Page 1

‫لقد صنعنا التغيري بأصواتنا‪ ،‬وبالتغيري نواصل الحياة‬

‫التغيير‬

‫صحيفة يومية تصدرها اللجنة املشرفة على احلملة االنتخابية لقائمة التغيير‬

‫تو‬

‫زع‬ ‫مجانا ً‬

‫العدد ‪ 11‬االثنني ‪2010 /2 /22‬‬

‫‪No.11 Mon 22/ 2/ 2010‬‬

‫رداً على اطالق النريان‬

‫مناصروا (التغيري) امطروا السليمانية بالورود‬

‫مناصرات حركة التغيير تهدين الورود الى املارة وسائقي السيارات‬

‫حدوث عراك‬ ‫ميليشيات االتحاد‬ ‫الوطني تهاجم مركز ًا بني مؤيدي االتحاد‬ ‫والديمقراطي يف كركوك‬ ‫انتخابياً يف شقالوة‬ ‫قوة من ميليشيات مركز تنظيمات‬ ‫االتحاد الوطني يف شقالوه تهاجم مركزا‬ ‫انتخابيا لحركة التغيري وتحتله اثناء‬ ‫الليل‪.‬‬ ‫صرح السيد (نبز أحمد) ناشط من‬ ‫حركة التغيري يف قضاء شقالوه ‪ ،‬بأنه يف ليلة‬ ‫(‪ )2010/2/21\20‬هاجمت مجموعة من‬ ‫ميليشيا االتحاد الوطني يف شقالوة مركزا‬ ‫انتخابيا لحركة التغيري يف القضاءواحتلته‪،‬‬ ‫وقامت بتمزيق وحرق االعالم والشعارات‬ ‫املوجودة يف املركز وتدمري جميع موجوداته‪.‬‬ ‫وقال السيد نبز أحمد ‪ ،‬انهم اتصلوا بقائمقام‬

‫شقالوه حول الحادث‪ ،‬وقام بدوره بارسال‬ ‫قوات الداخلية‪ ،‬وبعد ذلك هربت املجموعة‬ ‫املسلحة من املركز االنتخابي ‪ .‬وأكد قائمقام‬ ‫شقالوه السيد دالور عمر لـ(نحو التغيري)‪:‬‬ ‫اتصل بنا ناشطوا حركة التغيري يف شقالوه‬ ‫يف الساعة السابعة صباح ًا ‪ .‬بأن جماعة‬ ‫مسلحة من مركز تنظيمات االتحاد‬ ‫الوطني يف شقالوة ‪ ،‬داهمت مركزا انتخابيا‬ ‫لقائمة التغيري واحتلته‪ ،‬ونحن بدورنا ارسلنا‬ ‫قوات الداخلية والشرطة ورافقتها شخصي ًا‪،‬‬ ‫واستطعنا اعادة املركز اىل األخوة يف حركة‬ ‫التغيري‪.‬‬

‫اعلن مصدر مطلع من قوات شرطة‬ ‫كركوك لـ(نحو التغيري)‪ :‬يف مساء يوم‬ ‫(‪ )2010/2/19‬اشتبكت قوة تابعة‬ ‫لسكرتارية رئيس الجمهورية جالل‬ ‫الطالباني‪ ،‬مع أفراد الشرطة التابعة‬ ‫للعقيد عبداهلل ق��ادر مدير مديرية‬ ‫الكالب البوليسية‪ ،‬من ثم تدخل‬ ‫العقيد عبداهلل شخصي ًا يف املشكلة‪،‬‬ ‫وح��دث اط�لاق النار بني الجانبني يف‬ ‫سيطرة كركوك‪-‬السليمانية‪ ،‬وقد تدخلت‬ ‫القوات االمريكية املتواجدة يف تلك‬ ‫السيطرة واطلقت النار لفض االشتباك‪،‬‬

‫حيث أصيب احد حراس العقيد عبداهلل‬ ‫هو من اعضاء الحزب الديمقراطي‬ ‫الكردستاني يدعى (سركوت) بجروح‬ ‫بليغة‪ ،‬ثم نقل على اثرها اىل املستشفى‬ ‫وما لبث ان فارق الحياة‪.‬‬ ‫ومن جانب اخر صرح مصدر شرطة‬ ‫كركوك‪ :‬يف يوم (‪ )2010/2/20‬اشتبكت‬ ‫مجموعة مسلحة من مؤيدي االتحاد‬ ‫الوطني مع اف��راد من ق��وات الحزب‬ ‫الديمقراطي الكردستاني يف ناحية ليالن‬ ‫التابعة ملحافظة كركوك‪ ،‬اثناء ترويجهم‬ ‫ملرشحيهم‪.‬‬

