Page 1

‫ا لمتو سط‬

‫المياه‬ ‫حول‬ ‫البحر‬ ‫األبيض‬ ‫‪1‬‬


‫نحو مجتمع‬ ‫الميــاه والطاقة‬

‫يمتــز البحــر األبيــض املتوســط بتنــوع الشــعوب‬ ‫ّ‬ ‫واألرايض الــي حتيــط هبــذا البحــر الرائــع‪.‬‬ ‫ويعكــس هــذا التقريــر ذاك التنــوع مــن خــال‬ ‫تزويــد القــارئ ببصائــر ثاقبــة يف مناطــق‬ ‫خمتلفــة يف احلركــة احمليطــة هبــذه امليــاه‬ ‫الفريوزيــة‪ .‬وعــى حــد تعبــر املــؤرخ الفرنــي‬ ‫فرنانــد بروديــل‪ :‬البحــر املتوســط حبــر مؤ ّل ٌ‬ ‫ــف‬ ‫مــن العديــد مــن البحــار‪ .‬يبــن هــذا التقريــر‬ ‫اســمرارية وانســيابية هــذه امليــاه الــي تصــل‬ ‫رمزيــا األرايض املجــاورة مــن أوروبــا بالــرق‬ ‫األوســط ومهــا اللــذان أ ّثــرا بالتــارخي الطويــل ملــا‬ ‫يمســى البحــر املتوســط‪.‬‬ ‫واكن الرومـ�ان يطلقـ�ون هيلع ا مس (�‪Mare Nos‬‬ ‫‪ )trum‬أو «حبرنــا»‪ ،‬و املرصيــون القدمــاء‬ ‫عرفــوه بــامس البحــر األخــر‪ ،‬أمــا بالعربيــة‬ ‫فهــو البحــر األبيــض املتوســط‪ ،‬بيمنــا يمسيــه‬ ‫آخــرون األرض املتوســطة‪ .‬إال أن مرجــي‬ ‫املفضــل فهــو الشــاعر الفلســطيين محمــود‬ ‫درويــش الــذي كتــب‪« :‬هــذا البحــر يل»‪ .‬والبحــر‬ ‫األبيــض املتوســط مســاحة مشــركة حقيقيــة‪ ،‬إذ‬ ‫هــو مفــرق طــرق احلضــارات‪ ،‬رامســا ا َ‬ ‫جلــ ْز َر‬ ‫لقــرون غابــرة عــى الصخــور الالمباليــة‬ ‫واملــد‬ ‫َّ‬ ‫ٍ‬ ‫بالزمــن العابــر‪ .‬ويســمر‪ ،‬بيمنــا نواجــه ويــات‬ ‫اإلرهــاب الوحــي‪ ،‬ال ســما اآلن‪ ،‬وعــددًا ال‬ ‫حيــى مــن الوفيــات املأســاوية الــي ميكــن‬ ‫جتنهبــا‪ ،‬يف حــن حيــاول اآلالف عبــوره حبثــا‬ ‫عــن حيــاة أكــر أمنــا‪.‬‬ ‫إننــا شــعب متشـ ٍّ‬ ‫ـظ بلهجــات متباينــة مــن املغــرب‬ ‫إىل اخلليــج؛ شــعب متشـ ٍّ‬ ‫ـظ بطيـ ٍـف غــي يــراوح‬ ‫بــن الفقــراء واألغنيــاء‪ .‬جيــب علينــا أن جنــد‬ ‫طرقــا جديــدة الســتخدام وتقــامس امليــاه والطاقــة‪.‬‬ ‫وجيــب علينــا أن جنابــه الرضــا عــن الــذات وأن‬

‫‪www.revolve-water.com‬‬

‫صاحب الســمو الملكي األمير الحســن‬ ‫بن طالل‬

‫نســتمثر يف املبــادرات املبتكــرة الســتغالل‬ ‫اإلماكنــات اإلنســانية العظميــة والطاقــات‬ ‫الفكريــة لشــعوبنا‪ .‬مكــا جيــب علينــا اســتغالل‬ ‫أكــر قــدر مــن كفــاءة املــوارد الطبيعيــة الكبــرة‬ ‫الــي أورثتنــا إياهــا األرض األم‪ .‬واملنطقــة فهيــا‬ ‫مكيــات كبــرة مــن الطاقــة المشســية الــي‬ ‫ميكننــا اســتيعاهبا وحتويلهــا إىل كهربــاء لربــط‬ ‫مناطقنــا الريفيــة وإمــداد مدننــا املتناميــة هبــا‪.‬‬ ‫لدينــا المشــس‪ ،‬والريــاح‪ ،‬واألرض والبحــار‪،‬‬ ‫ولكــن حنتــاج للربــط برسعــة أكــر‪.‬‬ ‫علينــا أن نتحــرك خللــق جممتــع امليــاه والطاقــة‬ ‫عــى أســاس تقــامس املــوارد الطبيعيــة‪ .‬دعونــا‬ ‫نســتخدم مــا وهبنــا اهلل تعــاىل والطبيعــة مــن‬ ‫أجــل ترسيــع التعــاون العابــر للحــدود‪ .‬دعونــا‬ ‫نســتخدم تقنيــات امليــاه خللــق معــامل مــن أجــل‬ ‫الســام‪ .‬دعونــا نقيــس ومحنــي ونســتمثر يف‬ ‫احتياطيــات مياهنــا‪ .‬دعونــا نواجــه ونــاحف‬ ‫أولئــك الذيــن حياولــون اختطــاف ســدودنا‬

‫وأهنارنــا‪ .‬إنــه وقــت العمــل والنتــاجئ الــي‬ ‫ســوف تــؤيت مثارهــا لألجيــال القادمــة‪ .‬ســنقع‬ ‫يف األخطــاء‪ ،‬ولكــن دعونــا نبــدأ لنكــون أكــر‬ ‫عرضــة لملســاءلة ومحت ـ ً‬ ‫ا لملســؤولية بــد ًال مــن‬ ‫إلقــاء اللــوم عــى اآلخريــن‪.‬‬ ‫ُيســامه تقريــر ريڤولــڤ ووتــر «امليــاه حــول‬ ‫البحــر األبيــض املتوســط ‪ »2016‬يف إعالمنــا‬ ‫بتحديــات نــدرة امليــاه الــي تؤثــر عــى البحــر‬ ‫املتوســط والــرق األوســط‪ .‬بتســليطهم‬ ‫الضــوء عــى خمتلــف املناطــق‪ ،‬يصــف‬ ‫ال ُكتَّــاب املتخصصــون احلقائــق عــى األرض‬ ‫مســتقبل‬ ‫ويستكشــفون احللــول مــن أجــل‬ ‫ٍ‬ ‫أكــر إرشاقــا‪ .‬وهــذا أمــ ٌر مهــم‪ .‬جيــب علينــا‬ ‫أن نواصــل هــذا العمــل وخنلــق معــا جممتعــا‬ ‫مبنيــا عــى رؤيــة طويلــة األمــد مــن أجــل محايــة‬ ‫البيئــة ليكــون لدينــا جممتعــات أكــر نقــا ًء‬ ‫وأكــر رغــدًا‪.‬‬

‫‪3‬‬


‫مقدمة‬

‫‪2‬‬

‫الفسيفساء في مدينة صبراتة‪ ،‬ليبيا ‪2010‬‬ ‫املصدر‪Franzfoto :‬‬


‫مقاربة أزمة مياه‬ ‫البحر األبيض المتوسط‬ ‫بقمل‪ :‬فرانشيساك دو شاتيل‬

‫إن شح المياه‬ ‫ّ‬ ‫وسوء إدارة‬ ‫الموارد يهددان‬ ‫األمن االقتصادي‬ ‫والبيئي في‬ ‫الشرق األوسط‬ ‫وشمال إفريقيا‬ ‫ومنطقة‬ ‫البحر األبيض‬ ‫المتوسط‪.‬‬

‫إن الــرق األوســط ومشــال إفريقيــا ومنطقــة‬ ‫البحــر األبيــض املتوســط مهــا أكــر منطقتــن‬ ‫تعانيــان مــن نــدرة امليــاه يف العــامل‪ .‬وقــد‬ ‫اخنفضــت متاحيــة امليــاه للفــرد ســنويًا بشــل‬ ‫حــاد عــى مــدى الســنوات امخلســن املاضيــة‬ ‫ويه اليــوم يف املرتبــة العــارشة بالنســبة ملعــدل‬ ‫توافــر امليــاه العاملــي‪.‬‬ ‫يف األردن‪ ،‬وهــو واحــد مــن أكــر الــدول معانــاة‬ ‫مــن نقــص امليــاه يف العــامل‪ ،‬يتلـ ّ‬ ‫ـى العديــد مــن‬ ‫املســتخدمني احملليــن امليــاه ألقــل مــن مثــاين‬ ‫ســاعات يف األســبوع‪ ،‬واخنفــض توافــر امليــاه‬ ‫مــن ‪ 3,600‬مــر مكعــب للفــرد ســنويًا عــام ‪1946‬‬ ‫إىل ‪ 123‬مــر مكعــب عــام ‪.2014‬‬ ‫ولكــن‪ ،‬ولملفارقــة‪ ،‬وبالــرمغ مــن تواصــل جفــاف‬ ‫األهنــار والينابيــع‪ ،‬واســمرار مــوت األجشــار‬ ‫وانتشــار الصحــاري‪ ،‬ال يــزال كثــر مــن‬ ‫النــاس يف املنطقــة غــر مدركــن ألزمــة امليــاه‬ ‫– ألســباهبا‪ ،‬وآثارهــا عــى املــدى الطويــل‪،‬‬ ‫ولألســباب الــي حتــول دون اعمتــاد احللــول‬ ‫القابلــة للتطبيــق‪.‬‬ ‫وظلــت امليــاه يف مزنلــة منخفضــة عــى جــدول‬ ‫األمعــال السياســية نظــرًا النعــدام االســتقرار‬ ‫والــراع العنيــف وانعــدام األمــن االقتصــادي‬ ‫والســيايس يف املنطقــة والــذي يلــي بظاللــه‬ ‫باســمرار عــى واقــع تفــامق النــدرة ّ‬ ‫املطــرِ د‪.‬‬ ‫ملحــة‪ :‬فوفقــا لــأمم‬ ‫وال تــزال حــى اآلن قضيــة ّ‬ ‫املتحــدة‪ ،‬حبلــول عــام ‪ 2025‬ســتكون إمــدادات‬ ‫امليــاه يف منطقــة الــرق األوســط ومشــال‬ ‫إفريقيــا ‪ 15‬باملئــة فقــط ممــا اكنــت هيلع عــام‬ ‫‪ .1960‬واليــوم‪ 60 ،‬باملئــة مــن أكــر الســان فقــرًا‬

‫‪www.revolve-water.com‬‬

‫بامليــاه يف العــامل (متــاح هلــم أقــل مــن ‪1,000‬‬ ‫مــر مكعــب مــن امليــاه للفــرد ســنويًا) يعيشــون‬ ‫يف منطقــة البحــر األبيــض املتوســط‪.‬‬ ‫ويبحــث تقريــر ريڤولــڤ ووتــر «امليــاه حــول‬ ‫البحــر األبيــض املتوســط ‪ »2016‬يف جوانــب‬ ‫خمتلفــة ألزمــة امليــاه املتفامقــة يف منطقــي‬ ‫الــرق األوســط ومشــال إفريقيــا والبحــر‬ ‫املتوســط‪ .‬بــدءًا مبشــالك تلــوث امليــاه الشــديد‬ ‫يف اإلســكندرية‪ ،‬ثــاين أكــر مــدن مــر‪ ،‬إىل‬ ‫النقاشــات حــول اســتخدام الزراعــات املســهلكة‬ ‫لمليــاه بشــل كبــر يف إســبانيا‪ ،‬أو اجلهــود‬ ‫الراميــة إىل تغيــر ســلوك اإلرساف يف‬ ‫اســتخدام امليــاه يف اململكــة العربيــة الســعودية‪،‬‬ ‫ـرز هــذا التقريــر باللغتــن االنلكزييــة والعربيــة‬ ‫ُيـ ِ‬ ‫التحديــات أمــام إدارة مســتدامة ملــوارد امليــاه‬ ‫يف املنطقــة‪.‬‬ ‫وقــد ّ‬ ‫مت تقســم التقريــر إىل مثانيــة أبــواب‬ ‫تغــي ســت دول مــن املغــرب وإســبانيا يف‬ ‫الغــرب إىل األردن والســعودية يف الــرق‪ ،‬مــع‬ ‫قمســن إضافيــن يتنــاوالن قضايــا إقلمييــة مبــا‬ ‫يف ذلــك حالــة البحــر األبيــض املتوســط وتقــامس‬ ‫امليــاه العابــرة للحــدود‪ .‬ويرافــق لك مقالــة‬ ‫خرائــط ورســوم بيانيــة وحقائــق يف هيــالك‬ ‫تعلمييــة تســاعد عــى فهــم القضايــا املطروحــة‬ ‫مضــن ســياقها‪ .‬ومبســامهات مــن حصفيــن‬ ‫شــباب وخــراء ميــاه مــن ألبانيــا ولبنــان‬ ‫واملغــرب والســعودية وغريهــا‪ ،‬يعــي التقريــر‬ ‫منظــورًا حمليــا لملشــالك اإلقلمييــة‪ ،‬ويقــدم رؤى‬ ‫جديــدة يف واحــدة مــن أزمــات بدايــات القــرن‬ ‫احلــادي والعرشيــن البيئيــة األكــر إحلاحــا‬ ‫واألقــل تنــاو ًال يف اإلعــام‪.‬‬

‫‪5‬‬


‫االفتتاحية‬

‫‪4‬‬

‫مدينة كاتانيا الصقيلية حيث يظهر جبل إتنا في الخلفية‪ ،‬إيطاليا‪ ،‬عام ‪.2012‬‬ ‫املصدر‪ :‬درور فايتلسون‪.‬‬


‫‪18‬‬

‫المحررة‬ ‫فرانشيساك دو شاتيل‬ ‫مستشارو التحرير‬ ‫بيرت إيستون‬ ‫جيلوت‬ ‫ستيوارت را َ‬ ‫تصميم الجرافيك‬ ‫غالية لبابيدي‬ ‫ترجمة‬ ‫دمحم عاطف فارس‬ ‫نادية مهنا‬

‫‪46‬‬

‫تصميم الغالف‪ :‬غالية لبابيدي‬

‫ميكن إعادة استخدام اكمل احملتوى ألغراض غري‬ ‫جتارية بإذن من ريڤولڤ ووتر وفقًا للتنازل اآليت‪ :‬ن ُِش‬ ‫هذا احملتوى سابقًا عام ‪ 2016‬يف تقرير ريڤولڤ ووتر‬ ‫« تقرير املياه حول البحر األبيض املتوسط»‪:‬‬ ‫‪ .www.revolve-water.com‬و ُقدِّم هذا التقرير و مت‬ ‫عان‪ ،‬األردن‪ ،‬يف ‪28-29‬‬ ‫توزيعه يف منتدى أمواج يف َ َّ‬ ‫ترشين الثاين ‪.2016‬‬

‫‪61‬‬

‫شكر وتقدير‪:‬‬ ‫استغرق هذا التقرير عدة هشور من البحث‬ ‫واملقابالت‪ .‬تتقدم ريڤولڤ ووتر بالشكر اجلزيل إىل‬ ‫مجيع الذين أجابوا عىل أسئلتنا وسامهوا يف تطوير‬ ‫وإنتاج عدد ‪ 2016‬من هذا التقرير السنوي‪ .‬ونتقدم‬ ‫بشكر خاص ُ‬ ‫لـنى حفين‪ ،‬مديرة الشؤون املؤسسية‬ ‫لرشكة بيبسيكو يف الرشق األوسط ومشال إفريقيا‪،‬‬ ‫لدمعها معلنا إلرشاك احملرتفني الشباب يف نقل‬ ‫املعرفة بقمية املياه‪ .‬ونتقدم كذلك بشكر خاص إىل‬ ‫أليكس راسن‪ ،‬املدير القطري املقمي ملؤسسة حتدي‬ ‫األلفية يف األردن‪ ،‬لتهسيله وصولنا إىل املعلومات‬ ‫وزيارتنا امليدانية إىل حمطة المسراء ملعاجلة مياه‬ ‫الرصف اليحص خالل الدورة األوىل ملنتدى أمواج‬ ‫عان‪ ،‬األردن‪ ،‬يف ‪ 29-28‬ترشين الثاين ‪.2016‬‬ ‫يف َ َّ‬ ‫شكر خاص أيضًا لمتارا اخلوري ملراجعهتا النخسة‬ ‫العربية من التقرير‪.‬‬ ‫مالحظة‪ :‬املقاالت الواردة يف هذا التقرير ال تعرب‬ ‫بالرضورة عن آراء أو وجهات نظر ريڤولڤ ووتر ومتثل‬ ‫فقط وجهات نظر ال ُكتَّاب املسامهني‪.‬‬ ‫لزتويدنا بأي تعليق أو لطلب نسخ إضافية من هذا‬ ‫التقرير‪ ،‬يرىج التواصل مع ‪info@revolve.media‬‬

‫‪www.revolve-water.com‬‬

‫‪7‬‬


‫المحتويات‬

‫‪10‬‬

‫الجــزء ‪ - 1‬البحر األبيض المتوســط‬ ‫ ‬

‫‪ | 10‬هــذا البحــر يل ‪ -‬بيــر إيســتون‬

‫ ‬

‫الجــزء ‪ - 2‬المغرب‬ ‫‪ | 18‬حبثًا عن التوازن‪ :‬املياه واســتخداماهتا يف املغرب ‪ -‬ســدير الشــوك‬ ‫‪ | 24‬اســراتيجية من أجل زراعة مســتدامة ‪ -‬مارســيلو اكبيلالتزي ‬ ‫ ‬

‫الجــزء ‪ - 3‬مصر‬ ‫‪ | 26‬مرصع ترعة‪ :‬إمدادات املياه يف املناطق احلرضية يف مرص ‪ -‬دمحم حيىي‬ ‫ ‬

‫‪ | 32‬إمدادات مدينة اإلسكندرية من املياه عرب التارخي ‪ -‬فرانشيساك دو شاتيل ‬

‫‪38‬‬

‫الجزء ‪ - 4‬األردن‬ ‫‪ | 36‬معاجلة ندرة املياه يف األردن ‪ -‬فرانشيســا دو شــاتيل‬

‫ ‬

‫‪ | 38‬مقابلة‪ :‬أليكس راســن‪ ،‬مؤسســة حتدي األلفية ‬ ‫‪ | 43‬بنــاء املرونــة جتــاه تغـ ّـر املنــاخ ‪ -‬الرا نصــار‬ ‫ ‬

‫ ‬

‫الجــزء ‪ - 5‬المملكة العربية الســعودية‬ ‫‪ | 46‬عطش الســعودية العظمي ‪ -‬أمحد املنصوري وفرانشيســا دو شــاتيل ‬ ‫‪ | 52‬مقابلــة‪ :‬جــواد اخلــراز‪ ،‬مركز الرشق األوســط ألحبــاث حتلية املياه ‬ ‫ ‬

‫الجــزء ‪ - 6‬ألبانيا‬ ‫‪ | 54‬ترويــض األهنــار اجلاحمــة يف ألبانيــا ‪ -‬فاتيونــا ميديــي ‬ ‫ ‬

‫الجزء ‪ - 7‬إســبانيا‬ ‫‪ | 61‬مثــن ري الهســول اجلنوبيــة ألوروبــا ‪ -‬ناديــة مهنــا ‬ ‫ ‬

‫الجزء ‪ - 8‬المياه المشــتركة‬ ‫‪ | 70‬إدارة املياه يف أوروبا ‪ -‬بيرت إيســتون ‬ ‫‪ | 77‬تقــامس امليــاه املتنــازع علهيــا يف الرشق األوســط ‪ -‬مايك الصفدي‬

‫‪6‬‬

‫‪54‬‬


‫جزء ‪1‬‬

‫البحر األبيض‬ ‫المتوسط‬ ‫تضاعــف عدد الســكان في‬ ‫ممــا يقارب‬ ‫منطقــة البحــر المتوســط ّ‬

‫‪ 276‬مليون‬ ‫‪ 500‬مليون‬

‫‪www.revolve-water.com‬‬

‫عام ‪ 1970‬إلى‬ ‫عام ‪2015‬‬

‫‪9‬‬


‫قائمة ُ‬ ‫بالك َّتاب المساهمين‬

‫أحمــد املنصوري حصايف مســتقل‬ ‫مقــم يف اململكة العربية الســعودية‪.‬‬ ‫حيمــل درجة الباكلوريوس يف‬ ‫الصحافة والتســويق واإلعالن‬ ‫من جامعة ســوفولك‪ ،‬بوســطن‪،‬‬ ‫يف الواليــات املتحــدة األمريكية‪،‬‬ ‫واملاجســتري من جامعة بوســطن‪ ،‬يف‬ ‫الواليــات املتحدة األمريكية‪.‬‬

‫مارســيلو كابيلالتــزي باحث يف‬ ‫ريڤولــڤ ميديا‪ .‬ســامه مبقاالت‬ ‫ملجلــة ريڤولڤ حول السياســات‬ ‫الزراعية والتمنية املســتدامة‬ ‫يف اهلنــد وتونس وإرسائيل ‪/‬‬ ‫فلسطني ‪.‬‬

‫فاتيونــا ميدينــي حصفية يف‬ ‫البلقــان إنســايت‪ .‬تقمي يف تريانا‪،‬‬ ‫ألبانيــا‪ ،‬ولدهيــا جتربة ألكرث من‬ ‫عرش ســنوات يف وسائل اإلعالم‬ ‫احملليــة واإلقلميية‪.‬‬

‫ناديــا مهنا حصفية فلســطينية‬ ‫ جمرية‪ .‬ترعرعت يف ســوريا‬‫وتعمــل حاليًا يف إســبانيا‪.‬‬ ‫حصفيــة منــذ عام ‪ 2006‬وقامت‬ ‫بتغطيــة قضايــا كثرية ومتنوعة‬ ‫خاصــة املتعلقــة مهنا مبنطقة‬ ‫الرشق األوسط‪.‬‬

‫ســدير الشوك اكتب وحمرر‬ ‫علمي فنلندي لبناين مســتقل‬ ‫يعيــش يف املغرب‪ .‬بإماكنمك‬ ‫متابعتــه عىل تويرت‬ ‫@‪ ،inspiringsci‬أو زيــارة موقعه‬ ‫اإللكرتوين‪:‬‬ ‫‪.http://sedeer.elshowk.com‬‬

‫‪8‬‬

‫مايــك الصفدي خبري مايئ‬ ‫مبتــدئ مقــم يف بريوت‪ ،‬لبنان‪.‬‬

‫بيتر إيســتون مستشار‬ ‫يف إدارة امليــاه‪ ،‬وعضو‬ ‫مؤســس يف ريڤولڤ‬ ‫ميديا‪.‬‬

‫الرا نصــار زميلــة باحثة يف‬ ‫معهــد وانا (‪ )WANA‬يف‬ ‫معــان‪ ،‬األردن‪ .‬وبوصفها‬ ‫ّ‬ ‫عاملــة بيئيــة معلت نارص‬ ‫ســابقًا يف االحتاد الدويل‬ ‫للحفــاظ عــى الطبيعة –‬ ‫املكتــب اإلقليمي لغرب‬ ‫آســيا‪ ،‬برناجم األمم املتحدة‬ ‫اإلمنــايئ ومرفق البيئة‬ ‫العاملية‪.‬‬

‫محمــد يحيــى هو رئيس‬ ‫التحريــر التنفيــذي ملنمظة‬ ‫حبــوث الطبيعة يف الرشق‬ ‫األوسط‪ ،‬واكن احملرر‬ ‫الــذي أطلق جملــة الطبيعة‬ ‫يف الرشق األوســط‪ .‬وكذلك‬ ‫يشــغل حاليــا منصب نائب‬ ‫رئيــس االحتاد العاملي‬ ‫للصحفيــن العمليــن‪ .‬مقمي‬ ‫يف القاهــرة‪ ،‬مرص‪.‬‬


‫رضوريــة يف بعــض املناطــق‪ ،‬ولكهنــا ترتافــق‬ ‫مــع ســلبيات حكاجهتــا املرتفعــة للطاقــة ومــا‬ ‫ختلفــه مــن نــاجت ثانــوي مــن امليــاه املشــبعة‬ ‫باألمــاح‪ .‬ومــع ذلــك ال تــزال التقنيــات التقليديــة‬ ‫تلعــب دورًا أساســيًا يف االســتخدام املســتدام‬ ‫لمليــاه‪ ،‬و ينبــي أال يــم التخــي عهنــا ّ‬ ‫لك ّيــا‪.‬‬

‫‪www.revolve-water.com‬‬

‫"وقد كان البحر األبيض المتوسط مهمًا‬ ‫للسفر والتجارة لقرون عدة‪ ،‬إذ يربط الثقافات‬ ‫المتباعدة من ناحية أخرى في أوروبا وآسيا‬ ‫وإفريقيا‪".‬‬

‫‪11‬‬


‫هذا البحر لي‬ ‫يرتبط تاريخ وثقافة منطقة البحر األبيض‬ ‫المتوسط ارتباطًا وثيقًا بالمياه‪ .‬ولكن لضمان‬ ‫مستقبل مستدام ولتوفيره لسكانها المتزايد‬ ‫عددهم‪ ،‬يجب على المنطقة أن تضع إدارة المياه‬ ‫والطاقة على رأس ُس ّلم أولوياتها‪.‬‬

‫بقمل‪ :‬بيرت إيستون‬

‫مضيق جبل طارق والبحر األبيض المتوسط‪ ،‬إلى جانب إفريقيا إلى اليمين‪ ،‬وأوروبا إلى اليسار‪ ،‬جبل طارق‪.2005 ،‬‬ ‫املصدر‪ :‬أندرياس ميسك‪.‬‬

‫فميــا مت رسد قصــة منطقــة البحــر األبيــض‬ ‫املتوســط تكــرارا ًباعتبارهــا مهــد احلضــارة‪،‬‬ ‫ظــل تــارخي مياههــا عــى العمــوم غــر مستكشــف‬ ‫بالــرمغ مــن أمهيتــه‪ .‬وهــذا التــارخي وتلــك الثقافــة‬ ‫مرتبطــان ارتباطــا وثيقــا بامليــاه‪ ،‬وترتبــط حالــة‬ ‫البحــر بقــوة حبالــة األهنــار الــي تصــب فيــه‪.‬‬ ‫إضافــة إىل أن االرتباطــات بالطاقــة قــد باتــت‬ ‫اليــوم ذات أمهيــة مزتايــدة‪.‬‬

‫بــه ببعضهــا‪ :‬أوروبــا وآســيا وإفريقيــا‪ .‬مكــا‬ ‫أن البحــر مصــدر هــام للغــذاء‪ .‬وكذلــك اجلــزر‬ ‫املأهولــة‪ ،‬وبعضهــا دول حبــ ّد ذاهتــا‪ ،‬تتّصــف‬ ‫بعزلهتــا الطبيعيــة واعمتادهــا التارخيــي عــى‬ ‫التجــارة البحريــة‪ .‬ويتأثــر املنــاخ احملــي بقــوة‪،‬‬ ‫وهــو خيتلــف بشــل كبــر يف خمتلــف أحنــاء‬ ‫املنطقــة‪ ،‬بمكيــة اهلاطــل املــايئ وبالرسعــة الــي‬ ‫يتبخــر هبــا‪.‬‬

‫بســ ُبل شــى‪.‬‬ ‫وحتــدد امليــاه منطقــة املتوســط ُ‬ ‫فقــد اكن البحــر األبيــض املتوســط مه ـ ً‬ ‫ا للســفر‬ ‫والتجــارة لقــرون عــدة‪ ،‬ال ســما لربــط الثقافــات‬ ‫املختلفــة يف مــا بيهنــا ؛ المشــال باجلنــوب‪،‬‬ ‫الــرق بالغــرب‪ ،‬والقــارات الثــاث احمليطــة‬

‫وانّ توافــر امليــاه مصــدر قلــق دامئ ومزتايــد‬ ‫يف العديــد مــن املناطــق نتيجــة ملطالــب الســان‬ ‫املزتايــدة والــروة‪ .‬وقــد أهسمــت التكنولوجيــا‬ ‫التقليديــة بشــل أســايس يف تأمــن إمــدادات‬ ‫امليــاه لعــدة قــرون لملناطــق األكــر جفافــا‪.‬‬

‫‪10‬‬

‫ومثــال عــى ذلــك نظــام القنــوات اخلــاص بامليــاه‬ ‫اجلوفيــة‪ ،‬والــذي نشــأ يف بــاد فــارس القدميــة‪،‬‬ ‫(معروفــا يف أماكــن أخــرى بــامس الفلــج‪،‬‬ ‫واخلطــارة‪ ،‬والفوغــارة)‪ .‬وأدخلــت القنــوات لملــرة‬ ‫األوىل إىل منطقــة البحــر األبيــض املتوســط‪،‬‬ ‫عــن طريــق االمتــداد الغــريب لإلمرباطوريــة‬ ‫الفارســية أ ّو ًال ويف وقــت الحــق مــن خــال‬ ‫التأثــر العــريب‪ ،‬مث املغــاريب عــى مشــال‬ ‫إفريقيــا وجنــوب إســبانيا‪ ،‬ومــن هنــاك نُقِ ــل‬ ‫مفهومهــا إىل أمريــا اجلنوبيــة‪ .‬مكــا ظهــرت‬ ‫أيضــا يف صقليــة وقــرص‪ .‬واكنــت القنــوات‬ ‫مهمــة مليــاه الــرب والزراعــة عــى حــد ســواء‪.‬‬ ‫وتغــدو اآلن تقنيــات حديثــة مثــل حتليــة امليــاه‬


‫توازن َه ٌّ‬ ‫ٌ‬ ‫ش‬ ‫ــب يف‬ ‫إن مجمــوع تدفــق امليــاه الــي ُ‬ ‫تص ُّ‬ ‫البحــر األبيــض املتوســط‪ ،‬مــن مجيــع األهنــار‬ ‫اكف للحفــاظ عــى‬ ‫ومــن البحــر األســود‪ ،‬غــر ٍ‬ ‫مســتوى مياهــه‪ .‬حيــث أن معــدل التبخــر يف‬ ‫البحــر املتوســط ي ُفــوقُ مجمــوع التدفــق املبــارش‬ ‫لألهنــار واألمطــار الــي يتل ّقاهــا‪ .‬ومــن دون أي‬ ‫تدفــق مــن مصــدر آخــر إليــه‪ ،‬فــإن منســوب‬ ‫مــر‬ ‫مياهــه اكن ســينخفض مبعــدل حــوايل‬ ‫ٍ‬ ‫واحــد ســنويًا‪ .‬ولكــن تدفــق امليــاه القادمــة مــن‬ ‫ٍ‬ ‫احمليــط األطلــي عــر مضيــق جبــل طــارق‬ ‫ُ‬ ‫حيــول دون ذلــك‪.‬‬ ‫وقــد جـ َّ‬ ‫ـف البحــر األبيــض املتوســط يف احلقيقــة‬ ‫قبــل حــوايل ســتة ماليــن ســنة حــن أغلقــت‬ ‫احلــراكت اجليولوجيــة فتحــة احمليــط األطلــي‪،‬‬ ‫بيمنــا أخــذ البحــر يتقلــص ببــطء عــى مــدى آالف‬ ‫الســنني‪ .‬وخ ّلــف ذلــك رواســب ملحيــة هائلــة‬ ‫فاقــت مساكهتــا الكيلومــر‪ ،‬وتمشــل ترِ َك ُتــا‬ ‫يف عرصنــا منــامج امللــح يف صقليــة‪ .‬وبــدأت‬ ‫الفجــوة باالنفتــاح ثانيــ ًة قبــل حنــو ‪ 5.5‬مليــون‬ ‫ســنة‪ ،‬حيــث تــزمع بعــض الدراســات أن إعــادة‬ ‫تعبئــة البحــر اكنــت رسيعــة إذ أحدثــت شــا ًال‬ ‫يفــوق جحمــه ألــف مــرة شــاالت نياغــارا‪.‬‬

‫ويظهــر تــوازن املــاء يف البحــر املتوســط بشــل‬ ‫تقريــي يف اخلريطــة ‪ .1‬ومــن دون أي تدفــق‬ ‫خــاريج‪ ،‬ال يكــون هنــاك ‹ترصيــف› يف املــاء‪.‬‬ ‫وعوضــا عــن ذلــك يــم اســتبدال املــاء ببــطء‬ ‫بعمليــي التبخــر والتدفــق الداخــل واللتــن‬ ‫تســتغرقان حــوايل ‪ 100‬عــام ليــم اســتبدال ميــاه‬ ‫البحــر بشــل اكمــل‪ .‬وعــى اعتبــار أن التبخــر‬ ‫هــو التدفــق اخلــاريج الرئيــي‪ ،‬تــرامك امللوثــات‬ ‫ويصبــح البحــر ببــطء أكــر ملوحــة فهــو حاليــا‬ ‫أكــر ملوحــة مــن احمليــط األطلــي حبــوايل ‪.6%‬‬ ‫إنّ املعــدل الطبيــي الســتبدال امليــاه يف البحــر‬ ‫األبيــض املتوســط بــيء أصــ ً‬ ‫ا‪ ،‬لكــن ازديــاد‬ ‫البــطء يرجــع إىل اآلثــار البرشيــة واملناخيــة‪ .‬فعــى‬ ‫ســبيل املثــال‪ ،‬تشــر التقديــرات إىل أن تدفقــات‬ ‫امليــاه العذبــة إىل املتوســط تناقصــت بنحــو ‪20%‬‬ ‫بــن عــايم ‪ 1960‬و ‪ .2000‬ويرجــع هــذا جزئيــا إىل‬ ‫اخنفــاض يف معــدالت هطــول األمطــار‪ ،‬وكذلــك إىل‬ ‫بنــاء الســدود وزيــادة اســتخدام امليــاه مــن األهنــار‬ ‫الــي تصــب فيــه‪ .‬وعــى ســبيل املثــال‪ ،‬اخنفــض‬ ‫التدفــق الداخــي لهنــر إيــرو يف إســبانيا إىل‬ ‫البحــر املتوســط بنســبة ‪ 50%‬منــذ امخلســينات‬ ‫نتيجــة الزديــاد االســتخدام البــري‪.‬‬

‫"إن المعدل الطبيعي‬ ‫ّ‬ ‫الستبدال المياه‬ ‫في البحر األبيض‬ ‫المتوسط بطيء‬ ‫أص ً‬ ‫ال‪ ،‬ولكن ازدياد‬ ‫البطء يرجع إلى اآلثار‬ ‫البشرية والمناخية‪".‬‬

‫واحد من أكثر بقاع العالم ازدحامًا بأنشطة النقل والشحن البحري‪ .‬ميناء مرسيليا‪ ،‬فرنسا‪ ،‬عام ‪.2007‬‬ ‫البحر األبيض المتوسط‬ ‫ٌ‬

‫املصدر‪ :‬ڤنسنت‪.‬‬

‫‪www.revolve-water.com‬‬

‫‪13‬‬


‫أنهــار المنطقة‬ ‫ويغــي البحــر األبيــض املتوســط مســاحة‬ ‫قدرهــا ‪ 2.6‬مليــون مك ‪ .2‬وتُشـ ِّ‬ ‫ـل البلــدان الثالثــة‬ ‫والعــرون والقــارات الثــاث ذات احلــدود‬ ‫املشــركة معــه (مبــا يف ذلــك الــدول اجلزريــة)‬ ‫رشيطــا ســاحليًا طولــه حــوايل ‪ 46,000‬مك‪ .‬ونظــرًا‬ ‫التصــاالت البحــر املتوســط احملــدودة بالبحــار‬ ‫ـب‬ ‫واحمليطــات األخــرى‪ ،‬فــإن األهنــار الــي ُ‬ ‫تصـ ُّ‬ ‫فيــه تســامه بشــل كبــر يف تشــكيل وضعــه‬ ‫الراهــن‪ ،‬فهــي جتلــب امليــاه العذبــة واملغذيــات‬ ‫والتلــوث‪ .‬وعــى مــدى قــرون عديــدة‪ ،‬شــلت‬ ‫الرواســب الــي محتلهــا تلــك األهنــار للبحــر‬ ‫دلتــات كبــرة عنــد مصبــات األهنــار الكبــرة‪،‬‬ ‫كهنــري النيــل والــرون‪ .‬ويبلــغ متوســط معــق‬ ‫البحــر األبيــض املتوســط ‪ 1,500‬م‪ ،‬فميــا يصــل‬ ‫معقــه إىل ‪ 5,267‬م عنــد أمعــق نقطــة لــه يف‬ ‫البحــر األيــوين جنــوب اليونــان‪.‬‬ ‫يبلــغ جحــم حــوض الترصيــف اللكــي ملجمــل‬ ‫األهنــار الــي تصــب يف البحــر املتوســط ضعــي‬ ‫جحــم البحــر املتوســط نفســه‪ ،‬مبســاحة قدرهــا‬ ‫حــوايل ‪ 5‬ماليــن مك ‪ .2‬وأكــر األحــواض تلــك هــو‬ ‫حــوض هنــر النيــل (إذ ُيِّثــل أكــر مــن نصــف‬ ‫احلــوض اللكــي للبحــر املتوســط مبســاحة قدرهــا‬

‫‪ 3.2‬مليــون مك ‪ ،)2‬ممتــ ّدًا عــى ‪ 6,650‬مك جنوبــا‬ ‫حــى حبــرة فيكتوريــا عنــد خــط االســتواء‪.‬‬ ‫وبالــرمغ مــن خضامــة جحــم حوضــه‪ ،‬إال أن هنــر‬ ‫النيــل ليــس أكــر مــوارد امليــاه العذبــة بالنســبة‬ ‫للبحــر املتوســط‪ ،‬فــانّ أكرث ّيــة مياهــه املتدفقــة‬ ‫تُســتخ َدم مــن قِ بــل الســان املقميــن عــى طــول‬ ‫جمــراه‪ ،‬أو تضيــع جــ ّراء التبخــر‪ ،‬وخصوصــا‬ ‫منــذ بنــاء ســ ّد أســوان يف مــر‪ .‬و ُيســامه‬ ‫النيــل اآلن بـــ ‪ 3%‬فقــط (‪15‬مك ‪ 3‬ســنويًا) مــن امليــاه‬ ‫العذبــة الــي تصــب يف البحــر املتوســط‪ .‬ومعظــم‬ ‫امليــاه العذبــة الــي تصــب يف املتوســط ناجتــة‬ ‫عــن منــاخ أوروبــا ذي امليــاه الوفــرة‪ ،‬جـ ّراء أكــر‬ ‫تدفــق منفــرد لهنــر الــرون يف فرنســا‪ُ ،‬متيحــا‬ ‫‪ 12%‬مــن املجمــوع (‪ 54‬مك ‪ 3‬ســنويًا)‪.‬‬

‫البحر األبيض‬ ‫المتوسط‪ :‬حقائق‬ ‫وأرقام‬ ‫المساحة‪ 2.6 :‬مليون كم‬

‫‪2‬‬

‫إجمالي الخط الساحلي‪ 46,000 :‬كم‬ ‫متوسط العمق‪ 1,500 :‬م‬ ‫أعمق نقطة‪ 5,267 :‬م (البحر األيوني‪،‬‬ ‫جنوب اليونان)‬ ‫المساحة الكلية لمنطقة تصريف‬ ‫حوض البحر األبيض المتوسط‪:‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪ 5‬مليون كم‬ ‫أكبر عشرة أنهار مساهمة في‬ ‫البحر األبيض المتوسط‪ :‬الرون‪ ،‬بو‪،‬‬ ‫ْد ِرن‪-‬بوجانا‪ ،‬النيل‪ ،‬نيريتفا‪ ،‬إيبرو‪،‬‬ ‫التيبر‪ ،‬أديجي‪ ،‬سيحان وجيحان‪.‬‬ ‫الدول المطلة على البحر‪ :‬ألبانيا‪،‬‬ ‫الجزائر‪ ،‬البوسنة والهرسك‪ ،‬كرواتيا‪،‬‬ ‫قبرص‪ ،‬مصر‪ ،‬فرنسا‪ ،‬جبل طارق‪،‬‬ ‫اليونان‪ ،‬إسرائيل‪ ،‬إيطاليا‪ ،‬لبنان‪،‬‬ ‫ليبيا‪ ،‬مالطا‪ ،‬موناكو‪ ،‬الجبل األسود‪،‬‬ ‫المغرب‪ ،‬فلسطين‪ ،‬سلوفينيا‪،‬‬ ‫إسبانيا‪ ،‬سوريا‪ ،‬تونس وتركيا‪.‬‬ ‫إجمالي عدد السكان (‪276 :)1970‬‬ ‫مليون‬ ‫إجمالي عدد السكان (‪500 :)2015‬‬ ‫مليون‬ ‫سكان الحضر‪65% :‬‬ ‫املصدر‪ :‬برنامج األمم املتحدة للبيئة‪ /‬خطة عمل البحر‬ ‫األبيض املتوسط‪ ،‬الصندوق العاملي للحياة البرية‪.‬‬

‫‪12‬‬


‫الخريطة ‪ - 1‬التوازن المائي في البحر األبيض المتوسط‬

‫املصدر‪ :‬ريڤولڤ ميديا بناءًا عىل تقرير حالة البحر األبيض املتوسط ‪ :‬البيئة البحرية والساحلية‪)UNEP, 2012(.‬‬

‫‪120‬‬ ‫‪50‬‬

‫‪120‬‬ ‫نهر أديجي‬

‫‪20‬‬

‫نهر بو‬

‫نهر نيريتفا‬

‫‪20‬‬ ‫نهر جيحان‬

‫نهر سيحان‬

‫نهر درين‬ ‫ماريتسا‪/‬إفروس‬

‫البحر‬

‫‪20‬‬ ‫بحر‬ ‫إيجة‬

‫الشمال‬ ‫الشامي‬

‫الجنوب‬ ‫الشامي‬

‫‪5‬‬

‫البحر‬ ‫األيوني‬

‫نهر الرون‬

‫‪20‬‬

‫نهر التيبر‬

‫‪20‬‬

‫نهر إيبرو‬

‫الشمال‬ ‫الغربي‬

‫البحر‬

‫الجنوب‬ ‫الغربي‬ ‫نهر الشلف‬

‫الوسط‬

‫‪5‬‬

‫بحر البوران‬ ‫نهر ملوية‬

‫نهر النيل‬

‫مهدل تدفق المياه العذبة‬ ‫كيلومرت مكعب سنويًا‬

‫التصريف السنوي المناخي للنهر‬ ‫مرت مكعب يف الثانية‬ ‫‪10‬‬

‫‪www.revolve-water.com‬‬

‫ ‪150‬‬

‫‪500‬‬

‫‪1800 1500 1000‬‬

‫‪15‬‬


‫التأثيرات البشــرية‬ ‫لقــد اكن للبــر تأثــرًا كبــرًا عــى ميــاه البحــر‬ ‫املتوســط‪ .‬فقــد ازداد عــدد ســان بلــدان املتوســط‬ ‫مــن ‪ 276‬مليــون عــام ‪ 1970‬إىل مــا يقــارب ‪500‬‬ ‫مليــون اليــوم‪ .‬وبالنســبة ملعظــم البلــدان يف‬ ‫املنطقــة‪ ،‬يرتكــز الســان عــى طــول الســاحل‪.‬‬ ‫وهنــاك العديــد مــن الضغــوط البرشيــة‪ ،‬مبــا يف‬ ‫توســع ســان املناطــق احلرضيــة‪ ،‬والتأثــر‬ ‫ذلــك ّ‬ ‫املتنــايم للزراعــة والصناعــة والنقــل البحــري‬ ‫والســياحة والنفايــات وطــرق التخلــص مــن ميــاه‬ ‫الــرف الصحي‪ ،‬وصيــد األمســاك واســتخدام‬ ‫امليــاه‪.‬‬ ‫وانّ حــوض املتوســط أكــر مقصــد ســيايح‬ ‫يف العــامل‪ ،‬حيــث جيــذب حــوايل ثلــث ســياح‬ ‫العــامل (‪ 310‬ماليــن مــن أصــل مليــار)‪ .‬وبالطبــع‬ ‫هــذا أمــر جيــد لالقتصــاد‪ ،‬وخاصــة يف املناطــق‬

