشمشون املصريني‬ ‫من قبل إسرائيل ووق��ف سرقة الغاز املصرى من قبل قبرص‬ ‫جللسة ‪ 4‬مارس املقبل حلني ورود تقرير هيئة مفوضى الدولة‪.‬‬ ‫وأشار الطاعن إلى أن حقلى الغاز املتالصقني «لفياثان» الذى‬ ‫اكتشفته إسرائيل وحقل أف��رودي��ت ال��ذى اكتشفته قبرص عام‬ ‫‪ 2011‬تقدر قيمة االحتياطى بهما ‪ 200‬مليار دوالر‪.‬‬

‫تأجيل دعوى منع أعضاء «حماس»‬ ‫من دخول مصر إلى ‪ 4‬مارس‬ ‫قررت محكمة القضاء اإلدارى مبجلس الدولة‪ ،‬تأجيل الدعوى‬ ‫املطالبة مبنع أعضاء حركة حماس الفلسطينية من دخول مصر أو‬ ‫اخلروج منها‪ ،‬إلى جلسة ‪ 4‬مارس املقبل‪.‬‬ ‫وجاء التأجيل انتظارا النتهاء التحقيقات حول حادث استشهاد‬ ‫‪ 16‬مجندا من القوات املسلحة املصرية‪ ،‬بنقطة رفح احلدودية‪.‬‬

‫األهلية‪ ،‬وعل����ى رأس����ها اجلمعية الش����رعية وجمعية‬ ‫أنصار السنة‪.‬‬ ‫وأض����اف أن ‪ %18‬من الش����عب أس����قطتهم احلكومات‬ ‫العس����كرية طوال عدة عقود من حساباتها‪ ،‬ولم تفكر‬ ‫يوما فى أن توفر لهم أى قدر من الرعاية من ثروات‬ ‫البالد التى استولوا عليها ألنفسهم‪ ،‬ومن يسير فى‬ ‫ركابهم من إعالميني وأثرياء‪.‬‬ ‫وقال‪« :‬احلكومة تعمل على قت����ل املاليني الذين تقوم‬ ‫برعايتهم تلك اجلمعيات ع����ن طريق توفير اخلدمات‬ ‫الصحي����ة لهم م����ن مراكز غس����يل كل����وى‪ ،‬وحضانات‬ ‫أطفال‪ ،‬ومراكز األش����عة املتنوعة‪ ،‬ومستشفيات تقوم‬ ‫برعاية صحي����ة متنوع����ة‪ ،‬وصيدليات تق����وم بصرف‬ ‫األدوية بصورة مجانية»‪.‬‬ ‫وتس����اءل‪« :‬من لهؤالء بعد أن استولت احلكومة على‬ ‫تلك املليارات؟ فامليزانية السنوية للجمعية الشرعية‬ ‫‪ 6‬ملي����ارات وه����ى ميزاني����ة معلن����ة‪ ،‬ويش����رف عليها‬ ‫ويراجعها اجلهاز املركزى للمحاسبات»‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وش����دد على أن االنقالبيني لم يكتفوا بس����رقة ونهب‬ ‫ثروات البالد وتهريبها للخارج‪ ،‬فس����عوا لالستيالء‬ ‫على أم����وال أه����ل اخلي����ر‪ ،‬مطالبا ب����أن يكون ش����عار‬ ‫الثورة هو اس����ترداد أموال الشعب املنهوبة‪ ،‬وتأميم‬ ‫ومص����ادرة أم����وال االنقالبي��ي�ن وأتباعهم م����ن رجال‬ ‫أعم����ال اغتن����وا م����ن احل����رام‪ ،‬وإعالمي��ي�ن يتاج����رون‬ ‫مبآسى الشعب‪.‬‬ ‫فيما أعرب الداعية اإلسالمى الش����يخ فوزى السعيد‬ ‫ع����ن تعجبه مما قام����ت به س����لطة االنقالب الغاش����م‪،‬‬ ‫قائ��ل�ا عب����ر حس����ابه عل����ى «في����س ب����وك»‪« :‬مس����جد‬ ‫التوحيد «بغم����رة» يكفل أكثر من ‪ 1300‬أس����رة فقيرة‬ ‫شهريا‪ ،‬مت وقف نشاطه من قبل األوقاف‪ ،‬واجلمعية‬ ‫الش����رعية وأنص����ار الس����نة مت جتمي����د أرصدتهم����ا‬ ‫فى البن����وك‪ ،‬ومن ث����م فليذهب فق����راء املس����لمني إلى‬ ‫الكنائس!»‪.‬‬ ‫وم����ن جانبه‪ ,‬أكد املستش����ار أش����رف عم����ران ‪-‬الفقيه‬ ‫القانون����ى‪ -‬أن ما ت����ردد من قب����ل الس����لطات احلالية‬ ‫عن تكليف احلكومة للبن����ك املركزى املصرى بتجميد‬ ‫حس����ابات ‪ 72‬جمعي����ة أهلية ف����ى مص����ر‪ ،‬ال ميثل إال‬ ‫ش����يئا واحدا‪ ،‬وهو الوقوف فى وجه فعل اخلير من‬ ‫الناحية االجتماعية‪.‬‬ ‫وأضاف عم����ران ‪-‬فى تصريح����ات خاص����ة لـ»احلرية‬ ‫والعدالة»‪ -‬إن هذه اجلمعيات تق����وم بدور اجتماعى‬ ‫ال تقوم به الدولة وه����ى عاجزة عن أدائه‪ ،‬فالس����لطة‬ ‫احلالية تترك منظم����ات املجتمع املدن����ى التى تتلقى‬ ‫أمواال غير معلومة املصدر أو أوج����ه إنفاقها وتغلق‬ ‫جمعي����ات تق����وم على فع����ل اخلي����ر لأليت����ام واألرامل‬ ‫وغيرهم من ذوى االحتياجات‪.‬‬ ‫وتابع‪ :‬عل����ى هذه اجلمعي����ات أن تق����وم برفع دعاوى‬ ‫عاجلة أمام محكمة القض����اء اإلدارى إللغاء مثل هذا‬ ‫القرار والدفع بعدم مشروعيته‪.‬‬ ‫كم����ا تعجب م����ن ص����دور مث����ل ه����ذا الق����رار واعتبره‬ ‫تعويقا غير مشروع لهذه اجلمعيات‪ ،‬مؤكدا ضرورة‬ ‫إلغاء هذا القرار‪ .‬وقال‪« :‬املس����ألة ال تخرج عن كونها‬

‫سياسية‪،‬‬ ‫تضي����ق على‬ ‫احلري����ات وفعل‬ ‫اخلي����ر وال منل����ك إال أن‬ ‫نقول حسبى الله ونعم الوكيل»‪.‬‬ ‫بينم����ا وص����ف د‪ .‬هش����ام كم����ال‪ ،‬املتح����دث اإلعالمى‬ ‫باسم اجلبهة السلفية‪ ،‬قرار سلطة االنقالب احلالية‬ ‫بالباط����ل والغاش����م‪ ،‬وأنه ال يس����تند إلى أى أس����اس‬ ‫قانونى‪.‬‬ ‫وأوضح كمال‪ ،‬ف����ى مداخلة هاتفية لـ»قن����اة اجلزيرة‬ ‫مباشر مصر» مس����اء أمس األول‪ ,‬أن هذه اجلمعيات‬ ‫كانت تعمل ف����ى ظل األنظمة الس����ابقة‪ ،‬وحتت رعاية‬

‫وزارة الش����ئون االجتماعي����ة‪ ،‬ورقاب����ة‬ ‫األم����ن الوطن����ى‪ ،‬فه����ل كان����ت ه����ذه األنظم����ة ووزارة‬ ‫الش����ئون االجتماعي����ة تغ����ض الط����رف ع����ن منظمات‬ ‫أهلية تدير ومتول أعماال إرهابية‪.‬‬ ‫وأوضح املتحدث اإلعالمى باسم اجلبهة السلفية أن‬ ‫هذا األس����لوب ال يتبعه س����وى األمريكان والصهاينة‬ ‫مع املنظمات اإلس��ل�امية؛ بحجة متوي����ل اإلرهاب مع‬ ‫عدم قدرتهم على إثبات ذلك‪.‬‬ ‫وأش����ار كمال إلى أن ه����ذه اجلمعي����ات األهلية تقوم‬

‫‪ 25‬فبراير‪ ..‬احلكم فى دعوى إلغاء تعيني عدلى منصور رئيسا‬ ‫طارق على‬ ‫قررت محكمة القضاء اإلدارى‪ ،‬الدائرة األولى أفراد‬ ‫برئاسة املستشار محمد قشطة بجلسة اليوم الثالثاء‪،‬‬ ‫حجز الدعوى رقم ‪ 2677‬لسنة ‪ 68‬ق املقامة من نور‬

‫الدين عبد الصمد ضد رئيس اجلمهورية االنقالبى‬ ‫ووزير الدفاع قائد االنقالب الدموى والذى طلب فيها‬ ‫إلغاء قرار وزير الدفاع بتعيني عدلى منصور رئيسا‬ ‫للجمهورية‪ ،‬للحكم بجلسة ‪ 25‬فبراير القادم‪ .‬وقالت‬ ‫احملكمة إن الطاعن أقام الدعوى الدستورية رقم ‪132‬‬

‫لسنة ‪ 35‬دستورية ضد رئيس اجلمهورية االنقالبى‬ ‫وال��ذى هو نفسه رئيسا للمحكمة الدستورية العليا‬ ‫األمر الذى ال يضمن فيه املدعى حياد احملكمة‪ ،‬حيث‬ ‫إن رئيس احملكمة الدستورية هو اخلصم واحلكم فى‬ ‫وقت واحد وعليه قررت احملكمة إصدار حكمها‪.‬‬

‫اجلنايات تتنحى عن نظر محاكمة هشام جنينة واجلالد والسنهورى‬ ‫وك ��ان ق��اض��ى التحقيق امل�ن�ت��دب م��ن مجلس‬ ‫القضاء األع�ل��ى‪ ،‬املستشار خليل عمر ’قد قرر‬ ‫إحالة املستشار جنينة واجلالد والسنهورى‪ ،‬إلى‬ ‫محكمة جنايات القاهرة‪ ،‬بتهمة السب والقذف‬ ‫بناء على حديث جنينة للمصرى اليوم فى يناير‬ ‫من العام املاضى‪ ،‬حيث قال‪ :‬إن انتخابات نادى‬ ‫القضاة «هزلية وعبثية» و«ال��زن��د» ش � ّوه ص��ورة‬ ‫«تيار االستقالل» ول��ن تكون لها ج��دوى‪ ،‬ولذلك‬ ‫قررنا مقاطعتها‪ ،‬وطالب بالتحقيق مع «الزند»‬ ‫فيما يثار عن حتقيقه مكاسب مالية‪ ،‬وحصوله‬ ‫على شقق وشاليهات بالساحل الشمالى من وراء‬ ‫رئاسته لنادى القضاة‪.‬‬

‫ق� ��ررت م �ح �ك �م��ة ج �ن��اي��ات ج �ن��وب ال �ق��اه��رة‪،‬‬ ‫املنعقدة بالتجمع اخلامس‪ ،‬برئاسة املستشار‬ ‫م �ن �ي��ر م �ح �م��د ع �ب��دال �ف �ه �ي��م‪ ،‬ال �ت �ن �ح��ى ع ��ن نظر‬ ‫م �ح��اك �م��ة امل �س �ت �ش��ار ه� �ش ��ام ج �ن �ي �ن��ة‪ ،‬رئ �ي��س‬ ‫اجلهاز املركزى للمحاسبات‪ ،‬ومجدى اجلالد‪،‬‬ ‫رئيس حترير ج��ري��دة امل�ص��رى ال�ي��وم (سابقا)‬ ‫والصحفى محمد السنهورى احملرر باجلريدة‪،‬‬ ‫الستشعارها احلرج وإحالتها حملكمة استئناف‬ ‫القاهرة لتحديد دائرة مغايرة فى قضية اتهامهم‬ ‫بارتكاب جرمية القذف العلنى بطريق النشر‬ ‫ب�ح��ق ن ��ادى ق �ض��اة م�ص��ر ورئ �ي �س��ه املستشار‬ ‫أحمد الزند وأعضاء مجلس إدارة النادى‪.‬‬

‫الكالب والبلطجية‪ ..‬لفض اعتصام عمال «الوطنية للزيوت» ببرج العرب‬ ‫أحمد عبد املاجد‬

‫اتهم عمال الشركة الوطنية للزيوت النباتية‬ ‫مبنطقة ب�ب��رج ال �ع��رب‪ ،‬غ��رب اإلس�ك�ن��دري��ة‪،‬‬ ‫إدارة ال��ش��رك��ة ب��اق �ت �ح��ام اع �ت �ص��ام �ه��م‪،‬‬ ‫مستخدمني ال�ك�لاب والبلطجية‪ ،‬محاولني‬ ‫فض االعتصام‪.‬‬ ‫وقال أحد العمال‪ ،‬رفض ذكر اسمه‪« ،‬إن‬ ‫عد ًدا من البلطجية التابعني إلدارة الشركة‪،‬‬

‫قاموا فى الساعات األولى من صباح أمس‪،‬‬ ‫باقتحام ساحات الشركة وطرد العمال من‬ ‫أماكن وج��وده��م باملسجد ومطعم الشركة‬ ‫واحتجزت العمال داخ��ل املصنع وأغلقت‬ ‫األبواب عليهم»‪.‬‬ ‫وأض��اف‪« :‬كما هاجم البلطجية العمال‪،‬‬ ‫مم��ا أدى إل��ى سقوط ع��دد م��ن اإلص��اب��ات‪،‬‬ ‫واستنجدنا بقسم شرطة برج العرب ولكن‬ ‫لم يستجب لنا أح��د»‪ ،‬مؤكدا أن ذل��ك كان‬

‫بتحريض من مسئولني بالشركة وأمنها‪ ،‬وأن‬ ‫العمال سيواصلون اعتصامهم على الرغم‬ ‫م��ن البلطجية ال��ذي��ن ت�ع��رض��وا ل�ه��م‪ ،‬حتى‬ ‫حتقيق مطالبهم العادلة‪.‬‬ ‫يذكر أن اعتصام عمال الشركة الوطنية‬ ‫للزيوت النباتية ببرج العرب قد دخل يومه‬ ‫الثالث‪ ،‬مطالبني إدارة الشركة باالستجابة‬ ‫ملطالبهم‪ ،‬وع��دم التحايل عليها‪ ،‬وااللتفاف‬ ‫على القوانني‪ ،‬والتعالى على العمال‪.‬‬

‫بخدم����ة مئ����ات اآلالف م����ن املصري��ي�ن البس����طاء‪ ،‬م����ا‬ ‫بني إعان����ات معيش����ية وتعليمية وصحي����ة وخدمية‪،‬‬ ‫وتزوي����ج غي����ر القادري����ن‪ ،‬وإنش����اء مش����اريع صغيرة‬ ‫لبعض األسر‪ ،‬وغيرها من اخلدمات املتفق عليها مع‬ ‫وزارة الشئون االجتماعية‪.‬‬ ‫وأكد الباحث السياسى أحمد فودة أن جتميد أموال‬ ‫أكثر م����ن ‪ 1055‬جمعية أهلي����ة وضمها إل����ى موازنة‬ ‫الدول����ة فى ظ����ل األزمة املالي����ة القاتلة الت����ى متر بها‬ ‫حكومة االنقالب يأتى مباشرة بعد أن فكت احلكومة‬ ‫وديعة حرب اخلليج‪ ،‬والتى تقدر بـ‪ 9‬مليارات جنيه‪،‬‬ ‫فى الوقت الذى أحجمت فيه أغل����ب دول اخلليج عن‬ ‫تقدمي مزيد من القروض لدع����م االقتصاد الذى قارب‬ ‫على االنهيار‪.‬‬ ‫وقال ف����ودة ‪-‬فى تصري����ح لـ»احلري����ة والعدالة‪« :-‬إن‬ ‫اجلمعيات التى مت جتميد أرصدتها متثل االقتصاد‬ ‫املوازى ملصر الذى يقدر بعش����رات املليارات‪ ،‬فى ظل‬ ‫غي����اب دور الدولة ف����ى مكافحة الفقر‪ ،‬وغي����اب الدعم‬ ‫احلقيق����ى للفق����راء‪ ،‬وإن املس����اس به����ا س����يؤدى إلى‬ ‫تفاقم األزم����ة االقتصادية على الفق����راء‪ ،‬ويعزز حالة‬ ‫السخط الشعبى على احلكومة»‪.‬‬ ‫وأش����ار فودة إلى أن العجز احلاد فى املوازنة العامة‬ ‫ال����ذى جت����اوز ‪ 300‬ملي����ار جني����ه‪ ،‬وإحج����ام ال����دول‬‫مزيد من القروض‪ ،‬فى ظل‬ ‫املؤيدة لالنقالب عن تقدمي‬ ‫ٍ‬ ‫تسارع وتيرة انهيار االقتصاد‪ ،‬وإعالن احلكومة على‬ ‫لسان وزير التجارة والصناعة منير فخرى عبد النور‬ ‫بإفالس مص����ر‪ ،‬وعدم قدرته����ا على تق����دمي أى حوافز‬ ‫جديدة للعمال ف����ى قطاعات الدول����ة املختلفة‪ -‬هو ما‬ ‫دفعها لتجميد األموال الس����تخدامها ف����ى دفع رواتب‬ ‫العاملني بالدولة‪ ،‬فى ظل عجزه����ا عن احلصول على‬ ‫قروض جديدة من حلفائها فى اخلليج‪.‬‬ ‫ولفت إل����ى أن للقرار انعكاس����ات كارثية عل����ى تزايد‬ ‫حجم الفقر‪ ،‬فقد أكدت أحدث دراسات املركز القومى‬ ‫للبح����وث‪ ،‬واجله����از القوم����ى للتعبئ����ة واإلحص����اء‪،‬‬ ‫ارتفاع معدل الفقر فى أغس����طس املاض����ى إلى ‪،%26‬‬ ‫ف����ى الوق����ت ال����ذى كانت تق����وم في����ه تل����ك اجلمعيات‬ ‫بدوره����ا لكنه����ا تأث����رت إل����ى ح����د م����ا عق����ب الهجوم‬ ‫الواس����ع على التيار اإلس��ل�امى‪ ،‬مؤكدا أن هذا الرقم‬ ‫مرش����ح للتضاع����ف بعد توق����ف ‪ 1000‬جمعي����ة كانت‬ ‫تكفل ما ال يق����ل عن ‪ 30‬إلى ‪ 40‬ملي����ون مصرى‪ ،‬على‬ ‫أقل تقدير‪ ،‬فى ظل تفاقم مع����دل التضخم وعدم توفر‬ ‫فرص عمل لكثي����ر من املواطنني الذي����ن فقدوا عملهم‬ ‫فى الش����هور املاضي����ة؛ بس����بب األزم����ات االقتصادية‬ ‫املتتالية‪.‬‬ ‫واعتب����ر الباح����ث ف����ى ش����ئون السياس����ات املالية أن‬ ‫إقدام حكومة االنقالب على هذا اإلجراء س����يضاعف‬ ‫الس����خط الش����عبى عليه����ا فى ظ����ل عج����ز اجلمعيات‬ ‫احملس����وبة عل����ى االنق��ل�اب ع����ن الوف����اء باحتياجات‬ ‫الفق����راء الت����ى كان����ت اجلمعي����ات اإلس��ل�امية توف����ر‬ ‫له����م احتياجاتهم األساس����ية‪ ،‬مما يضاع����ف معدالت‬ ‫اجلرمي����ة‪ ،‬وي����ؤدى إل����ى انفج����ار الفق����راء ف����ى وجه‬ ‫النظام االنقالبى‪.‬‬

‫زوجة مرسى توجه التحية للثوار‬ ‫من أمام منزل الرئيس بالزقازيق‬

‫خرجت زوجة الرئيس املنتخب محمد مرسى لتحية املشاركني فى الوقفة‬ ‫التى نظمتها احلركات الشبابية الثورية بالزقازيق أمس أمام منزل الرئيس‬ ‫والتى شهدت مشاركة واسعة من طالب وطالبات مدينة الزقازيق‪ ،‬وانضم‬ ‫إليهم طالب وطالبات اجلامعة‪ ،‬مرددين الهتافات والشعارات املطالبة برحيل‬ ‫العسكر والعودة للشرعية‪.‬‬ ‫كما ردد املتظاهرون هتافات تدعو املواطنني ملقاطعة االستفتاء على وثيقة‬ ‫الدستور املعد من قبل جلنة اخلمسني التى عينها االنقالبيون‪.‬‬ ‫وأك��دت زوج��ة الرئيس أن الرئيس صامد وث��اب��ت ومناضل‪ ،‬ل��ن تركعه‬ ‫اتهامات باطلة أو محاكمات هزيلة رغم أشهر من التنكيل بكل حقوقه بوصفه‬ ‫رئيسا ومواطنًا‪ ،‬الفتة إلى أنه ثابت رغم أجواء التشويه املمنهجة التى متارس‬ ‫ً‬ ‫ضده‪.‬‬

‫تأجيل محاكمة قتلة رافضى االنقالب‬ ‫بسيارة ترحيالت أبو زعبل‬ ‫قررت محكمة جنح اخلانكة‪ ،‬املنعقدة بأكادميية الشرطة برئاسة املستشار‬ ‫على مشهور‪ ،‬أمس‪ ،‬تأجيل رابعة جلسات محاكمة ‪ 4‬ضباط متهمني بقتل ‪37‬‬ ‫من رافضى االنقالب العسكرى‪ ،‬وإصابة ‪ 8‬آخرين داخل سيارة الترحيالت‬ ‫بسجن أبو زعبل‪ ،‬إلى جلسة ‪ 31‬ديسمبر اجل��ارى حلني الفصل فى طلب‬ ‫رد احملكمة‪.‬‬ ‫كان محامو املدعني باحلق املدنى قد اتخذوا إجراءات رد احملكمة التى‬ ‫تنظر القضية بعد طلب تقدم به املدعون أمس‪ ،‬وأشار احملامى عواض سعد‬ ‫إلى أن القانون يوجب على القاضى أن يوقف نظر القضية ويؤجلها حلني‬ ‫الفصل فى طلب الرد‪.‬‬ ‫وأوض��ح أن ال�ش��روع ف��ى طلب رد احملكمة يغل ي��د القاضى ع��ن نظر‬ ‫الدعوى وال يحل له أن يستكملها إال بعد الفصل فى الطلب‪.‬‬ ‫يأتى ذلك بعد أن دفع املدعون باحلق املدنى‪ ،‬بعدم اختصاص محكمة‬ ‫اجلنح لنظر القضية نوع ًيا‪ ،‬وطلبوا إعادتها إلى النيابة العامة مرة أخرى‬ ‫لتعديل قيد ووصف االتهام‪ ،‬وإحالتها إلى محكمة اجلنايات‪.‬‬ ‫لكن القاضى لم يستجب للطلب السابق‪ ،‬األمر الذى دعا املدعني إلى أن‬ ‫يطلبوا من احملكمة السماح لهم باتخاذ إجراءات ردها‪.‬‬


‫السنة الثالثة العدد ‪ 788‬األربعاء ‪ 22‬من صفر ‪ 1435‬هـ ‪ 25‬ديسمبر ‪2013‬م‬ ‫‪2013‬‬

