Issuu on Google+

‫وزارة الدخلية تنظم ورشة عمل لوضع خطة تأمني سير العملية االنتخابية‬

‫‪1‬‬ ‫‪16‬‬

‫االبعاء ‪ 31‬من شهر جمادى اآلخر ‪ 1433‬هـ املوافق ‪ 23‬مايو ‪ 2012‬م‬

‫صفحـ ـ ـ ـ ــة‬ ‫رئيس التحرير‪:‬‬

‫رضا محمد عقيل‬

‫بحلتها اجلديدة‬

‫الثمن‪ .‬دينار‬ ‫االربعاء ‪ 2‬رجب ‪ 1433‬هـ املوافق ‪ 23‬مايو ‪ 2012‬م‬

‫‪tripolisweek@yahoo.com‬‬

‫داخل العدد‬

‫االمم المتحدة قلقة‬ ‫بشأن تاثير سوريا‬ ‫على لبنان‬

‫‪3‬‬

‫م ــدرسة الفنون والصنائع‬ ‫اإلســالمية ‪ 140‬ع ـ ــامــا‬ ‫ً من العطـ ــاء‬

‫المفوضية الوطنية ال ُعليا لالنتخابات تعلن‬ ‫نهاية المرحلة األولى النتخابات المؤتمر الوطني العام‬

‫‪5‬‬

‫ُمنتخبنا الوطني لكرة القدم‬ ‫يقيم معسكر ًا أخير ًا بتونس‬

‫‪12‬‬

‫�أعلنت املفو�ضية الوطنية العليا لالنتخابات نهاية املرحلة‬ ‫الأوىل من امل�سار االنتخابي بو�صول عدد الناخبني امل�سجلني‬ ‫يف الدوائر االنتخابية الثالث ع�رشة النتخابات امل�ؤمتر الوطني العام‬ ‫�إىل �أكرث من مليونني ون�صف ناخب ليت�أكد �أن ال�شعب الليبي كان يف‬ ‫م�ستوى التحدي لإجناح �أول انتخابات ت�شهدها ليبيا منذ �أكرث من‬ ‫�أربعة عقود ‪ ...‬وقال الدكتور " على ع�سكر " مدير الإدارة املركزية‬ ‫العليا لالنتخابات لوكالة الأنباء الليبية اليوم‬ ‫باملفو�ضية الوطنية ُ‬ ‫الثالثاء ( �إن عدد الناخبني امل�سجلني بلغ حتى نهاية يوم االثنني‬

‫املا�ضي (‪ ) 2 ،712 ،977‬مليونني و�سبعمائة واثني ع�رش �ألفا‬ ‫وت�سعمائة و�سبعة و�سبعني ناخبا �أي بن�سبة ‪ 80‬باملائة من العدد‬ ‫امل�ستهدف والبالغ ( ‪ ) 3،4‬ماليني ناخب ‪ ...‬و�أو�ضح �أن عدد املر�شحني‬ ‫بلغ ( ‪� ) 4013‬أربعة �آالف وثالثة ع�رش مر�شحا ‪ ،‬منهم (‪� )2639‬ألفان‬ ‫و�ستمائة وت�سعة وثالثون مر�شحا م�ستقال ‪ ،‬و(‪ )374‬ثالثمائة و�أربعة‬ ‫و�سبعون مر�شحا ميثلون قوائم وكيانات �سيا�سية ‪ ،‬وبذلك يفوق‬ ‫العدد الإجمايل للمرت�شحني �أربعة �آالف مرت�شح ‪ ...‬و�أ�ضاف الدكتور "‬ ‫ع�سكر " �أن العمل متوا�صل باملفو�ضية وبالإدارة املركزية و�أق�سامها‬

‫لإعداد الربامج واخلطط اخلا�صة مبرحلة االقرتاع والتي ينتظر �أن تبد�أ‬ ‫الأ�سبوع القادم وجار حاليا الإعداد لبدء الدورة التدريبية اخلا�صة‬ ‫مبرحلة الإقرتاع والتي �سي�صل عدد امل�شاركني فيها بكامل �أنحاء‬ ‫ليبيا حوايل (‪ )30000‬ثالثني �ألف متدرب ‪ ...‬و�أ�شار �إىل �أن خطة‬ ‫جمل�س املفو�ضية �شملت الدعم اللوج�ستي ‪ ،‬وتوزيع مواد االقرتاع ‪،‬‬ ‫والبدء يف دورات تدريبية خا�صة ملوظفي االقرتاع بكامل �أنحاء ليبيا‬ ‫‪ ...‬و�أ�ضاف الدكتور " ع�سكر " �أن الإدارة اعتمدت (‪ )1268‬مراقب ًا‬ ‫حملي ًا و(‪ )31‬من الإعالميني املحليني ‪.‬‬

‫وزارة العدل في الحكومة االنتقالية‬

‫تعلن عن فتح باب قبول طلبات التصريح بإقامة وتـكوين األحزاب السياسية في ليبيا‬ ‫طرابل�س ( وال ) ‪� -‬أعلنت جلنة �ش�ؤون الأحزاب بوزارة العدل‬ ‫يف احلكومة االنتقالية ‪ ،‬يوم �أم�س الثالثاء ‪ ،‬عن فتح باب قبول‬ ‫طلبات الت�رصيح ب�إقامة الأحزاب ال�سيا�سية ‪ ...‬و�أكدت اللجنة يف �إعالن‬ ‫لها تلقت وكالة الأنباء الليبية ن�سخة منه �أنه �سيكون ا�ستقبال طلبات‬ ‫الت�رصيح للرغبني يف تكوين حزب �سيا�سي اعتبارا من يوم ال�سبت القادم‬ ‫املوافق ال�ساد�س والع�رشين من �شهر مايو اجلاري يوميا خالل الفرتتني‬ ‫ال�صباحية وامل�سائية وذلك مبقرها الكائن مببنى وزارة العدل يف منطقة‬

‫الفالح بطرابل�س ‪ ...‬وطالبت اللجنة يف �إعالنها الراغبني يف تكوين حزب‬ ‫�سيا�سي بتوفري امل�ستندات التالية ‪ - 1:‬طلب ت�رصيح ب�إقامة حزب �سيا�سي‬ ‫على النموذج املعد لهذا الغر�ض وموثق من حمرر العقود الكائن مقر احلزب‬ ‫يف دائرة عمله وموقع من رئي�س احلزب وخم�سني ع�ضوا من �أع�ضائه‬ ‫امل�ؤ�س�سني على الأقل ممن تكون �إقامتهم االعتيادية يف ليبيا ‪ ،‬و�أن يكون‬ ‫كل ع�ضو قد �أمت �إحدى وع�رشون �سنة ميالدية وخال من املوانع القانونية‬ ‫‪ - 2‬قائمة ب�أ�سماء امل�ؤ�س�سني و�أرقام هوياتهم ال�شخ�صية وتاريخ ميالدهم‬

‫‪ - 3‬النظام الأ�سا�سي للحزب مت�ضمنا كافة البيانات املن�صو�ص عليها يف‬ ‫املادة ( ‪ ) 12‬من القانون رقم ‪ 2012/29‬ب�ش�أن تنظيم الأحزاب ال�سيا�سية‬ ‫‪ - 4‬عينة من ال�شعار والرمز اللذين ي�ستخدمهما احلزب ( �إن وجدا ) ‪...‬‬ ‫‪� - 5‬شهادة بفتح ح�ساب من �أحد امل�صارف التجارية العاملة يف ليبيا‬ ‫‪� - 6‬شهادة من جلنة �ش�ؤون الأحزاب بعدم تطابق ا�سم احلزب و�شعاره‬ ‫ورمزه مع �أحزاب �أخرى ( �شهادة �سلبية ) ‪ - 7‬تعهد بعدم ا�ستخدام العنف‬ ‫بكل �أ�شكاله �أو التهديد به �أو التحري�ض عليه ‪ - 8‬تعهد بعدم �إقامة احلزب‬

‫ت�شكيالت ع�سكرية �أو �شبه ع�سكرية �أو امل�ساعدة يف �إقامتها ‪ - 9‬تعهد بعدم‬ ‫ت�ضمني برامج احلزب �أو ن�رشاته �أو مطبوعاته ما يحر�ض على العنف �أو‬ ‫الكراهية �أو الفتنة ‪ - 10‬تعهد بعدم انت�ساب �أع�ضاء احلزب لأي هيئة‬ ‫ق�ضائية �أو ع�سكرية �أو مدنية نظامية ‪ - 11‬تعهد بعدم تداول �أو ن�رش �أي‬ ‫فكر خمالف لل�رشيعة الإ�سالمية �أو يدعو �إىل اال�ستبداد ال�سيا�سي ‪- 12‬‬ ‫تعهد بعدم ارتباط احلزب تنظيميا بحزب �أو تنظيم �أو كيان �آخر و�أال يكون‬ ‫امتدادا �أو فرعا حلزب �سيا�سي غري ليبي ‪.‬‬


‫االخبارية‬ ‫البغدادي يضرب عن الطعام‬ ‫داخل سجنه في تونس‬ ‫تون�س (وال) ‪� -‬أ�رضب " البغدادي‬ ‫املحمودي " رئي�س وزراء النظام‬ ‫املنهار ‪ ،‬عن الطعام داخل �سجنه يف تون�س‬ ‫بعد ت�رصيحات ر�سمية تون�سية باحتمال‬ ‫ت�سليمه لليبيا ملواجهة التهم املن�سوبة �إليه ‪.‬‬ ‫وقال املحامي "مربوك كر�شيد" يف‬ ‫ت�رصيحات لوكالة ال�صحافة الفرن�سية اليوم‬ ‫‪� ،‬إن موكله دخل يف �إ�رضاب عن الطعام منذ‬ ‫ال�سبت املا�ضي بعد �إدالء رئي�س احلكومة‬ ‫التون�سية ال�سيد "حمادي اجلبايل"‬ ‫بت�رصيحات �صحافية الأ�سبوع املا�ضي ‪,‬‬ ‫�أملح فيها �إىل احتمال ت�سليمه �إىل ليبيا‪ .‬و�أكد‬ ‫"اجلبايل" يف م�ؤمتر �صحايف م�شرتك مع‬ ‫رئي�س احلكومة االنتقالية "عبدالرحيم‬ ‫الكيب" يف تون�س الأ�سبوع املا�ضي �أن‬ ‫تون�س لن تكون م�صدر تهديد لأمن ليبيا ‪،‬‬ ‫ولن تكون ملج�أ ملن يهدد ال�شعب الليبي ‪،‬‬ ‫و�أن من حق ال�شعب الليبي املطالبة‬ ‫مبحاكمة من �أجرم يف حقه‪.‬‬

‫جلسة مباحثات ليبية فرنسية‬ ‫( وال ) ‪ُ -‬عقدت يف العا�صمة الفرن�سية‬ ‫باري�س االثنني املا�ضي جل�سة ُمباحثات‬ ‫ليبية فرن�سية ‪ ,‬تركزت على تبادل وجهات النظر‬ ‫حول العديد من املوا�ضيع املتعلقة مب�ؤ�س�سات‬ ‫املجتمع املدين وحماية الآثار والتبادل الثقايف‬ ‫امل�شرتك ‪ ...‬و�شارك يف هذه املباحثات من‬ ‫اجلانب الليبي " عادل �صنع اهلل " مدير �إدارة‬ ‫ال�ش�ؤون الإعالمية بوزارة الثقافة واملجتمع‬ ‫املدين ‪ ،‬و" ن�ضال ال�سويحلي " م�ست�شار وزير‬ ‫الثقافة للمنظمات الدولية ‪ ،‬والدكتورة " ملياء‬ ‫بو�سدرة " ع�ضو مركز دعم منظمات املجتمع‬ ‫املدين ‪ ،‬ومن اجلانب الفرن�سي نائب مدير �إدارة‬ ‫التنوع الثقايف بوزارة اخلارجية الفرن�سية‬ ‫وم�س�ؤولني عن املجتمع املدين يف الوزارة ‪,‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل ممثل عن جمعية " رميب �آرت "‬ ‫املتخ�ص�صة يف ترميم الرتاث الثقايف‪ ...‬ومت‬ ‫خالل جل�سة املباحثات بحث �إمكانية الإ�ستفادة‬ ‫من فر�ص التدريب والتطوير التي توفرها‬ ‫اجلهات الفرن�سية املخت�صة للمحافظة على‬ ‫الآثار ‪ ،‬و�آفاق التعاون الثقايف يف جماالت‬ ‫الفنون والإعالم ودعم م�ؤ�س�سات املجتمع املدين‬ ‫يف ليبيا ‪ ...‬وعر�ض الوفد الفرن�سي يف هذه‬ ‫املباحثات طرق العمل التي تقوم بها امل�ؤ�س�سات‬ ‫الفرن�سية لتحقيق التكامل والتعاون بينها ‪،‬‬ ‫وما ميكن توفريه من تدريب وت�أهيل ودعما‬ ‫للم�ؤ�س�سات واملنظمات يف ليبيا‪.‬‬

‫مدير التحرير‬

‫ضياء سالم العباسي‬ ‫هيئة التحرير‬ ‫حميدة فرج ـ نادية مجاهد‬ ‫ـ أسماء كارة‬

‫جتهيز فني ‪:‬‬ ‫محمد على قجام‬ ‫العنوان ‪:‬‬ ‫الهاني ـ سوق اجلمعة‬ ‫مقر القنوات التعليمية سابقا‬ ‫هاتف‬ ‫‪0927700960‬‬

‫‪0926908268‬‬

‫‪0918296131‬‬ ‫طبعت مبطابع املستقبل طريق املطار‬

‫بالتعاون مع ‪:‬‬

‫‪2‬‬

‫االربعاء ‪ 2‬رجب ‪ 1433‬هـ املوافق ‪ 23‬مايو ‪ 2012‬م‬

‫مدير عام مستشفى الحوادث أبي سليم يدعو الكوادر الطبية والعاملين‬ ‫بالمستشفيات عدم االستمرار في ظاهرة االعتصامات‬

‫المجلس الوطني االنتقالي ينفي‬ ‫تسلم السلطات الليبية للبغدادي‬ ‫" من تونس‬

‫ومن جانبه �أفاد الدكتور جمال هبال مدير ال�ش�ؤون‬ ‫الطبية بامل�ست�شفى خالل هذا امل�ؤمتر �أن م�ست�شفى‬ ‫احلوادث �أبي �سليم يعمل حالي ًا على احلاالت‬ ‫الطارئة �سواء يف حوادث ال�سري �أو حوادث الإ�صابة‬ ‫بالأعرية النارية ويفتقر جلهاز الرنني املغناطي�سي‬ ‫الذي ي�ساعد على �رسعة التدخل والإ�سعاف‬ ‫والت�شخي�ص الالزم للم�صابني واملر�ضى خا�صة‬ ‫يف حاالت الك�سور والعمود الفقري والأع�صاب‬ ‫ولال�رسة الإيوائية وتوقف بع�ض غرف العمليات‬ ‫النتهاء العمر االفرتا�ضي لها ‪.‬‬

‫طرابل�س ( وال ) ‪ -‬نفى الناطق الر�سمي با�سم‬ ‫املجل�س الوطني االنتقايل الدكتور " حممد‬ ‫احلريزي " ت�سلم ال�سلطات الليبية " للبغدادي املحمودي‬ ‫" رئي�س وزراء نظام القذايف ال�سابق ‪ ...‬وقال " احلريزي‬ ‫" يف ت�رصيح لوكالة الأنباء الليبية بعد ظهر يوم �أم�س‬ ‫الثالثاء �أن ما تناقلته بع�ض و�سائل الإعالم عن ت�سلم‬ ‫ليبيا للبغدادي املحمودي غري �صحيح ‪ ...‬و�أو�ضح �أن‬ ‫كل ما يف الأمر �أن بع�ض وكاالت الأنباء تناقلت �إعالن‬ ‫وزير العدل التون�سي " نور الدين البحريي " ب�أن تون�س‬ ‫�سرتحل البغدادي املحمودي " �إىل ليبيا ‪ ،‬و�أن عملية‬ ‫ت�سليمه قد جتري خالل �أيام �أو �أ�سابيع ‪.‬‬

‫طرابل�س وال ‪ -‬نا�شد الدكتور علي‬ ‫امللّوقي مديرعام م�ست�شفى احلوادث �أبي‬ ‫�سليم الكوادر الطبية والعاملني بامل�ست�شفيات‬ ‫الليبية �إىل عدم اال�ستمرار يف ظاهرة االعت�صامات‬ ‫غري املربرة ح�سب قوله ملا ت�سببه من �سلبيات‬ ‫على �صحة املرتددين والنزالء وحفاظ ًا على �سري‬ ‫العمل وتقدمي اخلدمة للمواطنني بها‪ .‬وقال يف‬ ‫امل�ؤمتر ال�صحفي امل�شرتك الذي عقده �صباح ام�س‬ ‫مع مدير ال�ش�ؤون الطبية بامل�ست�شفى يجب �أن‬ ‫نعمل �سوي ًا من �أجل بناء ليبيا والنهو�ض بها و�أن‬

‫ن�سعى جاهدين يف تقدمي اخلدمات الطبية للنزال‬ ‫واملرتددين على امل�ست�شفى حفاظ ًا على �سالمتهم‬ ‫و�إنقا�� حياتهم ‪ .‬و�أ�ضاف �أن م�ست�شفى احلوادث �أبي‬ ‫�سليم يعترب من �أكرب و�أهم امل�ست�شفيات يف ليبيا‬ ‫وي�سع حوايل خم�سمائة �رسير تخ�ص�صي وتوجد‬ ‫به ور�شة للأطراف ال�صناعية مت تفعيلها خالل‬ ‫حرب التحرير و�رصفت لها ميزانية بلغت حوايل‬ ‫مليون ومائتي �ألف دينار وهي ال تغطي متطلبات‬ ‫هذه الور�شة التي يوجد بها حالي ًا �ستمائة و�أربعة‬ ‫و�ستون حالة قرر لها تركيب �أطراف �صناعية ‪.‬‬

‫الكيب ‪ :‬بنغازي أثبتت للعالم قدرة الليبيين‬ ‫على الفعل والتعامل بإسلوب حضاري ومنظم‬

‫محكمة موريتانية توجه إل��ى عبد الله‬ ‫السنوسي تهمة دخول البالد بوثائق مزورة‬

‫نواك�شوط ( وال ) ‪-‬‬ ‫وجهت النيابة العامة مبحكمة العا�صمة املوريتانية‬ ‫نواك�شوط يوم االثنني املا�ضي �إىل « عبد اهلل ال�سنو�سي» مدير‬ ‫خمابرات الطاغية املقبور القذايف تهمة دخول البالد بوثائق‬ ‫مزورة ‪ ...‬ونقلت وكالة الأنباء الأملانية عن م�صدر ق�ضائي‬ ‫موريتاين �أن النيابة �أحالت « ال�سنو�سي « �إىل ال�سجن املركزي‬ ‫بنواك�شوط على ذمة التحقيق يف هذه التهمة‪ ،‬مو�ضح ًا �أن «‬ ‫ال�سنو�سي» كان مرفقا مع ابن �أخيه ‪ ,‬وقد ح�رضا �إىل املحكمة‬ ‫و�سط �إجراءات �أمنية م�شددة ويف وقت مت�أخر من الليلة املا�ضية‪...‬‬ ‫و�أفادت الوكالة ب�أن « ال�سنو�سي» موجود منذ �صباح �أم�س ب�سجن‬ ‫العا�صمة املركزي‪ ،‬ح�سب م�صادر يف ال�سجن‪ ...‬وكانت ال�سلطات‬ ‫املوريتانية قد اعتقلت يف ال�سابع ع�رش من �شهر مار�س املا�ضي‬ ‫املجرم « عبد اهلل ال�سنو�سي « يف مطار نواك�شوط على منت رحلة‬ ‫قادمة من املغرب حامال جواز �سفر ماليا مزوراً‪...‬‬

‫بنغازي (وال) ‪� -‬أكد رئي�س احلكومة‬ ‫االنتقالية الدكتور " عبد الرحيم الكيب‬ ‫" �أم�س الثالتاء �أن بنغازي �أثبتت‬ ‫للعامل قدرة الليبيني على الفعل والتعامل ب�إ�سلوب‬

‫ح�ضاري ومنظم ‪ ،‬بعد جناح انتخابات املجل�س‬ ‫املحلي ملدينة بنغازي ‪ ...‬وقال يف مداخلة‬ ‫�صوتية لقناة ليبيا احلرة �إن بنغازي �أثبتت للعامل‬ ‫كله قدرة الليبيني على الفعل ‪ ,‬وقدرتهم على‬

‫التعامل ب�إ�سلوب ح�ضاري كما كانت دائم ًا ‪,‬‬ ‫فقدمت املعنى احل�ضاري ومنها �أثبتنا للعامل‬ ‫ب�أننا ن�ستطيع �أن نتحرك نحو الدميقراطية ب�شكل‬ ‫منظم وهادىء و�سلمي بعون اهلل تعاىل‪.‬‬

‫م��ك��ت��ب أوق����اف غ��ري��ان ي��ن��ظ��م مسابقة‬ ‫لحفظ القرآن كامال‬ ‫غريان (وال) ‪ -‬نظم مكتب الأوقاف وال�ش�ؤون الإ�سالمية‬ ‫بغريان م�سابقة يف حفظ القر�آن الكرمي كام ًال على م�ستوى‬ ‫مراكز التحفيظ الواقعة يف نطاق املكتب ‪ ...‬وت�أتي هذه امل�سابقة‬ ‫ التي �أقيمت مبركز حتفيظ �سيدي مو�سى ‪� -‬ضمن ن�شاط املكتب‬‫ال�سنوي ‪ ,‬وتوا�ص ًال لدوره يف حفظ كتاب اهلل وتعاليم ديننا‬ ‫الإ�سالمي احلنيف ‪ ...‬و�أ�رشف على هذه امل�سابقة التي �شارك فيها‬ ‫�سبعة مت�سابقني جلنة من �أ�ساتذة حتفيظ القر�آن الكرمي ‪ ...‬و�أقيم‬ ‫يف ختام امل�سابقة حفل ختامي ح�رضه الأخ مدير مكتب الأوقاف‬ ‫بغريان ‪ ،‬ورئي�س ق�سم القر�آن الكرمي باملكتب وعدد من الأئمة‬ ‫وجمع من الأهايل و�أولياء �أمور املت�سابقني ‪ ...‬وفاز بالرتتيب‬ ‫الأول يف هذه امل�سابقة م�صطفى حممد دبو�س بن�سبة ‪ 81‬باملائة‬ ‫‪ ،‬وفيما حت�صل املت�سابق حممد �أ�سعد �أبو القا�سم على الرتتيب‬ ‫الثاين بن�سبة ‪ 67‬باملائة )‬

‫اللجنة األمنية المؤقتة فرع طرابلس تفتتح مكتبا لها بجامعة‬ ‫طرابلس بهدف تأمين وتوفير األمن داخل الجامعة‬ ‫طرابل�س (وال)‪-‬‬ ‫�أكد رئي�س اللجنة الأمنية امل�ؤقتة فرع‬ ‫طرابل�س ال�سيد " ها�شم ب�رش " انه مت تفعيل‬ ‫مكتب اللجنة الأمنية بجامعة طرابل�س بهدف‬ ‫ت�أمني وحماية احلرم اجلامعي ‪ ...‬و�أو�ضح‬ ‫ال�سيد ب�رش يف ت�رصيح لوكالة الأنباء الليبية‬ ‫ب�أنه �ستعقد حما�رضات توعوية لأع�ضاء‬ ‫مكتب اللجنة الذي �سيعمل على حرا�سة‬

‫وت�أمني مداخل اجلامعة ومرافقها ‪ ،‬الر�شادهم‬ ‫بالتحلي بالأخالق �أثناء ت�أديتهم لواجبهم‬ ‫الأمني ‪ ,‬و�أهمية احرتام قد�سية احلرم اجلامعي‬ ‫‪ ...‬و�أ�شار �إىل �أن عنا�رص مبكتب اللجنة الأمنية‬ ‫�سيبا�رشون مهام عملهم يف ت�أمني اجلامعة‬ ‫وتوفري الأمن داخلها من �أجل تهيئة الظروف‬ ‫املنا�سبة للطالب الدار�سني بها‬


