Page 1


‫فكر ثورة ‪ ..‬ثورة فكر‬ ‫مجلة فكرية شهرية ‪ ,‬يصدرها‬

‫رئيس التحريـــــر‪ :‬فجر عاطــــــــــف‬ ‫تصميم وإخراج‪ :‬عمر صبـحـــــــي‬

‫قلم وميدان‬

‫‪1‬‬

‫العدد التجريبي‬


‫اقرأ في هذا العدد‪:‬‬ ‫‪-‬‬

‫االفتتاحية‪:‬‬

‫‪-‬‬

‫عالم المفاهيم‪:‬‬

‫‪-‬‬

‫الفقه الثوري‪:‬‬

‫‪-‬‬

‫إعالم الثورة‪:‬‬

‫‪-‬‬

‫أدب الميدان‪:‬‬

‫‪-‬‬

‫المقاومة المبدعة‪:‬‬

‫"خارطة ذهنية" متوقعة إلدراك الواقع االنقالبي بعد عامين من المحنة ‪4 ............‬‬

‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫أهمية بناء المفاهيم في عالم الثورة‪ .‬د‪ .‬خالد فهمي ‪8 ..................................‬‬

‫‪‬‬

‫مفهوم بعيون الواقع‪" ،‬االصطفاف"‪ .‬تحقيـق ‪10 ..........................................‬‬

‫‪‬‬

‫فوائد إعمال المقاصد في العمل الثوري‪ .‬د‪ .‬وصفي أبو زيد ‪12 ........................‬‬

‫‪‬‬

‫علماء شريعة‪:‬التفويض في القتل اشتراك في الجريمة‪ .‬تحقيق ‪14 ....................‬‬

‫‪‬‬

‫إعالميون‪ :‬إعالم الثورة‪ :‬مخاطر‪..‬تحديات‪..‬فرص نجاح‪ .‬استطالع رأي ‪16 .................‬‬

‫‪‬‬

‫كبسوالت إعالمية‪ :‬بقلم اإلعالمي حـازم غراب ‪18 .........................................‬‬

‫‪‬‬

‫موعد مع الشهادة ‪ .‬قصة قصيرة لماجدة شحاتة ‪20 .......................................‬‬

‫‪‬‬

‫رمضان يشكوهم إلي الله‪( .‬قصيدة) ‪21 ....................................................‬‬

‫‪‬‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫العصيان المدني‪ .‬إعداد د‪ .‬هاني جابر ‪23 ...................................................‬‬

‫كيف نصل إلى المجتمع؟‬ ‫‪‬‬

‫مداخل اإلقناع في خطاب الفئة الصامتة‪ .‬تحقيق ‪25 ......................................‬‬

‫‪‬‬

‫البضاعة الثمينة‪ .‬بقلم م‪ .‬وائل فتحي ‪27 ...................................................‬‬

‫قصة من قلب الحدث‪:‬‬

‫‪-‬‬

‫رسائل الثوار‪:‬‬

‫‪-‬‬

‫ورشة عمل‪:‬‬

‫قلم وميدان‬

‫‪‬‬

‫الشهيد"يحي حواس" صاحب القلب األبيـض البار بأهله‪ .‬حوار ‪29 ......................‬‬

‫‪‬‬

‫ابتسامة يوم المذبحة‪ .‬بقلم هيام عبـد الله ‪31 .............................................‬‬

‫‪‬‬

‫الصحفي "حسام عيسي" يحلم بالحرية ويبث األمـل ‪33 .................................‬‬

‫‪‬‬

‫رسائل تربوية بين أب وابنه من داخل المعتقل ‪34 .........................................‬‬

‫‪‬‬

‫إنتاج "مفكر الثورة" ‪36 .........................................................................‬‬

‫‪‬‬

‫القيادة الفكرية‪ .‬د‪ .‬حسان عبد الله حسان ‪37 ................................................‬‬

‫( الكتابات الواردة ال تعبر إال عن رأي أصحابها )‬ ‫‪2‬‬

‫العدد التجريبي‬


‫االفتتاحية‬

‫قلم وميدان‬

‫‪3‬‬

‫العدد التجريبي‬


‫خارطة ذهنية‬

‫(متوقعة إلدراك الواقع االنقالبي بعد عامين من المحنة)‬

‫تمثــل فكــرة الخــرائ الذهنيــة تطــورا لفــرع علــم الجعرافيــا الســلوكية‪،‬‬ ‫ويهتم بجلب المدركات تجا حدث أو قضية معينـة ورسـم ر يـة لماهيـة‬ ‫ما يجب أن يتبقي في الذاكرة والعقل تجا تل القضيةغ فحتي إذا مـا‬ ‫تم اخت ال التفاصيل والج ئيات عمـدا أو دون عمـدغ تبقـي هنـاك كليـات‬ ‫ّ‬ ‫واضحة يتحرك الفرد في فهمه وسلوكه من خالل تل الكليات‪.‬‬ ‫وبتطبيق ذل علي قضية مواجهة االنقالب في مصرغ فتل الخارطـة‬ ‫تعنـي أن هنـاك مشـتركا يمكننـا السـعي لترسـيخه فـي كافـة األذهــان‪،‬‬ ‫ومن ثم صناعة وحدة ثورية منطلقها هذا المشترك‪.‬‬ ‫ُمسلمات ومنطلقات‪:‬‬ ‫بعد مرور عاميين علي االنقـالب‪ ،‬تبـدو هنـاك عـددا مـن القضـايا تنـدرج‬ ‫تحؤ ما يمكن تسميته "مسلمات ومنطلقـات" المرحلـة‪..‬وفي إيضـاح‬ ‫تلــ المســلمات قطــع لشــوي كبيــر مــن التفكيــر وحســم للكثيــر مــن‬ ‫الجـــداالت التــــي أثبتـــؤ الوقــــائع والممارســــات أنهـــا حقــــائق تنبعــــي‬ ‫مواجهتها ‪ ..‬ومن تل المسلمات ‪-:‬‬ ‫‪‬‬

‫الحرب علي الدين‪:‬‬

‫‪‬‬

‫ِعظم التحدي‪:‬‬

‫‪ -2‬استحضــار عامــل الوقــؤ فــي بــارة إدراك الصــراع‪ ،‬فمــع ع ــم‬ ‫التحــدي قــد ال يكــون عــام أو اثنــان أو حتــي أكثــر مــن ذلــ كفــيال‬ ‫بحسمه أو إنهائه علي وجه صحيح‪ ،‬بل البـد مـن األخـذ فـي االعتبـار‬ ‫أن الوقؤ قد يطول‪ ،‬وذل ليس نتيجة ضعف أو فشل‪ ،‬وإنما هـو‬ ‫نتاج لطبيعة التحدي وكونية الصراع‪..‬‬ ‫‪ -3‬إعادة بناء حضارة أصيلة‪ ،‬وهـذا نتيجـة ومتالزمـة للنصـر المنت ـر‪-‬‬ ‫بــنذن اللــه‪ -‬فــالتحرر واســتعادة كرامــة األوطــان والشــعوب‪ ،‬دائمــا مــا‬ ‫تكون أولي خطـوات البنـاء القـوي ل‪،‬مـم‪ ،‬فاألمـة لـم تتخلـف نتيجـة‬ ‫ضـــعف مواردهـــا الماديـــة أو فقـــر فـــي قيمهـــا أو ر يتهـــا للحيـــاة‬ ‫والكــون‪ ،‬وإنمــا جــاء التراجــع نتــاج االســتبداد وســرقة اإلرادة وت ييــف‬ ‫المنت ـرغ الشـعوف بنعـادة بنـاء أمتـه‬ ‫الوعي‪ ،‬وبنـاء علـي ذلـ فـنن ر‬ ‫الحضارية‪ ،‬لن يبخل في هذا السبيل بالم يد والم يد مـن التضـحية‬ ‫والعمــل‪ ،‬كمــا أنــه لــن يقــن مــن إطالــة أمــد الصــراع‪ ،‬بــل ســيمهد‬ ‫وجدانه وعقله علي النفس الطويل‪..‬‬ ‫‪ ‬مقاصد الصراع‪:‬‬

‫وهنا قد يختلف البعض في حقيقـة شـن االنقـالب حربـا مباشـرة علـي‬ ‫العقيدة أو اإلسالم‪ ،‬بمعني هل يختصم االنقالب اإلسـالم لذاتـه‪ ،‬أم‬ ‫لكونــه هــذا الــدين الــذي يحمــل فــي طيــه بــذور أفكــار مجابهــة ال لــم‬ ‫والعدوان‪ ،‬وهو في ذل دين يحث علي التضحية والجهاد دون أجـر بـل‬ ‫ودون انت ار العائد‪ ،‬وفي معاني الحث علي االستشهاد وتحبيبـه إلـي‬ ‫األنفـس أكبـر محضـن لمواجهـة فسـاد الـديكتاتوريات واسـتمرارية تلـ‬ ‫المواجهـــة ببواعـــث أمـــل عقديـــة تاكـــد يقينيـــة تحقـــق النصـــر للفئـــة‬ ‫المامنة‪..‬‬ ‫ومن ثم قد ال يكون االنقالب مواجها للعقيدة أو رافضا لهـا‪ ،‬إنمـا هـو‬ ‫في األصل يواجه تل القوة الكامنة في تلـ العقيـدة التـي تقـف لـه‬ ‫بالمرصـــاد‪ ،‬ومـــن ثـــم نـــرا يريـــد مـــن اإلســـالم تطبيقاتـــه الشـــعائرية‬ ‫النســــكية فــــي العالقــــة الرأســــية شــــديدة االنحســــار عــــن المجتمــــع‬ ‫وقضايا ‪..‬‬ ‫فــي حــين يــري الــبعض أن الحــرب علــي العقيــدة فــي ذاتهــا‪ ،‬وأن المــد‬ ‫المسيحي والصهيوني الباعث علـي االنقـالب والمحـرك لـه مـن خلـف‬ ‫الستار كل هذا مما يدعم وجود تل الحرب الدينية وي كيها‪..‬‬ ‫وأيــا مــا كانــؤ طبيعــة التصــور الصــحيح‪ ،‬فــنن ممارســات الواقــع فــي‬ ‫ومكممة‪ ،‬ومن ذلـ‬ ‫الحاليين واحدة‪ ،‬فم اهر الدين اإلسالمي رمحاربة ر‬ ‫الحرب علي الحجاب‪ ،‬وغلق المسـاجد‪ ،‬و تـأطير وتقييـد الخطـاب الـديني‬ ‫الـــــدعوي‪ ،‬وإ حـــــراق الكتـــــب الدينيـــــة والتاريخيـــــة‪ ،‬وحـــــذف الفتوحـــــات‬ ‫والبطوالت اإلسالمية أو تشويهها في المناهش الدراسية‪ ،‬هذا فضـال‬ ‫عــن محــاوالت دائــرة فــي اإلعــالم االنقالبــي ل ع عــة ثوابــؤ العقيــدة‬ ‫والهجوم المباشر علي صحيح السنة والصحابة الكرام‪..‬‬ ‫ولذا فاختالف الر ية ال يمنع من االتحاد علي أن هناك خطورة واقعة‬ ‫بالفعل علي طبيعة وماهية إسالم المجتمع المصري‪ ،‬ومن ثم‬ ‫مستقبل هذا الدين الحنيف في البالد‪..‬‬ ‫المسلمة أن المحور اإليماني‬ ‫ومن وجهة أخري يعني إدراك تل‬ ‫ر‬ ‫كون ال ينفصل عن مهمات الحركةغ فبتعذيته وإجادة فهم واجباته‬ ‫رم ّ‬ ‫وقيمه تتحقق نسبة كبيرة من األسلحة الواجبة لتحقيق النصر وحسم‬ ‫المعركة ‪-‬بنذن الله‪-‬‬

‫فعايات الصراع البد أن تأخذ أيضـا قـدرا مـن التسـليم بهـا ومـن ثـم‬ ‫االنطالق منها‪ ،‬فليس هو الصراع الهادف إلي مصالح فئة أو تيـار‪،‬‬ ‫كمــا أنــه لــيس صــراعا –لمعارضــة‪ -‬ن ــام أو لتحقيــق فــوز سياســي‬ ‫عليه‪..‬‬ ‫وإنما األمر هو مـررب وطموحـات شـعب ووطـن يـئن حاضـر ‪ ،‬ومـن‬ ‫ثــم فــنن مســتقبله أيضــا رهــن بتلــ المعركــة‪..‬وفي ذلــ تتــوزع‬ ‫المقاصد علي عدد من المحاور الهام‪::‬‬ ‫المحووور الو ‪ :‬أن المعركــة هــي فــي األســاس للشــعب‪ ،‬ولــيس‬‫لتيــار بعينــه‪ ،‬فحتــي لــو كــان فــي بــارة المواجهــة جماعــة اإلخــوان‬ ‫المسلمين‪ ،‬إال أنهم ليسوا وحـدهم المعنيـين بـاألمر‪ ،‬بـل القضـية‬ ‫تطال الشعب كله‪ ،‬فهناك من سرق حريته‪ ،‬واستعبد إرادته‪ ،‬وأهـال‬ ‫التراب علي مستقبله‪ ،‬وهو ما يعني أمرين أيضا‪:‬‬ ‫أولها‪ :‬ضـرورة أن يشـارك المجتمـع بكامـل فئاتـه فـي معركـة كسـر‬ ‫االنقالب‪ ،‬وهـو مـا يوجـب علـي الفئـة المبـادرة أن تبـذل م يـدا مـن‬ ‫الجهد في إزالـة ثثـار ثلـة التضـليل التـي يمارسـها االنقـالب‪ ،‬بحيـث‬ ‫يتحمل الشعب َهم نفسه‪ ،‬وأن يصـل إلـي مرحلـة الفطـام الثـوري‪،‬‬ ‫–ملهــم أو زعــيم‪ ،‬أو علــي‬ ‫بحيــث ال ريعــول فــي ثورتــه علــي شــخ‬ ‫فئــة‪-‬إخــوان أو شــباب‪ -‬أو دول‪-‬تركيــا أو قطــر‪ -‬بــل ينضــش الشــعب‬ ‫ليكــــون جــــديرا بتحمــــل تبعــــات النصــــر فيحــــاف عليــــه‪ ،‬ويســــلمه‬ ‫للمستقبل والقادم من األجيال ع ي ا غاليا‪..‬‬ ‫ثانيا‪ :‬طالما كانؤ المعركة للشـعب فـنن قضـايا الشـعب كلهـا البـد‬ ‫أن تكــون شــديدة الحضــور‪ ،‬فهنــاك فصــائل لــن تثــور مــن أجــل قــيم‬ ‫ثورهـــا الفســـاد واالعتـــداء عـــل القـــوت‬ ‫الكرامـــة والحريـــة‪ ،‬وإنمـــا ري ا‬ ‫والعــذاء‪ ،‬وهنــاك ثخــرون تتحــرك بــداخلهم نــوازع القوميــة واالنتمــاء‬ ‫بحيث يقبلون بأي شيء وفقـ يرفضـون السـقوي فـي مسـتنقع‬ ‫العـــدو الخـــارجي‪ ،‬ومصـــافحته أو التطبيـــع معـــه‪..‬ومن العجيـــب أن‬ ‫االنقــالب يجمــع كــل ألــوان العــداءات تل ـ ‪ ،‬ومــن ثــم فــالثورة عليــه‬ ‫يصح أن تكون عارمة حاشدة‪..‬‬ ‫المحور الثاني‪ :‬أن المعركة ليسؤ إزاحية لن ـام‪ ،‬بـل هـي سـاعية‬ ‫للقضــاء علــي كــل مــا يــرتب بهــذا الن ــام مــن فســاد مستشــر عبــر‬ ‫عقود‪ ،‬ما يعني ضرورة التنبه إلي‪::‬‬ ‫أوال‪ :‬عدم الرضا بالحلول الج ئية أو بالسيناريوهات الخادعة والتـي‬ ‫تم القبول بها من قبل‪ ،‬في حين كانؤ أنصاف الحلول أعـوادا مـن‬ ‫مشانق رعلق عليها الثوار‪..‬‬ ‫ثانيووا‪ :‬الفطنــة إلــي أنــه ثمــة فــارق كبيــر بــين معارضــة ن ــام‪ ،‬وبــين‬ ‫الثورة عليه‪ ،‬وهو المعني الملقي أيضـا َ‬ ‫كشـرك أمـام الثـوار لينجـر‬ ‫إليه البعض المخدوع ويقبل به‪ ،‬وهو ما يقوم بـه إعـالم االنقـالب‬ ‫علـي ممارسـات‬ ‫في الكثير من األحيـان حينمـا يبـدو وكأنـه يعتـر‬ ‫بعض الوزراء أو ينتقـد ثداءا أو قـرارا‪ ،‬فـي محاولـة إللهـاء الجمـاهير‬ ‫وإغفالهم عن معني الثورة الحقيقة‪..‬‬

‫ومن األهمية أن يتفق الجميع اآلن علي إدراك أن التحدي كبير‪ ،‬فمحليا‬ ‫هناك قوة انقالبية تتحصن بمن ومة من الفساد المستشري منذ‬ ‫عقود طويلة‪ ،‬واألخطر أنها من ومة شديدة االرتباي بالماسسة‬ ‫العسكرية‪ ،‬ما يعني أن قمعها له أذرع من رصاص ودبابات وصواريخ‬ ‫في مواجهة شعب أع ل‪ ،‬وهو القمع الذي يحدث ببث الرعب في‬ ‫القلوب ومن ثم تحجيم قطاعات كبيرة عن المشاركة في الثورة أو‬ ‫حتي التعاطف معها‪ ..‬ومن أدلة ع م التحدي أيضا وقوف كبري‬ ‫الدول والكيانات الدولية في خليفة االنقالب ماازرة وداعمة له‪..‬‬ ‫والوصول إلي هذا اإلدراك يعني عددا من األمور‪:‬‬ ‫‪ -1‬الرفقة بالنفس وبمعسكر مايدي الشرعية من الجلد الدائم‬ ‫والمستمر للذات‪ ،‬والبديل عن ذل بذل الجهد والسعي‪ ،‬مع ممارسة‬ ‫تقيمات متتابعة ومستمرة‪ ،‬تهدف إلي تحسين اآلداء‪ ،‬ال تر كرس‬ ‫اإلحباي وتستحضر الطاقة السلبية ومعها حالة تبلد من شدة مشاعر‬ ‫الفشل‪ ،‬وفقدان الثقة‪..‬‬

‫قلم وميدان‬

‫فجر عاطف‬

‫‪4‬‬

‫العدد التجريبي‬


‫ويتمثل المحور الثالث من مقاصد الصراع‪ ،‬في أن الثورة التي تحمل في طيهـا معـاني اإلصـالح‪ ،‬وتحـاول أن تمهـد لـه السـبيل‪ ،‬هـي‬ ‫في الحقيقـة ثـورة خيـر وبـر‪ ،‬ال تعفـل عـن قـيم الحـراك‪ ،‬ومعانيـه الحضـارية‪ ،‬تستشـرد بالهـدي والكـون اإليمـاني‪ ،‬وتسـتمر فـي طريـق‬ ‫إصالحها متخذ الثورة فق‬

‫سبيال إلقرار إرادة الشعب وحمايتها‪..‬‬

‫طرائق تفكير حاضرة بالفعل‪:‬‬

‫وهي مساحات الر ية الفكرية التي يصح أن تكون استراتيجيات للعمل‪ ،‬وظني أن العمل الثوري في الفترة الماضـية نجـح فـي تفعيـل‬ ‫عددا من االستراتيجيات‪ ،‬ومن أهمها‪..‬‬

‫‪ ‬السلمية المبدعة‪:‬‬ ‫حيث تجاوزت التجربة المصرية فيما تم تقديمـه بالفعـل العديـد مـن الـر ي العالميـة فـي أفكـار حـروب الالعنـف‪ ،‬وباتـؤ تقـدم نموذجـا‬ ‫مختلفــا يجمــع بــين الســلمية والثــورة البيضــاء والت ــاهر الراقــي‪ ،‬ونمــاذج االعتصــامات الحاويــة للربانيــة والقيمــة والن ــام والعمــل‬ ‫المشترك‪ ،‬وفي الوقؤ نفسه وبتطور الخصم في اعتدائه لم ينكب الثوار عن حدود السلمية السلبية‪ ،‬وإنما تعدوها إلي لـون يحمـل‬ ‫اإليجابية في رد الفعل‪ ،‬دون االنجرار إلـي الحـروب األهليـة أو العنـف المجتمعـي الحـاوي لنيـران التشـفي والرغبـة فـي تفريـ شـحنات‬ ‫العضب‪ .‬والتحدي اآلن في استخدام تل‬

‫اإلستراتيجية أن تستمر في اعتدالها‪ ،‬ووسطيتها ال إفراي وال تفري ‪..‬‬

‫‪ ‬الخطاب اإلنساني والحقوقي‪:‬‬ ‫وهي الممارسة والخطاب الذي تم فيه تحييد كافة الر ي الخالفية في الن اعات‪ ،‬والقبول بالخو‬ ‫اإلنسانية التي يمكن للكثيـرين أن يلتفـوا حولهـا‪ ،‬فممـا ال شـ‬ ‫القانون‪ ،‬فضال عن االختطاف أو اإلخفاء القسري‪ ،‬ومـا شـابه ذلـ‬ ‫خطابا ال تعنيه سوي الترويش لتل‬

‫في القضية من خالل أبعـاد الـذات‬

‫فيـه أنـه ال أحـد يقبـل جهـارا بممارسـات التعـذيب والقتـل خـارج نطـاق‬ ‫مـن اعتـداءات تبـدو صـريحة وجليـة‪ ،‬وقـد مـورس مـن هـذا المنطـق‬

‫الم لومية‪ ،‬واإلعـالن عنهـا‪ ،‬وتحييـد شخصـيات وجهـات فـي تلـ‬

‫القضـايا كأبعـاد ج ئيـة هامـة فـي‬

‫القضية‪ ،‬وإن كان هذا الخطاب هاما في حقيقته بل ويحتاج إلي الم يد من الترويش وإفساح المجـال لقبولـه محليـا ودوليـاغ لكـن الخـوف‬ ‫من أن يستمر هذا التحييد دون النجـاح فـي الخطـوة التاليـة لـه وهـي تضـمينه االرتبـاي بـين تعـول الـديكتاتوريات الفاسـدة‪ ،‬وبـين تلـ‬ ‫التبعات من الم لومية الواضحة علي المجتمع ككل وليس علي تيار بعينه‪ ،‬وهو ما يحدث بالفعل دون أية مبالعة‪.‬‬

‫طرائق تفكير ُمفتقدة‪:‬‬

‫وهي المساحات االستراتيجية والفكرية التي لم يتم طرقها حتي اآلن‪ ،‬وهي في ذهني اآلن ليسؤ أكثـر مـن مجموعـة مـن أسـئلة أو‬ ‫علي سبيل المثال البحـث عـن ماهيـة مـداخل الخطـاب األخـري‪-‬بخـالف اإلنسـاني أو‬

‫تحديات تحتاج إلي البحث الجاد عن إجابة‪ ،‬ومن ذل‬

‫الحقوقي‪ -‬التي تصلح لالنفتاح علي المجتمع ومن ثم كسب شرائح أخري‪ ،‬كذل‬ ‫خاصة تل‬

‫البنـي فـي خطـاب الفئـات السـلبية‪،‬‬ ‫مـا هـي أفضـل ر‬

‫الشرائح المذعورة أو التي ريقعدها الخوف والرعب‪ ،‬فهل يكفي الحديث عـن معـاني البـذل والتضـحية والتـي هـي جـ ء مـن‬

‫حضور المكون اإليماني في المعركة‪ ،‬وهل يمكننا أن نبعث لهم برسائل تحريـ‬

‫مختلفـة كـذل‬

‫مـن تحـديات المرحلـة إكمـال التطـوير‬

‫لآللة اإلعالمية للثـورة‪ ،‬والتـي لـم يعـد هنـاك مـن مجـال لتأجيلـه أو تجـاوز ‪ ،‬وهـو التطـوير الـذي تقـع أمامـه العديـد مـن التحـديات لعـل‬ ‫أبسطها وأشدها وضوحا هو مواجهته آللة إعالمية شرسة يتم اإلنفاق عليها بال حدود‪ ،‬في حين أن إعالم الثورة البد أن يقـدم حلـوال‬ ‫لمعضالت التمويل الضعيف‪ ،‬والدور الذي ينبعي أن يكون رائدا وماثرا ومنفتحا علي الجميع!!‪..‬‬ ‫كذل‬

‫كيف تجيب الثورة حاليا علي أسئلة ضعف الدور الفكري والثقافي في الحراك‪ ،‬وهل للعقول سواء المهنيـة أو الفكريـة دور رائـد‬

‫لم تقم به بعد‪ ،‬خاصة أن تل‬

‫الفئة حاضنة للكثير من معاني االت ان المجتمعي لما تمثلـه مـن بقايـا الطبقـة الوسـطى‪ 1‬التـي اتجهـؤ‬