‫‪WED. 25 DEC.‬‬

‫‪ISSUE:788‬‬

‫‪4‬‬

‫اتهامات الببالوى «اجلاهزة» وتنبؤات إعالم اخليانة‪..‬‬ ‫تؤكد أن تفجيرات املنصورة من صناعة االنقالبيني‬ ‫عمرو أديب يحذر من «تفجير كبير» قبل إجراء االستفتاء والسفارة األمريكية حتذر رعاياها من «موجة عنف»‬ ‫محمد الدماطى‪ :‬أصابع االتهام تشير إلى الببالوى واألجهزة االنقالبية التى قد تكون ضالعة فى التفجيرات‬ ‫شيماء بهاء الدين‪ :‬االنقالبيون يصنعون مشاهد اخلوف لتبرير مصادرة أموال اجلمعيات اخليرية‬ ‫سامية خليل ووالء نبيه‬ ‫تصاعدت موجة االتهامات العشوائية عقب حادث‬ ‫تفجير مديرية أم��ن الدقهلية‪ ،‬وب���دأ ق��ي��ادات وإع�لام‬ ‫االن���ق�ل�اب ي���ص���درون األح���ك���ام ال��ن��ه��ائ��ي��ة ق��ب��ل إج���راء‬ ‫التحقيقات‪ ،‬وزع��م��وا أن امل��ت��ورط ه��م «اإلس�لام��ي��ون»‬ ‫فى وقت يتم فيه التغافل عمدا عن توقعات وتكهنات‬ ‫إعالميني وسياسيني قبل أيام من احلادث والتى كادت‬ ‫ترسم سيناريو التفجير كما حدث دون أن يثير ذلك‬ ‫شكوك االنقالبيني بأن احلادث مدبر ومعد سلفا‪.‬‬ ‫جاءت توقعات عمرو أديب يوم ‪ 22‬ديسمبر اجلارى‬ ‫مشيرة إلى تفجير كبير أو استهداف شخصية كبيرة‬ ‫قبل إجراء االستفتاء على مسودة الدستور‪ ،‬وقبل ‪25‬‬ ‫يناير املقبل‪ ،‬ولم متض على توقعات أديب ‪ 24‬ساعة‬ ‫إال ووقعت تفجيرات املنصورة‪ ،‬لم يكن أديب وحده هو‬ ‫من استبق األحداث بل سبقه توفيق عكاشة ‪-‬صاحب‬ ‫قناة الفراعني املوالية للعسكر‪ -‬حيث توقع هو اآلخر‬ ‫وقوع سلسلة من أعمال العنف والعمليات اإلرهابية‬ ‫فى املرحلة املقبلة‪.‬‬ ‫وبناء على هذه التنبؤات ‪-‬املكشوف عنها احلجاب‪-‬‬ ‫كانت الفراعني أول من صورت التفجيرات التى وقعت‬ ‫فى مديرية أم��ن املنصورة بشكل مباشر فى سبق لم‬ ‫يعهده املشاهدون منها من قبل‪ ،‬حيث لم يسبق لها بث‬ ‫مباشر من الشارع إال فى حاالت نادرة‪.‬‬ ‫السفارة األمريكية حتذر رعاياها!‬ ‫وف��ى اإلط���ار نفسه‪ ،‬وبتاريخ ‪ 16‬ديسمبر احلالى‪،‬‬ ‫حذرت اخلارجية األمريكية رعاياها فى مصر من موجة‬ ‫عنف جديدة تزامنا مع موسم عطالت «عيد امليالد»‬ ‫ورأس السنة اجلديدة‪ ،‬مطالبة باحلذر واتخاذ تدابير‬ ‫احلماية الشخصية لتفادى أى مخاطر‪.‬‬ ‫وق��ال��ت السفارة األمريكية‪ ،‬ف��ى بيان على موقعها‬ ‫اإللكترونى‪ :‬إن «ه��ن��اك احتماالت لتبادل العنف بني‬ ‫املتظاهرين وق��وات األمن واحتماالت عنف مبا يشكل‬ ‫مصدر خطر على األجانب من األمريكان»‪.‬‬ ‫واع��ت��ب��ر م��راق��ب��ون أن ص���دور ه���ذا ال��ب��ي��ان ف��ى ه��ذا‬ ‫التوقيت يعنى أن األمريكان لديهم معلومات مؤكدة عن‬ ‫وقوع أحداث عنف فى الفترة القادمة‪ .‬وسبق للخارجية‬ ‫األمريكية أن أصدرت بيانات مسبقة بتحذير رعاياها‬ ‫ووقع بعدها بالفعل أحداث عنف‪.‬‬ ‫وكما كانت الكاميرات مستعدة قبل التفجيرات‪ ،‬فقد‬ ‫كانت بيانات رئيس وزراء االنقالب‪ ،‬سريعة فى توجيه‬ ‫االتهامات إلى رافضى االنقالب قبل بدء التحقيقات‪،‬‬ ‫وهو ما قال عنه خبراء لـ»احلرية والعدالة» إنه يذكرنا‬ ‫باألحداث املشابهة خالل فترة املجلس العسكرى‪ ،‬ويؤكد‬ ‫أن أصابع االتهام تتجه لالنقالبيني أنفسهم‪ ،‬وأن التهم‬ ‫سابقة التجهيز‪ ،‬وأن املشهد معد سلفا ألسباب عديدة‬ ‫منها التغطية على جتميد اجلمعيات األهلية والتغطية‬ ‫على التهم امللفقة لقيادات اإلخوان واالنتقادات الدولية‪.‬‬ ‫كما خ��رج ه��ان��ى ص�ل�اح‪ ،‬امل��ت��ح��دث ب��اس��م املجلس‬

‫ال��وزراء قائال‪ :‬إن الببالوى سيبحث البدائل والسبل‬ ‫ال��ق��ان��ون��ي��ة إلع�ل�ان «اإلخ������وان» ج��م��اع��ة إره��اب��ي��ة مبا‬ ‫يتناسب مع القانون‪ .‬وهو التصريح الذى أثار بلبلة‬ ‫فخرج مستدركا‪« :‬إن ذلك إذا أثبتت التحقيقات تورط‬ ‫اإلخوان»‪.‬‬ ‫االستهبال السياسى‬ ‫م��ن ج��ان��ب��ه وص���ف م��ح��م��د ال��دم��اط��ى ‪-‬م��ق��رر جلنة‬ ‫احلريات بنقابة احملامني السابق‪ -‬لـ»احلرية والعدالة»‬ ‫بيان رئيس مجلس وزراء االنقالب حازم الببالوى‪ ،‬بأنه‬ ‫يدخل فى باب «االستهبال السياسى»‪ ،‬متسائال‪ :‬هل‬ ‫يحتاج الببالوى تفجي ًرا لكى يظهر أو يدشن أو يبدأ‬ ‫فى اتهام اإلخوان‪ ،‬قائال ‪ :‬لو كان االنقالبيون حرضوا‬ ‫على الواقعة أو بانتظار عمل لتدشني اإلخوان كجماعة‬ ‫إرهابية؟!!‬ ‫واعتبر ذل��ك مبنزلة استهبال سياسى‪ ،‬الفتا إلى‬ ‫أن الببالوى منذ فترة قال إنه ضد أن توضع جماعة‬ ‫اإلخ���وان كجماعة إره��اب��ي��ة‪ ،‬وان��ت��ق��ده اإلع�ل�ام الفاجر‬ ‫بشدة‪ ،‬فهل كان بانتظار هذه اللحظة ليثير البلبلة حول‬ ‫هذه القضية؟!‬

‫ولفت إلى أن أصابع االتهام تشير إلى الببالوى‪..‬‬ ‫واألجهزة االنقالبية قد تكون ضالعة فى هذا األمر‪.‬‬ ‫وتساءل الدماطى‪ :‬كيف لهم بعد ساعات قليلة إعالن‬ ‫املتهم؟ هذا أمر غير متصور أصال‪ ،‬وكان املفترض بدء‬ ‫حتقيقات وانتظار وصول التحقيق ملن قام بهذا العمل‬ ‫الغاشم واجلبان‪ ،‬واالنتظار حتى تتكشف األمور وليس‬ ‫إلقاء التهم جزافا‪.‬‬ ‫وح��ول تراجع مجلس ال���وزراء خطوة فى توضيح‬ ‫للبيان األول ب��أن إع�ل�ان اجلماعة إره��اب��ي��ة إذا ثبت‬ ‫تورطها فى التحقيقات‪ ،‬نبه «الدماطى» إلى أن التراجع‬ ‫ب��ذات��ه يشير إل��ى حالة م��ن البلبلة وال��ت��ردد الشديد‪،‬‬ ‫ويكشف أن هناك دواف��ع خفية حملاولة وض��ع جماعة‬ ‫اإلخوان على قوائم اإلرهاب‪ ،‬وهو ما يرتبط باالستفتاء‬ ‫واالنتخابات الرئاسية والنيابية واحملاكمات اجلنائية‬ ‫لقيادات اإلخ��وان‪ ،‬وهى أيضا للتغطية على القضايا‬ ‫امللفقة لهم‪ ،‬خاصة قضية التخابر ووادى النطرون‬ ‫وكلها متشابكة‪.‬‬ ‫وأوضح أن االنقالبيني يريدون ترسيخ صورة ذهنية‬ ‫سلبية عن اإلخ��وان بالداخل واخل���ارج؛ ظنا منهم أن‬

‫اخلارج قد يقتنع بأنهم إرهابيون فتعترف الدول بهم‪،‬‬ ‫ولكنهم مخطئون‪ ،‬وهذا لن يتحقق‪ ،‬ورسالة االنقالب‬ ‫ستفشل فشال ذريعا ولن يعترف بهم أحد‪ ،‬ولن يصنفهم‬ ‫العالم كذلك‪ ،‬وستظل العزلة الدولية لالنقالب قائمة‪ ،‬ألن‬ ‫معايير األمم املتحدة واملجلس القومى العاملى حلقوق‬ ‫اإلن��س��ان تختلف ع��ن معايير ج��ه��از مصر االنقالبى‬ ‫ووضعه لها على قوائم اإلرهاب‪.‬‬ ‫وأش��ار الدماطى إلى أن االتهامات امللفقة املوجهة‬ ‫ضد اإلخوان من سلطة االنقالب ليست حديثة‪ ،‬وتضع‬ ‫االنقالبيني فى خانة الغباء السياسى؛ ألنه كلما اشتد‬ ‫قهر الدولة اشتدت املقاومة‪ ،‬والكل يعلم تاريخ اجلماعة‬ ‫وسلميتها‪ ،‬معتب ًرا أن هذه الوقائع التى حدثت مقدمة‬ ‫ملسائل خطيرة ينتظرها الشعب املصرى‪.‬‬ ‫السلمية تفشل محاوالت االنقالبيني‬ ‫من جانبها‪ ،‬أوضحت شيماء بهاء الدين ‪-‬الباحثة‬ ‫مب��رك��ز احل��ض��ارة ل��ل��دراس��ات السياسية‪ -‬أن ح��ادث‬ ‫تفجير الدقهلية يثير العديد عالمات االستفهام‪ ،‬فقد‬ ‫سبق احل���ادث ب��أي��ام حت��ذي��رات م��ن عمليات إرهابية‬ ‫وتفجيرات من قبل إعالميني وسياسيني‪ ،‬وهو ما يعيد‬

‫بورسعيد بعد ‪ 6‬شهور من االنقالب‪:‬‬

‫جنون فى األسعار ونقص حاد فى املقررات التموينية‬ ‫انفالت أمنى وتصاعد فى حاالت السرقة واخلطف‬

‫حترش لفظى ومعاكسات للفتيات والنساء من ميليشيات االنقالب‬

‫اعتقال ‪ 250‬مواطنا من رافضى االنقالب ومداهمات يومية للمحالت واملنازل‬

‫إقصاء رافضى االنقالب من املناصب القيادية باحملافظة‬

‫أنس الطوخى‬ ‫بعد مرور ‪ 6‬أشهر من االنقالب العسكرى الدموى تشهد‬ ‫محافظة بورسعيد حالة من االنفالت األمنى غير املسبوق‪،‬‬ ‫وارتفاع فى األسعار‪ ،‬وغيرها من املشكالت التى كانت نتيجة‬ ‫لالنقالب‪ ،‬باإلضافة إلى املمارسات التى قامت بها ميليشيات‬ ‫االنقالب خالل نصف عام من االنقالب‪ ،‬وفى هذه السطور‬ ‫يظهر االنهيار فى كافة القطاعات‪..‬‬ ‫األوقاف‬ ‫تركزت املشاكل التى يعانى منها قطاع األوقاف فى إقصاء‬ ‫راف �ض��ى االن �ق�لاب م��ن امل�ن��اص��ب ال�ق�ي��ادي��ة‪ ،‬رغ��م اتصافهم‬ ‫بالكفاءة وال�ن��زاه��ة‪ ،‬حيث ص��در ق��رار بنقل الشيخ على أبو‬ ‫خضير مدير أوقاف بورسعيد إلى محافظة قنا‪.‬‬ ‫وفى تصريح خاص لـ»احلرية والعدالة» أرجع أبو خضير‬ ‫سبب النقل إلعالنه رفضه االنقالب العسكرى‪ ،‬مضيفا أن‬ ‫القرار صدر بعد اجتماع أحد ضباط األمن الوطنى مع سماح‬ ‫قنديل محافظ بورسعيد فى أول أيام عمل أمن الدولة باحملافظة‬ ‫من جديد‪ .‬وفى اليوم التالى صدر ق��رار وزي��ر األوق��اف بعد‬ ‫اطالعه على مذكرة احملافظ وفرع أمن الدولة ببورسعيد بنقلى‬ ‫إلى محافظة قنا‪ ،‬أوضح أنه قد شغل هذا املنصب بعد حصوله‬ ‫على درجة كبير مفتشني ثم اجتيازه لالختبارات‪.‬‬ ‫كما قامت ميليشيات االنقالب باعتقال الشافعى برهان‬ ‫مدير الدعوة مبديرية األوقاف والقيادى بجماعة اإلخوان ثم‬ ‫بدأ االنقالبيون بالتخلص من األئمة واخلطباء املعروف عنهم‬ ‫رفضهم لالنقالب‪.‬‬ ‫ومم��ا يوضح رغبة سلطات االن�ق�لاب ف��ى التحكم بجميع‬ ‫القرارات التى تصدر من اإلدارات والهيئات احلكومية لقاء‬ ‫محافظ االنقالب بأئمة األوقاف ببورسعيد مؤخرا الذى هددهم‬ ‫خالله بصفعهم على وجوههم حال مخالفتهم تعليماته بعدم‬ ‫التحدث فى السياسة داخل املساجد ومهاجمة النظام احلالى‬ ‫مبصر‪.‬‬ ‫وقال قنديل خالل اللقاء إن خطبة اجلمعة ال يجب أن تكون‬ ‫لها عالقة باألمور السياسية التى تدور على الساحة املصرية‬ ‫م��ن قريب أو بعيد‪ ،‬وح��ذر بشدة م��ن التطرق إل��ى أي��ة أم��ور‬ ‫سياسية بخطبة اجلمعة‪ ،‬أو أية لقاءات مع رواد املساجد خالل‬ ‫ال��دروس الدينية‪ ،‬كما توعد من يخالف ما قال بأنه سيتخذ‬ ‫ضده إجراءات صارمة وحاسمة‪ ،‬وسيعرض نفسه للمحاكمة‬ ‫أو النقل‪.‬‬ ‫التموين‬ ‫وعلى جانب آخر وبعد م��رور الشهر األول على االنقالب‬

‫شهدت احملافظة أزم��ة ح��ادة ف��ى نقص امل �ق��ررات التموينية‬ ‫وبالتحديد الزيت املُ��دع��م‪ ،‬وذل��ك بسبب ع��دم وص��ول احلصة‬ ‫املقررة كاملة حملافظة بورسعيد حسب ما أكد صفوت عمار‬ ‫مدير التموين باحملافظة‪ ،‬مما دفع املديرية إلى صرف ‪%50‬‬ ‫فقط من حصة الزيت املدعم للجمهور‪ ،‬األمر الذى أدى إلى‬ ‫ح��ال��ة م��ن الغضب واالس �ت �ي��اء ب�ين األه��ال��ى خ��اص��ة ف��ى ظل‬ ‫االرت�ف��اع املتواصل وغير املسبوق فى أسعار اخلضراوات‬ ‫والفاكهة حيث وصل سعر كيلو اخليار ‪ 6‬جنيهات والبطاطس‬ ‫‪ 8‬جنيهات فى حني سجلت الفاصوليا رق ًما قياس ًيا وهو ‪16‬‬ ‫جني ًها للكيلو‪ ،‬كما قفز سعر الداجن البلدى إلى ‪ 22‬جني ًها‬ ‫للكيلو‪.‬‬ ‫وق ��ال س��ام��ح ع �ب��اس –محاسب– ذه �ب��ت م�ن��ذ أي ��ام لكى‬ ‫أص��رف حصتى التموينية ووقفت فى طابور ال يقل عن ‪35‬‬ ‫فردا‪ ،‬وبعد ما يقرب من ‪ 4‬ساعات من املشادات فى طابور‬ ‫االنتظار فوجئت بصرف نصف الكمية فقط من الزيت املدعم‬ ‫وهى زجاجه كاملة و»كيس» وحينما سألت املوظف عن السبب‬ ‫أجاب أن الكميات املتوفرة ال تكفى لصرف الكمية كاملة‪ ،‬ما‬ ‫اضطرنى إلى شراء السلع التموينية من بعض محالت السوق‬ ‫السوداء بأسعار جنونية‪.‬‬ ‫األمن‬ ‫وفى اجلانب األمنى تسبب إغالق أمن االنقالب أحد جانبى‬ ‫طريق بورسعيد اإلسماعيلية فى وق��وع ‪ 47‬حاد ًثا فى شهر‬ ‫حسب م��ا كشف تقرير ص ��ادر ع��ن إدارة هيئة اإلس�ع��اف‬ ‫باحملافظة‪ ،‬وأوض��ح التقرير الصادر من هيئة اإلسعاف أن‬ ‫الفترة من ‪ 2013/8/15‬إل��ى الفترة ‪ 2013/9/15‬شهدت‬ ‫وقوع ‪ 47‬حادثا أوقع ‪ 70‬مصابا و‪ 4‬وفيات‪ ،‬أى أن هناك ‪1.5‬‬ ‫حادث يقع على هذا الطريق يوميا يوقع أكثر من مصابني كل‬ ‫يوم وحالة وفاة كل أسبوع حسب ما جاء فى التقرير!‬ ‫باإلضافة إلى حالة االنفالت األمنى التى تشهدها احملافظة‬ ‫منذ االن�ق�لاب وخاصة الثالثة أشهر األخ�ي��رة التى شهدت‬ ‫ج��رائ��م ع��دي��دة تنوعت ب�ين اع �ت��داء وس��رق��ة ب��اإلك��راه وسطو‬ ‫مسلح واختطاف وقتل وغيرها من اجلرائم التى تقوم بها‬ ‫العصابات اإلج��رام�ي��ة والبلطجية حت��ت مسمع وم��رأى من‬ ‫سلطات االن �ق�لاب باحملافظة‪ ،‬ال�ت��ى انشغلت وتفرغت منذ‬ ‫الثالث من يوليو ملالحقة واعتقال مؤيدى الشرعية واالعتداء‬ ‫عليهم‪ ،‬م��ا أدى النتشار حالة م��ن ال��ذع��ر واخل��وف والقلق‬ ‫لدى األهالى بسبب األوض��اع األمنية غير املستقرة وتكرار‬ ‫احل��وادث بشكل يومى والتى ك��ان أب��رزه��ا اختطاف فتاتني‬ ‫ظهرا‪ ،‬وطلب اخلاطفون مبلغًا كبي ًرا من املال‪ ،‬مقابل إطالق‬ ‫سراحهما‪ ،‬والغريب فى األمر أن اخلاطفني طلبوا تسليمهما‬

‫فى رأس البر مبحافظة دمياط حسب زوج إحدى املخطوفات‪،‬‬ ‫وهذا يعنى إنهم خرجوا من منفذ اجلميل ببورسعيد دون أى‬ ‫وجود أو متابعه أمنية‪ ،‬سواء من الشرطة أو من قوات اجليش‬ ‫املتواجدة على مداخل ومخارج احملافظة‬ ‫وكان من أبرز مظاهر االنفالت األمنى أيضا قيام بلطجية‬ ‫مسلحون فى أكتوبر املاضى باقتحام محل مصوغات ذهبية‬ ‫فى املنطقة التجارية ببورسعيد‪ ،‬حيث قاموا بتخدير صاحب‬ ‫احمل��ل وس��رق��ة محتوياته الذهبية‪ ،‬بينما سيطرت حالة من‬ ‫ال��رع��ب على سكان منطقة القنال ال��داخ�ل��ى بسبب انتشار‬ ‫أعمال البلطجة والسرقة باإلكراه مساء كل يوم‪ ،‬من قبل عدد‬ ‫من البلطجية املسلحني وفرضهم اإلتاوات على أهالى املنطقة‬ ‫الواقعة بني محطة السوبر جيت وحى مبارك‬ ‫وي �ق��ول أح �م��د محسن ‪-‬أح ��د س �ك��ان امل�ن�ط�ق��ة‪ :-‬اتصلنا‬ ‫واستغثنا مرا ًرا وتكرا ًرا بالشرطة والشرطة العسكرية‪ ،‬ولكن‬ ‫دون جدوى‪ ،‬وال يزال البلطجية حتى اآلن يواصلون اعتداءاتهم‬ ‫كل مساء على الرجال والنساء واألطفال من أبناء احلى‪ ،‬ما‬ ‫دفع عددا من النشطاء السياسيني ببورسعيد‪ ،‬للمطالبة بإقالة‬ ‫مدير أم��ن بورسعيد‪ ،‬سيد ج��اد احل��ق‪ ،‬م��ن منصبه وأب��دى‬ ‫بعضهم تعجبه من مطالبة األجهزة األمنية ألسر املخطوفني‬ ‫حرصا على سالمة‬ ‫بالتفاوض مع اخلاطفني ودفع «الفدية»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫أبنائهم‪ ،‬بعد إقناعهم بضبطهم اجلناة عقب ع��ودة الرهينة‬ ‫املخطوفة؛ لتستجيب األسر ويتم حترير الرهينة ولكن لألسف‬ ‫ال يتم إلقاء القبض على اجلناة؛ لتتاح لهم الفرصة خلطف‬ ‫رهائن جدد‪ ،‬دون توقف لهذا املسلسل املرعب والذى يدل على‬ ‫الفشل األمنى‪.‬‬ ‫كما ق��ام العاملون مبرفق املعديات مبدينة ب��ور ف��ؤاد فى‬ ‫ديسمبر بالتوقف ع��ن العمل ف��ى ‪ 3‬معديات ب�ين بورسعيد‬ ‫وب��ور ف ��ؤاد‪ ،‬األم��ر ال��ذى أدى إل��ى تعطل العمل نسبيا فى‬ ‫حركة املعديات بعد أن أصبحت قوة املعديات العاملة على‬ ‫ً‬ ‫اعتراضا على‬ ‫احمل��ور الرئيسى ‪ 4‬معديات فقط‪ ،‬ج��اء ذل��ك‬ ‫قرار حبس زميل لهم على ذمة التحقيق إثر سقوط سيارة من‬ ‫املعدية الرسوة ‪ 12‬فى نوفمبر املاضى توفى على إثرها رجل‬ ‫وجناله‪ ،‬ما دفع العميد محمد عبد العزيز احلاكم العسكرى‬ ‫باحملافظة حملاولة التفاوض مع السائقني‪ ،‬إال أنهم رفضوا‪،‬‬ ‫فقام بتهديدهم بالفصل إذا استمروا فى اإلضراب عن العمل‪،‬‬ ‫حسب ما أكد شاهد عيان‪.‬‬ ‫التجارة‬ ‫وعلى اجلانب التجارى شهد شهر نوفمبر املاضى خروج‬ ‫اآلالف من األهالى وجت��ار محافظة بورسعيد‪ ،‬فى مسيرات‬ ‫حاشدة جتوب أنحاء احملافظة؛ للتنديد باألوضاع االقتصادية‬

