Page 1

‫األربعين‬

‫في حرمة الرّكون إلى الظالمين‬ ‫من أحاديث خير المرسلين ‪‬‬

‫يشتمل على أربعني حديث ًا نبوّياً يف حتريم الظلم ووجوب اإلنكار على الظاملني‬ ‫تأليف‪ :‬أبو مالك حسن بن عبدالرّ زاق ّ‬ ‫المّليي‬

‫‪4141‬ه‪3144-‬‬


‫‪‬‬ ‫سيِّئَاتِ أَعْمَالِنَا‬ ‫ستَ ْغفِ ُرهُ وَنَعُوذُ بِالَّلهِ مِ ْن شُرُور أَ ْن ُفسِنَا وَمِ ْن َ‬ ‫ستَعِي ُنهُ وَ َن ْ‬ ‫إنِّ ا ْلحَمْ َد لَِّل ِه َنحْمَ ُدهُ وَ َن ْ‬ ‫ك َلهُ َوأَنَّ‬ ‫شهَ ُد أَنْ ال إَلهَ إال الَّلهُ وَحْ َد ُه ال شَري َ‬ ‫ض َّل َلهُ وَمَنْ يُضْ ِللْ فَال هَادِ َي َلهُ َوَأ ْ‬ ‫مَنْ َيهْ ِد ِه الَّلهُ فَال مُ ِ‬ ‫ُمحَمَّدًا َعبْ ُدهُ وَ َرسُوُلهُ‪:‬‬ ‫((يَا َأ ُّيهَا الَّذِي َن آمَنُوا اتَّقُوا الَّل َه حَقَّ ُتقَاتِهِ وَال تَمُوتُنَّ إال و أَنْتمْ ُمسْلِمُونَ))‬ ‫((يَا َأ ُّيهَا النَّاسُ ا َّتقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِ ْن نَ ْفسٍ وَاحِ َدةٍ وَخَ َلقَ مِ ْنهَا َزوْجَهَا وَبَثَّ مِ ْنهُمَا رجَاالً كَ ِثريًا‬ ‫وَ ِنسَا ًء وَا َّتقُوا الَّلهَ الَّذِي َتسَاءَلُونَ ِب ِه وَاألرْحَامَ إ َّن الَّل َه كَا َن عَ َليْكُمْ رَقِيبًا))‬ ‫((يَا َأ ُّيهَا الَّذِي َن آمَنُوا اتَّقُوا الَّلهَ وَقُولُوا َقوْ ًال سَدِيدًا‪ ،‬يُصْ ِل ْح لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ َويَ ْغفِ ْر لَكُمْ ذُنُو َبكُمْ وَمَنْ ُيطِع الَّلهَ‬ ‫وَ َرسُوَلهُ َفقَدْ فَازَ َفوْزًا َعظِيمًا)) أما بعد‪:‬‬ ‫فإن أحسن احلديث كالم اهلل وخري اهلدي هدي حممد ـ صلى اهلل عليه و آله و سلم ـ و شراألمور‬ ‫حمدثاتها وكل حمدثة بدعة وكل بدعة ضاللة و كل ضاللة يف النار‪.‬‬ ‫فقد قال اهلل تعاىل يف كتابه العزيز‪(( :‬وَلَا تَ ْركَنُوا إلَى الَّذِينَ ظَلَمُوا َفتَ َمسَّكُ ُم النَّارُ وَمَا لَكُمْ مِنْ دُون الَّل ِه‬ ‫مِنْ َأوِْليَاءَ ثُ َّم لَا تُنْصَرُونَ))‪ ،‬روى ابن جرير عن ابن عباس يف قوله تعاىل‪(:‬وَلَا تَ ْركَنُوا إلَى الَّذِينَ ظَلَمُوا )‪:‬‬ ‫أي وَلَا تَمِيلُوا إلَى الَّذِينَ ظَلَمُوا‪ ،‬وعن اِبْن َزيْد ‪َ ،‬قا َل ‪ :‬ال ُّركُون ‪ :‬الْإ ْدهَان ‪ .‬وَقَ َرأَ ‪( :‬وَدُّوا َلوْ تُدْهِن‬ ‫َفيُ ْدهِنُونَ) قَا َل ‪ :‬تَ ْركَن إَليْه ْم ‪ ،‬وَلَا تُنْكِر عَ َليْهمْ الَّذِي قَالُوا‪.‬‬ ‫ك ِل ُيهْلِكَ ا ْلقُرَى ِبظُلْمٍ َوَأهْ ُلهَا مُصْ ِلحُونَ))‪.‬‬ ‫وقال اهلل تعاىل‪(( :‬وَمَا كَانَ رَبُّ َ‬ ‫‪1‬‬


‫فهذه رسالة حيتوي على أربعني حديثا نبوياً يف حتريم الظلم والطغيان‪ ،‬ووجوب االنكار على‬‫الظاملني وصدعهم باحلق‪ ،‬وعدم مناصرتهم و معاونتهم باألفعال واألقوال‪ ،‬واألحاديث اليت فيها إمِّا‬ ‫صحيح أو حسن كما خرجته وبيِّنته من أقوال االئمة‪ ،‬واهلل املستعان وعليه التكالن‪.‬‬

‫‪ -4‬عَ ْن جَابِرٍ _رضي اهلل عنه_ قَا َل لَمَّا رَجَعَتْ إلَى َرسُول اللَّهِ صَلَّى الَّلهُ عَ َل ْيهِ َوسَلَّمَ ُمهَاجِ َرةُ الْ َبحْر‬ ‫شةِ؟"‬ ‫قَا َل ‪":‬أَلَا ُتحَدِّثُونِي ِبأَعَاجِيبِ مَا َرَأ ْيتُمْ ِبأَرْض ا ْل َح َب َ‬ ‫قَالَ ِف ْت َيةٌ مِ ْنهُمْ‪ ":‬بَلَى يَا َرسُو َل اللَّهِ َبيْنَا َنحْ ُن جُلُوسٌ مَرَّتْ بِنَا َعجُوزٌ مِ ْن َعجَائِز َرهَابِينِهمْ َتحْ ِم ُل‬ ‫سهَا قَُّلةً مِنْ مَاءٍ"‬ ‫عَلَى َرْأ ِ‬ ‫ت عَلَى ُر ْك َب َت ْيهَا فَانْكَسَرَتْ قَُّل ُتهَا فَلَمَّا‬ ‫" فَمَرَّتْ ِب َفتًى مِ ْنهُ ْم َفجَ َعلَ إحْدَى يَ َد ْيهِ َبيْ َن َك ِت َف ْيهَا ثُمَّ دَفَ َعهَا َفخَرَّ ْ‬ ‫ارْ َتفَعَتْ ا ْل َت َفتَتْ إَل ْيهِ"‬ ‫ني وَالْآخِرينَ وَتَكَلَّمَتْ ا ْلَأيْدِي وَا ْلأَرْ ُجلُ بِمَا‬ ‫ض َع الَّلهُ الْكُ ْرسِيَّ وَجَ َمعَ ا ْلَأوَِّل َ‬ ‫سوْفَ تَعْلَمُ يَا غُدَرُ إذَا َو َ‬ ‫َفقَالَتْ‪َ ":‬‬ ‫سوْفَ تَعْلَ ُم َكيْفَ أَمْري َوأَمْرُكَ عِنْ َد ُه غَدًا"‬ ‫كَانُوا يَ ْكسِبُونَ َف َ‬ ‫س الَّلهُ أُ َّم ًة لَا ُيؤْخَ ُذ لِضَعِيفِه ْم‬ ‫ف ُيقَ ِّد ُ‬ ‫ت َكيْ َ‬ ‫قَالَ يَقُولُ َرسُو ُل اللَّهِ صَلَّى الَّل ُه عَ َل ْيهِ َوسَلَّمَ ‪":‬صَدَقَتْ صَدَقَ ْ‬ ‫مِ ْن شَدِي ِدهِمْ؟!"‬ ‫رواه ابن ماجة )‪ (1111‬واللفظ له وابن أبي يعلى )‪ (4591‬وابن أبي عاصم يف كتاب السنة‬‫)‪ (173‬وحسنه األلباني يف صحيح ابن ماجة‪.‬‬ ‫[‪ ( -‬فتية ) أي مجاعة ‪ ( .‬ياغُ َدر ) أي ياغادر ‪ .‬وأكثر ما يستعمل يف النداء بالشتم ‪( .‬يقدس اهلل) أي‬ ‫يطهرهم من الدنس واآلثام ‪] .‬‬