‫«مكافحة االرهاب» اطلقت النار على مقر عارف طيفور‬ ‫اط��ل��ق��ت ق����وات م��ا تسمى‬ ‫بـ(مكافحة االره��اب) النار على‬ ‫مقرالنائب الثاني ملجلس النواب‬ ‫العراقي و ئيس قائمة التحالف‬ ‫الكردستاني يف كركوك السيد عارف‬ ‫طيفور يف كركوك‪..‬‬

‫وق��ال مصدر مطلع من شرطة‬ ‫كركوك لـ(نحو التغيري)‪ :‬يف مساء‬ ‫يوم (‪ )2010/2/17‬أطلق مسلحان‬ ‫تابعان مليليسشيا ماتسمى بمكافحة‬ ‫االرهاب النار على مقر عارف طيفور‬ ‫مرشح الحزب الديمقراطي الكردستاني‬

‫يف محلة ازادي يف كركوك‪ .‬وبعد‬ ‫عدة ساعات تم القاء القبض على‬ ‫املسلحني‪ .‬وأعرتفا املسلحان بانهما‬ ‫تم تكليفها من مكافحة االرهاب‬ ‫لهذا العمل من قبل قيادة مكافحة‬ ‫االره��اب لالتحاد الوطني‪ ،‬بهدف‬

‫خلق الفتنة و اتهام حركة التغيري‬ ‫بهذا العمل الجبان‪ ،‬وبعد اتصاالت‬ ‫مكثفة بي الحزبني الحليفني يف قائمة‬ ‫التحالف الكردستاني وافق الحزب‬ ‫الديقراطي الكردستاني الطالق سراح‬ ‫املوقوفني ‪.‬‬

‫من الربنامج السياسي لقائمة التغيري‬ ‫النتخابات مجلس النواب العراقي القادم‬ ‫جاء يف املحور الثاني حول العالقة بني اقليم كردستان والحكومة االتحادية تأكيد على ضمان‬ ‫حصة اقليم كردستان من املشاريع االسرتاتيجية االتحاية يف قطاعات النقل الربي والجوي وسكك‬ ‫الحديد وقطاعات النفط والغاز واملعادن وتخزين املياه بما ينعش البنى التحتية القليم كردستان اضافة‬ ‫اىل تفعيل دور الهيئة العامة ملراقبة وتخصيص الواردات االتحادية لضمان نصيب اقليم كردستان من‬ ‫املنح واملساعدات واملوارد املالية االتحادية وضمان الشفافية والعدالة وفق ًا لنصوص دستور العراق‪.‬‬ ‫رب سائل يسأل ملاذا يتضمن برنامج قائمة التغيري على هذه التأكيدات وملاذا ايض ًا يشري الدستور‬ ‫العراقي اىل العدالة يف توزيع املوارد واملشاريع االسرتاتيجية وكذلك ضمان حصة من املساعدات واملنح‬ ‫واملوارد املالية األتحادية‪ ،‬القليم كردستان‪.‬‬ ‫يعلم الجميع ان الدولة العراقية ومنذ تشكليها وحتى سقوط النظام الدكتاتوري السابق لم‬ ‫تنظر اىل مناطق ومدن العراق كافة نظرة واحدة‪ ،‬وإنما ميزت يف سلوكها بني املحافظات العراقية‬ ‫حسب رغباتها وحسب رؤيتها واسرتاتيجيتها التي كانت دائم ًا اسرتاتيجية تضع األولوية لجيشها‬ ‫وأجهزتها األمنية حتى وصلت االمور حد اعتبار مناطق ومحافظات عراقية بمحافظات معادية أو‬ ‫غري مستقرة امني ًا‪.‬‬ ‫وبناء على ذلك وضعت اسرتاتيجية خاصة لهذه املناطق بحيث حرمتها من املشاريع‬ ‫ً‬ ‫االسرتاتيجية والتنمية بل عملت حتى على نقل املشاريع االقتصادية السابقة منها اىل محافظات‬ ‫اعتربتها السلطات آمنة أو موالية لها وحرمت سكان هذه املناطق من فرص عمل ومن بناء وتنمية‬ ‫حتى ان منطقة نفطية غنية مثل خانقني قام النظام السابق بغلق املنشآت فيها ونقل مصفى الوند‬ ‫منها اىل منطقة الدورة بحجة الضروف االمنية‪.‬‬ ‫بعد تحول النظام يف العراق من نظام دكتاتوري شمولي اىل نظام اتحادي والذي يستند اىل‬ ‫توزيع السلطات والثروات وال يسمح بأحتكارها من قبل املركز‪ ،‬نص الدستور على حق االقاليم‬ ‫واملحافظات وحسب الكثافة السكانية على حصتها يف ثروات البالد والتصرف بها خدمة لهذه‬ ‫املحافظات واالقاليم‪ .‬وعلى هذا االساس كانت هناك مؤسسات اتحادية تتشكل من ممثلي االقاليم‬ ‫واملحافظات بصورة متوازنة تحفظ حقوق الجميع وتراعي التنمية وتنفيذ املشاريع االسرتاتيجية فيها‬ ‫حسب دراسة جدوي هذه املشاريع وتوفر الشروط االساسية لتنفيذها ال على اساس مزاج هذا الحزب‬ ‫أو ذاك القائد‪.‬‬