‫املتردية‪ ،‬وللمطالبة بعودة املنطقة احلرة‪ ،‬ووضع حلول جذرية‬ ‫ملشكلة البطالة وت�ه��ري��ب بضائع املنطقة احل��رة م��ن منافذ‬ ‫احملافظة والتى لم حتل حتى اآلن‪.‬‬ ‫كما نظم عمال منطقة االستثمار ببورسعيد التى تضم‬ ‫عشرات املصانع والشركات التى يعمل بها ما يزيد عن ‪37‬‬ ‫أل��ف عامل مسيرات ح��اش��دة‪ ،‬مطالبني بتحسني أوضاعهم‬ ‫املادية واألمنية‪ ،‬منددين بحالة االنفالت األمنى التى تشهدها‬ ‫احملافظة خاصة بعد اختطاف مدير إنتاج إح��دى املصانع‬ ‫باملنطقة وال��ذى لم تتمكن الداخلية من التوصل إليه ومعرفة‬ ‫املختطفني‪.‬‬ ‫احلريات‬ ‫وف��ى اجلانب السياسى لم تتوقف ميليشيات االن�ق�لاب عن‬ ‫ممارساتها اإلرهابية اليومية من اعتقال و قتل واع�ت��داء على‬ ‫التظاهرات السلمية ب��اإلض��اف��ة إل��ى حمالت امل��داه�م��ات التى‬ ‫استهدفت رافضى االنقالب حيث اعتقلت ميليشيات االنقالب ما‬ ‫يزيد عن ‪ 250‬من مؤيدى الشرعية تتراوح أعمارهم بني ‪ 17‬و‪70‬‬ ‫عاما‪ ،‬ولم تراع فيهم ميليشيات االنقالب حداثة سنهم أو كهولة‬ ‫بعضهم ومرض البعض اآلخر وأودعتهم معسكر األمن املركزى‬ ‫وسجن بورسعيد العمومى‪.‬‬ ‫كانت أسرة املعتقل محمد خفاجى قد وجهت رسالة استغاثة‬ ‫إلى منظمات حقوق اإلنسان للمطالبة بالتدخل بعد تعرضه‬ ‫ألزمة صحية شديدة سببت له آالما فى الرئتني وصعوبة فى‬ ‫التنفس‪ ،‬على الرغم من وج��ود جهاز تنفس صناعى خاص‬ ‫به داخل الزنزانة باإلضافة إلى ما يعانيه من أمراض القلب‬ ‫والسكر‪.‬‬ ‫كما توجهت أسرة املعتقل أحمد عطعوط البالغ من العمر‬ ‫‪ 56‬عاما باستغاثة أخرى للمطالبة باإلفراج عنه نظرا لسوء‬ ‫حالته الصحية وإصابته بتليف كامل فى الكبد فى الفترة‬ ‫األخير باإلضافة إلى أمراض القلب والسكر مما يتطلب سفره‬ ‫لتلقى العالج‪.‬‬ ‫ورغم ذلك رفض جهاز األمن الوطنى تنفيذ قرارا محكمة‬ ‫استئناف بورسعيد ب��اإلف��راج ع��ن عطعوط وخفاجى نظرا‬ ‫حلالتهما الصحية‪ .‬وقالت ابنة أحدهما إن ضابطا فى قطاع‬ ‫األمن الوطنى زار والدها فور قرار احملكمة باإلفراج الصحى‬ ‫عنه وقام بتمزيق حكم احملكمة‪ ،‬قائال‪ :‬إنهم لن يخرجوا من‬ ‫املعتقل ألسباب أمنية حسب ما أخبرها والدها فى الزيارة‬ ‫األخيرة!‬ ‫هذا هو حال احملافظة الباسلة وما تعانيه بعد ‪ 6‬أشهر من‬ ‫االنقالب الفاشى‪ ،‬يغيب وجهها املشرق فى ظل املمارسات‬ ‫االنقالبية التى تزيد يوما بعد يوم معاناة املواطن البورسعيدى‪.‬‬

‫إل��ى ال��ذه��ن سيناريوهات مشابهة ت��ك��ررت وق��ت حكم‬ ‫املجلس العسكرى‪ ،‬حيث تنبؤات إعالميني بحريق‬ ‫املجمع العلمى على سبيل املثال‪ ،‬وذلك فى غمار أحداث‬ ‫مجلس الوزراء‪.‬‬ ‫وقالت بهاء الدين لـ»احلرية والعدالة» اتضح فيما‬ ‫بعد من خالل تقرير تقصى احلقائق عن أحداث مجلس‬ ‫الوزراء والذى صدر وحول إلى النيابة فى عهد الرئيس‬ ‫مرسى بعض األمور التى لم تكن مفهومة كما حتددت‬ ‫مسئوليات كانت مجهولة‪.‬‬ ‫وتابعت‪ :‬هناك ت��ض��ارب ح��ول ع��دد م��ن املعلومات‬ ‫املهمة‪ ،‬مثل ال��ق��ول ف��ى وس��ائ��ل اإلع�ل�ام الرسمية بأن‬ ‫احلادث ناجت عن سيارة مفخخة بجوار املبنى‪ ،‬بينما‬ ‫ق��ال البعض اآلخ��ر إن احل��ادث ن��اجت عن قنبلة زرعت‬ ‫داخل املبنى‪ .‬فلماذا ذلك؟ وما الهدف من ترويج رواية‬ ‫معينة قبل التحقق؟ مع العلم أن الكاميرات كانت جاهزة‬ ‫للتصوير وقت احلادث الذى وقع فى وقت متأخر‪.‬‬ ‫وأش��ارت إلى أن هناك مالحظات مهمة حول كيفية‬ ‫توظيف سلطات االن��ق�لاب ل��ل��ح��ادث‪ .‬ف��ب��دال م��ن حتمل‬ ‫مسئوليتها فى ع��دم التأمني‪ ،‬جند من املسئولني من‬ ‫ينفى أى مسئولية ويقول ليس بإمكاننا التأمني من‬ ‫مثل هذه احلوادث‪ ،‬وتركز هذه السلطات كل اهتمامها‬ ‫فى توزيع االتهامات‪ ،‬دون حتقيق أو جمع أدلة حول‬ ‫مرتكب احل��ادث‪ ،‬مما يكشف تناقضاتهم حني يهللون‬ ‫للقضاء ويطالبون بعدم احلديث عما يتداوله‪ ،‬بينما هم‬ ‫يصدرون أحكاما استباقية!!‬ ‫وأضافت شيماء‪ :‬لقد سبق ثبوت زي��ف اتهاماتهم‬ ‫فى كل مرة كما فى حادث التفجير الذى استهدف وزير‬ ‫الداخلية‪ ،‬فضال عما أثير بشأن املعتدين على الكنائس‬ ‫التى شهد قساوسة بأن من هاجموها هم بلطجية وأن‬ ‫الشرطة رفضت التأمني‪.‬‬ ‫وأك��دت أن سلطات االنقالب حت��اول أن تبرر للرأى‬ ‫العام ما اقترفته من مصادرة أموال اجلمعيات اخليرية‬ ‫حتت دعاوى كاذبة‪ ،‬الفتة إلى أن االنقالبيني كعادتهم‬ ‫يصنعون مشاهد اخلوف والفزع ليحققوا ما يريدون‪.‬‬ ‫وطالبت شيماء االنقالبيني باإلتيان بدليل على ما‬ ‫يقولون سواء من احلاضر أو التاريخ‪ ،‬مشيرة إلى أن‬ ‫السلمية هى خيار مقاومى االنقالب وهى سر قوتهم‬ ‫ال��ذى لن يفرطوا فيه‪ ،‬وق��د أص��در اإلخ��وان واجلماعة‬ ‫اإلسالمية على سبيل امل��ث��ال بيانات إدان���ة للحادث‪،‬‬ ‫وهكذا كان األمر مع حوادث سابقة‪.‬‬ ‫وق��ال��ت‪ :‬ل��ك��ن ال ي��ج��ب أن نغفل رغ��ب��ة االنقالبيني‬ ‫فى تسكني أنفسهم‪ ،‬وحت��دي��دا تسكني جرائمهم فى‬ ‫«احل����رب ع��ل��ى اإلره�����اب» ب��غ��ي��ة احل��ص��ول ع��ل��ى دع��م‬ ‫ال��غ��رب‪ ،‬خ��اص��ة م��ع األن��ب��اء امل��ت��زاي��دة خ�لال الفترة‬ ‫املاضية عن حتريك دعاوى ضد القائمني على سلطات‬ ‫االنقالب فى احملافل القانونية العاملية‪ ،‬إضافة إلى‬ ‫رف��ض العديد م��ن األط���راف الدولية لالتهامات غير‬ ‫املعقولة املوجهة لرافضى االن��ق�لاب‪ ،‬وعلى رأسهم‬ ‫الرئيس محمد مرسى‪.‬‬

‫أهالى الوادى اجلديد‬ ‫يطاردون محافظ االنقالب‬ ‫العسكرى بسبب قرعة األوقاف‬ ‫ح��اول ع��دد م��ن م��واط�ن��ى ال���وادى اجلديد‬ ‫التعدى على ال�ل��واء محمود خليفة احملافظ‬ ‫االنقالبى‪ ،‬وذلك بقاعة قصر ثقافة اخلارجة‪،‬‬ ‫وخ� ��رج ف��ى ح �م��اي��ة ق� ��وات ال �ش��رط��ة‪ ،‬وس��ط‬ ‫م�ط��اردات األه��ال��ى ل��ه‪ ،‬بسبب قرعة مساكن‬ ‫األوق��اف‪ ،‬التى وصفها احلضور بالفاسدة‪،‬‬ ‫متهمني مسئولى حكومة االنقالب العسكرى‬ ‫بالتالعب مبستحقى الوحدات‪ ،‬وإدراج غير‬ ‫املستحقني من أقاربهم بالكشوف النهائية‪.‬‬ ‫ك��ان��ت وزارة األوق� ��اف ق��د أن �ش��أت ال�ع��ام‬ ‫امل��اض��ى ع��دد ‪ 272‬شقة مبساكن األوق��اف‬ ‫غرب مدينة اخلارجة‪ ،‬وتقدم للحصول على‬ ‫وحداتها فى البداية ‪ 460‬أسرة‪ ،‬وتأجل إجراء‬ ‫القرعة عدة مرات بسبب التظلمات‪ ،‬وإدراج‬ ‫أسماء جديدة بالكشوف حتى وص��ل العدد‬ ‫إلى ‪ 570‬أسرة‪.‬‬

‫عمال الشركة الوطنية للزيوت‬ ‫النباتية يتهمون إدارة الشركة‬ ‫مبحاولة فض اعتصامهم «بالكالب»‬ ‫أحمد عبد املاجد‬ ‫اتهم عمال الشركة الوطنية للزيوت النباتية‬ ‫مبنطقة ب�ب��رج ال �ع��رب‪ ،‬غ��رب اإلس�ك�ن��دري��ة‪ ،‬إدارة‬ ‫الشركة باقتحام اعتصامهم مستخدمني الكالب‬ ‫والبلطجية‪ ،‬محاولني فض االعتصام‪.‬‬ ‫وق��ال أحد العمال رفض ذكر اسمه‪ ،‬أن عددا‬ ‫م��ن البلطجية ال�ت��اب�ع�ين إلدارة ال �ش��رك��ة‪ ،‬ق��ام��وا‬ ‫فى الساعات األول��ى من صباح أم��س‪ ،‬باقتحام‬ ‫س��اح��ات ال �ش��رك��ة وط � ��ردوا ال �ع �م��ال م��ن أم��اك��ن‬ ‫وج��وده��م باملسجد وم�ط�ع��م ال�ش��رك��ة واح�ت�ج��زت‬ ‫العمال داخ��ل املصنع وأغلقت األب ��واب عليهم‪.‬‬ ‫وأض��اف‪ ،‬كما هاجم البلطجية العمال‪ ،‬مما أدى‬ ‫إلى سقوط عدد من اإلصابات‪ ،‬واستنجدنا بقسم‬ ‫ش��رط��ة ب��رج ال �ع��رب ول�ك��ن ل��م يستجب لنا أح��د‪،‬‬ ‫مؤكدا أن ذل��ك ك��ان بتحريض من أح��د مسئولى‬ ‫األمن الصناعى ومسئول أمن البوابة‪.‬‬ ‫كما أكد أن العمال يواصلون اعتصامهم على‬ ‫الرغم من البلطجة التى تعرضوا لها‪ ،‬حتى حتقيق‬ ‫مطالبهم العادلة‪.‬‬


‫السنة الثالثة العدد ‪ 788‬األربعاء ‪ 22‬من صفر ‪ 1435‬هـ ‪ 25‬ديسمبر ‪2013‬م‬ ‫‪2013‬‬

‫‪WED .25 DEC.‬‬

‫‪ISSUE:788‬‬

‫‪5‬‬

‫تصريحات «ساويرس» لالحتراب األهلى‪ ..‬جرمية فى حق الوطن‬ ‫يوميا فى الشوارع وامليادين ترعب االنقالبيني‬ ‫خبراء يعتبرونها كارثة ويرون‪ :‬حشود مؤيدى الشرعية وتزايد أعدادهم ً‬ ‫سامية خليل‬

‫‪ ‬‬ ‫أكد خبراء سياسيون وقانونيون أن التصريحات األخيرة‬ ‫لرجل األع�م��ال جنيب س��اوي��رس‪ ،‬هى جرمية فى حق الوطن‬ ‫ودع ��وة صريحة لالقتتال األه �ل��ى والفتنة الطائفية والعنف‬ ‫بالشوارع‪ ،‬وتهديد للنسيج الوطنى واملجتمعى وحتمل مخاطر‬ ‫ك�ب�ي��رة‪ ،‬مب��ا يقتضى تقدميه للمساءلة القانونية واجلنائية‪،‬‬ ‫خاصة أنه معروف عنه أنه من أبرز داعمى االنقالب وممول‬ ‫الثورة املضادة‪.‬‬ ‫وح��ذر اخل�ب��راء ‪-‬ف��ى تصريحات ل�ـ"احل��ري��ة وال�ع��دال��ة"‪ -‬من‬ ‫خطورة حديث ساويرس الذى يبدو وكأنه دولة داخل الدولة‪،‬‬ ‫وكأن مؤسسات الدولة حتت إمرته‪ ،‬وكأنه فوق القانون‪ ،‬وما‬ ‫يؤكد ذلك أنه رغم خطورة تصريحاته إال أن ال أحد يسائله‬ ‫أو يقاضيه رغم أن التصريح دليل إدان��ة واض��ح وعلى املأل‪،‬‬ ‫فيما قيادات من اإلخوان ومؤيدو الشرعية ورافضو االنقالب‬ ‫مسجونون بتهمة التحريض على العنف دون سند أو دليل‪،‬‬ ‫وهو ما اعتبروه معايير مزدوجة وانتقائية متارسها املنظومة‬ ‫القضائية واإلع�لام�ي��ة واألمنية ف��ى إط��ار نظرية "إح�ن��ا شعب‬ ‫وإنتو شعب"‪.‬‬ ‫ونبهوا خلطورة ما تعيشه مصر بسبب االنقالب وداعميه‬ ‫من غياب لدولة القانون واملؤسسات مما جعلنا نعيش عصر‬ ‫ال�لادول��ة‪ ،‬وه��و ما يفتح الباب الستخدام تنظيم البلطجية أو‬ ‫غيرهم لتصفية حسابات مع رافضى االنقالب بشكل أوسع‬ ‫ض�م��ن م�ف�ه��وم "امل��واط �ن�ين ال �ش��رف��اء"؛ ح�ي��ث يعلم س��اوي��رس‬ ‫وداعمو االنقالب أن االنقالب إلى زوال ويبدو أنهم يستعدون‬ ‫ل��ذل��ك ب��ال�ت�لاع��ب ب�ك��ل األوراق منها م�ح��اول��ة اس �ت �ف��زاز وج��ر‬ ‫املتظاهرين السلميني إلى العنف‪.‬‬ ‫وأش��ار اخلبراء إلى أن تصريحات ساويرس فضحت من‬ ‫حتدث باسمهم وهى القوى املدنية التى تتشدق بقيم املواطنة‬ ‫واللحمة الوطنية بينما هى أول من عصف بها‪ ،‬وكشفت زيف‬ ‫ادع ��اء االن �ق�لاب ب��أن��ه ج��اء حلقن ال��دم��اء بينما ه��و م��ن أراق‬ ‫ال��دم��اء وم��ا زال وتصريح س��اوي��رس تهديد ب��إراق��ة املزيد من‬ ‫الدم املصرى وهو رخيص لديهم‪.‬‬ ‫وك��ان س��اوي��رس قد ص��رح على هامش مؤمتر‪ ،‬حني سأله‬ ‫أح��د احل �ض��ور ه��ل تتوقع اس�ت�خ��دام العنف خ��اص��ة لعرقلة‬ ‫االستفتاء أج��اب‪" :‬لو عملوا عنف هنواجهم بالعنف‪ ..‬املسألة‬ ‫مش هزار" خلينا نخلص بقى‪" "..‬وكل القوى الليبرالية‪ ..‬وأنا‬ ‫رفضت نزولنا للمواجهة مبظاهرات ضدهم ألننا بنخاف على‬ ‫ال��دم املصرى‪ ..‬لو جلئوا للعنف هما أح ��رار‪ .."..‬الدولة مش‬ ‫قادرة هننزل كشعب‪" ..‬سايبني اجليش والشرطة لألسف فى‬ ‫املواجهة وحدهم وده مش موقف"‪.‬‬ ‫دعوة حلرب أهلية‬ ‫من جانبه‪ ،‬أكد أسامة صدقى ‪-‬رئيس احت��اد محامني بال‬ ‫ح��دود‪ -‬أن تصريحات ساويرس تدعو حلرب أهلية‪ ،‬ألنه فى‬ ‫حالة ظهور مؤشرات التمكني للتحالف الوطنى لدعم الشرعية‬ ‫ورافضى االنقالب فى هذه اللحظة سيلعب االنقالب وداعموه‬ ‫بكل األوراق‪ ،‬ومنها إشعال الفتنة الطائفية التى يدعو لها‬ ‫س��اوي��رس‪ ،‬وب�ن��اء عليه ال ب��د م��ن التقدم ببالغ للنائب العام‬ ‫ضد ما يدعو له وكأنه هو الدولة بينما أنت لست مسئوال عن‬ ‫الدولة وليس من حقك التحدث باسمها‪ ،‬فمضمون كالمه يؤكد‬ ‫ذلك "لو مارسوا العنف سنرد بالعنف" ويزيد خطورة دعوته‬ ‫للحرب األهلية أنه رجل أعمال معروف أنه أحد ممولى فض‬ ‫اعتصام رابعة والنهضة وهو حاقد على اإلسالم‪.‬‬ ‫وأك��د صدقى أن س��اوي��رس يدعى أن��ه سيرد بالعنف وهو‬ ‫يعلم جيدا أن مختلف الشرائح الرافضة لالنقالب من نساء‬ ‫وشباب وطالب وغيرهم مزيج متنوع وليس فقط إخوان‪ ،‬ولكن‬ ‫ساويرس يحلل وهو محلل لالنقالب وصاحب مصلحة وأحد‬ ‫ممولى االنقالب ومتوقع منه هذا احلديث وله سوابق سلبية‬ ‫كثيرة‪.‬‬ ‫وش ��دد ع�ل��ى أن ت�ص��ري�ح��ات س��اوي��رس تقتضى امل�س��اءل��ة‬ ‫القانونية واجلنائية ألنه يدخل البالد فى دوامة الفتنة الطائفية‬ ‫واحل��رب األهلية‪ ،‬ألنه يعلم جيدا أن االنقالب إلى زوال وأن‬ ‫دح��ر االن �ق�لاب ي �ه��دده ه��و وداع �م��و االن��ق�ل�اب‪ ،‬وامل �ع��رك��ة فى‬ ‫نظرهم معركة وجود‪ ،‬فال يستبعد نزولهم ملواجهة املتظاهرين‬ ‫السلميني باالستعانة بالبلطجية‪ ،‬وفى الوقت نفسه اجلماهير‬ ‫مدركة جيدا أن ساويرس خطر على مصر‪ ،‬وأن ما قاله دليل‬ ‫ضعف وليس قوة‪.‬‬ ‫ول �ف��ت "ص��دق��ى" إل ��ى أن امل �ف��ارق��ة أن ه �ن��اك ق��ي��ادات من‬ ‫اإلخوان ومؤيدى الشرعية ورافضى االنقالب بالسجون بتهمة‬ ‫ملفقة هى التحريض على العنف وليس عليها دليل‪ ،‬وساويرس‬ ‫يدعو بكل حرية وقوة للتحريض عليه ولو أن هناك عدال لتمت‬ ‫مساءلته ومحاسبته ولكن لألسف هناك كيل مبكيالني‪.‬‬ ‫وح��ذر من أن ساويرس يتحدث وكأنه دول��ة داخ��ل الدولة‪،‬‬ ‫وال �ي��وم االن�ق�لاب�ي��ون م��ن مختلف ال �ت �ي��ارات اجتمعوا بشركة‬ ‫تضامنية ألن كسب طرف يكسب الكل وخسارة طرف خسارة‬ ‫للكل وهذا هو منطقهم‪.‬‬ ‫تهديدات غير مقبولة‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه‪ ،‬أك��د ال��دك �ت��ور محمد ع��وض ‪-‬أس �ت��اذ اإلع�ل�ام‬ ‫السياسى بجامعة الزقازيق‪ -‬أن تصريحات ساويرس خطيرة‬ ‫ج��دا وحت��دث للمرة األول ��ى؛ حيث يهدد أح��د رج��ال األعمال‬ ‫مبثل ه��ذه التصريحات‪ ،‬ونعتبرها تصريحات غير مسئولة‬ ‫إن ص��درت م��ن شخص ع ��ادى‪ ،‬وت�ع��د أك�ث��ر خ�ط��ورة وتأثيرا‬ ‫لصدورها من شخص ساويرس ألنه ممول الثورة املضادة‪،‬‬ ‫وب�ت�ص��ري�ح��ات��ه ه ��ذه ي�س�ك��ب ال��زي��ت ع�ل��ى ال��ن��ار‪ ،‬ول��ذل��ك هى‬ ‫تهديدات غير مقبولة باملرة جملة وتفصيال‪.‬‬ ‫ووج��ه "ع ��وض" ت�س��اؤال ل�س��اوي��رس باسم م��ن تتحدث؟ وال‬ ‫ن�ع��رف ك�ي��ف ج��اءت��ه ه��ذه اجل ��رأة فنحن م��ن حقنا ال �س��ؤال؟‬ ‫وس��اوي��رس يقول "سنواجه املتظاهرين بأنفسنا‪ ،‬وحتى اآلن‬ ‫لم ن��دع للنزول للشوارع" وتعد ه��ذه هى دع��وة حل��رب أهلية‪،‬‬ ‫رغم تشدقهم هو وما يسمى بالقوى املدنية بااللتزام بالقانون‬ ‫إال أن تصريحاته هى خ��رق للقانون ودع��وة الحتراب أهلى‪،‬‬ ‫وال �غ��ري��ب أن ��ه ال م�س�ئ��ول يستنكرها وال ح�ت��ى أح��ده��م من‬ ‫املتشدقني بقيم املواطنة وال��وح��دة الوطنية واللحمة الوطنية‬ ‫ه��ؤالء مم��ن حت��دث باسمهم وأسماهم "ال�ق��وى الليبرالية" لم‬ ‫يستنكرونها ولم يعلن أحدهم رفضه ملا تضمنته من مخاطر‬ ‫على النسيج األهلى واملجتمعى والوطنى‪.‬‬ ‫وحذر من أنه لم يتقدم أحد ضد ساويرس بدعوى قضائية‬ ‫ألن��ه ي��دع��و ج �ه��ارا ن �ه��ارا وع �ل��ى ال �ش��اش��ات ل�ل�ح��رب األهلية‬ ‫واالق �ت �ت��ال األه��ل��ى‪ ،‬ك�ي��ف ل�ل�آن ال جن��د م�س�ئ��وال م��ن ال��دول��ة‬ ‫يستنكرها بعد أن شاهدها املاليني‪.‬‬ ‫واعتبر "ع��وض" أن ساويرس بالتأكيد يقدم رسالة للداخل‬ ‫واخلارج ليوهم اخلارج بوهم غير حقيقى وهو أن هناك رأيا‬ ‫عاما رافضا ملؤيدى الشرعية واملطالبني بإنتهاء هذا الوضع‬ ‫االن�ق�لاب��ى‪ ،‬وي��ري��د ال��زع��م ب��أن ه�ن��اك أع ��دادا كبيرة بإمكانهم‬ ‫النزول للشوارع ملواجتهم والتعدى على رافضى االنقالب‪،‬‬ ‫وه� ��ذا ادع� ��اء غ �ي��ر ص�ح�ي��ح ادع� ��اء ي�ج�ع��ل األص� ��ل اس�ت�ث�ن��اء‬ ‫واالستثناء أص��ل‪ ،‬فالعكس هو الصحيح وكلمات ساويرس‬ ‫مغلوطة وتقلب احلقائق‪ ،‬فحشود معارضى االن�ق�لاب كبيرة‬ ‫وض�خ�م��ة‪ ،‬وإذا ك��ان��ت قليلة ف�ل�م��اذا تقلقهم؟ ومل ��اذا يضرب‬ ‫عليهم هذا الكم الكثيف من الرصاص واخلرطوش؟‪ ،‬فخطاب‬ ‫االنقالبيني متناقض ومضلل وي�ك��ذب بعضه بعضا‪ ،‬مؤكدا‬ ‫أن االنقالب انتهك كل شيء وانتهك احلرم اجلامعى‪ ،‬وهناك‬ ‫أحكام قضائية تطال من هم قصر ودون السن‪ ،‬وأصبحنا‬

