Issuu on Google+

‫من كردستان بدأنا التغيري‪ ،‬ويف بغداد نواصل امللحمة‬

‫التغيير‬

‫تو‬

‫زع‬ ‫مجانا ً‬

‫العدد ‪ 14‬اخلميس ‪2010 /2 /25‬‬

‫صحيفة يومية تصدرها اللجنة املشرفة على احلملة االنتخابية لقائمة التغيير‬

‫‪No.14 Thu 25/ 2/ 2010‬‬

‫نوشريوان مصطفى‪ :‬نحن ندعم إرسال حصة‬ ‫من ميزانية االقليم اىل اهلنا يف كركوك‬

‫حشود من مختلف القوميات في كركوك يرحبون بزيارة السيد نوشيروان مصطفى ملدينتهم‬ ‫زار السيد نوشريوان مصطفى راعي حركة‬ ‫التغيري قبل ظهر أمس (‪ )2010/2/24‬مدينة‬ ‫كركوك وصرح السيد جالل جوهر الناشط يف حركة‬ ‫التغيري بهذا الخصوص‪ :‬وصل قبل ظهر يوم‬ ‫األربعاء السيد نوشريوان مصطفى راعي حركة‬ ‫التغيري اىل كركوك‪ ،‬وتأتي هذه الزيارة ضمن‬

‫الربنامج املقرر لزيارة جميع املدن والقصبات‪.‬‬ ‫وعند وصوله اىل كركوك اجتمع مع ناشطي حركة‬ ‫التغيري وممثلي املكونات األخرى يف املدينة‪ ،‬وهذه‬ ‫الزيارة لها أهمية خاصة بالنسبة ملدينة كركوك‬ ‫‪ ،‬وقد أكد يف اجتماعه مع ناشطي حركة التغيري‬ ‫انه يجب على أهالي املدينة حل مشاكل مدينتهم‬

‫العشائر العربية يف ناحية‬ ‫الرياض تؤيد قائمة التغيري‬ ‫مساندة وتأييد القوميات املختلفة‬ ‫يف محيط محافظة كركوك مستمرة‬ ‫لقائمة التغيري‪ ،‬ويف هذا األط��ار زار‬ ‫ع��دد من رؤس��اء العشائر العربية‬ ‫يف الرياض الواقعة جنوب محافظة‬ ‫كركوك‪ ،‬مقر قائمة التغيري يف حي إمام‬ ‫قاسم‪ .‬وأكد الشيخ أحمد الرياضي‪،‬‬

‫ان غالبية املواطنني العرب يف ناحية‬ ‫الرياض يعلنون دعمهم ومساندتهم‬ ‫لقائمة التغيري يف األنتخابات الربملانية‬ ‫القادمة‪ ،‬ووصف قائمة التغيري بأنها‬ ‫القائمة الوحيدة التي تستطيع أن تدافع‬ ‫عن حقوق مختلف القوميات يف مدينة‬ ‫كركوك وجميع مناطق العراق‪.‬‬

‫بأنفسهم وعدم فرض أية اجندة خارجية عليهم‪.‬‬ ‫ويف الساعة الثالثة بعد الظهر وبحضور مئات‬ ‫من مواطني مدينة كركوك من مناصري حركة‬ ‫التغيري‪ ،‬القى السيد نوشريوان مصطفى كلمة يف‬ ‫الحاضرين وقال‪ :‬ان مشكلة كركوك كانت أكرب‬ ‫مشكلة يف املاضي ويف حاضر العراق‪ ،‬وكانت‬

‫املدير العام للجنسية‬

‫مدير ناحية الحرير يقوم بالحملة‬ ‫الدعائية لصالح للتحالف الكردستاني والجوازات واألقامة يف‬

‫صرح السيد سريوان يونس لـ(نحو‬ ‫التغيري)‪ ،‬يقوم مدير ناحية الحرير مع‬ ‫املسؤولني الحزبني بجمع املواطنني يف‬ ‫املنازل ومعهم مرشح قائمة التحالف‬ ‫الكردستاني‪ ،‬ويطلبون مع املواطنني‬ ‫التصويت للمرشح‪ .‬وكمسؤولي حكومة‬ ‫يتعهدون لهم بعدة وع��ود ‪ .‬كذلك‬

‫تحولت قاعة األجتماعات يف القصبة‬ ‫التابعة لوزارة األوقاف والشؤون الدينية‬ ‫‪،‬اىل قاعة الدعاية األنتخابية لقائمة‬ ‫التحالف الكردستاني‪ .‬وبصورة مربمجة‬ ‫يقوم مناصروا التحالف الكردستاني‬ ‫بازالة وحرق ملصقات قائمة التغيري‪.‬‬

‫إجتماع مع حمايات رئيس الجمهورية جالل الطالباني‬ ‫يف بغداد‬

‫تهيء سكرتارية حماية جالل الطالباني نفسها‬ ‫للقيام بتنفيذ أعمال التزوير يف انتخابات مجلس‬ ‫النواب العراقي يف بغداد‪ ،‬ولهذا الغرض قامت بعدة‬ ‫اجراءات لكي يستطيع أفراد الحماية التصويت ألكثر‬ ‫من مرة‪.‬‬

‫دائم ًا نقطة الخالف بني الكرد وبغداد‪ .‬وإننا‬ ‫كحركة (التغيري) لن نساوم على كركوك‪ ،‬وفند‬ ‫تلك األدعاءات بصدد ممانعة حركة التغيري يف‬ ‫ارسال حصة من ميزانية األقليم اىل كركوك‪ ،‬وقال‬ ‫إن هذه شائعات تروج من قبل القوى املنافسة‬ ‫لنا وهم مستاؤن من التقدم الذي تحرزه حركة‬