‫‪3‬‬

‫العدد (‪)11‬‬ ‫‪ 2010/2/22‬االثنني‬

‫مرشحو قائمة التغيري ملجلس النواب العراقي‬ ‫بغداد‬

‫أسم واللقب‪ /‬عصام اكرم منصور خريي الفيلي‬ ‫املحل وتأريخ الوالدة‪ 1971 /‬بغداد‬ ‫التحصيل الدراسي‪ /‬اعدادية‬ ‫العمل الحالي‪ /‬موظف بدرجة معاون مدير_وزارةت الصناعة واملعادن‬ ‫النشاطات‪ /‬معتقل سياسي و عضو منظمة األغاثة و التنمية الدولية‬ ‫‪ IRD‬و عضو املجلس العام للكرد الفيليني و عضو مجلس االقليات‬ ‫العراقي و عضو لجنة األعالم بمؤسسة التقدم لألستطالع و كتب عديد‬ ‫من املقاالت التي تتناول الشأن السياسي العراقي و الكردي بصورة‬ ‫خاصة و له خربة ‪ 19‬سنة يف االعمال االدراية و مجال مجتمع املدني‪.‬‬

‫أسم واللقب‪ /‬كامل جعفر عبد الرحمن سليمان السورة مريي‬ ‫املحل وتأريخ الوالدة‪ 1969 /‬بغداد‬ ‫التحصيل الدراسي‪ /‬بكلوريوس يف قسم األحصاء والحاسبات كلية علوم‬ ‫العمل الحالي‪ /‬موظف يف مجلس النواب العراقي يف لجنة املالية‬ ‫النشاطات‪ /‬اعتقل اذبان النظام البائد مع افراد عائلته عام ‪ 1981‬و لم خربة‬ ‫يف عمل على حاسوب و مجال تصنيع و انتاج املعادن و كذلك عمل يف مجال‬ ‫املوازنة العامة االتحادية للعراق و قانون التقاعد العام و يجيد لغات العربية‬ ‫و الكردية واالنكليزية‪.‬‬

‫ديالى‬

‫األسم‪ /‬د‪ .‬يوسف أبراهيم جلبي‬ ‫التأريخ و محل الوالدة‪ 1955 /‬دياىل‬ ‫الشهادات‪ /‬بكالوريوس يف طب و جراحة عامة_جامعة بغداد_دبلوم عالي‬ ‫الطب وجراحة االنف و اللذن والحنجرة‬ ‫العمل حالي‪ /‬رئيس قسم جراحة االنف و اللذن والحنجرة‪-‬كلية الطب‬ ‫بجامعة السليمانية‬ ‫النشاطات‪ /‬مشاركة يف عدة ال مؤتمرات والطبية يف بغداد و عمان‬ ‫وطهران و دبي و ميالن و قاهرة و حصل على شهادة طبيب استشارى يف‬ ‫وزارة الصحة اقليم واستشهيد ابوه و شقيقه من اجل الحرية‬ ‫يجيد لغات كردية و العربية والفارسية والرتكية واالنكليزية‬

‫األسم‪ :‬نجم الدين عبداهلل عباس‬ ‫تاريخ و مكان الوالدة‪ 1963/‬خانقني‪/‬قوره تو‬ ‫التحصيل الدراسي‪ :‬بكالوريس علوم سياسة‪/‬جامعة السليمانية‬ ‫النشاطات‪ /‬بعد تخرجه يف املعهد عام ‪ 1983‬التحقت بلثوار يف جبال‬ ‫كردستان و بقيت مع الثوار حتى انتفاضة عام ‪ 1991‬و بعد تحرير‬ ‫جزء من اقليم كردستان شغلت مناصب عدة منها مسؤل اسايش‬ ‫(االمن) خانقني عام ‪ 1994-1993‬و قائمقام خانقني عام ‪-1999‬‬ ‫‪ 2001‬ثم قائمقام دربنديخان عام ‪ 2004-2001‬و قائمقام جمجمال‬ ‫عام ‪2005-2004‬‬

