Issuu on Google+

‫اململكة العربية السعودية‬ ‫وزارة التعليم العالي‬ ‫اجلامعة اإلسالمية باملدينة املنورة‬ ‫كلية الدعوة وأصول االدين‬ ‫قسم الرتبية‬ ‫الربنامج املسائي‬

‫األخــــــــــــــــــــــالق‬

‫إعداد الطالب‬

‫ردعان بن عبيد بن مبارك الشمري‬

‫الفصل الدراسي األول‬

‫‪4141‬هـ ‪4141 -‬هـ‬


‫األخ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـالق‬ ‫األخالق ‪ ..‬مشترك إنساني عام مـن اليـيو والفئـاال التـي ابـل اا اللـاا عفيصـاف البـلاة البشـر‬ ‫كفصا تعترة بالمعاني الفاضف واألخـالق العاليـ ف ووبـهل هـألخ األخـالق تـدر متفـ عفيـاف بـل هلـاك‬ ‫افســف خاب ـ لاخــالق والفئــاال اــي كــل وم ـ وت ـرا وعصــر و ياا ـ ف االصــدق وال ــرم والهاــا‬ ‫ـان مفمــهدا اــي كــل اليـيو امنســاني ف واــي ميابـل لـ معـ د‬ ‫والعـدل والصــبر والتســامن مع د‬ ‫ـان مألمهمـ‬ ‫ايصا‪ :‬كال ألب والظفو والزور والعيهق والبخل وغيرها‪.‬‬ ‫هـألا معلـأ وبـال األخـالق وعظمتصـا وتهتصـا وســيادتصا الفعفيـ عفـأ ملظهمـ اليـيو امنسـاني ف و لـ‬ ‫معلــأ اطر ـ األخــالقف اــالفطرا ايصــا وبــهل األخــالق التــي فتااصــا امنســانف تــأ إن ال اهفي ـ‬ ‫األولــأ كــان العــرب ايصــا متــد هن م ــارم األخــالقف و عــدونصا دلــيالي عفــأ عيــل الراــل وســيادتاف‬ ‫ا انها مد هن الصدق واألمان وال رم والش اع وغيرهاف‬ ‫وله تروت اـي تـرا كـل ومـ اسـت د علـدها تـدراي معرواـاي مـن وبـهل األخـالق ت تختفـ ايـا لبيـا‬ ‫الفطــرا اــي علابــرهاف و ل ـ معلــأ ــد‬

‫الصــفيفين‪ « :‬كــل مهلــهد هلــد عفــأ الفطــرا »ف وليــد‬

‫اــا ت الرســاتت الســماو لتــألكي المعــاني الفطر ـ ف وت كــد اليــيو المشــترك بــين بلــي امنســانف‬ ‫وتز دها وضه ايف وتف اللاا عفـأ اعفصـاف وتعـدهو بـاألار والثـهابف وتفـألرهو مـن تركصـا بالهعيـد‬ ‫والعيابف‬

‫اهداة وتساؤتت البف‬


‫لفبف اهداة وتساؤتت سلتلاولصا بالدراس عفأ اللفه التالي ‪-:‬‬ ‫ماهه تعر‬

‫التربي األخالتي ؟‬

‫معلأ ائل سن الخف ‪.‬‬ ‫ماهي الصهر المشرت من األخالق امسالمي الرايع ف وايا‬ ‫بهر من وخالق الرسهل بفأ اا عفيا وسفو‪.‬‬ ‫بهر من وخالق الصفاب والتابعينف رضي اا علصو‬ ‫بهر من وخالق سف األم ‪.‬‬ ‫وساال اكتساب األخالق الفميدا‪.‬‬ ‫وساال تربي الشباب عفأ األخالق الفميدا‬ ‫ما دور األخالق اي بلا مستيبل الشبابف‬ ‫دورها اي الل اح الفردي‪.‬‬ ‫دورها اي الل اح األسري‪.‬‬ ‫دورها اي بالح الم تمع ونصئ األم‬ ‫دورها اي نشر الدعها‪.‬‬ ‫الخفل األخالتي علد الشباب‪.‬‬


‫خط البف‬ ‫سلتلاول مهضهع اتخالق من خالل الدراس والبف‬ ‫شتمل هألا المهضهع عفأ ميدم وسبع مبا‬

‫ي ‪-:‬‬

‫وخاتم ف كما في‪:‬‬

‫الميدم ‪ :‬وايصا وهمي المهضهع وخط البف ‪.‬‬ ‫المبف األول‪ :‬تعر‬

‫التربي األخالتي ‪.‬‬

‫المبف الثاني‪ :‬ائل سن الخف ‪.‬‬ ‫المبف الثال ‪ :‬بهر مشرت من األخالق امسالمي الرايع ف وايا مطالب‪:‬‬ ‫المطفب األول‪ :‬بهر من وخالق الرسهل بفأ اا عفيا وسفو‪.‬‬ ‫المطفب الثاني‪ :‬بهر من وخالق الصفاب والتابعينف رضي اا علصو‬ ‫المطفب الثال ‪ :‬بهر من وخالق سف األم ‪.‬‬ ‫المبف الرابع‪ :‬وساال اكتساب األخالق الفميدا‪.‬‬ ‫المبف الخامس‪ :‬وساال تربي الشباب عفأ األخالق الفميدا‬ ‫المبف السادا‪ :‬دور األخالق اي بلا مستيبل الشبابف وايا مطالب‪:‬‬ ‫المطفب األول‪ :‬دورها اي الل اح الفردي‪.‬‬ ‫المطفب الثاني‪ :‬دورها اي الل اح األسري‪.‬‬


‫المطفب الثال ‪ :‬دورها اي بالح الم تمع ونصئ األم‬ ‫المطفب الرابع‪ :‬دورها اي نشر الدعها‪.‬‬ ‫المبف السابع‪ :‬الخفل األخالتي علد الشباب‪.‬‬ ‫الخاتم ‪ :‬التهبيات‪.‬‬ ‫المرااع والمصادر‬


‫الـمـيدمـ‬ ‫إن الفمد اف نفمدخ ونستعيلاف من صدخ اا اال مئل لا ومن ئفل اـال هـادي لـاف وو ـصد ون ت‬ ‫إلا إت اا و دخ ت ر‬

‫لاف وو صد ون مفمداي عبدخ ورسهلاف بـفأ اا عفيـا وعفـأ لـا وبـفباف‬

‫ومن اهتدى بصد ا وسفو تسفيماي كثيراي‪.‬‬ ‫ومــا بعــد اــالن لاخــالق وهمي ـ بال ـ ف وو ـراي كبي ـراي اــي يــاا األا ـراد وال ماعــات واألمــو اــاألخالق‬ ‫الفسـل ســبب لفسـعادا اــي الـدنيا وا خــراف وعامـل مصــو مـن عهامــل الل ـاح لااـراد والم سســاتف‬ ‫ورااد مصو من روااد نصئ األموف ولما كانت األم امسالمي متمسـ ي بلخالتصـا دانـت لصـا األمـوف‬ ‫تأ إن كثيراي من البالد دخفت اي د ن اا ين رووا وخالق المسفمين الفسل ومعـامفتصو الطيبـ ف‬ ‫وومانتصو العظيم ‪.‬‬ ‫وت‬

‫ون الشباب هو راال المستيبل وبلاعاف وعفيصو تعيد ا مال اي اللصهض باألمـ وراعتصـا‬

‫وم ــدهاف ول ــن تب ــد لص ــوف إ ا ورادوا ون يهم ــها بص ــألخ األمانـ ـ العظيمـ ـ والمسـ ـ ولي ال بي ــراف ون‬ ‫لخــألوا بلســباب الل ــاح والعــزاف وإن مــن وهــو العهامــل التــي تعيــلصو عفــأ بلــا المســتيبل وبــلاع‬ ‫الفياا التففي باألخالق الفسل الفميدا التـي اـا الـد ن الفليـ بالفـ عفيصـا والترغيـب ايصـا‬ ‫اصي خير ما وعطي امنسانف ووائل في تففأ بصا وهل ام مان‪.‬‬ ‫له ونـّلَي خيرت كل ائيف ما اخترت غير مفاسن األخالق‬ ‫لتي التشد د عفأ هألا المهضهع الفساا اي وتت ت يرت ايا وخـالق كثيـر مـن ـباب المسـفمين‬ ‫وتبدلتف وانتشر بيلصو كثير من المساوئ مـن ال ـألب والظفـو وال فـا ف والشـن وال بـر والفسـدف‬