‫التغيري والتي تلقى املساندة والدعم من الجماهري‬ ‫العريضة‪ ،‬وبالطبع نحن مستاؤن من الشائعات حول‬ ‫موقفنا من البيشمركة ألن أكثر مؤسسي حركة‬ ‫التغيري هم من مؤسسي قوات بيشمركة كردستان‬ ‫ولكن عندما يستخدمون قوات البيشمركة لقمع‬ ‫الجماهري‪ ،‬نعترب هذه القوات ميليشيات‪.‬‬

‫أعلن ذلك مصدر مقرب من سكرتارية جالل‬ ‫الطالباني لصحيفتنا‪ ،‬فقد تم عقد عدة اجتماعات يف‬ ‫األيام السابقة مع أفراد حماية جالل الطالباني‪ ،‬والذين‬ ‫يبلغ عددهم (‪ )3‬اآلف مسلح‪ ،‬وقيل لهم يجب أن‬ ‫يصوتوا يف بغداد يف األنتخابات الخاصة‪ ،‬ويف اليوم‬

‫التالي يجب أن يعودوا اىل مدنهم‪ ،‬ويصوتوا هناك‬ ‫لقائمة التحالف الكردستاني‪.‬‬ ‫وقال املصدر أيض ًا بأن قادة هذه القوات تهيء‬ ‫أفرادها الجراء عمليات التزوير والتصويت ألكثر من‬ ‫مرة‪.‬‬

‫السليمانية يخرق تعليمات‬ ‫مفوضية االنتخابات‬ ‫قبل ع��دة أي��ام اجتمع اللواء‬ ‫م��ح��س��ن م��دي��ر ع���ام الجنسية‬ ‫والجوازات واالقامة وبأشرتاك مع‬ ‫املركز (‪ )23‬لتنظيمات األتحاد‬ ‫الوطني بموظفي دائرة الجنسية يف‬ ‫قضاء بنجوين‪.‬‬ ‫وقال أحد هؤالء املوظفني الذي‬ ‫رف��ض الكشف ع��ن إسمه ل(نحو‬ ‫التغيري) تم ابالغنا بحضور ذلك‬ ‫األجتماع وقال لنا اللواء محسن‬

‫مسؤول مركز األتحاد الوطني انه‬ ‫يجب التصويت لقائمة التحالف‬ ‫الكردستاني وإن نعمل ما بوسعنا‬ ‫النجاح قائمة التحالف الكردستاني‪.‬‬ ‫كما تم يف هذا األجتماع تسجيل‬ ‫أسماء املوظفني الذين لم يحضرو‬ ‫األجتماع من قبل مركز تنظيمات‬ ‫األت��ح��اد ومديرية الجنسية وقد‬ ‫حضرنا ه��ذا األجتماع خوف ًا من‬ ‫طردنا من وظائفنا‪.‬‬


‫‪3‬‬

‫العدد (‪)14‬‬ ‫‪ 2010/2/25‬اخلميس‬

‫مرشحو قائمة التغيري ملجلس النواب العراقي‬ ‫بغداد‬

‫األسم واللقب‪ /‬محمد أدهم عبدالحميد البياتي‬ ‫املحل وتأريخ الوالدة‪ 1960 /‬خانقني‬ ‫التحصيل الدراسي‪ /‬بكلوريوس يف اللغة االنكليزية‬ ‫العمل الحالي‪ /‬موظف‬ ‫النشاطات‪ /‬عضو مؤسس يف مجلس األقليات العراقية وشارك‬ ‫يف ندوة حول االقليلت مع ممثل االمني العام لالمم املتحدة يف‬ ‫العراق و عمل كمسؤل املالي ملشروع املرافعة و مشروع تطوير‬ ‫القابليات‬

‫األسم واللقب‪ /‬وسام عبد العزيز مراد الربيعي‬ ‫املحل وتأريخ الوالدة‪ 1979 /‬بغداد‬ ‫التحصيل الدراسي‪ /‬بكالوريوس هندسة الربمجيات‬ ‫العمل الحالي‪ /‬موظف ميدانى يف االمم املتحدة لشؤون الالجئني‬ ‫النشاطات‪ /‬مشاركة بندوات الثقافية و االجتماعية حول االقليات‬ ‫العراقية و عمل يف سلطة االئتالف املؤقتة يف القسم املالي كمنسق و‬ ‫مرتجم و عمل مع االمم املتحدة كمسؤل للقاعدة البيانات و كمهندس‬ ‫صيانة‪.‬‬

‫ديالى‬

‫االسم واللقب ‪/‬محمد جواد محمد مراد ناوخاص‬ ‫الجاف‬ ‫محل وتاريخ الوالدة ‪ /‬خانقني ‪1957‬‬ ‫التحصيل الدراسي‪ /‬بكلوريوس الرتبية الرياضية و‬ ‫حاصل على شهادة التحكيم الدولي لكرة القدم من‬ ‫الدنمارك – الدرجة الثاني‬

‫موصل‬

‫االسم‪ /‬حكمت شكري رشيد الربوارى‬ ‫املواليد‪ 1971/‬شيخان‬ ‫الشهادة‪ /‬بكلوريوس‬ ‫اختصاص‪/‬اداب عربي‬ ‫نشاطات‪ /‬عمل يف شركات النفطية‬