‫موصل‬

‫االسم و اللقب‪ /‬فريق صالح محمد احمد‬ ‫التحصيل الدراسي‪ /‬ماجستري‬ ‫االختصاص‪ /‬علوم سياسية يف جامعة اوسلو بنرويج و نظام السوق‬ ‫االوروبي املشرتكة‬ ‫النشاطات‪ /‬مدير مخيم الجئني يف نرويج ملدة ‪ 8‬سنوات و حتى االن و‬ ‫عضو محكمة االستئناف يف دائرة الهجرة يف مملكة النرويج ‪ 4‬سنوات‬ ‫و هيئة مراقبي السالم التابعة لالمم املتحدة يف لبنان و صحراء الغربية‪،‬‬ ‫يجيد لغات الكرديةو العربية و االنكليزية و النرويجية و الفارسية‪.‬‬

‫اسم‪/‬منال صديق سليم‬ ‫املواليد‪ 1967/‬دهوك‬ ‫الشهادة‪ /‬دبلوم فني يف ادارة‬ ‫املهنة‪ /‬معلمة‬ ‫النشاطات‪ /‬كانت مسؤلة التنظيم يف اتحاد نساء كوردستان‬ ‫بموصل‪.‬‬


‫‪2‬‬

‫العدد (‪)11‬‬ ‫االثنني ‪2010/2/22‬‬

‫خريي شنكالي مرشح قائمة التغيري يف نينوى‪:‬‬ ‫حركة التغيري الثورة الحقيقية يف مناطق أأليزدية‬ ‫* اين يتجه أأليزديون؟‬ ‫ يف الحقيقة يتجه أأليزديون من الناحية‬‫االجتماعية من سيء اىل اسوء‪ ،‬كما يعانون‬ ‫من تشتت وتضاب والتأثريات أألفكار‬ ‫املختلفة ‪ ،‬اضافة اىل محاوالت االطراف‬ ‫االخرى النصهار االيزديني يف بوتقة الشعوب‬ ‫االخرى لعدة اسباب منها‪ :‬القيادة الهزيلة‪:‬‬ ‫عدم وجود من يقود أأليزدية وان كان هناك‬ ‫من يمثلون اصحاب الشأن أأليزدي فهم كوادر‬ ‫حزبيني لدى الحزبني الكورديني اليمثلون سوى‬ ‫انفسهم‪ ،‬كانت للعوملة ومايزال الدور املؤثر(‬ ‫سلبا وايجابا) على املجتمع أأليزدي‪،‬فقد‬ ‫ترك االيزديون العديد من العادات والتقاليد‬ ‫أألجتماعية وتقليد الشعوب أألخرى والتقليل‬ ‫من خصوصيته الدينية‪،‬ويف نفس الوقت ان‬ ‫العوملة لها الدور الفعال يف ايصال حقائق‬ ‫أأليزدية اىل انظار ومسامع العالم ومن تلك‬ ‫الحقائق قدم الديانة واصالتها ووحدانيتها‬ ‫من خالل عرض الطقوس الدينية واملقابالت‬ ‫الشخصية اضافة اىل العديد من البحوث‬ ‫والدراسات العلمية والتاريخية‪ .‬عدم وجود‬ ‫اللوبي املنظم وجماعات الضغط يف املجتمع‬ ‫أأليزدي‪،‬أألتحادات والجمعيات الثقافية‬ ‫واملهنية والخريية واملختصة بحقوق أألنسان‬ ‫وأألقليات داضعف دور االيزدين‪ .‬ان املثقفون‬ ‫االيزدين ا شريحة مهمة للمجتمع أأليزدي له‬ ‫الدور امللموس يف أألعالم فقط‪.‬وعلى املهتمني‬ ‫بالشأن أأليزدي التوجه نحو ميدان العمل‬ ‫وأألنخراط بالجماهري وتوعيتهم والعمل على‬ ‫انتخاب قيادة نزيهة ومخلصة على هيئة‬ ‫برملانية مصغرة من جميع مكونات املجتمع‬ ‫أأليزدي‪ .‬ومن خالل تلك الهيئة التعامل مع‬ ‫الدولة والجهات وأألحزاب السياسية واملطالبة‬ ‫بالحقوق السياسية واملدنية من حكومة اقليم‬ ‫كوردستان والحكومة الفيدرالية‪،‬‬ ‫* م��اذا تقول عن املشاركة الواسعة‬ ‫للشخصيات أأليزدية املرشحة يف العملية‬ ‫السياسية الحالية؟‬ ‫ ع��دد الشخصيات املرشحة ضمن‬‫الكيانات السياسية املختلفة حوالي ‪36‬‬ ‫شخصيةوهي على أألغلب شخصيات ضعيفة‬ ‫وغ�ير معروفة وال��ه��دف منها فقط جمع‬ ‫أألصوات لكياناتهم مما يشتت اصواتهم‬ ‫وأألم��ل ضعيف لوصول العدد الكايف اىل‬ ‫الربملان العراقي‪ ،‬ان تشتيت افكار الفرد‬ ‫أأليزدي‪.‬وتوزيعه على الكتل وأألح��زاب‬ ‫السياسية مما يشتت أألص���وات والقوة‬ ‫البشرية يف العملية السياسية املقبلة وكل من‬ ‫يفوز ضمن قائمته يمثلها وليس ابناء جلدته‪،‬‬ ‫هنا يبقى مصري أأليزديني مرهونا يف ضمري‬ ‫وبرنامج تلك الجهة السياسيةالتي ينتمي‬ ‫اليها الفائز‪.‬واملنتمون لألحزاب يكرهون‬ ‫بعضهم بعضا بل هم يف صراع مستمر‪،‬علينا‬ ‫جميعا توحيد صفوفنا كأيزديني اوال وتمتني‬ ‫اواص��ر املحبة فيما بيننا وت��رك أألفكار‬ ‫واملعتقدات السياسية للفرد نفسه وترك تلك‬ ‫الصراعات التي التجدي نفعا‪ .‬غياب الرابط‬ ‫أألجتماعي بني مناطق أأليزدية املختلفة ادت‬ ‫اىل ضعفهم وتشتتهم ‪.‬‬ ‫*ملاذا ارتأي أأليزديون يف أألبتعاد عن‬ ‫أألحزاب الكوردية والعمل بأنعزالية؟‬ ‫ اتجه أألي��زدي��ون يف أآلون��ة أألخرية‬‫للعمل بمعزل عن أألحزاب الكوردية بالرغم‬ ‫من اطاعتهم لها‪ ،‬ألسباب عدة منها ‪ :‬فقدان‬ ‫الثقة بأألحزاب الكوردية من خالل الوعود‬ ‫الجوفاء لهم وعدم تنفيذها‪ ،‬وحرمانهم من‬ ‫ابسط الحقوق الخدمية كاملاء والكهرباء‬ ‫والصحة والرتبية و اهمال مناطقهم بسبب‬ ‫أألزدواج��ي��ة أألداري���ة ب�ين حكومة اقليم‬ ‫كوردستان والحكومة املركزية‪،‬حكومة املوصل‬ ‫قاطعتنا بسبب تأييدنا للقيادة الكوردستانية‬ ‫وحكومة األقليم تقول ( اهلل كريم) انتظروا بعد‬ ‫تنفيذ املادة ‪ 140‬من الدستور‪ .‬كما ال توجد‬