‫االخبارية‬

‫‪33‬‬

‫االربعاء ‪ 2‬رجب ‪ 1433‬هـ املوافق ‪ 23‬مايو ‪ 2012‬م‬

‫بروك�سل (رويرتز) ‪-‬‬ ‫قال االحتاد الأوروبي يوم االثنني املا�ضي �إنه �سيمنح اليمن ُم�ساعدات‬ ‫�إن�سانية �إ�ضافية بقيمة خم�سة ماليني يورو هذا العام ‪ ,‬مل�ساعدته يف ُمكافحة‬ ‫�أزمة غذا ٍء قال االحتاد �إنها ُتهدد بزيادة انعدام اال�ستقرار يف البالد‪.‬‬ ‫و�أُ�صيب اقت�صاد اليمن بال�شلل ب�سبب انتفا�ضة العام املا�ضي �ضد الرئي�س‬ ‫ومت�شددين‬ ‫ال�سابق علي عبد اهلل �صالح ‪ ,‬وا�ستمرار القتال بني قوات الأمن ُ‬ ‫ُمرتبطني بتنظيم القاعدة ‪ ,‬حيث ُيواجه النا�س نق�صا حادا يف الغذاء واملياه‬ ‫والوقود والكهرباء‪.‬‬ ‫وقالت كري�ستالينا جورجيفا م�س�ؤولة امل�ساعدة الإن�سانية باالحتاد يف بيان‬ ‫"الأزمة يف اليمن حتولت من �سيء �إىل �أ�سو�أ‪".‬‬ ‫و�أ�ضافت "يحتاج اليمنيون ب�شدة �إىل الدعم الدويل لإعادة بناء حياتهم‬ ‫وبلدهم‪ .‬ال ميكن �أن نخذلهم‪ ,‬جتاهل هذا �سينطوي على خماطر هائلة على‬ ‫املنطقة والعامل‪".‬‬

‫وقدمت املفو�ضية ُم�ساعدات لليمن ب�أكرث من ‪ 73‬مليون يورو منذ ‪.1994‬‬

‫االحتاد االوروبي يزيد املساعدات لليمن‬ ‫ملواجهة أزمة غذاء‬ ‫وقالت املفو�ضية الأوروبية �إن التمويل الإ�ضايف يزيد حجم املنح التي قدمها‬ ‫االحتاد يف عام ‪� 2012‬إىل ‪ 25‬مليون يورو (‪ 32‬مليون دوالر) ‪ ,‬و�أن املنح‬ ‫ا�ستخدمت لتح�سني احل�صول على املياه النظيفة ‪ ,‬ودعم برامج التغذية ‪ ,‬وتقدمي‬ ‫منح نقدية ملئتي �ألف �شخ�ص‪.‬‬ ‫ووفق ًا لبيانات برنامج الأمم املتحدة الإمنائي ‪ ,‬يعي�ش �أكرث من ‪ 40‬يف املئة‬ ‫من �سكان اليمن البالغ عددهم ‪ 22.4‬مليون ن�سمة على �أقل من دوالرين يومي ًا‬ ‫ويعترب خم�سة ماليني يعانون "من فقدان �شديد للأمن الغذائي"‪..‬‬

‫االمم المتحدة قلقة بشأن تاثير سوريا على لبنان وخطر حرب اهلية‬ ‫على طول احلدود ال�سورية من �أجل �شن هجمات على �سوريا‪.‬‬ ‫كما اتهم تركيا وليبيا بت�سليح املعار�ضة التي حتاول القوات‬ ‫املوالية للأ�سد �سحقها دون جدوى ‪ ,‬منذ �أكرث من عام ‪ ,‬فيما‬ ‫�أ�سفر وفق ًا الح�صاءات الأمم املتحدة عن مقتل �أكرث من ‪10‬‬ ‫�آالف �شخ�ص‪.‬‬ ‫ويف تعليقات ُتعزز فيما يبدو �شكاوى احلكومة ال�سورية ب�ش�أن‬ ‫املقاتلني الأجانب قال بان كي مون يف الأ�سبوع املا�ضي �أنه‬ ‫يعتقد �أن تنظيم القاعدة م�س�ؤول عن تفجري �سيارتني ملغومتني‬ ‫�أ�سفرا عن مقتل ‪� 55‬شخ�ص ًا على الأقل يف �سوريا الأ�سبوع‬ ‫املا�ضي ‪ ,‬لكن الأمم املتحدة قالت يف وقت الحق �إنه ال يوجد‬ ‫�أدلة دامغة على هذا االتهام‪.‬‬ ‫وكان للبنان عالقة ُمعقدة مع �سوريا التي ُتوا�صل مُمار�سة‬ ‫بع�ض النفوذ على جارتها على الرغم من رحيل االف اجلنود‬ ‫ال�سوريني وعمالء املخابرات عام ‪ 2005‬من الأرا�ضي‬ ‫اللبنانية‪.‬‬ ‫وتقوم الأمم املتحدة بن�رش ما ي�صل �إىل ‪ 300‬مراقب ًا ع�سكري ًا‬ ‫غري م�سلحني ملراقبة هدنة مت االتفاق عليها يف �سوريا ‪ ,‬لكنها‬ ‫مل ت�صمد حتى الآن‪.‬‬

‫الأمم املتحدة (رويرتز) ‪-‬‬ ‫عرب بان كي مون الأمني عام للأمم املتحدة يوم‬ ‫االثنني املا�ضي عن قلقه من احتمال انتقال �أعمال العنف يف‬ ‫ال�رصاع الدائر منذ ‪� 14‬شهراً يف �سوريا �إىل لبنان املجاور ‪,‬‬ ‫و�أبدى مجُ دداً خماوفه من حتول العنف يف �سوريا �إىل حرب‬ ‫�أهلية �شاملة‪.‬‬ ‫ويف كلمة حول لقاء مت بني بان كي مون والرئي�س الفرن�سي‬ ‫اجلديد فران�سوا هوالند على هام�ش قمة حلف �شمال الأطل�سي‬ ‫يف �شيكاجو ‪ ,‬نقل املكتب ال�صحفي للأمم املتحدة عن بان كي‬ ‫مون قوله �إن العامل مير بلحظة "مهمة للغاية يف البحث عن‬ ‫ت�سوية �سلمية للأزمة‪".‬‬ ‫و�أو�ضح بيان الأمم املتحدة �أن بان كي مون "منزعج للغاية‬ ‫من خطر ن�شوب حرب �أهلية �شاملة (يف �سوريا) واندالع �أعمال‬ ‫عنف ُمرتبطة (ب�سوريا) يف لبنان"‪.‬‬ ‫ويف الأ�سبوع املا�ضي �أر�سل ب�شار اجلعفري �سفري �سوريا لدى‬ ‫الأمم املتحدة ر�سالة �إىل بان كي مون ‪ ,‬وجمل�س الأمن الدويل‬ ‫يتهم فيها بع�ض الف�صائل اللبنانية باحت�ضان تنظيم القاعدة‬ ‫وجماعة االخوان امل�سلمني وم�ساعدتهم على تر�سيخ وجودهم‬

‫قصف عنيف على بلدة في حماة في وسط سوريا‬ ‫دم�شق (وال)‬ ‫ تعر�ضت بلدة يف ريف حماة يف و�سط �سوريا ‪ ،‬يوم االثنني‬‫املا�ضي ‪� ،‬إىل ق�صف عنيف من قوات النظام ال�سوري غداة مقتل �أكرث من‬ ‫�أربعني �شخ�ص ًا يف املحافظة نف�سها يف عمليات ق�صف‪ ...‬و�أفاد املر�صد‬ ‫ال�سوري حلقوق الإن�سان �أن قوات النظام ال�سوري تقوم بق�صف عنيف على‬ ‫قرية ق�سطون‪ .‬حيث بلغ عدد القذائف التي �سقطت خالل ‪ 45‬دقيقة نحو‬ ‫‪ 22‬قذيفة بالتزامن مع اقتحام القرية و�سط �إطالق ر�صا�ص كثيف‪ ...‬وا�شار‬ ‫املر�صد �إىل خماوف من حدوث جمزرة على غِ رار جمزرة �صوران التي ذهب‬ ‫�ضحيتها الع�رشات الأحد املا�ضي ‪ ...‬و�شهدت مناطق عدة �إ�رضاب ًا عام ًا‬ ‫حداداً على �ضحايا بلدة �صوران‪ ...‬وقتل ُمواطن من قرية �سوحا يف حماة‬ ‫�إثر �إطالق ر�صا�ص من القوات النظامية ال�سورية‪ ...‬كما �سقط �أربعة من‬ ‫عنا�رص الأمن ال�سوري �إثر ا�ستهداف حاجز بعد منت�صف ليل الأحد االثنني‬

‫يف حي الأربعني مبدينة حماة‪ ...‬ويف ريف دم�شق‪ ،‬قتل ت�سعة عنا�رص من‬ ‫املجموعات التي ان�شقت عن النظام لي ًال يف كمني ن�صبته القوات النظامية‬ ‫يف �ضواحي مدينة دوما‪ ...‬ووقعت ا�شتباكات بني القوات النظامية‬ ‫ومن�شقني يف مناطق ج�رسين وكفربطنا و�سقبا يف الريف الدم�شقي‪ ...‬يف‬ ‫مدينة حم�ص �سقطت قذائف هاون بعد منت�صف الليل على حي اخلالدية‪،‬‬ ‫وت�سمع �أ�صوات قذائف وانفجارات و�إطالق نار كثيف يف املدينة منذ‬ ‫ال�صباح‪ ...‬ويف منطقة درعا ‪ ،‬نفذت قوات الأمن ال�سورية حملة ُمداهمات‬ ‫واعتقاالت يف بلدة ال�شيخ م�سكني ‪ ,‬حيث اعتقلت نحو ‪ 20‬مواطناً‪ ...‬ودارت‬ ‫ا�شتباكات يف منطقة ال�ضاحية يف مدينة درعا ان�شق على �أثرها عدد من‬ ‫اجلنود النظاميني‪ ...‬يف مدينة دير الزور �سمعت �أ�صوات انفجارات بح�سب‬ ‫املر�صد الذي مل يفد عن �سقوط �إ�صابات‪ ...‬ويف مدينة حلب انفجرت عبوة‬ ‫نا�سفة �أ�سفرت عن �إ�صابة عن�رص من القوات النظامية‪...‬‬

‫قادة االطلسي سيسلمون المسؤولية االمنية الى‬ ‫القوات االفغانية بمنتصف ‪2013‬‬

‫اوباما يعبر عن قلقه الشديد بعد التفجير االنتحاري في صنعاء‬ ‫من يقومون بهذا العمل لهم عالقة بالنظام السابق‬ ‫�شيكاجو (رويرتز) ‪,‬‬ ‫قال الرئي�س الأمريكي باراك‬ ‫�أوباما �أنه ي�شعر بقلق بالغ ‪ ,‬ب�شان ن�شاط‬ ‫املت�شددين يف اليمن بعد التفجري االنتحاري‬ ‫الذي وقع يف العا�صمة �صنعاء يوم االثنني‬ ‫املا�ضي ‪ ,‬وتعهد مبوا�صلة تقدمي الدعم‬ ‫مل�ساعدة البلد الفقري يف الت�صدي لعنف‬ ‫املتطرفني‪.‬‬ ‫وقالت وزارة الدفاع اليمنية �إن ‪ 90‬جندي ًا‬ ‫على الأقل قتلوا و�أ�صيب ‪� 222‬شخ�ص ًا‬ ‫بجروح ‪ ,‬عندما فجر انتحاري يرتدي‬ ‫مالب�س ع�سكرية حزام ًا نا�سف ًا �أثناء تدريبات‬ ‫ا�ستعداداً لعر�ض ع�سكري يف العا�صمة‬ ‫اليمنية‪.‬‬ ‫وكان وزير الدفاع اليمني ورئي�س الأركان‬ ‫ي�شاهدان التدريبات قبل العر�ض الع�سكري‬ ‫الذي كان مقرراً �إقامته يوم الثالثاء املا�ضي‬ ‫‪ ,‬مبنا�سبة العيد الوطني للبالد ‪ ,‬لكن مل ُي�صب‬ ‫�أحداً منهما ب�أذى‪ .‬وقال م�س�ؤولون مينيون‬

‫�أن الرئي�س عبد ربه من�صور هادي �أمر بنقل‬ ‫العر�ض �إىل �أكادميية ع�سكرية‪.‬‬ ‫و�أعلن تنظيم القاعدة يف جزيرة العرب‬ ‫‪� ,‬أنه نفذ الهجوم رداً على "جرائم" قوات‬ ‫الأمن يف حمافظة �أبني‪ .‬وهدد ب�شن املزيد‬ ‫من الهجمات �إذا مل تتوقف حملة اجلي�ش التي‬ ‫ُت�ساندها الواليات املتحدة على املت�شددين‬ ‫يف جنوب البالد‪.‬‬ ‫واليمن جبهة ُمهمة يف احلرب العاملية‬ ‫التي ت�شنها الواليات املتحدة �ضد القاعدة‪.‬‬ ‫وقال �أوباما �أثناء قمة حلف �شمال‬ ‫الأطل�سي يف �شيكاجو �أن تقدمي الدعم للجي�ش‬ ‫اليمني "مهم لأمن الواليات املتحدة‪ .‬وهو‬ ‫�أي�ض ًا مهم ال�ستقرار اليمن واملنطقة‪".‬‬ ‫وات�صل جون برينان م�ست�شار �أوباما‬ ‫ل�ش�ؤون مكافحة االرهاب هاتفيا بالرئي�س‬ ‫اليمني لينقل �إليه �إدانة وا�شنطن للهجوم‪.‬‬ ‫وتزيد وا�شنطن دعمها الع�سكري حلكومة‬ ‫هادي ‪ ,‬و�شنت القوات الأمريكية �رضبات‬

‫�شيكاغو (وال) �أعلن قادة الحلف الأطل�سي‬ ‫يوم االثنين الما�ضي �أنهم �سي�سلمون الم�س�ؤولية‬ ‫الأمنية �إلى القوات الأفغانية بمنت�صف ‪ 2013‬و�صادق‬ ‫القادة على خطط لت�سليم القوات االفغانية الم�س�ؤولية‬ ‫االمنية على بالدهم في منت�صف العام ‪ 2013‬فيما‬

‫�ستحول القوات االجنبية تركيزها تدريجي ًا من العمليات‬ ‫القتالية �إلى عمليات الدعم والإ�سناد وفي �إعالن �صدر عن‬ ‫قمة الحلف التي عقدت في �شيكاغو‪� ،‬صادق قادة الحلف‬ ‫على خطط �سحب القوات القتالية بنهاية العام ‪2014‬‬ ‫وترك بعثة تقوم بمهام التدريب ‪....‬‬

‫منظمة الصحة العالمية تحذر من خطر نقص الموارد المالية‬ ‫على تنمية الصحة العالمية‬ ‫�صاروخية با�ستخدام طائرات بدون طيار‬ ‫�ضد املت�شددين يف اليمن �أ�سفرت يف الكثري‬ ‫ا�ستياء‬ ‫منها عن مقتل مدنيني ‪ ,‬و�أثارت‬ ‫ً‬ ‫عميق ًا بني اليمنيني حتى الكثريين منهم‬ ‫الذين ميقتون القاعدة‪.‬‬

‫جنيف (وال) ‪ -‬حذرت ُمنظمة ال�صحة‬ ‫العاملية يوم االثنني املا�ضي من �أن‬ ‫نق�ص املوارد املالية وارتفاع الأمرا�ض‬ ‫املزمنة غري املعدية ي�شكالن خطراً على تنمية‬ ‫ال�صحة العامة بالعامل ‪ ,‬وقالت مديرة املنظمة‬ ‫" مارجريت �شان " اليوم االثنني ( �أرى اجتاه ًا‬ ‫خطرياً لقيا�س مدى احل�صول على ال�صحة التي‬

‫ميكن �رشا�ؤها مقابل كم معني من املال ‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت �أن نق�ص التمويل الالزم ‪ ,‬ميكن �أن‬ ‫يت�سبب يف عدم الوفاء بهدف الأمم املتحدة يف‬ ‫مكافحة �أمرا�ض مثل الإيدز‪ .‬وتعهدت " �شان‬ ‫" ب�أن تقوم منظمة ال�صحة العاملية ب�إعطاء‬ ‫الوقاية وال�سيطرة على تلك الأمرا�ض الأولوية‬ ‫الق�صوى‪.‬‬


‫متابعات‬

‫‪4‬‬

‫االربعاء ‪ 2‬رجب ‪ 1433‬هـ املوافق ‪ 23‬مايو ‪ 2012‬م‬

‫استطالعات حول سجل االنتخابات‬

‫تشهد هذه األيام جميع المدن الليبية عبر الدوائر‬ ‫االنتخابية تقاطر كل الليبيين والليبيات من بلغ‬ ‫منهم السن القانونية المقررة للتسجيل في السجل‬ ‫االنتخابي استعداد ًا بعد انتهاء عملية التسجيل‬ ‫إلى للذهاب إلى صناديق االنتخاب الختيار أعضاء‬ ‫المؤتمر الوطني العام والبالغ عددهم ‪ 200‬عضو ًا‬ ‫يمثلون كل أطياف الشعب الليبي الذي كان بعيد ًا‬ ‫عن االنتخابات قرابة ربع قرن من الزمن إبان حكم‬

‫الفرد والعائلة الواحدة الذين تهاوت جبروتهم‬ ‫وطغيانهم بعد نجاح ثورة السابع عشر من فبراير‬ ‫المجيدة من العام الماضي‪.‬‬ ‫وحول آراء بعض القياديين والناشطيين‬ ‫والحقوقيين السياسيين كان لصحيفة‬ ‫(تريبوليس) جولة ميدانية في العجيالت‪ ،‬والتي‬ ‫تبعد عن العاصمة الليبية طرابلس نحو ثمانون‬ ‫ك‪.‬م في الناحية الغربية‪..‬‬ ‫استطالع ‪ /‬نوري حسين علي‬

‫ذهاب املواطن إلى السجل االنتخابي عبر دائرته‬ ‫االنتخابية هو عمل وطني وواجب مقدس‬ ‫حيث قمنا باستطالع ولقاءات صحفية مع بعض‬ ‫النشطاء السياسيني بهذه املدينة‪ ،‬وذلك ألخذ‬ ‫آرائهم ومدى ذهاب املواطن لتسجيل اسمه في‬ ‫السجل االنتخابي‪ ..‬حيث التقينا مع املهندس‪ /‬فرج‬ ‫غرمودة‪ ..‬الناطق الرسمي باسم ثوار العجيالت وموظف‬ ‫حاليا ً بوزارة املرافق‪ ..‬حيث سألناه‪ .‬عن رأيه في سير عملية‬ ‫التسجيل الذي يقوم بها املواطن في التسجيل في‬ ‫السجل االنتخابي بهذه املدينة‪.‬حيث أجاب‪..‬‬ ‫إني أرى أن ذهاب املواطن إلى السجل االنتخابي عبر دائرته‬ ‫االنتخابية هو عمل وطني وواجب مقدس يحثمه عليه‬ ‫وطنه للمساهمة في البناء الدميقوقراطي احلقيقي لليبيا‬ ‫اجلديدة‪ ،‬وهو اُمر توجه به حتى مفتي الديار الليبية على‬ ‫الوجوب في الدخول إلى الترشيح في االنتخابات القادمة‬ ‫التي يعول عليها املواطن الليبي في بناء ليبيا اجلديدة‪.‬‬ ‫وعن سؤالنا عن مدى إقبال املواطن للذهاب إلى سجالت‬ ‫التسجيل االنتخابي‪.‬‬ ‫أضاف قائالً‪ :‬رغم أن املواطن الليبي لم يعرف االنتخابات‬ ‫قرابة نصف قرن إال أنه نتيجة حلرمانه من ممارسة‬ ‫الدميقراطية احلقيقية طيلة هذه السنني الطويلة إبان‬ ‫حكم الفرد والعائلة الدكتاتورية التي حتكمت في رادته‬ ‫وسلب حريته‪ ،‬إال أنه حرص على أن يكون حضوره فاعال ً‬ ‫للتسجيل االنتخابي نتيجة لتعطشه لالنتخابات‪ ،‬ألنه‬ ‫يشعر بأنه مسؤول في املساهمة في بناء وطنه ومستقبله‬ ‫عن طريق اختيار الرجل املناسب في املكان املناسب‪.‬‬ ‫واهلل املوفق‪....‬‬ ‫وحول املوضوع نفسه‪ ..‬التقينا باألستاذ اإلعالمي فتحي‬ ‫عطية سعيد‪ ..‬مدير إذاعة صوت احلرية بالعجيالت‪.‬‬ ‫حيث قال‪ :‬اليوم احلمد هلل وبعد أن كتب اهلل تعالى لثورة‬ ‫السابع عشر من فبراير بالعزة والنصر املبني‪ ..‬بدأ املواطن‬ ‫الليبي في كل مكان‪ ،‬وخاصة في هذه املدينة اخلالدة مدينة‬ ‫العجيالت يعيش عبير احلرية التي صنعها بالرجال والدماء‬ ‫عبر العديد من قوافل الشهداء‪ ،‬حتى يصلوا ويتوجوا بهذه‬ ‫األيام اجمليدة‪ ،‬فها هو اليوم يتجه املواطن إلى السجل‬ ‫االنتخابي‪ ،‬الذي كان ُحلما ً يراوده ومحروم منه أكثر من‬ ‫اثنتي وأربعني عاما ً من حكم دكتاتوري‪ ،‬حرم هذا الشعب‬ ‫حريته وليفرض عليه حكم العائلة والفرد الواحد‪.‬‬ ‫ولكن إرادة اهلل من إرادة الشعب‪ ،‬فقد حتطمت القيود‪ ،‬ولن‬ ‫يعود إلى القيود‪،‬‬ ‫فالدور الذي يقع على هذه اإلذاعة كغيره من القنوات‬ ‫والوسائل اإلعالمية األخرى‪ ،‬البد أن يرتقي إلى أسلوب‬

‫التوعية الفعلية يف‬ ‫صقل املواطن فكري ًا‬ ‫وسياسي ًا واجتماعي ًا‬

‫املرأة الليبية التي‬ ‫ساهمت يف صنع وجناح‬ ‫ثورة السابع عشر من‬ ‫فبراير‪.‬‬ ‫التوعية الفعلية في صقل املواطن فكريا ً وسياسيا ً‬ ‫واجتماعيا ً ليساهم في بناء الوطن احلبيب ووضع دولة‬ ‫الدميقراطية والقانون واملؤسسات والعدالة واملساواة‪ ،‬حتى‬ ‫ينعم كل مواطن بالرفاهية والسعادة‪.‬‬ ‫وفي ختام حديثه‪ ..‬قال‪ :‬مدير إذاعة صوت احلرية‪ ،‬نود أن‬ ‫نحيي كل الليبيني األحرار ونحملهم مسؤولية بناء بلدهم‬ ‫ونتوجه بالشكر إلى كل الزمالء اإلعالميني بصحيفة‬ ‫"تريبوليس" على هذه املتابعة اإلعالمية مبدينة العجيالت‪.‬‬ ‫أما اللقاء الذي أجريناه مع األستاذ‪ /‬كمال ميلود برقطة‪..‬‬ ‫مدير مكتب تعليم العجيالت‪ ..‬حيث سألناه عن الدور الذي‬ ‫ميكن أن يلعبه مكتب تعليم العجيالت في دعوة طالب‬ ‫املدارس من بلغ منهم السن القانونية في هذه املدينة‬ ‫بالتوجه إلى تسجيل أسمائهم في السجل االنتخابي‬ ‫فقال‪ :‬بداية أتوجه بالشكر والتحية لصحيفتكم املؤقرة‬ ‫"تريبوليس" وحضورها هنا إلى مدينة العجيالت ملتابعة‬ ‫سير عملية التسجيل االنتخابي‪.‬‬ ‫البد أن نحيي دور هذه الصحيفة املتميزة ودورها اإلعالمي‬ ‫في توعية املواطن الليبي ودعوته للذهاب إلى سجالت‬ ‫االنتخاب‪.‬‬ ‫نعم فإن مكتب تعليم العجيالت‪ ،‬وأنا كمنسق لهذا‬ ‫املكتب قمنا بحث جميع الطالب واملدرسني واملدرسات بأن‬ ‫يذهبوا إلى تسجيل أسمائهم في سجل االنتخابات‪ ،‬حيث‬ ‫أن ليبيا اجلديدة مقبلة على انتخاب املؤمتر الوطني العام‪،‬‬ ‫الذي سيكون ممثال ً لكل الليبيني والليبيات عبر ‪ 200‬عضو ا ً‬ ‫من أبناء هذا الوطن الغالي والذي بعد اختياره سوف تسند‬ ‫له تشكيل اللجنة الدستورية‪ ،‬فسوف نبني ليبيا‪ ،‬وسوف‬ ‫نصل بها إلى مستوى العالم املتقدم بعون اهلل بفضل‬ ‫سواعدها ورجالها ونسائها اخمللصني‪ ،‬وفي ختام لقائنا‬ ‫به‪ ..‬قال األستاذ كمال برقطة مدير مكتب تعليم مدينة‬ ‫العجيالت‪ ...‬نحن متفائلون جدا ً بأن الدميقراطية في بالدنا‬ ‫ليبيا اجلديدة سترتقي إلى مدارج التمييز السياسي بعون‬ ‫اهلل لنكون منوذجا ً للعالم اآلخر‪ ..‬وعاشت ليبيا حرة‪ ..‬واهلل‬ ‫املستعان‪.‬‬ ‫أيضا ً من خالل هذه املتابعة واجلولة الصحفية مبدينة‬ ‫العجيالت‪ ..‬وعلى هامش املهرجان الشرائي الذي أقامته‬ ‫جمعية زهور احلياة لرعاية الطفل حتت شعار‬ ‫" الطفولة ‪ ........‬وإبداع" مبدينة العجيالت صباح اخلميس‬ ‫‪ 2012-5-10‬م‪ ،‬ألتقينا باألستاذ اإلعالمي املتميز الطاهر‬ ‫علي صالح‪ ..‬أحد مقدمي البرامج اإلذاعية بإذاعة صوت‬ ‫احلرية بالعجيالت‪ ..‬فقمنا بتوجيه سؤالنا عن مدى سير‬