‫تصريحات «ساويرس» دعوة صريحة لالقتتال األهلى والفتنة الطائفية والعنف بالشوارع‬ ‫تهديد للنسيج الوطنى واملجتمعى وتقتضى تقدميه للمساءلة القانونية واجلنائية‬ ‫نعيش عصر الالدولة وغياب القانون وحتكم عصابة فى مقدرات الوطن‬ ‫كشفت زيف ادعاء االنقالب بحقن الدماء بينما هو من أراق الدماء وال يزال‬ ‫يحاسب‬ ‫رجل أعمال املخلوع يتحدث وكأنه دولة داخل الدولة ألنه يعرف أنه لن َ‬

‫نعيش فى الالدولة‪.‬‬ ‫ودعا أستاذ اإلع�لام السياسى‪ ،‬بأن يخرج أحد املسئولني‬ ‫م��ن االن�ق�لاب�ي�ين اآلن للتوضيح والتعليق على م��ا دع��ا إليه‬ ‫ساويرس على شاشات التليفزيون والفضائيات وبشكل عاجل‬ ‫خلطورة ما تضمنته‪.‬‬ ‫ونبه إلى أن ما يزيد من خطورة األمر أن ساويرس قبطى‪،‬‬ ‫م �ش��ددا ع�ل��ى أن م�ض�م��ون خ �ط��اب س��اوي��رس دع ��وة للحرب‬

‫األهلية غريبة وغير مسبوقة بغض النظر عن ديانته‪ ،‬ولكن‬ ‫هل ألنه قبطى يستقوى باخلارج ويزعم بأن غالبية املصريني‬ ‫يؤيدونه وه��ذا وه��م وادع��اء وليس من حقه أن يتحدث باسم‬ ‫مصر وباسم التيار املدنى وكيف له أن يتحدث باسمهم وهو‬ ‫ال��داع��ى لالقتتال األه�ل��ى وال��داع��ى خل��روج مصريني للتعدى‬ ‫على مصريني أخرين يعبرون عن رأيهم بسلمية ضد ما حدث‬ ‫من انقالب على الشرعية وهو انقالب رفضه جموع الشعب‬

‫واملجتمع الدولى ودول العالم واخلارج بصفة عامة لم يعترف‬ ‫باالنقالب دوليا‪.‬‬ ‫وأشار "عوض" إلى أن تصريحات ساويرس تكشف مزاعم‬ ‫االنقالب ال��ذى قال بأنه وقع لكى مينع وق��وع حرب أهلية أو‬ ‫انقسام مجتمعى حاد وكانت هذه مبررات االنقالب بينما اآلن‬ ‫داعمو االنقالب يدعون عالنية حلرب أهلية يتقاتل فيها الناس‬ ‫بالشوارع‪ ،‬وقد سبق ذلك وق��وع مذابح دموية ضد رافضى‬

‫االن �ق�لاب ب��احل��رس اجل �م �ه��ورى وال�ن�ص��ب ال �ت��ذك��ارى وبفض‬ ‫اعتصامى رابعة والنهضة لتثبت أيضا أن االنقالب تسبب فى‬ ‫مجازر ارتكبها وأس��ال الدماء ول��م يأتى حلقنها كما ادع��ى‪،‬‬ ‫وسالت الدماء وم��ا زال��ت تسيل وتسقط ضحايا ودم��اء كلها‬ ‫مصرية من اجلميع ونعتبرهم جميعا ضحايا وهناك ضحايا‬ ‫من اجليش والشرطة هؤالء ضحايا أيضا ونأسى ملقتل هؤالء‬ ‫وملقتل كل الضحايا بعد انقالب ‪ 3‬يوليو‪.‬‬ ‫ولم يعتبر تصريحات ساويرس بتفويض جديد على القتل‬ ‫ألنه أصال من داعمى االنقالب ومن حرضوا على القتل‪ ،‬كما‬ ‫أن االنقالبيني ال ول��ن يحتاجوا إل��ى تفويض بل هم ماضون‬ ‫بطريق القتل والدماء املصرية رخيصة لديهم‪.‬‬ ‫وي � ��رى "ع� � ��وض" أن ت �ص��ري �ح��ات س���اوي���رس ت �ك �ش��ف أن‬ ‫ساويرس من ممولى االنقالب ويكمل اآلن ما فعله فى بداية‬ ‫االن�ق�لاب ألن��ه م��ن أب��رز داعميه م��ادي��ا‪ ،‬وميتلك ج��زءا م��ن آلة‬ ‫إعالمية تدعم االنقالب وأشياء أخرى‪.‬‬ ‫حتريض على العنف‬ ‫ب��دوره‪ ،‬يرى الدكتور أحمد سمير ‪-‬أستاذ اإلعالم بجامعة‬ ‫األزه� ��ر‪ -‬أن ت�ص��ري�ح��ات س��اوي��رس ج��رمي��ة وحت��ري��ض على‬ ‫العنف‪ ،‬وتكشف ما تعانيه مصر بعد االنقالب من ازدواجية‬ ‫ف��ى املعايير وانتقائية ف��ى تطبيق ال�ق��ان��ون وال�ع��دال��ة‪ ،‬فبينما‬ ‫قيادات جماعة اإلخوان املسلمني ومؤيدى الشرعية ورافضى‬ ‫االنقالب مسجونون بتهمة التحريض على العنف بغير دليل‬ ‫بل فقط بناء على تفسيرات البعض خلطابات منصة رابعة‪،‬‬ ‫هناك محبوسون بجرمية حتريض لم حتدث أصال‪ ،‬ومن قال‬ ‫"سلميتنا أق��وى من الرصاص" فضيلة املرشد العام جلماعة‬ ‫اإلخ ��وان املسلمني د‪ .‬محمد بديع خلف القضبان رغ��م أنه‬ ‫حرض على السلمية‪ ،‬أما "ساويرس" يحرض على العنف أمام‬ ‫شاشات التليفزيون وعلى م��رأى ومسمع اجلميع ول��م يتخذ‬ ‫أى إج��راء جت��اه��ه‪ ،‬فهل م��ن ب�لاغ أم��ام النيابة العامة بتهمة‬ ‫التحريض الواضح والفاضح على العنف أم نحن أمام ماذا؟‬ ‫بالتحديد؟‬ ‫ووص��ف "سمير" التعامل م��ع امل��واط�ن�ين بانتقائية يكشف‬ ‫حالة واضحة من س��وء استخدام املنظومة القضائية؛ حيث‬ ‫تطبق نظرية "إحنا شعب وإنتو شعب"‪ ‬وال جند حتركا حقيقيا‬ ‫أمام محكمة اجلنايات لساويرس بينما آخ��رون يقبض عليهم‬ ‫دون أدلة ويتم إحالتهم للجنايات‪ .‬ولألسف االنتقائية واملعايير‬ ‫امل��زدوج��ة قائمة ب��أه��م م��ؤس�س��ات ال��دول��ة ب��اإلع�لام والقضاء‬ ‫وحكومة االنقالب‪.‬‬ ‫وطالب مبعرفة من يقصد ساويرس بقول "إحنا" فقد قال‬ ‫"إح�ن��ا هنستخدم العنف ل��و واج�ه��ون��ا بالعنف" فمن يقصد‬ ‫ب��إح�ن��ا؟ ف�ل��و أن��ه بتصريحاته ي�ت�ح��دث بصفته مم�ث�لا للقوى‬ ‫الليبرالية ف�ه��ذه مصيبة‪ ،‬وي��زي��د م��ن حساسية تصريحاته‬ ‫باعتباره قبطيا أو رجل أعمال‪.‬‬ ‫ونبه "سمير" إلى أنه يتحدث كأن اجليش والشرطة يعملون‬ ‫لديه وحتت إمرته‪ ،‬ولو أنه يقصد بـ"إحنا" شعب مصر فمن‬ ‫نصبه متحدثا باسم الشعب‪ ،‬فهو يقول "تركنا لهم أى اجليش‬ ‫والشرطة‪ ..‬ولن نصبر أكثر من كده" فمن هؤالء الذين تركهم‬ ‫و"سايبهم" كأنه هو من يحركهم وكأنه يتحدث بلسان شعب‬ ‫بينما لم يوكله أحد وليس له صفة‪ ،‬وكيف لرجل ميهل أجهزة‬ ‫الدولة فترة ثم يصدر قراره بالتصعيد حال عجزهم؟ ولو أنه‬ ‫ممثل أق�ب��اط ورج��ل أع�م��ال فهل ه��ذا يجعله يتحدث بخطاب‬ ‫فوقى ك��أن مؤسسات الدولة فى خدمته ه��و؟‪ ،‬محذ ًرا‪ ‬من أن‬ ‫ساويرس يستهدف بخطابه تهييج الطرف الثانى وج��ره إلى‬ ‫العنف بعد تصاعد مؤشرات فشل االنقالب‪ ،‬فحاول االستباق‬ ‫بتصريحات استفزازية وهذا ليس بجديد وحدث مسبقا ولم‬ ‫ينجر أحد للعنف ولم يتأر أحد بخطابه‪.‬‬ ‫عجز االنقالب‬ ‫أم��ا أح �م��د خ�ل��ف ‪-‬ال �ب��اح��ث مب��رك��ز احل �ض��ارة ل�ل��دراس��ات‬ ‫ال �س �ي��اس �ي��ة‪ -‬ف �ي��رى أن ت �ص��ري �ح��ات رج���ل األع� �م ��ال جنيب‬ ‫ساويرس تثير العديد من التساؤالت عن املقصود منها؛ ألنها‬ ‫تفتح الباب واسعا أمام العديد من التكهنات بشأن األطراف‬ ‫ال�ت��ى يقصد أن�ه��ا ستتحرك ل�ل�م��واج�ه��ة‪ ،‬وك��ذل��ك ب�ش��أن دور‬ ‫سلطة االنقالب‪ ،‬وهل ستسمح له وملن يقصدهم بهذا من باب‬ ‫املشاركة أم من باب العجز؟‬ ‫وت��اب��ع "خ�ل��ف"‪ :‬فهل يقصد التصدى للتظاهرات بواسطة‬ ‫البلطجية ال��ذي��ن اع�ت��اد رج��ال األع �م��ال استئجارهم لتحقيق‬ ‫بعض أغراضهم مستغلني ف��ى ذل��ك م��ا يحظون ب��ه م��ن نفوذ‬ ‫يحميهم من املالحقة القانونية؟‪ ،‬وهنا يأتى احلديث عن دور‬ ‫السلطة‪ ،‬بغض النظر ع��ن هويتها وم��دى شرعيتها‪ ،‬لتسمح‬ ‫بهذا احلديث التحريضى دون أن تتخذ موقفا واضحا ضدها؛‬ ‫ألن احملصلة فى نهاية املطاف ستكون عجزا متزايدا للسلطة‬ ‫عن السيطرة األمنية على املجتمع الذى حتكمه‪.‬‬ ‫وواص� ��ل ت �س��اؤالت��ه‪ :‬أم أن ال�س�ل�ط��ة ت�ش�ع��ر ب��ال�ع�ج��ز عن‬ ‫مواجهة هذه احلشود الهادرة التى تغطى جميع محافظات‬ ‫وم��دن اجلمهورية وقراها‪ ،‬رفضا لالنقالب ومطالبة بإسقاط‬ ‫احلكم العسكرى؟‪ ،‬وأن ما قاله س��اوي��رس قد يكون تعبي ًرا‬ ‫ع��ن م��ا يعلمه ق��ادة معسكر االن�ق�لاب وت ��رددت أص ��داؤه من‬ ‫وج��ود متلمل داخ��ل املؤسسة العسكرية وجهاز الشرطة من‬ ‫البقاء فى الشوارع طيلة الشهور املاضية ملواجهة التظاهرات‬ ‫دون ج��دوى‪ ،‬األمر الذى دفع قادة األح��زاب ورج��ال األعمال‬ ‫ال��داع �م�ين ل�لان�ق�لاب ف��ى التفكير ل�ل�خ��روج ب�ح��ل ي ��ؤدى إل��ى‬ ‫احلسم لصاحلهم‪ ،‬عبر عنه س��اوي��رس بهذه الطريقة الفجة‬ ‫التى تتمثل فى توسع التصدى بعنف للتظاهرات التى أقر‬ ‫ساويرس نفسه مبضمون كالمه أنها سلمية‪ ،‬وذلك عن طريق‬ ‫البلطجية أو ما تسميهم سلطة االنقالب باملواطنني الشرفاء‪،‬‬ ‫وذل���ك مل��ا ب ��دا م��ن ع�ج��ز اآلل���ة ال�ق�م�ع�ي��ة وزخ� ��ات ال��رص��اص‬ ‫وقنابل الغاز فى إجبار الرافضني لالنقالب على التوقف عن‬ ‫التظاهر‪.‬‬ ‫وأض��اف‪ :‬لكن السؤال الذى يطرح نفسه فى هذا السياق‪:‬‬ ‫أي��ن دور ال��دول��ة وأجهزتها ومؤسساتها امل�ن��وط بها حتقيق‬ ‫األم��ن؟ وأال ُي َع ُّد هذا التصرف خ��ارج سياق الدولة‪ ،‬إسقاطا‬ ‫لها؟ ألم يصدعوا رءوسنا بضرورة احترام مؤسسات الدولة‪،‬‬ ‫حتى لو قصرت أو فشلت أو تآمرت؟‬ ‫وأش ��ار إل��ى أن املشكلة هنا أن�ه��م ال ي��ري��دون فعل شىء‬ ‫يتعارض مع سياسات السلطة‪ ،‬على العكس هم يريدون تعزيز‬ ‫الدور الذى تقوم به من قتل واعتقال وتضييق على احلريات‪،‬‬ ‫هم فقط يرونها غير ق��ادرة على السيطرة على األم��ور‪ ،‬وأن‬ ‫األمر خارج إمكاناتها‪.‬‬ ‫وأوض��ح "خلف" أننا اآلن أم��ام مفارقة عجيبة‪ ،‬ن��رى فيها‬ ‫الليبراليني‪ ،‬أو باألحرى من يدعون الليبرالية‪ ،‬الذين تعاملوا‬ ‫م��ع ال��دول��ة باعتبارها صنما ي�ك��اد ُي�ع� َب��د‪ ،‬وس �خ��روا وسائل‬ ‫إعالمهم لترسيخ هذا املفهوم عن الدولة املقدسة‪ ،‬يتحركون‬ ‫خ��ارج ح��دود ه��ذه ال��دول��ة وأج�ه��زت�ه��ا‪ ،‬عندما تبني لهم عدم‬ ‫قدرتها على قمع اإلرادة الشعبية املتعارضة م��ع أهوائهم‬ ‫وأه��داف �ه��م‪ ،‬ف��ى عصف ف��اض��ح بكل قيم الليبرالية واحل��ري��ة‬ ‫التى كانوا يوهمون الناس أنهم يؤمنون بها‪ ،‬فإذ بها كأصنام‬ ‫العجوة يأكلونها حني يجوعون‪ ،‬أو ينكرونها حني حتول بينهم‬ ‫وبني ما يشتهون‪.‬‬ ‫وشدد "خلف على أنه أخشى ما يخشاه أن يكون الطرف‬ ‫املقصود طرفا دينيا‪ ،‬يعنى بعض املنتمني للكنيسة‪ ،‬ولو صح‬ ‫هذا االحتمال فإن هذا التوقع سيكون أخطر سيناريو ميكن‬ ‫أن يحاك ضد مصر‪ ،‬ويرجو أال يكون صحيحا وبإذن الله لن‬ ‫يكون كذلك‪ ،‬وسيحفظ الله مصر من كيد الكائدين‪.‬‬

‫االنقالب يكيل مبكيالني فيحبس مؤيدى الشرعية بتهمة إثارة العنف ويترك من يدعون له عالنية‬

‫كشفت زيف القوى املدنية املتشدقة بالقانون وقيم املواطنة والوحدة الوطنية‬

‫ساويرس ممول الثورة املضادة وتصريحاته اإلرهابية تسكب الزيت على النار‬

‫اإلعالم والقضاء ورجال أعمال املخلوع يقودون وميولون االنقالب على ثورة يناير‬


‫‪6‬‬

‫السنة الثالثة العدد ‪ 788‬األربعاء ‪ 22‬من صفر ‪ 1435‬هـ ‪ 25‬ديسمبر ‪2013‬م‬ ‫‪2013‬‬

‫‪WED .25 DEC.‬‬

‫‪ISSUE:788‬‬

‫د‪ .‬رفيق حبيب فى دراسة جديدة عن االنقالب العسكرى‬

‫«هل يتحالف الثوار؟»‪ ...‬عن إعادة ‪ 25‬يناير‬

‫شارك اجلميع فى ‪ 25‬يناير للثورة على نظام مستبد واتفقوا دون حتالف مسبق‬

‫أعدتها للنشر‪ :‬سامية خليل‬ ‫طرح الدكتور رفيق‬ ‫حبيب –املفكر السياسى‬ ‫والقيادى بحزب احلرية‬ ‫والعدالة– فى دراسة‬ ‫حديثة له عنوانها "هل‬ ‫يتحالف الثوار؟‪ ..‬عن‬ ‫إعادة ‪ 25‬يناير" تساؤالت‬ ‫محورية أهمها‪ :‬هل‬ ‫ميكن أن يتحالف الثوار‬ ‫مرة أخرى؟ وتتجمع كل‬ ‫القوى السياسية فى‬ ‫مواجهة الدولة البوليسية‬ ‫العسكرية؟ وهل ميكن‬ ‫أن يعود مشهد ‪ 25‬يناير‬ ‫‪ 2011‬مرة أخرى؟ وهل‬ ‫العودة ملشهد ‪ 25‬يناير‬ ‫كما كان‪ ،‬يحقق مصلحة‬ ‫الثورة؟ تلك األسئلة‪ ،‬متثل‬ ‫قضايا جوهرية فى مسيرة‬ ‫الثورة املصرية‪.‬‬ ‫وقال "حبيب" فى دراسته‬ ‫إن فى ‪ 25‬يناير ‪ ،2011‬لم‬ ‫تتحالف القوى السياسية‬ ‫واملجموعات الشبابية‪،‬‬ ‫بقدر ما شارك اجلميع‬ ‫فى حلظة ثورة على نظام‬ ‫مستبد‪ ،‬واتفق اجلميع‬ ‫دون حتالف مسبق‪ ،‬على‬ ‫الوقوف فى وجه النظام‬ ‫القائم‪ ،‬وبعد سقوط رأس‬ ‫النظام‪ ،‬سيطرت اخلالفات‬ ‫السياسية على املشهد‪،‬‬ ‫وأسهمت فى حدوث‬ ‫انقالب عسكرى‪ ،‬بغطاء‬ ‫شعبى‪.‬‬

‫بعد االنقالب‬ ‫أصبح من الصعب‬ ‫الفصل بني‬ ‫معركة الهوية‬ ‫ومعركة الثورة‬ ‫إذا توافق الثوار‬ ‫على املرجعية‬ ‫العامة للدولة‬ ‫واملجتمع‬ ‫سيشكلون بناء‬ ‫وطنيا للدفاع‬ ‫عن الثورة‬