‫وســه الظــن وبــألا ا الفســانف وغيرهــا مــن األمــراض التــي و يفــت كاهــل األم ـ المســفم ف و ــههت‬ ‫بهرتَصا ‪.‬‬ ‫ومما س لا اداي و ْن وببن كثيـر ممـن لتسـب إلـأ امسـالم اليـهم سـبباي اـي إ‬

‫ـام بعـل ال فـار‬

‫عــن الــدخهل اــي امســالم لمــا تص ـ بــا وولا ـ مــن وخــالق ســااف ف وبــفات خسيس ـ اــاللأ اا‬ ‫المشت أ‪.‬‬ ‫والفد‬

‫عن هألا المهضهع‪ -‬التربي األخالتي ‪ -‬و‬

‫هنف واللصهص وا ار والف ـو واألتـهال‬

‫ـت ايــا م لفــات كثيــرا اــداي لفمتيــدمين والمتــلخر نف ولــألل‬ ‫الــهاردا ايــا غيــر مفصــهراف وتــد فكتبَـ ْ‬ ‫سي هن الفد‬

‫ايا مختصرايف مع ربطا بمهضهع الم تمر‪ :‬الشـباب وبلـا المسـتيبل‪.‬‬

‫وتد ااتصدت اي إعداد هألا المهضهع وعرضاف ووعرضت عن بعـل المبا ـ التـي لـيس لصـا بـف‬ ‫مبا را بعلهاناف واختصرت ال الم ايما كتبت ألن التطه ل ت لاسب الميام هلاف وألن هـألا البفـ‬ ‫عبارا عن ورت ستيدم اي م تمر عام تطرح ايا عشرات الهرتات‪.‬‬ ‫واــي الختــام و مــد اا تعــالأ عفــأ مــا م ـ عن بــا عفـ عـي مــن المــلن العظيم ـ وملصــا إتمــام هــألا البف ـ‬ ‫عفي بمففهظاتصو عفأ هألا البف المتهاضع‪.‬‬ ‫المختصرف ووراه من إخهتي اليرا وت بخفها ع‬ ‫وا اا ال ميع لما فب و رضأ‪.‬‬


‫المبف األول‬ ‫تعر‬ ‫تعر‬

‫التربي األخالتي‬

‫التربي (‪:)4‬‬

‫ت االناي وربِّيا تربي وي غَألوتا‬ ‫التربي اي الف ‪ :‬من َربا َـ ْربفهف بمعلأ نما وزاد وارتفعفوربـع ْي ف‬ ‫وع عراصا الراغب األبفصاني بيهلا( )‪ ":‬الرب اي األبل التربيَ فف وهه إنشـا ف الشـي‬

‫ـاتي افـاتي إلـأ‬

‫وربعاخفف و َربعـبَاف "‪.‬‬ ‫َ ِّد التمامف ف ف‬ ‫يال َربعافف َ‬ ‫وع عراصا نابر الد ن البيئاوي بيهلا(‪ ":)4‬الرب اي األبل مصدر بمعلأ التربي ‪ .‬وهـي تبفيـ الشـي‬ ‫إلأ كمالا يااي اشيااي " ‪.‬‬ ‫تعر ـ التربي ـ ابــطال اي(‪ :)1‬هلــاك تعر فــات كثيــرا ومختفف ـ لصــاف ومــن و ســلصا‪ " :‬تلمي ـ ال هانــب‬ ‫المختفف ـ لشخصــي امنســانف عــن ‪،‬ر ـ التعفــيوف والتــدر بف والتثيي ـ ف والتصــأل بف والممارس ـ‬ ‫ف‬ ‫ل رض إعداد امنسان الصالن لعمارا األرض وتفيي معلأ اتستخالة ايصا "‪.‬‬

‫( ) الرتبية األخالقية اإلسالمية‪ ،‬الدكتور مقداد ياجلن‪ ،‬ط (مكتبة اخلاجني‪ ،‬مصر‪ 931 ،‬هـ)‪.‬‬ ‫( ) املفــردايف غ يريــق القــرلر ‪ ،‬الرايــق األطــف ا ‪ ،‬ط ‪ ،‬حتقيــو بطــبد خلــد ختيــ‪ ،‬ديتــا ‪ ،‬دار املترلــة ‪ ،‬بـ بيف لب ــار ‪،‬‬ ‫‪ 1 1‬هـ ‪ 331‬م ‪ ،‬مادة ختو ‪ ،‬ص ‪. 61‬‬ ‫(‪ )9‬أطــوا الرتبيــة بــل األطــالة باملتاطــرة‪ ،‬طــبجي ةــدار أبــو اللــة‪ ،‬بخلــد ةيــدار التبــاد ‪ ،‬ط (مكتبــة الفــالل‪ ،‬الكوي ـ ‪،‬‬ ‫‪ 1‬هـ)‪.‬‬ ‫(‪ )1‬الرتبية اإلسالمية‪ ،‬الدكتور ستيلار احلقي‪ ،،‬ط (الرياض‪ 1 ،‬هـ)‪.‬‬


‫تعر ـ التربيـ امســالمي (‪ :)4‬ع عراصــا ميــداد ــال نف بلنصــا‪ ":‬إعــداد المســفو إعــداداي كــامالي مــن اميــع‬ ‫اللها ي اي اميع مرا ل نمهخ لففياا الـدنيا وا خـرا اـي ضـه المبـادئ واليـيو و‪،‬ـرق التربيـ التـي‬ ‫اا بصا امسالم "‪.‬‬

‫تعر‬

‫األخالق‬

‫( )‬

‫(‪)4‬‬ ‫س ـ يع ف و يييتــا ‪ -‬كمــا يــهل ابــن‬ ‫األخــالق امــع فخ فـ بئــو الــالم وس ـ هنصا ‪:‬الـ ِّـد ن والطبــع وال ع‬

‫ملظهر ‪ :-‬ونـا لصـهرا امنسـان البا‪،‬لـ ف وهـي نفسـا وووبـااصا ومعانيصـا المختصـ بصـا بملزلـ ال َخ ْفـ‬ ‫لصهرتا الظاهرا "‬ ‫و يهل ال زالي(‪ " :)1‬الخفـ عبـارا عـن هياـ اـي الـلفس راسـخ ف علصـا تصـدر األاعـال بسـصهل و سـر‬ ‫من غير اا إلأ ا ر ورو "‪.‬‬ ‫ومــن هلــا نعفــو ون امنســان إنمــا فمــدح عفــأ األخــالق اللابع ـ مــن نفــس ‪،‬يب ـ وإرادا خالص ـ ف ومــا‬ ‫األاعال التي تصدر عن ت ف اال خير ايصا‪.‬‬ ‫تال بعل العفمـا (‪ " :)1‬مـا وسـر عبـد سـر راَ خيـر إت ولبسـا اا ردا هـاف وت وسـر سـر را ـر تـ إت‬ ‫ولبسا اا ردا ها "‪.‬‬

‫( ) الرتبية األخالقية اإلسالمية‪ ،‬الدكتور مقداد ياجلن‪ ،‬ط (مكتبة اخلاجني‪ ،‬مصر‪ 931 ،‬هـ)‪.‬‬ ‫( ) القاموس احمليد ‪ ،‬لص‪ ،‬اخلاء ‪ :‬باب القاف ‪ ،‬ص ‪96‬‬ ‫(‪ )9‬لسار الترب ‪،‬مادة ‪ :‬ختو ‪ ،‬حـ ‪ ،‬ص ‪11- 11‬‬ ‫(‪ )1‬تاريخ األمم باملتوك‪ ،‬أبو تفر خلد بن رير الطرب ‪ ،‬ط (دار الكتق التتلية‪ ،‬ب بيف‪ 141 ،‬ه ـ)‪ .‬بكـلل حتقيـو خلـد‬ ‫أيب الفل‪ ،‬ببراهيم ( دار املتارف )‪.‬‬ ‫(‪ )1‬نفس املر ع السابو‬


‫و يهل الشـاعر العراي(‪:)4‬‬ ‫ا و صا المتففي غير يمتا‬ ‫اراع إلأ الف ـ إما كلـت ااعـفا‬ ‫ومن خالايا امتصــار والمفـ‬ ‫إن التخف لتي دونا الخف‬ ‫و يهل خر‪:‬‬ ‫ومصما ت ن علد امرئ من خفيي‬ ‫وإن خالصا تخفأ عفأ اللاا تعفو‬ ‫ولألا االن من ت فـ خفيـايف وتصـلع ليخـر ن سـرعان مـا عـهد إلـأ سـاب خفيـا و‪،‬بيعتـاف كمـا و يـهل‬ ‫المتلبي( )‪:‬‬ ‫ووسرع مفعهل اعفت ت يراي‬ ‫ت ف ّ ي من ‪،‬باع ضدخ‬ ‫وهلاك عالت و يي بين عفو التربي وعفو األخالق وتد ستعمل و دهما بمعلأ ا خر‪.‬‬