‫االسم‪ /‬داود فتحي داود املزورى‬

‫االسم‪ /‬علي ابراهيم محمود فرحان الزنكنة‬

‫املواليد‪ 1953 /‬موصل‬

‫املواليد‪1977 /‬‬

‫الشهادة‪ /‬دبلوم صناعة‬

‫التحصيل الدراسي‪ /‬خريج اعدادية التمريض بعقوبة‬

‫االختصاص‪ /‬ميكانيك‬ ‫النشاطات‪ /‬عمل كمعلم يف معهد التأهيل املهنيء ومنسق يف االمم‬ ‫املتحدة و رئيس جمعية رعاية شؤون املرحلني فرع شيخان و عدة‬ ‫جمعياة االخرى‪.‬‬


‫‪2‬‬

‫العدد (‪)14‬‬ ‫اخلميس ‪2010/2/25‬‬

‫د‪ .‬صالح كرميان مرشح قائمة التغيري يف كركوك‪:‬‬ ‫سكان كركوك تعيش يف حالة يرثى لها من‬ ‫ندرة الخدمات االساسية‬ ‫اللقاء‪/‬آرام جمال‬ ‫* نحوالتغيري‪ :‬توجد يف كركوك مكونات‬ ‫قومية أخ��رى اىل جانب الكورد مثل‬ ‫الرتكمان والعرب والكلدو‪-‬أشوريون‪،‬‬ ‫* نحوالتغيري‪ :‬كيف ق��ررت ترشيح ماذا يف نيتكم القيام به لو تم منحكم‬ ‫نفسك كممثل لجماهري ك��رك��وك يف الثقة لعضوية الربملان؟‬ ‫الربملان العراقي السيما ضمن قائمة ‪ -‬حاول النظام الدكتاتوري زرع النزاعات‬ ‫التغيري‪.‬‬ ‫والصراعات القومية بني مكونات كركوك من‬

‫ بصفتي أحد ابناء كركوك‪ ،‬املدينة املعذبة‬‫التي عانت االم��ري��ن م��ن طغيان النظام‬ ‫الشوفيني املباد ومن سياساته العنصرية‬ ‫من التعريب والرتحيل والظلم القومي ضد‬ ‫الجماهري الكوردية يف املحافظة‪ ،‬كنت ارنو‬ ‫اىل اليوم الذي ارى فيه زوال الكابوس البعثي‬ ‫وتحقق فيها العدالة واملساواة دون تمييز بني‬ ‫سكان املدينة بغض النظر عن االنتماء القومي‬ ‫والديني ويتمتع الكورد بقدر كاف من الحرية‬ ‫ضمن وطنه االم كوردستان‪ .‬وبعد ان تحقق حلم‬ ‫الجماهري بسقوط النظام الدكتاتوري الفاشي يف‬ ‫عام ‪ 2003‬كنا نأمل رفع الحيف عن كاهل‬ ‫الجماهري املقهورة ليعيشوا يف حرية وامان مع‬ ‫اعادة االوضاع يف كركوك اىل سابق عهدها بما‬ ‫فيها اعادة املرحلني وتعويضهم و اعادة بناء‬ ‫القرى املهدمة ضمن حمالت االنفال الوحشية‬ ‫وتقديم افضل الخدمات اىل سكانها‪ .‬اال ان‬ ‫ذلك لم يتحقق يف ظل التجاذبات الحزبية‬ ‫والسياسية وظاهرة الفساد املستشري يف ظل‬ ‫االدارة التي تسيطر عليها الحزبني الكورديني‬ ‫الرئيسيني يف كركوك‪.‬‬ ‫كل تلك االسباب كفيلة بالدعوة اىل تغيري‬ ‫االوضاع الشاذة التي ادت اىل نفور الجماهري‬ ‫املحرومة من تلك االدارة الفاسدة والتي تتطلع‬ ‫اىل مستقبل افضل ملدينتهم‪ .‬وبرأي أن برنامج‬ ‫التغيري يحمل جواب َا شافي َا ملطاليب جماهري‬ ‫كركوك‪ ،‬لذلك وجدت ان ترشيحي ضمن قائمة‬ ‫التغيري كفرصة سانحة لتمثيل ابناء كركوك‬ ‫ضمن الربملان العراقي بغية ايصال اصواتهم‬ ‫اىل الحكومة لتنفيذ مطاليبهم وتقديم افضل‬ ‫خدمات اليهم ورفع الحيف عن كاهلهم‪.‬‬

‫* نحوالتغيري‪ :‬تتدهور االوضاع االمنية‬ ‫واملعيشية لسكان كركوك وتزداد الحالة‬ ‫االمنية سوءاَ منذ تحرير العراق من‬ ‫الدكتاتورية‪ ،‬هل لنا أن نعرف ماهي‬ ‫برنامجكم لتحسني تلك االوضاع التي‬ ‫تتعلق بحياة عامة الناس؟‬

