Page 1

‫اﳌﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫ ﻣﺤﻤﺪ زﻛﺮﻳﺎ ﻋﻨﺎﻧﻲ‬.‫د‬

‫ﺗﺄﻟﻴﻒ‬

X¹uJ« ‡ »«œü«Ë ÊuMH«Ë WUI¦K wMÞu« fK:« U¼—bB¹ W¹dNý WOUIŁ V² WKKÝ

c ba ABCDEFG 31


‫‪ac‬‬ ‫‪b‬‬

‫‪X¹uJ« ‡ »«œü«Ë ÊuMH«Ë WUI¦K wMÞu« fK:« U¼—bB¹ W¹dNý WOUIŁ V² WKKÝ‬‬ ‫ﺻﺪرت اﻟﺴﻠﺴﻠﺔ ﻓﻲ ﺷﻌﺒﺎن ‪ ١٩٩٨‬ﺑﺈﺷﺮاف أﺣﻤﺪ ﻣﺸﺎري اﻟﻌﺪواﻧﻲ ‪ ١٩٢٣‬ـ ‪١٩٩٠‬‬

‫‪31‬‬

‫اﳌﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬ ‫ﺗﺄﻟﻴﻒ‬

‫د‪ .‬ﻣﺤﻤﺪ زﻛﺮﻳﺎ ﻋﻨﺎﻧﻲ‬

‫‪uOu¹‬‬ ‫‪1980‬‬

‫‪ABCDEFG‬‬


‫اﻮاد اﻨﺸﻮرة ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺴﻠﺴﻠﺔ ﺗﻌﺒﺮ ﻋﻦ رأي ﻛﺎﺗﺒﻬﺎ‬ ‫وﻻ ﺗﻌﺒﺮ ﺑﺎﻟﻀﺮورة ﻋﻦ رأي اﺠﻤﻟﻠﺲ‬


‫‪M‬‬ ‫‪M‬‬ ‫‪M‬‬ ‫‪M‬‬

‫'ﻬﻴﺪ‬

‫‪٧‬‬

‫اﻟﻘﺴﻢ اﻻول‪ :‬اﻟﻨﺸﺄة واﻟﺘﻄﻮر‬ ‫وﻟﻐﺘﻬﺎ‬ ‫ﻧﺸﺄة اﻮﺷﺤﺎت اﻷﻧﺪﻟﺴــﻴﺔ ﺗﻄﻮرﻫﺎ َوأﻗﺴﺎﻣﻬﺎ‬ ‫َ‬

‫‪١١‬‬

‫اﻟﻘﺴﻢ اﻟﺜﺎﻧﻲ‪ :‬اﻷﻏﺮاض‬ ‫أﻏﺮاض اﻮﺷﺤﺎت اﻷﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫‪٤٠‬‬

‫اﻟﻘﺴﻢ اﻟﺜﺎﻟﺚ‪ :‬وﺷﺎﺣﻮ اﻻﻧﺪﻟﺲ وا‪8‬ﻐﺮب‬ ‫وﺷﺎﺣﻮ اﻻﻧﺪﻟﺲ‬

‫‪٦٤‬‬

‫اﻟﻔﺼﻞ اﻟﺮاﺑﻊ‬ ‫ﻃﻮر اﻟﻨﺸﺄة‬

‫‪٦٧‬‬

‫اﻟﻔﺼﻞ اﳋﺎﻣﺲ‬ ‫اﳉﻴﻞ اﻟﺜﺎﻧﻲ‬

‫‪٧٣‬‬

‫اﻟﻔﺼﻞ اﻟﺴﺎدس‬ ‫ﻓﺘﺮة اﻟﻨﻀﺞ واﻻزدﻫﺎر‬

‫‪٨٣‬‬

‫اﻟﻔﺼﻞ اﻟﺴﺎﺑﻊ‬ ‫وﺷﺎﺣﻮ اﻟﻘﺮن اﻟﺴﺎﺑﻊ اﻟﻬﺠﺮي‬

‫‪١٢٧‬‬

‫اﻟﻔﺼﻞ اﻟﺜﺎﻣﻦ‬ ‫وﺷﺎﺣﻮن ﻣﻦ اﻟﻘﺮﻧ‪ I‬اﻟﺜﺎﻣﻦ واﻟﺘﺎﺳﻊ اﻟﻬﺠﺮﻳ‪I‬‬

‫‪١٤٣‬‬

‫اﻟﻔﺼﻞ اﻟﺘﺎﺳﻊ‬ ‫ﺑﻌﺾ وﺷﺎﺣﻲ اﻐﺮب ﻓﻲ اﻟﻌﺼﻮر اﺘﺄﺧﺮة‬

‫‪١٦٥‬‬

‫اﻟﻔﺼﻞ اﻟﻌﺎﺷﺮ‬ ‫ﻣﻮﺷﺤﻮن ﺗﻌﺬر ﲢﺪﻳﺪ اﻟﻌﺼﺮ اﻟﺬي ﻋﺎﺷﻮا ﻓﻴﻪ‬

‫‪١٧٥‬‬


‫‪M‬‬ ‫‪M‬‬ ‫‪M‬‬ ‫‪M‬‬

‫ﻣﺴﻚ اﳋﺘﺎم‬

‫‪١٨١‬‬

‫ﻣﻼﺣﻖ‬

‫‪١٨٨‬‬

‫‪L‬ﺎذج ﻣﻦ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت‬

‫‪٢٤٤‬‬

‫ﻧﺼﻮص ﺗﺘﻌﻠﻖ ﺑﺎ‪8‬ﻮﺷﺤﺎت وﺗﺎرﻳﺨﻬﺎ‬

‫‪٢٧١‬‬

‫أﻫﻢ ا‪8‬ﺼﺎدر وا‪8‬ﺮاﺟﻊ‬

‫‪٢٧٧‬‬

‫ا‪8‬ﺆﻟﻒ ﻓﻲ ﺳﻄﻮر‬

‫‪٣٢١‬‬


‫ﻬﻴﺪ‬

‫ﻬﻴﺪ‬

‫ﻻﺳﻢ اﻷﻧﺪﻟﺲ ﻓﻲ اﻟﻨﻔﻮس إﻳﻘﺎع ﺷﺠﻲ ﻋﻤـﻴـﻖ‬ ‫آﺳﺮ‪ ،‬ﻳﺤﻤﻞ ﻓﻲ ﻃﻴﺎﺗﻪ أﺻﺪاء ﻗـﺮون ﻣـﻦ اﻟـﺘـﻮﻫـﺞ‪،‬‬ ‫وﻳـﻌـﻴـﺪ ﻟـﻠـﺨـﺎﻃـﺮ أﻣـﺠـﺎدَ ﻣـﺪن ﻻ ﺗـﻨـﺴـﻰ‪ :‬ﻗـﺮﻃـﺒــﺔ‪،‬‬ ‫ﻏﺮﻧﺎﻃﺔ‪ ،‬أﺷﺒﻴـﻠـﻴـﺔ وذﻛـﺮى أﻋـﻼم ﺧـﻠـﺪوا ﻋـﻠـﻰ ﻣـﺮ‬ ‫اﻟﺰﻣﺎن‪ ،‬وﺻﻔﺤﺎت ﻣﻔﻌﻤﺔ ﺑﺎﻟﺸﺠﻦ ﻟﺮاﻳﺎت ﺗﻄـﻮى‪،‬‬ ‫وﺣﻀﺎرة ﺗﻨﻄﻔﺊ وﺗﻐﻴﺐ ﻓﻲ ﺿﺒﺎب اﻷﻳﺎم‪.‬‬ ‫اﻧﺘﻬﺖ اﻷﻧﺪﻟﺲ ﻛﺄﺳﻄﻮرة ﻣﻦ اﻷﺳﺎﻃـﻴـﺮ‪ ،‬ﻟـﻜـﻦ‬ ‫أﻃﻴﺎﻓﻬﺎ ﻻ ﺗـﺰال ﺗـﻬـﻢ ﺑـ‪ n‬اﳊـ‪ n‬واﳊـ‪ ،n‬وﺻـﺪى‬ ‫ﳊﻦ ﻗﺪ‪ p‬ﻳﺴﺮي ﻓﺘﻬﺘﺰ ﻟﻪ اﻟﻨﻔﻮس‪ ،‬وأﺳﻤﺎء وﻣﻌﺎﻟﻢ‬ ‫ﻻ ﺗﺰول ﻣﺎ ﺑﻘﻲ اﻟﺪﻫﺮ‪ :‬اﳊﻤﺮاء‪ ،‬ﻣﺎﺛﻠﺔ ﻛﺰﻧـﺒـﻘـﺔ ﻻ‬ ‫ﻳﻨﻄﻔﺊ ﻣﻨﻬﺎ اﻟﻌﺒﻴﺮ أﺑﺪأ‪ ،‬أزﺟﺎل اﺑﻦ ﻗﺰﻣﺎن ﺑﻜﻞ ﻣﺎ‬ ‫ﺗﻨﺒﺾ ﺑﻪ ﺣﻴﻮﻳﺔ وﻋﺬوﺑﺔ‪ ،‬وا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت‪ :‬ﻧﻬﺮ ﺟﻴﺎش‪،‬‬ ‫ﻳﺘﺪﻓﻖ ﺑﺎﻟﺸﺬى واﻟﺮؤى‪.‬‬ ‫وﻗﺪ ﺷﻐﻠﺖ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت أﺟﻴﺎﻻ ﻣـﻦ اﻟـﻌـﻠـﻤـﺎء ﻓـﻲ‬ ‫اﻟﺸﺮق واﻟﻐﺮب‪ ،‬وﻻ ﺗﺰال ﺗﻐﺮي ﺑﺎﻟﺒﺤﺚ‪ ،‬وﺗﺘﻜﺸـﻒ‬ ‫ﻣﻦ ﺣ‪ n‬ﻵﺧﺮ ﺟﻮاﻧﺐ وﺿﺎءة ﻣﻦ ﻫـﺬا اﻟـﻔـﻦ اﻟـﺬي‬ ‫اﺟﺘﻤﻌﺖ ﻟﻪ ﻋﻨﺎﺻﺮ اﻷﺻﺎﻟﺔ واﳉﺪة‪ ،‬و'ﺜﻠـﺖ ﻓـﻴـﻪ‬ ‫ﻋﺒﻘﺮﻳﺔ اﻟﺸﺎﻋﺮ اﻷﻧﺪﻟﺴﻲ‪ ،‬ﺑﻜﻞ ﻣﺎ ﻓﻴﻬﺎ ﻣﻦ ﻏﻨﺎﺋﻴﺔ‬ ‫وأﺧﻴﻠﺔ وإﺣﺴﺎس ﺑﺎﳊﻴﺎة‪.‬‬ ‫وﻗﺪ ﺑﺪأﻧﺎ‪-‬ﻓﻲ اﻟﻘـﺴـﻢ اﻷول ﻣـﻦ ﻫـﺬا اﻟـﻜـﺘـﺎب‪-‬‬ ‫ﺑﺎﳊﺪﻳﺚ ﻋﻦ ﻣﺼﺎدر دراﺳﺔ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت‪ ،‬ﺛﻢ ﺳﻌﻴﻨـﺎ‬ ‫إﻟﻰ ﲢﺪﻳﺪ ﻣﻼﻣﺢ ﻧﺸـﺄﺗـﻬـﺎ وﺗـﻄـﻮرﻫـﺎ وأﻗـﺴـﺎﻣـﻬـﺎ‪،‬‬ ‫وﻧﻈﺎم اﻷوزان واﻟﻘﻮاﻓﻲ اﻟﺘﻲ ﺳﺎرت ﻋﻠﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫أﻣﺎ اﻟﻘﺴﻢ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻓﻴﺪور ﺣﻮل ا‪8‬ﻮﺿﻮﻋﺎت اﻟﺘﻲ‬

‫‪7‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫ﺗﻨﺎوﻟﻬﺎ أدﺑﺎء اﻟﺘﻮﺷﻴﺢ‪ ،‬وﻫﻲ‪-‬ﻓﻲ واﻗﻊ اﻷﻣﺮ‪-‬ﻋ‪ n‬اﻷﻏﺮاض اﻟﺘﻲ ﺷﺎﻋﺖ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺸﻌﺮ اﻟﻌﺮﺑﻲ »اﻟﻜﻼﺳﻴﻜﻲ«‪ ،‬وان ﻛﺎن اﻟﻮﺷﺎﺣﻮن ﻗﺪ اﺳﺘﻄﺎﻋﻮا إﺿﺎﻓﺔ ﻟﻮن‬ ‫ﻣﻦ اﳉﺪة ﻓﻲ اﻟﻨﺴﻴﺞ اﻟﻔﻨﻲ ﻟﻠﻤﻮﺷﺤﺔ‪ ،‬وﻣﺮد ﻫﺬا إﻟﻰ اﻟﻠﻤﺴﺔ اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫'ﺜﻠﺖ ﻫﻨﺎ وﻫﻨﺎك‪ ،‬وإﻟﻰ ﺗﺮﻛﻴﺰ اﻟﻌﻨﺎﻳﺔ ﺣﻮل اﻟﻮﺻﻒ واﻟﻐﺰل وﻣـﺎ إﻟـﻰ ذﻟـﻚ‬ ‫ﻣﻦ أﻏﺮاض‪ ،‬وﻣﻦ اﻟﺒﺪﻳﻬﻲ‪-‬واﻷﻣﺮ ﻛﺬﻟﻚ‪-‬أن ﺗﺰﺧﺮ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت ﺑﺎﻟﺼﻮر اﻟﻨﺎﺑﻀﺔ‬ ‫ﻋﻦ اﻟﺒﻴﺌﺔ اﻷﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‪ ،‬وأن ﺗﺄﺗﻲ‪-‬ﻓﻲ ﻣﺠﻤﻮﻋﻬﺎ‪-‬ﺑﻌﻴﺪة ﻋﻦ اﻟﻜﻠﻒ »ﺗﺸﻖ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺳﻤﺎﻋﻬﺎ ﻣﺼﻮﻧﺎت اﳉﻴﻮب‪ ،‬ﺑﻞ اﻟﻘﻠﻮب«‪ ،‬ﻋﻠﻰ ﺣﺪ ﺗﻌﺒﻴﺮ اﺑﻦ ﺑﺴﺎم ﺻﺎﺣـﺐ‬ ‫اﻟﺬﺧﻴﺮة‪.‬‬ ‫وﻧﺼﻞ ﻟﻠﻘﺴﻢ اﻟﺜﺎﻟﺚ‪ ،‬وﻳﺠﺪ اﻟﻘﺎرƒ ﻓﻴﻪ ﶈﺎت ﻋﻦ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻣﺎﺋﺔ وﺷﺎح‬ ‫أﻧﺪﻟﺴﻲ‪-‬ﻻ ﻧﻈﻦ أﻧﻬﻢ ذﻛـﺮوا ﺟـﻤـﻴـﻌـﺎً ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﻓﻲ ﻛﺘﺎب واﺣﺪ‪-‬وﻗﺪ ﺗـﻠـﻘـﻄـﻨـﺎ‬ ‫أﺧﺒﺎرﻫﻢ ﻣﻦ ﻣﺼﺎدر ﺷﺘﻰ‪ ،‬ﻣﻨﻬﺎ‪-‬ﻋﻠﻰ ﺳﺒﻴﻞ ا‪8‬ﺜﺎل ﻛﺘﺎب اﻟﺬﺧﻴﺮة و »ا‪8‬ﻐﺮب‬ ‫ﻓﻲ ﺣﻠﻲ ا‪8‬ﻐﺮب« و »ا‪8‬ﻘﺘﻄﻒ ﻣﻦ أزاﻫﺮ اﻟﻄﺮف« و »دار اﻟـﻄـﺮاز ﻓـﻲ ﻋـﻤـﻞ‬ ‫ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت« و »ﺗﻮﺷﻴﻊ اﻟﺘﻮﺷﻴﺢ«و »اﻟﻮاﻓﻲ ﺑﺎﻟﻮﻓـﻴـﺎت« و »ﻓـﻮات اﻟـﻮﻓـﻴـﺎت« و‬ ‫»ﻋﻨﻮان اﻟﺪراﻳﺔ« و »اﻟﻜﺘﻴﺒﺔ اﻟﻜﺎﻣﻨﺔ« و »ﻧـﻔـﺢ اﻟـﻄـﻴـﺐ« و »أزﻫـﺎر اﻟـﺮﻳـﺎض«‪،‬‬ ‫وﻋﺪد ﺟﻢ ﻣﻦ اﻟﻜﺘﺐ ا‪8‬ﻄﺒﻮﻋﺔ واﺨﻤﻟﻄﻮﻃﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿﻔﻨﺎ‪-‬ﻓﻲ ﻧﻬﺎﻳﺔ ا‪8‬ﻄﺎف‪-‬ﻣـﻠـﺤـﻘـﺎً ﻳﻀﻢ ﻣﻨﺘﺨﺒﺎت 'ﺜﻞ ا‪8‬ﻮﺷـﺤـﺎت ﻓـﻲ‬ ‫ﻋﺼﻮرﻫﺎ وأﻟﻮاﻧﻬﺎ اﺨﻤﻟﺘﻠﻔـﺔ‪ ،‬ﻛـﻤـﺎ ﻗـﺪﻣـﻨـﺎ ﻋـﺪداً ﻣﻦ اﻟﻨﺼﻮص اﻟﻬـﺎﻣـﺔ ﺣـﻮل‬ ‫ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت‪ ،‬اﻧﺘﺨﺒﻨﺎﻫﺎ ﻣﻦ ا‪8‬ﺼﺎدر ا‪8‬ﻌﺘﻤﺪة‪ ،‬وﻋﻠﻘﻨﺎ ﻋﻠﻴﻬﺎ †ﺎ ﻳﻨﺎﺳﺐ ا‪8‬ﻘﺎم‪.‬‬ ‫وﻏﻨﻲ ﻋﻦ اﻟﻘﻮل أن ﻫﻨﺎك زواﻳﺎ ﻋﺪﻳﺪة ﻟﻢ ﻧﺸﺄ أن ﻧﺘﻄﺮق إﻟﻴﻬﺎ ﻫﻨﺎ )ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺳﺒﻴﻞ ا‪8‬ﺜﺎل‪ ،‬ﻋﻼﻗﺔ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت ﺑﺄﻏﺎﻧﻲ اﻟﺘﺮو ﺑﺎدور(‪ ،‬وﺟﻮاﻧﺐ ﻋﺎﳉﻨﺎﻫﺎ‬ ‫ﻓﻲ إﻳﺠﺎز ﺷﺪﻳﺪ‪ ،‬وﻗﺪ ﺗﻌﻤﺪﻧﺎ أن ﻳﻜﻮن اﳊﺪﻳﺚ ﻛﻠﻪ ﻣﺮﻛﺰاً ﺣﻮل ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت‬ ‫اﻷﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‪ ،‬وﺣﺪاﻧﺎ إﻟﻰ ﻫﺬا أن ﻣﻌﻈﻢ ﻣﺎ ﻫﻨﺎﻟﻚ ﻣﻦ ﻛﺘﺐ ﻋﻦ ‪ .‬ا‪8‬ﻮﺷـﺤـﺎت‬ ‫ﻳﻐﺮق ﻓﻲ اﻻﺳﺘﻄﺮادات أو ﻳﺮﻛﺰ ﻋﻠﻰ زواﻳﺎ ا‪8‬ﻮﺳﻴﻘﻰ واﻟﻐﻨﺎء واﻷوزان‪ ،‬ﺣﺘﻰ‬ ‫ﻻ ﻳﻜﺎد ﻳﺠﺪ اﻟﻘﺎرƒ ﻓﻴﻬﺎ ﻣﺎ ﻳﺮوي اﻟﻐﻠﺔ ﻋﻦ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت ﻧﻔﺴﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﺣﺮﺻﻨﺎ ﻛﺬﻟﻚ ﻋﻠﻰ أن ﻳﻜـﻮن اﻟـﻜـﺘـﺎب ﻣـﻴـﺴـﻮراً ﻟﻠﻘﺎرƒ اﻟﻌـﺎم‪ ،‬وﻣـﻦ ﺛـﻢ‬ ‫ﻧﺤﻴﻨﺎ ﺟﺎﻧﺒﺎً اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻟﺪﻗﻴﻘﺔ اﻟﺘﻲ ﻻ ﺗﻌﻨﻲ إﻻ ا‪8‬ﺘﺨﺼﺼ‪ ،n‬واﻛﺘﻔﻴﻨﺎ ﺑﺮﺳﻢ‬ ‫اﳋﻄﻮط اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﻤﻮﺿﻮع‪ ،‬ﺗﺎرﻛ‪ n‬اﻟﺘﻔﺼﻴﻼت ﻟﺪراﺳﺎت أﻛﺜﺮ رﺣﺎﺑﺔ‪.‬‬ ‫وﻧﻨﺒﻪ ﻫﻨﺎ إﻟﻰ أﻧﻨﺎ ﻟﻢ ﻧﻌﺮض ﻓﻲ ﻫﺬا اﻟﻜﺘﺎب ﻟﻠﻮﺷﺎﺣ‪ n‬ا‪8‬ﺸﺎرﻗﺔ )وﺳﺒﻖ‬ ‫أن ﻗﺪﻣﻨﺎ ﻋﻨﻬﻢ وﻋﻦ اﻟﻨﺼﻮص ا‪8‬ﺸﺮﻗﻴﺔ دراﺳﺔ‪-‬ﺑﺎﻟﻔﺮﻧﺴﻴـﺔ‪-‬ﻓـﻲ زﻫـﺎء أﻟـﻒ‬ ‫‪8‬‬


‫ﻬﻴﺪ‬

‫ﻣﺴﺘﻘﻼ ﻓﻲ أﻣﺪ ﻗﺮﻳﺐ ﺑﺈذن اﻟﻠﻪ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ﺻﻔﺤﺔ( ﻋﻠﻰ أﻣﻞ أن ﻧﻘﺪم ﻋﻨﻬﻢ ﻛﺘﺎﺑﺎً‬ ‫وأرﺟﻮ‪-‬ﻓﻲ اﳋﺘﺎم‪-‬أن ﻳﺠﺪ اﻟﻘﺎرƒ اﻟﻜﺮ‪ p‬ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺼﻔﺤﺎت ﻣﺎ ﻳﻐﺮﻳـﻪ‬ ‫ﺑﺎ‪8‬ﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﻘﺮاءة ﻓﻲ اﻷدب اﻟﻌﺮﺑﻲ‪ ،‬وأن ﺗﺪﻓﻌﻪ ﻟﻠﻌـﻮدة إﻟـﻰ ﻛـﻨـﻮز اﻟـﺘـﺮاث‬ ‫اﻹﺳﻼﻣﻲ ﻓﻲ ﻛﺎﻓﺔ ﻣﺠﺎﻻﺗﻪ وﻣﺨﺘﻠﻒ ﻋﺼﻮره‪ ،‬وﻫﻮ ﺗﺮاث ﻏﻨﻲ‪-‬واﳊﻤﺪ ﻟﻠﻪ‪-‬‬ ‫ﺑﻜﻞ ﻣﺎ ﻳﻀﻲء اﻷذﻫﺎن‪ ،‬وﺘﻊ اﻟﻨﻔﻮس‪.‬‬ ‫د‪ .‬ﻣﺤﻤﺪ زﻛﺮﻳﺎ ﻋﻨﺎﻧﻲ‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻜﺮﻣﺔ ـ ـ ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪ ١٩٧٩‬م‬

‫‪9‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫اﻟﻘﺴﻢ اﻷول‬ ‫اﻟﻨﺸﺄة واﻟﺘﻄﻮر‬

‫‪10‬‬


‫ﻧﺸﺄة اﻮﺷﺤﺎت اﻷﻧﺪﻟﺴــﻴﺔ‬

‫‪ 1‬ﻧﺸﺄة اﳌﻮﺷﺤﺎت اﻷﻧﺪﻟﺴــﻴﺔ‬ ‫وﻟﻐﺘﻬﺎ‬ ‫ﺗﻄﻮرﻫﺎ َوأﻗﺴﺎﻣﻬﺎ‬ ‫َ‬ ‫‪ -١‬ﻣﺼﺎدر دراﺳﺔ اﳌﻮﺷﺤﺎت)×(‪:‬‬

‫وﻜﻦ ﺗﻘﺴﻴﻢ ﻫﺬه ا‪8‬ﺼـﺎدر إﻟـﻰ ﻣـﺠـﻤـﻮﻋـﺘـ‪:n‬‬ ‫ﻣﻐﺮﺑﻴﺔ وﻣﺸﺮﻗﻴﺔ‪ ،‬أﻣﺎ ا‪8‬ﺼﺎدر ا‪8‬ﻐﺮﺑﻴﺔ )وﺗﺘـﻀـﻤـﻦ‬ ‫اﻷﻧﺪﻟﺴﻴﺔ ﺑﻄﺒﻴﻌﺔ اﳊﺎل( ﻓﺈﻧﻬﺎ 'ﺪﻧﺎ أﺳﺎﺳﺎً ﺑﻘﺪر‬ ‫وﻓﻴﺮ ﻣﻦ اﻟﻨﺼﻮص‪ ،‬وﻟﻜﻨﻬﺎ ﻻ ﺗﺘﻀﻤﻦ إﻻّ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت‬ ‫ﺿﺌﻴﻠﺔ ﻋﻦ اﻟﺒﻨﺎء اﻟﻔﻨﻲ ﻟﻠﻤﻮﺷﺤﺎت‪ ،‬وﻟﻨﺴـﺠـﻞ ﻓـﻲ‬ ‫اﻟﻮﻗﺖ ذاﺗﻪ أن ﻋﺪداً ﻣﻦ ا‪8‬ﺆﻟﻔﺎت اﻷدﺑﻴﺔ اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴﺔ‬ ‫اﻷﻧﺪﻟﺴﻴﺔ ﲡﺎﻫﻞ ﻫﺬا اﻟﻔﻦ 'ﺎﻣﺎً‪ ،‬أو اﻛﺘﻔﻰ ﺑﺘﻘﺪ‪p‬‬ ‫إﺷﺎرة ﻋﺎﺑﺮة ﻋﻨﻪ‪.‬‬ ‫وﻳﻌﺠﺐ اﻹﻧﺴﺎن أﺷﺪ اﻟﻌﺠﺐ ﺣ‪ n‬ﻳﺘﺒ‪ n‬أن ﻛﺘﺎب‬ ‫اﻟﻌﻘﺪ اﻟﻔﺮﻳﺪ ﻋﻠﻰ ﺿﺨﺎﻣﺔ ﺣﺠﻤﻪ‪ ،‬ﻻ ﻳﺸﻴﺮ اﻟـﺒـﺘـﺔ‬ ‫ﻟـﻠـﻤـﻮﺷـﺤـﺎت‪ ،‬ﻓـﻲ اﻟـﻮﻗـﺖ اﻟـﺬي ﺗـﺰﻋـﻢ ﻓـﻴـﻪ ﺑـﻌـﺾ‬ ‫ا‪8‬ﺼﺎدر أن ﻣﺆﻟﻔﻪ اﺑﻦ ﻋﺒﺪ رﺑﻪ ﻛﺎن ﻣﻦ أواﺋﻞ اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫وﺿﻌﻮا ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت‪.‬‬ ‫(‬ ‫‪١‬‬ ‫)‬ ‫وﻛﺘﺎب اﻟﺬﺧﻴﺮة ﻓﻲ ﻣﺤﺎﺳﻦ أﻫﻞ اﳉﺰﻳﺮة ﻻ‬ ‫ﻳﺬﻛﺮ ﻋﻦ ﻫﺬا اﻟﻔـﻦ إﻻّ ﻋﺒﺎرات ﻣﺘﻨﺎﺛﺮة‪ ،‬وﻗﺪ ﻧـﺺ‬ ‫ﻣﺆﻟﻔﻪ اﺑﻦ ﺑﺴﺎم ﻋﻠﻰ أﻧﻪ ﻟﻦ ﻳﺘﻌﺮض ﻟﻬﺎ ﻓﻲ ﻛﺘـﺎﺑـﻪ‬ ‫ﻷن »أوزاﻧﻬﺎ ﺧﺎرﺟﺔ ﻋﻦ ﻏﺮض اﻟﺪﻳﻮان‪ ،‬إذ أﻛﺜﺮﻫﺎ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻏﻴﺮ أﻋﺎرﻳﺾ ﺷﻌﺮ اﻟﻌـﺮب« وﻻ ﻳـﺸـﻴـﺮ اﻟـﻔـﺘـﺢ‬ ‫‪11‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫اﺑﻦ ﺧﺎﻗﺎن‪ ،‬ﺻﺎﺣﺐ ﻗﻼﺋﺪ اﻟﻌﻘﻴﺎن ﻓﻲ ﻣﺤﺎﺳﻦ اﻷﻋـﻴـﺎن وﻣـﻄـﻤـﺢ اﻷﻧـﻔـﺲ‬ ‫ﻟﻠﻤﻮﺷﺤﺎت ﺑﺎ‪8‬ﺮة‪ ،‬وأﻣﺎ ﻋﺒﺪ اﻟﻮاﺣﺪ ا‪8‬ﺮاﻛﺸﻲ ﺻﺎﺣﺐ ا‪8‬ﻌﺠﺐ ﻓﻲ ﺗﻠﺨﻴﺺ‬ ‫أﺧﺒﺎر ا‪8‬ﻐﺮب ﻓﺈﻧﻪ ﻳﻌﺘﺬر ﻋﻦ ﻋﺪم ذﻛﺮ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت ﻷن »اﻟﻌﺎدة ﻟﻢ ﲡﺮ ﺑﺈﻳﺮادﻫﺎ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻜﺘﺐ اﺨﻤﻟﻠﺪة«‪.‬‬ ‫وﻣﻦ اﻟﺬﻳﻦ ذﻛﺮوا ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت ﻣﻦ ﻣﺆرﺧـﻲ اﻷﻧـﺪﻟـﺲ وا‪8‬ـﻐـﺮب اﺑـﻦ دﺣـﻴـﺔ‬ ‫ﺻﺎﺣﺐ ا‪8‬ﻄﺮب ﻣﻦ أﺷﻌﺎر أﻫﻞ ا‪8‬ﻐﺮب وﻟﻜﻦ ﻫﺬا اﻟﻔﻦ ﻻ ﻳـﺤـﺘـﻞ إﻻّ ﻣﻨﺰﻟـﺔ‬ ‫ﺛﺎﻧﻮﻳﺔ ﻓﻲ ﻛﺘﺎﺑﻪ‪(٢) .‬‬ ‫وأﻣﺎ اﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪ ا‪8‬ﻐﺮﺑﻲ‪ ،‬وﻋﻠﻰ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ أﻧﻪ اﻫﺘﻢ ﺑﺎ‪8‬ﻮﺷﺤﺎت ﻓﻲ ا‪8‬ﻐﺮب‬ ‫ﻓﻲ ﺣﻠﻲ ا‪8‬ﻐﺮب‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﻌﺮض ﻟﻬﺎ ﻓﻲ ﻛﺘﺎب آﺧﺮ ﻟﻪ )ﻟﻢ ﻳﻄﺒﻊ ﺑﻌﺪ( ﻫﻮ ا‪8‬ﻘﺘﻄﻒ‬ ‫ﻣﻦ أزاﻫﺮ اﻟﻄﺮف )‪ (٣‬ﻓﺈﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﺘﻨﺎول اﳉﻮاﻧﺐ اﻟﻔﻨﻴﺔ‪ ،‬أو ﻳﺴﻌﻰ ﻹﺑﺮاز ﺻﻮرة‬ ‫ﺟﻠﻴﺔ ﻋﻦ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت‪.‬‬ ‫وا‪8‬ﻘﺮي ﻓﻲ ﻛﺘﺎﺑﻴﻪ‪ :‬ﻧﻔﺢ اﻟﻄﻴﺐ و أزﻫﺎر اﻟﺮﻳﺎض ﻳﻜﺘﻔﻲ ﺑﺘﻘﺪ‪ p‬ﻃﺎﺋـﻔـﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻨﺼﻮص اﺨﻤﻟﺘﺎرة ﻣﻦ ﻣﻮﺷﺤﺎت أﻫﻞ اﻷﻧﺪﻟﺲ وا‪8‬ﻐﺮب وﻣﻦ ﻧﺴﺞ ﻋﻠـﻰ‬ ‫ﻣﻨﻮاﻟﻬﻢ ﻣﻦ اﻟﺸﻌﺮاء ا‪8‬ﺸﺎرﻗﺔ‪.‬‬ ‫وأﻣﺎ ﻛﺘﺎب ﺟﻴﺶ اﻟﺘﻮﺷﻴﺢ ﻟﻠﺴﺎن اﻟـﺪﻳـﻦ ﺑـﻦ اﳋـﻄـﻴـﺐ ﻓـﻼ ﻳـﻀـﻢ ﺳـﻮى‬ ‫ﻣﺨﺘﺎرات ﻣﻦ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت‪ ،‬واﻛﺘﻔﻰ ﻣﺆﻟﻔﻪ ﺑﺄن وﺿﻊ ﻟـﻪ ﻣـﻘـﺪﻣـﺔ ﻓـﻲ ﺻـﻔـﺤـﺔ‬ ‫واﺣﺪة‪.‬‬ ‫وﻫﻨﺎك أﻳﻀﺎً ﻻﺑﻦ ﺑﺸﺮى اﻟﻐﺮﻧﺎﻃﻲ ﻛﺘﺎب ﻋﻨﻮاﻧﻪ ﻋﺪة اﳉﻠﻴﺲ وﻣﺆاﻧﺴﺔ‬ ‫اﻟﻮزﻳﺮ واﻟﺮﺋﻴﺲ )‪ (٤‬اﺷﺘﻤﻞ ﻋﻠﻰ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺛﻼﺛﻤﺎﺋﺔ ﻣﻮﺷﺤﺔ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻪ ﻟﻢ ﻳﺘﻀﻤﻦ‬ ‫ﻣﻘﺪﻣﺔ ذات ﺷﺄن ﻋﻦ ﻫﺬا اﻟﻔﻦ‪.‬‬ ‫وﻻ ﻳﻔﻮﺗﻨﺎ أن ﻧﺸﻴﺮ إﻟﻰ ﻛﺘﺎب اﺑﻦ ﺳﻌﺪ اﳋﻴﺮ اﻟﺒﻠﻨﺴـﻲ ﻋـﻨـﻮاﻧـﻪ »ﻧـﺰﻫـﺔ‬ ‫اﻷﻧﻔﺲ وروﺿﺔ اﻟﺘﺄﻧﺲ ﻓﻲ ﺗﻮﺷﻴﺢ أﻫﻞ اﻷﻧﺪﻟﺲ«ﻟﻜﻦ ﻫﺬا اﻷﺛﺮ ﻣﻔﻘﻮد ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻮﻗﺖ اﳊﺎﺿﺮ‪.‬‬ ‫وﻳﻨﻄﺒﻖ ﻫﺬا اﻟﻘﻮل ﻋﻠﻰ ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻘﺸﺘﺎﻟﻲ ﻣﺪد اﳉـﻴـﺶ‪ ،‬وﻫـﻮ ذﻳـﻞ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻛﺘﺎب ﺟﻴﺶ اﻟﺘﻮﺷﻴﺢ ﻻﺑﻦ اﳋﻄﻴﺐ )‪(٥‬‬ ‫وﲡﺪر اﻹﺷﺎرة ﻫﻨﺎ إﻟﻰ أن اﻟﺼﻔﺤﺎت اﻟﻘﻠﻴﻠﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺠﺪﻫﺎ اﻟـﻘـﺎرƒ ﻋـﻦ‬ ‫ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت ﻓﻲ ﻣﻘﺪﻣﺔ اﺑﻦ ﺧﻠﺪون ﻧﻘﻠﺖ ﺑﻨﺼﻬﺎ ﻣﻦ ﻛﺘﺎب »ا‪8‬ـﻘـﺘـﻄـﻒ« ﻻﺑـﻦ‬ ‫ﺳﻌﻴﺪ‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﻀﻒ اﺑﻦ ﺧﻠﺪون إﻟﻴﻬﺎ إﻻ أﺷﻴﺎء ﺛﺎﻧﻮﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﻫﺬا ﻋﻦ ا‪8‬ﺼﺎدر ا‪8‬ﻐﺮﺑـﻴـﺔ )‪ ،(٦‬أﻣﺎ ا‪8‬ﺼﺎدر ا‪8‬ﺸﺮﻗﻴﺔ ﻓﺄﻫﻤﻬﺎ ﻛـﺘـﺎب دار‬ ‫‪12‬‬


‫ﻧﺸﺄة اﻮﺷﺤﺎت اﻷﻧﺪﻟﺴــﻴﺔ‬

‫اﻟﻄﺮاز‪-‬وﺳﻨﻌﻮد إﻟﻴﻪ ﺑﻌﺪ ﻗﻠﻴﻞ‪ ،-‬وﻫﻨﺎك ﻣﻠﺤﻮﻇﺎت ﻋﻦ ﻫﺬا اﻟﻔﻦ ﻓﻲ اﻟﻌﺎﻃﻞ‬ ‫اﳊﺎﻟﻲ وا‪8‬ﺮﺧﺺ اﻟﻐﺎﻟﻲ ﻟﻠﺼﻔﻲ اﳊﻠﻲ وﻓﻲ ا‪8‬ﺴﺘﻄﺮف ﻣﻦ ﻛﻞ ﻓﻦ ﻣﺴﺘﻈﺮف‬ ‫ﻟﻸﺑﺸﻴﻬﻲ و ﺳﻔﻴﻨﺔ اﺑﻦ ﻣﺒﺎرﻛﺸﺎه واﻟﺪر ا‪8‬ﻜﻨﻮن ﻓﻲ اﻟﺴﺒﻊ ﻓﻨﻮن ﻻﺑﻦ إﻳﺎس‪،‬‬ ‫وﻓﻲ »ﺧﻼﺻﺔ اﻷﺛﺮ« ﻟﻠﻤﺤﺒﻲ‪ ..‬اﻟﺦ‪ ،‬وﻣﺎ ﳒﺪه ﻓﻲ ﻛﺘﺐ اﻟﺘﺮاﺟﻢ ﻣﺜﻞ ﻣﻌﺠﻢ‬ ‫اﻷدﺑﺎء ﻟﻴﺎﻗﻮت اﳊﻤﻮي و اﻟﻮاﻓﻲ ﺑﺎﻟﻮﻓﻴﺎت ﻟﻠﺼﻔﺪي و ﻓﻮات اﻟﻮﻓﻴﺎت ﻻﺑﻦ‬ ‫ﺷﺎﻛﺮ‪ ،‬و ا‪8‬ﻨﻬﻞ اﻟﺼﺎﻓﻲ وا‪8‬ﺴﺘﻮﻓﻲ ﺑـﻌـﺪ اﻟـﻮاﻓـﻲ ﻻﺑـﻦ ﺗـﻐـﺮي ﺑـﺮدى‪ ...‬اﻟـﺦ‪،‬‬ ‫وا‪8‬ﻠﺤﻮظ‪-‬ﻣﻊ ذﻟﻚ‪-‬إن اﺑﻦ ﺧﻠﻜﺎن‪-‬ﻓﻲ ﻛﺘﺎﺑﻪ اﻟﻀﺨﻢ وﻓﻴﺎت اﻷﻋﻴﺎن‪-‬ﻟﻢ ﻳﺬﻛﺮ‬ ‫واﺣﺪا ﻋﻦ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت‪ ،‬وﻗﺪ أرخ ﻻﺑﻦ ﺑﻘﻰ ﻓﺎﻛﺘﻔﻰ ﺑﺄن ﻗﺎل ﻋﻨﻪ‪» :‬ﺻﺎﺣﺐ‬ ‫ً‬ ‫ﺣﺮﻓﺎ‬ ‫ً‬ ‫ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت اﻟﺒﺪﻳﻌﺔ« وﻟﻢ ﻳﺸﺮ ﻟﻠﻤﻮﺷﺤﺎت اﻟﺒﺘﺔ وﻫﻮ ﻳـﺘـﺤـﺪث ﻋـﻦ ﻏـﻴـﺮ اﺑـﻦ‬ ‫ﺑﻘﻰ ﻣﻦ ﺷﻌﺮاء اﻷﻧﺪﻟﺲ‪ ،‬واﻷﻛﺜﺮ ﻣﻦ ذﻟﻚ ﺗﺮﺟﻢ ﻻﺑﻦ ﻋﺒﺪ رﺑﻪ‪-‬اﻟﺬي ﺟﺎء ﻓﻲ‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻟﻜﺘﺐ ﻋﻨـﻪ أﻧـﻪ ﻛـﺎن ﻣـﻦ أواﺋـﻞ اﻟـﺬﻳـﻦ ﻧـﻈـﻤـﻮا ا‪8‬ـﻮﺷـﺤـﺎت‪-‬إﻻّ أن اﺑـﻦ‬ ‫ﺧﻠﻜﺎن ﺻﻤﺖ 'ﺎﻣﺎً ﻋﻦ ﺗﻨﺎول ﻫﺬه اﻟﻘﻀﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻟﻜﻦ ﻫﻨﺎك‪-‬ﻋﻠﻰ ﻛﻞ ﺣﺎل‪-‬ﻛﺘﺎﺑﺎً ﻟﻠﺼﻔﺪي ﻋﻨﻮاﻧﻪ ﺗﻮﺷﻴﻊ اﻟﺘﻮﺷﻴﺢ ﻳﺘﻀﻤﻦ‬ ‫ﻋﺪدا ﻣﻦ ﻣﻮﺷﺤﺎت ا‪8‬ﻐﺎرﺑﺔ وأﻫﻞ اﻷﻧﺪﻟﺲ‪ ،‬وﻣـﻮﺷـﺤـﺎت ﺷـﻌـﺮاء ﻣـﺸـﺎرﻗـﺔ‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وﻓﻴﻪ ﻗﺪر وﻓﻴﺮ ﻣﻦ ﻣﻮﺷﺤﺎت اﻟﺼﻔﺪي ﻧﻔﺴﻪ‪ .‬وﻟﻬﺬا اﻟﻜﺘﺎب ﻣﻘﺪﻣﺔ ﺿﺎﻓﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻟﻜﻦ ﺟﻞ ﻣﺎ ﺟﺎء ﻓﻴﻬﺎ ﻣﺴﺘﻤﺪ ﻣﻦ ﻣﻘﺪﻣﺔ ﻛﺘﺎب دار اﻟﻄﺮاز )‪ (٧‬وﻫﻨﺎك ﻛﺘﺎب‬ ‫ﻣﻔﻘﻮد ﻓﻲ اﻟﻮﻗﺖ اﳊﺎﺿﺮ‪ ،‬ﻟﺼﺪر اﻟﺪﻳﻦ ﺑﻦ اﻟﻮﻛﻴﻞ ﻋﻨﻮاﻧﻪ ﻃﺮاز اﻟﺪار وﻫﻮ‬ ‫ﻋﻨﻮان ﻗﺪ ﻳﻨﻢ ﻋﻦ أن ﻣﺆﻟﻔﻪ ﺳﺎر ﻓﻴﻪ ﻋﻠﻰ ﻧﻬﺞ اﺑﻦ ﺳﻨﺎء ﻓﻲ دار اﻟﻄﺮاز‪.‬‬ ‫وﻣﻦ اﻟﻜﺘﺐ اﻟﺘﻲ ﻻ ﺗﺰال ﻣﺨﻄﻮﻃﺔ ﻛﺘﺎب ﻋﻘـﻮد اﻟـﻶﻟـﺊ ﻓـﻲ ا‪8‬ـﻮﺷـﺤـﺎت‬ ‫واﻷزﺟﺎل )‪ (٨‬ﻟﺸﻤﺲ اﻟﺪﻳﻦ اﻟﻨﻮاﺟﻲ وﻛﺘﺎب ﺳﺠﻊ اﻟﻮرق ا‪8‬ﻨﺘﺤﺒـﺔ ﻓـﻲ ﺟـﻤـﻊ‬ ‫ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت ا‪8‬ﻨﺘﺨﺒﺔ‪.‬‬ ‫وﻧﺸﻴﺮ ﻓﻲ ﺧﺘﺎم ا‪8‬ﻄﺎف إﻟﻰ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﲢﻤﻞ ﻋﻨﻮان اﻟﻌﺬارى ﻓﻲ اﻷزﺟﺎل‬ ‫وا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت )‪ (٩‬وﻃﺒﻌﺖ ﻓﻲ أواﺋﻞ ﻫﺬا اﻟﻘﺮن‪ ،‬وﻫﺬه اﺠﻤﻟﻤﻮﻋﺔ اﺧﺘﺎرﻫﺎ أدﻳﺐ‬ ‫ﻟﺒﻨﺎﻧﻲ )ﻓﻴﻠﻴﺐ ﻗﻌﺪان اﳋﺎزن( ﻣﻦ ﻣﺨﻄﻮﻃﺔ ﻋﺜﺮ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻓﻲ ﺑﻌﺾ ﻣﻜﺘـﺒـﺎت‬ ‫إﻳﻄﺎﻟﻴﺎ‪.‬‬ ‫(‬ ‫‪١٠‬‬ ‫)‬ ‫ﻫﺬه إ‪8‬ﺎﻣﺔ ﺑﺄﻫﻢ ﻣﺼﺎدر دراﺳﺔ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت ﻓﻲ ا‪8‬ﻐﺮب وا‪8‬ﺸﺮق ‪ ،‬وأﻣﺎ‬ ‫دار اﻟﻄﺮاز‪-‬اﻟﺬي ﻧﻮﻫﻨﺎ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﺑﺄﻫﻤﻴﺘﻪ‪-‬ﻓﻜﺘﺎب ﺻﻐﻴﺮ ﻃﺒﻊ ﻣـﻨـﺬ ﺣـ‪ n‬ﻓـﻲ‬ ‫ﻧﺤﻮ ﻣﺎﺋﺔ وﺧﻤﺴ‪ n‬ﺻﻔﺤﺔ‪ ،‬وﻳﻀﻢ أرﺑﻌﺎً وﺛﻼﺛ‪ n‬ﻣﻮﺷﺤﺔ أﻧﺪﻟﺴﻴﺔ وﻣﻐﺮﺑﻴﺔ‬ ‫أرداﻓﻬﺎ اﺑﻦ ﺳﻨﺎء ا‪8‬ﻠﻚ ﺑﺨﻤﺲ وﺛﻼﺛ‪ n‬ﻣﻮﺷﺤﺔ ﻣﻦ ﻧﻈﻤﻪ ﻫﻮ )وأﺿﺎف إﻟﻴﻬﺎ‬ ‫‪13‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫اﶈﻘﻖ ﻣﻮﺷﺤﺘ‪ n‬أﺧﺮﻳ‪ n‬ﻋﺜﺮ ﻋﻠﻴﻬﻤﺎ ﻓﻲ ﻣﺨﻄﻮﻃﺔ ﻓﺼﻮص اﻟﻔﺼﻮل وﻋﻘﻮد‬ ‫اﻟﻌﻘﻮل ﻻﺑﻦ ﺳﻨﺎء ا‪8‬ﻠﻚ(‪ ،‬أﻣﺎ أﻫﻢ ﻣﺎ ﺟـﺎء ﻓـﻲ اﻟـﻜـﺘـﺎب ﻓـﻬـﻮ ا‪8‬ـﻘـﺪﻣـﺔ اﻟـﺘـﻲ‬ ‫وﺿﻌﻬﺎ اﺑﻦ ﺳﻨﺎء ا‪8‬ﻠﻚ ﺠﻤﻟﻤﻮﻋﺘﻪ ﺗﻠﻚ‪ ،‬وﺗﻘﻊ‪-‬ﻓﻲ اﻟﻨﺴﺨﺔ ا‪8‬ﻄﺒﻮﻋﺔ‪-‬ﻓﻲ ﻧﺤﻮ‬ ‫ﻋﺸﺮﻳﻦ ﺻﻔﺤﺔ‪ ،‬ﲢﺪث ﻓﻴﻬﺎ ﻋﻦ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت وأﻗﺴﺎﻣﻬﺎ وأوزاﻧﻬﺎ اﻟﺦ‪ ..‬وﺳﻨﻌﻮد‬ ‫ﻣﺮات ﻋﺪﻳﺪة ﻟﻬﺬه ا‪8‬ﻘﺪﻣﺔ ﺣ‪ n‬ﻧﺘﻨﺎول أﻗﺴﺎم ا‪8‬ﻮﺷﺤﺔ وأوزاﻧﻬﺎ‪.‬‬

‫‪ -٢‬ﻧﺸﺄة اﳌﻮﺷﺤﺎت ﺑﲔ اﳌﺸﺮق واﳌﻐﺮب‪:‬‬

‫ﻋﻠﻴﻨﺎ ﺑﺎدƒ ذي ﺑﺪء‪-‬أن ﻧﺤﺪد ﻣﻮﻗﻔﻨﺎ ﺑﺈزاء ﺗﻠﻚ ا‪8‬ﺸﻜﻠﺔ اﻟﺘﻲ ﻃﺎ‪8‬ﺎ ﺗﻨﺎوﻟﺘﻬﺎ‪-‬‬ ‫وﻻ ﺗﺰال ﺗﺘﻨﺎوﻟﻬﺎ‪-‬اﻷﻗﻼم‪ .‬ﻛﻠﻤﺎ ﻋﺮﺿﻮا ﻟﺒﺪء ﻇﻬﻮر ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت‪ ،‬و ﻳﺜﻮر اﳉﺪل‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻐﺎﻟﺐ ﺣﻮل اﻟﻨﺺ اﻟﺸﻬﻴﺮ‪:‬‬ ‫ـﺴـ ـ ــﺎﻗـ ـ ــﻲ إﻟ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﻚ ا ـ ـ ـﺸـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ــﻰ‬ ‫أﻳ ـ ـ ـﻬـ ـ ــﺎ اﻟ ـ ـ ـ ﱠ‬ ‫ﱡ‬ ‫ـﻤـ ـ ـ ـ ــﻊ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـﺴ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﺗ‬ ‫ـﻢ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻟ‬ ‫وإن‬ ‫ـﺎك‬ ‫َ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻧ‬ ‫ـﻮ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻋ‬ ‫د‬ ‫ـﺪ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻗ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ْ َ‬ ‫َ َ ْ‬ ‫ﻓﻬﺬه ا‪8‬ﻮﺷﺤﺔ ﻧﺴﺒﺖ ﻓﻲ ﺑﻌﺾ اﻷﺣﺎﻳ‪ n‬ﻟﻌﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﺑﻦ ا‪8‬ﻌﺘﺰ )ﺗﻮﻓﻰ ﺳﻨﺔ‬ ‫ﺟﻤﻴﻌﺎ‪-‬ﺷﺎﻋﺮ ﻋﺒﺎﺳﻲ ﻣﺸﺮﻗﻲ‪ ،‬ﻻ ﻋﻼﻗﺔ ﻟﻪ ﺑﺎﻷﻧﺪﻟﺲ‬ ‫ً‬ ‫‪٢٩٥‬ﻫـ( وﻫﻮ‪-‬ﻛﻤﺎ ﻧﻌﺮف‬ ‫ﻻ ﻣﻦ ﻗﺮﻳﺐ وﻻ ﻣﻦ ﺑﻌﻴﺪ‪.‬‬ ‫ﻟﻜﻦ ﻫﺬا اﻟﻨﺺ ﻧﻔﺴﻪ )اﻟـﺬي ﻳـﺠـﺊ ﻓـﻲ ﺑـﻌـﺾ ا‪8‬ـﺮاﺟـﻊ‪ :‬أﻳـﻬـﺎ اﻟـﺸـﺎﻛـﻲ(‬ ‫ﻳﻨﺴﺐ ﻓﻲ اﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ ا‪8‬ﺼﺎدر ﻟﻠﻮﺷﺎح اﻷﻧﺪﻟﺴﻲ أﺑﻲ ﺑﻜﺮ ﺑﻦ زﻫﺮ‪ ،‬ا‪8‬ﻌﺮوف‬ ‫ﺑﺎﳊﻔﻴﺪ )ﺗﻮﻓﻰ ﺳﻨﺔ ‪ ٥٩٥‬ﻫـ( )‪ ،(١‬وﻗﺪ ذﻛﺮ ﻛﺎﻣﻞ ﻛﻴﻼﻧﻲ ﻓﻲ ﻛﺘﺎﺑﺔ ﻧﻈﺮات ﻓﻲ‬ ‫ﺗﺎرﻳﺦ اﻷدب اﻷﻧﺪﻟﺴﻲ‪:‬‬ ‫»ﻟﻮ ﻟﻢ ﻳﺨﺘﺮع اﻷﻧﺪﻟﺴﻴﻮن اﻟﻔﻦ ا‪8‬ﺴﻤﻰ ﺑﺎ‪8‬ﻮﺷﺤﺎت ﻻﺧﺘﺮﻋﻪ اﻟﺸﺮﻗﻴﻮن‬ ‫ﻓﻘﺪ ﻛﺎن ﺣﺘﻤﺎً أن ﻳﺆدي اﻟﻐﻨﺎء وﻣﺠﺎﻟﺴﻪ ﻓﻲ اﻟﺸﺮق إﻟﻰ ﻧﻔﺲ ﻫﺬه اﻟﻨﺘﻴﺠﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ اﻧﺘﻬﻰ إﻟﻴﻬﺎ ﻓﻲ اﻷﻧﺪﻟﺲ‪«.‬‬ ‫وﻓﻲ ﻣﻮﺷﺤﺔ اﺑﻦ ا‪8‬ﻌﺘﺰ اﻟﺮاﺋﻌﺔ‪ ..‬أﻛﺒﺮ دﻟﻴﻞ ﻋﻠﻰ ﺻﺤﺔ ﻣﺎ ﻧـﻘـﻮل‪ ،‬ﻓـﻘـﺪ‬ ‫أﻧﺸﺄ اﺑﻦ ا‪8‬ﻌﺘﺰ ﺗﻠﻚ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺔ اﻟﻔﺬة ﻓﻲ اﻟﻘﺮن اﻟﺜﺎﻟﺚ‪ ،‬أي ﻓﻲ ﻧﻔـﺲ اﻟـﻘـﺮن‬ ‫اﻟﺬي اﺧﺘﺮع ﻓﻴﻪ ﻣﻘﺪم ﺑﻦ ﻣﻌﺎﻓﺮ ﻣﻮﺷﺤﺎﺗﻪ ﻓﻲ اﻷﻧﺪﻟﺲ وأﺿﺎف‪:‬‬ ‫»وﻟﻌﻞ أﻏﺮب ﻣﺎ ﻧﺬﻛﺮه ﺑﻬﺬه ا‪8‬ﻨﺎﺳﺒﺔ إﻏﻔﺎل ﻣﺆرﺧﻲ اﻷدب ﺟﻤـﻴـﻌـﺎً ذﻛﺮ‬ ‫ﻫﺬه ا‪8‬ﻮﺷﺤﺔ اﻟﺘﻲ ﻗﺎﻟﻬﺎ اﺑﻦ ا‪8‬ﻌﺰ‪ ،‬ﻛﺄن ﻫﺬا اﳊﺪث اﳉﻠﻞ اﻟﺬي ﺗﺮك أوﺿﺢ‬ ‫اﻷﺛﺮ ﻓﻲ اﻟﺒﻼﻏﺔ اﻟﻌﺮﺑـﻴـﺔ أﻗـﻞ ﺧـﻄـﺮاً ﻟﻔﺖ اﻫﺘﻤﺎم اﺑﻦ ا‪8‬ﻌـﺘـﺰ ﺑـﺎﶈـﺴـﻨـﺎت‬ ‫اﻟﺒﺪﻳﻌﻴﺔ )‪.(٢‬‬ ‫‪14‬‬


‫ﻧﺸﺄة اﻮﺷﺤﺎت اﻷﻧﺪﻟﺴــﻴﺔ‬

‫واﳊﻘﻴﻘﺔ اﻟﺘﻲ ﻟﻢ ﻳﺘﻨﺒﻪ ﻟﻬﺎ ﻛﺎﻣﻞ ﻛﻴﻼﻧﻲ وﻣﻦ ﺗﺎﺑﻌﻪ ﻓﻲ رأﻳﻪ ﻫﺬا أن ﻛﻞ‬ ‫اﻻﻋﺘﺒﺎرات ﺗﻘﻮد إﻟﻰ رﻓﺾ ﻧﺴﺒﺔ ﻫﺬه ا‪8‬ﻮﺷﺤﺔ ﻻﺑﻦ ا‪8‬ﻌﺘﺰ‪ ،‬واﻟﻰ اﻟﻘﻮل ﺑﺄﻧﻬﺎ‬ ‫أﻧﺪﻟﺴﻴﺔ اﻟﺘﺄﻟﻴﻒ‪ ،‬ﻋﻠﻰ اﻟﻨﺤﻮ اﻟﺬي ﺗﺆﻛﺪه ﻣﺼﺎدر ﻋﺪﻳﺪة ﻣﺜﺎر‪ :‬دار اﻟﻄﺮاز‬ ‫)‪ (٣‬و ا‪8‬ﻐﺮب ﻓﻲ ﺣﻠﻲ ا‪8‬ﻐـﺮب )‪ (٤‬و ﻣﻌﺠﻢ اﻷدﺑﺎء )‪ (٥‬واﻟﻮاﻓﻲ ﺑﺎﻟﻮﻓﻴـﺎت)‪ (٦‬و‬ ‫ﻋﻘﻮد اﻟﻶل ﻓﻲ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت واﻷزﺟﺎل )‪ (٧‬وأﻫﻢ ﻣﻦ ﻫﺬا ﻛﻠﻪ ا‪8‬ﻄﺮب )‪ (٨‬ﻻﺑﻦ‬ ‫دﺣﻴﺔ ﺗﻠﻤﻴﺬ اﺑﻦ زﻫﺮ‪.‬‬ ‫وﻫﻨﺎك ﻧﺺ ﻧﺴﺒﻪ اﻟﺪﻣﻴﺮي ﻷﺑﻲ ﻧﻮاس أوﻟﻪ‪:‬‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ـ ــﺎ روضُ رﻳ ـ ـ ـ ـ ـﺤ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻧ ـ ـ ـ ـ ــﻜُـ ـ ـ ـ ــﻢ اﻟ ـ ـ ـ ـ ــﺰاﻫ ـ ـ ـ ـ ــﺮ‬ ‫وﻣ ـ ـ ـ ــﺎ ﺷَـ ـ ـ ـ ــﺬَى ﻧـ ـ ـ ـ ـﺸ ـ ـ ـ ــﺮﻛ ـ ـ ـ ــﻢ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـ ــﺎﻃـ ـ ـ ـ ــﺮ‬ ‫وﺗﺘﺤﺪث ﺑﻌﺾ ا‪8‬ﺮاﺟﻊ ﻋﻨﻪ ﻋﻠﻰ اﻋﺘﺒﺎر أﻧﻪ ﻣﻦ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت‪ ،‬وواﻗﻊ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻣﺨﻤﺴﺔ ﻻ ﻣﻮﺷّﺤﺔ‪ ،‬وﻫﻲ‪-‬ﻛﻤﺎ ﻣﺮ ﺑﻨﺎ ﻓﻲ اﻟﺘﻤﻬﻴﺪ‪»-‬ﻣﻜﺬوﺑﺔ‬ ‫أن ﻫﺬه اﻟﻘﻄﻌﺔ‬ ‫ّ‬ ‫اﻟﻨﺴﺒﺔ«‪ ،‬وﻗﺪ ﻋﺮﺿﻨﺎ ﻛﺬﻟﻚ ﻟﻠﻨﺺ اﻟﺬي ﻧﺴﺐ إﻟﻰ دﻳـﻚ اﳉـﻦ اﳊـﻤـﺼـﻲ‪،‬‬ ‫وﻣﺎ ﻳﺪاﺧﻠﻨﺎ ﺑﺈزاﺋﻪ ﻣﻦ اﻟﺸﻜﻮك‪.‬‬ ‫وﻋﻠﻰ ﻛﻞّ‪ ،‬ﻓﺈن ﻫﺬﻳﻦ اﻟﻨﺼ‪ n‬اﻷﺧﻴﺮﻳﻦ ﻻ ﻳﺜﻴﺮان ﺟـﺪﻻً ﻳﺴﺘﺤﻖ اﻟﺬﻛﺮ‪،‬‬ ‫أﻣﺎ اﻟﻨﺺ اﻟﺬي ﻧﺴﺐ إﻟﻰ اﺑﻦ ا‪8‬ﻌﺘﺰ‪ ،‬ﻓﻼ ﻳﺰال ﻳﻐﺮي ﻓﺮﻳﻘـﺎً ﻣﻦ اﻟﺪارﺳ‪،n‬‬ ‫ﻓﻴﺪﻓﻌﻬﻢ إﻟﻰ اﳉﺰم ﺑﺄن ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت إ‪L‬ﺎ وﻟﺪت ﺑﺎ‪8‬ﺸﺮق وﻋﻠﻰ ﻳﺪ اﺑﻦ ا‪8‬ﻌﺘﺰ‪،‬‬ ‫وﻣﻦ ﻫﺆﻻء د‪ .‬ﺻﻔﺎء ﺧﻠﻮﺻﻲ اﻟﺬي ﻳﺬﻛﺮ ﻓﻲ ﻛﺘﺎﺑﻪ‪:‬ﻓﻦ اﻟﺘـﻘـﻄـﻴـﻊ اﻟـﺸـﻌـﺮي‬ ‫واﻟﻘﺎﻓﻴﺔ‪:‬‬ ‫»وﻧﺤﻦ žﻦ ﻳﻌﺘﻘﺪون ﺑﺄﻧﻪ )أي ا‪8‬ﻮﺷﺢ( ﻓﻦ ﻧﺸﺄ ﻓﻲ ا‪8‬ﺸﺮق‪ ،‬وﻟﻜﻨﻪ ﺗﻄﻮر‬ ‫ﻓﻲ ا‪8‬ﻐﺮب‪ ،‬وﺑﻠﻎ ذروﺗﻪ ﻓﻲ اﻟﻘﺮﻧ‪ n‬اﻟﺴﺎﺑﻊ واﻟﺜﺎﻣﻦ ﻟﻠﻬﺠﺮة )ﻛﺬا( وﺑﺎﻋﺘﻘﺎدﻧﺎ‬ ‫أﻧﻪ ﻇﻬﺮ أول ﻣﺎ ﻇﻬﺮ ﻓﻲ اﻟﻌﺮاق‪ ،‬وأن أول ﻣﻮﺷﺤﺔ ﻓﻲ ﺗﺎرﻳﺦ اﻷدب اﻟﻌﺮﺑﻲ‬ ‫ﻫﻲ ﻣﻮﺷﺤﺔ »أﻳﻬﺎ اﻟﺴﺎﻗﻲ‪ «...‬وﻓﻴﻬﺎ‪-‬ﻛﻤﺎ ﻳﺮى اﻟﻔﺎﺣﺺ ا‪8‬ﺪﻗﻖ‪-‬ﻧﻔـﺲ أﻣـﻴـﺮ‬ ‫وإﺑﺪاع رﺟﻞ ﻣﺘﻔ‪.(٩) «.. ‬‬ ‫ﺑﻴﻦ‪8-‬ﺎ ذﻛﺮﺗﻪ ا‪8‬ﺼﺎدر ا‪8‬ﻌﺘﻤﺪة ﻓﻲ ﺗﺎرﻳﺦ‬ ‫وﻓﻲ ﻫﺬا اﻟﺮأي رﻓﺾ‪-‬ﺑﻼ دﻟﻴﻞ ّ‬ ‫ﺻﺤﻴﺤﺎ أن ﻫﺬا اﻟﻔﻦ ﺑﻠﻎ ذروﺗﻪ ﻓﻲ اﻟﻘﺮﻧ‪ n‬اﻟﺴﺎﺑﻊ واﻟﺜﺎﻣﻦ‬ ‫ً‬ ‫ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت‪ ،‬وﻟﻴﺲ‬ ‫وﺑﺤﺴﺒﻨﺎ أن ﻧﺬﻛﺮ ﻫﻨﺎ ﻣﺎ ﻗﺎﻟﻪ ﻟﻪ ﻟﺴﺎن اﻟﺪﻳﻦ ﺑﻦ اﳋﻄﻴﺐ )ا‪8‬ﺘﻮﻓﻰ ﺳﻨﺔ ‪٧١١‬‬ ‫ﻫـ أي أﻧﻪ ﻋﺎش ﻓﻲ اﻟﻨﺼﻒ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻣﻦ اﻟﻘﺮن اﻟﺴﺎﺑﻊ وأواﺋﻞ اﻟﻘﺮن اﻟﺜﺎﻣﻦ(‪:‬‬ ‫»وžﺎ ﻗﻠﺘﻪ ﻣﻦ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت اﻟﺘﻲ اﻧﻔﺮد ﺑﺎﺧﺘﺮاﻋﻬـﺎ اﻷﻧـﺪﻟـﺴـﻴـﻮن وﻃـﻤـﺲ‬ ‫اﻵن رﺳﻤﻬﺎ‪.(١٠) ...‬‬ ‫‪15‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫ﻫﺬا رأي ﻳﻘﻮل إن ﺑﺪء ﻇﻬﻮر ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت ﻛﺎن ﺑﺎﻟﻌﺮاق‪ ،‬ﻳﺼﺪر ﻋﻦ ﺑﺎﺣـﺚ‬ ‫ﻋﺮاﻗﻲ‪ ،‬وﻫﻨﺎك رأي آﺧﺮ ﻟﺒﺎﺣﺚ ﻨﻲ‪ ،‬ﻳﺰﻋﻢ ﻓﻴﻪ أن ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت ﻇﻬﺮت أول‬ ‫ﻣﺎ ﻇﻬﺮت ﺑﺎﻟﻴﻤﻦ‪ ،‬ﻓﻔﻲ ﻛﺘﺎب أﺣﻤﺪ ﺣﺴ‪ n‬ﺷﺮف اﻟﺪﻳﻦ‪:‬‬ ‫اﻟﻄﺮاﺋﻖ اﺨﻤﻟﺘﺎرة ﻣﻦ ﺷﻌﺮ اﳋﻔﻨﺠﻲ واﻟﻘﺎرة‪:‬‬ ‫»ﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﺑ‪ n‬ﻇﻬﺮاﻧﻴﻨﺎ أي ﻣﺼﺪر ﻳﺜﺒﺖ ﻟﻨﺎ اﻟﺰﻣﻦ اﻟﺬي ﻧﺸﺄ ﻓﻴﻪ ا‪8‬ﻮﺷﺢ‬ ‫ﻓﻲ اﶈﻦ‪ ،‬إﻻّ أﻧﻨﺎ ﻧﺴﺘﻄﻴﻊ أن ﻧﺤﺪد اﻟﻘﺮن اﻟﺜﺎﻟﺚ اﻟﻬﺠﺮي ﺗﺎرﻳﺨﺎً ﻟﻪ ﺑﺪﻟﻴﻞ‬ ‫ﻇﻬﻮره ﺑﻌﺪ ذﻟﻚ ﻓﻲ اﻟﻘﺮن اﻟﺮاﺑﻊ ﺑﺎﻟـﺘـﺤـﺪﻳـﺪ ﻓـﻲ اﻷﻧـﺪﻟـﺲ‪ ،‬ﻋـﻠـﻰ ﻳـﺪ رﺟـﻞ‬ ‫ﺿﺮﻳﺮ ﻳﺪﻋﻰ ﻣﺤﻤﺪ ﺣﻤﻮد أو ﻣﺤﻤﻮد اﻟﻘﻴﺮي‪ ،‬ﻧﺴﺒﺔ إﻟﻰ ﻗﺒﺮة‪ ..‬واﻟﺬي أراه‬ ‫ﺗﺼﺤﻴﻔﺎ ﻣﻦ اﻟﻘﻴﺮي‪ .‬وآل اﻟﻘﻴﺮي ﻣﺸﻬﻮرون ﺑﺨﻮﻻت اﻟﻄﺒﺎل‪،‬‬ ‫ً‬ ‫أن اﻟﻘﺒﺮي ﻛﺎن‬ ‫ﺷﺮﻗﻲ ﺻﻨﻌﺎء«‪.‬‬ ‫وـﻀـﻲ ا‪8‬ـﺆﻟـﻒ ﻣـﻔـﺘـﺮﺿــﺎً ﺑـﻌـﺪ ذﻟـﻚ‪-‬اﺳـﺘـﻨــﺎداً إﻟـﻰ ﻫـﺬا اﻟـﻀـﺮب ﻣــﻦ‬ ‫اﻻﺳﺘﻨﺘﺎﺟﺎت‪-‬أن ا‪8‬ﻮﺷﺢ »اﻟﻴﻤﻨﻲ« ﺗﻄﻮر ﺷﻴﺌـﺎً ﻓﺸﻴﺌـﺎً ﻋﻠﻰ ﻳﺪ زرﻳﺎب وﻏﻴﺮه‬ ‫ﻣﻦ ا‪8‬ﻮﺳﻴﻘﻴ‪ ،n‬وﻳﻔﻀﻞ اﺑﻦ اﻟﻘﺰاز واﺑﻦ ﻣﺎء اﻟﺴﻤﺎء وﻏﻴﺮﻫﻤـﺎ ﻣـﻦ ﺷـﻌـﺮاء‬ ‫اﻷﻧﺪﻟﺲ‪ ،‬ﺛﻢ ﻳﻀﻴﻒ أن ا‪8‬ﻮﺷﺢ »اﻧﺘﻘﻞ ﻓﻲ ﻏﻀﻮن اﻟﻘﺮن اﻟﺴـﺎﺑـﻊ اﻟـﻬـﺠـﺮي‬ ‫إﻟﻰ رﺣﺎب اﺑﻦ ﺳﻨﺎء ا‪8‬ﻠﻚ ا‪8‬ﺼﺮي«‬ ‫وžﺎ ﻻ رﻳﺐ ﻓﻴﻪ أن ﻣﺜﻞ ﻫﺬه »اﻻﺳﺘﻨﺘﺎﺟﺎت ﻻ ﺗﺼﻤﺪ أﻣﺎم أﻗﻮال اﻟﺜﻘﺎت‬ ‫ﻣﻦ ا‪8‬ﺆرﺧ‪ž ،n‬ـﻦ اﺗـﻔـﻘـﻮا‪ .‬ﻋـﻠـﻰ أن ا‪8‬ـﻮﺷـﺤـﺎت »žـﺎ ﺗـﺮك اﻷول ﻟـﻶﺧـﺮ‪،‬‬ ‫)‪(١١‬‬ ‫وﺳﺒﻖ ﺑﻬﺎ ا‪8‬ﺘﺄﺧﺮ ا‪8‬ﺘﻘﺪم‪ ،‬وأﺟﻠﺐ ﺑﻬﺎ أﻫﻞ ا‪8‬ﻐـﺮب ﻋـﻠـﻰ أﻫـﻞ ا‪8‬ـﺸـﺮق«‬ ‫وﻫﻨﺎك ﻏﻴﺮ ﻣﺎ رأﻳﻨﺎ ﻣﺎ ﻫﻮ أﻣﻌﻦ ﻓﻲ اﻟﻐﺮاﺑﺔ‪ ،‬ﻳﺄﺗﻲ ﻓﻲ ﻛـﺘـﺎب ﶈـﻤـﺪ ﻋـﺒـﺪ‬ ‫ا‪8‬ﻨﻌﻢ ﺧﻔﺎﺟﻲ ﺑﻌﻨﻮان‪ :‬اﻟﺒﻨﺎء اﻟﻔﻨﻲ ﻟﻠﻘﺼﻴﺪة اﻟﻌﺮﺑـﻴـﺔ )‪ (١٢‬وﻓﻴﻪ أﻧﻪ ورد ﻓﻲ‬ ‫ﻛﺘﺎب ﻋﻦ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت‪ ،‬ﻟﻌـﻼّم ﺧﻠﻴﻞ )ﻣﺨﻄﻮط ﺑﻜﻠﻴﺔ اﻟﻠﻐـﺎت( ﻧـﻘـﻼً ﻋﻦ ﻛﺘﺎب‬ ‫ﺑﻌﻨﻮان‪ :‬اﻟﻘﺼﻴﺪة اﻟﺪروﻳﺸﻴﺔ ﻓﻲ ﲢﺮﻳﺮ اﻟﺴﺒﻊ ﻓﻨﻮن اﻷدﺑﻴﺔ )‪ (١٣‬ﻣﺎ ﻳﻘﺎل ﻣﻦ‬ ‫أن أول اﻟﺘﻮاﺷﻴﺢ ﻏﻨﻰ ﺑﻪ أوﻻد اﻟﻨﺠﺎر ﻋﻨﺪ ﻫﺠﺮة اﻟﺮﺳﻮل ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠـﻴـﻪ‬ ‫وﺳﻠﻢ إﻟﻰ ا‪8‬ﺪﻳﻨﺔ‪ ،‬إذ اﺳﺘﻘﺒﻠﻮه واﳉﻮاري ﻳﻨﺸﺪون‪:‬‬ ‫أﺷ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺖ أﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮار ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺤ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ‬ ‫واﺧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻔ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺖ ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪور‬ ‫ـﺪ‬ ‫ـﺪ ﻳ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺤ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﻳ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺤ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﻮر‬ ‫أﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ـﻮر ﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮق ﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﺖ ﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ‪k‬‬ ‫وﻟﻴﺲ ﻓﻲ اﻟﻨﺺ وﻻ ﻓﻲ ا‪8‬ﺮﺟﻊ اﻟﺬي ﻳﺬﻛﺮه ﻣﺎ ﻳﺤﻤﻞ ﻋﻠﻰ اﻻﻋﺘﺪاد ﺑﻪ‪،‬‬ ‫‪16‬‬


‫ﻧﺸﺄة اﻮﺷﺤﺎت اﻷﻧﺪﻟﺴــﻴﺔ‬

‫ﻟﻜﻦ اﻷﻋﺠﺐ ﻣﻦ ﻫﺬا أن د‪ .‬ﻣـﺼـﻄـﻔـﻰ اﻟـﺸـﻜـﻌـﺔ ﻓـﻲ ﻛـﺘـﺎب ﻟـﻪ ﻋـﻦ‪ :‬اﻷدب‬ ‫اﻷﻧﺪﻟﺴﻲ‪ :‬ﻣﻮﺿﻮﻋﺎﺗﻪ وﻓﻨﻮﻧﻪ ﻳﺄﺧﺬ ﺑﻪ وﻳﺤﻮر ﻓﻴﻪ و ﻳﻀﻴﻒ إﻟﻴﻪ? ﻓﻬﻮ ﻳﻘﻮل‪،‬‬ ‫ﻓﻲ ﻣﻌﺮض اﳊﺪﻳﺚ ﻋﻦ اﳋﺮﺟﺎت ﻓﻲ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت‪:‬‬ ‫»وﻻ زاﻟﺖ ﺗﺮن ﻓﻲ أﺳﻤﺎﻋﻨﺎ ﻓﻲ ﻣﻄﻠﻊ ﻛﻞ ﻋﺎم ﻫﺠﺮي اﻷﻧﺸﻮدة اﻟﻄﺮﻳﻔﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ اﺳﺘﻘﺒﻞ ﺑﻬﺎ أﻫﻞ ا‪8‬ﺪﻳﻨﺔ ﻣﺤﻤﺪاً ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ وﺳﻠﻢ‪:‬‬ ‫ـﺪر ﻋـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ـﻊ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ﻃـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ـ َـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫اع‬ ‫ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ﺛ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎت اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َـﻮَد ْ‬ ‫ـﺐ اﻟـ ـ ـ ـ ــﺸُ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻜْـ ـ ـ ـ ـ ُـﺮ ﻋ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫وﺟ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ دﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ داعْ‬ ‫أﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ اـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮثُ ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ﱡ‬ ‫ـﺎع‬ ‫ﺟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺌـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺖ ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻷﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ اُ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻄـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫وﻓﻴﻬﺎ ﻌﻦ أﻫﻞ ﻳﺜﺮب ﻓﻲ إﺑﺪاء اﺑﺘﻬﺎﺟﻬـﻢ ﺑـﺎﻟـﺮﺳـﻮل اﺳـﻤـﺎً وﺻﻔﺔ ﻓـﻲ‬ ‫ﻗﻮﻟﻬﻢ‪:‬‬ ‫أﺷ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺖ أﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮار أﺣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ‬ ‫ـﺪور‬ ‫واﺧـ ـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ـ ـﻔ ـ ـ ـ ـ ــﺖ ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ــﺎ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ُـﺒ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﻳ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺤـ ـ ـ ـ ـ ــﻤّ ـ ـ ـ ـ ــﺪ ﻳـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻣُ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺤـ ـ ـ ـ ـ ــﻤّـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ‬ ‫ـﻮر ﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮق ﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮر‬ ‫أﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺖَ ﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ‪k‬‬ ‫وﺟﺪت إذن ﻓﻲ ﺑﻮاﻛﻴﺮ اﻟﺸﻌﺮ اﻟﻌﺮﺑﻲ أ‪L‬ﺎط ﻣﻦ اﻷوزان ﺗﺘـﺴـﺎوق ﻓـﻴـﻬـﺎ‬ ‫اﻟﻘﻮاﻓﻲ ﻓﻲ ﻛﻞ ﻣﺼﺮاع ﻟﻜﻲ ﺗﺴﺎﻋﺪ ا‪8‬ﻨﺸﺪ أو ا‪8‬ﻐﻨﻲ‪-‬ﻣﺤﺘﺮﻓﺎً ﻛﺎن أو ﻫﺎوﻳﺎً‪-‬‬ ‫ﻋﻠﻰ أن ﻳﺠﺪ إﻳﻘﺎﻋﺎً ﻳﻌﺘﻤﺪ ﻋﻠﻴﻪ‪.(١٤) ...‬‬ ‫و د‪ .‬اﻟﺸﻜﻌﺔ ﻟﻢ ﻳﺬﻛﺮ أن ﻫﺬا اﻟﻨﺺ )وﻫﻮ ﻓﻲ ﺣـﻘـﻴـﻘـﺔ اﻷﻣـﺮ ﻧـﺼـﺎن ﻻ‬ ‫ﻋﻼﻗﺔ ﻟﻠﺜﺎﻧﻲ ﻣﻨﻬﻤﺎ ﺑﺎﻷول( ﻣﻦ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت‪ ،‬وإن ﻛﺎن ذﻛﺮه ﻓﻲ ﺛﻨﺎﻳﺎ اﳊﺪﻳﺚ‬ ‫ﻋﻨﻬﺎ‪ ،‬واﻟﺼﻠﺔ ﺑﻴﻨﻪ وﺑ‪ n‬ﻣﺎ ﺟﺎء ﻓﻲ ﻛﺘﺎب ﺧﻔﺎﺟﻲ اﻟﺬي ذﻛﺮﻧﺎه ﻻ ﺗﺨﻔﻰ‪.‬‬

‫‪ -٣‬ﻇﻬﻮر اﳌﻮﺷﺤﺎت اﻷﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‪:‬‬

‫اﺷﺘﻘﺖ ﻛﻠﻤﺔ ا‪8‬ﻮﺷﺢ‪ ،‬ﻋﻠﻰ أرﺟﺢ اﻟﻈﻦ‪ ،‬ﻣﻦ ا‪8‬ﻌﻨﻰ اﻟﻌﺎم ﻟﻠﺘـﺰﻳـ‪ ،n‬ﺳـﻮاء‬ ‫ﻛﺎن ذﻟﻚ وﺷﺎﺣﺎً أم ﻗﻼدة ﻣﺮﺻﻌﺔ‪ ،‬أم ﻏﻴﺮ ذﻟﻚ )‪.(١‬‬ ‫واﺳﺘﻌﻤﻠﺖ اﻟﻜﻠﻤﺔ ﻓﻲ أﺣﺎﻳ‪ n‬ﻛﺜﻴﺮة ﻟﻠﺘﻌﺒﻴﺮ ﻋﻦ ﺑﻌﺾ ا‪8‬ﻌﺎﻧﻲ اﻟﺒﻼﻏـﻴـﺔ‬ ‫)‪ ...(٢‬ﻟﻜﻦ اﻟﺬي ﻳﻌﻨﻴﻨﺎ ﻫﻨﺎ ﻣﻨﻬﺎ دﻻﻟﺘﻬﺎ ﻋﻠﻰ ﻗﺎﻟﺐ ﻣﻦ ﻗﻮاﻟﺐ اﻟﺸﻌﺮ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪،‬‬ ‫‪17‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫ﻋﺮف ﻋﻠﻰ ﻣﺪى اﻷﻳﺎم ﺑﺎﺳﻢ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت أو اﻟﺘﻮﺷﻴﺢ أو ا‪8‬ﻮﺷﺢ‪ ،‬وﻋﺮف اﻟﻨﺎﻇﻢ‬ ‫ﻓﻴﻪ ﺑﺎﺳﻢ اﻟﻮﺷﺎح‪ ،‬وان ﻟﻢ ﻳﺆﺛﺮ ﻋﻦ واﺣـﺪ žـﻦ ﺑـﺮﻋـﻮا ﻓـﻲ ا‪8‬ـﻮﺷـﺤـﺎت أﻧـﻪ‬ ‫اﻗﺘﺼﺮ ﻋﻠﻰ اﻟﻨﻈﻢ ﻓـﻴـﻬـﺎ وﺣـﺪﻫـﺎ‪ ،‬ﺑـﻞ ا‪8‬ـﻌـﺮوف أن ﺷـﻌـﺮاء اﻷﻧـﺪﻟـﺲ ﻛـﺎﻧـﻮا‬ ‫ﻳﻘﺮﺿﻮن اﻟﺸﻌﺮ وﻳﻨﻈﻤﻮن ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت‪ ،‬وإذا ﻛﺎﻧﺖ ﺷﻬﺮة ﻋﺪد ﻣﻨﻬﻢ ﻗﺪ 'ﺜﻠﺖ‬ ‫ﻓﻲ ﻫﺬا اﻟﻔﻦ‪ ،‬ﻓﻠﻴﺲ ﻣﻌﻨﻰ ﻫﺬا أﻧﻬﻢ اﻗﺘﺼﺮوا ﻋﻠﻴﻪ‪.‬‬ ‫وﻓﻲ ﻛﺘﺎب‪ :‬اﻟﺬﺧﻴﺮة أن »أول ﻣـﻦ ﺻـﻨـﻊ أوزان ﻫـﺬه ا‪8‬ـﻮﺷـﺤـﺎت ﺑـﺄﻓـﻘـﻨـﺎ‬ ‫واﺧﺘﺮع ﻃﺮﻳﻘﻬﺎ‪-‬ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻠﻐﻨﻲ‪-‬ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﻮد اﻟﻘﺒﺮي اﻟﻀﺮﻳﺮ‪ ،‬وﻛﺎن ﻳﺼﻨﻌﻬﺎ‬ ‫ﻋﻠﻰ أﺷﻄﺎر اﻷﺷﻌﺎر ﻏﻴﺮ أن أﻛﺜﺮﻫﺎ ﻋﻠﻰ اﻷﻋﺎرﻳﺾ ا‪8‬ﻬﻤﻠﺔ ﻏﻴﺮ ا‪8‬ﺴﺘﻌﻤﻠﺔ‪،‬‬ ‫ﻳﺄﺧﺬ اﻟﻠﻔﻆ اﻟﻌﺎﻣﻲ أو اﻟﻌﺠﻤﻲ‪-‬وﻳﺴﻤﻴﻪ ا‪8‬ﺮﻛﺰ‪ ،-‬وﻳﻀﻊ ﻋﻠﻴﻪ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺔ دون‬ ‫ﺗﻀﻤ‪ n‬ﻓﻴﻬﺎ وﻻ أﻏﺼﺎن« )‪.(٣‬‬ ‫وﻓﻲ ﻣﻘﺪﻣﺔ اﺑﻦ ﺧﻠﺪون‪:‬‬ ‫»وأﻣﺎ أﻫﻞ اﻷﻧﺪﻟﺲ ﻓﻠﻤﺎ ﻛﺜﺮ اﻟﺸﻌﺮ ﻓﻲ ﻗﻄﺮﻫﻢ‪ ،‬وﺗﻬﺬﺑﺖ ﻣﻨﺎﺣﻴﻪ وﻓﻨﻮﻧﻪ‬ ‫وﺑﻠﻎ اﻟﺘﻨﻤﻴﻖ ﻓﻴﻪ اﻟﻐﺎﻳﺔ‪ ،‬اﺳﺘﺤﺪث ا‪8‬ﺘـﺄﺧـﺮ ون ﻣـﻨـﻬـﻢ ﻓـﻨـﺎً ﺳﻤﻮه ﺑﺎ‪8‬ﻮﺷـﺢ‪..‬‬ ‫وﻛﺎن اﺨﻤﻟﺘﺮع )ﻟﻪ( ﻣﻘﺪم ﺑﻦ ﻣﻌﺎﻓﺮ اﻟﻔﺮﻳﺮي ﻣﻦ ﺷﻌﺮاء اﻷﻣﻴﺮ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﺑـﻦ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ا‪8‬ﺮواﻧﻲ‪ ،‬وأﺧﺬ ذﻟﻚ ﻋﻨﻪ أﺑﻮ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ اﺣﻤـﺪ ﺑـﻦ ﻋـﺒـﺪ رﺑـﻪ ﺻـﺎﺣـﺐ‬ ‫ﻛﺘﺎب اﻟﻌﻘﺪ« )‪.(٤‬‬ ‫وﻳﺘﻨﺎول اﺑﻦ ﺷﺎﻛﺮ اﻟﻜﺘﺒﻲ ﻣﺆﻟﻒ ﻓﻮات اﻟﻮﻓﻴﺎت ا‪8‬ﻮﺿﻮع ﺑﺪوره ﻓﻴـﻘـﻮل‪:‬‬ ‫»وﻗﻴﻞ إن اﺑﻦ ﻋـﺒـﺪ رﺑـﻪ ﺻـﺎﺣـﺐ اﻟـﻌـﻘـﺪ أول ﻣـﻦ ﺳـﺒـﻖ إﻟـﻰ ﻫـﺬا اﻟـﻨـﻮع ﻣـﻦ‬ ‫ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت‪ ،‬ﺛﻢ ﻧﺸﺄ ﻳﻮﺳﻒ ﺑﻦ ﻫﺎرون اﻟﺮﻣﺎدي‪ ،‬ﺛﻢ ﻧﺸﺄ ﻋﺒﺎدة ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ‪،‬‬ ‫وﻫﻮ اﺑﻦ ﻣﺎء اﻟﺴﻤﺎء ﻓﺄﺣﺪث اﻟﺘﺼﻐﻴﺮ )ﻟﻌﻠﻬﺎ‪ :‬اﻟﺘﻀﻤ‪ ،n‬اﻟﺬي ﺟﺎء ذﻛﺮه ﻓﻲ‬ ‫»اﻟﺬﺧﻴﺮة« وإن ﻳﻈﻞ ا‪8‬ﻌﻨﻰ ﻏﺎﻣﻀـﺎً(‪ ،‬وذﻟﻚ أﻧﻪ اﻋﺘﻤﺪ ﻋﻠﻰ ﻣﻮاﺿﻊ اﻟﻮﻗـﻒ‬ ‫ﻓﻲ ا‪8‬ﺮاﻛﺰ )‪.(٥‬‬ ‫واﻵراء ﺣﻮل اﻟﻨﺸﺄة اﻷﻧﺪﻟﺴﻴﺔ ﻟﻠﻤﻮﺷﺤﺎت أﻛﺜﺮ ﻣـﻦ أن ﲢـﺼـﻰ‪ ،‬وﻟـﻜـﻦ‬ ‫ﻟﻴﺲ ﻣﻌﻨﻰ ﻫﺬا أن ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت‪ .‬ﻇﺎﻫﺮة ﻣﺴﺘﻘﻠﺔ ﻻ ﻋﻼﻗﺔ ﻟﻬﺎ ﺑﺎﻟﺸﻌﺮ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪،‬‬ ‫وأﺧﻴﺮا ﺷﻌﺮاء ﻋﺮب‪ ،‬وﻫﺬه ﺣﻘﻴﻘﺔ ﻟﻢ ﻳﻨـﻜـﺮﻫـﺎ‬ ‫ً‬ ‫ﻓﻤﺆﻟﻔﻮ ا‪8‬ﻮﺷﺤـﺎت ﻫـﻢ أوﻻً‬ ‫ﺣﺘﻰ ا‪8‬ﺴﺘﺸﺮﻗﻮن ا‪8‬ﻨﺎدون ﺑﺄن ﻓﻲ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت ﻋﻨﺎﺻﺮ إﺳﺒﺎﻧﻴﺔ ﻣﺤﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺪ ﺗﻄﺮق ﻛﺜﻴﺮون ﻟﻬﺬه اﻟﻘﻀﻴﺔ ﻓﻲ ا‪8‬ﺎﺿﻲ وﻓﻲ اﳊﺎﺿﺮ‪ ،‬وﻫﻨﺎك ﻧﺺ‬ ‫ﻫﺎم ﺣﻮﻟﻬﺎ أورده اﻟﺼﻼح اﻟـﺼـﻔـﺪي‪ ،‬ﻧـﻘـﻼً ﻋﻦ أﺑﻲ اﳊﺴﻦ ﻋﻠـﻲ ﺑـﻦ ﺳـﻌـﺪ‬ ‫اﳋﻴﺮ‪:‬‬ ‫‪18‬‬


‫ﻧﺸﺄة اﻮﺷﺤﺎت اﻷﻧﺪﻟﺴــﻴﺔ‬

‫»ووﺟﺪﻧﺎ ﺑﻌﺾ ا‪8‬ﺘﺄﺧﺮﻳﻦ ﻛﻤﻬﻴﺎر اﻟﺪﻳﻠﻤﻲ‪ ،‬وأﺑﻲ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻘﺎﺳﻢ اﳊﺮﻳﺮي‬ ‫وﻏﻴﺮﻫﻤﺎ ﻗﺪ اﺳﺘﻨﺒﻄﻮا ﻣﻦ ﺗﻠﻚ اﻷﻋﺎرﻳﺾ أﻗﺴﺎﻣﺎً ﻣﺆﻟﻔﺔ ﻋﻠﻰ ﻓﻘﺮ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‬ ‫وﻗﻮاف ﻣﺆﺗﻠﻔﺔ‪ .‬ﻗﻠﺖ )أي اﻟﺼﻔﺪي(‪ :‬ﻳﻌﻨﻲ ﺑﺬﻟـﻚ أﺷـﻌـﺎر اﻟـﻌـﺮب ﻓـﻲ أﺑـﺤـﺮ‬ ‫اﻟﻌﺮوض‪-‬ﻗﺎل )أي أﺑﻲ ﺳﻌﺪ اﳋﻴﺮ‪ :‬وﺳﻤﻮﻫﺎ ﻣﻼﻋﺐ وﻫﻲ ﻗـﺼـﻴـﺪة ﻗـﺎﺋـﻤـﺔ‬ ‫َ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻗﻮاف رﺑﺎﻋﻴﺔ أو ﻏﻴﺮ رﺑﺎﻋﻴﺔ واﺳﺘﻨﺒﻂ ﻣﻨﻬﺎ أﻳﻀﺎً أﻫﻞ اﻷﻧﺪﻟﺲ ﺿﺮﺑﺎً‬ ‫ﻗﺴﻤﻮه ﻋﻠﻰ أوزان ﻣﺆﺗﻠﻔﺔ وأﳊﺎن ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‪ ،‬وﺳﻤﻮﻫﺎ ﻣﻮﺷﺤﺎت وﺟﻌﻠﻮا ﺗﺮﺻﻴﻊ‬ ‫اﻟﻜﻼم‪ ،‬وﺗﻨﻤﻴﻖ اﻷﻗﺴﺎم‪ ،‬ﺗﻮﺷﻴﺤـﺎً وﻛﺎﻧﻮا أول ﻣﻦ ﺳﻦ ﻫﺬا اﻟﻄﺮﻳﻖ وﻧﻬﺠـﻪ‪،‬‬ ‫وأوﺿﺢ رﺳﻤﻪ وﻣﻨﻬﺠﻪ« )‪.(٦‬‬ ‫أﻣﺎ ا‪8‬ﺴﺘﺸﺮق اﻹﺳﺒﺎﻧﻲ »اﻴﻠﻴﻮ ﺟﺎرﺛﻴﺎ ﺟﻮﻣﺚ« ﻓﺈﻧﻪ ﻳﺮى أن ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت‬ ‫ﺗﻀﻤﻨﺖ ﻋﻨﺎﺻﺮ ﻋﺮﺑﻴﺔ أﺻﻴﻠﺔ‪ ،‬وﻓـﻲ ﺑـﻨـﺎﺋـﻬـﺎ اﻟـﻔـﻨـﻲ ﺗـﺸـﺎﺑـﻪ ﻛـﺒـﻴـﺮ ﻣـﻊ ﺑـﻨـﺎء‬ ‫ا‪8‬ﺴﻤﻄﺎت واﺨﻤﻟﻤﺴﺎت وﻟﻜﻨﻪ ﻳﻌﺘﻘﺪ أن ﻓﻲ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت ﻋﻨﺎﺻﺮ ﻣﺤﻠﻴﺔ إﺳﺒﺎﻧﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺗﺘﻤﺜﻞ ﻓﻲ اﳉﺰء اﻷﺧﻴﺮ ﻣﻦ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺔ أي ﻓﻲ »اﳋﺮﺟﺎت« وﺳﻨﻮﺿﺢ ذﻟﻚ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﻗﻠﻴﻞ )‪.(٧‬‬

‫‪ -٤‬ﺗﺮﻛﻴﺐ اﳌﻮﺷﺤﺔ‪:‬‬

‫وﻧﺤﻦ ﻧﺘﺤﺪث ﻋﻦ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت ﺳﻨﻤﺮ ﺑﻌﺪد ﻣﻦ ا‪8‬ﺼﻄﻠﺤﺎت‪ ،‬وﻣﻦ اﻷﻓﻀﻞ‬ ‫أن ﻧﺘﺒ‪ n‬ﻣﻌﺎﻟﻢ ﻫﺬه ا‪8‬ﺼﻄﻠﺤﺎت ﻣﻦ ﺧﻼل اﻟﺘﻄﺒﻴﻖ ﻋﻠﻰ واﺣﺪ ﻣﻦ اﻟﻨﺼﻮص‬ ‫اﻟﺸﻬﻴﺮة‪ ،‬وﻟﻴﻜﻦ ﻫﺬا اﻟﻨﺺ ﻣﻮﺷﺤﺔ ﻟﻸﻋﻤﻰ اﻟﺘﻄﻴﻠﻲ )‪:(١‬‬ ‫ﺟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎنْ‬ ‫ﺿ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﺣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻚ‪ k‬ﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ُ‬ ‫ـﺪر‬ ‫ﺳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ‪k‬ـﺮ ﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ َﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﺎن‬ ‫ﺿـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎق ﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُـﻪ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّـﺰﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﺻـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪْري‬ ‫وﺣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮاهُ َ‬ ‫‪v‬ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ أﺟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ‬ ‫آه ﱠ‬ ‫ـﺪ‬ ‫ﺷـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻔّ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ أﺟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﺪ ْ‬ ‫ﻗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎم ﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ َ‬ ‫وﻗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َـﻌـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﺪ‬ ‫ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻃ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺶ‪ُ k‬ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ﱠـﺘ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺌـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﺪ‬ ‫ﻛ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻠّـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﺖ ﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎل ﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ أﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪْ‬ ‫‪19‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫ـﺎن‬ ‫ﺧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮطُ ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫واﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺜ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ ُ‬ ‫ذا ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻬَـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺰّ َﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻀ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ‬ ‫ﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺜَ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺘْ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪُ ﻳَ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪانْ‬ ‫ﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺼﱠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ واﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻄـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ‬ ‫ـﺪ‬ ‫ـﺲ ﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻚ ُﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ـﺪ‬ ‫ﺧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺬ ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺆادي ﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﺪ‬ ‫ﺟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻠَ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﺪع ﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ َ‬ ‫ﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻢ َﺗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﻏ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮَ ّ‬ ‫أﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ أﺟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻬَـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪْ‬ ‫ﻣَـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻜْ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮع‪ k‬ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ﺷُـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻬُ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪْ‬ ‫ـﺪ‬ ‫واﺷ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ َﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺸ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َـﻬـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﺎن‬ ‫ـﺪﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺖ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫وﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺬاك اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺜـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻐ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ‬ ‫أﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ﻣَـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺤْ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺰﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎنْ‬ ‫ـﻤ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ﱠـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ اﳋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ‬ ‫ﺣــــــــ َ‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦْ ُ‬ ‫ـﻤـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُـﺮ‬ ‫ـﻮى ُﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻀْ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻫ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ً‬ ‫ﺟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪي وﻓْـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻘُ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﻪ‬ ‫ﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺖَ َ‬ ‫ُﻛ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻠﱠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ َﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻈـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُـﺮ‬ ‫ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻔـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺆادي أﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﻪ‬ ‫ذﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻚ ا ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻈـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮُ‬ ‫ﻻ ﻳُـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪاوي ﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺸ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻘُـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪْ‬ ‫ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺄﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻛـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻒ ﻛ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎن‬ ‫ـﻲ ُدّرى‬ ‫ﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻜـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ـﺎن‬ ‫راق ﺣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّـﺘـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ اﺳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫َ‬ ‫ـﺬري‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻋ‬ ‫و‬ ‫ره‬ ‫ـﺬ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻋ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ْ ُ‬ ‫ُ‬ ‫ﻫـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞْ إﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻚَ ﺳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞْ‬ ‫أو إﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ أنْ أﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺄﺳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ْ‬ ‫‪20‬‬


‫ﻧﺸﺄة اﻮﺷﺤﺎت اﻷﻧﺪﻟﺴــﻴﺔ‬

‫إﻻ ﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﻞ‬ ‫ـﺖ ّ‬ ‫ُذْﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫َﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮةً أو ﻧَ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻔَ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻋَ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺴَ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ أن أﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮلْ ً‬ ‫ﺳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎء ﻇ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻨّ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َـﻌـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ‬ ‫ـﺄن‬ ‫واﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻀ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ ﻛُـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞﱡ ﺷ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫وأﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ أﺳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺸ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮي‬ ‫ـﺎن‬ ‫ﺧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎً ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﺟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺰَﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ وﺻَـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺒْ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮي‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ َﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻠَـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ َﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦْ ﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻠُ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮم‬ ‫َﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﻮ ﺗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻨَـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻫـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ ﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻨّـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫ﻫـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞ ﺳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮى ﺣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺐ ر‬ ‫دﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺠ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫ـﻢ‬ ‫أﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ أﻫـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫َوْﻫـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮ ﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻐ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻨّـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫ـﺎن‬ ‫ﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ رأﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻚْ ﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﺲ ﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻚ ﺳ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﺗ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪري‬ ‫ﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ـﺎن‬ ‫ﺳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻄ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮلُ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ﱠـﺰﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫وﺳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ ذﻛْ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮي‬ ‫وإذا ﻃﺒﻘﻨﺎ ا‪8‬ﺼﻄﻠﺤﺎت اﻟﺘﻲ اﺳﺘﻌﻤـﻠـﻬـﺎ اﺑـﻦ ﺳـﻨـﺎء ا‪8‬ـﻠـﻚ ﻓـﻲ ﻣـﻘـﺪﻣـﺔ دار‬ ‫اﻟﻄﺮاز )‪ (٢‬ﻗﻠﻨﺎ إن ﻫﺬه ا‪8‬ﻮﺷﺤﺔ žﺎ ﻳﻄﻠﻖ ﻋﻠﻴﻪ اﺳﻢ »ا‪8‬ﻮﺷﺢ اﻟﺘﺎم« وﻧﺺ ﻗﻮﻟﻪ‪:‬‬ ‫»ا‪8‬ﻮﺷﺢ ﻛﻼم ﻣﻨﻈﻮم ﻋﻠﻰ وزن ﻣﺨﺼﻮص‪ ،‬وﻫﻮ ﻳﺘﺄﻟﻒ ﻓﻲ اﻷﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺳﺘﺔ أﻗﻔﺎل‬ ‫وﺧﻤﺴﺔ أﺑﻴﺎت‪ ،‬و ﻳﻘﺎل ﻟﻪ اﻟﺘﺎم‪ ،‬وﻓﻲ اﻷﻗﻞ ﻣﻦ ﺧﻤﺴﺔ أﻗﻔﺎل وﺧﻤﺴﺔ أﺑﻴﺎت و‬ ‫ﻳﻘﺎل ﻟﻪ اﻷﻗﺮع‪ ،‬ﻓﺎﻟﺘﺎم ﻣﺎ اﺑﺘﺪƒ ﺑﺎﻷﻗﻔﺎل واﻷﻗﺮع ﻣﺎ اﺑﺘﺪƒ ﻓﻴﻪ ﺑﺎﻷﺑﻴﺎت‪«.‬‬ ‫ووﻓﻘﺎ ﻟﻬﺬا اﳊﻜﻢ ﻳﻜﻮن ﻣﻄﻠﻊ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺔ‪:‬‬ ‫ً‬ ‫ـﺎن‬ ‫ﺟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﺿ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﺣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻚ‪ k‬ﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ُ‬ ‫ﺳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ‪ k‬ﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪر‬ ‫‪21‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫ـﺎن‬ ‫ـﺎق ﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُـﻪ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ﱠـﺰﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﺿـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫وﺣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮاهُ ﺻـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪري‬ ‫وﻫﺬا ا‪8‬ﻄﻠﻊ ﻫﻮ اﻟﻘﻔﻞ اﻷول ﻣﻦ أﻗﻔﺎل ا‪8‬ﻮﺷﺤﺔ‪.‬‬

‫اﻟﻘﻔﻞ‪:‬‬

‫وﻗﺪ ﻋﺮف اﺑﻦ ﺳﻨﺎء ا‪8‬ﻠﻚ اﻷﻗﻔﺎل ﺑﺄﻧﻬﺎ »أﺟﺰاء ﻣﺆﻟﻔﺔ‪ ،‬ﻳﻠﺰم أن ﻳﻜﻮن ﻛﻞ‬ ‫ﻗﻔﻞ ﻣﻨﻬﺎ ﻣﺘﻔﻘﺎً ﻣﻊ ﺑﻘﻴﺘﻬﺎ ﻓﻲ وزﻧﻬﺎ وﻗﻮاﻓﻴﻬﺎ وﻋﺪد أﺟﺰاﺋﻬﺎ«‪ ..‬واﻟﻘﻔﻞ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﺗﻘﺪم‪ ،‬ﻳﺘﺮدد ﻓﻲ ا‪8‬ﻮﺷـﺢ ﺳـﺖ ﻣـﺮات ﻓـﻲ اﻟـﺘـﺎم‪ ،‬وﺧـﻤـﺲ ﻣـﺮات ﻓـﻲ اﻷﻗـﺮع‬ ‫وأﺿﺎف‪:‬‬ ‫»وأﻗﻞ ﻣﺎ ﻳﺘﺮﻛﺐ اﻟﻘﻔﻞ ﻣـﻦ ﺟـﺰأﻳـﻦ ﻓـﺼـﺎﻋـﺪاً‪ ،‬إﻟﻰ ﺛﻤﺎﻧﻴـﺔ أﺟـﺰاء‪ ،‬وﻗـﺪ‬ ‫ﻳﻜﻮن ﻓﻲ اﻟﻨﺎدر ﻣﺎ ﻗﻔﻠﻪ ﺗﺴﻌﺔ أﺟﺰاء وﻋﺸﺮة أﺟﺰاء )‪» (٣‬واﳉﺰء ﻣﻦ اﻟﻘﻔﻞ ﻻ‬ ‫ﻳﻜﻮن إﻻّ ﻣﻔـﺮداً« واﻟﻘﻔﻞ ﻓﻲ ﻣﻮﺷﺤﺔ اﻷﻋﻤﻰ اﻟﺘﻄﻴﻠﻲ اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ ﻳﺘـﺮﻛـﺐ ﻣـﻦ‬ ‫أرﺑﻌﺔ أﺟﺰاء‪ ،‬ﺑﻨﻴﺖ ﻋﻠﻰ ﻗﺎﻓﻴﺘ‪» n‬أ‪ ،‬ب أ‪ ،‬ب«‪ ،‬وذﻛﺮ ﻣﻦ أﻣﺜﻠﺔ اﻷﻗﻔﺎل ا‪8‬ﺮﻛﺒﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺰأﻳﻦ‪:‬‬ ‫ـﺖ ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪراً‬ ‫ـﺲ ﻗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎرﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﺷـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ‪k‬‬ ‫راح وﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪْ )‪(٤‬‬ ‫‪k‬‬ ‫وﻣﻦ أﻣﺜﻠﺔ ﻣﺎ رﻛﺐ ﻣﻦ ﺛﻼﺛﺔ أﺟﺰاء‪:‬‬ ‫ـﺎر‬ ‫ـﺪ اﻷﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻄـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﺣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻠّـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺖ ﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﺪﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫ـﻮار ﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﺧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫أزرة اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ّ‬ ‫وﻣﻦ أﻣﺜﻠﺔ ﻣﺎ رﻛﺐ ﻣﻦ ﺧﻤﺴﺔ أﺑﻴﺎت‪:‬‬ ‫ﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ أﺟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮد وﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺨـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞْ‬ ‫ﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ ﺷُ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺤّـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ واﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎري‬ ‫أﻫ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮاكْ وﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪي زﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎدهْ‬ ‫وادَﻛ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎري‬ ‫ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﺷ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮﻗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ّ‬ ‫إﻟﻰ آﺧﺮ ﻣﺎ ﻜﻦ أن ﻳﻜﻮن ﻋﻠﻴﻪ اﻟﻘﻔﻞ ﻣﻦ أﺟﺰاء‪.‬‬ ‫اﻟﺒﻴﺖ‪:‬‬ ‫وﻣﻌﻨﻰ اﻟﺒﻴﺖ ﻓﻲ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺔ ﻏﻴﺮ ﻣﻌﻨﺎه ﻓﻲ اﻟﻘﺼﻴﺪة اﻟﺘﻲ ﻳﺄﺗﻲ ﻓﻴﻬﺎ اﻟﺒﻴﺖ‬ ‫ﻣﻜﻮﻧﺎ ﻣﻦ ﺷﻄﺮﻳﻦ‪:‬‬ ‫ً‬ ‫واﻟﺒﻴﺖ اﻷول‪ ،‬ﻓﻲ ﻣﻮﺷﺤﺔ اﻷﻋﻤﻰ اﻟﺘﻄﻴﻠﻲ‪:‬‬ ‫‪22‬‬


‫ﻧﺸﺄة اﻮﺷﺤﺎت اﻷﻧﺪﻟﺴــﻴﺔ‬

‫ـﺪ‬ ‫‪ v‬ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ أﺟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫آه ّ‬ ‫ﺷـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻔّ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ أﺟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪُ‬ ‫ﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎم ﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ وََﻗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪْ‬ ‫ـﺪ‬ ‫ﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻃ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺶ ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺌـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﺪ‬ ‫ُﻛـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺖُ ﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﺪ‬ ‫ﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎل ﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ أﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫وﻋﺮف اﺑﻦ ﺳﻨﺎء ا‪8‬ﻠﻚ اﻷﺑﻴﺎت ﺑﻘﻮﻟﻪ أﻧﻬﺎ »أﺟﺰاء ﻣﺆﻟﻔﺔ ﻣﻔﺮدة أو ﻣﺮﻛﺒﺔ‪،‬‬ ‫ﻳﻠﺰم ﻓﻲ ﻛﻞ ﺑﻴﺖ ﻣﻨﻬﺎ أن ﻳﻜﻮن ﻣﺘﻔﻘﺎً ﻣﻊ ﺑﻘﻴﺔ أﺑﻴﺎت ا‪8‬ﻮﺷﺢ ﻓﻲ وزﻧﻬﺎ وﻋﺪد‬ ‫أﺟﺰاﺋﻬﺎ‪ ،‬ﻻ ﻓﻲ ﻗﻮاﻓﻴﻬﺎ ﺑﻞ ﻳﺤﺴﻦ أن ﺗﻜﻮن ﻗﻮاﻓﻲ ﻛﻞ ﺑﻴـﺖ ﻣـﻨـﻬـﺎ ﻣـﺨـﺎﻟـﻔـﺔ‬ ‫ﻟﻘﻮاﻓﻲ اﻟﺒﻴﺖ اﻵﺧﺮ‪.‬‬ ‫واﻟﺒﻴﺖ اﻟﺴﺎﺑﻖ ﻳﺘﺮﻛﺐ ﻣـﻦ ﺛـﻼﺛـﺔ أﺟـﺰاء ﻣـﺮﻛـﺒـﺔ‪ ،‬أي أن ﻛـﻞ ﺟـﺰء ﻳـﻀـﻢ‬ ‫ﻓﻘﺮﺗ‪.n‬‬ ‫وﻣﻦ اﻷﺑﻴﺎت ﻣﺎ ﻗﺪ ﺗﺄﺗﻲ ﻣﻔﺮدة ﻛﻤﺎ ﻓﻲ ا‪8‬ﺜﺎل اﻟﺘﺎﻟﻲ‪:‬‬ ‫أرى ﻟﻚ ُﻣَﻬّـﻨْﺪ‬ ‫اﻹﺛﻤﺪ‬ ‫أﺣﺎط ﺑﻪ‬ ‫ْ‬ ‫ﻓﺠﺮد ﻣﺎ ﺟﺮّْد‬ ‫ّ‬ ‫وﻫﻨﺎك أﻣﺜﻠﺔ ﻋﺪﻳﺪة ﻟﻸﺑﻴﺎت ذات اﻷﺟﺰاء ا‪8‬ﻔﺮدة أو ا‪8‬ﺮﻛﺒـﺔ‪ ،‬وﻧـﻀـﻴـﻒ‬ ‫إﻟﻰ ﻣﺎ ذﻛﺮﻧﺎه ا‪8‬ﺜﺎل اﻟﺘﺎﻟﻲ‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﺘﻀﻤﻦ ﺧﻤﺴﺔ أﺟﺰاء‪ ،‬ﻛﻞ ﺟﺰء ﻣﻨﻬﺎ ﺗﺮﻛﺐ‬ ‫ﻣﻦ ﻓﻘﺮﺗ‪:n‬‬ ‫ـﺲ‬ ‫ﻫــــــ ّ‬ ‫ـﺎء اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺸّـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﻦ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻈـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﻢ‬ ‫ـﺼ ـ ـ ـ ـ ـ ُـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ﻗـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﻦ اﻟ ـ ـ ـ ـ ــﻀّ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـﻐ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ إنْ ﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ﻛُـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺲْ‬ ‫ّ‬ ‫إﻻ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻘُـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻠُ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮبُ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻬُـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻴّ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻢْ‬ ‫س‬ ‫ب ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ُﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﺮ ْ‬ ‫اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﺮ ُ‬ ‫ـﺪ ﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺄ‡‬ ‫ْ‬ ‫واﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُـﺒـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﻌـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﺲ‬ ‫ـﺎه اﻟـ ـ ـ ـ ـ ــﻠّـ ـ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﺗـ ـ ـ ـ ـ ــﻠْ ـ ـ ـ ـ ــﻚ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـﺸ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻔـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫اـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﻐ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َـﺮْم‬ ‫ـﻦ ُ‬ ‫ـﺤـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫َﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﺲ‬ ‫ﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﳊَ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎظ ُﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﻌ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﺗ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮ إﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ ﻣَـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦْ َﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺴْـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻘَ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻢْ‬ ‫‪23‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫وﻗﺪ ﻻ ﻳﺒﺪأ ا‪8‬ﻮﺷﺢ ﻓﻲ ﺑﻌﺾ اﻷﺣﺎﻳ‪ n‬ﺑﺎﻟﻘﻔﻞ ﺑﻞ ﺑﺎﻟﺒﻴﺖ ﻣﺒﺎﺷﺮة‪ ،‬وﻓﻲ‬ ‫ﻫﺬه اﳊﺎﻟﺔ ﻳﻄﻠﻖ ﻋﻠﻰ ا‪8‬ﻮﺷﺢ اﺳﻢ اﻷﻗﺮع‪.‬‬

‫اﳋﺮﺟﺔ‪:‬‬

‫وﻫﻲ اﻟﻘﻔﻞ اﻷﺧﻴﺮ ﻓﻲ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺔ‪ ،‬وﺳﻨﻌﻮد إﻟﻴﻬﺎ ﻟﻨﺘﻨﺎوﻟـﻬـﺎ ﻓـﻲ ﺷـﻲء ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﺘﻔﺼﻴﻞ ﺑﻌﺪ ﻗﻠﻴﻞ‪.‬‬ ‫ﻫﺬه أﻫﻢ ا‪8‬ﺼﻄﻠﺤﺎت اﻟﺘﻲ ﳒﺪﻫﺎ ﻓﻲ ﻣﻘﺪﻣﺔ »دار اﻟﻄﺮاز« وﻫﻲ اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﻳـﻨـﺒـﻐـﻲ اﻻﻋـﺘـﻤـﺎد ﻋـﻠـﻴـﻬـﺎ أﺳــﺎﺳــﺎً ﺣـ‪ n‬ﻳـﺘـﺤـﺪث اﻹﻧـﺴـﺎن ﻋـﻦ ا‪8‬ـﻮﺷ ـﺤــﺎت‬ ‫وﻣﺼﻄﻠﺤﺎﺗﻬﺎ )‪.(٦‬‬ ‫إﻻ أن ﻫﻨﺎك ﺑﻌﺾ ﻣﺼﻄﻠﺤﺎت ﺗﺮددت ﻓﻲ ﺑﻌﺾ ا‪8‬ﺼﺎدر اﻷﺧﺮى اﻟﻬﺎﻣﺔ‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ﻣﺜﻠﻤﺎ رأﻳﻨﺎ ﻓﻴﻤﺎ ﻗﺪﻣﻨﺎ ﻣﻦ ﻣﻘﺘﻄﻔﺎت ﻋﻦ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت‪ ،‬ﻧﻘﻼّ ﻋﻦ اﺑﻦ ﺑﺴﺎم ﻓﻲ‬ ‫»اﻟﺬﺧـﻴـﺮة«واﺑـﻦ ﺧـﻠـﺪون ﻓـﻲ »ا‪8‬ـﻘـﺪﻣـﺔ«‪ ،‬وﻣـﻦ ﻫـﺬه ا‪8‬ـﺼـﻄـﻠـﺤـﺎت »ا‪8‬ـﺮﻛـﺰ«‬ ‫و»اﻷﻏﺼﺎن« و »اﻟﺘﻀﻤ‪ «n‬ﻓﻲ ﻋﺒﺎرة اﺑﻦ ﺑﺴﺎم و »اﻷﺳﻤﺎط« و »اﻷﻏﺼـﺎن«‬ ‫اﻟﺘﻲ »ﻳﻜﺜﺮ اﻟﻮﺷﺎﺣﻮن ﻣﻨﻬﺎ وﻣﻦ أﻋﺎرﻳﻀﻬﺎ«‪.‬‬ ‫واﻟـﻨـﻘـﺎش ﻗـﺪ ـﺘـﺪ ﺑـﻨــﺎ ﻃــﻮﻳــﻼً إذا ﻣـﺎ ﺳـﻌـﻴـﻨـﺎ إﻟـﻰ ﺗـﻘـﻠـﻴــﺐ اﻟــﺪﻻﻻت‬ ‫واﻻﺣﺘﻤﺎﻻت‪ ،‬وﻧﻜﺘﻔﻲ ﻫﻨﺎ ﺑﺄن ﻧﺮﺟﺢ أن ا‪8‬ﻘـﺼـﻮد ﺑـﺎ‪8‬ـﺮﻛـﺰ ﻫـﻮ اﻟـﻘـﻔـﻞ‪ ،‬أﻣـﺎ‬ ‫اﻷﺳﻤﺎط‪ ،‬ﻓﻠﻴﺲ ﺑﺒﻌﻴﺪ أن ﻳﻜﻮن ا‪8‬ﺮاد ﻣﻨﻬﺎ أﺟﺰاء اﻷﻗﻔـﺎل وأﻣـﺎ اﻷﻏـﺼـﺎن‬ ‫ﻓﻴﺮﺟﺢ‪-‬ﻓﻲ ﻇﻞ ﻫﺬا اﻟﺘﻔﺴﻴﺮ‪-‬أن ﺗﺆدي ﻣﻌﻨﻰ أﺟﺰاء اﻷﺑﻴـﺎت‪ ،‬وﺗـﺒـﻘـﻰ ﻛـﻠـﻤـﺔ‬ ‫»اﻟﺘﻀﻤ‪ «n‬ﻏﺎﻣﻀـﺔ ﻻ ﻧـﻌـﺮف ﻣـﺎ اﻟـﺬي أرادوه ﺑـﻬـﺎ‪ ،‬وﻗـﺪ رأﻳـﻨـﺎ ﻓـﻲ »ﻓـﻮات‬ ‫اﻟﻮﻓﻴﺎت« ﻛﻠﻤﺔ أﺧﺮى ﻫﻲ »اﻟﺘﻀﻔﻴﺮ« وﻟﻴﺲ ﺑﺒـﻌـﻴـﺪ أن ﺗـﻜـﻮن ﻫـﺬه اﻟـﻠـﻔـﻈـﺔ‬ ‫اﻷﺧﻴﺮة ﻫﻲ ﺑﻌﻴﻨﻬﺎ »اﻟﺘﻀﻤ‪ «n‬ﺑﻌﺪ أن أﺻﺎﺑﻬﺎ ﺷﻲء ﻣﻦ اﻟﺘﺤﻮﻳﺮ‪.‬‬ ‫وﻳﺮى اﻟﻘﺎرƒ ﻓﻲ ﺑﻌﺾ ا‪8‬ﺼﺎدر اﻷﺧﺮى ﻣـﺜـﻞ »ا‪8‬ـﺴـﺘـﻄـﺮف ﻓـﻲ ﻛـﻞ ﻓـﻦ‬ ‫ﻣـﺴـﺘـﻈـﺮف« ﻟـﻸﺑـﺸـﻴـﻬـﻲ ﻣـﺼـﻄـﻠـﺤـﺎً آﺧﺮ ﻫـﻮ »اﻟـﺪور« و ﻳـﺄﺗـﻲ ﻓـﻲ ﻣـﻘـﺎﺑـﻞ‬ ‫»اﻟﺒﻴﺖ«وﻗﺪ اﻧﺘﺸﺮ اﺳﺘﻌﻤﺎل ﻟﻔﻈﺔ »اﻷدوار« ﻓﻲ اﻟﻌﺼﻮر ا‪8‬ﺘﺄﺧﺮة‪ ،‬ﻓﻲ ﻛﺜﻴﺮ‬ ‫ﻣﻦ اﻷﻏﺎﻧﻲ واﻷزﺟﺎل‪† ،‬ﻌﻨﻰ أن »اﻟﺪور« أﺻﺒﺢ وﺣﺪة ﻓﻨﻴﺔ ﻗﺎﺋﻤﺔ ﺑﺬاﺗﻬﺎ‪(٧) .‬‬ ‫واﻟﺪارﺳﻮن اﶈﺪﺛﻮن ﻳﺨﺘﻠﻔﻮن ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻴﻨﻬﻢ ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﺼﻞ ﺑﺘﻠﻚ اﻟﺘﺴـﻤـﻴـﺎت‬ ‫ﻓﺎﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺼﻄﻔﻰ ﻋﻮض اﻟﻜﺮ‪ ،p‬ﻣﺆﻟﻒ ﻛﺘﺎب ﻫﺎم ﻋﻨﻮاﻧﻪ »ﻓﻦ اﻟـﺘـﻮﺷـﻴـﺢ«‬ ‫ﻳﻄﻠﻖ )‪ (٨‬ﻋﻠﻰ اﻟﻘﻔﻞ اﻷول اﺳﻢ »ا‪8‬ﻄﻠﻊ« أو »ا‪8‬ﺬﻫﺐ« و ﻳﺴﺘﺨﺪم ﻛﻠﻤﺔ »اﻟﺪور«‬ ‫ﻟﻠﺪﻻﻟﺔ ﻋﻠﻰ ﻣﺎ أﺳﻤﺎه اﺑﻦ ﺳﻨﺎء ا‪8‬ﻠﻚ ﺑـ »اﻟﺒﻴﺖ«‪.‬‬ ‫‪24‬‬


‫ﻧﺸﺄة اﻮﺷﺤﺎت اﻷﻧﺪﻟﺴــﻴﺔ‬

‫أﻣﺎ اﻟﺒﻴﺖ ﻓﻘﺎل إﻧﻪ »اﻟﺪور ﻣﻊ اﻟﻘﻔﻞ اﻟﺬي ﻳﻠﻴﻪ« وأﻃﻠﻖ ﻟـﻔـﻈـﺔ اﻟـﻐـﺼـﻦ‬ ‫ﻋﻠﻰ »اﻟﻘﺴﻢ اﻟﻮاﺣﺪ ﻣﻦ ا‪8‬ﻄﻠﻊ أو اﻟـﻘـﻔـﻠـﺔ أو اﳋـﺮﺟـﺔ« و »اﻟـﻐـﺼـﻦ« ﻋـﻨـﺪه‬ ‫ﻣﺴﺎو ﻟـ »اﳉﺰء« ﻋﻨﺪ اﺑﻦ ﺳﻨﺎء ا‪8‬ﻠﻚ‪ ،‬ﻛﺬﻟﻚ اﺳﺘﻌﻤﻞ ﻛﻠﻤﺔ »اﻷﺳﻤﺎط«‪ ،‬ﺟﻤﻊ‬ ‫ﺳﻤﻂ‪ ،‬ﺣ‪ n‬ﲢﺪث ﻋﻦ أﺟﺰاء اﻟﺒﻴﺖ )ﺑﺤﺴﺐ اﺻﻄﻼح اﺑﻦ ﺳﻨـﺎء ا‪8‬ـﻠـﻚ أو‬ ‫اﻟﺪور ﺑﺤﺴﺐ اﺻﻄﻼﺣﻪ ﻫﻮ(‪ ،‬وﻋﻠﻖ ﻋﻠﻰ ﻫﺬا اﻻﺳﺘﻌﻤﺎل ﻗﺎﺋﻼً‪:‬‬ ‫وﺟﺪﻳﺮ ﺑﻨﺎ أن ﻧﺬﻛﺮ أن ﻫﺬا اﻟﺘﻌﺮﻳﻒ ﻟﻠﻐﺼﻦ واﻟﺼﻤﺖ ﻫﻮ اﻟﺬي ارﺗﻀﻴﻨﺎه‬ ‫ﺑﻌﺪ ﻃﻮل اﻟﻨﻈﺮ ﻓﻲ أﺟﺰاء ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت‪ ،‬ﻓﺈﻧﻨﺎ ﻟـﻢ ﳒـﺪ أﺣـﺪاً žﻦ ﺳﺒﻘﻨـﺎ ﻟـﻪ‬ ‫ﺗﻌﺮﻳﻒ واﺿﺢ ﻣﺤﺪد ﻟﻬﺎ‪ ،‬وﻗﺪ ﻳﺴﺘﻌﻤﻞ أﺣﺪﻫﻤﺎ أو ﻛﻼﻫﻤﺎ ﻓﻲ ﻣﻌﻨﻰ اﻟﺪور‬ ‫أو اﻟﻘﻔﻞ‪ .‬وﻟﻢ ﻳﺮد اﻟﻠﻔﻈﺎن ﻓﻲ ﻛﺘﺎب دار اﻟﻄﺮاز‪ ،‬و ﻳﺴﺘﻌﻤﻞ اﺑﻦ ﺳﻨﺎء ا‪8‬ﻠﻚ‬ ‫ﺑﺪﻻ ﻣﻨﻬﻤﺎ ﻣﻌﺎً ﻟﻔﻈﺔ »ﺟﺰء«‪ ،‬وﻗﺪ وردت ﻟﻔﻈﺔ اﻷﻏﺼﺎن ﻓﻲ ﻛﻠﻤﺔ ﻻﺑﻦ ﺑﺴﺎم‬ ‫ً‬ ‫ﻳﺼﻒ ﻓﻴﻬﺎ اﺧﺘﺮاع ا‪8‬ﺮﺷﺤﺎت وﺗﻄﻮرﻫﺎ‪ ،‬وﻣﻌـﻨـﺎﻫـﺎ ﻏـﻴـﺮ واﺿـﺢ وﻻ ﻣـﺤـﺪد‬ ‫وﻳﺨﻴﻞ ﻟﻲ أﻧﻪ ﻳﻘﺼﺪ ﺑﻬﺎ اﻷدوار واﻟﻘﻔﻼت‪ ،‬ﻣﺎ ﻋﺪا اﳋـﺮﺟـﺔ‪ ،‬اﻟـﺘـﻲ ﻳـﺸـﻴـﺮ‬ ‫إﻟﻴﻬﺎ إﺷﺎرة واﺿﺤﺔ ﺑﻠﻔﻈﺔ‬

‫اﳌﺮﻛﺰ‪:‬‬

‫)‪(٩‬‬

‫أﻣﺎ د‪ .‬ﺟﻮدت اﻟﺮﻛﺎﺑﻲ ﻓﻲ ﻛﺘﺎﺑﻪ ﻓﻲ اﻷدب اﻷﻧـﺪﻟـﺴـﻲ ﻓـﻴـﻠـﺘـﺰم †ـﻌـﻈـﻢ‬ ‫ا‪8‬ﺼﻄﻠﺤﺎت اﻟﺘﻲ ﺟﺎءت ﻓﻲ »دار اﻟﻄﺮاز«‪ ،‬وﻟﻜﻨﻪ ﻳﻀﻴﻒ أن وﺷﺎﺣﻲ اﻷﻧﺪﻟﺲ‬ ‫ﺣﺎوﻟﻮا أن ﻳﻔﺘﻨﻮا ﻓﻲ اﻷﻗﻔﺎل واﻷﺑﻴـﺎت وﻋـﺪد أﺟـﺰاﺋـﻬـﺎ‪ ،‬واﻟـﺘـﺰام ﻗـﻮاﻓـﻴـﻬـﺎ‪،‬‬ ‫ﻟﻴﺼﻠﻮا ﻣﻦ ذﻟـﻚ‪ ،‬إﻟـﻰ أﻧـﻮاع ﺟـﺪﻳـﺪة ﲢـﻤـﻞ أﺳـﻤـﺎء ﺟـﺪﻳـﺪة‪ ،‬ﻓـﻤـﻦ ذﻟـﻚ أن‬ ‫ﻳﺴﻤﻮا اﻟﻘﻔﻞ ﻻزﻣﺔ إذا ﻛﺎن اﻟﻘﻔﻞ ﺑﻴﺘ‪ n‬ﺻﺪراﻫﻤﺎ ﻗﺎﻓﻴﺔ واﺣﺪة‪ ،‬وﻋﺠﺰاﻫﻤﺎ‬ ‫ﻛﺬﻟﻚ‪ ،‬ﺛﻢ ﻳﺄﺗﻲ ﺑﻌﺪ ذﻟﻚ اﻟﺒـﻴـﺖ ﺛـﻼﺛـﺔ أﺟـﺰاء‪ ،‬وﻛـﻞ ﺟـﺰء ﻓـﻘـﺮﺗـﺎن‪ ،‬ﻣـﺘـﻔـﻘـﺔ‬ ‫ﺻﺪورﻫﻤﺎ ﻓﻲ اﻟﻘﺎﻓﻴﺔ‪ ،‬ﻗﻴﺎ ﻳﺄﺗﻲ اﻟﻘﻔﻞ‪ ،‬وﺑﻌﺪه ﺑﻴﺖ‪ ،‬وﻫﻜﺬا إﻟﻰ اﻟﻨﻬﺎﻳﺔ‪،...‬‬ ‫وأﺿﺎف ﺑﻌﺪ ذﻟﻚ‪:‬‬ ‫»وﻛﻞ ﻗﻔﻞ ﻣﻊ اﻟﺒﻴﺖ اﻟﺬي ﻳﻠﻴﻪ ﻳﺴﻤﻰ اﻟﺴﻤﻂ‪ ،‬وﻧﺮى أن ا‪8‬ﻮﺷﺤﺔ ﺗﺘﺄﻟﻒ‬ ‫ﻣﻦ ﻋﺪة أﺳﻤﺎط ﻣﺘﺸﺎﺑﻬﺔ ﻓﻲ أﻗﻔﺎﻟﻬﺎ‪ ،‬ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﻓﻲ أﺑﻴﺎﺗﻬﺎ‪ ،‬وﻫﺬا ﻣـﺎ ﻳـﻜـﻮن‬ ‫ﻧﻮﻋﺎ ﻣﻦ اﻟﺘﺮﺻﻴﻊ ﻳﻘﺮﺑﻪ ﻣﻦ وﺷﺎح ا‪8‬ﺮأة اﻟﺬي ﺷﺒﻬﺖ ﺑﻪ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت« )‪.(١٠‬‬ ‫ً‬ ‫اﺧﺘﻠﻒ اﻟﻨﺎس ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻴﻨﻬﻢ إذن‪ ،‬وﺣﺎول اﻟﺪارﺳﻮن ﻋﻠﻰ ﻣﺪى اﻟﻌﺼﻮر أن‬ ‫ﻳﺠﻠﻮا ﻣﺎ ﻳﺤﻴﻂ ﺑﺎ‪8‬ﺼﻄﻠﺤﺎت اﻟﻘﺪﺔ ﻣﻦ ﻏﻤﻮض‪ ،‬وﻟﻜﻨﻬﻢ‪ ،‬ﻗﺪﻣﺎء وﻣﺤﺪﺛ‪،n‬‬ ‫اﺗﻔﻘﻮا ﻓﻲ اﻟﺘﺴﻤﻴﺔ اﳋﺎﺻﺔ ﺑﺂﺧﺮ أﺟﺰاء ا‪8‬ﻮﺷﺢ‪ ،‬وﻫﻲ اﳋﺮﺟﺔ‪.‬‬ ‫‪25‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫اﳋﺮﺟﺔ‪:‬‬

‫وﻳﻌﻮد ﺑﻨﺎ اﳊﺪﻳﺚ ﻋﻦ اﳋـﺮﺟـﺎت إﻟـﻰ دار اﻟـﻄـﺮاز وžـﺎ ﻓـﻴـﻪ ﻋـﻦ ﻫـﺬا‬ ‫اﻟﻘﺴﻢ اﻟﻬﺎم ﻣﻦ أﻗﺴﺎم ا‪8‬ﻮﺷﺤﺔ‪:‬‬ ‫»اﳋﺮﺟﺔ ﻋﺒﺎرة ﻋﻦ اﻟﻘﻔﻞ اﻷﺧﻴﺮ ﻣﻦ ا‪8‬ﻮﺷﺢ‪ .‬واﻟﺸﺮط ﻓﻴـﻬـﺎ أن ﺗـﻜـﻮن‬ ‫ﺣﺠﺎﺟﻴﺔ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻟﺴﺨﻒ‪ ،‬ﻗﺰﻣﺎﻧﻴﺔ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻟـﻠـﺤـﻦ‪ ،‬ﺣـﺎرة ﻣـﺤـﺮﻗـﺔ‪ ،‬ﺣـﺎدة‬ ‫ﻣﻨﻀﺠﺔ‪ ،‬ﻣﻦ أﻟﻔﺎظ اﻟﻌﺎﻣـﺔ وﻟـﻐـﺎت اﳋـﺎﺻـﺔ‪ ،‬ﻓـﺈن ﻛـﺎﻧـﺖ ﻣـﻌـﺮﺑـﺔ اﻷﻟـﻔـﺎظ‪،‬‬ ‫ﻣﻨﺴﻮﺟﺔ ﻋﻠﻰ ﻣﻨﻮال ﻣﺎ ﺗﻘﺪﻣﻬﺎ ﻣﻦ اﻷﺑﻴﺎت واﻷﻗﻔﺎل‪ ،‬ﺧﺮج ا‪8‬ـﻮﺷـﺢ ﻣـﻦ أن‬ ‫ﻳﻜﻮن ﻣﻮﺷـﺤـﺎً‪ ،‬اﻟﻠﻬﻢ إن ﻛﺎن ﻣﻮﺷﺢ ﻣﺪح وذﻛﺮ اﺳﻢ ا‪8‬ـﻤـﺪوح ﻓـﻲ اﳋـﺮﺟـﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﺈﻧﻪ ﻳﺤﺴﻦ أن ﺗﻜﻮن اﳋﺮﺟﺔ ﻣﻌﺮﺑﺔ ﻛﻘﻮل اﺑﻦ ﺑﻘﻰ‪:‬‬ ‫إ‪L‬ﺎ ﻳﺤﻴﻰ‪ :‬ﺳﻠﻴﻞ اﻟﻜﺮام‪ :‬واﺣﺪ اﻟﺪﻧﻴﺎ‪ :‬وﻣﻌﻨﻰ اﻷﻧﺎم )‪(١١‬‬ ‫وﻗﺪ ﺗﻜﻮن اﳋﺮﺟﺔ ﻣﻌﺮﺑﺔ وإن ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻓﻴﻬﺎ اﺳﻢ ا‪8‬ﻤﺪوح‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﺑﺸﺮط أن‬ ‫ﺗﻜﻮن أﻟﻔﺎﻇﻬﺎ ﻏﺰﻟﺔ ﺣﺎدة‪ ،‬ﻫﺰازة ﺳﺤﺎرة ﺧﻼﺑﺔ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻬﺎ وﺑ‪ n‬اﻟﺼﺒﺎﺑﺔ ﻗﺮاﺑﺔ‪،‬‬ ‫وﻫﺬا ﻣﻌﺠﺰ ﻣﻌﻮز‪..‬‬ ‫واﺳﺘﻄﺮادا‬ ‫ً‬ ‫وﺛﺒﺎ‬ ‫وا‪8‬ﺸﺮوع ﺑﻞ ا‪8‬ﻔﺮوض ﻓﻲ اﳋﺮﺟﺔ أن ﻳﺠﻌﻞ اﳋﺮوج إﻟﻴﻬﺎ ً‬ ‫ﻣﺴﺘﻌﺎرا ﻋﻠﻰ ﺑﻌﺾ اﻷﻟﺴﻨﺔ‪ ،‬إﻣﺎ أﻟﺴﻨﺔ اﻟﻨﺎﻃﻖ أو اﻟﺼﺎﻣﺖ‪ ..‬وأﻛﺜﺮ ﻣﺎ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وﻗﻮﻻ‬ ‫ﲡﻌﻞ ﻋﻠﻰ أﻟﺴﻨﺔ اﻟﺼﺒﻴﺎن واﻟﻨﺴﻮان‪ ،‬واﻟﺴﻜﺮى واﻟﺴﻜﺮان‪ ،‬وﻻ ﺑﺪ ﻓﻲ اﻟﺒﻴﺖ‬ ‫اﻟﺬي ﻗﺒﻞ اﳋﺮﺟﺔ ﻣﻦ‪ :‬ﻗﺎل أو ﻗﻠﺖ أو ﻗﺎﻟﺖ أو ﻏﻨﻰ أو ﻏﻨﻴﺖ أو ﻏﻨﺖ‪.‬‬ ‫وﻧﺤﻦ ﻣﻀﻄﺮون إﻟﻰ ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﺑﻘﻴﺔ ﺣﺪﻳﺚ اﺑﻦ ﺳﻨﺎء ا‪8‬ﻠﻚ ﻋﻦ اﳋﺮﺟـﺎت‬ ‫ﻷﻧﻪ †ﺜﺎﺑﺔ ﺣﺠﺮ اﻟﺰاوﻳﺔ ﻓﻲ ﻫﺬا ا‪8‬ﻮﺿﻮع‪:‬‬ ‫»‪ ..‬وﻗﺪ ﺗﻜﻮن اﳋﺮﺟﺔ ﻋﺠﻤﻴﺔ اﻟﻠﻔﻆ‪ ،‬ﺑﺸﺮط أن ﻳﻜﻮن ﻟﻔﻈﻬﺎ أﻳﻀﺎً ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻌﺠﻤﻲ ﺳﻔﺴـﺎﻓـﺎً ﻧﻔﻄﻴـﺎً‪ ،(١٢) ،‬ورﻣﺎدﻳـﺎً زﻃﻴـﺎً‪ .‬واﳋﺮﺟﺔ ﻫﻲ إﺑﺮاز ا‪8‬ﻮﺷـﺢ‬ ‫وﻣﻠﺤﻪ وﺳﻜﺮه وﻣﺴﻜﻪ وﻋﻨﺒﺮه‪ ،‬وﻫﻲ اﻟﻌﺎﻗﺒﺔ وﻳﻨﺒﻐﻲ أن ﺗﻜﻮن ﺣﻤﻴﺪة‪ ،‬واﳋﺎ'ﺔ‬ ‫ﺑﻞ اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ وإن ﻛﺎﻧﺖ اﻷﺧﻴﺮة‪ ،‬وﻗﻮﻟﻲ اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ ﻷﻧﻬﺎ اﻟﺘﻲ ﻳﻨﺒﻐـﻲ أن ﻳـﺴـﺒـﻖ‬ ‫اﳋﺎﻃﺮ إﻟﻴﻬﺎ‪ .‬وﻳﻌﻤﻠﻬﺎ ﻣﻦ ﻳﻨﻈﻢ ا‪8‬ﻮﺷﺢ ﻓﻲ اﻷول وﻗﺒﻞ أن ﻳﺘﻘـﻴـﺪ ﺑـﻮزن أو‬ ‫ﻗﺎﻓﻴﺔ‪ ...‬ﻓﻜﻴﻒ ﻣﺎ ﺟﺎء اﻟﻠﻔﻆ واﻟﻮزن ﺧﻔﻴﻔﺎً ﻋﻠﻰ اﻟﻘﻠﺐ أﻧﻴﻘﺎً ﻋﻨﺪ اﻟﺴﻤﻊ‪،‬‬ ‫ﻣﻄﺒﻮﻋﺎ ﻋﻨﺪ اﻟﻨﻔﺲ ﺣﻠﻮاً ﻋﻨﺪ اﻟﺬوق ﺗﻨﺎوﻟﻪ وﺗﻨﻮﻟﻪ‪ ..‬وﺑﻨﻰ ﻋﻠﻴﻪ ا‪8‬ﻮﺷﺢ‪ ،‬ﻷﻧﻪ‬ ‫ً‬ ‫وﺟﺪ اﻷﺳﺎس وأﻣﺴﻚ اﻟﺬﻧﺐ‪ ،‬وﻧﺼﺐ ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺮأس«‪.‬‬ ‫وﻳﻀﻴﻒ اﺑﻦ ﺳﻨﺎء ا‪8‬ﻠﻚ ﺑﻌﺪ ذﻟﻚ أن ﻣﻦ ا‪8‬ﺘﺄﺧﺮﻳﻦ ﻣﻦ ﻳﺠﺪ ﻣﺸﻘﺔ ﻓـﻲ‬ ‫ﺗﺄﻟﻴﻒ ﺧﺮﺟﺔ ﲡﺘﻤﻊ ﻟﻬﺎ ﻛﻞ ﻫﺬه اﻟﺼﻔﺎت‪ ،‬وﻣـﻦ ﺛـﻢ ﻳـﺒـﻨـﻲ ﻣـﻮﺷـﺤـﺘـﻪ ﻋـﻠـﻰ‬ ‫‪26‬‬


‫ﻧﺸﺄة اﻮﺷﺤﺎت اﻷﻧﺪﻟﺴــﻴﺔ‬

‫ﺧﺮﺟﺔ ﻏﻴﺮه‪ ،‬وﻫﻮ ﻳﺮى أن ﻫﺬا اﻟﺼﻨﻴﻊ ﻣﻦ ﻣﺘﺄﺧﺮي اﻟﻮﺷﺎﺣ‪ n‬أﻓـﻀـﻞ ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﻮﻗﻮع ﻓﻲ اﻟﺜﻘﻞ أو اﻟﺘﻜﻠﻒ اﻟﺬي ﻗﺪ ﻳﺘﻌﺮﺿﻮن ﻟﻪ‪ ،‬ﻟﻮ أﻧﻬﻢ ﺳﻌﻮا إﻟﻰ ﺗﺄﻟﻴﻒ‬ ‫ﺧﺮﺟﺎت ﻣﻦ ﻋﻨﺪﻫﻢ‪.‬‬ ‫وﻟﻌﻞ ﻫﺬا اﻟﻨﺺ ﻓﻲ ﺣﺎﺟﺔ إﻟﻰ ﺷﻲء ﻣﻦ اﻹﻳﻀﺎح‪ ،‬ﻓﻤﺎ ا‪8‬ﺮاد ﺑﻘﻮﻟـﻪ إن‬ ‫اﳋﺮﺟﺔ ﻳﻨﺒﻐﻲ أن ﺗﻜﻮن »ﺣﺠﺎﺟﻴﺔ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻟﺴﺨﻒ‪ ،‬ﻗﺰﻣﺎﻧﻴﺔ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻟﻠﺤﻦ«?‬ ‫إن اﻟﻠﻔﻈﺔ اﻷوﻟﻰ ﺗﺸﻴﺮ إﻟﻰ ﺷﺎﻋﺮ ﺑﻐﺪادي ﻫﻮ اﺑﻦ اﳊﺠﺎج )ﺗﻮﻓﻰ ﺳﻨﺔ ‪٣٩١‬‬ ‫ﻫـ( وﻓﻲ ﺷﻌﺮه ﻣﺠﻮن وأﺣـﻤـﺎض ﻳـﺮﺑـﻮ ﻋـﻠـﻰ ﺻـﻨـﻴـﻊ أي ﺷـﺎﻋـﺮ ﻋـﺮﺑـﻲ آﺧـﺮ‬ ‫)واﻟﺴﺨﻒ اﻟﺬي ﻳﺸﻴﺮ إﻟﻴﻪ اﺑﻦ ﺳﻨﺎء ا‪8‬ﻠﻚ ﻳﻌﻨﻲ ا‪8‬ﻴﻞ ﻟﻠﻬـﺰل وﻻ ﻳـﺪل ﻋـﻠـﻰ‬ ‫اﻟﺜﻘﻞ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻗﺪ ﻳﺘﻮﻫﻢ ﻓﺮﻳﻖ ﻣﻦ اﻟﻘﺮاء( وﻓﻲ ﻟﻔﻈﺔ »ﻗﺰﻣﺎﻧﻴﺔ« إﺷﺎرة إﻟﻰ اﺑﻦ‬ ‫ﻗﺰﻣﺎن )ﺗﻮﻓـﻰ ﺳـﻨـﺔ ‪ ٥٥٥‬ﻫـ( اﻟﺰﺟﺎل اﻷﻧﺪﻟﺴﻲ ا‪8‬ﺸﻬـﻮر ﻓـﻜـﺄن اﻟـﺸـﺮط ﻓـﻲ‬ ‫اﳋﺮﺟﺔ‪-‬وﻓﻘﺎ ‪8‬ﺎ ﻗﺮر اﺑﻦ ﺳﻨﺎء ا‪8‬ﻠﻚ‪-‬أن ﺗﻜﻮن ﻣﻌﺒﺮة ﻋﻦ اﺠﻤﻟﻮن‪ ،‬وأن ﺗﻜﺘﺐ‬ ‫ً‬ ‫ﺑﺎﻟﻠﻬﺠﺔ اﻟﻌﺎﻣﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻞ أن ﺗﺄﺗﻲ أﻗﺮب ﻣﺎ ﺗﻜﻮن إﻟﻰ ﻟـﻐـﺔ اﻷﻓـﺎﻗـ‪ n‬واﻟـﻠـﺼـﻮص‬ ‫»اﻟﺪاﺻﺔ« واﻟﺮﻋﺎع‪.‬‬ ‫وﻟﻜﻦ اﺑﻦ ﺳﻨﺎء ا‪8‬ﻠﻚ ﻳﻼﺣﻆ ﻓﻲ اﻟﻮﻗﺖ ﻧﻔﺴﻪ أن ﻫﻨﺎك ﺧﺮﺟﺎت ﺟﺎءت‬ ‫ﺑﺎﻟﻔﺼﺤﻰ )‪ .(١٣‬وذﻟﻚ ﺣ‪ n‬ﺗﻜﻮن ا‪8‬ﻮﺷﺤﺔ ﻣﻮﺷﺤﺔ ﻣﺪﻳﺢ وذﻛﺮ اﺳﻢ ا‪8‬ﻤﺪوح‬ ‫ﻓﻲ اﳋﺮﺟﺔ وﻗﺪ ﻻ ﺗﻜﻮن ﻛﺬﻟﻚ‪ ،‬وﻟﻜﻦ روﻋﻲ ﻓﻴﻬﺎ أن ﺗﻜﻮن ﻧﻈﻤﺖ ﻓﻲ أﻟﻔﺎظ‬ ‫ﻏﺎﻳﺔ ﻓﻲ اﻟﺮﻗﺔ‪ ،‬ﻣﺸﺤﻮﻧﺔ ﺑﺎ‪8‬ﻮﺳﻴﻘﻰ وا‪8‬ﻌﺎﻧﻲ اﻵﺳﺮة واﻟﺼﻮر ا‪8‬ﻮﺣﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﻼﺣﻆ ﻛﺬﻟﻚ أن »اﻟﺒﻴﺖ« اﻟﺬي ﻗﺒﻞ اﳋﺮﺟﺔ ﻳﺘﻀﻤﻦ ﻛﻠﻤـﺔ »وﻗـﺎل« أو‬ ‫»ﻗﻠﺖ« أو »ﻏﻨﺖ«‪ ...‬اﻟﺦ‪ ،‬أي ﻳﺘﻀﻤﻦ ﻟﻔﻈﺔ ﺗﺪل ﻋﻠﻰ أن اﳋﺮﺟﺔ ﻫﻲ اﳉﻤﻠﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺮددت ﻋﻠﻰ ﻟﺴﺎن إﻧﺴﺎن ﻣﺎ »اﻟﻌﺎﺷﻖ أو اﻟﻌﺎﺷﻘﺔ« أو ﻋﻠﻰ ﻟﺴﺎن اﻟﻄﻴﺮ‬ ‫أو اﻟﺸﺠﺮ اﻟﺦ‪...‬‬ ‫واﳋﺮﺟﺔ‪-‬ﻓﻲ ﻣﻮﺷﺤﺔ اﻷﻋﻤﻰ اﻟﺘﻄﻴﻠﻲ اﻟﺘﻲ ذﻛﺮﻧﺎﻫﺎ‪-‬ﺟﺎءت ﻋﻠﻰ ﻟﺴـﺎن‬ ‫اﶈﺒﻮب‪ ،‬وﻧﺼﻬﺎ‪ ،‬ﻣﻊ اﻟﺒﻴﺖ اﻟﺬي ﺟﺎء ﻗﺒﻠﻬﺎ‪:‬‬ ‫ـﻮم‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ َﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ َﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦْ ﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﺎﻫـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ ﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻨّـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫ﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮ ﺗَ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻨَـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ر‬ ‫ـﺐ ْ‬ ‫ﺣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ﻫ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞ ﺳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮى ُ‬ ‫ـﺠ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫دﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ﱠـﺘ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ـﻢ‬ ‫أﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ أﻫـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫وﻫـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮ ﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻳُ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻐَ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻨّـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫ْ‬ ‫‪27‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫وﺳَﺘـﻨﺴﻰ ذﻛْﺮى‬ ‫ْ‬ ‫ﻟﻴﺲ‬ ‫ﻋﻴﺎن‪:‬‬ ‫ﻗﺪ رأﻳﺘﻚ‬ ‫اﻟﺰ ْ‬ ‫ﻋﻠﻴﻚ ﺳﺎﺗﺪرى‪ :‬ﺳﻴﻄﻮل ّ‬ ‫ْ‬ ‫ﻣﺎن‪َ :‬‬ ‫ْ‬ ‫وﻫﻲ ﺧﺮﺟﺔ ﻋﺎﻣﻴﺔ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻬﺎ ﻻ 'ﺜﻞ‪ ،‬ﻣﻊ ذﻟﻚ‪ ،‬ﻣﺎ ﻗﺮره اﺑﻦ ﺳﻨﺎء ا‪8‬ﻠﻚ ﻣﻦ‬ ‫ﺷﺮوط اﺠﻤﻟﻮن‪ ،‬وأداء ا‪8‬ﻌﻨﻰ ﻓﻲ ﻟﻬﺠﺔ اﻟﺮﻋﺎع‪.‬‬ ‫وﻣﻦ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت اﻟﺘﻲ ﺟﺎءت ﻓﻲ »دار اﻟﻄﺮاز« وﻓﻴﻬﺎ ﻗﺪر وﻓﻴﺮ ﻣﻦ اﻷﺣﻤﺎض‬ ‫ا‪8‬ﻮﺷﺤﺔ اﻟﺘﻲ أوﻟﻬﺎ‪:‬‬ ‫ـﺎن‬ ‫أودع اﻷﺟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻔـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫َﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﻦ َ‬ ‫ـﻮارم اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ‬ ‫ﺻــــــــــــــ َ‬ ‫وﻓﻲ آﺧﺮﻫﺎ أن اﶈﺒﻮﺑﺔ اﻟﻔﺎﺗﻨﺔ »ﺑﺎﺗﺖ وﻫﻲ ﺗﺸﺪو‪>:‬‬ ‫ﺣـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ــﻲ اﻋـ ـ ـ ـ ــﺰمْ ُ‬ ‫وﻗ ـ ـ ـ ــﻢ واﻫ ـ ـ ـ ـ ـﺠـ ـ ـ ـ ــﻢْ‬ ‫وﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞْ َﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻢ واﺟـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ واﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻀَـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻢ‬ ‫إﻟـ ـ ـ ــﻰ ﺻ ـ ـ ـ ــﺪري وﻗ ـ ـ ـ ــﻢ ﺑـ ـ ـ ـ ـﺨـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـﺨ ـ ـ ـ ــﺎﻟ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫إﻟ ـ ـ ــﻰ أﻗـ ـ ـ ــﺮاﻃِ ـ ـ ــﻰ ﻗـ ـ ـ ــﺪ اﺷ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـﻐـ ـ ـ ــﻞْ ُزوﺟ ـ ـ ــﻲ‬ ‫وﺗﻀﻢ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ »ﺟﻴﺶ اﻟﺘﻮﺷﻴﺢ« ﻟﻠﺴﺎن اﻟﺪﻳﻦ ﺑﻦ اﳋﻄﻴﺐ ﻣـﻮﺷـﺤـﺎت‬ ‫ﻛﺜﻴﺮة ﻟﻬﺎ ﺧﺮﺟﺎت ﻋﺎﻣﻴﺔ ﻓﻴﻬﺎ ﻗﺪر ﻣﻦ اﻟﻔﺤﺶ واﻟﺘﻌﺒﻴﺮ ﻋﻦ اﻟﺮﻏﺒﺎت اﳊﺴﻴﺔ‪.‬‬ ‫وذﻛﺮ اﺑﻦ ﺳﻨﺎء ا‪8‬ﻠـﻚ ﻋـﺪداً ﻣﻦ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت اﻟﺘﻲ ﺟﺎءت اﳋﺮﺟـﺎت ﻓـﻴـﻬـﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﻔﺼﺤﻰ‪ ،‬وﻟﻢ ﺗﻜﻦ ﻣﻮﺷﺤﺎت ﻣﺪﻳﺢ وﻟﻜﻦ ﻟﻐﺔ اﳋـﺮﺟـﺔ ﺑـﻠـﻐـﺖ اﻟـﺬروة ﻓـﻲ‬ ‫اﻟﺴﻬﻮﻟﺔ واﻟﺸﺎﻋﺮﻳﺔ‪ ،‬ﻓﻦ ذﻟﻚ ﻣﻮﺷﺤﺔ اﺑﻦ ﺑﻘﻰ اﻟﺘﻲ أوﻟﻬﺎ‪:‬‬ ‫ـﺠـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮنْ‬ ‫ـﻤـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮل إﻻ ﺷُ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﺷَـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﻊ ﻫ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ــﻮنْ‬ ‫ـﺰاﺟ ـ ـ ـﻬـ ـ ــﺎ ﻓ ـ ـ ــﻲ اﻟـ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ــﺄس دﻣ ـ ـ ـ ‪k‬‬ ‫ﻣـــ ُ‬ ‫واﳋﺮﺟﺔ ﻫﻲ‪:‬‬ ‫ﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞ‪ k‬ﻃ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞْ وﻻ ُﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َـﻌ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ‪I‬‬ ‫ﻳ ـ ــﺎ ﻗ ـ ـ ـﻠـ ـ ــﺐَ ﺑ ـ ـ ـﻌـ ـ ــﺾ اﻟ ـ ـ ـﻨـ ـ ــﺎسْ أﻣـ ـ ــﺎ ﺗَـ ـ ـﻠـ ـ ــ‪?ْI‬‬ ‫وﻣﻦ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت اﻷﺧﺮى اﻟﺘﻲ ﻣﻦ ﻫﺬا اﻟﻄﺮاز ا‪8‬ﻮﺷﺤﺔ اﻟﺘﻲ أوﻟﻬﺎ‪:‬‬ ‫ـﺴـ ـ ـ ــﺪي‬ ‫ﺟــــ َ‬ ‫ﻳـ ـ ـ ــﺎ ﺷ ـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ــﻖَ اﻟ ـ ـ ـ ـ ّـﺮوح ﻣـ ـ ـ ــﻦ َ‬ ‫ـﻢ‬ ‫ـﻮى ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻚَ أم ﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫أﻫ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ً‬ ‫وﻫﻲ ﺗﻨﺘﻬﻲ ﺑﺎﻟﺒﻴﺖ واﳋﺮﺟﺔ اﻵﺗﻴﺘ‪:n‬‬ ‫ﻫـ ــﻞ ﺑـ ـ ـﺸ ـ ــﻮﻗ ـ ــﻲ َرْدُع ُﻛـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞّ ﺻـ ـ ـﺒ ـ ــﺎ‬ ‫ـﺠـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ْ‬ ‫ﲡ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ــﺎ آﻳ ـ ـ ــﺔ َﻋـ ـ ـ َ‬ ‫ﺣـ ـ ــ‪ I‬أﺷ ـ ـ ــﺪُوﻫـ ـ ــﺎ ﺑ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ــﻢ ﻃَـ ـ ــﺮﺑ ـ ـ ــﺎ‬ ‫‪28‬‬


‫ﻧﺸﺄة اﻮﺷﺤﺎت اﻷﻧﺪﻟﺴــﻴﺔ‬

‫ـﻢ اﻟ ـ ـ ـ ــﺮوح ﻣـ ـ ـ ـ ــﻦ َﺑـ ـ ـ ـ ــﻠَ ـ ـ ـ ــﺪي‬ ‫ﻳ ـ ـ ـ ــﺎ ﻧ ـ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﺧ ـ ـ ـ ـ ــﺒّ ـ ـ ـ ـ ــﺮ اﻷﺣـ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـ ــﺎبَ ﻛـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ــﻒَ ُﻫ ـ ـ ـ ـ ــﻢُ?‬ ‫وﻣﻦ ﻫﺬا اﻟﻄﺮاز ﻧﻔﺴﻪ ﻣﻮﺷﺤﺔ اﺑﻦ زﻫﺮ )اﻟﺘﻲ ﻧﺴﺒﺖ ﺧﻄﺄ ﻻﺑﻦ ا‪8‬ﻌﺘﺰ(‪:‬‬ ‫أﻳ ـ ـ ـﻬـ ـ ــﺎ اﻟ ـ ـ ـﺴـ ـ ــﺎﻗـ ـ ــﻲ إﻟ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﻚ اـ ـ ـ ـﺸـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ــﻲ‬ ‫وإن ﻟـ ـ ـ ـ ــﻢ ﺗ ـ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ـ ــﻊ‬ ‫ﻗـ ـ ـ ـ ــﺪ دﻋـ ـ ـ ـ ــﻮﻧ ـ ـ ـ ـ ــﺎ كَ ْ‬ ‫واﳋﺮﺟﺔ ﻓﻴﻬﺎ‪ ،‬ﻣﻊ اﻟﺒﻴﺖ اﻟﺬي ﻳﺄﺗﻲ ﻗﺒﻠﻬﺎ‪:‬‬ ‫ـﻒ‬ ‫ـﻊ ﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﺪ ﺣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّـﺮى ودﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ‪k‬‬ ‫َﻛ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ‪k‬‬ ‫ـﺮف‬ ‫ـﺐ وﻻ ﻳـ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ﻳـ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﺮف اﻟ ـ ـ ـ ــﺬﻧـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫أﻳـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ــﺎ ا ـ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـ ــﺮضُ ﻋـ ـ ـ ـ ــﻤّـ ـ ـ ـ ــﺎ أﺻـ ـ ـ ـ ــﻒُ‬ ‫ﻗ ـ ـ ـ ـ ــﺪ Ž ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﺣُ ـ ـ ـ ـ ــﺒّ ـ ـ ـ ـ ــﻚَ ﻋـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ــﺪي وزﻛ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ـﺪﻋ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫ـﺐ ّ‬ ‫إﻧ ـ ـ ـ ــﻲ ُﻣـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ﻻ ﺗَ ـ ـ ـ ــﻘُـ ـ ـ ـ ــﻞْ ﻓ ـ ـ ـ ــﻲ اﳊـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫وﻗﺪ ﻳﻠﺠﺄ اﻟﻮﺷﺎح إﻟﻰ اﻻﺗﻜﺎء ﻓﻲ اﳋﺮﺟﺔ ﻋﻠﻰ ﺑﻴﺖ ﻟﺸﺎﻋﺮ ﻏﻴﺮه‪ ،‬ﻛـﻤـﺎ‬ ‫ﻓﻌﻞ اﺑﻦ ﺑﻦ ﻓﻲ ﻣﻮﺷﺤﺘﻪ‪:‬‬ ‫ـﺨـ ـ ـ ـ ــﻼّ‬ ‫ـﻦ أﺳـ ـ ـ ـ ــﺮ ﻫ ـ ـ ـ ـ ــﻮاكَ ُﻣـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﻟ ـ ـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ـ ــﺖ ﻣـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﺳـ ـ ـ ــﺮاﺣ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ـﻦ ذا ﻣـ ـ ـ ــﺎ ﻃـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫إن ﻳ ـ ـ ـ ــﻜُـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ْ‬ ‫ـﺖ َ‬ ‫واﻟﺒﻴﺖ اﻷﺧﻴﺮ ﻓﻴﻬﺎ ﻣﻊ اﳋﺮﺟﺔ‪:‬‬ ‫ﻟـ ـ ـﺴ ـ ــﺖُ أﺷ ـ ـﻜ ـ ــﻮ ﻏـ ـ ـﻴ ـ ـ َـﺮ ﻫـ ـ ـﺠ ـ ــﺮ ﻣ ـ ــﻮاﺻ ـ ــﻞْ‬ ‫ـﺐ ﻋ ـ ــﻦ َﻋـ ــﺬْل ﻋـ ــﺎذل‬ ‫ﻗـ ــﺪ ﻣ ـ ـﻨ ـ ـﻌ ـ ــﺖُ اﻟ ـ ـﻘ ـ ـﻠـ ـ َ‬ ‫وﺗـ ـ ـ ـﻐ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ــﺖُ ﻟـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ــﻢ ﻗـ ـ ـ ــﻮلَ ﻗ ـ ـ ــﺎﺋـ ـ ـ ــﻞْ‪:‬‬ ‫ﻋـ ـ ـ ـ ــﻠّ ـ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ــﻮﻧـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻛ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ــﻒ أﺳ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ــﻮ وإﻻّ‬ ‫ﻓـ ـ ــﺎﺣ ـ ـ ـﺠ ـ ـ ـﺒـ ـ ــﻮا ﻋـ ـ ــﻦ ﻣ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ّـﺘـ ـ ــﻲ اـ ـ ــﻼﺣـ ـ ــﺎ‬ ‫ﻓﻬﺬه اﳋﺮﺟﺔ ﻻ ﺗﻌﺪو أن ﺗﻜﻮن ﺑﻴﺘﺎ ﻣﻦ ﻗﺼﻴﺪة ﻻﺑﻦ ا‪8‬ﻌﺘﺰ أوﻟﻬﺎ‪:‬‬ ‫ف اﻟ ـ ـ ـ ـ ــﺪارَ ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺤـ ـ ـ ـ ـ ــﻴّ ـ ـ ـ ـ ــﺎ وﻧ ـ ـ ـ ـ ــﺎﺣـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ﻋَـ ـ ـ ـ ـ ــﺮَ َ‬ ‫ـﺮاﺣ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ـﺤـ ـ ـ ــﺎ واﺳ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﺑـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ــﺪﻣـ ـ ـ ــﺎ ﻛـ ـ ـ ــﺎنَ ﺻ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﻇ ـ ـ ـ ــﻞّ ﻳـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـﺤـ ـ ـ ـ ــﺎه اﻟ ـ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـ ــﺬولُ وﻳ ـ ـ ـ ــﺄﺑـ ـ ـ ـ ــﻰ‬ ‫ـﺎﺣـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ﻓـ ـ ـ ــﻲ ﻋـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ــﺎن اﻟ ـ ـ ـ ـ َـﻌـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﺬل إﻻ ﺟـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫)‪(١٤‬‬ ‫ﻋﻠﻤﻮﻧﻲ ﻛﻴﻒ اﺳﻠُﻮ‪ ...‬اﻟﺦ‬ ‫ّ‬ ‫اﳋﺮﺟﺔ »اﻷﻋﺠﻤﻴﺔ‪>:‬‬ ‫اﳋﺮﺟﺔ »اﻷﻋﺠﻤﻴﺔ« أو »اﻟﻌﺠﻤﻴﺔ« ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ أﻛـﺜـﺮ ﺟـﻮاﻧـﺐ ا‪8‬ـﻮﺷـﺤـﺎت‬ ‫‪29‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫ﺗﻌﻘﻴﺪا وإﺛﺎرة ﻟﻠﺠﺪل ﻣﻨﺬ زﻣﻦ ﺑﻌﻴﺪ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وﻣﻦ ﺟﻮاﻧﺐ اﻟﺼﻌﻮﺑﺔ أن ا‪8‬ﺼﺎدر اﻟﻘﺪﺔ ﻟﻢ ﺗﺬﻛﺮ ﺑﺼﺪدﻫﺎ إﻻ ﻋﺒﺎرات‬ ‫ﻏﺎﻣﻀﺔ وﺟﻤﻼً ﻣﻘﺘﻀﺒﺔ‪.‬‬ ‫ﻓﺎﺑﻦ ﺑﺴﺎم اﻛﺘﻔﻰ ﺑﺄن ﻗﺎل إن اﻟﻮﺷﺎح اﻟﻘﺪ‪ p‬ﻛﺎن »ﻳﺄﺧﺬ اﻟﻠﻔﻆ اﻟﻌﺎﻣﻲ‬ ‫أو اﻟﻌﺠﻤﻲ و ﻳﺴﻤﻴﻪ ا‪8‬ﺮﻛﺰ‪ ،‬وﻳﻀﻊ ﻋﻠﻴﻪ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺔ«‬ ‫واﺑﻦ ﺳﻨﺎء ا‪8‬ﻠﻚ ﻧﻔﺴﻪ‪ ،‬ﻓﻲ ﻛﺘﺎب آﺧﺮ ﻟﻪ ﻋﻨﻮاﻧﻪ ﻓﺼﻮص اﻟﻔﺼﻮل وﻋﻘﻮد‬ ‫اﻟﻌﻘـﻮل )‪ ،(١٥‬وﻻ ﻳﺰال ﻣﺨﻄﻮﻃﺎً‪ ،‬ﻳﻘﻮل ﻓﻲ ﻣﻌﺮض ﺣﺪﻳﺜﻪ ﻋﻦ ﻣﺮﺷـﺤـﺔ ﻟـﻪ‪:‬‬ ‫»وﻛﻨﺖ ‪8‬ﺎ أوﻟﻌﺖ ﺑـﻌـﻤـﻞ ا‪8‬ـﻮﺷـﺤـﺎت ﻗـﺪ ﻧـﻜـﺒـﺖ ﻋـﻤـﺎ ﻳـﻌـﻤـﻠـﻪ ا‪8‬ـﺼـﺮﻳـﻮن ﻣـﻦ‬ ‫اﺳﺘﻌﺎراﺗﻬﻢ ﳋﺮﺟﺎت ﻣﻮﺷﺤﺎﺗﻬﻢ ﺧﺮﺟﺎت ﻣﻮﺷﺤﺎت ا‪8‬ﻐﺎرﺑﺔ‪ ،‬ﻓﻜﻨﺖ إذا ﻋﻤﻠﺖ‬ ‫ﻣﻮﺷﺤﺎ ﻻ أﺳﺘﻌﻴﺮ ﺧﺮﺟﺔ ﻏﻴﺮي‪ ،‬ﺑﻞ اﺑﺘﻜﺮﻫﺎ واﺧﺘﺮﻋﻬﺎ‪ ،‬وﻻ أرﺿﻰ ﺑﺎﺳﺘﻌﺎرﺗﻬﺎ‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وﻗﺪ ﻛﻨﺖ ﻧﺤﻮت ﻓﻴﻬﺎ ﻧﺤﻮ ا‪8‬ﻐﺎرﺑﺔ‪ ،‬وﻗﺼﺪت ﻣﺎ ﻗﺼﺪوه‪ ،‬واﺧﺘﺮﻋﺖ أوزاﻧﺎً ﻣﺎ‬ ‫وﻗﻌﻮا ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﺒﻖ ﺷﻲء ﻋﻤﻠﻮه إﻻ ﻋﻤﻠﺘﻪ‪ ،‬إﻻ اﳋﺮﺟﺎت اﻷﻋﺠﻤﻴﺔ ﻓﺈﻧﻬﺎ‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ ﺑﺮﺑﺮﻳﺔ )‪ ،(١٦‬ﻓﻠﻤﺎ اﺗﻔﻖ ﻟﻲ أن ﺗﻌﻠﻤﺖ اﻟﻠﻐﺔ اﻟﻔﺎرﺳﻴﺔ ﻋﻤﻠﺖ ﻫﺬا ا‪8‬ﻮﺷﺢ‬ ‫)‪ (١٧‬وﻏﻴﺮه‪ ،‬وﺟﻌﻠﺖ ﺧﺮﺟﺘﻪ ﻓﺎرﺳﻴﺔ ﺑﺪﻻً ﻣﻦ اﳋﺮﺟﺔ اﻟﺒﺮﺑﺮﻳﺔ«‪.‬‬ ‫وﻗﺪ اﺣﺘﺪم اﻟﻨـﻘـﺎش ﻋـﻠـﻰ أﺛـﺮ اﻛـﺘـﺸـﺎف ﻋـﺪد ﻣـﻦ ا‪8‬ـﻮﺷـﺤـﺎت اﻟـﻌـﺒـﺮﻳـﺔ‬ ‫اﻷﻧﺪﻟﺴﻴـﺔ )‪ ،(١٨‬ﺛﻢ اﻟﻌﺜﻮر ﻋﻠﻰ ﻛﺘﺎب اﺑﻦ ﺑﺸﺮى اﻟﻐﺮﻧﺎﻃﻲ »ﻋـﺪة اﳉـﻠـﻴـﺲ«‬ ‫وﺑﻪ ﻧﺤﻮ ﺛﻼﺛﻤﺎﺋﺔ ﻣﻮﺷﺤﺔ‪ ،‬وﻋﻠﻰ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ »ﺟﻴﺶ اﻟﺘﻮﺷﻴﺢ« ﻟﻠـﺴـﺎن اﻟـﺪﻳـﻦ‬ ‫اﺑﻦ اﳋﻄﻴﺐ‪ ،‬وﻓﻲ ﻫﺬﻳﻦ اﻟﻜﺘﺎﺑ‪ n‬ﻧﺼﻮص ﻋﺪﻳﺪة ﻣﻦ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت ﻟﻬﺎ ﺧﺮﺟﺎت‬ ‫ﺑﻬﺬه اﻟﻠﻐﺔ اﻟﺘﻲ دﻋﻴﺖ ﺣﻴﻨﺎً ﺑـ »اﻟﻌﺠﻤﻴﺔ« وﺣﻴﻨﺎً آﺧﺮ ﺑـ »اﻟﺒﺮﺑﺮﻳﺔ«‪.‬‬ ‫وﻣﻦ ﻫﺬه ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت واﺣﺪة أﻟﻔﻬﺎ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺎدة اﻟﻘﺰاز واﻟﺒﻴﺖ اﻷﺧﻴﺮ‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ‪:‬‬ ‫ﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ وَﻳْـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺢَ ﻣَ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦْ ﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺘّ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺼ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞْ‬ ‫ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺤـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞ ﻣَ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ﻻ ﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻒُ‬ ‫ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ رأﺗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ ﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻄـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞْ‬ ‫وﻫـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻏـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮاﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﺗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻠَ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻒُ‬ ‫ﻏ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺖ وﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻸﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞْ‬ ‫ف‬ ‫ـﺼـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّـﺮ ُ‬ ‫إﻻ إﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ اّـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﺛﻢ ﲡﻲء ﺑﻌﺪ ذﻟﻚ اﳋﺮﺟﺔ‪:‬‬ ‫ﻣﻴﻮ ﺳﻴﺪي إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﻳﺎﻧﻮا ﻣﻦ دﻟﺞ‬ ‫‪30‬‬


‫ﻧﺸﺄة اﻮﺷﺤﺎت اﻷﻧﺪﻟﺴــﻴﺔ‬

‫ﻓﺄﻧﺖ ﻣﻴﺐ‪ ،‬دي ﻧﺨﺖ‬ ‫أن ﻧﻮن ﺷﻨﻮن ﻛﺎرش‪ ،‬ﺑﻴﺮ‪ p‬ﺗﻴﺐ‬ ‫ﻏﺮﻣﻲ اوب‪ ،‬ﻟﻘﺮت‬ ‫وﻣﻌﻨﻰ اﳋﺮﺟﺔ‪:‬‬ ‫إﻟﻲ‪ ،‬ﻓﻲ ا‪8‬ﺴﺎء ﻓﺈن ﻟﻢ‬ ‫ﻳﺎ ﺳﻴﺪي إﺑﺮاﻫﻴﻢ‪ ،‬ﻳﺎ ﺻﺎﺣﺐ اﻻﺳﻢ اﻟﻌﺬب‪ ،‬أﻗﺒﻞ ّ‬ ‫ﺗﺮد‪ ،‬ﺟﺌﺖ إﻟﻴﻚ‪ ،‬وﻟﻜﻦ أﻳﻦ أﺟﺪك? )‪.(١٩‬‬ ‫و'ﻴﻞ ﺟﻤﻬﺮة ا‪8‬ﺴﺘﺸﺮﻗ‪ n‬إﻟﻰ اﻻﻋﺘﻘﺎد ﺑﺄن ﻫﺬه اﳋﺮﺟﺎت ﺗﺮﺗﻜﺰ ﻋﻠﻰ‬ ‫أﻏﺎن أﺳﺒﺎﻧﻴﺔ ﻗﺪﺔ ﻛﺘﺒﺖ ﺑﻠﻐﺔ »اﻟﺮوﻣﺎﻧﺖ«‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻋﺮﻓﻨﺎ أﻧﻬﺎ ﻓﻲ ﺟﻮﻫﺮﻫـﺎ‬ ‫ﻟﻬﺠﺔ اﻧﺒﺜﻘﺖ ﻣﻦ اﻟﻠﻐﺔ اﻟﻼﺗﻴﻨﻴﺔ‪ ،‬وأﻧﻬﺎ ﻛـﺎﻧـﺖ ﺷـﺎﺋـﻌـﺔ ﻋـﻠـﻰ أرض اﻷﻧـﺪﻟـﺲ‬ ‫ﻟﻔﺘﺮة ﻃﻮﻳﻠﺔ ﻣﻦ اﻟﺰﻣﻦ‪.‬‬ ‫وﻫﻢ ﻳﺴﺘﻤﺪون ﻓﻜﺮﺗﻬﻢ أو ﻧﻈﺮﻳﺘﻬﻢ ﻫﺬه žﺎ وﺟﺪوه ﻣﻦ ارﺗﺒﺎط ﺷﺪﻳـﺪ‬ ‫ﺑ‪ n‬ا‪8‬ﻮﺷﺢ وا‪8‬ﻮﺳﻴﻘﻰ‪ ،‬وﻗﺎﻟﻮا إن ﻫﺬه اﳋﺮﺟﺎت أﻏﺎن ﺷﻌﺒﻴﺔ إﺳﺒﺎﻧﻴﺔ‪ .‬اﻫﺘﺰ‬ ‫ﻟﻬﺎ ﻓﺮﻳﻖ ﻣﻦ اﻟﺸﻌﺮاء اﻟﻌﺮب‪ ،‬وأرادوا اﻟﻨﺴﺞ ﻋﻠﻰ ﻣﻨﻮاﻟﻬﺎ وإﺑﺪاع ﺷﻌﺮ ﻗﺎﺑﻞ‬ ‫ﻟﻠﺘﻐﻨﻲ ﺑﻨﻔﺲ أوزاﻧﻬﺎ وأﳊﺎﻧﻬﺎ‪ ،‬وأدت ﻫﺬه اﶈﺎﻛﺎة إﻟﻰ إﺣﺪاث ﺗﺮﻛـﻴـﺐ‬ ‫ﻣﻌﻘﺪ ﻓﻲ ﺑﻨﺎء ﻫﺪا اﻟﻨﻮع ﻣـﻦ اﻟـﺸـﻌـﺮ‪ ،‬ﻟـﻴـﺘـﻮاﻓـﻖ وﻣـﺎ ﻓـﻲ ﻫـﺬه اﻷﻏـﺎﻧـﻲ ﻣـﻦ‬ ‫إﻳﻘﺎع‪..‬‬ ‫وﻳﻘﻮل ﺟﻮﻧﺜﺎﻟﺚ ﺑﺎﻟﻨﺜﻴﺎ ﻓﻲ ﻫﺬا اﻟﺼﺪد‪:‬‬ ‫»وﻟﻢ ﻧﻮﻓﻖ إﻟﻰ اﻵن ﻓﻲ اﻟﺘﻌﺮف ﻋﻠﻰ ا‪8‬ﺼﺪر اﻟﺬي اﺳﺘﻮﺣﺎه ﻣﻘﺪم ﻋﻨﺪﻣﺎ‬ ‫اﺑﺘﻜﺮ ﻓﻦ اﻟﺘﻮﺷﻴﺢ‪ ،‬ﻓﻴﺬﻫﺐ اﻟﺒﻌﺾ إﻟﻰ أن أﺻـﻞ ا‪8‬ـﻮﺷـﺢ أﻧـﺪﻟـﺴـﻲ ﻣـﺤـﻠـﻲ‬ ‫وﻳﺬﻫﺐ اﻟﺒﻌﺾ اﻵﺧﺮ إﻟﻰ أﻧﻪ ﺟﻠﻴﻘﻲ‪ ،‬وﻳﺬﻫﺐ اﻟﺒﻌﺾ إﻟﻰ أﻧﻪ أﺻﻠﻪ اﻟﺒﻌﻴﺪ‬ ‫روﻣﺎﻧﻲ« )‪ (٢٠‬وﻳﻘﻮل ﺟﻮﻣﺚ‪:‬‬ ‫»إن وﺟﻮد ﻧﻔﺲ اﳋﺮﺟﺔ ﻓﻲ ﻣﻮﺷﺤﺔ ﻋﺮﺑﻴﺔ وأﺧﺮى ﻋﺒﺮﻳﺔ ﻓﻲ ﻗﺼﻴﺪﺗ‪n‬‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻔﺘ‪ n‬ﻟﺸﺎﻋﺮﻳﻦ ﻣﺨﺘﻠﻔ‪ ،n‬ﻳﺆﻳﺪ أن ﻫﺬه اﳋﺮﺟﺎت ﻋﺒﺎرة ﻋﻦ أﻏﺎن ﻗﺼﻴﺮة‬ ‫ﺑﺎﻟﻠﻬﺠﺔ اﻟﺮوﻣﺎﻧﺜﻴﺔ ﻛﺎﻧﺖ ﻣﻌﺮوﻓﺔ ﻣﻦ ﻗﺒـﻞ‪ ،‬وأﻧـﻪ ﻋـﻠـﻰ ﻫـﺬه اﻷﻏـﺎﻧـﻲ ﺑـﻨـﻴـﺖ‬ ‫ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت« )‪ (٢١‬وﻳﻠﺨﺺ ﺗﻄﻮر ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت وﻓﻘﺎً ﻟﻠﺸﻜﻞ اﻵﺗﻲ‪:‬‬ ‫وﻫﻨﺎك ﻓﺮﻳﻖ آﺧﺮ ﻣـﻦ اﻟـﺪارﺳـ‪ n‬اﻟـﻌـﺮب ﻻ ﻳـﺆﻣـﻦ ﺑـﺄن ﻫـﺬه اﳋـﺮﺟـﺎت‬ ‫اﻟﺮوﻣﺎﻧﺜﻴﺔ أﻏﺎن ﺷﻌﺒﻴﺔ ﻗﺪﺔ أو ﻧﺤﻮ ذﻟﻚ‪ ،‬ﺑﻞ ﻳﻈﻦ أﻧﻬﺎ ﻣﻦ ﺗﺄﻟﻴﻒ اﻟﻮﺷﺎﺣ‪n‬‬ ‫اﻷﻧﺪﻟﺴﻴ‪ n‬أﻧﻔﺴﻬﻢ‪.‬‬ ‫وا‪8‬ﻮﺿﻮع‪-‬ﻓﻲ واﻗﻊ اﻷﻣﺮ‪-‬أﻋﻤﻖ ﻣﻦ أن ﻳﺘﻨﺎول ﻣﻦ زاوﻳﺔ ﺿﻴﻘﺔ‪ ،‬أو ﺗﻘﺪم‬ ‫‪31‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫ﻓﻴﻪ آراء ﻻ ﺗﺘﻜﺊ ﻋﻠﻰ اﻟﻌﻠﻢ وا‪8‬ﻮﺿﻮﻋﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻋﻨﺎﺻﺮ ﻋﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﺗﻘﻠﻴﺪﻳﺔ‬