‫( ) تاريخ األمم باملتوك‪ ،‬أبو تفر خلد بن رير الطرب ‪ ،‬ط (دار الكتق التتلية‪ ،‬ب بيف‪ 141 ،‬ه ـ)‪ .‬بكـلل حتقيـو خلـد‬ ‫أيب الفل‪ ،‬ببراهيم ( دار املتارف )‪.‬‬ ‫( ) تاريخ اخلتفاء‪ ،‬الا الدين دبد الرةن السيوطي‪ ،‬حتقيو خلد أيب الفل‪ ،‬ببراهيم‪ ،‬نشر (دار الفكر التريب‪ ،‬القاهرة )‪.‬‬


‫تعر ـ ـ التربيـ ـ األخالتيـ ـ امس ــالمي‬

‫(‪)4‬‬

‫‪ :‬م ــن خ ــالل م ــا تي ــدم تب ــين لل ــا ون التربيـ ـ األخالتيـ ـ‬

‫امسالمي هي‪ :‬تلشا وتلمي امنسـان المسـفو عفـأ الخـالل الفميـدا التـي ومـر بصـا امسـالم بفيـ‬ ‫ت هن س ي ي مالزم لا وسفهكاي دااماي اي اميع و هالا‪.‬‬

‫( ) الرتبية األخالقية اإلسالمية ‪،‬مقداد ياجلن ‪ ،‬ط ‪ ،‬دار دامل الكتق ‪ ،‬الرياض ‪،‬‬

‫‪ 1‬هـ ‪ 33‬م ‪.‬ص ‪1‬‬


‫المبف الثاني‬ ‫ائل سن الخف‬ ‫سن الخف لا م ان عظيم وملزلـ رايعـ اـي د ـن امسـالم تـال ابـن اليـيو(‪ " :)4‬الـد ن كفـا خفـ ف‬ ‫امن زاد عفي اي الخف زاد عفي اي الد ن "‪.‬‬ ‫وتــد وردت اللصــهص ال ثيــرا اــي ال تــاب والســل مبيل ـ ائــل ســن الخف ـ ف مرغب ـ اــي م ــارم‬ ‫األخالقف مثلي عفأ المتففين بمفاسن ا دابف زاارا عن اتتصاة بمساو صا‪.‬‬ ‫يهل اا تعالأ مثلياي عفأ خير خفيا وخاتو رسفا‪( :‬وَإِنَّكَلَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ) ( )‪.‬‬ ‫وهلــاك ــات كثيــرا تــدعه إلــأ التففــي بم ــارم األخــالقف امــن لـ تهلــا تعــالأ‪( :‬خُ ذ ِْلَعَوَ ذَ وَرَُ ذ‬ ‫بِالَعُ فِ وَرَع ِض عَنِْلَجَاهِلِنيَ) (‪.)4‬‬ ‫وتد روي عن اعفرف الصادق ونا تال‪ ":‬ليس اي الير ن‬

‫وامع لم ارم األخالق ملصا "‪.‬‬ ‫ف‬

‫ومن ل تهلا تعالأ‪( :‬وَقَُلَُْلِلنَّاسِ حُسناً)( )‪.‬‬ ‫وتهلا تعالأ‪( :‬إِنَّمَاْلَمُؤِنَُنَإِخَةٌفَأَصلِحَُْبَينَرَخََيكُم وَْتَّقَُْ ْللَّهَلَعَلَّكُمتُ حَمَُنَ)‪.‬‬ ‫( ) سـ ن أيب دابد‪ ،‬احلـالس ســتيلار بـن األلــتت السإسـتا ‪ ،‬بدــداد بتتتيـو دــسيف دبيـد الــدداس‪ ،‬ط (دار احلـديت‪ ،‬بـ بيف‪،‬‬ ‫‪ 911‬هـ)‪ .‬بكلل الس ن بلبد بتتتيو خلد خيي الدين دبداحلليد (املكتبة اإلسالمية‪ ،‬بستانبوا)‪.‬‬ ‫( ) سورة القتم ايه (‪)1‬‬ ‫(‪ )9‬سورة االدراف ايه (‪) 33‬‬ ‫(‪ )1‬سورة البقرة ايه (‪)19‬‬


‫وتهلا تعالأ‪ ( :‬ال خَي َفِي كَثِريٍِننَجََْهُمإِالَنرََ َبِصَدَقَةٍرَوَعذ ُوفٍرَوإِصذٍٍبَذينَ ْلنَّذاسِ وََذن‬ ‫يَوَعَل ذَلِكَ ْبتِغَاءََ ضَاتِ ْللَّهِفَسََفَنُؤتِيهِرَج ًْ عَظِيماً)( )‪ .‬وا ات اي هألخ المعلأ كثيرا‪.‬‬ ‫كما اا ت السل مبيلـ األاـر العظـيو لمـن اتصـ بم ـارم األخـالقف وممـا ورد اـي لـ ‪ - :‬تهلـا‬ ‫بفأ اا عفيا وسفو‪ (( :‬البر سن الخف )) وخراا مسفو( )‪.‬‬ ‫اـانظر – وخــي كيـ اعـل البــر الــألي هـه كفمـ اامعـ ألاعـال الخيــر وخصــال المعـروة هــه سـ َـن‬ ‫الخف ‪.‬‬ ‫ومن ل تهلا بفأ اا عفيا وسفو‪ (( :‬ما من ي و يل اي ميـزان المـ من ـهم الييامـ مـن سـن‬ ‫الخف ف وإن اا ليب ل الفا ش البألي ))(‪.)4‬‬ ‫ومن ل تهلا بفأ اا عفيا وسـفو وتـد سـال عـن وكثـر مـا ـدخل اللـاا ال لـ ؟ ايـال‪ (( :‬تيـهى‬ ‫سن الخف ))(‪.)1‬‬ ‫اا و ف‬ ‫وعن عااش رضي اا علصا ون اللبي بفأ اا عفيـا وسـفو تـال‪ (( :‬إن المـ من ليـدرك بفسـن خفيـا‬ ‫درا الصااو اليااو ))(‪.)1‬‬

‫( ) سورة ال ساء ايه (‪) 1‬‬ ‫( ) رباه مســتم‪ :.‬اجلــامع الصــجيم‪ ،‬خلــد بــن بباديــ‪ ،‬الب ــار ‪ ،‬تـرقيم خلــد لـعاد دبــد البــاقي‪ ،‬ط (املطبتــة الســتفية‪ ،‬القــاهرة‪،‬‬ ‫‪ .) 144‬بكلل ط‪(9‬دار ابن كث ‪ ،‬ب بيف‪ 141 ،‬هـ)‪.‬‬ ‫(‪ )9‬رباه الرتمل بقاا‪( :‬حديت حسن طجيم) لاخلتو احلسن هو مجاع اخل كته‪.‬‬ ‫(‪ )1‬رباه الرتمـل باحلـاكم سـ ن الرتمـل ‪ ،‬احلـالس خلـد بـن ديسـة سـورة الرتمـل ‪ ،‬حتقيـو بلـرل أةـد خلـد لـاكر‪ ،‬نشـر(دار‬ ‫بحياء الرتاث التريب‪ ،‬ب بيف)‬ ‫(‪ )1‬رباه أةد‬


‫ـب اللـاا إليـا ووتـربصو‬ ‫كما وخبر اللبي بفأ اا عفيا وسفو ون المتصـفين بم ـارم األخـالق هـو و ا‬ ‫إليـا م فسـاي ــهم الييامـ اعــن اــابر بـن عبــد اا رضــي اا علـا ون اللبــي بــفأ اا عفيـا وســفو تــال‪:‬‬ ‫إلي ووترب و ملي م فساي هم الييام و اسلف و وخالتاي ))(‪.)4‬‬ ‫((إن من و ب و ّ‬ ‫وممــا كــد وهميـ‬

‫ســن الخفـ وعظــو ملزلتــا اــي هــألا الــد ن الفليـ تهلــا بــفأ اا عفيــا وســفو‪:‬‬