‫العملية التي يقوم بها املواطن بهذه املدينة لتسجيل‬ ‫اسمه بالسجل االنتخابي‪ ..‬فقال‪ :‬أنا كأعالمي اشعر‬ ‫بالفخر واالعتزاز بأن أرى املواطن في هذه املدينة وهو‬ ‫ميارس حقه االنتخابي وواجبه الوطني بتسجيل اسمه في‬ ‫السجل االنتخابي بكامل حريته ودون ضغوط من أحد‪ ،‬ألنه‬ ‫أصبح يشعر ب��نه قد حترر من كافة القيود التي كانت تكبله‬ ‫في فترة كانت حالكة السواد من حكما ظالم جثم على‬ ‫هذا البلد سنني طويلة‪ ،‬وعن سؤالنا هل أن هناك صعوبات‬ ‫قد تعترض املواطن أثناء قيامه بتسجيل اسمه في‬ ‫السجل االنتخابي؟‪ ..‬أوضح قائالً‪ :‬أنه ال توجد أي صعوبات أو‬ ‫عراقيل تذكر تواجه املواطن‪ ،‬فخالل دقائق معدودة يتحصل‬ ‫املواطن على بطاقة انتخابية بعد أن تؤخذ البيانات من‬ ‫كتيب العائلة والبطاقة الشخصية أو جواز السفر بكل‬ ‫يسر وسهولة‪ .‬وفي خام حديثه‪ ..‬قال‪ :‬األستاذ‪ /‬الطاهر علي‬ ‫صالح البد أن تتكاثف اجلهود من أجل ثورة البناء والتقدم‬ ‫وحتقيق أرقى معاني احلرية والرفاهية واالزدهار وإرساء دعائم‬ ‫الدميقراطية حتى نقهر رواسب املاضي البغيض الذي فُرض‬ ‫علينا ردحا من الزمن‪.‬‬ ‫ومعا من أجل ليبيا حرة‪...‬‬ ‫واختتمنا هذه اجلولة واملتابعة الصحفية مبدينة العجيالت‪،‬‬ ‫حيث كان آخر لقائنا‪ ..‬باألستاذة والناشطة السياسية‬ ‫واحلقوقية‪ ...‬ليلى كافو‪ ....‬فتوجهنا إليها بسؤال‪ ..‬عن‬ ‫دور املرأة الليبية في التسجيل في السجل االنتخابي‪..‬‬ ‫فقالت‪ ..‬ال شك أن املرأة في ليبيا‪ ،‬هي نصف اجملتمع وأنها‬

‫تقع عليها مسؤولية كبيرة ‪،‬كما تقع على أخيها الرجل‪،‬‬ ‫فمساهمتها في الذهاب إلى السجل االنتخابي‪ ،‬فهو يعد‬ ‫تكملة جلهود أخيها الرجل في بناء أسس الدميقراطية‬ ‫النموذجية‪ ،‬وليست الدميقراطية الزائفة التي كان ميارسها‬ ‫احلكم الدكتاتوري البائد الذي أكل عليه الدهر وشرب‪ ،‬من‬ ‫خالل هذا اللقاء الصحفي عبر هذه الصحيفة الفتية‬ ‫"تريبوليس" نوجه الدعوة والنداء ألختي املرأة الليبية‪،‬‬ ‫لكي تساهم بفاعلية في العملية االنتخابية وتشارك‬ ‫أخيها الرجل جنبا ً إلى جنب لتسجل اسمها في سجل‬ ‫االنتخابات‪ ،‬وأن املرأة الليبية التي ساهمت في صنع وجناح‬ ‫ثورة السابع عشر من فبراير‪ ..‬فهي ال شك أنها قادرة‬ ‫لشق طريقها بنجاح وصنع مستقبل بالدها ليبيا اجلديدة‬ ‫بكل فخر وحرية ولتكون شريكة في بناء الدميقراطية‬ ‫ودولة اجملتمع املدني ودعم جدور وأسس التقدم احلضاري‬ ‫الذي يبني دولة القانون واملؤسسات والتي بدورها ستحار‬ ‫الدستور الذي نبني عليه الدولة الليبية اجلديدة‪.‬‬ ‫وختمت حديثها بالقول‪ :‬ال تترددي أختي املرأة في صنع‬ ‫املستقبل الزاهر الذي يحثمه عليك وطنك الذي يناديك‬ ‫ويشد على يدك لتكوني مع أخيك الرجل لنبني ليبيا‬ ‫اجلديدة‪ ..‬ليبيا األمل املشرق الوضاء‪ ...‬فهي أمنا وهي مالذنا‪.‬‬ ‫وأشكر صحيفتكم على هذا اجلهد الرائع ومتابعة كل‬ ‫املناشط في هذا البلد املعطاه‪.‬‬ ‫وعاشت ليبيا ورجالها اخمللصني‪..‬‬ ‫ووفق اهلل اجلميع ملا فيه اخلير والصواب‪.‬‬


‫متابعات‬

‫‪55‬‬

‫االربعاء ‪ 2‬رجب ‪ 1433‬هـ املوافق ‪ 23‬مايو ‪ 2012‬م‬

‫م ــدرسة الفنون والصنائع اإلســالمية ‪ 140‬ع ـ ــام ـ ًا من العطـ ــاء‬

‫إن االهتمام بالمؤسسات العريقة التي لها دورها العلمي‬ ‫والثقافي واالجتماعي لهو شيء مهم جدا وخاصة إذا‬ ‫ما كانت هذه المؤسسات لها دورها وبصماتها الواضحة‬ ‫في‪  ‬المجتمع أي أنها تعبر عن تاريخ كامل للبالد بكافة‬ ‫جوانبه االجتماعية والثقافية والسياسية واالقتصادية‬ ‫إن االهتمام باملؤسسات العريقة التي لها‬ ‫دورها العلمي والثقافي واالجتماعي لهو‬ ‫شيء مهم جدا وخاصة إذا ما كانت هذه‬ ‫املؤسسات لها دورها وبصماتها الواضحة في‪  ‬اجملتمع‬ ‫أي أنها تعبر عن تاريخ كامل للبالد بكافة جوانبه‬ ‫االجتماعية والثقافية والسياسية واالقتصادية وهذا‬ ‫ما نالحظه في مدرسة الفنون والصنائع اإلسالمية‬ ‫بطرابلس الغرب والتي لها شخصية اعتبارية‬ ‫مستقلة ولها أهدافها وخصوصياتها ومناهجها‬ ‫التعليمية والثقافية والصناعية العريقة التى لها‬ ‫تاريخها الذى نحاول سرده على النحو التالي ‪-:‬‬ ‫وعن تاريخ نشائتها‬ ‫ لقد أنشئت مدرسة الفنون والصنائع بطرابلس‬‫‪ 1868‬ف باألرض التي تطل على الشارع الذي كان‬ ‫يسمى بشارع احلميدية «شارع أول سبتمبر حاليا»في‬ ‫عهد الوالي نامق باشا الذي ابتدأ مشروع بنائها‬ ‫وإمتامها بعد ذلك الوالي حافظ باشا وكانت األرض‬ ‫املقامة عليها املدرسة سانية ألحداألعيان ويدعى بن‬ ‫كورة ثم بعد أن وضعت البلدية يدها عليها حتولت إلى‬ ‫مقبرة ولكن عندما كثر العمران تقرر جعل هذه املقبرة‬ ‫مدرسة وجمعت رفات األموات ونقلت إلى مقبرة أخرى‬ ‫وأع ّدت األرض لتكون صاحلة للبناء وفعال بنيت املدرسة‬ ‫وكانت فكرة تأسيس مدرسة صناعية مبدينة طرابلس‬ ‫رغبة من أهالي البالد في بادئ األمر وذلك إليواء األطفال‬ ‫الفقراء أو اليتامى ليتعلموا بها ويتدربوا على مختلف‬ ‫الصناعات وقد طلب سكان طرابلس بإنشاء املدرسة‬ ‫من خالل اجمللس العمومي في الوالية وقد أظهر أهالي‬ ‫البالد جتاوبهم لتوجيه أبنائهم وتشجيعهم لاللتحاق‬ ‫بهذه املدرسة املهنية وبدؤوا‪  ‬في جمع التبرعات املالية‬ ‫لبناء مدرسة وبدأت التبرعات تصل تباعا إلى مجلس‬ ‫والية طرابلس حتى من املناطق النائية وقد استغرق‬ ‫بناء املدرسة ثالث سنوات ‪  1900-1899‬وصمم املبنى‬ ‫على أن يكون من طابقني وبشكل مناسب لطبيعة‬ ‫التدريس املهني حيث خصص الطابق العلوي للنوم‬ ‫وبعض قاعاته للدروس النظرية‪،‬أما الطابق السفلي‬ ‫فقد خصص اإلعداد املعامل والورش ليتدرب فيها‬ ‫تالميذ املدرسة على أنواع مختلفة من احلرف‪ ،‬وباشرت‬ ‫املدرسة أعمالها بعدما مت بناؤها ووفقا للقانون الذي‬ ‫وضع للدراسة في مدارس الفنون والصنائع العثمانية‬ ‫ومرت على املدرسة العديد من املراحل التاريخية والتي‬ ‫كان لكل مرحلة أثرها على املدرسة‪.‬‬ ‫‪ ‬وعن تخصصتها العلمية‬

‫وهذا ما نالحظه في مدرسة الفنون والصنائع اإلسالمية‬ ‫بطرابلس الغرب والتي لها شخصية اعتبارية مستقلة‬ ‫ولها أهدافها وخصوصياتها ومناهجها التعليمية‬ ‫والثقافية والصناعية العريقة التى لها تاريخها الذى‬ ‫نحاول سرده على النحو التالي ‪-:‬‬

‫ كما قلت إن املدرسة علمية تهتم بتدريس العلوم‬‫مثلها مثل أي مدرسة أي جانب العلوم الصناعية‬ ‫واخلزفية واحلرفية وكانت بها العديد من األقسام‬ ‫املتعددة واآلن في الوقت احلالي تضم سبعة تخصصات‬ ‫هي ‪ -:‬صناعة املالبس «الزي الوطني»‪،‬صناعة البسط‬ ‫والسجاد ‪،‬وصناعة الفخار واخلزف ‪،‬وتضم أيضا صناعة‬ ‫احلفر وتطعيم اخلشب‪،‬وصناعة األحذية واحلقائب‬ ‫اجللدية ‪،‬وكذلك جتارة األثاث ‪،‬وتضم النقش على‬ ‫املعادن ‪،‬وصناعة األملونيوم وآخرهما الزخرفة واإلعالن‪.‬‬ ‫وعن مكتبتها الشاملة‬ ‫ نعم توجد مكتبة باملدرسة تتميز عن غيرها من‬‫املكتبات وهي بها العديد من املراجع واملصادر التي‬ ‫تخدم طالب املدرسة وبها العديد من الكتب والوثائق‬ ‫التاريخية والثقافية اخملتلفة‪ ،‬واملكتبة جزء هام ال‬ ‫يتجزأ من املدرسة واملكتبة بها العديد من األقسام‬ ‫التي توفر كافة التسهيالت للطالب وأعضاء هيأة‬ ‫التدريس املراجع واإلطالع‪.‬‬ ‫ وعن شروط قبول الطالب‬‫ في السابق أي في بداية تأسيس املدرسة كانت‬‫هناك شروط لقبول الطالب منها أن يكون الطالب‬ ‫فقيرا أو يتيما ويدخل الطالب إلى املدرسة من سن‬ ‫اخلامسة إلى السابعة من العمر وال يخرج الطالب‬ ‫من املدرسة الداخلية إال بعد أن يتعلم حرفة ويكون‬ ‫ذلك حتت إشراف معلمني متخصصني ويستمر في‬ ‫دارسته االبتدائية باملدرسة ولكن في الوقت احلالي‬ ‫وبعد أن تبني عدم وجود توافق بني الطلبة من حيث‬ ‫السن واملستوى الدراسي جعل ضرورة وجود الئحة‬ ‫خاصة باملؤسسة من أجل بناء جيل يحل صفات‬ ‫اإلنسان النموذجي اجلديد ولذلك مت وضع شروط‬ ‫البد منها النتساب الطلبة في املدرسة ومن بينها‬ ‫االلتزام باملستوى الدراسي املطلوب وهو الشق األول‬ ‫من مرحلة التعليم األساسي ‪،‬وكذلك االلتزام بالسن‬ ‫احملددة للقبول وهي سن ‪ 14  ‬سنة ويتم بعد ذلك‬ ‫إخضاع الطالب ملقابلة الشخصية كما يجب إعطاء‬ ‫األولوية ألبناء العائالت الفقيرة ولأليتام‪.‬‬ ‫ويجب عند قبول الطالب مراعاة التوزيع اجلغرافي‬ ‫في قبول الطالب وذلك حتى يشمل القبول كل أبناء‬ ‫مناطق ليبيا وبعد قبول الطالب البد أن يلتزم بالزي‬ ‫ويخضع للوائح وعن قوانينها املطبقة‬ ‫وعليه فإن اجملال مفتوح لكل من تنطبق عليه شروط‬ ‫االنتساب ومدة الدارسة بها ‪  4‬سنوات تشمل‬ ‫التعليم العام والتعليم التقني واملهني ومينح‬

‫حوار وتصوير‪ /‬شريفة الفسي‬ ‫الطالب بعدها دبلوما ً في الفنون والصنائع أي جانب‬ ‫حصوله على الشهادة اإلعدادية‪،‬وأعود وأكد على‬ ‫نقطة هامة أال وهي ضرورة أن يكون الطالب قد حتصل‬ ‫على تقدير عام جيد وما فوق في مرحلة إمتام الشق‬ ‫األول من التعليم األساسي حتى يكون على درجة‬ ‫من االستيعاب هذا املوروث الثقافي وجلنة القبول هي‬ ‫التي تقوم بتوزيع الطالب حسب ميولهم ورغباتهم‬ ‫وتوزعهم‪  ‬بعد اجتياز القبول على التخصصات كل‬ ‫حسب رغبته‪.‬‬ ‫ وعن ‪ ‬مناهجها التعليمية والتدريبية‬‫ سعت املدرسة إلى ترسيخ القواعد السليمة‬‫خلطط الدراسة واملناهج العلمية والعملية والثقافية‬ ‫لتؤدي املدرسة رسالتها على أحسن وأكمل وجه‬ ‫ويالحظ أن املناهج باملدرسة اختلفت حسب احلقبة‬ ‫التاريخية‪،‬فلكل حقبة مناهجها التي تطبقها أما‬ ‫في الوقت احلالي فإن املناهج نظرية وعملية مثل‬ ‫الرسم واحلساب الفني وإعداد املقاسات ومعرفة املواد‬ ‫املستخدمة ‪،‬أما اجلانب التطبيقي فإنه يتم في الورش‬ ‫واملعامل وهناك محاولة لربط بني اجلانب النظري‬ ‫والعملي والطالب يدرس املواد العامة إلى جانب مواد‬ ‫التخصص‪.‬‬ ‫وعن الصعوبات‬ ‫هناك صعوبة فى تطبيق خطط التعليم باليوم‬ ‫الكامل لعدم إمكانية إيواء أعداد كبيرة من الطالب‬ ‫بالقسم الداخلي للمدرسة األمر الذى أدى إلى تقييم‬ ‫املناهج ووضع برنامج زمني خاص باملدرسة ووضعت‬ ‫على أثره بعض املقترحات والنقاط لغرض تسيير‬ ‫املؤسسة ومنها ضرورة تعديل التخصصات‪،‬وإضافة‬ ‫تخصصات جديدة مثل صناعة الذهب والفضة‬ ‫واملعادن الثمينة والتنجيد وصناعة املالبس العربية‬ ‫أي الزي الوطني كما مت التركيز على ضرورة‪  ‬تعديل‬ ‫اجلدول الزمني للحصص بحيث يتم تقليص املواد‬ ‫النظرية وزيادة زمن وساعات التدريب العملي داخل‬ ‫الورش‪،‬ومع كل هذا التغيير املقترح إال أن املؤسسة‬ ‫استمرت في تخصصاتها السابقة مثل امليكانيكا‬ ‫العامة والكهرباء والتجار والترزية وكذلك قسم‬ ‫اخلزف والتجارة واملعادن وزودت املدرسة باملعدات واآلالت‬ ‫حديثة ومعامل متكاملة وذلك لكي تواكب املؤسسة‬ ‫التقنية احلديثة وحتافظ على استمراريتها وهناك‬

‫خطط مقترحه األجل ‪ ‬استحداث أقسام جديدة أخرى‬ ‫حتمل الطابع التقليدي‬ ‫ويرجع إقفال بعض األقسام ٌإلى عدم توفر امل��اهج‬ ‫املدرسية واإلمكانيات‪،‬وعموما فإن املناهج باملؤسسة‬ ‫ألن تتناسب مع مستوى الطالب فهي شاملة وهامة‬ ‫وتهتم باجلانب املهني والتعليمي والثقافي واملؤسسة‬ ‫تتبع وزارة للتعليم وذلك باعتبارها مؤسسة مركزية‬ ‫على مستوى ليبيا‬ ‫ وعن هيأة أعضاء التدريس‬‫ أن هذه األقسام املتعددة باملؤسسة حتتاج إلى عدد‬‫كبير من املعلمني واملدربني فقد كانت املدرسة في‬ ‫السابق تعتمد على عدد كبير من املعلمني العرب‬ ‫واألجانب ‪،‬أما اآلن فأن كل الكادر الوظيفي في‬ ‫املؤسسة هم من العناصر الوطنية في تخصصات‬ ‫متعددة وأغلبهم من اخلريجني الذين تخرجوا منها‬ ‫ولذلك‪  ‬تعمل على رفع كفاءتهم العلمية والعملية‬ ‫بحيث يكون هم أعضاء هيأة التدريس بها كما يتم‬ ‫االستعانة باملدربني القدامى باعتبارهم أهل خبرة‪.‬‬ ‫ وعن نشاطتها‬‫ فلها العديد من ‪ ‬األنشطة إلى جانب الدور املدرسي‬‫والتربوي والتعليمي وتعددت مناشط املدرسة لتشمل‬ ‫العديد من اجلوانب والتي منها النشاط‪  ‬الثقافي حيث‬ ‫شاركت املدرسة في إحياء جناحها مبعرض طرابلس‬ ‫الدولي وذلك بعرض صناعتها احلرفية والتقليدية‬ ‫ولم ننقطع عن أية دورة من دوراته باإلضافة إلى‬ ‫املشاركة في العديد من املعارض العامة واخلاصة‬ ‫التي تنظمها املؤسسات والهيآت داخل البالد‬ ‫وخارجها ومنها على سبيل املنال معرض الصناعات‬ ‫التقليدية لدول ميثاق طرابلس الذي أقيم ‪1971‬ف‬ ‫وكذلك املعرض العام للفنون اجلميلة والتشكيلة‬ ‫الوطنية الذي أقيم سنة ‪1972 ‬ف ومعرض إحياء يوم‬ ‫احلداد الذي تنظمه املدرسة بالتعاون مع مركز جهاد‬ ‫الليبي للدارسات التاريخية سنة ‪ 1993‬في وكذلك‬ ‫املشاركة في مؤمتر ومعرض الشرق األوسط لتنمية‬ ‫املوارد البشرية بدولة البحرين ‪1998‬ف وغيرها من‬ ‫املعارض األخرى التي ال يتسع اجملال لذكرها‪ ،‬باإلضافة‬ ‫إلى قيام املدرسة بالعديد من الندوات واحملاضرات‬ ‫التثقيفية والتربوية والعقائدية والدينية ‪،‬وكذلك‬ ‫إعداد اجملالت احلائطية ‪،‬وحرصت املدرسة على تطوير‬ ‫األنشطة وتنظيم الرحالت والزيارات املدرسية للعديد‬ ‫من املصانع كما أن املدرسة لها نشاطها املوسيقي‬ ‫املعروفة به وفرقتها املوسيقية التي مازالت لها‬ ‫طابعها املتميز والفعال في االحتفاالت الوطنية‬ ‫واالجتماعية والترفيهية وحترص املدرسة أيضا على‬ ‫املشاركة في األنشطة الرياضية والدوريات واأللعاب‬

‫الشعبية‪،‬وتسعى ‪ ‬املدرسة ملواصلت نشاطها وذلك‬ ‫من أجل حتقيق النجاح واحملافظة على مالمحها‬ ‫األصيلة واملتميزة والوصول إلى أفضل املستويات‪.‬‬ ‫وعن أهدافها‬ ‫ إن مدرسة الفنون والصنائع اإلسالمية تهدف إلى‬‫احلفاظ على الفنون التقليدية وتطويرها بهدف‬ ‫االكتفاء الذاتي في مجال احلرف الشائعة وتعمل على‬ ‫إحياء الفنون اإلسالمية وأصالتها وتعميق مفهومها‬ ‫عند التالميذ وذلك بإعداد جيل من الفنني في مجال‬ ‫الصناعات التقليدية والتأكيد على أهمية املصنوعات‬ ‫احلرفية واإلسهام في تنمية شخصية الطالب‬ ‫وتكوينه بحيث يساهم في عملية التنمية والتطوير‬ ‫التي تشهدها البالد وكذلك تسعى املؤسسة إلى‬ ‫تزويد التالميذ بكافة املهارات اليدوية واألصول التقنية‬ ‫املتصلة بالصناعات ‪،‬كما أن ّها تتيح الفرصة أمام‬ ‫التالميذ إلى تنمية قدراتهم على التصميم واالبتكار‬ ‫على كشف املواهب وامليول في وقت مبكر وتوفر لهم‬ ‫املواد اخلام وتنمي لديهم التذوق والتخيل والتعبير‬ ‫الفني والقدرة على اخللق واالبتكار واإلبداع اجلمالي‪.‬‬ ‫ وعن صحيفتنا تريبولس ورؤيتها املستقبليها‬‫للمدرسة الفنون والصنائع‬ ‫ نتمنى ملدرسة الفنون والصنائع القلعة العلمية‬‫والتاريخية والصناعية واحلرفية والتي تسعى للتطور‬ ‫واحملافظة على خصوصياتها أن تضم إلى منظمة‬ ‫اليونسكو العاملية وتدرج ضمن املؤسسات الدولية‬ ‫وتوضع لها ‪ ‬برامج وخطط وأنشطة هادفة ترقى‬ ‫مبستوى املدرسة لألفضل ولألحسن ‪،‬و يتم دعم‬ ‫املؤسسة ماديا من قبل العديد من اجلهات ذات‬ ‫العالقة بنشاط املدرسة ألن هذه املدرسة هي تاريخ‬ ‫كامل لبالدنا مر على إنشائها أكثر من‪ 100‬عام ولهذا‪ ‬‬ ‫فأن أستمرار أعمال الترميم والصيانة والتطوير‬ ‫ملقر املدرسة يعنى احملافظة على طابعها التاريخي‬ ‫والتراثي فهي العنوان ملدينة طرابلس خاصة ولليبيا‬ ‫عامة وهي من األماكن التي يسعى لزيارتها السواح‬ ‫والزوار والوفود وكافة الضيوف لليبيا ولهذا ندعوا‬ ‫من منبرنا احلر أن يتم النظر لها باعتبارها من أهم‬ ‫مؤسسات اجملتمع الليبي ألنها متثل الهوية والتاريخ‬ ‫لهذا الشعب‪.‬‬ ‫ومن داخل مدرسة الفنون والصنائع اإلسالمية‬ ‫تختم ‪ ‬جولتنا لقلعة من األصالة‪  ‬والتراث و مؤسسة‬ ‫علمية وتعليمية تضم بني أروقتها العديد من‬ ‫التخصصات ذات الطابع التراثى واملوروث الشعبي‬ ‫الذى ينتقل من جيل إلى جيل حتى يكون‪  ‬راسخا في‬ ‫األذهان متماشيا مع روح العصر دون أن يفقد معناه أو‬ ‫محتواه‪  ‬التراثي التقليدي‪.‬‬