‫حـوت‬ ‫إلي التعليم واحتمؤ به‪ ،‬ومن ثم أفـرزت جـيال يـامن بـالعلم‪ ،‬ويمثـل صـمام أمـان لمجتمـع شـذت فيـه طبقاتـه وانحرفـؤ بحيـث ّ‬ ‫وتنفعـؤ مـن‬ ‫ّ‬ ‫جهالة ضاربة في الخلق والسلوك‪ ،‬كانؤ ظاهرة "البلطجـة" أبـرز ثمارهـا‪ ،‬أو إلـي نخبـة مترفـة تقبلـؤ الفسـاد وانجـرت لـه‬ ‫وجود ‪..‬وفي تصنيف طبقي ثخر فال مراء أن المجتمع قد بات أسيرا إلي التطرف إما في الفقر وإما في الثراء‪..‬‬ ‫وهذ الحالة الطبقية عسيرة التال م ينـدر أن تحـوي معهـا معـان ناضـجة للثـورة‪ ،‬وإنمـا التحـدي الثـوري يقـع عبئـا علـي مـن يمثـل مي انـا‬ ‫وات انا للمجتمع‪-‬ثقافيا واجتماعيا‪-‬وهي الطبقـة التـي ريـراد لهـا حاليـا االنحسـار واإلبادة‪..‬خاصـة أنهـا صـاحبة الـروح الفكريـة التـي مبناهـا‬ ‫العلم األصيل والن ر الواسـع‪..‬فهل تقبـل تلـ‬

‫الطبقـة هـذا التحـدي‪ ،‬وهـل يكفـي واقـع المالحقـة األمنيـة كنجابـة وعـذر علـي ضـعف‬

‫الدور‬ ‫حضور الذات اإليجابية ومهماتها الثقيلة‬ ‫العدد التـي‬ ‫الختام تجدر اإلشارة إلي أن الخارطة الذهنية ال تكتمل دون التأكيد علـي دور الفـرد فيهـا‪ ،‬فع ـيم َهـم ومخـاطر كبيـرة كتلـ‬ ‫وفي‬ ‫التجريبي‬ ‫وميدان‬ ‫قلم‬ ‫‪5‬‬ ‫المعاصريين‪..‬‬ ‫التصـالفكر‬ ‫فيهــاعمالقة‬ ‫مع أحد‬ ‫الطرح ناتش‬ ‫هذا‬ ‫ـذل مــن دمــه وتضــحياته الكثيــر‪ ،‬فضــال عــن أنــه ال يكفــي أيضــا القبــول بــالتوظيف داخــل‬ ‫ـفيق لمــن يبـ‬ ‫النقاشـي‬ ‫عنهــاعنال يكفـ‬ ‫تحــدثنا‬


‫حضور الذات اإليجابية ومهماتها الثقيلة‪\:‬‬ ‫وفي الختام تجدر اإلشارة إلي أن الخارطة الذهنية ال تكتمل دون التأكيد علي دور الفرد فيها‪ ،‬فع يم َهم ومخاطر كبيرة كتل‬

‫التي‬

‫تحدثنا عنها ال يكفي فيها التصفيق لمن يبذل من دمه وتضحياته الكثير‪ ،‬فضال عن أنه ال يكفي أيضا القبول بالتوظيف داخل‬ ‫المن ومة الثورية في أدورا وأنماي ربما يمل‬

‫صاحبها أكبر منها وأفضل‪ ،‬وكل ذل‬

‫الشاغل وفي الباعث الشخصي لكل فرد مهما كانغ بحيث ال ينت ر أن تفعل تل‬

‫والمبادأة في التنفيذ والعمل من داخله‪ ،‬ويصنع له أياد تشاركية من كل محي‬ ‫نخبوية إلي نسيش الشعب بكل طوائفه‪..‬‬

‫يعني أن القضية البد أن تكون في الهم‬

‫الجماعة أو أن تادي تل‬

‫الجهة‪ ،‬وإنما تنبع المبادرة‬

‫الهم من قوقعة‬ ‫عائلي أو عملي يوجد فيه‪ ،‬فينقل َ‬

‫خارطة ذهنية للصراع‬

‫مسلمات ومنطلقات‬

‫الحرب علي الدين‬

‫ِعظم التحدي‬

‫رفقة بالنفس‬

‫قلم وميدان‬

‫طرائق تفكيرمفتقدة‬

‫مقاصد الصراع‬

‫معاني اإلصالح والبر‬

‫معركة الشعب كله‬

‫خطاب املظلومية‬

‫إنهاء االنقالب‬

‫عامل الوقت‬

‫البد أن يشارك‬

‫ليست معارضة‬

‫بناء حضارة أصيلة‬

‫حضور كافية قضايا الشعب‬

‫ال حلول جزئية‬

‫‪6‬‬

‫طرائق تفكيرحاضرة‬

‫حضور الذات اإليجابية‬

‫السلمية املبدعة‬

‫العدد التجريبي‬


‫عالم المفاهيم‬

‫قلم وميدان‬

‫‪7‬‬

‫العدد التجريبي‬


‫أهمية بناء المفاهيم في عالم الثورة‬

‫أ‪.‬د‪ .‬خالد فهمي (كلية اآلداب‪ /‬جامعة المنوفية)‬ ‫‪ ‬مدخل‪:‬‬

‫إن المتأمل لتاريخ اإلسالم يمكنه أن يقرر في اطمئنان بال أنه تاريخ مكثف‬ ‫لبناء مفاهيم متجاوزة‪ ،‬ومتتالية‪ ،‬منحته تماي ا حقيقيا‪.‬‬ ‫ولقد استطاع "ربعي بن عامر"‪-‬رضي الله عنه‪ -‬فيما تحكيـه حركـة الفتوحـات‬ ‫اإلســــالمية مــــن موقفــــه تجــــا رأس الفــــرس‪ ،‬أن يعبــــر عــــن هــــذا البيــــان‬ ‫المفاهيمي الجديد بقوله الشـهير‪":‬أن اللـه ابتعثنـا لنخـرج النـاس مـن عبـادة‬ ‫العبــاد‪ ،‬إلــي عبــادة رب العبــاد‪ ،‬ومــن جــور األديــان إلــي عــدل اإلســالم‪ ،‬ومــن‬ ‫ضيق الدنيا إلي سعة الدنيا واآلخر"‪ .‬لقد أمكن بهذ العبارة أن نفتتح تاريخـا‬ ‫جديدا لعالم مفاهيمي جديد يتأسس علي األعمدة التالية‪:‬‬ ‫أوال‪ :‬هيمنة الروح اإليجابية علي حركة التصور الجديد الذي جاء بـه اإلسـالم‬ ‫(إن الله ابتعثنا)‪.‬‬ ‫ثانيا‪ :‬رب الدنيا بالتوحيد اإليجابي‪ ،‬وتعديل مسارات االنحـراف مـن أصـوله‬ ‫الكبري (لنخرج الناس من عبادة العباد‪)..‬‬ ‫ثالثا‪ :‬تعيين الوجهة المرك ية للتعيير (من جور األديان إلي عدل اإلسالم)‬ ‫والعدالــة االجتماعيــة وبنــاء المســتقبل‬ ‫رابعووا‪ :‬محوريــة التوجــه نجــو العــي‬ ‫وهدم ما يعادي ذل (من ضيق الدنيا إلي سعة الدنيا واآلخرة‪)..‬‬ ‫إن أهميــة بنــاء المفــاهيم ناتجــة مــن أن المفهــوم أو التصــور هــو اإلحاطــة‬ ‫بحقيقــة الشــيء‪ ،‬وتحصــيل ماهيتــه‪ ،‬علــي حــد تعبيــر الــدكتور "أحمــد ســالم‬ ‫إدريســـــو" فـــــي معجـــــم مصـــــطلحات الفلســـــفة فـــــي النقـــــد والبالغـــــة‬ ‫العربيين[عالم الكتب الحديثة‪2015... ،‬م(ص‪)18:‬‬ ‫سبق التنبيه إليها من جانب قطاع كبير من الدارسـين فـي الفكـر المعاصـر‪،‬‬ ‫وعلي ما نري مثال في العمل المرجعي‪":‬بنـاء المفـاهيم‪" :‬دراسـة معرفيـة‬ ‫ونمـــــاذج تطبيقيـــــة" [دار الســـــالم‪ ،‬القـــــاهرة‪ ،‬المعهـــــد العـــــالمي للفكـــــر‬ ‫اإلسالمي‪2008 ،‬م‪[..‬‬ ‫الش في أن عملية بناء المفاهيم ت داد أهميتها مع كل التبـاس أو ارتبـاك‬ ‫أو تشــويه يصــيب عالمنــا‪ ،‬وتتأكــد األهميــة بصــورة أكبــر مــع حــدة الصــراع‪،‬‬ ‫وتنـامي االسـتقطابات‪ ،‬وطعـن الهويـات‪ ،‬ووجـود عالمـات االغتيـال المـادي‬ ‫والمعنوي معا من فريق ضد فريق‪.‬‬ ‫وهو األمر الحاصل بامتياز في هـذ الفتـرة المرعبـة التـي يـار لهـا بانـدالع‬ ‫أحداث الثالث من يوليو سنة ‪ 2013‬في مصر‪..‬‬

‫‪ ‬هل اإلسالم دين "ثوري!‪"..‬‬

‫بنيــة اإلســالم األساســية المتمثلــة فــي األركــان الثالثــة التاليــة‪،‬‬ ‫إن فح ـ‬ ‫يكشف عن اإليمان الجازم بأنه دين ثوري‪ ،‬يسـعي إلـي تعييـر العـالم تعييـرا‬ ‫حقيقيا‪ ،‬وأصيال‪ ،‬وجذريا‪..‬‬ ‫وهذ األركان التي تاسس بنيته هي‪:‬‬ ‫ثالثا‪ -‬ممارسات العصر‬ ‫أوال‪ -‬الكتاب الكريم‪ .‬ثانيا‪ -‬السنة الصحيحة‬ ‫األول‬ ‫إن واحدا من أهم ما ينبعي تن يله في الواقع المعاصر من مفاهيم‪ ،‬كـامن‬ ‫في ضرورة اإليمان بثورية اإلسالم ودعوته‪.‬‬ ‫لقد سبق في تحليل لفتاوي االحتجاج والعضب عنـد التيـارات المختلفـة ذات‬ ‫المرجعيــة الدينيــة أن ظهــر عــدم تنكرهــا لمبــدأ ثوريــة الــدين‪ ،‬وإن تفاوتــؤ‬ ‫بطبيعة الحال درجة اإلعالن عن هذا المبدأ‪..‬‬ ‫ولكــــن المهــــم أن نســــتبقي فــــي الضــــمير أن فكــــرة مقاومــــة الطعيــــان‪،‬‬ ‫واالســتبداد‪ ،‬رملحــة أصــيلة ومرك يــة فــي نصــوص الكتــاب الع ي ـ ‪ ،‬والســنة‬ ‫الصحيحة‪ ،‬وممارسات الجيل األول في عصر النبي‪-‬صلي الله عليه وسـلم‪-‬‬ ‫وصحابته وتابعيهم عليهم الرضوان!‬ ‫وهو ما يمكن أن نلمسه في كثير من األطروحات المعاصـرة التـي توقفـؤ‬ ‫أمــــام تجليــــات هــــذ الفكــــرة‪ ،‬كمــــا نــــري فــــي كتــــاب الــــدكتور "محمــــد‬ ‫عمارة"‪":‬مسلمون ثوار!"‬ ‫لكــن الماســف أنــه تــم اغتيــال هــذ الفكــرة األصــيلة لحســاب مبــدأ ثخــر ال‬ ‫يتنــافي مــع ثوريــة الــدين‪ ،‬هــو مبــدأ "اإلصــالح المتــدرج"‪ ،‬وبــدا المجتمــع‬ ‫المعرفي منقسما علي فريقين هما‪:‬‬ ‫أ‪ -‬فريــق يستمسـ بحقــه فــي التعييــر الثــوري‪ ،‬الســيما مــع تمــدد جعرافيــة‬ ‫االستبداد‪ ،‬واتساع خرائ الطعيـان‪ ،‬وطوفـان بحـور الفسـاد‪ ،‬وتفجـر طوفـان‬ ‫االنحراف‪.‬‬

‫قلم وميدان‬

‫‪8‬‬

‫ب‪ -‬فريق يستريب من الفريق األول‪ ،‬ويدفع توجهه نحـو‬ ‫الثورة‪ ،‬وهو فريق الدعوة إلي اإلصالح المتدرج‪..‬‬ ‫والحقيقة أنـه ليسـؤ ثمـة تنـاقض بـين االتجـاهين‪ ،‬فلقـد‬ ‫جــــاء اإلســــالم حركــــة ثوريــــة غاضــــبة‪ ،‬اجتاحــــؤ معــــاول‬ ‫االستبداد‪ ،‬وانداحؤ فـي جعرافيـا الطعيـان‪ ،‬واستأصـلؤ‬ ‫ر وس أشجار الفساد‪ ،‬ثم توجهؤ في عمـق وهـدوء نحـو‬ ‫جذور االستبداد والطعيان والفساد واجتثها من األعماق‪،‬‬ ‫ومهــدت التربــة ال راعيــة بــنم جديــد مــن أشــجار العــدل‬ ‫والحرية والعدالة االجتماعية والكرامة اإلنسانية‪.‬‬ ‫والمنــا الــراهن مــأمور بتخليــق بيئــة تجمــع فــي ضــميرها‬ ‫بين االتجاهين من غير تناقض وال استقطاب‪ ،‬وال تجاذب‬ ‫بين موقفين طالما صدرهما الجميع إلينا علـي اعتبارهمـا‬ ‫موقفين متعاديين وهما ليسا كذل ‪..‬‬

‫‪ ‬يد الله مع الجماعة!‬ ‫نحو خطاب مفاهيمي جامع!‬

‫إن فـــارق بـــين اللح ـــة العبقريـــة فـــي ‪ 25‬ينـــاير ‪،2011‬‬ ‫واللح ة القاتلة التي أعقبؤ ‪ 18‬فبراير من العام نفسـه‪،‬‬ ‫ماثــل فــي هــذ العبــاءة المقدســة التــي طفــرت عنوانــا‬ ‫علي هذ الفقرة هنا‪..‬‬ ‫كانــؤ وحــدة الميــدان بــالمعني الحقيقــي‪ ،‬وعلــي امتــداد‬ ‫األصــعدة المتباينــة هــي التــي منحــؤ الموقــف وصــف‬ ‫العبقرية‪..‬‬ ‫لقد اتحد الميدان في المسارات التالية‪:‬‬ ‫أوال‪ :‬المسار البشري‪ ،‬فلم يبـد اعتبـارا للمكـون الـذكوري‬ ‫أو األنثـــوي‪ ،‬للمكـــون العمـــري‪ ،‬وال للمكـــون الجعرافـــي‬ ‫الذي انحدر منه تيـار البشـر الهـادر‪ ،‬وال للمكـون الطبقـي‪،‬‬ ‫لقد كان الميدان تجليا ع يما للمساواة!‪..‬‬ ‫ثانيووووا‪ :‬المســــار األيــــديولوجي‪ ،‬فلــــم ي هــــر أي اعتبــــار‬ ‫للمكون الديني‪ ،‬أو الفكري‪ .‬لقد بدا الميدان تجليا ع يما‬ ‫لمفهـــوم التســـامح‪ ،‬بصـــورة أخالقيـــة‪ ،‬متعاليـــة‪ ،‬وكـــان‬ ‫المجموع يع ف لحن القبول غير المصطنع‪.‬‬ ‫ثالثووا‪ :‬المســار الحضــاري‪ ،‬وهــو مــا أقصــد بــه تل ـ الحالــة‬ ‫التي استدعؤ المخـ ون الحضـاري المركـون فـي الجينـات‬ ‫التاريخية للعناصر الثورية جميعا‪ ،‬وهو المسـار الـذي اتخـذ‬ ‫أشــكاال متنوعــة طالــؤ األخــالق‪ ،‬والممارســات الواقعيــة‬ ‫بـــدءا مـــن الن افـــة‪ ،‬وانتهـــاء باإليثـــار الحقيقـــي‪ ،‬ومـــرورا‬ ‫بمحطـات حمايــة اإلنســان‪ ،‬وصــيانة األعــرا ‪ ،‬والتكامــل‪،‬‬ ‫والماازرة‪ ،‬والنجدة‪.‬‬ ‫وهــذا الخطــاب المفــاهيمي الصــانع للوحــدة هــو أول مــا‬ ‫يلـــ م الـــنهش الثـــوري الـــراهن اســـتدعا بقـــوة‪ ،‬والتنبـــه‬ ‫بصــورة فاعلــة وواعيــة جــدا‪ ،‬إلــي أن أي تــأخير فــي هــذا‬ ‫االتجـا لــن ينـتش إال شــططا وفرقــة علـي الجانــب الثــوري‪،‬‬ ‫وال ينتش إال نجاحا وترقيا علي جانب الثورة المضادة‪..‬‬

‫العدد التجريبي‬


‫‪‬‬

‫الوعي‪..‬الميالد الجديد‬

‫يمثل الوعي علـي الـدوام بدايـة المـيالد الجديـد ل‪،‬فـراد أو الجهـات‪ ،‬واألهـم أنـه بنمكاننـا أن نقـرر أن انبثـاق لح ـة الـوعي يمثـل بدايـة تشـكل‬ ‫الماهية التي تمنح في العوالم المختلفة هوياتها المتماي ة‪..‬‬ ‫ورث اإلسالم عالما بشريا بحجم متسع جدا‪ ،‬فكان التحدي الع يم ماثال في إعادة بناء اإلدراك‪ ،‬ولنضرب علي ذل مثاال حيا‪..‬‬ ‫إن تاريخ الجاهلية يشهد نبذ ونفور من المهن العملية‪ ،‬وتأخير رتبة من يمتهن األعمال اليدوية‪ ،‬ورب معايير الشرف والسعادة بعيرها‪.‬‬ ‫وقد كان هذا الوضع تهديدا مباشرا لمـا يريـد الـدين الجديـد فـي ذلـ الوقـؤ‪ ،‬ألنـه ديـن حضـاري يسـتهدف إعـادة العمـران‪ ،‬األمـر الـذي دفـع‬ ‫النبي –صلي الله علي وسلم‪ -‬إلي اتخاذ قرارا حاسما باالشتباك مع هذا الوضع من خالل ما يلي‪:‬‬ ‫أوال‪ :‬مدونة نصوص بالعة األهمية‪ ،‬وبالعة الوضوح تعلـي مـن قيمـة العمـل اليـدوي‪ ،‬مـن مثـل‪":‬من بـات كـاال مـن عملـه‪ ،‬بـات معفـورا لـه"‪.‬‬ ‫ومن مثل‪":‬هذ يد يحبها الله ورسول" وصفا ليد رجل خشنة من ثثار العمل!‪..‬‬ ‫ثانيا‪ :‬اختيار النبي‪-‬صلي الله عليه وسلم‪ -‬القيام بأعمال متدنية في من ومة العقل االجتماعي العربي‪ ،‬كاختيار حمل الحطب مثال في بعـض‬ ‫المواقف التي سبق لمن معه فيها أن اختار العديد مما هو من أعمال الشرف!‬ ‫ثالثا‪ :‬المشاركة اإليجابية في أعمال يدوية شاقة من مثل المشاركة في حفر الخندق‪ ،‬وحمل مخلفات الحفر!‪..‬‬

‫وقد كانؤ هذ الثالثية منهجا رائدا في تعييـر اإلدراكـات نحـو قضـية كـان بنمكانهـا أن تعيـق التقـدم نحـو خدمـة المقصـد األعلـي المتمثـل فـي‬ ‫تحقيق العمران والترقي الحضاري‪.‬‬ ‫وعلم الثورة اليوم في حاجة إلي نوع مراجعة لإلدراكاتغ تسمح بتعديلها‪ ،‬وإعادة ترسيم مالمحها بشكل حقيقـي‪ ،‬يضـمن المضـي الخصـائ‬ ‫التالية لها‪:‬‬ ‫أوال‪ :‬وحدة العالم الثوري وحدة حقيقية‪ ،‬ماسسة علي أركان قوية‬ ‫ثانيا‪ :‬احترام التنوع البشري واأليديولوجي‬ ‫ثالثا‪ :‬تقدير الخبرات المتراكمة‬ ‫رابعا‪ :‬تكوين شبكة عالقات وجودية بين تيارات الثورة‪ ،‬مانعة من االنشقاقات‬ ‫خامسا‪ :‬االلت ام بمواثيق بميثاق شرف أخالقي جامع مانع من التخوين‬ ‫سادسا‪ :‬تعيين العدو بصورة واضحة تماما‪ ،‬واالنتبا لخريطة أذرع الثورة المضادة واالتفاق عليها‪.‬‬ ‫سابعا‪ :‬اإليمان الجازم بحجم الوطن المصري‪ ،‬وأنه ال يمكن أن ينهض به فصيل واحد بأي حال من األحوال‪.‬‬ ‫إن أمام المجال الثوري فرصة الستدراك العل الذي توري فيه الجميع‪ ،‬ومقاومة الح بية التي انجر إليها المجتمع‪..‬‬ ‫والمجال الثوري الراهن في حاجة إلي عدة مهام رئيسة تتمثل في‪:‬‬ ‫أوال‪:‬دراسة حركية‬ ‫ثانيا‪ :‬إمداد تحركه باألفكار المبدعة‬ ‫ثالثا‪ :‬مقاومة كل عناصر التفرق‪ ،‬سعيا إلي استدامة وحدة كيانه‬ ‫رابعا‪ :‬الوعي بخط الثورة المضادة‪ ،‬وامتدادها‪ ،‬وتعلعلها‪ ،‬ونقل الخبرات السابقة في مواجهتها وتطويرها‬ ‫خامسا‪ :‬التترس بالكتابات والخبرات المنتمية ألفكار التعيير من من ور وطني‪ ،‬وهو ما لن يتم إال بانتحاب قوائم لرمـوز فكريـة عامـة‪ ،‬وكتابـات‬ ‫ملهمة‪.‬‬ ‫بنـاء المفـاهيم سيسـهم فـي اسـتنبات شـجرة النجـاح لهـذ الثـورة‪ ،‬وسـيحقق لهـذا الـوطن حلمـه فـي‬ ‫إنني علي يقين مـن أن البـدء مـن أر‬ ‫الحرية والكرامة والعدالة االجتماعية‪..‬‬

‫قلم وميدان‬

‫‪9‬‬

‫العدد التجريبي‬


‫مفهوم بعيون الواقع‬ ‫"االصطفاف" اتفاق بين الثوار علي ضرورة التجميع والوحدة تحت‬ ‫أحمد الساعي‬ ‫المشترك من مصالح الوطن‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫طرحؤ الكثير من القوي الثورية مفهوم" االصطفاف" في الفترة األخيرة‪،‬‬ ‫وعقدت له ماتمرات ولقاءات كثيرة‪ ،‬وأخذت الكثير من األقالم واألطروحات‬ ‫السياسية تاكد علي أنه من أهم أهداف المرحلة الثورية الحالية هي البناء‬ ‫لما ريسمي "االصطفاف الثوري"‪ ،‬والحقيقة أنه كمفهوم ال يلقي الكثير‬ ‫من الحيرة في الوصول من ورائه إلي معاني الوحدة ولم الشمل‬ ‫واالجتماع علي أهداف ثورية هامة يتم العمل المشترك من أجل‬ ‫تحقيقها‪..‬‬ ‫وفي تناول هذا التحقيق الصحفي‪ ،‬لم تبد اختالفات واضحة في ر ية‬ ‫هاالء المشاركين في الحركة والثورةغ حيث أن الر ية العامة تنبع من‬ ‫القناعة بأهمية لم الشمل الثوري بل والمجتمعي بشكل عام‪ ،‬فيما اتفق الجميع أيضا علي أن كل من مارس جريمة جنائية أو اشترك فيها‬ ‫هو من أهم الفئات المستثناة من هذا االصطفاف‪ ،‬ومن قبله بالقطعية المشاركين في الن ام االنقالبي القمعي االستبدادي‪.‬‬

‫‪ ‬شباب وفتيات ثوار‬ ‫من جانبه قال ‪-‬حسين محمد‪ -‬من شباب الثورة أن‪ :‬مفهوم االصطفاف من وجهة ن ر هو تجميع الصفوف الثورية تحؤ هدف واحد عام‪،‬‬ ‫في حين يسود لدي الجميع مبدأ " أن نتعاون فيما اتفقنا عليه ويعذر بعضنا البعض فيما اختلفنا فيه"‪ ،‬وذل حتي نرك جميعا في الهدف‬ ‫األساسي‪ ،‬وال ننجر باتجا أهداف فرعية‪ ،‬أما الفئات المستثناة فهي كل من اشترك في ال لم الجائر بشكل واضح‪ ،‬خاصة من حملؤ يدا‬ ‫إثما جنائيا يوجب القصاص‪.‬‬ ‫وأشار إلي‪" :‬إن االصطفاف الثوري تحقق في الشارع والميادين قبل أي مكان ثخرغ فالكل يجتمع اآلن علي الثورة وإسقاي ال لم‪ ،‬لكن الخلل‪-‬‬ ‫برأيه‪ -‬في بلورة اتفاق علي الحد األدنى لدي القوي الثورية في العرف المعلقة وإن استمر هذا األمر علي هذا النحو سيبقي قرار األر‬ ‫هو قرار الثورة" الفتا إلي أن عقبات تحقيق ذل تكمن في طبيعة الواقع المصري شديد التعقيد‪ ،‬والذي استطاعؤ الدولة العميقة أن تبث‬ ‫بداخله بذور التفريق‪ ،‬ومن ثم فاالصطفاف مرهون بالتخلي عن خالفات الماضي واالجتماع علي شعارات ومطالب الثورة واحترام اإلرادة‬ ‫الشعبية واالتفاق علي مرحلة ما بعد إسقاي ال لم والقمع‪.‬‬ ‫ومن جانبها‪-‬ريهام أحمد‪ -‬احدي شباب الثورة‪ ،‬تقول المهم في معني االصطفاف هو االتفاق علي أهداف مشتركة‪ ،‬وبذل الجهد في توعية‬ ‫المعيبين لتعليب المصلحة العامة وكسر االنقالب‪.‬‬ ‫ويري –عبد الرحمن جما ‪ -‬من شباب الثورة أيضا أن المفهوم يعني بالنسبة له‪ ":‬تجميع الفئات الثورية تحؤ هدف مشترك مع نسيان‬ ‫الخالفات الجانبية ماقتا‪ ،‬أما اآلليات فهناك مقترح بعمل مجلس ثوري رمجمع لكل هذ الفئات تحؤ شروي وقواعد يلت م بها جميع األطراف‬ ‫ومن شروطه احترام كل فئة للشروي المتفق عليها بينهم وعدم تفريق وحدة الصف"‪.‬‬