‫‪2‬‬


‫س َع ٌة َفقالَ ((إنَّ ُه‬ ‫س َلم وَ َنحنُ ِت ْ‬ ‫صلى اللّه عَليهِ َو َ‬ ‫‪َ -3‬عن كَعبِ بن َعجرةَ قال ‪َ :‬خ َر َج َعلينا رَسولُ اللّ ِه َ‬ ‫ص َّد َق ُه ْم ِب ِكذبِهم وَأعانَ ُهم عَلى ظُلمِه ْم َف َليسَ ِم ِّني َوَلستُ ِم ْن ُه َوَليسَ ِبواردٍ‬ ‫س َيكونُ َبعدي أُمراءٌ َم ْن َ‬ ‫َ‬ ‫صدقْ ُه ْم ِب ِكذبِه ْم َوَل ْم ُي ِع ْن ُهم َعلى ظُلمِهم فَهو مِ ِّني وَأنا مِ ْن ُه َو َيردُ َعلي‬ ‫َعلى احلَوض‪َ ،‬و َم ْن َل ْم ُي َّ‬ ‫احلَوض)) ‪.‬‬ ‫رواه النسائي (‪)1314‬وأمحد(‪ )47771‬وصححه االلباني(‪.)4414‬‬‫‪ -4‬ع ْن جَابِر بْن َعبْ ِد الَّلهِ ‪ ،‬أَنَّ َرسُو َل الَّلهِ صَلَّى الَّل ُه عَ َل ْيهِ َوسَلَّ َم ‪ ،‬كَانَ يَقُول‪ (( :‬ا َّتقُوا الظُّلْمَ ‪ ،‬فَإ َّن‬ ‫سفِكُوا‬ ‫شحَّ َأهْلَكَ مَ ْن كَانَ قَبْلَكُ ْم ‪ ،‬حَمَ َلهُ ْم عَلَى أَنْ َي ْ‬ ‫شحَّ ‪ ،‬فَإ َّن ال ُّ‬ ‫الظُّلْمَ ظُلُمَاتٌ َيوْمَ ا ْلقِيَا َمةِ ‪ ،‬وَا َّتقُوا ال ُّ‬ ‫س َتحِلُّوا َمحَار َمهُمْ‪" .‬‬ ‫دِمَا َءهُمْ ‪َ ،‬و َي ْ‬ ‫رواه مسلم(‪ )3974‬والبخاري يف االدب املفرد(‪.)144‬‬‫‪ -1‬عن أبي ذَ ٍّر عن النيب صلى اهلل عليه وسلم فِيمَا َروَى عن الَّلهِ َتبَارَكَ وَتَعَالَى أَ َّنهُ قال‪( :‬يا ِعبَادِي إني‬ ‫ت الظُّلْ َم على َنفْسِي وَجَعَ ْل ُتهُ َبيْنَكُمْ ُمحَرَّمًا فال َتظَالَمُوا‪)،‬‬ ‫حَرَّمْ ُ‬ ‫رواه مسلم يف صحيحه(‪.)3977‬‬‫‪ -9‬عن سعيد بن زيد رضي اهلل عنه قال مسِعْتُ َرسُو َل اهللِ صلى اهلل عليه وسلم يَقولُ‪(( :‬مَ ْن أَخَذَ‬ ‫ضنيَ))‬ ‫سبْع أَ َر ِ‬ ‫شبْرًا مِنَ األَرْض ظلْمًا فَإ َّنهُ ُي َطوَّ ُقهُ َيوْمَ ا ْل ِقيَامَةِ مِ ْن َ‬ ‫ِ‬ ‫رواه البخاري(‪)3194‬ومسلم(‪.)4743‬‬‫‪ -7‬عن أَبِي مُوسى األشعري رضي اهلل عنه‪ ،‬قَالَ‪ :‬قَالَ َرسُو ُل اهلل صلى اهلل عليه وسلم‪« :‬إ َّن اهلل َليُمْلِي‬ ‫للظَّالِم‪َ ،‬حتَّى إذَا أَخَذ ُه لَمْ ُيفْ ِل ْتهُ» قَالَ‪ :‬ث ِّم قَ َرأَ‪َ { :‬و َكذالِكَ أَخْذُ رَبِّكَ إذَا أَخَ َذ القُرَى َوهِيَ ظَالِ َمةٌ إنَّ أَخْ َذهُ أَلِي ٌم‬ ‫شَدِيدٌ}‪.‬‬ ‫‪-‬رواه البخاري(‪ )1474‬ومسلم(‪)3944‬‬

‫‪3‬‬


‫‪ -7‬ومن وصية رسول اهلل ملعاذ بن جبل حني بعثه اىل اليمن‪(( :‬وَاتَّق دَ ْع َو َة ا َملظْلُوم ؛ فإ َّن ُه َل ْيسَ َبيْ َنها‬ ‫هلل ِحجَابٌ)) ‪ُ -‬م َّت َف ٌق عَلَيهِ رواه البخاري(‪)1417‬ومسلم(‪.)45‬‬ ‫وَ َبيْ َن ا ِ‬ ‫سفْيَانَ أَ َّنهُ صَعِدَ الْمِ ْنبَرَ َيوْمَ ا ْلجُمُ َعةِ َفقَا َل عِنْ َد ُخ ْط َبتِهِ‪ :‬إنَّ َما‬ ‫‪ -4‬وَعَنْ أَبِي ُق َب ْيلٍ عَنْ مُعَاو َيةَ بْن أَبِي ُ‬ ‫الْمَالُ مَالُنَا وَا ْلفَ ْي ُء َفيْئُنَا فَمَ ْن شِئْنَا أَ ْع َطيْنَاهُ وَمَ ْن شِئْنَا مَنَعْنَاهُ فَلَمْ ُي ِج ْبهُ أَحَدٌ‪ ،‬فَلَمَّا كَانَ فِي ا ْلجُمُ َع ِة الثَّا ِن َيةِ‬ ‫قَالَ مِ ْثلَ َذلِكَ فَلَمْ ُي ِج ْبهُ أَحَدٌ‪ ،‬فَلَمَّا كَانَ فِي الْجُمُ َع ِة الثَّالِ َثةِ قَالَ مِ ْثلَ َمقَاَل ِتهِ َفقَامَ إَل ْيهِ رَ ُجلٌ مِمَّ ْن حَضَرَ‬ ‫سيَافِنَا ‪،‬‬ ‫سجِدَ َفقَا َل ‪ :‬كَلَّا إنَّمَا الْمَالُ مَالُنَا وَا ْلفَيْءُ َفيْئُنَا فَمَ ْن حَالَ َبيْنَنَا وَ َبيْ َنهُ حَاكَمْنَاهُ إلَى الَّلهِ ِبأَ ْ‬ ‫الْ َم ْ‬ ‫ك الرَّ ُجلُ ثُمَّ دَ َخ َل النَّاسُ َفوَجَدُوا الرَّ ُجلَ مَ َع ُه‬ ‫سلَ إلَى الرَّجُل َفأَدْخَ َلهُ ‪َ ،‬فقَالَ ا ْل َقوْ ُم ‪ :‬هَلَ َ‬ ‫فَنَ َزلَ مُعَاويَةُ َفأَ ْر َ‬ ‫ت َرسُو َل الَّلهِ ‪ -‬صَلَّى الَّلهُ عَ َل ْيهِ َوسَلَّ َم‬ ‫عَلَى السَّرير َفقَالَ مُعَاويَةُ لِلنَّاس‪ :‬إنَّ هَذَا أَ ْحيَانِي أَ ْحيَا ُه اللَّ ُه ‪ ،‬سَمِعْ ُ‬ ‫سيَكُونُ بَعْدِي أُمَرَاءُ َيقُولُونَ وَلَا يُرَ ُّد عَ َليْهمْ ‪َ ،‬يتَقَاحَمُونَ فِي النَّار كَمَا َت َتقَاحَمُ الْقِرَدَةُ ‪" .‬‬ ‫ َيقُولُ " ‪َ :‬‬‫ت فِي ا ْلجُمُ َع ِة الثَّا ِن َيةِ فَلَ ْم‬ ‫وَإنِّي تَكَلَّمْتُ َأ َّو َل جُمُ َعةٍ فَلَمْ يَرُ َّد عَلَيَّ أَحَدٌ فَ َخشِيتُ أَنْ َأكُونَ مِ ْنهُمْ ‪ ،‬ثُمَّ تَكَلَّمْ ُ‬ ‫يَرُدَّ أَحَدٌ َفقُلْتُ فِي َنفْسِي‪ :‬إنِّي مِنَ ا ْل َقوْم ‪ ،‬ثُمَّ تَكَلَّمْتُ فِي ا ْلجُمُ َع ِة الثَّالِ َثةِ َفقَامَ هَذَا الرَّ ُجلُ فَرَ َّد عَلَيَّ‬ ‫َفأَ ْحيَانِي أَ ْحيَا ُه اللَّهُ ‪.‬‬ ‫قال اهليثمي(‪َ :)345/9‬روَاهُ ال َّطبَرَانِيُّ فِي الْ َكبِري وَا ْلَأ ْوسَطِ َوأَبُو يَعْلَى ‪ ،‬وَرجَاُلهُ ِثقَاتٌ‪.‬‬‫وصححه األلباني يف السلسلة الصحيحة (‪.)454/1‬‬ ‫‪ -5‬وعن عَدِ ِّي بن عَميْ َرةَ ‪ -‬رضي اهلل عنه ‪ ، -‬قَا َل ‪ :‬مسعت رَسُول اهلل صلى اهلل عليه وسلم يقول‪:‬‬ ‫ستَعْمَلْنَاهُ مِنْكُ ْم عَلَى عَمَل‪ ،‬فَ َكتَمَنَا ِم ْخيَطاً فَمَا َفوْ َق ُه ‪ ،‬كَا َن غُلُوالً يَأتِي به يَو َم القِيَا َم ِة ))‬ ‫(( مَن ا ْ‬ ‫رواه مسلم(‪)4444‬وأبودادود(‪.)4944‬‬‫ستَعْ َم َل النَّيبُّ ‪-‬‬ ‫عن أبي حُمَي ٍد عبد الرمحن بن سعد السَّاعِدِي ‪ -‬رضي اهلل عنه ‪ ، -‬قَا َل ‪ :‬ا ْ‬ ‫‪-41‬‬ ‫صلى اهلل عليه وسلم ‪ -‬رَ ُجالً مِ َن األزْدِ ُيقَا ُل َلهُ ‪ :‬ابْ ُن الُّل ْتبِ َّي ِة عَلَى الصَّدَ َقةِ ‪ ،‬فَلَمَّا قَدِمَ ‪ ،‬قَا َل ‪ :‬هَذَا لَكُمْ ‪،‬‬ ‫َوهَذَا ُأهْدِيَ إلَيَّ ‪َ ،‬فقَا َم رسو ُل اهلل ‪ -‬صلى اهلل عليه وسلم ‪ -‬عَلَى املِ ْنبَر َفحَمِ َد اهلل وَأثْنَى عَلَيهِ ‪ ،‬ثُمَّ قَا َل‬ ‫ستَعْ ِم ُل الرَّ ُج َل منْكُ ْم عَلَى العَمَل مِمَّا وَالَّنِي اهللُ ‪َ ،‬فيَأتِي َف َيقُو ُل ‪ :‬هَذَا لَكُمْ َوهَذا‬ ‫‪ (( :‬أمَّا بَعدُ ‪ ،‬فَإنِّي أ ْ‬ ‫‪4‬‬