‫ﻣﺴﻤﻄﺎت‬ ‫ذات أوزان ﺗﻘﻠﻴﺪﻳﺔ‬ ‫ﻟﻬﺎ ﻣﺨﺮﺟﺎت ﺑﺎﻟﻔﺼﺤﻰ‬

‫ﻣﻮﺷﺤﺎت ﻋﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﺗﻘﻠﻴﺪ ﻋﺒﺮي‬

‫ﺷﻌﺮ ﻋﺮﺑﻲ‬ ‫ﺗﻘﻠﻴﺪي‬

‫ﻣﻮﺷﺤﺎت‬ ‫ﺗﺮﺗﻜﺰ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟﻨﻈﺎم اﻟﻌﺮوﺿﻲ‬ ‫ا‪8‬ﻘﻄﻌﻲ ﺑﺨﺮﺟﺔ‬ ‫روﻣﺎﻧﺴﻴﺔ‬

‫ﺧﺮﺟﺔ ﻋﺮﺑﻴﺔ ﻋﺎﻣﻴﺔ‬ ‫ﺗﻴﺎر ﺷﻌﺒﻲ‬

‫أﻏﺎﻧﻲ‬ ‫روﻣﺎﻧﺴﻴﺔ‬

‫زﺟﻞ‬

‫وﻣﺎ ﻳﻀﻴﺮ اﻷدب اﻟﻌﺮﺑﻲ ﻓﻲ ﺷـﺊ أن ﺗـﻜـﻮن ا‪8‬ـﻮﺷـﺤـﺎت ﻗـﺪ ﺗـﺄﺛـﺮت ﻓـﻲ‬ ‫اﳋﺮﺟﺎت ﺑﺒﻌﺾ اﻷﻏﺎﻧﻲ اﶈﻠﻴﺔ اﻹﺳﺒﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻻ ﻳﻀﻴﺮه أن ﻳﻜﻮن اﻟﺪوﺑﻴﺖ‪-‬‬ ‫أو ﻏﻴﺮه‪-‬ﻳﺘﻀﻤﻦ ﻋﻨﺎﺻﺮ أﺟﻨﺒﻴﺔ‪ ،‬ﻓﺎﻟﺒﺤﺚ ﻓﻲ ﻣﻴﺎدﻳﻦ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ ﻳﻘﻮد‬ ‫إﻟﻰ اﻟﺘﺴﻠﻴﻢ ﺑﺄن ﻫﺬه اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﻟﻴﺴﺖ إﻻ ﺛﻤﺮة اﻟﺘﺰاوج ﺑ‪ n‬ﺣﻀـﺎرات ﺷـﺘـﻰ‪،‬‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻣﺪى اﻟﺪﻫﻮر‪.‬‬ ‫وإذا ﻛﺎﻧﺖ ﻫﻨﺎك ﻧﻈﺮﻳﺔ ﺗﺸﻴﺮ إﻟﻰ وﺟﻮد ﺑﻌﺾ ﺧﺮﺟﺎت روﻣﺎﻧﺜﻴﺔ ﻣﺴﺘﻌﺎرة‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻐﻨﺎء اﻹﺳﺒﺎﻧﻲ اﻟﻘﺪ‪ ،p‬ﻓﺈﻧﻨﺎ ﳒﺪ‪-‬ﻓﻲ ﻣﻘﺎﺑﻠﻬﺎ‪-‬ﻧﻈﺮﻳﺔ أﻗﻮى ﺗﺄﺛﻴﺮاً وأﺟﻞ‬ ‫ﺟﻮﻫﺮﻳﺎ ﻓﻲ ﻧﺸﺄة اﻟﺸﻌﺮ‬ ‫ً‬ ‫أﻫﻤﻴﺔ‪ ،‬ﺗﻨﺎدي ﺑﺄن ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت واﻷزﺟﺎل أﺛﺮت ﺗﺄﺛﻴﺮاً‬ ‫اﻷوروﺑﻲ ﻛﻠﻪ‪ ،‬وﺗﻘﻮل ﺑﺄن أﻏﺎﻧﻲ ))اﻟﺘﺮو ﺑﺎدور(( ﻟﻴﺴﺖ إﻻ »اﻟﺼﻮرة اﻷوروﺑﻴﺔ«‬ ‫‪32‬‬


‫ﻧﺸﺄة اﻮﺷﺤﺎت اﻷﻧﺪﻟﺴــﻴﺔ‬

‫ﻟﻬﺬﻳﻦ اﻟﻔﻨ‪ n‬اﻟﻌﺮﺑﻴ‪ n‬اﻟﻠﺬﻳﻦ ﻇﻬﺮا ﻋﻠﻰ أرض اﻷﻧﺪﻟـﺲ‪ .‬وﻟـﻬـﺬه اﻟـﻨـﻈـﺮﻳـﺔ‬ ‫ﻣﺆﻳﺪون ﻋﺪﻳﺪون ﻣﻨﻬﻢ‪-‬ﻋﻠﻰ ﺳﺒﻴﻞ ا‪8‬ﺜﺎل رﻳﺒﻴﺮا‪ ،‬وﻣﻨﻨﺪث ﺑﻴﺪال‪ ،‬وﺟﻮﻧﺜﺎﻟـﺚ‬ ‫ﺑﻠﻨﺜﻴﺎ‪ ،‬وﺟﻮﻣﺚ‪ ،‬وﻟﻴﻔﻲ ﺑﺮوﻓﻨﺴﺎل‪ ،‬وﺷﺎرل ﺑﻼ‪ ،‬وﻫﻨﺮي ﺑﻴﺮﻳﺲ‪ ،‬وﺟﺐ‪ ،‬وﻧﻴﻜﻞ‪،‬‬ ‫وﺟﺮوﻣﺒﺎوم‪ ...‬اﻟﺦ‪.‬‬

‫‪ -٥‬أوزان اﳌﻮﺷﺤﺎت‪:‬‬

‫ﻗﺴﻢ اﺑﻦ ﺳﻨﺎء ا‪8‬ﻠﻚ ﻓﻲ ﻛﺘﺎﺑﻪ »دار اﻟﻄﺮاز« ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت إﻟﻰ ﻗﺴﻤ‪:n‬‬ ‫اﻷول‪ :‬ﻣﺎ ﺑﻨﻰ ﻋﻠﻰ أﺷﻌﺎر اﻟﻌﺮب‪.‬‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻲ‪ :‬ﻣﺎﻻ ﻋﻼﻗﺔ ﻟﻪ ﺑﻬﺬه اﻷوزان‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ أن »ﻣﺎ ﺑﻨﻰ ﻋﻠﻰ أﺷﻌﺎر اﻟﻌﺮب ﻣﻦ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت ﻳﻨﻘﺴﻢ ﺑﺪوره إﻟﻰ‬ ‫ﻗﺴﻤ‪:n‬‬ ‫اﻷول‪ :‬وﻟﻴﺲ ﻓﻴﻪ ﻣﻦ ﺣﻴﺚ اﻟﻮزن أي اﺧﺘﻼف ﻋﻦ اﻟﺸﻌﺮ اﻟـﻌـﺎدي‪ .‬وﻗـﺪ‬ ‫ﻫﺎﺟﻢ اﺑﻦ ﺳﻨﺎء ا‪8‬ﻠﻚ ﻫﺬا اﻟﻨﻮع ﻣﻦ ا‪8‬ﻮﺷـﺤـﺎت ﻫـﺠـﻮﻣـﺎً ﺷﺪﻳـﺪاً‪ ،‬وﻗﺎل إﻧـﻪ‬ ‫»ﺑﺎﺨﻤﻟﻤﺴﺎت أﺷﺒﻪ ﻣﻨﻪ ﺑﺎ‪8‬ﻮﺷﺤﺎت‪ ،‬وﻻ ﻳﻔﻌﻠﻪ إﻻ اﻟﻀـﻌـﻔـﺎء ﻣـﻦ اﻟـﺸـﻌـﺮاء«‪،‬‬ ‫وﻟﻜﻨﻪ اﺳﺘﺜﻨﻰ ﻣﻦ اﻟﺬم ﻣﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﻗﻮاﻓﻲ اﻟﻘﻔﻞ ﻓﻴﻪ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﻣﺜﻞ ﻣﻮﺷﺤﺔ‪:‬‬ ‫ﻳـ ـ ـ ــﺎ ﺷ ـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ــﻖَ اﻟ ـ ـ ـ ــﺮ‪k‬وح ﻣـ ـ ـ ــﻦ ﺟ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ــﺪي‬ ‫ـﻢ‬ ‫ـﻤ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﻮى ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻚَ أم ﻟَـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫أﻫـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ً‬ ‫ﻓﺎﳉﺰء اﻷول ﻣﻦ ﻫﺬا اﻟﻘﻔﻞ ﻋﻠﻰ ﻗﺎﻓﻴﺔ اﻟﺪال‪ ،‬أﻣﺎ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻓﻌﻠﻰ ﻗـﺎﻓـﻴـﺔ‬ ‫ا‪8‬ﻴﻢ‪ ،‬واﳉﺰءان ﻣﻌﺎً ﻣﻦ ﺑﺤﺮ ا‪8‬ﺪﻳﺪ‪ ،‬ﺑﺪون أي ﺗﻐﻴﻴﺮ‪.‬‬ ‫وﻫﻨﺎك أﻣﺜﻠﺔ ﻛﺜﻴﺮة ﻣﻦ ﻫﺬا اﻟﻨﻮع‪ ،‬ﻓﻤﻦ ذﻟﻚ ﻣﻮﺷﺤﺔ‪:‬‬ ‫أﻳ ـ ـ ـﻬـ ـ ــﺎ اﻟ ـ ـ ـﺴـ ـ ــﺎﻗـ ـ ــﻲ إﻟ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﻚ اـ ـ ـ ـﺸـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ــﻜَـ ـ ــﻰ‬ ‫ﻗـ ـ ـ ـ ــﺪ دﻋ ـ ـ ـ ـ ــﻮﻧ ـ ـ ـ ـ ــﺎكَ وإن ﻟـ ـ ـ ـ ــﻢْ ﺗـ ـ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ـ ــﻤِـ ـ ـ ـ ــﻊ‬ ‫وﻗﺪ ﺟﺎءت ﻋﻠﻰ ﺑﺤﺮ اﻟﺮﻣﻞ )‪(١‬‬ ‫وﻣﺜﻞ ﻣﻮﺷﺤﺔ اﺑﻦ ﺑﻘﻰ‪:‬‬ ‫ﻟ ـ ـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ـ ــﺖُ ﻣـ ـ ـ ـ ــﻦ أﺳ ـ ـ ـ ـ ــﺮِ ﻫـ ـ ـ ـ ــﻮاك ُﻣـ ـ ـ ـ ــﺨَـ ـ ـ ـ ــﻼّ‬ ‫ـﺖ اﻟ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـﻤـ ـ ــﺎﺣ ـ ـ ــﺎ‬ ‫إن ﻳ ـ ـ ـﻜـ ـ ــﻦ ذا ﻣـ ـ ــﺎ ﻃ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ْ‬ ‫وﻫﻲ ﺑﺪورﻫﺎ ﻋﻠﻰ ﺑﺤﺮ ا‪8‬ﺪﻳﺪ‪ ،‬وﺧﺮﺟﺘﻬﺎ ﺑﻴﺖ ﻻﺑﻦ ا‪8‬ﻌﺘﺰ‪.‬‬ ‫ﻫﺬا ﻋﻦ اﻟﻘﺴﻢ اﻷول ﻣﻦ أﻗﺴﺎم ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻜﺊ ﻋﻠﻰ أوزان اﳋﻠﻴﻞ‬ ‫ﺑﻦ أﺣﻤﺪ‪ ،‬أﻣﺎ اﻟﻘﺴﻢ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻣﻦ ﻫﺬا اﻟﻨﻮع ﻓﻬﻮ »ﻣﺎ ﺗﺨﻠﻠﺖ أﻗﻔـﺎﻟـﻪ وأﺑـﻴـﺎﺗـﻪ‬ ‫‪33‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫ﻛﻠﻤﺔ آو ﺣﺮﻛﺔ ﻣﻠﺘﺰﻣﺔ‪ ،‬ﻛﺴﺮة ﻛﺎﻧﺖ أم ﺿﻤﺔ أو ﻓﺘﺤﺔ‪ ،‬ﺗﺨﺮﺟﻪ ﻋﻦ أن ﻳﻜﻮن‬ ‫ﺷﻌﺮا ﺻﺮﻓـﺎً وﻗﺮﺿﺎ ﻣﺤﻀـﺎً‪ .‬وﺿﺮب اﺑﻦ ﺳﻨﺎء ا‪8‬ﻠﻚ ﻣﺜـﻼً ﻟﺬﻟﻚ ﻗﻮل أﺑـﻦ‬ ‫ً‬ ‫ﺑﻘﻰ‪:‬‬ ‫ﺻ ـ ـ ـﺒـ ـ ــﺮتُ واﻟـ ـ ـﺼ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ُـﺮ ﺷـ ـ ـﻴ ـ ـ ـﻤـ ـ ــﺔُ اﻟـ ـ ـﻌـ ـ ــﺎﻧـ ـ ــﻲ‬ ‫وﻟـﻢ أﻗــﻞْ ﻟـﻠـﻤـﻄـﻴــﻞ ﻫ ـﺠــﺮاﻧــﻲ ُﻣـ َـﻌــﺬّﺑـﻲ ﻛـﻔــﺎﻧِــﻲ‬ ‫ﻓﻠﻮﻻ اﻟﺰﻳﺎدة اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻤﺜﻞ ﻓﻲ ﻛﻠﻤﺘﻲ »ﻣﻌﺬﺑﻲ ﻛﻔﺎﻧﻲ« ﻟﻜﻨﺎ أﻣـﺎم ﻧـﺺ ﻣـﻦ‬ ‫ﺑﺤﺮ ا‪8‬ﻨﺴﺮح‪.‬‬ ‫وﻗﺪ ﻳﺤﺪث اﻟﺘﻐﻴﻴﺮ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ إدﺧﺎل ﻗﺎﻓﻴﺔ أﺧﺮى ﻣﺜﻞ‪:‬‬ ‫ﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ وﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺢَ ﺻـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺐّ إﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮقِ‬ ‫ﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ ﻧَـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻈَ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮْ‬ ‫وﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎءِ ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻊ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُـﻮ ِ‬ ‫رق‬ ‫ﻃـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﺮ‬ ‫ﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ َو َ‬ ‫ﻋﺎدﻳﺎ ﻛﻤﺎ ﻓﻲ اﻟﺸﻌﺮ اﻟﺘﻘﻠﻴﺪي ﻟﻮ أﻧﻬﺎ‬ ‫ً‬ ‫ﻓﻬﺬه اﻟﻔﻘﺮة ﻜﻦ أن ﺗﻌﻄﻴﻨﺎ ﺑﻴﺘﺎً‬ ‫ﺟﻌﻠﺖ‪:‬‬ ‫ـﺐ إﻟـ ـ ــﻰ اﻟـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ــﺮقِ ﻟـ ـ ــﻪ َﻧ ـ ـ ــﻈَـ ـ ـ ّـﺮ‬ ‫ﻳـ ـ ــﺎ وﻳـ ـ ــﺢ ﺻ ـ ـ ـ ً‬ ‫رق ﻟـ ـ ـ ــﻪ وَ َ‬ ‫وﻓ ـ ـ ــﻲ اﻟ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـﻜـ ـ ـ ــﺎءِ ﻣـ ـ ـ ــﻊ اﻟـ ـ ـ ــﻮُ ِ‬ ‫ﻃـ ـ ـ ــﺮْ‬ ‫وﺑﺬا ﺗﺼﺒﺢ ﻣﻦ ﺑﺤﺮ اﻟﺒﺴﻴﻂ‪.‬‬ ‫وﻧﻨﺘﻘﻞ اﻵن ﻟﻠﻤﻮﺷﺤﺎت اﻟﺘﻲ ﻟﻢ ﲡﺊ ﻋﻠﻰ أوزان أﺷﻌﺎر اﻟﻌﺮب‪ ،‬وأﻣﺮﻫﺎ‪-‬‬ ‫وﻻ ﺷﻚ‪-‬أﻛﺜﺮ ﺗﻌﻘﻴﺪاً‪ ،‬ﻓﻀﻼً ﻋﻦ أﻧﻨﺎ ﻻ ﳒﺪ ﻋﻨﻬﺎ ﺷﻴﺌﺎً ذا ﺑﺎل‪ ،‬ﺑﺎﺳﺘﺜﻨﺎء ﻣﺎ‬ ‫ﻓﻲ »دار اﻟﻄﺮاز«‪ ،‬وﻜﻦ أن ﻳﺬﻛﺮ ﻓﻲ ﻫﺬا اﻟﺼﺪد ﻛﺬﻟﻚ ﻗﻮل أﺑﻦ ﺑﺴﺎم إن‬ ‫»أوزان ﻫﺬه ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت ﺧﺎرﺟﺔ ﻋﻦ ﻏﺮض ﻫﺬا اﻟﺪﻳﻮان‪) ،‬ﻳﻘﺼﺪ ﻛﺘﺎﺑﻪ اﻟﺬﺧﻴﺮة(‬ ‫إذ أﻛﺜﺮﻫﺎ ﻋﻠﻰ ﻏﻴﺮ أﻋﺎرﻳﺾ أﺷﻌﺎر اﻟﻌﺮب« )‪.(٢‬‬ ‫واﺑﻦ ﺳﻨﺎء ا‪8‬ﻠﻚ ﻳﺬﻛﺮ أن ﻫﺬا اﻟﻨﻮع ﺜﻞ اﻟﻜﺜﺮة اﻟﻐﺎﻟﺒـﺔ‪ ،‬وﻳـﺤـﺪﺛـﻨـﺎ أﻧـﻪ‬ ‫ﺣﺎول أن ﻳﺴﺘﺨﻠﺺ ﻋﺮوﺿـﺎً ﻟﻬﺬا اﻟﻨﻤﻂ ﻣﻦ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻣﺤﺎوﻟﺘـﻪ ﻟـﻢ‬ ‫ﻳﻘﺪر ﻟﻬﺎ اﻟﻨﺠﺎح‪ ،‬ﻷﻧﻪ وﺟﺪ أﻧﻬﺎ ﻛﺜﻴﺮة اﻟﻌـﺪد ﻣـﻦ ﻧـﺎﺣـﻴـﺔ‪ ،‬ورأى‪-‬ﻣـﻦ ﻧـﺎﺣـﻴـﺔ‬ ‫أﺧﺮى أﻧﻪ ﻻ ﻜﻦ ﺿﺒﻄﻬﺎ إﻻ ﺑﺎﻟﺘﻠﺤ‪» :n‬وأﻛﺜﺮﻫﺎ ﻣﺒﻨﻰ ﻋﻠﻰ ﺗﺄﻟﻴﻒ اﻷرﻏﻦ‪،‬‬ ‫واﻟﻐﻨﺎء ﺑﻬﺎ ﻋﻠﻰ ﻏﻴﺮ اﻷرﻏﻦ ﻣﺴﺘﻌﺎر‪ ،‬وﻋﻠﻰ ﺳﻮاه ﻣﺠﺎز«‪.‬‬ ‫وﻳﺸﻴﺮ ﻛﺬﻟﻚ إﻟﻰ ﻟﻮﻧ‪ n‬ﻣﻦ اﻹﻳﻘﺎع‪ ،‬اﻷول واﺿﺢ ا‪8‬ـﻌـﺎﻟـﻢ ﺗـﺪرﻛـﻪ اﻷذن‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺗﺪرك اﻷوزان اﻟﺘﻲ ﺗﺒﻨﻰ ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻟﻘﺼﺎﺋﺪ‪ ،‬واﻟﺜﺎﻧﻲ ﺧﺎﻓﺖ اﻟﻨﻐﻢ‪ ،‬ﻻ ﻳﻜﺎد‬ ‫‪34‬‬


‫ﻧﺸﺄة اﻮﺷﺤﺎت اﻷﻧﺪﻟﺴــﻴﺔ‬

‫ﻳﺒ‪ n‬ﻟﻪ وزن ﻣﺴﺘﻘﻴﻢ‪ ،‬وﻳﻮرد ﻣﺜﺎﻻً ﻟﺬﻟﻚ‪:‬‬ ‫أﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺖ اﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮاﺣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫ﻻ ﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮّب اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪُ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ــﻠّ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮاﺣ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫ﻣ ــﻦ ﺷ ــﺎء أن ﻳـ ـﻘـ ــﻮلَ ﻓ ــﺈﻧّ ــﻲ ﻟـ ـﺴـ ــﺖُ أﺳـ ـﻤ ــﻊ‬ ‫ﺧ ـﻀ ـﻌــﺖ ﻓ ــﻲ ﻫ ــﻮاكَ وﻣــﺎ ﻛ ـﻨ ــﺖُ ﻻ أﺧ ـﻀ ــﻊ‬ ‫ﺣ ـﺒــﻲ ﻋ ـﻠــﻰ رﺿــﺎك ﺷـ ـﻔـ ـﻴ ــﻊ ﻟ ــﻲ ُﻣ ــﺸّـ ـ ـﻔ ــﻊ‬ ‫ﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺸ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮأن ﺻـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﺣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫ﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ‪ I‬ارﺗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎع وارﺗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎح‬ ‫وﻋﻠﻖ ﻋﻠﻰ ﻫﺬا اﻟﻨﺺ ﻗﺎﺋﻼً‪:‬‬ ‫»ﻓﻬﺎ أﻧﺖ ﺗﺮى ﻧﺒﻮ اﻟﺬوق ﻋﻦ وزن ﻫﺬا اﻟﻜﻼم وﻣﺎ ﻟﻪ ﻋﻨﺪ اﻟﻄﺒﻊ اﻟﻀﻌﻴﻒ‬ ‫ﻧﻈﺎم‪ ،‬وﻻ ﻳﻌﻘﻠﻪ إﻻ اﻟﻌﺎ‪8‬ﻮن ﻣﻦ أﻫﻞ ﻫﺬا اﻟﻔﻦ‪ ...‬وﻣﺎ ﻛﺎن ﻣﻦ ﻫﺬا اﻟـﻨـﻤـﻂ‬ ‫ﻓﻤﺎ ﻳﻌﻠﻢ ﺻﺎﳊﻪ ﻣﻦ ﻓﺎﺳﺪة‪ ،‬وﺳﺎ‪8‬ﺔ ﻣﻦ ﻣﻜﺴﻮرة‪ ،‬إﻻ †ﻴﺰان اﻟﺘﻠﺤ‪.«n‬‬ ‫وžﺎ ﻳﺘﺼﻞ †ﺴﺄﻟﺔ اﻟﺼﻌﻮﺑﺔ ﻓﻲ اﻷوزان ﺣﺪﻳﺚ ﺻﺎﺣﺐ »دار اﻟﻄـﺮاز«‬ ‫ﻋﻦ ﺗﻠﻚ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت اﻟﺘﻲ ﻻ ﺗﺮاﻋﻲ ﻓﻴﻬﺎ وﺣﺪة اﻟﻮزن‪ ،‬ﺑﻞ ﲡﻲء اﻷﺑﻴﺎت ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﻋﻠﻰ وزن ﻣﺨﺎﻟﻒ ﻟﻠﻮزن اﻟﺬي ﻳﺒﺘﺪى ﻓﻲ اﻷﻗﻔﺎل‪ .‬واﻟﺘﻐﻴﻴﺮ ﻓﻲ اﻹﻳﻘﺎع‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﻐﺎ‪ ،‬ﻻ ﻳﻘﻮى ﻋﻠﻰ ﻋﻤﻠﻪ إﻻ ﻣﻦ 'ﺮس‬ ‫ً‬ ‫ﻳﻘﺮر اﺑﻦ ﺳﻨﺎء ا‪8‬ﻠﻚ ﻳﺘﻄﻠﺐ ﺣﺬﻗـﺎً‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺻﻨﺎﻋﺔ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت وﻛﺎن ﻋﻠﻰ ﻋﻠﻢ †ﺘﻄﻠﺒﺎت اﻟﻠﺤﻦ واﻟﻐﻨﺎء‪.‬‬ ‫وﲡﺪر اﻹﺷﺎرة ﻫﻨﺎ إﻟﻰ ﻣﺤﺎوﻟﺔ ﻗﺪﺔ ﻗﺎم ﺑﻬﺎ ا‪8‬ﺴﺘﺸـﺮق ار'ـﺎن )ﻓـﻲ‬ ‫ﻛﺘـﺎﺑـﻪ ‪ (Das Muwassah‬ﻟﻀﺒﻂ أوزان ا‪8‬ﻮﺷـﺤـﺎت ﻗـﺎدﺗـﻪ إﻟـﻰ اﺳـﺘـﺨـﺮاج ‪١٤٦‬‬ ‫ﺷﻜﻞ ﻳﺘﻮاﻓﻖ واﻟﻌﺮوض اﻟﻌﺮﺑﻲ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ذﻛﺮ ﺛﻼﺛﺔ أﻧﻮاع ﻻ ﺗﺘﻮاﻓﻖ وﻫﺬا اﻟﻌﺮوض‪.‬‬ ‫وﻗﺪ ﺣﺎول أﺣﺪ اﻟﺒﺎﺣﺜ‪ n‬ا‪8‬ﻌﺎﺻﺮﻳﻦ‪-‬وﻫﻮ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺳﺎﻣﻲ اﻟﻨﺸﺎر‪-‬أن ﻳﺤﻠﻞ‬ ‫أوزان ﻣﻮﺷﺤﺎت وأزﺟﺎل أﺑﻲ اﳊﺴﻦ اﻟﺸﺸﺘﺮي‪ ،‬واﻧﺘﻬﻰ إﻟـﻰ ﻧـﺘـﺎﺋـﺞ ﻫـﺎﻣـﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ أن ﻣﻮﺷﺤﺎت اﻟﺸﺸﺘﺮي اﻟﺘﻲ ﻛﺘﺒﺖ ﻓﻲ ا‪8‬ﻐﺮب ﺗﻨﺸﺪ ﻋﻠﻰ ﻧﺤﻮ ﻣﻐﺎﻳﺮ ‪8‬ﺎ‬ ‫أﻟﻔﻪ ﻓﻲ ا‪8‬ﺸﺮق وإﻻ اﺿﻄﺮب اﻟﻮزن وا‪8‬ﻮﺳﻴﻘﻰ ا‪8‬ﺼﺎﺣﺒﺔ ﻟﻺﻧﺸﺎد )‪.(٣‬‬ ‫وﻜﻦ ﻓﻲ ﺿﻮء ﻣﺎ ﻣﺮ ﺑﻨﺎ‪-‬اﻟﻘﻮل ﺑﺄن ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت ﺗﻨﻘﺴﻢ ﻣﻦ ﺣﻴﺚ اﻟﻮزن‬ ‫إﻟﻰ ﻣﺎ ﻳﻠﻲ‪:‬‬ ‫ ﻣﻮﺷﺤﺎت ﺗﺄﺗﻲ ﻓﻴﻬﺎ اﻷﻗﻔﺎل ﻓﻲ ﺻﻮرة اﻟﺒﻴﺖ اﻟﺸﻌﺮي‪ ،‬وﺗﺄﺗـﻲ أﺑـﻴـﺎت‬‫ا‪8‬ﻮﺷﺤﺔ ﻋﻠﻰ ﻧﺴﻖ اﻷﺷﻄﺎر‪ ،‬و†ﻌﻨﻰ آﺧﺮ إن ا‪8‬ﻮﺷﺤﺔ اﻟﺘﻲ ﻣﻦ ﻫﺬا اﻟﻨﻮع ﻻ‬ ‫ﺗﺘﻀﻤﻦ ﺧﺮوﺟﺎً ﻋﻠﻰ اﻷوزان اﻟﺘﻘﻠﻴﺪﻳﺔ ا‪8‬ﻌﺮوﻓﺔ‪.‬‬ ‫‪35‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫ وﻫﻨﺎك ﻣﻮﺷﺤﺎت ﺗﺄﺗﻲ ﻓﻴﻬﺎ اﻷوزان أﻗﺮب ﻣﺎ ﺗﻜﻮن ﻟﻺﻳـﻘـﺎﻋـﺎت اﻟـﺘـﻲ‬‫وﺿﻌﻬﺎ اﳋﻠﻴﻞ‪ ،‬ﻟﻜﻦ اﻟﻮﺷﺎح ﻳﻘﺴﻢ اﻟﻘﻔﻞ )واﻟﺒﻴﺖ( إﻟﻰ ﻋﺪة أﻗﺴﺎم‪ ،‬و†ﻌﻨﻰ‬ ‫آﺧﺮ أن ﺻﻮرة اﻟﻮزن اﻟﻌﺮوﺿﻲ اﳋﻠﻴﻠﻲ ﻳﻄﺮأ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺗﻐﻴﻴﺮ ﺟﺰﺋﻲ‪.‬‬ ‫ وﻗﺴﻢ ﺛﺎﻟﺚ ﻻ ﻳﺨﻀﻊ †ﺠﻤﻮﻋﻪ ﻟﻮزن ﺛﺎﺑﺖ ﻷن ا‪8‬ﻌﻮل ﻓﻴﻪ ﻳﻜﻮن ﻋﻠﻰ‬‫أﺳﻠـﻮب اﻷداء )‪ (intonation‬واﺑﻦ ﺳﻨﺎء ا‪8‬ﻠﻚ ﻳﻘﻮل إن ﻫﺬا اﻟﻘـﺴـﻢ ﻣـﻨـﻬـﺎ ﻫـﻮ‬ ‫اﻟﻜﺜﻴﺮ‪ ،‬واﳉﻢ اﻟﻐﻔﻴﺮ«‪.‬‬

‫‪ -٦‬اﳌﻮﺷﺤﺎت وﻧﻈﺎم اﻟﺘﻘﻔﻴﺔ‪:‬‬

‫ﻧﻈﺮ ﻛﺜﻴﺮ ﻣﻦ اﻟﺪارﺳ‪ n‬إﻟﻰ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت ﻓﻠﻢ ﻳﺮوا ﻓﻴﻬﺎ‪-‬ﻓﻲ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻷﻣﺮ‪-‬إﻻ‬ ‫ﻟﻮﻧﺎ ﻣﻦ اﻟﺸﻌﺮ ﻳﻌﺘﻤﺪ أﺳﺎﺳﺎً ﻋﻠﻰ اﻟﺘﻨﻮ‪ p‬ﻓﻲ اﻟﻘﻮاﻓﻲ‪ ،‬ﺷﺄﻧﻪ ﻓﻲ ذﻟﻚ ﺷﺄن‬ ‫ً‬ ‫اﺨﻤﻟﻤﺴﺎت وا‪8‬ﺴﻤﻄﺎت وﻣﺎ ﺷﺎﻛﻠﻬﺎ žﺎ ﻋﺮف ﻓﻲ ا‪8‬ﺸﺮق‪ ،‬واﻧﻈﺮ ﻋﻠﻰ ﺳﺒﻴﻞ‬ ‫ا‪8‬ﺜﺎل ﻣﺎ ﻳﻘﻮﻟﻪ د‪ .‬ﺷﻮﻗﻲ ﺿﻴﻒ ﻓﻲ ﻛﺘﺎﺑﻪ »اﻟﻔﻦ وﻣﺬاﻫﺒﻪ ﻓﻲ اﻟﺸﻌﺮ اﻟﻌﺮﺑﻲ«‬ ‫ﻣﻦ أﻧﻪ‪» :‬ﻻ ﻳﺒﻘﻰ ﻟﻸﻧﺪﻟﺴﻴ‪ n‬ﻓﻲ ﻣﻮﺷﺤﺎﺗﻬﻢ ﺳﻮى اﻟﺘﺠﺪﻳﺪ ﻓـﻲ اﻟـﻘـﺎﻓـﻴـﺔ‪،‬‬ ‫وﻫﻮ ﺿﺮب ﻣﻦ اﳊﺮﻳﺔ ﻓﻲ ﺻﻨﺎﻋﺔ ا‪8‬ﻘﻄﻮﻋﺔ‪ ،‬أوﺟﺪﺗﻪ ﻇﺮوف إﻧﺸﺎد ا‪8‬ﻐﻨ‪n‬‬ ‫ﻣﻊ اﳉﻮﻗﺎت ﻟﻠﺸﻌﺮ‪ ،‬وﻧﺤﻦ ﻻ ﻜﻦ أن ﻧﻌﺘﺪ ﺑﻬﺬا اﳉﺎﻧﺐ ﻛﻤﺬﻫﺐ ﺟﺪﻳﺪ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺸﻌﺮ‪ ،‬إﻻ إذا ﻛﻨﺎ žﻦ ﻳﺆﻣﻨﻮن ﺑﺎﻟﺸﻜﻠﻴـﺎت‪ ،‬وﻳـﺘـﺨـﺬوﻧـﻬـﺎ أﺻـﻮﻻً ﻟﻠﻤـﺬاﻫـﺐ‬ ‫اﻟﻔﻨﻴﺔ« )‪.(١‬‬ ‫وﻳﻘﻮل د‪ .‬إﺑﺮاﻫﻴﻢ أﻧﻴﺲ ﻓﻲ ﻛﺘﺎﺑﻪ »ﻣﻮﺳﻴﻘﻰ اﻟﺸﻌﺮ‪» >:‬وﻟﻴﺴﺖ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت‬ ‫ﻗﺒﻞ ﺗﻠﺤﻴﻨﻬﺎ إﻻ ﻧﻮﻋﺎً ﻣﻦ اﻟﺸﻌﺮ ا‪8‬ﺴﻤﻂ‪ ،‬ﻓﻔﻴﻬﺎ ﺗﺘﻜﺮر ﻗﻮاﻓﻲ اﻷﻗﻔﺎل ﺣﺘﻰ‬ ‫ﻧﻬﺎﻳﺔ ا‪8‬ﻮﺷﺢ« )‪.(٢‬‬ ‫وﻓﻲ ﻇﻨﻨﺎ أن ﻫﺬه اﻷﺣﻜﺎم أﻃﻠﻘـﺖ ﺑـﺘـﺄﺛـﻴـﺮ ﻣـﻦ أ‪L‬ـﺎط ﻣـﻮﺷـﺤـﺎت ﻣـﺜـﻞ‬ ‫ﻣﻮﺷﺤﺔ اﺑﻦ زﻫﺮ‪:‬‬ ‫أﻳ ـ ـ ـﻬـ ـ ــﺎ اﻟ ـ ـ ــﺴّـ ـ ــﺎﻗـ ـ ــﻲ إﻟ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﻚ ا ـ ـ ـﺸـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ــﻰ‬ ‫وأن ﻟـ ـ ـ ـ ــﻢ ﺗ ـ ـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ـ ــﻊِ‬ ‫ﻗـ ـ ـ ـ ــﺪ دﻋ ـ ـ ـ ـ ــﻮﻧ ـ ـ ـ ـ ــﺎكَ ْ‬ ‫وﻣﻮﺷﺤﺔ ﻟﺴﺎن اﻟﺪﻳﻦ ﺑﻦ اﳋﻄﻴﺐ‪:‬‬ ‫ﺟ ـ ـ ــﺎدك اﻟـ ـ ـ ـﻐـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﺚُ إذا اﻟـ ـ ـ ـﻐـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﺚُ ﻫـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ــﻰ‬ ‫ﻳـ ـ ـ ـ ــﺎ زﻣـ ـ ـ ـ ــﺎن اﻟ ـ ـ ـ ـ ــﻮﺻ ـ ـ ـ ـ ــﻞِ ﺑـ ـ ـ ـ ــﺎﻷﻧـ ـ ـ ـ ــﺪﻟ ـ ـ ـ ـ ــﺲِ‬ ‫ﻓﻬﺬا اﻟﻨﻮع ﻣﻦ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت ﻳﺸﺒـﻪ ﻣـﻦ ﺑـﻌـﺾ اﻟـﻮﺟـﻮه أﺷـﻜـﺎل اﳋـﻤـﺴـﺎت‬ ‫وا‪8‬ﺴﻤﻄﺎت اﻟﺘﻲ ﻋﺮﻓﻨﺎ ﻋﻨﻬﺎ ﶈﺔ ﻓﻲ اﻟﺘﻤﻬﻴﺪ‪.‬‬ ‫‪36‬‬


‫ﻧﺸﺄة اﻮﺷﺤﺎت اﻷﻧﺪﻟﺴــﻴﺔ‬

‫وﻣﻮﺷﺤﺔ اﺑﻦ زﻫﺮ žﺎ ﻳﻄﻠﻖ ﻋﻠﻴﻪ اﺑﻦ ﺳﻨﺎء ا‪8‬ﻠﻚ ﺗﺴﻤﻴﺔ »ا‪8‬ﻮﺷﺢ اﻟﺸﻌﺮي«‬ ‫اﻟﺬي ﻳﺄﺗﻲ اﻟﻮزن ﻓﻴﻪ ﻣـﻄـﺎﺑـﻘـﺎً ﻷوزان اﻟﺸﻌﺮ اﻟﺘﻘﻠﻴﺪي »وﻻ ﻳﺘﺨـﻠـﻞ أﻗـﻔـﺎﻟـﻪ‬ ‫وأﺑﻴﺎﺗﻪ ﻛﻠﻤﺔ ﺗﺨﺮج ﺑﻪ ﺗﻠﻚ اﻟﻔﻘﺮة ﻋﻦ اﻟﻮزن اﻟﺸﻌﺮي‪ ،‬وﻣﺎ ﻛﺎن ﻣﻦ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻫﺬا اﻟﻨﺴﺞ ﻓﻬﻮ ا‪8‬ﺮذول اﺨﻤﻟﺬول‪ ،‬وﻫﻮ ﺑﺎﺨﻤﻟﻤﺴﺎت أﺷﺒﻪ ﻣﻨﻪ ﺑﺎ‪8‬ﻮﺷﺤﺎت‪،‬‬ ‫وﻻ ﻳﻔﻌﻠﻪ إﻻ اﻟﻀﻌﻔﺎء ﻣﻦ اﻟﺸﻌﺮاء‪ ...‬اﻟﻠﻬﻢ إﻻ إن ﻛﺎﻧﺖ ﻗﻮاﻓﻲ ﻗﻔﻠﻪ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﺎﻧﻪ ﻳﺨﺮج ﺑﺎﺧﺘﻼف ﻗﻮاﻓﻲ اﻷﻗﻔﺎل ﻋﻦ اﺨﻤﻟﻤﺴﺎت‪«..‬‬ ‫واﺑﻦ ﺳﻨﺎء ا‪8‬ﻠﻚ ﻳﺴﻮق ﻓﻲ ذﻟﻚ ﻣﻄﻠﻊ ﻣﻮﺷﺤﺔ »أﻳﻬﺎ اﻟﺴـﺎﻗـﻲ« وا‪8‬ـﻄـﻠـﻊ‬ ‫اﻟﺘﺎﻟﻲ‪:‬‬ ‫ﻳـ ـ ـ ــﺎ ﺷ ـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ــﻖ اﻟ ـ ـ ـ ــﺮوح ﻣ ـ ـ ـ ــﻦ ﺟـ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ــﺪي‬ ‫أﻫـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮى ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻚ أم ﻟَـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻤَ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻢُ‬ ‫وﻛﺄن ا‪8‬ﻮﺷﺢ اﻟﺸﻌﺮي ﻳﺸﺒﻪ اﺨﻤﻟﻤﺴﺎت ﻓﻲ ﻗﻮاﻓﻴﻪ‪ ،‬وإن ﻛﺎن ﻳﺨﺘﻠﻒ ﻋﻨﻬﺎ‬ ‫ﻓﻲ أن ﻗﺎﻓﻴﺔ اﳉﺰء اﻷول ﺗﺄﺗﻲ ﻣﻐﺎﻳﺮة ﻟﻘﺎﻓﻴﺔ اﳉﺰء اﻟﺜﺎﻧﻲ‪.‬‬ ‫واﻷﺷﻜﺎل اﻷﺧﺮى‪-‬أي ﻣﺎ ﻛﺎن ﻏﻴﺮ )ا‪8‬ﻮﺷﺢ اﻟﺸﻌﺮي( ﺗﺄﺗﻲ أﻛﺜﺮ ﺗﻌـﻘـﻴـﺪا‬ ‫ﻣﻦ ﺣﻴﺚ اﻟﻘﺎﻓﻴﺔ‪ ،‬ﺗﺒﻌﺎً ﻟﺘﻌﺪد أﺟﺰاء ﻛﻞ ﻣﻦ اﻟﻘﻔﻞ واﻟﺒﻴﺖ ﻓﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻗﺪ ﻻﺣﻆ اﺑﻦ ﺳﻨﺎء ا‪8‬ﻠﻚ أن ا‪8‬ﻮﺷﺢ »ﻳﺘﺄﻟﻒ ﻓﻲ اﻷﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺳﺘﺔ أﻗﻔﺎل‬ ‫وﺧﻤﺴﺔ أﺑﻴﺎت« وﻫﻨﺎك ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﻨﺼﻮص ﺧﺮج ﻋـﻠـﻰ ﻫـﺬه اﻟـﻘـﺎﻋـﺪة‪ ،‬وﻣـﻦ‬ ‫أﺷﻬﺮ اﻟﻨﻤﺎذج اﻟﺘﻲ ﺗﺬﻛﺮ ﻓﻲ ﻫﺬا اﻟﺼﺪد ﻣﻮﺷﺤﺔ ﻟﺴﺎن اﻟﺪﻳﻦ ﺑﻦ اﳋﻄﻴﺐ‪.‬‬ ‫ﺟ ـ ـ ــﺎدك اﻟـ ـ ـ ـﻐـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﺚ إذا اﻟـ ـ ـ ـﻐـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﺚُ ﻫـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ــﻰ‬ ‫ﻳـ ـ ـ ـ ــﺎ زﻣـ ـ ـ ـ ــﺎن اﻟ ـ ـ ـ ـ ــﻮﺻ ـ ـ ـ ـ ــﻞِ ﺑـ ـ ـ ـ ــﺎﻷﻧـ ـ ـ ـ ــﺪﻟ ـ ـ ـ ـ ــﺲِ‬ ‫وﺗﻀﻢ أﺣﺪ ﻋﺸﺮ ﻗﻔﻼً )ﻣﻦ ﺿﻤﻨﻬﺎ اﻟﻘﻔﻞ اﻷول »ا‪8‬ﻄﻠﻊ« واﻟﻘﻔﻞ اﻷﺧﻴﺮ‬ ‫اﻟﺬي ﻳﺴﻤﻰ ﺑـ »اﳋﺮﺟﺔ«(‪.‬‬

‫‪ -٧‬ﻟﻐﺔ اﳌﻮﺷﺤﺎت‪:‬‬

‫رأﻳﻨﺎ ﻓﻲ اﻟﺼﻔﺤﺎت اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ‪ ،‬وﻓﻲ ﻣﺎ أوردﻧﺎه ﻣﻦ ﻧﺼﻮص ﻛﻴﻒ أن ﻟﻐـﺔ‬ ‫ا‪8‬ﻮﺷﺢ ﺗﻌﺪ ﻓﻲ ﻣﺠﻤﻮﻋﻬﺎ ﻟﻐﺔ ﺻﺤﻴﺤﺔ ﺗﺘﻔﻖ وﻗﻮاﻋﺪ اﻟﻠﻐﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬وﻻﺷﻚ‬ ‫ﻓﻲ أن اﻟﻘﺎرƒ ﻗﺪ ﻻﺣﻆ ﻣﺎ ﺗﺘﺴﻢ ﺑﻪ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت ﻣـﻦ رﻗـﺔ وﻋـﺬوﺑـﺔ وﺻـﻔـﺎء‪،‬‬ ‫ﺣﺘﻰ ﻟﻴﻤﻜﻦ ﻗﺮاءة ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻛﺎﻣﻠﺔ ﻣﻨﻬﺎ دون أن ﻳﺼﺎدف ﻓﻴﻬﺎ ﻟﻔﻈﺔ ﺗﺴﺘﻌﺼﻲ‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ‪ ،‬أو ﺗﺮﻛﻴﺒﺎً ﻓﻴﻪ ﻟﻮن ﻣﻦ أﻟﻮان اﻟﺘﻌﻘﻴﺪ‪.‬‬ ‫‪37‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫وﻏﻨﻲ ﻋﻦ اﻟﻘﻮل أن ﺻﻨﻴﻊ اﻟﻮﺷﺎﺣ‪ n‬اﻷﻧﺪﻟﺴﻴ‪ n‬ﻳﺄﺗﻲ اﻣـﺘـﺪاداً ‪8‬ﺎ ﺳﺎر‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺸﻌﺮاء اﶈﺪﺛﻮن‪ ،‬ﻣﻦ أﻣﺜﺎل أﺑﻲ ﻧﻮاس وأﺑﻲ اﻟﻌﺘﺎﻫﻴﺔ واﺑﻦ ا‪8‬ﻌﺘﺰ وإذا‬ ‫ﻛﺎن ﻣﻦ اﻟﺸﻌﺮاء اﻟﻌﺒﺎﺳﻴ‪ n‬ﻣﻦ ﺣﺮص ﻓﻲ ﻣﺪاﺋﺤﻪ ﻋﻠﻰ اﻟﺪﻳﺒﺎﺟﺔ اﻟﻘﺪـﺔ‬ ‫واﳉﺰاﻟﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬ﻓﺎن ا‪8‬ﻮﺷـﺤـﺎت ﺑـﺤـﻜـﻢ ﻗـﺎﻟـﺒـﻬـﺎ اﳉـﺪﻳـﺪ وﻣـﻮﺿـﻮﻋـﺎﺗـﻬـﺎ‪،‬‬ ‫وﻏﻨﺎﺋﻴﺘﻬﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﻓﻲ ﻏﻨﻰ ﻋﻦ اﻟﺪﻳﺒﺎﺟﺔ اﻟﻔﺎﺧﺮة‪ ،‬واﻷﺳﺎﻟﻴﺐ اﻟﺘﻲ ﺗﺘﺴﻢ ﺑﻄﺎﺑﻊ‬ ‫اﻟﺒﺪاوة‪ .‬وﻧﺴﺘﻄﻴﻊ أن ﻧﻘﻮل إن ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت اﻷﻧﺪﻟﺴﻴﺔ ﺟـﺎءت ﺑـﺼـﻮرة ﻋـﺎﻣـﺔ‪-‬‬ ‫ﺑﻌﻴﺪة ﻋﻦ اﻹﻣﻌﺎن ﻓﻲ اﶈﺴﻨﺎت اﻟﺒﺪﻳﻌﻴﺔ واﻷﻻﻋﻴﺐ اﻟﻠﻔﻈﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻧﺤﻦ ﻻ ﻧﺘﻌﺮض ﻫﻨﺎ ﺑﻄﺒﻴﻌﺔ اﳊﺎل ﻟﻠﺨﺮﺟﺎت وﻣﺎ ﻓﻴﻬـﺎ ﻣـﻦ اﺳـﺘـﻌـﻤـﺎل‬ ‫ﻟﻠﻌﺎﻣﻴﺔ أو ﻟﻠﻐﺔ اﻟﺮوﻣﺎﻧﺚ‪ ،‬ﻓﻘﺪ ﺳﺒﻖ أن ﻣﺮرﻧﺎ ﻋﻠﻰ ﻫﺬه اﻟﻘﻀﻴﺔ‪ ،‬وﻟﻜـﻦ ﻣـﺎ‬ ‫ﻧﺮﻳﺪ أن ﻧﻮﺿﺤﻪ اﻵن ﻫﻮ أن دارﺳﻲ اﻷدب ﻣﺘﻔﻘﻮن ﻋﻠﻰ ﻋﺪم ﺟﻮاز اﺳﺘﻌﻤﺎل‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﻴﺔ ﻓﻲ ﺛﻨﺎﻳﺎ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺪ أﺷﺎر اﺑﻦ ﺳﻨﺎء ا‪8‬ﻠﻚ إﻟﻰ »ا‪8‬ﻮﺷﺢ ا‪8‬ﻌﺮوف ﺑﺎﻟﻌـﺮوس‪ ،‬وﻫـﻮ ﻣـﻮﺷـﺢ‬ ‫ﻣﻠﺤﻮن واﻟﻠﺤﻦ ﻻ ﻳﺠﻮز اﺳﺘﻌﻤﺎﻟﻪ ﻓﻲ ﺷﺊ ﻣﻦ أﻟﻔﺎظ ا‪8‬ﻮﺷﺢ‪ ،‬إﻻ ﻓﻲ اﳋﺮﺟﺔ‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ‪ ،‬ﻓﺎن ﺟﺎء اﻟﻠﺤﻦ ﻓﻲ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺔ اﻋﺘﺒﺮت »ﻣﺰ‪L‬ﺔ«‪.‬‬ ‫وﻫﻨﺎك وﺟﻬﺎت ﻧﻈﺮ ﻣﺘﻀﺎرﺑﺔ ﺣﻮل ﻟﻐﺔ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت‪ ،‬ﻓﺒﺎﺣﺚ ﻣﺜﻞ د‪ .‬ﺟﻮدت‬ ‫اﻟﺮﻛﺎﺑﻲ ﻳﺤﻤﻞ ﻋﻠﻰ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت ﺣﻤﻠﺔ ﺷﻌﻮاء ﻓﻲ ﻛﺘﺎﺑﻪ »ﻓﻲ اﻷدب اﻷﻧﺪﻟﺴﻲ«‬ ‫وﻻ ﻳﺮى ﻓﻲ ﻣﻮﺷﺤﺔ ذاﺋﻌﺔ اﻟﺼﻴﺖ ﻣﺜﻞ ﻣﻮﺷﺤﺔ اﺑﻦ ﺳﻬﻞ‪:‬‬ ‫ـﻤـ ـ ــﻰ أنْ ﻗ ـ ــﺪ ﺣ ـ ـ ـﻤـ ـ ــﻰ‬ ‫ـﻲ اﳊـ ـ ـ َ‬ ‫ﻫـ ـ ــﻞ درى ﻇ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﺐ ﺣـ ـ ـ ــﻠّـ ـ ـ ــﺔ ﻋـ ـ ـ ــﻦ ﻣ ـ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ــﺲ‬ ‫ﻗ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ــﺐ ﺻَـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫إﻻ ا‪8‬ﻌﺎﻧﻲ اﻟﺘﺎﻓﻬﺔ‪ ،‬وا‪8‬ﺒﺎﻟﻐﺔ ﻓﻲ اﻟﺰﻳﻨﺔ‪ ،‬ﻣﻊ ﻗﺪر ﻣﻦ اﻟﻌﺬوﺑﺔ ﻓﻲ ﻧﻐﻤﺎﺗﻬﺎ‬ ‫وﻗﻮاﻓﻴﻬﺎ‪ ،‬وﻳﻨﺘﻬﻲ إﻟﻰ اﻟﻘﻄﻊ ﺑﺄن »ﻟﻐﺔ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت ﻳﻐﻠﺐ ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻟﻀﻌﻒ واﻟﺮﻛﺎﻛﺔ‪،‬‬ ‫وﻫﻲ ﻓﻲ ﻟﻴﻨﻬﺎ وﺣﺮﻳﺘﻬﺎ واﺋﺘﻼﻓﻬﺎ ﻣﻊ روح اﻟﻌﺎﻣﻴﺔ ﻗﺎدت اﻟﻠﻐﺔ اﻟﺸﻌﺮﻳﺔ إﻟﻰ‬ ‫اﻟﺮﻛﺎﻛﺔ وأﺳﺎءت ﻣﻦ ﻫﺬه اﻟﻨﺎﺣﻴﺔ إﻟﻰ اﻟﻠﻐﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪.(١) .‬‬ ‫وﻓﻲ ﻣﻮاﺟﻬﺔ ﻫﺬا اﻟﺮأي ﳒﺪ د‪ .‬اﻷﻫـﻮاﻧـﻲ ﻓـﻲ »اﻟـﺰﺟـﻞ ﻓـﻲ اﻷﻧـﺪﻟـﺲ«‬ ‫ﻳﻌﻴﺐ ﻋﻠﻰ ﻋﺒﺎدة ﺑﻦ ﻣﺎء اﻟﺴﻤﺎء وﻏﻴﺮه أﻧﻬﻢ ﻓﻲ ﻣﻮﺷﺤﺎﺗﻬﻢ ﻣﺎﻟﻮا ﻷن ﻳﺜﺒﺘﻮا‬ ‫»ﺑﺮاﻋﺘﻬﻢ واﻗﺘﺪارﻫﻢ وﺛﺮوﺗﻬﻢ اﻟﻠﻐﻮﻳﺔ‪ ،‬ﺛﻢ اﺳﺘﻮﺣﻮا اﻟﺸﻌﺮ اﻟﻘﺪ‪ ،p‬واﻗﺘﺒﺴﻮا‬ ‫ﻣﻨﻪ‪ ،‬وأﺧﺬوا أﻧﻔﺴﻬﻢ ﺑﺴﻨﻨﻪ وﻣﻌﺎﻧﻴﻪ و ﺑﺄوزاﻧﻪ أﺣﻴﺎﻧﺎً‪.(٢) «...‬‬ ‫وﻟﻴﺲ ﻓﻲ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت‪-‬ﻓﻴﻤﺎ ﻧﻈﻦ‪-‬ﻻ ﺿﻌﻒ وﻻ رﻛـﺎﻛـﺔ ﻓـﻲ اﻟـﻠـﻐـﺔ ﺑـﻞ إﻧـﻨـﺎ‬ ‫ﻟﻨﺬﻫﺐ إن اﻟﻘﻮل ﺑﺄن ﻟﻐﺔ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت‪-‬ﻓﻲ ﺷﻔﺎﻓﻴﺘﻬﺎ وﺗﺪﻓﻘﻬﺎ وأﺳﺮﻫﺎ‪-‬ﺳﺎﻋﺪت‬ ‫‪38‬‬


‫ﻧﺸﺄة اﻮﺷﺤﺎت اﻷﻧﺪﻟﺴــﻴﺔ‬

‫ﻋﻠﻰ ﺗﺪﻋﻴﻢ ﻣﻜﺎﻧﺔ اﻟﻔﺼﺤﻰ‪ ،‬ﻷﻧﻬﺎ أﺷﺎﻋﺖ ﻫﺬه اﻟﻠﻐﺔ اﳉﻤﻴﻠﺔ ﺑ‪ n‬اﻟـﻨـﺎس‪،‬‬ ‫وﻣﻦ ﺛﻢ ﺣﺎﻟﺖ دون ﺳﻴﻄﺮة اﻟﻌﺎﻣﻴﺔ‪ ،‬وﺟﻌﻠﺖ ﻟﻠﺰﺟﻞ ﻣﻜﺎﻧﺔ ﺛﺎﻧﻮﻳﺔ ﻓﻲ اﻷدب‪،‬‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ أن ﺑﻴﺌﺔ اﻷﻧﺪﻟﺲ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻐﺮي ﺑﺈﺿﻌﺎف ﻣﻜﺎﻧﺔ اﻟﻔﺼﺤﻰ‪ ،‬ﻷﻧﻬﺎ‬ ‫ﺗﺘﺮﻛﺐ‪-‬إﻟﻰ ﺟﺎﻧﺐ اﳉـﻨـﺲ اﻟـﻌـﺮﺑـﻲ‪-‬ﻣـﻦ ﻋـﻨـﺎﺻـﺮ ﺑـﺸـﺮﻳـﺔ أﻳـﺒـﻴـﺮﻳـﺔ وﺑـﺮﺑـﺮﻳـﺔ‬ ‫وﻳﻬﻮدﻳﺔ‪ ...‬إﻟﺦ‪.‬‬ ‫واﻟﺬﻳﻦ ﻳﻄﻠﻘﻮن أﺣﻜـﺎﻣـﺎً ﻗﺎﺳﻴﺔ ﻋﻠﻰ ﻟﻐﺔ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت‪ ،‬إ‪L‬ﺎ ﻳـﻨـﻈـﺮون إﻟـﻰ‬ ‫أﻋﻤﺎل ا‪8‬ﺘﺄﺧﺮﻳﻦ‪ ،‬وﻓﻲ أﻳﺎﻣﻬﻢ ﻛﺎن اﻟﻀـﻌـﻒ اﻟـﻠـﻐـﻮي ﻗـﺎﺳـﻤـﺎً ﻣﺸﺘﺮﻛـﺎً‪ ،‬ﻓﻠـﻢ‬ ‫ﻧﺤﻤﻞ ﻋﻠﻰ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت وﺣﺪﻫﺎ‪ ،‬وﻧﻀﻊ ﻋﻠﻰ ﻛﺎﻫﻠﻬﺎ أﺧﻄﺎء ﻋﺼﺮ ﺑﺄﺳﺮه?‬

‫‪39‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫اﻟﻘﺴﻢ اﻟﺜﺎﻧﻲ‬ ‫اﻻﻏـــــــﺮاض‬

‫‪40‬‬


‫أﻏﺮاض اﻮﺷﺤﺎت اﻷﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫‪ 2‬أﻏﺮاض اﳌﻮﺷﺤﺎت اﻷﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬ ‫إن أﻗﺪم ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت ا‪8‬ﻌﺮوﻓﺔ ﻟﻨﺎ ﺗﻌﻮد إﻟﻰ اﻟﻘﺮن‬ ‫اﳋﺎﻣﺲ اﻟﻬﺠﺮي وإذن ﻓﻬﻨﺎك ﻓﺘﺮة ﻃﻮﻳﻠﺔ ﺿﺎﻋﺖ‬ ‫ﻣﻌﺎ‪8‬ﻬﺎ‪ ،‬وﻣﻦ ﺛﻢ ﻓﺎن اﻵراء اﻟﺘﻲ ﻜﻦ أن ﺗﻘﺎل ﻋﻦ‬ ‫أﻏﺮاض ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت ﻓﻲ ﻓﺘﺮة اﻟﻨﺸﺄة ﻻ ﺗﻌﺪو أن ﺗﻜﻮن‬ ‫ﺗﺮﺟﻴﺤﻴﺔ‪ ،‬وﻣﻊ ذﻟﻚ ﻓﺎن ﻫﻨﺎك ﺷﺒﻪ اﺗﻔﺎق ﻋﻠﻰ أن‬ ‫ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت ارﺗﺒﻄﺖ ﻣﻨﺬ أﻃﻮارﻫﺎ اﻷوﻟﻰ ﺑﺎ‪8‬ﻮﺳﻴﻘﻰ‬ ‫واﻟـﻐـﻨـﺎء‪ ،‬وﻣـﻦ اﻟـﻄـﺒـﻴـﻌـﻲ‪-‬واﻷﻣـﺮ ﻛـﺬﻟــﻚ‪-‬أن ﺗ ـﻜــﻮن‬ ‫ا‪8‬ﻮﺿﻮﻋﺎت اﻟﺬاﺋﻌﺔ ذات ﺻﻠﺔ ﺑـﺎﻟـﻮﺻـﻒ واﳊـﻨـ‪n‬‬ ‫واﻟﻐﺰل واﳋﻤﺮﻳﺎت‪ ،‬و ﻳﺒﺪأ اﻟﺸﻌﺮاء ﻓﻲ ﻃﻮر ﻻﺣﻖ‬ ‫ﻓﻲ ﻣﻌﺎﳉﺔ اﻟﻔﻨﻮن اﻷﺧـﺮى اﻟـﺘـﻘـﻠـﻴـﺪﻳـﺔ ﻣـﻦ ﻣـﺪﻳـﺢ‬ ‫وﻫﺠﺎء ورﺛﺎء وﺷﻌﺮ دﻳﻨﻲ‪ ،‬إﻟﺦ‪...‬‬ ‫وﻻ ﳒﺪ ﻓﻲ »دار اﻟﻄﺮاز« ﻋﻦ أﻏﺮاض ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت‬ ‫ﺷﻴﺌﺎ ذا ﺑﺎل‪ ،‬ﻓﻘﺪ اﻛﺘﻔﻰ اﺑﻦ ﺳﻨﺎء ا‪8‬ﻠﻚ ﻫﻨﺎ ﺑﺠﻤﻠﺔ‬ ‫ً‬ ‫ﻗﺎل ﻓﻴﻬﺎ‪:‬‬ ‫»وا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت ﻳﻌﻤﻞ ﻓﻴﻬﺎ ﻣﺎ ﻳﻌﻤﻞ ﻓﻲ أﻧﻮاع اﻟﺸﻌﺮ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻐﺰل وا‪8‬ﺪح واﻟﺮﺛﺎء واﻟﻬﺠﺮ واﺠﻤﻟﻮن واﻟﺰﻫـﺪ‪،‬‬ ‫وﻣﺎ ﻛﺎن ﻣﻨﻬﺎ ﻓﻲ اﻟﺰﻫﺪ ﻳﻘﺎل ﻟﻪ ا‪8‬ﻜﻔﺮ‪ ،‬واﻟﺮﺳﻢ ﻓﻲ‬ ‫ا‪8‬ﻜﻔﺮ ﺧﺎﺻﺔ أن ﻻ ﻳﻌﻤﻞ إﻻ ﻋﻠﻰ وزن ﻣﻮﺷﺢ ﻣﻌﺮوف‬ ‫وﻗﻮاﻓﻲ أﻗﻔﺎﻟﻪ‪ ،‬وﻳﺨﺘﻢ ﺑﺨﺮﺟﺔ ذﻟﻚ ا‪8‬ﻮﺷﺢ‪ ،‬ﻟـﻴـﺪل‬ ‫ﻋـﻠـﻰ أﻧـﻪ ﻣـﻜ ـﻔــﺮه‪ ،‬وﻣ ـﺴ ـﺘ ـﻘ ـﻴــﻞ رﺑــﻪ ﻋــﻦ ﺷــﺎﻋــﺮه‬ ‫وﻣﺴﺘﻐﻔﺮه«‪.‬‬ ‫‪41‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫‪ -١‬اﻟﻐﺰل‪:‬‬

‫ﻟﻴﺲ ﻫﻨﺎك ﺷـﻚ ﻓـﻲ أن اﻟـﻐـﺰل ﻳـﺤـﺘـﻞ ﻣـﺤـﻞ اﻟـﺼـﺪارة ﻓـﻲ ا‪8‬ـﻮﺷـﺤـﺎت‬ ‫اﻷﻧﺪﻟﺴﻴﺔ وإذا ﺻﺪﻗﺖ رواﻳﺔ اﺑﻦ ﺷﺎﻛﺮ اﻟﻜﺘﺒﻲ ﺻﺎﺣﺐ »ﻓـﻮات اﻟـﻮﻓـﻴـﺎت«‪،‬‬ ‫ﻓﺎن ا‪8‬ﻮﺷﺤﺔ اﻟﺘﻲ ﻣﻄﻠﻌﻬﺎ‪:‬‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦْ وﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ‬ ‫ﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ أﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺔ أﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮاً وﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻢ َﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﻌ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪِِل‬ ‫ُﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﻌ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َـﺰِل‬ ‫إﻻ ﳊـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎظُ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮﺷ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ اﻷﻛ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺤـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞِ‬ ‫ﺗﻜﻮن ﻣﻦ أﻗﺪم اﻟﻨﺼﻮص اﻟﺘﻲ وﺻﻠﺖ إﻟﻴﻨﺎ‪ ،‬إذ أﻧﻪ ﻧﺴﺒﻬﺎ ﻟﻌﺒﺎدة ﺑﻦ ﻣﺎء‬ ‫اﻟﺴﻤﺎء‪) ،‬ا‪8‬ﺘﻮﻓﻰ ﻧﺤﻮ ﺳﻨﺔ ‪ ٤١٩‬ﻫـ( )‪ (١‬وﻣﻮﺷﺤﺔ »ﻣﻦ وﻟﻰ« ﻛﻠﻬﺎ ﻓﻲ اﻟﻐﺰل‪،‬‬ ‫وﻛﺬﻟﻚ ﻣﻮﺷﺤﺔ أﺧﺮى ﻧﺴﺒﺖ ﻟﻪ ﻛﺬﻟﻚ ﻓﻲ »اﻟﻔﻮات« أوﻟﻬﺎ‪:‬‬ ‫ـﺐ اـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻋِـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎدة‬ ‫ﺣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ـﺴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮاري‬ ‫ـﺴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎمِ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ﻛ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞّ ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫وﻣﻦ أﺟﻤﻞ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت اﻟﻐﺰﻟﻴﺔ‪:‬‬ ‫ﺟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎن‬ ‫ﺿ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﺣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻚ‪ k‬ﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ُ‬ ‫ﺳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮِ‪ k‬ﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ﺑَـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪِْر‬ ‫ﻟﻸﻋﻤﻰ اﻟﺘﻄﻴﻠﻰ‪ ،‬وﻗﺪ ذﻛﺮﻧﺎﻫﺎ ﺑﺘﻤﺎﻣﻬﺎ‪ .‬وﻣﻮﺷﺤـﺔ ﻷﺑـﻲ ﺑـﻜـﺮ ﺑـﻦ زﻫـﺮ‪،‬‬ ‫ﻳﻘﻮل ﻓﻴﻬﺎ‪:‬‬ ‫ـﻮه ا ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻼﺣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ـﻲ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮﺟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﺣـــــــــ ّ‬ ‫َ‬ ‫ـﺠ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞَ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮن‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻧ‬ ‫ـﻲ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﺣ‬ ‫و‬ ‫ّ ُ‬ ‫ْ‬ ‫ﺟـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ــﺎحِ‬ ‫ـﻦ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻣ‬ ‫ـﻮى‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻬ‬ ‫ﻫ ـ ـ ـ ــﻞ ﻓ ـ ـ ـ ــﻲ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ‬ ‫ُ‬ ‫أو ﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ وراحِ‬ ‫رام اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻨّـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺼـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺢُ ﺻـ ـ ـ ـ ـ ــﻼﺣ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫وﻛ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻒ أرﺟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮ ﺻ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻼﺣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ًـﺎ‬ ‫ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ‪ I‬اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮى واﺠﻤﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮن‬ ‫ـﻮن اﻟ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ــﻮاﻛِـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫أﺑـ ـ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ـ ــﻲ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ـﺴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎكِ‬ ‫ـﺎر أﺧ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺖِ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ً‬ ‫ﺗ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺬﻛـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﺣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ ﺣَـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎمُ اﻷراكِ‬ ‫‪42‬‬


‫أﻏﺮاض اﻮﺷﺤﺎت اﻷﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ ﺷـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺠ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ وﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﺣـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬

‫ﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ ﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮوع اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻐ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺼـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮنِ )‪(٢‬‬

‫ُ‬ ‫وﻣﻦ ﻫﺬا اﻟﻄﺮاز »ا‪8‬ﻮﺷﺢ اﻟﺸﻌﺮي« اﻟﺬي أورده اﺑﻦ ﺳﻨﺎء ا‪8‬ﻠﻚ ﻓﻲ »دار‬ ‫اﻟﻄﺮاز‪:‬‬ ‫ﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﺷـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻖ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّـﺮوح‬ ‫ـﻢ‬ ‫ـﻤ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﻮى ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻚ أم ﻟَـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫أﻫـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ً‬ ‫ـﺬِل‬ ‫ـﺬِل واﻟ ـ ـ ـ ـ َـﻌ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﺿـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ــﺖ ﺑ ـ ـ ـ ــ‪ I‬اﻟ ـ ـ ـ ـ َـﻌ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﺧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َـﺒـ ـ ـ ـ ـ ــﻞِ‬ ‫وأﻧـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ وﺣـ ـ ـ ـ ـ ــﺪي ﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ َ‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ــﺎ أرى ﻗـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ــﻲ ”ـ ـ ـ ـ ـﺨ ـ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ــﻞِ‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ــﺎ ﻳ ـ ـ ـ ــﺮﻳ ـ ـ ـ ــﺪ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ــ‪ ُI‬ﻣـ ـ ـ ـ ــﻦ ﺧَ ـ ـ ـ ــﻠَ ـ ـ ـ ــﺪي‬ ‫ـﻢ‬ ‫ﺣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻜَـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﻢ وﻻ َ‬ ‫وﻫ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮ ﻻ ﺧَـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺼْ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ‪k‬‬ ‫وﻣﻮﺷﺤﺔ اﻷﻋﻤﻰ اﻟﺘﻄﻴﻠﻲ‪:‬‬ ‫ـﻮع ِ‬ ‫ـﺮار‬ ‫ﺣـــــ ْ‬ ‫ـﻮح وﺿـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـ ‪k‬‬ ‫ـﻊ ﺳـ ـ ـ ـ ـ ـﻔ ـ ـ ـ ـ ـ ‪k‬‬ ‫دﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ‪k‬‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎء‪ k‬وﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎرْ‬ ‫ﻣـ ـ ـ ــﺎ اﺟ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ــﺎ إﻻ ﻷﻣ ـ ـ ـ ــﺮ ﻛـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ــﺎر )‪(٣‬‬ ‫ْ‬ ‫وﻜﻦ أن ﳒﻤﻞ ﻣﻠﺤﻮﻇﺎﺗﻨﺎ ﻋﻦ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت اﻟﻐﺰﻟﻴﺔ ﻓﻴﻤﺎ ﻳﻠﻲ‪:‬‬ ‫ ﲢﺘﻞ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت اﻟﻐﺰﻟﻴﺔ ا‪8‬ﻜﺎﻧﺔ اﻷوﻟﻰ ﻣﻦ ﺣﻴﺚ اﻟﻜﺜﺮة اﻟﻌﺪدﻳﺔ‪.‬‬‫ ﻫﻨﺎك ﻓﻲ اﻟﻮﻗﺖ ﻧﻔﺴﻪ‪ ،‬ﻣﻮﺷﺤﺎت ﻋﺪﻳﺪة ﻳﺨﺘﻠﻂ ﻓﻴﻬﺎ اﻟﻐﺰل †ﻮﺿﻮﻋﺎت‬‫أﺧﺮى وﺻﻔﻴﺔ أو ﺧﻤﺮﻳﺔ أو ﻣﺪﺣﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻋﺎﻃﻔﻴﺎ‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ﺻﺪﻗﺎ‬ ‫ً‬ ‫ اﳉﺎﻧﺐ اﻷﻋﻈﻢ ﻣﻦ ﻫﺬه ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت اﻟﻐﺰﻟﻴﺔ ﻻ ﻳﻌﻜﺲ ﻟﻨﺎ‬‫وﻻ ﻧﺤﺲ ﻓﻴﻪ ﺑﻠﻮﻋﺔ ا‪8‬ﺸﺎﻋﺮ وﻋﻤﻖ اﻷﺣﺎﺳﻴﺲ‪ ،‬وﻟﻜﻦ اﻟﻮﺷﺎﺣ‪ n‬اﺳﺘﻄﺎﻋﻮا‪،‬‬ ‫ﻓﻲ أﺣﺎﻳ‪ n‬ﻛﺜﻴﺮة‪ ،‬اﻟﺘﻐﻠﺐ ﻋﻠﻰ ﻫﺬا اﻟﻀﻌﻒ ﻋﻦ ﻃـﺮﻳـﻖ اﺻـﻄـﻨـﺎع اﻷﻟـﻔـﺎظ‬ ‫اﻟﺮﻗﻴﻘﺔ‪ ،‬واﻟﺼﻮر اﻟﺸﻌﺮﻳﺔ اﻵﺳﺮة‪ ،‬وا‪8‬ﻮﺳﻴﻘﻰ ا‪8‬ﺪﻓﻘﺔ ا‪8‬ﻮﺣﻴﺔ‪.‬‬ ‫ وﺗﺘﻨﺎول ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت اﻟﻐﺰﻟﻴﺔ ﻣﻮﺿﻮع اﳊﺐ ﻣﻦ زواﻳﺎ ﻣﺨﺘـﻠـﻔـﺔ‪ ،‬وﻫـﻨـﺎك‬‫ﺗﻴﺎر ﻋﺬري ﻗﻮي ﻓﻲ ﻫﺬه ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻓﻲ ﻣﻮﺷﺤﺔ »ﻣﻴﺘﺎت اﻟﺪﻣﻦ«‪ ،‬وﻫﻲ‬ ‫ﻣﻦ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﺮد ﻓﻲ »دارا ﻟﻄﺮاز« وﻓﻴﻬﺎ‪:‬‬ ‫‪43‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫ﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ رﺳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻢ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺬي‬ ‫أﺗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎح ﺣَ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻴْـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫ﻇـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺌْ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺖ ﻓَـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺬِي‬ ‫ـﻮع ﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻨِـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫دﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫َﺗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﻬـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻏـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺬِ‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ‪I‬‬ ‫ـﻦ‬ ‫ـﻦ َ‬ ‫ﻇ ـ ـ ـ ـ َـﻌـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﺑ ـ ـ ـ ــﻞ ﻳـ ـ ـ ـ ــﺎ َﻣـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﻋـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ــﻚ ذﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ آن ﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫ن‬ ‫أ‬ ‫ْ‬ ‫أﻗـ ـ ـ ـ ـ ـﻀ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻧـ ـ ـ ـ ـ ـﺤـ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫ـﺎه‬ ‫ﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ه‬ ‫آ‬ ‫و‬ ‫ً‬ ‫ـﻊ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮى‬ ‫ﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ َرْﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﻫ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞ أﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺖ ُﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮدي‬ ‫ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺬا ﻛ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﳉَ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮى‬ ‫إﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺰﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ‬ ‫أﺗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻚ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻨّ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮى‬ ‫ـﺪود‬ ‫إﺛ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺼـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ـﺤـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ‬ ‫ﻓـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ‪ v‬ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞّ ﺧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻄْ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺐِ‬ ‫ﻛـ ـ ـ ــﻢ ﺗـ ـ ـ ــﺄﺳ ـ ـ ـ ــﻰ وﺗَ ـ ـ ـ ــﺤْـ ـ ـ ــﺰَن‬ ‫وﺗ ـ ـ ـ ـ ـﺸـ ـ ـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ـ ــﻰ ﺑ ـ ـ ـ ـ ــﺤُـ ـ ـ ـ ــﺐّ‬ ‫ـﻮاه‬ ‫ﺳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎلٍ ﻫـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ه‬ ‫ﻻ‬ ‫ْ‬ ‫ـﺬاﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻻ‬ ‫ُﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ﺳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻠْ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮة‬ ‫أروم َ‬ ‫ُ‬ ‫أﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ اـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻠَ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫ﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ ذرْوَةْ‬ ‫‪44‬‬


‫أﻏﺮاض اﻮﺷﺤﺎت اﻷﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫ـﺮاه َﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻠَ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ‬ ‫ذﻛ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬

‫ﺣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺸ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎى ﺣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮة‪ ..‬اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺦ )‪(٤‬‬

‫ْ‬ ‫َ ُ‬ ‫وﺗﺘﺮدد إﻟﻰ ﺟﺎﻧﺐ ﻋﺒﺎرات اﻟﺸﻮق واﻟﻠﻮﻋﺔ‪-‬إﺷﺎرات ﻋﻦ اﻟﻮاﺷﻲ واﻟﻌﺎذل‬ ‫واﻟﺮﻗﻴﺐ‪....‬‬ ‫وﻳﻜﺜﺮ ﻓﻲ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت‪-‬ﻓﻲ اﻟﻮﻗﺖ ذاﺗﻪ‪-‬اﻟﺘﻐﻨﻲ ﺑﺠﻤﺎل اﶈﺒﻮﺑﺔ أو اﶈﺒﻮب‬ ‫»وﺻﻴﻐﺔ اﻟﺘﺬﻛﻴﺮ ﻻ ﺗﻌﻨﻲ ﺑﺎﻟﻀﺮورة أن اﻟﺸﺎﻋﺮ ﻳﺘﻐﺰل ﺑﺎ‪8‬ﺬﻛﺮ« ﻣﺜﻠﻤﺎ ﻧﺮى ﻓﻲ‬ ‫ﻣﻮﺷﺤﺔ اﺑﻦ ﺳﻬﻞ »ﻫﻞ درى ﻇﺒﻲ اﳊﻤﻰ‪:...‬‬ ‫ـﺐ ﺑـ ـ ـ ـ ــﺎﻟ ـ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـ ــﺆده‬ ‫ـﺐ ﻟـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻏـ ـ ـ ـ ــﺎﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ‪k‬‬ ‫ﻏـ ـ ـ ـ ــﺎﻟـ ـ ـ ـ ـ ‪k‬‬ ‫ﺑـ ـ ـ ــﺄﺑ ـ ـ ـ ــﻲ أﻓ ـ ـ ـ ــﺪﻳ ـ ـ ـ ــﻪ ﻣ ـ ـ ـ ــﻦ ﺟ ـ ـ ـ ــﺎف رﻗـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ــﻖْ‬ ‫ﻣـ ـ ـ ــﺎ رأﻳـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ــﺎ ﻣـ ـ ـ ـ ـﺜ ـ ـ ـ ــﻞ ﺛـ ـ ـ ـ ـﻐ ـ ـ ـ ــﺮٍ ﻧ ـ ـ ـ ــﻀّ ـ ـ ـ ــﺪَهْ‬ ‫ت ﻣـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ــﻪ رﺣ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ــﻖْ‬ ‫ـﺤ ـ ـ ــﻮاﻧـ ـ ـ ــﺎً ُﻋـ ـ ـ ــﺼِـ ـ ـ ـ َـﺮ ْ‬ ‫أﻗـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﺎه ﻣ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ــﻪ اﻟ ـ ـ ـ ـ َـﻌـ ـ ـ ـ ْـﺮﺑ ـ ـ ـ ــﺪة‬ ‫أﺧـ ـ ـ ــﺬت ﻋ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﻖ‬ ‫ـﺮه ﻣ ـ ـ ـ ـ ــﺎ إن ﻳـ ـ ـ ـ ـ ـﻔ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﺳـ ـ ـ ـ ـ ــﻜْ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫وﻓ ـ ـ ـ ـ ــﺆاد ُ‬ ‫اﻟـ ـ ـﻠـ ـ ـﻤـ ـ ــﻰ‬ ‫ـﺴـ ـ ــﻮلُ ّ‬ ‫ـﻤ ـ ــﺔ ﻣـ ـ ـﻌـ ـ ـ ُ‬ ‫ﻓ ـ ــﺎﺣـ ـ ــﻢ اﳉُ ـ ـ ّ‬ ‫ـﻲ اﻟـ ـ ــﻠّ ـ ـ َـﻌـ ـ ــﺲ‬ ‫أﻛـ ـ ـﺤـ ـ ــﻞُ اﻟـ ـ ــﻠّـ ـ ـﺤـ ـ ــﻆ ﺷَ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ّ‬ ‫وﺟـ ــﻬُـ ــﻪ ﻳ ـ ـﺘ ـ ـﻠـ ــﻮ اﻟ ـ ـﻀ ـ ـﺤـ ــﻰ ﻣ ـ ـﺒ ـ ـﺘـ ــﺴِ ـ ـﻤـ ــﺎ‬ ‫وﻫ ـ ـ ــﻮ ﻓ ـ ـ ــﻲ إﻋ ـ ـ ــﺮاﺿ ـ ـ ــﻪ ﻓـ ـ ـ ــﻲ ﻋ ـ ـ ــﺒ ـ ـ ــﺲِ )‪(٥‬‬ ‫ّ َ‬ ‫وﻗﺎد ﻫﺬا اﻟﻮﺻﻒ ﳉﻤﺎل اﶈﺒﻮﺑﺔ إﻟﻰ اﻟـﻐـﺰل اﻟـﺼـﺮﻳـﺢ ا‪8‬ـﻜـﺸـﻮف ﻓـﻲ‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻻﺣﺎﻳ‪ ،n‬ﻛﻤﺎ أن اﳋﺮﺟﺎت‪ ،‬وﺧﺎﺻﺔ ﻣﺎ ﻛﺎن ﻣﻨﻬﺎ ﺑﺎﻟﻠﻬﺠـﺔ اﻟـﻌـﺎﻣـﻴـﺔ‪-‬‬ ‫اﺣﺘﻮت ﻋﻠﻰ ﺟﺎﻧﺐ ﻛﺒﻴﺮ ﻣﻦ اﻷﺣﻤﺎض‪.‬‬ ‫وﻫﻨﺎك ﻣﻮﺷﺤﺎت ﺗﻀﻤﻨﺖ ﻏﺰﻻ ﻓﻲ ا‪8‬ﺬﻛﺮ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻓﻲ ﺧﺮﺟﺔ ﻣﻮﺷﺤﺔ »ﻣﻦ‬ ‫وﻟﻰ« اﻟﺘﻲ ﺗﻨﺴﺐ ﻓﻲ اﻟﻌﺎدة ﻟﻌﺒﺎدة ﺑﻦ ﻣﺎء اﻟﺴﻤﺎء )أو اﺑﻦ ﻋﺒﺎد اﻟﻘﺰاز(‪:‬‬ ‫ﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻋَ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ‬ ‫ﺳ ـ ــﻠّـ ـ ـﻄ ـ ــﺖَ ﺟـ ـ ـﻔـ ـ ـﻨـ ـ ـﻴ ـ ــﻚَ ﻋ ـ ــﻠَـ ــﻰ ﻣـ ـ ـﻘـ ـ ـﺘـ ـ ـﻠ ـ ــﻲ‬ ‫ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻖ ﻟِـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫ـﺪ ﺑ ـ ــﺎﻟـ ـ ـﻔ ـ ــﻀِ ـ ــﻞ ﻳ ـ ــﺎ ﻣ ـ ــﻮﺋـ ـ ـﻠـ ـ ــﻲ‬ ‫وﺟـ ـ ـ ْ‬ ‫ﻗـ ـ ـﻠـ ـ ـﺒ ـ ــﻲ ُ‬ ‫وﻛﻤﺎ ﻓﻲ ﻣﻮﺷﺤﺔ ﻟﻸﻋﻤﻰ اﻟﺘﻄﻴﻠﻲ‪ ،‬أوﻟﻬﺎ »ﺣﺚ اﻟﻜﺆوس روﻳﺔ« وﻓﻴﻬﺎ‪:‬‬ ‫ـﺪ ا ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻚِ أﺣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّـﺒـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻚ‬ ‫ﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫وﻻ ﺳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞَ إﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻚَ‬ ‫‪45‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫ﻣ ـ ـ ـ ـ ــﻮﻻي ﺣـ ـ ـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ وﺣ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﻚ‬ ‫ﻗـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ ذﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺖُ وﺟـ ـ ـ ـ ـ ــﺪاً ﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻚَ‬ ‫ﺣـ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ــﻰّ ﻣ ـ ـ ـ ــﺎ ﺗُـ ـ ـ ـ ــﻀْ ـ ـ ـ ــﻨِ ـ ـ ـ ــﻰ ﻣـ ـ ـ ـ ـﺤ ـ ـ ـ ــﺒّ ـ ـ ـ ــﻚْ‬ ‫وﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮؤه ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻚَ )‪(٦‬‬ ‫ُ‬ ‫وﻣﻮﺷﺤﺔ أﺧﺮى ﻟﻪ ﻣﻄﻠﻌﻬﺎ‪:‬‬ ‫ـﺎن‬ ‫ـﻮﺗـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻚ ﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻷﺷْ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺠ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﻗـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ دﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﺐ‬ ‫َﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻜُ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﻦ ُﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺠ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫واﻟﺒﻴﺖ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻣﻨﻬﺎ ﺟﺎء ﻓﻴﻪ‪:‬‬ ‫ﺳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎمُ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ‪ I‬ﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻋُـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻤَ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮُ‬ ‫ـﺪك‬ ‫ـﺪَن ﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫أﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﻓـ ـ ـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ـ ــﻞْ ﻟـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻛـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ــﻒ اﺻـ ـ ـ ـ ـ ـﻄـ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ـ ُـﺮ‬ ‫ـﺪ ْ‬ ‫ك‬ ‫ـﺐ ﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫واﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﺪر‬ ‫أﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮ ﺳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎق اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫)‪(٧‬‬ ‫ـﺪ ْ‬ ‫ك‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﺳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎق ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬

‫‪ -٢‬اﳋﻤﺮﻳﺎت‪:‬‬

‫وﻫﻲ ﻛﺜﻴﺮة اﻟﺸﻴﻮع ﻓﻲ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت‪ ،‬وﺑﺨﺎﺻﺔ ﻣﺎ دار ﻣﻨﻬﺎ ﺣﻮل ﻣﻮﺿﻮﻋﺎت‬ ‫اﳊﺐ واﻟﻮﺻﻒ‪ ،‬وﺑﻌﺒﺎرة أﺧﺮى إن اﳋﻤﺮ ﻻ ﺗﺸﻐﻞ ﻓﻲ اﻟﻌﺎدة ا‪8‬ﻮﺷﺤﺔ ﻛﻠﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﺑﻞ ﺗﺄﺗﻲ ﻛﻌﻨﺼﺮ ﻣﺴﺎﻋﺪ‪ ،‬ﺑﺎﺳﺘﺜﻨﺎء ‪L‬ﺎذج ﻗﻠﻴﻠﺔ ﺑـﻨـﻴـﺖ أﺳـﺎﺳـﺎ ﻋـﻠـﻰ وﺻـﻒ‬ ‫اﳋﻤﺮ وﻣﺠﻠﺴﻬﺎ‪ ،‬ﻣﺜﻞ ﻣﻮﺷﺤﺔ أﺑﻲ ﺑﻘﻰ‪:‬‬ ‫أدرْ ﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ أﻛ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮابْ‬ ‫ﻳُـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻨْ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺴَـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ ﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮﺟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪُ‬ ‫س‬ ‫واﺳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺤ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻀِ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ اﳉُـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻼّ ْ‬ ‫ﻛـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ اﻗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻀـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮد )‪(١‬‬ ‫ُّ‬ ‫وﻫﺬا اﻟﻨﺺ اﺳﺘﻬﻞ ﺑﻮﺻﻒ اﳋﻤﺮ وﺧﺘﻢ ﺑﻬﺎ‪ ،‬وان ﺗﺨﻠﻠﻪ ﻣﻘﻄﻊ ﻓﻲ ا‪8‬ﺪﻳﺢ‪.‬‬ ‫وﻻﺑﻦ زﻫﺮ ﻣﻮﺷﺤﺔ اﺳﺘﻬﻠﻬﺎ ﺑﺎﳊﺪﻳﺚ ﻋﻦ اﳋﻤﺮ‪ ،‬ﺛﻢ ﻣﺎ ﻟﺒﺚ أن ﻋﺮج ﻓﻴﻬـﺎ‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻟﻮﺻﻒ واﻟﻐﺰل وأول اﻟﻨﺺ‪:‬‬ ‫‪46‬‬


‫أﻏﺮاض اﻮﺷﺤﺎت اﻷﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫ـﺖ ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪرا‬ ‫َ‬ ‫ـﺲ ﻗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎرﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﺷـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ‪k‬‬ ‫راح وﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪْ‬ ‫‪k‬‬ ‫أدر ﻛـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺆوس اﳋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ‬ ‫ﻋـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ــﺮﻳـ ـ ـ ــﺔَ اﻟـ ـ ـ ــﻨّ ـ ـ ــﺸْ ـ ـ ــﺮِ‬ ‫إن اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮوضَ ذو ﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺸ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮِ‬ ‫ّ‬ ‫درع اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮا‬ ‫وﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ ً‬ ‫ـﻢ‬ ‫ﻫ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُـﻮب اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺴِـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫وﻣﻦ ﻫﺬا اﻟﻨﻤﻂ أﻳﻀﺎ ﻣﻮﺷﺤﺔ ﺟﺎءت ﻓﻲ »دار اﻟﻄﺮاز« )‪ (٢‬أوﻟﻬﺎ‪:‬‬ ‫ﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻛ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮْ إﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ اﳋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮِ‬ ‫واﺳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺸ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻖ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺰّﻫ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮا‬ ‫ـﺴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ‬ ‫ﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُـﺮ ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﺧُـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﺳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻜْـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮا‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻢ ﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻜـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ُ‬ ‫ﻓـ ـ ـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ـ ــﻞّ ﻣ ـ ـ ـ ـ ــﺎ أﺳـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ــﻮ‬ ‫ـﻮاس‬ ‫ﻋ ـ ـ ــﻦ ﻣـ ـ ـ ــﺮﺷـ ـ ـ ــﻒِ اﻷﻛـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫وﺳـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻣـ ـ ـ ـ ـ ــﺮِ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻄّـ ـ ـ ـ ـ ــﺮفِ‬ ‫س‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻋ ـ ـ ـ ـ ــﺪ اﳉُ ـ ـ ـ ـ ــﻼّ ْ‬ ‫ﻓـﺴـﻘ ـﻴ ـﻨــﻲ‪ ..‬ﺑ ـﻨــﺖ اﻟــﺰّراﺟــ‪ِI‬‬ ‫ﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﺗِـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﺻ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﺮﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ـﻮر‬ ‫ﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ذا اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮﺷَـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ اﻷﺣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﺻ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻔ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎً‬ ‫راح ﺣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺖ َو ْ‬ ‫‪k‬‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ﺧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪّك اﻷﻗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮْ‬ ‫رﺷ ـ ــﺎ ﻫ ـ ــﻮ اﻟ ـ ــﻨّـ ـ ـﺒ ـ ــﻞ واﻟـ ـ ـﻌـ ـ ــﺪلُ ﺑ ـ ــ‪ I‬اﻟـ ـ ـﻨ ـ ــﺎسْ‬ ‫ـﺎس‬ ‫ـﺴ ــﻚُ ﻓ ــﻲ اﻟ ـ ُـﻌ ــﺮف ﻣ ــﻦ ﻧـ ـﻔـ ـﺤ ــﺔ اﻷﻧـ ـﻔـ ـ ْ‬ ‫وا ـ ْ‬ ‫وﻗﺪ ﺰج اﻟﻮﺷﺎح ﺑ‪ n‬ﻣﻮﺿﻮﻋﺎت اﳋﻤﺮ واﻟﻐﺰل‪ ،‬ﻟﻴﻨﺘﻬﻲ ﺑﻌﺪ ذﻟﻚ ﻟﻠﻤﺪﻳﺢ‪،‬‬ ‫)‪(٣‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻓﻲ اﻟﻨﺺ اﻟﺘﺎﻟﻲ‪:‬‬ ‫ُرْح ﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ــﺮاح وﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻛِـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﺮ‬ ‫ﺑ ـ ـ ــﺎُ ـ ـ ــﻌْ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻠَـ ـ ــﻢ اَ ـ ـ ــﺸُ ـ ـ ــﻮف‬ ‫‪47‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫ـﻮح‬ ‫ﻏ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ــﻮﻗ ـ ـ ـ ـ ــﺎً وﺻ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﻋ ـ ـﻠـ ــﻰ اﻟـ ــﻮﺗ ـ ــﺮِ اﻟ ـ ـﻔ ـ ـﺼ ـ ـﻴـ ــﺢْ‬ ‫ـﻢ اﳋـ ـ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ـ ــﺮِ ﻋـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ــﺪي‬ ‫ﻟـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ــﺲ اﺳـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﻢ‬ ‫ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺄﺧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮذا ﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻠَـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﺪ‬ ‫إﻻ ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ﺧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎء اﳋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ـﻢ‬ ‫وﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻢ اـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﺒـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫وراء رﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻖ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺸّ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪِ‬ ‫ـﻢ‬ ‫اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻃ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ـﻔـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﻓ ـ ـ ـﻜـ ـ ــﻦ ﻟ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـﻬـ ـ ــﻢ ﻫ ـ ـ ــﺎﺟ ـ ـ ــﺮ‬ ‫وﺻـ ـ ـ ـ ــﻞ ﻫـ ـ ـ ـ ــﺬي اﳊ ـ ـ ـ ـ ــﺮوف‬ ‫ﻛ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﺗ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻐـ ـ ـ ـ ـ ــﺪو وﺗـ ـ ـ ـ ـ ــﺮوح‬ ‫ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻢ ﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ روح‬ ‫ـﻘ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ﺳـ ـ ـ ّ‬ ‫ﺑـ ـ ــﺎﻟـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ــﻪ َ‬ ‫ـﻖ‬ ‫ﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ُوّد اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮاﺛـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﻓـ ـ ـ ــﺈن ﻣـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ــﻪ ﻓـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ﺷـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ــﻪَ اﳋـ ـ ــﻼﺋ ـ ـ ــﻖْ‪ ..‬اﻟ ـ ـ ــﺦ‬

‫‪ -٣‬اﻟﻮﺻﻒ‪:‬‬

‫أﺳﺎﺳﻴﺎ ﻣﻦ ﻋﻨﺎﺻﺮ ا‪8‬ـﻮﺷـﺤـﺔ‬ ‫ً‬ ‫وﻳﺸﻜﻞ اﻟﻮﺻﻒ‪ ،‬ﺑﺼﻮرة ﻋﺎﻣـﺔ‪ ،‬ﻋـﻨـﺼـﺮاً‬ ‫اﻷﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‪ ،‬واﻟﻮﺻﻒ ﻳﺄﺗﻲ ﻓﻲ اﻟﻌﺎدة žﺘﺰﺟﺎً ﺑﺎﻟﻐﺰل واﳊﺪﻳﺚ ﻋﻦ اﳋﻤﺮ‪،‬‬ ‫وﻟﻜﻦ ﻫﻨﺎك ﻓﻲ اﻟﻮﻗﺖ ﻧﻔﺴﻪ ﻋﺪداً ﻣﻦ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت ﺑﻨﻴﺖ ﻋﻠﻰ اﻟﻮﺻﻒ‪ ،‬ﻣﺜﻞ‬ ‫ﻣﻮﺷﺤﺔ أﺑﻲ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ اﻟﺒﻄﻠﻴﻤﻮس ا‪8‬ﻌﺮوف ﺑﺎﻟﻜﻤﻴﺖ )‪.(١‬‬ ‫ـﺎح‬ ‫ﻻح ﻟ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ــﺮوضِ ﻋ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ــﻰ ﻏ ـ ـ ـ ـ ّـﺮ اﻟـ ـ ـ ــﺒِ ـ ـ ـ ـﻄـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫َزَﻫـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ‪k‬ـﺮ ِ‬ ‫زاﻫ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُـﺮ‬ ‫ـﺎح‬ ‫ـﻢ َ‬ ‫آﻷﻗـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫وﺛ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ــﺎ ﺟ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ــﺪاً ﻓ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﻌِـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫َﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﻮُره اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﺿِ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُـﺮ‬ ‫ـﺎح‬ ‫زارﻧ ـ ـ ــﻲ ﻣـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ــﻪ ﻋـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ــﻰ وﺟـ ـ ـ ــﻪ اﻟـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ـﺼـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ْ‬ ‫أرج ﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻃ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮُ‬ ‫‪k‬‬ ‫‪48‬‬


‫أﻏﺮاض اﻮﺷﺤﺎت اﻷﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫ـﺎح‬ ‫ﻧـ ـ ـ ـﺜ ـ ـ ــﺮ اﻟـ ـ ـ ــﻄّ ـ ـ ــﻞ ﻋـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ــﺎ ﺣـ ـ ـ ــ‪ I‬ﻓـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫أﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ‬ ‫‪k‬‬ ‫ﺣـ ـ ــﺒّـ ـ ــﺬ اﻟ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـﺸـ ـ ــﺮ ﻟـ ـ ــﻲ ﻋ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ــﺪ اﻓـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ــﺎح‬ ‫وﺟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺔ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮرد‬ ‫ـﺎب‬ ‫ُﻳ ـ ــﻀْ ـ ــﺤِ ـ ــﻚُ اﻟ ـ ــﺮوضُ ﻣ ـ ـﺴ ـ ــﺎﻳ ـ ــﻞَ اﻟـ ـ ـﺴـ ـ ـﺤ ـ ـ ْ‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞْء أﺟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻔ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻧِ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﻪ‬ ‫ـﺎب‬ ‫وﻣـ ـ ـ ـ ـ ـﺸ ـ ـ ـ ـ ــﺖ ﻓـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ــﻪ ﻵﻟـ ـ ـ ـ ـ ــﺊ اﳊَـ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮق ُﻏـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪراﻧِ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﻪ‬ ‫ﻓـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ــﺮاه ﻛـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﻒ ﻳـ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ـ ـﺸـ ـ ـ ــﻒُ اﻟـ ـ ـ ــﻨّـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ــﺎبْ‬ ‫ﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ ﺗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪْ‬ ‫ـﺎح‬ ‫ﻳ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ــﻲ ﻃ ـ ـ ـ ــﻮلُ ﺗ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ــﺎوح اﻟـ ـ ـ ــﺮﻳ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫وﺳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻂ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪِ‬ ‫ـﺎح‬ ‫وﺗـ ـ ـ ـ ــﺮى اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ـﺮق ﻛ ـ ـ ـ ـ ـﺼ ـ ـ ـ ـ ــﺎرمٍ ُﻣ ـ ـ ـ ـ ــﺸَ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﻤ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪِ‬ ‫ﺳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞّ ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ﻏ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫رﻗ ـ ـ ـﺼ ـ ـ ــﺖْ وﺳـ ـ ــﻂ رﻳ ـ ـ ــﺎﺿ ـ ـ ـﻬـ ـ ــﺎ اﻟ ـ ـ ــﻐُ ـ ـ ـﺼ ـ ـ ــﻮنْ‬ ‫رﻗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺺَ ﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺸ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮان‬ ‫وأرﺗ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻣ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ﻟـ ـ ـ ـ ـ ـﻄ ـ ـ ـ ـ ــﺎﺋ ـ ـ ـ ـ ــﻒ اﺠﻤﻟُ ـ ـ ـ ـ ــﻮنْ‬ ‫َ‬ ‫ﻛ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞّ إﺣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎنِ‬ ‫ـﺪ وﺷ ـ ـ ـ َـﻴـ ـ ــﻪ اَـ ـ ـ ـﺼ ـ ـ ـ ُـﻮْن‬ ‫ﻓ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ــﺎ ﻋـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ َ‬ ‫ـﻰ ﺻ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎنِ‬ ‫وﺷ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ـﻢ ﻣ ـ ــﺎ ﻗ ـ ــﺪ ﺻـ ـ ـﻔ ـ ــﺎ ﻣ ـ ــﻦ اﻟ ـ ــﺰﻣـ ـ ــﺎن‬ ‫ﻓ ـ ــﺎﻏـ ـ ـﺘـ ـ ــﻨِ ـ ـ ْ‬ ‫واﺧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻊِ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُـﻌـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺬرا‬ ‫ـﺎن‬ ‫اح ﻋ ـ ـ ـﻠـ ـ ــﻰ ﺳ ـ ـ ـﻤـ ـ ــﻊ اﻟ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ْ‬ ‫واﺷـ ـ ــﺮبِ اﻟ ـ ـ ـ ّـﺮ َ‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّـﺰة ﺻـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻔ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮا‬ ‫ـﺎن‬ ‫دﻧـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﻘ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ــﺎ ﻣـ ـ ـ ــﻦ ﺳـ ـ ـ ــﻼﻓ ـ ـ ـ ــﺔ َ‬ ‫واﻏ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ــﺒِـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ُﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺘّ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻘَـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺖْ َدْﻫـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮاً‬ ‫‪49‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫اح‬ ‫ـﻢ ﻃ ـ ـ ـ ـﻔـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ــﺔٍ َرَد ْ‬ ‫ـﺄﺳ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ــﺎ ﻣـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ﻛــــ ُ‬ ‫ﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻋِـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻢَ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪž‬ ‫Ÿ ـ ـ ـ ــﺰجُ اﻟ ـ ـ ـ ــﺮاحَ ﺑ ـ ـ ـ ــﺮﻳـ ـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ــﺎ اﻟـ ـ ـ ـ ــﻘُ ـ ـ ـ ــﺮاحْ‬ ‫ـﺐ ﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺸّـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪِ‪ ..‬اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺦ‬ ‫ﺷِـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫وﻣﻦ أﺟﻤﻞ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت ﻓﻲ وﺻﻒ اﻟﻄﺒﻴﻌﺔ ﻣﻮﺷﺤﺔ أﺑﻲ ﺟﻌﻔﺮ ﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪ‬ ‫وأوﻟﻬﺎ‪:‬‬ ‫ـﺲ اﻷﺻ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞْ‬ ‫ذﻫ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺖ ﺷـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ّ‬ ‫ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻀـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺔ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻨّ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮِ‬ ‫أي ﻧـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ــﺮِ ﻛ ـ ـ ـ ــﺎ ـ ـ ـ ــﺪاﻣـ ـ ـ ـ ــﺔْ‬ ‫ّ‬ ‫ﺻـ ـ ـ ّـﻴـ ـ ــﺮ اﻟـ ـ ـ ـﻈ ـ ـ ــﻞّ ﻓـ ـ ــﺪاﻣـ ـ ــﺔْ‬ ‫ﻻﻣ ـ ـ ْـﻪ‬ ‫ـﺢ َ‬ ‫ﻧـ ـ ـﺴـ ـ ـﺠ ـ ــﺘُـ ــﻪ اﻟ ـ ــﺮﻳ ـ ـ ُ‬ ‫ﻻﻣ ـ ـ ْـﺔ‬ ‫وﺛـ ـ ـﻨ ـ ــﺚْ ﻟـ ـ ـﻠ ـ ـ ُـﻐ ـ ـ ْ‬ ‫ـﺼ ـ ــﻦ َ‬ ‫ﻓ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ــﻮ ﻛـ ـ ـ ــﺎﻟ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـ ـﻀ ـ ـ ـ ــﺐِ اﻟ ـ ـ ـ ـﺼ ـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ــﻞ‬ ‫)‪(٢‬‬ ‫ـﻒ ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺸّ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻔـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮِ ‪ ...‬اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺦ‬ ‫ﺣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ُ‬ ‫وﻻﺑﻦ ﺑﻘﻰ ﻣﻦ ﻣﻮﺷﺤﺔ وردت ﻓﻲ »ﺟﻴﺶ اﻟﺘﻮﺷﻴﺢ« وﻳﺤﺘﻞ اﻟﻮﺻﻒ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﻣﻜﺎن اﻟﺼﺪارة‪:‬‬ ‫ﺳـ ـ ـ ـ ــﺎﻋـ ـ ـ ـ ــﺪوﻧـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻣ ـ ـ ـ ـ ـﺼ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ـﺤـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ﻧـ ـ ـ ــﺮﺗ ـ ـ ـ ــﺸِـ ـ ـ ــﻔ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ــﺎ ﻗـ ـ ـ ــﺪ ﻇ ـ ـ ـ ــﻤِ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ــﺎ )‪(٣‬‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ﻛـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻀ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎرٍ ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻟُـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ‪ٍI‬‬ ‫ﻧِـ ـ ـ ـ ــﻌْـ ـ ـ ـ ــﻢ أﺟـ ـ ـ ـ ــﺮا اﻟ ـ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـ ــﺎﻣـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫وﻫﻮ ﺰج ﻓﻴﻬﺎ اﻟﻮﺻﻒ ﺑﺎﳊﺪﻳﺚ ﻋﻦ اﳋﻤﺮ واﻟﺘﻐﺰل ﻓﻲ اﻟﺴﺎﻗﻲ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻳﺘﻀﺢ ﻣﻦ ﻫﺬا ا‪8‬ﻘﻄﻊ‪:‬‬ ‫ـﻮم أﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻖ‬ ‫ـﻮﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ‪k‬‬ ‫ﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ﺷ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﺮب واﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺘِ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺬاد‬ ‫ـﻮم ُ‬ ‫ﻳــــــــــــ ُ‬ ‫ـﺮوق‬ ‫ـﺮزت ﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﻃـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﻻذِ‬ ‫ﻻﺑِـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎً أﺛ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮابَ َ‬ ‫‪50‬‬


‫أﻏﺮاض اﻮﺷﺤﺎت اﻷﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫ـﻖ‬ ‫ـﻢ اﻟ ـ ـ ـ ــﺮﻗ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫وﺳـ ـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ــﻰ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎء وردٍ ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮذاذِ‬ ‫ـﺴ ـ ـ ـ ـ ـﺤ ـ ـ ـ ـ ـ َـﺮ ا ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫أﻇ ـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ــﺮ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫رش اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﺳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ﺣ ـ ـ ـ ـ ـ ــ‪ّ َI‬‬ ‫وﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻜـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ دون ﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ‪ٍI‬‬ ‫ﻓ ـ ـ ـ ـ ـﻀـ ـ ـ ـ ــﺤِ ـ ـ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻓـ ـ ـ ـ ــﺎﻛِ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ـﺴـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻗـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ اُ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺤـ ـ ـ ـ ـ ـ ّـﻴـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫أﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﺣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ‪ I‬اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻨّ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫ﺳـ ـ ـ ـ ـﺤـ ـ ـ ـ ــﺮ ﻋ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ــﻚ اﳊُـ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ــﻴّـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ـﺎء ﻋ ـ ـ ـ ـ ــﻨّـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫ﻓـ ـ ـ ـ ــﺎﺻـ ـ ـ ـ ــﺮف اﻟ ـ ـ ـ ـ ـﺼ ـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﻻ ﺗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻠّـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻄـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮى ﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ ﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎلَ ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫وﻫﻲ ﻣﻦ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت اﻟﺘﻲ ﺻﻔﺖ ﻋﺒﺎراﺗﻬﺎ‪ ،‬وﺑﻠﻐﺖ اﻟﺬروة ﻓﻲ ﺣﻴﻮﻳﺔ اﻷداء‪،‬‬ ‫ودﻗﺔ اﻟﺼﻮر‪ .‬وﺧﺮﺟﺔ ﻫﺬه ا‪8‬ﻮﺷﺤﺔ ﺑﺎﻟﻌﺎﻣﻴﺔ‪ ،‬وﻗﺪ ﻣﻬﺪ ﻟﻬﺎ ﻓﻲ اﻟﺒﻴﺖ اﻟﺬي‬ ‫ﺳﺒﻘﻬﺎ ﻗﺎﺋﻼ إﻧﻪ ﺳﻴﻘﻮل‪ ،‬ﺠﻤﻟﺮد إدﺧﺎل اﻟﻜﻤﺪ ﻋﻠﻰ اﳊﺴﻮد‪:‬‬ ‫ﻗ ـ ـ ـ ــﺪ ُﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ــﺎ واﺑـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ـﺎس ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫واش ﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ـ ـ ــﻮل اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﻗ ـ ـ ـ ـ ــﻢ ﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻳـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻧـ ـ ـ ـ ـ ــﻮر ﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫ﳒـ ـ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـ ـ ــﻞ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ــﺸّ ـ ـ ـ ـ ــﻚ ﻳـ ـ ـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ!‬ ‫وﻫﻨﺎك ﻣﻮﺷﺤﺎت ﻛﺜﻴﺮة ﺑﺪƒ ﻓﻴﻬﺎ ﺑﺎﻟﻮﺻﻒ ﻛﺘﻤﻬﻴﺪ ‪8‬ﻘﻄﻊ ا‪8‬ﺪﻳﺢ‪ ،‬ﻣﻨﻬﺎ‪-‬‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺳﺒﻴﻞ ا‪8‬ﺜﺎل‪-‬ا‪8‬ﻮﺷﺤﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺴﺘﻬﻞ ﺑـ‪:‬‬ ‫ـﺰوم‬ ‫ُ‬ ‫ﺟﻴﺶ اﻟﻈﻼم ﺑﺎﻟﺼّﺒﺢ ﻣﻬ ْ‬ ‫ﻓـ ـ ـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ـ ــﻢ ﻳـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻧـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ )‪(٤‬‬ ‫ْ‬ ‫وﻫﻲ ﻣﻮﺷﺤﺔ ﻟﻸﻋﻤﻰ اﻟﺘﻄﻴﻠﻲ وﻣﻮﺷﺤﺔ‪:‬‬ ‫روﺿ ـ ‪k‬ـﺔ وﺳـ ـﻴـ ـﻤـ ـ ُـﺔ اﻷﻗـ ـﺤـ ــﻮان‬ ‫ﺗ ـ ـﺠ ـ ــﺘ ـ ـﻨ ـ ــﻰ ﺑ ـ ــﺎﻷﻣ ـ ــﺎﻧ ـ ــﻲ )‪(٥‬‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫‪51‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬ ‫)‪(٦‬‬

‫ﻷﺑﻲ ﺑﻜﺮ ﻣﺤﻤـﺪ ﺑـﻦ اﻷﺑـﻴـﺾ‪ ،‬وﻛـﺬﻟـﻚ ﻣـﻮﺷـﺤـﺔ »روﺿـﺔ زﺑـﺮﺟـﺪﻳـﺔ«‬ ‫وﻣﻮﺷﺤﺔ »ﺷﻖ اﻟﻨﺴﻴﻢ ﻛﻤﺎﻣﺔ« ﻷﺑﻲ ﺑﻜﺮ ﻳﺤﻴﻰ اﻟﺼﻴـﺮﻓـﻲ ‪ (٧‬وﻣﻮﺷﺤﺔ »ﻛﻢ‬ ‫ﺑﺎﻟﻜﺘﻴﺐ ﻣﻦ ﻏﺼﻦ ﻧﻀﺮ )‪ (٨‬ﻻﺑﻦ ﻟﺒﻮن‪ ،‬وا‪8‬ﻮﺷﺤﺔ اﻟﺘﻲ ﻣﻄﻠﻌﻬﺎ‪:‬‬ ‫ﺣ ـ ـ ــﺚّ ﻛـ ـ ـ ــﺄس اﻟـ ـ ـ ـﻄ ـ ـ ــﻼ ﻋـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ــﻰ اﻟـ ـ ـ ــﺰﻫ ـ ـ ــﺮ)‪(٩‬‬ ‫ّ ْ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫وأدرﻫـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ اﻷﳒـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻢ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺰُّْﻫ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ‬

‫ﻷﺑﻲ ﺑﻜﺮ ﺑﻦ ﻣﺎﻟﻚ اﻟﺴﺮﻗﺴﻄﻲ‪ ،..‬وﻫﺬه ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت ﺟﻤﻴﻌﺎً žﺎ ورد ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ »ﺟﻴﺶ اﻟﺘﻮﺷﻴﺢ« ﻟﻠﺴﺎن اﻟﺪﻳﻦ ﺑﻦ اﳋﻄﻴﺐ‪.‬‬

‫‪ -٤‬اﳌﺪﻳﺢ‪:‬‬

‫ﻋﺮﻓﻨﺎ ﻓﻴﻤﺎ ﻣﺮ ﺑﻨﺎ ﻣﻦ ﻣﻼﺣﻈﺎت أن ا‪8‬ﻮﺷﺤﺔ ﲢﺘﻮي ﻓﻲ اﻟﻌـﺎدة‪ ،‬ﻋـﻠـﻰ‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻓﻦ‪ ،‬وان ﻛﺎﻧﺖ ﻣﻌﻈﻢ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت ﺟﺎءت ﻓﻲ أﻏﺮاض اﻟﻐﺰل واﻟﻮﺻﻒ‬ ‫واﳋﻤﺮﻳﺎت‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﻳﺘﻨﺎﺳﺐ وﻣﺎ ﺳﺎرت ﻋﻠﻴﻪ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت ﻣﻦ ﻃﺎﺑﻊ ﻏﻨﺎﺋﻲ‪.‬‬ ‫وﻗﻠﻨﺎ‪-‬ﻓﻲ اﻟﻠﻤﺤﺔ اﻟﺴﺎﻟﻔﺔ ﻋﻦ ﻓﻦ اﻟﻮﺻﻒ‪-‬إن ﻫﺬا اﻟﻐﺮض اﻟﻮﺻﻔﻲ ﺟﺎء‬ ‫ﻓﻲ أﺣﺎﻳ‪ n‬ﻛﺜﻴﺮة †ﺜﺎﺑﺔ اﻟﺘﻤﻬﻴﺪ ﻟﻐﺮض آﺧﺮ‪ ،‬ﻣﺜﻠﻪ ﻓـﻲ ذﻟـﻚ ﻣـﺜـﻞ ا‪8‬ـﻘـﺎﻃـﻊ‬ ‫اﻟﻐﺰﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻛﺜﻴﺮ ﻣﻦ اﻟﺪارﺳ‪ n‬اﻟﺜﻘﺎت ﻴﻞ إﻟﻰ اﻻﻋﺘﻘﺎد ﺑﺄن ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت ﻓﻲ ﻇﻬﻮرﻫﺎ‬ ‫اﻷول ﻟﻢ ﺗﻜﻦ ﺗﻌﺎﻟﺞ ا‪8‬ﻮﺿﻮﻋﺎت اﻟﺘﻘﻠﻴﺪﻳﺔ ﻣﻦ ﻣﺪﻳﺢ ورﺛﺎء وﻫﺠﺎء‪ ،‬وﻳﻘﻮل د‪.‬‬ ‫ﻣﺼﻄﻔﻰ ﻋﻮض اﻟﻜﺮ‪ p‬ﻓﻲ ﻫﺬا اﻟﺼﺪد‪:‬‬ ‫وﻗﻔﺎ ﻋﻠﻰ اﻟﻐﻨﺎء‪ ،‬ﻓﻜﺎﻧﺖ ﺗﻌﺎﻟﺞ ﻣﻮﺿﻮﻋﺎت‬ ‫»ﻛﺎﻧﺖ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت ﻓﻲ أول اﻷﻣﺮ ً‬ ‫اﻟﻐﺰل واﳋﻤﺮﻳﺎت ووﺻﻒ اﻟﻄﺒﻴﻌﺔ‪.‬‬ ‫وﻣﺎ ﻟﺒﺜﺖ أن ﺻﺎرت ﻣﻄـﻴـﺔ ذﻟـﻮﻻً ﻟﻸﻣﺪاح‪ ،‬ﺣﻴﻨﻤﺎ اﺳﺘﻐﻠـﻬـﺎ اﻟـﻮﺷـﺎﺣـﻮن‬ ‫ﻟﻠﻮﺻﻮل إﻟﻰ ﻋﻄﺎﻳﺎ ا‪8‬ﻠﻮك واﻷﻣﺮاء وﻫﺒﺎﺗﻬﻢ‪ .(١٠)«...‬و ﻳﻘﻮل د‪ .‬ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺰﻳﺮ‬ ‫اﻷﻫﻮاﻧﻲ إن اﻟﻮﺷﺎح اﻷول‪:‬‬ ‫»ﻛﺎن ﻗﺮﻳﺐ اﻟﻌﻬﺪ ﺑﺎﻷﺻﻞ ا‪8‬ﺸﺘﺮك‪-‬اﻷﻏﻨﻴﺔ اﻟﺸﻌﺒﻴـﺔ‪-‬ﻓـﻜـﺎن ﻓـﻨـﻪ ﻗـﺮﻳـﺐ‬ ‫اﻟﺸﺒﻪ ﺑﻬﺎ‪ ،‬وﻟﻌﻠﻪ ﻓﻲ أول اﻷﻣﺮ ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﺣﺮﻳﺼﺎً ﻋﻠﻰ أن ﻳﻨﻘﻲ إﻧﺘﺎﺟﻪ ﻣﻦ اﻟﻠﻐﺔ‬ ‫žﻴﺰا ﻟﻬﺬا اﻟﻄﻮر‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﻴﺔ ﻓﻲ ﺟﻤﻴﻊ ﻣﻘﻄﻮﻋﺎﺗﻪ‪ ..‬ﻛﻤﺎ ﻛﺎﻧﺖ اﻟﺒﺴﺎﻃﺔ ﻃﺎﺑﻌﺎً‬ ‫ﺛﻢ اﻧﺘﻘﻞ اﻷﻣﺮ ﻋﻠﻰ ﻳﺪ ﻋﺒﺎدة ﺑﻦ ﻣﺎء اﻟﺴﻤﺎء وﻏﻴﺮه ﻣﻦ ا‪8‬ﺜﻘﻔ‪ ،n‬أﺻﺤﺎب‬ ‫اﻟﺸﻌﺮ‪ ،‬وﻧﺎﻇﻤﻲ اﻟﻘﺼﺎﺋﺪ‪ ،‬وﻣﺪاﺣﻲ اﻷﻣﺮاء‪ ،‬وﻣﺮﺗﺎدي اﻟﻘﺼﻮر‪ ،‬إﻟﻰ ﻣﺮﺣﻠﺔ‬ ‫‪52‬‬


‫أﻏﺮاض اﻮﺷﺤﺎت اﻷﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫ﺻﺎرﻣﺎ‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﺴﻤﺤﻮا ﻟﻠﻌﺎﻣﻴـﺔ‬ ‫ً‬ ‫ﺟﺪﻳﺪة‪ ،‬اﻟﺘﺰﻣﻮا ﻓﻴﻬﺎ اﻟﻠﻐﺔ اﻟﻔﺼﺤﻰ اﻟﺘﺰاﻣـﺎً‬ ‫أن ﺗﺘﺠﺎوز ﺣﺪود اﳋﺮﺟﺔ‪ ،‬ﻋﺮﺑﻴﺔ أو أﻋﺠﻤﻴﺔ‪ ،‬وﺷﻐﻔﻮا ﺑﺎﻟﺘﻌﻘﻴﺪ‪ ،‬واﻹﻛﺜﺎر ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻘﻮاﻓﻲ‪ (١١) «..‬اﻟﺦ‪ ،‬وﻫﺬا اﻟﺮأي ﻳﻘﻮد ﺑﺪوره إﻟﻰ اﻻﻋﺘﻘﺎد ﺑﺄن ا‪8‬ﻮﺷـﺤـﺎت‬ ‫اﻟﻘﺪﺔ ﻛﺎﻧﺖ ﺑﻌﻴﺪة ﻋﻦ ﻃﺎﺑﻊ ا‪8‬ﺪﻳﺢ وﻏﻴﺮه ﻣﻦ ا‪8‬ﻮﺿﻮﻋﺎت اﻟﺘﻘﻠﻴﺪﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻧﺴﺘﻄﻴﻊ ﻫﻨﺎ اﻻﻃﻤﺌﻨﺎن إﻟﻰ ﺻﺤﺔ اﻟﺮأي اﻟﻘﺎﺋﻞ ﺑﺄن »أﻛﺜﺮ ا‪8‬ـﻮﺷـﺤـﺎت‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻗﻴﻠﺖ ﻓﻲ ا‪8‬ﺪﻳﺢ إن ﻟﻢ ﺗﻜﻦ ﺟﻤﻴﻌﻬﺎ ﻗﺪ ﻣﺰﺟﺖ ﺑـ‪ n‬اﻟـﻄـﺒـﻴـﻌـﺔ واﻟـﻐـﺰل‬ ‫)واﳋﻤﺮ( ﻗﺒﻞ أن ﺗﺪﻟﻒ إﻟﻰ ﺻﻤﻴﻢ ا‪8‬ﺪﻳﺢ«)‪ (١٢‬وﻟﻜﻦ ﻫﻨﺎك ﻣﻮﺷﺤﺔ واﺣﺪة‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻷﻗﻞ ﺟﺎءت ﻛﻠﻬﺎ ﻓﻲ ﻣﻮﺿﻮع ا‪8‬ﺪﻳﺢ‪ ،‬وﻫﻲ ﻟﻠﻮزﻳﺮ أﺑﻲ ﻋـﺎﻣـﺮ ﺑـﻦ ﻳـﻨـﻖ‪،‬‬ ‫وذﻛﺮﻫﺎ ﻟﺴﺎن اﻟﺪﻳﻦ ﺑﻦ اﳋﻄﻴﺐ ﻓﻲ »ﺟﻴﺶ اﻟﺘﻮﺷﻴﺢ« وأوﻟﻬﺎ‪:‬‬ ‫ﺳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮاجُ ﻋَـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪْﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻚَ ﻳُـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺰْﻫ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮْ‬ ‫ـﻢ ﻛ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞّ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎد‬ ‫ﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ ﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ـﻮر وﺟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻚَ ﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﺒ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ‬ ‫وﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ﺳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎه ﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺨـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻖ ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎد )‪(١٣‬‬ ‫ُ‬ ‫وﻳﺴﺘﻤﺮ ا‪8‬ﺪﻳﺢ ﺑﻌﺪ ﻫﺬا ا‪8‬ﻄﻠﻊ )أو اﻟﻘﻔﻞ اﻷول( ﻓﻲ ﺑﻘﻴﺔ أﺟﺰاء ا‪8‬ﻮﺷﺤﺔ‪:‬‬ ‫أﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺖَ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺰﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺰُ اﻷﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲّ‬ ‫ـﺎم‬ ‫َ‬ ‫واـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻚُ َﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻠْ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻚُ اﻷﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﻲ‬ ‫ـﺮاج اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮﺿ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫أﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺖ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﺎم‬ ‫ـﺪر اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺘّـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﺪر ﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫واﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﻲ‬ ‫ﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺚ‪ k‬إذا ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻜـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ﱡ‬ ‫روع ِ‬ ‫ـﺎم‬ ‫اﳊـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﺎب َ‬ ‫ﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ ﻫ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫واﳋﺮﺟﺔ ﻓﻲ ﻫﺬه ا‪8‬ﻮﺷﺤﺔ ﺑﺎﻟﻠﻐﺔ اﻟﻔﺼﺤﻰ‪ ،‬وﻧﺼﻬﺎ‪:‬‬ ‫ﻳـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﺣـ ـ ـ ـ ـ ـ ّـﺒ ـ ـ ـ ـ ــﺬا ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻈـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﺮ‬ ‫ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮر ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎد وﻫ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎدي‬ ‫ـﺢ أﺳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻔـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﺮ‬ ‫ﻛـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ـﺄﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺼ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ ﺟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻊِ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻼدِ‬ ‫وﻟﻴﺤﻴﻰ ﺑﻦ اﻟﺼﻴﺮﻓﻲ اﻟﻐﺮﻧـﺎﻃـﻲ ا‪8‬ـﺆرخ ا‪8‬ـﺘـﻮﻓـﻲ ﺳـﻨـﺔ ‪ ٥٥٧‬ﻫـ )‪١١٧٩‬م(‪-‬‬ ‫‪53‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫وﺗﻨﺴﺐ ﻛﺬﻟﻚ ﻻﺑﻦ ﺑﺎﺟـﺔ ا‪8‬ـﺘـﻮﻓـﻲ ‪ ٥٣٣‬ﻫـ )‪١١٣٩‬م(‪-‬ﻣﻮﺷﺤﺔ ﻣﺪﺣﻴﺔ ﺷـﻬـﻴـﺮة‬ ‫ﻣﻄﻠﻌﻬﺎ‪:‬‬ ‫ﺟَ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮّر اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺬﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞَ أ‪ ّ£‬ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﺟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮّ‬ ‫ـﺴـ ـ ـ ـﻜـ ـ ـ ــﺮِ‬ ‫وﺻ ـ ـ ــﻞ اﻟـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ــﻜَ ـ ـ ــﺮ ﻣـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ــﻚ ﺑ ـ ـ ــﺎﻟـ ـ ـ ـ ﱡ‬ ‫ﻛﺒﻴﺮا ﻣﻦ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺔ‪ ،‬ﺛﻢ ﻳﻔﻀﻲ ﺑﻨﺎ ﻫﺬا‬ ‫ً‬ ‫وﻳﺸﻐﻞ ا‪8‬ﻘﻄﻊ اﳋﻤﺮي ﻫﻨﺎ ﺣﻴﺰاً‬ ‫ا‪8‬ﻘﻄﻊ إﻟﻰ ا‪8‬ﺪﻳﺢ اﻟﺬي ﻳﺴﺘﻐﺮق ﺑﻘﻴﺔ اﻟﻨﺺ ﻛﻠﻪ‪:‬‬ ‫ـﻮء اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـﺼـ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ــﺎح ﻗـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ ﻻﺣـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ذاك ﺿـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫وﻧـ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ــﻢُ اﻟ ـ ـ ـ ــﺮﻳ ـ ـ ـ ــﺎض ﻗـ ـ ـ ـ ــﺪ ﻓـ ـ ـ ـ ــﺎﺣـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ﻻ ﺗـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ــﺪْ ﻓ ـ ـ ــﻲ اﻟـ ـ ـ ـﻈ ـ ـ ــﻼم ﻣ ـ ـ ـ ـﺼ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ــﺎﺣـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ﺧـ ـ ـ ـ ــﻞّ ﻋـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ــﻪ وﺷـ ـ ـ ـ ـ ْـﻌ ـ ـ ـ ـ ـﺸـ ـ ـ ـ ــﻊ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ﱠـﺮاﺣـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫َ‬ ‫ـﻘ ــﻄْ ــﺮ‬ ‫أدﻣــﻊ اﻟ ـ َ‬ ‫ﺣــ‪ I‬ﺗـ ـﻨ ـ َـﻬ ــﻞّ ُ‬ ‫ـﻢ اﻟـ ّـﺰﻫــﺮ‬ ‫وﺗــﺮى اﻟــﺮوضَ ﺑــﺎﺳ ـ َ‬ ‫َﻧـ ـ ـ ـﻈـ ـ ـ ــﻤَـ ـ ـ ــﺖْ ﺟ ـ ـ ــﻮﻫ ـ ـ ــﺮ اﻟـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ــﻼ ﺳـ ـ ـ ــﻠْـ ـ ـ ـﻜـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ا ـ ـ ـ ـ ــﻠْـ ـ ـ ـ ـ ـﻜـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ـﺰﻳ ـ ـ ـ ـ ــﻦُ ُ‬ ‫ﻛ ـ ـ ـ ـ ــﻒّ َﻣ ـ ـ ـ ـ ــﻠْ ـ ـ ـ ـ ــﻚ ﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ﻣ ـ ـ ــﺎ ﺑـ ـ ـ ــﺮا اﻟ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُـﻪ ﻣ ـ ـ ـ ـﺜـ ـ ـ ــﻠَـ ـ ـ ــﻪ َﻣـ ـ ـ ــﻠْـ ـ ـ ـﻜـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ـﺪًرا وﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎح ﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻜـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎً‬ ‫ﻻح َﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﺪﻫــﺮ‬ ‫ـﻲ ﻛــﺎﻟـ ّ‬ ‫ﻛـﺎﳊ ـﻴــﺎ ﻛــﺎﻷﻣــﺎﻧـ ّ‬ ‫ﻛ ـﻌ ـﻠــﻲّ ﻓــﻲ اﳊ ــﺮب أو ﻋَــﻤْــﺮوَ‬ ‫وأي ﺿ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮﻏ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎم‬ ‫أي ﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺤ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ ﱡ‬ ‫ّ‬ ‫ـﻤـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺼـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎم‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﺻ‬ ‫وأي‬ ‫ـﺢ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻣ‬ ‫ر‬ ‫أي‬ ‫ْ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ـﺎرب اﻟ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ــﺎم‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﺿ‬ ‫ـﺪر‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﺼ‬ ‫ـﻦ ﻓـ ـ ــﻲ اﻟ ـ ـ ـ‬ ‫ﻃـ ـ ــﺎﻋـ ـ ـ ‪k‬‬ ‫ُ‬ ‫ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ‪ I‬ﻛ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّـﺮ وﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ‪ I‬إﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪام‬ ‫ﻠﻒ اﻟﺒﻴﺾ ﺑﺎﳊﻠﻲ اﳊُْﻤﺮ‬ ‫ﺨ ُ‬ ‫ُﻣ ْ‬ ‫وﻣــﺮوّي اﻟ ـﻘ ـﻨــﺎة ﻓــﻲ اﻟ ــﻨّ ـﺤ ــﺮ‬ ‫ُ‬ ‫‪54‬‬


‫أﻏﺮاض اﻮﺷﺤﺎت اﻷﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫ـﻢ‬ ‫ﺣـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ــﺎ ﻻح وﻫ ـ ـ ـ ــﻮ ﻣـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫‬ ‫ﻛـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻼل ﲢـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻔ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪّ ُ‬ ‫ﺧـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎً ﻓـ ـ ـ ـ ـ ــﻮق رأﺳ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ ﻋَـ ـ ـ ـ ـ ــﻠَ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻢُ‬ ‫ـﻢ‬ ‫ـﺠ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ب ﻓ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ــﻪ واﻟ ـ ـ ـ ـ َـﻌ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﻏ ـ ـ ـ ــﻨّـ ـ ـ ــﺖ اﻟ ـ ـ ـ ـ ُـﻌـ ـ ـ ـ ْـﺮ ُ‬ ‫ﻋـ ـﻘ ــﺪ اﻟ ـ ـﻠـ ـ ُـﻪ راﻳـ ــﺔَ اﻟ ــﻨّـ ــﺼْ ــﺮ‬ ‫ﻷﻣ ـﻴــﺮ اﻟ ـ ُـﻌ ـﻠــﻰ أﺑــﻲ ﺑـ ـﻜ ــﺮ)‪(١‬‬ ‫وﻫﻨﺎك ﻓﻲ ﻫﺬا اﻟﺼﺪد ﻣﻮﺷﺤﺔ ﻟﺴﺎن اﻟﺪﻳﻦ ﺑﻦ اﳋﻄﻴﺐ اﻟﺸﻬﻴﺮة‪:‬‬ ‫ﺟ ـ ـ ــﺎدك اﻟـ ـ ـ ـﻐـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﺚ إذا اﻟـ ـ ـ ـﻐـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﺚ ﻫـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ــﻲ‬ ‫ﻳـ ـ ـ ــﺎ زﻣـ ـ ـ ــﺎن اﻟ ـ ـ ـ ــﻮﺻ ـ ـ ـ ــﻞ ﺑ ـ ـ ـ ــﺎﻷﻧ ـ ـ ـ ــﺪﻟـ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫وﺗﻌﺪ ﺑﺪورﻫﺎ ﻣﻦ ﻣﺮﺷﺤﺎت ا‪8‬ﺪﻳﺢ‪ ،‬وان ﻛﺎن اﻟﻨﺎس ﻻ ﻳﺬﻛﺮون‪-‬ﻓﻲ اﻟﻌﺎدة‪-‬‬ ‫إﻻ ﻗﺴﻤﻬﺎ اﻷول اﻟﺬي ﻳﺪور ﺣﻮل اﻟﻐﺰل ووﺻﻒ اﻟﻄﺒﻴﻌﺔ‪.‬‬ ‫ّ‬

‫‪ -٥‬اﻟﺮﺛﺎء‪:‬‬

‫ﻟﻢ ﻳﺆﺛﺮ ﻋﻦ اﻟﻮﺷﺎﺣ‪ n‬اﻷﻧﺪﻟﺴﻴ‪ n‬أﻧﻬﻢ ﻛﺮﺳﻮا ﻟﻠﻤﺮاﺛﻲ ﻋﻨﺎﻳﺔ ﺗﺴـﺘـﺤـﻖ‬ ‫اﻟﺬﻛﺮ‪ ،‬وﻟﻢ ﺗﺸﺘﻤﻞ اﺠﻤﻟﻤﻮﻋﺎت ا‪8‬ﻌﺮوﻓﺔ ﻣﺜﻞ »دار اﻟﻄﺮاز« و »ﺟﻴﺶ اﻟﺘﻮﺷﻴﺢ«‬ ‫و »ﺗﻮﺷﻴﻊ اﻟﺘﻮﺷﻴﻊ« و »ﻋـﻘـﻮد اﻟـﻶل ﻓـﻲ ا‪8‬ـﻮﺷـﺤـﺎت واﻷزﺟـﺎل« و»اﻟـﻌـﺬارى‬ ‫ا‪8‬ﺎﺋﺴﺎت ﻓﻲ اﻷزﺟﺎل وا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت«‪ ...‬اﻟﺦ ﻋﻠﻰ ﻣـﻮﺷـﺤـﺎت ﻣـﺎ ﻓـﻲ ﻣـﻮﺿـﻮع‬ ‫اﻟﺮﺛﺎء‪ .‬وﻟﻜﻦ ﻛﺘﺎب »ا‪8‬ﻐﺮب ﻓﻲ ﺣﻠﻰ ا‪8‬ﻐﺮب« ﺪﻧﺎ †ﻮﺷﺤﺔ ﻻﺑـﻦ ﺣـﺰﻣـﻮن‬ ‫ذﻛﺮ اﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪ أﻧﻪ ﻗﺎﻟﻬﺎ »ﻓﻲ رﺛﺎء أﺑﻲ اﳊﻤﻼت ﻗﺎﺋﺪ اﻷﻋﻨﺔ ﺑﺒﻠﻨﺴﻴـﺔ وﻗـﺪ‬ ‫ﻗﺘﻠﻪ اﻟﻨﺼﺎرى«‪.‬‬ ‫واﻟﻨﺺ اﻟﺬي ﻧﺘﺤﺪث ﻋﻨﻪ ﻓﻲ ﺑﺎﺑﻪ‪ ،‬ﻓﻴﻪ ﺣﻴﻮﻳﺔ وﺣﺮارة وﺻﺪق‪ ،‬وﻫﺬا ﻛﻠﻪ‬ ‫ﻳﺘﻤﺜﻞ ﻟﻠﻘﺎرƒ ﻣﻨﺬ اﻟﻜﻠﻤﺎت اﻷوﻟﻰ‪ ،‬وﺣﺘﻰ اﳋﺮﺟﺔ‪ ،‬و†ﻌﻨﻰ آﺧﺮ إن ا‪8‬ﺮﺷﺤﺔ‬ ‫ﻛﻠﻬﺎ ﻟﻴﺲ ﻓﻴﻬﺎ إﻻ ﻣﻮﺿﻮع واﺣﺪ ﻫﻮ اﻟﺮﺛﺎء‪.‬‬ ‫اﻷزﻫـﺮ اﻟـ ّـﻨّـﻴـﺮا اﻟـﻼﻣـﻊ‬ ‫ـﺮاج‬ ‫ّ‬ ‫ـﺴ ْ‬ ‫ﻳـﺎ ﻋـ‪ I‬ﺑــﻜّـﻲ اﻟ ّ‬ ‫ـﺎج ﻓـ ـ ـ ـ ــﻜُ ـ ـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ـ ــﺮا‬ ‫ـﻢ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ـﺮﺗـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫وﻛـ ـ ـ ـ ــﺎن ﻧـ ـ ـ ـ ـ ْـﻌـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﻛـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﺗُـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻨْـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺸَـ ـ ـ ـ ـ ــﺮا ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪاﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻊ‬ ‫‪55‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫ﺳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﻌـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ أﻏ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﺮ‬ ‫ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ آل َ‬ ‫ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـﺜـ ـ ـ ـ ـ ــﻞُ اﻟ ـ ـ ـ ـ ــﺸّـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ــﺎب ا ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ ْ‬ ‫ﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻜـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ ﺟ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻊُ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ــﺒَ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺸَـ ـ ـ ـ ـ ــﺮْ‬ ‫ـﺪ‬ ‫ﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ أنْ ُﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﻲ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺬَّﻛـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﺮ‬ ‫واـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺸ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ـﺮي ا ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻄ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮد‬ ‫ـﺴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫واﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ﺷ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻖ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺼ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻔـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮف وﻛَـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّـﺮ‬ ‫ـﺪ‬ ‫ﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪو ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺌ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫واﻟﺒﻴﺖ اﻷﺧﻴﺮ واﳋﺮﺟﺔ‪:‬‬ ‫ـﺎء ا ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪاﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻊ ﺻ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎب‬ ‫ﻣــــــــــــ ُ‬ ‫ـﻮد‬ ‫ـﺠ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻚ أوﻟَ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ أنْ ﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﺎب‬ ‫ﺳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ـﺮﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺔ ﺻـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﻘـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ْ َ‬ ‫ـﻮد‬ ‫رزء أﺣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻚ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻠّ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺤـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫‪k‬‬ ‫ـﺎب‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﺻ‬ ‫أ‬ ‫ـﻖ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـﻠ‬ ‫ْ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﺧـــ‬ ‫َ‬ ‫ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞّ َ‬ ‫ْ‬ ‫إﻻ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺼ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎرى واﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮُْد‬ ‫ﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎدﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺖُ ﻗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎً ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺼـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎب‬ ‫ـﻮد‬ ‫ـﺠـ ـ ـ ــﺮى ﻋ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ــﻰ اَ ـ ـ ـ ـ ْـﻴـ ـ ـ ــﺖ اﻟ ـ ـ ـ ـ ُـﻌ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ُﻳ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﺎج‬ ‫ـﻲ ُ‬ ‫اـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ـﺪاﻓ ـ ـ ـ ـ ــﻊ‬ ‫ﺗـ ـ ـ ـ ـ ـﺼ ـ ـ ـ ـ ـ ّـﺒ ـ ـ ـ ـ ــﺮا زان اﻟـ ـ ـ ـ ـ ــﺜّ ـ ـ ـ ـ ــﺮى ُﻣ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫اﺑـ ـ ـ ـ ــﻦ أﺑـ ـ ـ ـ ــﻲ اﳊ ـ ـ ـ ـ ــﺠّـ ـ ـ ـ ــﺎجْ ﻓ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ــﻞ ﺗَـ ـ ـ ـ ــﺮَى‬ ‫َ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﺟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮى ﻣُ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪاﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻊْ‬ ‫وﻻﺑﻦ ﺟﺒﻴﺮ ﺧﻤﺲ ﻣﻮﺷﺤﺎت ﻓﻲ رﺛﺎء زوﺟﻪ‪ ،‬ﺿﻤﻦ »ﻧﺘﻴﺠﺔ وﺟﺪ اﳉﻮاﻧﺢ‬ ‫ﻓﻲ ﺗﺄﺑ‪ n‬اﻟﻘﺮﻳﻦ اﻟﺼﺎﻟﺢ«‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﺷﻌﺮﻳﺔ ﻛﻠﻬﺎ ﻓﻲ رﺛﺎء رﻓﻴﻘﺔ ﺣﻴﺎﺗﻪ‬ ‫)‪ ،(٢‬وﻟﻜﻦ ﻟﻢ ﻳﺼﻞ إﻟﻴﻨﺎ ﺷﻲء ﻣﻦ ﻫﺬه ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت‪.‬‬

‫اﳌﻮﺷﺤﺎت اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ واﻟﺼﻮﻓﻴﺔ‪:‬‬

‫ﻻ ﻧﻌﺮف ﻣﺘﻰ ﺑﺪأ اﻟﻨﻈﻢ ﻓﻲ ﻫﺬا اﻟﻠﻮن ﻣﻦ أﻟﻮان ا‪8‬ﻮﺷـﺤـﺎت وأﻗـﺪم ﻣـﺎ‬

‫‪56‬‬


‫أﻏﺮاض اﻮﺷﺤﺎت اﻷﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫ﻫﻨﺎﻟﻚ ﻣﻨﻬﺎ ﻳﻨﺴﺐ ﻻﺑﻦ ﻋﺮﺑﻲ )ﺗﻮﻓﻰ ﺳـﻨـﺔ ‪ ٦٣٨‬ﻫـ( وﺳﻨﻌﻮد إﻟﻰ ﻣﻮﺷﺤﺎﺗـﻪ‬ ‫اﻟﺼﻮﻓﻴﺔ‪ ،‬أﻣﺎ ﻓﻲ ﻏﻴﺮ ذﻟﻚ ﻣﻦ اﻷﻏﺮاض‪ ،‬ﻓﻬﻨﺎﻟﻚ‪ ،‬ﻋﻠﻰ ﺳـﺒـﻴـﻞ ا‪8‬ـﺜـﺎل‪ ،‬ﻣـﺎ‬ ‫أﻃﻠﻖ ﻋﻠﻴﻪ اﺑﻦ ﺳﻨﺎء ا‪8‬ﻠﻚ اﺳﻢ »‪8‬ﻜﻔﺮ« وﻧﺺ ﻋﺒﺎرﺗﻪ‪:‬‬ ‫»واﻟﺮﺳﻢ ﻓﻲ ا‪8‬ﻜﻔﺮ ﺧﺎﺻﺔ أﻻ ﻳﻌﻤﻞ إﻻ ﻋﻠﻰ وزن ﻣﻮﺷﺢ ﻣﻌﺮوف‪ ،‬وﻗﻮاﻓﻲ‬ ‫أﻗﻔﺎﻟﻪ‪ ،‬وﻳﺨﺘﻢ ﺑﺨﺮﺟﺔ ذﻟﻚ ا‪8‬ﻮﺷﺢ‪ ،‬ﻟﻴﺪل ﻋﻠﻰ أﻧﻪ ﻣﻜﻔﺮة )‪ ،«(٣‬وﻟﻜﻨﻪ ﻟﻢ ﻳﻮرد‬ ‫‪L‬ﻮذﺟﺎ ﻣﻦ ﻣﻮﺷﺤﺎﺗﻪ‬ ‫ً‬ ‫أﻣﺜﻠﺔ ﻋﻦ ا‪8‬ﻜﻔﺮات اﻷﻧﺪﻟﺴﻴﺔ وا‪8‬ﻐﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬واﻛﺘﻔﻰ ﺑﺄن ﻗﺪم‬ ‫ﻫﻮ )‪ ،(٤‬وﻟﻜﻦ ﻫﺬه اﻟﻘﺎﻋﺪة‪-‬ﻗﺎﻋﺪة أن ﻳﺄﺗﻲ ا‪8‬ﻜـﻔـﺮ ﻣـﻠـﺘـﺰﻣـﺎً ﺻﻮرة ا‪8‬ﻮﺷﺤـﺔ‬ ‫اﻷﺧﺮى ا‪8‬ﺎﺟﻨﺔ‪ ،‬ﻣﻨﺘﻬﻴﺎً ﺑﻨﻔﺲ ﺧﺮﺟﺘﻬﺎ‪-‬ﻗﺪ اﻫﺘﺰت ﺧﺮﺟﺘﻬﺎ‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن »ﺗﺪاوﻟﻪ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ وﻣﻦ ﻻ أﻧﺲ ﻟـﻪ ﺑـﺎﻟـﻘـﻮاﻋـﺪ‪ ،‬وﻣـﻦ ﻋـﺠـﺰ ﻋـﻦ اﻹﻋـﺮاب‪ ،‬ﺣـﺘـﻰ ﺻـﺎروا‬ ‫ﻳﻨﻈﻤﻮﻧﻪ ﻣﻠﺤﻮﻧﺎً وﻣﺎ ﻷﺣﺪ ﻣﻨﻬﻢ ﻓﻲ وزﻧﻪ وﻗﺎﻓﻴﺘﻪ ﻣﺎ ﻳﺴﺘﻐﻔﺮ ﻣﻨﻪ‪ ،‬ﺑﻞ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻃﺮﻳﻖ اﻟﻌﺒﺚ وذﻟﻚ ﺧﻄﺄ« )وﻓﻘﺎً ﻟﺘﻌﻠﻴﻖ اﻟﺼﻔﻲ اﳊﻠﻲ‪.‬‬ ‫وﻫﻨﺎك وﺷﺎح ﻳﺪﻋﻰ اﺑﻦ اﻟﺼﺒﺎغ اﳉﺬاﻣﻲ ﺧﻠـﻒ ﻋـﺪدا ﻣـﻦ ا‪8‬ـﻮﺷـﺤـﺎت‬ ‫žﺎ ﻜﻦ اﻋﺘﺒﺎره ﻣﻦ ﻧﻮع ا‪8‬ﻜﻔﺮ‪ ،‬وأن ﻛﺎﻧﺖ اﳋﺮﺟﺎت ﻓﻴﻬﺎ ﻟﻴﺴﺖ žﺎ أﻟﻒ‬ ‫ﻫﻮ‪ ،‬ﺑﻞ žﺎ ﻧﻈﻢ ﻏﻴﺮه‪ ،‬ﻣﺜﺎل ذﻟﻚ ﻣﻮﺷﺤﺘﻪ‪:‬‬ ‫آه ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮطِ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮﺟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺐِ‬ ‫أورﺛ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺖْ ﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﺧَـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺒْ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻼ‬ ‫َ‬ ‫ﻓﺨﺮﺟﺘﻬﺎ ﻣﺴﺘﻠﺔ ﻣﻦ زﺟﻞ زﺟﺎل ﻳﺪﻋﻰ اﻟﻴﻌﻴﻊ‪:‬‬ ‫ﻳ ـ ـ ـ ــﺎ ﻟـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ــﻲ إن رﻳـ ـ ـ ـ ــﺖْ ﺣـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫اﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞ اذﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮ ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّـﺮﺳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻼ‬ ‫ـﺰﻳـ ـ ـ ـ ـ ــﻞْ‬ ‫ﻷﻧـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ أﺧـ ـ ـ ـ ـ ــﺬ ﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ــﻖ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻐ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫وﺳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮق ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻢ اﳊـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻼ )‪(٦‬‬ ‫ّ‬ ‫وﻣﻦ ﻏﺮر ﻣﻮﺷﺤﺎت اﺑﻦ اﻟﺼﺒﺎغ ﻓﻲ ا‪8‬ﺪﻳﺢ اﻟﻨﺒﻮي‪:‬‬ ‫ﻷﺣ ـ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ــﺪ ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ـ ـﺠ ـ ـ ـ ـ ــﺔ‪k‬‬ ‫ﻛ ـ ــﺎﻟـ ـ ـﻘـ ـ ـﻤ ـ ــﺮ اﻟـ ـ ــﺰاﻫـ ـ ــﺮ ﻓـ ـ ــﻲ‬ ‫ـﺴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪِ‬ ‫أﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮج اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ـﺴ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ــﻰ‬ ‫ﻋـ ـ ـ ـ ــﻼؤﻫ ـ ـ ـ ـ ــﺎ َﻳـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ــﻮره اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻫِـ ـ ـ ـ ـ ــﺮْ‬ ‫‪57‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬ ‫ﻛ ـ ـ ـ ــﻞّ ﺳ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ــﺎ ﻣـ ـ ـ ـ ـﺠ ـ ـ ـ ــﺪ )‪(٧‬‬

‫وﻣﻮﺷﺤﺔ زﻫﺪﻳﺔ أﺧﺮى ﻣﻄﻠﻌﻬﺎ‪:‬‬ ‫ـﻲ اﻷوﻃـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎنْ‬ ‫ﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺄت ﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﻋ ــﻦ ﺣـ ـﻀـ ــﺮة اﻹﺣ ـ ـﺴـ ــﺎن وﻻ‬ ‫ـ‪I‬‬ ‫ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﺎن‬ ‫ﻓـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ــﻦ ﻟـ ـ ـ ــﺬي إﺣ ـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﻟـ ـ ـﻄ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـﺒـ ـ ــﺔٍ ﻗـ ـ ــﺪ ﻛـ ـ ــﺎن ﻟـ ـ ــﻪ‬ ‫ﺣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ‪(٨) ْI‬‬ ‫وا‪8‬ﻘﺮي ﻓﻲ »اﻟﻨﻔﺢ« ﻳﻘﻮل‪ ،‬وﻗﺪ وﺻﻞ إﻟﻰ اﻷراﺿﻲ ا‪8‬ﻘﺪﺳﺔ‪:‬‬ ‫»وﻛﺎن ﺣﻈﻲ ﻓﻲ ﻫﺬه اﳊﺎﻟﺔ ﺗﺬﻛﺮ ﻗﻮل ﺑﻌﺾ اﻟﻮﺷﺎﺣ‪ n‬ﻣﻦ اﻷﻧﺪﻟﺴﻴ‪،n‬‬ ‫اﻟﺬﻳﻦ ﻛﺎن ﻟﻬﻢ ارﲢﺎل إﻟﻰ ﺗﻠﻚ ا‪8‬ﻌﺎﻫﺪ اﻟﻄﺎﻫﺮة‪ ،‬وا‪8‬ﺸﺎﻫﺪ اﻟﺰاﻫﺮة‪ ،‬واﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺸﺪ إﻟﻴﻬﺎ اﻟﺮﺣﺎل‪:‬‬ ‫ﻳ ـ ـ ـ ــﺎ ﻣ ـ ـ ـ ــﻦ ﻟـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ــﺪ ﺑـ ـ ـ ـ ــﻪ اﻓ ـ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ـ ــﺎر‬ ‫إﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ أﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎد ﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ ﺟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎمْ‬ ‫ـﺪن‬ ‫ـﺪن ﳋـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ــﺮ ُﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﻓـ ـ ـ ـ ـ ـﻀـ ـ ـ ـ ـ ــﻠُ ـ ـ ـ ـ ــﻚ ُﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﺎم‬ ‫ـﺪ اﻷﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﺣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞّ ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﺳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﺐ ﻟـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ــﻰ‬ ‫ﻟ ـ ـ ــﻢ ﻳ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ــﻒُ ﻗـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ــﻲ ﳊُـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ـﺎب‬ ‫وﻻ ﺳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎد وﻻ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّـﺮﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﻻﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ ﺷ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺠـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎً وﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎلَ َوْﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻼ‬ ‫ﻣَ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦْ ﻫـ ـ ـ ـ ـ ــﺎم ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ذﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻚ اﳉَ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻨَ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎبْ‬ ‫ﺑَـ ـ ـ ـ ــﻞْ ﻣ ـ ـ ـ ــﺎل ﻣـ ـ ـ ـ ــﻨّ ـ ـ ـ ــﻲ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـﻔـ ـ ـ ـ ــﺆادُ ﻣـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ــﻼ‬ ‫ـﺐ ﻻ ﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎب‬ ‫ّـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦْ ﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ اﳊُـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ﱡ‬ ‫وﻣﻦ ﻣﻘﺎﻃﻌﻬﺎ اﳉﻤﻴﻠﺔ‪:‬‬ ‫ـﺐ‬ ‫ﻳـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻃ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـ ُـﺔ ﺣ ـ ـ ـ ـ ــﺰتِ ﻛـ ـ ـ ـ ــﻞّ ﻃ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﺣ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮلْ‬ ‫ﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪٍ ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻚِ ذي ُ‬ ‫ـﺐ‬ ‫ـﺪاء ﻣ ـ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـ ـﻀ ـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ـ ــﻒ ﻏ ـ ـ ـ ـ ــﺮﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﻧـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻏ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮّ أﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪاﺣِ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪِ ﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮلْ‬ ‫‪58‬‬


‫أﻏﺮاض اﻮﺷﺤﺎت اﻷﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫ـﺐ‬ ‫وﻫ ـ ـ ـ ــﻮ ﻣـ ـ ـ ـ ــﻦ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ـ ــﺎﻣـ ـ ـ ـ ــﻊ اُ ـ ـ ـ ـ ـﺠ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪﺣ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ ﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺄلُ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻘَ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺒُ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮلْ‪:‬‬ ‫ﻣـ ـ ـﺴ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـﺴـ ـ ــﻚ ﻣ ـ ـ ـﻨـ ـ ــﻚ ﺣ ـ ـ ـﺴـ ـ ــﻦ ﻇ ـ ـ ـﻨـ ـ ــﻲ‬ ‫ﺑـ ـ ـ ـ ــﻌـ ـ ـ ـ ــﺮوة ﻣ ـ ـ ـ ــﺎ ﻟ ـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ــﺎ اﻧ ـ ـ ـ ـ ـﻔ ـ ـ ـ ـ ـﺼـ ـ ـ ـ ــﺎم )‪(٩‬‬ ‫ْ‬ ‫ُ ْ‬ ‫وﻣﻦ اﻟﻄﺮاز اﻟﻌﺎﻟﻲ ﻗﻮل اﺑﻦ زﻣﺮك‪:‬‬ ‫ـﺪ اﻟـ ـ ـ ــﺬﻫ ـ ـ ـ ــﺎب‬ ‫ـﺎم ﺑ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ـﻊ اﻷﻳـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ﻟـ ـ ـ ــﻮ ﺗـ ـ ـ ــﺮﺟ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﺐ‬ ‫ـﺎم ذﻛـ ـ ـ ــﺮى ﺣ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﻟـ ـ ـ ــﻢ ﺗ ـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ــﺪح اﻷﻳ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫وﻛـ ـ ـ ــﻞ ﻣـ ـ ـ ــﻦ ﻧـ ـ ـ ــﺎم ﺑ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ــﻞ اﻟ ـ ـ ـ ــﺸّ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ــﺎبْ‬ ‫ِ‬ ‫ﻳـ ـ ــﻮﻗـ ـ ــﻈُـ ـ ــﻪُ اﻟـ ـ ــﺪﻫـ ـ ــﺮُ ﺑـ ـ ـﺼ ـ ـ ـﺒـ ـ ــﺢ اَـ ـ ــﺸ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺐْ‬ ‫وﻓﻴﻬﺎ ﻳﺘﺤﺪث ﻋﻦ ﺿﻌﻒ اﻹﻧـﺴـﺎن واﻏـﺘـﺮاره ﺑـﺎﻟـﺪﻧـﻴـﺎ‪ ،‬وﻫـﻮ ﻻ ﻳـﻌـﻠـﻢ أن‬ ‫ﻣﻨﺨﺪﻋﺎ ﺑﻠﻤﻊ اﻟﺴﺮاب‪،‬‬ ‫ً‬ ‫»اﻟﻌﻴﺶ ﻧﻮم واﻟﺮدى ﻳﻘﻈﺔ« وﻳﺘﻌﺎﻣﻰ ﻋﻦ رؤﻳﺔ اﳊﻘﺎﺋﻖ‪،‬‬ ‫وﻫﻮ ﻳﺬﻛﺮ اﻹﻧﺴﺎن ﺑﺄﻻ ﻣﻼذ ﻟﻪ ﺳﻮى اﻟﻌﻠﻲ اﻟـﻘـﺪﻳـﺮ وﻻ ﻣـﻨـﺎص ﻣـﻦ اﻷوﺑـﺔ‬ ‫إﻟﻴﻪ‪ ،‬ﻣﻬﻤﺎ ﻃﺎل ﺑﻨﺎ ا‪8‬ﺴﺮى ﻓﻲ رﻛﺐ اﳊﻴﺎة‪ ،‬وﻳﻨﻬﻲ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺔ ﺑﻘﻮﻟﻪ‪:‬‬ ‫ﻳ ـ ــﺎ ﻣـ ـ ـﺼـ ـ ـﻄـ ـ ـﻔـ ـ ــﻰ واﳋ ـ ـ ـﻠـ ـ ــﻖُ رﻫ ـ ــﻦُ اﻟـ ـ ــﻌَ ـ ــﺪَمْ‬ ‫ـﻮد‬ ‫ـﺎم اﻟـ ـ ــﻮﺟـ ـ ـ ْ‬ ‫واﻟ ـ ـ ـﻜـ ـ ــﻮن ﻟـ ـ ــﻢ ﻳ ـ ـ ـﻔ ـ ـ ـﺘـ ـ ــﻖ ﻛِ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ َ‬ ‫ـﺰﻳـ ـ ـ ــﺔ أﻋ ـ ـ ـ ـﻄ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ــﺎ ﺑ ـ ـ ـ ــﺎﻟـ ـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ــﺪمِ‬ ‫َﻣـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ـﻮد‬ ‫ـﻲ ﺗـ ـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﺑـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ــﺎ ﻋـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ــﻰ ﻛـ ـ ـ ـ ــﻞّ ﻧـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ـﻢ‬ ‫ـﺠ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﻮب ّ ـ ـ ـ ـ ــﺎ َﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ـﺪك ا ـ ـ ـ ـ ــﺮﻗـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ـ ــﻮﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﻮد‬ ‫َ‬ ‫ـﺴـ ـ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﺪ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫أﳒ ـ ـ ـ ـ ــﺰ ﻟ ـ ـ ـ ـ ــﻸﻣ ـ ـ ـ ـ ــﺔِ َوْﻋ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﻧ ـ ـ ــﺎدﻳ ـ ـ ــﺖُ ﻟ ـ ـ ــﻮ ﻳـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ــﺢ ﻟ ـ ـ ــﻲ ﺑ ـ ـ ــﺎﳉ ـ ـ ــﻮابْ‬ ‫ﺷـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ــﺮُ رﺑـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﻊ‪ :‬ﻳ ـ ـ ــﺎ رﺑـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ــﻊَ اﻟـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ــﻮبْ‬ ‫ـﺎب‬ ‫أﻃـ ـ ـﻠـ ـ ـﻌ ـ ــﺖَ ﻟـ ـ ـﻠـ ـ ـ ُـﻬ ـ ــﺪى ﺑـ ـ ـﻐـ ـ ـﻴ ـ ــﺮ اﺣـ ـ ـﺘـ ـ ـﺠ ـ ـ ْ‬ ‫ﺷـ ـ ـﻤـ ـ ـﺴ ـ ــﺎً وﻟـ ـ ـﻜ ـ ــﻦ ﻣ ـ ــﺎﻟـ ـ ـﻬ ـ ــﺎ ﻣ ـ ــﻦ ﻏ ـ ــﺮوب )‪(١٠‬‬ ‫ْ ُ ُ ْ‬ ‫وأﻣﺎ اﺑﻦ ﻋﺮﺑﻲ ﻓﺈن دﻳﻮاﻧﻪ اﻷﻛﺒـﺮ ﻳـﺘـﻀـﻤـﻦ ﻋـﺪداً ﻛﺒﻴـﺮاً ﻣﻦ ا‪8‬ﻮﺷﺤـﺎت‬ ‫واﻷزﺟﺎل وا‪8‬ﺰ‪L‬ﺎت‪ ،‬وﻛﻠﻬﺎ ﺗﺴﺒﺢ ﻓﻲ ﺟﻮ اﻟﺮﻣﻮز اﻟﺼﻮﻓﻴﺔ ﻣﻦ ﻗﺒﻴﻞ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺒﺪأ ﺑـ‪:‬‬ ‫‪59‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫ـﺎﺳـ ـ ـ ـ ـ ــﻮﺗ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫ﻻﻫـ ـ ـ ـ ـ ــﻮﺗـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﺪرع ُ‬ ‫ﺗـ ـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫َ ّ‬ ‫ُ‬ ‫وﻣﻦ ﻫﺬه ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت واﺣﺪة ﺟﺎءت ﻋﻠﻰ ﻧـﺴـﻖ ﻣـﻮﺷـﺤـﺔ اﺑـﻦ زﻫـﺮ »أﻳـﻬـﺎ‬ ‫اﻟﺴﺎﻗﻲ« أوﻟﻬﺎ‪:‬‬ ‫ﻻح ﻟـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ــﻲ اُـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺘّـ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ﻋـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ــﺪﻣـ ـ ـ ــﺎ َ‬ ‫ـﺎن ﻣـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫ـﺖ ﺷ ـ ـ ـ ــﻮﻗ ـ ـ ـ ــﺎً ﻟـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ــﺬي ﻛـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ذﺑ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫وﺣ ـ ـ ــﺼـ ـ ــﻞ ﻣـ ـ ــﻮﺳ ـ ـ ــﻰ اﻟ ـ ـ ــﻴـ ـ ــﻢ ﺗ ـ ـ ــﺎﺑـ ـ ــﻮﺗ ـ ـ ــﻲ)‪(١١‬‬

‫ـﺮق‬ ‫ا ْ‬ ‫ـﻖ ُ‬ ‫ـﺸـ ُ‬ ‫ـﺖ اﻟـﻌـﺘـﻴـ ُ‬ ‫أﻳـﻬـﺎ اﻟـﺒـﻴـ ُ‬ ‫اﻟﻀﻌﻴﻒ اﺴﺮفُ‬ ‫ُ‬ ‫ﺟﺎءك اﻟﻌﺒﺪُ‬ ‫ف‬ ‫ﻋـﻴ ـﻨــﻪُ ﺑـﺎﻟــﺪﻣــﻊِ ﺷـﻮﻗــﺎً ﺗـﺬرِ ُ‬ ‫وﺳـ ـ ـ ــﻜْ ـ ـ ـ ـ ‪k‬ـﺮ ﻓـ ـ ـ ــﺎﻟـ ـ ـ ـ ُـﺒ ـ ـ ـ ــﻜَـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ﻏـ ـ ـ ــﺮﺑ ـ ـ ـ ــﺔ‪ k‬ﻣ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ــﻪ ُ‬ ‫ـﻢ ﻳ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـﻔـ ـ ـ ــﻊ‬ ‫ﻟ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ــﺲ ﻣ ـ ـ ـ ـﺤ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ــﻮداً إذا ﻟَـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫وﺗﻨﺘﻬﻲ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺔ ﺑـ‪:‬‬ ‫أﻳﻬﺎ اﻟـﺴـﺎﻗـﻲ اﺳـﻘـﻨـﻲ ﻻ ﺗـﺄﺗـﻞ‬ ‫ـﺐ ﻓ ـﻜ ــﺮي ُﻋــﺬّﻟــﻲ‬ ‫ﻓ ـﻠ ـﻘــﺪ أﺗ ـﻌـ َ‬ ‫ـﺪه ﻣــﺎ ﻗ ـﻴــﻞ ﻟ ــﻲ‪:‬‬ ‫وﻟ ـﻘــﺪ أﻧ ــﺸِ ـ ُ‬ ‫ـﺴـ ـ ــﺎﻗـ ـ ــﻲ إﻟ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﻚ ا ـ ـ ـﺸـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ــﻲ‬ ‫أﻳ ـ ـ ـﻬـ ـ ــﺎ اﻟ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ـﺖ اﻟ ـ ـ ـﺸ ـ ـ ـﻜـ ـ ـ َـﻮى إذا ﻟ ـ ــﻢ ﺗ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـﻔـ ـ ــﻊ‬ ‫ﺿـ ـ ــﺎﻋـ ـ ـ ْ‬

‫)‪(١٢‬‬

‫أﻣﺎ دﻳﻮان اﻟﺸﺸـﺘـﺮي ﻓـﺈن اﻷزﺟـﺎل ﺗـﻄـﻐـﻰ ﻓـﻴـﻪ ﻋـﻠـﻰ ا‪8‬ـﻮﺷـﺤـﺎت‪ ،‬ﻫـﺬا‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﻟﻰ ﻗﺪر ﻛﺒﻴﺮ žﺎ ﺗﺨﺘﻠﻂ ﻓﻴﻪ اﻟﻔﺼﺤﻰ ﺑﺎﻟﻌﺎﻣﻴﺔ )ا‪8‬ﺰ‪L‬ـﺎت(‪ ،‬أو‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺒﻨﻰ ﻋﻠﻰ ﻏﻴﺮ اﻷ‪L‬ﺎط اﻟﺘﻘﻠﻴﺪﻳﺔ ﻟﻠﻤﻮﺷﺤﺔ‪ .‬وﻣﻦ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت اﻟﺘﻘﻠﻴﺪﻳﺔ‬ ‫ﻗﻮﻟﻪ‪:‬‬ ‫ـﺮار‬ ‫ﺻ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎحِ ﻫ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺬه اﻷﺳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﺖ ﻓـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫ﻗـ ـ ـ ـ ــﺪ أﺷْـ ـ ـ ـ ـ َـﻌ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫اﳊـ ـ ـ ـﺸـ ـ ـ ــﺎﻣِ ـ ـ ــﻨّ ـ ـ ــﻲ اﻟـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ــﺎرْ‬ ‫‪60‬‬


‫أﻏﺮاض اﻮﺷﺤﺎت اﻷﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫ـﻦ ﻧ ـ ْـﻬ ــﻮاه‬ ‫ﻣ ــﺪ ﻻح ﻟ ــﻲ ﺳ ــﺮ َﻣ ـ ْ‬ ‫ﻟــﻢ أﺳ ـﺘ ـﻄ ــﻊْ ﻛ ـﺘــﻢَ ﻣــﺎ أﻟ ـﻘــﺎهْ‬ ‫ﻣـﻦْ ﺷـﺠـﻮِ ﻗـﻠـﺒـﻲ وﻣَ ْ‬ ‫ـﻦ ﺷـﻜـﻮاهْ‬ ‫ـﺎر‬ ‫ـﺢ ﻗ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـﺒـ ـ ــﻲ ﻗ ـ ـ ــﺪ ﻃ ـ ـ ـ ْ‬ ‫وﻳ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﻓ ـ ــﻲ ذا اﻟـ ـ ـﻬ ـ ــﻮى ﺳ ـ ــﺎﺑ ـ ـ ـﺤـ ـ ــﺎً‬ ‫)‪(١٣‬‬ ‫ـﺎر‬ ‫ذا اﺳ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫وﻛﺬﻟﻚ ﻣﻮﺷﺤﺔ أﺧﺮى ﻻﺣﻆ د‪ .‬اﻟﻨﺸﺎر‪-‬ﻣﺤﻘﻖ اﻟـﺪﻳـﻮان‪-‬أن اﻟـﺸـﺸـﺘـﺮي‬ ‫ﻣﺘﺄﺛﺮ ﻓﻴﻬﺎ ﺑﻔﻜﺮة اﻟﻜﻬﻒ اﻷﻓﻼﻃﻮﻧﻴﺔ‪:‬‬ ‫ﻋَـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪّ ﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮﻫـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻢِ واﳋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎلِ‬ ‫واﺳ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ــﻞِ اﻟـ ـ ـ ــﻔِـ ـ ـ ــﻜْـ ـ ـ ـ َـﺮ واﻟـ ـ ـ ــﻨّـ ـ ـ ــﻈَ ـ ـ ـ ْـﺮ‬ ‫ـﺎس إﻻ ﻛ ـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ـ ــﺎ اﳋَ ـ ـ ـ ـ ـ َـﻴ ـ ـ ـ ـ ــﺎلِ‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ـ ــﺎ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﻮر‬ ‫ﻓ ـ ـ ـ ــﺎﻧـ ـ ـ ـ ــﻈُ ـ ـ ـ ـ ْـﺮ إﻟ ـ ـ ـ ــﻰ ﻣـ ـ ـ ـ ــﺎﺳِ ـ ـ ـ ــﻚِ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ـﺼ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﺎرْه‬ ‫َﻣـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﻦ ﻳ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ــﺒِـ ـ ـ ـ ْـﺮ ﻳ ـ ـ ـ ـﺠـ ـ ـ ــﺪ اﻋ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ـﻮد‬ ‫َوﻳـ ـ ـ ـ ــﺸْ ـ ـ ـ ـ َـﻬ ـ ـ ـ ــﺪ اﳊـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ـﻖ ﻓ ـ ـ ـ ــﻲ اﻟـ ـ ـ ـ ــﺸُـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﻫـ ـ ـ ــﺪِﻳ ـ ـ ـ ــﺖَ‪-‬اﻟ ـ ـ ـ ــﻮﺟ ـ ـ ـ ــﻮدَ ﺳ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ــﺎرَْه‬‫َﻣ ـ ـ ـ ــﺜّ ـ ـ ـ ــﻞْ ُ‬ ‫ـﻮد‬ ‫ـﻮﺟـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﻊ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫واﻧ ـ ـ ـ ـ ـﻈـ ـ ـ ـ ـ ْـﺮ َـ ـ ـ ـ ــﻦْ أﻃـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻠَـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫أداره‬ ‫ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪا ﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ ﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞ أنْ ْ‬ ‫ـﻮد‬ ‫ُ‬ ‫ـﺴـ ـ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـ ـ ــﺪِ ﻓ ـ ـ ـ ـ ــﻲ اﻟ ـ ـ ـ ـ ــﺼُـ ـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫وأول اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ـﺮق ﻣ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ﺳ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻓـ ـ ـ ـ ـ ــﻞٍ ﻟـ ـ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـ ـ ــﺎلِ‬ ‫ـﻦ ﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫َﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﻦ ﻓـ ـ ـ ـ ــﻲ اﻷﺛ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﺮ‬ ‫ُﻳ ـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻳ ـ ـ ـ ـ ــﻦِ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ َـﻌـ ـ ـ ـ ـ ْـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ـ ــﺎ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ــﺎسُ إﻻ ﻛ ـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ـ ــﺎ اﳋـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ــﺎلِ‬ ‫ﻓـ ـ ـ ــﺎﻧ ـ ـ ـ ـﻈـ ـ ـ ــﺮ إﻟـ ـ ـ ــﻰ ﻣـ ـ ـ ــﺎﺳـ ـ ـ ــﻚِ اﻟ ـ ـ ـ ـﺼـ ـ ـ ــﻮر)‪(١٤‬‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫وﻫﺬه اﻟﻼزﻣﺔ اﻷﺧﻴﺮة ﺗﺘﺮدد ﻓﻲ اﻷﻗﻔﺎل ﺟـﻤـﻌـﻴـﺎً‪ ،‬وﻫﺬا žﺎ اﺳﺘﺤﺪﺛـﻪ‬ ‫ا‪8‬ﺘﺄﺧﺮون‪ ،‬أﻣﺎ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت اﻷﻧﺪﻟﺴﻴﺔ ﻛﻤﺎ وﺻﻠﺖ إﻟﻴﻨﺎ ﻣﻦ ﻣﺆﻟﻔﺎت ﻣﺜﻞ »دار‬ ‫اﻟﻄﺮاز« و »ﺟﻴﺶ اﻟﺘﻮﺷﻴﺢ« و »ﺗﻮﺷﻴﻊ اﻟﺘﻮﺷﻴﺢ« و »ا‪8‬ﻐﺮب« و »ﻋﻘﻮد اﻟﻶل«‬ ‫ﺷﻴﺌﺎ ﻣﻦ ﻫﺬه اﻷﺟﺰاء ا‪8‬ﺘﻜﺮرة‪ ،‬ور†ﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﻫﺬه اﻟﻈﺎﻫﺮة‬ ‫ً‬ ‫وﻧﺤﻮﻫﺎ ﻓﻼ ﺗﺘﻀﻤﻦ‬ ‫ﻣﻦ ﺳﻤﺎت اﻹﻧﺸﺎد اﳉﻤﺎﻋﻲ †ﻌﻨﻰ أن ا‪8‬ﻨﺸﺪ ﻳﺘﺮ© ﺑﺎ‪8‬ﻘﺎﻃﻊ اﻷﺧﺮى ﺣﺘﻰ‬ ‫‪61‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫إذا ﻣﺎ وﺻﻞ إﻟﻰ ﻫﺬا اﳉﺰء ﺻﺎﺣﺒﺘﻪ اﺠﻤﻟﻤﻮﻋﺔ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن ﻻﻧﺘﻘﺎل ﻣﺘﺼﻮﻓﺔ ا‪8‬ﻐﺮب‪-‬ﻣﻦ أﻣﺜﺎل اﺑﻦ ﻋﺮﺑﻲ واﻟﺸﺸﺘﺮي‪-‬إﻟﻰ ا‪8‬ﺸﺮق‬ ‫أﺛﺮه اﻟﺒﻌﻴﺪ ﻓﻲ اﻧﺘﺸﺎر ﻫﺬا اﻟﻠﻮن ﻣﻦ ا‪8‬ﻮﺷـﺤـﺎت اﻟـﺼـﻮﻓـﻴـﺔ ﻓـﻲ ﻛـﻞ أﻧـﺤـﺎء‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻹﺳﻼﻣﻲ‪ ،‬واﻟﻰ ﺗﻐﻠﻐﻠﻪ ﻓـﻲ أوﺳـﺎط اﻟـﺸـﻌـﺐ‪ ،‬ﺣـﺘـﻰ أﺻـﺒـﺤـﺖ ﻛـﻠـﻤـﺔ‬ ‫»اﻟﺘﻮﺷﻴﺢ« ﻣﺮﺗﺒﻄﺔ ﻓﻲ اﻷذﻫﺎن ﺑﺎﻷﻧﺎﺷﻴﺪ اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ واﻟﺼﻮﻓﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﺘﻀﻤﻦ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ »ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت ا‪8‬ﻐﺮﺑﻴﺔ« ﻟﻠـﺪﻛـﺘـﻮر اﳉـﺮاري وﻣـﺠـﻤـﻮﻋـﺔ‬ ‫»اﻷﻏﺎﻧﻲ اﻟﺘﻮﻧﺴﻴﺔ« ﻟﻠﺼﺎدق اﻟﺮزﻗﻲ اﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ ﻫﺬه ا‪8‬ﻨﻈﻮﻣﺎت‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺘﺮب‬ ‫ﺣﻴﻨﺎ ﻣﻦ ﺑﻨﻴﺔ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺔ اﻟﺘﻘﻠﻴﺪﻳﺔ‪ ،‬وﺗﺒﺘﻌﺪ ﺣﻴﻨﺎً آﺧﺮ ﻋﻦ ذﻟﻚ‪ ،‬ﻧﺘﻴﺠﺔ ﻹﻗﺪام‬ ‫ً‬ ‫ﻏﻴﺮ اﻟﻌﺎرﻓ‪ n‬ﺑﺼﻨﻌﺔ اﻟﺘﻮﺷﻴﺢ ﻋﻠﻰ اﻟﺘﺄﻟﻴﻒ ﻓﻲ ﻫﺬا ا‪8‬ﻀﻤﺎر‪.‬‬ ‫ﻟﻘﺪ ﺗﻌﺪدت ﻣﻮﺿﻮﻋﺎت ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت‪-‬ﻛﻤﺎ ﻣﺮ ﺑﻨﺎ‪-‬وﻋﺎﻟﺞ اﻟﺸﻌﺮاء ﻓﻲ إﻃﺎر‬ ‫ﻫﺬا اﻟﻔﻦ اﳉﺪﻳﺪ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻷﻏﺮاض )‪ (١٥‬اﻟﺘﻲ ﻋﻮﳉﺖ ﻓﻲ إﻃﺎر اﻟﻘﺼﻴﺪة‬ ‫وأﺧﻴﺮا‪-‬ﻗﺎﻟﺒـﺎً ﺷﺪﻳﺪ‬ ‫ً‬ ‫اﻟﺘﻘﻠﻴﺪﻳﺔ ﻟﻜﻦ اﻟﺸﻲء اﻟﺜﺎﺑﺖ أن ا‪8‬ﻮﺷﺤـﺎت ﺗـﺒـﻘـﻰ‪-‬أوﻻً‬ ‫اﻟﺼﻠﺔ ﺑﺎ‪8‬ﻮﺳﻴﻘﻰ واﻹﻧﺸﺎد وﻣﻦ ﺛﻢ ﻛﺎﻧﺖ أﻫﻢ ﻣﻮﺿﻮﻋﺎت ا‪8‬ﻮﺷﺢ ﻣﺎ اﺗﺼﻠﺖ‬ ‫ﺑﺎﻟﻐﺰل واﳋﻤﺮﻳﺎت واﻟـﻮﺻـﻒ‪ ،‬ﻳـﻀـﺎف إﻟـﻴـﻬـﺎ‪-‬ﻓـﻲ ﻓـﺘـﺮة ﻻﺣـﻘـﺔ‪-‬ا‪8‬ـﻮﺷـﺤـﺎت‬ ‫اﻟﺼﻮﻓﻴﺔ‪.‬‬