‫‪ ‬ال مجا‬

‫لإلقصاء‬

‫وبرأيه "أحمد البقري"‪-‬نائب رئيس اتحاد طالب مصر‪ -‬أن مفهوم االصطفاف هو أن يتكاتف أبناء الشعب كله لبناء مصر التي يتم تدميرها‬ ‫وفق مخط واضح منذ انقالب ‪ 3‬يوليو إلي اآلن‪ ،‬والذي عمل في األساس علي تم يق اللحمة الوطنية بين أبناء الوطن ويخط إلدخال‬ ‫مصر في حروب أهليه ومن ثم تبقي مصر دولة ضعيفة ال تأثير لها سواء في المنطقة أو في النطاق العالمي‪ ،‬ومن ثم هناك أهمية ألن‬ ‫نصطف جميعا علي المباديء التي قامؤ عليها ثورة يناير‪-‬عي ‪-‬حرية‪-‬عدالة اجتماعية‪ -‬كرامية إنسانية‪ ،‬مع إضافة أهمية تحقيق العدالة‬ ‫االنتقالية للشهداء والمصابين منذ ‪ 11‬فبراير حتي هذ اللح ة وأن نلت م بنسقاي الحكم العسكري والثورة المضادة بالطرق السلمية وعلي‬ ‫رأسها سلطة االنقالب‪ ،‬يضيف‪ :‬أما ضواب االصطفاف فعلي الجميع أن يتجاوزوا في هذ المرحلة الدقيقة خالفات الماضي وأن يبتعدوا‬ ‫عن التنابذغ هذا مع تشجيع الجميع علي المراجعة الذاتية‪ ،‬وأيضا يسعي االصطفاف إلي التواصل بشكل عام مع كل شركاء الميدان ومع كل‬ ‫القوي التي تتمني أن تري مصر الجديدة‪ ،‬مصر الحديثة‪ ،‬مصر الحرية التي تنبني علي التعددية دون إقصاء أو تميي ‪ ،‬في حين أنه ال مجال‬ ‫هنا ألي تصالح أو وحدة أو حتي مشاركة مع َمن قتل وحرق ودمر ومن قبله فال اصطفاف مع ن ام قمعي فاسد قائم علي الدماء‪.‬‬ ‫وقال"أحمد عبد الجواد"‪ -‬رئيس ح ب البديل الحضاري أن‪ :‬االصطفاف الثوري يعنى ببساطة التوحد خلف هدف واحد وهو إسقاي الدولة‬ ‫العسكرية المستبدة بكل أشكالها‪ ،‬في حين يتم استثناء من توري في الدماء تحريضا أو تلميحا‪ .‬مشيرا إلي أن "االصطفاف الثورى يبدأ فى‬ ‫الميادين ألنها تجمعنا‪ ،‬في حين تفرقنا غرف السياسة المعلقة"‪.‬‬ ‫ويري "محمد فوزي"‪-‬المنسق العام لحركة تحرر‪ -‬المعروفة إعالميا باسم "تمرد‪ ،"2‬والمنشق عن "تمرد"‪ :‬أن ثليات االصطفاف هي االلت ام‬ ‫بالمبادئ وتكوين مجلس استشاري به ممثلين عن الكيانات المتوافقةغ تعمل كجدار صد لكل هجمات شق الصف‪ ،‬وتعمل على تجميع وجهات‬ ‫الن ر وعمل حلول توافقية‪ ،‬و علي سبيل المثال فنحن في حركة تحرر أطلقنا ميثاق "العروة الوثقى" والذي يعمل على إرساء ضواب من‬ ‫شأنها توحيد الثوار ومحاولة منع أي عائق ضد االصطفاف الثوري‪.‬‬

‫قلم وميدان‬

‫‪10‬‬

‫العدد التجريبي‬


‫الفقه الثوري‬

‫قلم وميدان‬

‫‪11‬‬

‫العدد التجريبي‬


‫فوائد إعما‬

‫المقاصد في العمل الثوري‬

‫الحمد لله‪ ،‬والصالة والسـالم علـى رسـول اللـه‪ ،‬وثلـه وصـحبه ومـن واال ‪،‬‬ ‫وبعد‪،،‬‬ ‫فنن المسلم مطالب في شئونه كلها أن تكون مرجعيته العليا هـي القـرثن‬ ‫والســـنة مـــن خـــالل فهـــم ســـلفنا الصـــالح مـــن علمائنـــا الربـــانيين ودعاتنـــا‬ ‫المجـددين وقـادة الـرأي فـي األمـة علـى مـر التـاريخ‪ ،‬فالشـرع الشـريف هــو‬ ‫المصدر األوحد الذي عنه يصدر المامن‪ ،‬وإليه يرجـع‪ ،‬ومنـه ينطلـق‪ ،‬وعليـه‬ ‫يعتمد‪ ،‬وفيه يثقغ ألنه من لدن حكيم خبير‪ ،‬عليم لطيفغ إذ خلـق اإلنسـان‪،‬‬ ‫وعلمــه البيــان‪ ،‬وأن ـ ل لــه مــا يجلــب لــه الصــالح النــافع‪ ،‬ويــدرأ عنــه الفاســد‬ ‫الضار‪.‬‬ ‫وإذا كان هذا هو حال المامن في أحواله العاديـة‪ ،‬فكيـف يكـون األمـر حـال‬ ‫ظرف دقيق ومعقد يمر به مجموع األمة كالـذي نحيـا اآلن‪ ،‬وكيـف بفتـرات‬ ‫التحول التاريخي‪ ،‬وأوقات األحداث الع مـى وال ـواهر االجتماعيـة الكبـرى‬ ‫التي تمر بها أمتنـا العربيـة واإلسـالمية فـي هـذا الوقـؤ الـذي نحيـا ‪ ،‬بمـا‬ ‫يذكرنا بما حدث في مطالع القرن الماضي قبل مائة عام !‬ ‫إن المعهــود فــي مثــل هــذ الفتــرات أن تســتجد مســتجدات وتن ـ ل نــوازل‬ ‫وتحدث حادثاتغ يشيب لها الولدان‪ ،‬وتحار فيها العقـول‪ ،‬وال يسـتطيع أحـد‬ ‫أن يفتي فيها إال إذا جمع لها "أهل بدر"‪ ،‬بل ال أبال إذا قلؤ‪ :‬إن أهل بـدر‬ ‫يحارون أمامها ويتوقفون فيها!‬ ‫كمــا أن هــذ النــوازل ال يصــلح معهــا – فــي أغلــب األوقــات – االســتنجاد‬ ‫بالنصوص الج ئية‪ ،‬بـل باالحتكـام إلـى القواعـد الكليـة‪ ،‬والنصـوص الكليـة‪،‬‬ ‫وفقـــه المقاصـــد‪ ،‬وفقـــه المصـــالح والمفاســـد‪ ،‬والموازنـــة بـــين المنـــافع‬ ‫والمضار‪ ،‬والن ر في المرالت القريبة والبعيدة‪ ،‬الفرديـة والجماعيـة‪ ،‬وهـذا‬ ‫هــو الفقــه الحــي الراشــد الــذي يــنهض باألمــة‪ ،‬ويضــب ســيرها‪ ،‬ويرشــد‬ ‫حركتهــا‪ ،‬ويقــوم بالوفــاء بحاجاتهــا‪ ،‬ويشــبع نهمتهــا‪ ،‬ويســدد فيهــا فــرو‬ ‫ويدخل الوقائع تحؤ م لة الشريعة‪ ،‬وهو مقصـد معتبـر‬ ‫الكفاية اإلفتائية‪ ،‬ر‬ ‫من مقاصد الشريعة اإلسالمية‪.‬‬ ‫ومــن خــالل مــدخل مقاصــد الشــريعة يمكننــا لفــؤ اإلنتبــا إلــي عــدد مــن‬ ‫األمور قد يعفل عنها الثوار في حركتهم ومقاومتهم لل لم وأركانه‪..‬‬ ‫الثـورات مـن أجلهـا‪ ،‬وقـدمؤ األمـة مـن الشـهداء‬ ‫ر‬ ‫فنن العايات التي قامـؤ‬ ‫والجرحى ما قدمؤ‪ ،‬وال ت ال‪ ،‬ال يصح ـ بـل ال يجـوز ـ أن تعيـب عـن الـوعي‬ ‫ـل تحركاتــه‪ ،‬وتــاثر فــي اختياراتــه‪،‬‬ ‫الجمعــي فــي المجتمــع‪ ،‬فينبعــي أن تر الـ َ‬ ‫وتن م سير ‪ ،‬وتضب حركتهغ ليكون سير وفكر على هدى ونـور‪َ " :‬أ َف َمـن‬ ‫َي ْمشي رمك ّبا َع َلى َو ْجهه َأ ْه َدى َأمن َي ْمشي َسو ّيا َع َلى ص َـراي ُّم ْسـتَ قيم"‪.‬‬ ‫ســورة المل ـ ‪ .22 :‬وذل ـ ألن فــي رعايــة الفكــر المقاصــدي وتفعيلــه ثثــارا‬ ‫وفوائد بالعة األهميـة والدقـة والخطـورة‪ ،‬ونـذكر منهـا مـا يلـي [مـن مقـال‬ ‫للكاتــب بتصــرف واختصــار‪ ،‬فــي مجلــة األزهــر بعنــوان‪ :‬الفكــر المقاصــدي‬ ‫وتفعيله في الواقع الثوري المعاصر‪]:‬‬ ‫قوم االختيارات‪:‬‬ ‫‪ -1‬رعاية المقاصد تضبط الرؤية وتُ ِّ‬ ‫ولهذا كان من األهميـة بمكـان أن نراعـي المقاصـد التـي قامـؤ مـن أجلهـا‬ ‫الثوراتغ ألن فـي اعتبارهـا وتفعيلهـا ورعايتهـا ضـبطا للر يـةغ حيـث تعصـم‬ ‫العقل الجمعي من الوقـوع فـي بـراثن التخـب ومهـاوي التشـتؤ وضـبابية‬ ‫الر يـــةغ وذلـــ ألن التعلـــق بالهـــدف واستحضـــار دائمـــا يضـــمن صــــحة‬ ‫االختيـــارات‪ ،‬وصـــوابية التصـــور‪ ،‬ويـــتحكم فـــي االختيـــارات التـــي نختارهـــا‪،‬‬ ‫ويضب المسار الثوري دون ميل عنه أو حيد إلى جهة اليمين أو الشمال‪.‬‬ ‫فال يمكن لراعي المقاصد ومالح هـا أن يختـار اختيـارا خطـأ‪ ،‬أو يسـتمر مـع‬ ‫اختيار خطأ إن وقع دون تصحيح وتقويم بحيث يستقيم االختيـار مـع الهـدف‬ ‫الموجـــود والمقصـــد المرصـــودغ ألن مالح ـــة المقصـــد تصـــحح اســـتخدام‬ ‫الوسائل وترشد االختيارات وتقـوم الر يـة وتضـبطها فـي مسـارها الثـوري‬ ‫الصحيح‪.‬‬ ‫وتسرع في تحقيق النتائج‪:‬‬ ‫‪ -2‬رعاية المقاصد توحد الصف‬ ‫ِّ‬

‫ومن الفوائد المهمة في تحكيم المقاصد في الواقع الثوري ـــ وكـل واقـع‬ ‫وكل فكرة وكل عمل ونشاي ــ أنها توحد الصف الثوري‪ ،‬بل الصف الـدعوي‬ ‫والعمليغ ألننا متى اتفقنا على الهدف فلـن يكـون بيننـا خـالفغ إذ غيـاب‬ ‫الهدف أو المقصد يحـل محلـه النـ اع والخـالف وسـعة الفجـوة والهـوة بـين‬ ‫التيـــارات‪ ،‬ويحــــل محــــل الهــــدف األهـــواء الشخصــــية‪ ،‬والمــــررب الح بيــــة‪،‬‬ ‫والمصالح الذاتية‪ ،‬والفتنة الطائفية‪ ،‬ويدور كل فريق حـول تحقيـق مصـالحه‬ ‫الخاصـة دون اعتبـار للمصــلحة العامـة التـي يجــب أن تقـدم وتر صـدر‪ ،‬ويكــون‬ ‫لهــا االهتمــام‪ ،‬وعليهــا التركي ـ بعيــدا عــن تحقيــق المــررب الشخصــية واتبــاع‬ ‫الهوى‪.‬‬

‫قلم وميدان‬

‫‪12‬‬

‫د‪ .‬وصفي عاشور أبو زيد‬ ‫مختص في مقاصد الشريعة اإلسالمية‬ ‫كمــا أن مــن شــأن استحضــار العايــات والمقاصــد دائمــا أن‬ ‫يعمل على تحقيق النتائش واألهداف المرصودة بأقل جهـد‬ ‫وأقل تكلفة وأسرع وقؤغ إذ الذي يعيب عنه هدفه يتخـب‬ ‫هنـــا وهنـــاك‪ ،‬ويصـــبح فريســـة لســـبل الشـــيطان وطـــرق‬ ‫األبالســة مــن الجــن واإلنــس‪ ،‬ويضــل ضــالال بعيــدا‪ ،‬وقــد‬ ‫قــال اللــه تعــالى‪َ " :‬و َأن َهـ َـذا صـ َـراطي رم ْســتَ قيما َفــاتب رعو ر‬ ‫رـم َوصـاك ْرم بـه‬ ‫الس رب َل َفتَ َفر َق بك ْرم َع ْن َسـبيله َذلك ْ‬ ‫َو َال تَ تب رعوا ُّ‬ ‫ون"‪ .‬األنعام‪.153 :‬‬ ‫َل َعلك ْرم تَ ت رق َ‬ ‫كمــا أن مــن شــأن استحضــار العايــات والمقاصــد دائمــا أن‬ ‫يعمل على تحقيق النتائش واألهداف المرصودة بأقل جهـد‬ ‫وأقل تكلفة وأسرع وقؤغ إذ الذي يعيب عنه هدفه يتخـب‬ ‫هنـــا وهنـــاك‪ ،‬ويصـــبح فريســـة لســـبل الشـــيطان وطـــرق‬ ‫األبالســة مــن الجــن واإلنــس‪ ،‬ويضــل ضــالال بعيــدا‪ ،‬وقــد‬ ‫قــال اللــه تعــالى‪َ " :‬و َأن َهـ َـذا صـ َـراطي رم ْســتَ قيما َفــاتب رعو ر‬ ‫رـم َوصـاك ْرم بـه‬ ‫الس رب َل َفتَ َفر َق بك ْرم َع ْن َسـبيله َذلك ْ‬ ‫َو َال تَ تب رعوا ُّ‬ ‫ون"‪ .‬األنعام‪. 153 :‬‬ ‫َل َعلك ْرم تَ ت رق َ‬ ‫وعن عبد الله بن مسعود قال‪ :‬خ لنا رسـول اللـه ـ صـلى‬ ‫خطـا‪ ،‬ثـم قـال‪" :‬هـذا سـبيل اللـه"‪ ،‬ثـم‬ ‫الله عليه و سـلم ـ ًّ‬ ‫خ خطوطا عن يمينه وعن شماله ثـم قـال‪" :‬هـذ سـبل ـ‬ ‫قــال ي يــد ـ متفرقــة‪ ،‬علــى كــل ســبيل منهــا شــيطان يــدعو‬ ‫إليـــه‪ ،‬ثـــم قـــرأ {إن هـــذا صـــراطي مســـتقيما فـــاتبعو وال‬ ‫تتبعوا السبل فتفرق بكم عن سبيله} سورة األنعام‪.153 :‬‬ ‫[والحــــديث روا ابــــن حبــــان‪ ،‬والحــــاكم‪ ،‬وصـــــححه ‪،318/2‬‬ ‫ووافقه الذهبي‪].‬‬ ‫إن الـــذي يســـير فـــي طريـــق وعينـــه علـــى نقطـــة االنتهـــاء‬ ‫وجذريا عن الذي يسير علـى غيـر هـدى‬ ‫يختلف اختالفا كبيرا‬ ‫ًّ‬ ‫وال هدف وال مقصد‪ ،‬األول سيختصر المسافات‪ ،‬ويصـل‬ ‫إلــى غايتــه فــي أقــرب وقــؤ وبأقــل جهــد ومــال‪ ،‬والثــاني‬ ‫ستتخبطه السبل في مهـاوي الشـياطين‪ ،‬ويصـبح فريسـة‬ ‫للج ئيات والجدال والتنازع الذي يادي إلى الفشـل وذهـاب‬ ‫ـــول ره َو َال تَ نَ ـــازَ رعوا َفتَ ْف َش ر‬ ‫ـــه َو َر رس َ‬ ‫ـــلوا‬ ‫يعـــوا الل َ‬ ‫الـــريح‪َ " :‬و َأط ر‬ ‫ين"‪.‬‬ ‫اصب رروا إن الل َه َم َع الصابر َ‬ ‫يحك ْرم َو ْ‬ ‫َوتَ ْذ َه َب ر ر‬ ‫األنفال‪.46 :‬‬

‫العدد التجريبي‬


‫‪ -4‬رعاية المقاصد تعين على التحديد الصحيح للمآ ‪:‬‬

‫من األمور الخطيرة وبالعة األهمية في تصرفاتنا جميعا أن نراعي المرل الذي سياول إليه الفعل أو التصرف‪ ،‬وإذا كان هذا في التصرفات‬ ‫واألفعال العادية خطيرا‪ ،‬فننه يبل من الخطورة منتهاها إذا كان في واقع ثوري كالذي تحيا األمة اليوم‪.‬‬ ‫فكم من مصيبة حدثؤ وكان سببها عدم رعاية المرل‪ ،‬وكم من أرواح أزهقؤ‪ ،‬ودماء سالؤ‪ ،‬وجراح جرحؤ‪ ،‬لو راعينا مرل فعلنا أو نتيجة تصرفنا‬ ‫لما وصل الحال إلى ما وصل إليهغ ولهذا فننه من الذكاء والفطنة وتمام الحكمة أن نن ر إلى مرل الفعل قبل اختيار والتلبس به‪.‬‬ ‫ووضوح المقصد واستحضار دائما من المعينات على التعرف إلى المرل أو توقعه‪ ،‬واألهم من هذا ضبطه أثناء توقعه‪ ،‬وهذا ما يقوم به‬ ‫فقه المقاصد‪ ،‬وسيأتي م يد بيان عن فقه المرالت‪.‬‬ ‫‪ -5‬رعاية المقاصد تضبط الموازنة بين المصالح والمفاسد‪:‬‬

‫ليس الفقيه من عرف المفسدة من المصلحة‪ ،‬وإنما الفقيه هنا من جلب أع م المصلحتين بتفويؤ أدناهما‪ ،‬ودفع أكبر المفسدتين بارتكاب‬ ‫أخفهما‪.‬‬ ‫ومن الفوائد المهمة التي نستثمرها من تفعيل المقاصد في الواقع الثوري المعاصر‪ ،‬وكل واقع‪ ،‬أنها تضب الموازنة في االختيار بين‬ ‫المصالح بعضها وبعض‪ ،‬وبين المفاسد بعضها وبعض‪ ،‬وبخاصة أن واقع الثورات يحكمه ـ في أغلب أحكامه واختياراته ـ مبدأ المصلحة‬ ‫والمفسدة‪ ،‬فبتحكيم المقاصد ورعايتها في التفكير والحركة واالختيار يمكننا أن نختار المصلحة ونرفض المفسدة‪ ،‬ونختار أع م المصلحتين‬ ‫بتفويؤ أدناهما‪ ،‬وندفع أع م المفسدتين بارتكاب أخفهما‪.‬‬ ‫وهذا ما تواتر القول به في ضوء فهم نصوص القرثن الكريم والسنة الشريفة عند العلماء الذين أفاضوا في الحديث عن هذا‪ ،‬مثل‪:‬‬ ‫الجويني والع الي وابن عبد السالم والقرافي‪ ،‬وابن تيمية‪ ،‬وابن القيم‪ ،‬والشاطبي‪ ،‬وغيرهم‪.‬‬ ‫فالواقع الثوري المعاصر وغير ال يخلو من مصالح ومفاسد‪ ،‬ومن وجود مصلحتين‪ ،‬ومن وجود مفسدتين في كل اختيار وكل قضية‪ ،‬فنجلب‬ ‫المصلحة وندفع المفسدة‪ ،‬ونحصل أع م الخيرين‪ ،‬وندفع شر الشرين‪ ..‬والذي يحكم ذل هو اعتبار المقاصد وتفعيل الفكر المقاصدي‪،‬‬ ‫فمالح ته تبين أي المصلحتين أكبر فنحصلها‪ ،‬وأي المفسدتين أقل فنرتكبها‪.‬‬ ‫يؤخر" ‪:‬‬ ‫َّ‬ ‫يقدم وما‬ ‫‪ -6‬رعاية المقاصد تحدد الولويات "ما‬ ‫َّ‬ ‫لكل واقع أولوياته‪ ،‬ولكل ماسسة وكيان وهيئة ما يجب أن يقدم وما يجب أن ياخر‪ ،‬وإن الناظر في أحكام اإلسالم‪ ،‬وفي كل مجاالتها‬ ‫وأبوابها الفقهية والخلقية والعقدية يجد فيها األهم والمهم‪ ،‬والواجب والفر ‪ ،‬والمندوب والمستحب‪ ،‬والمكرو والمحرم وهكذا‪.‬‬ ‫ثم َن ب ّ‬ ‫الله َو ْال َي ْوم اآلخر‬ ‫اج َوع َم َارةَ ْال َم ْسجد ْال َح َرام ك ََم ْن َ‬ ‫ولقد قرر القرثن الكريم أن األعمال ليسؤ سواء‪ ،‬قال سبحانه‪َ " :‬أ َج َع ْلتر ْم س َق َاي َة ْال َح ا‬ ‫ند ّ‬ ‫اه َد في َسبيل ّ‬ ‫الله"‪ .‬التوبة‪.19 :‬‬ ‫ون ع َ‬ ‫الله َال َي ْستَ رو َ‬ ‫َو َج َ‬ ‫وجعل النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ اإليمان شعبا منها أعلى ومنها أدنى‪ ،‬فعن أبي هريرة قال‪ :‬قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ‪:‬‬ ‫"اإليمان بضع وستون شعبة‪ .‬فأفضلها قول ال إله إال الله‪ .‬وأدناها إماطة األذى عن الطريق‪ .‬والحياء شعبة من اإليمان"‪ .‬روا مسلم‪.‬‬ ‫ومن الفوائد الجليلة التي تاديها رعاية المقاصد في كل عمل وكل قول أنها تضب مسار اختيار األولويات‪ ،‬فقد نختلف على تصرف أو عمل‬ ‫ما في واقع معين أنه األولى اآلن‪ ،‬أو هو واجب الوقؤ‪ ،‬ولكن حين نستحضر المقاصد ونستدعي العايات ينضب المي ان وتصح الموازنة‪،‬‬ ‫ونختار التصرف األولى وفق التصور المقاصدي الذي يرشحه الواقع ويضبطه الشرع‪ ،‬فيقدم الضروري على الحاجيغ فضال عن التحسيني‪،‬‬ ‫والحاجي على التحسيني‪ ،‬ويقدم حف الدين على حف النفس‪ ،‬وهما على حف المال‪ ،‬وهكذا‪..‬‬ ‫فمتى أدرك الشاب أولويات دينه‪ ،‬وأولويات واقعه فلن ري ْقدم على أعمال ليسؤ من واجب الوقؤغ فضال عما من شأنه أن ي ع ع أمن‬ ‫المجتمعات مثال‪ ،‬ويهدد سالمتها‪ ،‬ويسف دماءها‪ ،‬أو ياخر عملية اإلصالح والبناء‬ ‫ومــــن الــــدوائر المهمــــة لعمــــل‬ ‫المقاصـــــــد الضـــــــاب للحركـــــــة‬ ‫الثوريـــــــة لشـــــــعوبنا العربيـــــــة‬ ‫واإلسالمية وهي في طريقهـا‬ ‫للتحـــــــرر واســـــــتعادة هويتهـــــــا‬ ‫وامــتالك إرادتهــا‪ ،‬تحكــيم الفكــر‬ ‫المقاصــــدي فــــي ماسســــات‬ ‫األمـــــــــة‪ ،‬ومحاكمـــــــــة عمـــــــــل‬ ‫وممارســـات هـــذ الماسســـات‬ ‫إلــــــــى األهــــــــداف والعايــــــــات‬ ‫والمقاصــــد التــــي قامــــؤ مــــن‬ ‫أجلها‪.‬‬ ‫ومـــــــــــن ذلـــــــــــ الـــــــــــوزارات‬ ‫والماسســـــــــــات والهيئـــــــــــات‬ ‫والجمعيـــــات الموجـــــودة فـــــي‬ ‫األمة‪ ،‬فوزارة التربية والتعليم مقصدها تربية الن ء على األخالق الحميدة وتخليتهم من الصفات الذميمة‪ ،‬وتعليمهم ما يكون خادما لنهضـة‬ ‫األمة ونافعا للملة‪ ،‬ووزارة الداخلية والماسسات األمنية قائمة على تحقيق األمن وتوفير الحماية للناس‪ ،‬ووزارة األوقـاف والشـئون الدعويـة‬ ‫قائمة على تهيئة األجواء للعبادة ووع الناس وتوجيههم بالفكر السليم والشرع الصحيح‪ ،‬ووزارات العدل وماسسات القضـاء مهمتهـا الحكـم‬ ‫بالعدل وأخذ الحق ألصحابه‪...‬الخ‪.‬‬ ‫فنذا غادرت وزارة التربية والتعليم مهمتها إلى محاضرة الطالب وكبؤ ثرائهم وتقييد فكرهم‪ ،‬وتجاوزت ووزارات الداخلية والماسسـات األمنيـة‬ ‫مهمتهـا إلـى قتـل النـاس وتفـ يعهم وتـرويعهم فـي بيـوتهم‪ ،‬وتحولـؤ ماسسـات القضـاء إلـى ثلـة فـي يـد المسـتبدين وال ـالمين تــبط‬ ‫بالناس وتحكم عليهم بأحكام ظالمـة طاغيـة باغيـة‪ ،‬وقامـؤ وزارات األوقـاف بتـأميم المسـاجد وإفسـاد الحيـاة الدعويـة والوع يـة خدمـة للحـاكم‬ ‫المتجبر ‪ ...‬الخ‪ ،‬فكل هذا يوجب مقاومة هذ الماسسات والوزارات‪ ،‬وأمرها بالمعروف ونهيها عن المنكر قدر الطاقة والوسـع ‪" -‬فـاتقوا اللـه‬ ‫ما استطعتم" – وتعييرها بما يحقق وظيفتها‪ ،‬والمقاصد التي قامؤ من أجلها‪ ،‬وهذا مـا ينبعـي أن يكـون نصـب أعـين األمـة‪ ،‬وهـي تسـعى‬ ‫حثيثا نحو االستقالل الكامل وامتالك اإلرادة الحقيقية والتحرر الشامل‪.‬‬