‫الصحية‬

‫‪6‬‬

‫االربعاء ‪ 2‬رجب ‪ 1433‬هـ املوافق ‪ 23‬مايو ‪ 2012‬م‬

‫منظمة الصحة العاملية‪ :‬ثلث البالغني مصابون بارتفاع ضغط الدم‬ ‫كشف تقرير نشرته االربعاء منظمة الصحة‬ ‫العاملية ان واحدا من كل ثالثة بالغني على نطاق‬ ‫العالم مصاب بارتفاع ضغط الدم‪ ،‬املسبب‬ ‫الرئيسي لنصف الوفيات الناجتة عن اجللطات وامراض‬ ‫القلب‪.‬‬ ‫وقالت املنظمة في تقريرها السنوي حول االوضاع‬ ‫الصحية في العالم إن واحدا من كل عشرة بالغني‬ ‫مصاب بداء السكري‪ ،‬املسبب المراض القلب والكلية‬ ‫وغيرها‪.‬‬ ‫واضاف التقرير ان نسبة االصابة بالسكري ترتفع عند‬ ‫سكان بعض جزر احمليط الهادئ على سبيل املثال الى‬ ‫الثلث‪.‬‬ ‫وبينما كان االعتقاد السائد ان االمراض املزمنة‬ ‫كالسكري وامراض القلب والسرطانات هي امراض‬ ‫اجملتمعات الغربية املوسرة التي يكثر فيها تناول‬ ‫الكحول والتبغ واالغذية الغنية بالدهون‪ ،‬كشف تقرير‬ ‫منظمة الصحة العاملية ان ‪ 80‬باملئة تقريبا من حاالت‬ ‫الوفاة بهذه االمراض حتصل حاليا في الدول النامية‬ ‫والفقيرة‪.‬‬ ‫ففي القارة االفريقية على سبيل املثال‪ ،‬ادى حتول‬

‫الكثيرين الى اتباع النظام الغذائي الغربي واقالعهم‬ ‫عن ممارسة التمارين الرياضية عالوة على زيادة نسبة‬ ‫املدخنني الى استشراء االمراض غير املعدية التي‬ ‫يتوقع ان تتجاوز غيرها من االمراض كمسبب رئيسي‬ ‫للوفاة بحلول عام ‪.2020‬‬ ‫وقالت مارغريت تشان‪ ،‬املدير العام للمنظمة‪" ،‬إن هذا‬ ‫التقرير يعتبر دليال اضافيا للزيادة الكبيرة في الظروف‬ ‫التي تؤدي الى االصابة بامراض القلب وغيرها من‬ ‫االمراض املزمنة‪ ،‬وخاصة في الدول النامية والفقيرة‪.‬‬ ‫ففي بعض الدول االفريقية‪ ،‬جند ان نصف البالغني‬ ‫تقريبا مصابون بارتفاع ضغط الدم‪".‬‬ ‫ويقول التقرير إن عدد الوفيات جراء ارتفاع ضغط الدم‬ ‫في الدول الغنية يشهد انخفاضا نتيجة التشخيص‬ ‫السريع ووفرة العقاقير زهيدة الثمن‪.‬‬ ‫وجاء في التقرير ان السمنة تعتبر مشكلة كبيرة‬ ‫اخرى‪ ،‬حيث تشير االحصاءات الى تضاعف عدد‬ ‫املصابني بها في كل مناطق العالم بني عامي ‪1980‬‬ ‫و‪.2008‬‬ ‫وقالت املنظمة إن ‪ 12‬باملئة من سكان العالم مصابون‬ ‫بالسمنة‪ ،‬التي ترتفع نسبتها بني النساء على وجه‬

‫عالج مضاد لهرمون اإلستروجني يحد من سرطان الرئة‬

‫ذكر موقع العربية اإللكتروني أن دراسة‬ ‫أمريكية حديثة جنحت في استخدام‬ ‫مجموعة من العالجات املضادة لهرمون‬ ‫اإلستروجني لتقليل عدد األورام السرطانية بالرئة‬

‫الناشئة عن التدخني‪.‬‬ ‫وقالت أستاذة علم الصيدلة والكيمياء احليوية‬ ‫مبعهد سرطان جامعة بتسبرج بوالية بنسلفانيا‬ ‫األمريكية جيل سيجفريد‪ :‬لقد أظهرت العالجات‬

‫املضادة لإلستروجني جناحا ً في منع سرطان الثد عند‬ ‫بعض السيدات‪ ،‬فإذا ما أثبتت هذه العالجات قدرة‬ ‫على منع سرطان الرئة كذلك‪ ،‬فسوف يسجل ذلك‬ ‫جناحا ً كبيرا ً نظرا ً لإلخفاق في إيجاد عالج لهذا املرض‬ ‫حتى اآلن‪.‬‬ ‫وأضافت أن معظم أورام الرئة السرطانية لها نوع من‬ ‫متلقيات اإلستروجني‪ ،‬جتعلها تنمو عندما تتعرض‬ ‫للهرمون املذكور‪ ،‬إضافة إلى وجود أنزمي ‪aromatase‬‬ ‫في الرئة يقوم بإنتاج هرمون اإلستروجني‪.‬‬ ‫ووجدت الباحثة أن كبح متلقي اإلستروجني وإنزمي‬ ‫‪ ،aromatase‬مينع ظهور أورام الرئة احلساسة‬ ‫لإلستروجني في فئران املعمل التي تعرضت للتبغ‬ ‫املسبب للسرطان‪ ،‬ورمبا تؤدي نتائج هذه الدراسة‬ ‫إلى التوصل لعالج يقلل من مخاطر اإلصابة‬ ‫بسرطان الرئة عند املدخنني السابقني‪.‬‬ ‫وأضافت سيجفريد‪ :‬قد نستطيع يوما ً منع‬ ‫األشخاص الذين تعرضوا لتدخني التبغ من اإلصابة‬ ‫بسرطان الرئة باستخدام نفس العقاقير املضادة‬ ‫لإلستروجني التي ميكن أن متنع سرطان الثدي‪ ،‬إال أن‬ ‫هناك الكثير من البحوث التي يجب أن جترى لتحديد‬ ‫الذين سيستفيدون من هذه العالجات‪ ،‬بعد أن يتم‬ ‫اختبارها على األشخاص األكثر عرضة لإلصابة‬ ‫بسرطان الرئة‪.‬‬

‫دراسة حديثة ‪ :‬تناول السكريات بكثرة يضعف الذاكرة ويجعلنا أغبياء!!‬ ‫عادةً ما نلجأ للسكريات في األوقات‬ ‫التي يكون فيها مزاجنا سيئا ً أو التي‬ ‫نشعر فيها بالتوتر كي جتعلنا نشعر‬ ‫بشعور أفضل‪ ،‬ولكن علماء من جامعة‬ ‫كاليفورنيا يحذرون من تناول السكريات‬ ‫بكثرة أو اللجوء إليها في األوقات التي‬ ‫نحتاج فيها لتركيزنا وذاكرتنا‪ ،‬حيث تقول‬ ‫دراسة حديثة لهم أن السكريات تضعف‬ ‫الذاكرة وجتعلنا أغبياء!‬ ‫قام العلماء بدراسة تأثير سكر الفركتوز‬ ‫على الفئران ‪ ،‬وهو سكر يحلي أكثر بـ ‪3‬‬ ‫مرات من سكر القصب‪ ،‬ويوجد بكثرة في‬ ‫املشروبات الغازية واألطعمة اجلاهزة أو‬ ‫املصنعة باسم شراب الذرة‪.‬‬ ‫كانت الدراسة أن وضعوا الفئران أوال ً‬ ‫في طرق معلمه بعالمات مميزة ليتذكروا‬ ‫طريقهم‪ ،‬وبعد ‪ 6‬أسابيع من نظام غذائي‬ ‫يعتمد على السكريات‪ ،‬لم تستطيع‬ ‫الفئران تذكر طريقها بسهولة وكانوا أبطأ‬ ‫من الفئران األخرى‪ ،‬ووجد العلماء أن هناك‬ ‫مشكلة في اإلشارات اخملية خلاليا أدمغة‬ ‫هذه الفئران بعد ستة أسابيع من تناول‬ ‫الفركتوز ‪ ،‬مما يسبب لها تشويشا ً وعدم‬ ‫القدر على تذكر األحداث!‬ ‫ومبا أن كيمياء أدمغة الفئران مماثلة لدماغ‬ ‫البشر‪ ،‬فإن تناول السكريات لفترة طويلة‬ ‫ميكنه أن يضعف ذاكرتنا ويؤثر على تركيزنا‪.‬‬ ‫و يعتقد العلماء أن تناول الفركتوز بكثرة‬ ‫يضعف قدرة هرمون اإلنسولني على القيام‬ ‫بعمله‪ ،‬حيث أنه يقوم في األساس بتحديد‬

‫دراسة جديدة‬ ‫مضار االستخدام الوقائي لالسبرين اكثر من فوائده‬

‫القت دراسة نشرت نتائجها يوم‬ ‫االثنني بظالل من الشك على‬ ‫املنافع املتأتية عن تناول حبة واحدة‬ ‫من االسبرين يوميا للوقاية من االصابة‬ ‫باجللطات القلبية والدماغية‪.‬‬ ‫وتوصلت الدراسة‪ ،‬وهي االوسع من نوعها‬ ‫التي تشمل اشخاصا ليس لهم تاريخ‬ ‫معروف باالصابة بامراض القلب‪ ،‬الى ان‬ ‫اي منافع لتناول االسبرين للوقاية تقابلها‬ ‫مضار احتمال تسببه في نزيف داخلي‪.‬‬ ‫وقال راو سيشاساي من مستشفى‬ ‫سان جورج بجامعة لندن الذي قاد فريق‬ ‫البحث "إن منافع االسبرين لالشخاص‬ ‫الذين ال يعانون من عوارض قلبية معروفة‬ ‫اقل بكثير مما كان يعتقد سابقا‪ ،‬بل‬ ‫ان االسبرين قد يعود بضرر كبير نظرا‬

‫لتسببه في النزف الداخلي‪".‬‬ ‫وتوصلت الدراسة الى انه بينما جنح تناول‬ ‫االسبرين في جتنيب االصابة بحالة جلطة‬ ‫قلبية واحدة لكل ‪ 120‬شخص تناول‬ ‫االسبرين‪ ،‬اصيب واحد من ‪ 73‬بنزف معوي‬ ‫او معدي خطير خالل نفس الفترة‪.‬‬ ‫يذكر ان العديد من االطباء يوصون بتناول‬ ‫حبة واحدة من االسبرين (‪ 75‬ملغ) يوميا‬ ‫للوقاية بالنسبة لالشخاص الذين ليس‬ ‫لهم تاريخ سابق باالصابة باجللطات‬ ‫القلبية والدماغية‪ ،‬ولكنهم يعانون من‬ ‫عوامل ترجح االصابة كارتفاع ضغط الدم‬ ‫او السمنة املفرطة‪.‬‬ ‫كما توصلت الدراسة الى ان االسبرين‬ ‫ليس له تأثير على معدالت الوفيات جراء‬ ‫االصابة باالمراض السرطانية‪.‬‬

‫دراسة‪ :‬ظواهر دماغية قد تكون مسؤولة عن اإلدمان‬

‫كيفية تخزين اخلاليا للسكريات والطاقة‬ ‫الالزمة لتستطيع العمل وإنتاج األفكار‪.‬‬ ‫وقد أثبتت دراسات سابقة مدى تأثير‬ ‫السكريات الضار على جسم اإلنسان‪،‬‬ ‫ولكن هذه أول دراسة تكشف تأثير‬ ‫السكريات املباشر على دماغ اإلنسان‪.‬‬ ‫هل يعني هذا أن السكريات حتدث ضررا ً‬ ‫بأدمغتنا ال ميكننا إصالحه؟‬ ‫ال‪ ،‬فاخلبر السار هنا هو أن تناول األطعمة‬ ‫املليئة باألوميجا ‪ 3‬مثل املكسرات وسمك‬ ‫السلمون وزيت الزيتون ميكنه التصدي‬

‫ملفعول السكريات الضار‪ ،‬حيث أن األوميجا‬ ‫‪ 3‬هي أحماض دهنية تعزز الذاكرة وتقوي‬ ‫التركيز‪ ،‬كما يعتقد العلماء أن األطعمة‬ ‫الغنية باألوميجا ‪ 3‬حتمي خاليا الدماغ من‬ ‫تأثير الفركتوز الضار‪.‬‬ ‫و ميكن شراء حبوب األوميجا ‪ 3‬من‬ ‫الصيدليات حيث تباع بأنواع كثيرة‬ ‫مختلفة‪.‬‬ ‫فلنحاول احملافظة دائما ً على نظام غذائي‬ ‫يحتوي على األوميجا ‪ 3‬واإلبتعاد عن‬ ‫السكريات بقدر اإلمكان‪.‬‬

‫قال علماء من جامعة كيمبرج البريطانية‬ ‫أن بعض الظواهر غير العادية في الدماغ‬ ‫قد تكون مسؤولة عن جعل بعض الناس‬ ‫أكثر عرضة من غيرهم لإلدمان‪ ،‬على اخملدرات مثال‪.‬‬ ‫والحظ هؤالء العلماء وجود بعض االختالفات‬ ‫في ادمغة اشقاء وشقيقات مدمنني‪ ،‬مقارنة‬ ‫باخوانهم غير املدمنني‪.‬‬ ‫وتقول الدراسة‪ ،‬التي نشرت في مجلة «العلم»‪،‬‬ ‫ان اإلدمان يعتبر جزءا من «خلل في الدماغ»‪.‬‬ ‫ويقول علماء آخرون ان دراسة ادمغة االشقاء من‬ ‫غير املدمنني رمبا تفسح اجملال امام ايجاد وسائل‬ ‫جديدة لتعليم املدمنني «كيفية السيطرة على‬ ‫ادمانهم»‪.‬يشار الى ان العلم اثبت منذ فترة ان‬ ‫ادمغة املدمنني تعمل بشكل مختلف عن ادمغة‬ ‫غير املدمنني‪ ،‬لكن العلماء يجدون صعوبة في‬ ‫شرح وتفسير تلك االختالفات علميا‪.‬‬ ‫وكانت الشكوك بني العلماء تتراوح بني تفسيرين‪،‬‬ ‫االول هو ان يكون للمخدرات او ما شابهها تأثير‬ ‫على عمل الدماغ‪ ،‬والثاني هو ان يكون الدماغ‬ ‫نفسه يعمل بشكل مختلف عند غير املدمنني‪.‬‬ ‫وعمدت الدراسة‪ ،‬لغرض اثبات االجابة‪ ،‬الى‬

‫مقارنة ادمغة ‪ 50‬مدمنا على مخدر الكوكائني‬ ‫بأدمغة اشقائهم من الرجال والنساء الذين لم‬ ‫يتعاطوها‪ .‬وتبني ان في احلالتني عند االشقاء هناك‬ ‫ظواهر غير عادية في منطقة من الدماغ مسؤولة‬ ‫عن السلوك‪ ،‬وهو ما يعني ان بعض االدمغة اكثر‬ ‫ميال من غيرها لتقبل االدمان واالستمرار عليه‪.‬‬ ‫ويقول الدكتور بول كيدويل االستشاري النفسي‬ ‫في جامعة كارديف ان «اإلدمان‪ ،‬كما هو حال باقي‬ ‫الظواهر املرضية النفسية‪ ،‬هي نتاج الطبيعة‬ ‫والتربية‪ ،‬ونحتاج الى متابعة علمية لبعض‬ ‫الوقت للوقوف على حقيقة ما اذا كان االمر‬ ‫متوقف على الطبيعة ام التربية»‪ .‬ويقول العلماء‬ ‫ان التشابهات احملتملة بني ادمغة االشقاء رمبا‬ ‫ليس مردها الى اجلينات الوراثية‪ ،‬بل التربية في‬ ‫الظروف املنزلية نفسها‪.‬‬ ‫لكن البحوث العلمية التي حتاول الربط بني‬ ‫االدمان وهيكلية الدماغ وطريقة عمله لم تصل‬ ‫بعد الى نهاياتها او نتائجها املطلوبة‪.‬‬ ‫اال ان العلماء يقولون في الوقت نفسه ان نتائج‬ ‫الدراسة االخيرة ستفتح الباب امام ايجاد سبل‬ ‫مبتكرة لعالج اإلدمان‪.‬‬


‫متابعات‬

‫‪7‬‬

‫االربعاء ‪ 2‬رجب ‪ 1433‬هـ املوافق ‪ 23‬مايو ‪ 2012‬م‬

‫لمناقشة اللبنات األخيرة‬

‫وزارة الدخلية تنظم ورشة عمل لوضع خطة تأمني سير العملية االنتخابية‬

‫ُقد يومي ‪2012/5/22-21‬م‬ ‫بفندق كورنثيا اجتماع وزارة الداخلية‬ ‫لمناقشة اللبنات األخيرة لخطة تأمين سير‬ ‫االنتخابات ‪ ,‬بحضور السيد وزير الداخلية‬ ‫ووكيل الوزارة ‪ ,‬ووكيل وزارة االتصاالت‬ ‫عهذا وقد استهل االجتماع مبناقشة جدول‬ ‫أعمال ورشة عمل حول تأمني سير العملية‬ ‫االنتخابية ‪ ,‬وطرح عدد من الكلمات أبرزها‬ ‫كلمة وكيل وزارة الداخلية الذي بدأ حديثه‬ ‫وبي َ أن هذه اللحظة التاريخية التي‬ ‫بالتحية ‪ ,‬نَّ‬ ‫تعد األولى من نوعها على أرض ليبيا ‪ ,‬والتي‬ ‫ستكون بالتعاون والتنسيق بني كل اجلهات‬ ‫األمنية من أجل إجناح سير العملية االنتخابية‪.‬‬ ‫وأوضح من جهته السيد وزير الداخلية ‪ ,‬بأن‬ ‫هذه التجربة اجلادة التي وصفها بالصعبة‬ ‫واملرحلة الفاصلة للشعب الليبي ‪ ,‬مضيفا ً‬ ‫بأنها نتاج لتضحيات اجلرحى والشهداء ‪..‬‬ ‫مشيدا ً في ذات الوقت بالعمل املنظم ملنطقتي‬ ‫(مصراتة – بنغازي) اللتني تعدان مثاال ً يحتذي‬ ‫به في تنظيم العملية االنتخابية ‪ ,‬ناهيك عن‬ ‫اخلطة األمنية‪.‬‬ ‫وأردف بأن الهدف الرئيس من االجتماع هو‬ ‫التعرف على اخلطة التفصيلية بني اخلبراء‬ ‫الليبيني وخبراء األمم املتحدة والدول الصديقة‪.‬‬ ‫في حني جاءت كلمة رئيس املفوضية العليا‬ ‫لالنتخابات ‪ ,‬بطرح مجموعة من االحتياجات‬ ‫التي ستقوم املفوضية لتأمينها ‪ ,‬وفي نفس‬ ‫الوقت أوضح بأن ما يقارب مليونان ونصف‬ ‫املليون ناخب مت تسجيلهم ‪ ,‬وأكثر من ‪400‬‬ ‫مرشح رُغم كل التحديات والصعوبات من‬ ‫بني هذه الصعوبات كيفية حماية صناديق‬ ‫االقتراع ‪ ,‬ومراكز االقتراع والناخبني ‪ ,‬واألشخاص‬ ‫التابعني للمفوضية واإلعالميني ‪ ,‬ونقل النتائج‬ ‫االنتخابية وتأمني املركز اإلعالمي الذي سيهتم‬ ‫بإظهار النتائج األولية كل نصف ساعة ‪ .‬وعلى‬ ‫الصعيد نفسه أوضح السيد رئيس املفوضية‬ ‫‪ ,‬بأن مراحل العملية االنتخابية عديدة منها‬ ‫تأمني املواد املذكورة ‪ ,‬وتأمني اخملازن واملواد من‬ ‫املراكز الفرعية إلى أماكن االقتراع‪.‬‬ ‫ومن بني هذه الكلمات كلمة رئيس جلنة‬ ‫التطوير االستراتيجي التي بينت خطة تأمني‬ ‫سير االنتخابات ‪ ,‬املتمثلة في ‪-:‬‬ ‫أوال ً ‪ :‬اإلطار العام للخطة‪.‬‬ ‫فطبقا ً ألحكام قانون االنتخابات رقم (‪ )4‬املادة‬ ‫(‪ )47‬التي تخول الشرطة بصفتها الكيان‬ ‫األمني القيادي بتولي جميع الوظائف األمنية‬ ‫املتعلقة بتأمني االنتخابات مدعومة من‬ ‫األجهزة األمنية األخرى كاللجنة األمنية العليا‬ ‫املؤقتة واجليش‪.‬‬

‫والمعلوماتية ‪ ,‬ورئيس المفوضية العليا‬ ‫لالنتخابات ‪ ,‬ورئيس لجنة التطوير‬ ‫االستراتيجي والتنسيق وعدد من الخبراء‬ ‫األمميين ‪ ,‬ومديري األمن الوطني‬ ‫بالمناطق الليبية كافة‪.‬‬

‫تفصل خطة تأمني االنتخابات مخططا ً عاما ً‬ ‫لتوزيع الشرطة واألمن على ‪ 1531‬مركز اقتراع‬ ‫في ‪ 13‬دائرة انتخابية النتخاب ‪ 200‬ممثل باملؤمتر‬ ‫الوطني العام املقرر إجراؤها بتاريخ ‪ 19‬يونيو‬ ‫‪ 2012‬وفق اإلطار التنظيمي والزمني الصادر عن‬ ‫املفوضية العليا لالنتخابات‪.‬‬ ‫ثانيا ً ‪ :‬اإلطار القانوني ‪:‬‬ ‫اإلعالن الدستوري املؤقت الصادر بتاريخ ‪3‬‬ ‫أغسطس ‪ ، 2011‬املادة (‪ )47‬من قانون انتخاب‬ ‫املؤمتر الوطني العام رقم (‪ )4‬الصادر سنة ‪2012‬‬ ‫التي تنص على أنه (توفر مؤسسات الدولة‬ ‫األمن ‪ ,‬وتكفل النظام وتضمن حرية الناخبني‬ ‫في التصويت أثناء العملية االنتخابية) قانون‬ ‫األمن والشرطة لسنة ‪.1992‬‬ ‫ثالثا ً ‪ :‬أهداف اخلطة ‪:‬‬ ‫وتتضمن توفير بيئة آمنة ومشجعة جلميع‬ ‫األنشطة االنتخابية لقيام املواطنني الليبيني‬ ‫مبمارسة حقوقهم بكل حرية ودميقراطية‬ ‫دون تدخل أو تهديد إلمتام العملية االنتخابية‬ ‫بنجاح‪.‬‬ ‫احملافظة على األمن والنظام العام ‪ ,‬وتطبيق‬ ‫القانون والعمل مبواد اإلعالن الدستوري ‪ ,‬وتأمني‬ ‫وحماية الدوائر االنتخابية ومقار املفوضية ‪،‬‬ ‫مراكز االقتراع ‪ ،‬مخازن املواد االنتخابية وصناديق‬ ‫االقتراع ‪ ,‬وتأمني وحماية خطوط سيرها‪.‬‬ ‫حماية وتأمني العاملني واملرشحني واملراقبني‬ ‫واإلعالميني مبقار املفوضية ومراكز االقتراع‬ ‫االنتخابية‪.‬‬ ‫رابعا ً ‪ :‬اخملاطر والتهديدات األمنية‪:‬‬ ‫التهديدات التي قد تفتعلها عناصر مازالت‬ ‫على عالقة بالنظام السابق ‪ ,‬قد تشمل‬ ‫القيام بعمليات اغتيال أو تفجيرات لبعض‬ ‫املرافق ‪ ..‬قيام عناصر من مثيري الشغب ال تريد‬ ‫االستقرار للبالد بإثارة الفوضى والقالقل بهدف‬ ‫التأثير على الظروف املالئمة إلقامة االنتخابات‬ ‫‪ ..‬التوترات واحلساسيات بني بعض املناطق‬ ‫املتجاورة ألسباب عديدة ‪ ..‬انتشار األسلحة‬ ‫الثقيلة واخلفيفة على نطاق واسع ‪ ,‬وكذلك‬ ‫املواد املتفجرة التي قد يستخدمها اخملربون‬ ‫‪ ..‬وجود أعداد كبيرة ممن كانوا نزالء مبؤسسات‬ ‫اإلصالح والتأهيل ومت إطالق سراحهم من قبل‬ ‫النظام السابق ‪ ,‬وما يشكلونه من خطر على‬ ‫سير العملية االنتخابية ‪ ..‬دخول بعض العناصر‬ ‫املسلحة إلى مراكز االقتراع والتأثير على سير‬