‫‪62‬‬


‫أﻏﺮاض اﻮﺷﺤﺎت اﻷﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫‪63‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫اﻟﻘﺴﻢ اﻟﺜﺎﻟﺚ‬ ‫وﺷﺎﺣﻮ اﻻﻧﺪﻟﺲ واﳌﻐﺮب‬

‫‪64‬‬


‫وﺷﺎﺣﻮ اﻷﻧﺪﻟﺲ‬

‫‪ 3‬وﺷﺎﺣﻮ اﻷﻧﺪﻟﺲ‬ ‫ﻻ ﻧﺴﻌﻰ ﻓﻲ ﻫﺬا اﻟﻔﺼﻞ ﻷﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻣﺤﺎوﻟﺔ أوﻟﻰ‬ ‫ﺗﻬﺪف إﻟﻰ ﺟﻤﻊ أﻃﺮاف اﳊﺪﻳﺚ‪-‬ا‪8‬ﺘﻨﺎﺛﺮ ﻫﻨﺎ وﻫﻨﺎك‪-‬‬ ‫ﻋﻦ وﺷﺎﺣﻲ اﻷﻧﺪﻟﺲ وا‪8‬ﻐﺮب‪ ،‬ورﺻﺪ ﻷﻋﻤﺎﻟﻬﻢ ﻓﻲ‬ ‫ﻫﺬا ا‪8‬ﻀﻤﺎر ﺗﺎرﻛ‪ n‬اﻟﺘـﻔـﺼـﻴـﻼت ﻟـﺪراﺳـﺎت اﻛـﺜـﺮ‬ ‫رﺣﺎﺑﺔ‪ ،‬وﻹﻣﻜﺎﻧﻴﺎت اﻛﺒﺮ žﺎ ﻫﻮ ﻣﺘﺎح ﻟﻨﺎ ﻓﻲ اﻟﻮﻗﺖ‬ ‫اﳊﺎﺿﺮ‪.‬‬ ‫وﻻ ﻧـﺮﻳـﺪ أن ﻧـﺨـﻀـﻊ ﻫـﺬه اﶈـﺎوﻟـﺔ ﻟـﻠـﺘــﺮﺗ ـﻴــﺐ‬ ‫اﻟﺘﺎرﻳﺨﻲ اﻟﺼﺎرم‪ ،‬ﻓﻼ ﺷﻚ أن ﻫﺬا اﻟﺘﺮﺗﻴﺐ ﻳﻌﺘﺮﻳﻪ‬ ‫اﻻﺿﻄﺮاب‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ ﺣ‪ n‬ﻳﺘﻢ ﻓﺤﺺ ﻣﺎ ﻫﻨﺎﻟﻚ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋﺎت ﺧﻄﻴﺔ‪ ،‬وﻣﺆﻟﻔﺎت أﻧﺪﻟﺴﻴﺔ ﻟﻢ ﻳﺰح اﻟﻨﻘﺎب‬ ‫ﻋﻨﻬﺎ ﺑﻌﺪ‪-‬ﻛﺬﻟﻚ ﻟﻦ ﻧﻠﺘﺰم †ﺎ اﻟﺘﺰم ﺑﻪ ﻣﺆرﺧﻮن ﻣﺜﻞ‬ ‫اﺑـﻦ ﺑـﺴـﺎم ﺻـﺎﺣـﺐ »اﻟـﺬﺧـﻴـﺮة« واﺑــﻦ ﺳ ـﻌ ـﻴــﺪ ﻓــﻲ‬ ‫»ا‪8‬ﻐﺮب« ﻣﻦ ﺗﺼﻨﻴﻒ اﻟﺸﻌﺮاء وﻓﻘﺎ ﻟﻠﻤﺪن واﻷﻧﺤﺎء‪،‬‬ ‫ﻓﻬﺆﻻء اﻟﺸﻌﺮاء ﻟﻢ ﻳﻜﻮﻧﻮا أﺑﻨﻴﺔ ﻻ ﺗﺒﺮح ا‪8‬ﻮﺿﻊ اﻟﺬي‬ ‫ﻧﺸﺄت ﻓﻴﻪ‪ ،‬وﻣﺎ اﻛﺜﺮ ﻣﺎ اﻧﺘﻘﻞ وﺷـﺎﺣـﻮﻧـﺎ ﻣـﻦ ﻣـﺪن‬ ‫ﻷﺧــﺮى‪ ،‬وﻣــﻦ ﻗ ـﻄــﺮ ﻟ ـﻐ ـﻴــﺮه ﻓ ـﻀــﻼ ﻋــﻦ أن ﻫــﺬه‬ ‫اﻟﺘﻘﺴﻴﻤﺎت ا‪8‬ﻜﺎﻧﻴﺔ ﻻ ﺗـﻜـﺎد ﺗـﻔـﺼـﺢ ﻋـﻦ ﺷـﻲء ذي‬ ‫ﺑﺎل‪ ،‬وﻻ ﺗﻨﺘﺞ إﻻ ﺣﺸﺪا ﻣﻦ اﻟﺘﻔﺮﻳﻌﺎت ا‪8‬ﻌﻘﺪة‪.‬‬ ‫ﺑﻞ إﻧﻨﺎ ﻟﻢ ﻧﺮ ﻛﺒﻴـﺮ ﻓـﺎﺋـﺪة ﻓـﻲ إﺧـﻀـﺎع ﺗـﺮﺗـﻴـﺐ‬ ‫ﻫﺆﻻء اﻟﻮﺷﺎﺣ‪ n‬ﻟﺘﻘﺴﻴﻤﺎت اﻟﻌﺼﻮر )‪ (١‬اﻟﺘﻲ ﻛﺜﻴﺮا‬ ‫ﻣﺎ ﻳﻠﺠﺆون إﻟﻴﻬﺎ ﻓﻲ ا‪8‬ﺆﻟﻔﺎت اﻟـﺘـﺎرﻳـﺨـﻴـﺔ واﻷدﺑـﻴـﺔ‬ ‫‪65‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻋﻦ اﻷﻧﺪﻟﺲ‪ ،‬ﻷن ﻫﺬه ا‪8‬ﺮاﺣﻞ‪-‬ﻓﻀﻼ ﻋﻦ ﺗﺪاﺧﻠﻬﺎ‪-‬ﻻ ﺗﻌﻜﺲ ﲢﻮﻻت‬ ‫ﻓﻨﻴﺔ ﺗﺴﺘﺤﻖ اﻟﺬﻛﺮ‪ ،‬وان ﻛﻨﺎ ﻟﻢ ﻧﻐﻔﻠﻬﺎ إﻏﻔﺎﻻ ﻛﻠﻴﺎ‪ ،‬وﺣﺮﺻﻨﺎ ﻋﻠﻰ أن ﻧﺤﺪد‬ ‫ا‪8‬ﺮﺣﻠﺔ اﻟﺰﻣﻨﻴﺔ ﻟﻜﻞ وﺷﺎح‪ ،‬ﻃﺎ‪8‬ﺎ ﻛﺎن ذﻟﻚ ﻣﺘﺎﺣﺎ‪.‬‬

‫‪66‬‬


‫ﻃﻮر اﻟﻨﺸﺄة‬

‫‪ 4‬ﻃﻮر اﻟﻨﺸﺄة‬ ‫ﻻ ﺷﻲء أﺻﻌﺐ ﻣﻦ اﳊﺪﻳﺚ ﻋﻦ ﻧﺸـﺄة ﻓـﻦ ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﻔﻨﻮن‪ ،‬ﻓﺎ‪8‬ﺼﺎدر ﻋﺎدة ﻣﺎ ﺗﻜﻮن ﺷﺤﻴﺤﺔ‪ ،‬وا‪8‬ﻌﻠﻮﻣﺎت‬ ‫ﻣﺘﻨﺎﻗﻀﺔ ﻣﺒﺘﻮرة‪ ،‬واﻟﺼﻮرة ﻏﺎﺋـﻤـﺔ ﻣـﻄـﻤـﻮﺳـﺔ‪ ،‬وﻻ‬ ‫ﻳﻜﻮن أﻣﺎم اﻟﺒﺎﺣﺚ إﻻ اﻟﺘﺰام اﳊﺬر وﻋﺪم اﻻﻧﺴﻴﺎق‬ ‫ﻟﻼﺳﺘﻨﺘﺎﺟﺎت ا‪8‬ﺘﺴﺮﻋﺔ وإﻻ ﻫﻮت ﺑﻪ إﻟﻰ اﳊﻀﻴﺾ‬ ‫ﻗﺪﻣﻪ‪-‬ﺷﺄﻧﻪ ﻓﻲ ذﻟﻚ ﺷﺄن اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻐﺎﻣﺮون ﻓﻲ ﺳﺎﺣﺔ‬ ‫اﻟﺸﻌﺮ‪ ،‬وﻫﻢ ﻣﻦ ﻏﻴﺮ ﺳﻼح‪.‬‬ ‫وإذن ﻓﺈﻧﻨﺎ ﻓﻲ إﻃﺎر ﻫﺬه اﻟﺪراﺳـﺔ اﻟـﻌـﺎﻣـﺔ ﻋـﻦ‬ ‫ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت‪ ،‬ﻧﺆﺛﺮ أﻻ ﻧﺨﻮض ﻓﻲ ﺧﻀﻢ ﻫﺬه اﻟﻘﻀﻴﺔ‬ ‫اﻟﺸﺎﺋﻜﺔ‪ ،‬آﺧﺬﻳﻦ ﺑﻮﺟﻬﺔ اﻟﻨﻈﺮ اﻟﻘﺎﺋﻠﺔ ﺑﺄن ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت‬ ‫ﺟﺎءت وﻟﻴﺪة اﻷﻏﻨﻴﺔ اﻟﺸﻌـﺒـﻴـﺔ )‪ ،(١‬وﻜﻦ اﻻرﺗﻜـﺎز‬ ‫ﻓﻲ ﻫﺬا اﻟﺼﺪد ﻋﻠﻰ ﻋﺒﺎرة ﺗﻌﺪ ﻣﻦ أﻗﺪم اﻹﺷﺎرات‬ ‫ﻋﻦ ﻧﺸﺄة ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت‪ ،‬وﻗﺎﺋﻠﻬﺎ ﻫﻮ‬ ‫اﺑﻦ ﺑﺴﺎم ﺻﺎﺣﺐ »اﻟﺬﺧﻴﺮة«‪ ،‬وﻧﺺ اﻟﻌﺒﺎرة‪:‬‬ ‫»وأول ﻣﻦ ﺻﻨﻊ أوزان ﻫﺬه ا‪8‬ـﻮﺷـﺤـﺎت ﺑـﺄﻓـﻘـﻨـﺎ‬ ‫واﺧﺘﺮع ﻃﺮﻳﻘﺘﻬﺎ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺑـﻠـﻐـﻨـﻲ‪ ،‬ﻣـﺤـﻤـﺪ ﺑـﻦ ﺣـﻤـﻮد‬ ‫اﻟﻘﺒﺮي اﻟﻀﺮﻳﺮ‪ ،‬وﻛﺎن ﻳﺼﻨﻌﻬﺎ ﻋﻠﻰ أﺷﻄﺎر اﻷﺷﻌﺎر‪،‬‬ ‫ﻏـﻴـﺮ أن أﻛـﺜـﺮﻫـﺎ ﻋـﻠـﻰ اﻷﻋـﺎرﻳــﺾ ا‪ 8‬ـﻬ ـﻤ ـﻠــﺔ ﻏ ـﻴــﺮ‬ ‫ا‪8‬ﺴﺘﻌﻤﻠﺔ‪ ،‬ﻳﺄﺧﺬ اﻟﻠﻔﻆ اﻟﻌﺎﻣﻲ واﻟﻌﺠﻤﻲ وﻳﺴﻤـﻴـﻪ‬ ‫ا‪8‬ﺮﻛﺰ وﻳﻀﻊ ﻋﻠﻴﻪ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺔ دون ﺗﻀﻤـ‪ n‬ﻓـﻴـﻬـﺎ وﻻ‬ ‫أﻏﺼﺎن‪(٢) «..‬‬ ‫‪67‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫وﻫﺬه اﻟﻌﺒﺎرة ﻣﻦ اﻹﻳﺠﺎز واﻟﻐﻤﻮض †ﻜﺎن‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﺼﻞ ﺑﺎﻟﺪﻻﻻت‬ ‫اﻻﺻﻄﻼﺣﻴﺔ ﻟﻜﻠﻤﺎت ﻣﺜﻞ »اﻟﺘﻀﻤ‪ «n‬و »اﻷﻏﺼﺎن« و»ا‪8‬ﺮﻛـﺰ«‪ ،‬ﻓـﻀـﻼً ﻋﻦ‬ ‫أﻧﻬﺎ ﺗﻐﺎﻣﺮ ﺑﺘﺤﺪﻳﺪ اﺳﻢ »أول ﻣﻦ ﺻﻨﻊ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت«‪ ،‬رﻓﻲ رأﻳﻨﺎ أن ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت‬ ‫ﻣﺮت ﺑﻄﻮر ﻣﺠﻬﻮل إﻟﻰ أن ﻛﺎﻧﺖ أﺧﺮﻳﺎت اﻟﻘﺮن اﻟﺜﺎﻟﺚ اﻟﻬﺠﺮي‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺑﺪأ‬ ‫ﺷﻌﺮاء ﻣﻌﺮوﻓﻮن ﻳﺆﻟﻔﻮن ﻓﻲ ﻫﺬا اﻟﻘﺎﻟﺐ‪.‬‬ ‫× ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﻮد اﻟﻘﺒﺮي )ﻧﺴﺒﺔ إﻟﻰ ﻗﺒﺮة‪ ،‬ﻗﺮﻳﺔ ﻣﻦ أﻋﻤﺎل ﻗﺮﻃﺒﺔ(‪:‬‬ ‫× ﻣﻘﺪم ﺑﻦ ﻣﻌﺎﻓﻲ اﻟﻘﺒﺮي‪:‬‬ ‫× اﺑﻦ ﻋﺒﺪ رﺑﻪ‪ ،‬ﺻﺎﺣﺐ »اﻟﻌﻘﺪ‪>:‬‬ ‫ﻧﺴﺐ اﺑﻦ ﺑﺴﺎم‪-‬ﻋﻠﻰ ﻣﺎ رأﻳﻨﺎ‪»-‬اﺧﺘﺮاع« ا‪8‬ﻮﺷﺢ ﶈﻤﺪ ﺑﻦ ﺣﻤﻮد اﻟﻘﺒﺮي‬ ‫أو ﺑﺎﻷﺣﺮى ﶈﻤﺪ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﻮد اﻟﻘﺒﺮي‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺟﺎء اﺳﻤﻪ ﻓﻲ ﻣﻌﻈﻢ ا‪8‬ﺼﺎدر‪..‬‬ ‫وﻓﻲ »ﺑﻐﻴﺔ ا‪8‬ﻠﺘﻤﺲ« ﻟﻠﻀﺒﻲ‪» :‬ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﻮد ا‪8‬ﻜﻔﻮف اﻟﻘﺒﺮي‪ ،‬أدﻳﺐ‬ ‫ﺷﺎﻋﺮ‪ ،‬ذﻛﺮه اﺑﻦ ﺣﺰم‪ ،‬وأﻧﺸﺪ ﻟﻪ ﻓﻲ ﺧﻴﻞ اﻟﺴﺒﺎق‪:‬‬ ‫ـﺪان ﻳ ـ ـ ـﺠ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ــﻞُ أﻧـ ـ ــﻪ‬ ‫ـﻦ ﻳـ ـ ــﺮى ا ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﺗـ ـ ــﺮى َﻣ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﺪان‬ ‫ﻷﻫـ ــﻞ اﻟ ـ ـﺘـ ـ ـﺒ ـ ــﺎري ﻓ ـ ــﻲ اﻟـ ـ ـﺸـ ـ ـﻄ ـ ــﺎرة ﻣـ ـ ـﻴ ـ ـ ُ‬ ‫ت‬ ‫ـﺪ ْ‬ ‫ﻛـ ـ ـ ّ‬ ‫ـﺎد اﻟـ ـ ـﺼـ ـ ــﺎﻓ ـ ـ ـﻨـ ـ ــﺎت وﻗـ ـ ــﺪ َﻋـ ـ ـ َ‬ ‫ـﺄن اﳉ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ َ‬ ‫ﺳـ ـ ـ ـﻄـ ـ ـ ــﻮر ﻛـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ــﺎب وا ـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ــﺪم ﻋـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ــﻮان )‪(٣‬‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ﻫﺬا ﻛﻞ ﻣﺎ ذﻛﺮه ﻋﻨﻪ ﺻﺎﺣﺐ »اﻟﺒﻐﻴﺔ« واﻟﻨﺺ ﻧـﻔـﺴـﻪ )وﻣـﺎ ﺧـﻼ اﻟـﺒـﻴـﺖ‬ ‫اﻷول( ﺟﺎء ﻓﻲ )ا‪8‬ﻐﺮب(‪ ،‬وﻧﻘﻠﻪ اﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪ ﻋﻦ اﳊﻤﻴﺪي ﺻﺎﺣﺐ‬ ‫»ﺟﺬوة ا‪8‬ﻘﺘﺒﺲ« )‪(٤‬‬ ‫وﻳﺬﻛﺮ د‪ .‬ﺷﻮﻗﻲ ﺷﻴﻒ أن اﻟﺜﻌﺎﻟﺒﻲ ﺗﺮﺟﻢ ﻟﻪ ﻓﻲ »اﻟﻴﺘﻴﻤﺔ« وﻻ ﻧﻌﺮف إﻟﻰ‬ ‫أي ﻃﺒﻌﺔ رﺟﻊ )ﻓﻘﺪ ذﻛﺮ ﻃﺒﻌﺘ‪ n‬ﻣﺨﺘﻠﻔﺘ‪ n‬ﻓﻲ ﻗﺎﺋﻤﺔ ا‪8‬ـﺮاﺟـﻊ( وﻗـﺪ ﻋـﺪﻧـﺎ‬ ‫ﻟﻠﻄﺒﻌﺔ اﻟﻘﺎﻫﺮﻳﺔ ﻓﻮﺟﺪﻧﺎ ﻓﻲ اﳉﺰء اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻣﻨﻬﺎ‪:‬‬ ‫»ا‪8‬ﻜﻔﻮف ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﻮد ﺑﻦ أﻳﻮب اﻟﻐﻨﻮي‪ ،‬ﻗﺎل‪:‬‬ ‫ـﺪ اﻟـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـ ُـﻪ أﻳ ـ ــﺎﻣ ـ ــﺎً ﻧ ـ ـﻌـ ـ ـﻤ ـ ــﺖُ ﺑـ ـ ـﻬ ـ ــﺎ‬ ‫ﻻ ُﻳـ ـ ـﺒ ـ ــﻌِ ـ ـ ُ‬ ‫ـﻢ‬ ‫ـﻲ ﻣـ ـ ـﻠـ ـ ـﺘـ ـ ـﺌ ـ ـ ُ‬ ‫ـﻤ ـ ــﻞُ اﳊ ـ ـ ّ‬ ‫ﺑ ـ ــ‪ I‬اﻟـ ـ ـﻐ ـ ــﻮاﻧِـ ــﻲ وﺷَ ـ ـ ْ‬ ‫ﺑـ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ــﻞّ ﻧ ـ ـ ــﺎﻋـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ــﺔِ اﻷﻃ ـ ـ ــﺮافِ ﻣـ ـ ـ ـﺸ ـ ـ ــﺮﻗـ ـ ـ ــﺔٍ‬ ‫)‪(٥‬‬ ‫ـﻢ‬ ‫ـﺎد ُﺗ ـ ـﺴـ ــﻔِـ ـ ُـﺮ ﻣـ ــﻦ إﺷـ ــﺮاﻗِ ـ ـﻬـ ــﺎ اﻟ ـ ـﻈ ـ ـﻠ ـ ـ ُ‬ ‫ﺗ ـ ـﻜـ ـ ُ‬ ‫اﻟﺦ‪...‬‬ ‫وا‪8‬ـﺮﺟـﺢ أن »اﻟـﻐـﻨـﻮى« ﻫـﺬه ﻟـﻴـﺴـﺖ ﺳـﻮى »اﻟـﻘـﺒـﺮي« ﺑـﻌـﺪ أن اﻋـﺘـﺮاﻫــﺎ‬ ‫‪68‬‬


‫ﻃﻮر اﻟﻨﺸﺄة‬

‫اﻟﺘﺼﺤﻴﻒ‪...‬‬ ‫وأﻳﺎ ﻛﺎن اﻷﻣﺮ ﻓﺈن ﻫﺬه اﳉﻤﻞ ا‪8‬ﻮﺟﺰة ﻻ ﺗﻜﺸﻒ ﻋﻦ ﺷـﻲء ذي ﻗـﻴـﻤـﺔ‪،‬‬ ‫ﻳﺒﺮز ﻟﻨﺎ ﺻﻮرة اﻟﺮﺟﻞ وﺷﺎﻋﺮﻳﺘﻪ وﻣﻮﺷﺤﺎﺗﻪ‪ ،‬ﺑـﻞ ﻻ ﺗـﻘـﺪم ﲢـﺪﻳـﺪاً ﻟﻠﺤﻘﺒـﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻋﺎش ﻓﻴﻬﺎ وان ﻛﺎن ا‪8‬ﺮﺟﺢ أﻧﻪ ﻛﺎن ﻣﻦ ﺷﻌﺮاء أﺧﺮﻳﺎت اﻟﻘﺮن اﻟـﺜـﺎﻟـﺚ‬ ‫اﻟﻬﺠﺮي‪.‬‬ ‫وإذا ﻛﺎﻧﺖ ا‪8‬ﻌﻠﻮﻣﺎت ﻗﻠﻴﻠﺔ ﻋﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﻮد ﻓﺈﻧﻬﺎ‪-‬ﻋﻠﻰ اﻟﻨﻘﻴﺾ ﻣﻦ‬ ‫ذﻟﻚ ﻣﺴﺘﻔﻴﻀﺔ ﻋـﻦ اﺑـﻦ ﻋـﺒـﺪ رﺑـﻪ ﺻـﺎﺣـﺐ اﻟـﻌـﻘـﺪ‪ ،‬اﻟـﺬي ﻳـﺠـﻲء ﻋـﻨـﻪ ﻓـﻲ‬ ‫»اﻟﺬﺧﻴﺮة‪:‬‬ ‫»وﻗﻴﻞ إن اﺑﻦ ﻋﺒﺪ رﺑﻪ ﺻﺎﺣﺐ ﻛﺘﺎب اﻟﻌﻘﺪ أول ﻣﻦ ﺳﺒﻖ إﻟﻰ ﻫﺬا اﻟﻨﻮع‬ ‫ﻣﻦ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت ﻋﻨﺪﻧﺎ« )واﺑﻦ ﻋﺒﺪ رﺑﻪ ﺗﻮﻓﻰ ﺳﻨﺔ ‪ ٣٢٨‬ﻫـ(‪.‬‬ ‫وأﻣﺎ اﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪ ﻓﻲ »ا‪8‬ﻘﺘﻄﻒ ﻣﻦ أزاﻫﺮ اﻟﻄﺮف« ﻓﺈﻧﻪ ﻳﻘﻮل‪:‬‬ ‫)واﺳﺘﻨﺪ إﻟﻰ اﳊﺠﺎري ﺻﺎﺣﺐ »ا‪8‬ﺴﻬﺐ ﻓﻲ ﻏﺮاﺋﺐ ا‪8‬ﻐﺮب«(‪» :‬إن اﺨﻤﻟﺘﺮع‬ ‫ﻟﻬﺎ ﺑﺠﺰﻳﺮة اﻷﻧﺪﻟﺲ ﻣﻘﺪم ﺑﻦ ﻣﻌﺎﻓﻲ اﻟﻘﺒﺮي‪ ،‬ﻣﻦ ﺷﻌﺮاء اﻷﻣﻴﺮ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﺑﻦ‬ ‫ا‪8‬ﺮواﻧﻲ‪ ،‬وأﺧﺬ ﻋﻨﻪ ذﻟﻚ أﺑﻮ ﻋﻤﺮ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ رﺑﻪ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﻌﻘﺪ‬ ‫وﻫﺬه اﻟﻌﺒﺎرة ﻧﻔﺴﻬﺎ وردت ﻓﻲ ﻣﻘﺪﻣﺔ اﺑﻦ ﺧﻠﺪون )‪ (٨‬ﻣﻊ اﺧﺘﻼف ﻳﺴﻴﺮ‪،‬‬ ‫ذﻟﻚ أﻧﻪ ﺟﻌﻞ ﻛﻨﻴﺔ ﻋﺒﺪ رﺑﻪ )أﺑﻮ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ( ﺑﺪﻻ ﻣـﻦ اﻟـﻜـﻨـﻴـﺔ ا‪8‬ـﻌـﺮوﻓـﺔ )أﺑـﻮ‬ ‫ﻋﻤﺮ(‪ ،‬ووردت اﻟﻌﺒﺎرة ﻧﻔﺴﻬﺎ ﺑﻌﺪ ذﻟﻚ ﻓﻲ ﻛﻞ ﻣﻦ »ﻧﻔﺢ اﻟﻄﻴﺐ« )‪ (٩‬و »أزﻫﺎر‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض« )‪ (١٠‬وﻟﻜﻦ ﺑﻐﻴﺮ ﻛﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻋﺠﻴﺐ أن ﻳﻜﻮن اﺑﻦ ﻋﺒﺪ رﺑﻪ ﻣﻦ أواﺋﻞ اﻟﺬﻳﻦ أﻟﻔﻮا ﻓﻲ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت‪ ،‬ﻷن‬ ‫ﻛﺘﺎﺑﻪ ا‪8‬ﻮﺳﻮﻋﻲ »اﻟﻌﻘﺪ اﻟﻔﺮﻳﺪ« ﻻ ﻳﺤﺘﻮي ﻋﻠﻰ ﺷﻲء ﻋﻦ ﻫﺬا اﻟﻔﻦ‪ ،‬وﻳﺘﻀﻤﻦ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻮﻗﺖ ﻧﻔﺴﻪ اﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ ﻗﺼﺎﺋﺪه وﻣﻘﻄﻌﺎﺗﻪ )وﻛﺎن اﺑﻦ ﻋﺒـﺪ رﺑـﻪ ﻏـﺰﻳـﺮ‬ ‫اﻹﻧﺘﺎج ﻓﻲ اﻟﺸﻌﺮ‪ ،‬وﻗﺪ ذﻛﺮ اﳊﻤﻴﺪ أﻧﻪ رأى ﻣﻦ ﺷﻌﺮة ﻧﻴﻔﺎً وﻋﺸﺮﻳﻦ ﺟﺰءاً‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻤﻠﺔ ﻣﺎ ﺟﻤﻊ ﻟﻠﺤﻜﻢ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﻨﺎﺻﺮ( )‪ (١١‬وﻣﻦ ﺟﺎﻧﺐ آﺧﺮ‪ ،‬ﻓﺈن‬ ‫اﺑﻦ ﻋﺒﺪ رﺑﻪ ﻫﺎﺟﻢ ﻓﻲ »اﻟﻌﻘﺪ« ﺟﻨﻮح اﻟﻨﺎس إﻟﻰ اﻷﺳﺎﻟﻴﺐ اﻟﺴﻮﻗﻴﺔ‪ ،‬وﺗﺨﻠﻴﻬﻢ‬ ‫ﻋﻦ اﻟﻔﺼﺎﺣﺔ‪ ،‬وا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت‪-‬ﻛﻤﺎ ﻫﻮ ﻣﻌﺮوف‪-‬ﻓﻴﻬﺎ‪ ،‬وﺑﺨﺎﺻﺔ ﻓﻲ اﳋـﺮﺟـﺎت‪،‬‬ ‫ﻋﺎﻣﻴﺔ‪-‬ﺑﻞ أﻋﺠﻤﻴﺔ‪-‬ﻓﻲ اﻟﻠﻔﻆ وا‪8‬ﻌﻨﻰ‪.‬‬ ‫وﻗﺪ ﻗﺪم د‪ .‬اﻟﻜﺮ‪ p‬ﻓﻲ ﻛﺘﺎﺑﻪ »ﻓﻦ اﻟﺘﻮﺷﻴﺢ«»ﻣﺠـﻤـﻮﻋـﺔ ﻣـﻦ اﻟـﺘـﺴـﺎؤﻻت‬ ‫ﺣﻮل ﻫﺬه اﻟﻨﻘﻄﺔ‪ ،‬ﻓﻘﺪ ﺷﻜﻚ ﻓﻲ أن ﻳﻜﻮن ﻻﺑﻦ ﻋﺒﺪ رﺑﻪ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﻌﻘﺪ دور‬ ‫ﻓﻲ ﻧﺸﺄة ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت« وأﺿﺎف‪» :‬وﻳﺨﻴﻞ ﻟﻲ ﻓﻲ ﺑﻌﺾ اﻷﺣﻴﺎن أن اﺑﻦ ﻋﺒﺪ رﺑﻪ‬ ‫‪69‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫اﻟﺬي ﻛﺎن ﻋﻼﻗﺔ ﺑﺎﻟﺘﻮﺷﻴﺢ ﻟﻴﺲ ﻫﻮ ﻫﺬا اﻟﺮﺟﻞ‪ ،‬ﺑﻞ اﺑﻦ أﺧﻴﻪ ﺳﻌﻴﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ‬ ‫اﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ رﺑﻪ‪ ،‬ﻓﻘﺪ ذﻛﺮ )ﻓﻲ ا‪8‬ﻐﺮب(‪ :‬أن اﻟﻨﺎﺻﺮ ا‪8‬ﺮواﻧﻲ‬ ‫اﺳﺘﺤﻀﺮه ﻟﻴﻨﻈﺮ ﻋﻠﻴﻪ ﻓﻲ اﻟﻌﻠﻢ اﻟﻘﺪ‪ ،p‬ﻓﻘﺎﺑﻠﻪ ﻣﻦ اﻟﻜﻼم اﻟﻌﺎﻣﻲ اﳉﻠـﻒ‬ ‫†ﺎ ﻛﺮﻫﻪ ﻣﻦ أﺟﻠﻪ وأﺑﻌﺪه‪ .‬ﻓﻬﺬا اﻟﺮﺟﻞ‪ ،‬ﺻﺎﺣـﺐ اﻟـﻜـﻼم اﻟـﻌـﺎﻣـﻲ اﳉـﺎف‪،‬‬ ‫أدﻧﻰ إﻟﻰ أن ﻳﻜﻮن žﻦ ﻧﻈﻢ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت‪-‬ﺧﺎرﺟﺎً ﺑﺬﻟﻚ ﻋﻠﻰ اﻟﺘﻘﺎﻟﻴﺪ اﻟﻘﺪﺔ‪-‬‬ ‫ﻣﻦ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﻌﻘﺪ« وﻳﻀﻴﻒ‪:‬‬ ‫»ﻫﺬا وﻗﺪ ذﻛﺮ ﺑﻌﺾ ا‪8‬ﺆرﺧ‪) n‬ﻋﺒﺪ اﻟﻮاﺣﺪ ا‪8‬ﺮاﻛﺸﻲ‪ :‬ا‪8‬ﻌﺠﺐ ص ‪٢٩٩‬‬ ‫ا‪8‬ﻘﺮي‪ :‬ﻧﻔﺢ اﻟﻄﻴﺐ ﺟـ ‪ ١‬ص ‪ (٣٦٨‬أﺑﺎ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ رﺑﻪ ﻣﻦ أﺣﻔﺎد‬ ‫اﺑﻦ ﻋﺒﺪ رﺑﻪ ﺻﺎﺣﺐ ﻛﺘﺎب اﻟﻌﻘﺪ‪ ،‬وﻛﺎﻧﺖ ﻟﻪ رﺣﻠﺔ إﻟﻰ ﻣﺼﺮ‪ ،‬ﻟﻘﻲ ﻓﻴﻬﺎ اﺑﻦ‬ ‫ﺳﻨﺎء ا‪8‬ﻠﻚ‪ ،‬وأﺧﺬ ﻋﻨﻪ ﻣﻦ ﺷﻌﺮه‪ .‬وﻫﻮ أول ﻣﻦ ﺳﻤﻌﻪ ﻋﺒﺪ اﻟﻮاﺣﺪ ا‪8‬ﺮاﻛﺸﻲ‬ ‫ﻳﺬﻛﺮ اﺑﻦ ﺳﻨﺎء ا‪8‬ﻠﻚ ﺑﺎﻷﻧﺪﻟﺲ و ﻳﺮوي ﺷﻌﺮه‪ .‬ﻓﺮ†ﺎ ﻛﺎن اﺗﺼﺎل ﻫﺬا اﻟﺮﺟﻞ‬ ‫ا‪8‬ﻨﺘﻤﻲ إﻟﻰ ﺻﺎﺣﺐ ﻛﺘﺎب اﻟﻌﻘﺪ ﺑﺎﺑﻦ ﺳﻨﺎء ا‪8‬ﻠﻚ اﻟﻮﺷﺎح ا‪8‬ﺸﺮﻗﻲ اﻟﻌـﻈـﻴـﻢ‬ ‫ﺳﺒﺒﺎ ﻓﻲ ذﻛﺮ ﺟﺪه ﻋﻨﺪ اﻟﺘﻌﺮض ﻟﺒﺪء ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت‪ ،‬ور†ﺎ ﻳﻜﻮن ﻫﻮ اﻟﺬي ﺧﻠﻖ‬ ‫ً‬ ‫(‬ ‫‪١٢‬‬ ‫)‬ ‫ﺗﻠﻚ اﻟﻔﺮﻳﺔ‪ ،‬ﻣﺤﺎوﻻً رﻓﻊ ﻗﺪر ﺟﺪه‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﻦ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت ﺑﺮاء ‪.‬‬ ‫وﻗﻀﻴﺔ ﻧﺴﺒﺔ اﺧﺘﺮاع ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت ﻻﺑﻦ ﻋﺒﺪ رﺑﻪ ﺻـﺎﺣـﺐ اﻟـﻌـﻘـﺪ ﻣـﺤـﻴـﺮة‬ ‫ﺣﻘـﺎً‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻣﻦ اﻟﻌﺴﻴﺮ دﻓﻌﻬﺎ †ﺜﻞ اﻟﺘﺴﺎؤﻻت اﻟﺘﻲ أﺛـﺎرﻫـﺎ د‪ .‬اﻟـﻜـﺮ‪ p‬ﻓـﻲ‬ ‫دراﺳـﺘـﻪ ﻋـﻦ اﻟـﺘـﻮﺷـﻴـﺢ ﻷﻧـﻬـﺎ ﺗـﺨـﻄـﻲء ﻣـﺼـﺎدر أﺳـﺎﺳـﻴـﺔ ﻣـﺜـﻞ »اﻟـﺬﺧـﻴــﺮة«‬ ‫و»ا‪8‬ﻘﺘﻄﻒ« ﻋﻠﻰ أﺳﺎس ﻇﻨﻮن ﻻ ﺗﺴﺘﻨﺪ إﻟﻰ ﺑﺮﻫﺎن‪ .‬ﻟﻘﺪ ﲢـﺪﺛـﺖ ﺑـﺎﻟـﻔـﻌـﻞ‬ ‫ﻣﺼﺎدر ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﻋﻦ أﺑﻲ ﻋﺜﻤﺎن ﺳﻌﻴﺪ ﺑﻦ أﺣﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ رﺑﻪ‪-‬اﺑﻦ أخ ﺻﺎﺣﺐ‬ ‫ً‬ ‫ﻓﺎﺿﻼ‬ ‫اﻟﻌﻘﺪ ﻋﻠﻰ اﻋﺘﺒﺎر أﻧﻪ ﻛﺎن‪-‬ﻋﻠﻰ ﺣﺪ ﺗﻌﺒﻴﺮ اﺑﻦ أﺑﻲ أﺻﻴﺒﻌﺔ‪»-‬ﻃﺒـﻴـﺒـﺎً‬ ‫ﻣﺤﺴﻨﺎ« )‪ (١٣‬ﻛﻤﺎ أن ﺻﺎﺣﺐ »اﻟﻴﺘﻴﻤﺔ« )‪ (١٤‬أورد ﻟﻪ ﺷﻌﺮاً ﻻ ﺑﺄس ﺑﻪ‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وﺷﺎﻋﺮا‬ ‫واﺣﺪا ﻗﺮن اﺳﻤﻪ ﺑﻔﻦ اﻟﺘﻮﺷﻴﺢ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وﻟﻜﻨﻨﺎ‪-‬ﻋﻠﻰ ﻛﻞ ﺣﺎل‪-‬ﻻ ﻧﻌﺮف ﻣﺼﺪراً‬ ‫وأﻣﺎ اﳊﺪﻳﺚ ﻋﻦ دور ﻣﺎ ﻓﻲ ﻫﺬا اﻷﻣﺮ ﳊﻔﻴﺪ اﺑﻦ ﻋﺒﺪ رﺑﻪ‪ ،‬ﻓﻼ ﳒﺪ ﻟﻪ‬ ‫ﻣﺒﺮرا ﻋﻠﻰ اﻹﻃﻼق‪ ،‬ﻷن اﻹﺷﺎرة إﻟﻰ دور اﺑﻦ ﻋﺒﺪ رﺑﻪ )ﺻﺎﺣﺐ اﻟﻌﻘﺪ( ﻓﻲ‬ ‫ً‬ ‫ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت ﺗﺮد ﻓﻲ »اﻟﺬﺧﻴﺮة« ﻻﺑﻦ ﺑﺴﺎم ا‪8‬ﺘﻮﻓﻰ ﺳﻨﺔ ‪ ٥٤٢‬ﻫـ وﻧﺤﻦ ﻧﻌﻠﻢ أن‬ ‫اﺑﻦ ﺳﻨﺎء ا‪8‬ﻠﻚ وﻟﺪ ﻧﺤﻮ ﺳﻨـﺔ ‪ ٥٥٠‬ﻫـ‪ ،‬و†ﻌﻨﻰ آﺧﺮ أن اﺑﻦ ﺑﺴﺎم اﻟﺬي روى‬ ‫اﳋﺒﺮ ﺗﻮﻓﻰ ﻗﺒﻞ أن ﻳﻮﻟﺪ اﺑﻦ ﺳﻨﺎء ا‪8‬ﻠﻚ‪ ،‬ﻓﻜﻴﻒ ﻳﻔـﺘـﺮض أن ﻣـﻨـﺸـﺄ ﻧـﺴـﺒـﺔ‬ ‫اﺧﺘﺮاع ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت ﻻﺑﻦ ﻋﺒﺪ رﺑﻪ ﻳﻌﻮد إﻟﻰ ﻓﺮﻳﺔ ﻗﺼﻬﺎ ﺣﻔﻴﺪ اﺑﻦ ﻋـﺒـﺪ رﺑـﻪ‬ ‫ﻋﻠﻰ اﺑﻦ ﺳﻨﺎء ا‪8‬ﻠﻚ?‬ ‫‪70‬‬


‫ﻃﻮر اﻟﻨﺸﺄة‬

‫وﻫﻜﺬا ﻳﻔﻀﻲ ﺑﻨﺎ اﳊﺪﻳﺚ إﻟﻰ »ﻣﻘﺪم ﺑﻦ ﻣﻌﺎﻓﻲ اﻟﻘﺒﺮي« اﻟﺬي ﲢﻴﺮ ﻓﻲ‬ ‫أﻣﺮه ﻣﺆرﺧﻮ اﻷدب اﻷﻧﺪﻟﺴﻲ‪ ،‬وإن ﻛﺎﻧﺖ ا‪8‬ﻌﻠﻮﻣﺎت ﻋﻨﻪ‪-‬ﻋﻠﻰ ﻛﻞ ﺣـﺎل‪-‬أﻛـﺜـﺮ‬ ‫وﺿﻮﺣﺎ žﺎ وﺻﻞ إﻟﻴﻨﺎ ﻋﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﻮد اﻟﻘﺒﺮي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وﻗﺪ ﺟﺎءت ﻋﻨﻪ ﻓﻲ »ا‪8‬ﻘﺘﻄﻒ« ﻻﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪ ﻋﺒـﺎرة ﻳـﺘـﻴـﻤـﺔ ﺗـﻘـﻮل‪» :‬ﻓـﺄﻣـﺎ‬ ‫ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت‪ ،‬ﻓﻘﺪ ذﻛﺮ اﺠﻤﻟﺎري ﻓﻲ ﻛـﺘـﺎب »ا‪8‬ـﺴـﻬـﺐ ﻓـﻲ ﻏـﺮاﺋـﺐ ا‪8‬ـﻐـﺮب« أن‬ ‫اﺨﻤﻟﺘﺮع ﻟﻬﺎ ﺑﺠﺰﻳﺮة اﻷﻧﺪﻟﺲ ﻣﻘﺪم ﺑﻦ ﻣﻌﺎﻓﻲ اﻟﻘﺒﺮي ﻣﻦ ﺷﻌﺮاء اﻷﻣﻴﺮ ﻋﺒﺪ‬ ‫اﻟﻠﻪ ا‪8‬ﺮواﻧﻲ‪ ،‬وأﺧﺬ ﻋﻨﻪ ذﻟﻚ أﺑﻮ ﻋﻤﺮ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ رﺑﻪ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﻌﻘﺪ )‪ ،(١٥‬وﻫﺬه‬ ‫اﻟﻌﺒﺎرة وردت ﻋﻨﺪ اﺑﻦ ﺧﻠﺪون‪ ،‬وﻇﻬﺮ اﺳﻢ ﻣﻌﺎﻓﻲ ﻓﻲ ﺑﻌﺾ ﻃﺒﻌﺎت ا‪8‬ﻘﺪﻣﺔ‪-‬‬ ‫وﺑﺨﺎﺻﺔ ﻃﺒﻌﺔ ﻛﺎﺗﺮﻣﻴﺮ ﻋﻠﻰ اﻟﻨﺤﻮ اﻟﺘﺎﻟﻲ‪:‬‬ ‫»ﻣﻘﺪم ﺑﻦ ﻣﻌﺎﻓﺮ اﻟﻔﺮﻳﺮي« )‪ (١٦‬ﻓﻘﺎد ﻫﺬا اﻟﺘﺼﺤﻴﻒ إﻟﻰ ﺣﺸﺪ ﻣﻦ ﺳﻮء‬ ‫اﻻﺳﺘﻨﺘﺎج )‪ (١٧‬ﻛﻤﺎ أدى اﺷﺘﺮاك ﻣﻌﺎﻓﻲ وﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﻮد ﻓﻲ اﻟﻨﺴﺒﺔ )اﻟﻘﺒﺮي(‬ ‫إﻟﻰ اﻟﻈﻦ ﺑﺄن اﻻﺳﻤ‪ n‬ﻗﺪ ﻳﻜﻮﻧﺎن ﻟﺸﺨﺺ واﺣﺪ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ا‪8‬ـﺘـﻔـﻖ ﻋـﻠـﻴـﻪ‪ ،‬اﻵن‬ ‫ﻏﻴﺮ ذﻟﻚ )‪.(١٨‬‬ ‫وا‪8‬ﻌﺮوف أن اﻷﻣﻴﺮ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ا‪8‬ﺮواﻧﻲ ﺗﻮﻓﻰ ﺳﻨﺔ ‪ ٣٠٠‬ﻫـ‪ ،‬ﻛﻞ أﻟﻒ ﻣﻘﺪم‬ ‫ﻣﻮﺷﺤﺎﺗﻪ ﻓﻲ ﻇﻞ ﻫﺬا اﻷﻣﻴﺮ أم ﺑﻌﺪه?‬ ‫ﻟﺴﻨﺎ ﻧﻌﻠﻢ ﺷـﻴـﺌـﺎً واﺿﺤـﺎً ﻋﻦ ﻫﺬا اﻷﻣﺮ‪ ،‬واﳊﻤﻴﺪي ﻓـﻲ »اﳉـﺬوة« )‪(١٩‬‬ ‫ﻳﻘﻮل إن ﻣﻘﺪﻣﺎ ﻫﺬا ﻛﺎن ﻣﻦ ﺷﻌﺮاء ﺑﻼط ﻋﺒﺪ اﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟـﻨـﺎﺻـﺮ )‪٣٥٠-٣٠٠‬‬ ‫ﻫـ(‪ ،‬وﻫﺬا ﻛﻠﻪ ﻻ ﻳﺴﺎﻋﺪ ﻓﻲ ﺷﻲء إﻻّ ﻓﻲ إﻳﻀﺎح أن ﻣﻘﺪﻣﺎ ﻋﺎش ﺣﻘﺒﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻋﻤﺮه ﻓﻲ اﻟﻘﺮن اﻟﺮاﺑﻊ اﻟﻬﺠﺮي‪.‬‬ ‫وﻧﺘﻘﺪم إﻟﻰ اﻷﻣﺎم ﻧﺤﻮ ﻗﺮن ﻣﻦ اﻟﺰﻣﺎن‪ ،‬ﻟﻨﺘﻘﺎﺑﻞ ﻣﻊ »اﳉﻴﻞ اﻟﺜﺎﻧﻲ« ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻮﺷﺎﺣ‪ n‬إذا ﺻﺢ اﻟﺘﻌﺒﻴﺮ‪.‬‬

‫‪71‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫‪72‬‬


‫اﳉﻴﻞ اﻟﺜﺎﻧﻲ‬

‫‪ 5‬اﳉﻴﻞ اﻟﺜﺎﻧﻲ‬ ‫وا‪8‬ﻌﻠﻮﻣﺎت اﻟﺘﻲ ﻟﺪﻳﻨﺎ ﻋﻦ ﻫﺬا اﳉﻴﻞ أﻏﺰر ﺑﻜﺜﻴﺮ‬ ‫žﺎ ﻛﺎن ﻋﻠﻴﻪ اﳊﺎل ﻣﻊ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﻮد اﻟﻘﺒﺮي‬ ‫وﻣﻊ ﻣﻘﺪم ﺑﻦ ﻣﻌﺎﻓﻲ‪ ،‬ﻫﺬا إذا اﺳﺘﺜﻨﻴﻨـﺎ ا‪8‬ـﻜـﺮم ﺑـﻦ‬ ‫ﺳﻌﻴﺪ واﺑﻦ أﺑﻲ اﳊﺴﻦ‪ ،‬وﻗﺪ ذﻛﺮﻫﻢ اﺑﻦ ﺑﺴﺎم ﻓﻲ‬ ‫ﻛﻠﻤﺘﻪ ﻋﻦ أواﺋﻞ اﻟﻮﺷﺎﺣ‪ ،n‬وﻟﻜـﻦ ﻻ ﻳـﻌـﺮف ﻋـﻨـﻬـﻢ‬ ‫ﺷﻲء ﻓﻲ ا‪8‬ﺼﺎدر ا‪8‬ﻌﺮوﻓﺔ‪.‬‬ ‫وﺻﺎﺣﺐ »اﻟﺬﺧﻴﺮة«‪-‬ﺑﻌﺪ ذﻛﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﻮد‬ ‫وﻣﻘﺪم واﺑﻦ ﻋﺒﺪ رﺑﻪ‪-‬ﻳﻀﻴﻒ‪:‬‬ ‫»ﺛﻢ ﻧﺸﺄ ﻳﻮﺳﻒ ﺑﻦ ﻫﺎرون اﻟﺮﻣﺎدي‪ ،‬ﻓﻜـﺎن أول‬ ‫ﻣﻦ اﻛﺜﺮ ﻓﻴﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﺘﻀﻤ‪ n‬ﻓﻲ ا‪8‬ﺮاﻛﻴﺰ‪ ،‬ﻳﻀﻤﻦ ﻛﻞ‬ ‫ﻣﻮﻗﻒ ﻳﻘﻒ ﻋﻠﻴﻪ ﻓﻲ ا‪8‬ﺮﻛﺰ ﺧﺎﺻﺔ‪ ،‬ﻓﺎﺳﺘﻤﺮ ﻋـﻠـﻰ‬ ‫ذﻟﻚ ﺷﻌﺮاء ﻋﺼـﺮه ﻛـﻤـﻜـﺮم ﺑـﻦ ﺳـﻌـﻴـﺪ واﺑـﻨـﻲ أﺑـﻲ‬ ‫اﳊـﺴــﻦ‪ ،‬ﺛــﻢ ﻧ ـﺸــﺄ ﻋ ـﺒــﺎدة ﻫــﺬا )ﻳ ـﻌ ـﻨــﻲ اﺑــﻦ ﻣــﺎء‬ ‫اﻟﺴﻤﺎء(«)‪.(١‬‬ ‫وا‪8‬ﻠﺤﻮظ أن اﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪ ﻓـﻲ »ا‪8‬ـﻘـﺘـﻄـﻒ« )وﻣـﻦ‬ ‫أﺧﺬ ﻋﻨﻪ ﻛﺎﺑﻦ ﺧﻠﺪون وا‪8‬ﻘﺮي( ﻻ ﻳﺸﻴـﺮ إﻟـﻰ اﺳـﻢ‬ ‫اﻟﺮﻣﺎدي ﺑ‪ n‬اﻟﻮﺷﺎﺣ‪ n‬اﻟﺬﻳﻦ ذﻛﺮﻫﻢ‪ ،‬وﻻ ﻳﻘﺪم ﻋﻨﻪ‬ ‫ﻓـﻲ »ا‪ 8‬ـﻐــﺮب« )‪ (٢‬ﺷـﻴـﺌــﺎً ذا ﺑـﺎل‪ ،‬وﻛـﻞ ﻣــﺎ ﻫ ـﻨــﺎﻟــﻚ‬ ‫ﻣﻘﺘﻄﻔﺎت 'ﻸ ﺻﻔﺤﺔ وﺑﻌﺾ ﺻﻔﺤﺔ‪ ،‬ﺗﺘﺼـﺪرﻫـﺎ‬ ‫ﻋﺒﺎرة ﻧﻘﻠﻬﺎ ﻋﻦ اﳊﻤﻴﺪي ﻓﻲ »اﳉﺬوة« ﻧﻌﺮف ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫أن ﺷﺎﻋﺮﻧﺎ ﻫﺬا »ﻗﺮﻃﺒﻲ ﻛﺜﻴﺮ اﻟﺸﻌﺮ ﺳﺮﻳﻊ اﻟﻘﻮل‪،‬‬ ‫‪73‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫ﻣﺸﻬﻮر ﻋﻨﺪ اﳋﺎﺻﺔ واﻟﻌﺎﻣﺔ ﻫﻨﺎﻟﻚ‪ ،‬ﻟﺴﻠﻮﻛﻪ ﻓﻲ ﻓﻨﻮن ﻣﻦ ا‪8‬ﻨﻈﻮم وا‪8‬ﻨﺜﻮر‬ ‫ﻣﺴﺎﻟﻚ‪ ،‬ﺣﺘﻰ ﻛﺎن ﻛﺜﻴﺮ ﻣﻦ ﺷﻴـﻮخ اﻷدب ﻓـﻲ وﻗـﺘـﻪ ﻳـﻘـﻮﻟـﻮن‪» :‬ﻓـﺘـﺢ اﻟـﺸـﻌـﺮ‬ ‫ﺑﻜﻨﺪة‪ ،‬وﺧﺘﻢ ﺑﻜﻨﺪة‪ ،‬ﻳﻌﻨﻮن اﻣﺮأ اﻟﻘﻴﺲ‪ ،‬وا‪8‬ـﺘـﻨـﺒـﻲ وﻳـﻮﺳـﻒ ﺑـﻦ ﻫـﺎرون )‪-(٣‬‬ ‫ا‪8‬ﺘﻮﻓﻰ ﺳﻨـﺔ ‪ ٤٠٣‬ﻫـ‪ .‬وﻓﻲ ا‪8‬ﻘﺪﻣﺔ اﻟﺘﻲ وﺿﻌﻬﺎ اﺑﻦ ﺳﻨﺎء ا‪8‬ﻠـﻚ ﺠﻤﻟـﻤـﻮﻋـﺘـﻪ‬ ‫»دار اﻟﻄﺮاز« ﺗﺮد ﻋﺒﺎرة ﺗﺘﻌﻠﻖ‪-‬ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺒﺪو‪-‬ﺑﺎﻟﺮﻣﺎدي‪ ،‬وﻫﻲ‪:‬‬ ‫»وﻗﺪ ﺗﻜﻮن اﳋﺮﺟﺔ ﻋﺠﻤﻴﺔ اﻟﻠﻔﻆ ﺑﺸﺮط أن ﻳـﻜـﻮن ﻟـﻔـﻈـﻬـﺎ أﻳـﻀـﺎً ﻓـﻲ‬ ‫زﻃﻴﺎ« ﻓﻤﺎ دﻻﻟﺔ رﻣﺎدﻳﺎً ﻫﻨﺎ?‬ ‫ً‬ ‫ﻧﻔﻄﻴﺎ‪ ،‬ورﻣﺎدﻳﺎً‬ ‫ً‬ ‫اﻟﻌﺠﻤﻲ ﺳﻔﺴﺎﻓﺎً‬ ‫ﻟﻘﺪ ﻇﻦ اﳊﻤﻴﺪي أن ﻧﺴﺒﺔ ﺷﺎﻋﺮﻧﺎ »اﻟﺮﻣﺎدي« ﺟﺎءﺗﻪ ﻣﻦ أن »أﺣﺪ آﺑﺎﺋﻪ‬ ‫ﻛﺎن ﻣﻦ أﻫﺎﻟﻲ اﻟﺮﻣﺎدة‪ ،‬وﻫﻲ ﻣﻮﺿﻊ ﺑﺎ‪8‬ﻐﺮب« ﻟﻜﻦ د‪ .‬أﺣﻤﺪ ﻫﻴﻜﻞ ﻳﻨﻔﻲ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻈﻦ‪ ،‬وﻳﻘﻮل إن ﻫﺬا اﻟﻠﻘﺐ »ﻫﻮ اﻟﺼﻮرة اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻟﻠﻘﺐ روﻣﺎﻧﺜﻲ ﻛﺎن ﻳﻄـﻠـﻖ‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻟﺸﺎﻋﺮ‪ ،‬ﻛﺄﺛﺮ ﻣﻦ آﺛﺎر اﻣﺘﺰاج اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺑﺎﻟﺮوﻣﺎﻧﺜﻴﺔ ﻓﻲ اﺠﻤﻟﺘﻤﻊ اﻷﻧﺪﻟﺴﻲ‪.‬‬ ‫وžﺎ ﻳﺆﻛﺪ ﻫﺬا أن ﺑﻌﺾ ا‪8‬ﺼﺎدر اﻷﻧﺪﻟﺴـﻴـﺔ ﻗـﺪ ﺣـﻔـﻈـﺖ ﻟـﻨـﺎ ﻫـﺬا اﻟـﻠـﻘـﺐ‬ ‫ﺑﺼﻮرﺗﻪ اﻟﺮوﻣﺎﻧﺜﻴﺔ‪ ،‬وﻧﺒﻬﺖ ﻛﺬﻟـﻚ إﻟـﻰ ﻧـﻘـﻞ ﻫـﺬا اﻟـﻠـﻘـﺐ ﻣـﻦ ﺻـﻮرﺗـﻪ ﻏـﻴـﺮ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ إﻟﻰ ﺻﻮرﺗﻪ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻘﺎل اﺑﻦ ﺑﺸﻜﻮال ﺻﺎﺣﺐ ﻛـﺘـﺎب اﻟـﺼـﻠـﺔ‪ ،‬ﻓـﻲ‬ ‫ﺗﺮﺟﻤﺘﻪ ﻟﻠﺸﺎﻋﺮ ﻳﻮﺳﻒ ﺑﻦ ﻫﺎرون‪ :‬ﻛﺎن ﻳﻠﻘﺐ ﺑﺄﺑﻲ ﺟﻨﻴﺶ‪ ،‬ﻓﻨﻘﻞ إﻟﻰ اﻟﺮﻣﺎدي‪،‬‬ ‫ﻓﻜﻠﻤﺔ ﺟﻨﻴﺶ ﻫﻲ اﻟﻜﻠﻤﺔ اﻟﺮوﻣﺎﻧﺜﻴﺔ اﻟـﺘـﻲ ﺻـﺎرت ﻓـﻲ اﻹﺳـﺒـﺎﻧـﻴـﺔ )‪(Cenisa‬‬ ‫ﺗﺜﻴﺴﺎ‪ ،‬وﻣﻌﻨﺎﻫﺎ رﻣﺎد‪ .‬ﻓﺄﺑﻮ ﺟﻨﻴﺶ ﻫﻲ أﺑﻮ رﻣﺎد أو اﻟﺮﻣﺎدي« )‪.(٤‬‬ ‫وﻗﺪ ﺿﺎع دﻳﻮان اﻟﺮﻣﺎدي وﻟﻢ ﺗﺼﻞ ﻣﻨﻪ إﻻّ ﺷﺬرات‪ ،‬وﺿﺎﻋﺖ ﻣﻮﺷﺤﺎﺗﻪ‬ ‫اﻟﺘﻲ أﺷﺎر إﻟﻴﻬﺎ اﺑﻦ ﺑﺴﺎم‪ .‬ﻋﺒﺎدة ﺑﻦ ﻣﺎء اﻟﺴﻤﺎء واﺑﻦ ﻋﺒﺎدة اﻟﻘﺰاز‪:‬‬ ‫وﻧﺘﺤﺪث ﻋﻨﻬﻤﺎ ﻣﻌﺎً ‪8‬ﺎ ﺑ‪ n‬أﺧﺒﺎرﻫﻤﺎ ﻣﻦ ﺗﺪاﺧﻞ‪ ،‬ﻷﻧﻬﻤﺎ ﻛﺎﻧﺎ ﻣﻌﺎﺻﺮﻳﻦ‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺐ‪ ،‬وﻟﻠﺘﺸﺎﺑﻪ ﺑ‪ n‬اﻻﺳﻤ‪ n‬ﻓﻲ ﻟﻔﻈﺔ »ﻋﺒﺎدة«ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺐ آﺧﺮ‪.‬‬ ‫وإﻟﻰ ﻋﺒﺎدة ﺑﻦ ﻣﺎء اﻟﺴﻤﺎء ﻳﺸﻴﺮ اﺑﻦ ﺑﺴﺎم ﻗﺎﺋﻼً‪» :‬ﻧﺸﺄ ﻳﻮﺳﻒ ﺑﻦ ﻫﺎرون‬ ‫اﻟﺮﻣﺎدي ﻓﻜﺎن أول ﻣﻦ أﻛﺜﺮ ﻓﻴﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﺘﻀﻤ‪ n‬ﻓﻲ ا‪8‬ﺮاﻛﻴﺰ‪ ..‬ﺛﻢ ﻧﺸﺄ ﻋﺒﺎدة‬ ‫ﻫﺬا ﻓﺄﺣﺪث اﻟﺘﻐﻴﻴﺮ وذﻟﻚ أﻧﻪ اﻋﺘﻤﺪ ﻣﻮاﺿﻊ اﻟﻮﻗﻒ ﻓﻲ اﻷﻏﺼﺎن ﻓﻴﻀﻤﻨﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ اﻋﺘﻤﺪ اﻟﺮﻣﺎدي ﻣﻮاﺿﻊ اﻟﻮﻗﻒ ﻓﻲ ا‪8‬ﺮﻛﺰ« وﻳﻘﻮل ﻓﻲ ﺑﻴﺎن ﻓﻀﻠﻪ‪:‬‬ ‫»وﻛﺎن أﺑﻮ ﺑﻜﺮ ﻓﻲ ذﻟﻚ اﻟﻌﻤﺮ ﺷﻴﺦ اﻟﺼﻨﺎﻋﺔ‪ ،‬وإﻣﺎم اﳉﻤﺎﻋﺔ‪ ،‬ﺳﻠﻚ ﻓﻲ‬ ‫وأﻫﻼ‪ .‬وﻛﺎﻧﺖ ﺻﻨﻌﺔ اﻟﺘﻮﺷﻴﺢ‬ ‫ً‬ ‫ﺳﻬﻼ‪ ،‬ﻓﻘﺎﻟﺖ ﻟﻪ ﻏﺮاﺋﺒﻪ ﻣﺮﺣﺒﺎً‬ ‫ً‬ ‫اﻟﺸﻌﺮ ﻣﺴﻠﻜﺎً‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻧﻬﺞ أﻫﻞ اﻷﻧﺪﻟﺲ ﻃﺮﻳﻘﺘﻬﺎ‪ ،‬ووﺿﻌﻮا ﺣﻘﻴﻘﺘﻬﺎ ﻏﻴﺮ ﻣﺮﻗﻮﻣﺔ اﻟﺒﺮود‪ ،‬وﻻ‬ ‫ﻣﻨﻈﻤﻮﻣﺔ اﻟﻌﻘﻮد‪ ،‬ﻓﺄﻗﺎم ﻋﺒﺎدة ﻫﺬا ﻣﻨﺂدﻫﺎ‪ ،‬وﻗﻮم ﻣﻴﻠﻬﺎ وﺳﻨﺎدﻫﺎ‪ ،‬ﻓﻜﺄﻧﻬﺎ ﻟﻢ‬ ‫‪74‬‬


‫اﳉﻴﻞ اﻟﺜﺎﻧﻲ‬

‫ﺗﺴﻤﻊ ﺑﺎﻷﻧﺪﻟﺲ إﻻ ﻣﻨﻪ‪ ،‬وﻻ أﺧﺬت إﻻ ﻋﻨﻪ‪ ،‬واﺷﺘﻬﺮ ﺑﻬﺎ اﺷﺘﻬﺎراً ﻏﻠﺐ ﻋﻠﻰ‬ ‫ذاﺗﻪ‪ ،‬وذﻫﺐ ﺑﻜﺜﻴﺮ ﻣﻦ ﺣﺴﻨﺎﺗﻪ« )‪(٥‬‬ ‫وﻳﻘﺪم اﺑﻦ ﺑﺴﺎم ﻧﺒﺬة ﻻ ﺑﺄس ﺑﻬﺎ ﻋﻦ ﻋﺒﺎدة اﻟﻘﺰاز‪ ،‬ﻣﻨﻬﺎ‪:‬‬ ‫»ﻣﻦ ﻣﺸﺎﻫﻴﺮ اﻷدﺑﺎء اﻟﺸﻌﺮاء‪ ،‬واﻛﺜﺮ ﻣﺎ ذﻛﺮ اﺳـﻤـﻪ وﺣـﻔـﻆ ﻧـﻈـﻤـﻪ ﻓـﻲ‬ ‫أوزان ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻛﺜﺮ اﺳﺘﻌﻤﺎﻟﻬﺎ ﻋﻨﺪ أﻫﻞ اﻷﻧﺪﻟﺲ‪ ..‬وﻫﻮ žﻦ ﻧﺴـﺞ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻣﻨﻮال ذﻟﻚ اﻟﻄﺮاز‪ ،‬ورﻗﻢ دﻳﺒﺎﺟﻪ ورﺻﻊ ﺗﺎﺟﻪ‪ ،‬وﻛﻼﻣﻪ ﻧﺎزل ﻓﻲ ا‪8‬ﺪﻳﺢ‪،‬‬ ‫ﻓﺄﻣﺎ أﻟﻔﺎﻇﻪ ﻓﻲ اﻟﺘﻮﺷﻴﺢ ﻓﺸﺎﻫﺪة ﻟﻪ ﺑﺎﻟﺘﺒﺮﻳﺰ واﻟﺸﻔﻮف« )‪(٦‬‬ ‫وﻓﻴﻤﺎ ﻳﺒﺪو أن ﻣﻮﺷﺤﺎت اﺑﻦ ﻋﺒﺎدة )ﺷـﺄﻧـﻬـﺎ ﻓـﻲ ذﻟـﻚ ﺷـﺄن ﻣـﻮﺷـﺤـﺎت‬ ‫ﻋﺒﺎدة ﺑﻦ ﻣﺎء اﻟﺴﻤﺎء( ﻛﺎﻧﺖ ﻋﺰﻳﺰة اﻟﻮﺟﻮد ﻣﻨﺬ ﻗﺮون وﻗﺮون‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻗﺪ ﻳﺴﺘﺪل‬ ‫ﻋﻠﻰ ذﻟﻚ ﻣﻦ ﻗﻮل اﺑﻦ ﻓﻀﻞ اﻟﻠﻪ اﻟﻌﻤﺮي ﻋﻦ اﺑﻦ اﻟﻘﺰاز‪:‬‬ ‫»‪ ..‬ﺻﺎﺣﺐ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت ا‪8‬ﻮﺷﻌﺎت‪ ،‬واﻟﻜﺆوس ا‪8‬ﺸﻌﺸﻌﺎت‪ ،‬واﻟﺒﺪاﺋﻊ اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﻟﻢ ﻳﺤﺼﺮﻫﺎ وزن‪ ،‬واﻟﻮﺷﺎﺋﻊ اﻟﺘﻲ ﻟﻢ ﻳﻠﺒﺲ ﻣﺜﻠﻬﺎ روض اﳊﺰن‪ ،‬واﻟﺮواﺋﻊ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻻ ﻋﻴﺐ ﻓﻲ درﻫﺎ إﻻّ أﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﺬﺧﺮ ﺑﺎﳊﺰن‪(٧) «..‬‬ ‫أﻣﺎ اﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪ‪ ،‬ﻓﺈﻧﻪ ﻓﻲ »ا‪8‬ﻐﺮب« ﻻ ﻳﻜﺎد ﻳﻘﺪم ﺷﻴﺌﺎً ﻳﺴﺘﺤﻖ اﻟﺬﻛﺮ ﻋﻦ‬ ‫ﺣﻴﺎة اﺑﻦ ﻋﺒﺎدة‪) .‬وإن أورد ‪L‬ﺎذج ﻣﻦ ﺷﻌﺮه‪ ،‬وﺑﻌﺾ ﻣـﻮﺷـﺤـﺎت‪-‬ﺳـﻨـﺬﻛـﺮﻫـﺎ‬ ‫ﺑﻌﺪ ﻗﻠﻴﻞ( وﻟﻢ ﻳﺠﻲء ﺷﻲء ﻋﻦ ﻋﺒﺎدة ﺑﻦ ﻣﺎء اﻟﺴﻤﺎء ﻓﻲ اﻟﻨﺴﺨﺔ ا‪8‬ﻄﺒﻮﻋﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻜﺘﺎب‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻻ ﻳﺬﻛﺮ اﺳﻢ اﺑﻦ ﻣﺎء اﻟﺴﻤﺎء ﻓﻲ اﻟﻔﺼﻞ اﻟـﺬي ﻋـﻘـﺪه ﻋـﻦ‬ ‫ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت واﻷزﺟﺎل ﺿﻤﻦ ﻛﺘﺎﺑﻪ »ا‪8‬ﻘﺘﻄﻒ« وﻟﻜﻨﻪ ﻳﻮرد ﻋﻦ اﺑﻦ ﻋﺒﺎدة اﻟﻘﺰاز‪:‬‬ ‫»ﻓﺄﻣﺎ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت‪ ،‬ﻓﻘﺪ ذﻛﺮ اﳊﺠﺎري ﻓﻲ ﻛﺘﺎب ا‪8‬ﺴﻬﺐ ﻓﻲ ﻏﺮاﺋﺐ ا‪8‬ﻐﺮب‬ ‫أن اﺨﻤﻟﺘﺮع ﻟﻬﺎ ﺑﺠﺰﻳﺮة اﻷﻧﺪﻟﺲ ﻣﻘﺪم ﺑﻦ ﻣﻌﺎﻓﻲ اﻟﻘﺒﺮي‪ ..‬وأﺧﺬ ﻋـﻨـﻪ اﺑـﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪ رﺑﻪ‪ ..‬وﻟﻢ ﻳﻈﻬﺮ ﻟﻬﻤﺎ ﻣﻊ ا‪8‬ﺘﺄﺧﺮﻳﻦ ذﻛﺮ‪ ،‬وﻛﺴﺪت ﻣﻮﺷﺤـﺎﺗـﻬـﻤـﺎ‪ ،‬وﻛـﺎن‬ ‫أول ﻣﻦ ﺑﺮع ﻓﻲ ﻫﺬا اﻟﺸﺄن ﻳﻌﺪﻫﻤﺎ ﻋﺒﺎدة اﻟﻘﺰاز ﺷﺎﻋﺮ ا‪8‬ﻌﺘﺼﻢ ﺑﻦ ﺻﻤﺎدح‬ ‫ﺻﺎﺣﺐ ا‪8‬ﺮﻳﺔ‪ .‬وﻗﺪ ذﻛﺮ اﻷﻋﻠﻢ اﻟﺒﻄﻠﻴﻮﺳﻲ أﻧـﻪ ﺳـﻤـﻊ اﺑـﻦ زﻫـﺮ ﻳـﻘـﻮل‪ :‬ﻛـﻞ‬ ‫اﻟﻮﺷﺎﺣ‪ n‬ﻋﻴﺎل ﻋﻠﻰ ﻋﺒﺎدة اﻟﻘﺰاز ﻓﻲ ﻣﺎ اﺗﻔﻖ ﻟﻪ ﻣﻦ ﻗﻮﻟﻪ‪:‬‬ ‫ﺷﻢ‬ ‫ُ‬ ‫ﻏﺼُﻦ ﻧﻘﺎ‬ ‫ﺿﺤﻰ‬ ‫ﺷﻤﺲ ُ‬ ‫ﺑﺪر َﺗْﻢ‬ ‫ْ‬ ‫ﻣﺴﻚ ْ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫أﻧْﻢ‬ ‫ﻣﺎ‬ ‫ﻗﺎ‬ ‫أرو‬ ‫ﻣﺎ‬ ‫ﺎ‬ ‫ﺤ‬ ‫أوﺿ‬ ‫َ‬ ‫ﻣﺎ‬ ‫ﻢ‬ ‫أﺗ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ﻣﺎ َ ْ‬ ‫ﺮم‬ ‫ﺸﻘﺎ‬ ‫ﺤﺎ‬ ‫ﻻﺟَﺮْم‬ ‫ﻗﺪ َﻋ َ‬ ‫ﺣ ْ‬ ‫َﻗﺪ ُ‬ ‫ﻣﻦ ﻟََﻤ َ‬ ‫َ‬ ‫وزﻋﻤﻮا أﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﺸﻖ ﻏﺒﺎره وﺷﺎح ﻣـﻦ ﻣـﻌـﺎﺻـﺮﻳـﻪ اﻟـﺬﻳـﻦ ﻛـﺎﻧـﻮا ﻓـﻲ زﻣـﻦ‬ ‫اﻟﻄﻮاﺋﻒ )‪.(٨‬‬ ‫‪75‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫وﻗﺪ ﺗﻮﻓﻰ ﻋﺒﺎدة ﺑﻦ ﻣﺎء اﻟﺴﻤﺎء ﺳﻨﺔ اﺛﻨﺘ‪ n‬وﻋﺸﺮﻳﻦ وأرﺑﻌﻤﺎﺋﺔ‪ ،‬أو ﺳﻨﺔ‬ ‫ﺗﺴﻊ ﻋﺸﺮة وأرﺑﻌﻤﺎﺋﺔ )‪ (٩‬أﻣﺎ اﺑﻦ ﻋﺒﺎدة اﻟﻘﺰاز‪ ،‬ﻓﺈﻧﻪ ﻛﺎن اﻟﺸﺎﻋﺮ ا‪8‬ﻘﺪم ﻓﻲ‬ ‫ﺑﻼط ا‪8‬ﻌﺘﺼﻢ ﺑﻦ ﺻﻤﺎدح ﺻﺎﺣﺐ ا‪8‬ﺮﻳﺔ‪ ،‬وﻓﻲ ذﻟﻚ ﻳﺴﻮق ﺻﺎﺣﺐ »اﻟﻨﻔﺢ«‬ ‫أن اﺑﻦ ﻋﺒﺎدة أﻧﺸﺪ ا‪8‬ﻌﺘﺼﻢ ﺷﻌﺮاً ﻳﻘﻮل ﻟﻪ ﻓﻴﻪ‪:‬‬ ‫وﻟ ـ ـ ـ ــﻮ ﻟ ـ ـ ـ ــﻢ أﻛُ ـ ـ ـ ــﻦْ ﻋـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ــﺪاً ﻵل ﺻُـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ــﺎدح‬ ‫وﻓـ ــﻲ أرﺿـ ـ ْـﻬـ ــﻢ أﺻ ـ ـﻠـ ــﻲ وﻋ ـ ـﻴ ـ ـﺸـ ــﻲ وﻣ ـ ـ ْـﻮﻟـ ــﺪي‬ ‫ﺣ ـ ـ ـ ــﻞ‪k‬‬ ‫ـﻢ ﺗ ـ ـ ـ ـ َـﺮ ﱡ‬ ‫ ـ ـ ـ ــﺎ ﻛ ـ ـ ـ ــﺎن ﻟ ـ ـ ـ ــﻲ إﻻ إﻟـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫وﻓـ ــﻲ ﻇ ـ ــﻠّ ـ ـﻬـ ــﻢ أﻣ ـ ـﺴـ ــﻲ وأﺿ ـ ـﺤـ ــﻲ وأﻏـ ـ ـﺘ ـ ــﺪي‬ ‫ﻓﺎرﺗﺎح وﻗﺎل‪ :‬ﻳﺎ اﺑﻦ ﻋﺒﺎدة‪ ،‬ﻣﺎ أﻧﺼﻔﻨﺎك‪ ،‬ﺑﻞ أﻧﺖ اﳊﺮ ﻻ اﻟﻌﺒﺪ‪ ،‬ﻓﺎﺷﺮح‬ ‫ﻟﻨﺎ أﻣﻠﻚ‪ .‬ﻓﻘﺎل‪:‬‬ ‫أﻧﺎ ﻋﺒﺪ ﺟﻮدﻛﻢ ﻛﻤﺎ ﻗﺎل اﺑﻦ ﻧﺒﺎﺗﺔ‪:‬‬ ‫ﻟـ ـ ــﻢ ﻳ ـ ـ ـﺒـ ـ ــﻖ ﺟـ ـ ــﻮدك ﻟـ ـ ــﻲ ﺷ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـﺌ ـ ـ ــﺎً أؤﻣ ـ ـ ـﻠـ ـ ــﻪ‬ ‫ﺗ ـ ــﺮﻛـ ـ ـﺘـ ـ ـﻨ ـ ــﻲ أﺻـ ـ ـﺤ ـ ــﺐ اﻟ ـ ــﺪﻧـ ـ ـﻴـ ـ ــﺎ ﺑـ ـ ــﻼ أﻣـ ـ ــﻞ‬ ‫ﻓﺎﻟﺘﻔﺖ إﻟﻰ اﺑﻨﻪ اﻟﻮاﺛﻖ وﻟﻲ ﻋﻬﺪه‪ ،‬وﻗﺎل‪ :‬إذا اﺻﻄﻨﻌﺖ اﻟـﺮﺟـﺎل ﻓـﻤـﺜـﻞ‬ ‫ﻫﺬا ﻓﺎﺻﻄﻨﻊ‪ ،‬ﺿﻤﻪ إﻟﻴﻚ‪ ،‬واﻓﻌﻞ ﻣﺎ ﺗﻘﺘﻀﻴﻪ وﺻﻴﺘﻲ ﺑﻪ‪ ،‬وﻧﺒﻬﻨﻲ إﻟـﻴـﻪ ﻛـﻞ‬ ‫ﻧﺪﺎ ﻟﻮﻟﻲ اﻟﻌﻬﺪ ا‪8‬ﺬﻛﻮر‪ .‬وﻟﻪ ﻓﻴﻬﻤﺎ ا‪8‬ﺮﺷﺤﺎت ا‪8‬ﺸﻬﻮرة ﻛﻘﻮﻟﻪ‪:‬‬ ‫ً‬ ‫وﻗﺖ‪ ،‬ﻓﺄﻗﺎم‬ ‫َﻋﻮاط‬ ‫ﲢﺖ اﻟﻠَّﻤﻢ ﻣﻦ أﻗْﻤﺮ‬ ‫ﻛﻢ ﻓﻲ ﻗﺪ ود اﻟﺒﺎنْ‬ ‫ِﻟﻌﺎط« )‪(١٠‬‬ ‫ﻟﻢ َﺗْﻨَﺒﺮ‬ ‫اﻟﻌﻨْﻢ‬ ‫وﺑﻨﺎن‬ ‫ﺑﺄ‪L‬ﻞ‬ ‫ﻣﺜﻞ َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫وﻓﻲ »ﻣﻌﺠﻢ اﻟﺴﻔﺮ« ﻟﻠﺴﻠﻔﻲ إﺛﺎرة أﺧﺮى ﻹﺣﺪى ﻣﻮﺷﺤﺎت اﺑـﻦ اﻟـﻘـﺰاز‬ ‫ﻓﻲ ﻣﺪح ا‪8‬ﻌﺘﺼﻢ أوﻟﻬﺎ‪:‬‬ ‫ﻣﻦ ﻇُ ْ‬ ‫ﺒﺎك‬ ‫ﻳﺎ ﺳﻔّﺎحْ‬ ‫ﻟﻸرواحْ‬ ‫ﻫﻞ ﻳُﺘﺎحْ‬ ‫)‪(١١‬‬ ‫ﻓﻲ َﻣْﺮ ْ‬ ‫آك‬ ‫ﺗﺮﺗﺎح‬ ‫أو‬ ‫ﺗﺮاح‬ ‫أو‬ ‫ﺮاح‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫أن ُﺗ ْ‬ ‫وﻫﻮ ﻧﺺ ﻧﺎدر ﻻ ﳒﺪه ﻓﻲ ﻏﻴﺮ ﻛﺘﺎب اﻟﺴﻠﻔﻲ‪.‬‬ ‫أﻣﺎ اﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪ ﻓﻲ »ا‪8‬ﻐﺮب« ﻓﺎﻧﻪ ﻳـﺬﻛـﺮ ﻟـــــــﻪ ﻗـﺴـﻤـﺎً ﻛﺒﻴـﺮاً ﻣﻦ ﻣﻮﺷـﺤـﺔ‬ ‫أوﻟﻬﺎ‪:‬‬ ‫ـﺪ‬ ‫أذاب َ‬ ‫اﳋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻠَـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫َ‬ ‫ﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ‪ k‬ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻨّ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪْ‬ ‫‪76‬‬


‫اﳉﻴﻞ اﻟﺜﺎﻧﻲ‬

‫ـﺄود‬ ‫وﻏـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺼـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ‪k‬‬ ‫ـﻦ ﺗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ دِْﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺺٍ ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺒّ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪْ‬ ‫ﻋﻦ ﺳُْﻘٍﻢ ﻣُْﻜﻤَﺪْ‬ ‫ﻻه‬ ‫ْ‬ ‫ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪع َﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺬَﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫ـﻮم‬ ‫ﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ َﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﻦ ﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﻮﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻚَ ﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﻮم‬ ‫ـﺐ ُﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ اﳊـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫أﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺼَ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ أﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻠِـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫ﻇـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ رﺧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻢ )‪(١٢‬‬ ‫ُ‬ ‫‪َ k‬‬ ‫وﻗﺴﻤﺎ ﻣﻦ ﻣﻮﺷﺤﺔ أﺧﺮى أوﻟﻬﻤﺎ‪:‬‬ ‫ً‬ ‫ِ‬ ‫راح‬ ‫ـﻢ َﻣ ـ ـ ـ ــﻦْ ْ‬ ‫ﺻ ـ ـ ـ ــﻞْ ﻳ ـ ـ ـ ــﺎ ُﻣـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ــﻰ اُ ـ ـ ـ ــﺘَ ـ ـ ـ ـ ّـﻴ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﺎح‬ ‫ـﻮص َ‬ ‫ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺼـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫اﳉـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﺻـ ـ ـ ـ ـ ــﺎغ اﳉ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ـ ــﺎلَ ﻣـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ﻛـ ـ ـ ـ ـ ــﻞ ﻵﻻءِ‬ ‫أد‪£‬ـ ـ ـ ـ ــﻪ ﻣـ ـ ـ ـ ــﻦ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـﺼ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ــﺎءِ‬ ‫ـﺪ ُ‬ ‫ﺧـ ـ ـ ـ ـ ﱞ‬ ‫أرق ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ا ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎءِ‬ ‫ووﺟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺔ‪ k‬ﱡ‬ ‫ـﺎح‬ ‫ﻛ ـ ـ ـ ـ ــﺄﻧّ ـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ــﺎ ﺷـ ـ ـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ـ ــﺔُ ُﺗ ـ ـ ـ ـ ــﻔّ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫)‪(١٣‬‬ ‫ـﺮاح‬ ‫ـﺲ َﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﻤـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻢ ﺗُ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻠْـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫وﻫﻨﺎك ﻧﺼﻮص ﻻ ﻳﻌﺮف ﻋﻠﻰ وﺟﻪ اﻟﺪﻗﺔ أﻫﻲ ﻟﻌﺒﺎدة ﺑﻦ ﻣﺎء اﻟﺴﻤﺎء‪ ،‬أم‬ ‫ﻻﺑﻦ ﻋﺒﺎدة اﻟﻘﺰاز‪ ،‬ﻓﻔﻲ »ﻓﻮات اﻟﻮﻓـﻴـﺎت« )‪ (١٤‬ﻣﻮﺷﺤﺘﺎن ﻻﺑﻦ ﻣﺎء اﻟﺴـﻤـﺎء‪،‬‬ ‫اﻷوﻟﻰ ﺗﺒﺪأ ﺑـ‪:‬‬ ‫ﻣَ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦْ وََﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ‬ ‫ﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ أﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ أﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮاً وﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻢ ﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪِِل‬ ‫ُﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َـﺰِل‬ ‫إﻻ ﳊـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎظُ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮﺷـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺄ اﻷﻛْـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺤـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞِ‬ ‫واﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‪:‬‬ ‫ـﺎدْه‬ ‫ـﺐ ّ‬ ‫ا ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﺣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ُ‬ ‫ـﺴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮارِ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻟ‬ ‫ا‬ ‫ـﺎم‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـﺴ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﺑ‬ ‫ـﻞ‬ ‫ّ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻛ‬ ‫ُ‬ ‫ـﻦ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻣ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫(‬ ‫‪١٥‬‬ ‫)‬ ‫ﻟﻜﻦ اﻟﺼﻼح اﻟﺼﻔﺪي ﻓﻲ »اﻟﻮاﻓﻲ ﺑﺎﻟﻮﻓـﻴـﺎت« ﻳﺠﻌﻞ اﻷوﻟﻰ ﶈﻤـﺪ‬ ‫‪77‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫ﺑﻦ ﻋﺒﺎدة اﻟﻘﺰاز وﻳﺠﻌﻠﻬﺎ ﻫﻮ ﻧﻔﺴﻪ ﻓﻲ ﻛﺘﺎﺑﻪ »ﺗﻮﺷﻴﻊ اﻟﺘﻮﺷﻴﺢ« )‪ (١٦‬ﻟﻌﺒﺎدة ﺑﻦ‬ ‫ﻣﺎء اﻟﺴﻤﺎء! وﻳﺬﻛﺮﻫﺎ اﺑﻦ ا‪8‬ﻮاﻋـﻴـﻨـﻲ ﻓـﻲ »رﻳـﺤـﺎن اﻷﻟـﺒـﺎب« )‪ (١٧‬ﻣﺼﺪرة ﺑــ‬ ‫»وﻏﺮﻳﺐ اﻟﺘﻮﺷﻴﺢ ﻣﺎ أﻧﺸﺪ ﺑﻪ أﺑﻮ ﻋﺎﻣﺮ اﺑﻦ ﻳﻨﻖ ﻗﺎل‪ :‬أﻧﺸﺪﻧﻲ ﻋﺒﺎدة ﺑﻦ ﻣﺎء‬ ‫اﻟﺴﻤﺎء ﻟﻨﻔﺴﻪ ﻣﻦ ﻣﻮﺷﺤﺔ ﻗﻠﻴﻠﺔ اﻷﻣﺜﺎل‪ «..‬اﻟﻨﺺ‬ ‫وإذن ﻓﻼ ﻳﺒﻘﻰ ﻻﺑﻦ ﻣﺎء اﻟﺴﻤﺎء ﺳﻮى ﻣﻮﺷﺤﺔ واﺣﺪة ﻻ ﺧﻼف ﻋـﻠـﻴـﻬـﺎ‬ ‫ﻓﻲ ا‪8‬ﺼﺎدر وﻫﻲ اﻟﺘﻲ أوﻟﻬﺎ‪:‬‬ ‫ـﺎدة‬ ‫ـﺐ اـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﺣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ُ‬ ‫ـﺴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮار‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻟ‬ ‫ا‬ ‫ـﺎم‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـﺴ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﺑ‬ ‫ـﻞ‬ ‫ّ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻛ‬ ‫ـﻦ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻣ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وﻟﻜﻦ د‪ .‬إﺣﺴﺎن ﻋﺒﺎس ﻳﻘﻮل ﻋـﻨـﻬـﺎ إﻧـﻬـﺎ »ﺷـﺒـﻴـﻬـﺔ †ـﻮﺷـﺤـﺎت اﻟـﻘـﺰاز‪،‬‬ ‫واﳋﺮﺟﺔ ﻓﻴﻬﺎ ﻣﻌﺮﺑﺔ‪ .‬وإذا ﻛﺎن ﻛﺬﻟﻚ ﻓﻘﺪﻧﺎ آﺧﺮ ﻣﺜﻞ ﻣﻦ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت ا‪8‬ﺒﻜﺮة‬ ‫ﻧﺴﺒﻴﺎ« )‪ ،(١٨‬وﻧﺤﻦ ﻻ ﻧﻄﻤﺌﻦ ﻛﺜﻴﺮاً ‪8‬ﺜﻞ ﻫﺬا اﻻﺳﺘﺪﻻل‪ ،‬ﻷن اﺑﻦ اﻟﻘﺰاز ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ً‬ ‫وﺻﻞ إﻟﻴﻨﺎ ﻣﻦ ﻣﻮﺷﺤﺎﺗﻪ ﻻ ﻳﺴﻴﺮ ﻋﻠﻰ ‪L‬ﻂ ﺛﺎﺑﺖ‪ ،‬وﻫﻨﺎك ﻓﺮوق ﻓﻨﻴﺔ واﺿﺤﺔ‬ ‫ﺑ‪ n‬ﻣﻮﺷﺤﺎﺗﻪ اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻌﺪد ﻓﻴﻬﺎ اﻷﺟﺰاء ﻓﻲ اﻟﻘﻔﻞ‪ ،‬أو ﻓﻲ اﻟﺒﻴﺖ‪ ،‬ﻣﺜﻞ ﻗـﻮﻟـﻪ‬ ‫ﻓﻲ ﻣﻮﺷﺤﺔ »ﺑﺄﺑﻲ‪ .‬ﻇﺒﻲ ﺣﻤﻰ‪>:‬‬ ‫ﺷْﻢ‬ ‫ﻚ َ‬ ‫ﺴ ُ‬ ‫ﻏﺼﻦ ﻧﻘﺎ‬ ‫ﺿﺤﻰ‬ ‫ﺷﻤﺲ ُ‬ ‫َﺑْﺪُر َﺗﻢ‬ ‫ُ‬ ‫ِﻣ ْ‬ ‫ُ‬ ‫وﺑ‪ n‬ﻗﻮﻟﻪ‪:‬‬ ‫راح‬ ‫ﺻِ ـ ـ ـ ــﻞْ ﻳ ـ ـ ـ ــﺎ ُﻣـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ــﻰ اُ ـ ـ ـ ــﺘَـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ــﻢِ َﻣ ـ ـ ـ ــﻦْ ْ‬ ‫ـﺎح‬ ‫ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺼـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮصَ َ‬ ‫اﳉـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻨَـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫وﻣﻦ ﺟﺎﻧﺐ آﺧﺮ‪ ،‬ﻓﺎن اﻟﺘﺮﺟﻴﺢ ﻻ ﻜﻦ أن ﻳﻘﻮم‪ ،‬إﻻ إذا ﻛﻨﺎ ‪L‬ﻠﻚ ﻗـﺪراً‬ ‫ﻣﻦ ﻣﻮﺷﺤﺎت اﺑﻦ ﻣﺎء اﻟﺴﻤﺎء‪ ،‬ﻳـﺴـﻤـﺢ ﺑـﺄن ﻧـﺘـﺒـ‪ n‬ﻣـﻦ ﺧـﻼﻟـﻪ اﳋـﺼـﺎﺋـﺺ‬ ‫اﻟﻔﻨﻴﺔ ﻋﻨﺪه‪ ،‬وﻧﻘﺎرﻧﻬﺎ †ﻮﺷﺤﺎت اﺑﻦ اﻟﻘﺰاز‪ ،‬ﺛﻢ ﻧﺤﻜﻢ ﺑﻌﺪﻫﺎ ﻋﻠﻰ ﻣﻮﺷﺤﺔ‬ ‫»ﺣﺐ ا‪8‬ﻬﺎ ﻋﺒﺎدة«‪.‬‬ ‫ﺗﻌﻘﻴﺪا ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﻨﻈﺮ ا‪8‬ﺮء ﻓﻲ ﻧﺼﻮص »دار اﻟﻄﺮاز«‪،‬‬ ‫ً‬ ‫واﻟﻘﻀﻴﺔ ﺗﺼﺒﺢ اﻛﺜﺮ‬ ‫وﻓﻲ ا‪8‬ﻘﺪﻣﺔ اﻟﺘﻲ وﺿﻌﻬﺎ اﺑﻦ ﺳﻨـﺎء ا‪8‬ـﻠـﻚ ﻟـﻜـﺘـﺎﺑـﻪ‪ ،‬ﻷن ﺻـﺎﺣـﺐ »اﻟـﺪار« ﻻ‬ ‫ﻳﺬﻛﺮ إﻻ »ﻋﺒﺎدة« ﻣﻦ ﻏﻴﺮ ﲢﺪﻳﺪ‪ ،‬ﻣﺜﺎل ذﻟﻚ ﻣﻮﺷﺤﺔ‪:‬‬ ‫ـﻖ‬ ‫ِﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺄﺑِـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻋِ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻠْ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﻖ‬ ‫ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻔـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺲِ َﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻠِـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫وﻗﺪ أوردﻫﺎ ﺑﺘﻤﺎﻣـﻬـﺎ )‪ (١٩‬وذﻛﺮ ﻓﻲ ا‪8‬ﻘﺪﻣﺔ‪» :‬ﻫﺬا ا‪8‬ﻮﺷﺢ ﻟـﻌـﺒـﺎدة« وﻗـﺪ‬ ‫ﻳﻈﻦ ﻇﺎن أن اﻻﻛﺘﻔﺎء ﺑﺎﺳﻢ »ﻋﺒﺎدة« ﻳﻔﺮض ﻋﻠﻰ اﻟﺒـﺎﺣـﺚ أن ﻳـﺮﺟـﺢ ﻧـﺴـﺒـﺔ‬ ‫‪78‬‬


‫اﳉﻴﻞ اﻟﺜﺎﻧﻲ‬

‫اﻟﻨﺺ ﻟﻌﺒﺎدة ﺑﻦ ﻣﺎء اﻟﺴﻤﺎء ﻻ ﻻﺑـﻦ ﻋـﺒـﺎدة اﻟـﻘـﺰاز‪ ،‬ﻟـﻜـﻦ ا‪8‬ـﺸـﻜـﻠـﺔ أن ﻫـﺬا‬ ‫اﻷﺧﻴﺮ ﻳﺬﻛﺮ ﻛﺬﻟﻚ ﻋﻠﻰ أﻧﻪ »ﻋﺒﺎدة اﻟﻘﺰاز« ﻓﻀﻼً ﻋﻦ أن ﺑﻌﺾ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت‬ ‫اﻟﺘﻲ اﻛﺘﻔﻰ اﺑﻦ ﺳﻨﺎء ا‪8‬ﻠﻚ ﺑﻨﺴﺒﺘﻬﺎ إﻟﻰ »ﻋﺒﺎدة« ﺗﺄﺗﻲ ﻣﻨﺴـﻮﺑـﺔ ﻻﺑـﻦ ﻋـﺒـﺎدة‬ ‫اﻟﻘﺰاز ﻓﻲ ﻋﺪد ﻣﻦ ا‪8‬ﺼﺎدر‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﻨﺴﺐ ﻻﺑﻦ ﻣﺎء اﻟﺴﻤﺎء ﻓﻲ ﻏﻴﺮﻫﺎ‪ ،‬ﻣﺜﻞ‪:‬‬ ‫أﺳُﺪ ْ‬ ‫ﻏﻴﻞ‬ ‫ﻨﻔُﻪ‬ ‫ْ‬ ‫ﻇﺒﻲ ﺣﻤﻰ‬ ‫ﺑﺄﺑﻲ‬ ‫ﺗﻜ ُ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫)‪(٢١‬‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻋﺮﻓﻨﺎ أن اﺑﻦ ا‪8‬ﻮاﻋﻴﻨﻲ ﺟﻌﻠﻬﺎ ﻻﺑﻦ ﻣﺎء اﻟﺴﻤﺎء ‪ ،‬أﻣﺎ اﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪ‬ ‫ﻓﻲ »ا‪8‬ﻘﺘﻄﻒ ﻣﻦ أزاﻫﺮ اﻟﻄﺮف« ﻓﻨﺴﺒﻬﺎ إﻟﻰ »ﻋﺒﺎدة اﻟﻘﺰاز«‪ ،‬وﻗﺪ ﻣـﺮ ﺑـﻨـﺎ‬ ‫ﻗﻮل اﺑﻦ زﻫﺮ إن »ﻛﻞ اﻟﻮﺷﺎﺣ‪ n‬ﻋﻴﺎل ﻋﻠﻰ ﻋﺒﺎدة اﻟﻘﺰاز ﻓﻴﻤﺎ اﺗـﻔـﻖ ﻟـﻪ ﻣـﻦ‬ ‫ﻗﻮﻟﻪ‪:‬‬ ‫ﻚ ﺷﻢْ‪ ..‬اﻟﺦ‬ ‫‪ :‬ﻣﺴْ ُ‬ ‫ﻏﺼﻦ ﻧﻘﺎ‬ ‫ﺿﺤﻰ‬ ‫ﺷﻤْﺲُ ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ﺑَﺪْرُ َﺗﻢْ‬ ‫وﻫﺬا ا‪8‬ﻘﻄﻊ ﻻ ﻳﻌﺪو أن ﻳﻜﻮن أو »اﻟـﺒـﻴـﺖ« اﻟـﺜـﺎﻧـﻲ ﻣـﻦ أﺑـﻴـﺎت ﻣـﻮﺷـﺤـﺔ‬ ‫»ﺑﺄﺑﻲ‪ :‬ﻇﺒﻲ ﺣﻤﻰ«‪ .‬وا‪8‬ﻮﺷﺤﺔ ﻧﻔﺴﻬﺎ ﺗﺮد ﻓﻲ »ﺟﻴﺶ اﻟﺘﻮﺷﻴﺢ« )‪ (٢٢‬ﻣﻨﺴﻮﺑﺔ‬ ‫ﻫﺬه ا‪8‬ﺮة ﻷﺑﻲ ﺑﻜﺮ ﺑﻦ ﺑﻘﻰ!‬ ‫وﻫﻨﺎك ﻣﻮﺷﺤﺘﺎن أﺧﺮﻳﺎن ﻓﻲ »دار اﻟﻄﺮاز« ﲢﻮﻳﺎن ﻓﻲ ﺛﻨﺎﻳﺎﻫﻤﺎ ﻣﺎ ﻳﺆﻛﺪ‬ ‫ﻧﺴﺒﺘﻬﻤﺎ ﻻﺑﻦ ﻋﺒﺎدة اﻟﻘﺰاز‪ ،‬اﻷوﻟﻰ ﻫﻲ ﻣﻮﺷﺤﺔ‪:‬‬ ‫ﻣﺮﺟﺎن‪ :‬ﻗﺪ اﻧﺘﻈﻢْ ﻓﻴﻪ اﻟﺒَﺮَدْ‪ :‬ﻓﺎزدَان‬ ‫ﺑﺮﻗﺎ ﺟﻤﺪْ‪:‬‬ ‫ً‬ ‫دﻋﻨِﻲ أﺷُﻢْ‪:‬‬ ‫ْ‬ ‫ﻓﺎﳋﺮﺟﺔ ﻓﻴﻬﺎ ﺗﻘﻮل‪:‬‬ ‫ﺎن‬ ‫ﻠﻢ‪:‬‬ ‫ﻬﺪ‪ :‬أو ﻛﺎنْ‪ :‬ﻛﺎ‪8‬ﻌﺘﺼﻢ وا‪8‬ﻌﺘﻀِﺪ َﻣِﻠَﻜ ْ‬ ‫أو ﻫﻞ ُﻋ ْ‬ ‫ُﻗْﻞ ﻫﻞ ُﻋ ْ‬ ‫واﻟﺜﺎﻧﻴﺔ أوﻟﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻟﻠﺮاح ِ‬ ‫اﻟﻔﺼﻴﺢ‬ ‫اﻟﻮﺗﺮ‬ ‫ِ‬ ‫ﻮح ﻋﻠﻰ‬ ‫ً‬ ‫ﻏﺒﻮﻗﺎ‬ ‫ف‬ ‫ﺑﺎ‪ْ8‬ﻌَﻠﻢ ا‪َ ُ8‬‬ ‫ُ‬ ‫وﺑﺎﻛْﺮ‬ ‫ُرْح‬ ‫ﺸُﻮ ْ‬ ‫ْ‬ ‫وﺻﺒ ْ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫وﺧﺮﺟﺘﻬﺎ‪:‬‬ ‫ْ‬ ‫ﻣﺎ أﻣﻠَﺢَ اﻟﻌﺴﺎﻛِﺮْ وﺗﺮﺗﻴﺐ اﻟﺼﻔﻮفْ‬ ‫واﻷﺑﻄﺎل ﺗﺼﻴﺢ اﻟﻮاﺛِْﻖ ﻳﺎ ﻣَﻠﻴﺢْ‬ ‫ﻓﻔﻲ اﳋﺮﺟﺔ اﻷوﻟﻰ إﺷﺎرة إﻟﻰ ا‪8‬ﻌﺘﺼﻢ وا‪8‬ﻌﺘﻀﺪ )ﺻﺎﺣـﺐ أﺷـﺒـﻴـﻠـﻴـﺔ(‬ ‫وﻛﺎن ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ ﲢﺎﻟﻒ ﻓﻲ ﻓﺘﺮة ﻣﻦ اﻟﻔﺘﺮات‪ ،‬وأﻣﺎ اﻟﻮاﺛﻖ ا‪8‬ﺸﺎر إﻟﻴﻪ ﻓﻲ اﳋﺮﺟﺔ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻓﻬﻮ ﻋﺰ اﻟﺪوﻟﺔ اﺑﻦ ا‪8‬ﻌﺘﺼﻢ‪ ،‬وﻓﻲ ﻫﺬا ﻣﺎ ﻳﺪل ﻋﻠﻰ أن ا‪8‬ﻮﺷﺤﺘ‪ n‬ﻣﻦ‬ ‫ﻧﻈﻢ اﺑﻦ ﻋﺒﺎدة اﻟﻘﺰاز ﺷﺎﻋﺮ ا‪8‬ﻌﺘﺼﻢ واﺑﻨﻪ‪.‬‬ ‫ﻋﻠﻰ أن اﻻﺷﻜﺎﻻت ﻻ ﺗﻨﺘﻬﻲ ﻋﻨﺪ ﻫﺬا اﳊﺪ ﻣﻊ ﻋﺒـﺎدة ﺑـﻦ ﻣـﺎء اﻟـﺴـﻤـﺎء‬ ‫واﺑﻦ ﻋﺒﺎدة اﻟﻘﺰاز‪ ،‬ﻓﻬﻨﺎك اﺳﻢ ﺛﺎﻟﺚ ﻳﺘﺮدد ﻓﻲ ﺑﻌﺾ ا‪8‬ﺼﺎدر اﻷﻧﺪﻟﺴﻴﺔ ﻫﻮ‬ ‫اﺳﻢ »ﻋﺒﺎدة ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺎدة‪-‬اﻟﻘﺰاز« وﻫﺬا اﻻﺳـﻢ ﻳـﺮد ﻓـﻲ »اﳋـﺮﻳـﺪة«‪-‬‬ ‫‪79‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫ﻋﻠﻰ ﺳﺒﻴﻞ ا‪8‬ﺜﺎل‪-‬دون أي ﲢﺪﻳﺪ ﻟﻌﺼﺮه أو ﻣﻜﺎﻧﺘﻪ أو اﻟﻔﻨﻮن اﻟﺘﻲ ﺑﺮع ﻓﻴﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﻳﺄﺗﻲ ﺑﻌﺪ اﻻﺳﻢ ﻣﺒﺎﺷﺮة ﺑﻴﺘﺎن ﻫﻤﺎ‪:‬‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫إﻧ ـ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ــﺎ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـﻔ ـ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـ ــﺢُ ِﻫ ـ ـ ـ ـ ــﻼل‪ k‬ﻃـ ـ ـ ـ ــﺎﻟـ ـ ـ ـ ــﻊ‪k‬‬ ‫ﻻح ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ أزراره ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻓَ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻠَـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻚِ‬ ‫َ‬ ‫ـﺲ وﻟـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ــﻞ‪ k‬ﺷـ ـ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـ ـ ـ ُـﺮُه‬ ‫ـﺪه ﺷـ ـ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ـ ـ ‪k‬‬ ‫ﺧـ ـ ـ ـ ـ ـ ﱡ‬ ‫)‪(٢٤‬‬ ‫ﺣـ ـ ــﻠَ ـ ــﻚ‬ ‫ـﺲ ﺑ ـ ــﺪت ﻓـ ـ ــﻲ َ‬ ‫ﻣ ـ ــﻦ رأى اﻟـ ـ ـﺸـ ـ ـﻤـ ـ ـ َ‬ ‫وﻋﻠﻖ ﻣﺤﻘﻘﺎ ﻫﺬا اﻟﻘﺴﻢ اﳋﺎص ﺑﺸﻌﺮاء اﻷﻧﺪﻟﺲ وأدﺑﺎﺋﻬﺎ ﻋﻠﻰ اﻻﺳﻢ‬ ‫ﺑﺄن ا‪8‬ﻌﻨﻰ ﻫﻨﺎ »أﺑﻮ ﺑﻜﺮ ﻋﺒﺎدة ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻣﺤﻤـﺪ ﺑـﻦ ﻋـﺒـﺎدة‪ ..‬وﻳـﻌـﺮف‬ ‫ﺑﺎﺑﻦ ﻣﺎء اﻟﺴﻤﺎء« وﺑﺬا ﺣﺴﻤﺎ اﻷﻣﺮ دون اﻋﺘﺒﺎر ﻟﺼﻔﺔ »اﻟﻘﺰاز«‪.‬‬ ‫وﺗﻮﻗﻒ ﻫﺬا ا‪8‬ﺴﺘﺸﺮق ﺷـﺘـﺮن أﻣـﺎم ﻫـﺬا اﻻﺳـﻢ ﻓـﺘـﺴـﺎءل ﻋـﻤـﺎ إذا ﻛـﺎن‬ ‫»ﻋﺒﺎدة« ﻫﺬا اﺑﻨﺎ ﶈﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺎدة اﻟﻘﺰاز أو اﺑـﻦ اﻟـﻘـﺰاز اﻟـﺬي ﻧـﻌـﺮﻓـﻪ‪ ،‬وﻟـﻢ‬ ‫)‪(٢٥‬‬ ‫ﻳﺴﺘﻄﻊ أن ﻳﺤﺴﻢ ﻓﻲ ا‪8‬ﺴﺄﻟﺔ‪.‬‬ ‫واﳊﻖ أن ا‪8‬ﻐﺎﻣﺮة ﺑﺘﻘﺪ‪ p‬ﺣﻞ ﺣﺎﺳﻢ ‪8‬ﺜﻞ ﻫﺬه ا‪8‬ﺸﻜﻠﺔ ﻗﺪ ﺗﻘﻮد ﻟﻠﺸﻄﻂ‪،‬‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ ﺣ‪ n‬ﺗﺘﺪﺧﻞ ﻣﺼﺎدر أﺧﺮى ﻓﺘﻘﺪم إﺷﺎرات ﻋﻦ »ﻋﺒﺎدة ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺎدة اﻷﻗﺮع«‪ ،‬ﺻﺎﺣﺐ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت‪ ،‬ﻓﻬﻞ ﻫﺬا ﺷﺨﺼﻴﺔ أﺧـﺮى ﺗـﺸـﺘـﺮك ﻓـﻲ‬ ‫ﺗﺄﻟﻴﻒ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت ﻛﻤﺎ ﺗﺸﺘﺮك ﻓﻲ ﻧﻌﺖ »ﻋﺒﺎدة«‪ ،‬أم أن اﻷﻣﺮ ﻻ ﻳﻌﺪو أن ﻳﻜﻮن‬ ‫ﻫﻔﻮة ﻣﻦ ﻫﻔﻮات اﻟﺘﺄﻟﻴﻒ أو اﻟﻨﺴﺦ‪ ،‬وأن ا‪8‬ﻘﺼﻮد ﺑﻬﺬا اﻻﺳﻢ اﻟﺜﺎﻟﺚ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺎدة اﻟﻘﺰاز? وﻟﻢ ﻻ ﳒﺪ ﻋﻦ ﻋﺒﺎدة »اﻟﺜﺎﻟﺚ« ﻫﺬا إﻻ إﺷﺎرات ﻣﻘﺘﻀﺒﺔ‬ ‫ﺗﺘﺴﻢ ﺑﺎﻟﻐﻤﻮض?‬ ‫إن ﺗﻜﺮار اﳊﺪﻳﺚ ﻋﻦ اﻟﺸﺨﺺ اﻟﻮاﺣﺪ ﻓﻲ ﻛﺘـﺎب ﻣـﺜـﻞ »اﳋـﺮﻳـﺪة«‪†-‬ـﺎ‬ ‫ﻳﻮﻫﻢ أﺣﻴﺎﻧﺎ اﻧﻬﻤﺎ ﺷﺨﺼﻴﺘﺎن ﻣﻨﻔﺼﻠﺘﺎن‪ (٢٦)-‬ﻳﺠﻌﻠﻨﺎ ﻧﺸﻚ ﻓﻲ وﺟﻮد وﺷﺎح‬ ‫ﺛﺎﻟﺚ ﻳﺤﻤﻞ اﺳﻢ ﻋﺒﺎدة )‪ (٢٧‬ﻏﻴﺮ اﺑﻦ ﻣﺎء اﻟﺴﻤﺎء واﺑﻦ »اﻟﻘﺰاز«‪.‬‬

‫أم اﻟﻜﺮم ﺑﻨﺖ اﳌﻌﺘﺼﻢ‪:‬‬

‫)‪:(٢٨‬‬

‫ﺟﺎء ﻋﻨﻬﺎ ﻓﻲ »ا‪8‬ﺴﻬﺐ« وﻧﻘﻞ ﺻﺎﺣﺐ »ا‪8‬ﻐﺮب«‬ ‫»ﻛﺎن ا‪8‬ﻌﺘﺼﻢ ﻗﺪ اﻋﺘﻨﻰ ﺑﺘﺄدﻳﺒﻬﺎ‪8 ،‬ﺎ رآه ﻣﻦ ذﻛﺎﺋﻬﺎ ﺣ‪ n‬ﻧﻈﻤﺖ اﻟﺸـﻌـﺮ‬ ‫وا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت« ﻟﻜﻦ ﺷﻴﺌﺎ ﻣﻦ ﻫﺬه ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت ﻟﻢ ﻳﺼﻞ إﻟﻴﻨﺎ‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﺒﻖ ﻣﻦ ﺷﻌﺮﻫﺎ‬ ‫إﻻ أﺑﻴﺎت ﻣﺘﻔﺮﻗﺔ ﺗﺪور ﺣﻮل ﻣﻮﺿﻮع اﳊﺐ‪.‬‬ ‫وأم اﻟﻜﺮم ﻫﻲ أول ﺷﺎﻋﺮة أﻧﺪﻟﺴﻴﺔ ﻳﺬﻛﺮ أﻧﻪ ﻛﺎن ﻟﻬﺎ إﺳﻬﺎم ﻓﻲ ﺗﺄﻟﻴـﻒ‬ ‫‪80‬‬


‫اﳉﻴﻞ اﻟﺜﺎﻧﻲ‬

‫ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت وا‪8‬ﻠﺤﻮظ أن ﺷﺎﻋﺮات اﻷﻧﺪﻟﺲ‪-‬إﻻ ﻗﻠﺔ ﻗﻠﻴﻠﺔ‪-‬ﻟﻢ ﻳﺆﺛﺮ ﻋﻨﻬﻦ أﻧﻬﻦ‬ ‫أﻟﻔﻦ ﻣﻮﺷﺤﺎت‪.‬‬

‫‪81‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫‪82‬‬


‫ﻓﺘﺮة اﻟﻨﻀﺞ واﻻزدﻫﺎر‬

‫‪ 6‬ﻓﺘﺮة اﻟﻨﻀﺞ واﻻزدﻫﺎر‬ ‫< اﺑﻦ ﻋﻤﺎر )ذو اﻟﻮزارﺗ‪ ،n‬أﺑﻮ ﺑﻜﺮ ﺑﻦ ﻣﺤﻤـﺪ‪،‬‬ ‫ا‪8‬ﻬﺪي‪ ،‬اﻷﻧﺪﻟﺴﻲ‪ ،‬اﻟﺸﻠﺒﻲ( )‪ (١‬ا‪8‬ﺘﻮﻓﻰ ﺳﻨﺔ ‪:٤٧٧‬‬ ‫ﳋـﺺ اﺑـﻦ ﺳـﻌـﻴـﺪ ﻓـﻲ »ا‪8‬ـﻐـﺮب«‪-‬اﺳـﺘـﻨـﺎدا إﻟـﻰ‬ ‫»اﻟﻘﻼﺋﺪ« و»اﻟﺬﺧﻴﺮة« و»ا‪8‬ﺴﻬﺐ« ﺣـﻴـﺎة اﺑـﻦ ﻋـﻤـﺎر‬ ‫اﻟﻌﺎﺻﻔﺔ ﻓﻲ ﺳﻄﻮر‪ ،‬ﻓﺬﻛﺮ أﻧﻪ ﻣﻦ ﻗﺮﻳﺔ ﺷﻨـﺒـﻮس‪،‬‬ ‫ﻣﻦ ا‪8‬ﻤﻠﻜﺔ اﻟﺸﻠﺒﻴﺔ وﻛﺎن ﻣﻦ أﺻﺤﺎب ا‪8‬ﻌﺘـﻤـﺪ ﻓـﻲ‬ ‫زﻣﻦ اﻟﺼﺒﺎ‪ ،‬ﻓﻠﻤﺎ آل اﻷﻣﺮ ﻟﻠﻤﻌﺘﻤﺪ‪ ،‬ﻗﺮب اﺑﻦ ﻋﻤﺎر‬ ‫وﺻﺎر ﻋﻨﺪه ﻛﺠﻌﻔﺮ ﻋﻨﺪ اﻟﺮﺷﻴﺪ‪ ،‬إﻟﻰ أن داﺧﻞ اﺑﻦ‬ ‫ﻋـﻤـﺎر اﻟـﻌـﺠـﺐ‪ ..،‬ﻓـﻮﺛـﺐ ﻋـﻠـﻰ ﻣـﺮﺳـﻴـﺔ ‪8‬ـﺎ أﺧـﺬﻫــﺎ‬ ‫ﻟﻠﻤﻌﺘﻤﺪ‪ ،‬واﻧﻔﺮد ﻓﻴﻬﺎ ﺑﻨﻔﺴﻪ‪ ،‬وﻫﺠﺎ اﺑﻦ ﻋﺒﺎد وزوﺟﺘﻪ‬ ‫اﻟﺮﻣﻴﻜﻴﺔ »واﻧﺘﻬﻰ اﻷﻣﺮ إﻟﻰ اﻟﻮﻗﻮع ﻓﻲ اﻷﺳﺮ وﻗﺘﻠﻪ‬ ‫ا‪8‬ﻌﺘﻤﺪ ﺑﻴﺪه«‪.‬‬ ‫وﻻ ﻳﺬﻛﺮ اﺑﻦ ﻋﻤﺎر ﻓﻲ أي ﻣﻦ ا‪8‬ﺼﺎدر ا‪8‬ﻌﺮوﻓﺔ‬ ‫ﻋﻠﻰ أﻧﻪ ﻣﻦ اﻟﻮﺷﺎﺣ‪ ،n‬وﺗﻔﺮد اﻟﺼﻔﺪى ﻓﻲ »ﺗﻮﺷﻴﻊ‬ ‫اﻟﺘﻮﺷﻴﺢ« )‪ (٢‬ﺑﻌﺪه ﻣﻦ ﺑ‪ n‬ﻛﺒﺎر وﺷﺎﺣﻲ اﻷﻧﺪﻟﺲ‪.‬‬ ‫)‪(٣‬‬

‫< اﺑﻦ زﻳﺪون )أﺣﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ(‪:‬‬ ‫اﻟﻮزﻳـﺮ اﻟـﺸـﺎﻋـﺮ اﻟـﻜـﺎﺗـﺐ‪ ،‬ﺻـﺎﺣـﺐ اﻟـﺮﺳـﺎﻟـﺘـ‪n‬‬ ‫اﻟﻬﺰﻟﻴﺔ واﳉﺪﻳﺔ‪ ،‬واﻟﻘﺼﺎﺋﺪ اﻟﻮﺟﺪاﻧﻴﺔ ذات اﻟﺸﻬﺮة‬ ‫ا‪8‬ﺪوﻳﺔ‪ ،‬وﺑﺨﺎﺻـﺔ »اﻟـﻨـﻮﻧـﻴـﺔ« اﻟـﺘـﻲ ﻃـﺎ‪8‬ـﺎ ﻋـﺎرﺿـﻬـﺎ‬ ‫اﻟﺸﻌﺮاء ﻋﺒﺮ اﻟﻌﺼﻮر‪:‬‬ ‫‪83‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫أﺿﺤﻰ اﻟﺘﻨﺎﺋﻲ ﺑﺪﻳﻼ ﻣﻦ ﺗﺪاﻧﻴﻨﺎ وﻧﺎب ﻋﻦ ﻃﻴـﺐ ﻟـﻘـﻴـﺎﻧـﺎ ﲡـﺎﻓـﻴـﻨـﺎ وﻟـﻢ‬ ‫ﻳﺬﻛﺮ اﺑﻦ زﻳﺪون ﻓﻲ ا‪8‬ﺼﺎدر ا‪8‬ﻌﺮوﻓﺔ ﻋﻠﻰ اﻧﻪ ﻣﻦ اﻟﻮﺷﺎﺣ‪ n‬ﻛﻤﺎ أن دﻳﻮاﻧﻪ‬ ‫ﻻ ﻳﻀﻢ ﺷﻴﺌﺎ ﻓﻲ ﻫﺬا ا‪8‬ﻀﻤﺎر‪ ،‬وﻓﻴﻪ ﻣﺴﻤﻄﺘﺎن »ﺳﻘﻰ اﻟﻐﻴﺚ أﻃﻼل اﻷﺣﺒﺔ‬ ‫ﺑﺎﳊﻤﻰ« و »ﺗﻨﺸﻖ ﻣﻦ ﻋﺮف اﻟﺼﺒﺎ ﻣﺎ ﺗﻨﺸﻘﺎ« وﻣﻦ اﻟﺪارﺳ‪ n‬اﶈﺪﺛـ‪(٤) n‬‬ ‫ﻣﻦ ﻳﻌﺪﻫﻤﺎ‪-‬ﺧﻄﺄ‪-‬ﻣﻦ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت‪.‬‬ ‫< اﺑﻦ ارﻓﻊ رأﺳﻪ )أﺑﻮ ﺑﻜﺮ ﻣﺤﻤﺪ( )‪:(٥‬‬ ‫ﺟﺎء ﻋﻨﻪ ﻓﻲ »ا‪8‬ﻘﺘﻄﻒ« ﻓﻲ ﻣﻌﺮض اﳊﺪﻳﺚ ﻋﻦ أواﺋﻞ اﻟﻮﺷﺎﺣ‪ n‬اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﻇﻬﺮوا ﺑﻌﺪ اﺑﻦ ﻋﺒﺎدة اﻟﻘﺰاز‪:‬‬ ‫»وﺟﺎء ﻣﺼﻠﻴﺎ ﺧﻠﻔﻪ ﻣﻨﻬﻢ اﺑﻦ ارﻓﻊ رأﺳﻪ‪ ،‬ﺷﺎﻋﺮ ا‪8‬ـﺄﻣـﻮن ﺑـﻦ ذي اﻟـﻨـﻮن‬ ‫ﺻﺎﺣﺐ ﻃﻠﻴﻄﻠﺔ‪ .‬ﻗﺎﻟﻮا ﻗﺪ أﺣﺴﻦ ﻓﻲ اﺑﺘﺪاﺋﻪ ﻓﻲ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺔ اﻟﺘﻲ ﻃﺎرت ﻟـﻪ‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﻳﻘﻮل‪:‬‬ ‫ـﻢ‬ ‫ـﻮد ﻗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ َﺗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َـﺮّﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُـﻌـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺄﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪع ﺗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺤ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ‪I‬‬ ‫ـﺐ‬ ‫َ‬ ‫ـﻘ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫وﺷـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ـﺖ ا ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺬاﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫رﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎضَ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺒَـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﺗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ‪I‬‬ ‫وﻓﻲ اﻧﺘﻬﺎﺋﻪ ﺣﻴﺚ ﻳﻘﻮل‪:‬‬ ‫ـﻢ‬ ‫ـﺴـ ـ ـ ـ ـ ــﻠّـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﺗـ ـ ـ ـ ـ ـﺨ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻄـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﺮ وﻟـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ــﺲ ﺗـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎك اـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺄﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮنْ‬ ‫ـﺐ‬ ‫ـﺮوع اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﺋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ُﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ـﻮن‬ ‫ﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺤـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ذي اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫وذﻛﺮه اﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪ ﻓﻲ »ا‪8‬ﻐﺮب« وﻟﻢ ﻳﻮرد ﻋﻨﻪ ﺷﻴﺌﺎ ﻳﺬﻛﺮ‪» :‬ﻧﺒﻪ اﳊﺠﺎرى‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺑﻴﺘﻪ ﺑﻄﻠﻴﻄﻠﺔ‪ ،‬وان ا‪8‬ﺄﻣـﻮن ﺑـﻦ ذي اﻟـﻨـﻮن اﺷـﺘـﻤـﻞ ﻋـﻠـﻴـﻪ وﺷـﻬـﺮ ﻋـﻨـﺪه‬ ‫ذﻛﺮه‪ ..‬وﻟﻪ ﻣﻮﺷﺤﺎت ﻣﺸﻬﻮرة ﻳﻐﻨـﻰ ﺑـﻬـﺎ ﻓـﻲ ﺑـﻼد ا‪8‬ـﻐـﺮب‪ ،‬ﻣـﻨـﻬـﺎ ﻓـﻲ ﻣـﺪح‬ ‫ا‪8‬ﺄﻣﻮن ﺑﻦ ذي اﻟﻨﻮن« وﻟﻢ ﻳﺬﻛﺮ إﻻ ﺛﻼﺛﺔ أﺑﻴﺎت ﻗﺎﻟﻬﺎ ﻓﻲ ﻣﺪح اﺑﻦ ذي اﻟﻨﻮن‬ ‫ﻳﺠﻲء ﻓﻲ ﻣﺼﺎدر أﺧﺮى أﻧﻬﺎ ﻗﻴﻠﺖ ﻋﻠﻰ اﻟﺒﺪﻳﻬﺔ‪ ،‬وﻓﻲ ﺣﺴﺒـﺎﻧـﻨـﺎ أن ﻋـﺒـﺎرة‬ ‫»ا‪8‬ﻐﺮب« ﺗﻮﺣﻲ ﺑﺄﻧﻪ ﺳﻴﺴﻮق ﺷﻴﺌﺎ ﻣﻦ ﻫﺬه ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت‪ ،‬ﻟﻜﻦ اﻷﻣﺮ وﻗﻒ ﻋﻨﺪ‬ ‫ﻫﺬا اﳊﺪ )‪.(٦‬‬ ‫وﻣﻦ ﻣﻮﺷﺤﺔ »اﻟﻌﻮد ﻗﺪ ﺗﺮ©« ﻗﻄﻌﺔ ﺗﺮد ﻓﻲ »ﻣﺠﻤﻮع اﻷﻏﺎﻧﻲ واﻷﳊﺎن‬ ‫‪84‬‬


‫ﻓﺘﺮة اﻟﻨﻀﺞ واﻻزدﻫﺎر‬

‫ﻣﻦ ﻛﻼم اﻷﻧﺪﻟﺲ« ﻣﻨﻬﺎ‪:‬‬ ‫وﻏ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎءُ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻄ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮرْ‬ ‫)‪(٧‬‬ ‫ﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ ﻏـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺼ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮن اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎنْ‬ ‫ـﺮور‬ ‫َ‬ ‫ـﺴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫وﺿ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺤـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻚ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫واﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞّ ﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪانْ‬ ‫وﻛ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻠّ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ أﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﺮ‬ ‫ـﺎن‪ ..‬اﻟـ ـ ـ ـ ـ ــﺦ‬ ‫ﺑ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻟـ ـ ـ ـ ـ ــﺮاّح واﻟـ ـ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻄـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫وﻣﻦ ﺣﺴﻦ اﳊﻆ أن ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ »ﺟﻴﺶ اﻟﺘﻮﺷﻴﺢ«ﺗﻀﻤﻨﺖ ﻋﺸﺮ ﻣﻮﺷﺤﺎت‬ ‫ﻻﺑﻦ ارﻓﻊ رأﺳﻪ‪ ،‬وﻗﺪ ﺻﺪرﻫﺎ ﻟﺴﺎن اﻟﺪﻳﻦ ﺑﻦ اﳋﻄﻴﺐ ﺑﻌـﺒـﺎرة ﻣـﺴـﺠـﻮﻋـﺔ‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ‪:‬‬ ‫»رﻓﻊ ﻓﻲ اﻟﺘﻮﺷﻴﺢ راﻳﺘﻪ‪ ،‬وﺑﻠﻎ ﻣﻨﻪ ﻏﺎﻳﺘﻪ‪ ،‬واﺳﺘﻮﻓﻰ أﻣﺮه وﻧﻬﺎﻳﺘﻪ‪ ،‬ﻓﺠـﻼ‬ ‫ﺑﺮاﺋﻖ ﻣﺒﺎﻧﻴﻪ أﻧﻮار ﻣﻌﺎﻧﻴﻪ‪ ،‬ﻓﺠﺎءت أﻟﻔﺎﻇﻪ ﻳﺮف روﻧﻘﻬﺎ‪ ،‬و ﻳﺸﻒ ﺗﺄﻧﻘﻬﺎ‪ ،‬إن‬ ‫ﻣﺪح ﺟﺎءت ا‪8‬ﺪاﺋﺢ إﻟﻴﻪ ﺗﺘﺮى‪ ،‬أو ﺗﻐﺰل رأﻳﺖ ﺟﻤﻴﻼ ﺑﻮادي اﻟﻘﺮى‪ ،‬ﺟﺪد ﺑﻨﻲ‬ ‫ﻣﺎء اﻟﺴﻤﺎء ا‪8‬ﺘﻘﺪﻣ‪ n‬ﻓﻲ اﻟﺘﻤﻴﻴﺰ‪ ،‬واﻧﻀﻮى ﺑﻪ إﻟﻰ ا‪8‬ﻠﻮك واﻟﺘﺤﻴﻴﺰ‪«..‬‬ ‫وا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت اﻟﺘﻲ ﺑ‪ n‬أﻳﺪﻳﻨﺎ ﺗﺪور ﺣﻮل اﻟﻐﺰل وا‪8‬ﺪﻳﺢ‪ ،‬وﻓﻲ ﺑـﻌـﻀـﻬـﺎ ﻣـﺎ‬ ‫ﻜﻦ أن ﻳﻌﺪ ﻣﻦ »اﻟﺘﺰﻧﻴﻢ«‪-‬أي اﳋﺮوج ﻋﻠﻰ اﻟﻔﺼﺤﻰ‪-‬إﻻ إذا ﻛﺎن ﻣﺮد ذﻟﻚ‬ ‫إﻟﻰ ﺳﻮء اﻟﻨﺴﺦ‪ ،‬واﻧﻈﺮ ﻣﻮﺷﺤﺘﻪ‪:‬‬ ‫واﻟﻬﻔﻰ ﻛﺄنّ اﺑﻠﻴﺴﺎ ﻗﺪ وﺷَﻰ إﻟﻰ إﻟْﻔﻲ‬ ‫ﻋﺪن ﻓﺎﺧﺘﻠﺖُ ْ‬ ‫ﻗﺪ ﻛﻨﺖُ ﻓﻲ َ‬ ‫واﺻ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞَ إﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺤ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﺷ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ‬ ‫َ‬ ‫ـﻦ ﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪه اﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ‪...‬‬ ‫ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﺪر ﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪا ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﺷـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ‬ ‫ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ‪k‬‬ ‫ﻛـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ـ ـ ــﻒ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺸ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺲ )‪(٨‬‬ ‫وﻣﻦ أﻗﻔﺎﻟﻬﺎ‪:‬‬ ‫ﻓﺒﻮﺳﻨﻲ ﻳﻮﻣﺎً وﺣﺪه ﻣﻦَ اﻷﻟﻒ‬ ‫ﺑﺎﳋ ْﻒ‬ ‫ﺪﻳﻦ ﻠُ‬ ‫ﺣﺎﺷﺎك ﻳﺎﺧﺪﻧﻲ أن ﺗُ َ‬ ‫ُ‬ ‫وﻏﻴﺮه‪:‬‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﺼﻒ‬ ‫ﻌﺖ‬ ‫ﻋﺮش ﺑﻠﻘﻴﺴﺎ‬ ‫ُ‬ ‫َﻣْﻦ‬ ‫ﻗﺒﻞ رﺟﻌﺔ اﻟﻄّﺮف‬ ‫َ‬ ‫أﺟﻞ ﻣﻦ اﳊُﺴﻦ‬ ‫ْ‬ ‫ُﻣّﺘ ْ‬ ‫وﻫﻨﺎك ﻓﻀﻼ ﻋﻦ ذﻟﻚ ﺟﻤﻞ ﻻ ﻧﺤﺴﺐ أﻧﻬﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻐﻨﻰ ﻋﻠﻰ اﻟﻨﺤﻮ اﻟﺬي‬ ‫ﺗﻨﻄﻖ ﺑﻪ ﺑﺎﻟﻔﺼﺤﻰ ﻣﺜﻞ‪:‬‬ ‫‪85‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫ـﻮﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ‬ ‫ُ‬ ‫اﳋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻠْـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﻒ ﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺾ ﻋُـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮى اﻟُـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮدّ‬ ‫ﻓﻔﻲ اﻋﺘﻘﺎدﻧﺎ أﻧﻪ ﻛﺎن ﻳﻮﻗﻒ ﺑﺎﻟﺴﻜﻮن ﻓﻲ »ﻧﺎﻗﺾ«‪ .‬وﻣﻦ أﺷﻬﺮ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت‬ ‫ا‪8‬ﻨﺴﻮﺑﺔ ﻻﺑﻦ ارﻓﻊ رأﺳﻪ ﻗﻮﻟﻪ‪:‬‬ ‫اﻟﻐﺼﻦ اﻟﻨﻀﺮا )‪(٩‬‬ ‫ﺮﻃﺎ‬ ‫ا‪َ 8‬‬ ‫ﻒ ْ‬ ‫ﻌﺮى‬ ‫َﻣْﻦ ّ‬ ‫ُ َ ّ‬ ‫وأﻛﻔ َ‬ ‫َ‬ ‫ﻋﻠﻖ اﻟﻘُﺮﻃﺎ ﻓﻲ أذن اﻟﺸّ َ‬ ‫وﺑﻌﺾ ﺧﺮﺟﺎت ﻣﻮﺷﺤﺎﺗﻪ 'ﺘﺰج ﻓﻴﻬﺎ اﻟﻌـﺎﻣـﻴـﺔ ﺑـﺎﻟـﺮوﻣـﺎﻧـﺚ ﻛـﻘـﻮﻟـﻪ ﻓـﻲ‬ ‫ﻣﻮﺷﺤﺘﻪ »اﻟﺮاح واﻟﺮﺿﺎ‪:‬‬ ‫ﺠﺮ ¯ ﻗﻄَْﻊ ﻓﺎﻟﻘﻄﻊ ﻓﻲ ﺳﻤﺞ‬ ‫اﻟﻮﻋﺪ ذا‬ ‫ﻳﺎ¯ ﺷﻨﺖ ﻻب ذا‬ ‫اﳊﺠﺞ َدْع َﻫ ْ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫أو ﻗﻮﻟﻪ ﻓﻲ ﺧﺮﺟﺔ ﻣﻮﺷﺤﺘﻪ »ﻟﻠﻬﻮى ﻓﻲ اﻟﻘﻠﺐ أﺳﺮار‪:‬‬ ‫ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺶ ﶈـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺖ إنْ ﳊـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺖْ‬ ‫ﻛ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻢ ﻫ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺶ ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦْ ﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪى‬ ‫ـﺎر‬ ‫ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮن ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻼش اﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫أو ﳊ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺖ ﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ﻛ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻔـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮى‬ ‫× اﺑﻦ اﻟﻠﺒﺎﻧﺔ )ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﻴﺴﻰ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ‪ ،‬أﺑﻮ ﺑﻜﺮ اﻟﻠﺨﻤﻲ(‪:‬‬ ‫اﻟﺪاﻧﻰ )ﻧﺴﺒﺔ إﻟﻰ ﻣﺪﻳﻨﺔ داﻧﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻷﻧﺪﻟﺲ( وﻛﺎن ﺷﺎﻋﺮ ا‪8‬ﻌﺘﻤﺪﻳﻦ ﻋـﺒـﺎد‪،‬‬ ‫وﺗﻮﻓﻰ ﻓﻲ ﺳﻨﺔ ‪(١٠) ٥٠٧‬‬ ‫أورد ﻟﻪ اﺑﻦ ﺳﻨﺎء ا‪8‬ﻠﻚ ﻓﻲ »دار اﻟﻄﺮاز« ﺛﻼث ﻣﺮﺷﺤﺎت اﻷوﻟﻰ )وﲡﺊ‬ ‫ﺑﺪورﻫﺎ ﻓﻲ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ »ﺟﻴﺶ اﻟﺘﻮﺷﻴﺢ«(‪:‬‬ ‫ﺐ‬ ‫ُ‬ ‫ﻒ‬ ‫َﻣْﻦ َ‬ ‫رﻋﻰ اﻟﺪرارى‬ ‫ﺷَﻐ ْ‬ ‫َﻋَﻠﻰ ﻋﻴﻮن اﻟﻌ‪ْn‬‬ ‫ﺑﺎﳊ ّ‬ ‫ُ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ )وﺗﺮد ﻛﺎﻣﻠﺔ ﻓﻲ ا‪8‬ﻐﺮب(‪:‬‬ ‫ﺑﺎﻷرق‬ ‫ﻠ‪n‬‬ ‫ﺎح‬ ‫ﺿﻰ‬ ‫َﻣْﺮ َ‬ ‫ﺣﺪق‬ ‫ﻳﺆرُﻗﻨﻲ ذو‬ ‫ْ‬ ‫ﻻ ُﻳ َ‬ ‫ْ‬ ‫ﺻﺤ ْ‬ ‫َ‬ ‫ﻛﻢ ذا ّ‬ ‫واﻟﺜﺎﻟﺜﺔ‪) :‬وﻣﻨﻬﺎ ﻗﻄﻌﺔ ﻓﻲ »ا‪8‬ﻐﺮب« وﲡﻲء ﻛﺎﻣﻠﺔ ﻓﻲ »ﺟﻴﺶ اﻟﺘﻮﺷﻴﺢ«(‪:‬‬ ‫ﻛﺬا ﺑﻘﺘﺎدْ ﺳﻨﺎ اﻟﻜﻮﻛﺐ اﻟﻮﻗّﺎدْ إﻟﻰ اﳉُ ّ‬ ‫َ‬ ‫ﻣﺸﻌﺸﺔ اﻷﻛﻮاسْ‬ ‫ﻼسْ‬ ‫وﻣﻦ أﺷﻬﺮ ﻣﻮﺷﺤﺎﺗﻪ‪-‬وﻋﺎرﺿﻬﺎ ﻛﺜﻴﺮون‪-‬ﻣﻮﺷﺤﺔ‪:‬‬ ‫ـﺎد‬ ‫ﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮﺟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺲ اﻷﺣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﺎد‬ ‫ﺳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ اﻷﺟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫وﺳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﻮ َ‬ ‫َ‬ ‫وس‬ ‫ـﺮ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻐ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻣ‬ ‫ـﻮى‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻬ‬ ‫ـﺖ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ‬ ‫َﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﺒ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ُ ْ‬ ‫ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ‪ I‬اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ اـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎد )‪(١١‬‬ ‫ْ‬ ‫ّ‬ ‫وﻳﺴﺘﻐﺮق اﻟﻐﺰل ﺟﻞ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺔ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻪ ﻳﺨﺘﻤﻬﺎ †ﺪﻳﺢ ﺑﻨﻲ ﻋﺒﺎد‪.‬‬ ‫‪86‬‬


‫ﻓﺘﺮة اﻟﻨﻀﺞ واﻻزدﻫﺎر‬

‫وأﺷﻬﺮ ﻣﻦ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺔ اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ ﻗﻮﻟﻪ‪:‬‬ ‫ﺎر‬ ‫ﻫﻼ ﻋَُﺬوﻟﻲ ﻗﺪ ﺧﻠﻌﺖَ َ‬ ‫ار ﻋﻦ ﻇُﺒﺎ اﻹﻧﺲ وﺷُْﺮب اﻟﻌَُﻘ ْ‬ ‫اﻟﻌﺬار ﻻ اﻋﺘﺬَ ْ‬ ‫وﺧﺮﺟﺘﻬﺎ ﺑﻠﻐﺔ اﻟﺮوﻣﺎﻧﺚ‪:‬‬ ‫ـﺎد اﳋـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﻞْ‬ ‫وﻏ ـ ـ ــﺎدة ﺗـ ـ ـ ـﺸـ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ــﻮ ﺑـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ـﺪّوﻫـ ـ ــﺎ ﺗ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ــﻲ وﻳ ـ ـ ــﻮم اﻟ ـ ـ ـ ّـﺮﺣ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﻞْ‬ ‫ُﻏ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﻔ ـ ــﺔ اﻟ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـﺤـ ـ ــﺮ وﻇـ ـ ــﻠّ ـ ــﺖ ﺗ ـ ـ ـﻘـ ـ ــﻮلْ‪:‬‬ ‫ﺑ ـ ـ ـﻀـ ـ ـ ﱠ‬ ‫‪ ...‬اﻣـ ـ ـ ـ ــﺎر اﻟ ـ ـ ـ ـ ـﻔـ ـ ـ ـ ــﺮار وﻟ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ــﺶ دﻣ ـ ـ ـ ـ ــﺎر‬ ‫وﻣﻦ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت ا‪8‬ﻨﺴﻮﺑﺔ ﻻﺑﻦ اﻟﻠﺒﺎﻧﺔ‪ ،‬وﺗـﺮد ﻓـﻲ »ﺗـﻮﺷـﻴـﻊ اﻟـﺘـﻮﺷـﻴـﺢ«)‪(١٢‬‬ ‫)‪(١٤‬‬ ‫وﻓﻲ »ﻋﻘﻮد اﻟﻶل ﻓﻲ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت واﻷزﺟﺎل« )‪ (١٣‬وﻓﻲ ﻏﻴﺮﻫﻤﺎ‬ ‫ﺷ ـ ـ ـ ــﺎﻫ ـ ـ ـ ــﺪي ﻓ ـ ـ ـ ــﻲ اﳊُ ـ ـ ـ ــﺐّ ﻣ ـ ـ ـ ــﻦ ﺣُ ـ ـ ـ ــﺮَﻗ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫ـﻊ ﻛـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﳉـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﺮ ﺗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺬرفُ‬ ‫أدﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ‪k‬‬ ‫ـﻤ ـ ـ ـ ــﺮ‬ ‫ﺗـ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـ ـﺠ ـ ـ ـ ــﺰ اﻷوﺻـ ـ ـ ـ ــﺎفُ ﻋـ ـ ـ ـ ــﻦ ﻗَ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ـﺪَﻣـ ـ ـ ـ ــﻰ ﻣـ ـ ـ ـ ــﻦ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ّـﻨ ـ ـ ـ ـ ــﻈَـ ـ ـ ـ ــﺮ‬ ‫ـﺪه َﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﺧـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫َﺑ ـ ـ ــﺸَ ـ ـ ـ ‪k‬ـﺮ ﻳـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ــﻮ ﻋـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ــﻰ اﻟـ ـ ـ ـ َـﺒ ـ ـ ــﺸَ ـ ـ ــﺮ‬ ‫ﻗ ـ ـ ـ ـ ــﺪ ﺑ ـ ـ ـ ـ ــﺮاه اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُـﻪ ﻣ ـ ـ ـ ـ ــﻦ َﻋ ـ ـ ـ ـ ــﻠَ ـ ـ ـ ـ ــﻖ‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ــﺎ ﻋـ ـ ـ ـ ــﺴَ ـ ـ ـ ــﻰ ﻓ ـ ـ ـ ــﻲ ﺣُـ ـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ــﻪ أﺻـ ـ ـ ـ ــﻒُ‬ ‫وﻳﻌﺪ ‪L‬ﻮذﺟﺎ ﻟﻠﻤﻮﺷﺢ »اﻟﺸﻌﺮي« ﺑﻞ ﻟﻌﻠﻪ‪-‬إذا ﺻﺤﺖ ﻧﺴﺒﺘﻪ ﻻﺑﻦ اﻟﻠﺒﺎﻧﺔ‪-‬‬ ‫أﻗﺪم ﻣﺎ وﺻﻞ إﻟﻴﻨﺎ ﻣﻦ ﻫﺬا اﻟﻨﻮع‪.‬‬ ‫× اﺑﻦ ﻟﺒﻮن )أﺑﻮ ﻋﻴﺴﻰ‪ ،‬ﻟﺒﻮن(‪(١٤) :‬‬ ‫أﻣﻴﺮ ﻣﺮﺑﻴﻄﺮ ‪Murviedro‬‬ ‫ﻟﻪ ﻓﻲ »ﺟﻴﺶ اﻟﺘﻮﺷﻴﺢ« ﻋﺸﺮ ﻣﻮﺷﺤﺎت ﻣﻦ أﺟﻤﻠﻬﺎ ﻣﻮﺷﺤﺘﻪ‪:‬‬ ‫ﻣﺎ ﺑﺪا ﻣﻦْ ﺣﺎﻟﻲ ﻗﺪ ﻛﻔﻰ ﻋُّﺬاﻟﻲ ﻋﺎذﻟﻲ ﻻ ﺗﻜﺜﺮْ ﻓﻲ اﻟﻬﻮى ﺗﻌﺬَاﻟﻰ‬ ‫ﻋَ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺬﻟَـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻜـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻢ ﻳُـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻐ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫ﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮا ﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ َﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺬْﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫َﻛ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻠَـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻔ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ‪I‬‬ ‫اد ﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻀ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫َز َ‬ ‫وﻣﻮﺷﺤﺔ‪:‬‬ ‫ـﺪر ﻓ ـ ـ ـ ــﻲ ﻛـ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ــﺎل‬ ‫ـﻊ اﻟـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ــﻦ أﻃ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﻏ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺼـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦُ اﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪال‬ ‫‪87‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫ـﺎدن ﻏ ـ ـ ـ ـ ــﺮﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﺮ‬ ‫ـﺠـ ـ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﺷ ـ ـ ـ ـ ـ ‪k‬‬ ‫”ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ُ‬ ‫ﻳـ ـ ـ ـ ـﺠ ـ ـ ـ ــﻮرُ ﺣـ ـ ـ ـ ـﻜـ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ــﺎ وﻻ ﻳُـ ـ ـ ـ ـﺠـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ــﺮْ‬ ‫وﻣـ ـ ـ ـ ــﺎ ﺳـ ـ ـ ـ ــﻮى أدﻣ ـ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻧ ـ ـ ـ ـ ـﺼ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ــﺮْ‬ ‫ﺗـ ـ ـ ـ ـﻔ ـ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـ ــﻞ ﻋ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ــﺎه ﺑـ ـ ـ ـ ــﺎﻟـ ـ ـ ـ ـ ّـﺮﺟـ ـ ـ ـ ــﺎل‬ ‫ﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﻌ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞَ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮال‬ ‫وﺗﻨﺘﻬﻲ‪-‬وﻛﻠﻬﺎ ﺣﻮل ﻣﻮﺿﻮع اﳊﺐ‪-‬ﺑﺎﳊﺒﻴﺐ وﻗﺪ ﻻن ﺑﻌﺪ ﻃﻮل ﺗﺪﻟﻞ‪:‬‬ ‫ﻟـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ــﻪ ﻳـ ـ ـ ـ ــﻮﻣـ ـ ـ ـ ــﺎ ﺑـ ـ ـ ـ ــﻪ َﻧـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ـ ْـﻨ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ﺣ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫راق أﺻ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ــﻼً َﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ َـﺮ َ‬ ‫اق ُ‬ ‫ﻋـ ـ ـ ــﺎﺗ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ــﻪ ﻣ ـ ـ ـ ــﺎزﺣ ـ ـ ـ ــﺎً ﻓ ـ ـ ـ ـﻐـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ــﻰ‪:‬‬ ‫إﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎكْ ﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻐـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮﻧّ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻚ ﺻ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮف ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎل‬ ‫ﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪا ﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ )‪(١٥‬‬ ‫وﻫﺬه اﳋﺮﺟﺔ ﻣﻌﺮﺑﺔ‪ ،‬وﻓﻲ ﻣﻮﺷﺤﺎت اﺑﻦ ﻟﺒﻮن ﻣﺎ ﺗﻜﻮن ﻓﻴﻪ اﳋﺮﺟـﺎت‬ ‫ﺑﺎﻟﻌﺎﻣﻴﺔ ﻣﺜﻞ ﻣﻮﺷﺤﺔ »ﻛﻢ ذا ﻳﻌﺬل« وﻳﻨﺘـﻬـﻲ ﺑـﺎﳊـﺪﻳـﺚ ﻋـﻦ ﻫـﺬه اﳊـﺴـﻨـﺎء‬ ‫اﻟﺘﻲ‪:‬‬ ‫ـﺪو ﺧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻠّـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ﺗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺸـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ﺗـ ـ ـ ـ ــﺪﻋـ ـ ـ ـ ــﻮه ﻟ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ــﻮﺻـ ـ ـ ـ ــﻞ واﻟ ـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ــﺎق‪:‬‬ ‫ﺳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎرك ﺣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﻮ‬ ‫اﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪه ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ﺷ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎر ﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪد‬ ‫ﻛﻤﺎ أن ﻻﺑﻦ ﻟﺒﻮن ﻣﻮﺷﺤﺔ ذات ﺧﺮﺟﺔ اﺧﺘﻠﻄﺖ ﻓﻴﻬﺎ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺑﻠﻐﺔ اﻟﺮوﻣﺎﻧﺚ‪،‬‬ ‫وﻫﻲ ﻣﻮﺷﺤﺔ »ﺷﻜﺎ ﺟﺴﻤﻲ« وﻓﻴﻬﺎ ﺗﺸﺪو اﶈﺒﻮﺑﺔ ﺣﺰﻧﺎ ‪8‬ﺎ ﻋﻠﻤﺖ †ـﺎ ﺣـﻞ‬ ‫ﺑﻪ‪:‬‬ ‫ُﺗﺮى ﺑﺎﻟﻠّﻪ ﺳﻢ اﻻﺳﻢ ﻧﺪ رﻟﻮ‬ ‫ﻋﺰﻳﺰ ﻣﻲ‬ ‫ﻛﻤﺪ ﺳﻴﺪ ﻳﺎ ﻗﻮمْ‬ ‫(‬ ‫‪١٦‬‬ ‫)‬ ‫× اﺑﻦ اﻟﺰﻗﺎق )أﺑﻮ اﳊﺴﻦ ﻋﻠﻲ ﺑﻦ إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﺑﻦ ﻋﻄﻴﺔ( ا‪8‬ﺘﻮﻓﻲ ﻧﺤـﻮ‬ ‫ﺳﻨﺔ ‪ ٥٣٠‬ﻫـ )‪ :(١٧‬ﺟﺎء ﻋﻨﻪ ﻓﻲ »ا‪8‬ﺴﻬﺐ«(‪:‬‬ ‫»ﻣﻦ ﻓﺘﻴﺎن ﻋﺼﺮﻧﺎ اﻟﺬﻳﻦ اﺷﺘﻬﺮ ذﻛﺮﻫﻢ وﻃﺎر ﺷﻌﺮﻫﻢ‪ ،‬وﻫﻮ ﺟﺪﻳﺮ ﺑﺬﻟﻚ‪،‬‬ ‫ﻓﻠﺸﻌﺮه ﺗﻌﺸﻖ ﺑﺎﻟﻘﻠﻮب‪ ،‬وﺗﻌﻠﻖ ﺑﺎﻟﺴﻤﻊ‪ ،‬وأﻋﺎﻧﻪ ﻋﻠﻰ ذﻟﻚ ﻣﻊ اﻟﻄﺒﻊ اﻟﻘـﺎﺑـﻞ‬ ‫ﻛﻮﻧﻪ اﺳﺘﻤﺪ ﻣﻦ ﺧﺎﻟﻪ أﺑﻲ إﺳﺤﺎق ﺑﻦ ﺧﻔﺎﺟﺔ وﻧﺰع ﻣﻨﺰﻋﻪ«‪.‬‬ ‫وﻟﺴﻨﺎ ‪L‬ﻠﻚ ﺷﻴﺌﺎ ذا ﺑﺎل ﻋﻦ ﻣﻮﺷﺤﺎت اﺑﻦ اﻟﺰﻗﺎق‪ ،‬ﺑﺎﺳﺘﺜﻨﺎء ﻣﺎ ﻳـﺠـﻲء‬ ‫ﻓﻲ »ﺗﻮﺷﻴﻊ اﻟﺘـﻮﺷـﻴـﺢ« )‪ ،(١٨‬ﻓﻘﺪ ﻋﺪه اﻟﺼﻔﺪي »žﻦ ﺳﺒﻖ إﻟـﻰ اﻟـﺘـﻮﺷـﻴـﺢ‪،‬‬ ‫‪88‬‬


‫ﻓﺘﺮة اﻟﻨﻀﺞ واﻻزدﻫﺎر‬

‫وﺳﺒﻖ إﻟﻰ اﻟﻐﺎﻳﺔ ﻣﻦ أﻫﻞ ا‪8‬ﻐﺮب«‪ ،‬وﻧﺴﺐ إﻟﻴﻪ ﻣﻮﺷﺤﺔ )ﲡﻲء ﺑﺪورﻫﺎ ﻓـﻲ‬ ‫ﻣﺨﻄﻮﻃﺔ »ﻋﻘﻮد اﻟﻼل« )‪ (١٩‬ﻣﻨﺴﻮﺑﺔ ﻛﺬﻟﻚ ﻻﺑﻦ اﻟﺰﻗﺎق( ﻳﻘﻮل ﻓﻴﻬﺎ‪:‬‬ ‫ﺧ ـ ـ ــﺬْ ﺣ ـ ـ ــﺪﻳ ـ ـ ــﺚَ اﻟ ـ ـ ـﺸ ـ ـ ــﻮق ﻋ ـ ـ ــﻦ ﻧـ ـ ـ ـﻔـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ــﻲ‬ ‫ُ‬ ‫ـﻤ ـ ـ ـ ـ ـ َـﻌـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ـﺪﻣ ـ ـ ـ ـ ــﻊ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ــﺬي َﻫـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫وﻋ ـ ـ ـ ـ ــﻦ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ﻣـ ـ ـ ـ ــﺎ ﺗَ ـ ـ ـ ــﺮى ﺷ ـ ـ ـ ــﻮﻗـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻗـ ـ ـ ـ ــﺪ اﺗ ـ ـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ـ ــﺪا‬ ‫وﻫ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﺑـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻊ واﻃّـ ـ ـ ـ ـ ـ َـﺮَدا‬ ‫َ‬ ‫ﺳ ـ ـ ــﺪى‬ ‫ـﻪ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻴ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻠ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻋ‬ ‫ـﻲ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﺒ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻠ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻗ‬ ‫ـﺪى‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﺘ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻏ‬ ‫وا‬ ‫ُ‬ ‫ﻤﻌﺎ‬ ‫واﳊﺸﺎ‬ ‫َ‬ ‫ﺑ‪ n‬ﻃﺮﻓﻲ‬ ‫آه ﻣﻦ ﻣﺎء وﻣﻦ َﻗَﺒﺲ‬ ‫ﺟ َ‬ ‫ُ‬ ‫وﻫﻲ ﻣﻮﺷﺤﺔ رﻓﻴﻌﺔ ا‪8‬ﺴﺘﻮى‪ ،‬ﻣﻦ ﻧﻮع »ا‪8‬ﻮﺷﺢ اﻟﺸﻌﺮي« ﻓﺄﻟﻔﺎﻇﻬﺎ ﻏﺎﻳﺔ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﺮﻗﺔ وﻣﻌﺎﻧﻴﻬﺎ ﺗﻠﻔﻬﺎ ﻏﻼﻟﺔ ﻣﻦ اﻟﺒﺴﺎﻃﺔ‪ ،‬واﻟﺼﻮر اﳋﻼﺑﺔ‪ ،‬واﻟﻨﻐﻢ اﳊﺎر‬ ‫وا‪8‬ﺸﻜﻠﺔ أن ا‪8‬ﺼﺎدر اﻷﺧﺮى ﻻ ﻳﺬﻛﺮ ﻓﻴﻬﺎ ﺷﻲء ﻋﻦ ﻣﻮﺷﺤﺎت اﺑﻦ اﻟﺰﻗﺎق‪،‬‬ ‫وﻻ ﻳﻮﺟﺪ إﻻ ﻧﺺ واﺣﺪ ﻣﻨﺴﻮب ﻟﻪ‪ ،‬وﻫﺬا اﻟﻨﺺ ﻧﻔﺴﻪ ﻳﺮد ﻓﻲ »ﻧﻔﺢ اﻟﻄﻴﺐ«‬ ‫ﻋﻠﻰ أﻧﻪ ﻣﻦ ﻣﻮﺷﺤﺎت اﺑﻦ ﺑﻘﻰ )‪.(٢٠‬‬ ‫وﺳﻮاء ﻛﺎﻧﺖ ﻫﺬه ا‪8‬ﻮﺷﺤﺔ ﻣﻦ ﺷﻌﺮ اﺑﻦ اﻟﺰﻗﺎق أو اﺑﻦ ﺑﻘﻰ‪ ،‬ﻓﺈﻧﻬﺎ ﺗـﻌـﺪ‬ ‫ﻣﻦ ﻋﻴﻮن ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت اﻷﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‪ ،‬وﺧﺮﺟﺘﻬﺎ ﻣﻌﺮﺑﺔ‪ ،‬ﻳﻨﺸﺪ ﻓﻴﻬﺎ اﻟﻌﺎﺷﻖ‪:‬‬ ‫اﻟﻘْﻔﺮ واﻟﻜُﻨﺲ‬ ‫أﻳﻦ ﻇﺒﻲُ َ‬ ‫ﺸﺎ رﺗََﻌﺎ‬ ‫ﻣﻦ ﻋﺰال ﻓﻲ اﳊَ َ‬ ‫× اﺑﻦ ﺟﺎخ )اﻟﺼﺒﺎغ اﻟﺒﻄﻠﻴﻮﺳﻲ(‪:‬‬ ‫(‬ ‫‪٢١‬‬ ‫)‬ ‫وﺻﻔﻪ ا‪8‬ﻘﺮي ﺑﺄﻧﻪ »ﻣﻦ أﻋﺎﺟﻴﺐ اﻟﺪﻧﻴﺎ‪ ،‬ﻻ ﻳﻘﺮأ وﻻ ﻳﻜﺘﺐ« وروي ﻋﻨﻪ‬ ‫أﺧﺒﺎرا ﻣﻊ اﻟﻮزﻳﺮ اﺑﻦ ﻋﻤﺎر‪ ،‬ﺗﺪل ﻋﻠﻰ ﺳﺮﻋﺔ ﺑﺪﻳﻬﺔ‪ ،‬وﺣﺴﻦ ارﲡـﺎﻟـﻪ‪ ،‬ﻛـﻤـﺎ‬ ‫أورد ﺧﺒﺮ ﻗﺪوﻣﻪ إﻟﻰ ﺑﻼط ا‪8‬ﻌﺘﻀﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺎد‪ ،‬وازدراء اﻟﺸﻌﺮاء ﺑﻪ وﺳﺨﺮﻳﺘﻬﻢ‬ ‫ﻣﻨﻪ‪ ،‬ﺣﺘﻰ ﺟﺎءت ﺳﺎﻋﺔ اﻹﻧﺸﺎد‪ ،‬ﻓﺈذا ﺑﻪ ﻳﻘﻮل ﻣﺪﺣﺔ ﻣﻦ ﻋﻴﻮن اﻟﺸﻌﺮ )ذﻛﺮ‬ ‫ا‪8‬ﻘﺮي ﻣﻨﻬﺎ ﺛﻼﺛﺔ ﻋﺸﺮ ﺑﻴﺘﺎ( ﻋﻨﺪﺋﺬ ﻗﺎل ﻟﻪ ا‪8‬ﻌﺘﻀﺪ‪» :‬اﺟﻠﺲ‪ ،‬ﻓﻘﺪ وﻟﻴﺘـﻚ‬ ‫رﺋﺎﺳﺔ اﻟﺸﻌﺮاء‪ ،‬وأﺣﺴـﻦ إﻟـﻴـﻪ وﻟـﻢ ﻳـﺄذن ﻓـﻲ اﻟـﻜـﻼم ﻓـﻲ ذﻟـﻚ اﻟـﻴـﻮم ﻷﺣـﺪ‬ ‫ﺑﻌﺪه«‪.‬‬ ‫وﻗﺪ ﺗﺮﺟﻤﺖ ﺑﻌﺾ ا‪8‬ﺼﺎدر ﻻﺑﻦ ﺟﺎخ‪ ،‬وﻟﻜﻦ أﻳﺎ ﻣﻨﻬﺎ ﻟﻢ ﻳﺬﻛﺮ ﺷﻴﺌﺎ ﻋﻦ‬ ‫ﻣﻮﺷﺤﺎﺗﻪ‪ ،‬وﻋﺪه اﻟﺼﻔﺪي ﻓﻲ »ﺗﻮﺷﻴﻊ اﻟﺘﻮﺷﻴﺢ« ﻣﻦ ا‪8‬ﺒﺮزﻳﻦ ﻓﻲ ﻫﺬا اﻟﻔﻦ‬ ‫اﻷﻧﺪﻟﺴﻲ )‪.(٢٢‬‬ ‫× اﺑﻦ اﻷرﻗﻢ )أﺑﻮ اﻻﺻﺒﻎ ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ‪ ،‬اﻟﻨﻤﻴﺮي(‪:‬‬ ‫‪89‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫ﻗﺎل اﺑﻦ اﻵﺑﺎر ﻓﻲ »اﻟﺘﻜﻤﻠﺔ« إﻧﻪ ﻛﺎن‪:‬‬ ‫»ﻛﺎﺗﺒﺎ ﺑﻠﻴﻐﺎ ﺷﺎﻋﺮا‪ ،‬أﻗﺎم ﺑﺪاﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻋﻨﺪ إﻗﺒﺎل اﻟﺪوﻟﺔ ﻋﻠﻰ اﺑﻦ ﻣﺠﺎﻫﺪ‪ ،‬ﺛﻢ‬ ‫ﺻﺎر إﻟﻰ ا‪8‬ﻌﺘﺼﻢ ﺑﻦ ﺻﻤﺎدح‪ ،‬ﻓﻜﺎن ﻣﻦ وﺟﻮه رﺟﺎﻟﻪ‪ ،‬وﻧﺒﻬﺎء ﺻﺤﺎﺑـﺔ‪ .‬وﻟـﻪ‬ ‫رﺳﺎﺋﻞ وﺗﺄﻟﻴﻒ ﻓﻲ اﻷدب‪ .‬وﺗﻮﻓﻰ ﻓﻲ ﻋﻬﺪ ا‪8‬ﻌﺘﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺎد« )‪(٢٣‬‬ ‫ووﺻﻔﻪ ا‪8‬ﻘﺮي ﺑﺄﻧﻪ »ﻛﺎن آﻳﺔ اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﻓﻲ اﻟﻮﻓﺎء«‪ ،‬وذﻛﺮ ﺧﺒﺮ إﻋﺠﺎب‬ ‫ا‪8‬ﻌﺘﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺎد ﺑﻪ‪ ،‬وﺳﻌﻴﻪ ﻟﻀﻤﻪ إﻟﻰ دوﻟﺘﻪ‪ ،‬ورﻓﺾ اﺑﻦ اﻷرﻗﻢ وﻓـﺎء ﻣـﻨـﻪ‬ ‫ﻻﺑﻦ ﺻﻤﺎدح‪ .‬وﻓﻲ ﻣﻌﺮض اﳊﺪﻳﺚ ﻋﻦ ﻣﻮﺿﺤﺔ اﻷﻋﻤﻰ اﻟﺘﻄﻴﻠﻲ »ﺿﺎﺣﻚ‬ ‫ﻋﻦ ﺟﻤﺎن« ﻳﻀﻴﻒ ا‪8‬ﻘﺮي‪:‬‬ ‫»وžﻦ ﻋﺎرض ﻫﺬه ا‪8‬ﻮﺷﺤﺔ اﺑﻦ أرﻗﻢ‪ ،‬إذ ﻗﺎل>‪:‬‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺒَ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺴْ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻢُ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎنْ‬ ‫ـﺪّري‬ ‫ـﺤ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ اُـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ـﺎد ﻗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ وﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎنْ‬ ‫ﺻــــــــــ َ‬ ‫وأﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻢ أدر )‪(٢٤‬‬ ‫ْ ْ‬ ‫وﻫﺬا ﻛﻞ ﻣﺎ ﻳﻌﺮف ﻣﻦ أﻣﺮ ﻣﻮﺷﺤﺎت اﺑﻦ اﻷرﻗﻢ‪ .‬وﻻ ﻳﺴﺘﺒﻌﺪ ﺷﺘﺮن )‪(٢٥‬‬ ‫أن ﻳﻜﻮن ا‪8‬ﻘﺮي ﻗﺪ أﺧﻄﺄ ﻋﻨﺪﻣﺎ ذﻛﺮ أن اﺑﻦ اﻷرﻗﻢ ﻫﻮ اﻟﺬي ﻋﺎرض اﻟﺘﻄﻴﻠﻲ‪،‬‬ ‫وأن ﻳﻜﻮن اﻟﻌﻜﺲ ﻫﻮ اﻟﺼﺤﻴﺢ‪ ،‬ﻋﻠﻰ اﻋﺘﺒﺎر أن اﺑﻦ اﻷرﻗﻢ أﻗـﺪم ﻋـﻬـﺪا ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﺘﻄﻴﻠﻲ‪ ،‬إذ ﻛﺎن اﻷول ﻓﻲ أﺧﺮﻳﺎت ﻋﻤﺮه‪ ،‬ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻛﺎن اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻓﻲ ﺳﻦ اﻟﺸﺒﺎب‪.‬‬ ‫)‪(٢٦‬‬ ‫× اﺑﻦ اﻟﻔﺮج )ذو اﻟﻮزارﺗ‪ n‬أﺑﻮ ﻋﺎﻣﺮ(‪:‬‬ ‫وزﻳﺮ ا‪8‬ﺄﻣﻮن ﺑﻦ ذي اﻟﻨﻮن‪ ،‬ﻣﻠﻚ ﻃﻠﻴﻄﻠﺔ ﺛﻢ وزﻳﺮ اﺑﻨﻪ ﻋﺒﺪ اﻟﻘﺎدر‪.‬‬ ‫ذﻛﺮ اﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪ‪-‬ﻧﻘﻼ ﻋﻦ »ا‪8‬ﺴﻬﺐ« أن ﺑﻨﻲ اﻟﻔﺮج ﻛﺎﻧﻮا ﻣﻦ أﻋﻴﺎن ﺑﻠﻨﺴﻴﺔ‬ ‫»اﻟﺬﻳﻦ ﺗﻮارﺛﻮا اﳊﺴﺐ‪ ،‬وﺟﻠﻮا ﻋﻦ أن ﻳﺤﻴﻂ ﺑﻬﻢ ﻧﻈﻢ ﻣﻦ اﻟﺸﻌﺮ أو ﻧﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﳋﻄﺐ‪ ،‬وﻣﺎ ﻣﻨﻬﻢ إﻻ ﻣﻦ ﺗﻬﺎدﺗﻪ ا‪8‬ﻠﻮك‪ «..‬ﺛﻢ ذﻛﺮ ﺧﺒﺮ ﺗﻔﺮﻗﻬﻢ ﻋﻠﻰ ﺣﻮاﺿﺮ‬ ‫ﻣﻠﻮك اﻟﻄﻮاﺋﻒ‪ ،‬واﺳﺘﻘﺮار أﺑﻲ ﻋﺎﻣﺮ ﺑﻦ اﻟـﻔـﺮج ﻓـﻲ ﺑـﻼط ﺑـﻨـﻲ ذي اﻟـﻨـﻮن‪،‬‬ ‫وأﺿﺎف‪:‬‬ ‫»ﻗﺎل )ﻳﻌﻨﻲ اﳊﺠـﺎري‪ ،‬ﺻـﺎﺣـﺐ »ا‪8‬ـﺴـﻬـﺐ‪ (>:‬وﻟﻪ ﻓﻲ اﻟﺘﻮﺷـﻴـﺢ ﻃـﺮﻳـﻘـﺔ‬ ‫ﺣﺴﻨﺔ«‪ ،‬وﻻ ‪L‬ﻠﻚ ﻣﻦ ﻫﺬه ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت ﺷﻴﺌﺎ‪.‬‬ ‫)‪(٢٧‬‬ ‫× واﳊﺼﺮي )أﺑﻮ اﳊﺴﻦ ﻋﻠﻲ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻐﻨﻲ اﻟﻔﻬﺮي اﻟﻀﺮﻳﺮ(‪:‬‬ ‫وﺻﻔﻪ ﺻﺎﺣﺐ اﳋﺮﻳﺪة »ﺑﺄﻧﻪ« ﺣﺐ ﺗﺼﻨﻴﻔﺎت وﺗﺄﻟـﻴـﻔـﺎت وإﺣـﺴـﺎن ﻓـﻲ‬ ‫اﻟﻨﻈـﻢ« )‪) (٢٨‬وﻻ ﻳﻨﺒﻐﻲ اﳋﻠﻂ ﺑﻴﻨﻪ وﺑ‪ n‬اﺑـﻦ ﺧـﺎﻟـﺘـﻪ أو ﺧـﺎﻟـﻪ أﺑـﻲ إﺳـﺤـﺎق‬ ‫‪90‬‬


‫ﻓﺘﺮة اﻟﻨﻀﺞ واﻻزدﻫﺎر‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﳊﺼﺮي‪ ،‬ﺻﺎﺣﺐ »زﻫﺮ اﻵداب«(‪ ،‬وأﺷﻬﺮ ﻣﺎ ﻋﺮف ﻟﻪ ﻗﺼﻴﺪﺗﻪ »ﻳﺎ‬ ‫ﻟﻴﻞ اﻟﺼﺐ« اﻟﺘﻲ ﻋﺎرﺿﻬﺎ ﻛﺜﻴﺮون ﻓﻲ ا‪8‬ﺎﺿﻲ واﳊﺎﺿﺮ‪.‬‬ ‫واﳊﺼﺮي ﻳﻨﺘﻤﻲ إﻟﻰ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﻘﻴﺮوان‪ ،‬وﺗﺮﻛﻬﺎ ﺑﻌﺪ اﶈﻦ اﻟﺘﻲ ﺣﻠﺖ ﺑﻬﺎ‬ ‫واﺳﺘﻘﺮ ﻓﺘﺮة ﻣﻦ اﻟﺰﻣﻦ ﻓﻲ ﺳﺒﺘﺔ‪ ،‬واﻧﺘﺠﻊ ﺑﻼط ا‪8‬ﻌﺘﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺎد ﻓﻲ اﺷﺒﻴﻠﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻗﺼﺪ ﻏﻴﺮه ﻣﻦ ﻣﻠﻮك اﻟﻄﻮاﺋﻒ‪ .‬وأﻗﺎم ﻓﻲ أﺧﺮﻳﺎت ﺣﻴﺎﺗﻪ ﺑﻄﻨﺠﺔ‪ ،‬وﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﺗﻮﻓﻰ ﺳﻨﺔ ‪ ٤٨٨‬ﻫـ‪.‬‬ ‫وﻗﺪ ﻋﺪه اﻟﺼﻔﺪي ﻓﻲ »ﺗﻮﺷﻴﻊ اﻟﺘﻮﺷﻴﺢ« »žﻦ ﺳﺒﻖ إﻟﻰ اﻟﺘﻮﺷﻴﺢ‪ ،‬وﺳﺒﻖ‬ ‫إﻟﻰ اﻟﻐﺎﻳﺔ ﻣﻦ أﻫﻞ ا‪8‬ﻐﺮب« )وﻻ ﻳﺬﻛﺮ ﻏﻴﺮه ﺷﻴﺌﺎ ﻋﻦ ﺻﻠﺔ اﳊـﺼـﺮي ﺑـﻔـﻦ‬ ‫اﻟﺘﻮﺷﻴﺢ( وﻧﺴﺐ ﻟﻪ ﻣﻮﺷﺤﺔ ﻫﻲ‪:‬‬ ‫ﻃﺎ اﻟﻐﺼﻦ اﻟﻨﻀﺮا )‪(٢٩‬‬ ‫ﻣَْﻦ ّ‬ ‫ﻋﻠﻖ اﻟﻘُﺮﻃﺎ ﻓﻲ أذن اﻟﺸﻌﺮى وأﳊﻒ ا‪8‬ﺮْ َ ُ َ ّ‬ ‫وﻫﻲ ﻣﻦ ﻏﺮر ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت اﻷﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‪ ،‬ﻋﻠﻰ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ ﺛﻘـﻞ ﻗـﺎﻓـﻴـﺔ اﻟـﻄـﺎء‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺘﺨﻠﻞ ﻛﻞ أﻗﻔﺎﻟﻬﺎ‪ .‬وا‪8‬ﺸﻜﻠﺔ أن ﻫﺬه ا‪8‬ﻮﺷﺤﺔ وردت ﺑﺪورﻫﺎ ﻓﻲ »ﺟﻴﺶ‬ ‫اﻟﺘﻮﺷﻴﺢ« ﻣﻨﺴﻮﺑﺔ ﻻﺑﻦ ارﻓﻊ رأﺳـﻪ )‪ (٣٠‬وﻫﻲ †ﻮﺷﺤﺎت ﻫﺬا اﻷﺧﻴﺮ أﻟﺼﻖ‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ ﺑﺎﳊﺼﺮي‪ ،‬اﻟﺬي ﻻ ﻳﻌﺮف ﻟﻪ أي إﺳﻬﺎم ﻓﻲ ﻣﺠﺎل ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت‪.‬‬