‫قلم وميدان‬

‫‪13‬‬

‫العدد التجريبي‬


‫علماء شريعة‪" :‬التفويض" في القتل اشتراك في الجريمة‬ ‫واألمـالك والحريـاتغ كـذل‬

‫صبري أنور‬ ‫فقـد أعمـل ثلـة‬

‫أكثر مـن عـامين مـن القتـل وسـف الـدماء مارسـها االنقـالب فـى مصـر كمـا طالـؤ يـد األعـرا‬ ‫االعتقاالت وتكميم األفوا والسلب والنهب والفساد واإلفساد‪.‬‬ ‫وقبل أن ريعمل االنقالب ثلة القتل تل فى رافضيه‪ ،‬فقد عمد إلى تأسيس قاعدة شعبية حصـل منهـا علـى مـا أطلقـوا عليـه "تفـويض فـى‬ ‫مراقة بال رقيب أو ضمير‪.‬‬ ‫محاربة اإلرهاب"‪ ،‬فسالؤ علي إثر ذل الدماء تجري عل األر‬ ‫"المفوضين علي الدماء" فى رضى كامل واغتباي بما يحدث‪ ..‬ظننا منهم أنهم في مأمن من الحسـاب والعقـابغ بمـا‬ ‫وفي المقابل يعي‬ ‫أنهم لم يمارسو بأيديهم ‪.‬‬ ‫فيما أكد علماء األمة فى "نداء الكنانة" أن ما يحدث فى مصـر علـى مـدار أكثـر مـن عـامين مـن قتـل وسـف للـدماء وانتهـاك للحرمـات وقتـل‬ ‫للعلمــاء وســلب للمتلكــات هــو محاربــة لــدين اللــه‪ ،‬وأضــافوا فــي بيــانهم‪ (:‬أن الحكــام والقضــاة والضــباي والجنــود والمفتــين واإلعالميــين‬ ‫وسف الدماء البريئـة وإزهـاق األرواح بعيـر حـق ‪ ..‬حكمهـم‬ ‫والسياسيين‪ ،‬وكل من َي ْث رب رؤ يقينا اشتراكرهم‪ ،‬ولو بالتحريض‪ ،‬في انتهاك األعرا‬ ‫في الشرع أنهم قتَ لة‪ ،‬تسري عليهم أحكام القاتل‪ ،‬ويجب القصاص منهم بضوابطه الشرعية‪ ،‬والله تعالى يقول‪َ « :‬من َقتَ َل نَ ْفسا ب َع ْير نَ ْفـس‬ ‫َأ ْو َف َساد في ْ َ‬ ‫اس َجميعا»‪" .‬سورة المائدة‪...)"32 :‬‬ ‫األ ْر‬ ‫َفك ََأن َما َقتَ َل الن َ‬ ‫ومن جانبه يقول‪ :‬الشيخ "أبى مازن محمد الدمياطى"‪-‬من علماء األزهر الشريف بدمياي‪ -‬أن القتل والدماء هي من أع م األمور التـى اهـتم‬ ‫بها اإلسالم وحذر منها‪ ،‬وأسس مجتمعا يقوم على اإلخوة والتحاب فقال ‪-‬صلى اللـه عليـه وسـلم‪ْ " :-‬ال رم ْسـل رم َأ رخـو ْال رم ْسـلم ‪ ،‬ال َي ْ ل رم رـه َوال‬ ‫ري ْسل رم ره"‪ ،‬وقال أيضا من حـديث أبـي هريـرة‪ ":‬المسـلم أخـو المسـلم ‪ ،‬ال ي لمـه وال يخذلـه وال يحقـر ‪ ،‬التقـوى هاهنـا – ويشـير إلـى صـدر‬ ‫ثالث مرات – بحسب امرئ من الشر أن يحقر أخا المسلم ‪ ،‬كل المسلم على المسلم حرام ‪ :‬دمه وماله وعرضه"‪..‬‬ ‫وعندما تحاب المسلمون واجتمع األوس والخ رج بعد سنين من القتالغ غاظ اليهود اجتماع كلمتهم فأرسلوا بوقا إعالميا يوقد الحـرب وي كيهـا‬ ‫كما ت كيها أبواق إعالمنا المحرضة والمشجعة على القتلغ فجاء ذل اليهودى وذكرهم بما كان بينهم من حروب فتنـادوا السـالح‪ ،‬فهـب النبـى‬ ‫ين الل َه الل َه ‪َ ،‬أب َد ْع َوى ْال َجاهلية َو َأنَ ا َب ْي َن َأ ْظ رهرك ْرم َب ْع َد إ ْذ َه َـداك ررم الل رـه‬ ‫صلى الله عليه وسلم‪ -‬لتدارك األمر وخطب فيهم‪َ " " :‬يا َم ْع َش َر ْال رم ْسلم َ‬‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ـون إ َلـى َمـا كرنْ ـتر ْم َع َل ْيـه كرفـارا‬ ‫ع‬ ‫ج‬ ‫ر‬ ‫تَ‬ ‫‪،‬‬ ‫رم‬ ‫ك‬ ‫ـنَ‬ ‫ي‬ ‫ب‬ ‫ـه‬ ‫ب‬ ‫ـف‬ ‫ل‬ ‫أ‬ ‫و‬ ‫‪,‬‬ ‫ـر‬ ‫رف‬ ‫ْ‬ ‫ك‬ ‫ال‬ ‫ـن‬ ‫م‬ ‫ْ ر َ‬ ‫َْ ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫اسـتَ نْ َق َذك ْرم بـه َ‬ ‫إ َلى اإل ْسالم ‪َ ،‬و َأك َْر َمك ْرم به ‪َ ،‬و َق َط َع به َعـنْ ك ْرم َأ ْم َـر ْال َجاهليـة ‪َ ،‬و ْ‬ ‫"‪..‬وان ر هنا كيف سمى النبى ‪-‬صلوات ربى وسالمه عليه‪ -‬الدعوة إلى القتال وإزكاء نار العدواة‪" :‬كفرا"‪..‬‬ ‫فعاد المسلمون إلى رشدهم‪ ،‬ورد الله عنهم كيد اليهود وبطل سحر اإلعالمي اليهودى المـاكر‪ ،‬الـذى أراد فـرقتهم وقتـالهمغ فاإلسـالم أتـى‬ ‫للحفاظ على مقاصد خمس من أهمها الحفاظ على النفس‪.‬‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫يهــا أن الــن ْف َس بــالن ْفس" [المائــد‪.‬‬ ‫ومــن أجــل ذل ـ شــرع اإلســالم القصــاص ليكــون مانعــا و زاجــرا عــن القتــل فقــال تعــالى " َوكَتَ ْبنَ ــا َعلـ ْـيه ْم ف َ‬ ‫ي َ‬ ‫ون"‪[.‬البقرة‪.]179 .‬‬ ‫األ ْل َباب َل َعلك ْرم تَ ت رق َ‬ ‫صاص َح َياة َي ْا رأول ْ‬ ‫‪،]45‬وقال تعالى " َو َلك ْرم في ْالق َ‬ ‫َ‬ ‫ر‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ـب الل رـه َعل ْيـه َول َعنَ رـه َوأ َعـد ل رـه َع َـذابا‬ ‫يهـا َو َغض َ‬ ‫ه َج َهـن رم َخالـدا ف َ‬ ‫وكذل توعد القاتل بأشد العذاب فقال تعالى‪َ " :‬و َم ْن َي ْقتر ْل رمامنا رمتَ َع امدا َف َج َ ا ر‬ ‫َع يما"‪[.‬سورة النساء‪.]93 .‬‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ون َم َـع اللـه إلهـا ث َخ َـر َو َال‬ ‫ين َال َي ْـد رع َ‬ ‫وبيانا لع م هذ الجريمة قرن تعالي بين الشرك وقتل النفس بعير حق فقال فى مدح عبـاد الرحمن‪َ ":‬والـذ َ‬ ‫ــه إال بـ ْ‬ ‫ــد فيـــه‬ ‫ــه ْال َعـ َ‬ ‫ــق َأ َثامـــا (‪ )68‬ري َ‬ ‫ــل َذلـــ َ َي ْلـ َ‬ ‫ــن َي ْف َعـ ْ‬ ‫امـــة َو َي ْخ رلـ ْ‬ ‫ــو َم ْالق َي َ‬ ‫اب َيـ ْ‬ ‫ــذ ر‬ ‫ف َلـ ر‬ ‫ــاع ْ‬ ‫ضـ َ‬ ‫ــون َو َمـ ْ‬ ‫ــال َح اق َو َال َي ْ نر ـ َ‬ ‫ــون الـــن ْف َس التـــي َحـــر َم اللـ ر‬ ‫َي ْقتر رلـ َ‬ ‫رم َهانا(‪[.")69‬سورة الفرقان]‪.‬‬ ‫وفي الحديث عن ابن عمر قال‪ :‬رسول اللـه ‪-‬صـلى اللـه عليـه وسـلم‪":-‬لـن يـ ال المـامن فـي فسـحة مـن دينـه مـا لـم ريصـب دمـا حرامـا" روا‬ ‫البخاري (‪..)6862‬‬ ‫أال ننصر الم لـوم وأال نـدفع عنـهغ و عـن ابـن عبـاس رضـي اللـه عنهمـا قـال‪ :‬قـال النبـي ‪-‬صـلى اللـه عليـه وسـلم‪ " :-‬ال َيق َفـن‬ ‫وحذرنا النبي ّ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ض َـر رب فيـه َأ َحـد رظ ْلمـا ‪،‬‬ ‫ين َل ْم َي ْد َف رعوا َعنْ ره ‪َ ،‬وال َيق َفن َأ َحد مـنْ ك ْرم َم ْوقفـا ري ْ‬ ‫ح‬ ‫ر‬ ‫ض‬ ‫َ‬ ‫ح‬ ‫ن‬ ‫م‬ ‫ى‬ ‫ل‬ ‫ع‬ ‫ل‬ ‫ر‬ ‫نْ‬ ‫تَ‬ ‫ة‬ ‫َ‬ ‫نَ‬ ‫ع‬ ‫الل‬ ‫ن‬ ‫ن‬ ‫ف‬ ‫َ‬ ‫‪،‬‬ ‫ا‬ ‫م‬ ‫ل‬ ‫ظ‬ ‫ر‬ ‫ل‬ ‫ج‬ ‫ر‬ ‫يه‬ ‫ف‬ ‫ل‬ ‫ر‬ ‫تَ‬ ‫ق‬ ‫ْ‬ ‫َأ َح ردك ْرم َم ْوقفا ري‬ ‫َ‬ ‫َ ْ َ َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ ر‬ ‫ين َل ْم َي ْد َف رعوا َعنْ ره "‪.‬حديث مرفوع‪..‬‬ ‫َفنن الل ْعنَ َة تَ نْ رل َع َلى َم ْن َح َ‬ ‫هح َ‬ ‫ض َر ر‬ ‫ـل الس َـماء‬ ‫وفى التحذير من مشاركة القاتل أو تأيد أو تفويضه أو الرضا بفعلة يقول النبى صلوات ربى وسالمه عليـه فيقـول‪َ " ":‬ل ْـو َأن َأ ْه َ‬ ‫َو َ‬ ‫اجتَ َم رعوا َع َلى َقتْ ل رم ْسلم َلكَب ره رم الل ره َجميعا َع َلى رو رجوهه ْم في النار "‪ .‬حديث مرفوع‪..‬‬ ‫األ ْر‬ ‫ْ‬ ‫امة ‪ :‬ثيس م ْن َر ْح َمة الله "‪.‬حديث مرفوع‪..‬‬ ‫امرئ رم ْسلم ب َش ْطر كَل َمة كرت َب َب ْي َن َع ْينَ ْيه َي ْو َم ْالق َي َ‬ ‫ان َع َلى َدم ْ‬ ‫وفي الحديث‪َ " :‬م ْن َأ َع َ‬ ‫فى القتل فهو على خطر ع يم إذ أنه فى حكـم الفاعـل األصـلى والمباشـر للقتـل إال أن يعـود عـن ذلـ‬ ‫ومن كل ما سبق نرى أن من فو‬ ‫منه فى الدنيا فالقصاص والحساب بين يدي الله تعالى يوم القيامة‪.‬‬ ‫ويندم على ما فعل ويستعفر الله فنن لم يفعل ولم يقت‬ ‫ومن جانبه أضاف الشيخ "عبد الرحمن األزهرى"‪-‬من علمـاء األزهـر‪ : -‬جـاءت الشـريعة اإلسـالمية فحضـؤ علـى التعـاون علـى األمـر بـالمعروف‬ ‫والنهي عن المنكر‪ ،‬وندبؤ إلى إنكار المنكر ال تأييد والفرح به‪ ،‬وال ش أن قتل المسلم من أع م المنكرات بل هو أع م عند اللـه مـن زوال‬ ‫الدنيا كلها‪ ،‬فال يجوز لمسلم أبدا أن يفرح بقتل أ له‪ ،‬وال أن يعين على ذل ولو بشطر كلمة‪ ،‬ونصوص الشـريعة تبـين عقوبـة ذلـ وأن مـن‬ ‫يفرح أو يعين على قتل مسلم أو ظلمه فهو شري في اإلثم‪..‬‬ ‫كان من شهدها فكرهها كمن غاب عنها‪ ،‬ومن غاب عنها فرضيها كان كمـن شـهدها " روا أبـو‬ ‫قال رسول الله " إذا عملؤ الخطيئة في األر‬ ‫داوود‪.‬‬ ‫عم الجميـع ألنهـم وافقـوا وفرحـوا وشـجعوا القاتـل علـى‬ ‫وتابع‪ :‬إن الذى قتل ناقة نبي الله "صالح" ‪-‬عليه السالم‪ -‬واحد فق ‪ ،‬ولكن العقاب ّ‬ ‫ين"‪[.‬الشـعراء‪ ،]157 .‬فن ـر كيـف جمـع اللـه الكـل فـى الفعـل‪ ،‬ووصـفهم جميعـا بفعلـة العقـر‬ ‫وها َف َأ ْص َـب رحوا نَ ادم َ‬ ‫القتل‪ ،‬وقال تعالى‪َ " :‬ف َع َق رر َ‬ ‫والقتل على الرغم من أن القاتل واحد فق ‪ ،‬ولكن بالرضى والسكوت والتشجيع أصبح الجميع شري فى الفعل‪ ،‬ألنه لـوال سـكوتهم لمـا تـم‬ ‫ين (‪ .")158‬كلهـم‬ ‫َـان َأك َْث رـر ره ْم رم ْـامن َ‬ ‫اب إن في َذل َ َ َآل َية َو َمـا ك َ‬ ‫ذل ‪ ،‬ولوال تفويضهم لما قتل‪ ،‬فكان التعقيب من الله ع وجل " َف َأ َخ َذ ره رم ْال َع َذ ر‬ ‫فى القتل والراضى به والساكؤ عنه وعدم اإلنكار حتى بالقلب‪.‬‬ ‫أخذهم العذاب وهذا دليل واضح على تجريم المفو‬

‫قلم وميدان‬

‫‪14‬‬

‫العدد التجريبي‬


‫إعالم الثورة‬

‫قلم وميدان‬

‫‪15‬‬

‫العدد التجريبي‬


‫استطالع‪:‬‬

‫إعالميون وصحفيون‪ :‬إعالم الثورة ‪ ..‬مخاطر وتحديات ‪ ..‬وفرص نجاح‬ ‫يضع الجميع علي إعالم الثورة الكثير من مسئوليات المعركة‪ ،‬خاصة لما رأينا جميعـا مـن اسـتثمار االنقـالب لإلعـالم واسـتخدامه كـرأس حربـة‬ ‫نجحؤ في تعييب جانبا كبيرا من الشعب‪ ،‬وت ييف الوعي ومن ثم التمهيد عن طريقـه لالنقـالب بجـدارة‪..‬وهو الـدور الـذي مـازال مسـتمرا إلـي‬ ‫والفرقة الشعبية‪..‬‬ ‫ر‬ ‫اآلن‪ ،‬بحيث يشو الثوار‪ ،‬ويحض علي القتل والدم‪ ،‬ويبث بذور الفتنة‬ ‫له تسـمح بنقـل أخبـار الثـوار والتعبيـر عـنهم‪ ،‬وهـو إعـالم مـ ال يواجـه الكثيـر مـن التحـديات‬ ‫وفي المقابل فنن إعالم الثورة نجح في إيجاد أر‬ ‫والمخاطر‪..‬‬ ‫ولذا ومع انقضاء العام الثاني لالنقالب‪ ،‬يجدر بنـا التوقـف جليـا أمـا إعـالم الثـورة‪ ،‬للسـاال عـن ماهيـة الفـرص المتاحـة أمامـه لتطـوير نفسـه‪،‬‬ ‫وكسب مساحات شعبية جديدة‪ ،‬وهو بالطبع أمر لن يتم قبل مناقشة كافـة التحـديات والعقبـات التـي تمنـع مـن تطـوير هـذا اإلعـالم‪ ،‬ومـا إذا‬ ‫كانؤ هناك حلول متاحة للتعلب علي تل التحديات أم ال‪..‬‬

‫‪‬‬

‫المنفر‬ ‫محمود القاعود‪ :‬فرصة نجاح إعالم الثورة كبيرة خاصة لضعف إعالم االنقالب وخطابه الهمجي ُ‬

‫‪‬‬

‫عبد العزيز‪ :‬أقترح إنشاء معهد قريب من قنوات الثورة لتخريج دفعات عاجلة متتالية من الكوادر المؤهلة‬

‫يقول الصحفي الشاب "محمود القاعود" أنه في البداية ينبعي التعرف علي طبيعة اإلعالم قبل االنقـالب ونتيجـة لثـورة ينـاير ومنـا الحريـة‬ ‫وكيـل الشـتائم‬ ‫الجديدغ حيث عانى من حالة ضخمة من االنفالت التى حولؤ الفضائيات إلـى مـا يشـبه المصـاطب ومنصـات لقـذف األعـرا‬ ‫البذيئة‪ ،‬وكان رجل هذ الفضائيات يمتلكها رجال أعمال المخلوع "حسني مبارك" الذين حققوا الثراء في عهد ‪ ،‬ثم بعـد االنقـالب فقـد ارتمـوا‬ ‫في أحضان السيسي الذى منحهم حصانة لتجـاوزاتهم وبـذاءاتهمغ حتـى أنـه أحـاي مدينـة اإلنتـاج‬ ‫اإلعالمي بعشرات الدبابات والمدرعات لحمايتهم‪.‬‬ ‫وبــالعودة لموضــوع الســاال يضــيف‪:‬أدرك معســكر الشــرعية تلـ األهميــة‪ ..‬وأن االنقــالب هـ ّـيش‬ ‫النــاس بــاإلعالم واألكاذيــبغ مثــل بيــع ســيناء لحمــاس وتــأجير األهرامــات لقطــر‪ ،‬وبيــع حاليــب‬ ‫وشالتين للسودان وسد النهضة ‪ ..‬إلي ثخر ما بثته الشـئون المعنويـة فـي الفضـائيات ‪ ..‬فكـان‬ ‫البد مـن إعـادة الن ـر فـي الجانـب اإلعالمـى‪ ،‬وبالفعـل انطلقـؤ عـدة فضـائيات وأدت دورا هامـا‬ ‫للعاية في كشف إعالم العسكر والشئون المعنوية وأكاذيب االنقالب‪.‬‬ ‫أمــا أهــم مخــاطر هــذا اإلعــالم الثــوري فــتكمن فــي قلــة المــواردغ التــى بــدورها تــادي لضــعف‬ ‫اإلمكانيات وضعف تطوير البرامش‪ ،‬أيضا من المخاطر االستهداف مـن قبـل ن ـام السيسـي عـن‬ ‫وقطـع البــث مـن خــالل اللـوبي الصــهيوني الـداعم لــه‪ ،‬وهـذا اللــوبى يمتلـ‬ ‫طريـق التشــوي‬ ‫نفوذا هائال في بلـدان مثـل فرنسـا وأمريكـا وألمانيـا وجميعهـا لهـا أقمـار صـناعية‪ ،‬ولـذل يجـب‬ ‫البحـث عــن مــدارات قريبــة مـن النايــل ســات ‪ ،‬والبــث عبــر القمـر القطــري مــثال ومحاولــة الوصــول‬ ‫ألقمار أخري إذا ما توفرت األموال الالزمة إليجار القنوات‪.‬‬ ‫وحــول الفــرص المتاحــة يــذكر القــاعود‪ :‬فــي اعتقــادي أن فــرص النجــاح كبيــرة‪ ،‬خاصــة مــع التطــوير‬ ‫الهائـــل وإتاحـــة الفرصـــة لإلعـــالم اإلليكترونـــي أن يكـــون حاضـــرا بقـــوة فـــي الفضـــائيات ببـــث‬ ‫فيــديوهات اليوتيــوب والمــواد الموجــودة بــالفيس بــوك وتــويتر‪ ،‬باإلضــافة للتركي ـ علــى معانــاة‬ ‫مـل‬ ‫الناس‪ ،‬وتقديم وجو تتمتع بكاري ما‪ ،‬مع األخذ في االعتبار أن إعالم االنقـالب لـم يعـد يقـدم سـوي الشـتائم واألكاذيـب والبـذاءات التـى ّ‬ ‫منها حتى أنصار االنقالب في ظل تردي أوضاع البالد على كل األصعدة والمستويات‪.‬‬

‫يقول أحمد عبد الع يـ –األمـين العـام لحركـة صـحفيون ضـد االنقـالب‪ :-‬هنـاك العديـد مـن المخـاطر التـي تواجـه اإلعـالم المنـاهض لالنقـالب‬ ‫وعلي رأسها المخاطر األمنية واستهداف الصحفيين سواء بالقتل أو االعتقال أو باألحكام الجـائرة ولعـل مـا جـري منـذ ‪ 3‬يوليـو حتـي اآلن ياكـد‬ ‫ذل بوضوح حيث استشهد أكثر من عشـرة زمـالء فضـال عـن إصـابة العديـد مـنهم‪ ،‬مـرورا بحملـة‬ ‫االعتقــاالت وصــوال إلــي أحكــام اإلعــدام والمابــد‪ ،‬ناهيــ عــن المنــع مــن التعطيــة والترهيــب‬ ‫والتضييق وغيرها من أساليب األن مة الديكتاتورية لحجب الحقيقة‪.‬‬ ‫التحـديات فمنهـا مـا هـو يتعلـق بالسـلطة مـن تضـييق علـي الـ مالء‪،‬‬ ‫ويضيف‪ :‬أمـا وفيمـا يخـ‬ ‫وغلـق صـحف ومنـع مـن الكتابـة‪ ،‬وغيرهـا مـن الممارسـات المتعـارف عليهـا‪ ،‬كـذل هنـاك تحـديات‬ ‫أخري يتحملهـا المعسـكر الـرافض لالنقـالب‪ ،‬ويتعلـق جـ ء كبيـر منهـا بالجوانـب الماليـة والتمويـل‬ ‫الالزم إلعالم حقيقيغ خاصة أن االستثمار فـي اإلعـالم أثبـؤ أنـه وإن كـان عائـد أقـل لكنـه أهـم‬ ‫وأخطرغ خاصـة فـي هـذا ال ـرف الثـوري‪ .‬كـذل فهنـاك تحـد ثخـر ويتمثـل فـي الكفـاءات البشـرية‬ ‫والحرفـةغ فهـذا بـاب فقـر شـديد‪،‬‬ ‫والحاجة إلي إعالميين علي قـدر كبيـر مـن التـدريب والتخصـ‬ ‫كما أنـه مجـال يـتم فيـه االختيـار ألهـل الثقـة وتقـديمهم علـي أهـل الكفـاءةغ صـحيح هنـاك بعـض‬ ‫البرامش الممي ة أو األفراد الممي ين ولكن ل‪،‬سف هذا استثناء وليس األصل‪.‬‬ ‫وفي السياق نفسه يتابع‪ :‬أما عن فرص النجاح فهناك بالفعل إعالم نـاجح لمعسـكر الديمقراطيـة‬ ‫الرافض لالنقالب‪ ،‬خاصة في مجال اإلعالم االلكتروني‪ ،‬ويمكن تحقيـق نجاحـات قريبـة فـي هـذا‬ ‫عن طريق إنشاء معهد إعالمي بالقرب من أمـاكن بـث قنـوات الشـرعية‪ ،‬وتخـريش دفعـات متتاليـة‪،‬‬ ‫علــي غــرار معاهــد "الج يــرة" وال ــ"بي بــي ســي" وغيرهــا مــن الماسســات اإلعالميــة األخــري‪،‬‬ ‫وظني أنه لو تحققؤ هـذ الخطـوات يمكـن بالفعـل تحقيـق نجاحـا ملموسـاغ خاصـة أن مـا يميـ إعـالم معسـكر رافضـي االنقـالب هـو اإليمـان‬ ‫بالقضية التي يدافع عنها‪.‬‬

