Issuu on Google+

‫ال�صحية‬

‫‪6‬‬

‫تكنولوجيا‬

‫‪11‬‬

‫‪ Panasonic‬تطور �شا�شاتها‬ ‫بالدعم ال�صوتي الكامل‬

‫انعكا�سات ال�صداع‬ ‫على �صحة الإن�سان‬

‫حتقيقات‬

‫‪7‬‬

‫دعوة �إىل �إزالة‬ ‫بقايا (با�ستيل) ليبيا‬

‫�صحيفة �أ�سبوعية‬ ‫�شاملة م�ستقلة‬ ‫ت�صدر ن�صف‬ ‫�شهرية م�ؤقتا‬ ‫الثمن ‪ 1000 /‬درهم‬

‫رئي�س التحرير ‪ :‬ر�ضاء حممد عقيل‬

‫الأحد ‪ 16‬من �شهر جمادي الأول ‪ 1433‬هـ‬

‫املوافق ‪� 8‬أبريل ‪ 2012‬م‬

‫العدد ‪4‬‬

‫االنرتبول ت�صدر مذكرات توقيف‬ ‫بحق اثنني من �أعوان املقبور القذايف‬ ‫(وال) ‪�-‬أعلنت ال�رشطة الدولية‬ ‫(االنرتبول) �أنها �أ�صدرت مذكرتي‬ ‫اعتقال بحق اثنني من �أعوان املقبور‬ ‫القذايف بناء على طلب من احلكومة‬ ‫الليبية‪ ...‬وقالت ال�رشطة الدولية يف‬ ‫بيان لها �إن ليبيا طلبت امل�ساعدة‬ ‫يف اعتقال وزير الداخلية ال�سابق‬ ‫«ال�سنو�سي العزيزي» ونائبه ال�سابق‬ ‫«نا�رص املربوك» الرتكابهما جرائم‬ ‫�ضد الإن�سانية‪ ...‬ويواجه املتهمان تهما‬ ‫بارتكاب العديد من املخالفات من‬ ‫بينها القيام باعتقاالت غري قانونية‬ ‫‪ ،‬وعمليات تعذيب وخطف ‪ ...‬وكانت االنرتبول قد �أ�صدرت مذكرات اعتقال‬ ‫بحق عدد �آخر من �أعوان الطاغية القذايف ‪ ،‬من بينهم ابناه �سيف وال�ساعدي‬ ‫ورئي�س ا�ستخباراته عبد اهلل ال�سنو�سي املعتقل حاليا يف موريتانيا‪...‬‬

‫عد�سة تريبول�س يف بنغازي‬

‫�إ�شهار جتمع‬ ‫�شهداء �سوق‬ ‫اجلمعة مبدينة‬ ‫طرابل�س‬ ‫�ص‪3‬‬

‫يف غيــــــاب‬ ‫الرقــــــــــابة‬ ‫وال�ضمري �صحة‬ ‫الليبيني يف خطر‬ ‫�ص‪13‬‬

‫�ص‪5‬‬

‫حوار مع ن�سور اجلو الذين �ساهموا‬ ‫يف انقاذ بنغازي من املجزرة‬

‫�ص‪10‬‬

‫وزارة االقت�صاد تنظم‪..‬‬ ‫�إحتفالية اليوم العاملي للم�ستهلك‬ ‫�ص‪15‬‬

‫الأمني العام بالإحتاد الليبي‬ ‫لكرة القدم لــ(تريبول�س) ‪:‬‬

‫الدوري العـــــــــام لكــــــرة القدم‬ ‫ينطلق يف �أغ�سط�س القــــــــادم‬

‫�سرايا كتائب ثوار الزنتان ت�سلم املواقع‬ ‫الع�سكرية والبوابات الأمنية مبنطقة‬ ‫وادي الآجال �إىل وزارة الدفاع‬ ‫(وال) ‪�-‬سلمت �رسايا كتائب ثوار الزنتان املكلفة بت�أمني منطقة وادي‬ ‫الآجال املواقع الع�سكرية والبوابات الأمنية �إىل درع ليبيا ‪ -‬لواء اجلنوب‬ ‫التابع لوزارة الدفاع ليتوىل مهام ت�أمني وحرا�سة املنطقة ‪ ...‬وقال �آمر‬ ‫ال�رسايا �صالح ال�شويرف �أن ثوار الزنتان قاموا بت�أمني وحماية منطقة وادي‬ ‫الآجال ‪ -‬من منطقة الأبي�ض غرب �سبها وحتى �أوباري ‪ -‬خالل الفرتة من‬ ‫�شهر �أكتوبر من العام املا�ضي وحتى اليوم ‪ ...‬ي�شار �أن درع ليبيا التابع‬ ‫لوزارة الدفاع ي�ضم عددا من الألوية من بينها لواء اجلنوب ‪...‬‬

‫اجلزائر تر�سل تعزيزات ع�سكرية اىل احلدود‬ ‫مع مايل بعد �إعالن ا�ستقالل �إقليم الأزواد‬ ‫(يو بي �أي) ‪� --‬أر�سلت اجلزائر تعزيزات ع�سكرية �إ�ضافية �إىل احلدود مع‬ ‫مايل بعد �سيطرة حركة حترير �أزواد واجلماعات اجلهادية على املدن الرئي�سية‬ ‫يف �شمال البالد و�إعالن الأخرية عن ا�ستقالل �إقليم �أزواد عن مايل‪ ..‬ونقل عن‬ ‫م�صدر �أمني جزائري قوله �إن وزارة الدفاع الوطني قررت �إر�سال تعزيزات‬ ‫ع�سكرية من خمتلف املناطق الع�سكرية باجتاه منطقة تينزاوتني احلدودية مع‬ ‫مايل يف والية مترنا�ست يف �أق�صى جنوب البالد‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل منطقة برج‬ ‫باجي خمتار بوالية �أدرار احلدودية �أي�ضا وذلك بعد �إعالن حالة الطوارئ على‬ ‫طول ال�رشيط احلدودي مع �إقليم �أزواد الذي �أعلن ا�ستقالله‪ ..‬وتتزامن خطوة‬ ‫اجلزائر مع اختطاف قن�صلها العام و�ستة من م�ساعديه يف مدينة غاو من قبل‬ ‫جماعة جمهولة بعد �سقوط املدينة يف �أيدي املتمردين واملت�شددين‪.‬‬ ‫وكانت اجلزائر حذرت من �أن انقالب الع�سكر على الرئي�س املايل �أمادو‬ ‫توماين توري �سي�ضعف احلكومة املركزية �أمام دعوات انف�صال ال�شمال وهو ما‬ ‫حدث بعد �أيام فقط بعد اندحار القوات احلكومية التي تقاتل الإنف�صاليني منذ‬ ‫‪ 17‬كانون الثاين‪/‬يناير املا�ضي‪.‬‬


‫االخبارية‬

‫الأحد ‪ 16‬من �شهر جمادي الأول ‪ 1433‬هـ‬

‫املوافق ‪� 8‬أبريل ‪ 2012‬م‬

‫‪3‬‬

‫العدد ‪4‬‬

‫�إ�شهار جتمع �شهداء �سوق اجلمعة مبدينة طرابل�س‬ ‫مت خالل افرتة املا�ضية مبنطقة �سوق اجلمعة بطرابل�س �إ�شهار‬ ‫“ جتمع �شهداء �سوق اجلمعة “ لتفعيل دور ال�شباب وجتميع‬ ‫جهود العمل التطوعي �ضمن م�ؤ�س�سات املجتمع املدين‪ ...‬وح�رض‬ ‫حفل الإ�شهار الذي �أقيم مب�رسح مدر�سة (ب�شري الأ�سطى ) الثانوية‬ ‫للبنات ‪ ،‬ع�ضو املجل�س الوطني االنتقايل الدكتور (�سليمان‬ ‫فورتيه ) ورئي�س املجل�س املحلي ب�سوق اجلمعة الأ�ستاذ (خالد‬ ‫حممد كارة) و�أمني عام التجمع الدكتور ( احميدة �صالح الدايل)‬ ‫وح�شد من منت�سبي التجمع والأهايل مبنطقة �سوق اجلمعة ‪...‬‬

‫و�أكد �أمني عام جتمع �شهداء �سوق اجلمعة الدكتور (�أحميدة‬ ‫�صالح الدايل ) �أن هذا التجمع �سيكون دعما لثورة ‪ 17‬فرباير رمز‬ ‫اجلهاد والن�ضال والكفاح ‪ ،‬وترحم على �أرواح �شهداء ليبيا الذين‬ ‫ا�ست�شهدوا يف معركة حترير ليبيا من النظام املقبور امل�ستبد ‪...‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن هذا التجمع هو منظمة من منظمات املجتمع املدين‬ ‫مفتوحة �أبوابه �أمام ال�شباب لالن�ضمام �إليه من �أجل غد �أف�ضل‬ ‫لليبيا والليبيني ‪ ...‬و�أكد رئي�س املجل�س املحلي ب�سوق اجلمعة‬ ‫(خالد حممد كارة ) �أن هذا التجمع �سيكون حلقة ل�ضم ال�شباب‬

‫اجلامعة العربية تدين قرار‬ ‫اجلنائية الدولية حفظ ق�ضية‬ ‫العدوان اال�سرائيلي على غزة‬ ‫(وال) ‪-‬ادانت اجلامعة العربية قرار املحكمة اجلنائية الدولية حفظ‬ ‫ق�ضية العدوان الإ�رسائيلي على غزة حتت ذريعة م�سائل �شكلية و�إدارية‬ ‫تتعلق ب�إذا ما كانت فل�سطني دولة �أم ال‪ ...‬وقال الأمني العام امل�ساعد‬ ‫للجامعة ال�سفري « حممد �صبيح « يف بيان �إن هناك جرمية حرب �ضد‬ ‫الإن�سانية وقعت ‪ ،‬لكن �إ�رسائيل حتاول ا�ستغالل الإ�شكالية الإدارية‬ ‫للإيحاء ب�أنه ال توجد ق�ضية �ضدها وهذا غري �صحيح ‪ ،‬فالق�ضية‬ ‫موجودة لكن الإ�شكاليات الإدارية هي التي ت�سببت يف كل هذا اللغط‬ ‫‪ ...‬و�أ�ضاف البد �أن يراعي اجلميع �أن هناك جرمية حرب ارتكبت يف غزة‬ ‫والبد من تنفيذ الأحكام الدولية فيما يخ�ص هذه املذابح ويجب حماكمة‬ ‫املجرمني‪ ...‬كما طالبت اجلامعة املجتمع الدويل باتخاذ مواقف �أكرث‬ ‫حزما جتاه ما اعتربته جمازر م�ستمرة بحق ال�شعب الفل�سطيني ‪ ...‬ونبهت‬ ‫اجلامعة يف بيان �آخر مبنا�سبة ذكرى « جمزرة دير يا�سني « التي ت�صادف‬ ‫يف التا�سع من �إبريل ‪ ،‬املجتمع الدويل وجمل�س الأمن والأمم املتحدة �إىل‬ ‫حتمل م�س�ؤولياتهم القانونية واالخالقية جتاه ال�شعب الفل�سطيني الذي‬ ‫�رشد من �أر�ضه بفعل جرائم الإ�رسائيليني ‪ ...‬و�أكدت اجلامعة دعمها‬ ‫الكامل حلقوق ال�شعب الفل�سطيني غري القابلة للت�رصف ويف مقدمتها‬ ‫تقرير امل�صري‪ ،‬و�إقامة دولته امل�ستقلة كاملة ال�سيادة وعا�صمتها القد�س‬ ‫‪ ...‬وحذرت اجلامعة الإ�رسائيليني من موا�صلة �إجراءاتهم العدوانية‪،‬‬ ‫و�سيا�ساتهم العن�رصية والتو�سعية ‪ ،‬مذكرة املجتمع الدويل ب�أن هذه‬ ‫ال�سيا�سات ت�رضب بعر�ض احلائط قرارات ال�رشعية الدولية‪ ،‬ومواثيق‬ ‫حقوق الإن�سان ‪ ...‬وكانت املحكمة اجلنائية الدولية قد �أعلنت الثالثاء‬ ‫املا�ضي ان التحقيق التمهيدي الذي يجريه املدعي العام يف جرائم‬ ‫حرب اتهم جي�ش االحتالل اال�رسائيلي بارتكابها يف غزة قد توقف‬ ‫بانتظار قرار من االمم املتحدة حول و�ضع فل�سطني ‪...‬‬

‫لالنطالق نحو بناء‬ ‫الدولة التي انت�رصت‬ ‫من �أجلهم ثورة ‪17‬‬ ‫فرباير املجيدة التي‬ ‫�أعادت لل�شعب الليبي‬ ‫وكرامته‬ ‫حريته‬ ‫وعزته ‪ ...‬وقال يف‬ ‫كلمته �إن �أهايل �سوق‬ ‫اجلمعة هم دعم لثورة‬ ‫‪ 17‬فرباير ولبناء‬ ‫امل�ؤ�س�سات املدنية‬ ‫لليبيا اجلديدة‪ ...‬من‬ ‫جهته ثمن ع�ضو‬ ‫الوطني‬ ‫املجل�س‬ ‫االنتقايل الدكتور‬ ‫(�سليمان فورتيه) الدور الهام والإيجابي الذي قام به ثوار �سوق‬ ‫اجلمعة خالل حرب التحرير �ضد كتائب الطاغية القذايف ‪ ...‬وقال‬ ‫يف كلمة �ألقاها با�سم املجل�س الوطني االنتقايل‪� ،‬إن ثوار �سوق‬ ‫اجلمعة كانوا خري دعم لإخوتهم مب�رصاتة واملنطقة ال�رشقية‬ ‫خالل حرب التحرير �ضد نظام الطاغية‪ ،‬و�أن ثوار �سوق اجلمعة‬ ‫قدموا ال�سالح والدواء والغذاء لإخوانهم يف جبهة م�رصاته رغم‬

‫الأخطار التي كانت حتدق بهم ‪� ...‬ألقى بعدها ال�شاعر الدكتور (عبد‬ ‫املوىل البغدادي ) ق�صيدة �شعرية بعنوان‪( :‬ثورة احلق ‪ ,,‬ثورة اهلل‬ ‫�أكرب )‪ ...‬ويهدف التجمع �إىل تفعيل العمل التطوعي بني م�ؤ�س�سات‬ ‫وجمعيات منطقة �سوق اجلمعة لتنظيم ور�ش العمل وخلق بيئة‬ ‫�صحية‪ ،‬و�إبراز جميع الأن�شطة على خمتلف امل�ستويات باملنطقة‬ ‫وت�شجيع العمل التطوعي وامل�شاركة فيه ‪... ...‬‬

‫تركيا تدعو االمم املتحدة اىل التدخل للم�ساعدة‬ ‫يف ا�ستيعاب تدفق الالجئني ال�سوريني‬ ‫(وال) ‪-‬دعت تركيا االمم املتحدة واملجتمع الدويل �إىل‬ ‫التدخل للم�ساعدة يف ا�ستيعاب تدفق الالجئني ال�سوريني‬ ‫الفارين من قتل وقمع قوات النظام احلاكم يف �سوريا‪...‬‬ ‫واكد وزير اخلارجية الرتكي « احمد داود اوغلو « يف‬ ‫ت�رصيحات تلفزيونية ان بالده مل تدخر جهدا يف ا�ستيعاب‬ ‫الالجئني ال�سوريني ‪ ،‬ولكن اذا ا�ستمروا يف الو�صول بهذه‬ ‫الوترية ‪ ،‬فنحتاج �إىل تدخل االمم املتحدة واملجتمع‬ ‫الدويل»‪ ...‬وافادت تقارير اخبارية �أن « داود اوغلو « ات�صل‬ ‫باالمني العام لالمم املتحدة « بان كي مون « �صباح اليوم‬ ‫اجلمعة يف اعقاب التدفق الهائل لالجئني والذي بلغ اعداد‬ ‫قيا�سية خالل اقل من يومني ‪ ،‬وطلب منه ار�سال م�س�ؤولني‬

‫ملراقبة الو�ضع على االر�ض ‪ ...‬ولفت �إىل انه ابلغه ب�أن‬ ‫وترية تدفق الالجئني ت�ضاعفت بعد ان قال الرئي�س ال�سوري‬ ‫« ب�شار اال�سد» انه �سيطبق خطة املبعوث امل�شرتك « كويف‬ ‫انان» ب�شان �سوريا ‪ ...‬وا�ضاف ان على من يعطون « ب�شار «‬ ‫وقتا ان يعلموا ان عدد ال�سوريني الفارين يتزايد ‪ ،‬وان هذه‬ ‫تتحول �إىل م�شكلة دولية ‪ ...‬والحظت التقارير االخبارية‬ ‫�أن القتال يف �سوريا ت�صاعد رغم قبول النظام ال�سوري‬ ‫ب�سحب قواته من املدن امل�ضطربة بحلول العا�رش من ابريل‬ ‫يف اطار خطة لوقف العنف يف �سوريا متت بو�ساطة ��نان‬ ‫‪ ...‬واو�ضحت �أن قوات نظام « ب�شار» تدعمها املروحيات‬ ‫ت�شن عمليات يف املناطق احلدودية ‪ ،‬مما يدفع مبزيد من‬

‫�إحتفالية �إ�شهار حزب‬ ‫تعلن الهيئة الت�أ�سي�سية للحزب الدميقراطي‬ ‫لدولة القانون عن �إقامة �إحتفالية لإ�شهار‬ ‫احلزب ‪ ،‬يوم الأحد املوافق ‪-2012 4 - 8‬‬ ‫م ‪ ،‬ال�ساعة اخلام�سة م�سا ًءا بقاعة الفندق‬ ‫الكبري بطرابل�س و �ستقدم الهيئة الت�أ�سي�سية‬ ‫الربنامج الكامل للحزب بالإ�ضافة �إىل عر�ض‬ ‫مرئي لبع�ض مالحم ثورة ال�سابع ع�رش من‬ ‫فرباير املجيدة تتخلله بع�ض الكلمات لأ�رس‬ ‫ال�شهداء و بع�ض كلمات ال�شباب بالإ�ضافة‬ ‫�إىل حلقة نقا�ش مو�سعة‬

‫الدعوة عامة للجميع‬

‫تهنئة بعيد ميالد‬

‫كل �سنة والدنيا بني �إيديكم ‪ ..‬وال�ضحكة ما تفارق‬ ‫عينيكم ‪ ..‬وعيد ميالد �سعيد عليكم ‪ ..‬وكل عام و�أنتم‬ ‫بخري ‪ ..‬نهنئ « حورالعني طارق كارة « �صار عمرها‬ ‫‪� 3‬سنوات و « حممد �أ�سامة كارة « �صار عمره �سنتني ‪..‬‬ ‫وعقبال املئة عام يا رب‬


‫االخبارية‬

‫الأحد ‪ 16‬من �شهر جمادي الأول ‪ 1433‬هـ‬

‫عبداجلليل ي�ؤكد حر�صه على �إجراء‬ ‫انتخابات امل�ؤمتر الوطني يف موعدها‬ ‫ويحث كل الليبيني �إىل حماية ثورتهم‬ ‫( وال) ‪� -‬أكد رئي�س املجل�س الوطني‬ ‫االنتقايل امل�ست�شار « م�صطفي عبداجلليل «‬ ‫حر�صه على �إجراء انتخابات امل�ؤمتر الوطني‬ ‫يف موعدها املقرر‪ ،‬و�أن تكون حرة ونزيهة‪،‬‬ ‫ونبه امل�ست�شار « م�صطفي عبداجلليل « يف‬ ‫مقابلة مع قناة العربية الأ�سبوع املا�ضي‬ ‫�إىل �أن املناطق التي �ست�شهد اخرتاقات �أمنية‬ ‫�ستوقف اجراءاتها االنتخابية‪ ،‬مبينا �أن‬ ‫االنتخابات �إذا مل تنجح فان املجل�س الوطني‬ ‫�سوف لن ي�ستمر الن اجلميع يريد جمل�سا‬ ‫منتخبا‪ .‬ودعا « عبد اجلليل « كل الليبيني �إىل‬ ‫حماية ثورتهم التي رعاها اهلل ولي�س الحد‬ ‫الف�ضل او املنة على االخر‪ ،‬م�ؤكدا �أن جميع‬ ‫الليبيني مطالبون بالتدخل لوقف االخرتاقات‬ ‫التي ت�شكل خطرا على املدنيني‪ ،‬و�شدد على �أن‬ ‫امل�صاحلة الوطنية مطلب �رشعي وان�ساين‪ ،‬و�أن‬ ‫هناك جلان متعددة جابت البالد �رشقا وغربا‪،‬‬ ‫وهي متواجدة حاليا يف �سبها ويف الكفرة‬ ‫ويف زوارة ويف رقدالني ويف اجلميل مثمتلة‬ ‫يف احلكماء ووعا�ض امل�ساجد والثوار ‪ ،‬حمييا‬ ‫الثوار الذين ان�ضموا للجي�ش واالمن الوطني‪،‬‬ ‫وقال �إن �أرث « معمر القذايف « ارث ثقيل‬ ‫زرع الفتنة بني كل املناطق وبني كل القرى‬ ‫وبني افراد اال�رسة وي�صعب التخل�ص منه يف‬ ‫فرتة العام او العامني او حتى خم�سة اعوام‪،‬‬ ‫وحول الت�سا�ؤالت ب�ش�أن حرية العودة للعائالت‬ ‫املهاجرة حتى التي كانت مع نظام القذايف‪،‬‬ ‫حث امل�ست�شار»عبداجلليل» هذه العائالت التي‬

‫العدد ‪4‬‬

‫احلكومة االنتقالية ت�ؤكد يف ر�سالتها لليبيني �أن احلرية التعني‬ ‫الفو�ضى واحلقوق ال ت�ؤخذ بقوة ال�سالح وتدعو اجلميع للتعاون‬ ‫و�إتاحة الفر�صة مل�ؤ�س�سات الدولة التخاذ الإجراءات املنا�سبة‬

‫نزحت يف غرب ليبيا ويف �رشقها ويف الدول‬ ‫املجاورة �إىل منازلهم ب�رشط عدم الت�رصف‬ ‫فيها ب�أي ت�رصف ناقل للملكية‪ ،‬م�ؤكدا �أن‬ ‫ارباب هذه اال�رس �إذا ارادوا الرجوع فان هناك‬ ‫�سجونا �آمنة �سيو�ضعون فيها و�سيحاكمون‬ ‫حماكمة عادلة‪ ،‬واعرب امل�ست�شار عبداجلليل‬ ‫عن تفا�ؤله مل�ستقبل ليبيا التي قال �إن لديها‬ ‫الكثري من الرثوات و لديها م�ستقبل واعد بف�ضل‬ ‫عوائدها النفطية وا�ستثماراتها وموقعها‬ ‫اجلغرايف وت�ضاري�سها الكثرية التي هي كفيلة‬ ‫بتحقيق العي�ش الرغيد لنا والوالدنا واحفادنا‪،‬‬ ‫و�أكد �أن الليبيني الذين ا�ستطاعوا بف�ضل‬ ‫اهلل االطاحة بنظام « معمر القذايف « القوي‬ ‫قادرون على بناء م�ستقبلهم ‪.‬‬

‫( وال ) ‪ -‬وجهت احلكومة االنتقالية ر�سالة‬ ‫لليبيني ب�أن احلرية التعني الفو�ضى‪ ،‬واحلقوق ال‬ ‫ت�ؤخذ بقوة ال�سالح‪ ،‬داعية جميع املواطنني �إىل‬ ‫التعاون مع احلكومة‪ ،‬و�إتاحة الفر�صة مل�ؤ�س�سات‬ ‫الدولة التخاذ الإجراءات املنا�سبة و�أن نتعامل‬ ‫جميع ًا كدولة‪ ،‬ودعا املتحدث الر�سمي با�سم‬ ‫احلكومة ال�سيد « نا�رص املانع « يف امل�ؤمتر‬ ‫ال�صحفي الذي عقده �أم�س الأربعاء مبقر رئا�سة‬ ‫الوزراء بطرابل�س اجلميع �إىل تفهم طبيعة‬ ‫املرحلة التي متر بها ليبيا قائ ًال �إننا يف مرحلة‬ ‫انتقالية‪ ،‬ويف مرحلة بناء الدولة‪ ،‬الن�ستغرب �أن‬ ‫ت�ؤجل بع�ض الإجراءات من �أجل ت�أ�سي�س خطوات‬ ‫قبل هذه الإجراءات‪ ،‬ومن الطبيعي �أن تعالج‬ ‫بع�ض القوانني لتتكيف مع العدالة‪ ،‬و�أن يوجد‬

‫يف هذه املرحلة فراغا قانونيا �أحيانا‪ ،‬و�أو�ضح‬ ‫ال�سيد « املانع « �أنه لننتقل من دولة �رشعت‬ ‫قوانينها مببد�أ الظلم وحماية الفرد الواحد‬ ‫احلاكم لن�رشع قوانني دولة امل�ؤ�س�سات ودولة‬ ‫احلرية ودولة حقوق الإن�سان دولة العدالة‪،‬‬ ‫وطبيعي �أن هذه الت�رشيعات تخرج من �أج�سام‬ ‫وبيئة �رشعية وب�آليات قانونية‪ ،‬نريد �أن نتفهم‬ ‫هذه املالب�سات و�أن نتعاون من �أجل �صناعة‬ ‫ا�ستقرار ُيعجل وي�رسع خطوات بناء الدولة‪ ،‬ولفت‬ ‫�إىل �أن مايحدث من �أحداث الي�رسع بناء الدولة‪،‬‬ ‫بل يعطلها على م�ستوى الإجراءات وعلى م�ستوى‬ ‫الوقت‪ ،‬على م�ستوى ت�شتت الطاقات‪ ،‬مبينا �أن‬ ‫جهود احلكومة م�شتتة يف ملفات كثرية‪ ،‬فما‬ ‫�أن يتم قفل ملف حتى ُيفتح ملف ًا �آخر‪ ،‬و�أ�شار‬

‫ال�سيد « املانع يف امل�ؤمتر ال�صحفي �إىل ما‬ ‫اعتربه حالة من الرتدد عند كثري من النخب ومن‬ ‫قادة الر�أي العام ومن قادة املجتمع معرب ًا عن‬ ‫�أ�سفه ب�أن ت�صل حالة الرتدد لدى البع�ض ب�أن‬ ‫ين�صحك بالقول �إن املرحلة حرجة ويف�ضل �أن‬ ‫تبقى يف بيتك كي الحترتق»‪ ،‬فيما يقول �آخر‬ ‫�إذا كُ لف مبهمة �أعفوين حتى ت�ستقر الأمور‪ ،‬ودعا‬ ‫املتحدث الر�سمي با�سم احلكومة ال�سيد « نا�رص‬ ‫املانع « اجلميع للعمل والتعاون من �أجل بناء‬ ‫دولة ليبيا اجلديدة وقال ( �إنني �أقول لكل العقالء‬ ‫ولكل املرتددين‪ ،‬ليبيا تدعوكم‪ ،‬ليبيا يف حاجة‬ ‫لكم‪ ،‬رجاء ال تت�أخروا‪ ،‬وقد يت�أخر هذا اليوم‬ ‫الذي تنتظرونه لت�ستقر الأمور حتى تخرجوا من‬ ‫بيوتكم وتتحملوا امل�س�ؤولية ‪.‬‬