‫األقــل منــوًا‪ ،‬ولكنــه يضــع أيضــا ضغوطــا كبــرة‬ ‫عــى البيئــة الطبيعيــة والطلــب عــى املــوارد؛‬ ‫مبــا يف ذلــك امليــاه والطاقــة‪ ،‬وازديــادًا يف ميــاه‬ ‫الــرف الصحي والنفايــات معومــا‪ .‬إضافــة‬ ‫إىل الضغــط‪ ،‬ترتكــز الســياحة مبعمظهــا خــال‬ ‫أهشــر الصيــف أي حــن يكــون اهلاطــل املطــري‬ ‫وجريــان األهنــار يف حدودمهــا الدنيــا‪.‬‬ ‫والبحــر األبيــض املتوســط واحــ ٌد مــن أكــر‬ ‫بقــاع العــامل ازدحامــا بأنشــطة النقــل والحشــن‬ ‫البحــري‪ ،‬وهــو مــا يضغــط بشــ ّدة عــى البيئــة‬ ‫البحريــة والســاحلية‪ .‬فأكــر مــن ‪ 75%‬مــن‬ ‫حركــة النقــل البحــري العاملــي متــر عــر البحــر‬ ‫املتوســط‪ ،‬مرتافقــة مــع دور رئيــي يلعبــه‬ ‫نقــل النفــط والغــاز مــن موانــئ البحــر األســود‬ ‫واخلليــج العــريب‪ .‬وتمشــل اآلثــار البيئيــة‬

‫النامجــة عــن الحشــن االنســابات العرضيــة‬ ‫ولملــواد الســامة والضــارة بالبيئــة‪ ،‬والنقــل‬ ‫غــر املقصــود لاكئنــات مــن النــوع الغــازي‪،‬‬ ‫والصــدم املبــارش ألجســاد احليوانــات البحريــة‬ ‫والضوضــاء حتــت امليــاه‪ .‬ويف الواقــع‪ ،‬فــإن أثــر‬ ‫الضوضــاء البحريــة الــي يولدهــا اإلنســان مــن‬ ‫عــدة مصــادر عــى احليــاة الربيــة ‪ ،‬هــو مصــدر‬ ‫قلــق بيــي مزتايــد‪ .‬وعــى الــرمغ مــن احلظــر‬ ‫املفــروض عــى إلقــاء النفايــات يف البحــر‪ ،‬فــإن‬ ‫التخلــص مــن النفايــات بشــل غــر قانــوين ال‬ ‫يــزال مســمرًا‪ .‬مكــا أن هنــاك آثــارًا ناجتــة عــن‬ ‫املوانــئ و ُبناهــا التحتيــة عــى اليابســة‪.‬‬

‫"ترتبط حالة البحر بقوة بحالة األنهار التي تصب فيه‪".‬‬ ‫ان الضغط على األرصدة السمكية عال‪ ،‬مع أكثر من ‪ 65٪‬من المخزون التجاري ناتج عن الصيد المفرط‪ .‬سا رييرا‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫إسبانيا‪ ،‬عام ‪.2004‬‬ ‫املصدر‪ :‬بادي بريغز‪.‬‬

‫األرصدة‬ ‫ا لسمكية‬ ‫ّ‬ ‫ويشــل صيــد األمســاك كذلــك صناعــة مهمــة‬ ‫ومكــون رئيــي يف اهلويــة الثقافيــة لملنطقــة‪.‬‬ ‫والضغــط عــى املخــزون المســي عــال‪ ،‬إذ ينتــج‬ ‫أكــر مــن ‪ 65%‬مــن املخــزون التجــاري المســي‬ ‫عــن الصيــد املفــرط‪ .‬انّ بعــض األنــواع‪ ،‬كأمســاك‬ ‫التونــة الزرقــاء األطلســية‪ُ ،‬مهــ ّددة باالنقــراض‪.‬‬ ‫وبالــرمغ مــن تلــك املخــاوف الكبــرة‪ ،‬فهنــاك وجهــة‬ ‫نظــر مفادهــا أن خمــزون المســك أكــر مرونــة‬ ‫ممــا هــو متوقــع‪ ،‬وســاعده يف ذلــك تنــوع كبــر‬ ‫ختصهــا‪،‬‬ ‫يف مناطــق اللجــوء ووضــع البيــض الــي ُّ‬ ‫وأن نســبة عاليــة مــن مشـ ّغيل الــراكت التجاريــة‬ ‫الصغــرة ُتَِّثــل ‪ 85%‬مــن أســطول الصيــد‪ .‬مكــا أن‬ ‫الكثــر مــن القــوارب غــر جم ّهــزة مبحــراكت‪ ،‬مكــا‬ ‫هــو احلــال يف تونــس حيــث أن ‪ 70%‬مــن مجمــل‬ ‫‪ 14,000‬قــارب صيــد مــن غــر حمــ ّراكت‪ .‬ويف‬ ‫مقابــل الضغــوط أيضــا هنــاك فــرض حظــر عــى‬ ‫الصيــد بالشــباك عــى معــق أكــر مــن ‪1,000‬م‪،‬‬ ‫إضافــة إىل حقيقــة أن ثلــي الطلــب عــى األمســاك‬ ‫ـى مــن مصــادر خــارج املنطقــة‪ .‬ومــع ذلــك‪ ،‬فــإن‬ ‫ُيلـ ّ‬ ‫حالــة املخزونــات المسكيــة واألنــواع املهــددة ال‬ ‫تــزال مصــدر قلــق كبــر‪ ،‬وتتطلــب مراقبــة وإدارة و‬ ‫تعاونــا سياســيًا‪.‬‬

‫‪14‬‬


‫جزء ‪2‬‬

‫المغرب‬ ‫‪65%‬‬ ‫معــدل انخفاض توافر‬ ‫الميــاه ســنويًا للفــرد‬

‫منذ عام ‪1962‬‬ ‫‪www.revolve-water.com‬‬

‫‪17‬‬


‫اإلسكندرية المصرية إحدى أكبر المدن على ساحل البحر األبيض المتوسط‪.2008 ،‬‬ ‫املصدر‪ :‬فيليب ماليكوڤيتش‪.‬‬

‫الطاقة‬ ‫مــن الــواحض أن مــوارد الطاقــة مه ّمــة لــدمع‬ ‫المنــو الســاين وثــروة املنطقــة‪ ،‬مكــا ّ‬ ‫أنــا تو ّفــر‬ ‫فائــدة اقتصاديــة مبــارشة‪ .‬ولكــن مــوارد الطاقــة‬ ‫يه أيضــا بطبيعــة احلــال مصــدر للتأثــر‬ ‫البيــي والتلــوث‪ .‬وصناعــة النفــط والغــاز مهمــة‬ ‫يف املنطقــة ؛ يف ليبيــا واجلزائــر ومــر‬ ‫بصفــة غالبــة‪ .‬واملنتجــون عــى نطــاق أصغــر مه‬ ‫اليونــان وإيطاليــا وقــرص وإرسائيــل واألردن‬ ‫وتركيــا‪ .‬وجيــري استكشــاف مــوارد جديــدة‬ ‫عــى اليابســة ويف البحــر عــى حــد ســواء‪،‬‬ ‫ال ســما مــع االكتشــافات الكبــرة مؤخــرًا يف‬ ‫رشق البحــر املتوســط‪ ،‬حكقــل ليڤياثــان للغــاز‬ ‫قبالــة ســواحل إرسائيــل وفلســطني (غــزة)‬ ‫ولبنــان‪ .‬وهنــاك أيضــا إماكنيــة لتطويــر الغــاز‬ ‫الصخــري يف مشــال إفريقيــا‪ ،‬خصوصــا يف‬ ‫اجلزائــر وليبيــا‪.‬‬ ‫وتمتتــع املنطقــة بإماكنــات كبــرة عــى صعيــد‬ ‫الطاقــة املتجــددة‪ .‬والطاقــة الكهرومائيــة مهمــة يف‬ ‫الواقــع وجيــري توليدهــا مــن العديــد مــن األهنــار‬ ‫يف املنطقــة‪ .‬ومثــال عــى ذلــك ســد أســوان عــى‬ ‫هنــر النيــل‪ ،‬و ‪ 19‬حمطــة للطاقــة الكهرومائيــة‬ ‫عــى هنــر الــرون‪ ،‬وإيــرو يف إســبانيا وهنــر‬ ‫بــو يف إيطاليــا‪ .‬ومــع أن إماكنيــات الطاقــة‬ ‫المشســية وطاقــة الريــاح ال تــزال غــر شــائعة‬ ‫االســتخدام بشــل كبــر‪ ،‬إال أن هنــاك بعــض‬ ‫التطــورات اإلجيابيــة‪ .‬فإســبانيا يه واحــدة مــن‬ ‫أجنــح الــدول يف جمــال طاقــة الريــاح‪ ،‬فهــي‬ ‫اخلامســة عامليــا يف إماكنــات الطاقــة الرحييــة‪،‬‬ ‫واألكــر يف منطقــة املتوســط – بالــرمغ مــن‬ ‫تباطــؤ معــدل منوهــا‪ .‬وال يــزال حملــا احمتــال‬ ‫توفــر جــزء كبــر مــن الطاقــة يف أوروبــا مــن‬ ‫حمطــات الطاقــة المشســية يف حصــارى مشــال‬ ‫إفريقيــا‪ ،‬ومثــال عــى ذلــك مــروع ديزيرتيــك‬

‫‪16‬‬

‫(‪ )DESERTEC‬الــذي يواجــه كثــرًا مــن القيــود‪.‬‬ ‫وبالــرمغ مــن ذلــك فــإن احــدى اجنازاتــه ّ‬ ‫مؤخــرًا‬ ‫تمكــن يف إقامــة أكــر حمطــة للطاقــة المشســية‬ ‫يف العــامل بالقــرب مــن بلــدة ورزازات املغربيــة‪،‬‬ ‫بإماكنيهتــا توفــر الطاقــة ل ‪ 1.1‬مليــون خشــص‪.‬‬ ‫ـزود احملــي‬ ‫ولكــن احملطــة ســوف تُســتخدم للـ ُّ‬ ‫يف الوقــت احلــايل‪.‬‬ ‫ومبــا أن املتوســط حبــر ُمغلــق وغــر خاضــع‬ ‫لملــد واجلــزر‪ ،‬تبــى إماكنيــة توليــد الطاقــة باملــد‬ ‫واجلــزر واألمــواج حمــدودة‪ .‬ومــع ذلــك‪ ،‬ال يــزال‬ ‫ُيبحــثُ يف إماكنيــة توليــد الطاقــة مــن التدفقــات‬ ‫الكبــرة لمليــاه عــر مضيــق جبــل طــارق‪ ،‬يف‬ ‫لكــي االجتاهــن مــع اخنفــاض و ارتفــاع املــد‬ ‫واجلــزر يف احمليــط األطلــي‪.‬‬ ‫وهنــاك ارتباطــات متبادلــة إجيابيــة وســلبية‬ ‫عديــدة بــن امليــاه والطاقــة يف املنطقــة‪.‬‬ ‫فالغالبيــة العمظــى مــن إمــدادات الطاقــة يف‬ ‫املنطقــة ال تــزال تعمتــد عــى الوقــود األحفــوري‬ ‫املســتورد و املُنتَــج مضــن املنطقــة‪ .‬يف حــن أن‬ ‫ـرد‬ ‫صــورة الوقــود األحفــوري تــزداد ســلبية (ومـ ُّ‬ ‫ذلــك بشــل أســايس إىل ارتباطــه بالتغــر‬ ‫املنــايخ)‪ ،‬إال أنــه ســيبىق مســامهًا هامــا‬ ‫يف الزتويــد بالطاقــة بأســعار معقولــة لبعــض‬ ‫الوقــت‪ ،‬خصوصــا يف االقتصــادات الناميــة‬ ‫ّ‬ ‫ويتــأت ارتبــاط ســليب‬ ‫رشق وجنــوب املنطقــة‪.‬‬ ‫مــن احمتــال حــدوث تلــوث مــن ناقــات النفــط‬ ‫واألنشــطة الصناعيــة املرتبطــة هبــا‪ .‬أمــا االرتبــاط‬ ‫اإلجيــايب فهــو أن الوقــود األحفــوري إىل اآلن‪،‬‬ ‫ال يــزال مصــدر الطاقــة األجــدى لعمليــة حتليــة‬ ‫امليــاه مــن أجــل توفــر ميــاه الــرب األساســية‬ ‫يف املناطــق الــي تعــاين مــن نــدرة امليــاه‪ ،‬مثــل‬ ‫مالطــا‪ .‬والطاقــة رضوريــة كذلــك لضــخ ومعاجلــة‬

‫املزيــد مــن اإلمــدادات املائيــة التقليديــة‪،‬‬ ‫ألغــراض الــرب والــري‪.‬‬ ‫واملفارقــة يه أن المشــس‪ ،‬مــورد الطاقــة‬ ‫الطبيــي الــذي هي ّيــئ رشوط نــدرة امليــاه‪،‬‬ ‫خيلــق كذلــك فــرص جوهريــة للطاقــة املتجــددة‪،‬‬ ‫مــن الطاقــة المشســية‪ ،‬وطاقــة الريــاح (الــي‬ ‫يه نفهســا تُدفَــع باالختالفــات يف درجــات‬ ‫احلــرارة يف أحنــاء املنطقــة)‪.‬‬ ‫ومــع ازديــاد ســان بلــدان املتوســط وتوســع‬ ‫اقتصاداتــه‪ ،‬هنــاك طلــب مزتايــد عــى امليــاه‬ ‫والطاقــة‪ ،‬واســتخداماهتام و تطويرمهــا‬ ‫مســألتان وثيقتــا االرتبــاط‪ .‬انّ مســتقب ً‬ ‫ال‬ ‫مســتدامًا وناحجًالملنطقــة يعمتــد عــى إدارة‬ ‫واعيــة وحساســة مــن اثنــن مــن أكــر املــوارد‬ ‫الطبيعيــة المثينــة وحتقيــق التــوازن األمثــل بــن‬ ‫دمع احتياجــات الســان واالقتصــاد‪ ،‬وحتســن‬ ‫ومحايــة البيئــة واالســتمثار فهيــا‪.‬‬ ‫تعمتــد هــذه املقالــة عــى البيانــات‬ ‫املنشــورة يف تقريــر برنــاجم األمم‬ ‫املتحــدة للبيئة‪/‬خطــة معــل البحــر‬ ‫األبيــض املتوســط ‪)UNEP/MAP( 2012‬‬ ‫«حالــة البحــر األبيــض املتوســط ‪ :‬البيئــة‬ ‫البحريــة والســاحلية»‪ ،‬وتقاريــر خمتلفــة‬ ‫للصنــدوق العاملــي للحيــاة الربيــة‬ ‫(‪ .)WWF‬وملزيــد مــن املراجــع زيــارة املوقــع‪.‬‬ ‫‪www.revolve-water.com‬‬


‫جبال األطلس الكبير‪ ،‬بومالن دادس دو‪ ،‬المغرب‪.2008 ،‬‬ ‫املصدر‪ :‬جيرزي سترزيليكي‪.‬‬

‫مســتوى امليــاه عــى مــدى العقــود القليلــة‬ ‫املاضيــة‪ ،‬ركــز والــداي نشــاط املزرعــة بشــل‬ ‫َِ‬ ‫أكــر عــى خمتربنــا‬ ‫املعتــد عــى االســتنبات‬ ‫باألنجســة واحلضانــة عوضــا عــن إنتــاج‬ ‫احملاصيــل‪ .‬وقــد و ّفــر هــذا التحول عــددًا أقل من‬ ‫العــال الزراعيــة يف مزرعتنــا‪ ،‬مكــ ّررًا صــدى‬ ‫التغيــرات الــي أراهــا مــن حولنــا عــى نطــاق‬ ‫أوســع‪ .‬وعندمــا انتقلنــا إىل هنــا‪ ،‬اكن املهشــد‬ ‫حــول املزرعــة ريفيــا بشــل ال لبــس فيــه‪ ،‬بالــرمغ‬ ‫مــن قربنــا مــن الربــاط‪ ،‬عامصــة املغــرب‪ .‬ومنــذ‬ ‫كــرت القريــة املجــاورة فصــارت‬ ‫ذلــك احلــن‪ُ ،‬‬ ‫بلــدة صغــرة‪ ،‬وهنضــت مــن حولنــا مشــاريع‬ ‫إســانِ ذوي الدخــلِ‬ ‫املنخفــض لتســتوعب‬ ‫ِ‬ ‫النــاس الذيــن انتقلــوا للســكن عــى مقربــة مــن‬ ‫الربــاط حبثــا عــن معــل‪ .‬وبســبب تغــر املنــاخ‬ ‫اشــتدت مشــالك املغــرب املائيــة‪ ،‬وترافــق ذلــك‬ ‫مــع جفــاف شــديد وخاصــة ذاك الــذي ابتليــت‬ ‫بــه البــاد أواخــر القــرن العرشيــن‪ .‬ووفقــا‬ ‫لتقريــر صــادر عــام ‪ 2014‬عــن األمم املتحــدة‪،‬‬

‫‪www.revolve-water.com‬‬

‫النمو السكاني في المغرب (‪)2015-1955‬‬

‫املصدر‪ :‬حومكة املياه يف املنطقة العربية (برناجم األمم املتحدة اإلمنايئ‪)2013 ،‬؛ نظام املعلومات املتعلقة باملياه‬ ‫والزراعة «فاو‪/‬أكواستات» (‪.)2015‬‬

‫‪2015‬‬

‫‪1955‬‬

‫‪ 34.3‬مليون‬ ‫نسمة‬

‫‪ 10.1‬مليون‬ ‫نسمة‬

‫‪19‬‬


‫بحثًا عن التوازن‪:‬‬ ‫المياه واستخداماتها‬ ‫في المغرب‬

‫وج ُه عامال تزايد ندرة المياه وكثرة تواتر موجات‬ ‫ُي ِّ‬ ‫الجفاف في المغرب مشاريع محلية مبتكرة مثل‬ ‫حصاد الضباب على الجبال الساحلية‪.‬‬ ‫بقمل‪ :‬سدير الشوك‬

‫نشــأت مــا بــن الصحــراء والبحــر‪ .‬وإىل‬ ‫اجلنــوب والــرق‪ ،‬تحســب اجلبــال رطوبــة مــن‬ ‫اهلــواء القــادم فــوق احمليــط األطلــي‪ ،‬فريســلها‬ ‫ّ‬ ‫مشــل ًة‬ ‫منخفضــة ألســفل باجتــاه الســاحل‪،‬‬ ‫عــى ســفوحها الصحــراء الكــرى‪ .‬وترعــرت يف‬ ‫ـدي يف الرشيــط الســاحيل األخــر‬ ‫مزرعــة والـ ّ‬ ‫لململكــة املغربيــة؛ يف بــاد مل يتصــاحل فهيــا‬ ‫كثــرون بعــ ُد مــع واقــع ِّ‬ ‫حش امليــاه‪.‬‬ ‫يتحــدث النــاس هنــا عــن املطــر‪ .‬ويتدبــر الفالحــون‬ ‫أمــورمه بصعوبــة يف ســنوات نــدرة األمطــار‬ ‫والثلــوج‪ .‬وغالبــا مــا ميــوج ذلــك الضغــط وصــو ًال‬ ‫إىل بقيــة قطاعــات االقتصــاد؛ وخاصــة خــال‬ ‫سلســلة مــن ســنوات اجلفــاف‪ .‬ونظــرًا ألمهيهتــا‬ ‫ـت أن الزراعــة‬ ‫ـت حــن عرفـ ُ‬ ‫يف وعينــا‪ ،‬فقــد فوجئـ ُ‬ ‫تشــل مــا بــن ‪ 15‬إىل ‪ 20‬باملائــة فقــط مــن النــاجت‬ ‫احملــي اإلمجــايل لملغــرب‪ .‬ومــع ذلــك فالزراعــة‬ ‫حمــرك رئيــي لالقتصــاد املغــريب‪ ،‬إذ ُيســب‬ ‫هلــا خلــق أربعــة مــن أصــل لك عــر وظائــف؛‬

‫‪18‬‬

‫وتغذيــة مجموعــة مــن الصناعــات املســاندة‪ ،‬مــن‬ ‫املورديــن إىل التجــار‪ .‬وللزراعــة كذلــك آثــار مل‬ ‫تلتقطهــا األرقــام الرمسيــة‪ ،‬مثــل توفــر فــرص‬ ‫العمــل لملياومــن أو رعايــة األطفــال يف املــزارع‬ ‫العائليــة الصغــرة بــد ًال مــن املدرســة‪ .‬ومــا يعــزز‬ ‫هــذه البنيــة و يغذهيــا هــو املــاء‪.‬‬ ‫وبالــرمغ مــن هــذا‪ ،‬ال حيافــظ النــاس عــى املــاء‪.‬‬ ‫فقــد ازداد عــدد ســان املغــرب بأكــر مــن ثالثــة‬ ‫أضعــاف منــذ عــام ‪ ،1950‬ومــع أن ربــع مكيــة‬ ‫معــا اكنــت هيلع منــذ‬ ‫امليــاه فقــط متاحــة للفــرد ّ‬ ‫مزنلــة‬ ‫‪ 50‬عامــا‪ ،‬فــإن توافــر امليــاه يصنّــف يف‬ ‫ٍ‬ ‫منخفضــة بــن اهمتامــات معظــم النــاس‪ ،‬أولئــك‬ ‫نقــص شــديد‬ ‫الذيــن ال يعانــون حــى اآلن مــن‬ ‫ٍ‬ ‫يف امليــاه‪ .‬و ُيســتخ َدم أكــر مــن ‪ 85‬باملائــة مــن‬ ‫إمــدادات امليــاه يف املغــرب يف قطــاع الزراعــة‪،‬‬ ‫حيــث تــؤدي أنمظــة اإلمــداد وأســاليب الــري‬ ‫ـدر عــى نطــاق واســع‪.‬‬ ‫غــر الفعالــة والقدميــة هلـ ٍ‬ ‫وينطبــق األمــر ذاتــه يف احلــاالت املزنليــة‪،‬‬

‫فعمليــا مل يمســع معظــ ُم األهــايل عــن مفهــوم‬ ‫احملافظــة عــى امليــاه‪.‬‬ ‫«أتيــت مــن بلــد فيــه آالف البحــرات‪ ،‬ولكننــا‬ ‫تعملنــا هنــاك كيفيــة احلفــاظ عــى امليــاه أكــر‬ ‫ممــا تعــم النــاس هنــا‪ »،‬هــذا مــا الحظتــه‬ ‫زوجــي الفنلنديــة هانيـــي‪ .‬مل أنــزجع مطلقــا‬ ‫أثنــاء نشــأيت مــن االســتخدام املــرف لمليــاه‬ ‫الــذي شــاهدته‪ ،‬مــن غســل الســيارات و ري‬ ‫املســاحات اخلــراء إىل تــرك امليــاه جاريــة‬ ‫أثنــاء غســل األطبــاق‪ .‬ولكــن اســمرار هــذه‬ ‫العــادات يف هــذا البلــد اجلــاف تبــدو اآلن يف‬ ‫غــر حملهــا بشــل ملحــوظ‪ .‬واعتــادت صديقــة‬ ‫مقربــة أن متــزح خبصــوص أحصــاب احملــال‬ ‫التجاريــة الذيــن «يســقون الرصيــف» إلبعــاد‬ ‫الغبــار عهنــم‪ ،‬صــور ٌة يصعــب أن تنجســم مــع‬ ‫حصــراء املغــرب دامئــة الزحــف‪.‬‬ ‫بيمنــا خفضــت موجــات اجلفــاف الشــديدة‬


‫استخدام المياه تبعًا للقطاع‬

‫وبمعنى ما‪ ،‬فإن االستخدام‬ ‫المستدام للمياه في المغرب‪ ،‬و‬ ‫لربما في المنطقة ككل‪ ،‬هو في‬ ‫ومجمعات‬ ‫منزلة ما بين السدود‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬ ‫الضباب‪ ،‬من حيث سعيهما‬ ‫لإلجابة على تساؤالت حول المياه‬ ‫المستدامة في البالد‪.‬‬

‫املصدر‪ :‬فاو‪/‬أكواستات (‪)2011‬‬

‫‪88%‬‬

‫‪10%‬‬

‫‪2%‬‬

‫الزراعة‬

‫االستخدام‬ ‫المنزلي‬

‫الصناعة‬

‫حصاد المياه‬ ‫وعــى الــرمغ مــن مقدراهتــا‪ ،‬إال أن الســدود‬ ‫وحدهــا لــن تكــون اكفيــة ملواجهــة نقــص امليــاه‬ ‫املتفــامق يف املغــرب؛ فهنــاك حاجــة إىل مقاربــات‬ ‫مبتكــرة إلعــداد البــاد لنوبــات مزتايــدة مــن‬ ‫اجلفــاف والفيضانــات‪ .‬وانطلــق العــام املــايض‬ ‫مــروع جتريــي يف إقلــم ســيدي إفــي‪ ،‬ويه‬ ‫منطقــة جبليــة ســاحلية مقابــل جــزر الكنــاري‪.‬‬ ‫واإلبــداع املنشــو َد‬ ‫م‬ ‫وجيســد‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫املــروع التصمــ َ‬ ‫يف مواجهــة تغـ ّـر منــاخ كوكــب األرض‪ .‬واجتهــت‬ ‫ـن‬ ‫مجعيــة دار يس محــاد غــر احلكوميــة إىل تـ ٍّ‬ ‫عــري لتكنولوجيــا قدميــة لقطــف املــاء مــن‬ ‫اهلــواء هبــدف مســاعدة املجمتعــات الريفيــة يف‬ ‫واحــدة مــن أكــر مناطــق املغــرب افتقــارًا لمليــاه‪.‬‬

‫اكن يغــذي البحــرة‪ .‬وأضــاف أن العديــد‬ ‫مــن القــرى اق ُتلِعــت لبنــاء الســد الــذي اكمتــل‬ ‫بنــاؤه عــام ‪ ،1972‬وأن اخنفــاض تدفــق الهنــر‬ ‫اكن لــه كذلــك مزيــد مــن األثــر عــى القــرى‬ ‫الواقعــة أدىن جمــرى الهنــر‪.‬‬ ‫ويف مقابــل تلــك اخلســائر‪ ،‬ميـ ُّـد خــزان الســد‬ ‫ذو الـــ ‪ 500‬مليــون مــر مكعــب «ســلة خنيــل»‬ ‫املغــرب يف وادي درعــة مبيــاه الــري مكــا‬ ‫ويو ّلــد الكهربــاء للــوادي‪ .‬وتصــل الطاقــة‬ ‫اإلمجاليــة للســدود يف املغــرب إىل ‪ 17.6‬مليــار‬ ‫مــر مكعــب‪ ،‬وتســتخدم إلمــداد ميــاه الــرب‬ ‫والــري‪ ،‬وإتاحــة ســيطرة عــى الفيضانــات‪،‬‬ ‫وتوليــد الطاقــة الكهرومائيــة؛ ومــن املخطــط‬ ‫لــه أن يضيــف تشــييد ســدود جديــدة مــا‬ ‫يقــرب مــن ‪ 2‬مليــار مــر مكعــب مــن الســعة‬ ‫التخزينيــة حبلــول عــام ‪.2030‬‬

‫‪www.revolve-water.com‬‬

‫وقــد اعمتــد ســان القــرى اجلبليــة بشــل تقليدي‬ ‫عــى اآلبــار احملفــورة يدويــا واخلزانــات الــي‬ ‫بنيــت لتجميــع فائــض األمطــار ليســتفيدوا مهنــا‬ ‫مه ومواشــهم كوهنــم ليســوا متصلــن بشــبكة‬ ‫توزيــع امليــاه الوطنيــة‪ .‬وتقــع مهمــة نقــل املــاء‬ ‫عــادة عــى عاتــق الفتيــات والنســاء‪ ،‬مســهلكة‬ ‫ثــاث إىل أربــع ســاعات يوميــا‪ ،‬جاعلــة مــن‬ ‫الصعــب أو املســتحيل عــى الفتيــات أن يذهــن‬ ‫إىل املدرســة‪ .‬ودورات اجلفــاف جتعــل إمــدادات‬ ‫امليــاه شــأنًا ال ُيعمتــد هيلع‪ ،‬مكــا أن تلــوث اآلبــار‬ ‫املفتوحــة يشــل خطــرًا حصيــا مســمرًا‪ .‬وعــى‬ ‫طرق الري‬

‫املصدر‪ :‬فاو‪/‬أكواستات (‪.)2011‬‬

‫‪20%‬‬

‫ري بالغمر‬ ‫ّ‬ ‫بالمرشات‬ ‫ري‬

‫‪8.5%‬‬ ‫‪71.5%‬‬

‫ري بالتنقيط‬

‫حوالي‪ 1 7 %‬من األراضي الصالحة‬ ‫للزراعة جرى تجهيزها استعدادًا‬ ‫ألغراض الري‪.‬‬ ‫‪21‬‬


‫مجمعات الضباب صيانة وإصالحًا دوريًا‪ ،‬المغرب‪.2013 ،‬‬ ‫بعد أن يتم تركيبها‪ ،‬تتطلب‬ ‫ّ‬ ‫املصدر‪ :‬جمعية دار سي حماد‪.‬‬

‫توجــب عــى القطــاع الــزرايع يف املغــرب أن‬ ‫ّ‬ ‫يصمــد أمــام أكــر مــن ‪ 20‬موجــة جفــاف عــى‬ ‫مــدى الســنوات الـــ ‪ 40‬املاضيــة‪ ،‬مبــا يف ذلــك‬ ‫بعــض الســنوات الــي اكن خالهلــا معــدل هطــول‬ ‫األمطــار أقــل مــن املعتــاد مبقــدار ‪ 60‬باملائــة‪،‬‬ ‫وهــو حتـ ٍّـد تأقملــت اململكــة معــه باعمتادهــا عــى‬ ‫شــبكهتا الواســعة مــن الســدود‪.‬‬

‫كبح التمدد‬ ‫ميتلــك املغــرب حنــو ‪ 140‬ســدًا‪ ،‬أكرثهــا بــي‬ ‫يف عهــد امللــك الراحــل احلســن الثــاين‪.‬‬ ‫وكفلــت الســدود إمــدادًا مســتقرًا يف‬ ‫امليــاه خــال فــرات تفــاوت اهلاطــل املطــري‬ ‫واجلفــاف‪ ،‬ولكــن ذلــك االســتقرار لــه لكفتــه‪.‬‬

‫‪20‬‬

‫مفنــع تدفــق الهنــر خيلــق حاجــزًا أمــا‬ ‫احليوانــات املهاجــرة ويؤثــر عــى العمليــات‬ ‫اهلامــة اكلرتســب‪ ،‬مــا يؤثــر عــى النظــم‬ ‫اإليكولوجيــة أعــى وأدىن الســد‪ .‬والســدود‬ ‫نعمــة ونقمــة يف ٍآن معــا‪ ،‬مرتافقــ ًة باألمثــان‬ ‫الــي تتحملهــا‪ ،‬وبصــورة عامــة‪ ،‬املجمتعــات‬ ‫احملليــة عــى طــول الهنــر‪ .‬وغالبــا مــا‬ ‫ســد عــى ترشيــد الســاكنني‬ ‫ينطــوي بنــاء‬ ‫ٍّ‬ ‫أعــى جمــرى الهنــر وأثنــاء تشــكيل حبــرة‬ ‫التخزيــن‪ ،‬بيمنــا ال تمتكــن القــرى الزراعيــة‬ ‫عنــد أســفل جمــرى الهنــر مــن االعمتــاد عــى‬ ‫الفيضانــات املومسيــة للــزود بامليــاه‪.‬‬ ‫قبــل عامــن اصطحبــت زوجــي ووالدهــا يف‬ ‫رحلــة إىل عــرق الشگـــاگة‪ ،‬وهــو جيــب مــن‬ ‫الصحــراء الكــرى يف اجلنــوب الــريق مــن‬ ‫املغــرب‪ ،‬بالقــرب مــن احلــدود اجلزائريــة‪ .‬كنــت‬

‫أتطلــع إىل الصمــت الباعــث عــى االنعتــاق‬ ‫ورؤيــة المســاء البلوريــة الــي ســنجدها بــن‬ ‫الكثبــان الرمليــة ال ِبكــر ويف طريــق العــودة‬ ‫مــن رحلتنــا‪ ،‬عندمــا ســزور حبــرة إريــي‬ ‫عــى ختــوم الصحــراء‪ .‬ســبق وأن ذهبــت إىل‬ ‫الصحــراء‪ ،‬ولكــن حبــرة حصراويــة ســتكون‬ ‫جتربــة جديــدة بالنســبة يل ‪ -‬نظــام بيــي‬ ‫حــد فاصــل مــا بــن العــوامل حيــث‬ ‫فريــد‪ٌّ ،‬‬ ‫ملتــى المشــس والرمــل واملــاء‪ .‬تســاءلت مك‬ ‫ســيكون املــاء ماحلــا‪ .‬اســتغرق األمــر مــي‬ ‫بعــض الوقــت ُأل َو ِّفــق مــا بــن توقعــايت ومــا‬ ‫وجدنــاه‪ .‬اختفــت البحــرة‪ .‬اســتطال قــاع‬ ‫البحــرة اجلــاف صعــودًا‪ ،‬حيــث مــأت‬ ‫بنيتُــ ُه اخلارجيــ ُة املشــقق ُة املــانَ بشــعور مــن‬ ‫الغيــاب‪ .‬وأوحض دليلنــا أن حبــرة إريــي‬ ‫ج ّفــت يف الســبعينات إثــر احتجــاز ســد‬ ‫املنصــور الذهــي هنــ َر وادي درعــة‪ ،‬الــذي‬


‫«ترعــرع النــاس عــى الظـ ِّـن أن الضبــاب مصــدر‬ ‫إزعــاج‪ ،‬يشء كريــه بــن مزنلتــن‪ ،‬فــا هــو رطــب‬ ‫وال هــو جــاف‪ »،‬تابعــت قائلــة‪ .‬مث أوحضــت‬ ‫أهنــم أصبحــوا أكــر ارتياحــا لفكــرة اســتخدام‬ ‫ميــاه الضبــاب مــن خــال املشــاركة الفعالــة‬ ‫وتفحــص اخلزانــات‪ ،‬واملســاعدة‬ ‫يف العمــل‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫يف البنــاء‪ ،‬والعنايــة بالشــباكت منــذ االفتتــاح‬ ‫الرمســي لملــروع العــام املــايض‪.‬‬ ‫«أمقنــا افتتاحــا كبــرًا مبشــاركة مســؤولني‬ ‫رمسيــن يف الدولــة إىل جانــب ممولينــا‪ ،‬مكــا‬ ‫حــر مجيــع القرويــن‪ .‬اكن حفــ ً‬ ‫ا مخضــا‬ ‫مضّ ‪ 400‬أو ‪ 500‬خشــص‪ .‬وزعنــا امليــاه يف‬ ‫زجاجــات‪ ،‬واآلن تتدفــق امليــاه لتصــل إىل‬ ‫النــاس يف منازهلــم يوميــا‪ »،‬قالــت بــراكش‪.‬‬ ‫واكنــت حصــة لك قــروي قبــل املــروع مــا‬ ‫معدلــه ‪ 8‬ليــرات مــن املــاء يوميــا‪ ،‬أي حــوايل‬ ‫ُع ْ‬ ‫ــر متوســط اســهالك الفــرد مــن املــاء يف‬ ‫املغــرب‪.‬‬

‫وزاد الضبــاب املج ّمــع مــن مكيــة امليــاه املتاحــة‬ ‫للفــرد القــروي وبشــل كبــر مرتاقفــا مــع‬ ‫إمــدادات جديــدة مــن امليــاه اجلوفيــة‪ .‬مكــا‬ ‫وأوصلــت األنابيــب ميــاه الضبــاب جاريــ ًة‬ ‫إىل ديــارمه‪ ،‬وم ّكهنــم ذلــك مــن بنــاء محامــات‬ ‫ومطــاخب حديثــة وفقــا لــراكش‪ .‬وقــد حــررت‬ ‫التكنولوجيــا الفتيــات والنســاء أيضــا مــن عــبء‬ ‫مجتيــع امليــاه‪ ،‬وأنشــأت دار يس محــاد مدرســة‬ ‫ملســاعدهتم عــى االســتفادة القصــوى مــن‬ ‫الوقــت الــذي كســبوه‪.‬‬ ‫ومبعــى مــا‪ ،‬فــإن االســتخدام املســتدام لمليــاه‬ ‫يف املغــرب‪ ،‬و لرمبــا يف املنطقــة كلك‪ ،‬هــو يف‬ ‫ومجمعــات الضبــاب‪.‬‬ ‫مزنلــة مــا بــن الســدود‬ ‫ّ‬ ‫وغالبــا مــا يكــون لملشــاريع الضخمــة اكلســدود‬ ‫تأثــر يتجــاوز جحمهــا‪ ،‬فتحصــد ماكســب‬ ‫وت ِ‬ ‫ُلحــقُ أرضارًا مبجمــل نســيج البــاد‪،‬‬ ‫باقتصادهــا‪ ،‬وطبيعهتــا وناهســا‪ .‬وعــى املــدى‬ ‫الطويــل‪ ،‬فإهنــا تســتطيع أن تــؤدي إىل ســد‬

‫الفجــوة باجتــاه بدائــل أكــر اســتدامة‪ .‬عــى‬ ‫الطــرف اآلخــر‪ ،‬حقــق مــروع مجــع الضبــاب‬ ‫ماكســب حمليــة كبــرة باســتخدام شــباكت‬ ‫رسيعــة العطــب بقــدر رسعــة زوال مــا مجتعــه‪،‬‬ ‫ولكــن انتشــارها مقتــر عــى املناطــق ذات‬ ‫الضبــاب الكثيــف‪.‬‬ ‫ويستكشــف خمطــط املغــرب األخــر احلكــويم‬ ‫الفضــاء احلــدي مــا بــن هاتــن املقاربتــن —‬ ‫ومجمعــات الضبــاب‪ ،‬مبــا يف ذلــك‬ ‫الســدود‬ ‫ّ‬ ‫ري أكــر كفــاءة‪،‬‬ ‫اجلهــود الراميــة إىل تعزيــز ٍّ‬ ‫وتقليــل اخلســائر يف شــبكة إمــدادات امليــاه‬ ‫وإعــادة تدويــر ميــاه الــرف الصحي وخلــق‬ ‫حوافــز للنــاس للحفــاظ عــى امليــاه‪ .‬ومــع تقــدم‬ ‫ـيتوجب علينــا أن نتخلــص مــن‬ ‫البــاد لألمــام‪ ،‬سـ ّ‬ ‫شــعور األمــان الــذي خلقتــه الســدود ومــن لك‬ ‫مــرده إىل الــويع بامليــاه مــن أيــن تــأيت‪،‬‬ ‫عــبءٍ‬ ‫ُّ‬ ‫ومــاذا نفعــل هبــا‪ ،‬وكيــف هنــم هبــا‪.‬‬

‫تراجع في معدل إتاحة المياه للفرد سنويًا في (‪)2014-1962‬‬ ‫املصدر‪ :‬حوكمة املياه يف املنطقة العربية (برنامج األمم املتحدة اإلمنايئ‪)2013 ،‬؛ فاو‪/‬أكواستات (‪.)2014‬‬

‫‪3,277‬‬ ‫م‬

‫‪3‬‬

‫‪2,363‬‬ ‫م‬

‫‪3‬‬

‫‪844‬‬ ‫م‬

‫‪3‬‬

‫‪ 1,000‬م‬

‫‪3‬‬

‫‪123‬‬

‫عتبة ندرة‬ ‫المياه‬

‫م‬

‫‪3‬‬

‫‪2014‬‬

‫‪www.revolve-water.com‬‬

‫المغرب‬

‫‪1964‬‬

‫األردن‬ ‫‪2014‬‬

‫فرنسا‬ ‫‪2014‬‬

‫‪23‬‬


‫مــدى الســنوات العــر املاضيــة يعكــف فريــق‬ ‫دار يس محــاد عــى العمــل عــى إنشــاء بديــل‬ ‫أنظــف وأكــر موثوقيــة‪« .‬هنــاك الكثــر مــن‬ ‫الضبــاب يف املنطقــة‪ ،‬وهــو أحــد املــوارد الــي‬ ‫ميكــن اســتخدامها ملواجهــة نقــص مصــادر‬ ‫امليــاه التقليديــة»‪ ،‬تــوحض مجيلــة بــراكش‪،‬‬ ‫مديــرة املــروع‪.‬‬ ‫بــدأت الفكــرة حــن مســع رئيــس دار يس‬ ‫محــاد‪ ،‬وهــو مــن أبنــاء املنطقــة‪ ،‬عــن تكنولوجيــا‬ ‫حصــاد الضبــاب عــر منمظــة فــوغ كويســت‬ ‫‪ FogQuest‬غــر احلكوميــة الكنديــة بيمنــا‬ ‫يقــم يف كنــدا‪ .‬ومــع إدراكــه أن ضبابــا‬ ‫اكن ُ‬ ‫كثيفــا يغــي املنطقــة طيلــة نصــف عــام‪ ،‬رأى‬ ‫فرصــة تلــوح لتخفيــف بعــض املعانــاة الــي‬ ‫تســبهبا نــدرة امليــاه‪ .‬ومبســاعدة تقنيــة مــن فــوغ‬ ‫كويســت ‪ ،FogQuest‬جلبــت دار يس محــاد تلــك‬ ‫التكنولوجيــا إىل املغــرب وك ّيفهتــا مــع املنطقــة‪.‬‬ ‫«اكن هنــاك الكثــر مــن اجلوانــب التجريبيــة‬

‫للعمــل‪ .‬مقنــا بقيــاس حمصــول املــاء لك يــوم‬ ‫ملــدة مخــس ســنوات للتأكــد مــن أن املــروع‬ ‫قابــل للنجــاح‪ .‬اكن علينــا أن نضبــط الشــباكت‬ ‫واجتاهاهتــا وفقــا ملــا للنتــاجئ الــي وجدناهــا‬ ‫يف هــذا امليــدان‪ »،‬قالــت بــراكش‪.‬‬ ‫والشــباكت عبــارة عــن خيــوط تصيــد قطــرات‬ ‫املــاء متناهيــة الصغــر والعامئــة يف الضبــاب‪،‬‬

‫مشـ ّـلة قطــرات أكــر‪ ،‬فتهنمــر عــى قنــاة وتغــذي‬ ‫شــبكة مــن األنابيــب واخلزانــات الــي بنهتــا دار‬ ‫ومجمعــات الضبــاب حباجــة إىل‬ ‫يس محــاد‪.‬‬ ‫ِّ‬ ‫صيانــة دوريــة للحفــاظ علهيــا نظيفــة‪ ،‬وإىل‬ ‫اســتبدال الشــباكت الــي متزقهــا الريــاح‪« .‬إنــه‬ ‫معــل بــا هنايــة‪ »،‬قالــت بــراكش‪ .‬لكهنــا توفــر‬ ‫أيضــا فرصــة إلرشاك املجمتــع وختفيــف بعــض‬ ‫مــن خماوفهــم إزاء امليــاه املج ّمعــة مــن الضبــاب‪.‬‬

‫ً‬ ‫مترافقة‬ ‫آن معًا‪،‬‬ ‫"السدود نعمة ونقمة في ٍ‬ ‫باألثمان التي تتحملها‪ ،‬وبصورة عامة‪،‬‬ ‫المجتمعات المحلية على طول النهر‪".‬‬

‫التحفت الجبال الساحلية من سيدي إفني بالضباب الكثيف لنصف السنة‪ ،‬مما يجعل هذه المنطقة موقعًا مثاليًا لحصاد الضباب‪ ،‬المغرب‪.2010 ،‬‬ ‫املصدر‪ :‬دار سي حماد‪.‬‬

‫‪22‬‬ ‫‪23‬‬


‫جزء ‪3‬‬

‫مصر‬ ‫‪ 50%‬من أصل‬

‫‪ 7.6‬مليار‬

‫متر مكعب من مياه‬ ‫الصرف الصحي التي‬ ‫نتجت في مصر عام‬ ‫‪ُ ،2014‬تركت في‬ ‫الفضاء البيئي دون‬ ‫معالجة‪.‬‬

‫‪www.revolve-water.com‬‬

‫‪25‬‬


‫استراتيجية من أجل‬ ‫زراعة مستدامة‬ ‫بقمل‪ :‬مارسيلو اكبيلالتزي‬

‫حقول الحبوب في واحة محاميد الغزالن‪ ،‬وادي نهر درعة‪ ،‬المغرب‪.2009 ،‬‬ ‫املصدر‪.Herc83 :‬‬

‫إن خمطــط املغــرب األخــر الــذي ُأط ِلــق عــام ‪ 2008‬هــو اســراتيجية‬ ‫احلكومــة املغربيــة إلصــاح القطــاع الــزرايع يف البــاد وتعزيــز‬ ‫قدرهتــا التنافســية يف األســواق الدوليــة‪ ،‬وهيــ ُدف يف اآلن ذاتــه إىل‬ ‫مســاعدة صغــار املزارعــن لتحســن إنتاجيــة احملاصيــل ومحايــة‬ ‫املــوارد الطبيعيــة‪.‬‬