‫عدالة يف توزيع صكوك التعويض‪،‬وهناك‬ ‫اناس غري مشمولني استلموا الصكوك لكونهم‬ ‫من مؤيدي أألح��زاب الكوردستانية كما‬ ‫استخدموها كورقة ضغط على أأليزديني يف‬ ‫العمليات أألنتخابية املاضية وسوف يستخدم‬ ‫يف العملية الالحقة وال��ن��اس على دراية‬ ‫كاملة ان جميع الوحدات أألدارية يف مناطق‬ ‫أأليزديةتستلم أألوام��ر والتوجيهات من‬ ‫املقرات الحزبية‪ .‬عجزت السلطات الكوردية‬ ‫من توفري أألمن وأألستقرار ملناطق أأليزدية‬ ‫وخاصة شنكال‪ .‬ان معظم املسؤولني أألداريني‬ ‫والحزبيني يف مناطق أأليزدية من الكورد من‬ ‫غري االيزدين‪ ،‬مما يزيد من غضب الشارع‬ ‫أأليزدي‪ .‬لم يحرتم الحزبني الرئيسيني ارادة‬ ‫الراي العام أأليزدي وطموحاتهم يف املشاركة‬ ‫السياسية الفعالة‪ ،‬قبل البدء باملشاريع‬ ‫السياسية واالنتخابات يتوسلون بأأليزديني‬ ‫للمشاركة ومنحهم أألصوات‪ ،‬وبعد انتهاء‬ ‫العملية يتم تهميشهم عن عمد‪ .‬زرع‬ ‫سياسة التفرقة بني افراد املجتمع من خالل‬ ‫تعاملهم مع املواطنني‪ ،‬فمثال موزع املياه‬ ‫بالسيارة الحوضية يعطي املاء العذب فقط‬ ‫ملؤيدي الحزب املعني ويحرم جريانه منها‪.‬‬ ‫وكذلك عدم أألهتمام باملدارس ذات املناهج‬ ‫العربية بينما يهتمون باملدارس ذات املناهج‬ ‫الكوردية وهناك شحة يف مدارس يف املعلمني‪،‬‬ ‫والتالميذ يدفعون اجور املعلمني‪،‬بينما يف‬ ‫املدارس الكوردية عدد املعلمني يساوي عدد‬ ‫التالميذ يف بعض املدارس‪.‬ومحاربة اساتذة‬ ‫مادة اللغة العربية يف كافة املدارس مستمرة‪.‬‬ ‫تم تدمري وترحيل اكثر من اربعمائة قرية‬ ‫ايزدية بني أألعوام ‪ 1988-1975‬من قبل‬ ‫النظام املقبور‪ ،‬لم يتم اعادة بناء قرية ايزدية‬ ‫واحدة من قبل حكومة اقليم كوردستان‪،‬بينما‬ ‫تم تعمري قرى جريانهم من املسيحني و الكورد‬ ‫املسلمني وبناء امل��دارس واملراكز الصحية‬ ‫والجوامع وايصال املاء والكهرباء والطرق‬ ‫املعبدة الم يكن هذه تفرقة مشهودة؟‪ .‬كنا‬ ‫يف عهد النظام السابق نعاني من التعريب‬ ‫يف مناطق أألي��زدي��ة‪ ،‬بينما اليوم نعاني‬ ‫من تجاوز الكورد املسلمني على اراضي‬ ‫وممتلكات أأليزديني يف مناطق شنكال و‬ ‫شيخان وباعدري وسميل‪،‬كقرى دوشيفان و‬ ‫مل جربي وآملمان وكيس قلعة‪..‬الخ‬ ‫* ك��ي��ف ت���ق���رأ ال���وض���ع الحالي‬ ‫لأليزدية؟‬ ‫ أأليزدية اصبحت كالكعكة الجاهزة‬‫للتيارات السياسية املختلفة عامة وخاصة‬ ‫شنكال‪ ،‬يلتهمونها بشراهة والسبب هو‬ ‫تهميش أأليزدية من قبل القيادة الكوردستانية‬ ‫وتدني املستوى املعاشي وزيادة البطالة مما‬ ‫يجعل أأليزديني لقمة سهلة‪،‬ولكن التحوالت‬ ‫أألخ�يرة بظهور التيارات الجديدة كحركة‬ ‫التغيري بني الفقراء واملثقفني واملظلومني‬ ‫اثرت تأثريا كبريا على الحزبني الرئيسيني‬ ‫املتمثلني بالقائمة الكوردستانية‪ ،‬الفرد‬ ‫األيزدي غاضب و على العموم قرر التصويت‬ ‫للمرشح أأليزدي الذي يعتقد مقدرته يف القيام‬ ‫باملسؤلية التاريخية والدفاع عن ابناء جلدته‬ ‫وعدم التقيد بالتوجيهات الحزبية الضيقة‪.‬‬ ‫نعم هناك سخط املسؤولني الحزبيني من حركة‬ ‫التغيري ومحاولة املساس برموزهم بشتى‬ ‫الوسائل ولكن كما يقول املثل الشعبي لن‬ ‫تحجب الشمس بالغربال وكلما تم تهميش‬ ‫أأليزديني من قبل القيادة الكوردستانية‪ ،‬قل‬ ‫نفوذهم وتحركت مشاعر الجماهري والرأي‬ ‫العام أأليزدي أليجاد وسيلة ألنقاذهم من هذا‬ ‫املأزق‪.‬واليوم وعلى مستوى القيادة يطرقون‬ ‫أألب��واب لجمع أألص��وات بالعملة الصعبة‬ ‫والوعدأألثريية‬ ‫* اي��ن تكمن مصلحة أألي��زدي��ة يف‬ ‫مواقفهم السياسية ؟‬ ‫‪ -‬كثافة أأليزدية السكاني على العموم‬