‫هَ ِد َّيةٌ ُأهْدِيتْ إلَ َّي ‪ ،‬أفَال جَ َلسَ يف بيت أبِيهِ َأوْ أُ ِّم ِه َحتَّى تَأ ِت َيهُ هَ ِد َّي ُتهُ إ ْن كَانَ صَادِقًا ‪ ،‬واهللِ ال يَأخُذُ أحَدٌ‬ ‫مِنْكُ ْم شَيئًا بِغَري َح ِّقهِ إ َّال َلقِ َي اهلل تَعَالَى ‪َ ،‬يحْمُِلهُ َيوْ َم ال ِقيَا َمةِ‪ ،‬فَال أعْرفَنَّ أحَداً مِنْكُ ْم لَقِ َي اهللَ َيحْمِ ُل‬ ‫ض إ ْبطَ ْيهِ ‪َ ،‬فقَالَ ‪ (( :‬ال َّلهُ َّم‬ ‫بَعريًا َلهُ رُغَاءٌ‪َ ،‬أوْ َبقَ َر ًة َلهَا ُخوَارٌ ‪َ ،‬أ ْو شَاةً َتيْعَ ُر )) ثُ َّم رفع يدي ِه َحتَّى رُؤيَ َبيَا ُ‬ ‫ت )) ثالثاً‪ُ - .‬م َّت َف ٌق عَلَيهِ رواه البخاري(‪)3957‬ومسلم(‪. )4443‬‬ ‫َهلْ بَلَّغْ ُ‬ ‫شيْئًا‬ ‫ك َ‬ ‫سأَلُكَ عَنْ أَمْرٍ فَلَا تَ ْكتُمْنِي‪ ،‬قَالَ‪ :‬وَالَّل ِه لَا أَ ْكتُمُ َ‬ ‫قال عُمَرُ بن اخلطاب لِكَعْبٍ " ‪ :‬إنِّي َأ ْ‬ ‫‪-44‬‬ ‫ني ‪،‬‬ ‫أَعْلَ ُمهُ ‪ ،‬قَا َل ‪ :‬مَا أَ ْخوَفُ شَ ْيءٍ َت َخوَّ ُف ُه عَلَى أُ َّمةِ ُمحَمَّدٍ صَلَّى الَّل ُه عَ َل ْيهِ َوسَلَّمَ ؟ قَا َل ‪َ :‬أئِ َّمةً مُضِِّل َ‬ ‫قَالَ عُمَرُ ‪ :‬صَدَقْتَ ‪ ،‬قَدْ َأسَرَّ ذَلِكَ إلَيَّ َوأَعْلَمَنِيهِ َرسُو ُل الَّلهِ صَلَّى الَّل ُه عَ َل ْيهِ َوسَلَّمَ"‬ ‫رواه أمحد(‪ )354‬ورجاله ثقات‬‫ت ‪:‬لَا !‬ ‫وَعَنْ زيَادِ بْن حُ َديْرٍ ‪َ -‬رضِ َي الَّل ُه عَ ْنهُ ‪ -‬قَا َل ‪ :‬قَا َل لِي عُمَرُ ‪َ :‬هلْ تَعْرفُ مَا َيهْدِ ُم الْإسْلَا َم ؟ قَا َل ‪ :‬قُلْ ُ‬‫قَا َل ‪َ :‬يهْدِمُهُ زََّلةُ الْعَالِم ‪ ،‬وَجِدَالُ الْمُنَافِق بِالْ ِكتَابِ وَحُكْمُ ا ْلَأئِ َّمةِ الْمُضِِّلنيَ ‪َ - ،‬روَاهُ الدَّارمِ ُّي‪ .‬وقال األلباني‬ ‫يف ختريج مشكاة املصابيح (‪ )395‬إسناده صحيح‪.‬‬ ‫ع ْن أَبِي سَعِيدٍ ‪َ ،‬وأَبِي هُ َريْ َرةَ قَاال ‪:‬قَالَ َرسُولُ الَّلهِ صَلَّى الَّل ُه عَ َل ْيهِ َوسَلَّمَ " ‪َ :‬ل َيأْ ِتيَ َّن عَلَى‬ ‫‪-43‬‬ ‫س َفهَاءُ ُيقَدِّمُو َن شِرَا َر النَّاس وَ َي ْظهَرُونَ ِب ِخيَارهِمْ َو ُيؤَخِّرُونَ الصَّال َة عَ ْن‬ ‫النَّاس زَمَانٌ يَكُو ُن عَ َليْكُمْ أُمَرَا ُء ُ‬ ‫ك ذَلِكَ مِنْكُمْ فَال يَكُونَ َّن عَريفًا وَال شُ ْرطِيًّا وَال جَا ِبيًا وَال خَازنًا‪" . .‬‬ ‫َموَاقِي ِتهَا ‪ ،‬فَمَنْ أَدْرَ َ‬ ‫رواه ابن حبان(‪)1741‬وأبو يعلى(‪)775‬وقال اهليثمي‪ :‬رجاله رجال الصحيح خال عبد الرمحن بن‬‫مسعود وهو ثقة ‪.‬‬ ‫ويف رواية أبو هريرة رضي اهلل عنه _ عن النيب صلى اهلل عليه وسلن (( ليأتنيَ عليكُم أمراءٌ َيقربو َن‬ ‫شرارَ النِّاس‪ ،‬وَ يؤخرونَ الصِّالةَ َع ْن َمواقيتها‪ ،‬فَ َمن أدركَ ذلك مِنكُم‪ ،‬فال يكوننَّ َعريفاً َوال شُرطيًَا وال‬ ‫ِ‬ ‫جابياً َوال خازناً ))‬ ‫رواه ابن حبان(‪ )1775‬وأبو يعلى (‪ )4177‬وصححه األلباني(‪)471‬‬‫‪5‬‬