‫ّ‬ ‫وتجشــع اســراتيجية املخطــط عــى التكثيــف الــزرايع الــذي غالبــا مــا‬ ‫يكــون غــر متوافــق مــع احلفــاظ عــى البيئــة والقــدرة عــى التكيــف مــع‬ ‫الصدمــات املناخيــة‪ ،‬ونتيجــة لذلــك‪َ ،‬أ ْنفَــ َذ املاحنــون الدوليــون معايــر‬ ‫احلفــاظ عــى األرايض وعــى التنــوع البيولــويج‪ ،‬فضــ ً‬ ‫ا عــن إجــراء‬ ‫تعديــات مؤسســاتية لــدمع إصالحــات الــري‪.‬‬

‫وتلـ ّ‬ ‫ـى خمطــط املغــرب األخــر دمعــا مــن جهــات دوليــة ماحنــة اكلبنــك ومنــذ اطالقــه عــام ‪ ،2008‬حقــق خمطــط املغــرب األخــر معــدل منــو‬ ‫الــدويل‪ ،‬ومنمظــة األغذيــة والزراعــة لــأمم املتحــدة واالحتــاد األورويب ســنويًا قــدره ‪ 7.6%‬للفــرة مــن ‪ 2008‬إىل ‪ ،2013‬مقابــل معــدل بلــغ ‪4.4%‬‬ ‫ومرفــق البيئــة العامليــة‪ .‬ويتطلــب املخطــط احلكــويم اســتمثارات تبلــغ لبقيــة االقتصــاد الوطــي‪.‬‬ ‫حنــو ‪ 1.4‬مليــار ‪ €‬حبلــول عــام ‪ 2020‬حيــث لديــه أكــر مــن ‪1,500‬‬ ‫وقــد مت إطــاق ‪ 822‬مرشوعــا حــى تارخيــه بالرشاكــة بــن القطاعــن‬ ‫مــروع خمطــط لــه‪.‬‬ ‫العــام واخلــاص‪ ،‬يف حــن قــد تضاعــف االســتمثار األجنــي املبــارش‬ ‫وتتكــون االســراتيجية مــن شــقني‪ ،‬أوهلــا يركــز عــى تجشيــع ثــاث مــرات منــذ عــام ‪ ،2008‬وفقــا لألرقــام الصــادرة عــن احلكومــة‬ ‫االســتمثار اخلــاص لتطويــر قطــاع زرايع حديــث يف الهســل الســاحيل املغربيــة‪ .‬ونتيجــة لذلــك‪ ،‬ازدادت اإلنتاجيــة الزراعيــة بنســبة ‪ 30%‬وزادت‬ ‫صــد ٌر رئيــي‬ ‫اخلصــب للبــاد‪ .‬وهيــدف الثــاين إىل تعزيــز املامرســات الزراعيــة صــادرات األغذيــة الزراعيــة بنســبة ‪ .34%‬واملغــرب ُم ِّ‬ ‫املســتدامة يف املناطــق امله ّمشــة مثــل املناطــق اجلبليــة والواحــات‪ ،‬مــع ملنتجــات زراعيــة متنوعــة مبــا يف ذلــك نبــات الكــر‪ ،‬والفاصوليــاء‬ ‫اخلــراء‪ ،‬والزيتــون املعلــب والمطــامط‪.‬‬ ‫احلفــاظ عــى املــوارد الطبيعيــة لتلــك املناطــق‪.‬‬ ‫وهيــدف خمطــط املغــرب األخــر اىل تعزيــز االقتصــاد الــزرايع مــن املصــدر‪ :‬املركــز اجلهــوي لالســتمثار جلهــة الربــاط – ســا –‬ ‫خــال حتســن ظــروف معــل املزارعــن وتقــدمي الــدمع لتحديــث الــري‪ ،‬القنيطــرة‬ ‫وتكثيــف معليــات تربيــة املاشــية وإنشــاء وحــدات التخزيــن والتســويق‪.‬‬

‫‪24‬‬


‫نبات ياسنت الماء (ورد النيل) يسد مساحات شاسعة من‬ ‫ترعة المحمودية‪ ،‬اإلسكندرية‪ ،‬مصر‪.2016 ،‬‬ ‫املصدر‪ :‬محمد يحيى‪.‬‬

‫بقمل‪ :‬دمحم حيىي‬ ‫صــت ترعــة احملموديــة املبنيــة عــام ‪1817‬‬ ‫ُ ِّ‬ ‫بأمــر مــن احلــامك املــري دمحم عــي باشــا‪،‬‬ ‫بطــول ‪ 77‬مك‪ ،‬لتنقــل امليــاه العذبــة مــن هنــر‬ ‫النيــل ومحتــل البضائــع إىل مينــاء اإلســكندرية‬ ‫الســاحيل‪ .‬وباتــت الرتعــة منــذ ذلــك احلــن‬ ‫املصــدر الرئيــي مليــاه الــرب يف املدينــة‪.‬‬ ‫ولكــن إمــدادات ميــاه مدينــة اإلســكندرية مهــددة‬ ‫اليــوم نتيجــة تلــوث حــاد جــ ّراء ميــاه الــرف‬ ‫الــزرايع وميــاه الــرف الصحي اخلــام إىل‬ ‫جانــب إمهــال الرتعــة معومــا‪.‬‬ ‫ُعــد اإلســكندرية الواقعــة عــى الســاحل‬ ‫وت ُّ‬ ‫املــري املطــل عــى البحــر األبيــض املتوســط‬ ‫ثــاين أكــر مدينــة يف البــاد وميناؤهــا هــو‬ ‫األكــر أمهيــة‪ .‬فهــي موطــن ألكــر مــن ‪4.5‬‬ ‫مليــون نمســة‪ ،‬ويرتفــع عــدد ســاهنا بشــل‬ ‫كبــر صيفــا مــع توافــد مــات اآلالف مــن أفــواج‬ ‫املرصيــن إلهيــا للمتتــع بشــواطهئا الرمليــة‪.‬‬ ‫أثنــاء قيــادة الســيارة اليــوم عــى طــول ترعــة‬ ‫احملموديــة‪ ،‬ميكــن بالــاد متيزيهــا مكجــرى‬ ‫مــايئ‪ ،‬حيــث أكيــاس القاممــة واملخلفــات‬ ‫الصلبــة مك ّومــة عــى ضفتهيــا عــى امتــداد‬ ‫البــر‪ .‬وقــد أطلقــت احلكومــة محــات متكــررة‬ ‫لتنظيــف الرتعــة مــن خــال إزالــة آالف األطنــان‬ ‫مــن النفايــات‪ ،‬ولكــن األمــر ال يســتغرق ســوى‬ ‫بضعــة أهشــر حــى تــرامك القاممــة مــرة‬ ‫أخــرى‪ .‬ويف األجــزاء النظيفــة نســبيًا‪ ،‬يغــي‬ ‫الرتعــة نبــات ياســنت املــاء (ورد النيــل) وهــو‬ ‫غــاز عــدواين مــن أمريــا اجلنوبيــة –‬ ‫نــوع‬ ‫ٍ‬ ‫ويســهلك مكيــات كبــرة مــن امليــاه‪ ،‬ويســبب‬ ‫انســداد املمــر املــايئ وتناقــص تدفــق امليــاه‪.‬‬ ‫«لقــد أمهلــت الرتعــة لســنوات عــدة‪ ،‬وأصبحــت‬ ‫يف الواقــع اآلن مكبــا للنفايــات»‪ ،‬يقــول‬ ‫املهنــدس املــدين هشــام فريــد‪ 36 ،‬عامــا‪ ،‬مقــم‬ ‫يف اإلســكندرية طــوال حياتــه‪« .‬ال يقتــر‬ ‫األمــر عــى جمــرد مجاعــة مــن النــاس تــريم‬ ‫القاممــة‪ ،‬بــل إن شــاحنات القاممــة تســتعملها‬ ‫مككــب للنفايــات‪».‬‬

‫‪www.revolve-water.com‬‬

‫‪27‬‬


‫مصرع ترعة‪ :‬إمدادات‬ ‫المياه في المناطق‬ ‫الحضرية في مصر‬ ‫ُهدد النفايات السامة والصرف الصحي والتم ّلح‬ ‫ت ِّ‬ ‫إمدادات مياه الشرب الرئيسية في المدينة‬ ‫الثانية في مصر‪.‬‬

‫‪26‬‬ ‫‪27‬‬


‫انقطاعات المياه‬

‫نظام فاشل‬

‫عندمــا تكــون مســتويات التلــوث عاليــة‪ ،‬تُغلــق‬ ‫ــو ُل‬ ‫حمطــات توزيــع ميــاه املدينــة – والــي ُت ِّ‬ ‫امليــاه مــن الرتعــة إىل الشــبكة – ملنــع إحلــاق‬ ‫الــرر باحملطــات واحليلولــة دون وصــول‬ ‫امليــاه امللوثــة إىل الســان‪« .‬إن حمطــات‬ ‫توزيــع امليــاه يف اإلســكندرية قدميــة ومصممــة‬ ‫فقــط إلزالــة النفايــات الصلبــة يف امليــاه‪ .‬تُغلَــقُ‬ ‫احملطــات عــى الفــور يف حــال اكنــت امليــاه‬ ‫يف الرتعــة حتــوي ملوثــات أخــرى – إذا الحــظ‬ ‫املشــغلون أن لملــاء راحئــة أو لونــا غريبــا عــى‬ ‫ســبيل املثــال‪ »،‬يقــول مصطــى‪.‬‬

‫يف املــايض‪ ،‬جعلــت مســتويات التلــوث يف‬ ‫الرتعــة املــاء غــر صــاحل للــرب فقــط خــال‬ ‫هشــري اكنــون األول واكنــون الثــاين‪ ،‬ولكــن‬ ‫تركــز امللوثــات اخلطــرة مؤخــرًا مرتفــع عــى‬ ‫مــدار اعــام‪ ،‬مكــا يــوحض الباحــث عبــد اهلل‪.‬‬ ‫«إن تركــز النرتيــت والنــرات أعــى مــن‬ ‫احلــدود املقبولــة‪ .‬ميكــن ملســتويات النرتيــت‬ ‫يف اإلســكندرية أن تصــل أحيانــا إىل مخســة‬ ‫أضعــاف احلــد املقبــول‪ ».‬وكال املُلَِّو َثــن اآلتيــن‬ ‫أساســا مــن ميــاه الــرف الصحي واألمســدة‬ ‫الزراعيــة قــد يكــون هلــا آثــار حصيــة خطــرة‪،‬‬ ‫الر َّ‬ ‫ضــع‪ .‬ويــدرس‬ ‫وخاصــة عــى األطفــال ُّ‬ ‫الباحثــون أيضــا العالقــة بــن التعــرض ملــدة‬ ‫طويلــة للنــرات والنرتيــت عــر ميــاه الــرب‬ ‫ومــرض الرسطــان لــدى البالغــن‪.‬‬ ‫و ُيلــي فريــد باللــوم عــى مــن يــريم القاممــة‬ ‫يف الرتعــة‪ ،‬ولكــن بالنســبة ملصطــى مه جمــرد‬ ‫حضايــا نظــام فاشــل عــى جهبــات متعــددة‪.‬‬ ‫وقــال‪« :‬النــاس تــريم القاممــة يف ميــاه الرتعــة‬ ‫اجلاريــة ظنــا مهنــم أهنــم يســتطيعون التخلــص‬ ‫مهنــا هبــذه الطريقــة‪ .‬فــإذا اكنــت لدهيــم البدائــل‪،‬‬

‫وهــذا ص ّعــب احليــاة عــى الســكندريني‬ ‫الذيــن يواجهــون انقطاعــات منتمظــة لمليــاه‪،‬‬ ‫وخصوصــا يف املناطــق ذات الكثافــة الســانية‬ ‫العاليــة مــن املدينــة‪« .‬إن ضغــط امليــاه‬ ‫منخفــض جــدًا يف معظــم أحنــاء املدينــة‪»،‬‬ ‫يقــول فريــد‪« .‬تنقطــع امليــاه صيفــا يف مــزيل‬ ‫ألربــع ســاعات عــى األقــل يف اليــوم‪ ،‬وأحيانــا‬ ‫قــد تصــل املــدة إىل ‪ 12‬ســاعة‪ .‬لقــد غدونــا يف‬ ‫وضــع ال ُيطــاق «‪.‬‬

‫استخدام المياه في مصر تبعًا‬ ‫للقطاع‬ ‫املصدر‪ :‬فاو‪/‬أكواستات (‪.)2010‬‬

‫‪86%‬‬

‫‪11,5%‬‬

‫‪2,5%‬‬

‫الزراعة‬

‫الداخلية‬

‫الصناعة‬

‫"إصالح الحالة الكارثية إلمداداتنا من المياه أكثر أهمية‬ ‫من مكافحة اإلرهاب‪".‬‬ ‫سيد مصطفى‪ ،‬مدير عام إدارج نوعية المياه العذبة في وزارة البيئة‬

‫تتجنّــب ُأرس الطبقــة الوســى والقــادرون عــى‬ ‫رشاء امليــاه املعبــأة اســتخدام ميــاه الصنبــور‬ ‫للــرب أو الطبــخ‪ .‬ومتتلــك عائــات كثــرة‬ ‫فالتــر مر ّكبــة يف منازهلــا ألغــراض الطهــي‬ ‫وتعمتــد عــى امليــاه املعبــأة للــرب‪« .‬لــن أمســح‬ ‫حــى لقطــي أن تــرب مهنــا‪ »،‬تقــول منــةاهلل‬ ‫أبــو شــعري‪ 33 ،‬عامــا‪ ،‬اكتبــة ومد ّرســة للغــة‬ ‫اإلجنلزييــة‪ ،‬مــن ســان اإلســكندرية‪« .‬راحئهتــا‬ ‫كرهيــة وطعمهــا فظيــع‪ ».‬عائلهتــا تنفــق مــا‬ ‫يعــادل ‪ 60‬دوالرًا هشريــا لــراء امليــاه املعبــأة‪،‬‬ ‫ومجيــع أصدقاهئــا وأقارهبــا يفعلــون الــيء‬ ‫ذاتــه‪ .‬ولكــن ذلــك ال ينطبــق عــى كثــر مــن األرس‬ ‫الفقــرة فتلــك تاكليــف ال ُيطيقوهنــا ويضطــرون‬ ‫إىل اللجــوء إىل ميــاه الصنبــور‪.‬‬ ‫«خــال هشــر رمضــان هــذا العــام‪ ،‬اكنــت إحــدى‬ ‫املناطــق يف اإلســكندرية تعــاين مــن انقطــاع‬ ‫امليــاه املســمر ملــدة ‪ 10‬إىل ‪ 15‬يومــا وذلــك‬ ‫بســبب الطلــب املرتفــع عــى امليــاه يف أجــزاء‬ ‫أخــرى مــن املدينــة‪ »،‬يقــول فريــد‪« .‬ختيــل مــا اكن‬ ‫هيلع الوضــع بالنســبة للنــاس الصامئــن هنــاك‪».‬‬

‫‪www.revolve-water.com‬‬

‫وإذا اكن هنــاك نظــام ســلمي للتخلــص مــن‬ ‫النفايــات‪ ،‬فلــن يســتخدموا الرتعــة »‪.‬‬ ‫يــرى مصطــى عــدم وجــود تنســيق بــن مجيــع‬ ‫األطــراف املعنيــة يف الــوزارات املختلفــة‪« .‬إننــا‬ ‫حباجــة لنجمتــع معــا ونضــع حــ ً‬ ‫ا دامئــا‪»،‬‬ ‫يتابــع مصطــى‪« .‬اكفــة الــوزارات تعــم أن‬ ‫هنــاك مشــلة‪ ،‬لكــن ال أحــد يريــد أن يتحمــل‬ ‫املســؤولية‪ .‬حنــن ندفــن رؤوســنا يف الرمــال‬ ‫اكلنعــام‪».‬‬ ‫لكــن عبــد اهلل قلــقٌ مــن أن الــرر قــد يكــون‬ ‫ال رجعــة فيــه‪ .‬بدايــ ًة‪ ،‬مكــا يقــول‪ ،‬ســيتط ّلب‬ ‫إصــاح نظــام الــرف الصحي يف مــر‬ ‫اســتمثارًا حبــوايل ‪ 20‬مليــار دوالر‪ ،‬وهــذا‬ ‫يتجــاوز بكثــر القــدرة الــي تسمح هبــا املــوارد‬ ‫احملــدودة للبــاد‪ .‬إن حمطــات معاجلــة ميــاه‬ ‫الــرف الصحي يف مجيــع أحنــاء البــاد‬ ‫حباجــة ماســة إىل تطويــر‪ .‬وبإمــان معظــم تلــك‬ ‫احملطــات أن تتعامــل مــع معاجلــة امليــاه األوليــة‬ ‫فقــط‪ ،‬والــي تزيــل املــواد الصلبــة املرتســبة‬

‫والطمي‪ .‬عــدد قليــل جــدًا مهنــا جم ّهــز للقيــام‬ ‫باملعاجلــة الثانويــة‪ ،‬والــي تزيــل املركبــات‬ ‫العضويــة املنحلــة والعالقــة‪.‬‬ ‫«هــذا هــو احلــد األدىن مــن املتطلبــات جلعــل‬ ‫امليــاه صاحلــة للزراعــة‪ ،‬وغــر صاحلــة للــرب‬ ‫يف هــذه املرحلــة بعــد»‪ ،‬مكــا يقــول‪.‬‬ ‫كالمهــا متفقــان عــى أن األطــراف املعنيــة‬ ‫بتنوعاهتــا ســتكون حباجــة إىل أن تتشــارك يف‬ ‫إجيــاد حلــول عــى املــدى الطويــل‪ ،‬وإنــه جيــب‬ ‫أن تكــون هنــاك خطــة واحضــة تعمتــد عــى‬ ‫املؤسســات عوضــا عــن الــوزراء أو احملافظــن‬ ‫الذيــن ُيســتَبدَلونَ يف كثــر مــن األحيــان بعــد‬ ‫مــدة قصريمــن تعييهنــم‪.‬‬

‫‪29‬‬


‫مياه الصرف الصحي‬ ‫يف الواقــع‪ ،‬بــدأت مشــالك الرتعــة منــذ وقــت‬ ‫طويــل قبــل أن يبــدأ النــاس بــريم النفايــات‬ ‫فهيــا‪ .‬ينقســم هنــر النيــل إىل فرعــن؛ دميــاط‬ ‫ورشــيد‪ ،‬مــع اقرتابــه مــن هنايــة جمــراه البالــغ‬ ‫تصــب‬ ‫‪ 6,853‬مك‪ .‬وبشــل بذلــك دلتــا حيــث‬ ‫ّ‬ ‫مياههــا يف البحــر املتوســط‪ .‬وتعــد الدلتــا ســلة‬ ‫خــز مــر – واحــدة مــن أكــر املناطــق خصوبــة‬ ‫يف البــاد – حيــث ُين َتــج فهيــا أكــر مــن نصــف‬ ‫احملاصيــل الزراعيــة‪.‬‬ ‫وتــأيت ميــاه ترعــة احملموديــة مــن فــرع رشــيد‬ ‫الــذي تصــب فيــه ثالثــة مصــارف كبــرة –‬ ‫ويه قنــوات محتــل ميــاه الــرف الصحي‬ ‫مــن األرايض الزراعيــة واملراكــز احلرضيــة‬ ‫– ُمط ِل ّقــ ًة مجيــع أنــواع امللوثــات يف مياههــا‪.‬‬ ‫«هــذا التلــوث نــامج بشــل رئيــي عــن‬ ‫املخلفــات الزراعيــة املعاجلــة وغــر املعاجلــة‪،‬‬ ‫مكــا يمشــل أيضــا مكيــات كبــرة مــن ميــاه‬ ‫الــرف الصحي اخلــام الصــادرة مبــارشة‬ ‫عــن املناطــق العشــوائية الفقــرة الــي ال متلــك‬ ‫شــباكت رصف حصــي مالمئــة»‪ ،‬يــوحض ســيد‬ ‫مصطــى‪ ،‬مديــر عــام إدارج نوعيــة امليــاه العذبــة‬ ‫يف وزارة البيئــة‪.‬‬

‫يضــخ الرهــاوي‪ ،‬وهــو أكــر وأكــر املصــارف‬ ‫تلويثــا‪ ،‬أكــر مــن ‪ 200,000‬مــر مكعــب مــن ميــاه‬ ‫الــرف الصحي يوميــا يف فــرع رشــيد دون‬ ‫أدىن معاجلــة أوليــة‪« .‬ويف الهنايــة حيــث يلتــي‬ ‫الرهــاوي بفــرع رشــيد‪ ،‬يبلــغ تركــز األمونيــا ‪50‬‬ ‫ملغــم ‪ /‬ليــر‪ ،‬أي مــا يعــادل حــوايل ‪ 100‬إىل‬ ‫حــد بعيــد مــن احلــد الــدويل املقبــول وهــو ‪0.5‬‬ ‫ملغــم ‪ /‬ليــر‪ »،‬يقــول عــي عبــد اهلل‪ ،‬الباحــث‬ ‫يف الرشكــة القابضــة مليــاه الــرب والــرف‬ ‫الصحي‪.‬‬ ‫إضافــة إىل ذلــك‪ ،‬فــإن عــددًا كبــرًا مــن‬ ‫املــزارع المسكيــة غــر الرشعيــة عــى طــول‬ ‫املجــرى املــايئ يزيــد التلــوث ويقلــل زيــادة‬ ‫مكيــة امليــاه الــي تصــل إىل ترعــة احملموديــة‪.‬‬ ‫«حيظــر القانــون تشــييد املــزارع المسكيــة يف‬ ‫امليــاه العذبــة‪ ،‬وحنــن نســمر بإزالهتــا‪ ،‬ولكــن‬ ‫بعــد بضعــة أهشــر تعــود مــرة أخــرى‪ »،‬يقــول‬ ‫مصطــى‪ .‬ويضيــف أن القوانــن يف كثــر مــن‬ ‫األحيــان ال تُط ّبــق ويشــتيك مــن أن األربــاح الــي‬ ‫تد ّرهــا تلــك املــزارع المسكيــة ُت ِّكــن أحصاهبــا‬ ‫مــن دفــع مثــن خروجهــم مــن املشــالك‪.‬‬ ‫وقــد خ ّفضــت كثافــة الزراعــة عــى طــول الرتعــة‬ ‫أيضــا مكيــة امليــاه الــي تصــل إىل اإلســكندرية‪.‬‬ ‫ومييــل املزارعــون إىل اســتخدام تقنيــات ري‬

‫دلتا النيل‪.‬‬

‫البحر المتوسط‬

‫بح‬ ‫يرة‬

‫بح‬ ‫إد‬

‫كو‬

‫م‬ ‫ريو‬

‫ط‬

‫فرر ر ع دمي اط‬

‫القاهرة‬

‫‪28‬‬

‫فرر ر ع ر‬

‫شيييد‬

‫ا‬

‫قن‬

‫اة المح‬

‫مودية‬

‫إلس‬

‫تنقية المياه في مصر‬ ‫حققــت مصــر تقدمــً كبيــرًا فــي‬ ‫توفيــر ميــاه الشــرب وخدمــات الصــرف‬ ‫الصحــي األساســية لســكانها‪ .‬ووفقــً‬ ‫لليونيســف‪ ،‬فــإن ‪ 91%‬مــن الســكان‬ ‫كان لديهــم القــدرة على الوصول إلى‬ ‫الميــاه المنقولــة باألنابيــب‪ ،‬و ‪ 55%‬مــن‬ ‫الســكان كان لديهــم خدمــة نظــام‬ ‫الصــرف الصحــي عــام ‪.2014‬‬ ‫ومــع ذلــك‪ ،‬ال تــزال هنــاك تحديــات‬ ‫كبيــرة‪ ،‬مــع فــوارق كبيــرة بيــن‬ ‫المناطــق الحضريــة والريفيــة‪ .‬فأقــل‬ ‫مــن ‪ 15%‬مــن الســكان فــي المناطــق‬ ‫الريفيــة لديهــم خدمــة نظــام الصــرف‬ ‫الصحــي‪ ،‬فــي مقابــل ‪ 77%‬مــن‬ ‫الســكان فــي المناطــق الحضريــة‪.‬‬ ‫وهــذا يعنــي أن مــا يقــرب مــن ‪90%‬‬ ‫مــن القــرى والقــرى الصغيــرة فــي‬ ‫جميــع أنحــاء البــاد – التــي تعــد‬ ‫موطنــً لحوالــي ‪ 40‬مليــون شــخص‬ ‫– ال يحصلــون علــى خدمــات الصــرف‬ ‫الصحــي اآلمــن‪.‬‬

‫املصدر‪ :‬ريڤولڤ ووتر بناءًا عىل مبادرة حوض النيل‬

‫يرة‬

‫رخيصــة ومرسفــة‪ ،‬اكلــري بالغمــر‪ ،‬والــذي‬ ‫ميكــن أن يضيــع مــا يصــل اىل ‪ 90%‬مــن امليــاه‪.‬‬ ‫وكنتيجــة لكثافــة مــزارع األمســاك‪ ،‬واخنفــاض‬ ‫تدفــق امليــاه إىل الرتعــة وعرقلــة القاممــة ملجــرى‬ ‫امليــاه‪ ،‬تباطــأ تدفــق امليــاه إىل حــد كبــر‪.‬‬

‫ك‬ ‫ندر‬

‫ية‬

‫مــن أصــل ‪ 7.6‬مليــار متــر مكعــب مــن‬ ‫ميــاه الصــرف الصحــي المنتجــة ســنويًا‬ ‫فــي مصــر‪ ،‬يتــم معالجــة حوالــي‬ ‫النصــف فقــط‪ .‬وهــذا يشــكل بوضــوح‬ ‫تهديــدًا خطيــرًا لنوعيــة الميــاه‪ ،‬بمــا‬ ‫أن كميــات كبيــرة مــن ميــاه الصــرف‬ ‫الصحــي غيــر المعالجــة يتــم إطالقهــا‬ ‫كل عــام فــي مجــاري البــاد المائيــة‪،‬‬ ‫إلــى جانــب النفايــات الصناعيــة وميــاه‬ ‫الصــرف الزراعــي التــي غالبــً مــا يكــون‬ ‫فيهــا تركيــزات عاليــة مــن المبيــدات‬ ‫الحشــرية‪.‬‬ ‫املصــدر‪ :‬اليونيســيف (‪ ،)2015‬الرشكــة القابضــة‬ ‫مليــاه الــرب والــرف الصحي (‪.)2014‬‬


‫هل تعلم؟‬ ‫تأخــذ مصــر ‪ 98%‬مــن احتياجاتهــا مــن الميــاه‬ ‫ ‬ ‫مــن نهــر النيــل‪.‬‬ ‫تعرفــة الميــاه فــي مصــر هــي مــن بيــن األدنــى‬ ‫ ‬ ‫عالميــً‪ ،‬حيــث يدفــع مســتخدمو الميــاه فــي القاهــرة‬ ‫واإلســكندرية ‪ 0.04‬دوالرًا فقــط لــكل متــر مكعــب مــن‬ ‫الميــاه‪ .‬هــذا بالمقارنــة مــع ‪ 0.93‬دوالرًا لــكل متــر مكعــب‬ ‫فــي العاصمــة المغربيــة الربــاط أو ‪ 2.50‬دوالرًا لــكل متــر‬ ‫مكعــب فــي برشــلونة اإلســبانية‪.‬‬ ‫ُأجهــدت أكثــر مــن ‪ 40%‬مــن محطــات معالجــة‬ ‫ ‬ ‫ميــاه الصــرف الصحــي العاملــة فــي مصــر عــام ‪2014‬‬ ‫وعددهــا ‪ ،379‬وهــي بحاجــة للتطويــر‪.‬‬ ‫املصدر‪ :‬فاو‪/‬أكواستات (‪)2014‬؛ ‪)IBNet Tariffs DB (2016‬؛ الرشكة القابضة‬ ‫ملياه الرشب والرصف اليحص (‪.)2014‬‬

‫‪www.revolve-water.com‬‬

‫القمامة ملقاة في ترعة المحمودية‪ ،‬اإلسكندرية‪ ،‬مصر‪.2016 ،‬‬ ‫املصدر‪ :‬محمد يحيى‪.‬‬

‫"لن أسمح حتى لقطتي أن‬ ‫تشرب منها‪ .‬رائحتها كريهة‬ ‫وطعمها فظيع‪".‬‬ ‫منةاهلل أبو شعير‪ ،‬مد ّرسة للغة اإلنجليزية‬

‫‪31‬‬


‫حلول سريعة‬ ‫«يف البدايــة حنــن حباجــة ماســة إىل حتديــد‬ ‫األســباب اجلذريــة لملشــلة‪ »،‬يقــول مصطــى‪.‬‬ ‫وحــال حصــول ذلــك‪ ،‬جيــب عــى خمتلــف‬ ‫الــوزارات أن تعمــل عــى وضــع خطــة معــل‬ ‫طويلــة املــدى‪ ،‬وتتضمــن مســؤوليات ومواعيــد‬ ‫هنائيــة واحضــة‪ .‬وقــد حــددت وزارة اإلســان‬ ‫واملرافــق والتمنيــة العمرانيــة خططــا لرتكيــب‬ ‫نظــام الــرف الصحي يف مدينــة اجلــزة‬ ‫(مشــال القاهــرة) متتــد عــى الســنوات‬ ‫الثــاث املقبلــة‪ ،‬األمــر الــذي مــن شــأنه أن‬ ‫يزيــل مكيــات كبــرة مــن ميــاه الــرف‬ ‫الصحي مبــرف الرهــاوي‪« .‬إذا حــدث‬ ‫ذلــك‪ ،‬فإنــه ســوف ُي ِّســن نوعيــة امليــاه إىل‬ ‫حــد كبــر يف فــرع رشــيد»‪ ،‬يقــول مصطــى‪.‬‬ ‫«بعــد ذلــك حنتــاج إىل إقنــاع اهليئــة العامــة‬ ‫لتمنيــة الــروة المسكيــة أن تفــرض بشــل‬ ‫صــارم إزالــة املــزارع المسكيــة يف املنطقــة‪».‬‬ ‫وهــذا قــد يكــون حت ّديــا صعبــا‪ ،‬مبــا أن اهليئــة‬ ‫العامــة لتمنيــة الــروة المسكيــة ال تعــرف إىل‬ ‫اآلن بــأن املــزارع المسكيــة تشــل مشــلة‬

‫خطــرة‪« .‬ال أحــد يريــد أن يتحمــل مســؤولية مــا‬ ‫حيــدث‪ »،‬مكــا يتابــع‪« .‬إن اهليئــة العامــة لتمنيــة‬ ‫الــروة المسكيــة ليســت مقتنعــة أصــ ً‬ ‫ا بــأن‬ ‫املــزارع المسكيــة يه املشــلة»‪.‬‬ ‫ُيُّـ ِ‬ ‫ـر مصطــى عــى أن لك الــوزارات جيــب أن‬ ‫يكــون هلــا دور واحض املعــامل يف حتســن نوعيــة‬ ‫امليــاه‪ ،‬مــع مراجعــة منتمظــة للتقــدم عــى هــذا‬ ‫الصعيــد‪« .‬إىل اآلن جلأنــا إىل حلــول رسيعــة‬ ‫لهتدئــة النــاس‪ ،‬ولكــن هــذا ال حيــل املشــلة‪»،‬‬ ‫مكــا يقــول‪« .‬جيــب عــى احلكومــة أن تركــز عــى‬ ‫وجــه الرسعــة عــى احلالــة الاكرثيــة إلمداداتنــا‬ ‫مــن امليــاه‪ .‬إهنــا مســألة حيــاة أو مــوت وال ميكــن‬ ‫جتاهلهــا‪ .‬ينبــي علهيــم أن ُيدرِ كــوا أن هــذا‬ ‫األمــر أكــر أمهيــة مــن ماكحفــة اإلرهــاب»‪.‬‬ ‫ومــع ذلــك‪ ،‬وإىل حــن وضــع خطــة شــاملة‬ ‫ُّ‬ ‫يــم تنفيذهــا عــى حنــو ف ّعــال‪ ،‬سيســمر‬ ‫االســكندريون – واملقميــون يف مــدن أخــرى‬ ‫عــى طــول ســاحل مــر عــى البحــر املتوســط‬ ‫– بالــرزوح حتــت وطــأة الفشــل يف احلفــاظ عــى‬ ‫ترعــة احملموديــة عــى النحــو املناســب ومحايــة‬ ‫مياههــا‪.‬‬

‫النمو السكاني وتوافر المياه سنويًا للفرد في مصر (‪)2014 -1962‬‬ ‫توافر المياه (م‪)3‬‬

‫السكان (بالمليون)‬ ‫‪100‬‬

‫‪2,500‬‬

‫‪90‬‬ ‫‪80‬‬

‫‪2,000‬‬

‫‪70‬‬ ‫‪60‬‬

‫‪1,500‬‬

‫‪50‬‬ ‫‪40‬‬

‫‪1,000‬‬

‫‪30‬‬ ‫‪20‬‬

‫‪500‬‬

‫‪10‬‬ ‫‪2020‬‬

‫ ‪2010‬‬

‫ ‪2000‬‬

‫‪1990‬‬

‫ ‪1980‬‬

‫ ‪1970‬‬

‫ ‪1960‬‬

‫‪0‬‬

‫توافر المياه للفرد سنويًا بالمتر المكعب‬ ‫السكان باألرقام‪ :‬مليون ‪ /‬نسمة‬ ‫مالحظة‪ :‬ظل إجمالي المياه المتاحة سنويًا في مصر ثابتًا بين عامي ‪ 1962‬و ‪ 2014‬عند ‪ 58.3‬مليار متر مكعب ‪ 98%‬من تلك‬ ‫الكمية تأتي من نهر النيل‪.‬‬ ‫املصدر‪ :‬فاو‪/‬أكواستات (‪.)2014‬‬

‫‪30‬‬


‫فرع رشيد‬ ‫منــذ ذلــك احلــن‪ ،‬أصبــح توريــد ميــاه الــرب إىل اإلســكندرية أكــر‬ ‫صعوبــة‪ .‬فباإلضافــة إىل مجــع ميــاه األمطــار يف العديــد مــن أحــواض‬ ‫املدينــة واخلزانات‪،‬اكنــت امليــاه تُنقــل بالقــوارب يف البحــر املتوســط مث‬ ‫محتــل بــرًا عــى احليوانــات‪ .‬واألمه مــن ذلــك‪ ،‬عــى أيــة حــال‪ ،‬أنــه قــد ُبنيــت‬ ‫عــدة قنــوات خــال القــرون الالحقــة مــن فــرع رشــيد األبعــد لدلتــا النيــل‪،‬‬ ‫إىل اإلســكندرية‪ .‬وباإلضافــة إىل امليــاه العذبــة‪ ،‬اكن هلــذه القنــوات قميــة‬ ‫مضافــة بأهنــا حمســت بحشــن البضائــع إىل اإلســكندرية‪ .‬أمــا املســاوئ‬ ‫فتأتــت مــن كــون إمــدادات امليــاه مومسيــة ومرتبطــة مبــارشة بفيضــان‬ ‫ـب‬ ‫النيــل‪ :‬يف املــومس املنخفــض أو يف ســنوات الفيضــان املنخفــض‪ ،‬مل تلـ ّ‬ ‫إمــدادات امليــاه الطلــب عــى ميــاه الــرب واكنــت القنــاة حضلــة جــدًا‬ ‫للتنقــل‪.‬‬ ‫وشــلت أمعــال الصيانــة والرتمــم كذلــك مصــادر قلــق دامئ‪ ،‬حيــث مســح‬ ‫التيــار الضعيــف للرمــل والطــن واألوســاخ والصخــور وغريهــا مــن الطمي‬ ‫بــأن تســتقر يف قــاع القنــاة وتســبب بــرامك الطمي فهيــا برسعــة‪ ،‬جاعلــة‬ ‫إياهــا غــر صاحلــة لملالحــة‪ .‬وعــاوة عــى ذلــك‪ ،‬احتاجــت القنــوات‬ ‫باســمرار للحاميــة مــن امليــاه الزاحفــة مــن البحــر املتوســط‪ .‬ومت تصمــم‬ ‫سلســلة مــن الســدود عــى طــول ســاحل البحــر املتوســط ملنــع ميــاه البحــر‬ ‫مــن االمتــداد إىل مناطــق الدلتــا وجعــل األرايض الزراعيــة غــر صاحلــة‬ ‫لالســتعامل وختتلــط مــع امليــاه العذبــة يف القنــوات‪ .‬وبتعرضهــا املتواصــل‬ ‫لصدمــات األمــواج‪ ،‬حتتــاج أيضــا هــذه الســدود إىل إصــاح دوري‪.‬‬

‫"تم جلب أكثر من‬ ‫‪ 300,000‬فالح من جميع‬ ‫أنحاء مصر لبناء قناة‬ ‫المحمودية‪".‬‬ ‫بقمل‪ :‬فرانشيساك دو شاتيل‬

‫تقــع مدينــة اإلســكندرية الــي أســها اإلســكندر األكــر عــام ‪ 331‬ق‪.‬م‪،‬‬ ‫عــى ســاحل البحــر األبيــض املتوســط‪ ،‬عــى الضفــة الغربيــة مــن دلتــا النيــل‪.‬‬ ‫ويف الوقــت الــذي تأسســت فيــه املدينــة‪ ،‬اكن لدلتــا النيــل ســبعة فــروع‬ ‫واكنــت اإلســكندرية تقــع غــرب الفــرع الاكنــويب‪ .‬واكنــت تلــك القنــاة املائيــة‬ ‫الفرعيــة لهنــر النيــل ممــرًا مائيــا رئيســيًا يف ذلــك احلــن‪ ،‬وإحــدى اثنتــن‬ ‫مــن أكــر فــروع الدلتــا‪ ،‬وفقــا للجغــرايف اليونــاين ســرابو‪ .‬وقــد اســتجلبت‬ ‫اإلســكندرية جــزءًا مــن ميــاه الــرب مــن الفــرع الاكنــويب عــر قنــاة شــيديا‬ ‫الــي اســتقطبت أيضــا حركــة القــوارب إىل املدينــة‪ .‬وباإلضافــة إىل ذلــك‪،‬‬ ‫فــإن حبــرة مريــوط‪ ،‬جنــوب رشيق املدينــة‪ ،‬اكنــت تتغــذى مــن الفــرع‬ ‫الاكنــويب وشــلت مصــدرًا مهــا لمليــاه العذبــة يف اإلســكندرية‪.‬‬ ‫ولكــن مــع اخنفــاض مســتويات امليــاه يف الفــرع الاكنــويب خــال الفــرة‬ ‫البزينطيــة وانســداد املجــرى املــايئ بالطمي متامــا يف القــرن الثــاين عــر‪،‬‬ ‫انقطعــت حبــرة مريــوط عــن هنــر النيــل وحتولــت إىل مســتنقع مــاحل‪.‬‬

‫‪www.revolve-water.com‬‬

‫مركز تجاري‬

‫ومــع هنايــة القــرن الثامــن عــر‪ ،‬اكنــت اإلســكندرية تمنــو باطــراد لتغــدو‬ ‫مركــزًا لألمعــال والتبــادل التجــاري يف املنطقــة املتوســطية‪ ،‬حيــث ربطــت‬ ‫مــر باملنطقــة العربيــة واألناضــول وبــاد فــارس وأوروبــا‪ .‬وحــى ذلــك‬ ‫َ‬ ‫احلــن‪ ،‬اكنــت املدينــة مينــاءًا ســاحليًا صغــرًا ســانه جمــرد بضعــة آالف‬ ‫طــى علهيــا مينــاء مدينــة رشــيد رشقــا‪ .‬ومــع ذلــك‪ ،‬وفقــا ملصــادر عمثانيــة‪،‬‬ ‫فقــد ازداد عــدد ســان املدينــة إىل مــا بــن ‪ 20,000‬و ‪ 30,000‬حبلــول‬ ‫عــام ‪.1817‬‬ ‫واكن مــن غــر املمكــن يف ذلــك الوقــت االعمتــاد عــى قنــاة األرشفيــة‬ ‫الــي ز ّودت املدينــة بامليــاه‪ .‬فــي ســنوات الفيضــان املنخفــض أو عندمــا‬ ‫اكنــت القنــاة حباجــة إىل ترمــم‪ ،‬عــاىن االســكندريون وســان القــرى‬ ‫املجــاورة مــن نقــص يف امليــاه ال بــل وحــى املجاعــة‪ .‬وخــال فــرات‬ ‫كهــذه‪ ،‬اكنــت مســتويات امليــاه منخفضــة جــدًا يف ‪ 210‬حوضــا كبــرًا‬

‫‪33‬‬


‫خريطة مصر السفلى من مسوحات مختلفة والتي نقلها الرائد برايس وضباط آخرون‪ .‬رسمها أ‪ .‬آروسميث‪ ،1807 ،‬لندن‪.‬‬ ‫املصدر‪ :‬مجموعة خرائط ديفيد رومسي التاريخية‬

‫إمدادات مدينة اإلسكندرية‬ ‫من المياه عبر التاريخ‬ ‫عانت اإلسكندرية لتوفر إمدادات منتظمة ونظيفة‬ ‫من المياه العذبة لمواطنيها منذ العصور‬ ‫الوسطى‪.‬‬ ‫‪32‬‬


‫جزء ‪4‬‬

‫األردن‬ ‫‪22%‬‬ ‫بالمئــة من المياه‬ ‫ا لمستخد مة‬ ‫فــي الزراعة هي‬ ‫ميــاه صرف صحي‬ ‫معا لجة‬

‫‪www.revolve-water.com‬‬

‫‪35‬‬


‫وصغــرًا يف املدينــة حبيــث اضطــر الســان إىل اللجــوء إىل جتــار‬ ‫امليــاه احملليــن الذيــن جلبــوا امليــاه بالســفن مــن فــرع رشــيد و بــدؤوا‬ ‫يبيعوهنــا بأســعار مرتفعــة جــدًا‪ .‬ومــع منــو األمهيــة التجاريــة لملدينــة‪،‬‬ ‫خشــيت الدولــة العمثانيــة أن األخبــار عــن نقــص امليــاه يف املدينــة قــد‬ ‫ختيــف التجــار األجانــب‪ ،‬وتــؤدي إىل اهنيــار اإلســكندرية جتاريــا‪.‬‬

‫قناة المحمودية‬ ‫وأمــر حــامك مــر دمحم عــي باشــا يف بدايــة القــرن التاســع عــر ببنــاء‬ ‫قنــاة احملموديــة والــي محلــت امس الســلطان العمثــاين محمــود الثــاين‪.‬‬ ‫واكن مــن املفــرض أن يكــون إمجــايل طــول القنــاة اجلديــدة ‪ 75‬مك‪ ،‬يف‬ ‫حــن مت نقــل مدخلهــا عنــد فــرع رشــيد مــن الرمحانيــة‪ ،‬حيــث عرقلــت‬ ‫جزيــرة املدخــل القــدمي وأبطــأت تدفــق امليــاه حــى العطــف‪ .‬وقــد حفــرت‬ ‫القنــاة بعــرض ‪ 6.8‬مــرًا واكن مــن املقــرر أن تُع ّمــق كفايــة مبــا يسمح‬ ‫للســفن باملــرور خــال مــومس الفيضــان‪ .‬ولكــن القنــاة حــى يف ذلــك الوقــت‬ ‫اكنــت حباجــة ألن ُتــ ّرف بانتظــام لضــان إماكنيــة املــرور‪.‬‬ ‫ـم قنــاة احملموديــة عــى غــرار قنــاة األرشفيــة‬ ‫بيمنــا اكن مفرتَضــا أن ُتـَّ َ‬ ‫األقــدم مهنــا‪ ،‬وأن تتبــع مســاره جزئيــا‪ ،‬جــاء املــروع عــى نطــاق خمتلــف‬ ‫متامــا وغــر مســبوق‪ .‬فبعيــد توظيــف ‪ 300,000‬فــاح مــن مجيــع أحنــاء‬ ‫البــاد – وعــدد العــال هــذا يفــوق عــدد ســان القاهــرة حيهنــا– ووفــاة‬ ‫‪ 100,000‬مهنــم‪ ،‬شـ ّ‬ ‫ـل بنــاء قنــاة احملموديــة بدايــة جديــدة لإلســكندرية‪.‬‬ ‫ومــع حلــول عــام ‪ ،1846‬ارتفــع عــدد ســان اإلســكندرية إىل مــا يقــرب‬ ‫مــن ‪ 165,000‬وأصبحــت املدينــة واحــدة مــن أكــر املوانــئ عــى البحــر‬ ‫املتوســط ومركــزًا رئيســيًا للتجــارة الدوليــة‪.‬‬ ‫واإلســكندرية اليــوم ثــاين أكــر مدينــة يف مــر و يبلــغ عــدد ســاهنا‬ ‫‪ 4.5‬مليــون نمســة‪ .‬ويه مركــز صنــايع رئيــي وأكــر مينــاء يف البــاد‪،‬‬ ‫حيــث تعــاجل ‪ 80٪‬مــن الــواردات والصــادرات املرصيــة‪ .‬وال تــزال قنــاة‬ ‫احملموديــة تشــل املصــدر الرئيــي مليــاه الــرب يف املدينــة ولكــن‬ ‫مشــالك تلــوث خطــرة هتــدد إمــدادات امليــاه‪ ،‬وهنــاك كذلــك جعــز مــايئ‬ ‫متكــرر يف مجيــع أحنــاء املدينــة‪.‬‬ ‫املصدر‪:‬‬