‫العملية االنتخابية‪.‬‬ ‫خامسا ً ‪ :‬مراحل تنفيذ اخلطة‪:‬‬ ‫مرحلة ما قبل االنتخابات ‪ ،‬يوم االنتخابات ‪،‬‬ ‫مرحلة ما بعد االنتخابات‪.‬‬ ‫سادسا ً ‪ :‬الترتيبات األمنية‪:‬‬ ‫ الترتيبات األمنية املركزية ‪ ,‬وتشمل التنسيق‬‫بني جميع املؤسسات األمنية لتعزيز اإلجراءات‬ ‫األمنية خالل فترة االنتخابات وجتهيز وحدات‬ ‫اإلسناد الالزمة لتوفير تعزيزات إضافية حسب‬ ‫احلاجة‪.‬‬ ‫ الترتيبات األمنية للدوائر االنتخابية ‪ :‬نظرا ً‬‫لوجود ‪ 13‬دائرة انتخابية ضمن ‪ 54‬مديرية أمن‬ ‫‪ ,‬سيقوم مديرو األمن الوطني بهذه الدوائر‬ ‫بتحمل مسؤولية تأمني االنتخابات كل حسب‬ ‫منطقة عملياته ‪ ,‬وحراسة صناديق االقتراع ‪,‬‬ ‫بعد انتهاء عملية الفرز والعد ومرافقتها إلى‬ ‫مكاتب املفوضية‪.‬‬ ‫ الترتيبات ملراكز االقتراع وذلك أثناء االقتراع‬‫(العد والفرز) من خالل منع دخول غير املصرح‬ ‫لهم ‪ ,‬وكذلك اإلجراءات الالزمة لضمان توفير‬ ‫التيار الكهربائي‪.‬‬ ‫ الترتيبات األمنية ملقار املفوضية وفروعها‬‫بالدوائر االنتخابية ومواقع تخزين املواد‬ ‫االنتخابية ‪ ,‬حيث تقوم الشرطة واللجنة‬ ‫األمنية العليا املؤقتة بتأمني مكاتب املفوضية‬ ‫في املركز الرئيس وفروعه بالدوائر االنتخابية‬ ‫وكذلك مواقع تخزين املواد االنتخابية بقوات‬ ‫ثابتة على مدار الساعة‪.‬‬ ‫ الترتيبات األمنية لنقل املواد االنتخابية‬‫قبل وبعد االنتخاب وتقوم بها وحدة أمنية‬ ‫متخصصة من الشرطة باستخدام وحدات‬ ‫طيران عسكري للمسافات الطويلة من اخملزن‬ ‫الرئيس إلى اخملازن الفرعية ‪ ..‬كما تقوم الشرطة‬ ‫بتأمني عملية نقل صناديق االقتراع من اخملازن‬ ‫الفرعية إلى مراكز االقتراع ‪ ,‬وكذلك تأمني نقل‬ ‫هذه الصناديق عقب االنتهاء من االقتراع والفرز‬ ‫والعد‪.‬‬ ‫ حماية املراقبني الدوليني واحملليني ‪ ,‬وممثلي‬‫وسائل اإلعالم والشخصيات املهمة باتخاذ‬ ‫اإلجراءات األمنية الالزمة لتوفير احلماية األمنية‬ ‫ملراقبي االنتخابات ‪ ،‬اإلعالميني واملراقبني ‪,‬‬ ‫وكذلك ضمان قيام الشخصيات املهمة‬ ‫باالنتخاب دون عرقلة عملية االقتراع‪.‬‬ ‫سابعا ً ‪ :‬العناصر األساسية لتنفيذ اخلطة‪:‬‬

‫متابعة ‪ /‬فاتن عبدو تصوير‪ /‬مراد عيسى‬

‫قوات الشرطة ‪ ،‬اللجنة األمنية العليا املؤقتة‬ ‫‪ ،‬اجليش‪.‬‬ ‫ثامنا ً ‪ :‬اجلهات املساعدة في تنفيذ اخلطة‪:‬‬ ‫العدل ‪ ،‬الصحة ‪ ،‬التعليم ‪ ،‬االتصاالت ‪ ،‬الكهرباء‬ ‫‪ ،‬وسائل اإلعالم‪.‬‬ ‫تاسعا ً ‪ :‬تنفيذ اخلطة‪:‬‬ ‫تأمني مراكز االقتراع ‪ ،‬تأمني املداخل واخملارج‬ ‫واحمليط اخلارجي ملراكز االقتراع ‪ ,‬بحيث يتم‬ ‫تكليف عدد ‪ 10‬أعضاء شرطة ‪ ,‬وعدد ‪15‬‬ ‫عنصرا ً من اللجنة األمنية العليا املؤقتة ‪ ،‬القوة‬ ‫االحتياطية في الدائرة االنتخابية‪.‬‬ ‫عاشرا ً ‪ :‬القيادة والسيطرة‪:‬‬ ‫غرفة العمليات الرئيسة املشتركة (امعيتيقة)‪.‬‬ ‫حادي عشر ‪ :‬اخلطط البديلة‪.‬‬ ‫ثاني عشر ‪ :‬قواعد االشتباك ‪ ,‬ال يجوز استخدام‬ ‫القوة واألسلحة النارية إال من قبل قوات التدخل‬ ‫السريع وخارج مراكز االقتراع حسب القانون ‪,‬‬ ‫ووفقا ً للتعليمات الصادرة من غرفة العمليات‬ ‫الرئيسة املشتركة ‪ ..‬كما ال يسمح للمكلفني‬ ‫بتنفيذ اخلطة مبراكز االقتراع ‪ ,‬وأماكن الفرز‬ ‫بحمل األسلحة أيا ً كان نوعها‪.‬‬ ‫يعتبر تخصيص منطقة حظر األسلحة‬ ‫النارية حول مراكز االقتراع ‪ ,‬أو إذا كان ممكنا ً‬ ‫حول املدينة خالل فترة االنتخابات أمرا ً في غاية‬ ‫األهمية ‪ ,‬وذلك لضمان توفير األمن والسالمة‬ ‫‪ ..‬لذا يصدر قرار في هذا الشأن لتوفير أساس‬ ‫قانوني مناسب للشرطة لتنفيذ هذا القرار‬ ‫‪ ,‬على أن يبدأ تنفيذ احلظر قبل ثالثة أيام من‬ ‫موعد االقتراع‪.‬‬ ‫ثالث عشر ‪ :‬إدارة وسائل اإلعالم‪:‬‬ ‫تساهم إستراتيجية إدارة وسائل اإلعالم‬ ‫املنظمة تنظيما ً جيدا ً بشكل كبير في إعطاء‬ ‫انطباع جيد عن الوضع األمني ‪ ,‬وتساعد‬ ‫املؤسسات األمنية في إيجاد عالقات أفضل‬ ‫مع السكان احملليني ‪ ,‬ويقوم ضابط إعالمي‬

‫مؤهل برئاسة الوحدة اخلاصة بوسائل اإلعالم‬ ‫‪ ,‬وسيكون مبثابة الناطق الرسمي لوزارة‬ ‫الداخلية‪.‬‬ ‫يقوم كل مدير أمن وطني بتعيني ضابط‬ ‫إعالمي في املديرية لتقدمي املعلومات خالل فترة‬ ‫االنتخابات إلى إدارة اإلعالم في وزارة الداخلية‬ ‫‪ ،‬ويقوم الناطق الرسمي بتقدمي املعلومات‬ ‫املتعلقة باملسائل األمنية إلى الصحافة‬ ‫واجلمهور بشكل منتظم ‪ ,‬وفي الوقت املناسب‬ ‫من خالل جلنة وسائل اإلعالم ‪ ،‬كذلك يتم وضع‬ ‫سياسة إعالمية حتدد املهام الرئيسة إلدارة‬ ‫اإلعالم ‪ ،‬وأيضا ً مهام ضباط اإلعالم في املديريات‬ ‫والدوائر االنتخابية‪.‬‬ ‫رابع عشر ‪ :‬إدارة حركة املرور‪.‬‬ ‫خامس عشر ‪ :‬املعلومات األمنية‪.‬‬ ‫سادس عشر ‪ :‬شبكات االتصال‪.‬‬ ‫سابع عشر ‪ :‬التعليمات اإلدارية‪.‬‬ ‫ثامن عشر ‪ :‬اإلجراءات اإلضافية‪.‬‬ ‫تاسع عشر ‪ :‬اخلطة العملياتية لتأمني‬ ‫االنتخابات‪.‬‬ ‫على كل مدير أمن وطني التنسيق مع الوحدات‬ ‫األمنية األخرى في املنطقة ‪ ،‬لوضع خطة‬ ‫عملياتية لتأمني االنتخابات في منطقة‬ ‫االختصاص وموافاة وزارة الداخلية بنسخة‬ ‫منها موضحا ً ما يلي ‪:‬‬ ‫ الوضع األمني والتهديدات واخملاطر احملتملة في‬‫املنطقة التي من شأنها أن تعيق سير العملية‬ ‫االنتخابية‪.‬‬ ‫ خطة توزيع العناصر البشرية‪.‬‬‫ خطة االتصاالت‪.‬‬‫ خطة النقل واملواصالت ‪ /‬على مديري األمن‬‫الوطني ورؤساء فروع اللجنة األمنية العليا‬ ‫‪ ,‬ضرورة توعية املشاركني بالواجب وطبيعته‬ ‫املسند إليهم ‪ ,‬موضحني لهم دورهم املهم في‬ ‫تأمني العملية االنتخابية وإجناحها‬


‫الثقافية‬

‫‪8‬‬

‫االربعاء ‪ 2‬رجب ‪ 1433‬هـ املوافق ‪ 23‬مايو ‪ 2012‬م‬

‫القيمة احلضارية للفن التشكيلي واملوروث‬ ‫يعتبر الفن اإلسالمي من أهم‬ ‫الفنون التي أنتجتها احلضارات‬ ‫الكبرى منذ أقدم العصور ‪،‬‬ ‫وحيث أثرت وتأثرت بغيرها من احلضارات‬ ‫املعاصرة لها ‪ ،‬فنالحظ أن هناك وحدة‬ ‫فكرية وحضارة جمالية جتمع بني مظاهر‬ ‫الفنون اإلسالمية جميعا ً ‪.‬‬ ‫« فقد تركت احلضارة اإلسالمية أنظمة‬ ‫هندسية وجتريدية في السقوف واجلدران‬ ‫واملقرنصات وحفر اخلشب وصناعة‬ ‫التطعيم بالصدف ‪ ،‬وكذلك في أشكال‬ ‫املشربيات واألرابيسك والكتابة العربية‬ ‫واخملطوطات مما يؤكد أن الفن اإلسالمي‬ ‫كان سباقا ً إلى العلوم الهندسية إلبراز‬ ‫إبداعاته من خالل جتريداته التي ساعدت‬ ‫الفنان املسلم ‪.‬‬ ‫كشف املسلم عن اإليقاعات‬ ‫والتوافقات الهندسية بلغة اخلط‬ ‫والدائرة واملثلث واملربع ‪ ،‬ومن خالل هذا‬ ‫يستشعر املتلقي في الفنون اإلسالمية‬ ‫أن جمالها هو نتاج لإلحساس بالنظام‬ ‫في عناصرها وأسسها وفي وحدة‬ ‫متوافقة رغم تنوعها ‪ ،‬وقد اكتسب‬ ‫الفنان املسلم هذا النظام في كل‬ ‫عباداته وحقوقه وواجباته ‪ ،‬وأيقن بأنه‬ ‫جزء من هذا النظام املتوازن القائم مع‬ ‫اهلل عز وجل ومع اجملتمع‬ ‫وميكن تقييم العالقة بني الفن اإلسالمي‬ ‫والدين اإلسالمي باعتبار أن الفن لم يكن‬ ‫وسيلة خلدمة الدين ومع ذلك يصعب‬ ‫فصله عن الدين حلظة واحدة ‪.‬‬ ‫حيث اتضح أن الفن اإلسالمي منذ إنشاء‬ ‫أول اثر ديني إسالمي حيث أخذ الفن من‬ ‫الدين رؤيته الكبرى في فهم الوجود‬ ‫والغيب معا ً وفهم اإلنسان واحلياة معا ً‬ ‫‪.‬وتشكل العقيدة والفلسفة التي جاء‬ ‫بها اإلسالم املنطلق والفكر اجلمالي‬ ‫التي انحدر منها الفن اإلسالمي ‪ ،‬فتبدو‬ ‫العالقة بني الفن والدين عالقة صوفية‬ ‫إميانية ‪ ،‬عقالنية فلسفية ‪ ،‬فالتوحيد‬ ‫الذي دعا إليه اإلسالم ‪ ،‬بترجمة الفن‬ ‫إلى لغة فنية تشكيلية ‪ ،‬يحيل نداء‬ ‫التوحيد إلى نظام شامل وفلسفة‬

‫حتكم حركة اخلطوط واأللوان والعالقات‬ ‫القائمة بينهما ‪ ،‬والتوحيد كما يفسره‬ ‫الدين ويطبقه الفن عبد لنظام رياضي‬ ‫هندسي على أسس مدروسة األساس‬ ‫يجري فيها حتكيم العقل ‪ ،‬الذي دعا‬ ‫الدين إلى استخدامه ‪.‬‬ ‫لم يكن اهتمام البحاث بهذا الفن نابعا ً‬ ‫من موقف ديني أو تراثي مبقدار ما كان‬ ‫اهتماما ً جماليا ً ومن خالل دراسة هذا‬ ‫الفن ‪ ،‬وامللفت هنا أوال ً ندرة الدراسات‬ ‫التراثية مقابل وفرة التعليقات‬ ‫والتحليالت ‪ ،‬والدراسات التي قام بها‬ ‫املستشرقون عبر السنني املاضية والتي‬ ‫في معظمها تشكك في خصوصيات‬ ‫الفن اإلسالمي حيث يتدرج هذا الفن إما‬ ‫ضمن الفنون الصغرى أو ضمن الفنون‬ ‫التزينية مع اعتبار التزين أو الزخرفة‬ ‫فنا ً سهال ً وثانويا ً ‪ ،‬كذلك فان عدم قدرة‬ ‫الفنان املسلم على إدراك اخلطأ بإزالة‬ ‫ذلك التصور من ذهنه جتاه تراثه يعني‬ ‫فشله في إنشاء الصورة اجلديدة للفن‬ ‫اإلسالمي وال نكتفي بإزالة ذلك التصور‬ ‫فحسب وإمنا يجب علينا أيضا ً أن نصحح‬ ‫ما أشاعوه من تشويه ودس في تراثنا ‪ ،‬وان‬ ‫جنعل الفن اإلسالمي خالصا ً نابعا ً من‬ ‫ذاتية التراث ‪ ،‬إننا بحاجة إلى جيل يؤمن‬ ‫إميانا صادقا ً بتراثه الفني ورجاله الذين‬ ‫صنعوه ‪ ،‬ويؤمن أيضا بان الفن اإلسالمي‬ ‫حقيقة صادقة من حقائق انتمائنا لألمة‬ ‫اإلسالمية ويجب أن نضعه نصب أعيننا‬ ‫‪ ،‬ونستحضره في أذهاننا عندما نفكر‬ ‫في وضع منهجية تدرس لطالبنا في‬ ‫مضمار الفنون ذلك ألن هذه احلقائق‬ ‫تشكل عناصرها األساسية ‪ ،‬وان تكون‬ ‫هذه املناهج جديدة تضع يديك على‬ ‫نوابض احلقيقة وحترك مشاعرهم ‪،‬‬ ‫وتوجه سلوكهم نحو الفن األفضل‬ ‫واألمثل املمزوج بانفعاالتهم وخياالتهم‬ ‫وأفكارهم وطموحاتهم ‪ ،‬ونقلهم‬ ‫بكل شعورهم ووجدانهم إلى تراثهم‬ ‫‪ ،‬وتوجههم نحو الدراسات اجلمالية‬ ‫للفن الذي ترتقي بتذوقهم لألعمال‬ ‫الفنية ‪ ،‬ملا لتلك الدراسات من فائدة قد‬

‫تكون هادفة وذات قيمة ‪ ،‬وتوظيفها في ابتكار أساليب‬ ‫إسالمية جديدة من اجل أن تسهم هذه الدراسات في‬ ‫تعزيز نفس دارس الفنون قيم اإلميان بالتراث والشجاعة‬ ‫واإلقدام على ابتكار أساليب جديدة وان يهتم مباضي‬ ‫أمته قبل أن يهتم مباضي األمم األخرى ‪ ،‬وان ينفذ بفنه‬ ‫إلى عقيدتهم وأسلوب حياتهم ليدرك ما يفكرون به‬ ‫وما يتذوقونه ‪ ،‬ويعبر عن احلقيقة التي حترك مشاعرهم‬ ‫وتوجه سلوكهم ‪.‬‬ ‫هناك تفاعل بني حاضر الفنان وماضيه الذي تنشأ عنه‬

‫رؤية اإلنسان املعاصر إلنسان املاضي ‪ ،‬هي رؤية ممزوجة‬ ‫بانفعاالت الفنان ومطامحه ‪ ،‬وال ميكن للفنان أن يكون‬ ‫صادقا ً في تعبيره إال إذا عبر بكل شعوره ووجدانه عن‬ ‫العصر الذي يعيشه في أعماق أعماقه ‪ ،‬وجند له‬ ‫خياله وثقافته وفكره وهذا ما يجعل أعماله حتمل‬ ‫سمات عصره ‪ ،‬ولذلك فإننا بحاجة إلى جيل يؤمن‬ ‫مباضيه ويحمل مواصفات دقيقة من البحث والتفصيل‬ ‫والتحليل والتعليل واالستنتاج بعقالنية ‪ ،‬جتعل املشاهد‬ ‫يدرك أن أعماله مفهومه وهادفة دون أن يعكس أفكار‬

‫اإلعالم والتنمية‬

‫قراءة يف الترابطية والفاعلية بني اإلعالم والتنمية‬

‫إن مصطلحي اإلعالم ‪ ،‬والتنمية ‪ ،‬من المصطلحات‬ ‫التي فرضتها طبيعة التطور المجتمعي ‪ ،‬والعولمي ‪،‬‬ ‫حيث إن ك ًال منهما يشكل عنصر ًا أساسي ًا من عناصر الحضارة‬ ‫‪ ،‬وآليات تقدمها ‪ .‬وقد قيل قديما ً إن االقتصاد عصب الحياة ‪،‬‬ ‫واآلن صار للحياة عصب آخر هو اإلعالم ‪.‬‬ ‫‪1- :‬اإل��الم ‪ :‬يرجع هذا املصطلح في أصله االشتقاقي إلى اجلذر (ع‪-‬ل‪-‬م )‬ ‫الذي تشترك تصريفاته الصوتية في الداللة إلى معنى الوضوح والظهور ‪.‬‬ ‫العلَم ‪ ،‬مبعنى اجلبل العالي الظاهر ‪ ،‬وكذا يعني الراية التي ترفع‬ ‫فمن ذلك َ‬ ‫وتكون عالية واضحة ‪ .‬ومن تصاريفه امل َ ْعلم ‪ ،‬وهو األثر الواضح الذي يستدل‬ ‫به على الطريق‬ ‫ومن هذا املعنى األصلي جاء املصدر إعالم من الفعل أعلم يعلم ‪ ،‬أي أظهر‬ ‫اخلبر وأوصله لطرف لم يكن عاملا ً به‪ .‬أما املفهوم االصطالحي ‪ ،‬فقد وضعت‬ ‫له تعاريف لم يخل كثير منها من خواء داللي ‪ ،‬فجاءت جوفاء غير دقيقة ‪.‬‬ ‫ولن أخوض في نقدها هنا لضيق املقام ‪ ،‬فأوجز مقدما ً ما أراه مناسبا ً حسب‬ ‫رأيي ؛ فأقول ‪ :‬يراد باإلعالم في االصطالح أحد أمرين ‪:‬‬ ‫ األول ‪ :‬ذلك العلم الذي يبحث ويدرس الوسائل والتقنيات والنظريات التي‬‫تتصل بالعملية اإلخبارية ‪ ،‬من حيث آلياتها وأغراضها ‪ ،‬وأطرافها‪.‬كل ذلك‬ ‫يدرس ضمن تخصص أكادميي يسمى باإلعالم‬ ‫أما األمر الثاني‪ :‬مما يسمى باإلعالم ‪ :‬فهو عملية النقل التي يتم بها إيصال‬ ‫خبر ‪ ،‬أو فكرة ‪ ،‬من طرف ناقل مرسِ ل ‪ ،‬إلى طرف منقول إليه مرسل إليه‪.‬‬ ‫وقد يطلق مصطلح اإلعالم ويراد به بعض الوسائل اإلعالمية املستخدمة‬ ‫في عملية نقل اخلبر ‪ .‬كأن يقال مثال ً ‪ :‬هذا اخلبر أورده اإلعالم العربي ‪ ،‬أي‬ ‫وسائل اإلعالم العربية‪.‬‬ ‫‪ 2‬التنمية‪:‬‬‫يرجع هذا املصطلح لألصل اللغوي الثالثي (ن م ي) وهو مبعنى الزيادة ‪،‬‬ ‫والنقل ‪ .‬فمن الزيادة قولهم مثال ‪ :‬منا النبات ‪ ،‬والنمو االقتصادي ‪ .‬ومن النقل‬ ‫قولنا ‪ :‬فالن ينمي عن غيره ‪ ،‬أي ينقله عنه ‪ ،‬ويرفعه ويسنده إليه‬ ‫أما على املستوى االصطالحي فقد وضع لها اخملتصون كثيرا ً من التعاريف‬ ‫‪ ،‬منها أن التنمية ( وسيلة تستطيع من خاللها الدول النامية التصدي‬ ‫لعوامل التخلف ؛ بتبني خصائص أو سمات اجملتمعات املتقدمة ‪ .‬وقيل‬ ‫إنها ((عملية تستند إلى االستغالل الرشيد للموارد ؛ بهدف إقامة مجتمع‬

‫أود قبل الدخول لقلب الموضوع أن أمهد ببيان موجز للمفهوم‬ ‫اللغوي ‪ ،‬ثم االصطالحي لمصطلحي اإلعالم والتنمية ؛ ألن‬ ‫ضبط الدالالت والمفاهيم ‪ ،‬أضمن لإلفهام والتوضيح ‪ ،‬وأبعد‬ ‫عن اإليهام والتمويه ‪.‬‬ ‫احللقة األولى‬

‫د‪.‬خالد إبراهيم املحجوبي‬

‫حديث ))‬ ‫التنمية أراها وضعية أو حالة من حاالت اجملتمعات ‪ ،‬التي إما أن تكون‬ ‫في حالة تخلف ‪ ،‬أو حالة منو وتنمية ‪ ،‬أو في حالة رقي وتقدم‪ .‬من هنا‬ ‫نرى التنمية مرحلة من املراحل التي تقطعها اجملتمعات في طريقها حلالة‬ ‫التقدم والرقي ‪ .‬كما ميكن النظر ملصطلح التنمية بوصفه علما ً على احلالة‬ ‫املأمول الوصول إليها ‪ ،‬من طرف الدول واجملتمعات الساعة للتقدم والرقي‬ ‫احلضاري ‪.‬من هنا ال أوافق على التعريف الذي يرى التنمية وسيلة ‪ ،‬ألنها‬ ‫في الواقع غاية ‪،‬وليست وسيلة ‪ .‬أمنا الوسائل هي التي توظف لتحقيق‬ ‫التنمية من ذلك مثال ً االستراتيجيات ‪ ،‬واألموال ‪ ،‬والعناصر البشرية العاملة‬ ‫‪ ،‬واخلبرات املسيرة للمسعى التنموي‬

‫احللقة ‪1‬‬

‫اآلخرين الغرباء التي تتميز أعمالهم بعدم املوضوعية‬ ‫والبعد عن العقالنية ‪ ،‬مما كان له األثر السيئ في تشويه‬ ‫حقيقة الفن ‪.‬إذن البد من أن جنعل من دراسة دالالت‬ ‫التكوين الهندسي في فن الزخرفة اإلسالمية يوضح‬ ‫دالالت الفن اإلسالمي إذ ال ميكن أن تفهم وتستوعب‬ ‫وتستلهم إال من قبل أبنائه وألن استلهام دالالت هذا‬ ‫الفن ال ميكن أن نلمسها إال من خالل اإلميان بها واحلرص‬ ‫على إبرازها ‪.‬‬ ‫أ ‪ /‬ثريا محمد راشد‬