‫قلم وميدان‬

‫‪16‬‬

‫العدد التجريبي‬


‫‪‬‬

‫قطب العربي‪:‬‬

‫أدعو إلنشاء وقفية إعالمية و مجلس أعلى للتنسيق بين كل القنوات والمواقع الداعمة للشرعية‬

‫ويـري ‪-‬قطـب العربــي‪-‬األمـين العـام المســاعد للمجلـس األعلـي للصــحافة فـي الحكومــة‬ ‫الشــرعية‪ -‬يــري أن‪ :‬أهــم التحــديات التــي يواجههــا إعــالم الثــورة الــرافض لالنقــالب هــي‬ ‫مشـكلة التمويــلغ إذ يقـوم هــذا اإلعـالم علــى جهـود متبــرعين ومتطـوعين فــي العالــبغ‬ ‫وبذل ال تتوفر له مي انيـات مناسـبة تمكنـه مـن اسـتقطاب عناصـر أكثـر كفـاءةغ ألن هـذ‬ ‫العناصر تجد فرصا أفضل بأجر أفضـل فـي وسـائل إعالميـة أخـرى‪ ،‬ولـذل يعتمـد إعـالم‬ ‫الثــورة بشــكل أساســي علــى متــدربين جــدد فــي العالــب‪ ،‬مــع بعــض العناصــر والكفــاءات‬ ‫القديمة‪ ،‬التي عملؤ في قنوات إسالمية من قبـل االنقـالب‪ ،‬كمـا أن هـذ القنـوات ال‬ ‫تستطيع أن تقدم تعطيات ومواد مرئية متنوعة وقويـة نتيجـة ضـعف اإلمكانيـات الماليـة‬ ‫التي تشتري بها أو تنفق منها على هذ األعمال‪.‬‬ ‫يتابع‪ ،‬أما التحدي الثاني هو التحدي القانوني فهذ القنوات تعمل فـي ظـروف صـعبة‪،‬‬ ‫وتبـث علـى أقمـار أوربيـة تخضـع فـي النهايـة البتـ از سـلطات االنقـالب‪ ،‬فتر وقـف بعـض‬ ‫هذ القنوات أو "توشوش" عليهـا‪ ،‬كمـا فعلـؤ مـع قنـاتي رابعـة ومصـر اآلن‪ ،‬وتسـتعل‬ ‫سلطات االنقالب سقطات مهنية لهذ القنـوات ‪-‬يحـدث مثلهـا وأكثـر منهـا فـي قنـوات‬ ‫االنقالب‪ -‬لتتهم تل القنوات بـالتحريض علـى العنـف والقتـل‪ ،‬والحقيقـة أن ضـعف الخبـرة المهنيـة لـدى الكثيـرين مـن العـاملين فـي قنـوات‬ ‫الثورة توقعهم في هذ األخطاء التي تكلف قنواتهم كثيرا‪ ،‬وقد سبق لي أن قدمؤ نصحا لبعض تل القنـوات لالبتعـاد عـن أي ألفـاظ تـدعو‬ ‫للعنف أو القتل حتى ال تستعل ضدهم وتعلق بسببها قنواتهم‪ .‬و التحدث الثالـث هـو التحـدي األمنـي فهـذ القنـوات ليسـؤ موجـودة علـي‬ ‫المصرية‪ ،‬وهي تعتمد على شبكة مراسلين معامرين يتعرضون للخطر الـدائم فـي عملهـم‪ ،‬وقـد تـم اعتقـال العشـرات مـنهم بالفعـل‬ ‫األر‬ ‫أثناء أدائهم لعملهم‪ ،‬وهذا الضع األمني يحرم تل القنوات من متابعة كل التحركات والفعاليات بصورة كفا‪ ،‬ومـع ذلـ فـنن هـذ القنـوات‬ ‫تتحدى هذا الحصار وتتمكن من نقل غالبية الفعاليات حتى لو كان بصورة أقل كفاءة‪.‬‬ ‫ويضيف "العربي"‪ :‬لقد أسـهمؤ هـذ القنـوات ومعهـا المواقـع االلكترونيـة المايـدة للثـورة فـي تقـديم بـديل إعالمـي مقبـول رغـم ضـعف‬ ‫اإل مكانيات وكثرة التحديات‪ ،‬واستطاعؤ نقل نـبض الثـورة مـن الشـوارع والميـادين‪ ،‬واسـتطاعؤ أن تقـدم جـيال جديـدا مـن اإلعالميـين الشـبان‬ ‫الذين لم يسبق لهم العمل اإلعالمي إال بعد االنقالب‪ ،‬لكنها تحتاج إلى تضافر الجهود لدعمها حتى يمكنها تحسـين خـدماتها وتطـوير أدائهـا‪،‬‬ ‫جـ ء‬ ‫وحمل صوت الثورة بصورة أكثر كفـاءة واحترافيـة‪ ،‬ومـن هنـا فـننني أدعـو إلنشـاء وقفيـة إعالميـة كبيـرة بمائـة مليـون دوالر مـثال يخصـ‬ ‫الجـ ء األكبـر مـن هـذا الوقـف لالسـتثمار فـي‬ ‫ألزمـات ماليـة عارضـة‪ ،‬بينمـا يخصـ‬ ‫بسي منها لإلنقاذ العاجل لبعض القنـوات التـي تتعـر‬ ‫مشــروعات إعالميــة جديــدة ولإلنتــاج الفنــي واإلعالمــي بطريقــة احترافيــة‪ ،‬كمــا أدعــو لتأسيســي مجلــس أعلــى للتنســيق بــين كــل القنــوات‬ ‫والمواقــع الداعمــة للشــرعية والثــورة لتنســيق جهودهــا وتحديــد سياســات إعالميــة حاكمــة لهــا‪ ،‬ومتابعــة أنشــطتها وبرامجهــا لحمايتهــا مــن أي‬ ‫إشكاليات‪.‬‬

‫‪‬‬

‫شريف منصور‪ :‬عشرة مخاطر يجب التنبه لها والعمل علي حلها‬

‫يحدد اإلعالمي"شريف منصور" عشرة سمات للمخاطر والتحديات‪ ،‬وهي من وجهة ن ر ‪:‬‬ ‫‪ -1‬محدودية وضعف التمويل‬ ‫‪ -2‬غيــاب المشــروع السياســي(اإلطار الن ــري للثورة)وبالتــالي غيــاب اإلســتراتيجية والر يــة‬ ‫اإلعالمية المناسبة‪ ،‬وهذا اإلطار الن ري هو مجموعة األفكـار التـي تحـدد مراحـل وخطـوات‬ ‫وأهداف الثورة‪ ،‬والعمل عليها سياسيا وإعالميا ودوليا وحركيا وقانونيا وحتي اقتصاديا‪..‬‬ ‫‪ -3‬عدم التنوع والوقوع في أسر القالب الواحد الذي ال يتعير بتعير البرامش واألشخاص‪.‬‬ ‫‪ -4‬مخــاطر التصــنيف تحــؤ اإلعــالم الح بــي أو المــادلش العيــر مســتقل‪ ،‬وأقصــد بــه اإلعــالم‬ ‫الــذي يتحــدث بلســان فصــيل أو تيــار بشــكل واضــح وصــريح ‪..‬كــأن نقــول إعــالم اإلخــوان‬ ‫المسلمين أو قناة اإلخوان ‪..‬فكل أحـ اب العـالم ال تتبنـي إعـالم ولكـن هنـاك إعـالم قريـب‬ ‫منها حتي تكون أكثر أثرا وتخاطب عامة الناس وليس الفصيل فق ‪.‬‬ ‫‪ -5‬عــدم االهتمــام بشــرائح العمــال والفالحــين والمــرأة والطفــل والشــباب لتوســيع دائــرة‬ ‫المتابعة والتأثير‬ ‫‪ -6‬غياب الدراما والسينما عن دائرة اهتمامنا‬ ‫‪ -7‬مــن يــديرون العمــل اإلعالمــي ال عالقــة لهــم بــاإلعالم مــن قريــب أو بعيــد فــي غالــب‬ ‫األحوال‬ ‫‪ -8‬مشكلة غياب القناعة بأهمية اإلعالم واإلنفاق عليه من لدن الكثير من صانعي القرار‬ ‫‪ -9‬قلة الكوادر المدربة والماهلة واقتحام مجال اإلعالم من شخصيات ال تتناسب مهاراتهـا‬ ‫مع تل المهنة‬ ‫‪ -10‬ظاهرة المذيع الخطيب ‪..‬وفي إطار قريب من هذا نجد ظاهرة مما يمكننـا أن نسـميه‪ ":‬عكشـنة" الخطـاب اإلعالمـي‪ ،‬فمـا يجـب علينـا هـو‬ ‫صياغة خطاب إعالمي يجمع وال يفرق‪ ،‬يرك علي الكليات ويترك التفصيالت في مجال التعامل مع المختلفين معنا‪..‬‬ ‫ومن ثم يجب العمل من أجل تجاوز هذه المخاطر وبشكل عاجل‪.‬‬ ‫أمــا عــن فــرص النجــاح‪ ،‬فمــن جانبــه يقــول "منصــور" أنهــا‪ :‬كبيــرة لــو خرجنــا عــن األطــر التقليديــة باالتجــا لإلعــالم البــديل وتفعيلــه‪ ،‬و تطــوير‬ ‫ومالئمته للواقع المتعير‪.‬‬

‫قلم وميدان‬

‫‪17‬‬

‫العدد التجريبي‬


‫كبسوالت إعالمية‬

‫بقلم اإلعالمي‪ :‬حازم غراب‬

‫(‪ )1‬من أنت وماذا تريد؟‬

‫أنؤ مرسل وصاحب رسالة في وقؤ واحد‪ ،‬حتى لو كنؤ –قدرا‪ -‬تعمل في وسيلة ال تتفق كليا مع‬ ‫عقيدت ورسالت ‪ ...‬رسالت تل التي تصوغها في أي من قوالب العمل اإلعالمي قد يحاول‬ ‫المال (فردا أو سلطة أو حملة أسهم) أن يتدخل فيها بما يخالف ضميرك وأصول المهنة‪ .‬في هذ‬ ‫الحالة توقف مع المال أو من يمثلو وحاول االعتذار بالضمير وأصول المهنة‪ .‬قد يصل ب األمر‬ ‫أن تنأى بنفس عن موضوع التدخل مرة أو أكثر‪ .‬وإن لم تتفقوا قد تحدث نفس عن االستقالة فال‬ ‫تتردد فيها‪ .‬يستوي في ذل كل مالكي وسائل اإلعالم كالسلطة الحاكمة وأصحاب ر وس األموال‬ ‫منفردين أو مجتمعين أيا كانؤ أيديولوجياتهم السياسية‪ .‬البديل متاح ولو اقتضى األمر العمل‬ ‫بالقطعة مع وسيلة تتفق مع رسالت وعقيدت ‪ .‬واألمثل في هذ الحالة أن تواكب العصر فتاسس‬ ‫لنفس ومع مجموعات ممن يتفقون مع في العقيدة والرسالة‪ ،‬وسيلتكم اإلعالمية الجديدة‬ ‫كموقع رشيق أو قناة يوتيوب ثرية بالصور الطازجة من الناس وإليهم‪ .‬بالطبع تعلم أن اإلعالم‬ ‫سباقين لو اقتربتم معا من الناس على مستوى المحلي‬ ‫الجديد هو المستقبل‪ ،‬وأكيد ستكونون ّ‬ ‫الذي يرتب أو تربطو باإلعالم عن المجتمع ككل في باقي أنحاء الدولة واألمة‪.‬‬

‫(‪ )2‬هل راجعت أصو‬

‫وقواعد شرف المهنة وقواعد السلوك المهني؟‬

‫ثخر‪ ،‬علي أن تراجع مواثيق الشرف اإلعالمي‬ ‫سواء كنؤ من خريجي كليات اإلعالم أو ممن التحقوا بمهنة اإلعالم وأنؤ دارس لتخص‬ ‫وقواعد السلوك المهني في بداية عمل ‪ ،‬وال بأس من استذكارها واالطالع على ما يستجد من كتابات فيها‪ .‬فكتب التشريعات اإلعالمية‬ ‫وما تصدر وتر ل م به نفسها وكاالت األنباء الكبرى مفيد وواجب القراءة‪ .‬ثمة وسائل إعالمية محترمة تسلم كل من يلتحقون بها مثل هذ‬ ‫عليهم االلت ام بما تحتويه‪ .‬حاول الحصول على هذ المطبوعات أو اطلع عليها على مواقع تل المحطات والوكاالت‪ .‬ال‬ ‫الوثائق وتفر‬ ‫تن لق بخرق قواعد وأصول المهنة وثداب سلوكياتها بحجة أن هناك من ين لقون ويسفون ويكذبون ويفترون‪.‬‬

‫(‪ )3‬من المتلقي وما سماته؟‬ ‫اعرف شرائح متلقي الذين تستهدفهم بنقل الحقائق واألخبار والرأي والتحليل والتحقيق الصحفي والصور والكاريكاتير‪ .‬تناول معاناتهم‬ ‫ومشكالتهم الحياتية العامة‪ .‬ال تبال وال تنحاز إال للحقيقة‪ .‬ان ل إلى اللعة الصحفية السهلة غير المتقعرة‪ .‬اختصر و"هات م اآلخر"‪ ،‬اجذبهم‬ ‫بالعناوين المصاغة بحرفية ومهارة‪ .‬ال تنسى شرائح األميين فلدي وسيلة الكتابة بالصور والكاريكاتير المعبر‪ .‬الح أن ضمن شرائح‬ ‫المتلقين نخبا وخصوما أيديولوجيين‪ ،‬ومتابعين في السفارات األجنبية ومكاتب وكاالت األنباء والمراسلين األجانب‪ .‬تخيل أن هذ الشرائح‬ ‫تقر ك أو تشاهدك وقد تنقل عن ‪ .‬الت ام معايير المهنية ومحاف ت على قواعد السلوك المهني يضمنان ل االحترام حتى من‬ ‫خصوم األيديولوجيين ومن األجانب المتابعين لرسالت ووسيلة اإلعالم التي تعمل فيها‪.‬‬

‫(‪ )4‬ما ومن مصادرك المباشرة وهل تنميها؟‬

‫قوة مالح ت وحب استطالع (دون التطفل) سالح كل إعالمي‪ .‬انعمس في حياة ناس وأهل وال تنع ل عنهم‪ .‬صل األرحام وزر‬ ‫المرضى بشكل دوري شبه منت م‪ .‬اركب المواصالت العامة من حين آلخر حتى لو كنؤ مالكا لسيارة‪ .‬احرص على المجامالت والتهاني‬ ‫والتعازي‪ .‬تفقد زمالء الدفعة وحبذا لو اتفقتم على تجمع دوري كلقاء إفطار أو سحور رمضاني‪ .‬تحقق مما يصل إلى مسامع من دوائر‬ ‫األقارب والمعارف أو تالح ه كمالح ة عابرة في طريق أو فيمن حول ‪ .‬شجع بعض محبي وأقارب الصادقين على أن يمدوك بما‬ ‫يعتبرو أخبارا أو مستجدات وتطورات أو تدهورات في أماكن أعمالهم أو ما لهم به صلة مباشرة من مرافق أو ماسسات‪ .‬استجب قدر‬ ‫االستطاعة لدعوات تتلقاها لحضور مناسبات رسمية أو عائلية أو من ماسسات خيرية وجمعيات أهلية أو جهات وسفارات أجنبية معترف بها‬ ‫ومسجلة في الدولة‪ .‬حدث وال تفارق هاتف ذو الكاميرا عالية الجودة وإمكانية التسجيل الصوتي النقي والذاكرة كبيرة االستيعاب للصور‬ ‫والنصوص‪.‬‬

‫(‪ )5‬كيف وهل يصح أن تتجرد من هواك اليديولوجي والحزبي؟‬

‫هذا الساال شائ واإلجابة عنه تتطلب من دربة ومحاوالت عديدة‪ .‬ربما تكون قررت أن تل م نفس بقواعد ميثاق الشرف وأصول‬ ‫لح ات صراع داخلي صعب‪ .‬في‬ ‫السلوك المهني النموذجي‪ ،‬ومع ذل قد تجد نفس أحيانا تميل مع هواك الفكري والح بي‪ .‬ستعي‬ ‫حال كون مخبرا صحفيا ال ولن تنجح إذا لم تتجرد من هواك وانحيازات أمام الوقائع واألخبار التي تتعامل معها‪ .‬وفي التحقيقات الصحفية‬ ‫والمتلف ة ليس أمام إال التجرد المهني‪ .‬في مقاالت الرأي أو الوثائقيات التليف يونية ال يجوز ل االنتقاء التعسفي‪ ،‬وال تفسير الحقائق‬ ‫وال سوء توظيف المعلومة والخبر لخدمة هواك وانحيازات الشخصية‪ .‬صمام األمان هو الفريق الذي يساعدك‪ .‬التشاور معهم عاصم من‬ ‫الهوى‪ .‬ال تتمس بموقف ور يت وزاوية التناول التي تدغدغ بها عواطف من تنتمي إليهم‪ .‬تقبل بعد النقاش ما يعدله مسئول‬ ‫هذ النصيحة أن مسئول هذا مهني متجرد وأخبر من نسبيا بحكم الفرق في‬ ‫التحريري أو يطلب من تعديله أو إضافته أو حذفه‪ .‬وتفتر‬ ‫السن والموقع التحريري‪.‬‬

‫(‪ )6‬إعالميو التأثير والتغيير الثوري‬

‫مواقع وأماكن الصحفيين واإلعالميين األحرار األطهار في زمن الثورات‪ ،‬تأتي في المقدمة والميمنة واليسار والخلف‪ ،‬ضمن كتائب ال حف‬ ‫الثوري‪ .‬الكتابة والمتابعة الخبرية والتحليلية والصورة اللح ية كلها كشافات تنير الطريق أمام الثوار‪ ،‬وتتيح لهم تخطى كمائن وحفر وماامرات‬ ‫أعداء الثورة‪ .‬الصحفي واإلعالمي في زمننا الثوري ال يعرف الكمون وال الراحة‪ .‬ال تخشوا زميالتي وزمالئي الشباب في الحق لومة الئم أو‬ ‫تهديدات الطعاة وعصاباتهم‪ .‬العمل اإلعالمي الد وب ال يجوز أن يتوقف رصدا وبثا ونشرا على مدار الساعة‪ ،‬مع تحري الدقة ومراعاة‬ ‫األصول المهنية‪ .‬أنتم التأثير الممهد للتعيير على طريق إزاحة ركام ال لم والقهر والتخلف‪ .‬مردود عملكم ال يقدر بثمن‪ .‬أخلصوا النية لله‪،‬‬ ‫وتذكروا أن شعبكم وتاريخكم يسجل طهركم وبراءتكم ومساهماتكم الوطنية في الثورة‪ .‬وسوف يسجل التاريخ المهني وتاريخ الثورة أيضا‬ ‫فداحة وعار وخسة وخيانات اإلعالميين المرت قة بائعي ضمائرهم وأقالمهم وشاشاتهم ألجل خدمة الطعاة والرأسماليين النهابين‪.‬‬

‫قلم وميدان‬

‫‪18‬‬

‫العدد التجريبي‬


‫أدب الميدان‬

‫قلم وميدان‬

‫‪19‬‬

‫العدد التجريبي‬


‫موعد مع الشهادة‬

‫بقلم الكاتبة‪ :‬ماجدة شحاتة‬

‫مالؤ الشمس نحو العروب ‪ ،‬وثوى كل إلى خيمته ‪ ،‬يمس بمصحفه أو مسبحته ‪ ،‬أو مفكرة أذكار اليوم‬ ‫والليلة ‪ ،‬لتتحول الخيام إلى ساحة أشبه بتل التي تكون في الساعات األخيرة من يوم عرفة ‪ ..‬وفي‬ ‫الطرقات تعدو الناس وتروح ‪ ،‬من يحمل ماء أو تمرا أو عصيرا أو طعاما‪..‬‬ ‫تسمع دوي أصوات تالوة القرثن ‪ ،‬من كل مكان ‪ ،‬ومسيرات تعود من حيث كانؤ ‪.‬‬ ‫كان يوما ككل يوم من أيام رابعة االعتصام ‪ ،‬وبينما تجلس نسوة في إحدى الخيام ‪ ،‬طرقؤ بابها سيدة‬ ‫تبدو عليها عالمات وجاهة في سمؤ و م هر‪.‬‬ ‫جلسؤ تسأل عن شعب رابعة ‪ ،‬فقد ملؤ جلوسها بين زمالء عملها بجامعة األزهر ‪ ،‬وفي كل لح ة‬ ‫تسمع كالما رخيصا عن رابعة ‪ ،‬وصفا ألهلها من كل زوايا معايير البشر‪.‬‬ ‫ظلؤ تتحدث ‪ ،‬تسأل تستفهم تعاين وكأنها تتحقق من صحة ما ت ن وخطأ ما يدعيه ال مالء‪.‬‬ ‫استوثقؤ من كل ما جاءت ألجله ‪ ،‬جلسؤ كواحدة من نساء رابعة ‪ .‬طلبؤ إحداهن منها االنصراف وتصحيح قناعات زمالء العمل ‪ ،‬فقد جاء‬ ‫دورها إلزالة الشبهات ودحض األباطيل التي يثيرها كذبة اإلعالم وتتلقفها قلوب ممتدة شرايينها في دماء شديدة السواد‪.‬‬ ‫أبؤ االنصراف ‪ ،‬فقد انتوت البقاء في رابعة ‪ ،‬الح ؤ اندهاش وجو النساء ‪ ،‬ولكنها قطعؤ الطريق عليهن ‪ ،‬حين أعلنؤ لهن أنها جاءت‬ ‫بوجه و مكثؤ بعير ‪ ،‬لقد دعاها فضولها أخيرا أن تعشى ساحة رابعة ‪ ،‬رغم بعد عملها عنها بخطوات ‪ ،‬لكنها التريد أن ت ل رهينة تل‬ ‫الحكايات المتجددة عن رابعة العشوائية ‪..‬الفقر ‪..‬الجهل ‪..‬الرذيلة ‪..‬البلطجة واإلرهاب ‪ ،‬فثم شئ كان يحج ها عن تصديق تل المفتريات ‪،‬‬ ‫انصرفؤ من عملها ككل يوم استقلؤ سبارة لتضعها عند أقرب مداخل رابعة ‪ ،‬انهمرت دموعها واضطربؤ كلماتها وهي تحبس ثهات ح نها ‪،‬‬ ‫فحين دخلؤ حي رابعة ‪ ،‬ودون أن تتذكر أو تستدعي من ذاكرتها أو مشاعرها ‪ ،‬لح ة أن دخلؤ مدينة رسول الله صلى الله عليه وسلم ‪ ،‬من‬ ‫سنوات مضؤ كانؤ تادي فيها العمرة‪.‬‬ ‫لقد م‪،‬ها نفس الشعور‪ ،‬نفس اإلحساس ‪ ،‬غمرتها سكينة ال تعرف سرها ‪ ،‬وطمأنينة ال تدري مصدرها ‪ ،‬لكنها انتبهؤ إلى كل تل المشاعر‬ ‫التي تملكتها ‪ ،‬أيقنؤ حينها ماال تقرأ العيون بل تستشعر وتدركه القلوب ‪ ،‬أدركؤ أن رابعة ال يمكنها أن تكون كما يدعي المعيبون‬ ‫المتربصون أو المتحاملون ‪ .‬مسحؤ دموعها ‪ ،‬وهي تصر على البقاء ‪ ،‬ماكدة أنها لم تكن بحاجة لحوار تحقيق وتوثيق غ ألنها كانؤ منذ وطأت‬ ‫رابعة توقن أنها الطهر والنقاء ‪.‬‬ ‫أقدامها أر‬ ‫مضى الوقؤ ومع الفجر خرجؤ معهن للصالة هناك عند المنصة ‪ .‬جلسؤ ترتل أو تتمتم منت رة شروق الشمس لتصلي الضحى ثم تعادر‬ ‫حيث مقر عملها بعد حاج المدخل بخطوات‪..‬‬ ‫فجأة انطلقؤ رصاصات العدر ‪ ،‬رأت دماء تجري ‪ ،‬ور وسا تتفجر ‪ ،‬وأشالء تتناثر ‪ ،‬كادت تفقد صوابها ‪ ،‬تصر في زمالء عملها ‪ ،‬أن تعالوا‬ ‫عسكر مصر ‪ ،‬وكيف وادعته رابعة سلما وأمنا ‪ ،‬أخرجؤ هاتفها تتصل على إحدي زميالتها ‪ ،‬صرخؤ ‪ :‬سأرسل ل بثا حيا‬ ‫ان روا كيف توح‬ ‫لمج رة في رابعة ‪ ،‬لتعلموا أنها األمن والسكينة وأن عسكرنا يخون بكل وحشية ‪ .‬لم تكد تواصل حديثها حتى باغتتها رصاصة اخترقؤ قلبها‬ ‫فأردتها شهيدة ‪ ،‬تردد ‪ :‬اللهم أنؤ من هديتني لرابعة ‪ ..‬ظلؤ تل المرأة أستاذة الجامعة حديث الناجيات ممن كن معها ‪ ،‬إذ تنال الشهادة‬ ‫ولما تمكث في رابعة غير ساعات‪.. 2‬‬