‫قناة المحمودية بالقرب من اإلسكندرية‪ ،‬مصر‪ ،‬حوالي عام ‪.1892‬‬ ‫املصدر‪.pastpictures.org :‬‬

‫"خالل العصور الوسطى‪ ،‬كانت‬ ‫هناك ثالثة مصادر للمياه في‬ ‫اإلسكندرية‪ :‬المطر‪ ،‬والنقل بالقوارب‬ ‫في البحر المتوسط وحملها برًا‬ ‫على الحيوانات‪ ،‬وعبر قنوات المياه‬ ‫العذبة من نهر النيل‪".‬‬

‫;)‪Cooper, J. The Medieval Nile: Route, Navigation, and Landscape in Islamic Egypt (2015‬‬ ‫;)‪Mikhail, A. Nature and Empire in Ottoman Egypt: An Environmental History (2013‬‬ ‫‪Halim, H. Alexandrian Cosmopolitanism: An Archive (2013); Khalil, E. The Sea, the River‬‬

‫النمو السكاني في اإلسكندرية‪ ،‬مصر (‪)2015-1806‬‬ ‫‪5,000,000‬‬ ‫‪4,500,000‬‬ ‫‪4,000,000‬‬ ‫‪3,500,000‬‬ ‫‪3,000,000‬‬ ‫‪2,500,000‬‬

‫إتمام بناء قناة‬ ‫المحمودية‬

‫املصدر‪:‬‬ ‫‪Khafaji, I. Tormented Births: Passages to Modernity‬‬ ‫‪in Europe and the Middle East (2004); Panzac, D.‬‬ ‫‪‘Alexandrie : Peste et croissance urbaine (XVIIe-XIXe‬‬ ‫‪siècles)’ (1987).‬‬

‫‪34‬‬

‫‪2,000,000‬‬ ‫‪1,500,000‬‬ ‫‪1,000,000‬‬ ‫‪500,000‬‬ ‫‪0‬‬

‫‪2013‬‬

‫‪1960 1975‬‬

‫‪1937 1947‬‬

‫‪1925‬‬

‫‪1880‬‬

‫‪1865‬‬

‫‪1846‬‬

‫‪1835‬‬

‫‪1806‬‬


‫تصــل تقديــرات اخلســائر احلاليــة عــر شــبكة‬ ‫توزيــع امليــاه املهتالكــة إىل ‪ 50‬باملئــة يف‬ ‫املناطــق احلرضيــة والريفيــة‪.‬‬ ‫ومــن املــرحج أن يــزداد الوضــع ســوءًا بســبب‬ ‫آثــار تغــر املنــاخ‪ ،‬مــع توقعــات مبوجــات جفــاف‬ ‫أكــر تواتــرًا‪ ،‬ومكيــات هاطــل مطــري وثلجي‬ ‫أقــل‪ ،‬ودرجــات احلــرارة أعــى‪.‬‬ ‫يعمتــد األردن لتلبيــة احتياجاتــه مــن امليــاه عــى‬ ‫ثالثــة مصــادر رئيســية‪ :‬امليــاه اجلوفيــة (جــزء‬ ‫مهنــا غــر قابلــة للتجديــد)‪ ،‬وامليــاه الســطحية‪،‬‬ ‫وبشــل مزتايــد عــى ميــاه الــرف الصحي‬ ‫املعاجلــة‪ .‬ومصــادر امليــاه العذبــة الطبيعيــة يف‬ ‫األردن آخــذة يف التدهــور الرسيــع ّ‬ ‫مكــا ونوعــا‪.‬‬ ‫اخنفــض تدفــق هنــر األردن‪ ،‬وهــو املشــرك بــن‬ ‫إرسائيــل واألردن ولبنــان وفلســطني وســوريا‪،‬‬ ‫إىل ‪ 2‬باملئــة مــن تدفقــه التارخيــي نظــرًا لبنــاء‬ ‫ســدود ومشــاريع التحويــل عنــد منبــع حــوض‬ ‫الهنــر يف إرسائيــل واألردن وســوريا‪ .‬مكــا‬ ‫وتتقلــص إمــدادات امليــاه اجلوفيــة يف األردن‬ ‫برسعــة نتيجــة اإلفــراط يف اســتغالهلا‪ .‬وكذلــك‬ ‫شـ ّ‬ ‫ـل تلــوث مصــادر امليــاه الســطحية واجلوفيــة‬ ‫مشــلة متفامقــة خــال العقــود املاضيــة حيــث‬ ‫اكنــت تُطــرح ميــاه الــرف الصحي املزنليــة‬ ‫غــر املعاجلــة يف البيئــة احمليطــة‪.‬‬ ‫ومــن أجــل زيــادة اإلمــداد واحلفــاظ عــى‬ ‫مصــادر امليــاه العذبــة املوجــودة‪ ،‬خططــت‬ ‫احلكومــة األردنيــة ون ّفــذت عــددًا مــن املشــاريع‬ ‫المطوحــة والواســعة النطــاق عــى مــدى العقــد‬ ‫املــايض‪ ،‬وتض ّمنــت‪:‬‬ ‫مــروع الديــي‪ ،‬والــذي ينقــل ‪100‬‬ ‫ ‬ ‫مليــون مــر مكعــب ســنويًا مــن امليــاه اجلوفيــة‬ ‫غــر املتجــددة مــن حــوض الديــي جنــوب‬ ‫عــان ومدينــة العقبــة‬ ‫البــاد إىل العامصــة َ َّ‬ ‫الســاحلية‪ .‬ودخــل املــروع طــور التشــغيل عــام‬ ‫‪.2013‬‬ ‫مــروع البحــر امليــت – البحــر‬ ‫ ‬ ‫األمحــر‪ ،‬وهــو مــروع إقليمي خضــم لتحليــة‬ ‫ونقــل امليــاه‪ .‬وو ّقــع األردن اتفاقيــة مــع إرسائيــل‬ ‫وفلســطني عــام ‪ 2013‬مــن أجــل تنفيــذ املــروع‬ ‫بطريقــة مشــركة‪ ،‬وهــو مــا ســوف يزيــد‬ ‫إمــدادات امليــاه للــدول الثــاث مــن خــال حتليــة‬ ‫ميــاه البحــر مكــا و ســمأل البحــر امليــت مــن‬ ‫جديــد با ُألجــاج مــن جــ ّراء معليــة حتليــة ميــاه‬ ‫البحــر‪.‬‬ ‫وباإلضافــة إىل هكــذا مشــاريع إمــداد واســع‬ ‫النطــاق‪ ،‬والــي توفــر بشــل رئيــي امليــاه‬ ‫العذبــة لملــدن‪ ،‬هنــاك أيضــا مشــاريع مهمــة‬ ‫محلايــة مصــادر امليــاه مــن التلــوث وزيــادة مكيــة‬ ‫ميــاه الــرف الصحي املعاجلــة املتاحــة للــري‪.‬‬ ‫وقــد ضاعــف األردن قدرتــه عــى معاجلــة ميــاه‬

‫‪www.revolve-water.com‬‬

‫الــرف الصحي منــذ عــام ‪ :1994‬فاعتبــارًا‬ ‫مــن عــام ‪ ،2013‬اكنــت البــاد متتلــك ‪ 30‬حمطــة‬ ‫ملعاجلــة ميــاه الــرف الصحي بقــدرة معاجلــة‬ ‫ســنوية يه ‪ 102‬مليــون مــر مكعــب‪ .‬ونُوقشــت‬ ‫أمه تلــك احملطــات يف صفحــات الحقــة مــن‬ ‫هــذا التقريــر‪ ،‬ويه حمطــة معاجلــة ميــاه‬ ‫الــرف الصحي يف المســراء‪.‬‬

‫مصادر التزوّ د بالمياه في األردن‬

‫املصدر‪ :‬وزارة املياه والري (‪.)2013‬‬

‫‪28%‬‬

‫اجلــزء الثــاين مــن هــذا القســم الــذي يتنــاول‬ ‫األردن يســلط الضــوء عــى التحديــات الــي‬ ‫تواجــه املجمتعــات الريفيــة يف المشــال الغــريب‬ ‫مــن البــاد حيــث جعــل اجلفــاف الطويــل وتقلــص‬ ‫إمــدادات امليــاه اجلوفيــة االعتيــاش مــن الزراعــة‬ ‫مزتايــد الصعوبــة عــى املزارعــن والرعــاة‪.‬‬ ‫ورمبــا ينجم حـ ٌّـل مــا عــن اجلهــود الراميــة إىل‬ ‫تعزيــز املرونــة عــى التكيــف مــع تغــر املنــاخ‬ ‫يف هــذه املجمتعــات‪.‬‬

‫‪12%‬‬ ‫‪9%‬‬ ‫‪51%‬‬

‫المياه السطحية‬ ‫المياه الجوفية المتجددة‬ ‫المياه الجوفية غير المتجددة‬ ‫(األحفورية)‬ ‫مياه الصرف الصحي المعالجة‬

‫النمو السكاني وتوافر المياه سنويًا للفرد في األردن (‪)2015-1962‬‬ ‫السكان (بالمليون)‬

‫توافر المياه (م‪)3‬‬ ‫‪1200‬‬

‫‪10‬‬ ‫‪9‬‬

‫‪1000‬‬

‫‪8‬‬ ‫‪7‬‬

‫‪800‬‬

‫‪6‬‬ ‫‪600‬‬

‫‪5‬‬ ‫‪4‬‬

‫‪400‬‬

‫‪3‬‬ ‫‪2‬‬

‫‪200‬‬

‫‪1‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪2020‬‬

‫‪2010‬‬

‫ ‪2000‬‬

‫ ‪1990‬‬

‫‪1980‬‬

‫ ‪1970‬‬

‫ ‪1960‬‬

‫‪0‬‬ ‫ ‪1950‬‬

‫توافر المياه سنويًا للفرد بالمتر المكعب‬ ‫النمو السكاني بماليين النسمات‬ ‫مالحظة‪ 85 :‬بالمئة من سكان األردن يعيشون في المدن‪.‬‬ ‫املصدر‪ :‬فاو أكواستات (‪.)2014‬‬

‫‪37‬‬


‫معالجة ندرة المياه‬ ‫في األردن‬

‫وادي الموجب‪ ،‬األردن‪.2008 ،‬‬ ‫املصدر‪ :‬إيفي شڤايتزر‪.‬‬

‫قحم األردن في أزمة مياه متفاقمة بفعل النمو السكاني الهائل‪،‬‬ ‫ُأ ِ‬ ‫الفعال للمياه على‬ ‫والتوسع في األنشطة الزراعية واالستخدام غير‬ ‫ّ‬ ‫مدى السنوات الستين الماضية‪.‬‬ ‫هل تعلم؟‬ ‫بقمل‪ :‬فرانشيساك دو شاتيل‬

‫باعتبــاره واحــدًا مــن أكــر الــدول جفافــا يف‬ ‫العــامل‪ ،‬يواجــه األردن حتديــات مزتايــدة يف‬ ‫إمــدادات امليــاه‪ .‬حيــث اخنفضــت متاحيــة‬ ‫امليــاه للفــرد إىل ‪ 123‬مــر مكعــب ســنويًا عــام‬ ‫‪ ،2014‬وهــذا الــرمق مــن بــن أدىن املعــدالت‬ ‫يف العــامل‪ .‬وتســامه عــدة عوامــل يف توســيع‬ ‫الفجــوة املتناميــة باطــراد بــن العــرض والطلــب‬ ‫عــى امليــاه‪:‬‬ ‫المنــو الســاين الرسيــع‪ :‬موجــات‬ ‫ ‬ ‫متعاقبــة مــن الالجئــن الذيــن يدخلــون البــاد‬ ‫عــى مــدى الـــ ‪ 60‬عامــا املاضيــة مــن فلســطني‬ ‫والعــراق‪ ،‬ومؤخــرًا‪ ،‬سـ ّببت ســوريا منـ ّوًا ســانيًا‬ ‫هائــ ً‬ ‫ا‪ ،‬مــا ألــى بــدوره ضغوطــا شــديد ًة عــى‬

‫‪36‬‬

‫األردن هــو واحــد مــن‬ ‫ ‬ ‫الــدول الخمــس األفقــر بالميــاه فــي‬ ‫ا لعا لــم ‪.‬‬ ‫املــوارد املائيــة الحشيحــة يف البــاد‪.‬‬ ‫تكثيــف وتوســيع األنشــطة الزراعيــة‬ ‫ ‬ ‫منــذ الســتينات إىل المثانينــات مــا أدى الرتفــاع‬ ‫حــاد يف اســتخدام امليــاه‪ .‬وقــد بذلــت احلكومــة‬ ‫منــذ ذلــك احلــن جهــودًا للحــد مــن اســتخدام‬ ‫امليــاه العذبــة يف الزراعــة مــن خــال زيــادة‬ ‫كفــاءة الــري وإدخــال اســتخدام ميــاه الــرف‬ ‫الصحي املعاجلــة‪ .‬ويســامه القطــاع الــزرايع‬ ‫فقــط بـــ ‪ 3.8‬باملئــة مــن النــاجت احملــي اإلمجــايل‬ ‫للبــاد‪ ،‬ولكــن ال يــزال يســهلك ‪ 53‬باملئــة مــن‬ ‫مواردهــا املائيــة‪.‬‬ ‫ ‬

‫خســائر كبــرة بســبب التــرب‪:‬‬

‫‪ 92‬بالمئــة مــن األراضــي‬ ‫ ‬ ‫األردنيــة مغطــاة بالصحــارى شــبه‬ ‫القاحلــة ويتلقــى أقــل مــن ‪100‬‬ ‫مليمتــر مــن األمطــار ســنويًا‪.‬‬ ‫يتشــاطر األردن بمعظــم‬ ‫ ‬ ‫مــوارده المائيــة مــع جيرانــه‪:‬‬ ‫العــراق وإســرائيل وفلســطين‬ ‫وســوريا‪.‬‬ ‫والســعودية‬ ‫املصدر‪ :‬وزارة املياه والري (‪)2013‬؛ فاو‬ ‫أكواستات‬


‫ُيشغَّ ل توربين توليد الطاقة الكهرومائية في‬ ‫محطة السمراء لمعالجة مياه الصرف الصحي بمياه‬ ‫الصرف الصحي اآلتية من عمان‪ ،‬األردن‪.‬‬ ‫املصدر‪ :‬شركة السمراء لتنقية املياه العادمة محدودة‬ ‫املسؤولية (‪.)SPC‬‬

‫أليكس راسن المدير القطري المقيم‬ ‫لمؤسسة تحدي األلفية في األردن ‪.MCC‬‬ ‫املصدر‪MCC :‬‬

‫مــا يه خلفيــة مرشوع المسراء؟ ملاذا‬ ‫حتتــاج حمطــة معاجلة مياه الرصف‬ ‫اليحص إىل توســيع؟‬ ‫صــت حمطــة معاجلــة ميــاه الــرف الصحي‬ ‫ُ ِّ‬ ‫يف المســراء بدايــة عــام ‪ 2003‬بــدمع مــن الواكلــة‬ ‫األمريكيــة للتمنيــة الدوليــة مــن أجــل معاجلــة‬ ‫ميــاه الــرف الصحي لـــ‪ 2.3‬مليــون نمســة‬ ‫مــن معــان‪ .‬ومت االنهتــاء مــن بنــاء احملطــة يف‬ ‫عــام ‪ ،2008‬لتحــل حمطــة حديثــة حمــل النظــام‬ ‫القــدمي الــذي قــام عــى بــرك لرتســيب امليــاه‬ ‫حســن بشــل كبــر مكيــة ونوعيــة‬ ‫العادمــة‪ ،‬ممــا ّ‬ ‫امليــاه املتاحــة لملناطــق الزراعيــة عنــد املصــب‬ ‫والواقعــة يف وادي األردن‪ .‬إال أن منــو البــاد‬ ‫الســاين الرسيــع بســبب تدفــق الالجئــن غــر‬ ‫املســبوق خلــق احلاجــة لمتويــل وتنفيــذ توســعة‬ ‫توســع احملطــة‪ ،‬لاكنــت قدرهتــا‬ ‫احملطــة‪ .‬فلــو مل ّ‬ ‫غــر اكفيــة ملعاجلــة المكيــات املزتايــدة مــن ميــاه‬ ‫حلــت فــوق‬ ‫الــرف الصحي‪ ،‬أو لاكنــت قــد ُ ِّ‬ ‫طاقهتــا‪ .‬وهــذا بــدوره‪ ،‬اكن مــن املمكــن أن يــؤدي‬ ‫إىل خماطــر جســمة جلهــة الســامة الغذائيــة‬ ‫بالنســبة للزراعــة املرويــة عنــد املصــب إضافــة‬ ‫إىل خســارة تســويق احملاصيــل الزراعيــة‪.‬‬ ‫وملواجهــة تلــك التحديــات‪ ،‬تشــاركت احلكومــة‬ ‫األردنيــة مــع مؤسســة حتــدي األلفيــة ‪ ,‬و يه‬ ‫مؤسســة أمريكيــة تعمــل عــى تقليــل مســتوى‬ ‫الفقــر عــن طريــق حتســن اإلنتــاج اإلقتصــادي‪,‬‬ ‫ملســاعدة وزارة امليــاه والــري يف مــروع‬ ‫التوســعة‪ .‬وجكــزء مــن اتفاقيــة األردن‪ ،‬قدمــت‬ ‫مؤسســة حتــدي األلفيــة خــراء يف التعامــات‬ ‫املاليــة‪ ،‬و ‪ 93‬مليــون دوالر أمريــي مكنحــة‬ ‫للمتويــل‪ ،‬واتفاقــا ماليــا لتأمــن المتويــل اخلــاص‬ ‫مــن خــال صيغــة التشــييد والتشــغيل ونقــل‬ ‫امللكيــة (‪ )BOT‬ورشاكــة بــن القطاعــن العــام‬ ‫واخلــاص (‪.)PPP‬‬

‫‪www.revolve-water.com‬‬

‫وزاد مــروع توســعة حمطــة المســراء مــن‬ ‫متوســط االســتطاعة اهليدروليكيــة بنســبة ‪36‬‬ ‫باملئــة وتوســيع القــدرة اإلســتيعابية مــن امحلــأة‬ ‫بنســبة ‪ 75‬باملئــة‪ .‬وبيمنــا يواجــه األردن منــوًا‬ ‫هائ ـ ً‬ ‫ا يف معــدالت الســان‪ ،‬تســتطيع احلكومــة‬ ‫اآلن‪ ،‬مــع توســعة احملطــة‪ ،‬أن تعــاجل ‪ 70‬باملئــة‬ ‫مــن احتياجــات البــاد ملعاجلــة ميــاه الــرف‬ ‫الصحي‪ .‬و يقــدم مــروع التوســعة حــوايل‬ ‫‪ 133‬مليــون مــر مكعــب يف الســنة مــن امليــاه‬ ‫املعاجلــة ذات اجلــودة العاليــة‪ -‬مبــا يعــادل ‪10‬‬ ‫باملئــة مــن مصــادر امليــاه الســنوي يف االردن‪,‬‬ ‫إلعــادة إســتخدامه ألغــراض الــري يف منطقــة‬ ‫وادي األردن‪.‬‬ ‫وبدأت أمعال التوســعة يف آب ‪ ،2012‬واسـتُمكِ لت‬ ‫يف ترشين األول ‪.2015‬‬ ‫كيــف مت التوصــل إىل مبدأالتوســعة و ما‬ ‫يه األهداف الرئيســية إىل جانب حتســن‬ ‫معليــة معاجلة املياه؟‬ ‫أوحضــت احلكومــة أن املــروع ال بــد أن يكــون‬ ‫مبنيــا عــى أســاس مبــادئ االســتدامة لــدمع‬ ‫التمنيــة االقتصاديــة يف البــاد‪ .‬باإلضافــة إىل‬ ‫معليــة معاجلــة امليــاه‪ ،‬اكن لملــروع األهــداف‬ ‫التاليــة‪:‬‬ ‫الزراعــة وإعــادة اســتخدام امليــاه‬ ‫ ‬ ‫ألغــراض الــري‪ .‬توفــر حمطــة معاجلــة ميــاه‬ ‫الــرف الصحي يف المســراء مياهــا معاجلــة‬ ‫ذات نوعيــة عاليــة اجلــودة ألغــراض الــري يف‬ ‫وادي األردن و نتــج عــن ذلــك حماصيــل زراعيــة‬ ‫عاليــة اجلــودة ذات تســويق عــايل يف منطقــة‬ ‫الــرق األوســط‪ .‬وقــد اختــذت احلكومــة هنجــا‬

‫‪39‬‬


‫قوة مياه‬ ‫الصرف‬ ‫يتحدث أليكس راسن المدير العام المقيم‬ ‫لمؤسسة تحدي األلفية في األردن‪ ،‬إلى‬ ‫ريڤولڤ ووتر عن مشروع رائد لتوسعة أكبر‬ ‫محطة لمعالجة مياه الصرف الصحي في‬ ‫األردن‪.‬‬

‫‪38‬‬


‫الهيكل المالي لتوسيع محطة السمراء لمعالجة مياه الصرف الصحي‪ ،‬األردن‪.‬‬ ‫املصدر‪ :‬البنك الدويل‪.‬‬

‫ممولو المشروع‬

‫‪Environment/IDI/Morganti‬‬‫‪CCC‬‬

‫ائتالف المقرضين‬ ‫بقيادة البنك العربي‬

‫الحكومة األردنية‪ :‬وزارة‬ ‫المياه والري‬

‫مؤسسة تحدي‬ ‫األلفية (‪)MCC‬‬

‫تمويل فجوات مقومات االستمرارية‬ ‫عائد‬ ‫االستثمار‬

‫قيمة‬ ‫األسهم‬

‫خدمة‬ ‫الديون‬

‫قرض مع‬ ‫حق الرجوع‬ ‫المحدود‬

‫مساهمة‬ ‫حكومية‬

‫منحة‬

‫شركة السمراء لتنقية المياه العادمة محدودة المسؤولية‬ ‫(‪)SPC‬‬

‫اإلمدادات المالية‬

‫تدفق اإليرادات ‪/‬‬ ‫مشروع النقدية‬

‫تدفقات السداد‬ ‫الممولون‬ ‫الخاصون‬

‫المؤسسات العامة‬ ‫‪ /‬المانحة‬

‫الوسيط المالي‬

‫مقدم الخدمة‬

‫محطة السمراء لمعالجة مياه الصرف الصحي‬

‫صورة من الجو لمحطة السمراء لمعالجة مياه الصرف الصحي‪ ،‬األردن‪.2014 ،‬‬ ‫املصدر‪ :‬شركة السمراء لتنقية املياه العادمة محدودة املسؤولية (‪.)SPC‬‬

‫‪www.revolve-water.com‬‬

‫‪41‬‬


‫"لقد أثبت نجاح توسع محطة السمراء‬ ‫الفوائد الكبيرة لدمج القطاع الخاص‬ ‫والتمويل العام‪".‬‬ ‫اســتباقيًا جــدًا لضــان أن يكــون التصــور العــام‬ ‫الســتخدام امليــاه املعاجلــة إجيابيــا‪ .‬وبالــرمغ‬ ‫مــن أن نوعيــة ميــاه حمطــة المســراء عاليــة‬ ‫اجلــودة جــدًا‪ُ َ ،‬‬ ‫ــد الترشيعــات احملليــة مــن‬ ‫ت ُّ‬ ‫االســتخدام املبــارش لمليــاه املعاجلــة مبجملهــا‬ ‫يف األردن‪ .‬وحاملــا ّ‬ ‫تنظ ُ‬ ‫ــف امليــاه وتتد ّفــق مــن‬ ‫حمطــة المســراء‪ ،‬تتدفــق امليــاه املعاجلــة يف‬ ‫هنــر الزرقــاء وجتــري حلــوايل ‪ 60‬كيلومــر إىل‬ ‫ســد امللــك طــال‪ .‬وخيلــط الســد ميــاه األمطــار‬ ‫املخ ّزنــة بامليــاه املعاجلــة القادمــة مــن حمطــة‬ ‫المســراء مث تنســاب امليــاه لتلــي أغــراض الــري‬ ‫يف وادي األردن‪ .‬وقــد ســاعدت معليــة مــزج‬ ‫ميــاه األمطــار بامليــاه املعاجلــة عــى مضــان‬ ‫رسعــة تك ّيــف املزارعــن عــى اســتخدام امليــاه‬ ‫املعاجلــة ألغــراض الــري يف الزراعــة‪.‬‬ ‫إحيــاء هنــر الزرقــاء‪ .‬قبــل بنــاء‬ ‫ ‬ ‫وتوســعة حمطــة المســراء‪ ،‬معــدت الفيضانــات‬ ‫جلــرف ميــاه املجــاري غــر املعاجلــة مــن بــرك‬ ‫الرتســيب إىل هنــر الزرقــاء‪ .‬مكــا تعــاجل حمطــة‬ ‫المســراء اآلن لك ميــاه الــرف الصحي وفقــا‬ ‫لملعايــر الدوليــة وامليــاه املتدفقــة الــي تصــب‬ ‫يف هنــر الزرقــاء نظيفــة و قــد ســامهت يف‬ ‫إعــادة احليــاة إىل هنــر األردن مــن حيــث وجــود‬ ‫األمســاك و احليــاة البحريــة‪.‬واكن هــذا عــى‬ ‫رأس أولويــات وزارة البيئــة األردنيــة وعنــرًا‬ ‫أساســيًا يف اســراتيجية البــاد يف إدارة‬ ‫املــوارد املائيــة عــى املــدى الطويــل‪.‬‬ ‫فــرص العمــل ونقــل املعرفــة‪ .‬تُوظــف‬ ‫ ‬ ‫الرشكــة املشــغلة تقريبــا وبشــل حــري‬ ‫موظفــن أردنيــن مــع إعطــاء األولويــة للســان‬ ‫احملليــن يف املنطقــة وحيــر مجيــع املوظفــن‬ ‫بــراجم هادفــة لتحســن املهــارات ليضمــن توافــر‬ ‫أعــى اخلــرات املمكنــة لعمليــات التشــغيل يف‬ ‫احملطة‪.‬يبلــغ عــدد املوطفــن احملليــن يف احملطة‬ ‫حــوايل ‪ 180‬عامــل دامئ بيمنــا بلــغ عــدد املوظفــن‬ ‫خــال فــرة البنــاء حــوايل ‪ 1000‬موظــف‪.‬‬ ‫دمع سياســة احلكومــة يف جمــال‬ ‫ ‬ ‫الطاقــة املتجــددة‪ .‬حمطــة المســراء مــن بــن‬ ‫أكــر منتجي األردن يف الطاقــة املتجــددة‬ ‫مــن خــال إنتاجهــا الطاقــة مــن الغــاز احليــوي‬ ‫والطاقــة املائيــة‪ .‬وتنتــج احملطــة ‪ 12.8‬ميغــاواط‬ ‫مــن الطاقــة املتجــددة‪ ،‬أو حــوايل ‪ 80‬باملئــة مــن‬ ‫احتياجــات الطاقــة يف احملطــة‪.‬‬

‫‪40‬‬

‫كيــف مت متويل املرشوع؟‬ ‫مت متويــل املــروع مــن خــال صيغــة التشــييد‬ ‫والتشــغيل ونقــل امللكيــة (‪ ،)BOT‬ويه صيغــة‬ ‫رشاكــة بــن القطاعــن العــام واخلــاص (‪،)PPP‬‬ ‫حيــث ولكــت احلكومــة لكيــان تابــع للقطــاع‬ ‫اخلــاص مســؤوليات متويــل وتصمــم وبنــاء‬ ‫وتشــغيل وصيانــة املرافــق لفــرة معينــة مــن‬ ‫الزمــن‪ .‬وجكــزء مــن توســعة المســراء‪ ،‬وقعــت‬ ‫وزارة امليــاه والــري عــى امتيــاز ملــدة ‪ 25‬عامــا‬ ‫مــع رشكــة المســراء ملعاجلــة امليــاه العادمــة –‬ ‫رشكــة حمــدودة املســؤولية (‪ ،)SPC‬ويه رشكــة‬ ‫خاصــة يمشــل مســتمثروها عــددًا مــن كربيــات‬ ‫الــراكت األمريكيــة والفرنســية بقيــادة رشكــة‬ ‫ســويز و يه رشكــة فرنســية رائــدة يف قطــاع‬ ‫امليــاة‪ .‬وقــدم ائتــاف مــن تســع مؤسســات‬ ‫ماليــة حمليــة أردنيــة ودوليــة برتتيــب مــن‬ ‫البنــك العــريب قرضــا مق ّومــا بالدينــار األردين‬ ‫وحمــدود الرجــوع ملــدة تصــل إىل ‪ 20‬عامــا‪.‬‬

‫حقائق وأرقام‪ :‬محطة‬ ‫السمراء لمعالجة‬ ‫مياه الصرف الصحي‬ ‫‪ 70‬بالمئة من مياه الصرف‬ ‫الصحي تعالج في األردن‬ ‫تعالج المحطة أكثر من ‪ 70‬بالمئة‬ ‫من إجمالي مياه الصرف الصحي في‬ ‫األردن إلى جانب حموالت العديد من‬ ‫ناقالت نفايات الصرف الصحي في‬ ‫محطة عين الغزال لمرحلة ما قبل‬ ‫المعالجة‪.‬‬ ‫‪ 10‬بالمئة من المياه‬ ‫المستخدمة في األردن تأتي‬ ‫من محطات‬ ‫ُنتج‬ ‫معالجة مياه الصرف الصحي ت ُ‬ ‫المحطة مياه الصرف الصحي‬ ‫المعالجة القابلة لالستخدام مرة‬ ‫أخرى ألغراض زراعية وهو ما يمثل‬ ‫حوالي ‪ 10‬بالمئة من استخدامات‬ ‫ادخار‬ ‫المياه في األردن‪ ،‬ما يعني ّ‬ ‫المياه العذبة الستخدامات أكثر‬ ‫قيمة‪.‬‬ ‫‪ 80‬بالمئة اكتفاء ذاتي من‬ ‫الطاقة‬ ‫من خالل الطاقة المائية وإنتاج‬ ‫الغاز الحيوي‪ ،‬تمتلك محطة‬ ‫معالجة مياه الصرف الصحي فرصًا‬ ‫الستخالص الطاقة من ‪ 80‬بالمئة من‬ ‫احتياجاتها؛ ‪ 20‬بالمئة فقط يأتي‬ ‫من الشبكة الوطنية‪.‬‬ ‫‪ 300,000‬طن‬ ‫من غاز ثاني أكسيد الكربون يتم‬ ‫تجنّب إطالقها في العام بفضل‬ ‫إنتاج الطاقات المتجددة‪.‬‬ ‫‪ 133‬مليون متر مكعب سنويًا‬ ‫من المياه ذات الجودة العالية‬ ‫المنتجة‬ ‫يضمن التشغيل والصيانة‬ ‫االحترافيان إنتاج مياه ذات نوعية‬ ‫فائقة الجودة وفقًا للمعايير الدولية‬ ‫للمياه المتدفقة‪.‬‬ ‫‪ 230,000‬كيلو واط ساعي‬ ‫ناتج يومي من الطاقة الخضراء‪.‬‬ ‫املصدر‪ :‬المسراء – ‪.Suez‬‬


‫بناء المرونة تجاه‬ ‫تغ ّير المناخ‬ ‫يمكن لبناء المرونة أن يساعد المجتمعات‬ ‫الريفية الضعيفة على مواجه تحدي تغير‬ ‫المناخ‪.‬‬

‫املصدر‪:‬‬

‫‪Ed Brambley. 2009.‬‬

‫بقمل‪ :‬الرا نصار‬

‫جيعــل تغــر أمنــاط الطقــس والضغــط املزتايــد‬ ‫عــى املــوارد الطبيعيــة حتديــد أولويــات‬ ‫االســتدامة البيئيــة واالســمرارية مســألة هامــة‬ ‫عــى حنــو مزتايــد يف منطقــة غــرب آســيا‬ ‫ومشــال إفريقيــا‪ .‬ويغــدو تأثــر تغــر املنــاخ‬ ‫كذلــك ملحوظــا بصــورة مزتايــدة يف دول‬ ‫اكألردن‪ ،‬حيــث يؤثــر بشــل رئيــي عــى‬ ‫املجمتعــات األكــر فقــرًا وضعفــا‪.‬‬ ‫وهنــاك طــرق خمتلفــة للتكيــف مــع تغــر املنــاخ‪.‬‬ ‫فاملقاومــة تسمح لملجمتعــات احملليــة أن متنــع‬ ‫اآلثــار املبــارشة لتغــر املنــاخ‪ ،‬مفث ـ ً‬ ‫ا مــن خــال‬ ‫بنــاء جــدران ملقاومــة الفيضانــات يف املناطــق‬ ‫الســاحلية‪ .‬و املرونــة‪ ،‬مــن ناحيــة أخــرى‪،‬‬ ‫تســاعد املجمتعــات عــى تعــم كيفيــة التأقــم‬ ‫مــع آثارهــا‪.‬‬ ‫ويعمــل معهــد غــرب آســيا ومشــال إفريقيــا‬ ‫(‪ )WANA‬يف األردن بالرشاكــة مــع مؤسســة‬ ‫فريدريــش إيــرت (‪ )FES‬عــى تطويــر أنمظــة‬ ‫ملســاعدة املجمتعــات احملليــة عــى التكيــف‬ ‫مــع تغــر املنــاخ عــن طريــق زيــادة مرونهتــا‪.‬‬ ‫ويســاعد هــذا اإلطــار املفاهيمي املجــ ّرب‬ ‫واملطــ ّور مــن قبــل االحتــاد العاملــي للحفــاظ‬ ‫عــى الطبيعــة ومواردهــا (‪ )IUCN‬ورشاكء‬ ‫عــر مــروع «ســرتش» (‪ )SEARCH‬عــى بنــاء‬ ‫‹املرونــة االجمتاعيــة واإليكولوجيــة›‪ .‬واهلــدف‬ ‫مــن ذلــك هــو تعزيــز آليــات حمليــة للتكيــف مــع‬ ‫متغــر عــن طريــق‬ ‫الصدمــات والضغــوط ملنــاخ‬ ‫ّ‬ ‫تجشيــع التغيــرات الــي مــن شــأهنا أيضــا‬ ‫احلــد مــن الفقــر‪.‬‬

‫‪www.revolve-water.com‬‬

‫وجيــ ّرب معهــد غــرب آســيا ومشــال إفريقيــا‬ ‫(‪ )WANA‬هــذا اإلطــار يف جممتــع حمــي‬ ‫مبحافظــة املفــرق مشــال غــريب األردن‪ .‬وتشــر‬ ‫النتــاجئ األوليــة إىل أن املنطقــة قــد تأثــرت‬ ‫باجلفــاف واخنفــاض اهلاطــل املطــري والثلجي‪،‬‬ ‫مــا أدى إىل اخنفــاض اإلنتــاج الــزرايع وجعــل‬ ‫األمــر أكــر صعوبــة عــى الرعــاة ليســموا‬ ‫مواشــهم‪ .‬والنتيجــة أن أعــدادًا مزتايــدة مــن‬ ‫النــاس يرتكــون الزراعــة ويســعون إىل وظائــف‬ ‫القطــاع العــام برواتــب مســتقرة‪ .‬وآخــرون‬ ‫يعملــون يف عــدة وظائــف لتغطيــة نفقاهتــم‪.‬‬ ‫إن بنــاء جممتعــات مرنــة جتــاه املنــاخ ميكــن أن‬ ‫يســاعد يف التصــدي لتلــك الزنعــات مــن خــال‬ ‫دجم أربعــة عنــارص‪:‬‬ ‫التنــوع‪ :‬تنويــع االقتصــاد وســبل‬ ‫ ‬ ‫العيــش والطبيعــة‪ ،‬مثــ ً‬ ‫ا عــن طريــق إعطــاء‬ ‫الســان احملليــن بدائــل للدخــل للتعويــض عــن‬ ‫فشــل مــوامس احملاصيــل بعــد موجــة جفــاف‪.‬‬ ‫املســتدامة‬ ‫التحتيــة‬ ‫البنيــة‬ ‫ ‬ ‫والتكنولوجيــا‪ :‬توفــر تقنيــات مســتدامة وقابلــة‬ ‫للتكيــف للحــد مــن قابليــة التعــرض لــأذى‪ ،‬مثـ ً‬ ‫ا‬ ‫مــن خــال بنــاء نظــم لتجميــع ميــاه األمطــار‬ ‫لتأمــن إمــدادات امليــاه يف أوقــات اجلفــاف‪.‬‬ ‫التنظــم الــذايت‪ :‬احلــم التشــاريك‬ ‫ ‬ ‫ومتكــن املجمتــع احملــي‪.‬‬ ‫ ‬

‫التعــم‪ :‬التأكــد مــن أن باســتطاعة‬

‫املجمتــع احملــي قــراءة بيانــات تغــر املنــاخ‬ ‫واســتخدامها لتحســن اســراتيجيات التكيــف‪.‬‬ ‫وحيدونــا األمــل يف معهــد ‪ WANA‬أن هــذا‬ ‫البحــث ســيثبت قميتــه يف حتديــد طــرق‬ ‫تســلكها املجمتعــات احملليــة ليــس فقــط لتتكيــف‬ ‫مــع حتديــات املنــاخ يف املســتقبل‪ ،‬ولكــن أيضــا‬ ‫لتمنــو وتزدهــر‪.‬‬ ‫اقــرأ املقالــة اكملــة باللغــة اإلنلكزييــة‪:‬‬ ‫‪www.revolve-water.com‬‬

‫مشروع «سيرتش»‬ ‫(‪)SEARCH‬‬ ‫مشــروع التأقلــم الزراعــي والبيئــي‬ ‫واالجتماعــي فــي مواجهــة تغيــر‬ ‫المنــاخ (ســيرتش)‪ ،‬هــو مشــروع‬ ‫ممــول مــن االتحــاد األوروبــي علــى‬ ‫مــدى ثــاث ســنوات ويشــمل‬ ‫خمــس دول‪( :‬مصــر والمغــرب‬ ‫واألردن وفلســطين ولبنــان) مــن‬ ‫أجــل بلــورة ووضــع إطــار للعمــل‬ ‫المحلــي لزيــادة المرونــة‪ .‬و ُيظهــر‬ ‫كيــف‬ ‫(ســيرتش)‬ ‫المشــروع‬ ‫تســتطيع المجتمعــات المحليــة أن‬ ‫تتغلــب بنجــاح علــى اآلثــار الســلبية‬ ‫لتغيــر المنــاخ‪.‬‬

‫‪43‬‬


‫مــا يه التكنولوجيات املســتخدمة يف‬ ‫معاجلــة املياه وإىل أي مســتوى تعاجل‬ ‫احملطة املياه؟‬ ‫مت تنفيــذ توســعة حمطــة معاجلــة ميــاه الــرف‬ ‫الصحي يف المســراء باســتخدام تكنولوجيــا‬ ‫امحلــأة املنشــطة‪ .‬وتمشــل عنــارص التوســعة‬ ‫الرئيســية مــا يــي‪:‬‬ ‫‪.1‬الرتسيب األويل‬ ‫‪.2‬املعاجلــة البيولوجيــة والتصفية‬ ‫‪.3‬التعقــم باللكورة‬ ‫‪.4‬اســتخالص الطاقــة مــن ميــاه الــرف‬ ‫الصحي املعاجلــة‬ ‫‪.5‬التخثــر االبتــدايئ والبيولويج للحمأة‬ ‫‪.6‬معاجلــة امحلــأة واســتخالص طاقــة الغــاز‬ ‫احليــوي‬

‫األمســاك وغريهــا مــن احليوانــات الربيــة إىل‬ ‫الهنــر‪.‬‬ ‫مــا يه فــرص تكــرار هذا املرشوع يف بلدان‬ ‫الرشق األوسط األخرى؟‬ ‫توســعة حمطــة المســراء هــو واحــد مــن أكــر‬ ‫خدمــات الرشاكــة املن ّفــذة بــن القطاعــن العــام‬ ‫واخلــاص (‪ )PPP‬يف األردن‪ .‬وقــد أثبــت جناحــه‬ ‫جــدوى هــذا النــوع مــن املشــاريع وبرهــن‬ ‫عــى الفوائــد الكبــرة لــدجم القطــاع اخلــاص‬ ‫والمتويــل العــام‪ .‬تأمــل مؤسســة حتــدي األلفيــة‬ ‫أن يــم إعمتــاد اهليــل التعاقــدي املوضــوع‬ ‫لتوســعة المســراء ملشــاريع مقبلــة للبنيــة التحتيــة‬ ‫يف مجيــع أحنــاء العــامل‪.‬‬ ‫إن لك رشاكــة بــن القطاعــن العــام واخلــاص‬ ‫خمتلفــة‪ ،‬ولكــن المســراء مبثابــة مثــال عــى مــا‬ ‫هــو ممكــن يف التمنيــة املاضيــة قدمــا‪.‬‬

‫عن مؤسسة‬ ‫تحدي األلفية‬ ‫مؤسســة تحــدي األلفيــة (‪)MCC‬‬ ‫هــي وكالــة حكوميــة أمريكيــة‬ ‫مســتقلة تعمــل للحــد مــن الفقــر‬ ‫فــي العالــم مــن خــال النمــو‬ ‫االقتصــادي‪ .‬وتقــدم مؤسســة‬ ‫تحــدي األلفيــة التــي ُأنشــئت‬ ‫عــام ‪ 2004‬المنــح والمســاعدات‬ ‫المحــددة بفتــرة زمنيــة للــدول‬ ‫الفقيــرة التــي تلبــي المعاييــر‬ ‫الصارمــة للحكــم الرشــيد‪ ،‬مــن‬ ‫محاربــة الفســاد إلــى احتــرام‬ ‫الحقــوق الديمقراطيــة‪.‬‬

‫ملزيــد مــن التفاصيــل والزيــارة املقابلــة‬ ‫اكملــة‪www.revolve-water.com :‬‬

‫‪.7‬ختفيــف الراحئة والضجيج‬ ‫‪.8‬نــزع املــاء مياكنيكيــا لترسيــع التحلــل وتقليــل‬ ‫جحــم امحلــأة‪.‬‬ ‫ويــم إنتــاج ميــاه ذات نوعيــة عاليــة وفقــا‬ ‫لملعايــر الدوليــة لمليــاه املتدفقــة مــن خــال‬ ‫معليــات احرتافيــة يف التشــغيل والصيانــة‪.‬‬ ‫وسيســمر مــروع التوســع بتطبيــق ضوابــط‬ ‫صارمــة عــى نوعيــة الراحئــة واهلــواء‪ ،‬مبــا يف‬ ‫ذلــك التقــاط غــاز امليثــان و الغــازات الدفيئــة‬ ‫القويــة إلنتــاج الكهربــاء‪.‬‬ ‫إىل أي مــدى حتســنت الظــروف البيئية يف‬ ‫املنطقــة منــذ مت االنهتاء من املرشوع؟‬ ‫حــى عــام ‪ 2009‬حــن بــدأت حمطــة المســراء‬ ‫بالعمــل‪ ،‬اكن حــوض هنــر الزرقــاء – وهــو‬ ‫احلــوض األكــر اكتظاظــا بالســان واألكــر‬ ‫نشــاطًا صناعيــا يف األردن – يعــاين تلوثــا‬ ‫شــديدًا بســبب إلقــاء ميــاه الــرف الصحي‬ ‫غــر املعاجلــة كفايــة يف البيئــة احمليطــة‪ .‬واكن‬ ‫املزارعــون احملليــون يســقون حماصيلهــم مياهــا‬ ‫ملوثــة‪ ،‬مهدديــن ســامة آالف املواطنــن‪.‬‬ ‫وحتســن الوضــع البيــي عندمــا بــدأت حمطــة‬ ‫ّ‬ ‫المســراء بالعمــل عــام ‪ ،2009‬مكــا حتســن إىل‬ ‫أبعــد مــن ذلــك منــذ االنهتــاء مــن التوســعة‬ ‫الــي تدمعهــا مؤسســة حتــدي األلفيــة‪ .‬وقــد‬ ‫أفــادت النوعيــة الفائقــة لمليــاه يف هنــر الزرقــاء‬ ‫املزارعــن الذيــن يســتخدمون امليــاه ألغــراض‬ ‫وحســنت الظــروف البيئيــة حيــث تعــود‬ ‫الــري‬ ‫ّ‬