‫وجـ ـ ـه ـ ـ ــان‬ ‫رمسيس ‪ ..‬للتاج إلى حد التباعد‬ ‫للتمني‬ ‫وجهان‬ ‫إذ الحت‬ ‫وجه للوطن ‪..‬‬ ‫في األفق شمس‬ ‫ووجه للقلب ‪..‬‬ ‫اليقين‬ ‫يستعصم بالصبر‬ ‫وعاد اإلنسان إنسان‬ ‫الجميل‬ ‫غارق ًا في برود المستبد الوطن هنا ‪..‬‬ ‫هنا الوطن ‪..‬‬ ‫فيدخر كل منا‬ ‫يعلن ساعة الميالد‬ ‫غضبا جبار‬ ‫برعد‬ ‫وبهجة اإلعصار‬ ‫بطوفان‬ ‫فكأني ‪...‬‬ ‫بنيران‬ ‫كأني‪...‬‬ ‫ببركان‬ ‫أصغي إلى صوت‬ ‫بكل القوافي‬ ‫عروبتي‬ ‫يكتبها ‪..‬يرسمها‬ ‫تمطر باألحرار‬ ‫فالحق خرج عن صمته علي جبين الوطن‬ ‫يموت أو ال يموت !‬ ‫وحطم المنايا‬ ‫أرتفع صوت الوطن‬ ‫نورا إبراهيم‬


‫لقاءات‬

‫‪9‬‬

‫االربعاء ‪ 2‬رجب ‪ 1433‬هـ املوافق ‪ 23‬مايو ‪ 2012‬م‬

‫نائب رئيس مجلس طرابلس المحلي أ‪ /‬هشام الكريكشي‬

‫ليبيا تسير نحو دولة القانون واالنتخابات ستكون نزيه ّه‬ ‫تحدث في حوار حصري لصحيفة‬ ‫"تريبوليس" حول جملة من المواضيع‬ ‫المتعلقة بالعملية االنتخابية في حوار ال يخلو‬ ‫من الشفافية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫استجابة لمطالب الشعب واستجابة أخرى من‬ ‫المجلس المحلي طرابلس لمبادرات ُمؤسسات‬ ‫يتريبوليس‪ /‬بصفتك نائب رئيس اجمللس‪ ،‬هل‬ ‫لك أن تفيدنا بتفاص يل أكثر حول ُمبادرة‬ ‫ُمؤسسات اجملتمع املدني؟‪.‬‬ ‫بصرحة في بد ِء احلوار أشكر مجهوداتكم‬ ‫وأيضا ً أتساءل أين كانت مؤسسات اجملتمع‬ ‫املدني وملاذا لم تشكل جلنة يتم اعتمادها من‬ ‫اجمللس‪ ،‬ولكن لألسف هذه املؤسسات مازالت‬ ‫مجموعات متفرقة ال توجد جلنة تنسيقية‬ ‫توحدهم أو تتحدث باسمهم‪ ،‬ورغم ذلك جاءت‬ ‫ُمبادرات من مُمثلي هذه املؤسسات ومت اختيار ‪5‬‬ ‫من مؤسسات اجملتمع املدني باإلضافة إلى ‪5‬‬ ‫من اللجنة املكونة مسبقا ً وإضافت شخصا ً‬ ‫من وزارة احلكم احمللي‪.‬‬ ‫تريبوليس‪ /‬زيارتك لالحتاد األوروبي هل لها‬ ‫تداعيات وعلى األخض في هذا التوقيت؟!‪.‬‬ ‫أنا شخصيا ً قمت بزيارة إلى االحتاد األوروبي‬ ‫"فرنسا" وكانت الزيارة مجرد تعرف وتبادل‬ ‫وجهات النظر ومدى االستفادة من خبراتهم‪.‬‬ ‫وبعد الزيارة أُوًلت إلى أن هدفي من الزيارة أجندة‬ ‫خفية‪ ،‬وهنا لألسف ما قيل ليس له أساس‬ ‫من الصحة‪ ،‬كذلك صرحت أمرا ً آخر يتعلق‬ ‫"مبؤسسات اجملتمع املدني" ووصفتهم بالقول‬ ‫أنهم ليس مؤسسات مستقلة ألنه قد يكون‬ ‫من وراءهم أحزاباً"‪.‬‬ ‫س‪ /‬هل تتوقع حدوث مشاكل مع بداية‬ ‫االنتخابات؟‪.‬‬ ‫ال أتوقع حدوث مشاكل‪ ،‬وأنا متفائل جدا ً إال إذا‬ ‫كانت هناك مشاكل نائمة يسعون اخملربون من‬ ‫ورائها إلى إثارة الفنت والفوضى وعدم االستقرار‪.‬‬ ‫س‪ /‬من خالل موقعك هل تعرضتم إلى تهديد‬ ‫ما في هذه الفترة؟‪.‬‬

‫المجتمع المدني‪ ،‬فيما يخص موضوع انتخابات‬ ‫المجالس المحلية ومطالبتهم من المجلس‬ ‫أن تكون هناك انتخابات‪ ،‬حيث تم تشكيل لجنة‬ ‫مكونة من ‪ 10‬مجالس محلية اجتماعي ًا ورشحوا‬ ‫‪ 7‬أشخاص سميت اللجنة العليا لالنتخاب‪،‬‬ ‫ولمعرفة تفاصيل تابعونا في هذا الحوار‪.‬‬

‫نعم تعرضت إلى تهديد جاءني من مصر طلب‬ ‫مني في ذلك االتصال االستقالة وإما القتل في‬ ‫مدة ال تتجاوز ثالثة أيام وكان الشخص يتكلم‬ ‫بلهجة "طرابلسية"‪.‬‬ ‫س‪ /‬وكم عدد املقاعد التي منحت لألحزاب‬ ‫السياسية؟‪.‬‬ ‫مت منح ‪ 80‬مقعدا ً لالحزاب السياسية املرشحة‬ ‫واملستقلني ‪ 120‬مقعداً‪.‬‬ ‫س‪ /‬في ظل سلبية البعض وجهلهم بضرورة‬ ‫املشاركة‪ ،‬هل ستسفر نتائج سلبية؟‪.‬‬ ‫بالعكس متاما ً في كل العالم ليس اجلميع‬ ‫مهتما ً باالنتخاب‪ ،‬في أمريكا دولة االحتاد في‬ ‫العالم تشكل نسبة ‪ 30%‬الدين ينتخبوا‬ ‫من عامة الناس‪ ،‬وفي ليبيا يعاني الليبيون‬ ‫من جتهيل إرغامي دكتاتوري ملدة ‪ 4‬عقود‪ ،‬لم‬ ‫يشارك الشعب في صنع القرار السياسي‪،‬‬ ‫املفترض أن يكون الليبيون اليوم أكثر حرصا‬ ‫للمشاركة في االنتخاب‪.‬‬ ‫س‪ /‬وما هي اخملاوف من عدم إقبالهم‪ ،‬لها‬ ‫السبب اجلوهري هو فقدان الثقة في القيادات‬ ‫واملطلوب اليوم من القيادات زرع الثقة من خالل‬ ‫تلبية الوعود وحتسني أوضاع املواطن ومعيشته‪.‬‬ ‫س‪ /‬وهل ستدخل االعتبارات اجلهوية والقبيلة‬ ‫والنفوذ املالي؟‪.‬‬ ‫ال يخلو األمر‪ ،‬فنحن مجتمع قبلي ولكن األهم‬ ‫أن يركز الليبيون على مسألة جوهرية مهمة‬ ‫وهي "ضرورة اختيار األكفاء لقيادة املرحلة‬ ‫القادمة ووضع األمور في نصابها الصحيح دون‬ ‫اعتبار اجلهوية والنعرة القبيلة‪.‬‬ ‫س‪ /‬وماذا عن مشاركة املرأة في االنتخابات‪،‬‬ ‫وهل النسبة فيها إجحاف برأيك‪ ،‬في كل‬

‫أجرت الحوار‪ /‬نعيمة التواتي‬

‫جاءني اتصال من‬ ‫مصر مغزاه التهديد‬ ‫بالقتل على لسان‬ ‫شخص مجهول‬ ‫العالم املرأة دوما ً ال تشارك بنسب كبيرة في‬ ‫كندا مثال مشاركة املرأة ‪ ،18%‬في السودان‬ ‫أكثر الدول العربية في نسبة مشاركة املرأة‬ ‫في االنتخابات تصل مشاركتها إلى ‪.28%‬‬ ‫إذا ً في ليبيا مشاركتها ‪ 20%‬ال يوجد إجحاف‬ ‫ومبادرة‬ ‫أبدا ً وعلى املرأة أن تكون مقتحمة ُ‬

‫وصانعة القرار‪.‬‬ ‫س‪ /‬في ظل االنتشار اخمليف للسالح هل سيؤثر‬ ‫في العملية االنتخابية؟‪.‬‬ ‫احلمد هلل رُغم انتشار السالح في ليبيا‪ ،‬ولكن‬ ‫املشاكل مازالت حتدث في نطاق ضيق جدا ً في‬ ‫معدومي األخالق‪ ،‬وهذه تصرفات شخصية‬ ‫جدا ً ولم تؤثر في التقييم العام أو حتى في‬ ‫االنتخابات‪.‬‬ ‫س‪ /‬هل املؤشرات برأيك تُشير إلى أن ليبيا‬ ‫تسير نحو دولة القانون؟ نعم ليبيا تسير نحو‬ ‫دولة املؤسسات والقانون واالنتخابات سوف‬ ‫تكون نزيهة‪.‬‬ ‫س‪ /‬هل اإلعالم له دور إيجابي؟ وهل يوجد‬ ‫تكثيف إعالمي وطني مسؤول؟ لألسف‬ ‫الشديد نحيي مبادراتكم ولكن لألسف اإلعالم‬ ‫دوره قاصر‪ ،‬ومقصر وكذلك األوقاف لها دور‬ ‫سلبي‪.‬‬ ‫س‪ /‬هل تقصد بالدور السلبي لألوقاف هي‬

‫تصريحات بعض الشيوخ بأن االنتخابات حرام؟‪.‬‬ ‫لألسف البعض حسب وجهه نظره يرى أن‬ ‫االنتخابات حرام‪ ،‬ألن اآللية التي تتم بها غير‬ ‫مقررة شرعا ً واملسألة محسومة ألن املفتي‬ ‫العام ردّ عليهم بقول "طاعة ولي األمر واجبه"‪.‬‬ ‫رسالة ملن توجهها؟‪.‬‬ ‫أوجه رسالة إلى كل املواطينني ليس في‬ ‫طرابلس بل في كافة أرجاء ومناطق ليبيا احلبية‬ ‫إن مجلس طرابلس احمللي ُمنذ أن تأسست‬ ‫احلكومة هو "إشرافي" فقط ألن التخصصات‬ ‫جميعها آلت إلى الوزارات‪.‬‬ ‫وكلمة تختم بها احلوار‪....‬‬ ‫أمتنى للشعب الليبي كل خير وازدهار‪ ،‬وعليه أن‬ ‫يتفاءل بانتخابات املؤمتر الوطني‪ ،‬وتكون حافزا ً‬ ‫قويا ً للشعب الليبي إلى االنتقال إلى مرحلة‬ ‫الدميقراطية احلقيقة التي تعطش لها كثيراً‪.‬‬ ‫ونأمل أن يسهم اجلميع بفاعلية ووطنية‬ ‫صادقة في بناء ليبيا اجلديدة‪.‬‬

‫رئيس جلنة تأمني اإلنتخابات بوزارة الداخلية‬ ‫الذي لم يشارك في أي عمل مسلح ‪ ,‬وهو الذي حرم من االنتخاب منذ ‪42‬‬ ‫رئيس لجنة تأمين االنتخابات بوزارة الداخلية‬ ‫لم يتوقع علي الذي يناهز الخمسين من عمره ‪ ,‬وهو يتنزه رفقة أسرته عاما ويحلم بالوصول الى صندوق االنتخابات إال أنه بات يخشى الخروج من‬ ‫بالحديقة العامة أن تفقده تلك النزهة ابنه محمد برصاص عشوائى ‪ ,‬وعلي المنزل ليمارس حقه فى االختيار مع كثرة انتشار السالح ‪.‬‬ ‫لقاء‪ /‬ليلى المثنانى ‪.‬عدسة جمال الهمالى‬ ‫من يضمن األمان لعلي وآلالف املواطنيني الوصول‬ ‫إلى صناديق االنتخاب ‪ ,‬دون أن يكون هاجس‬ ‫اخلوف مسيطرا ً عليهم وللوقوف أكثر على مدى‬ ‫استعداد اجلهات األمنية حلفظ أمن سير العملية‬ ‫االنتخابية ‪ ,‬كان لنا لقا ًء مع العقيد عاشور‬ ‫الصادق رئيس جلنة تأمني االنتخابات التابعة‬ ‫لوزارة الداخلية ‪ ,‬الذي حتدث بكل ثقة وثبات عن‬ ‫استعداداتهم لتأمني االنتخابات‬ ‫قائال‪:‬أنا اطمئن الليبيني بأن إجراءاتنا األمنية‬ ‫قائمة على قدم وساق ‪ ,‬وسوف توفر وزارة الداخلية‬ ‫كل األمكانيات الالزمة الجناح االنتخابات ‪.‬‬ ‫‪#‬ماهى اإلجراءات امللموسة التي قمتم بها‬ ‫حتى األن ؟‬ ‫*رئيس اللجنة ‪:‬أنتم تعلمون أن أساس أي عمل‬ ‫ناجح هو االستعداد اجليد وإيجاد املقرات وفتح‬ ‫أبواب التدريب ‪ ,‬وألن فكرة االنتخابات تعتبر جتربة‬ ‫جديدة علينا فإن املفوضية العليا لالنتخابات‬ ‫قامت بتدريب املوظفني واملدرسني ‪ ,‬ونحن كجهة‬ ‫أمنية قائمني بتدريب أعضاء الشرطة من أعلى‬ ‫رتبة إلى أدناها لتعريفهم بواجباتهم فى تأمني‬ ‫االنتخابات وقمنا بإعداد اخلطط املدروسة لذلك ‪.‬‬ ‫‪ #‬ما الضامن للمواطن لكي يتشجع على‬ ‫املشاركة فى االنتخابات؟‬ ‫*رئيس اللجنة ‪:‬الضامن هو املواطن نفسه ‪,‬فاذا كان‬ ‫كل مواطن حريص على إجناح االنتخابات ‪ ,‬فإنها‬ ‫بالفعل ستنجح حتى يحقق الدميقراطية ‪ ,‬ويعبر‬

‫عن رأيه ويدلى بصوته ‪,‬و مينع تواجد السالح فى‬ ‫الدوائر االنتخابية فلماذا يصطحب الثائر سالحه‬ ‫يوم االقتراع ؟ نحن لن نسمح بذلك ‪ ,‬وهناك أجهزة‬ ‫تفتيش ستكون بكل مراكز االقتراع ‪ ,‬وهى قادرة‬ ‫على اكتشاف حتى ما تعرف باألسلحة البيضاء‬ ‫‪ ,‬ولدينا استعدادات ُمكثفة من وزارة الداخلية ‪.‬‬ ‫‪#‬هل هناك تنسيق بينكم وبني اجملالس‬ ‫العسكرية‪ ,‬وأن وجدت ‪ ,‬هل ستكون هناك‬ ‫غرفة مشتركة للسيطرة ؟‬ ‫*رئيس اللجنة ‪:‬توجد لدى وزارة الداخلية خطة‬ ‫أمنية ونحن نرحب بأي جهة ليبية تريد التعاون‬ ‫معنا وهناك تنسيق بيننا وبني اللجنة األمنية‬ ‫العليا ‪ ,‬وبالنسبة للداخلية ووزارة الدفاع ‪ ,‬فنحن‬ ‫على تنسيق دائم ‪ ,‬ونحن نعمل على تكثيف‬ ‫اجلهود وايجاد عناصر االحتياط ولدينا خطط‬ ‫بديلة ملواجهة أى هجوم مفاجئ أو محاولة عبث‬ ‫وسيكون اجليش الوطني على أهبة االستعداد‬ ‫‪ ,‬والدور األساسي لوزارة الداخلية التأمني داخل‬ ‫أيضا‬ ‫مراكز االقتراع مع أعضاء من األمن الوطني ً‬ ‫‪ ,‬أعضاء اللجنة األمنية العليا سيقومون بتأمني‬ ‫االنتخابات ولديهم واجبات ستحدد بينهم وبني‬ ‫الوزارة‪.‬‬ ‫‪ #‬الثوار هل لهم دور فى تأمني االنتخابات ؟‬ ‫*رئيس اللجنة ‪:‬إن الثوار الذين انضموا الى وزارة‬ ‫الداخلية سيكون لهم دور حتدده الوزارة ‪ ,‬والذين‬ ‫لم ينضموا يبقوا في مجالسهم ‪ ,‬ونتمنى‬

‫عليهم أن يساعدوا في تأمني االنتخابات ‪ ,‬فهم‬ ‫ملاذا ثاروا؟ أليس من أجل حتقيق مطلب احلرية‬ ‫والدميقراطية ؟ لذلك نحن واثقون من رغبتهم فى‬ ‫جناح االنتخابات ‪#.‬هل هناك رقم محدد لعناصر‬ ‫األمن الذين استهدفوا لدورات تأمني األنتخابات‬ ‫؟*رئيس اللجنة ‪:‬لقد كانت وزارة الداخلية س ّباقة‬ ‫فى هذا الشأن ‪ ,‬ومن شهر نوفمبر سنة ‪2011‬مت‬ ‫ترشيح عدد من الضباط لتلقى دورات في إدارة‬ ‫التدريب ‪ ,‬ولكن ألسباب أمنية تأجلت هذه الدورات‬ ‫وفى بداية شهر مارس شكلت جلنة لتأمني‬ ‫االنتخابات والتي قام بتشكيلها وزير الداخلية‬ ‫(فوزى عبدالعال )وترأست أنا اللجنة وبدأنا عملنا‬ ‫نحن وإدارة التدريب ‪ ,‬ولقد مت تخريج أكثر من ‪500‬‬ ‫ضابط وهم اآلن توزعوا على مديريات األمن وهذا ما‬ ‫يسمى بانسيابية التدريب واألن لدينا مجموعات‬ ‫فى املديريات األمنية قائمني بالتدريب جلميع‬ ‫األعضاء وتعليمهم كيفية االنتخاب وتأمينها ‪,‬‬ ‫وتوفير سبل الراحة الى املواطن حتى يدلى بصوته‬ ‫بحرية وراحة واعتبارا ً من يوم السبت سوف تشرع‬ ‫كال من مديرية أمن الزاوية وصرمان وغريان وطبرق‬ ‫والبيضاء وبنغازى بتدريب أعضائها‬ ‫وسوف نكونوا جميعا جاهزين لتأمني األنتخابات‬ ‫ومراكز التسجيل ‪.‬‬ ‫‪#‬هل تعاونتم مع أي أجهزة خارجية فيما يخص‬ ‫العملية االنتخابية وتأمينها ؟‬ ‫*رئيس اللجنة ‪:‬لم نتعاون مع أي أجهزة خارجية‬

‫ولكن تعاوننا الكامل كان مع بعثة األمم املتحدة‬ ‫ومستشاريها الذين ساهموا فى ايضاح الكثير من‬ ‫األمور عن االنتخابات ‪ ,‬ألن هذه التجربة تشهدها‬ ‫ليبيا ألول مرة ولدينا مستشارين من األمم املتحدة‬ ‫يتعاونون مع املفوضية ‪ ,‬وهم يقدمون لنا خبراتهم‬ ‫وجتاربهم السابقة لالنتخابات مع دول أخرى ‪.‬‬ ‫كلمة أخيرة ؟‬

‫*رئيس اللجنة ‪:‬أنا أطمئن الشعب الليبي بأن رجال‬ ‫األمن سوف يؤمنوا مراكز األقتراع وسيكون هناك‬ ‫تعاون مع إخواننا الثوار ‪ ,‬ومبساعدة اللجنة األمنية‬ ‫العليا ونحن على تنسيق مستمر مع اجليش‬ ‫الوطني وكل ما نرجوه هو تعاون املواطن معنا فى‬ ‫كل كبيرة وصغيرة «من اجتهد فأصاب فله أجران‬ ‫ومن اجتهد ولم يصب فله أجرواحد « واهلل املوفق‬


‫االقتصادية‬

‫‪10‬‬

‫االربعاء ‪ 2‬رجب ‪ 1433‬هـ املوافق ‪ 23‬مايو ‪ 2012‬م‬

‫اليورو يشكل اكبر خطر على‬ ‫االقتصاد العالمي‬ ‫قالت منظمة التنمية والتعاون االقتصادي ان ازمة منطقة اليورو‬ ‫تعد اكبر خطر على االقتصاد العاملي‪.‬‬ ‫وتوقعت املنظمة‪ ،‬التي تقدم النصح للدول الصناعية املتقدمة‪،‬‬ ‫ان تنكمش اقتصادات دول اليورو الـ‪ 17‬بنسبة ‪ 0.1‬في املئة العام اجلاري على‬ ‫ان تنمو بنسبة ‪ 0.9‬في املئة العام املقبل‬ ‫على العكس‪ ،‬توقعت ان ينمو االقتصاد االمريكي بنسبة ‪ 2.4‬في املئة العام‬ ‫اجلاري وبنسبة ‪ 2.6‬في املئة العام املقبل‪.‬‬ ‫كما ايدت املنظمة دعوات بعض االوروبيني للمزج بني اجراءات خفض االنفاق‬ ‫وخطوات تنشيط النمو‪ .‬وقال كبير االقتصاديني في املنظمة بيير كارلو‬ ‫بادوان‪« :‬ال تزال االزمة في منطقة اليورو تشكل اكبر خطر على التوقعات‬ ‫املستقبلية لالقتصاد العاملي»‪ .‬واضافت منظمة التنمية والتعاون‬ ‫االقتصادي‪« :‬ما لم يتم التصرف بسرعة ستسوء االزمة االوروبية وقد متتد‬ ‫خارج منطقة اليورو مع تبعات خطيرة على االقتصاد العاملي»‪.‬‬ ‫وبعدما اظهرت االرقام ان بريطانيا دخلت مجددا في الركود في الربعني‬ ‫االخيرين‪ ،‬توقعت املنظمة ان ينمو االقتصاد البريطاني بنسبة ‪ 0.5‬في املئة‬ ‫هذا العام وبنسبة ‪ 1.9‬في املئة في ‪.2013‬‬ ‫وقبل يوم من لقاء غير رسمي لقادة دول االحتاد االوروبي في بروكسيل‪ ،‬بدا‬ ‫وكان املنظمة تؤيد دعوة الرئيس الفرنسي اجلديد لتفعيل اجراءات مثل‬ ‫«زيادة متويل بنك االستثمار االوروبي ملشروعات البنية التحتية»‪.‬‬ ‫كما قالت املنظمة انه ميكن «االستفادة بشكل افضل» من حسابات البنك‬ ‫املركزي االوروبي ودعت الى «مزيد من خفض الفائدة في منطقة اليورو»‪.‬‬ ‫وتوقعت املنظمة ان تظل نسبة البطالة في منطقة اليورو عالية‪ ،‬وان تصل‬ ‫الى ‪ 10.8‬في املئة هذا العام و‪ 11‬في املئة العام املقبل‪.‬‬ ‫ونسبة البطالة االن عند ‪ 10.9‬في املئة‪ ،‬وهي االعلى منذ بدء استخدام‬ ‫اليورو عام ‪.1999‬‬

‫غوغل توفر أبحاث السوق لـ‪ 21‬دولة‬ ‫أعلنت شركة غوغل عن توفير خدمة «ثينك إنسايتس املتخصصة‬ ‫بتوفير األبحاث املتعلقة باألسواق العاملية ‪ 21‬دولة متتد عبر أوروبا‬ ‫والعالم العربي‪.‬‬ ‫وكانت غوغل قد أسست املوقع لنشر أبحاث السوق سواء تلك التي قامت بها‬ ‫الشركة نفسها‪ ،‬أو التي قامت بها شركات أخرى بهدف مساعدة املتخصصني‬ ‫في مجال التسويق الرقمي على القيام باألبحاث ومطالعة آخر مستجدات‬ ‫األسواق‪.‬‬ ‫وتقدم اخلدمة ‪-‬التي ميكن الوصول إليها من موقع الدراسات والرسوم البيانية‬ ‫ومقاطع الفيديو وأدوات البحث‪ ،‬كما أنها تساعد ‪-‬بحسب الشركة‪ -‬العاملني في‬ ‫مجال التسويق على فهم التركيبة السكانية لزبائنهم‪ ،‬وتطوير اإلستراتيجيات‬ ‫الرقمية ودراسة توجهات الزبائن بشكل خاص والصناعات بشكل عام‪.‬‬ ‫وتقول غوغل بأن مكتبة األبحاث التي تقدمها اخلدمة متتلئ بالدراسات واألبحاث‬ ‫من ‪ 21‬دولة‪ ،‬وميكن البحث فيها بحسب الدولة أو القطاع أو الهدف التسويقي‬ ‫وغير ذلك‪.‬‬ ‫أما بالنسبة للدراسات املتوفرة فقد قامت غوغل نفسها بتنفيذ العديد منها‬ ‫للبحث في اجتاهات السوق واملستهلكني واإلعالن اإللكتروني والتقنيات اجلديدة‪.‬‬ ‫وتسمح األدوات املتوفرة في املوقع للمستخدم بتصفح تلك الدراسات والرسوم‬ ‫واخملططات البيانية‪ ،‬وتأتي هذه الدراسات مدعومة مبقاطع فيديو مالئمة يظهر‬ ‫فيها خبراء متخصصون في هذه اجملاالت‬