‫ان من احد اسباب تدهور االوضاع االمنية‬‫واملعيشية هو ازدياد معدالت البطالة يف املدينة‬ ‫وخاصة يف اوساط الشباب‪ ،‬وكثرياً ما تستغل‬ ‫التنظيمات االرهابية هذه الظاهرة لتجنيد‬ ‫الشباب العاطلني لتنفيذ العمليات االرهابية‬ ‫مقابل اغ��راءات مادية‪ .‬لذا سيكون العمل‬ ‫على حل مشكلة البطالة يف املدينة بتوفري‬ ‫فرص العمل لجميع العاطلني وفتح الدورات‬ ‫التدريبية والتاهيلية لهم مع العمل على بناء‬ ‫املعامل واملصانع املتعددة السيما معامل‬ ‫البرتوكيمياويات من النفط املستحرج من حقول‬ ‫نفط كركوك‪ ،‬من مهامي الرئيسية‪ .‬هذا اىل‬ ‫جانب فتح املراكز الثقافية والرياضية والرتفيهية‬ ‫للشباب‪ .‬فض ًال عن العمل على حل املشاكل‬ ‫العالقة الخاصة باملدنية نتيجة السياسات‬ ‫العنصرية التي انتهجها النظام السابق عن‬ ‫طريق زرع روح التسامح واالخوة واملساواة بني‬ ‫جميع املكونات السكانية االصلية‪.‬‬

‫تأسيس مراكز خاصة لتدريب وتأهيل لذوي‬ ‫االحتياجات الخاصة ممن اصيبوا بحاالت‬ ‫العوق الجسمي وتقديم الخدمات الصحية‬ ‫والرعاية االجتماعية والنفسية واالرشادية‬ ‫ال عن‬ ‫لهم من قبل املتدربني االكفاء‪ ،‬فض ً‬ ‫شمولهم باعانات الضمان االجتماعي وتوفري‬ ‫االجهزة والوسائل الحديثة ووسائط النقل التي‬ ‫تساعدهم وتخفف من حاالتهم مجان ًا‪ .‬كما‬ ‫سادعوا اىل ضرورة وضع االرشادات الخاصة‬ ‫بهم يف االماكن العامة لتسهيل امورهم‬ ‫وتنقالتهم وحسب الحاالت واالحتياجات‬ ‫املختلفة‪.‬‬

‫جراء السياسة الشوفينية التي كان يتبعها‪ ،‬وقد‬ ‫نجح اىل حد ما يف ذلك‪ .‬وبعد تحرير العراق‬ ‫و نتيجة للسياسات الخاطئة من قبل االحزاب‬ ‫املسيطرة على الواقع السياسي يف كركوك‪ ،‬التي‬ ‫حاولت بث خطابات قومية متشجنة ناهيك‬ ‫عن سوء االدارة والفساد الذي عم كل املرافق‬ ‫الحكومية‪ ،‬ازدادت العالقات سوءاً وزعزت‬ ‫الثقة بني تلك املكونات‪ .‬لذا فانني سوف اولي‬ ‫مسألة اعادة زرع الثقة بني املكونات القومية يف‬ ‫كركوك اهتمام ًا استثنائي ًا واحاول العمل على‬ ‫ترسيخ مفهوم املواطنة كمعيار للتعامل يف هذا‬ ‫املجال‪ ،‬مع خلق اجواء الحوار الحضاري بينهم‬ ‫وتوفري جميع انواع الخدمات لهم دون تمييز‬ ‫بغض النظر عن االنتماء السياسي او القومي‬ ‫او املذهبي‪.‬‬

‫* نحوالتغيري‪ :‬م��اذا ستقومون به‬ ‫بخصوص تمليك االالف م��ن ال��دور‬ ‫السكنية غري املسجلة ل��دى مديرية‬ ‫ال��ع��ق��ارات وال��ت��ي تشغلها املرحلون‬ ‫العائدون اىل مدينتهم؟‬

‫ سابذل الجهود املضنية لتمليك تلك الدور‬‫على ساكنيها بما اليتعارض مع تخطيط املدينة‬ ‫االساسي ويف حالة تعارضها يجب العمل على‬ ‫توفري السكن البديل املالئم لهم مجان َا قبل‬ ‫الشروع باتخاذ اية اجراءات بخصوص اجبارهم‬ ‫على اخالء تلك الدور السكنية‪.‬‬

‫* نحوالتغيري‪ :‬اقحمت قضية كركوك‬ ‫بعد عملية تحرير العراق يف اطار بعض‬ ‫امل��واد الدستورية‪ ،‬كانت اخرها املادة‬ ‫(‪ )140‬التي لم تطبق بصورة فعلية لحد‬ ‫االن‪ ،‬ماذا سيكون موقفكم من املادة‬ ‫(‪ )140‬وتطبيع االوضاع يف كركوك؟‬