‫وزارة اخلارجية والتعاون الدويل تدعو املواطنني �إىل احرتام‬ ‫كافة ال�سفارات والبعثات الأجنبية و�أماكن �سكن موظفيها‬

‫( وال ) ‪ -‬دعت وزارة اخلارجية والتعاون الدويل يوم اخلمي�س املا�ضي‬ ‫جميع املواطنني والثوار �إىل �إحرتام كافة ال�سفارات والبعثات الأجنبية‬ ‫و�أماكن �سكن موظفيها وعدم القيام ب�أي ت�رصفات غري م�س�ؤولة جتاهها‬ ‫وخا�صة �أنها حممية مبوجب القانون الدويل واتفاقية فينا التي تنظم‬ ‫العالقات الدبلوما�سية والقن�صلية‪ ،‬و�أبلغ م�صدر م�س�ؤول بالوزارة وكالة‬ ‫الأنباء الليبية ب�أنها الحظت �أقدام بع�ض املواطنني بالتعر�ض ملرافق تلك‬ ‫ال�سفارات‪ ،‬مذكرة �إياهم ب�أن امل�سا�س بها �سيلحق خ�سائر ج�سيمة بليبيا‬ ‫�سواء كانت �سيا�سية �أو مادية وي�سئ �إىل �سمعتها وثورتها التي يفخر بها‬

‫كل الأ�شقاء والأ�صدقاء و�شعوب العامل‪ ،‬ولفت امل�صدر �إىل �أن م�س�ؤولة‬ ‫حماية هذه الأماكن تقع �إىل وعي املواطن الليبي بالدرجة الأوىل الذي‬ ‫يحافظ على �سمعة بالده ويحميها من كل ال�شوائب مثلما تقع على رجال‬ ‫الأمن املكلفني بتوفري الأمن والأمان جلميع مرافق الدولة مبا فيها مقار‬ ‫تلك البعثات‪ ،‬ونبه امل�صدر �إىل �أن الأجهزة املخت�صة �ستالحق قانوني ًا‬ ‫من يقوم مبثل هذه الت�رصفات وتدعو املواطنني والثوار احلقيقيني �إىل‬ ‫الت�صدي �إىل مثل هذه الأعمال يف حالة وقوعها ‪.‬‬

‫مباحثات ليبية مغربية بالرباط حول‬ ‫�آليات تعزيز التكامل ال�صناعي بني البلدين‬

‫احلكومة االنتقالية‬ ‫ت�ؤكد ا�ستكمال الإجراءات‬ ‫املتعلقة مبحاكمة‬ ‫�سيف القذايف‬ ‫( وال ) ‪� -‬أعلن املتحدث الر�سمي با�سم‬ ‫احلكومة االنتقالية ال�سيد “ نا�رص املانع “‬ ‫عن ا�ستكمال الإجراءات املتعلقة مبحاكمة‬ ‫�سيف القذايف‪ ،‬و�أكد املانع يف م�ؤمتر �صحفي‬ ‫عقده م�ساء �أم�س االربعاء مبقر رئا�سة الوزراء‬ ‫مبدينة طرابل�س �أن وزارة العدل ا�ستكملت‬ ‫جتهيزاتها ا�ستعدادا ملحاكمته يف الفرتة‬ ‫القريبة القادمة ‪.‬‬

‫املوافق ‪� 8‬أبريل ‪ 2012‬م‬

‫‪2‬‬

‫(وال) ـ عقدت بالرباط‪ ،‬يوم اخلمي�س‬ ‫املا�ضي‪ ،‬جل�سة مباحثات ليبية‪ ،‬مغربية‬ ‫برئا�سة وزير ال�صناعة “ حممود الفطي�سي “‬ ‫وعن اجلانب املغربي “ وزير ال�صناعة والتجارة‬ ‫والتكنولوجيات “ عبد القادر اعمارة “‪ ،‬و تركزت‬ ‫هذه املباحثات حول �آليات تعزيز التعاون‬ ‫وال�رشاكة لإر�ساء “ تكامل �صناعي” بني‬ ‫البلدين‪ ،‬و�أكد “ الفطي�سي” يف ت�رصيحات نقلتها‬ ‫وكالة االنباء املغربية �أن هذا اللقاء يهدف �إىل‬ ‫بدء مرحلة جديدة يف العالقات ال�صناعية بني‬ ‫البلدين‪ ،‬مو�ضح ًا �أن هذه الزيارة �شكلت �أي�ضا‬ ‫منا�سبة ال�ستك�شاف �إمكانيات �إقامة �رشاكة‬

‫فعالة ميكن �أن تعزز التكامل ال�صناعي بني ليبيا‬ ‫واملغرب‪ ،‬و بني جميع بلدان املغرب العربي‪،‬‬ ‫من جانبه �رصح الوزير املغربي لوكالة االنباء‬ ‫املغربية‪� ،‬أن هذا اللقاء كان فر�صة �أمام اجلانبني‬ ‫ال�ستعرا�ض العديد من املو�ضوعات ال�صناعية يف‬ ‫�أفق بلوغ بع�ض التكامل‪ ،‬و�أ�ضاف �أن بالده ركزت‬ ‫على عدد من الأن�شطة ال�صناعية‪ ،‬منها �صناعة‬ ‫الطائرات وال�سيارات والن�سيج وال�صناعات‬ ‫الغذائية‪ ،‬ومتثل جميعها جماالت تدخل يف نطاق‬ ‫اهتمام الليبيني‪ ،‬و�أن املغرب يرغب يف اقت�سام‬ ‫خرباته ومهاراته يف هذه املجاالت مع هذا البلد‬ ‫املغاربي‪.‬‬

‫اجلامعة العربية تعرب عن قلقها ل�سقوط‬ ‫�ضحايا جراء االحداث االخرية يف ليبيا‬

‫(وال) ‪ -‬عربت جامعة الدول العربية عن‬ ‫�أ�سفها وقلقها ال�شديدين جراء �سقوط العديد‬ ‫من ال�ضحايا الليبيني جراء اخلروقات‬ ‫الأمنية واال�شتباكات التي �شهدتها بع�ض‬ ‫املناطق يف ليبيا‪ ،‬ودعا « احمد بن حلي «‬ ‫نائب الأمني العام للجامعة يف ت�رصيحات‬ ‫�صحفية ن�رشت اليوم باحلكماء ور�ؤ�ساء‬ ‫الع�شائر واملجال�س املحلية يف املناطق‬ ‫التي �شهدت هذه االحداث امل�ؤ�سفة العمل‬

‫حمكمة ليبية تتهم ر�سميا ً ‪� 20‬أوكرانيا ً‬ ‫مب�ساعدة قوات الطاغية القذايف‬ ‫( وال ) ‪� -‬أعلنت اخلارجية الأوكرانية اليوم اخلمي�س �أن حمكمة ع�سكرية‬ ‫وجهت اتهام ًا ر�سمي ًا لـ ‪� 20‬أوكراني ًا مب�ساعدة قوات الطاغية‬ ‫يف طرابل�س ّ‬ ‫املقبور القذايف‪ ،‬ونقلت وكالة �أنباء «نوفو�ستي» الرو�سية عن املتحدث ب�إ�سم‬ ‫الوزارة الأوكرانية « �ألك�سندر ديكو�ساروف « �أن ه�ؤالء االوكرانيني اتهموا‬ ‫بتنفيذ �أعمال ال�صيانة ملعدات ا�ستخدمها نظام املقبور القذايف يف احلرب‬ ‫على ال�شعب الليبي‪ ،‬وا�شارت الوكالة اىل جل�سة املحاكمة املقبلة �ستعقد يوم‬ ‫‪ 9‬ابريل القادم ‪.‬‬

‫على تهدئة االو�ضاع ومعاجلة خملفات‬ ‫املا�ضي بروح من امل�س�ؤولية وامل�صاحلة‬ ‫الوطنية‪ ،‬وقال « بن حلي» �إن اجلامعة‬ ‫العربية وامينها العام يتابعون باهتمام هذه‬ ‫التطورات حر�صا على �سالمة وا�ستقرار ليبيا‬ ‫وجناح امل�سار الدميقراطي لبناء امل�ؤ�س�سات‬ ‫الد�ستورية للدولة الليبية والعمل على جت�سيد‬ ‫االهداف والطموحات التي �ضحى من اجلها‬ ‫�آالف ال�شهداء الليبيني ‪.‬‬

‫املتحدث با�سم احلكومة ‪:‬‬

‫هيئة �ش�ؤون املحاربني‬ ‫�ست�شرع قريبا يف �إجراء‬ ‫املقابالت ال�شخ�صية‬ ‫باملنطقة الغربية‬

‫‪ ( ‬وال ) ‪ -‬قال املتحدث الر�سمي با�سم احلكومة‬ ‫االنتقالية ال�سيد « نا�رص املانع « �إن هيئة �ش�ؤون‬ ‫املحاربني‪ ،‬املعنية بتطوير وت�أهيل وخدمة‬ ‫الثوار‪� ،‬ست�رشع يف �إجراء املقابالت ال�شخ�صية‬ ‫على م�ستوى املنطقة الغربية ‪ ،‬و�أو�ضح يف م�ؤمتر‬ ‫�صحفي عقده م�ساء �أم�س االربعاء بطرابل�س‪� ،‬أن‬ ‫الهيئة خ�ص�صت ( ‪ ) 19‬مقرا لإجراء املقابالت‪،‬‬ ‫تعمل على فرتتني �صباحية وم�سائية‪ ،‬ب�إ�رشاف‬ ‫( ‪� ) 263‬أخ�صائيا ومبعدل ( ‪ ) 7000‬مقابلة‬ ‫�شخ�صية �أ�سبوعيا‪ ،‬و�أ�شار « املانع « يف هذا ال�صدد‬ ‫�إىل �أنه قد مت دمج ( ‪ ) 8000‬من الثوار يف وزاراة‬ ‫الدفاع ويف حر�س احلدود واملن�ش�آت ‪.‬‬

‫بريطانيا تعيد فتح خدمة ت�أ�شريات الزيارة يف ليبيا‬ ‫( وال ) ـ اعلنت احلكومةة الربيطانية‪ ،‬يوم اخلمي�س املا�ضي‪ ،‬اعادة فتح خدمة ت�أ�شريات الزيارة يف‬ ‫ليبيا‪ ،‬والتي كانت قد �أوقفت منذ �شهر فرباير من العام املا�ضي ‪ 2011‬ب�سبب احلرب التي فر�ضها‬ ‫نظام الطاغية املنهار‪ ،‬وقال وزير الدولة الربيطاين ل�ش�ؤون ال�رشق الأو�سط و�شمال افريقيا « �أل�ستري‬ ‫بريت « �إن هذا الإجراء �سيعزز العالقات املتنامية بني بلدينا وي�ساعد على تقوية الروابط ال�سيا�سية‬ ‫والإقت�صادية بينهما‪ ،‬واتطلع �إىل ا�ستئناف الرحالت اجلوية املبا�رشة بني اململكة املتحدة وليبيا‬ ‫يف �أ�رسع وقت ممكن‪ ،‬و�أ�ضاف قائال ( �سيكون الليبيون‪ ،‬واعتباراً من اليوم اخلام�س من ال�شهر‬ ‫احلايل‪ ،‬قادرين على تقدمي طلبات للح�صول على جمموعة كاملة من ت�أ�شريات الزيارة‪ ،‬مبا يف ذلك‬ ‫زيارات رجال الأعمال‪ ،‬والدرا�سة‪ ،‬وزيارة الأقارب‪ ،‬وال�سياحة)‪ ،‬ون�صح الراغبني يف عبور الأرا�ضي‬ ‫الربيطانية عن طريق املطارات الربيطانية تقدمي طلب للح�صول على ت�أ�شرية بهذا اخل�صو�ص‪،‬‬ ‫با�ستثناء امل�سافرين �إىل �أو من الواليات املتحدة وكندا وا�سرتاليا ونيوزيلندا ‪.‬‬


‫منوعات‬

‫الأحد ‪ 16‬من �شهر جمادي الأول ‪ 1433‬هـ‬

‫املوافق ‪� 8‬أبريل ‪ 2012‬م‬

‫العدد ‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫حوار مع ن�سور اجلو الذين �ساهموا يف انقاذ بنغازي من املجزرة‬ ‫هم ميتلكون �أرواح زكية طاهرة نقية و�رشيفة قدمت‬ ‫النف�س والروح رخي�صة لفداء هذا الوطن وحمايته ‪،‬‬ ‫فعا�شوا لعقود من الزمن ينتظرون حلظة خال�صهم من‬ ‫الظلم والغنب واجلور والتهمي�ش املذل ‪ ،‬عملوا بعطائه‬ ‫دون هبة ومنه ‪ ،‬ورحل بع�ضهم عنا بك�سب �رشف نيل‬ ‫ال�شهادة العظيمة ‪.‬‬ ‫حديثنا اليوم وحوارنا حول �شباب بوا�سل و�أ�سود‬ ‫�أ�شاو�س قدموا للوطن �أ�سطورة تاريخية �ضمن عطاء‬ ‫زاخر ال ين�ضب و�سيبقى �أبناءهم من جيل هذه الثورة‬ ‫ب�شغف وحمبة غامرة ‪.‬‬ ‫يتوارثون احلديث بها لبع�ضهم‬ ‫ٍ‬ ‫حوار وت�صوير ‪ - :‬ليلى املتثناين‬ ‫هم �شباب متجا�رس ننهل من معينهم قيادة الفعل واحل�سم‬ ‫يف معارك الكرامة والتحرير فقد �ساهموا ب�شجاعتهم يف رد‬ ‫الظلمة عن مدينتهم بنغازي الآبية وق�سم مقدمة الرتل الزاحف‬ ‫نحوها بل وا�ستطاعوا عرقلته قبل �أن يعيد جتمعه من جديد‬ ‫والزحف من جديد ليتزامن دخولهم مع ح�ضور قوات املجتمع‬ ‫الدويل لتفك وتخل�ص املدينة من هول منتظر ‪ ،‬فقد كتب‬ ‫ودباباتهم املزجمرة هنا‬ ‫الظلمة على املدرعات التي ركبوها َّ‬ ‫كانت بنغازي ‪ ،‬وكثرياً من القراء ال يعلمون هذه احلقيقة فلوال‬ ‫يف هذه‬ ‫�شجاعة طيارنا يف بنغازي و�شجاعتهم‬ ‫‪. .‬‬ ‫العملية ملا كان للمدينة �آثر وجود‬ ‫لذلك كان ل�صحيفة تريبول�س‬ ‫�رشف الإلتقاء به�ؤالء الطيارين‬ ‫الأفداد وحماورتهم عن العملية‬ ‫التي قاموا بها لرد كتائب‬ ‫النظام املقبور يف زحفها‬ ‫نحو مدينة بنغازي وقد‬ ‫التقينا باملقدم رافع‬ ‫الفراوى �أحد املقاتلني‬ ‫با جلي�ش‬ ‫ا لليبى‬ ‫من‬

‫احتفالية‬ ‫للأ�سر‬ ‫النازحة يف‬ ‫خميم �سيدي‬ ‫�سليم‬

‫صحيفة تريبولس تصافح نسور اجلو‬

‫قاعدة جمال عبد النا�رص‬ ‫كان ىل ال�رشف العظيم �أ ِّنى كنت من �ضمن الطياريني الذين‬ ‫�شاركوا فى دحر قوات الطاغية اثناء هجومه على املنطقة ال�رشقية‬ ‫وبغ�ض النظر على كون هذا الفعل واجب وطنى يحتم علينا‬ ‫�ضمرينا واخالقنا وميثاق ال�رشف الذى نحن من اجله اق�سمنا‬ ‫ق�سم الدفاع عن الوطن �إ ّال انه فى يوم ‪ 14‬وهو يوم الهجوم على‬ ‫بنغازى انا كنت من الطياريني الذين �شاركوا‬ ‫فى رد هذا الهجوم ويح�رضنى فى هذا اليوم‬ ‫املبارك زمالئى الذين اكرمهم اهلل بال�شهادة‬ ‫ومل يتبقى منهم على قيد احلياة �إ ّال انا‬ ‫و�سوف �أتذكر طوال عمري تلك اللحظات‬ ‫العظيمة التى كنا نعدوا فيها طلعاتنا‬ ‫اجلوية ون�ضع اخلطط لرد الهجوم واغتنم‬ ‫فر�صة وجودي فى هذا املحفل الكبري‬ ‫الذى ارى فيه كل هذا التكرمي لنا ‪ ،‬وما‬ ‫ىل �إ ّال �أن اهدي هذا التكرمي �إىل زمالئى‬ ‫االبطال ممن دفعوا‬ ‫ارواحهم ثمنا‬ ‫للو طن‬

‫�ضمن املنا�شط اخلريية التي ت�سعي جمعية كلنا ليبيا الإعمال اخلريية‬ ‫لتنفيذها بغية تخفيف من معانات بع�ض الأ�رس النازحة وتعميق �أوا�رص‬ ‫التوا�صل والألفة بني �أبناء الوطن الواحد �أحيا �أع�ضاء جمعية كلنا‬ ‫ليبيا اليومني املا�ضيني مبخيم �سيدي �سليم للأ�رس النازحة احتفالية‬ ‫مبنا�سبة عيد الطفل حيث نظم منت�سبني هذه اجلمعية العديد من الفقرات‬ ‫الريا�ضية والرتفيهية وامل�سابقات الفكرية واملتمثلة يف ريا�ضة �شد‬ ‫احلبل – والقفز بالأكيا�س – ومن ي�أكل التفاحة –وال�سري ب�ألواح‬ ‫ومباريات يف ريا�ضة ال�شطرجن فيما قام بع�ض �أع�ضاء اجلمعية بجولة‬ ‫تفقد من خاللها �أحوال الأ�رس وما ينق�صهم من احتياجات ‪.‬‬

‫واىل �أ�رسهم وابنائهم اقول حق لكم ان ترفعوا ر�ؤو�سكم عاليا لقد‬ ‫كانت لهم القمة فى الت�ضحية والإخال�ص لهذا الوطن الغايل‪.‬‬ ‫لقد عانينا الظلم والقهر منذ مدة طويلة ولكن كل ما منعنا‬ ‫يف البداية من اخلروج عن امل�ألوف هو االخالق الع�سكرية التى‬ ‫ن�شئنا عليها وحبنا للوطن ولكن عندما تطور االمر وا�صبح يتعلق‬ ‫ب�أ�رسة ترغب فى ان حتكم �شعب اىل ماال نهاية هنا �صار الأمر‬ ‫غري منطقى ولي�س هذا ما اق�سمنا عليه لذا كان على كل �شخ�ص‬ ‫لديه �ضمري حي و�شجاعة ان يعرت�ض ويقول ال ال و�ألف‬ ‫ال ملا يجرى يف ليبيا واحلمد هلل انت�رص احلق واندحر‬ ‫الطاغية على �شهداء الوطن الذين رخ�صت �أرواحهم من‬ ‫اجل هذه الثورة املباركة‬ ‫ثم انتقلنا للمقدم طيار �رسب ‪ 10c 123‬ادري�س‬ ‫حممد حامد العبيدى و�صفته طيار مقاتل‬ ‫كلنا نعلم ان ثورة ‪ 17‬فرباير كانت فى بدايتها ثورة‬ ‫�شباب خا�ضوها على الفي�س بوك واوالدى كانوا ممن‬ ‫�شاركوا فيها وكنت دائما ان�صحهم باحلذر �سواء �إبني الأكرب‬ ‫�أن�س وهو ثالث علوم و�أخيه حممد �أوىل‬ ‫قانون ويف يوم ‪ 17‬فرباير كان‬ ‫�إبني حممد مع‬ ‫زمالءه‬ ‫يف‬

‫مواجهات مع �أزالم القذايف ب�شارع جمال و�سمعت �أنه �أ�صيب‬ ‫بطلقة ناريه يف قدمه نقل على �إثرها �إىل م�ست�شفى اجلالء وكما‬ ‫تعلمني يف تلك الفرته التي مازل الطاغيه يف قمة جربوته و�أنا‬ ‫رجل طيار معروف كان الأمر �صعب لكن مل يكن �أمامي �شيء فلن‬ ‫�أنكر �إبني وال فعله وظل ( حممـد ) يومني مب�ست�شفى اجلالء دون‬ ‫�أن يك�شف عليه �أحد ثم نقل �إىل م�ست�شفى �آخر وظل كما هو وعندما‬ ‫ذهبت �إىل هناك وجدت حاالت عديده و�أ�صعب من حالة �إبني‬ ‫فقلت له هل تريد اخلروج ؟‬ ‫فوافق وعدت به �إىل املنزل و�أ�رشفت على حالته خالته كانت‬ ‫فنية تخذير وظلت الطلقه بقدمه و�شارك يف عدة جبهات حتي‬ ‫جبهة �رست �إىل �أن حتررت وبعد التحرير �إت�صل بي العقيد جربيل‬ ‫املق�صبي من وزارة الدفاع وقال يل هل مازالت الطلقة بقدم �إبني‬ ‫وعر�ض �إر�ساله �إيل �إيران فقلت له �إن هذه الطلقة ذكرى يحتفظ‬ ‫بها والأمر مرتوك لكم ‪.‬‬ ‫و�أنا �شخ�صيا جاءت م�شاركتي يف الأحداث يوم ‪2011 . 4 . 9‬‬ ‫وكان ذلك اليوم �صارم جداً حيث دخلت قوات معمر �إىل مدينة‬ ‫للمرة الثالثه وقال لنا العميد مفتاح فنو�ش �إن من �سيخرج‬ ‫�إجدابيا ّ‬ ‫قد ال يعود وب�صدق هذا الرجل كان ينظر لنا نطرة الأب �إيل �أبنائه‬ ‫وقال �إن اللواء عبدالفتاح يون�س �أبلغه �إن علينا حظر طريان‬ ‫وقوات معمر دخلت �إجدابيا فمن ميلك يف نف�سه الكفاءة والقدرة‬ ‫�أن يخرج يف هذه املهمه فقلت للعميد مفتاح نحن �سوف نخرج‬ ‫وعلى م�س�ؤليتنا ال�شخ�صية وال تدمع عيناك على �أي فرد منا نال‬ ‫ال�شهادة‪ ،‬خرجت �أنا يف طائرة مقاتله والعقيد ح�سني التاورغي‬ ‫يف طائرة عمودية وجمعنا حمولة ‪� 128‬صاروخ �أ�سقطنا ن�صفها‬ ‫وعند العودة لإ�سقاط الباقي �أحاطت بنا �أربع طائرات من حلف‬ ‫ال�شمال الأطل�سي وهذا يعني الأمر بالرجوع ولكون طائرتي �أ�رسع‬ ‫عدت قبل زميلي ح�سني الذي �أ�صيبت طائرته من قوات معمر‬ ‫و�سقط �شهيداً حيث حلق بزمالئه املهدي ر�شيد وفخري ال�صالبي‬ ‫وحممد العبيدي ونحن يف ال�سالح اجلوي كلنا كالعائلة الواحدة‬ ‫و�أي فعل بطويل يقوم به �أي زميل ي�شعرنا جميع ًا بالفخر فلقد‬ ‫فخرنا بالطيارين اللذين رف�ضا الهجوم على بنغازي واختارا‬ ‫اللجوء �إىل مالطا �إن ردة الفعل قوية ففي تلك الفرتة التي كان‬ ‫فيها معمر موجود بقوته وجربوته ويرف�ض الطيارين االن�صياع‬ ‫�سجل ُه لهما‬ ‫لأوامره يعد �أمر م�رشف لنا وهذا موقف رجويل ّ‬ ‫التاريخ ورفعوا من �أزرنا و�شذوا من عزمنا ���.‬‬ ‫وعن مرور عام على ثورة ‪ 17‬فرباير �أ�ضاف قائ ًال بخربتي‬ ‫يف احلياة الع�سكرية ال�سيا�سية �أرى �إنه لي�س هناك �شيء ملحوظ‬ ‫بحيث ينظر املواطن ويقول لك هذا التغيري ح�صل ولكن �أطلب‬ ‫من الليبيني �إعطاء الوقت للحكومة امل�ؤقتة لت�ؤدي دورها ثم‬ ‫حما�سبتها على �أي تق�صري ‪.‬‬ ‫و�أخريا �أمتنى ال�رسعة يف تفعيل الق�ضاء والأمن واجلي�ش فبهم‬ ‫تقوم الدولة و�أقول �إىل كل الطامعني يف الكرا�سي �أنظروا �إىل‬ ‫املقابر من حولكم وادعوا الأباء �إىل تربية �أبنائهم على الوطنية‬ ‫وامل�صداقية والوقوف مع احلق لأنهم هم عماد ليبيا احلرة الأبية‪..‬‬

‫�إنطالق مهرجان الأمل لالم والطفل‬ ‫برعاية كرمية من جمعية الأمل لرعاية الأيتام‬ ‫�شهدت قاعة عمال املنتجني (�سابقا) بالعا�صمة‬ ‫طرابل�س م�ساء يوم الثالثاء املوافق ‪2012/3/20‬‬ ‫ميالدي اختتام فعاليات مهرجان الأمل للأم والطفل‬ ‫و�سط ح�ضور �ضم كل من مندوب عن وزارة الثقافة‬ ‫واملجتمع املدين ومندوب عن �رشكة رينتوكل – اخلرباء‬ ‫يف مكافحة الآفات والعديد من كبار ال�شخ�صيات‬

‫والأو�ساط الثقافية ومنظمات املجتمع املدين و�أولياء‬ ‫�أمور الطلبة امل�شاركني يف املهرجان ‪.‬‬ ‫هذا فقد ت�ضمنت فقرات الربنامج العام للمهرجان‬ ‫على تكرمي لالم املثالية وعر�ض �ضوئي ملنا�شط‬ ‫اجلمعية كما تخللت فقرات املهرجان العديد من‬ ‫الفقرات الغنائية وتوزيع الألعاب على الأطفال‪.‬‬


‫متابعات‬

‫الأحد ‪ 16‬من �شهر جمادي الأول ‪ 1433‬هـ‬

‫املوافق ‪� 8‬أبريل ‪ 2012‬م‬

‫�إ�رشاف ‪ /‬جمال الهمايل‬

‫العدد ‪4‬‬

‫‪4‬‬

‫ائتالف جمعيات املن�صورة الكربي‬ ‫يقيمون احتفالية مبنا�سبة عيد الطفل‬

‫الإعــالن عـن ت�أ�سي�س �إحتــاد �سرايا الثــوار‬ ‫مت الإعالن يف طرابل�س عن‬ ‫ت�أ�سي�س �إحتاد �رسايا ثوار طرابل�س‬ ‫بح�ضور كل من نائب رئي�س‬ ‫الوزراء (م�صطفى �أبو �شاقور)‬ ‫ووكيل وزارة الدفاع (ال�صديق‬ ‫الغنيتي ) ووكيل وزارة الداخلية‬ ‫(عمر خ�رضاوي)‪ ،‬ورئي�س دار‬ ‫الإفتاء ال�شيح (ال�صادق الغرياين)‬ ‫ومبباركة من املجل�س الع�سكري‬ ‫طرابل�س ‪.‬‬ ‫�رصح امل�س�ؤول الإعالمي‬ ‫وقد ّ‬ ‫لإحتاد �رسايا ثوار طرابل�س‬ ‫املهند�س (�أ�رشف بالأ�شهر) � ّأن‬ ‫�إحتاد �رسايا ثوار طرابل�س هو نواة‬ ‫لت�أ�سي�س �إحتاد �رسايا ثوار ليبيا الذي �سيتم الإعالن‬ ‫عنه يف وقت قريب يف مدينة بنغازي وقد �أنتخب لهذا‬ ‫الإحتاد جلنة من ‪� 9‬أع�ضاء و�أنتخب املهند�س عالء �أبو‬ ‫حف�ص رئي�س ًا لإحتاد �رسايا ثوار طرابل�س‪.‬‬ ‫ املحافظة على وحدة الرتاب الليبي و التم�سك‬‫باللحمة الوطنية‪.‬‬ ‫ توحيد �صفوف الثوار و توظيف كل اجلهود للدفاع‬‫عن ثورة ال�سابع ع�رش من فرباير و حمايتها‪.‬‬ ‫ دعم وم�ساندة م�ؤ�س�سات الدولة املتمثلة يف‬‫ال�سلطات الثالث ( الت�رشيعية – التنفيدية – الق�ضائية )‬

