Page 1

‫‪Vacations‬‬ ‫العربية‬ ‫‪& travel‬‬

‫‪ 24‬ساعة‬ ‫يف شنغهاي‬ ‫جولة على أرقى‬ ‫املطاعم وأشهرها‬

‫يف ليما‬

‫‪ 3‬أيام‬ ‫يف «مالذ احلياة»‬ ‫يف تايلند‬

‫‪ 10‬أمور‬ ‫بد من اختبارها‬ ‫ال ّ‬

‫يف برلني‬

‫‪ 5‬عناوين‬ ‫تسوق‬ ‫ّ‬

‫يف بانكوك‬ ‫رحالت على‬ ‫طرقات‬ ‫أمريكا القدمية‬

‫تايلند‪ ،‬كامبوديا‪ ،‬الهند‪ ،‬كوريا اجلنوبية‪ ،‬هولندا‪ ،‬الواليات املتحدة‪ُ ،‬جزر فيجي‪ ،‬الصني‬


–27–


‫�سانغهاي بعد�سة‬ ‫وانغ غانغفنغ‬ ‫م�شور ينقل بعد�شته روح مدينة �شنغهاي واأهلها فهو وانغ‬ ‫اإن كان هناك ّ‬ ‫غانغفنغ الذي يلتقط ال�شورة ّثم يطرح الأ�شئلة‪.‬‬

‫الن�ص‪ :‬جناة قعيق‪ -‬ال�صور‪Wang Gangfeng :‬‬

‫اأ�شواء �شنغهاي‬ ‫�صورة اأفقية لواجهة ‪ The Bund‬النهرية مببانيها التاريخية‬ ‫–‪–26‬‬


‫‪ 5‬عناوين‬ ‫للت� ّسوق يف بانكوك‬ ‫كل ما يتبادر اإىل االأذهان لدى ذكر بانكوك هو معاملها املذهلة وماأكوالتها‬ ‫الت�سوق‬ ‫ال�سهية وعناوين ال�سهر املذهلة فيها‪ ،‬لكن بعد زيارتي االأخرية اأُ�سيف‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫اإىل الئحة االأمور التي ال ّبد من اختبارها‪.‬‬

‫ل‬

‫أتخيل يوم ًا اأ ّنني �ساأق�سد العا�سمة‬ ‫مل ا ّ‬ ‫الت�سوق‬ ‫التايلندية واأق�سي وقتي يف‬ ‫ّ‬ ‫لكن النزول يف منطقة «و�سط‬ ‫فح�سب‪ّ ،‬‬ ‫بانكوك» (�سنرتل بانكوك) وزيارتي يف اليوم‬ ‫ال ّأول ملركز ‪ Central World‬التجاري حلاجتي‬ ‫اإىل بع�ص الأغرا�ص الأ�سا�سية قد جعالين اأ�سرية‬ ‫مراكز جتارية خم�سة جماورة لبع�سها البع�ص‬ ‫وحتت�سن بني جدران اأبنيتها الفخمة اأ�سهر‬ ‫م�سممني عامليني وتايلنديني‬ ‫العالمات واأ�سماء‬ ‫ّ‬ ‫ت�ساهي ابتكاراتهم اأ�سهر الأ�سماء يف عامل‬ ‫املو�سة واحلرف التقليدية اجلميلة‪ .‬يف ما يلي‬ ‫كرت بعد زيارة ال ّأول منها �سبحة‬ ‫خم�سة عناوين‪ّ ،‬‬ ‫الت�سوق لعدم قدرتي على مقاومة‬ ‫الإ�رساف يف‬ ‫ّ‬