‫ مما يؤسف له ان امل��ادة (‪ )140‬ورغم‬‫كونها مادة دستورية وضعت بهدف معالجة‬ ‫ما اصطلحت باملناطق املتنازع عليها وحل‬ ‫النزاعات امللكية يف تلك املناطق بضمنها‬ ‫محافظة كركوك‪ ،‬اال ان هناك اطراف سياسية‬ ‫كثرية يف العراق تحاول جاهداً افراغها من‬ ‫محتواها حيث عملت على عرقلة تنفيذها يف‬ ‫املواعيد املقررة لها ويف صرف التخصيصات‬ ‫املالية لتنفيذها‪ ،‬وتدعي بعض االطراف منها‬ ‫ان تلك املادة أصبحت بحكم امليت وصارت‬ ‫جزءاً من املاضي‪ .‬أما فيما يتعلق باالداء‬ ‫الكوردي حيال تنفيذ تلك املادة‪ ،‬فان ممثلي‬ ‫التحالف الكوردستاني يف الربملان العراقي‬ ‫فقدوا مصداقيتهم نتيجة كثرة التصريحات‬ ‫التي ادل��وا بها بخصوص تطبيقها بخالف‬ ‫الواقع امللموس وهم منهمكون يف التوافقات‬ ‫التي تخدم املصالح الحزبية‪ ،‬فيما يرضخون العائدون اىل كركوك والحالة املزرية التي‬ ‫لضغوطات اقليمية ودولية على حساب حل يعيشونها يف السكن غري املالئم يف املعسكرات‬ ‫القضية وفق الدستور‪ .‬لذا ارى بأنه من الضروري واالبنية املرتوكة نصب عيوننا‪ ،‬فهم اليزالون‬ ‫العمل على آلية جديدة يف ال��دورة الربملانية وبعد مرور سبعة سنوات يفتقرون اىل ابسط‬ ‫القادمة وتكثيف الجهود محلي ًا ودولي ًا على الخدمات ويعيشون حالة القلق والرتقب ويعانون‬ ‫اعادة االوضاع اىل ماقبل عام ‪ 1968‬وتطبيع من الكثري من املشاكل االجتماعية والنفسية‬ ‫االوضاع الشائكة يف املحافظة باالستناد اىل وظاهرة البطالة‪ .‬لذا يتطلب االمر وبالحاح‬ ‫الوقائع والوثائق التاريخية وبالتفاهم بني جميع االهتمام بتوفري السكن املالئم مجان َا لهم وذلك‬ ‫املكونات القومية واشراكهم يف حل القضية‪.‬‬ ‫بتخصيص مبالغ خاصة من واردات النفظ‬ ‫املستخرج ضمن محافظتهم لذلك ولتحسني‬ ‫* نحوالتغيري‪ :‬رغم مرور سبعة سنوات ظروفهم املعيشية وتوفري فرص العمل وتقديم‬ ‫على عودتهم‪ ،‬اليزال معظم املرحلون الخدمات الرتبوية والصحية واالجتماعية‬ ‫الكورد العائدون اىل كركوك يعيشون املجانية لتلك االسر املهمشة‪.‬‬

‫* نحوالتغيري‪ :‬كركوك مدينة نفطية‬ ‫كما ه��و م��ع��روف ل��دى الجميع‪ ،‬وقد‬ ‫يحصل سكانها من تلك ال��ث��روة غري‬ ‫البؤس والشقاء‪ ،‬ماذا ستفعلون من اجل‬ ‫ان تعم فوائد تلك الثروة الطبيعية‬ ‫على سكان كركوك فيما لو منحوكم‬ ‫ثقتهم؟‬

‫ يمكن القول ان جميع شرائح املجتمع‬‫الكركوكي لم تنل نصيبها من االهتمام وتوفري‬ ‫الخدمات والرعاية الضرورية نتيجة االوضاع‬ ‫الحالية وسوء االدارة والفساد املستشري وهدر‬ ‫املال العام‪ .‬فالشباب واملرأة واالطفال وكبار‬ ‫السن واالطفال وذوي االحتياجات الخاصة‬ ‫كلها تعاني من التهميش يف مدينة نفطية مثل‬ ‫كركوك التي تكفي عائداتها لتوفري الرفاهية‬ ‫لدولة بكاملها‪.‬‬

‫* نحوالتغيري‪ :‬حسب احصاءات غري‬ ‫رسمية‪ ،‬اصيب االالف من سكان كركوك‬ ‫بحاالت االعاقة الجسمية‪ ،‬ماذا ستنوون‬ ‫كالجئني‪ ،‬م��اذا ستعملون م��ن اجل‬ ‫القيام بها م��ن اج��ل توفري الرعاية‬ ‫تحسني اوضاعهم وماهي الوعود التي * نحوالتغيري‪ :‬ماهي الشريحة السكانية واالحتياجات الالزمة لهذة الشريحة‬ ‫تقطعونها بهذا الخصوص؟‬ ‫التي تستحق اهتماماً اكثر لتحسني املهمة يف كركوك؟‬ ‫ يجب أن نضع معاناة املرحلون الكورد اوضاعها وبماذا توعدون ابناءها؟‬‫‪ -‬انني سوف اطالب ومن خالل الربملان اىل‬

‫ منذ اكتشاف النفط يف كركوك لم يرى أهل‬‫كركوك من تلك الثرة الطبيعية املهمة والتي‬ ‫تسيل لها لعاب الطامعني فيها من كربيات‬ ‫الشركات العاملية‪ ،‬غري دخان الغاز املحرتق‬ ‫املنبعث من آبار نفط كركوك والجو امللوث من‬ ‫جراءها‪ .‬كركوك تعاني من االهمال الشديد‬ ‫وسكانها تعيش يف حالة يرثى لها من ندرة‬ ‫الخدمات االساسية من توفري املاء والكهرباء‬ ‫والخدمات البلدية والصحية وغري ذلك‪ ،‬وكان‬ ‫السبب من وراء تلك املعاناة واالهمال هو ان‬ ‫االنظمة املتعاقبة على السلطة يف العراق كانت‬ ‫انظمة مستغلة و مستبدة وغري ديموقراطية‬ ‫ولم تكن تعري اهتمام َا لتحسني ظروف حياة‬ ‫املواطنني وتوظيف ث��روات البالد من اجل‬ ‫رفاهيتهم‪ .‬أما االن فقد تحرر العراق من اعتى‬ ‫الدكتاتوريات والول مرة هناك برملان منتخب‬ ‫رغم السلبيات التي ترافق العملية الديمقراطية‬ ‫واساءة استخدام السلطة من قبل املسؤولني‪،‬‬ ‫يعترب الربملان املنرب الرئيسي اليصال صوت‬ ‫الناس ومطالبهم اىل انظار اصحاب السلطة‬ ‫ومتابعة تنفيذها‪ .‬لذا فانني سأصب جهودي‬ ‫على تعويض سكان كركوك من ما لحقهم من‬ ‫الغنب والتهميش وذلك باملطالبة بتخصيص‬ ‫جزء من عائدات نفط كركوك لرفاهية سكان‬ ‫محافظة كركوك وتقديم الخدمات االساسية‬ ‫اليومية مجان َا أو باجور رمزية و اعفاءهم‬ ‫من الضرائب ملدة عشر سنوات على االقل‪.‬‬ ‫كما وسأعمل على تطوير املنهاج الرتبوي‬ ‫ومجانية التعليم بجميع مراحله لجميع الطلبة‬ ‫والخدمات الصحية املجانية لكافة سكان‬ ‫املحافظة‪.‬‬