‫< اﺑﻦ ﻧﺰار )أﺑﻮ اﳊﺴﻦ(‪:‬‬

‫)‪(٣١‬‬

‫ﺷﻴﺌﺎ ﻣﻦ أﺧﺒﺎره‪،‬‬ ‫أﺣﺪ اﻟﺸﻌﺮاء اﻷﻣﺮاء‪ ،‬ذﻛﺮ ا‪8‬ﻘﺮي ﻓﻲ »اﻟﻨﻔﺢ«‬ ‫وﻗﺎل اﻧﻪ »‪8‬ﺎ اﻧﺘﺜﺮ ﺳﻠﻚ ﻧﻈﺎم ﻣﻠﻚ ‪8‬ﺘﻮﻧﺔ‪)-‬ﻣﻦ اﻟﺒﺮﺑﺮ ا‪8‬ﺮاﺑـﻄـ‪ (n‬ﺗـﻔـﺮق‬ ‫ﻣﻠﻚ اﻷﻧﺪﻟﺲ رؤﺳﺎء اﻟﺒﻼد‪ ،‬وﻛﺎن ﻣﻦ ﺟﻤﻠﺘـﻬـﻢ اﻷﻣـﻴـﺮ أﺑـﻮ اﳊـﺴـﻦ ﺑـﻦ‬ ‫ﻧﺰار‪8 ،‬ﺎ ﻟﻪ ﻣﻦ أﺻﺎﻟﺔ ﻓﻲ وادي آش‪ ،‬ﻓﺤﺴﺪه أﻫﻞ ﺑﻠﺪه‪ ،‬وﻗﺼﺪوا ﺗﺄﺧﻴﺮه‬ ‫ﻋﻦ ﺗﻠﻚ ا‪8‬ﺮﺗﺒﺔ‪ ،‬ﻓﺨﻄﺒﻮا ﻓﻲ ﺑﻠـﺪﻫـﻢ ‪8‬ـﻠـﻚ ﺷـﺮق اﻷﻧـﺪﻟـﺲ »ﻣـﺤـﻤـﺪ ﺑـﻦ‬ ‫ﻣﺮدﻧﻴﺶ«‪ ،‬واﻧﺘﻬـﻰ اﻷﻣـﺮ ﺑـﺄن ﺟـﻲء ﺑـﻪ وﻫـﻮ ﻓـﻲ اﻷﻏـﻼل إﻟـﻰ ﻣـﺮﺳـﻴـﻪ‪،‬‬ ‫وأودع اﻟﺴﺠﻦ وﻳﻀﻴﻒ ا‪8‬ﻘﺮي أﻧﻪ‪» :‬ﻟﻢ ﻳﺰل ﻋﻠﻰ ﺣﺎﻟﻪ ﻓﻲ اﻟﺴﺠﻦ إﻟﻰ أن‬ ‫ﲢﻴﻞ ﻓﻲ ﺟﺎرﻳﺔ ﻣﺤﺴﻨﺔ ﻟﻠﻐﻨﺎء ﺣﺴﻨـﺔ اﻟـﺼـﻮت وﺻـﻨـﻊ ﻣـﻮﺷـﺤـﺘـﻪ اﻟـﺘـﻲ‬ ‫أوﻟﻬﺎ‪:‬‬ ‫ـﺎح‬ ‫ـﺪر ّ‬ ‫ﻧــــــ َ‬ ‫اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﺎزَﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻚ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﺪﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎن‬ ‫ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ـﺖ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ـﺮاح‬ ‫ـﺪْع ﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻚ اﻗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻢ ّﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺰّﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎن‬ ‫‪91‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫وﻓﻴﻬﺎ ﻳﻘﻮل‪:‬‬ ‫ﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻫَ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞْ أﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮلُ ﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺤَ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺴُ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮدْ‬ ‫واﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺲُ ُﺗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺤْ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪَى‪:‬‬ ‫ـﺮاح‬ ‫ـﺴـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﻳـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻻﺋ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ﻛ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺖ أﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫أﺧـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮﺟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ذاك اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎح‬ ‫إﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎن‬ ‫وﺟﻌﻞ ﻳﻠﻘﻴﻬﺎ ﻋﻠﻰ اﳉﺎرﻳﺔ ﺣﺘﻰ ﺣﻔﻈﺘﻬﺎ وأﺣﻜﻤﺖ اﻟﻐﻨﺎء ﺑﻬﺎ‪ ،‬وأﻫﺪاﻫـﺎ‬ ‫إﻟﻰ اﺑﻦ ﻣﺮدﻧﻴﺶ ﺑﻌﺪﻣﺎ أوﺻﺎﻫﺎ أﻧﻬﺎ ﻣﺘﻰ اﺳﺘﺪﻋﺎﻫﺎ إﻟﻰ اﻟﻐﻨﺎء ﻏﻨﺘﻪ ﺑﻬﺬه‬ ‫ا‪8‬ﻮﺷﺤﺔ‪ ،..‬واﺗﻔﻖ أن ﻇﻔﺮ †ﺎ أوﺻﺎﻫﺎ ﺑﻪ‪ ،‬وأﺣﺴﻨﺖ ﻏﻨﺎء ا‪8‬ﻮﺷﺤﺔ‪ ،‬ﻓﻄﺮب‬ ‫اﺑﻦ ﻣﺮدﻧﻴﺶ‪ «..‬وﻓﻲ ﺑﻘﻴﺔ اﳊﻜﺎﻳﺔ أﻧﻪ ‪8‬ﺎ ﻋﺮف أن ا‪8‬ﻮﺷﺤﺔ ﻻﺑﻦ ﻧﺰار أﻣـﺮ‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻟﻔﻮر ﺑﻔﻚ ﻗﻴﻮده‪ ،‬وﻗﺎل ﻟﻪ‪» :‬ﻳﺎ أﺑﺎ اﳊﺴﻦ‪ ،‬ﻗﺪ أﻣﺮﻧﺎ ﻟﻚ ﺑﺎﻟﺴﺮاح ﻋﻠﻰ‬ ‫رﻏﻢ اﳊﺴﻮد‪ ،‬ﻓﺎرﺟﻊ إﻟﻰ ﺑﻠﺪك‪ ،‬ﻣﺒﺎﺣﺎً ﻟﻚ أن ﺗﻄﻠﺐ ا‪8‬ﻠﻚ ﺑﻬﺎ وﺑﻐﻴﺮﻫﺎ إن‬ ‫ﻗﺪرت‪ ،‬ﻓﺄﻧﺖ أﻫﻞ ﻷن 'ﻠﻚ ﺟﻤﻴﻊ اﻷﻧﺪﻟﺲ ﻻ وادي آش« وﻗﺪر ﻻﺑﻦ ﻧﺰار أن‬ ‫ﻳﺘﻮﻟﻰ اﻟﺮﺋﺎﺳﺔ ﻣﻦ ﺟﺪﻳﺪ ﻓﻲ وادي آش‪ ،‬واﻟﻴﺎً ﻋﻦ اﺑﻦ ﻣﺮدﻧﻴﺶ‪.‬‬ ‫وﻳﺨﻠﻮ ا‪8‬ﻐﺮب ﻣﻦ ﺗﺮﺟﻤﺔ ﻻﺑﻦ ﻧﺰار وﻟﻜﻦ اﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪ ذﻛﺮ ﻣﻮﺷﺤﺔ ﺟﻤﻴﻠﺔ أوﻟﻬﺎ‪:‬‬ ‫ﺛﺎﻧﻲ‬ ‫اﺷﺮب ﻋﻠﻰ ﻧﻐﻤﺔ ا‪8‬ﺜﺎﻧﻲ‬ ‫ْ‬ ‫ﻗﺎل إﻧﻬﺎ »ﻻﺑﻦ ﻧﺰار‪ ،‬وﺗﺮوى ﻻﺑﻦ ﺣﺰﻣﻮن«‪ ،‬وﺧﺮﺟﺘﻬﺎ‪:‬‬ ‫ﻋﻮدي )‪(٣٢‬‬ ‫واﻟﺴﻌﻮد‬ ‫ﺻﻞ‬ ‫اﻟﻮ ْ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ﻳﺎ ﻟﻴﻠَﺔ َ‬ ‫(‬ ‫‪٣٣‬‬ ‫)‬ ‫× اﻷﻋﻤﻰ اﻟﺘﻄﻠﻴﻠﻲ ‪) :‬أﺑﻮ ﺟﻌﻔﺮ أﺣﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻫﺮﻳﺮة اﻟﻘﻴﺴﻲ(‪:‬‬ ‫ﻧﺸﺄ ﺑﺄﺷﺒﻴﻠﻴﺔ‪ ،‬وﻓﻴﻬﺎ ﻋﻈﻢ ﺷﺄﻧﻪ ﻓﻲ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت‪ ،‬وﻳﻘﻮل اﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪ ﻋﻨـﻪ‬ ‫ﻓﻲ »ا‪8‬ﻘﺘﻄﻒ«‪-‬ﺑﻌﺪ أن ذﻛﺮ اﺑﻦ ﻋﺒﺎدة اﻟﻘﺰاز واﺑﻦ راﻓﻊ رأﺳﻪ‪:‬‬ ‫»ﺛﻢ ﺟﺎءت اﳊﻠﺒﺔ اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﻓﻲ ﻣﺪة ا‪8‬ﻠﺜـﻤـ‪ ،n‬ﻓـﻈـﻬـﺮت ﻟـﻬـﻢ اﻟـﺒـﺪاﺋـﻊ‪،‬‬ ‫وﻓﺮﺳﺎ رﻫﺎن ﺣﻠﺒﺘﻬﻢ اﻷﻋﻤﻰ اﻟﺘﻄﻠﻴﻠﻲ وﻳﺤﻴﻰ ﺑﻦ ﺑﻘﻲ‪ .‬ﺳﻤﻌﺖ ﻏـﻴـﺮ واﺣـﺪ‬ ‫ﻣﻦ أﺷﻴﺎخ ﻫﺬا اﻟﺸﺄن ﺑﺎﻷﻧﺪﻟﺲ ﻳﺬﻛﺮون أن ﺟﻤﺎﻋﺔ ﻣﻦ اﻟﻮﺷﺎﺣ‪ n‬اﺟﺘﻤﻌﻮا‬ ‫ﻓﻲ ﻣﺠﻠﺲ ﺑﺄﺷﺒﻴﻠﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻜﺎن ﻛﻞ واﺣﺪ ﻣﻨﻬﻢ ﻗﺪ ﺻﻨﻊ ﻣﻮﺷﺤـﺔ وﺗـﺄﻧـﻖ ﻓـﻴـﻬـﺎ‪،‬‬ ‫ﻓﻘﺪﻣﻮا اﻷﻋﻤﻰ ﻟﻺﻧﺸﺎد ﻓﻠﻤﺎ اﻓﺘﺘﺢ ﻣﻮﺷﺤﺘﻪ ا‪8‬ﺸﻬﻮرة ﺑﻘﻮﻟﻪ‪:‬‬ ‫ـﺎن‬ ‫ﺟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﺿ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﺣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻚ‪ k‬ﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ُ‬ ‫ﺳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ‪ k‬ﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ﺑَـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪْر‬ ‫‪92‬‬


‫ﻓﺘﺮة اﻟﻨﻀﺞ واﻻزدﻫﺎر‬

‫ـﺎن‬ ‫ـﺎق ﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّـﺰﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﺿـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﺻـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪْري‬ ‫وﺣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮاهُ َ‬ ‫)‪(٣٤‬‬ ‫ﺧﺮق اﺑﻦ ﺑﻘﻲ وﺗﺒﻌﻪ اﻟﺒﺎﻗﻮن‪.‬‬ ‫واﳊـﻖ أن اﻷﻋـﻤـﻰ اﻟـﺘـﻄـﻴـﻠـﻲ وﺻـﻞ إﻟـﻰ درﺟـﺔ ﻻ ﻧـﻈــﻦ أن واﺣــﺪاً ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﻮﺷﺎﺣ‪ n‬ﺑﻠﻐﻬﺎ ﻣﻦ ﻗﺒﻠﻪ أو ﻣﻦ ﺑﻌﺪه‪ ،‬ور†ﺎ اﺣﺘﺎج اﻷﻣﺮ إﻟـﻰ ﻃـﻮل ﲢـﻠـﻴـﻞ‬ ‫ﻟﻜﻲ ﻳﺒﺮﻫﻦ ﻋﻠﻰ ﺻﺤﺔ ﻫﺬه اﻟﻨﻈـﺮة‪ ،‬وﻟـﻜـﻦ ﺑـﺤـﺴـﺒـﻨـﺎ اﻵن اﻹﺷـﺎرة إﻟـﻰ أن‬ ‫ﻟﺴﺎن اﻟﺪﻳﻦ ﺑﻦ اﳋﻄﻴﺐ اﺧﺘﺎر ﻟﻪ ﺗﺴﻌﺔ ﻋﺸﺮة ﻧﺼﺎً ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻟﻢ ﻳﺨﺘﺮ ﻷي ﻣﻦ‬ ‫اﻵﺧﺮﻳﻦ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻋﺸﺮ ﻣﻮﺷﺤﺎت )ﻫﺬا إذا اﻓـﺘـﺮﺿـﻨـﺎ أن ﺟـﻴـﺶ اﻟـﺘـﻮﺷـﻴـﺢ‬ ‫وﺻﻞ إﻟﻴﻨﺎ ﻛﺎﻣﻼً( وﻗﺪم ‪8‬ﻮﺷﺤﺎت اﻟﺘﻄﻠﻴﻠﻲ ﺑﻘﻮﻟﻪ‪:‬‬ ‫»أي آﻳﺔ أﻋﺠﺎز‪ ،‬وﺗﻄﻮﻳﻞ ﻓﻲ اﻟﺒﺮاﻋﺔ وإﻳـﺠـﺎز‪ ،‬وأﻟـﻔـﺎظ أرق ﻣـﻦ اﻟـﻬـﻮاء‪،‬‬ ‫ﻣﻘﺴﻢ اﻟﺒﺪاﺋﻊ ﺑﺎﻟﺴﻮاء‪ ،‬ﻣﻦ اﺧﺘﺮاع ﻓﻲ اﻟﻄﺮاﺋﻖ‪ ،‬واﻟﺴﺒﻚ اﻟـﺒـﺪﻳـﻊ وا‪8‬ـﻌـﻨـﻰ‬ ‫اﻟﺮاﺋﻖ‪ ،‬ﺣﺘﻰ ﺻﺎر ﺗﻮﺷﻴﺤـﻪ ﻣـﺜـﻼً ﻓﻲ ﺳﺎﺋﺮ اﻟﻨﺎس‪ .‬وﻫﺎك ﻣﻦ ﺗﻮﺷﻴـﺤـﻪ ﻣـﺎ‬ ‫ﻳﺮف ﻧﺴﻴﻤﻪ وﻳﺮوﻗﻚ«‬ ‫وﻗﺪ ﺳﻠﻢ ﻟﻠﺘﻄﻠﻴﻠﻲ ﻋﺪد ﻛﺒﻴﺮ ﻣﻦ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت‪ ،‬ﻳﺠﺪﻫﺎ اﻟﻘﺎرƒ ﻓﻲ دﻳﻮاﻧﻪ‪،‬‬ ‫)اﺛﻨﺎن وﻋﺸﺮون ﻣﻮﺷﺤﺎً( )‪ ،(٣٥‬وﺗﺮد ﻣﺒﻌﺜﺮة ﻓﻲ ﻣﺼﺎدر ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‪ ،‬أﻫﻤﻬﺎ إﻟﻰ‬ ‫ﺟﺎﻧﺐ »ﺟﻴﺶ اﻟﺘﻮﺷﻴﺢ« ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ دار اﻟﻄﺮاز وﺑﻬﺎ ﺳﺖ ﻣﻮﺷﺤﺎت ﻳﺮﺟﺢ أﻧﻬﺎ‬ ‫ﻟﻠﺘﻄﻠﻴﻠﻲ )واﺑﻦ ﺳﻨﺎء ا‪8‬ﻠﻚ ﻻ ﻳﻨﺴﺐ ا‪8‬ﻮﺷﺤـﺎت اﻟـﺘـﻲ ﻳـﻮردﻫـﺎ وﻟـﻜـﻦ ﻫـﻨـﺎك‬ ‫ﻗﺮاﺋﻦ ﺗﺪل ﻋﻠﻰ أﻧﻬﺎ ﻣﻦ ﻣﻮﺷﺤﺎت اﻟﺘﻄﻠﻴﻠﻲ( ﻛﻤﺎ ﻳﺬﻛﺮ اﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪ ﺑﻌﻀﺎً ﻣﻨﻪ‬ ‫ﻓﻲ »ا‪8‬ﻐﺮب«‪ ،‬وﻳﺘﻔﺮد »ﺗﻮﺷﻴﻊ اﻟﺘﻮﺷﻴﺢ« ﺑﺈﻳﺮاد ﻣﻮﺷﺤﺔ‪» ،‬ﻳﺎ ﻧﺎزح اﻟﺪار ﺳـﻞ‬ ‫ﺧﻴﺎﻟﻚ«‪.‬‬ ‫وأﺟﻤﻞ ﻣﻮﺷﺤﺎت اﻟﺘﻄﻴﻠﻲ ﻫﻲ »ﺿﺎﺣﻚ ﻋﻦ ﺟﻤﺎن« اﻟﺘﻲ ﻣﺮ ﻣـﻄـﻠـﻌـﻬـﺎ‪،‬‬ ‫وﻗﺪ وﺻﻔﻬﺎ اﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪ ﺑﺄﻧﻬﺎ »ﻣﻮﺷﺤﺔ ﻣﺸﻬﻮرة«‪ .‬وﻫﻲ أول ﻧﺺ ﻳﺴﻮﻗﻪ اﺑﻦ‬ ‫ﺳﻨﺎء ا‪8‬ﻠﻚ‪ ،‬وﻣﺎ أﻛﺜﺮ ﻣﺎ ﻋﺎرﺿﻬﺎ اﻟـﻮﺷـﺎﺣـﻮن ﻋـﻠـﻰ ﻣـﺮ اﻟـﻌـﺼـﻮر‪ .‬واﻟـﻨـﺺ‪-‬‬ ‫وﻣﻮﺿﻮﻋﻪ اﻟﻐﺰل‪-‬ﻳﺘﺪﻓﻖ ﻓﻲ ﺳﻼﺳﺔ وﻋﺬوﺑﺔ أﻟﻔﺎظ وﺑﺴﺎﻃﺔ ﻻ ﻳﻘﺪر ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫إﻻ اﻟﻘﻠﻴﻠﻮن‪ .‬وﻣﻨﻬﺎ ﺑﻌﺪ ا‪8‬ﻄﻠﻊ‪:‬‬ ‫ـﺪ‬ ‫‪v‬ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ أﺟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫آه ّ‬ ‫ـﺪ‬ ‫ﺷـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ـﻔ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ أﺟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎم ﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ وﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َـﻌ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ‬ ‫ﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻃ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺶ ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺌ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪُ‬ ‫‪93‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫ـﺪ‪..‬‬ ‫ﻛـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻠّ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﺖ ﻗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﻗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎلَ ﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ أﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦَ ﻗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪُ?‬ ‫واﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺜ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻨَ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ ﻏُ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺼْـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦَ ﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎنْ‬ ‫ذا ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ‪ ª‬ﻧَـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻀْ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ‬ ‫ﻻﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّـﺒـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُـﻪ ﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪانْ‬ ‫ـﻘ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻄْـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ‬ ‫ـﺼـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ واﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫وﻟﻬﺎ ﺧﺮﺟﺔ ﺑﺎﻟﻌﺎﻣﻴﺔ‪ .‬وﻫﻨﺎك ﻣﻮﺷﺤﺎت ﻟـﻬـﺎ ﺧـﺮﺟـﺎت ﺑـﺎﻟـﻔـﺼـﺤـﻰ‪ ،‬أﻣـﺎ‬ ‫ﻣﻮﺷﺤﺔ‪:‬‬ ‫ﻣﺎ اﺟﺘﻤﻌَﺎ إﻻ ﻷﻣﺮ ﻛﺒﺎرْ‬ ‫ﻣﺎء‪ °‬وﻧﺎرْ‬ ‫دﻣﻊ‪ °‬ﺳﻔﻮح‪ °‬ﺣﺮارْ‬ ‫ﻓﺎن ﺧﺮﺟﺘﻬﺎ ﺑﻠﻐﺔ اﻟﺮوﻣﺎﻧﺚ‪ ،‬وﺗﺮد ﻓﻲ »ﺟﻴﺶ اﻟﺘﻮﺷﻴﺢ« ﻋﻠﻰ ﻫﺬا اﻟﻨﺤﻮ‪:‬‬ ‫ﻋﺎر‬ ‫ﻓﺎدر‬ ‫واﳊﺒﻴﺐ دﻣﻮ ﺻﺎر‬ ‫ﻣﺎ‬ ‫ﺷﻨﺎر ﺑﻨﻔﺲ آﺳﺖ ﻛﺴﺎدﻣﻮ ْ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ووردت ﻓﻲ »ﻋﺪة اﳉﻠﻴﺲ‪:‬‬ ‫ـﻮأﻣـ ـ ـ ــﺮ‬ ‫ـﺐ اﻧ ـ ـ ـ ـﻔـ ـ ـ ــﺮد ذي ﻣـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﻣـ ـ ـ ــﻮ اﳊ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﻛــﻦ دﺷ ـﺘــﺮ ﻧ ـﻨـ ـﻔـ ـﻴ ــﺲ اﻣـ ـﺒ ــﻲ ﻛـ ـﺴ ــﺪ ﻧ ــﻮﻟـ ـﻴـ ـﻐ ــﺮ‬ ‫وﺗﺮﺟﻤﻬﺎ ﻏﻮﻣﺚ ﻋﻠﻰ اﻟﻨﺤﻮ اﻟﺘﺎﻟﻲ‪:‬‬ ‫ﺣﺒﻴﺒﻲ ﻣﺮﻳﺾ ﺑﺴﺒﺐ اﳊﺐ‪-‬وﻛﻴﻒ ﻻ ﻳﻜﻮن ذﻟﻚ? أﻻ ﺗﺮى أﻧﻪ ﻟﻦ ﻳﺮﺟـﻊ‬ ‫إﻟﻲ أﺑﺪاً?‬ ‫‪Mev‘l habib enfermo de meu amar‬‬ ‫? ‪Que no d‘estar‬‬ ‫‪Non yes a mib que se ha de no llegar‬‬ ‫× اﻷﺑﻴﺾ )‪) (٣٦‬أﺑﻮ ﺑﻜﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ أﺣﻤﺪ‪ ،‬اﻷﻧﺼﺎري‪ ،‬اﻻﺷﺒﻴﻠﻲ(‪:‬‬ ‫ﺟﺎء ﻋﻨﻪ ﻓﻲ »ا‪8‬ﻐﺮب«‪-‬ﻧﻘﻼ ﻋـﻦ »ا‪8‬ـﺴـﻬـﺐ«‪ :-‬أﺻـﻠـﻪ ﻣـﻦ ﻗـﺮﻳـﺔ ﻫـﻤـﺪان‪،‬‬ ‫وﺗﺄدب ﺑﺎﺷﺒﻴﻠﻴﺔ وﻗﺮﻃﺒﺔ‪ ،‬وﻫﻮ ﺷﺎﻋﺮ ﻣﺸﻬﻮر‪» ..‬ﻗﺘﻞ ﻋﻠﻰ ﻳﺪ أﻣﻴـﺮ ﻗـﺮﻃـﺒـﺔ‬ ‫ﺳﻨﺔ ‪ ٥٢٥‬ﻫـ«‪ ،‬أو ﻧﺤﻮ ذﻟﻚ‪ (٣٧) .‬ﻗﺎل ﻟﺴﺎن اﻟﺪﻳﻦ ﺑﻦ اﳋﻄﻴﺐ ﻋﻦ ﻣﻮﺷﺤﺎﺗﻪ‪:‬‬ ‫»‪ ..‬ﺻﻘﻞ أﻟﻔﺎﻇﻪ وﺟﻼء‪ ،‬وﻫﻮ ﻓﻲ اﻟﺘﻮﺷﻴﺢ اﺑﻦ ﺟﻼ‪ ،‬ﻓﻘـﻠـﺪ اﻟـﺰﻣـﺎن ﺣـﻠـﻴـﻪ‪،‬‬ ‫وأﻣﻄﺮ ﺑﺮوض اﻹﺣﺴﺎن وﺳﻤﻴﻪ ووﻟﻴﻪ‪ ،‬ﻓﺎﺧﺘـﺮع ووﻟـﺪه‪ ،‬واﺷـﺘـﻤـﻞ ﺑـﺎﻟـﺴـﺤـﺮ‬ ‫)‪(٣٨‬‬ ‫وﺗﻘﻠﺪ‪ ،‬وﻧﻈﻢ ﺷﻌﺮه وﺗﻮﺷﻴﺤﻪ ﻓﻲ ﻗﺎﻟﺐ اﻷﻋﺠﺎز«‬ ‫أﻣﺎ اﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪ ﻓﻲ »ا‪8‬ﻘﺘﻄﻒ« ﻓﻴﺴﻮق ﻫﺬا اﳋﺒﺮ‪:‬‬ ‫»وأﺧﺒﺮﻧﻲ أﺑﻮ اﳋﺼﻴﺐ ﺑﻦ زﻫﺮ أﻧﻪ ﺟﺮى ﻓﻲ ﻣﺠﻠﺲ أﺑﻲ ﺑﻜﺮ ﺑﻦ زﻫـﺮ‬ ‫‪94‬‬


‫ﻓﺘﺮة اﻟﻨﻀﺞ واﻻزدﻫﺎر‬

‫ﻷﺑﻲ ﺑﻜﺮ اﻷﺑﻴﺾ اﻟﻮﺷﺎح ا‪8‬ﺘﻘﺪم اﻟﺬﻛﺮ ﻓﻐﺾ ﻣﻨﻪ أﺣﺪ اﳊﺎﺿﺮﻳـﻦ ﻓـﻘـﺎل‪:‬‬ ‫ﻛﻴﻒ ﺗﻐﺾ žﻦ ﻳﻘﻮل‪:‬‬ ‫ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺬ ﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﺷُـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮبُ راح‬ ‫ـﺎح‬ ‫ﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻠَـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ رﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎض اﻷﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮﻻ ﻫـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻀ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻢ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮﺷـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎح‬ ‫)‪(٣٩‬‬ ‫إذا اﻧـ ـ ـ ـﺜـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ــﻰ ﻓ ـ ـ ــﻲ اﻟـ ـ ـ ـﺼـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ــﺎح ‪ ..‬اﻟ ـ ـ ــﺦ‬ ‫وﻟﻌﻞ ﻫﺬه ا‪8‬ﻮﺷﺤﺔ ﻛﺎﻧﺖ اﻟﻨﺺ اﻟﻮﺣﻴﺪ ا‪8‬ﻌﺮوف ﻣﻦ ﻣﻮﺷﺤﺎت اﻷﺑﻴﺾ‪،‬‬ ‫ﻗﺒﻞ أن ﻳﺰاح اﻟﻨﻘﺎب ﻋﻦ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ »ﺟﻴﺶ اﻟﺘﻮﺷﻴﺢ«‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻀﻢ ﻋﺸﺮ ﻣﻮﺷﺤﺎت‬ ‫ﻣﻦ ﻧﻈﻤﻪ‪ ،‬ﻣﻦ أﺟﻤﻠﻬﺎ ﻣﻮﺷﺤﺔ‪:‬‬ ‫ﻣَ ـ ـ ــﻦْ ﺳـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ــﻰ ﻋـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ــﻚَ ﻛـ ـ ـ ــﺄسَ ُ‬ ‫ا ـ ـ ــﺪّامْ‬ ‫ـﺎم‬ ‫ـﺴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻨَ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ اُ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﻢ‬ ‫رﺷـ ـ ـ ـ ــﺄ أﺳ ـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ــﺮﻧـ ـ ـ ـ ــﻲ وﻫ ـ ـ ـ ـ ــﻮ ﻧ ـ ـ ـ ـ ــﺎﺋ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﺎزم‬ ‫رق ﻟـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ وا ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﻮت ﺑـ ـ ـ ـ ـ ــ‪ I‬اﳊـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﻋ ـ ـ ـﺠـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ــﺎً ﻣـ ـ ــﻦ دﻣ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ــﻪ وﻫ ـ ـ ــﻮ ﺑ ـ ـ ــﺎﺳ ـ ـ ــﻢ‬ ‫ـﺎم‬ ‫ـﺰج ﲢ ـ ـ ـ ـ ــﺖ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺜـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﺧـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ــﺚ‪£ k‬ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮة ﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎمْ‬ ‫وﻓﻴﻬﺎ ﻣﻘﻄﻊ ﻓﻲ ﻣﺪح وزﻳﺮ ﺻﺎﺣﺐ ﻗﺮﻃﺒﺔ‪ ،‬واﳋﺮﺟﺔ ﺗﺄﺗﻲ ﻫﻨﺎ‪-‬ﻻ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻟﺴﺎن اﻟﻌﺎﺷﻖ أو اﶈﺒﻮﺑﺔ أو اﳊﻤﺎم‪ ،‬ﺑﻞ ﻋﻠﻰ ﻟﺴﺎن ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻏﺮﻧﺎﻃﺔ‪:‬‬ ‫ف ا ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ــﻚُ ﺑـ ـ ـ ــﻪ ﺣ ـ ـ ـ ــ‪ I‬ﺣ ـ ـ ـ ــﺎﻃَـ ـ ـ ـ ْـﻪ‬ ‫َ‬ ‫ﺷـ ـ ـ ـ ُـﺮ َ‬ ‫ـﺪت وﺟ ـ ـ ـ ــﺪاً ﺑ ـ ـ ـ ــﻪ ﻏـ ـ ـ ـ ــﺮﻧـ ـ ـ ـ ــﺎَﻃ ـ ـ ـ ــﻪ‬ ‫ﻓـ ـ ـ ـ ـﺸـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ـﻮﺧ ـ ـ ــﻰ ﺑـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ــﻮاﻫـ ـ ـ ــﺎ ارﺗ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ــﺎﻃَـ ـ ـ ـ ْـﻪ‪:‬‬ ‫إذ ﺗـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ْ‬ ‫ﻛ ـ ـ ــﻞّ ﻳ ـ ـ ــﻮْم أﻗـ ـ ــﺮﻳ ـ ـ ــﻚْ ﻳـ ـ ــﺎ ﺣـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﺐْ ﺳ ـ ـ ــﻼمْ‬ ‫وﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺖ أﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺖ ذﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎم! )‪(٤٠‬‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫)‪(٤١‬‬ ‫× اﺑﻦ رﺣﻴـﻢ )ذو اﻟـﻮزارﺗـ‪ ،n‬ا‪8‬ـﺸـﺮف‪ ،‬أﺑـﻮ ﺑـﻜـﺮ ﻣـﺤـﻤـﺪ ﺑـﻦ أﺣـﻤـﺪ(‬ ‫ا‪8‬ﺘﻮﻓﻰ ﻧﺤﻮ ﺳﻨﺔ‪ ٥٣٠‬ﻫـ‪:‬‬ ‫ﺟﺎء ﻋﻨﻪ ﻓﻲ »ﻗﻼﺋﺪ اﻟﻌﻘﻴﺎن«‪-‬وﻧﻘﻞ ﻋﻨﻪ اﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪ ﻓﻲ »ا‪8‬ﻐﺮب«‪-‬‬ ‫»رﺟﻞ اﻟﺸﺮف ﺳﺆددا وﻋﻼء‪ ،‬وواﺣﺪه اﺷﺘﻤﺎﻻ ﻋﻠﻰ اﻟﻔـﻀـﻞ واﺳـﺘـﻴـﻼء‪.‬‬ ‫اﺳﺘﻘﻞ ﺑﺎﻟﻨﻘﺾ واﻻﺑﺮام‪ ،‬وأوﺿﺢ رﺳﻢ اﺠﻤﻟﺎﻣﻠـﺔ واﻹﻛـﺮام« وﻻ ﻳـﻌـﺮف‪-‬ﻋـﻠـﻰ‬ ‫وﺟﻪ اﻟﺘﺤﺪﻳﺪ‪ ،‬ﺗﺎرﻳﺦ ﻣﻮﻟﺪه‪ ،‬أو وﻓﺎﺗﻪ‪ ،‬ﻟﻜﻦ اﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪ ذﻛﺮ ﻟﻪ ﻣﻄﻠﻊ ﻗﺼﻴﺪة‬ ‫‪95‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫ﻗﺎﻟﻬﺎ ﻓﻲ ﻣﺪح 'ﻴﻢ ﺑﻦ ﻳﻮﺳﻒ ﺑﻦ ﺗﺎﺷﻔ‪:n‬‬ ‫ﻋـ ـﻠ ــﻰ ا ــﺮﻫـ ـﻔ ــﺎت اﻟـ ـﺒـ ـﻴ ــﺾ واﻟـ ـﺴ ـ ـﻤـ ــﺮ ا ـ ـﻠـ ــﺪ‬ ‫ﺗ ـ ـ ــﺪور رﺣ ـ ـ ــﻰ ا ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ــﻚ ا ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ــﻮج ﺑـ ـ ـ ــﺎﶈـ ـ ـ ــﺪ‬ ‫وذﻛﺮ ﻟﻪ اﻟﻔﺘﺢ ﻓﻲ »اﻟﻘﻼﺋﺪ«‪-‬وﻧﻘﻞ ﻋﻨﻪ اﻟﻌﻤﺎد اﻷﺻﻔﻬﺎﻧﻲ ﻓﻲ »اﳋﺮﻳﺪة«‪-‬‬ ‫ﻗﺼﻴﺪة ﻣﺪح ﺑﻬﺎ اﻷﻣﻴﺮ أﺑﻲ إﺳﺤﺎق إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﺑـﻦ ﻳـﻮﺳـﻒ ﺑـﻦ ﺗـﺎﺷـﻔـ‪ n‬ﺳـﻨـﺔ‬ ‫ﺧﻤﺲ ﻋﺸﺮة وﺧﻤﺴﻤﺎﺋﺔ وﻓﻲ »اﳋﺮﻳﺪة« ﻛﺬﻟﻚ‪» :‬ذﻛﺮه ﻟﻲ اﻟـﻔـﻘـﻴـﻪ أﻟـﻴـﺴـﻊ‬ ‫†ﺼﺮ‪ ،‬ﻗﺎل‪ :‬أدرﻛﺘﻪ ﺳﻨﺔ ﻋﺸﺮﻳﻦ وﺧﻤﺴﻤﺎﺋﺔ« )‪(٤٢‬‬ ‫وﻗﺪ ﻋﺪه اﻟﺼﻔﺪي ﻓﻲ »ﺗﻮﺷﻴﻊ اﻟﺘﻮﺷﻴﺢ« ﻣﻦ ﻛﺒﺎر وﺷﺎﺣﻲ أﻫﻞ ا‪8‬ﻐـﺮب‬ ‫واﻷﻧﺪﻟﺲ‪ ،‬وﻟﺪﻳﻨﺎ ﻟﻪ ﻓﻲ »ﺟﻴﺶ اﻟﺘﻮﺷﻴﺢ« ﻋﺸـﺮة ﻧـﺼـﻮص ﺗـﻌـﺪ ﻣـﻦ ﻋـﻴـﻮن‬ ‫ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت ﻣﻦ ذﻟﻚ‪:‬‬ ‫ﻠﺐ‬ ‫ﻧﻬﺐ‬ ‫ﺻﺒﺎ ﻛﻤﺎ أﺻﺒﻮ‬ ‫َﻣْﻦ َ‬ ‫واﻋﻠﻢ أﻳﻬﺎ اﻟﻘَ ُ‬ ‫ﻓﻬﻮ ﻟﻠﺼّﺒﺎ ُ‬ ‫ﻋﺰﻣ ْ‬ ‫ﻚ‬ ‫اﻟﻬﻮى‬ ‫اﳊَﺰْن‬ ‫َ‬ ‫ﻟﻮ أذاﺑﻚَ‬ ‫َ‬ ‫ﻣﺎ ﺣﻴﻴﺖُ ﻻ أﺳﻠﻮ اﻗﺾ ﻓﻲ َ‬ ‫ـﺬُل‬ ‫ﻻ ﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻀُـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُـﺮك اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َـﻌ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫أﻧﻬﻢ ﻣﺘﻰ ﻋﻠﻘﻮا‬ ‫َ‬ ‫ﻓﺮق ّ‬ ‫ﺣَﻜﺖ ُ‬ ‫ﺣَﺮق ﻫﻜﺬا َ‬ ‫ﻛﺘﻤﻚ اﻟﻬﻮى ُ‬ ‫اﻟﺬلﱡ‬ ‫ﺴُﻦ‬ ‫ُﺑّﺮﺣﻮا ﺑﻪ ﻗﺒﻞُ إﻧﻨﻲ أرى ﻛﺘﻤﻚْ ﻟﻠﻬﻮى ﻫﻮ ُ‬ ‫وﺳﺒﺎﻫﻢ اﳊُ ْ‬ ‫ُ‬ ‫وﺧﺮﺟﺘﻬﺎ ﻋﺎﻣﻴﺔ‪ .‬وﻫﻨﺎك ﻣﻮﺷﺤﺘﺎن أﺧﺮﻳـﺎن ﺗـﺨـﺘـﻤـﺎن ﺑـﺨـﺮﺟـﺘـ‪ n‬ﺑـﻠـﻐـﺔ‬ ‫اﻟﺮوﻣﺎﻧﺚ‪ ،‬وﻗﺪ ﻣﻬﺪ ﻷﺣﺪﻫﻤﺎ )ﻣﻮﺷﺤﺔ‪ :‬ﻣﻦ ﻟﻘﻠﺒﻲ ﺑﺈدراك اﻟﻮﺻﺎل( ﺑﻘﻮﻟﻪ‪:‬‬ ‫ـﻲ‬ ‫ـﺴ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ َﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ﺣـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫وﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎة ذات ُ‬ ‫ـﻲ‬ ‫ـﺮﺑـ ـ ــﺖْ ﻋـ ـ ــﻦ ﻣ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـﻄ ـ ـ ــﻖ أﻋـ ـ ـ ـﺠـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ّ‬ ‫أﻋ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﺗـ ـ ـ ّـﺘ ـ ـ ـﻘـ ـ ــﻲ ﻣ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ــﻊ اﳉَ ـ ـ ـﻤـ ـ ــﺎل اﻟ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـﻨـ ـ ــﻲ‬ ‫ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ اوﻛ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪش دﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺐ‬ ‫ﺣـ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ــﺐ ﺳ ـ ـ ـ ــﻢ ﺑـ ـ ـ ـ ـﻐـ ـ ـ ـ ــﺎ درد ﻣ ـ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ــﺪ‬ ‫وﻣﻌﻈﻢ ﺧﺮﺟﺎت اﺑﻦ رﺟﻢ ﺗﺄﺗﻲ ﻋـﻠـﻰ ﻟـﺴـﺎن اﶈـﺒـﻮﺑـﺎت ﻛـﻤـﺎ ﻓـﻲ ا‪8‬ـﺜـﺎل‬ ‫اﻟﺴﺎﺑﻖ وﻛﺬﻟﻚ ﻣﻮﺷﺤﺔ »ﻧﺴﻴﻢ اﻟﺼﺒﺎ« وﻓﻲ ﺧﺎ'ﺘﻬﺎ ﻳﺄﺗﻲ ﻟﻪ اﶈﺒﻮب ﻟﻴﻐﻨﻴﻪ‪:‬‬ ‫ﻷي ﻗـ ـ ـﺼـ ـ ـ ْـﻪ ﺗـ ـ ـﺒ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺖْ وﺣ ـ ــﺪكْ وأﻧ ـ ــﺎ وﺣـ ـ ــﺪي‬ ‫ّ‬ ‫ﻛ ـﻤ ــﺎ ﺑ ــﺖ ﻋ ـﻨــﺪك ﺣـ ـﺘـ ـﻤ ــﺎ ﺗـ ـﺒـ ـﻴ ــﺖ ﻋـ ـﻨ ــﺪي )‪(٤٣‬‬ ‫ّ‬ ‫اﺑﻦ ﺑﺎﺟﺔ )أﺑﻮ ﺑﻜﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ اﳊﺴ‪ ،n‬و ﻳﺴﻤـﻴـﻪ اﻷوروﺑـﻴـﻮن ‪Avenpace‬‬ ‫ا‪8‬ﺘﻮﻓﻰ ﻓﻲ ﺳﻨﺔ ‪ ٥٣٣‬ﻫـ( )‪(٤٤‬‬ ‫ﻗﺎل ﻋﻨﻪ اﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪ ﻓﻲ ا‪8‬ﻐﺮب‪» :‬ﻓﻴﻠﺴﻮف اﻷﻧﺪﻟﺲ وأﻣﺎﻣﻬﺎ ﻓﻲ اﻷﳊﺎن‪..‬‬ ‫‪96‬‬


‫ﻓﺘﺮة اﻟﻨﻀﺞ واﻻزدﻫﺎر‬

‫أﻃﻨﺐ ﻓﻲ اﻟﺜﻨﺎء ﻋﻠﻴﻪ ﺻﺎﺣﺐ ا‪8‬ﺴﻬﺐ واﻟﺴﻤﻂ‪ ،‬وﻛﺎن ﺟﻠـﻴـﻞ ا‪8‬ـﻘـﺪار‪ ،‬وﻗـﺪ‬ ‫اﺳﺘﻮزره أﺑﻮ ﺑﻜﺮ ﺑﻦ ﺗﻴﻔﻠﻮﻳﺖ ﻣﻠﻚ ﺳﺮﻗﺴﻄﺔ‪ ،‬وأﻛﺜﺮ اﺑﻦ ﺑﺎﺟﺔ ﻣﻦ رﺛﺎﺋﻪ وﻏﻨﻰ‬ ‫ﺑﻬﺎ ﻓﻲ أﳊﺎن ﻣﺒﻜﻴﺔ«‪.‬‬ ‫وﻟﻴﺲ ﻓﻲ »ا‪8‬ﻐﺮب« إﺷﺎرة ﻟﻌﻼﻗﺔ ﻣﺎ ﺑ‪ n‬اﺑﻦ ﺑﺎﺟﺔ وا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت‪ ،‬وﻗﺪ ﺟﺎء‬ ‫ﻓﻲ »ا‪8‬ﻘﺘﻄﻒ«‪-‬وﻧﻘﻞ ﻋﻨﻪ اﺑﻦ ﺧﻠﺪون وا‪8‬ﻘﺮي‪-:‬‬ ‫»وﻛﺎن ﻓﻲ ﻋﺼﺮه )ﻳﻌﻨﻲ ﻋﺼﺮ اﺑﻦ ﺑﻘﻰ( ﻣﻦ اﻟﻮﺷﺎﺣ‪ n‬ا‪8‬ﻄﺒﻮﻋ‪ ،n‬وﻛﺎن‬ ‫ﻓﻲ ﻋﺼﺮﻫﻢ أﺑﻮ ﺑﻜﺮ ﺑﻦ ﺑﺎﺟﺔ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺘﻼﺣ‪ n‬ا‪8‬ﺸﻬﻮرة‪ .‬وﻣﻦ اﳊـﻜـﺎﻳـﺎت‬ ‫ا‪8‬ﺆرﺧﺔ أﻧﻪ ‪8‬ﺎ أﻟﻘﻰ ﻋﻠﻰ إﺣﺪى ﻗﻴﻨﺎت اﺑﻦ ﺗﻴﻔﻠﻮﻳﺖ ﻣﻮﺷﺤﺔ ﻓﻴﻬﺎ‪:‬‬ ‫ﺟَ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮّر اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺬّﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞَ أ‪ ّ£‬ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﺟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮّ‬ ‫وﺻ ـ ـ ــﻞ اﻟـ ـ ـ ــﺴﱡ ـ ـ ــﻜْ ـ ـ ــﺮَ ﻣـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ــﻚ ﺑ ـ ـ ــﺎﻟـ ـ ـ ــﺴﱡ ـ ـ ــﻜْـ ـ ـ ــﺮ‬ ‫ﻃﺮب ا‪8‬ﻤﺪوح‪ .‬و‪8‬ﺎ ﺧﺘﻤﻬﺎ ﺑﻘﻮﻟﻪ‪ ،‬وﻃﺮق ﺳﻤﻌﻪ ﻓﻲ اﻟﺘﻠﺤ‪:n‬‬ ‫ﻋـ ـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ـ ــﺪ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُـﻪ راﻳ ـ ـ ـ ــﺔَ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـﺼـ ـ ـ ـ ــﺮ‬ ‫ﻷﻣـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ــﺮ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ُـﻌ ـ ـ ـ ـ ــﻠَ ـ ـ ـ ـ ــﻰ أﺑ ـ ـ ـ ـ ــﻰ ﺑ ـ ـ ـ ـ ــﻜْـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ‬ ‫ﺻﺎح‪ :‬واﻃﺮﺑﺎه‪ ،‬وﺷﻖ ﺛﻴﺎﺑﻪ‪ ،‬ﻣﺎ أﺣﺴﻦ ﻣﺎ ﺑﺪأت ﺑﻪ وﻣﺎ ﺧـﺘـﻤـﺖ‪ ،‬وﺣـﻠّﻔـﻪ‬ ‫ﺑﺎﻷﺎن ا‪8‬ﻐﻠﻈﺔ أن ﻻ ﺸﻲ إﻟﻰ داره إﻻ ﻋﻠﻰ اﻟﺬﻫﺐ‪ ،‬ﺧﺎف اﳊﻜﻴﻢ ﺳـﻮء‬ ‫اﻟﻌﺎﻗﺒﺔ‪ ،‬ﻓﺎﺣﺘﺎل ﺑﺄن ﺟﻌﻞ ذﻫﺒﺎ ﻓﻲ ﻧﻌﻠﻪ وﻣﺸﻰ ﻋﻠﻴﻪ« )‪(٤٥‬‬ ‫وا‪8‬ﺸﻜﻠﺔ أن ﻫﺬه ا‪8‬ﻮﺷﺤﺔ ﺗﺮد ﻓﻲ »ﺟﻴﺶ اﻟﺘـﻮﺷـﻴـﺢ«)‪ (٤٦‬ﻣﻨﺴﻮﺑﺔ ﻷﺑـﻲ‬ ‫ﺑﻜﺮ ﻳﺤﻴﻰ اﻟﺼﻴﺮﻓﻲ‪ ،‬وزﻳﺮ ﺻﺎﺣﺐ ﻏﺮﻧﺎﻃﺔ‪ ،‬ور†ﺎ ﻗﻴﻞ أن ﻛﻼم اﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪ‬ ‫أرﺟﺢ‪ ،‬ﻋﻠﻰ اﻋﺘﺒﺎر اﻧﻪ اﺳـﺒـﻖ زﻣـﻨـﺎً ﻣﻦ ﻟﺴﺎن اﻟﺪﻳﻦ ﺑﻦ اﳋﻄـﻴـﺐ‪ ،‬وأن اﺑـﻦ‬ ‫ﺑﺎﺟﺔ ﺗﻮﻓﻰ ﺳﻨﺔ ‪ ٥٣٣‬ﻫـ ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺗﻮﻓﻰ اﺑﻦ اﻟﺼﻴﺮﻓﻲ ﺑﻌﺪ ﻫﺬا اﻟﺘﺎرﻳﺦ ﺑﺮﺑﻊ ﻗﺮن‬ ‫ﺗﻘﺮﻳﺒﺎ‪ ،‬وﻣﻊ ذﻟﻚ ﻓﺎﻧﻪ ﻟﻴﺲ ﻣﻦ اﻟﻴﺴﻴﺮ اﳉﺰم ﺑﺸﻲء ﻓﻲ ﻫﺬا اﻟﺼﺪد‪ ،‬ﻷﻧﻨﺎ‬ ‫ً‬ ‫ﻻ ﳒﺪ ﻻﺑﻦ ﺑﺎﺟﺔ ﻣﻮﺷﺤﺎت ﻏﻴﺮ ﻫﺬا اﻟﻨﺺ‪ ،‬وﻻن ﻋﺒﺎرة اﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪ ﻧﻔﺴﻬﺎ‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ ﻗﺪر ﻣﻦ اﻹﺑﻬﺎم‪ ،‬إذ ﻻ ﺗﺘﺤﺪث ﻋﻦ اﺑﻦ ﺑﺎﺟﺔ ﻛﻤﺆﻟﻒ ﻟﻠﻤﻮﺷﺤﺔ‪ ،‬ﺑﻞ ﺗﻘﻮل‬ ‫إﻧﻪ ﻋﻠّﻢ ﻗﻴﻨﺎت اﺑﻦ ﺗﻴﻔﻠﻮﻳﺖ إﻧﺸﺎدﻫﺎ‪ ،‬ﻓﻜﺄن ﻣﺎ ﻳﺜﺒﺖ ﻣﻦ اﻟﻌﺒﺎرة أن اﺑﻦ ﺑﺎﺟﺔ‬ ‫وﺿﻊ ﻟﻬﺬه ا‪8‬ﻮﺷﺤﺔ ﳊﻨﺎ‪ ،‬وﻳﺒﻘﻰ اﻟﺘﺴﺎؤل ﻗﺎﺋﻤﺎ‪-‬ﺑﻼ ﺟﻮاب‪-‬ﻋﻦ واﺿﻊ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺔ‬ ‫ﻧﻔﺴﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻧﻀﻴﻒ ﻓﻲ اﻟﻨﻬﺎﻳﺔ أن اﺑﻦ ﺑﺎﺟﺔ ﻳﻨﻌﺖ ﻓﻲ ﺑﻌﺾ ا‪8‬ﺼﺎدر ﺑﺎﺑﻦ اﻟﺼـﺎﻳـﻎ‬ ‫)‪ (٤٧‬ﻓﻬﻞ ﻟﻠﺘﺸﺎﺑﻪ ﺑ‪) n‬اﺑﻦ اﻟﺼﻴﺮﻓﻲ( و )اﺑﻦ اﻟﺼﺎﻳﻎ( أﺛﺮ ﻓﻲ اﳋﻠﻂ ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ?‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ وأن اﺳﻢ اﻷول )أﺑﻮ ﺑﻜﺮ ﻳﺤﻴﻰ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ( واﻟﺜﺎﻧﻲ )أﺑﻮ ﺑﻜﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ‬ ‫‪97‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫ﻳﺤﻴﻰ(?‬

‫× اﻟﻜﻤﻴﺖ )‪) (٤٨‬أﺑﻮ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ )‪ (٤٩‬ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ اﳊﺴﻦ اﻟﺒﻄﻠﻴﻮﺳﻲ(‪ :‬ﻟﻪ ﻓﻲ‬

‫»ﺟﻴﺶ اﻟﺘﻮﺷﻴﺢ« ﻋﺸﺮ ﻣﻮﺷﺤﺎت‪ ،‬ﻣﻦ أﺷﻬﺮﻫﺎ‪:‬‬ ‫اﳋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎل‬ ‫ﺳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َـﺮى ﻃ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻒُ َ‬ ‫َ‬ ‫ـﺪب‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـﻨ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﺟ‬ ‫أم‬ ‫ـﻦ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻣ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ّ ُ‬ ‫وﻗﺪ ﺟﺎء ﻣﻨﻬﺎ ﻓﻲ »ا‪8‬ﻐﺮب« ﻗﺴﻢ ﻻ ﺑﺄس ﺑﻪ‪.‬‬ ‫وﺟﻞ ﻣﻮﺷﺤﺎت اﻟﻜﻤﻴﺖ ﺗﺪور ﺣﻮل ﻣﻮﺿﻮﻋﺎت اﳊﺐ وا‪8‬ﺪﻳـﺢ‪ ،‬وإن ﻛـﺎن‬ ‫اﻟﻮﺻﻒ ﻳﺴﺘﻐﺮق ﻣﻌﻈﻢ ﻣﻮﺷﺤﺘﻪ‪:‬‬ ‫ﻻحَ ﻟ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ــﺮوض ﻋ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ــﻰ ﻏ ـ ـ ـ ــﺮّ اﻟ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـﻄـ ـ ـ ــﺎحْ‬ ‫َزﻫَـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ‪ k‬زاﻫ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮُ‬ ‫ـﺎح‬ ‫وﺛ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ــﺎ ﺟ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ــﺪاً ﻣ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ّـﻌـ ـ ـ ـ ــﻢ اﻷﻗـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫َﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﻮُرُه اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﺿـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُـﺮ‬ ‫ـﺎح‬ ‫زارﻧ ـ ـ ــﻲ ﻣـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ــﻪ ﻋـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ــﻰ وﺟـ ـ ـ ــﻪ اﻟـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ـﺼـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ْ‬ ‫أرج ﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻃ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُـﺮ‬ ‫‪k‬‬ ‫وﻟﻜﻨﻪ ﻳﻨﺜﻨﻲ ﺑﻌﺪ اﻟﻮﺻﻒ إﻟﻰ اﻟﺪﻋﻮة ﻟﻠﺸﺮاب ﻣﻦ ﺳﻼﻓﺔ دﻧﺎن‪:‬‬ ‫ﻛ ـ ـ ـ ــﺄﻧـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ــﺎ ﻣ ـ ـ ـ ــﺒَـ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ــﻢُ ﻃـ ـ ـ ـ ـﻔـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ــﺔ رداحْ‬ ‫ـﺪ‬ ‫ـﻢ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻘَ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ﱠ‬ ‫ﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﺮاح‬ ‫ـﺮاح ﺑ ـ ـ ـ ــﺮﻳـ ـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ــﺎ اﻟـ ـ ـ ـ ــﻘُ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﺰح اﻟ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫Ÿــــ ُ‬ ‫ـﺐ ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺸّـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ‬ ‫ﺷـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ـﺤـ ـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫وﻓـ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ــﺎة ﻓ ـ ـ ـ ـ ّـﻨ ـ ـ ـ ـ َـﻨ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﺖ ﺑ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫وﺗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺜّ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ﺗـ ـ ـ ـﺸـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ــﻲ ﻃ ـ ـ ــﻮلَ ﺟـ ـ ـ ـﻔ ـ ـ ــﺎء ﺧـ ـ ـ ــﺪْﻧـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ﺣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ‪ I‬ﻳُ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺆذﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫وﺗـ ـ ـ ـ ــﻐَ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ــﻲ ﺑـ ـ ـ ـ ــﺮﻓ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ــﻊ ﳊ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ُ‬ ‫وﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻐ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ـﻖ ﺻـ ـ ـﻴـ ـ ــﺎح‬ ‫ذﺑ ـ ــﺖ واﻟـ ـ ـﻠـ ـ ــﻪ اﺳـ ـ ــﻰ )‪ (٥٠‬ﻧـ ـ ـﻄـ ـ ـﻠـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﺴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ ﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪى‬ ‫ﻗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ ﻛـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﺮاح‬ ‫وﻋ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ــﻞْ ﻟـ ـ ـ ــﻲ ﺷ ـ ـ ـ ـﻔ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـﻔـ ـ ـ ــﺎﺗـ ـ ـ ــﻲ ﺟ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫وﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺜَ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮْ ﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪي‬ ‫َ‬ ‫‪98‬‬


‫ﻓﺘﺮة اﻟﻨﻀﺞ واﻻزدﻫﺎر‬

‫وﺗﺄﺗﻲ اﳋﺮﺟﺔ ﻓﻲ ﺑﻌﺾ اﻷﺣﺎﻳ‪ n‬ﺑﻠﻐﺔ اﻟﺮوﻣﺎﻧﺚ‪ ،‬ﻣﺜﻞ ﻗﻮﻟﻪ ﻓﻲ ﻣﻮﺷﺤﺔ‬ ‫»ﻟﻮاﺣﻆ اﻟﻐﻴﺪ‪>:‬‬ ‫ﻻ ﻛ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎن ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮن أﺳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮور‬ ‫”ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮذ ﺳـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻢ ﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮن ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ زﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ‬ ‫ﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ اﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫وﻣﻮﺷﺤﺎت اﻟﻜﻤﻴﺖ ﻣﻔﻌﻤﺔ ﺑﺎﳊﻴﻮﻳﺔ واﻟﺮﺷﺎﻗﺔ‪ ،‬و ﺑﺨﺎﺻﺔ ﻓﻲ ﺧﺮﺟـﺎﺗـﻪ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺬﻛﺮ‪-‬ﻣﻦ ﺑﻌﺾ اﻟﻮﺟﻮه‪-‬ﺑﺤﻴﻮﻳﺔ أزﺟﺎل اﺑﻦ ﻗﺰﻣﺎن‪ ،‬وﻗﺪرﺗﻪ ﻋﻠﻰ اﻟﺘﻘﺎط‬ ‫اﻷﺷﻴﺎء اﻟﺼﻐﻴﺮة ا‪8‬ﻮﺣﻴﺔ‪.‬‬ ‫< اﺑﻦ ﺑﻘﻰ )‪) (٥١‬أﺑﻮ ﺑﻜﺮ ﻳﺤﻴﻰ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﺮﺣﻤﻦ(‪:‬‬ ‫وﺗﺨﺘﻠﻒ ا‪8‬ﺼﺎدر ﻓﻲ ﲢﺪﻳﺪ ﺑﻘﻴﺔ اﺳﻤﻪ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﺨﺘﻠﻒ ﻓﻲ ذﻛﺮ اﻟﺒﻠﺪ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﻨﺘﺴﺐ إﻟﻴﻪ‪ ،‬ﻓﻔﻲ »ا‪8‬ﻄﻤﺢ« و »اﻟﺬﺧﻴﺮة« و »اﻟﻮﻓﻴﺎت« و »ﻣﻌﺠﻢ اﻷدﺑﺎء« اﻧﻪ‬ ‫ﻗﺮﻃﺒﻲ‪ ،‬وﻧﺴﺒﻪ اﳊﺎﻓﻆ اﻟﺴﻠﻔﻲ إﻟﻰ ﺳﺮﻗﻮﺳﺔ‪ ،‬وﻓﻲ »ا‪8‬ﻐﺮب« و »اﻟﺘﻜﻤﻠـﺔ«‬ ‫أﻧﻪ ﻣﻦ ﻃﻠﻴﻄﻠﺔ‪ ،‬أﻣﺎ اﺑﻦ اﻟﺰﺑﻴﺮ ﺻﺎﺣﺐ »ﺻﻠﺔ اﻟﺼﻠﺔ« ﻓﻴـﻨـﺴـﺒـﻪ إﻟـﻰ »وادي‬ ‫آش« )‪ .(Gaudix‬وﺗﻌﻠﻴﻞ ذﻟﻚ أن اﺑﻦ ﺑﻘﻰ ﻣﺎ ﻛﺎن ﻳﺴﺘﻘﺮ ﻓﻲ ﻣﻜﺎن‪ .‬وﻗﺪ وﺻﻔﻪ‬ ‫ﺻﺎﺣﺐ »اﻟﻘﻼﺋﺪ« ﺑﺄﻧﻪ »ﺿﻔﺎ ﻋﻠﻴﻪ ﺣﺮﻣﺎﻧﻪ‪ ،‬وﻣﺎ ﺻﻔﺎ ﻟﻪ زﻣﺎﻧﻪ‪ ،‬ﻓﺼﺎر ﻗﻌﻴﺪ‬ ‫ﺻﻬﻮات‪ ،‬وﻗﺎﻃﻊ ﻓﻠﻮات‪ ،‬ﻣﻊ ﺗﻮﻫﻢ ﻻ ﻳﻈﻔﺮه ﺑﺄﻣﺎن وﺗﻘﻠﺐ دﻫﺮ ﻛﻮاﻫﻲ‬ ‫اﳉﻤﺎن« )‪ .(٥٢‬وﺗﻮﻓﻰ اﺑﻦ ﺑﻘﻰ ﺳﻨﺔ ‪ ٥٤٠‬ﻫـ أو ﻧﺤﻮ ذﻟﻚ )‪.(٥٣‬‬ ‫وﻟﺪﻳﻨﺎ ﻣﻦ ﺷﻌﺮ اﺑﻦ ﺑﻘﻰ ﻗﺪر ﻻ ﺑﺄس ﺑﻪ‪ ،‬ﻳﺼﻠﺢ أن ﻳﺠﻤﻊ ﻓﻲ دﻳﻮان‪ ،‬أﻣﺎ‬ ‫ﻣﻮﺷﺤﺎﺗﻪ ﻓﻜﺎﻧﺖ ﻛﺜﻴﺮة ﻟﻠﻐﺎﻳﺔ‪ ،‬وﻓﻲ »اﳋﺮﻳﺪة«‪-‬ﻧﻘﻼ ﻋﻦ اﺑﻦ ﺑﺸﺮون ﺻﺎﺣﺐ‬ ‫»اﺨﻤﻟﺘﺎر ﻓﻲ اﻟﻨﻈﻢ واﻟﻨﺜﺮ ﻷﻓﺎﺿﻞ أﻫﻞ اﻟﻌﺼﺮ«‪-‬وﻫﻮ ﻣﻔﻘﻮد‪-‬أن »ﺟﻞ ﺷﻌـﺮه‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺘﻮﺷﻴﺢ‪ ،‬وﻟﻪ ﻣﺎ ﻳﻨﻴﻒ ﻋﻠﻰ ﺛﻼﺛﺔ آﻻف ﻣﻮﺷﺤﺔ‪ ،‬وﻣﺜﻠﻬﺎ ﻗﺼﺎﺋﺪ وﻣﻘﻄﻌﺎت‬ ‫ﻣﻨﻘﺤﺔ« )‪ (٥٤‬وﻳﻘﻮل ﻟﺴﺎن اﻟﺪﻳﻦ ﺑﻦ اﳋﻄﻴﺐ ﻋﻦ ﻣﻮﺷﺤﺎت اﺑﻦ ﺑﻘﻰ‪:‬‬ ‫»رب اﻟﺼﻨﻌﺔ وﻣﺎﻟﻜﻬﺎ وﻧﺎﻫﺞ اﻟﻄﺮﻳﻘﺔ ا‪8‬ﺜﻠﻰ وﺳﺎﻟﻜﻬﺎ‪ .‬أﻛﺜﺮ ﻓﺄﺟﺎد‪ ،‬وﺗﻘﻠﺪ‬ ‫ذﻟﻚ اﻟﺼﺎرم اﶈﻠﻰ واﻟﻨﺠﺎد‪† ،‬ﺎ اﺧـﺘـﺮع ﻓـﻴـﻪ ﻣـﻦ اﻟـﺸـﻌـﺮ واﺑـﺘـﺪع‪ ..‬وﻛـﺜـﺮة‬ ‫ﺗﻮﺷﻴﺤﻪ وإﺣﺴﺎﻧﻪ ﻓﻲ ﺗﻨﻤﻴﻖ اﻟﻜﻼم وﺗﻮﺷﻴﺤﻪ«‪.‬‬ ‫وﻗﺪ ﲢﺪﺛﻨﺎ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﻋﻦ ﻣﻜﺎﻧﺔ اﻷﻋﻤﻰ اﻟﺘﻄﻴﻠﻲ ﻓﻲ اﻟﺘﺮﺷﻴﺢ‪ ،‬و ﻳﻨﺒﻐـﻲ‬ ‫أن ﻧﻘﻮل ﻫﻨﺎ إن ﻣﻨﺰﻟﺔ اﺑﻦ ﺑﻘﻰ ﻻ ﺗﻘﻞ ﻋﻦ ﻣﻨﺰﻟﺔ اﻟﺘﻄﻴﻠﻲ‪ ،‬وﻗﺪ ﺑﻠﻐﺎ ﻣﻌﺎ )وﻣﻦ‬ ‫‪99‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫ﺑﻌﺪﻫﻤﺎ اﺑﻦ زﻫﺮ‪ ،‬وﺳﻴﺄﺗﻲ( درﺟﺔ ﻋﺎﻟﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﺴﻼﺳﺔ واﻟﺮﻗـﺔ وا‪8‬ـﻮﺳـﻴـﻘـﻴـﺔ‬ ‫واﻟﺼﻔﺎء‪.‬‬ ‫وﻟﻢ ﻳﺼﻞ إﻟﻴﻨﺎ ﻣﻦ ﻣﻮﺷﺤﺎت أﺑﻲ ﺑﻜﺮ ﺑﻦ ﺑﻘﻰ إﻻ ﺷﻲء ﻳﺴﻴﺮ وﺿﺎع‪-‬إذن‪-‬‬ ‫اﳉﺎﻧﺐ اﻷﻛﺒﺮ ﻣﻦ آﺛﺎره )وإن ﻛﻨﺎ ﻻ ﻧﻜﺎد ﻧﺼﺪق ﻗﻮل اﺑﻦ ﺑﺸﺮون‪ ،‬ﻓﻤﺎ ﻧﻈﻦ‬ ‫أن ﺷﺎﻋﺮاً ﺑﻌﻴﻨﻪ ﻜﻦ أن ﻳﺆﻟﻒ ﺛﻼﺛﺔ آﻻف ﻣﻮﺷﺤﺔ( وﺗﺮد ﻣﻌﻈﻢ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت‬ ‫ﻓﻲ »دار اﻟﻄﺮاز« )ﻋﺸﺮ ﻣﻮﺷﺤﺎت( و »ﺟﻴﺶ اﻟﺘﻮﺷﻴـﺢ« )ﻋـﺸـﺮ ﻣـﻮﺷـﺤـﺎت‪،‬‬ ‫ﻋﺪد ﻣﻨﻬﺎ žـﺎ ﺟـﺎء ﻓـﻲ اﻟـﺪار(‪ ،‬وﻟـﻢ ﻳـﺠـﻲء ﻟـﻪ ﻓـﻲ »ا‪8‬ـﻐـﺮب« إﻻ ﻗـﺴـﻢ ﻣـﻦ‬ ‫ﻣﻮﺷﺤﻪ »ﻣﺎ اﻟﺸﻮق إﻻ زﻧﺎد« وﻋﻠﻖ د‪ .‬ﺷﻮﻗﻲ ﺿﻴﻒ ﺑـﻬـﺎﻣـﺸـﻬـﺎ‪» :‬ﻳـﺒـﺪو ﻣـﻦ‬ ‫ﻧﻬﺎﻳﺔ ﻫﺬه ا‪8‬ﻮﺷﺤﺔ أن ﺧﺮﻣﺎ ﺗﻼﻫـﺎ‪ ،‬ﺳـﻘـﻄـﺖ ﻓـﻴـﻪ ﺑـﻌـﺾ ا‪8‬ـﻮﺷـﺤـﺎت ﻻﺑـﻦ‬ ‫ﺑﻘـﻰ«)‪ (٥٥‬وﻫﻮ اﻓﺘﺮاض ﻧﺄﺧﺬ ﺑﻪ‪ ،‬ﻷﻧﻨﺎ ﻻ ﻧﺘﺼﻮر أن اﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪ ﻳـﻜـﺘـﻔـﻲ ﺑـﺄن‬ ‫ﻳﻮرد ﻗﺴﻤﺎ واﺣﺪا ﻣﻦ ﻣﻮﺷﺤﺔ ﻻﺑﻦ ﺑﻘﻰ وﻫﻮ ﻣﻦ ﻫﻮ ﺷﻬﺮة وأﺻﺎﻟﺔ‪.‬‬ ‫وﻣﻦ ﻣﻮﺷﺤﺎت اﺑﻦ ﺑﻘﻰ اﻟﺘﻲ ﲡﻲء ﻓﻲ »دار اﻟﻄﺮاز« واﺣﺪة أوﻟﻬﺎ‪:‬‬ ‫َوﺷﺎء ﺣﻤﺎﻣﻲ‬ ‫اﻟﺮﻋﻴﺎ‬ ‫رﻋﻴﻲ‬ ‫اﻷﺷﻴﺎء‬ ‫ْ‬ ‫أﻋﺠﺐ‬ ‫أﺑﻰ ّ‬ ‫ذﻣﺎم َﻣْﻦ َ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ـﻢ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﺗ‬ ‫ـﺪ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻗ‬ ‫ـﺎ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫‡ ﻣـــ‬ ‫ْ َ‬ ‫ّ‬ ‫ْ‬ ‫ـﻼح‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫‬ ‫ا‬ ‫ـﺐ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﺣ‬ ‫ـﻦ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻣ‬ ‫ْ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺲ ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ﺗُ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻴّ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻢْ‬ ‫ـﺎح‬ ‫ـﻤـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦْ ﻫـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮ ﺻ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﻛـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ـﻢ‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﺗُـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َـﺮى أﺳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻠَـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﺎح‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦْ َﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﺮ َ‬ ‫ﺿ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ ﺻـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺤـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﻢ‬ ‫َﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّـﻮَﻗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﺖ أﺳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُـﻬـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﺎح‬ ‫ـﺤ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ اُـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫واﳋﺮﺟﺔ ﻣﻌﺮﺑﺔ‪:‬‬ ‫واﺣﺪ اﻟﺪﻧﻴﺎ وﻣﻌﻨﻰ اﻷﻧﺎم )‪(٥٦‬‬ ‫ُ‬ ‫ّإﻧﻤﺎ ﻳَﺤْﻴَﻰ‬ ‫ْ‬ ‫ُ ّ‬ ‫ﺳﻠﻴﻞ اﻟﻜﺮامْ‬ ‫وﻣﻦ ﻣﻮﺷﺤﺎﺗﻪ اﻷﺧﺮى اﻟﺸﻬﻴﺮة‪» :‬ﻣﺎﻟﻲ ﺷﻤﻮل« وﻣﻮﺷﺤﺔ‪:‬‬ ‫ـﺴـ ـ ـ ـ ــﺖُ ﻣـ ـ ـ ـ ــﻦْ أﺳـ ـ ـ ـ ــﺮ ﻫ ـ ـ ـ ـ ــﻮاكَ ُﻣـ ـ ـ ـ ــﺨَـ ـ ـ ـ ــﻼّ‬ ‫ﻟـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫إن ﻳ ـ ـ ــﻜُ ـ ـ ــﻦ ذا ﻣ ـ ـ ــﺎ ﻃـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ــﺖ ﺳ ـ ـ ــﺮاﺣ ـ ـ ــﺎَ )‪(٥٧‬‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ُ َ َ‬ ‫وﺟﻌﻞ ﺧﺮﺟﺘﻬﺎ ﺑﻴﺘﺎ ﻻﺑﻦ ا‪8‬ﻌﺘﺰ‪:‬‬ ‫ـﻒ أﺳـ ـ ـ ـ ــﻠُـ ـ ـ ـ ــﻮ وإﻻّ‬ ‫ﻋـ ـ ـ ـ ــﻠّ ـ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ــﻮﻧـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻛ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﻓـ ـ ــﺎﺣـ ـ ــﺠُ ـ ـ ـﺒـ ـ ــﻮا ﻋَـ ـ ــﻦْ ﻣ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـﺘـ ـ ــﻲّ اـ ـ ــﻼﺣـ ـ ــﺎَ‬ ‫‪100‬‬


‫ﻓﺘﺮة اﻟﻨﻀﺞ واﻻزدﻫﺎر‬

‫وﻗﺪ ﻋﺎرﺿﻬﺎ ﻛﺜﻴﺮون‪ .‬وﻣﻦ أﺟﻤﻞ ﻣﻮﺷﺤﺎﺗﻪ žﺎ ﻳﺮد ﻓﻲ »ﺟﻴﺶ اﻟﺘﻮﺷﻴﺢ‪>:‬‬ ‫أﺟﺮ اﻟﻌﺎﻣﻠﻴﻨﺎ‬ ‫ﺳﺎﻋﺪوﻧﺎ ﻣﺼﺒﺤﻴﻨﺎ‬ ‫ْ‬ ‫ﺠﻴﻦ ْﻧﻌَﻢ ْ‬ ‫ﻧﺮﺗﺸﻔﻬﺎ ﻗﺪ ﻇﻤﻴﻨﺎ ُﻛﻨﻀﺎر ﻓﻲ ﻟُ ْ‬ ‫وأﺟﻤﻞ ﻣﺎ ﻓﻴﻬﺎ ﺧﺮﺟﺘﻬﺎ‪ ،‬وﻫﻲ ﻏﻴﺮ ﻣﻌﺮﺑﺔ‪ ،‬ﻳﻘـﻮل ﻓـﻴـﻬـﺎ اﻟـﻌـﺎﺷـﻖ ﺠﻤﻟـﺮد‬ ‫إﻗﻼق اﳊﺴﻮد‪:‬‬ ‫ﳒﻌﻞ اﻟﺸّﻚ ﻳﻘﻴﻨﺎ‬ ‫اﻟﻨﺎس ﻓﻴﻨﺎ ﻗﻢ ﺑﻨﺎ ﻳﺎ ﻧﻮر ﻋﻴﻨﻲ‬ ‫واش ﻳﻘﻮل‬ ‫ْ‬ ‫ﻗﺪ ُﺑﻠﻴﻨﺎ واﺑﺘُﻠﻴﻨﺎ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫وﻫﻨﺎك ﻣﻮﺷﺤﺔ ﻣﺸﻬﻮرة ﻣﻄﻠﻌﻬﺎ‪:‬‬ ‫ﺆرْق‪ ..‬اﻟﺦ‬ ‫ﻫ‪ْ n‬ﺑﻠﺒﺎل‬ ‫ﻮد َر َ‬ ‫ُﻣ ّ‬ ‫اﻟﻌ ْ‬ ‫أﻋﻴﺎ ﻋﻠﻰ ُ‬ ‫وﺧﺮﺟﺘﻬﺎ‪:‬‬ ‫ﻻ ﻳُْﻠﺤَُﻖ‬ ‫أﻣﺎ ﺗﺮى أﺣﻤﺪْ ﻓﻲ ﻣﺠﺪه اﻟﻌَﺎﻟﻲ‬ ‫ﺮق‬ ‫ﻳﺎ ﻣَ ْ‬ ‫ﻓﺄرﻧﺎ ﻣﺜﻠَﻪ‬ ‫َ‬ ‫ﺸ ُ‬ ‫أﻃﻠﻌَﻪُ َ‬ ‫اﻟﻐﺮْبُ‬ ‫وﻗﺪ ﺟﻌﻠﻬﺎ ﺻﺎﺣﺐ »ﺟﻴﺶ اﻟﺘﻮﺷﻴﺢ« ﺿﻤﻦ ﻣﻮﺷﺤﺎت اﻷﻋﻤﻰ اﻟﺘﻄﻴﻠﻲ‪،‬‬ ‫)‪(٥٨‬‬ ‫أﻣﺎ اﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪ ﻓﻴﺠﻠﻌﻬﺎ ﻷﺑﻲ ﺑﻘﻰ‪.‬‬ ‫< ا‪8‬ﺮﺳﻲ اﳋﺒﺎز )أﺑﻮ اﻟﻮﻟﻴﺪ ﻳﻮﻧﺲ ﺑﻦ ﻋﻴﺴﻰ(‪:‬‬ ‫ﺷﺎﻋﺮ وﺷﺎح‪ ،‬ﻻ ﻳﻜﺎد ﻳﻌﺮف ﻋﻨﻪ ﺷﻲء‪ ،‬ﻗﺎل ﻋﻨﻪ ﻣﺤﻘﻖ ﺟﻴﺶ اﻟﺘﻮﺷﻴﺢ‪:‬‬ ‫»ﻻ ﺗﻮﺟﺪ ﻟﻪ ﺗﺮﺟﻤﺔ ﻓﻲ أي ﻣﺮﺟﻊ ﻣﻄﺒﻮع‪-‬ﻋﻠﻰ ﻣﺎ ﻧﻌﻠﻢ‪-‬وﻳﺴﺘﻨﺘﺞ ﻣﻦ اﻟﺘﺮﺟﻤﺔ‬ ‫اﻟﻔﺮﻳﺪة اﻟﺘﻲ أﺛﺒﺘﻬﺎ اﺑﻦ اﳋﻄﻴﺐ ﻓﻲ ﺟﻴﺶ اﻟﺘﻮﺷﻴﺢ ﻫﺬا أن أﺑﺎ اﻟﻮﻟـﻴـﺪ ﻟـﻢ‬ ‫ﻳﺘﺘﻠﻤﺬ ﻋﻠﻰ أﺣﺪ‪ ،‬وﻻ اﺧﺘﻠﻒ إﻟﻰ ﻣﺪرﺳﺔ‪..‬‬ ‫وﻗﺪ ورد ذﻛﺮ ﻫﺬا اﻟﻮﺷﺎح ﻓﻲ ﻛﺘﺎب ا‪8‬ﻄﺮب ﻋﺮﺿﺎ‪ ،‬إذ ذﻛﺮه اﺑﻦ دﺣﻴـﺔ‬ ‫ﺿﻤﻦ ﻣﻦ ﻗﺮأ ﻋﻠﻴﻬﻢ اﻟﻮزﻳﺮ اﻟﺸﺎﻋﺮ ﻣﺤﻤﺪ أﺑﻲ اﻟـﻌـﺎﻓـﻴـﺔ اﻻزدي اﻟـﻘـﺘـﻨـﺪي‬ ‫اﻟﻐﺮﻧﺎﻃﻲ« )‪ (٥٩‬و »ﻓﻲ« زاد ا‪8‬ﺴﺎﻓﺮ »ﺑﻌﺾ ﻣﻘﺘﻄﻔﺎت ﻣﻦ ﺷﻌﺮه‪ .‬واﻟﻨﺒﺬة اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺟﺎءت ﻓﻲ »ﺟﻴﺶ اﻟﺘﻮﺷﻴﺢ« ﻻ ﺗﻘﺪم ﺷﻴﺌﺎ ذا ﺑﺎل‪ ،‬ﺳﻮى أن ا‪8‬ﺮﺳـﻲ اﳋـﺒـﺎز‬ ‫أدﻳﺐ ﻣﻦ ﻋﺎﻣﺔ اﻟﺸﻌﺐ ﻋﻠﻢ ﻧﻔﺴﻪ ﺑﻨﻔﺴﻪ‪ ،‬ﺣﺘﻰ »ﻋﺬب ﺳﺒﻜﻪ وراق ﺗﺮﺻﻴﻌﻪ‬ ‫وﺣﺒﻜﻪ ﻣﻊ ﻃﺒﻊ ﻓﻲ ﻧﻈﻢ اﻟﻜﻼم ﺳﻴﺎل‪ ...‬واﻟﺬي ﺣﺪاه اﻻﺧﺘﺮاع واﻟﺘﻮﻟﻴﺪ‪...‬‬ ‫ذﻛﺎء أرﻫﻒ ﻓﺆاده‪ ،‬وأﻗﺎم ﻓﻲ اﻟﺒﺪﻳﻬﺔ ﻣﻨﺂده«‪.‬‬ ‫وذﻛﺮ ﻟﺴﺎن اﻟﺪﻳﻦ ﺑﻦ اﳋﻄﻴﺐ ﻟﻪ ﻋﺸﺮ ﻣﻮﺷﺤﺎت ﻟﻌﻞ أﺟﻤﻠﻬﺎ ﻣﻮﺷﺤﺘﻪ‪:‬‬ ‫ﻣﻦ ﻟﻲ ﺑﻈﺒﻲ رﺑﻴﺐ ﻳﺴﻄﻮ ﺑﺄﺳﺪ اﻟﻐﻴﺎض ﻟﻮى ﺑﺪﻳﻨﻲ ‪8‬ﺎ أﻣﻠﺘﻪ ﻟﻠﺘﻘﺎﺿﻲ‬ ‫وﺗﺮد ﺑﺪورﻫﺎ ﻓﻲ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ اﺑـﻦ ﺑـﺸـﺮى »ﻋـﺪة اﳉـﻠـﻴـﺲ«)‪ (٦٠‬وﺗﺪور ﻛﻠـﻬـﺎ‬ ‫ﺣﻮل ﻣﻮﺿﻮع اﻟﻐﺰل وﺗﺨﺘﻢ ﺑـ‪:‬‬ ‫‪101‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫ﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻠّ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ ﻇـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﺒـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُـﺔ‬ ‫ﻗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ رُّوَﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺖْ ﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻔـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮاق‬ ‫ﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺖُ ﺛ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻼث وﻋَ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺸْـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ‬ ‫ـﻊ ا ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺂﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫ُﺗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞُ دﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ﺳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻜْـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ‬ ‫ﺗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮلُ ﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﺣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎل ُ‬ ‫)‪(٦١‬‬ ‫ﻷﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ اﺷـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎق‬ ‫ّ‬ ‫ﻳﺎ¯ ﻣﻮ اﳊﺒﻴﺐ ﺗﻴﺒﺶ أن ﻧﺰﺗﺮﺑﺎض ﻏﺎر ﻛﻔﺮي ﻳﺎžﺎ أﻧﻦ ﻳﺠﻨﺎل ﻟﻠﺸﺎض )‪(٦٢‬‬ ‫وﻣﻮﺷﺤﺎت ا‪8‬ﺮﺳﻲ اﳋﺒﺎز ﻣﻔﻌﻤﺔ ﺑﺮوح اﻟﺘﺪﻓﻖ واﻟﻌﺬوﺑـﺔ‪ ،‬وﻫـﻲ ﻻ ﺗـﻘـﻞ‬ ‫ﻓﻲ اﻧﺴﺠﺎﻣﻬﺎ ﻋﻦ أﻋﻤﺎل ﻣﺸﺎﻫﻴﺮ اﻟﻮﺷﺎﺣ‪.n‬‬ ‫< اﺑﻦ ﻳﻨﻖ )أﺑﻮ ﻋﺎﻣﺮ‪ ،‬ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻳﺤﻴﻰ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺧﻠﻴﻔﺔ‪ ،‬اﻟـﻄـﺒـﻴـﺐ‪،‬‬ ‫اﻟﻮزﻳﺮ( )‪:(٦٣‬‬ ‫أﺣﺪ اﻟﺸﻌﺮاء اﻟﻌﻠﻤﺎء ﻣﻦ أﻫﺎﻟﻲ ﺷﺎﻃﺒﺔ ﺟﺎء ﻋﻨﻪ ﻓﻲ »اﻟﺘﻜﻤﻠﺔ« أﻧﻪ ﺗﻠﻘﻰ‬ ‫اﻟﻌﻠﻢ ﻓﻲ ﻗﺮﻃﺒﺔ‪ ،‬وﻣﺎل إﻟﻰ اﻷدب‪ ،‬واﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬واﻟﻌﺮوض‪ ،‬ﻓﻤﻬﺮ ﻓـﻲ ذﻟـﻚ‪ ،‬و‬ ‫ﺑﻠﻎ اﻟﻐﺎﻳﺔ ﻣﻦ اﻟﺒﻼﻏﺔ ﻓﻲ اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ واﻟﺸﻌﺮ‪ ،‬وﻟﻘﻲ أﺑﺎ اﻟﻌﻼء اﺑﻦ زﻫﺮ‪ ،‬ﻓﻼزﻣﻪ‬ ‫ﻣﺪة‪ ،‬وأﺧﺬ ﻋﻨﻪ ﻋﻠﻢ اﻟﻄﺐ‪ .‬وﻓﻲ »اﳋﺮﻳﺪة‪:‬‬ ‫»ﻗﺎل أﻟﻴﺴﻊ‪ :‬ﻃﺒﻴﺐ ﻛﺎﺗﺐ ﺷﺎﻋﺮ‪ ،‬وأﻧـﺎ اروي ﻋـﻨـﻪ ﺷـﻌـﺮه ﻛـﻠـﻪ وأﺟـﺎزﻧـﻲ‪،‬‬ ‫وﻣﺼﻨﻒ »اﻟﻘﻼﺋﺪ« وﺻﻔﻪ ﺑﺎﻟﺬﻛﺎء اﻟﺒﺎﻫﺮ‪ ،‬واﻟﺬﻫﻦ اﻟﺰاﻫﺮ‪ ،‬واﻟﻔﻬﻢ اﳊﺎﺿﺮ‬ ‫وﺣﺪة اﻟﻘﺮﻳﺤﺔ واﳋﺎﻃﺮ«‪ ،‬وﺗﻮﻓﻲ اﺑﻦ ﻳﻨﻖ ﺳﻨﺔ ‪ ٥٤٧‬ﻫـ‪.‬‬ ‫أﻣﺎ ﻓﻲ ﻣﺠﺎل ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت ﻓﺈن اﻟﺼﻔﺪي ﻋﺪه žﻦ »ﺳﺒﻖ إﻟﻰ اﻟـﺘـﻮﺷـﻴـﺢ‪،‬‬ ‫وﺳﺒﻖ إﻟﻰ اﻟﻐﺎﻳﺔ ﻣﻦ أﻫﻞ ا‪8‬ﻐﺮب« )‪)٦٤‬وﻟﻜﻦ أﻋﻤﺎﻟﻪ ﻓﻲ ﻫﺬا اﺠﻤﻟﺎل ﺿﺎﻋﺖ‬ ‫وﻟﻢ ﲢﻔﻆ ﻣﻨﻬﺎ إﻻ ﻋﺸﺮة ﻧﺼﻮص ﺿﻤﺘﻬﺎ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ »ﺟﻴﺶ اﻟﺘﻮﺷﻴﺢ« وﻣﻦ‬ ‫ﻏﺮﻳﺐ اﻷﻣﺮ أن اﺑﻦ اﳋﻄﻴﺐ ﺻﺪرﻫﺎ ﺑﻘﻮﻟﻪ‪:‬‬ ‫»وﺷﻌﺮه راﺋﻖ اﶈﻴﺎ واﻷﻗﺴﺎم‪ ،‬ﻣﺴﻔﺮ ﻋﻦ ا‪8‬ﻌﺎﻧﻲ واﻟـﻮﺟـﻮه اﻟـﻮﺳـﺎم‪ ،‬إﻻ‬ ‫أﻧﻪ ﻗﻠﻴﻞ ا‪8‬ﺎدة ﻓﻲ اﻟﺘﻮﺷﻴﺢ‪ ،‬ﻳﺴﻴﺮ اﻟﺴﺒﻚ ﻟـﻪ واﻟـﺘـﻮﺷـﻴـﺢ« واﻟـﺬي ﻧـﻈـﻨـﻪ أن‬ ‫ﻣﻮﺷﺤﺎت اﺑﻦ ﻳﻨﻖ ﻓﻴﻬﺎ اﻟﻄﻮاﻋﻴﺔ واﻟﺘﻨﺎﺳﻖ واﻟﻌﺬوﺑﺔ‪ ،‬ﻓﻦ ذﻟﻚ‪:‬‬ ‫اﻟﺒﻮاﻟﻲ أﻳﻦ اﳋﻠﻴﻞْ‬ ‫وﺳْﻞ ﺑﻬﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﻄﻠﻮْل‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﺣﺎل ُﻋْﺞ‬ ‫ﺑﺎﻷرﺑَﻊ َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ﻳﺎ ﺣﺎ دي اﻟﻌﻴﺲ ّ‬ ‫ـﺎر‬ ‫ﺣ ـ ـ ـ ـ ـﺜـ ـ ـ ـ ــﺖ ﺑـ ـ ـ ـ ــﻪ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ُـﺒـ ـ ـ ـ ـ ْـﺰُل واﻟ ـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ـ ـﺸ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ُ‬ ‫ﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮمَ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻨّ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮى‬ ‫‪102‬‬


‫ﻓﺘﺮة اﻟﻨﻀﺞ واﻻزدﻫﺎر‬

‫دار‬ ‫ﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ َﻫ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞْ ﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َـﻌـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻖ ُ‬ ‫أم ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻠّـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮى‬ ‫أﻣ ـ ـ ـ ـ ــﻨّ ـ ـ ـ ـ ــﻪ ﺑ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻟ ـ ـ ـ ـ ــﻮاﺑـ ـ ـ ـ ـ ــﻞ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ــﻘَـ ـ ـ ـ ـ ـﻄـ ـ ـ ـ ـ ــﺎر‬ ‫ﺣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺚُ ﺛَ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮى‬ ‫ْ‬ ‫أﺻﻴﻞ‬ ‫رﻳﺢ‬ ‫أﺻﻴﻞ َﻳْﺤُﺪوه ﻣﻦ ﻧﻔﺤﺔ اﻟﺸّﻤﺎل‬ ‫ْ‬ ‫ﺚ ﺑﺎﻧﻬﻤﺎل ُﻛّﻞ‬ ‫اﻟﻐْﻴ ُ‬ ‫وﺟﺎدُه َ‬ ‫‪°‬‬ ‫َ‬ ‫وا‪8‬ﻮﺷﺤﺔ‪-‬ﻣﻦ ﻣﺴﺘﻬﻠﻬﺎ إﻟﻰ ﻧﻬﺎﻳﺘﻬﺎ‪-‬ﻳﺴﻴﻄﺮ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺟﻮ ﻋﺬري ﺑﺪوي ﺷﻔﻴﻒ‪.‬‬ ‫وا‪8‬ﻠﺤﻮظ أن ﺧﺮﺟﺔ ﻣﻮﺷﺤﺔ »ﺷﻢ ذاﺋﺐ اﻟﻌﺴﺠﺪ«‬ ‫ﺤُﻖ‬ ‫أﻣﺎ ﺗﺮى‬ ‫اﻟﺴﻴْﺪ ﻓﻲ ا‪َ ُ8‬‬ ‫ﺮﺗَﻘﻰ اﻟﻌﺎﻟﻲ ﻻ ُﻳْﻠ َ‬ ‫ّ‬ ‫ﺮق‬ ‫وا‪ْ 8‬‬ ‫َ‬ ‫ﺣﺎزُه ُﻛّﻠُﻪ‬ ‫ب‬ ‫ﺸ ُ‬ ‫إذ َ‬ ‫ْ‬ ‫ﻛﺎن ﻟﻪ اﻟﻐَْﺮ ُ‬ ‫ﺗﺘﺸﺎﺑﻪ وﺧﺮﺟﺔ ﻣﻮﺷﺤﺔ »أﻋﻴﺎد ﻋﻠﻰ اﻟﻌﻮد« اﻟﺘﻲ ﺗﻨﺴﺐ ﻓﻲ اﻟﻌﺎدة ﻻﺑـﻦ‬ ‫ﺑﻘﻰ )‪ (٥٦‬وﺟﻌﻠﻬﺎ ﺻﺎﺣﺐ »ﺟﻴﺶ اﻟﺘﻮﺷﻴﺢ« ﻟﻸﻋﻤﻰ اﻟﺘﻄﻴﻠﻲ‪.‬‬ ‫× اﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪ )أﺑﻮ ﺟﻌﻔﺮ أﺣﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ ا‪8‬ﻠﻚ( ا‪8‬ﺘﻮﻓﻰ ﺳﻨﺔ ‪ ٥٥٠‬ﻫـ )‪:(٦٦‬‬ ‫ﺷﺎﻋﺮا‪ ،‬وﻻه‬ ‫ً‬ ‫ﻫﻮ ﻋﻢ ﻋﻠﻲ ﺑﻦ ﻣﻮﺳﻰ ﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪ ﻣﺆﻟﻒ »ا‪8‬ﻐﺮب« وﻛﺎن أدﻳﺒﺎً‬ ‫ﻋﺜﻤﺎن اﺑﻦ ﻋﺒﺪ ا‪8‬ﺆﻣﻦ اﻟﻮزارة‪ ،‬ﺛـﻢ ﻗـﺘـﻠـﻪ ‪8‬ـﺎ ﻛـﺎن ﻣـﻦ اﺷـﺘـﺮاﻛـﻬـﻤـﺎ ﻓـﻲ ﺣـﺐ‬ ‫ﺣﻔﺼﺔ اﻟﺸﺎﻋﺮة‪ ،‬واﻧﺘﻬﺰ اﺑﻦ ﻋﺒﺪ ا‪8‬ﺆﻣﻦ ﻓﺮﺻﺔ ﻓﺮار ﻋﺒﺪ اﻟﺮﺣﻤﻦ )ﺷﻘﻴﻖ‬ ‫أﺑﻲ ﺟﻌﻔﺮ ﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪ( إﻟﻰ اﺑﻦ ﻣﺮدﻧﻴﺶ ﻣﻠﻚ ﺷﺮق اﻷﻧﺪﻟﺲ‪ ،‬ﻓﻀﺮب ﻋﻨﻘﻪ‪.‬‬ ‫وﻟﻪ ﻓﻲ »ا‪8‬ﻐﺮب« ﻣﺮﺷﺤﺔ وﺻﻒ ﻓﻴﻬﺎ ﺣﻮر ﻣﺆﻣـﻞ‪ ،‬وﻫـﻮ ﻣـﻦ ﻣـﺘـﻨـﺰﻫـﺎت‬ ‫ﻏﺮﻧﺎﻃﺔ‪ ،‬وأول ا‪8‬ﻮﺷﺤﺔ‪:‬‬ ‫ـﺲ اﻷﺻ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞ‬ ‫ذﻫ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺖْ ﺷ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫َ‬ ‫ﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻀّـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺔ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ‬ ‫ـﺪاﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ‬ ‫أي ﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ ﻛ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎُ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ّ‬ ‫ﺻـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻴّـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻈ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞّ ﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪاﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ‬ ‫ﻧـ ـ ـ ـ ـ ــﺴَـ ـ ـ ـ ـ ـﺠ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ـ ــﻪُ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ــﺮّﻳ ـ ـ ـ ـ ــﺢُ ﻻﻣَـ ـ ـ ـ ـ ــﻪْ‬ ‫ﻻﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﻪ‬ ‫َ‬ ‫وﺛـ ـ ـ ـ ـ ــﻨَـ ـ ـ ـ ـ ــﺖْ ﻟـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ــﻐُـ ـ ـ ـ ـ ــﺼْـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ َ‬ ‫ﻓ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ــﻮ ﻛـ ـ ـ ــﺎﻟ ـ ـ ـ ـ َـﻌ ـ ـ ـ ــﻀْـ ـ ـ ــﺐ اﻟـ ـ ـ ــﺼّ ـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ــﻞ‬ ‫ـﻤ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ‬ ‫ﺣـــــــــــ ﱠ‬ ‫ـﺴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﻒ ﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ُ‬ ‫وﻗﺪ ﻣﺰج ﻓﻴﻬﺎ ا‪8‬ﺆﻟﻒ اﻟﻮﺻﻒ ﺑﺎﳊﺪﻳﺚ ﻋﻦ اﻟﺸﺮاب ﺛﻢ اﻧﺘﻬﻰ إﻟﻰ ذﻛﺮ‬ ‫اﶈﺒﻮب‪:‬‬ ‫وَﻋَ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪَ اﳊـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺐّ ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺄﺧْ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻠَـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻒْ‬ ‫‪103‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫واﺷ ـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ــﻰ اَـ ـ ـ ـ ــﻄْ ـ ـ ـ ـ ــﻞَ ﻓ ـ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ـ ـ ّـﻮف‬ ‫ورﺳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ ﺗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻌَ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮّفْ‬ ‫ف‪:‬‬ ‫ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ أدري ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺤـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮّ ْ‬ ‫ﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ ﻗُـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞْ ﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ رﺳـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫ﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺶ ﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻐـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺐ ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪري?‬ ‫< اﺑﻦ ﻫﺎﻧﺊ اﻷﺻﻐﺮ )أﺑﻮ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﺑﻦ ﻣﻔﻀﻞ اﻷزدي‬ ‫اﻷﻧﺪﻟﺴﻲ(‪ :‬ذﻛﺮه اﻟﺼﻔـﺪي ﻓـﻲ »اﻟـﺘـﻮﺷـﻴـﻊ« )‪ (٦٧‬ﻣﻦ ﺑ‪ n‬ﻣﺸﺎﻫـﻴـﺮ وﺷـﺎﺣـﻲ‬ ‫اﻷﻧﺪﻟﺲ‪ ،‬أﻣﺎ اﻟﻌﻤﺎد اﻷﺻﻔﻬﺎﻧﻲ ﻓﺈﻧﻪ ﲢﺪث ﻋﻨﻪ ﻓﻲ اﻟﻘـﺴـﻢ ا‪8‬ـﺼـﺮي ﻣـﻦ‬ ‫»اﳋﺮﻳﺪة« وﻗﺎل إﻧﻪ »ﻣﻌﺮوف ﺑﺎﻟﻨﻈﻢ ا‪8‬ﻬﺬب وﺗﻮﻓﻰ ﻓﻲ آﺧﺮ أﻳﺎم اﻟﺼﺎﻟﺢ ﺑﻦ‬ ‫رزﻳﻚ‪ ،‬ﻗﺒﻞ ﺳﻨﺔ ﺳﺘ‪ n‬ﻋﻠﻰ ﻣﺎ ﺳﻤﻌﺘﻪ ﻣﻦ ا‪8‬ﺼﺮﻳ‪ ،n‬وﻃﺎﻟﻌﺖ دﻳﻮاﻧﻪ †ﺼﺮ‬ ‫)‪ ،(٦٨‬وﻟﻢ ﻳﺆرخ ﻟﻪ اﻟﺼﻔﺪي ﻓﻲ »اﻟﻮاﻓﻲ« ﻛﻤﺎ ﻟﻢ ﻳﺬﻛﺮه اﻟﻘﻔﻄﻲ ﻓﻲ »اﶈﻤﺪون‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺸﻌﺮاء«‪ ،‬وﻟﻌﻠﻪ žﻦ ﻫﺎﺟﺮ ﻣﻦ أﻫﻞ اﻷﻧﺪﻟﺲ إﻟﻰ ﻣﺼﺮ‪.‬‬ ‫ورﺟﺢ اﻟﺰرﻛﻠﻲ )‪ (٦٩‬أﻧﻪ ﺗﻮﻓﻰ ﻧﺤﻮ ﺳﻨﺔ ‪ ٥٥٥‬ﻫـ‪ ،‬وﻫﻮ ﺗﺮﺟﻴﺢ ﻣﻘﺒﻮل‪.‬‬ ‫× اﺑﻦ ﻗﺰﻣﺎن )أﺑﻮ ﺑﻜﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﻴﺴﻰ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ ا‪8‬ﻠﻚ ﺑﻦ ﻋﻴﺴﻰ اﻷﺻﻐﺮ(‬ ‫ا‪8‬ﺘﻮﻓﻰ ﺳﻨﺔ ‪ ٥٥٥‬ﻫـ )‪:(٧٠‬‬ ‫أﺣﺪ ﻣﺸﺎﻫﻴﺮ اﻷدب اﻷﻧﺪﻟﺴﻲ وﻓﻴﻪ ﻳﻘﻮل اﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪ ﻓﻲ »ا‪8‬ﻐﺮب‪ >:‬إﻣﺎم‬ ‫اﻟﺰﺟﺎﻟ‪ n‬ﺑﺎﻷﻧﺪﻟﺲ‪ .‬وذﻛﺮ اﳊﺠﺎري أﻧﻪ ﻛﺎن ﻓﻲ أول ﺷﺄﻧﻪ ﻣﺸﺘﻐﻼ ﺑﺎﻟﻨﻈﻢ‬ ‫ا‪8‬ﻌﺮب‪ ،‬ﻓﺮأى ﻧﻔﺴﻪ ﺗﻘﺼﺮ ﻋﻦ أﻓﺮاد ﻋﺼﺮه ﻛﺎﺑﻦ ﺧﻔﺎﺟﺔ وﻏﻴﺮه‪ ،‬ﻓﻌﻤﺪ إﻟﻰ‬ ‫ﻃﺮﻳﻘﺔ ﻻ ﺎزﺟﻪ ﻓﻴﻬﺎ أﺣﺪ ﻣﻨﻬﻢ‪ ،‬ﻓﺼﺎر إﻣﺎم أﻫﻞ اﻟﺰﺟـﻞ ا‪8‬ـﻨـﻈـﻮم ﺑـﻜـﻼم‬ ‫ﻋﺎﻣﺔ اﻷﻧﺪﻟﺲ«‪.‬‬ ‫(‬ ‫‪٧١‬‬ ‫)‬ ‫ووﺻﻔﻪ ا‪8‬ﻘﺮي ﺑـ »ﺻﺎﺣﺐ ا‪8‬ـﻮﺷـﺤـﺎت« وﻟﻌﻠﻪ ﻛﺎن ﻳﻌـﻨـﻲ »اﻷزﺟـﺎل«‬ ‫ﻷﻧﻬﺎ اﻟﻔﻦ اﻟﺬي اﺷﺘﻬﺮ ﺑﻪ اﺑﻦ ﻗﺰﻣﺎن‪ ،‬وﻣﻦ ﺟﺎﻧﺐ آﺧﺮ ﻓﺈن ﻣﻔﻬﻮم ا‪8‬ـﻮﺷـﺢ‬ ‫ﺳﻴﺨﺘﻠﻂ ﻓﻲ ﺑﻌﺾ اﻷﺣﺎﻳ‪† n‬ﻔﻬﻮم اﻟﺰﺟﻞ ﻓﻲ اﻟﻌﺼﻮر ا‪8‬ﺘﺄﺧﺮة وﺳﻨﺮى أن‬ ‫ا‪8‬ﻘﺮي ﻳﺼﻒ اﻟﺰﺟﺎل ﻣﺪﻏﻠﻴﺲ ﻗﺎﺋﻼً إﻧﻪ »ﺻﺎﺣﺐ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت« ﻛﻤﺎ أن اﳊﻠﻲ‬ ‫ﻓﻲ )اﻟﻌﺎﻃﻞ اﳊﺎﻟﻲ( ﻳﻘﻮل إن أﻫﻞ اﻟﻌﺮاق ﻟﻢ ﻳﻜﻮﻧﻮا ﻴﺰون ﺑ‪ n‬ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت‬ ‫واﻷزﺟﺎل وﻓﻴﻪ أن اﺑﻦ ﻗﺰﻣﺎن‪:‬‬ ‫»ﻧﻈﻢ ﻣﻮﺷﺤﺔ ﻣﻌﺮﺑﺔ ﺧﻤﺴﺔ أﺑﻴﺎت‪ ،‬وأﺛﺒﺘﻬﺎ ﻓﻲ دﻳﻮاﻧﻪ‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﺴﻠﻢ ﻟﻪ ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫ﺑﻴﺖ ﻣﻦ اﻟﺘﺰﻧﻴﻢ )أي وﺟﻮد ﻛﻠﻤﺎت ﻏﻴﺮ ﻣﻌﺮﺑﺔ ﻓﻲ ﺛﻨﺎﻳﺎ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺔ( وا‪8‬ﻮﺷﺤﺔ‬ ‫‪104‬‬


‫ﻓﺘﺮة اﻟﻨﻀﺞ واﻻزدﻫﺎر‬

‫ا‪8‬ﻘﺼﻮدة ﺗﺒﺪأ ﺑـ‪:‬‬ ‫ﺎدْة × ﻣﺴَْﻦ ﻓﻲ أﻛﻔﺎل‬ ‫َﻣْﻌ َ‬ ‫ﻣﻴ َ‬ ‫اﻟﻌّﺬل × ﺑﻲ ﻣﻦَ اﻷﻗﻤﺎر × أﻏﺼﻦ‪ّ °‬‬ ‫ﺸَﺮ ُ‬ ‫ﻗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ ﺟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻨَـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ ﻣَـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦْ ﻻﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ـﺐ‬ ‫ﻛُـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞّ ﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎن ﺻَـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُـﺒـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪور ذا ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ـﺖ ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ُﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻀْ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺐ‬ ‫ﻃـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﻦ ُﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪود ﻫـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ﻣـــــــــــــ ْ‬ ‫ﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ َﻫ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮاﻫـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻠْ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫ﺠﺖ ْﺑﻠﺒﺎﻟﻲ‬ ‫ﻗﺪ ﺑﺮاﻫﺎ اﻟﺒﺎري‬ ‫َرّﺑﺔ اﳋَْﻠﺨﺎل‬ ‫ﻟﻌَﺬاﺑﻲ ﻏﺎدةْ َﻫﻴّ ْ‬ ‫َ‬ ‫وﻫﺬه ا‪8‬ﻮﺷﺤﺔ ذات ﺧﺮﺟﺔ ﻏﻴﺮ ﻣﻌﺮﺑﺔ‪ ،‬وﻳﻘﻮل اﳊﻠﻲ إن ﻛﻞ ﺑﻴﺖ ﻓﻴﻬﺎ ﻟﻢ‬ ‫ﻳﺨﻞ ﻣﻦ اﻟﺘﺰﻧﻴﻢ واﻷﻟﻔﺎظ اﻟﺰﺟﻠﻴﺔ‪ ،‬وﻫﻮ ﻏﻴﺮ ﻣـﻌـﺬور ﻓـﻴـﻬـﺎ‪ ،‬واﻟـﺒـﻴـﺖ اﻟـﺬي‬ ‫أوردﻧﺎه »ﻓﻴﻪ ﻟﻔﻈﺔ ذا ﻣﺎ ﻳﺮﻳﺪ ﺑﻬﺎ إذا ﻣﺎ‪ ،‬وﻫﻲ زﺟﻠﻴﺔ ﻻ ﲡـﻮز ﻓـﻲ ا‪8‬ـﻮﺷـﺢ‬ ‫أﺑﺪا ور†ﺎ ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻫﺬا ﺑﺎﻟﻌﻴﺐ اﳋﻄﻴﺮ ﻟﻮ أن ﻫﺬه ا‪8‬ﻮﺷﺤﺔ ا‪8‬ﻨﺴـﻮﺑـﺔ ﻻﺑـﻦ‬ ‫ً‬ ‫ﻗﺰﻣﺎن ﻗﺪ ﺣﻔﻠﺖ †ﺎ ﻓﻲ أزﺟﺎﻟﻪ ﻣﻦ ﺣﻴﻮﻳﺔ وﻋﺬوﺑﺔ وﻇﺮف ﻧﻔﺘﻘﺪه ﻓﻲ ﻫﺬه‬ ‫ا‪8‬ﻮﺷﺤﺔ‪.‬‬ ‫< ﻣﺪﻏﻠﻴﺲ )ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﺑﻦ اﳊﺎج( ا‪8‬ﺘﻮﻓﻰ ﺳﻨﺔ ‪ ٥٥٥‬ﻫـ )‪:(٧٢‬‬ ‫ﻧﻌﺘﻪ ا‪8‬ﻘﺮي ﻓﻲ »اﻟﻨﻔﺢ« ﺑـ »ﺻﺎﺣﺐ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت« وﻻ ﻳﺴﺘﺒﻌﺪ أﺑﺪاً أن ﻳﻜﻮن‬ ‫ﺻﻮاب اﻟﻨﻌﺖ »ﺻﺎﺣﺐ اﻷزﺟﺎل« ﻓﻬﺬا ﻫﻮ اﻟـﻔـﻦ اﻟـﺬي ﺑـﺮز ﻓـﻴـﻪ ﻣـﺪﻏـﻠـﻴـﺲ‬ ‫وا‪8‬ﻘﺮي ﻧﻔﺴﻪ ﻳﻘﻮل‪:‬‬ ‫»وﻛﺎن ﻣﺪﻏﻠﻴﺲ ﻫﺬا ﻣﺸـﻬـﻮراً ﺑﺎﻻﻧﻄﺒﺎع واﻟﺼﻨﻌﺔ ﻓﻲ اﻷزﺟﺎل‪ ،‬ﺧﻠـﻴـﻔـﺔ‬ ‫اﺑﻦ ﻗﺰﻣﺎن ﻓﻲ زﻣﺎﻧﻪ‪ ،‬وﻛﺎن أﻫﻞ اﻷﻧﺪﻟﺲ ﻳﻘﻮﻟﻮن‪ :‬اﺑﻦ ﻗﺰﻣﺎن ﻓﻲ اﻟﺰﺟﺎﻟ‪n‬‬ ‫†ﻨﺰﻟﺔ ا‪8‬ﺘﻨﺒﻲ ﻓﻲ اﻟﺸﻌﺮاء‪ ،‬وﻣﺪﻏﻠﻴﺲ †ﻨﺰﻟﺔ أﺑﻲ 'ﺎم ﺑﺎﻟﻨﻈﺮ إﻟﻰ اﻻﻧﻄﺒﺎع‬ ‫واﻟﺼﻨﻌﺔ‪ ،‬ﻓﺎﺑﻦ ﻗﺰﻣﺎن ﻣﻠﺘﻔﺖ إﻟﻰ ا‪8‬ﻌﻨﻰ‪ ،‬وﻣﺪﻏﻠـﻴـﺲ ﻣـﻠـﺘـﻔـﺖ إﻟـﻰ اﻟـﻠـﻔـﻆ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن أدﻳﺒـﺎً ﻣﻌﺮﺑـﺎً ﻟﻜﻼﻣﻪ ﻣﺜﻞ اﺑﻦ ﻗﺰﻣﺎن وﻟﻜﻨﻪ ‪8‬ـﺎ رأى ﻧـﻔـﺴـﻪ ﻓـﻲ اﻟـﺰﺟـﻞ‬ ‫أﳒﺐ اﻗﺘﺼﺮ ﻋﻠﻴﻪ«‪(٧٣).‬‬ ‫وﻛﺎن ‪8‬ﺪﻏﻠﻴﺲ أزﺟﺎل رآه اﻟﺼﻔﻲ اﳊﻠﻲ وﻧﻘﻞ ﻋﻨـﻪ ﻋـﺪداً ﻣﻦ اﻟﺸﻮاﻫﺪ‬ ‫أودﻋﻬﺎ »اﻟﻌﺎﻃﻞ اﳊﺎﻟﻲ« ﻛﻤﺎ ﺟﺎء ﺑﻌﻀﻬﺎ ﻓﻲ ﺳﻔﻴﻨﺔ اﺑﻦ ﻣﺒﺎرﻛﺸﺎه )‪ (٧٤‬وﻓﻲ‬ ‫»ا‪8‬ﻐﺮب«‪.‬‬ ‫‪105‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫وﻻ ﻧﻌﺮف ﻣﻌﻨﻰ ﻛﻠﻤﺔ ﻣﺪﻏﻠﻴـﺲ‪ ،‬واﳊـﻠـﻲ ﻳـﺰﻋـﻢ أﻧـﻬـﺎ اﺳـﻢ »ﻣـﺮﻛـﺐ ﻣـﻦ‬ ‫ﻛﻠﻤﺘ‪ ،n‬أﺻﻠﻪ‪ :‬ﻣﻀﻎ اﻟﻠﻴﺲ‪ ،‬واﳉﻤﻊ ﻟﻴﺴﺔ‪ ،‬وﻫﻲ ﻟﻴﻘﺔ اﻟﺪواة‪ ،‬وذﻟﻚ أﻧﻪ ﻛﺎن‬ ‫ﺻﻐﻴﺮا ﺑﺎ‪8‬ﻜﺘﺐ ﻀﻎ ﻟﻴﻘﺘﻪ‪ ،‬ﻓﺴﻤﻰ ﺑﺬﻟﻚ‪ ،‬وﻟﺴﺎن ا‪8‬ﻐﺎرﺑﺔ وا‪8‬ﺼﺮﻳ‪ n‬ﻳﺒﺪﻟﻮن‬ ‫ً‬ ‫اﻟﻀﺎد داﻻً« )‪(٧٥‬‬ ‫< اﺑﻦ ﻣﺴﻠﻤﺔ اﻟﻘﺮﻃﺒﻲ )أﺑﻮ اﳊﺴ‪ (٧٦) (n‬ا‪8‬ﺘﻮﻓﻰ ﺳﻨﺔ ‪ ٥٨٥‬ﻫـ‬ ‫< ذﻛﺮ اﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪ ﻓـﻲ »ا‪8‬ـﻐـﺮب‪» >:‬وﻟﻪ رﺳﺎﺋﻞ وﻣﻮﺷـﺤـﺎت وأزﺟـﺎل«وﻟـﻢ‬ ‫ﻳﺼﻞ إﻟﻴﻨﺎ ﻣﻦ ﻣﻮﺷﺤﺎﺗﻪ‪ .‬إﻻ ﻗﻄﻌﺔ ﻣﻦ ﻣﻮﺷﺤﺔ ﻓﻲ وﺻﻒ وادي رﻳﺔ )ﻗﺮب‬ ‫ﻣﺎﻟﻘﺔ(‪ ،‬أوﻟﻬﺎ‪:‬‬ ‫ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮَادي رَﻳّـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺔ‬ ‫ـﺬار اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺘّـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺼ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫ْ‬ ‫ـﻊ ﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫اﺧ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻠَ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫أﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﺗَ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َـﺮى ُﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻔْ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َـﺮع‬ ‫ـﻊ‬ ‫ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـﺜـ ـ ـ ـ ـ ــﻞَ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـﺼـ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ــﺎح اُـ ـ ـ ـ ـ ـ َـﺮ ّ‬ ‫ﺻـــــ ْ‬ ‫ـﺠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺰع‬ ‫ـﺎد ُﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّـﺮْوض ﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫رﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﺔ‬ ‫ﺳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎه ّ‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ﺻ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻔـ ـ ـ ـ ـ ــﻮ ﻣـ ـ ـ ـ ـ ــﺎء اﻟـ ـ ـ ـ ـ ــﺴّ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺤـ ـ ـ ـ ـ ــﺎَب‬ ‫وﻫﻨﺎك ﺑﻌﺪ اﻟﻮﺻﻒ ﻣﻘﻄﻊ ﺧﻤﺮي‪ ،‬ﺛﻢ ﺗﺄﺗﻲ اﳋﺮﺟﺔ‪ ،‬ﻋـﻠـﻰ ﻟـﺴـﺎن ﻫـﺬا‬ ‫اﻟﺸﺎدن )ﺣﻠﻮ اﻟﻬﻮى ﻣﺘﻤﺎﺟﻦ( اﻟﺬي‪:‬‬ ‫ُﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎدي ﺳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺔ‬ ‫ـﺮز ﺛ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫ﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻢ اﺣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫وﻓﺴﺮ اﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪ اﻟﻨﺪاء ﺑﺄﻧﻪ »ﻣﻦ اﺻﻄﻼح اﻟﺼـﺒـﻴـﺎن اﻟـﺬﻳـﻦ ﻳـﺴـﺒـﺤـﻮن‬ ‫ﻫﻨﺎﻟﻚ«‪.‬‬ ‫< اﺑﻦ اﻟﺼـﻴـﺮﻓـﻲ )‪) (٧٧‬أﺑﻮ ﺑﻜﺮ ﻳﺤﻴﻰ ﺑـﻦ ﻋـﻤـﺪ ﺑـﻦ ﻳـﻮﺳـﻒ اﻷﻧـﺼـﺎري(‬ ‫ا‪8‬ﺘﻮﻓﻰ ﺳﻨﺔ ‪ ٥٥٧‬ﻫـ‪:‬‬ ‫ذﻛﺮه اﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪ ﻓﻲ »ا‪8‬ﻐﺮب« ﲢﺖ اﺳﻢ أﺑﻮ ﺑﻜـﺮ ﻳـﺤـﻴـﻰ ﺑـﻦ اﻟـﺼـﻴـﺮﻓـﻲ‬ ‫ا‪8‬ـﺆرخ اﻟـﻐـﺮﻧـﺎﻃـﻲ‪ ،‬وأﺿـﺎف‪» :‬أﺧـﺒـﺮﻧـﻲ واﻟـﺪي أن ﻟـﻪ ﺗـﺎرﻳـﺨـﺎ وﻣـﺮﺷـﺤــﺎﺗــﻪ‬ ‫ﻣﺸﻬﻮرة‪ «..‬وأﺷﺎر اﺑﻦ اﻵﺑﺎر ﻓﻲ »اﻟﺘﻜﻤﻠﺔ« إﻟﻰ ﺗﺎرﻳﺨﻪ ﻫﺬا اﻟﺬي وﺿﻌﻪ ﻓﻲ‬ ‫ذﻛﺮ اﻟﺪوﻟﺔ اﻟﻠﻤﺘﻮﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫‪106‬‬


‫ﻓﺘﺮة اﻟﻨﻀﺞ واﻻزدﻫﺎر‬

‫أﻣﺎ ﻟﺴﺎن اﻟﺪﻳﻦ ﺑﻦ اﳋﻄﻴﺐ ﻓﻲ »اﳉﻴﺶ« ﻓﻴﻠﻘﺒﻪ ﺑـ »اﻟﻮزﻳﺮ« إذ ﻛﺎن ﻣﻦ‬ ‫ﻛﺒﺎر رﺟﺎل دوﻟﺔ اﻟﻠﻤﺘﻮﻧﻴ‪) n‬ا‪8‬ﺮاﺑﻄ‪ (n‬وﻗﺎل إن »ﻟﻪ ﻓﻲ اﻟـﺪوﻟـﺔ اﻟـﻴـﻮﺳـﻔـﻴـﺔ‬ ‫ﻣﺪاﺋﺢ ﻻﺧﺘﺼﺎﺻﻪ ﺑﺄرﺑﺎﺑﻬﺎ وﺗﻌﻠﻘﻪ ﺑﺄﺳﺒﺎﺑﻬﺎ« )‪ (٧٨‬وذﻛﺮ ﻟﻪ ﻋﺸﺮ ﻣﻮﺷﺤﺎت‪،‬‬ ‫ﻫﻨﺎك اﺛﻨﺘﺎن ﻣﻨﻬﻤﺎ ﻣﺤﻞ ﺧﻼف‪ ،‬اﻷوﻟﻰ وأوﻟﻬﻤﺎ‪:‬‬ ‫ﺟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّـﺮ‬ ‫أﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ َ‬ ‫ﺟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺰّر اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺬﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞَ ّ‬ ‫َ‬ ‫ـﺴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻜـ ـ ــﺮ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻟ‬ ‫ـﺎ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﺑ‬ ‫ـﻚ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻨ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻣ‬ ‫ـﺮ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـﻜ‬ ‫ْ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـﺴ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻟ‬ ‫ا‬ ‫ـﻞ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﺻ‬ ‫و‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ﻓﻘﺪ ﺟﻌﻠﻬﺎ اﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪ ﻓﻲ »ا‪8‬ﻘﺘﻄﻒ« )وﻣﻦ ﻧﻘﻞ ﻋﻨﻪ ﻛﺎﺑﻦ ﺧﻠﺪون وا‪8‬ﻘﺮي(‬ ‫ﻟﻠﻔﻴﻠﺴﻮف أﺑﻲ ﺑﻜﺮ ﺑﻦ ﺑﺎﺟﺔ )‪ (٧٩‬واﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻣﻮﺷﺤﺔ‪:‬‬ ‫َ‬ ‫ﺷـ ـ ـ ـ ــﻖّ اﻟ ـ ـ ـ ـ ــﻨّ ـ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ــﻢُ ﻛ ـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻣَ ـ ـ ـ ـ ــﻪْ‬ ‫(‬ ‫‪٨٠‬‬ ‫)‬ ‫وﻧﺴﺒﻬﺎ اﻟﺼﻔﺪي ﻓﻲ »اﻟﻮاﻓﻲ ﺑﺎﻟﻮﻓﻴﺎت« ﻻﺑﻦ اﻟﻠﺒﺎﻧﺔ‪.‬‬ ‫وﻣﻦ ﻣﻮﺷﺤﺎت اﺑﻦ اﻟﺼﻴﺮﻓﻲ واﺣﺪة ﺗﺘﻀﻤﻦ ﻣﺪﻳﺤﺎ ﻓﻲ ﺗﺎﺷﻔ‪ n‬وأوﻟﻬﺎ‪:‬‬ ‫وﻋْﻨَﺒْﺮ‬ ‫ﻣﺴ ً‬ ‫ﺪﻳْﺔ‬ ‫ﺴﻴﻢ َﻳَﺘ ْ‬ ‫َ‬ ‫ﻜﺎ َ‬ ‫ﺪﻳﺔ أﺷﺮﺑﺖ ْ‬ ‫ﺒﺨَﺘْﺮ ﻓﻲ ﻏﻼﺋﻞ ﻧَ ّ‬ ‫وﻧ ‪°‬‬ ‫ﺟ ّ‬ ‫َرْوﺿﺔ زََﺑْﺮ َ‬ ‫ﻻزَوْرد‬ ‫ـﻦ َ‬ ‫ـﺐ ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﺳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺤـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ‪k‬‬ ‫ُ‬ ‫ـﻦ ﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻀـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎر‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻣ‬ ‫ـﺮوق‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫وﺑ‬ ‫ْ‬ ‫‪k‬‬ ‫ُ‬ ‫ـﺖ ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﺗ‬ ‫أ‬ ‫ـﺎ‬ ‫ﻛـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻠّ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ‬ ‫ْ‬ ‫ُﻛـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺤّـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺖْ ”ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺜـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞ ﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎر‬ ‫ﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻜـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺖ ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ َﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎء َوْرد‬ ‫ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﺧُ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪود ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ َﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎر‬ ‫وﻻ ﻳﻜﺎد ﻀﻲ ﻓﻴﻬﺎ ﻗﻠﻴﻼ ﻓﻲ اﻟﻮﺻﻒ ﺣﺘﻰ ﻳﻨﻔﻠﺖ ﻣﻨﻪ إﻟﻰ ا‪8‬ﺪﻳﺢ اﻟﺬي‬ ‫ﺘﺪ إﻟﻰ ﻧﻬﺎﻳﺔ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺔ‪:‬‬ ‫ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮى اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻜُ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞّ ﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎدي‬ ‫وﺻـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻒَ ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮآةُ اﳉ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞْ‬ ‫ﻏﺮة اﻟﺸﻤﺲ ا‪ُ8‬ﻀﻴّﺔ‬ ‫ﻳﺎ ﺣﻤَﻰ ا‪ُ8‬ﻠﻚ ﻋَﺸﻴّْﺔ وﻋﻠﻰ اﳉَﻮاد اﻷﺷﻘﺮ‬ ‫ُ‬ ‫اﻛﺒﺮ‬ ‫ﺗﺎﺷﻔ‪n‬‬ ‫اﻟﻠﻪ ْ‬ ‫وﻣﻦ ﻣﻮﺷﺤﺎﺗﻪ اﳉﻤﻴﻠﺔ ﻣﻮﺷﺤﺔ »ﻃﻠﻌﺖ ﻣﻦ ﻣﺒﺎﺳﻢ اﻟﺰﻫﺮ« وﻛﻠﻬـﺎ ﺗـﺪور‬ ‫ﺣﻮل اﻟﻐﺰل )ﻓﻲ ا‪8‬ﺬﻛﺮ( وﻓﻲ ﺧﺎ'ﺘﻬﺎ‪:‬‬ ‫ﻗـ ـ ـ ـ ــﺪ دﻋـ ـ ـ ـ ــﺎﻧـ ـ ـ ـ ــﻲ إﻟـ ـ ـ ـ ــﻰ اﻟـ ـ ـ ـ ـ َـﻬـ ـ ـ ـ ـ َـﻮى داﻋـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫ﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺄﺟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺖُ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻬَـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮَى‬ ‫‪107‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫ـﻦ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُـﻪ ُﻛـ ـ ـ ـ ـ ــﻞﱠ ﻣـ ـ ـ ـ ـ ــﺮﺗـ ـ ـ ـ ـ ــﺎع‬ ‫أﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ّ‬ ‫ﺣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮل اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻨّـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮى‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦْ ُ‬ ‫)‪(٨١‬‬ ‫أﻧﺖ ﻳﺎ ﻣﻬﺠﺘﻲ ﺑﻪ ﻫﻤﺖ ﻓﺎﺟـﻤـﻠـﻲ واﺻﺒﺮي ﺛﻢ ﻳﺎ ﻋ‪ n‬أﻧﺖ أﺑـﺼـﺮت‬ ‫ﻓﺎدﻣﻌﻲ واﺳﻬﺮي‬ ‫< ﻋﺼﺎ اﻷﻋﻤﻰ )أﺑﻮ اﻟﻘﺎﺳﻢ ﺑﻦ أﺑﻲ ﻃﺎﻟﺐ اﳊﻀﺮﻣﻲ ا‪8‬ﻨﻴﺸﻲ(‪:‬‬ ‫ﻳﻨﺴﺐ إﻟﻰ ﻗﺮﻳﺔ ﻣﻨﻴﺶ‪ ،‬ﻣﻦ ﻛﻮرة اﺷﺒﻴﻠﻴﺔ‪ ،‬وﻟﻘﺐ ﺑﻌﺼﺎ اﻷﻋﻤﻰ ﻷﻧﻪ ﻛﺎن‬ ‫ﻳﻘﻮد اﻷﻋﻤﻰ اﻟﺘﻄﻠﻴﻠﻲ‪.‬‬ ‫أرخ ﻟﻪ ﻛﺜﻴﺮون‪ ،‬ﻣﻨﻬﻢ اﺑﻦ دﺣﻴﺔ ﻓﻲ »ا‪8‬ﻄﺮب« واﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪ ﻓﻲ »اﻟﺮاﻳﺎت«‬ ‫وﻓﻲ »ا‪8‬ﻐﺮب« واﻟﻔﺘﺢ ﺑﻦ ﺧﺎﻗﺎن ﻓﻲ »ا‪8‬ﻄﻤﺢ« وﻗﺎل ﻋﻨﻪ إﻧﻪ »ﻟﻢ ﻳﺰل ﻳﻌـﺸـﻮ‬ ‫ﻟﻜﻞ ﺿﻮء‪ ،‬وﻳﻨﺘﺠﻊ ﻣﺼﺎب ﻛﻞ ﻧﻮء‪ ،‬ﻓﻴﻮﻣﺎ ﻳﺨﺼﺐ وﻳﻮﻣﺎ ﻳﺠﺪب‪ ،‬وآوﻧﺔ ﻳﻔﺮح‬ ‫أﺧﺮى ﻳﻨﺘﺪب‪ ..‬وﻣﺎ ﺗﺼﻮف إﻻ ﻓﻲ أﻧﺰل اﻷﻋﻤﺎل وﻻ ﺗﻌﺮف إﻻ ﺑﺄﺧﻮن اﻟﻌﻤﺎل‪..،‬‬ ‫ﻟﻪ أدب وﻟﺴﻦ وﻣﺬﻫﺐ ﻓﻴﻬﻤﺎ ﻳﺴﺘﺤﺴﻦ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ ﻧﻜﺐ ﻋﻦ ا‪8‬ﻘﻄﻊ اﳉﺰل‪ ،‬وذﻫﺐ‬ ‫ﻣﺬﻫﺐ اﻟﻬـﺰل‪ ...‬وﻟـﻴـﺲ ﻣـﻦ ﺷـﺮط ﻛـﺘـﺎﺑـﻲ ﻫـﺬا إﺛـﺒـﺎت ﺑـﺬاﺋـﻪ‪ ،‬وﻻ أن أﻗـﻒ‬ ‫ﺣﺬاءه‪«..‬‬ ‫وﻗﺪ ﻗﺮأ د‪ .‬اﻟﻜﺮ‪ p‬ﺻﺎﺣﺐ »ﻓﻦ اﻟﺘﻮﺷﻴﺢ« ﻫﺬه اﳉﻤﻠﺔ ﻓﺮأى أن اﻟﻔـﺘـﺢ‬ ‫اﺑﻦ ﺧﺎﻗﺎن ‪8‬ﺢ ﻓﻴﻬﺎ »ﻟﻠﻤﻮﺷﺤﺎت ﺗﻠﻤﻴﺤﺎ ﺧﻔﻴـﻔـﺎ ﻓـﻴـﻪ ﻛـﺜـﻴـﺮ ﻣـﻦ اﻻﺳـﺘـﻬـﺎﻧـﺔ‬ ‫واﻟﺘﺤﻘﻴﺮ« )‪ (٨٢‬وﻣﺎ ﻧﻈﻦ أن ﻟﻠﻌﺒﺎرة ﺻﻠﺔ ﺑﺎ‪8‬ﻮﺷﺤﺎت‪ ،‬ﺑﻞ ﺟﺎءت ﺗﺒﺮﻣﺎ †ﺎ ﻓﻲ‬ ‫ﺷﻌﺮه ﻣﻦ ﻓـﺤـﺶ وﻣـﺠـﻮن وﺗـﺼـﺮﻳـﺢ وﻟـﻮ أن اﻷﻣـﺮ ﻋـﻠـﻰ ﻣـﺎ ﻇـﻦ د‪ .‬اﻟـﻜـﺮ‪p‬‬ ‫ﻟﻮﺟﺪﻧﺎ ﻓﻲ »ا‪8‬ﻄﻤﺢ« و »اﻟﻘﻼﺋﺪ« ﻋﺒﺎرات ﻣﻦ ﻫﺬا اﻟﻘـﺒـﻴـﻞ ﻋـﻦ اﻟـﻮﺷـﺎﺣـ‪n‬‬ ‫اﻵﺧﺮﻳﻦ‪ ،‬وﻟﻜﻦ اﺑﻦ ﺧﺎﻗﺎن ﻳﺘﺤﺪث ﻓﻲ ﻛﺘﺎﺑﻴﻪ ﻋﻦ ﻛﺒﺎر اﻟﻮﺷﺎﺣ‪ n‬ﻓﻴﺬﻛﺮﻫﻢ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻘﺪﻳﺮ )وإن ﻟﻢ ﻳﻮرد ﺷﻴﺌﺎ ﻣﻦ ﻣﻮﺷﺤﺎﺗﻬﻢ( وﻗﺪ ذﻛﺮ ﻓﻲ »اﻟﻘﻼﺋﺪ« اﺑﻦ ﺑﻘﻰ‬ ‫ﻓﻘﺎل ﻓﻴﻪ »راﻓﻊ راﻳﺔ اﻟﻘﺮﻳﺾ‪ ،‬وﺻﺎﺣﺐ آﻳﺔ اﻟﺘﺼﺮﻳﺢ ﻓﻴﻪ واﻟﺘﻌﺮﻳﺾ« )‪،(٨٣‬‬ ‫)‪(٨٤‬‬ ‫وذﻛﺮ ﻋﻦ اﻷﻋﻤﻰ اﻟﺘﻄﻴﻠﻲ ﺷﻴﺌﺎ ﻳﺸﺒﻪ ﻣﺎ ﻗﺎل ﻋﻦ اﺑﻦ ﺑﻘﻰ‪.‬‬ ‫وﲢﺪث ﻟﺴﺎن اﻟﺪﻳﻦ ﺑﻦ اﳋﻄﻴﺐ ﻓﻲ »اﳉﻴﺶ« ﻋﻦ ﻣﻮﺷﺤﺎت ا‪8‬ﻨﻴـﺸـﻲ‬ ‫ﺣﺪﻳﺜﺎ ﻳﻔﻴﺾ ﺑﺎﻹﻋﺠﺎب‪ ،‬أوﺿﺢ ﻓﻴﻪ أﻧﻪ اﻗﺘﻔﻰ آﺛﺎر أﺳﺘﺎذه اﻷﻋﻤﻰ اﻟﺘﻄﻴﻠﻲ‪،‬‬ ‫ﺣﺘﻰ »ﻛﺎد ﻳﺪرك ﺷﺄوه« وذﻛﺮ ﻟﻪ ﻋﺸﺮ ﻣـﻮﺷـﺤـﺎت )وﻟـﻌـﻠـﻪ ا‪8‬ـﺼـﺪر اﻟـﻮﺣـﻴـﺪ‬ ‫ا‪8‬ﻌﺮوف‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﺤﺘﻔﻆ †ﻮﺷﺤﺎت ﻟﻪ( وﻣﺎ ﻧﻈﻦ إﻻ أن اﺑﻦ اﳋﻄﻴﺐ ﺑﺎﻟﻎ ﻓﻲ‬ ‫ﺗﻘﺪﻳﺮ ﻣﻜﺎﻧﺔ ﻣﻮﺷﺤﺎت ا‪8‬ﻨﻴﺸﻲ ﻫﺬا‪ ،‬وﻫﻨﺎك ﻓﺎرق ﻛﺒﻴﺮ ﺑﻴﻨﻬﺎ وﺑ‪ n‬ﻣﻮﺷﺤﺎت‬ ‫‪108‬‬


‫ﻓﺘﺮة اﻟﻨﻀﺞ واﻻزدﻫﺎر‬

‫اﻷﻋﻤﻰ‪ .‬وﻣﻦ أﺣﺴﻦ ﻣﺎ وﻗﻊ ﻟﻪ ﻗﻮﻟﻪ‪:‬‬ ‫ﺬم‬ ‫ﺼﻴﺢ‬ ‫ﻳﺎ ﻗََﻤ ً‬ ‫ﺮا‬ ‫ﺼﻰ اﻟﻨّ‬ ‫ُﻳْﻌ َ‬ ‫ْ‬ ‫وﻳ ْ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ﻟﻠﻌﺎﺷﻘ‪ n‬وﻫﻮ ﺗَﻢْ‬ ‫ﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ أﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪي‬ ‫ـﺪ‬ ‫وأﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦْ ﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺔ ﺗُ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﻌ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪي‬ ‫ـﺪ‬ ‫ُ‬ ‫وﺗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺰﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ َرﺷ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺄ ﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮوى‬ ‫ـﺪ‬ ‫َﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﻦ ﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫< اﺑﻦ ﻏﺮﻟﺔ )?(‪:‬‬ ‫ﺷﺎﻋﺮ ﻣﺠﻬﻮل ﻻ ﻳﻌﺮف ﻋﻨﻪ إﻻ ﻣﺎ ﺟﺎء ﻓﻲ »اﻟﻌﺎﻃﻞ اﳊﺎﻟﻲ‪:‬‬ ‫»ﻛﺎن اﺑﻦ ﻏﺮﻟﺔ اﻟﺸﺎﻋﺮ ا‪8‬ﻐﺮﺑﻲ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﻦ أﻛﺎﺑﺮ أﺷﻴﺎﺧﻬﻢ‪ ،‬ﻳﻨﻈﻢ ا‪8‬ﻮﺷﺢ‬ ‫واﻟﺰﺟﻞ وا‪8‬ﺰ©‪ ،‬ﻓﻴﻠﺤﻦ ﻓﻲ ا‪8‬ﻮﺷﺢ وﻳﻌﺮب ﻓﻲ اﻟﺰﺟﻞ‪ ،‬ﺗﻘﺼﺪاً ﻣﻨﻪ واﺳﺘﻬﺘﺎرا‬ ‫وﻳﻘﻮل إن اﻟﻘﺼﺪ ﻣﻦ اﳉﻤﻴﻊ ﻋﺬوﺑﺔ اﻟﻠﻔﻆ وﺳﻬﻮﻟﺔ اﻟﺴﺒﻚ‪ ،‬وﻛﺎن اﻟﻮزﻳﺮ )!(‬ ‫اﺑﻦ ﺳﻨﺎء ا‪8‬ﻠﻚ ﻳﻌﻴﺐ ﻋﻠﻴﻪ ذﻟﻚ‪ ،‬وﻟﻬﺬا ﻟﻢ ﻳﺜﺒﺖ ﺷﻴﺌﺎ ﻣﻦ ﻣﻮﺷﺤﺎﺗﻪ ﻓﻲ »دار‬ ‫اﻟﻄﺮاز«‪ ،‬ﻓﻤﻦ ﻣﻮﺷﺤﺎﺗﻪ ا‪8‬ﺰ‪L‬ﺔ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺔ اﻟﻄﻨﺎﻧﺔ ا‪8‬ﺸﺘﻬﺮة ا‪8‬ﻮﺳﻮﻣﺔ ﺑﺎﻟﻌﺮوس‪،‬‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻧﻈﻤﻬﺎ ﻋﻨﺪ ﻋﺸﻘﻪ رﻣﻴﻠﺔ أﺧﺖ ﻋﺒﺪ ا‪8‬ـﺆﻣـﻦ اﻷﻣـﻮي )!( )ﻳـﻘـﺼـﺪ ﻋـﺒـﺪ‬ ‫ا‪8‬ﺆﻣﻦ اﻟﻜﻮﻣﻲ ﺧﻠﻴﻔﺔ ا‪8‬ﻮﺣﺪﻳﻦ( ﻣﻠﻚ اﻷﻧﺪﻟﺲ‪ ،‬وﻗﺘﻠﻪ ا‪8‬ﻠﻚ ﺑﺴﺒﺒﻬﺎ ﻟﺘﻮﻫﻤﻪ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﻄﻠﻌﻬﺎ وﻣﺎ ﻳﻠﻴﻪ اﺟﺘﻤﺎﻋﻪ ﺑﻬﺎ‪ ،‬واﻟﻮاﻗﻌﺔ ﻣﺸﻬﻮرة‪ ،‬وﻛﺎن ﺣـﺴـﻦ اﻟـﺼـﻮرة‬ ‫ﺟﻤﻴﻞ اﻟﻘﺪر‪ ،‬ذا ﻋﺸﻴﺮة‪ ،‬وﻛﺎﻧﺖ ﻫﻲ أﻳﻀﺎ ﺟﻠﻴﻠﺔ اﻟﻘﺪر‪ ،‬ﺟﻤﻴﻠﺔ اﳋﻠﻖ‪ ،‬ﻓﺼﻴﺤﺔ‬ ‫)‪(٨٥‬‬ ‫اﻟﻠﺴﺎن‪ ،‬ﺗﻨﻈﻢ ﻓﻴﻪ اﻷزﺟﺎل اﻟﺮاﺋﻘﺔ اﻟﻔﺎﺋﻘﺔ«‬ ‫وذﻛﺮ ﻗﺴﻤﺎ ﻣﻦ ﻣﻮﺷﺤﺔ أوﻟﻬﺎ‪:‬‬ ‫ﻓﻠﻴﻜْﻦ ﻛﻤﺎ ﺻَﻴْﺪي ﺻﻴﺪي اﻟﻐﺰاﻟﺔ ﻣﻦ ﻣﺮاﺗﻊ اﻷﺳﺪ‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫ﺻﻴﺪا‬ ‫ﻣَْﻦ ﻳﺼﻴﺪُ‬ ‫وﻳﻀﻴﻒ اﳊﻠﻲ »أﻧﻪ ‪8‬ﺎ أﺧﺮﺟﻪ ا‪8‬ﻠﻚ ﻟﻴﻘﺘﻠﻪ‪ ،‬ﻧﻈﺮ إﻟﻰ اﻟﻨﺎس وارﲡﻞ ﺑﻴﺘﺎ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻮزن‪ ،‬ﻳﺴﺘﻨﺠﺪ ﺑﻪ ﻋﺸﻴﺮﺗﻪ ﻷﺧﺬ ﺛﺄره‪:‬‬ ‫ـﺪﻫ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ اﻷﺳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞُ‬ ‫ﺧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ـﻮار‬ ‫ـﺪ ْ‬ ‫ت ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ أﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫َﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ـﺮﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻜـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺤ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞ‬ ‫ﻃـــــــ ُ‬ ‫ﺳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞّ ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺘّ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎرُ‬ ‫ُ‬ ‫‪109‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫ﻫ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎأﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﻞ‬ ‫ﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞ ﻳُ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺆﺧَـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺬُ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺜّ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎرُ‬ ‫ﻣﺖ ﻻ ﻣﺤﺎﻟﺔ ﻓﺎﻃﻠﺒﻮا دَﻣﻲ ﺑَْﻌﺪي‬ ‫ﻋﺒﺪا وﻟﻢ أكُ ﺑﺎﻟﻌَﺒْﺪ‬ ‫ً‬ ‫ت‬ ‫ﱡ‬ ‫ﻗﺪ أﺳﺮْ ُ‬ ‫وواﺿﺢ ﻣﻦ ﻋﺒﺎرة اﳊﻠﻲ أﻧﻪ ﻳﺸﻴـﺮ إﻟـﻰ ﻗـﻮل اﺑـﻦ ﺳـﻨـﺎء ا‪8‬ـﻠـﻚ ﻓـﻲ »دار‬ ‫اﻟﻄﺮاز« ﻋﻨﺪ ﺣﺪﻳﺜﻪ ﻋﻦ اﻟﻘﻔﻞ ا‪8‬ﺮﻛﺐ ﻣﻦ ﺳﺒﻌﺔ أﺟﺰاء‪» :‬ا‪8‬ـﻮﺷـﺢ ا‪8‬ـﻌـﺮوف‬ ‫ﺑﺎﻟﻌﺮوس‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﻮﺷﺢ ﻣﻠﺤﻮن‪ ،‬واﻟﻠﺤﻦ ﻻ ﻳﺠﻮز اﺳﺘﻌﻤﺎﻟﻪ ﻓﻲ ﺷﻲء ﻣﻦ أﻟﻔﺎظ‬ ‫ا‪8‬ﻮﺷﺢ إﻻ اﳋﺮﺟﺔ ﺧﺎﺻﺔ‪ ،‬ﻓﻠﻬﺬا ﻟﻢ ﻧﻮرد ﻣﺜﺎﻟﻪ«‬ ‫وﻗﺪ ﻟﻮﺣﻆ أن اﻟﻘﻔﻞ ﻓﻲ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺔ اﻟﺘﻲ أوردﻫﺎ اﳊﻠﻰ ﻳﺘﺄﻟﻒ ﻣﻦ أرﺑﻌـﺔ‬ ‫أﺟﺰاء ﻻ ﺳﺒﻌﺔ‪ ،‬واﺳﺘﻨﺘﺞ د‪ .‬اﻻﻫﻮاﻧﻲ أن ﺣﺪﻳﺚ اﳊﻠﻲ ﻋﻦ اﻟﺰﺟﻞ اﻷﻧﺪﻟﺴﻲ‬ ‫»ﻳﻔﺘﻘﺮ إﻟﻰ ﻛﺜﻴﺮ ﻣﻦ اﻟﺪﻗﺔ وﻳﻨﺒﻐﻲ أن ﻳﺆﺧﺬ ﺑﻜـﺜـﻴـﺮ ﻣـﻦ اﳊـﺬر« )‪ (٨٦‬أﻣﺎ د‪.‬‬ ‫اﻟﻜﺮ‪ p‬ﻓﻴﺮى أن ﺣﺪﻳﺚ اﳊﻠﻲ ﻋﻦ اﺑﻦ ﻏﺮﻟﺔ ﻳﺪل ﻋﻠﻰ أﻧﻪ ﻳﺘﺤﺪث ﻋﻦ ﺷﻲء‬ ‫ﻳﻌﺮﻓﻪ ﺣﻖ ا‪8‬ﻌﺮﻓـﺔ )‪ (٨٧‬ﻟﻜﻦ اﶈﻴﺮ أن ا‪8‬ﺼﺎدر ﻻ ﺗﺬﻛﺮ ﺷﻴﺌﺎ ﻋﻦ اﺑﻦ ﻏـﺮﻟـﻪ‬ ‫ﻫﺬا‪ ،‬وﻻ ﻳﺨﻔﻰ أن ﺣﻜﺎﻳﺔ إﺧﺮاﺟﻪ ﻟﻘﺘﻠﻪ‪ ،‬وارﲡﺎﻟـﻪ ﺑـﻴـﺘـﺎً ﻋﻠﻰ ﻧﻔـﺲ اﻟـﻮزن‪،‬‬ ‫واﺳﺘﻨﺠﺎده ﺑﻌﺸﻴﺮﺗﻪ ﻟﻸﺧﺬ ﺑـﺜـﺄره‪ž ،‬ـﺎ ﻳـﻐـﺮي ﺑـﺎﻟـﺸـﻚ ﻓـﻲ ﺻـﺤـﺔ ﻣـﺎ ﺟـﺎء‬ ‫ﺑﻜﺘﺎب »اﻟﻌﺎﻃﻞ اﳊﺎﻟﻲ« ﻋﻦ اﺑﻦ ﻏﺮﻟﻪ ﻫﺬا‪.‬‬ ‫)‪(٨٨‬‬

‫< اﻟﻴﻜﻲ )أﺑﻮ ﺑﻜﺮ ﻳﺤﻴﻰ ﺑﻦ ﺳﻬﻞ(‪:‬‬ ‫ـﺠﺎء ا‪8‬ﻐﺮب«‪ ،‬وﻗﺎل ﻋـﻨـﻪ ﺻـﺎﺣـﺐ »ا‪8‬ـﺴـﻬـﺐ‪» >:‬اﺑﻦ روﻣـﻲ‬ ‫ﻳﻮﺻـﻒ ﺑــ »ﻫ ّ‬ ‫ﻋﺼﺮﻧﺎ وﺧﻄﻴﺌﺔ دﻫﺮﻧﺎ‪ ،‬ﻻ ﲡﻴﺪ ﻗﺮﻳﺤﺘﻪ إﻻ ﻓﻲ اﻟﻬﺠﺎء«‪.‬‬ ‫وﺟﺎء ﻓﻲ »اﳋﺮﻳﺪة« اﻧﻪ ﺗﻮﻓﻰ ﺳﻨﺔ ﺳﺘ‪ n‬وﺧﻤﺴﻤﺎﺋﺔ‪.‬‬ ‫وﻟﺴﻨﺎ ‪L‬ﻠﻚ ﻣﻦ ﻣﻮﺷﺤﺎت اﻟﻴﻜﻲ ﺷﻴﺌﺎ‪ ،‬وﻓﻲ »ا‪8‬ﻐﺮب« ﻣﻮﺷﺤﺔ أوﻟﻬﺎ‪:‬‬ ‫ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎت اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻬّـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞْ‬ ‫ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦْ ﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮق أﻏ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺼ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎن‬ ‫ـﺎح‬ ‫ﻫـ ـ ـ ـ ـ ـ ّـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـﺠـ ـ ـ ـ ـ ــﻦَ ﻋـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ــﺪ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـﺼ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﺷـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ وأﺣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺰاﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫ذﻛﺮ أﻧﻬﺎ »ﻣﻮﺷﺤﺔ ﻻﺑﻦ ا‪8‬ﺮﻳﻨﻲ‪ ،‬وﺗﺮوى ﻟﻠﻴﻜﻲ«‪.‬‬ ‫< اﺑﻦ ﻣﻬﻠﻬﻞ )أﺑﻮ اﳊﺴﻦ ﻋﻠﻲ اﳉﻠﻴﺎﻧﻲ(‪(٨٩) :‬‬ ‫ﻓﻲ »ا‪8‬ﻐﺮب« ﻗﻄﻌﺔ ﻣﻦ ﻗﺼﻴﺪة ﻟﻪ ﻣﺪح ﺑﻬﺎ أﺑﺎ ﺑﻜﺮ ﺑﻦ ﺳﻌﻴـﺪ‪ ،‬ﺻـﺎﺣـﺐ‬ ‫‪110‬‬


‫ﻓﺘﺮة اﻟﻨﻀﺞ واﻻزدﻫﺎر‬

‫أﻋﻤﺎل ﻏﺮﻧﺎﻃﺔ ﻓﻲ ﻣﺪة ا‪8‬ﻠﺜﻤ‪ ،n‬وذﻛﺮ ﺟﺰءا ﻣﻦ ﻣﻮﺷﺤﺔ ﻟﻪ ﻳﻘﻮل ﻓﻴﻬﺎ‪:‬‬ ‫اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻨّ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮُ ﺳَـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞّ ﺣُ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ ﻗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪود اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻐُ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺼـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮن‬ ‫ـﺠ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎل‬ ‫وﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻨّـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻢ َﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫واﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮوضُ ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ اﺧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎلُ‬ ‫ت ﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻈّـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻼلُ‬ ‫ـﺪ ْ‬ ‫ُﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ـﻖ ﻛ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫واﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّـﺰﻫ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُـﺮ َ‬ ‫ﺷـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ﺟ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪاً ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻚ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻠّـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺤ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮن‬ ‫َو ْ‬ ‫وﺑﻘﻴﺘﻬﺎ ﻓﻲ اﻟﻮﺻﻒ‪ ،‬وﻫﻲ 'ﻀﻲ ﻋﻠﻰ ﻫﺬا اﻟﻨﺴﻖ ا‪8‬ﻔﻌﻢ ﺑﺎﻟﻨﻐﻢ واﻟﺒﺴﺎﻃﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﺼﻮر اﻟﻔﻨﻴﺔ اﻟﺮﻗﺮاﻗﺔ‪.‬‬ ‫< اﻹدرﻳﺴﻲ )ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﺑﻦ إدرﻳﺲ( ا‪8‬ﺘﻮﻓﻰ ﺳﻨﺔ ‪٥٦٠‬‬ ‫ﻫـ اﳉﻐﺮاﻓﻲ اﻟﺸﻬﻴﺮ ﺻﺎﺣﺐ »ﻧﺰﻫﺔ ا‪8‬ﺸﺘﺎق ﻓﻲ اﺧﺘﺮاق اﻵﻓﺎق« اﻧـﻈـﺮ ﻣـﺎ‬ ‫ﺑﻌﺪه‪:‬‬ ‫اﻟﻘﺮﻃﺒﻲ()‪(٩٠‬‬

‫< اﻟﻴﺜﺮﺑﻲ )ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ‪،‬‬ ‫ﺟﺎء ﻋﻨﻪ ﻓﻲ »اﳋﺮﻳﺪة« أن ﻣﻌﻈﻢ ﻣﺎ ﻳﺬﻛﺮه اﺑﻦ ﺑﺸﺮون ﻓﻲ »اﺨﻤﻟﺘﺎر« ﻣﻦ‬ ‫أﺧﺒﺎر ﻣﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﺎﻷﻧﺪﻟﺴﻴ‪ n‬ﻳﺮوﻳﻪ ﻋﻨﻪ‪ ،‬وﻳﺬﻛﺮ أﻧﻪ ﻟﻘﻴﻪ ﻓﻲ ﺻﻘﻠﻴﺔ »‪8‬ﺘﻤﻠﻜﻬﺎ‬ ‫رﺟﺎر اﻹﻓﺮﳒﻲ )وأﻟﻒ ﻟﻪ( ﻓﻲ ﻣﺴﺎﻟﻚ اﻷرض وžﺎﻟﻜﻬﺎ ﻛﺘﺎﺑﺎ ﻛﺒﻴﺮا أﺳﻤﺎه‬ ‫ﻧﺰﻫﺔ ا‪8‬ﺸﺘﺎق ﻓﻲ ﻣﺨﺘﺮق اﻵﻓﺎق‪ ..‬ووﺻﻔﻪ اﺑﻦ ﺑﺸﺮون ﺑﺘﻮﻟـﻴـﺪ ا‪8‬ـﻌـﺎﻧـﻲ ﻓـﻲ‬ ‫اﻟﺸﻌﺮ‪ ..‬ﻻﺳﻴﻤﺎ ﻓﻲ ﺗﻮﺷﻴﺔ اﻟﺘﻮﺷﻴﺢ‪ ،‬وﺗﻮﺳﻴﻊ ﻧﻈﻤﻪ ا‪8‬ﻠﻴﺢ‪ ،‬ﻓﺈﻧﻪ ﺣﺎذق زﻣﺎﻧﻪ‪،‬‬ ‫وﺳﺎﺑﻖ ﻣﻴﺪاﻧﻪ«‬ ‫(‬ ‫‪٩١‬‬ ‫)‬ ‫وﻗﺪ ﻗﺮأ ﺷﺘﺮن اﻟﻔﻘﺮة اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ ﻓﺎﺳﺘﺪل ﻣﻨﻬﺎ ﻋﻠﻰ أن ا‪8‬ﻘﺼﻮد ﻫـﻮ‬ ‫اﻟﺸﺮﻳﻒ اﻻدرﻳﺴﻲ ﺻﺎﺣﺐ »ﻧﺰﻫﺔ ا‪8‬ﺸﺘﺎق« وأﻣﺎ ﻣﺤﻘﻘﺎ »اﳋﺮﻳﺪة« ﻓﺈﻧﻬﻤـﺎ‬ ‫ﻳﺸﻴﺮان إﻟﻰ أن ﺗﺮﺟﻤﺔ ﻫﺬا اﻟﺸﺎﻋﺮ )ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ‪ ،‬اﻟﻘﺮﻃﺒﻲ اﻟﻴﺜﺮﺑـﻲ(‬ ‫ﻣﻀﻄﺮﺑﺔ ﻓﻲ اﻷﺻﻞ‪ ،‬و ﻳﺒﺪو ﻣﻦ ﺛﻨﺎﻳﺎﻫﺎ أﻧﻬﺎ ﻟﻠﺸﺮﻳﻒ اﻹدرﻳﺴﻲ‪ ،‬وان ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ا‪8‬ﺼﺎدر ﻻ ﺗﺴﻤﻴﻪ ﺑﺎﻟﻴﺜﺮﺑﻲ واﻟﻘﺮﻃﺒﻲ‪.‬‬ ‫وا‪8‬ﻠﺤﻮظ أن اﺨﻤﻟﻄﻮﻃﺔ اﻟﺘﻲ اﻋﺘﻤﺪا ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻓﻲ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻳﺘﺨﻠﻠﻬﺎ ﻧـﻘـﺺ‬ ‫ﺑﻌﺪ ﻋﺒﺎرة )‪8‬ﺘﻤﻠﻜﻬﺎ رﺟﺎر اﻹﻓﺮﳒﻲ( žﺎ ﻳﺮﺟﺢ اﺣﺘﻤﺎل أن ﻳﻜﻮن »اﻟﻴﺜﺮﺑﻲ«‬ ‫‪111‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫ﻏﻴﺮ اﻟﺸﺮﻳﻒ اﻹدرﻳﺴﻲ‪.‬‬ ‫)‪(٩٢‬‬

‫< اﺑﻦ اﻟﺰﻳﺘﻮﻧﻲ )ﻋﻠﻲ(‪:‬‬ ‫ﻧﻘﻞ اﻟﻌﻤﺎد ﻋﻦ اﺑﻦ ﺑﺸﺮون إﻧﻪ »ﺻﺎﺣﺐ ﺗﻮﺷﻴﻊ وﺗﻮﺷﻴﺢ‪ ،‬وﺗﻘﺼﻴﺪ وﺗﻄﻠﻴﻊ«‪.‬‬ ‫)‪(٩٣‬‬

‫< اﺑﻦ اﻟﻬﺎزي )إﺑﺮاﻫﻴﻢ(‪:‬‬ ‫ﺟﺎء ﻓﻲ »اﳋﺮﻳﺪة«‪-‬ﻧﻘﻼ ﻋﻦ اﺑﻦ ﺑﺸﺮون‪-‬أﻧﻪ »ﺻﺎﺣﺐ ﺗﻮﺷﻴﺢ ﻣﻠﻴﺢ‪ ،‬ور†ﺎ‬ ‫ﻗﺼﺮ إذا ﻗﺼﺪ«‬ ‫)‪(٩٤‬‬

‫< ا‪8‬ﺮﺳﻲ )أﺑﻮ ﺑﻜﺮ(‪:‬‬ ‫ﻧﻘﻞ اﻟﻌﻤﺎد ﻋﻦ اﺑﻦ ﺑﺸﺮون أﻧﻪ »ﻣﻦ اﺷﺒﻴﻠﻴﺔ‪ ،‬وأﻗﺎم †ﺮﺳﻴﺔ ﻓﻨﺴﺐ إﻟﻴﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﻟﻪ ﻳﺪ ﻓﻲ اﻟﺘﻮﺷﻴﺢ ﻗﻮﻳﺔ«‪.‬‬ ‫< اﺑﻦ ﺣﻤـﺪﻳـﺲ )‪) (٩٥‬ﻋﺒﺪ اﳉﺒﺎر‪ ،‬أﺑﻮ ﻣﺤﻤﺪ‪ ،‬اﻟﺼﻘـﻠـﻲ( ا‪8‬ـﺘـﻮﻓـﻲ ﺳـﻨـﺔ‬ ‫‪:٥٢٧‬‬ ‫ﺷﺎﻋﺮ ﺻﻘﻠﻴﺔ اﻟﺸﻬﻴﺮ‪ ،‬وﻟﻪ دﻳﻮان ﻃﺒﻊ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻣﺮة‪ ،‬وﻻ ﻳﻀﻢ ﻛﻞ ﺷﻌﺮه‪،‬‬ ‫وﻟﻴﺴﺖ ﻓﻴﻪ ﻣﻮﺷﺤﺎت ﻛﻤﺎ إن ا‪8‬ﺼﺎدر ﻻ ﺗﻌﺪه ﻣﻦ ﺑ‪ n‬أﺻﺤـﺎب اﻟـﺘـﻮﺷـﻴـﺢ‪،‬‬ ‫ﻟﻜﻦ اﻟﺼﻔﺪي ﻓﻲ »اﻟﺘﻮﺷﻴﻊ« ﻋﺪه ﻣﻦ ا‪8‬ﺒﺮزﻳﻦ ﻓﻴﻪ‪.‬‬ ‫< اﺑﻦ ﺷﺮف )أﺑﻮ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ أﺑﻲ اﻟﻔﻀﻞ(‪:‬‬ ‫ﺳﻠﻴﻞ أﺳﺮة أﺳﻬﻤﺖ أﺎ إﺳﻬﺎم ﻓﻲ اﻷدب‪ ،‬ﻓﺠﺪه )أﺑﻮ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺑﻦ ﺷﺮف اﻟﻘﻴﺮواﻧﻲ( ﻛﺎن أﺣﺪ أﻋﻼم ا‪8‬ﻐﺮب ﻫﻮ واﺑﻦ رﺷﻴﻖ‪ ،‬وﻛﺎﻧﺎ ﻣﺘﻌﺎﺻﺮﻳﻦ‪،‬‬ ‫ﻓﻠﻤﺎ ﺧﺮﺑﺖ اﻟﻘﻴﺮوان اﲡﻪ إﻟﻰ اﻷﻧﺪﻟﺲ‪ ،‬وﺑﻬﺎ ﺗﻮﻓﻰ ﺳﻨﺔ ‪ ٤٦٠‬ﻫـ‪ ،‬وواﻟﺪه )أﺑﻮ‬ ‫اﻟﻔﻀﻞ ﺟﻌﻔﺮ ﺑﻦ أﺑﻲ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﺷﺮف( ﻛﺎن ﻣـﻦ اﻟـﺸـﻌـﺮاء اﺠﻤﻟـﻮدﻳـﻦ ﻓـﻲ‬ ‫ﺑﻼط ا‪8‬ﻌﺘﺼﻢ ﺑﻦ ﺻﻤﺎدح‪ ،‬وﻗﺪ ﺗﺮﺟﻢ ﻟﻪ ﻛﺜﻴﺮون ﻣﻨﻬﻢ اﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪ ﻓﻲ »ا‪8‬ﻐﺮب«‬ ‫واﻟﻔﺘﺢ ﻓﻲ »اﻟﻘﻼﺋﺪ« واﺑﻦ دﺣﻴﺔ ﻓﻲ »ا‪8‬ﻄﺮب« اﻟﺦ‪ ...‬وﺗﻮﻓﻰ ﺳﻨﺔ ‪ ٥٣٤‬ﻫـ )‪(٩٦‬‬ ‫وأﻣﺎ أدﻳﺒﻨﺎ ﻫﺬا ﻓﺘﺄﺗﻲ ﻋﻨﻪ ﻧﺒﺬة ﻓﻲ ا‪8‬ﻐﺮب ﻫﻲ‪» :‬أﺧﺒـﺮﻧـﻲ واﻟـﺪي‪ :‬أﻧـﻪ‬ ‫ﻛﺎن ﻓﻴﻠﺴﻮﻓﺎ أدﻳﺒﺎ‪ ،‬وﻣﻦ »اﻟﺴﻤﻂ‪ >:‬ذو اﻟﺴﻠﻒ واﻟﺸﺮف‪ ،‬واﻟﻨﺨﺐ واﻟﻄﺮف‪.‬‬ ‫وذﻛﺮ أﻧﻪ اﻋﺘﺒﻂ ﺷﺎﺑـﺎ‪ ،‬واﻧـﺸـﺪ ﻟـﻪ )‪ (٩٧‬ﺛﻢ أورد ‪L‬ﺎذج ﻣﻦ ﺷﻌﺮه‪ ،‬وﻣﻮﺷـﺤـﺔ‬ ‫‪112‬‬


‫ﻓﺘﺮة اﻟﻨﻀﺞ واﻻزدﻫﺎر‬

‫ﻛﺎﻣﻠﺔ ﻟﻪ‪ ،‬ﻫﻲ اﻟﺘﻲ ﻣﻄﻠﻌﻬﺎ‪:‬‬ ‫ﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ رﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺔ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻘْ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ ﺗَ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻘَ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻠّ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪْ‬ ‫ﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻷﳒ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻢ اﻟّ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺰﻫـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ‬ ‫ـﺪ‬ ‫ذاك اـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻠّـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫وﻣﺎ ﺗﻌﺮﺿﻨﺎ ﻟﻪ ﺑﻬﺬا اﻟﻘﺪر ﻣﻦ اﻟﺘﻔﺼﻴﻞ إﻻ ﻷن ﺑﻌﺾ ا‪8‬ﺮاﺟﻊ اﺿﻄﺮﺑﺖ‬ ‫ﻓﻲ ﺷﺄﻧﻪ‪ ،‬ﻓﻦ ذﻟﻚ ﻣﺎ ﻳﻘﻮﻟﻪ ﻫﻼل ﻧﺎﺟﻲ ﻓﻲ اﻟﺘﻌﻠﻴﻖ ﻋﻠـﻰ اﺑـﻦ ﺷـﺮف )أﺑـﻲ‬ ‫ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﺑﻦ اﻟﻮزﻳﺮ أﺑﻲ اﻟﻔﻀﻞ ﺑﻦ ﺷﺮف(‪:‬‬ ‫»ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻬﺬا اﻟﻮﺷﺎح ﺗﻮﺟﺪ ﻋﺪة ﻣﻼﺑﺴﺎت ﻓﻲ ﺗﺮﺟﻤﺘﻪ‪ ،‬ﻓﺎﻟﺬي اﺧـﺘـﺎر‬ ‫ﻟﻪ اﺑﻦ اﳋﻄﻴﺐ ﻓﻲ ﺟﻴﺶ اﻟﺘﻮﺷﻴﺢ ﻫﻮ أﺑﻮ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ اﺑﻦ اﻟﻮزﻳﺮ أﺑﻲ اﻟﻔﻀﻞ‬ ‫ﺑﻦ ﺷﺮف‪ ،‬وﻗﺪ ذﻛﺮه ﺑﻜﻨﻴﺘﻪ وﻟﻢ ﻳﺬﻛـﺮ اﺳـﻤـﻪ‪ .‬واﺳـﻤـﻪ‪-‬ﻓـﻴـﻤـﺎ ﺗـﻮﺻـﻠـﻨـﺎ إﻟـﻴـﻪ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ‪ ...‬ﻓﻮﺷﺎﺣﻨﺎ إذن ﻫﻮ ﺣﻔﻴﺪ اﺑﻦ ﺷﺮف‪ ،‬وﻣﻦ ﺑﻴﺖ ﻋﻠﻢ وﺷﻌﺮ‪ .‬وا‪8‬ﺸﻜﻞ‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻪ أن ا‪8‬ﺼﺎدر اﻟﺘﻲ ﺑ‪ n‬أﻳﺪﻳﻨﺎ ﺗﺘﺮﺟﻢ ﻷﺑﻴﻪ وﺟﺪه وﻻ ﺗﺄﺗﻲ ﻋﻠﻰ ذﻛﺮه‬ ‫إﻻ ‪8‬ﺎﻣﺎ‪ ...‬أﻣﺎ ﻣﻮﺷﺤﺎﺗﻪ ﻓﻘﺪ ﺿﺎﻋﺖ وﻟﻢ ﻳﺒﻖ ﻣﻨﻬﺎ ﺳﻮى ﻗﻄﻌﺔ ﻣﻦ ﺗﻮﺷﻴﺢ‬ ‫أوﻟﻪ‪:‬‬ ‫ﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎرب اﻷﺻ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪاغ‬ ‫ﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﺳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮﺳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ﻏـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺾ‬ ‫)‪(٩٨‬‬ ‫ذﻛﺮﻫﺎ ا‪8‬ﻘﺮي ﻓﻲ ﻧﻔﺢ اﻟﻄﻴﺐ وﻟﻢ ﺑﻨﺴﺒﻬﺎ ﻟﻪ‪«...‬‬ ‫وﻓﻲ ﺣﺴﺒﺎﻧﻨﺎ أن اﻷﻣﺮ ﻻ ﻳﺤﺘﻤﻞ ﻣﻼﺑﺴﺎت وﻻ ﻣﺸﻜﻼت‪ ،‬ﻓﻜﻼم ﻟﺴـﺎن‬ ‫اﻟﺪﻳﻦ اﺑﻦ اﳋﻄﻴﺐ ﻓﻲ اﻧﻪ ﻳﻌﻨﻲ اﺑﻦ ﺷﺮف )اﳊﻔﻴﺪ(‪ ،‬وﻗﺪ ﺻﺪر ﻣﺎ اﺧﺘﺎر‬ ‫ﻣﻦ ﻣﻮﺷﺤﺎﺗﻪ ﺑـ‪» :‬اﻟﻮزﻳﺮ اﻟﻜﺎﺗﺐ أﺑﻮ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ‪ ،‬اﺑﻦ اﻟﻮزﻳﺮ اﳊﻜﻴﻢ ذي ا‪8‬ﻌﺎرف‬ ‫أﺑﻲ اﻟﻔﻀﻞ اﺑﻦ ﺷﺮف رﺣﻤﻪ اﻟﻠﻪ«)‪ (٩٩‬وﻓﻴﻤﺎ ﻳﺒﺪو أن ﻫﻼل ﻧﺎﺟﻲ ﻏﺎب ﻋﻨﻪ‬ ‫ﻣﺎ ﺟﺎء ﻓﻲ »ا‪8‬ﻐﺮب« ﻋﻦ وﺷﺎﺣﻨﺎ‪ ،‬ﺑﺪﻟﻴﻞ أﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﺸﺮ إﻟﻰ ﻛﺘـﺎب اﺑـﻦ ﺳـﻌـﻴـﺪ‬ ‫ﻫﺬا وﻫﻮ ﻳﺘﺤﺪث ﻋﻦ اﺑﻦ ﺷﺮف‪ ،‬وﺑﺪﻟﻴﻞ ﻋﺪم اﻟﺘﻔﺎﺗﻪ إﻟﻰ أن ﻣﻮﺷﺤﺔ »ﻳﺎ رﺑﺔ‬ ‫اﻟﻌﻘﺪ« ﲡﻲء ﻛﺎﻣﻠﺔ ﻓﻲ »ا‪8‬ﻐﺮب«واﺷﻬﺮ ﻣﻮﺷﺤﺎت اﺑﻦ ﺷﺮف ﺗﺒﺪأ ﺑـ‪:‬‬ ‫ﻋﻘﺎرب اﻷﺻﺪاغ ﻓﻲ ﺳﻮﺳﻦ ﻏﺾ ﺗﺴﺒﻰ ﺗﻘﻰ ﻣﻦ ﻻذ ﺑﺎﻟﻔﻘﻪ واﻟﻮﻋﻆ‬ ‫وﻗﺪ ﻋﺎرﺿﻬﺎ ﺑﻌﺾ اﻟﻮﺷﺎﺣ‪ ،n‬وﺗﺮدد ذﻛﺮﻫﺎ ﻓﻲ ﻣﺆﻟﻔﺎت ﻣﺨﺘﻠﻔـﺔ ﻣـﺜـﻞ‬ ‫»ﻧﻔﺢ اﻟﻄﻴـﺐ« )‪ (١٠٠‬و »اﻟﻌﺬارى ا‪8‬ﺎﺋﺴـﺎت« )‪ (١٠١‬وﻻ ﺗﻌﺪ‪-‬ﻓﻲ ﻧﻈﺮﻧﺎ‪-‬أﻓـﻀـﻞ‬ ‫ﻣﻮﺷﺤﺎت اﺑﻦ ﺷﺮف‪ ،‬ور†ﺎ ذﻛﺮوﻫﺎ ﻟﺼﻌﻮﺑﺔ ﻗﻮاﻓﻲ أﻗﻔﺎﻟﻬﺎ‪ ،‬وﻗﺪرة اﻟﺸﺎﻋﺮ‪-‬‬ ‫‪113‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫ﻣﻊ ذﻟﻚ‪-‬ﻋﻠﻰ إﺿﻔﺎء ﺷﻲء ﻫﻦ اﳊﻴﻮﻳﺔ ﻋﻠﻴﻬﺎ‪:‬‬ ‫أﻏﻴَﺪ‪ °‬وَّرْد‬ ‫ﻀ ‪°‬‬ ‫ُﻣَﻔ ّ‬ ‫ﻇﺒﻲ ﻟﻪ ﺧَﱡﺪ‬ ‫ﺐ وَ ْ‬ ‫ﺾ ُﻣْﺬَﻫ ْ‬ ‫‪°‬‬ ‫رﻗﻪ زﻫﺮ اﻟﻴﺎغْ ﻓﻲ ﺟﺴﻤﻪ اﻟﺒﺾﱠ‬ ‫وﻗﺴﻮة اﻟﻔﻮﻻذْ‬ ‫ُ‬

‫ﻓﻲ ﺻُﺪﻏﻪ ﻋَﻘْﺮب‬ ‫ﻓﻲ ﻗﻠﺒﻪ اﻟﻔَ ﱠ‬ ‫ﻆ‬

‫وﻓﻲ »ا‪8‬ﻘﺘﻄﻒ« ﻻﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪ‪ ،‬ﺑﻌﺪ ذﻛﺮ أﺳﻤﺎء ﻋﺪد ﻣﻦ ﻛﺒﺎر اﻟـﻮﺷـﺎﺣـ‪،n‬‬ ‫ﻣﺜﻞ اﻷﺑﻴﺾ واﺑﻦ ﺑﺎﺟﺔ‪:‬‬ ‫واﺷﺘﻬﺮ ﺑﻌﺪ ﻫﺆﻻء ﻓﻲ ﺻﺪر دوﻟﺔ ا‪8‬ﻮﺣﺪﻳﻦ‪-‬أﻋﺰﻫﻢ اﻟﻠﻪ‪-‬ﻣﺤﻤﺪ اﺑﻦ أﺑﻲ‬ ‫اﻟﻔﻀﻞ ﺑﻦ ﺷﺮف‪ .‬ﻗﺎل اﳊﺴﻦ ﺑﻦ دور ﻳﺪه‪ ،‬رأﻳﺖ ﺣﺎ‪ ³‬ﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪ ﻳﻘﺒﻞ رأﺳﻪ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻫﺬه اﻟﺒﺪأة‪:‬‬ ‫ﺷـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻤْ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺲ‪ k‬ﻗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎرﻧَـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺖْ ﺑَـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪًْرا‬ ‫َ‬ ‫ـﺪ‬ ‫راح َ‬ ‫وﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ‪k‬‬ ‫‪k‬‬ ‫وا‪8‬ﺸﻜﻞ أن ﻫﺬه ا‪8‬ﻮﺷﺤﺔ‪-‬اﻟﺘﻲ ﺗﺮد ﻓـﻲ »دار اﻟـﻄـﺮاز« ﺑـﺪون ذﻛـﺮ ﻻﺳـﻢ‬ ‫ﻗﺎﺋﻠﻬﺎ‪-‬ﺟﺎءت ﻓﻲ ﻣﺼﺎدر أﺧﺮى ﻣﻨﺴﻮﺑﺔ ﻻﺑﻦ زﻫﺮ‪ ،‬ﻓﻦ ذﻟﻚ اﻟـﺼـﻔـﺪي ﻓـﻲ‬ ‫»اﻟﻮاﻓﻲ ﺑﺎﻟﻮﻓﻴﺎت« واﺑﻦ أﺑﻲ أﺻﻴﺒﻌﺔ ﻓﻲ »ﻋﻴﻮن اﻷﻧﺒﺎء« )‪(١٠٢‬‬ ‫)‪(١٠٣‬‬

‫< اﻟﺴﺮﻗﺴﻄﻲ اﳉﺰار )أﺑﻮ ﺑﻜﺮ ﻳﺤﻴﻰ(‪:‬‬ ‫ﺟﺎء ﻋﻨﻪ ﻓﻲ »ا‪8‬ﻐﺮب‪:‬‬ ‫ﻛﺎن ﻓﻲ دﻛﺎن ﻳﺒﻴﻊ اﻟﻠﺤﻢ‪ ،‬ﻓﺘﻌﻠﻘﺖ ﻧﻔﺴﻪ ﺑﻘﻮل اﻟﺸﻌﺮ‪ ،‬ﻓﺒﺮع ﻓﻴﻪ‪ ،‬وﺻﺪر‬ ‫ﻟﻪ أﺷﻌﺎر ﻣﺪح ﺑﻬﺎ ا‪8‬ﻠﻮك ﻣﻦ ﺑﻨﻲ ﻫﻮد ووزراﺋﻬﻢ‪ «...‬وﻗﺪ وﺻﻠﺖ ﺑﻌﺾ ‪L‬ﺎذج‬ ‫ﻣﻦ ﺷﻌﺮه ﺗﻔﺼﺢ ﻋﻦ ﻣﻘﺪرة ﻓﻨﻴﺔ ﻋﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬وﺻﻔﻬﺎ ﻟﺴﺎن اﻟﺪﻳﻦ ﺑﻦ اﳋـﻄـﻴـﺐ‬ ‫ﺑﻘﻮﻟﻪ‪:‬‬ ‫‪ ...‬ﺣﺪاه إﻟﻰ‬ ‫وﻓﻲ ﻛﻠﺘﺎ اﳊﺎﻟﺘ‪ n‬ﺑﺮع‪،‬‬ ‫»وﻟﺪ واﺧﺘﺮع‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ذﻟﻚ‪ ،‬وﻋﺮﻓﻪ †ﺎ ﻫﻨﺎﻟﻚ‪ ،‬ﻃﺒﻊ وذﻛﺎء وﻗﺎد‪(١٠٤) «...‬‬ ‫واﺷﺘﻬﺮ اﻟﺴﺮﻗﺴﻄﻲ اﳉﺰار ﻓﻲ ﻓﻦ اﻟﺘﻮﺷﻴـﺢ ﺷـﻬـﺮة ﺟـﻌـﻠـﺖ اﻟـﺼـﻔـﺪي‬ ‫ﻳﻌﺪه ﻣﻦ ﺑ‪» n‬ﻣﻦ ﺳﺒﻖ إﻟﻰ اﻟﺘﻮﺷﻴﺢ‪ ،‬وﺳﺒﻖ إﻟﻰ اﻟﻐﺎﻳﺔ ﻣﻦ أﻫﻞ ا‪8‬ﻐﺮب« )‪(١٠٥‬‬ ‫ﻟﻜﻦ ﻣﻮﺷﺤﺎﺗﻪ ﺿﺎﻋﺖ‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﺒﻖ ﻣﻨﻬﺎ إﻻ ﻣﺎ ﺣﻔﻆ ﻓﻲ »ﺟﻴﺶ اﻟﺘﻮﺷﻴﺢ«وﻳﻀﻢ‬ ‫ﻋﺸﺮة ﻧﺼﻮص‪.‬‬ ‫وﻣﻮﺷﺤﺎت اﺑﻦ اﳉﺰار ﻣﻦ اﻟﻨﻤﻂ اﻟﻌﺎﻟﻲ‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﺠﻤﻊ ﺑ‪ n‬ﺛﺮاء ا‪8‬ﻮﺳﻴﻘﻰ‪،‬‬ ‫وﺑﺴﺎﻃﺔ اﻟﺘﻌﺒﻴﺮ‪ ،‬وﺣﻴﻮﻳﺔ اﻟﺼﻮر‪ ،‬ﻛﻘﻮﻟﻪ ﻓﻲ ﻣﻮﺷﺤﺔ »وﻳﺢ ا‪8‬ﺴﺘﻬﺎم‪>:‬‬ ‫‪114‬‬