‫((وكمل الم ملين إ مانيا و سلصو وخالتاي وخيـاركو خيـارهو للسـااصو خفيـاي ))( )‪ .‬اـل ن الـأل ن بت ـهن‬ ‫ت ميل إ مانصو؟‬ ‫هألا واألخالق الفسل المفمهدا التي دعا إليصا امسالم ورغب ايصا و ـ عفـأ التخفـ بصـا كثيـرا‬ ‫ف ومن العفما من وراعصا إلأ وبهل وربع ف وهي‪ :‬الف م ف والعف ف والش اع ف والعدل‪.‬‬ ‫و هب بعـل المعابـر ن(‪ )4‬إلـأ ون وبـهل األخـالق الفميـدا تسـع اـألكرها و كـر تفـت كـل وبـل‬ ‫اروعــا ف وعفــأ كــل ــال اــالن كــل خف ـ مفمــهد تفــرع ملــا وخــالق ف وبعــل األخــالق داخــل اــي‬ ‫بعل‪.‬‬

‫ومن األخالق امسالمي المفمهدا ما في(‪:)1‬‬ ‫الصــبر والففــو والراـ ف وال ــرم والفيــا والتهاضــعف والشـ اع والعــدل وام ســان وتئـا الفــهاا‬ ‫وغــل البصــر وك ـ األ ىف واألمان ـ والصــدق والر مـ ـ والهاــا ف و‪،‬الت ـ الهاــا و‪،‬يــب ال ــالمف‬

‫( ) رباه أةد بالرتمل بابن حبار‬ ‫( ) رباه أةد بأبودابد‬ ‫(‪ )9‬س ن ستيد بن م صور‪ ،‬حتقيو حبيق الرةن األدظلي‪ ،‬ط (الدار الستفية‪ ،‬اهل د‪ 149 ،‬هـ)‪.‬‬ ‫(‪ )1‬الرتبية األخالقية اإلسالمية‪ ،‬الدكتور مقداد ياجلن‪ ،‬ط (مكتبة اخلاجني‪ ،‬مصر‪ 931 ،‬هـ)‪.‬‬


‫و ســن اتســتماع و ســن الظــن وتــهتير ال بيــر وإاابـ ف الــدعها وامبــالح بــين اللــااف وعفــه الصمـ‬ ‫وابر الخها‪،‬ر ومراعاا المشاعر وغيرها‪.‬‬ ‫وام ثار والصد‬ ‫ف‬ ‫وتبهلصاف ف‬ ‫ولــيس مــن وهــداة هــألا البف ـ المختصــر الفــد‬ ‫المتيدمين والمتلخر ن‬

‫علصــا بالتفصــيلف وتــد كتــب ايصــا كثيــرون مــن‬


‫المبف الثال‬ ‫بهر مشرت من األخالق امسالمي الرايع ‪.‬‬ ‫ليــد ضــرب المســفمهن وروع األمثــال اــي امــال الخف ـ و‪،‬يــب المعشــر و ســن المعامف ـ ف ولــألل‬ ‫ـامصو‬ ‫كانها سادا األمو ومف ع األنظار ومهضع اليدوا ين كانها متمس ين بـلخالتصو السـامي ف وإم ف‬ ‫وتــدوتصو ا ــي لـ ـ رس ــهلصو ال ــر و ب ــفأ اا عفي ــا وس ــفوف ــو ب ــفابتا ال ـ ـرامف والت ــابعهن لص ــو‬ ‫بال سان ف واي المطالب التالي كر ليطهة سيرا مما و ر علصو اي هألا الباب‪.‬‬

‫المطفب األول‬ ‫بهر من وخالق الرسهل بفأ اا عفيا وسفو‬ ‫ــين نتف ــد ع ــن مفاس ــن األخ ــالقف ن ــرى لزامـ ـاي عفيل ــا ون نتف ــد عم ــن بعـ ـ متممـ ـاي لم ــارم‬ ‫(‪)4‬‬

‫األخالق الألي وبفا ربا تعالأ بيهلا‪( :‬وَإِنََّكَلَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ)‬

‫ا ــان خفي ــا الي ــر ن متث ــل ووام ــرخ و تل ــب نهاهيــاف ت ــد ااتمع ــت اي ــا الفئ ــاال كفاص ــاف والم ــارم‬ ‫وامعفصا‪.‬‬ ‫الخالق الرسهل للا كتاب‬ ‫وادنا ايا وتصأ مبت انا‬

‫وعزتلــا ب ير الد ـ ـن ل‬ ‫وتدوتلا ماال مصطفانا‬

‫( ) سورة القتم ايه (‪)1‬‬ ‫( ) مكارم األخالق غ طوء الكتاب بالس ة ‪ ،‬لتشيخ نشأيف كلاا ‪ ،‬مقااليف متتتقة‪.‬‬

‫( )‬


‫اعن وي ي من وخالتـا بـفأ اا عفيـا وسـفو نتفـد ؟ ونتفـد عـن اـهدخ؟ ايـد كـان بـفأ اا‬ ‫عفيا وسفو واهد اللااف ما سال يااي ت ايال تف وليد اا خ رال العطاخ غلماي بين ابفـين اراـع‬ ‫إلأ تهما ايال‪ :‬ا تهم وسفمها االن مفمداي عطي عطا ي ت خشأ الفات ‪.‬‬ ‫وم نتفــد عــن ر متــا بلمتــا ورواتــا بصــا؟ ايــد كــان ر يمـاي راييـاي رتييـاي كمــا وبــفا ربــا تعــالأ بيهلــا‪:‬‬ ‫(فَبِمَا رَحمَةٍِنَ ْللَّهِلِنتَلَهُم وَلََ كُنتَفَظّاً غَلِيظَْلَقَلَبِ النوَضَُِّْن حََلِكَفَاعفُ عَنهُم وَْستَغوِ لَهُم‬ ‫وَشَاوِرهُمفِي ْألَ ِفَإِذَْ عَزَ تَفَتَََكَّل عَلَى ْللَّهِإِنَّ ْللَّهَيُحِبُّْلَمُتَََكِّلِنيَ) ( )‪.‬‬ ‫وتهلا تعالأ‪( :‬لَقَد جَاءَكُم رَسَُلٌِنرَنوُسِكُم عَزِيزٌ َعلَيهَِا عَنِتُّم حَ ِيصٌ عَلَيكُمبِالَمُؤِنِنيَ‬ ‫رَؤُوفٌ رَحِيمٌ)( )‪.‬‬ ‫وعن وبي تتادا رضـي اا علـا عـن اللبـي بـفأ اا عفيـا وسـفو تـال‪ (( :‬إنـي ألتـهم إلـأ الصـالا ور ـد‬ ‫هز اي بالتي كراه ون و‬ ‫ون ِّ‬ ‫و‪،‬هل ايصا السمع ب ا الصبي الت ف‬

‫عفأ وما ))(‪.)4‬‬

‫وم نتفد عن فما وعفهخ؟ ايد كان و فو اللااف اعن ونس رضي اا علا تال‪ :‬كلـت ومشـي مـع‬ ‫رســهل اا بــفأ اا عفيــا وســفو وعفيــا بـفـرد ن رانــي غفــي الفا ــي الدركــا وعرابــي ا َ بَ ـ َألخ بردااــا‬ ‫ابألا د دا تال ونس‪ :‬الظرت إلأ بفف عل اللبي بـفأ اا عفيـا وسـفو وتـد و ـرت بصـا ا ـي‬ ‫الردا من دا ابألتاف و تال‪ :‬ا مفمد مر لي من مال اا الـألي علـدك االتفـت إليـا ائـف‬ ‫ومر لا بعطا ‪.‬‬ ‫( ) سورة اا دلرار ايه (‪) 13‬‬ ‫( ) سورة التوبه ايه (‪.) 3‬‬ ‫(‪ )9‬رباه الب ار ‪.‬‬

‫ـو‬


‫اانظر وخي كي تابل بفأ اا عفيا وسفو هألا ال فا وال فظ بالففو والئف وام سان‪.‬‬ ‫وعن عااش رضي اا علصا تالت‪ " :‬ما خيِّر رسهل اا بفأ اا عفيـا بـين ومـر ن إت وخـأل بل سـرهما‬ ‫ما لو ن إ ماي االن كان إ ما كان وبعد اللاا ملـا ومـا انـتيو رسـهل اا بـفأ اا عفيـا وسـفو للفسـا‬ ‫إت ون تلتص‬