‫العدد (‪)14‬‬ ‫اخلميس ‪2010/2/25‬‬

‫كلمة راعي حركة التغيري‬ ‫نوشريوان مصطفى حول املناطق املتنازع عليها‬ ‫أيها املواطنون األعزاء طابت أوقاتكم‬ ‫يف هذا الحديث أّوّد ان أوضح رأي‬ ‫حركة التغيري حول مسالة كركوك واملناطق‬ ‫املتنازعة عليها ‪.‬‬ ‫قضية املناطق املتنازعة عليها ‪:‬أي‬ ‫قضية كركوك ‪ ,‬قضية خانقني ومندلي‬ ‫‪,‬قضية سنجار واملناطق االخرى‪ ,‬هي‬ ‫واحدة من القضايا املركزية والرئيسية‬ ‫لحركة التغيري‪.‬‬ ‫بعد سقوط النظام وكتابة الدستور تم‬ ‫تخصيص مادة خا صة فيه ملعالجة هذه‬ ‫املشاكل وهي( املادة ‪ , )140‬ووفق هذه‬ ‫املادة كان من املفروض أن تتم معالجة‬ ‫أغلب بنودها بحلول عام ‪ , 2007‬وكان‬ ‫يجب ان تكون أغلب تلك املشاكل قد‬ ‫وجدت طريقها اىل الحل حينئذ ‪ ,‬وها‬ ‫قد مرّ اآلن اكثر من ثالث سنوات على‬ ‫ذلك السقف الزمني ‪ ,‬حيث لم يتم اتخاذ‬ ‫ولو خطوة واحدة يف طريق تنفيذ تلك املادة‬ ‫فحسب ‪,‬بل انه وطيلة الفرتة املنصرمة‬ ‫فان ذلك النموذج السئ والغري العادل‬ ‫والفاسد الذي قدمته االدارة الكوردية ‪,‬‬ ‫قد خلق لدى املكونات القوميةةواملذهبية‬ ‫والدينية يف تلك املناطق عموما وكركوك‬ ‫خصوصا استياءا عاما تجاه الكورد‬ ‫وأقليم كوردستان ‪,‬بل واألنكى من ذلك‬ ‫ان الكورد أنفسهم يف كركوك وتلك املناطق‬ ‫قد أبدوا امتعاضهم وعدم رضاهم تجاه‬ ‫تلكم االدارة ‪.‬‬ ‫فاالحزاب الكوردية وبدال من ان‬ ‫يحملوا اىل كركوك واملناطق املستقطعة‬ ‫العدالة والديمقراطية والحرية ‪,‬فانهم قد‬ ‫نقلوا اىل تلك املناطق الصراع الحزبي‬ ‫الالمسؤول وهناك تم تكرار نفس تلك‬ ‫االخطاء والنواقص التي كانت قد جرّت‬ ‫اقليم كوردستان اىل أتون االقتتال الداخلي‬ ‫وادت اىل اضعافه ‪,‬حيث ازدواجية االدارة‬ ‫واالمن وازدواجية مركز القرار ‪ ,‬قد خلقت‬ ‫نفس الظاهرة السلبية التي كانت سائدة يف‬ ‫االقليم وال تزال حتى اآلن ‪.‬‬ ‫وبهذا الشكل فان القوى الكوردستانية‬ ‫قد قدمت نموذجا اداريا سيئا لهذه املناطق‬ ‫‪,‬والتي ادت وكما اسلفنا اىل استنكار‬ ‫وغضب واسعني حتى بني كورد هذه املناطق‬ ‫أنفسهم ‪.‬‬ ‫وامللفت لالنتباه ان هذه االدارة الكوردية‬ ‫لم تميز فقط بني الكورد والرتكمان والعرب‬ ‫فحسب بل وأوجدت تمييزا من نوع آخر‬ ‫بني الكورد انفسهم ايضا ‪ ,‬ان تجربة الحزبني‬ ‫الحاكمني يف كركوك وخانقني وسنجار‬ ‫واملناطق االخرى قد احدثت شرخا بني‬ ‫الكورد يف هذه املناطق وبقية املكونات من‬ ‫الرتكمان والعرب ‪ ,‬وذلك النه ويف حسابات‬ ‫تلك االدارة والسلطة الكوردية ‪ ,‬ال يكفي‬ ‫ان تكون كورديا حتى تستطيع ان تتمتع‬ ‫ببعض الحقوق اوحتى تستحق ان تعيش‬ ‫بكرامة ‪ ,‬وانما االمر يتطلب منك ان‬ ‫تكون كورديا ومنتميا اىل احد هذين‬