‫وأض���اف أن��ه ف��ى مشهد ‪ 25‬ي�ن��اي��ر‪ ،‬ظ�ه��ر وك��أن‬ ‫املجتمع كله مع الثورة‪ ،‬وتوارت نسبيا الفئات املؤيدة‬ ‫للنظام احلاكم‪ ،‬وكأن املجتمع كله متوافق على مسار‬ ‫الثورة والتغيير‪ .‬ولكن مع االنقالب العسكرى‪ ،‬ظهرت‬ ‫الصورة احلقيقية أكثر‪ ،‬فظهرت الكتل املؤيدة لنظام‬ ‫ما قبل الثورة‪ ،‬وظهرت االختالفات حول الهدف من‬ ‫ال �ث��ورة‪ ،‬الف� ًت��ا إل��ى أن��ه ف��ى مشهد ‪ 25‬يناير‪ ،‬ت��وارت‬ ‫مؤسسات الدولة البوليسية بعد انهيار جهاز الشرطة‪،‬‬ ‫ووقفت القوات املسلحة على احلياد‪ ،‬أما بعد االنقالب‬ ‫ال �ع �س �ك��رى‪ ،‬ف �ق��د أص �ب �ح��ت ك��ل م��ؤس �س��ات ال��دول��ة‬ ‫البوليسية‪ ،‬حتارب الثورة والتغيير‪ ،‬وأصبحت طرفا‬ ‫فى معركة الثورة املضادة ضد الثورة‪.‬‬ ‫االنقالب الكاشف‬ ‫وحتت عنوان "االنقالب الكاشف"‪ ،‬أكد "حبيب" أن‬ ‫االنقالب العسكرى أظهر حقيقة الواقع االجتماعى‪،‬‬ ‫حيث كشف مواقف القوى والكتل املختلفة‪ ،‬وأصبح‬ ‫لكل منها خياراته الواضحة‪ ،‬والتى حددت موقفه من‬ ‫االنقالب العسكرى‪.‬‬ ‫وأوض��ح أن االنقالب العسكرى‪ ،‬كشف عن وجود‬ ‫اختالف بني كتل مجتمعية‪ ،‬حول املوقف من احلرية‬ ‫والتحرر‪ ،‬فبعض الكتل االجتماعية‪ ،‬تبحث عن احلرية‬ ‫الفردية باملعنى الغربى‪ ،‬وتفضل احلرية الفردية على‬ ‫احلرية السياسية‪ ،‬لذلك أيدت االنقالب‪ ،‬وبعض الكتل‬ ‫وال�ق��وى‪ ،‬خاصة املجموعات الشبابية‪ ،‬تريد احلرية‬ ‫السياسية واحلرية الفردية باملعنى الغربى‪ ،‬لذلك أيدت‬ ‫االنقالب‪ ،‬رفضا للهوية اإلسالمية‪ ،‬ولكنها فى الوقت‬ ‫نفسه‪ ،‬اختلفت م��ع سلطة االن �ق�لاب‪ ،‬عندما قلصت‬ ‫احلرية السياسية‪ .‬وهذه القوى‪ ،‬تريد نظاما علمانيا‪،‬‬ ‫ولكن غير بوليسى‪.‬‬ ‫كما كشف االن �ق�لاب العسكرى ع��ن ال �ف��روق بني‬ ‫ال �ق��وى اإلس�لام �ي��ة‪ ،‬حيث ظ�ه��رت ال �ق��وى ال�ت��ى تربط‬ ‫حركتها ب��ال��دول��ة‪ ،‬مثل ح��زب ال �ن��ور‪ ،‬وال ��ذى يرفض‬ ‫الدخول فى أى مواجهة مع الدولة العميقة‪ ،‬ويعمل فى‬ ‫املساحة املتاحة له‪ ،‬أيا كانت‪.‬‬ ‫أم ��ا ال �ش��رائ��ح امل��رت �ب �ط��ة ب �ن �ظ��ام م��ا ق �ب��ل ال �ث��ورة‪،‬‬ ‫والشرائح املنتمية ملؤسسات الدولة‪ ،‬خاصة اجليش‬ ‫والشرطة والقضاء‪ ،‬فهى تريد احملافظة على النفوذ‬ ‫والسلطة واملصالح التى متتعت بها‪ ،‬لذا فهى ال تؤيد‬ ‫إال نظاما مثل نظام ما قبل الثورة‪.‬‬ ‫بعد الفرز‬ ‫وحتت عنوان "بعد الفرز" قال "حبيب" إنه أصبحت‬ ‫أغلب القوى العلمانية‪ ،‬مع االنقالب العسكرى‪ ،‬ومع‬ ‫نظام سياسى مقيد‪ ،‬يقوم على سلطة عسكرية مباشرة‬ ‫أو غ�ي��ر م �ب��اش��رة‪ ،‬مم��ا يعنى أن ق�ط��اع��ا م��ن ال�ق��وى‬ ‫السياسية‪ ،‬أصبح واقعيا ضد الثورة‪ ،‬ومعه كل الكتل‬ ‫االجتماعية املؤيدة للحل العلمانى‪.‬‬ ‫وأض��اف أن��ه ف��ى امل�ق��اب��ل‪ ،‬أصبحت أغلب القوى‬ ‫اإلس�لام�ي��ة ض��د االن �ق�لاب ال�ع�س�ك��رى‪ ،‬وم��ع ال�ث��ورة‬ ‫وال� �ت� �ح ��رر ال� �ك ��ام ��ل غ��ي��ر امل� �ن� �ق ��وص‪ ،‬وأي� �ض���ا م��ع‬ ‫الدميقراطية الكاملة غير املنقوصة‪ .‬وتلك القوى‪،‬‬ ‫تعمل على بناء نظام سياسى دميقراطى له مرجعية‬ ‫إسالمية‪ ،‬حيث إنها ترى أن تلك املرجعية‪ ،‬هى التى‬ ‫تعبر عن امل��وروث الثقافى واحل�ض��ارى الغالب فى‬ ‫املجتمع‪.‬‬ ‫وأش � ��ار امل �ف �ك��ر ال �س �ي��اس��ى إل ��ى أن امل�ج�م��وع��ات‬ ‫الشبابية‪ ،‬أصبح جزء منها ضمن منظومة االنقالب‬ ‫العسكرى‪ ،‬واجل��زء اآلخ��ر أي��د االن�ق�لاب العسكرى‪،‬‬ ‫رفضا للمرجعية اإلسالمية‪ ،‬ولكنه فى الوقت نفسه‪،‬‬ ‫يرفض تضييق حريته السياسية‪ ،‬رغم أنه لم يرفض‬ ‫اإلقصاء الدموى لقوى التيار اإلسالمى‪ ،‬ووقف فقط‬ ‫ضد املمارسة البوليسية لسلطة االنقالب‪ ،‬عندما طالت‬ ‫حريته!‬ ‫واملجموعات الشبابية‪ ،‬التى تريد حتقيق احلرية‬ ‫الفردية باملعنى الغربى‪ ،‬وتريد أيضا حتقيق احلرية‬ ‫السياسية‪ ،‬قبلت االنقالب العسكرى‪ ،‬وقبلت تعيني جلنة‬ ‫لوضع الدستور‪ ،‬أى أنها قبلت فرض دستور تضعه‬ ‫النخب العلمانية‪ .‬وهى فى نفس الوقت‪ ،‬املجموعات‬ ‫التى كانت تطالب بالدستور أوال‪ ،‬بعد سقوط رأس‬ ‫النظام‪ ،‬فهى تؤيد أن تضع النخبة الدستور‪ ،‬ال ممثلى‬ ‫الشعب املنتخبني منه‪.‬‬ ‫الثورة والهوية‬ ‫وي��رى القيادى بحزب احلرية والعدالة أن املشهد‬ ‫بعد االن�ق�لاب العسكرى‪ ،‬ف��رز املجتمع إل��ى فريقني‪،‬‬ ‫فريق يريد دول��ة علمانية وأي��د االن�ق�لاب العسكرى‪،‬‬ ‫وف��ري��ق ي��ري��د دول ��ة ذات م��رج�ع�ي��ة إس�لام �ي��ة ورف��ض‬ ‫االن �ق�لاب العسكرى‪ .‬ل��ذا أصبحت ال�ه��وي��ة ف��ى قلب‬ ‫معركة الثورة‪ ،‬وأصبح من الصعب الفصل بني معركة‬ ‫الهوية ومعركة الثورة‪.‬‬ ‫وأشار إلى أنه إذا كان من املمكن الفصل بني معركة‬ ‫الثورة ومعركة الهوية‪ ،‬عندئذ ميكن أن يتحالف الثوار‬ ‫مرة أخرى‪ ،‬ويعود مشهد ‪ 25‬يناير مرة أخرى‪ ،‬وعلى‬ ‫أسس سليمة‪ ،‬وحتى ميكن الفصل بني معركة الثورة‬ ‫ومعركة الهوية‪ ،‬يجب التوافق أوال‪ ،‬على حق املجتمع‬ ‫املصرى فى احلرية الكاملة وحقه فى تقرير مصيره‪.‬‬ ‫وأضاف "حبيب"‪" :‬إذا توافقت أغلب القوى والكتل‪،‬‬ ‫على حق الشعب املصرى فى أن يختار الهوية التى‬ ‫تعبر عنه‪ ،‬والتى متثل هوية التيار السائد فيه‪ ،‬وتوافق‬ ‫اجلميع على العمل من أجل حتقيق احلرية للمجتمع‬ ‫املصرى‪ ،‬ليختار الهوية املعبرة عنه‪ ،‬حتى وإن اختلف‬ ‫البعض معها‪ ،‬يتحقق األس��اس ال�ض��رورى للتحالف‬ ‫الثورى"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪" :‬إذا اس�ت�ط��اع اجل�م�ي��ع ال �ت��واف��ق ع�ل��ى أن‬ ‫املرجعية ال�ع��ام��ة ل�ل��دول��ة وامل�ج�ت�م��ع‪ ،‬ي�ح��دده��ا التيار‬ ‫السائد‪ ،‬والذى يعبر عن املوروث الثقافى واحلضارى‪،‬‬ ‫ثم توافقوا على حق االخ�ت�لاف والتنوع داخ��ل هذه‬ ‫املرجعية‪ ،‬وتوافقوا على أن املرجعية حتددها األغلبية‪،‬‬ ‫وأن احلقوق واحلريات للجميع‪ ،‬نكون بصدد أساس‬ ‫ج�ي��د ل�ب�ن��اء ح��رك��ة وط �ن �ي��ة‪ ،‬ت��داف��ع ع��ن ال� �ث ��ورة‪ ،‬ضد‬ ‫االنقالب العسكرى"‪.‬‬ ‫الفتًا إلى أن املشكلة األبرز فى احلالة املصرية‪ ،‬أن‬ ‫هناك كتال ترفض املرجعية اإلسالمية‪ ،‬حتى وإن كانت‬ ‫خيار األغلبية املجتمعية‪ .‬وهذه الكتل‪ ،‬حتاول أحيانا‬ ‫اختصار معركتها مع جماعة اإلخوان املسلمني‪ ،‬رغم‬ ‫أن معركتها األساسية مع املرجعية اإلسالمية برمتها‪.‬‬ ‫أسس التوافق‬ ‫وأك� ��د "ح �ب �ي��ب" أن ��ه ح �ت��ى ي�ت�ش�ك��ل حت��ال��ف ث��ورى‬ ‫متماسك‪ ،‬يحتاج للتوافق على أسس مهمة‪ ،‬من أهمها‬ ‫ق�ب��ول اجلميع ب��اخل�ي��ارات احل��رة ل�ل�إرادة الشعبية‪،‬‬ ‫حتى وإن اختلف معها‪ ،‬وأن يقف الكل ضد السلطة‬ ‫املستبدة‪ ،‬وضد إعادة إنتاج االستبداد والفساد‪ ،‬حتى‬

‫فى مشهد ‪ 25‬يناير كان املجتمع كله مع الثورة لكن االنقالب أظهر االنقسام‬ ‫مؤسسات الدولة البوليسية حتارب الثورة والتغيير وتقود الثورة املضادة‬ ‫االنقالب كشف مواقف جميع القوى واألحزاب والتيارات املختلفة وأظهر حقيقتها‬

‫وإن لم تكن خيارات األغلبية ترضيه‪ .‬فاألساس األهم‬ ‫ألى ت��واف��ق ث��ورى‪ ،‬ه��و القبول مب��ا ينتج ع��ن التحول‬ ‫الدميقراطى‪ ،‬والقبول بخيارات اإلرادة الشعبية احلرة‪،‬‬ ‫بل وحمايتها والدفاع عنها‪ ،‬حتى ممن يختلف معها‪.‬‬ ‫وأوض��ح أن القوى والكتل لم تتوافق على حماية‬ ‫اإلرادة الشعبية احلرة‪ ،‬لذا حدث االنقالب العسكرى‬ ‫بغطاء شعبى‪ ،‬وكان من املمكن أن يحدث دون غطاء‬ ‫شعبى‪ ،‬لو توافق اجلميع على قبول خيارات اإلرادة‬ ‫الشعبية احلرة والدفاع عنها‪.‬‬ ‫وأش��ار إل��ى أن��ه بعد سقوط رأس النظام الفاسد‪،‬‬ ‫ظ�ه��ر خ�ل�اف واض ��ح ب�ين ال �ق��وى السياسية والكتل‬ ‫املجتمعية‪ ،‬وه��و خ�لاف ح��ول الهوية‪ ،‬وتركز أساسا‬ ‫فى قضية الدستور أوال‪ ،‬وكان املقصود أن تعني جلنة‬ ‫من النخبة لوضع الدستور‪ ،‬وال يترك وضع الدستور‬ ‫للجنة منتخبة من الشعب على مرتني‪ ،‬أى منتخبة من‬ ‫املنتخبني‪ ،‬وهذا اخلالف كان كاشفا للحقيقة الصراع‪،‬‬ ‫ألن النخبة سوف تضع دستورا علمانيا‪ ،‬أما ممثلو‬ ‫الشعب فسوف يضعون دستورا إسالميا‪.‬‬ ‫وقال "حبيب" إن معنى هذا‪ ،‬أن اخلالف من أوله‪،‬‬ ‫كان حول حقوق اإلرادة الشعبية‪ ،‬فالبعض تصور أن‬ ‫الشعب غير قادر على االختيار‪ ،‬وغير مؤهل‪ ،‬لذا كان‬ ‫يعطى النخب حق االختيار نيابة عن الشعب‪ ،‬والبعض‬ ‫تصور أن النخب لها شرعية التعبير عن الشعب دون‬ ‫انتخاب أو اختيار‪ ،‬لذا اختلفت القوى السياسية حول‬ ‫الدستور‪ ،‬وهل يكون دستور الشعب أم يكون دستور‬ ‫النخبة؟ وكل من أيد فكرة دستور النخبة‪ ،‬أيد االنقالب‬ ‫العسكرى‪.‬‬

‫وتابع‪" :‬معنى هذا‪ ،‬أن أسس التوافق الالزمة لبناء‬ ‫كتلة ثورية موحدة‪ ،‬لم تتوفر فى أى حلظة منذ ‪ 25‬يناير‬ ‫حتى االنقالب العسكرى‪ .‬وما زالت العقبات التى متنع‬ ‫من حتالف كل القوى الثورية قائمة‪ ،‬ألن اخلالف حول‬ ‫الهوية‪ ،‬ما زال هو املعركة املركزية"‪.‬‬ ‫عودة الشرعية‬ ‫وقال القيادى بحزب احلرية والعدالة‪ ،‬إن البعض‬ ‫يتصور أن ما مينع حتالف القوى الثورية‪ ،‬أى القوى‬ ‫ال��راف�ض��ة ل�ل��دول��ة البوليسية العسكرية‪ ،‬ه��و متسك‬ ‫التحالف الوطنى لدعم الشرعية ورف��ض االن�ق�لاب‪،‬‬ ‫بعودة الشرعية متمثلة فى الرئيس املنتخب والدستور‬ ‫املستفتى عليه‪ .‬وال��واق��ع‪ ،‬أن قضية ع��ودة الشرعية‬ ‫ترتبط أساسا‪ ،‬بحماية اإلرادة الشعبية احل��رة‪ ،‬أى‬ ‫حماية ما اختاره الشعب بإرادة حرة‪ ،‬حتى تتم حماية‬ ‫اإلرادة الشعبية فى كل املراحل‪.‬‬ ‫ونبه إل��ى أن م��ن ي��واف��ق على إج�ه��اض اختيارات‬ ‫الشعب التى يرفضها‪ ،‬سوف يوافق مرة أخرى على‬ ‫إجهاض أى خيارات مستقبلية يرفضها‪ .‬معنى ذلك‪،‬‬ ‫أن حماية اإلرادة الشعبية احلرة ال تتجزأ‪ ،‬أى يجب‬ ‫حماية اإلرادة الشعبية كل الوقت‪ ،‬وليس لبعض الوقت‬ ‫فقط‪ ،‬مم��ا يعنى‪ ،‬أن متسك التحالف الوطنى لدعم‬ ‫الشرعية‪ ،‬بعودة الشرعية‪ ،‬هو حماية ملا مت اختياره‪،‬‬ ‫حتى تتم حماية كل خيار مستقبلى آخر‪.‬‬ ‫وأض��اف "حبيب"‪ :‬إن من ال يريد ع��ودة الشرعية‪،‬‬ ‫التى اختيرت ب ��اإلرادة الشعبية احل��رة‪ ،‬يرفض فى‬ ‫الواقع نتاج املمارسة الدميقراطية احلرة‪ ،‬أى يرفض‬ ‫خ�ي��ارات الشعب التى حدثت‪ ،‬وم��ن يرفض خيارات‬

‫الشعب مرة‪ ،‬ميكن أن يرفضها مرات أخرى‪.‬‬ ‫وتابع أن قضية االلتزام بقواعد العملية السياسية‬ ‫الدميقراطية‪ ،‬متثل حجر زاوي��ة فى امل��أزق السياسى‬ ‫ال� ��ذى ت�س�ب��ب ف��ى ك �س��ر م �س��ار ال� �ث ��ورة‪ ،‬ف �ل��و ك��ان��ت‬ ‫ك��ل الكتل وال�ق��وى السياسية تلتزم بقواعد العملية‬ ‫السياسية الدميقراطية‪ ،‬م��ا ح��دث ان�ق�لاب عسكرى‬ ‫بغطاء سياسى وشعبى‪ ،‬وكل القوى التى تلتزم بقواعد‬ ‫العملية الدميقراطية‪ ،‬يفترض أن تعمل على حماية‬ ‫اخليارات الشعبية‪ ،‬وبالتالى ترفض اخل��روج عليها‪،‬‬ ‫وترفض تقويض ما ينتج عن العملية الدميقراطية من‬ ‫نتائج‪.‬‬ ‫واستطرد "حبيب" قائلاً ‪" :‬لذا ال توجد قوى سياسية‬ ‫أو كتل اجتماعية‪ ،‬تلتزم بقواعد العملية الدميقراطية‪،‬‬ ‫وف��ى ال��وق��ت نفس ترفض حماية الشرعية وحماية‬ ‫اإلرادة الشعبية‪ ،‬وبالتالى ترفض ع��ودة الشرعية‪.‬‬ ‫فمن يقبل اخل��روج على الشرعية‪ ،‬ألنها لم تنتج ما‬ ‫يريد‪ ،‬سوف يرفض أى نتائج للعملية الدميقراطية‪،‬‬ ‫ال يوافق عليها‪ ،‬وس��وف يعمل على اخل��روج عليها‬ ‫وتقويضها‪.‬‬ ‫وش ��دد ع�ل��ى أن ك��ل م��ن ي��رف��ض االل �ت��زام بقواعد‬ ‫العملية الدميقراطية‪ ،‬س��وف يظل س�ن��دا ملؤسسات‬ ‫الدولة البوليسية‪ ،‬والتى تستطيع توظيفه للخروج على‬ ‫نتائج العملية الدميقراطية‪ ،‬خاصة وأن الكتل والقوى‬ ‫ذات التوجه العلمانى‪ ،‬هى التى تخرج على قواعد‬ ‫العملية الدميقراطية‪ ،‬وترفض نتائجها‪ ،‬ودولة ما قبل‬ ‫الثورة‪ ،‬كانت علمانية‪ ،‬لذا هناك توافق بني مؤسسات‬ ‫الدولة البوليسية‪ ،‬والقوى ذات التوجه العلمانى‪ ،‬يجعل‬

‫العسكر والشرطة والقضاء يريدون احلافظ على نفوذهم وسلطتهم ومصاحلهم الفئوية‬ ‫أغلب القوى واألحزاب والتيارات العلمانية مع االنقالب وضد ثورة يناير‬ ‫أغلب القوى اإلسالمية ضد االنقالب العسكرى ومع الثورة واحلرية والدميقراطية‬