‫‪ %2،5‬نسبة لسكان العراق و‪ %12،5‬نسبة‬ ‫لسكان اقليم كوردستان وثاني ديانة يف العراق‪.‬‬ ‫تكمن مصلحتهم يف أألنتخابات القادمة‬ ‫مع اربيل‪ ،‬فيما اذا اوف��ت حكومة اقليم‬ ‫كوردستان بوعودها والتعامل معهم حسب‬ ‫الكثافة السكانية وثقلهم الجيوبولتيكي‬ ‫وموقعهم األسرتاتيجي لكوردستان والعمل‬ ‫بجدية يف تنفيدة املادة ‪ 140‬من الدستور‬ ‫أللحاق مناطق أأليزدية بأألقليم‪ ،‬ولكون‬ ‫اللش قبلة أأليزديني وموقع امارة ايزيدخان‬ ‫يف قلب األقليم مما يوحد أألي��زدي�ين يف‬ ‫املواقف وأآلراء مستقبال‪،‬تقسيم أأليزديني‬ ‫بني الحكومة املركزية وحكومة أألقليم يؤدي‬ ‫اىل ضعف أأليزديني لدى الحكومتني وزيادة‬ ‫الصراع والتشتت وأألنهيار نحو الهاوية‪.‬‬ ‫ليس من مصلحة أأليزدية العمل لوحدهم‬ ‫والتفكري بأألنعزالية‪،‬بل من أألفضل العمل‬ ‫مع القيادات الكوردية بشروط األستحقاقية‬ ‫واعطائهم حق املواطنة‪.‬واذا كان تهميشهم‬ ‫كالعادة من قبل القيادة الكوردستانية يف هذه‬ ‫الحالة يفضل الفرد أأليزدية الكوتة وحسب‬ ‫نسبة السكان واملشاركة العادلة يف الحكومة‬ ‫وتخصيص ميزانية خاصة لتعمري وتطوير‬ ‫مناطق أأليزدية من جميع النواجي الخدمية‬