‫قلم وميدان‬ ‫‪ 2‬القصة حقيقة وحدثؤ بالفعل‪ ،‬فيما عدا خاتمة االستشهاد فهي من خيال الكاتبة‬

‫‪20‬‬

‫العدد التجريبي‬


‫رمضان يشكوهم‬

‫إلووى الله‬

‫على باب السما ‪..‬‬ ‫وقف العريب يدافع الدمع الذى‬ ‫يجرى على خد الليالى شاكيا لله ما فعل الجناة‬ ‫يارب قد خلؤ الديار من الت ين والشوارع بائسة‬ ‫شعلوا شعاف القلب عن تسبيحهم ووصالهم‬ ‫حتى الفوانيس التى بيد الصعار‬ ‫ألفيتها عند ال يارة عابسة‬ ‫تتصنع الضحكات ‪ ..‬تفتقد األهازيش التى‬ ‫كنا نوزعها على المارين فى درب الصالة‬ ‫لكأننى قد زرتهم فى محبس‬ ‫حتى الهواء فما وجدت نسائمه‬ ‫يا كم طرقؤ الباب أنت ر األحبة‬ ‫للقيام وللتهجد وال كاة‬ ‫الكل خبأ ما اشترى فى كمه‬ ‫ومشى على نهش العسس ‪ ..‬فلس فلس‬ ‫وموائدك‪..‬حتى خلؤ من كل أطباق التراحم والوداد‬ ‫إنى رأيؤ دماءهم تروى شقوق األر‬ ‫بعد تصحر اإلحساس فى قلب الطعاة‬ ‫وعلى صرا مدافع الخرطوش‬ ‫لملم رب بيؤ أهله متوهما وجب الفطور‬ ‫ويدا ترتعشان تمسح ما تناثر فوق خد‬ ‫يشتكى من قد فقد‬ ‫واألم ترفع ما أعدت من طعام ‪ ..‬وتقول هذا ما روجد‬ ‫لكنها وجدت بأن طعامهم بعض التمور لدى العشاء‬ ‫والبعى يفطر شاربا بعض الدماء‬ ‫صاموا عن األخالق واإليمان‬ ‫والقرثن يلعنهم إذا بدأوا الصالة‬ ‫جدران بيت ربنا قد تشتكى حرمانها روادها‬ ‫حين اعتكاف القلب عن متع الحياة‬ ‫أنا عاشق تسبيحهم ‪ ..‬قرثنهم ‪ ..‬وسحورهم‬ ‫حتى الدعابات التى ببراءة األطفال تمتعنا معا‬ ‫غاب البدن ‪ ..‬وسمؤ نفوس فى سباق للعطاء‬ ‫فى شوق ‪ ..‬سماء‬ ‫وتقربؤ ل‪،‬ر‬ ‫يا رب هذى بعض ثالم الثالثين الشداد‬ ‫ما عاد يوسف يمل التأويل فى زمن الضعاف‬ ‫ما عاد عيسى تبرأ المرضى يدا‬ ‫لو كان موسى ما استطاع بأن تقاتلهم عصا‬ ‫خرقوا السفين ونوح يدعو‪ :‬ربنا فامح األثر‬ ‫والمرجفون خطى الحبيب تنكبوا‬ ‫البعض يقبض مصحفا والبعض يسجن مسبحة‬ ‫والبعض كرلف فى صالة الفجر يقتل نيته‬ ‫أما التراويح التى هى غايتى ‪ ..‬راحؤ سدى‬ ‫ضاق المدى ‪ ..‬يارب هذى بعض أوجاعى‬ ‫رمضان ‪ ..‬عدت من العبادة مثخنا‬ ‫أنا ‪..‬‬ ‫ر‬ ‫يا رب أحبابى هناك فكن لهم‪. .‬‬ ‫يا رب أحبابى هناك فكن لهم‪..‬‬

‫قلم وميدان‬

‫‪21‬‬

‫العدد التجريبي‬


‫المقاومة‬ ‫المبدعة‬

‫قلم وميدان‬

‫‪22‬‬

‫العدد التجريبي‬


‫العصيان المدني‬

‫إعداد‪ :‬د‪ .‬هاني جابر‬

‫(‪ )1‬معني العصيان المدني‬ ‫أول ما يخطر في عقل أن العصيان المدني مرتب بعصيان المدنيين ‪ ...‬في حين أنه وفي حركة‬ ‫الالعنف كلمة مدني تعني متحضر ‪...‬أي أن المشاركين في العصيان يتصرفوا بشكل متحضر ‪...‬‬ ‫ومعني كلمة عصيان‪:‬االمتناع عن التنفيذ أو مخالفة األوامر والقواعد ‪ ....‬أو مقاومة ظاهرة أو قانون ‪..‬‬ ‫فيكون معني عصيان مدني ‪ ....‬هو مقاومة الحكم واإلمتناع عن تنفيذ القوانين‪ ،‬و يقوم به الشعب‬ ‫بصورة سلمية متحضرة ‪ ...‬ويتحرك فيها المجتمع في كل قطاعاته و أح ابه ومن ماته و جماعاته‬ ‫علي التحدي ‪ ....‬فال‬ ‫للتعبير عن مطالبهم االجتماعية والسياسية ‪ ...‬ويقوم العصيان المدني باألخ‬ ‫تقيد قوانين الن ام أو قرارات السلطة الحاكمة‬ ‫أما الحركة القائمة علي العصيان وفي حالتنا هي ( حركة عصيان ) فأفراد الحركة هم مواطنين من الشعب‪ ،‬و ال تنشعل الحركة بتوجيه‬ ‫خطابها إلي الحاكم أو الن ام بل إلي الجماهير لدعوتهم للمشاركة في العصيان والتحرك في الشارع ‪ ...‬ألنها قررت المقاومة وليس‬ ‫االحتجاج ‪ ..‬وهنا تعني "المقاومة"‪ :‬السعي إلنهاء وإلعاء حالة معينة وفي حالتنا هي ( حكم العسكر ) وليس فق تعبير عن موقف تجا‬ ‫هذ الحالة ‪ ....‬وبمعني ثخر هي حسم المعركة لصالح الشعب‪..‬‬

‫(‪ )2‬تاريخ العصيان المدني في دو‬

‫العالم‬

‫العصيان المدني هو أحد الطرق التي ثار بها الناس على القوانين غير العادلة‪ ،‬وقد استر خدم في حركات مقاومة سلمية عديدة موثقةغ و كان‬ ‫أول من استعمل مصطلح العصيان المدني‪ ،‬وأشار إلى فكرته هو الكاتب األمريكي (ثورو) في مقالته الشهيرة (العصيان المدني)‬ ‫المنشورة في عام ‪ ،1849‬وقد كتب تل المقالة عقب امتناعه عن دفع ضرائب الحرب‪ ،‬احتجاجا على العبودية والقمع واالضطهاد والحرب‬ ‫التي كانؤ تخوضها الواليات المتحدة األمريكية ضد المكسي ‪.‬ولم يكن االمتناع عن دفع الضرائب بالفكرة الجديدة‪ ،‬وإنما استعملها مناهضو‬ ‫االسترقاق وثخرون غيرهم‪ ،‬وكذل لجأ (كارل ماركس) لها‪ ،‬فيما حاول تن يم حملة يقتنع بها األوربيون باالمتناع عن دفع الضرائب خالل الثورة‬ ‫التي اجتاحؤ أوربا عام ‪1848‬م‪.‬‬ ‫واستر خدم العصيان المدني في الهند مثل حمالت "غاندي" من أجل العدالة االجتماعية وحمالته من أجل استقالل الهند عن اإلمبراطورية‬ ‫البريطانية‪ ،‬وفي جنوب أفريقيا في مقاومة الفصل العنصري‬ ‫وفي أوروبا استخدم الثوار العصيان المدني فيما رعرف إجماال بالثورات الملونة التي غشيؤ دوال شيوعية سابقة في وس وشرق أوروبا‬ ‫ووس ثسيا‪ ،‬وهي الثورات التي تأثرت بأفكار "جين شارب" المعروف باسم "مكيافيلي الالعنف" و"كالوسفيتس الحرب السلمية"‪..‬‬ ‫ومن أمثلة ذل خلع "سلوبودان ميلوسوفت " في صربيا في ‪ 2000‬والذي استخدم الثوار فيه أسلوبا كان قد رطبق من قبل في انتخابات‬ ‫برلمانية في بلعاريا عام ‪ ،2000‬وسلوفاكيا عام ‪ ،1998‬كرواتيا عام ‪ .2000‬كذل مثل الثورة الوردية في"جورجيا" التي أدت إلى خلع "إدوارد‬ ‫شفرنادز " في ‪ 2003‬والتي دعمتها حركة "كمارا"‪ ،‬وكذل الثورة البرتقالية في "أوكرانيا" التي تلؤ الخالف على نتائش انتخابات ‪2004‬‬ ‫البرلمانية والتي قادتها حركة پورا‪ .‬وأيضا الثورة البنفسجية التي سبقؤ ذل في تشيكوسلوفاكيا عام ‪ 1989‬والتي هاجمؤ الشرطة فيها‬ ‫طالبا من جامعة تشارل والتي ساهمؤ في سقوي الن ام الشيوعي في تشكوسلوفاكيا السابق‪.‬‬ ‫وبالرغم من اشتراك العصيان المدني مع اإلضراب و خصوصا اإلضراب العام في كونهما وسيلتان تستخدمهما الجماهير للمطالبة برفع‬ ‫ظلم أصابها‪ ،‬إال أن اإلضراب متعلق بحقوق العمال في مواجهة صاحب العمل (والذي يمكن أن يكون هو الحكومة)‪.‬‬ ‫أما عن تاريخ العصيان المدني في مصرغ ففي ثورة ‪ 1919‬و بعد نفي سعد زغلول في إحدى السفن الحربية ( العسكرية ) إلى مالطة‪ .‬فى‬ ‫اليوم التالي‪ ،‬يوم ‪ 9‬مارس ‪ 1919‬وهو اليوم المشهود فى تاريخ األمة المصرية كانؤ الم اهرات تشعل نيران الثورة والتى بدأها طلبة‬ ‫الجامعة المصرية‪ ،‬وفى غضون يومين امتدت الم اهرات لتشمل جميع الطلبة بمن فيهم طلبة األزهر وبعد أيام قليلة كانؤ الثورة قد‬ ‫اندلعؤ فى جميع األنحاء من قرى ومدن‪ ،‬ففى القاهرة قام عمال الترام بنضراب وتم شل حركة الترام شلال كامال‪ ،‬ثم إضراب عمال عنابر‬ ‫السكة الحديد يوم ‪ 15‬مارس وأضرب سائقو التاكسى وعمال البريد والكهرباء والجمارك‪ ،‬وشاركؤ النساء فى الم اهرات ألول مرة فه ت‬ ‫المجتمع بجرأتها ووطنيتها وقاموا بم اهرات نسائية كبرى فى يوم ‪ 16‬مارس وأخرى يوم ‪ 20‬مارس‪ ،‬تال ذل إضراب عمال المطابع وعمال‬ ‫الفنارات والورش الحكومية ومصلحة الجمارك باإلسكندرية‪ ،‬كما أضرب المحامون فى ‪ 2‬إبريل وانضم موظفو الحكومة لإلضراب فى نفس‬ ‫اليوم‪ ،‬شارك فى الم اهرات واالضرابات جميع طوائف الشعب من عمال وفالحين وتجار وغيرهم‪ ،‬وبرزت الوحدة الوطنية فى أروع صورها‬ ‫باتخاذ الثورة للهالل والصليب شعارا لها‪ .‬وهنا لم تجد انجلترا مفرا إال من اإلفراج عن سعد ورفاقه والسماح له بالسفر إلى باريس‪ .‬إن أرادة‬ ‫الشعب المصرى فى تعيير الواقع وفى تحديد مصير هى إرادة ال حدود لها‪ ،‬إنها اإلرادة التى يتحدث عنها العالم اآلن وسيتحدث عنها‬ ‫لقرون وقرون قادمة‪ ..‬وطبعا الكالم فحديثا وفي ثورة ‪ 25‬يناير المجيدة ‪،‬أو ثورة العضب أو الثورة الشعبية المصرية أو ثورة اللوتس أو‬ ‫الثورة البيضاء هي ثورة مصرية بيضاء أدت إلى تنحي الرئيس المصري حسني مبارك عن الحكم بعد ‪ 18‬يوما من اندالعها‪ .‬وهي عبارة عن‬ ‫عصيان مدني شامل شل حركة البلد وخرج فيه الشعب إلسقاي الن ام ولم يستخدم أعمال عنف وقتل ‪ ...‬شارك فيها كل فئات الشعب من‬ ‫مهنيين وعمال وحرفيين وفالحين وقفؤ فيها حركة القطارات والمواصالت ووقفؤ فيها كل الماسسات الحكومية ودامؤ أحداثها ثمانية‬ ‫عشر يوما أهما اآلتي ‪ :‬اليوم األول‪ :‬الثالثاء ‪ 25‬يناير ‪( 2011‬يوم العضب)اليوم الرابع‪ :‬الجمعة ‪ 28‬يناير ‪( 2011‬جمعة العضب) اليوم الثامن‪:‬‬ ‫الثالثاء ‪ 1‬فبراير ‪( 2011‬الم اهرات المليونية) اليوم التاسع‪ :‬األربعاء ‪ 2‬فبراير ‪( 2011‬موقعة الجمل) اليوم الحادي عشر‪ :‬الجمعة ‪ 4‬فبراير‬ ‫‪( 2011‬جمعة الرحيل) اليوم الثالث عشر‪ :‬األحد ‪ 6‬فبراير ‪( 2011‬أحد الشهداء)اليوم الرابع عشر‪ :‬اإلثنين ‪ 7‬فبراير ‪( 2011‬اليوم بعد العاصفة)‬ ‫اليوم السادس عشر‪ :‬األربعاء ‪ 9‬فبراير ‪( 2011‬يوم المطلب) اليوم السابع عشر‪ :‬الخميس ‪ 10‬فبراير ‪( 2011‬يوم االنت ار) اليوم الثامن عشر‪:‬‬ ‫الجمعة ‪ 11‬فبراير ‪( 2011‬جمعة ال حف أو جمعة التحدي أو جمعة النصر)‪...‬‬

‫قلم وميدان‬

‫‪23‬‬

‫العدد التجريبي‬


‫كيف نصل‬ ‫إلى المجتمع ؟‬

‫قلم وميدان‬

‫‪24‬‬

‫العدد التجريبي‬


‫الصدق واستخدام الدليل العقلي وطمأنة المتردد وجذب السلبي‬

‫مداخل اإلقناع في خطاب الفئة الصامتة‬

‫فجر عاطف‬

‫‪3‬‬

‫أكدت أحاديث المحللين والسياسيين كيف أصبح التعويل علي فئة أو ما يسمي بـ"األغلبية الصامتة" أمرا هاماغ حيث أشاروا إلي أن تل‬ ‫الكتلة بانحيازاتها التي قد تأتي متأخرة عن غيرها‪ ،‬قد تقلب موازين القويغ وتحقق كسرا ومحقا لن ام االنقالب‪.‬‬ ‫والحقيقة أن الكتلة الصامتة ليسؤ من ابتكار الشعب المصري‪ ،‬أو هي حكر عليه‪ ،‬بل هي موجودة في كافة المجتمعات وعبر مختلف العصور‬ ‫التاريخية‪ ،‬وفي حديث مع أحد الخبراء االستراتيجيين أشار إلي أن المجتمع األوربي واألمريكي نفسه ليس علي ما يبدو للبعض من سمات‬ ‫المعرفة والوعي والثقافةغ بل علي العكس فالفئة العالبة هناك ال تذهب إلي لجان االنتخابات وال تعرف كثيرا عن المرشحين أو الفرق‬ ‫بينهم‪.‬‬ ‫وقد أورد "غسان المفلح" في ورقته التي جاءت تحؤ عنوان ‪[:‬الكتلة الصامتة‪.‬رعاية االستبداد خوفا أو طمعا] وذل في قراءته للثورة‬ ‫السورية في شهرها الثالث‪،‬أورد ما قاله المفكر"برهان غليون"حين أشار إلي‪ ":‬أن هناك جماعة من الشعب السوري مازالؤ صامتة‪ ،‬وهي‬ ‫مجموعة مهمة وليسؤ بالقليلة‪ .‬أحد األسباب الرئيسية وراء هذا الصمؤ هو قلقهم من تبعات ذل علي االستقرار‪ .‬وهنا نتحدث عن رجال‬ ‫األعمال والمهن والصناعيين واالقتصاديين‪ .‬حياة هاالء تطلب االستقرار ويعتقدون أن ن ام األسد يامن لهم هذا االستقرار"‪ .‬وقد عرفهم‬ ‫الصحفي السوري –غسان اإلمام‪ -‬بأنهم‪":‬كتلة بشرية خامدة محاف ة متمكسة بالتقاليد وكنيسة األحد ومسجد الجمعة‪ .‬كتلة مرتاحة ماديا‪،‬‬ ‫همها استقرار هذا الوضع‪ ،‬األمني واآلمن‪".‬‬ ‫وهذا ما ياكد أن الن ر إلي الجماهير بواقع ثالثة مداخل‬ ‫هو أمر هام‪ ،‬فاألولي فئة مايدة ال تحتاج سوي إلي‬ ‫م يد من الدعم النفسي والمعرفي‪ ،‬والثانية هي الفئة‬ ‫عول عليها كثيرا موجهي‬ ‫المعارضة‪ ،‬وهي جماهير ال ري ّ‬ ‫وصانعي الخطابات بل يعتبرون ذل مضيعة للوقؤ‪،‬‬ ‫فأغلب تل الفئة لن تنسلخ مما تعتقد بسهولة‪ ،‬أما‬ ‫الفئة الثالثة فهي األغلبية الصامتة والتي لم تنح إلي‬ ‫أي تيار بعد‪ ،‬وهي غالبا الهدف من أي عملية اقناعية‬ ‫تعاني التحي ات‪ ،‬والتحي ات المضادة‪.‬‬

‫‪" ‬التزكية" في مقابل "التجييش"‬

‫وعادة ما يكون توجيه الخطاب أو محاولة اإلقناع لتل الفئة ذي اتهام باالستعالل والمتاجرة‪ ،‬وادعاء بالدفاع عن حق تل الفئة الثالثة‪ .‬ويتفنيد‬ ‫هذا الطرح نجد أنه طالما كان هذا االستعالل حكرا علي األن مة القهرية والديكتاتوريات القائمة علي القمع‪ ،‬وال يستثني من ذل حتي ما‬ ‫يسمي بعصور التنوير األوربيةغ حيث اصطحبؤ تل الحقب أعتي األن مة القعمية القائمة علي "التجيي " والسيطرةغ وهو ما ن ّ ر له‬ ‫"جوستاف لوبون"‪ -‬أحد أهم ماسسي علم النفس اإلجتماعي الحديث‪ -‬حيث اعتمد علي أفكار "ال عقالنية الجماهير"‪ ،‬وإمكانية التأثير عليها‬ ‫عن طريق عواطفها الالواعية‪ .‬ومقاربة له ما كتبه "فرويد" حين اعتبر أن‪":‬الخطر يكمن في أن الجماهير تستجيب لعير الحقيقة كما تستجيب‬ ‫للحقيقة فهي ببساطة ال تمل ثلية مساءلة وتفريق بينهم"‪ .‬كما رأي عالم االجتماع الفرنسي "جان بورديارد" في كتابه‪ " -‬في ظل‬ ‫األغلبيات الصامتة"‪":-‬أن الجماهير تقبل صور المعاني وال تقبل جدليتها‪ ،‬وأنها تتمي بالسلبية حيث أنها ال تتجاوب بندية‪ ،‬بل فق تمارس‬ ‫االمتصاص ألي شيء رير َك عليه بكثافة"‪ .‬وهو بالضب ما بني عليه كل من "هتلر" و"موسولييني" سيطرتهم القمعية‪ ،‬علي الرغم من‬ ‫فداحة جرائمهم بحق تل الشعوب ‪.‬‬ ‫ولذا فقد يكون مناسبا أن تقوم الن رية الخطابية لمادي الشرعية علي مبدأ قديم‪-‬جديد‪ ،‬مبنا الر ية اإلسالمية في التوعية ال في‬ ‫"التجيي "‪ ،‬وهو مبدأ "الت كية" القرثني‪ ،‬وفي ذل يقول د‪".‬معاذ سعيد حوي‪-‬دكتوراة في الفقه وأصوله‪ -‬في بحث له نشرته مجلة‬ ‫إسالمية المعرفة في عددها ‪ 45‬للعام ‪ -2008‬يقول أن ‪[:‬علم الت كية من العلوم المهمة التي بعث ألجلها النبي ‪-‬صلي الله عليه وسلم‪-‬‬ ‫مصداقا لقوله تعالي‪َ ..":‬و ري َ كايك ْرم "‪...‬وهو في مقام اإلقناع يعني التوجيه نحو أفضل استخدام للعقل‪- ،‬بعيدا عن الر ية التي تعني‬ ‫االنقياد‪ -‬فاستعمال العقل علي وجه صحيح واالستفادة منه في الوصول إلي الصواب والحق هو ت كيته‪ ،‬بأن يطهر من التفكير المنحرف‬ ‫والنتيجة المنحرفة الخاطئة‪ ،‬وأن يالزم استعماله في التوصل إلي الحقائق واالنتفاع منها"‪ .‬وعليه يعتمد التوجيه اإليماني علي طلب‬ ‫المعلومة والتعقل في الفهم واإلدراك‪ ،‬وهو ما يطمس عليه الخطاب الديكتاتوري‪ ،‬وينفرون من التوجيه علي أساسه‪ ،‬ولذا عادة ما تأتي‬ ‫الخطب الرنانة للديكتاتوريات معتمدة علي العاطفة وكثرة الجمل التي ليس لها ردا سوي"التصفيق‪".‬‬

‫‪ ‬الصدق والحجة‬

‫ومن جانبه د‪".‬محمود مصطفي"‪-‬أستاذ اإلعالم بجامعة اليرموك‪ -‬يقول أن‪ :‬المدخل األهم في اقناع "الفئة الصامتة" يتأتي عن طريق‬ ‫له قابلية لديها‪ ،‬ويفضل أن يكون من نفس خلفيتها الفكرية‪ ،‬ثم يأتي بعد ذل عامل سالمة الرسالة الموجهة‬ ‫توجيه خطاب من شخ‬ ‫ذاتهاغ بضرورة أن تحوي معلومات وحقائق‪ ،‬وإذا كانؤ تعالش ثراء مختلفة فعليها أن تطرح وجهتي الن ر‪ .‬ويتفق –د‪.‬محمود‪ -‬علي أنه بالفعل‬ ‫هناك العديد من الرسائل التي بها معالطات وأكاذيب وفي نفس الوقؤ تحقق قناعة لدي البعض‪ ،‬ويفسر ذل بأن تل الرسائل تتفق مع‬ ‫الهوي أي مع ما يسمي بـ"سيكلوجية المتلقي"‪ ،‬أما الفئة الصامتة فمي تها أن "سيكولوجيتها" لم تنح بعد مع هذا وال ذاك‪ .‬ويشدد علي‬ ‫المحايد‪ ،‬وذل بشكل أكبر بكثير من حديث العاطفة‬ ‫أن خطاب الحقائق وتفنيد الر ية المقابلة هو الذي يحقق نتائش أفضل مع الشخ‬ ‫والمشاهد الماثرة‪.‬‬ ‫ويري د‪ .‬زكريا عثمان‪-‬المستشار النفسي‪ -‬أن ثلية االقناع تعتمد على نوعية الفئة المخاطبة حتي داخل الكتلة الصامتة‪ -‬فداخل تل الفئات‬ ‫تكمن نفسيات مختلفة‪ ،‬والخطاب يعتمد علي معالجة القصور النفسي للشخصية‪ ،‬فهناك صاحب النفس المصابة بو"الخوف"؛ وهذا خطابه‬ ‫ب الل ره َلنَ ا" وغيرها من اآليات واألحاديث التي توضح أن‬ ‫يبنَ ا إال َما كَتَ َ‬ ‫يكمن في الحديث الديني المباشر‪ ،‬بفلسفة قوله تعالي‪ ":‬قل َل ْن ريص َ‬ ‫األمر بيد الله‪.‬‬ ‫وهناك فئة النفسية السلبية التي تتمي بعدم المباالة والبحث عن المنفعة الخاصة‪ ،‬وهذ ت ن أنها إما في أمان يحميها من أي تعيرات‪،‬‬ ‫أو أنها ت ن أنها ضائعة بالفعل ولن يكون لها وجود علي أي األحوال‪ .‬وخطاب هذ الفئة عن طريق توليد الدوافع اإليجابية لديهمغ مثل سرد‬ ‫للعوائد التي ستعم علينا اذا ما نجحؤ مناهضة االنقالب‪.‬‬

