Page 54

‫أعمدة رواد‬ ‫معدل ض�بات القلب وإفراز العرق‪ ،‬ومن ثم إذا كان شخص‬ ‫يرغب ف ي� زيادة قوة التمرين مع إنقاص الوزن يعد هذا الفصل‬ ‫التأث�‪ ،‬ويُسمح‬ ‫رائعا بالنسبة له‪ .‬وال يوجد حركات عالية ي‬ ‫بالتعديالت أثناء تدفق حركة التمرين‪ ،‬وال يوجد أي خطر عىل‬ ‫المفاصل إذ أننا نستمع جيدا ألجسادنا أثناء الحركة‪ ،‬ونشعر‬ ‫بالتقدم ف ي� كل تنفس ومراحل التطور بع� الوضعيات المتتالية‪.‬‬ ‫ف‬ ‫تدري�‬ ‫وأما انسياب الطاقة بع� الجسم ي� نهاية كل فصل ب ي‬ ‫فسوف يشعر به الممارسون‪ ،‬وسيكون لكل واحد منا تجربته‬ ‫ن‬ ‫التمري� ‪.‬‬ ‫المختلفة المرتبطة بالجهد والقدرة عىل أداء النمط‬ ‫ي‬ ‫ومثل أي فرع آخر من فروع التمارين الرياضية‪ ،‬فإن المزيد من‬ ‫التمرين يؤدي إىل النتيجة أ‬ ‫المثل ولكن الرسالة المهمة هنا هي‬ ‫الحفاظ عىل تناغم الحركة مع التنفس‪.‬‬

‫هل يمكن أن‬ ‫يتفضل رائد‬ ‫األعمال الحقيقي‬ ‫بالوقوف؟"‬

‫الساس أ‬ ‫وكما تالحظ فإن المبدء أ‬ ‫وال ثك� أهمية ف ي� هذين‬ ‫ي‬ ‫ين‬ ‫الفرع� هو التنفس‪ ،‬فإذا تنفسنا بشكل صحيح عندئذ نستطيع‬ ‫التحرك بفاعلية وإنسيابية‪ ،‬وال يمكن تحقيق االنسيابية سوى‬ ‫من خالل سهولة الحركة المبتدأة بالتنفس‪.‬‬

‫‪ -‬قصيدة تعيد تعريف منظورنا‬

‫وقبل أن نتمكن من تحقيق التدفق ف ي� التمرين فإننا ف ي� حاجة‬ ‫إىل أن نتعلم كيفية التدفق وال نستطيع الوصول إىل التدفق‬ ‫نس� فيه وكيفية اتخاذ الوضعية‬ ‫إذا كنا ال نعلم االتجاه الذي ي‬ ‫الصحيحة للجسد ف ي� مساحة معينة‪ ،‬وبعد كل ش‬ ‫�ء ينبغي أال‬ ‫ي‬ ‫تتسبب عنارص التدريب ف ي� أية إصابات نتيجة الحركة لمجرد‬ ‫الحركة‪ ،‬ويجب علينا أن نتعلم ما الذي ينبغي علينا فعله‪،‬‬ ‫وكيف نقوم به‪ ،‬ولماذا نقوم به بطريقة معينة‪ ،‬وأحيانا يحتاج‬ ‫الجسد إىل السكون والهدوء وأحيانا يحتاج الجسد إىل تدفق‬ ‫الحركة‪ .‬وتوجد أمامنا خيارات مختلفة‪ ،‬ومن ثم لنواصل‬ ‫تحريك أجسادنا إذ أن الجنس ش‬ ‫الب�ي صمم ليكون متحركا‬ ‫كث� الجلوس كما ف ي� العرص الحديث‪.‬‬ ‫وليس ليكون ي‬