‫تلك القوى غطا ًء لالنقالب على الدميقراطية والثورة‪.‬‬ ‫الثورة حترر‬ ‫أوضح "حبيب" أنه ال ميكن أن تقوم ثورة شعبية‪ ،‬إال‬ ‫إذا كانت تهدف إلى حترير املجتمع‪ ،‬وحترير اإلرادة‬ ‫الشعبية‪ ،‬حتى ت�ك��ون ه��ى م �ص��درا لكل السلطات‪،‬‬ ‫وك��ل اخل �ي��ارات‪ .‬ل�ه��ذا‪ ،‬ارت�ب��ط مسار ال �ث��ورة‪ ،‬مبسار‬ ‫التحول الدميقراطى‪ ،‬وأصبح االنقالب على العملية‬ ‫ال��دمي �ق��راط �ي��ة‪ ،‬ان �ق�لاب��ا ع�ل��ى ال� �ث ��ورة‪ .‬وألن العملية‬ ‫الدميقراطية كشفت ع��ن ت�ي��ار األغلبية ذى التوجه‬ ‫اإلسالمى‪ ،‬فأصبح االنقالب على الدميقراطية انقالبا‬ ‫على الهوية اإلسالمية‪.‬‬ ‫وأضاف أنه منذ وقت مبكر‪ ،‬ظهر التالزم بني الثورة‬ ‫والدميقراطية والهوية اإلسالمية‪ ،‬فمادامت الثورة تعنى‬ ‫التحرر الكامل‪ ،‬إذن يصبح التحول الدميقراطى محققا‬ ‫ألهداف الثورة؛ ومادام التيار السائد فى املجتمع له‬ ‫توجه إسالمى‪ ،‬إذن يصبح اخليار اإلسالمى محققا‬ ‫للتحول الدميقراطى‪ ،‬ومحققا أله��داف ال �ث��ورة‪ ،‬ألنه‬ ‫يحقق التحرر الكامل‪.‬‬ ‫وأش � ��ار إل ��ى أن اخل �ل�اف ب�ي�ن ال��ق��وى امل �ش��ارك��ة‬ ‫ف��ى ال �ث��ورة‪ ،‬ك��ان ح��ول الهوية وح��ول ق��واع��د العملية‬ ‫الدميقراطية‪ ،‬فمن أراد دميقراطية النخب‪ ،‬التى تفرض‬ ‫وص��اي��ة النخبة على املجتمع‪ ،‬ه��و م��ن ي��ؤي��د الهوية‬ ‫العلمانية؛ وم��ن أي��د الدميقراطية الشعبية‪ ،‬التى ال‬ ‫وصاية ألحد فيها على الشعب‪ ،‬هو من يؤيد الهوية‬ ‫اإلسالمية‪.‬‬ ‫من يتحالف؟‬ ‫وبني "حبيب" أنه بسبب العالقة املتشابكة بني الثورة‬ ‫والدميقراطية والهوية‪ ،‬أصبح من ينقلب على الثورة‪،‬‬ ‫ينقلب على الدميقراطية وال�ه��وي��ة‪ ،‬وم��ن ينقلب على‬ ‫الهوية‪ ،‬ينقلب على الثورة والدميقراطية‪ .‬لذا أصبح‬ ‫التحالف ال �ث��ورى‪ ،‬ي�ق��وم ضمنا على حماية ال�ث��ورة‬ ‫والدميقراطية والهوية معا‪ .‬لهذا اختلف مشهد ما‬ ‫بعد االنقالب‪ ،‬عن مشهد ‪ 25‬يناير‪ ،‬ألن مشهد ما بعد‬ ‫االنقالب‪ ،‬كشف حقيقة مشهد ‪ 25‬يناير‪.‬‬ ‫ففى ‪ 25‬يناير‪ ،‬جتمع كل من يريد التغيير‪ ،‬رغم‬ ‫االختالف بينهم‪ ،‬وكان كل طرف يتوقع نتائج للثورة‬ ‫تختلف عن اآلخ��ر‪ ،‬وبعد سقوط رأس النظام‪ ،‬ظهرت‬ ‫االختالفات بشكل واضح وحاد‪ ،‬خاصة مع االستفتاء‬ ‫على ال�ت�ع��دي�لات ال��دس�ت��وري��ة ف��ى م ��ارس ‪ .2011‬ثم‬ ‫تكشفت تدريجيا املواقف احلقيقية لكل القوى والكتل‬ ‫السياسية واالجتماعية‪.‬‬ ‫ول�ف��ت إل��ى أن��ه ب�ع��د االن �ق�لاب ال�ع�س�ك��رى‪ ،‬أصبح‬ ‫املجتمع منقسما بني من يؤيد الدولة البوليسية‪ ،‬ومن‬ ‫يرفضها‪ .‬ثم مع مت��ادى املمارسات البوليسية‪ ،‬التى‬ ‫طالت ك��ل م��ن ل��ه رأى أو م��وق��ف‪ ،‬ظهر فريق يرفض‬ ‫الدولة البوليسية‪ ،‬ولكنه يرفض عودة الشرعية‪ ،‬وحقيقة‬ ‫ه��ذا الفريق‪ ،‬أن��ه يرفض ال��دول��ة البوليسية‪ ،‬ويرفض‬ ‫الدولة اإلسالمية‪ ،‬ويريد دول��ة علمانية‪ ،‬حتى وإن لم‬ ‫تكن خيارا شعبيا‪.‬‬ ‫وأضاف‪" :‬لهذا‪ ،‬فإن التحالف على األرض‪ ،‬يحدث‬ ‫ب�ين ك��ل م��ن ي��ؤي��د ال��ث��ورة‪ ،‬وي �ل �ت��زم ب �ق��واع��د العملية‬ ‫الدميقراطية‪ ،‬ويرضى بخيارات عامة الناس‪ ،‬ويرفض‬ ‫أى وصاية على املجتمع من أى مؤسسة أو من النخب‬ ‫العلمانية‪ ،‬ويريد أن يحقق التحرر الكامل للمجتمع‪،‬‬ ‫وأن يحقق مناخ احلرية الكاملة غير املنقوصة"‪.‬‬ ‫وتابع‪ ":‬ل��ذا‪ ،‬فالتحالف الثورى ال��ذى يتشكل على‬ ‫األرض‪ ،‬قام أساسا على القوى والكتل اإلسالمية‪،‬‬ ‫والتى عبرت عن تيار األغلبية املجتمعية‪ ،‬والتى عملت‬ ‫على حماية خيارات عامة الناس‪ .‬معنى هذا‪ ،‬أن من‬ ‫ثار ضد االنقالب‪ ،‬هو من التيار السائد الذى خرج‬ ‫االنقالب على خياراته؛ ومن أيد االنقالب هو من جاء‬ ‫االنقالب لتأييد خياراته‪ ،‬رغ��م أنها لم تكن خيارات‬ ‫أغلبية مجتمعية"‪.‬‬ ‫وأكمل‪" :‬نحن إذن أم��ام حتول تاريخى فى مسار‬ ‫الثورة‪ ،‬فقد أصبحت الثورة‪ ،‬هى ثورة التيار السائد‬ ‫فى املجتمع‪ ،‬الذى يحمل املوروث الثقافى واحلضارى‬ ‫للمجتمع‪ .‬ودخلت الثورة مرحلة التنظيم‪ ،‬حيث أصبحت‬ ‫ح��رك��ة ل�ه��ا تنظيم وج���دول أع �م��ال وأه� ��داف‪ ،‬وه��وي��ة‬ ‫م�ح��ددة‪ .‬وأصبح مسار ال�ث��ورة يتجه حلماية الثورة‬ ‫والدميقراطية والهوية معا‪ ..‬فالكتلة اجلماهيرية التى‬ ‫تقود مسار الثورة تتسع لكل من يؤيد الثورة والتحول‬ ‫الدميقراطى ويرضى بخيارات اإلرادة الشعبية احلرة‪،‬‬ ‫ويدافع عنها خيارات الشعب"‪.‬‬ ‫اخلالصة‬ ‫وخلص املفكر السياسى فى دراسته إلى أن مشهد‬ ‫كاف‬ ‫‪ 25‬يناير غير قابل للتكرار‪ ،‬وإذا تكرر‪ ،‬فهو غير ٍ‬ ‫لتحقيق انتصار الثورة‪ .‬واملشهد الذى يحقق انتصار‬ ‫ال �ث��ورة‪ ،‬مشهد مختلف‪ .‬فهو مشهد تيار مجتمعى‬ ‫واسع‪ ،‬يناضل من أجل احلرية الكاملة غير املنقوصة‪،‬‬ ‫مدافعا ع��ن ح��ق املجتمع ف��ى مم��ارس��ة الدميقراطية‬ ‫الكاملة غير املنقوصة‪ ،‬ومدافعا عن امل��وروث الثقافى‬ ‫واحلضارى للمجتمع‪ ،‬رافضا العلمانية والتغريب‪.‬‬ ‫كما أن الكتلة اجلماهيرية التى تقود مسار الثورة‪،‬‬ ‫تتسع لكل م��ن ي��ؤي��د ال �ث��ورة وال�ت�ح��ول الدميقراطى‪،‬‬ ‫وي��رض��ى بخيارات اإلرادة الشعبية احل��رة‪ ،‬ويدافع‬ ‫عن خيارات الشعب‪ .‬وهى بهذا‪ ،‬تتسع لكل من ينتمى‬ ‫للموروث الثقافى واحلضارى للمجتمع‪ ،‬بأى شكل من‬ ‫األشكال‪ ،‬وال يعاديه‪.‬‬ ‫وأض��اف "حبيب" أن حركة ال�ث��ورة بعد االنقالب‪،‬‬ ‫أصبحت حركة إح�ي��اء مجتمعى‪ ،‬تعيد بناء متاسك‬ ‫املجتمع‪ ،‬على أس��اس امل��وروث الثقافى واحلضارى‬ ‫ل��ه‪ ،‬بعد أن مزقه االن�ق�لاب العسكرى‪ ،‬واستفاد من‬ ‫تفكك املجتمع‪ ،‬حتى يحظى بغطاء شعبى لالنقالب‪.‬‬ ‫فكل النظم املستبدة‪ ،‬تفكك متاسك املجتمع؛ لذا يصبح‬ ‫االنتصار عليها‪ ،‬رهنا بإعادة بناء متاسك املجتمع‪،‬‬ ‫ح�ت��ى يتماسك ت�ي��ار أغلبية ق ��ادر ع�ل��ى تفكيك دول��ة‬ ‫االستبداد‪.‬‬ ‫ونبه إل��ى أن التحالف ال�ث��ورى احلقيقى‪ ،‬يحدث‬ ‫من خالل القيم التى تشكل أساس متاسك املجتمع‪،‬‬ ‫فاملجتمعات تشكل ت�ي��ارا ث��وري��ا واس �ع��ا‪ ،‬ب�ن��اء على‬ ‫قيمها ال�ع�ل�ي��ا‪ ،‬ول�ي��س خ��روج��ا عليها‪ ،‬ل ��ذا‪ ،‬أصبح‬ ‫ت�ي��ار ال �ث��ورة ب�ع��د االن �ق�لاب ال�ع�س�ك��رى‪ ،‬م�ع�ب��را عن‬ ‫عملية إع ��ادة ب�ن��اء لتماسك امل�ج�ت�م��ع‪ ،‬ع�ل��ى أس��اس‬ ‫م��وروث��ه الثقافى واحل �ض��ارى‪ ،‬ف��ى م��واج�ه��ة ال��دول��ة‬ ‫البوليسية‪ ..‬فاالنقالب العسكرى‪ ،‬جنح بقدر تغييبه‬ ‫للتيار السائد‪ ،‬والكتل املتماسكة‪ ،‬فيصبح االنتصار‬ ‫عليه‪ ،‬رهنا باستعادة متاسك التيار السائد‪ ،‬والكتل‬ ‫املركزية املشكلة له‪ .‬فتحالف كتل التيار السائد‪ ،‬هو‬ ‫الذى يحقق حتالف الثوار‪ ،‬وينجح الثورة‪ ،‬ويجهض‬ ‫االنقالب العسكرى‪.‬‬

‫املجموعات الشبابية ذات التوجه العلمانى أيدت االنقالب رفضا للمرجعية اإلسالمية‬


‫السنة الثالثة العدد ‪ 788‬األربعاء ‪ 22‬من صفر ‪ 1435‬هـ ‪ 25‬ديسمبر ‪2013‬م‬ ‫‪2013‬‬

‫‪WED .25 DEC.‬‬

‫‪ISSUE:788‬‬

‫ر�أى‬

‫‪7‬‬

‫يا أعداء الدين والتدين‪ ..‬اخسئوا‬ ‫حازم غراب‬ ‫ك �ث �ي � ًرا م��ا س��أل��ت ن�ف�س��ى وأن���ا أت� ��ردد ع�ل��ى ت��رك�ي��ا ال�ع�ل�م��ان�ي��ة ط�ي�ل��ة ع�ق��دى‬ ‫الثمانينيات والتسعينيات‪ :‬من أين وكيف خرج املاليني من الشبان امللتزمني‬ ‫بدينهم ف��ى ظ��ل ك��ل ه��ذه العلمنة ال��ره�ي�ب��ة؟ األك �ث��ر ع�ج� ًب��ا أن ه ��ؤالء الشبان‬ ‫فحيحا‬ ‫والشابات كانت ق��وى الشر العلمانية تسلط عليهم منذ سن املراهقة‬ ‫ً‬ ‫إباح ًيا علن ًيا يحيط بهم نها ًرا وليلاً ‪.‬‬ ‫الصحف اليومية العلمانية كانت تسخر صفحتها األخ�ي��رة لهذا الفحيح‬ ‫العارى النجس‪ .‬الفضائيات كانت فى غالبيتها بأفالمها اإلباحية أجنس من‬ ‫الصحف ذات الصور الفوتوغرافية‪ .‬غرائز ًيا كان املتوقع أن تدمر هذه احلرب‬ ‫اإلباحية كل أجيال الشباب األتراك‪ .‬سبحان الله حدث العكس‪.‬‬

‫وال أنسى ي��وم أج��ري��ت مقابلة م��ع رج��ب طيب أردوغ ��ان عقب اإلف ��راج عنه‬ ‫بعد اتهامه وسجنه بتهمة بناء دورة مياه للوضوء فى حديقة عامة بإسطنبول‪.‬‬ ‫فاجأنى ذلك الشاب وقتها بخطابه العقالنى اإلسالمى املتزن‪ .‬كيف للعلمانية‬ ‫اإلباحية أن تنتج شبا ًبا بهذا املستوى ال��رائ��ع من التدين والفكر السياسى‬ ‫الواعى؟‬ ‫ال تفسير عندى ورمبا عندك سوى أنه التدبير اإللهى‪.‬‬ ‫السياسة عند اإلخوان‬ ‫أت��ذك��ر ج�ي� ًدا ج � ًدا أن اجل�ه��از السياسى اإلخ��وان��ى ض��م ف��ى عضويته على‬ ‫م��دار ال�س�ن��وات م��ن ع��ام ‪ ١٩٨٠‬ع��د ًدا م��ن أك��ادمي�ي��ى كلية االق�ت�ص��اد والعلوم‬

‫السياسية‪ .‬وكان على رأس هذا اجلهاز لسنوات ليست قليلة كل من الصحفى‬ ‫احملترم املهنى جابر رزق فاللواء شرطة كمال عبد الرازق‪ ،‬فاملستشار املأمون‬ ‫الهضيبى‪ ،‬فالدكتور عبد احلميد الغزالى‪ ،‬رحمهم الله جمي ًعا‪ .‬ذل��ك اجلهاز‬ ‫استضاف بشكل شبه دورى أو دائ��م أكثر من أستاذ وأس�ت��اذة من أساتذة‬ ‫السياسة إن ليحاضروا ويدربوا أو ليشيروا وينصحوا‪.‬‬ ‫مركز الدراسات احلضارية استكتب واستشار كوكبة من أساتذة السياسة‬ ‫منهم كمال املنوفى ال��ذى حضر بعض االجتماعات ف��ى أوائ��ل التسعينيات‪.‬‬ ‫املركز ح��اول وجنح فى منافسة مركز استخباراتى أنشأه هيكل فتم مطاردة‬ ‫ذلك املركز حتى أغلق وتفرق باحثوه هنا وهناك‪.‬‬

‫أحد الباحثني ممن يشخصون حالة اإلخوان فينصفهم مرة ويظلمهم مرات‬ ‫رئيسا أو مستشا ًرا بشأن الدولة الكبرى التى‬ ‫عرض عليه ذات يوم أن يكون‬ ‫ً‬ ‫ردح��ا م��ن ال��زم��ن لكنه ت��ردد ومعه ال�ع��ذر ورمب��ا األع��ذار‬ ‫درس�ه��ا وع��اش فيها ً‬ ‫املقبولة وغير املقبولة‪.‬‬ ‫دفاعا لكنها شهادة أأثم لو لم أشهدها‪.‬‬ ‫أكتب هذا ليس‬ ‫ً‬ ‫حكمة سياسية‬ ‫الفكر يحتاج احلركة كما حتتاج احلركة الفكر‪ .‬الفكر السياسى ليس حك ًرا‬ ‫على أكادمييى السياسة مثله مثل احلركة‪ .‬حكمة‪ ‬الفضل فيها للعالمة دكتور‬ ‫حامد ربيع رحمه الله‪.‬‬

‫د‪ .‬محمد الصاوى‬ ‫أستاذ العلوم السياسية‬ ‫بجامعة القاهرة‬

‫ولهم فى الديكتاتورية‬ ‫مآرب أخرى!‬ ‫يقولون إن نظام احلكم فى اإلسالم‬ ‫دي �ك �ت��ات��ورى ب�ط�ب�ع��ه؛ ألن ال ��دول ��ة فيه‬ ‫مت �ل��ك س �ل �ط��ة واس� �ع���ة‪ ،‬وي ��زي ��د األم ��ر‬ ‫سو ًءا أنها متلكها باسم الدين‪ ،‬باسم‬ ‫ش ��ىء م �ق��دس ل��ه ع �ل��ى ن �ف��وس ال �ن��اس‬ ‫س �ل �ط��ان‪ .‬ف �م��ا أس �ه��ل م��ا ي �غ��رى ه��ذا‬ ‫السلطان بالدكتاتورية‪ ،‬وما أسهل ما‬ ‫تستنيم ل�ه��ا ال��ده �م��اء‪ .‬وب �ه��ذا تختنق‬ ‫ح��ري��ة ال� ��رأى‪ ،‬وي�ص�ب��ح اخل� ��ارج على‬ ‫احلاكم عرضة لالتهام باخلروج على‬ ‫الدين‪.‬‬ ‫فمن أين جاءوا بهذا القول الغريب‬ ‫عن الدين؟‬ ‫أم��ن ق��ول ال�ل��ه ع�� َّز وج� � َّل ( َو َأ ْم� � ُرهُ � � ْم‬ ‫ُشو َرى َب ْي َن ُه ْم)؟ (سورة الشورى ‪،)38‬‬ ‫�اس َأن‬ ‫ْي� ال � َّن� ِ‬ ‫وق��ول��ه ( َو ِإ َذا َح� َك� ْم� ُت� ْم َب� نْ َ‬ ‫ت ُك ُموا ِبالْ َع ْدلِ )؟ (سورة النساء ‪.)58‬‬ ‫حَ ْ‬ ‫أم م���ن ق� ��ول ع� �م ��ر‪" :‬ف � ��إن وج���دمت‬ ‫�اج��ا ف �ق��وم��وه" ف�ي�ق��ول رج��ل‬ ‫ف��ى اع��وج� ً‬ ‫م��ن امل�س�ل�م�ين‪" :‬وال �ل��ه ل��و وج��دن��ا فيك‬ ‫اعوجاجا لقومناه بحد السيف" فيغبط‬ ‫ً‬ ‫عمر ويرضى ويحمد الله على ذلك؟!‪.‬‬ ‫ن �ع��م وج���د ال �ط �غ �ي��ان ب��اس��م ال��دي��ن‬ ‫ف ��ى ال� �ت ��اري ��خ‪ ،‬ومي��ك��ن أن ي��ق��وم ف��ى‬ ‫أى وق���ت‪ .‬ول �ك��ن م��ن ذا ال���ذى ي�ق��ول‬ ‫إن ال��دي��ن وح ��ده ه��و س �ت��ار الطغيان‬ ‫ف��ى األرض؟ وه�ت�ل��ر؟ ه��ل ك��ان يطغى‬ ‫ب��اس��م ال��دي��ن؟ وس�ت��ال�ين؟ لقد اعترفت‬ ‫الصحافة الروسية ذاتها بدكتاتورية‬ ‫ستالني ‪-‬ب�ع��د م��وت��ه‪ -‬وق��ال��ت إن��ه كان‬ ‫حكما بوليس ًيا ف� ً�ظ��ا ال‬ ‫يحكم روس�ي��ا‬ ‫ً‬ ‫يجوز أن يتكرر! وفرانكو؟ وماالن فى‬ ‫ج�ن��وب إفريقيا؟ وش��ان ك��اى ش��ك فى‬ ‫الصني الوطنية؟ وم��او تسى توجن فى‬ ‫ال�ص�ين الشيوعية؟ ك��ل ه��ؤالء يطغون‬ ‫ب��اس��م ال��دي��ن؟! لقد رأي�ن��ا ف��ى ال�ق��رون‬ ‫الغابرة "امل�ت�ح��ررة" من سلطان الدين‬ ‫أبشع دكتاتوريات التاريخ‪ ،‬بعنوانات‬ ‫أخرى المعة ال تقل قداسة فى نفوس‬ ‫أتباعها ع��ن ق��داس��ة ال��دي��ن ف��ى نفوس‬ ‫املؤمنني‪.‬‬ ‫وم��ا ي��داف��ع أح��د ع��ن ال��دك�ت��ات��وري��ة‪،‬‬ ‫وم � ��ا ي ��رض ��اه ��ا إن � �س� ��ان ح� ��ر ال �ف �ك��ر‬ ‫وال��ض��م��ي��ر‪ .‬ول� �ك ��ن اس �ت �ق��ام��ة ال �ط �ب��ع‬ ‫وال� �ف� �ك ��ر ت �ق �ت �ض��ى اإلق � � � ��رار ب��احل��ق‬ ‫اخل � ��ال � ��ص دون م� �ي���ل م � ��ع ال� �ه���وى‬ ‫والشهوات‪.‬‬ ‫واحل ��ق أن ك��ل م�ع�ن��ى ج�م�ي��ل ميكن‬ ‫اس �ت �غ�لال��ه وال �ت �س �ت��ر وراءه ل�ق�ض��اء‬ ‫امل��آرب الشخصية وق��د ارتكبت باسم‬ ‫احل ��ري ��ة أف��ظ��ع اجل ��رائ ��م ف ��ى ال��ث��ورة‬ ‫الفرنسية‪ .‬فهل نلغى احلرية؟ وباسم‬ ‫ال ��دس� �ت ��ور س��ج��ن األب� ��ري� ��اء وع ��ذب ��وا‬ ‫وقتلوا‪ ،‬فهل نلغى الدساتير؟ وباسم‬ ‫ال��دي��ن ق��ام الطغيان ح� ًق��ا ف��ى األرض‬ ‫فهل ي�ب��رر ذل��ك أن نلغى ال��دي��ن؟ كان‬ ‫هذا يكون مطل ًبا معقولاً لو أن الدين‬ ‫ف ��ى ذات� � ��ه‪ ،‬ب �ت �ع��ال �ي �م��ه ون �ظ �م��ه ي ��ؤدى‬ ‫إل ��ى ال �ظ �ل��م وال �ط �غ �ي��ان‪ .‬ف �ه��ل ي�ص��دق‬ ‫ذل ��ك ع �ل��ى اإلس �ل�ام ال���ذى ض ��رب من‬ ‫أمثلة ال�ع��دل املطلق ‪-‬ال ب�ين املسلمني‬ ‫وح��ده��م‪ ،‬ب��ل ب�ين املسلمني وأع��دائ�ه��م‬ ‫من احملاربني‪ -‬ما أقر به حتى أولئك‬ ‫األعداء فى أكثر من حادث وأكثر من‬ ‫فترة على مدار التاريخ؟‬ ‫إمن � ��ا ع �ل��اج ال��ط��غ��ي��ان أن ن�ن�ش��ئ‬ ‫شع ًبا مؤمنًا بقدر احلرية التى ينادى‬ ‫ب �ه��ا ال��دي��ن وي��ح��رص ع �ل �ي �ه��ا‪ ،‬فيصد‬ ‫احل ��اك ��م ع ��ن ال �ظ �ل��م‪ ،‬وي��ق��ف ب ��ه ع�ن��د‬ ‫ح� ��ده امل� ��رس� ��وم‪ .‬ول� �س ��ت أح� �س ��ب أن‬ ‫ن �ظ��ا ًم��ا ي �ه��دف إل ��ى ذل ��ك م �ث��ل ال�ن�ظ��ام‬ ‫ال��ذى جعل م��ن واج��ب الشعب تقومي‬ ‫احلاكم الظالم‪ .‬فيقول الرسول صلى‬ ‫الله عليه وسلم‪" :‬من رأى منكم منك ًرا‬ ‫فليغيره‪( ..‬متفق عليه) ويقول‪" :‬إن من‬ ‫أعظم اجلهاد عند الله كلمة حق عند‬ ‫إمام جائر (رواه أبو داود والترمذى)‪.‬‬ ‫طريقكم إذن للتحرر أيها التقدميون‬ ‫ل �ي��س إل �غ��اء ال��دي��ن‪ .‬وإمن���ا ه��و تعليم‬ ‫ال�ن��اس ه��ذه ال��روح الثائرة التى تنفر‬ ‫م��ن الظلم وت�ق��وم ال�ظ��امل�ين‪ .‬وإن�ه��ا فى‬ ‫صميمها لروح هذا الدين‪.‬‬