‫‪42‬‬

‫"تحسنت نوعية المياه في نهر الزرقاء‬ ‫ّ‬ ‫بشكل كبير‪ :‬تعود األسماك وغيرها من‬ ‫الحيوانات البرية إلى النهر‪".‬‬ ‫المياه النظيفة المتدفقة من محطة السمراء لمعالجة مياه الصرف الصحي وتوربين توليد الطاقة الكهرومائية‪ ،‬األردن‪.‬‬ ‫املصدر‪ :‬شركة السمراء لتنقية املياه العادمة محدودة املسؤولية (‪.)SPC‬‬


‫تعتــر رشكــة بيبســيكو اإلدارة املســؤولة لمليــاه مضــن أولوياهتــا‬ ‫عــى مســتوى العــامل ‪ -‬فهــي تعــي محايــة كوكبنــا‪ .‬هتــم بيبســيكو‬ ‫بشــدة بالبيئــة‪ .‬واألردن مثــال عــى ذلــك‪:‬‬ ‫فهــو بــن أكــر البلــدان حشــا بامليــاه يف العــامل‪ .‬لذلــك‪ ،‬أطلقــت‬ ‫بيبســيكو مجموعــة مــن املبــادرات الــي تــدجم بــن األمعــال‬ ‫واحملافظــة عــى البيئــة‪.‬‬

‫بركة الجيزة‬ ‫املوقع‪ 30 :‬مك جنوب معان‬ ‫القدرة االستيعابية‪ 60 :‬ألف مرت مكعب‬

‫اســتمثرت رشكــة بيبســيكو يف األردن يف التكنولوجيــا واآلليــات‬ ‫املوفــرة لمليــاه‪ .‬وقــد حققــت آليــات مجــع امليــاه وإعــادة اســتخدامها‬ ‫أقــى قــدر معــدالت اســتخدام امليــاه‪ .‬مكــا دربــت رشكــة بيبســيكو‬ ‫موظفهيــا عــى اتبــاع أســاليب احملافظــة عــى املــوارد املائيــة عــى‬ ‫املــدى الطويــل‪.‬‬ ‫تلــزم بيبســيكو بتحقيــق أثــر إجيــايب عــى امليــاه‪ ،‬حيــث بــدأت‬ ‫هــذه الرحلــة يف األردن منــذ عــام ‪ .2012‬ومنــذ ذلــك احلــن‪ ،‬حتققــت‬ ‫أهــداف الرشكــة بتحقيــق تأثــر إجيــايب مــن خــال إعــادة املزيــد‬ ‫مــن امليــاه املســتخدمة يف معليــات تصنيــع منتجاهتــا وبالتــايل‬ ‫احلفــاظ عــى البيئــة‪ .‬تعمــل بيبســيكو بالرشاكــة مــع وزارة امليــاه‬ ‫والــري يف األردن مضــن العديــد مــن املشــاريع‪ ،‬مبــا يف ذلــك بنــاء‬ ‫الســدود مجلــع ميــاه األمطــار‪ ،‬وإطــاق محلــة جممتعيــة للحفــاظ‬ ‫عــى املــوارد املائيــة‪ ،‬وإقامــة وحــدة معاجلــة لتوفــر مصــادر امليــاه‬ ‫الصاحلــة للــرب واملتوافقــة مــع أنمظــة ميــاه الــرب األردنيــة‬ ‫هبــدف دمع املجمتــع احملــي‪.‬‬ ‫ميكــن لمليــاه العادمــة أن تــر بالبيئــة‪ .‬وبالتــايل‪ ،‬قــد اســتمثرت‬ ‫رشكــة بيبســيكو يف وحــدة ملعاجلــة امليــاه العادمــة الصناعيــة لتنتــج‬ ‫ميــاه صاحلــة للــري‪ .‬ويه تأمــل يف توفــر هــذه امليــاه حمليــا‬ ‫لتحســن الــري‪ .‬وعــى مــدى العقــود املقبلــة‪ ،‬تعــزم رشكــة بيبســيكو‬ ‫مبواكبــة "أجنــدة االســتدامة ‪ "2025‬لرشكــة بيبســيكو وأهــداف‬ ‫األمم املتحــدة للتمنيــة املســتدامة‪.‬‬

‫سد أبو قطف‬ ‫املوقع‪ 70 :‬كيلومرت جنوب معان‬ ‫قدرة امجلع‪ 300 :‬الف مرت مكعب‬


‫التأثير اإليجابي لعمليا ‬ ‫ت‬ ‫بيبسيكو على المياه في األردن‬ ‫عىل مدى السنوات ال ‪ 10‬املاضية‪ ،‬قامت رشكة بيبسيكو يف األردن‬ ‫خبفض اسهتالك املياه للك لرت بنسبة ‪. ٪42‬‬

‫سد وادي األحمر‬ ‫املوقع‪ 190 :‬كيلومرت جنوب معان‬ ‫قدرة امجلع‪ 230 :‬الف مرت مكعب‬


‫جزء ‪5‬‬

‫المملكة‬ ‫العربية‬ ‫السعودية‬ ‫‪88%‬‬

‫من الموارد المائية‬ ‫تذهب إلى الزراعة‪،‬‬ ‫في حين أن القطاع‬ ‫يساهم بـ ‪ 2 %‬فقط‬ ‫من الناتج المحلي‬ ‫اإلجمالي‪.‬‬

‫‪www.revolve-water.com‬‬

‫‪45‬‬


‫ﺑﻴﺒﺴﻴﻜﻮ ﺗﻄﻠﻖ أﺟﻨﺪة‬ ‫اﻻﺳﺘﺪاﻣﺔ ‪٢٠٢٥‬‬

‫ﻋﻤﺮ ﻓﺮﻳﺪ‬ ‫رﺋﻴﺲ ﺷﺮﻛﺔ "ﺑﻴﺒﺴﻴﻜﻮ" ﻓﻲ اﻟﺸﺮق‬ ‫اوﺳﻂ وﺷﻤﺎل أﻓﺮﻳﻘﻴﺎ‬

‫ﻣﺴﺘﻘﺒﻞ‬ ‫ﻧﺤﻮ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻣﺴﺘﺪام ﻟﻠﺠﻤﻴﻊ‬ ‫نحن في شركة بيبسيكو ملتزمون باﻻستدامة العا�ية‪ .‬هذا يعني‬ ‫اﻻستمرار في توسيع نطاق أعمالنا بطريقة تستجيب لتغير‬ ‫اﻻحتياجات اﻻستهﻼكية واﻻجتماعية‪ .‬نحن في صدد خلق عﻼقة‬ ‫صحية ب� الناس و الغذاء‪ .‬وكجزء من هذا الجهد‪ ،‬نسعى ﻻعتماد‬ ‫ا�مارسات ا�ستدامة‪ ،‬بما في ذلك اﻹدارة ا�سؤولة للمياه‪.‬‬ ‫لقد التزمنا تحت "أجندة اﻻستدامة ‪ "٢٠٢٥‬لبيبسيكو بحماية كوكبنا‪.‬‬ ‫لقد وضعنا أهداف ًا طموحة للحد من البصمة البيئية للنظام الغذائي‪.‬‬ ‫نهدف خﻼل العقد القادم إلى تحس� فعالية استخدام ا�ياه بنسبة‬ ‫‪ ،٪٢٥‬وتجديد ا�ياه التي نستخدمها في مناطق تعاني من نقص ا�ياه‬ ‫تجديد ًا كام ً‬ ‫ﻼ‪ ،‬وتوفير إمكانية الحصول على ا�ياه الصالحة للشرب‬ ‫شخص في اﻷماكن التي تشح فيها ا�ياه‪.‬‬ ‫إلى ‪ ٢٥‬مليون‬ ‫ٍ‬ ‫ان ندرة ا�ياه تشكل تهديد ًا شديد ًا في منطقة الشرق اﻷوسط وشمال‬ ‫أفريقيا )‪ .(MENA‬وتشكل حماية مواردنا الطبيعية مسؤولية جماعية‪.‬‬ ‫في اﻷردن‪ ،‬نجحنا بخفض استهﻼك ا�ياه ا�ستخدمة في عملياتنا‬ ‫بنسبة ‪ ٪٤٢‬لكل لتر‪ ،‬وذلك عبر اعتماد أساليب مبتكرة في اﻻنتاج‪.‬‬ ‫وقد قامت شركة بيبسيكو على الصعيد العا�ي بتنفيذ استراتيجية‬ ‫للمساعدة في الحماية والحفاظ على ا�وارد ا�ائية‪ ،‬وفي نفس الوقت‪،‬‬ ‫وفرت الحصول على حماية ا�ياه النظيفة واﻵمنة للمجتمعات‪ .‬في العام‬ ‫ا�اضي‪ ،‬حققنا تخفيض نسبته ‪ ٪ ٢٦‬في استخدام ا�ياه التشغيلية‬ ‫لكل وحدة إنتاج مقارنة مع ما كنا نستخدمه عام ‪ ،٢٠٠٦‬ما تجاوز‬ ‫الهدف الذي اعتمدناه بنسبة ‪ .٪٢٠‬ساهمت شركة بيبسيكو كذلك‬ ‫بتوفير ا�ياه الصالحة للشرب في ا�جتمعات التي تعاني شح ًا با�ياه‬ ‫في جميع أنحاء العالم‪ ،‬والتي استفاد منها أكثر من ‪ ٩‬مﻼي� شخص‬ ‫منذ عام ‪ ،٢٠٠٦‬وتجاوز هدف الشركة ا�تمثل بـ‪ ٦‬مﻼي� بحلول نهاية‬ ‫عام ‪.٢٠١٥‬‬ ‫نحن في صدد جعل إدارة ا�ياه أولوية عا�ية‪ ،‬مع العلم أن ما يﻼئم‬ ‫اﻷعمال التجارية يمكن أيض ًا أن يﻼئم الكوكب وا�جتمع‪.‬‬ ‫‪44‬‬

‫في إطار رؤية اﻷداء الهادف "‪"Performance with Purpose‬‬ ‫التي أطلقتها الشركة عام ‪ ،2006‬أظهرت بيبسيكو التزام ًا‬ ‫كام ً‬ ‫ﻼ بهذه الرؤية من خﻼل جعلها في صميم فلسفتها التي‬ ‫تؤمن بأن نجاح أي مشروع يرتبط ارتباط ًا وثيق ًا باستدامة‬ ‫العالم الذي نعيش فيه‪.‬‬

‫اﻟﻜﻮﻛﺐ‬ ‫العمل على تحقيق تأثير إيجابي على ا�ياه‬ ‫ تحس� فعالية استخدام ا�ياه ب� ا�زارع� وفي‬‫عملياتنا‬ ‫ اعادة ملئ ا�ياه في مستجمعات ا�ياه ا�حلية‬‫ الدعوة إلى والتعاون في اعتماد الحلول ا�حلية‬‫واتاحة الحصول على ا�ياه الصالحة للشرب‪ ،‬مع‬ ‫التركيز على ا�جتمعات ا�حلية ا�جاورة �كان عملنا‬

‫اﻟﻨﺎس‬ ‫تعزيز احترام حقوق اﻹنسان‬ ‫ تعزيز تطبيق ا�بادئ التوجيهية لﻸمم ا�تحدة ا�تعلقة‬‫باﻷعمال التجارية وحقوق اﻹنسان عبر عملياتنا ومع‬ ‫جميع أصحاب الوكاﻻت والشركاء في ا�شاريع‬ ‫ا�شتركة‬ ‫ تحس� سبل عيش ا�زارع� وظروف‬‫عملهموا�حاصيل الزراعية مع زيادة ا�مارسات‬ ‫ا�سؤولة بيئي ًا‬

‫اﻟﻤﻨﺘﺠﺎت‬ ‫تحويل العرض وتقديم خيارات صحية‬ ‫ الحد من السكر ا�ضاف‬‫ الحد من الدهون ا�شبعة‬‫ الحد من ا�لح‬‫ تقديم تغذية أفضل مثل الحبوب والفواكه‬‫والخضار ومنتجات اﻷلبان والبروت� والترطيب‬ ‫ توفير إمكانية الحصول على خيارات أكثر صحية‬‫للمجتمعات ا�حرومة وا�ستهلك�‬


‫نفكــر يف الوضــع املــايئ خــال العرشيــن إىل‬ ‫ثالثــن ســنة القادمــة يف مــا لــو اســمرت أمنــاط‬ ‫االســهالك باالرتفــاع‪ »،‬تقــول نــور فتيــاين مــن‬ ‫منمظــة «النبتــة» غــر احلكوميــة للتوعيــة بالبيئــة‬ ‫والــي مقرهــا يف جــدة‪« .‬إننــا جوهريــا نــرب‬ ‫النفــط يف هــذه املرحلــة‪ .‬فاالعمتــاد عــى امليــاه‬ ‫احملــاة هبــذه الطريقــة ال حيقــق الدميومــة‪».‬‬

‫استخدامات المياه بحسب القطاع‬ ‫في السعودية‬

‫املصدر‪ :‬فاو أكواستات (‪.)2014‬‬

‫هل تعلم؟‬

‫‪88%‬‬

‫‪9%‬‬

‫‪3%‬‬

‫الزراعة‬

‫المنزلي ‬

‫الصناعي‬

‫أنتجــت الســعودية ‪26‬‬ ‫ ‬ ‫بالمئــة مــن إنتــاج العالــم مــن‬ ‫ميــاه البحــر المحــاة عــام ‪.2011‬‬ ‫‪ 95‬بالمئــة مــن مســاحة‬ ‫ ‬ ‫البــاد عبــارة عــن صحــراء وال‬ ‫وجــود ألنهــار أو بحيــرات فيهــا‪.‬‬ ‫االســتخدام‬ ‫معــدل‬ ‫ ‬ ‫ّ‬ ‫اليومــي مــن الميــاه فــي‬ ‫الســعودية مــن بيــن األعلــى فــي‬ ‫العالــم بمعــدل ‪ 300 - 265‬ليتــر‬ ‫للفــر د ‪.‬‬ ‫املصدر‪ :‬عودة‪ ،‬ع‪ .‬فاو‬ ‫أكواستات (‪.)2014‬‬

‫احتياطيــات امليــاه اجلوفيــة املثبتــة و ‪705‬‬ ‫كيلومــرًا مكعبــا مــن االحتياطيــات ‹املمكنــة›‪ .‬وال‬ ‫يبــدو الوضــع احلــايل واحضــا بالنســبة ملخــزون‬ ‫َــر املســألة‬ ‫امليــاه اجلوفيــة يف البــاد‪ :‬إذ تُعت َ‬ ‫حساســة وال يــم نــر أيــة بيانــات رمسيــة‬ ‫حوهلــا‪ .‬ومــع ذلــك‪ ،‬فإنــه مــن الــواحض أن العديــد‬ ‫مــن خزانــات امليــاه اجلوفيــة الكبــرة يف البــاد‬ ‫جيــري اســتغالهلا وبشــدة مكــا أن بعضهــا قــد‬ ‫اســتُنفِ د بالفعــل‪.‬‬ ‫«تواجــه البــاد حتديــا خطــرًا يف نقــص امليــاه‪»،‬‬ ‫يقــول د‪ .‬معــر عــودة‪ ،‬أســتاذ مســاعد اهلندســة‬ ‫املدنيــة والبيئيــة يف جامعــة األمــر دمحم‬ ‫بــن فهــد مبدينــة اخلــر‪« .‬املــوارد الطبيعيــة‬ ‫املتاحــة غــر اكفيــة لتغطيــة الطلــب‪ ،‬ومجيــع‬

‫‪www.revolve-water.com‬‬

‫املــوارد ‪ -‬ويف مقدمهتــا امليــاه اجلوفيــة ‪ -‬جــرى‬ ‫اســتغالهلا بشــل مفــرط‪».‬‬ ‫ويعــود تراجــع توافــر امليــاه إىل التمنيــة‬ ‫االقتصاديــة الرسيعــة للبــاد خــال الســنوات‬ ‫األربعــن املاضيــة‪ ،‬إىل جانــب المنــو الســاين‬ ‫اهلائــل وارتفــاع مســتويات املعيشــة‪.‬‬ ‫وقــد ازداد عــدد ســان الســعودية مــن ‪4.3‬‬ ‫مليــون عــام ‪ 1962‬إىل ‪ 31.5‬مليــون عــام ‪.2015‬‬ ‫ومبعــدل منــو ســاين بلــغ ‪ 2.3‬باملئــة‪ ،‬مــن‬ ‫املتوقــع أن تصــل األرقــام إىل ‪ 42‬مليــون حبلــول‬ ‫ّ‬ ‫سيشــل‬ ‫عــام ‪ .2040‬ومــن الــواحض أن ذلــك‬ ‫عب ـ ًا كبــرًا عــى املــوارد املائيــة يف بــاد جافــة‬ ‫يه بطبيعهتــا نــادرة امليــاه‪« .‬إنــه أمــر خميــف أن‬

‫تخفيض وإعادة‬ ‫استخدام‬ ‫ر الســعودية أكــر منتــج لمليــاه احملــاة‬ ‫تُعتــ ُ‬ ‫يف العــامل‪ ،‬بواقــع ‪ 30‬حمطــة لتحليــة امليــاه‬ ‫عــى الســواحل الرشقيــة والغربيــة للبــاد‬ ‫حيــث أنتجــت ‪ 1.3‬مليــار مــر مكعــب مــن امليــاه‬ ‫احملــاة عــام ‪ .2015‬وتُســتخدم امليــاه احملــاة‬ ‫يف جمــاالت صناعيــة ومزنليــة‪ ،‬إذ تو ّفــر ‪50‬‬ ‫باملئــة مــن البلديــات امليــاه‪ ،‬وبالتــايل تعــ ّوض‬ ‫تنــايم «جفــوة امليــاه» بــن العــرض والطلــب‪.‬‬ ‫ووفقــا لتقريــر صــادر عــن برنــاجم األمم املتحــدة‬ ‫اإلمنــايئ عــام ‪ ،2013‬ختطــط احلكومــة الســعودية‬ ‫الســتمثار ‪ 53‬مليــار دوالر بــن عــايم ‪ 2011‬و‬ ‫‪ 2020‬هبــدف زيــادة إنتــاج التحليــة مبقــدار ‪3.92‬‬ ‫مليــار مــر مكعــب‪.‬‬ ‫ولكــن‪ ،‬حــى يف اململكــة الغنيــة بالنفــط‪ ،‬تضغــط‬ ‫حتليــة امليــاه عــى أمــن الطاقــة‪ .‬ووفقــا لتقريــر‬ ‫للبنــك الــدويل صــادر عــام ‪ ،2013‬فــإن البــاد‬ ‫ الــي يه أخضــم مصــ ّدر للنفــط يف العــامل‬‫ حتــرق ‪ 1.5‬مليــون برميــل مــن املاكفــئ النفــي‬‫اخلــام يف اليــوم إلنتــاج امليــاه احملــاة وتوليــد‬ ‫الكهربــاء‪ .‬إذا مل يــم حتســن كفــاءة اســتخدام‬ ‫الطاقــة واســمرت االجتاهــات احلاليــة‪ ،‬ســيصل‬ ‫الطلــب احملــي عــى الوقــود األحفــوري إىل ‪8‬‬ ‫ماليــن برميــل يوميــا مــن املاكفــئ النفــي اخلــام‬

‫‪47‬‬


‫عطش السعودية‬ ‫العظيم‬ ‫أدت سنوات من اإلفراط الهائل في استغالل موارد‬ ‫ّ‬ ‫السعودية المائية إلى استنزافها‪ .‬وتتخذ الحكومة اآلن‬ ‫خطوات لضبط االستهالك في كافة القطاعات إال أن الوعي‬ ‫الشعبي لألزمة المتفاقمة ال يزال منخفضًا‪.‬‬ ‫بقمل‪ :‬أمحد املنصوري وفرانشيساك دو شاتيل‬

‫ازداد عدد سكان العاصمة السعودية الرياض من ‪ 150,000‬في الستينات إلى ‪ 6‬ماليين اليوم‪.2008 ،‬‬ ‫املصدر‪ :‬بيتر داولي‪.‬‬

‫تواجــه اململكــة العربيــة الســعودية أزمــة مائيــة‬ ‫حــادة ومتصاعــدة‪ ،‬مــع احمتــاالت حــدوث‬ ‫عواقــب وخميــة عــى االقتصــاد والبيئــة يف‬ ‫البــاد والصحــة العامــة لملواطنــن‪ .‬يف أعقــاب‬ ‫صــدور تقريــر عــن البنــك الــدويل حــول نــدرة‬ ‫امليــاه يف العــامل صــدر يف شــباط ‪ /‬فربايــر‬ ‫‪ ،2016‬حــذر العديــد مــن املســؤولني احلكوميــن‬ ‫الســعوديني واخلــراء مــن أن امليــاه يف اململكــة‬ ‫قــد تنفــد متامــا حبلــول عــام ‪ 2029‬إذا مــا مل‬ ‫تقــم بإصــاح جــذري يف املامرســات الزراعيــة‬ ‫ومعاجلــة أمنــاط اســهالك مكيــات كبــرة مــن‬ ‫امليــاه يف مجيــع أحنــاء البــاد‪ .‬ويذهــب ‪ 88‬باملئــة‬ ‫مــن املــوارد املائيــة الســعودية إىل الزراعــة‪ ،‬يف‬ ‫حــن أن القطــاع يســامه بـــ ‪ 2‬باملئــة فقــط مــن‬ ‫النــاجت احملــي اإلمجــايل‪.‬‬

‫‪46‬‬

‫وقــال عــي الطخيــس‪ ،‬وهــو وكيــل ســابق يف‬ ‫وزارة امليــاه والكهربــاء‪ ،‬إن اســتخدام امليــاه‬ ‫اجلوفيــة غــر املتجــددة يف مشــاريع زراعيــة غــر‬ ‫جمديــة اقتصاديــا ســينهتي باكرثــة‪« .‬ســتواجه‬ ‫تتغــر املامرســات‬ ‫الســعودية اكرثــة إذا مــا مل‬ ‫ّ‬ ‫الزراعيــة‪ .‬يتعــن احلفــاظ عــى امليــاه اجلوفيــة‪».‬‬ ‫ومبعــدل هطــول أمطــار ‪ 59‬ملميــرًا فقــط يف‬ ‫الســنة‪ ،‬ودرجــات حــرارة تصــل صيفــا إىل ‪55‬‬ ‫عــد منــاخ الســعودية مــن بــن‬ ‫درجــة موئيــة‪ُ ،‬ي ُّ‬ ‫األقــى يف العــامل‪ .‬وتغــي الصحــارى ‪ 95‬باملئــة‬ ‫مــن مســاحة البــاد مــع انعــدام وجــود أهنــار أو‬ ‫حبــرات‪ .‬وتعمتــد اململكــة بــد ًال مــن ذلــك عــى‬ ‫خمــزون امليــاه اجلوفيــة املتناقصــة برسعــة وامليــاه‬ ‫احملــاة‪.‬‬

‫احتياطيات أحفورية‬ ‫وتــؤوي حصــارى الســعودية الشاســعة‬ ‫احتياطيــات كبــرة مــن امليــاه اجلوفيــة الــي‬ ‫ترامكــت يف ســتة خزانــات لمليــاه اجلوفيــة‬ ‫العميقــة يف اجلــزء األوســط والــريق‬ ‫املمســاة‬ ‫مــن البــاد‪ .‬وتلــك امليــاه اجلوفيــة‬ ‫ّ‬ ‫«أحفوريــة»‪ ،‬والــي ترامكــت منــذ ‪ 20,000‬ســنة‪،‬‬ ‫تقــع عــى معــق يــراوح بــن ‪ 150‬إىل ‪ 1,500‬مــر‪.‬‬ ‫ولكــن ذلــك املصــدر غــر قابــل للتجديــد‪ ،‬مــا‬ ‫يعــي أن امليــاه الــي تُضــخ مــن هــذه اخلزانــات‬ ‫ال ميكــن اســتبداهلا بشــل طبيــي‪.‬‬ ‫ووفقــا ألطلــس الســعودية املــايئ لعــام ‪،1984‬‬ ‫حــازت البــاد ‪ 253‬كيلومــرًا مكعبــا مــن‬


‫"توفير المياه ليس جزءًا من الثقافة بعد في السعودية‪".‬‬ ‫نادر النقيب‪ ،‬مستشار بيئي‬

‫المسجد العائم في جدة‪ ،‬السعودية‪.2011 ،‬‬ ‫املصدر‪ :‬سامي سيكس‪.‬‬

‫«إننــا نعيــش اآلن يف أرض األحــام‪ »،‬تقــول‬ ‫فتيــاين‪« .‬لــو ف ّكــر النــاس حقيقــ ًة بمكيــة امليــاه‬ ‫الــي يســتخدموهنا‪ ،‬وكيفيــة ارتباطهــا مبحطــات‬ ‫حتليــة امليــاه الــي تضــخ الغــازات الضــارة يف‬ ‫اهلــواء بشــل متواصــل عــى مــدى ‪ 24‬ســاعة‪،‬‬ ‫فإهنــم ســيبذلون مزيــد مــن اجلهــود لتغيــر‬ ‫ســلوكهم‪ .‬حصيــح أن املزيــد مــن النــاس واعــون‬ ‫ألمــور حكاميــة البيئــة وإعــادة التدويــر‪ ،‬ولكــن‬ ‫بالعمــوم ال أعتقــد أن النــاس ُمباليــة‪ .‬ليــس هنــاك‬ ‫شــعور باالضطــرار‪».‬‬ ‫والســعوديون مــن بــن أعــى مســهليك امليــاه‬ ‫عــى املســتوى احمليل يف العامل‪ ،‬إذ يســتخدمون‬ ‫‪ 300 - 265‬ليــرًا مــن امليــاه للفــرد يف اليــوم ‪ -‬أي‬ ‫حــوايل ضعــف متوســط االســتخدام اليــويم‬ ‫يف معظــم البلــدان األوروبيــة‪ .‬ووصلــت فواتــر‬ ‫امليــاه الهشريــة لــأرسة الســعودية املتوســطة‬ ‫املؤلفــة مــن مخســة أفــراد إىل أقــل مــن دوالريــن‬ ‫عــام ‪ ،2015‬حيــث يدفــع مســتخدمو امليــاه يف‬

‫‪www.revolve-water.com‬‬

‫العامصــة الريــاض ‪ 0.03‬دوالرا ً لملــر املكعــب‬ ‫مــن امليــاه‪ .‬وذلــك واحــد مــن أدىن املعــدالت‬ ‫يف العــامل‪ .‬ومــع ذلــك‪ ،‬فــإن التلكفــة الفعليــة‬ ‫إلنتــاج ونقــل امليــاه احملــاة‪ ،‬والــي تشـ ّ‬ ‫ـل ‪50‬‬ ‫باملئــة مــن إمــدادات امليــاه البلديــة‪ ،‬تصــل إىل‬ ‫حــوايل دوالريــن‪ .‬ووفقــا للدكتــور عــودة‪ ،‬فــإن‬ ‫املواطنــن الســعوديني‪ ،‬ويف ظــل نظــام التعرفــة‬ ‫هــذا واملدعــوم بقــوة‪ ،‬يدفعــون أقــل مــن ‪ 5‬باملئــة‬ ‫مــن تاكليــف إنتــاج امليــاه‪ .‬وبالتــايل‪ ،‬ويف حــن‬ ‫تنخفــض املــوارد املائيــة برسعــة‪ ،‬فــإن هسولــة‬ ‫الوصــول إىل امليــاه واخنفــاض أســعارها‪،‬‬ ‫يدفعــان النــاس للظــن أن املــوارد وفــرة‪.‬‬ ‫«هنــاك الكثــر مــن املبــادرات احلكوميــة والشــعبية‬ ‫للتوعيــة بأزمــة امليــاه‪ ،»،‬يقــول نــادر النقيــب رئيــس‬ ‫مجعيــة (يج ‪ )G‬البيئيــة االستشــارية والــي تعمــل‬ ‫عــى زيــادة كفــاءة اســتخدام امليــاه يف املــدن‬ ‫والتقليــل مــن اســهالك امليــاه‪ .‬وأضــاف‪« :‬لكــن‬ ‫توفــر امليــاه ليــس جــزءًا مــن الثقافــة حــى اآلن‪ .‬إن‬

‫محلــات التوعيــة تأثــر حمــدود فقــط‪ ،‬وذلــك حــى‬ ‫ال يبــى أمــام النــاس خيــار ســوى توفــر امليــاه‪».‬‬ ‫فتيــاين والنقيــب يعتقــدان أنــه يتعــن عــى‬ ‫احلكومــة واملجمتــع املــدين بــذل مزيــد مــن‬ ‫اجلهــود لرفــع مســتوى الــويع بأزمــة امليــاه‬ ‫والتجشيــع بفاعليــة عــى اســتخدام امليــاه حبــذر‬ ‫أكــر‪ .‬مكــا أن وســائل اإلعــام الشــعبية وقنــوات‬ ‫التواصــل اإلعالميــة االجمتاعيــة ميكهنــا أيضــا‬ ‫أن تكونــا فعالتــن للغايــة يف نــر رســائل عــن‬ ‫كفــاءة اســتخدام امليــاه‪ ،‬يف حــن أن املــدارس‬ ‫واملســاجد ميكهنــا أيضــا أن تلعــب دورًا هامــا‪.‬‬ ‫«ال يــزال أمامنــا طريــق طويــل لنقطعــه‪ »،‬تقــول‬ ‫فتيــاين‪« .‬مطلــوب العمــل أكــر عــى املســتويني‬ ‫الشــعيب واحلكــويم‪ .‬فــإذا اكن ذلــك يعــي زيــادة‬ ‫أســعار النفــط وامليــاه والكهربــاء‪ ،‬فليكــن‪».‬‬

‫‪49‬‬


‫حبلــول عــام ‪ ،2040‬والــذي مــن شــأنه أن يقلــل‬ ‫إىل حــد كبــر مــن املتــاح للتصديــر‪ ،‬وبالتــايل‬ ‫يشــل خطــرًا عــى عائــدات تصديــر البــاد مــن‬ ‫النفــط‪ .‬وعــاوة عــى ذلــك‪ ،‬فــإن حتليــة امليــاه هلــا‬ ‫تأثــر كبــر عــى البيئــة‪ ،‬مبــا يف ذلــك األرضار‬ ‫الــي تلحــق بالبيــات البحريــة بســبب إطــاق‬ ‫ا ُألجــاج واملــواد الكمييائيــة األخــرى يف البحــر‪،‬‬ ‫وتلــوث اهلــواء ج ـ ّراء انبعاثــات عاليــة مــن ثــاين‬ ‫أكســيد الكربــون وغــازات ضــارة أخــرى‪.‬‬

‫إذا اكنــت لديــك رغبــة يف حتقيــق أمنــاط‬ ‫اســتخدام مســتدامة‪ .‬ويف مــا يتعلــق بامليــاه‪،‬‬ ‫ينبــي أن تكــون االســراتيجية قامئــة عــى‬ ‫أســس يه‪ :‬التخفيــض وإعــادة االســتخدام‬ ‫وإعــادة اإلنتــاج‪ .‬وجعــل لكفــة اإلنتــاج أرخــص‪.‬‬ ‫وهنــا ميكــن لتحليــة امليــاه بالطاقــة المشســية أن‬ ‫تلعــب دورًا هامــا‪».‬‬ ‫لكــن منتقديــن يقولــون إن مبــادرات كهــذه لزيــادة‬ ‫العــرض ‪ -‬حــى وإن اكنــت بطريقــة مســتدامة‬ ‫ حباجــة إىل أن ترتافــق مــع تدابــر حامســة‬‫للحــد مــن الطلــب‪« .‬إن بنــاء أكــر حمطــة‬ ‫لتحليــة امليــاه بالطاقــة المشســية قــد يبــدو‬ ‫وكأنــه وســيلة لملــي قدمــا‪ ،‬ولكنــه ال حيــل‬ ‫مســألة اســهالك مكيــات كبــرة مــن امليــاه‪»،‬‬ ‫تقــول فتيــاين‪« .‬عــى العكــس مــن ذلــك‪ ،‬فإنــه‬ ‫يجشــع ذلــك‪ .‬يف احلقيقــة ال يشء يتغــر‪».‬‬

‫ويف حماولــة ملعاجلــة الطلــب عــى امليــاه والطاقــة‬ ‫املزتايــدة‪ ،‬تســتمثر احلكومــة يف البحــث‬ ‫والتطويــر يف خيــارات الطاقــة املتجــددة‪ .‬مكــا‬ ‫تقــوم أيضــا حاليــا ببنــاء أكــر حمطــة لتحليــة‬ ‫امليــاه بالطاقــة المشســية يف العــامل يف‬ ‫اخلفــي عــى ســاحل البــاد الــريق‪ .‬وسـتُنت ُِج‬ ‫احملطــة الــي مــن املقــرر أن يبــدأ تشــغيلها عــام‬ ‫‪ 30,000 ،2017‬مــر مكعــب مــن امليــاه احملــاة‬ ‫يوميــا (يف مرحلهتــا األوىل) لتلبيــة احتياجــات‬ ‫‪ 100,000‬خشــص‪.‬‬

‫ال شعور باالضطرار‬

‫«إن امليــاه مرتبطــة حمتــا بالطاقــة يف الســعودية‪»،‬‬ ‫ويقــول فيصــل الفضــل‪ ،‬األمــن العــام لملنتــدى‬ ‫الســعودي لألبنيــة اخلــراء‪ ،‬والــي تجشــع‬ ‫عــى تشــييد األبنيــة اخلــراء يف مجيــع أحنــاء‬ ‫البــاد‪« .‬ســواءًا أ ُك ّنــا نريــد حتليــة أو اســتخراج‬ ‫امليــاه اجلوفيــة‪ ،‬فنحــن حباجــة للطاقــة‪ .‬وهــذا‬ ‫يعــي أن لكــي املشــلتني حتتاجــان إىل معاجلــة‬

‫لقــد تراجــع تو ّفــر امليــاه الســنوي يف اململكة بشــل‬ ‫مطــرد عــى مــدى الســنوات الســتني املاضيــة‪،‬‬ ‫حيــث اخنفــض مــن ‪ 550‬مــر مكعــب للخشــص‬ ‫الواحــد عــام ‪ 1962‬إىل ‪ 76‬مــر مكعــب عــام ‪2014‬‬ ‫ وذلــك مــن بــن أدىن املعــدالت يف العــامل‪ .‬لكــن‬‫بالــرمغ مــن هــذه األزمــة املتفامقــة‪ ،‬ال يــزال الــويع‬ ‫العــام حلالــة النــدرة احلــادة منخفضــا‪.‬‬

‫معدل استخدام المياه لألغراض المنزلية في السعودية بالمقارنة بدول أخرى (ليتر يوميًا للفرد)‬ ‫مالحظة‪ :‬يتم تجميع البيانات‬ ‫من مصادر مختلفة وتقريبية‪.‬‬ ‫املصدر‪ :‬واكلة محاية البيئة يف اململكة‬ ‫املتحدة‪2008 ،‬؛ فاو أكواستات (‪)2005‬؛‬ ‫‪ )dardel.info (2016‬وزارة املياه والري‬ ‫األردنية (‪)2013‬؛ ‪Canada Environment‬‬ ‫‪)(2009‬؛ هيئة املسح اجليولويج األمرييك‬ ‫(‪.)2016‬‬

‫‪ 50‬ل‬

‫الحد األدنى لمتطلبات النظافة الشخصية والطهي بحسب األمم المتحدة‬

‫‪ 115‬ل‬

‫ألمانيا (‪)2006‬‬

‫‪ 125‬ل‬

‫هولندا (‪)2007‬‬

‫‪ 133‬ل‬

‫المملكة المتحدة (‪)2007‬‬

‫‪ 154‬ل‬

‫األردن (‪)2013‬‬

‫‪ 180‬ل‬

‫معدل منظمة التعاون االقتصادي والتنمية‬

‫‪ 200‬ل‬

‫مصر (‪)2010‬‬ ‫ ‬

‫لبنان (‪)2005‬‬

‫‪ 265‬ل‬

‫ ‬

‫المملكة العربية السعودية (‪)2016‬‬

‫‪ 274‬ل‬

‫ ‬

‫كندا (‪)2009‬‬

‫‪ 220‬ل‬

‫ ‬

‫‪ 378‬ل‬

‫ ‬

‫‪ 550‬ل‬

‫‪600‬‬

‫‪48‬‬

‫الواليات المتحدة األمريكية (‪)2016‬‬

‫‪500‬‬

‫‪400‬‬

‫‪300‬‬

‫‪200‬‬

‫‪100‬‬

‫اإلمارات العربية المتحدة (‪)2016‬‬ ‫‪0‬‬


‫‪ 88‬باملئــة‪ .‬وبالتــايل فــإن أي حماولــة للتقليــل مــن‬ ‫الطلــب عــى امليــاه يف البــاد ســوف يضطرهــا‬ ‫إىل خفــض جــذري الســتخدام امليــاه يف‬ ‫الزراعــة‪.‬‬ ‫توســع القطــاع الــزرايع يف الســعودية بشــل‬ ‫ّ‬ ‫هائــل منــذ الســبعينات عندمــا أطلقــت احلكومــة‬ ‫برناجمــا مطوحــا جلعــل البلــد آمِ نــا غذائيــا مــن‬ ‫خــال دمع إنتــاج القمح باســتخدام امليــاه‬ ‫اجلوفيــة األحفوريــة‪ .‬وعــى مــدى ‪ 15‬ســنة مــا‬ ‫بــن ‪ 1980‬و ‪ ،1994‬تضاعــف اســتخدام امليــاه‬ ‫الســنوي يف الزراعــة ثــاث مــرات تقريبــا‬ ‫مــن ‪ 8‬مليــار مــر مكعــب إىل ‪ 22.3‬مليــار مــر‬ ‫مكعــب عــام ‪ .1994‬وحبلــول أواخــر المثانينــات‪،‬‬ ‫غــدت اململكــة ســادس أكــر مصــدر للقمح يف‬ ‫العــامل‪ُ ،‬منافِ ســة يف الســوق الدوليــة أمــام‬ ‫القمح البعــي‪.‬‬

‫النمو السكاني وتوافر المياه سنويًا للفرد في السعودية (‪)2015-1962‬‬

‫السكان (بالمليون)‬

‫توافر المياه (م‪)3‬‬

‫ولكــن التلكفــة البيئيــة العاليــة الســتخراج امليــاه‬ ‫األحفوريــة رسعــان مــا أصبحــت واحضــة‪:‬‬ ‫وحبلــول عــام ‪ ،1995‬اكن قــد اســ ُتزنِ ف حــوايل‬ ‫‪ 35‬باملئــة مــن احتياطيــات البــاد مــن امليــاه‬ ‫اجلوفيــة غــر املتجــددة‪ ،‬وج ّفــت كذلــك الينابيــع‬ ‫الطبيعيــة‪ .‬وقــد اخنفــض منســوب امليــاه يف‬ ‫بعــض األحــواض ألكــر مــن ‪ 200‬مــر عــى مــدى‬ ‫الســنوات العرشيــن املاضيــة‪ .‬وق ّللــت التدابــر‬ ‫الصارمــة الراميــة إىل خفــض الــدمع عــى‬ ‫الطلــب الــزرايع عــى‬ ‫القمح وحظــر صادراتــه‬ ‫َ‬ ‫امليــاه إىل ‪ 17.5‬مليــار مــر مكعــب يف عــام‬ ‫‪.2003‬‬ ‫وأعقــب ذلــك عــام ‪ 2008‬قــرار باإليقــاف املؤقــت‬ ‫إلنتــاج القمح حبلــول عــام ‪ .2016‬واخنفــض‬ ‫اســتخدام امليــاه ألغــراض زراعيــة إىل حــوايل‬ ‫‪ 15‬مليــار مــر مكعــب حبلــول عــام ‪ ،2010‬ومــن‬ ‫املتوقــع أن يهشــد مزيــدًا مــن االخنفــاض مــع‬ ‫اســمرار احلكومــة يف املــي قدمــا يف تطبيــق‬ ‫تدابــر توفــر امليــاه اكلتخلــص التدرجيــي مــن‬ ‫إنتــاج األعــاف اخلــراء حبلــول عــام ‪.2019‬‬ ‫وســيوفر ذلــك حــوايل ‪ 7‬مليــار مــر مكعــب مــن‬ ‫امليــاه ســنويًا‪ ،‬وفقــا لــوزارة الزراعــة‪ .‬وقــد ُ ّ‬ ‫شــع‬ ‫مزارعــو القمح عــى لالنتقــال إىل حماصيــل‬ ‫أخــرى اكلزراعــة يف دفيئــة أو إنتــاج الفواكــه‬ ‫واخلــروات باســتخدام التقنيــات املق ّدمــة‬ ‫بالــري بالتنقيــط‪.‬‬ ‫يقــول د‪ .‬عــودة إن تلــك خطــوات إجيابيــة‪« .‬إهنــم‬ ‫يســرون يف االجتــاه الصحيــح‪ »،‬يتابــع‪« .‬ولكــن‬ ‫تغيــر السياســات الزراعيــة يســتغرق وقتــا‪ ،‬وكذلك‬ ‫تنفيــذ تلــك التغيــرات يســتغرق وقتــا أطــول‪.‬‬ ‫وبالطبــع علهيــم أن يغريوا خيــارات احملاصيل وأن‬ ‫ُيك ّيفــوا أمنــاط زراعهتــا‪ ،‬ولكــن خالصــة القــول يه‬ ‫أنــه ال يوجــد ميــاه عذبــة متاحــة كفايــة للــري‪ .‬أي أن‬ ‫امليــاه املتوفــرة ينبــي أن تســتخدم يف القطاعــات‬ ‫املزنليــة والصناعيــة وإذا اكنــوا يريــدون أن ُيل ّبــوا‬ ‫اســتخدامات الــري‪ ،‬فينبــي علهيــم اســتخدام‬ ‫ميــاه الــرف الصحي املعاجلــة‪».‬‬

‫‪www.revolve-water.com‬‬

‫وتعــاجل الســعودية حاليــا مــا يقــرب فقــط مــن‬ ‫نصــف ميــاه الــرف الصحي حــى املســتوى‬ ‫الثالــث‪ ،‬أي مبــا جيعلــه مناســبًا لالســتخدام‬ ‫الــزرايع‪ .‬ومــن تلــك المكيــة‪ ،‬هنــاك مــا يقــرب‬ ‫مــن ثلــث ‪ 240 -‬مليــون مــر مكعــب ســنويًا ‪-‬‬ ‫تســتخدم ألغــراض الــري‪ ،‬ممــا يعــي أنــه مــن‬ ‫الــواحض أن هنــاك جمــا ًال كبــرًا للمنــو‪.‬‬ ‫ولكــن حــى مــع اإلجــراءات األخــرة لرفــع‬ ‫الرســوم املزنليــة‪ ،‬وختفيــض اســتخدام امليــاه‬ ‫يف الزراعــة‪ ،‬وزيــادة كفــاءة اســتخدام امليــاه‬ ‫يف مجيــع القطاعــات‪ ،‬تواجــه الســعودية حتديــا‬ ‫هائــ ً‬ ‫ا عــى مــدى العقــود املقبلــة لســد الفجــوة‬ ‫املزتايــدة يف امليــاه‪ .‬والفجــوة املُقــ ّدرة بـــ ‪11.5‬‬ ‫مليــار مــر مكعــب عــام ‪ ،2010‬مــن املتوقــع عــى‬ ‫األقــل أن تتضاعــف حبلــول عــام ‪ ،2030‬وفقــا‬ ‫للدكتــور عــودة – وهــذا وفــق ســيناريو «متفائــل»‬ ‫حبيــث يــم فيــه تقليــل اســتخدام امليــاه يف‬ ‫الزراعــة بنســبة ‪ 3.7‬باملئــة لك عــام‪ ،‬وال يزتايــد‬ ‫الطلــب احملــي والصنــايع بشــل كبــر‪.‬‬