‫أ‬ ‫"أخ�نا ما الذي تريده‪ ،‬ما الذي حقا تريده"‬ ‫العمال الحقيقي؟ ب‬ ‫– فتيات التوابل‬ ‫ تحديد أ‬‫الولويات والتطلعات‪ ،‬مع تأصيل القيم الصحيحة‬ ‫نعا� فيه من ندرة رواد أ‬ ‫ف‬ ‫ن‬ ‫العمال‪ ،‬بل لقد‬ ‫نعيش ي� عرص ال ي‬ ‫أ‬ ‫أصبحت ريادة العمال مصطلح مشهور‪ ،‬وهو يجتذب (ربما‬ ‫ش‬ ‫الكث�ين‪ .‬وهو بالنسبة إىل البعض بمثابة محاولة‬ ‫ال�ك) ي‬ ‫وكأنه ُ ُ‬ ‫أ‬ ‫مستميتة لتحقيق الدخل‪ ،‬وبالنسبة إىل آخرين المر كله‬ ‫الضواء؛ ويعد فهم شخصية رائد أ‬ ‫مجرد سعي إىل أ‬ ‫العمال‪،‬‬ ‫ف‬ ‫ودوافعه‪ ،‬وتطلعاته‪ ،‬وميوله أمرا محوريا ي� أي قرار تتخذه‬ ‫كمؤسسة دعم‪.‬‬

‫نيج�يا‪ ،‬ف ي� إطار وفد‬ ‫لقد سعدت بالسفر مؤخرا إىل الغوس‪ ،‬ي‬ ‫منظمة أ‬ ‫المم المتحدة للتنمية الصناعية) يونيدو) لمقابلة‬ ‫ن‬ ‫مسؤول� من مؤسسات دعم المشاريع‬ ‫وإلقاء كلمة أمام‬ ‫ي‬ ‫ين‬ ‫المعني� بالتنمية‬ ‫والصغ�ة والمتوسطة‬ ‫متناهية الصغر‬ ‫ي‬ ‫االقتصادية‪ ،‬وريادة أ‬ ‫ين‬ ‫القطاع� العام‬ ‫العمال‪ ،‬واالستثمار ف ي�‬ ‫والخاص‪ .‬وقد شمل ذلك غرف التجارة‪ ،‬والوزارات االتحادية‬ ‫الكث�‬ ‫وغ�ها ي‬ ‫والمركزية‪ ،‬وهيئات تعزيز االستثمار والصادرات‪ ،‬ي‬ ‫ف‬ ‫نيج�يا( (�‪SMED‬‬ ‫(هيئة دعم المشاريع‬ ‫الصغ�ة والمتوسطة ي� ي‬ ‫ي‬ ‫الصغ�ة والمتوسطة‬ ‫النيج�ية للمشاريع‬ ‫‪ ،)AN‬الجمعية‬ ‫ي‬ ‫ي‬ ‫الوط� للتعليم ن ف‬ ‫ن‬ ‫والمجلس‬ ‫(‪،)NASME‬‬ ‫نيج�يا‬ ‫التق� ي� ي‬ ‫ي‬ ‫ي‬ ‫(‪ ،)NBTI‬وغرفة تجارة وصناعة الغوس(‪ ،)LCCI‬والجمعية‬ ‫النيج�ية لغرف التجارة والصناعة والمناجم والزراعة( (�‪NAC‬‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫نيج�يا (‪ ،)NIPC‬والمجلس‬ ‫‪ ،)CIMA‬ولجنة تعزيز االستثمار ي� ي‬ ‫النيج�ي لتعزيز الصادرات (‪ .)NEPC‬ولم تكن مفاجأة أنهم‬ ‫ي‬ ‫مثل الكث� من الدول النامية أ‬ ‫الخرى‪ ،‬ت‬ ‫ال� من بينها البحرين‪،‬‬ ‫ي‬ ‫ي‬ ‫لديهم آمال بتحقيق مستوى أفضل من التعاون ف ي� مجال بيئة‬ ‫ريادة أ‬ ‫العمال واالستثمار‪.‬‬ ‫وقد تناول العرض الذي قدمته‪ :‬تحديد من هو رائد أ‬ ‫العمال؟‬

‫روب�تا مهتمة بشؤون علم الميكانيكا الحيوية‬ ‫لطالما كانت ي‬ ‫للجسم‪ ،‬وقد درست علم اليوجا ومارستها منذ سن المراهقة‪,‬‬ ‫روب�تا ترك عالم ش‬ ‫ال�كات لقضاء المزيد من الوقت‬ ‫وقد فضلت ي‬ ‫الصغ� كريستيان‪ ،‬كما أنها وجدت الوقت الالزم لتنمية‬ ‫مع ابنها‬ ‫ي‬ ‫اهتماماتها ف ي� مجال تدريس اليوجا وممارستها‪.‬‬