‫أستاذى صالح سلطان كما عرفته «‪»2-2‬‬ ‫عندما تولى األستاذ الدكتور صالح سلطان منصب األم�ين العام للمجلس إعداد موسوعة جديدة ألصول الفقه تخرج باسم املجلس األعلى للشئون اإلسالمية‪.‬‬ ‫ثم كانت خطوتى التالية داخل املجلس األعلى عندما شرفنى أستاذى الفاضل‬ ‫األعلى للشئون اإلسالمية كان يحمل بني جنباته آماال وطموحات عظيمة للنهوض‬ ‫بالعمل الدعوى واإلنتاج الفكرى والعلمى داخل وخارج مصر؛ إذ قضى سنوات باختيارى للعمل كمستشار ل��ه لشئون احل ��وار؛ فقد ك��ان يحلم مب��د جسور‬ ‫طويلة خارج مصر متنقال بني أمريكا وأوروبا والدول العربية كأستاذ للشريعة احلوار بني جميع أطياف املجتمع املصرى على مستويات عدة‪ ،‬أولها‪ :‬احلوار‬ ‫اإلسالمية ومحاض ًرا وداع ًيا ومناص ًرا لقضايا املسلمني بعد أن ضيق عليه نظام بني أطياف ومكونات احلركة اإلسالمية‪ ،‬والثانى‪ :‬احلوار اإلسالمى‪ -‬العلمانى‪،‬‬ ‫مبارك كل السبل بل قام باعتقاله فلم يجد ب ًدا من مغادرة بالده إلى بالد الله والثالث‪ :‬احلوار اإلسالمى‪ -‬املسيحى‪ .‬وقد كلفنى بإدارة هذا امللف والبدء بحوار‬ ‫مكونات احلركة اإلسالمية والبدء بإعداد تصور إلصدار تعريف مبكونات احلركة‬ ‫الواسعة ليبلغ رسالة الله‪.‬‬ ‫وكانت طبيعة عمل املجلس األعلى للشئون اإلسالمية تساعده على ذلك؛ إذ إن اإلسالمية تكتب فيه كل جماعة عن نفسها وعن نشأتها وأهم أفكارها ومنهجها‬ ‫التربوى وأه��م قادتها‪ ..‬إل��خ إل��ى غير ذل��ك من‬ ‫املجلس منوط به االهتمام بالدعوة اإلسالمية واإلنتاج‬ ‫كنا نعجب من همة ونشاط وحماسة األن�ش�ط��ة ال �ت��ى مت ال�ق�ي��ام ب�ه��ا وك ��ان ال�غ��رض‬ ‫العلمى والفكرى من خالل جلانه املختلفة كما أنه مخول‬ ‫منها تنسيق وتوحيد وجهود فصائل احلركة‬ ‫مبد أنشطته العلمية خارج حدود مصر‪.‬‬ ‫أستاذنا الفاضل؛ فقد كنا ونحن‬ ‫اإلسالمية لتصب مع مؤسسات الدولة الرسمية‬ ‫ولكن عندما وطأت أقدام د‪ .‬صالح سلطان املجلس لم‬ ‫تالمذته نلهث وراءه من شدة التعب‪،‬‬ ‫فى صالح جهود الدعوة اإلسالمية واإلصالح‬ ‫تكن الصورة أمامه وردية؛ فقد وجد املجلس وقد طالته‬ ‫أما هو فما فرغ من عمل إال وانتصب‬ ‫ملثيله‪ ،‬ولم تمنعه ظروف مرض زوجه التربوى داخل املجتمع‪.‬‬ ‫يد اإلهمال كبقية مؤسسات الدولة‪ ،‬فعلم أنه أمام مهمة‬ ‫وش �ه��ادة ل�ل�ت��اري��خ أود تسجيلها ه�ن��ا ف��إن‬ ‫ثقيلة فبدأ فى إعادة تشكيل جلان املجلس وضخ دماء‬ ‫الشديد عن مواصلة رسالته فخلف‬ ‫ف�ص��ائ��ل وم �ك��ون��ات احل��رك��ة اإلس�لام �ي��ة كانت‬ ‫جديدة فى أوصالها؛ إذ تعتبر هذه اللجان مبنزلة مراكز‬ ‫ابتسامته التى ال تفارق محياه‬ ‫متجاوبة مع هذه اجلهود ومتفاعلة معها تفاعلاً‬ ‫تفكير مهمة (‪ )Think Tanks‬إلثراء العقل املسلم مبا‬ ‫إيجاب ًيا عدا الدعوة السلفية باإلسكندرية وحزب‬ ‫تخرجه من دراسات وأبحاث مهمة‪ ،‬كما أنه استحدث‬ ‫جلنة جديدة وهى جلنة (القدس وفلسطني) ‪-‬والتى شرفنى باختيارى عضوا النور؛ فقد قاطعوا تقري ًبا كل هذه الفاعليات ولم يحرصوا يوما ما على حضور‬ ‫فيها‪ -‬فقد كان صالح سلطان يذوب عشقا فى فلسطني وفى كل ذرة تراب فيها أى فاعلية من تلك الفاعليات ولعل السبب وراء كل ه��ذا هو ما تكشف عقب‬ ‫ونذر حياته من أجل الدفاع عن املسجد األقصى واألخطار التى حتيط به وقد االنقالب الدموى‪.‬‬ ‫اصطدم د‪ .‬ص�لاح سلطان مبعوقات إداري��ة ضخمة داخ��ل أروق��ة املجلس‪،‬‬ ‫ترأس العديد من الفاعليات املهتمة بالقدس واملسجد األقصى لعلى أذكر منها‬ ‫رئاسته للجنة القدس باالحتاد العاملى لعلماء املسلمني‪ ،‬لذا أراد أن يكون للمجلس وأهمها ضعف ميزانية املجلس والتى متنع أى تطوير حقيقى له‪ ،‬لكنه لم ييأس‬ ‫األع�ل��ى للشئون اإلسالمية نصيب م��ن ه��ذا ال�ش��رف فاستحدث جلنة القدس فبدأ بعالقاته الشخصية يقنع كثيرين من أصحاب اخلبرة باملساهمة فى التطوير‬ ‫وفلسطني والتى ترأسها العالم املجاهد د‪ .‬جمال عبد الهادى وضمت مجموعة اإلدارى للمجلس‪ ،‬فعلى سبيل امل�ث��ال ق��ام أح��د بيوت اخل�ب��رة ب��إع��داد مخطط‬ ‫من خيرة الشباب والشيوخ الذين قاموا بجهد وافر فى فترة وجيزة نظموا خاللها إستراتيجى لتطوير العمل داخل املجلس وهو عمل ضخم يتكلف عشرات األلوف‬ ‫العديد من الدورات العلمية فى محافظات مصر من أجل تعريف وتبصير األئمة من اجلنيهات ولكن مت إجنازه باملجان ومت تطوير الهياكل اإلدارية املختلفة مما‬ ‫والدعاة باملخاطر اجلمة التى حتيط باملسجد األقصى وإعادة ترتيب األولويات يسهم فى سرعة إجناز العمل ووصل املشروع إلى مراحله األخيرة وكان يتبقى‬ ‫داخل وعى املسلم بعد حمالت الزيف "املتصهينة" التى متكنت خالل عقود كامب له احلصول على املوافقات املختلفة من الوزراء املختصني وهو األمر الذى أوقفه‬ ‫االنقالب الغاشم‪.‬‬ ‫ديفيد من إحالة قضية القدس وفلسطني إلى "هامش" األولويات‪.‬‬ ‫كان د‪ .‬صالح سلطان بحكم عمله كأستاذ جامعى يعلم الصعوبات التى تواجه‬ ‫كما قام فضيلته باستحداث جلنة جديدة باسم "موسوعة أصول الفقه" مهمتها‬

‫حرائر فى أروقة االنقالبيني‬ ‫اضطررنا لالحتماء ببعض العمائر‪ ،‬منا من استطاع الوصول إليها ومنا من‬ ‫لم أكن يوما أتصور أن هناك وجها آخر لبالدى ال يحتمله عقلى‪ ،‬وال يحيط به خيالى‪،‬‬ ‫وجوه ليست كتلك الوجوه التى التقيتها يوما فى املسيرات اليومية التى نقوم بها فى أدركه البلطجية ليقذفونا بالزجاج والطوب حتى حاصرونا متاما مع مجىء قوات‬ ‫مواجهة انقالب الظاملني‪ ،‬وجوها لم أرها طوال عام كامل حكم فيه الرئيس املنتخب شرطة االنقالب ليلقوا القبض علينا (أنا وابنتى)‪ ،‬كنت منهارة متاما من تأثير الغاز‬ ‫تعرض فيه لكل أن��واع الضغط النفسى من إهانات شخصية وهجوم غير مسبوق الكثيف فطلبت ممن كانوا يرافقونا فى سيارة الشرطة الوقوف أمام إحدى الصيدليات‬ ‫على حاكم مختار من شعب حر‪ ،‬وحرية لم يحلم بها شعب من الشعوب‪ ،‬وطهارة يد ليشترى لى دواء للقلب أحتاج إليه خاصة فى حالة االختناق تلك التى أمر بها‪ ،‬غير‬ ‫لم تعرفها أروقة احلكم فى مصر يوما‪ ،‬وقلوب حرة تعشق تراب بالدها ومتوت دون أنه حتى لم يقم بالرد على‪ ،‬بل استمر فى السير وبسرعة غير عادية إلى قسم الشرطة‬ ‫ليصطحبنا إلى هناك فى حراسة ثالث سيارات‬ ‫حريتها وحرية اآلخرين‪.‬‬ ‫كبيرة محملة بجنود األمن املركزى‪ ،‬ووسط طلقات‬ ‫وجوه كاحلة مظلمة حتمل حقدا ما تصورت أن يكون فى‬ ‫مرص تغرق أيها األحرار بتلك العصابة التى نارية احتفاال بخطفنا من الشارع‪.‬‬ ‫بشرى من قبل‪ ،‬ورغم شهودى كثيرا من املذابح فى رابعة‬ ‫تحكمها فال تدعوها ىف يدهم‪ ،‬هم أجبن‬ ‫توجهنا لداخل قسم شرطة دمياط اجلديدة‬ ‫ومسيرات بعدها إال أنه يبدو أن هناك نوعا من البشر هان‬ ‫وأضعف مما تتخيلون رغم الهالة التى‬ ‫ألتعرف على ذلك العالم املجهول ال��ذى لم أكن‬ ‫عندهم القتل ولم تهن عندهم كرامتهم وإنسانيتهم‪ ،‬هكذا‬ ‫يحتمون خلفها‪ ،‬وقسما برب الكعبة رأيت أعرف عنه شيئا من قبل‪.‬‬ ‫نحن‪ ،‬وهكذا تربينا‪ ،‬وهكذا غرسوا فينا‪ ،‬احلرية أغلى من‬ ‫الرعب ىف عيونهم منا رغم ما يحيطهم من‬ ‫كررت طلبى بأننى احتاج إلى الدواء فقال لى‬ ‫احلياة‪ ،‬والكرامة أغلى من الدم‪.‬‬ ‫جنود وسالح رغم أننا سجناء عندهم‪ .‬كنا أحدهم وهو مخبر أمن دولة أعرفه جيدا‪" :‬وإيه‬ ‫انطلقت املسيرة وسط حتذيرات مشددة بأن البلطجية‬ ‫نحن األحرار وهم املسجونون‬ ‫اللى خرجك من بيتك أصال"‪ ،‬ورغم حاجتى للدواء‬ ‫واألمن سوف يعتدون عليها‪ ،‬وأنه يجب علينا احلذر‪ ،‬لكن ما‬ ‫حقيقة إال أننى كان من املمكن أن أترفع عن طلبه‬ ‫الذى نحذره‪ ،‬وكيف نحذره‪ ،‬احلذر الوحيد هو عدم السير‬ ‫لكننى قلت فى نفسى ألكشفهم أمام أنفسهم أنهم‬ ‫فيها‪ ،‬وجتنب ما ميكن أن يحدث من مواجهات بيننا وبينهم‪،‬‬ ‫مواجهات مجحفة وغير متوازنة‪ ،‬مجموعة من النساء والفتيات والطلبة وبعض الرجال ليسوا رجاال‪ ،‬بل إنهم ليسوا بشرا‪.‬‬ ‫كنت أحسب أن أخالق الرجولة فى مصر غير مرتبطة باالجتاه‪ ،‬فالرجولة والشهامة‪،‬‬ ‫الذين تبقوا ممن اعتقلوا أو قتلوا أو مطاردون من أجهزة االنقالب‪.‬‬ ‫لم يكن القرار سوى باالستمرار والوصول باملسيرة إلى النقطة املعتادة والشوارع واألخالق‪ ،‬ومعاملة النساء هى بديهيات بالنسبة للرجل الشرقى كما تعلمنا دوما‪ ،‬لكن‬ ‫املتفق على السير فيها‪ ،‬لكن قوات االنقالب لم متهلنا دقائق حتى بدأت باالعتداء علينا احلقيقة املرة غير ذلك متاما‪ ،‬احلقيقة أن هناك نوعا من الناس باع كل شىء‪ :‬الدين‪،‬‬ ‫فى شراسة لم نعهدها من قبل بهذا احلجم‪ ،‬قنابل الغاز أحاطت بنا من كل اجتاه الضمير‪ ،‬األخالق‪ ،‬الوطن‪ ،‬وأخيرا رجولتهم‪.‬‬ ‫سباب غريب رمبا بعضه التبست علينا معانيه غير أننا عرفنا أنه انحطاط بشرى‬ ‫بكثافة‪ ،‬املدرعات حاصرتنا أكثر من مرة لنتفرق فى شوارع جانبية ثم نلتقى مرة‬ ‫أخرى فى حالة ما يشبه املاراثون وفى تصميم عجيب من الشباب على املواصلة‪ ،‬غير مسبوق فى مصر‪ ،‬تهديدات لفتيات صغيرات لم يدركن معنى تلك التهديدات أو‬ ‫وقعت حاالت كثيرة إثر االختناق الناجت عن كثافة الغاز املستعمل‪ ،‬قنابل صوت مفزعة يعرفن ماذا يقصد بها الضابط الذى تلفظ بها لهن‪ ،‬شتائم قبيحة واتهامات أقلها الكفر‬ ‫الحقتنا من شارع لشارع ومن مكان ملكان‪ ،‬سمعنا طلقات نارية وحالة إصابة لفتاة واخلروج على الدين وخيانة الوطن ملجرد اختالفك معه فى الرأى‪ ،‬اتهامات للرئيس‬ ‫الشرعى بأنه باع الوطن‪ ،‬وقد نسوا من الذى باع ومن الذى اشترى‪.‬‬ ‫أصابتها الرصاصة فى بطنها وخرجت من ظهرها‪.‬‬

‫سمير العركى‬ ‫الشباب فى سبيل إكماله للدراسات العليا لذا متكن ‪-‬بفضل من الله‪ -‬من إعداد‬ ‫مشروع لتفرغ طلبة الدراسات العليا (املاجستير والدكتوراه) ً‬ ‫تفرغا كامال مقابل‬ ‫احلصول على مبلغ ألفى جنيه شهر ًيا مت متويله من خالل التبرعات األهلية‪ ،‬ومت‬ ‫تشكيل جلنة من كبار األساتذة لفرز طلبات التقدم وبيان أصحاب األحقية فى‬ ‫احلصول على املنحة الذين تنطبق عليهم املعايير التى مت اإلعالن عنها وبالطبع‬ ‫توقف األمر بوقوع االنقالب‪.‬‬ ‫التطوير ً‬ ‫أيضا طال مجلة منبر اإلسالم التى يصدرها املجلس وذلك باستكتاب‬ ‫كثير من الكتاب اجلدد وإصدار كتيب جديد كهدية على املجلة يعالج قضية تربوية‬ ‫أو إميانية تهم املسلم‪.‬‬ ‫وباجلملة فقد متكن د‪ .‬صالح سلطان من إعادة الروح للمجلس األعلى للشئون‬ ‫اإلسالمية بعد عقود طويلة من اإلهمال والنسيان دون أن يستفيد منه ملي ًما؛‬ ‫فقد كان عمل فضيلته فى املجلس عملاً تطوع ًيا بحتًا بل إنه كان يصرف من‬ ‫ماله اخلاص آالف اجلنيهات كل شهر على املجلس حتى من انتدبهم للعمل معه‬ ‫تطوعا دون مقابل أو بنفس راتبهم الشهرى إن‬ ‫كمستشارين كانوا يعملون إما‬ ‫ً‬ ‫كانوا من العاملني داخل اجلهاز اإلدارى للدولة‪.‬‬ ‫كنا نعجب من همة ونشاط وحماسة أستاذنا الفاضل؛ فقد كنا ونحن تالمذته‬ ‫نلهث وراءه من شدة التعب‪ ،‬أما هو فما فرغ من عمل إال وانتصب ملثيله‪ ،‬ولم متنعه‬ ‫ظروف مرض زوجه الشديد عن مواصلة رسالته فخلف ابتسامته التى ال تفارق‬ ‫محياه‪ ،‬كان يكمن احلزن الدفني واأللم الكبير على مرض رفيقة دربه وشريكة‬ ‫حياته وأم أوالده‪ ،‬ولكنه لم يشعرنا يو ًما بأمله وكأنه أراد أن يحيا به منفردا‬ ‫ويعطينا نحن االبتسامة والقفشة ويعيش بيننا بهمته العالية‪.‬‬ ‫صالح سلطان قصة عالم جليل أبى أن يأكل بعلمه ‪-‬كما فعل كثيرون‪ -‬على‬ ‫موائد الطغاة املستبدين فرآه العالم كله على منصة رابعة يزأر باحلق غير مبال‬ ‫باملوت حتى فى حلظات الفض لم يفارق املنصة إال عندما مت ضربها وكان ميكن‬ ‫قنصه فى أى حلظة ولكن من يعرف الرجل جيدا يعلم أنه رجل مثل هذه املواقف‪.‬‬ ‫اآلن يقبع أستاذى الفاضل فى زنزانة على جدرانها سطرت األجيال املتعاقبة‬ ‫تاريخ صبر وعطاء من أجل نصرة احلق والعدل‪ ..‬وعلى مقربة منه يسجن ابنه‬ ‫األكبر محمد وقد حيل بينهما ومنع األب من رؤية فلذة كبده‪ ،‬وأصيب ابنه الثانى‪،‬‬ ‫وما زالت زوجه تعانى املرض الشديد‪...‬‬ ‫اللهم ارحم عبدك صالح سلطان وفك أسره‪ ..‬واشف زوجه‪ ..‬واجمع شتات‬ ‫أسرته‪...‬‬

‫عزة مختار‬ ‫كل هذا كان فى جانب‪ ،‬وهول املشهد الذى رأينا فيه أوالدنا املعتقلني فى جانب‬ ‫آخر‪ ،‬رأيت مجموعة من الشباب أعرف بعضهم‪ ،‬هم من خيرة الشباب‪ ،‬هم فخر للوطن‪،‬‬ ‫هم يتمنى كل إنسان أن يكون هذا ابن له من حسن خلقه وفهمه‪ ،‬ضرب شديد ترك‬ ‫إصابات بالغة ورأيت الدماء الطاهرة تتناثر من رءوسهم ووجوههم الوضيئة‪ ،‬رجال‬ ‫أطهار يضربون بخسة وندالة من مخبر أو أمني شرطة ليسوقهم أمامه بعنف بالغ وغير‬ ‫إنسانى فهؤالء ليسوا بشر‪ ،‬إنهم شياطني اإلنس‪ ،‬بداخلهم كراهية غريبة ألصحاب‬ ‫الشرعية‪ ،‬ال يقبلون بوجودنا أصال‪ ،‬ال يعرفون مبدأ التعايش‪ ،‬أو يسمعوا عن شىء‬ ‫اسمه االختالف فى الرأى‪ ،‬هم ال يرون إال أنفسهم وبعدها الطوفان‪ ،‬هم ال يهمهم‬ ‫مصلحة الوطن‪ ،‬فليغرق الوطن إن كان سينقذه اإلخوان املسلمون أو اإلسالميون‪،‬‬ ‫هم ال يعرفون غير أنهم يجب أن يحكموا هذا الشعب شاء أم أبى‪ ،‬وليس من حق‬ ‫أحد اإلباء‪.‬‬ ‫قبل خروجنا‪ ،‬أطلقوا علينا سهاما مسمومة من أفواههم القذرة‪ ،‬شتائم لم يذهلنا‬ ‫رصاصهم مثلما أذهلتنا تلك الشتائم‪.‬‬ ‫تلك هى أقسام الشرطة فى بالدى اآلن‪ ،‬وهذا هو فعل االنقالبيني مع احلرائر اليوم‪،‬‬ ‫وتلك هى بعض جرائمهم مع األحرار‪.‬‬ ‫السكوت خيانة‪ ،‬والتراجع خيانة‪.‬‬ ‫باملعتقالت أش��رف أه��ل مصر يجب أن يخرجوا منها وأن يدخلها املجرمون‬ ‫احلقيقيون‪.‬‬ ‫ستخسر مصر كثيرا إن استمر الوضع كما هو أو طال عن ذلك‪.‬‬ ‫أنقذوا مصر أيها األحرار واملئوا ميادينها وال تتراجعوا حتى يعود احلق لنصابه‬ ‫ويحكمنا من يتقى الله فينا‪.‬‬ ‫مصر تغرق أيها األحرار بتلك العصابة التى حتكمها فال تدعوها فى يدهم‪ ،‬هم‬ ‫أجنب وأضعف مما تتخيلون رغم الهالة التى يحتمون خلفها‪ ،‬وقسما برب الكعبة رأيت‬ ‫الرعب فى عيونهم منا رغم ما يحيطهم من جنود وسالح رغم أننا سجناء عندهم‪ .‬كنا‬ ‫نحن األحرار وهم املسجونون‪.‬‬ ‫لن يستمر االنقالب طويال‪ ،‬فقط استعينوا بالله واصبروا واثبتوا‪ ،‬فإمنا النصر‬ ‫صبر ساعة‪.‬‬


‫˜‬

‫‪8‬‬ ‫رقم اإليداع بدار الكتب ‪ 18579‬لسنة ‪ 2012‬م‬

‫المستشار عماد أبو هاشم‬

‫العدد ‪ 788‬األربعاء ‪ 22‬من صفر ‪ 1435‬هـ ‪ 25‬ديسمبر ‪2013‬م‬

‫رئيس محكمة املنصورة االبتدائية وعضو املكتب التنفيذى لحركة قضاة من أجل مرص‬

‫متمسگون بعهد «الرسول » وعهد «عمر »‬ ‫بيننا رحم ال تقطعوها‪،‬‬ ‫وأخوة ال تبيعوها‪ ،‬حافظ‬ ‫أسالفنا على احملبة بيننا‪،‬‬ ‫فولدنا على تلك احملبة‪،‬‬ ‫فسيروا على درب اآلباء‬ ‫واألجداد‪ ،‬حتى تستمر‬ ‫احملبة بني أبنائنا وأحفادنا‪،‬‬ ‫أم تريدون أن يقتل أوالدنا‬ ‫بعضهم بعضا‪ ،‬إن مصر‬ ‫ليست نظام حكم يتغير‪،‬‬ ‫بل إن مصر شعب ال يتغير‪،‬‬ ‫فاركنوا إلى ما ال يتغير‪،‬‬ ‫واتركوا ما يتغير‪.‬‬

‫ف��ى إح ��دى ج�ل�س��ات ال �ش �ت��اء مبحكمة البلينا اجلزئية‬ ‫بسوهاج‪ ،‬قبل انتهاء اجللسة أصابنى مغص شديد‪ ،‬أصر‬ ‫احملامون املاثلون على انسحابهم من املرافعة فى القضايا‬ ‫املنظورة ذلك اليوم‪ ،‬وطلبوا منى رفع اجللسة‪ ،‬وصممت على‬ ‫استكمالها رغم أملى الشديد‪ ،‬وبعد أن انتهيت من نظر جميع‬ ‫القضايا‪ ،‬وسماع املرافعات فيها‪ ،‬كان األلم قد بلغ درجة ال‬ ‫ميكن لبشر أن يحتملها‪ ،‬انتقلت إلى اإلستراحة املخصصة‬ ‫ل��ى‪ ،‬وك��ان��ت ق��ري�ب��ة ج��دا م��ن احمل�ك�م��ة‪ ،‬وأرس �ل��ت احل��اج��ب‬ ‫إلحضار طبيب‪ ،‬ورغم حضور الطبيب مسرعا إال أن الدقائق‬ ‫التى مرت حتى مجيئه‪ ،‬كانت كأنها ساعات طويلة‪ ،‬لم يذهب‬ ‫احلاجب إلى أق��رب طبيب‪ ،‬بل اختار طبيبا قبطيا‪ ،‬قال لى‬ ‫عندما سألته عن سبب تأخره‪ :‬إنه لن يسمح لطبيب غيره‬ ‫مبعاجلتى ألنه يثق فيه‪ ،‬ويخاف على‪ ،‬وما هى إال حلظات‬ ‫حتى أذهب الله أملى ‪ -‬بال رجعة ‪ -‬على يد هذا الطبيب الذى‬ ‫ظل يطمئن على حالتى من وقت إلى آخر‪.‬‬ ‫إلى‬ ‫هل يعتقد مخلوق على ظهر األرض أن اليد التى امتدت َّ‬

‫بالرحمة‪ ،‬وجعلها الله سببا ملداواة أملى‪ ،‬ميكن أن يرتد إحسانها‬ ‫لى بإساءة منى‪ ،‬أو أننى ‪ -‬يوما ‪ -‬أرضى بذلك من غيرى؟‬ ‫وهل من املمكن أن أسمح أن يؤخذ قبطى ‪ -‬يعيش على أرض‬ ‫مصر‪ -‬بذنب ارتكبه غيره؟ فما بالكم مبن جمعتنى به صداقة‬ ‫إلى وأحسنت إليه‪ ،‬أيتصور أحد‬ ‫أو زمالة أو جيرة‪ ،‬أحسن َّ‬ ‫أن يظلم عندنا أو أن يستضعف يوما‪ ،‬وأن يقال إن أخا‬ ‫بيننا هُ زال؟‬ ‫إن هذا لم يحدث ولن يحدث؛ ألن لدينا ألف مانع مينعنا‪،‬‬ ‫فاألقباط يعيشون بيننا فى بلد واحد‪ ،‬ورمبا جمعنا بهم عقار‬ ‫واحد أو شارع واحد أو عمل واحد‪ ،‬يجمعنا أصل واحد‪،‬‬ ‫ول�س��ان عربى واح��د‪ ،‬ولقد أوص��ى ال��رس��ول عليه الصالة‬ ‫والسالم بأهل الكتاب عامة‪ ،‬وبقبط مصر خاصة‪ ،‬ولم يتزوج‬ ‫بغير عربية إال السيدة مارية القبطية‪ ،‬وغلظ عقاب من يؤذى‬ ‫ذميا‪ ،‬وأخذ على نفسه عهدا بالقصاص له يوم القيامة‪.‬‬ ‫ه��ذا عهد رس��ول الله‪ ،‬وميثاق اإلس�ل�ام‪ ،‬وم��ن بعده عهد‬ ‫عمر بن اخل�ط��اب‪ ،‬فوالله العظيم‪ ،‬والله العظيم لن ننقض‬