‫«هنــاك حاجــة إلجــراءات قاســية جــدًا جلعــل‬ ‫اســتخدام امليــاه مســتدامًا يف هــذا البلــد‪»،‬‬ ‫يقــول د‪ .‬عــودة‪« .‬لــن يكــون النــاس ســعداء هبــذا‪،‬‬ ‫وســوف يكــون صعبــا جــدًا عــى صنــاع القــرار‬ ‫أن يتوصلــوا إىل اتفــاق هبــذا الشــأن‪».‬‬ ‫ويف هــذه األثنــاء‪ ،‬تعمــل فتيــاين عــى تثقيــف‬ ‫جيــل جديــد مــن مســتخديم امليــاه ليكونــوا‬ ‫واعــن جتــاه أمهيــة احلفــاظ عــى امليــاه مــن‬ ‫خــال عقــد ورشــات معــل يف املــدارس وتنظــم‬ ‫أنشــطة أخــرى لألطفــال‪.‬‬ ‫«األطفــال اكإلســفنج‪ :‬ميتصــون مــا يشــاهدون‬ ‫البالغــن يقولــون ويفعلــون‪ »،‬تقــول فتيــاين‪« .‬إذا‬ ‫واصلنــا إهــدار امليــاه مكــا نفعــل اآلن‪ ،‬فإننــا ال‬ ‫حنــرم جيــل املســتقبل القــادم حفســب؛ ال بــل‬ ‫إننــا ال نُعِ ـ ُّـدمه لذلــك‪ .‬لذلــك مفــن واجبنــا أن نعـ ّـم‬ ‫األطفــال القــم والعــادات الــي ميكــن أن تســاعدمه‬ ‫عــى بنــاء مســتقبل مســتدام‪».‬‬

‫‪51‬‬


‫حافــظ‬ ‫اســتهداف َم َ‬ ‫النقــود‬

‫فجوة المياه في السعودية‬ ‫الطلب ( مليون م‪ /3‬سنة)‬

‫‪15,000‬‬ ‫الزراعي‬

‫‪17,863‬‬

‫المجموع‬

‫‪800‬‬

‫الصناعي‬

‫‪2,063‬‬ ‫المنزلي‬

‫العرض (الموارد المائية المستدامة بـمليون م‪ / 3‬سنة‪/‬سنة)‬

‫‪1,050‬‬

‫المياه المحالة‬

‫‪1,290‬‬ ‫الموارد غير التقليدية‬

‫‪240‬‬ ‫مياه الصرف الصحي المعالجة‬

‫‪6,440‬‬

‫المجموع‬

‫‪3,850‬‬ ‫المياه الجوفية‬

‫‪5,150‬‬ ‫الموارد التقليدية‬

‫‪1,300‬‬ ‫المياه السطحية‬

‫وقــد اختــذت احلكومــة الســعودية اخلطــوات‬ ‫األوىل حنــو خفــض فعــال الســتخدام امليــاه‬ ‫لألغــراض املزنليــة‪ ،‬مــع البــدء خبطــة مخســية‬ ‫لزيــادة تدرجييــة يف تعرفــة امليــاه‪ .‬وأثــار أول‬ ‫ارتفــاع يف األســعار أوائــل ‪ 2016‬موجــة مــن‬ ‫الشــاوى مــن املســهلكني الذيــن رأوا زيــادة‬ ‫فواتــرمه املائيــة مــن بضعــة دوالرات هشريــا‬ ‫إىل مــات وأحيانــا آالف الــدوالرات نتيجــة‬ ‫خطــأ يف نظــام قيــاس امليــاه ونظــام التعرفــة‪.‬‬ ‫ويــم اآلن معاجلــة األمــر‪ ،‬وفقــا للدكتــور عــودة‪،‬‬ ‫الــذي يقــول إنــه يف حــن ال تــزال الرســوم‬ ‫منخفضــة جــدًا‪ ،‬إال أن وضــع معــدالت أعــى‬ ‫ميكــن أن يغــر ســلوكيات اســتخدام امليــاه يف‬ ‫املــدى املتوســط والطويــل‪.‬‬ ‫«صدقــوين‪ ،‬إنــه أفضــل برنــاجم توعيــة جــرى‬ ‫تطبيقــه‪ »،‬يقــول د‪ .‬عــودة‪« .‬بــراجم التوعيــة‬ ‫عظميــة إذا ع ّرفــت األطفــال يف ســن املدرســة‬ ‫هبــا ومــن مث بنيــت علهيــا لتكــون جــزءًا مــن‬ ‫الثقافــة‪ .‬ولكــن إذا كنــت ترغــب يف تغيــر أمنــاط‬ ‫الســلوك لــدى البالغــن الذيــن لدهيــم أشــياء‬ ‫أخــرى كثــرة يف أذهاهنــم‪ ،‬فعليــك أن تســهدف‬ ‫احملفظــة – بالطبــع يف حــدود املعقــول‪».‬‬ ‫وباإلضافــة إىل تغيــر أمنــاط االســهالك‬ ‫الفــردي‪ ،‬هنــاك أيضــا جمــال واســع لزيــادة‬ ‫كفــاءة اســتخدام امليــاه يف مــدن الســعودية‬ ‫؛ حيــث يرتكــز ‪ 80‬باملئــة مــن ســان البــاد‪.‬‬ ‫ووفقــا ألرقــام البنــك الــدويل‪ُ ،‬يف َقـ ُد ‪ 35‬باملئــة مــن‬ ‫امليــاه الــي يــم توزيعهــا عــر شــباكت البــاد‬ ‫بالرسقــة أو القيــاس غــر الدقيــق والترسبــات‬ ‫مســى‬ ‫يف أنمظــة النقــل أو التوزيــع ‪ -‬وهــو مــا ُي ّ‬ ‫«امليــاه غــر الراحبــة»‪.‬‬ ‫«هنــاك حاجــة لالســتمثار يف البنيــة التحتيــة‬ ‫اجلديــدة لمليــاه للحــد مــن مكيــة امليــاه غــر‬ ‫الراحبــة‪ »،‬يقــول النقيــب‪« .‬جعــل قوانــن البنــاء‬ ‫أكــر رصامــة جتــاه كفــاءة اســتخدام امليــاه مــن‬ ‫شــأنه أن يســاعد أيضــا‪ ،‬وكذلــك فــرض إعــادة‬ ‫تدويــر امليــاه الرماديــة عــى املجمعــات الســكنية‬ ‫ويف القطــاع الصنــايع»‪ .‬ويشــر أيضــا إىل‬ ‫مجموعــة مــن التدابــر البســيطة الــي ميكــن‬ ‫لملســهلكني األفــراد أن يتخذوهــا للتقليــل مــن‬ ‫االســهالك‪ ،‬كوضــع األجهــزة املوفــرة لمليــاه‬ ‫يف الصنابــر واملراحيــض‪.‬‬

‫ال مجال للري‬ ‫العجز المائي السنوي‪ 11,423 :‬مليون م‪ / 3‬سنة‬

‫املصدر‪ :‬ريڤولڤ ووتر بناءًا عىل عودة‪ ،‬ع‪‹ .‬الطلب عىل املياه مقابل العرض يف السعودية› (‪ ،)2014‬بيانات عام ‪.2010‬‬

‫‪50‬‬

‫ومــع ذلــك‪ ،‬فــإن القطــاع املــزيل ميثــل فقــط ‪9‬‬ ‫باملئــة مــن إمجــايل اســتخدامات امليــاه الســنوي‬ ‫يف الســعودية‪ ،‬يف حــن أن الزراعــة تســهلك‬


‫جزء ‪6‬‬

‫ألبانيا‬ ‫‪100%‬‬ ‫بالمئة من الكهرباء المنتجة‬ ‫في ألبانيا تأتي من وسائل‬ ‫إنتاج الطاقة الكهرومائية‪.‬‬

‫‪www.revolve-water.com‬‬

‫‪53‬‬


‫مستقبل تحلية المياه‬ ‫جواد الخراز‪ ،‬مدير األبحاث في مركز‬ ‫الشرق األوسط ألبحاث تحلية المياه في‬ ‫ُعمان‪ ،‬يتحدث إلى ريڤولڤ ووتر عن‬ ‫مستقبل تكنولوجيا تحلية المياه‪.‬‬

‫بقمل‪ :‬أمحد املنصوري‬

‫مــا يه التحديــات الرئيســية اليت تواجه قطــايع املياه والطاقة‬ ‫يف شــبه اجلزيرة العربية؟‬ ‫التحــدي الرئيــي يف هــذه املنطقــة هــو أن تكنولوجيــا حتليــة امليــاه ال‬ ‫تــزال تُس ـتَو َرد – حــى بعــد ‪ 50‬عامــا مــن اســتعاملنا هلــا‪ .‬ال يوجــد توطــن‬ ‫هلــذه التكنولوجيــا‪ .‬والســؤال هــو كيــف ميكننــا تغيــر هــذا الوضــع‪.‬‬ ‫عندمــا يتعلــق األمــر بعمليــة حتليــة امليــاه‪ ،‬ال يــزال اســهالك الطاقــة واحــدًا‬ ‫مــن أكــر التحديــات‪ .‬إذ ُيكــن لــدول اخلليــج أن تتحمــل عــبء حتليــة‬ ‫امليــاه يف الوقــت الراهــن‪ ،‬ألن الطاقــة رخيصــة المثــن هنــاك‪ .‬ولكــن دو ًال‬ ‫أخــرى‪ ،‬اكملغــرب أو األردن‪ ،‬ليــس لدهيــا نفــس الرفاهيــة‪ .‬وعــى مــدى‬ ‫العقــد املــايض‪ُ ،‬بــذِ ل الكثــر مــن اجلهــد عــى الصعيــد العاملــي خلفــض‬ ‫التاكليــف‪ ،‬وغــدا ســعر املــر املكعــب الواحــد مــن امليــاه ُ‬ ‫املــاة اآلن‬ ‫حــوايل ‪ 0.45‬يــورو أو أقــل مــن ذلــك‪.‬‬ ‫يــدور احلديــث كثــرًا يف دول اخلليــج حــول الطاقــة املتجــددة وتطبيقهــا‬ ‫عــى حتليــة امليــاه‪ .‬والفوائــد معروفــة‪ :‬فهــي ال ختفــض التاكليــف حفســب؛‬ ‫ولكهنــا كذلــك تقلــل مــن انبعاثــات ثــاين أكســيد الكربــون واالعمتــاد عــى‬ ‫الوقــود األحفــوري‪.‬‬ ‫وهنــاك العديــد مــن املشــاريع المطوحــة يف اململكــة العربيــة الســعودية‬ ‫واإلمــارات العربيــة املتحــدة لتطويــر حمطــات حتليــة ميــاه مخضــة تعمــل‬ ‫بالطاقــة المشســية‪ ،‬مبــا يف ذلــك مــروع يف منطقــة اخلفــي عــى‬ ‫الســاحل الــريق للســعودية وآخــر يف منطقــة رأس اخلميــة يف اإلمــارات‪.‬‬ ‫ومــن املُقــرر أن تُصبــح ِكتــا احملطتــن جاهزتــن للعمــل حبلــول عــام ‪،2020‬‬ ‫وســتكونان مــن بــن األخضــم يف العــامل‪ .‬هنــاك إماكنيــة كبــرة لتحليــة‬ ‫امليــاه بالطاقــة المشســية يف املنطقــة العربيــة‪ .‬وأعتقــد أن الــدول العربيــة‬ ‫بــدأت تــدرك أن املســتقبل للطاقــة المشســية‪ .‬ومــع ذلــك‪ ،‬فعــى صنــاع‬ ‫القــرار والقطــاع اخلــاص والباحثــن حتفــز ودمع املزيــد مــن التمنيــة يف‬ ‫هــذا املجــال‪.‬‬ ‫كيــف تنظــر إىل مســتقبل إدارة امليــاه والطاقة يف شــبه اجلزيرة‬ ‫العربية؟‬ ‫أعتقــد أن هنــاك فرصــا كبــرة يف دول اخلليــج‪ ،‬ولكــن هنــاك أيضــا‬ ‫حتديــات عظميــة‪ .‬إن اهلبوطــات يف أســعار النفــط تعيــق المنــو االقتصــادي‬

‫‪52‬‬

‫جواد الخراز‪ ،‬مدير األبحاث‪.MEDRC ،‬‬

‫وتؤثــر عــى النــاجت احملــي اإلمجــايل‪ ،‬ولكــن األزمــة كذلــك تــؤدي إىل‬ ‫تغيــر إجيــايب‪ :‬مــن الــواحض أن هــذه البلــدان ليــس لدهيــا ســوى خيــار‬ ‫االســتمثار يف مصــادر الطاقــة البديلــة‪ .‬ولملــي قدمــا ســيكون مــن املهــم‬ ‫عــى حنــو مزتايــد أن يــم تعزيــز التنســيق مــا بــن قطاعــات الطاقــة وامليــاه‬ ‫والزراعــة – أو مــا يمســى ‹رابطــة املــاء والغــذاء والطاقــة‪.‬‬ ‫معومــا‪ ،‬أنــا متفائــل بــل اجلهــود الــي نهشدهــا‪ .‬لكننــا يف الوقــت نفســه‬ ‫جيــب أن نتــوىخ احلــذر‪ ،‬ألنــه إذا مل يــم تنفيــذ هــذه السياســات برسعــة‬ ‫تامــة‪ ،‬ومل يــم تطويــر خطــط العمــل‪ ،‬فإننــا ســنواجه مشــالك خطــرة جــدًا‪.‬‬ ‫إن تلكفــة امليــاه آخــذة يف االرتفــاع‪ ،‬وتغــر املنــاخ يؤثــر ســلبًا عــى توافــر‬ ‫امليــاه ومنــو الســان يشـ ّ‬ ‫ـل ضغطــا مزتايــدًا عــى املــوارد‪.‬‬ ‫ومــا الذي حيتــاج إىل تغيري بالفعل؟‬ ‫إىل جانــب توطــن التكنولوجيــا‪ ،‬حنــن حباجــة كذلــك إىل توطــن املعرفــة‪.‬‬ ‫ليــس لدينــا حاليــا مــا يكــي مــن املوظفــن املؤهلــن لتشــغيل تقنيــات‬ ‫التحليــة احلديثــة‪ ،‬مبــا يف ذلــك حمطــات حتليــة امليــاه بالطاقــة المشســية‪.‬‬ ‫وهلــذا مفــن املهــم أن نســتمثر يف التدريــب ونقــل املعرفــة وبنــاء القــدرات‪.‬‬ ‫وإضافــة إىل ذلــك‪ ،‬جيــب تعزيــز الترشيعــات البيئيــة واملائيــة يف مجيــع‬ ‫أحنــاء املنطقــة إذا أردنــا أن نكــون عــى قــدر مواجهــة التحديــات املقبلــة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مفثــا مــا زالــت العديــد مــن حمطــات التحليــة تبعــثُ إىل البحــر ا ُألجــاج‬ ‫والنفايــات الضــارة األخــرى النامجــة عــن معليــة حتليــة ميــاه البحــر‪.‬‬ ‫ونتيجــة لذلــك تزتايــد امللوحــة باســمرار‪ .‬مكــا ينبــي فــرض قوانــن أكــر‬ ‫رصامــة ملنــع التخلــص مــن النفايــات الســامة يف البحــر‪.‬‬ ‫لقــراءة املقابلة اكملة‪www.revolve-water.com :‬‬

‫عن ‪MEDRC‬‬

‫يضــم مركز الشــرق األوســط ألبحــاث تحلية المياه عشــرة‬ ‫شــركاء يعملــون معــً إليجــاد حلول لندرة الميــاه العذبة‬ ‫مــن خــال دعم البحــوث والتدريب وتبــادل المعرفة‪.‬‬ ‫‪.www.medrc.org‬‬


‫نهر ڤيوسا بين تشارشوڤ وبيرميت‪.‬‬ ‫املصدر‪ :‬كريستيان بومجارتنر‪National Park Donau Auen ،‬‬

‫أطلقت‬ ‫خطط بناء‬ ‫سلسلة سدود‬ ‫ومحطات طاقة‬ ‫كهرومائية على‬ ‫نهر ڤيوسا في‬ ‫ألبانيا العنان‬ ‫لجدل ساخن في‬ ‫أنحاء أوروبا‪ ،‬في‬ ‫وقت رجحت فيه‬ ‫احتماالت الطاقة‬ ‫الكهرومائية‬ ‫على االعتبارات‬ ‫البيئية‪.‬‬

‫‪www.revolve-water.com‬‬

‫‪55‬‬


‫ترويض األنهار‬ ‫الجامحة في‬ ‫ألبانيا‬

‫‪54‬‬


‫والطاقــة الكهرومائيــة حاليــا يه املصــدر احملــي‬ ‫الوحيــد أللبانيــا مــن الكهربــاء‪ .‬ووفقــا لملعهــد‬ ‫الوطــي لإلحصــاء األلبــاين‪ ،‬فــإن إمــدادات‬ ‫الطاقــة الكهرومائيــة تــزود البــاد مبــا يصــل‬ ‫إىل ‪ 80‬باملئــة مــن احتياجاهتــا‪ ،‬بيمنــا يشــل‬ ‫اســترياد الطاقــة الـــ ‪ 20‬باملئــة املتبقيــة‪ .‬وهشــدت‬ ‫البــاد أيضــا زيــادة مطــردة يف صــادرات‬ ‫الكهربــاء منــذ عــام ‪ ،2013‬عــى الــرمغ مــن أن‬ ‫العــرض يتقلــب بشــل كبــر تبعــا ملــا يتناســب‬ ‫ومســتويات هطــول األمطــار وتدفــق الهنــر‪ .‬و‬ ‫باملــي قدمــا‪ ،‬ختطــط احلكومــة لتنويــع مصــادر‬ ‫إنتــاج الكهربــاء‪ ،‬مــع وجــود خطــط طــال انتظارهــا‬ ‫لتنفيــذ حمطــة للطاقــة احلراريــة مثــرة للجــدل‬ ‫حــول الســاحل يف ڤلــورا و تطويــر مصــادر‬ ‫الطاقــة املتجــددة اكلريــاح والطاقــة المشســية‪.‬‬ ‫ومــع ذلــك‪ ،‬فــإن إماكنــات الطاقــة الكهرومائيــة‬ ‫هائلــة يف هــذا البــاد الغنيــة بامليــاه‪ ،‬واحلكومــة‬ ‫حريصــة عــى اســتغالل ذلــك‪ ،‬مــن أجــل تلبيــة‬ ‫الطلــب املزتايــد وجــذب االســتمثار األجنــي يف‬ ‫مصــادر الطاقــة املتجــددة‪.‬‬

‫عن ‪EuroNatur‬‬ ‫‪ EuroNatur‬هــو مؤسســة دوليــة‬ ‫للحفــاظ علــى الطبيعــة وتعمــل‬ ‫علــى الحفــاظ علــى التــراث الطبيعــي‬ ‫ألوروبــا‪ .‬وتشــجع المؤسســة العمــل‬ ‫العابــر للحــدود الوطنيــة فــي‬ ‫أوروبــا فــي محاولــة لخلــق مشــاريع‬ ‫للمحافظــة علــى الطبيعــة علــى‬ ‫مســتوى القــارة‪www.euronatur.org .‬‬

‫عن ‪EcoAlbania‬‬ ‫تــم إنشــاء منظمــة ‪EcoAlbania‬‬ ‫البيئيــة غيــر الحكوميــة عــام ‪2014‬‬ ‫مــن قبــل مجموعــة مــن األكاديمييــن‬ ‫األلبــان فــي جامعــة تيرانــا كمــا أن‬ ‫فريــق حملــة ‹إنقــاذ قلــب أوروبــا‬ ‫األزرق› موجــود فــي ألبانيــا‪ .‬وتعمــل‬ ‫المنظمــة علــى تعزيــز الوعــي‬ ‫البيئــي وحمايــة النظــم اإليكولوجيــة‬ ‫الطبيعيــة والحيــاة البرية فــي ألبانيا‪.‬‬ ‫‪www.ecoalbania.org‬‬

‫خارطة أنهار ألبانيا‬

‫املصدر‪ :‬ريڤولڤ ميديا بناءًا عىل ‪mapsofworld.com 2013‬‬

‫الجبل األسود‬

‫صربيا‬

‫بحيرة‬ ‫شكودرا ‬

‫نهر‬ ‫درن‬

‫مكامن الطاقة‬ ‫الكهرومائية‬ ‫تُعـُّـد ألبانيــا مــن بــن أكــر البلــدان غــى بامليــاه يف‬ ‫منطقة املتوســط‪ :‬مثانية أهنار رئيســية تشــل شــبكة‬ ‫تضــم أكــر مــن ‪ 152‬رافــدًا هنريــا رابطــة املمــرات‬ ‫املائيــة يف لك البــاد‪ .‬تلــك الغــزارة‪ ،‬باإلضافــة إىل‬ ‫التضاريــس اجلبليــة للبــاد ذات األوديــة الحسيقــة‪،‬‬ ‫والشــاالت واملنحــدرات‪ ،‬جيعلهــا مناســبة بشــل‬ ‫مثــايل لتوليــد الطاقــة الكهرومائيــة‪.‬‬

‫‪www.revolve-water.com‬‬

‫نه‬ ‫األ ر د‬ ‫سو رن‬ ‫د‬

‫بحيرة أوهريد‬

‫م‬ ‫ات‬

‫متنــح احلكومــة تراخيــص لبنــاء الســدين‬ ‫الكرومائيــن‪ ،‬عــى ڤيوســا يف اكليڤاتــش‬ ‫و بوتشــم‪ ،‬فميــا هنــاك عــدد مــن حمطــات‬ ‫الطاقــة الكرومائيــة قيــد اإلنشــاء عــى روافــد‬ ‫الهنــر‪.‬‬

‫مقدونيا ‬ ‫هر‬ ‫ن‬

‫نهر إيشم‬

‫البحر األدرياتيكي‬

‫نهر ديڤولي‬

‫بحيرة بريسبا‬ ‫هر‬

‫اليونان‬

‫ن‬

‫وم‬

‫أس‬

‫نه‬

‫ر ڤي‬

‫وسا‬

‫إيطاليا‬

‫‪57‬‬


‫«ينبغي ترك ڤيوسا حرًا وجامحًا‪ ،‬كما خلقه اهلل‪»،‬‬ ‫مارسون موراتاي‪ ،‬أحد السكان المحليين‬ ‫نهر ڤيوسا‪.‬‬ ‫املصدر‪ :‬كريكورسوبيتش‬

‫بقمل‪ :‬فاتيونا ميديين‬

‫وهنــر ڤيوســا ثالــث أطــول أهنــار ألبانيــا‪ ،‬بطــول‬ ‫‪ 270‬كيلــو مــرًا بــن منبعــه بالقــرب مــن قريــة‬ ‫ڤوڤوســا يف جبــال بينــدوس مشــايل اليونــان‬ ‫وســاحل البحــر األدرياتيــي يف ألبانيــا‪ .‬وعــى‬ ‫طــول الـــ ‪ 190‬كيلــو مــرًا ملســاره يف ألبانيــا‪ ،‬ميــر‬ ‫الهنــر عــر تضاريــس جبليــة‪ ،‬شــا ّقًا طريقــه عــر‬ ‫الوديــان العميقــة‪ .‬ويف روافــده العليــا‪ ،‬يتغــذى‬ ‫بعــدة روافــد مبــا فهيــا النغاريتســا‪ ،‬واملهشــور‬ ‫مبياهــه احلــا ّرة‪ .‬وإىل أســفل جمــرى ڤيوســا‪،‬‬ ‫يفيــض الهنــر يف الهســل الســاحيل حيــث يمتــد‬ ‫عــى مســاحة عرضهــا ‪ 2‬كيلــو مــرًا يف بعــض‬ ‫ـب الهنــر يف البحــر األدرياتيــي‬ ‫األماكــن‪ .‬ويصـ ّ‬ ‫مــن نارتــا الﮔون بالقــرب مــن بلــدة ڤلــورا‪.‬‬ ‫وباعتبــاره أحــد آخــر األهنــار «اجلاحمــة» يف‬ ‫أوروبــا‪ ،‬فــإن قميــة ڤيوســا مقــ ّدرة عاليــا مــن‬ ‫امجليــع‪ ،‬بالــرمغ مــن أن األســباب ليســت نفهســا‬ ‫دامئــا‪ :‬فأنصــار البيئــة وحمبــو الطبيعــة يدعــون‬

‫‪56‬‬

‫إىل إنشــاء حديقــة وطنيــة عــى اكمــل جمــرى‬ ‫الهنــر يف ألبانيــا للحفــاظ عــى نظامــه البيــي‬ ‫الفريــد‪ .‬ولكــن يف املقابــل‪ ،‬تــرى احلكومــة‬ ‫األلبانيــة واملطــورون الدوليــون إماكنــات هائلــة‬ ‫لتطويــر الطاقــة الكهرومائيــة عــى طــول ڤيوســا‬ ‫واألهنــار األلبانيــة األخــرى‪.‬‬ ‫وإىل اآلن‪ ،‬يعــد ســد بيـــﮕاي يف اليونــان‪ ،‬والــذي‬ ‫اكمتــل عــام ‪ ،1984‬البنيــان الوحيــد الــذي يعــدل‬ ‫التدفــق الطبيــي للڤيوســا‪ .‬ولكــن إذا مــا مضــت‬ ‫احلكومــة األلبانيــة يف تنفيــذ خططهــا‪ ،‬فإنــه مــن‬ ‫املمكــن لڤيوســا و روافــده أن خيضعــوا لتغــرات‬ ‫مثــرة خــال الســنوات القادمــة‪ .‬و ُي َ‬ ‫نظــ ُر إىل‬ ‫الطاقــة الكهرومائيــة معومــا عــى أهنــا مصــدر‬ ‫نظيــف للطاقــة‪ ،‬إال أن مشــاريع الطاقــة املائيــة‬ ‫ميكــن أن يكــون هلــا آثــار اجمتاعيــة وبيئيــة بعيــدة‬ ‫املــدى تبعــا للنطــاق واحلجــم‪ .‬فاملشــاريع املائيــة‬ ‫الصغــرة واملتناهيــة الصغــر معومــا ليــس هلــا‬

‫خزانــات أو ســدود تُبــي األهنــار مبعمظهــا‬ ‫ســلمية‪ ،‬يف حــن أن الســدود الكهرومائيــة‬ ‫الضخمــة وخزاناهتــا تع ـ ّدل تدفــق الهنــر بشــل‬ ‫اكمــل و تفيــض عــى مســاحات شاســعة مــن‬ ‫األرايض‪.‬‬ ‫ووفقــا لبيانــات نرشهتــا محلــة «إنقــاذ قلــب‬ ‫أوروبــا األزرق»‪ ،‬والــي أطلقهتــا منمظتــان‬ ‫دوليتــان غــر حكوميتــن‪ ،‬ختطــط احلكومــة‬ ‫لبنــاء أكــر مــن ‪ 400‬حمطــة للطاقــة الكهرومائيــة‬ ‫يف مجيــع أحنــاء البــاد متض ّمنــة مثانيــة‬ ‫ســدود عــى طــول هنــر ڤيوســا داخــل ألبانيــا‬ ‫و‪ 23‬حمطــة كرومائيــة عــى روافــده‪ .‬وال تعــزم‬ ‫احلكومــة اإلقــرار بتلــك األرقــام‪ .‬أو احلديــث‬ ‫عــن نوعيــة األبنيــة املنــوي بناؤهــا‪ ،‬قائلــة إن‬ ‫قــم عــى حــدة وأن‬ ‫لك عــرض ملــروع ُي ّ‬ ‫التكنولوجيــا املــراد اســتخدامها ســوف‬ ‫ُتــ ّدد يف مرحلــة الحقــة‪ .‬وحــى اليــوم‪ ،‬مل‬


‫الطبيعيــة بشــل اكمــل إذا مــا مت بنــاء ســدود‬ ‫كبــرة عــى طــول مســاره‪ »،‬يقــول الڤــدوش‬ ‫فريونــه وهــو ناشــط بيــي ألبــاين رائــد‪ .‬وحيــذر‬ ‫فريونــه مــن أن بنــاء الســدود عــى ڤيوســا‬ ‫ســيقلل التنــوع البيولــويج احملــي‪ ،‬و مينــع‬ ‫جهــرة األمســاك بــل وســيؤثر عــى البيئــة يف‬ ‫دلتــا ڤيوســا بســبب اخنفــاض إطــاق الرواســب‬ ‫حتــت الســدود‪.‬‬ ‫ويف حماولــة لهتدئــة املتظاهريــن‪ ،‬أعلــن رئيــس‬ ‫الــوزراء األلبــاين‪ ،‬إيــدي رامــا‪ ،‬يف متــوز ‪2015‬‬ ‫أن حكومتــه ‪ -‬الــي تســمت مقاليــد الســلطة‬ ‫عــام ‪ - 2013‬لــن تبــي الســدود عــى اكمــل‬ ‫طــول ڤيوســا‪ ،‬مكــا اكنــت احلكومــة الســابقة‬ ‫قــد خططــت‪ .‬وبــد ًال مــن ذلــك‪ ،‬فهــم يســعون إىل‬ ‫تســوية‪ ،‬بتحويــل اجلــزء األعــى مــن الهنــر إىل‬ ‫حديقــة طبيعيــة حــى اكليڤاتــش‪ ،‬وبنــاء مصانــع‬ ‫للطاقــة الكهرومائيــة يف اجلــزء األدىن عنــد‬ ‫موقــع الســد الــذي مل ُيســتمكل بعــد‪« .‬إن ڤيوســا‬ ‫هــو واحــد مــن أمجــل األهنــار يف أوروبــا‪ »،‬مكــا‬ ‫يقــول‪« .‬إنــه كــز أورويب عظــم‪ .‬وســوف نعمــل‬ ‫مــع املنمظــات الدوليــة لتنفيــذ مــروع ڤيوســا‬ ‫حكديقــة وطنيــة‪».‬‬ ‫فريونــه يرفــض هــذه اخلطــة اجلديــدة بوصفهــا‬ ‫حيلــة حكوميــة إلســات املعارضــن وإضفــاء‬ ‫الرشعيــة عــى مشــاريعها لبنــاء الســدود‪.‬‬ ‫وســارع املنتقــدون أيضــا إىل اإلشــارة إىل‬ ‫أن بيــان إيــدي رامــا فتــح الطريــق أمــام بنــاء‬ ‫الســدود وحمطــات توليــد الطاقــة أســفل‬ ‫ـض بالــاد هشــر‪ ،‬يف‬ ‫اكليڤاتــش‪ .‬وبالفعــل‪ ،‬مل ميـ ِ‬ ‫آب ‪ ،2015‬حــن أعلنــت احلكومــة عــن خطــط لبنــاء‬ ‫ســد جديــد يف بوتشــم عــى بعــد ‪ 27‬كيلــو مــرًا‬ ‫أســفل اكليڤاتــش‪ .‬ومنــذ ذلــك احلــن‪ ،‬فــاز احتــاد‬ ‫رشكتــن تركيتــن باملناقصــة الدوليــة لملــروع‬ ‫البالغــة قميتــه ‪ 110‬مليــار دوالر‪.‬‬ ‫ويؤكــد مــاالي عــى أن املــروع يف بوتشــم‬ ‫ســيمت تنفيــذه وفقــا لملعايــر البيئيــة للبنــك‬ ‫األورويب لإلنشــاء والتعمــر‪ .‬ويضيــف أن‬ ‫قــرار احلكومــة مبنــع بنــاء حمطــات الطاقــة‬ ‫الكهرومائيــة أعــى اكليڤاتــش يــدل عــى أهنــا‬ ‫جــادة يف احلفــاظ عــى النظــم اإليكولوجيــة‬ ‫الطبيعيــة للهنــر‪.‬‬ ‫ولكــن الناشــطني يف جمــال البيئــة والعملــاء‬ ‫املشــاركني يف محلــة ملنــع بنــاء الســدود عــى‬ ‫الهنــر يقولــون إن احلكومــة األلبانيــة لدهيــا‬ ‫جســل يسء يف مــا يتعلــق بإجــراء تقيــم‬ ‫األثــر البيــي (‪ ،)EIA‬مكــا أن الدراســات الــي‬ ‫أجريــت يف املــايض اكنــت دون املعايــر الدوليــة‬ ‫واألوروبيــة بكثــر‪« .‬إن التقيميــات البيئيــة يف‬ ‫ألبانيــا عــادة ال تســاوي الــورق الــذي كتبــت‬ ‫هيلع»‪ ،‬يقــول أليكــو مهيــو مــن جامعــة تريانــا‪.‬‬ ‫«إن معرفتنــا حــول مجموعــي النبــات واحليــوان‬ ‫وحالــة الرتســبات عــى طــول ڤيوســا حمــدودة‬

‫‪www.revolve-water.com‬‬

‫للغايــة مبــا ال يسمح بإجــراء تقيــم ميكــن‬ ‫االعمتــاد هيلع لألثــر البيــي‪ .‬إننــا نفتقــر إىل‬ ‫البيانــات والبحــوث‪».‬‬ ‫وإىل جانــب األرضار البيئيــة الــي ال ميكــن‬ ‫عكــس نتاجئهــا الــي يــرحج أن حمطــات الطاقــة‬ ‫الكهرمائيــة قــد تســبهبا ‪ ،‬يشــر نشــطاء أيضــا‬ ‫بــال وغــر‬ ‫إىل أن الطاقــة الكهرومائيــة مصــدر ٍ‬ ‫مســتدام للطاقــة املتجــددة‪ .‬ومه يعتقــدون أنــه‬ ‫ينبــي عــى احلكومــة األلبانيــة بــد ًال مــن ذلــك أن‬ ‫تطـ ّور فــرص الســياحة البيئيــة عــى طــول ڤيوســا‬ ‫وأن تو ّلــد الطاقــة مــن مصــادر متجــددة أخــرى‬ ‫مثــل طاقــة الريــاح والطاقــة المشســية‪ .‬ومــع ‪265‬‬ ‫يومــا ممشســا ســنويًا‪ ،‬تُعـ ُّـد ألبانيــا بالفعــل ذات‬ ‫قــدرة عاليــة عــى توليــد الطاقــة المشســية‪.‬‬

‫«إن وبــاء الطاقــة الكهرومائيــة الــذي اجتــاج‬ ‫ألبانيــا منــذ عــام ‪ 2009‬ليــس ســوى وســيلة‬ ‫للــرب‪ ،‬بيمنــا يــم‬ ‫مبطنــة حلفنــة مــن النــاس‬ ‫ّ‬ ‫تدمــر البيئــة يف البــاد‪ »،‬يقــول فريونــه‪.‬‬ ‫«وتبــن البحــوث أن الطاقــة المشســية وطاقــة‬ ‫الريــاح مهــا أكــر اســتدامة بكثــر‪».‬‬ ‫مكــا جــرى التشــكيك يف موثوقيــة الطاقــة‬ ‫الكهرومائيــة‪ .‬وبالفعــل اليــوم‪ ،‬يــؤدي تذبــذب‬ ‫األمطــار ومســتويات تســاقط الثلــوج إىل‬ ‫اختالفــات واســعة يف اإلنتــاج الســنوي للبــاد‬ ‫مــن الطاقــة الكهرومائيــة‪ .‬مكــا وأنــه مــن املــرحج‬ ‫ـب بفعــل اآلثــار املتوقعــة لتغــر‬ ‫أن يزيـ َد هــذا التق ّلـ ُ‬ ‫املنــاخ‪ ،‬مبــا يف ذلــك ارتفــاع درجــات احلــرارة‬ ‫وتواتــر موجــات اجلفــاف‪ ،‬وقلــة األمطــار والثلــوج‪.‬‬

‫تاريخ الفيضانات‬

‫عن حملة 'إنقاذ قلب‬ ‫أوروبا األزرق'‬ ‫"إنقــاذ القلــب األزرق أوروبــا" هــي‬ ‫حملــة أطلقتهــا المنظمــات غيــر‬ ‫الحكوميــة الدوليــة ‪ EuroNatur‬و‬ ‫‪ RiverWatch‬لرفــع الوعــي بقيمــة‬ ‫البيئــة وضعــف النظــم النهريــة‬ ‫فــي منطقــة البلقــان‪ .‬ونهــر ڤيوســا‬ ‫واحــد مــن ثالثــة مجــاالت رئيســية‬ ‫تركــز عليهــا الحملــة إلــى جانــب‬ ‫حديقــة ماڤروڤــو الوطنيــة فــي‬ ‫مقدونيــا ونهــر ســاڤا الــذي يتدفــق‬ ‫عبــر ســلوڤينيا‪ ،‬كرواتيــا‪ ،‬البوســنة‬ ‫والهرســك‪ ،‬وصربيــا‪ .‬والمجــاالت‬ ‫الثالثــة جميعهــا مهــددة بســبب‬ ‫الكبيــرة‪.‬‬ ‫الســدود‬ ‫مشــاريع‬ ‫‪www.balkanrivers.net/‬‬

‫عن ‪RiverWatch‬‬ ‫‪ RiverWatch‬جمعيــة مقرهــا فيينــا‬ ‫لحمايــة األنهــار حيــث تشــارك علــى‬ ‫المســتوى العالمــي لمواجهــة‬ ‫المشــاريع التــي تدمــر األنهــار‪،‬‬ ‫وخاصــة مشــاريع الســدود‪ .‬تشــكل‬ ‫‪ RiverWatch‬منصــة دوليــة تهــدف‬ ‫المحافظــة علــى مشــاركة آخــر‬ ‫األنهــار الســليمة فــي العالــم‪.‬‬ ‫‪www.riverwatch.eu‬‬

‫وتعيــش املجمتعــات احملليــة عــى طــول ڤيوســا‬ ‫قلقــا كذلــك‪ .‬فهــم يعتقــدون أن الســدود ســتغرق‬ ‫لك يشء‪ :‬بيوهتــم‪ ،‬وأراضهيــم ‪ -‬وحــى هويهتــم‪.‬‬ ‫مارســون موراتــاي (‪ 29‬عامــا)‪ ،‬وهــو الــذي‬ ‫يعيــش يف قريــة كوتــا بــن اكليڤاتــش و بوتشــم‪،‬‬ ‫يقــول إن الســد يف بوتشــم سـ ُيغرق معظــم كوتــا‬ ‫وأراضهيــا الزراعيــة‪ .‬وســوف يؤثــر أيضــا عــى‬ ‫القــرى املجــاورة أنيــرغ‪ ،‬تشــوروش وسيڤاســتري‬ ‫وأراضهيــم الزراعيــة‪.‬‬ ‫وتعيــش معظــم املجمتعــات املقميــة عــى طــول‬ ‫ڤيوســا مــن الزراعــة وتربيــة املــوايش وصيــد‬ ‫األمســاك‪ .‬وســيكون ملشــاريع بنــاء الســدود‬ ‫عواقــب بعيــدة املــدى بالنســبة هلــؤالء‪ ،‬حبســب‬ ‫موراتــاي‪« .‬ســيؤثر ســد بوتشــم عــى مــا يصــل‬ ‫إىل ‪ 10,000‬خشــص وســيغمر آالف اهلكتــارات‬ ‫مــن األرايض الزراعيــة يف املنطقــة‪ ،‬حارمــا‬ ‫إيانــا مــن مصدرنــا الرئيــي للدخــل‪ »،‬مكــا‬ ‫يقــول‪.‬‬ ‫ويضيــف أن الســان احملليــن يشــعرون‬ ‫باخليبــة والغضــب ألن احلكومــة مل تطلــب رأهيــم‬ ‫يف بنــاء حمطــات الطاقــة الكهرومائيــة وتغــض‬ ‫اآلن الطــرف عــن خماوفهــم‪ .‬وحــى اآلن مل تقــدم‬ ‫احلكومــة أيــة تفاصيــل عــن املــان الــذي ميكــن‬ ‫أن يســتقر فيــه األخشــاص الذيــن ســيزنحون‬ ‫بســبب الســدود أو كيــف ميكــن أن يــم‬ ‫تعويضهــم عــن املمتلــات واألرايض الزراعيــة‬ ‫الــي ســتغمرها امليــاه‪.‬‬ ‫وأطلقــت املنمظــات غــر احلكوميــة احملليــة‬ ‫والدوليــة يف هــذه األثنــاء سلســلة مــن امحلــات‬ ‫واالحتجاجــات ضــد مشــاريع الســدود‪ .‬وأسســت‬ ‫مثــان منمظــات بيئيــة رائــدة شــبكة «امحــوا‬ ‫األهنــار»‪ ،‬يف حــن أن مجموعــة أخــرى مــن‬ ‫األفــراد أطلقــت «تكتــل ڤيوســا»‪ ،‬والــذي يركــز‬ ‫عــى تعبئــة الســان احملليــن وزيــادة الــويع‬

‫‪59‬‬


‫الطاقة الكهرمائية على نهر ڤيوسا‪.‬‬

‫املصدر‪ :‬ريڤولڤ ميديا بناءًا عىل معطيات من ‪ RiverWatch‬و ‪.Euronatur 2014‬‬

‫ألبانيا‬

‫بوتشيم‬ ‫نارتا‬ ‫الكون‬

‫كوتا‬ ‫كاليڤاتش‬

‫اليونان‬

‫تيبيلينا‬ ‫النغاريتسا‬

‫بيرميت‬

‫يو‬

‫رڤ‬

‫نه‬

‫سا‬

‫البحر األدرياتيكي‬ ‫وضع محطات الطاقة الكهرومائية على نهر ڤيوسا وروافده‪.‬‬ ‫مخطط له‬

‫يجري بناؤه‬

‫«يزتايــد الطلــب احملــي عــى الكهربــاء باســمرار‪،‬‬ ‫ممــا يعــي أننــا حباجــة إىل زيــادة قدرتنــا عــى‬ ‫توليــد الطاقــة‪ »،‬يقــول دردان مــاالي‪ ،‬مستشــار‬ ‫االتصــاالت يف وزارة الطاقــة والصناعــة‪« .‬وعــاوة‬ ‫عــى ذلــك فــإن املســتمثرين األجانــب مهمتــون‬ ‫أساســا بقطــاع الطاقــة يف البــاد‪ ،‬وألبانيــا حباجــة‬ ‫إىل تلــك االســتمثارات بالفعــل‪».‬‬ ‫ولــدى ألبانيــا جعــز جتــاري كبــر ‪ -‬فالصــادرات‬ ‫تشــل ‪ 27‬باملئــة مــن النــاجت احملــي اإلمجــايل‪،‬‬ ‫بيمنــا شــلت املســتوردات ‪ 44‬باملئــة عــام‬ ‫‪ 2015‬وفقــا لبيانــات البنــك الــدويل ‪ -‬فميــا مــن‬ ‫الــواحض أن آفــاق جــذب االســتمثارات وتوليــد‬ ‫الطاقــة بتلكفــة منخفضــة بغــرض التصديــر‬ ‫مغريــة‪.‬‬

‫‪58‬‬

‫مكتمل‬

‫إن خطــط بنــاء ســد ڤيوســا ليســت جبديــدة‪ .‬فقــد‬ ‫رخصــت احلكومــة األلبانيــة عــام ‪ 1997‬ملجموعــة‬ ‫باﮔيــي اإليطاليــة لبنــاء أول ســد صاحــب امتيــاز‬ ‫لتوليــد الطاقــة الكهرومائيــة يف البــاد يف‬ ‫اكليڤاتــش‪ .‬واكن مــن املقــرر أن ينهتــي بنــاء الســد‬ ‫عــام ‪ ،2002‬وهــو املصمم بارتفــاع ‪ 45‬مرتًا و بســعة‬ ‫خــزان يبلــغ ‪ 350‬مليــون مــر مكعــب‪ .‬ولكــن بعــد‬ ‫‪ 14‬عامــا عــى املــروع مل يكمتــل إال ‪ 30‬باملئــة‬ ‫فقــط منــه بعــد عــدم االلــزام باملواعيــد احملــددة‬ ‫مــرارًا‪ .‬والتأخــر نتيجــة خالفــات مســمرة بــن‬ ‫احلكومــة ومجموعــة باﮔيــي وســط مــزامع عــن‬ ‫ماكئــد سياســية‪ ،‬واحتيــال وغســيل أمــوال وتزويــر‪.‬‬ ‫ولكــن احلكومــة مصممــة عــى متابعــة املــروع يف‬ ‫اكليڤاتــش‪ ،‬بالــرمغ مــن املشــالك املاليــة اخلطــرة‬

‫واالحتجاجــات العامــة اجلاريــة عــى املســتويات‬ ‫احملليــة والوطنيــة والدوليــة واملناديــة بعــدم‬ ‫املســاس بڤيوســا‪.‬‬