‫هبوط أسهم بنك جي بي مورغان بعد خسارته‬ ‫ملياري دوالر‬

‫هبطت اسهم بنك جيه بي مورغان تشيس‪ ،‬اكبر البنوك االمريكية‪ ،‬في تعامالت اجلمعة‬ ‫بنسبة ‪ 9‬في املئة بعدما اعلن البنك عن خسارة ملياري دوالر في استثمارات خطرة ‪،‬‬ ‫وقال الرئيس التنفيذي للبنك ان سبب اخلسارة «اخطاء واهمال وسوء تقدير محذرا من‬ ‫ان اخلسائر ‪ ،‬رمبا تزداد سوء ا ونتيجة تلك اخلسائر خفضت مؤسسة فيتش التصنيف االئتماني‬ ‫للبنك‪ .‬وتقول وسائل االعالم االمريكية ان سلطات املراقبة املالية بدأت بالفعل حتقيقا في خسائر‬ ‫البنك‪.‬وذكرت صحيفة نيويورك تاميز ان هيئة االسواق املالية تفحص بالفعل القواعد احملاسبية‬ ‫جليه بي مورغان والطريقة التي يبلغ بها البنك السوق باستثماراته اخلاسرة وتؤكد التقارير‬ ‫الصحفية ان التحقيق في مرحلة اولية وان احدا في بنك جيه بي مورغان لم اي اتهامات‪.‬‬ ‫وكان البنك اعلن اخلميس عن خسارة مفاجئة بقيمة ملياري دوالر في استثمارات معقدة‪.‬ومع‬ ‫حساب املكاسب في مكتب االستثمار في البنك تصل اخلسائر في الربع الثاني الى ‪ 800‬مليون‬ ‫دوالر وقال الرئيس التنفيذي للبنك ان اخلسائر النهائية قد تصل الى مليار دوالر‪ .‬واعترف دميون‬ ‫بارتكاب اخطاء في مكتب االستثمار اضافة الى سوق التقدير خملاطر االستثمارات‪ ،‬لكنه وعد‬ ‫بالتعلم من اخلطأ ومحاولة اصالحه ويقوم مكتب االستثمار في البنك باستثمارات عالية اخملاطر‬ ‫للتحوط مقابل مراكز االستثمار التقليدية‪ ،‬وذلك لتفادي تأثير تقلبات االسعار على املراكز‬ ‫االستثمارية للبنك وكان بنك جيه بي مورغان تفادى مصير غيره من البنوك في االزمة املالية عام‬ ‫‪ 2008‬على اساس انه لم يستثمر مبخاطر عالية ‪.‬‬

‫مصادرة أموال جديدة لعائلة القذافي‬ ‫صادرت الشرطة املالية اإليطالية أمواال م��لوكة ألسرة الطاغية‬ ‫القذافي في جزيرة بانتيليريا‪ ‬الواقعة بني جزيرة صقلية وتونس‪،‬‬ ‫وتتضمن‪ ‬تلك األموال‪ ‬فندقا وأراضي وتقدر قيمتها بعشرين‬ ‫مليون يورو (‪ 25‬مليون دوالر)‪ ،‬مما يرفع إجمالي األموال الليبية املصادرة في‬ ‫إيطاليا إلى أكثر من ‪ 1.3‬مليار يورو (‪ 1.6‬مليار دوالر)‪.‬‬ ‫وذكرت الشرطة املالية أن هذه األموال‪ ‬كانت متلكها هيئة االستثمار‬ ‫الليبية‪ ،‬وهي صندوق الثروة السيادي‪ ،‬حلساب عائلة املقبور‪ ،‬وقالت الهيئة‬ ‫إنها املالك الشرعي لهذه األموال وقد قدمت طلبا السترجاعها‪.‬‬ ‫وفي مارس آذار املاضي صادرت روما أكثر من ‪ 1.1‬مليار يورو من أموال‬ ‫عائلة الطاغية‪ ،‬وشملت حصصا في شركات إيطالية عمالقة مثل إيني‬ ‫النفطية وفينميكانيكا للصناعات الدفاعية وفيات لصنع السيارات‬ ‫وفيات إندستريال لصنع الشاحنات ومصرف يونيكريديت ونادي يوفنتوس‬ ‫لكرة القدم وأرصدة أخرى‪ ،‬وقد جاءت هذه املصادرة بطلب من احملكمة‬ ‫اجلنائية الدولية في الهاي‪.‬‬ ‫وكان الصندوق السيادي الليبي قد أعلن في وقت سابق عزمه االستئناف‬ ‫ضد مصادرة األصول املنسوبة إلى أسرة املقبور‪ ،‬وقال حينها رئيس اللجنة‬ ‫املؤقتة للصندوق إن احملاكم اإليطالية أسندت وفق مفهوم خاطئ ملكية‬ ‫أصول الهيئة الليبية لالستثمار في إيطاليا إلى عائلة الطاغية ‪ ،‬في حني‬ ‫أنها تتبع‪ ‬لهيئة االستثمار التي تقع حتت سيطرة احلكومة الليبية احلالية‬ ‫التي متثل الشعب الليبي‪.‬‬

‫من التنمية إلى الرفاهية االقتصادية‬ ‫اإلقتصاد الليبي‪ ,‬اقتصاد ريعي‬ ‫بامتياز‪ ,‬حيث اعتمد طيلة األربعة‬ ‫عقود‬ ‫املاضية ‪ ,‬على ريع البترول فقط ‪ ,‬ولم‬ ‫يستطع النظام املنهار من تنوع‬ ‫األجندة االقتصادية الليبية طيلة األربعني‬ ‫عاما الفارطة ‪ ,‬مما جنم عن‬ ‫بداهة ــ تصحر اقتصادي كبير ــ يتمثل‬ ‫في شل قدرات أخرى كالصناعة والتجارة‬ ‫واخلدمات والسياحة‪ ,‬كان باإلمكان أن حتل‬ ‫بدل النفط أو تكون بجانبه يعتمد‬ ‫عليها اإلقتصاد الليبي ‪ ,‬في حتقيق‬ ‫التنمية والرفاء االقتصادي‪ ,‬إال أن ذلك‬ ‫لم يحصل البتة ‪.‬‬ ‫دعونا نتكلم عن التنمية التي لم تتحقق‬ ‫بعد‪ ,‬والسؤال الذي يطرح نفسه‬ ‫تلقائياً‪ ,‬ملاذا لم ينجح النظام الديكتاتوري‬ ‫املنهار في حتقيق التنمية؟‬ ‫ولو انه جنح فيها جزئيا ً وليس كلياً‪,‬‬ ‫بالرغم انه رصد لها املليارات التي‬ ‫الحتصى وال تعد‪ ,‬حسب الوثائق الرسمية‬ ‫املوجودة بوزارة اإلقتصاد والتخطيط‬ ‫ورئاسة الوزراء‪ ,‬واإلجابة سهلة في نظري‬ ‫حتى للمواطن البسيط العادي وهي أن‬ ‫غول الفساد الذي كان ومازال جاثما ً على‬ ‫مفاصل الدولة الليبية هو السبب‪,‬‬ ‫الذي وقف عائقا ً دون حتقيق التنمية‬ ‫االقتصادية واالجتماعية املوعودة‬ ‫للدولة الليبية أبان النظام املنهار‪ ,‬بدأ ً من‬ ‫املقبور القذافي كرأس‬

‫للفساد ومرورا بأجناله وأصهاره وصوال ً‬ ‫ألزالمه واملؤمتنون على الدولة‬ ‫الليبية وكل درهم يصرف لها لبنائها‪,‬‬ ‫فكيف ستتحقق التنمية املوعودة وسط‬ ‫هذا الغول واإلخطبوط السرطاني‬ ‫للفساد املالي واألخالقي ألرباب الدولة‬ ‫الليبية‪ ,‬لذا جند أرقاما ً ومنجزات كبيرة‬ ‫وفلكية على الورق والوثائق‬ ‫الرسمية‪ ,‬وال جند مايوازي على ارض ليبيا‬ ‫احلبيبة‪ ,‬وإليكم ما ستجدون‬ ‫معدالت منو أسمية وليست حقيقة‪,‬‬ ‫فليبيا لها صادرات نفطية كبيرة للعالم ‪,‬‬ ‫وهذا منو اسمي‪ ,‬أما النمو احلقيقي ما‬ ‫يتعلق مبا يحصل عليه املواطن من سلع‬ ‫وخدمات حقيقة‪ ,‬وهذا ضعيف جدا‬ ‫مقارنة بالدخل الكبير لليبيا من ريع‬ ‫النفط ‪,‬‬ ‫هذا على صعيد التنمية االقتصادية‪ ,‬أما‬ ‫على صعيد التنمية االجتماعية‬ ‫والبشرية‪ ,‬فحدث وال حرج حيث التعليم‬ ‫والصحة وبناء الرأسمال البشري‬ ‫الليبي‪ ,‬كان ومازال في أدنى مراحل‪ ,‬في‬ ‫الصحة مثال ً تعاني األمرين في‬ ‫ليبيا‪ ,‬فاملستشفيات جندها هنا وهناك‪,‬‬ ‫ولكنها ال تقدم خدمات حقيقة تفيد‬ ‫املواطنني الليبيني‪ ,‬حيث يتهكم الليبيني‬ ‫عن مستشفياتهم بقولهم‪( ,‬الداخل‬ ‫غليها مفقود‪ ,‬واخلارج منها مولود)‪ ,‬أما‬ ‫التعليم فحدث وال حرج‪ ,‬مدارس في‬ ‫كل مكان ال ننكر هذا ‪ ،‬وجامعات كذلك‪،‬‬ ‫ومعاهد ومراكز في كل ليبيا‪ ،‬وبشهادة‬

‫ب�شري امل�صلح‬

‫اليونسكو‪ ،‬إال أنة تعال وانظر اخملرجات‬ ‫الهشة من طوابير الليبني‬ ‫اخلريجني‪ ،‬أو كل لهذه املدارس واجلامعات‪،‬‬ ‫تدريب وتعليم الليبني‪ ،‬واعداد‬ ‫كوادر مؤهلة‪ ،‬وبالتالي حتقيق ما يسمى‬ ‫بالتنمية البشرية‪ ، ،‬إال إن هذا لكم من‬ ‫اجلامعات واملعاهد‬ ‫واملراكز لم يفلح كليا ً في ذلك‪ ،‬فاخلريج‬ ‫رمبا ال يعرف يقرا وال يكتب وهذا‬ ‫ليس باملبالغة‪ ،‬ثم أن بعض اجلامعات‬ ‫الليبية مثل طرابلس وبنغازي وسبها‪،‬‬ ‫مازالت متأخرة جدا ً في برنامج التنمية‬ ‫البشرية‪ ،‬فيما يتعلق بالدراسات‬ ‫العليا املاجستير والدكتورة ‪ ،‬فجامعة‬ ‫طرابلس مثال ً وهي من أعرف بيوت‬ ‫اخلبرة الليبية في التعليم والتدريب‪،‬‬ ‫مازالت غير قادرة على استيعاب‬ ‫األعداد بالنوع والكم ‪ ،‬في مجاالت‬ ‫الدراسات العليا والدقيقة املاجستير‬ ‫والدكتورة ‪،‬مازالت تعاني من نقص حاد‪،‬‬ ‫رمبا في املناهج والوسائل العلمية‪،‬‬ ‫واملدربني واخملتصني في مجال التعليم‬ ‫العالي‪ ،‬أليست هذه كارثة يا ترى‪،‬‬ ‫إذن التنمية االقتصادية واالجتماعية‬ ‫مازالت متعثرة في حتقيق أهدافها‬ ‫الواضحة‪ ،‬بالرغم من االمكانيات املادية‬ ‫واخلطط املوجودة على أرض الواقع‪،‬‬ ‫والسؤال الذي يطرح نفسه اآلن‪ ،‬كيف‬ ‫نحقق تنمية اقتصادية واجتماعية فاعلة‬ ‫ثم ننطلق لتحقيق الرفاهية االقتصادية؟‬ ‫يتبع‬


‫تكنولوجيا‬ ‫‪ Samsung‬تطرح‬ ‫نسخة من ‪Galaxy‬‬ ‫بذاكرة ‪2GB‬‬

‫هل أذهلك هاتف ال جي اجلديد‬ ‫الذي يحمل ذاكرة عشوائية‬ ‫تصل إلى ‪ ،2GB‬حسنا ٌ يبدو إن‬ ‫سامسوجن لن تترك شخص ينافسها‬ ‫هذا العام خاصة بعد طرحها هاتفها‬ ‫األكثر من رائع ‪ ،Galaxy SIII ‬لتكشف‬ ‫لنا عن نسخة خاصة من الهاتف‬ ‫موجهه لليابان حتى اآلن‪ ،‬ويحتوى على‬ ‫ذاكرة عشوائية تصل إلى ‪ ،2GB‬ومعالج‬ ‫ثنائي النواة بسرعة ‪ ،1GHz‬الهاتف‬ ‫سيقدم لشركة ‪. NTT DoCoMo‬‬

‫‪ 8‬تعديالت‬ ‫هامة على‬ ‫نسخة هومتيل‬ ‫اجلديدة‬

‫طورت مايكروسوفت النسخة اجلديدة‬ ‫من خدمة التراسل الفوري «ويندوز‬ ‫اليف هومتايل» حيث أضافت عليها العديد‬ ‫من اخلصائص اجلديدة التي جتعل املستخدم‬ ‫احلديث أكثر قدرة علي إدارة و تنظيم حياته‬ ‫علي االنترنت باستخدام خدمة البريد‬ ‫االلكتروني اجلديدة بطريقة أكثر فاعلية و‬ ‫سهولة و أمان‪.‬‬ ‫لقد مت تطوير الهومتيل اجلديد بعد بحث‬ ‫مكثف الحتياجات املستخدم احلديث و إليك‬ ‫أهم ثمانية خصائص و أسباب التي جتعلك‬ ‫جترب النسخة اجلديدة‬ ‫‪ – 1‬وداعًا للبريد العشوائي‪ :‬قام ‪Hotmail‬‬ ‫بتقليص البريد العشوائي بنسبة ‪90%‬‬ ‫ملساعدتك على احلفاظ على علبة الوارد‬ ‫خال من الرسائل الغير مرغوب‬ ‫اخلاص بك ٍ‬ ‫فيها‪.‬‬ ‫‪ – 2‬هو األفضل بالنسبة للصور‪ :‬شارك‬ ‫املئات من الصور في بريد منفرد دون أية‬ ‫مرفقات‪،‬بفضل ‪ SkyDrive‬ومجموعة النظراء‪.‬‬ ‫‪3‬يعمل على هاتفك الذكي‪ :‬يتوفر ‪Hotmail‬‬‫لـ‪ iPhone‬و‪ Android‬و‪ Windows Phone‬و‬ ‫‪ Blackberry‬واملزيد‪.‬‬ ‫‪ – 4‬إجناز مزيد من املهام عن طريق ‪ :Office‬قم‬ ‫بعرض مستندات ‪ Microsoft Word‬و‪ Excel‬و‬ ‫‪ PowerPoint‬وحتريرها ومشاركتها مع‪Office‬‬ ‫‪ Web Apps‬مجانية‪.‬‬ ‫‪ – 5‬الربط مع ‪ :Facebook‬فقط قم بتوصيل‬ ‫حسابك الشخصي على ‪ Facebook‬وسوف‬ ‫تتمكن من احملادثة مباشرةً من البريد الوارد‬ ‫اخلاص بك‪.‬‬ ‫‪ – 6‬إنشاء انتقال إلى املفتاح‪ :‬يجب عليك أال‬ ‫تكشف عن عنوان بريدك اإللكتروني لكل‬ ‫األشخاص‪ .‬قم بإعداد أسماء مستعارة بديلة‬ ‫لبيع األشياء اخلاصة عبرا إلنترنت أو تعامالتك‬ ‫اليومية وإدارتها في مكان واحد‪.‬‬ ‫‪7‬إيقاف املتسللني من خالل مساراتهم‪:‬‬‫تساعد االتصاالت املشفرة ورموز االستخدام‬ ‫الفردي وامليزات األخرى احلارس في مواجهة‬ ‫املتسللني عند استخدام ‪.Hotmail‬‬ ‫‪ – 8‬سهل التبديل‪ :‬ميكنك استخدام ‪Hotmail‬‬ ‫للتحقق من حسابات البريد اإللكتروني‬ ‫األخرى‪ .‬أو إذا كنت تريد عمل التبديل بشكل‬ ‫نهائي‪ ،‬فمن السهل نقل جهات االتصال‬ ‫اخلاصة بك والبريد اإللكتروني من حسابك‬ ‫القدمي‪.‬‬

‫االربعاء ‪ 2‬رجب ‪ 1433‬هـ املوافق ‪ 23‬مايو ‪ 2012‬م‬

‫‪ LG‬تكشف عن واجهتها اجلديدة لهواتف أندرويد ‪4.0‬‬

‫كشفت ‪ LG‬مؤخرا ً عن ما قالت‬ ‫بأنه واجهتها اخملصصة اجلديدة‬ ‫التي ستسخدمها في هواتفها‬ ‫التي تعمل بنسخة أندرويد ‪( 4.0‬آيس كرمي‬ ‫ساندوتش‬ ‫حتمل الواجهة إسم ‪Optimus UI 3.0‬‬ ‫وتقول الشركة بأنها تقدم جتربة استخدام‬ ‫مبسطة و”غير مزعجة” على حد تعبير‬ ‫الشركة‪.‬‬ ‫الغريب هو وجود تشابه ملفت مابني هذه‬ ‫الواجهة وواجهة ‪ TouchWiz‬اخلاصة‬ ‫مبنافستها الكورية أيضا ً ‪ .Samsung‬لكن‬ ‫على أية حال دعنا نتعرف على أهم ميزات‬

‫هذه الواجهة التي ستتعامل معها في حال‬ ‫قمت بشراء أحد هواتف ‪ LG‬اجلديدة خالل‬ ‫الفترة القادمة‪:‬‬ ‫– إمكانية فتح قفل الهاتف بالسحب في‬ ‫أي مكان على الشاشة‬ ‫– منط قفل جديد يسمح للمستخدم‬ ‫بضبط إعداداته بحسب أكثر التطبيقات‬ ‫املستخدمة‪ .‬على سبيل املثال يتم فتح‬ ‫تطبيق الكاميرا مباشرةً بعد إدخال النمط‬ ‫– الواجهة اجلديدة تعرض التطبيقات‬ ‫بطريقة جديدة ومنظمة لوصول أسرع‬ ‫– إمكانية التقاط الصور عبر أمر صوتي‬ ‫(جيدة لتجنب اهتزاز اجلهاز عند الضغط‬

‫اللتقاط صورة)‬ ‫– إمكانية اختيار اللقطة املناسبة من بني‬ ‫عدة لقطات متتالية من ضمنها صور يتم‬ ‫التقاطها قبل ضغطك حتى على زر التقاط‬ ‫الصور (ميزة ستقدمها ‪ RIM‬أيضا ً في نظام‬ ‫بالك بيري ‪ 10‬كانت قد أعلنت عنها قبل‬ ‫فترة ونالت اإلعجاب)‬ ‫– السماح للمستخدم بتخصيص األيقونات‬ ‫عبر تبديلها بصور أيقونات أخرى من اختياره‬ ‫– إضافة تصنيف ‪ Download‬إلى القائمة‬ ‫إلى القائمة من أجل تنظيم أسهل (لم‬ ‫توضح الشركة في نشرتها الصحفية ما‬ ‫الذي يعنيه هذا بالضبط)‪.‬‬

‫‪11‬‬

‫سترة واقية ضد الرصاص‬ ‫… و فيها مكيف !‬

‫مكن العلماء من إختراع سترة واقية ضد‬ ‫الرصاص مبكيف هواء مدمج!‬ ‫فريق من العلماء السويسريني هم من خرجوا بهذه‬ ‫السترة اجلديدة‪ ،‬هم يرون أنه من الظلم أن يرتدي‬ ‫رجال األمن سترات ثقيلة في الطقس الساخن‬ ‫“ساخن مني؟ شكلهم ما جربوا جونا”‪ ،‬هذه السترات‬ ‫مت تصميمها في البداية لتستخدم في اجملال الطبي‪،‬‬ ‫السترة نحيفة و حتوي مراوح و كمية من املاء لتبريد‬ ‫الهوا�� و فتحات صغيرة جدا لتدقع الهواء جلسم‬ ‫صاحب السترة‪.‬‬ ‫هناك العديد من املشاكل التي تعيق إستخدام هذه‬ ‫السترة‪ ،‬أولها هو أنه يجب أن تلبس حتت اللباس‬ ‫الرسمي و ليس العكس!‪ ‬‬

‫جوجل تطلق متصفح‬ ‫كروم ‪19‬‬

‫‪ HTC Desire C‬آيس كرمي‬ ‫ساندوتش بسعر منخفض‬ ‫اطلقت شركة جوجل» متصفح كروم ‪ 19‬والذي‬ ‫متيز بالعديد من التحسينات عن النسخ السابقة‬ ‫ومنها ميزة مزامنة االلسنة‪ .‬وهذا يعني أنه‬ ‫مبجرد تسجيل الدخول عبر حساب «جوجل» في جميع‬ ‫ُمتصفحات كروم التي يستخدمها على مختلف األجهزة‬ ‫تتم املُزامنة بشكل آلي‪ ،‬أي أصبح بإمكان املستخدم‬ ‫متابعة التصفح في حال االنتقال من جهاز إلى آخر‪.‬‬ ‫وتقود النسخة اجلديدة مبزامنة سجل املواقع التي قام‬ ‫املستخدم بزيارتها وبالتالي فإن أزار الرجوع للخلف أو‬ ‫التقدم لألمام املوجودة في املُتصفح سوف تنتقل لكل‬ ‫األجهزة املوجودة‬

‫فأرة ‪ROCCAT Savu‬‬ ‫المخصصة لأللعاب‬ ‫حتدثنا قبل فترة عن هاتف مسرب‬ ‫جديد يمُ كن اعتباره األخ األصغر‬ ‫لهاتف ‪ .HTC One X‬وكان اسمه‬ ‫في التسريبات ‪ Wildfire S‬إال أن الشركة‬ ‫كشفت عنه منذ يومني حتت اإلسم‬ ‫‪ .HTC Desire C‬ورغم أن الشركة طرحت‬ ‫هاتف ‪ One V‬سابقا ً كخيار منخفض‬ ‫امليزانية لهذا العام‪ ،‬إال أن ‪ Desire C‬أقل‬ ‫منه من حيث املواصفات وأرخص سعرا ً‬ ‫وميثل خيارا ً مناسبا ً ملن يبحث عن هاتف‬ ‫يعمل بنسخة أندرويد األخيرة وبسعر‬

‫منخفض‪.‬‬ ‫ويقدم ‪ HTC Desire C‬نسخة أندرويد‬ ‫‪ 4.0‬األخيرة مع شاشة بقياس ‪ 3.5‬إنش‬ ‫بدقة ‪( HVGA‬أي ‪ 480X320‬بيكسل)‪،‬‬ ‫مع معالج بتردد ‪ 600‬ميغاهرتز و‪512‬‬ ‫ميغابايت من ذاكرة الوصول العشوائي‬ ‫و‪ 4‬غيغابايت من مساحة التخزين‬ ‫الداخلية بوجود منفذ ‪.microSD‬‬ ‫الكاميرا بدقة ‪ 5‬ميغابيكسل لكنها ال‬ ‫متتلك شريحة ‪ ImageSense‬التي تقوم‬ ‫مبعاجلة الصور بشكل منفصل عن‬

‫املعالج والتي جندها في هواتف ‪HTC One‬‬ ‫الثالثة‪ .‬لكن اجلهاز يدعم تقنية ‪Beats‬‬ ‫‪ Audio‬لتجربة صوتية مميزة ويحمل‬ ‫بطارية بسعة ‪ 1,230‬ميلي أمبير ويقدم‬ ‫شريحة ‪ NFC‬وهو أمر من اجليد أن نبدأ‬ ‫برؤيته في الهواتف الرخيصة‪.‬‬ ‫سيتوفر اجلهاز في املتاجر بدءا ً من‬ ‫يونيو باأللوان األسود واألبيض واألحمر‬ ‫وسيطرح أوال ً في بريطانيا بسعر ‪170‬‬ ‫جنيه استرليني أي حوالي ‪ 268‬دوالر‬ ‫أمريكي‪.‬‬