‫ﻓﺘﺮة اﻟﻨﻀﺞ واﻻزدﻫﺎر‬

‫ﺬاب‬ ‫ﻧﻌﻴﻢ ّ‬ ‫ﻛﻌﺎب‬ ‫َﻓَﺘ‪°‬ﺎه‬ ‫ﺒﺎب ﻋﻠﻴﻬﺎ ُﻣ ْ‬ ‫اﻟﺸ ْ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫اﺑﺘﺴﺎم‬ ‫واﻟﺪًّر‬ ‫ﻟﻬﺎ ا‪8‬ﺴﻚُ رَﻳّﺎ‬ ‫ﻤﺎم‬ ‫ْ‬ ‫ﱡ‬ ‫ﻛﺮوض اﻟﻐَ ْ‬ ‫ْ‬ ‫ﺗﻘﻮل‬ ‫ﺖ‬ ‫ﺸﻔﻲ اﻟﻐَ ْ‬ ‫ﻠﻴﻞ‬ ‫ﻓﻜﻴﻒ اﻟﺴﺒﻴﻞْ‬ ‫إذ ﻇﻠّ ْ‬ ‫أن ﻳُ َ‬ ‫ﺣﻼل أو ﺣﺮام )‪(١٠٦‬‬ ‫ﻻﺑﺪ ﻛﻠﻮ ﻟﻴﺎ‬ ‫žﺎ ﺷﻮ اﻟﻐﻼم‬ ‫أو ﻗﻮﻟﻪ ﻓﻲ أﺧﺮى‪:‬‬ ‫ـﻒ‬ ‫ـﺪَﻧـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫أﻣـ ـ ـ ـ ــﺎ واﻟـ ـ ـ ـ ـ ّـﻬ ـ ـ ـ ـ َـﻮى ّ‬ ‫إﻧ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ــﻰ ُﻣـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﻒ‬ ‫ـﺐ َرﺷـ ـ ـ ــﺎً ﻗـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ــﺎ ﻳـ ـ ـ ـ ْـﻨ ـ ـ ـ ـﺼـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﺤـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ﺑـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﻒ‬ ‫ـﺨ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫أﻃ ـ ـ ـ ــﺎوﻋـ ـ ـ ـ ــﻪ وﻫـ ـ ـ ـ ــﻮ ﻟـ ـ ـ ـ ــﻲ ُﻣـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫َﻓـ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ــﺎ ﻗـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ــﻞ ﺑـ ـ ـ ـ ــﻪ أﺗْ ـ ـ ـ ــﻠَ ـ ـ ـ ــﻒُ‬ ‫وواﻋـ ـ ــﺪﻧـ ـ ــﻲ اﻟ ـ ـ ــﺴّ ـ ـ ـﻘـ ـ ــﻢَ ﺣ ـ ـ ـﺘـ ـ ــﻰ اﻧ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ــﻚْ‬ ‫ـﺤ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺘَ ـ ـ ــﺎَ ﻗـ ـ ــﺪ َﻫـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻠَـ ـ ــﻚْ‬ ‫ـﺎوﻳ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ُﻓـ ـ ــﺆادي‪ ،‬ﻓ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ َ‬ ‫وﺗﺒﺪو ﺑﻌﺾ ﺧﺮﺟﺎت ﻣﻮﺷﺤﺎﺗﻪ وﻛـﺄﻧـﻬـﺎ أﻏـﺎن ﻓـﻠـﻜـﻠـﻮرﻳـﺔ ﻣـﻔـﻌـﻤـﺔ ﺑـﺮوح‬ ‫اﻟﺴﺬاﺟﺔ واﳊﻴﻮﻳﺔ‪:‬‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﺒﻲ ﺗﻴﺠﻲ ﺣﺒﻴﺒﻲ ﺑﺎﻟﻠﻪ ﺟﻴﻨﻲ ﺣ‪ n‬ﺟﻲ‬ ‫ﻣﺤﺒﻮﺑﻲ‬ ‫اﺣﻤﺪ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫< اﺑﻦ ﻣﺎﻟﻚ اﻟﺴﺮﻗﺴﻄﻲ )أﺑﻮ ﺑﻜﺮ أﺣﻤﺪ‪ ،‬اﻷﻧﺼﺎري(‪ (١٠٧) :‬ﺷﺎﻋﺮ وﺷﺎح‪،‬‬ ‫ﻋﻤﻞ ﻛﺎﺗﺒﺎ ﻟﺪى ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺳﻌﺪ ﺑﻦ ﻣﺮدﻧﻴﺶ )ا‪8‬ﺘﻮﻓﻰ ﺳﻨﺔ ‪ ٥٦٧‬ﻫـ( ﻣﻠﻚ ﺷﺮق‬ ‫اﻷﻧﺪﻟﺲ )‪ (١٠٨‬وﻣﻦ ﻫﻨﺎ ﻳﻠﻘﺒﻪ ﻟﺴﺎن اﻟﺪﻳﻦ ﺑﻦ اﳋﻄﻴﺐ ﺑـ »اﻟـﻮزﻳـﺮ اﻟـﻜـﺎﺗـﺐ«‬ ‫وﻳﻘﻮل ﻋﻨﻪ‪:‬‬ ‫»أي ﻣﻨﺼﺐ ﻋﻼء‪ ،‬وإﺷﺮاف ﻋﻠﻰ ا‪8‬ﻌﺎرف واﺳﺘﻴﻼء‪ ...‬ﻛﻠﻔـﺖ ﺑـﻪ ا‪8‬ـﻠـﻮك‬ ‫اﺳﺘﻨﺠﺎﺣﺎ وﺗﻴﻤﻨﺎ وﻋﻠﻤﺎ‪ ..‬ﻗﺮط ﻓﻲ اﻟﺘﻮﺷﻴﺢ وﺷﻨﻒ‪ ،‬وﻧﻮر ﻓﻲ اﻹﻋﺠﺎز ﻓﻴﻪ‬ ‫وﺻﻨﻒ‪ ،‬وأﺧﺬ ﻧﻔﺴﻪ ﻓﻲ ﺗﻮﺷﻴﺤﻪ‪ ،‬ﺑﺘﻮﻟﻴﺪ اﻟﻜﻼم وﺗﻨﻘﻴﺤﻪ‪ ..‬رﺣﻞ إﻟﻰ ﻣﺼﺮ‬ ‫ﻓﺎﳒﻠﺖ ﻫﻨﺎك أﻧﻮاره‪ ..‬وﻟﻪ ﻧﻈﺮ ﻓـﻲ اﻟـﻌـﻠـﻢ اﻟـﻔـﻠـﺴـﻔـﻲ‪ «...‬وذﻛـﺮ ﻟـﻪ ﺛـﻤـﺎﻧـﻲ‬ ‫ﻣﻮﺷﺤﺎت‪ ،‬أوﻟﻬﺎ‪:‬‬ ‫ﺣـ ـ ـ ــﺚّ ﻛـ ـ ـ ــﺄس اﻟ ـ ـ ـ ــﻄّـ ـ ـ ــﻼ ﻋ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ــﻰ اﻟ ـ ـ ـ ــﺰﻫ ـ ـ ـ ــﺮ‬ ‫ُ‬ ‫وأدرﻫ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻛ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻷﳒ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻢ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّـﺰﻫ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ‬ ‫ـﻮح أم ﻋـ ـ ـ ـ ـ ـﻄ ـ ـ ـ ـ ـ ُـﺮ‬ ‫ـﻢ ﻳـ ـ ـ ـ ـ ـﻔ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫أﻧـ ـ ـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ‪k‬‬ ‫ـﻘ ـ ـ ـ ــﻄْ ـ ـ ـ ـ ُـﺮ‬ ‫ـﻮن أﻣ ـ ـ ـ ــﺎﻟَـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ــﺎ اﻟـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫وﻏـ ـ ـ ـ ـﺼ ـ ـ ـ ـ ‪k‬‬ ‫ﺗـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ـﺜـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ــﻰ وﻣ ـ ـ ـ ــﺎ ﺑـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ــﺎ ﺳُ ـ ـ ـ ــﻜْ ـ ـ ـ ــﺮُ‬ ‫‪115‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫ـﻮر ﻧـ ـ ـ ـ ـﻄـ ـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ــﻦ ﺑ ـ ـ ـ ــﺎﻟـ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ـ ـﺤـ ـ ـ ـ ــﺮ‬ ‫وﻃـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ‪k‬‬ ‫ﺣـ ـ ــ‪ I‬ﻫـ ـ ــﺐ اﻟ ـ ـ ــﻨّ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﻢُ ﻓـ ـ ــﻲ اﻟ ـ ـ ــﺴّـ ـ ــﺤَـ ـ ــﺮ‬ ‫وﻫﺬا اﻟﻨﺺ žﺎ ﺳﻤﺎه اﺑﻦ ﺳﻨﺎء ا‪8‬ﻠﻚ ﺑـ »ا‪8‬ﻮﺷﺢ اﻟﺸﻌﺮي« وﻗﺎل إن »ﻣﺎ‬ ‫ﻛﺎن ﻣﻦ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت ﻋﻠﻰ ﻫﺬا اﻟﻨﺴﺞ ﻓﻬﻮ ا‪8‬ﺮذول اﺨﻤﻟﺬول وﻫﻮ ﺑﺎﺨﻤﻟﻤـﺴـﺎت‬ ‫أﺷﺒﻪ ﻣﻨﻪ ﺑﺎ‪8‬ﻮﺷﺤﺎت‪ ..‬اﻟﻠﻬﻢ إﻻ إن ﻛﺎﻧﺖ ﻗﻮاﻓﻲ ﻗﻔﻠﺔ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‪ ،‬ﻓﺈﻧﻪ ﻳﺨـﺮج‬ ‫ﺑﺎﺧﺘﻼف ﻗﻮاﻓﻲ اﻷﻗﻔﺎل ﻋﻦ اﺨﻤﻟﻤﺴﺎت« وا‪8‬ﺸﻜﻠﺔ أن أﻗﻔﺎل ﻫﺬه ا‪8‬ﻮﺷﺤـﺔ‬ ‫ﺟﺎءت ﻣﺘﺤﺪة اﻟﻘﺎﻓﻴﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ اﻟﻘﺎﻓﻴﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أن اﳊﺮﺟﺔ ﺟﺎءت ﻣﻌﺮﺑﺔ‪ ،‬وﻛـﻞ ﻣـﺎ‬ ‫ﻓﻲ اﻷﻣﺮ أﻧﻪ ﺟﻌﻠﻬﺎ ﻋﻠﻰ ﻟﺴﺎن اﶈﺒﻮﺑﺔ‪:‬‬ ‫رُبّ ﻫـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـﻔـ ـ ـ ـ ــﺎء ﺷـ ـ ـ ـ ــﻔّـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ــﺎ ﺑُـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ــﺪا‬ ‫ﻋَ ـ ـ ـ ــﻒّ ﻋ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ــﺎ ﻓـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ــﻢ ﲡ ـ ـ ـ ــﺪْ ﺑُ ـ ـ ـ ــﺪّا‬ ‫ﺟـ ـ ـ ـ ـ ــﺪاً‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ـ ــﻦْ ﻫ ـ ـ ـ ـ ــﻮاه ﻓ ـ ـ ـ ـ ــﺄﻧـ ـ ـ ـ ـ ـﺸـ ـ ـ ـ ـ ــﺪت َو ْ‬ ‫ب ﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّـﻮ ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮى ﺻَـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﺒ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮي‬ ‫َر ّ‬ ‫ـﺼ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ــﺮ‬ ‫إن ﻫ ـ ـ ـ ـﺠ ـ ـ ـ ـ َـﺮ اﳊ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ــﺐ ﻛ ـ ـ ـ ــﺎﻟ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ّ‬ ‫أﻣﺎ ﺑﻘﻴﺔ ﻣﻮﺷﺤﺎت اﺑﻦ ﻣﺎﻟﻚ ﻓﺈﻧﻬﺎ ﻻ ﺗﺨﺮج ﻋﻠﻰ ﻗﻮاﻋﺪ اﻟـﺘـﻮﺷـﻴـﺢ ﻓـﻲ‬ ‫ﺷﻲء‪.‬‬ ‫< ﻧﺰﻫﻮن )ﺑﻨﺖ اﻟﻮزﻳﺮ اﻟﻘﻠﻴﻌﻲ(‪:‬‬ ‫ﻫﻜﺬا ﺟﺎء اﺳﻤﻬﺎ ﻓﻲ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ اﺑﻦ ﺑﺸﺮى ‪ ،‬أﻣﺎ اﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪ ﻓﻴﺴﻤﻴﻬﺎ‬ ‫»ﻧﺰﻫﻮن ﺑﻨﺖ اﻟﻘﻼﻋﻲ« )‪ (١١٠‬وﻗﺎل إﻧﻬﺎ ﻛﺎﻧﺖ »ﺷﺎﻋﺮة ﻣﺎﺟﻨﺔ ﻛﺜﻴﺮة اﻟﻨﻮادر«‪،‬‬ ‫وذﻛﺮ ﻟﻬﺎ ﺑﻌﺾ ﻣﻮاﻗﻒ ﺳﺨﺮت ﻓﻴﻬﺎ ﻣﻦ اﺑﻦ ﻗﺰﻣﺎن اﻟﺰﺟﺎل‪ ،‬وﻣـﻦ اﻷﻋـﻤـﻰ‬ ‫اﻟﻬﺠﺎء وا‪8‬ﻠﺤﻮظ أن ا‪8‬ﻘﺮي ﻓﻲ »اﻟﻨﻔﺢ« )‪ (١١١‬ﻳﺮوي ﺑﺼﺪد‬ ‫اﺨﻤﻟﺰوﻣﻲ اﻟﺸﺎﻋﺮ‬ ‫ّ‬ ‫ﻧﺰﻫﻮن ﻫـﺬه أﺧـﺒـﺎراً ﻗﺎل إﻧﻪ ﻧﻘﻠﻬﺎ ﻋﻦ »ا‪8‬ﻐﺮب« وﻟـﻜـﻨـﻬـﺎ ﺗـﺨـﺘـﻠـﻒ ﻋـﻤـﺎ ﻓـﻲ‬ ‫اﻟﻨﺴﺨﺔ اﻟﺘﻲ ﺣﻘﻘﻬﺎ د‪ .‬ﺷﻮﻗﻲ ﺿﻴﻒ‪ ،‬وﻓﻴﻪ أن اﳊﺠﺎري ﺻﺎﺣﺐ »ا‪8‬ﺴﻬﺐ«‬ ‫ﻗﺎل ﻋﻨﻬﺎ إﻧﻬﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﻣﻮﺻﻮﻓﺔ »ﺑﺨﻔﺔ اﻟـﺮوح‪ ،‬واﻻﻧـﻄـﺒـﺎع اﻟـﺰاﺋـﺪ‪ ،‬واﳊـﻼوة‪،‬‬ ‫وﺣﻔﻆ اﻟﺸﻌﺮ‪ ،‬وا‪8‬ﻌﺮﻓﺔ ﺑﻀﺮب اﻷﻣﺜﺎل‪ ،‬ﻣﻊ ﺟﻤﺎل ﻓﺎﺋﻖ‪ ،‬وﺣﺴﻦ راﺋﻊ«‪ ،‬وذﻛﺮ‬ ‫أن اﻟﻮزﻳﺮ أﺑﺎ ﺑﻜﺮ ﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪ ﻛﺎن ﻣﻮﻟﻌﺎً ﺑﻬﺎ‪..‬‬ ‫وﺗﻌﺮض ﻟﻬﺎ اﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪ ﻛﺬﻟﻚ ﻓﻲ ﺗﺮﺟﻤﺘﻪ ﻟﻸﻋﻤﻰ اﺨﻤﻟﺰوﻣﻲ‪ ،‬وﻗﺎل إﻧـﻪ‬ ‫»أﻛﺜﺮ اﻹﻗﺎﻣﺔ ﻓﻲ ﻏﺮﻧﺎﻃﺔ‪ ،‬وﺗﻌﺮض ﻟﺸﺎﻋﺮﺗﻬﺎ ﻧﺰﻫﻮن‪ ،‬وﻫﺠﺎﻫﺎ«)‪(١١٢‬‬ ‫وﻗﺪ وﺻﻞ إﻟﻴﻨﺎ ﻣﻦ ﻣﻮﺷﺤﺔ ﻟﻬﺎ ﻣﻄﻠﻌﻬﺎ‪:‬‬ ‫)‪(١٠٩‬‬

‫‪116‬‬


‫ﻓﺘﺮة اﻟﻨﻀﺞ واﻻزدﻫﺎر‬

‫اﻷﺣﻮر‬ ‫اﻟﻘَﻮى ﻃﺮﻓﻪ‬ ‫ﺑﺄﺑﻲ‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺴﻤﻲ ُ‬ ‫ﻫﺪ ْ‬ ‫ُ‬ ‫َﻣْﻦ ّ‬ ‫وﺻﻔﻪ د‪ .‬اﻷﻫﻮاﻧﻲ ﺑﺄﻧﻪ ﻣﻮﺷﺢ ﺟﻤﻴﻞ‪ ،‬وردت ﻓﻲ أﺛﻨﺎﺋﻪ ﻣﻘﻄﻮﻋﺎت ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﺣﻴﺎة ورﻗﺔ ﻣﺜﻞ ﻗﻮﻟﻬﺎ‪:‬‬ ‫َﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ّـﺮ ﺑـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻓـ ـ ـ ـ ــﻲ رﺑ ـ ـ ـ ـ ــﺮب ﻣ ـ ـ ـ ـ ــﻦْ ﺳـ ـ ـ ـ ــﺮﺑ ـ ـ ـ ـ ــﻪ‬ ‫ﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻄـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻒُ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺰّْﻫـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َـﺮا‬ ‫وﻫـ ـ ـ ـ ــﻮ ﻳ ـ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ــﻮ آﻳـ ـ ـ ـ ــﺔ ﻣ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ﺣ ـ ـ ـ ـ ــﺰﺑ ـ ـ ـ ـ ــﻪ‬ ‫اﻷﺟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َـﺮا‬ ‫ﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻐ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫ْ‬ ‫ﺣـ ـ ـ ـ ـ ّـﺒ ـ ـ ـ ـ ــﻪ‬ ‫ـﺪ ﻣـ ـ ـ ـ ــﺎ ذﻛّـ ـ ـ ـ ــﺮﻧـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻣ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ُ‬ ‫َﺑـ ـ ـ ـ ـ ْـﻌ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫آﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺔ أﺧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮى‬ ‫واﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺬي ﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮ ﺷ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎء ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ذﻛّ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫ـﺪ ﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫َﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﻌ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ـﺐ ﻋـ ـ ـﻠ ـ ــﻰ ﺟـ ـ ـﻤ ـ ــﺮ اﻟـ ـ ـﻐ ـ ـ ـﻀـ ـ ــﺎَ‬ ‫ـﺐ اﻟـ ـ ـﻘـ ـ ـﻠـ ـ ـ َ‬ ‫ﻗ ـ ــﻠّ ـ ـ َ‬ ‫َﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮ ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﺷ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎن‬ ‫وﺗﻨﺘﻬﻲ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺔ ﺑﺎﻟﺒﻴﺖ واﳋﺮﺟﺔ اﻟﺘﺎﻟﻴﺘ‪n‬‬ ‫ﻟ ـ ـ ــﻢ ﺗَ ـ ـ ــﺰَْل ُﺗـ ـ ـ ـﻈـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ــﺮُ ﻓـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﻪ اﻟ ـ ـ ــﻜَ ـ ـ ــﻠَـ ـ ـ ـﻔ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻏَ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻨّـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺖْ‬ ‫ام ﻣ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ــﺎ اﻟ ـ ـ ـ ــﻨّ ـ ـ ـ ـﺼـ ـ ـ ـ ـﻔ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ﻏ ـ ـ ـ ــﺎدة‪ k‬ﻟـ ـ ـ ــﻮ َر َ‬ ‫ﻏـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮةَ َ‬ ‫ﺿـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻨﱠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺖْ‬ ‫ـﺼ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـﻔـ ـ ــﺎ‬ ‫وﻳـ ـ ـ ْـﺒـ ـ ــﺪي اﻟ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ﻓ ـ ـ ـﻬـ ـ ــﻮ ﻳ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ــﻮاﻫ ـ ـ ــﺎ ُ‬ ‫ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺬا ﻏـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺖ‪:‬‬ ‫ﻳـ ـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻧـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ إذا ﻟـ ـ ـ ـ ـ ــﻢ ﻳَ ـ ـ ـ ـ ــﺮَﻧ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫ﻳَـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺘَـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻤَ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻨّـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫ﻓـ ـ ـ ـ ــﺈذا رآﻧـ ـ ـ ـ ــﻲ ﺗـ ـ ـ ـ ـ ـ َـ ـ ـ ـ ـ َـﻮﱠﻟـ ـ ـ ـ ــﻰ ُﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﻌـ ـ ـ ـ ــﺮﺿَـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ﻛ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ رآﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ )‪(١١٣‬‬ ‫‪k‬‬ ‫< اﺑﻦ ﻣﺆﻫﻞ )‪:(?) (١١٤‬‬ ‫وﺷﺎح ﻣﺠﻬﻮل‪ ،‬ﻋﺪه اﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪ ﻓﻲ »ا‪8‬ـﻘـﺘـﻄـﻒ« ﻣـﻦ ﺑـ‪ n‬ﻣـﺸـﺎﻫـﻴـﺮ ﻫـﺬا‬ ‫اﻟﻔﻦ‪ ،‬واﺳﺘﺸﻬﺪ ﻟﻪ ﺑـ‪:‬‬ ‫‪117‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫ـﺪ ﻓـ ـ ـ ـ ــﻲ ﺣـ ـ ـ ـ ــﻠّ ـ ـ ـ ــﺔ وﻃـ ـ ـ ـ ــﺎق‬ ‫ﻣـ ـ ـ ـ ــﺎ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫وﺷ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻢّ ﻃ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺐ‬ ‫وإŽـ ـ ـ ـ ــﺎ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ــﺪُ ﻓـ ـ ـ ـ ــﻲ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ــﻼﻗـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻊ اﳊ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺐ‬ ‫واﻟﻨﺺ ﻧﻔﺴﻪ ﻳﺄﺗﻲ ﻓﻲ »ﻣﻘﺪﻣﺔ« اﺑﻦ ﺧﻠﺪون وﻓﻲ »ﻧﻔﺢ اﻟﻄﻴﺐ« ﻣﻨﺴﻮب‬ ‫ﻻﺑﻦ ﻣﺆﻫﻞ‪ ،‬وﻻ أﺛﺮ ﻟﻬﺬا اﻻﺳﻢ ﻓﻲ »ا‪8‬ﻐﺮب« وان ﻛﻨﺎ ﳒﺪ ﻓﻴﻪ »ﻣﻮﺷﺤﺔ ﻻﺑﻦ‬ ‫ﻣﻮﻫﺪ اﻟﺸﺎﻃﺒﻲ‪ ،‬وﺳﻜﻦ ﻣﺮﺳﻴﺔ‪ ،‬وﻣﺪح ﺑﻬﺎ اﺑﻦ ﻣﺮدﻧﻴﺶ ﻣﻠﻚ ﺷﺮق اﻷﻧﺪﻟﺲ«‪،‬‬ ‫وﻫﻲ ﻣﻮﺷﺤﺔ ﻣﺤﻜﻤﺔ اﻟﻨﺴﺞ‪ ،‬ﻣﻔﻌﻤﺔ ﺑﺎﻟﻨﻐﻢ واﻟﺮﺷﺎﻗﺔ‪:‬‬ ‫أﻣـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻃَـ ـ ـ ـ ـ ــﺮﺑـ ـ ـ ـ ـ ــﺖَ إﻟـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ اﳊُ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻴّـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ‪ I‬ﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎن وﺳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎق‬ ‫ـﺪر ﻓـ ـ ـ ـ ــﻲ َﻋ ـ ـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ـ ــﺐ اﻟ ـ ـ ـ ـ ــﺜّـ ـ ـ ـ ــﺮﻳ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫واﻟ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﺪود اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّـﺮواق‬ ‫واﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞُ ‪v‬ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ﺧ ـ ـ ـ ــﺪﻫ ـ ـ ـ ــﺎ ﻋ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ــﻰ رﻏـ ـ ـ ـ ــﻢ اﻟـ ـ ـ ـ ـ َـﻌ ـ ـ ـ ــﺬول‬ ‫ـﻘـ ـ ـ ــﻮل‬ ‫ـﺐ ﺑـ ـ ـ ــﺎﻟـ ـ ـ ـ ُـﻌ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ﺧـ ـ ـ ــﺮﻗـ ـ ـ ــﺎء ﺗ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﺼـ ـ ـﻘ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﻞ‬ ‫ـﺴ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﻒ اﻟـ ـ ـ ّ‬ ‫واﻟـ ـ ـﻨ ـ ـ ـﻬـ ـ ــﺮ ﻛـ ـ ــﺎﻟـ ـ ـ ّ‬ ‫ﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ رﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎض ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎح رَّﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫وﻻح ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺼ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮلَ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮاﻗـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫ﺗـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ــﻚ اُـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ــﻰ ﻳـ ـ ـ ـ ــﺎ ﺻـ ـ ـ ـ ــﺎﺣ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـ ﱠـﻴ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ﻻ ُﻣـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ــﻚ ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـﺼ ـ ـ ـ ـ ــﺮ ﻣ ـ ـ ـ ـ ــﻊ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ـ ــﺮاق‬ ‫وﻳﻨﺴﻞ ﻣﻦ ا‪8‬ﻘﻄﻊ اﳋﻤﺮي إﻟﻰ اﳊﺪﻳﺚ ﻋﻦ ﺣﺒﻪ ﻟﻌﺰة اﻟﺬي ﻻ ﻳﺒﻴﺪ‪ ،‬وان ﺑﻠﻰ‬ ‫اﳊﺪﻳﺪ‪ ،‬وﻓﻲ اﻟﺒﻴﺖ اﻷﺧﻴﺮ واﳋﺮﺟﺔ ﻳﺪﻋﻮ ﻣﺤﺒﻮﺑﻪ أن ﻳﺤﻨﻮ ﻋﻠﻴﻪ وﻳﺴﺘﺠﻴﺐ ﻟﻪ‪:‬‬ ‫ﻣَـ ـ ـ ـ ــﻦْ ﻟـ ـ ـ ـ ــﻲ ”َـ ـ ـ ـ ــﻦْ أﻫـ ـ ـ ـ ــﻮَى وﻣَـ ـ ـ ـ ــﻦْ ﻟـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫ﻟـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ــﺲ اﻟ ـ ـ ـ ـ ــﻬَ ـ ـ ـ ـ ــﻮَى إﻻ  ـ ـ ـ ـ ــﺜْـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫وأﻧـ ـ ـ ـ ــﺖ ﻳ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـ ـ ـﻀ ـ ـ ـ ـ ــﻲ وﻛُ ـ ـ ـ ـ ــﻠّ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‪:‬‬ ‫ـﺪ اﻟ ـ ـ ـ ـ ــﺜّـ ـ ـ ـ ــﺮﻳـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ـﺪَﺗ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ــﻲ ُﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﻌـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫أﺑ ـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﻢ ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ أﻻﻗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫وأﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺖ ﺗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﺖ اﺑـ ـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ــﻲ ﻋـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ـﻦ ﻫ ـ ـ ـ ــﻮﻳ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﻳ ـ ـ ـ ــﺎ َﻣ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﻛ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ أﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻚ ﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎق‬ ‫وﻟﻴﺲ ﻓﻲ اﻟﻨﺺ ﻛﻠﻪ إﺷﺎرة ﻻﺑﻦ ﻣﺮدﻧﻴﺶ وﻻ ﻷﺣﺪ ﻏﻴﺮه‪ ،‬وا‪8‬ﻮﺷﺤﺔ‪-‬ﻓﻲ‬ ‫‪118‬‬


‫ﻓﺘﺮة اﻟﻨﻀﺞ واﻻزدﻫﺎر‬

‫اﻟﻮﻗﺖ ذاﺗﻪ‪-‬ﺗﺄﺗﻲ ﺗﺎﻣﺔ‪ ،‬أي أﻧﻬﺎ ﺗﺘﺮﻛﺐ ﻣﻦ ﺳﺘﺔ أﻗـﻔـﺎل‪ž ،‬ـﺎ ﻳـﺮﺟـﺢ أن اﺑـﻦ‬ ‫ﺳﻌﻴﺪ ﻟﻢ ﻳﺤﺬف ﻣﻨﻬﺎ ا‪8‬ﻘﻄﻊ ا‪8‬ﺪﺣﻲ‪ ،‬وﻟﻌﻠﻬﺎ أﻧﺸﺪت ﻓﻲ ﺑﻼط اﺑﻦ ﻣﺮدﻧﻴﺶ‪،‬‬ ‫وﻣﻦ ﺛﻢ ﺣﻤﻠﺖ ﻋﻠﻰ أﻧﻬﺎ ﻓﻲ ﻣﺪﺣﻪ‪ ،‬واﺑﻦ ﻣﺮدﻧﻴﺶ ﻫﺬا ﺗﻮﻓﻰ ﺳﻨﺔ ‪٥٦٧‬ﻫـ‪.‬‬ ‫وﻏﻨﻲ ﻋﻦ اﻟﻘﻮل أﻧﻨﺎ ﻧﻌﺘـﻘـﺪ أن اﺑـﻦ ﻣـﻮﻫـﺪ ﻫـﺬا ﻫـﻮ ﻧـﻔـﺴـﻪ اﺑـﻦ ﻣـﺆﻫـﻞ‬ ‫ا‪8‬ﺬﻛﻮر ﻓﻲ »ا‪8‬ﻘﺘﻄﻒ«‪.‬‬ ‫< اﻟﺰوﻳﻠﻲ )أﺑﻮ إﺳﺤﺎق(‪:‬‬ ‫ذﻛﺮه اﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪ ﻓﻲ ا‪8‬ﻘﺘﻄﻒ ﻣﻦ ﺑ‪ n‬ﻣﺸﺎﻫﻴﺮ اﻟﻮﺷﺎﺣ‪ n‬ﻓﻲ ﻋﻬﺪ دوﻟﺔ‬ ‫ا‪8‬ﻮﺣﺪﻳﻦ‪ ،‬وﻓﻴﻪ‪:‬‬ ‫»ﺳﻤﻌﺖ أﺑﺎ اﳊﺴﻦ ﺳﻬﻞ ﺑﻦ ﻣﺎﻟﻚ ﻳﻘﻮل إﻧﻪ )أي اﻟﺰوﻳﻠﻲ( دﺧﻞ ﻋﻠﻰ اﺑﻦ‬ ‫زﻫﺮ وﻗﺪ أﺳﻦ وﻋﻠﻴﻪ زي اﻟﺒﺎدﻳﺔ‪ ،‬إذ ﻛﺎن ﻳﺴﻜﻦ ﺑﺤﺼﻦ اﺳﺘﺒﻪ‪ ،‬ﻓﻠﻢ ﻳﻌﺮﻓـﻪ‪،‬‬ ‫ﻓﺠﻠﺲ ﺣﻴﺚ وﺟﺪ وﺟﺮت اﶈﺎﺿﺮة أن أﻧﺸﺪ ﻟﻨﻔﺴﻪ ﻣﻮﺷﺤﺔ وﻗﻊ ﻓﻴﻬﺎ‪:‬‬ ‫اﻟﺼﺒﺎح‬ ‫ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﻘﻠﺔ اﻟﻔﺠﺮ‬ ‫اﻟﺪﺟﻰ ﻳﺠﺮي‬ ‫ْ‬ ‫ﺤُﻞ ّ‬ ‫ُﻛ ْ‬ ‫اﻟﺒﻄﺎح‬ ‫ﻣﻦ‬ ‫ﻀﺮ‬ ‫ﺧ ْ‬ ‫اﻟﻨَـﻬﺮ‬ ‫َ‬ ‫ﺣَﻠﻞ ُ‬ ‫ﺼُﻢ ّ‬ ‫وﻣﻌ َ‬ ‫ْ‬ ‫ﻓﻲ ُ‬ ‫ْ‬ ‫ﻓﺘﺤﺮك اﺑﻦ زﻫﺮ وﻗﺎل‪ :‬أﻧﺖ ﺗﻘﻮل ﻫﺬا? ﻗﺎل‪ :‬اﺧﺘﺒﺮ‪ .‬ﻗﺎل‪ :‬وﻣـﻦ ﺗـﻜـﻮن?‬ ‫ﻓﻌﺮﻓﻪ ﻓﻘﺎل‪ :‬ارﺗﻔﻊ‪ ،‬ﻓﻮاﻟﻠﻪ ﻣﺎ ﻋﺮﻓﺘﻚ‪(١١٥) «.‬‬ ‫واﻟﻨﺺ ﻧﻔﺴﻪ ﻳﺠﻲء ﻓﻲ ﻣﻘﺪﻣﺔ »اﺑﻦ ﺧﻠﺪون« و »أزﻫﺎر اﻟﺮﻳﺎض« و »ﻧﻔﺢ‬ ‫اﻟﻄﻴﺐ« )‪ (١١٦‬وﻓﻴﻬﺎ ﺟﻤﻴﻌﺎً أن اﺳﻤﻪ اﻟﺪوﻳﻨﻲ ﺑﺪﻻً ﻣﻦ اﻟﺰﻳﻠﻲ‪.‬‬ ‫< اﺑﻦ ﺧﻠﻒ اﳉﺰاﺋﺮي‪:‬‬ ‫ﺟﺎء ﻓﻲ »ا‪8‬ﻘﺘﻄﻒ« ‪:‬‬ ‫»واﺷﺘﻬﺮ ﺑﺒﺮ اﻟﻌﺪوة اﺑﻦ ﺧﻠﻒ اﳉﺰاﺋﺮي‪ ،‬ﺻـﺎﺣـﺐ ا‪8‬ـﻮﺷـﺤـﺔ ا‪8‬ـﺸـﻬـﻮرة‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻣﻄﻠﻌﻬﺎ‪:‬‬ ‫ﻗﺪﺣﺖ زﻧﺎد اﻷﻧﻮار ﻓﻲ ﻣﺠﺎﻣﺮ اﻟﺰﻫﺮ‬ ‫ﻳﺪ اﻻﺻﺒﺎح‬ ‫)‪(١١٧‬‬

‫< اﺑﻦ ﺧﺰر اﻟﺒﺠﺎﺋﻲ )‪:(١١٨‬‬ ‫ﻗﺎل اﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪ ﻓﻲ »ا‪8‬ﻘﺘﻄﻒ« إﻧﻪ »ﺻﺎﺣﺐ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺔ ا‪8‬ﺸﻬﻮرة‪:‬‬ ‫ﺛ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻐـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺰﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎن اـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮاﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻖ‬ ‫ﺣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎك ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ اﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎم‬ ‫‪119‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬ ‫)‪(١١٩‬‬

‫< اﺑﻦ ﻫﺮدوس )أﺑﻮ اﳊﻜﻢ أﺣﻤﺪ( ا‪8‬ﺘﻮﻓﻰ ﺳﻨﺔ ‪ ٥٧٢‬ﻫـ‬ ‫ﻛﺎﺗﺐ ﻋﺜﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪ ا‪8‬ﺆﻣﻦ‪ ،‬ﻣﻠﻚ ﻏﺮﻧﺎﻃﺔ‪ ،‬وﻋﺪه اﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪ ﻓﻲ »ا‪8‬ﻘﺘﻄﻒ«‬ ‫ﻣﻦ ﺑ‪ n‬ﻣﺸﺎﻫﻴﺮ اﻟﻮﺷﺎﺣ‪ n‬ﻓﻲ ﻋﺼﺮ ا‪8‬ﻮﺣﺪﻳﻦ وذﻛﺮ ﻟﻪ ﻣﻄﻠﻊ ﻣﻮﺷﺤﺘﻪ‪:‬‬ ‫ـﺴ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ــﻮد‬ ‫ﻳـ ـ ـ ــﺎ ﻟـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ــﺔ اﻟ ـ ـ ـ ــﻮﺻْ ـ ـ ـ ــﻞ واﻟ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ ﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮدي )‪(١٢٠‬‬ ‫ُ‬ ‫وﻏﻨﻲ ﻋﻦ اﻟﻘﻮل أﻧﻪ اﺳﺘﻌﺎره ﻣـﻦ ﺧـﺮﺟـﺔ ﻣـﻮﺷـﺤـﺔ »اﺷـﺮب ﻋـﻠـﻰ ﻧـﻐـﻤـﺔ‬ ‫ا‪8‬ﺜﺎﻧﻲ« اﻟﺘﻲ ﺗﻨﺴﺐ ﺗﺎرة ﻻﺑﻦ ﻧﺰار‪ ،‬وﺗﻨﺴﺐ ﺗﺎرة أﺧﺮى ﻻﺑﻦ ﺣﺰﻣﻮن‪.‬‬ ‫وا‪8‬ﻮﺷﺤﺔ ﺗﺪور ﻓﻲ ﻗﺴﻤـﻬـﺎ اﻷول ﺣـﻮل ﻣـﻮﺿـﻮع اﻟـﻐـﺰل وإﻻﻗـﺒـﺎل ﻋـﻠـﻰ‬ ‫اﻟﻠﻬﻮ‪:‬‬ ‫ﻛ ـ ـ ــﻢ ﺑ ـ ـ ــﺖﱡ ﻓ ـ ـ ــﻲ ﻟـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ــﺔ اﻟ ـ ـ ــﺘّـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ــﻨّ ـ ـ ــﻲ‬ ‫ﻻ أﻋـ ـ ـ ــﺮفُ اﻟـ ـ ـ ـ َـﻬ ـ ـ ـ ـﺠـ ـ ـ ـ َـﺮ واﻟـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـﺠـ ـ ـ ــﻨّـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫وأﺟـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫ـﻢ ﺛـ ـ ـ ـ ـﻐ ـ ـ ـ ـ َـﺮ ُ‬ ‫اـ ـ ـ ـ ــﻨَ ـ ـ ـ ــﻰ ْ‬ ‫أﻟ ـ ـ ـ ــﺜُـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ﻣـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ﻓـ ـ ـ ـ ـ ــﻮق رﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﺘ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ُﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮد‬ ‫َزﻫ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َـﺮ اﳋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪود‬ ‫ـﺮح ﻣـ ـ ـ ـ ـ ــﻼﻣـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫ﻳـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻻﺋ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ اﻃـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻼ ﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮاح‪ k‬ﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻐَـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮام‬ ‫إﻻ اﻧ ـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ـ ـﻜـ ـ ـ ـ ــﺎﻓـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻋـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ــﻰ ُﻣ ـ ـ ـ ـ ــﺪام‬ ‫ّ‬ ‫ﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ـ ــﻊ ﺻـ ـ ـ ـ ـ ــﻮت وﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ ُﻋـ ـ ـ ـ ـ ــﻮد‬ ‫ﺧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮد‬ ‫ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ﻛ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻒّ ُ‬ ‫ﻟﻜﻨﻪ ﺳﺮﻋﺎن ﻣﺎ ﻳﺘﺬﻛﺮ أن »ﻣﺪح اﻷﻣﻴﺮ اﻷﺟﻞ أوﻟﻰ« وﻫﻜﺬا ﻳﺘﺮك اﻟﻐﺰل‬ ‫واﻟﻜﺄس ﻟﻴﺨﺎﻃﺐ ا‪8‬ﻤﺪوح‪:‬‬ ‫ﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ ﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮم‪ k‬أﻏـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ‪ k‬زاﻫـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮْ‬ ‫ﻗـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ ﺣـ ـ ـ ـ ـ ــﻞّ ﺑـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻷﻧـ ـ ـ ـ ـ ــﺪﻟـ ـ ـ ـ ـ ــﺲ آﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮْ‬ ‫ﻗـ ـ ـ ــﺎﻟـ ـ ـ ــﻮا وﻗ ـ ـ ـ ــﺪ واﻓ ـ ـ ـ ــﺖْ اﻟ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـﺸـ ـ ـ ــﺎﺋ ـ ـ ـ ـ ْـﺮ‬ ‫ـﺴ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ــﺪ‬ ‫ﺑـ ـ ـ ــﺎ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ــﻚ اﻟـ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ـ ّـﻴ ـ ـ ـ ــﺪ اﻟ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ـﺴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮد‬ ‫أﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ﱡ‬ ‫)‪(١٢١‬‬

‫< اﺑﻦ ا‪8‬ﺮﻳﻨﻲ )أﺑﻮ اﳊﺴﻦ ﻋﻠﻲ(‬ ‫ﻗﺎل ﻋﻨﻪ اﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪ ﻓﻲ »ا‪8‬ﻐﺮب‪>:‬‬ ‫‪120‬‬


‫ﻓﺘﺮة اﻟﻨﻀﺞ واﻻزدﻫﺎر‬

‫»ﺷﺎﻋﺮ وﺷﺎح ﻣﺸﻬﻮر ﺑﺒﻼد ا‪8‬ﻐﺮب‪ ،‬ﺻﺤﺒﻪ واﻟﺪي‪ ،‬وﻣﺎت ﻓﻲ ﻣﺪة ﻣﻨﺼﻮر‬ ‫ﺑﻨﻲ ﻋﺒﺪ ا‪8‬ﺆﻣﻦ‪ ،‬وﻛﺎن ﻛﺜﻴﺮ اﻟﺘﺠﻮل »وأورد ﻣﻮﺷﺤﺔ ﻗﺎل إﻧﻬﺎ ﻻﺑﻦ ا‪8‬ـﺮﻳـﻨـﻲ‪،‬‬ ‫وﺗﺮوى ﻻﺑﻦ اﻟﻴﻜﻲ« )‪ (١٢٢‬أوﻟﻬﺎ‪:‬‬ ‫ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎت اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َـﻬـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞ‬ ‫ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮق أﻏْ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺼ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎن‬ ‫ـﻦ ﻋـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ــﺪ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـﺼ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـ ــﺎح‬ ‫ﻫـ ـ ـ ـ ـ ـ ّـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـﺠـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﺷ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﻮﻗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ وأﺣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺰاﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫َ‬ ‫وﻫﻲ ﻣﻦ رواﺋﻊ اﻟﺘﻮﺷﻴﺢ اﻷﻧﺪﻟـﺴـﻲ‪ ،‬وﻟـﻪ ﻣـﻮﺷـﺤـﺔ أﺧـﺮى ﻻ ﺗـﻘـﻞ ﻋـﻨـﻬـﺎ‬ ‫ﺟﻤﺎﻻ‪ ،‬ﻣﻄﻠﻌﻬﺎ‪:‬‬ ‫ً‬ ‫ﻓـ ـ ـ ــﻲ ﻧ ـ ـ ـ ـﻐ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ــﺔ اﻟ ـ ـ ـ ــﻌُـ ـ ـ ــﻮد واﻟ ـ ـ ـ ــﺴّـ ـ ـ ــﻼﻓ ـ ـ ـ ــﻪ‬ ‫واﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮوضُ واﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُـﺮ واﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻨّ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ‬ ‫أﻃ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎلَ َﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦْ ﻻﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﺧـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻼﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ‬ ‫ﻓـ ـ ـ ــﻈَ ـ ـ ــﻞّ ﻓـ ـ ـ ــﻲ ﻧـ ـ ـ ـﺼ ـ ـ ـ ـﺤـ ـ ـ ــﻪ ﻣـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ــﻢ )‪(١٢٣‬‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫)‪(١٢٤‬‬

‫< اﺑﻦ اﻟﻔﺮس )ﻋﺒﺪ اﻟﺮﺣﻴﻢ‪ ،‬اﻟﻐﺮﻧﺎﻃﻲ‪ ،‬ا‪8‬ﻌﺮوف ﺑﺎﺑﻦ اﻟﻔﺮس(‬ ‫ﺟﺎء ﻋﻨﻪ ﻓﻲ »ا‪8‬ﻐﺮب‪:‬‬ ‫»ﻗﺮأ ﻣﻊ واﻟﺪي‪ ،‬وﻛﺎن ﻳﺼﻔﻪ ﺑﺎﻟﺬﻛﺎء ا‪8‬ﻔﺮط واﻟﺘﻔﻦ واﻟﺘﻘﺪم ﻓﻲ اﻟﻔﻠﺴﻔﺔ‪،‬‬ ‫وﻫﻮ اﻟﺬي أﻋﻠﻦ اﻟﺜﻮرة ﻋﻠﻰ دوﻟﺔ ا‪8‬ﻮﺣﺪﻳﻦ‪ ،‬وزﻋـﻢ أﻧـﻪ »اﻟـﻘـﺤـﻄـﺎﻧـﻲ« اﻟـﺬي‬ ‫ﺳﻴﺪﻳﻦ اﻟﺒﺸﺮ ﻟﻪ ﺑﺎﻟﻄﺎﻋﺔ‪ ،‬وﺑﺚ دﻋﻮﺗﻪ ﻓﻲ ﻗﺒﺎﺋﻞ ‪8‬ﻄﺔ اﻟﺒﺮﺑﺮﻳﺔ‪ ،‬وﻟﻜﻦ دﻋﻮﺗﻪ‬ ‫ﻟﻢ ﺗﻨﺠﺢ‪ ،‬وﻗﺘﻞ«‪.‬‬ ‫وذﻛﺮ اﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪ ﻓﻲ »ا‪8‬ـﻐـﺮب« ﻗـﺴـﻤـﺎً ﻛﺒﻴـﺮاً ﻣﻦ ﻣﻮﺷﺤﺔ وﺻﻔﻬـﺎ ﺑـﺄﻧـﻬـﺎ‬ ‫ﻣﺸﻬﻮرة‪ ،‬أوﻟﻬﺎ‪:‬‬ ‫ﻳـ ـ ــﺎ ﻣَـ ـ ــﻦْ أﻏـ ـ ــﺎﻟ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ــﻪُ واﻟ ـ ـ ـﺸ ـ ـ ــﻮقُ أﻏ ـ ـ ـﻠـ ـ ــﺐْ‬ ‫ـﺮب‬ ‫ـﻢ أﻗـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫وأرﲡ ـ ـ ــﻲ وﺻـ ـ ـ ــﻠَ ـ ـ ــﻪ واﻟ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـﺠـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﺐ‬ ‫ـﺎب اﻟـ ـ ّـﺮﺿـ ــﺎ ﻋـ ــﻦ ﻛ ـ ــﻞّ ﻣ ـ ـﻄ ـ ـﻠ ـ ـ ْ‬ ‫ـﺪْدت ﺑ ـ ـ َ‬ ‫ﺳـ ـ َ‬ ‫َ‬ ‫ُزْرﺗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ وﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﻮ ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ا ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎم‬ ‫ـﺪ وﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮ ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻼم‬ ‫وﺟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ُ‬ ‫ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺄﻗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞّ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞْ‬ ‫ﻳُـ ـ ـ ـ ـ ــﺒْـ ـ ـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ذﻣ ـ ـ ـ ـ ــﺎء ا ـ ـ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ـ ــﺎم‬ ‫‪121‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫وﺟﺎء ﻓﻲ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺔ ﻧﻔﺴﻬﺎ ﻗﻔﻞ أورده ﺑﻌﺪ ﻣﻮﺷﺤﺔ اﺑﻦ ﻋﺘﺒﺔ )‪ (١٢٥‬وﻫﻮ‪:‬‬ ‫ُﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻔُـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺾﱡ ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺴْ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻚَ اﳋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎم‬ ‫ا ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪام‬ ‫ﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ﻋَ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺴْ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺠَ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪيّ ُ‬ ‫ورداء اﻷﺻ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞْ‬ ‫ﺗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻄـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ ﻛـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻒﱡ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻈّـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻼم‬ ‫وذﻛﺮ أن اﺑﻦ اﻟﻔﺮس ﻛﺎن ﻳﺰﻫﻰ ﺑﻬﺬا ا‪8‬ﻌﻨﻰ‪ ،‬وﻫﺬا اﻟﺰﻫﻮ ﺳﻴﺘﺮدد ﺻﺪاه‬ ‫ﺑﻌﺪ ذﻟﻚ ﻓﻲ »اﻟﻨﻔﺢ« ﻓﻔﻲ ﻣﻌـﺮض اﻹﺷـﺎدة ﺑـﻔـﻀـﺎﺋـﻞ أﻫـﻞ اﻷﻧـﺪﻟـﺲ ﻳـﻘـﻮل‬ ‫ا‪8‬ﻘﺮي‪:‬‬ ‫)‪(١٢٦‬‬ ‫وذﻛﺮ‬ ‫»وﻫﻞ ﻣﻨﻜﻢ ﻣﻦ ﻳﻘﻮل ﻓﻲ ﻣﻮﺷﺢ ﻓﻴـﻤـﺎ ﻳـﺠـﺮه ﻫـﺬا ا‪8‬ـﻌـﻨـﻰ‪«..‬‬ ‫ﺷﻴﺌﺎ ﻣﻦ اﻟﻘﻔﻞ اﻟﺴﺎﺑﻖ وﻗﺎل إن ا‪8‬ﻮﺷﺤﺔ ﻷﺑﻲ اﻟﻘﺎﺳﻢ ﺑﻦ اﻟﻔﺮس‪.‬‬ ‫ً‬ ‫(‬ ‫‪١٢٧‬‬ ‫)‬ ‫وﻣﻦ ﻫﺬه ا‪8‬ﻮﺷﺤﺔ ﻗﺴﻢ آﺧﺮ ﻓﻲ »ا‪8‬ﻘﺘﻄﻒ«‬ ‫وﻓﻴﻪ‪-‬ﺑﻌﺪ أن ذﻛﺮ اﺑﻦ‬ ‫زﻫﺮ واﺑﻦ ﺣﻴﻮن‪:‬‬ ‫»واﺷﺘﻬﺮ ﻣﻌﻬﻤﺎ ﻓﻲ اﻟﻌﺼﺮ ﺑﻐﺮﻧﺎﻃﺔ ا‪8‬ﻬﺮ ﺑﻦ اﻟﻔﺮس‪ ،‬وﻣﻦ ا‪8‬ـﺸـﻬـﻮر أن‬ ‫اﺑﻦ زﻫﺮ ‪8‬ﺎ ﺳﻤﻊ ﻗﻮﻟﻪ‪:‬‬ ‫ـﻦ ﻳ ـ ـ ــﻮم ﺑـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ــﺞ‬ ‫ـﺎن ﻣ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﻟـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ــﻪ ﻣ ـ ـ ــﺎ ﻛـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﺑـ ـ ـﻨـ ـ ـﻬ ـ ــﺮ ﺣـ ـ ـﻤ ـ ــﺺ ﻋـ ـ ـﻠ ـ ــﻰ ﺗ ـ ـ ـﻠـ ـ ــﻚ اُ ـ ــﺮوج‬ ‫ﺛ ـ ــﻢ اﻧـ ـ ـﻌـ ـ ـﻄ ـ ـ ـﻔ ـ ـ ـﻨـ ـ ــﺎ ﻋ ـ ـ ـﻠـ ـ ــﻰ اﳋ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺞ‬ ‫ـﺴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻚَ اﳋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺘَ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎم‬ ‫َﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻔُـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺾّ ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﺪام‬ ‫ـﺪي ُ‬ ‫ا ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺠ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ورداء اﻷﺻ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞْ‬ ‫ُ‬ ‫ـﻒ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻈّـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻼم‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻛ‬ ‫ـﻪ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻳ‬ ‫ـﻮ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻄ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﺗ‬ ‫ّ‬ ‫ﻗﺎل‪ :‬أﻳﻦ ﻧﺤﻦ ﻣﻦ ﻫﺬا اﻟﺮداء!«‬ ‫)‪(١٢٨‬‬

‫< اﺑﻦ أﺑﻲ ﺣﺒﻴﺐ )أﺑﻮ اﻟﻮﻟﻴﺪ(‪:‬‬ ‫ذﻛﺮ اﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪ أن اﺑﻦ أﺑﻲ ﺣﺒﻴﺐ ﻣﻦ أﻋﻴﺎن ﺷﻠﺐ‪ ،‬وﻧﻘﻞ ﻣﻦ »اﻟﺴﻤﻂ« أن‬ ‫أﺑﺎ اﻟﻮﻟﻴﺪ ﻫﺬا ﻛﺎن »ﻧﻜﺘﺔ اﻟﺰﻣﺎن‪ ،‬وﻧﺨﺒﺔ اﻷﻋﻴﺎن‪ ،‬اﻟﺬي ﻣﻠﻚ اﳊﻴﺎ ﻋـﻨـﺎﻧـﻪ‪،‬‬ ‫وأﻳﺪت اﳊﻜﻤﺔ ﻟﺴﺎﻧﻪ« وذﻛﺮ ﻟﻪ ﺷﻴﺌﺎً ﻣﻦ ﻣﻮﺷﺤﺔ أوﻟﻬﺎ‪:‬‬ ‫ـﻘـ ـ ـ ــﻠْـ ـ ـ ــﺐ‬ ‫رﺑـ ـ ـ ــﺔ اﻟ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ـﺴـ ـ ـ ــﻰ ﻟـ ـ ـ ــﺪﻳـ ـ ـ ــﻚ ﻳ ـ ـ ـ ــﺎ َ‬ ‫َﻋـ ـ ـ ـ َ‬ ‫زاد ﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮَاﺣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞْ‬ ‫‪k‬‬ ‫‪122‬‬


‫ﻓﺘﺮة اﻟﻨﻀﺞ واﻻزدﻫﺎر‬

‫ـﻚ‪-‬ﻫ ـ ـ ـ ْـﻴ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ــﺎﻧ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ـﻮدﻋـ ـ ــﻲ‪-‬ﻓ ـ ـ ــﺪﻳ ـ ـ ـ ُـﺘـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ‬ ‫َ‬ ‫ﻓـــ ّ‬ ‫ﻻ ﻳـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـﻄـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﻊُ دوﻧ ـ ـ ــﻚ ﺳُ ـ ـ ــﻠْ ـ ـ ــﻮاﻧ ـ ـ ــﺎ‬ ‫إذا ﺗَ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺬَّﻛ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮَ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ـ ــ‪ I‬أوﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫وﺣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦّ إﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ ﺷـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻠْـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺐ‬ ‫ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻜـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ َ‬ ‫ﺣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ‪ َI‬ﺛـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻛـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞْ‬ ‫)‪(١٢٩‬‬

‫< اﺑﻦ ﺣﺒﻴﺐ )اﻟﻘﺼﺮي اﻟﻔﻠﻴﺴﻮف(‪:‬‬ ‫ﻗﺎل ﻋﻨﻪ اﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪ‪:‬‬ ‫»ﺑﺮع ﻓﻲ اﻟﻌﻠﻢ اﻟﻘﺪ‪ ،p‬واﺷﺘﻬﺮ اﺷﺘﻬﺎر اﻟﺒﺪر ﻓﻲ اﻟﻠﻴﻞ اﻟﺒﻬﻴﻢ‪ ،‬ﻓﻼﺣﻈﺘﻪ‬ ‫اﻷﻋ‪ ،n‬وﺧﺎﺿﺖ ﻓﻴﻪ اﻵﻟﺴﻦ‪ ،‬وﺻﺎدف اﺷﺘـﻬـﺎره إﻇـﻬـﺎر ﻣـﺄﻣـﻮن ﺑـﻨـﻲ ﻋـﺒـﺪ‬ ‫ا‪8‬ﺆﻣﻦ ﻃﻠﺐ اﻟﺰﻧﺎدﻗﺔ‪ ،‬وﺗﻄﻬﻴﺮ اﻷرض ﻣﻨﻬﻢ‪ ،‬ﻓﻜﺎن ﻓﻴﻤﻦ ﺿﺮب ﻋﻨﻘﻪ‪«.‬‬ ‫وذﻛﺮ ﻟﻪ ﺑﻌﺾ ‪L‬ﺎذج ﻣﻦ ﺷﻌﺮه‪ ،‬وﻗﺎل إن »ﻟﻪ ﻣﻮﺷﺤﺎت« ﻣﻨﻬـﺎ ﻣـﻮﺷـﺤـﺔ‬ ‫ﺗﺴﺘﻬﻞ ﺑـ‪:‬‬ ‫ـﻔ ـ ـ ـ ــﺔ اﻟـ ـ ـ ـ ـ َـﻐـ ـ ـ ـ ــﺪﻳـ ـ ـ ـ ــﺮ‬ ‫ـﺮب ﻋـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ــﻰ ﺿـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫اﺷـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫وﺑـ ـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ـ ـﺠ ـ ـ ـ ـ ــﺔ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ّـﺮوض ﻓ ـ ـ ـ ـ ــﻲ اـ ـ ـ ـ ـ ـﻄ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﺮ‬ ‫واﻧ ـ ـ ـ ـﻈ ـ ـ ـ ــﺮْ إﻟـ ـ ـ ــﻰ اﻟ ـ ـ ـ ـﻜـ ـ ـ ــﻮﻛ ـ ـ ـ ــﺐ اـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ــﺮ‬ ‫ـﺴ ـ ـ ـ ـ ـ َـﻌـ ـ ـ ـ ــﻰ ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ـ ـ ــﺄس ﻟـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﺷَ ـ ـ ـ ـ ـ َـﺮْر‬ ‫ﻳـــــ ْ‬ ‫)‪(١٣٠‬‬ ‫اﺑﻦ ﻧﻐﺮﻟﺔ )إﺳﻤﺎﻋﻴﻞ ﺑﻦ ﻳﻮﺳﻒ‪ ،‬اﻟﻴﻬﻮدي(‪:‬‬ ‫ﻗﺎل ﻋﻨﻪ اﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪ »ﻣﻦ ﺑﻴﺖ ﻣﺸﻬﻮر ﻓﻲ اﻟﻴﻬﻮد ﺑﻐﺮﻧﺎﻃﺔ‪ ،‬آل أﻣﺮه إﻟﻰ أن‬ ‫اﺳﺘﻮزره ﻳﺎ دﻳﺲ ﺑﻦ ﺣﻴﻮس ﻣﻠﻚ ﻏﺮﻧﺎﻃﺔ‪ ،‬ﻓﺎﺳﺘﻬﺰأ ﺑﺎ‪8‬ﺴﻠـﻤـ‪ ،n‬وأﻗـﺴـﻢ أن‬ ‫ﻳﻨﻈﻢ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﻘﺮآن ﻓﻲ أﺷﻌﺎر وﻣﻮﺷﺤﺎت ﻳﻐﻨﻲ ﺑﻬﺎ ﻓﺂل أﻣﺮه إﻟـﻰ أن ﻗـﺘـﻠـﻪ‬ ‫ﺻﻨﻬﺎﺟﺔ أﺻﺤﺎب اﻟﺪوﻟﺔ‪«..‬‬ ‫)‪(١٣١‬‬

‫< اﺑﻦ ﺣﺰﻣﻮن )أﺑﻮ اﳊﺴﻦ‪ ،‬ﻋﻠﻲ(‪:‬‬ ‫ذﻛﺮه اﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪ ﻓﻲ »ا‪8‬ﻘﺘﻄﻒ«‪ ،‬ﺑﻌﺪ اﳊﺪﻳـﺚ ﻋـﻦ اﺑـﻦ ﺣـﻴـﻮن وﻣـﻄـﺮف‬ ‫واﺑﻦ اﻟﻔﺮس‪» :‬واﺷﺘﻬﺮ ﺑﻌﺪ ﻫﺆﻻء اﺑﻦ ﺣﺰﻣﻮن †ﺮﺳﻴﺔ‪ ،‬أﺧﺒﺮﻧﻲ اﺑﻦ اﻟﺪارس‬ ‫أن ﻳﺤﻴﻰ اﳋﺰرج دﺧﻞ ﻋﻠﻴﻪ ﻓﻲ ﻣﺠﻠﺲ‪ ،‬ﻓﺄﻧﺸﺪه ﻣﻮﺷﺤﺔ ﻟﻨﻔﺴﻪ‪ ،‬ﻓﻘﺎل ﻟـﻪ‬ ‫اﺑﻦ ﺣﺰﻣﻮن‪ :‬ﻣﺎ ا‪8‬ﻮﺷﺢ †ﻮﺷﺢ ﺣـﺘـﻰ ﻳـﻜـﻮن ﻋـﺎرﻳـﺎً ﻋﻦ اﻟﺘﻜﻠﻒ‪ .‬ﻗـﺎل‪ :‬ﻋـﻠـﻰ‬ ‫ﻣﺜﺎل ﻣﺎذا? ﻗﺎل ﻋﻠﻰ ﻣﺜﺎل ﻗﻮﻟﻲ‪:‬‬ ‫‪123‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬ ‫)‪(١٣٢‬‬

‫ﻠﻴﻞ?«‬ ‫اﻟﻌ ْ‬ ‫ﻳﺎ ﻫﺎﺟﺮي َﻫْﻞ ﻋﻦ ﻫﻮاكَ ﺳﺎﻟﻲ‬ ‫ﻗﻠﺒﻲ َ‬ ‫وﻓﻲ »ا‪8‬ﻐﺮب« أﻧﻪ ﻛﺎن »ﺻﺎﻋﻘﺔ ﻣﻦ ﺻﻮاﻋﻖ اﻟﻬـﺠـﺎء‪ ..‬وأﻛـﺜـﺮ ﻗـﻮﻟـﻪ ﻓـﻲ‬ ‫ﻃﺮﻳﻘﺔ اﻟﺘﻮﺷﻴﺢ«‪ ،‬وﻫﺬا ﻣﺎ أوﺿﺤﻪ ﺻﺎﺣﺐ »ا‪8‬ﻌﺠﺐ« ﺣ‪ n‬ﻗﺎل‪:‬‬ ‫»وﻟﻌﻠﻲ ﺑﻦ ﺣﺰﻣﻮن ﻫﺬا ﻗﺪم ﻓﻲ اﻵداب‪ ،‬واﺗﺴﺎع ﻓﻲ أﻧﻮاع اﻟﺸﻌﺮ‪ ،‬رﻛﺐ‬ ‫ﻃﺮﻳﻘﺔ أﺑﻲ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﺣﺠﺎج اﻟﺒﻐﺪادي‪ ..‬ﻓﺄرﺑﻰ ﻋﻠﻴﻪ‪ ،‬وذﻟـﻚ أﻧـﻪ ﻟـﻢ ﻳـﺪع‬ ‫ﻣﻮﺷﺤﺔ ﲡﺮي ﻋﻠﻰ أﻟﺴﻨﺔ اﻟﻨﺎس ﺑﺘﻠﻚ اﻟﺒﻼد‪ ،‬إﻻ ﻋﻤﻞ ﻓﻲ ﻋﺮوﺿﻬﺎ وروﻳﻬﺎ‬ ‫ﻣﻮﺷﺤﺔ ﻋﻠﻰ اﻟﻄﺮﻳﻘﺔ ا‪8‬ﺬﻛﻮرة« )‪(١٣٣‬‬ ‫واﺣﺘﻔﻆ »ا‪8‬ﻐﺮب« ﺑﺒﻌﺾ ﻫﺠﺎﺋﻴﺎﺗﻪ ﻫﺬه‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﻣﺮﺛﻴﺔ‪:‬‬ ‫اﻷزﻫَﺮَا‬ ‫ﱠ‬ ‫اﻟﻨﻴّﺮا اﻟﻼّﻣﻊْ‬ ‫ﻳﺎ ﻋ‪ ُn‬ﺑُﱠﻜﻰ اﻟﺴّﺮاجْ‬ ‫وﻻ ‪L‬ﻠﻚ ﻣﻦ ﻣﻮﺷﺤﺎت اﺑﻦ ﺣﺰﻣﻮن إﻻ واﺣﺪة ﻓﺤﺴﺐ‪ ،‬ﻏﻴﺮ أﻧﻬﺎ ﻣﻔﺼﺤﺔ‬ ‫أﺎ إﻓﺼﺎح ﻋﻦ ﻣﻬﺎرﺗﻪ ﻓﻲ أداء ا‪8‬ﻌﺎﻧﻲ ﺑﺄﻗﺼﻰ درﺟﺔ ﻣﻦ اﻟﺒﺴﺎﻃﺔ واﻟﻌﻔﻮﻳﺔ‪:‬‬ ‫وﻃﺎﺋﻊ‬ ‫َ‬ ‫ﻣﺼﻄﺒﺮا‬ ‫ﺼّﺒﺮا‬ ‫ﻬﺎج‬ ‫ُﻣ َ‬ ‫ْ‬ ‫ﻣﻀﻰ ﺑﻨﻔﺲ ﺗُ ْ‬ ‫اﻟﺒﺎﺋﻊ‬ ‫ذا‬ ‫اﺷﺘﺮى‬ ‫ﻣﺎذا‬ ‫ﻟﻘﺪ َدَرى‬ ‫اﻟﻬﻴﺎج‬ ‫وﺑﺎﻋﻬﺎ ﻓﻲ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫< ا‪8‬ﻨﺘﺎﻧﻲ )أﺑﻮ اﻟﻌﺒﺎس أﺣﻤﺪ( )‪:(١٣٤‬‬ ‫ﻛﺎن‪-‬ﻛﻤﺎ أورد ﺻﺎﺣﺐ »ا‪8‬ﻐﺮب«‪-‬ﻛﺎﺗﺒـﺎً ﻟﺪى أﺑﻲ ﺳﻌﻴﺪ ﻋﺜﻤﺎن ﺑﻦ ﺣﻔـﺺ‬ ‫ﺻﺎﺣﺐ أﻓﺮﻳﻘﻴﺔ‪ ،‬أﺣﺪ ﻛﺒﺎر ﻗﻮاد ا‪8‬ﻮﺣﺪﻳﻦ‪ ،‬ذﻛـﺮ ﻟـﻪ اﺑـﻦ ﺳـﻌـﻴـﺪ ﻗـﺴـﻤـﺎً ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻮﺷﺤﺔ أوﻟﻬﺎ‪:‬‬ ‫ب ﻋـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ــﻰ ﻣ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ـ ــﻢ اﻟـ ـ ـ ـ ــﺰﻫـ ـ ـ ـ ــﺮ‬ ‫اﺷـ ـ ـ ـ ـ َـﺮ ْ‬ ‫ـ‪َ I‬رّق اﻷﺻ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞ‬ ‫ﺣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ـﺢ ﻟ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـﻐـ ـ ـ ـ ــﺮب‬ ‫ـﺲ ﲡ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫واﻟ ـ ـ ـ ـ ـﺸ ـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫واﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻢُ ﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞُ‬ ‫وﻛـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺜـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞ وُرْق‬ ‫ﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ َﻫ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞُ‬ ‫< اﺑﻦ زﻫﺮ اﳊﻔﻴﺪ )أﺑﻮ ﺑﻜﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ ا‪8‬ﻠﻚ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻣﺮوان ﺑﻦ‬ ‫زﻫﺮ اﻷﻳﺎدي اﻻﺷﺒﻴﻠﻲ( )‪ (١٣٥‬ﺗﻮﻓﻰ ﺳﻨﺔ ‪:٥٩٥‬‬ ‫ﺳﻠﻴﻞ أﺳﺮة ﺷﻬﻴﺮة ﻓﻲ اﻟﻌﻠﻢ واﻷدب ﺑﺎﻷﻧﺪﻟﺲ‪ ،‬وﻧﻬﺞ ﻫﻮ ﻋﻠﻰ ﻣﻨﻮاﻟﻬﻢ‪،‬‬ ‫ذﻛﺮه ﺗﻠﻤﻴﺬه اﺑﻦ دﺣﻴﺔ ﺻﺎﺣﺐ »ا‪8‬ﻄﺮب« ﻓﻘﺎل‪:‬‬ ‫‪124‬‬


‫ﻓﺘﺮة اﻟﻨﻀﺞ واﻻزدﻫﺎر‬

‫»ﻛﺎن ﺷﻴﺨﻨﺎ اﻟﻮزﻳﺮ أﺑﻮ ﺑﻜﺮ رﺣﻤﻪ اﻟﻠﻪ †ﻜﺎن ﻣﻦ اﻟﻠﻐﺔ ﻣﻜ‪ ،n‬وﻣﻮرد ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻄﻠﺐ ﻋﺬب ﻣﻌ‪ ،n‬وﻛﺎن ﻳﺤﻔﻆ ﺷﻌﺮ ذي اﻟﺮﻣﺔ وﻫﻮ ﺛﻠﺚ ﻟـﻐـﺔ اﻟـﻌـﺮب‪ ،‬ﻣـﻊ‬ ‫اﻹﺷﺮاف ﻋﻠﻰ ﺟﻤﻴﻊ أﻗﻮال أﻫﻞ اﻟﻄﺐ‪ ،‬وا‪8‬ﻨﺰﻟﺔ اﻟﻌﻠﻴﺎ ﻋﻨﺪ أﻫﻞ ا‪8‬ﻐﺮب‪ ،‬ﻣﻊ‬ ‫ﺳﻤﻮ اﻟﻨﺴﺐ‪ ،‬وﻛﺜﺮة اﻷﻣﻮال واﻟﻨﺸﺐ« وﻗﺎل ﻗﺒﻠﻬﺎ‪» :‬واﻟﺬي اﻧﻔﺮد ﺷﻴﺨﻨﺎ ﺑﻪ‪،‬‬ ‫واﻧﻘﺎد ﻟﺘﺨﻴﻠﻪ ﻃﺒﺎﻋﻪ‪ ،‬وأﺻﺎرت اﻟﻨﺒﻬﺎء ﺧﻮﻟﻪ وأﺗﺒﺎﻋﻪ ا‪8‬ﺮﺷﺤﺎت‪ ،‬وﻫﻲ زﺑﺪة‬ ‫اﻟﺸﻌﺮ‪ ،‬وﺧﻼﺻﺔ ﺟﻮﻫﺮه وﺻﻔﻮﺗﻪ‪ ،‬وﻫﻲ ﻣﻦ اﻟﻔﻨﻮن اﻟﺘﻲ أﻏـﺮﺑـﺖ ﺑـﻬـﺎ أﻫـﻞ‬ ‫ا‪8‬ﻐﺮب ﻋﻠﻰ أﻫﻞ ا‪8‬ﺸﺮق‪ ،‬وﻇﻬﺮوا ﻓﻴﻬﺎ ﻛﺎﻟﺸﻤﺲ اﻟﻄﺎﻟﻌﺔ واﻟﻀﻴﺎء ا‪8‬ﺸﺮق«‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻋﻨﻪ اﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪ ﻓﻲ »ا‪8‬ﻘﺘﻄﻒ‪:‬‬ ‫»وﺳﺎﺑﻖ اﳊﻠﺒﺔ اﻟﺘﻲ أدرﻛﺖ ﻫﺆﻻء )ﻳﻌﻨﻲ وﺷﺎﺣﻲ ﻋﺼﺮ ا‪8‬ﻮﺣﺪﻳـﻦ ﻣـﺜـﻞ‬ ‫أﺑﻲ اﻟﻔﻀﻞ ﺑﻦ ﺷﺮف واﺑﻦ ﻫﺮدوس واﺑﻦ ﻣﺆﻫﻞ‪ (..‬أﺑـﻮ ﺑـﻜـﺮ ﺑـﻦ زﻫـﺮ‪ ،‬وﻗـﺪ‬ ‫ﺷﺮﻗﺖ ﻣﻮﺷﺤﺎﺗﻪ وﻏﺮﺑﺖ‪ .‬وﺳﻤﻌﺖ أﺑﺎ اﳊﺴﻦ ا‪8‬ﺬﻛﻮر )أي‪ :‬أﺑﻮ اﳊﺴﻦ ﺑﻦ‬ ‫ﻣﺎﻟﻚ( ﻳﻘﻮل ﻻﺑﻦ زﻫﺮ‪ :‬ﻟﻮ ﻗﻴﻞ ﻟﻚ ﻣﺎ أﺑﺪع ﻣﺎ وﻗﻊ ﻟﻚ ﻓﻲ اﻟﺘﻮﺷﻴﺢ ﻣﺎ ﻛﻨﺖ‬ ‫ﺗﻘﻮل? ﻗﺎل‪ :‬ﻛﻨﺖ أﻗﻮل žﺎ اﺳﺘﺤﺴﻨﻪ ﻣﻦ ﻗﻮﻟﻲ‪ ،‬وأرﺗﻀﻴﻪ ﻣﻦ ﻧﻈﻤﻲ‪:‬‬ ‫وﻟﻴﺎﻟﻴﻨﺎ‬ ‫ﺑﺎﳋﻠﻴﺞ‬ ‫أﻳﺎﻣﻨﺎ‬ ‫ﻌﺎد‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ﺴَﺘ ْ‬ ‫ﻫﻞ ُﺗ ْ‬ ‫ﻣﺴﻚ دارﻳﻨﺎ اﻟﺦ‪..‬‬ ‫ُ‬ ‫اﻷرﻳﺞ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻨﺴﻴﻢ‬ ‫ﻳﺴﺘﻔﺎد‬ ‫إذ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫واﺑﻦ زﻫﺮ أﺣﺪ أﻋﻼم اﻷﻧﺪﻟﺲ ا‪8‬ﺒﺮزﻳﻦ ﻓﻲ ﻣﻴﺪان اﻟﺘﻮﺷﻴﺢ‪ ،‬وﻓﻴﻤﺎ ﻳﺒﺪو‬ ‫أن ﺷﻬﺮﺗﻪ ﻓﻴﻪ أرﺑﺖ ﻋﻠﻰ ﺷﻬﺮﺗﻪ ﻓﻲ ﻏﻴﺮه ﻣﻦ ﻣﻴﺎدﻳﻦ اﻷدب )ﺷﺄﻧﻪ ﻓﻲ ذﻟﻚ‬ ‫ﺷﺄن ﻋﺒﺎدة ﺑﻦ ﻣﺎء اﻟﺴﻤﺎء واﺑﻦ اﻟﻘﺰاز واﻷﻋﻤﻰ اﻟﺘـﻄـﻴـﻠـﻲ واﺑـﻦ ﺑـﻘـﻰ وﻣـﻦ‬ ‫ﺣﺴﻦ اﳊﻆ أن ا‪8‬ﺼﺎدر اﺣﺘﻔﻈﺖ ﻟﻨﺎ ﺑﻘﺪر ﻻ ﺑﺄس ﺑﻪ ﻣﻦ ﻣﻮﺷﺤﺎﺗﻪ‪ ،‬ﻓﻘـﺪ‬ ‫ﺿﻤﺖ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ »ﺟﻴﺶ اﻟﺘﻮﺷﻴـﺢ« ﻋـﺸـﺮ ﻣـﻮﺷـﺤـﺎت ﻣـﻦ ﻧـﻈـﻤـﻪ‪ ،‬وﺟـﺎء ﻓـﻲ‬ ‫»ا‪8‬ﻐﺮب« ﻧﺤﻮ ﻫﺬا اﻟﻌﺪد )وإن ﻛﺎن ﺑﻌﺾ ﻣﻨـﻬـﺎ ﻏـﻴـﺮ ﻛـﺎﻣـﻞ( واﺛـﻨـﺘـﺎن‪-‬ور†ـﺎ‬ ‫أﻛﺜﺮ‪-‬ﻓﻲ »دار اﻟﻄﺮاز« واﺛﻨﺘﺎن ﻓﻲ »ا‪8‬ﻄﺮب«‪ ،‬وﺧﻤﺲ ﻣﻮﺷﺤﺎت ﻓﻲ »ﻋﻴـﻮن‬ ‫اﻷﻧﺒﺎء«‪ ،‬وﻟﻪ ﻣﻮﺷﺤﺎت ﻓﻲ »ﻧﻔﺢ اﻟﻄﻴﺐ«‪ ،‬و »اﻟﻮاﻓﻲ ﺑﺎﻟـﻮﻓـﻴـﺎت« و »ﺗـﻮﺷـﻴـﻊ‬ ‫اﻟﺘﻮﺷﻴﺢ«‪ ،‬و »ﻣﻌﺠﻢ اﻷدﺑﺎء« و »اﻟﻌﺬارى ا‪8‬ﺎﺋﺴـﺎت« و »ﻋـﻘـﻮد اﻟـﻶل« اﻟـﺦ‪..‬‬ ‫ﻟﻜﻦ ﻋﺪداً ﻣﻨﻬﺎ ﻳﺘﻜﺮر ذﻛﺮه ﻫﻨﺎ وﻫﻨﺎك‪ ،‬وﻣﻦ ﺛﻢ ﳒﺪ أن ﻣﺎ وﺻﻞ إﻟﻴﻨﺎ ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫أﻗﻞ ﻣﻦ ﻋﺸﺮﻳﻦ ﻣﻮﺷﺤﺔ‪ ،‬ﻟﻌﻞ أﺷﻬﺮﻫﺎ ﺟﻤﻴﻌﺎً‪:‬‬ ‫ـﺴـ ـ ــﺎﻗـ ـ ــﻲ إﻟ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﻚ ا ـ ـ ـﺸـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ــﻲ‬ ‫أﻳ ـ ـ ـﻬـ ـ ــﺎ اﻟ ـ ـ ـ ّ‬ ‫وإن ﻟـ ـ ـ ـ ــﻢ ﺗ ـ ـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ـ ــﻊ‬ ‫ﻗـ ـ ـ ـ ــﺪ دﻋ ـ ـ ـ ـ ــﻮﻧ ـ ـ ـ ـ ــﺎكَ ْ‬ ‫وﺗﺬﻛﺮ ﺧﺮﺟﺘﻬﺎ‪-‬ﻓﻲ اﻟﻐﺎﻟـﺐ اﻷﻋـﻢ‪-‬ﻣـﻌـﺮﺑـﺔ‪ ،‬ﻋـﻠـﻰ ﻧـﺤـﻮ ﻣـﺎ ﺟـﺎء ﻓـﻲ »دار‬ ‫‪125‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫اﻟﻄﺮاز‪:‬‬ ‫ﻗ ـ ـ ـ ـ ــﺪ Ž ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﺣ ـ ـ ـ ـ ــﺒّ ـ ـ ـ ـ ــﻚ ﻋـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ــﺪي وزﻛ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ﻻ ﺗ ـ ـ ـ ــﻘُـ ـ ـ ـ ــﻞْ ﻓ ـ ـ ـ ــﻲ اﳊـ ـ ـ ـ ــﺐّ آﻧ ـ ـ ـ ــﻲ ﻣُـ ـ ـ ـ ــﺪّﻋ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫وﺗﺮد ﻓﻲ »ﺟﻴﺶ اﻟﺘﻮﺷﻴﺢ ﻏﻴﺮ ﻣﻌﺮﺑﺔ‪:‬‬ ‫ﺣ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ــﻚْ ﺑ ـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ــﻲ وزﻛ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ﻗـ ـ ـ ــﺪ Ž ـ ـ ـ ــﺎ ُ‬ ‫وﺗـ ـ ـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ـ ــﻞ إﻧ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻓ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﺣـ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ــﻚ ﻣـ ـ ـ ـ ـ ــﺪع‬ ‫وﻣﻮﺷﺤﺎت اﺑﻦ زﻫﺮ ﻣﻦ اﻟﻄﺮاز اﻟﻌﺎﻟﻲ‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﺘﻀﻤﻦ ﻛﻞ ﺧﺼﺎﺋﺺ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻔﻦ ﻓﻲ ﺻﻮرﺗﻬﺎ اﻷﺻﻴﻠﺔ‪ :‬ﻣﺰﻳﺞ ﻣﻦ ا‪8‬ﻮﺳﻴﻘﻰ‪ ،‬واﻟﺼﻮر ا‪8‬ﻮﺣﻴﺔ‪ ،‬واﻟﺘﻌﺒﻴﺮات‬ ‫اﻟﺒﺴﻴﻄﺔ اﻟﺸﻔﻴﻔﺔ واﻻﻗﺘﺮاب ﻣﻦ أﺧﻴﻠﺔ اﻟﺸﻌﺐ ﻛﻘﻮﻟﻪ‪:‬‬ ‫ﻛﻞ ﻟﻪ ﻫﻮاكَ ﻳﻄﻴﺐُ‬ ‫واﻟﺮﻗﻴﺐ‬ ‫أﻧﺎ‪ ،‬وﻋﺎذﻟﻲ‬ ‫ُ‬ ‫وﺗﺪور ﺣﻮل اﳊﺐ‪ ،‬وﻓﻲ ﻧﻬﺎﻳﺘﻬﺎ‪:‬‬ ‫ـﺪر ﻋـ ـ ـ ـ ــﺎذﻟ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ورﻗـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫ﻟ ـ ـ ـ ـ ــﻢ َﻳـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﻒ ذﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫أن اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮى أﺧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ّ‬ ‫اب اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮب‬ ‫ـﺬ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻋ‬ ‫ـﺎ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻳ‬ ‫ـﺖ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻧ‬ ‫وأ‬ ‫َ َ‬ ‫َ‬ ‫ﻛ ـ ـ ــﻢ ﺗـ ـ ـ ـﺸ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ــﻲ إﻟ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ــﻚَ اﻟـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ــﻮبُ‬ ‫ـﺐ‬ ‫وأﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺖ ُﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﻌـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮض‪ k‬ﻻ ﺗُ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺠ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﻲ أﻧـ ـ ـ ـ ـ ــﺖَ ﻣ ـ ـ ـ ـ ــﻠُ ـ ـ ـ ـ ــﻮلُ‬ ‫ﻗ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻟ ـ ـ ـ ـ ــﺖْ ﻋـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ودك اـ ـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ـﺤـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ــﻞْ‬ ‫ﻓـ ـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ــﺖ‪ّ :‬‬ ‫ﻳﻘﻮل‪:‬‬ ‫ُ‬ ‫ﺼﻮح‬ ‫اﻟﻨ‬ ‫ﻓﺄﻧﺸﺪ ّ‬ ‫ُ‬ ‫ـﻦ ﺧـ ـ ــﺎن ﺣ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـﺒـ ـ ــﻪ اﻟ ـ ـ ـﻠـ ـ ــﻪ ﺣ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺐ‬ ‫ﻣـ ـ ـ ْ‬ ‫اﻟ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ــﻪ ﻳـ ـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻗـ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ــﻪ وﻳـ ـ ـ ـ ـ ـﺜـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ــﺐُ‬ ‫وﺗﺒﻠﻎ اﻟﻐﻨﺎﺋﻴﺔ ذروﺗﻬﺎ ﻓﻲ ﻣﻮﺷﺤﺔ‪:‬‬ ‫ﺣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮﺟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮه ا ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻼﺣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ـﺠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞَ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُـﻌ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮنْ‬ ‫ـﻲ ُﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫وﺣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ﻣﺴﺘﻔﻴﻀﺎ‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وﲢﻠﻴﻼ‬ ‫ً‬ ‫وأﻋﻤﺎل اﺑﻦ زﻫﺮ ﺗﺴﺘﺤﻖ‪-‬ﻓﻲ واﻗﻊ اﻷﻣﺮ‪-‬وﻗﻔﺔ ﺧﺎﺻﺔ‪،‬‬ ‫ﻻ ﻳﺘﺴﻊ ﻟﻪ اﺠﻤﻟﺎل اﻵن‪.‬‬

‫‪126‬‬


‫اﻟﺴﺎﺑﻊ اﻟﻬﺠﺮي‬ ‫وﺷﺎﺣﻮ اﻟﻘﺮن َ‬

‫اﻟﺴﺎﺑﻊ اﻟﻬﺠﺮي‬ ‫‪ 7‬وﺷﺎﺣﻮ اﻟﻘﺮن َ‬ ‫< اﺑﻦ اﻟﻴﺎﺳﻤ‪) n‬أﺑﻮ ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﺣﺠﺎج‬ ‫اﻻﺷﺒﻴﻠﻲ( )‪ (١‬ا‪8‬ﺘﻮﻓﻰ ﺳﻨﺔ ‪ ٦٠١‬ﻫـ‪:‬‬ ‫وﺻـﻔـﻪ اﺑـﻦ ﺳـﻌـﻴـﺪ ﻓـﻲ »اﻟـﻐـﺼـﻮن اﻟـﻴـﺎﻧـﻌـﺔ« ﺑـــ‬ ‫»اﳉﻠﻴﺲ ا‪8‬ﺘﻔ‪ « ‬وﻗﺎل إن أول ﺗﻌﻠﻘﻪ ﻛﺎن »ﺑﺎﻟـﻔـﻘـﻪ‬ ‫واﻟﺘﻮﺛﻴﻖ‪ ،‬ﺣﺘﻰ ﺻﺎر ﻣﻦ أﻋﻼم اﻟﻌﺎرﻓ‪ n‬ﺑﺎﻟﻮﺛـﻴـﻘـﺔ‪،‬‬ ‫ﺛﻢ اﺷﺘﻐﻞ ﺑﺎﻟﻨﻈﻢ واﻟﻨﺜﺮ وﻓﻨﻮن اﻵداب‪ ،‬ﻓﺼـﺎر ﻣـﻦ‬ ‫أﻋﻼم اﻷدﺑﺎء واﻟﻜﺘﺎب‪.‬‬ ‫(‬ ‫‪٢‬‬ ‫)‬ ‫وذﻛﺮ أن »ﻟﻪ ﻣﻮﺷـﺤـﺎت ﻳـﻐـﻨـﻲ ﺑـﻬـﺎ « ﻻ ﻧﻌـﻠـﻢ‬ ‫ﻋﻨﻬﺎ ﺷﻴﺌﺎً‪.‬‬ ‫< اﻟﺴﻠﻤﻲ )أﺑﻮ ﺣﻔﺺ ﻋﻤﺮ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﻤﺮ‪ (٣) ،‬ا‪8‬ﺘﻮﻓﻰ ﺳﻨﺔ ‪ ٦٠٣‬ﻫـ‪:‬‬ ‫ﺟﺎء ﻋﻨﻪ ﻓﻲ »اﻟﻐﺼﻮن« أﻧﻪ ﻛﺎن »ﻓﻘﻴﻬﺎً ﻋﻼﻣﺔ‪،‬‬ ‫وﻓـﻲ اﻟـﻨـﻈـﻢ واﻷدب أﻧـﺪر ﻋـﻼﻣـﺔ‪ ،‬ﺟـﻞ ﺑـ‪ n‬ﻗـﻮﻣــﻪ‬ ‫†ﺪﻳﻨﺔ ﻓﺎس ﻣﻘﺪاره‪ ،‬وﻗﻀﻴﺖ ﺑﻬﺎ ﻓﻲ اﳉﺎه وا‪8‬ﺎل‬ ‫أوﻃﺎره‪ ،‬إﻟﻰ أن ﻛﺎن ﻫﻨﺎﻟﻚ ﻣﻦ أﻫﻞ اﻟﻔﺘﻴﺎ‪ ،‬ﺛﻢ ﺻﺎر‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻠﺴﺎء أﺻﺤﺎب اﻷﻣﺮ وأرﺑﺎب اﻟﻌﻠﻴﺎ‪ ،‬ﺛﻢ ﺗﺮﻗـﻰ‬ ‫إﻟـﻰ اﳋـﻄـﺎﺑـﺔ واﻟـﻘـﻀـﺎء‪ ..‬ووﻻه ا‪8‬ـﻨ ـﺼــﻮر ﻗ ـﻀــﺎء‬ ‫أﺷﺒﻴﻠﻴﺔ«‬ ‫وأردف أن »ﻟﻪ ﻣﻮﺷﺤﺎت ﻣﺸﻬﻮرة ﻳﻐﻨﻲ ﺑﻬﺎ ﻓـﻲ‬ ‫اﻷﻗﻄﺎر‪ ،‬ﻣﻨﻬﺎ‪:‬‬ ‫‪127‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫ـﺴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ‪k‬ـﺔ رﺧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﺔ‬ ‫ﺣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ﻋـ ـ ـ ـ ــﺎﻧـ ـ ـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ـ ــﺖُ ﻣ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ــﺎ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻧ ـ ـ ـ ـ ــﺔْ‬ ‫واﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻨّ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮﺟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮاجْ‬ ‫ـﺴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﻪ‬ ‫واﺷـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﳊ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫< اﳉﻠﻴﺎﻧﻲ )أﺑﻮ اﻟﻔﻀﻞ‪ ،‬ﻋﺒﺪ ا‪8‬ﻨﻌﻢ ﺑﻦ ﻣﻈﻔﺮ اﻟﻐﺴﺎﻧﻲ( ا‪8‬ﺘﻮﻓﻰ ﺳﻨﺔ ‪٦٠٣‬ﻫـ)‪:(٤‬‬ ‫ﻓﺎﺿﻼ‪ ،‬ﻟﻪ ﺷﻌﺮ ﻣﻠﻴﺢ ا‪8‬ﻌﺎﻧﻲ‪ ،‬أﻛﺜﺮه ﻓﻲ‬ ‫ً‬ ‫ﺟﺎء ﻓﻲ »اﻟﻨﻔﺢ« أﻧﻪ ﻛﺎن »أدﻳﺒﺎً‬ ‫اﳊﻜﻢ واﻹﻟﻬﻴﺎت وآداب اﻟﻨﻔﻮس واﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺎت‪ ،‬وﻛـﺎن ﻃـﺒـﻴـﺒـﺎً ﺣﺎذﻗـﺎً‪ ..‬وﻛﺎن‬ ‫ﻳﻘﺎل ﻟﻪ ﺣﻜﻴﻢ اﻟﺰﻣﺎن«‪.‬‬ ‫ووﻗﻒ اﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪ ﻋﻠﻰ دﻳﻮاﻧﻪ ﻓﻘﺎل إن أﻛﺜﺮ ﺷﻌﺮه »žﻠﻮء ﻣـﻦ اﻟـﺴـﺨـﻒ‬ ‫واﺠﻤﻟﻮن«‬ ‫وﻧﻘﻞ ﻋﻨﻪ اﻟﻌﻤﺎد أن ﻟﻪ ﻛﺘﺎﺑﺎً ﺑﻌﻨﻮان »ﻧﻬﺞ اﻟﻮﺿﺎﻋﺔ ﻷوﻟﻲ اﳋﻼﻋﺔ«‬ ‫أﻣﺎ اﺑﻦ أﺑﻲ أﺻﻴﺒﻌﻪ )‪ (٥‬ﻓﺎﻧﻪ ﻳﻘﻮل إن دﻳﻮان اﳉﻠﻴﺎﻧﻲ ﻛﺎن ﻳﻘﻊ ﻓﻲ ﻋﺸﺮة‬ ‫أﺟﺰاء‪ ،‬ﻗﺼﺮ اﻟﺜﺎﻣﻦ ﻣﻨﻪ ﻋﻠﻰ ﻣﻮﺿﻮﻋﺎت »اﻟـﻐـﺰل واﻟـﺘـﺸـﺒـﻴـﺐ وا‪8‬ـﻮﺷـﺤـﺎت‬ ‫ﺑﺎرﻋﺎ ﻓﻲ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت‪ ،‬ﺑﺪﻟﻴﻞ وﺻﻒ‬ ‫ً‬ ‫واﻟﺪوﺑﻴﺘﻲ‪ «..‬وﻓﻴﻤﺎ ﻳﺒﺪو أن اﳉﻠﻴﺎﻧﻲ ﻛﺎن‬ ‫اﻟﻌﻤﺎد ﻟﻪ ﺑﺄﻧﻪ »ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺒﺪﻳﻊ اﻟﺒﻌﻴﺪ‪ ،‬واﻟﺘﻮﺷﻴﺢ واﻟﺘﺮﺷﻴﺢ«‬ ‫< اﺑﻦ اﻟﻔﻜﻮن )أﺑﻮ ﻋﻠﻲ ﺣﺴﻦ( ا‪8‬ﺘﻮﻓﻲ ﻓﻲ أواﺋﻞ اﻟﻘﺮن اﻟﺴﺎﺑﻊ اﻟﻬﺠﺮي‪:‬‬ ‫ذﻛﺮه اﻟﻐﺒﺮﻳﻨﻲ ﻓﻲ »ﻋﻨﻮان اﻟﺪراﻳﺔ« وﻗﺎل إﻧﻪ ﻣﻦ اﻷدﺑﺎء اﻟﺬﻳﻦ ﺗﺴﺘﻈﺮف‬ ‫أﺧﺒﺎرﻫﻢ‪ ،‬وﺗﺮوق أﺷﻌﺎرﻫﻢ‪ .‬ﻏﺰﻳﺮ اﻟﻨﻈﻢ واﻟﻨﺜﺮ‪ ،‬وﻛﺄﻧﻬﺎ أﻧﻮار اﻟـﺰﻫـﺮ‪ .‬رﺣـﻞ‬ ‫)ﻣﻦ ﺑﺠﺎﻳﺔ?( إﻟﻰ ﻣﺮاﻛﺶ‪ ،‬واﻣﺘﺪح ﺧﻠﻴﻔﺔ ﺑﻨﻲ ﻋﺒﺪ ا‪8‬ﺆﻣﻦ‪ ،‬وﻛـﺎﻧـﺖ ﺟـﺎﺋـﺰﺗـﻪ‬ ‫ﻋﻨﺪه ﻣﻦ أﺣﺴﻦ اﳉﻮاﺋﺰ‪ ،‬وﻟﻪ »رﺣﻠﺔ« ﻧﻈﻤﻬﺎ ﻓﻲ ﺳﻔﺮﺗﻪ ﻣﻦ ﻗﺴﻨﻄﻴﻨﺔ إﻟﻰ‬ ‫ﻣﺮاﻛﺶ‪ ..‬وﻟﻪ دﻳﻮان ﺷﻌﺮ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﻮﺟﻮد ﺑ‪ n‬أﻳﺪي اﻟﻨﺎس‪ ،‬وﻣﺤﺒﻮب ﻋﻨﺪﻫﻢ‪،‬‬ ‫وﻫﻮ ﻣﻦ اﻟﻔﻀﻼء اﻟﻨﺒﻬﺎء‪ ..‬وﻛﺎن اﻷدب ﻟﻪ ﻣﻦ ﺑﺎب اﻟﺰﻳﻨﺔ واﻟﻜﻤﺎل‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﻜﻦ‬ ‫ﻳﺤﺘﺮف ﺑﻪ ﻹﻗﺎﻣﺔ أود أو إﺻﻼح ﺣﺎل‪ .‬وأﺻﻠﻪ ﻣﻦ ﻗﺴﻨﻄﻴﻨﺔ ﻣﻦ ذوي ﺑﻴﻮﺗﺎﺗﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﻣﻦ ﻛﺮ‪ p‬أروﻣﺘﻬﺎ‪ .‬وﺗﻮاﺷﻴﺤﻪ ﻣﺴﺘﺤﺴﻨﺔ« )‪(٦‬‬ ‫< اﺑﻦ ﺟﺒﻴﺮ )أﺑﻮ اﳊﺴ‪ n‬ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ أﺣﻤﺪ اﻟﻜﻨﺎﻧﻲ( ا‪8‬ﺘﻮﻓﻲ ﺳﻨﺔ ‪ ٦١٤‬ﻫـ‬ ‫ﻣﻮﻟﺪه ﻓﻲ ﺑﻠﻨﺴﻴﺔ )ﺳﻨﺔ أرﺑﻌ‪ n‬وﺧﻤﺴﻤﺎﺋﺔ‪ ،‬أو ﻧﺤﻮ ذﻟﻚ( وﺗﻠـﻘـﻰ اﻟـﻌـﻠـﻢ‬ ‫‪128‬‬


‫اﻟﺴﺎﺑﻊ اﻟﻬﺠﺮي‬ ‫وﺷﺎﺣﻮ اﻟﻘﺮن َ‬

‫ﺑﺸﺎﻃﺒﺔ‪ ،‬وﺑﺮع ﻓﻲ اﻟﻔﻘﻪ واﳊﺪﻳـﺚ واﻟـﻘـﺮاءات‪ ،‬ﻛـﻤـﺎ ﺑـﺮز ﻓـﻲ اﻷدب ﺷـﻌـﺮه‬ ‫وﻧﺜﺮه‪ ،‬وﻓﻲ ذﻟﻚ ﻳﻘﻮل ﺻﺎﺣﺐ »اﻹﺣﺎﻃﺔ‪:‬‬ ‫ﻣﺠﻴﺪا‪ ،‬وﻧﻈﻤﻪ ﻓﺎﺋﻖ وﻧﺜﺮه ﺑﺪﻳﻊ‪ ،‬وﻛﻼﻣﻪ ا‪8‬ﺮﺳﻞ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ﺷﺎﻋﺮا‬ ‫ً‬ ‫ﺑﺎرﻋﺎ‬ ‫»ﻛﺎن أدﻳﺒﺎً‬ ‫ﺳﻬﻞ ﺣﺴﻦ‪ ،‬وأﻏﺮاﺿﻪ ﺟﻠﻴﻠﺔ‪ ،‬وذﻛﺮه ﺷﻬﻴﺮ‪ ،‬ورﺣﻠﺘﻪ ﻧﺴﻴﺞ وﺣـﺪﻫـﺎ‪ ،‬ﻃـﺎرت‬ ‫ﻛﻞ ﻣﻄﺎر«)‪ (٧‬وﻛﺎن ﻟﻪ دﻳﻮان ﺳﻤﺎه »ﻧﻈﻢ اﳉﻤﺎن« وآﺧﺮ ﺑﻌﻨﻮان »ﻧﺘﻴﺠﺔ وﺟﺪ‬ ‫اﳉﻮاﻧﺢ ﻓﻲ ﺗﺄﺑ‪ n‬اﻟﻘﺮن اﻟﺼﺎﻟﺢ« ﻳﺘﻀﻤﻦ ا‪8‬ﺮاﺛـﻲ اﻟـﺘـﻲ أﻟـﻔـﻬـﺎ ﻓـﻲ رﻓـﻴـﻘـﺔ‬ ‫ﺣﻴﺎﺗﻪ أم اﺠﻤﻟﺪ‪ ،‬ﺧﺘﻤﻪ ﺑﺨﻤﺲ ﻣﻮﺷﺤﺎت ﻓﻴﻬﺎ‪ .‬وﻟﻢ ﻳﺼﻞ إﻟﻴﻨﺎ ﺷﻲء ﻣﻨﻬﺎ‪.‬‬ ‫< اﻷرﻳﺴﻲ اﳉﺰاﺋﺮي )أﺑﻮ ﻋﺒﺪ اﻟـﻠـﻪ ﻣـﺤـﻤـﺪ ﺑـﻦ أﺣـﻤـﺪ ﺑـﻦ ﻣـﺤـﻤـﺪ ﺑـﻦ‬ ‫أﺣﻤﺪ( أواﺳﻂ اﻟﻘﺮن اﻟﺴﺎﺑﻊ‪:‬‬ ‫ذﻛﺮ اﻟﻐﺒﺮﻳﻨﻲ أﻧﻪ ﻛﺎن »ﺣﺴﻦ اﻟﻨﻈﻢ واﻟﻨﺜﺮ‪ ..،‬وﻛﺎن ﺳﻬﻞ اﻟـﺸـﻌـﺮ‪ ،‬وﻛـﺎن‬ ‫)‪(٨‬‬ ‫ﻛﺜﻴﺮ اﻟﺘﺠﻨﻴﺲ‪ ،‬ﻳﺄﺗﻴﻪ ﻋﻔﻮاً ﻣﻦ ﻏﻴﺮ ﺗﻜﻠﻒ‪ ..‬وﻛﺎن ﻣﻠﻴﺢ اﻟﺘﻮاﺷﻴﺢ«‬ ‫وذﻛﺮ أﻧﻪ ﻋﻠﻰ رأس ﻛﺘﺒﺔ اﻟﺪﻳﻮان ﺑﺒﺠﺎﻳﺔ‪.‬‬ ‫)‪(٩‬‬

‫< اﺑﻦ ﻣﻴﻤﻮن اﻟﻘﻠﻌﻲ )أﺑﻮ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ اﳊﺴﻦ ﺑﻦ ﻣﻴﻤﻮن اﻟﺘﻤﻴﻤﻲ‬ ‫ا‪8‬ﺘﻮﻓﻰ ﺳﻨﺔ ‪ ٦٧٣‬ﻫـ‪:‬‬ ‫ﻳﻨﺴﺐ إﻟﻰ ﻗﻠﻌﺔ ﺑﻨﻲ ﺣﻤﺎد‪ ،‬وﻧﺸﺄ ﺑﺎﳉﺰاﺋﺮ وأﻗﺎم ﻓﻲ ﺑﺠـﺎﻳـﺔ‪ ،‬وﻛـﺎن ﻣـﻦ‬ ‫ﺷﻴﻮخ اﻟﻐﺒﺮﻳﻨﻲ ﺻﺎﺣﺐ »ﻋﻨﻮان اﻟﺪراﻳﺔ«‪ ،‬وﻓﻴﻪ أﻧﻪ »ﻛـﺎن ﻓـﻲ ﻋـﻠـﻢ اﻟـﻌـﺮﺑـﻴـﺔ‬ ‫ﻣﺤﻜﻤﺎ ﻟﻔﻨﻮﻧﻬﺎ اﻟﺜﻼﺛﺔ‪ ،‬اﻟﻨﺤﻮ‪ ،‬اﻟﻠﻐﺔ‪ ،‬واﻷدب‪ ..‬وﻫﻮ أﻓﻀﻞ ﻣﻦ ﻟﻘﻴﺖ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ﻣﻘﺪﻣﺎ‬ ‫ﻓﻲ ﻋﻠﻢ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ..‬وﻫﻮ أﻛﺜﺮ اﻟﻨﺎس ﺷﻌﺮاً‪ ،‬وﺗﻮاﺷﻴﺤﻪ ﺣﺴﻨﺔ ﺟﺪاً‪«.‬‬ ‫< اﺑﻦ ﺣﻨﻮن )أﺑﻮ اﻟﻌﺒﺎس أﺣﻤﺪ‪ ،‬اﻷﺷﺒﻴﻠﻲ( )‪:(١٠‬‬ ‫ﻗﺎل ﻋﻨﻪ اﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪ ﻓﻲ »ا‪8‬ﻐﺮب‪:‬‬ ‫»ﻣﻦ ﺑﻴﻮت أﺷﺒﻴﻠﻴﺔ وأﻏﻨﻴﺎﺋﻬﺎ‪ ،‬آل أﻣﺮه إﻟﻰ أن اﺗﻬﻢ ﺑﺎﻟﻘﻴﺎم ﻋﻠﻰ اﻟﺴﻠﻄﺎن‬ ‫)ﻳﻮﺳﻒ اﺑﻦ ﻋﺒﺪ ا‪8‬ـﺆﻣـﻦ اﻟـﺬي ﺣـﻜـﻢ ﻣـﻦ ‪ ٥٥٨‬إﻟـﻰ ‪ ٥٨٠‬ﻫـ( وﻫﻮ žـﻦ ذﻛـﺮه‬ ‫ﺻﻔﻮان ﻓﻲ ﻛﺘﺎب »زاد ا‪8‬ﺴﺎﻓﺮ« وذﻛﺮ ‪L‬ﺎذج ﻣﻦ ﺷﻌﺮه‪ ،‬وﻗﺎل إن »ﻟﻪ ﻣﻮﺷﺤﺎت‬ ‫ﻣﺸﻬﻮرة«ذﻛﺮ واﺣﺪة ﻣﻨﻬﺎ ﻫﻲ اﻟﺘﻲ أوﻟﻬﺎ‪:‬‬ ‫ـﺴـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻼم‬ ‫أﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ ْ‬ ‫ـﻮد ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫أن ﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺠ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﻓ ـ ـ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ــﻒ ﻳـ ـ ـ ـ ـ ـﺠ ـ ـ ـ ـ ــﻮدُ ﺑـ ـ ـ ـ ــﺎﻟ ـ ـ ـ ـ ــﻮﺻ ـ ـ ـ ـ ــﺎلْ‬ ‫‪129‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫ـﻦ ﻛـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺖ ﲢـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُـﺔ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮداع‬ ‫َﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ــﻪ ﻗـ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ــﺔ‪ k‬ﻋـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ــﺪ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ــﺰّ ْ‬ ‫وال‬ ‫ا ـ ـ ـ ـ ــﺘَ ـ ـ ـ ـ ــﻴّ ـ ـ ـ ـ ــﻢ اُ ـ ـ ـ ـ ــﻌَـ ـ ـ ـ ــﻨّ ـ ـ ـ ـ ــﻰ‬ ‫ﻋـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ــﺎءُ ُ‬ ‫أﺛ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎب إﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ أو ﲡ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻨّ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ‬ ‫ـﺴـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ــﺎً‬ ‫وﺣ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﻳ ـ ـ ـ ــﺮوﻗ ـ ـ ـ ــﻚَ ﻣـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـﻈـ ـ ـ ـ ــﺮاً ُ‬ ‫واﳋﺮﺟﺔ ﺗﺄﺗﻲ ﺑﺎﻟﻌﺎﻣﻴﺔ ﻋﻠﻰ ﻟﺴﺎن اﶈﺒﻮﺑﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻨﺸﺪ‪:‬‬ ‫ﺧـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ــﺖ ﻣـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ــﺢ ﻋـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ــﺖ رام‬ ‫ـﺲ ﻧـ ـ ـ ـﺨ ـ ـ ــﻠّ ـ ـ ــﻪ ﺳ ـ ـ ــﺎﻋ ـ ـ ــﺔ ﻋ ـ ـ ــﻦ ﻗـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ــﺎلْ‬ ‫ﻓـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ْ‬ ‫وﺗـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ــﻞ ﺑ ـ ـ ــﺬي اﻟـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ــ‪ I‬ﻣَـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ــﺎع‬ ‫ﻣـ ـ ـ ـ ــﺎ ﺗـ ـ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ـ ــﻞ أرﺑ ـ ـ ـ ـ ــﺎب اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ــﺎلْ‬ ‫< اﺑﻦ ﻏﻴﺎث )أﺑﻮ ﻋﻤﺮو(‪:‬‬ ‫ﻗﺎل ﻋﻨﻪ اﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪ‪:‬‬ ‫»ﺷﺎﻋﺮ ﻣﺸﻬﻮر ﻣﻦ ﺷﻌﺮاء ا‪8‬ﺎﺋﺔ اﻟﺴﺎﺑﻌﺔ‪ ،‬اﺟﺘﻤﻊ ﺑﻪ واﻟﺪي ﻓﻲ ﺳﺒﺘﺔ« )‪(١١‬‬ ‫ﺗﻮﻓﻰ ﺳﻨﺔ ‪ ٦٢٠‬ﻫـ‪ ،‬وﻻ ﻧﻌﺮف ﻟﻪ إﻻ ﻗﻄﻌﺔ ﻣﻦ ﻣﻮﺷﺤﺔ‪ ،‬أوﻟﻬﺎ‪:‬‬ ‫ﻃـ ـ ـ ـ ـ ــﺎل ﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻢ ﻣَ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻐ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫ودادي‬ ‫ـﺮاﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮا َ‬ ‫ﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻢ ﺗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ذاك ﺷ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺄن اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻐ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺐ‬ ‫ـﺴ ـ ـ ـ ـ ــﻰ ﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻄـ ـ ـ ـ ـ ــﻮل اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـ ـ ــﺎد‬ ‫ُﻳـ ـ ـ ـ ـ ــﻨْ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫)‪(١٢‬‬

‫< اﺑﻦ ﺟﻌﻔﺮ )ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ‪ ،‬اﻷﺷﺒﻴﻠﻲ(‬ ‫ﻗﺎل ﻋﻨﻪ اﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪ‪:‬‬ ‫»ﻛﺎن وﺷﺎﺣـﺎً ﻣﻄﺒﻮﻋـﺎً‪ :‬ﻇﺮﻳﻔـﺎً ﻟﻄﻴﻔـﺎً‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﺬﻛﺮ ﻟﻪ ﻣﻮﺷﺤﺎت‪ ،‬واﻛـﺘـﻔـﻰ‬ ‫ﺑﺒﻴﺘ‪ n‬ﻟﻪ‪ .‬وﻟﻢ ﳒﺪ ﺷﻴﺌﺎ ﻋﻦ ﻣﻮﺷﺤﺎﺗﻪ ﻓﻲ ا‪8‬ﺼﺎدر اﻷﺧﺮى‪.‬‬ ‫< اﺑﻦ ﺣﺮﻳﻖ )أﺑﻮ اﳊﺴﻦ ﻋﻠﻲ( ا‪8‬ﺘﻮﻓﻰ ﺳﻨﺔ ‪ ٦٢٢‬ﻫـ‬ ‫ﺟﺎء ﻋﻨﻪ ﻓﻲ »ا‪8‬ﻐﺮب‪:‬‬ ‫»أﺧﺒﺮﻧﻲ واﻟﺪي‪ :‬أﻧﻪ اﺟﺘﻤﻊ ﺑﻪ ﻓﻲ ﺳﺒﺘﺔ‪ ،‬ﻓﻲ ﻣﺪة ﻣﺴﺘﻨﺼـﺮ ﺑـﻨـﻲ ﻋـﺒـﺪ‬ ‫ا‪8‬ﺆﻣﻦ‪ ،‬وﻗﺪ ﻗﺼﺪ ﺻﺎﺣﺐ أﻋﻤﺎﻟـﻬـﺎ اﺑـﻦ ﻋـﺒـﺪ اﻟـﺼـﻤـﺪ ﻣـﺎدﺣـﺎً‪ ،‬ﻟﻠﺬاﺋـﻊ ﻣـﻦ‬ ‫‪130‬‬


‫اﻟﺴﺎﺑﻊ اﻟﻬﺠﺮي‬ ‫وﺷﺎﺣﻮ اﻟﻘﺮن َ‬

‫وﻇﺮﻓﺎ وﺣﺴﻦ زي‪ .‬ﻗﺎل‪ :‬وﺷﻬﺪت‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وﺷﻌﺮا‬ ‫ﻛﺮﻣﻪ‪ ،‬ﻓﺮأى ﺧﻴﺮ ﻣﻦ ﻳﺠﺘﻤﻊ ﺑﻪ أدﺑﺎً‬ ‫ﻟﻪ ﺑﺤﻔﻆ اﻵداب واﻟﺘﺎرﻳﺦ«‬ ‫وأورد ﻟﻪ ﻣﻮﺷﺤﺔ ﻳﻘﻮل ﻓﻴﻬﺎ‪:‬‬ ‫ـﻲ روﺿـ ـ ـ ـ ـ ــﺔ اﳉَـ ـ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ـ ــﺎل‬ ‫ـﺎرﺳـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﺳـ ـ ـ ـ ـ ــﻞْ ﺣ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫َ‬ ‫ـﻲ ذﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻚ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺬَْار‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـﺠ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـﻮﻟ‬ ‫َ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﺻ‬ ‫و‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ـﻦ ﺑ ـ ـ ـ ــﺎﻟ ـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ــﻼل‬ ‫ـﻦ ﺗـ ـ ـ ـ ـ ّـﻮج اﻟـ ـ ـ ـ ـﻐ ـ ـ ـ ـ ـﺼـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫َﻣـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﺎر‬ ‫ـﻮرد ﻓـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ّـﺒ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫وأﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـ ــﺖ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫وﻣﻨﻬﺎ‪:‬‬ ‫وﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﺻ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺢ ﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎل ﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻏ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺐ‬ ‫واﳊ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺰَْن‬ ‫َ‬ ‫أﺳ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺖَ ﻓـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺚž‬ ‫ـﺐ‬ ‫ﻟـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ــﺮء ﻣ ـ ـ ـ ــﻦ دﻣـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ــﻪ ﻧـ ـ ـ ـ ـﺼـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﻤـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦْ‬ ‫ـﺮوح ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ إن ﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ ﺛَ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫واﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﺐ‬ ‫وﻳ ـ ـ ـ ـ ـﺤـ ـ ـ ـ ــﻚ ﻻ ﻋ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـﺸ ـ ـ ـ ـ ـ ‪k‬ـﺔ ﺗ ـ ـ ـ ـ ـﻄ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﻦ‬ ‫ﺳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻜَ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﺪ وﻻ َ‬ ‫وﻻ ﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ‪k‬‬ ‫ﻓـ ـ ـ ـ ـﺨ ـ ـ ـ ــﻞّ ﻋـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ــﻰ ﻓ ـ ـ ـ ــﻲ اﻧـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ــﺎل‬ ‫ﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮﱡ ﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻊ ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ﻗـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮارْ‬ ‫واﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻚ ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ رﻗـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺔ ﳊ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫ـﺎر‬ ‫ـﺎء ﻏ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ــﻼنَ ﻓـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ــﺪﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫وﻫﻲ ﻣﻦ ﻋﻴﻮن ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت اﻷﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‪.‬‬ ‫< ا‪8‬ﻴﻮرﻗﻲ )اﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻮﻟﻲ( )‪:(١٤‬‬ ‫ﺟﺎء ﻋﻨﻪ ﻓﻲ »ا‪8‬ﻐﺮب‪:‬‬ ‫وﺷﺎﺣﺎ« وﻟﺴﻨﺎ ﻧﻌﺮف ﻣﻦ ﻣﻮﺷﺤﺎﺗﻪ‬ ‫ً‬ ‫ﺷﺎﻋﺮا‬ ‫ً‬ ‫»أﺧﺒﺮﻧﻲ ﻣﻦ اﺟﺘﻤﻊ ﺑﻪ أﻧﻪ ﻛﺎن‬ ‫ً‬ ‫ﺷﻴﺌﺎ‬ ‫)‪(١٥‬‬

‫< ا‪8‬ﺘﻴﻄﻲ )أﺑﻮ ﺟﻌﻔﺮ أﺣﻤﺪ ﺑﻦ ﺟﻌﻔﺮ(‬ ‫ﻓﻲ »ا‪8‬ﻐﺮب‪:‬‬ ‫»ﺳﻜﻦ ﺳﺒﺘﺔ‪ ،‬وﻟﻬﺬا اﻟﺒﻴﺖ ﻓﻴﻬﺎ ﻣﺠﺪ ﺷﺎﻣﺦ‪ ،‬وﺗﺼﺮف ﻓﻲ وﻻﻳﺎت‪ ،‬وﻛﺎن‬ ‫أﺑﻮ ﺟﻌﻔﺮ ﻣﺸﻬﻮرا ﺑﺎﻟﺘﻮﺷﻴﺢ« وﻟﻢ ﻳﺬﻛﺮ ﻟﻪ ﺷﻴﺌﺎ ﻣﻦ ﻣﻮﺷﺤﺎﺗﻪ‪.‬‬ ‫‪131‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫)‪(١٦‬‬

‫< ﻳﺤﻴﻰ اﳋﺰرج‪:‬‬ ‫وﺷﺎح‪ ،‬ذﻛﺮه اﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪ ﻓﻲ ﻣﻌﺮض اﳊﺪﻳﺚ ﻋﻦ ﻣﻮﺷﺤﺎت اﺑﻦ ﺣـﺰﻣـﻮن‬ ‫وﻳﻔﻬﻢ ﻣﻦ اﻟﺴﻴﺎق أن ﻣﻮﺷﺤﺎﺗﻪ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺘﺴﻢ ﺑﺎﻟﺘﻜﻠﻒ‪.‬‬ ‫< اﺑﻦ اﻟﺼﺎﺑﻮﻧﻲ )أﺑﻮ ﺑﻜﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ أﺣﻤﺪ‪ ،‬اﻷﺷﺒﻴﻠﻲ‪ ،‬ا‪8‬ﻠﻘﺐ ﺑﺎﳊﻤﺎر()‪.(١٧‬‬ ‫ﺟﺎء ﻋﻨﻪ ﻓﻲ »ا‪8‬ﻐﺮب«‬ ‫»اﺟﺘﻤﻌﺖ ﺑﻪ ﻓﻲ اﺷﺒﻴﻠﻴﺔ‪ ،‬واﻟﻨﺎس ﻳﺠﻌﻠﻮﻧﻪ ﺷﺎﻋﺮﻫﺎ ا‪8‬ﺸـﺎر إﻟـﻴـﻪ‪ ،‬وﻛـﺎن‬ ‫ﻗﺪ ﺗﻘﺪم ﻋﻨﺪ ﻣﺄﻣﻮن ﺑﻨﻲ ﻋﺒﺪ ا‪8‬ﺆﻣﻦ‪ ،‬ﺛﻢ رأى أن ﻳﻘﺼﺪ ﺳﻠﻄﺎن أﻓﺮﻳـﻘـﻴـﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﻠﻘﻴﻪ ﻓﻲ ﻣﻠﻴﺎﻧﻪ‪ ،‬وﻣﺪﺣﻪ »ﺛﻢ رﺣﻞ إﻟـﻰ ﻣـﺼـﺮ‪ ،‬ﻓـﻠـﻢ ﻳـﺠـﺪ ﻓـﻴـﻬـﺎ ﻣـﻦ ﻗـﺪّره‪،‬‬ ‫وﻋﺎﺟﻠﺘﻪ ﺑﻬﺎ ﻣﻨﻴﺘﻪ ﻓﺎت ﺑﺎﻹﺳﻜﻨﺪرﻳﺔ‪ ،‬ﻗﺒﻞ ﺳﻨﺔ ﺛﻤﺎن وﺛﻼﺛ‪ n‬وﺳﺘﻤﺎﺋﺔ«‬ ‫وﻓﻲ »ا‪8‬ﻘﺘﻄﻒ« ﺧﺒﺮ ﻳﻘﻮل ﻓﻴﻪ اﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪ‪:‬‬ ‫»وﺳﻤﻌﺖ أﺑﺎ ﺑﻜﺮ اﻟﺼﺎﺑﻮﻧﻲ ﻳﻨﺸﺪ ﻟﻸﺳﺘﺎذ أﺑﻲ اﳊﺴﻦ اﻟﺪﺑﺎج ﻣﻮﺷﺤﺎت‬ ‫ﻟﻪ ﻏﻴﺮ ﻣﺎﻣﺮة‪ ،‬ﻓﻤﺎ ﺳﻤﻌﺘﻪ ﻗﺎل‪ :‬ﻟﻠﻪ درك‪ ،‬إﻻّ ﻓﻲ ﻗﻮﻟﻪ‪:‬‬ ‫ـﺠ ـ ـ ـ ــﺮ‬ ‫ﻗ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ــﺎً ﺑـ ـ ـ ــﺎﻟ ـ ـ ـ ـ َـﻬ ـ ـ ـ ـ َـﻮى ﻟـ ـ ـ ــﺬي ﺣـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﻣـ ـ ـ ــﺎ ﻟ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ــﻞ اَ ـ ـ ـ ــﺸُـ ـ ـ ــﻮق ﻣ ـ ـ ـ ــﻦ ﻓ ـ ـ ـ ــﺠْ ـ ـ ـ ــﺮ‬ ‫ـﺢ ﻟـ ـ ـ ــﻲ ﻳـ ـ ـ ـ ـﻄ ـ ـ ـ ـ ّـﺮُد‬ ‫ﺟـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ــﺪ اﻟـ ـ ـ ـ ـﺼـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﺪ‬ ‫ﻣـ ـ ـ ــﺎ ﻟ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ــﻲ ﻓ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ــﺎ أﻇـ ـ ـ ــﻦّ ﻏـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﺪ‬ ‫اﻷﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﺢ ﻳـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ــﻞ أﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻚَ َ‬ ‫ﺻـ ـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ـﺖ ﻗـ ـ ـ ـ ـ ــﻮادم اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ّـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ‬ ‫ـﺼـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﻘـ ـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫أو ﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﺴ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ـ ــﺎء ﻻ ﺗ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮي‬ ‫ـﻮم اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫أم ﳒـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫< ﻣﻄﺮف‬ ‫ﺟﺎء ﻓﻲ »ا‪8‬ﻘﺘﻄﻒ« ﺑﻌﺪ اﳊﺪﻳﺚ ﻋﻦ ا‪8‬ﻬﺮ ﺑﻦ اﻟﻔﺮس‪:‬‬ ‫»وﻛﺎن ﻣﻌﻪ ﻓﻲ ﺑﻠﺪه ﻣﻄﺮف‪ .‬أﺧﺒﺮﻧﻲ واﻟﺪي أﻧﻪ دﺧﻞ ﻋﻠﻰ اﺑﻦ اﻟﻔﺮس‬ ‫ا‪8‬ﺬﻛﻮر ﻓﻘﺎم ﻟﻪ وأﻛﺮﻣﻪ‪ ،‬ﻓﺄﺷﺎر ﻋﻠﻴﻪ ﺑﺄن ﻻ ﻳﻔﻌﻞ‪ ،‬ﻓﻘﺎل‪ :‬ﻛﻴﻒ ﻻ أﻗﻮم ‪8‬ﻦ‬ ‫ﻳﻘﻮل‪:‬‬ ‫ـﺖ‬ ‫ـﺎﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﻮب ﺗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺼ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ‪k‬‬ ‫ﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺄﳊ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎظ ﺗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺼـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺐُ‬ ‫‪132‬‬


‫اﻟﺴﺎﺑﻊ اﻟﻬﺠﺮي‬ ‫وﺷﺎﺣﻮ اﻟﻘﺮن َ‬

‫ﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞ ﻛـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻒ ﺗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ‬

‫ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻼ وﺟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ ﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻠُـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮب )‪(١٨‬‬

‫وﻟﻌﻠﻪ »ﻣﻄﺮف ﺑﻦ ﻣﻄﺮف« ا‪8‬ﺬﻛﻮر ﻓﻲ »ا‪8‬ﻐﺮب«‪ ،‬وﻓﻴﻪ‪:‬‬ ‫»اﺟﺘﻤﻊ ﺑﻪ واﻟﺪي‪ ،‬وأﺛﻨﻰ ﻋﻠﻴﻪ ﻓﻲ ﻃﺮﻳﻘﺔ اﻟﺸﺮ‪ ،‬وذﻛﺮ أﻧﻪ ﻗﺘﻠﻪ اﻟﻨﺼﺎرى‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻮاﻗﻌﺔ اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﺳﻨﺔ ﺗﺴﻊ وﺳﺘﻤﺎﺋﺔ« )‪ (١٩‬وﻫﻲ اﻟﻮﻗﻌﺔ ا‪8‬ﻌﺮوﻓﺔ ﺑﺎﺳـﻢ‬ ‫اﻟﻌﻘﺎب وذﻛﺮ ﻟﻪ ‪L‬ﻮذﺟﺎً ﻣﻦ ﺷﻌﺮه‪.‬‬ ‫ﻋﻠﻲ()‪(٢٠‬‬

‫< اﺑﻦ اﻟﻔﻀﻞ )أﺑﻮ اﳊﺴﻦ‬ ‫ﺟﺎء ﻋﻨﻪ ﻓﻲ »ا‪8‬ﻐﺮب‪:‬‬ ‫»ﻫﻮ žﻦ ﻟﻘﻴﺘﻪ ﺑﺤﻀﺮة أﺷﺒﻴﻠﻴﺔ‪ ،‬وﻛﺎن ﺑﻴﻨﻪ وﺑ‪ n‬واﻟﺪي ﺻﺪاﻗﺔ ﻣﺘﻤﻜﻨﺔ‪،‬‬ ‫وﺳﻜﻦ أﺷﺒﻴﻠﻴﺔ‪ ،‬وﺳﺎد ﻓﻴﻬﺎ‪ ،‬ووﻟﻰ ﺑﻬﺎ ﺧﻄﺔ اﻟﺰﻛﺎة وا‪8‬ـﻮارﻳـﺚ‪ ،‬وﻫـﻲ ﻧـﺒـﻴـﻬـﺔ‬ ‫ﻫﻨﺎﻟﻚ‪ ..،‬و ﺑﻨﻮ اﻟﻔﻀﻞ أﻋﻴﺎن أر ﻳﻮﻟﻪ‪ ،‬وﻫﻮ ﻋﻴﻨﻬﻢ‪ ،‬وأﻧﺸﺪ ﻣﺄﻣﻮن ﺑﻨﻲ ﻋﺒﺪ‬ ‫ا‪8‬ﺆﻣﻦ‪-‬أول ﻣﺎ ﺑﻮﻳﻊ ﻓﻲ أﺷﺒﻴﻠﻴﺔ ﺑﺎﳋﻼﻓﺔ‪-...‬ﻗﺼﻴـﺪة‪ ..‬اﻟـﺦ« وأﺷـﺎد ﺑـﻪ اﺑـﻦ‬ ‫ﺳﻌﻴﺪ ﻓﻲ »اﻟﻘﺪح ا‪8‬ﻌﻠﻰ« وﻗﺎل إن ﻣﻮﺷﺤﺎﺗﻪ ذاﻋﺖ ﺑـﺎ‪8‬ـﺸـﺮق وا‪8‬ـﻐـﺮب )‪،(٢١‬‬ ‫ﻛﺬﻟﻚ ﻳﺬﻛﺮ ﻓﻲ »ا‪8‬ﻘﺘﻄﻒ« ﻧﻘﻼً ﻋﻦ واﻟﺪه أن أﺑﺎ اﳊﺴﻦ ﺑﻦ ﻣﺎﻟﻚ ﻗﺎل ﻻﺑﻦ‬ ‫اﻟﻔﻀﻞ‪:‬‬ ‫»ﻳﺎ اﺑﻦ اﻟﻔﻀﻞ ﻟﻚ ﻋﻠﻰ اﻟﻮﺷﺎﺣ‪ n‬ﺑﻘﻮﻟﻚ اﻟﻔﻀﻞ‪:‬‬ ‫واﺣ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ـ ـ ــﺮﺗـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻟـ ـ ـ ـ ـ ــﺰﻣـ ـ ـ ـ ـ ــﺎن ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻀَـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ‬ ‫ـﻮى واﻧ ـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ــﻀَـ ـ ـ ــﻰ‬ ‫ﻋ ـ ـ ـ ـﺸ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ــﺔَ ﺑـ ـ ـ ــﺎن اﻟ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ـﺮدت ﺑـ ـ ـ ـ ــﺎﻟـ ـ ـ ـ ـ ّـﺮﻏـ ـ ـ ـ ــﻢ ﻻ ﺑـ ـ ـ ـ ــﺎﻟـ ـ ـ ـ ـ ّـﺮﺿـ ـ ـ ـ ــﻰ‬ ‫وأﻓـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﺖ ﻋـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ــﻰ ﺟ ـ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ــﺮات اﻟـ ـ ـ ـ ـ َـﻐـ ـ ـ ـ ــﻀَ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫وﺑـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫أﻋ ـ ـ ــﺎﻧ ـ ـ ــﻖُ ﺑـ ـ ــﺎﻟ ـ ـ ــﻮﻫ ـ ـ ــﻢ ﺗـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ــﻚَ اﻟ ـ ـ ــﻄّـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ــﻮلْ‬ ‫وأﻟ ـ ـ ـﺜـ ـ ــﻢ ﺑ ـ ــﺎﻟ ـ ـ ـﻔ ـ ـ ـﻜـ ـ ــﺮ ﺗ ـ ـ ـﻠـ ـ ــﻚ اﻟـ ـ ــﺮﺳـ ـ ــﻮم«)‪(٢٢‬‬ ‫ﱡ ﱡ‬ ‫ُ‬ ‫وﻫﺬه اﻟﻘﻄﻌﺔ ﻣﻦ ﻣﻮﺷﺤﺔ ﺟﺎءت ﺑﺘﻤﺎﻣﻬﺎ ﻓﻲ »ا‪8‬ﻐﺮب«‪ ،‬وﻣﻄﻠﻌﻬﺎ‪:‬‬ ‫أﻻ َﻫ ـ ـ ــﻞْ إﻟ ـ ـ ــﻰ ﻣ ـ ـ ــﺎ ﺗ ـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ــﻀّ ـ ـ ــﻲ ﺳـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ــﻞْ‬ ‫ـﻮم‬ ‫ﻓ ـ ـﻴ ـ ـﺸـ ـ َ‬ ‫ـﻮﺳـ ــﻲ اﻟـ ــﻜُ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ْ‬ ‫ـﻔـ ــﻲ اﻟ ـ ـﻐ ـ ـﻠ ـ ـﻴـ ــﻞُ وﺗ ـ َ‬ ‫وﻫﻨﺎك ﻣﻮﺷﺤﺔ أﺧﺮى أوﻟﻬﺎ‪:‬‬ ‫أﻳﻨﻤﺎ‬ ‫وأﺳﺄل ﺑﺎﻟﻜﺜﻴﺐ‬ ‫ْ‬ ‫ﻋﺮْج ﺑﺎﳊﻤﻰ‬ ‫ﻋﻨﻬﻢ َ‬ ‫ّ‬ ‫ﻫ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺬه اﻷرﺑُـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻊُ‬ ‫‪133‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫ـﻊ‬ ‫ـﻢ ﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ـﻘـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫أﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦَ اﻷدﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻊ‬ ‫ﻣﺄﺗﻤَﺎ‬ ‫وﻗﻢ ﺑﺎﻟﻨﺤﻴﺐ‬ ‫ﺿﺮﺟﻬﺎ دﻣﺎً‬ ‫ﻧﻘﻴﻢُ َ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ﻛﺬﻟﻚ ﻳﺘﻀﻤﻦ ﻛﺘﺎب »ا‪8‬ﻐﺮب« ﻗﻄﻌﺔ ﻣﻦ ﻣﻮﺷﺤﺔ ﻫﻲ‪:‬‬ ‫ﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻃَ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﺮف ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ أﻫـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮاه‬ ‫ـﻮن‬ ‫ـﻒ اـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﺳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﻮاه‬ ‫ـﺐ ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫واﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﻮن‬ ‫ـﺨـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﻦ ﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫‪v‬ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ّ‬ ‫ﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪّ ﻏ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺼـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎنْ‬ ‫إذا اﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺜ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻨَـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ‬ ‫ـﺮاح واﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺤ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎنْ‬ ‫اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞ اُـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ‬ ‫ـﺎن‬ ‫ﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ذﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻚ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮﺳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫رﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫إذا َ‬ ‫ـﺎه‬ ‫رب ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ أﻗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ّ‬ ‫ُﺗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮَى ﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮنْ‬ ‫ـﺎه‬ ‫ـﺐ ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ أرﺟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫واﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺼّ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ﱡ‬ ‫ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻻ ﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻜُـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮنْ‬ ‫< اﺑﻦ اﻟﻬﻴﺜﻢ )اﻷدﻳﺐ اﻟﻬﻴﺜﻢ ﺑﻦ أﺣﻤﺪ ﺑﻦ أﺑﻲ ﻏﺎﻟﺐ( )‪ ،(٢٣‬ا‪8‬ﺘﻮﻓﻲ ﺳﻨﺔ‬ ‫‪:٦٣٠‬‬ ‫ﻗﺎل ﻋﻨﻪ اﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪ‪:‬‬ ‫»ﺣﺎﻓﻆ اﺷﺒﻴﻠﻴﺔ‪ ،‬ﻟﻢ أﻟﻖ ﺑﻬﺎ أﺣﻔﻆ ﻣﻨﻪ‪ ،‬وﻛﺎن واﻟﺪي ﻳﺘﻌﺠﺐ ﻣﻨﻪ‪ .‬وﻣﻦ‬ ‫أﻋﺠﺐ ﻋﺠﺎﺋﺒﻪ أﻧﻪ ﻛﺎن ﻠﻲ ﻋﻠﻰ ﺷﺨﺺ ﺷﻌﺮا‪ ،‬وﻋﻠﻰ ﺛﺎن ﻣﻮﺷﺤﺔ‪ ،‬وﻋﻠﻰ‬ ‫ﺛﺎﻟﺚ زﺟﻼ‪ ،‬وﻛﻞ ذﻟﻚ ارﲡﺎل دون ﺗﻮﻗﻒ‪ ،‬وﺗﻨﺒﻪ ذﻛﺮه ﻓﻲ ﻣـﺪة ﻣـﺄﻣـﻮن ﺑـﻨـﻲ‬ ‫ﻋﺒﺪ ا‪8‬ﺆﻣﻦ‪ ،‬وﻛﺘﺐ ﻟﻪ ﻣﺪة«‪ .‬وﻟﺴﻨﺎ ‪L‬ﻠﻚ ﺷﻴﺌﺎً ﻣﻦ ﻣﻮﺷﺤﺎﺗﻪ‪.‬‬ ‫< اﺑﻦ ﻋﺘﺒﺔ )اﻟﻄﺒﻴﺐ اﻟﻮﺷﺎح‪ ،‬أﺑﻮ ﻳﻮﺳﻒ( )‪ (٢٤‬ا‪8‬ﺘﻮﻓﻲ ﺳﻨﺔ ‪ ٦٣٦‬ﻫـ‪:‬‬ ‫اﺟﺘﻤﻊ ﺑﻪ اﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪ ﻓﻲ اﺷﺒﻴﻠﻴﺔ‪ ،‬وذﻛﺮ أﻧﻪ »ﻛﺎن ﻃﺒﻴﺒﺎ وﺷﺎﺣﺎ ﻣﻄﺒﻮﻋﺎ‪،‬‬ ‫‪134‬‬


‫اﻟﺴﺎﺑﻊ اﻟﻬﺠﺮي‬ ‫وﺷﺎﺣﻮ اﻟﻘﺮن َ‬

‫ﺛﻢ ﺳﺎﻓﺮ إﻟﻰ إﻓﺮﻳﻘﻴﺔ‪ ،‬ﺛﻢ إﻟﻰ ﻣﺼﺮ‪ ،‬ﻓﻤﺎت ﻓﻲ ﻣﺮﺳﺘﺎن اﻟﻘﺎﻫﺮة«‪.‬‬ ‫وذﻛﺮ ﻟﻪ ﺑﻌﺪ ذﻟﻚ ﻗﺴﻤﺎ ﻛﺒﻴﺮا ﻣﻦ ﻣﻮﺷﺤﺔ ﺟﻤﻴﻠﺔ ﻟﻠﻐﺎﻳﺔ أوﻟﻬﺎ‪:‬‬ ‫اﻟ ـ ــﺮﱠ ُ‬ ‫وض ﻓ ـ ــﻲ ﺣُ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻠَ ـ ــﻞ ﺧـ ـ ـﻀ ـ ــﺮ ﻋَـ ـ ــﺮُوسُ‬ ‫ـﺆوس‬ ‫واﻟ ـ ـﻠ ـ ـﻴـ ــﻞ ﻗـ ــﺪ أﺷـ ــﺮﻗ ـ ــﺖ ﻓـ ـ ـﻴ ـ ــﻪ اﻟـ ـ ـﻜ ـ ـ‬ ‫ُ‬ ‫ـﻮس‬ ‫ـﻤ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ﺣـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ّـﻴ ـ ـ ــﺎﻫـ ـ ـ ــﺎ ﺷُـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫وﻟـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ــﺲ إﻻ ُ‬ ‫ـﻲ ﻏ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻼم‬ ‫ـﺠ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ ﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻔ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ُﺗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﺪن اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮام‬ ‫ﻛ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻐـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺼ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﻘ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ ﺳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞْ‬ ‫رﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺸـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻔـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺐَ أواﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫وﻣﻨﻬﺎ‪:‬‬ ‫ـﻢ ﻧ ـ ـ ـﺒـ ـ ــﺎﻛـ ـ ــﺮﻫ ـ ـ ــﺎ ﻟ ـ ـ ــﻼﺻـ ـ ـ ـﻄـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ــﺎح‬ ‫ﻓ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﺐ ﺗـ ـ ُـ ــﻨْ ــﺜَ ـ ُـﺮ ﻣ ــﻦ ﺧـ ـﻴ ــﻂ اﻟـ ـﺼـ ـﺒ ــﺎح‬ ‫واﻟـ ـﺸـ ـﻬ ـ ُ‬ ‫ـﺺ ﻓـ ــﻲ أﻳـ ــﺪي اﻟـ ــﺮﻳ ـ ــﺎح‬ ‫ـﺐ ﺗـ ــﺮﻗـ ـ ُ‬ ‫واﻟ ـ ـﻘ ـ ـﻀ ـ ـ ُ‬ ‫ﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ ﻏـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎء اﳊَ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎم‬ ‫ذات اﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎم‬ ‫ـﺄس ُ‬ ‫واﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫واﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻈّ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻼمُ ﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞْ‬ ‫ـﺢ َداﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ اﳊ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎم‬ ‫واﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺼ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫< اﺑﻦ ﻋﺮﺑﻲ )ﻣﺤﻴﻲ اﻟﺪﻳﻦ‪ ،‬أﺑﻮ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﻠﻲ اﻟﻄﺎﺋﻲ اﳊﺎ'ﻲ(‬ ‫ا‪8‬ﺘﻮﻓﻲ ﺳﻨﺔ ‪ ٦٣٨‬ﻫـ‪(٢٥) :‬‬ ‫اﻟﺼﻮﻓﻲ ا‪8‬ﻌﺮوف‪ .‬ﻟﻪ ﻓﻲ »اﻟﻨﻔﺢ« ﺗﺮﺟﻤﺔ وﻣﺨﺘﺎرات ﻓﻲ اﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻋﺸﺮﻳﻦ‬ ‫ﺻﻔﺤﺔ‪ ،‬ﻣﻮﺟﺰﻫﺎ أن ﻣﻮﻟﺪه †ﺮﺳﻴﺔ‪ ،‬ﺳﻨﺔ ‪ ٦٥٠‬ﻫـ‪ ،‬ودرس ﻓﻲ أﺷﺒﻴﻠﻴﺔ‪ ،‬وﺑﻬﺎ‬ ‫أﻣﻀﻰ ﻋﺸﺮﻳﻦ ﺳﻨﺔ‪ ،‬ﺛﻢ ارﲢﻞ إﻟﻰ ا‪8‬ﺸﺮق‪ ،‬وأﺧﺬ ﻋﻦ اﻟﻌﻠﻤﺎء‪ ،‬وﻃﻮف ﻓـﻲ‬ ‫ﻣﺼﺮ وﺑﻼد اﻟﺮوم‪ ،‬وأﻗﺎم ﻓﻲ أﺧﺮﻳﺎت ﺣﻴﺎﺗﻪ ﺑﺪﻣﺸﻖ‪ ،‬وﺑﻬﺎ ﺗﻮﻓﻰ‪.‬‬ ‫وﺗﺨﺘﻠﻒ اﻵراء ﻓﻲ اﺑﻦ ﻋﺮﺑﻲ‪ ،‬واﻟﻰ ﻫﺬا ﻳﺸﻴﺮ اﻟﺬﻫﺒﻲ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻗﺎل »إن ﻟﻪ‬ ‫ﺗﻮﺳﻌﺎ ﻓﻲ اﻟﻜﻼم‪ ،‬وذﻛﺎء‪ ،‬وﻗﺮة ﺧﺎﻃﺮ‪ ،‬وﺣﺎﻓﻈـﺔ‪ ،‬وﺗـﺪﻗـﻴـﻘـﺎ ﻓـﻲ اﻟـﺘـﺼـﻮف‪،‬‬ ‫)‪(٢٦‬‬ ‫وﺗﻮاﻟﻴﻒ ﺟﻤﺔ ﻓﻲ اﻟﻌﺮﻓﺎن‪ ،‬ﻟﻮﻻ ﺷﻄﺤﻪ ﻓﻲ ﻛﻼﻣﻪ وﺷﻌﺮه«‬ ‫وأورد اﻟﻐﺒﺮﻳﻨﻲ ﻓﻲ »ﻋﻨﻮان اﻟﺪراﻳﺔ« ﻓﻬﺮﺳﺖ ﻣﺆﻟﻔﺎت اﺑﻦ ﻋﺮﺑﻲ‪ ،‬وﺗﺘﻀﻤﻦ‬ ‫ﻣﺎ ﻳﺰﻳﺪ ﻋﻦ ﻣﺎﺋﺘ‪ n‬وﺧﻤﺴ‪ n‬ﻋﻨﻮاﻧـﺎ )‪ ،(٢٧‬واﻟﺬي ﻳﻌﻨﻴﻨﺎ ﻣﻨﻬﺎ دﻳﻮاﻧﻪ اﻷﻛﺒﺮ‪،‬‬ ‫‪135‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫وﻳﻌﺪ أﻫﻢ ﻣﺼﺪر ﻋﻦ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت اﻟﺼﻮﻓﻴﺔ‪ ،‬وﻳﻀﻢ ﻗـﺮاﺑـﺔ ﺛـﻼﺛـ‪ n‬ﻣـﻮﺷـﺤـﺔ‪،‬‬ ‫وﻗﺪ أﺷﺮﻧﺎ إﻟﻰ واﺣﺪة ﻣﻨﻬﺎ ﻋﻨﺪ اﳊﺪﻳﺚ ﻋﻦ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ واﻟﺼﻮﻓﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺟﺎءت ﻋﻠﻰ وزن ﻣﻮﺷﺤﺔ اﺑﻦ زﻫﺮ‪» ،‬أﻳﻬﺎ اﻟﺴﺎﻗﻲ«‪ ،‬وﻟﻪ ﻣﻮﺷﺤﺔ أﺧﺮى ﻋﻠﻰ‬ ‫وزن »ﺟﺮر اﻟﺬﻳﻞ أﺎ ﺟﺮ« ا‪8‬ﻨﺴﻮﺑﺔ ﻻﺑﻦ ﺑﺎﺟﺔ‪ .‬وﻣﻮﺷﺤﺔ اﺑﻦ ﻋﺮﺑﻲ ﺗﺒﺪأ ﺑـ‪:‬‬ ‫ـﻤـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ ﺻ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪري‬ ‫أﻻ ﺑـ ـ ـ ـ ـ ــﺄﺑـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻣـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ﺿ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫وأدرﻳـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ ﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻄ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ وﻫـ ـ ـ ـ ـ ــﻮ ﻻ ﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪري‬ ‫ـﻢ‬ ‫ـﺴ ـ ـ ــﻢ اﳊـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ـﺴ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﻖ ” ـ ـ ــﺎ أﻗـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﻟـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ــﺪ أﻗـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ـﻢ‬ ‫ـﻤ ـ ـ ـﻨـ ـ ــﺎ ﻣـ ـ ــﺎ ﻟـ ـ ــﻢ ﻧ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﻦ ﻧ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ــﻠَـ ـ ـ ْ‬ ‫وﻋ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ّ‬ ‫وأوﺿـ ـ ـ ــﺢ ﻟـ ـ ـ ــﻲ ﻣـ ـ ـ ــﺎ ﻛـ ـ ـ ــﺎن ﻗـ ـ ـ ــﺪ أﺑـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ــﻢْ‬ ‫وﻛﻠﻬﺎ ﺗﺴﺒﺢ ﻓﻲ ﻣﺜﻞ ﻫﺬا اﻟﺘﻬﻮ‪ :p‬ﻟﻘﺪ اﺗﻀﺢ ﻟﻪ ﻣﺎ ﻛﺎن ﻣﺒﻬﻤﺎ‪ ،‬وﺻﺢ ﻣﺎ‬ ‫ﻛﺎن ﻳﺜﺒﺘﻪ وﻗﺘﺎ وﻳﻨﻔﻴﻪ‪ ،‬ﺛﻢ ﻳﺄﺗﻲ ا‪8‬ﻘﻄﻊ اﳋﺘﺎﻣﻲ‪:‬‬ ‫وﺟـ ـ ـ ـ ــﺎرﻳـ ـ ـ ـ ــﺔ ﺑـ ـ ـ ـ ــﺎﺗ ـ ـ ـ ـ ــﺖْ ﺗ ـ ـ ـ ـ ـﻐ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ــﻪ‬ ‫وﺗـ ـ ــﻮﺣـ ـ ــﻲ إﻟ ـ ـ ــﻰ اﻟ ـ ـ ـ ُـﻐـ ـ ـ ْـﻴـ ـ ــﺮ وﺗ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﻪ‬ ‫وﻣ ـ ـ ــﺎ ﺗـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـﻐـ ـ ـ ــﻰ إﻻ ﻟ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ــﻪ‬ ‫أ‪ £‬ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﺟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّـﺮ‬ ‫أﺟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّـﺮ ذﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ّ‬ ‫ﻓـ ـ ــﺄوﺻـ ـ ــﻞ ﻣ ـ ـ ـﻨـ ـ ــﻚ اﻟ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـﻜـ ـ ــﺮ ﺑـ ـ ــﺎﻟ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـﻜـ ـ ــﺮّ‬ ‫وﻣﻮﺷﺤﺎت اﺑﻦ ﻋﺮﺑﻲ ﻻ ﺗﺨﻀﻊ ﻓﻲ ﻣﺠﻤﻮﻋﻬﺎ ﻟﺸﻜﻞ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺔ اﻟﺘﻘﻠﻴﺪﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﻀﻼ ﻋﻦ أن ﻛﺜﻴﺮا ﻣﻨﻬﺎ ﺗﺘﻤﺜﻞ ﻓﻴﻪ ﻇﺎﻫﺮة »اﻟﺘﺰﻧﻴﻢ«‪.‬‬ ‫< اﺑﻦ ﺳﻬﻞ )أﺑﻮ إﺳﺤﺎق إﺑﺮاﻫﻴﻢ‪ ،‬اﻻﺷﺒﻴﻠﻲ‪ ،‬اﻹﺳﺮاﺋﻴﻠﻲ( ا‪8‬ﺘﻮﻓﻲ ﺳـﻨـﺔ‬ ‫)‪(٢٨‬‬ ‫‪ ٦٤٩‬ﻫـ )?( ﻗﺎل ﻋﻨﻪ اﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪ ﻓﻲ »ا‪8‬ﻐﺮب‪:‬‬ ‫»ﻗﺮأت ﻣﻌﻪ ﻓﻲ اﺷﺒﻴﻠﻴﺔ ﻋﻠﻰ أﺑﻲ اﳊﺴﻦ اﻟﺪﺑﺎج وﻏﻴﺮه‪ ،‬وﻛﺎن ﻣﻦ ﻋﺠﺎﺋﺐ‬ ‫اﻟﺰﻣﺎن ﻓﻲ ذﻛﺎﺋﻪ ﻋﻠﻰ ﺻﻐﺮ ﺳﻨﺔ‪ ،‬ﻳﺤﻔﻆ اﻷﺑﻴﺎت اﻟﻜﺜﻴﺮة ﻣﻦ ﺳﻤﻌﺔ‪ ،‬وﺑﻠﻐﻨﻲ‬ ‫اﻵن أﻧﻪ ﺷﺎﻋﺮ ﺧﻠﻴﻔﺘﻬﻢ †ﺮاﻛﺶ«‪ ،‬وﻫﺬه اﻟﻨﻘﻄﺔ اﻷﺧﻴﺮة ﻣـﺜـﺎر ﺗـﺴـﺎؤل‪ ،‬إذ‬ ‫ﻳﺨﻠﻮ اﻟﺪﻳﻮان ﻣﻦ أي ﻧﺺ ﻳﺆﻛﺪﻫﺎ‪ ،‬وﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﻣﺎ ﻳﻌﻀﺪﻫﺎ ﻓﻲ ا‪8‬ﺼﺎدر اﻷﺧﺮى‬ ‫ﻋﻦ اﺑﻦ ﺳﻬﻞ‪ ،‬واﻟﺸﻲء اﻟﺜﺎﺑﺖ أن اﻟﺸﺎﻋﺮ ﻋﻤﻞ ﻛﺎﺗﺒﺎ ﻟﺪى اﺑﻦ ﺧﻼص‪ ،‬واﻟﻰ‬ ‫ﺳﺒﺘﺔ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ا‪8‬ﻮﺣﺪﻳﻦ ﺛﻢ اﳊﻔﺼﻴ‪.n‬‬ ‫وﻫﻨﺎك ﻧﻘﻄﺔ أﺧﺮى ﺗﺜﻴﺮ اﳉﺪل‪ ،‬وﺗﺘﻌﻠﻖ †ﺪى ﺻﺤﺔ إﺳﻼم اﺑﻦ ﺳﻬﻞ‪،‬‬ ‫وﻧﺒﺬه ﻟﺪﻳﻦ اﻟﻴﻬﻮدﻳﺔ‪ ،‬وﻓﻲ ﻫﺬا اﻟﺼﺪد ﻳﺬﻛﺮ اﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪ أﻧﻪ ﺳﺄﻟﻪ ﻋـﻦ ﻫـﺬا‬ ‫‪136‬‬


‫اﻟﺴﺎﺑﻊ اﻟﻬﺠﺮي‬ ‫وﺷﺎﺣﻮ اﻟﻘﺮن َ‬

‫اﻷﻣﺮ ﻓﺄﺟﺎﺑﻪ‪» :‬ﻟﻠﻨﺎس ﻣﺎ ﻇﻬﺮ وﻟﻠﻪ ﻣﺎ اﺳﺘﺘﺮ«‪.‬‬ ‫واﻟﺬي ﻳﻌﻨﻴﻨﺎ أن اﺑﻦ ﺳﻬﻞ ﻛﺎن ﺷﺎﻋﺮا ﻣﺠﻴﺪا‪ ،‬وﺑﺨﺎﺻﺔ ﻓﻲ اﻟﻐﺰل‪ ،‬أﻣـﺎ‬ ‫ﻓﻲ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت ﻓﺈن ﺑﺮاﻋﺘﻪ ﻓﻴﻬﺎ‪-‬ﻛﻤﺎ ﻳـﻘـﻮل د‪ .‬إﺣـﺴـﺎن ﻋـﺒـﺎس‪»-‬ﻻ ﺗـﻘـﻞ ﻋـﻦ‬ ‫ﺑﺮاﻋﺘﻪ ﻓﻲ اﻟﻘﺼﻴﺪ اﻟﻐﺰﻟﻲ‪ ،‬وان ﻛﺎن ﻳﺴﻠﻚ ﻹﻇﻬﺎرﻫﺎ ﻃﺮﻳﻘﺎ آﺧﺮ‪ ،‬ﻫﻮ ذﻟﻚ‬ ‫اﻟﺘﻔﻦ اﻟﻘﺎﺋﻢ ﻋﻠﻰ ﺗﻨﻮ‪ p‬اﻟﻨﻐﻤﺎت‪ ،‬ﻓﻮﺷﺤﺎﺗﻪ ﻣﻈﻬﺮ ﻟﻠﺘﻔﺎوت اﻟﻜﺜﻴﺮ ﻓﻲ إﻇﻬﺎر‬ ‫ﻗﺪرﺗﻪ ﻋﻠﻰ إﺗﻘﺎن ﻧﻐﻤﺎت ﻣﺘﺒﺎﻋﺪة‪ ،‬واﻟﺘﺨﻠﺺ ﺑﻘﺪرة ﻓﺎﺋﻘﺔ‪-‬ﺗﺸﺒﻪ ﻋﻔﻮﻳﺘﻪ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻘﺼﻴﺪ اﻟﻐﺰﻟﻲ‪-‬ﺑ‪ n‬ﻣﺰاﺣﻤﺔ اﻟﺘﻘﺴﻴﻤﺎت اﻟﺘﻲ ﻻ ﺗﺨﻠﻮ ﻣﻦ ﺟﺮأة ﻋﻠﻰ اﻟﺒﻨﺎء‬ ‫ا‪8‬ﺮﻛﺐ‪ ..‬إن اﳉﻤﻊ ﺑ‪ n‬اﻟﺼﻨـﻌـﺔ اﻟـﺪﻗـﻴـﻘـﺔ واﻟـﺴـﻬـﻮﻟـﺔ اﻟـﺘـﻌـﺒـﻴـﺮﻳـﺔ ﻓـﻲ ﻫـﺬه‬ ‫ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت ﻳﺠﻌﻞ اﺑﻦ ﺳﻬﻞ ﻓﻲ ﻓﻦ ا‪8‬ﻮﺷﺢ ﻏﻴﺮ ﻣﺘﺨﻠﻒ ﻋﻦ أﻋﻼﻣﻪ اﻟﻜﺒـﺎر‪،‬‬ ‫أﻣﺜﺎل اﻷﻋﻤﻰ اﻟﺘﻄﻴﻠﻲ واﺑﻦ ﺑﻘـﻲ واﺑـﻦ زﻫـﺮ اﳊـﻔـﻴـﺪ ﻓـﻲ ﺗـﺎرﻳـﺦ اﻟـﺘـﻮﺷـﻴـﺢ‬ ‫ﺑﺎﻷﻧﺪﻟﺲ« وﻗﺪ ﺳﻠﻤﺖ أرﺑﻊ وﻋﺸﺮون ﻣﻮﺷﺤﺔ žﺎ أﻟﻒ اﺑﻦ ﺳﻬﻞ‪ ،‬أﺷﻬﺮﻫﺎ‪،‬‬ ‫وﻻ رﻳﺐ‪ ،‬ﺗﻠﻚ اﻟﺘﻲ ﺗﺴﺘﻬﻞ ﺑـ‪:‬‬ ‫ـﻤـ ـ ــﻰ‬ ‫ﺣــ َ‬ ‫ـﻲ اﳊ ـ ـ ـﻤـ ـ ــﻰ أن ﻗـ ـ ــﺪ َ‬ ‫درى ﻇ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ُ‬ ‫ﻫـ ـ ــﻞ َ‬ ‫ـﺐ ﺻـ ـ ـ ــﺐ ﺣـ ـ ـ ــﻠّـ ـ ـ ــﻪ ﻋـ ـ ـ ــﻦ ﻣ ـ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ــﺲ‬ ‫ﻗ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ـﻔ ـ ـ ــﻖ ﻣـ ـ ـ ـﺜ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫وﺧ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﻓـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ــﻮ ﻓـ ـ ـ ــﻲ ﺣـ ـ ـ ـ ّـﺮ َ‬ ‫ﻟ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـﺒـ ـ ــﺖ رﻳـ ـ ــﺢُ اﻟـ ـ ــﺼﱠ ـ ـ ـﺒـ ـ ــﺎ ﺑـ ـ ــﺎﻟ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺒَـ ـ ــﺲ‬ ‫وﻛﻠﻬﺎ ﺗﺪور ﺣﻮل ﻣﻮﺿﻮع واﺣﺪ ﻫﻮ ﺑﺚ ا‪8‬ﺸﺎﻋﺮ اﻟﻮﺟﺪاﻧﻴﺔ اﻟﻨﺒﻴﻠﺔ‪ ،‬وﺣﺘﻰ‬ ‫اﳋﺮﺟﺔ ﺗﺄﺗﻲ ﻣﺘﺸﺤﺔ ﺑﺘﻠﻚ اﻟﻐﻼﻟﺔ اﻟﺸﻔﻴﻔﺔ اﻟﺼﺎﻓﻴﺔ‪ ،‬وﻫﻲ‪-‬ﻣﻊ اﻟﺒﻴﺖ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺴﺒﻘﻬﺎ‪:‬‬ ‫ـﺮام‬ ‫ـﺎر ﻓـ ـ ـ ـ ــﻲ ﺿـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫أﻧ ـ ـ ـ ـ ـﻔـ ـ ـ ـ ــﺪت دﻣ ـ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ‪k‬‬ ‫ﺗ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـﻈ ـ ـ ــﻰ ﻓ ـ ـ ــﻲ ﻛ ـ ـ ــﻞّ ﺣ ـ ـ ــ‪ I‬ﻣ ـ ـ ــﺎ ﻳ ـ ـ ــﺸَ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ﻫ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﺧَ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪﻳْـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ ﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮد‪ k‬وﺳ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻼمْ‬ ‫وﻫ ـ ـ ـ ــﻲ ﺿـ ـ ـ ـ ــﺮﱞ وﺣ ـ ـ ـ ــﺮﻳـ ـ ـ ـ ــﻖ ﻓـ ـ ـ ـ ــﻲ اﳊـ ـ ـ ـ ــﺸَ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ـﺮام‬ ‫أﺗ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ــﻰ ﻣـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ــﻪ ﻋـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ــﻰ ﺣـ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ــﻢ اﻟـ ـ ـ ـﻐ ـ ـ ـ ْ‬ ‫وردا‪ ،‬وأﻫ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮاه رﺷَ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫أﺳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪاً ً‬ ‫ـﺪى ُﻣ ـ ـ ـ ـ ْـﻌ ـ ـ ـ ــﻠَـ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ﻗـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﺖ  ـ ـ ـ ــﺎ أن ﺗـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ﺣ ـ ـ ـ ـ ـ َـﺮس‪:‬‬ ‫وﻫ ـ ـ ـ ـ ــﻮ ﻣ ـ ـ ـ ـ ــﻦ أﳊ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻇ ـ ـ ـ ـ ــﻪ ﻓـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ َ‬ ‫ـﺬ ﻗ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ــﻲ َﻣـ ـ ـ ـ ْـﻐـ ـ ـ ـ َـﻨ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫أﻳ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ــﺎ اﻵﺧـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫اﺟ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ــﻞ اﻟـ ـ ـ ــﻮﺻ ـ ـ ـ ــﻞَ ﻣ ـ ـ ـ ـﻜـ ـ ـ ــﺎن اﳋُـ ـ ـ ــﻤُـ ـ ـ ــﺲ‬ ‫‪137‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫وﻓﻲ اﳋﺮﺟﺔ ﻣﺨﺎﻟﻔﺔ ‪8‬ﺎ ﻗﺮره اﺑﻦ ﺳﻨﺎء ا‪8‬ﻠﻚ ﻣﻦ ﺿـﺮورة أن ﻳـﺄﺗـﻲ ﻓـﻲ‬ ‫اﻟﺒﻴﺖ اﻟﺬي ﻗﺒﻞ اﳋﺮﺟﺔ‪ :‬ﻗﺎل أو ﻗﻠﺖ أو ﻗﺎﻟﺖ‪ ..‬اﻟﺦ‪ ،‬إذ أن ﻫﺬا اﻟﺸﺮط ﺟﺎء‬ ‫ﻓﻲ ﺛﻨﺎﻳﺎ اﳋﺮﺟﺔ ﻻ ﻓﻲ اﻟﺒﻴﺖ اﻟﺬي ﻗﺒﻠﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻣﻦ اﺷﻬﺮ ﻣﻮﺷﺤﺎت اﺑﻦ ﺳﻬﻞ ﻗﻮﻟﻪ‪:‬‬ ‫ﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﳊ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻈـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎت ﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻔ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺘَـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦْ‬ ‫ـﺐ‬ ‫ﻓـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻛ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّـﺮﻫـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ َ‬ ‫أوﻓـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ ﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺼـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﺗـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ وﻛ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻠّـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞ‪k‬‬ ‫ـﺐ‬ ‫ـﻢ ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺼ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﺳـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﻬـ ـ ـ ـ ـ ـ ‪k‬‬ ‫وﻛـ ـ ـ ـ ـ ــﻠﱡ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ َ‬ ‫وﻫﻲ ﻣﻮﺷﺤﺔ ﺟﻤﻴﻠﺔ‪ ،‬اﻛﺘﻤﻠﺖ ﻓﻴﻬﺎ ﻛﻞ ﺧﺼﺎﺋﺺ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت اﻷﻧﺪﻟـﺴـﻴـﺔ‬ ‫اﻷﺻﻴﻠﺔ‪ ،‬ﻣﻦ ﺣﻴﻮﻳﺔ‪ ،‬وروح ﺷﻌﺒﻴﺔ‪ ،‬و ﺑﺴﺎﻃﺔ ﻓﻲ اﻟﺘﻌﺒﻴﺮ واﻟﺼﻮر‪ .‬واﳋﺮﺟﺔ‬ ‫ﺗﺄﺗﻲ ﻓﻲ ﻫﺬه ا‪8‬ﺮة ﺑﺎﻟﻌﺎﻣﻴﺔ‪ ،‬وﻓﻲ اﻟﺒﻴﺖ اﻟﺬي ﻗﺒﻠﻬﺎ ﻳﻘﻮل اﻟﻌﺎﺷﻖ إﻧﻪ ﻧﻜﺎﻳﺔ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﺮﻗﺒﺎء ﺳﻴﻐﻨﻲ‪:‬‬ ‫ﻫ ـ ـ ـ ــﺬا اﻟ ـ ـ ـ ـ ّـﺮﻗ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ــﺐ ﻣ ـ ـ ـ ــﺎ أﺳ ـ ـ ـ ــﻮاه ﺑـ ـ ـ ـ ـﻈ ـ ـ ـ ــﻦ‬ ‫ـﺐ‬ ‫أش ﻟـ ـ ـ ـ ـ ــﻮ ﻛـ ـ ـ ـ ـ ــﺎن اﻹﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ـ ـ ــﺎن ﻣـ ـ ـ ـ ـ ــﺮﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﻢ ﻧ ـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ـ ــﻠُ ـ ـ ـ ـ ــﻮ‬ ‫ﻳـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻣـ ـ ـ ـ ــﻮﻟـ ـ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ُﻗـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ذاك اﻟّـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺬي ﻇـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦّ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺐ!‬ ‫وﻻﺑﻦ ﺳﻬﻞ ﻣﻮﺷﺤﺔ ﺗﺒﺪو وﻛﺄﻧﻬﺎ ﺗﻨﺘﻤﻲ ﻟﻌﺎﻟﻢ اﳋﻴﺎم‪† ،‬ﺎ ﻓﻴﻬﺎ ﻣﻦ ﺗﺄﻣﻞ‬ ‫وﺷﺠﻮ وﺟﻨﻮح إﻟﻰ اﻟﻨﺴﻴﺎن واﻷﺑﻴﻘﻮرﻳﺔ‪:‬‬ ‫ـﺐ ﺑـ ـ ـ ـﻀ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ــﻒ اﻷﻧـ ـ ـ ــﺲ ﻗـ ـ ـ ــﺪ أﻗ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ــﻼ‬ ‫رﺣـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ّ‬ ‫ـﺎر‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻘ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻌ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻟ‬ ‫ا‬ ‫ـﺲ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻤ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﺸ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﺑ‬ ‫ـﻢ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـﻬ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻟ‬ ‫ا‬ ‫ـﻰ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﺟ‬ ‫د‬ ‫ـﻞ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﺟ‬ ‫وأ‬ ‫ْ‬ ‫َ ّ‬ ‫ُ‬ ‫وﻻ ﺗ ـ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ـ ــﻞْ دﻫَـ ـ ـ ـ ــﺮك ﻋ ـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﺟـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ــﺎه‬ ‫ﻓـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ــﺎ ﻟـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﺎﻟ ـ ـ ــﻲ اﻟـ ـ ـ ــﻌُ ـ ـ ــﻤْ ـ ـ ــﺮ إﻻ ﻗـ ـ ـ ــﺼَ ـ ـ ــﺎرْ‬ ‫ﻋ ـ ـ ـﻨـ ـ ــﺪي ﻷﺣ ـ ـ ــﺪاث اﻟـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﺎﻟ ـ ـ ــﻲ رﺣـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﻖْ‬ ‫ـﺎب‬ ‫ـﺎح اﻟـ ـ ــﺸّ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ْ‬ ‫ﺗـ ـ ــﺮد ﻓـ ـ ــﻲ اﻟ ـ ـ ـﺸ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺦ ارﺗـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ َ‬ ‫ـﻖ‬ ‫ـﺄﻧـ ـ ـﻤـ ـ ــﺎ ﻓـ ـ ــﻲ اﻟ ـ ـ ـﻜـ ـ ــﺄس ﻣ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـﻬـ ـ ــﺎ رﺣ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ْ‬ ‫ﻛـ ـ ـ ّ‬ ‫ـﺎب‬ ‫وﻓ ـ ـ ــﻲ ﻳ ـ ـ ــﺪ اﻟـ ـ ـ ـﺸ ـ ـ ــﺎرب ﻣـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ــﺎ ﺧ ـ ـ ــﻀَ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﻖ‬ ‫ـﻘ ـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻣـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻫـ ـ ـ ـ ــﻲ إﻻ ﻋ ـ ـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫وﺣـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫أﺟ ـ ـ ـ ــﺮﻳ ـ ـ ـ ــﺖُ أﻧـ ـ ـ ـ ـﻔ ـ ـ ـ ــﺎﺳ ـ ـ ـ ــﻲ ﻓـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ــﻪ ﻓـ ـ ـ ـ ــﺬابْ‬ ‫‪138‬‬


‫اﻟﺴﺎﺑﻊ اﻟﻬﺠﺮي‬ ‫وﺷﺎﺣﻮ اﻟﻘﺮن َ‬

‫ﻓـ ـ ــﺎﺟـ ـ ــﻦ اُـ ـ ـﻨـ ـ ــﻰ ﺑـ ـ ــ‪ I‬اﻟـ ـ ــﻄّـ ـ ـﻠـ ـ ــﻰ واﻟـ ـ ــﻄّـ ـ ــﻼ‬ ‫وأﻗ ـ ـ ــﺪحْ ﻋـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ــﻰ اﻷﻗ ـ ـ ــﺪاح ﻣـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ــﺎ ﺷَـ ـ ـ ــﺮارْ‬ ‫وﻗـ ـ ـ ـ ــﻞ ﻟ ـ ـ ـ ـ ــﻨَـ ـ ـ ـ ــﺎه ﺿـ ـ ـ ـ ــﻞّ ﻋ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ــﻪ ﻧُ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ــﺎه‬ ‫ﻛ ـ ـ ـﻔـ ـ ــﻰ اﻟـ ـ ــﺼّ ـ ـ ـﺒـ ـ ــﺎ ﻋـ ـ ــﺬراً ﳋ ـ ـ ـﻠـ ـ ــﻊ اﻟ ـ ـ ـﻌـ ـ ــﺬَْار‬ ‫)‪(٢٩‬‬

‫< اﻟﺸﺸﺘﺮي )أﺑﻮ اﳊﺴﻦ ﻋﻠﻲ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ( ا‪8‬ﺘﻮﻓﻰ ﺳﻨﺔ ‪ ٦٦٨‬ﻫـ‬ ‫ﻧﺴﺒﺔ إﻟﻰ ﺷﺸﺘﺮ‪ ،‬ﻣﻦ أﻋـﻤـﺎل وادي آش‪ ،‬وذﻛـﺮ ا‪8‬ـﻘـﺮي ﻓـﻲ »اﻟـﻨـﻔـﺢ« أن‬ ‫»زﻗﺎق اﻟﺸﺸﺘﺮي ﻣﻌﻠﻮم ﺑﻬﺎ«‪ ،‬ووﺻﻔﻪ ﺑـ »ﻋﺮوس اﻟﻔﻘﻬﺎء‪ ،‬وإﻣﺎم ا‪8‬ﺘﺠﺮدﻳﻦ‪،‬‬ ‫وﺑﺮﻛﺔ ﻻﺑﺴﻲ اﳋﺮﻗﺔ‪ ..،‬وﻛﺎن ﻣﺠﻮدا ﻟﻠﻘﺮآن‪ ،‬ﻗﺎﺋﻤﺎ ﻋﻠﻴﻪ‪ ،‬ﻋﺎرﻓﺎ †ـﻌـﺎﻧـﻴـﻪ‪،‬‬ ‫ﻣﻦ أﻫﻞ اﻟﻌﻠﻢ واﻟﻌﻤﻞ« وﻧﻘﻞ ﻋﻦ اﻟﻐﺒﺮﻳﻨﻲ ﺻﺎﺣﺐ »ﻋﻨﻮان اﻟﺪراﻳﺔ« ﻗﻮﻟﻪ‪:‬‬ ‫»اﻟﻔﻘﻴﻪ اﻟﺼﻮﻓﻲ‪ ،‬ﻣﻦ اﻟﻄﻠﺒﺔ اﶈﺼﻠ‪ ،n‬واﻟﻔﻘﺮاء ا‪8‬ـﻨـﻘـﻄـﻌـ‪ ،n‬ﻟـﻪ ﻋـﻠـﻢ‬ ‫ﺑﺎﳊﻜﻤﺔ وﻣﻌﺮﻓﺔ ﺑﻄﺮﻳﻖ اﻟﺼﻮﻓﻴﺔ‪ ،‬وﺗﻘﺪم ﻓﻲ اﻟﻨﻈـﻢ واﻟـﻨـﺜـﺮ ﻋـﻠـﻰ ﻃـﺮﻳـﻘـﺔ‬ ‫اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‪ ،‬وأﺷﻌﺎره وﻣﻮﺷﺤﺎﺗﻪ وأزﺟﺎﻟﻪ اﻟﻐﺎﻳﺔ ﻓﻲ اﻻﻧﻄﺒﺎع«‪.‬‬ ‫وﻟﻠﺸﺸﺘﺮي دﻳﻮان ﺣﻘﻘﻪ د‪ .‬ﻋﻠﻲ ﺳﺎﻣﻲ اﻟﻨﺸﺎر اﺳﺘﻨﺎدا إﻟﻰ ﺳﺒﻊ ﻋﺸﺮة‬ ‫ﻣﺨﻄﻮﻃﺔ‪ ،‬ﻳﻘﻮل ﻓﻲ ﻣﻘﺪﻣﺘﻪ إن اﻟﺸﺸﺘـﺮي »أول ﻣـﻦ اﺳـﺘـﺨـﺪم اﻟـﺰﺟـﻞ ﻓـﻲ‬ ‫اﻟﺘﺼﻮف‪ ،‬ﻛﻤﺎ أن ﻣﺤﻴﻲ اﻟﺪﻳﻦ ﺑﻦ اﻟﻌﺮﺑـﻲ أول ﻣـﻦ اﺳـﺘـﺨـﺪم ا‪8‬ـﻮﺷـﺢ ﻓـﻴـﻪ‪،‬‬ ‫وﻟﻠﺮﺟﻠ‪ n‬ﻓﻀﻞ اﻟﺴﺒﻖ ﻓﻲ ﻫﺬا ا‪8‬ﻀﻤﺎر«‪ ،‬وﻳﻀﻢ ﻫﺬا اﻟﺪﻳﻮان ﺳﺒﻌ‪ n‬ﻣﻮﺷﺤﺔ‬ ‫وزﺟﻼ ﻓﻀﻼ ﻋﻦ أزﺟﺎل وﻣﻘﻄﻌﺎت زﺟﻠﻴﺔ أﺧﺮى وردت ﻓﻲ ﻋﺪد ﻣﺤﺪود ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻨﺴﺦ‪ ،‬وﻫﻨﺎك ﻗﺪر ﻻ ﺑﺄس ﺑﻪ ﻣﻦ »ا‪8‬ﺰ‪L‬ﺎت« وﻋﺪد ﻣﻨﻬـﺎ وﺻـﻒ ﺑـﺄﻧـﻪ ﻣـﻦ‬ ‫»ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت« وﻻ ﻳﻜﺎد ﺖ إﻟﻴﻬﺎ ﺑﻨﺴﺐ‪ ،‬وﻛـﺜـﻴـﺮا ﻣـﺎ ﻳـﺨـﺮج اﻟـﺸـﺸـﺘـﺮي ﻋـﻦ‬ ‫اﻟﺸﻜﻞ اﻟﺘﻘﻠﻴﺪي ﻟﻠﻤﻮﺷﺤﺔ‪ ،‬ﻣﺜﻞ ﻗﻮﻟﻪ‪:‬‬ ‫ﻃ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎب ﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ وﺷَـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮاﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫وﺣ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ اﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ـ ــﻨَـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ ﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫ﻓـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻋـ ـ ـ ـ ـ ــﺬروﻧـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻳـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﺻـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺤ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫ﺳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺠـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮدي واﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮاﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫ﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ُ‬ ‫ـﺮة راق ﺷ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺬاﻫـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ﺧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ‪k‬‬ ‫ﺳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻫ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ﻛ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞ‪ k‬ﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮر ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﻦ َ‬ ‫ﺳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻫ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ﻗـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎم ﺳـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ َ‬ ‫اﺟ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـ ـ ــﻠُـ ـ ـ ـ ـ ــﻮﻫـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ اﺣ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﺑـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫‪139‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫ـﻦ ﻫ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮاه‬ ‫ـﺮان ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫أﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﺳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺲ ﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ راح‪ k‬ﺳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮاه‬ ‫ﻛـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻠّ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎدﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺖُ‪ :‬ﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻫـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮ‬ ‫ﻛ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎن‪) :‬ﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّـﺒـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻚَ( ﺟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮاﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫أو ﻗﻮﻟﻪ ﻓﻲ أﺧﺮى‪ ،‬وﻳﺘﻜﺮر ﻓﻴﻬﺎ اﻟﻘﻔﻞ ﻋﻠـﻰ ﻧـﺤـﻮ ﻳـﺨـﺎﻟـﻒ ا‪8‬ـﺄﻟـﻮف ﻓـﻲ‬ ‫ا‪8‬ﻮﺷﺤﺔ اﻷﻧﺪﻟﺴﻴﺔ اﻟﺘﻘﻠﻴﺪﻳﺔ‪:‬‬ ‫ـﺮت ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮآﺗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫ﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ ﻇ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﺴ ـ ـ ـ ــﺎﺗ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫ﻋ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ــﺪ رﻣـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ــﻲ ﻟـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻢ أﺟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪْ ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪّا ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪّي‬ ‫ﻗـ ـ ـ ـ ــﺪ أﺗ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ــﺖُ ﻟـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻣـ ـ ـ ـ ــﻦْ ﻋ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ــﺪي‬ ‫ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮق ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ــ® َوْﻫ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻢ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُـﺒ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﻌ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ‬ ‫ﺧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮﺟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮد‬ ‫ـﺪ ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮد‬ ‫ﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ‪k‬‬ ‫ـﻮد‬ ‫ﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺲ ﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻔـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫و”ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺤ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮه اﺛ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﺗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫ﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ ﻇـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮت ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮآﺗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫ﻋ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ــﺪ رﻣـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ــﻲ ﻟـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ــﺎﺗ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫وﻟﻜﻦ ﻫﻨﺎك ﻋﺪدا ﻣﻦ اﻟﻨﺼﻮص ﻳﺄﺗﻲ وﻓﻘﺎ ﻟﻠﻄﺎﺑﻊ اﻟﺘﻘﻠﻴﺪي أو ﻗﺮﻳﺒﺎ ﻣﻨﻪ‪ ،‬ﻣﺜﻞ‪:‬‬ ‫ﺎر‬ ‫ﺖ ﻓﻲ اﳊﺸﺎ‬ ‫ﺻﺎح ﻫﺬي اﻷﺳﺮار‬ ‫ﻗﺪ أﺷَْﻌَﻠ ْ‬ ‫ﻣﻨﻲ اﻟﻨّ ْ‬ ‫ـﻮاه‬ ‫ْﻣ ـ ـ ـ ـ ــﺬ ﻻح ﻟ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﺳ ـ ـ ـ ـ ـ ﱡـﺮ َﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﻦ ﻧـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﺎه‬ ‫ـﻢ ﻣ ـ ـ ــﺎ أﻟـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﻊ ﻛـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﻟ ـ ـ ــﻢ أﺳـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـﻄـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﻣـ ـ ــﻦ ﺷ ـ ـ ـﺠـ ـ ــﻮ ﻗ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـﺒـ ـ ــﻲ وﻣ ـ ـ ــﻦ ﺷـ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ــﻮاهُ‬ ‫ﻓﻲ ذا اﻟﻬﻮى ﺳﺎﺑﺤﺎً‬ ‫ذا اﺳﺘﻬﺘﺎرْ‬ ‫وﻳﺢَ ﻗﻠﺒﻲ ﻗﺪ ﻃﺎرْ‬ ‫وﻟﻪ أﺧﺮى ﻋﺎرض ﻓﻴﻬﺎ ﻣﻮﺷﺤﺔ اﻷﻋﻤﻰ اﻟﺘﻄﻴﻠﻲ »ﺿﺎﺣـﻚ ﻋـﻦ ﺟـﻤـﺎن«‬ ‫وأول ﻣﻮﺷﺤﺔ اﻟﺸﺸﺘﺮي‪:‬‬ ‫ـﺎن‬ ‫ﻗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞ ﻛَ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﻮن اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺰﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﺴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻜْ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﺮ‬ ‫ووﺟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮد اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ـﺪان‬ ‫أﺳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻜَـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮﺗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ْ‬ ‫اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮى واﳋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮْ‬ ‫‪140‬‬