‫البتكارات والعرو�سات املغرية فيها‪.‬‬

‫مميز‬ ‫مركز ‪ ZEN‬لأ�سلوب عي�ش ّ‬

‫ميتد مركز ‪ Zen‬لتجارة التجزئة على �سبعة‬ ‫ّ‬ ‫‪50‬‬ ‫م�ساحة‬ ‫على‬ ‫طوابق‬ ‫مربع‪ ،‬ما يجعل‬ ‫مرت‬ ‫ألف‬ ‫ا‬ ‫ّ‬ ‫منه اأكرب مركز جتاري متخ�س�ص باأغرا�ص منط‬ ‫املتميز يف اآ�سيا‪ .‬وبالرغم من امتداده‬ ‫العي�ص‬ ‫ّ‬ ‫يتميز باأجواء حميمة‬ ‫على م�ساحة كبرية‪ ،‬ا ّإل اأ ّنه ّ‬ ‫تع ّززها الأغرا�ص والت�ساميم املح ّلية الفريدة‬ ‫من نوعها والتي ُت�ساف اإىل تلك امل�ستقدمة من‬ ‫كافة اأنحاء العامل‪ .‬ففي خمتلف طوابقه‪ ،‬تتو ّزع‬ ‫ت�ساميم املو�سة اجلميلة من مالب�ص وحقائب يد‬ ‫واأحذية م�سنوعة من جلد التم�ساح اأو جلد اأ�سماك‬

‫–‪–33‬‬


‫–‪–32‬‬

‫الن�ص وال�سور‪ :‬جناة قعيق‬

‫اإبداع حملّي‬ ‫عار�سة الأزياء التي تتو�سط حمل ‪.Sretsis‬‬


‫‪ّ � 3‬أيام‬ ‫يف «مالذ �حلياة»‬ ‫ال�صحي بداية لتغيري منط‬ ‫كانت الإقامة لثالثة ا ّأيام يف منتجع ‪Chiva-Som‬‬ ‫ّ‬ ‫حياة ي�صوبه الإفراط والعادات غري ال�صليمة‪.‬‬

‫و‬

‫و�سط حياة «الكرثة» التي نعي�سها يف‬ ‫ع�رصنا هذا‪ ،‬بدءاً باإفراطنا يف ا�ستخدام‬ ‫الذكية والكامريات و�سو ًال اإىل‬ ‫الهواتف‬ ‫ّ‬ ‫امل�رصة‪ ،‬مل تكن‬ ‫اإكثارنا يف تناول املاأكوالت‬ ‫ّ‬ ‫االإقامة لثالثة ا ّأيام يف منتجع ‪ Chiva-Som‬اأي‬ ‫«مالذ احلياة» يف «هواهني» على ال�ساحل ال�رصقي‬ ‫جذري ًا ولتخ ّل�سني ك ّلي ًا‬ ‫لتغريين‬ ‫ّ‬ ‫لتايلند بكافية ّ‬ ‫من ال�سموم يف ج�سمي كما حياتي االجتماعية‪،‬‬ ‫�سحي‬ ‫لك ّنها كانت كفيلة بتوعيتي حول منط حياة ّ‬ ‫اأحاول ح ّتى االآن ا ّتباعه الألتم�ض نتائجه‬ ‫االإيجابية‪ -‬التي بداأت تظهر‪ -‬على املدى الطويل‪.‬‬

‫اليوم ال ّأول‬

‫بعد اجلل�سة اال�ست�سارية التي تطبع بداية كل‬ ‫ف�سل بح�سب‬ ‫برنامج ‪ ،Retreat‬اأي «مالذ»‪ُ ،‬ي ّ‬

‫اأهداف ومتط ّلبات الزائر واختياري ملالذ ‪Taste‬‬ ‫ميتد على ثالثة ا ّأيام‪ ،‬كانت‬ ‫‪ of Chiva-Som‬الذي ّ‬ ‫امل�سوؤولة عن �سوؤون النزالء وا�سحة يف تف�سري‬ ‫قاعدة عدم ا�ستخدام الهواتف اخللوية والكامريات‬ ‫العامة وامل�سرتكة‪-‬‬ ‫يف كل م�ساحات املنتجع‬ ‫ّ‬ ‫اخلا�سة بكل �سخ�ض ومكتبة‬ ‫با�ستثناء الغرفة‬ ‫ّ‬ ‫اخلا�سة باملنتجع‬ ‫املنتجع‪ .‬ا ّإال ا ّأن جل�سة التدليك‬ ‫ّ‬ ‫امتدت على ‪50‬‬ ‫‪ CS Signature Massage‬والتي ّ‬ ‫دقيقة قد اأن�ستني كل و�سائل التوا�سل االجتماعي‬ ‫مقدمة مثالية الإقامة‬ ‫والعامل اخلارجي و�س ّكلت ّ‬ ‫مليئة بفر�ض اال�سرتخاء واال�ستجمام وا�ستعادة‬ ‫الر�ساقة واحليوية و�سط اأ�سجار الفرجنيباين‬ ‫والنباتات اال�ستوائية واالأحوا�ض املتناثرة يف‬ ‫اأنحاء املنتجع الفاخر والتي ُي�سمع خرير مياهها‬ ‫طوال النهار و�سط �سكون املكان‪.‬‬