‫ حماية احلقوق ال�شخ�صية‬‫وحتقيق العدالة وامل�ساواة بني‬ ‫جميع الليبني امل�ساعدة يف‬ ‫�ضبط الأمن والأمان واحلد من‬ ‫�إنت�شار ال�سالح‪.‬‬ ‫ العمل على �ضمان حقوق‬‫الثوار وتوظيف �إمكانياتهم‬ ‫لبناء دولة امل�ؤ�س�سات‪.‬‬ ‫ تعزيز دور املر�أة ودعم‬‫حق م�شاركتها يف الن�ضال‬ ‫الوطني و�ضمان حقوقها‬ ‫مبا يتوافق مع تعاليم ديننا‬ ‫احلنيف و تقاليدنا الأ�صيلة‪.‬‬ ‫ معاجلة الظواهر ال�سلبية‬‫التي ت�سيء �إىل �أهداف ثورتنا املجيدة‪.‬‬ ‫احلر�ص على �إقامة حوار بني عموم الثوار‬‫وم�ؤ�س�سات الدولة لكيفية �إدماج الثوار يف تلك‬ ‫امل�ؤ�س�سات على �أ�سا�س �صحيح‪.‬‬ ‫ احلديث با�سم ليبيا والبعد عن اجلهوية والقبلية‬‫واملناطقية وما مياثلها والبعد عن �أ�سباب التفرقة ‪.‬‬ ‫ احلر�ص على ت�ساوي الفر�ص و احلقوق لكل‬‫الليبني من �أق�صى ال�رشق �إىل الغرب و من اجلنوب �إىل‬ ‫ال�شمال‪.‬‬

‫ائتالف جمعيات املن�صورة الكربي وباب العزيزية يقيمون احتفالية �أبو هريدة يقيمون مبنا�سبة عيد‬ ‫الطفل وبرعاية كرمية من املجل�س املحلي املن�صورة بالتعاون مع ائتالف جمعيات املن�صورة الكربى‬ ‫واملتمثل يف جمعية اليد الواحدة للإعمال اخلريية وجمعية كلنا ليبيا وجمعية بنات الوطن وجمعية �أقيم‬ ‫اليومني املا�ضيني مبدر�سة املنار الكائنة مبحلة املن�صورة بالعا�صمة طرابل�س احتفالية مبنا�سبة عيد‬ ‫الطف ًل ح�رضها الأخ‪ /‬ال�شيخ علي عزوز رئي�س املجل�س املحلي مبنطقة املن�صورة الكربى (( املن�صورة‬ ‫ باب العزيزية و�أبو هريدة)) والعديد من كبار ال�شخ�صيات و جموع غفرية من �أهايل و�سكان وحرائر‬‫وفتيات و�شباب املن�صورة و�شارع ال�رصمي وباب العزيزية هذا وقد مت انطالق مرا�سم افتتاح التظاهرة‬ ‫بالن�شيد الوطني ف�آيات بينات من الذكر احلكيم فكلمة ال�سيد علي عزوز رئي�س املجل�س املحلي مبنطقة‬ ‫املن�صورة الكربى والذي �أكد يف جمملها على امل�ضامني والأهداف التي �أقيمت من اجلها االحتفالية‬ ‫حيث كان للأخ‪ /‬رئي�س املجل�س عديد من الوقفات تطرق من خاللها اىل واقع الطفل م�شددا على �رضورة‬ ‫ان يلقي الطفل الرعاية واالهتمام الالزمني يف ظل ثورة ‪ 17‬فرباير كما �أكد على الوحدة الوطنية كم�ستقبل‬ ‫و�ضمن للأجيال القادمة كما �أ�شاد بدور اجلمعيات وم�ؤ�س�سات املجتمع املدين وما تقدمه من جهود يف‬ ‫خدمة ق�ضايا الوطن واملواطن ‪ .‬وتتواىل عقب ذلك الفقرات الربنامج العام لهذه التظاهرة والتي تنوعت‬ ‫بني الأغاين الوطنية والق�صائد ال�شعرية وامل�سابقات الرتفيهية الريا�ضية و الفقرات ثقافية من خالل‬ ‫جمموعة من الأ�سئلة الفكرية والثقافية حيث يتم �إلقائها على الأطفال احلا�رضين من اجلن�سني‬ ‫هذا وقد مت تقدمي‪ ،‬جمموعة وعرو�ض فنية خمتلفة بهذه املنا�سبة قدم الأطفال خالل احتفالهم‬ ‫العديد من اللوحات الفنية قام الأطفال بر�سمها يف �ساحة التظاهرة كما تنوعت الفقرات الفنية تربز‬ ‫�إبداعاتهم يف فنون املو�سيقي والر�سم والغناء بالإ�ضافة �إىل الألعاب الرتفيهية �شارك فيها الأطفال كما‬ ‫مت خالل هذه التظاهرة توزيع الهدايا الرمزية والألعاب على الأطفال املت�سابقني يف خمتلف الأن�شطة‬ ‫الفنية والريا�ضية والثقافية‪..‬وتتوا�صل فقرات هذا املهرجان ويتواىل تدفق ح�ضور الأهايل والعائالت‬ ‫من املناطق القريبة وتتوا�صل معها الفقرات الغنائية حيث مت تقدمي جمموعة متميزة من الأغاين الوطنية‬ ‫وو�صالت غنائية جماعية للأطفال ويف اخلتام كان الأطفال على موعد مع فرقة املهرجني‬ ‫الأخت‪ /‬روبني رم�ضان ع�ضو بجمعية اليد الواحدة واحدى امل�رشفات عن هذا الفعالية التظاهرة‬ ‫حدثتنا فقالت ‪ :‬انبثق فكرة يف الأ�سا�س فكرة لبع�ض �أع�ضاء االئتالف جمعيات الوقعة يف نطاق املنطقة‬ ‫والتي جاءت تعبريا منهم عن فرحتهم بهذه املنا�سبة حيث تطورت هذه الأفكار حتى و�صلت �إىل‬ ‫هذا العمل املتوا�ضع واملتمثل يف جمموعة متميزة من الإبداعات الفنية واملتمثلة يف النقا�ش والرتاث‬ ‫ال�شعبي والر�سم واملج�سمات وكلها تعرب عن فرحة �أطفال املنطقة بالثورة املجيدة ‪ .‬ومت�ضي يف حديثها‬ ‫فت�ضيف ‪ :‬ت�أ�س�ست جمعية اليد الوحدة للإعمال اخلريية من اجل تقدمي امل�ساعدات الإن�سانية و االغاثية‬ ‫�إىل النازحني والالجئني كما �أنها كانت وال زالت ملتزمة لي�س فقط بتقدمي امل�ساعدة وملن يحتاج �إىل‬ ‫امل�ساعدات بل �أنها تهدف �أي�ضا لتعزيز الوعي لدى �أبناء ال�شعب الليبي حيث تهدف �إىل تقدمي امل�ساعدات‬ ‫الإن�سانية الالزمة لإغاثة النازحني ‪.‬‬ ‫جمعية كلنا ليبيا كانت لها م�شاركتها املتميزة ويف حديث للأخ ‪ /‬رئي�س اجلمعية حتدث حول ما‬ ‫يت�ضمنه الربنامج العام ويف هذا ال�سياق قال‪ :‬تت�ضمن الربنامج العام لهذه التظاهرة الإبداعية على‬ ‫العديد من الأروقة كما ت�ضمن كما ت�ضمن �أي�ضا مكان مت تخ�صي�صه لر�سومات الأطفال حيث مت عر�ض‬ ‫جمموعة متميزة من الر�سومات التي قام بع�ض الطلبة بر�سمها ويف زاوية �أخرى مت عر�ض بع�ض‬ ‫املقتنيات الرتاثية واملقتنيات التقليدية وعر�ض لزى التقليدي ‪.‬هذا وقد ت�ضمن فقرات الربنامج العام‬ ‫على عرو�ض فنية حيث قامت احد الفرق بتقدمي العديد من الوا�صالت الفنية كما قدم جمموعة من �شباب‬ ‫عرو�ض فنية ملو�سيقى الر�أب ‪.‬‬

‫امل�ؤمتر العلمي الأول لتحالف ال�شباب الدميقراطي يقيم ندوة علمية‬ ‫حتت عنوان (ثورة ‪ 17‬فرباير حتديات املرحلة )‬ ‫يف قراءة م�ستفي�ضة لواقع اجلاذبات وما يطفوا على ال�سطح من‬ ‫ر�ؤى متباينة تر�سم مبرارة مالمح الواقع الليبي وت�ضع �أكرث من‬ ‫عالمة ا�ستفهام حول ما ت�شهده ال�ساحة الليبية‪.‬‬ ‫�شهدت قاعة الثوار م�ساء االثنني املوافق ‪2012/3/26‬‬ ‫ميالدي انعقاد امل�ؤمتر العلمي الأول لتحالف ال�شباب الدميقراطي‬ ‫حتت م�ضمون (ثورة ‪ 17‬فرباير حتديات املرحلة )و�سط ح�ضور‬ ‫العديد من الفعاليات الفكرية والثقافية و�أع�ضاء و�شبيبة حتالف‬ ‫ال�شباب الدميقراطي و مب�شاركة نخبة من كبار الأ�ساتذة كان لهم‬ ‫العديد من الورقات حيث كانت �أوىل تلك الورقات لدكتور املحا�رض‬ ‫املدين �أبو طويرات والذي حتدث ب�إ�سهاب عن العديد من التحديات‬ ‫التي تواجه املرحلة الراهنة واملتمثلة‬ ‫يف ال�سلوك ال�شائن الغري م�س�ؤول من‬ ‫قبل بع�ض قيادات الثوار وما يحدث من‬ ‫اعت�صامات ب�شكل غري الئق وغري قانوين ‪.‬‬ ‫كما كان للمتحدث وقفة عرج من خاللها‬ ‫�إىل �إطماع بع�ض الدول يف خريات ليبيا‬ ‫وان هناك من يرغب يف و�ضع البالد حتت‬ ‫الو�صاية الدولية كما كانت له وقفات‬ ‫حول بع�ض التحديات واملتمثلة يف‬ ‫امل�شكل الأمني – ا�ستيعاب الثوار داخل‬ ‫م�ؤ�س�سات الدولة (وزارة الداخلية –اجلي�ش‬

‫الوطني) – جمع ال�سالح – ال�سري يف‬ ‫امل�صاحلة الوطنية ويف هذا ال�سياق‬ ‫ي�س�أل املحا�رض �أين القانون الذي‬ ‫ينظم امل�صاحلة؟ يف �إ�شارة وا�ضحة‬ ‫منه ال�ستفادة من جتارب بع�ض‬ ‫الدول وب�شكل منظم ‪ .‬وبدور تناول د‬ ‫‪.‬عمران ال�صفراين يف ورقة له حملت‬ ‫عنوان الفدرالية تناول فيها تعريف‬ ‫دقيق مل�صطلح الفدرالية م�ؤكدا �أنها‬ ‫نوع من �أنواع توحيد جمموعة من‬ ‫االقاليم املختلفة‬ ‫ال�رشيعة ورقة علمية تناول فيها الو�سطية يف الإ�سالم حيث‬ ‫بحيث تظهر يف النهاية يف �شكل دولة واحدة‬ ‫ا�ستهلها بالقول‪ :‬الو�سطية يف ال�رشيعة الإ�سالمية ال حتتاج �إىل‬ ‫مع اال�ستقاللية يف بع�ض ال�سلطات مثل الق�ضاء‬ ‫�رسد و�أدلة ويوا�صل حديثه من خالل �رسد العديد من الآيات‬ ‫وغريها وي�ضيف �إن الفدرالية تختلف عن‬ ‫القر�آنية والأحاديث ال�رشيفة م�ؤكد�� بان الدين ي�رس وانه متت ثالثة‬ ‫املركزية وي�ستمر الدكتور املحا�رض يف تو�ضيح‬ ‫نقاط يجب الوقوف عندها و�أوجزها �أوال التعامل مع الواجبات‬ ‫الأ�سباب التي جتعل من الفدرالية عن�رصاً للتفرقة‬ ‫واحلقوق ((كما لك حقوق عليك وجبات)) ا�ستح�ضار �أو �إق�صاء‬ ‫م�ؤكدا يف نهاية املطاف �إن ليبيا كانت على‬ ‫الأخر وتهمي�ش ‪.‬‬ ‫الدوام موحدة فيم�ضي بالقول‪ :‬يوجد جتان�س‬ ‫((ال ميكن ان تعي�ش يف الكون وحدك )) (ال ميكن ان تكون حراً‬ ‫كامل يف اللغة والعادات والتقاليد وحتى‬ ‫وت�ستطعم طعم احلرية) ( التمييز وعدم اخللط بني الأ�شياء) (يجب‬ ‫التوزيع ال�سكان ‪.‬‬ ‫التميز بني امل�صالح اخلا�صة وبني املجرم وال�ضحية وبني املتهم‬ ‫ومن جانبه القي د‪ .‬الهادي �أبو حمرة �أ�ستاذ‬


‫حتقيقات‬

‫الأحد ‪ 16‬من �شهر جمادي الأول ‪ 1433‬هـ‬

‫املوافق ‪� 8‬أبريل ‪ 2012‬م‬

‫العدد ‪4‬‬

‫‪7‬‬

‫دعوة �إىل �إزالة بقايا (با�ستيل) ليبيا‬ ‫حيث كان يجتم �أركان النظام ال�سابق على كافة مناحي احلياة يف‬ ‫ليبيا احلبيبة على امتداد �أكرث من الآربع عقود املن�رصمة وكانت منطقة‬ ‫باب العزيزية ترزح حتت �سطوة وبط�ش �أهم املقار الرئي�سية لذلك‬ ‫النظام البائد �إال وهو جممع باب العزيزية �سابقا رمز الظلم واال�ستبداد‬ ‫والطغيان يف عتله‪.‬‬

‫حتقيق ‪ /‬فريد قلهود ‪ -‬ت�صوير‪ /‬مراد عي�سى‬

‫ويف اعقاب ثورة ‪ 17‬فرباير املباركة مت هدم �أ�سوار ما تبقى من هذا‬ ‫املجمع كنهاية حلقبة �سوداء من الديكتاتورية وحكم الفرد الواحد‪،‬‬ ‫بيدا �أن الواقع �أفرز عدة ت�سا�ؤالت و�سلبيات اليزال من املمكن تالفيها‪.‬‬ ‫لعل �أهمها على الإطالق هو املظهر املزري لأنقا�ض باب العزيزية‬ ‫حيث �أنه مت هدم جميع �أ�سواره من اخلارج فقط ودمنا ا�ستكمال‬ ‫الهدم من الداخل و�إزالة الركام مما �شجع العائالت الليبية للأ�سف‪..‬‬ ‫نعم �إنها ليبية لل�سكن يف بع�ض الدور الع�سكرية التي مل تهدم داخل‬ ‫انقا�ض املجمع ك�سكن لهذه العائالت التي تعاين من ظروف �صعبة‪.‬‬ ‫و�أي�ضا انت�شار القمامة يف كل �أرجاء املكان‪ ،‬ناهيك عن حدوث‬ ‫بع�ض التجاوزات يف �أطراف �أخرى من �أنقا�ض باب العزيزية للأ�سف‬ ‫ملمار�سة الدعارة علما بوجود �سوق �شعبي داخل املكان‪.‬‬ ‫فمن هو امل�سئوول عن كل هذا؟ وماذا فعلت الوزارة املعنية يف‬ ‫احلكومة االنتقالية حيال هذا امللف املهم؟‪ ،‬و�أ�سئلة �أخرى عديدة‪..‬‬ ‫وكان لزاما علينا التوجه لعني املكان لر�صد الواقع يف �صورته‬ ‫الكاملة كما هي‪.‬‬ ‫حيث كان للفريق الإعالمي زيارة ميدانية للوقوف على عني‬ ‫املكان حيث وجدنا بالفعل عائالت ليبية ت�سكن يف �أنقا�ض جممع‬ ‫باب العزيزية يف ظروف �صعبة يرتى لها ‪.‬‬ ‫وكان لنا لقاء مع البع�ض منهم‪ /‬م�صطفى حممد بو ظهري‪ ،‬حيث‬ ‫بد�أنا معه بال�س�ؤال التايل‪-:‬‬ ‫ماهي �أ�سباب �سكنكم يف هذا املكان؟‪.‬‬ ‫نحن ال منلك �سكنا وتعبنا من ال�سكن بااليجار و�أنا ال �أعمل!‪.‬‬ ‫وحول ظروفه املعي�شة التي تبدو للعيان وا�ضحة وجلية قال‪-:‬‬ ‫املياه غري �صاحلة وخطوط الكهرباء بدائية حيث قمنا بربطها مع‬ ‫الكهرباء العامة بال�شارع‪ ،‬ب�سبب انقطاع �إمداد الكهرباء لأنقا�ض‬ ‫جممع باب العزيزية عموما‪ ،‬ناهيك عن انت�شار القمامة يف كل �أرجاء‬ ‫املكان وبرودة الطق�س مما �أثر �سلبا على �صحتي و�صحة عائلتي‪.‬‬ ‫كما كان لنا لقاء مع املواطن‪ /‬خالد عطية‪ ...‬هل طالبتم احلكومة‬ ‫االنتقالية بتوفري �سكن الئق لكم ولأ�رسكم؟‬ ‫�أجاب لقد قمنا با�ستالم مناذج يف هذا اخل�صو�ص و�إن �شاء اهلل‬ ‫خري!‪.‬‬ ‫ال�صحيفة‪ /‬كم مر من الوقت و�أنتم ت�سكنون يف هذا املكان؟‬ ‫�أجاب حوايل �شهرين‪..‬‬ ‫والتقينا باملواطن‪ /‬رم�ضان قازوز‪ ..‬نحن من قدامى ال�ساكنني ومع‬ ‫العائلة‪ ،‬قمنا بالتوا�صل بالإ�سكان واحلكومة االنتقالية عموما‪.‬‬ ‫ال�صحيفة‪ /‬وحول ظروف املعي�شة قال‪ -:‬ظروف �سيئة و�صعبة‬ ‫ناهيك عن تناثر القمامة يف كل �أرجاء املكان ‪.‬‬ ‫وكان لل�صحيفة �س�ؤال‪ ...‬ما هو الو�ضع الأمني يف املكان؟‪.‬‬ ‫الو�ضع جيد حاليا‪ ..‬ون�شكر هنا الأجهزة الأمنية امل�رشفة على‬ ‫ت�أمني املوقع والقيام بدوريات بني احلني والأخر‪.‬‬

‫ناهيك عن حاجتنا للزي الر�سمي ومقار لتواجد‬ ‫عنا�رص احلر�س والت�سهيل للتن�سيق مع �رشكات‬ ‫املتخ�ص�صة يف �إزالة الركام �أو توفري الأليات‬ ‫والو�سائل اللوج�ستية ونحن على امت اال�ستعداد‬ ‫للقيام بالتن�سيق مع هذه ال�رشكات اخلدمية‪.‬‬ ‫من هي اجلهة التي قامت بهدم �أ�سوار باب‬ ‫العزيزية؟ �أجاب ال �أعلم!‪.‬‬ ‫�صحيفة تريبول�س‪...‬‬ ‫كيف كان رد وزارة احلكم املحلي حيال‬ ‫طلباتكم باخل�صو�ص؟‬ ‫�أجاب احلمروين‪ /‬كان اجلواب رمبا باملوافقة‬ ‫ولكن دومنا �شيء ملمو�س فعليا‪.‬‬

‫ولأهمية هذا امللف قمنا بزيارة اجلهات املعنية لت�سليط ال�ضوء‬ ‫�أكرث حيث كان لنا لقاء مع الأ�ستاذ علي احلمروين‪ ..‬رئي�س جهاز‬ ‫احلر�س البلدي طرابل�س‪ ..‬وذلك لإظهار ال�صورة كاملة‪.‬‬ ‫وبد�أنا �س�ؤاله‪ ..‬انطالقا من �رضورة االهتمام باملظهر اجلميل‬ ‫للمدينة‪ ،‬ملاذا مل يقوم جهاز احلر�س البلدي بالتن�سيق مع اجلهات‬ ‫املخت�صة ب�إزالة الركام من �أنقا�ض باب العزيزية وتنظيف املكان؟‪.‬‬ ‫�أجاب الأ�ستاذ احلمروين‪� ...‬إن املظهر اجلميل �شيء �أ�سا�سي و�رضوري‬ ‫لإظهار اجلانب احل�ضاري لأي مدينة وال �سيما العا�صمة ولكن جهاز‬ ‫احلر�س البلدي ال ميكن له منفردا �أن يقوم ب�إزالة ركام �أنقا�ض باب‬ ‫العزيزية بل كما �أ�رشت يف �س�ؤالك بالتن�سيق مع اجلهات و�أن العالقة‬ ‫املتماثلة حاليا بوزارة احلكم املحلي من جهة وال�رشكات التي‬ ‫معنية ب�ش�ؤون ال�صيانة ولديها الإمكانات والتجهيزات والآليات‬ ‫ناهيك عن الكادر الفني والهند�سي التابع لها‪.‬‬ ‫ويف هذا ال�سياق قمنا ب�إظهار وزارة احلكم املحلي ب�رضورة توفري‬ ‫كل ما من �ش�أنه دعم جهاز احلر�س البلدي ليقوم بواجباته على �أكمل‬ ‫وجه يف كافة اخت�صا�صاتنا داخل مدينتنا مبا يف ذلك �أنقا�ض باب‬ ‫العزيزية‪.‬‬ ‫حيث �أن جهاز احلر�س البلدي تعر�ض لعدة �رسقات ل�سيارات‬ ‫التابعة له على �سبيل الذكر ولي�س احل�رص‬

‫وقد علمنا بوجود �سوق اجلمعة ال�شعبي‬ ‫داخل �أنقا�ض خمرج باب العزيزية و�سط انت�شار‬ ‫القمامة يف كل �أرجاء املكان وعلمنا �أي�ضا ب�أن‬ ‫هناك عائالت ليبية ت�سكن داخل هذا املكان‪� ،‬أين‬ ‫جهاز احلر�س البلدي من كل ذلك؟‪.‬‬ ‫�أجاب‪� ...‬سوق اجلمعة انتقل �إىل �أنقا�ض‬ ‫باب العزيزية من دون �أي معنى يذكر بل كان‬ ‫التن�سيق مع جهات �أمنية �أخرى‪ ،‬ونحن نبحث‬ ‫يف �آلية تنظيم ال�سوق داخل هذا املوقع!‪ ،‬وحول‬ ‫�سكن بع�ض العائالت‪.‬‬ ‫كان هذا نتيجة طبيعية للظروف ال�صعبة‬ ‫التي كان يعاين منها بع�ض العائالت النازحة من مناطق �أخرى‬ ‫ون�أمل من اجلهات ذات العالقة �أن توفر ال�سكن البديل واملنا�سب‬ ‫لهذه الأ�رس‪.‬‬ ‫ويف اخلتام‪...‬‬ ‫تبقى امل�س�ؤولية ج�سيمة وم�شرتكة بني �أولوية اهتمام الدولة‬ ‫واقعيا على الأر�ض من خالل �إزالة الركام ب�أ�رسع وقت وتوفري امل�سكن‬ ‫ولو م�ؤقتا للعائالت التي تعاين من ظروف �صعبة وتوفري موقع‬ ‫منا�سب ل�سوق �شعبي هذا من جهة الدولة‪.‬‬ ‫�أما من جهة املواطن فيبقى له جزء مهم من امل�س�ؤولية يف مدى‬ ‫واقعية ووعيه ب�رضورة دعم اجلهود احلكومية ب�شكل �إيجابي وال‬ ‫يت�أتي ذلك �إال من خالل حر�ص اجلميع على امل�صلحة العليا للوطن‬ ‫ومن خالل ح�سه الوطني الذي ال �شك فيه بيدا �أن املزيد من ال�صرب و‬ ‫و التعاون الإيجابي �سيف�ضيان يف نهاية املطاف �إىل حتقيق الرخاء‬ ‫والعدالة واحلرية حتقيقا لأهداف ثورة ‪ 17‬فرباير ووفاء لدماء �شهداء‬ ‫العزة والكرامة �شهداء ‪ 17‬فرباير املباركة ب�إذن اهلل‪.‬‬

‫عائالت ليبية ت�سكن �أنقا�ض باب العزيزية‬ ‫�إزالة جممع باب العزيزية بالكامل واجب وطني‬ ‫طرابل�س �أجمل بكثري بدون �أنقا�ض باب العزيزية‬

‫املظهر اجلميل‬ ‫للعا�صمة دليل‬ ‫على امل�ستوى‬ ‫احل�ضاري للوطن‬


‫ال�صحية‬

‫الأحد ‪ 16‬من �شهر جمادي الأول ‪ 1433‬هـ‬

‫املوافق ‪� 8‬أبريل ‪ 2012‬م‬

‫‪6‬‬

‫العدد ‪4‬‬

‫انعكا�سات ال�صداع على �صحة الإن�سان‬ ‫اظهر م�سح امريكي ان واحدا من كل خم�سة جنود عادوا‬ ‫من العراق او افغان�ستان عانوا من انواع مزمنة من‬ ‫ال�صداع الناجم عن ارجتاج وانه يحدث على مدار ن�صف‬ ‫�شهر ف�ضال عن ان العديد منهم يعانون من نوبات اكرث‪ .‬‬ ‫وفح�ص باحثون ع�سكريون ن�رشت نتائج دار�ستهم يف‬ ‫دورية “ال�صداع” نحو الف جندي لهم تاريخ يف حدوث‬ ‫تطور ناجم عن ارجتاج وانهم اكت�شفوا ان ‪ 20‬يف املئة‬ ‫عانوا من نوبات متكررة من ال�صداع الذي مت ت�شخي�صه‬ ‫على انه “�صداع يومي مزمن” طول ثالثة ا�شهر او اكرث‪.‬‬ ‫ومن بني من خ�ضعوا للم�سح عانى ربعهم من نوبات‬ ‫�صداع يومي‪ .‬وظهر على املزيد من اجلنود الذين ا�صيبوا‬ ‫بنوبات �صداع مزمنة اعرا�ض ا�ضطراب ما بعد ال�صدمة‬ ‫باملقارنة ب�أولئك الذين مل يعانوا من نوبات �صداع متكررة‪.‬‬ ‫ويعد االرجتاج ا�صابة خفيفة ويتبعه يف الغالب نوبات‬ ‫�صداع‪ .‬ولكن مل يعرف بعد عدد اجلنود الذين يتعر�ضون‬