‫عن أبي هريرة قال ‪ :‬قال رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم‪َ ":‬من بدا جفا ‪ ،‬ومن ا َّت َب َع الصيدَ‬ ‫‪-44‬‬ ‫غفلَ ‪ ،‬ومن أتى أبوابَ السلطان اف ُتتِنَ‪ ،‬وما ازدادَ أَحَدٌ من السلطان قُرْبًا إال ازدا َد من اهللِ بُعْدًا"‬ ‫رواه اإلمام أمحد يف املسند (‪ )474/3‬و البيهقي يف شعب اإلميان (‪ ،)17/7‬قال اهليثمي‪ :‬رواه‬‫أمحد والبزار وأحد إسنادي أمحد رجاله رجال الصحيح خال احلسن بن احلكم النخعي وهو ثقة‪ .‬و حسنه‬ ‫السيوطي يف اجلامع‪.‬‬ ‫ويف مصنف عبدالرزاق عن حذيفة اليماني قال‪(( :‬إيِّاكم ومَواقف الفِنت‪ ،‬قيل‪:‬وما مَواقف الفِنت؟ قال‪:‬‬‫أبواب األمراء‪ ،‬يَدخلُ أحدكم على األمري فيصدقهُ بالكذب‪ ،‬ويقول ما ليس فيه))‪.‬‬ ‫وفيه عن إبن مسعود قال‪(( :‬إنَّ على أبواب السُّلطان ِف َتنًا كمُبارك اإل ِبل‪ ،‬والّذي نَفسي بِ َيدهِ ال‬‫ُتصيبونَ ِمن دُنياهُم إلّا أصابوا مِن دينِ ُكم مِثلَه))‪.‬‬ ‫ُمبارك اإلبل‪ :‬أي مكان جلوسها‪.‬‬ ‫ت ال َّنبِيَّ صلى اهلل عليه وسلم َيقُو ُل‪(( :‬مَا مِ ْن َعبْ ٍد يسرتعيه‬ ‫عن معقل بن يسار قال‪:‬سَمِعْ ُ‬ ‫‪-43‬‬ ‫اهلل رع ِّي ًة ميوت يوم ميوت وهو غاشٌّ لرعيَّته إلّا حرِّم اهللُ َعليهِ اجلَنِّة))‬ ‫رواه البخاري (‪ )7494‬ومسلم(‪.)337‬‬‫سَمِعْتُ َرسُو َل الَّل ِه ‪-‬صلى اهلل عليه وسلم‪ -‬يَقُو ُل « مَنْ َرأَى مِنْكُمْ مُنْكَرًا فَ ْليُ َغيِّ ْرهُ ِبيَ ِدهِ فَإنْ‬ ‫‪-44‬‬ ‫س َت ِطعْ َف ِبقَلْ ِبهِ وَذَلِكَ َأضْعَفُ اإلميَان »‪.‬‬ ‫س َت ِط ْع َفبِ ِلسَا ِنهِ فَإ ْن لَمْ َي ْ‬ ‫لَمْ َي ْ‬ ‫متفق عليه‪ ،‬رواه مسلم‪ )15(.‬والبخاري(‪.)7537‬‬‫عَ ْن َعبْ ِد الَّلهِ بْن َمسْعُودٍ أَنَّ َرسُو َل الَّلهِ ‪-‬صلى اهلل عليه وسلم‪ -‬قَا َل « مَا مِ ْن َنبِىٍّ بَعَ َث ُه الَّل ُه‬ ‫‪-41‬‬ ‫صحَابٌ َيأْخُذُونَ ِبسُ َّن ِتهِ وَ َي ْقتَدُونَ ِبأَمْرهِ ثُمَّ إ َّنهَا َتخْلُفُ ِمنْ‬ ‫فِى أُ َّمةٍ َقبْلِى إ َّال كَا َن َلهُ مِنْ أُ َّم ِت ِه َحوَاريُّونَ َوأَ ْ‬ ‫بَعْ ِدهِ ْم خُلُوفٌ َيقُولُونَ مَا الَ َيفْعَلُونَ َو َيفْعَلُونَ مَا الَ ُيؤْمَرُونَ‪ ،‬فَمَ ْن جَاهَ َدهُمْ ِبيَ ِدهِ َف ُهوَ ُمؤْمِ ٌن وَمَ ْن‬

‫‪6‬‬


‫جَاهَ َدهُمْ بِ ِلسَا ِنهِ َف ُهوَ ُمؤْمِنٌ وَمَ ْن جَاهَ َدهُمْ ِبقَ ْل ِبهِ َف ُهوَ ُمؤْمِنٌ وََل ْيسَ وَرَاءَ ذَلِكَ مِنَ اإلميَان َح َّب ُة خَرْ َد ٍل »‬ ‫رواه مسلم(‪ )91‬وامحد(‪.)149‬‬‫عن النعمان بن بشري قال ‪ :‬قال رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم‪(( :‬مَ َثلُ ا ْلقَائِم على‬ ‫‪-49‬‬ ‫ب‬ ‫ضهُمْ َأعْلَاهَا وََأصَا َ‬ ‫سفِي َنةٍ يف ا ْل َبحْر َفَأصَابَ بَعْ ُ‬ ‫س َتهَمُوا على َ‬ ‫حُدُو ِد الِّلَهِ وَالْمُ ْدهِن فيها‪ :‬كَمَثَل َقوْ ٍم ا ْ‬ ‫صبُِّونَ على الَِّذِي َن يف أَعْلَاهَا‪ ،‬فقالَ‬ ‫س َتقُونَ الْمَاءَ فَيَ ُ‬ ‫سفَ ِلهَا يَصْعَدُونَ َف َي ْ‬ ‫سفَ َلهَا‪ ،‬فَكَا َن الَِّذِينَ يف َأ ْ‬ ‫ضهُمْ َأ ْ‬ ‫بَعْ ُ‬ ‫س َتقِي‪،‬‬ ‫سفَ ِلهَا فَنَ ْ‬ ‫سفَ ِلهَا‪ :‬فَإنَِّا نَ ْن ُق ُبهَا من َأ ْ‬ ‫الَِّذِينَ يف أَعْلَاهَا‪ :‬لَا نَدَعُكُمْ تَصْعَدُونَ َف ُتؤْذُونَنَا‪ ،‬فقالَ الَِّذِينَ يف أَ ْ‬ ‫فَإنْ أَخَذُوا عَلَى َأيْدِيهمْ فَمَنَعُوهُ ْم َن َجوْا مجيعًا‪ ،‬وَإنْ تَ َركُوهُ ْم غَرقُوا مجيعًا))‬ ‫رواه البخاري(‪ )3154‬والرتمذي(‪.)3474‬‬‫عن أبي سعيد اخلدري قال‪ :‬قال رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم‪":‬ال يَ ْم َن َع َّن َر ُج ًال هيبةَ‬ ‫‪-47‬‬ ‫النِّاس أنْ َيقولَ ِبحقٍ إذا عَ ِل َم ُه ( أو شَهدَ ُه أو سَ ِم َع ُه)"‬ ‫أخرجه الرتمذي ( ‪ ) 41 / 3‬و ابن ماجه ( ‪ ، ) 1117‬وصححه األلباني‪.‬‬‫عَ ْن َعبْ ِد اهللِ بْن عَمْرٍو َرضِ َي الَّل ُه عَ ْنهُمَا ‪ ،‬عَن ال َّنبِيِّ صَلَّى اهلل عَلَيه وسَلَّم قَا َل ‪ :‬إذَا َرَأيْتَ‬ ‫‪-47‬‬ ‫ب الظَّالِمَ ‪ ،‬أَنْ َتقُو َل َل ُه ‪ :‬أَنْتَ ظَالِمٌ َفقَدْ ُتوُ ِّدعَ مِ ْنهُ ْم ‪.‬‬ ‫أُ َّمتِي َتهَا ُ‬ ‫رواه أمحد(‪ )7741‬واحلاكم(‪)7147‬وصححه ووافقه الذهيب ‪ ،‬وقال اهليثمي‪ :‬روي بإسنادين ورجال‬‫أحد إسنادي البزار رجال الصحيح وكذلك رجال أمحد ‪ ،‬وحسنه الشيخ أمحد شاكر يف تعليقه على‬ ‫املسند‪.‬‬ ‫قال رسول اهلل ‪ -‬صلى اهلل عليه وسلم ‪« : -‬إنَّ أولَ ما دخ َل النقْصُ على بين إسرائيل ‪ :‬أنه‬ ‫‪-44‬‬ ‫ك ‪ ،‬ثُ َّم يلقاهُ ِم َن‬ ‫كان الرج ُل يلقى الرَّ ُجلَ ‪ ،‬فيقو ُل له ‪ :‬يا هذا اتِّق اللّه ‪ ،‬و َد ْع ما تَصنع ‪ ،‬فإنه ال حيلُّ َل َ‬ ‫هلل‬ ‫با ُ‬ ‫الغد ‪ ،‬وهوَ على حالهِ ‪ ،‬فال يَمنَ ُع ُه ذلك أن يكونَ أكيلَه وشريبَه وقَعيدَه ‪ ،‬فلمِّا فعلوا ذلك ‪ ،‬ضَرَ َ‬ ‫قُلوبَ بعضِهم ببَعضٍ‪ .‬ثم قال ‪ { :‬لُعِنَ الذين كفروا من بين إسرائيلَ على لسان داو َد وعيسى ابن‬ ‫‪7‬‬