‫اﻟﺴﺎﺑﻊ اﻟﻬﺠﺮي‬ ‫وﺷﺎﺣﻮ اﻟﻘﺮن َ‬

‫ﻗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُـﺮ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ﱡـﺮﺷ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ ﻻح‬ ‫وأﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎر اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻔـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻜْ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮا‬ ‫وﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻢُ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺼّ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎح‬ ‫ﻃ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎب ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ ﻧَ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺸْـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮا‬ ‫راح‬ ‫وﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮوح ْ‬ ‫ﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎد ﺷـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻔـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ َوْﺗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮا‬ ‫وأﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﻬـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َـﺮﺟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎن‬ ‫ـﻤـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮي‬ ‫ـﻲ ﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﻃ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮل ﺣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﺗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺰّﺗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮان‬ ‫وﻏ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﺋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮي‬ ‫واﻟﺘﺰﻧﻴﻢ واﺿﺢ )ﻓﻲ اﻟﻘﻔﻞ اﻷﺧﻴﺮ( ﻓﻲ ﻗﻮﻟﻪ »ﻃﻮل ﺣﻴﺎﺗﻰ ﻋﻤﺮي«‪ ،‬ﻓﻀﻼ‬ ‫ﻋﻦ ﺧﻠﻮه ﻣﻦ ا‪8‬ﻌﻨﻰ‪.‬‬ ‫وﻫﻨﺎك ﺑﻌﺾ ﻧﺼﻮص ﻳﺸﻚ ﻓﻲ ﺻﺤﺔ ﻧﺴﺒﺘﻬﺎ ﻟﻠﺸـﺸـﺘـﺮي‪ ،‬ﻣـﺜـﻞ اﻟـﻨـﺺ‬ ‫اﻟﺬي أوﻟﻪ‪:‬‬ ‫ـﺖ ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫ﻛ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻠّ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ﺗ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـﻄ ـ ـ ـ ـ ـﻔ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻧـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ــﺮانُ ﻗ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫وﻳﺄﺗﻲ ﺑﺪوره ﻓﻲ دﻳﻮان اﺑﻦ وﻓﺎ )‪ ،(٣٠‬وﻣﻮﺷﺤﺔ رﻓﻴﻌﺔ ا‪8‬ﺴﺘﻮى أوﻟﻬﺎ‪:‬‬ ‫ﺷ ـ ـ ـ ـ ــﺮﺑ ـ ـ ـ ـ ــﻨَ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻣ ـ ـ ـ ـ ــﺪاﻣ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﺑ ـ ـ ـ ـ ــﻼ آﻧـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ــﺔْ‬ ‫ﻓـ ـ ـ ــﻼ ﲢ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ــﻮا ﻋ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ــﺎ آﻧ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ــﺔْ‬ ‫وﻳﻨﺴﺐ ﻓﻲ ﺑﻌﺾ اﻟﻨﺴﺦ اﻟﺪﻳﻮان ﻟﻐﻴﻼن ا‪8‬ﺼﺮي‪ ،‬وﻫﻲ ﻧﺴـﺒـﺔ ﺗـﺆﻛـﺪﻫـﺎ‬ ‫ﻋﺒﺎرة ﺟﺎءت ﻓﻲ دﻳﻮان ﺻﻔﻲ اﻟﺪﻳﻦ اﳊﻠﻲ‪ ،‬اﻟﺬي ﻋﺎرض ا‪8‬ﻮﺷﺤﺔ اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ‪،‬‬ ‫وﻗﺎل إن اﻷﺻﻞ ﻟﻐﻴﻼن اﻟﻐﻮل ا‪8‬ﺼـﺮي )‪ (٣١‬وﻧﺴﺠﻞ‪-‬ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺐ آﺧﺮ‪-‬أن ﻫﺬه‬ ‫ا‪8‬ﻮﺷﺤﺔ ﺗﺨﺘﻠﻒ ﻓﻲ ﻧﺴﻴﺠﻬﺎ ﻋﻦ ﺑﻘﻴﺔ ﻣﻮﺷﺤﺎت اﻟﺸﺸﺘﺮي‪.‬‬ ‫< اﺑﻦ ﻣﻮراﻃﻴﺮ )أﺑﻮ اﳊﺠﺎج ﻳﻮﺳﻒ(‪:‬‬ ‫ﻳﻨـﺴـﺐ إﻟـﻰ ﻣـﻮراﻃـﻴـﺮ‪ ،‬ﻗـﺮﻳـﺔ ﻣـﻦ ﻗـﺮى ﺑـﻠـﻨـﺴـﻴـﺔ‪ .‬ﺟـﺎء ﻋـﻨـﻪ ﻓـﻲ »ﻋـﻴـﻮن‬ ‫اﻷﻧﺒﺎء«)‪:(٣٢‬‬ ‫»ﻛﺎن ﻓﺎﺿﻼ ﻓﻲ ﺻﻨﺎﻋﺔ اﻟﻄﺐ‪ ،‬ﺧﺒﻴﺮا ﺑﻬﺎ‪ ،‬ﻣﺰاوﻻ ﻷﻋـﻤـﺎﻟـﻬـﺎ‪ ،‬ﻣـﺤـﻤـﻮد‬ ‫اﻟﻄﺮﻳﻘﺔ‪ ،‬ﺣﺴﻦ اﻟﺮأي‪ ،‬ﻋﺎ‪8‬ﺎ ﺑﺎﻷﻣﻮر اﻟﺸﺮﻋﻴـﺔ‪ .‬وﻛـﺎن أدﻳـﺒـﺎ ﺷـﺎﻋـﺮا ﻣـﺤـﺒـﺎ‬ ‫‪141‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫ﻟﻠﻤﺠﻮن ﻛﺜﻴﺮ اﻟﻨﺎدرة«‬ ‫وﻧﻘﻞ ﻋﻦ اﻟﻘﺎﺿﻲ أﺑﻲ ﻣﺮوان اﻟﺒﺎﺟﻲ أﻧﻬـﻤـﺎ ﻛـﺎﻧـﺎ ﻓـﻲ ﺗـﺆﻧـﺲ ﻣـﻊ ا‪8‬ـﻠـﻚ‬ ‫اﻟﻨﺎﺻﺮ )ﻣﻦ ﻣﻠﻮك ا‪8‬ﻮﺣﺪﻳﻦ( ﻓﻲ وﻗﺖ اﺷﺘﺪ ﻓﻴﻪ اﻟﻐﻼء‪ ،‬وﻋﺰ وﺟﻮد اﻟﺸﻌﻴﺮ‪:‬‬ ‫»ﻓﻌﻤﻞ أﺑﻮ اﳊﺠﺎج ﺑﻦ ﻣﻮراﻃﻴﺮ ﻣﻮﺷﺤﺎ ﻓﻲ اﻟﻨﺎﺻﺮ‪ ،‬وأﺗﻰ ﻓﻲ ﺿﻤﻨﻪ ﺗﻐﻴﻴﺮ‬ ‫ﺑﻴﺖ ﻋﻤﻠﻪ اﳊﻔﻴﺪ أﺑﻮ ﺑﻜﺮ ﺑﻦ زﻫﺮ ﻓﻲ ﺑﻌﺾ ﻣﻮﺷﺤﺎﺗﻪ‪ ،‬وذﻟﻚ أن اﺑﻦ زﻫـﺮ‬ ‫ﻗﺎل‪:‬‬ ‫ﺣـ ـ ـ ـ ــﻠّ ـ ـ ـ ــﺔ وﻃـ ـ ـ ـ ــﺎق‬ ‫ـﺪ ﻓـ ـ ـ ـ ــﻲ ُ‬ ‫ﻣـ ـ ـ ـ ــﺎ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﻢ ﻃ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺐ‬ ‫وﺷ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫واŽـ ـ ـ ـ ــﺎ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ــﺪُ ﻓـ ـ ـ ـ ــﻲ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ــﻼﻗـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻊ اﳊ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺐ‬ ‫ﻓﻌﻤﻞ اﺑﻦ ﻣﻮراﻃﻴﺮ‪:‬‬ ‫ﺣـ ـ ـ ـ ــﻠّ ـ ـ ـ ــﺔ وﻃـ ـ ـ ـ ــﺎق‬ ‫ـﺪ ﻓـ ـ ـ ـ ــﻲ ُ‬ ‫ﻣـ ـ ـ ـ ــﺎ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﻦ اﳊـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ‬ ‫ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ـﺪ ﻓـ ـ ـ ـ ــﻲ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ّـﺘـ ـ ـ ـ ــﻼﻗـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫واŽـ ـ ـ ـ ــﺎ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻊ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺸ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ‬ ‫ﻓﺄﻃﻠﻖ ﻟﻪ اﻟﻨﺎﺻﺮ ﻋﺸﺮة أﻣﺪاد ﺷﻌﻴﺮ ﻛﺎﻧﺖ‪ .‬وﻛﺎن أﺑﻮ اﳊﺠﺎج ﺑﻦ ﻣﻮراﻃﻴﺮ‬ ‫ﻗﺪ ﺧﺪم ﺑﺼﻨﺎﻋﺔ اﻟﻄﺐ ا‪8‬ﻨﺼﻮر أﺑﺎ ﻳﻮﺳﻒ ﻳﻌﻘﻮب‪ ،‬و‪8‬ﺎ ﺗﻮﻓﻰ ا‪8‬ﻨﺼﻮر ﺧﺪم‬ ‫ﻟﻮﻟﺪه اﻟﻨﺎﺻﺮ‪ .‬وﻣﺎت ﻓﻲ ﻣﺮاﻛﺶ‪ ،‬ﻓﻲ دوﻟﺔ ا‪8‬ﺴﺘﻨﺼﺮ«‪.‬‬ ‫< اﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪ ا‪8‬ﻐﺮﺑﻲ )ﻋﻠﻲ ﺑﻦ ﻣﻮﺳﻰ(‪ ،‬ا‪8‬ﺘﻮﻓﻰ ﺳﻨﺔ ‪ ٦٧٣‬ﻫـ‪:‬‬ ‫اﻟﺸﺎﻋﺮ اﻷدﻳﺐ اﻟﺮﺣﺎﻟﺔ‪ ،‬ﺻﺎﺣﺐ »ا‪8‬ﻐﺮب ﻓﻲ ﺣﻠﻰ ا‪8‬ﻐﺮب« و»ا‪8‬ﺸﺮق ﻓﻲ‬ ‫ﺣﻠﻰ ا‪8‬ﺸﺮق«‪ ،‬وﻏﻴﺮﻫﻤﺎ ﻣﻦ اﻵﺛﺎر اﳉﻠﻴﻠﺔ )‪(٣٣‬‬ ‫وﻻ ﻳﻌﺮف ﻟﻪ إﺳﻬﺎم ﻓﻲ ﻣﺠﺎل ا‪8‬ﻮﺷﺤـﺎت‪ ،‬ﻏـﻴـﺮ أن اﻟـﺼـﻔـﺪي ﻋـﺪه ﻓـﻲ‬ ‫»ﺗﻮﺷﻴﻊ اﻟﺘﻮﺷﻴﺢ«)‪ (٣٤‬ﻣﻦ ﺑ‪ n‬اﻟﺴﺎﺑﻘ‪ n‬ﻓﻲ ﻣﻀﻤﺎر اﻟﺘﻮﺷﻴﺢ‪.‬‬ ‫< ا‪8‬ﺮﺣﻞ )أﺑﻮ اﳊﻜﻢ‪ ،‬ﻣﺎﻟﻚ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﺮﺣﻤﻦ‪ ،‬ا‪8‬ﺎﻟﻘﻲ( ا‪8‬ﺘﻮﻓﻰ ﺳﻨﺔ ‪:٦٩٩‬‬ ‫وﺻﻔﻪ ﺻﺎﺣﺐ »اﻟﻨﻔﺢ« ﺑـ»اﻹﻣﺎم اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟﺸﻬﻴﺮ اﻷدﻳﺐ ﻣﺎﻟﻚ ﺑﻦ ﻣﺮﺣـﻞ‬ ‫ا‪8‬ﺎﻟﻘﻲ ﺛﻢ اﻟـﺴـﺒـﺘـﻲ«)‪ ،(٣٥‬وﻻ ﺗﻌﺮف ﻟﻪ ﻣﻮﺷﺤـﺎت‪ ،‬وﻗـﺪ ﻋـﺪه اﻟـﺼـﻔـﺪي ﻓـﻲ‬ ‫»اﻟﺘﻮﺷﻴﻊ« )‪ (٣٦‬ﻣﻦ ﺑ‪ n‬ﻛﺒﺎر وﺷﺎﺣﻲ اﻷﻧﺪﻟﺲ وا‪8‬ﻐﺮب‪.‬‬ ‫‪142‬‬


‫وﺷﺎﺣﻮن ﻣﻦ اﻟﻘﺮﻧ‪ 3‬اﻟﺜﺎﻣﻦ واﻟﺘﺎﺳﻊ اﻟﻬﺠﺮﻳ‪3‬‬

‫‪ 8‬وﺷﺎﺣﻮن ﻣﻦ اﻟﻘﺮﻧﲔ اﻟﺜﺎﻣﻦ‬ ‫واﻟﺘﺎﺳﻊ اﻟﻬﺠﺮﻳﲔ‬ ‫< أﺑﻮ ﺣـﻴـﺎن )أﺛـﻴـﺮ اﻟـﺪﻳـﻦ ﻣـﺤـﻤـﺪ ﺑـﻦ ﻳـﻮﺳـﻒ‪،‬‬ ‫اﻟﻐﺮﻧﺎﻃﻲ( ا‪8‬ﺘﻮﻓﻰ ﺳﻨﺔ ‪ ٧٤٥‬ﻫـ )‪:(١‬‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟﻠﻐﻮي اﻟﺸﺎﻋﺮ اﻷدﻳﺐ‪ .‬ﻧﻘﻞ ا‪8‬ﻘـﺮي ﻋـﻦ‬ ‫»أﻋﻴﺎن اﻟﻌﺼﺮ« أﻧﻪ ﻛﺎن ﻷﺑﻲ ﺣﻴﺎن »ﻧﻈﻢ وﻧﺜﺮ‪ ،‬وﻟﻪ‬ ‫ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت اﻟﺒﺪﻳﻌﺔ‪ ،‬وﻫﻮ ﺛﺒﺖ ﻓﻴﻤﺎ ﻳﻨﻘﻠﻪ‪ ،‬ﻣﺤﺮر ‪8‬ﺎ‬ ‫ﻳﻘﻮﻟﻪ ﻋﺎرف ﺑﺎﻟﻠﻐﺔ ﺿﺎﺑﻂ ﻷﻟﻔﺎﻇـﻬـﺎ‪ ،‬وأﻣـﺎ اﻟـﻨـﺤـﻮ‬ ‫واﻟﺘﺼﺮﻳﻒ‪ ،‬ﻓﻬﻮ إﻣﺎم اﻟﻨﺎس ﻛﻠﻬﻢ ﻓﻴﻬﻤﺎ‪ ،‬ﻟﻢ ﻳـﺬﻛـﺮ‬ ‫ﻣﻌﻪ ﻓﻲ أﻗﻄﺎر اﻷرض ﻏـﻴـﺮه ﻓـﻲ ﺣـﻴـﺎﺗـﻪ وﻟـﻪ اﻟـﻴـﺪ‬ ‫اﻟﻄﻮﻟﻲ ﻓﻲ اﻟﺘﻔﺴﻴﺮ واﳊﺪﻳﺚ‪ ،‬واﻟﺸﺮوط واﻟﻔﺮوع‪،‬‬ ‫وﺗﺮاﺟﻢ اﻟـﻨـﺎس وﻃـﺒـﻘـﺎﺗـﻬـﻢ وﺣـﻮادﺛـﻬـﻢ‪ ،‬ﺧـﺼـﻮﺻـﺎ‬ ‫ا‪8‬ﻐﺎرﺑﺔ«‪.‬‬ ‫وﻷﺑﻲ ﺣﻴﺎن ﻣﻮﺷﺤﺘﺎن ﻣﻌﺮوﻓﺘﺎن‪ .‬اﻷوﻟﻰ ﻋﺎرض‬ ‫ﺑﻬﺎ ﺷﻤﺲ اﻟﺪﻳﻦ اﻟﺘﻠﻤﺴﺎﻧﻲ ﻓﻲ ﻣﻮﺷﺤﺘﻪ‪:‬‬ ‫ﻳﺠﻠﻮ دُﺟَﻰ اﻟـﻐََﻠـﺲ‬ ‫َﻗﻤَـﺮ‪ُ k‬‬ ‫ـﺎر ﻣـﺬ ﻇـﻬـﺮا‬ ‫ﺑـﻬـﺮ اﻷﺑـﺼ َ‬ ‫)وﻟﻌﻞ اﻟﺘﻠﻤـﺴـﺎﻧـﻲ ﺗـﺄﺛـﺮ ﻓـﻴـﻬـﺎ †ـﻮﺷـﺤـﺔ‪» :‬ﺧـﺬ‬ ‫ﺣﺪﻳﺚ اﻟﺸﻮق ﻋﻦ ﻧﻔﺴﻲ« اﻟﺘﻲ ﺗـﻨـﺴـﺐ ﻻﺑـﻦ ﺑـﻘـﻰ‪،‬‬ ‫ﻛﻤــﺎ ﺗﻨﺴﺐ ﻻﺑــﻦ اﻟـﺰﻗـــــــﺎق(‪ ،‬وأول ﻣـﻮﺷـﺤـــــﺔ أﺑـﻲ‬ ‫ﺣﻴــﺎن‪:‬‬ ‫‪143‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫ﻋـ ـ ـ ـ ـ ــﺎذﻟـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻓـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ اﻷﻫ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻒ اﻷﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺲ‬ ‫ﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮ رآه اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻨَ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎس ﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ ﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺬَرا‬ ‫اﳊـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮَر‬ ‫رﺷـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ زاﻧَـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪُ َ‬ ‫َ‬ ‫ﻏـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺼ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ‪ k‬ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ ﻗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُـﺮ‬ ‫ـﺤـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ــﻪ اﻟـ ـ ـ ـ ــﺸّـ ـ ـ ـ ـ َـﻌ ـ ـ ـ ـ ُـﺮ‬ ‫ﺳـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﻗـ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ـ ‪k‬ـﺮ ﻣ ـ ـ ـ ــﻦ ُ‬ ‫ﺛـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻐـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ‪k‬ـﺮ ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ أم ُدَرُر‬ ‫ـﺪّر واﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻠّـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َـﻌ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺲ‬ ‫ﺟـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎل ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ‪ I‬اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ﺳ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َـﺮا‬ ‫ـﺮه ﻣـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ذاﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ َ‬ ‫ﺧ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ‪k‬‬ ‫وﻫﻲ ﻣﻮﺷﺤﺔ رﻓﻴﻌﺔ ا‪8‬ﺴﺘﻮى‪ ،‬ﺗﺘﻤﻴﺰ ﺑﻌﺬوﺑﺔ اﻹﻳﻘﺎع وﺻﻔﺎء ا‪8‬ﻌﺎﻧﻲ‪ .‬وﻫﻲ‬ ‫ﺗﻨﺘﻬﻲ ﺑـ‪:‬‬ ‫َﻧ ـ ـ ـ ــﺼَ ـ ـ ـ ــﺐ اﻟـ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ــ‪ I‬ﻟ ـ ـ ـ ــﻲ ﺷ ـ ـ ـ ــﺮﻛ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ـﺐ ﻟ ـ ـ ــﻲ ﻣـ ـ ـ ــﻠَـ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ﻓ ـ ـ ــﺎﻧـ ـ ـ ـﺜـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ــﻰ واﻟـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ﻗـ ـ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ـ ـ ‪k‬ـﺮ أﺿـ ـ ـ ـ ـ ـﺤـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ ﻟَ ـ ـ ـ ـ ــﻪ َﻓـ ـ ـ ـ ـ ــﻠَـ ـ ـ ـ ـ ـﻜـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ـﺪ ﺿـ ـ ـ ـ ـﺤ ـ ـ ـ ـ ـﻜـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ﻗ ـ ـ ـ ــﺎل ﻟ ـ ـ ـ ــﻲ ﻳـ ـ ـ ـ ــﻮﻣـ ـ ـ ـ ــﺎً وﻗـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫أﲡـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ أرض أﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺲ‬ ‫ﻧ ـ ـ ـﺤ ـ ـ ــﻮ ﻣـ ـ ـ ـﺼ ـ ـ ــﺮ‪ ،‬ﺗـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـﺸ ـ ـ ــﻖُ اﻟ ـ ـ ــﻘَـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ــﺮا ?‬ ‫وأﻣﺎ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻓﺘﺒﺪأ ﺑـ‪:‬‬ ‫داج‬ ‫ْ‬ ‫إن ﻛـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎن ﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞ‪ْ k‬‬ ‫وﺧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ اﻻﺻـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎح‬ ‫ـﺎج‬ ‫ـﻮﻫـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﻮرﻫـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﺎح‬ ‫ُﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻐ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ا ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﺼ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫وﻻ ﺗﻘﻞ ﻫﺬه ا‪8‬ﻮﺷﺤﺔ ﺟﻮدة ﻋﻦ اﻷوﻟﻰ‪ ،‬وﻗﺪ روﻋﻴﺖ ﻓﻴﻬﻤﺎ ﻣﻌﺎً اﻟﺘﻘﺎﻟﻴﺪ‬ ‫اﻟﻔﻨﻴﺔ اﻷﻧﺪﻟﺴﻴﺔ ﻟﻠﻤﻮﺷﺤﺔ‪.‬‬ ‫< اﺑﻦ ﺧﺎ'ﺔ )أﺣﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﻠﻰ‪ ،‬اﻷﻧﺼﺎري‪ ،‬ا‪8‬ﺮﻳﻨﻲ( )‪ ،(٢‬ا‪8‬ﺘﻮﻓﻲ ﺳﻨﺔ ‪٧٧٠‬‬ ‫ﻫـ‪ :‬ﻧﺴﺒﺔ إﻟﻰ ا‪8‬ﺮﻳﺔ‪ ،‬ﻣﻦ ﻣﺪن دوﻟﺔ ﻏﺮﻧﺎﻃﺔ‪ ،‬وﻟﻪ ﻣﺆﻟﻔﺎت ﻣﻨﻬﺎ »ﻣﺰﻳﺔ ا‪8‬ﺮﻳﺔ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻏﻴﺮﻫﺎ ﻣﻦ اﻟﺒﻼد اﻷﻧﺪﻟﺴﻴﺔ«‪ ،‬ﻟﻢ ﻳﺼﻞ إﻟﻴﻨﺎ‪ ،‬وأﻋﺘﻤﺪ ﻋﻠﻴﻪ ا‪8‬ﻘﺮي ﻓﻲ‬ ‫ﻛﺜﻴﺮ ﻣﻦ ا‪8‬ﻮاﺿﻊ‪ ،‬وﻟﻪ »ﲢﺼﻴﻞ ﻏﺮض اﻟﻘﺎﺻﺪ ﻓﻲ ﺗﻔﺼﻴﻞ ا‪8‬ﺮض اﻟﻮاﻓﺪ«‪،‬‬ ‫رﺟﻞ ﻣﺸﻬﻮر ﻓﻲ ﻋﺼﺮه ﺑﻔﻨﻮن اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﺨﻤﻟﺘﻠـﻔـﺔ‪ :‬ﺷـﺎﻋـﺮ وﻛـﺎﺗـﺐ وﻣـﺘـﺮﺳـﻞ‪،‬‬ ‫‪144‬‬


‫وﺷﺎﺣﻮن ﻣﻦ اﻟﻘﺮﻧ‪ 3‬اﻟﺜﺎﻣﻦ واﻟﺘﺎﺳﻊ اﻟﻬﺠﺮﻳ‪3‬‬

‫وﻓﻘﻴﻪ وﻣﺼﻨﻒ وزاﻫﺪ‪ ،‬أﺛﻨﻰ ﻋﻠﻴﻪ ﻣﻌﺎﺻﺮه وﺻﺎﺣﺒﻪ وﺻﺪﻳﻘﻪ ﻟﺴﺎن اﻟﺪﻳﻦ‬ ‫ﺑﻦ اﳋﻄـﻴـﺐ‪ «(٣) ..‬وﺑﺨﺎﺻﺔ ﻓﻲ »اﻹﺣﺎﻃﺔ« و »اﻟـﻜـﺘـﻴـﺒـﺔ اﻟـﻜـﺎﻣـﻨـﺔ« وﻛـﺬﻟـﻚ‬ ‫إﺳﻤﺎﻋﻴﻞ ﺑﻦ اﻷﺣﻤﺮ ﻓﻲ »ﻧﺜﻴﺮ ﻓﺮاﺋﺪ اﳉﻤﺎن« و »ﻧﺜﻴﺮ اﳉﻤﺎن«‪.‬‬ ‫ﻣﺆﺧﺮا ﻳﻀﻢ ﺛﻤﺎﻧﻲ ﻋﺸﺮة ﻣﻮﺷﺤﺔ رﻓﻴﻌﺔ ا‪8‬ﺴﺘﻮى‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وﻻﺑﻦ ﺧﺎ'ﺔ دﻳﻮان ﻧﺸﺮ‬ ‫ﺗﺘﻤﺜﻞ ﻓﻴﻬﺎ ﺧﺼﺎﺋﺺ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺔ اﻷﻧﺪﻟﺴﻴﺔ اﻷﺻﻴﻠﺔ‪ ،‬ﻣﻦ ﺣﻴﻮﻳﺔ وﺑﺴﺎﻃﺔ وروح‬ ‫ﺷﻌﺒﻴﺔ آﺳﺮة‪ ،‬وﻟﻴﺲ ﻓﻴﻬﺎ ﺷﺬوذ ﻓﻲ اﻟﺒﻨﺎء‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﻳـﻠـﺤـﻆ أﺣـﻴـﺎﻧـﺎً ﻓﻲ أﻋﻤـﺎل‬ ‫ﻣﺘﺄﺧﺮي اﻟﻮﺷﺎﺣ‪.n‬‬ ‫وﻣﻦ ﻣﻮﺷﺤﺎت اﺑﻦ ﺧﺎ'ﺔ‪:‬‬ ‫ﻫﻞ ﺗﻠﺘﺎح‬ ‫ﻗﺪ أﺧﺠﻞ اﻻﺻﺒﺎح‬ ‫ﻳﺎ ﻣﺼﺒﺎحْ‬ ‫ﻟﺬي وُدّ‬ ‫ﻳﺎ ﺑﺪرُ أو ﺗﺮﺗﺎحْ‬ ‫وﺷﻜﻞ ﻫﺬه ا‪8‬ﻮﺷﺤﺔ ﻳﺬﻛﺮ †ﻮﺷﺤﺎت اﺑﻦ ﻋﺒﺎدة اﻟﻘﺰاز‪ ،‬وﺑﺨﺎﺻﺔ‪:‬‬ ‫ـﻸرواح‬ ‫ـﺎح ﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ‬ ‫ْ‬ ‫ﻫـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞ ﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﺎح‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ﻇ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎكْ ﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﺳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ـﻔ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫وﻳﻼﺣﻆ أن اﺑﻦ ﺧﺎ'ﺔ ﻛﺜﻴﺮاً ﻣﺎ ﻳﻠﺠﺄ إﻟﻰ اﻹﻛﺜﺎر ﻣﻦ اﻷﺟﺰاء ﻓﻲ اﻷﻗﻔﺎل‬ ‫ﻣﺜﻞ ﻣﻮﺷﺤﺘﻪ اﻟﺘﻲ أوﻟﻬﺎ‪:‬‬ ‫ﻫ ــﻞ ﻓ ــﻲ ارﺗـ ـﻴ ــﺎﺣ ــﻲ إﻟ ــﻰ ا‪ 8‬ــﻼح أو إﻟ ــﻰ اﻟـ ـﺸـ ـﻤ ــﻮل ﺑ ــﺄس ﻳ ــﺎ ﻋ ــﺬول‬ ‫ـﻮم ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻔـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮن‬ ‫ﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪع ﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﻓـ ـ ـﻌ ـ ـ ـﺸـ ـ ــﻖ ﺧـ ـ ــﻮد وﺷـ ـ ــﺮب راح إ‪L‬ـ ـ ــﺎ ﻳـ ـ ــﻼم ﻏ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺮي ﻓـ ـ ــﻲ ا‪8‬ـ ـ ــﺪام‬ ‫وﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ اﳋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮد اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ‪I‬‬ ‫ـﺠـ ـ ـ ـ ــﻠَ ـ ـ ـ ــﻰ‬ ‫ﻫ ـ ـ ـ ــﺬي ﻋـ ـ ـ ـ ـ‬ ‫ـﺮوس اﻟ ـ ـ ـ ــﺮﻳـ ـ ـ ـ ــﺎض َﺗ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ُ‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ـ ــﻦ راﺋ ـ ـ ـ ـ ــﻖ اﻟ ـ ـ ـ ـ ــﺰﻫـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ ﻓـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﺣُ ـ ـ ـ ـ ــﻠَ ـ ـ ـ ـ ــﻞ‬ ‫واﳉـ ـ ـ ـ ــﻮّ ﺑـ ـ ـ ـ ــﺎﻟ ـ ـ ـ ـ ـﻐ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ــﻢ ﻗـ ـ ـ ـ ــﺪ ﲢ ـ ـ ـ ـ ــﻠّـ ـ ـ ـ ــﻰ‬ ‫ـﺲ ﻣ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ﺧَـ ـ ـ ـ ــﻠَ ـ ـ ـ ـ ــﻞْ‬ ‫وﻻﺣـ ـ ـ ـ ــﺖ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـﺸـ ـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﺐ ﻓـ ـ ـ ـ ـﺼـ ـ ـ ـ ــﻞُ اﻟ ـ ـ ـ ــﺮﺑـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ــﻊ ﻃـ ـ ـ ـ ــﻔْ ـ ـ ـ ــﻼ‬ ‫وﺧـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ﻳـ ـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ــﻪ ﺛ ـ ـ ـ ــﺪي اﳊـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ــﺎ َﻋـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ــﻞْ‬ ‫ـﻘ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ــﻲ ﺑـ ـ ـ ــﺎﻟـ ـ ـ ـ ـﻜـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ــﺮ واﻣ ـ ـ ـ ــﻼ‬ ‫ﻓ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫إﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻛـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ‪k‬ـﺮ وﻻ ُﺗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َـﺒ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞْ‬ ‫واﳋﺮﺟﺔ ﺟﺎءت ﻫﻨﺎ ﻣﻌﺮﺑﺔ‪ ،‬وﻟﻜﻦ أﻟﻔﺎﻇﻬﺎ »ﻏـﺰﻟـﺔ ﺟـﺪاً‪ ،‬ﻫﺰازة ﺳﺤـﺎرة‬ ‫‪145‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫ﺧﻼﺑﺔ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻬﺎ وﺑ‪ n‬اﻟﺼﺒﺎﺑﺔ ﻗﺮاﺑﺔ« وﻫﺬا ﺷﺮط اﳋﺮﺟﺔ ا‪8‬ﻌﺮﺑﺔ ﻏﻴﺮ ا‪8‬ﺪﺣﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻧﺼﺖ ﻋﻠﻰ ذﻟﻚ ﻣﻘﺪﻣﺔ »دار اﻟﻄﺮاز«‪ ...‬وﻣﻦ ﻣﻮﺷﺤﺎﺗﻪ)‪ (٤‬اﳉﻤﻴﻠﺔ‪:‬‬ ‫ﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻃـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺔ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻨّـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ‬ ‫وﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻫـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮى اﳊ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎن‬ ‫َﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺼَـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺖُ ﻛـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞّ ﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎذل‬ ‫ـﺖ ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎن‬ ‫ودﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ْ‬ ‫وﻣﻮﺿﻮﻋﻬﺎ‪-‬ﺷﺄﻧﻬﺎ ﻓﻲ ذﻟﻚ ﺷﺄن ﺑﻘﻴﺔ ﻣﻮﺷﺤﺎت اﺑﻦ ﺧﺎ'ﺔ‪-‬ﻳﺪور ﺣـﻮل‬ ‫اﻟﻐﺰل‪ ،‬وﻟﻜﻦ اﶈﺒﻮب ﻫﻨﺎ ﻏﻼم ﻧﺼﺮاﻧﻲ‪ ،‬واﺳﺘﻄﺎع اﻟﻮﺷﺎح أن ﻳﺒﺮز ﻃﺒﻴﻌﺔ‬ ‫ﻫﺬا اﳊﺐ ﻓﻲ ﺻﻮر رﺷﻴﻘﺔ ﻣﻌﺒﺮة‪:‬‬ ‫َﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻘْـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺘُ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ ﻏ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺰاﻻ‬ ‫ـﺎه‬ ‫ﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّـﺮوم ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﺎره اﺳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻻ‬ ‫ّ‬ ‫زﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﺎه‬ ‫ﺣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻠْـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ إﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ ﺻـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫إن ﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎل ﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻻ‬ ‫ْ‬ ‫ـﺎه!‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻨ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻋ‬ ‫ـﺎ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻣ‬ ‫ر‬ ‫أد‬ ‫ـﻢ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻟ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫أو اﺷ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻜـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻫـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫ﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻢ ﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪر ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎنْ‬ ‫ـﺐ ﻓـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﺣ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﺋـ ـ ـ ـ ـ ــﻞْ‬ ‫ﻓـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻟـ ـ ـ ـ ـ ــﻘَـ ـ ـ ـ ـ ــﻠْـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﻮاه ﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎنْ‬ ‫أﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪى ﻫـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫وﻫﻮ ﻳﻘﺴﻢ ﻟﻪ ﺑﺎﻷﻧﺎﺟﻴﻞ وﺑﺤﺮﻣﺔ ا‪8‬ﺴﻴﺢ أﻧﻪ ﻟﻦ ﻳﺼﻐﻲ إﻟﻰ ﻗﻮل ﻋﺎذل أو‬ ‫ﻧﺎﺻﺢ وﻳﺘﻮﺳﻞ إﻟﻴﻪ ﻓﻲ ﻧﻬﺎﻳﺔ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺔ‪:‬‬ ‫ُﻗـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞْ ﻛ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻒَ ﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺢُ‬ ‫ﺻ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺐّ ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻢ‬ ‫ـﺢ‬ ‫ﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُـﻪ ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺼـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﻢ‬ ‫ـﺐ أﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫واﳊـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ـﻮح‬ ‫ﻫـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﺣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻟَـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﺗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﻢ‬ ‫ﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞ ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮﺟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ﺻـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ ﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺸ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺖ روﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫وش ﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺤـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻔـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻆ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎن‬ ‫‪146‬‬


‫وﺷﺎﺣﻮن ﻣﻦ اﻟﻘﺮﻧ‪ 3‬اﻟﺜﺎﻣﻦ واﻟﺘﺎﺳﻊ اﻟﻬﺠﺮﻳ‪3‬‬

‫ـﺴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎع ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺸـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻛـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞ‬ ‫اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﺷ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻖْ ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮﺟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎنْ!‬ ‫وﻫﻜﺬا 'ﻀﻲ ﻣﻮﺷﺤﺎت اﺑﻦ ﺧﺎ'ﺔ‪ ،‬ﺟﻴـﺎﺷـﺔ †ـﺜـﻞ ﻫـﺬه اﻷﺟـﻮاء اﻟـﺘـﻲ‬ ‫ﻃﺎ‪8‬ﺎ ﺣﻔﻠﺖ أﻋﻤﺎل اﻟﻮﺷﺎﺣ‪ n‬اﻟﻘﺪاﻣﻰ‪ ،‬أﻣﺜﺎل اﺑﻦ ﻋﺒﺎدة اﻟﻘﺰاز‪ ،‬واﻟﺘﻄﻴﻠـﻲ‬ ‫واﺑﻦ ﺑﻘﻰ‪.‬‬ ‫< اﻟﻌﻘﺮب )ﻣﺤﻤﺪ(‪-‬ﻣﻦ وﺷﺎﺣﻲ اﻟﻘﺮن اﻟﺜﺎﻣﻦ اﻟﻬﺠﺮي‬ ‫ﺟﺎءت ﻟـﻪ ﻓـﻲ »اﻟـﺮوﺿـﺔ اﻟـﻐـﻨـﺎء« ﻣـﻮﺷـﺤـﺎت‪ ،‬ورﺟـﺢ د‪ .‬اﳉـﺮاري أن‬ ‫ا‪8‬ﻘﺼﻮد ﻫﻨﺎ ﺷﺎﻋﺮ ﻣـﻦ إﻗـﻠـﻴـﻢ ﻻش‪ ،‬ذﻛـﺮه ﻟـﺴـﺎن اﻟـﺪﻳـﻦ ﺑـﻦ اﳋـﻄـﻴـﺐ ﻓـﻲ‬ ‫»اﻹﺣﺎﻃﺔ«‪ ،‬ﻫﻮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﻠﻲ اﻷوﺳﻲ ا‪8‬ﺪﻋﻮ ﺑﺎﻟﻌﻘﺮب‪ ،‬وﻣﻦ ﺗﻠﻚ ا‪8‬ﻘﻄﻌﺎت‪:‬‬ ‫ﻗـ ــﻢ ﺗ ـ ــﺮى اﻟـ ـ ـﻔـ ـ ـﺠ ـ ـ َـﺮ ﺑ ـ ـﺴـ ـ ـﻴ ـ ــﻒ ﻣـ ـ ـﻨـ ـ ـﺘ ـ ــﻀَـ ــﻰ‬ ‫ـﺪﺟـ ـ ـ ــﻰ  ـ ـ ـ ــﺎ أﺿ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ـﺎب اﻟ ـ ـ ـ ـ ﱡ‬ ‫ﺷ ـ ـ ـ ــﻖّ ﺟـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﺿـ ـ ـ ـﺤ ـ ـ ــﻚَ اﻟـ ـ ـ ّـﺰﻫ ـ ـ ـ ُـﺮ ﺑ ـ ـ ـﺜـ ـ ـ ـﻐ ـ ـ ــﺮ ﺟ ـ ـ ــﻮﻫ ـ ـ ـ ْـﺮ‬ ‫ـﺐ ا ـ ـﺜ ـ ـﻤـ ـ ْـﺮ‬ ‫واﻧ ـ ـﺜ ـ ـﻨـ ــﻰ اﻟ ـ ـﻐ ـ ـﺼـ ـ ُ‬ ‫ـﻦ اﻟ ــﺮﻃ ـ ـﻴـ ـ ُ‬ ‫ـﻮﺗـ ـ ـ ـ ْـﺮ‬ ‫وﺷ ـ ـ ــﺪا اﻟـ ـ ـ ـﻄ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ُـﺮ ﻳـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـﻐـ ـ ـ ــﻢ اﻟـ ـ ـ ـ َ‬ ‫)‪(٥‬‬

‫< اﻟﺴﺪراﺗﻲ )أﺑﻮ ﻋﺜﻤﺎن ﺳﻌﻴﺪ ﺑﻦ إﺑﺮاﻫﻴﻢ( ا‪8‬ﺘﻮﻓﻲ ﻧﺤﻮ ﺳﻨﺔ ‪ ٧٧٠‬ﻫـ‪:‬‬ ‫ذﻛﺮه إﺳﻤﺎﻋﻴﻞ ﺑﻦ ﻳﻮﺳﻒ ﺑﻦ اﻷﺣﻤـﺮ )ﻣـﻦ أﻣـﺮاء ﺑـﻨـﻲ ﻧـﺼـﺮ‪ ،‬أﺻـﺤـﺎب‬ ‫ﻏﺮﻧﺎﻃﺔ( ﻓﻲ ﻛﺘﺎﺑﻪ »ﻧﺜﻴﺮ اﳉﻤﺎن« وﻗﺎل اﻧﻪ ﻣﻦ أﻫﻞ ﻓﺎس‪ ،‬وأﻧﻪ ﻛﺎن ﻳﻌﺮف ﺑـ‬ ‫»ﺷﻬﺒﻮن اﻷدﻳﺐ« ووﺻﻔﻪ ﺑـ »رﺋﻴﺲ اﻷدﺑﺎء‪ ،‬وﻧـﺨـﺒـﺔ اﻷﻟـﺒـﺎء‪ ،‬إﻟـﻰ إﺟـﺎدة ﻓـﻲ‬ ‫ﻧﻈﻢ اﻟﺰﺟﻞ‪ ،‬أذﻫﺒﺖ ﻋﻨﻪ ﻓﻲ اﻟﺸﻌﺮ اﳋﺠﻞ‪ ،..‬وﳒﻢ ﻓﻲ اﻟﺘﻮﺷﻴﺤﺔ )ﻛﺬا ﻓﻲ‬ ‫اﻷﺻﻞ‪ ،‬وﻟﻌﻠﻬﺎ‪ :‬ﻓﻲ ﺗﻮﺷﻴﺤﻪ( وﻟﻢ ﺗﻜﻦ ﻗﺮﻳﺤﺘﻪ ﻓﻲ ﻧﻈﻤﻬﺎ ﺑﺸﺤﻴﺤﺔ‪.(٦) «..‬‬ ‫واﺑﻦ اﻷﺣﻤﺮ )ا‪8‬ﺘﻮﻓﻲ ﺳﻨـﺔ ‪ ٨٠٧‬ﻫـ( أﻟﻒ ﻛﺘﺎﺑﻪ »ﻧﺜﻴﺮ اﳉﻤﺎن« ﺳـﻨـﺔ ‪٧٧٦‬‬ ‫وﲢﺪث ﻋﻦ اﻟﺴﺪراﺗـﻲ ﻣـﺮدوﻓـﺎً ﺑـ »رﺣﻤﻪ اﻟﻠﻪ« žﺎ ﺟﻌﻠـﻨـﺎ ﻧـﻘـﻮل إن وﻓـﺎﺗـﻪ‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ ﻧﺤﻮ ﺳﻨﺔ ‪ ٧٧٠‬ﻫـ‪.‬‬ ‫وﺣﻴﺪا ورد ﻓﻲ »ﻧﺜﻴﺮ اﳉﻤﺎن«‬ ‫ً‬ ‫وﻻ ﻧﻌﺮف ﻣﻦ ﻣﻮﺷﺤﺎت اﻟﺴﺪراﺗﻲ إﻻ ﻧﺼﺎً‬ ‫ﻓﻲ ﻣﺪح ﻣﺆﻟﻒ اﻟﻜﺘﺎب‪ ،‬أوﻟﻪ‪:‬‬ ‫ـﺼـ ـ ـ ـ ــﺮ‬ ‫ﻧـ ـ ـ ـ ـﺸ ـ ـ ـ ــﺮت ﻓـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـﻜـ ـ ـ ـ ــﻢ ﺑ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ــﻲ َﻧ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﻷﺑ ـ ـ ـ ـ ــﻲ اﻟ ـ ـ ـ ـ ــﺼّ ـ ـ ـ ـ ــﺪق راﻳ ـ ـ ـ ـ ــﺔ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـﺼ ـ ـ ـ ـ ــﺮ‬ ‫‪147‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫وﺗﺪور ﻣﻦ ﻣﻄﻠﻌﻬﺎ إﻟﻰ ﻧﻬﺎﻳﺘﻬﺎ ﺣﻮل ا‪8‬ﺪﻳﺢ‪ ،‬وآﺧﺮﻫﺎ‬ ‫ﻳ ـ ـ ـ ــﺎ أﺑ ـ ـ ـ ــﺎ اﻟـ ـ ـ ـ ــﺼّ ـ ـ ـ ــﺪق أﻧ ـ ـ ـ ــﺖ ﻣ ـ ـ ـ ــﻮﻻﻧ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ﻛ ـ ـ ـ ـ ــﻢ ﻧ ـ ـ ـ ـ ــﻮال ﺑ ـ ـ ـ ـ ــﺬﻟ ـ ـ ـ ـ ــﺖَ أﻏ ـ ـ ـ ـ ــﻨَ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻧَ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ﺣـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ــﺎً وﻓ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ــﺖَ إﺣـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ــﺎﻧ ـ ـ ــﺎ‬ ‫رﻗ ـ ـ ــﺖ ُ‬ ‫ـﻮد ﻛـ ـ ـ ـ ـ ــﻮاﺑـ ـ ـ ـ ـ ــﻞ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻘَـ ـ ـ ـ ـ ــﻄْـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ‬ ‫ﻟـ ـ ـ ـ ـ ــﻚ ﺟـ ـ ـ ـ ـ ـ ‪k‬‬ ‫ـﺴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ‬ ‫أرﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫وﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎم َ‬ ‫ُ‬ ‫وﻣﻦ اﳉﻠﻲ أﻧﻪ ﻳﻌﺎرض ﻫﻨﺎ ﻣﻮﺷﺤﺔ‪» ،‬ﺟﺮر اﻟﺬﻳﻞ أﺎ ﺟﺮ« اﻟﺘـﻲ ﺗـﻘـﺪم‬ ‫ذﻛﺮﻫﺎ‪.‬‬ ‫< اﺑﻦ اﻟﺼﺒﺎغ اﳉﺬاﻣﻲ‪:‬‬

‫ذﻛﺮ ا‪8‬ﻘﺮي ﻓﻲ »أزﻫﺎر اﻟﺮﻳﺎض« )‪ (٧‬ﺑﻌﺾ ﻣﻮﺷﺤﺎت ﻟﻪ‪ ،‬ﺗﺪور ﻓﻲ ﻣﺠﻤﻮﻋﻬﺎ‬

‫ﺣﻮل اﻟﺰﻫﺪﻳﺎت وا‪8‬ﺪاﺋﺢ اﻟﻨﺒﻮﻳﺔ‪ ،‬وﻟﻢ ﳒﺪ ﻣﻌـﻠـﻮﻣـﺎت ﻋـﻨـﻪ‪ ،‬وﻓـﻲ »اﻟـﻜـﺘـﻴـﺒـﺔ‬ ‫اﻟﻜﺎﻣﻨـﺔ« )‪ (٨‬ﻟﻠﺴﺎن اﻟﺪﻳﻦ ﺑﻦ اﳋﻄﻴﺐ ذﻛﺮ ﻟﻜﺎﺗﺐ ﺷﺎﻋﺮ ﻓـﻘـﻴـﻪ ﻳـﺪﻋـﻰ اﺑـﻦ‬ ‫اﻟﺼﺒﺎغ اﻟﻌﻘﻴﻠﻲ )ﺗﻮﻓـﻰ ﺳـﻨـﺔ ‪٧٥٨‬ﻫـ( ﻛﺎن وزﻳـﺮاً ﻟﺒﻨﻲ ﻧﺼﺮ ﻣﻠﻮك ﻏﺮﻧـﺎﻃـﺔ‪،‬‬ ‫وﺟﺎءت ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت ﻋﻨﻪ ﻓﻲ »ﻧﺜﻴﺮ اﳉﻤﺎن« )‪ (٩‬و»ﻧﻔﺢ اﻟﻄﻴﺐ«وﻏﻴﺮﻫﻤﺎ‪.‬‬ ‫أﻣﺎ ﻧﻴﻜـﻞ )‪ (١٠‬ﻓﻴﺸﻴﺮ إﻟﻰ ﺷﺎﻋﺮ ﻳﺪﻋﻲ اﳉﺬاﻣﻲ ذﻛﺮ أن اﺑـﻦ اﳋـﻄـﻴـﺐ‬ ‫ﲢﺪث ﻋﻨﻪ ﻓﻲ »اﻹﺣﺎﻃﺔ« وﻗﺎل إﻧﻪ ﺗﻮﻓﻰ ﺑﻌﺪ ﺳﻨﺔ ‪ ٧٩٤‬ﻫـ‪.‬‬ ‫< ﻟﺴﺎن اﻟﺪﻳﻦ ﺑﻦ اﳋﻄﻴﺐ )أﺑﻮ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪ‬ ‫ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪ اﻟﺴﻠﻤﺎﻧﻲ( )‪:(١١‬‬ ‫أﺣﺪ أﻋﻼم اﻟﺸﻌﺮاء وا‪8‬ﺆرﺧ‪ n‬ﺑﺎﻷﻧﺪﻟﺲ‪ .‬وﻟﻲ اﻟﻮزارة ﺑﻐﺮﻧﺎﻃﺔ ﻓﻲ ﻋﻬﺪ‬ ‫ﺑﻨﻲ اﻷﺣﻤﺮ‪ ،‬وﺑﻠﻎ ﻋﻠﻰ أﻳﺎم اﻟﻐﻨﻲ ﺑﺎﻟﻠﻪ ﻣﺤﻼ أﺛﻴﺮا‪ ،‬إﻟﻰ أن ﺷﻌﺮ ﺑﺘﻐﻴﺮه ﻋﻠﻴﻪ‪،‬‬ ‫ﻓﻔﺮ إﻟﻰ ا‪8‬ﻐﺮب‪ ،‬ﻟﻜﻦ اﻟﻐﻨﻲ ﺑﺎﻟﻠﻪ ﻇﻞ ﻳﺴﻌﻰ ﺑﻪ واﺗﻬﻢ ﻟﺴﺎن اﻟﺪﻳﻦ ﺑﺎﻟﺰﻧﺪﻗﺔ‪،‬‬ ‫وﺳﺠﻦ‪ ،‬ﺛﻢ ﻗﺘﻞ ﺧﻨﻘﺎ‪ ،‬وأﺣﺮﻗﺖ ﺟﺜﺘﻪ‪ ،‬ﺳﻨﺔ ‪ ٧٦‬ﻫـ‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ آﺛﺎره ﻗﺪ أﺣﺮﻗﺖ‪ .‬ﻓﻲ ﻏﺮﻧﺎﻃﺔ‪ ،‬وﻋﺪت أﻳﺪي اﻟﻀﻴﺎع ﻋﻠـﻰ ﻛـﺜـﻴـﺮ‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻣﺎ وﺻﻞ إﻟﻴﻨﺎ ﻳﺪل ﻋﻠﻰ ﻋﻠﻢ ﻏﺰﻳﺮ‪ ،‬وžﺎ ﻃﺒﻊ ﻣﻦ أﻋﻤﺎﻟﻪ ﻛﺘﺎب‬ ‫»اﻹﺣﺎﻃﺔ ﻓﻲ أﺧﺒﺎر ﻏﺮﻧﺎﻃﺔ« و»اﻟﻜﺘﻴﺒﺔ اﻟﻜﺎﻣﻨﺔ ﻓﻲ ﻣﻦ ﻟﻘﻴﻨﺎه ﺑﺎﻷﻧﺪﻟﺲ ﻣﻦ‬ ‫ﺷﻌﺮاء ا‪8‬ﺎﺋﺔ اﻟﺜﺎﻣﻨﺔ«‪ ،‬و»أﻋﻤﺎل اﻷﻋﻼم ﻓﻴﻤﻦ ﺑﻮﻳﻊ ﻗﺒﻞ اﻻﺣﺘﻼم ﻣﻦ ﻣﻠﻮك‬ ‫اﻹﺳﻼم« و»ﻛﻨﺎﺳﺔ اﻟﺪﻛﺎن ﺑﻌﺪ اﻧﺘﻘﺎل اﻟﺴﻜـﺎن« و»روﺿـﺔ اﻟـﺘـﻌـﺮﻳـﻒ ﺑـﺎﳊـﺐ‬ ‫‪148‬‬


‫وﺷﺎﺣﻮن ﻣﻦ اﻟﻘﺮﻧ‪ 3‬اﻟﺜﺎﻣﻦ واﻟﺘﺎﺳﻊ اﻟﻬﺠﺮﻳ‪3‬‬

‫اﻟﺸﺮﻳﻒ« وﻛﺘﺎﺑﻪ »ﺟﻴﺶ اﻟﺘﻮﺷﻴﺢ« اﻟﺬي ﺿﻤﻨﻪ ﻣﺎﺋﺔ وﺧﻤﺴﺎ وﺳﺘ‪ n‬ﻣﻮﺷﺤﺔ‪،‬‬ ‫ﻛﺜﻴﺮ ﻣﻨﻬﺎ ﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﻓﻲ أي ﻣﺼﺪر آﺧﺮ‪ ،‬وإن ﻛﺎن ﻟﻢ ﻳﻘﺪم ﻟﻪ إﻻ ﻓﻲ ﺳﻄـﻮر‬ ‫ﻣﻌﺪودات‪ ،‬ﻫﻲ‪-‬ﺑﻌﺪ ﺣﻤﺪ اﻟﻠﻪ واﻟﺼﻼة ﻋﻠﻰ ﻧﺒﻴﻪ وآﻟﻪ وﻣﻦ اﺗﺒﻊ ﻫﺪاه‪:-‬‬ ‫»ورﺗﺒﺖ ﻫﺬا اﻟﻜﺘﺎب ﺗﺮﺗﻴﺒﺎ ﻻ ﻳﺨﻔﻰ إﺣﻜﺎﻣﻪ‪ ،‬وﺑﻮﺑﺘﻪ ﺗﺒﻮﻳﺒﺎ ﻳـﺴـﻬـﻞ ﻓـﻴـﻪ‬ ‫ﻣﺮاﻣﻪ‪ ،‬ﻛﻠﻤﺎ ذﻛﺮت ﺣﺮﻓﺎ ﻗﺪﻣﺖ أرﺑـﺎب اﻹﻛـﺜـﺎر‪ ،‬وأوﻟـﻰ اﻻﺷـﺘـﻬـﺎر ﻣـﻦ ﺑـﻌـﺪ‬ ‫اﻻﺧﺘﻴﺎر‪ ،‬واﻟﺒﺮاءة ﻣﻦ ﻋﻬﺪة اﻟﻨﺴﺒﺔ اﺗﻬﺎﻣﺎ ﻟﻸﺧﺒﺎر‪ ،‬ﺛﻢ أﺗﻴﺖ ﺑﺎﺠﻤﻟﻬﻮل ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻵﺛﺎر‪ ،‬ﺣﺘﻰ ﻛﻤﻞ ﻋﻠﻰ ﺣﺴﺐ اﻟﻮﺳﻊ واﻻﻗﺘﺪار‪«..‬‬ ‫وﻟﻴﺲ ﻓﻲ »ﺟﻴﺶ اﻟﺘﻮﺷﻴﺢ ﺷﻲء ﻣﻦ ﻣﻮﺷﺤﺎت ﻟﺴﺎن اﻟﺪﻳﻦ ﺑﻦ اﳋﻄﻴﺐ‪،‬‬ ‫ﻓﺎﻟﻜﺘﺎب‪-‬ﻓﻲ ﺻﻮرﺗﻪ اﻟﺘﻲ وﺻﻠﺖ إﻟﻴﻨﺎ‪-‬ﻳﻘﺘﺼﺮ ﻋﻠـﻰ ﻣـﻮﺷـﺤـﺎت ﺷـﻌـﺮاء ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﻘﺮن اﻟﺴﺎدس اﻟﻬﺠﺮي‪ ،‬وﻗﺪ أﺷﺎر اﺑﻦ ﺧﻠﺪون إﻟﻰ ﻣﻮﺷﺤﺔ ﻟﺴﺎن اﻟﺪﻳﻦ‪:‬‬ ‫ﺟ ـ ـ ــﺎدك اﻟـ ـ ـ ـﻐـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﺚ إذا اﻟـ ـ ـ ـﻐـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﺚُ ﻫـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ــﻲ‬ ‫ﻳـ ـ ـ ـ ــﺎ زﻣـ ـ ـ ـ ــﺎن اﻟـ ـ ـ ـ ــﻮﺻـ ـ ـ ـ ــﻞ ﺑ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻷﻧ ـ ـ ـ ـ ــﺪﻟ ـ ـ ـ ـ ــﺲ‬ ‫وذﻛﺮ ﻗﻄﻌﺔ ﻛﺒﻴﺮة ﻣﻨﻬﺎ‪ ،‬وﻫﺬه ا‪8‬ﻮﺷﺤـﺔ‪-‬وﻻ رﻳـﺐ‪-‬أﺷـﻬـﺮ ﻣـﻮﺷـﺤـﺎت اﺑـﻦ‬ ‫اﳋﻄﻴﺐ‪ ،‬ﺑﻞ ﻟﻌﻠﻬﺎ أﺷﻬﺮ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت اﻷﻧﺪﻟﺴﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻻ ﺗﺰال ﺗﻌﺮف إﻟﻰ اﻟﻴﻮم‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻧﻄﺎق واﻣﻊ‪ ،‬وﻗﺪ ﻧﺴﺠﻬﺎ ﻋـﻠـﻰ ﻣـﻨـﻮال ﻣـﻮﺷـﺤـﺔ اﺑـﻦ ﺳـﻬـﻞ »ﻫـﻞ درى«‪،‬‬ ‫وﺟﺎءت ﺑﺘﻤﺎﻣﻬﺎ ﻓﻲ »ﻧﻔﺢ اﻟﻄﻴﺐ« وذﻛﺮﺗﻬﺎ ﻋﺸﺮات ا‪8‬ﺼﺎدر وا‪8‬ﺮاﺟﻊ‪ ،‬ﻣﺜـﻞ‬ ‫»ﻋﻘﻮد اﻟﻶل«‪ ،‬و »اﻟﻌﺬارى ا‪8‬ﺎﺋﺴﺎت« و »روض اﻷدب« اﻟﺦ‪.‬‬ ‫وﻫﺬه ا‪8‬ﻮﺷﺤﺔ ﺗﺄﺗﻲ أﻃﻮل ﺑﻜﺜﻴﺮ žﺎ ﻫﻮ ﻣﻌﻬﻮد ﻓﻲ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت‪ ،‬ﻓﺎ‪8‬ﻮﺷﺢ‪-‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻧﺺ ﻋﻠﻰ ذﻟﻚ اﺑﻦ ﺳﻨﺎء ا‪8‬ﻠﻚ‪»-‬ﻳﺘﺄﻟﻒ ﻓﻲ اﻷﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺳﺘﺔ أﻗﻔﺎل وﺧﻤﺴﺔ‬ ‫أﺑﻴﺎت«‪ ،‬أﻣﺎ ﻣﻮﺷﺤﺔ »ﺟﺎدك اﻟﻐﻴﺚ« ﻓـﺘـﺄﺗـﻲ ﻓـﻲ أﺣـﺪ ﻋـﺸـﺮ ﻗـﻔـﻼ وﻋـﺸـﺮة‬ ‫أﺑﻴﺎت‪ ،‬وﺳﻴﺴﻴﺮ ﻛﺜﻴﺮون žﻦ ﻋﺎرﺿﻮﻫﺎ ﻓﻲ ﻫﺬا اﻟـﺘـﻴـﺎر‪ ،(١٢) ،‬ﺑﻞ وﻳﻄﻴﻠـﻮن‬ ‫اﻛﺜﺮ žﺎ ﻓﻌﻞ ﻟﺴﺎن اﻟﺪﻳﻦ ﺑﻦ اﳋﻄﻴﺐ‪ ،‬وﻓﻲ ﻫﺬا ﻣﺎ ﻳﻘﻠﻞ ﻣﻦ ﻗﻴﻤﺔ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت‬ ‫ﻛﻌﻤﻞ ﻏﻨﺎﺋﻲ ﺑﺎﻟﺪرﺟﺔ اﻷوﻟﻰ‪.‬‬ ‫واﻟﻨﺺ ﻳﺪور ﻓﻲ ﻣﺠﻤﻮﻋﻪ ﺣﻮل ﻣﻮﺿﻮع اﳊﺐ وذﻛﺮﻳﺎﺗﻪ‪ ،‬ﻣﻊ ﺗﺼﻮﻳﺮ ﻟﻠﻄﺒﻴﻌﺔ‪،‬‬ ‫ﻟﻜﻨﻪ ﻻ ﻳﻠﺒﺚ أن ﻳﻌﺮج ﺑﻌﺪ ذﻟﻚ ﻋﻠﻰ ﻣﺪح ﺻﺎﺣﺐ ﻏﺮﻧﺎﻃﺔ‪ ،‬ﻟﻴﺨﺘﻢ ﺑـ‪:‬‬ ‫ﻫـ ـ ــﺎﻛـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ــﺎ ﻳ ـ ـ ــﺎ ﺳ ـ ـ ـ ْـﺒ ـ ـ ــﻂ أﻧـ ـ ـ ـﺼ ـ ـ ــﺎر اﻟ ـ ـ ـ ُـﻌ ـ ـ ــﻼ‬ ‫ـﺪﻫـ ـ ـ ـ ـ ـ ُـﺮ أﻗـ ـ ـ ـ ـ ــﺎلْ‬ ‫واﻟـ ـ ـ ـ ـ ــﺬي إن ﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺜ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َـﺮ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ـﻦ ُﻣـ ـ ـ ـ ــﻼَ‬ ‫ـﺴـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ﻏـ ـ ـ ـ ـ ‪k‬‬ ‫ـﺎدة أﻟـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ــﺎ اﳊُـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﺗـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ــﺮ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـ ــ‪ َI‬ﺟ ـ ـ ـ ــﻼء وﺻـ ـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ـ ــﺎلْ‬ ‫‪149‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫وﺣـ ـ ـ ــﻼ‬ ‫ﻋ ـ ـ ــﺎرﺿـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﺖ ﻟـ ـ ـ ـﻔ ـ ـ ـ ـﻈـ ـ ـ ــﺎً وﻣـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ــﻰ ُ‬ ‫ﻗـ ـ ـ ــﻮلُ ﻣـ ـ ـ ــﻦ أﻧ ـ ـ ـ ـﻄ ـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ــﻪ اﳊـ ـ ـ ــﺐّ ﻓ ـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ــﺎلْ‪:‬‬ ‫ﻫ ــﻞ دريَ ﻇ ـﺒ ــﻲُ اﳊ ـﻤ ــﻰ أنْ ﻗ ــﺪ ﺣَ ـﻤ ــﻲ ﻗـ ـﻠ ــﺐَ ﺻــﺐّ ﺣ ـﻠــﻪ ﻋ ــﻦ ﻣـ ـﻜـ ـﻨ ــﺲ‬ ‫ﻓـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ــﻮ ﻓـ ـ ـ ــﻲ ﺣـ ـ ـ ـ ّـﺮ وﺧ ـ ـ ـ ـﻔـ ـ ـ ــﻖ ﻣ ـ ـ ـ ـﺜـ ـ ـ ــﻞ ﻣـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ـﺢ اﻟ ـ ـ ــﺼّ ـ ـ ـﺒـ ـ ــﺎ ﺑ ـ ـ ــﺎﻟ ـ ـ ــﻘَ ـ ـ ـ َـﺒ ـ ـ ــﺲ‬ ‫ﻟ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ــﺖ رﻳ ـ ـ ـ ُ‬ ‫وﻫﻜﺬا ﺗﻜﻮن ﺧﺮﺟﺔ ﻣﻮﺷﺤﺔ اﺑﻦ اﳋﻄﻴﺐ ﻫﻲ ﻧﻔﺴﻬﺎ ﻣﻄﻠﻊ ﻣﻮﺷﺤﺔ اﺑﻦ‬ ‫ﺳﻬﻞ اﻹﺳﺮاﺋﻴﻠﻲ‪.‬‬ ‫(‬ ‫‪١٤‬‬ ‫)‬ ‫(‬ ‫‪١٣‬‬ ‫)‬ ‫وﺪﻧﺎ ا‪8‬ﻘﺮي ﻓﻲ »اﻟﻨﻔﺢ« و »اﻷزﻫﺎر« ﺑﻨﺺ آﺧﺮ ﻣﺴﺒﻮق ﺑـ‪:‬‬ ‫»ﻗﺎل ﻟﺴﺎن اﻟﺪﻳﻦ ﺑﻦ اﳋﻄﻴﺐ‪ ،‬رﺣﻤﻪ اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ‪ :،‬وžﺎ ﻗﻠﺘﻪ ﻣﻦ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت‬ ‫اﻟﺘﻲ اﻧﻔﺮد ﺑﺎﺧﺘﺮاﻋﻬﺎ اﻷﻧﺪﻟﺴﻴﻮن وﻃﻤﺲ اﻵن رﺳﻤﻬﺎ‪:‬‬ ‫ب ﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ــﻞ ﻇ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻔ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮتُ ﺑـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪر‬ ‫ُر ّ‬ ‫ـﻮم اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎء ﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻢ ﺗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪر‬ ‫وﳒـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ﺣـ ـ ـ ـﻔ ـ ـ ــﻆ اﻟـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُـﻪ ﻟـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ــﻠَـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ــﺎ ورﻋ ـ ـ ــﻰ‬ ‫ﺟـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ َـﻌـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫أي ﺷـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ــﻞ ﻣـ ـ ـ ــﻦ اﻟ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ــﻮى ُ‬ ‫ّ‬ ‫ـﺐ ﻣـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻴ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻗ‬ ‫ـﺮ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻟ‬ ‫وا‬ ‫ـﺮ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻫ‬ ‫ـﺪ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻟ‬ ‫ا‬ ‫ـﻞ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻔ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻏـ ـ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ﻟ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ــﺖ ﻧ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ــﺮَ اﻟ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ــﺎر ﻟـ ـ ـ ــﻢ ﻳ ـ ـ ـ ــﺠْـ ـ ـ ــﺮ‬ ‫ـﺠ ـ ـ ــﺮ‬ ‫ﺣ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ــﻢ اﻟـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُـﻪ ﻟـ ـ ــﻲ ﻋـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ــﻰ اﻟ ـ ـ ــﻔَـ ـ ـ ْ‬ ‫وأورد ا‪8‬ﻘﺮي ﻛﺬﻟﻚ ﻗﺴﻤﺎ ﻣﻦ ﻣﻮﺷﺤﺔ أوﻟﻬﺎ )‪:(١٥‬‬ ‫ﻛـ ـ ـ ــﻢ ﻟ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ــﻞ اﻟ ـ ـ ـ ـﻔـ ـ ـ ــﺮاق ﻣ ـ ـ ـ ــﻦ ﻏُ ـ ـ ـ ــﺼّـ ـ ـ ــﺔ‬ ‫ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺆاد اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ‬ ‫ـﺼـ ـ ـ ـ ــﺔ‬ ‫ﻧـ ـ ـ ـ ــﺮﻓـ ـ ـ ـ ــﻊ اﻷﻣـ ـ ـ ـ ـ ّـﺮ ﻓـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ــﻪ واﻟ ـ ـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫اﳊ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ‬ ‫ﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲّ َ‬ ‫رﺣـ ـ ـ ــﻞ اﻟـ ـ ـ ــﺮﻛ ـ ـ ـ ــﺐُ ﻳ ـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ـﻄـ ـ ـ ــﻊ اﻟ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ــﺪَا‬ ‫ﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻔ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ‪ I‬اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻨّ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎقْ‬ ‫ـﺪا‬ ‫ﺣـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ــﺖ ﻟـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ــﺔَ اﻟـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ــﺎء ﻋـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ َ‬ ‫ـﺎق‬ ‫ذات اﺷ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ُ‬ ‫وﻓﻲ آﺧﺮﻫﺎ ﻳﺴﺘﺪﻳﺮ إﻟﻰ ا‪8‬ﻤﺪوح‪:‬‬ ‫ـﺎم اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـ ـ ــﻼء واﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻔ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺨ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ‬ ‫ﻳـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ إﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ذا اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺴّ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ اُ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺞ‬ ‫‪150‬‬


‫وﺷﺎﺣﻮن ﻣﻦ اﻟﻘﺮﻧ‪ 3‬اﻟﺜﺎﻣﻦ واﻟﺘﺎﺳﻊ اﻟﻬﺠﺮﻳ‪3‬‬

‫ـﺖ ﻓ ـ ـ ـ ــﻲ اﻟ ـ ـ ـ ــﺪﻫ ـ ـ ـ ــﺮ‬ ‫ﻫ ـ ـ ـ ــﺎﻛـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ــﺎ ﻻ َﻋ ـ ـ ـ ــﺪﻣ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫آﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻼ ﻳَ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮْﲡـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫ﻋـ ـ ـ ـ ــﺎرﺿْ ـ ـ ـ ــﺖ ﻗـ ـ ـ ـ ــﻮل ﺑـ ـ ـ ـ ــﺎﺋـ ـ ـ ـ ــﻊ اﻟـ ـ ـ ـ ــﺘّ ـ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ــﺮ‬ ‫” ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎل ﺷ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‪:‬‬ ‫ـﺮﺑ ـ ـ ـ ــﻮك اﳉـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ــﺎل ﻳ ـ ـ ـ ــﺎ ﺣـ ـ ـ ـ ـﻔ ـ ـ ـ ــﺼَ ـ ـ ـ ــﺔ‬ ‫ﻏــــ ّ‬ ‫ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻜـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎن ﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ‬ ‫ـﺼ ـ ـ ــﺔ‬ ‫ـﻔ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﻣ ـ ـ ــﻦ ﺳـ ـ ـ ـﺠـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ــﺎﺳ ـ ـ ــﺔ وﻣ ـ ـ ــﻦ َﻗ ـ ـ ـ ْ‬ ‫وﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻼد اﳉّ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ‬ ‫وﻫﺬه اﻹﺷﺎرة إﻟﻰ »ﻗﻮل ﺑﺎﺋﻊ اﻟﺘﻤﺮ« 'ﺜﻞ ﻣﻈﻬﺮا ﻣﻦ ﻣﻈﺎﻫﺮ اﻻﻟـﺘـﻔـﺎت‬ ‫إﻟﻰ اﳉﺎﻧﺐ اﻟﺸﻌﺒﻲ‪ ،‬اﻟﺬي ﻛﺎن ﻣﺘﻘﺪﻣﻮ اﻟﻮﺷﺎﺣ‪ n‬ﻳﺤﺮﺻﻮن ﻋﻠﻴﻪ‪ ،‬واﻟـﺬي‬ ‫ﺿﺆل ﺷﺄﻧﻪ ﻋﻨﺪ ا‪8‬ﺘﺄﺧﺮﻳﻦ ﻣﻨﻬﻢ‪ .‬وﻫﺬه اﳋﺮﺟﺔ ﻳﺼﺢ أن ﺗﻨﻄـﻖ ﻣـﻌـﺮﺑـﺔ أو‬ ‫ﺧﺎﻟﻴﺔ ﻣﻦ اﻹﻋﺮاب‪.‬‬ ‫وﻳﻮرد ا‪8‬ﻘﺮي ﺑﻌﺪ ذﻟﻚ »ﻣﻦ ا‪8‬ﻨﺴﻮب إﻟﻰ ﻣﺤﺎﺳﻨﻪ« ﻣﻄﻠﻌﺎ‪:‬‬ ‫ـﺼ ـ ـﺒ ـ ــﺎح‬ ‫ـﺠـ ـ ـ ـ ــﻞُ ﺑ ـ ــﺎزي اﻟ ـ ـ ّ‬ ‫ﻗ ـ ــﺪ ﺣ ـ ـ ّـﺮك اﳉُـ ـ ـ ـ ــﻠْ ـ ـ ُ‬ ‫ﻻح‬ ‫واﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻔـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُـﺮ ْ‬ ‫ﻓ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺎ ﻏـ ـ ــﺮابَ اﻟ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﻞ ﺣُـ ـ ــﺚّ َ‬ ‫اﳉـ ـ ــﻨَـ ـ ــﺎحْ‬ ‫ﻗﺎل ﺑﻌﺪه‪» :‬وﻫﺬا ﻣﻄﻠﻊ ﻣﻮﺷﺢ ﺑﺪ‪ p‬ﻟﻪ ﻟﻢ ﻳﺤﻀﺮﻧﻲ اﻵن 'ﺎﻣﻪ‪ ،‬ﻟﻜﻮﻧﻲ‬ ‫ﺗﺮﻛﺘﻪ وﺟﻤﻠﺔ ﻣﻦ ﻛﻼم ﻟﺴﺎن اﻟﺪﻳﻦ ﻓﻲ ﻛﺘﺒﻲ ا‪8‬ﻐﺮب‪ ..‬وﻫﻮ ﻣﻌﺎرض ﻟﻠﻤﻮﺷﺢ‬ ‫اﻟﺸﻬﻴﺮ اﻟﺬي أوﻟﻪ‪:‬‬ ‫ـﺎح‬ ‫ـﺞ اﻟـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ــﻞ ﺗـ ـ ـ ــﺬﻛّ ـ ـ ــﻰ وﻓـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﺑـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـﻔ ـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ‪ I‬اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻄـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎح‬ ‫ﻛ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺄﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ‬ ‫ﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻘـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ ”ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎء وراح« )‪(١٦‬‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫< اﻟﺘﻼﻟﻴﺴﻲ )أﺑﻮ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﻣﺤﻤﺪ ﺑـﻦ أﺑـﻲ ﺟـﻤـﻌـﺔ(‪-‬ا‪8‬ـﺘـﻮﻓـﻲ ﻧـﺤـﻮ ﺳـﻨـﺔ‬

‫‪(١٧)٧٨٠‬‬

‫ﻛﺎن ﻃﺒﻴﺐ اﻟﺴﻠﻄﺎن أﺑﻲ ﺣﻤﻮ )ﻣﻦ ﻣﻠﻮك ﺑﻨﻲ ﻋﺒﺪا ﻟﻮاد‪ ،‬أﺻﺤﺎب ﺗﻠﻤﺴﺎن(‬ ‫ذﻛﺮ ﻟﻪ ا‪8‬ﻘﺮي ﻓﻲ »اﻟﻨﻔﺢ«‪ž ،‬ﺎ ﻣﺪح ﺑﻪ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺗﻠﻤﺴﺎن‪ ،‬ﻗﺼﻴﺪة ﻃﻮﻳﻠﺔ‪ ،‬وﻛﺎن‬ ‫اﺑﻦ ﺣﻤﻮ ﻫﺬا ﻳﺤﺘﻔﻞ ﺑﺎ‪8‬ﻮﻟﺪ اﻟﻨﺒﻮي اﻟﺸﺮﻳﻒ اﺣﺘﻔﺎﻻ ﻣﻬﻴﺒﺎ‪ ،‬ﺗﺮدد ﻓﻴﻪ »أﻣﺪاح‬ ‫‪151‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫ا‪8‬ﺼﻄﻔﻰ ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺼﻼة واﻟﺴﻼم‪ ،‬وﻣﻜﻔﺮات ﺗﺮﻏﺐ ﻓـﻲ اﻹﻗـﻼع ﻋـﻦ اﻵﺛـﺎم‪،‬‬ ‫ﻳﺨﺮﺟﻮن ﻓﻴﻬﺎ ﻣﻦ ﻓﻦ إﻟﻰ ﻓﻦ‪ ،‬وﻣﻦ أﺳـﻠـﻮب إﻟـﻰ أﺳـﻠـﻮب )‪ «(١٨‬وﻓﻲ »أزﻫﺎر‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض« ﻣﺪﺣﻪ ﻧﺒﻮﻳﺔ ﺗﺘﻀﻤﻦ ﻣﻘﻄﻌﺎ ﻣﺪﺣﻴﺎ ﻓﻲ اﻟﺴﻠﻄﺎن‪-‬ﻟﻠﺘﻼﻟﻴﺴﻲ‪ ،‬ﺟﺎء‬ ‫أﻧﻬﺎ أﻟﻔﺖ ﻓﻲ ﻣﻮﻟﺪ ﺳﻨﺔ ﺳﺒﻊ وﺳﺘ‪ n‬وﺳﺒﻌﻤﺎﺋﺔ‪ ،‬أوﻟﻬﺎ‪:‬‬ ‫ـﻊ ﻫ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺘّـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎنْ‬ ‫ﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ‪k‬‬ ‫ﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞﱡ ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺜـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞَ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮرد‬ ‫ـﺎن‬ ‫ﻗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ ﺻـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ اﻷﺟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻔـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ إن ﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ أﺛ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ‬ ‫ﺣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻖّ ﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ ﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮي‬ ‫ُ‬ ‫دﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ ﻃـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮل اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪّوام‬ ‫ـﺪ ﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ‬ ‫ُﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺬْ ﺟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ـﺎس إﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ ﺧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ اﻷﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎم‬ ‫ﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ‪k‬‬ ‫وزري‬ ‫وﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ْ‬ ‫ﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﺻ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎح ﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ذاك اـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎم‬ ‫وﺗﻨﺘﻬﻲ ﺑـ‪:‬‬ ‫ﺗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻫ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺖْ ﺗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺴْـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎنُ‬ ‫ـﻼد‬ ‫” ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻜـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ ﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻠَـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﺻـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎر ﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﺷ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎنُ‬ ‫ـﺎد‬ ‫ـﺪﻫـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﺣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻒ ازدﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫وﺳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ ﺿـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞّ اﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎن‬ ‫ـﺎد‪:‬‬ ‫ـﺴـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﻗ ـ ـ ـ ــﺎل ﺑـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ــﺎ ﻳـ ـ ـ ـ ـﺸ ـ ـ ـ ـ ـﻜـ ـ ـ ـ ــﻮ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞُ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮَى ﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻈـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎنْ‬ ‫واﳊ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺐّ ﺗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮبُ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺴّـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ‬ ‫واﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺼ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ ﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﺧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّـﻮان‬ ‫واﻟ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ــﻮم ﻣـ ـ ـ ـ ــﻦ ﻋـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﺑ ـ ـ ـ ـ ــﺮي )‪(١٩‬‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫واﳋﺮﺟﺔ اﺳﺘﻌﺎرﻫﺎ ﻣﻦ اﺑﻦ ﺳﻬﻞ اﻻﺷﺒﻴـﻠـﻲ‪ ،‬وﻫـﻲ ﻋـﻨـﺪه ﻣـﻄـﻠـﻊ إﺣـﺪى‬ ‫ﻣﻮﺷﺤﺎﺗﻪ‪ (٢٠) .‬وﻟﻪ ﻣﻮﺷﺤﺎت أﺧﺮى وردت ﻓﻲ »ﺑﻐﻴﺔ اﻟﺮواد«)‪ (٢١‬ﻷﺑﻲ زﻛﺮﻳﺎ‬ ‫ﺑﻦ ﺧﻠﺪون ﻣﻨﻬﺎ ﺗﺒﺪأ ﺑﺎ‪8‬ﻄﻠﻊ اﻟﺘﺎﻟﻲ‪:‬‬ ‫‪152‬‬


‫وﺷﺎﺣﻮن ﻣﻦ اﻟﻘﺮﻧ‪ 3‬اﻟﺜﺎﻣﻦ واﻟﺘﺎﺳﻊ اﻟﻬﺠﺮﻳ‪3‬‬

‫ودُﻋﻮا‬ ‫وأودع‬ ‫اﻟﺸﺒﺎب‬ ‫ﺻﺐ ﺑﺎن ﻋﻨﻪ‬ ‫وﻳﺢ‬ ‫ﻟﻬﻴﺐ وﺟﺪ ﻋﻨﺪﻣﺎ ّ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ّ‬ ‫ﻳﺎ َ‬ ‫وﺧﺮﺟﺘﻬﺎ ﻋﺎﻣﻴﺔ‪ :‬وأﺧﺮى ﻣﻄﻠﻌﻬﺎ‪:‬‬ ‫ﺑﺪﻣﻌﻚ اﻟﻮاﻛﻒ ا‪8‬ﻨﻬﻤﻞ‬ ‫وأﻧﻬﻠﻲ‬ ‫ﺳُﺤّﻲ أﻳﺎ ﻣﻘﻠﺘﻲ‬ ‫< اﺑﻦ زﻣﺮك )أﺑﻮ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ‪ ،‬ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻳﻮﺳﻒ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ أﺣﻤﺪ ﻳﻮﺳﻒ‬ ‫)‪(٢٢‬‬ ‫اﻟﺼﺮﻳﺤﻲ‪:‬‬ ‫أﺷﻬﺮ ﺗﻼﻣﺬة ﻟﺴﺎن اﻟﺪﻳﻦ ﺑﻦ اﳋﻄﻴﺐ‪ ،‬وﻫﻮ اﻟﺬي ﺗﻮﻟﻲ اﻟﻮزارة ﻋﻠﻰ أﺛﺮ‬ ‫ﻓﺮاره ﻣﻦ ﻏﺮﻧﺎﻃﺔ‪ ،‬وﻛﺎن ﻻﺑﻦ زﻣﺮك دور ﻛﺒﻴﺮ ﻓﻲ اﶈﻨﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗـﻌـﺮض ﻟـﻬـﺎ‬ ‫أﺳﺘﺎذه‪ .‬وﳒﺪ ﻻﺑﻦ اﳋﻄﻴﺐ ﻣﻮاﻗﻒ ﻣﺘﻌﺎرﺿﺔ ﻋﻨﻪ‪ ،‬ﻓـﻲ اﻟـﻄـﻮر اﻷول ﻛـﺎن‬ ‫ﻳﺸﻴﺪ ﺑﺎﺑﻦ زﻣﺮك‪ ،‬وﻳﻘﻮل ﻓﻴﻪ‪» :‬ﻫﺬا اﻟﻔﺎﺿﻞ ﺻﺪر ﻣﻦ ﺻﺪور ﻃﻠﺒﺔ اﻷﻧﺪﻟﺲ‪،‬‬ ‫وأﻓﺮاد ﳒﺒﺎﺋﻬﺎ‪ ..‬ﺷﻌﻠﺔ ﻣﻦ ﺷﻌﻞ اﻟﺬﻛﺎء ﺗﻜﺎد ﲢـﺘـﺪم ﺟـﻮاﻧـﺒـﻪ‪ ..‬واﻣـﺘـﺪ ﻓـﻲ‬ ‫ﻣﻴﺪان اﻟﻨﻈﻢ واﻟﻨﺜﺮ ﺑﺎﻋﻪ‪ ،‬ﻓﺼﺪر ﻋﻨﻪ ﻣﻦ ا‪8‬ﻨﻈﻮم ﻓﻲ اﻣﺪاﺣﻪ ﻗﺼﺎﺋﺪ ﺑﻌﻴﺪة‬ ‫اﻟﺸﺄن ﻓﻲ ﻣﺪى اﻹﺟﺎدة« )‪(٢٣‬‬ ‫وﻓﻲ اﻟﻄﻮر اﻟﺜﺎﻧﻲ‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن ﻓﺴﺪ ﻣﺎ ﺑ‪ n‬اﻟﺮﺟﻠ‪ ،n‬ﻧﺮى اﺑﻦ اﳋﻄﻴﺐ ﻳﻘﻮل‬ ‫ﻋﻦ اﺑﻦ زﻣﺮك ﻓﻲ »اﻟﻜﺘﻴﺒﺔ اﻟﻜﺎﻣﻨﺔ‪>:‬‬ ‫»ﻫﺬا اﻟﺮﺟﻴﻞ واﻟﺘﺼﻐﻴﺮ ﻋﻠﻰ أﺻﻠﻪ‪ ،‬وان ﻟﻢ ﻳﻌﺐ اﻟﺴـﻬـﻢ ﺻـﻐـﺮ ﻧـﺼـﻠـﻪ‪،‬‬ ‫ﻣﺨﻠﻮق ﻣﻦ ﻣﻜﻴﺪة وﺣﺬر‪ ،‬وﻣﻔﻄـﻮر اﻟـﻠـﺴـﺎن ﻋـﻠـﻰ ﻫـﺬﻳـﺎن وﻫـﺬر‪ ..‬وان ﻧـﻔـﺬ‬ ‫اﻟﻘﺪر وا‪8‬ﻜﺘﻮب ﻓﺄﻧﺎ ا‪8‬ﻌﺘﻮب‪ ،‬إذ اﺻﻄﻔﻴﺘﻪ وروﺟﺘﻪ وﻟـﻐـﻴـﺮي ﻣـﺎ أﺣـﻮﺟـﺘـﻪ‪..‬‬ ‫ﻓﻬﻮ اﻟﻴﻮم ﻟﻮﻻ اﻟﻨﺸﺄة اﻟﺸﺎﺋﻨﺔ واﻟﺬﻣﺎﻣﺔ اﻟﺒﺎﺋﻨﺔ‪ ،‬ﺻﺪر اﻟﻌـﺼـﺒـﺔ وﻧـﻴـﺮ ﺗـﻠـﻚ‬ ‫اﻟﻨﺼﺒﺔ«)‪ (٢٤‬وﻋﻨﻰ ﺻﺎﺣﺐ »اﻟﻨﻔﺢ« و »اﻷزﻫﺎر« ﺑﺎﺑﻦ زﻣﺮك وﺷﻌﺮه وﻣﻮﺷﺤﺎﺗﻪ‬ ‫أﺎ اﻋﺘﻨﺎء‪ ،‬وﻣﻦ ﺑ‪ n‬ﻣﺎ أورده ﻟﻪ ﻣﺨﻤﺴﺔ ﻓﻲ ﻣﺪح اﺑﻦ اﻷﺣﻤﺮ ﻋﻨﺪﻣﺎ اﺳﺘﺮد‬ ‫ﻣﻠﻚ ﻏﺮﻧﺎﻃﺔ‪:‬‬ ‫أرﻗ ـ ــﺖُ ﻟ ـ ـﺒ ـ ــﺮق ﻣـ ـ ـﺜ ـ ــﻞ ﺟـ ـ ـﻔ ـ ــﻨّ ـ ــﻲ ﺳ ـ ــﺎﻫ ـ ــﺮَا‬ ‫ْ‬ ‫ـﻢ ﻣ ـ ــﻦ ﻗَ ـ ـﻄـ ــﺮ اﻟ ـ ـﻐ ـ ـﻤـ ــﺎم ﺟـ ــﻮاﻫ ـ ــﺮا‬ ‫ﻳ ـ ـﻨ ـ ـﻈـ ـ ُ‬ ‫ـﻢ ﺛـ ـ ـﻐ ـ ـ ُـﺮ اﻟـ ــﺮوض ﻋ ـ ـﻨ ـ ــﻪ أزاﻫ ـ ـ َـﺮا‬ ‫ﻓ ـ ـﻴ ـ ـﺒـ ـ ـﺴ ـ ـ ُ‬ ‫وﺻ ـ ـﺒـ ــﺢ ﺣ ـ ـﻜـ ــﻰ وﺟ ـ ــﻪ اﳋـ ـ ـﻠـ ـ ـﻴـ ـ ـﻔ ـ ــﺔ ﺑ ـ ــﺎﻫ ـ ــﺮاً‬ ‫ﲡـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ــﻢ ﻣ ـ ـ ــﻦ ﻧ ـ ـ ــﻮر اﻟـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ــﺪى وﲡ ـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ــﺪا‬ ‫وﺗﻘﻊ ﻓـﻲ ﺳـﺒـﻌـ‪ n‬دورا‪ ،‬وﲢـﺪث ﻋـﻨـﻬـﺎ ﺟـﻮﻣـﺚ ﻓـﻲ ﺛـﻨـﺎﻳـﺎ ﻣـﺎ أورده ﻋـﻦ‬ ‫ﻣﻮﺷﺤﺎت اﺑﻦ زﻣﺮك ﻓﻘﺎل‪» :‬ﻫﻲ ﺧﻤﺲ ﻋﺸﺮة‪ ،‬واﺣﺪة ﻣـﻨـﻬـﺎ ﻃـﻮﻳـﻠـﺔ ﺟـﺪا‪،‬‬ ‫‪153‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫ﺗﺘﺄﻟﻒ ﻣﻦ ﺳﺒﻌ‪ n‬دورا‪ ،‬وﻛﻞ دور ﻳﺘﺄﻟﻒ ﻣﻦ ﺧﻤﺴﺔ أﺑﻴﺎت ﻣﻮﺷﺤﻴﺔ«‪.‬‬ ‫وﺑﻌﺪ أن ﻋﺮض ﻟﺸﻜﻠﻬﺎ اﻧﺘﻬﻰ إﻟﻰ اﻟﻘﻮل ﺑﺄﻧﻬﺎ »ﻟﻴﺴﺖ ﻣﻮﺷﺤﺔ ﺣﻘﻴﻘﻴـﺔ‬ ‫)‪(٢٥‬‬ ‫واﻷدق أن ﻳﻘﺎل إﻧﻬﺎ ﻗﺼﻴﺪة ﻣﺴﻤﻄﺔ«‬ ‫واﳊﻖ أن ا‪8‬ﻘﺮي اﺣﺘﻔﻆ ﺑﺨﻤﺲ ﻋﺸﺮة ﻣﻮﺷﺤﺔ ﻣﻦ ﻣﻮﺷﺤﺎت اﺑﻦ زﻣﺮك‪،‬‬ ‫وﻟﻜﻦ ﻟﻴﺲ ﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬﺎ ﻫﺬه اﳋﻤﺴﺔ اﻟﻄﻮﻳﻠﺔ اﻟﺘﻲ أوردﻧﺎ ﻣـﻄـﻠـﻌـﻬـﺎ‪ ،‬وﻟـﻌـﻞ ﻣـﺎ‬ ‫أوﻗﻊ ﺟﻮﻣﺚ ﻓﻲ اﻟﻠﺒﺲ أن ا‪8‬ﻘﺮي أورد أرﺑﻊ ﻋﺸﺮة ﻣﻮﺷﺤﺔ ﻣﺘﺘﺎﺑﻌﺔ‪ ،‬وﻛﺎن ﻗﺪ‬ ‫ذﻛﺮ ﻗﺒﻠﻬﺎ ﻫﺬه اﳋﻤﺴﺔ‪ ،‬أﻣﺎ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺔ اﳋﺎﻣﺴﺔ ﻋﺸﺮة ﻓﺘﺄﺗﻲ ﺑﻌﺪ ذﻟﻚ ﺑﺄﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ ﻋﺸﺮﻳﻦ ﺻﻔﺤﺔ‪ ،‬وﺑﻌـﺪ أن ﻛـﺎن ا‪8‬ـﻘـﺮي‪ .‬ﻗـﺪ ﻓـﺮغ ﻣـﻦ اﳊـﺪﻳـﺚ ﻋـﻦ اﺑـﻦ‬ ‫زﻣﺮك‪ ،‬وﻣﻀﻰ ﻓﻲ ﺗﺮﺟﻤﺔ ﺗﻠﻤﻴﺬ آﺧﺮ ﻣﻦ ﺗﻼﻣﻴﺬ ﻟﺴﺎن اﻟﺪﻳﻦ ﺑﻦ اﳋﻄﻴﺐ‬ ‫ﻫﻮ أﺑﻮ اﻟﻌﺒﺎس اﻟﺴﺒﺘﻲ‪ ،‬ﺛﻢ رﺟﻊ ﻣﺮة أﺧﺮى إﻟﻰ ﺗﺮﺟﻤﺔ اﺑﻦ زﻣـﺮك‪ ،‬وأﻧـﻬـﻰ‬ ‫اﻟﻜﻼم ﻋﻨﻪ ﺑـ‪» :‬وﻗﺪ أﻃﻠﻨﺎ ﻓﻲ ﺗﺮﺟﻤﺔ اﺑﻦ زﻣﺮك‪ ،‬ﻓﻠﻨﺨﺘﻢ ﻧﻈﺎﻣﻪ †ﻮﺷﺤﺔ ﻟﻪ‬ ‫زﻫﺮﻳﺔ ﻣﻮﻟﺪﻳﺔ ﺗﻀﻤﻨﺖ ﻣﺪح ا‪8‬ﺼﻄﻔﻰ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ وﺳﻠﻢ‪ ،‬وﻫﻲ ﻫﺬه‪:‬‬ ‫ـﺎب‬ ‫ـﺪ اﻟـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ـﺬﻫ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﺎم ﺑ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ـﻊ اﻷﻳـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ﻟـ ـ ـ ــﻮ ﺗـ ـ ـ ــﺮﺟ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﺐ‬ ‫ـﺎم ذﻛـ ـ ـ ــﺮى ﺣ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﻟـ ـ ـ ــﻢ ﺗ ـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ــﺪح اﻷﻳ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﺎب‬ ‫وﻛـ ـ ـ ــﻞّ ﻣـ ـ ـ ــﻦ ﻧـ ـ ـ ــﺎم ﺑ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ــﻞ اﻟ ـ ـ ـ ــﺸّ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﻳ ـ ــﻮﻗ ـ ـ ـﻈـ ـ ــﻪ اﻟـ ـ ــﺪّﻫ ـ ــﺮُ ﺑـ ـ ـﺼ ـ ـ ـﺒـ ـ ــﺢ اُـ ـ ـﺸ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺐْ«‬ ‫اﻟﺦ وذﻛﺮﻫﺎ ﻛﺎﻣﻠﺔ‪.‬‬ ‫وإذن ﻓﺈﻧﻨﺎ‪-‬وﺑﻌﺪ اﺳﺘﺒﻌﺎد ﻫﺬه ا‪8‬ﻄﻮﻟﺔ اﻟﺘﻲ ﲢﺪﺛﻨﺎ ﻋﻨـﻬـﺎ‪L-‬ـﻠـﻚ ﺧـﻤـﺲ‬ ‫ﻋﺸﺮة ﻣﻮﺷﺤﺔ ﻻﺑﻦ زﻣﺮك‪ ،‬ذﻛﺮﻫﺎ ﻛﻠﻬﺎ ا‪8‬ﻘﺮي )وﺗﺄﺗﻲ ﺳﺒﻊ ﻣﻨﻬﺎ ﻓﻲ »اﻟﻌﺬارى‬ ‫ا‪8‬ﺎﺋﺴﺎت«(‪ ،‬و‪L‬ﻰ ﻋﻠﻰ أﻧﻪ اﻧﺘﻘﺎﻫﺎ ﻣﻦ ﻛﻼم اﺑﻦ اﻷﺣﻤﺮ‪ ،‬وأول ﻫﺬه ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت‬ ‫ﻗﻴﻠﺖ »ﻓﻲ اﻟﺘﺸﻮق إﻟﻰ ﻏﺮﻧﺎﻃﺔ وﻣﺪح اﻟﻐﻨﻲ ﺑﺎﻟﻠﻪ‪:‬‬ ‫ﺑـ ـ ـ ــﺎﻟ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ــﻪ ﻳـ ـ ـ ــﺎ ﻗـ ـ ـ ــﺎﻣـ ـ ـ ــﺔ اﻟ ـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ـ ـﻀـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ــﺐ‬ ‫وﻣُـ ـ ـ ــﺨْ ـ ـ ـ ـﺠ ـ ـ ـ ــﻞَ اﻟ ـ ـ ـ ـﺸ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ــﺲ واﻟ ـ ـ ـ ــﻘَـ ـ ـ ــﻤَـ ـ ـ ــﺮْ‬ ‫ـﺴـ ـ ـ ــﻦَ ﻓ ـ ـ ــﻲ اﻟـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ــﻮب‬ ‫َﻣ ـ ـ ــﻦْ َﻣ ـ ـ ــﻠَ ـ ـ ــﻚ اﳊ ـ ـ ـ ْ‬ ‫واﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺤـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻆَ ﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﳊَ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َـﻮْر‬ ‫ّ‬ ‫َﻣ ـ ـ ــﻦ ﻟـ ـ ـ ــﻢ ﻳ ـ ـ ـ ـﻜـ ـ ـ ــﻦ ﻃ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ُـﻌـ ـ ـ ــﻪ رﻗ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ـﺼ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ـﺬة اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ﻟـ ـ ـ ـ ـ ــﻢ ﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪر ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ﺣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّـﺮ ﻏ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪا رﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ب ُ‬ ‫ﻗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُـﺮ ّ‬ ‫Ÿ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ــﻜُـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ ﻧ ـ ـ ـ ـﻔـ ـ ـ ـ ـﺤ ـ ـ ـ ــﺔُ اﻟ ـ ـ ـ ــﺼّ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫‪154‬‬


‫وﺷﺎﺣﻮن ﻣﻦ اﻟﻘﺮﻧ‪ 3‬اﻟﺜﺎﻣﻦ واﻟﺘﺎﺳﻊ اﻟﻬﺠﺮﻳ‪3‬‬

‫ـﻮان ﻟـ ـ ـ ــﻢ ﻳ ـ ـ ـ ـﺸـ ـ ـ ــﺮب اﻟ ـ ـ ـ ـ ّـﺮﺣ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ﻧ ـ ـ ـ ـﺸـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ﻟـ ـ ـ ـ ـﻜـ ـ ـ ـ ــﻦْ إﻟ ـ ـ ـ ــﻰ اﳊُـ ـ ـ ـ ــﺴْ ـ ـ ـ ــﻦ ﻗـ ـ ـ ـ ــﺪ ﺻَـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫وﺗﺘﻀﻤﻦ ﻫﺬه ا‪8‬ﻮﺷﺤﺔ ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ أﻗﻔﺎل )ﻓﻬﻲ أﻃﻮل ﻗﻠﻴﻼ ﻣﻦ ا‪8‬ﻌـﺘـﺎد( وﻻ‬ ‫ﺗﺄﺗﻲ اﳋﺮﺟﺔ ﻓﻴﻬﺎ ﻣﺴﺒﻮﻗﺔ ﺑـ »ﻗﺎل‪ ،‬أو ﻗﻠﺖ‪ ،‬أو ﻏﻨﻰ أو ﻏﻨﻴﺖ‪ ،‬أوﻏﻨﺖ« ﻛﻤﺎ‬ ‫اﺷﺘﺮط اﺑﻦ ﺳﻨﺎء ا‪8‬ﻠﻚ ﻓﻲ ﻣﻘﺪﻣﺔ »دار اﻟﻄﺮاز« ﺑﻞ ﺗﺨﺘﻢ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺔ ﺑـ‪:‬‬ ‫ـﺪ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮد‬ ‫ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ‬ ‫ـﻮﻻي ﻳـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻋـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫َ‬ ‫ـﺎح‬ ‫ﺗ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻈ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ــﻞ اﻷوﺟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َـﻪ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ـﺼ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫أوﺣـ ـ ـ ـ ـﺸ ـ ـ ـ ــﺖ ﻳ ـ ـ ـ ــﺎ ﻧ ـ ـ ـ ـ ـﺨ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ــﺔ اﻟـ ـ ـ ـ ــﻮﺟـ ـ ـ ـ ــﻮد‬ ‫ﻏ ـ ـ ـ ـ ــﺮﻧ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻃ ـ ـ ـ ـ ــﺔ‪ k‬ﻫـ ـ ـ ـ ــﺎﻟ ـ ـ ـ ـ ــﺔُ اﻟ ـ ـ ـ ـ ــﺴّـ ـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ـ ــﺎحْ‬ ‫ﺳـ ـ ـ ــﺎﻓ ـ ـ ـ ــﺮت ﺑ ـ ـ ـ ــﺎﻟ ـ ـ ـ ــﻴُـ ـ ـ ــﻤْ ـ ـ ـ ــﻦ واﻟ ـ ـ ـ ــﺴّ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ــﻮد‬ ‫ـﺎح‬ ‫ـﺪت ﺑـ ـ ـ ـ ــﺎﻟ ـ ـ ـ ـ ـﻔ ـ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـ ــﺢ واﻟ ـ ـ ـ ـ ــﻨّ ـ ـ ـ ـ ـﺠـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫وﻋـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ُ‬ ‫ـﻢ اﻟ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـﻠـ ـ ــﺐ ﻟ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـﻐ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﻮب‬ ‫ﻳـ ـ ــﺎ ُﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻠْ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ َ‬ ‫ـﻔ ـ ـ ـ ـ ْـﺮ‬ ‫ـﻢ اﻟ ـ ـ ـ ـ ّـﻨـ ـ ـ ـ ـﺼ ـ ـ ـ ــﺮ واﻟ ـ ـ ـ ــﻈّ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫وﻣ ـ ـ ـ ــﻄْـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ُ‬ ‫أﺳ ـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـ ــﻚ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ــﻪ ﻋـ ـ ـ ـ ــﻦ ﻗ ـ ـ ـ ـ ــﺮﻳ ـ ـ ـ ـ ــﺐ‬ ‫ـﺴ ـ ـ ـ ـﻔ ـ ـ ـ ـ ْـﺮ‬ ‫ـﺴـ ـ ـ ــﻼﻣـ ـ ـ ــﺔ ﻣ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ـﻦ اﻟ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ﻋ ـ ـ ـ ــﻠَـ ـ ـ ــﻰ اﻟ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫أﻣﺎ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‪:‬‬ ‫ﻧ ـ ـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ـ ـ ُـﻴـ ـ ـ ـ ــﻢ ﻏـ ـ ـ ـ ــﺮﻧـ ـ ـ ـ ــﺎﻃـ ـ ـ ـ ــﺔ ﻋ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ــﻞُ‬ ‫ﻟـ ـ ـ ـ ـ ـﻜـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ُـﻪ ﻳـ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ــﺮ¯ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ َـﻌـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ــﻞْ‬ ‫ﻓﺘﺘﺴﺎوى ﻓﻲ ﻃﻮﻟﻬﺎ ﻣﻊ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺔ اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ‪ ،‬أﻣﺎ اﳋﺮﺟﺔ ﻓﻬﻲ‪:‬‬ ‫ـﻘـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُـﺒ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮلُ‬ ‫ـﺪ َ‬ ‫ك اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫َ‬ ‫أﳒ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺰ ﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ وﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﻓ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ــﻢ أﻗـ ـ ـ ـ ــﻞ ﻣ ـ ـ ـ ـ ـﺜـ ـ ـ ـ ــﻞ ﻣَـ ـ ـ ـ ــﻦْ ﻳ ـ ـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ـ ــﻮلُ‪:‬‬ ‫ﻳ ـ ـ ـ ــﺎ ﺳ ـ ـ ـ ــﺮﺣ ـ ـ ـ ــﺔ اﳊ ـ ـ ـ ــﻲ ﻳ ـ ـ ـ ــﺎ ﻣـ ـ ـ ـ ـﻄـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ــﻮلُ‬ ‫ﺷـ ـ ـ ـ ـ ْـﺮُح اﻟـ ـ ـ ـ ــﺬي ﺑ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻳـ ـ ـ ـ ـ ـﻄ ـ ـ ـ ـ ــﻮلُ‬ ‫َ‬ ‫وﻓﻴﻤﺎ ﻳﺒﺪو أن اﻟﺸﻄﺮﺗ‪ n‬اﻷﺧﻴﺮﺗ‪ n‬ﻣﻄـﻠـﻊ )أو ر†ـﺎ ﺧـﺮﺟـﺔ( ﻣـﻮﺷـﺤـﺔ‬ ‫أﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‪ ،‬ارﺗﻜﺰ ﻋﻠﻴﻬﺎ اﺑﻦ زﻣﺮك ﻓﻲ ﻣﻮﺷﺤﺘﻪ ﻫﺬه‪ ،‬وﻓﻲ ﺻﻨﻴﻌﻪ ﻫـﺬا ﻟـﻮن‬ ‫ﻣﻦ اﳋﺮوج ﻋﻠﻰ ﻗﻮاﻋﺪ اﳋﺮﺟﺔ ﻓﺎ‪8‬ﺘﻔﻖ ﻋﻠﻴﻪ‪-‬ﻛﻤﺎ ذﻛﺮﻧﺎ‪-‬أن اﳋﺮﺟـﺔ ﻛـﻠـﻬـﺎ‬ ‫ﺗﻜﻮن ﻣﻘﻮل ﻗﻮل وﻟﻴﺲ ﻗﺴﻤـﺎً ﻣﻨﻬﺎ ﻛﻤﺎ ﻫﻮ اﳊﺎل ﻓﻲ ﻫﺬا اﻟﻨﺺ‪ ،‬ﻋﻠﻰ أﻧـﻪ‬ ‫ﻓﻲ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ‪:‬‬ ‫‪155‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫ﻳﻨﻈﻤﻪ ﺑﺎﳉﻮﻫﺮ‬ ‫واﻟﻄّﻞ ﻓﻲ اﻷﻏﺼﺎن‬ ‫ّ‬ ‫اﻟﺰَﻫﺮ‬ ‫ﺳﻠ َ‬ ‫ﺗﻨﺜُﺮ ْ‬ ‫ُ‬ ‫اﻟﺒﺴﺘﺎن‬ ‫ﻧﻮاﺳﻢ‬ ‫ﻚ ّ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫راﻋﻰ اﻷﺻﻮل ا‪8‬ﺘﺒﻌـﺔ ﻓـﻲ اﳋـﺮﺟـﺔ )وان ﻟـﻢ ﻳـﻠـﺘـﺰم ﺑـﺎﻟـﻄـﻮل اﻟـﺘـﻘـﻠـﻴـﺪي‬ ‫ﻟﻠﻤﻮﺷﺤﺔ( إذ أﻧﻪ ﺑﻨﺎﻫﺎ ﻋﻠﻰ ﻏﺮار ﻣﻮﺷﺤﺔ اﺑﻦ ﺳﻬﻞ »ﻟـﻴـﻞ اﻟـﻬـﻮى ﻳـﻘـﻈـﺎن«‬ ‫وﺟﻌﻞ ﻣﻦ ﻣﻄﻠﻌﻬﺎ ﺧﺮﺟﺔ ‪8‬ﻮﺷﺤﺘﻪ‪.‬‬ ‫و ﻳﺘﻮاﻟـﻰ اﳋـﺮوج ﻋـﻠـﻰ ﺗـﻘـﺎﻟـﻴـﺪ ا‪8‬ـﻮﺷـﺤـﺔ ﻓـﻲ اﻟـﻨـﺺ اﻟـﺮاﺑـﻊ‪ ،‬وﻫـﻮ ﻓـﻲ‬ ‫اﻟﺼﺒﻮﺣﻴﺎت‪:‬‬ ‫ـﺖ‬ ‫رﻳ ـ ـ ـ ـﺤـ ـ ـ ــﺎﻧـ ـ ـ ــﺔ اﻟـ ـ ـ ـ ـﻔـ ـ ـ ـ ـﺠ ـ ـ ـ ــﺮ ﻗ ـ ـ ـ ــﺪ أﻃ ـ ـ ـ ــﻠّـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﺮاء ﺑـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻟـ ـ ـ ـ ـ ــﺰﻫ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ ﺗ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺰﻫ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُـﺮ‬ ‫ﺧ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻀ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫وراﻳـ ـ ـ ـ ـ ــﺔ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ــﺼّـ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـ ــﺢ ﻗـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ أﻇـ ـ ـ ـ ـ ــﻠّـ ـ ـ ـ ـ ــﺖْ‬ ‫ﻓـ ـ ـ ــﻲ ﻣـ ـ ـ ــﺮﻗ ـ ـ ـ ــﺐ اﻟ ـ ـ ـ ــﺸّـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ــﺲ ﺗُـ ـ ـ ــﻨْ ـ ـ ـ ــﺸّـ ـ ـ ــﺮُ‬ ‫ﻓﺎﻟﻨﺺ أﻃﻮل ﻣﻦ ا‪8‬ﻌﺘﺎد‪ ،‬واﳋـﺮﺟـﺔ ﻓـﻲ ﻫـﺬه ا‪8‬ـﺮة ﻫـﻲ ﻧـﻔـﺴـﻬـﺎ ﻣـﻄـﻠـﻊ‬ ‫ا‪8‬ﻮﺷﺤﺔ‪ ،‬وﻫﺬا ﻣﺎ ﻟﻢ ﻧﺮه ﻓﻲ ﻣﻮﺷﺤﺎت اﻟﺴﺎﺑﻘ‪.n‬‬ ‫وﻟﻴﺲ ﻓﻲ ﻣﻮﺷﺤﺔ »ﻗﺪ ﻃﻠﻌﺖ راﻳﺔ اﻟﺼﺒﺎح« ﻣﺎ ﻳﺴﺘﻮﻗﻒ اﻟﻨﻈﺮ )ﺑﺎﺳﺘﺜﻨﺎء‬ ‫ﻃﻮﻟﻬﺎ ا‪8‬ﺴﺮف( أﻣﺎ اﻟﺘﻲ ﺗﻠﻴﻬﺎ‪» :‬ﻓﻲ ﻛﺆوس اﻟﺜﻐﺮ ﻣﻦ ذاك اﻟﻠﻌﺲ« ﻓﺘﺄﺗﻲ ﻓﻲ‬ ‫ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ أﻗﻔﺎل‪ ،‬وﺧﺮﺟﺘﻬﺎ ﻣﻄﻠﻊ ﻣﻮﺷﺤﺔ أﻧﺪﻟﺴﻴﺔ ﻣﻬﺪ ﻟﻬﺎ ﻓﻲ ﻧـﻬـﺎﻳـﺔ اﻟـﺒـﻴـﺖ‬ ‫اﻷﺧﻴﺮ‪:‬‬ ‫أﺧـ ـﺠـ ـﻠـ ــﺖَ َﻣ ــﻦْ ﻗ ــﺎل ﻓ ــﻲ اﻟـ ـﺼـ ـﺒ ــﺢ اﻟـ ــﻮﺳ ـ ـﻴـ ــﻢ‬ ‫ُﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻐْـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َـﺮﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﺻَـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‪:‬‬ ‫ـﺲ‬ ‫ـﺮد اﻟـ ـ ـ ـﻄـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ُـﺮ ﻓـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ َـﺒ ـ ـ ــﻪ َﻣ ـ ـ ــﻦْ َﻧ ـ ـ ـ َـﻌ ـ ـ ـ ْ‬ ‫»ﻏ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮاح«‬ ‫ـﺲ‬ ‫»وﺗـ ـ ـﻌ ـ ــﺮى اﻟ ـ ـ ـﻔ ـ ـ ـﺠـ ـ ـ ُـﺮ ﻋ ـ ــﻦ ﺛـ ـ ــﻮب اﻟـ ـ ـ َـﻐ ـ ــﻠَـ ـ ـ ْ‬ ‫واﳒـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ اﻹﺻـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎح«‬ ‫وﺗﺘﻜﺮر ﻓﻲ ﺑﻘﻴﺔ ﻣﻮﺷﺤﺎت اﺑﻦ زﻣﺮك ﻧﻔﺲ اﻟﻈﻮاﻫﺮ اﻟﺘﻲ أﺷﺮﻧﺎ إﻟـﻴـﻬـﺎ‬ ‫ﻣﻦ ﻗﺒﻞ‪ ،‬وﺗﺘﻤﺜﻞ ﻓﻲ اﻟﻄﻮل ﻏﻴﺮ اﻟﻌﺎدي ﻟﻠﻤﻮﺷﺤﺔ‪ ،‬وﻓﻲ ﻣﺠﻲء اﳋﺮﺟﺔ ﻏﻴﺮ‬ ‫ﻣﺴﺒﻮﻗﺔ †ﺎ ﻳﺪل ﻋﻠﻰ أﻧﻬﺎ ﻗﻮل أو أﻏﻨﻴﺔ žﺎ ﻳﺠﻲء ﻋﻠﻰ ﻟﺴﺎن اﻟﻌـﺎﺷـﻖ أو‬ ‫ﻣﺤﺒﻮﺑﺘﻪ أو ﻧﺤﻮ ذﻟﻚ‪ ،‬ﺑﻞ إن روح اﻟﺒﺴـﺎﻃـﺔ واﳊـﺮارة واﳊـﺪة اﺧـﺘـﻔـﺖ ﻣـﻦ‬ ‫ﻣﻮﺷﺤﺎت اﺑﻦ زﻣﺮك‪ ،‬واﺧﺘﻔﺖ ﺑﻄﺒﻴﻌﺔ اﳊﺎل ﻛﻞ اﻟﺴﻤﺎت اﳋﺎﺻﺔ ﺑﺎﳋﺮﺟﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻛﺎن اﻟﺸﺮط ﻓﻴﻬﺎ »أن ﺗﻜﻮن ﺣﺠﺎﺟﻴﺔ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻟﺴﺨﻒ‪ ،‬ﻗﺰﻣﺎﻧﻴﺔ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ‬ ‫اﻟﻠﺤﻦ‪ ،‬ﺣﺎرة ﻣﺤﺮﻗﺔ‪ ،‬ﺣﺎدة ﻣﻨﻀﺠﺔ‪ ،‬ﻣﻦ أﻟﻔﺎظ اﻟﻌﺎﻣﺔ‪ ،‬وﻟﻐﺎت اﻟـﺪاﺻـﺔ‪«..‬‬ ‫‪156‬‬


‫وﺷﺎﺣﻮن ﻣﻦ اﻟﻘﺮﻧ‪ 3‬اﻟﺜﺎﻣﻦ واﻟﺘﺎﺳﻊ اﻟﻬﺠﺮﻳ‪3‬‬

‫ﻛﻤﺎ ﺣﺪﺛﻨﺎ اﺑﻦ ﺳﻨﺎء ا‪8‬ﻠﻚ‪.‬‬ ‫ور†ﺎ ﻛﺎن أﺟﻮد ﻣﻮﺷﺤﺎت اﺑﻦ زﻣﺮك ﻣﻮﺷﺤﺘﻪ اﻟﻨﺒﻮﻳﺔ‪:‬‬ ‫ﻟـ ـ ـ ــﻮ ﺗـ ـ ـ ــﺮﺟ ـ ـ ـ ــﻊُ اﻷﻳـ ـ ـ ــﺎمُ ﺑ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ــﺪ اﻟ ـ ـ ـ ــﺬﻫ ـ ـ ـ ــﺎبْ‬ ‫ـﺐ‬ ‫ـﺮى ﺣ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﻟـ ـ ـ ــﻢ ﺗ ـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ــﺪح اﻷﻳـ ـ ـ ــﺎم ذﻛ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ـﺎب‬ ‫وﻛـ ـ ـ ــﻞ ﻣـ ـ ـ ــﻦ ﻧـ ـ ـ ــﺎم ﺑ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ــﻞ اﻟـ ـ ـ ـ ـﺸـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﺐ‬ ‫ﻳـ ـ ــﻮﻗ ـ ـ ـﻈـ ـ ـ ُـﻪ اﻟـ ـ ــﺪﻫـ ـ ـ ُـﺮ ﺑـ ـ ـﺼ ـ ـ ـﺒـ ـ ــﺢ ا ـ ـ ـﺸ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ْ‬ ‫ﻓﻔﻴﻬﺎ ﺻﺪق وﺣﺮارة وﺗﺪﻓﻖ ووﺛﺒﺎت ﻓﻜﺮﻳﺔ ﺷﺠﻴﺔ‪:‬‬ ‫ﻳ ـ ـ ـ ــﺎ راﻛ ـ ـ ـ ــﺐ اﻟـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ـ ـﺠـ ـ ـ ـ ــﺰ أﻻ ﻧ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ـﻀـ ـ ـ ـ ــﻪ‬ ‫ﻗـ ـ ــﺪ ﺿ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﻖ اﻟـ ـ ــﺪﻫ ـ ـ ــﺮُ ﻋ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﻚ اَـ ـ ــﺠَـ ـ ــﺎلْ‬ ‫ﻻ ﲢ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ـ ـ ــ‪ °‬أنّ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ــﺼّـ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ روﺿـ ـ ـ ـ ـ ــﺔ‪k‬‬ ‫ﺗـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ــﺎم ﻓـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ــﺎ ﲢ ـ ـ ــﺖ ﻓـ ـ ـ ــﻲء اﻟـ ـ ـ ــﻈّـ ـ ـ ــﻼلْ‬ ‫ـﻮم واﻟ ـ ـ ــﺮدى ﻳ ـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ـﻈـ ـ ـ ــﺔ‪k‬‬ ‫ﻓ ـ ـ ــﺎﻟ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ــﺶُ ﻧـ ـ ـ ـ ‪k‬‬ ‫ـﺮء ﻣ ـ ـ ــﺎ ﺑـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ــﺎ ﻛـ ـ ـ ــﺎﳋ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ــﺎلْ‬ ‫واـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﺎب‬ ‫ـﺴـ ـ ـ ـﺤ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﻤـ ـ ــﺮ ﻗ ـ ـ ــﺪ ﻣ ـ ـ ـ ّـﺮ ﻛـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ّـﺮ اﻟـ ـ ـ ﱠ‬ ‫واﻟ ـ ـ ـ ُـﻌـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﺐ‬ ‫ُ‬ ‫واـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ َـﺘ ـ ـ ـ َ‬ ‫ـﻘـ ـ ــﻰ ﺑ ـ ـ ــﺎﻟـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ــﻪ ﻋـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ــﺎ ﻗ ـ ـ ــﺮﻳ ـ ـ ـ ْ‬ ‫وأﻧـ ـ ـ ــﺖ ﻣـ ـ ـ ـ ـﺨ ـ ـ ـ ــﺪوع‪ k‬ﺑ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ــﻊ اﻟ ـ ـ ـ ــﺴﱠ ـ ـ ـ ــﺮابْ‬ ‫وﺧﻼﺻﺔ اﻟﻘﻮل أن ﻣﻮﺷﺤﺎت اﺑﻦ زﻣﺮك ﺗﻌﺪ ﻣﺜﺎﻻ واﺿﺤﺎ ﻟﻠﻨﻤﺎذج اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻟﻢ ﺗﻠﺘﺰم ﺑﻘﻮاﻋﺪ ﻫﺬا اﻟﻔﻦ ﻛﻤﺎ 'ﺜﻠﺖ ﻋﻨﺪ ﻣﺠﻤﻮع ﻣﻮﺷﺤﻲ اﻷﻧﺪﻟﺲ‪ ،‬وﻫﺬا‬ ‫اﳋﺮوج ﻋﻦ ا‪8‬ﺄﻟﻮف ﺳﻴﺰداد ﻣﻊ اﻷﻳﺎم ﺗﻨﻮﻋﺎً ﻋﻠﻰ أﻳﺪي ا‪8‬ﺘﺄﺧﺮﻳﻦ‪ ،‬وﻫﺬا ﻣﺎ‬ ‫ﺳﻨﺘﻨﺎوﻟﻪ ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻌﺪ‪.‬‬ ‫< اﺑﻦ اﻟﻌﺮﺑﻲ اﻟﻌﻘﻴﻠﻲ )أﺑﻮ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﻣﺤﻤﺪ()‪ ،(٢٦‬ﻣﻦ ﺷﻌﺮاء اﻟﻘﺮن اﻟﺜﺎﻣﻦ‬ ‫اﻟﻬﺠﺮي‪:‬‬ ‫)‪(٢٧‬‬ ‫ذﻛﺮه ا‪8‬ﻘﺮي ﻓﻲ »أزﻫﺎر اﻟﺮﻳﺎض«‪-‬ﻧﻘﻼ ﻋﻦ اﻟﻮادي آﺷﻲ ‪-‬ﻓﻘﺎل‪» :‬إﻣﺎم‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋﺔ‪ ،‬وﻓﺎرس ﺣﻠﺒﺔ اﻟﻘﺮﻃﺎس واﻟﺒﺮاﻋﺔ‪ ،‬وواﺳﻄﺔ ﻋﻘﺪ اﻟﺒﻼﻏﺔ واﻟﺒﺮاﻋﺔ«‬ ‫ووﺻﻔﻪ ﺑﺄﻧﻪ »ﺷﺎﻋﺮ اﻟﻌﺼﺮ‪ ،‬وﻣﺎﻟﻚ زﻣﺎﻣﻲ اﻟﻨﻈﻢ واﻟﻨـﺜـﺮ واﻟـﻔـﻘـﻴـﻪ اﻟـﻌـﺎﻟـﻢ‬ ‫ا‪8‬ﺘﻘﻦ اﻟﻌﺎرف اﻷوﺣﺪ اﻟﻨﺒﻴﻪ اﻟـﻨـﺒـﻴـﻞ‪ «..‬وأﺗـﻰ ﺑـﻨـﻤـﺎذج ﻣـﻦ رﺳـﺎﺋـﻠـﻪ وﺷـﻌـﺮه‬ ‫وﻣﻮﺷﺤﺎﺗﻪ‪ .‬ﻓﻤﻦ ذﻟﻚ رﺳﺎﻟﺔ ﺳﻤﺎﻫﺎ ﺑـ »اﻟﺮوض اﻟﻌﺎﻃﺮ اﻷﻧﻔﺎس‪ ،‬ﻓﻲ اﻟﺘﻮﺳﻞ‬ ‫إﻟﻰ ا‪8‬ﻮﻟﻰ اﻹﻣﺎم ﺳﻠﻄﺎن ﻓﺎس« ﻛﺘﺒﻬﺎ ﻋﻠﻰ ﻟﺴﺎن اﻟﻐﻨﻰ ﺑﺎﻟﻠﻪ ﻣﻠﻚ ﻏﺮﻧـﺎﻃـﺔ‬ ‫‪157‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫ﺑﻌﺪ ﺧﻠﻌﻪ ﻓﻲ اﻟﺘﻮﺳﻞ إﻟﻰ ﺳﻠﻄﺎن ﻓﺎس‪ ،‬وﻫﻨﺎك أﺑﻴﺎت ﻳﺼﻮر ﻓﻴﻬـﺎ ﺣـﺼـﺎر‬ ‫اﻟﻨﺼﺎرى ﻟﻐﺮﻧﺎﻃﺔ‪ ،‬وﻳﻀﻴﻒ ا‪8‬ﻘﺮي‪:‬‬ ‫»وﻟﻪ‪-‬رﺣﻤﻪ اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ‪-‬ﻓﻲ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت اﻟﻴﺪ اﻟﻄﻮﻟﻰ‪ ،‬ﻓﻤﻦ ذﻟﻚ ﻗﻮﻟﻪ‪>:‬‬ ‫ـﺪر أﻫـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺰّﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎنْ‬ ‫ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻊ ا ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮى‬ ‫ـﺎن‬ ‫ﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻢ ﺗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺰل ﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ اﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ﻛ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮف اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪر‬ ‫وذﻛﺮ ﻟﻪ ﻗﻄﻌﺔ ﻣﻦ ﻣﻮﺷﺤﺔ أﺧﺮى أوﻟﻬﺎ‪:‬‬ ‫ﻫـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞ ﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺼـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻠُـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺢ اﻷﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎنُ‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ﺷ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪر‬ ‫وﻫـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞ ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺜـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺰﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎنُ‬ ‫ـﻢ ﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻐَ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪر‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ‪k‬‬ ‫وﻫﺎﺗﺎن ا‪8‬ﻮﺷﺤﺘﺎن ﻧﺴﺠﺘﺎ ﻋـﻠـﻰ ﻣـﻨـﻮال »ﺿـﺎﺣـﻚ ﻋـﻦ ﺟـﻤـﺎن« ﻟـﻸﻋـﻤـﻰ‬ ‫اﻟﺘﻄﻴﻠﻰ وﻓﻴﻤﺎ ﻳﺒﺪو أن اﺑﻦ اﻟﻌﺮﺑﻲ ﻛﺎن ﻣﻮﻟﻌﺎ ﺑﻬﺬه ا‪8‬ﻮﺷﺤﺔ‪ ،‬ﻓﻘﺪ ﻋﺎرﺿﻬﺎ‬ ‫†ﻮﺷﺤﺘ‪ n‬أﺧﺮﻳ‪ n‬ﻣﻄﻠﻊ إﺣﺪاﻫﻤﺎ‪:‬‬ ‫ﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎن ﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﺛُـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻢﱠ ﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎنْ‬ ‫ـﻤـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ‬ ‫ﺣــــــــــــــــــ ْ‬ ‫ذا ﺧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪود ُ‬ ‫ﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺜـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺜـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞ ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎنْ‬ ‫ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﺛـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎب ﺧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻀـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ)‪(٢٨‬‬ ‫وﻣﻄﻠﻊ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‪:‬‬ ‫ـﺎن‬ ‫ﻫ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮآك ﺛـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﺳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎه اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪّّرى‬ ‫أو ﳊَـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮْﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎَي ﺛ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎنْ‬ ‫ﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ﻫ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮاﻫـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُـﻌ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺬْري‬ ‫وﻗﺪ ﻓﻀﻞ ا‪8‬ﻘﺮي ﻫﺬه ا‪8‬ﻌﺎرﺿﺎت ﻋـﻠـﻰ ﺻـﻨـﻴـﻊ اﺑـﻦ أرﻗـﻢ‪ ،‬اﻟـﺬي ﺗـﻘـﺪم‬ ‫ذﻛﺮه‪.‬‬ ‫< اﻟﻠﺨﻤﻰ اﻟﻐﺮﻧﺎﻃﻲ )أﺣﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﻠﻰ(‪ ،‬ﻣﻦ ﺷﻌـﺮاء اﻟـﻨـﺼـﻒ اﻟـﺜـﺎﻧـﻲ ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﻘﺮن اﻟﺘﺎﺳﻊ اﻟﻬﺠﺮي‪:‬‬ ‫‪158‬‬


‫وﺷﺎﺣﻮن ﻣﻦ اﻟﻘﺮﻧ‪ 3‬اﻟﺜﺎﻣﻦ واﻟﺘﺎﺳﻊ اﻟﻬﺠﺮﻳ‪3‬‬

‫ﻟﻪ ﻓﻲ »اﻟﻌﺬارى ا‪8‬ﺎﺋﺴﺎت )‪ «(٢٩‬ﻣﻮﺷﺤﺔ ﻳﺴﺒﻘﻬﺎ‪» :‬ﻗﺎل‪ ..‬ﻋﻠﻰ أﺛﺮ ﻗﻔﻮﻟﻪ‬ ‫ﻣﻦ اﳊﺞ ﻋﺎم ‪ «٨٤٩‬وأوﻟﻬﺎ‪:‬‬ ‫ﺣـ ـ ـ ــﻴّ ـ ـ ــﺎكَ ﺑ ـ ـ ــﺎﻷﻓـ ـ ـ ــﺮاح داﻋـ ـ ـ ــﻲ اﻟـ ـ ـ ــﺼّ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ــﺎحْ‬ ‫ـﺎح‬ ‫ﻗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻢ ﻻﺻ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻄ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﺎح‬ ‫ـﻮم ﻓ ـ ــﻲ ﺷَ ـ ــﺮع اﻟـ ـ ـﻬـ ـ ــﻮى ﻻ ُﻳـ ـ ـﺒـ ـ ـ ْ‬ ‫ﻓ ـ ــﺎﻟـ ـ ـﻨـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﺎم‬ ‫ﺣـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﺢ ﻗ ـ ـ ــﺪ ﺟـ ـ ـ ـ ّـﺮَد ﻣـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ــﻪ ُ‬ ‫واﻟـ ـ ـ ـﺼـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﺎم‬ ‫ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎد اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ـﻘ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﺗ ـ ـ ـﻀ ـ ـ ــﺤَـ ـ ــﻰ وﺟ ـ ـ ــﻮه اﻟ ـ ـ ــﺰّﻫـ ـ ــﺮ ﻣ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ــﻪ وﺳَ ـ ـ ــﺎمْ‬ ‫ذات اﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎمْ‬ ‫ـﺎم‬ ‫ﺟ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ــﺢ اﻟـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﻞ ﻗ ـ ـ ــﺪ ﻋ ـ ـ ــﺎد ﺳ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﺎم ُ‬ ‫وﺣ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﺎم‬ ‫ـﺴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫‪v‬ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ُﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ـﺎح‬ ‫وﺧـ ـ ـ ــﺎﻓ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﻖ اﻟ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ــﺮق ﺑـ ـ ـ ــﺪا ﺑـ ـ ـ ــﺎﻟ ـ ـ ـ ـ ّـﻨ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﺎح‬ ‫ﺳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻠّـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﻊ اـ ـ ـ ــﺰن ﺑ ـ ـ ـ ــﻪ ﻓ ـ ـ ـ ــﻲ اﻧـ ـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ــﺎح‬ ‫وأدﻣ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫وﺗﺘﻀﻤﻦ ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ أﻗﻔﺎل‪ ،‬وﺑﻬﺎ ﻣﻘﻄﻊ ﻣﺪﺣﻲ )ﻓـﻲ اﺑـﻦ اﻟـﺒـﺎزي اﻟـﻘـﺎﺿـﻲ(‬ ‫وآﺧﺮﻫﺎ‪:‬‬ ‫وﻫـ ـ ـ ـ ــﺎﻛَ ـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻣـ ـ ـ ـ ــﻮﻻي ذات اﻋ ـ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ـ ــﺎل‬ ‫ﻛـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ُﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎلْ‬ ‫ـﻘـ ـ ـﻀ ـ ــﻰ ﺑـ ـ ـﺤ ـ ــﻞّ اﻟـ ـ ـﻌـ ـ ـﻘـ ـ ــﺎلْ‬ ‫ـﺪى ﻳ ـ ـ ْ‬ ‫ﺗ ـ ــﺮﺟ ـ ــﻮ ﻧ ـ ـ ً‬ ‫ﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻼﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎلْ‬ ‫وﻫ ـ ـ ــﺎ أﻧـ ـ ـ ــﺎ ﻋـ ـ ـ ــﺎرﺿـ ـ ـ ــﺖُ ﻓـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ــﺎ ﻣ ـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ــﺎلْ‬ ‫َﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦْ ﻛـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎن ﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎلْ‪:‬‬ ‫ـﺎح‬ ‫ـﺞ اﻟـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ــﻞ ﺗـ ـ ـ ــﺬﻛّ ـ ـ ــﻰ وﻓـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﺑـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـﻔ ـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﺎح‬ ‫ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮق اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻄـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫أﻇ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ ﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ ”ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎء وراح‬ ‫واﳋﺮﺟﺔ ﻣﻄﻠﻊ ﻣﻮﺷﺤﺔ أﻧﺪﻟﺴﻴﺔ ذﻛﺮﻫﺎ ا‪8‬ﻘﺮي)‪ ،(٣٠‬وﻋﻠﻰ ﻧﻔﺲ اﻟﻨﺴﻖ‬ ‫ﻣﻮﺷﺤﺔ ﻟﻠﺴﺎن اﻟﺪﻳﻦ اﺑﻦ اﳋﻄﻴﺐ ﻣﻄﻠﻌﻬﺎ‪:‬‬ ‫‪159‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫ـﺎح‬ ‫ﻗـ ـ ــﺪ ﺣـ ـ ـ ّـﺮك اﳉُـ ـ ــﻠّ ـ ـ ـﺠـ ـ ــﻞْ ﺑـ ـ ــﺎزي اﻟـ ـ ـ ّ‬ ‫ـﺼ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ْ‬ ‫ﻻح‬ ‫واﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻔـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮُ ْ‬ ‫ﻓ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺎ ﻏـ ـ ــﺮابَ اﻟ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﻞ ﺣـ ـ ــﺚ اﳉَـ ـ ــﻨَـ ـ ــﺎحْ‬ ‫وﻫﻨﺎك ﻣﻮﺷﺤﺔ ﻻﺑﻦ ﺳﻬﻞ اﻹﺳﺮاﺋﻴﻠﻲ ﻣﻄﻠﻌﻬﺎ‪:‬‬ ‫ـﺎح‬ ‫ﺑـ ـ ـ ــﺎﻛـ ـ ـ ــﺮ إﻟ ـ ـ ـ ــﻰ اﻟـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ــﺬة واﻻﺻـ ـ ـ ـ ـﻄـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫راح‬ ‫ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺸُـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮب ْ‬ ‫ـﺎح‬ ‫ﺟـ ـ ـﻨ ـ ـ ْ‬ ‫ﻓ ـ ـﻤـ ــﺎ ﻋـ ـ ـﻠ ـ ــﻰ أﻫ ـ ــﻞ اﻟ ـ ـ َـﻬـ ــﻮى ﻣ ـ ــﻦ ُ‬ ‫وﺗﻌﺪ ﻣﻮﺷﺤﺔ اﻟﻠﺨﻤﻲ ﻣﻦ اﻟﻨﺼﻮص اﻟﻘﻠﻴﻠﺔ اﻟﺘﻲ وﺻﻠﺖ إﻟﻴﻨﺎ ﻣﻦ أﻋﻤﺎل‬ ‫اﻟﻮﺷﺎﺣ‪ n‬ﻓﻲ أﺧﺮﻳﺎت اﻟﻌﻬﺪ اﻟﻐﺮﻧﺎﻃﻲ‪.‬‬ ‫< اﺑﻦ ﻋﺎﺻﻢ )أﺑﻮ ﻳﺤﻴﻰ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ‪ ،‬اﻟﻘﻴﺴﻲ‪ ،‬اﻷﻧﺪﻟﺴﻲ‪ ،‬اﻟﻐﺮﻧﺎﻃﻲ(‬ ‫)‪(٣١‬‬ ‫ا‪8‬ﺘﻮﻓﻰ ﺑﻌﺪ ﺳﻨﺔ ‪ ٨٥٧‬ﻫـ‪:‬‬ ‫ﻛﺎن أﺑﻮه )أﺑﻮ ﺑﻜﺮ ﺑﻦ ﻋﺎﺻﻢ( ﻣﻦ ﻓﻘﻬﺎء ا‪8‬ﺎﻟﻜﻴﺔ‪ ،‬ووﻟﻰ اﻟﻘﻀﺎء ﻓﻲ ﻏﺮﻧﺎﻃﺔ‬ ‫)وﻫﻮ ﺻﺎﺣﺐ ﻛﺘﺎب‪ :‬ﺣﺪاﺋﻖ اﻷزﻫﺎر‪ ،‬وﺗﻮﻓﻰ ﺳﻨﺔ ‪ ٨٢٩‬ﻫـ(‪ ،‬وﺗﻮﻟﻰ ﻫﻮ ﺑﺪوره‬ ‫اﻟﻘﻀﺎء ﺑﻐﺮﻧﺎﻃﺔ‪ ،‬وﻛﺎن ﻣﻦ وزراﺋﻬﺎ‪ ،‬وﻟﻪ ﻛﺘﺎب ﻳﻌﺪ †ﺜﺎﺑﺔ اﻟﺬﻳﻞ ﻋﻠﻰ »إﺣﺎﻃﺔ«‬ ‫ﻟﺴﺎن اﻟﺪﻳﻦ ﺑﻦ اﳋﻄﻴﺐ‪ ،‬ﻋﻨﻮاﻧﻪ »اﻟﺮوض اﻷرﻳﺾ ﻓﻲ ﺗﺮاﺟﻢ ذوى اﻟﺴﻴﻮف‬ ‫واﻷﻗﻼم واﻟﻘﺮﻳﺾ«وﻛﺘﺎب آﺧﺮ ﺑﻌﻨﻮان »ﺟﻨﺔ اﻟﺮﺿﺎ«ﻧﻘﻞ ﻋﻨﻪ ا‪8‬ﻘﺮي ﻓﻲ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﻮﺿﻊ‪-‬ﻓﻲ ﺣﺚ ا‪8‬ﺴﻠﻤ‪ n‬ﻋﻠﻰ إﻧﻘﺎذ اﻷﻧﺪﻟﺲ‪.‬‬ ‫وا‪8‬ﻘﺮى ﻳﺼﻒ أﺑﺎ ﻳﺤﻴﻰ ﺑﻦ ﻋﺎﺻﻢ ﺑـ »ﻗﺎﺿﻲ اﳉﻤﺎﻋﺔ‪ ،‬وﻣﻨﻔـﺬ اﻷﺣـﻜـﺎم‬ ‫اﻟﺸﺮﻋﻴﺔ ا‪8‬ﻄﺎﻋﺔ‪ ،‬ﺻﺪر اﻟﺒﻠﻐﺎء‪ ،‬ﻋﻠﻢ اﻟﻌﻠﻤﺎء‪ ،‬ووﺣﻴﺪ اﻟﻜﺒﺮاء‪ ،‬وأﺻﻴﻞ اﳊﺴﺒﺎء‪،‬‬ ‫اﻟﻮزﻳﺮ اﻟﺮﺋﻴﺲ ا‪8‬ﻌﻈﻢ« )‪ ،(٣٢‬وﻳﻮرد ﻟﻪ ﻓﻲ »اﻷزﻫﺎر« )‪» :(٣٣‬ﻗﺼﻴﺪة ﺗﻨﻔﻚ ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫ﻗﺼﻴﺪﺗﺎن أﺧﺮﻳﺎن ﺑﺪﻳﻌﺘﺎن إﺣﺪاﻫﻤﺎ ﻣﻦ ا‪8‬ﻜﺘﻮب اﻷﺣﻤﺮ‪ ،‬واﻷﺧـﺮى ا‪8‬ـﻜـﺘـﻮب‬ ‫اﻷﺧﻀﺮ‪ ،‬وﻛﻞ واﺣﺪة ﻣﻦ ﻫﺎﺗ‪ n‬اﻟﺒﻨﺘ‪ n‬ﺗﻠﺪ ﻣﻮﺷﺤﺔ‪ «..‬واﻟﻘﺼﻴﺪة أوﻟﻬﺎ‪:‬‬ ‫أﻣـ ــﺎ واﻟ ـ ـ َـﻬـ ــﻮى )ﻣـ ــﺎ ﻛ ـ ـﻨ ـ ــﺖُ( ُﻣـ ــﺬ ﺑـ ــﺎن ﻋـ ـ ـﻬ ـ ــﺪه‬ ‫ورده‬ ‫ـﻢ ﺑ ـ ـ ــﻠُ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﺎ ﻣ ـ ـ ــﻦ )ﺗـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ــﺎﺛ ـ ـ ــﺮ( ُ‬ ‫أﻫ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﺐ ﻓــﻲ اﻟـ ـﻬ ــﻮى‬ ‫رﻋــﻰ اﻟ ـﻠ ـ ـ ـ ُـﻪ )ﻟــﻮ أﻧ ـﺼ ــﻒ( اﻟـ ـﺼ ـ ّ‬ ‫ـﺪه‬ ‫ـﻊ( ﻣ ـ ــﺬﺑ ـ ــﺎن ﺻ ـ ـ ّ‬ ‫ ـ ــﺎ ﻓ ـ ــﺎض ﻣـ ـ ـﻨ ـ ــﻪ )اﻟ ـ ــﺪﻣـ ـ ـ ُ‬ ‫وره‬ ‫وﻟـ ـ ــﻮ ﺟـ ـ ــﺎء ﻣ ـ ـ ــﻦ )ﺑـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ــﺪ اـ ـ ـ ـﻄ ـ ـ ــﺎل( ﺑ ـ ـ ـ َـﺰ َ‬ ‫ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﺷ ـ ـ ـ ـ ــﺐّ أﺷ ـ ـ ـ ـ ــﻮاق‪ k‬وﻗ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ــﻲ زﻧ ـ ـ ـ ـ ــﺪُُه‬ ‫‪160‬‬


‫وﺷﺎﺣﻮن ﻣﻦ اﻟﻘﺮﻧ‪ 3‬اﻟﺜﺎﻣﻦ واﻟﺘﺎﺳﻊ اﻟﻬﺠﺮﻳ‪3‬‬

‫ـﺢ )وأﺻ ـ ـﻠـ ــﻰ‬ ‫ﻛ ـ ـﻤـ ــﺎ ﺧـ ـ َ‬ ‫ـﻮم أﺻ ـ ـﺒـ ـ َ‬ ‫ـﺎن ﺻ ـ ـﺒـ ــﺮى ﻳ ـ ـ َ‬ ‫ﻟ ـ ـ ـﻈـ ـ ــﻰ( زادَ ﻣـ ـ ــﺎءَ )ﻣـ ـ ــﻦْ ﺟ ـ ـ ـﻔـ ـ ــﻮﻧـ ـ ــﻰ( وﻗ ـ ـ ــﺪُه‬ ‫وﻫﻲ ﻃﻮﻳﻠﺔ‪ ،‬وذﻛﺮﻫﺎ ا‪8‬ﻘﺮي ﺑﺘﻤﺎﻣﻬﺎ )وﻻ ﻧﺮى ﻛﺒﻴﺮ ﻏﻨﺎء ﻓﻴﻬﺎ(‪ ،‬اﺳﺘﺨﻠﺺ‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ ﻗﺼﻴﺪة أوﻟﻰ أوﻟﻬﺎ‪:‬‬ ‫ـﻊ( ﻣـ ـ ـ ــﻦ ﺟ ـ ـ ـ ـﻔـ ـ ـ ــﻮﻧـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫ـﺪﻣـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫)ﺗ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ــﺎﺛـ ـ ـ ــﺮ اﻟـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ـﺪّر( ﻣـ ـ ـ ــﻦ ﺳ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ـ ــﻪ اﻟ ـ ـ ـ ــﺜّ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ــ‪I‬‬ ‫)ﻛـ ـ ـ ــﺎﻟ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ـﻮز اﻟ ـ ـ ـ ــﻮﺻـ ـ ـ ـ ــﻞُ( واﻟـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ــﻼﻗـ ـ ـ ـ ــﻰ‬ ‫)ﻣ ـ ـ ـ ــﺬ أﻋـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ُ‬ ‫ﺣ ـ ـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ـ ــﻦ ﺑ ـ ـ ـ ـ ــﻼ ﻗ ـ ـ ـ ـ ــﺮﻳ ـ ـ ـ ـ ــﻦ‬ ‫ـﺪر(‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﺑ‬ ‫ـﻦ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻣ‬ ‫)‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫)ﻋ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ــﻘْـ ـ ـ ــﺖُ ﻓ ـ ـ ــﻲ اﳊُـ ـ ـ ــﺐّ( ﻇ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ــﻲ إﻧـ ـ ـ ــﺲ‬ ‫َ‬ ‫)ﺟ ـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻟ ـ ـ ـ ـ ــﻪُ( ﻣـ ـ ـ ـ ــﺮﺗ ـ ـ ـ ـ ــﻊُ اﻟ ـ ـ ـ ـ ــﻌُ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ــﻮن‬ ‫ﺣﺘﻰ إذا أ'ﻬﺎ اﺳﺘﺨﻠﺺ ﻣﻨﻬﺎ ﻣﻮﺷﺤﺔ أوﻟﻬﺎ‪:‬‬ ‫ـﺪّر‬ ‫ـﺪﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻊ ﻛـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ﺗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﺛُ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ـﺪر‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺬ أﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮز اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮﺻ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞَ ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ َﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﺐ ﺟ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ــﺎَﻟـ ـ ـ ـ ُـﻪ‬ ‫ـﻘ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫َﻋ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﺖ ﻓـ ـ ـ ــﻲ اﳊُ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫واﺳﺘﺨﻠﺺ ﻗﺼﻴﺪة ﺛﺎﻧﻴﺔ أﻧﺘﺠﺖ ﺑﺪورﻫﺎ »ﻣﻮﺷﺤﺔ« أوﻟﻬﺎ‪:‬‬ ‫ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻛـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺖُ ﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮ أﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺼ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻒ‬ ‫ـﻢ‬ ‫أﺻـ ـ ـ ــﻠّـ ـ ـ ــﻰ ﻟ ـ ـ ـ ـﻈـ ـ ـ ــﻰ اﻟـ ـ ـ ــﻮﺟـ ـ ـ ــﺪ ا ـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﻛـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺰاﻫـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫ـﻢ‬ ‫ﻋ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ــﻪ ﻛـ ـ ـ ــﺎﻟ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ــﻞ اﻟـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫وﻟﻢ ﻳﻜﺘﻒ ا‪8‬ﻘﺮي ﺑﻬﺬا اﻟﻘﺪر‪ ،‬ﺑﻞ ﻗﺪم ﻣﻨﻬﺎ »ﻣﻮﺷﺤﺔ« أﺧﺮى ﻣﺨﺘﺼﺮة!‬ ‫< اﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪ اﻟﻔﺎﺳﻰ‪ ،‬ا‪8‬ﺘﻮﻓﻰ ﺑﻌﺪ اﻟﺴﺒﻌ‪ n‬وﺛﻤﺎ‪L‬ﺎﺋﺔ‪:‬‬ ‫ﺟﺎءت ﻟﻪ ﻓﻲ »ا‪8‬ﻨﺘﻘﻰ ا‪8‬ﻘﺼﻮر«)‪ (٣٤‬ﻣﻮﺷﺤﺔ ﻣﻄﻠﻌﻬﺎ‪:‬‬ ‫ـﻲ اﳊـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ــﻰ‬ ‫ـﺐ َ‬ ‫ـﻲ ﻣ ـ ـ ــﻦ ﺣـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫اﳊ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ﻳ ـ ـ ــﺎ ُﻋ ـ ـ ـ َـﺮْﻳ ـ ـ ـ َ‬ ‫ـﻢ ُﻋ ـ ـ ـ ــﺮﺳـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫ـﻢ ﻋـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ــﺪي وأﻧ ـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫أﻧـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ﻟ ـ ـ ــﻢ ﻳـ ـ ـ ـﺤ ـ ـ ــﻞ ﻋـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ــﻢ ودادي ﺑ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ــﺪﻣـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ـﻢ ﻻ وﺣـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ــﺎة اﻷﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻔـ ـ ـ ـ ـ ــﺲ‬ ‫ﺣ ـ ـ ـ ـ ــﻠْـ ـ ـ ـ ـ ـ ُـﺘ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ُ‬ ‫(‬ ‫وا‪8‬ﻮﺷﺤﺔ ﻧﻔﺴﻬﺎ ﺗﺮد ﻓﻲ »اﻟﻨﻔﺢ«)‪ ٣٥‬ﻋﻠﻰ أﻧﻬﺎ »ﻟﺒﻌﺾ ﻣﺘﺄﺧﺮي ا‪8‬ﻐﺎرﺑﺔ«‪،‬‬ ‫وﺗﺮد ﻓﻲ ﺑﻌﺾ اﺠﻤﻟﺎﻣﻴﻊ ﻣﻨﺴﻮﺑﺔ ﻟﻔﺨﺮ اﻟﺪﻳﻦ ا‪8‬ﻜﻨﺎﺳﻲ‪.‬‬ ‫‪161‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫وﻏﻨﻲ ﻋﻦ اﻟﺬﻛﺮ أن ا‪8‬ﻮﺷﺤﺔ أﻟﻔﺖ ﻋﻠﻰ ‪L‬ﻂ »ﻫـﻞ درى ﻇـﺒـﻲ اﳊـﻤـﻰ«‬ ‫ﻻﺑﻦ ﺳﻬﻞ‪ ،‬وﺟﺎدك اﻟﻐﻴﺚ ﻟﻠﺴﺎن اﻟﺪﻳﻦ ﺑﻦ اﳋﻄﻴﺐ‪.‬‬ ‫وا‪8‬ﻮﺷﺤﺔ ﺗﺘﻌﺮض ﻓﻲ ﺷﻄﺮﻫﺎ اﻷول ‪8‬ﻮﺿﻮع اﳊﺐ‪ ،‬ﻋﻠﻰ ﻧﺤـﻮ ﺷـﻔـﻴـﻒ‬ ‫ﻋﺬري ﺑﻌﻴﺪ ﻛﻞ اﻟﺒﻌﺪ ﻋﻦ ا‪8‬ﺸﺎﻋﺮ اﳊﺎرة ا‪8‬ﺘﻮﻫﺠﺔ اﻟﺘﻲ أﻟﻔﻨﺎﻫﺎ ﻓﻲ أﻋﻤﺎل‬ ‫اﻟﻮﺷﺎﺣ‪ n‬اﻟﻘﺪاﻣﻰ‪ ،‬ذﻟﻚ ﻷن ﺻﺎﺣﺒﻬﺎ إ‪L‬ﺎ ﺗﺬرع †ﻮﺿﻮع اﳊﺐ ﻟﻜﻲ ﻳﻨﺘﻘﻞ‪-‬‬ ‫ﻓﻲ اﻟﺸﻄﺮ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻣﻦ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺔ‪-‬ﻟﻠﻤﺪﻳﺢ اﻟﻨﺒﻮي‪:‬‬ ‫ـﺖ ﻓ ـ ـ ـ ــﻲ أﻃ ـ ـ ـ ــﻼل ﻟـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ــﻰ وأﻧ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ـﻤ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ﻫــــ ْ‬ ‫ﻟ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ــﺲ ﻓـ ـ ـ ـ ــﻲ اﻷﻃـ ـ ـ ـ ــﻼل ﻟ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻣ ـ ـ ـ ـ ــﻦ أرب‬ ‫وا ـ ـ ـ ـ ــﻨْـ ـ ـ ـ ـ ـﺤـ ـ ـ ـ ـ ــﻨَ ـ ـ ـ ـ ــﻰ‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻣُ ـ ـ ـ ـ ــﺮادي راﻣ ـ ـ ـ ـ ــﺔ‪ُ k‬‬ ‫ﻻ وﻻ ﻟـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ــﻰ وﺳُـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ــﺪى ﻣـ ـ ـ ـﻄ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫إŽـ ـ ـ ـ ــﺎ ﺳـ ـ ـ ـ ــﺆﻟـ ـ ـ ـ ــﻲ وﻗ ـ ـ ـ ـ ـﺼـ ـ ـ ـ ــﺪي واـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ــﻰ‬ ‫ـﺎج اﻟـ ـ ـ ـ ـ َـﻌـ ـ ـ ـ ـ َـﺮب‬ ‫ـﺠـ ـ ـ ـ ــﻢ وﺗـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﺪ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ُـﻌ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﺳـ ـ ـ ـ ـ ّـﻴـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫َ‬ ‫وﻻ ﺗﻨﺘﻬﻲ ﺑﺨﺮﺟﺔ واﺿﺤﺔ ا‪8‬ﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻫﻮ اﳊﺎل ﻓﻲ ﺳﺎﺋـﺮ ا‪8‬ـﻮﺷـﺤـﺎت‬ ‫اﻷﻧﺪﻟﺴﻴﺔ ا‪8‬ﻌﺰوﻓﺔ‪ ،‬واﻟﻨﺺ ﻻ ﻳﺘﺄﻟﻒ إﻻ ﻣﻦ ﺧﻤﺴﺔ أﻗﻔﺎل‪ ،‬ﻓﻬﻞ ﻫﺬا دﻟـﻴـﻞ‬ ‫ﻋﻠﻰ أﻧﻪ ﻣﺒﺘﻮر?‬ ‫< اﳋﻠﻮف )ﺷﻬﺎب اﻟﺪﻳﻦ أﺣﻤﺪ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﺮﺣﻤﻦ( ا‪8‬ﺘﻮﻓﻰ ﺳﻨﺔ‬ ‫‪ ٨٩٩‬ﻫـ )‪:(٣٦‬‬ ‫ﺷﺎﻋﺮ ﺗﻮﻧﺴﻲ‪ ،‬ﻟﻪ ﻣﺆﻟﻔﺎت ﻓﻲ اﻟﻨﺤﻮ‪ ،‬وﻛﺎن ﻣﻦ ﻣﺪاح ﻋﺜﻤـﺎن اﳊـﻔـﺼـﻲ‬ ‫)آﺧﺮ ﻣﻠﻮك اﻟﺪوﻟﺔ اﳊﻔﺼﻴﺔ( وﻫﻨﺎك ﻣﻮﺷﺤﺔ أوﻟﻬﺎ‪:‬‬ ‫ﻗ ـ ــﺎﺑـ ـ ــﻞَ اﻟ ـ ـ ـﺼ ـ ـ ـﺒـ ـ ــﺢُ اﻟ ـ ــﺪّﺟ ـ ــﻰ ﻓـ ـ ــﺎﻧ ـ ـ ـﻬـ ـ ــﺰﻣـ ـ ــﺎ‬ ‫وﻣـ ـ ـ ـﺤ ـ ـ ــﺎ ﺑ ـ ـ ــﺎﻟـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﻒ أﻓ ـ ـ ــﻖ اﻟـ ـ ـ ــﻐَ ـ ـ ــﻠَ ـ ـ ــﺲ‬ ‫ـﻤ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ـﻢ ﺑ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ــﺮق رﻗ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫وﺟـ ـ ـ ـ ــﻼ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـﻐـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﻮب دﻳـ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ــﺎج ﺑ ـ ـ ـ ـ ــﻪ اﳉ ـ ـ ـ ـ ـ ّـﻮ ُﻛـ ـ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫ﺛـــــ َ‬ ‫(‬ ‫‪٣٧‬‬ ‫)‬ ‫ﺟﺎءت ﻓﻲ »اﻟﺪراري اﻟﺴـﺒـﻊ« ﻣﻨﺴﻮﺑﺔ ﻟـ »اﺑﻦ ﺧﻠﻮف ا‪8‬ـﻐـﺮﺑـﻲ«‪ ،‬ﻛـﻤـﺎ‬ ‫ﺟﺎءت ﻓﻲ »اﻟﻜﻮاﻛﺐ اﻟﺴﺒﻌﺔ«)‪ (٣٨‬ﻋﻠﻰ أﻧﻬﺎ ﻟﻠﺨﻠﻮﻓﻲ‪ ،‬وﻧﺮﺟﺢ أن ا‪8‬ﻘﺼﻮد ﻓﻲ‬ ‫ﻛﻠﺘﺎ اﳊﺎﻟﺘ‪ n‬ﻫﻮ اﳋﻠﻮف اﻟﺬي ذﻛﺮﻧﺎه‪.‬‬ ‫وﻟﻪ ﻓﻲ »اﺠﻤﻟﻤﻮﻋﺔ اﻟﻨﺒﻬﺎﻧﻴﺔ« ﻣﻮﺷﺤﺔ أوﻟﻬﺎ‪:‬‬ ‫‪162‬‬


‫وﺷﺎﺣﻮن ﻣﻦ اﻟﻘﺮﻧ‪ 3‬اﻟﺜﺎﻣﻦ واﻟﺘﺎﺳﻊ اﻟﻬﺠﺮﻳ‪3‬‬

‫ﺟـ ـ ـ ـ ّـﺮَد ﻋ ـ ـ ــﻦ ﻣـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ــﺎﻃ ـ ـ ــﻒ اﻷﻏ ـ ـ ـ ـﺼـ ـ ـ ــﺎن‬ ‫ﻣ ـ ـ ــﺎ َ‬ ‫ﺛ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮبَ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮَرق‬ ‫إﻻ وﺑـ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ــﺖْ ﺑ ـ ـ ــﺪﻣـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ــﺎ اﻟـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـّ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎن‬ ‫ﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ‪ ُI‬اﻷﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻖ‬

‫‪163‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫‪164‬‬


‫اﻐﺮب ﻓﻲ اﻟﻌﺼﻮر اﺘﺄﺧﺮة‬ ‫ﺑﻌﺾ وﺷﺎﺣﻰ‬ ‫ْ‬

‫اﳌﻐﺮب‬ ‫‪ 9‬ﺑﻌﺾ وﺷﺎﺣﻰ‬ ‫ْ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻌﺼﻮر اﳌﺘﺄﺧﺮة‬ ‫< ا‪8‬ﻨﺼﻮر اﻟﺴﻌﺪي )أﺣﻤﺪ ﺑﻦ ﻣـﺤـﻤـﺪ اﻟـﺸـﻴـﺦ‬ ‫ا‪8‬ﻬﺪي ﺑﻦ اﻟﻘﺎﺋﻢ ﺑﺄﻣﺮ اﻟﻠﻪ( ا‪8‬ﺘﻮﻓﻲ ﺳﻨﺔ ‪ ١٠١٢‬ﻫـ‪.‬‬ ‫راﺑﻊ ﺳﻼﻃ‪ n‬اﻟﺪوﻟﺔ اﻟﺴﻌﺪﻳﺔ ﺑﺎ‪8‬ﻐﺮب اﻷﻗﺼﻰ‪.‬‬ ‫ﺗﻮﻟﻰ اﻷﻣـﺮ ﺳـﻨـﺔ ‪ ٩٨٦‬ﻫـ‪ ،‬وﻋﺮف ﺑﻌـﺪﻟـﻪ وﻃـﻤـﻮﺣـﻪ‬ ‫وﺗﻔﺘﺢ ذﻫﻨﻪ‪ ،‬وأﺟﻤﻊ ا‪8‬ﺆرﺧﻮن ﻋﻠﻰ أﻧﻪ ﻛﺎن »ﻣﺤـﺒـﺎً‬ ‫ﻟﻠﻌﻠﻢ‪ ،‬ﻛﺘﺐ إﻟـﻰ ﺑـﻌـﺾ ﻋـﻠـﻤـﺎء ﻣـﺼـﺮ ﻳـﺴـﺘـﺠـﻴـﺰﻫـﻢ‬ ‫ﻓﺄﺟﺎزوه‪ ،‬ورﺳﺎﺋﻠﻪ إﻟﻰ اﳉﻬﺎت‪ ،‬ﺧـﺼـﻮﺻـﺎً ﻣﺎ ﻛﺎن‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ ﻓﻲ أﺧﺒﺎر اﻟﻔـﺘـﺢ‪ ،‬ﺗـﺪل ﻋـﻠـﻰ žـﺎرﺳـﺔ ﻟـﻸدب‬ ‫وﻋﻠﻢ وﻣﻌﺮﻓﺔ« )‪.(١‬‬ ‫وﻓﻲ »ﻧـﻔـﺢ اﻟـﻄـﻴـﺐ« ﻣـﻦ ﻣـﻮﺷـﺤـﺎت اﻟـﺴـﻠـﻄـﺎن‬ ‫ا‪8‬ﻨﺼﻮر‪:‬‬ ‫ـﺼ ـﺒ ــﺎ‬ ‫ـﺎن ﻣــﻦ ﻣــﺎء اﻟ ـ ّ‬ ‫رﻳ ـ ُ‬ ‫ّ‬ ‫أﻫـﻴـﻒ و‪v‬ـﺘـﻠــﺊ اﻟـ ُـﺒــﺮود‬ ‫ﻛـﺎﻟـﻐـﺼـﻦ ﻫـﺰّﺗـﻪ اﻟــﺼّـﺒـﺎ‬ ‫ﻓـ ـ ــﻮق ُرﺑ ـ ــﺎ اﻟـ ـ ـﺸ ـ ـ ـﻬـ ـ ــﺐ‬ ‫ﺳ ـ َـﺒــﻰ‬ ‫ﻗ ــﺪ ﻗـ ـﻠ ــﺖ  ــﺎ أنْ َ‬ ‫ـﺴ ـ ـﺒ ـ ــﻲ‬ ‫ﺑ ـ ـﺤـ ـ ـﺴـ ـ ـﻨ ـ ــﻪ َﻳ ـ ـ ْ‬ ‫ﻇ ـﺒ ــﺎ‬ ‫ﺳ ــﻞّ ُ‬ ‫ﻣـ ْ‬ ‫ـﻦ ﻋـ ـﻴـ ـﻨ ــﻪ َ‬ ‫ـﺪﻫ ـ ــﺎ ﻗـ ـ ـﻠ ـ ـ ـﺒـ ـ ــﻲ‬ ‫وﻏـ ـ ـﻤـ ـ ـ ُ‬ ‫‪165‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫أﺳ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﺿ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺸـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬

‫أوﻃ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻒ ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺢ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ )‪(٢‬‬

‫ﻛﺒﻴﺮا ﻣﻦ ﻣﻮﺷﺤﺔ أﺧﺮى ﻳﻌﺎرض ﻓﻴﻬﺎ ﻟﺴﺎن‬ ‫ً‬ ‫وﻻ ﺗﺮد ﺗﺎﻣﺔ‪ ،‬وذﻛﺮ ﻟﻪ ﻗﺴﻤﺎً‬ ‫اﻟﺪﻳﻦ‪ ،‬واﺑﻦ اﻟﺼﺎﺑﻮﻧﻲ‪:‬‬ ‫ـﺴـ ـ ـ ـ ــﺮى‬ ‫وﻟ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ــﺎﻟـ ـ ـ ـ ــﻲ اﻟـ ـ ـ ـ ــﺸّـ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـ ــﻮر إذ ﺗـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﺠـ ـ ـ ــﺮ‬ ‫ﻣـ ـ ـ ــﺎ ﻟ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ــﺮ اﻟ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ــﺎر ﻣـ ـ ـ ــﻦ َﻓـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﺣ ـ ـ ـ ّـﺒ ـ ـ ــﺬا اﻟـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﻞُ ﻃـ ـ ــﺎل ﻟ ـ ـ ــﻲ وﺣ ـ ـ ــﺪي‬ ‫ﻟ ـ ـ ـ ــﻮ ﺗ ـ ـ ـ ــﺮاﻧ ـ ـ ـ ــﻲ ﺟـ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ُـﺘـ ـ ـ ـ ــﻪ ُﺑ ـ ـ ـ ـ ْـﺮدى‬ ‫ﻓ ـ ــﺎﻃ ـ ـ ـﻤـ ـ ــﻴّ ـ ــﺎ ﻓـ ـ ــﻲ ﺧ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـﻌـ ـ ــﺔ اﳉَـ ـ ــﻌْـ ـ ــﺪي‬ ‫ﻫـ ـ ـ ــﻲ ﻟـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ــﻰ أﺧ ـ ـ ـ ــﺖُ ﺑـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ــﻲ ﺑ ـ ـ ـ ــﺸْـ ـ ـ ــﺮ‬ ‫ـﺪر‬ ‫ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺄﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ أﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺖَ ﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ أﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫وﺗﻨﺘﻬﻲ ﺑـ‪-:‬‬ ‫ـﻤ ـ ـ ـ ــﻼ‬ ‫ـﺴ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ــﻪ اﻛ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﺣــــ ْ‬ ‫وﻫـ ـ ـ ــﻼل‪ k‬ﻓـ ـ ـ ــﻲ ُ‬ ‫ـﻤ ـ ـ ــﻼ‬ ‫ـﺲ وأﺿ ـ ـ ــﻠُـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ــﻲ اﳊَ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﻫ ـ ـ ــﻮ ﺷـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ‪k‬‬ ‫ﻗـ ـ ــﺎم ﻳـ ـ ـ ـﺸ ـ ـ ــﺪو وﻳـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـﺜـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ــﻲ ﻓ ـ ـ ــﻲ ﻣ ـ ـ ــﻼ‬ ‫ﻗ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ــﺎً ﺑـ ـ ـ ــﺎﻟ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ــﻮى ﻟ ـ ـ ـ ــﺬي ﺣ ـ ـ ـ ــﺠْ ـ ـ ـ ــﺮ‬ ‫ﻣ ـ ـ ــﺎ ﻟـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ــﻞ اَـ ـ ـ ــﺸُ ـ ـ ــﻮق ﻣـ ـ ـ ــﻦ ﻓ ـ ـ ــﺠـ ـ ـ ــﺮ )‪(٣‬‬ ‫َ ْ‬ ‫وﻫﺬه اﳋﺮﺟﺔ ﻣﺴﺘﻌﺎرة ﻣﻦ ﻣﻄﻠﻊ ﻣﻮﺷﺤﺔ ﻻﺑﻦ اﻟﺼﺎﺑـﻮﻧـﻲ‪ ،‬وﻧـﺴـﺞ اﺑـﻦ‬ ‫اﳋﻄﻴﺐ ﻋﻠﻰ ﻣﻨﻮاﻟﻬﺎ‪ .‬وﻟﻠﻤﻨﺼﻮر اﻟﺴﻌـﺪي ﻣـﻮﺷـﺤـﺔ ﺛـﺎﻟـﺜـﺔ ﻋـﻠـﻰ وزن »ﻫـﻞ‬ ‫درى« ﻻﺑﻦ ﺳﻬﻞ و »ﺟﺎدك اﻟﻐﻴﺚ« ﻻﺑﻦ اﳋﻄﻴﺐ‪:‬‬ ‫ـﻤـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ﻋـ ـ ـ ـ ـ ــﻄّـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ اﻷرﺟـ ـ ـ ـ ـ ــﺎء ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﺷ ـ ـ ـﻤـ ـ ــﺄلَ اﻟـ ـ ــﺼّ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـﺒـ ـ ــﺎء ﻋ ـ ـ ـﻨـ ـ ــﺪ اﻟـ ـ ــﻐَـ ـ ــﻠَـ ـ ــﺲ‬ ‫وأﺗـ ـ ــﺖ ﺷ ـ ـ ـﻤـ ـ ــﺲُ اﻟ ـ ــﻀّ ـ ـ ـﺤـ ـ ــﻰ ﺗ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـﺴـ ـ ــﺦُ ﻣـ ـ ــﺎ‬ ‫)‪(٤‬‬ ‫ﻳ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ــﺮأ اﻟـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﻞُ ﻟ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ــﺎ ﻣ ـ ـ ــﻦ َﻋ ـ ـ ـ َـﺒ ـ ـ ــﺲ‬ ‫< اﻟﻔﺸﺘﺎﻟﻲ )أﺑﻮ ﻓﺎرس‪ ،‬ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ( ا‪8‬ﺘﻮﻓﻲ ﺳﻨﺔ ‪ ١٠٣١‬ﻫـ)‪:(٥‬‬ ‫وزﻳﺮ ا‪8‬ﻨﺼﻮر اﻟﺴﻌﺪي‪ ،‬اﻟﺬي ﺗﻘﺪم ذﻛﺮه‪ ،‬أورد ﻟﻪ ا‪8‬ﻘﺮي ﻓﻲ اﻟﻨﻔﺢ ﻛﺜﻴﺮاً‬ ‫ﻣﻦ ﺷﻌﺮه‪ ،‬وﻗﺎل أﻧﻪ ﺗﻨﺎول أﺧﺒﺎره ﻓﻲ ﻛﺘﺎﺑﻪ »ﺑﻌﺾ اﻵس‪ ،‬اﻟﻌﺎﻃﺮ اﻷﻧﻔﺎس‪،‬‬ ‫ﻓﻲ ذﻛﺮ ﻣﻦ ﻟﻘﻴﺘﻪ ﻣﻦ أﻋﻼم ﻣﺮاﻛﺶ وﻓﺎس«‪ ،‬ووﺻﻔﻪ ﺑﺄﻧﻪ »ﻛﺎن أوﺣﺪ ﻋﺼﺮه‪،‬‬ ‫‪166‬‬


‫اﻐﺮب ﻓﻲ اﻟﻌﺼﻮر اﺘﺄﺧﺮة‬ ‫ﺑﻌﺾ وﺷﺎﺣﻰ‬ ‫ْ‬

‫ﺣﺘﻰ أن ﺳﻠﻄﺎن ا‪8‬ﻐﺮب ﻛﺎن ﻳﻘﻮل‪ :‬إن اﻟﻔﺸﺘﺎﻟﻲ ﻧﻔﺘﺨﺮ ﺑﻪ ﻋﻠﻰ ﻣﻠﻮك اﻷرض‪،‬‬ ‫وﻧﺒﺎري ﺑﻪ ﻟﺴﺎن اﻟﺪﻳﻦ ﺑﻦ اﳋﻄﻴﺐ )‪.«(٦‬‬ ‫و ﻳﺬﻛﺮ ا‪8‬ﻘـﺮي ﻓـﻲ ﻣـﻮﺿـﻊ آﺧـﺮ )‪ (٧‬أن ﻟﺴﺎن اﻟﺪﻳـﻦ ﺑـﻦ اﳋـﻄـﻴـﺐ أﻟـﻒ‬ ‫وذﻳﻞ ﻋﻠﻴﻪ ﺻﺎﺣﺒـﻨـﺎ‬ ‫»ﻛﺘﺎﺑﻪ ا‪8‬ﺴﻤﻰ ﺑﺠﻴﺶ اﻟﺘﻮﺷﻴﺢ‪ ،‬وأﺗـﻰ ﻓـﻴـﻪ ﺑـﺎﻟـﻐـﺮاﺋـﺐ‪ّ ،‬‬ ‫وزﻳﺮ اﻟﻘﻠﻢ ﺑﺎ‪8‬ﻐﺮب‪ ،‬اﻟﻌﻠﻢ اﻟﺸﻬﻴﺮ ا‪8‬ﻨﻔﺮد ﻓﻲ ﻋﺼﺮه ﺑﺤﻴﺎزة ﻗﺼﺐ اﻟـﺴـﺒـﻖ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﺒﻼﻏﺔ‪ ،‬ﺳﻴﺪي ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻔﺸﺘﺎﻟﻲ‪-‬رﺣﻤﻪ اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ‪-‬ﺑﻜﺘﺎب‬ ‫ﺳﻤﺎه »ﻣﺪد اﳉﻴﺶ«‪ ،..‬وأﺗﻰ ﻓﻴﻪ ﺑـﻜـﺜـﻴـﺮ ﻣـﻦ ﻣـﻮﺷـﺤـﺎت أﻫـﻞ ﻋـﺼـﺮﻧـﺎ ﻣـﻦ‬ ‫ا‪8‬ﻐﺎرﺑﺔ‪ ،‬وﺿﻤﻨﻪ ﻣﻦ ﻛﻼم أﻣﻴﺮ ا‪8‬ﺆﻣﻨ‪ n‬ﻣﻮﻻﻧﺎ ا‪8‬ﻨﺼﻮر أﺑﻲ اﻟﻌﺒﺎس أﺣـﻤـﺪ‬ ‫اﻟﺸﺮﻳﻒ اﳊﺴﻨﻲ‪-‬رﺣﻤﺔ اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ورﺿﻮاﻧﻪ ﻋﻠﻴﻪ‪-‬ﻣﺎ زاده زﻳﻨﺎ‪ ،‬وأﺧﺒﺮﻧﻲ‪..‬‬ ‫أﻧﻪ ذﻛﺮ ﻓﻴﻪ ﻷﻫﻞ اﻟﻌﺼﺮ ﻓﻲ أﻣﻴﺮ ا‪8‬ﺆﻣﻨ‪ n‬وﻷﻣﻴﺮ ا‪8‬ﺆﻣﻨ‪ n‬ا‪8‬ﺬﻛﻮر أزﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫ﺛﻠﺜﻤﺎﺋﺔ ﻣﻮﺷﺢ«‪.‬‬ ‫وﻗﺪ ﺿﺎع »ﻣﺪد اﳉﻴﺶ«‪ ،‬وﻟﻢ ﺗﺼﻞ ﻣﻨﻪ إﻻ ﻧﺼﻮص ﻣﺒﻌﺜﺮة ﻓﻲ »اﻟﻨﻔﺢ«‬ ‫وﻏﻴﺮه‪ ،‬وﻫﻨﺎك‪-‬ﻓﻲ ﺧﺰاﻧﺔ ا‪8‬ﻜﺘﺒﺔ اﻟﻨﺎﺻﺮﻳﺔ †ﺪﻳﻨﺔ ﺳﻼ‪-‬أوراق ﻳﻈﻦ أﻧﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫»ﻣﺪاد اﳉﻴﺶ«‪ ،‬ﺟﺎء ﻓﻴﻬﺎ ﻣﻦ ﻧﻈﻢ اﻟﻔﺸﺘﺎﻟﻲ ﻧﻔﺴﻪ ﻣﻮﺷﺤﺔ أوﻟﻬﺎ‪:‬‬ ‫ـﻢ ﺣـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـﺜـ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ــﺎ ﺣـ ـ ـ ـ ــﻼ‬ ‫ﺳ ـ ـ ـ ـ َـﺒ ـ ـ ـ ــﺞ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻄّ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻼ ﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺘَ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺦْ‬ ‫ﺣ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ــﺎﺑ ـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ــﺎ ُدّرا‬ ‫ﻓـ ـ ـ ـ ــﺎرﺗ ـ ـ ـ ـ ـﺸـ ـ ـ ـ ــﻒْ ﻣـ ـ ـ ـ ــﻦ َ‬ ‫ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ‪ ..‬ﺳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪخْ‬ ‫ﻗـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ــﻮة‪ k‬زﻓ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ــﺎ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ــﻮى ﺑ ـ ـ ـ ـ ــﻜْ ـ ـ ـ ـ ـ َـﺮا‬ ‫ـﺪرَﻫ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ُ‬ ‫داﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﺧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ﺳـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ـ ــﺖ ﻓ ـ ـ ـ ــﻲ أﻛ ـ ـ ـ ــﻮاﺑ ـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ــﺎ ﺗـ ـ ـ ـ ـ ْـﺒ ـ ـ ـ ـ َـﺮا‬ ‫ﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎرُﻫ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮرَُﻫـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫وﺟـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮت ﻗـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮارﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮﻫ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﺗَـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺘْـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮَى‬ ‫ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮزت ﺷـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُـﺮَﻫ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ـﺪ ﻋ ـ ـ ـ ــﻦ ﻗـ ـ ـ ـ ــﻮل َﻣـ ـ ـ ـ ــﻦْ ﳊ ـ ـ ـ ــﻲ ﺟ ـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ــﻼ‬ ‫َﻋـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ـﺮخ‬ ‫داﺋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎً ﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺼـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﺤ ـ ـ ـ ـ َـﺮا‬ ‫ﺳـ ـ ـ ــﻼﻓـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ــﺎ َﺑ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫واﺟ ـ ـ ـ ــﺮ ﻟ ـ ـ ـ ــﻲ ﻣ ـ ـ ـ ــﻦ ُ‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ َﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﺮزخ‬ ‫واﻟﻨﺺ اﻟﺬي ﺑ‪ n‬أﻳﺪﻳﻨﺎ ﻳﺘﺮﻛﺐ ﻣﻦ أرﺑﻌﺔ أﻗﻔﺎل ﻓﻬﻮ‪-‬ﻓـﻴـﻤـﺎ ﻧـﺮﺟـﺢ‪-‬ﻏـﻴـﺮ‬ ‫‪167‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫ﻛﺎﻣﻞ‪ ،‬وﺗﺪور ا‪8‬ﻮﺷﺤﺔ ﺣﻮل ا‪8‬ﺪﻳﺢ‪ ،‬وﺧﺮﺟﺘﻬﺎ‪:‬‬ ‫ﺑ ـ ـ ـ ــﻚ ﻏ ـ ـ ـ ــﻨّـ ـ ـ ـ ــﻰ ﻣَ ـ ـ ـ ــﻦْ أﻧـ ـ ـ ـ ـﺸ ـ ـ ـ ــﺪَ اﻟ ـ ـ ـ ــﺮﻣـ ـ ـ ـ ــﻼ‬ ‫ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺬﻫ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺐ ﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻔ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺦ‬ ‫ﺳ ـ ـ ـ ــﺎﻋ ـ ـ ـ ــﺪ اﻟـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ــﻪ ﺧ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـﻔـ ـ ـ ـ ــﺔ ﺑـ ـ ـ ـ ـ ّـﺮا‬ ‫واﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻈّـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻔـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ ﻟُـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮ أخ )‪(٨‬‬ ‫ْ‬ ‫< اﻟﻌﻘﺎد‪:‬‬ ‫ﻳﻨﺴﺐ ﻟﻪ ﻧﺺ أوﻟﻪ‪:‬‬ ‫ﻟـ ـ ـﻴـ ـ ــﺖ ﺷـ ـ ــﻌْـ ـ ــﺮي ﻫـ ـ ــﻞ ﺗُ ـ ــﺮى أروي اﻟـ ـ ــﻈّ ـ ـ ـﻤـ ـ ــﺎ‬ ‫ﻣـ ـ ــﻦ ﻇـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ــﻲ ذاك اﻟ ـ ـ ــﺜﱡـ ـ ــﻐَـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﺮ اﻷﻟْـ ـ ــﻌَ ـ ـ ــﺲ‬ ‫ـﻤ ـ ـ ـ ـ ــﻰ‬ ‫وﺗـ ـ ـ ـ ــﺮى ﻋـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ــﻨَـ ـ ـ ـ ــﺎي رﺑـ ـ ـ ـ ــﺎت اﳊ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫زاﻫ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ــﺎت ﺑـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪود اُـ ـ ـ ـ ـ ـ ﱠـﻴـ ـ ـ ـ ـ ــﺲ‬ ‫وﻗﺪ ذﻛﺮ ا‪8‬ﻘﺮي أﻧﻬﺎ ﻣﻦ »ﻗﻮل أﺣﺪ اﻟﻮاﻓﺪﻳﻦ ﻣﻦ أﻫﻞ ﻣﻜﺔ‪ ،‬ﻋﻠﻰ ﻋـﺘـﺒـﺔ‬ ‫اﻟﺴﻠﻄﺎن ﻣﻮﻻﻧﺎ ا‪8‬ﻨﺼﻮر‪ ،‬وﻫﻮ رﺟﻞ ﻳﻘﺎل ﻟﻪ أﺑﻮ اﻟﻔﻀﻞ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ اﻟـﻌـﻘـﺎد‪،‬‬ ‫وﻗﺪ ﻋﺎرض ﺑﻬﺎ ﻣﻮﺷﺤﺘﻲ ﻟﺴﺎن اﻟﺪﻳﻦ واﺑﻦ ﺳﻬﻞ اﻟﺴﺎﺑﻘﺘ‪.(٩) «n‬‬ ‫ﺷﺎﻋﺮﻧﺎ إذن ﻣﻜﻲ ﻣﺸﺮﻗﻲ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻨﺎ ﻧﺬﻛﺮه ﻫﻨﺎ ﻟﻨﺰﻳﻞ اﻟﻠﺒﺲ اﻟﺬي وﻗـﻌـﺖ‬ ‫ﻓﻴﻪ ﺑﻌﺾ ا‪8‬ﺮاﺟﻊ‪ ،‬ﻓﻤﻦ ذﻟـﻚ ﻣـﺠـﻤـﻮﻋـﺔ »اﻟـﺪراري اﻟـﺴـﺒـﻊ« )‪ (١٠‬وﺗﺴﻤﻴـﻪ ﺑــ‬ ‫»أﺣﻤﺪ اﻟﻌﻘﺎد اﻻﺷﺒﻴﻠﻲ« وﻣﺠﻤﻮﻋﺔ »اﻟﻜﻮاﻛﺐ اﻟﺴﺒﻌﺔ اﻟﺴﻴﺎرة« )‪ (١١‬وﺗﺴﻤﻴﻪ‬ ‫ﺑـ »ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ اﻟﻌﻘﺎد اﻷﻧﺪﻟﺴﻲ اﻟﺸﻬﻴﺮ ﺑﺄﺑﻲ اﻟﻌﺒﺎس اﻻﺷﺒﻴﻠﻲ« وﻓﻲ »اﺠﻤﻟﻤﻮﻋﺔ‬ ‫اﻟﻨﺒﻬـﺎﻧـﻴـﺔ«)‪ (١٢‬أن ﻫﺬه ا‪8‬ﻮﺷﺤﺔ ﶈﻤﺪ ﺑﻦ اﻟﻌـﻘـﺎد »اﻟـﺸـﻬـﻴـﺮ ﺑـﺄﺑـﻲ اﻟـﻘـﺎﺳـﻢ‬ ‫اﻷﻧﺪﻟﺴﻲ«‪.‬‬ ‫< أﺑﻮ اﻟﻘﺎﺳﻢ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ )اﻟﻐﺴﺎﻧﻲ‪ ،‬اﻟﺸﻬﻴﺮ ﺑﺎﻟﻮزﻳﺮ(‪:‬‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺸﻌﺮاء اﻟﺬﻳﻦ ﻣﺪﺣﻮا ا‪8‬ﻠﻚ ا‪8‬ﻨﺼﻮر اﻟﺴﻌﺪي‪ .‬أورد ﻟـﻪ ا‪8‬ـﻘـﺮي ﻓـﻲ‬ ‫»روﺿﺔ اﻵس« )‪ (١٣‬ﻗﻄﻌﺔ ﻣﻦ ﻣﻮﺷﺤﺔ أوﻟﻬﺎ‪:‬‬ ‫ـﻘـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ــﺎ ﻣـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ـﻜـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﺔ اﻟ ـ ـ ـ ّـﻨ ـ ـ ــﺸْ ـ ـ ــﺮ‬ ‫ﺳـــ ّ‬ ‫ﻓ ـ ـ ـ ــﺎﻗـ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ َـﺔ اﻟـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ــﻮن ﻛ ـ ـ ـ ــﺎﻟـ ـ ـ ـ ـ ّـﺘـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ــﺮ‬ ‫ـﻮم‬ ‫ﻣـ ـ ـ ــﻦ ﻛـ ـ ـ ــﺆوس رﺣ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﻘـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ــﺎ ﻣ ـ ـ ـ ـﺨ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺸ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎم ﻃ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮازﻫ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮﻗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮمْ‬ ‫‪168‬‬