‫لنوبات �صداع مزمنة يوميا او ما يقرب من ذلك لعدة �أ�شهر‪.‬‬ ‫وقال رئي�س فريق البحث امليجور بريت ثيلر‪“ :‬ب�شكل عام‬ ‫نعرف ان ال�صداع اليومي املزمن هو واحد من ا�شد انواع‬ ‫ال�صداع انهاكا‪ .‬وقد يتعذر يف بع�ض االحيان عالجه»‪ .‬‬ ‫ولقيا�س حجم امل�شكلة اجرى ثيلر وزمال�ؤه م�سحا �شمل‬ ‫‪ 978‬جنديا خدموا يف العراق او افغان�ستان‪ .‬وعانى اجلنود‬ ‫جميعهم من حوادث ارجتاج خالل خدمتهم يف اخلارج‬ ‫وابلغ ‪ 98‬يف املئة منهم عن تعر�ضهم لنوبات �صداع فيما‬ ‫بعد‪ .‬واظهرت فحو�صات ايجابية ‪ 20‬يف املئة من اجلنود‬ ‫للتعر�ض لنوبات �صداع مزمنة يومية فيما اظهرت تعر�ض‬ ‫االخرين لنوبات �صداع ب�شكل عر�ضي‪ .‬وبالن�سبة الولئك‬ ‫الذين بد�أ ال�صداع يهاجمهم خالل ا�سبوع من تعر�ضهم‬ ‫لالرجتاج فكانوا اكرث عر�ضة خلطر اال�صابة بنوبات‬ ‫�صداع يومية مزمنة مقارنة مبن تعر�ضوا لنوبات عر�ضية‪.‬‬ ‫وقال اكرث من ن�صف اجلنود الذين عانوا من نوبات مزمنة‬

‫ان ال�صداع بد أ� يف مهاجمتهم خالل ا�سبوع من تعر�ضهم‬ ‫لالرجتاج‪ .‬وكان ال�صداع املزمن اكرث ترجيحا يف احلدوث‬ ‫خالل اختبار عن م�ؤ�رشات ا�ضطراب ما بعد ال�صدمة‪ .‬واظهر‬ ‫اختبار ايجابية نحو �ضعف ��مل�صابني بنوبات �صداع‬ ‫مزمنة‪ ،‬ون�سبتهم ‪ 41‬يف املئة‪ ،‬لال�صابة با�ضطرابات ما بعد‬ ‫ال�صدمة باملقارنة بن�سبة ‪ 18‬ملن ال يهاجمهم ال�صداع كثريا‪ .‬‬ ‫ويدعم قول ان الكثري من اجلنود امل�صابني بنوبات �صداع‬ ‫يومي مزمنة يعانون اي�ضا من ا�ضطرابات ما بعد ال�صدمة‬ ‫فكرة ان من املمكن ربط ال�صداع بالتعر�ض ال�صابة مادية يف‬ ‫املخ او �صدمة نف�سية ناجمة عن ارجتاج‪ .‬ورغم ان ال�صداع‬ ‫الناجم عن حاالت ارجتاج قد يكون منهك جدا لبع�ض النا�س‬ ‫ف�إن اخلرب ال�سار هو انه يقل يف الغالب مع مرور الوقت‪ .‬وقال‬ ‫الباحث يف “مدر�سة الربت اين�شتني للطب” يف نيويورك‬ ‫ريت�شارد ليبتون ان درا�سات على مدنيني اظهرت انه ال�صداع‬ ‫يقل يف اغلب احلاالت بعد عام او عامني‪ .‬‬

‫الكمبيوترات اللوحية و�أثريها على الرقبة‬ ‫حذر طبيب بريطاين �شهري من �أن �أجهزة‬ ‫الكمبيوتر اللوحي مثل “�أي باد” و”كيندل”‬ ‫التي حققت انت�شارا وا�سعا خالل الفرتة الأخرية‬ ‫تزيد من خماطر الإ�صابة ب�آالم الرقبة والأكتاف‪ .‬‬ ‫وذكر الطبيب توين كو�شهار الذي ي�شتهر ب�أنه‬ ‫“�أبرز الأطباء املتخ�ص�صني يف �إ�صابات الكتف‬ ‫يف بريطانيا” يف ت�رصيحات نقلتها جملة “بي‬ ‫�سي ورلد” الأمريكية �أنه �أ�صبح يعالج �أ�سبوعيا‬ ‫قرابة ع�رشين مري�ضا يعانون من م�شكالت يف‬ ‫الكتف ناجمة عن ا�ستخدام كمبيوترات “�أي باد»‪ .‬‬ ‫و�أو�ضح كو�شهار �أن “الإم�ساك بجهاز �أي باد‬

‫يف و�ضعية �أ�سفل الر�أ�س يدفع امل�ستخدم �إىل‬ ‫االنحناء برقبته �إىل �أ�سفل بزاوية حادة‪ ،‬وهو‬ ‫ما يزيد من ال�ضغوط على الفقرات العنقية»‪ .‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن هذه امل�شكالت ال ت�ؤثر فقط على‬ ‫م�ستخدمي الكمبيوترات اللوحية بل �أي�ض ًا‬ ‫م�ستخدمي الهواتف الذكية‪ ،‬و�أرجع ذلك �إىل �سبيني‬ ‫�أولهما �أن امل�ستخدم يكرث من االنحناء �إىل الأمام‬ ‫للنظر �إىل �شا�شة الهاتف من �أجل الكتابة وت�صفح‬ ‫االنرتنت وثانيا لأن امل�ستخدم كثريا ما ي�ضع‬ ‫الهاتف ما بني �أذنه وكتفه ثم ينحني برقبته جهة‬ ‫اليمني �أو الي�سار من �أجل تثبيت اجلهاز يف الوقت‬ ‫الذي ين�شغل فيه ب�أداء مهام �أخرى بيديه‪ .‬‬ ‫وين�صح كو�شهار م�ستخدمي هذه الأجهزة‬ ‫االليكرتونية بعدم االنحناء بالرقبة‬ ‫�أثناء ا�ستخدامها مو�ضحا �أن �أف�ضل‬ ‫و�ضعية لال�ستخدام هي �أن يكون اجلهاز‬ ‫�أمام الوجه مبا�رشة‪ ،‬كما ين�صح �أي�ض ًا‬ ‫ب�رضورة �أخذ فرتات من الراحة مع حتريك‬ ‫الرقبة ومد الكتفني يف تلك الأثناء‪ .‬‬ ‫ويقول الطبيب الربيطاين ال�شهري �إنه‬ ‫ينبغي نقل الكمبيوتر اللوحي ما بني‬ ‫اليدين اليمني والي�رسي با�ستمرار �أثناء‬ ‫اال�ستخدما‪ ،‬واالنتباه عند �أقل �شعور باالمل‬ ‫للحيلولة دون الإ�صابة باحلالة املر�ضية‬ ‫التي تعرف با�سم “كتف الأي باد” والتي‬ ‫ت�أخذ �شكل �آالم يف الكتف وجوانب الظهر‬ ‫�أو اجلزء العلوي من الذراعني‪ .‬‬

‫جني يحول االنفلونزا �إىل مر�ض قاتل‬ ‫ا�شارت درا�سة اىل ان اكت�شافا جينيا قد ي�ساعد‬ ‫يف تف�سري ال�سبب الذي يجعل االنفلونزا ت�صيب‬ ‫بع�ض اال�شخا�ص باعياء خطري او تودي بحياتهم‬ ‫يف الوقت الذي ي�ستطيع فيه اخرون على ما يبدو‬ ‫جتاوزها دون �شيء يذكر اكرث من جمرد االم‪ .‬‬ ‫ويف درا�سة ن�رشت يف دورية “الطبيعة” ام�س‬ ‫االحد قال باحثون بريطانيون وامريكيون انهم‬ ‫وجدوا الول مرة جينا ب�رشيا ي�ؤثر على كيفية‬ ‫ا�ستجابة النا�س على عدوى االنفلونزا مما يجعل‬ ‫بع�ض النا�س اكرث عر�ضة من غريهم لها‪ .‬وي�ساعد‬ ‫هذا االكت�شاف يف تف�سري ال�سبب يف ان الغالبية‬ ‫العظمى من النا�س الذين ا�صيبوا بالعدوى خالل‬ ‫انت�شار فريو�س ات�ش ‪ 1‬ان ‪ 1‬او”انفلونزا اخلنازير”‬ ‫عام ‪ 2010-2009‬مل تظهر عليهم �سوى‬ ‫اعرا�ض طفيفة يف حني ا�صيب اخرون باعياء‬ ‫�شديد وتوفوا وكثريون منهم كانوا �شبانا ا�صحاء‪ .‬‬ ‫وقال الباحثون ان هذا االكت�شاف اجليني‬ ‫ميكن ان ي�ساعد االطباء يف امل�ستقبل يف‬ ‫فح�ص املر�ضى لتحديد اال�شخا�ص الذين يزيد‬ ‫لديهم احتمال ان ت�رصعهم االنفلونزا مما‬ ‫ي�سمح لهم باعطائهم اولوية يف التطعيم او‬ ‫العالج الوقائي خالل فرتات تف�شي املر�ض‪ .‬‬ ‫وميكن ان ي�ساعد ذلك اي�ضا يف �صنع لقاح‬ ‫جديد او ادوية �ضد الفريو�سات التي يحتمل‬

‫ان تكون اكرث خطورة مثل انفلونزا الطيور‪ .‬‬ ‫وقال بول كيالم من معهد �ساجنر الربيطاين‬ ‫والذي �شارك يف رئا�سة هذه الدرا�سة وقدم‬ ‫نتائجها عرب الهاتف ان هذا اجلني والذي‬ ‫ي�سمى “اي تي اف اي تي ام ‪ “ 3‬هو على ما‬ ‫يبدو”خط الدفاع االول احلا�سم” �ضد االنفلونزا‪ .‬‬ ‫وا�ضاف ان النا�س الذين يحملون �شكال خمتلفا‬ ‫معينا لهذا اجلني يزيد لديهم بكثري احتمال نقلهم‬ ‫اىل امل�ست�شفى عندما ي�صابون باالنفلونزا باملقارنة‬ ‫مع اال�شخا�ص الذين يحملون ا�شكاال اخرى خمتلفة‪ .‬‬ ‫وقال كيالم ان”بحثنا مهم بالن�سبة‬ ‫لال�شخا�ص الذين لديهم هذا ال�شكل املختلف‬ ‫الننا نتوقع ان اجهزتهم املناعية قد يتم‬ ‫ا�ضعافها امام بع�ض اال�صابات بالفريو�س‪ .‬‬ ‫«ويف نهاية االمر مع علمنا املزيد عن احل�سا�سية‬ ‫الوراثية للفريو�سات فيمكن للنا�س حينئذ اتخاذ‬ ‫احتياطيات معلومة مثل اللقاح ملنع العدوى»‪ .‬‬ ‫وقامت فرق برئا�سة ابراهام برا�س من معهد‬ ‫“رانغون” ووحدة اجلهاز اله�ضمي يف م�ست�شفى‬ ‫ما�سات�شو�ست�س بالتخل�ص من جني “اي تي اف‬ ‫اي تي ام ‪ ”3‬يف فئران جتارب‪ .‬ووجدت هذه‬ ‫الفرق انه مبجرد ا�صابة الفئران باالنفلونزا‬ ‫ظهرت عليها اعرا�ض ا�شد بكثري من االعرا�ض التي‬ ‫ظهرت على الفئران التي مازال بها هذا اجلني‪ .‬‬ ‫وقالوا انه ب�شكل فعلي فان‬ ‫فقد هذا اجلني مبفرده يف‬ ‫الفئران ميكن ان يحول‬ ‫حالة اال�صابة الطفيفة‬ ‫باالنفلونزا اىل عدوى قاتلة‪ .‬‬ ‫وقال برا�س “ت�شري جهودنا‬ ‫اىل ان االفراد وال�سكان‬ ‫الذين يقل لديهم ن�شاط اي‬ ‫تي اف اي تي ام ‪ 3‬رمبا‬ ‫يواجهون خطرا متزايدا‬ ‫خالل وجود وباء وان اي‬ ‫تي اف اي تي ام ‪ 3‬قد يكون‬ ‫حيويا يف الدفاع عن الب�رش‬ ‫�ضد فريو�سات اخرى مثل‬ ‫انفلونزا الطيور»‪ .‬‬

‫حتذير من �سالالت جديدة‬ ‫من مر�ض ال�سل مقاومة للأدوية‬ ‫ا�ستمتع بالنوم‬ ‫كالأطفال مع اليا�سمني‬ ‫�إذا كنت متوترا وال ت�ستطيع النوم فعليك‬ ‫باليا�سمني‪ .‬اىل جانب كون زهرة اليا�سمني‬ ‫جميلة ومتوفرة بكرثة يف العامل العربي‪،‬‬ ‫تبني ان فوائدها كبرية اذ ت�ساعد اال�شخا�ص‬ ‫الذين يعانون من م�شاكل يف النوم‪.‬‬ ‫تقول جملة لها ان التجربة قد �أثبتت �أن‬ ‫رائحة اليا�سمني يف غرفة النوم ت�ساعد على‬ ‫الرقاد ب�رسعة مذهلة فتوفر لك نوم ًا هادئ ًا‬ ‫و�صحوة �صباحية ن�شيطة‪ .‬ذلك ان رائحة‬ ‫اليا�سمني تهدئ اجلهاز الع�صبي املتوتر‪.‬‬ ‫كل ما عليك فعله هو االحتفاظ بزهرة‬ ‫اليا�سمني على مقربة من غرفة نومك‪ .‬ميكنك‬ ‫اال�ستعا�ضة عن زهر اليا�سمني الطبيعي �إذا‬ ‫مل يكن متوفراً برائحة زيت اليا�سمني‪ .‬وميكن‬ ‫و�ضع زيت اليا�سمني على كرة �صغرية من‬ ‫القطن وحفظها حتت الو�سادة‪ .‬‬

‫ذكر تقرير �إخباري اليوم االحد �أن منظمة ال�صحة‬ ‫العاملية تقود الدعوات �إىل �إتخاذ �إجراء عاجل جتاه‬ ‫مر�ض الدرن (ال�سل) حيث �أن العالج غري الكايف‬ ‫ي�سمح للمر�ض ببناء مقاومة جديدة الدوية العالج‪ .‬‬ ‫وقال موقع �صحيفة “اوبزيرفر” الربيطانية‬ ‫�إن‬ ‫نقال عن خبري مبنظمة ال�صحة العاملية‬ ‫احلرب �ضد �سالالت جديدة‬ ‫من مر�ض الدرن مقاومة‬ ‫للم�ضادات احليوية قد ف�شلت‬ ‫يف بع�ض �أجزاء من العامل‪ .‬‬ ‫وتظهر الأرقام وجود زيادة‬ ‫‪ 5%‬يف عدد احلاالت اجلديدة‬ ‫للمر�ض املعدي يف بريطانيا‪ .‬‬ ‫ويقود الدكتور باول نون‬ ‫رئي�س الفريق العاملى‬ ‫ملكافحة الدرن مبنظمة‬ ‫ال�صحة العاملية اجلهود‬ ‫اخلا�صة ب�سالالت املر�ض‬ ‫للأدوية‪ .‬‬ ‫املقاومة‬ ‫وقال نون �إنه يف حني‬ ‫�أن مر�ض الدرن ميكن‬ ‫مقاومته وعالجه ‪ ،‬فان هناك‬ ‫خليطا من �سوء االدارة و�سوء الت�شخي�ص يجعل‬ ‫�رشكات الأدوية تعاين يف ا�ستمرارية انتاج الأدوية‬ ‫مكافحة املر�ض الذي يقتل املاليني كل عام‪ .‬‬ ‫و�أ�ضاف “�إن املر�ض يحدث �أ�سا�سا‬ ‫عندما يتعر�ض النظام ال�صحي للف�شل»‪ .‬‬ ‫و�أو�ضح “�إن عالج الدرن يحتاج �إىل نظام عالج‬ ‫يجب اتباعه بدقة على مدى �ستة �شهور‪ .‬ويف الأماكن‬ ‫التي ت�سوء فيها اخلدمات ال�صحية �أو يكون املر�ضى‬ ‫فقراء واملتخ�ص�صون غري مدربني ب�شكل كاف‪،‬‬

‫فان العالج يف�شل وهو ما ميكن �أن ي�ؤدي بدوره‬ ‫لأن يحمل املر�ضى �سالالت مقاومة للأدوية»‪ .‬‬ ‫وقال �إن ال�شخ�ص امل�صاب بالدرن ومل يتم‬ ‫ت�شخي�ص مر�ضه ميكن �أن ينقل العدوى‬ ‫لع�رشة �أ�شخا�ص �أخرين يف العام الواحد‪ .‬‬ ‫و�أكد بقوله “�إن هناك دائرة �رشيرة لأنه عندما‬ ‫تظهر �أدوية جديدة تكون‬

‫غالية الثمن ومن ثم ال‬ ‫يوجد طلب عليها‪ .‬وبدون وجود حجم من الطلب‬ ‫عليها فان التكلفة لن تنخف�ض‪ .‬و�إذا مل نتغلب‬ ‫على هذه امل�شكلة �سننتهي �إىل �أ�صابة املزيد من‬ ‫الأ�شخا�ص ب�سالالت من الدرن املقاوم للأدوية»‪ .‬‬ ‫وقال “لقد خ�رسنا بالفعل املعركة يف �أماكن مثل‬ ‫االحتاد ال�سوفيتي ال�سابق ولذا نحتاج �إىل تو�سيع‬ ‫�ضخم للجهود وخا�صة يف �أماكن مثل الهند‬ ‫وال�صني»‪ .‬‬

‫الت�سمري اال�صطناعي ي�سبب �سرطان اجللد‬ ‫تزيد �أجهزة الت�سمري اال�صطناعي خطر الإ�صابة ب�رسطان اجللد‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت اجلمعية الأملانية للوقاية من الأمرا�ض اجللدية يف هامبورغ‬ ‫� ّأن ال�شخ�ص الذي يخ�ضع للت�سمري اال�صطناعي ب�صورة منتظمة قبل �أن‬ ‫يتم الـ ‪ 35‬عاماً‪ ،‬يرتفع لديه خطر الإ�صابة ب�رسطان اجللد مبعدل ‪ .% 75‬‬ ‫و�شددت اجلمعية على �رضورة حتذير م�ستخدمي هذه الأجهزة من الأ�رضار‬ ‫التي يتعر�ضون لها من خالل ت�سليط الأ�شعة فوق البنف�سجية ال�ضارة‬ ‫على جلدهم و�أعينهم �أثناء خ�ضوعهم لعملية الت�سمري اال�صطناعي‪ .‬‬ ‫وتن�صح اجلمعية بعدم الإكثار من عمليات الت�سمري اال�صطناعي‪ ،‬م�ؤكد ًة على‬ ‫�رضورة ا�ست�شارة الطبيب �أو ًال ملَن يعاين من الأمرا�ض اجللدية‪� ،‬أو يتناول �أدوية �أو‬ ‫يظهر على جلده ا�ستجابات حت�س�سية‪ .‬كما يتعني عدم ا�ستخدام �أي عطور �أو ماكياج‬ ‫�أو كرميات واقية من ال�شم�س قبل التعر�ض لأجهزة الت�سمري‪ .‬‬

‫الف�شار يتخطى اخل�ضار والفاكهة بغناه مب�ض��دات الأك�سدة‬ ‫وجدت درا�سة جديدة �أن الف�شار الكامل قد يتخطى‬ ‫الفاكهة واخل�ضار بالن�سبة مل�ضادات الأك�سدة التي‬ ‫يحتويها والتي تتمتع مبميزات مكافحة للأمرا�ض‪ .‬‬ ‫وذكر موقع ‘يو ا�س ايه توداي’ الأمريكي �أن‬ ‫الباحثني بجامعة ‘�سكرانتون’ وجدوا من‬ ‫خالل حتليل �أنواع عدة من الف�شار �أنه غني‬ ‫مبادة ‘البوليفينول’ املكثفة امل�ضادة للأك�سدة‬ ‫التي لها منافع �صحية كبرية كونها ت�ساعد‬ ‫يف مكافحة جزيئات م�ؤذية تتلف اخلاليا‪ .‬‬ ‫وقال الباحث امل�س�ؤول عن الدرا�سة‬ ‫جو فين�سون �إن ‘الق�رشة هي املكان‬ ‫الذي يحتوي على �أكرث املنافع الغذائية‬

‫(البوليفينول)‪ ،‬ولي�س اجلزء الأبي�ض الرقيق›‪ .‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن هذه امل�ضادات للأك�سدة ترتكز يف‬ ‫الق�رشة لأن الف�شار ال يحتوي على كثري من املاء‬ ‫ولأنه من احلبوب الكاملة‪ ،‬الفت ًا �إىل �أن بع�ض‬ ‫الأغذية الأخرى التي حتتوي على البوليفينول‪،‬‬ ‫مثل الفاكهة واخل�ضار‪ ،‬فيها كثري من املاء‪ .‬‬ ‫ح�صة واحدة من الف�شار حتتوي‬ ‫ووجد العلماء �أن ّ‬ ‫على قرابة ‪ 300‬ميليغرام ًا من م�ضادات الأك�سدة‪،‬‬ ‫�أي قرابة �ضعف ما حتتويه �أية ح�صة من �أية فاكهة‪ .‬‬ ‫وتبينّ �أي�ض ًا �أن ق�رشة الف�شار هي اجلزء الذي‬ ‫يحتوي على �أعلى كميات من م�ضادات الأك�سدة‬ ‫والألياف‪ .‬‬


‫تقارير‬

‫أطفال بنغازي في مؤمتر حرائر ليبيا‬

‫وتركوه بعد حتريرها وهم مبتهلني بتقدمي �أبنائهم هدية‬ ‫لهذا الوطن‪ ،‬ر�أينا �أم ال�شهيد من م�رصاته امل�صمود ‪ ،‬ومن‬ ‫زلينت الأ�سمرية احلاج رم�ضان �أب ال�شهيد احلاج "عبدالقادر‬ ‫رم�ضان عقيل دلف" ‪.‬‬ ‫قدم والد ال�شهيد لبنغازي يحمل روحه الطيبة زاداً‬ ‫للآخرين ‪ ،‬فهو منهلُ معرف ٍ ًة بالأحداث والوقائع لكل‬ ‫املجريات التي وقعت بني منطقته زلينت ‪ ،‬ومدينة م�رصاته‬ ‫ال�صمود ‪ ،‬هذا ال�شيخ ر�سم معامل �أخالق اجلهاد الأوىل لعظمة‬ ‫هذا ال�شعب الكرمي حيث دفع �أبناءه �رضيبة �صمودهم �ضد‬ ‫الظلم الذي وقع عليه من النظام ال�سابق ‪.‬‬ ‫وم�شيت ولي�س يف قلبي �سوى الوفاء لكِ ‪ ..‬و ل�شعرائكِ‬ ‫ُ‬ ‫و كتابكِ و ف ّنانيكِ الذين رحلوا ع ّنا‪ ،‬و الذين مازالوا على‬ ‫قيد احلياة ينتظرون مثل هذه اللحظات ال�سعيدة التي‬ ‫عا�شوها بعقود من الكمد واالزدراء‪� ،‬أذكر منهم للعلم‬ ‫واملعرفة ال للح�رص لكي ال نن�سى �أحداً مثل حممد املهدي‪،‬‬ ‫وح�سن ال�سو�سي ‪ ،‬و�أحمد �أنور ‪ ،‬وعلي الفزاين ‪ ،‬و� ّأمنا خديجة‬ ‫اجلهمي‪ ،‬وال �أن�سى املعاناة التي الحقت ببع�ضهم �أمثال‬ ‫�أدري�س امل�سماري ‪� ،‬إدري�س بن الطيب ‪ ،‬وعاطف الأطر�ش‬ ‫‪ ،‬واحلبيب الأمني ‪ ،‬وغيداء التواتي‪ ،‬هم جميع ًا رف�ضوا‬ ‫اال�ستكانة وامل�ساومة يف ظل العبث املفرو�ض عليهم من‬ ‫النظام والع�صا الأمنية املمدودة ل�رضبهم و�رضب كل حر‬ ‫يبحث عن اخلال�ص واحلرية وهم كرث بعدد حبات رمال‬ ‫بنغازي‪ ،‬تغنوا باحلرية وعا�شوا يطلبونها يف كتاباتهم‬ ‫و�أ�شعارهم وغنائهم ومتثيلهم على امل�سارح التي متلئ‬ ‫مدينة احلرية والفن‪.‬‬ ‫كتبوا دون توجيه و�إمالء‪ ،‬هتفوا يف �شعرهم وكتاباتهم‬ ‫ح ّد العنان �أمثال عبداحلميد بطاو ‪ ،‬عبدالر�سول عريبي‬ ‫‪ ،‬الفنان الفوتوغرايف فتحي عريبي ‪ ،‬وال�شاعر �إمراجع‬ ‫املن�صوري ‪ ،‬و�أحمد يو�سف عقيلة ‪،‬وعي�سى عبدالقيوم ‪،‬‬ ‫وعبا�س عبداجلواد ‪ ،‬وال�صديق بودواره ‪� ،‬سامل الهنداوي ‪،‬‬ ‫وزياد العي�ساوي ‪ ،‬حممد الأ�صفر ‪ ،‬و�آمال العيادي ‪ ،‬و�صالح‬ ‫قدربوه ‪ ،‬و�صالح الدين الغزال ‪،‬واملذبل ‪ ،‬وخديجة ب�سيكري‬ ‫‪ ،‬و نورة �إبراهيم ‪ ،‬ورحاب �شنيب ‪ ،‬وتهاين دربي ‪ ،‬والفنانون‬ ‫الرائعون الأبي�ض ‪ ،‬واحلمروين ‪ ،‬عبري الرتهوين ‪ ،‬وكرميان‬ ‫جرب ‪� ،‬صالح ال�شيخي‪ ،‬وليد ال�شيخي ‪ ،‬وطارق ال�شيخي‪،‬‬