‫قلم وميدان‬ ‫‪ 3‬سبق نشر ببوابة الحرية والعدالة للمحررة في نوفمبر ‪2013‬‬

‫‪25‬‬

‫العدد التجريبي‬


‫"المتردد" بناء‬ ‫وثالثا فهناك الشخ‬ ‫علي دوافع سلبية كامنة‪ ،‬وخطابه‬ ‫يكون بسرد للمخاطر التي ستحي بنا‬ ‫مثال في حالة استمرار االنقالب‪.‬‬ ‫ويضيف د‪ .‬يحي أنه من األهمية‬ ‫بمكان أن نبعث األمل في قلوب‬ ‫الشعب بأن التعيير ثت ثت سواء‬ ‫شاركوا فيه أم لم يشاركوا‪.‬‬ ‫وفي السياق نفسه ومن جهتها الكاتبة‬ ‫ماجدة شحاتة‪ -‬تري أن كثرة الوقائع‬‫وتالحقها سيدفع الفئة الصامتة‬ ‫لالختيار الصائب‪ ،‬فهي تقبع خلف‬ ‫أجه ة اإلعالم تترقب‪ ،‬وهي مترددة‬ ‫في اتخاذ المواقف‪ ،‬وكلما تكشفؤ‬ ‫خيوي الماامرة وتجدد الحراك الثوري‬ ‫وتصاعد‪ ،‬كلما دفع ذل الجميع إلعادة‬ ‫التفكير وتقدير األمور‪.‬‬ ‫تضيف أن‪ :‬المقارنة بين األسس التي‬ ‫ارتك عليها االنقالب بنقضها وتفكيكها‬ ‫االقتصادية‬ ‫ل‪،‬وضاع‬ ‫عر‬ ‫أو‬ ‫ومستقبلها‪،‬كل ذل هو من خطاب من‬ ‫يكر أسلمة الصراعغ ولكن من ليس‬ ‫لديه حساسية من هذ "األسلمة"‬ ‫فالبد من االنطالق بتسمية األمور‬ ‫بأسمائها‪ ،‬وسرد المبررات الحقيقية‬ ‫للماامرة‪ .‬والبد لذل من العروج علي التاريخ لشرح مخط استذالل األمة وتفكي الخالفة وتقسيم عالمنا واحتالله‪ ،‬ثم مواصلة المهمة‬ ‫من خالل الوكالء‪ ،‬فشئ طبيعي أن نعرف ‪-‬كما كل الدول‪ -‬من هو العدو الحقيقي ل‪،‬مة‪ .‬وتري –شحاتة‪ -‬أن نقل هذ التفاصيل وتجسيدها‬ ‫هي من صميم أدوار المثقفغ حيث يترجمها أعماال تشكل بوصلة الرأي العام‪.‬‬ ‫ويري د‪ .‬أحمد التهامي‪ -‬خبير العلوم السياسية بالمرك القومي للبحوث االجتماعية والجنائية‪ -‬أن المجتمع يضم فئات وكتل مختلفة‪ ،‬وهناك‬ ‫صراع بين كتلة ثورية شعبية تسعي للتعيير وكتلة فلولية تسعي للحفاظ على مصالحها‪ .‬وبينهما قطاعات أخري قد تكون كتلة صامتة أو‬ ‫متأرجحة تميل ناحية احدي الكتلتين المتصارعتين وفقا للمنا السياسي السائد وحسابات الربح والخسارة والخطاب السياسي‪ .‬وهذ الكتلة‬ ‫قد خضعؤ لعمليات من مة وعلى مستوي عال جدا من التضليل والتالعب بالعقول من خالل اإلعالم والفضائيات والصحف خالل السنة‬ ‫مصر من األزمة بسبب الدعاية االعالمية‬ ‫األخيرة‪ ،‬وبناء عليه اتج هؤ قطاعات منها لتأييد االنقالب في البداية باعتبار أنه يمكن أن يخل‬ ‫المكثفةغ خاصة أن هذ الكتلة نفسها تفضل االستقرار وتميل إليه تلقائيا‪.‬‬ ‫ولكن حقائق الواقع وما حصل من مجازر واستمرار صمود وثبات القوي الشعبية والثورية بدأ يادي الى تحرير تدريجي في العقول ويكشف‬ ‫زيف الدعاية اإلعالمية وحروب ‪-‬البروبجندا‪ -‬االعالمية الدولية‪.‬‬ ‫يتابع‪-‬التهامي‪ -‬أن البيئة الثورية المناهضة لالنقالب والحفاظ عليها يادي لكسر السلبية تدريجيا خاصة إذا ما اقترنؤ بحمالت ل يادة الوعي‬ ‫السياسي ومخاطبة الناس على قدر عقولهم واحتياجاتهم‪ .‬فال بد هنا من استخدام ثليات التوعية عن طريق سرد التنباات بمخاطر االنقالب‬ ‫وما يادي إليه من كوارث على وضع مصر دوليا ومحليا‪ .‬هذا بخالف بيان النموذج الثوري االيجابي المقنع للناس‪.‬‬ ‫وحول ما إذا كانؤ هناك تجارب تاريخية سياسية اعتمد حراكها علي هذ الفئة وراهنؤ عليها‪ ،‬يري –التهامي‪ -‬أن كل الثورات تقوم على أساس‬ ‫الكتلة المامنة بالفكرة ولكنها تسعي الستقطاب أو تحييد قطاعات من الكتل األخري حتى ال تكون عائقا في سبيل نجاح الثورة‪ .‬وحتى في‬ ‫الن م االنتخابية تكون الكتلة التصويتية المتأرجحة بمثابة عامل الحسم النهائي بين األح اب المتنافسة للوصول للسلطة‪ .‬فكل ح ب لديه‬ ‫قاعدة مايديه وهي ثابته تقريبا‪ ،‬ولكن ما يحسم المعركة هو انحياز قطاعات كبيرة من الكتلة المتأرجحة إلي ح ب معين في اللح ات األخيرة‬ ‫مما يحسم الصراع والمنافسة لصالحه‪.‬‬ ‫يتابع‪ :‬أنه ال توجد لذل طريقة سهلة بالطبع‪ ،‬ولكنه عمل شاق وج هد ضخم من الحوار والنقاش واالقناعغ ياكد الصمود والثبات في الشارع‬ ‫مما يع ز األمل في النجاح ويجذب قطاعات أكبر وشرائح أوسع من الناس لتأييد مشروع الثورة وأهدافها‪.‬‬ ‫وحول الفارق بين الجماهير التي كتب عنها من رو العرب خاصة "جوستاف لوبون" وبين ما تشهد مصر حاليا‪ ،‬يقول‪-‬التهامي‪ -‬أن االختالف‬ ‫أو تخضع‬ ‫أننا في سياق ثوري وبالتالي ليسؤ كل الجماهير يمكن أن رتساق‪ ،‬فالكتلة الح رجة الثورية تشكلؤ وتوسعؤ وال تقبل أن ترو‬ ‫لحكم القوة والقهر مرة أخري‪ .‬ولذل يستمر الصراع خالل الفترة القادمة بين تل الكتلة الحرجة الواعية من جهة‪ ،‬وقوي المصالح التى تساند‬ ‫االنقالب‪ ،‬وذل مراهنة على وعي الشعب في عمومه من أجل الوصول لحسم الصراع‪.‬‬ ‫ويتفق‪-‬التهامي‪ -‬علي اعتبار أن مهارات الخطاب القائمة علي المصالح والحقوق ولعة األرقام‪ ،‬هي ما يجب توجيهه للفئة الصامتة‪ ،‬في حين‬ ‫يشير أنه يجب األخذ في االعتبار التنوع الفكري والطبقي واالجتماعي للناس‪.‬‬

‫قلم وميدان‬

‫‪26‬‬

‫العدد التجريبي‬


‫البضاعة الثمينة‬

‫م‪.‬وائل فتحي‬

‫إن التسويق أصبح علما يدرس فى الجامعات و المراك التـى تتبنـى أفكـار التنميـة البشـرية و علـوم التجـارة ‪ ..‬و هـو مـن العلـوم‬ ‫المهمة التى تقوم علـى دراسـات كثيـرة أهمهـا دراسـة السـوق و دراسـة المنافسـين و وضـع الخطـ التـى تجـذب المسـتهلكين‬ ‫إلقناعهم بأهميـة و جـودة المنـتش المـراد تسـويقه ‪ ..‬وال يقـف علـم التسـويق علـى هـذا الحـد بـل يتعـدى ذلـ إلـى وضـع خطـ‬ ‫لالنتشار و التعلب على التشويه من قبل المنافسين و خدمات ما بعد البيع لضمان االستمرار و النمو‪....‬‬ ‫هذا ما تفعله الشركات الكبرى التى تنتش البضائع الكبـرى ‪ ..‬و هـذا هـو سـر نجاحهـا ‪ ...‬و كلمـا كانـؤ البضـاعة ثمينـة كـان المجهـود‬ ‫المبذول و المدروس اكبر ‪ ..‬و كان االهتمام بشـبكة المسـوقين و المـوزعين اكبـر ‪ ...‬و كانـؤ الدعايـة و التـرويش للمنـتش أكثـر جـذبا‬ ‫لالهتمام و أ كثر كلفة‪ ....‬و كذل تراعى ميول المجتمع و تتماشى مع احتياجاته ‪ ...‬بل و تتخطى ذل الى محاوالت التعيير بل و‬ ‫التأثير على وجدان المجتمع ليكون أكثر ميال و استهالكا للبضاعة ‪ .....‬و هذا هو ما يفعله األذكياء‪.‬‬ ‫أال و إن سلعة الله غالية ‪ .......‬تحتاج بل نحتاج نحن إلى العلـم لتسـويقها ‪ ....‬نحتـاج إلـى تأهيـل العـاملين علـى ترويجهـا ليكونـوا‬ ‫سفراء على نفـس مسـتوى أهميـة مـا يمثلـون ‪ ...‬نحتـاج لدراسـة الحالـة و االنـدماج مـع مجتمعاتنـا انـدماجا كليـا ‪ ..‬بـل و إزالـة كـل‬ ‫الحواج النفسية و المادية بيننا و بينهم‪.....‬‬ ‫و األهمية الكبرى لهذا العلم و احتياجنا نحن فيه تكمن فى مـدى إغـراق المنافسـين لبضـاعتهم فـى سـوق األفكـار المفتـوح ‪ ..‬و‬ ‫سوق األيديولوجيات الكبرى التى تمكنؤ من المستهلكين عقودا من التاريخ ‪ ...‬نحتاج لتبسي الفكرة للبسطاء و تقديمها بشكل‬ ‫ناضش للمثقفين ‪ ..‬نحتاج ان نتخلى عن األشكال التقليدية التى شوهؤ بفعل ال من و التجارب و الصـراع ‪ ...‬نحتـاج أن نكـون أبنـاء‬ ‫اليوم ‪ ..‬يومنا المطـور بفعـل العلـم و التكنولوجيـا و صـراع األفكـار ‪ ...‬نحتـاج أن تكسـر التقليـد و نفـتح ثفـاق اإلبـداع و االجتهـاد و‬ ‫التحديث فى الوسائل و الم اهر‪.‬‬ ‫إن إيماننا بأهمية و قيمة ما نعتقد دافعـا قويـا ألن نبتكـر و نطـور أسـاليبنا ليلتـف حولنـا النـاس ‪ ..‬بـل ليعـرف النـاس حقيقـة مـا‬ ‫ندعوهم إليه ‪ ..‬و انه هو ما يبحثون عنه لينالوا سعادة الدنيا و راحة اآلخرة‪...‬‬

‫قلم وميدان‬

‫‪27‬‬

‫العدد التجريبي‬


‫قصة من‬ ‫قلب الحدث‬

‫قلم وميدان‬

‫‪28‬‬

‫العدد التجريبي‬


‫الشهيد "يحي حواس"‪:‬‬ ‫‪ ‬صاحب القلب البيض كما تصفه أمه‬ ‫وحلم الشهادة يداعب خياله حتي تحقق‬ ‫‪ ‬عاش بارا بأبويه ُ‬

‫هبة سواح‬

‫الحاوية للمعاني والقيم الراقية‪..‬‬ ‫ومازالؤ الميادين الثائرة من أجل الحق والحرية‪ ،‬تحمل لنا الكثير والكثير من القص‬ ‫قصة اليوم تأتي علي لسان أمغ مكلوم قلبها بفقد ابنها الشاب‪ ،‬تحدثؤ أم الشهيد"يحي حواس" لتشرح لنا كيف كانؤ الحياة التي كانؤ‬ ‫بر أمه وأحب وطنه فلم تكن‬ ‫الشهادة تتويجا لها‪ ،‬شاب عاش بأخالق البر والحب والرحمة‪ ،‬لم تفتنه الحياة‪ ،‬ولم تعر قوة الشباب وجموحه‪ّ ،‬‬ ‫مكافأته من قبل االنقالب سوي تل الرصاصات العادرة‪..‬‬ ‫القصة هنا ليسؤ لـ"يحي" وحد ‪ ،‬وإنما هي قصة تل األسرة التي لم تخف ولم تتراجع‪ ،‬بل احتسبؤ وانتفضؤ تبذل من وقتها وجهدها‬ ‫بل ومن أعمار أبنائها راضية بذل ومطمئنة بل ومعتطبة بوجودها علي هذا الطريق‪..‬‬

‫‪ ‬نص الحوار‪:‬‬ ‫‪‬‬

‫بداية نود التعرف إلي الشهيد وأسرته؟‬

‫‪‬‬

‫وهل كانت للشهيد مشاركة في ثورة يناير؟‬

‫‪‬‬

‫ماذا كان دور الشهيد في اعتصام "رابعة"؟‬

‫‪‬‬

‫حدثينا عن يومه االعتصامي خاصة في رمضان؟‬

‫ الشهيد بنذن الله "يحيي زكريا حواس" ‪ 23 ،‬سنة‪ ،‬طالب في السنة األخيرة بكلية الن م والمعلومات‪،‬‬‫بدايات االعتصام فى رابعة‪ ،‬ودائما ما كان يقول‪":‬إذا لم أنل الشهادة فى رابعة أو فى أى ميدان ثخر‪،‬‬ ‫و كان قد بدأ في إجراءات الجي‬ ‫سأكون شهيدا إذا رجندت فى الجي "‪ ،‬وعندما سألته عن السبب قال‪ ":‬إذا أمروني يا أمي بقتل أ لى وأنا بالتأكيد سأرفض هذا‬ ‫فسيقتلوني وأموت شهيدا"‪..‬‬ ‫أما أنا فأمه "أميمة عبد المجيد عبد الحميد معو "‪ ،‬ووالد زكريا حواس‪ ،‬وله إخوة ثالثة‪ ،‬بينهما "ياسر" والذي اضطر اعتقال قوات‬ ‫االنقالب له أن ي ل في الفرقة الثالثة الجامعية‪ ،‬بدال من النجاح واالنتقال إلي العام التالي‪.‬‬ ‫عمل يحيي بالكشافة مع األشبال‪ ،‬وكان مدربا متمي ا ومحبوبا‪ ،‬وكان يتصف بحبه‬ ‫وتفانيه فى خدمة الجميع‪ ،‬دون أن يطلب أحد منه شيء‪ ،‬بل هو من يبادر ويسرع‬ ‫في تلبية حاجات غير ‪ ،‬وكنؤ دائما فى حياته رأطلق عليه لقب "رجل المهمات‬ ‫الصعبة" حتي أن إخوته إذا ما وقعوا فى أية مشكلة أقول لهم‪" :‬انت روا يحيي‬ ‫يحلها بنذن الله"‪.‬‬ ‫ولهذا كله ولعير فقد كان مألوفا محبوبا جدا جدا بين الناس‪ ،‬وخاصة األهل والذي‬ ‫كان حريصا علي صلة أرحامهم واالطمئنان علي المريض والمسافر منهم‪.‬‬ ‫بالتأكيد شارك فى ثورة يناير هو و والد وإخوته منذ اللح ة األولى‪ ،‬وأتذكر من‬ ‫ذل تل اللح ة التي كان الثوار يقيمون فيها الصالة في الميدان‪ ،‬وأثناء الركوع‬ ‫قامؤ قوات الشرطة بمحاولة فض الصالة بالميا وكانؤ الميا شديدة وقاسية‬ ‫لل درجة التي أسقطتنا علي األر ‪ ،‬وبعد ذل شارك الشهيد في مع م األحداث‬ ‫الالحقة أيضا‪.‬‬ ‫كان خروجنا جميعا من أول يوم بقصد إحقاق الحق‪ ،‬ودفع الجور وال لم عن الشعب‪،‬‬ ‫وكانؤ مهمة "يحي" في أغلبها المشاركة في التأمين‪ ،‬ومعه أخيه "ياسر" هذا‬ ‫حتي يقوم‬ ‫باإلضافة إلي خروجه في المسيرات المنطلقة من الميدان وذل‬ ‫بالتصوير إلجادته هذا‪ ،‬مع تأمين المسيرات‪ ،‬وفي احدي المسيرات‪ ،‬وبالتحديد في‬ ‫قليوب فقد كان مع مسيرة النساء لتأمينها‪ ،‬في حين تم اعتقال اثنين أصدقائه وقد‬ ‫تألم "يحي" لهذا جدا‪ ،‬خاصة أنه وأصدقائه هاالء لم يفترقا إال في هذا الحدث‪.‬‬ ‫واألهم من ذل أن يحي كان معي ك لي‪ ،‬فيتبعني إذا أردت الحضور إلي الميدان‪،‬‬ ‫علي‪ ،‬ودائما كان يقول لي‪ ":‬أنا مع أينما‬ ‫ثم يعود معي إلي المن ل حتي يطمئن‬ ‫ّ‬ ‫ذهبؤ‪ ،‬ال استطيع أن أترك وحدك"‪..‬ولذا فقد كان مسئوال عن تن يم ذهاب‬ ‫األخوات من منطقتنا إلي الميدان‪ ،‬أو معادرتهم له‪.‬‬ ‫ومن أهم المواقف التي أذ كرها ليحيي داخل االعتصامغ أنه و أثناء مذبحة "الحرس‬ ‫الجمهوري" وكان مشاركا فى المسيرة التى خرجؤ من الميدان‪ ،‬فقد ظل هناك حتى‬ ‫قبل حدوث المذبحة بلح اتغ وقتها تذكر أنى فى الميدان بمفردى ولم يكن معى‬ ‫رأللبى ل ما شئؤ"‪.‬‬ ‫أحد من أسرتى‪ ،‬فجاءني سريعا‪ ،‬وقال‪ ":‬أنا ثسف يا أمى‪ ...‬أنا أتيؤ لحضرت ‪ ..‬لن أترك وحدك مرة أخرى رجعؤ ل‬ ‫بعدها بلح ات سمعنا أن هناك اعتداء علي المعتصمين وارتقي هناك شهداء‪ ،‬فح ن يحي وتألم بشدة وقال لى‪":‬يااا يا أمى لو لم‬ ‫أتركهم قبل لح ات فلعلي كنؤ من الشهداء اآلن"‪ .‬فقلؤ له‪":‬يا رب يا يحيي تتهني يا حبيبى ربنا يرزق الشهادة"‪ ،‬بعدها تركنى وذهب‬ ‫يستقبل المعتصمين والمصابين و يساعدهم‪.‬‬ ‫كان مع م الوقؤ مع اإلخوة فى التأمين‪،‬و قبل اإلفطار يذهب إلى المطعم ويحضر منه اإلفطار‪ ،‬ويبدأ في توزيعه على المعتصمين‪ ،‬ثم‬ ‫يأت عند خيمتي و يس ألنى إذا كنؤ أحتاج إلى أى شيء‪ ،‬وكان دائما يلح بالساال إذا ينقصنا شيء‪ ،‬فقد كان من األمور الهامة لديه أن‬ ‫علىغ لكن مع م الوقؤ كان يقضيه عند البوابة للتأمين‪.‬كان دائما يقول‪":‬يا ماما رمضان هذا العام أجمل رمضان قضيته فى حياتى‬ ‫يطمئن‬ ‫ّ‬ ‫كلها"‪..‬‬