‫عهد رس��ول الله وال عهد عمر طاملا أمنت دم��اء املسلمني‬ ‫ومقدساتهم على هذه األرض‪.‬‬ ‫أق��ول إلخواننا األق �ب��اط‪ :‬ال تنقضوا عهدنا معكم‪ ،‬بيننا‬ ‫وبينكم الدماء واملقدسات‪ ،‬فال تقربوها‪ ،‬ال نريد منكم غير‬ ‫ذل��ك‪ ،‬ألن اإلس�ل�ام ح��رم علينا دم��اءك��م ومقدساتكم م��ا لم‬ ‫تنقضوا العهد‪ ،‬ومن قبل أمرنا املسيح عليه السالم أن يحب‬ ‫بعضنا بعضا‪.‬‬ ‫بيننا رحم ال تقطعوها‪ ،‬وأخوة ال تبيعوها‪ ،‬حافظ أسالفنا‬ ‫على احملبة بيننا‪ ،‬فولدنا على تلك احملبة‪ ،‬فسيروا على درب‬ ‫اآلباء واألجداد‪ ،‬حتى تستمر احملبة بني أبنائنا وأحفادنا‪ ،‬أم‬ ‫تريدون أن يقتل أوالدنا بعضهم بعضا‪ ،‬إن مصر ليست نظام‬ ‫حكم يتغير‪ ،‬بل إن مصر شعب ال يتغير‪ ،‬فاركنوا إلى ما ال‬ ‫يتغير‪ ،‬واتركوا ما يتغير‪.‬‬ ‫وأسألكم‪ :‬من ال��ذى أح��ل س��اوي��رس محل بابا الكنيسة‬ ‫املصرية‪ ،‬وأقعده على كرسى الرئاسة الدينية لها‪ ،‬فأصبح‬ ‫يتحدث ‪ -‬دون البابا ‪ -‬عن املسيحية فى مصر‪ ،‬وأصبح‬

‫أطباء اإلسكندرية‪ :‬انهيار املنظومة‬ ‫الصحية سبب وفاة أحد األطباء بالعدوى‬

‫«البوابة االنقالبية» حذفت االستطالع بسبب اكتساح الرئيس‬

‫مرسى يتصدر «شخصية العام» فى استطالعات‬ ‫رأى صحف محلية وعربية‬

‫أحمد عبداملاجد‬ ‫نعت نقابة أطباء اإلسكندرية الطبيب الشاب د‪ .‬أحمد عبد اللطيف‬ ‫خريج كلية طب األزهر دفعة ‪ -2006‬الذى وافته املنية فجر االثنني إثر‬‫إصابته بعدوى تنفسية انتقلت له أثناء تأدية عمله من إحدى مريضات‬ ‫العناية املركزة التى يعمل بها ببنها‪.‬‬ ‫وطالبت نقابة أطباء اإلسكندرية اجلهات املعنية ب�ض��رورة صرف‬ ‫تعويض مادى مناسب ألسرته فى مصابهم الذى ال يقدر مبال‪ ،‬وكذلك‬ ‫صرف معاش استثنائى مناسب منتظم ألسرته‪ ،‬وتطالب النقابة العامة‬ ‫لألطباء مبتابعة إج ��راءات تعويض أس��رة الطبيب م��ع دعمها وحفظ‬ ‫حقوقها القانونية فى التعويض‪.‬‬ ‫‪ ‬وأكدت فى بيانها أن املصاب األليم حدث نتيجة االنهيار الذى تعانى‬ ‫منه املنظومة الصحية ونتيجة إهدار حقوق األطباء على مدار سنوات‬ ‫طويلة حتى فى أبسط حقوقهم وهو حمايتهم من أخطار املهنة ببدل مادى‬ ‫مناسب‪ ،‬وليس تلك اجلنيهات التى تعد على األصابع التى يتقاضاها‬ ‫الطبيب كبدل ع��دوى‪ ،‬وأيضا بتسخير كافة اإلمكانيات والتجهيزات‬ ‫الطبية والتى تصل إلى العالج باخلارج على نفقة الدولة أسوة بفئات‬ ‫أخرى فى املجتمع فى حالة إصابة الطبيب بأى أمراض أثناء تأدية عمله‪.‬‬ ‫‪ ‬وأشار البيان إلى ضرورة جتهيز وسائل وقاية األطباء من العدوى‬ ‫وأخطار املهنة باملستشفيات وتوفيرها وااللتزام مبعايير اجلودة لتقليل‬ ‫تلك األخطار التى قد تؤدى بحياة الطبيب كما حدث مع الطبيب الشاب‬ ‫الفقيد‪  .‬وأكدت نقابة أطباء اإلسكندرية متسكها الكامل بتحقيق مطالب‬ ‫األطباء املشروعة واستمرار مطالبة الدولة بتحقيق تلك املطالب والضغط‬ ‫بكل السبل والطرق االحتجاجية السلمية املتاحة ابتداء بتنفيذ قرار‬ ‫اجلمعية العمومية ألطباء مصر بعمل إضراب جزئى تصاعدى ابتداء‬ ‫من أول يناير ‪ 2014‬من أجل تنفيذ مطالب األطباء بإصدار قانون كادر‬ ‫األطباء وزيادة ميزانية الصحة إلى أن تصل إلى ‪ %15‬من املوازنة العامة‬ ‫للدولة مع االلتزام مبعايير اجلودة فى املنشآت الصحية العامة وتأمني‬ ‫املستشفيات وإصالح الهيكل اإلدارى فى قطاعات الصحة‪.‬‬

‫كشفت عدة استطالعات للرأى أجراها عدد من الصحف واملواقع اإلخبارية‬ ‫احمللية والعربية عن تصدر الدكتور محمد مرسى لشخصية العام (‪.)2013‬‬ ‫ففى االستطالع الذى أجرته جريدة «املصريون» اإللكترونية‪ ،‬حول شخصية‬ ‫العام‪ ،‬ظهر بوضوح اكتساح الرئيس محمد مرسى لقيادات االنقالب العسكرى‬ ‫والشخصيات الداعمة له بنسبة تخطت الـ‪.%90‬‬ ‫وحصل الرئيس مرسى‪ ،‬على املركز األولى بأعلى عدد من األصوات (‪28‬‬ ‫ألفا و‪ 131‬صوتا)‪ ،‬ما يعادل ‪ %90.6‬من األص��وات‪ ،‬فيما لم يحصل عبد‬ ‫الفتاح السيسى قائد االنقالب سوى على نسبة تصويت ‪ %4.5‬بعدد أصوات‬ ‫(‪ )1387‬صوتا‪ ،‬أما حمدين صباحى فحصل على نسبة تصويت تصل إلى‬ ‫‪.%1.7‬‬ ‫كما أج��رت صحيفة «املصرى اليوم» استطالعا لشخصية العام‪ ،‬وجاء‬ ‫الدكتور مرسى متصدرا عن غيره من الشخصيات‪ ،‬كما جتاوز قائد االنقالب‬ ‫عبدالفتاح السيسى الذى حصل على ‪ 47155‬صوتا مقابل ‪ 58263‬للرئيس‬ ‫مرسى‪ ،‬وحمدين صباحى الذى لم يحصل سوى على ‪ 340‬صوتا‪.‬‬ ‫فيما أطلقت جريدة (دنيا الوطن) الفلسطينية أكبر استفتاء محلى وعربى‬ ‫مساء السبت املاضى‪ ,‬وتصدر الرئيس مرسى نتائج استفتاء أفضل شخصية‬ ‫عربية فى العام ‪.2013‬‬ ‫واضطرت إدارة بوابة الوفد اإللكترونية إلى إلغاء االستطالع الذى قامت‬ ‫بوضعه منذ نحو أسبوع بعد االكتساح املتواصل للدكتور محمد مرسى‬ ‫الرئيس الشرعى املنتخب لشخصية العام‪ ،‬وبعد أن استقرت النتيجة عند‬ ‫نسبة ‪ %83‬تقريبا‪ ،‬مقابل ‪ %13‬ألق��رب منافسيه عبد الفتاح السيسى وزير‬ ‫الدفاع وقائد االنقالب العسكرى على الرئيس والشرعية‪.‬‬ ‫ولم جتد إدارة البوابة االنقالبية ما تبرر به وقف التصويت وإلغاء االستطالع‬ ‫سوى الزعم بأن ما أطلقت عليه «اللجان اإللكترونية» لإلخوان هجمت على‬ ‫االستطالع ودعت أنصار «اجلماعة» إلى التصويت للرئيس مرسى‪.‬‬ ‫ول��م يفوت املعلقون الفرصة ف��ى السخرية م��ن امل��وق��ف املضحك للبوابة‬ ‫االنقالبية‪ ،‬وكان من أطرف التعليقات ما قاله د‪ .‬عبد الفتاح‪« :‬هوه انتم مفكرينا‬ ‫هبل مثال أو عبط أو ما بنفهمش حاجة ومستنيينكم تفهمونا‪ ...‬حرام عليكم‬ ‫زهقنا من نظام الغباء بتاع اإلعالم املصرى ده‪ ...‬ارحمونا»‪.‬‬

‫«شهداء احلرية»‪ ..‬فيلم أعده طالب‬ ‫هندسة العاشر لتوثيق جرائم االنقالب‬

‫تعيني شهيد رابعة حسام عبد الناصر‪..‬‬ ‫ً‬ ‫معيدا بآداب املنوفية!‬

‫أعد طالب هندسة العاشر فيلما وثائقيا ملجازر االنقالب املتتالية‪،‬‬ ‫بداية من احل��رس اجلمهورى‪ ،‬وم��رورا باملنصة وف��ض ميدانى رابعة‬ ‫والنهضة‪ ،‬وحتى م�ج��زرة رمسيس‪ ،‬حيث ج��اءت املشاهد التوثيقية‬ ‫مصاحبة للموسيقى التصويرية‪.‬‬ ‫‪ ‬وانتهى الفيلم بأسماء الشهداء طالب كلية الهندسة الذين سقطوا فى‬ ‫مجازر االنقالبني املتتالية‪ ،‬بصور كل طالب واملجزرة التى سقط فيها‪،‬‬ ‫مع عرض صورة له قبل االستشهاد وبعده‪.‬‬

‫تزامنا مع التفجيرات اجلديدة املشابهة‬

‫أحمد العجوز‬ ‫فى مفارقة غريبة تثبت أن من استشهدوا فى رابعة كانوا من املتميزين فى‬ ‫دراستهم وأعمالهم‪ ،‬صدر أمس األول قرار بتعيني الشهيد حسام عبدالناصر‬ ‫قطيط معيدا بكلية اآلداب جامعة املنوفية قسم التاريخ‪.‬‬ ‫يذكر أن الشهيد حسام عبدالناصر كان األول على دفعته خالل األربع سنوات‪،‬‬ ‫وقد مت تكرميه من قبل اإلدارة إال أن الدكتور عيد بلبع ‪-‬عميد الكلية‪ -‬رفض تعيينه‬ ‫معيدا بالكلية بسبب توجهه السياسى‪ ،‬وقد أقام الشهيد دعوى قضائية ضد إدارة‬ ‫الكلية‪ ،‬وقد قضت احملكمة لصاحله مرتني إال أن مجلس اإلدارة تلكأ فى تعيينه إال‬ ‫بعد أربعة أشهر من استشهاده مبذبحة رابعة العدوية‪.‬‬ ‫والشهيد حاصل على كلية التربية شعبة التعليم األساسى ثم التحق بالدراسة‬ ‫بكلية اآلداب وكان متفوقا خالل جميع مراحل الدراسة اجلامعية‪.‬‬

‫وقفة لـ «‪ 7‬الصبح» بكوم أمبو ً‬ ‫رفضا‬ ‫لدستور االنقالب العسكرى‬ ‫‪ ‬عبدالقادر عبدالباسط‬ ‫نظم أعضاء حركة «‪ 7‬الصبح» مبدينة كوم أمبو مبحافظة أسوان‪ ،‬صباح أمس‪،‬‬ ‫وقفة أمام شارع احملطة رفضا للدستور املشوه واالنقالب العسكرى الدموى‪.‬‬ ‫وحمل املشاركون واملشاركات فيها الفتات تطالب بعودة الشرعية‪ ،‬ورفضا‬ ‫لالنقالب الدموى‪ ،‬وع��دم التصويت للدستور االنقالبى‪ ،‬واإلف��راج عن املعتقلني‬ ‫السياسيني‪ ،‬والقصاص للشهداء‪.‬‬ ‫وهتف املتظاهرون‪« :‬يسقط يسقط حكم العسكر» و»متعبناش متعبناش‪ ..‬احلرية‬ ‫مش ببالش» و»اص�ح��ا يا مصرى صحى ال�ن��وم» و»اث�ب��ت يا ري��س خليك حديد‬ ‫وراك يا ريس مليون شهيد» و»يللى بتسأل مرسى فني جوه القلب وجوه العني»‪،‬‬ ‫و»االنقالب هو اإلرهاب»‪.‬‬ ‫وأكد املشاركون واملشاركات فى الوقفة أن االنقالب سيزول عاجال أم آجال‪،‬‬ ‫وأنهم مستمرون فى التظاهر السلمى واحلشد حتى يسقط هذا النظام االنقالبى‪،‬‬ ‫مهما زاد بطش االنقالبيني واعتقلوا اآلالف‪.‬‬ ‫كما نددت الطالبات املشاركات فى الوقفة بقرار حكومة االنقالب بتجميد أموال‬ ‫اجلمعيات اإلسالمية اخليرية‪ ،‬مؤكدين أن طمع االنقالبيني فى مليارات هذه‬ ‫اجلمعيات اخليرية سيكون املسمار األخير فى نعشهم‪.‬‬

‫يجمع السلطتني الدينية والدنيوية عليكم؟ من الذى سمح له‬ ‫أن يعبث بتاريخ كتبت حروفه األي��ام والسنون سطورا من‬ ‫احلب واإلخاء‪ ،‬وأن يبدل ماجاء به أحمد واملسيح من نظام‬ ‫تعايش سلمى يصلح لكل زمان ومكان؟‬ ‫ه��ل ق��ال لكم إن أمريكا وال�غ��رب املسيحى سينتفضان‬ ‫لنصرتكم؟ هل رأيتموهما ‪ -‬من قبل ‪ -‬ينتصران ألحد عير‬ ‫مصاحلهما؟ ما الثمن الذى ستقدمونه لقاء نصرتهما لكم‬ ‫على إخوانكم؟ هل ستتبعون مذهبهما الكاثوليكى؟ وهل‬ ‫سيتركانكم ‪ -‬يوما واحدا ‪ -‬على ملتكم؟ هل نسيتم ما فعل‬ ‫ال��روم��ان بكم من ظلم وقتل وإب��ادة‪ ،‬وأن اإلس�لام ‪ -‬وحده‬ ‫ هو من نصركم‪ ،‬ورفع الظلم عنكم‪ ،‬فأمنتم ديار اإلسالم‬‫حتى فى زمن احلمالت الصليبية على العالم اإلسالمى‪ ،‬فلم‬ ‫جتدوا إال العدل واإلخاء‪.‬‬ ‫إن ال��ذى يفعله س��اوي��رس وم��ن معه ي��ورد املسيحية فى‬ ‫مصر أب��واب اجلحيم‪ ،‬فمتى تدق أج��راس الكنائس إن��ذارا‬ ‫بذلك اخلطر؟!‪.‬‬

‫نشطاء يعيدون نشر مستندات تورط العادلى‬ ‫فى تفجير كنيسة القديسني‬ ‫تداول نشطاء على صفحات التواصل‬ ‫االجتماعى «فيس بوك» تقريرا نشرته‬ ‫صحيفة اليوم السابع ي��وم اخلميس‬ ‫امل����واف����ق ‪ 3‬م������ارس ‪ 2011‬تضمن‬ ‫حصولها ع��ل��ى م��س��ت��ن��دات وصفتها‬ ‫بأنها بالغة اخلطورة توضح مخطط‬ ‫وزير الداخلية السابق حبيب العادلى‬ ‫لتفجير كنيسة القديسني باإلسكندرية‪.‬‬ ‫وذكرت الصحيفة أن املستندات تؤكد‬ ‫تكليف ال��ق��ي��ادة رق���م ‪ 77‬ب��ت��اري��خ ‪2‬‬ ‫ديسمبر ‪ 2010‬ح��ول «بحث إمكانية‬ ‫تكتيف األقباط وإخماد احتجاجاتهم‬ ‫املتتالية وتهدئة نبرة البابا شنودة فى‬ ‫خطابه مع النظام‪ ،‬بتنفيذ عمل تخريبى‬ ‫ضد إحدى الكنائس مبعرفتنا‪ ،‬ثم نقوم‬ ‫بإلصاق تلك التهمة أثناء التحقيقات‬

‫ألح���د ال���ق���ي���ادات ال��دي��ن��ي��ة املسيحية‬ ‫ال��ت��اب��ع��ة للكنيسة ع��ن ط��ري��ق جميع‬ ‫حت��ري��ات املعمل اجل��ن��ائ��ى‪ ،‬والنيابة‬ ‫العامة تتجه نحو ال��ق��ي��ادة القبطية‬ ‫ث��م نطلع البابا ش��ن��ودة على نتيجة‬ ‫التحقيقات ال��س��ري��ة ون��ف��اوض��ه بني‬ ‫إخماد االحتجاجات القبطية املتتالية‬ ‫ع��ل��ى أت��ف��ه األس���ب���اب وت��خ��ف��ي��ف ح��دة‬ ‫نبرات حديثه مع القيادة السياسية‬ ‫وعدم حتريض رعايا األقباط للتظاهر‬ ‫واالحتجاج‪ ،‬ودفعه نحو تهدئة األقباط‬ ‫للتأقلم مع النظام العام بالدولة‪ ،‬وإما‬ ‫إع�لان فيلم القيادة الكنسية بتدبير‬ ‫احل��ادث وإظهار األدل��ة على املأل أمام‬ ‫ال�����رأى ال���ع���ام ال��داخ��ل��ى واخل���ارج���ى‬ ‫لتنقلب جميعا على الكنيسة‪ ،‬خاصة‬

‫أقباط مصر ورعايا البابا‪ ،‬ومن املؤكد‬ ‫أن البابا شنودة سوف ميثل للتهديد‬ ‫ويتحول موقفه للنقيض مبا يضمن‬ ‫تهدئة األوضاع متاما»‪.‬‬ ‫ونشرت الصحيفة أن��ه متت املوافقة‬ ‫على تشكيل معاون من عناصر موثوق‬ ‫فيها م��ن اجل��ه��از‪ ،‬وه��و أح��د عناصر‬ ‫اجلماعات اإلسالمية املعتقل ب��وزارة‬ ‫الداخلية‪ ،‬وهو من العناصر النشطة‬ ‫وله اتصاالت بعناصر متطرفة‪ ،‬وميكن‬ ‫جتنيده لتنفيذ تفجير كنيسة القديسني‬ ‫ب���اإلس���ك���ن���دري���ة‪ ،‬ومت وض����ع خ��ري��ط��ة‬ ‫تفصيلية مبداخل ومخارج الكنيسة‬ ‫وكهنتها‪ ،‬مما يسهل السيطرة الكاملة‬ ‫ع��ل��ى ت��س��ج��ي�لات ك��ام��ي��رات امل��راق��ب��ة‬ ‫والتحكم فيها لتوجيه األدلة اجلنائية‪.‬‬

‫السفارة األمريكية تتوقع العنف قبل أسبوع!‬ ‫ت�����داول ن��ش��ط��اء ع��ل��ى م��وق��ع ال��واص��ل‬ ‫االجتماعى «فيس ب��وك» فيديو حتذر فيه‬ ‫السفارة األمريكية بالقاهرة منذ األسبوع‬ ‫املاضى من اندالع أعمال عنف األيام املقبلة‪.‬‬

‫‪ ‬وأعلنت ال���س���ف���ارة‪ ،‬ب��ح��س��ب ال��ب��ي��ان‪،‬‬ ‫اح��ت��م��ال وق���وع أع��م��ال عنف م��ع اق��ت��راب‬ ‫م��وس��م ال��ع��ط�لات وال���وض���ع األم���ن���ى فى‬ ‫مصر يستلزم احل���ذر‪ ،‬خاصة ف��ى أج��واء‬

‫امل��ظ��اه��رات بكل أن��ح��اء ال��ب�لاد‪ .‬وتساءل‬ ‫النشطاء عن العالقة بني حتذيرات السفارة‬ ‫األمريكية وتصاعد التفجيرات وأعمال‬ ‫العنف فى مصر وآخرها تفجير املنصورة‪.‬‬

‫تكرمي شعبى لـ «أبو تريكة» ردا‬ ‫على رفض احتاد الكرة‬

‫أث��ار رفض احت��اد الكرة تكرمي الالعب األب��رز فى مصر محمد أبو‬ ‫تريكة استيا ًء فى الشارع املصرى‪ ،‬حيث يتمتع أبو تريكة بشعبية غير‬ ‫محدودة فى الشارع املصرى بسبب أخالقه املتميزة‪ ،‬ومهارته‪ ،‬وعالقاته‬ ‫القوية بالالعبني واإلدارة واجلمهور على حد سواء‪.‬‬ ‫ورمبا كان البعض ال يتوقع أن تصل «البجاحة» باملسئولني عن الكرة‬ ‫فى مصر إلى هذه الدرجة من العداوة مع العب عشق الكثيرون الكرة‬ ‫والنادى األهلى بسببه‪.‬‬ ‫وع�ق��ب ه��ذا ال �ق��رار –الذى ص��در م��ن مجلس إدارة احت��اد الكرة‬ ‫باإلجماع– أكد الكثيرون أن تكرمي الالعب من جانب االنقالبيني كان‬ ‫سيصبح نقطة س��وداء فى تاريخه‪ ،‬وف��ى املقابل أش��اروا إل��ى أن حب‬ ‫اجلماهير هو التكرمي األهم ألبو تريكة‪ ،‬إضافة إلى العديد من الدعوات‬ ‫التى خرجت لتكرمي الالعب فى تركيا‪ ،‬ودعوة جنوم العالم للمشاركة‬ ‫فيه‪ ،‬وكانت الدعوة األبرز هى التى أطلقها د‪ .‬سيف الدين عبد الفتاح‬ ‫أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة‪ -‬الذى دعا «كافة اجلماهير‬‫املصرية من محبى الالعب اخللوق محمد أبو تريكة إلى ترتيب لقاء‬ ‫تكرميى شعبى له بكل األشكال التى حتفظ لهذا اإلنسان واملثال حقه‬ ‫وجدارته بتكرمي الناس»‪ ،‬الفتا إلى أن حكومة االنقالب واملؤسسات‬ ‫العاملة فيها ال تستحق شرف تكرمي أبو تريكة»‪.‬‬ ‫ويبدو أن مجلس إدارة احتاد الكرة خشى من غضب وزير الرياضة‬ ‫االنقالبى طاهر أبو زيد إذا مت تكرمي أبو تريكة‪ ،‬كما تزايدت اخلشية من‬ ‫أن يكون التكرمي فرصة ملعارضى االنقالب الستعراض القوة‪ ،‬إضافة‬ ‫إلى خوف االنقالبيني من أن يقوم أبو تريكة نفسه بإحراجهم باإلشارة‬ ‫بعالمة رابعة‪.‬‬ ‫طبعت مبطابع األهرام باجلالء‬

الحرية والعدالة  
Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you