‫الأحد ‪ 16‬من �شهر جمادي الأول ‪ 1433‬هـ‬

‫أب الشهيد احلاج عبد القادر عقيل من زلينت‬

‫املوافق ‪� 8‬أبريل ‪ 2012‬م‬

‫ثائر من بنغازي يرفض الفدرالية‬

‫ونا�رص الديهوم ‪ ،‬عادل عبد املجيد ‪ ،‬وتون�س مفتاح ‪،‬‬ ‫و�ساملني ‪ ،‬وعبري‪ ،‬ويطول �رسدهم يف هذا املقال فقد وعينا‬ ‫�صغاراً على ح�سهم الثقايف والفني فمن م�رسحية ح ّد الزين‬ ‫فوق برج �أيفل �إىل نحن ال نزرع القعمول ‪ ،‬و�صو ًال �إىل كو�شي‬ ‫يا كو�شه وتتواىل االيام م�ساحة تل و امل�ساحة وبنغازي‬ ‫مازالت تقدم املزيد لرفعة هذا الوطن لي�س يف قلبي منك‬ ‫�سوى ‪ ..‬عيون العا�شقات‪ ،‬وال�شعليه و من يقف يف �صفوفها‬ ‫الأوىل ‪ ،‬و �سري التعب التي غزل م�سبحتها الغزايل ‪ ..‬التي‬ ‫عبقت بحكاياتك اجلميلة ‪.‬‬ ‫لي�س يف قلبي منك �سوى ‪ ..‬الفويهات احلدائق ‪ ،‬وال�سلماين‬ ‫ال�رشقي والغربي ‪ ،‬والوحي�شي ‪ ،‬والزريرعية ‪ ،‬وبن يون�س ‪،‬‬ ‫و�شارع ع�رشين ‪ ،‬وجمال ‪ ،‬وفيرتينو ‪ ،‬والعقيب ‪ ،‬و�شارع‬ ‫البط ‪ ،‬والقرية العائلية اجلميلة ‪ ،‬وروافد تيب�ستي و�أوزو‬ ‫ال�سياحيان وفني�سيا املذهلة ‪ ،‬والكي�ش و�سوق اجلريد‬ ‫والظالم على اختالف �صنعتهم ‪ ،‬و �آل عريبــي و فنونهم ‪،‬‬ ‫و �سيدي خريبي�ش ‪ ،‬والقوار�شة ‪.‬‬ ‫لي�س يف قلبي منك �سوى ما �أنتج بوعطني و رمال بنينة‬ ‫ال�صامدة مبطارها و�أزيز طائراتها امل�ستمر وال�صابري‬ ‫عرجون الفل ‪ ..‬و ذكرتني بالقدمي قدمي ‪..‬‬

‫بنغازي لي�س يف قلبي منك �سوى ‪ ..‬م�أوى الفزاين‬ ‫واملهدي و يا عني يا عني �أنتِ هانا و الغايل وين ‪..‬‬ ‫كلهم �ضحوا وقدموا الكثري‪ ،‬تركوا منازلهم جميع ًا و‬ ‫ذهبوا ل�ساحة احلرية منطلقني منها نحو اجلهاد ‪ ،‬حتى‬ ‫ن�سور اجلو من الطيارين البوا�سل‪ ،‬الذين طاروا رداً لظلم‬ ‫الظامل‪ ،‬بطائراتهم املتوا�ضعة‪ ،‬قبل و�صول قوات املجتمع‬ ‫الدويل « الناتو » و�رضبوا �أرتال النظام الزاحفة نحو‬ ‫املدينة املتمثلة يف ذبابات مزجنرة مزجمرة‪ ،‬كتب عليها‬ ‫بحقدهم هنا كانت بنغازي �إ ّال �أن نور اهلل �أطف�أها ب�أيادي‬ ‫كرمية لتف�صل تلك الأرتال ويعرقل زمن و�صولها للمدينة‪،‬‬ ‫�أذكر منهم الطيارين املقدم رافع الفراوى �أحد املقاتلني‬ ‫باجلي�ش الليبي �أنطلق من قاعدة جمال عبد النا�رص �رسب‬ ‫‪، mj21‬وال�شهيد ح�سني الذي �أ�صيبت طائرته من قبل قوات‬ ‫النظام ال�سابق املهزومة وا�ست�شهد مت�أثراً بجراحه ‪ ،‬قدمت‬ ‫بنغازي ع ّز ما متلك �أبناءها �شهداء للوطن فاملهدي ر�شيد‬ ‫‪ ،‬وفخري ال�صالبي‪ ،‬وحممد العبيدي‪ ،‬وح�سني التاورغي‪،‬‬ ‫كانوا �أ�شاو�س مل يرتددوا حني خاطبهم اللواء عبد الفتاح‬ ‫يون�س والعميد مفتاح فنو�ش وطلبهم لتلبية نداء الواجب‬ ‫نحو رد ّو�رضب تلك اجلحافل‪ ،‬فما ت�أخروا وال تهربوا‬

‫مظاهرة لرفض الفدرالية مبدينة بنغازي‬

‫العدد ‪4‬‬

‫‪9‬‬

‫دعوة لل�صالة‬ ‫يف ميدان‬ ‫احلرية بنغازي‬ ‫من ت�أدية واجبهم نحو الوطن‪ ،‬وكذلك مل تذهب ريحهم‬ ‫عبث ًا قاموا بجهدهم يف العملية امل�شهودة‪ ،‬رغم نق�ص‬ ‫الإمكانيات وجنحوا بكل عزةٍ وفخر‪ ،‬ومنهم من ا�ست�شهد‪،‬‬ ‫ال�شهداء فداء لهذا الوطن ‪.‬‬ ‫هذا الذي يف قلبي منك مع ما ن�سيت �أو تنا�سيت ‪ ،‬يا �أر�ض‬ ‫املبدعني ‪ ،‬واملثقفني ‪� ..‬أحببتك حب ًا كبرياً مبعرفةٍ ب�سيطةٍ ‪،‬‬ ‫و الآن وقد خربتك وتفاقم ع�شقك يف قلبي ‪ ،‬و�س�أظل �أحفظه‬ ‫ما حييت ‪.‬‬ ‫هموم �أخرى ت�ضاف لذاكرة املكان امل�شبعة بحالوة‬ ‫االنت�صارات ووحدة ال�صف هي م�آ�سي اجلرحى ‪ ،‬والن�سيان‬ ‫‪ ،‬ولي�س للأمهات �إال بع�ض الت�سابيح التي جعلوها وردٍ‬ ‫وم�ساء لتعينهن على كل الأ�شياء‬ ‫لهن تالزمهن �صباح ًا‬ ‫ً‬ ‫التى اجلميلة يف �أبنائهن ال�شهداء واجلرحى ‪ ،‬ولكن ما دام‬ ‫اجلميع يف تلك الباحة امل�رشقة ب�ساحة احلرية يتولد لديك‬ ‫�أح�سا�س عظيم ‪ ..‬فك�أنك تقتفي �أثر حكاية من حكايات‬ ‫الأجداد التي مل ت�سمع بها ومل ت�ألفها‪ ،‬فالراوي ي�سمعك وال‬ ‫يريك �إ ّال اخليال وال�شطط‪ ،‬ولكن عليك بزيارة تلك ال�ساحة‬ ‫مبدينة بنغازي الآبية لتكون على عني املكان راوي ًا و�شاهداً‬ ‫على م�صداقية و�شفافية �صحيفتنا تريبول�س التي ر�صدت‬ ‫من عني املكان كل التفا�صيل يف حماولة منها لإي�صال‬ ‫ال�صورة احلقيقية لكل القراء الأعزاء وكبرية هي بنغازي‬ ‫ب�أن حت�رص يف �سطور ‪ ،‬فهي بحجم التقا�سيم التي حتملها‬ ‫ال�سنوات العابرة ‪ ،‬وحتى �أحالمنا ال حتمل م�ساحة لها فهي‬ ‫�أكرب بكثري‪ ،‬ولذلك �سنفرد لها م�ساحة متنوعة مما ر�صدته‬ ‫عني عد�سة �صحيفتنا املتوا�ضعة فانتظرونا ‪!.‬‬


‫تقارير‬

‫الأحد ‪ 16‬من �شهر جمادي الأول ‪ 1433‬هـ‬

‫املوافق ‪� 8‬أبريل ‪ 2012‬م‬

‫العدد ‪4‬‬

‫‪8‬‬

‫عد�سة تريبول�س يف بنغازي ‪:‬‬

‫بنغازي لي�ست جمرّد مدينة‬

‫لي�س يف قلبي منها �سوى ‪ ..‬جدائلها املم�شوطة على البحر‪ ،‬و انب�ساط راحتيها على رمال ال�شاطئ ‪ ..‬لي�س يف قلبي منها �سوى‪� ..‬أنها مدينة‬ ‫لها نف�س وروح كالب�رش ‪ ،‬لكن ال ينتابها املوت �أو تتذوقه ‪..‬هكذا هي مدينة بنغازي كما تراها �إحدى الكاتبات الليبيات من الغرب الليبي‪ ،‬و�إن‬ ‫حتدثنا كان حديثنا اليوم عن بنغازي الثورة بعيداً عن الأدب واللغة املثقلة بهموم النحوي وحر�ص الباحث املعريف ‪ ،‬والأهم من ذلك لو اقرتبنا‬ ‫يف تعريفنا للثورة جندها �أ�شبه ما تكون بفوران املاء ال�ساخن الذي يعمل على �إزاحة الرذاذ امللت�صق بالإبريق القدمي املتهالك ‪ ،‬و�إن مل �أقلل من‬ ‫�ش�أنها العظيم ميكن و�صفها بال�سيل اجلارف الذي يحمل كل ما يف طريقه‪ ،‬فيغري كل ما هو موجود ‪ ،‬ولو �أخذنا بالأ�سا�س مفهومها وتعريفها للنا�س‬ ‫ب�شكل �شفاف ال غبار وال لب�س فيه جند �أن الثورة هي التغري لكل املناحي ال�سيا�سية واالقت�صادية واالجتماعية‪ ،‬نتيجة قهر وظلم وع�سف ( ا�ستبداد ) وميكن‬ ‫�أن تكون �أمراً واقع ًا حلياة ي�سودها الف�ساد والر�شوة واملح�سوبية !‬

‫تقرير ‪� :‬صالح را�شد‬ ‫وب�صالتنا يف هذه ال�ساحة املهيبة وبجوار حمكمة‬ ‫�شمال بنغازي �سجلنا بعد�سة تريبول�س حكايات و�أحاديث‬ ‫متعددة لي�ست من ن�سج اخليال ‪ ،‬ولكنها �أحاديث موثوق‬ ‫من �صحتها ‪ ،‬وب�شهود عيان وت�سجيالت كثرية تنده�ش فور‬ ‫االطالع عليها ‪ ،‬كونها حقائق مل تداع �إ َّال م�ؤخراً وجتاهلها‬ ‫الكل – لرمبا لبعد امل�سافة جغرافي ًا فقط‪ ،‬ومع ذلك و�صلت‬ ‫�إلينا وو�صلنا �إليها منده�شني فرحني بها ‪ ،‬لكونها ت�ضيف‬ ‫للقارئ �شغف املعرفة املهمة لأحداث الثورة وتفا�صيلها‬ ‫اجلميلة يف امل�رشق الليبي ‪ ،‬وبعك�س ما �صورها لنا الإعالم‬ ‫ال�سابق من تواتر وعرو�ض مفربكة ومزيفة لكل الأحداث‬ ‫‪ ،‬ولعل �سبب قيام الثورة هو جتاهل النظام ملا وقع‬ ‫حواليه ميين ًا وي�ساراً يف تون�س وم�رص‪ ،‬فبد ًال من �أن يتجه‬ ‫للإ�صالح دخل حلبة ال�رصاع ليقرب مع طموحاته وفكره‬ ‫الدموي ‪ ،‬وهنا مربط الفر�س ‪ ،‬وثورة �شباب ‪ 17‬فرباير‬ ‫قامت ملتغريات حتمية وظروف �سيا�سية واجتماعية يق�صد‬ ‫به (اال�ستبدال ال�سيا�سي) �أو تغيري النظام لغر�ض �إعادة‬ ‫بناءه ككيان اجتماعي و�سيا�سي يتما�شى مع حياة �أهلنا‬ ‫يف ال�رشق ‪ ،‬والغرب ‪ ،‬وال�شمال واجلنوب ‪ ،‬فيخرج من دائرة‬ ‫كونه انقالب نظام على نظام �آخر لي�صبح الهدف �سامي ًا‬ ‫يتخطى كل امل�سميات ال�سطحية‪.‬‬ ‫�إنها ثورة م�رشوعة ذات بعد �إن�ساين عميق يراد به الرقي‬ ‫للوطن واملواطنني وتوفري كافة �سبل العي�ش الكرمي لكافة‬ ‫الب�رش ‪.‬‬ ‫ال �أطرح هنا �رشح ًا عن الثورات وهمومها �أو �أنواعها‬ ‫و�أ�سبابها ‪ ،‬ولكن يجرين القول والف�ضول للتعريج عن‬ ‫املكان الذي تنطلق منه �رشارة الثورة‪� ،‬أي ثورة كانت‬ ‫‪ ،‬وا�ستدلّ مبيدان احلرية ببنغازي ذاك املكان اجلامع‬ ‫للجميع واملُ�رشع على الطريق البحري مبدينة بنغازي‪،‬‬ ‫حيث تنطلق احلناجر مدوية بالتكبري والتهليل‪ ،‬اهلل �أكرب‪،‬‬ ‫�أهلل �أكرب‪� ،‬أ�صوات ندية تدعو اهلل بوحدة البالد و�إعادة‬ ‫ر�سم ال�صف املوحد للنواة الأ�سا�سية املتمثلة يف‬ ‫امل�صلني الثوار الذي امتزجت �أ�سماءهم بوهج الوطن‬ ‫الواحد ملا ال ! وهم من بنغازي مدينة الأ�سود‬ ‫الأ�شاو�س من وهبوا �أرواحهم رخي�صة لنيل‬

‫مشرفة املرسم برفقة طالبتها‬

‫احلرية ‪ ،‬وا�ستعادة الكرامة بكل مقدراتها ‪ ،‬راف�ضني‬ ‫امل�ساومة على احلرية والعي�ش الكرمي لي�س لهم فقط بل‬ ‫لكل هذا ال�شعب احلر‪ ،‬فكيف يفكر حتى البع�ض ب�أنهم‬ ‫ير�ضون بتق�سيم الوطن احلبيب ليبيا با�سم الفيدرالية‬ ‫واملركزية ‪ ،‬هذه ال�ساحة تنف�ض الغبار على كل �شي‬ ‫لتظهر احلقيقة ب�أن بنغازي و�أهلها يرف�ضون التق�سيم‬ ‫و�إن ما ي�سوقه بع�ض العائدين من اخلارج با�سم‬ ‫الفيدرالية واملركزية واالحتادية كلها ظالل م�ؤقتة‬ ‫حتت �سحاب عابر‪.‬‬ ‫تعالت �أ�صوات احلق ممتزجة بتكبري امل�صلني‬ ‫ب�ساحة احلرية بنغازي وبالأذان وخطبة اجلمعة‬ ‫الر�صينة ‪ ،‬والتي حتث كافة امل�صلني على وحدة‬ ‫ال�صف واجلماعة‪ ،‬ال لكل �أ�شكال التفرقة والعن�رصية‬ ‫شخصيات من جبهة انقاذ ليبيا‬ ‫والتمزيق م�ستنداً يف حديثه بكتاب اهلل و�سنة ر�سوله ‪،‬‬ ‫�صيحات تتكرر هنا وهناك فيعلن اخلطيب وب�شدة نكرانه‬ ‫لتلك املخططات الغربية التي تنوي تق�سيم البالد دون وجه التي تت�شدق بها ‪ ،‬وحت�رضين يف تلك ال�ساحة العظيمة‬ ‫حق‪ ،‬مت�سائ ًال ملاذا قام ال�شعب بالثورة‪ ،‬وما هي الثورة؟!‪ .‬كلمات الكاتبة جميلة ال�شيباين �صاحبة مقال "وم�شيت يف‬ ‫الثورة تعني التغيري وتقدم بدي ًال راقي ًا يحمل يف طياته مناكبك بنغازي الذلول ‪..‬حيث �شدين هذا الوتر ال�شجي الذي‬ ‫كل القيم الإن�سانية ‪ ،‬والدينية والروحية العظيمة ‪ ،‬والثورة تفوح منه عطور بنغازي " وطنــي ‪� ..‬أيها احلب العتي ‪..‬‬ ‫ومثل عليا ت�سعى كل �شعوب الذي خرب الأماكن والأزمنة و�أختزلها مبحبة ووئام ‪ ..‬ماذا‬ ‫�سلو‬ ‫ك ومبادئ ُ‬ ‫الأر�ض لنيلها والو�صول �إليها ‪ ،‬بعد �أن �سطوت على قلوبنا وعلى روابيك انتهت �أحالمنا‬ ‫وت�أبا احلكومات الدكتاتورية ‪ ..‬حنانك �أيها احلب و الوطن‪ ،‬ومزارع الفل واليا�سمني ‪..‬‬ ‫وال�شمولية واال�ستبدادية ‪� ،‬إال جحافل عا�شقوك تر�سم �أثر البقاء ‪ ..‬وتغرز بب�صمتك فيها‬ ‫�أن متنعها وتقمعها دون ملحمة احلب ‪.‬‬ ‫�أهل بنغازي يعرفون �شكل ولون الدولة اجلديدة‪،‬‬ ‫رحمة ودون �شفقه ودون‬ ‫�أن ت�ضع قيمة للإن�سان‪ ،‬احتادية كانت �أم مركزية �أو دولة الأحزاب والقانون‬ ‫فنجدها تقمع كل من وم�ؤ�س�سات املجتمع املدين ‪ ..‬يعرفون متام ًا �أنها دولة‬ ‫يقول ال للظلم وال مرتامية الأطراف �رشق ًا وغرباً‪ ،‬لكنها موحدة والغريب �أنهم‬ ‫للغنب م�ستخدمة يدركون جداً جتاهل القيادات والنخب ال�سيا�سية ورموز‬ ‫ًال�سالح وال�سجون احلكومة امل�ؤقتة ملا يحدث يف بع�ض املدن الليبية من‬ ‫دون �أي التفات حوادث وكوارث قد ت�ضع عامة النا�س �أمام �أزمة اخليار‬ ‫�إىل �أي معنى ال�سيا�سي‪ ،‬ولكنهم �أعلنوا للجميع ب�أنها ليبيا دولة موحدة‬ ‫من معاين واحدة ولو كلفهم ذلك دفع الأرواح من جديد ‪.‬‬ ‫ا حلر يا ت‬

‫طفلة بزي التراثي الليبي‬

‫حرائر من غرب ليبيا يزرن ساحة احلرية‬

‫كل من زار املدينة يتغنى بها وي�شدو اللحن ال�شجني ‪،‬‬ ‫فهي ت�أ�رس بحبها �شغف كل كاتب و�شاعر ‪ ،‬لي�س يف قلبي‬ ‫منها �سوى ‪ ..‬مالحم الن�ضال واملختار و ال�صادق الأ�شم ‪ ،‬و‬ ‫بنت الوطن ‪ ،‬و « دميه عالبال بنغازي»‪.‬‬ ‫لي�س يف قلبي منها �سوى ‪ ..‬املهرجانات التي �أبرزت‬ ‫�أقالم ًا موهوبة تلألأت �أ�سمائها �أدب ًا و �شعراً و فن ًا ‪.‬‬ ‫حتى الأطفال مل يتهاونوا يف الثورة واملطالبة بالتغيري‬ ‫فقد �أن�شئ الأطفال مر�سم ًا مفتوح ًا ب�ساحة احلرية دون‬ ‫إذن من �أحد ‪ ،‬ه�ؤالء الأطفال تنادوا مع بع�ض‬ ‫و�صاية �أو � ٍ‬ ‫معلماتهم لري�سموا على جدران الأ�سوار وجدران حمكمة‬ ‫�شمال بنغازي لوحاتهم الفنية الرائعة‪ ،‬والتي تكرب �سنهم‬ ‫بكثري‪ ،‬فالطفلة عائ�شة حممد ق�شي�ش وزميلتها �سمرية‬ ‫ح�سني بن يون�س و�شقيقتها غفران هن طفالت متيزن‬ ‫�إبداعي ًا باملعر�ض الفني املفتوح املقام ب�ساحة احلرية‬ ‫�صحبة معلماتهن الثائرات جميلة �سا�سي وهي م�رشفة‬ ‫املر�سم وبرفقتيها املعلمة فوزية بو�شعالة و�ساملة الهربي‪.‬‬ ‫ير�شدهن بر�ؤية احلنكة واخلربة التي‬ ‫هن مع التلميذات‬ ‫ّ‬ ‫يتملكنها دون �أن يتبنى مو�ضوعهن �أي جهة كانت‪ ،‬حتى‬ ‫و�إن كان لغر�ض الت�شجيع واحلافز امل�شجع لكل طفل حلمه‪،‬‬ ‫ب�سمة مر�سومة يف عني كل م�شاهد ومب�رص لتلك اللوحات‬ ‫اجلميلة‪ ،‬فكان لهذا املعر�ض رواده من اجلميع ‪ ،‬رجا ًال‬ ‫ن�ساء‪ ،‬وحتى �ساعات مت�أخرة من الليل جتد الأطفال مرحني‬ ‫ً‬ ‫ير�سمون كل الأ�شياء اجلميلة يف ذهنهم دفع ًا و دعم ًا لهذه‬ ‫الثورة للتقدم والنجاح ‪.‬‬ ‫�أطفا ًال يف عمر الزهور ومعلمات حرائر ثائرات بوجوه‬ ‫ناظرة ال ينتظرن دعم ًا من �أحد مادامت الأذان امل�س�ؤولة‬ ‫عنهم يف اجلمعيات واملراكز الفنية مقفلة ‪ ،‬والأعني‬ ‫بامل�ؤ�س�سات احلكومية املتمثلة يف ق�سم الفنون بوزارة‬ ‫الثقافة ال تب�رصهن ‪.‬‬ ‫هذه هي �ساحة احلرية تنجب وجتذب كل اجلميل‬ ‫ليتوافد �إليها كل حمب هلل والوطن والثورة والفن حتى‬ ‫�أمهات ال�شهداء و�أولياء �أمورهم مل يت�أخروا يف املجئ لهذه‬ ‫ال�ساحة املنرية‪ ،‬فتجدهم من غرب ليبيا وجنوبها ي�صلون‬ ‫وي�ستمعون للحديث وللخطب ب�شغف ونور ‪ ،‬متطهرين من‬ ‫كل �شيء ال يخدم ليبيا ‪ ،‬حملوا ال�سالح مع �أبنائهم ال�شهداء‬


‫تكنولوجيا‬

‫الأحد ‪ 16‬من �شهر جمادي الأول ‪ 1433‬هـ‬

‫املوافق ‪� 8‬أبريل ‪ 2012‬م‬

‫العدد ‪4‬‬

‫‪11‬‬

‫�إ�رشاف ‪� /‬أحمد �سا�سي‬

‫متجر جوجل بالي ت�ستعد لبيع االفالم‬ ‫�أمازون» ت�شرتي‬ ‫كيفا �سي�ستمز مقابل‬ ‫‪ 775‬مليون دوالر‬

‫ظهرت تقارير من مواقع و�صحف اجنبية‬ ‫عن نية �رشكة جوجل اطالق االفالم وبيعها‬ ‫يف متجر جوجل بالي ‪Google Play‬‬ ‫‪ ،‬حيث اظهرت التقارير ان �رشكة جوجل‬ ‫جتري العديد من املحادثات حول ذلك‪.‬‬ ‫جوجل تنوي من خالل حمادثاتها مع‬ ‫�رشكات‪ ‬االفالم واملنتجة لها للح�صول على االفالم‬ ‫وبيعها ب�شكل ر�سمي اىل جانب عمليات ت�أجري‬ ‫االفالم من خالل متجرها جوجل بالي ‪ ،‬واجلدير‬ ‫بالذكر ان امل�ستخدمني ميكنهم ا�ستئجار االفالم‬ ‫من ‪ ،Google Play‬يف حني ميكن لآخرين‬ ‫تنزيل و�رشاء املحتوى الرقمي مبا فيه الأفالم من‬ ‫خدمات �أخرى كما هو احلال مع متجر ‪.iTunes‬‬ ‫بذلك ميكن للم�ستخدمني متابعة احدث االفالم‬ ‫وب�شكل مبا�رش بعد نزولها يف املتجر وبدقة عالية‬ ‫الو�ضوح وهذا ما ي�سهل عملية و�صل احلا�سب‬ ‫اللوحي او الهاتف النقال اىل �شا�شة عر�ض كبرية‬ ‫عرب منافذ ‪ ، HDMI‬وهذا يغني عن عناء النزول‬ ‫اىل املتاجر والبحث وقت ًا طوي ًال حتى احل�صول‬ ‫على االفالم‪.‬‬

‫قالت «�أمازون دوت كوم» �إنها اتفقت على‬ ‫�رشاء �رشكة «كيفا �سي�ستمز» مقابل ‪ 775‬مليون‬ ‫دوالر نقدا يف �صفقة �ستزود �رشكة التجارة‬ ‫االلكرتونية مبزيد من‪ ‬تكنولوجيا‪ ‬الروبوت يف‬ ‫�شبكة خمازنها العمالقة‪ . .‬و�أ�ضافت “�أمازون” يف‬ ‫بيان �أم�س الإثنني �أن هذا اال�ستحواذ الذي وافق‬ ‫عليه م�ساهمو “كيفا” من املتوقع �إكماله يف الربع‬ ‫الثاين من عام ‪ . .2012‬وتنتج “كيفا” �أجهزة‬ ‫روبوت جتوب املخازن وتنقل الأرفف وال�صناديق‬ ‫املليئة باملنتجات‪ .‬وت�ساعد هذه التكنولوجيا‬ ‫�رشكات التجزئة على تلبية الطلبات االلكرتونية‬ ‫�رسيعا وبعمالة �أقل‪ .‬وت�ستخدم �رشكات مثل “غاب”‬ ‫و”�ستيبلز” و”كريت اند باريل” هذه التكنولوجيا‪ .‬‬

‫�أدوب تطلق الن�سخة التجريبية‬ ‫من‪Photoshop CS6 ‬‬ ‫‪Panasonic‬‬ ‫تطور �شا�شاتها بالدعم‬ ‫ال�صوتي الكامل‬ ‫خط �إنتاج �شا�شات فيريا ال�شهرية من‬ ‫بانا�سونيك لعام ‪“ 2012‬فئة الـ ‪LCD‬‬ ‫و البالزما” �ستحوي �إ�ضافات مهمة‬ ‫�ستهم الكثريين ممن يخططون ل�رشاء‬ ‫جلهاز تلفاز جديد‪.‬‬ ‫خا�صية التعرف على الأوامر ال�صوتية‬ ‫ب�شكل كامل �ستكون متوفره يف هذه‬ ‫الأجهزة من بانا�سونيك و تقول ال�رشكة‬ ‫�أنها �ستقدم هذه اخلدمة يف رغبة منها‬ ‫مل�ساعدة الأ�شخا�ص اللذين يعانون من‬ ‫م�شاكل خمتلفة �أو الأ�شخا�ص من ذوي‬ ‫الإحتياجات اخلا�صة‪.‬‬ ‫ت�صميم هذه التقنية مت بالتعاون بني‬ ‫بانا�سونيك و املعهد امللكي الربيطاين‬ ‫لل ُعمي ‪ RNIB‬والذي �ساعد بانا�سونيك‬ ‫كثريا يف عدد من التقنيات املفيدة و‬