‫منتزه وطني‬ ‫مجاعــات محايــة البيئــة األلبانيــة والدوليــة مثــل‬ ‫‪ ،EcoAlbania ، EuroNatur ، RiverWatch‬شـنّت‬ ‫محــات معارضــة قويــة خلطــط احلكومــة‪ ،‬حمــذرة‬ ‫مــن أن الســدود ســتدمر ن ُُظــم الهنــر البيئيــة‪.‬‬ ‫«هنــر ڤيوســا نظــام بيــي متاكمــل مــن منبعــه‬ ‫إىل النقطــة الــي يصــب عندهــا يف البحــر‬ ‫األدرياتيــي‪ ،‬وســيمت تدمــر هــذه الديناميكيــة‬


‫جزء ‪7‬‬

‫إسبانيا‬ ‫مقاطعة‬

‫المرية‬

‫هي المنطقة األكثر جفافًا‬ ‫في أوروبا‪ .‬إال أنها‪ ،‬في ذات‬ ‫الوقت‪ ،‬األكثر إنتاجًا للمحاصيل‬ ‫الزراعية‪.‬‬

‫‪www.revolve-water.com‬‬

‫‪61‬‬


‫عــر محلــة عــى وســائل التواصــل االجمتــايع‪.‬‬ ‫وقــد حــازت محلــة ڤيوســا أيضــا عــى اهمتــام‬ ‫دويل كبــر‪ .‬فقــد دعــا الربملــان األورويب يف‬ ‫نيســان ‪ 2016‬احلكومــة األلبانيــة إىل كبــح تطويــر‬ ‫حمطــات الطاقــة الكهرومائيــة عــى ڤيوســا‪،‬‬ ‫وأوىص بتعزيــز نوعيــة تقيــم األثــر البيــي ألخــذ‬ ‫معايــر االحتــاد األورويب بعــن االعتبــار‪ .‬وبعــد‬ ‫هشــر مــن ذلــك‪ ،‬أي يف أيــار ‪ ،2016‬انضــم نائــب‬ ‫رئيــس الربملــان األورويب‪ ،‬أولريكــه لوناتشــيك‪،‬‬ ‫إىل مجموعــة مــن حنــو ‪ 100‬مــن الناشــطني‬ ‫البيئيــن والصحفيــن و ممــاريس رياضــة‬ ‫التجديــف‪ ،‬مــن خمتلــف أحنــاء أوروبــا ملناشــدة‬ ‫احلكومــة األلبانيــة إللغــاء مشــاريع الســدود‬ ‫عــى ڤيوســا‪.‬‬ ‫ويف الوقــت نفســه دعــت مجموعــة مــن العملــاء‬ ‫مــن ألبانيــا والمنســا وأملانيــا إىل تعليــق مجيــع‬ ‫خطــط البنــاء ملــدة ثــاث ســنوات عــى ڤيوســا‬ ‫وروافــده‪ ،‬وذلــك إلتاحــة الفرصــة لتنفيــذ برنــاجم‬ ‫حبــث وتقيــم متعــدد التخصصــات عــى هنــر‬

‫ڤيوســا‪ .‬ومه يقرتحــون أن يكــون ڤيوســا‬ ‫مبثابــة «ملجــأ طبيــي وخمتــر واســع النطــاق‬ ‫و ذي أمهيــة لعمــوم أوروبــا»‪ ،‬و ومرجعــا دوليــا‬ ‫لبحــوث تغــر املنــاخ‪.‬‬ ‫عــى أرض الواقــع‪ ،‬يقــول الناشــط البيــي‬ ‫فريونــه أن االحتجاجــات ستســمر حــى يــم‬ ‫التوصــل إىل هــذا اهلــدف‪« :‬ســنواصل االحتجاج‬ ‫بنشــاط وســنقوم بــل مــا يف وســعنا لوقــف‬ ‫املــروع يف بوتشــم‪ ».‬ويعــزم موراتــاي كذلــك‬ ‫أن يواصــل محلتــه‪« :‬إذا مت بنــاء الســدود ســيمت‬ ‫مغــر تارخينــا وســيتالىش مــع احلقــول‪ .‬ال ميكــن‬ ‫أن نسمح بذلــك‪ .‬وينبــي تــرك ڤيوســا حــرًا‬ ‫وجاحمــا‪ ،‬مكــا خلقــه اهلل‪».‬‬ ‫فاتيونــا ميديــي حصفيــة يف البلقــان إنســايت‪.‬‬ ‫تقــم يف تريانــا‪ ،‬ألبانيــا‪ ،‬ولدهيــا أكــر مــن‬ ‫عــر ســنوات مــن اخلــرة يف وســائل اإلعــام‬ ‫احملليــة واإلقلمييــة‪.‬‬

‫هل تعلم؟‬ ‫توفــر الطاقــة المائيــة ‪ 80٪‬مــن‬ ‫إمــدادات الكهربــاء فــي البــاد‪ ،‬الـــ‬ ‫‪ 20٪‬المتبقيــة تأتــي عبــر االســتيراد‪.‬‬ ‫ألبانيــا مــن بيــن أكثــر البلــدان‬ ‫الغنيــة بالميــاه فــي منطقــة البحــر‬ ‫المتوســط‪ ،‬مــع وفــرة فــي الميــاه‬ ‫ـدر ســنويًا بـــ ‪ 10,425‬متــر مكعــب‬ ‫تقـ ّ‬ ‫للشــخص الواحــد‪.‬‬ ‫ڤيوســا اســم شــعبي للفتيــات‬ ‫فــي ألبانيــا وكوســوڤو‪ .‬ويرتبــط‬ ‫بالنهــر وبجمالــه البكــر‪.‬‬ ‫املصدر‪INSTAT (2015); Aquastat:‬‬ ‫‪.)(2014‬‬

‫ُعد ألبانيا من بين أكثر البلدان غنى بالمياه في منطقة المتوسط‪:‬‬ ‫" ت ُّ‬ ‫ثمانية أنهار رئيسية تشكل شبكة تضم أكثر من ‪ 152‬تيار نهري رابطة‬ ‫الممرات المائية في كل البالد‪".‬‬ ‫املصدر‪Roland Dorozhani, 2015 :‬‬

‫‪60‬‬


‫أنواع مختلفة من المحاصيل المزروعة‬ ‫في سهل نيخار‪ ،‬مقاطعة المرية‪،‬‬ ‫إسبانيا‬

‫املصدر‪ :‬قسم الزراعة والصيد في حكومة األندلس املركزية (‪.)2016‬‬

‫‪3%‬‬ ‫‪15%‬‬ ‫‪10%‬‬

‫‪46%‬‬

‫‪2%‬‬

‫‪9%‬‬ ‫‪6%‬‬

‫‪9%‬‬

‫طماطم‬

‫باذنجان‬

‫فلفل‬

‫شمام‬

‫كوسة‬

‫بطيخ‬

‫خيار‬

‫محاصيل أخرى‬

‫وحبســب إحصائيــات قدمهــا فــرع احتــاد‬ ‫املزارعــن الصغــار يف األندلــس ‪ UPA‬فــإن‬ ‫اجلفــاف يؤثــر عــى ‪ 200‬رشكــة تصديــر و‪18‬‬ ‫ألــف رجــل أمعــال ممــن يوفــرون ‪ 64‬ألــف فرصــة‬ ‫معــل يف املنطقــة‪ .‬مكــا يشــر االحتــاد إىل بــدء‬ ‫مغــادرة بعــض الــراكت الغذائيــة الكــرى‬ ‫ملــرق املريــة‪ ،‬حبثــا عــن مناطــق أغــى بامليــاه‪.‬‬

‫بعــد مــرور أهشــر دون هطــول قطــرة مــاء يف‬ ‫مقاطعــة املريــة اإلســبانية‪ ،‬املنطقــة الزراعيــة‬ ‫األعــى إنتاجــا يف أوروبــا‪ ،‬بــدأ املزارعــون‬ ‫بالشــعور باليــأس‪« .‬لقــد تطــورت التقنيــات‬ ‫الزراعيــة بشــل كبــر‪ ،‬والــري بالتنقيــط‬ ‫يتطلــب مكيــة أقــل مــن املــاء‪ ،‬لكنــه يتطلــب‬ ‫بعــض املــاء‪ »،‬قــال أندريــس غونغــورا‪ ،‬األمــن‬ ‫العــام اإلقليمي لتنســيقية املزارعــن يف املريــة‬ ‫‪.C OAG‬‬ ‫بعــد مــرور ربيــع جــاف بشــل خــاص هــذا‬ ‫العـ�ام‪ ،‬حـ�ذرت رابطـ�ة السـ�قاة يف املريـ�ة �‪FE‬‬

‫‪www.revolve-water.com‬‬

‫‪ RAL‬يف يوليــو ‪ 2016‬مــن أن ‪ 23‬ألــف هكتــار‬ ‫مــن األرايض الزراعيــة يف مــرق املريــة‬ ‫عرضــة خلســارة اإلنتــاج لعــدم توفــر املــاء‬ ‫الــايف للــري ممــا يضــع املزارعــن يف وضــع‬ ‫حســاس للغايــة‪.‬‬ ‫«إن قلــة االســتمثار يف البــى التحيتــة‬ ‫وضعــف التخطيــط قــد يؤديــان إىل توقــف‬ ‫القطــاع الزرايع‪-‬الغــذايئ يف مــرق املريــة‬ ‫وأحــواض املنصــورة عــن العمــل خــال هشــور‬ ‫قليلــة‪ »،‬قــال خوســيه أنتونيــو فرنانديــث‪،‬‬ ‫رئيــس رابطــة الســقاة يف املريــة‪.‬‬

‫إال أن املديــر الســابق لواكلــة ميــاه األندلــس‬ ‫ونائــب الرئيــس احلــايل ملؤسســة ثقافــة ميــاه‬ ‫جديــدة ‪ ،FNCA‬جــوان كورومينــاس‪ ،‬يشــكك‬ ‫يف حصــة ذلــك‪« .‬يقولــون منــذ ســنوات بــأن‬ ‫الــراكت ســتغادر‪ ،‬لكــن اإلحصائيــات تُظهــر‬ ‫أن نســبة األرايض الزراعيــة يف زيــادة مســمرة‬ ‫لك عــام‪».‬‬ ‫بــرأي كورومينــاس املشــلة ال تمكــن يف قلــة‬ ‫امليــاه‪ ،‬وإمنــا يف عــدم اســتعداد املزارعــن‬ ‫لدفــع املزيــد مــن املــال جللــب امليــاه مــن مصــادر‬ ‫أخــرى‪« .‬توجــد ميــاه غاليــة الســعر بوفــرة يف‬ ‫املريــة‪ »،‬يــوحض كورومينــاس‪« .‬امليــاه الرخيصــة‬ ‫يه مــا ينقــص هنــا‪ .‬هنــاك مكيــة اكفيــة مــن امليــاه‬ ‫وعــى املزارعــن اســتخدامها بــد ًال عــن اســتزناف‬ ‫امليــاه اجلوفيــة‪».‬‬

‫‪63‬‬


‫ثمن ري السهول‬ ‫الجنوبية ألوروبا‬

‫منظر طبيعي يتسم بالجفاف بالقرب من قرية لوس الباريكوكيس‪ ،‬مشرق المرية‪ ،‬إسبانيا ‪.2013 ،‬‬ ‫املصدر‪ :‬لويس دانييل كاربيا كابيثا‬

‫يشكو المزارعون في جنوب شرق إسبانيا من قلة المياه‬ ‫ويخشون من خسارة إنتاجهم في نهاية العام في حال لم‬ ‫تزودهم الحكومة بالمزيد من المياه‪ .‬إال أن الخبراء يقولون‬ ‫بأن هنالك الكثير من الماء‪ ،‬لكن عليهم دفع ثمنه‪.‬‬ ‫بقمل‪ :‬ناديا مهنا‬

‫‪62‬‬


‫لتوفــر امليــاه‪ :‬أحــدث نظــم الــري بالتنقيــط‪ ،‬أنمظــة‬ ‫لقيــاس مــدى حاجــة احملاصيــل لمليــاه عــن طريــق‬ ‫احلاســوب‪ ،‬وجهــاز قيــاس ضغــط املــاء‪.‬‬

‫نسبة استخدام المياه حسب القطاع في مشرق المرية‬

‫املصدر‪ :‬ريڤولڤ ووتر بنا ًء عىل بيانات املخطط اهليدروجرافييك لألحواض املتوسطية األندلسية‪ ،‬مرشوع‬ ‫اخلطة اهليدرولوجية ‪2015/2021‬‬

‫إال أنــه‪ ،‬وعــى الــرمغ مــن تقنيــات توفــر امليــاه‬ ‫املطبقــة‪ ،‬بــدأ التوســع املســمر لــأرايض‬ ‫املزروعــة باســتنفاد مصــادر امليــاه‪ .‬وبــدأ‬ ‫اخلــراء بالتحذيــر مــن تأثــر إدخــال الزراعــة‬ ‫املكثفــة عــى املنطقــة منــذ بدايــة القــرن احلــادي‬ ‫والعرشيــن‪.‬‬ ‫«تــم زراعــة اخلــس الــذي يتطلــب الكثــر مــن‬ ‫أراض قاحلــة‪ »،‬كتــب الباحــث يف‬ ‫املــاء يف‬ ‫ٍ‬ ‫جامعــة املريــة‪ ،‬أخنيــل لوبــز كوكيخــو‪ ،‬يف حبــث‬ ‫نــره عــام ‪« .2002‬لقــد اخنفــض مســتوى امليــاه‬ ‫يف ســد أحــواض املنصــورة (الــذي اكن خيــزن‬ ‫‪ 150‬مليــون مــر مكعــب مــن امليــاه عــام ‪)1993‬‬ ‫إىل أقــل مــن مخســة ماليــن مــر مكعــب‪ ».‬تبــن‬ ‫اإلحصائيــات تضــاؤل مكيــة امليــاه املخزنــة يف‬ ‫حــوض الســد إىل ‪ 11%‬فقــط مــن ســعته يف‬ ‫ديمســر ‪.2015‬‬ ‫مكــا تعــاين امليــاه اجلوفيــة‪ ،‬الــي اكنــت‬ ‫مســتزنفة أيضــا عــام ‪ 2002‬حســب كوكيخــو‪،‬‬ ‫مــن تدهــور شــديد‪ .‬فقــد أدى اإلرساف يف‬ ‫خض امليــاه واجلفــاف إىل اخنفــاض شــديد يف‬ ‫مســتوى املــاء‪ ،‬ممــا أدى إىل تــرب ميــاه البحــر‬ ‫إليــه‪ .‬جــزء مــن امليــاه اجلوفيــة يف مــرق املريــة‬ ‫بــات شــديد امللوحــة وغــر صــاحل لالســهالك‬ ‫البــري أو للــري‪.‬‬ ‫نتيجــة لذلــك‪ ،‬يعمتــد املزارعــون اليــوم بشــل‬ ‫مزتايــد عــى نظــايم نقــل امليــاه (تاخو‪-‬الــوادي‬ ‫األبيــض ونيغارتني‪-‬املنصــورة)‪ .‬إال أن رابطــة‬ ‫الســقاة يف املريــة حتــذر مــن أن إمــدادات امليــاه‬ ‫لــن تغــي حاجــة املنطقــة حــى هنايــة عــام ‪.2016‬‬ ‫حيــث تتوقــع رابطــة الســقاة يف املريــة اخنفــاض‬ ‫مكيــة إمــدادات امليــاه عــام ‪ 2017‬جــراء مــؤرشات‬ ‫مبكــرة عــى إماكنيــة حــدوث جفــاف يف حــوض‬ ‫الــوادي األبيــض‪.‬‬ ‫بالنســبة ألبيــل ال اكيــه‪ ،‬أســتاذ يف القانــون‬ ‫البيــي يف جامعــة املريــة‪ ،‬والرئيــس احلــايل‬ ‫ملؤسســة ثقافــة ميــاه جديــدة‪ ،‬يــؤدي الــدمع‬ ‫احلكــويم لمليــاه اجلوفيــة إىل اســتزنافها‪.‬‬

‫‪86%‬‬

‫‪0.80%‬‬

‫‪1.20%‬‬

‫قطاع صناعي‬

‫قطاع مالعب‬ ‫الغولف‬ ‫والحدائق‬

‫‪12%‬‬

‫قطاع مدني‬

‫قطاع زراعي‬

‫"يتوجب على أهل المرية اتخاذ خطوة‬ ‫نحو الوراء واستيعاب أن أسلوب‬ ‫الزراعة الحالي قد وصل إلى حدوده‬ ‫القصوى‪".‬‬ ‫جوان كوروميناس‪ ،‬المدير السابق لوكالة مياه األندلس ونائب الرئيس الحالي‬ ‫لمؤسسة ثقافة مياه جديدة‬

‫«يظــن املزارعــون بأهنــم يدفعــون ســعر امليــاه‬ ‫اجلوفيــة الاكمــل يف حــن أهنــم يدفعــون ســعر‬ ‫اســتخراجها فقــط‪ »،‬قــال ال اكيــه‪« .‬لكــن هــذا‬ ‫الســعر ال يتضمــن مثــن اســتزناف امليــاه‬ ‫اجلوفيــة‪ .‬لقــد ختزنــت هــذه امليــاه عــى مــدى‬ ‫آالف الســنني وحنــن نقــوم باســهالكها خــال‬ ‫جيــل واحــد‪ .‬جيــب عــى الدولــة املطالبــة بالتلكفــة‬ ‫البيئيــة الســتزناف امليــاه اجلوفيــة مــن خــال‬ ‫رفــع ســعرها‪».‬‬

‫‪www.revolve-water.com‬‬

‫‪65‬‬


‫عدم توازن‬ ‫هيدرولوجي‬ ‫منــاخ املريــة الصحــراوي اجلاف الذي جيمع بني‬ ‫أكرث ســاعات تشــع فهيا المشس وأقل نســبة‬ ‫أمطــار يف أوروبــا‪ ،‬ال يبدو ماكنــا مثاليًا لتطوير‬ ‫قطــاع الزراعــة املكثفة‪ .‬اكنــت املنطقة تعمتد‬ ‫ســابقًا عــى الزراعة البعلية ومــن حماصيلها‬ ‫التقليديــة اللميــون‪ ،‬والزيتــون‪ ،‬واللوز‪ ،‬واحلبوب‪.‬‬ ‫اكنــت املريــة‪ ،‬حىت هناية الســتينات‪ ،‬من أفقر‬ ‫املقاطعــات اإلســبانية مما اضطر ســاهنا للهجرة‬ ‫إىل مقاطعــات أخــرى حبثــا عن العمل‪ .‬بدأ‬ ‫الوضــع بالتغيري يف الســبعينات بعد تأســيس‬ ‫أول دفيئــة‪ ،‬واســتخراج امليــاه اجلوفية‪ ،‬ووعود‬ ‫احلكومــة بإمــداد املقاطعة مبيــاه من بقية أحناء‬ ‫إسبانيا‪.‬‬

‫ركــزت سياســات إدارة امليــاه يف إســبانياخالل‬ ‫القــرن املــايض عــى حــل موضــوع «عــدم‬ ‫التــوازن اهليدرولــويج» املوجــود يف البــاد بــن‬ ‫«المشــال الرطــب»‪ ،‬و»اجلنــوب اجلــاف»‪ .‬وذلــك‬ ‫مــن خــال بنــاء نظــام لنقــل امليــاه مــن األهنــار‬ ‫وأحــواض امليــاه يف مشــال البــاد إىل جنوهبــا‪،‬‬ ‫ومؤخــرًا مــن خــال بنــاء حمطــات لتحليــة ميــاه‬ ‫البحــر عــى طــول ســاحل البحــر املتوســط يف‬ ‫إســبانيا‪.‬‬ ‫يعــد نظــام نقــل امليــاه تاخو‪-‬الــوادي األبيــض‬ ‫النظــام األكــر مــن نوعــه يف إســبانيا‪ .‬حيــث‬ ‫ميتــد عــى مســاحة ألــف مك ابتــدا ًء مــن منبــع‬ ‫هنــر تاخــو الواقــع يف وســط إســبانيا حــى هنــر‬ ‫خــواكر‪ ،‬وهنــر الــوادي األبيــض‪ ،‬وصــو ًال إىل‬ ‫املناطــق احمليطــة حبــوض البحــر املتوســط يف‬ ‫جنــوب رشق البــاد‪.‬‬

‫محافظة المرية‪ ،‬إسبانيا‬

‫املصدر‪ :‬ريڤولڤ ووتر بناء عىل ‪.Data Spain 2015 ,‬‬

‫مرسية‬

‫نظام نقل المياه‬ ‫نيغارتين‪-‬المنصورة‬

‫بولبي‬

‫محطة تحلية‬ ‫المياه في كارتاخينا‬ ‫وأغيالس‬

‫سد‬ ‫المنصورة‬

‫نهر المنصورة‬

‫غرناطة‬

‫أحواض المنصورة‬

‫محطة تحلية المياه‬ ‫في أسفل المنصورة‬ ‫كاربونيراس‬

‫نيخار‬

‫محطة تحلية مياه‬ ‫كاربونيراس‬

‫نهر أنداراش‬ ‫المرية‬

‫دالياس‬ ‫اإلخيدو‬

‫البحر المتوسط‬ ‫‪64‬‬

‫تبلــغ إمــدادات نظــايم نقــل امليــاه نيغارتــن‪-‬‬ ‫املنصــورة‪ ،‬وتاخو‪-‬الــوادي األبيــض ملقاطعــة‬ ‫املريــة‪ ،‬حــوايل ‪ 41‬مليــون مــر مكعــب ســنويًا‪.‬‬ ‫تســامه شــباكت نقــل امليــاه بنســبة ‪ 38,5%‬مــن‬ ‫إمجــايل ميــاه مــرق املريــة‪ .‬أمــا بــايق ميــاه‬ ‫املنطقــة مفصدرهــا امليــاه اجلوفيــة‪ ،‬واحملــاة‪،‬‬ ‫والســطحية املخزنــة يف الســدود بشــل رئيــي‪.‬‬ ‫ســامهت زيــادة إمــدادات امليــاه يف حتويــل‬ ‫مقاطعــة املريــة‪ ،‬وإقلــم األندلــس الــذي تنتمي‬ ‫إليــه‪ ،‬إىل أكــر منتــج لملحاصيــل الزراعيــة‬ ‫مــن حيــث المكيــة (بلغــت قميــة اإلنتــاج يف‬ ‫إقلــم األندلــس ‪ 8.5‬مليــار دوالر أمريــي يف‬ ‫عــام ‪ .)2014‬يوجــد يف هســل داليــاس‪ ،‬اليــوم‪،‬‬ ‫أكــر مجتــع للدفيــات يف العــامل‪ .‬حيــث ميتــد‬ ‫عــى مســاحة ‪ 29‬ألــف هكتــار وينتــج المطــامط‪،‬‬ ‫والفلفــل‪ ،‬واخليــار‪ ،‬الكوســة‪ ،‬والباذجنــان‪،‬‬ ‫والفاصوليــاء اخلــراء‪ ،‬والمشــام‪ ،‬والبطيــخ‪.‬‬ ‫أمــا يف المشــال‪ ،‬فالدفيــات أقــل حضــورًا‪ .‬حيــث‬ ‫اختــار الفالحــون زراعــة اخلــس‪ ،‬والربوكــويل‪،‬‬ ‫واخلرشــوف‪ ،‬والقرنبيــط‪ ،‬إضافــة للحمضيــات‬ ‫والزيتــون‪ .‬انتقلــت رشاكت غذائيــة كــرى مــن‬ ‫مقاطعــة مرســية‪ ،‬وفالنســيا إىل املنطقــة‪ ،‬وبشــل‬ ‫خــاص إىل حمافظــي نيخــار وبولــي‪.‬‬

‫نظام نقل المياه‬ ‫تاخو‪-‬الوادي األبيض‬

‫المرية‬

‫تصــل إمــدادات نظــام نقــل امليــاه هــذا‪ ،‬حســب‬ ‫مكيــة امليــاه املتوافــرة يف املصــدر‪ ،‬حكــد أعــى‬ ‫اىل ‪ 600‬مليــون مــر مكعــب يف الســنة الواحــدة‬ ‫يــم نقلهــا إىل املــدن واملناطــق الزراعيــة يف‬ ‫جنــوب رشق البــاد‪ .‬إال أن املريــة حتصــل عــى‬ ‫نســبة صغــرة مــن هــذه امليــاه مقارنــة بغريهــا‬ ‫مــن املقاطعــات – حــوايل ‪ 16‬مليــون مــر مكعــب‬ ‫ســنويًا‪.‬‬

‫سد‬ ‫بنينار‬

‫مــن ناحيتــه‪ ،‬اعــرف كوروميناس أن ري ‪ 60‬ألف‬ ‫هكتــار يف منتصــف الصحــراء لزراعة اخلس‪،‬‬ ‫والمطــامط واخليــار تبــدو فكرة جمنونة‪« .‬إن مزية‬ ‫املريــة يه متتعهــا بالمشــس واحلرارة املرتفعة‬ ‫عىل طول الســنة‪ »،‬قــال كوروميناس‪« .‬مما‬ ‫جيعلها مناســبة لزراعة احملاصيل يف الشــتاء‪،‬‬ ‫حني ال يســتطيع أحد يف أوروبا منافســها‪ .‬لوال‬ ‫هــذه املــزة مقارنــة مع غريهــا ملا اكن من املنطيق‬ ‫اعمتــاد الــري يف هذا املناخ اجلاف‪».‬‬

‫استنزاف المياه‬ ‫الجوفية‬ ‫يعــز فالحــو املريــة بتوفــرمه الكبــر لمليــاه‪.‬‬ ‫«حنــن نعــد مــن أكــر املقاطعــات فاعليــة يف‬ ‫اســتخدام ميــاه الــري‪ »،‬قــال رويك غارثيــا‪ ،‬أمــن‬ ‫التطويــر الريــي وامليــاه يف احتــاد املزارعــن‬ ‫الصغــار يف األندلــس‪ .‬و يعــدد غارثيــا خمتلــف‬ ‫التكنولوجيــات الــي يســتخدمها الفالحــون‬


‫توسع المساحة التي تغطيها البيوت الزجاجية في مقاطعة المرية بين‬ ‫عامي ‪ 1985‬و ‪2013‬‬ ‫املصدر‪ :‬ريڤولڤ ووتر بنا ًء عىل بيانات ساخنوان‪CAPMA، 2013 ،2007 ،‬‬

‫المساحة المغطاة (هكتار)‬ ‫‪30,000‬‬ ‫‪25,000‬‬ ‫‪20,000‬‬ ‫‪15,000‬‬ ‫‪10,000‬‬ ‫‪5,000‬‬

‫‪2015‬‬

‫‪2010‬‬

‫‪2005‬‬

‫ ‪2000‬‬

‫‪1995‬‬

‫ ‪1990‬‬

‫ ‪1985‬‬

‫‪0‬‬

‫مشهد من محافظة نيخار تظهر فيه الدفيئات عن بعد‪ ،‬مشرق المرية‪ ،‬إسبانيا ‪.2009 ،‬‬ ‫املصدر‪.ANE :‬‬

‫إجمالي المساحات الزراعية‬ ‫البعلية والمروية في مشرق‬ ‫المرية‬

‫املصدر‪ :‬ريڤولڤ ووتر بنا ًء عىل بيانات املخطط‬ ‫اهليدروجرافييك لألحواض املتوسطية األندلسية‪،‬‬ ‫مرشوع اخلطة اهليدرولوجية ‪2015/2021‬‬

‫إجمالي المساحات المزروعة‪:‬‬ ‫‪ 54,246‬هكتار‬

‫‪ 19,152‬هكتار‬ ‫‪ 35,094‬هكتار‬

‫البعلية (‪)65%‬‬ ‫المروية (‪)35%‬‬

‫‪www.revolve-water.com‬‬

‫‪67‬‬


‫عنــد انضــام إســبانيا لالحتــاد األورويب عــام‬ ‫‪ ،1986‬اكنــت الدولــة تقــدم الكثــر مــن الــدمع‬ ‫احلكــويم لتطويــر اقتصادهــا‪ .‬متــت مراجعــة‬ ‫وختفيــض معظــم أنــواع الــدمع احلكــويم عــى‬ ‫مــدى ســنني‪ .‬إال أن ال اكيــه يقــول أنــه مل تــم‬ ‫مراجعــة الــدمع احلكــويم لقطــاع الزراعــة‬ ‫ألســباب سياســية‪« .‬يمتتــع قطــاع الزراعــة‬ ‫املرويــة بنفــوذ واســع‪ .‬وعــى مــن يقــرر أن‬ ‫يتصــدى لــه أن يدفــع مثنــا سياســيًا باهظــا‪،‬‬ ‫وال يوجــد أي ســيايس مســتعد لدفعــه‪».‬‬

‫تحلية المياه‬ ‫البديــل الوحيــد هــو اســتخدام امليــاه احملــاة‬ ‫الــي تشــل نســبة ‪ 11,5%‬مــن إمجــايل امليــاه‬ ‫املســتخدمة يف مــرق املريــة‪ .‬وتوجــد حاليــا‬ ‫حمطتــان لتحليــة امليــاه – حمطــة التحليــة يف‬ ‫اكرتاخينــا وأغيــاس يف مرســية وحمطــة بلديــة‬ ‫اكربونــراس – ومهــا متــدان املريــة بامليــاه‪،‬‬ ‫وهنــاك ثالثــة حمطــات أخــرى قيــد اإلنشــاء‪.‬‬ ‫إال أنّ امليــاه احملــاة تصــل إىل بعــض أجــزاء‬ ‫املقاطعــة فقــط‪ .‬أجــزاء كبــرة مــن مــرق املريــة‬ ‫غــر متصلــة بشــبكة توزيــع امليــاه احملــاة‬ ‫بســبب عــدم توفــر البــى التحتيــة الرضوريــة‪،‬‬ ‫حســب غونغــورا‪.‬‬ ‫مكــا أن حتليــة امليــاه ملكفــة‪ ،‬حيــث يبلــغ ســعر‬ ‫املــر املكعــب أكــر مــن ‪ 0.65‬دوالر أمريــي أي‬ ‫مــن أربعــة إىل ســتة أضعــاف ســعر امليــاه الــي‬ ‫توفرهــا شــباكت نقــل امليــاه (‪ 0.09-0.11‬دوالر‬ ‫أمريــي لملــر املكعــب) وامليــاه اجلوفيــة (‪0.13-‬‬ ‫‪ 0.15‬دوالر أمريــي لملــر املكعــب)‪« .‬قــد تســتطيع‬ ‫محتــل تلكفــة امليــاه احملــاة حســب احملصــول‬ ‫الــذي تقــوم بزراعتــه‪ .‬إال أن هــذه امليــاه تعــد غاليــة‬ ‫جــدًا بالنســبة ملعظــم احملاصيــل‪ »،‬قــال غونغــورا‪.‬‬ ‫طالبــت رابطــة الســقاة يف املريــة حكومــة‬ ‫إســبانيا املركزيــة بتخفيــض ســعر امليــاه‬ ‫احملــاة‪ ،‬وبوصــل حمطــة حتليــة امليــاه يف بلديــة‬ ‫اكربونــراس باملناطــق األكــر حاجــة لملــاء‬ ‫وبإعــادة فتــح حمطــة حتليــة امليــاه يف منطقــة‬ ‫أســفل املنصــورة‪ ،‬والــي مت إغالقهــا بعــد مــي‬ ‫عــام عــى افتتاحهــا ســنة ‪ 2011‬بســبب مشــالك‬ ‫تقنيــة‪.‬‬ ‫إال أن رابطــة الســقاة يف املريــة مل حتصــل عــى‬ ‫رد مــن احلكومــة‪ .‬ومل تســتطع حــى أن حتصــل‬ ‫عــى اعــراف رمســي بــأن اجلفــاف يف إقلــم‬ ‫املريــة ليــس عرضيــا وإمنــا دامئــا‪ .‬فاالعــراف‬ ‫الرمســي بذلــك يسمح لملزارعــن باســتالم‬ ‫تعويضــات ماديــة‪ .‬وأشــار غونغــورا إىل رفــض‬ ‫الســلطات ادعــاءات املزارعــن بوجــود حالــة‬ ‫جفــاف دامئ بســبب توفــر امليــاه احملــاة يف‬ ‫اإلقلــم‪ ،‬عــى الــرمغ مــن عــدم وصــول هــذه امليــاه‬ ‫إىل اكفــة أحنــاء مــرق املريــة‪« .‬هنــاك حاجــة‬

‫‪66‬‬

‫إىل إجــراء املزيــد مــن االســتمثارات لتوســيع‬ ‫شــبكة توزيــع امليــاه لتغــي اكفــة اإلقلــم‪ ،‬األمــر‬ ‫الــذي مل يــم حــى الســاعة‪ »،‬قــال غونغــورا‪.‬‬ ‫مكــا يــرى غونغــورا أن اســتخدام ميــاه الــرف‬ ‫املعاجلــة لســقاية احلدائــق العامــة ومالعــب‬ ‫الغولــف سيســاعد يف ختصيــص املزيــد مــن‬ ‫امليــاه اجلوفيــة والســطحية للــري‪« .‬لقــد قامــت‬ ‫بعــض احملافظــات باســتخدام هــذه امليــاه‬ ‫بالفعــل‪ ،‬لكــن ليــس مجيعهــا‪ »،‬قــال غونغــورا‪.‬‬ ‫«ال ميكــن إلقلــم املريــة المســاح بتدفــق ميــاه‬ ‫الــرف املعاجلــة إىل البحــر‪ .‬جيــب اســتخدام‬ ‫هــذه امليــاه‪».‬‬ ‫شــلت ميــاه الــرف املعاجلــة واملعــاد‬ ‫اســتخدامها نســبة ‪ 1%‬فقــط مــن إمجــايل مصادر‬ ‫امليــاه يف مــرق املريــة‪ .‬ممــا يــدل عــى وجــود‬ ‫إماكنيــة كبــرة للمنــو‪ .‬إال أن هنالــك حاجــة‬

‫هل تعلم؟‬ ‫يبلــغ متوســط عــدد األيــام‬ ‫المشمســة فــي المريــة ‪ 320‬يومــً‬ ‫فــي الســنة‪ .‬تعــد المريــة مــن‬ ‫المقاطعــات األكثــر دفئــً فــي قــارة‬ ‫أوروبــا‪.‬‬ ‫صحــراء المريــة اكتســبت‬ ‫شــهرة كبيــرة بســبب اختيارهــا‬ ‫فــي الســتينات لتصويــر أفــام‬ ‫عــن الغــرب األمريكــي مــن قبــل‬ ‫مخرجيــن إيطالييــن عرفــت باســم‬ ‫«ســباغتي وســترن»‪ .‬مــن األفــام‬ ‫التــي تــم تصويرهــا فــي المريــة‪:‬‬ ‫«قبضــة مليئــة بالــدوالرات»‪ ،‬و«مــن‬ ‫أجــل المزيــد مــن الــدوالرات»‪،‬‬ ‫و«الطيــب والشــرس والقبيــح»‪.‬‬ ‫أنتجــت المريــة فــي عــام ‪2015‬‬ ‫حوالــي ‪ 985‬مليــون طــن مــن‬ ‫الطماطــم تــم تصديــر ‪ 55%‬منهــا‪.‬‬ ‫املصدر‪ :‬مرصد األحوال اجلوية احلكويم‪،‬‬ ‫موسوعة األفالم اإللكرتونية ‪ ، imbd.com‬مرصد‬ ‫األسعار واألسواق يف األندلس‪2015 ،‬‬


‫جزء ‪8‬‬

‫المياه‬ ‫المشتركة‬

‫‪60%‬‬ ‫مــن المســاحة الســطحية لالتحاد‬ ‫األوروبــي واقعة علــى حوض نهر‬ ‫مشترك‪.‬‬

‫‪www.revolve-water.com‬‬

‫‪69‬‬


‫ملســتويات عاليــة مــن املعاجلــة ليصبــح باإلمــان‬ ‫اســتخدام هــذه امليــاه لــري حماصيــل مثــل‬ ‫المطــامط واخلــس‪ ،‬وعــادة مــا يقلــق املزارعــون‬ ‫بشــأن املشــالك الصحيــة الــي ميكن أن تســبهبا‪.‬‬

‫ثمن المياه‬ ‫نائــب رئيــس مؤسســة ثقافــة ميــاه جديــدة‪،‬‬ ‫كورومينــاس غــر متفــق مــع املزارعــن‬ ‫خبصــوص احلاجــة إىل املزيــد مــن البــى‬ ‫التحتيــة‪ .‬فهــو يعتقــد بــأن حمطــي حتليــة امليــاه‬ ‫يف اكرتاخينا‪-‬أغيــاس واكربونــراس ميكهنــا‬ ‫تعويــض أي نقــص يف املــاء مبــا أن املزارعــن‬ ‫يســتغلون ‪ 10%‬فقــط مــن قدرهتــا اإلنتاجيــة‬ ‫رغبــة مهنــم بالتوفــر‪« .‬املزارعــون يريــدون‪،‬‬ ‫بشــل بدهيــي‪ ،‬احلصــول عــى املــوارد بأرخــص‬ ‫ســعر ممكــن‪ .‬ومه يعملــون بــأن امليــاه يه‬ ‫مــورد تديــره احلكومــة وبالتــايل فهــم يشــكون‬ ‫وحياولــون إقنــاع احلكومــة بتقــدمي الــدمع لمليــاه‬ ‫احملــاة مكــا حــدث هــذا العــام‪».‬‬ ‫تشــل تلكفــة امليــاه حــويل ‪ 2-3%‬مــن إمجــايل‬ ‫تاكليــف اإلنتــاج الــي يتكبدهــا املــزارع‪ ،‬حســب‬ ‫كورومينــاس‪ .‬ســرتفع تلكفــة امليــاه‪ ،‬يف حــال‬ ‫اســتخدام امليــاه احملــاة‪ ،‬إىل ‪ 5%‬مــن إمجــايل‬ ‫التاكليــف ويه نســبة معقولــة للغايــة برأيــه‪.‬‬ ‫«تلكفــة البــذور تشــل نســبة ‪ 15-20%‬مــن‬ ‫إمجــايل التاكليــف وقــد تقبــل املزارعــون ذلــك‪.‬‬ ‫فهــم ال يتذمــرون لرشاهئــم أفضــل البــذور‬ ‫املوجــودة يف الســوق بأســعار مرتفعــة‪».‬‬ ‫النــاس ليســوا عــى ويع‪ ،‬بــرأي ال اكيــه‪ ،‬مبــدى‬ ‫اخنفــاض املبلــغ الــذي يدفعونــه لقــاء امليــاه ألن‬ ‫ســعر امليــاه ليــس شــفافًا‪.‬‬ ‫«حنــن ال نعــم مك تدفــع الدولــة لتحليــة امليــاه‪»،‬‬ ‫قــال ال اكيــه‪« .‬حنــن ال نعــم إال ســعر بيــع امليــاه‪.‬‬ ‫مــن املفــرض أن تكــون هــذه املعلومــات عامــة‬ ‫ومعروفــة للجميــع‪ .‬عنــد املقارنــة بــن ســعر‬ ‫امليــاه اجلوفيــة وامليــاه احملــاة‪ ،‬ال تؤخــذ بعــن‬ ‫االعتبــار التلكفــة احلقيقيــة هلــذه امليــاه‪ .‬مــا أن‬ ‫تضيــف الدولــة ســعر اســتزناف امليــاه اجلوفيــة‪،‬‬ ‫لــن تبــدو امليــاه احملــاة باهظــة المثــن‪».‬‬ ‫ومل تقــم وزارة الزراعــة والطعــام والبيئــة‬ ‫اإلســبانية بالــرد عــى أســئلة ريڤولــڤ‬ ‫ووتــر املتعلقــة مبوضــوع هــذا املقــال‪.‬‬

‫موارد محدودة‬ ‫يــرى مزارعــو املريــة أن االســتمثار احلكــويم يف‬ ‫البــى التحتيــة هــو احلــل الوحيــد عــى املــدى‬ ‫البعيــد‪ .‬وهيلع‪ ،‬فقــد طالبــت رابطــة الســقاة يف‬ ‫املريــة يف تــرحي نرشتــه يف هشــر يوليــو ‪2016‬‬

‫‪68‬‬

‫الدفيئات في المرية‪ ،‬إسبانيا‪.2014 ،‬‬ ‫املصدر‪.VdS Comunicacion :‬‬

‫الســلطات املعنيــة باختــاذ إجــراءات رسيعــة‪ ،‬وإهناء‬ ‫معليــات بنــاء «طريــق املــاء الرسيــع» املصمم‬ ‫لوصــل أحــواض ســدي «بنينــار» و»أحــواض‬ ‫املنصــورة» مــن جهــة وشــبكة التوزيــع اإلقلمييــة‬ ‫مــن جهــة أخــرى‪ .‬إضافــة إىل مضــان توزيــع امليــاه‬ ‫بشــل عــادل‪ ،‬مبــا يف ذلــك امليــاه احملــاة‪ .‬حيــث‬ ‫أن هــذه اإلجــراءات ســتحمس‪ ،‬برأهيــم‪ ،‬حبصــول‬ ‫مقاطعــة مــرق املريــة وأحــواض املنصــورة عــى‬ ‫حصهتــا مــن امليــاه بســعر مقبــول‪.‬‬ ‫إال أن كورومينــاس يشــكك يف ذلــك‪ .‬بــد ًال مــن‬ ‫االســتمثار يف البــى التحتيــة‪ ،‬ينبــي عــى‬ ‫الســلطات‪ ،‬برأيــه‪ ،‬احلــد مــن توســع األرايض‬ ‫الزراعيــة‪ .‬أمــا بالنســبة ملــزاريع املريــة‪،‬‬ ‫فكورومينــاس يــرى أن علهيــم تقبــل أن الزراعــة‬ ‫ال ميكهنــا التوســع أكــر مــن ذلــك‪ .‬وعلهيــم جعــل‬ ‫جحــم إنتاجهــم احلــايل مســتدامًا عــن طريــق‬ ‫اســتخدام امليــاه احملــاة‪.‬‬ ‫«هــذه املنطقــة لدهيــا مــوارد مائيــة حمــدودة‪ ،‬ممــا‬ ‫اضطــر احلكومــة جللــب امليــاه مــن اخلــارج‪ »،‬قــال‬ ‫كورومينــاس‪« .‬ال ميكــن لملزارعــن االســمرار يف‬ ‫طلــب املزيــد مــن الــدمع‪ ،‬علهيــم ببســاطة اســتخدام‬ ‫امليــاه احملــاة‪ .‬يتوجــب عــى أهــل املريــة اختــاذ‬ ‫خطــوة إىل الــوراء واســتيعاب أن أســلوب الزراعــة‬ ‫احلــايل قــد وصل إىل حــدوده القصوى‪».‬‬

‫موارد المياه المتوفرة في مشرق‬ ‫المرية‬

‫املصدر‪ :‬ريڤولڤ ووتر بنا ًء عىل بيانات املخطط‬ ‫اهليدروجرافييك لألحواض املتوسطية األندلسية‪،‬‬ ‫مرشوع اخلطة اهليدرولوجية ‪2015/2021‬‬

‫‪16%‬‬ ‫‪38,5%‬‬ ‫‪33%‬‬ ‫‪11,5%‬‬

‫مياه سطحية‬ ‫مياه جوفية‬ ‫نظام نقل المياه‬ ‫مياه محالة‬ ‫مياه الصرف المعالجة‬

‫‪1%‬‬


‫بقمل‪ :‬بيرت إيستون‬

‫إن اإلطــار التوجهيــي لملياه يف االحتاد األورويب‬ ‫(‪ )WFD‬واحــد مــن األمثلــة األكــر تقدمــا ومشــو ًال‬ ‫عــى الترشيــع البيــي يف االحتــاد األورويب‪.‬‬ ‫والغــرض املعلــن منــه هــو‪« :‬وض ـ ُع إطــار محلايــة‬ ‫امليــاه الســطحية عــى اليابســة‪ ،‬وامليــاه العابــرة‬ ‫وامليــاه الســاحلية وامليــاه اجلوفيــة‪ ».‬مكــا أن‬ ‫األهــداف الرئيســية يه حتســن جــودة امليــاه‬ ‫ومحايــة نوعيهتــا ومــدى توافرهــا يف مجيــع‬ ‫أحنــاء أوروبــا‪ .‬وهلــذا فوائــد عديــدة نظــرًا للــدور‬ ‫احلــامس لمليــاه يف البيئــة الطبيعيــة‪ ،‬ومحلايــة‬