‫وانشاء املشاريع األسرتاتيجية والتوظيف‬ ‫بدون تزكية االحزاب وانهاء البطالة‪ .‬يعتمد‬ ‫مستقبلهم يف العراق عامة وكوردستان خاصة‬ ‫على الدستور العلماني وتطبيقه‪،‬ونص قانون‬ ‫خاص بحماية أألقليات الدينية يف العراق‬ ‫وضمانة حقوقهم املدنية‪،‬وبعكسه مستقبل‬ ‫أأليزدية يسري نحو املجهول ويكون هدفا سهال‬ ‫للمجاميع أألرهابية وسالمة املحتمع أأليزدي‬ ‫سيصبح يف خطر مؤ كد‪.‬‬ ‫* ماهو خطابك فيما اذا ف��زت يف‬ ‫أألنتخابات املقبلة؟‬ ‫ اعمل من اجل‪:‬‬‫‪ )1‬تطبيق امل��ادة ‪ 140‬من الدستور‬ ‫وانضمام مناطق أأليزدية اىل اقليم كوردستان‬ ‫ومحاولة استحداث سنجار اىل محافظة‬ ‫تتمتع بكافة املؤسسات أألدارية والخدمية و‬ ‫تأسيس جامعة فيها‪.‬‬ ‫‪ )2‬تغيري الفرد واملجتمع أأليزدي نحو‬ ‫أألفضل‪.‬‬ ‫‪ )3‬تطبيق العدالة أألجتماعية وانهاء‬ ‫البطالة من خالل التوظيف وايجاد العمل‬ ‫بدون تزكية حزبية ورفع املستوى املعاشي‬ ‫وجعل الفرد أأليزدي يشعر باملواطنة الحقيقية‬ ‫يف العراق‪.‬‬

‫‪ )4‬انهاء سيطرت امليليشيات الحزبية‬ ‫وجعل القانون سيد املجتمع والعمل بشفافية‬ ‫مع ال��واردات الحكومية وعدم الخلط بني‬ ‫الحزب والحكومة‪.‬‬ ‫‪ )5‬أألهتمام باملرآة والطفل‪.‬‬ ‫‪ )6‬السعي النشاء البنية التحتية و‬ ‫املشاريع األسرتاتيجية يف مناطق أأليزدية‬ ‫وخاصة اكمال الخط الثالث من مشروع ري‬ ‫الجزيرة أليصال املياه اىل اراضي سنجار‪،‬‬ ‫أوانشاء السدود الجبلية لألستفادة من مياه‬ ‫أألمطار لغرض ري أألراضي وتشجيع الثروة‬ ‫السمكية والسياحة‪.‬‬ ‫‪ )7‬السعي لصيانة معبد اللش بهندسة‬ ‫تراثية تعرب عن فلسفة الديانة أأليزدية‬ ‫وأألحتفاظ بآثارها وجعلها يف قائمة مقدسات‬ ‫العراق‪ ،‬مع انشاء العديد من امللحقات‬ ‫الخد مية املكتبة واملتحف يجمع فية تراث‬ ‫أأليزديني‬ ‫‪ )8‬تمتني عالقات أألخ��وة بني جميع‬ ‫شرائح املجتمع املوصلي بما فيهم القوميات‬ ‫وأألديان وعدم التفرقة بينهم‪.‬‬ ‫‪ )9‬فيما اذا ف��زت يف أألنتخابات‬ ‫الربملانية‪،‬ارتدي الزي الرتاثي أأليزدي ( كم ‪/‬‬ ‫كوزك‪ /‬شالك)يف الجلسة الربملانية أألوىل‪.‬‬


‫العدد (‪)11‬‬ ‫االثنني ‪2010/2/22‬‬

‫بالتغيري يف أفكارنا‬ ‫وأصواتنا‬ ‫نعيد رسم بالدنا‬ ‫ومستقبل أطفالنا‬

‫املسؤولون الكرد يف بغداد‪،‬‬ ‫تركوا العديد من املشاكل معلقة‬ ‫سنكر كورده‬ ‫رغم ان العشرات من املسؤولني الكرد يف‬ ‫الحكومة العراقية‪ ،‬شغلوا وظائف عدة يف‬ ‫بغداد لنائب رئيس الوزراء وبعض الوزارات‬ ‫ووكالء الوزارات ورئاسة اركطان الجيش مع ًا‬ ‫واعضاء ويف مجلس النواب ‪ ،‬باالضافة اىل‬ ‫رئيس الجمهورية‪ .‬ماذاتحقق للكرد خالل‬ ‫السنوات األربع املاضية ؟‬ ‫الدكتور بايزيد حسن‪ ،‬عضو مجلس‬ ‫النواب‪ ،‬صرح لـ(نحو التغيري) وأشار اىل‬ ‫األخطاء والنواقص يف الفرتة السابقة وحمل‬