‫اﻐﺮب ﻓﻲ اﻟﻌﺼﻮر اﺘﺄﺧﺮة‬ ‫ﺑﻌﺾ وﺷﺎﺣﻰ‬ ‫ْ‬

‫ـﻮم‬ ‫ﲢ ـ ـ ــﺖ ﻋـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﺣـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ــﺎﺑـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ــﺎ ﻣـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـﻈـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﻘ ـ ـ ــﺪ َ‬ ‫وﻏـ ـ ـ ـ ـ ــﺰال ﺟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮم‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ــﺎﺋ ـ ـ ـ ــﺪ اﻟـ ـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ـ ــﺪ ﻧـ ـ ـ ـ ــﺎﺣـ ـ ـ ـ ــﻞ اﳋ ـ ـ ـ ـ ـﺼـ ـ ـ ـ ــﺮ‬ ‫ﺳ ـ ـ ـ ــﺎﺣـ ـ ـ ـ ـ ُـﺮ اﻟـ ـ ـ ـ ـﻄ ـ ـ ـ ــﺮف ﺑـ ـ ـ ـ ــﺎرقُ اﻟـ ـ ـ ـ ـﺜـ ـ ـ ـ ـﻐ ـ ـ ـ ــﺮ‬ ‫وﻟﻪ ﻣﻮﺷﺤﺔ أﺧﺮى‪-‬ﻣﺪح ﺑﻬﺎ ا‪8‬ﻨﺼﻮر‪-‬ﺟﺎءت ﻓـﻲ أوراق ﻳـﻌـﺘـﻘـﺪ أﻧـﻬـﺎ ﻣـﻦ‬ ‫»ﻣﺪد اﳉﻴﺶ«‪.‬‬ ‫< اﺑﻦ إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻔﺎﺳﻲ )ﻣﺤﻤﺪ‪ ،‬ا‪8‬ﻠﻘﺐ ﺑﺒﺪﻳﻊ اﻟﺰﻣﺎن(‪:‬‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺪاح ا‪8‬ﻠـﻚ ا‪8‬ـﻨـﺼـﻮر‪ ،‬وﻟـﻪ ﻓـﻲ اﻷوراق اﻟـﺘـﻲ ﻳـﺮﺟـﺢ أﻧـﻬـﺎ ﻣـﻦ »ﻣـﺪد‬ ‫اﳉﻴﺶ« ﻣﻮﺷﺤﺔ أوﻟﻬﺎ‪:‬‬ ‫ﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎرقُ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺜّـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻐ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ ﻻح ﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ُدَر‬ ‫ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ﺧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻼل اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻖ‬ ‫وﻋـ ـ ـ ـ ــﺬﻳ ـ ـ ـ ـ ــﺐ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ّـﺮﻳـ ـ ـ ـ ــﻖ ﻏـ ـ ـ ـ ــﺪا ﻳـ ـ ـ ـ ـ ـﺠ ـ ـ ـ ـ ــﺮي‬ ‫ُ‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺜـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞ ﻛـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺄس اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮﺣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻖ )‪(١٤‬‬ ‫ْ‬ ‫وﻻﺷﻚ أن اﻟﻘﺎرƒ ﻻﺣﻆ أن اﻟﻮﺷﺎﺣ‪ n‬ا‪8‬ﺬﻛﻮرﻳﻦ ﻓﻲ اﻟﺼﻔﺤﺎت اﻷﺧﻴﺮة‬ ‫اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ ﻻ ﻳﻨﺘﻤﻮن إﻟﻰ اﻷﻧﺪﻟﺲ‪ ،‬إذ أن ﻏﺮﻧﺎﻃﺔ‪-‬آﺧﺮ ا‪8‬ﺪن اﻷﻧﺪﻟﺴﻴﺔ اﻟـﺘـﻲ‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ ﺑﺄﻳﺪي ا‪8‬ﺴﻠﻤ‪-n‬ﺳﻘﻄﺖ ﺳﻨـﺔ ‪ ٨٩٨‬ﻫـ‪ ،‬وﻫﺆﻻء اﻟﻮﺷﺎﺣﻮن ﻫﻢ‪-‬ﺑﻄﺒﻴﻌـﺔ‬ ‫اﳊﺎل‪-‬ﻣﻦ ﺷﻌﺮاء ا‪8‬ﻐﺮب ﻻ اﻷﻧﺪﻟﺲ‪ ،‬ﻋﻠﻰ أن اﻟﻘﺪاﻣﻰ ﻣﺎ ﻛﺎﻧﻮا ﻳﻔﺼﻠﻮن ﺑ‪n‬‬ ‫اﻷﻧﺪﻟﺲ وا‪8‬ﻐﺮب‪ ،‬ﻫﻮ ﺗﻘﻠﻴﺪ ﺳﺮﻧﺎ ﻋﻠﻴﻪ ﻫﻨﺎ‪.‬‬ ‫ﺟﻤﺎ ﻣﻦ وﺷﺎﺣﻲ اﻟﻌﺼﻮر ا‪8‬ﺘـﺄﺧـﺮة‪ ،‬وﻗـﺪ‬ ‫وﻣﻦ اﻟﺒﺪﻳﻬﻲ أن ﻫﻨـﺎك ﻋـﺪداً ً‬ ‫آﺛﺮﻧﺎ أن ﻧﻜﺘﻔﻲ ﺑﺬﻛﺮ ﻗﺪر ﻣﺤﺪود ﻣﻨﻬﻢ‪ ،‬وﻣﻦ ﺣﺴﻦ اﳊﻆ أن ﻫﻨﺎك دراﺳﺎت‬ ‫ﺗﻨﺎوﻟﺖ ﻣﻮﺷﺤﺎت ﻫﺬه اﳊﻘﺒﺔ ﻓﻲ ﻛﺜﻴﺮ ﻣﻦ اﻟﺘﻔﺼﻴﻞ‪ ،‬وﻣﻦ أﻫﻢ ﻫﺬه اﻟﺪراﺳﺎت‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ د‪ .‬ﻋﺒﺎس اﳉﺮاري »ﻣﻮﺷﺤﺎت ﻣﻐﺮﺑﻴﺔ«‪ ،‬وﻫﻮ ﻋﻤـﻞ ﺑـﺎﻟـﻎ اﻹﺗـﻘـﺎن‪،‬‬ ‫دﻗﻴﻘﺎ ﻟﻔﻦ اﻟﺘﻮﺷﻴﺢ‬ ‫ً‬ ‫ﺗﺎرﻳﺨﻴﺎ‬ ‫ً‬ ‫ﻳﺘﻀﻤﻦ‪-‬إﻟﻰ ﺟﺎﻧﺐ اﻟﻨﺼﻮص اﻟﺘﻲ ﺣﻘﻘﻬﺎ‪-‬ﲢﻠﻴﻼ‬ ‫ﺑﻌﺎﻣﺔ‪ ،‬وﻟﻠﻤﻮﺷﺢ ﻓﻲ ا‪8‬ﻐﺮب اﻷﻗﺼﻰ ﺑﺨﺎﺻﺔ‪.‬‬ ‫وﻫﻨﺎك أﻳﻀﺎً ﺳﻔﺮ ﻫﺎم ﻳﺤﻤﻞ ﻋﻨﻮان »اﻷﻏﺎﻧﻲ اﻟﺘﻮﻧﺴﻴﺔ« وﺿﻌﻪ اﻟﺼﺎدق‬ ‫اﻟﺮزﻗﻲ وﺿﻤﻨﻪ اﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﻨﺼﻮص اﻟﻨﺎدرة اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻜﺲ ﻣﺎ ﻃﺮأ ﻋـﻠـﻰ ﻓـﻦ‬ ‫اﻟﺘﻮﺷﻴﺢ اﻷﻧﺪﻟﺴﻲ ﻣﻦ ﺗﻄﻮرات‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗـﺒـ‪ n‬اﳉـﻮاﻧـﺐ اﻟـﺘـﻲ اﺳـﺘـﻤـﺮت ﻓـﻴـﻬـﺎ‬ ‫اﻟﺘﻘﺎﻟﻴﺪ اﻟﻘﺪﺔ ﻟﻠﻤﻮﺷﺤﺔ اﻷﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‪.‬‬ ‫‪169‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫وﻧﺸﻴﺮ‪-‬ﻓﻲ إﻳﺠﺎز‪-‬ﻟﺒﻌﺾ ﻫﺆﻻء اﻟﻮﺷﺎﺣ‪ n‬ا‪8‬ﺘﺄﺧﺮﻳﻦ‪ ،‬وﻟﻠﺨﺼﺎﺋﺺ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻷﻋﻤﺎﻟﻬﻢ‪ ،‬ﻓﻨﺬﻛﺮ ﻣﻨﻬﻢ‪-‬ﻋﻠﻰ ﺳﺒﻴﻞ ا‪8‬ﺜﺎل‪-‬اﺑﻦ زاﻛﻮر )ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ اﻟﻘﺎﺳﻢ( ا‪8‬ﺘﻮﻓﻲ‬ ‫ﺳﻨـﺔ ‪ ١١٢٠‬ﻫــ )‪ ،(١٥‬وﻛﺎن ﺷﺎﻋﺮ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻓﺎس ﻓﻲ ﻋـﺼـﺮه‪ ،‬وﻟـﻪ دﻳـﻮان ﻳـﺤـﻤـﻞ‬ ‫ﻋﻨﻮان »اﻟﺮوض اﻷرﻳﺾ ﻓﻲ ﺑﺪﻳﻊ اﻟﺘﻮﺷﻴﺢ وﻣﻨﺘﻘﻰ اﻟﻘﺮﻳﺾ« )ﻧﺸﺮت ﻣﺨﺘﺎرات‬ ‫ﻣﻨﻪ ﺑﻌﻨﻮان‪ :‬ا‪8‬ﻨﺘﺨﺐ ﻣﻦ ﺷﻌﺮ اﺑﻦ زاﻛﻮر(‪ ،‬وﻣﻦ ﻣﻮﺷﺤﺎﺗﻪ ﻳﺒﺪأ ﻧﺺ ﺑـ‪:‬‬ ‫ﻨﺎر‬ ‫راح‬ ‫أدر اﻟﻜﺎﺳﺎت ﻣﻦ ﺧﻤﺮ اﻟﻠَّﻌﺲ ﻳﺎ ﻟﻬﺎ ْ‬ ‫ﲢﻜﻲ اﳉُّـﻠ ْ‬ ‫ﻣﻦ ْ‬ ‫ﻣﻦ ﺣﺮ اﻷوار)‪(١٦‬‬ ‫أرﺗﺎح‬ ‫ﻋﻠﻨﻲ‬ ‫ّ‬ ‫اﻟﻨﻔﺲ‬ ‫ﺧﻤﺮة ﲡﻠﻮ‬ ‫واﺳﻘﻨﻴﻬﺎ‬ ‫ً‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ّ‬ ‫وﻟﻪ ﻣﻮﺷﺤﺔ ﻃﻮﻳﻠﺔ ﻗﺎﻟﻬﺎ †ﻨﺎﺳﺒﺔ ا‪8‬ﻮﻟﺪ اﻟﻨﺒﻮي‪ ،‬أوﻟﻬﺎ‪:‬‬ ‫ﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺔَ ا ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻼد‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻛ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎن أﺣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ ﺳَ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻤَ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮكْ‬ ‫ـﺎد‬ ‫ﺷـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻔ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺖ ذا أﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻜـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﻢ ُﻏ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َـﺮ ْ‬ ‫رك‬ ‫ﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎتَ ﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺸ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ﻓ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُـﻪ ﺑ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻻﺳ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـ ـ ــﺎد‬ ‫ـﺼ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮكْ‬ ‫ﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ــ‪ I‬اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ َﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫وﻣﻦ ﻫﺆﻻء اﻟﻮﺷﺎﺣ‪ n‬ا‪8‬ﺘﺄﺧﺮﻳﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻮ ﺟﻨﺪار‪ ،‬وﻟﻪ ﻣﻮﺷـﺤـﺔ ﻃـﻮﻳـﻠـﺔ‬ ‫أوﻟﻬﺎ‪:‬‬ ‫ـﻮر اﻟـ ـ ــﺼّ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ــﺎح‬ ‫ﻋ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ُـﺮ اﻟ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﻞ وﻛ ـ ـ ــﺎﻓ ـ ـ ـ ُ‬ ‫)‪(١٧‬‬ ‫ـﺎح‬ ‫ـﺎب اﻏـ ـ ـﺘـ ـ ـﺒ ـ ــﺎق‪ k‬واﺻـ ـ ـﻄـ ـ ـﺒـ ـ ـ ْ‬ ‫ﺑـ ـ ـﻬـ ـ ـﻤ ـ ــﺎ ﻃـ ـ ـ َ‬ ‫ﻗـ ـ ــﻢ ﺑ ـ ـ ـﻨـ ـ ــﺎ ﻓـ ـ ــﺎﻟـ ـ ــﻮﻗ ـ ـ ــﺖُ وﻗـ ـ ــﺖُ اﻟ ـ ـ ـﻄ ـ ـ ــﺮب‬ ‫وإﻟـ ـ ـ ــﻰ اﳊـ ـ ـ ــﺎﻧـ ـ ـ ــﺎت ﺑـ ـ ـ ــﺎﻛـ ـ ـ ـ ْـﺮ واﺧ ـ ـ ـ ــﻄُـ ـ ـ ــﺐ‬ ‫دن ﻣـ ـ ــﻦ ﻋـ ـ ـ ـﺼـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﺮ اﻟـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ــﺐ‬ ‫ـﺖ ّ‬ ‫ﺑـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﻣـ ـ ــﺎ ﻋ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ــﻰ ﺻ ـ ـ ــﺐّ ﺗ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ــﺎﻃ ـ ـ ــﺎﻫ ـ ـ ــﺎ ﺟُـ ـ ــﻨَ ـ ـ ــﺎحْ‬ ‫إن اﻟـ ـ ـﺼ ـ ـ ـﺒـ ـ ــﺎ واﻟ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﻞ ﻣُـ ـ ـﺴـ ـ ــﻮدّ َ‬ ‫اﳉـ ـ ــﻨَـ ـ ــﺎحْ‬ ‫وﻻ ﻳﻠﺒﺚ أن ﻳﺘﻐﺰل ﻓﻲ اﻟﺴـﺎﻗـﻲ‪ ،‬و ﻳـﺼـﻒ ﻟـﻮﻋـﺔ اﳊـﺐ اﻟـﺘـﻲ ﺣـﻠـﺖ ﺑـﻪ‪،‬‬ ‫واﻟﺪاء اﻟﺬي ﻻ ﺷﻔﺎء ﻟﻪ ﻣﻨﻪ ﻏﻴﺮ‪ ...‬ﻣﺪح ا‪8‬ﺼﻄﻔﻰ‪ ،‬ﺣﺘﻰ إذا ﻣﺎ اﺳﺘﻮﻓﻰ ﻣﻦ‬ ‫ا‪8‬ﺪﻳﺢ اﻟﻨﺒﻮي ﻏﺎﻳﺘﻪ اﻧﺜﻨﻰ إﻟﻰ ﻣﺪح أﺣﺪ أﺑـﻨـﺎء اﻷﺳـﺮة اﻟـﻌـﻠـﻮﻳـﺔ اﳊـﺴـﻨـﻴـﺔ‪،‬‬ ‫وأﻧﻬﻰ ﻣﻮﺷﺤﺘﻪ ﺑـ‪:‬‬ ‫ـﺪام‬ ‫ـﺴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﻼم ﺗ ـ ـ ــﺮﺗـ ـ ـ ـﻀ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ــﻪ ُﻣ ـ ـ ـ ْ‬ ‫وﺳـ ـ ـ ـ ‪k‬‬ ‫ﻃـ ــﺎب ﻣـ ــﻦْ ﻃـ ـﻴ ـ ـﺒـ ــﻚَ ﻳ ــﺎ ﻣ ـ ـﺴـ ــﻚ اﳋ ـ ـﺘـ ــﺎمْ‬ ‫‪170‬‬


‫اﻐﺮب ﻓﻲ اﻟﻌﺼﻮر اﺘﺄﺧﺮة‬ ‫ﺑﻌﺾ وﺷﺎﺣﻰ‬ ‫ْ‬

‫ـﺎم‬ ‫ﻓـ ـ ــﺎرﺿـ ـ ـ ُـﻪ ﻣـ ـ ـ ّـﻨـ ـ ــﻲ ﻳـ ـ ــﺎ ﺑـ ـ ــﺪر اﻟ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ّـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ْ‬ ‫ﻣـ ـ ــﺎ ﺣ ـ ـ ــﻼ ﻟ ـ ـ ــﻲ ﻣ ـ ـ ــﺪﺣ ـ ـ ــﻚ اﻟـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ــﺬبُ وﻓ ـ ـ ــﺎحْ‬ ‫ﻋ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ــﺮُ اﻟ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﻞ وﻛ ـ ـ ــﺎﻓُـ ـ ــﻮر اﻟ ـ ـ ــﺼّ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ــﺎحْ‬ ‫وﻫﺬه ا‪8‬ﻮﺷﺤﺔ ﻋﻠﻰ ﻧﺴﻖ‪:‬‬ ‫ـﺴـ ـ ــﻚُ ﺑـ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ــﺎﻓ ـ ـ ــﻮر اﻟ ـ ـ ــﺼّـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ــﺎح‬ ‫ﻓـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﻚَ ا ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﺎح‬ ‫ـﺖ ﺑـ ـ ـ ـ ــﺎﻟـ ـ ـ ـ ــﺮوض أﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ووﺷـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﺮاف اﻟـ ـ ـ ـ ـ ّـﺮﻳـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫(‬ ‫‪١٨‬‬ ‫)‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﻈﻦ أﻧﻬﺎ ﻣﻦ ﻣﻮﺷﺤـﺎت اﺑـﻦ زﻫـﺮ ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻬﺎ أﻛﺜﺮ ﺗـﺄﺛـﺮاً †ﻮﺷﺤـﺔ‬ ‫ﻟﺘﻘﻲ اﻟﺪﻳﻦ اﻟﺴﺮوﺟﻲ )ا‪8‬ﺘﻮﻓﻲ ﺳﻨﺔ ‪ ٦٩٣‬ﻫـ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﻦ اﻟﻮﺷﺎﺣ‪ n‬ا‪8‬ﺸﺎرﻗﺔ(‪:‬‬ ‫ﻋ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ــﺒَـ ـ ــﺮُ اﻟ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﻞ وﻛ ـ ـ ــﺎﻓ ـ ـ ــﻮرُ اﻟـ ـ ــﺼّ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ــﺎحْ‬ ‫ﺷـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ــﺮه واﻟ ـ ـ ـﻔ ـ ـ ــﺮق ﺳـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـﻄ ـ ـ ــﺎن ا ـ ـ ــﻼح )‪(١٩‬‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ُُ‬ ‫ﻓﻘﺪ اﺳﺘﻌﺎر ﻣﻨﻬﺎ ﻗﺴﻤـﺎً ﻛﺮره ﻓﻲ ا‪8‬ﻄﻠﻊ واﳋﺘﺎم )وﻫﻮ أﻣﺮ ﻻ ﻧﻈﻴـﺮ ﻟـﻪ‬ ‫ﻓﻲ ﺗﻮاﺷﻴﺢ اﻟﻘﺪاﻣﻰ(‪.‬‬ ‫وﻣﻦ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت اﻷﺧﺮى‪ ،‬ﻣﻦ ﻧﻈﻢ ﺣﻤﺪون ﺑﻦ اﳊﺎج‪:‬‬ ‫داج‬ ‫ﺟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ـﻦ ﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞ‪ْ k‬‬ ‫إن ُ‬ ‫ـﺎح‬ ‫وﺧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫ْ‬ ‫اﻹﺻ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺄﺣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮﻫﱠ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎجْ‬ ‫ـﺎح‬ ‫ُﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻐْ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ا ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺼْـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َـﺒـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫وﻏﻨﻲ ﻋﻦ اﻟﻘﻮل أﻧﻪ أﺧﺬ ا‪8‬ﻄﻠﻊ ﻣﻦ ﻗﻮل أﺑﻲ ﺣﻴﺎن اﻟﺬي ﺳﻘﻨﺎه ﻗﺒﻼً‪:‬‬ ‫داج‬ ‫ْ‬ ‫إن ﻛـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎن ﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞ‪ْ k‬‬ ‫ـﺎح‬ ‫ـﺎﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ْ‬ ‫وﺧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫اﻹﺻـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﺎج‬ ‫ـﻮﻫـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﻮرﻫـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻐ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ا ـ ـ ـ ـ ـ ــﺼ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎح )‪(٢٠‬‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ﻟﻜﻦ اﻟﻮﺷﺎح ا‪8‬ﻐﺮﺑﻲ أدار اﻟﻨﺺ ﻛﻠﻪ ﺣﻮل اﻟﺘﻮﺳﻞ وا‪8‬ﺪﻳﺢ اﻟﻨﺒﻮي‪.‬‬ ‫وﻷﺑﻲ ﻣﺤﻤﺪ ﺣﻤﻮدة ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺰﻳﺰ ﻧﺺ ﻳﺬﻛﺮ‪ ،‬ﻣﻦ ﺑﻌﺾ اﻟﻮﺟﻮه‪ ،‬ﺑﺼﻨﻴﻊ‬ ‫اﺑﻦ ﻋﺎﺻﻢ اﻟﻐﺮﻧﺎﻃﻲ ﻓﻲ ﻣﻮﺷﺤﺘﻪ ا‪8‬ﺘﻜﻠـﻔـﺔ اﻟـﺘـﻲ ﻋـﺮﺿـﻨـﺎ ﻟـﻬـﺎ ﻗـﺒـﻼ‪ .‬وﻗـﺪ‬ ‫وﺻﻒ ﺟﺎﻣﻊ »اﻷﻏﺎﻧﻲ اﻟﺘﻮﻧﺴﻴﺔ« ﻣﻮﺷﺢ اﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﺄﻧﻪ »ﻏﺮﻳﺐ اﻟﺘﻨﻀﻴﺪ‬ ‫واﻟﺘﺮﻛﻴﺐ واﻟﺘﻨﺴﻴﻖ واﻟﺘﺮﺗﻴﺐ‪ ،‬ﻓﺘﺤﺬف اﻟﻜﻠﻤﺎت اﻷوﻟﻰ ﻣﻦ ﻣﺼﺮاﻋﻲ أﺑﻴﺎﺗﻪ‬ ‫و ﻳﺒﻘﻰ ا‪8‬ﻮﺷﺢ ﺻﺤﻴﺢ ا‪8‬ﻌﻨﻰ وا‪8‬ﺒﻨﻰ‪ ،‬وﻳﺘﺠﻤﻊ ﻣﻦ اﻟﻜﻠـﻢ اﶈـﺬوﻓـﺔ ﻣـﻦ ﻛـﻞ‬ ‫ﺑﻴﺖ ﺑﻴﺖ‪ ،‬ﺛﻢ إذا اﻗﺘﺼﺮ ﻋﻠﻰ اﳊﺬف ﻣﻦ اﻷﺷـﻄـﺎر اﻷول ﺻـﺢ‪ ،‬أو أﺑـﻘـﻴـﺖ‬ ‫‪171‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫وﺣﺬﻓﺖ أوﻟﻰ اﻷﺷﻄﺎر اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﺻﺢ ﻛﺬﻟﻚ‪ ،‬أو أﺑﻘﻴﺖ أول اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ وﺣﺬﻓﺖ ﻣﺎ‬ ‫ﺑﻌﺪﻫﺎ ﺻﺢ أﻳﻀﺎً‪ ،‬إﻟﻰ ﻏﻴﺮ ذﻟﻚ ﻣﻦ اﻷوﺟﻪ«‪.‬‬ ‫وأول ا‪8‬ﻮﺷﺤﺔ‪:‬‬ ‫ﺣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ﱡـﺮ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َـﻮى‬ ‫ﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻔـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺆادي ﺟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺬوة اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻘَـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َـﺒ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺲ‬ ‫ﻻ ﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻄـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻔ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ﻓـ ـ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـ ــﻮر اﻷﻋـ ـ ـ ـ ـ ــ‪ I‬اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ﱡـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـ ﱠـﻌ ـ ـ ـ ـ ــﺲ‬ ‫ﻗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻛ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َـﻮى‬ ‫ﻣـ ـ ـ ـ ــﺬ ﺑـ ـ ـ ـ ــﺪا ﻓـ ـ ـ ـ ــﺎﻟـ ـ ـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ــﺐُ أﺣ ـ ـ ـ ـ ــﺮﻗَـ ـ ـ ـ ــﻪُ‬ ‫ﺗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻬّـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻔـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫وﺟـ ـ ـ ـ ـﻔـ ـ ـ ـ ــﻮﻧـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻣ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ــﻪ ﻓـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻋـ ـ ـ ـ ــﺮس )‪(٢١‬‬ ‫ُ ُ‬ ‫وﻟﻴﺲ ‪8‬ﺜﻞ ﻫﺬه اﻷﻻﻋﻴﺐ ﻣﻦ ﻗﻴﻤﺔ ﻓﻨﻴﺔ ﺗﺴﺘﺤﻖ اﻟﺬﻛﺮ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻬـﺎ ﺗـﻔـﺼـﺢ‬ ‫ﻋﻦ ﺑﻌﺾ اﻟﺰواﻳﺎ اﻟﺘﻲ اﲡﻬﺖ ﻟﻬﺎ ﻣﻮﺷﺤﺎت ا‪8‬ﺘﺄﺧﺮﻳﻦ ﻣﻦ اﻟﺸﻌﺮاء‪ .‬وﻻﺑـﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺰﻳﺰ ﻫﺬا ﻣﻮﺷﺤﺎت أﺧﺮى ﻻ ﺗﺘﻜﻰء ﻋﻠﻰ ﻣﺜﻞ ﻫﺬا اﻟﻌﺒـﺚ‪ ،‬ﻣـﻨـﻬـﺎ ﻣـﺎ‬ ‫ﻗﺎﻟﻪ ﻓﻲ ﻣﺪح ﺷﻴﺨﻪ أﺑﻲ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ اﻟﻐﺮﻳﺎﻧﻲ ﻣﻦ ﻋﻠﻤﺎء اﻟﻘﻴﺮوان‪:‬‬ ‫إن ﻇـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ــﺎً ﺣ ـ ـ ــﻮل ﻛـ ـ ـ ــﺜْـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ــﺎن اﳊـ ـ ـ ــﻤَـ ـ ـ ــﻰ‬ ‫ّ‬ ‫ﺑـ ـ ـ ـ ـ ــﺎت ﻳـ ـ ـ ـ ـ ــﺮﻋـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ زﻫـ ـ ـ ـ ـ ــﺮات اﻷﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻔُ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺲ‬ ‫ـﺮﻣ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ﺳـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ــﺎه أﺿ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﻻح َ‬ ‫ﻓـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ــﻮ ﻣ ـ ـ ـ ـ ــﺬ َ‬ ‫ﺑ ـ ـ ـ ـ ـﻔـ ـ ـ ـ ــﺆادي ﺟـ ـ ـ ـ ــﺬوة ا ـ ـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ــﺲ )‪(٢٢‬‬ ‫َ‬ ‫وﻫﺬه ا‪8‬ﻮﺷﺤـﺔ‪ ،‬ﻛـﻤـﺎ ﻫـﻮ ﺑ ّـﻴﻦ‪ ،‬ﻋﻠﻰ ﻏﺮار ﻗـﻮل اﺑـﻦ ﺳـﻬـﻞ »ﻫـﻞ درى ذي‬ ‫اﳊﻤﻰ« وﻣﻮﺷﺤﺔ ﻟﺴﺎن اﻟﺪﻳﻦ ﺑﻦ اﳋﻄﻴﺐ »ﺟﺎدك اﻟﻐﻴﺚ«‪.‬‬ ‫و‪8‬ﺼﻄﻔﻰ ﺑﻦ اﻹﻣﺎم ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻴﺮم اﳊﻨﻔﻲ ﻣﻮﺷﺤﺔ أوﻟﻬﺎ‪:‬‬ ‫ﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﺳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺐَ اﻷرواحْ‬ ‫ـﺪ‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ أﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺜـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻘَـ ـ ـ ـ ـ ـ ﱡ‬ ‫ـﺎب‬ ‫وﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺨـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺠ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞَ ْ‬ ‫اﻷﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫” ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﺣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮى اﳋَـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ )‪(٢٣‬‬ ‫ﱡ‬ ‫ﺑﻨﺎﻫﺎ ﻋﻠﻰ ﻏﺮار اﺑﻦ ﺳﻬﻞ‪:‬‬ ‫ـﺎه‬ ‫ـﺠ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﺗ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫”ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ُ‬ ‫أﺣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮى أﺣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻢ )‪(٢٤‬‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫‪172‬‬


‫اﻐﺮب ﻓﻲ اﻟﻌﺼﻮر اﺘﺄﺧﺮة‬ ‫ﺑﻌﺾ وﺷﺎﺣﻰ‬ ‫ْ‬

‫ـﺎه‬ ‫َﺗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﻛ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺆوسَ ﺳُـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻢّ‬ ‫وﺑﻠﻐﺖ اﻟﻨﻈﺮ ﻓﻲ أﻋﻤﺎل ﻣﺘﺄﺧﺮي اﻟﻮﺷﺎﺣ‪ n‬ﻛﺜﺮة ﻣـﻌـﺎرﺿـﺎﺗـﻬـﻢ ﻟــ »ﻫـﻞ‬ ‫درى ﻇﺒﻲ اﳊﻤﻰ« ﻻﺑﻦ ﺳﻬﻞ‪ ،‬و »ﺟﺎدك اﻟﻐﻴﺚ إذا اﻟﻐﻴﺚ ﻫﻤﻲ« ﻻﺑﻦ اﳋﻄﻴﺐ‪،‬‬ ‫ﻓﻤﻦ ذﻟﻚ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻣﻮﺷﺤﺔ ﻷﺑﻲ اﻟﺜﻨﺎء ﻣﺤﻤﻮد ﻗﺎﺑﺎدو‪ ،‬ﻣﻨﻬﺎ ﻗﻮﻟﻪ‪:‬‬ ‫ـﺴـ ـ ــﺮور اﻧ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـﻈ ـ ـ ـﻤـ ـ ــﺎ‬ ‫ـﺎح ﻫـ ـ ــﺎ ﺷ ـ ـ ـﻤـ ـ ــﻞُ اﻟ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ﺻـ ـ ـ َ‬ ‫ـﻤـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ــﺎ ُﻓ ـ ـ ــﺮﺻـ ـ ـ ـ َـﺔ اﺨﻤﻟـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ــﺲ‬ ‫واﻏ ـ ـ ـ َـﺘـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﺴـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ـﺢ اﻟ ـ ـ ـ ﱠ‬ ‫وﺗـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ــﺎوﻟْـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ــﺎ ﻣـ ـ ـ ـﺼ ـ ـ ــﺎﺑـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺄدرْﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻫـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻜـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎنَ اﻷﻛـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺆُس‬ ‫وﺗ ـ ـ ــﻼﻗَـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ــﺎ ﺗـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ــﺎﺷ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ــﺮُ اﻟ ـ ـ ــﺮﺑـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ــﻊ‬ ‫ﺑ ـ ـ ـ ـ َـﻬـ ـ ـ ــﺪاﻳـ ـ ـ ــﺎﻫـ ـ ـ ــﺎ ﻋ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ــﻰ ﻫ ـ ـ ـ ــﺎم اﻟ ـ ـ ـ ـ ﱡـﺮﺑ ـ ـ ـ ــﻰ‬ ‫وأﺗـ ـ ــﺎﻧـ ـ ــﺎ اﻟـ ـ ــﺪﻫ ـ ـ ــﺮ ﻣـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ــﺎ ﺑـ ـ ـ ـﺸـ ـ ـ ـﻔـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﻊ‬ ‫أذَﻧـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫َﻓـ ـ ـ ـ ـﻐ ـ ـ ـ ـ ـﻔـ ـ ـ ـ ـ ْـﺮﻧ ـ ـ ـ ــﺎ ﻟ ـ ـ ـ ــﻪ ﻣـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻗـ ـ ـ ـ ــﺪ ْ‬ ‫ـﺼ ـ ــﻦ ﻣـ ـ ـﻨـ ـ ـﻴ ـ ــﻊ‬ ‫وﺣـ ـ ـﻠ ـ ــﻠْـ ـ ـﻨ ـ ــﺎ ﻓ ـ ــﻲ ﺣـ ـ ـﻤ ـ ــﻰ ﺣ ـ ـ ْ‬ ‫َ‬ ‫)‪(٢٥‬‬ ‫وأﻣـ ـ ـ ـ ــﺎن ﻣـ ـ ـ ـ ــﻦ ﻋ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ــﻮن اﻟـ ـ ـ ـ ـ ﱡـﺮﻗ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫وأﺧﺮى ﻣﻄﻠﻌﻬﺎ‪:‬‬ ‫ـﺎج أﺟـ ـ ـ ـﻔ ـ ـ ــﺎﻧ ـ ـ ــﻲ وﻗ ـ ـ ــﻠْـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ــﻲ اُ ـ ـ ــﻐْـ ـ ـ ـ َـﺮﻣ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ﻫـــ َ‬ ‫ﺑـ ـ ـ ـ ـ ــﺎرق‪ k‬آﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُـﻪ ﻣـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ﺗـ ـ ـ ـ ـ ــﻮﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺲ‬ ‫ـﻤـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ـﺢ ﻣ ـ ـ ــﺎ ُﻋـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ـﺤ ـ ـ ـ ُـﻪ ﻟ ـ ـ ــﻮ ﻟـ ـ ـ ــﻢ ﻳ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫وﻳـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ أُواري ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ أواري اـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮﺟـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺲ )‪(٢٦‬‬ ‫وا‪8‬ﻮﺷﺤﺘﺎن ﺗﺨﺘﻤﺎن †ﻄﻠﻊ ﻣﻮﺷﺤﺔ اﺑﻦ ﺳﻬﻞ‪ ،‬وﺗﺨﺘﻠﻔﺎن ﻓﻲ أﻧﻬﻤﺎ ﻃﻮﻳﻠﺘﺎن‬ ‫ﻣﺴﺮﻓﺎ‪ ،‬وﺻﻞ ﻓﻴﻪ ﻋﺪد اﻷﻗﻔﺎل ﻓﻲ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺔ إﻟﻰ ﻧﺤﻮ ﻋﺸﺮﻳﻦ ﻗﻔﻼً‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ﻃﻮﻻ‬ ‫وﺷﺎع ﻟﻮن ﻋﺮف ﺑﺎﺳﻢ »ا‪8‬ﺄﻟﻮف« وﻳﺴﻤﻰ ﻓﻲ ﺑﻌﺾ أرﺟﺎء ا‪8‬ﻐﺮب ﺑﺎﺳـﻢ‬ ‫»اﻟﻐﺮﻧﺎﻃﻲ« وﻫﻮ‪-‬ﺑﺤﺴﺐ ﺗﻌﺮﻳﻒ اﻟﺼﺎدق اﻟﺮزﻗﻲ‪:-‬‬ ‫»أﺷﻌﺎر ﻏﻨﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬اﻧﺘﺨﺐ ﻣﻦ ﻗﺼﺎﺋﺪ وﻣﻮﺷﺤﺎت وأزﺟـﺎل ﺷـﺘـﻰ ﻣـﻦ ﻛـﻼم‬ ‫اﻷﻧﺪﻟﺴﻴ‪ n‬وأﻫﻞ ا‪8‬ﻐﺮب وﺑﻌﺾ اﻟﺘﻮﻧﺴـﻴـ‪ ،n‬ﻗـﺪ رﺻـﻔـﺖ وﻧـﻀـﺪت ﺑـﺼـﻔـﺔ‬ ‫'ﻴﻞ إﻟﻴﻬﺎ اﳋﻮاﻃﺮ‪ ،‬وﺗﺴﺘﺤﺴﻨﻬﺎ اﻷذواق )‪ ،«(٢٧‬وﻗﺪ اﺳﺘﻌﺮﺿﻨﺎ ﻋﺪداً ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫ﻓﻮﺟﺪﻧﺎ ﻓﻴﻬﺎ‪ ،‬إﻟﻰ ﺟـﺎﻧـﺐ ﻣـﻘـﺘـﻄـﻔـﺎت ﻣـﻦ أﻋـﻤـﺎل أﻫـﻞ اﻷﻧـﺪﻟـﺲ وا‪8‬ـﻐـﺮب‪،‬‬ ‫اﺳﺘﺸﻬﺎدات ﻣﻦ ﻧﺘﺎج اﻟﺸﻌﺮاء واﻟﻮﺷﺎﺣ‪ n‬ا‪8‬ﺸﺎرﻗﺔ‪ ،‬ﻓـﻔـﻲ »ا‪8‬ـﺄﻟـﻮف« اﻟـﺬي‬ ‫‪173‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫أوﻟﻪ‪:‬‬ ‫ﻟـ ـ ـ ـ ـ ــﻚَ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ــﺪﻻلُ وأﻧـ ـ ـ ـ ـ ــﺖَ ﺑ ـ ـ ـ ـ ــﺪْ‪k‬ر ﻛـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻣـ ـ ـ ـ ـ ــﻞُ‬ ‫)‪(٢٨‬‬ ‫وﻳـ ـ ـﺤ ـ ــﻖ ﻟـ ـ ـﻠ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـﺤ ـ ـ ـﺒـ ـ ــﻮب أنْ ﻳ ـ ـ ـﺘـ ـ ــﺪَّﻟ ـ ــﻼ‬ ‫ﻣﻘﻄﻊ ﻣﺴﺘﻘﻞ ﻣﻦ ﻣﻮﺷﺤﺔ ﻟﺼﻔﻲ اﻟﺪﻳﻦ اﳊﻠﻲ‪:‬‬ ‫ـﺐ اﻟـ ـﻠـ ـﻴ ــﻞ ﻋ ــﻦ ﻧ ـ ـﺤ ـ ـﻴـ ــﺮ اﻟـ ــﺼّـ ـﺒـ ــﺎح‬ ‫ﺷـ ــﻖّ ﺟـ ـﻴـ ـ ُ‬ ‫)‪(٢٩‬‬ ‫ـﻮن‬ ‫ـﺎﻗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﺴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫أﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ﱠ‬ ‫ﱡ‬ ‫وﻓﻲ ﻧﺺ آﺧﺮ أوﻟﻪ‪:‬‬ ‫وﺳ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ــﺎء‬ ‫ـﻮب ” ـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ــﺔ ْ‬ ‫ـﺎد اﻟ ـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﺻـ ـ ـ ـ َ‬ ‫)‪(٣٠‬‬ ‫وﺳَ ـ ـﺒ ـ ــﻰ اﻟ ـ ــﻌُ ـ ــﻘُ ـ ــﻮلَ ﺑ ـ ـﻄـ ـ ـﻠـ ـ ـﻌ ـ ــﺔ وﺳَ ـ ــﻨَـ ــﺎء‬ ‫ورد ﻣﻄﻠﻊ ﻣﻮﺷﺤﺔ ﻟﺘﻘﻲ اﻟﺪﻳﻦ اﻟﺴﺮوﺟﻲ‪:‬‬ ‫ﺑـ ـ ـ ــﺎﻟ ـ ـ ـ ـ ّـﺮوح أﻓـ ـ ـ ــﺪﻳ ـ ـ ـ ــﻚَ ﻳـ ـ ـ ــﺎ ﺣ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫)‪(٣١‬‬ ‫ـﺪ ْ‬ ‫اك‬ ‫ْ‬ ‫إن ﻛـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ــﺖُ ﺗ ـ ـ ـ ــﺮﺿَ ـ ـ ـ ــﻰ ﺑـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ــﺎ ﻓـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫وﻓﻲ ﻧﻔﺲ اﻟﻨﺺ ﺑﻴﺘﺎن ﻣﻦ ﺷﻌﺮ ﺑﻬﺎء اﻟﺪﻳﻦ زﻫﻴﺮ‪:‬‬ ‫ـﺪﻧ ـ ــﻲ ﻻ ﺧـ ـ ــﺎﻧ ـ ـ ـﻨـ ـ ــﻲ ﺛـ ـ ــﻢ ﻳ ـ ـ ـﻨـ ـ ــﻜُـ ـ ــﺚُ‬ ‫ﻳـ ـ ـﻌـ ـ ــﺎﻫـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﻒ ﻻ ﻛـ ـ ـ ــﻠّـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ُـﺘـ ـ ـ ــﻪ ﺛـ ـ ـ ــﻢ أﺣ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ــﺚُ‬ ‫وأﺣ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ودأﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ‬ ‫وذﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻚ دأﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻻ ﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺰالُ ُ‬ ‫ﻓ ـ ـﻴ ـ ـﻤـ ــﺎ ﻣـ ـ ـﻌـ ـ ـﺸ ـ ــﺮ اﻟ ـ ـ ُـﻌـ ــﺬّال ﻋ ـ ـﻨـ ــﺎ ﲢ ـ ــﺪﺛ ـ ــﻮا‬ ‫وﻟﻴﺲ »ا‪8‬ﺄﻟﻮف«‪-‬ﻓﻲ ﻧﻬﺎﻳﺔ ا‪8‬ﻄﺎف‪-‬ﻣﻦ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت‪ ،‬وإن ﻛﺎﻧﺖ أﺟﺰاء ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫ﺗﺪﺧﻞ ﻓﻲ ﺗﺮﻛﻴﺒﻪ‪ ،‬وﻫﻮ ﻳـﺮﺗـﺒـﻂ ارﺗـﺒـﺎﻃـﺎً أﺳﺎﺳﻴـﺎً ﺑﺎﻟﻐﻨﺎء وا‪8‬ﻮﺳـﻴـﻘـﻰ‪ ،‬وأﻣـﺎ‬ ‫ﻣﻌﻨﻰ ﻟﻔﻈﺔ ا‪8‬ﺄﻟﻮف ﻓﺈن ﻇﺎﻫﺮﻫﺎ ﻳﺪل ﻋـﻠـﻰ أﻧـﻬـﺎ ﺗـﻌـﻨـﻲ »ا‪8‬ـﺄﻟـﻮف«‪ ،‬واﻟـﺬي‬ ‫ﻧﺮﺟﺤﻪ ﻧﺤﻦ أن أﺻﻠﻬﺎ »ا‪8‬ـﺆﻟّﻒ«‪-‬ﺑﻔﺘﺤﺔ اﻟﻼم ا‪8‬ﺸﺪدة‪-‬ﻷن ﻧﺺ »ا‪8‬ـﺄﻟـﻮف«‪-‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻋﺮﻓﻨﺎ‪-‬ﻳﺆﻟﻒ ﻣﻦ أﺷﺘﺎت ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﺗﺘﻀﻤﻦ ا‪8‬ﻮﺷﺢ واﻟﺰﺟﻞ وﻛﺬﻟﻚ اﻟﺸﻌﺮ‬ ‫)اﻟﻘﺮﻳﺾ(‪.‬‬

‫‪174‬‬


‫ﻣﻮﺷﺤﻮن ﺗﻌﺬر ﲢﺪﻳﺪ اﻟﻌﺼﺮ اﻟﺬي ﻋﺎﺷﻮا ﻓﻴﻪ‬

‫‪ 10‬ﻣﻮﺷﺤﻮن ﺗﻌﺬر ﲢﺪﻳﺪ اﻟﻌﺼﺮ‬ ‫اﻟﺬي ﻋﺎﺷﻮا ﻓﻴﻪ‬ ‫× إﺳﻤﺎﻋﻴﻞ اﻟﻴﻬﻮدي‪:‬‬ ‫اﻧﻈﺮ‪ :‬ﻗﺴﻤﻮﻧﺔ‪.‬‬

‫× ﻗﺴﻤﻮﻧﺔ اﻟﻴﻬﻮدﻳﺔ‪:‬‬

‫ﺷﻴﺌﺎ ﻋﻨﻬﺎ وﻻ ﻋﻦ ﻋﺼﺮﻫﺎ‪ ،‬وﺟﺎء ﻋﻨﻬﺎ‬ ‫ً‬ ‫ﻻ ﻧﻌﺮف‬ ‫ﻓﻲ »اﻟﻨﻔﺢ‪:‬‬ ‫»وﻛﺎن ﺑﺎﻷﻧﺪﻟﺲ ﺷﺎﻋﺮة ﻣﻦ اﻟﻴـﻬـﻮد‪ ،‬ﻳـﻘـﺎل ﻟـﻬـﺎ‬ ‫ﺷﺎﻋﺮا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ﻗﺴﻤﻮﻧﺔ ﺑﻨﺖ إﺳﻤﺎﻋﻴﻞ اﺠﻤﻟﻮدي‪ ،‬وﻛﺎن أﺑﻮﻫﺎ‬ ‫واﻋﺘﻨﻰ ﺑﺘﺄدﻳﺒﻬﺎ‪ ،‬ور†ﺎ ﺻﻨﻊ ﻣﻦ ا‪8‬ـﻮﺷـﺤـﺔ ﻗـﺴـﻤـﺎً‬ ‫ﻓﺄ'ﺘﻬﺎ ﻫﻲ ﺑﻘﺴﻢ آﺧﺮ« وأورد أن أﺑﺎﻫﺎ اﻣـﺘـﺤـﻨـﻬـﺎ‬ ‫ﻳـﻮﻣـﺎ ﻓـﻲ اﻻرﲡـﺎل‪ ،‬ﻓـﻠـﻤـﺎ أﻇ ـﻬــﺮت ﺑــﺮاﻋــﺔ‪» :‬ﻗــﺎم‬ ‫ﻛﺎﺨﻤﻟﺘﺒﻞ وﺿﻤﻬﺎ إﻟﻴﻪ‪ ،‬وﺟﻌﻞ ﻳﻘﺒﻞ رأﺳـﻬـﺎ وﻳـﻘـﻮل‪:‬‬ ‫أﻧﺖ واﻟﻌﺸﺮ ﻛﻠﻤﺎت أﺷﻌﺮ ﻣﻨﻲ« )‪.(١‬‬ ‫< اﺑﻦ أﺑﻲ اﻟﺮﺟﺎل‪:‬‬ ‫ﻣـﻦ اﻟـﻮﺷـﺎﺣـ‪ n‬اﻟـﺬﻳـﻦ ذﻛـﺮﻫـﻢ اﻟـﺼ ـﻔــﺪي ﻓــﻲ‬ ‫»اﻟﺘﻮﺷﻴﻊ«‪ ،‬ورﺟﺢ ﻣﺤﻘـﻖ اﻟـﻜـﺘـﺎب أن ﻳـﻜـﻮن »اﻟـﺬي‬ ‫ﻗﺎل ﻋﻨﻪ اﺑﻦ اﻵﺑﺎر‪ :‬ﻧﻜﺒﻪ ا‪8‬ﻌﺰ ﺑﻦ ﺑﺎدﻳﺲ اﻟﺼﻨﻬﺎﺟﻲ‪،‬‬ ‫)‪(٢‬‬ ‫وﻛﺎن ﻫﻮ وأﻫﻞ ﺑﻴﺘﻪ ﺑﺮاﻣﻜﺔ أﻓﺮﻳﻘﻴﺔ«‬ ‫‪175‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫< اﺑﻦ ﻣﻠﻮك )أﺑﻮ ﺑﻜﺮ(‪:‬‬ ‫ﻋﺪه ﺻﺎﺣﺐ »اﻟﺘﻮﺷﻴﻊ« ﻣﻦ ﺑ‪ n‬ﻣﺸﺎﻫﻴﺮ وﺷﺎﺣﻲ اﻷﻧﺪﻟﺲ‬

‫)‪(٣‬‬

‫< ﺗﻠﻞ اﻟﻐﺪ )?( )أﺑﻮ اﳊﺴﻦ ﻋﻠﻲ ﺑﻦ اﳊﺴﻦ ﺑﻦ ﻋﻠﻲ ﺑﻦ ﻣﻌﺒﺪ اﻟﻘﺮﺷﻲ(‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻮﺷﺎﺣ‪ n‬اﻟﺬﻳﻦ ذﻛﺮﻫﻢ اﻟﺼﻔﺪي ﻓﻲ »اﻟﺘﻮﺷﻴﻊ« )‪(٤‬‬ ‫< اﻟﻔﻠﻴﺸﻲ )أﺑﻮ ﻋﻤﺮان‪ ،‬ﻣﻮﺳﻰ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺑﻬﻴﺞ‪ ،‬اﻟﻜﻔﻴﻒ(‪:‬‬ ‫ﺟﺎء ﻋﻨﻪ ﻓﻲ »ﻣﻌﺠﻢ اﻟﺴﻔﺮ« ﻟﻠﺴﻠﻔﻲ )ا‪8‬ﺘﻮﻓﻰ ﺳﻨﺔ ‪ ٥٧٦‬ﻫـ( )‪:(٥‬‬ ‫»ﺣﺪﺛﻨﻲ أﺑﻮ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻣﻠـﻮك )ﻫـﻞ ﻫـﻮ أﺑـﻮ ﺑـﻜـﺮ ﺑـﻦ ﻣـﻠـﻮك‬ ‫ا‪8‬ﺬﻛﻮر ﻗﺒﻼً?( اﻟﺘﻨﺮﺧﻲ اﻟﻔﻠﻴﺸﻲ ﺑﺎﻹﺳﻜﻨﺪرﻳﺔ‪ ،‬ﺑﻌﺪ رﺟﻮﻋﻪ ﻣﻦ ﻣﻜﺔ‪ ،‬وﻓﻠﻴﺶ‬ ‫ﻗﺮﻳﺔ ﻣﻦ ﻗﺮى ﻟﺮﻗﺔ ﺑﺸﺮق اﻷﻧﺪﻟﺲ ﻗﺎل‪ :‬ﻏﺎب أﺑﻮ ﻋﻤﺮان اﻟﻔﻠﻴﺸﻲ ﻣـﻮﺳـﻰ‬ ‫ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺑﻬﻴﺞ اﻟﻜﻔﻴﻒ ا‪8‬ﺮﺑﻲ ﻣﺪة ﺑﺎ‪8‬ﺸﺮق‪ ،‬ﻓﻌﻤﻞ †ﺼﺮ ﻣﻮﺷﺤﺎً أوﻟﻪ‪:‬‬ ‫ـﺠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ُﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ﻫـ ـ ـ ـ ـ ــﻞ ﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻐـ ـ ـ ـ ـ ــﺮﻳـ ـ ـ ـ ـ ــﺐ ﺳ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞْ‬ ‫ﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺤ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻈ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ﻓ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻟـ ـ ـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ــﺐُ ﻣ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ــﻪ ﻋـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ــﻞْ‬ ‫ﻻ ﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻔَـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ ُﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎً‬ ‫إﻻ دﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎً ﺗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞْ‬ ‫ّ‬ ‫ـﺠ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ َﻫ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺘُـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮﻧَ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫وﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ُ‬ ‫وﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞْ«‬ ‫ـﻪ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻨ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻔ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﺟ‬ ‫ـﻦ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻣ‬ ‫ُ‬ ‫< اﺑﻦ ﺟﻮدي‪:‬‬ ‫ﺗﻀﻢ ﻣﺨﻄﻮﻃﺔ »اﻟﻜﻮاﻛﺐ اﻟﺴﺒﻌﺔ اﻟﺴﻴﺎرة« ﻣﻮﺷﺤﺔ أوﻟﻬﺎ‪:‬‬ ‫ﻻ ﺗ ـ ـ ــﻠُـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ــﻲ ﻳ ـ ـ ــﺎ ﻋـ ـ ـ ــﺬوﻟـ ـ ـ ــﻲ ﺗـ ـ ـ ــﺄﺛ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ﻣ ـ ــﺎ ﺗ ـ ــﺮى ﺟـ ـ ـﺴـ ـ ـﻤ ـ ــﻲ ﺑـ ـ ـﺴـ ـ ـﻘ ـ ــﻢ ﻗـ ـ ــﺪ ﻛُـ ـ ـﺴـ ـ ــﻰ‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ـﺜـ ـ ـ ــﻞ ﻣـ ـ ـ ــﺎ ﺷـ ـ ـ ــﺮح ﻏـ ـ ـ ــﺮاﻣـ ـ ـ ــﻲ ﻋ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ﺣـ ـ ـﻴـ ـ ــﺚ أﺷ ـ ـ ـﻜـ ـ ــﻮ وﺣ ـ ـ ـﺸـ ـ ــﺔ ﻣـ ـ ــﻦ ﻣـ ـ ــﺆﻧ ـ ـ ـﺴـ ـ ــﻲ‬ ‫وآﺧﺮﻫﺎ‪:‬‬ ‫ﺧـ ـ ـ ـ ـ ــﻀْـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ‬ ‫ﻓـ ـ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ــﺰه ﻓـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ رﻳـ ـ ـ ـ ـ ــﺎض ُ‬ ‫وﻏـ ـ ـ ـ ـ ـﺼ ـ ـ ـ ـ ــﻮن ﻏَ ـ ـ ـ ـ ــﺮّدت ﻓ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻫَ ـ ـ ـ ـ ــﺰَْار‬ ‫‪176‬‬


‫ﻣﻮﺷﺤﻮن ﺗﻌﺬر ﲢﺪﻳﺪ اﻟﻌﺼﺮ اﻟﺬي ﻋﺎﺷﻮا ﻓﻴﻪ‬

‫ـﺮف زﻫ ـ ـ ـ ـ ــﻮر ﻋـ ـ ـ ـ ـ ـﻄ ـ ـ ـ ـ ــﺮ‬ ‫ـﻖ ﻋ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫واﻧـ ـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ـ ـﺸ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﻳ ـ ـ ـ ــﺎﺳـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ــ‪ I‬زﻳـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ــﻪ اﳉـ ـ ـ ـ ــﻠّـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ــﺎرْ‬ ‫وﺷ ـ ـ ـ ـ ــﺬا اﻟ ـ ـ ـ ـ ــﺰﱠﻫ ـ ـ ـ ـ ــﺮ ﻛـ ـ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ـ ــﻚ أذﻓ ـ ـ ـ ـ ــﺮ‬ ‫ـﺰددار‬ ‫وأﻗ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ــﻞ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ـ ــﺬَر ﻻﺑـ ـ ـ ـ ــﻦ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ـ‬ ‫ْ‬ ‫ـﻊ ﻓ ـ ـ ــﻲ رﺣـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ــﺔ اﻟـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ وﻣـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ﻃ ـ ـ ــﺎﻣـ ـ ـ ـ ‪k‬‬ ‫ـﻊ ﻟ ـ ـ ـ ــﻢ ﻳـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ــﺄس‬ ‫ـﺪ ﻃ ـ ـ ـ ــﺎﻣ ـ ـ ـ ـ ‪k‬‬ ‫ﺧ ـ ـ ـ ــﺎب ﻋـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ‪k‬‬ ‫ﺟـ ـ ـ ــﺪ ﻋ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ــﺎ ﻛـ ـ ـ ــﺮﻣ ـ ـ ـ ــﺎً‬ ‫ﻳـ ـ ـ ــﺎ إﻟ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ــﻲ ُ‬ ‫ﻳ ـ ـ ــﺎ ﻛـ ـ ـ ــﺮ‪£‬ـ ـ ـ ــﺎً ﻗـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ــﻞ أﺧـ ـ ـ ــﺬ اﻷﻧـ ـ ـ ــﻔ ـ ـ ــﺲ )‪(٦‬‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫وﻧﺴﺒﺖ ﻫﺬه ا‪8‬ﻮﺷﺤﺔ ﻷﺑﻲ اﳊﺴﻦ ﺑﻦ ﺟـﻮدي‪ ،‬وﻳـﺮد اﻟـﻨـﺺ ﻧـﻔـﺴـﻪ ﻓـﻲ‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ »اﻟﺪراري اﻟﺴﺒﻊ )‪ «(٧‬ﻣﻨﺴﻮﺑﺎً ﻟـ »ﻋﻠﻲ ﺑﻦ اﳊﻮري اﻷﻧﺪﻟﺴﻲ« وﻓﻲ‬ ‫اﺳﻢ »اﳊﻮري« ﻣﺎ ﻳﻮﺣﻲ ﺑﺄﻧﻪ ﻣﺤﺮف ﻋﻦ »اﳉﻮدي«‪.‬‬ ‫واﳊﻖ أن اﻷﻧﺪﻟﺲ ﻋﺮﻓﺖ أدﻳﺒﺎً اﺳﻤﻪ أﺑﻮ اﳊﺴﻦ ﻋﻠﻲ ﺑﻦ ﺟﻮدي‪ ،‬ذﻛﺮه‬ ‫ا‪8‬ﻘﺮي ﻓﻲ »اﻟﻨﻔﺢ« وﻗﺎل إﻧﻪ ﺑﺮز ﻓﻲ اﻟﻔﻬﻢ‪ ،‬وأﺣﺮز ﻣﻨﻪ أوﻓﺮ ﺳﻬـﻢ‪ ،‬وﻋـﺎﻧـﻰ‬ ‫اﻟﻌﻠﻮم ﺑﻘﺮﻳﺤﺔ ذﻛﻴﺔ‪ ..‬وﻟﻪ أدب واﺳﻊ ﻣﺪاه‪ ..،‬وﻧﻈﻢ أرق ﻣﻦ دﻣﻊ اﻟﻌﺎﻧﻲ )‪(٨‬‬ ‫وأورد ﻟﻪ ‪L‬ﺎذج ﻛﺜﻴﺮة ﺗﺘﺴﻢ ﺑﺼﺪق اﻟﺸﺎﻋﺮﻳﺔ واﻟﻌﺬوﺑﺔ‪ ،‬ﻣﻨﻬﺎ ﺗﺨﻤﻴـﺲ ﻗـﺎل‬ ‫إﻧﻪ »ﻣﻄﺮوق ﺑﺎ‪8‬ﻐﺮب ﻋﻨﺪ أﻫﻞ اﻟﺘﻼﺣ‪ n‬وﻏﻴﺮﻫﻢ«‪ ،‬ﻛﻤﺎ ذﻛﺮ ﻟـﻪ أﺧـﺒـﺎراً ﻣﻊ‬ ‫اﻟﻔﻴﻠﺴﻮف اﺑﻦ ﺑﺎﺟﻪ )‪) (٩‬ا‪8‬ﺘﻮﻓﻲ ﺳﻨﺔ ‪ ٥٣٣‬ﻫـ(‪.‬‬ ‫وﲡﺊ ﺗﺮﺟﻤﺔ اﺑﻦ ﺟﻮدي ﻓﻲ »اﻟﻨـﻔـﺢ«وﺳـﻂ ﺧـﻀـﻢ ﻣـﻦ اﻻﺳـﺘـﻄـﺮادات‪،‬‬ ‫ﻓﻘﺪ ذﻛﺮ ﻟﻪ ﺷﻌﺮاً žﺎ ﺟﺎء ﻓﻲ »ا‪8‬ﻄﻤﺢ« ﻻﺑﻦ ﺧﺎﻗﺎن‪ ،‬ﺛﻢ ذﻛﺮ ﺧﻄﺒﺔ ﻛﺘـﺎب‬ ‫»ا‪8‬ﻄﻤﺢ« وأورد ﺑﻌﺪ ذﻟﻚ ﻣﻮﺷﺤﺔ »ﻫﻞ درى ﻇﺒﻲ اﳊﻤﻰ« ﻻﺑﻦ ﺳﻬﻞ‪ ،‬ﺗﺘﻠﻮﻫﺎ‬ ‫ﻣﻌﺎرﺿﺔ »ﺑﻌﺾ ﻣﺘﺄﺧﺮي ا‪8‬ﻐﺎرﺑﺔ«‪8 ،‬ﻮﺷﺤﺔ اﺑﻦ ﺳﻬﻞ‪ ،‬وﺟﺎء ﺑﻌﺪ ذﻟﻚ‪» :‬وﻗﺎل‬ ‫ﻓﻲ ﻣﺒﺎراة ﻫﺬه ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ« ﺛﻢ أورد اﻟﻨﺺ اﻟﺬي ذﻛﺮﻧﺎ أوﻟﻪ وﺧﺎ'ﺘﻪ‪،‬‬ ‫ﻓﻬﻞ ﺗﻌﻨﻲ‪» :‬وﻗﺎل‪ «..‬رﺟﻌﺔ إﻟﻰ اﺑﻦ ﺟﻮدي أم ﻻ?‬ ‫إﻧﻨﺎ ﻧﺮﺟﺢ أن ﺻﺎﺣﺐ »اﻟﻜﻮاﻛﺐ اﻟﺴـﺒـﻌـﺔ« اﻃـﻠـﻊ ﻋـﻠـﻰ ﻣـﺎ ﻓـﻲ »اﻟـﻨـﻔـﺢ«‪،‬‬ ‫واﻋﺘﺒﺮ أن اﻟﻨﺺ ا‪8‬ﺬﻛﻮر ﻷﺑﻲ اﳊﺴﻦ ﻋﻠﻲ ﺑﻦ ﺟﻮدي‪ ،‬وﻻ ﻧﻮاﻓﻘﻪ ﻋﻠﻰ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺮأي‪ ،‬وﻋﻨﺪﻧﺎ أن ﻫﺬه ا‪8‬ﻮﺷﺤﺔ أﻗﺮب إﻟﻰ أن ﺗﻜﻮن ﻣﻦ ﻧﻈﻢ ﺑﻌﺾ ﻣﺘﺄﺧﺮي‬ ‫اﻟﻮﺷﺎﺣ‪ n‬ا‪8‬ﻐﺎرﺑﺔ‪ ،‬وﺑﺤﺴﺒﻚ أن ﺗﻨﻈﺮ ‪8‬ﺜﻞ ﻗﻮﻟﻪ »ﻣﺜﻞ ﻣﺎ ﺷﺮح ﻏﺮاﻣﻲ ﻋﻠﻤﺎً«‬ ‫أو »واﻧﺘﺸﻖ ﻋﺮف زﻫﻮر ﻋﻄﺮ« ﻟﺘﺴﺘﺪل ﻋﻠﻰ ﺻﺤﺔ ﻣﺎ ﻧﻘﻮل‪.‬‬ ‫وﻣﻦ ﺟﺎﻧﺐ آﺧﺮ ﻓﺈن ﻫﺬه ا‪8‬ﻮﺷﺤﺔ ﻟﻮ ﻛﺎﻧﺖ ﻻﺑﻦ اﳉﻮدي )ا‪8‬ـﺘـﻮﻓـﻲ ﻓـﻲ‬ ‫‪177‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫اﻟﻘﺮن اﻟﺴﺎدس اﻟﻬﺠﺮي( ‪8‬ﺎ ﺻﺢ أﻧﻬﺎ ﻣﻌﺎرﺿﺔ ‪8‬ﻮﺷﺤﺔ اﺑﻦ ﺳﻬﻞ »ﻫﻞ درى«‬ ‫واﺑﻦ ﺳﻬﻞ‪-‬ﻛﻤﺎ ﻫﻮ ﻣﻌﺮوف ﻣﻦ أدﺑﺎء اﻟﻘﺮن اﻟﺴﺎﺑﻊ اﻟﻬﺠﺮي‪ ،‬وﻟﻮﺟﺐ اﻟﻘـﻮل‬ ‫ﺑﺄن اﺑﻦ ﺳﻬﻞ )وﻣﻦ ﻋﺎرض ﻣﻮﺷﺤﺘﻪ »ﻫﻞ درى« ﻣﺜﻞ ﻟﺴﺎن اﻟﺪﻳﻦ ﺑﻦ اﳋﻄﻴﺐ(‬ ‫ﻫﻮ اﻟﺬي ﻋﺎرض اﺑﻦ اﳉﻮدي‪ ،‬وﻫﺬا ﻣﺎ ﻟﻢ ﻳﻘﻞ ﺑﻪ أﺣﺪ‪.‬‬ ‫< اﺑﻦ ﻋﻴﺴﻰ اﻻﺷﺒﻴﻠﻲ‪:‬‬ ‫ﺷﺨﺼﻴﺔ ﻣﺠﻬﻮﻟﺔ‪ ،‬ﻟﻢ ﳒﺪ ﻟﻬﺎ ﺗﺮﺟﻤﺔ‪ ،‬وأورد ﻟﻪ اﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪ ﻓﻲ »ا‪8‬ﻐﺮب«‬ ‫ﻣﻮﺷﺤﺔ ﺟﻤﻴﻠﺔ ﻣﻄﻠﻌﻬﺎ‪:‬‬ ‫ﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮفُ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮوض ﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎح‬ ‫واﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻄـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ ﻗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ ﻏـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻨّـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ‬ ‫ـﺢ أﺿـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫واﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺼـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫)‪(١٠‬‬ ‫ـﺪﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻛـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫وﻧﺴﺘﺒﻌﺪ أن ﻳﻜﻮن اﺑﻦ ﻋﻴﺴﻰ ﻫﺬا ﻫﻮ أﺑﻮ ﺑﻜﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﻴﺴﻰ ا‪8‬ﺸﻬﻮر‬ ‫ﺑﺎﺑﻦ اﻟﻠﺒﺎﻧﺔ‪-‬وﻗﺪ ﺳﺒﻖ اﳊﺪﻳﺚ ﻋﻨﻪ‪-‬ﻷن اﺑﻦ اﻟﻠﺒﺎﻧﺔ و ﻋﻠﻰ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ أﻧﻪ أﻗﺎم‬ ‫ﻓﻲ اﺷﺒﻴﻠﻴﺔ ﻃﻮﻳﻼً )ﻓﻲ ﻛﻨﻒ ا‪8‬ﻌﺘﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺎد( إﻻ أﻧﻪ ﻻ ﻳﻨﺴﺐ ﻓﻲ اﻟﻌﺎدة ﻟﻬﺎ‬ ‫ﺑﻞ إﻟﻰ داﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫< اﺑﻦ اﻟﺒﻨﺎ اﻟﺘﻠﻤﺴﺎﻧﻲ‪:‬‬ ‫ﺟﺎءت ﻓﻲ »اﻟﻌﺬارى ا‪8‬ﺎﺋﺴﺎت« ﻣﻮﺷﺤﺔ ﻣﻄﻠﻌﻬﺎ‪:‬‬ ‫ـﻦ أﻃ ـ ـ ـﻠـ ـ ــﻊ ﻓـ ـ ــﻮق ﻣـ ـ ــﺎﺋ ـ ـ ــﺲ اﻟ ـ ـ ــﺮﻳـ ـ ـ ـﺤ ـ ـ ــﺎن‬ ‫َﻣ ـ ـ ـ ْ‬ ‫اﻷﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻖ‬ ‫ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪر ُ‬ ‫ﻳ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ــﺰ ﻣـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ــﺎَ ﻋـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ــﻰ ﻛ ـ ـ ــﺜْ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ــﺎن‬ ‫ﲢ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺖ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻐَ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺴَ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻖ‬ ‫ﻧﺴﺒﺖ »ﻟﻠﻔﻘﻴﻪ اﻷدﻳﺐ أﺑﻲ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ اﻟﺒﻨﺎ‪ ،‬ﻛﺎﺗﺐ ﺷﺎﻋﺮ ﻣﺘﺨﻠﻖ‬ ‫ﻇﺮﻳﻒ‪ ،‬ﻣﻦ آﻫﻞ ﺗـﻠـﻤـﺴـﺎن«)‪ ،(١١‬ﻓﻬﻞ ا‪8‬ﻌﻨﻰ ﻫﻨﺎ »أﺑﻮ ﻋﺒـﺪ اﻟـﻠـﻪ ﺑـﻦ اﻟـﻌـﺒـﺎس‬ ‫اﻟﺘﻠﻤﺴﺎﻧﻲ« ﻣﻦ ﻋﻠﻤﺎء اﻟﻘﺮن اﻟﺜﺎﻣﻦ اﻟﻬﺠـﺮي‪ ،‬وﻗـﺪ ذﻛـﺮه ا‪8‬ـﻘـﺮي ﻓـﻲ »ﻧـﻔـﺢ‬ ‫ﺻﺎﳊﺎ« )‪ ?(١٢‬ﻟﺴﻨﺎ ﻋﻠﻰ ﺛﻘﺔ ﻣﻦ ذﻟﻚ‪ ،‬ﻷﻧﻨﺎ ﻟﻢ‬ ‫ً‬ ‫اﻟﻄﻴﺐ‪ :‬وﻗﺎل‪» :‬إﻧﻪ ﻛﺎن رﺟﻼً‬ ‫ﳒﺪ ﻟﻪ ﻣﺎ ﻳﺪل ﻋﻠﻰ أﻧﻪ ﻛﺎن ﺷﺎﻋﺮاً‪.‬‬ ‫وﺧﺮﺟﺔ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺔ‪:‬‬ ‫‪178‬‬


‫ﻣﻮﺷﺤﻮن ﺗﻌﺬر ﲢﺪﻳﺪ اﻟﻌﺼﺮ اﻟﺬي ﻋﺎﺷﻮا ﻓﻴﻪ‬

‫ـﻮن اﻟ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ــﺎن‬ ‫ـﺪه ﻏ ـ ـ ـ ـﺼ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﻣـ ـ ـ ــﺎ أﺧ ـ ـ ـ ـﺠ ـ ـ ـ ــﻞَ ﻗ ـ ـ ـ ـ ﱡ‬ ‫ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ‪ I‬اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮرق‬ ‫إﻻ وﺳَ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ــﺎ اـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻣ ـ ـ ـ ـ ــﻊ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـﻐ ـ ـ ـ ـ ــﺰْﻻن‬ ‫ـﺪق‬ ‫ـﻮد َ‬ ‫اﳊ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﺳـــــــــــــــــــــــــــــ ُ‬ ‫(‬ ‫‪١٣‬‬ ‫)‬ ‫وﻫﻲ ﺑﻌﻴﻨﻬﺎ ﻣﻄﻠﻊ ﻣﻮﺷﺤﺔ ﻣﺸﺮﻗﻴﺔ ﺷﻬﻴﺮة ﻟﺼﺪر اﻟﺪﻳﻦ ﺑﻦ اﻟﻮﻛﻴﻞ‬ ‫)ا‪8‬ﺘﻮﻓﻲ ﺳﻨـﺔ ‪ ٧١٦‬ﻫـ( أﻟﻔﻬﺎ ﻋﻠﻰ ﻧﺴﻖ ﻣﻮﺷﺤﺔ »ﻣﺬ ﺷﻤﺖ ﺳﻨﺎ اﻟﺒـﺮوق ﻣـﻦ‬ ‫ﻧﻌﻤﺎن )‪ «(١٤‬ﻟﻠﺴﺮاج اﶈﺎر‪ ،‬وﻋﻠﻰ ﻏﺮار ﻣﻮﺷﺤﺔ اﻟﺸﻬﺎب ا‪8‬ﻮﺻﻠﻲ »ﻣﺬ ﻏﺮدت‬ ‫اﻟﻮرق ﻋﻠﻰ اﻷﻏﺼﺎن« )‪(١٥‬‬

‫‪179‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫‪180‬‬


‫ﻣﺴﻚ اﳋﺘﺎم‬

‫ﻣﺴﻚ اﳋﺘﺎم‬

‫ﻟﻌﻞ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت أﻫﻢ اﻷﺷﻜﺎل اﻟﺘﻲ ﺗﻔﺘﻘﺖ ﻋﻨﻬـﺎ‬ ‫اﻟﻘﺮﻳﺤﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻲ ﺳﻌﻴﻬﺎ اﳊﺜﻴﺚ ﻧﺤﻮ اﻻﺑﺘـﻜـﺎر‬ ‫واﻟﺘﺠﺪﻳﺪ ﻓﻘﺪ ﻇﻬﺮت ﻗﺒﻠﻬﺎ وواﻛﺒﺘﻬﺎ أﻟـﻮان أﺧـﺮى‬ ‫ﻣﺘﻨﻮﻋﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻟﻔـﺼـﺤـﻰ وﺑـﺎﻟـﻌـﺎﻣـﻴـﺔ‪ ،‬ﻣـﺜـﻞ ا‪8‬ـﺴـﻤـﻄـﺎت‬ ‫واﻟﺪوﺑﻴﺖ‪ ...‬اﻟﺦ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻛﺜﻴﺮاً ﻣﻨﻬﺎ اﻧﻄﻮت ﺻﻔﺤﺘﻪ‬ ‫ﻣﻨﺬ أﻣﺪ ﺑﻌﻴﺪ‪ ،‬أو ﻋﺎش ﻣﻐﻤﻮر اﻟﺸﺄن ﺿﺌﻴﻞ اﻷﺛﺮ‪،‬‬ ‫أﻣﺎ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت ﻓﺈﻧﻬﺎ ازدادت ﻣﻊ اﻷﻳﺎم روﻧﻘﺎً‪ ،‬وﺷﻤﻞ‬ ‫ﺗﺄﺛﻴﺮﻫﺎ اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟﻌﺮﺑﻲ ﻛﻠﻪ‪ ،‬ﺑﻞ واﻷﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻫﺬا أﻧﻬﺎ‬ ‫ﺗﻌﺪت ﻧﻄﺎق اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪ ،‬وﻇﻬﺮت ﻋـﻠـﻰ ﻏـﺮارﻫـﺎ‬ ‫ﻣﻮﺷﺤﺎت ﺑﺎﻟﻌﺒﺮﻳﺔ‪ ،‬ﻓﻀﻼً ﻋﻦ أن ﺟﻤﻬﺮة ﻣﻦ ﻋﻠﻤﺎء‬ ‫اﻟﻐﺮب ﺗﺬﻫﺐ إﻟﻰ أن ا‪8‬ﻮﺷﺤـﺎت )واﻷزﺟـﺎل( 'ـﺜـﻞ‬ ‫اﻟﺮﻛﻴﺰة اﻟﺘﻲ ﺑﻨﻴﺖ ﻋﻠﻰ أﺳﺎﺳﻬﺎ أﻏﺎﻧﻲ اﻟﺘﺮوﺑﺎدور‪،‬‬ ‫إﻟﻰ ﻏﻴﺮ ذﻟﻚ ﻣﻦ ﻗﻀﺎﻳﺎ ﺗﺘﺠﺎوز ﻧﻄﺎق ﻫﺬه اﻟﻜﻠﻤﺔ‪.‬‬ ‫وا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت‪-‬ﻓﻲ واﻗﻊ اﻷﻣﺮ‪-‬ﻓﻦ أﻧﺪﻟﺴﻲ ﺧﺎﻟﺺ‪،‬‬ ‫†ﻌﻨﻰ أﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﻌﺮف ﻓﻲ ﺻﻮرﺗﻪ اﻟﻨﺎﺿﺠﺔ ا‪8‬ﻜﺘﻤـﻠـﺔ‬ ‫إﻻ ﻋﻠﻰ أرض اﻷﻧﺪﻟﺲ‪ ،‬وﻟﻴـﺲ ﻓـﻲ ﻫـﺬا اﻟـﺮأي ﻣـﺎ‬ ‫ﻳﺘﻌﺎرض واﻟﻘﻮل ﺑﺄن ﻫﻨﺎك أﻋﻤﺎﻻً ﻇﻬﺮت ﺑﺎ‪8‬ﺸﺮق‪،‬‬ ‫ﻳﻌﺪوﻧﻬﺎ †ﺜﺎﺑﺔ اﻹرﻫﺎص أو اﻟﺘﻤﻬـﻴـﺪ ﻟـﻈـﻬـﻮر ﻫـﺬا‬ ‫اﻟﻠﻮن اﳉﺪﻳﺪ‪ ،‬اﻟـﺬي ﺑـﺰﻏـﺖ ﺷـﻤـﺴـﻪ ﻓـﻲ أﺧـﺮﻳـﺎت‬ ‫اﻟﻘﺮن اﻟﺜﺎﻟﺚ اﻟﻬﺠﺮي‪ ،‬ﻋﻠﻰ ﻳﺪ ﺷﻌﺮاء ﻣﺜﻞ ﻣﺤﻤـﺪ‬ ‫ﺑﻦ ﻣـﺤـﻤـﻮد )أو ﺣـﻤـﻮد( اﻟـﻘـﺒـﺮي‪ ،‬وﻣـﺜـﻞ ﻣـﻘـﺪم ﺑـﻦ‬ ‫ﻣﻌﺎﻓﻲ‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﻨﺘﺴﺐ ﺑﺪوره إﻟﻰ ﻗﺒﺮة‪ ،‬إﺣﺪى اﻟﻘﺮى‬ ‫اﻟﻮاﻗﻌﺔ ﻗﺮب ﻗﺮﻃﺒﺔ‪.‬‬ ‫و ﻳﻀﻢ ﻛﺘﺎب »اﻟﺬﺧﻴﺮة« ﻻﺑﻦ ﺑﺴﺎم أﻗﺪم إﺷﺎرة‬

‫‪181‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫وﺻﻠﺖ إﻟﻴﻨﺎ ﻋﻦ ﻃﻮر ﻧﺸﺄة ﻫﺬا اﻟﻔﻦ‪:‬‬ ‫»وأول ﻣﻦ ﺻﻨﻊ ﻫﺬه ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت ﺑﺄﻓﻘﻨﺎ واﺧﺘﺮع ﻃﺮﻳﻘﻬﺎ‪-‬ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻠﻐﻨﻲ‪-‬ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺑﻦ ﻣﺤﻤﻮد اﻟﻘﺒﺮي اﻟﻀﺮﻳﺮ‪ ،‬وﻛﺎن ﻳﺼﻨﻌﻬﺎ ﻋﻠﻰ أﺷﻄﺎر ﻣﻦ اﻷﺷﻌﺎر‪ ،‬ﻏﻴﺮ أن‬ ‫أﻋﺜﺮﻫﺎ ﻋﻠﻰ اﻷﻋﺎرﻳﺾ ا‪8‬ﻬﻤﻠﺔ ﻏﻴﺮ ا‪8‬ﺴﺘﻌﻤﻠﺔ‪ ،‬ﻳﺄﺧﺬ اﻟﻠﻔﻆ اﻟﻌﺎﻣﻲ أو اﻟﻌﺠﻤﻲ‬ ‫وﻳﺴﻤﻴﻪ ا‪8‬ﺮﻛﺰ‪ ،‬وﻳﻀﻊ ﻋﻠﻴﻪ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺔ دون ﺗﻀﻤ‪ n‬ﻓﻴﻬﺎ وﻻ أﻏﺼﺎن«‪.‬‬ ‫وﻫﺬه اﻟﻔﻘﺮة ﻏﺎﺻﺔ ﺑﺎ‪8‬ﺼﻄﻠﺤﺎت ﻏﻴـﺮ ﻣـﺤـﺪدة اﻟـﺪﻻﻟـﺔ‪ ،‬وﻓـﻴـﻬـﺎ إﺷـﺎرة‬ ‫ﻋﺎﺑﺮة إﻟﻰ أوزان ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت اﻷوﻟﻰ وﻣﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﻋﻠﻴﻪ ﻣﻦ ارﺗـﻜـﺎز ﻋـﻠـﻰ ﻣـﻘـﻄـﻊ‬ ‫ﻋﺎﻣﻲ‪-‬ﺷﻌﺒﻲ? أو أﻋﺠﻤﻲ )ﺑﺎﻟﺮوﻣﺎﻧﺚ‪ ،‬ﻟﻐﺔ اﻷﺳﺒﺎن اﻷﺻﻠﻴ‪ ،(n‬وﺑﻬﺎ ﺗﻠﻤـﻴـﺢ‬ ‫إﻟﻰ ﺷﻜﻞ ﻻ »ﺗﻀﻤ‪ «n‬ﻓﻴﻪ وﻻ »أﻏﺼﺎن‪ ،‬اﻟﺼﻮرة ﻛﻠﻬﺎ ﺗﺘﺴﻢ ﺑﺎﻟﻐﻤﻮض‪ ،‬وﻣﻊ‬ ‫ذﻟﻚ ﻓﺈﻧﻬﺎ ﺗﺘﺮك ﻓﻲ اﻟـﻨـﻔـﺲ اﻧـﻄـﺒـﺎﻋـﺎً ﻣﺎ ﺑﺄن ﺷﻜﻞ ا‪8‬ﻮﺷـﺤـﺔ اﻟـﻘـﺪ‪ p‬ﻛـﺎن‬ ‫ﺷﺪﻳﺪ اﻟﺒﺴﺎﻃﺔ‪ ،‬ﻟﻴﺲ ﻓﻴﻪ ﻫﺬا اﻹﻛﺜﺎر ﻣﻦ اﻷﺟـﺰاء ﻓـﻲ اﻷﻗـﻔـﺎل واﻷﺑـﻴـﺎت‪،‬‬ ‫اﻟﺬي ﻳﻠﺤﻆ ﻓﻲ ﻛﺜﻴﺮ ﻣﻦ اﻟﻨﺼﻮص اﻟﺘﻲ أﻟﻔﺖ ﻓﻲ ﻓﺘﺮات ﻻﺣﻘـﺔ‪ ،‬و†ـﻌـﻨـﻰ‬ ‫آﺧﺮ إن ﺻﻮرة ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت ﻓﻲ ﻣﺮﺣﻠﺔ ﺗﻜﻮﻳﻨﻬﺎ ﻛﺎﻧﺖ أﻗﺮب إﻟﻰ ﻃﺒﻴﻌﺔ اﻷﻏﻨﻴﺔ‬ ‫اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ ﻣﻦ ﺣﻴﺚ ﺑﻨﺎﺋﻬﺎ ﻋﻠﻰ »اﻷﻋﺎرﻳﺾ ا‪8‬ﻬﻤﻠﺔ ﻏﻴﺮ ا‪8‬ﺴﺘﻌﻤﻠﺔ«‪ ،‬وارﺗﻜﺎزﻫﺎ‬ ‫ﻋﻠﻰ »اﻟﻠﻔﻆ اﻟﻌﺎﻣﻲ أو اﻟﻌﺠﻤﻲ«‪ ،‬وﻻ ﺧﻼف ﻋﻠﻰ أن ا‪8‬ﻘﺼﻮد ﺑﻜﻠﻤﺔ »اﻟﻠﻔﻆ«‬ ‫ﻫﻨﺎ ذﻟﻚ ا‪8‬ﻘﻄﻊ اﳋﺘﺎﻣﻲ‪ ،‬اﻟﺬي ﺗﺼﻞ ﻓﻴﻪ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺔ إﻟﻰ ذروة ﺗﻮﻫﺠﻬﺎ‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫ﻣﺎ أﻃﻠﻘﺖ ﻋﻠﻴﻪ ﺗﺴﻤﻴﺔ اﳋﺮﺟﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﺘﻼﻗﻰ ﻫﺬا اﻟﻔﻬﻢ ﻣﻊ ﻗﻮل اﺑﻦ ﺳﻨﺎء ا‪8‬ﻠﻚ‪:‬‬ ‫»واﳋﺮﺟﺔ ﻫﻲ اﺑﺰار ا‪8‬ﺮﺷﺢ وﻣﻠﺤﻪ‪ ،‬وﺳﻜﺮه وﻣﺴﻜﻪ وﻋﻨﺒﺮه‪ ،‬وﻫﻲ اﻟﻌﺎﻗﺒﺔ‬ ‫و ﻳﻨﺒﻐﻲ أن ﺗﻜﻮن ﺣﻤﻴﺪة‪ ،‬واﳋﺎ'ﺔ ﺑﻞ اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ وإن ﻛﺎﻧﺖ اﻷﺧﻴﺮة‪ ،‬ﻷﻧﻬﺎ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﻨﺒﻐﻲ أن ﻳﺴﺒﻖ اﳋﺎﻃﺮ إﻟﻴﻬﺎ‪ ،‬وﻳﻌﻤﻠﻬﺎ ﻣﻦ ﻳﻨﻈﻢ ا‪8‬ﻮﺷﺢ ﻓﻲ اﻷول‪ ،‬وﻗﺒﻞ أن‬ ‫ﻳﺘﻘﻴﺪ ﺑﻮزن أو ﻗﺎﻓﻴﺔ«‪.‬‬ ‫ﺛﻢ ﻳﺠﻲء ﻓﺮﻳﻖ ﻣﻦ اﻟﺸﻌﺮاء ﻣﺠﺪدون ﻓﻲ ﻫﻴﻜﻞ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺔ‪ ،‬ﻣﻨﻬﻢ ﻳﻮﺳـﻒ‬ ‫ﺑﻦ ﻫﺎرون اﻟﺮﻣﺎدي‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﺬﻛﺮ اﺑﻦ ﺑﺴﺎم أﻧﻪ »أول ﻣﻦ أﻛﺜﺮ ﻓﻴﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﺘﻀﻤ‪n‬‬ ‫ﻓﻲ ا‪8‬ﺮاﻛﻴﺰ«‪ ،‬وﻣﻨﻬﻢ ﻋﺒﺎدة ﺑﻦ ﻣﺎء اﻟﺴﻤﺎء اﻟﺬي »أﺣﺪث اﻟﺘﻀﻔﻴﺮ«‪»-?-‬ذﻟﻚ‬ ‫أﻧﻪ اﻋﺘﻤﺪ ﻣﻮاﺿﻊ اﻟﻮﻗﻒ ﻓﻲ اﻷﻏﺼﺎن ﻓﻴﻀﻤﻨﻬﺎ ﻛﻤﺎ اﻋﺘﻤﺪ اﻟﺮﻣﺎدي ﻣﻮاﺿﻊ‬ ‫اﻟﻮﻗﻒ ﻓﻲ ا‪8‬ﺮﻛﺰ«‪.‬‬ ‫وﺗﻜﻮن اﻟﻨﻘﻠﺔ اﻟﺘﺎﻟﻴﺔ إﻟﻰ ﻋﺒﺎرة ﺷﻬﻴﺮة ﻻﺑﻦ ﺧﻠﺪون ﺗﻘﻮل‪:‬‬ ‫»وأﻣﺎ أﻫﻞ اﻷﻧﺪﻟﺲ‪ ،‬ﻓﻠﻤﺎ ﻛﺜﺮ اﻟﺸﻌﺮ ﻓﻲ ﻗﻄﺮﻫﻢ‪ ،‬وﻛﺬﺑﺖ ﻣﻨﺎﺣﻴﻪ وﻓﻨﻮﻧﻪ‬ ‫‪182‬‬


‫ﻣﺴﻚ اﳋﺘﺎم‬

‫ﻓﻨﺎ ﺳﻤﻮه ﺑﺎ‪8‬ﻮﺷﺢ‪ ،‬ﻳﻨﻈﻤﻮﻧﻪ‬ ‫وﺑﻠﻎ اﻟﺘﻨﻤﻴﻖ ﻓﻴﻪ اﻟﻐﺎﻳﺔ‪ ،‬اﺳﺘﺤﺪث ا‪8‬ﺘﺄﺧﺮون ﻣﻨﻬﻢ ً‬ ‫أﻏﺼﺎﻧﺎ‪ ،‬ﻳﻜﺜﺮون ﻣﻨﻬﺎ وﻣﻦ أﻋﺎرﻳﻀﻬﺎ اﺨﻤﻟﺘﻠﻔﺔ‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وأﻏﺼﺎﻧﺎ‬ ‫ً‬ ‫أﺳﻤﺎﻃﺎ‬ ‫ً‬ ‫أﺳﻤﺎﻃﺎ‬ ‫ﻓﻴﺴﻤﻮن ا‪8‬ﺘﻌﺪد ﻣﻨـﻬـﺎ ﺑـﻴـﻨـﺎً واﺣـﺪاً‪ ،‬و ﻳﻠﺘﺰﻣﻮن ﻋﺪد ﻗﻮاﻓﻲ ﺗـﻠـﻚ اﻷﻏـﺼـﺎن‬ ‫وأوزاﻧﻬﺎ‪ ،‬ﻣﺘﺘﺎﻟﻴﺎ ﻓﻴﻬﺎ ﺑﻌﺪ إﻟﻰ آﺧﺮ اﻟﻘﻄﻌﺔ‪ ،‬وأﻛﺜﺮ ﻣﺎ ﻳـﻨـﺘـﻬـﻲ ﻋـﻨـﺪﻫـﻢ إﻟـﻰ‬ ‫ﺳﺒﻌﺔ أﺑﻴﺎت‪ ،‬وﻳﺸﺘﻤـﻞ ﻛـﻞ ﺑـﻴـﺖ ﻋـﻠـﻰ أﻏـﺼـﺎن‪ ،‬ﻋـﺪدﻫـﺎ ﺑـﺤـﺴـﺐ اﻷﻏـﺮاض‬ ‫وا‪8‬ﺬاﻫﺐ«‪.‬‬ ‫وﻋﻨﺪ ﻫﺬا اﳊﺪ ﺗﻜﻮن ﻗﺪ ﲡﻤﻌﺖ ﺑ‪ n‬ﻳﺪي اﻟﻘﺎرƒ ﻣﻌﻈﻢ اﳋﻴﻮط ا‪8‬ﺘﺼﻠﺔ‬ ‫ﺑﻬﻴﻜﻞ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺔ وﻣﺼﻄﻠﺤﺎﺗﻬﺎ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﺗﻨﺒﻐﻲ ﻣﻼﺣﻈﺔ ﻣﺎ ﺗﺘﻤﻴﺰ ﺑﻪ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺮوﻧﺔ‪ ،‬ﻛﺬﻟﻚ ﻓﺎن ا‪8‬ﺼﻄﻠﺤﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﺘﺮدد )اﻟﺘﻀﻔﻴﺮ‪ ،‬اﻟﺘﺼﻐﻴﺮ‪ ،‬اﻟﺘﻀﻤ‪-n‬‬ ‫ﻫﻞ ﲡﻨﻲ ﻛﻠﻬﺎ ﻣﻌﻨﻰ واﺣﺪاً?‪-‬اﻷﻏﺼﺎن‪ ،‬اﻷﺳﻤﺎط( ﻣﺠﺎل ﻻﺧﺘﻼف وﺟﻬﺎت‬ ‫اﻟﻨـﻈـﺮ إﻟـﻰ ﺣـﺪ ﺑـﻌـﻴـﺪ‪ ،‬ﻳـﻀـﺎف إﻟـﻰ ﻫـﺬا ﻣـﺎ ﻳـﻈـﻬـﺮ ﻓـﻲ ﺣـﻘـﺐ ﻻﺣـﻘـﺔ ﻣـﻦ‬ ‫ﻣﺼﻄﻠﺤﺎت ﺟﺪﻳﺪة ﻣﺜﻞ »اﻟﺪور« وﻗﺪر ﻣﻮﻓﻮر ﻣﻦ اﻟﺘﻌﺒﻴﺮات ا‪8‬ـﺴـﺘـﻤـﺪة ﻣـﻦ‬ ‫اﻻﺻﻄﻼﺣﺎت‪-‬ا‪8‬ﻮﺳﻴﻘﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺤﻜﻢ اﻟﺼﻠﺔ اﻟﻮﺛﻴﻘﺔ ﺑ‪ n‬ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت واﻟﻐـﻨـﺎء‪ ،‬وﻻ‬ ‫ﻳﺒﻘﻰ إﻻ اﻹﺷﺎرة ﻻﺳﺘﻘﺮار دﻻﻻت »اﻟﻘﻔﻞ« و»اﳋﺮﺟﺔ«‪ ،‬ﻓﻘﺪ أﻓﻠﺘﺎ‪-‬أو ﻛﺎدا‪-‬‬ ‫ﻣﻦ دواﻣﻪ اﳉﺪل واﳋﻼف‪.‬‬ ‫وﻻ ﺗﺜﻴﺮ ﻣﺴﺄﻟﺔ ا‪8‬ﻮﺿﻮﻋﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺎﳉﻬﺎ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت ﻛﺜﻴﺮ اﳉﺪل‪ ،‬وﻗـﺪ‬ ‫ﺣﺴﻢ اﺑﻦ ﺳﻨﺎء ا‪8‬ﻠﻚ اﻟﻘﻀﻴﺔ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻗﺎل إﻧﻪ »ﻳﻌﻤﻞ ﻓﻴﻬﺎ ﻣﺎ ﻳﻌﻤﻞ ﻓﻲ أﻧﻮاع‬ ‫اﻟﺸﻌﺮ ﻣﻦ اﻟﻐﺰل وا‪8‬ﺪح واﻟﺮﺛﺎء واﻟﻬﺠﻮ واﺠﻤﻟﻮن واﻟﺰﻫﺪ‪ ،‬وﻣﺎ ﻛﺎن ﻓﻴﻬﺎ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺰﻫﺪ ﻳﻘﺎل ﻟﻪ ا‪8‬ﻜﻔﺮ« وﺳﺎق اﺑﻦ ﺧـﻠـﺪون رأﻳـﻬـﺎ ﻣـﺸـﺎﺑـﻬـﺎً‪» :‬وﻳﻨﺴﺒﻮن ﻓـﻴـﻬـﺎ‬ ‫وﺪﺣﻮن ﻛﻤﺎ ﻳﻔﻌﻞ ﻓﻲ اﻟﻘﺼﺎﺋﺪ« وﻟﻜﻦ ﻫﺬه اﻷﻗﻮال ﻻ ﺗﺒ‪ n‬ﻃﺒﻴﻌﺔ اﻟﺘﻄﻮر‬ ‫اﻟﺬي ﻃﺮأ ﻋﻠﻰ ا‪8‬ﻮﺿﻮﻋﺎت‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﻧﻬﺎ ﻻ ﲢﺪد ﻣﺪى ﻣﻨﺎﺳﺒﺔ ﻫﺬه ا‪8‬ﻮﺿﻮﻋﺎت‬ ‫ﻟﻄﺒﻴﻌﺔ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت‪.‬‬ ‫واﻟﺘﺼﻮر اﻟﻄﺒﻴﻌﻲ أن ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت ﺑﺪأت أول ﻣﺎ ﺑﺪأت †ﻌﺎﳉﺔ ﻣﻮﺿﻮﻋﺎت‬ ‫اﻟﻐﺰل واﻟﻮﺻﻒ واﳊﻨ‪ n‬واﳋﻤﺮﻳﺎت‪ ،‬أي ﺗﻠﻚ اﻟﻔﻨﻮن ﺷﺪﻳﺪة اﻟﺼﻠﺔ ﺑﺎ‪8‬ﻮﺳﻴﻘﻰ‬ ‫واﻟﻐﻨﺎء‪ ،‬ﺛﻢ ﺟﺎء ﻃﻮر ﻻﺣﻖ أﺧﺬت ﺗﻌﺎﻟﺞ ﻓﻴـﻪ ﺑـﻘـﻴـﺔ اﻷﻏـﺮاض ا‪8‬ـﺄﻟـﻮﻓـﺔ ﻓـﻲ‬ ‫اﻟﻘﺼﺎﺋﺪ‪ ،‬ﻛـﺎ‪8‬ـﺪﻳـﺢ ﻣـﺜـﻼً )أﻣﺎ اﻟﺮﺛﺎء واﻟﻬﺠﺎء ﻓﺈﻧﻬﻤـﺎ ﻟـﻢ ﻳـﺸـﻐـﻼ إﻻ ﻣـﻜـﺎﻧـﺔ‬ ‫ﺛﺎﻧﻮﻳﺔ(‪ ،‬وﻻ ﻳﺄﺗﻲ‪-‬ﻓﻲ اﻟﻌﺎدة‪-‬إﻻ ﻣﺴﺒﻮﻗﺎً ﺑﺘﻤﻬﻴﺪات ﻏﺰﻟﻴﺔ أو وﺻﻔﻴﺔ أو ﻧﺤﻮ‬ ‫ذﻟﻚ‪.‬‬ ‫ﺗﺎﻟﻴﺎ ﺗﺒﺰغ ﻓﻴﻪ أﺳﻤﺎء‬ ‫ً‬ ‫أﻣﺎ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت اﻟﺰﻫﺪﻳﺔ واﻟﺪﻳﻨﻴﺔ ﻓﺈﻧﻬﺎ 'ﺜﻞ ﻃﻮراً‬ ‫‪183‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫ﻋﺪﻳﺪة ﻣﺜﻞ أﺑﻲ ﻣﺪﻳﻦ واﺑﻦ ﻋﺮﺑﻲ واﻟﺸﺸﺘﺮي واﺑﻦ اﻟﺼﺒﺎغ‪ ،...‬وﻋﻠﻰ أﻳﺪي‬ ‫ﻫﺆﻻء ﻳﻌﻮد ﻟﻠﻤﻮﺷﺤﺔ ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ اﻧﺘﻤﺎﺋﻬﺎ ﻟﻠﺒﻴﺌﺔ اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ وﻟﻠﻐﻨﺎء‪ ،‬وﺗﻨﺪاح ﻫﺬه‬ ‫ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت ﻓﻲ ﺣﻠﻘﺎت اﻟﺬﻛﺮ وا‪8‬ﺘﺪروﺷ‪ ،n‬ﻣﻨـﻔـﻠـﺘـﺔ ﻓـﻲ أﺣـﺎﻳـ‪ n‬ﻛـﺜـﻴـﺮة ﻣـﻦ‬ ‫ﻗﻮاﻋﺪ اﻟﻔﻦ وﻓﺼﺎﺣﺔ اﻟﻠﻐﺔ‪ ،‬ﻣﺮﲢﻠﺔ ﻓـﻲ رﻛـﺎب ﻫـﺬه ا‪8‬ـﻮاﻛـﺐ اﻟـﻬـﺎﺋـﻤـﺔ ﻓـﻲ‬ ‫ﻓﺠﺎج اﻷرض‪.‬‬ ‫وﻟﺮ†ﺎ ﻛﺎن ﻣﻦ اﻟﻀﺮوري أن ﺗﻌﺮج ﻫﺬه اﻟﻜﻠﻤﺔ ﻋﻠﻰ أﻋﻼم اﻟﺘﻮﺷﻴﺢ ﻓﻲ‬ ‫اﻷﻧﺪﻟﺲ‪ ،‬وﻫﻨﺎ ﺳﺘﻜﻮن ﻟﻨﺎ اﻛﺜﺮ ﻣﻦ وﻗﻔﺔ‪:‬‬ ‫وﻗﻔﺔ أوﻟﻰ ﺗﺘﻨﺎول ﻣﺮﺣﻠﺔ اﻟﻨﺸﺄة‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﺒﺮز ﺛﻼﺛﺔ أﺳﻤﺎء‪:‬‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻘﺒﺮي‪ ،‬وﻣﻘﺪم ﺑﻦ ﻣﻌﺎﻓﻲ‪ ،‬ﺛﻢ اﺑﻦ ﻋـﺒـﺪ رﺑـﻪ ﺻـﺎﺣـﺐ‬ ‫»اﻟﻌﻘﺪ اﻟﻔﺮﻳﺪ«‪ ،‬ﻓﺎ‪8‬ﺼﺎدر ﺗﺆﻛﺪ أن ﻫﺆﻻء ﻫﻢ اﻟﺮواد اﻷواﺋﻞ ﻟﻬﺬا اﻟﻔﻦ اﳉﺪﻳﺪ‪،‬‬ ‫وان ﻛﺎن ا‪8‬ﻠﺤﻮظ أن اﺑﻦ ﺑﺴﺎم ﻳﺴﻮق اﺳﻢ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﻮد ﻋﻠﻰ اﻋﺘﺒﺎر أﻧﻪ‬ ‫»اﺨﻤﻟﺘﺮع« اﻷول ﺛﻢ ﻳﻀﻴﻒ‪:‬‬ ‫»وﻗﻴﻞ إن اﺑﻦ ﻋﺒﺪ رﺑﻪ ﺻﺎﺣﺐ ﻛﺘﺎب اﻟﻌﻘﺪ أول ﻣﻦ ﺳﺒﻖ إﻟﻰ ﻫﺬا اﻟﻨﻮع‬ ‫ﻣﻦ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت ﻋﻨﺪﻧﺎ« و†ﻌﻨـﻰ آﺧـﺮ أن اﺑـﻦ ﺑـﺴـﺎم ﻻ ﻳـﺬﻛـﺮ اﺳـﻢ ﻣـﻘـﺪم ﺑـﻦ‬ ‫ﻣﻌﺎﻓﻰ ﻓﻲ ﻫﺬا اﻟﺼﺪد )ﺑﻞ أن اﺳﻢ ﻣﻘﺪم ﻻ ﻳﺮد ﻋﻠﻰ اﻹﻃـﻼق ﻓـﻲ ﺟـﻤـﻴـﻊ‬ ‫أﺟﺰاء اﻟﺬﺧﻴﺮة(‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻳﺠﻲء ﻓﻲ »ا‪8‬ﺘﻘﻄﻒ ﻣﻦ أزاﻫﺮ اﻟﻄﺮف« ﻻﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪ‪،‬‬ ‫وﻧﻘﻞ ﻋﻦ اﳊﺠﺎرى ﺻﺎﺣﺐ »ا‪8‬ﺴﻬﺐ«‪.‬‬ ‫»أن اﺨﻤﻟﺘﺮع ﻟﻬﺎ‪-‬ﻟﻠﻤﻮﺷﺤﺎت‪-‬ﺑﺠﺰﻳﺮة اﻷﻧﺪﻟﺲ ﻣﻘﺪم ﺑﻦ ﻣﻌﺎﻓﻲ اﻟﻘﺒـﺮى‪،‬‬ ‫ﻣﻦ ﺷﻌﺮاء اﻷﻣﻴﺮ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﺑﻦ ا‪8‬ﺮواﻧﻲ‪ ،‬وأﺧﺬ ﻋﻨﻪ ذﻟﻚ أﺑﻮ ﻋﻤﺮ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ رﺑﻪ‬ ‫ﺻﺎﺣﺐ ﻛﺘﺎب اﻟﻌﻘﺪ«‪.‬‬ ‫وﻳﺒﻘﻰ ﺑﻌﺪ ﻫﺬا أن ا‪8‬ﻌﻠـﻮﻣـﺎت ﻋـﻦ ﻣـﺤـﻤـﺪ ﺑـﻦ ﻣـﺤـﻤـﻮد وﻋـﻦ ﻣـﻘـﺪم ﺑـﻦ‬ ‫ﻣﻌﺎﻓﻲ ﻣﻦ اﻟﻨﺪرة †ﻜﺎن‪ ،‬وإذا ﻛـﺎن اﻻﺳـﻢ اﻟـﺜـﺎﻟـﺚ‪-‬اﺳـﻢ اﺑـﻦ ﻋـﺒـﺪ رﺑـﻪ‪-‬ﻣـﻞء‬ ‫اﻟﺴﻤﻊ واﻟﺒﺼﺮ ﺑﻔﻀﻞ ﻛﺘﺎﺑﻪ »اﻟﻌﻘﺪ« ﻓﺎن ﺻﻠﺘﻪ ﺑﻔﻦ اﻟﺘﻮﺷﻴﺢ ﺗﺒﺪو ﺷـﺪﻳـﺪة‬ ‫اﻟﻐﻤﻮض‪ ،‬واﻟﺸﻲء ا‪8‬ﺆﻛﺪ‪-‬ﻋﻠﻰ ﻛﻞ ﺣﺎل‪-‬أن ا‪8‬ﺼـﺎدر ﻟـﻢ ﲢـﺘـﻔـﻆ أﻟـﺒـﺘـﻪ ﺑـﺄي‬ ‫‪L‬ﻮذج ﻣﻦ ﺗﺄﻟﻴﻒ ﻫﺆﻻء اﻟﺮواد‪ž ،‬ﺎ ﻳﺠﻌﻞ اﳊﺪﻳﺚ ﻋﻦ ا‪8‬ـﻮﺷـﺤـﺎت اﻷوﻟـﻰ‬ ‫ﻣﺤﻔﻮﻓﺎ ﺑﺎﻟﺼﻌﺎب‪ ،‬ﻻ ﻳﻌﺘﻤﺪ ﻓﻴﻪ إﻻ ﻋﻠﻰ ﺑﻌﺾ اﻟﻌﺒﺎرات ا‪8‬ﺒﺜﻮﺛﺔ ﻓﻲ »اﻟﺬﺧﻴﺮة«‬ ‫و »ا‪8‬ﻘﺘﻄﻒ«‪.‬‬ ‫وﻣﻦ اﻟﻄﺒﻴﻌﻲ أن اﻟﺼﻮرة‪ ،‬ﻓﻲ ا‪8‬ﺮﺣﻠﺔ اﻟﺘﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬ﺗﺄﺗﻲ أﻛﺜﺮ وﺿﻮﺣﺎ‪ ،‬واﻹﺷﺎرة‬ ‫ﻫﻨﺎ ﻟﻠﺠﻴﻞ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻣﻦ اﻟﻮﺷﺎﺣ‪ n‬اﻟﺬي ﺣﻤﻞ اﻟﺮاﻳﺔ ﺑﻌﺪ ﺟـﻴـﻞ اﻟـﺮواد‪ ،‬وﻫـﺬا‬ ‫‪184‬‬


‫ﻣﺴﻚ اﳋﺘﺎم‬

‫اﳉﻴﻞ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻳﻀﻢ أﺳﻤﺎء ﺷﻬﻴﺮة ﻓﻲ ﺗﺎرﻳﺦ اﻷدب اﻷﻧﺪﻟﺴﻲ ﻣﺜﻞ ﻳﻮﺳﻒ ﺑﻦ‬ ‫ﻫﺎرون اﻟﺮﻣﺎدي‪ ،‬واﺑﻦ ﻣﺎء اﻟﺴﻤﺎء‪ ،‬واﺑﻦ ﻋﺒﺎدة ﻟـﻜـﻦ ﺗـﻈـﻞ ﻫـﻨـﺎك‪-‬ﻣـﻊ ذﻟـﻚ‪-‬‬ ‫ﻣﻼﻣﺢ ﻳﺸﻮﺑﻬﺎ اﻟﻐﻤﻮض‪ ،‬ﻓﺈﻧﻨﺎ ﻻ ‪L‬ﻠﻚ ‪L‬ﺎذج إﻻ ﻻﺛﻨ‪ n‬ﻣﻦ ﺳﺒﻌﺔ وﺷﺎﺣ‪n‬‬ ‫ﻳﺬﻛﺮون ﻓﻲ ﻫﺬه ا‪8‬ﺮﺣﻠﺔ‪ ،‬ﻓﻀﻼ ﻋﻦ أن ﻗﺪرا ﻣﻦ اﻻﺿﻄﺮاب ﻳﺴﻴﻄﺮ ﻋﻠـﻰ‬ ‫ا‪8‬ﻌﻠﻮﻣﺎت واﻟﻨﺼﻮص ا‪8‬ﻌﺮوﻓﺔ ﻟﻬﺬﻳﻦ اﻟﻮﺷﺎﺣ‪) n‬اﺑﻦ ﻣﺎء اﻟﺴﻤﺎء واﺑﻦ ﻋﺒﺎدة(‬ ‫ور†ﺎ أدى ا‪8‬ﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺘﻨﻘﻴﺐ ﻓﻲ اﻟﺘﺮاث اﻷﻧﺪﻟﺴﻲ إﻟﻰ اﻟﻜﺸﻒ ﻋﻦ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت‬ ‫ﺗﺰﻳﻞ ﻣﺎ ﻳﺮﻳﻦ ﻣﻦ ﻟﺒﺲ ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﻨﺎﺣﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻣﻦ ﺣﺴﻦ اﳊﻆ أن ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت ﻓﻲ ا‪8‬ﺮﺣﻠﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ‪-‬اﻟﺘﻲ ﺗﺴﺘﻐـﺮق ﻓـﺘـﺮة‬ ‫اﻟﻘﺮن اﻟﺴﺎدس اﻟﻬﺠﺮي ﻛﻠﻪ‪-‬ﺗﻜﻮن ﻗﺪ ﻧﻀﺠﺖ ﻛﻞ اﻟﻨﻀﺞ‪ ،‬واﺳﺘﻘﺎﻣﺖ ﻟﻬﺎ ﻛﻞ‬ ‫ﻗﻮاﻋﺪﻫﺎ اﻟﻔﻨﻴﺔ وﺑﺮزت أﺳﻤﺎء رﻧﺎﻧﺔ ﻣﺜﻞ اﺑﻦ ﺑﻘﻰ واﻷﻋﻤﻰ اﻟﺘـﻄـﻴـﻠـﻲ واﺑـﻦ‬ ‫زﻫﺮ )اﳊﻔﻴﺪ(‪ ،‬و‪8‬ﻌﺖ ﻧﺼﻮص ﻓﻴﺎﺿﺔ ﺑﺎﻟﺴﺤﺮ واﻟﻮﻫﺞ‬ ‫ﻣﺜﻞ‪:‬‬ ‫ـﻤـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ‬ ‫ﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺄﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻇـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﺣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ً‬ ‫ـﺪ ﻏـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞْ‬ ‫ﺗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﻔ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُـﻪ أﺳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ‪k‬‬ ‫وﻣﺜﻞ‪:‬‬ ‫ﺿ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﺣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻚ‪ k‬ﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ﺟُـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎنْ‬ ‫ﺳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ‪k‬ـﺮ ﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪر‬ ‫ﺿـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎق ﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُـﻪ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺰّﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎنْ‬ ‫ـﻮاه ﺻـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪرى‬ ‫وﺣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫وﺗﻨﺴﺎب ﻧﻐﻤﺎت ﺷﺎردة‪ ،‬ﺘﺰج ﻓﻴﻬﺎ اﳉﻮى واﻟﻐﺰل واﻻﻓﺘﺘﺎن ﺑﺎﻟﻄـﺒـﻴـﻌـﺔ‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻓﻲ ﻣﻮﺷﺤﺔ اﺑﻦ زﻫﺮ‪:‬‬ ‫ﺣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲž اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮﺟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮه ا ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻼﺣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫وﺣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲž ُﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺠْـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞَ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻌُ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮنْ‬ ‫أو ﻗﻄﻌﺘﻪ اﻟﺸﻬﻴﺮة‪:‬‬ ‫ـﺴـ ـ ــﺎﻗـ ـ ــﻲ إﻟ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﻚ ا ـ ـ ـﺸـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ــﻰ‬ ‫أﻳ ـ ـ ـﻬـ ـ ــﺎ اﻟ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ّ‬ ‫وإن ﻟـ ـ ـ ـ ــﻢ ﺗـ ـ ـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ـ ــﻊ‬ ‫ـﺎك‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻧ‬ ‫ـﻮ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻋ‬ ‫د‬ ‫ـﻢ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻛ‬ ‫ْ‬ ‫واﳋﻼﺻﺔ أن ﻫﺬا اﻟﻔﻦ ﻳﺼﻞ إﻟﻰ ﻗﻤﺔ 'ﺎﻣﺔ ﻓﻲ اﻟﻘﺮن اﻟﺴﺎدس اﻟﻬﺠﺮي‪،‬‬ ‫وﻗﺪ اﺣﺘﻔﻈﺖ ﻣﺠﻤﻮﻋﺎت ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﻣﺜﻞ »دار اﻟﻄﺮاز« و »ﺗﻮﺷﻴﻊ اﻟﺘﻮﺷﻴﺢ«‪ ،‬و‬ ‫»ﺟﻴﺶ اﻟﺘﻮﺷﻴﺢ« ﺑﻘﺪر وﻓﻴﺮ ﻣﻦ اﻟﻨﺼﻮص اﳉﻤﻴﻠﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻨﺘﻤﻲ ﻟﻬﺬه اﻟﻔﺘﺮة‪.‬‬ ‫‪185‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫وﲡﺊ ﻣﺮﺣﻠﺔ ﺗﺎﻟﻴﺔ‪-‬ﻓﻲ اﻟﻘﺮن اﻟﺴـﺎﺑـﻊ اﻟـﻬـﺠـﺮي‪-‬ﺗـﺒـﺪأ ﻓـﻴـﻬـﺎ ا‪8‬ـﻮﺷـﺤـﺎت‬ ‫اﻟﺼﻮﻓﻴﺔ ﻓﻲ اﻟﺘﺪﻓﻖ‪ ،‬وﺗﻈﻬﺮ ﻫﻨﺎ وﻫﻨﺎك ﺑﻌﺾ ﺳﻤﺎت اﳋﺮوج ﻋﻦ اﻟﻘﻮاﻋﺪ‬ ‫ا‪8‬ﺘﻔﻖ ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ ،‬ﻋﻠﻰ أن اﻟﺘﻘﺎﻟﻴﺪ اﻷﺻﻴﻠﺔ ﺗﻈﻞ ﻣﺎﺛﻠﺔ ﻋﻨﺪ ﻋﺪد ﻣﻦ ا‪8‬ﺒﺮزﻳﻦ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺘﻮﺷﻴﺢ‪ ،‬ﻣﺜﻞ اﺑﻦ ﺳﻬﻞ اﻻﺷﺒﻴﻠﻲ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﻨﺺ ا‪8‬ﻌﺮوف‪:‬‬ ‫ـﻤـ ـ ــﻰ‬ ‫ﺣــ َ‬ ‫ﻫـ ـ ــﻞ درى ﻇ ـ ـ ـﺒـ ـ ــﻲ اﳉ ـ ـ ـﻤـ ـ ــﻰ أنْ ﻗـ ـ ــﺪ َ‬ ‫ـﺐ ﺣـ ـ ـ ــﻠّـ ـ ـ ــﻪ ﻋـ ـ ـ ــﻦ َﻣـ ـ ـ ــﻜْ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ــﺲ‬ ‫ـﺐ ﺻـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ﻗ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ َ‬ ‫وﺻﺎﺣﺐ ﻣﻮﺷﺤﺔ »رﺣﺐ ﺑﻀﻴﻒ اﻷﻧﺲ« اﻟﺘﻲ ﻟﻢ ﺗﺸﺘﻬﺮ ﺷﻬﺮة »ﻫﻞ درى«‪،‬‬ ‫وﻣﻊ ذﻟﻚ ﻓﺈﻧﻬﺎ ﻻ ﺗﻘﻞ ﻋﻨﻬﺎ ﺟﻤﺎﻻ‪ ،‬ﻓﻀﻼ ﻋﻦ أﻧﻬﺎ ﺗﺨﻠﻒ ﻓﻲ اﻟﻨـﻔـﺲ أﺛـﺮا‬ ‫ﻳﺸﺒﻪ‪-‬ﻣﻦ ﺑﻌﺾ اﻟﻮﺟﻮه‪-‬ﻣﺎ ﺗﺨﻠﻔﻪ ﻗﺮاءة »رﺑﺎﻋﻴﺎت اﳋﻴﺎم« ﻣﻦ أﺻﺪاء وﻋﺒﻖ‬ ‫وﺣﺮارة‪.‬‬ ‫وآﺧﺮ ﺣﻠﻘﺔ ﺗﺸﻤﻞ ﺷﻌﺮاء اﻟﻘﺮﻧ‪ n‬اﻟﺜﺎﻣﻦ واﻟﺘﺎﺳﻊ‪ ،‬وﻫﻲ ﺣـﻘـﺒـﺔ ﺗـﻨـﺘـﻬـﻲ‬ ‫ﺳﻨﺔ ‪ ٨٩٨‬ﻫـ ﺑﺎﻧﺘﻬﺎء اﻟﻬﻴﻤﻨﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ ﻋﻠﻰ آﺧﺮ ﻣﺪﻳﻨﺔ أﻧﺪﻟﺴﻴﺔ ﻫﻲ ﻏﺮﻧﺎﻃﺔ‪،‬‬ ‫وﻫﻜﺬا ﻳﻘﺪر ﻷﺻﺪاء ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت أن ﺗﺮﲢﻞ ﺑﻌﻴﺪا ﻋﻦ أﺟﻮاء اﳊﻤﺮاء وﻣﻐﺎﻧﻲ‬ ‫ﻏﺮﻧﺎﻃﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ارﲢﻠﺖ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﻋﻦ ﻗﺮﻃﺒﺔ واﺷﺒﻴﻠﻴﺔ وﻃﻠﻴﻄﻠـﺔ وﻏـﻴـﺮﻫـﺎ ﻣـﻦ‬ ‫ﻣﺪن اﻷﻧﺪﻟﺲ‪.‬‬ ‫وﻟﻢ ﺗﺨﻞ ﻫﺬه ا‪8‬ﺮﺣﻠﺔ ﻣﻦ وﺷﺎﺣ‪ n‬ﻣﺠﻮدﻳﻦ ﻣﺜﻞ أﺑﻰ ﺣـﻴـﺎن اﻟـﻐـﺮﻧـﺎﻃـﻰ‬ ‫واﺑﻦ ﺧﺎ'ﺔ اﻷﻧﺼﺎري وأﺑﻦ زﻣﺮك‪ ،‬ﻋﻠﻰ أن أﺷﻬﺮﻫﻢ ﺟﻤﻴﻌﺎ ﻟﺴﺎن اﻟﺪﻳﻦ ﺑﻦ‬ ‫اﳋﻄﻴﺐ اﻟﺬي ﻳﺘﺄﻟﻖ ﻓﻲ ﻓﻦ اﻟﺘﻮﺷﻴﺢ ﻋﻠﻰ ﻧﺤﻮ ﻓﺮﻳﺪ‪ ،‬وﺑﺤﺴﺒﻪ أﻧﻪ ﺻﺎﺣﺐ‪:‬‬ ‫ﺟ ـ ــﺎدك اﻟـ ـ ـﻐـ ـ ـﻴـ ـ ــﺚ إذا اﻟ ـ ـ ـﻐ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺚ ﻫ ـ ـ ـﻤـ ـ ــﻲ‬ ‫ﻳـ ـ ـ ــﺎ زﻣـ ـ ـ ــﺎن اﻟ ـ ـ ـ ــﻮﺻ ـ ـ ـ ــﻞ ﺑ ـ ـ ـ ــﺎﻷﻧ ـ ـ ـ ــﺪﻟُ ـ ـ ـ ــﺲ‬ ‫وﻗﺪ ﻋﺎرض ﻓﻴﻬﺎ ﻣﻮﺷﺤﺔ »ﻫﻞ درى ﻇﺒﻲ اﳊﻤﻰ« ﻻﺑﻦ ﺳﻬﻞ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ا‪8‬ﻌﺎرﺿﺔ‬ ‫ﻓﺎﻗﺖ اﻷﺻﻞ ﺷﻬﺮة‪ ،‬وأﺻﺒﺤﺖ ﻣﻌﻠﻤﺎ ﺑﺎرزا ﻣﻦ ﻣﻌﺎﻟﻢ ﻓﻦ اﻟﺘﻮﺷﻴﺢ إﻟﻰ ﻳﻮﻣﻨﺎ‬ ‫ﻫﺬا‪.‬‬ ‫وﻟﻠﺮﺟﻞ ﻧﻔﺴﻪ ﻧﺼﻮص أﺧﺮى ﻻ ﺗـﻘـﻞ ﺑـﺮاﻋـﺔ ﻋـﻦ »ﺟـﺎدك اﻟـﻐـﻴـﺚ« ﻣـﺜـﻞ‬ ‫ﻣﻮﺷﺤﺘﻪ‪:‬‬ ‫ـﺎح‬ ‫ـﺠـ ـ ــﻞْ ﺑـ ـ ــﺎزي اﻟـ ـ ـ ّ‬ ‫ـﺼ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ْ‬ ‫ﻗـ ـ ــﺪ ﺣـ ـ ـ ّـﺮك اﳉُـ ـ ــﻠْـ ـ ـ ُ‬ ‫ﻻح‬ ‫واﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻔـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ ْ‬ ‫ـﺎح‬ ‫ﺣـ ـ ــﺚّ اﳉ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﺮاب اﻟ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﻞ ُ‬ ‫ﻓ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺎ ﻏـ ـ ـ َ‬ ‫وﻣﻦ اﻟﻐﺮﻳﺐ ﺣﻘﺎ أن ﻣﻮﺷﺤﺘﻪ‪:‬‬ ‫‪186‬‬


‫ﻣﺴﻚ اﳋﺘﺎم‬

‫ـﺮت ﺑـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪر‬ ‫ب ﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ــﻞ ﻇ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻔ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ُر ّ‬ ‫وﳒـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮمُ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺴّ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎء ﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻢ ﺗَ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪْر‬ ‫ﲡﺊ ﻓﻲ ﻧﻔﺢ اﻟﻄﻴﺐ ﻣﺼﺪرة ﺑـ‪:‬‬ ‫ﻗﺎل ﻟﺴﺎن اﻟﺪﻳﻦ ﺑﻦ اﳋﻄﻴﺐ رﺣﻤﻪ اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ‪ :‬وžﺎ ﻗﻠﺘﻪ ﻣﻦ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت‬ ‫اﻟﺘﻲ اﻧﻔﺮد ﺑﺎﺧﺘﺮاﻋﻬﺎ اﻷﻧﺪﻟﺴﻴﻮن وﻃﻤﺲ اﻵن رﺳﻤﻬﺎ »ﻓـﻬـﻞ ﻃـﻤـﺲ رﺳـﻢ‬ ‫ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت ﺣﻘﺎ ﻓﻲ اﳊﻘﺒﺔ اﻟﺘﻲ ﻋﺎش ﻓﻴﻬﺎ اﺑﻦ اﳋـﻄـﻴـﺐ? ﻻ ﻧـﻈـﻦ‪ ،‬وﻟـﻌـﻞ‬ ‫اﻟﺮﺟﻞ ﻛﺎن ﻳﻘﺼﺪ أن اﻷﻳﺎم ﻋﺪت ﻋﻠﻰ ذﻟﻚ اﻟﻌﻬﺪ اﻟﺰاﻫﻲ اﻟﺬي ﻛﺎﻧﺖ ﻓـﻴـﻪ‬ ‫ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت ﺗﺘﺮدد ﻓﻲ أﺑﻬﺎء اﻟﻘﺼﻮر‪ ،‬وﻣﺠﺎﻟﻲ اﻟﻠﻬﻮ واﻟﻄﺮب‪ ،‬وأﻧﻪ ﻳﻘﺼﺪ أن‬ ‫اﻷﺟﻴﺎل اﻟﻼﺣﻘﺔ ﻟﻢ ﺗﻌﺪ ﺗﺒﺪع ﻓﻲ ﻫﺬا اﻟﻔﻦ ﻧﺼﻮﺻﺎ ﻣﻦ ‪L‬ﻂ ﻣﺎ أﺑﺪع ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺒﻞ اﺑﻦ ﺑﻘﻰ واﻟﺘﻄﻴﻠﻰ واﺑﻦ زﻫﺮ‪.‬‬ ‫وﻫﻜﺬا ﺗﻜﻮن رﺣﻠﺔ ا‪8‬ﻮﺷﺤﺎت ﻋﻠﻰ أرض اﻷﻧﺪﻟﺲ ﻗﺪ اﻧﻄﻮت ﺑﻌﺪ ﻓﺘـﺮة‬ ‫داﻣﺖ زﻫﺎء ﺧﻤﺴﺔ ﻗﺮون‪ ،‬اﺳﺘﻄﺎﻋﺖ ﻓﻴﻬﺎ أن ﺗﻀﻴﻒ ﻟﻘﻴﺜﺎرة اﻟﺸﻌﺮ اﻟﻌﺮﺑﻲ‬ ‫وﺗﺮا ﺟﺪﻳﺪا ﻗﻮاﻣﻪ اﻟﺘﻮﻫﺞ واﻟﺼﻔﺎء‪ ،‬واﻟﺘﻌﺒﻴﺮ ﻋﻦ ﺧﻮاﻟﺞ اﻟﻨﻔﺲ‪ ،‬واﻹﺣﺴﺎس‬ ‫اﻟﻌﺎرم ﺑﺎﳊﺐ واﻟﻄﺒﻴﻌﺔ واﳊﻴﺎة‪.‬‬

‫‪187‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫ﻣﻼﺣﻖ‬ ‫ﳕﺎذج ﻣﻦ اﳌﻮﺷﺤﺎت‬ ‫ﻧﺼﻮص ﺗﺘﻌﻠﻖ ﺑﺎﳌﻮﺷﺤﺎت وﺗﺎرﻳﺨﻬﺎ‬

‫‪188‬‬


‫ﻣﻼﺣﻖ‬

‫ﻣﻼﺣﻖ‬

‫ﳕﺎذج ﻣﻦ اﳌﻮﺷﺤﺎت‬ ‫< ﻋﺒـﺎدة ﺑـﻦ ﻣـﺎء اﻟـﺴـﻤـﺎء )ا‪8‬ـﺘـﻮﻓـﻰ ﻧـﺤـﻮ ﺳـﻨـﺔ‬ ‫‪٤٢٠‬ﻫـ(‪:‬‬ ‫ ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ وﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ‬‫ﻓﻲ أﻣـﺔ أﻣـﺮا وﻟـﻢ ﻳـﻌـﺪل‬ ‫ ﺣـ ــﺐ ا ـ ـﻬ ـ ــﺎ ﻋـ ـ ـﺒ ـ ــﺎدة‬‫ﻣـﻦ ﻛـﻞ ﺑـﺴـﺎم اﻟ ـﺴــﻮاري‬ ‫< اﺑﻦ ﻋﺒﺎدة اﻟﻘﺰاز )ا‪8‬ﺘﻮﻓﻰ ﻧﺤﻮ ﺳﻨﺔ ‪ ٥٠٠‬ﻫـ(‪:‬‬ ‫ رح ﻟ ـ ـ ـﻠـ ـ ــﺮاح وﺑـ ـ ــﺎﻛ ـ ـ ــﺮ‬‫ﺑ ـ ــﺎـ ـ ـﻌـ ـ ـﻠ ـ ــﻢ اـ ـ ـﺸـ ـ ــﻮف‬ ‫ ﻛــﻢ ﻓ ــﻲ ﻗ ــﺪود اﻟـ ـﺒ ــﺎن‬‫ﲢـ ـ ـ ـ ــﺖ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ـ ــﻢ‬ ‫< اﺑﻦ اﻟﻠﺒﺎﻧﺔ )ا‪8‬ﺘﻮﻓﻰ ﺳﻨﺔ ‪ ٥٠٦‬ﻫـ(‪:‬‬ ‫‪ -‬ﺷـﺎﻫـﺪي ﻓـﻲ اﳊــﺐ ﻣــﻦ ﺣــﺮﻗــﻲ‬

‫أدﻣـﻊ ﻛــﺎﳉ ـﻤــﺮ ﺗ ـﻨــﺬرف‬ ‫‪ -‬ﻫـﻼ ﻋـﺬوﻟـﻲ ﻗـﺪ ﺧـﻠـﻌـﺖ اﻟ ـﻌــﺬار‬

‫ﻻ اﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺬار‪.‬‬ ‫< اﺑــﻦ أرﻓــﻊ رأﺳــﻪ )أواﺋــﻞ اﻟ ـﻘ ــﺮن اﻟـ ـﺴ ــﺎدس‬ ‫اﻟﻬﺠﺮي(‪:‬‬ ‫‪189‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫ ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻖ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮﻃ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬‫ﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ أذن اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺸ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮى‬ ‫< اﺑﻦ ﻟﺒﻮن )أواﺋﻞ اﻟﻘﺮن اﻟﺴﺎدس اﻟﻬﺠﺮي(‪:‬‬ ‫ ﻣـ ـ ـ ــﻦ أﻃ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ــﻊ اﻟـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ــﺪر ﻓ ـ ـ ـ ــﻲ ﻛـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ــﺎل‬‫ﻏ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺼـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ اﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪال‬ ‫< اﻟﻜﻤﻴﺖ اﻟﺒﻄﻠﻴﻮﺳﻰ )اﻟﻨﺼﻒ اﻷول ﻣﻦ اﻟﻘﺮن اﻟﺴﺎدس اﻟﻬﺠﺮي(‪:‬‬ ‫ ﻻح ﻟـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ــﺮوض ﻛ ـ ـ ـ ــﻞ ﻏ ـ ـ ـ ــﺮ اﻟـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـﻄـ ـ ـ ـ ــﺎح‬‫زﻫ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ زاﻫـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ‬ ‫< اﺑﻦ ﻋﻴﺴﻰ ا‪8‬ﺮﺳﻰ اﳋﺒﺎز )اﻟﻨﺼﻒ اﻷول ﻣﻦ اﻟﻘﺮن اﻟﺴﺎدس اﻟﻬﺠﺮي(‪:‬‬ ‫ ﻣـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ﻟـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻈـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ رﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺐ‬‫ﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺼـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ أﺳ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻐـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎض‬ ‫< اﻷﻋﻤﻰ اﻟﺘﻄﻴﻠﻰ )ا‪8‬ﺘﻮﻓﻰ ﺳﻨﺔ ‪ ٥٢٥‬ﻫـ‪:‬‬ ‫ دﻣ ـ ـ ـ ـ ــﻊ ﺳـ ـ ـ ـ ـ ـﻔ ـ ـ ـ ـ ــﻮح وﺿ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ــﻮع ﺣـ ـ ـ ـ ـ ــﺮارة‬‫ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎء وﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎر‬ ‫ ﺿـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﺣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻚ ﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ﺟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎن‬‫ﺳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ ﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪر‬ ‫< أﺑﻮ ﺑﻜﺮ اﻷﺑﻴﺾ )ا‪8‬ﺘﻮﻓﻰ ﺑﻌﺪ ﺳﻨﺔ ‪ ٥٢٥‬ﻫـ(‪:‬‬ ‫ ﻣـ ـ ــﻦ ﺳ ـ ـ ـﻘـ ـ ــﻰ ﻋ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﻚ ﻛ ـ ـ ــﺄس ا ـ ـ ــﺪام‬‫ﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ اـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎم‬ ‫< اﺑﻦ اﻟﺰﻗﺎق )ا‪8‬ﺘﻮﻓﻰ ﺳﻨﺔ ‪(٥٣٠‬‬ ‫ ﺧـ ـ ــﺬ ﺣـ ـ ــﺪﻳـ ـ ــﺚ اﻟ ـ ـ ـﺸـ ـ ــﻮق ﻋـ ـ ــﻦ ﻧ ـ ـ ـﻔـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ــﻲ‬‫وﻋ ـ ـ ـ ـ ــﻦ اﻟ ـ ـ ـ ـ ــﺪﻣ ـ ـ ـ ـ ــﻊ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ــﺬي ﻫ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬

‫‪190‬‬


‫ﻣﻼﺣﻖ‬

‫< اﺑﻦ رﺣﻴﻢ )ا‪8‬ﺘﻮﻓﻰ ﻧﺤﻮ ﺳﻨﺔ ‪:(٥٣٠‬‬ ‫ ﻧ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﻢ اﻟ ـ ـ ـﺼ ـ ـ ـﺒـ ـ ــﺎ أﻗ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ــﻞ ﻣ ـ ـ ــﻦ ﳒ ـ ـ ــﺪ‬‫ﻟ ـ ـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ـ ــﺪ زادﻧـ ـ ـ ـ ــﻲ وﺟـ ـ ـ ـ ــﺪا ﻋ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ــﻰ وﺟـ ـ ـ ـ ــﺪ‬ ‫< أﺑﻮ ﺑﻜﺮ ﺑﻦ ﺑﻘﻰ )ا‪8‬ﺘﻮﻓﻰ ﺳﻨﺔ ‪ ٥٤٥‬ﻫـ(‪:‬‬ ‫ ﺳ ـ ـ ـ ــﺎﻋ ـ ـ ـ ــﺪوﻧ ـ ـ ـ ــﺎ ﻣـ ـ ـ ـ ـﺼ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ـﺤ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ــﺎ‬‫ﻧ ـ ـ ـ ــﺮﺗـ ـ ـ ـ ـﺸـ ـ ـ ـ ـﻔـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ــﺎ ﻗ ـ ـ ـ ــﺪ ﻇـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﺷ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮل‬‫إﻻ ﺷـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮن‬ ‫< أﺑﻮ ﺟﻌﻔﺮ ﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪ )ا‪8‬ﺘﻮﻓﻰ ﺳﻨﺔ ‪ ٥٥٠‬ﻫـ(‪:‬‬ ‫ ذﻫـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺖ ﺷـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺲ اﻷﺻ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞ‬‫ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻀـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺔ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ‬ ‫< أﺑﻮ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﺷﺮف )ا‪8‬ﺘﻮﻓﻰ ﺳﻨﺔ ‪ ٥٧٠‬ﻫـ(‪:‬‬ ‫ ﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ رﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺔ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ‬‫ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ ﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ‬ ‫< اﺑﻦ ﻣﺎﻟﻚ اﻟﺴﺮﻗﺴﻄﻰ )ا‪8‬ﺘﻮﻓﻰ ﺳﻨﺔ ‪ ٥٧١‬ﻫـ(‪:‬‬ ‫ ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎذا ﺣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮا‬‫ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺆاد اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺸـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺠـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ ﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮم ودﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮا‬ ‫< اﺑﻦ زﻫﺮ اﳊﻔﻴﺪ )ا‪8‬ﺘﻮﻓﻰ ﺳﻨﺔ ‪ ٥٩٥‬ﻫـ(‪:‬‬ ‫أﻳ ـ ـ ـﻬـ ـ ــﺎ اﻟ ـ ـ ـﺴـ ـ ــﺎﻗـ ـ ــﻲ إﻟ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﻚ اـ ـ ـ ـﺸـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ــﻰ‬ ‫ﻗـ ـ ـ ـ ــﺪ دﻋـ ـ ـ ـ ــﻮﻧـ ـ ـ ـ ــﺎك وان ﻟ ـ ـ ـ ـ ــﻢ ﺗـ ـ ـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ـ ــﻊ‬ ‫ﺣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮﺟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮه ا ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻼﺣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫وﺣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ ﺳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮد اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮن‬ ‫< ﻣﺤﻴﻰ اﻟﺪﻳﻦ ﺑﻦ ﻋﺮﺑﻲ )ا‪8‬ﺘﻮﻓﻰ ﺳﻨﺔ ‪ ٦٣٨‬ﻫـ(‪:‬‬ ‫‪191‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫ ﻋـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ــﺪﻣ ـ ـ ــﺎ ﻻح ﻟـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ــﻲ ا ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـﻜـ ـ ـ ــﺎ‬‫ذﺑ ـ ـ ـ ــﺖ ﺷ ـ ـ ـ ــﻮﻗ ـ ـ ـ ــﺎ ﻟـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ــﺬى ﻛ ـ ـ ـ ــﺎن ﻣـ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـ ــﻰ‬ ‫< اﺑﻦ ﺳﻬﻞ اﻻﺷﺒﻴﻠﻰ )ا‪8‬ﺘﻮﻓﻰ ﻧﺤﻮ ﺳﻨﺔ ‪ ٦٥٠‬ﻫـ(‪:‬‬ ‫ ﻫ ـ ــﻞ درى ﻇـ ـ ـﺒ ـ ــﻲ اﳊـ ـ ـﻤ ـ ــﻰ أن ﻗ ـ ــﺪ ﺣـ ـ ـﻤـ ـ ــﻰ‬‫ﻗ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ــﺐ ﺻـ ـ ـ ــﺐ ﺣ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ــﻪ ﻋـ ـ ـ ــﻦ ﻣ ـ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ــﺲ‬ ‫< اﺑﻦ ﺧﻼ'ﺔ اﻷﻧﺼﺎري )ا‪8‬ﺘﻮﻓﻰ ﺳﻨﺔ ‪ ٧٧٠‬ﻫـ(‪:‬‬ ‫ﻗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻢ ﻫـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﺗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮة‬ ‫ﻛـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻊ ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺠ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮر‬ ‫< ﻟﺴﺎن اﻟﺪﻳﻦ ﺑﻦ اﳋﻄﻴﺐ )ا‪8‬ﺘﻮﻓﻰ ﺳﻨﺔ ‪ ٧٧٦‬ﻫـ(‪:‬‬ ‫ ﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﺣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎدي اﳉ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎل‬‫ﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮج ﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ ﺳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻼ‬ ‫< اﺑﻦ زﻣﺮك )ا‪8‬ﺘﻮﻓﻰ ﺳﻨﺔ ‪ ٧٩٥‬ﻫـ(‪:‬‬ ‫ ﻧـ ـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ــﻢ ﻏ ـ ـ ـ ــﺮﻧ ـ ـ ـ ــﺎﻃـ ـ ـ ـ ــﺔ ﻋ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ــﻞ‬‫ﻟـ ـ ـ ـ ـ ـﻜـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ــﻪ ﻳـ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ــﺮ¯ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ــﻞ‬ ‫< اﻟﻠﺨﻤﻲ اﻟﻐﺮﻧﺎﻃﻲ )ﻣﻦ ﺷﻌﺮاء اﻟﻘﺮن اﻟﺘﺎﺳﻊ اﻟﻬﺠﺮي(‪:‬‬ ‫ ﺣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎك ﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻷﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮاح‬‫داﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺼـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎح‬ ‫ﻗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻢ ﻻﺻ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻄ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎح‬ ‫< ا‪8‬ﻨﺼﻮر اﻟﺴﻌﺪى )ا‪8‬ﺘﻮﻓﻰ ﺳﻨﺔ ‪ ١٠١٢‬ﻫـ(‪:‬‬ ‫ ﻋـ ـ ـ ـ ـ ـﻄ ـ ـ ـ ـ ــﺮ اﻷرﺟ ـ ـ ـ ـ ــﺎء  ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻧـ ـ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬‫ﺷ ـ ـ ـﻤـ ـ ــﺎل اﻟ ـ ـ ـﺼ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـﺒـ ـ ــﺎء ﻋ ـ ـ ـﻨـ ـ ــﺪ اﻟ ـ ـ ـﻐ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ــﺲ‬ ‫< ﻋﺒﺎدة ﺑﻦ ﻣﺎء اﻟﺴﻤﺎء )ﻧﺤﻮ ﺳﻨﺔ ‪ ٤٢٠‬ﻫـ(‪:‬‬ ‫‪192‬‬


‫ﻣﻼﺣﻖ‬

‫‪١‬‬ ‫ُﻳْﻌﺰَل‬

‫َﻣْﻦ وﻟﻰ ﻓﻲ أﻣﺔ أﻣﺮا وﻟﻢ ﻳﻌﺪل‬ ‫ْ َ‬ ‫ُ‬ ‫ـﺮف‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـﺴ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻣ‬ ‫ـﺎ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻳ‬ ‫ـﻲ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻠ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﺘ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻗ‬ ‫ـﻲ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻓ‬ ‫ـﻚ‬ ‫َ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻤ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻜ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﺣ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺼـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻒ‬ ‫ـﻒ‬ ‫ـﻒ اـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـﺼ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﺐ أن ﻳ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـﺼ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﻓ ـ ـ ـ ــﻮاﺟ ـ ـ ـ ـ ‪k‬‬ ‫وارأف‬ ‫ﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺈنّ ﻫ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺬا اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺸـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮقَ ﻻ ﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮأفُ‬ ‫ﻗﻠﺒﻲ ﺑﺬاك اﻟﺒﺎرد اﻟﺴﻠﺴﻞ ﻳﻨﺠﻠﻰ )‪(٢‬‬ ‫ﻣﺎ ﺑـﻔـﺆادي ﻣـﻦ‬ ‫َﻋ ِ‬ ‫ﻠﻞ‬ ‫ﺸﻌﻞ‬ ‫ﺟﻮى ُﻣ ْ‬ ‫ً‬ ‫ﺟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮت ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ )‪(١‬‬

‫إﻻ ﳊﺎظُ اﻟﺮﺷﺄ اﻷﻛﺤﻞ‬

‫إŽ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ﻳـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ــﺮز ﻛـ ـ ـ ــﻰ ﻳـ ـ ـ ــﻮﻗـ ـ ـ ــﺪَ ﻧ ـ ـ ــﺎرَ اﻟ ـ ـ ـ ـﻔـ ـ ـ ــﺘَ ـ ـ ــﻦ‬ ‫ﺻـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻨَـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ـﺴـ ـ ـ ـ ــﻦ‬ ‫ﺣـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ـ ـﺼـ ـ ـ ـ ــﻮرا ﻣـ ـ ـ ـ ــﻦ ﻛ ـ ـ ـ ـ ــﻞّ ﺷـ ـ ـ ـ ــﻲء َ‬ ‫إن َرَﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ‬ ‫ْ‬ ‫ﻟـ ـ ــﻢ ُﻳـ ـ ـﺨ ـ ــﻂ ﻣـ ـ ــﻦ دون اﻟ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـﻠـ ـ ــﻮب اﳉُ ـ ــﻨَـ ـ ــﻦْ‬ ‫ﺗﻘُﺘﻞ‬ ‫ﺳﻞ َﻓﺼﻞ واﺳﺘﺒﻘﻨﻲ ً‬ ‫ﺺ ﻣﻦ ﺳﻬﻤﻚَ ُ‬ ‫ﻛﻴﻒ ﻟﻰ‬ ‫ﺣﻴﺎ وﻻ ْ‬ ‫ﺗﺨّﻠ ‪°‬‬ ‫َ‬ ‫ا‪ْ8‬ﺮ َ‬ ‫ﺳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ َ‬ ‫اﻟـ ـ ـﺸـ ـ ـﻤ ـ ــﺲ وﻳ ـ ــﺎ أﺑـ ـ ــﻬ ـ ــﻰ ﻣ ـ ــﻦ اﻟـ ـ ـﻜ ـ ــﻮﻛ ـ ــﺐ )‪(٤‬‬ ‫َ‬ ‫ﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻣُـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻨَ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ‬ ‫اﻟـ ـ ـﻨـ ـ ـﻔ ـ ــﺲ وﻳ ـ ــﺎ ﺳـ ـ ــﺆﻟـ ـ ــﻲ وﻳـ ـ ــﺎ ﻣ ـ ـ ـﻄ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـﺒـ ـ ــﻰ‬ ‫ﻫ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ أﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ﺣ ـ ـ ـ ـ ــﻞّ ﺑ ـ ـ ـ ـ ــﺄﻋ ـ ـ ـ ـ ــﺪاﺋ ـ ـ ـ ـ ــﻚ ﻣ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﺣـ ـ ـ ـ ـ ــﻞّ ﺑ ـ ـ ـ ـ ــﻰ‬ ‫ـﺐ ﻻ‬ ‫اﻟﻬﺠﺮان ﻓﻲ ﻣﻌﺰلِ واﳋﻠﻰ‬ ‫ﻣﻦ أﻟﻢ‬ ‫ُﻋْﺪ ِ‬ ‫ﻟﻰ‬ ‫ﻓـ ــﻲ اﳊُـ ـ ّ‬ ‫ْ‬ ‫ﻋﻤﻦ ﺑﻠﻰ‬ ‫ُ‬ ‫ﻳﺴﺄل‬ ‫ُ‬ ‫أﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺖ ﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ‬ ‫ﺻـ ـ ـ ّـﻴـ ـ ــﺮت ﺑـ ـ ــﺎﳊ ـ ـ ـﺴـ ـ ــﻦ ﻣـ ـ ــﻦ اﻟـ ـ ــﺮﺷ ـ ـ ــﺪ ﻏ ـ ـ ــﻰ‬ ‫)‪(٣‬‬

‫‪193‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫ـﺪ‬ ‫ﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻢ أﺟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬

‫ﻓ ـ ــﻲ ﻃـ ـ ــﺮﻓـ ـ ــﻰ )‪ (٥‬ﺣ ـ ـ ـﺒـ ـ ــﻚ )‪ (٦‬دﻳـ ـ ـﻨـ ـ ــﺎ ﻋ ـ ـ ـﻠـ ـ ــﻰ‬ ‫َْ‬

‫ﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﺗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺌـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪْ‬ ‫ـﻰ‬ ‫وان ﺗـ ـ ـﺸ ـ ــﺎ ﻓـ ـ ــﻲ ﻗ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـﻠـ ـ ــﻲ ﺷ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـﺌـ ـ ــﺎ ﻓَ ـ ـ ـﺸـ ـ ـ ْ‬ ‫ا‪ْ8‬ﻔﻀﻞ )‪ (٧‬ﻓﻬﻰ ﻟﻰ ﻣﻦ ﺣﺴﻨﺎت اﻟﺰﻣﻦ ا‪ُْ8‬ﻘﺒﻞ‬ ‫ﻳﺪ ُ‬ ‫أﺟﻤﻞ وواﻟﻨﻰ ﻣﻨﻚ َ‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ اﻏـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺬى‬ ‫ـﻰ إﻻ ﺑـ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻧـ ـ ـ ـ ــﺎﻇـ ـ ـ ـ ـ َـﺮْﻳ ـ ـ ـ ــﻚْ‬ ‫َ‬ ‫ﻃـ ـ ـ ـ ـ ْـﺮِﻓ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫وﻛـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺬا‬ ‫ﻓ ــﻲ اﳊُـ ــﺐّ ﻣ ــﺎ ﺑ ــﻲ ﻟـ ـﻴـ ــﺲ ﻳ ـ ـﺨـ ــﻔَ ــﻰ ﻋـ ـﻠ ـ ـﻴـ ــﻚْ‬ ‫وﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺬا‬ ‫ـﺐ رﻫ ـ ـ ـ ــ‪ kI‬ﻟ ـ ـ ـ ــﺪﻳ ـ ـ ـ ــﻚْ‪:‬‬ ‫أﻧ ـ ـ ـ ـﺸ ـ ـ ـ ــﺪ واﻟـ ـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫وﺟْﺪ ﺑﺎﻟﻔﻀﻞ ﻳﺎ ﻣﻮﺋﻠﻰ‬ ‫ﻳﺎ ﻋﻠﻰ ﺳﻠﻄﺖ ﺟﻔﻨﻴﻚَ ﻋﻠﻰ ﻣﻘﺘﻠﻲ‬ ‫ﻓﺎﺑﻖ ﻟﻰ ﻗﻠﺒﻲ ُ‬ ‫ْ‬

‫‪٢‬‬

‫ـﺐ َ‬ ‫ـﺎدةَ‬ ‫اـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َـﺒـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﺣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ُ‬ ‫ـﺴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮار‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻟ‬ ‫ا‬ ‫ـﺎم‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﺴ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﺑ‬ ‫ـﻞ‬ ‫ّ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻛ‬ ‫ـﻦ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻣ‬ ‫ّ‬ ‫اع‬ ‫إﺑﺪ‬ ‫ﻪ‬ ‫ﺣﺴﻨ‬ ‫ﻣﻦ ﺣﺴﻦ آﻓﺎق اﻟﻜﻤﺎل‬ ‫ﻗﻤﺮ ﻳﻄﻠﻊ‬ ‫ُ‬ ‫ُ َ ْ‬ ‫ُ‬ ‫ذات ﺣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ‬ ‫ـﻪ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻠ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻟـ ـ ـ ـ ـ‬ ‫ُ‬ ‫ـﺤـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺤـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُـﺔ ُ‬ ‫اـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮامُ ﻏ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺼـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ‬ ‫وﺷـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻨْ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻔُـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺜﱡـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮَﻳّـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫َ‬ ‫ـﺐ ُﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺰْن‬ ‫ﺣــــــــــ ﱞ‬ ‫واﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺜـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻐ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُـﺮ ُ‬ ‫ـﺎﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ اﳊُ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ُر ُ‬ ‫ﺿـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ رﺷ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻔ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ ﺳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎدة‬ ‫ـﺮف اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎر‬ ‫ﻛـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺄﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ ﺻ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ا‪8‬ﺸْﺮْع‬ ‫ﻃﻴﺐ َ‬ ‫اﻟﺰﻻل‬ ‫رﺻْﻊ‬ ‫ﻳﺴﻘﻴﻚ ﻣﻦ ﺣﻠﻮ ُ‬ ‫ﺟﻮﻫﺮ ّ‬ ‫َ‬ ‫‪°‬‬ ‫رﺷـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺔُ اـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻃـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻒْ‬ ‫ﻛ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻐـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺼـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻘَ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮام‬ ‫‪194‬‬


‫ﻣﻼﺣﻖ‬

‫ـﻒ‬ ‫ﺷـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُـﺔ ا ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮاﺷ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﻛ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪﱡر ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻈـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎم‬ ‫دﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺼ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺔُ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮوادف‬ ‫واﳋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺼْـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُـﺮ ذو اﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻀ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎم‬ ‫ﺟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّـﻮاﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺔُ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻼدة‬ ‫اﻹزار‬ ‫ـﺪ‬ ‫ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺤ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ‪k‬ـﺔ َﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ْ‬ ‫ـﻘ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫أﻛﺤﻞ ا‪َْ8‬ﺪَﻣْﻊ‬ ‫ْ‬ ‫اﻟﻐﺰال‬ ‫ذﻳ َ‬ ‫ﺎك‬ ‫إﺑﺪع‬ ‫ﺣﺴﻨﻬﺎ‬ ‫ُ‬ ‫ﻣﻦ ﺣﺴﻦ ّ‬ ‫ْ‬ ‫ﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُـﺔ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺬواﺋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺐ‬ ‫ووﺟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻬُـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻧَ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻬَـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎرْ‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺼ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺔُ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮاﺋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺐْ‬ ‫ـﺎر‬ ‫ورﺷ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻔُ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﺎرب‬ ‫أﺻ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪاﻏُ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﺎر‬ ‫ﺟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻠّ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﺪ ُ‬ ‫واﳋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ﱡ‬ ‫ـﺆاده‬ ‫ﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎدﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﺖ‪ :‬واﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﺪار‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ﻏ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎدة ذات اﻗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﳊﻈﻬﺎ أﻗْ َ‬ ‫ُ‬ ‫ﻣﻦ ﺣﺪّ ﻣﺼﻘﻮﻟﺔ اﻟﻨّﺼﺎل ﻣﻦ اﻟﻔﺘـَـﻰ اﻷﺷْﺠﻊْ‬ ‫ﻄﻊْ‬ ‫ﺟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞُ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻨﱡـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮد‬ ‫ﺳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻔَ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﺮ َ‬ ‫َ‬ ‫ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺼّـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪور‬ ‫ُﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺰَْﻫ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ ﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮد‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺬة اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ﱡـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺤـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮر‬ ‫وﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺔ وﺟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ﻏ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎدة ﺳَـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻔُ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮر‬ ‫ﺣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺒَـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎدَة‬ ‫أﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮذُ ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ذا اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻔـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺨ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎر‬ ‫أﻳﻨﻊ‬ ‫ﻓﻲ روض أزﻫﺎر اﳉَ َ‬ ‫ﻤﺎل‬ ‫ﻳﺮﺗﻊ‬ ‫ً‬ ‫ﺑﺮﺷﺎ‬ ‫ﻛﻠﻤﺎ ْ‬ ‫ْ‬ ‫ﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻔ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻔ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُـﺔ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺬﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮل‬ ‫ﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُـﺔ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺜّـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎب‬ ‫ﺳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻼﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُـﺔ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُـﻌ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮل‬ ‫أرق ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ﺷَـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮَاب‬ ‫ﱡ‬ ‫‪195‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫أﺿـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺤ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺤـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫ﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ اﳊُـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺐّ ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺬاﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ‬ ‫ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮم ﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ ﺷَ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮادَة‬ ‫ـﻤـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﺣـ ـ ـ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ـ ـ ــﻢ اﻗـ ـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ـ ــﺪار‬ ‫وﺣـ ـ ـ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ُ‬ ‫أﻫﺠﻊ‬ ‫زارﻧﻰ‬ ‫اﳋﻴﺎل‬ ‫ﻃﻴﻒ‬ ‫ﻓﺈن‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫أﻣﻨﻊ‬ ‫ﻛﻠﻤﺎ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬

‫‪196‬‬


‫ﻣﻼﺣﻖ‬

‫< اﺑﻦ ﻋﺒﺎدة اﻟﻘﺰاز )ﻧﺤﻮ ﺳﻨﺔ ‪ ٥٠٠‬ﻫـ(‬

‫‪١‬‬

‫ﺼﻴﺢ‬ ‫ُرْح ّ‬ ‫ﻟﻠﺮاح وﺑﺎﻛﺮ ﺑﺎ‪َُ8‬ﻌﻠﻢ ا‪َ8‬ﺸﻮق ﻏﺒﻮﻗﺎً َ‬ ‫ﻮح ﻋﻠﻰ اﻟﻮﺗَﺮ اﻟﻔَ ْ‬ ‫وﺻُﺒ ْ‬ ‫ـﻢ اﳋـ ـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ـ ــﺮ ﻋـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ــﺪي‬ ‫ﻟـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ــﺲ اﺳـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﻢ‬ ‫ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺄﺧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮذاً ﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﺪ‬ ‫إﻻ ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ﺧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎء اﳋَ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫وﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻢ اَ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺒْ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺴَـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻢْ‬ ‫وراء رﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻖ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺸّ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ‬ ‫ـﻢ‬ ‫اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻃ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻔَـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫وﺗﺮوح ﺑﺠﺴﻢ ﻟﻪ روح‬ ‫ﻟﻠﻬﻢ ﻫﺎﺟﺮ وﺻﻞْ ﻫﺬي اﳊﺮوفْ ﻛﻲ ﺗﻐﺪو‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ﻓﻜْﻦ ّ‬ ‫ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ ﺳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ُود اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮاﺛـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻖِ‬ ‫ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺈنﱠ ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ ﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ﺷ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪً اﳋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻼﺋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻖِ‬ ‫ـﺪم اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺸ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ أﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ اﺠﻤﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪِ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﺳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻖِ‬ ‫وﻃﺮﻳﻒ دوح ﻣﻦ ﻋﻬﺪ ﻧﻮح وروﺿﺔ ﺗﻔﻮح‬ ‫ﺗﻠﻴﺪ‬ ‫ﻟﻪ ﻣﻦ ا‪8‬ﻔﺎﺧِْﺮ‬ ‫ْ‬ ‫‪°‬‬ ‫ـﺢ‬ ‫ـﺴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﻦ اـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪاﺋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﺤ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ﻫـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞ َﺗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﺎدح‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ﻛ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞّ ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫إﻻ ﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ اﳉَـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺤ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﺟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺢْ‬ ‫ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﺻـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎدحْ‬ ‫ـﺢ‬ ‫ﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺈﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻢ ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺼ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ ﺳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮاﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺢْ‬ ‫ﺑﺎ‪8‬ﺪﻳﺢ‬ ‫ﻀﻮا‬ ‫ﺨ ﱡ‬ ‫ﺣﺎزوا‬ ‫اﻷﻧﻮف‬ ‫ﺷ‪°‬ﻢ‬ ‫ﺻﻴﺪ ُ‬ ‫أﻛﺎﺑﺮ‬ ‫أﻛﺎرم‬ ‫اﻟﺼﺮﻳﺢ َﻓ ُ‬ ‫اﺠﻤﻟﺪ ّ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫‪°‬‬ ‫ْ‬ ‫ـﺪ‬ ‫ـﺪ ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺤـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ‪k‬‬ ‫ـﺐ‬ ‫ـﺮاﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ ﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﻣــــــــــــــ ُ‬ ‫وﺣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮﻟَـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ ﺟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮدْ‬ ‫ـﺐ‬ ‫ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ آﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ ﺗُ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺠ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫‪197‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫ـﻮد‬ ‫أﺳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﻛ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺄﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻢ ُ‬ ‫ﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﺣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺔ اﳊُـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮوبْ‬ ‫ﺗﻠﻮح‬ ‫ﻮح‬ ‫ُ‬ ‫ﻓﺎﳊﻴُْﻦ‬ ‫َ‬ ‫‪°‬‬ ‫واﳊ ْ‬ ‫وآﻳﺔ ْ‬ ‫ﺘﻮف واﻟﻨﺼﺮُ واﻟﻔﺘُ ْ‬ ‫إذا ﺳﻠّﻮا اﻟﺒﻮاﺗﺮْ‬ ‫إذ ﻻح اﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦُ ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ‬ ‫ـﺐ‬ ‫ﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﺟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺸـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻠﱠ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫وﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎدى ﻛ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞ ﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮن‬ ‫ـﺐ‬ ‫ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﺳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻠﱠ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َـﻬـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺠـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﺗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻐ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫واﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻒ ﻗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ ﻃـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮبْ‬ ‫ْ‬ ‫ﻔﻮف‬ ‫ْ‬ ‫اﻟﺼ ْ‬ ‫ﻣﺎ أﻣﻠﺤَﺎ اﻟﻌﺴﺎﻛﺮ وﺗﺮﺗﻴﺐَ ﱡ‬ ‫اﻟﻮاﺛﻖ ﻳﺎ ﻣﻠﻴﺢْ‬ ‫اﻷﺑﻄﺎل ﺗﺼﻴﺢْ‬

‫‪٢‬‬ ‫ﻋﻮاط‬ ‫َ‬ ‫ﻟﻌَﺎط‬

‫ﻤﻢ ﻣﻦ أﻗﻤﺮ‬ ‫ﻛﻢ ﻓﻲ ﻗﺪود‬ ‫ْ‬ ‫اﻟﺒﺎن ﲢﺖ اﻟﻠّ ْ‬ ‫ﻟﻢ ﺗَْﻨﺒَﺮ‬ ‫ﻣﺜﻞ اﻟﻌََﻨْﻢ‬ ‫ﺎن‬ ‫ﺑﺄ‪L‬ﻞ وﺑََﻨ ْ‬ ‫ُﻫ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦّ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻈّـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎءُ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺸـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺲْ‬ ‫ـﻢ‬ ‫ﻗـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ــﺼُ ـ ـ ـ ـ ـ ُـﻬ ـ ـ ـ ـ ــﻦﱠ اﻟ ـ ـ ـ ـ ــﻀﱠ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـﻐ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﺲ‬ ‫ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ إن ﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ﻛُـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﻢ‬ ‫ـﻮب اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ﱠـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫إﻻ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫س‬ ‫ـﺮب ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ُﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﺮ ْ‬ ‫اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﻢ‬ ‫ـﺪ ﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ـﺄﺗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫واﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ﺗـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ــﻚ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺸ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻔـ ـ ـ ـ ـ ــﺎهُ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ــﻠﱡـ ـ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـ ـ ــﺲْ‬ ‫ﻳَـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺤْ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻴَـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ ﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ اُ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻐْـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮَمُ‬ ‫ـﺲ‬ ‫ﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﳊ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎط‪ُ k‬ﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﻌ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﻢ‬ ‫ـﺴـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻘَ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﺗ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮ إﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ َﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫اﻷﺳﻤﺎط‬ ‫ﺟْﻮَﻫﺮ‬ ‫وﺗﺒﺘﺴﻢ‬ ‫اﻟﻐﺰﻻن‬ ‫ﺑﺄﻋ‪n‬‬ ‫ْ‬ ‫ﻋﻦ َ‬ ‫ْ‬ ‫اﻷﻧَﻴﺎط‬ ‫ﻀَﻤﺮ‬ ‫ﺗﻜﺘﻢ ﻓﻲ ُﻣ ْ‬ ‫ﺮان أن‬ ‫ْ‬ ‫اﻟﻐْﻴ ْ‬ ‫ﻗﻀﻰ ﻟﻬﺎ َ‬ ‫ْ‬ ‫أﻫ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َـﻮى رﺷ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎً ﺳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﺣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮا‬ ‫ﻫ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮاهُ ﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ أﻗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻠَـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪْ‬ ‫‪198‬‬


‫ﻣﻼﺣﻖ‬

‫ـﺖ ﻃـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﺋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َـﺮا‬ ‫ـﺴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺨ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﻗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ َﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫أﳊ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻇُـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ ﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ وﻟَـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪْ‬ ‫وﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻢ ﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺰلْ ﺳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎدرَا‬ ‫ﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ ﻫـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َـﻮى ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻠّ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻠَـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﻪ‬ ‫ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻏ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪا ﻗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎدرا‬ ‫اـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﻌ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪﻟَـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﻪ‬ ‫ﻏـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪا ﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞَ َ‬ ‫ﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﺣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻛ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﺟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﺋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮا‬ ‫ـﺐ ﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﻪ‬ ‫ﻇ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ـﺖ ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ﻻ ذﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫اﻟﺮﺣﻤﻦ إذا ﺣََﻜْﻢ ﺑ‪ n‬اﻟﺒﺮي واﳋﺎﻃﻲ‬ ‫ﺳﻄﻮة‬ ‫ﺧﻒ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ﻇﻠﻤﺎ وﻟﻢْ ﻳﺴﺘﻨﺼﺮ ﻳﺎ ﺳﺎﻃﻲ‬ ‫ﻤﺎن‬ ‫ﺑﺎﻟﻬْﻴ ْ‬ ‫َ‬ ‫ﺳﻄﻮت َ‬ ‫ﺷ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّـﻮَﻗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ وﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺢ َﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦْ ُ‬ ‫ﺳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻼ‬ ‫إﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ ﺣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺐ ﻗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ َ‬ ‫َﻗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻀ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺄن ُﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﻐ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ـﺤ ـ ـ ـ ـ ــﻼ‬ ‫ﻓ ـ ـ ـ ـ ــﻲ اﻟ ـ ـ ـ ـ ــﺪﻣ ـ ـ ـ ـ ــﻊ َﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﻦ ﻗ ـ ـ ـ ـ ــﺪ أﻣ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﻇ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎً وأن ﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺨ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻔـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ُ‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻔ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺆادُ ا ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻠَـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ‬ ‫ﻛـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺄŽـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ُﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻠّ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ﻣـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ــﻪ ﻋ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ــﻰ ﺗ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ــﻚ اﻟـ ـ ـ ـ ــﻄّ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ــﻰ‬ ‫ﻓـ ـ ـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ــﺖ ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻄ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ـﻦ ذا اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺬي أﻫ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪى اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ‬ ‫َﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﻓﻠﺘﻨﻈﺮ ﻓﻲ اﻟﺸﺎﻃﻲ‬ ‫ُ‬ ‫ﻘﺎن ﻓﻘﺎل ﻗُْﻢ‬ ‫ﻓﺆادي اﳋََﻔ ْ‬ ‫ﻋﺪواك ﺛَْﻢ واﺳﺘﺨﺒﺮ أﻗﺮاﻃﻲ‬ ‫إﻟﻰ ﺑﻨﻮد اﻟﺸﻮانْ‬ ‫ْ‬ ‫أﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﺗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮاﻫـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺜُ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮلْ‬ ‫ﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ ﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻫـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﺧ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻘَـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﻪ‬ ‫ﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﺟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎرﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎت ﲡ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮلْ‬ ‫ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـﺜـ ـ ـ ـ ـ ــﻞَ اﳉـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ــﺎد اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ـ ــﺎﺑـ ـ ـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ـ ـ ــﺔ‬ ‫ـﻦ ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ اُـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺤ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮلْ‬ ‫إﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺸ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎء َﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ُﻳـ ـ ـ ـ ــﻨْ ـ ـ ـ ـ ـﺸـ ـ ـ ـ ــﻲ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ـ ـﺤ ـ ـ ـ ـ ــﺎبَ اﻟ ـ ـ ـ ـ ــﻮادﻗَـ ـ ـ ـ ــﻪْ‬ ‫‪199‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫ـﺖ ﻋ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ــﻰ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـﺠ ـ ـ ـ ـ ــﻢ ﻃُـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﻮل‬ ‫ﺳ ـ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮوع‪ k‬ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﺳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺔ‬ ‫إن اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺜّ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﺗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮلْ‬ ‫وإﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺼ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎدﻗَـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﻪ‬ ‫اﻟﻬﻤْﻢ ﻓﻴﻪ ﻳﺮى ﻣﻨﺎﻃﻲ‬ ‫ﻣﺎ ﻓﻮق ﻫﺬا ا‪8‬ﻜﺎنْ ﻣﻦ‬ ‫َ‬ ‫ﺸَﺘﺮى ﻣﻮاﻃﻲ‬ ‫وا‪ْ 8‬‬ ‫ُ‬ ‫اﻟﻘَﺪْم‬ ‫ﺖ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻛﻴﻮان ﻣﻨﻪ َ‬ ‫ْ‬ ‫ﺳَﻤ ْ‬ ‫َ‬ ‫أﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻼك ُﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ــﻚ ﺗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﺮ‬ ‫ـ‪I‬‬ ‫ـﺎدة ﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﺳ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ﺗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮي اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪّدى وﺗَـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮْ‬ ‫ﺑ ـ ـ ـ ــﺎﻟـ ـ ـ ـ ـﻔـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ــﺢ واﻟ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـﺼـ ـ ـ ـ ــﺮ اُ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ــ‪ْI‬‬ ‫ـﺪ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻨﱠـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺬﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﺮ‬ ‫ـﻮء ﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﺎح اـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ــﺬرﻳـ ـ ـ ـ ـ ــﻦْ‬ ‫ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﺻ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﺪى ”ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪح اﻷﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﺮ‬ ‫ـﺤ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ُﺗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـ‪I‬‬ ‫إﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻼد اُـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺸْ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮﻛـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫أﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ َﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺤ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻄـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﺮ‬ ‫”ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺜ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞ أﺷـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻔ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎر اﳉُـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻔـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮنْ‬ ‫ﺻﺎن ﻗﺪ اﻧﺘﻈَْﻢ ﻛﺄﺳﻄﺮ اﻷﻣﺸﺎط‬ ‫ﺴْﻢ‬ ‫اﳋﺮ ْ‬ ‫ْ‬ ‫وﻣْﺒ َ‬ ‫َ‬ ‫ﺴَﻌﺮ اﻷﻧﻔﺎط‬ ‫†‬ ‫اﺿﻄﺮم‬ ‫ﻗﺪ‬ ‫ﻛﺎﻟﺒﺮﻛﺎن‬ ‫واﻟﺒﺤﺮ‬ ‫ْ‬ ‫ُ ْ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫وﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮﺟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎن ﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُـﻪ‬ ‫ـﻖ ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻈـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُـﺮْه‬ ‫ـﻮم أﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ‪k‬‬ ‫ﻳــــــــ ‪k‬‬ ‫ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺤـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ‪ k‬ﺣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻜـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ رﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻠَـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪُ‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ﻛـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞّ ﻃـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺐ ﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮُْه‬ ‫واﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺸّـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎط ﻗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ ﺣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُـﻪ‬ ‫ـﺪ وﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻜـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮه‬ ‫ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺤ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ‪k‬‬ ‫ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮﻛّـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ رﺟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻠَـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُـﻪ‬ ‫ـﻤ ـ ـ ـ ـ ـ ُـﺮه‬ ‫ﺣ ـ ـ ـ ـ ــﻜَـ ـ ـ ـ ـ ْـﺘـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﺿُـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ُﻓ ـ ـ ـ ـ ــﻠْ ـ ـ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ـ ـ ــﺎً َ‬ ‫ـﺪ ﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُـﻪ‬ ‫ﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎل ﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ‪k‬‬ ‫ﻣـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ـ ـﺤ ـ ـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ـ ــﻦ‪ k‬ﻣ ـ ـ ـ ــﺎ ﻳـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ـﺼـ ـ ـ ـ ــﺮُْه‪:‬‬ ‫‪200‬‬


‫ﻣﻼﺣﻖ‬

‫ا‪8‬ﻬﺮﺟﺎن‬ ‫أﻣﻠﺢ‬ ‫ﻣﺎ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ﺒﺎن‬ ‫ُ‬ ‫واﻟﻔﻠﻚ‬ ‫ﻛﺎﻟﻌﻘ ْ‬ ‫ْ‬

‫ﻨﻢ ﻛﺎﻟﻌﻨﺒﺮ ﻟﻠﻮاﻃﻲ‬ ‫رﻣﻞ َﻳ ْ‬ ‫ﺑﺎﻟﻌﺴﻜﺮ ﻓﻲ اﻟﺸﺎﻃﻲ‬ ‫َ‬ ‫وا‪8‬ﻌﺘﺼﻢ‬ ‫ْ‬

‫< اﺑﻦ اﻟﻠﺒﺎﻧﺔ )ا‪8‬ﺘﻮﻓﻲ ﺳﻨﺔ ‪ ٥٠٧‬ﻫـ(‪:‬‬

‫‪١‬‬

‫ﺣ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫ـﺐ ُ‬ ‫ﺷـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻫ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪي ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ اﳊُـ ـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫أدﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻊ ﻛ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﳉـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ ﺗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺬرف‬ ‫ﺗ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ـﺠـ ـ ـ ــﺰ اﻷوﺻـ ـ ـ ــﺎف ﻋـ ـ ـ ــﻦ ﻗ ـ ـ ــﻤـ ـ ـ ــﺮ )‪(١‬‬ ‫َ َ‬ ‫ـﺪه ﻳـ ـ ـ ـ ــﺪﻣـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻣـ ـ ـ ـ ــﻦ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـﻈ ـ ـ ـ ـ ــﺮ‬ ‫ﺧـــــ ّ‬ ‫ﺑـ ـ ـ ـﺸ ـ ـ ـ ‪k‬ـﺮ ﻳـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ــﻮ ﻋـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ــﻰ اﻟـ ـ ـ ـ َـﺒ ـ ـ ــﺸَ ـ ـ ــﺮ‬ ‫ـﺮاه اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُـﻪ ﻣ ـ ـ ـ ـ ــﻦ َﻋ ـ ـ ـ ـ ــﻠَ ـ ـ ـ ـ ــﻖ‬ ‫ﻗ ـ ـ ـ ـ ــﺪ ﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﻒ‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ــﺎ ﻋـ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ــﻰ ﻓ ـ ـ ـ ــﻲ ﺣـ ـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ــﻪ أﺻـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ﻛ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﻒ ﻟ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـﺼـ ـ ــﺐّ اﻟ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ـﺜ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺐ ﺑ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ــﺎ‬ ‫واﻟ ـ ـ ـ ــﻜَ ـ ـ ـ ــﺮى ﻋ ـ ـ ـ ــﻦ ﺟـ ـ ـ ـ ـﻔـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ــﻪ أﺑ ـ ـ ـ ــﻘَ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ﻫ ـ ــﻞ ﻳـ ـ ـﻄـ ـ ـﻴ ـ ــﻖُ اﻟـ ـ ـﺼـ ـ ـﺒ ـ ـ َـﺮ َﻣ ـ ــﻦْ َﻋـ ـ ـﺸ ـ ــﻘَ ـ ــﺎ‬ ‫ﺷ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎدﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎً ﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ اﳊـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪق‬ ‫ـﺪفُ‬ ‫أﺳـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ــﺎ ﻗـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻟ ـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ــﺎ َﻫـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﻳ ـ ــﺎ أوﻟ ـ ــﻰ اﻟ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـﻔ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺪ وﻳ ـ ـ ـﺤ ـ ـ ـﻜـ ـ ــﻢ )‪(٢‬‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ـﻢ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـﻜ‬ ‫ُ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﺤ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﺼ‬ ‫أﻧ ـ ـ ـ ــﺎ ﻻ أﺻـ ـ ـ ـ ـﻐ ـ ـ ـ ــﻲ ﻟـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ‬ ‫ُ‬ ‫ﻓـ ـ ـ ــﻲ ﺛـ ـ ـ ــﻼث ﻗـ ـ ـ ــﺪ ﻋ ـ ـ ـ ـﺼ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـ ُـ ـ ـ ــﻜُـ ـ ـ ــﻢُ‬ ‫َﻏـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺴَـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻖ‪ k‬داج ﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ ﻓَـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻠَـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻖ‬ ‫ﻓـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻗ ـ ـ ـ ـ ـﻀـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ــﺐ زاﻧَـ ـ ـ ـ ــﻪ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ َـﻬـ ـ ـ ـ ـ َـﻴ ـ ـ ـ ـ ــﻒُ‬ ‫ﺿـ ـ ـ ـﺤ ـ ـ ــﻰ‬ ‫ـﺲ ُ‬ ‫ﺑ ـ ـ ــﺄﺑ ـ ـ ــﻲ َﻣ ـ ـ ــﻦْ ﻓ ـ ـ ــﺎق ﺷـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ َ‬ ‫وﻛـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ــﺎ ﺑـ ـ ـ ــﺪر اﻟـ ـ ـ ــﺪﺟ ـ ـ ــﻰ ﻣـ ـ ـ ــﻠَـ ـ ـ ـﺤـ ـ ـ ــﺎ )‪(٣‬‬ ‫ُ‬ ‫ﱡ‬ ‫َْ‬ ‫ﺿ ـ ـ ـ ـﺤـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ﻓ ـ ـ ــﺪﻟ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ــﻲ ﻓ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ــﻪ ﻗـ ـ ـ ــﺪ َو َ‬ ‫ﻟ ـ ـ ـ ــﻮﺟ ـ ـ ـ ــﻮد اﻟـ ـ ـ ـ ـﺸـ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ــﺲ )‪ (٤‬ﻓ ـ ـ ـ ــﻲ اﻷﻓـ ـ ـ ـ ــﻖ‬ ‫ﻋَ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪَم‪ k‬واﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪرُ ﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻜـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻒُ‬ ‫ب راض ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ ﻣـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻏَ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻀ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ُر ّ‬ ‫‪201‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫زارﻧ ـ ـ ـ ــﻲ ﻓ ـ ـ ـ ــﻲ ﻏـ ـ ـ ـ ـﻔـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ــﺔ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ﱡـﺮَﻗـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ﻋـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ــﺪﻫ ـ ـ ـ ــﺎ ﻏـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ــﺖُ‪ :‬واﻃ ـ ـ ـ ــﺮﺑـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ﻳ ـ ـ ــﺎ ﺣ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ــﺎً ﺑ ـ ـ ــﺎت ﻣـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫ﻫـ ـ ـ ـ ــﺎ أﻧـ ـ ـ ـ ــﺎ ﺑـ ـ ـ ـ ــﺎﻟ ـ ـ ـ ـ ــﻮﺻ ـ ـ ـ ـ ــﻞ ُﻣـ ـ ـ ـ ـ ْـﻌ ـ ـ ـ ـ ــﺘَـ ـ ـ ـ ــﺮفُ‬