‫املتوافقة مع ما تهدف له بانا�سونيك‪،‬‬ ‫متحدث ب�إ�سم املعهد امللكي الربيطاين‬ ‫يقول ‪ :‬تلفزيوانات بخ�صائ�ص مثل‬ ‫التعرف على الأوامر ال�صوتية �ستفيد‬ ‫كثريا خمتلف الب�رش و خ�صو�صا ذوي‬ ‫الإحتياجات اخلا�صة و ممن يعانون من‬ ‫م�شاكل يف التحكم بالتلفاز‪.‬‬ ‫يذكر �أن بانا�سونيك تعمل الآن �أي�ضا‬ ‫مع نوان�س يف تلفزيوانت دراجون القادمة‬ ‫والتي �ستقدم تقنيات جتعلك تتحدث مع‬ ‫التلفاز ب�شكل كامل و ب�شكل ي�شابه ‪Siri‬‬ ‫يف هاتف �آبل املعروف الآيفون ‪ 4S‬حيث‬ ‫�ست�ستطيع �س�ؤال تلفازك مالذي يعر�ض‬ ‫يف القناة الريا�ضية بينما ت�شاهد فيلما‬ ‫يف نف�س الوقت‪.‬‬

‫لوحة مفاتيح ملونة لأجهزة‬ ‫‪Macbook air ,pro‬‬ ‫هل مللت من لوحة املفاتيح الرمادية‬ ‫املوجودة على جهازك الـ‪Macbook‬‬ ‫‪� Air‬أو الـ‪ Pro‬؟ ح�سن ًا مع هذه‬ ‫املل�صقات �ستجعل لوحة جهازكالـ‬

‫‪ MacBook‬ت�شع بالألوان‪ ،‬و تعطي‬ ‫جلهازك منظر جميل و خمتلف و فريد‪،‬‬ ‫ميكنك احل�صول عليها من املتاجر ‪� ،‬إجعل‬ ‫لوحة مفاتيحك ت�شع بالألوان‪.‬‬

‫�أطلقت �رشكة ‪ Adobe‬الن�سخة التجريبية لربنامج‬ ‫“فوتو�شوب‪ ،»CS6-‬وهي متاحة حالي ًا للتحميل جمان ًا‬ ‫من موقع “ معمل �أدوبي‪“ -Adobe Lab‬‬ ‫ووفرت ال�رشكة الن�سخة لكل من نظامي “ويندوز”‬ ‫و”ماك”‪ ،‬وباللغتني الإنكليزية واليابانية‪ ،‬ويذكر �أنه قبل‬ ‫التثبيت ينبغي على امل�ستخدم �أو ًال الت�سجيل لعمل ح�ساب‬ ‫هوية �أدوبي «‪ .»Adobe ID‬‬ ‫وت�أتي هذه الن�سخة مبجموعة موا�صفات وحت�سينات‬ ‫عديدة‪ ،‬منها �إعادة ت�صميم الواجهة‪ ،‬حيث �أ�صبحت ب�سيطة‬ ‫و�سل�سة‪ ،‬ولكن التغيري الأكرث و�ضوح ًا يف‬ ‫الربنامج هو نظام الألوان‬ ‫التي تت�ألف من ظالل‬ ‫خمتلفة من الرمادي‬ ‫الداكن‪ ،‬مع خيارات جعل‬ ‫�صور مو�سيقى البوب‬ ‫كخلفية داكنة‪ ،‬كما تتيح‬ ‫التعديل‬ ‫للم�ستخدمني‬ ‫عليها‪ .‬‬ ‫ومن املزايا اجلديدة يف‬ ‫الإ�صدار‪Mini bridge ،‬‬ ‫وهو مدير ملفات مدمج مع‬ ‫“فوتو�شوب”‪ ،‬و �إمكانية‬ ‫فرز �أو تن�صيف الطبقات‬ ‫بعدة طرق كاال�سم واللون‬ ‫والو�ضع وال�سمة عن طريق‬ ‫�أدوات بحث الطبقات‬

‫اجلديدة‪ .‬‬ ‫�أما �أبرز املزايا فهي ميزة حمرر الفيديو املدمج يف‬ ‫الفوتو�شوب اجلديد‪ ،‬و هو حمرر ب�سيط ي�ساعد امل�صوريني‬ ‫على توفري مئات الدوالرت من �أجل �رشاء برنامج �آخر‪،‬‬ ‫ب�شكل عام ميكن للم�ستخدم من حترير الفيديو والتعامل‬ ‫مع طبقاته و�إ�ضافة م�ؤثرات والتعديل على اللون و�ضبطه‬ ‫وحتى ميكنه من �إ�ضافة املقطوعات ال�صوتية عليه‪ .‬‬ ‫بناء‬ ‫وذكرت ال�رشكة �أنها �أ�ضافت ‪� 65‬إ�ضافة جديدة ً‬ ‫امل�ستخدمني ومن �ضمنهم �إ�ضافة‬ ‫على طلب‬ ‫�أداة لإدراج ن�ص ‪Lorem‬‬ ‫‪ Ipsum‬وكذلك ت�صحيح‬ ‫النحو يف واجهة الربنامج‬ ‫أي�ضا ب�إ�ضافة ميزة‬ ‫وقامت � ً‬ ‫احلفظ التلقائي للملفات حتى‬ ‫�إذا حدث خط�أ يف الربنامح‬ ‫ت�ستطيع �أن تكمل عملك على‬ ‫امللف بدون �أي م�شكلة‪ ،‬وقامت‬ ‫كذلك بتح�سني الأداء ب�شكل كبري‬ ‫فلن ت�ضطر �إىل الإنتظار مطوال‬ ‫لفتح ملف ‪ PSD‬كبري احلجم‪ .‬‬ ‫يذكر �أن الن�سخة ‪ 1.0‬من‬ ‫الربنامج �صدرت يف �سنة‬ ‫‪ 1990‬لأجهزة املاكنتو�ش‪،‬‬ ‫و�أول �إ�صدار للويندوز كان يف‬ ‫�أواخر عام ‪ 1992‬وكان يحمل‬ ‫رقم الن�سخة ‪ .2.5‬‬

‫�سام�سوجن‪ ‬تت�صدر �أ�سواق �أمريكا براءة اخرتاع‬ ‫اجلنوبية يف �أجهزة التليفزيون ‪ ‬لفح�ص ب�صمات‬ ‫�أ�صابع م�ستخدمي‬ ‫والكمبيوتر املحمول‬ ‫الهواتف الذكية‬

‫قالت �رشكة «�سام�سونح» الكرتونيك�س الكورية اجلنوبية العمالقة‬ ‫لاللكرتونيات ام�س الثالثاء �إن منتجاتها ت�صدرت قائمة �أجهزة‬ ‫التليفزيون والكمبيوتر املحمول الأكرث مبيعا يف معظم دول �أمريكا‬ ‫الالتينية العام املا�ضي‪. .‬و�أو�ضحت ال�رشكة �أنها انتزعت املزيد من‬ ‫�أ�سواق �أجهزة التليفزيون يف الربازيل والأرجنتني و�شيلي وبريو يف عام‬ ‫‪ 2011‬مع توقعات واعدة للعام اجلاري مدعومة ب�إطالقها منتجات‬ ‫فاخرة منها �أجهزة التليفزيون الذكية اجلديدة‪ .‬‬ ‫ت�ستحوذ �سام�سوجن على ‪ 28.7‬يف املئة من �سوق �أجهزة تليفزيون‬ ‫�شا�شات الكري�ستال ال�سائل و‪ 32.5‬يف املئة من تليفزيونات �شا�شات‬ ‫ثنائية االنبعاث ال�ضوئي‪ .‬‬ ‫وكانت �سام�سوجن حازت ن�صيب اال�سد من ال�سوق الربازيلية التي‬ ‫متتلك ‪ 40‬يف املئة من �إجمايل �سوق التليفزيون يف �أمريكا الالتينية‪.‬‬ ‫وبلغت ح�صة ال�رشكة يف البالد ‪ 28.5‬يف املئة ل�شا�شات الكري�ستال‬ ‫ال�سائل و‪ 31.5‬يف املئة لل�شا�شات ثنائية االنبعاث ال�ضوئي‪ .‬‬ ‫ووفقا لوكالة �أنباء “يونهاب” الكورية اجلنوبية‪� ،‬سجلت �أجهزة‬ ‫الكمبيوتر املحمول �إنتاج �سام�سونغ منوا قويا يف املبيعات يف الأ�سواق‬ ‫الأربعة ببيع ‪ 1.44‬مليون جهاز العام املا�ضي بقفزة بلغت ن�سبتها‬ ‫‪ 343‬يف املئة‪ ،‬مقابل ‪� 330‬ألف جهاز مت بيعه يف عام ‪ .2010‬‬ ‫كما ت�صدرت �سام�سونغ مبيعات �أجهزة الكمبيوتر املحمول طوال‬ ‫�ستة �أ�شهر على التوايل‪ ،‬من �آب (�أغ�سط�س) املا�ضي �إىل كانون الثاين‬ ‫(يناير) العام اجلاري‪ .‬‬

‫طوكيو (وكاالت) ‪ -‬تقدمت �رشكة‬ ‫“�سوين” اليابانية ل�صناعة الإلكرتونيات‬ ‫اال�ستهالكية بطلب لت�سجيل براءة اخرتاع‬ ‫تكنولوجيا جديدة لفح�ص ب�صمات‬ ‫�أ�صابع م�ستخدمي الهواتف الذكية عرب‬ ‫�شا�شتها التي تعمل باللم�س‪ .‬ومتثل تلك‬ ‫التكنولوجيا م�ستوى �أمنيا �إ�ضافيا‪ ،‬من‬ ‫حيث �آلية غلق الهاتف الذكي واقت�صار‬ ‫فتحه وت�شغيله على مالكه‪ .‬و�ست�ستخدم‬ ‫التكنولوجيا اجلديدة �شا�شة عر�ض‬ ‫باعثة لل�ضوء لل�سماح لأجهزة اال�ست�شعار‬ ‫بالعمل من وراء �شا�شة اجلهاز والتعرف‬ ‫على ب�صمة �أ�صابع امل�ستخدم‪ .‬كما‬ ‫�سيتم اال�ستعانة مبادة “مل حتدد‬ ‫بعد” يف �إخفاء جهاز اال�ست�شعار‬ ‫عن مدى ر�ؤية امل�ستخدم‪ ،‬بهدف‬ ‫عدم ت�شويه ال�شكل اجلمايل للهاتف‪.‬‬

‫ويكيكوت�س موقع الكرتوين‬ ‫‪ ‬متخ�ص�ص يف اقتبا�سات‬ ‫وعبارات امل�شاهري‬ ‫تعترب مو�سوعة «ويكيبيديا» االليكرتونية من‬ ‫املواقع ال�شهرية على االنرتنت لدرجة �أن معظم‬ ‫مت�صفحي ال�شبكة الدولية يقومون بزيارتها ب�شكل‬ ‫يومي‪ ..‬ولكن هناك فرع �آخر من فروع جمموعة‬ ‫“ويكي” ال يحظى بنف�س ال�شهرة �أال وهو موقع‬ ‫“ويكيكوت�س” املتخ�ص�ص يف جمع اقتبا�سات‬ ‫وعبارات امل�شاهري وال�شخ�صيات العامة يف‬ ‫�شتى مناحي احلياة‪ . .‬ويحتوي املوقع على �آالف‬ ‫االقتبا�سات التي جاءت على �أل�سنة فال�سفة و�شعراء‬ ‫و�أدباء وزعماء �سيا�سيني‪ ،‬وميكن زيارة املوقع على‬ ‫العنوان االليكرتوين “ويكيكوت�س دوت �أورج ‪».‬‬ ‫وعادة ما تطالعك واجهة املوقع باقتبا�س‬ ‫الأ�سبوع بالإ�ضافة �إىل نظرة عامة على �صفحات‬ ‫املوقع التي طر�أت عليها تغيريات‪..‬وميكن‪ ‬البحث عن‬ ‫اقتبا�سات معينة با�ستخدام عبارات �أو كلمات مفردة‬ ‫�أو عن طريق ال�شخ�صية �صاحبة االقتبا�س‪ .‬‬


‫حمليات‬

‫الأحد ‪ 16‬من �شهر جمادي الأول ‪ 1433‬هـ‬

‫املوافق ‪� 8‬أبريل ‪ 2012‬م‬

‫العدد ‪4‬‬

‫‪10‬‬

‫املر�أة الليبية‬ ‫والهدر‬ ‫االقت�صادي‬ ‫بقلم‪� :‬أ‪.‬ب�شري امل�صلح‬ ‫‪Basher11770@gmail.com‬‬

‫وزارة االقت�صاد تنظم‪..‬‬ ‫�إحتفالية اليوم العاملي للم�ستهلك‬ ‫�إن اليوم العاملي للم�ستهلك هو منا�سبة �سنوية وحمطة دورية لالحتفال والت�ضامن بني جميع امل�ستهلكني ومنظمات املجتمع املدين‬ ‫وامل�ؤ�س�سات احلكومية مبختلف م�سمياتها واختالف �أن�شطتها موزعة يف كافة دول العامل ولكن يبقى املطالبة ب�صوت واحد باحرتام‬ ‫وحماية احلقوق الأ�سا�سية التي �أقرتها ال�رشائع ال�سماوية واملواثيق الدولية منها �أربعة حقوق �أ�سا�سية (حق ال�سالمة‪ -‬حق احل�صول على‬ ‫املعلومة الكاملة الوا�ضحة‪ -‬حق االختيار بكامل احلرية وحق �إي�صال ر�أي امل�ستهلك و�أ�ضيفت لها �أربعة �أخرى وهي (حق ا�شباع حاجياته‬ ‫الأ�سا�سية‪ -‬حق التفوي�ض‪ -‬حق التثقيف وحق احلياة يف بيئة �صحية ونظيفة وهذه احلقوق جمتمعة هي نربا�س حلماية امل�ستهلك الذي‬ ‫�أقيم يوم اخلمي�س ‪ ،2012-3-15‬بقاعة عمر املختار مبعر�ض طرابل�س الدويل والتي نظمته وزارة االقت�صاد حتت �شعار (�أموالنا حقوقنا)‪.‬‬

‫متابعة‪ /‬فاتن عبدو ‪ -‬عد�سة‪ /‬جمال الهمايل‬ ‫حيث مت فيه �إلقاء الن�شيد الوطني وبع�ض �آيات الذكر احلكيم‬ ‫وبع�ض كلمات للجنة التح�ضريية وجمعيات حماية امل�ستهلك‬ ‫ووكيل وزارة االقت�صاد وجهاز احلر�س البلدي بح�ضور وزير‬ ‫االقت�صاد واجلمعيات وذوي االهتمام بهذا ال�ش�أن‪.‬‬ ‫كما تخلل الربنامج العام لالحتفالية عددا من جل�سات‬ ‫النقا�ش والتي متثلت يف دور الوزارات يف حماية امل�ستهلك ودور‬ ‫الهيئات واملراكز احلكومية يف حماية امل�ستهلك ودور هيئات‬ ‫وجمعيات املجتمع املدين من حماية امل�ستهلك‪.‬‬ ‫كما مت تو�ضيح من خالل حلقات النقا�ش على الوعي‬ ‫اال�ستهالكي الذي يعني مبدى تثقيف امل�ستهلك ون�رش الوعي‬ ‫اال�ستهالكي والذي �أو�ضحه املتحدث با�سم‬ ‫اللجنة التح�ضريية باعتباره من �أهم الركائز‬ ‫التي ي�ستند عليها للو�صول �إىل املبتغى الوطني‬ ‫وهو حماية امل�ستهلك‪.‬‬ ‫باحلفاظ على �سالمته و�صحته و�أمواله وتقع‬ ‫على عاثق كافة امل�ؤ�س�سات احلكومية وغري‬ ‫احلكومية (منظمات املجتمع املدين) م�س�ؤولية‬ ‫توعيته حتقيقا لعدة �أهداف منها‪:‬‬ ‫م�ساعدته يف التمييز خمتلف ال�سلع وتوعيته‬ ‫لئال يقع �ضحيته للدعاية امل�ضللة واقناعه‬ ‫ب�رضورة تر�شيد اال�ستهالك بتجنب الإ�رساف‬ ‫والتبدير و�رضورة اقتناء اجليد من ال�سلع‬ ‫واخلدمات ب�أ�سعار منا�سبة وتعريفه ب�أن غالء‬ ‫ال�سعر ال يعني بال�رضورة اجلودة العالية‪.‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل توعيته ب�أن ال�سلع التي‬ ‫ي�شرتيها هي مقابل ما دفعه من قيمة ومن حقه‬ ‫�أن تكون مطابقة الحتياجاته وتت�صف باجلودة‬ ‫والآمان‪.‬‬

‫ويف اخلتام �إعالمه بكافة الو�سائل املتاحة (مرئية‪-‬‬ ‫م�سموعة �أو املقر�ؤة) لتعريفه بال�سلع �أو اخلدمات التي حتقق‬ ‫معايري ومقايي�س اجلودة ودعوته لتفعيل دورة يف مقاطعة غري‬ ‫املطابقة منها لي�صبح م�شرتيا واعيا‪.‬‬ ‫كما �أ�شري خالل هذه االحتفالية �إىل احلقوق الثمانية‬ ‫للم�ستهلك وهي‪-:‬‬ ‫ حق الأمان‪� :‬أن يعي�ش امل�ستهلك �أمن يف غذائه‪ -‬دوائه‪-‬‬‫ملب�سه‪ -‬و�سكنه‪ -‬مركوبه وكافة �ش�ؤون حياته‪.‬‬ ‫ حق االختيار‪� :‬أن تكون �أمام امل�ستهلك الفر�ص الكاملة‬‫لالختيار الأن�سب لرغباته وحاجاته وفق �إمكانياته املتاحة‬

‫وب�صورة مثلى‪.‬‬ ‫ حق املعرفة‪ :‬تعريفه بكافة املعلومات املتعلقة بال�سلع‬‫وار�شاده لطرق الأمان ال�صحية املثلى ال�ستعمالها وا�ستهالكها‪.‬‬ ‫حق اال�ستماع �إليه‪.‬‬‫�أن ي�ستمع له وقت اختياره لل�سلع ويرد على ا�ستف�ساراته‬ ‫املتعلقة باجلودة والأ�سعار وي�ستمع له يف حالة عدم ر�ضائه‬ ‫على ال�سلع ويقبل ر�أيه‪.‬‬ ‫حق التعوي�ض‪ :‬احلق الكامل للمطالبة بالتعوي�ض يف حالة‬‫وقوع �أ�رضار له جراء ا�ستعمال �سلع غري �أمنه وحقه يف ا�سرتجاع‬ ‫�أمواله‪.‬‬ ‫حق ا�شباع حاجاته الأ�سا�سية حقه‬‫الكامل ال�شباع حاجاته الأ�سا�سية كما ونوعا‬ ‫ليعي�ش حياة �سهلة مي�سورة دون �إفراط‪.‬‬ ‫ حق التثقيف‪ :‬حق امل�ستهلك يف التثقيف‬‫بكل ما يتعلق بال�سلع من حيث جودتها‬ ‫و�سالمتها ودورها يف حياته وم�صادر ال�ضوء‬ ‫�إن وجدت‪.‬‬ ‫ حق العي�ش يف بيئة �صحية‪� :‬أن تتاح له‬‫الفر�صة الكاملة ليعي�ش يف بيئة �صحية و�أن‬ ‫يوعى بدوره الهام للحفاظ على هذه البيئة‪.‬‬ ‫خال�صة القول‪:‬‬ ‫�إن حماية امل�ستهلك الواقع والطموح �أو‬ ‫�أموالنا حقوقنا تبقى م�سميات حتي يتم‬ ‫االعرتاف الفعلي وتفعيل كافة القوانني التي‬ ‫من �ش�أنها �أن ت�ضمن حقوق املواطن وبالتايل‬ ‫حماية مقدراته كما جاء يف منظمة امل�ستهلك‬ ‫الدولية (‪ )CI‬وال تبقى جمرد �شعارات تتنادى‬ ‫يف يومها وتن�سى يف عام كامل‪.‬‬

‫يف درا�سة ُن�رشت م�ؤخراً‪ ،‬عن م�ساهمة املر�أة العربية يف التنمية‬ ‫االقت�صادية ‪ ،‬تو�صلت هذه الدرا�سة االقت�صادية ‪� ،‬إىل �أن م�ساهمة‬ ‫املر�أة العربية ‪� ،‬ضعيفة جداً ‪ ،‬فمث ًال املر�أة ال�سعودية ت�ساهم مبقدار‬ ‫‪ 10%‬فقط يف جممل التنمية االقت�صادية‪ ،‬و�أ�شارت الدرا�سة �أن‬ ‫جل م�ساهمة املر�أة العربية مركز يف قطاعي التعليم وال�صحه‬ ‫فقط ‪ ،‬بينما التوجد م�ساهمات اقت�صادية تنموية يف القطاعات‬ ‫االقت�صادية االخرى‪ ،‬ومرد ذلك �إىل جملة من الأ�سباب التي‬ ‫يراها االقت�صاديون واخلرباء هي ال�سبب يف تدين م�ساهمة املر�أة‬ ‫العربية‪،‬يف التنمية‪ ،‬فمن اال�سباب مث ًال ‪ ،‬املنظومات االخالقية‬ ‫واالجتماعية اخلاطئة‪ ،‬حول عمل املر�أة العربية‪ ،‬والتي تكبل‬ ‫طاقات املر�أة العربية يف العمل ويحدد لها جماالت حمدودة‬ ‫للعمل‪ ،‬مما يكبد االقت�صاد العربي خ�سارة كبرية‪�،‬أو ماي�سمية‬ ‫االقت�صاديون الهدر االقت�صادي‪ ،‬و�إذا نظرنا نظرة تاريخية‬ ‫خاطفة‪ ،‬لو�ضع املر�أة وم�شاركتها االقت�صادية‪ ،‬لوجدنا‪� ،‬إن‬ ‫اال�سالم �أعطاها حقوق ًا اقت�صادية مثل حق املرياث وحق التجارة‬ ‫‪ ،‬وحق التملك ‪ ،‬ف�ض ًال عن حقها يف احلياة‪ ،‬وكذلك �أعطاها حقوق‬ ‫امل�شاركة يف املعارك واحلروب‪ ،‬اذن الدين اال�سالمي برئ ‪،‬من‬ ‫تكبيل طاقات املر�أة امل�سلمة‪ ،‬وجعل منها حمط �أحرتام وقيمة‬ ‫اجتماعية واقت�صادية فاعلة باملجتمع‪� ،‬إذا �أين اخللل ؟ املر�أة‬ ‫الليبية مثلها مثل ُجل الن�ساء يف العامل العربي واال�سالمي‪،‬‬ ‫دورها حمدود يف العمل وحم�صوريف جوانب معينة‪ ،‬كال�صحة‬ ‫والتعليم مث ًال مما جعل‪،‬م�ؤ�رشات النمو والتنمية للمر�أة الليبية‪،‬‬ ‫متدنية بداهة‪ ،‬االمر الذي يجعل االقت�صاد الليبي‪ ،‬يتكبد خ�سارة‬ ‫عظمى‪ ،‬فم�ساهمة املر�أة يف قطاعني فقط‪ ،‬يعده االقت�صاديون هدر‬ ‫كبري وخ�سارة جبارة للتنمية واالقت�صاد ككل‪ ،‬خ�صو�ص ًا بالدول‬ ‫ون�ساء‬ ‫النامية مثل ليبيا‪ ،‬التي حتتاج لطاقات كل �أبناءها رجا ًال‬ ‫ً‬ ‫للنهو�ض‪ ،‬وحتقيق معدالت �إيجابية‪ ،‬يف التنمية االقت�صادية‬ ‫واالجتماعية‪ ،‬ال�سيما بعد التغري الثوري العا�صف‪ ،‬الذي �أجتث‪،‬‬ ‫النظام ال�سيا�سي ال�سابق‪ ،‬الذي كان اليعطي املر�أة الليبية الدور‬ ‫الريادي يف املجاالت املختلفة وخ�صو�ص ًا االقت�صادي‪ ،‬و�إذا‬ ‫نظرنا للمر�أة الليبية يف عهد الديكتاتور القذايف‪ ،‬لوجدنا �أنها قد‬ ‫ح�رصت يف جماالت حمدودة و�ضيقة جداً‪ ،‬ولي�ست ذات �أهمية‬ ‫�أ�سرتاتيجية مما �أدى بداهة �إىل عدم ظهور‪ ،‬نتائج �إيجابية لها‪،‬‬ ‫الليبية‪،‬عب‬ ‫على مدى �أربع عقود املا�ضية‪ ،‬مما خلق من املر�أة‬ ‫ُ‬ ‫على املجتمع والدوله ككل‪ ،‬وجعل منها قيمة اقت�صادية معطلة‬ ‫عن دورها احل�ضاري‪ ،‬النابع من الدين واالخالق‪ ،‬والذي �أنعك�س‬ ‫بداهة بال�سلب على امل�شهد ال�سيا�سي واالقت�صادي‪ ،‬الليبي‬ ‫واالقليمي والدويل‪،‬واالدهى واالمر �أن النظام املنهار �أنتهك ادمية‬ ‫املر�أة الليبية‪ ،‬حيث اقرتفت جرائم �أخالقية �ضد املر�أة الليبية‪ ،‬قام‬ ‫بها املقبور القذايف‪ ،‬ونعلمها جميعاً‪ ،‬بالرغم من �أدعاءات كاذبة‬ ‫ب�أنه حرر املر�أة الليبية و�أعطاها حقوقاً؛ تتمثل يف الأ�رسة والبيت‬ ‫والدفاع‪ ،‬وماهذه �إالديكورات �أعالمية‪ ،‬مل يكن لها وجود على‬ ‫�أر�ض الواقع‪ ،‬فاملر�أة الليبية مل يكن لها دوراً‪ ،‬وهذا ما ت�ؤكدة مثل‬ ‫هذه الدرا�سات‪� ،‬أما بعد الثورة‪ ،‬وتكوين احلكومة االنتقالية‪� ،‬أعطى‬ ‫للمر�أة وزارات مل تكن تتقلدها املر�أة يف ليبيا‪،‬وهذه خطوة وم�ؤ�رشاً‬ ‫رمبا ايجابي �إذا �أتبعته خطوات �أخرى‪ ،‬تتمثل يف بناء املجتمع‬ ‫بناء �صحيحاً‪ ،‬يعطي للمر�أة دوراً �أكرب‪ ،‬ويدربها ويعلمها‪ ،‬من خالل‬ ‫برامج التنمية الب�رشية‪ ،‬ي�ؤهل املر�أة فيما بعد‪ ،‬للقيام بدور كبري‪،‬‬ ‫يف بناء املجتمع والدولة الليبية‪ ،‬وعلينا النن�سى اخل�صو�صية‬ ‫الثقافية‪� ،‬إذن الدور الذي يجب �أن يعطي للمر�أة الليبية يجب �أن‬ ‫اليتعار�ض مع هذه اخل�صو�صية‪ ،‬ويف نف�س الوقت يعطيها املجال‪،‬‬