‫س ما كانوا يفعلون *‬ ‫صوْا وكانوا يعتدون * كانوا ال يتناهَون عن منكرٍ فعلوه ‪ ،‬لبئ َ‬ ‫مريمَ ‪ ،‬ذلك مبا عَ َ‬ ‫ترى كثريًا منهم َي َتوَلَّون الذين كفروا ‪ ،‬لبئسَ ما قَدَّمَت هلم أنفُسهم } ‪ -‬إىل قوله ‪{ -‬فاسقون}‬ ‫[املائدة ‪ :‬اآليات ‪] 44 - 74‬ثم قال ‪( :‬ك َّال واهلل ‪ ،‬لتأمُرُنَّ باملعروف ‪ ،‬وَلتَ ْن َهوُ َّن عن املنكر ‪ ،‬ولَتأخُذُ َّن‬ ‫على يَ ِد الظَّامل ‪ ،‬وَلتَأطِرُ َّن ُه على احلق أطْرًا ‪ ،‬أو َل َتقْصُرُ َّن ُه على احلقِّ قصرًا)‪.‬‬ ‫هلل بقُلوب بعضكم بعضًا ‪ ،‬ثم َليَلْعنَنَّكُم كما لَعَنهم»‪.‬‬ ‫زاد يف رواية ‪« :‬أو ليَضْرب َّن ا ُ‬‫رواه أبي داود(‪ )1447‬والرتمذي(‪ )4117‬وابن ماجه(‪.)1117‬‬‫عن أبو بكر‪ -‬رضي اهلل عنه ‪ -‬قال ‪ :‬يا أيُّها الناس ‪ ،‬إنكم تقرؤو َن هذه اآلية وتَضَعونَها على‬ ‫‪-45‬‬ ‫غري موضِعِها ‪ { ،‬يا أيها الذين آمنوا عليكم أن ُفسَكُم ال يضُرُّكم من ضلَّ إذا اهتديتم } [املائدة ‪ :‬اآلية‬ ‫‪ ، ]419‬وإمنا مسعنا رسو ًلَ اهلل ‪ -‬صلى اهلل عليه وسلم ‪ -‬يقول ‪« :‬إن الناس إذا رأوا الظّاملَ َف َلم‬ ‫يْأ ُخذوا على يَديه ‪ ،‬أوشَكَ أن يَعُ َّمهُم اهلل بعقاب»‪ .‬وإنِّي مسعت رسو َل اهلل ‪ -‬صلى اهلل عليه وسلم ‪-‬‬ ‫ك أن‬ ‫يقول ‪« :‬ما مِن قَوم يُعْ َملُ فيهم باملعاصي ‪ ،‬ثُمَّ َيقْدِرُونَ على أنْ يُ َغيِّرُوا وال يغيِّرون ‪ ،‬إالّ يوشِ ُ‬ ‫يَعُ َّمهُم اهللُ ِبعقاب»‪.‬‬ ‫رواه ابو داود(‪ )1444‬وابن ماجه(‪ ،)1119‬وامحد(‪)41‬وصححه االلباني(‪.)4774‬‬‫ت َج ْحشٍ‪ :‬أَ َّن ال َّنبِيَّ صَلَّى الَّل ُه عَ َليْهِ َوسَلَّمَ دَ َخ َل عَ َل ْيهَا فَزعًا َيقُو ُل (لَا إَلهَ إلَّا الَّل ُه‬ ‫عَنْ َزيْنَبَ بِنْ ِ‬ ‫‪-31‬‬ ‫صبَ ِعهِ وَبِاَّلتِي تَلِيهَا‬ ‫ب مِ ْن شَرٍّ قَدْ ا ْقتَرَبَ ُف ِتحَ ا ْل َيوْمَ مِنْ رَدْم َيأْجُوجَ وَمأْجُو َج مِ ْثلُ هَذَا) وَحََّلقَ بِإ ْ‬ ‫َو ْي ٌل لِلْعَرَ ِ‬ ‫َفقَالَتْ َزيْنَبُ َفقُلْتُ يَا َرسُو َل الَّلهِ‪ :‬أَ َنهْلِكُ وَفِينَا الصَّاِلحُونَ قَا َل (نَعَمْ إذَا كَثُرَ ا ْل َخبَثُ)‪.‬‬ ‫متفق عليه‪ ،‬رواه البخاري(‪)4114‬ومسلم(‪.)3441‬‬‫عن هرس بن عمرية الكندي ‪ -‬رضي اهلل عنه ‪ -‬أن النيب ‪ -‬صلى اهلل عليه وسلم ‪ -‬قال ‪:‬‬ ‫‪-34‬‬ ‫«إذا عُمِلَتِ اخلطيئ ُة يف األرض ‪ ،‬كان من شهدها وكرهها ‪ -‬ويف رواية ‪ -‬فأنكرها ‪ ،‬كَ َمن غابَ َعنها ‪،‬‬ ‫ومَن غابَ َعنها فَرضِيها ‪ ،‬كانَ َكمَن شَه َدهَا»‪– .‬رواه أبو داود(‪ )1419‬وحسنه االلباني(‪.)4794‬‬

‫‪8‬‬


‫عن أبي سعيد اخلدري أ ِّن النِّيب صلى اهلل عليه وسلم قال‪(( :‬انِّ مِ ْن أعظم اجلهادِ َك ِل َم ُة َح ٍق‬ ‫‪-33‬‬ ‫سلطانٍ جائر))‬ ‫ِعندَ ُ‬ ‫ويف رواية أخرى عن أبي سعيد اخلدري قال‪ :‬قال رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم‪:‬‬‫سلطانٍ جائِر ) ‪.‬‬ ‫( أفضَ ُل اجلِهادِ َك ِل َم ُة َعدلٍ ِعندَ ُ‬ ‫ويف رواية عن جابر بن عبداهلل‪ :‬قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم ‪(:‬سيِّ ُد الشُِّهداءِ محزةُ ب ُن‬‫عبدِاملطلبِ‪ ،‬و رج ٌل قا َم إىل إما ٍم جائرٍ فأم َرهُ و نهاهُ‪ ،‬فقت َلهُ)‪.‬‬ ‫رواه ابوداود(‪)1411‬والرتمذي(‪)3471‬وابن ماجه(‪ )1144‬وصححه االلباني(‪.)4777‬‬‫عن أبي الشعثاء قال‪ :‬قيل البن عمر‪ :‬إ ِّنا ندخل على أمرائنا فنقولُ القولَ فإذا خرجنا قلنا‬ ‫‪-34‬‬ ‫َغ َريه‪ ،‬قال‪ُ :‬ك ِّنا نَعدُّ ذلكَ على عَهدِ َرسول اهللِ صلّى اهللُ عليهِ و سلَم النِّفاق‪.‬‬ ‫رواه امحد(‪)9435‬وابن ماجه (‪)4579‬قال اهليثمي يف جممع الزوائد‪ :‬إسناده صحيح‪ ،‬رجاله ثقات‪،‬‬‫أبو الشعثاء امسه سليمان بن األسود‪ ،‬وصححه األلباني‪.‬‬