‫‪٢‬‬

‫اﻟﻌَﻘﺎر‬ ‫اﻟﻌﺬار ﻻ‬ ‫ﺧﻠﻌﺖ‬ ‫ﻫﻼ ﻋﺬوﻟﻰ ﻗﺪ‬ ‫ّ‬ ‫اﻋﺘﺬار ﻋﻦ ﻇُﺒﺎ ْ‬ ‫َ‬ ‫ب ُ‬ ‫اﻹﻧﺲ وﺷُْﺮ ُ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ﻣ ـ ــﺎ اﻟـ ـ ـﻌـ ـ ـﻴـ ـ ــﺶ إﻻ ﺣُ ـ ــﺐﱡ ﻇـ ـ ـﺒ ـ ــﻲ أﻧـ ـ ـﻴـ ـ ــﺲْ‬ ‫ـﺆوس‬ ‫ﻣ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـﻔ ـ ـ ـﻬـ ـ ــﻒ أﺣ ـ ـ ـ َـﻮى وﺣـ ـ ــﺚّ اﻟ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ـ‬ ‫ْ‬ ‫ـﻮس‬ ‫ـﺎع اﻟـ ــﺸّ ـ ـﻤ ـ ـ ْ‬ ‫ﻣـ ــﻦ ﻗ ـ ـﻬـ ــﻮة ﲢ ـ ـﻜ ـ ــﻲ ﺷُ ـ ـﻌ ـ ـ َ‬ ‫ـﺎر‬ ‫ـﺪار ﺷ ـ ـﻌ ـ ـﻠ ـ ــﺔُ ﻧـ ـ ْ‬ ‫ﻛـ ــﺄﻧ ـ ـﻬـ ــﺎ ﻓـ ــﻲ ﻛـ ــﺄﺳـ ـ ـﻬ ـ ــﺎ إذ ﺗُـ ـ ْ‬ ‫ـﻮار‬ ‫ﻳ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ُـﺘـ ـ ــﻠُ ـ ـ ـﻬـ ـ ــﺎ اﻹﺑـ ـ ــﺮﻳ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﺴ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﻖ ﻗ ـ ـ ـﺒـ ـ ــﻞ اﻟ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ـﺮام‬ ‫ﺷـ ـ ـﻴـ ـ ـﺌ ـ ــﺎن ﻗـ ـ ـﻠـ ـ ـﺒ ـ ــﻲ ﻓـ ـ ـﻴـ ـ ـﻬـ ـ ـﻤـ ـ ــﺎ ُذو َﻏـ ـ ـ ْ‬ ‫اﻟـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ــﻮلُ ﺑ ـ ـ ــﺎﻟـ ـ ـ ـﻐـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ــﺪ وﺷـ ـ ـ ــﺮبُ ُ‬ ‫اـ ـ ـ ــﺪامْ‬ ‫ﻓ ـ ـﻠـ ـ ـﺴ ـ ــﺖُ أﺻ ـ ـﻐـ ــﻲ ﻓ ـ ـﻴ ـ ـﻬـ ـ ـﻤ ـ ــﺎ ﻟـ ـ ـﻠـ ـ ـﺴ ـ ــﻮﱠامْ‬ ‫اﻟﺪﻳﺎر‬ ‫ﺗﺎج اﻟﻔﺨﺎر‬ ‫ﺟْﺪواه وﺣﺎﻣﻲ ّ‬ ‫ﺑﺤﺮ اﻟﺒﺤﺎر ﺑﺒﺤﺮ َ‬ ‫ُ‬ ‫ﻻ واﻟﺬي ﺗُّﻮَج َ‬ ‫َ‬ ‫اـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ــﻚ ا ـ ـ ـ ــﺄﻣ ـ ـ ـ ــﻮنُ ذو اـ ـ ـ ـ ـﻜـ ـ ـ ـ ـ ُـﺮﻣ ـ ـ ـ ــﺎتْ‬ ‫ـﺮد اﳉ ـ ــﺰﻳ ـ ــﻞُ اﻟ ـ ــﺼّـ ـ ـﻔ ـ ــﺎتْ‬ ‫ـﺪ اﻟـ ـ ـﻔ ـ ـ ُ‬ ‫اﻟ ـ ــﻮاﺣ ـ ـ ُ‬ ‫ـﺎت‬ ‫ـﺪ أﻣـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﻛـ ـ ـ ــﻢ ﻣـ ـ ـ ــﺎدح أﺣ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ــﺎ وﻛـ ـ ـ ــﻢ ﻗـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﺎر‬ ‫ﺎر ﲡﻠﻮ ُدﺟﻰ‬ ‫ﻤﻨﺎه ﻋﻠﻴﻨﺎ‬ ‫ﱡ‬ ‫ﺴ ْ‬ ‫اﻟﻴ َ‬ ‫ﺴﺮ ﺑﺒﺬل َ‬ ‫اﻟﻌ ْ‬ ‫ُ‬ ‫ﺴ ْ‬ ‫اﻟﻴ َ‬ ‫ﺑﺤﺎر ُﺛﱠﻢ َ‬ ‫ْ‬ ‫ﺗﻨﻬﻞ ُﻳ ُ‬ ‫ﻓـ ــﻲ اﺳ ـ ـﻤـ ــﻪ ﻟ ـ ـﻠـ ـ ـﻨـ ـ ـﺼ ـ ــﺮ واﻟـ ـ ـﻔـ ـ ـﺘ ـ ــﺢ ﻓ ـ ــﺎلْ‬ ‫ﻗـ ـ ـ ـ ــﺪ ﻋ ـ ـ ـ ـ ــﻢ أﻫ ـ ـ ـ ـ ــﻞ اﻷرض ﻃُ ـ ـ ـ ـ ــﺮﱠ َﻧ ـ ـ ـ ـ ــﻮالْ‬ ‫أﺻ ـ ـ ـﺒـ ـ ــﺢ ﻓـ ـ ــﻲ اﳉـ ـ ــﻮد ﺑ ـ ـ ـﻐ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺮ ﻣ ـ ـ ـﺜ ـ ـ ــﺎلْ‬ ‫اﻷﻣﺼﺎر ﺣﺘﻰ ﺣﺪت ﻓﻴﻪ ﺣﺪاة اﻟﻘﻄﺎر‬ ‫وﻏﺎر ﻓﻲ‬ ‫أﳒﺪ ذﻛﺮاه اﻟﻜﺮ‪p‬‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ـﺎد اﳋـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﻞْ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـﻌ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﺑ‬ ‫ـﻮ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻜ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﺸ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﺗ‬ ‫ـﺎدة‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻏ‬ ‫و‬ ‫َ َ‬ ‫ـﺪّوﻫـ ـ ــﺎ ﺗ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ــﻲ وﻳ ـ ـ ــﻮم اﻟ ـ ـ ــﺮﺣـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﻞْ‬ ‫ُﻏ ـ ـ ـ ﱡ‬ ‫ﺑ ـ ـ ـﺼ ـ ـ ـﻔـ ـ ــﺔ اﻟ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـﺤـ ـ ــﺮ وﻇ ـ ـ ـﻠـ ـ ــﺖ ﺗ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ــﻮلْ‬ ‫وﻟﻴﺶ دﻣﺎر )‪(١‬‬ ‫ْ‬ ‫ﻳﺎ ﻗﺮﺟﻮﻧﻲ ﻛﻜﺮس ﺑﻮن اﻣﺎر ﻟﻴﺶْ اﻟﻔﺮار‬

‫‪202‬‬


‫ﻣﻼﺣﻖ‬

‫< اﺑﻦ راﻓﻊ راﺳﻪ )أواﺋﻞ اﻟﻘﺮن اﻟﺴﺎدس اﻟﻬﺠﺮي?(‪:‬‬ ‫ﻀﺮا‬ ‫اﻟﻨ ْ‬ ‫ﻋﻠﻖ اﻟﻘُ َ‬ ‫َﻣْﻦ ّ‬ ‫ﺼَﻦ ّ‬ ‫ﺮﻃﺎ ﻓﻲ أذن اﻟﺸﻌﺮى وأﻛﻔﻒ ا‪8‬ﺮﻃَﺎ اﻟﻐُ ْ‬ ‫اﳊـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦُ ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮﺟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮم‬ ‫ـﻮم‬ ‫ﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪي وﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺄﺛـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﻮم‬ ‫واﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻄـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮقُ ﻇ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﻮم‬ ‫ـﺐ ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻈ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫واﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ر‬ ‫ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺄﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ُ‬ ‫‬ ‫ﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺸـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُـﻪ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّـﺮ ُ‬ ‫ﻟﻢ ﻳﺄﻛﻞ اﳋَﻤْﻄﺎ وﻻ رﻋﻰ اﻟﺴّﺪْرا وﻻ رﻋﻰ اﻷرْﻃﻰ )‪ (١‬ﻣﺬ ﺳﻜَﻦ اﻟﻘَﺼْﺮا‬ ‫ﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮمُ ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﺗَـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻴّ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎه‬ ‫ـﺴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮلُ‬ ‫ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎه ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫)‪(٢‬‬ ‫اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺠ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُـﺮ ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦْ ﻫـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺠ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮاه‬ ‫ـﺐ ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺤـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮلُ‬ ‫واﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺬﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪري اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺬي ﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮاه‬ ‫أﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮلُ‬ ‫أﻣﺎﺗﻨﻲ ﻋَﺒْﻄﺎ )‪ (٣‬وﻣﺎ اﺗﻘﻰ اﻟﻮزْرا ﻟﻢ أﻋﺮف اﻟﺸّﺮﻃﺎ ﻓﻜﻨﺖُ ﻣُْﻐَﺘﺮّا‬ ‫ﺳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎن‬ ‫ـﻤـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺖُ ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ َو ْ‬ ‫ﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ ﻫـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﺴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫ـﺪ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺸّـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮى َﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫أﺳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ْ‬ ‫ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺤـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻈـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺔ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻔَـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺘّ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎنْ‬ ‫ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮك اﳊ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮب‬ ‫ـﺎن‬ ‫ﻋـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ــﻰ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـﻈ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ ﺳـ ـ ـ ـ ـ ــﻠْـ ـ ـ ـ ـ ـﻄـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪرة اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮﱠب‬ ‫ﺳﺒﺤﺎن ﻣﻦ أﻋﻄَﻰ ﺟﻔﻮﻧَﻚ اﻟﺴّﺤْﺮا واﻟﻘﺒﺾَ واﻟﺒﺴﻄﺎ واﻟﻨّﻬﻲ واﻷﻣْﺮَا‬ ‫َ‬ ‫أﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪى‬ ‫ـﻰ ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ْ‬ ‫ﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ﺳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮف ﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻜـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ـﺐ اﻷﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪا‬ ‫ﻛ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻢ ﱠ‬ ‫أﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺬﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻢ ﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ـﺪى‬ ‫واﳊ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﻦ ﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ أﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ُﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺬري ﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺨـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪّﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻜـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫‪203‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫ﺑﺎﳊﺒﺮ ﻛﻲ ُﺗْﻘَﺮا‬ ‫أودﻋﻬﺎ َﻧْﻘﻄﺎ‬ ‫اﳊﺒﺮا‬ ‫ﻄﺎ ﻟﻢ ﺗﻌﺮف‬ ‫ﺧ ّ‬ ‫ﺑﺄﺣﺮف َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ﺿ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺈﺳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎدي )‪(٤‬‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫واﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺸـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺲُ ﲢـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻜـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ‬ ‫ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦْ ﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎد‬ ‫ـﺪى اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّـﺮﺿ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ‬ ‫أﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻜـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎن إﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺸ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎدي‬ ‫ﺧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮف ﲡ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ‬ ‫)‪(٥‬‬ ‫اﻟﺴﱠﺮا‬ ‫اﻟﺒْﺪرا ﻋﻨﻲ ﻟﻘﺪ أﺧﻄﺎ وأﺷﻐﻞ ّ‬ ‫أﺑﻄﺎ ﻣﻦ أﻣﺴﻚَ َ‬ ‫ﺣﺒﻴﺒﻲ ﻗﺪ ْ‬ ‫< اﺑﻦ ﻟﺒﻮن )أﺑﻮ ﻋﻴﺴﻰ(‪-‬أواﺋﻞ اﻟﻘﺮن اﻟﺴﺎدس اﻟﻬﺠﺮي‪:‬‬ ‫ـﺪر ﻓ ـ ـ ـ ــﻲ ﻛـ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ــﺎل‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ــﻦ أﻃـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ــﻊ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﻏ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺼـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ اﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪال‬ ‫ـﺎدن ﻏ ـ ـ ـ ـ ــﺮﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ُـﺮ‬ ‫”ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ـ ـﺠـ ـ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﺷ ـ ـ ـ ـ ـ ‪k‬‬ ‫)‪(١‬‬ ‫ﺣ ـ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ــﺎ وﻻ ُﻳ ـ ـ ـ ـﺠ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ُـﺮ‬ ‫ـﻮر‬ ‫ُ‬ ‫ﻳ ـ ـ ـ ـﺠـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫وﻣـ ـ ـ ـ ــﺎ ﺳـ ـ ـ ـ ــﻮى أدﻣ ـ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻧَ ـ ـ ـ ـ ـﺼ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ــﺮُ‬ ‫ﺗ ـ ـ ـ ـ ـﻔ ـ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـ ــﻞُ ﻋـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ــﺎه ﺑـ ـ ـ ـ ــﺎﻟـ ـ ـ ـ ـ ّـﺮﺟـ ـ ـ ـ ــﺎل‬ ‫ﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞَ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َـﻌـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮال‬ ‫ﻋ ـ ـ ــﻠّـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ــﺘ ـ ـ ــﻪ أو ﻃ ـ ـ ـ ـﻔـ ـ ـ ــﺎً َﻛـ ـ ـ ـﺤـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ــﻞْ )‪(٢‬‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ـﻦ إذ ‪ £‬ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ــﻞْ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﺼ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻐ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻟ‬ ‫ا‬ ‫ـﺪه‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـﺴ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﺤ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻳ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ـﻤـ ـ ـ ـ ـ ــﻮلْ‬ ‫ﲡـ ـ ـ ـ ـ ــﻮلُ ﻓـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﺛ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻐـ ـ ـ ـ ـ ــﺮه ﺷ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫‪ £‬ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺞ ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﺛـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻐ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮه ﻵل‬ ‫ﺑَ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮْد اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺰّﻻل‬ ‫ـﻲ‬ ‫ﻳ ـ ـ ـ ـ ــﺎ أﻳـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ــﺎ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ـ ــﺎذلُ َ‬ ‫اﳋـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﺑـ ـ ــﻲ ﻣ ـ ـ ــﻦْ ﺑ ـ ـ ـﻨـ ـ ــﻰ اﻟـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﺚ ﺑ ـ ـ ــﺎﺑـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ــﻲ‬ ‫ـﻲ‬ ‫ـﺮم َ‬ ‫ﺷـ ـ ـ ـ ـﺠـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﻗـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ــﻲ ﺑـ ـ ـ ـ ــﻪ ﻣ ـ ـ ـ ـ ـﻐـ ـ ـ ـ ـ ‪k‬‬ ‫َﻋـ ـ ـ ـ ــﺬﻟُ ـ ـ ـ ــﻚ ﻋـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ــﺪي‪-‬إذ ﻟ ـ ـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ـ ــﺖ ﺳـ ـ ـ ـ ــﺎل‬ ‫اﶈ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎلِ‬ ‫ـﻦ ُ‬ ‫ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﻛـ ـ ـ ـ ــﻢ ﻗ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ــﺖُ ﻻ أدّﻋـ ـ ـ ـ ــﻲ ﺑ ـ ـ ـ ـ ـﺤـ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ــﻪْ‬ ‫‪204‬‬


‫ﻣﻼﺣﻖ‬

‫ﻟ ـ ـ ـ ـ ـﻄـ ـ ـ ـ ــﻮل إﻋ ـ ـ ـ ـ ــﺮاﺿ ـ ـ ـ ـ ــﻪ وﻋـ ـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﻪ‬ ‫ﺣـ ـ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـ ــﻰ إذا ﻻح ﺻـ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـ ــﺢُ ﻗ ـ ـ ـ ـ ــﺮﺑـ ـ ـ ـ ـ ــﻪْ‬ ‫)‪(٣‬‬ ‫أﺑـ ـ ـ ـ ـ ــﺪﻳـ ـ ـ ـ ـ ــﺖُ ﻣـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ﻋـ ـ ـ ـ ـ ــﺰة اﳉ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ـ ــﺎل‬ ‫ـﺴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺆال‬ ‫ّ‬ ‫ذل اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ـﺪه‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ــﺎزﻟـ ـ ـ ـ ــﺖُ أﺷـ ـ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ـ ــﻮ ﻟ ـ ـ ـ ــﻪ ﺑـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﺪه‬ ‫ﺣ ـ ـ ـﺘـ ـ ــﻰ أرﻋـ ـ ــﻮى ﺣ ـ ـ ــﺎﻓـ ـ ـ ـﻈ ـ ـ ــﺎً ﻟـ ـ ـ َـﻌ ـ ـ ـ ْـﻬـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﺪه‬ ‫ﻛـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺄﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ إذا أﺗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ ﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﺪﻻل‬ ‫ﻳـ ـ ـ ـ ـﺨ ـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ــﺎلُ ﻓـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻇُـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ــﺔ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ﻃ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻒُ اﳋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎل‬ ‫ﻟـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ــﻪ ﻳـ ـ ـ ـ ـ ــﻮم‪ k‬ﺑ ـ ـ ـ ـ ــﻪ ﻧَـ ـ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ـ ــﻨَ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫راق أﺻ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ــﻼ ﻓـ ـ ـ ـ ـ ــﺮاق ﺣ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ﻋ ـ ـ ـ ــﺎﺗـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ــﻪ ﻣ ـ ـ ـ ــﺎزﺣ ـ ـ ـ ــﺎً ﻓ ـ ـ ـ ـﻐـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ــﻰ‬ ‫إﻳ ـ ـ ـ ـ ــﺎك ﻳـ ـ ـ ـ ـ ـﻐ ـ ـ ـ ـ ــﺮﻧـ ـ ـ ـ ـ ــﻚ ﺻـ ـ ـ ـ ـ ــﺮف ﻣـ ـ ـ ـ ـ ــﺎل )‪(٤‬‬ ‫ﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪا ﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‬

‫< اﻟﻜﻤﻴﺖ )أﺑﻮ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ اﳊﺴﻦ اﻟﺒﻄﻠﻴﻮﺳﻲ(‪-‬اﻟﻨـﺼـﻒ اﻷول‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻘﺮن اﻟﺴﺎدس اﻟﻬﺠﺮي‪:‬‬ ‫ـﺎح‬ ‫ﻻح ﻟ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ّـﺮوض ﻋ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ــﻰ ﻏُـ ـ ـ ـ ّـﺮ اﻟ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ــﻄَـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫َزَﻫـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ‪k‬ـﺮ زاﻫ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﺮ‬ ‫ـﺎح‬ ‫ـﻢ اﻷﻗـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫وﺛ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ــﺎ ﺟ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ــﺪاً ُﻣـ ـ ـ ـ ـ َـﻨـ ـ ـ ـ ـ ﱠـﻌـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫َﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮرُه اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﺿـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮْ‬ ‫زارﻧ ـ ـ ــﻲ ﻣـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ــﻪ ﻋـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ــﻰ وﺟـ ـ ـ ــﻪ اﻟـ ـ ـ ــﺼّـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ــﺎحْ‬ ‫أرج ﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻃ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﺮ‬ ‫‪k‬‬ ‫ـﺎح‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻓ‬ ‫ـ‪I‬‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﺣ‬ ‫ـﺎ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻬ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻴ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻠ‬ ‫ﻧـ ـ ـﺸـ ـ ــﺮ اﻟـ ـ ــﻄﱠـ ـ ــﻞﱠ ﻋـ ـ ـ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ـﻘـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ‬ ‫أﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ّ‬ ‫ـﺎح‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﺘ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﺘ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻓ‬ ‫ا‬ ‫ـﺪ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻨ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻋ‬ ‫ـﻲ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻟ‬ ‫ـﺮ‬ ‫ْ‬ ‫ﺣـ ـ ـ ّـﺒـ ـ ــﺬا اﻟ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ــﺸْـ ـ ـ ُ‬ ‫وﺟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َـﺔ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َـﻮْرد‬

‫‪205‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫ـﺎب‬ ‫ـﺴـ ـ ـﺤ ـ ـ ْ‬ ‫ﻳـ ـ ـﻀـ ـ ـﺤ ـ ــﻚ اﻟ ـ ــﺮوضُ ﻣ ـ ـﺴ ـ ــﺎﻳ ـ ــﻞَ اﻟ ـ ـ ﱠ‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞء أﺟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻔ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪْ‬ ‫وﻣـ ـ ـ ـ ـ ـﺸ ـ ـ ـ ـ ــﺖْ ﻓـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ــﻪ ﻵﻟـ ـ ـ ـ ـ ــﺊ اﳊَ ـ ـ ـ ـ ــﺒَ ـ ـ ـ ـ ــﺎبْ‬ ‫ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮق ﻏ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪراﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﻪ‬ ‫)‪(١‬‬ ‫ـﺎب‬ ‫ﻓ ـ ـ ـﺘـ ـ ــﺮاه ﻛ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﻒ ﻳ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ـﺸ ـ ـ ــﻒُ اﻟ ـ ـ ــﻨّ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ْ‬ ‫ﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ ﺗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ‬ ‫ـﺎح‬ ‫ﻳ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ــﻲ ﻃ ـ ـ ـ ــﻮلُ ﺗ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ــﺎوح اﻟ ـ ـ ـ ـ ّـﺮﻳـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫وﺳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻂَ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّـﺮﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ‬ ‫َ‬ ‫وﺗـ ـ ـ ـ ــﺮى اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ــﺮقَ ﻛ ـ ـ ـ ـ ـﺼ ـ ـ ـ ـ ــﺎرم ﻣُ ـ ـ ـ ـ ــﺸَ ـ ـ ـ ـ ــﺎحْ‬ ‫ﺳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞّ ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ﻏ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻤْ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ‬ ‫ُ‬ ‫ـﻮن‬ ‫رﻗ ـ ـ ـﺼـ ـ ــﺖ وﺳ ـ ـ ــﻂَ رﻳـ ـ ــﺎﺿ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ــﺎ اﻟ ـ ـ ــﻐُ ـ ـ ـﺼ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﺺ ﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺸ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮان‬ ‫رﻗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ـﻮن‬ ‫وأرﺗ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻣ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ﻟـ ـ ـ ـ ـ ـﻄ ـ ـ ـ ـ ــﺎﺋ ـ ـ ـ ـ ــﻒ اﺠﻤﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﻛ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞﱠ إﺣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎن‬ ‫ﻓ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ــﺎ ﻋـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ــﺪ وﺷـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﻪ اَ ـ ـ ــﺼُ ـ ـ ــﻮنْ‬ ‫وﺷـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﺻ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎن )‪(٢‬‬ ‫ـﺎح‬ ‫ﻛ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـﺠ ـ ـ ـ ــﻮم أﻃـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ــﺖْ واﳉ ـ ـ ـ ـ ﱡـﻮ ﺻ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﺳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﻌـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ‬ ‫ﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ذرى َ‬ ‫ـﺎح‬ ‫ـﺎس ﺑـ ـ ــﺄﻟـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ــﻦ ﻓـ ـ ـ ـﺼ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﻓ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ــﻰ اﻟـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﻢ اﳊ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ‬ ‫ﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﻌـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ـﺎن‬ ‫ـﻢ ﻣ ـ ــﺎ ﻗ ـ ــﺪ ﺻـ ـ ـﻔ ـ ــﺎ ﻣ ـ ــﻦ اﻟـ ـ ــﺰﱠﻣ ـ ـ ْ‬ ‫ﻓ ـ ــﺎﻏـ ـ ـﺘـ ـ ـﻨـ ـ ـ ْ‬ ‫واﺧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻊ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُـﻌـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺬْرا‬ ‫ـﺎن‬ ‫اح ﻋ ـ ـ ـﻠـ ـ ــﻰ ﺳ ـ ـ ـﻤـ ـ ــﻊ اﻟـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ َـﻴـ ـ ـ ْ‬ ‫واﺷـ ـ ــﺮب اﻟ ـ ـ ـ ّـﺮ ْ‬ ‫ـﻔ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮا‬ ‫ﺻــــــــــــــــــــ ْ‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺰة َ‬ ‫ـﺎن‬ ‫دﻧـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﻘ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ــﺎ ﻣـ ـ ـ ــﻦ ﺳـ ـ ـ ــﻼﻓ ـ ـ ـ ــﺔ َ‬ ‫واﻏ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ُﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺘّ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻘَـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺖْ َدْﻫـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮا‬ ‫‪206‬‬


‫ﻣﻼﺣﻖ‬

‫اح‬ ‫رد ْ‬ ‫ـﻢ ﻃ ـ ـ ـ ـ ـﻔ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ًـﺔ َ‬ ‫ـﺄﺳ ـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ــﺎ ﺟ ـ ـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ﻛـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻢُ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻘَ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪّ‬ ‫Ÿ ـ ـ ـ ــﺰجُ اﻟ ـ ـ ـ ــﺮاحَ ﺑ ـ ـ ـ ــﺮﻳـ ـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ــﺎ اﻟـ ـ ـ ـ ــﻘُ ـ ـ ـ ــﺮَاحْ‬ ‫ﺷ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺐ ﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺸﱠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ‬ ‫ـﺖ ﺑـ ـ ـ ـ ـﺤـ ـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫وﻓـ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ــﺎة ﻓـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫وﺗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺜ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ žـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ـﺪﻧـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ﺗـ ـ ـ ـﺸـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ــﻲ ﻃ ـ ـ ــﻮلَ ﺟـ ـ ـ ـﻔ ـ ـ ــﺎء ﺧـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﺣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ‪ I‬ﻳُـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺆْذﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫وﺗـ ـ ـ ـ ــﻐَـ ـ ـ ـ ــﻨّـ ـ ـ ـ ــﻲ ﺑـ ـ ـ ـ ــﺮﻓ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ــﻊ ﳊ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ُ‬ ‫وﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻐ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‪:‬‬ ‫ـﺎح‬ ‫ذﺑ ـ ـ ــﺖ واﻟـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ــﻪ أﺳ ـ ـ ــﻰ ﻧـ ـ ـ ـﻄـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ــﻖ ﺻ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﻗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ ﻛ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ ﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﻬـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪي‬ ‫ـﺮاح‬ ‫وﻋ ـ ـ ـﻤـ ـ ــﻞ ﻟـ ـ ــﻲ ﻓـ ـ ــﻲ ﺷ ـ ـ ـﻔ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـﻔـ ـ ــﺎﺗ ـ ـ ــﻲ ﺟ ـ ـ ـ ْ‬ ‫وﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺜ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ ﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪي‬

‫< اﺑﻦ ﻋﻴﺴﻰ ا‪8‬ﺮﺳﻲ اﳋـﺒـﺎز )أﺑـﻮ اﻟـﻮﻟـﻴـﺪ ﻳـﻮﻧـﺲ(‪ :‬اﻟـﻨـﺼـﻒ اﻷول ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﻘﺮن اﻟﺴﺎدس اﻟﻬﺠﺮي‪:‬‬ ‫(‬ ‫‪١‬‬ ‫)‬ ‫أﻣﻠﺘﻪ ﻟﻠﺘﻘﺎﺿﻲ‬ ‫ﺑﺪﻳﻨﻲ ‪8‬ﺎ‬ ‫ﻟﻮى‬ ‫ْ‬ ‫اﻟﻐﻴﺎض‬ ‫أﺳﺪ‬ ‫َﻣْﻦ ﻟﻲ ﺑﻈﺒﻲ رﺑﻴﺐ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ﻳﺼﻴﺪ َ‬ ‫ُ‬ ‫ـﺖ ﺣـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻈّـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُـﻪ‬ ‫ﺟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ــ‪ I‬اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮﺟ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ واﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻨّـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫ﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻢ أﻇـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎس ﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪُ‬ ‫ـﺠ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻨّ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ أﻃ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎلَ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ﱠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﺻـ ـ ـ ـ ـ ــﻨْ ـ ـ ـ ـ ـ ُـﻪ‬ ‫ـﺐ ُ‬ ‫ﺑ ـ ـ ـ ـ ــﻞ ﻗـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ــﺖُ ﻳ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻗـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻚ ﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ﺳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮء ﻇَ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫وأﻧﺖ ﻳﺎ ﻧﻔﺴﻲ ذوﺑﻲ وﻳﺎ ﻣﻄﻴﻞَ اﻋﺘﺮاﺿﻲ َﻧّﻔﺬ †ﺎ ﺷﺌﺖ ُﺣﻜﻤﺎ إﻧﻲ ﺑﺤﻜﻤﻚَ راﺿﻲ‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﺣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎلُ ﻗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺐ ﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻚَ‬ ‫ﻻ ﺗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻀ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﺣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮاﺗـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ‬ ‫‪207‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫ـﻮاه اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻚ‬ ‫ﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺸ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻜُـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮ ﺟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫وﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺲ ﺗُ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺠْ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪي ﺷـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﺗُ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪْ‬ ‫ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻼً ﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻔ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ راﺣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻚَ‬ ‫ﺣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﺗُـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ و‪v‬ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﺗُـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﻪ‬ ‫ﺳﻘﻤﺎ ﻓﻠﺘﻘﺾ ﻣﺎ أﻧﺖَ ﻗﺎض‬ ‫ً‬ ‫ﻳﺎ žﺮﺿﻲ وﻃﺒﻴﺒﻲ ﺑﻔﻴﻚ ﺑﺮء ا‪8‬ﺮاض وﻣﻨﻚَ ﻗﺪ ذﺑﺖُ‬ ‫ﻳـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻣـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ ﻇُ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎً‬ ‫ـﻦ ﻟـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ــﺲ ﻋـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ــﻪ ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـﺼـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﺮ‬ ‫َﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﺿ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ إذ ذﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺖ ﺳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎً‬ ‫ﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮ ﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻢ ﺗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻫ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﺟـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮْ‬ ‫رﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎً ﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻚ أـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫وﺳ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ــﺎن ﺳـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﺟـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ــﻮاﻇـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﺮ‬ ‫واﻟﻘﻠﺐ ﻓﻲ اﻻﻋﺘﺮاض‬ ‫رام ﺑﺴﻬﻢ ﻣﺼﻴﺐ ﻣﻦ اﻟﺼﺤﺎح ا‪8‬ﺮاض ﻳﺮﻧﻮ ﻓﻴﺮﺳﻞ ﺳﻬﻤﺎ‬ ‫ُ‬ ‫ـﻦ ﻟـ ـ ـ ــﻲ ﺑـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ـﻔـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ــﺮ ﺟـ ـ ـ ـ ـﻔـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ــﻪ‬ ‫َﻣ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﻮت ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ﳊـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻈ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﺗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﻪ‬ ‫وا ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫إن ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّـﺮ ﺛـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻄ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻔ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ‬ ‫ﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﳊُ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺴْـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦُ ﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺬاﺗـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪْ‬ ‫أورﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺖُ إدراك وﺻـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻔ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ‬ ‫أﻋـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ــﻲ ﺑ ـ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـ ــﺾ ﺻ ـ ـ ـ ـ ـﻔـ ـ ـ ـ ــﺎﺗـ ـ ـ ـ ـ ْـﻪ‬ ‫ﺧﺪه ﻓﻲ رﻳﺎض ﻟﻜﻦ ﻋﻦ اﻟﻘﻄﻒ ُﺗْﺤَﻤﻰ †ﺮﻫﻔﺎت َﻣﻮاض‬ ‫ﻳﺠﻮل ُ‬ ‫ُ‬ ‫ﳊﻆ اﻟﻜﺌﻴﺐ ﻣﻦ ّ‬ ‫ـﺪر‬ ‫ﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ ﻇ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُـﺔ ﺧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﻗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ روﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺖْ ﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻔـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮاق‬ ‫ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺖُ ﺛ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻼث ﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺸـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ‬ ‫ـﻊ ا ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺂﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫ُﺗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞُ دﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﺳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻜْـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ‬ ‫ﺗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮلُ ﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﺣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎل ُ‬ ‫ﻷﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ اﺷـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎق‬ ‫ﻳﺎ¯ ﻣﻮ اﳊﺒﻴﺐ ﺗﻴﺒﺶ أن ﻧﺰ ﺗﺮﺑﺎض ﻏﺎر ﻛﻔﺮي ﻳﺎ žﺎ اﻧﻦ ﻳﺠﻨﺎل ﻟﻠﺸﺎض‬

‫‪208‬‬


‫ﻣﻼﺣﻖ‬

‫< اﻷﻋﻤﻰ اﻟﺘﻄﻴﻠﻲ )ا‪8‬ﺘﻮﻓﻲ ﺳﻨﻪ ‪ ٥٢٥‬ﻫـ(‪:‬‬ ‫دﻣﻊ ﺳﻔﻮح )‪(١‬‬ ‫ﺎر‬ ‫ارة ﻣﺎء‪ °‬وﻧﺎر ﻣﺎ اﺟﺘﻤﻌﺎ إﻻ ﻷﻣﺮ ﻛﺒَ ْ‬ ‫ﺣﺮ َ‬ ‫وﺿﻠﻮع َ‬ ‫‪°‬‬ ‫‪°‬‬ ‫َ ُْ‬ ‫ﺑ ـ ـ ـﺌ ـ ـ ــﺲ ﻟ ـ ـ ــﻌَ ـ ـ ــﻤْـ ـ ــﺮي ﻣ ـ ـ ــﺎ أراد اﻟـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ــﺬولْ‬ ‫ـﻤـ ـ ـ ـ ‪k‬ـﺮ ﻗـ ـ ـ ـﺼـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ‪k‬ـﺮ وﻋـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ــﺎء ﻃـ ـ ـ ــﻮﻳـ ـ ـ ــﻞْ‬ ‫ُﻋ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﻳ ـ ــﺎ زﻓـ ـ ــﺮات ﻧـ ـ ـﻄ ـ ـ ـﻘـ ـ ــﺖ ﻋـ ـ ــﻦ ﻏـ ـ ـﻠ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﻞْ )‪(٢‬‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫‪k‬‬ ‫ْ )‪(٣‬‬ ‫ـﺖ َﻣـ ـ ـﺴـ ـ ـﻴ ـ ــﻞ‬ ‫وﻳ ـ ــﺎ دﻣ ـ ــﻮﻋ ـ ــﺎً ﻗـ ــﺪ أﺻ ـ ــﺎﺑ ـ ـ ْ‬ ‫(‬ ‫‪٤‬‬ ‫)‬ ‫ﻗﺮار ﻃﺮت وﻟﻜﻦ ﻟﻢ أﺻﺎدف ﻣﻄﺎر‬ ‫ار وﻻ‬ ‫ﻂ َ‬ ‫وﺷ ّ‬ ‫اﻟﻨﻮم َ‬ ‫اﻣﺘﻨﻊ‬ ‫ْ‬ ‫ا‪َ8‬ﺰ ْ‬ ‫ُ‬ ‫ـﺠـ ــﺖ إﻟ ـ ـﻴ ـ ـﻬـ ــﺎ اﻟـ ـ ـﻘـ ـ ـﻠ ـ ــﻮب‬ ‫ﻳـ ــﺎ ﻛ ـ ـﻌـ ـ ـﺒ ـ ـ ًـﺔ ﺣ ـ ـ ﱠ‬ ‫ﺑ ـ ـ ـ ــ‪ I‬ﻫـ ـ ـ ـ ــﻮى داع وﺷـ ـ ـ ـ ــﻮق ﻣُـ ـ ـ ـ ـﺠ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ــﺐْ‬ ‫)‪(٥‬‬ ‫دﻋ ـ ـ ـ ــﻮة أواه إﻟـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻣُـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ــﺐْ‬ ‫ﻟـ ـ ـﺒـ ـ ـﻴ ـ ــﻚَ ﻻ أﻟـ ــﻮي ﻟـ ـ ـﻘ ـ ــﻮل اﻟ ـ ــﺮﻗـ ـ ـﻴ ـ ــﺐ )‪(٦‬‬ ‫ْ‬ ‫ﻤﺎر‬ ‫ﺟ‬ ‫ودﻣﻮﻋﻲ‬ ‫ﻫﺪي‬ ‫واﻋﺘﻤﺎر وﻻ اﻋﺘﺬار ﻗﻠﺒﻲ‬ ‫ﺟﺪ ﻟﻲ ﺑﺤﺞ )‪ (٧‬ﻋﻨﺪﻫﺎ‬ ‫ُ ْ‬ ‫‪°‬‬ ‫ْ‬ ‫ـﻮن‬ ‫أﻫـ ـ ـ ــﻼً وإن ﻋ ـ ـ ـ ـ ّـﺮ َ‬ ‫ض ﺑـ ـ ـ ــﻲ ﻟ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫” ــﺎﺋ ــﺲ اﻷﻋـ ـﻄ ــﺎف ﺳـ ــﺎﺟـ ــﻲ اﳉ ـ ـﻔـ ــﻮن )‪(٨‬‬ ‫ْ‬ ‫ـ‪I‬‬ ‫ـ‬ ‫ـﺐ ﻟ ـ ْ‬ ‫ـﻮة ﻳ ـ ـﺤـ ـ ـﺴـ ـ ـﺒـ ـ ـﻬ ـ ــﺎ اﻟ ـ ـ ﱠ‬ ‫ﻳـ ــﺎ ﻗـ ـ ـﺴ ـ ـ ً‬ ‫ـﺼ ـ ـ ﱡ‬ ‫ﻋـ ــﻠﱠـ ـﻤ ـ ـﺘ ـ ـﻨـ ــﻲ ﻛ ـ ـﻴـ ــﻒ ﺗـ ـﺴـ ــﺎء اﻟـ ــﻈﱡـ ـﻨـ ــﻮن )‪(٩‬‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ﻣﺬﺑﺎن ﻋﻦ ﺗﻠﻚَ اﻟﻠﻴﺎﻟﻲ اﻟﻘﺼﺎر دﻣﻌﻲ ﻏﺰار )‪ (١٠‬ﻛﺄﻧﻤﺎ ﺑ‪ n‬ﺟﻔﻮﻧﻲ ﻏﺮار)‪(١١‬‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ـﻰ ﺟ ـ ــﺎر ﻓ ـ ــﻲ ﺣـ ـ ـﻜ ـ ـ ـﻤـ ـ ــﻪ‬ ‫ﺣ ـ ــﻜّـ ـ ـﻤـ ـ ــﺖُ ﻣ ـ ــﻮﻟ ـ ـ ً‬ ‫أﻛ ـ ـﻨـ ــﻰ ﺑـ ــﻪ ﻻ ﻣـ ـ ـﻔـ ـ ـﺼـ ـ ـﺤ ـ ــﺎً ﺑـ ــﺎﺳ ـ ـﻤ ـ ــﻪ )‪(١٢‬‬ ‫ـﺐ )‪ (١٣‬ﻹﻧـ ـﺼ ــﺎﻓـ ــﻲ ﻋ ـ ـﻠـ ــﻰ ﻇ ـ ـﻠ ـ ـﻤـ ــﻪ‬ ‫وأﻋـ ـﺠـ ـ ْ‬ ‫ﺻـ ـ ـ ْـﺮﻣـ ـ ــﻪ‬ ‫وﺻـ ـ ـﻠـ ـ ــﻲ وﻋـ ـ ــﻦ َ‬ ‫واﺳـ ـ ــﺄﻟـ ـ ـ ُـﻪ ﻋـ ـ ــﻦ ْ‬ ‫(‬ ‫‪١٥‬‬ ‫)‬ ‫أﻟﻮي ﺑﺤﻈّﻲ )‪(١٤‬‬ ‫واﺧﺘﻴﺎر ﻃﻮع اﻟﻨﻔﺎرْ وﻛﻞ أﻧﺲ ﺑﻌﺪه ﺑﺎﳋﻴﺎر‬ ‫ْ‬ ‫ﻋﻦ ﻫﻮىً‬ ‫ﻻ ﺑُ ـ ـ ــﺪﱠ ﻟ ـ ـ ــﻲ ﻣـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ــﻪ ﻋـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ــﻰ ﻛـ ـ ـ ــﻞّ ﺣ ـ ـ ــﺎلْ‬ ‫ﻣ ـ ــﻮﻟ ـ ــﻰ ﲡ ـ ـ ـﻨـ ـ ــﻰ وﺟ ـ ـ ـﻔـ ـ ــﺎ واﺳ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـﻄـ ـ ــﺎلْ‬ ‫ﻏـ ـ ـ ـ ــﺎدرﻧـ ـ ـ ـ ــﻲ َرْﻫـ ـ ـ ـ ــﻦَ أﺳـ ـ ـ ـ ــﻰ واﻋ ـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ــﻼلْ‬ ‫واﻟﺪﻻل‪:‬‬ ‫ﺛﻢ ﺷﺪا ﺑ‪ n‬اﻟﻬﻮى‬ ‫ﱠ‬ ‫)‪(١٦‬‬ ‫ﻣﺎ واﳊﺒﻴﺐ دﻣﻮا ﺻﺎر ﻣﺎدر ﺷﻨﺎر ﺑﻨﻔﻴﺲ راﻣﺶ ﻛﻒ دﻣﻮﻋﺎر‬

‫‪209‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫‪٢‬‬ ‫وﺣﻮاه ﺻﺪري‬ ‫ﻣﺎن‬ ‫ﺎن‬ ‫‪°‬‬ ‫ﺳﺎﻓﺮ ﻋﻦ َﺑْﺪر ﺿﺎقَ ﻋﻨﻪ اﻟﺰّ ْ‬ ‫ﺟَﻤ ْ‬ ‫ُ‬ ‫‪°‬‬ ‫ﺿﺎﺣﻚ ﻋﻦ ُ‬ ‫ـﺪ‬ ‫آه ‪v‬ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ أﺟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﺪ‬ ‫ﺷـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ـﻔ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ أﺟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎم ﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ وﻗَ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻌَ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ‬ ‫ﺑَ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻃ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺶ‪ k‬ﻣُ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺘﱠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺌـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪُ‬ ‫ﻛـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺖُ ﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ‬ ‫ـﺪ‬ ‫ﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎل ﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ أﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦَ ﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫واﻧﺜﻨﻰ ﺧﻮط ﺑﺎن )‪ (١‬ذا ﻣﻬﺰ ﻧﻀﺮ )‪ (٢‬ﻋﺎﺑﺜﺘﻪ ﻳﺪان )‪(٣‬‬ ‫ﻟﻠﺼﺒﺎ واﻟﻘﻄﺮ‬ ‫ْ‬ ‫َ ُ‬ ‫ّ‬ ‫ْ‬ ‫َّ‬ ‫ﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺲ ﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻚ ﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ )‪(٤‬‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ﺧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺬ ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺆادي ﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪْ‬ ‫ـﺪ‬ ‫ﺟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻠَ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﺪع ﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ َ‬ ‫ﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻢ ﺗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﺪ‬ ‫ﻏ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ أﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ أﺟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َـﻬـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﺪ‬ ‫َﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻜْ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َـﺮ‪k‬ع ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ﺷَـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫واﺷ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺸـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪْ‬ ‫)‪(٦‬‬ ‫ﻧﺎن وﻟﺬاك اﻟﺜﱠْﻐﺮ أﻳﻦ ﻣَﺤْﻴﺎ اﻟﺰﻣﺎن )‪ (٥‬ﻣﻦ ﺣُﻤَﻴﺎ اﳋَﻤْﺮ‬ ‫ﻣﺎ ﻟﺒﻨْﺖ اﻟﺪّ ْ‬ ‫)‪(٧‬‬ ‫ـﻤ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُـﺮ‬ ‫ـﻮى َﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻀْـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻫ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ً‬ ‫ﺟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﻬـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪي وﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻘُ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﻪ‬ ‫ﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺖ َ‬ ‫)‪(٨‬‬ ‫ﻛ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻈـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُـﺮ‬ ‫ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻔ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺆادي أﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻘُـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪْ‬ ‫ذﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻚ ا ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻈَـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ‬ ‫ـﺪاوي ﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺸ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻘُـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﻪ‬ ‫ﻻ ُﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫)‪(٩‬‬ ‫وﻋْﺬري‬ ‫ﻜﻲ ُدّري راقَ ﺣﺘﻰ اﺳﺘﺒﺎنْ‬ ‫ﺑﺄﺑﻲ ﻛﻴﻒ ﻛﺎن ﻓََﻠ ﱞ‬ ‫ُﻋْﺬُره ُ‬ ‫ﻫ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞ إﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻚَ ﺳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞْ‬ ‫)‪(١٠‬‬ ‫أو إﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ أنْ اﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺄﺳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ُذﺑْ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺖُ إﻻ ﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞْ‬ ‫ـﺴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮةً أو ﻧَ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻔَ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬

‫‪210‬‬


‫ﻣﻼﺣﻖ‬

‫أن أﻗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮل‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ ْ‬ ‫ﺳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎء ﻇـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ‬ ‫ﻣﻦ ﻋﻨﺎنْ ﺟﺰﻋﻲ أو ﺻَْﺒﺮي‬ ‫واﻧﻘﻀﻰ ﻛﻞﱡ ﺷﺎن وأﻧﺎ اﺳﺘﺸﺮي ﺧﺎﻟﻌﺎً ْ‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻠَـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ َﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦْ َﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻠُ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮم‬ ‫ﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮ ﺗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻫـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ ﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫ـﺐ ر‬ ‫ﺣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ﻫ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞ ﺳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮى ُ‬ ‫دﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻨُ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫أﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ أﻫـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻢ‬ ‫وﻫـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮ ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻐـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫ﻗﺪ رأﻳﺘﻚْ ﻋﻴﺎن آش ﻋﻠﻴﻚ ﺳﺎﺗﺪرى )‪ (١١‬ﺳﻴﻄﻮل اﻟﺰﻣﺎن )‪ (١٢‬وﺳﺘﻨﺴﻰ ذﻛﺮى )‪(١٣‬‬

‫< اﻷﺑﻴﺾ )أﺑﻮ ﺑﻜﺮ ﻣﺤﻤﺪ( ا‪8‬ﺘﻮﻓﻲ ﺑﻌﺪ ﺳﻨﺔ ‪ ٥٢٥‬ﻫـ‪:‬‬ ‫ام‬ ‫ـﺪ ْ‬ ‫َﻣ ـ ـ ــﻦْ ﺳـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ــﻰ ﻋـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ــﻚَ ﻛـ ـ ـ ــﺄس اُ ـ ـ ـ َ‬ ‫ـﺎم‬ ‫ـﺴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َـ ـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﻳـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ُﻣـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ اُ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﻢ‬ ‫رﺷـ ـ ـ ـ ــﺄ أﺳ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ َـﺮﻧـ ـ ـ ـ ــﻲ وﻫـ ـ ـ ـ ــﻮ ﻧ ـ ـ ـ ـ ــﺎﺋ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ّ‬ ‫رق ﻟـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ وا ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮتُ ﺑـ ـ ـ ـ ـ ــ‪ I‬اﳊـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎزمْ‬ ‫ـﻢ‬ ‫ﻋ ـ ـ ـﺠـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ــﺎً ﻣ ـ ـ ــﻦْ دﻣ ـ ـ ـﻌـ ـ ــﻪ وﻫ ـ ـ ــﻮ ﺑ ـ ـ ــﺎﺳ ـ ـ ـ ْ‬ ‫)‪(١‬‬ ‫ـﺰج ﻟ ـ ـ ــﻲ ﲢ ـ ـ ــﺖ اﻟـ ـ ـ ــﻠّـ ـ ـ ـﺜـ ـ ـ ــﺎم‬ ‫ﺧـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ــﺚ‪£ k‬ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﺎم‬ ‫ﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ً‬ ‫ـﺮة ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﺪ‬ ‫ـﺐ دﻧـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ــﺎى ُﺗ ـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ــﻰ ُرَوْﻳ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﻗ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﲢ ـ ـ ــﺖ إﺣـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ــﺎن اﻟـ ـ ـ ــﻮزﻳـ ـ ـ ــﺮ اﺑـ ـ ـ ــﻦ زﻳـ ـ ـ ــﺪْ‬ ‫)‪(٢‬‬ ‫ـﺪ‬ ‫ﻓـ ـ ـ ــﺄﻧـ ـ ـ ــﺎ أرﺑـ ـ ـ ــﻊ ﻓـ ـ ـ ــﻲ ﺧ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ــﺮ ﻗ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﺎم‬ ‫ﺑـ ـ ـ ـ ـ ــ‪ I‬ﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّـﺮ وﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻄـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻳـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﺟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﺎم‬ ‫أﺧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮات اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َـﻐ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﻦ اﻟ ـ ـ ـ َـﻐ ـ ـ ـ ْـﻮر ﺑ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﺪ اـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ــﺎﻓ ـ ـ ـ ْـﺔ‬ ‫ﺑـ ـ ــﺎﺋ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ﻗـ ـ ـ ــﺪ ﻛـ ـ ـ ـ ـﻔ ـ ـ ـ ــﻰ ﻗ ـ ـ ـ ــﺮﻃـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ــﺔً ﻛ ـ ـ ـ ــﻞﱠ آﻓ ـ ـ ـ ــﺔْ‬ ‫دار اﳋـ ـ ـ ـ ــﻼﻓَ ـ ـ ـ ـ ــﺔْ‬ ‫ﻛـ ـ ـ ـ ــﻢ ﻳ ـ ـ ـ ـ ــﺪ أوﻟـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ــﺖ َ‬

‫‪211‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫اﳊـ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ــﺎم‬ ‫ـﻮق َ‬ ‫ﻃ ـ ـ ـ ــﻮﻗ ـ ـ ـ ــﺖ ﺟـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ــﺪك ﻃـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﺣُـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰﱠ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻜـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮَام‬ ‫ﺑ ـ ـ ــﻚ ﻳـ ـ ـ ــﺎ ﻣُـ ـ ـ ـﺸـ ـ ـ ــﺮفُ ﺻ ـ ـ ــﺢﱠ اﻟـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ــ‪ْI‬‬ ‫ـﺢ اـ ـ ـ ــﺸْـ ـ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ـ ــﺎة اُ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ــ‪ُI‬‬ ‫أﻧـ ـ ـ ــﺖ ﺻـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫أي ﻧ ـ ـ ـ ـﺼـ ـ ـ ــﻞ ﺳ ـ ـ ـ ــﻠّـ ـ ـ ــﻪ ﻣـ ـ ـ ــﺎ )ﻳ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ــ‪(٣) (I‬‬ ‫ُ‬ ‫ﱡ‬ ‫َﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ــﻚ‪ k‬ﺷـ ـ ـ ـ ـ ـ ّـﺮﻓـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ ﻓـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ اﻷﻧـ ـ ـ ـ ـ ــﺎم‬ ‫ـﺎم‬ ‫ـﺴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﺣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞ‪ k‬ذاك اﳊُـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﺷـ ـ ـ ـ ُـﺮف ا ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ــﻚُ ﺑـ ـ ـ ــﻪ ﺣ ـ ـ ـ ــ‪ I‬ﺣ ـ ـ ـ ــﺎﻃَـ ـ ـ ـ ْـﻪ‬ ‫َ‬ ‫ﻓـ ـ ـ ـ ـﺸـ ـ ـ ـ ــﺪت وﺟْ ـ ـ ـ ــﺪاً ﺑ ـ ـ ـ ــﻪ ﻏـ ـ ـ ـ ــﺮﻧـ ـ ـ ـ ــﺎﻃَ ـ ـ ـ ــﺔْ‬ ‫إذ ﺗَـ ـ ـ ــﻮَ ﱠ‬ ‫ﺧـ ـ ـ ــﻰ ﺑ ـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ــﻮاﻫـ ـ ـ ــﺎ ارﺗ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ــﺎﻃَ ـ ـ ــﻪْ‬ ‫ُﻛـ ـ ــﻞّ ﻳ ـ ــﻮم اﻗ ـ ــﺮﻳ ـ ــﻚ ﻳ ـ ــﺎ ﺣـ ـ ـﺒ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺐ اﻟ ـ ـ ـﺴـ ـ ــﻼم‬ ‫ـﺎم‬ ‫وﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺖ أﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺖ ذﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫< اﺑﻦ اﻟﺰﻗﺎق )أﺑﻮ اﳊﺴﻦ ﻋﻠﻲ( ا‪8‬ﺘﻮﻓﻲ ﺳﻨﺔ ‪:٥٣٠‬‬ ‫ﺧ ـ ـ ــﺬْ ﺣ ـ ـ ــﺪﻳ ـ ـ ــﺚَ اﻟ ـ ـ ــﺸّـ ـ ــﻮق ﻋ ـ ـ ــﻦ ﻧـ ـ ـ ـﻔـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ــﻲ‬ ‫ُ‬ ‫ـﻤ ـ ـ ـ ـ ـ َـﻌـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫وﻋ ـ ـ ـ ـ ــﻦ اﻟ ـ ـ ـ ـ ــﺪﻣـ ـ ـ ـ ـ ــﻊ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ــﺬي َﻫـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﻣ ـ ـ ــﺎ ﺗ ـ ـ ــﺮى ﺷ ـ ـ ــﻮﻗـ ـ ـ ــﻲ ﻗـ ـ ـ ــﺪ اﺗـ ـ ـ ـ ّـ ـ ـ ــﻘَـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪا‬ ‫وﻫ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﺑـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻊ واﻃّـ ـ ـ ـ ـ ـ َـﺮدا‬ ‫واﻏ ـ ـ ـﺘـ ـ ــﺪى ﻗ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ــﻲ ﻋـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﻚ ﺳ ـ ـ ــﺪي‬ ‫آه ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎء وﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ َﻗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َـﺒـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺲ‬ ‫ﺑ ـ ـ ـ ــ‪ I‬ﻃ ـ ـ ـ ــﺮﻓ ـ ـ ـ ــﻲ واﳊ ـ ـ ـ ـ ـﺸـ ـ ـ ـ ــﺎ ﺟُـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ــﻌَـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺄﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ر‪ k‬إذا ﺳَـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻔَ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮَا‬ ‫ـﻤ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َـﺮا‬ ‫أزرارُه َﻗـ ـ ـ ـ ـ َـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫أﻃـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ــﺖ ُ‬ ‫ﻓ ـ ـ ـ ــﺎﺣ ـ ـ ـ ــﺬروه ﻛ ـ ـ ـ ــﻠّ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ــﺎ ﻧَـ ـ ـ ـ ـﻈ ـ ـ ـ ـ َـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮا‬ ‫ﻓـ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ــﺄﳊ ـ ـ ـ ـ ــﺎظ اﳉـ ـ ـ ـ ـ ـﻔ ـ ـ ـ ـ ــﻮن ﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ‬ ‫ﺻ ـ ـ ـ ـ َـﺮَﻋـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ـﻦ َ‬ ‫أﻧـ ـ ـ ــﺎ ﻣ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ــﺎ ﺑـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ــﺾُ َﻣـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﺪﻻ‬ ‫ـﺎر أو َﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫أرﺗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻀ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ ﺟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﻗـ ـ ـ ــﺪ ﺧ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ــﺖُ اﻟـ ـ ـ ــﻌَ ـ ـ ــﺬْل واﻟـ ـ ـ ــﻌَـ ـ ـ ــﺬﻻ‬ ‫‪212‬‬


‫ﻣﻼﺣﻖ‬

‫إŽ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﺷ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮﻗـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ إﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ َﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻼ‬ ‫ﻛ ـ ـ ـ ــﻢ وﻛ ـ ـ ـ ــﻢ أﺷـ ـ ـ ـ ـﻜـ ـ ـ ـ ــﻮ إﻟـ ـ ـ ـ ــﻰ اﻟـ ـ ـ ـ ــﻠّـ ـ ـ ـ ــﻌَ ـ ـ ـ ــﺲ‬ ‫ﻇ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺄى ﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮ أﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ ﻧَـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻔـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻌَـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ﺿ ـ ـ ـ ـ ــﻞّ ﻋ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ــﺪ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ــﻪ ﺑ ـ ـ ـ ـ ــﺎﳊَ ـ ـ ـ ـ ـ َـﻮر‬ ‫وﺑـ ـ ـ ـ ـ ـﻄ ـ ـ ـ ـ ــﺮف ﻓـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﺗـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ــﻨﱠ ـ ـ ـ ـ ــﻈَـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ‬ ‫ﺣـ ـ ـ ــﻜْـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ــﻪ ﻓـ ـ ـ ــﻲ أﻧ ـ ـ ـ ـﻔـ ـ ـ ــﺲ اﻟـ ـ ـ ـ َـﺒـ ـ ـ ــﺸَ ـ ـ ــﺮ‬ ‫ُ‬ ‫ـﺼـ ـ ـﺒ ـ ــﺢ ﻓـ ـ ــﻲ اﻟ ـ ـ ـﻐ ـ ـ ـﻠـ ـ ــﺲ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻟ‬ ‫ا‬ ‫ـﻢ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻜ‬ ‫ﻣ ـ ـ ـﺜـ ـ ــﻞُ ﺣـ ـ ـ‬ ‫ّ‬ ‫ـﺪﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ـﻮره َ‬ ‫ﺻـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫إن ﲡ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ ﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ﺷ ـ ـ ـ ـ ــﺒّـ ـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـ ــﻪ ﺑ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻟـ ـ ـ ـ ـ ــﺮﺷـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ اﻷ‪ُ²‬‬ ‫ﻓ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ــﺮي إﻧـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ــﻢ ﻇَ ـ ـ ـ ــﻠَـ ـ ـ ــﻤُ ـ ـ ـ ــﻮا‬ ‫ـﻢ‬ ‫ـﺴ ـ ـ ـ ــﻘَـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ﻓ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـﻐ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ــﻰ ﻣ ـ ـ ـ ــﻦ ﺑ ـ ـ ـ ــﻪ اﻟ ـ ـ ـ ـ ﱠ‬ ‫ـﻲ اﻟ ـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ـﻔ ـ ـ ـ ــﺮ واﻟ ـ ـ ـ ــﻜُ ـ ـ ـ ــﻨُ ـ ـ ـ ــﺲ‬ ‫أﻳـ ـ ـ ــﻦ ﻇـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ﻏ ـ ـ ـ ـ ــﺰال ﻓ ـ ـ ـ ـ ــﻲ اﳊَ ـ ـ ـ ـ ــﺸَ ـ ـ ـ ـ ــﺎ َرﺗ ـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫< اﺑﻦ رﺣﻴﻢ )أﺑﻮ ﺑﻜﺮ( ا‪8‬ﺘﻮﻓﻲ ﻧﺤﻮ ‪ ٥٣٠‬ﻫـ )?(‪:‬‬ ‫ﻧ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﻢ اﻟ ـ ـ ــﺼﱠ ـ ـ ـﺒـ ـ ــﺎ أﻗ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ــﻞَ ﻣ ـ ـ ــﻦ ﻧَـ ـ ــﺠْـ ـ ــﺪ‬ ‫ﺟـ ـ ـ ـ ــﺪ‬ ‫ﺟـ ـ ـ ـ ــﺪاً ﻋ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ــﻰ َو ْ‬ ‫ﻟ ـ ـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ـ ــﺪ زادﻧـ ـ ـ ـ ــﻲ َو ْ‬ ‫ـﺢ اﻟ ـ ـ ــﺼﱠ ـ ـ ـﺒـ ـ ــﺎ ﺑـ ـ ــﺎﻟ ـ ـ ــﻚ دارﻳـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ــﻰ‬ ‫ﻳـ ـ ــﺎ رﻳ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﺑ ـ ـ ـ ـ ـ َـﻌـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﺮف ﺷ ـ ـ ـ ـ ــﺬا ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ـ ــﻚ دارﻳـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ‬ ‫ـﺠـ ـ ــﺮ َﻳـ ـ ـﺒ ـ ــﺮﻳ ـ ـ ـﻨـ ـ ــﻰ‬ ‫ووﺻ ـ ــﻒ رﺷ ـ ــﺎ ﺑـ ـ ــﺎﻟـ ـ ـ َـﻬ ـ ـ ْ‬ ‫وﺳ ـ ــﻞ ﺑ ـ ــﺎﻟـ ـ ــﻠّ ـ ــﻮى ﻋـ ـ ــﻦ ﻛُ ـ ــﺜْ ـ ــﺐ ﻳـ ـ ـﺒـ ـ ــﺮﻳـ ـ ــﻦ‬ ‫ﻫ ـ ــﻞ اﺳـ ـ ـﺘ ـ ــﻮﺣ ـ ـ ـﺸـ ـ ــﺖْ ﺑ ـ ــﺎﻟـ ـ ـﻨـ ـ ــﺄي واﻟـ ـ ــﺒُـ ـ ـﻌـ ـ ــﺪ‬ ‫وﻣـ ـ ــﺎ ﺻ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـﻌـ ـ ــﺖْ ﺑ ـ ـ ـﺜ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـﻨـ ـ ــﺔُ ﻣـ ـ ــﻦْ ﺑَ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ــﺪي‬ ‫ﻟـ ـ ـ ـ ـﺌ ـ ـ ـ ــﻦ ﻫـ ـ ـ ـ ـﺠ ـ ـ ـ ــﺮ اﻟـ ـ ـ ـ ـﺸـ ـ ـ ـ ــﺎدنُ أوﻃ ـ ـ ـ ــﺎﻧـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫أوﻃـ ــﺎﻧ ـ ــﻲ‬ ‫ـﺐ اﻟـ ـ ـﻌ ـ ــﺰا ﻓ ـ ــﻲ اﻟـ ـ ـﻨ ـ ــﺄي ْ‬ ‫وﺻ ـ ـ ْـﻌ ـ ـ ُ‬ ‫ـﺐ أﻋـ ـ ـﻄـ ـ ــﺎﻧـ ـ ــﻲ‬ ‫وﺿ ـ ــﺎﻗـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﺖ ﺑـ ـ ـﻬـ ـ ـﺠـ ـ ــﺮ اﳊـ ـ ـ ّ‬ ‫وﺿـ ـ ـﻨـ ـ ـﻨ ـ ــﺖ ” ـ ــﺎ ﻓ ـ ــﻲ اﳊ ـ ــﺐ أﻋـ ـ ـﻄ ـ ــﺎﻧـ ـ ــﻲ‬ ‫ـﺪ‬ ‫ﻓـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ــﺎ ﻋـ ـ ـ ـ ــﺎذﻟـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻋـ ـ ـ ـ ــﻦ ﻋـ ـ ـ ـ ــﺬﻟـ ـ ـ ـ ــﻲ َﻋ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ﻓـ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ــﺎ ﺣـ ـ ـ ـ ــﺐ ذا اﳊـ ـ ـ ـ ــﺐّ ﻗ ـ ـ ـ ــﺪ ﻳُـ ـ ـ ـ ــﻌْ ـ ـ ـ ــﺪي‬ ‫‪213‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫ﺣ ـ ـ ـﻤـ ـ ــﺎم اﻟ ـ ـ ــﻠّـ ـ ــﻮى ﺑـ ـ ــﺎﻟ ـ ـ ـ ﱠـﻨـ ـ ــﻮح أرﺷـ ـ ــﺎﻧ ـ ـ ــﻲ‬ ‫َ‬ ‫ﺷ ـ ـ ـ ــﺎن‬ ‫ﺑ ـ ـ ـ ــﻘُـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ــﺮﻳّ ـ ـ ـ ــﺔ ﻧ ـ ـ ـ ــﺎﺣ ـ ـ ـ ــﺖ ﺑـ ـ ـ ـ ــﻮرَ ْ‬ ‫ﺗ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ــﻢُ ﺑـ ـ ـ ــﻪ وﻫْـ ـ ـ ــﻮ ﻟ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ــﺎ ﺷـ ـ ـ ــﺎﻧـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫ﻓ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـﻠـ ـ ــﺖُ ﻟـ ـ ـﻬ ـ ــﺎ ﺷـ ـ ــﺎﻧـ ـ ــﻚ ﻣـ ـ ــﻦ ﺷـ ـ ــﺎﻧـ ـ ــﻲ‬ ‫ﺳ ـ ـ ـ ـ ْـﻌ ـ ـ ـ ــﺪي‬ ‫ـﺎء ﻣـ ـ ـ ـ ــﻦ َ‬ ‫ـﺪك ﻳ ـ ـ ـ ــﺎ ورﻗ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫وﺳـ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ﺳـ ـ ـ ـ ـ ْـﻌ ـ ـ ـ ـ ــﺪ‬ ‫وﻓـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻛ ـ ـ ـ ـ ــﻞّ واد ﻣ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ــﻲ َ‬ ‫ﺑ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـﻔ ـ ـ ـﺴـ ـ ــﻲ اﻟ ـ ـ ــﺬي ﻗ ـ ـ ــﺪ َﺑ ـ ـ ـ ّـﺰ أﺷـ ـ ـ َـﺮاﻓ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ـﺎم إﺷـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮاﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫وﺣ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎزت ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ اﻷﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫أﻳ ـ ـ ــﺎ اﺑ ـ ـ ــﻦ ﺳـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ــﺪ ﺳـ ـ ـ ــﺪت اﻳـ ـ ـ ــﻼﻓَـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ﺑـ ـ ـ ـ ـ ــﺬﻟـ ـ ـ ـ ـ ــﺖَ ﻟـ ـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ـ ــﻢ ﺟـ ـ ـ ـ ـ ــﻮدَك آﻻﻓَـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫َأﺟـ ـ ـ ـ َـﺮْﻳـ ـ ـ ــﺖَ )‪ (١‬إذ ﺳ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ــﺖَ ﺑـ ـ ـ ــﺎﳊ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ــﺪ‬ ‫ـﺠ ـ ـ ـ ــﺪ‬ ‫وﻗـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ــﺖَ ﻣ ـ ـ ـ ــﻦ اـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ــﺪ إﻟـ ـ ـ ـ ــﻰ اَ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﺐ ﺑـ ـ ــﺪا ﻣ ـ ـ ــﺬ ﺑ ـ ـ ــﺪا أﻧـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ــﺎﻧ ـ ـ ــﻲ‬ ‫ﺣ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ‪k‬‬ ‫ـﻦ إﻧـ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ــﺎﻧ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫ﻋـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ــﻰ أﻧ ـ ـ ـ ــﻪ أﺳـ ـ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ﻏـ ـ ــﺰال ﻋـ ـ ــﻦ اﻟ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﻖ أﻏ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ــﺎﻧ ـ ـ ــﻲ‬ ‫وأﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺼ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻒَ إذ زادَ وﻏ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻨّـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫ﻷي ﻗـ ـﺼـ ــﺔ ﺗ ـ ـﺒ ـ ـﻴـ ــﺖ وﺣـ ــﺪك وأﺑ ـ ـﻴـ ــﺖ وﺣـ ــﺪي‬ ‫)‪(٢‬‬ ‫ﻛـ ـﻤ ــﺎ ﺑ ــﺖ ﻋـ ـﻨ ــﺪك ﺣـ ـﺘـ ـﻤـ ــﺎً ﺗـ ـﺒـ ـﻴ ــﺖ ﻋـ ـﻨـ ــﺪي‬

‫< اﺑﻦ ﺑﻘﻰ )أﺑﻮ ﺑﻜﺮ ﻳﺤﻴﻰ‪ ،‬ا‪8‬ﺘﻮﻓﻲ ﺳﻨﺔ ‪ ٥٤٥‬ﻫـ(‪:‬‬ ‫ﺳﺎﻋﺪوﻧﺎ ﻣﺼﺒﺤﻴﻨﺎ ﻧﺮﺗﺸﻔﻬﺎ ﻗﺪ ﻇﻤﻴﻨﺎ )‪(١‬‬ ‫ﻀﺎر ﻓﻲ ﻟُﺠَْﻴﻦ ﻧﻌَْﻢ أﺟﺮ اﻟﻌﺎﻣﻠﻴﻨﺎ‬ ‫ﻛﻨ َ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬

‫‪١‬‬

‫ـﺆوﺳ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ـﻢ ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﳒـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ــﻮ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ُﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﺴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺤـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎب‬ ‫ﲢــــــــ َ‬ ‫ـﺖ أﻇ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻼل اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ﱠ‬ ‫ﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻃ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻫ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻋَ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮُوﺳـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ﺣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻠْ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ُدﱡر اﳊَـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎب‬ ‫َ‬ ‫‪214‬‬


‫ﻣﻼﺣﻖ‬

‫ـﻮة ُﺗ ـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ـ ـﻄـ ـ ـ ـ ــﻰ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـﻔـ ـ ـ ـ ــﻮﺳـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ﻗ ـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ـ ‪k‬‬ ‫ﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺰﱠ أﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎم اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺸﱠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎب‬ ‫ﺟﺎﻣﻬﺎ ﺣﻴﻨﺎً َﻓﺤﻴﻨﺎ‬ ‫ﺴَﻘﻰ ﺑﺎﻟﻴﺪﻳﻦ‬ ‫َ‬ ‫ﺼﺐ‬ ‫َ‬ ‫وﻳَﺮى ﻛﺴﺮى ﻗَﺮﻳﻨﺎ ﺣ‪ُ n‬ﻳ ْ‬ ‫اﻟﻌﺮﻳﻨﺎ ُ‬ ‫اﻟﻠﻴﺚ َ‬ ‫َﺗْﻐ ُ‬ ‫ـﻮم أﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻖُ‬ ‫ـﻮﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ‪k‬‬ ‫ﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ﺷ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮب واﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺬاد‬ ‫ـﻮم ُ‬ ‫ﻳــــــــــــ ُ‬ ‫ـﺮوق‬ ‫زت ﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ﻃـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّـﺮ ْ‬ ‫ﻻﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎً أﺛ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮابَ ﻻذ‬ ‫ـﻢ اﻟ ـ ـ ـ ـ ــﺮﻗـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ــﻖُ‬ ‫وﺳـ ـ ـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ـ ــﻰ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـﻐ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎء ورد ﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮذاذ‬ ‫ﻣﻦ دون ﻋ‪ n‬ﻓﻀﺤﻜْﻨﺎ ﻓﺎﻛﻬﻴﻨﺎ‬ ‫ْ‬ ‫ﺤﺮ ُا‪8‬ﺒﻴﻨﺎ ﺣ‪ n‬رشﱠ اﻟﻴﺎﺳﻤﻴﻨﺎ وﺑﻜﻰ ْ‬ ‫اﻟﺴ َ‬ ‫أﻇَﻬَﺮ ّ‬ ‫ـﺤـ ـ ـ ـ ـ ـ ﱠـﻴـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫أﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻗـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ اُـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﺣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ‪ I‬اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻤَ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻨّ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫ﺳ ـ ـ ـ ـ ـﺤـ ـ ـ ـ ـ ُـﺮ ﻋـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ــﻚ اﳊُـ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ـ ﱠـﻴـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ﻓـ ـ ـ ـ ــﺎﺻـ ـ ـ ـ ــﺮف اﻟ ـ ـ ـ ـ ــﺼﱠ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ــﺎء ﻋ ـ ـ ـ ـ ــﻨّـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫ﻻ ﺗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻠّ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻄْـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ َﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻠَـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮى ﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ ﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎل ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫ﺐ دﻳﻨﺎ ﻓَُﻤﻨﺎﺋﻲ دونَ َﻣْﻴﻦ أنْ َﻧﺮى ذاك اﳉﺒﻴﻨﺎ‬ ‫اﻟﺴْﺤُﺮ ﻓﻴﻨﺎ ﻓََﺮﺿﻴﻨﺎ اﳊُ ﱠ‬ ‫ﻗﺪ ﻧﻔﺜﺖَ ّ‬ ‫ـﻲ‬ ‫ـﻮﺳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻔ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ﱞ‬ ‫ـﺐ ﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﺣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ‪k‬‬ ‫ـﺐ ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻨﱠ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﻪ‬ ‫وﺻ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻠُ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ اﳊُ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ـﺢ وﺿ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ‬ ‫وﺟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُـﻪ ﺻ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ‪k‬‬ ‫ﺟـ ـ ـ ـ ـ ـ ﱠـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﻪ‬ ‫ـﺪ ُ‬ ‫ـﺪى ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ﱡ‬ ‫ﻗـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ ﺗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ﱠ‬ ‫ّ‬ ‫دﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ اﻷﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲﱡ‬ ‫ﺟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻨّـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﻪ‬ ‫ـﺎر َ‬ ‫ـﺎد اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺄﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ا‪8‬ﺆﻣﻨﻴﻨﺎ‬ ‫أﻣﻴﺮ‬ ‫َﺑَﺬَل‬ ‫َ‬ ‫اﻟﻮرد ُ‬ ‫ا‪8‬ﺼﻮﻧﺎ ﺑﻌﺪﻣﺎ ﻛﺎن ﺿﻨﻴﻨَﺎ ﻓﻜﺄﻧﻲ ذو رﻋ‪ n‬أو ُ‬ ‫َ‬ ‫ـﺎءﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ  ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ اﺗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺼـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ﺳـــــــ َ‬ ‫ﻛ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞﱡ ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻐـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎب ﺣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮد‬ ‫وﻛـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺬاكَ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮﺟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪُ ﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ﻻ ﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺲ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُـﺒـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮود‬

‫‪215‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫ـﺮد ﻓـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ــﺎ اﻣـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ـﺜـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ﻟ ـ ـ ـ ــﻢ ُﻧ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﻏـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮَ إﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻼق اﳊـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮد‬ ‫ﻗﺪ ﺑﻠﻴﻨﺎ واﺑﺘﻠﻴﻨﺎ واش ﻳﻘﻮل اﻟﻨّﺎس ﻓﻴﻨﺎ ﻗﻢ ﺑﻨﺎ ﻳﺎ ﻧﻮر ﻋﻴﻨﻲ ﳒﻌﻞ اﻟﺸّﻚ ﻳﻘﻴﻨﺎ‬

‫‪٢‬‬

‫ﻫﺘﻮن‬ ‫دﻣﻊ‬ ‫ْ‬ ‫‪°‬‬

‫ﻣﺰاﺟﻬﺎ ﻓﻲ اﻟﻜﺄس‬ ‫ﺠﻮن‬ ‫ﻣﺎﻟﻲ ﺷﻤﻮل إﻻ ﺷُ ْ‬ ‫ُ‬ ‫ﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﺑَ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪﱠرْ‬ ‫ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦَ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪﱡﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮع‬ ‫ـﺐ ﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ اﺳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َـﺒ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﺮ‬ ‫َ‬ ‫ﺻــــــــ ﱞ‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦَ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُـﻮُﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮع‬ ‫ـﺆذْر‬ ‫ﺟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫أودى ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ ُ‬ ‫َ‬ ‫)‪(١‬‬ ‫ـﻮم اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻊ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻳ‬ ‫َ‬ ‫ﻮن‬ ‫ﻨ‬ ‫ﻣ‬ ‫ﻟﻪ‬ ‫واﻟﻜﺎس‬ ‫ﺟﺎ‬ ‫اﻟﺮ‬ ‫ﺑ‪n‬‬ ‫ﻌ‪n‬‬ ‫َُ ْ‬ ‫ﻓﻬﻮ ﻗﺘﻴﻞ ﻻ ﺑﻞ ﻃَ ْ‬ ‫ﱠ‬ ‫ﺣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺖُ ﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺤَـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻴْـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ‬ ‫ﺟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮَ ْ‬ ‫َ‬ ‫َﻛـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻔﱠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻔﱠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫وﺣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞَ ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫وﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ‪ َI‬إﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻔ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫ﻻ ﺷ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻚ ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ‪I‬‬ ‫ﺣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﺘـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻔـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫ﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻜـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﻮن َ‬ ‫ﺣﻴﻞ )‪(٢‬‬ ‫اﻷﻣ‪n‬‬ ‫اﻟﻌﺒﺎس ﻓﻬﻮ‬ ‫ﻳﻮن إن ردﻫﺎ‬ ‫اﻟﺮ ْ‬ ‫ْ‬ ‫وﻟﻲ ُد ْ‬ ‫ْ‬ ‫ﺣﺎن ّ‬ ‫أﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﺗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮى اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺒَـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪْرا‬ ‫ـﺴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُـﻌـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮد‬ ‫ـﺪر اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ﱡ‬ ‫ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ـﺴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ ﺧُـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻀْ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮا‬ ‫ﻗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ اﻛـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُـﺒ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُـﺮود‬ ‫إذا اﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺜ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ َﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻀْـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َـﺮا‬ ‫ـﻦ )‪ (٣‬اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪود‬ ‫ﻣــــــــــــــــــ َ‬ ‫ﺖ ﻳﺎ ﺣﺰﻳﻦْ ﻗﺪ اﻛﺘﺴﻰ ﺑﺎﻵس اﻟﻴﺎﺳﻤ‪n‬‬ ‫أﺿﺤﻰ ﻳﻘُﻮل ﻣُ ْ‬ ‫َ‬ ‫ﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺖُ وﻗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ ﺷَـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮﱠْد‬ ‫ـﻮم ﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫‪216‬‬


‫ﻣﻼﺣﻖ‬

‫وأﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺄس اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُـﻌ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّـﻮْد‬

‫اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻢ ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻨـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ)‪(٤‬‬

‫ّ‬

‫ﱡ‬ ‫ﺻـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﺻ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ‬ ‫َ‬ ‫ﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺖُ ﺳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫ﻼس )‪(٥‬‬ ‫اﳉ ّ‬ ‫ﻳﻄﻠﺒﻪ ُ‬ ‫اﻷﻧ‪n‬‬ ‫ُ‬ ‫ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺟﺴﻤﻲ ﻧَﺤﻴﻞ ﻻ ﻳﺴﺘﺒ‪ْn‬‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫)‪(٦‬‬ ‫ﲡ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎوز اﳊ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪا‬ ‫ﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ اﺷ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ـﺴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪا‬ ‫وﻛـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻠّـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻒ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ﱡ‬ ‫)‪(٧‬‬ ‫ﻣَـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦْ ﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮ أﻃـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ﻗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺖ وﻗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪا )‪(٨‬‬ ‫ّ‬ ‫ﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ ُرَواﻗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‪:‬‬ ‫ﻗﻠﺐ ﺑﻌﺾ اﻟﻨﺎس أﻣﺎ ﺗﻠﻴــﻦْ?‬ ‫‪°‬‬ ‫ﻟﻴﻞ ﻃﻮﻳﻞ وﻻ ُﻣ ْ‬ ‫ﻌ‪ n‬ﻳﺎ َ‬ ‫< أﺑﻮ ﺟﻌﻔﺮ ﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪ )ا‪8‬ﺘﻮﻓﻲ ﺳﻨﺔ ‪ ٥٥٠‬ﻫـ(‪:‬‬ ‫َذﱠﻫ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺒَـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺖْ ﺷ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺲُ اﻷﺻ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞ‬ ‫ﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻀّـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺔَ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ‬ ‫اﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﻪ‬ ‫ـﺪ َ‬ ‫أي ﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ ﻛ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎُ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﱡ‬ ‫ـﺪاﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﻪ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻓ‬ ‫ـﻞ‬ ‫ﱠ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻈ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻟ‬ ‫ا‬ ‫ـﺮ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـﻴ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﺻ‬ ‫َ‬ ‫ﱠ‬ ‫ﻻﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﻪ‬ ‫ـﺢ َ‬ ‫ﻧـ ـ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺠ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ـ ـ ُـﻪ اﻟ ـ ـ ـ ـ ــﺮﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ﻻﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﻪ‬ ‫وﺛـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ــﺖ ﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻐ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺼـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ َ‬ ‫ﻓـ ـ ـ ــﻬْـ ـ ـ ــﻮ ﻛـ ـ ـ ــﺎﻟ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ـﻀ ـ ـ ـ ــﺐ اﻟ ـ ـ ـ ــﺼﱠ ـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ــﻞ‬ ‫ﺣُ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻒﱠ ﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺴﱡـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ‬ ‫ـﺎم‬ ‫ـﻤـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ـﻀـ ـ ـ ـ ـﺤـ ـ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ـ ــﺎً ﺛـ ـ ـ ـ ـﻐ ـ ـ ـ ـ َـﺮ اﻟـ ـ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ـﺎم‬ ‫ُﻣـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـﻜـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ــﺎ ﺟـ ـ ـ ـ ـﻔـ ـ ـ ـ ــﻦَ اﻟ ـ ـ ـ ــﻐَـ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﺎم‬ ‫ُﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻄ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎً ُوْرَق َ‬ ‫ـﻤـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫اﳊـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ـﺪام‬ ‫داﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎً إﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ اُـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﻘ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُـﺒـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮل‬ ‫ﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺬا ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﺧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻂﱠ ﻛـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺴﱠ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻄْـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ‬ ‫ُ‬ ‫‪217‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫ﺣـ ـ ـ ـ ـ ـ ّـﺒ ـ ـ ـ ـ ــﺬا ﺑـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﳊـ ـ ـ ـ ـ ــﻮر َﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﻐ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ‬ ‫ﻫ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻟـ ـ ـ ـ ـ ـﻔـ ـ ـ ـ ـ ــﻆ‪ k‬وﻫ ـ ـ ـ ـ ــﻮ ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺬﻫ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺐُ اﻷﺷـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺠ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎن ﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻨّ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ﻛ ـ ـ ـ ـ ــﻢ درﻳـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﺣ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ــﺚ ﺳـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﺮَﻧ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ﺛـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻢ ﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ وﻗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺖ اﻷﺻـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞ‬ ‫ـﻦ ﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪري‬ ‫ﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻢ ﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﺪارا‬ ‫ﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﺰج اﺳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ـﺖ وا ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﺬَرى اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺄس ﺳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮارا‬ ‫ﺑــــــــــ ُ‬ ‫ﺳـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺐ‪ k‬ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎرا‬ ‫داﺋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮاً ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ﺣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺚُ دارا)‪(١‬‬ ‫ـﺎر اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮل‬ ‫ـﺎد أﻃ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﺻـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﺷـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻚ اﳋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ‬ ‫ـﻒ‬ ‫ـﺄﺧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻠَـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﺐ ﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﺪ اﳊ ـ ـ ـ ـ ـ ﱡ‬ ‫َوَﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫واﺷ ـ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـ ـ َـﻬ ـ ـ ـ ـ ــﻰ اُـ ـ ـ ـ ــﻄْ ـ ـ ـ ـ ــﻞَ ﻓ ـ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ـ ـ ﱠـﻮف‬ ‫ف‬ ‫ورﺳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ ﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ ﺗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّـﺮ ْ‬ ‫ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ أدرى ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺤـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮﱠف‪:‬‬ ‫ﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ ﻗُـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞْ ﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ رﺳـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫ﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺶ ﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻐ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺐ ﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪري‬

‫< اﺑﻦ ﺷﺮف )أﺑﻮ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ( ا‪8‬ﺘﻮﻓﻲ ﻧﺤﻮ ﺳﻨﺔ ‪ ٥٧٠‬ﻫـ‪:‬‬ ‫ﺑﺎﻷﳒﻢ اﻟﺰﱡﻫﺮ ذاك ا‪8‬ﻘﻠﱠْﺪ‬ ‫ﻳﺎ رﺑﺔ اﻟﻌﻘْﺪ ﻣﺘﻰ ﺗََﻘّﻠْﺪ‬ ‫ُ‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ أﻃـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻊَ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪْرا‬ ‫ﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ ﺟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻚْ‬ ‫ـﺴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺤـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮا‬ ‫وأودع اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ‪ I‬ﺟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻔ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻚْ‬ ‫ـﺴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮا‬ ‫وروع اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ﱡ‬ ‫ـﻔ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﺮط ﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻚْ‬ ‫ﺑـــــــــــ َ‬ ‫أﻫﺪى إﻟﻲ اﻟﺰﻫﺮ ﺧﺪﱠا ﻣَُﻮﱠرْد‬ ‫ﻗﺪ ﻣﻬﻤﺎ ﺗﺄوّْد‬ ‫َ‬ ‫ﻳﺎ ﻟﻚ ﻣﻦْ ّ‬ ‫‪218‬‬


‫ﻣﻼﺣﻖ‬

‫ـﺪا‬ ‫ـﺪح َزْﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻢ ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻌُ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎر‬ ‫ﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ ﻗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪت ﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪا‬ ‫ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪرارى )‪(١‬‬ ‫وأﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺖ ُﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﺮ ً‬ ‫دا‬ ‫ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻀ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎر‬ ‫واﺷﺮب ﻋﻠﻰ ود )‪(٢‬‬ ‫ﻣﻮرد‬ ‫ﺳﺮ وﻃﻴﺐ‬ ‫ُﻋﻠﻴﺎ‬ ‫ُّ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﻧﺎﻫﻴﻚ ﻣﻦ ّ‬ ‫ْ‬ ‫ـﺎح‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﺘ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻠ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻳ‬ ‫ـﺮ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﺼ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻨ‬ ‫ـ‬ ‫اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ ﻋُـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻼهُ‬ ‫واﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺰﻫـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ ﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮﺗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎحُ‬ ‫ـﺪاه‬ ‫إﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ ﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﺎح‬ ‫ـﺢ ّ‬ ‫وﺿـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺼـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﺎه‬ ‫ﺳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮﻻ َ‬ ‫واﻧﻈﻢ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻌﻀﺪ‬ ‫ﱠ‬ ‫ُﺑْﺮ ً‬ ‫دا‬ ‫ﻓﺎﻟﺒﺲ ﻣﻦ اﺠﻤﻟﺪ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫)‪(٣‬‬ ‫اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺸّـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﻌ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ‬ ‫ُدّرًا ُﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻨَ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻀّـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪْ‬ ‫ﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ أﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻠَ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ‬ ‫ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻛـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞﱠ ﺣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎل‬ ‫َﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻠْ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻚ‪ k‬ﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ اﺳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮﻟَ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ‬ ‫ـﻤ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎل‬ ‫ﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻜَـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﻣُـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻘَ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻠﱠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ‪َ k‬ﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺼْ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻼ‬ ‫ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ اﳉَـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻼَل‬ ‫)‪(٤‬‬ ‫ﺸّﻬْﺪ‬ ‫ﻬﺐ ﺑﺎﻟﻨﺼﺮ ﻓﻲ ﻛﻞّ َﻣ ْ‬ ‫ﺼ ً‬ ‫ﻟﻠﺤْﻤﺪ‬ ‫َﻧ ْ‬ ‫ّ‬ ‫ﻼ ُﻣَﻬّﻨﺪ َﻳ ﱡ‬ ‫ﻳﻬﺰ َ‬ ‫ـﻢ ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ اﳊُ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ‬ ‫اﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﺣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ‬ ‫ﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞّ ُ‬ ‫ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺸ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮف اﻷﺳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ‬ ‫وﻇ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞّ أﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ‬ ‫‪219‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫ـﺪَق ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ﻏـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ‬ ‫ﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﺻـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫وأﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺖَ ﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ‬ ‫ﻓﺮاﻳﺔ اﻷﻣﺮ ﻋﻠﻴﻪ ﺗُْﻌّﻘْﺪ‬ ‫ُ‬ ‫ﻣﺎ ﻛﻮﻛﺐُ اﺠﻤﻟﺪ اﻻ ﻣﺤﻤّﺪْ‬ ‫< اﺑﻦ ﻣﺎﻟﻚ اﻟﺴﺮﻗﺴﻄﻲ )أﺑﻮ ﺑﻜﺮ أﺣﻤﺪ( ا‪8‬ﺘﻮﻓﻲ ﺳﻨﺔ ‪ ٥٧١‬ﻫـ‪:‬‬ ‫ـﻤـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮا‬ ‫ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎذا ﺣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ودﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮا‬ ‫ـﻮم ّ‬ ‫ـﺆاد اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺸّـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺠـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ﱠـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮى‬ ‫ﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ‪ k‬ﺗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻄ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎعْ‬ ‫اﳉـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮى‬ ‫وﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎرُ َ‬ ‫اع‬ ‫ُﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺬﻛـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َـﻮَد ْ‬ ‫وﺳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ﱡـﺮ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َـﻬـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮى‬ ‫ﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺬاع )‪(١‬‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﳊُ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺐ ﺗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞُ )‪(٢‬‬ ‫ّ‬ ‫ـﻊ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻠ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﺿ‬ ‫أ‬ ‫ـﺎع‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﺘ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻠ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﺗ‬ ‫و‬ ‫ـﻮن‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻴ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻋ‬ ‫‪k‬‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ﻫ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞ ﻳُ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮﺟَـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ إﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎبْ‬ ‫ﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ اﳊ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﺋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺐ‬ ‫)‪(٣‬‬ ‫ـﺎب‬ ‫إذ ﻏ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺼـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦُ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺸ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻄ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮلُ اﳉ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮاﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺐ‬ ‫ـﺎب‬ ‫ووﺻ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺬولُ ا ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻄ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺐ‬ ‫ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻼ ﺗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺨـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞُ‬ ‫ﺑ ـ ـ ـ ــﺎﻟـ ـ ـ ـ ــﻮﺻْ ـ ـ ـ ــﻞ وﻻ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـﺼـ ـ ـ ـ ــﺐﱡ ﻳـ ـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ــﻊُ‬ ‫ﻻ أﺳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻠُـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮ وﻻ‬ ‫أﺻـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻐ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻠﱠ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮاﺣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞ أﺻ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُـﺒـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮ إﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ‬ ‫َﻫـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻀـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻢ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮﺷ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎح‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺠ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻄّـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻼ )‪(٤‬‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ‪ I‬اﻷﻗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎح‬ ‫‪220‬‬


‫ﻣﻼﺣﻖ‬ ‫ﻣـ ـ ـ ــﺎ ﺑـ ـ ـ ــﺖﱡ )‪(٥‬‬ ‫ـﻊ‬ ‫ﻓ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ــﻮ ﻳ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ــﺪلُ‬ ‫أﻇ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ــﺎ وﻳ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ﻛ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻢ ذا ﺗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺠَـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻊُ‬ ‫وﺟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻔـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﺳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻫـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮْ‬ ‫ﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪر ﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻄ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻠُـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻊ )‪(٦‬‬ ‫ْ‬ ‫‪k‬‬ ‫ﻓ ـ ـ ـ ــﻲ اﻟـ ـ ـ ـ ــﺼـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ــﺢ ﻟـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ــﺎﻇـ ـ ـ ـ ــﺮ )‪(٧‬‬ ‫ﱡ‬ ‫ْ‬ ‫ـﻊ‬ ‫ﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ ُﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﺮﻗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ﺳ ـ ـ ـ ـ ــﻮد اﻟـ ـ ـ ـ ـ ــﻀّـ ـ ـ ـ ـ ـﻔ ـ ـ ـ ـ ــﺎﺋ ـ ـ ـ ـ ــﺮ)‪(٨‬‬ ‫ْ‬ ‫إذ ُﺗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞُ‬ ‫ﻓ ـ ـ ـ ـ ـﺸـ ـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ـ ــﺲ‪ k‬ﺑ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ــﻞ ﺗَ ـ ـ ـ ـ ــﻘَـ ـ ـ ـ ــﻨﱠ ـ ـ ـ ـ ــﻊُ‬ ‫ﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪﱡ ذوُ اﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪَال‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ــﻪ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـﻐـ ـ ـ ـ ـ ـﺼ ـ ـ ـ ـ ــﻦُ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ــﺪنُ‬ ‫)‪(٩‬‬ ‫ـﺪﻻل ﺑ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ـ ـﺸ ـ ـ ـ ـ ــﻮقُ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ﺛ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻢ ﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُـﻮ‬ ‫ـﻲ َﻏـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺰال‬ ‫ﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـ‪ I‬ﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُـﻮ‬ ‫ـﺬر ﺣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﺣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﳊـ ـ ــﻆ‪ k‬ﻳـ ـ ــﺮﺳـ ـ ــﻞُ ﺳـ ـ ـﻬـ ـ ــﺎﻣـ ـ ــﺎ ﻟ ـ ـ ـﻬـ ـ ــﺎ اﻟ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـﻠـ ـ ــﺐُ ﻣـ ـ ــﻮﻗـ ـ ــﻊُ‬ ‫ـﻢ‬ ‫ُﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻨَ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻔـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺲ ﻛـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﺠـ ـ ـ ـ ـ ــﻨّـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫ُﺗـ ـ ـ ـ ـ ــﺰَْﻫ ـ ـ ـ ـ ــﻰ ﺑـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻟـ ـ ـ ـ ـ ــﺘﱠـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫‡‬ ‫ـﺪر ْ‬ ‫ﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﺻـ ـ ـ ـ ــﻞ ﺑ ـ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـ ــﺾ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫ـﻢ‬ ‫ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻢ َﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫وﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎت ﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻐـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻨّـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‪:‬‬ ‫ﺑـ ـ ـﻴ ـ ــﺎض ﻛ ـ ــﻞ ﻋ ـ ــﺎﺷـ ـ ــﻖ ﻳ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺖ ﻣـ ـ ــﻌـ ـ ــﻮ )‪(١٠‬‬ ‫أﺳـ ـ ـﻤ ـ ــﺮ ﺣـ ـ ـﻠ ـ ــﻮ‬ ‫ُ‬

‫‪221‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫< اﺑﻦ زﻫﺮ )اﳊﻔﻴﺪ( ا‪8‬ﺘﻮﻓﻲ ﺳﻨﺔ ‪ ٥٩٥‬ﻫـ‪:‬‬

‫‪١‬‬ ‫ـﺴـ ـ ــﺎﻗـ ـ ــﻲ إﻟ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﻚَ ا ـ ـ ـﺸ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ــﻰ‬ ‫أﻳ ـ ـ ـﻬـ ـ ــﺎ اﻟ ـ ـ ـ ﱠ‬ ‫ّ‬ ‫ـﻢ ﺗ ـ ـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ـ ــﻊ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻟ‬ ‫َ‬ ‫وإن‬ ‫ـﺎك‬ ‫َ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻧ‬ ‫ـﻮ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻋ‬ ‫د‬ ‫ـﺪ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻗ‬ ‫ْ‬ ‫ـﺖ ﻓـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ُﻏ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ﱠـﺮﺗـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ‬ ‫وﻧـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ ﻫـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫وﺑـ ـ ـ ـ ـ ـﺸ ـ ـ ـ ـ ــﺮب اﻟـ ـ ـ ـ ـ ــﺮّاح ﻣ ـ ـ ـ ـ ــﻦ راﺣـ ـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ‬ ‫ﺳـ ـ ـﻜـ ـ ــﺮﺗـ ـ ــﻪ‬ ‫ﻛـ ـ ـﻠـ ـ ـﻤ ـ ــﺎ اﺳ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـﻘـ ـ ــﻆ ﻣـ ـ ــﻦ ُ‬ ‫ـﺬب اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺰّﱠق إﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ واﺗّـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻜَـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ‬ ‫ﺟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫أرﺑـ ـ ـ ـ ـ ــﻊ‬ ‫أرﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ َ‬ ‫وﺳ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻧـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ َ‬ ‫ـﺖ ﺑ ـ ــﺎﻟـ ـ ـ ﱠـﻨ ـ ــﻈَـ ـ ــﺮ‬ ‫ﻣ ـ ــﺎ ﻟـ ـ ـﻌـ ـ ـﻴ ـ ـ ـﻨـ ـ ــﻲ َﻋـ ـ ـﺸـ ـ ـ َـﻴ ـ ـ ْ‬ ‫ـﻤـ ـ ـ ــﺮ‬ ‫ـﺪك ﺿـ ـ ـ ــﻮء اﻟـ ـ ـ ـ َ‬ ‫أﻧ ـ ـ ـ ـﻜـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﻘـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ـﺮت ﺑـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﺧ ـ ـ ــﺒَ ـ ـ ــﺮي‬ ‫وإذا ﻣ ـ ـ ــﺎ ﺷـ ـ ـ ـﺌ ـ ـ ــﺖَ ﻓ ـ ـ ــﺎﺳـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ــﻊْ َ‬ ‫ﻋَ ـ ـﺸ ـ ــﻴَ ـ ــﺖْ ﻋ ـ ـﻴ ـ ـﻨ ـ ــﺎي ﻣ ـ ــﻦ ﻃ ـ ــﻮل اﻟ ـ ــﺒُـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻜَ ـ ــﺎ‬ ‫وﺑ ـ ـﻜ ـ ــﻰ ﺑـ ـ ـﻌـ ـ ـﻀ ـ ــﻲ ﻋـ ـ ـﻠ ـ ــﻰ ﺑـ ـ ـﻌـ ـ ـﻀ ـ ــﻲ ﻣـ ـ ـﻌ ـ ــﻲ‬ ‫ﻏ ـ ـﺼ ـ ــﻦُ ﺑـ ــﺎن ﻣ ـ ــﺎلَ ﻣـ ــﻦ ﺣـ ـ ـﻴ ـ ــﺚُ اﺳ ـ ـﺘ ـ ــﻮى‬ ‫ﺑ ـ ـ ــﺎت َﻣـ ـ ــﻦْ ﻳ ـ ـ ـﻬـ ـ ــﻮاه ﻓ ـ ـ ــﻲ ﻓ ـ ـ ــﺮط اﳉَ ـ ـ ـ َـﻮى‬ ‫ـﻘـ ـ ــﻮى‬ ‫ـﻮن اﻟـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﻖ اﻷﺣ ـ ـ ـﺸـ ـ ــﺎء ﻣـ ـ ــﻮﻫ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ﺧ ـ ـ ـﻔـ ـ ـ ُ‬ ‫ﻛ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ــﺎ ﻓ ـ ـ ـ ــﻜّـ ـ ـ ــﺮﻓـ ـ ـ ــﻲ اﻟ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ــ‪ I‬ﺑـ ـ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ـ ــﻰ‬ ‫وﻳـ ـ ـ ـ ـﺤ ـ ـ ـ ــﻪ ﻳـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ـﻜـ ـ ـ ـ ــﻲ َـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻟَ ـ ـ ـ ــﻢْ ﻳَـ ـ ـ ـ ــﻘَ ـ ـ ـ ــﻊ‬ ‫ﻟـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﺲ ﻟ ـ ـ ــﻲ ﺻ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ــﺮ‪ k‬وﻻ ﻟـ ـ ـ ــﻲ ﺟَ ـ ـ ــﻠَ ـ ـ ــﺪُ‬ ‫ﻳـ ـ ــﺎ ﻟ ـ ـ ـﻘـ ـ ــﻮﻣـ ـ ــﻲ ﻋـ ـ ــﺬﻟ ـ ـ ــﻮا واﺟـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ــﺪوا‬ ‫ـﺪ‬ ‫ـﻮاي ‪ v‬ـ ـ ـ ـ ــﺎ أﺟـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫أﻧـ ـ ـ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ـ ـ ــﺮوا ﺷ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻜـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫أن ﺗ ـ ـ ـﺸ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـﻜـ ـ ــﻲ‬ ‫ـﻘ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ــﺎ ْ‬ ‫ﻣ ـ ـ ـﺜـ ـ ــﻞُ ﺣـ ـ ــﺎﻟـ ـ ــﻲ ﺣـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﻤ ـ ـ ـ ـ ــﻊ‬ ‫ـﺪ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ــﺄس ُ‬ ‫وذﱠل اﻟ ـ ـ ـ ـ ــﻄَـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﻛـ ـ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ـﻒ‬ ‫ﻛـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ــﺪي ﺣ ـ ـ ـ ــﺮي ودﻣـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ــﻲ ﻳ ـ ـ ـ ـ ـﻜـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ﺗـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ــﺮف اﻟـ ـ ـ ـ ــﺬﻧـ ـ ـ ـ ــﺐَ وﻻ ﺗـ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ــﺮفَ‬ ‫أﻳـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ــﺎ ا ـ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـ ــﺮضُ ﻋ ـ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ــﺎ اﺻـ ـ ـ ـ ــﻒُ‬ ‫‪222‬‬


‫ﻣﻼﺣﻖ‬

‫ـﻲ ﺑ ـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ــﻲ وزﻛ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ﺣ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ﻗ ـ ـ ـ ــﺪ Ž ـ ـ ـ ــﺎ ُ‬ ‫ﻻ ﺗـ ـ ـ ـ ـﺨ ـ ـ ـ ــﻞْ ﻓ ـ ـ ـ ــﻲ اﳊُ ـ ـ ـ ــﺐّ أﻧـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻣُ ـ ـ ـ ــﺪﱠﻋ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫ﺣَ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲّ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮﺟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮه ا ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻼﺣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ـﻮد )‪ (١‬اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُـﻌ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮن‬ ‫ـﻲ ﺳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫وﺣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ﺟـ ـ ـ ـ ــﻨَ ـ ـ ـ ــﺎح‬ ‫ﻫ ـ ـ ـ ــﻞ ﻓ ـ ـ ـ ــﻲ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ــﻮى ﻣـ ـ ـ ـ ــﻦ ُ‬ ‫وﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ )‪ (٢‬ﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ وراح‬ ‫ـﻮح )‪ (٣‬ﺻ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻼﺣـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫رام اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺼـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫وﻛ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻒ أرﺟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮ ﺻ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻼﺣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ‪ I‬اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮى واُ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺠُ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮن‬ ‫ﻳـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻏ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﺋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻻ ﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻐـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺐُ‬ ‫ـﺐ‬ ‫ـﺪ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ـ ــﺮﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫أﻧـ ـ ـ ـ ــﺖ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫)‪(٤‬‬ ‫ـﻮب‬ ‫ﻛ ـ ـ ــﻢ ﺗـ ـ ـ ـﺸ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ــﻚ اﻟـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﻦ ﺟـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮاﺣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫أﺛ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺨـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َـﺘـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫اﳉـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻔ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮن )‪(٥‬‬ ‫ـﻢ ُ‬ ‫ُ‬ ‫واﺳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺄل ﺳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ـﻮن اﻟـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ــﻮاﻛـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫أﺑـ ـ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ـ ــﻰ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﺗ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺬﻛـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎرَ أﺧ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺖ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺴّـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎك‬ ‫ـﺎم اﻷراك‬ ‫ﺣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ﺣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ َ‬ ‫ـﺠـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮ وﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﺣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻜـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺸَـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ ﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮوع اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻐ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺼـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮن‬ ‫زﻣـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ‬ ‫أﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ إﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ َ‬ ‫ـﺐ ﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪاوى ﻏ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮاﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ‬ ‫ﺻــــــــــ ﱞ‬ ‫اـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻼﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ‬ ‫وﻻ ﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻄ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻖُ َ‬ ‫ﻏ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪا ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺸـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮق وراﺣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ﺳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﺒ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻈّ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮن‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ــ‪َ I‬‬ ‫ﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ راﺣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻼ ﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻢ ﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َـﻮّدْع‬ ‫ـﻊ‬ ‫رﺣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ـﻤـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﺖ ﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻷﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺲ أﺟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ـﻤـ ـ ـ ـ َـﻨ ـ ـ ـ ــﻊ‬ ‫وﻳـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫واﻟ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ـﺠ ـ ـ ـ ـ ُـﺰ ُﻳ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ـﻄ ـ ـ ـ ــﻲ َ‬ ‫َﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ﱡـﺮوا وأﺧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻔـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮا اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ﱠـﺮواﺣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ وﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ودﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ )‪(٦‬‬ ‫ﱠ ُ‬ ‫ّ‬ ‫‪223‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫< ﻣﺤﻴﻲ اﻟﺪﻳﻦ ﺑﻦ ﻋﺮﺑﻲ )ا‪8‬ﺘﻮﻓﻲ ﺳﻨﺔ ‪ ٦٣٨‬ﻫـ(‪:‬‬ ‫ﻋ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ــﺪﻣـ ـ ـ ــﺎ ﻻح ﻟ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ــﻲ ا ـ ـ ـ ــﺘﱠ ـ ـ ـ ـﻜـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ذﺑ ـ ـ ـ ــﺖُ ﺷ ـ ـ ـ ــﻮﻗ ـ ـ ـ ــﺎ ﻟـ ـ ـ ـ ــﻠّ ـ ـ ـ ــﺬي ﻛ ـ ـ ـ ــﺎنَ ﻣـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫أﻳـ ـ ـﻬ ـ ــﺎ اﻟـ ـ ـﺒ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺖُ اﻟـ ـ ـﻌـ ـ ـﺘ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﻖُ ا ـ ــﺸْـ ـ ــﺮفُ‬ ‫ـﺮف‬ ‫ـﻒ ا ـ ـﺴ ـ ـ ُ‬ ‫ـﺪ اﻟ ـ ـﻀـ ـ ـﻌـ ـ ـﻴ ـ ـ ُ‬ ‫ﺟـ ــﺎءك اﻟ ـ ـﻌـ ـ ـﺒ ـ ـ ُ‬ ‫ـﺬرف‬ ‫ﻋ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ُـﻨـ ـ ـ ــﻪ ﺑـ ـ ـ ــﺎﻟـ ـ ـ ــﺪﻣـ ـ ـ ــﻊ دوﻣـ ـ ـ ــﺎ ﺗ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫وﻣـ ـ ـ ــﻜْ ـ ـ ـ ـ ‪k‬ـﺮ ﻓـ ـ ـ ــﺎﻟ ـ ـ ـ ـ ُـﺒ ـ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ﻓـ ـ ـ ــﺮﻳ ـ ـ ـ ـ ‪k‬ـﺔ ﻣ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ــﻪ َ‬ ‫ﻟ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ــﺲَ ﻣ ـ ـ ـ ـﺤ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ــﻮداً إذا ﻟـ ـ ـ ــﻢ ﻳ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ــﻔَـ ـ ـ ــﻊ‬ ‫ﻛ ـ ـ ـ ــﻠّ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ــﺎ ﻋ ـ ـ ـ ــﺪدتُ ﻓ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ــﻪ ﻗ ـ ـ ـ ــﺎل ﻟ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫ـﻲ ﺑـ ـ ــﻞ ﻓـ ـ ــﻲ أﻳـ ـ ــﺲ ﻟ ـ ـ ــﻲ‬ ‫ﻟ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺲ ﻫ ـ ـ ــﺬا ﻓ ـ ـ ـ ﱠ‬ ‫ـﻲ‬ ‫ـﻢ ﻗـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﺐ ﻗ ـ ـ ــﺪ ُﺑـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﺳ ـ ـ ــﺄرى ﺣـ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﻳ ـ ـ ـﻬـ ـ ــﻮاﻫـ ـ ــﺎ ﻣ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـﻐـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـﺜ ـ ـ ــﺎً ﻗ ـ ـ ــﺪ ﺷَـ ـ ــﻜَـ ـ ــﺎ‬ ‫ـﻢ ﺷـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻜـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮى اﳉَـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َـﺰع‬ ‫وأﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ أﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﺖ‬ ‫ـﺲ ﻟ ـ ـ ــﻪ ﻣ ـ ـ ــﺎ ﺷ ـ ـ ـ ﱠـﺮَﻗ ـ ـ ـ ْ‬ ‫أﺷ ـ ـ ــﺮﻗ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﺖ ﺷـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ﻓ ـ ـ ـ ــﺮأﻳـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ــﺎﻫ ـ ـ ـ ــﺎ ﺑـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ــﺎ إذ ﺷـ ـ ـ ـ ــﺮﱠﻗ ـ ـ ـ ــﺖْ‬ ‫ـﺐ ﻟـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ــﺎ ﻣ ـ ـ ــﺎ أﺑ ـ ـ ــﺮﻗ ـ ـ ــﺖْ‬ ‫أرﻋ ـ ـ ــﺪتْ ﺳـ ـ ـ ـﺤ ـ ـ ـ ‪k‬‬ ‫ـﻤ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ــﺎ أﻧـ ـ ـ ـ ــﻪ ﺣـ ـ ـ ـ ــ‪ َI‬ﺑـ ـ ـ ـ ـﻜـ ـ ـ ـ ــﻰ‬ ‫ﻓ ـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻜَ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ إﻻ ﻷﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮﺟـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻊ‬ ‫ـﺲ ﻟ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ّـﺮ ﺑـ ـ ــﻲ ﻓـ ـ ــﻲ ﻟ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ــﺔ ﻟـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ َ‬ ‫ـﺼـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ــﺢ ﻗـ ـ ـ ــﺪ ﺟـ ـ ـ ــﻠّـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫آﺧـ ـ ـ ـ ‪k‬ـﺮ واﻟ ـ ـ ـ ﱡ‬ ‫واﻟ ـ ـ ـ ــﺬي ﺣـ ـ ـ ـ ــﺮﱠﻣـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ــﺎ ﺣـ ـ ـ ـ ــﻠﱠـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫واﻧـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ــﺪى ﻳـ ـ ـ ـﻄ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ــﺐُ وﺻـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ــﻲ واﺗـ ـ ـ ــﻜَ ـ ـ ــﻰ‬ ‫وﻣ ـ ـ ـ ـ ـﻀ ـ ـ ـ ـ ــﻰ إذ َوَﻣـ ـ ـ ـ ــﻀَـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻟـ ـ ـ ـ ــﻢ ﻳ ـ ـ ـ ـ ــﺮﺟ ـ ـ ـ ـ ــﻊ‬ ‫ـﺴ ـ ــﺎﻗ ـ ــﻲ اﺳـ ـ ـﻘ ـ ـ ـﻨـ ـ ــﻲ ﻻ ﺗـ ـ ــﺄﺗـ ـ ــﻞ‬ ‫أﻳـ ـ ـﻬـ ـ ــﺎ اﻟـ ـ ـ ّ‬ ‫ـﺬﻟـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫ـﺐ ﻓ ـ ـ ــﻜْـ ـ ـ ــﺮي ُﻋ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ﻓـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ــﺪ أﺗ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ـﺪُه ﻣـ ـ ـ ــﺎ ﻗ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ــﻞ ﻟ ـ ـ ـ ــﻲ‪:‬‬ ‫وﻟ ـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ــﺪ أﻧـ ـ ـ ـ ـﺸ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﺴـ ـ ــﺎﻗـ ـ ــﻲ إﻟ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﻚ اـ ـ ـ ـﺸ ـ ـ ـ َـﺘ ـ ـ ــﻜَـ ـ ــﻰ‬ ‫أﻳ ـ ـ ـﻬـ ـ ــﺎ اﻟ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ﺿـ ـ ــﺎﻋـ ـ ــﺖ اﻟ ـ ـ ـﺸـ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ــﻮى إذا ﻟ ـ ـ ــﻢ ﺗـ ـ ـ ـ َـ ـ ــﻨْ ـ ـ ــﻔَـ ـ ــﻊ‬ ‫‪224‬‬


‫ﻣﻼﺣﻖ‬

‫< اﺑﻦ ﺳﻬﻞ اﻹﺷﺒﻴﻠﻲ )ا‪8‬ﺘﻮﻓﻲ ﻧﺤﻮ ﺳﻨﺔ ‪ ٦٥٠‬ﻫـ(‪:‬‬ ‫ـﻲ اﳊ ـ ـ ـﻤـ ـ ــﻰ أنْ ﻗ ـ ــﺪ ﺣ ـ ـ ـﻤـ ـ ــﻰ‬ ‫درى ﻇ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ُ‬ ‫ﻫـ ـ ــﻞ َ‬ ‫ـﺐ ﺣـ ـ ـ ــﻠّـ ـ ـ ــﻪ ﻋـ ـ ـ ــﻦ ﻣ ـ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ــﺲ‬ ‫ـﺐ َ‬ ‫ﺻـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ﻗ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﺣـ ـ ـ ـ ّـﺮ وﺧـ ـ ـ ـﻔ ـ ـ ــﻖ ﻣـ ـ ـ ـﺜ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ﻓ ـ ـ ـ ْـﻬ ـ ـ ــﻮ ﻓـ ـ ـ ــﻲ َ‬ ‫ـﻘ ـ ـ ـ َـﺒ ـ ـ ــﺲ‬ ‫ـﺼ ـ ـ ـﺒـ ـ ــﺎ ﺑ ـ ـ ــﺎﻟ ـ ـ ـ َ‬ ‫ـﺢ اﻟ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ﻟ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﺖ رﻳ ـ ـ ـ ُ‬ ‫)‪(١‬‬ ‫ﻳـ ـ ـ ــﺎ ﺑ ـ ـ ـ ــﺪوراً أﺷ ـ ـ ـ ــﺮﻗ ـ ـ ـ ــﺖ ﻳ ـ ـ ـ ــﻮمَ اﻟـ ـ ـ ــﻨﱠ ـ ـ ـ ــﻮى‬ ‫را ﺗـ ـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ــﻚُ‪ ،‬ﻧـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ــﺞ اﻟ ـ ـ ـ ــﻐ ـ ـ ـ ــﺮر )‪(٢‬‬ ‫ُﻏ ـ ـ ـ ـ َـﺮ ً‬ ‫ُ َ‬ ‫َ‬ ‫ﻣ ـ ــﺎ ﻟـ ـ ـﻨـ ـ ـﻔ ـ ــﺲ ﻓ ـ ــﻲ اﻟـ ـ ـﻬـ ـ ــﻮى ذﻧـ ـ ــﺐ ﺳـ ـ ــﻮى )‪(٣‬‬ ‫)‪(٤‬‬ ‫ـﺴـ ـﻨ ــﻰ وﻣ ــﻦ ﻋـ ـﻴـ ـﻨ ــﻲ اﻟـ ـ ﱠـﻨ ــﻈَـ ـ ْـﺮ‬ ‫ﻣـ ـﻨ ــﻜُ ــﻢ اﳊُ ـ ْ‬ ‫اﳉ ـ ـ ــﻮى‬ ‫أﺟـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ــﻰ اﻟـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ــﺬات ﻣـ ـ ـ ـﻜـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ــﻮمَ َ‬ ‫واﻟـ ـ ـﺘ ـ ــﺪاﻧ ـ ــﻲ ﻣ ـ ــﻦ ﺣـ ـ ـﺒـ ـ ـﻴ ـ ـ ـﺒـ ـ ــﻲ ﺑـ ـ ــﺎﻟ ـ ـ ـﻔـ ـ ــﻜَـ ـ ـ ْـﺮ‬ ‫)‪(٦‬‬ ‫ـﻤـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ـﺴـ ـ ـ ـ َ‬ ‫وﺟـ ـ ـ ــﺪي َﺑ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﻛـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ــﺎ أﺷ ـ ـ ـ ـﻜـ ـ ـ ــﻮه ْ‬ ‫ﻛـ ـ ــﺎﻟـ ـ ــﺮﺑـ ـ ــﻰ ﺑـ ـ ــﺎﻟ ـ ـ ـﻌـ ـ ــﺎرض ا ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـﺠ ـ ـ ــﺲ )‪(٧‬‬ ‫ﱡ‬ ‫ـﻢ اﻟـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ـﻄـ ـ ـ ـ ُـﺮ ﻓـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﻪ ﻣـ ـ ـ ــﺄŸـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫إذ ﻳـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫)‪(٨‬‬ ‫وﻫـ ـ ــﻲ ﻣ ـ ـ ــﻦْ ﺑ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـﺠـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ــﺎ ﻓ ـ ـ ــﻲ ﻋُ ـ ـ ــﺮُس‬ ‫ـﺐ ﺑـ ـ ـ ـ ــﺎﻟ ـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ــﺆدة‬ ‫ـﺐ ﻟـ ـ ـ ـ ــﻲ‪ ،‬ﻏـ ـ ـ ـ ــﺎﻟـ ـ ـ ـ ـ ‪k‬‬ ‫ﻏـ ـ ـ ـ ــﺎﻟـ ـ ـ ـ ـ ‪k‬‬ ‫ـﻖ‬ ‫ﺑـ ـ ـ ــﺄﺑ ـ ـ ـ ــﻲ أﻓ ـ ـ ـ ــﺪﻳ ـ ـ ـ ــﻪ ﻣ ـ ـ ـ ــﻦ ﺟ ـ ـ ـ ــﺎف رﻗـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﺪْه‬ ‫ـﻤـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ــﺎ ﻣـ ـ ـ ـﺜ ـ ـ ــﻞَ ﺛ ـ ـ ـﻐ ـ ـ ــﺮ ﻧ ـ ـ ــﻀﱠ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﻣـ ـ ــﺎ ﻋـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ْ‬ ‫أﻗ ـ ـ ـﺤ ـ ـ ــﻮاﻧ ـ ـ ــﺎً ﻋ ـ ـ ـﺼ ـ ـ ــﺮت ﻣـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ــﻪ رﺣ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﻖْ )‪(٩‬‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫أﺧـ ـ ـ ــﺬتْ ﻋ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ــﺎه ﻣ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ــﻪ اﻟـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ــﺮﺑ ـ ـ ـ ــﺪة‬ ‫)‪(١٠‬‬ ‫ﺳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻜْ ـ ـ ـ ُـﺮه ﻣـ ـ ـ ــﺎ إنْ ﻳـ ـ ـ ـﻔـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ــﻖْ‬ ‫وﻓـ ـ ـ ــﺆادي ُ‬ ‫ـﻤـ ـ ــﻰ‬ ‫ـﻢ اﻟـ ـ ــﻠﱠ ـ ـ ـﻤـ ـ ــﺔ ﻣ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ــﻮلُ اﻟ ـ ـ ــﻠﱠـ ـ ـ َ‬ ‫ﻓـ ـ ــﺎﺣ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ﺳـ ـ ــﺎﺣـ ـ ــﺮ اﻟـ ـ ــﻐـ ـ ــﻨـ ـ ــﺞ ﺷَ ـ ـ ـﻬـ ـ ــﻲ اﻟـ ـ ــﻠﱠ ـ ـ ـﻌـ ـ ــﺲ )‪(١١‬‬ ‫ُ ْ‬ ‫ﱡ‬ ‫ُ‬ ‫وﺟ ـ ـﻬـ ــﻪ ﻳ ـ ـﺘ ـ ـﻠـ ــﻮ »اﻟ ـ ـﻀـ ـ ـﺤ ـ ــﻰ« ﻣـ ـ ـﺒـ ـ ـﺘـ ـ ـﺴـ ـ ـﻤ ـ ــﺎً‬ ‫»ﻋـ ـ ـ ـ ـ َـﺒ ـ ـ ـ ــﺲ«‬ ‫وﻫ ـ ـ ـ ــﻮ ﻣ ـ ـ ـ ــﻦ إﻋ ـ ـ ـ ــﺮاﺿـ ـ ـ ـ ــﻪ ﻓـ ـ ـ ـ ــﻲ َ‬ ‫أﻳ ـ ـ ـﻬـ ـ ــﺎ اﻟ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ــﺎﺋ ـ ـ ــﻞُ ﻋـ ـ ــﻦ ﺟـ ـ ــﺮﻣـ ـ ــﻲ ﻟ ـ ـ ــﺪﻳ ـ ـ ــﻪ‬ ‫ـﺐ‬ ‫ﻟ ـ ـ ـ ــﻲ ﺟ ـ ـ ـ ــﺰاء اﻟـ ـ ـ ـ ــﺬﻧـ ـ ـ ـ ــﺐ وﻫـ ـ ـ ـ ــﻮ اـ ـ ـ ـ ــﺬﻧـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫‪225‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫ـﺲ اﻟـ ــﻀﱡ ـ ـﺤـ ــﻰ ﻣـ ــﻦ وﺟ ـ ـﻨ ـ ـﺘ ـ ـﻴ ـ ــﻪ‬ ‫أﺧـ ــﺬت ﺷ ـ ـﻤـ ـ ُ‬ ‫ﻣ ـ ـ ـﺸـ ـ ــﺮﻗ ـ ـ ــﺎً ﻟ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـﺸ ـ ـ ـﻤـ ـ ــﺲ ﻓ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﻪ ﻣـ ـ ـ ـﻐ ـ ـ ــﺮبُ‬ ‫ذﻫ ـ ـ ـ ــﺐ اﻟ ـ ـ ـ ــﺪﻣ ـ ـ ـ ــﻊُ ﺑ ـ ـ ـ ــﺄﺷ ـ ـ ـ ــﻮاﻗ ـ ـ ـ ــﻲ اﻟـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ــﻪ‬ ‫ـﺐ‬ ‫ـﺪ ﺑ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـﺤ ـ ـ ـ ـ ـﻈـ ـ ـ ـ ــﻲ ُﻣـ ـ ـ ـ ــﺬْﻫـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫وﻟـ ـ ـ ـ ــﻪ ﺧـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ـﻮرد ﺑـ ـ ـ ـ ـﻐ ـ ـ ـ ــﺮس ﻛـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ﻳـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ــﺖُ اﻟ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﻻﺣـ ـ ـﻈـ ـ ـﺘ ـ ــﻪ ﻣـ ـ ـﻘـ ـ ـﻠ ـ ـ ـﺘـ ـ ــﻲ ﻓـ ـ ــﻲ اﳋ ـ ـ ـ ُـ ـ ـ ـ ـ ــﻠَ ـ ــﺲ‬ ‫ـﺮﻣـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫أي ﺷـ ـ ـ ـ ــﻲء ﺣـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﻟ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ــﺖ ﺷ ـ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـ ــﺮي ﱡ‬ ‫ـﻮرد ﻋـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ اُ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﻐ ـ ـ ـ ـ ـ َـﺘ ـ ـ ـ ـ ــﺮس‬ ‫ذﻟ ـ ـ ـ ـ ــﻚ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﻛ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ــﺎ أﺷ ـ ـ ـ ــﻜُـ ـ ـ ــﻮ إﻟ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ــﻪ ﺣُـ ـ ـ ــﺮﻗَ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫ﻏـ ـ ـ ــﺎدرﺗ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ــﻲ ﻣ ـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ــﺎه دﻧ ـ ـ ـ ــﻔـ ـ ـ ــﺎ )‪(١٢‬‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ﺗ ـ ـ ـ ـ ــﺮﻛ ـ ـ ـ ـ ــﺖ أﳊ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻇُ ـ ـ ـ ـ ــﻪ ﻣـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ َرﻣـ ـ ـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫)‪(١٣‬‬ ‫ـﻢ اﻟـ ـ ــﺼﱠـ ـ ـﻔـ ـ ــﺎ‬ ‫أﺛـ ـ ـ َـﺮ اﻟ ـ ــﻨﱠـ ـ ـﻤـ ـ ــﻞ ﻋ ـ ـ ـﻠـ ـ ــﻰ ﺻُـ ـ ـ ّ‬ ‫وأﻧ ـ ـ ـ ــﺎ أﺷـ ـ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ـ ــﺮه ﻓـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ــﺎ ﺑ ـ ـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ـ ــﻲ )‪(١٤‬‬ ‫ـﻔ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ـﺖ أﳊـ ـ ـ ــﺎه ﻋ ـ ـ ـ ــﻠَـ ـ ـ ــﻰ ﻣـ ـ ـ ــﺎ أﺗ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﻟ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫إن ﻇـ ـ ـ ـ ـ َـ ـ ـ ــﻠَ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ﻓ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ــﻮ ﻋ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ــﺪي ﻋـ ـ ـ ــﺎدل‪ْ k‬‬ ‫َوﻋ ـ ـ ـ ـ ــﺬُوﻟ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻧـ ـ ـ ـ ـ ـﻄـ ـ ـ ـ ـ ــﻘُ ـ ـ ـ ـ ــﻪُ ﻛ ـ ـ ـ ـ ــﺎﳋَ ـ ـ ـ ـ ــﺮَس‬ ‫ﻟ ـ ـﻴـ ــﺲ ﻟـ ــﻲ ﻓـ ــﻲ اﻷﻣـ ــﺮ ﺣـ ـ ـﻜ ـ ــﻢ ﺑ ـ ـﻌـ ــﺪ ﻣـ ــﺎ )‪(١٥‬‬ ‫‪k‬‬ ‫ﺣـ ـ ــﻞ ﻣـ ـ ــﻦ ﻧ ـ ـ ـﻔـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ــﻲ ﻣـ ـ ـ ـﺤ ـ ـ ــﻞّ اﻟـ ـ ــﻨّ ـ ـ ـﻔ ـ ـ ــﺲ‬ ‫ام‬ ‫ـﻊ ﺑ ـ ـ ــﺄﺣ ـ ـ ـ ـﺸـ ـ ـ ــﺎﺋـ ـ ـ ــﻲ ﺿـ ـ ـ ـ َـﺮ ْ‬ ‫أﺿـ ـ ـ ــﺮم اﻟـ ـ ـ ــﺪﻣـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ﺗـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـﻈـ ـ ـ ــﻰ ﻛـ ـ ـ ــﻞّ ﺣـ ـ ـ ــ‪ I‬ﻣـ ـ ـ ــﺎﺗ ـ ـ ـ ـﺸـ ـ ـ ــﺎ )‪(١٦‬‬ ‫وﺳ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻼَْم‬ ‫ـﺮد َ‬ ‫ـﺪﻳـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ ﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ‪k‬‬ ‫ـﻲ ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﺧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ﻫــــــ ّ‬ ‫وﻫـ ـ ـ ــﻲ ﺿـ ـ ـ ــﺮ وﺣ ـ ـ ــﺮﻳـ ـ ـ ــﻖ ﻓ ـ ـ ــﻲ اﳊ ـ ـ ـ ـﺸـ ـ ـ ــﺎ )‪(١٧‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫أﺗـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ــﻲ ﻣـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ــﻪ ﻋـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ــﻰ ﺣـ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ــﻢ اﻟ ـ ـ ــﻐَ ـ ـ ــﺮامْ‬ ‫)‪(١٨‬‬ ‫ﺷ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫أﺳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪا َوْردا وأﻫـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮاه َر َ‬ ‫ـﻤ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ﻗـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ــﺖُ‪ -‬ـ ـ ـ ــﺎ أن ﺗـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ــﺪى ُﻣ ـ ـ ـ ـ ْـﻌ ـ ـ ـ ــﻠَ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﺣـ ـ ـ ـ ـ ـ َـﺮس‪:‬‬ ‫وﻫ ـ ـ ـ ـ ــﻮ ﻣ ـ ـ ـ ـ ــﻦ أﳊ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻈـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ ﻓـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ َ‬ ‫ـﺬ ﻗ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ــﻲ ﻣ ـ ـ ـ ـﻐ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫أﻳ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ــﺎ اﻵﺧـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﻤـ ـ ـ ــﺲ‬ ‫ـﺎن ُ‬ ‫ـﻮﺻـ ـ ـ ــﻞَ ﻣ ـ ـ ـ ـﻜـ ـ ـ ـ َ‬ ‫اﺟ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ــﻞ اﻟ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫اﳋـ ـ ـ ـ ُ‬

‫‪226‬‬


‫ﻣﻼﺣﻖ‬

‫< اﺑﻦ ﺣﺎ'ﺔ اﻷﻧﺼﺎري )ا‪8‬ﺘﻮﻓﻰ ﺳﻨﺔ ‪ ٧٧٠‬ﻫـ(‬ ‫ـﺠ ـ ــﻮر‬ ‫ـﻢ ﻫ ـ ــﺎﺗـ ـ ـﻬـ ـ ــﺎ ﻗ ـ ـ ـﻬـ ـ ــﻮة ﻛـ ـ ــﺪﻣـ ـ ــﻊ ﻣ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ُ‬ ‫ُﻗـ ـ ـ ْ‬ ‫ﻗـ ــﺪ أﻓـ ــﺮﻃـ ــﺖْ إﻓـ ــﺮاطْ ﻓـ ــﻲ اﻟـ ــﻠّـ ـﻄـ ــﻒ واﻟ ـ ـﻨـ ــﻮر‬ ‫ﻫـ ـ ـ ـ ـ ــﺬي اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ﱡـﺮﺑ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﺗ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺨ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ـ ــﺎلْ‬ ‫ﺣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻠَ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ﱠـﺰﻫـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ‬ ‫ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ُ‬ ‫ـﺖ أذﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎلْ‬ ‫ﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ ﺳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺤ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮدودﻫـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ اﳋُـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻀْـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ‬ ‫ورﻗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺖ اﻵﺻـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎلْ‬ ‫ﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َـﻌ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﺒ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮة اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻄْ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ‬ ‫ﺣ ـ ـ ـ ﱠـﻮه )‪ (١‬ﺛ ـ ـ ـﻐ ـ ـ ـ ُـﺮ اﻷزاﻫ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﺮ‬ ‫ﻓـ ـ ــﺎﻓـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ﱠـﺮﻋـ ـ ــﻦ ُ‬ ‫ـﺎﻓـ ـ ـ ـ ــﻮر‬ ‫و‪ ³‬ﻋـ ـ ـ ـ ــﻦ أﺧـ ـ ـ ـ ــﻼطْ ﻣ ـ ـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ـ ــﻚ وﻛ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ﱠ‬ ‫ـﺎن‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﺑ‬ ‫ـﺪ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻗ‬ ‫ـﺎ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻬ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﺗ ـ ـ‬ ‫ْ‬ ‫ـﺬري‬ ‫ﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎذﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ُﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﻓـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻧـ ـ ـ ـ ـ ـﻐـ ـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ـ ــﺔ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ــﺪانْ‬ ‫ورﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺔ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺰﱠﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ‬ ‫ّ‬ ‫)‪(٢‬‬ ‫واﻟـ ـ ـ ـﺜ ـ ـ ــﻢ ﻃُـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ــﻲ اﻟ ـ ـ ــﻘُ ـ ـ ـﻄ ـ ـ ـ َـﻌ ـ ـ ــﺎن‬ ‫ـﻤ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ‬ ‫ـﻲ َ‬ ‫ُ‬ ‫اﳋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫وأرﺷ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻒْ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ـﻮه ﻛ ـ ـ ـ ـ ــﺬوب ﺑـ ـ ـ ـ ـ ــﻠﱠ ـ ـ ـ ـ ــﻮر‬ ‫ُرﺿ ـ ـ ـ ـ ــﺎﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ًـﺔ ﺣـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﺗ ـ ـﺨ ـ ـﺘـ ــﺎلُ ﻓـ ــﻲ أﺳ ـ ـﻤـ ــﺎطْ ﻣ ــﻦ ﺟـ ــﻮﻫـ ــﺮ اﻟـ ـ ﱡـﻨـ ــﻮر‬ ‫ُﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮُﻫـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﺗَ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻴﱠ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎهْ‬ ‫ﻛـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺼﱡـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺢ ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮآه‬ ‫إن أﺧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻄـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺄت ﻛ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻔّ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎه‬ ‫ـﺎه‬ ‫ﺳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻚ ﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻨَ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻠﱠ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ أﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎه‬ ‫ـﻼه‬ ‫أﺣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫وﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ َ‬ ‫ـﻔـ ـ ــﻮر )‪(٣‬‬ ‫ـﻦ ﻋـ ـ ـﻠـ ـ ــﻰ َرْﺑ ـ ــﻮه أﳊـ ـ ــﻆ َﻳ ـ ـ ْـﻌ ـ ـ ُ‬ ‫ﻏـ ـ ـﺼـ ـ ـ ‪k‬‬ ‫ﻣ ـ ـ ـﺠ ـ ـ ــﻮﻫ ـ ـ ــﺮُ اﻷﻗ ـ ـ ــﺮاطْ ﻃـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ــﻖُ اﻷﺳ ـ ـ ــﺎرﻳ ـ ـ ــﺮ‬ ‫‪227‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫آه وﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ُﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ‬ ‫ﺣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺄنْ ﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪي‬ ‫ﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺸ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪّ ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﺣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻼّ‬ ‫ﺟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ‬ ‫ـﺐ ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ َو ْ‬ ‫ﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺼﱠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎذﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻼً‬ ‫ـﺠ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪي‬ ‫ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َـﻌ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﺬُل ﻻ ُﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﻮه ﻋـ ــﻦ ﻗـ ـ ـﻠ ـ ــﺐ ﻣ ـ ــﺬﻋ ـ ــﻮر‬ ‫ـﺴ ـ ــﻠْ ـ ـ ْ‬ ‫ﻣ ـ ــﺎ أﺑـ ـ ـﻌ ـ ــﺪ اﻟ ـ ـ ﱠ‬ ‫ـﺠ ـ ـ ــﻮر‬ ‫ـﻢ ﻓـ ـ ــﻲ ُﻓ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـﻄـ ـ ــﺎط ﺑ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ــﺪر َدْﻳـ ـ ـ ُ‬ ‫ُﺗـ ـ ـ ّـﻴ ـ ـ ـ َ‬ ‫رﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻣُـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ ﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫ﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ــﺐ ﻫـ ـ ـ ـ ـ ــﻴْ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻚْ‬ ‫ﻗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ زاد ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻛَـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﺮﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫ـﻮر أﺟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻔـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻚْ‬ ‫ﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﺐ‬ ‫اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َـﻪ ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ َ‬ ‫ﺻـــــــ ّ‬ ‫ﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞ إﺣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻚْ‬ ‫ـﺠ ـ ــﻮر‬ ‫ـﺴـ ــﻄْ ـ ــﻮه وارﻓ ـ ـ ْ‬ ‫ـﻖ ” ـ ـﻬ ـ ـ ُ‬ ‫ـﺐ اﻟ ـ ـ ﱠ‬ ‫ﻳـ ــﺎ ﺻ ـ ــﺎﺣ ـ ـ َ‬ ‫(‬ ‫‪٤‬‬ ‫)‬ ‫أﺿـ ـﻐـ ـﻈـ ـﺘـ ـﻨ ــﻲ إﺿ ـ ـﻐـ ــﺎط ﻳ ــﺎ ﻓـ ـﺘـ ـﻨـ ــﺔ اﳊُـ ــﻮر‬

‫< ﻟﺴﺎن اﻟﺪﻳﻦ ﺑﻦ اﳋﻄﻴﺐ )ا‪8‬ﺘﻮﻓﻲ ﺳﻨﺔ ‪ ٧٧٦‬ﻫـ(‪:‬‬

‫‪١‬‬

‫ك اﻟـ ـ ـ ـﻐـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﺚُ إذا اﻟـ ـ ـ ـﻐـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﺚُ ﻫـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ــﻲ‬ ‫ﺟ ـ ـ ــﺎدَ َ‬ ‫َ‬ ‫ﻳـ ـ ـ ـ ــﺎ زﻣ ـ ـ ـ ـ ــﺎنَ اﻟـ ـ ـ ـ ــﻮﺻـ ـ ـ ـ ــﻞ ﺑـ ـ ـ ـ ــﺎﻷﻧ ـ ـ ـ ـ ــﺪﻟ ـ ـ ـ ـ ــﺲ‬ ‫ﺣـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ﻟ ـ ـ ـ ــﻢ ﻳ ـ ـ ـ ـ ـﻜـ ـ ـ ـ ــﻦ وﺻـ ـ ـ ـ ــﻠُ ـ ـ ـ ــﻚ إﻻ ُ‬ ‫ـﺴـ ـ ـ َـﺔ اﺨﻤﻟ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ــﺲ‬ ‫ﻓـ ـ ــﻲ اﻟ ـ ـ ــﻜَـ ـ ــﺮى أو ُ‬ ‫ﺧ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻠْ ـ ـ ـ َ‬ ‫ا ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ــﻰ‬ ‫ـﺎت ُ‬ ‫ـﺪﻫ ـ ـ ـ ـ ُـﺮ أﺷ ـ ـ ـ ـ َـﺘ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ـﻮد اﻟـ ـ ـ ـ ﱠ‬ ‫إذ ﻳـ ـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﻢ‬ ‫ﻳ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ــﻞُ َ‬ ‫اﳋ ـ ـ ــﻄْـ ـ ــﻮ ﻋـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ــﻰ ﻣ ـ ـ ــﺎ ﻳ ـ ـ ــﺮﺳ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ُزﻣَ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮا ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ‪ I‬ﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮادى‪ ،‬وﺛُـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻨَـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ـﻢ‬ ‫ـﻮد ا ـ ـ ــﻮﺳـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ﻣـ ـ ـ ـﺜ ـ ـ ــﻞ ﻣ ـ ـ ــﺎ ﻳ ـ ـ ــﺪﻋـ ـ ـ ــﻮ اﻟـ ـ ـ ــﻮﻓـ ـ ـ ـ َ‬ ‫‪228‬‬


‫ﻣﻼﺣﻖ‬

‫ﺳـ ـ ـ ـ َـﻨ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫َ‬ ‫واﳊ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ــﺎ ﻗـ ـ ـ ــﺪ ﺟ ـ ـ ـ ــﻠّـ ـ ـ ــﻞَ اﻟـ ـ ـ ــﺮوضَ َ‬ ‫ﱠ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ـﺴـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ــﺎ‬ ‫وروى اﻟـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ــﺎنُ ﻋ ـ ـ ــﻦ ﻣ ـ ـ ــﺎء اﻟ ـ ـ ـ ﱠ‬ ‫ﻛ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ــﻒَ ﻳـ ـ ـ ـ ــﺮوي ﻣـ ـ ـ ـ ــﺎﻟ ـ ـ ـ ـ ــﻚ‪ k‬ﻋـ ـ ـ ـ ــﻦ أﻧـ ـ ـ ـ ــﺲ‬ ‫ـﻦ ﺛـ ـ ــﻮﺑ ـ ـ ــﺎً ُﻣـ ـ ـ ْـﻌ ـ ـ ــﻠَ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ـﺎه اﳊ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ﻓ ـ ـ ـﻜـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ﻳ ـ ـ ــﺰدﻫ ـ ـ ــﻲ ﻣـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ــﻪ ﺑ ـ ـ ــﺄزﻫ ـ ـ ــﻰ ﻣ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ــﺒ ـ ـ ــﺲ )‪(٢‬‬ ‫َ‬ ‫ﻓـ ـ ـ ــﻲ ﻟ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ــﺎل ﻛ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ــﺖْ ﺳـ ـ ـ ـ ﱠـﺮ اﻟ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ــﻮى‬ ‫ـﻮس اﻟـ ـ ـ ــﻐُ ـ ـ ـ ـ َـﺮر‬ ‫ـﺪﺟـ ـ ـ ــﻰ ﻟ ـ ـ ـ ــﻮﻻ ﺷـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ﺑـ ـ ـ ــﺎﻟ ـ ـ ـ ـ ﱡ‬ ‫وﻫـ ـ ـ ـ َـﻮى‬ ‫ـﻢ اﻟ ـ ـ ـ ـﻜـ ـ ـ ــﺄس ﻓ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ــﺎ َ‬ ‫ﻣـ ـ ـ ــﺎل ﳒـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﺪ اﻷﺛ ـ ـ ــﺮ‬ ‫ـﻢ اﻟ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺮ ﺳـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﻣ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ َ‬ ‫وﻃـ ـ ـ ــﺮ ﻣـ ـ ـ ــﺎ ﻓ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ــﻪ ﻣ ـ ـ ـ ــﻦ ﻋـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ــﺐ ﺳ ـ ـ ـ ــﻮى‬ ‫أﻧ ـ ـ ـ ـ ــﻪ ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ﱠـﺮ ﻛـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ـ ــﺢ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ َـﺒـ ـ ـ ـ ـ ــﺼَـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ‬ ‫ـﺲ ﺷ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـﺌ ـ ـ ـ ــﺎً أو ﻛ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ﺣـ ـ ـ ــ‪ I‬ﻟ ـ ـ ـ ـ ﱠ‬ ‫ـﺬ اﻷﻧ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫اﳊـ ـ ـ ـ َـﺮس‬ ‫ـﻮم َ‬ ‫ـﺢ ﻫ ـ ـ ـ ـﺠـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ـﻢ اﻟ ـ ـ ـ ـﺼ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ﻫ ـ ـ ـ ـﺠـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﻏ ـ ـ ـ ــﺎرت اﻟ ـ ـ ـ ـ ـﺸ ـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ــﺐُ ﺑ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ــﺎ أو رﺑّ ـ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫أﺛـ ـ ـ ــﺮت ﻓ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ــﺎ ﻋ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ــﻮنُ اﻟـ ـ ـ ــﻨّـ ـ ـ ــﺮﺟ ـ ـ ـ ــﺲ‬ ‫أي ﺷـ ـ ـ ـ ـ ــﻲء ﻻﻣـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ¯ ﻗـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ ﺧ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺼ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ﱡ‬ ‫ﻓـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـﻜـ ـ ـ ــﻮن اﻟـ ـ ـ ــﺮوضُ ﻗ ـ ـ ــﺪ ﻣـ ـ ـ ــﻜﱠ ـ ـ ــﻦ ﻓ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ــﻪ‬ ‫)‪(٣‬‬ ‫ـﺎر ﻣـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ــﻪ اﻟـ ـ ـ ـﻔ ـ ـ ـ َـﺮﺻ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ـﺐ اﻷزﻫ ـ ـ ـ ُ‬ ‫َﺗ ـ ـ ـ ْـﻨ ـ ـ ـ َـﻬ ـ ـ ـ ُ‬ ‫أﻣـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ــﺖْ ﻣ ـ ـ ــﻦ ﻣـ ـ ـ ـﻜـ ـ ـ ــﺮه ﻣـ ـ ـ ــﺎ ﺗ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ــﻘّ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ــﻪ‬ ‫ﻓ ـ ـ ـ ـ ــﺈذا ا ـ ـ ـ ـ ــﺎء ﺗُـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ــﺎﺟ ـ ـ ـ ـ ــﻰ واﳊَـ ـ ـ ـ ـ ـﺼ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫وﺧـ ـ ـ ـ ــﻼ ﻛ ـ ـ ـ ـ ــﻞﱡ ﺧ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ــﻞ ﺑ ـ ـ ـ ـ ــﺄﺧـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ــﻪ‬ ‫ـﻮرد ﻏ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ــﻮرا َﺑـ ـ ـ ـ ــﺮﻣـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ﺗ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ـﺼ ـ ـ ـ ـ ـ ُـﺮ اﻟـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﻳ ـ ـﻜ ـ ـﺘ ـ ـﺴـ ــﻰ ﻣـ ــﻦ ﻏ ـ ـﻴ ـ ـﻈـ ــﻪ ﻣـ ــﺎ ﻳ ـ ـﺘ ـ ـﻜـ ـ ـﺘـ ـ ـﺴ ـ ــﻰ‬ ‫وﺗـ ـ ـ ـ ــﺮى اﻵس ﻟ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ــﺎً َﻓ ـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ﻳ ـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ــﺮق اﻟ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ــﻊ ﺑ ـ ـ ــﺄدﻧـ ـ ـ ــﻰ ﻓـ ـ ـ ــﺮس )‪(٤‬‬ ‫ُ‬ ‫َ َ‬ ‫َ‬ ‫ﻳ ـ ـ ــﺎ أﻫـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ــﻞَ اﳊ ـ ـ ــﻲ ﻣ ـ ـ ــﻦ وادي اﻟـ ـ ـ ـ َـﻐـ ـ ـ ـﻀ ـ ـ ــﺎ‬ ‫)‪(٥‬‬ ‫ـﻢ ﺑ ـ ـ ـ ــﻪ‬ ‫وﺑ ـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ــﻲ ﺳـ ـ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ـ ـ ‪k‬‬ ‫ـﻦ أﻧ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﻓـ ـ ـ ـﺜـ ـ ـ ـﻐـ ـ ـ ــﻮر اﻟ ـ ـ ــﺰﻫ ـ ـ ــﺮ ﻣـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ــﻪ ﺗـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ــﻢ )‪(١‬‬

‫‪229‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫ـﺐ اﻟـ ـ ـﻔـ ـ ـﻀـ ـ ــﺎ‬ ‫ﺿ ـ ــﺎق ﻋ ـ ــﻦ وﺟ ـ ــﺪي ﺑـ ـ ـﻜ ـ ــﻢ رﺣـ ـ ـ ُ‬ ‫ﻻ أﺑ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻟ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﺷـ ـ ـ ـ ـ ــﺮﻗَ ـ ـ ـ ـ ــﻪ ﻣـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ﻏَ ـ ـ ـ ـ ــﺮﺑ ـ ـ ـ ـ ــﻪ‬ ‫ـﺪ أﻧ ـ ـ ــﺲ ﻗ ـ ـ ــﺪ ﻣـ ـ ـ ـﻀ ـ ـ ــﻰ‬ ‫ـﺪوا ﻋـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﻓ ـ ـ ــﺄﻋـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ﺗـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ــﻮا ﻋ ـ ـ ــﺎﻧـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ــﻢ ﻣـ ـ ـ ــﻦْ ﻛ ـ ـ ــﺮﺑـ ـ ـ ــﻪ‬ ‫واﺗ ـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ــﻮا اﻟ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ــﻪ وأﺣ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ــﻮا ُﻣ ـ ـ ـ ـ ْـﻐـ ـ ـ ـ َـﺮﻣـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ﻳـ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ــﻼﺷ ـ ـ ـ ــﻰ ﻧَ ـ ـ ـ ــﻔَـ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ــﺎً ﻓ ـ ـ ـ ــﻲ ﻧَـ ـ ـ ــﻔَ ـ ـ ـ ــﺲ‬ ‫ـﺐ ﻋ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ــﻢ ﻛَ ـ ـ ـ َـﺮﻣـ ـ ــﺎ‬ ‫ـﺲ اﻟ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﺣ ـ ـ ـ َـﺒ ـ ـ ـ َ‬ ‫َ‬ ‫(‬ ‫‪٦‬‬ ‫)‬ ‫ـﺎء‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻔ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻋ‬ ‫ن‬ ‫ـﻮ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـﺮﺿ‬ ‫َ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﺘ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻓ‬ ‫أ‬ ‫ـﺤ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ــﺲ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ْ‬ ‫اﻟ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ـﺮب‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﺘ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻘ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـﻢ ﻣ‬ ‫‪k‬‬ ‫وﺑ ـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ــﻲ ﻣـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﺪ‬ ‫ﺑـ ـ ـ ــﺄﺣ ـ ـ ـ ــﺎدﻳ ـ ـ ـ ــﺚ اُـ ـ ـ ـ َـﻨـ ـ ـ ــﻰ وﻫـ ـ ـ ــﻮ ﺑـ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﻗـ ـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ـ ــﺮ‪ k‬أﻃ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ــﻊ ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ــﻪ اـ ـ ـ ـ ـ ـﻐ ـ ـ ـ ـ ــﺮبُ‬ ‫ـﺪ‬ ‫ﺷ ـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ــﻮةَ ا ـ ـ ــﻐْـ ـ ـ ـ َـﺮى ﺑ ـ ـ ــﻪ وﻫـ ـ ـ ــﻮ ﺳ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫)‪(٧‬‬ ‫ـﺐ‬ ‫ﻗ ـ ـ ــﺪ ﺗـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ــﺎوى ﻣـ ـ ـ ـﺤـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ـ ‪k‬‬ ‫ـﻦ أو ﻣ ـ ـ ــﺬﻧ ـ ـ ـ ‪k‬‬ ‫ـﺪ‬ ‫ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻫ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮاه ﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫وﻋـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ ووﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـ‪ْ I‬‬ ‫ﺳـ ـ ــﺎﺣـ ـ ــﺮ ا ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـﻠـ ـ ــﺔ ﻣ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ــﻮلُ اﻟـ ـ ــﻠﱠ ـ ـ ـﻤـ ـ ــﻲ‬ ‫ﺟ ـ ــﺎل ﻓ ـ ــﻲ اﻟ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـﻔـ ـ ــﺲ ﻣ ـ ـ ـﺠـ ـ ــﺎلَ اﻟـ ـ ــﻨﱠـ ـ ــﻔَـ ـ ــﺲ‬ ‫ورﻣ ـ ـ ـ ـ ــﻰ‬ ‫ـﻤ ـ ـ ـ ـ ــﻲ َ‬ ‫ـﻢ وﺳ ـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ـﺪَد اﻟ ـ ـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﺳـــــ ﱠ‬ ‫ﻓ ـ ـ ـ ـ ـﻔـ ـ ـ ـ ــﺆادي ﻧـ ـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ـ ُـﺔ ا ـ ـ ـ ـ ـﻔـ ـ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـ ــﺮس‬ ‫ـﺎر وﺧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎب اﻷﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞُ‬ ‫إن ﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻜـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﻦ ﺟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫وﻓـ ـ ـ ــﺆاد اﻟ ـ ـ ـ ــﺼـ ـ ـ ــﺐ ﺑـ ـ ـ ــﺎﻟ ـ ـ ـ ـﺸ ـ ـ ـ ــﻮق ﻳ ـ ـ ـ ــﺬوب )‪(٨‬‬ ‫ﱠ‬ ‫ْ‬ ‫ـﺐ ُ‬ ‫أول‬ ‫ﻓـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ــﻮ ﻟـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـﻔ ـ ـ ـ ــﺲ ﺣـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﻮب‬ ‫ﻟـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ــﺲ ﻓ ـ ـ ـ ــﻲ اﳊ ـ ـ ـ ــﺐ ﶈـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ــﻮب ذﻧ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﻤ ـ ـ ـ ـ ــﻞ ‪ v‬ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺜـ ـ ـ ـ ـ ــﻞ‪k‬‬ ‫أﻣ ـ ـ ـ ـ ــﺮه ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﻓ ـ ـ ـ ــﻲ ﺿُـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ــﻮع ﻗ ـ ـ ـ ــﺪ ﺑ ـ ـ ـ ــﺮاﻫ ـ ـ ـ ــﺎ وﻗُ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ــﻮبْ‬ ‫ﺣـ ـ ـﻜـ ـ ــﻢ اﻟ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـﺤـ ـ ــﻆُ ﺑ ـ ـ ـﻬـ ـ ــﺎ ﻓـ ـ ــﺎﺣ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ـﻤـ ـ ــﺎ‬ ‫ـﺐ ﻓ ـ ـ ــﻲ ﺿ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ــﺎف اﻷﻧـ ـ ـ ــﻔُ ـ ـ ــﺲ‬ ‫ﻟ ـ ـ ــﻢ ﻳـ ـ ـ ــﺮاﻗـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﻦ ﻇـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ــﺎ‬ ‫‪v‬ـــ ْ‬ ‫ﻣـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـﺼ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﻒ ا ـ ـ ـﻈـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ــﻮم ﱠ‬ ‫وﻣ ـ ـ ـ ـﺠـ ـ ـ ــﺎزي اﻟـ ـ ـ ـ َـﺒـ ـ ـ ـ ﱠـﺮ ﻣ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ــﺎ واُ ـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ــﻰ‬ ‫ُ‬ ‫‪230‬‬


‫ﻣﻼﺣﻖ‬

‫ﺻ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ـﺖ َ‬ ‫ـﻤـ ـ ــﺎ ﻫ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﻣـ ـ ــﺎ ﻟ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـﺒـ ـ ــﻲ ﻛـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ﱠ‬ ‫ﻋـ ـ ـ ــﺎدَُه ﻋ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ــﺪ‪ k‬ﻣـ ـ ـ ــﻦ اﻟ ـ ـ ـ ـﺸ ـ ـ ـ ــﻮق ﺟ ـ ـ ـ ــﺪﻳ ـ ـ ـ ــﺪْ‬ ‫ﻛـ ـ ــﺎن ﻓـ ـ ــﻲ اﻟ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ــﻮح ﻟ ـ ـ ـ ُـﻪ ﻣ ـ ـ ــﻜْ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ َـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ َـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ــﺎً‬ ‫ـﺪ«‬ ‫ﻗ ـ ـ ـ ـ ــﻮﻟُ ـ ـ ـ ـ ــﻪ »إنﱠ َﻋ ـ ـ ـ ـ ــﺬَاﺑـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻟَ ـ ـ ـ ـ ــﺸَ ـ ـ ـ ـ ــﺪﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﻢ ﻟـ ـ ـ ـ ــﻪ واﻟـ ـ ـ ـ ــﻮﺻ ـ ـ ـ ـ ـ َـﺒ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ـﺐ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ ﱠ‬ ‫ﺟـ ـ ـ ـ ــﻠَ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﻓـ ـ ـﻬ ـ ــﻮ ﻟ ـ ــﻸﺷـ ـ ـﺠـ ـ ــﺎن ﻓـ ـ ــﻲ ﺟَـ ـ ــﻬْ ـ ــﺪ ﺟَـ ـ ـﻬـ ـ ـﻴـ ـ ــﺪْ‬ ‫)‪(٩‬‬ ‫ـﺞ ﻓ ـ ـ ــﻲ أﺿـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ــﻲ ﻗـ ـ ـ ــﺪ أﺿْ ـ ـ ــﺮﻣ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ﻻﻋ ـ ـ ـ ‪k‬‬ ‫ـﺎر ﻓ ـ ـ ــﻲ ﻫـ ـ ـ ـﺸـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ــﻢ اﻟـ ـ ـ ـ َـﻴ ـ ـ ـ َـﺒ ـ ـ ــﺲ‬ ‫ﻓـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ــﻲ ﻧـ ـ ـ ـ ‪k‬‬ ‫ـﺠ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ــﻲ إﻻﱠ ذﻣ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ـﺪع ﻓ ـ ـ ـ ــﻲ ُﻣـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﻟـ ـ ـ ــﻢ ﻳ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﻛ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـﻘـ ـ ــﺎء اﻟـ ـ ـ ـﺼـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ــﺢ ﺑـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ــﺪ اﻟ ـ ـ ـ َـﻐ ـ ـ ــﻠَ ـ ـ ــﺲ‬ ‫ﺳ ـ ــﻠّ ـ ـﻤـ ــﻲ ﻳ ـ ــﺎ ﻧـ ـ ـﻔ ـ ــﺲُ ﻓـ ــﻲ ﺣ ـ ـﻜـ ــﻢ اﻟـ ـ ـﻘـ ـ ـﻀ ـ ــﺎ‬ ‫ـﺎب‬ ‫واﻋ ـ ـ ـﻤـ ـ ــﺮي اﻟ ـ ـ ــﻮﻗ ـ ـ ــﺖَ ﺑـ ـ ـ ُـﺮﺟ ـ ـ ـ َـﻌـ ـ ــﻰ وﻣ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ْ‬ ‫)‪(١١‬‬ ‫دﻋـ ـ ــﻚ ﻣـ ـ ــﻦ ذﻛـ ـ ــﺮى زﻣـ ـ ــﺎن ﻗـ ـ ــﺪ ﻣـ ـ ـ ـﻀ ـ ـ ــﻰ‬ ‫ْ‬ ‫ﺑ ـ ـ ــ‪ُ I‬ﻋ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـﺒـ ـ ــﻰ ﻗـ ـ ــﺪ ﺗـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ـﻀ ـ ـ ــﺖ وﻋ ـ ـ ـ َـﺘـ ـ ــﺎب‬ ‫واﺻ ـ ــﺮﻓ ـ ــﻲ اﻟ ـ ـ ـﻘـ ـ ــﻮلَ إﻟ ـ ــﻰ اـ ـ ــﻮﻟَ ـ ــﻰ اﻟـ ـ ــﺮّﺿـ ـ ــﺎ‬ ‫ـﺎب‬ ‫أم اﻟ ـ ـ ـﻜـ ـ ــﺘَـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﻢ اﻟ ـ ـ ـﺘـ ـ ــﻮﻓ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﻖ ﻓـ ـ ــﻲ ّ‬ ‫ﻣ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﻤـ ـ ـ ــﻰ‬ ‫ـﺮ ا ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ َـﻬـ ـ ـ ــﻰ وا ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ َ‬ ‫اﻟ ـ ـ ـ ـﻜـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫أﺳـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮج وﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪر اﺠﻤﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺲ‬ ‫ﻳ ـ ـ ـﻨـ ـ ــﺰل اﻟـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـﺼ ـ ـ ـ ُـﺮ ﻋ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﻪ ﻣـ ـ ـ ـﺜ ـ ـ ــﻞ ﻣ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ﻳ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ــﺰل اﻟ ـ ـ ـ ــﻮﺣ ـ ـ ـ ــﻲ ﺑـ ـ ـ ــﺮوح اﻟ ـ ـ ـ ــﻘ ـ ـ ـ ــﺪس )‪(١٢‬‬ ‫ُ ُ‬ ‫ُ‬ ‫ﻣ ـ ـﺼ ـ ـﻄ ـ ـﻔـ ــﻰ اﻟ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ــﻪ ﺳـ ـ ـﻤ ـ ــﻲ اـ ـ ـﺼـ ـ ـﻄ ـ ــﻔَـ ــﻰ‬ ‫ـﺪ‬ ‫أﺣـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫اﻟـ ـ ـ ـﻐـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ــﻲ ﺑـ ـ ـ ــﺎﻟ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ ﻋـ ـ ـ ــﻦ ﻛـ ـ ـ ــﻞ َ‬ ‫ـﺪ َوﻓـ ـ ـ ــﻰ‬ ‫ـﻦ إذا ﻣ ـ ـ ـ ــﺎ َﻋ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫َﻣ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﺪ اﻟـ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ـﻘ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫وإذا ﻣ ـ ـ ـ ــﺎ ﻗ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ــﺢ اﳋـ ـ ـ ـ ـﻄ ـ ـ ـ ــﺐ ﻋ ـ ـ ـ ــﻘ ـ ـ ـ ــﺪ )‪(١٣‬‬ ‫ُ‬ ‫ُ َ َ ْ‬ ‫َ‬ ‫ﻣـ ـ ــﻦ ﺑ ـ ـ ـﻨـ ـ ــﻲ ﻗ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺲ ﺑـ ـ ــﻦ ﺳ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ــﺪ وﻛـ ـ ـ ـﻔ ـ ـ ــﻰ‬ ‫ـﺪ‬ ‫ـﻤ ـ ـ ْ‬ ‫ـﻮع اﻟـ ـ َـﻌ ـ ـ َ‬ ‫ﺣ ـ ـﻴ ـ ــﺚ ﺑـ ـ ـﻴ ـ ــﺖُ اﻟ ـ ـﻨ ـ ـﺼ ـ ــﺮ ﻣ ـ ــﺮﻓ ـ ـ ُ‬ ‫ـﻲ اﳊ ـ ـﻤ ـ ــﻰ‬ ‫ﺣ ـ ـﻴـ ــﺚ ﺑ ـ ـﻴـ ــﺖ اﻟ ـ ـﻨ ـ ـﺼـ ــﺮ ﻣ ـ ـﺤـ ـ ـﻤ ـ ـ ﱡ‬ ‫ـﻲ اـ ـ ـ ـ ْـﻐ ـ ـ ـ ـ َـﺮس‬ ‫وﺟـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ــﻰ اﻟـ ـ ـ ـ ـﻔـ ـ ـ ـ ـﻀ ـ ـ ـ ــﻞ زﻛ ـ ـ ـ ـ ﱡ‬ ‫َ‬ ‫‪231‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫واﻟ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ــﻮى ﻇ ـ ـ ـ ــﻞ‪ k‬ﻇ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ــﻞ‪ k‬ﺧـ ـ ـ ـ ﱠـﻴ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ــﺎ‬

‫واﻟـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ــﺪى ﻫ ـ ـ ـ ــﺐ إﻟ ـ ـ ـ ــﻰ اُ ـ ـ ـ ــﻐـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ــﺮس )‪(١٤‬‬

‫ﱠ‬

‫ْ‬

‫َ‬ ‫ﻫ ـ ـ ــﺎﻛَـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ــﺎ ﻳ ـ ـ ــﺎﺳـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ــﻂ أﻧـ ـ ـ ـﺼ ـ ـ ــﺎر اﻟـ ـ ـ ــﻌُ ـ ـ ــﻼ‬ ‫أﻗـ ـ ـ ـ ـ ــﺎلْ‬ ‫واﻟـ ـ ـ ـ ـ ــﺬي إن َﻋـ ـ ـ ـ ـ ــﺜَـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ــﺪﻫ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُـﺮ َ‬ ‫ﻏـ ـ ـ ــﺎدة أﻟـ ـ ـ ــﺒ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ــﺎ اﳊ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ــﻦ ﻣـ ـ ـ ــﻼ )‪(١٥‬‬ ‫ُ ُ‬ ‫َ‬ ‫ﺗـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ـ ُـﺮ اﻟـ ـ ـ ـ ـ َـﻌ ـ ـ ـ ــ‪ I‬ﺟ ـ ـ ـ ــﻼء وﺻـ ـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ـ ــﺎلْ‬ ‫وﺣـ ـ ـ ــﻼ‬ ‫ﻋ ـ ـ ــﺎرﺿـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﺖ ﻟـ ـ ـ ـﻔ ـ ـ ـ ـﻈـ ـ ـ ــﺎً وﻣـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـ َـﻨ ـ ـ ــﻰ ُ‬ ‫ـﺐ ﻓ ـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ــﺎلْ‪:‬‬ ‫ﻗـ ـ ـ ــﻮلَ َﻣـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﻦ أﻧ ـ ـ ـ ـﻄ ـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ــﻪ اﳊـ ـ ـ ـ ﱡ‬ ‫ﻫـ ـ ــﻞ دََرى ﻇ ـ ـ ـﺒـ ـ ــﻲُ اﳊـ ـ ــﻤَـ ـ ــﻰ أَْن ﻗـ ـ ــﺪ ﺣَ ـ ــﻤَـ ـ ــﻰ‬ ‫ﺻـ ـ ـ ــﺐّ ﺣـ ـ ـ ــﻠﱠـ ـ ـ ــﻪُ ﻋَـ ـ ـ ــﻦْ ﻣ ـ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ــﺲ‬ ‫ﻗ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ــﺐَ َ‬ ‫ﻓـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ــﻮ ﻓـ ـ ـ ــﻲ ﺣـ ـ ـ ـ ّـﺮ وﺧ ـ ـ ـ ـﻔـ ـ ـ ــﻖ ﻣ ـ ـ ـ ـﺜـ ـ ـ ــﻞ ﻣـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ـﺢ اﻟ ـ ـ ــﺼّ ـ ـ ـﺒـ ـ ــﺎ ﺑ ـ ـ ــﺎﻟ ـ ـ ــﻘَ ـ ـ ـ َـﺒ ـ ـ ــﺲ‬ ‫ﻟ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ َـﺒ ـ ـ ــﺖْ رﻳ ـ ـ ـ ُ‬

‫‪٢‬‬

‫)‪(١‬‬

‫ﻳ ـ ــﺎ ﺣ ـ ــﺎدي اﳉ ـ ـ ـﻤـ ـ ــﺎل ﻋـ ـ ـ ّـﺮْج ﻋـ ـ ـﻠ ـ ــﻰ ﺳـ ـ ــﻼ‬ ‫ﺳـ ـ ــﻼ‬ ‫ـﻤ ـ ــﺎل ﻗـ ـ ـﻠـ ـ ـﺒ ـ ــﻲ وﻣـ ـ ــﺎ َ‬ ‫ﻗ ـ ــﺪ ﻫ ـ ــﺎم ﺑـ ـ ــﺎﳉَـ ـ ـ َ‬ ‫ﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ّـﺮْج ﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ اﳋ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺞ‬ ‫ـﻤـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ‬ ‫واﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞ ﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ اﳊـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﻓ ـ ـ ـ ــﻲ اـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـﻈ ـ ـ ـ ــﺮ اﻟـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ــﺞ‬ ‫ﺑـ ـ ـ ـ ــﺎﻟـ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ــﺾ ﻛ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻟ ـ ـ ـ ـ ــﺪﱡﻣـ ـ ـ ـ ــﻰ‬ ‫واﻷﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻄُ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺢ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻨﱠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺞ‬ ‫ـﺴـ ـ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ﺻـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ـ ــﺔ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ﱠ‬ ‫ﺣـ ـ ــﻼ‬ ‫ﻟـ ـ ــﻠّ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ ﻣـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﻦ ﺟـ ـ ــﻼل ﺗ ـ ـ ـﺨ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ــﺎلُ ﻓـ ـ ــﻲ ُ‬ ‫ـﺪﻻ‬ ‫ـﻒ ﻓـ ــﻲ اﻋ ـ ـﺘ ـ ــﺪال ﻋـ ـ ـﻨـ ـ ـﻬ ـ ـ ﱠ‬ ‫ﻟـ ــﻢ ﺗـ ـ ـﻠ ـ ـ َ‬ ‫ـﻦ ﻣـ ـ ْـﻌ ـ ـ َ‬ ‫ـﻦ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّـﺮﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎطْ‬ ‫ُ‬ ‫ـﻒ ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫وﻃ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮﻛ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ﻃ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﺋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻒ‬ ‫” ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺰل اﻏـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎطْ‬ ‫دار اﳋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻼﺋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻒَ‬ ‫‪232‬‬


‫ﻣﻼﺣﻖ‬

‫ـﺪس ا ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﻮاط‬ ‫ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ﺟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻢﱡ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮارفَ‬ ‫ﻛ ـ ــﻢ ﻣـ ـ ــﻦ ﺳـ ـ ــﻨَـ ـ ــﺎ ﻫِـ ـ ــﻼَل ﺑ ـ ــﺄﻓـ ـ ـﻘـ ـ ــﻪ اﳒ ـ ـ ـﻠـ ـ ــﻰ‬ ‫ـﺎب واﳒـ ــﻠَـ ــﻰ‬ ‫أﻧ ـ ـﺤـ ــﻰ ﻋ ـ ـﻠـ ــﻰ اﻟـ ــﻀﱠـ ــﻼل ﻓـ ــﺎﳒـ ـ َ‬ ‫ﺟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻢ دان‬ ‫واﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺤـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮُ واﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻐـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮْ‬ ‫أﻫـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻠﱠ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺔُ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺸﱠ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮاﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫ﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ أﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ ﺗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﺮ‬ ‫ـﺪﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎن‬ ‫وﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ـﻮة اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ُﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ُـﺮﻫـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ُﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْـﺮ‬ ‫أﻏـ ـ ـ ــﺮﱡ ﻛـ ـ ـ ــﺎﻟ ـ ـ ـ ـﻐ ـ ـ ـ ــﺰال ﻣـ ـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ــﻠّـ ـ ـ ــﺪُ اﻟ ـ ـ ـ ـﻄ ـ ـ ـ ــﻼ‬ ‫ﻳ ـ ـﺴ ـ ـﻄـ ــﻮ وﻻ ﻳ ـ ـﺒـ ــﺎﻟـ ــﻲ ﺑـ ــﺎﻷﺳـ ــﺪ ﻓ ـ ــﻲ اﻟـ ـ ـﻔ ـ ــﻼ‬ ‫أوﻻ‬ ‫أوﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ إﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻚ ْ‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ذﻛ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ‬ ‫أﻛ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺜـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮت ﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ ﻗَ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮْﻻ‬ ‫ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻛـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞّ ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺸ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ‬ ‫ﺧـ ـ ـ ـ ــﺬ ﻓـ ـ ـ ـ ــﻲ اﻣـ ـ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـ ــﺪاح ﻣ ـ ـ ـ ـ ــﻮﻟَ ـ ـ ـ ـ ــﻰ‬ ‫ﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪب ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺆﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ‬ ‫ـﺠـ ـ ـ ــﺪ اﳉَ ـ ـ ــﻼل ُﻣـ ـ ـ ــﺸَ ـ ـ ـ ّـﻬ ـ ـ ــﺮ اﻟـ ـ ـ ـ ُـﻌـ ـ ـ ــﻼ‬ ‫ـﻤ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ُﻣـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ﻗ ـ ـ ــﺪ ﻓـ ـ ـ ــﺎقَ ﻓ ـ ـ ــﻲ ﻛ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ــﺎل وراق ﻣُـ ـ ـ ــﺠْـ ـ ـ ــﺘَ ـ ـ ــﻼ‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮاﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻖُ اﳋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞ‬ ‫ـﺴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎت‬ ‫ﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ اﻻﺳـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻢ واﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ذي ا ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻈـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ اﳉ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ــﻞ‬ ‫اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮاﺋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻖ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺼّ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻔ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎت‬ ‫ـﺪﺧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞ‬ ‫ُﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻜْـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّـﺮم اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ّ‬ ‫ـﺠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺰل اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎت‬ ‫وﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ُ‬ ‫ـﻮﺳ ـ ـ ـ ــﻼ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﺗ‬ ‫ـﻦ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫‬ ‫ـﻮال‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـﻨ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫وﻣـ ـ ـ ـ ـﺤـ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ــﺐ اﻟ ـ ـ ّ‬ ‫ّ‬ ‫ـﺤـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ــﺎً ُﻣ ـ ـ ـﻈ ـ ـ ــﻠّ ـ ـ ــﻼ‬ ‫ﺳـــ ْ‬ ‫وراﻓ ـ ـ ــﻊ اـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ــﺎﻟ ـ ـ ــﻲ ُ‬ ‫‪233‬‬


‫اﻮﺷﺤﺎت اﻻﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬

‫ت‬ ‫در ْ‬ ‫ﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ َﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﻦ ُﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻼه ّ‬ ‫ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻜـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞّ ﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﺋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞ‬ ‫ت‬ ‫ﺧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺬﻫ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ إﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻚ ﺟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮّ ْ‬ ‫ُ‬ ‫ذﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞَ اﳋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﺋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞ‬ ‫ﺣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻼك أزرتْ‬ ‫وﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ُ‬ ‫ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮل ﻗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﺋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞ‪:‬‬ ‫ﻳـ ـ ــﺎ ﻣ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ــﺰلَ اﻟ ـ ـ ـﻐـ ـ ــﺰال ﺣ ـ ـ ـ ّـﻴ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺖ ﻣـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ــﺰﻻ‬ ‫ﺳ ـ ـ ـ ــﻼ‬ ‫ﻓـ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ــﺎ أرى ﺑ ـ ـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ـ ــﺎل ﻋ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ــﻪ وإن َ‬ ‫< اﺑﻦ زﻣﺮك )ا‪8‬ﺘﻮﻓﻲ ﺳﻨﺔ ‪ ٧٩٥‬ﻫـ(‪:‬‬ ‫ـﻢ ﻏـ ـ ـ ـ ــﺮﻧـ ـ ـ ـ ــﺎﻃـ ـ ـ ـ ــﺔ ﻋ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ــﻞُ‬ ‫ﻧ ـ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫ﻟـ ـ ـ ـ ـ ـﻜـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ُـﻪ ﻳـ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ــﺮ¯ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ــﻞْ‬ ‫وروﺿ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ زﻫـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞُ‬ ‫ُ‬ ‫ـﻊ اﻟـ ـ ـ ـ ـ َـﻐ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ــﻞْ‬ ‫ورﺷ ـ ـ ـ ـ ـﻔـ ـ ـ ـ ـ ُـﻪ ﻳ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ـﻘـ ـ ـ ـ ـ ُ‬ ‫َ‬ ‫ﺳـ ـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ــﻰ ﺑـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـﺠـ ـ ـ ـ ــﺪ رُﺑ ـ ـ ـ ــﺎ اُـ ـ ـ ـ ـﺼ ـ ـ ـ ــﻠّـ ـ ـ ـ ــﻰ‬ ‫ـﺎم‬ ‫َ‬ ‫ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻛ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮاً‬ ‫روﺿ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻐَـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﻓـ ـ ـ ـ ـﺠـ ـ ـ ـ ـﻔـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ــﻪ ﻛـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ــﺎ اﺳـ ـ ـ ـ ــﺘَـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ــﻼّ‬ ‫ﺗ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ــﻢ اﻟـ ـ ـ ــﺰﻫـ ـ ـ ــﺮ ﻓـ ـ ـ ــﻲ اﻟ ـ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ــﺎم )‪(١‬‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ـﺴ ـ ـ ـ ــﻦ ﻗـ ـ ـ ـ ــﺪ ﲡـ ـ ـ ـ ــﻠّ ـ ـ ـ ــﻰ‬ ‫واﻟـ ـ ـ ـ ــﺮوضُ ﺑ ـ ـ ـ ــﺎﳊُـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ـﺎم‬ ‫ـﺴـ ـ ـ ـ ـ ـ ْ‬ ‫ﺣـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ـﺮد اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ّـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ـ ـ َـﺮ ﻋـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ُ‬ ‫وﺟـ ـ ـ ـ ـ ـ َ‬ ‫ودوﺣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻇـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻠّ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ ﻇـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞُ‬ ‫ُ‬ ‫ﻳـ ـ ـ ـ ـﺤـ ـ ـ ـ ــﺴُ ـ ـ ـ ــﻦُ ﻓ ـ ـ ـ ــﻲ رﺑـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ــﻪ اـ ـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ــﻞْ‬ ‫واﻟ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ــﺮقُ واﳉـ ـ ـ ـ ـ ﱡـﻮ ﻣ ـ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـ ـﻄ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ــﻞُ‬ ‫ﻳ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ــﺐ ﺑـ ـ