‫ربما يُنظر إىل هذا السؤال عىل أن له إجابة واضحة‪ ،‬ولكن‬ ‫لنتمهل‪ .‬أحيانا نحتاج إىل الرجوع إىل الوراء خطوة من أجل أن‬ ‫نتقدم إىل أ‬ ‫المام خطوات بعدها‪ ،‬وهذا له أهميته الخاصة‬ ‫بالنسبة إىل من ينظرون إىل هذا المفهوم عىل أنه مفهوم‬ ‫بسيط ومدرك بالفعل‪ .‬والم�ر ل�ض ورة تعريف رائد أ‬ ‫العمال‬ ‫ب‬ ‫ُ‬ ‫أ‬ ‫ت‬ ‫ال� تواجهها‬ ‫"الحقيقي" تنبع من المعوقات ال ي‬ ‫خ�ة أ والباهظة ي‬ ‫الدول النامية الراغبة ف� ي ن‬ ‫تمك� رواد العمال كوسيلة لتحقيق‬ ‫ي‬ ‫التنمية االقتصادية واالجتماعية؛ إذ تقوم مؤسساتهم الداعمة‬ ‫كب�ة‪ ،‬وتخصيص الوقت والجهد‬ ‫بجهد محمود بضخ أموال ي‬ ‫للم�وعات الناشئة ودعم رواد أ‬ ‫العمال‪ ،‬ولكن ي ن‬ ‫ش‬ ‫يتب� لها بعد‬ ‫ذلك أن المردود المنتظر من دعم رواد أ‬ ‫العمال ش‬ ‫يتال� مع‬ ‫رؤوس أموالهم وأي أمل لديهم بالحصول عىل نتائج ملموسة‬ ‫– عىل أي صعيد‪.‬‬

‫وستجد صورتك بصفة مستمرة منشورة عىل االنستقرام‪،‬‬ ‫وسوف تكون مؤهال للفوز بجميع أنواع جوائز ش‬ ‫الم�وعات‬ ‫الناشئة‪.‬‬ ‫وسوف تسارع مؤسسات الدعم إىل عرض ش‬ ‫م�وعك وتضع لك‬ ‫الزي الذي تريد أن تراك فيه‪ ،‬وذلك ليس سوى لغرض واحد‬ ‫هو بت�ير العمل المذهل الذي يقومون به وربما تجد نفسك ف ي�‬ ‫غاية الرسور لما تحظى به من االهتمام‪.‬‬ ‫والحقيقة أنك قد أصبحت سلعة قابلة لالستبدال عىل المدى‬ ‫القص� بالنسبة لصاحب عمل يقوم بعرضك عىل سبيل‬ ‫ي‬ ‫مث� للقلق‪.‬‬ ‫ال�هنة عىل العمل الذي يقوم به‪ ،‬وهو أمر ي‬ ‫ب‬ ‫أ‬ ‫ف‬ ‫و� بعض الحاالت يضع رائد العمال أهدافا يغ� صحيحة‬ ‫ي‬ ‫ألنشطة ريادة أ‬ ‫العمال ت‬ ‫ال� يقومون بها‪ .‬وقد رأيت بصفة‬ ‫ي‬ ‫ال� يكون فيها رائد أ‬ ‫ت‬ ‫العمال قد‬ ‫شخصية ي‬ ‫الكث� من الحاالت ي‬ ‫أسس ش�كة لمجرد "الثأر من شخص" دون أن يكون لديه أي‬ ‫طموح‪ ،‬أو ربما تستغل ش‬ ‫م�وعك وبهجتك بغرض أن "تثبت‬ ‫نفسك" أمام رئيسك أو أبويك‪.‬‬ ‫وربما تكون مجرد شخص يجري تجارب ف ي� مساعيه لتأسيس‬ ‫ش�كة ناشئة‪ ،‬أو ربما تنوي استغالل أ‬ ‫الموال الحكومية‬ ‫أ‬ ‫لالنتقال ش‬ ‫بم�وعك إىل خارج البالد‪ .‬وبالنسبة إىل رواد العمال‬ ‫الر ي ن‬ ‫اسخ�‪ ،‬ربما تجد أن نمط التشغيل الذي يسيطر عىل‬ ‫فكرهم هو "تحقيق العائدات القصوى مقابل صفر من‬ ‫التكلفة"‪ ،‬حيث تجد أن أي نوع من المرصوفات يجعلهم‬ ‫يجا� رغم‬ ‫تي�اجعون وال توجد لديهم أي نية لالنفاق إ‬ ‫ال ب ي‬ ‫أ‬ ‫ت‬ ‫ال� يتم تحقيقها‪.‬‬ ‫الموال الطائلة ي‬