‫عن سَالِمُ بْ ُن َعبْ ِد الَّل ِه ‪ ،‬عَنْ أَبِي ِه ‪ ،‬عَن ال َّنبِيِّ صلى اهلل عليه وسلم أَ َّن ُه لَمَّا مَرَّ بِا ْل ِحجْر ‪ ،‬قَا َل‬ ‫‪-31‬‬ ‫سهُمْ ‪ ،‬إال أَنْ تَكُونُوا بَا ِكنيَ أَنْ يُصِيبَكُمْ مِ ْثلُ مَا َأصَا َبهُمْ ‪ ،‬قَا َل ‪:‬‬ ‫‪( :‬ال تَدْخُلُوا َمسَاكِنَ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَ ْن ُف َ‬ ‫وَ َتقَ َّنعَ بِردَا ِئهِ َو ُه َو عَلَى الرَّحْل )‬ ‫وعَن ابْن عُمَرَ ‪ ،‬أَ َّن َرسُو َل الَّل ِه صلى اهلل عليه وسلم لَمَّا نَ َزلَ ا ْل ِحجْرَ فِي غَ ْز َوةِ َتبُوكَ‪ :‬أَمَ َرهُمْ أَال َيشْرَبُوا‬‫ني ‪،‬‬ ‫س َتقُوا مِ ْنهَا‪َ ،‬فقَالُوا‪ :‬قَ ْد َعجَنَّا مِ ْنهَا وَاسْ َت َقيْنَا‪َ ،‬فأَمَ َرهُ ْم أَنْ َيطْرَحُوا ذَلِكَ الْ َع ِج َ‬ ‫مِنْ بِئْرهَا‪ ،‬وَال َي ْ‬ ‫ت‬ ‫س َتقُوا مِنَ ا ْلبِئْر اَّلتِي كَانَ ْ‬ ‫س َت َقوْا مِنْ بِئَارهَا ‪َ ،‬وأَنْ يَعْ ِلفُوا اإل ِبلَ الْ َع ِجنيَ ‪َ ،‬وأَمَ َرهُمْ أَنْ َي ْ‬ ‫َو ُيهْريقُوا مَا ا ْ‬ ‫تَر ُدهَا النَّا َق َة‪.‬‬ ‫احلِجر‪ :‬مكان قوم مثود الذين كذبوا صاحلا‪.‬‬‫متفق عليه‪ ،‬البخاري (‪ )1145‬ومسلم (‪)3541‬‬‫‪9‬‬


‫عَنْ مَ ْعقِل بْن َيسَارٍ ‪ ،‬قَا َل ‪ :‬قَالَ َرسُو ُل الَّلهِ صَلَّى الَّل ُه عَ َل ْيهِ َوسَلَّمَ‪ ( :‬رَجُالن مَا تَنَاُلهُمَا‬ ‫‪-39‬‬ ‫شفَا َعتِي ‪ :‬إمَامٌ ظَلُومٌ َغشُومٌ ‪ ،‬وَآخَ ُر غَالٍ فِي الدِّين مَارقٌ مِ ْنهُ )‬ ‫َ‬ ‫رواه الطرباني يف املعجم الكبري(‪،)47539‬وصححه األلباني قي ختريج كتاب السنة‪.)34(.‬‬‫عَ ْن ابْن عُمَرَ قَالَ‪ :‬قَالَ َرسُو ُل الَّلهِ صَلَّى اللَّ ُه عَ َل ْيهِ َوسَلَّمَ‪( :‬مَنْ أَعَا َن عَلَى خُصُو َمةٍ ِبظُلْمٍ َأ ْو‬ ‫‪-37‬‬ ‫س َخ ِط الَّل ِه َحتَّى يَنْزعَ)‬ ‫يُ ِعنيُ عَلَى ظُلْ ٍم لَمْ يَ َزلْ فِي َ‬ ‫رواه ابوداود(‪ )4957‬وابن ماجه )‪ )4453‬وصححه األلباني‪.‬‬‫‪-37‬‬

‫وعن أبي هريرة قال‪ :‬قا َل رسو ُل اهلل ‪(( :‬مَا مِن أمري َعشَرةٍ إال يؤتى به يومَ القيامة مغلوالً‪،‬‬

‫ال يفُكُّه إالّ العدل أو يُوبقهُ اجلَور)) رواه أمحد(‪ )33915‬والبيهقي يف شعب االميان(‪)4575‬‬ ‫وصححه االلباني‪.‬‬ ‫سهُ‬ ‫عَنْ أَبِي سَعِيدٍ ا ْلخُدْريِّ قَالَ‪ :‬قَالَ َرسُولُ الَّلهِ صَلَّى الَّل ُه عَ َل ْيهِ َوسَلَّ َم ((لَا َي ْحقِرَنَّ أَحَ ُدكُ ْم َن ْف َ‬ ‫‪-34‬‬ ‫ت ال َّناسَ‬ ‫ب َخشِي ُ‬ ‫أَنْ يَرَى أَمْرًا لَِّل ِه عَ َل ْيهِ فِيهِ َمقَالًا ثُ َّم لَا َيقُولُهُ َف َيقُو ُل الَّلهُ مَا مَنَعَكَ أَنْ َتقُولَ فِيهِ َفيَقُولُ رَ ِّ‬ ‫َف َيقُو ُل َوأَنَا أَ َحقُّ أَ ْن يُ ْخشَى))‪ .‬رواه امحد(‪)44374‬وابن ماجه(‪،)1114‬قال اهليثمي يف جممع‬ ‫الزوائد‪ :‬إسناده صحيح رجاله ثقات‪،‬وقال البوصريي‪:‬اسناده صحيح‪.‬وضعفه االلباني وفيه نظر‪ ،‬راجع‪:‬‬ ‫(تنبيه القاري على تقوية ما ضعفه األلباني) للشيخ عبد اهلل بن حممد بن أمحد الدويش(ص‪.)417‬‬ ‫عَ ْن جابِر بن عَبداللّه قَالَ‪ :‬قَالَ َرسُولُ الَّلهِ صَلَّى الَّل ُه عَ َل ْيهِ َوسَلَّ َم ((انصُر أخاك ظاملًا أو‬ ‫‪-35‬‬ ‫ف ننصُره ظاملًا؟! قالَ‪(( :‬تأخُذُ فوقَ يَدِه))‬ ‫مظلومًا))‪ ،‬قالوا‪ :‬يا رسولَ اهلل‪ ،‬هذا ننصُرُه مظلومًا‪ ،‬فكي َ‬ ‫ث الرباءِ‪ :‬أمَرَنا رسول اهلل‬ ‫م ِّتفَق عليه رواه البخاري(‪)3111‬ومسلم(‪.)3941‬وعندهما يف حدي ِ‬‫سبعٍ‪،‬وذكرمنها‪((:‬ونَصراملظلوم))‪.‬‬ ‫ِب َ‬ ‫‪10‬‬


‫‪-41‬‬

‫ص ُه أو كَ ّلفهُ َفوقَ طاقت ِه أو‬ ‫قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم ‪َ (( :‬من ظَ َل َم ُمعاهدًا أو انتَ َق َ‬