‫‪www.revolve-water.com‬‬

‫األنــواع‪ ،‬ولتوفــر ميــاه اكفيــة وصاحلــة للــرب‪،‬‬ ‫وللتمنيــة االقتصاديــة وإلنتــاج الغــذاء‪.‬‬ ‫وقــد تأثــر نــر اإلطــار التوجهيــي لمليــاه عــام‬ ‫‪ 2000‬بزيــادة التدويــل وتعقيــد إدارة املــوارد‬ ‫املائيــة وكذلــك باحلــرص املزتايــد عــى محايــة‬ ‫البيئــة‪ .‬وميثــل اإلطــار التوجهيــي لمليــاه موجــة‬ ‫ثالثــة يف تطويــر سياســة االحتــاد األورويب‬ ‫املائيــة‪ .‬املوجــة األوىل يف منتصــف الســبعينات‬ ‫جــاءت بترشيعــات لتحديــد معايــر ميــاه الــرب‬

‫واحلاجــة إىل محايــة مصــادر امليــاه مــن التلــوث‪.‬‬ ‫أمــا املوجــة الثانيــة يف بدايــة التســعينات‪ ،‬فقــد‬ ‫مشلــت تشــديد الضوابــط عــى االنبعاثــات‬ ‫امللوثــة (مثــل توجهــات معاجلــة‬ ‫واألنشــطة ِّ‬ ‫ميــاه الــرف الصحي والنــرات يف املناطــق‬ ‫احلرضيــة)‪ .‬وخيلــق اإلطــار التوجهيــي لمليــاه‬ ‫هنجــا أكــر تاكم ـ ً‬ ‫ا مــن منظــور مــادي وإداري‪،‬‬ ‫كونــه مندرجــا يف منــوذج حــوض الهنــر‪.‬‬ ‫إن أمه ممــزات اإلطــار التوجهيــي لمليــاه هــو‬

‫‪71‬‬


‫إدارة‬ ‫المياه في‬ ‫أوروبا‬ ‫نهر الرون‪.‬‬ ‫املصدر‪ :‬ستيفان لينيه‪.‬‬

‫إن اإلطار التوجيهي للمياه في االتحاد‬ ‫ّ‬ ‫األوروبي نموذج ناجح لإلدارة الدولية‬ ‫وحماية إمدادات المياه والبيئات المائية‬ ‫الطبيعية‪.‬‬ ‫‪70‬‬


‫خريطة ‪ .1‬مناطق األحواض النهرية الوطنية والدولية في أوروبا‬ ‫املصدر‪ :‬ريڤولڤ ووترز عن‬

‫البحر‬ ‫األبيض‬

‫السويد‬

‫فنلندا‬

‫النرويج‬ ‫إستونيا‬ ‫التڤيا‬

‫دنمارك‬

‫بحر‬ ‫البلطيق‬

‫ليتوانيا‬

‫هولندا‬

‫بيالروسيا‬

‫بولندا‬ ‫أوكرانيا‬ ‫سلوفاكيا‬

‫ألمانيا‬

‫البوسنة‬ ‫والهرسك‬

‫بلغاريا‬ ‫مقدونيا‬

‫بلجيكا‬ ‫لوكسمبورغ‬

‫سويسرا‬

‫سلوفينيا‬ ‫كرواتيا‬

‫صربيا‬

‫المملكة‬ ‫المتحدة‬

‫فرنسا‬ ‫النمسا‬

‫رومانيا‬

‫أيرلندا‬

‫جمهورية التشيك‬

‫مولداڤيا‬

‫البحر األسود‬

‫بحر الشمال‬

‫ألبانيا‬

‫الب‬

‫اتي‬

‫دري‬

‫ر األ‬ ‫ح‬

‫كي‬

‫إسبانيا‬

‫إيطاليا‬ ‫بح‬

‫ال‬

‫ي‬

‫ران‬

‫تي‬

‫ر ال‬

‫البرتغال‬

‫اليونان‬

‫قبرص‬

‫مالطا‬

‫البحر المتوسط‬

‫مناطق االتحاد األوروبي الواقعة ضمن حوض نهر دولي‬ ‫مناطق غير تابعة لالتحاد األوروبي ضمن حوض نهر دولي مشترك مع االتحاد‬ ‫األوروبي‬ ‫مناطق االتحاد األوروبي التي تقع ضمن حوض نهر وطني‬

‫‪www.revolve-water.com‬‬

‫‪73‬‬


‫أنــه يؤســس بنيــة إدارة مــن أجــل التعــاون‬ ‫الــدويل وإرشاك األطــراف العديــدة املعنيــة‬ ‫يف محايــة واســتخدام املــوارد املائيــة بشــل‬ ‫مســتدام‪ .‬عــى هــذا النحــو‪ ،‬فــإن اإلطــار يوفــر‬ ‫منوذجــا ميكــن العمــل بــه يف مناطــق أخــرى ذات‬ ‫اجلنســيات املتعــددة يف العــامل‪.‬‬

‫الدوليــة)‪ ،‬فــإن اإلطــار التوجهيــي لمليــاه يفــرض‬ ‫عــى الــدول األعضــاء التعــاون والتنســيق يف‬ ‫جمــال إدارة امليــاه‪ .‬أمــا بالنســبة لألحــواض‬ ‫املمتــدة إىل بلــدان خــارج االحتــاد األورويب‪،‬‬ ‫فيجشــع اإلطــار التوجهيــي لمليــاه بقــوة عــى‬ ‫ــن اخلريطــة‬ ‫التعــاون بــن تلــك الــدول‪ .‬ومكــا ُت َب ِّ‬ ‫‪ ،1‬فــإن ‪ 60%‬مــن مســاحة أرايض االحتــاد‬ ‫األورويب تقــع مضــن حــوض هنــر دويل‪.‬‬

‫تشــل خطــط إدارة أحــواض األهنــار جوهــر‬ ‫اإلطــار التوجهيــي لمليــاه‪ .‬حيــث ُيق ََّســم االحتــاد‬ ‫األورويب إىل مقاطعــات حــوض الهنــر وتكــون‬ ‫عرفَــ ًة عــى أســاس اجلغرافيــا الطبيعيــة بــد ًال‬ ‫ُم َّ‬ ‫ــرف لك حــوض‬ ‫ع‬ ‫ي‬ ‫و‬ ‫السياســية‪.‬‬ ‫احلــدود‬ ‫مــن‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫هنــر كبــر باملنطقــة الــي تســيل مهنــا مجيــع‬ ‫امليــاه الســطحية حيــث تنبثــق مــن نقطــة واحــدة‪،‬‬ ‫مكصــب الهنــر مث ـ ً‬ ‫ا‪ .‬ويــم تعريــف احلــدود مــن‬ ‫قبــل اخلــط الطبوغــرايف األعــى بــن األحــواض‪.‬‬ ‫وحــوض هنــر رئيــي حيتــوي عــى العديــد مــن‬ ‫األحــواض الفرعيــة األصغــر الــي تشــلها‬ ‫روافــده وجداولــه‪.‬‬

‫وال حيــدد اإلطــار التوجهيــي لمليــاه بوضــوح‬ ‫آليــات التعــاون الــدويل خبصــوص أحــواض‬ ‫األهنــار العابــرة للحــدود‪ .‬وبالتــايل‪ ،‬فــإن األمــر‬ ‫عائــد للبلــدان املتامخــة لالتفــاق عــى آليــة‬ ‫مناســبة‪ .‬وعــى ســبيل املثــال‪ ،‬تُع َقــد اجمتاعــات‬ ‫رمسيــة دوريــة بــن املنمظــات الفرنســية‬ ‫والســويرسية ذات الصلــة خبصــوص حــوض‬ ‫الــرون (املمتــد مــن ســويرسا إىل فرنســا)‪،‬‬ ‫لضــان التعــاون عــى األهــداف واإلجــراءات‬ ‫املشــركة‪.‬‬

‫ويتطلــب مفهــوم حــوض الهنــر تعاونــا بــن‬ ‫خمتلــف املجــاالت السياســية داخــل الدولــة‬ ‫العضــو يف االحتــاد األورويب‪ .‬فبالنســبة‬ ‫لألحــواض العابــرة للحــدود (الــي تعــر احلــدود‬

‫ويــم تعريــف أحــواض األهنــار مــن خــال‬ ‫خصائــص امليــاه الســطحية‪ ،‬ولكــن امليــاه‬ ‫اجلوفيــة مهمــة جــدًا أيضــا يف مجيــع أحنــاء‬ ‫أوروبــا‪ .‬فالدمنــارك عــى ســبيل املثــال‪ ،‬حتصــل‬

‫عــى مــا يقــرب مــن ‪ 100%‬مــن إمــدادات مياههــا‬ ‫متتــد الوحــدات‬ ‫مــن امليــاه اجلوفيــة‪ .‬وقــد‬ ‫ُّ‬ ‫اجليولوجيــة الــي حتــوي مياهــا جوفيــة‪،‬‬ ‫مســاة باخلــزان اجلــويف‪ ،‬ألكــر مــن بضعــة‬ ‫واملُ ّ‬ ‫عــرات األمتــار املربعــة‪ ،‬أو حــى ألكــر‬ ‫مــن الكثــر مــن مــات الكيلومــرات املربعــة‪.‬‬ ‫وميكــن أن تكــون الطبقــات ُمر ّققــة مــن مــر إىل‬ ‫مرتيــن‪ ،‬وقــد تتجــاوز مساكهتــا مــات األمتــار‪.‬‬ ‫وغالبــا مــا تكــون املســطحات املائيــة الســطحية‬ ‫واجلوفيــة مرتابطــة‪ ،‬وتتدفــق امليــاه بيهنــا يف‬ ‫أي مــن االجتاهــن‪ ،‬ويف العديــد مــن املواقــع‪.‬‬ ‫وغالبــا مــا ال تمتــاىش خزانــات امليــاه اجلوفيــة‬ ‫مــع حــدود امليــاه الســطحية‪ ،‬مكــا أن العديــد مــن‬ ‫خزانــات امليــاه اجلوفيــة عابــرة للحدود(انظــر‬ ‫اخلريطــة ‪.)2‬‬

‫وتتضمن األهداف المحددة لإلطار التوجيهي للمياه ما يلي‪:‬‬

‫محاية النظــم اإليكولوجية‬ ‫املائيــة والربيــة اليت تعمتد‬ ‫عــى امليــاه مع أمهية خاصة‬ ‫لألرايض الرطبة‬

‫تعزيز االســتخدام املستدام‬ ‫لمليــاه ومحايهتا بصورة‬ ‫طويلــة األجل (املياه ألغراض‬ ‫الــرب والصناعة والزراعة)‬

‫عرفــة‬ ‫وتــم معظــم هــذه النشــاطات يف ســياق أحــواض األهنــار املُ َّ‬ ‫واملوصوفــة يف خمطــط إدارة أحــواض األهنــار والــي جيــب أن حتتــوي‬ ‫عــى معلومــات حمــددة مــن مضهنــا‪:‬‬ ‫وصــف لخصائــص حــوض النهــر‪ :‬املــدى اجلغــرايف والتضاريــس‬ ‫واســتخدام األرايض‪ ،‬وآثــار النشــاط البــري مــع وصــف الســتخدامات‬ ‫امليــاه‪.‬‬ ‫تعيــن امليــزات الهامــة‪ :‬احملميــات الطبيعيــة‪ ،‬مثــل املســطحات املائيــة‬ ‫املســتخدمة الســتخراج ميــاه الــرب (الســطحية واجلوفيــة)‪ ،‬ومناطــق‬

‫‪72‬‬

‫تقليــل أو إيقاف‬ ‫ترصيف امللوثات‬ ‫إىل املياه‬

‫املساعدة يف‬ ‫ختفيف آثار‬ ‫الفيضانات‬ ‫واجلفاف‬

‫محايــة األنــواع (الاكئنــات املائيــة والطيــور وغريهــا)؛ وامليــاه لألغــراض‬ ‫الرتفهييــة‪.‬‬ ‫برامــج الرصــد‪ :‬إنشــاء وتوصيــف بــراجم شــاملة ملراقبــة الوضــع املــايئ‬ ‫( ّ‬ ‫مكــا ونوعــا)‪ ،‬للكشــف عــن املشــالك وتجسيــل التحســينات‪.‬‬ ‫برنامــج التدابيــر‪ :‬حتديــد اإلجــراءات والتدابــر الالزمــة لتحقيــق أهــداف‬ ‫اإلطــار التوجهيــي لمليــاه‪ ،‬وذلــك باســتخدام الترشيــع إذا اكن ذلــك‬ ‫مالمئــا‪ .‬واملثــال املهــم هنــا هــو احلاجــة لتجسيــل وترخيــص مجيــع حــاالت‬ ‫اســتخراج امليــاه (باســتثناء البســيطة مهنــا)‪.‬‬


‫إن اإلطار التوجيهي للمياه يشمل ويحدد مصطلحات ومبادئ‬ ‫هامة أخرى‪:‬‬ ‫إرشاك األطــراف املعنيــة‪ .‬وينبــي مجليــع‬ ‫األطــراف املعنيــة‪ ،‬مبــن فهيــم املواطنــن‪ ،‬أن‬ ‫تُتــاح هلــم فرصــة لملشــاركة يف تطويــر خمطــط‬ ‫إدارة أحــواض األهنــار‪.‬‬ ‫األهــداف البيئيــة‪ :‬جيــب عــى الــدول األعضــاء‬ ‫أن حتــدد املعايــر الــي تُعــ ّرف مــن خالهلــا‬ ‫امليــاه الصحيــة ( ‹يف حالــة جيــدة›) مــن حيــث‬ ‫اجلــودة واملســتويات ونظــام التدفــق‪ .‬وجيــب‬ ‫عندهــا أن يمشــل برنــاجم التدابــر اإلجــراءات‬ ‫الالزمــة محلايــة أو حتقيــق ‹حالــة جيــدة› مجليــع‬ ‫املســطحات املائيــة اهلامــة‪.‬‬ ‫املــواد ذات األولويــة واملــواد اخلطــرة‬ ‫أســس اإلطــار التوجهيــي‬ ‫ذات األولويــة‪ّ .‬‬ ‫لمليــاه هــذه املفاهــم‪ .‬ت ّ‬ ‫ُشــل املــادة ذات‬ ‫األولويــة خطــرًا كبــرًا عــى البيئــة املائيــة‪،‬‬ ‫وينبــي أن ُتَّفــض تدرجييــا‪ .‬بيمنــا ت ّ‬ ‫ُشــل‬ ‫املــادة اخلطــرة ذات األولويــة هتديــدًا أكــر‬ ‫وينبــي أن ُت َظــر أو يــم التخلــص مهنــا متامــا‪.‬‬ ‫وتمشــل هــذه املجموعــات مــواد مثــل املبيــدات‬ ‫احلرشيــة واملبيــدات البيولوجيــة واملعــادن‬ ‫واهليدروكربونــات األروماتيــة املتعــددة احللقــات‬ ‫ومثبطــات اللهــب‪ .‬والقــوامئ يف الواقــع‪ ،‬يه تلــك‬ ‫املمســى ‹املــواد‬ ‫الــي حددهــا التوجيــه املنفصــل‬ ‫ّ‬ ‫ذات األولويــة› ‪ .EC/2008/105‬وهنــاك ‪ 33‬مــادة‬ ‫ذات أولويــة (أو مجموعــة مــن املــواد) ‪ ،‬مهنــا ‪20‬‬ ‫يه ‹خطــرة›‪.‬‬ ‫اســرداد تاكليــف خدمــات امليــاه‪ .‬ويتعــن‬ ‫عــى الــدول األعضــاء أن تســى إىل اســرداد‬ ‫تاكليــف اكفــة خدمــات امليــاه مــن املســتخدمني‪،‬‬ ‫مبــا يف ذلــك تاكليــف البيئــة واملــوارد‪ ،‬مبــا‬ ‫ــوثُ يدفــع المثــن‪ .‬وهــذا‬ ‫يتوافــق مــع مبــدأ املُلَ ِّ‬ ‫عــى األرحج أقــل عنــارص اإلطــار التوجهيــي‬ ‫لمليــاه جناحــا حــى اآلن‪.‬‬ ‫التحــم بتلــوث امليــاه اجلوفيــة‪ .‬مت حتديــد‬ ‫تدابــر إضافيــة معينــة مــن خــال توجيــه امليــاه‬ ‫اجلوفيــة ‪.EC/2006/118‬‬

‫توجهيــا جامــدًا‪ :‬وإمنــا يــم مراجعــة التقــدم‬ ‫واإلجنــازات بانتظــام‪.‬‬ ‫وحــى تارخيــه‪ ،‬مل ُيِّقــق اإلطــار التوجهيــي‬ ‫لمليــاه بــل تأكيــد مجيــع أهدافــه بالرسعــة‬ ‫املطلوبــة‪ .‬وحبلــول عــام ‪ ،2015‬اســتطاع مــا يزيــد‬ ‫قلي ـ ً‬ ‫ا عــن نصــف املســطحات املائيــة املقصــودة‬ ‫أن تبلــغ حالــة جيــدة إذا مــا ُقورِ نــت باهلــدف‬ ‫األســايس‪ .‬وكذلــك فــإن مســتويات املراقبــة غــر‬ ‫الاكفيــة تعــي أن ‪ 40%‬مــن املســطحات املائيــة‬ ‫اكنــت يف وضــع ‹جمهــول›‪ .‬واالنتقــادات األخــرى‬ ‫يه أن بعــض الــدول األعضــاء مل حتــاول كفايــة‪،‬‬ ‫ويــم تطبيــق ‹اإلعفــاءات› عــى نطــاق واســع‬ ‫جــدًا ودون شــفافية اكفيــة‪ .‬ويسمح اإلطــار‬ ‫التوجهيــي لمليــاه للدولــة العضــو بــأن تعــي‬ ‫ّ‬ ‫مســطحًا مائيــا مــن األهــداف الصارمــة عندمــا‬ ‫ً‬ ‫يكــون ذلــك املســطح املــايئ مع ـ ّدال بشــل كبــر‬

‫بنشــاط بــري وعندمــا تكــون تاكليــف الرتمــم‬ ‫مرتفعــة بشــل غــر متــاىفء‪ ،‬وعندمــا يقــدم‬ ‫املســطح املــايئ خدمــة اقتصاديــة أو اجمتاعيــة‬ ‫أساســية اكملالحــة ومرافــق املوانــئ‪ ،‬وختزيــن‬ ‫ميــاه الــرب‪ ،‬وأرايض الترصيــف …أخل‪.‬‬ ‫بيمنــا ميكــن أن تُن َتقَــ َد الوتــرة غــر الاكملــة‬ ‫والبطيئــة يف التنفيــذ يف بعــض البقــع‬ ‫اجلغرافيــة‪ ،‬فــانّ أســس اإلطــار التوجهيــي‬ ‫لمليــاه يف االحتــاد األورويب‪ ،‬تشــل يف‬ ‫العمــوم‪ ،‬برناجمــا ناحجــا نســبيًا إلدارة‬ ‫ومحايــة وحتســن البيئــة املائيــة عــر قــارة‬ ‫متعــددة اجلنســيات والثقافــات فهيــا منــاخ‬ ‫وجغرافيــا متنوعــان للغايــة‪ .‬وقــد مت إحــراز‬ ‫تقــدم جيــد ال يــزال مســمر التحقيــق‪ .‬وعــى‬ ‫هــذا النحــو‪ ،‬فإنــه منــوذج ميكــن ملناطــق أخــرى‬ ‫مــن العــامل أن تتعــم منــه‪.‬‬

‫"يؤسس اإلطار التوجيهي‬ ‫للمياه بنية إدارية من أجل‬ ‫التعاون الدولي وإشراك األطراف‬ ‫العديدة المعنية في حماية‬ ‫واستخدام الموارد المائية‬ ‫بشكل مستدام‪".‬‬

‫بعــد نــر اإلطــار التوجهيــي لمليــاه عــام ‪،2000‬‬ ‫اكنــت خمططــات إدارة أحــواض األهنــار األوىل‬ ‫واجبــة التســلمي عــام ‪ ،2006‬برفقــة املراجعــة‬ ‫والتحديــث املطلوبــن عــى مــدى فــرات‬ ‫منتمظــة ملــدة ســت ســنوات‪ .‬واكن مــن املفــرض‬ ‫أن يــم بلــوغ األهــداف البيئيــة األوليــة حبلــول‬ ‫عــام ‪ ،2015‬حبيــث يكــون عــام ‪ 2027‬موعــدًا‬ ‫هنائيــا‪ .‬واإلطــار التوجهيــي لمليــاه ليــس‬

‫‪www.revolve-water.com‬‬

‫‪75‬‬


‫خريطة ‪ .2‬كتل المياه الجوفية في جميع أنحاء أوروبا وحول البحر األبيض المتوسط‪.‬‬ ‫املصدر‪:‬ريڤولڤ ووتر بناءًا عىل ‪BGR Hannover / UNESCO, Paris.2008‬‬

‫بحر‬ ‫البلطيق‬ ‫بحر الشمال‬

‫البحر األسود‬

‫ب‬

‫حر‬

‫قزو‬

‫ين‬

‫المحيط‬ ‫األطلسي‬

‫البحر المتوسط‬

‫موارد المياه الجوفية (حدود مبسطة)‬ ‫أحواض المياه الجوفية الرئيسية‪ :‬المياه وفيرة‪ ،‬وسهلة االستكشاف واالستخراج‪ ،‬ولكن يمكن‬ ‫أن تكون محدودة على مستوى محلي بسبب االستخدام المفرط‪.‬‬ ‫مناطق المياه الجوفية ذات الجيولوجيا المعقدة (مثال‪ .‬صخور متصدعة)‪ .‬المياه عمومًا متوفرة‪،‬‬ ‫ولكن من الصعب تحديد مكان المناطق المنتجة‪.‬‬ ‫المناطق ذات المياه الجوفية محدودة الكمية للغاية‪ ،‬أو خزانات المياه الجوفية المحلية الصغيرة‪.‬‬

‫‪74‬‬


‫نهر دجلة في ديار بكر‪ ،‬تركيا‪.2009 ،‬‬ ‫املصدر‪ :‬بيورن كريستيان توريسن‪.‬‬

‫تقاسم المياه المتنازع عليها‬ ‫في الشرق األوسط‬ ‫قال وزير الخارجية المصري بطرس بطرس غالي عام ‪ 1988‬أن الحرب القادمة‬ ‫شن في سبيل المياه‪ .‬ما هو الحال بعد ما يقرب من‬ ‫في الشرق األوسط ستُ‬ ‫ُّ‬ ‫‪ 30‬عامًا‪ ،‬مع انخفاض موارد المياه في المنطقة إلى مستويات متدنية للغاية‬ ‫وارتفاع جنوني في عدد السكان؟‬ ‫بقمل‪ :‬مايك صفدي‬

‫ال تــزال تشـ ّ‬ ‫ـل املــوارد املائ ّيــة املشــركة مصــدرًا‬ ‫ٍ للــزاع والــراع يف منطقــة الــرق األوســط‬ ‫ومشــال إفريقيــا‪ .‬حيــث باإلضافــة إىل تصنيــف‬ ‫املنطقــة عــى أهنــا األكــر ُ ّ‬ ‫شــا بامليــاه يف‬ ‫العــامل‪ ،‬مفعــدل المنــو الســاين فهيــا أيضــا هــو‬ ‫واحــد مــن بــن األعــى عامليــا‪ .‬مكــا أن الطلــب‬ ‫عــى امليــاه يف القطاعــات الزراعيــة والصناعيــة‬ ‫ويف املنــازل قــد ارتفــع مبــا يتجــاوز مــا ميكــن‬ ‫توفــره عــى حنــو مســتدام‪.‬‬

‫‪www.revolve-water.com‬‬

‫لكــن وبالــرمغ مــن الــدور االقتصــادي واالجمتايع‬ ‫والســيايس احليــوي لمليــاه‪ ،‬فاهنــا ال تــزال غــر‬ ‫مقَــ َّدرة َحــقّ َتقْدِ يرهــا وتعــاين مــن ســوء اإلدارة‬ ‫عــى نطــاق واســع مــن قبــل احلكومــات الوطنيــة‬ ‫واملســتخدمني يف مجيــع أحنــاء املنطقــة‪ .‬وعــاوة‬ ‫عــى ذلــك‪ ،‬ال يــزال التعــاون خبصــوص املــوارد‬ ‫املائيــة املشــركة ضعيفــا عــى الــرمغ مــن حقيقــة‬ ‫أن أجــزاءًا كبــرة مــن منطقــة الــرق األوســط‬ ‫ومشــال إفريقيــا يه أجــزا ٌء مــن مناطــق ترصيــف‬

‫مشــركة لمليــاه الســطحية أو اجلوفيــة‪.‬‬ ‫«إن الســبب الرئيــي النعــدام التعــاون هــو‬ ‫التوتــر الســيايس والعالقــات العدائيــة [بــن‬ ‫بلــدان] املنطقــة‪ »،‬يقــول نــدمي فــرج اهلل‪ ،‬وهــو‬ ‫خبــر مــايئ بــارز يف اجلامعــة األمريكيــة يف‬ ‫ويســوقُ مكثــال لبنــان وســوريا اللذيــن ال‬ ‫بــروت‪ُ .‬‬ ‫يــزاالن يف حالــة حــرب مــع إرسائيــل‪ ،‬وبالتــايل‬ ‫ال ميكهنــا التفــاوض عــى حصهتــا العادلــة‬

‫‪77‬‬


‫الرون‪ :‬إدارة نهر البحر المتوسط​​تحت اإلطار‬ ‫التوجيهي للمياه‬ ‫مثل كل األنهار الكبرى‪ ،‬يجلب نهر الرون مخاطر ومنافع‪ .‬ويوفر اإلطار التوجيهي للمياه‬ ‫نموذج حكم لتحقيق توازن بين المنفعة والتحكم‪ ،‬باإلضافة إلى استعادة وحماية‬ ‫خصائص النهر الطبيعية وتنوعه البيولوجي‪.‬‬ ‫يصــب هنــر الــرون ‪ 54‬مك‪ 3‬يف الســنة مــن امليــاه العذبــة يف البحــر‬ ‫ُّ‬ ‫األبيــض املتوســط‪ ،‬متفوقــا بذلــك عــى أي هنــر آخــر‪ ،‬حفــى النيــل‬ ‫يصــب يف املتوســط ‪ 15‬مك‪ 3‬يف الســنة‪ .‬وحوضــه عابــر للحــدود‪92% :‬‬ ‫ّ‬ ‫منــه يف فرنســا و ‪ 8%‬يف ســويرسا‪ .‬ومــن منبعــه عنــد هنــر الــرون‬ ‫اجلليــدي‪ ،‬يغــي مســافة ‪ 813‬مك‪ ،‬ويتدفــق عــر حبــرة جنيــف (حبــرة‬ ‫لميــان) وميــر عــر مــدن جنيــف وليــون وافينيــون ومدينــة آرل‪ ،‬قبــل أن‬ ‫يصــب‬ ‫يشــل دلتــا نتيجــة تفرعــه عــى جانــي منطقــة اكمــارغ‪ ،‬مث‬ ‫ُّ‬ ‫يف البحــر‪.‬‬ ‫جــرى تعديــل بالــغ عــى غالبيــة جمــرى الهنــر‪ ،‬هبــدف التــاؤم مــع‬ ‫املالحــة وامحلايــة أثنــاء الفيضانــات‪ .‬وهــو يــدمع ‪ 24‬برناجمــا لتوليــد‬ ‫الطاقــة الكهرومائيــة‪ ،‬ويوفــر ‪ 13%‬مــن إمــدادات فرنســا مــن الطاقــة‬ ‫املتجــددة‪ .‬مكــا يوفــر ميــاه التربيــد حملطــات الطاقــة النوويــة‪ .‬والســان‬ ‫عــى طــول مســاره (‪ 16‬مليــون) ويعمتــدن هيلع لتوفــر امليــاه‪ ،‬وإبعــاد‬ ‫ميــاه الــرف الصحي (املعاجلــة) والقيــام باألنشــطة الرتفهييــة‪.‬‬ ‫ويو ّفــر اإلطــار التوجهيــي لمليــاه منوذجــا لــإدارة الفعالــة لتحقيــق‬ ‫التــوازن بــن االحتياجــات البرشيــة والبيئيــة‪ ،‬ويــم تطبيقهــا مــن خــال‬ ‫خطــة العمــل الشــاملة إلدارة حــوض املتوســط لهنــر الــرون‪.‬‬ ‫وميتــد حــوض الرون‪-‬املتوســط مــن شــامبانيا يف المشــال (عــى طــول‬ ‫ســاون رافــد ‪ 473‬مك)‪ ،‬حــى ســاحل البحــر املتوســط واحلــدود اإلســبانية‬ ‫(داجمــا أحــواض ســاحلية أصغــر)‪ .‬ومــوارد مياهــه وفــرة نســبيًا‪ ،‬مبــا‬ ‫يف ذلــك األهنــار واألهنــار اجلليديــة واجلــداول والبحــرات واألرايض‬ ‫الرطبــة وخزانــات امليــاه اجلوفيــة‪ .‬وتُقســم منطقــة احلــوض إىل ‪51%‬‬ ‫مــراع‪ ،‬و ‪ 6%‬مناطــق حرضيــة و‬ ‫أراض زراعيــة‪14% ،‬‬ ‫غابــات‪27% ،‬‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫‪ 2%‬مســطحات مائيــة‪ .‬تســعة يف املئــة مــن أصــل ‪ 2,800‬مســطح مــايئ‬ ‫‹معدلــة بشــل كبــر› لتتــاءم واملصــاحل األساســية اكملالحــة وامحلايــة‬ ‫أثنــاء الفيضانــات‪ ،‬وإمــدادات امليــاه والطاقــة الكهرومائيــة‪ ،‬واإلعفــاء‬ ‫مــن أغــراض الصيانــة املع ّقــدة‪ .‬مكــا حتــدد خطــة معــل إدارة حــوض‬ ‫املتوســط وهنــر الــرون كتــل امليــاه اجلوفيــة‪ ،‬ونوعيــة امليــاه‪ ،‬واســتخدام‬ ‫األرايض‪ ،‬وحــوادث التلــوث وخماطــر الفيضانــات‪.‬‬ ‫تغــر املنــاخ؛ منــع‬ ‫وتمشــل األهــداف البيئيــة الرئيســية‪ :‬التكيــف مــع‬ ‫ّ‬ ‫التلــوث وازديــاد تدهــور املســطحات املائيــة؛ توفــر إمــدادات امليــاه‬ ‫وخدمــات الــرف الصحي؛ حفــظ واســتعادة البيئــة الطبيعيــة؛‬ ‫والوقايــة مــن الفيضانــات‪.‬‬ ‫ومكعظــم خطــط معــل إدارة حــوض املتوســط‪ ،‬تتخ ّلــف خطــة إدارة‬ ‫الــرون عــن حتقيــق أهدافهــا‪ ،‬ولكــن جيــري إحــراز تقــدم جيــد‪ ،‬للوصــول‬ ‫إىل عــام ‪ 2027‬املســهدف لتحقيــق ‪ 100%‬مــن اخلطــة‪ .‬ويــرد برنــاجم‬

‫‪76‬‬

‫سد دونزير‪-‬موندراغون ومحطة الطاقة الكهرومائية في فرنسا‪ ،‬األكثر إنتاجًا على نهر رون‪.‬‬ ‫املصدر‪ :‬ويكيميديا‪.‬‬

‫التدابــر آالف اإلجــراءات‪ ،‬آخــذًا بعــن االعتبــار إرشاك األطــراف‬ ‫املعنيــة يف مجيــع مســتويات املجمتــع ‪ -‬اخلاصــة والعامــة‪.‬‬ ‫وتتشــارك فرنســا وســويرسا حــوض الــرون مــن خــال اللجنــة الدوليــة‬ ‫محلايــة حبــرة جنيــف ‪ /‬لميــان (‪ ،)CIPEL, www.cipel.org‬وعــر‬ ‫التشــاور الــدوري‪.‬‬ ‫وتتع ّقــد اإلدارة بوجــود تنافــس يف املصــاحل‪ ،‬مثــل الطاقــة‪ ،‬وإمــدادات‬ ‫امليــاه‪ ،‬واملالحــة‪ ،‬والوقايــة مــن الفيضانــات‪ ،‬وزيــادة الطلــب عــى إعــادة‬ ‫إحيــاء البيئــة ومحايهتــا‪ .‬إن اإلدارة املســتدامة لألهنــار تعــي احلفــاظ‬ ‫عــى املســار األمثــل بــن املصــاحل البرشيــة والبيئيــة ‪ -‬وهــو اهلــدف مــن‬ ‫اإلطــار التوجهيــي لمليــاه بالنســبة مجليــع األهنــار األوروبيــة‪ .‬ال تــزال‬ ‫النتــاجئ غــر مكمتلــة‪ ،‬ولكــن جيــري إجنــاز تقــدم مهــم‪.‬‬ ‫«للحصــول عــى النخســة الاكملــة مــن هــذه املقالــة‪« :‬هنــر الــرون‬ ‫وقــوة مياهــه»‪ ،‬انظــر جملــة ريڤولــڤ‪ ،‬العــدد ‪ ،21‬خريــف ‪.2016‬‬

‫‪www.issuu/revolve-magazine‬‬


‫ﺑﺮﻋﺎﻳـﺔ ﺳـﻤـﻮ اﻣـﻴـﺮ اﻟﺤـﺴـﻦ ﺑـﻦ ﻃـﻼل‬

‫ﻣﺒﺎدرة ﻣﻦ‬

‫ﻳُﻌﻘﺪ اﻟﻤﻨﺘﺪى اﻟﺪوﻟﻲ‬

‫دﻣﺞ اﻻﺳﺘﺪاﻣﺔ ورﻳﺎدة اﻋﻤﺎل‬ ‫ﻧﺤﻮ ﻣﺴﺘﻘﺒﻞ ﻣﺴﺘﺪام ﻓﻲ اﻟﺸﺮق اوﺳﻂ وﺷﻤﺎل أﻓﺮﻳﻘﻴﺎ‬ ‫‪ 29 - 28‬ﺗﺸﺮﻳﻦ اﻟﺜﺎﻧﻲ ‪2016‬‬

‫ﻓﻨﺪق روﺗﺎﻧﺎ‪َ ،‬ﻋ ّﻤﺎن‪ ،‬اردن‬

‫‪#‬‬

‫‪bit.ly/AMWAJ2016‬‬

‫ﺷﺮﻛﺎؤﻧﺎ اﻻﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﻮن‬

‫ﺷﺮﻛﺎء اﻟﺮﻳﺎدة اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬

‫ﺷﺮﻛﺎء ا’ﻋﻼم‬

‫‪#‬‬


‫مــن هنــر األردن‪ .‬وباملثــل‪ ،‬وفقــا لفــرج اهلل‪ ،‬فــإن‬ ‫لرتكيــا عالقــات متوتــرة منــذ مــدة طويلــة مــع‬ ‫العــراق وســوريا‪ ،‬وخصوصــا بشــأن القضيــة‬ ‫الكرديــة‪ ،‬والــي أعاقــت التعــاون حــول الهنريــن‬ ‫املُ ْش َ َــر َك ْي دجلــة والفــرات‪.‬‬ ‫وبيمنــا تُــدار امليــاه املشــركة يف أوروبــا مــن‬ ‫خــال «اإلطــار التوجهيــي لمليــاه يف االحتــاد‬ ‫األورويب» (راجــع الصفحــة ‪ ،)68-73‬فإهنــا ُتــم‬ ‫يف منطقــة الــرق األوســط وفــق قواعــد برلــن‬ ‫لعــام ‪ 2004‬بشــأن املــوارد املائيــة‪ ،‬والــي قامــت‬ ‫بدورهــا عــى اتفاقيــة قانــون اســتخدام املجــاري‬ ‫املائيــة الدوليــة يف األغــراض غــر املالحيــة لعــام‬ ‫‪ .1997‬ويه بدورهــا مبنيــة عــى أســاس اتفاقيــة‬ ‫هلســنيك لعــام ‪ ،1966‬واملعروفــة أيضــا بــامس‬ ‫قواعــد هلســنيك الســتخدامات ميــاه األهنــار‬ ‫الدوليــة‪.‬‬

‫وتونــس يف عــام ‪ 2002‬عــى إنشــاء آليــة للتشــاور‬ ‫حــى يديــروا بشــل مشــرك خــزان امليــاة‬ ‫اجلوفيــة يف الصحــراء المشاليــة الغربيــة‪ .‬ولكــن‬ ‫مــع لك ذلــك فــإن تلــك االتّفاقيــة ليســت معاهــدة‬ ‫رمسيــة‪.‬‬

‫حــوض الفــرات ودجلــة (مشــرك بــن إيــران‬ ‫والعــراق وســوريا وتركيــا)‪ .‬إن تقــامس «الهنريــن‬ ‫التوأمــن» ال يــزال مثــارًا للتوتــر بــن تركيــا‬ ‫حيــث املنبــع وســوريا والعــراق حيــث املصــب‪.‬‬ ‫وقــد هشــد األخــران اخنفاضــا ّ‬ ‫مطــرِ دًا يف‬ ‫إمداداهتــا املائيــة عــى مــدى الســنوات‬ ‫الثالثــن املاضيــة – وال ســما منــذ رشعــت‬ ‫تركيــا يف مرشوعهــا َّ ُ‬ ‫مســى جنــوب‬ ‫الطــوح املُ ّ‬ ‫رشق األناضــول أو ‪ ،GAP‬الــذي ُير ّكــز عــى‬ ‫بنــاء ‪ 22‬ســدًا و ‪ 19‬حمطــة للطاقــة الكهرومائيــة‬ ‫عــى طــول الهنريــن‪.‬‬

‫مــوارد امليــاه اجلوفيــة األخــرى‪ ،‬مثــل حــوض‬ ‫الديــي املشــرك بــن األردن والســعودية‪ ،‬ال‬ ‫ختضــع أليــة اتفاقــات‪ ،‬ويرجــع ذلــك جزئيــا إىل‬ ‫حقيقــة أن البنيــة الدقيقــة للحــوض ومكيــة امليــاه‬ ‫الــي حيوهيــا غــر معروفــة‪.‬‬

‫حــوض هنــر األردن (مشــرك بــن األردن‬ ‫وإرسائيــل ولبنــان وفلســطني وســوريا)‪ .‬مــع‬ ‫أن هــذا الهنــر هــو أصغــر بكثــر مــن النيــل أو‬ ‫الفــرات أو دجلــة‪ ،‬إال أنــه اكن ِ‬ ‫موض ـ َع جــدل؛ ال‬ ‫بــل وحــى مثــا َر رصاع مســلح منــذ تأســيس‬

‫قــال مــارك تويــن م ـ ّرة عــن بصــرة‪« :‬الويســي‬ ‫للــرب وامليــاه للتنــازع علهيــا»‪ .‬ولكــن ومــع‬ ‫ازديــاد نــدرة امليــاه يف خمتلــف أحنــاء الــرق‬ ‫األوســط‪ ،‬فإنــه مــن مصلحــة الــدول ذات الشــأن‬ ‫أن تعمــل ســويًا ملواجهــة التحديــات البيئيــة‬

‫تلــك القواعــد ترتكــز عــى عــدد مــن املبــادئ‬ ‫األساســية‪ ،‬مبــا يف ذلــك‪:‬‬ ‫االســتخدام املُن ِْصــف واملعقول لملياه‪،‬‬ ‫االلــزام بعــدم التســبب يف أي رضر كبــر‬ ‫لبلــد جمــاور مــن خــال جحــب امليــاه عــى ســبيل‬ ‫املثــال‪ ،‬وكذلــك‬ ‫مبــادئ التعــاون وتبــادل املعلومــات واإلخطــار‬ ‫والتشــاور وتســوية املنازعــات بالوســائل‬ ‫ا لســمية ‪.‬‬ ‫وعــى الــرمغ مــن أمهيــة إدارة املــوارد‬ ‫املشــركة يف املنطقــة‪ ،‬ف ّا نــه ليــس هنــاك‬ ‫معاهــدة جامعــة عــى نطــاق حــوض واحــد‬ ‫مط ّبقــة يف منطقــة الــرق األوســط ومشــال‬ ‫إفريقيــا‪ .‬بــد ًال مــن ذلــك‪ ،‬هنــاك اتفاقــات‬ ‫متعلقــة بامليــاه وحمــاوالت إلدارة الــراع‪،‬‬ ‫ولكــن لكهــا اتفاقــات ثنائيــة أو ثالثيــة ال‬ ‫تمشــل مجيــع الــدول الــي تشــرك يف املــوارد‪.‬‬ ‫وعــاوة عــى ذلــك‪ ،‬ال توجــد خطــط شــاملة‬ ‫إلدارة أحــواض األهنــار مكــا هــو احلــال يف‬ ‫أوروبــا‪ ،‬ويرتافــق ذلــك مــع تزايــد عواقــب‬ ‫واحضــة عــى وضــع األهنــار يف املنطقــة‪ .‬وقــد‬ ‫شــلت ثالثــة أحــواض أهنــار رئيســية أســاس‬ ‫اخلالفــات والتوتــرات املزتايــدة خــال القــرن‬ ‫املــايض‪:‬‬ ‫حــوض النيــل (مشــرك بــن بورونــدي‪،‬‬ ‫مــر‪ ،‬إريرتيــا‪ ،‬إثيوبيــا‪ ،‬كينيــا‪ ،‬روانــدا‪،‬‬ ‫الســودان‪ ،‬تزنانيــا‪ ،‬أوغنــدا ومجهوريــة الكونغــو‬ ‫الدميقراطيــة)‪ .‬وتقــامس امليــاه عــى طــول أطــول‬ ‫هنــر يف العــامل اكن مبعثــا للــراع عــى مــدى‬ ‫مــر عــى‬ ‫املنبــع‬ ‫عقــود حيــث تنــازع دول‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫اجلــزء األكــر مــن ح ّقهــا مــن ميــاه الهنــر بنــاء‬ ‫عــى اتفاقيــة عــام ‪ 1959‬الــي تقــول دول املنبــع‬ ‫أن قــد عفــا علهيــا الزمــن‪.‬‬

‫‪78‬‬

‫"بالرغم من الدور االقتصادي‬ ‫واالجتماعي والسياسي الحيوي للمياه‪،‬‬ ‫إال أنها ال تزال غير مقَ َّدرة َح ّق َت ْق ِديرها‬ ‫وتعاني من سوء اإلدارة على نطاق‬ ‫واسع من قبل الحكومات الوطنية‬ ‫والمستخدمين في جميع أنحاء‬ ‫المنطقة‪".‬‬

‫إرسائيــل عــام ‪ .1948‬وال يوجــد اتفــاق شــامل‬ ‫إلدارة الهنــر وروافــده‪ ،‬ونتيجــة لذلــك فقــد مت‬ ‫ــر‬ ‫ختفيــض جحــم تدفــق هنــر األردن إىل ُع ْ ِ‬ ‫تدفقــه التارخيــي‪ ،‬وذلــك بــدوره أ ّثــر بشــدة عــى‬ ‫مســتويات البحــر امليــت‪.‬‬

‫املتناميــة يف املنطقــة‪ .‬ليــس فقــط ألن هنــاك‬ ‫بالفعــل مــا يكــي مــن رصاع يف املنطقــة‪،‬‬ ‫ولكــن أيضــا ألن إدارة إقلمييــة أفضــل لملــوارد‬ ‫ـب يف الهنايــة يف مصلحــة‬ ‫الطبيعيــة ســوف ت ُ‬ ‫َصـ ُّ‬ ‫مجيــع األطــراف‪.‬‬

‫أمــا بالنســبة لمليــاه اجلوفيــة‪ ،‬فهنــاك اتفقــاق‬ ‫شــامل ُمط ّبــقٌ وحيــد حيــ ُ‬ ‫م تقــامس املــوارد يف‬ ‫املنطقــة‪ :‬االتفاقيــة مــا بــن تشــاد ومــر وليبيــا‬ ‫والســودان الــي ُوِّق َعــت عــام ‪ 2013‬بشــأن خــزان‬ ‫احلجــر الرمــي النــويب لمليــاه اجلوفيــة‪.‬‬

‫ُن ِ‬ ‫ــرت هــذه املقالــة ســابقًا يف حصيفــة‬ ‫الهنــار باإلنلكزييــة‪.‬‬

‫وباإلضافــة إىل ذلــك‪ ،‬وافقــت اجلزائــر وليبيــا‬


Nautical chart of Mediterranean area, including Europe with British Isles and part of Scandinavia, Lisbon, Portugal, ca. 1600. Source: University of Berkeley, California.

80

www.revolve-water.com


‫رسم بياني بحري ملنطقة املتوسط‪ ،‬وتتضمن أوروبا مع الجزر البريطانية وجزء من الدول االسكندنافية‪ ،‬لشبونة‪ ،‬البرتغال‪ ،‬حوالي عام ‪ .1600‬املصدر‪ :‬جامعة بيركلي‪ ،‬كاليفورنيا‪.‬‬

‫‪81‬‬

Water Report 2016 _ Arabic version  

160-pages on water scarcity, management, innovation cooperation from 6 countries around the Mediterranean and Middle East.

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you