‫رم ا ايلتيو اا بصا "(‪.)4‬‬

‫وم نتفد عن‬

‫اعتا؟ ايد كان بفأ اا عفيا وسفو و‬

‫ع اللااف وليـد اـزع وهـل المد لـ ليفـ ي‬

‫اــانطف نــاا تبَــل الصــهت ااســتيبفصو اللبــي بــفأ اا عفيــا وسـفو رااعايفوتــد ســبيصو إلــأ الصــهت‬ ‫وهه يهل‪ (( :‬لن تراعها لن تراعها )) وهه عفأ ارا ألبي ‪،‬فف …‪.‬‬ ‫وم نتفد عن يااا؟ ايد كان بفأ اا عفيا وسفو و د يا ي من العألرا اي خدرها‪.‬‬ ‫مئرب المثل اي ل مـع ونـا سـيد البشـرف ايـد وخـرا البخـاري‬ ‫وم نتفد عن تهاضعا؟ ايد كان‬ ‫َ‬ ‫اي بفيفا عن األسهد تال‪ :‬سللت عااش ‪ :‬ما كان اللبي بفأ اا عفيا وسفو صلع اي وهفا؟‬ ‫تالت‪" :‬كان اي مصل وهفاف اال ا ئرت الصالا تام إلأ الصالا " ‪.‬‬ ‫وعلــدخ و ئـاي عــن وبــي هر ــرا رضــي اا علــا عــن اللبــي بــفأ اا عفيــا وســفو تــال‪ (( :‬لــه دعيــت إلــأ‬ ‫راع وو فكراع ألابتف وله وهدي إلي راع وو كراع ليبفت ))( )‪.‬‬ ‫وكــان بــفأ اا عفيــا وســفو م ـ ار عفــأ الصــبيان ايســفو عفــيصو كمــا اــي الصــفيفين(‪)4‬ف بــل كــان‬ ‫داعبصو كما اي د‬

‫ونس رضي اا علـا تـال‪ :‬إن كـان رسـهل اا بـفأ اا عفيـا ليخالطلـا تـأ‬

‫يهل ألخ لي ب ير‪ (( :‬ا وبا عمير ما اعل اللا ير ؟ ))‪.‬‬ ‫( ) طجيم مستم ‪.‬‬ ‫( ) رباه الب ار ‪.‬‬


‫وعن ونس رضي اا علا تـال‪ " :‬كانـت األمـ مـن إمـا وهـل المد لـ لتلخـأل بيـد رسـهل اا بـفأ اا‬ ‫عفيا وسفو اتلطف با ي‬

‫ا ت "‪.‬‬

‫وكان بفأ اا عفيا وسفو يـهل‪ (( :‬ت تطرونـي كمـا و‪،‬ـرت اللصـارى ابـن مـر و إنمـا ونـا عبـد ايهلـها‬

‫عبد اا ورسهلا ))( )‪.‬‬

‫وم نتفــد عــن مفبتــا ألبــفابا ومال‪،‬فتــا لصــو والبشا ـ اــي واــههصو والس ـ ال عــن و ــهالصوف‬ ‫وتطييب وخها‪،‬رهو؟‬ ‫اعن ار ر رضي اا علا تال‪ " :‬ما‬

‫بلي رسهل اا بفأ اا عفيـا وسـفو ملـأل وسـفمتف وت ر نـي‬

‫إت تبسو اي واصي " رواخ مسفو(‪.)4‬‬ ‫ولما اختصو عفي وز د واعفر اي ابل‬

‫مزا رضي اا عـلصو تئـأ بصـا اللبـي بـفأ اا عفيـا وسـفو‬

‫لخالتص ــا اا‪،‬مـ ـ وت ــال‪ (( :‬الخالـ ـ بملزلـ ـ األم ))ف وت ــال لعف ــي‪ (( :‬ون ــت مل ــي وون ــا ملـ ـ ))‪ .‬وت ــال‬ ‫وخفيي ))‪ .‬وتال لز د‪ (( :‬ونت وخهنا ومهتنا ))‪.‬‬ ‫ل عفر‪ (( :‬و بصت َخفيي ف‬ ‫وعن ونس رضي اا علا ون راالي وتأ اللبـي بـفأ اا عفيـا وسـفو ايـال ـا رسـهل اا ا مفلـي‪ .‬تـال‬ ‫اللبي بفأ اا عفيا وسفو‪ (( :‬إنا امفهك عفأ ولد اللات ))(‪ .)1‬تـال ومـا وبـلع بهلـد اللاتـ ؟ ايـال‬ ‫اللبي بفأ اا عفيا وسفو‪ (( :‬وهل تفد امبل إت اللهق ))(‪.)1‬‬

‫( ) سـ ن أيب دابد‪ ،‬احلـالس ســتيلار بـن األلــتت السإسـتا ‪ ،‬بدــداد بتتتيـو دــسيف دبيـد الــدداس‪ ،‬ط (دار احلـديت‪ ،‬بـ بيف‪،‬‬ ‫‪ 911‬هـ)‪ .‬بكلل الس ن بلبد بتتتيو خلد خيي الدين دبداحلليد (املكتبة اإلسالمية‪ ،‬بستانبوا)‪.‬‬ ‫( ) رباه الب ار‬ ‫(‪ )9‬رباه الب ار بمستم تفس ايف ابن كث‬ ‫(‪ )1‬سـ ن أيب دابد‪ ،‬احلـالس ســتيلار بـن األلــتت السإسـتا ‪ ،‬بدــداد بتتتيـو دــسيف دبيـد الــدداس‪ ،‬ط (دار احلـديت‪ ،‬بـ بيف‪،‬‬ ‫‪ 911‬هـ)‪ .‬بكلل الس ن بلبد بتتتيو خلد خيي الدين دبداحلليد (املكتبة اإلسالمية‪ ،‬بستانبوا)‪.‬‬ ‫(‪ )1‬املر ع السابو ذكره ‪.‬‬


‫وعــن وبــي هر ــرا رضــي اا علــا تــال‪ :‬تــالها‪ :‬ــا رســهل اا إن ـ لتــداعبلا تــال‪ (( :‬إنــي ت وتــهل إت‬ ‫ياي))(‪.)4‬‬

‫ـ ــا م ـ ــن ل ـ ــا األخ ـ ــالق م ـ ــا تص ـ ــهى الع ـ ــال‬

‫لـ ـ ـ ــه لـ ـ ـ ــو تيـ ـ ـ ــو د ل ـ ـ ـ ـاي ليامـ ـ ـ ــت و ـ ـ ـ ــدها‬

‫زانتـ ـ ـ ـ ا ـ ـ ــي الخفـ ـ ـ ـ العظ ـ ـ ــيو ـ ـ ــماال‬

‫ا ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــال ا عف ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــهت اي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــادراي ومي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــدراي‬

‫وإ ا ر م ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــت الن ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــت وم وو وب‬

‫وإ ا غئـ ـ ـ ـ ـ ــبت االنمـ ـ ـ ـ ـ ــا هـ ـ ـ ـ ـ ــي غئـ ـ ـ ـ ـ ــب‬

‫وإ ا رض ـ ـ ـ ـ ــيت ا ـ ـ ـ ـ ــألاك ا ـ ـ ـ ـ ــي مرض ـ ـ ـ ـ ــاتا‬

‫وإ ا مف ـ ـ ـ ـ ــت الـ ـ ـ ـ ــلفس تمـ ـ ـ ـ ــت ببرهـ ـ ـ ـ ــا‬

‫وإ ا بلي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــت اخي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر زوا عشـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــراي‬

‫وإ ا ب ـ ـ ـ ـ ــفبت روى الها ـ ـ ـ ـ ــا َ م ع‬ ‫س ـ ـ ـ ـ ــماي‬

‫وإ ا وخـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــألت العصـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــد وو وعطيتـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــا‬

‫ئ ـ ـ ـ ـ ـ ْلـ َفر‬ ‫وإ ا مشـ ـ ـ ـ ــيت إلـ ـ ـ ـ ــأ العـ ـ ـ ـ ــدا اَـ َ َ‬

‫وتم ـ ـ ـ ـ ـ ــد فمـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ لفس ـ ـ ـ ـ ـ ــفيا م ـ ـ ـ ـ ـ ــدار اي‬

‫ا ـ ـ ــي كـ ـ ـ ــل نفـ ـ ـ ــس مـ ـ ـ ــن فسـ ـ ـ ــطاك مصاب ـ ـ ـ ـ‬

‫والب ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ار علـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــدك م ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ وار ئ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ‬

‫ملص ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــا وم ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــا تع ّ‬ ‫شـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ال بـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـرا ف‬

‫د ل ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـاي تفئـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــي بلـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــهرخ ا نـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــا ف‬