‫منوعات‬

‫الأحد ‪ 16‬من �شهر جمادي الأول ‪ 1433‬هـ‬

‫العدد ‪4‬‬

‫املوافق ‪� 8‬أبريل ‪ 2012‬م‬

‫‪13‬‬

‫حفل �إفتتاح مركز الإعالم احلر‬ ‫�أف ُتتح الأ�سبوع املا�ضي يف طرابل�س مركز الإعالم احلر ‪ ،‬وذلك يف �إطار دعم وت�شجيع الإعالم‬ ‫املهني وامل�ستقل يف ليبيا ‪ ،‬و�أقيم بهذه املنا�سبة حفل ح�رضه كل من الدكتور » حممد احلريزي‬ ‫« ع�ضو املجل�س الإنتقايل ‪ ،‬ووكيل وزارة ال�ش�ؤون الإجتماعية « فوزية �سيالة « ونائب رئي�س‬ ‫ال�سادات البدري» ‪ ،‬وال�سفري الأمريكي يف ليبيا « جني كريتز » ووفد‬ ‫املجل�س املحلي طرابل�س « َّ‬ ‫�رصح مدير‬ ‫من الكونغر�س االمريكي ‪� ،‬إىل جانب ممثلني عن منظمات املجتمع املدين الليبي وقد َّ‬ ‫املركز ح�سام الزقعار « �إن املركز ي�سعى لتقدمي الدعم للم�ؤ�س�سات الإعالمية ومنظمات اجلمتع‬ ‫املدين ملواكبة التحول التاريخي الذي متر به ليبيا يف هذه الأيام» ‪.‬‬

‫حفل ت�أبني الأ�ستاذ املرحوم‪ :‬مربوك حممد املربوك‬ ‫يف يوم الثالثاء املوافق ‪ 2012 - 3 20-‬ميالدية‪،‬‬ ‫وبرعايـــــة اللجنـــة الت�سيرييـــــة لنقابة املعـــلمـــني بطرابل�س‪،‬‬ ‫�أقامت مدر�سة ُر�سل احل�ضارة حفــل ت�أبني “ الأ�ستاذ املرحوم‬ ‫مـبـــروك حممـــد املـــربوك” ح�ضـــــره رئي�س و�أع�ضاء اللجنة‬ ‫الت�سيريية لنقابة املعلمني بطرابلـــ�س و�أع�ضـــاء هيئــــــة‬ ‫الــــتـــدري�س والإداريني وطــــالب املدر�سة و�أ�رسة الأ�ستاذ‬ ‫املرحوم و�أ�صدقائــه وبعـــ�ض �أقاربــــه وبع�ض مــــــدراء‬ ‫املدار�س‪ .‬وقدمت خالل احلفـــــل �إلقاء العديد مـــن الكلمات التي‬ ‫تبني مزايا ومواقف و�سرية املرحـوم �أثناء عملــــه باملدر�سة‪،‬‬ ‫ويف نهاية احلفل تــــم ت�سليم �أ�رسة املرحـــــوم �شهادة تقدير‬ ‫مقدمة مـــن نقابة املعلمني بطرابلـــ�س ودرع مقـــدم من �أ�رسة‬ ‫التدري�س مبدر�ســـــة ر�ســـــل احل�ضارة لأ�ســــرة املرحــــــــوم ومت‬ ‫ت�سليــــــم جمموعـــــة العــــاب لأبنــــاء املرحـــوم مبنا�سبــــــة‬ ‫عيد الطفــــل ‪.‬‬

‫وهذه نبدة خمت�رصة عن ال�سرية الذاتية للأ�ستاذ املرحوم ‪،،،‬‬ ‫اال�سم ‪ “ -:‬مربوك حممد املربوك ‪.‬‬ ‫من مواليد �سوق اجلمعة �سنة “ ‪ 1968‬م «‬ ‫متزوج وله ولد و�أربع بنات ‪.‬‬ ‫التحق مبدر�سة جامع الرتكى “ ال�رشارة” وعمره �ست �سنوات‬ ‫وتعلم بها حتى �أنهى مرحلة التعليم الأ�سا�سي‪ ،‬ثم التحق‬ ‫مبدر�سة “ �شهداء الد امور” وتعلم بها حتى �أنهى مرحلة التعليم‬ ‫الثانوي وبعدها التحق باملعهد العايل للرتبية البدنية للبنني‬ ‫مبدينة غات جنـوب غـــــرب ليبيا وتخرج مــــن هناك وحت�صل‬ ‫على “ دبلوم عايل يف الرتبية البدنية يف العام الدرا�سي ‪1988‬‬ ‫– ‪ 1989‬م‪.‬‬ ‫مت تعيينه على وظيفة معلم بتاريخ ‪1990 3- 23-‬م‪،‬‬ ‫وعمل بقطاع التعليم مبدينة تاجوراء مت التحق مبكتب تعليم‬ ‫�سوق اجلمعة وعمل مبدر�سة “ علي اجلزيري “ وبعد ذلك انتقل‬

‫جمعية �إيثار لل�شهداء ودورها العظيم‬ ‫يف تخلي�ص ليبيا من الطاغية‬ ‫تقدير و�شكرا من جمعية �إيثار لل�شهداء ودورهم العظيم يف تخلي�ص ليبيا من الطاغية وحماولة منها لر�سم‬ ‫ب�سمه على وجوه ابناء ال�شهداء الذين مل يبخلوا على ليبيا ب�أرواحهم وقدموها هدية رخي�صة فداء للوطن ‪ ,‬دعت‬ ‫جمعية �إيثار �إىل �إحتفالية ب�سيطة الثالثاء ‪2012/3/20‬م جمعت �أبناء وزوجات �شهداء ال�سابع ع�رش من فرباير‬ ‫يف منطقة �سوق اجلمعة الذين يعولون ولديهم �أبناء ‪.‬‬ ‫وقد ح�رض جمع من �أهايل و�أبناء ال�شهداء هذه الإحتفالية وقد ح�رض االحتفالية الأ�ستاذ الطاهر ب�رش رئي�س‬ ‫اجتاد جمعيات �سوق اجلمعة وال�سيدة نعيمة ا�سكيليح ممثلة عن حزب الأمة ‪� ..‬إ�ضافة �إىل بع�ض الإعالميني ‪,‬‬ ‫وقد �أقامت ال�سيدة (فاطمة كيطوط‬ ‫) معر�ض �صور فوتغرافية متثل‬ ‫ثورة ‪ 17‬فرباير يف بنغازي و�سوق‬ ‫اجلمعة �إ�ضافة �إىل �صور كاريكاتورية‬ ‫للطاغية قامت بتوثيقها فوتوغرافيا‬ ‫من عدة مدن ليبية‪.‬وقد توج‬ ‫الإحتفالية ال�شاعر الفيتوري �أبو رقيقة‬ ‫من الزنتان وال�شاعرة عائدة ناجي‬ ‫بق�صائد القت �إ�ستح�سان احل�ضور ويف‬ ‫اخلتام مت توزيع الهدايا على �أبناء‬ ‫ال�شهداء مبنا�سبة اليوم العاملي للطفل‬ ‫وتذكارات ت�ضمنت �صور لل�شهداء‬ ‫�إمتنانا لف�ضلهم الكبري ‪.‬‬

‫�إىل مدر�سة “ الثورة‬ ‫العربية “ ويف‬ ‫‪2003-10-18‬‬ ‫م انتقل �إىل مدر�سة‬ ‫“ ر�سل احل�ضارة‬ ‫“ ومت تكليفه‬ ‫مبهمة “ م�ساعد‬ ‫مدير “ يف نف�س‬ ‫املدر�سة بتاريخ‬ ‫‪2003-11 5‬‬‫م‬ ‫ا�ستمر يف عمله حتى وافته املنية يوم ‪2012-3-1‬م �إثر‬ ‫حادث �أليم‪.‬‬ ‫كان رحمه اهلل �صديق ًا لكل زمالئه ودوداً عطوف�أ على‬ ‫تالميذه يتابعهم وين�صحهم وي�سعى‬ ‫للنهو�ض بهم‪.‬‬ ‫كان ثائـــراً حتـــى التطرف‪ ،‬وقد‬ ‫�شارك فــي املظاهرات املناه�ضة‬ ‫للطاغية « مظاهـــــرة ليلـــة‬ ‫‪ 2011-2-20‬م ‪ -‬ومظاهــــرة‬ ‫وانتفا�ضة‬ ‫‪2011-2-25‬م ‪-‬‬ ‫يـــــوم ‪2011-8-20‬م «وجنـــى‬ ‫مــــن املــــــوت عدة مرات ‪ ،‬كان‬ ‫دائم ًا يقـــول « �أمتنى العي�ش حتـــــى‬ ‫الق�ضـــــاء علــى نظـــام الطاغيـــة‬ ‫وبعدهـــا مــــرحب ًا باملـــوت « كان‬ ‫دائم ًا يردد هتاف « �شهداء ‪� . .‬شهداء ‪..‬‬ ‫مـــن �أجلك يا ليبيا «‬ ‫تغمد اهلل الفقيد بوا�سع رحمته‬ ‫و�ألهم �أهله وذويه وزمالئــــه وتالميذه‬ ‫جمــــيل ال�صـــرب وال�ســـــلوان ‪..‬‬

‫يف غياب الرقابة وال�ضمري‬ ‫�صحة الليبيني يف خطر‬ ‫عندما ميوت �ضمري بع�ض التجار و تتحول ليبيا �إىل م�ستودع‬ ‫لنفايات الدول الأخرى و يتحول �أطفالنا �إىل م�ستهلكني ي�شرتون املر�ض‬ ‫ب�أموالهم ‪ ،‬لفت �إنتباهنا منذ �أيام وجود منتج يف ال�سوق لبذور عباد‬ ‫ال�شم�س ذات النكهات املختلفة منتهية ال�صالحية وقد مت تزوير تاريخ‬ ‫الإنتاج و �إنتهاء ال�صالحية‬ ‫و التزوير وا�ضح جداً‬ ‫امل�شكلة الأدهى و الأمر‬ ‫�أن البع�ض �شعر بعوار�ض‬ ‫مر�ضية مت�شابهة مع‬ ‫التح�س�س‬ ‫عوار�ض‬ ‫الربيعي �أو التح�س�س‬ ‫من الغبار و غريه �أثناء‬ ‫�إ�ستهالكهم لهذه البذور‬ ‫‪ ،‬هذا ما ظهر ‪..‬‬ ‫و ال نعلم ما يخفي‬ ‫هذا املنتج منتهي‬ ‫من‬ ‫ال�صالحية‬ ‫�أمرا�ض‬ ‫مع العلم �أن‬ ‫الإقبال على بذور‬ ‫دوار ال�شم�س منت�رش بكرثة بني خمتلف‬ ‫الفئات العمرية و بالإمكان م�شاهدة خملفاته املرتاكمة ب�شكل ملفت‬ ‫للنظر يف �ساحات املدار�س و اجلامعات وحتى املكاتب و الف�صول ‪� ،‬أحد‬ ‫ال�شباب يقول �أنه ي�ستهلك ما معدله ‪ 10‬مغلفات يومي ًا و يزيد‬ ‫ال�س�ؤال الذي يطرح نف�سه الآن‬ ‫كيف تدخل هذه ال�سلع �إىل ال�سوق الليبي ؟‬ ‫و �أين اجلهات املعنية بحماية امل�ستهلك ؟‬ ‫نتمنى من اجلهات امل�س�ؤولة النظر يف الأمر ( فمعظم النار من‬ ‫م�ست�صغر ال�رشر ) فال ت�ستهينوا مبا قر�أمت‪ ،‬حفظ اهلل ليبيا و �شعبها‬ ‫نادية �أحمد جماهد‬

‫�أزمـــــــة مرور‬ ‫�إذا مات�أمل �شخ�صا ما خمطط الطرق يف ليبيا‬ ‫�ستبهره �شبكة الطرقات واجل�سور بح�سن تنظيمها‬ ‫وجمالها‪ ..‬ولكن عندما ينزل �إىل �أر�ض الواقع‬ ‫ي�ستخدم هذه الطرق راكبا �سيارته �أو راجال ف�إنه‬ ‫مريرا �أال وهو الإزدحام ال�شديد‬ ‫�سيعاي�ش واق ًعا‬ ‫ً‬ ‫على الطرقات وكرثة الإختناقات املرورية والكم‬ ‫الهائل من احلفر واملطبات ناهيك عن �إ�شارات‬ ‫املرور املعطلة و�رشطي مرور حَتتار كيف‬ ‫�سيت�رصف و�سط هذه الفو�ضى‬ ‫العارمة‪.‬‬ ‫قررت اليوم �أن �أ�ستقل �سيارة‬ ‫أدون كل مامير �أمامي من‬ ‫و� ّ‬ ‫م�شاهد اول ماتبادر لذهنى �أن‬ ‫كل مواطن ليبي يقود �سيارتني‬ ‫يف وقت واحد وكل مواطن ليبي‬ ‫ي�ستخدم املوا�صالت العامة‬ ‫(اتوبي�س – �سيارات �أجرة ) يف‬ ‫�آن واحد‪ ،‬وكل ليبي موجود خارج‬ ‫عمله فكل الوقت يف ليبيا هو‬ ‫(وقت ذروة )‪.‬‬ ‫�سائق احلافلة مثال يت�رصف‬ ‫وك�أن ال�شارع ملكه يقف �ساعة‬

‫ي�شاء اينما ي�شاء ‪,‬‬ ‫مل اليتم تخ�صي�ص حمطات لوقوف احلافالت!!‬ ‫م�شكلة اخرى تعانيها طرقاتنا وهي ‪ :‬احلفر‬ ‫واملطبات ملاذا التقوم اجلهات التى حفرت‬ ‫الطريق بت�سويته فهذه احلفريات جعلت عدد من‬ ‫الطرق غري م�ستخدمة مما �ساعد يف تفاقم �أزمة‬ ‫الإزدحام ‪ ..‬كذلك احلواجر التي جترب ال�سائق على‬ ‫تخفيف ال�رسعة �أال تخ�ضع ملوا�صفات معينة‬

‫�أم �أنه يحق الي كان �أن ي�ضع مطب كما ي�شاء‬ ‫مبوا�صفات خا�صة به‪.‬‬ ‫ومما يثري الغيظ �إ�صطفاف ال�سيارات على‬ ‫جانبي الطريق وفوق الر�صيف وعلى ر�صيف‬ ‫الطريق املزدوج وخ�صو�صا �أمام امل�صارف‬ ‫والدوائر احلكومية واملحال التجارية مما ي�سبب‬ ‫�إختناقات مرورية وك�أنك يف عنق زجاجة‬ ‫واملواطن معذور فال يوجد حمطات وقوف يركن‬ ‫فيها �سيارتهِ‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل الطرق‬ ‫الفرعية وحالتها املزرية فهي غري‬ ‫معبدة بني كل حفرة وحفرة حفرة وبد ًال‬ ‫من �أن ت�ساعد يف ت�سهيل حركة املرور‬ ‫ي�صبح وجودها كعدمه و�إن �إ�س ُتخدمت‬ ‫فالنفع منها حمدود وال حتل م�شكلة‬ ‫بل ت�سبب هي نف�سها م�شاكل عدة‪� ..‬أما‬ ‫عن �إ�شارات املرور (فحدث والحرج)‬ ‫بني �إ�شارات معطلة و�أخرى تعمل بال‬ ‫كلل والملل ‪� 24‬ساعة متوا�صلة تعاين‬ ‫ال�سيارات من فو�ضى عارمة ب�سببها‪.‬‬ ‫هذا غي�ض من في�ض مل�شاكل نعاين‬ ‫منها يف مدننا وعلى طرقاتنا ‪� ...‬أال‬ ‫يوجد حل ؟؟؟‬


‫الثقافية‬

‫الأحد ‪ 16‬من �شهر جمادي الأول ‪ 1433‬هـ‬

‫املوافق ‪� 8‬أبريل ‪ 2012‬م‬

‫�إ�رشاف ‪� :‬صالح را�شد‬

‫�أول االعرتافات‪. . .‬‬

‫لغتنا بني ال�شرف وال�ضعف‬ ‫د‪.‬خالد �إبراهيم املحجوبي‬

‫لي�س من ريب يف كون اللغات خا�ضعة لقانون بقاء‬ ‫الأ�صلح ؛ فلي�س من لغة مع�صومة عن الزوال ‪ ،‬وال عن‬ ‫امل�سخ و التحريف ‪� ،‬ش�أنها يف ذلك �ش�أن الب�رش الذين‬ ‫يعرتيهم الإنهاك‪ ،‬املر�ض‪ ،‬واملوت‪ .‬فكثري من اللغات‬ ‫ذاعت و�شاعت ‪ ،‬ثم �ضعفت ‪ ،‬ثم ا�ضمحلت واختفت ‪ ،‬ومل‬ ‫يبق لها ناطق بها‪ ،‬ومل يعد ي�شهد لوجودها غري مرقومات‪،‬‬ ‫ونقو�شات‪ ،‬حار النا�س يف فك طل ّْ�سماتها‪ ،‬وا�ستبانة‬ ‫مغيباتها ‪ ،‬ومن �أ�شهر مثاالت هذا اللغة ال�سومرية‪ ،‬واللغة‬ ‫الهريوغليفية ‪.‬‬ ‫ال جرم �أن اللغات الب�رشية و�سائل توا�صل ‪ ،‬وذرائع‬ ‫تبليغ‪ ،‬هذه �صفة م�شرتكة بني جميعها ‪ ،‬بيد �أن ذلك ال‬ ‫يقت�ضي ت�ساويها يف القيمة‪ ،‬وال متاثلها يف الأهمية ‪ ،‬وال‬ ‫ت�ساوقها يف الت�أثري ‪.‬‬ ‫هذه م�سلَّمة �أنطلق منها لأقول �إن اللغة العربية هي‬ ‫�أ�رشف و�أف�ضل لغات الب�رش ‪ ،‬فهي التي اختارها اهلل تعاىل‬ ‫حلمل خامتة ر�سائله للعاملني ‪ ،‬يف وقت كان �إىل جوارها‬ ‫لغات م�ستعملة كاليونانية ‪،‬و العربية ‪ ،‬وال�رسيانية ‪ .‬لكنه‬ ‫ تبارك و تعاىل‪ -‬ترك كل ذلك وا�صطفى العربية دون‬‫�سواها‪.‬‬ ‫�أقول هذا وال �أ�سمح لعاطفتي بجري لقول �إنها �أهم‬ ‫لغات الب�رش ‪ ،‬لأن الأهمية الآن هي للأقوى‪ ،‬وال يرتاب �أحد‬ ‫يف �أن العربية ‪-‬يف ع�رصنا هذا‪ -‬لي�ست هي الأقوى ‪ ،‬بل‬ ‫هي يف �أح�سن الأحوال خام�س �أقوى لغة يف وقتنا احلايل‪.‬‬ ‫وعلى كل حال ‪ ،‬حلّت �صفات مقلقة ‪ ،‬م�ؤ�سفة ‪،‬مل تنفك‬

‫ال�س�ؤال املتوا�صل‬ ‫مل �أجد تعريف ًا ملفهوم املفردة ال�شعرية ‪ ،‬وبالأحرى‬ ‫تتعدد الأ�سئلة حول كل ما هو موزون �شعر �أم ال ‪..‬‬ ‫وهل هذا املفهوم يتما�شى مع �أهل املنطق الذين‬ ‫ي�ؤكدون على وجود كالم موزون ال يت�ضمن �أي‬ ‫معنى بالرغم من وزنه و�ضبطه وفق �أحكام القواعد‬ ‫والعرو�ض ‪ ..‬ويظل هذا ال�س�ؤال يراود الذاكرة حول‬ ‫كل حديث ومو�ضوع يتناول اجلانب ال�شكلي ‪ ،‬وال‬ ‫يتحدث عن امل�ضمون اجلوهري له ‪ ،‬وك�أنه ج�سداً‬ ‫بال روح ؛ ولكن هل كل ما يخرج عن ال�ضبط والوزن‬ ‫متجه ًا نحو املطلق ي�سمى حراً �أو حديث ًا ‪.‬‬ ‫وقع ال�شعر العربي رهن التقليد ب�ألفاظه ومعانية‬ ‫فقبل مائة عام م�ضى ال�شاعر ال يعرف �شاعراً �إال‬ ‫�إذا �سار على نهج غريه من ال�شعراء ال�سابقني ‪،‬‬ ‫وقد حاول البع�ض الإفالت من دائرة التقليد هرب ًا‬ ‫من اجلمود باجتاه الت�شطري تارة والتخمي�س تارة‬ ‫�أخرى �إال �أن ذلك �أ�س�س �رصاع ًا �أدبي ًا بني �أخد ورد‬ ‫و�أ�صبح ال�شعر ال يخرج من ثوبه القدمي لفظ ًا و�أ�سلوب ًا‬ ‫بل ودخل م�ضمار طويل رك�ض فيه ال�شعراء بنف�س‬ ‫مفتوحة ومتوا�صلة ومبختلف �صنوفه و�أ�شكاله‬ ‫الرثاء ‪ -‬املدح ‪ -‬التهاين غري �أن ذلك ال ينفي‬ ‫وجود �شعر �أو روائع �شعرية جميلة فعلى �أنقا�ض تلك‬ ‫ال�رصاعات برزت مدار�س وع�صور بد�أت من الع�رص‬ ‫العبا�سي لتقف بنا على م�شارف �أهل الديوان الذين‬ ‫و�صفوا ب�أنهم �أ�صحاب املذهب احلديث وهم يحثون‬ ‫على االلتزام بالأوزان ال�شعرية التزام ًا كام ًال غري �أن‬ ‫بع�ضهم قام ب�إخراجه عن قاعدة القافية �أي مر�س ًال‬ ‫بدون قافية �أو مزدوج ومتقابل غري �أن �آخرين‬ ‫ينكرون القافية املر�سلة وين�صهرون يف ب�ساطة‬ ‫االلتزام بالقافية وال يرونها عائق ًا لهم �إىل �أن �أ�صبح‬ ‫ال�شعر �أ�شبه بالغنائي ويعتمد كلي ًا على املو�سيقى‬ ‫ولكن العرو�ضيني يرونه عيب ًا و�سموه بالإجازة وهو‬ ‫قليل ما وجد يف ال�شعر العربي ‪.‬‬

‫عنها العربية يف ع�رصنا‬ ‫فقد �صارت‪ :‬مهددة‪،‬‬ ‫وم�ست�ضعفة‪ ،‬ومهملة‪.‬‬ ‫العربية مهددة ‪:‬‬ ‫يجيء تهديدها من‬ ‫جوانب كاثرةٍ ‪ ،‬منها �أن‬ ‫قومها �ضعفوا؛ ف�صاروا‬ ‫من �أهون الأمم قيمة‪،‬‬ ‫و�أوهنها قوة ؛ فرتتب‬ ‫عن ذلك وقوع لغتهم‬ ‫يف دائرة اخلطر‬ ‫والتهديد‪.‬‬ ‫‪ 2‬العربية‬‫م�ست�ضعفة ‪:‬‬ ‫لكن هذا ال‬ ‫ي�ستوجب كونها �ضعيفة �ضعف ًا ذاتي ًا ‪ ،‬بل �إن �ضعفها‬ ‫مت� ٍأت من هوان َح َملتِها العرب‪ ،‬الذين �ضعفوا وا�ستكانوا‪،‬‬ ‫وغرتهم الأماين‪ ،‬ف�ضيعوا الأمانة‪ ،‬بعد �أن كانت حمفوظة‬ ‫م�صونة طوال الع�صور الو�سطى‪.‬‬ ‫‪ - 3‬العربية مهملة ‪:‬‬ ‫حيث �صار �أهلها �إىل التفريط يف حقوقها ‪ ،‬وبخ�سها ما‬ ‫ت�ستحقه من االهتمام والرعاية ‪� ،‬سواء على م�ستوى العوام‬

‫بقلم ‪� - :‬صالح را�شد‬ ‫�إن االن�رصاف واالبتعاد عن القافية �أو �إهمالها‬ ‫‪ ،‬طريق �أتبعه �أهل الديوان وبالرغم من التزامهم‬ ‫باحلدود املو�سيقية ف�أرادوا تو�سيع الدائرة �أو املجال‬ ‫املو�سيقي للبحور التقليدية بحيث ال ي�ؤثر على تلك‬ ‫البحور وال ي�سيء �إىل �أذن املتلقي ‪.‬‬ ‫ول�ست ب�صدد التعريف بالأوزان �أو البحور ولكن‬ ‫�أ�سوق من خالل هذه الر�ؤية بوجود �أوزان مل ترد‬ ‫يف ال�شعر العربي �سميت باحلور املهملة وال �أعلم‬ ‫كيف وردت هذه الت�سمية خ�صو�ص ًا �أنهم �أبدعوها‬ ‫ونظم فيه قدر جهدهم وهناك مناهج مو�سيقية‬ ‫�أخرى اتخذها ال�شعراء طريق ًا للمو�سيقى واملو�شحات‬ ‫والنظم على بحور ال�شعر املهملة ‪.‬‬ ‫وال�س�ؤال يتكرر هل ال�شعراء حالي ًا رهن االعتقال‬ ‫لهذا التقليد وهل هم حبي�سوا �إبداعهم ليظل بني بحراً‬ ‫ووزن فقد �أ�صبح اجلميع يجدف يف دوامة مغلقه ‪� ،‬أو‬ ‫�أنها �أزمة بني القدمي واحلديث ‪.‬‬ ‫و�إن عرف الإبداع بكل م�ستوياته هو اجلديد على‬ ‫ما �سبق �أو الرقي على ما هو واقع ‪ ،‬واللغة ال�شعرية‬ ‫كذلك حتتاج �إىل نب�ض املبدع ‪ /‬ح�سه املرهف‬ ‫‪ /‬روحه املتقدة ‪ /‬اللحظة – وهى لي�ست بحاجة‬ ‫�إىل ترتيب و ما �سبق من �ضبط والتزام �أرى ب�أنها‬ ‫مفاهيم بالية عتيقة ال تتفق مع ذائقة احلا�رض و�إن‬ ‫وجدت فهي ( حالة �إبداعية ) بقية متطورة ون�ضجت‬ ‫مبكرة مع والدة احلركة ال�شعرية مبختلف مدار�سها‬ ‫وفنونها و�إن انطالق ملكة ال�شعر نحو التجديد ينظر‬ ‫لها فقدان �إىل ترتيبه الفني و�إن تعار�ض هذا الر�أي‬ ‫مع الأكادمييني �إال �أنني �أعتربه خلط ًا ومغالطة فال‬ ‫ميكن للم�شاعر اخلروج مرتبة وموزونة وفق �أحكام‬ ‫ال�ضبط �أو التفعيلة ؛ فهل نطلب من ال�شعراء خلع‬ ‫�إح�سا�سهم و�أحالمهم وخيالهم ليكون ال�شعر �شعراً‬ ‫ثم يلب�سونه لي�صبح جتديداً هذا هراء وحم�ض �آراء‬ ‫متثاقفة ‪.‬‬