‫الكث�ون إىل استنتاج أننا نطالب بوضع مصفوفة‬ ‫عادة قد يقفز ي‬ ‫لتقييم رواد أ‬ ‫العمال من أجل اختيارهم اختيارا ث‬ ‫أك� دقة‬ ‫آ‬ ‫وتقليل حجم المخاطرة‪ .‬وقد يلجأ الخرون إىل تمحيص خطط‬ ‫العمل لتقييم الجدوى واالستدامة‪ .‬ورغم أن تلك التوجهات‬ ‫ف‬ ‫مرص�" ث‬ ‫وأك� عرضة‬ ‫تبدو منطقية‪ ،‬إال أنها تظل مجرد "حديث‬ ‫ي‬ ‫الب�ي الكامن خلف ريادة أ‬ ‫لتجاهد العنرص ش‬ ‫العمال الفعلية‪.‬‬ ‫أ‬ ‫وتظل الحقيقة‪ :‬أن رواد العمال هم أنفسهم عامل النجاح‬ ‫ئيس لمشاريعهم‪ ،‬وليس المشاريع ذاتها‪.‬‬ ‫الر ي‬ ‫آال ينبغي إذا أن يكون هناك علم متكامل لتعريف رائد‬

‫العمال يخطف أ‬ ‫إن بريق ريادة أ‬ ‫البصار‪ ،‬وربما يُعمي من‬ ‫ينبهرون به‪ .‬ولم تكن مطلقا خدمات الدعم المقدمة لرواد‬ ‫أ‬ ‫العمال ف� البحرين ث‬ ‫أك� مرونة أو سهلة المنال مقارنة بالدول‬ ‫ي‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫الكث� من المم المتقدمة‪ .‬ولمجرد‬ ‫الخرى بل إنها قد تنافس ي‬ ‫ش‬ ‫ش‬ ‫أن تؤسس م�وع ئ‬ ‫نا� سوف تجد نفسك عىل غالف العديد‬ ‫من مجالت أ‬ ‫العمال البحرينية بوصفك "قصة نجاح" ف ي� وقت‬ ‫أ‬ ‫يز‬ ‫وج�‪ ،‬وبدون أسباب واقعية (معذرة رواد العمال)‪.‬‬

‫تخيل رائد أعمال رابح يقدم عىل المشاركة ف ي� مبادرات‬ ‫المسؤولية االجتماعية‪ ،‬ويقوم بتوظيف المهارات المحلية‪،‬‬ ‫العمال الجدد‪ ،‬ويشجع آ‬ ‫ويقدم الرشاد لرواد أ‬ ‫الخرين‬ ‫إ‬ ‫عىل إنجاز مسؤولياتهم العائلية والمجتمعية‪ .‬تخيل النتائج‬ ‫المحتملة‪.‬إن هذا ليس ض�ب من المثالية الخيالية‪ .‬ورغم‬ ‫العمال الحقيقي ليس بأي حال من أ‬ ‫أن رائد أ‬ ‫الحوال شخص‬ ‫مثال بشكل مطلق‪ ،‬إال أنه ينبغي أن يُظهر بعض الطموحات‬ ‫ي‬ ‫والسمات الريادية‪ ،‬أو ينبغي أن يتم توجيهه نحو اكتسابها‬ ‫ف ي� طريقه‪/‬ها نحو الحصول عىل المنافع المالية والتنمية‬ ‫االقتصادية بوجه عام‪.‬‬

‫من رواد األعـمـال لـرواد األعـمـال‬

‫‪54‬‬

Rowad Magazine Issue #17  
Rowad Magazine Issue #17  
Advertisement