‫ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــري بصـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــن و هلـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــع ال رمـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــا ف‬

‫ت س ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــتصين بعف ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــهك ال ص ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــال ف‬

‫هـ ـ ـ ـ ــألان اـ ـ ـ ـ ــي الـ ـ ـ ـ ــدنيا هـ ـ ـ ـ ــو الر مـ ـ ـ ـ ــا ف‬

‫اـ ـ ـ ـ ـ ــي الف ـ ـ ـ ـ ـ ـ ت ض ـ ـ ـ ـ ـ ـ ن وت ب ئـ ـ ـ ـ ـ ــا ف‬

‫ورض ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــأ ال ثي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر تففّـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـو ور ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــا ف‬

‫ولَـ ـ ـ ـ َـه ا ّن م ـ ـ ـ ــا مف ـ ـ ـ ــت ـ ـ ـ ــداك الش ـ ـ ـ ــا ف‬

‫وإ ا ابتليـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــت اـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــدون ا بـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــا ف‬

‫اـ ـ ـ ـ ــي بفـ ـ ـ ـ ــردك األبـ ـ ـ ـ ـ ف‬ ‫ـفاب والخفطـ ـ ـ ـ ــا ف‬

‫ا ميـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــع عصـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــدك م ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ وواـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــا ف‬

‫وإ ا ار ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــت االن ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ اللع ْبـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــا ف‬

‫تـ ـ ـ ـ ـ ــأ ئـ ـ ـ ـ ـ ــي بعرض ـ ـ ـ ـ ـ ـ السـ ـ ـ ـ ـ ــفصا ف‬

‫ول ـ ـ ـ ـ ــل نف ـ ـ ـ ـ ــس ا ـ ـ ـ ـ ــي ن ـ ـ ـ ـ ــداك را ـ ـ ـ ـ ــا ف‬

‫( )‬

‫ت مل ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ مملهن ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ وافـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــا‬

‫( ) رباه الرتمــل ‪ ..‬سـ ن الرتمــل احلــالس خلــد بــن ديســة ســورة الرتمــل ‪ ،‬حتقيــو بلــرل أةــد خلــد لــاكر‪ ،‬نشــر(دار بحيــاء‬ ‫الرتاث التريب‪ ،‬ب بيف)‪.‬‬ ‫( ) قائل االبيات أحمد شوقي‬


‫هألخ بعل وخالتا بفأ اا عفيا وسفو ومـن وراد المز ـد افيراـع إلـأ كتـب السـل والسـيراف ايـا مـن‬ ‫تفب هألا اللبي ال ـر وف وتـهد رؤ تـا بلهفـ ومالـ ف وتشـتاق لفيااـا تفـل بلخالتـاف وتـلدب ببدابـاف‬ ‫رسُذَِل ْللَّذِهرُسذٌَة َحسَذَنٌةِلمَذن كَذاَنَي جُذَ ْللَّذَه َوَْليَذََْلَذ ِخ َ‬ ‫وتلا بلاعالـاف (َلقَد كَذاَنَلكُذمفِذي َ‬ ‫وَذَكَ َ ْللَّهَ كَثِريًْ)( )‪.‬‬

‫( ) سورة االحساب ايه ( )‬


‫المطفب الثاني‬ ‫بهر من وخالق الصفاب والتابعينف رضي اا علصو‬ ‫ـل المـ ملينف اختـارهو‬ ‫بفاب رسهل اا بفأ اا عفيا وسفو هو خير اليرونف ووائل األمـ ف ووكم ف‬ ‫اا لصفب نبيا بفأ اا عفيا وسفو ارضي علصو ورضها علا اصو كما تال اا علصو‪:‬‬ ‫(ُحَمََّدٌ رَسَُلُ ْللََّهِ وَْلََّ ِينََعَهُرَشِدََّْءُ عَلَىْلَكُوََّذارِ رُحَمَذاءُبَيذنَهُمتَذ َْهُم رُكََّعذاً سُذجََّدًْيَبتَغُذَنَ‬ ‫كَذَثُلهُمفِذي ْلَتَّذَرَِْة َوَذَثلُهُمفِذي‬ ‫سَّذجَُِ َذلِذ َ‬ ‫ٍِ َن ْلََّلِه َورِضَْنًا سِذيمَاهُمفِذي ُوجُذَِههِمِذنَرَذ ِ ْل ُ‬ ‫فَض ً‬ ‫ْألِنجِي ذلِ كَ ذزَرٍَرَخ ذ ََْ شَ ذ َأَرُفَ ذ سَرَرُفَاسذتَغلَظَفَاسذتَََِ عَلَذذى سُذذَقِهِيُ عجِ ذبُ ْل ذزَُّرَََّْلِيَغِذذيظَبِهِ ذمُ‬ ‫ْلَكُوََّارَ وَعَدَ ْللََّهُْلََّ ِينَ آَنَُْ وَعَمِلَُْ ْلصََّالِحَاتِِنهُمَغوِ َةً وَرَج ًْ عَظِيماً)(‪)4‬ف‬ ‫(يَارَيَُّهَاْلََّ ِينَ آَنََُْنيَ تَدََِّنكُم عَن ِينِهِفَسََفَيَأَتِي ْللََّهُبِقٍََيُ حِبَُّهُم وَيُحِبَُّنَهُرَذِلََّةٍ عَلَىْلَمُؤِنِنيَرَعِذزََّةٍ‬ ‫عَلَىْلَكَافِ ِينَيُجَاهِدُونَفِي سَبِيلِ ْللََّهِ وَاليَخَافَُنَلَََةَ الئِمٍ ذَلِكَفَضلُ ْللََّهِيُؤتِيذهَِذنيَ َذاءُ وَْللََّذهُ وَْسِذٌ‬ ‫عَلِيمٌ)‬

‫( ) سورة الفتم ايه (‪) 3‬‬


‫(وَْلََّ ِينَتَبَََّرُوْ ْلدََّ ْرَ وَْألِميَانَِنقَبلِهِميُحِبََُّنََن هَاجَ َإِلَيهِم وَاليَجِدُونَفِي صُذدُورِهِم حَاجَذةًِمََّذا‬ ‫(‪)4‬‬

‫رُوتَُْ وَيُؤِ ُونَ عَلَىرَنوُسِهِم وَلََ كَانَبِهِم خَصَاصَةٌ وََنيَُقَ شُحََّنَوَسِهِفَأُولَئِكَ هُمُْلَمُوَلِحَُنَ)‬

‫وخــرا البخــاري ومســفو اــي بــفيفيصما عــن وبــي هر ــرا رضــي اا علــا تــال‪ :‬وتــأ راــل رســهل اا‬ ‫بفأ اا عفيا وسفو ايال‪ :‬ا رسهل اا وبابلي ال َ ص فد‪ .‬الرسل إلأ نسااا افـو ـد علـدهن ـياايف‬ ‫ايــال رســهل اا بــفأ اا عفيــا وســفو‪ (( :‬وت راــل فئـ ْـيفاف الفيفـ ر مــا اا ؟ ))( ) ايــام راــل مــن‬ ‫األنصار ايال‪ :‬ونا ا رسهل اا‪ .‬اـألهب إلـأ وهفـا ايـال تمروتـا‪ :‬ضـي رسـهل اا ت تدخر ـا ـياايف‬ ‫ايالــت‪ :‬واا مــا علــدي إت تــهت الصــبي ‪ .‬تــال‪ :‬اــال ا وراد الصــبي العشــا الِّــهميصو وتعــالي اــل‪،‬فاي‬ ‫السـراا ونطــهي بطهنلــا الفيفـ افعفــتف ــو غــدا الراـل عفــأ رســهل اا بــفأ اا عفيــا وســفو ايــال‪:‬‬ ‫((ليــد ع ــب اا عــز واــل – وو ضــف ‪ -‬مــن اــالن واالنـ ))(‪)4‬ف اــلنزل اا عــز واــل‪(:‬وَيُذذؤِ ُونَ‬ ‫عَلَىرَنوُسِهِم وَلََ كَانَبِهِم خَصَاصَةٌ)( )‪.‬‬ ‫وعــن ابــن عمــر رضــي اا علصمــا تــال‪ " :‬وهــدي إلــأ راــل مــن وبــفاب رســهل اا بــفأ اا عفيــا‬ ‫وسـفو روا ــاا ايــال‪ :‬إن وخــي االنـاي وعيالــا و ــها إلــأ هـألا ملّــاف ابعـ بــا إليـا افــو ــزل بعـ بــا‬ ‫وا د إلأ خر تأ تداولصا وهل سبع وبيات تأ راعت إلأ األولف الَزلت ايصو‪“ :‬و ـ رون عفـأ‬ ‫ونفسصو وله كان بصو خصاب ”‪.‬‬