‫الحزبني بل واكثر من ذلك ‪,‬يجب ان تكون‬ ‫ايضا محسوبا على احد األشخاص او‬ ‫الجماعات املتنفذة يف ذلك الحزب ‪ ,‬حينئذ‬ ‫فقط تكون االمتيازات وفرص النجاح‬ ‫بمتناول يديك‪.‬‬ ‫لقد آن االوان ان نضع حدا لهذه‬ ‫السياسات الغري العادلة ‪,‬وان نضع جميعا‬ ‫ارادتنا الحرة واملصقولة بعقلية عصرية يف‬ ‫خدمة انشاء نظام اداري وسياسي جديد‬ ‫مبني على روح املواطنة الكوردستانية‬ ‫والعراقية املشرتكة ‪,‬وباعتقادنا الجازم‬ ‫انه كان ينبغي على االدارة الكوردية ان‬ ‫تكون اكثر حساسية تجاه هذه املناطق وان‬ ‫تعمل يف هذه املن��طق على اساس تنفيذ‬ ‫خطة واسعة اساسها االنفتاح الديمقراطي‬ ‫املؤطر بحزمة خدمية كبرية تشمل الجميع‬ ‫بال استثناء ‪ ,‬الن لهذه املناطق خصوصيتها‬ ‫التي قد ال تفسر وتعزي رداءة الخدمات‬ ‫اىل سوء االدارة بل قد تذهب ابعد من ذلك‬ ‫‪ ,‬حيث ان اية نواقص وقصور يف األداء‬ ‫ستفسر اضافة اىل سوء االدارة ‪ ,‬بشعور‬ ‫أساسه االحساس بالحيف والظلم القومي‬ ‫واملذهبي والديني ‪ ,‬ويف الحقيقة ان االدارة‬ ‫الحزبية يف كوردستان لم تفلح يف التغلب‬ ‫على ذلك الشعور بالحيف والظلم الذي‬ ‫ينتاب الجماعات االثنية املختلفة يف هذه‬ ‫املناطق ‪ ,‬ان االدارة الحزبية الكوردستانية‬ ‫لم تستطع على سبيل املثال ان تولد‬ ‫لدى الشيعة واليزيديني والرتكمان والعرب‬ ‫ذلك الشعور بان اطار اقليم كوردستان‬ ‫هو املعرب واملدافع الحقيقي عن حقوقهم‬ ‫وطموحاتهم السياسية ‪ ,‬وباعتقادنا ان‬ ‫مشاكل هذه املناطق ال يمكن ان تحل‬ ‫بالشكل الصحيح اذا لم يكن واضحا لدى‬ ‫سكان هذه املناطق ان االدارة الكوردية‬ ‫تتعامل فعال مع هذه املناطق على اساس‬ ‫ادارة عادلة تحفظ حقوق كل مواطنيها‬ ‫دون تمييز ‪.‬‬ ‫ان دافعنا يف العمل على ارجاع‬ ‫كركوك وسنجار وخانقني اىل االقليم ليس‬ ‫مستندا على أطروحات قومية منغلقة بل‬ ‫انه يستند اىل مفهوم ارجاع الحقوق اىل‬ ‫اصحابها ‪,‬وننظر اىل املناطق املستقطعة‬ ‫كونها حقوق مهظومة ‪,‬اي ان نظرتنا‬ ‫القومية اىل ذلك مؤسسة على اساس‬ ‫املواطنة وحقوقها ‪,‬وليس على اساس‬ ‫عبادة القومية والتطرف فيها ‪.‬‬ ‫يجب انهاء تلك العقلية الحزبية التي‬ ‫تقوم بمأل جيوب البعض وتقديم الخدمات‬ ‫لهؤالء الذين يدينون بالوالء لحزب معني‬ ‫‪ ,‬وحرمان كل املواطنني اآلخرين الذين ال‬ ‫يدينون بالوالء لذلك الحزب ‪.‬‬ ‫ان هدف حركة التغيري هو أعادة‬ ‫االعتبار وتثبيت الحقوق للمواطن على‬ ‫اساس روح املواطنة بعيدا كل االعتبارات‬ ‫الحزبية وااليديولوجية وحتى املذهبية‬ ‫والدينية والقومية ‪ ,‬وبمعنى اخر اننا‬ ‫نناضل من اجل ان يتمتع كل مواطني‬

‫كوردستان بنفس الحقوق ويكون لهم نفس‬ ‫الحقوق يف االستفادة من موارد وخريات‬ ‫االقليم ‪.‬‬ ‫ويف هذه املضمار فاننا يف الوقت الذي‬ ‫نعمل بكل ما اوتينا من عزم وارادة على‬ ‫اعادة كركوك وبقية املناطق املستقطعة اىل‬ ‫اقليم كوردستان فاننا نعمل بنفس الروحية‬ ‫وبشكل اكثر عزما واصرارا على اعادة‬ ‫اللّحمة والتواصل بني مختلف املكونات‬ ‫العرقية يف هذه املناطق ‪ ,‬ونعمل على‬ ‫تحقيق الحقوق املتساوية والسلطة املتساوية‬ ‫والحرية املتساوية والخدمة املتساوية لكل‬ ‫املواطنني يف هذه املناطق بغض النظر عن‬ ‫اية انتماءات قومية او دينية او مذهبية‬ ‫‪ ,‬علينا ان نثبت لكل ساكني هذه املناطق‬ ‫ان التحاقهم باقليم كوردستان يعني لهم‬ ‫حقوق اضافية وحريات اضافية وخدمات‬ ‫اضافية ‪ ,‬بحيث تشمل كل فرد من افراد‬ ‫هذه املناطق على حد سواء ‪ ,‬وحقيقة‬ ‫ان مشكلة هذه املناطق تشكل بالنسبة‬ ‫لنا تحديا ديمقراطيا كبريا ‪ ,‬واننا نرى‬ ‫بان هذه املناطق هي التي يجب ان تشهد‬ ‫الوالدة الحقيقية للديمقراطية وانهاء‬ ‫عقلية التسلط الحزبي ‪ ,‬والن تلك العقلية‬ ‫قد اضرت كثريا بهذه املناطق وبالنسيج‬ ‫الداخلي للمجتمع الكوردي على حدّ سواء‬ ‫وتسببت يف احداث ازمات اجتماعية‬ ‫وسياسية وثقافية متعددة ‪.‬‬ ‫ايها املواطنون األعزاء ويا مظلومي‬ ‫كوردستان ‪:‬‬ ‫نحن على علم و اطالع دقيق بان‬