‫الذين �آثروا لهجاتهم‬ ‫العامية‪� ،‬أو م�ستوى‬ ‫اخلوا�ص الذين ان�شغلوا‬ ‫ل البطون‬ ‫عنها مبا مي أ‬ ‫واجليوب‪� ،‬أو م�ستوى‬ ‫امل�س�ؤولني الذين ان�شغلوا‬ ‫مبا يثبت لهم الكرا�سي‬ ‫واملنا�صب‪.‬‬ ‫�إنها لغة ت�ستحِ ق �أال‬ ‫�سحق‪ ،‬وت�ست�أهل �أال ُتهمل‬ ‫ُت َ‬ ‫‪ ،‬وهي الأجدر ب�أال تحُ ْ قر‪،‬‬ ‫لكن لو ظل الأمر على ما هو‬ ‫عليه ‪ ،‬من ت�ضييع حلقوقها ‪،‬‬ ‫فهي يف طريقها �إىل الوجوب‬ ‫يف مهاوي كل تلك املخاطر‪،‬‬ ‫فاخلطب جلل ‪ ،‬واجلهد يف‬ ‫كلل‪،‬ولن تغني حت�رساتنا ‪،‬‬ ‫وال تخوفاتنا �شيئ ًا ‪ ،‬ما مل‬ ‫يتحرك �صناع القرار ‪ ،‬وامل�س�ؤولون ؛ ال�صطناع منجاةٍ‬ ‫تقي العربية مما يتهددها ‪ ،‬وت�ؤوب بها �إىل �سالف جمدها‬ ‫‪ .‬وما ذلك مبتعذر فما يحتاج الأمر �إال لتنظيم وتخطيط‬ ‫بجهد ب�رشي من املتخ�ص�صني‪ ،‬ودعم مايل من املقتدرين‪.‬‬ ‫ولن يحتاج الأمر �إىل �أكرث من جزء �ضئيل مما يهرق من‬ ‫ميزانيات يف غري حملها‪ ،‬و�أموال يف غري حلِّها‪.‬‬

‫�س�أكتفي‬ ‫بوردة‬ ‫منك‬ ‫جتديد‬ ‫ٌ‬

‫د ‪ /‬غادة الب�شتي‬

‫الردِي ِء‬ ‫كان‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫يجل�س بالقطا ِر َّ‬ ‫خلت‪..‬‬ ‫بذكريات‬ ‫ُي َوا�سِ ي رحل َت ُه املره َق َة‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫حبيبات ْ‬ ‫دخلت ‪..‬‬ ‫ْ‬ ‫فاقتطع تذكر ًة جديد ًة‪!!...‬‬ ‫َ‬

‫ان‬ ‫َر ْغ َب َت ِ‬

‫تنام َجال�س ًة وبح�ضنِها طف ُل َها‬ ‫ُ‬ ‫حتلم بي ٍد حتنو على قلبِها‬ ‫ُ‬ ‫تبحث عن ثديها‪!..‬‬ ‫بينما كانت ي ُد طفلِها‬ ‫ُ‬

‫حت ّو ٌل‬

‫تعبث ب ُد َمى ابنتِها وعرائ�سِ ها‬ ‫ُ‬ ‫عرو�س حقيقيةٍ ‪!!..‬‬ ‫فحولها �إىل‬ ‫ٍ‬ ‫�رس َق َها ال َّن ُ‬ ‫وم ‪َّ ..‬‬ ‫حقيقيةً‪!..‬‬ ‫نف�سها دمي ًة‬ ‫َّ‬ ‫وعندما أَ�فاق َْت ‪ ..‬وج َد ْت َ‬

‫ا ِّد َخ ٌار‬

‫لي�شرتي كتا ًبا‬ ‫اليومي‬ ‫كان يخت ِز ُن م�رصو َف ُه‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫جوعا وبر ًدا‬ ‫ة‬ ‫ل‬ ‫حي‬ ‫ن‬ ‫ال‬ ‫ه‬ ‫أعم‬ ‫يختزلُ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫اقِ‬ ‫َّ‬ ‫ً‬ ‫وب� َ‬ ‫ف�صار �أدي ًبا الم ًعا‪..‬‬ ‫كبرُ‬ ‫َ‬ ‫وطِ ف ًال عليالً‪!!..‬‬

‫غي‬ ‫َت رُّ ٌ‬

‫عظيما‪..‬‬ ‫�أَ َح َّب َها ُح ًّبا‬ ‫ً‬ ‫آخر‪..‬‬ ‫َّ‬ ‫تزو َجت � َ‬ ‫ات‪..‬‬ ‫ل�سنو ٍ‬ ‫َ�س َك َن ْت ُح َلم ُه َ‬ ‫ذات م�ساءِ‪..‬‬ ‫وعندما التقاها َ‬ ‫لي�ست من كانت باحلل ِم‪!!..‬‬ ‫وج َدها‬ ‫ْ‬

‫�أُ ِم َّي ٌة‬

‫العدد ‪4‬‬

‫‪12‬‬

‫ال�سوق؟‬ ‫ني �شي ًئا َ‬ ‫ �أُ ِّمي ‪ ،‬هل حتتاج َ‬‫من ُّ‬ ‫كتب ُت لوالدِكَ قائم ًة باحتياجاتي‪..‬‬ ‫ال ‪ ،‬فقد ْ‬‫ري فا ُه م�ستغر ًبا‪..‬‬ ‫ال�صغ ُ‬ ‫فغر َّ‬ ‫َ‬ ‫القراء َة !!؟‬ ‫أبي‬ ‫�‬ ‫د‬ ‫جي‬ ‫هل ُي ُ‬ ‫َ‬

‫�أوال ‪� . . . :‬أعرتف الآن ‪. . .‬‬ ‫�أنني �أحب هذه البالد ‪،‬‬ ‫منذ طفولة عربت ‪. . .‬‬ ‫ل�ضفاف �شيخوخة مبكرة‬ ‫�أحبها ‪ . .‬مثلما �أحب �أمي ‪ . .‬وو�شم �أمي ‪. .‬‬ ‫ووجه �أمي الطيب اجلذاب ‪. . .‬‬ ‫وقبل �أن ت�صادره الغيوم ‪،‬‬ ‫ذات يوم ‪ . . .‬يعتلى من�صة احلزن ‪. . .‬‬ ‫خلف دموعنا ويغيب يف القرب البعيد‬ ‫�أحب هذه البالد و�أ�شتهيها دائما ‪. . .‬‬ ‫مثلما �أ�شتهى �صوت �أمي الذي كنا نغفو عليه‬ ‫وهو يكابد ‪ . .‬يتلو �أغاين الفرح ‪. . .‬‬ ‫و يهب لنا عناوين وطن ف�سيح‬ ‫يدفئ و�سائدنا باحلكايات حينا ‪. . .‬‬ ‫وحينا ببوح الكالم ويعرب بنا جتاعيد هذا الزمان ‪. . .‬‬ ‫�إىل �ضفة �آمنه‬ ‫وثانيا ‪� . .‬أعرتف الآن �أنني �أحب كل ‪. . .‬‬ ‫�أطفال الدنيا ‪ . .‬و�ألعابهم ‪،‬‬ ‫ت�سكنني الده�شة وهم ي�رسجون الوجع ‪. . .‬‬ ‫ويغادرون معاطف ال�صمت ‪. . .‬‬ ‫ميال�ؤن ذاكرة ال�سماء ب�أ�صواتهم ال�صاخبة‬ ‫فمثلما �أحبهم �أو رمبا �أكرث ‪. . .‬‬ ‫�أحب هذه البالد ‬ ‫وثالثا ‪� . . .‬أعرتف ب�أنني �أحب ال�سفر الدائم وحدي‬ ‫وبكثري من الفرح �أ�ستقبل يومي عادة ‪. . .‬‬ ‫كدروي�ش يوزع النجوم على قرى متناثرة هناك‬ ‫« بالبي�ضاء « ‪. . .‬‬ ‫و» القبة « و « �شحات « ومدنا �أخرى بعيده �أحبها جدا‬ ‫و ت�أ�رسين حكايات « داوود احلالق « * ‪. . .‬‬ ‫املوت يف املالذ * ‪ . . .‬ذات ليلة ممطرة * ‪. . .‬‬ ‫وعا�شت الطيور*‬ ‫فت�شتعل جذوة الده�شة ‪ ،‬ومتنحني ذاكرة �أخرى ‪. . .‬‬ ‫وزمنا ي�ضيء الدروب املعتمة‬ ‫ورابعا ‪� . . .‬أعرتف ب�أنني �أحبك �أنت‬ ‫ووحدك �أنت ‪ . .‬وال �أحب �أن �أبوح با�سمك لأحد‬ ‫وخام�سا ‪� . . .‬أعرتف ب�أنني مل �أكرهكم‬ ‫ومل اكره يوما ‪� . . .‬أحد‬ ‫لكنني �أحب �أن ‪. . .‬‬ ‫�أخلق دائما م�ساحة باذخة لنف�سي ‪. . .‬‬ ‫م�ساحة لالعرتاف ‪ . . .‬كي �أ�سرتيح ‪� . .‬أو رمبا تتهام�سوا‬ ‫ت�صفقوا ‪ . . .‬تتهام�سوا ‪. . .‬‬ ‫�أو رمبا كي ال �أموت ‪.‬‬

‫�أمراجع املن�صوري‬


‫الريا�ضية‬

‫الأحد ‪ 16‬من �شهر جمادي الأول ‪ 1433‬هـ‬

‫املوافق ‪� 8‬أبريل ‪ 2012‬م‬

‫العدد ‪4‬‬

‫‪15‬‬

‫الأمني العام بالإحتاد الليبي لكرة القدم لــ(تريبول�س) ‪:‬‬

‫الدوري العام‬ ‫لكرة القدم‬ ‫ينطلق يف‬ ‫�أغ�سط�س القادم‬

‫ت�سعى اللجنة الت�سريية امل�ؤقت لإحتاد العام‬ ‫الليبي لكرة القدم �إىل تفعيل دورها الريا�ضي‬ ‫برغم من ال�صعوبات �أهمها م�شكلة املقر ‪،‬‬ ‫�صحيفة تريبول�س حتولت �إىل مقر الإحتاد‬ ‫العام و�ألتقت الأمني العام للإحتاد الليبي لكرة‬ ‫القدم ورئي�س جلنة امل�سابقات ال�سيد ح�سني‬ ‫البو�سيفي الذي حتدث عن عدت موا�ضيع من‬ ‫خالل هذا اللقاء‬ ‫•بداي ًة ي�رسين �أن �أرحب بكم وفيما يتعلق مبهمة‬ ‫تكليفي مبن�صب الأمني العام للإحتاد الليبي لكرة‬ ‫القدم �أعتربها غري �سهلة و�صعبة‪ ،‬وقبلت املهمة‬ ‫نتيجة �ضغوطات من الأ�صدقاء يف الو�سط الريا�ضي‬ ‫وعلى م�ستوى ليبيا و كما يعلم اجلميع ب�أن اللجنة‬ ‫الت�سيريية بالإحتاد العام هي جلنة م�ؤقتة يف الوقت‬ ‫احلايل ونركز الآن على املنتخبات الوطنية و�أهم‬ ‫اخلطوات التي �أخذناها بعني الإعتبار هي �إعادة‬ ‫النظر يف اللوائح والهيكلية وبالإ�ضافة �إىل اللجان‬ ‫وحتديد مواعيد امل�سابقات‬ ‫لفنية‬ ‫ا‬ ‫الريا�ضيةحيث �ستكون‬ ‫الإنطالقة جلميع‬ ‫امل�سابقات مبا‬ ‫م�سابقة‬ ‫فيها‬

‫قبلت مهمة الأمني العام ب�ضغط من بع�ض الأ�صدقاء يف الو�سط الريا�ضي‬ ‫ً‬ ‫الإحتاد الليبي لكرة القدم ال ميلك ح� ً‬ ‫م�رصفيا‬ ‫سابا‬

‫الدوري العام خالل �شهر �أغ�سط�س القادم بعد التن�سيق‬ ‫واملوافقة مع وزارة الداخلية و هنا �أود �أن �أ�ؤكد ب�أن‬ ‫م�سابقة الدوري العام �ستتكون من ‪ 16‬فريق ح�سب‬ ‫الفرق التي �شاركت يف امل�سابقة املا�ضية والتي‬ ‫توقفت ونحن الآن ب�صدد ت�شكيل جلان �ستتوىل‬ ‫متابعة املالعب على م�ستوى مدن ليبيا و لكن من‬ ‫اهم امل�شاكل التي تواجه الإحتاد العام هي املقر ‪،‬‬ ‫حيث و�صلتنا الآن ر�سالة برتك املقر الكائن مبنطقة‬ ‫النوفليني‪.‬‬ ‫•ن�سعى الآن �إىل �إقامة املباريات الدولية يف ليبيا‬ ‫وخاطبنا الإحتاد الإفريقي باخل�صو�ص ‪ ،‬منتخب‬ ‫ال�شباب �سيلعب مباراة العودة يف بنغازي بعد الإتفاق‬ ‫مع اجلامعة التون�سية لكرة القدم ب�إعتبار املنتخب‬ ‫التون�سي �سيلعب معنا يف الت�صفيات الإفريقية والزلنا‬ ‫يف �إنتظار الرد من الإحتاد الإفريقي وهي خطوة جيدة‬ ‫ل�صالح الكرة الليبية لو متكنا من �إقامة املباريات‬ ‫الدولية يف ليبيا‪.‬‬ ‫• فيما يتعلق باحلكام الدوليني و �إدارتهم للمباريات‬ ‫الدولية متنيت �أن يوجه �س�ؤالك �إىل الأخ “علي بكرة “‬ ‫ب�إعتباره م�س�ؤول عن احلكام و لكن �أ�ستطيع �أن �أقول‬ ‫ب�أن احلكام الدوليني لديهم عدة فر�ص للتحكيم‬ ‫على امل�ستوى اخلارجي فهناك مرا�سالت و�صلتنا‬ ‫من ال�سودان وم�رص وتون�س تطلب فيها حكام ليبني‬ ‫لإدارة مباريات يف دوريات الدول‬ ‫املذكورة ولكن ب�سبب توقف‬ ‫امل�سابقات يف ليبيا مل يتم دعوة‬ ‫�أي حكم ليبي لإدارة مباريات‬ ‫دولية ‪ ،‬الآن ن�سعى ملخاطبة‬ ‫الإحتاد الإفريقي وجلنة التحكيم‬

‫الإفريقية لدعوة حكّامنا الدوليني و �إدراجهم يف‬ ‫امل�سابقات الدولية‪.‬‬ ‫•من خالل �إجتماع جلنة املنتخبات ن�سعى لتجديد‬ ‫العقد بني الإحتاد العام و�رشكة ليبيانا ب�إعتبارها‬ ‫الراعي الر�سمي للمنتخبات الوطنية وهي بطبيعة‬ ‫احلال م�ستمرة يف رعاية ودعم املنتخبات الوطنية‬ ‫فهناك برامج مكثفة ملنتخبات النا�شئني‪ ،‬ال�شباب و‬ ‫الكبار خا�صة و هي �ست�شارك يف كل الإ�ستحقاقات‬ ‫الدولية القادمة و قد با�رشت يف التدريب حتت الأطقم‬ ‫املكلفة ‪.‬‬ ‫•�أهم ما ن�سعى �إليه الآن هو �إعادة الهيكلية داخل‬ ‫�إحتاد كرة القدم‪ ،‬حيث �سنقوم يف الأيام القليلة‬ ‫القادمة ب�إ�ستحداث عدة مكاتب منها مكتب الت�سويق‬ ‫والإ�ستثمارات ومكتب العالقات الدولية بالإحتادات‬ ‫القارية بحيث تكون لنا �أكرث معلومات و�أكرث دقة يف‬ ‫العمل الإداري‪.‬‬ ‫•عالقتنا باللجنة الأوملبية الليبية هي عالقة‬ ‫مبا�رشة من جميع النواحي فبطبيعة احلال‬ ‫نحن نتبع اللجنة الأوملبية يف كل �شيئ و �أما‬ ‫عالقتنا بوزارة ال�شباب والريا�ضة فهي عالقة‬ ‫�إدارية فقط فعند خماطبة وزارة الداخلية على‬ ‫�سبيل املثال تتم املخاطبة عن طريق وزارة ال�شباب‬ ‫والريا�ضة حتى تكون يف ال�صورة من حيث ت�أمني‬ ‫امل�سابقات الريا�ضية و املباريات الدولية‬ ‫•�أ�سباب �إ�ستقالة �إحتاد الكرة ح�سب وجهة نظري‬

‫حاوره‪ /‬عبد املنعم القا�ضي‬ ‫عد�سة ‪� /‬أحمد �سا�سي‬

‫بالدرجة الأوىل املقر وللعلم �إحتاد الكرة ال ميلك‬ ‫ح�ساب ًا جاري ًا يف امل�رصف و هناك م�شاكل م�ستحقات‬ ‫الريا�ضيني وبع�ض التدخالت اخلارجية يف �ش�ؤون‬ ‫الإحتاد العام وعدة ظروف �صعبة مر بها �إحتاد الكرة‬ ‫كانت �سبب ًا يف �إ�سقالت �إحتاد الكرة وعلى ر�أ�سهم‬ ‫الأ�ستاذ �صالح الدين العربي الذي حتمل الكثري ومل‬ ‫ي�ستطع �أن ي�ستمر يف مهامه كرئي�س للإحتاد ب�سبب ما‬ ‫مت ذكر وهنا البد �أن نتوجه بال�شكر للأ�ستاذ (�صالح‬ ‫العربي) الذي حتمل الكثري و�أتوقع �أن تكون احلركة‬ ‫الريا�ضية يف ليبيا خالل الأيام القادمة طبيعية‬ ‫خا�صة ونحن مقبلون على امل�شاركة يف الت�صفيات‬ ‫الإفريقية و�أ�ؤكد ب�أن امل�سابقات الريا�ضية �ستكون‬ ‫حا�رضة خالل �شهر �أغ�سط�س بجميع فئاتها‪.‬‬ ‫•و�أخرياً �أ�شكر �صحيفة تريبول�س‬ ‫على �إتاحت الفر�صة لنا لتقدمي‬ ‫اجلديد للجمهور الريا�ضي‬ ‫العزيز ونتمنى التوفيق‬ ‫ل�صحيفتكم املوقرة‬


‫الريا�ضية‬

‫الأحد ‪ 16‬من �شهر جمادي الأول ‪ 1433‬هـ‬

‫املوافق ‪� 8‬أبريل ‪ 2012‬م‬

‫‪14‬‬

‫العدد ‪4‬‬

‫�إ�رشاف ‪ /‬عبد املنعم القا�ضي‬

‫املجل�س الع�سكري بطرابل�س‬ ‫يحتفل بقدامى الريا�ضيني‬

‫باكيتا‬ ‫واملنتخب‬ ‫الوطني‬

‫يف بادرة غري م�سبوقة �أقام املجل�س الع�سكري بطرابل�س �أحتفالية لقدامى الريا�ضيني‬ ‫الذين قدموا للريا�ضة الليبية عرب �أجيال من ال�سنوات وكانوا جنوم الكرة الليبية والذي كان‬ ‫النظام ال�سابق يتجاهلهم وكان يطلب عدم ذكر �أ�سمائهم يف و�سائل الإعالم‪ ،‬املجل�س الع�سكري‬ ‫بطرابل�س وبرئا�سة الأخ عبد احلكيم بلحاج �أ�رص �أن يقيم �أحتفالية ملن قدموا للريا�ضة الليبية‬ ‫ب�شكل عام و�سط �أجواء مفعمة باملحبة والأجمل يف هذه الأحتفالية احل�ضور الكبري من جنوم‬ ‫الكرة ومنهم مل يلتق بزميله �سنوات طويلة فقد كان عبد احلكيم بلحاج يف املوعد وجنح ب�إمتياز‬ ‫يف �شمل �أجيال من جنوم الريا�ضة الليبية ‪.‬‬

‫ال�صفاق�سي يت ّوج ببطولة الربيع العربي‬ ‫توج فريق ال�صفاق�سي التون�سي ببطولة الربيع العربي لكرة القدم‬ ‫التي �أقيمت على ملعب طرابل�س الدويل بعد �أن تفوق على فريق االوملبي‬ ‫بنتيجة هدفني مقابل هدف وكان فريق ال�صفاق�سي التون�سي قد ت�أهل‬ ‫�إىل املباراه النهائيه بعد فوزه على فريق االحتاد بهدفني مقابل ال�شئ‬ ‫فيما ت�أهل االوملبي �إىل املباراه النهائيه بعد فوزه على املقاولون‬ ‫العرب امل�رصي بنتيجة هدفني مقابل هدف وبالتايل حت�صل فريق‬ ‫ال�صفاق�س التون�سي على ‪ 50‬الف دوالر فيما حت�صل فريق االوملبي‬ ‫على ‪ 30‬الف دوالر وقد �أعطت بطولة الربيع العربي م�ؤ�رش ب�أن ليبيا‬ ‫ومالعبها تنعم باالمن واالمان ‪.‬‬

‫�أختتمت م�سابقة تن�س الطاولة على م�ستوى مدار�س‬ ‫طرابل�س حيث ا�ست�ضافت منطقة تاجوراء امل�سابقة‬ ‫النهائية و�سط م�شاركة �أكرث من ‪ 120‬طالب ًا وطالبة‬ ‫ميثلون ‪ 6‬مكاتب تعليمية (( �سوق اجلمعة – عني زارة‬ ‫– حي الأندل�س – �أبو�سليم – تاجوراء – طرابل�س ))‬ ‫و�أ�سفرت النتائج على النحو التايل ‪ ،‬على م�ستوى‬ ‫الفرق بنني ‪:‬‬ ‫الرتتيب الأول – مكتب تعليم طرابل�س‬ ‫الرتتيب الثاين – مكتب تعليم تاجوراء‬ ‫الرتتيب الثالث – مكتب تعليم �أبو�سليم‬ ‫وكانت نتائج البنات على م�ستوى الفرق‬ ‫الرتتيب الأول – مكتب تعليم تاجوراء‬ ‫الرتتيب الثاين – مكتب تعليم حي الأندل�س‬ ‫الرتتيب الثالث – مكتب تعليم حي الأندل�س‬

‫هرو�س يف املوعد‬

‫�إختتام م�سابقة تن�س الطاولة بطرابل�س‬

‫عبد املنعم القا�ضي‬

‫اختلفت االراء يف ال�شارع الريا�ضي حول‬ ‫ف�سخ عقد املدرب الربازيلي « ماركو�س باكيتا‬ ‫« يف موا�صلة تدريب املنتخب الوطني لكرة‬ ‫القدم حيث ر�آى البع�ض ب�أن ف�سخ العقد جاء‬ ‫يف وقت غري منا�سب ب�إعتبار املنتخب الوطني‬ ‫له ت�صفيات �إفريقية قريبة جداً وان باكيتا هو‬ ‫القريب للمنتخب وقد و�ضع مل�سات يف املنتخب‬ ‫وحقق معه املطلوب وهناك من ر�آى ب�أن‬ ‫املدرب يجب الإ�ستغناء عنه وانه مل يقدم املفيد‬ ‫للمنتخب الوطني ومل يكن منتخب قوي عموما‬ ‫توجهنا ب�س�ؤال �إىل جلنة املنتخبات عن �سبب‬ ‫ف�سخ العقد مع باكيتا فكان اجلواب ب�أن املدرب‬ ‫قد و�ضع �رشوط ًا قا�سية منها رفع املرتب‬ ‫وعدم احل�ضور �إىل ليبيا و�أن تكون املع�سكرات‬ ‫خارجية فكان ف�سخ العقد بالرتا�ضي ح�سب‬ ‫كالم جلنة املنتخبات‪ ،‬وهنا ن�ضع القاري �أمام‬ ‫هذه الأراء وعن �سبب ف�سخ العقد مع باكيتا‪.‬‬

‫�شق امل�صور املرئي « خالد عبدال�سالم هرو�س «‬ ‫طريقه بنجاح مع عد�سته املرئية حيث �أ�صبح من‬ ‫�أبرز امل�صورين الريا�ضيني يف املجال املرئي مما‬ ‫جعل املرا�سلني و املذيعني يت�سابقون عليه لعدة‬ ‫مرا�سالت مرئية من بينهم قنوات اجلزيرة الريا�ضية‬ ‫‪ ،‬قناة الك�أ�س ‪ ،‬قناة �إم بي �سي ‪ ،‬بالإ�ضافة للقنوات‬ ‫املرئية املحلية و �إ�ستطاع يف فرتة لي�ست بالطويلة‬ ‫�إ�سمه من بني �أمهر امل�صورين‬ ‫�أن ي�ضع‬ ‫وباملنا�سبة كان له دور‬ ‫كبري يف ت�صوير يوم‬ ‫حترير طرابل�س و قام‬ ‫بتوثيق �إحتفاالت‬ ‫مدينة طرابل�س‬

‫�أبطال ذوي الإحتياجات اخلا�صة‬ ‫يف �أوملبياد لندن ‪2012‬‬ ‫ت�أهل منتخب ذوي الإحتياجات اخلا�صة لألعاب القوى �إىل �أوملبياد لندن ‪2012‬‬ ‫الريا�ضيون عبد الر�ؤوف‬ ‫بعد �أن ح�صدوا الذهب و الف�ضة و النحا�س حيث متكن‬ ‫ّ‬ ‫�سعد ‪ -‬عالء الفراوي ‪ -‬ربيع عمران ‪ -‬وليد حمزة‬ ‫من ال ّت�أهل �إىل �أوملبياد لندن ‪ 2012‬بجدارة و�إ�ستحقاق ‪ ،‬و نالوا الذهب يف �سباق‬ ‫ال�صوجلان‪ ،‬فقد حتدوا الإعاقة وكانوا يف امل�ستوى‬ ‫‪100‬م دفع اجللة ورمي ّ‬ ‫وجنحوا يف متثيل ليبيا و�سط مناف�سات قوية لفهم التحية والتقدير و�ألف‬ ‫مربوك حل�صولهم على الذهب وال ّت�أهل للأوملبياد‪.‬‬

‫منتخبنا الوطني لكرة القدم يرتاجع خطوتني‬ ‫الت�صنيف‬ ‫يف‬ ‫ال�صادر عن الإحتاد الدويل‬ ‫لكرة القدم « الفيفا « ل�شهر مار�س تراجع‬ ‫املنتخب الوطني الأول لكرة القدم خطوتني حيث جاء‬ ‫منتخبنا يف الرتتيب «‪ »55‬عاملي ًا بعد �أن كان يف �شهر فرباير‬ ‫يف الرتتيب «‪ »53‬عاملي ًا و قد حافظ منتخبنا الوطني على‬ ‫املركز الثاين عربي ًا بعد اجلزائر و ال�سابع �إفريقياً‪ ،‬و يعد هذا‬ ‫اجليد للمنتخب الوطني متقدم ًا على منتخبات قوية‬ ‫الرتتيب ّ‬ ‫مثل منتخبات ( م�رص – تون�س – املغرب – ال�سعودية ) و على‬ ‫امل�ستوى االفريقي يتقدم على �أبرز املنتخبات مثل ( نيجرييا‬ ‫– جنوب �إفريقيا – الكمريون )‬


‫الأحد ‪ 16‬من �شهر جمادي الأول ‪ 1433‬هـ‬

‫مدير التحرير‬ ‫�ضياء �سامل العبا�سي‬

‫هيئة التحرير‬

‫حميدة فرج ـ نادية جماهد‬ ‫رجاء اجلبايل ـ �أ�سماء كارة‬

‫جتهيز فني‬ ‫م‪ .‬املرميي‬

‫املوافق ‪� 8‬أبريل ‪ 2012‬م‬

‫العنوان ‪:‬‬

‫الهاين ـ �سوق اجلمعة‬ ‫مقر القنوات التعليمية �سابقا‬

‫‪0927700960‬‬

‫الأخرية‬

‫العدد ‪4‬‬

‫هاتف ‪:‬‬

‫‪0926908268‬‬

‫‪0918296131‬‬

‫الإمييل‪Tripolisweek@yahoo.com :‬‬

‫طبعت‬ ‫مبطابعاملستقبل‬ ‫طريق املطار‬


صحيفة تريبولس