‫–‪–41‬‬


‫–‪–40‬‬

‫الن�ض وال�سور‪ :‬جناة قعيق‬

‫ا�ستقبال ا�ستثنائي‬ ‫لدى و�سولكم اإىل املنتجع ي�ستقبلكم منظر هذا احلو�ض‬ ‫الذي ي�ساعدكم على ن�سيان كل �سيء يف اخلارج‬


‫التيار‬ ‫مع ّ‬ ‫على نهر براهمابوترا‬ ‫يك�شف الإبحار على طول نهر براهمابوترا عن كنوز من التاريخ والثقافة‬ ‫الربية‪.‬‬ ‫واحلياة ّ‬

‫–‪–55‬‬


‫–‪–54‬‬

‫الن�ص‪ :‬ماريا في�سكونتي‪ -‬ال�سور‪ :‬ماريا في�سكونتي و ‪Shutterstock‬‬

‫من ال�ضفّة اإىل الأخرى‬ ‫مراكب تعرب نهر براهمابوترا‪.‬‬


‫‪� 10‬أمور ال ّبد‬ ‫من �ختبارها يف برلني‬ ‫خبئ العا�صمة الأملانية‬ ‫اإىل جانب معاملها التقليدية‪ُ ،‬ت ّ‬ ‫مفاجاأة جديدة للزائر عند كل زاوية من زوايا اأحيائها‪.‬‬

‫ق‬

‫قبل حوايل عقد من الزمن‪ ،‬قال حاكم‬ ‫العا�ضمة االأملانية ال�ضابق كالو�ص‬ ‫واورايت‪« :‬برلني هي فقرية لك ّنها‬ ‫ج ّذابة»‪ .‬قد ال تكون املدينة اليوم من اأغنى ُمدن‬ ‫�ضك اأكرثها جاذبية‪،‬‬ ‫البالد‪ ،‬لك ّنها من دون اأدنى ّ‬ ‫ال بل اأكرث مدن اأوروبا جاذبية‪ .‬ويتج ّلى هذا يف‬ ‫�ضوارعها التي كانت قبل �ضقوط جدار برلني من‬ ‫حتولت اليوم اإىل‬ ‫ال�ضوارع االأكرث بوؤ�ض ًا لك ّنها ّ‬ ‫بالزوار من كافة اأنحاء برلني‬ ‫تكتظ‬ ‫اأماكن‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫تقدمه من ابتكارات على‬ ‫واأملانيا والعامل ملا ّ‬ ‫كا ّفة االأ�ضعدة‪ ،‬و�ضيحات �ضياحية بديلة‪،‬‬ ‫وعناوين ثقافية ُتذهل كل من يكت�ضفها‪.‬‬ ‫ت�ضمل اجلولة ال�رسيعة على مدينة برلني‬ ‫كبوابة براندنربغ‪،‬‬ ‫معاملها ال�ضياحية االأ�ضهر ّ‬ ‫ومبنى الربملان االأملاين‪ ،‬ومتاحفها الكربى‪،‬‬ ‫وجدارها الذي ف�ضل ال�رسق عن الغرب لعقود‬ ‫خلت‪ ،‬وحاجز «ت�ضاريل» ال�ضهري الذي يتجمهر‬ ‫ال�ضور من كل الزوايا‪ ،‬ا ّإال‬ ‫ال�ضياح اللتقاط ُ‬ ‫حوله ّ‬