‫مناوئي واعداء حركتنا الوليدة يحاولون‬ ‫خلق وبث االشاعات املغرضة واملعاديةبني‬ ‫املواطنني ‪ ,‬نحن على علم تام بان هؤالء‬ ‫االعداء مستعدون حتى ان يقوموا بتلطيخ‬ ‫تأريخهم و نضاالتهم السابقة من اجل‬ ‫تشويه هذه الحركة التي وجدت أصال‬ ‫لكم ومن أجلكم ‪,‬وهم حاقدون على هذه‬ ‫الحركة النها اصبحت املرأة التي تعكس‬ ‫مطاليبكم وطموحاتكم ‪.‬‬ ‫الكثريون من نشطاء حركة التغيري‬ ‫كانوا حتى وقت قريب يحتلون مناصب‬ ‫ومواقع حزبية وحكومية بارزة ‪ ,‬ومن اجل‬ ‫ان ال يبتعدوا عنكم وان ال يشاركوا يف‬ ‫ذلك النظام الحزبي املقيت والتي ظلمت‬ ‫الكثريين من ابناء شعبنا بشكل وآخر‬ ‫‪,‬فانهم قد آثروا ترك تلك املناصب واملواقع‬ ‫من اجل ان يكونوا قريبني منكم وحتى‬ ‫يستطيعوا عن طريق هذه الحركة الوقوف‬ ‫يف الصفوف االمامية للدفاع عن حقوقكم‬ ‫ومطاليبكم وآمالكم ‪.‬‬ ‫باالستناد اليكم واىل صوتكم‬ ‫ومطاليبكم ‪:‬‬ ‫فاننا نعتزم تاسيس بداية سياسية‬ ‫جديدة ‪,‬بداية تستمد ديمومتها من صوتكم‬ ‫ومطاليبكم ‪,‬وتخطو بعزيمة طالب التغيري‬ ‫اىل االمام ‪ ,‬تسري قدما اىل االمام بدون‬ ‫توقف ‪ ,‬ان اخوانكم رواد التغيري يجابهون‬ ‫كل الصعوبات واملعوقات بل وحتى‬ ‫املعاداة ‪ ,‬حتى يحظوا بشرف الوقوف بني‬ ‫صفوفكم ويف نفس مستواكم ‪,‬وليس من‬ ‫موقع اعلى ‪,‬ويأبون ان يستغلوا معاناتكم‬

‫مكاسبهم وطموحاتهم‬ ‫من اجل‬ ‫الشخصية ‪ ,‬نريدها بداية جديدة لتاسيس‬ ‫سياسة تجمعنا كلنا بعيدا عن املحسوبية‬ ‫والوساطات وظلم املحاصصة وتحت سقف‬ ‫اقليم واحد ووطن واحد‪ ,‬نريد ان نؤسس‬ ‫لتجربة ديمقراطية عصرية منفتحة على‬ ‫اساس األنتماء اىل الوطن وليس األنتماء‬ ‫اىل الحزب املعني ‪.‬‬ ‫اذا كنتم ترغبون التخلص من نظام‬ ‫و سلطة املحاصصة الحزبية الالمسؤولة‬ ‫‪,‬اذا كنت ترغبون العيش يف وطن يكون‬ ‫للكورد والعرب والرتكمان ولسنته وشيعته‬ ‫ومسيحيه ويزيديه وشبكه حقوقا ثابتة ‪,‬‬ ‫اذا كنتم ترغبون الخالص من اعتداءات‬ ‫األجهزة الحزبية السرية ‪ ,‬وظلم وتطاول‬ ‫املسؤولني وافراد حماياتهم الالقانونية ‪,‬‬ ‫اذا كنتم ترغبون التخلص من التوزيع‬ ‫الغري العادل للثروات الوطنية ‪,‬اذا كنتم‬ ‫ترغبون التخلص من اعتبار حقوقكم‬ ‫منية يتفضل بها املسؤولني والسياسيني‬ ‫باسداءها لكم ‪,‬يا مصوّتي كركوك وسنجار‬ ‫واملناطق املتنازعة عليها يف نينوى ودياىل‬ ‫‪ ,‬ايها الكوردستانيني يف مختلف املناطق‬ ‫املستقطعة خارج االقليم وخارج الوطن ‪,‬اذا‬ ‫كنتم ترديون ان يكون لكم وطن مؤسس‬ ‫على اساس املساوات امام القانون وتدار‬ ‫بمعيار العدالة االجتماعية ‪ ...‬صوتوا‬ ‫لحركة التغيري ‪.‬‬ ‫اتمنى لكم الخري واالنتصار‬ ‫واستودعكم برعاية اهلل تعاىل‬ ‫نوشريوان مصطفى‬


pashkoi gorran arabic