‫أخذَ ِمنهُ شيئًا بغري طيبِ َنفسٍ فأنا حَجيجهُ يومَ القيامة)) ‪-‬رواه أبو داود (‪ ، )4193‬وصححه األلباني‪.‬‬ ‫احلجيج ‪ :‬اجملادل واملخاصم واملناقش باحلجة والربهان‪.‬‬ ‫عن أبي سعيد اخلدري قال‪ :‬قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم ‪ِ(( :‬لكل غادرٍ لوا ٌء يومَ‬ ‫‪-44‬‬ ‫القيامةِ ُيرفَ ُع لهُ بقدر َغدرتهِ أال وال غادرَ أعظمُ غدرًا مِ ْن أمري عامِّة))‪.‬‬ ‫رواه مسلم(‪ )4744‬وأمحد (‪.)7417/4‬‬‫ب‬ ‫وقال رسول اهلل يف حلف الفضول‪(( :‬لقَ ْد شَهدْتُ فِي دَار عَبْ ِد اهللِ بْن جُدْعَا َن حِ ْلفًا مَا أُحِ ُّ‬ ‫‪-43‬‬ ‫أَ َّن لِيَ ِب ِه حُمْ َر النَّعَم‪ ،‬وََلوْ أُدْعَى ِبهِ فِي الْإسْلَام َلأَ َجبْتُ))‪.‬‬ ‫ش ْي َبةَ السُّلَمِيَّ بَا َع‬ ‫س َببُهُ مَا حَكَا ُه الزُّ َبيْرُ بْنُ بَكَّارٍ ‪ :‬أَنَّ َق ْيسَ بْ َن َ‬ ‫ف َعقَدَ ْتهُ َقبَا ِئلُ مِنْ قُ َر ْيشٍ ‪َ ،‬وكَا َن َ‬ ‫و ُه َو حِلْ ٌ‬ ‫س‬ ‫س َتجَا َر عَ َليْهِ بَنِي جُمَحَ فَلَمْ ُي ِجريُوهُ فَقَامَ َق ْي ٌ‬ ‫َمتَاعًا إلَى أُبَيِّ بْن خَلَفٍ ا ْلجُ َمحِيِّ فَ َلوَاهُ وَ َذهَبَ ِب َح ِّقهِ‪ ،‬فَا ْ‬ ‫ت َوأَخْلَاقُ الْكَرَمْ‪َ --‬أظُلْ ٌم لَا يُمْ َنعُ مَنْ ظُلِمْ‪،‬‬ ‫مُ ْنشِدًا َفقَالَ‪ :‬يَا َآلَ قُصَ ٍّي َكيْفَ هَذَا فِي ا ْلحَرَم‪ --‬وَحُرْ َمةُ ا ْل َبيْ ِ‬ ‫َفجَدَّدُوا ِلأَجْ ِل ِه حِلْفَ ا ْلفُضُول فِي دَار َعبْ ِد الَّلهِ بْن جُدْعَا َن عَلَى رَ ِّد الظُّلْم بِمَ َّكةَ ‪َ ،‬وأَ ْن لَا ُيظْلَمَ ِبهَا أَحَدٌ إلَّا‬ ‫مَنَعُوهُ ‪ ،‬وَ َد َخلَ فِي ا ْلحِلْفَ بَنُو هَاشِمٍ وَبَنُو الْمُطَّلِبِ وَبَنُو َأسَدِ بْن َعبْدِ الْعُزَّى وَبَنُو ُزهْ َر َة وَبَنُو َتيْمٍ‪َ ،‬وكَا َن‬ ‫َرسُو ُل الَّلهِ ‪ -‬صَلَّى ال َّل ُه عَ َل ْيهِ َوسَلَّ َم ‪َ -‬يوْمَئِذٍ مَ َعهُمْ ‪ ،‬وَذَلِكَ َق ْب َل ال ُّن ُبوَّةِ َو ُه َو ابْ ُن خَ ْمسٍ وَ ِعشْري َن سَ َنةً‬ ‫ش ُة ‪َ -‬رضِ َي الَّل ُه عَ ْنهَا ‪ -‬أَ َّن ال َّنبِيَّ ‪ -‬صَلَّى الَّل ُه عَ َل ْيهِ َوسَلَّمَ ‪ -‬قَا َل ‪َ :‬لقَ ْد شَهدْتُ فِي دَار عَبْ ِد‬ ‫ت عَا ِئ َ‬ ‫‪ ،‬فَ َروَ ْ‬ ‫الَّلهِ بْن جُ ْدعَا َن حِلْفَ الْفُضُول ‪ ،‬وََلوْ دُعِيتُ إَل ْيهِ فِي الْإسْلَام َلأَ َجبْتُ وَمَا أُحِبُّ أَنْ يَكُو َن لِي حُمْ ُر النَّعَم‪،‬‬ ‫ت َنقَضْ ُتهُ ‪ ،‬وَمَا يَزي ُدهُ الْإسْلَامُ إلَّا شِ َّدةً‪.‬‬ ‫وَإنِّي كُنْ ُ‬

‫‪11‬‬


‫حديث ‪ " :‬لقد شهدت يف دار عبد اهلل بن جدعان حلفا " أخرجه البيهقي يف سننه ( ‪)477 / 7‬‬ ‫من حديث طلحة بن عبد اهلل بن عوف مرسال ‪ .‬وورد من حديث عبد الرمحن بن عوف‪" :‬شهدت حلف‬ ‫املطيِّبني مَ َع ُع َمومَيت وأنا غُالم ‪ ،‬فما أحبُّ أن لي محر النعم وأني أنكثه "‬ ‫أخرجه أمحد( ‪)451 / 4‬وأورده اهليثمي يف اجملمع ( ‪ )473 / 4‬وقال‪ ( :‬رجاله رجال الصحيح ) ‪.‬‬‫وانظر سرية ابن اسحاق (‪ )317-391‬والسرية النبوية البن هشام (‪.)441/4‬‬‫صنفان مِن أهل النار مِن أميت‬ ‫عن أبي هريرة قال‪ :‬قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم ‪ِ ":‬‬ ‫‪-44‬‬ ‫ت على رؤوسِهنَّ ِمث ُل أسنم ِة البُختِ ال يَدخلْ َن اجلنِّ َة‬ ‫ت مائالتٌ مُميال ٌ‬ ‫ت عاريا ٌ‬ ‫َلم أرهما بعدُ‪ :‬نسا ٌء كاسيا ٌ‬ ‫ط مثلُ أذنابِ البقر يضربونَ بها عبا َد اهللِ"‬ ‫َوال جيدْ َن رحيَها‪َ ،‬ورجالٌ مَ َع ُهم سيا ٌ‬ ‫رواه مسلم يف صحيحه(‪.)3497‬‬‫ويف رواية أمحد(‪:)449/9‬قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم ‪ ":‬إن طالَتْ بِك م َّدةٌ أوشَكتَ أن ترى‬ ‫س َخطِ الَّل ِه ويروحو َن يف لعنتِهِ يف أيديهم مِثلُ أذنابِ البقَر"‬ ‫قومًا يغدو َن يف َ‬ ‫وقال السخاوي ‪ " :‬وهم اآلن أعوان الظلمة ويطلق غالبا على أقبح مجاعة الوالي ‪ ،‬ورمبا توسع يف‬ ‫إطالقه على ظلمة احلكام" ‪.‬‬ ‫عن أَبُي هُ َريْ َرةَ أَنَّ َرسُو َل الَّلهِ صَلَّى الَّل ُه عَ َليْ ِه َوسَلَّمَ قَالَ " ‪ :‬مَا مِ ْن نَبِيٍّ وَال وَالٍ إال وََل ُه‬ ‫‪-41‬‬ ‫ِبطَا َنتَان‪ِ :‬بطَانَةٌ َتأْمُ ُرهُ بِالْمَعْرُوفِ وَتَ ْنهَا ُه عَن الْمُنْكَر ‪ ،‬وَ ِبطَا َنةٌ ال َتأْلُو َخبَاال ‪ ،‬فَمَنْ وُقِ َي شَ ُّرهَا فَقَدْ وُقِيَ َو ُهوَ‬ ‫ب عَ َل ْيهَا مِ ْنهُمَا"‬ ‫مِنَ اَّلتِي تَغْلِ ُ‬ ‫صحيحٌ ‪ ،‬رواه الرتمذي(‪)3475‬والنسائي(‪.)1313‬‬‫ت ‪َ :‬رَأيْتُ َرسُو َل الَّل ِه عَشِ َّي َة عَرَ َف َة عَلَى بَ ِعريٍ وَاقِفًا مَائِال بِردَا ِئهِ هَكَذَا‬ ‫صيْن ‪ ،‬قَالَ ْ‬ ‫عَنْ أُمِّ ا ْلحُ َ‬ ‫‪-49‬‬ ‫ت ‪َ :‬وسَمِ ْع ُتهُ قَالَ‬ ‫ت عَضُ ِدهِ ‪َ ،‬وأَخْرَ َج عَضُ َدهُ ا َأليْمَنَ‪ -‬قَالَ ْ‬ ‫ َوَأشَارَ أَبُو بَكْرٍ أَ ْلقَا ُه عَلَى عَضُ ِدهِ ا َأل ْيسَر مِ ْن َتحْ ِ‬‫‪12‬‬