‫خبئ الكثري من االأمور املثرية‬ ‫ا ّأن برلني اليوم ُت ّ‬ ‫واملبتكرة واملحاكية ل�ضيحات الع�رس ملن اأراد‬ ‫بد من‬ ‫التعرف اإليها اأكرث‪ .‬ويف ما يلي ‪ 10‬اأمور ال ّ‬ ‫ّ‬ ‫اختبارها يف هذه املدينة العاملية الرائدة‪.‬‬

‫�سيارة الرتابي‬ ‫‪ .1‬على وقع �سوت ّ‬

‫�ضيارة «ترابي‬ ‫بالرغم من ّ‬ ‫ترددي يف قيادة ّ‬ ‫ِ‬ ‫‪ ،»601‬ا ّإال ا ّأن القليل من الت�ضجيع من ق َبل دليلنا‬ ‫أدالء �رسكة ‪Trabi‬‬ ‫عرب عنه ا ّ‬ ‫يان�ص والتطمني الذي ّ‬ ‫‪World‬‬ ‫املنظمة لهذه اجلوالت‪ ،‬قد �ض ّكلت ك ّلها‬ ‫ّ‬ ‫ال�ضيارة‬ ‫عوامل دفعتني اإىل خلف مقود هذه‬ ‫ّ‬ ‫البال�ضتيكية التي كانت ُت�ض ّنع يف اأملانيا‬ ‫ال�رسقية ما بني‬ ‫العامني ‪ 1963‬و‪�ُ .1990‬ض ّلمت‬ ‫َ‬ ‫املحرك والناقل‬ ‫معدلة‬ ‫�ضيارة ترابي قدمية لكن ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫لت�ضبح كهربائية واأوتوماتيكية‪ ،‬وبا�ضتثناء‬ ‫امتدت على ثالث‬ ‫ال�ضاعة االأوىل من اجلولة التي ّ‬ ‫علي الت�ض ّنج واخلوف من‬ ‫�ضاعات حيث �ضيطر ّ‬ ‫ب�ضيارة اأخرى اأو اأخالف اأحد قوانني‬ ‫اأن اأ�ضطدم ّ‬

‫–‪–67‬‬


‫الن�ص وال�ضور‪ :‬جناة قعيق‪� -‬ضورة االفتتاحية‪Shutterstock :‬‬

‫األوان جديدة‬ ‫اأحد �ضوارع منطقة «ميتيه» الناب�ضة باحلياة واالبتكار‪.‬‬ ‫–‪–66‬‬


–87–


‫على اجلزيرة‬ ‫الكربى‬ ‫تخت�رص جزيرة هاواي املغمورة بالأ�ساطري واجلمال املطلق واملعروفة‬ ‫باجلزيرة الكربى وجدان كل اأرخبيل هاواي‪.‬‬

‫الن�ص‪ :‬جينفر كامبل‪ -‬ال�سور‪ Shutterstock.com :‬و‪Hawai'i Tourism‬‬

‫وجهاً لوجه‬ ‫منحوتات بالأ�سلوب البولينيزي القدمي على اجلزيرة الكربى‪.‬‬ ‫–‪–86‬‬


‫�أف�ضل ما‬ ‫يف فيجي‬ ‫تبحث املنتجعات يف فيجي عن نكهات وطهاة حمليني لتعزيز خيارات‬ ‫عدة‪.‬‬ ‫املطاعم احلائزة على جوائز ّ‬

‫–‪–113‬‬


‫الن�ص‪ :‬فيونا رالف‪ -‬ال�سور‪ :‬املنتجعات والأماكن املذكورة‬

‫�شهية وجميلة‬ ‫حان وقت الفطرية يف منتجع و�سبا ‪InterContinental Fiji‬‬ ‫–‪–112‬‬

Profile for Lulua Publishing

مجلة Vacations & Travel العربية- عدد 19  

شهر أكتوبر- نوفمبر- ديسمبر 2016

مجلة Vacations & Travel العربية- عدد 19  

شهر أكتوبر- نوفمبر- ديسمبر 2016

Profile for rannouch
Advertisement