‫( ) سورة املائدة ايه (‪)11‬‬ ‫( ) سورة احلشر ايه (‪)3‬‬ ‫(‪ )9‬طجيم الب ار ‪.‬‬ ‫(‪ )1‬سورة احلشر ايه (‪.)3‬‬


‫وَيُؤِ ُونَ عَلَىرَنوُسِهِم وَلََ كَانَبِهِم خَصَاصَةٌ)( )‪.‬‬ ‫ووخرا البخاري اي بفيفا عن عبد الـر من بـن عـهة رضـي اا علـا‪ " :‬لمـا تـدملا المد لـ خـأ‬ ‫رسهل اا بفأ اا عفيا وسفو بيلي وبين سعد بن الربيعف ايال سعد بن الربيـع‪ :‬إنـي وكثـر األنصـار‬ ‫ي زواتــي هه ــت نزلــت لـ علصــا اــال ا فــت تزواتَصــاف تــال‬ ‫مــاتي التســو لـ نصـ مــاليف وانظــر و ع‬ ‫ايــال عب ـد الــر من ت اا ـ لــي اــي ل ـ ف هــل مــن ســهق ايــا ت ــارا ؟ " … الفــد‬

‫وخراــا‬

‫البخــاري ‪ 22 / 1‬ح ‪ . 412‬اا وكبــر مــا و ســن هــألخ األخــالقف ووكــرم هــألخ اللفــهاف وو‪،‬صــر‬ ‫هألخ اليفهب‪.‬‬ ‫وعــن ميمــهن بــن مصـران تــال ســمعت ابــن عبــاا رضــي اا علصمــا يــهل‪ " :‬مــا بف لــي عــن وخ م ــروخ‬ ‫تـ إت ونزلتـا إ ــدى ـال ملـازل‪ :‬إن كــان اـهتي عراـت لــا تـدرخف وإن كـان نظيــري تفئـفت عفيــاف‬ ‫فل با‪ .‬هألخ سيرتي اي نفسيف امن رغب علصا الرض اا واسع "‪.‬‬ ‫وإن كان دوني لو و ْ‬ ‫ولما دخل عيلي ف بن صن عفأ عمر بن الخطاب رضـي اا علـا تـال‪ :‬هـي ـا ابـن الخطـاب اـها اا‬ ‫الفـ ار بـن تــيس‪ :‬ــا‬ ‫مـا تعطيلــا ال ـزلف وت تف ــو بيللــا بالعـدلف ا ئــب عمــر تـأ هـ عو بــاف ايـال لــا ف‬ ‫ومير الم ملين إن اا تعالأ تـال للبيـا بـفأ اا عفيـا وسـفو‪ ( :‬خُذ ِْلَعَوَذَ وَرَُذ بِذالَعُ فِ وَرَعذ ِض عَذنِ‬ ‫( )‬

‫ْلَجَاهِلِنيَ)‬

‫وإن هألا من ال اهفين واا مـا ااوزهـا عمـر ـين تالهـا عفيـاف وكـان وتااـاي علـد كتـاب‬

‫اا " ‪.‬‬

‫( ) سورة احلشر ايه (‪)3‬‬ ‫( ) االدراف (‪) 33‬‬


‫امن باري وبا فص وسيرتا ومن فاول لففاروق تشبيصاي‬ ‫وتال عفي رضي اا علـا(‪ ":)4‬ـا ع بـاي لراـل مسـفو ياـا وخـهخ المسـفو اـي ااـ اـال ـرى نفسـا‬ ‫لفخيــر وه ـاليف افــه كــان ت راــه هاب ـاي وت خشــأ عياب ـايف ليــد كــان لب ــي لــا ون ســارع إلــأ م ــارم‬ ‫األخالقف االنصا مما تدل عفأ سبيل الل اا … "‪.‬‬ ‫وعن عااش رضي اا علصـا تالـت( )‪ " :‬دعتلـي وم بيبـ علـد مهتصـا ايالـت‪ :‬تـد كـان ـهن بيللـا مـا‬ ‫هن بين الئراار ا فر اا لي ول ما كان من لـ ف ايفـت‪ :‬غفـر اا لـ‬

‫لـ كفعـا و ففعـ مـن‬

‫ل ف ايالت‪ :‬سررتلي عسرك ااف وورسفت إلأ وم سـفم ايالـت لصـا مثـل لـ " سـير وعـالم اللـبال‬ ‫‪4/‬‬

���‪.‬‬

‫هألخ امف من وخالق وبفاب رسهل اا بفأ اا عفيا وسفو وتالميألخ األ‪،‬صار رضي اا علصو‪:‬‬

‫( ) طجيم الب ار‬ ‫( ) طجيم الب ار ‪ .‬من كتاب ال سائي كتاب دشرة ال ساء‪ .‬باب الغ ة‪..‬‬


‫الخاتم‬ ‫األخالق من تزكي اللفهاف افييي األخالق اي داخل اللفسف وإنمـا السـفهك العمفـي تعبيـر مبا ـر‬ ‫عــن لـ ف ونتي ـ لــاف ولــألل إ ا كــان اليفــب ااســداي ت ســتطيع امنســان ون ســتمر اــي التظــاهر‬ ‫والم ادلـ بــاألخالق الســطفي ف اــبعل اللــاا تــد ت ففــهن األخــالقف ل ــن لـ لــن ــدوم إن لــو‬ ‫ــن لـ نابعـاي مــن اعتـراة داخفــي بييمـ هــألخ األخــالق و ــب لصــاف ومثــل لـ الخفـ الم تــتف‬ ‫علي ون اي اللفس ضعفاي وخالتياي تل ش اللفس ايا ألدنأ امتفـان ف يـهل الفسـن البصـري‪" :‬مـا‬ ‫وخفأ رال ياا إت ظصر عفأ افتات لسانا وتسمات واصا"‪.‬‬ ‫وإنما األمو األخالق ما بييت االن هو هبت وخالتصو هبها‬ ‫ااألخالق التي رعصا اا لعبادخ وومرهو بصا هي وسباب سعادا األم ورتيصـا وبيـا‬

‫مصـا ودولتصـا‬

‫ف و يهل خر ‪:‬‬ ‫وليس بعامر بليان تهم إ ا وخالتصو كانت خرابا‬ ‫ومما كرخ اا سبفانا وتعالأ من بفات وهل ام مان ووخالتصو عفو ون األم ت تسـتييو إت بصـألخ‬ ‫األخالق وت تيهم دولتصو إت بصألخ األخالق ف االبد مـن التهابـي بصـألخ األخـالق مـن الدولـ واألمـ‬ ‫تــأ لصــرهو اا و عيــلصو عفـأ عــدوهو و تــأ ففـ عفــيصو د ــلصو ودنيــاهو ووخالتصــو وبــفتصو‬ ‫ومف صو وتصرهو ألعدااصو ‪.‬‬ ‫اــاألخالق التــي ــرعصا اا ودعــا إليصــا وبعـ بصــا رســهلا بــفأ اا عفيــا وســفو إ ا اســتيامت عفيصــا‬ ‫األمـ‬

‫اكمــا ومف همــا كتــب اا لصــو اللصــر وو ــدهو بــروح ملــا ونصــرهو عفــأ وعــدااصو كمــا اــرى‬