‫ب الَّلهِ‪" .‬‬ ‫س ‪ ،‬اسْمَعُوا َوأَطِيعُوا وَإنْ أُمِّ َر عَ َليْكُ ْم َعبْ ٌد َح َبشِيٌّ ُمجَدَّعٌ ‪ ،‬مَا أَقَامَ فِيكُ ْم ِكتَا َ‬ ‫‪ " :‬يَا َأ ُّيهَا النَّا ُ‬ ‫ومسلم(‪ ،)4354‬الرتمذي(‪ )4737‬واللفظ له‪.‬‬ ‫صيْنٍ ‪ ،‬قَا َل ‪ :‬سَمِعْتُ جَدَّتِي ‪َ ،‬تقُو ُل ‪ :‬سَمِعْتُ َرسُو َل الَّل ِه‬ ‫وعند النسائي(‪ )1453‬عَنْ َي ْحيَى بْن حُ َ‬ ‫ب الَّل ِه‬ ‫ستُعْ ِم َل عَ َليْكُ ْم َعبْ ٌد َح َبشِيٌّ َيقُو ُدكُمْ بِ ِكتَا ِ‬ ‫صَلَّى الَّل ُه عَ َل ْيهِ َوسَلَّمَ ‪َ ،‬يقُولُ فِي َح َّجةِ ا ْلوَدَاع " ‪ :‬وَلَو ا ْ‬ ‫‪ ،‬فَاسْمَعُوا َلهُ َوأَطِيعُوا‪" .‬‬ ‫وقال أصحاب بيعة العقبة لرسول اللّهِ‪-‬صلى اهلل عليه وسلم‪ :-‬يَا رَسُو َل الَّل ِه عَلَى مَا‬ ‫‪-47‬‬ ‫ُنبَايِعُكَ؟ قَا َل ‪ُ «:‬تبَايِعُونِى عَلَى السَّمْع وَالطَّا َعةِ فِى ال َّنشَاطِ وَالْ َكسَل وال َّن َف َقةِ فِى الْ ُعسْر وَا ْل ُيسْر وَعَلَى‬ ‫األَمْر بِالْمَعْرُوفِ وَال َّنهْى عَن الْمُنْكَر َوأَنْ َتقُولُوا فِى الَّلهِ الَ َتخَافُو َن َلوْ َمةَ َالئِمٍ وَعَلَى أَنْ تَنْصُرُونِى إذَا‬ ‫ت عَ َليْكُمْ وَتَمْنَعُونِى مِمَّا تَمْنَعُونَ مِ ْنهُ أَ ْن ُفسَكُمْ َوأَ ْزوَاجَكُمْ َوأَبْنَا َءكُمْ وَلَكُمُ ا ْلجَ َّن ُة »‪َ .‬فقُمْنَا إَل ْيهِ َفبَايَعْنَاهُ‪.‬‬ ‫قَدِمْ ُ‬ ‫رواه أمحد(‪ )433/4‬واحلاكم(‪ )1394‬وقال ‪ :‬صحيح اإلسناد ووافقه الذهيب‪ ،‬وقال ابن كثري ‪ :‬وهذا‬‫إسناد جيد على شرط مسلم‪.‬‬ ‫وعن ابن عمر قال‪ :‬قال رسول اهلل ‪-‬صلى اهلل عليه وسلم‪(( -‬على املَرء املسلم السَّمعُ‬ ‫‪-47‬‬ ‫والطاعةُ فيما أحبَّ َوكره‪،‬إلّا أنْ ُيؤمَ َر مبعصية‪ ،‬فإذا أُمرَ ِبمعصية فال سَمعَ وال طاعة)) ‪.‬‬ ‫رواه البخاري(‪)7411‬ومسلم(‪.)4445‬‬‫وعن علي رضي اهلل عنه قال‪ :‬بعث النيب صلى اهلل عليه وسلم سرية وأمر عليهم رجال من‬ ‫‪-44‬‬ ‫األنصار وأمرهم أن يطيعوه فغضب عليهم وقال أليس قد أمر النيب صلى اهلل عليه وسلم أن تطيعوني‬ ‫قالوا بلى‪ ،‬قال‪ :‬قد عزمت عليكم ملا مجعتم حطبا وأوقدمت نارا ثم دخلتم فيها فجمعوا حطبا فأوقدوا‬ ‫فلما هموا بالدخول فقام ينظر بعضهم إىل بعض قال بعضهم إمنا تبعنا النيب صلى اهلل عليه وسلم‬ ‫فرارا من النار أفندخلها؟! فبينما هم كذلك إذ مخدت النار وسكن غضبه فذكر للنيب صلى اهلل عليه‬ ‫وسلم فقال‪(( :‬لو دَخلوها ما خَرجوا مِنها أبداً‪ ،‬إنِّما الطاعَ ُة يف املَ ْعروف))‬ ‫رواه البخاري يف صحيحه ( ‪ ،) 7737‬ومسلم رقم ( ‪.) 4411‬‬‫‪13‬‬


‫عن أبي معمر قال‪ :‬قام رجل يثين على أمري من األمراء فجعل املقداد حيثي عليه الرتاب‬ ‫‪-45‬‬ ‫وقال ‪:‬أمرنا رسول اهلل ‪-‬صلى اهلل عليه وسلم‪(( -‬أن حنثي يف وجوه املدِّاحنيَ التُّراب))‪.‬‬ ‫أخرجه أمحد (‪ )31435‬وال ُبخَاري يف األدب املفرد( ‪ )445‬والتِّرمِذي(‪.)3454‬‬‫وروى ابن أبي الدنيا يف كتاب الصمت عن احلسن البصري قال‪( :‬من دعا لظامل بالبقاء فقد أحب أن‬ ‫يعصى اهلل يف أرضه)‪ .‬وسئل اإلمام سفيان الثوري‪ :‬عن ظامل أشرف على اهلالك يف برية ‪ ،‬هل يسقى‬ ‫شربة ماء ؟ فقال ‪ :‬ال فقيل له ‪ :‬ميوت ؟ فقال ‪ :‬دعه ميوت‪.‬‬ ‫وعن أبي بكرة رضي اهلل عنه قال‪ :‬كنا عند رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم فقال‪(( :‬أال‬ ‫‪-11‬‬ ‫أنبئكم بأكرب الكبائر‪.‬ثالثاً‪ ،‬اإلشراك باهلل‪ ،‬وعقوق الوالدين‪ ،‬وشهادة الزور‪ ،‬أو قول الزور وكان متكئًا‬ ‫فجلس‪ ،‬فما زال يكررها حتى قلنا‪ :‬ليته يسكت))‬ ‫رواه البخاري(‪)3791‬ومسلم(‪)47‬‬‫قال الطربي أصل الزور يف اللغة‪ :‬حتسني الشيء ووصفه خبالف صفته حتى خييل ملن مسعه أنه‬ ‫خبالف ما هـو به‪ .‬قال‪ :‬وأوىل األقوال عندنا أن املراد به مدح من ال يشهد شيئا من الباطل واهلل أعلم‪.‬‬ ‫وروى اإلمام أمحد يف مسنده بسند صحيح من حديث عبد اهلل بن مسعود رضي اهلل عنه أن النيب‬ ‫قال ‪" :‬إن بني يدي الساعة شهادة الزور وكتمان شهادة احلق" ‪.‬‬ ‫وصلى اهلل على سيِّدنا حممد وعلى آله وصحبه وسلم‬

‫*****‬ ‫والحمدهلل الذي بنعمته ّ‬ ‫تتم الصالحات‬

‫‪14‬‬

الاربعين في حرمة الركون الى الظالمين من احاديث خير المرسلين  

يشتمل على أربعين حديثا صحيحا في تحريم الظلم ووجوب الانكار على الظالمين

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you