‫إن كنت تريد أن تستمع و أن تشعر مبتعة أكبر‬ ‫و انت تلعب ألعابك على حاسبك الشخصي‪،‬‬ ‫فعليك بهذه الفأرة املهجنة ‪ ROCCAT Savu‬اخملصصة‬ ‫لأللعاب‪ .‬الفأرة قابلة للتعديل بشكل كامل على‬ ‫حسب وضعية اللعبة‪ ،‬حساسية الفأرة تصل إلى‬ ‫‪ ( 4000DPI‬حساسية الفأرة العادية‪ :‬بني ‪ 800‬حتى‬ ‫‪ ،) 1200‬و متتاز الفأرة أيضا ً بإنارة متعددة األلوان تصل‬ ‫حتى ‪ 16.8‬مليون لون ميكن التحكم بها‪.‬‬ ‫يبلغ سعر الفأرة ‪ 60‬دوالر أمريكي فقط‪.‬‬


‫الرياضة‬

‫‪12‬‬

‫االربعاء ‪ 2‬رجب ‪ 1433‬هـ املوافق ‪ 23‬مايو ‪ 2012‬م‬

‫قالدتان ملنتخب ألعاب القوى باألردن‬ ‫متكن ُمنتخب ألعاب القوى لألواسط‬ ‫املشارك في البطولة العربية باألردن من‬ ‫احلصول قالدتني حيث جنح الرياضي حسن الدنوني‬ ‫من احلصول على القالدة البرونزية في ُمسابقة‬ ‫الوثب الطويل‪ ،‬فيما متكنت الال َّعبة إيناس سالم‬ ‫السائح من احلصول على القالدة البرونزية في‬ ‫مسابقة رمي القرص‪ ،‬ولم ينجح الرياضي محي‬ ‫الدين التاغدي من احلصول على أي قالدة ومسابقة‬ ‫رميَّ الرمح واكتفى باحلصول على الترتيب الرابع‪.‬‬

‫االحتاد واألهلي ط على نهائي بطولة طرابلس‬ ‫لكرة القدم‬ ‫في ُمسابقة حتت ‪ 15‬سنة لكرة القدم‪ ،‬والتي ستقام على مستوى االحتاد الفرعي بطرابلس‪،‬‬ ‫تأهل إلى املباراة النهائية فريقي االحتاد واألهلي ط «ب»‪ ،‬حيث تفوق فريق األهلي ط «ب» على‬ ‫فريق األهلي ط «أ» بركالت اجلزاء الترجيحية ‪ 4‬مقابل ‪ ،2‬بعد إنهاء املباراة بالتعادل بدون‬ ‫أهداف‪ ،‬فيما تفوق االحتاد على فريق الشط بنتيجة ‪ 7‬أهداف مقابل ال شيء‪ ،‬هذا وسيلتقي فريق‬ ‫االحتاد و األهلي ط «ب» خالل األسبوع القادم على بطولة طرابلس لكرة القدم‪.‬‬

‫ُمنتخبنا الوطني لكرة القدم يقيم معسكر ًا أخير ًا بتونس ويتوجه بعدها إلى التوغو‬

‫دخل ُمنتخبنا الوطني األول لكرة‬ ‫القدم في معسكر تدريب بتونس‪،‬‬ ‫حيث اختتم قبلها معسكره في‬ ‫مصر استمر ملدة أسبوعني‪ ،‬أجرى من‬ ‫خاللها ُمباريات ودّية كان آخرها مع‬

‫مختلط الالعبني احملترفني باألندية‬ ‫املصرية وتفوق بنتيجة ‪ 5‬أهداف مقابل‬ ‫ال شيء‪ ،‬ونشير إلى أن معسكر تونس‬ ‫سيتخلل على مباراتني وديتني األولى‬ ‫مع منتخب رواندا والثانية مع منتخب‬

‫تشاد‪ ،‬وقد أفادنا مصدر مسؤول بلجنة‬ ‫املنتخبات الوطنية لكرة القدم‪،‬‬ ‫بأن الالعبني احملترفني سيلتحقون‬ ‫مساع تضم‬ ‫مبعسكر تونس‪ ،‬وهناك‬ ‫ٍ‬ ‫الال ّعب الليبي احملترف ببريطانيا‬

‫الال َّعب فهيم بن علي لتعزيز املنتخب‬ ‫الوطني‪ ،‬والذي سيسافر بعدها إلى‬ ‫التوغو ملالقاة منتخبنا يوم الثالث من‬ ‫شهر يونيو ضمن التصفيات املؤهلة‬ ‫لكأس العالم بالبرازيل ‪.2014‬‬

‫�ضياع‬ ‫الهدف‬ ‫النظيف!!‬

‫عبد املنعم القا�ضي‬

‫خالل ُمتابعتنا للمباراة األولى ملنتخب‬ ‫الشباب لكرة القدم في ُمبارته مع منتخب‬ ‫تونس‪ ،‬والتي فقدها بنتيجة ‪ 3‬أهداف مقابل‬ ‫هدفني‪ ،‬حيث ظهر منتخب الشباب مبستوى جيد‪،‬‬ ‫وكنا نعتقد بأن ُمباراة اإلياب ستكون في متناول‬ ‫منتخبنا الوطني للشباب‪ ،‬حيث كان يريد هدفا ً‬ ‫نظيفا ً وقد متكن من إحرازه عن طريق ركلة جزاء‪،‬‬ ‫ولكن مع مرور الدقائق ضاع الهدف النظيف‬ ‫عندما أحرز املنتخب التونسي هدف التعادل‬ ‫وهدف التقدم‪ ،‬عموما ً الشارع الرياضي كانت له‬ ‫عدة آراء هناك من قال من اخلطأ أن تلعب ُمباراة‬ ‫العودة بالعاصمة السودانية اخلرطوم‪ ،‬حيث كانت‬ ‫درجة احلرارة عالية جدا ً والعبي منتخب الشباب‬ ‫لم يتعودوا على هذا الطقس احلار‪ ،‬ومنهم من‬ ‫قال كان من املفترض أن نلعب في اجلزائر أو املغرب‬ ‫أو حتى تونس لتشابه املناخ على مستوى شمال‬ ‫أفريقيا‪ ،‬ولكن وقع اخلطأ‪ ،‬كما لم يفلح الطاقم‬ ‫التدريبي بقيادة املدرب الوطني احلبيب أمبارك من‬ ‫قراءة املباراة األول‪ ،‬حيث كانت األخطاء ُمتشابهة‬ ‫في املباراتني‪ ،‬مما جعل املنتخب التونسى بحرز‬ ‫األهداف بنفس النتيجة تقريبا‪ ،‬وبالرغم من‬ ‫االستعداد املتأخر‪ ،‬حيث حاول الطاقم التدريبي‬ ‫والالعبني في التسابق مع الزمن وجنحوا بشكل‬ ‫تقريبي في خلق منتخب من شباب كان متحمسا ً‬ ‫باللَّعب حتث راية االستقالل‪ ،‬وحتى الصحافة‬ ‫التونسية أشادت مبنتخب الشباب الليبي‪ ،‬وكانت‬ ‫متخوفة من لقاء اإلياب‪ ،‬ولكن أردنا من خالل‬ ‫هذه املادة أن نوضح ولو بشكل سريع ضياع‬ ‫الهدف النظيف‪ ،‬ونتمنى أن يستمر منتخب‬ ‫الشباب لكرة القدم وأن ال يتوقف‪ ،‬فهو‬ ‫العمود الرئيسي للمنتخب األوملبي‬ ‫واملنتخب األول لكرة القدم‪.‬‬

‫ُبطولة لكرة الطاولة‬ ‫مبدينة مصراتة‬

‫اختتام بطولة اخلماسيات على مستوى مدارس طرابلس املركز‬ ‫ُمنافسات‬ ‫اختتمت‬ ‫الكرة اخلماسية على‬ ‫مستوى مدارس طرابلس املركز‬ ‫مبشاركة ‪12‬مدرسة ‪ ،‬حيث‬ ‫تُوجت مدرسة أحمد قنابة على‬ ‫الترتيب األول وبعد فوزها في‬

‫املباراة النهائية على مدرسة‬ ‫‪23‬يوليو‪ ،‬بنتيجة ‪8‬أهداف‬ ‫مقابل ‪ ،3‬فيما حتصلت مدرسة‬ ‫احلرية على الترتيب الثالث‪،‬‬ ‫وكانت وحدة النشاط الرياضي‬ ‫بطرابلس املركز قد جنحت في‬

‫تنظيم املسابقة حتت أشراف‬ ‫األخوين سالم الشيباني وبشير‬ ‫شعيب‪ ،‬وبنهاية املسابقة تكون‬ ‫مدرسة أحمد قنابة ضمن‬ ‫املدارس املتأهلة على مستوى‬ ‫مدارس طرابلس ‪.‬‬

‫يستعد هذه األيام االحتاد العام لكرة الطاولة‬ ‫إلى إقامة بطولة األندية على مستوى املناطق‬ ‫مبدينة مصراتة‪ ،‬حيث من املتوقع مشاركة ‪9‬‬ ‫مناطق على مستوى االحتادات الفرعية‪ ،‬وتأتي إقامة هذه‬ ‫البطولة الختيار أفضل العناصر للمنتخب الليبي‪ ،‬وذلك‬ ‫للمشاركة بهم في البطوالت الدولية القريبة القادمة‪،‬‬ ‫ويسعى احتاد اللعبة بعد اختيار عناصر املنتخب إقامة‬ ‫معسكر إعداد داخلي وخارجي‪.‬‬

‫دورة حكام جدد‬ ‫ينظم االحتاد الفرعي لكرة القدم مبصراتة‪،‬‬ ‫وبالتعاون مع كلية التربية البدنية دورة في‬ ‫مجال التحكيم مبشاركة عدد من احلكام‬ ‫اجلدد‪ ،‬حيث يسعى االحتاد الفرعي مبصراتة من خالل‬ ‫هذه الدورة إلى حقل حكام جديد في لعبة كرة القدم‪،‬‬ ‫حيث ستشهد الدورة دروسا ً في قانون التحكيم‪،‬‬ ‫باإلضافة إلى اجلانب العملي وعند نهاية الدورة سيقام‬ ‫امتحان للحكام اجلدد واحلصول على شهادات في‬ ‫مجال التحكيم‪.‬‬


‫الرياضة‬

‫االربعاء ‪ 2‬رجب ‪ 1433‬هـ املوافق ‪ 23‬مايو ‪ 2012‬م‬

‫‪13‬‬

‫البطل أحمد كويسح بطل أفريقيا يف اجلودو‬ ‫سيمثل ليبيا في أوملبياد لندن صيف هذا العام‬ ‫في لعبة اجلودو حتت وزن ‪ 66‬ك ج الرياضي‬ ‫البطل أحمد كويسح‪ ،‬الذي تاهل بجدارة‬ ‫واستحقاق عن قارة أفريقيا من خالل البطولة األفريقية‬ ‫التي أقيمت ًمؤخرا ً باملغرب‪ ،‬صحيفة تريبولس حتاورت‬ ‫معه حول استعداداته ومشاركته املرتقبه في األوملبياد‪.‬‬ ‫اسمي أحمد يوسف الكويسح من مواليد ‪ 1989‬م‬ ‫رياضي في لعبة اجلودو‪ ،‬واتبع نادي احتاد اجلمارك وعضو‬ ‫في منتخب ليبيا‪ ،‬احلالة االجتماعية اعزب ومقبل على‬ ‫احلصول على شهادة في هندسة الديكور واعتبر في‬ ‫الوقت احلالي متفرغ للرياضة و للعبة اجلودو بشكل‬ ‫خاص وبدأت أمارس لعبة اجلودو مند عام ‪ 1994‬في‬ ‫نادي الشرطة‪ ،‬وكان والدي املشجع األول في دخولي‬ ‫للعبة اجلودو صحبة شقيقي محمد الكويسح‪ ،‬وعند‬ ‫وصولي إلى فئة األواسط انتقلت إلى نادي احتاد اجلمارك‪،‬‬ ‫والزلت أمثل نادي احتاد اجلمارك في كل البطوالت احمللية‬ ‫والدولية ولي الشرف في متثيل ليبيا من خالل اختياري‬ ‫للمنتخب الوطني‪.‬‬ ‫الكل كان له الفضل في صقل موهبتي وال أريد أن‬ ‫أنسى أحدا ً وأخص بالذكر املدرب عبد احلليم املسعودي‬ ‫يارب ان وصلت إلى هذه‬ ‫واألستاذ سعيد واحلمد هلل‬ ‫َّ‬ ‫املرحة املتقدمة فلهم جميعا الشكر‬ ‫بصراحه الشي الوحيد الذي اعتز به هو حصولي علي‬ ‫بطل أفريقيا وتأهيلي إلى أوملبياد لندن ‪ ،2012‬حيت مت‬ ‫استعدينا لهذه املنافسات من خالل إقامة معسكرات‬ ‫خارجية ُمكثفه في إيطاليا مبدينة نابولي‪ ،‬وفي‬ ‫تونس بقيادة املدرب عادل قيراط‪ ،‬ثم ذهبنا إلى املغرب‬ ‫للمشاركة في البطولة األفريقية التي كانت ُمؤهلة‬ ‫إلى أوملبياد لندن‪.‬‬ ‫وحلظة مشاركتنا في البطولة األفريقية للجودو‬ ‫باملغرب كنت مترددا ً ومتخوفا ً باعتبار أن البطولة قوية‬ ‫عال ��بفضل هلل‬ ‫جداً‪ ،‬ويتواجد بها رياضيني على مستوى ٍ‬ ‫أوال ً و بفضل املدربني عادل قيراط وعبد احلليم املسعودي‬ ‫رفعوا من معنوياتي وأعطوني النصائح بعدها دخلت‬ ‫املنافسات حتت وزن ‪ 66‬ك‪.‬ج‪ ،‬وعند املباراة النهائية والتي‬ ‫سيتم فيها حتديد صاحب املتأهل أوملبياد كنت في‬ ‫مواجهة قوية مع رياضي من تونس‪ ،‬وكنت في بداية‬ ‫املنافسة خاسرا ً للقاء ولكن بالعزمية واإلصرارت متكنت‬ ‫من استرجاع قوتي أثناء املنافسة وتفوقت على الالعب‬ ‫التونسي بالقاضية وفزت عليه‪.‬‬ ‫وحلظة إعالن النتيجة من قبل احلكم أصبحت في قمة‬ ‫السعادة‪ ،‬وفي نفس الوقت سقطت دموع الفرح وأنا‬ ‫أجري رافعا ً علم االستقالل وأحسست أني قد قدمت‬ ‫لليبيا ولشهدائها األبرار وجلرحانا شيئا ً وهو أن ليبيا‬ ‫قد تأهلة إلى أوملبياد لندن ‪ 2012‬من خالل لعبة اجلودو‬ ‫فالشعور ال استطيع أن أصفه وبدأت اتلقى في التهاني‬ ‫من زمالئي‪ ،‬وحتي من الالعبني األفارقه‪ ،‬وهنا أتوجه‬ ‫بالشكر للصحافة املغربية التي أفردت مساحات على‬ ‫تأهلي إلى أوملبياد لندن‪.‬‬ ‫وإن شاء اهلل أكون في املوعد من خالل متثيلي لليبيا‪،‬‬ ‫ويكفي ان علم االستقالل سيرفع في قلب لندن‪ ،‬من‬ ‫خالل األوملبياد العاملية والتي تقام كل أربع سنوات‪.‬‬ ‫أشكل ثنائي بيني وبني شقيقي محمد‪ ،‬وأنا من خالل‬ ‫البطوالت والتدريبات فشقيقي محمد يلعب حتت ‪60‬‬ ‫ك‪.‬ج ونستفيد من بعضنا بشكل كبير‪ ،‬خاصه من‬ ‫خالل البطوالت اخلارجية وعندما العب مبارة يكون‬ ‫شقيقي محمد هو املراقب لذك املنافس والعكس‪،‬‬ ‫فهناك تبادل للمعلومات بشكل مستمر بيني وبني‬ ‫أخي محمد وحتى التدريبات كانت دائما ً مع بعضنا‬ ‫وهنا أريد التحدت عن موقف صعب حدث بيني وبني‬ ‫شقيقي محمد عندما لعب محمد في نفس الوزن‬

‫حتت ‪ 66‬ك‪.‬ج‪ ،‬وتقابلنا في إحدى البطوالت احمللية وكانت‬ ‫منقولة مباشرة عبر التلفزيون‪ ،‬وكانت أمي خائفة وأبي‬ ‫قال األفضل سيفوز وكانت املكاملات من قبل األقارب‪،‬‬ ‫كيف ستكون املواجهة بينك وبني أخيك واحلمدهلل‬ ‫مرت املباراة واملنافسة على أحسن مايرام‪ ،‬وكنت أنا‬ ‫الفائز في تلك املباراة ولكن أريد أن أقول شيئا عبر‬ ‫صحيفتكم املوقرة وبدون أي مجامله متنيت أن يتاهل‬ ‫شقيقي محمد بدال ً عني‪ ،‬فأنا ومحمد واحد‪ ،‬ولكن‬ ‫الظروف حكمت بأن أكون املتاهل إلى األوملبياد‪ ،‬وكان‬ ‫شقيقي محمد في املنافسات األفريقية قد خسر في‬ ‫الدور النصف النهائي أمام العب من املغرب باخطاء‬ ‫بسيطة ولو متكن من الفوز في الدور النصف النهائي‬ ‫لكانت فرصة التأهل تلوح لشقيقي محمد في الدور‬ ‫النهائي وتقبل أخي املباراة ‪.‬‬ ‫ص‪5‬‬ ‫االحتاد الليبي للجودو‪ ،‬أقام لنا حفل تكرمي بقاعة نادي‬ ‫الترسانة‪ ،‬والبد أن أتوجه بالشكر إلى األستاذ‪ :‬نبيل‬ ‫العالم‪ ،‬ونبيل دراويل واألستاذ عبداحلليم املسعودي‬ ‫واملدرب عادل قيراط ومت تخحفيزنا ماديا ً ورفعوا من‬ ‫معنوياتنا وإن شاء اهلل أرد اجلميل لهم من خالل‬ ‫مشاركاتي القادمة‪.‬‬ ‫مع ليبيا اجلديدة أحسيت بأن هناك ِغيرة على البالد‪،‬‬ ‫وهذه كانت غائبة في السابق‪ ،‬صحيح يتمنوا لك الفوز‬ ‫ولكن ليس كما تتمنى أنت‪ ،‬واليوم حتدد التشجيع‬ ‫والتحفيز‪ ،‬خاصة عندما يقولون لك يابطل أحمد انُظر‬ ‫إلى العلم والبالد‪ ،‬وهذا يعطي دفعة قوية ولم أملك‬ ‫شعوري عندما سمعت نشيد بالدي والعلم يرفع في‬ ‫البطولة األفريقية‪ ،‬وإن شاء اهلل أُعيد األجواء التي‬

‫عشتها في البطولة األفريقية باملغرب أن افعلها في‬ ‫أوملبياد لندن ‪.‬‬ ‫امتنى من اإلخوة باللجنة األوملبية الليبية‪،‬واالحتاد العام‬ ‫للجودو واألندية الرياضية‪ ،‬وخاصة األندية الكبيرة‬ ‫االهتمام بلعبة الدفاع عن النفس – التكواندوا – اجلودو‬ ‫– الكاراتيه – فهي ألعاب تُعطي لإلنسان الثقة والقوة‪،‬‬ ‫ولدينا املواهب في هذه اللعبة فقط يحتاجون إلى‬ ‫املتابعة و الصقل‪ ،‬كما نحتاج إلى الصاالت الرياضية‬ ‫اخلاصة بلعبة الدفاع عن النفس‪ ،‬فهذه دعوة من خالل‬ ‫صحيفتكم أن يتم االهتمام بألعاب اجلودو والتكاواندو‬ ‫والكاراتية‪.‬‬ ‫لم أظهر في وسائل اإلعالم رُمبا مرة واحدة في التلفزيون‪،‬‬ ‫وبعض الصحف احملليه‪ ،‬ولكن في العهد اجلديد في ثورة‬ ‫‪ 17‬فبراير‪ ،‬كانت صحيفة تريبولس هي األولى التي أجرت‬ ‫معي لقا ًء بهذا الشكل‪ ،‬فلكم الشكر‪ ،‬فاإلعالم له دور‬ ‫كبير في حتفيز الرياضي من خالل املنافسات الرياضية ‪.‬‬ ‫ص‪ 7‬وأريد أن أقول اليك بعد هذا اللّقاء سندخل في‬ ‫معسكر تدريب خارجي بإيطاليا يستمر ملدة أسبوعني‪،‬‬ ‫ثم بعد ذلك مباشرة سنشارك في بطولة إسبانيا ‪,‬‬ ‫وهي محك رئيسي قبل املشاركة في األوملبياد ‪ ,‬كما‬ ‫سنشارك من خالل وجودي في إسبانيا في بطولة‬ ‫مدريد‪ ،‬وبطولة برشلونة‪ ،‬وهي تعتبر حتضير لألوملبياد‬ ‫وستكون قصيرة جدا ً قبل التوجه إلى بريطانيا ‪.‬‬ ‫طبعا مشاركتي في األوملبياد لندن ‪ 2012‬ستكون خالل‬ ‫شهر رمضان املبارك‪ ،‬واملنافسة ستكون في الصباح‬ ‫والعب اجلودو يحتاج إلى املاء أثناء املنافسات‪ ،‬فأنا اآلن‬ ‫أبذل فى جهدا ً كبيرا ً للحصول على فتوى من أحد‬ ‫املشايخ حول إمكانية اإلفطار أثناء اللعب فاملنافسات‬

‫كما تعرف قوية‪ ،‬وهناك العب سعودي اتصلت به وقال‬ ‫بأن الشيخ قد قال لهم إن اإلفطار جائز عندما شاركوا‬ ‫في بطولة العالم املاضية‪ ،‬ورغم هذا أنا الزلت أبحث‬ ‫عن فتوى في هذا األمر‪.‬‬ ‫ص‪8‬‬ ‫حتصلت على بعض األشرطة لألعبني املتأهلني إلى‬ ‫األوامبياد وعلى نفس الوزن ‪ ،‬ولكن ال تعرف مع من‬ ‫ستلعب‪ ،‬هناك العبني مميزين جداً‪ ،‬هناك العب ياباني‬ ‫وكوري والعب من أدربيجان ومن إيطاليا ولكن القرعة‬ ‫ستوضح مع من ستنافس وأمتنى أن اجتنب أحد األقوياء‬ ‫مع بداية البطولة‪ ،‬ورغم هذا اجلميع مستعدون واجلميع‬ ‫يطمح للحصول على القالدة‪ ،‬وهذا سيجعل املنافسة‬ ‫قوية على أشدها‪ ،‬وقد أعطاني املدرب التونسي عادل‬ ‫قيراط بعض الألشرطة املتعلقة بي وأنا أشاهدها‬ ‫لتفادي األخطاء مستقبالً‪ ،‬وقد استفدت كثيرا ً من‬ ‫خالل متابعتي للمباريات ‪.‬‬ ‫اآلن أتدرب بشكل يومي‪ ،‬وعلى فترتني وأن أحافظ‬ ‫على وزني‪،‬وأتدرب على تقوية العضالت واحملافظة على‬ ‫التغدية‪ ،‬وهذا يحتاج إلى الكثير‪ ،‬فالال َّعب هو امليزان‬ ‫ليكون هو ُمحافظا ً على الوزن‪ ،‬واحلمد هلل هناك اهتمام‬ ‫كبير من االحتاد العام للجودو‪ ،‬ونادي احتاد اجلمارك‬ ‫والتشجيع مستمر منهم‪ ،‬فالبد من أن أتوجه لهم‬ ‫بالتحية على هذا التشيجيع املتواصل ‪.‬‬ ‫أخيرا ً أتوجه إلى كل من كان وراء تشجيعي وحتفيزي‬ ‫وإن شاء اهلل أمثل ليبيا أفضل متثيل‪ ،‬من خالل أوملبياد‬ ‫لندن ‪ ،2012‬والشكر لصحيفتكم املوقرة وأن نُشاهد‬ ‫ليبيا ُحرة جديدة في الرياضة بشكل عام‪ ،‬ولعبة اجلودو‬ ‫بشكل خاص وأن تكون ليبيا دائما ً في املقدمة‬



tripolis 6