‫‪ÐÏÖ‬‬

‫أغلبيتها للمسؤولني الكرد يف مركز السلطة‬ ‫التنفيذية (مركز القرار)‪ ،‬وكما تحدث عن‬ ‫أخطاء ونواقص مجلس النواب حيث ينفذون‬ ‫(‪ )%75‬من القرارات حسب القانون‪ ،‬واوضح‬ ‫أن تعديل الدستور يحتوي اكثر (‪)50‬‬ ‫مادة معدلة يجب ان تمضي بموافقة الربملان‬ ‫و الكتل الياسية اوال ومن ثم يعرض على‬ ‫رئاسة الجمهورية والشعب لالستفتاء عليها‬ ‫‪ ،‬وبني أن الربملان العراقي كان ضعيف ًا يف‬ ‫عملية مراقبة أداء الحكومة‪ ،‬وأعاد أسباب‬ ‫عدم إستقرار الوضع العراقي األمني ‪ ،‬لعب‬ ‫دورا سلبيا على العملية السياسيةو كذلك‬

‫جعل الفساد ينتشر أكثر‪ .‬يف بلد نفطي اغلب‬ ‫سكانه يعيشون تحت خط الفقر‬ ‫بعض النواب الكرد يف بغداد يرجعون‬ ‫عدم تطبيق املادة (‪ )140‬اىل الحكومة‬ ‫ويحملون مسؤولية األخطاء والنواقص‬ ‫للمسؤولني الكرد يف الحكومة املركزية‪ ،‬ألنه‬ ‫وبحسب القانو الحكومة ملزمة بتنفيذ املادة‬ ‫(‪ )140‬حتى نهاية عام (‪.)2007‬‬ ‫كان على نائب رئيس الوزراء ورئيس‬ ‫الجمهورية والوزراء الكرد‪ ،‬أن يبذلوا جهودا‬ ‫أكثر من أجل التنفيذ تنفيذ هذه املادة‬ ‫وايجاد الحلول لها‪ ،‬ألن هذه املادة تحتاج‬

‫اىل عدة وزارات وكان على الطرف الكردي‬ ‫بذل الحهود اكرب من هذا الخصوص ‪ .‬من‬ ‫جانب الربملان عنلنا من اجل عدم تمرير اية‬ ‫مادة قامنونية تضر بالكرد‪ .‬لكن فيما‬ ‫بعد كان لزام ًا على املسؤولني الكرد يف‬ ‫بغداد أن يصروا على تنفيذ هذه القوانني‬ ‫‪ ،‬والتي تحتوى على بعض املوادوانصوض‬ ‫الدستورية‪ ،‬والتي هي حتى اآلن موضع جدل‬ ‫وخالف بني الكتل السياسية‪.‬‬ ‫ومن جانبه يؤكد الد كتور رؤوف عثمان‬ ‫عضو مجلس النواب العراقي‪ ،‬أن مسؤولية‬ ‫تنفيذ املادة (‪ )140‬وكذلك املسائل األخرى‬

‫العالقة تقع على الجهة التنفيذية‪ ،‬حيث‬ ‫حسب األصول بعد اإلقرار عليها يف الربملان‬ ‫يجب تنفيذها من قبل الحكومة ‪.‬‬ ‫كما انتقد الدكتور رؤوف ‪ ،‬بعض‬ ‫املسؤولني الكرد حول مشروع قانون اللغة‪،‬‬ ‫حيث يعترب ملصلحة الكرد‪ ،‬وقال ‪ :‬لقد قدمنا‬ ‫املشروع لكن تم رفضه‪ ،‬كان يجب أن يقدم‬ ‫املشروع من قبل الحكومة ووزارة الثقافة‪،‬‬ ‫وحيث كان إثنان من مساعدي الوزير كرداً‪،‬‬ ‫لكنهم تناسوا األمر ولم يفعلوا شيئا كذلك‬ ‫وزير ثقافة األقليم هواالخر لم يفعل شيء‬ ‫بهذا الخصوص‪.‬‬

‫‪ŵřŶƜŝƾƟƹźǀǀƜŤƫřŚƳŏŶŝƱŚŤſŵźƧƲƯ‬‬ ‫‪ŠưŰƬưƫřƪƇřƺƳ‬‬

pashkoi gorran arabic  

no.11 arabic 2/22/2010

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you