‫لســففلا الصــالن اــي عصــد اللبــي بــفأ اا عفيــا وســفو وبعــدخ ايــد نصــرهو اا عفــأ عــدوهو مــع تفـ‬ ‫عــددهو وعــدتصو واــتن عفــيصو الفته ــات العظيم ـ وو ــدهو بلصــر مــن علــدخ كمــا وعــدهو ســبفانا‬ ‫ِي عَزِيزٌْلَّ ِي نَإِنَكَّنَّذاهُمفِذيْلَذأَرضِ‬ ‫بألل اي تهلا عز وال ‪ :‬ولَيَنصُ َنَّ ْللَّهَُنيَنصُ ُرُإِنَّ ْللَّهَلَقََ ٌّ‬ ‫ك ِ وَلِلَّهِ عَاقِبَةُْلَأَُُرِ‪]12[)4(.‬‬ ‫رَقَاَُْ ْلصٍَّةَ وَآتََُْ ْلزَّكَاةَ وَرََ ُوْبِالَمَع ُوفِ ونَهََْ عَنِْلَمُن َ‬ ‫وســال اا بلســمااا الفســلأ ون هايلــا وإ ــاكو لفتمس ـ بصــألخ األخــالق التــي مــد صا اا وومــر بصــا‬ ‫وو لأ عفأ وهفصا وون هايلا واميع المسفمين اي كل م ان واميع وتتصو وتـادتصو اـي كـل م ـان‬ ‫مـن مشـارق األرض وم اربصــا لفتمسـ بصــألخ األخـالق العظيمـ الفاضـف ف وون لبلــا وإ ـاهو اميــع‬ ‫األخــالق المألمهم ـ وون لصــر د لــا و عفــي كفمتــا ف وون صــفن تــادا المســفمين و ــعهبصو اــي كــل‬ ‫م ان ف وون ها وتا ومرنـا اـي هـألخ الـبالد ل ـل خيـر ف وون عيـلصو عفيـا وون مـع كفمـتصو عفـأ‬ ‫التيــهى وون لصــرهو بــالف و لصــر الف ـ بصــو ف وون فيصصــو اــي د لــا ف وون ثبــتصو عفيــا ف وون‬ ‫صفن لصو البطان و عيـلصو عفـأ كـل خيـر ف وون ثـر وعـهانصو اـي لـ إنـا سـميع تر ـب ف وبـفأ‬ ‫اا وسفو عفأ نبيلا مفمد وعفأ لا ووبفابا ووتباعصو بال سان ‪.‬‬ ‫والفمد ا‬

‫( ) سورة احلج ايه ( ‪)1‬‬


‫مرااع ومصادر‬ ‫‪ .4‬ات اه ــات معاب ــرا ا ــي التربيـ ـ األخالتيـ ـ ف د‪ .‬ماا ــد عرس ــان ال يالن ــيف ‪(4‬دار اللش ــرف‬ ‫عمانف ‪414‬هـ)‪.‬‬ ‫‪ .‬وب ــهل التربيـ ـ ب ــين األب ــال والمعاب ــراف ب ــبفي م ــدان وب ــه االلـ ـ ف ومفم ــد مي ــدان‬ ‫العباديف ‪(4‬م تب الفالحف ال ه تف‬

‫‪41‬هـ)‪.‬‬

‫‪ .4‬البدا واللصا ف ابن كثيرف ‪( 1‬م تب المعارةف بيروتف ‪414‬هـ)‪.‬‬ ‫‪ .1‬تــار أل األمــو والمفــهكف وبــه اعفــر مفمــد بــن ار ــر الطبــريف ‪( 4‬دار ال تــب العفمي ـ ف‬ ‫بيروتف ‪4141‬هـ)‪ .‬وكألل تفيي مفمد وبي الفئل إبراهيو ( دار المعارة )‪.‬‬ ‫‪ .1‬تــار أل الخففــا ف اــالل الــد ن عبــد الــر من الســيه‪،‬يف تفييـ مفمــد وبــي الفئــل إبـراهيوف‬ ‫نشر (دار الف ر العربيف الياهرا )‪.‬‬ ‫‪ .6‬التربيـ ـ ـ األخالتيـ ـ ـ امس ـ ــالمي ف ال ـ ــدكتهر مي ـ ــداد ـ ــال نف ‪(4‬م تبـ ـ ـ الخ ـ ــان يف مص ـ ــرف‬ ‫‪4431‬هـ)‪.‬‬ ‫‪ .1‬التربي امسالمي ف الدكتهر سفيمان الفييلف ‪(4‬الر اضف ‪414‬هـ)‪.‬‬ ‫‪ .2‬التطبي الصرايف عبدخ الراافيف نشر (دار اللصئ ف بيروتف ‪4321‬م)‪.‬‬ ‫‪ .3‬التعر فاتف ال راانيف ‪(4‬دار ال تب العفمي ف بيروتف ‪4142‬هـ)‪.‬‬


‫‪ .44‬ال ــامع الصــفينف مفمــد بــن إســماعيل البخــاريف تــرتيو مفمــد ا ـ اد عبــد البــاتيف ‪4‬‬ ‫(المطبع السففي ف الياهراف ‪ .) 4144‬وكألل‬

‫‪(4‬دار ابن كثيرف بيروتف ‪4141‬هـ)‪.‬‬

‫‪ .44‬الملص امسالمي اي التربي والتعفيوف الدكتهر مفمد تاا العروسيفف ‪4333(4‬م)‪.‬‬ ‫‪ .4‬الدميرا‪،‬ي ـ ونيادهــاف روبــرت دالف ترام ـ نميــر عبــاا مظفــرف نشــر (دار اللفــااسف عمــان‬ ‫األردنف ‪4331‬م)‪.‬‬ ‫‪ .44‬الس ـ ــيه م ـ ــن ال ـ ــداخلف د‪ .‬مفم ـ ــد ب ـ ــن س ـ ــعهد البش ـ ــرفف ‪(4‬دار العاب ـ ــم ف الر ـ ــاضف‬ ‫‪4141‬هـ)‪.‬‬ ‫‪ .41‬الســلن ال بــرىف الفــاا البيصيــيف نشــر(دار المعرا ـ ف بيــروت )‪ .‬وكــألل تفيي ـ مفمــد‬ ‫عبداليادر عطاف نشر (دار البازف م‬

‫الم رم ف ‪4141‬هـ)‪.‬‬

‫‪ .41‬ســلن وبــي داودف الفــاا ســفيمان بــن األ ــع الس ســتانيف إعــداد وتعفي ـ عــزت عبيــد‬ ‫الـدعااف ‪( 4‬دار الفــد ف بيـروتف ‪4422‬ه ـ)‪ .‬وكـألل الســلن بئـب وتعفيـ مفمــد‬ ‫مفيي الد ن عبدالفميد (الم تب امسالمي ف إستانبهل)‪.‬‬ ‫‪ .46‬ســلن الترمــأليف الفــاا مفمــد بــن عيســربن ســهرا الترمــأليف تفييـ و ــرح و مــد مفمــد‬ ‫اكرف نشر(دار إ يا الترا العربيف بيروت)‪.‬‬ ‫‪ .41‬س ــلن ال ــدارميف عب ــداا ب ــن عب ــدالر من ال ــدارميف تفييـ ـ ا ــهاز زمرل ــيف وخال ــد الس ــبعف‬ ‫‪(4‬دار ال تاب العربيف بيروتف ‪4141‬هـ)‪.‬‬


‫‪ .42‬الســلن اللفســي لتطــهر األمــوف غهســتاة لهبــهنف ترام ـ عــادل زعيتــرف‬

‫(دار المعــارةف‬

‫مصرف ‪4311‬م)‬ ‫‪ .43‬ســلن ســعيد بــن ملصــهرف تفيي ـ‬

‫بيــب الــر من األعظمــيف ‪( 4‬الــدار الســففي ف الصلــدف‬

‫‪4144‬هـ)‪.‬‬ ‫‪ . 4‬ــرح بــفين مســفوف مفيــي الــد ن وبــي زكر ــا فيــأ بــن ــرة اللــهويف‬

‫(دار إ يــا‬

‫الترا العربيف بيروتف ‪443‬هـ)‪.‬‬ ‫‪ . 4‬الصفاحف إسماعيل بن ماد ال ههريف ‪( 1‬دار العفو لفمال ينف بيروتف ‪4141‬هـ)‪.‬‬ ‫‪ .‬بــفين ابــن بــانف مفمــد بــن بــان البســتيف تفيي ـ‬

‫ــعيب األرن ـ و ف‬

‫(م سس ـ‬

‫الرسال ف بيروتف ‪4141‬هـ)‪.‬‬ ‫‪ . 4‬بفين مسفوف مسـفو بـن الف ـاا اليشـيري الليسـابهريف تـرتيو مفمـد اـ اد عبـد البـاتيف‬ ‫نشــر (رااس ـ إدارات البفــه العفمي ـ واماتــا والــدعها وامر ــادف الر ــاضف ‪4144‬هـ ـ)‪.‬‬ ‫وكألل‬

‫‪( 4‬دار ال تب العفمي ف بروتف ‪4141‬هـ)‪....‬‬

‫‪ . 1‬الصرة التعفيمي والتطبي اي الير ن ال ـر وف مفمـد سـفيمان ـاتهتف ‪( 4‬م تبـ الملـار‬ ‫امسالمي ف ال ه تف ‪41 4‬هـ)‪.‬‬ ‫‪ . 1‬الطبيات ال برىف ابن سعدف نشر(دار بادرف بيروت )‬


بحث عن الاخلاق