‫قلم وميدان‬

‫‪29‬‬

‫العدد التجريبي‬


‫‪‬‬

‫هل له مواقف أخري مميزة في الميدان؟‬

‫‪‬‬

‫وماذا عن لحظة استشهاده يوم مذبحة الفض؟‬

‫‪‬‬

‫ماذا حدث لو"يحي" في القبر كما سمعنا بعد ذلك؟‬

‫‪‬‬

‫ما أهم محطات حياة الشهيد التي ربما هي التي أهلته إلي تلك الخاتمة الطيبة؟‬

‫‪‬‬

‫كيف هي حياة السرة اآلن بدون الشهيد خاصة في‬

‫أثناء مذبحة المنصة كان هناك تنادي علي الجميع‪ ،‬أن يذهب شباب ورجال للمساعدة ونقل المصابين‪ ،‬وهنا اتصلؤ بأبنائي "يحي" و"ياسر"‬ ‫وأبلعتهم باألمر وطلبؤ منهم استئذان إخوانهم في التأمين للذهاب في تل المهمة العاجلة‪ ،‬فرد "يحي" ‪:‬حاضر حاضر يا أمى أنا ذاهب‬ ‫على الفور"‪ ،‬فقلؤ له‪":‬ال استأذن األول يا يحيي"‪ ،‬فأجاب‪":‬حاضر أمرك يا أمى"‪ ،‬و الشاهد من هذا أنه بفضل الله ما تردد ولبى النداء‬ ‫على الفور‪.‬فالموقف كان مخيفا وليس سهال‪ ،‬ولكن ولله الحمد كان دائما يقف فى وجه ال لم وال يخاف فى الله لومة الئم‪.‬‬ ‫ليلة المذبحة‪ ،‬كان ل اما أن أذهب إلي البيؤ لتحضير طعاما لب عض المعتصمين يكفي عددا من األيام‪ ،‬وهنا أخبرت "يحي" أننى سأعود إلى‬ ‫البيؤ وسألته إذا كان سيأتى معى كعادته أم ال ‪ ....‬فاستسمحنى أن ي ل هذ الليلة فى الميدان‪ ،‬فوافقؤ وطمأنته أني سأذهب مع‬ ‫األخوات في السيارة‪ ،‬وال داع للقلق‪ ،‬فقال‪":‬هذ الليلة فق يا أمى اسمحى لى أن اقضيها هنا‪.."!!...‬‬ ‫كانؤ المرة األولى التي يتركنى فيها أذهب وحدي‪ ،‬عدت إلى البيؤ وفى الصباح الباكر قمؤ بفتح التلفاز وكانؤ الصاعقة فقد كانؤ المج رة‪،‬‬ ‫أخذت أتصل على "يحيي" وكن ؤ في الطريق أحاول الوصول إلي الميدان‪ ،‬فأجاب سريعا وفي لهفة‪ ":‬يا أمى الميدان بيتفض"‪!! ..‬‬ ‫–وهنا لم تستطيع األم استكمال الحديث فالتقطته شقيقة الشهيد وأخته الكبري‬ ‫"حماس" لتحكى ما حدث فى يوم المذبحة وكيف تلقؤ الخبر‪..‬‬ ‫قالؤ‪":‬بدأ "يحيي" يوم المذبحة في االتصال بالجميع للن ول إلي الميدان‪ ،‬وقد‬ ‫أرسلؤ له رسالة علي الهاتف في صبيحة هذا اليوم‪ ،‬أذكر فيها بتجديد النية‪ ،‬كي تكون‬ ‫إعالء لكلمة الله تعالي وحد "‪..‬فأجاب برسالة‪":‬حاضر إن شاء الله"‪..‬‬ ‫بعدها وفى الساعة الحادية عشر اتصل بي هاتف "يحيي" وعندما أجبؤ فنذا بشخ‬ ‫وهم بنغالق الخ ‪ ،‬فقلؤ له بلهفة بالله علي انت ر ماذا جرى هل حدث‬ ‫غريب يتكلم‬ ‫ّ‬ ‫شيء ألخى فلم يجب ‪ ....‬أخبرنى بالله علي ال تخف أنا أستطيع –بنذن الله‪ -‬أن أتحمل‬ ‫أى شيء ‪ ..‬يحيي استشهد صحيح ‪ ،‬فأجابنى‪ :‬نعم ‪..‬فقلؤ له خيرا الحمد لله‪ ،‬و انتهؤ‬ ‫المكالمة وبعدها سجدت شكرا لله واتصل ؤ بأبى وقلؤ له افرح يا أبى "ابن شهيد‬ ‫افرح أنؤ أبو الشهيد"‪ ،‬واتصلؤ بأمى أيضا أبشرها وقلؤ لها‪":‬افرحى يا أم الشهيد‬ ‫ري ف إلى الحور العين"‪ ،‬صاحؤ أمى وس‬ ‫افرحى ابن اليوم عريسا ابن ابن‬ ‫المسيرة بالتكبير ‪":‬الله أكبر ابنى شهيدا الله أكبر أنا أم الشهيد"‪..‬‬ ‫بعد استشهاد يحيي بخمسة أشهر‪ ،‬استشهد عمه "محمود" وقد كان أوصى أن ريدفن‬ ‫فى القبر مع يحيي وبجوار ‪ ،‬وهناك وأثناء الدفن‪ ،‬روي لنا ابن عمه "خالد" أنه ورغم‬ ‫خوفه الشديد من الن ول إلي القبر يومها‪ ،‬إال أنه قال‪ :‬ما إن ن لؤ إال وقد رأيؤ‬ ‫"يحي" بمالمحه واضحة وظاهرة ولم يحدث لها أي شيء‪ ،‬كما أن إصابة الشهيد والتي‬ ‫كانؤ في الرأس وعند دفنه كانؤ دما قد وصلؤ إلي كتفه‪ ،‬فقد استمر دمه في‬ ‫الن ول حتي وصل إلي ركبته وغطي كفنه‪ ،‬وكان الدم مازال رطبا لم يجف‪ ،‬واألهم أنه‬ ‫كانؤ له رائحة زكية جدا لم أجد مثلها في حياتي ق ‪ ،‬حتي أني لم أكن أريد الخروج من‬ ‫القبر لعطر ال كي الجميل‪ ،‬وقد استمر أثر هذا العطر في جوربي بعدها بفترة‪ ،‬حتي‬ ‫أني كنؤ ال أريد أن أغسله مخافة أن أفقد تل الرائحة ال كية‪..‬‬ ‫وبالطبع فقد اتهم بعض من أفراد العائلة تل الرواية بالكذب والوهم‪ ،‬وشاء الله‬ ‫تعالي أن يتوفي أحد األقارب بعد وفاة عم "يحي" بشهرين‪ ،‬أي بعد استشهاد "يحي"‬ ‫بسبعة أشهر‪ ،‬وهناك وقف علي باب القبر هذا الذي كذب رواية "خالد" وحكايته عن قبر‬ ‫الشهيد‪ ،‬وهنا أخبر من دفن أن الشهيد"يحي" مازال كما هو ولم يصب جثمانه أي‬ ‫مما يصيب الموتي من تحلل أو غير ‪..‬‬ ‫"يحي" كان حاف ا لكتاب الله الكريم كامال‪ ،‬بل إن سلوكه وخلقه كان نابعا من القرثن فقد كان ملقبا بـ"صاحب القلب األبيض"‪ ،‬لم يحمل‬ ‫ضعينة أو كراهية ألحد مهما كان‪ ،‬كانؤ عالقته بصالة الفجر قوية من شدة حفاظه واهتمامه بها‪ ،‬وفي الحياة العائلية‪ ،‬فلم أري منه أي غل ة‬ ‫وصل لتو من الخارج‪ ،‬فما كان يتردد‬ ‫ّ‬ ‫في القول أو الفعل‪ ،‬بل كان يسارع في تنفيذ أي شيء أطلبه منه مهما كان‪ ،‬حتي وإن كان متعبا أو‬ ‫وال حتى ياجل طلبى حتى يستريح‪ ،‬أبدا‪ ..‬فى الحال سمع وطاعة‪ .‬كان دائما‬ ‫يعاوننى فى تجهي الطعام وفى أعمال المن ل‪ ،‬كان يكنس ويمسح ويعسل‬ ‫األطباق وأكثر ما كان يمي عن إخوته أنه أبدا ما كان يتردد فى طلب أطلبه‬ ‫ولم يجعلني أقول له على شئ مرتين‪ ،‬بل كانؤ عشرته معانا جميلة جدا جدا‬ ‫جداغ ودود‪ ،‬محبوب ياثر كل من فى البيؤ على نفسه‪ .‬كان ماذنا عذب‬ ‫أصر علي خطأ أبدا‪ ،‬ويمكنني أن أقول أن‬ ‫الصوت‪ ،‬ذو أوبة وتوبة دائمة‪ ،‬وما‬ ‫ّ‬ ‫رسالة "يحي" للثورا تكمن في اإلخالص والعمل لله وحد ال سوا ‪..‬ولهذا‬ ‫كله وغير كنؤ فخورة به جدا‪،‬و كنؤ األم التى أقر الله عينها بابنها ولله‬ ‫الحمد‪.‬‬

‫المناسبات ورمضان؟‬

‫نسأل الله أن يرزقنا الثبات و أن ريلحقنا به علي خير‪ ،‬الشهيد يحيي كان فى‬ ‫حياتنا شيئا جميال ونفتقد روحه وابتسامته وبر ‪..‬‬

‫قلم وميدان‬

‫‪30‬‬

‫العدد التجريبي‬


‫ابتسامة يوم المذبحة !!‬ ‫لنا في القبور شهداء أبرار‪...‬ارتقوا إلي رب األر‬

‫هيام عبد الله‬

‫و السماء ارتقوا و‬

‫تركوا من بعدهم‪ ،‬ثوارا أحرارا اقسموا يكملوا المشوار ‪ ..‬مشوار الحرية‬ ‫و الكرامة لكل األحرار و ما أكثر مجازر العسكر ‪ ..‬عن احدي الحرائر شهيدات‬ ‫مج رة الفض نتكلم‬

‫نتحدث ‪..‬‬

‫عن احدي النساء التي يذكرنا ر ياهم بالصالحات‬

‫إنها الشهيدة بنذن الله"أسماء صقر"‬ ‫عرفؤ "أسماء" عندما كانؤ طالبة تدرس في كلية البنات جامعة عين‬

‫شمس و يشهد الله أني منذ أن عرفتها و لم أري منها إال جدا و نشاطا‬ ‫في عمل الخير ‪..‬‬

‫"أسماء صقر" هذ الفتاة المبتسمة دائما ‪ ..‬ت وجؤ أسماء و رزقها الله‬

‫برحمة و يحيي و كان الله يمهد لها أنها ستلقي الله شهيدة لتحيي في‬

‫رحمة الله و گان لي معها يوم مذبحة فض رابعة عدة مشاهد ‪..‬‬ ‫‪‬‬

‫المشهد الو ‪:‬‬

‫بعد صالة الفجر و أثناء أذكار الصباح كانؤ تقف بعيدا مع زوجها و‬

‫تتحدث إليه و كأنها تودعه !‬ ‫‪‬‬

‫المشهد الثاني‪:‬‬

‫رأيتها تبحث عن أختها‪،‬و ال عجب في ذل‬

‫ففي هذا اليوم‪ ،‬كان طبيعي الناس تتو من بعضها و تبحث عن بعضها‬

‫و لكن العجب كل العجب أنها كانؤ مبتسمة ابتسامة غير عادية‬ ‫سألتني‪" :‬فين أختي شوفتيها " قلؤ لها‪":‬ال لم أراها و أنا أصال ال أعرف شكلها يا أسماء"‬ ‫سألتها‪":‬هي شبه‬

‫"‪ ،‬قالؤ لي و يعلو وجهها ابتسامة عجيبة‪":‬ال أحلي مني"‪..‬‬

‫ثم تركتني و ذهبؤ تبحث عنها ‪ ..‬تسرلؤ في نفسي علي ماذا تضح‬

‫"أسماء"‪ ..‬و لم أري يومها في الميدان أحد يضح‬

‫‪ ..‬كلما تقع‬

‫عيني علي أحد فنما يصلي أو يذكر الله أو ينقل الشهداء أو يسعف الجرحي أو يجلس صامتا‪ ،‬ربما أن عقله لم يتصور أو لم يستوعب ما‬ ‫يحدث ‪ ..‬و لكن بعد ما خرجنا من الميدان و في صبيحة يوم الخميس اليوم الثاني علي المج رة‪ ،‬كلمتني احدي صديقاتي و قالؤ لي نبأ‬

‫استشهاد "أسماء صقر"‪..‬‬ ‫هنا و هنا فق‬

‫تذكرت ابتسامتها ‪ ..‬و قلؤ لعلها كانؤ تري الجنة أو طلبؤ الشهادة بصدق و كانؤ تنت رها لذل‬

‫الله عليها ‪ ...‬و ألحقنا بها في أعلي عليين ‪...‬‬

‫قلم وميدان‬

‫‪31‬‬

‫كانؤ مبتسمة ‪ ....‬رحمة‬

‫العدد التجريبي‬


‫رسائل الثوار‬

‫قلم وميدان‬

‫‪32‬‬

‫العدد التجريبي‬


‫تحمل رياح المعتقالت والسجون‪ ،‬بجانب ثالمها وثهاتها‪ ،‬رسائل صبر وصمود وقوة‪ ،‬بل في كثير منها تشي بمعان‬ ‫ربما غفلؤ عنها الحركة في خضم وزحام الحياة‪..‬‬

‫‪ .1‬الصحفي "حسام عيسي"‪..‬يحلم بالحرية ويبث المل‬ ‫ربما لم تحمل رسائل "حسام عيسي"‪-‬صحفي الحرية والعدالة المعتقـل‪ -‬ال تحمـل نصـائح أو ع ـات مباشـرةغ وإنمـا كانـؤ تجـوال علـي معنـي‬ ‫الحرية الجميلغ ليتأكد الثوار أنه يستحق كل هذا السعي والبذل والعمل من أجل تحقيقه‪..‬‬ ‫أرسل "حسام" رسالته في ذكري اليوم العالمي للصحافة‪-‬المقرر له ‪ 3‬مايو من كل عام‪ -‬أرسلها من خلف القضبان ليذكر العالم كلـه أن تكمـيم‬ ‫األفوا والقمع قد طال الجميعغ حتـي تلـ المهنـة التـي تأسـس ضـميرها فـي األسـاس علـي قيمـة‬ ‫الحرية‪ ،‬بحيث تتنفس منها وتبدع وتنتش بناء عليه‪..‬‬ ‫حمل "حسام" رحلم الحرية‪ ،‬كننسان وكصحفي‪ ،‬فانطلق يصف في رسالته ضيق ال ن انة‪ ،‬وكيف تسـير‬ ‫حياته بداخلها‪..‬يقول‪:‬‬ ‫[على تل الورقة البيضاء البسيطة أرسم لنفسي عالما خياليا مضيئا مشرقا‪ ،‬أقهـر بـه ضـيق الجـدران‬ ‫من حولي وأذهب بخيالي إلى أبعـد الحـدود بعـد أن حـال بينـي وبـين حريتـي ‪ 12‬بابـا حديدياــ بـدءا مـن‬ ‫باب ال ن انة وانتهاء ببـاب السـجن العمـومي‪ ،‬ومـن دوالبـي المصـنوع مـن الكـراتين‪ ،‬أخـذت مالبسـي‬ ‫التي أعشق عطرها وأقدر طياتها األنيقة‪ ،‬وتوجهؤ مسرعا مع إطاللة نـور النهـار الخافـؤ إلـى الحمـام‪،‬‬ ‫جسـدي‬ ‫أللحق دوري قبل أن يستيق الجميع ويصعب أن تنال دورا في الحمـام‪ ،‬أردت أن أروي عطـ‬ ‫ببعض لترات من الميا ‪ .‬ومع دخول فصل الصيف وارتفاع درجة الحـرارة‪ ،‬وصـل التكـدس بال ن انـة إلـى‬ ‫‪ 27‬فردا في غرفة ربما ضاقؤ بي وحدي منفردا في زمن حريتي‪ ،‬إال أن أجسادنا ولله الحمـد تأقلمـؤ‬ ‫على تفادي االصطدام ببعضها‪ ،‬ودهس األرجل النائمة]‪..‬‬ ‫يتابع حسام راسما مالمـح المقارنـة بـين سـعة الشـواطيء‪ ،‬وضـيق ال نـازين‪ ،‬وهـي المفارقـة شـديدة‬ ‫التباين إال أنها راسمة لمالمح التناقض الذي كرس له االنقالب‪ ،‬فاختطف الوطن مـن أحضـان عوالمـه‬ ‫الحالــة ‪[ :‬تحــؤ هــدير المــاء البــارد‪ ،‬أطلــؤ االســترخاء واســتدعؤ ذاكرتــي شــتاء ينــاير علــى شــواطئ‬ ‫اإلسكندرية‪ ،‬ومشهد قطرات المطر والتحاقها بالرذاذ المتطاير من األمواج بعد ارتطامها بالصخور‪ ،‬فكثيرا ما اسـتمتعؤ بهـذا المشـهد‪ ،‬وذلـ‬ ‫وقارنـؤ شـعوري ذاك علـى شـواطئ اإلسـكندرية‬ ‫الهدوء الذي يجلب سكينة القلب وصفاء الذهن‪ ،‬شعور بأن تمتل أكبر مساحة من األر‬ ‫بملكيتي اآلن في بورتو برج العرب]‬ ‫في الج ء التالي من الرسـالة‪ ،‬تتضـح رسـالة حسـام الضـمنية األخـري‪،‬‬ ‫فــي أمــل‬ ‫فهــو كمعتقــل يــدفع مــن عمــر ثمــن حريــة بــالد ‪ ،‬يعــي‬ ‫وارف‪ ،‬ترفــرف أغصــانه فترطــب مــن قســوة جــدران ال نــازين الخشــنة‬ ‫و‪ 150‬سـم‬ ‫المالمة ‪[ :‬ملكيتي اآلن ال تتجاوز أكثـر مـن ‪ 50‬سـم عـر‬ ‫طول‪ ،‬وال يمنع من أني أحيانا وفي هذ المساحة الضيقة للعاية قد‬ ‫أستضــيف بعــض األذرع واألرجــل مــن جيرانــي‪ ،‬إال إننــي وللــه الحمــد‬ ‫على هذ الملكية المحدودة للعاية أصول وأجول وأنام وأجلس‪ ،‬وقـد‬ ‫أتمشــى وأتــريض‪ ،‬وعلــى أرضــي هــذ أعبــد ربــي‪ ،‬وأصــلي وأصــوم‬ ‫ونقيم حلقات القرثن والمحاضرات الثقافية والعلمية والترفيهية]‪..‬‬ ‫رســالة األمــل تتــداعي مــن خــالل الســطور لتر حمــل جميــع القــوي بــل‬ ‫وكافة أفراد المجتمع‪ ،‬بتعبة مضاعفة‪ ،‬فـنذا كـان كـل هـذا األمـل يحيـا‬ ‫من بداخل المعتقالت‪ ،‬فاألمـل البـد أن يكـون أضـعافا مضـاعفة لكـل‬ ‫من يخطو طليقا مهما كانؤ الضعوي عليه أو المالحقات ‪..‬‬ ‫يقول حسام ‪[ :‬فسأنطلق محلقا أعلم الصـقور كيـف تمتلـ مـع الجـو‬ ‫والبر والبحر‪ ،‬وسأحول ضيق الجدران وازدحام المكـان وقسـوة األحكـام‬ ‫الســجان إلــى طيــف مــن أحــالم اليق ــة‪ ،‬وبالفعــل قــد تعلبنــا‬ ‫وبطـ‬ ‫على الواقع فقد تحـول الالمعقـول فـي أن يتواجـد ثدمـي داخـل هـذا‬ ‫القبــو الســحيق‪ ،‬إلــى تطويــع للجــدران وتليــين للحديــد‪ ،‬والتعلــب علــى‬ ‫هــذا الواقــع المريــر‪ ،‬انتهــؤ رحلــة ذكريــاتي برفيــق لــي يطــرق الجــدار‬ ‫ألنتهي من حمامي‪]...‬‬ ‫ويختتم ‪ [ :‬عدت إلى فراشى الضيقة فى الواقع‪ ،‬الواسعة فى المعايشة‪ ،‬متجاوز فى طريقى األرجـل واألذرع واألجسـاد المتالحمـة‪ ،‬فالحيـاة‬ ‫المشرقة في كل مراحلها وفي كل جانب من جوانبها‪ ،‬يمكننا أن نصنع إشراقة جديدة‪ ..‬وأنا في انت ار فتح ربي‪ ..‬يقينا وإيمانا]‬ ‫بهم الثورة‪ ،‬رابطا بينها وبين الهم العام‪ ،‬ماكدا أنه ورغم محنتـه مازالـؤ عقيدتـه‬ ‫وفي مقاطع من رسائل أخري لـ"حسام" يكمل تحميل الجميع َ‬ ‫أن هم اإلنسان ال ي صح أن ينحصر في مطالبه المادية‪ ،‬ناسيا أو غافال عن القيم العليا التي من أجلها تمي اإلنسان‪..‬‬ ‫يقــــول‪[ :‬إن اإلنســــان يكــــون بيــــدافع عــــن‬ ‫قضـــية‪ ،‬ويضـــحي عشـــانها وال إنـــه يعـــي‬ ‫ياكل ويشرب ويتكاثر ‪ ..‬ما علينا‪..‬لكن الحاجة‬ ‫المهمة أني عمري مـا نـدمؤ علـي كلمـة أو‬ ‫حركــــة فــــي مشــــواري د ‪ ..‬مقتنــــع تمــــام‬ ‫االقتناع بيه ‪] ..‬‬

‫قلم وميدان‬

‫‪33‬‬

‫العدد التجريبي‬


‫‪ .2‬من خلف جدران المعتقالت ‪ ..‬رسائل تربوية بين أب وابنه‪:‬‬ ‫بوصلة اإليمان وحب الوطن ويقينية النصر أهم السمات‬

‫تحمل رسـالة هـذا األب المعتقـل‪ -‬الـدكتور بليـ حمـدي مركـ التـل الكبيـر معتقـل بسـجن بورسـعيد‪ -‬إلبنـه‪-‬معـاذ‪ -‬المعتقـل أيضـا‪ -‬بمركـ شـرطة‬ ‫القصاصـين‪ -‬تحمـل رســائل ربمـا عجـ ت الكثيـر مـن المحاضــرات التربويـة علــي تأكيـدهاغ فهــي بدايـة رسـالة متبادلــة بـين أســرة شـتؤ االنقــالب‬ ‫شملها‪ ،‬باعتقال األب في مكان‪ ،‬واالبن في مكان ثخر‪،‬وهي أسرة لها مكانتها الراقية‪ ،‬فاالبن طالب‪ ،‬واألب طبيـب‪ ،‬أي أنهـم ممثلـين لعقـول‬ ‫تل األمة في مراحلها الحاضرة والمستقبلة‪..‬‬ ‫تحمل الرسالة الكثير من معاني األبوة المفتقدة التي تعي كيف تربؤ علي األكتاف بمعان داعمة ومشجعة‪ ،‬فيقول األب المعتقل البنه تلـ‬ ‫المفردات التي يشح اآلباء في حياتهم العادية ذكرها ألبنائهم ‪":‬ولدي الحبيب‪ ،‬وحشني قوي أضم إلي صدري‪.."..‬‬ ‫وهذ األبوة لم تصرف األب عن طبيعة القضية‪ ،‬التي لم يضحي هو فق من أجلها بـل حـرص علـي تربيـة ابنـه علـي البـذل أيضـا مـن أجلهـا‪،‬‬ ‫وهي المعاني والقيم التي ي يد في تأكيدها في تراسل عبر جـدران المعـتقالت‪ ، ":‬فمـا خرجنـا مـن بيوتنـا إال لـه سـبحانه‪ ،‬وابتعـاء مـا يرضـا ‪،‬‬ ‫وندعو ونحن موقنين باإلجابة‪ ،‬أن الله ناصرنا ومايدنا إن شاء الله‪.."..‬‬ ‫وفي الختام تتأكد تل الر ية اإليمانية في الصراع‪ ،‬فيعرج األب لياكد عليها‪ ،‬ويوصي ابنه‪ ،‬رغم المحنة بقيم المرحلة النسـكية‪ ،‬واألخالقيـة‪":‬‬ ‫كن علي صلة دائمة بالله‪ ،‬وحرص علي الدعاء وتالوة القرثن‪ ،‬صلي ركعتين بالليل‪ ،‬خالق إخوان بخلق اإلسالم‪ ،‬كن فخرا ألبي ‪ ،‬وأنـؤ كـذل ‪،‬‬ ‫انتصر لدين وقضيت ‪ ،‬وال تنتصر لنفس ‪"..‬‬ ‫الرسالة‪..‬‬ ‫وهذا هو ن‬ ‫[بسم الله الرحمن الرحيم‪..‬‬ ‫ولدي الحبيب‪ /‬معاذ‪..‬السالم عليكم ورحمة الله وبركاته‪..‬‬ ‫اآلن‪ ،‬وأدعــو اللــه أن تكــون موفقــا‪،‬‬ ‫أكتــب لــ هــذا الخطــاب‪ ،‬وأنــا أعلــم أنــ‬ ‫ويرزق الله النجاح والتفوق‪..‬‬ ‫ولدي العالي ‪ ..‬تقدير الله أن تري سـجون مصـر‪ ،‬وأن تركـب عربـة التـرحيالت‪ ،‬وأن‬ ‫تقابل رجاال ما كان ل أن تراها لوال قدر الله‪..‬‬ ‫فصــبرا يــا ولــدي‪ ،‬وإن شــاء اللــه تــ ول العمــة قريبــا‪ ،‬ونرجــع إلــي بيتنــا ســلمين‬ ‫منتصريين‪..‬‬ ‫وحشــني يــا معــاذ قــوي يــا بنــي إنــي أضــم إلــي صــدري‪ ،‬حرمونــا مــن بعضــنا‪،‬‬ ‫حرموني من لح ة ساال عن رجوعـ مـن اإلمتحـان‪ ،‬مـا أخبـار اإلمتحـان‪ ،‬وكيـف‬ ‫كانؤ األسـئلة‪ ،‬لـم تتبقـي لـي إال لح ـة القلـق علـي ولـدي الحبيـب‪ ،‬كيـف يبيـؤ‬ ‫وكيف يأكل وينام‪ ،‬وكيف يذاكر‪ ،‬ولكن حسب ربي‪ ،‬إله هذا الكـون‪ ،‬هـو حاف ـ ‪،‬‬ ‫وراعي ـ ‪ ،‬وحامي ـ وموفق ـ ‪ ،‬فمــا خرجنــا مــن بيوتنــا إال لــه ســبحانه‪ ،‬وابتعــاء مــا‬ ‫يرضا ‪ ،‬وندعو ونحن موقنين باإلجابة‪ ،‬أن الله ناصرنا ومايدنا إن شاء الله‪..‬‬ ‫ولــدي الحبيــب‪ /‬كــن علــي صــلة دائمــة باللــه‪ ،‬وحــرص علــي الــدعاء وتــالوة القــرثن‪،‬‬ ‫صلي ركعتين بالليل‪ ،‬خالق إخوان بخلق اإلسالم‪ ،‬كن فخرا ألبي ‪ ،‬وأنؤ كـذل ‪،‬‬ ‫انتصــر لــدين وقضــيت ‪ ،‬وال تنتصــر لنفس ـ ‪ ،‬ولــيكن كــل يــوم يمــر علي ـ هــو‬ ‫شاهد ل ال علي ‪ ،‬وإلي لقاء قريب إن شاء الله‪]..‬‬ ‫ومــن العجيــب أن االبــن لــم يتــرك أبــا دون رد مناســب‪ ،‬فأرســل لــه مــن خلــف القضــبان رســالة‬ ‫لطمأنته احتراما وتقديرا له‪..‬‬ ‫حملــؤ رســالة "معــاذ" ألبيــه تأكيــدا علــي المعــاني اإليمانيــة التــي زرعهــا فيــه‪ ،‬فأكــدت ضــمنا‬ ‫أهمية تربية هذا الوازع في نفوس أبنائنا حتي يتحملوا مشقة الطريق راضين مطمئنين‪..‬‬ ‫الحراك‪ ،‬أن سبيل النصر األهم وحصن قوتـه األكبـر‬ ‫أكدت الرسالة ضمنا أيضا للثوار علي أر‬ ‫إنما يكمن في احتوائه لمعـاني الحـق‪ ،‬فهـي‪-‬بعـد إذن اللـه‪ -‬معـول النصـر األكبـر ال عـدة وعتـاد‬ ‫الخصم ‪[ :‬بسم الله الرحمن الرحيم‪...‬أبي الع ي ‪..‬أسأل الله أن تكون فـي أفضـل حـال‪ ،‬إن اللـه‬ ‫يبتلينا ليطهرنا من ذنوبنا‪ ،‬فأرجو أن ال تح ن‪ ،‬فأنا في أفضل حـال‪ ،‬وذلـ ألننـا علـي حـق‪ ،‬لقـد‬ ‫ربيتني علي أن ال أسكؤ علي ال لم أبدا‪ ،‬وأن ال أخاف من ال لـم ومـن ال ـالمين مهمـا كبـر‪،‬‬ ‫ال تخف علي‪ ،‬فقد ربيؤ رجال‪ ،‬أحب أبـي وأسـأل اللـه أن أراك قريبـا بـنذن الله‪..‬سـنتقابل بـنذن‬ ‫الله قريبا يوم النصر‪ ،‬اليوم الذي سيهل فيه ال المين‪ ،‬أحب أبي‪ ،‬أشتاق إلي ‪]....‬‬ ‫انطلقـؤ الرسـائل بعـد ذلـ لتتجـاوز حـدود األب وابنـه‪ ،‬ولتتجــه‬ ‫إلي جميع األسرة واألحبـاب‪..‬يقول األب فـي رسـالته ألسـرته‪:‬‬ ‫[إلي أسرتي وأهلي وأحبتي‪ ،‬وإلي كل من ذكرني بخير أو دعا‬ ‫لــي بخير‪..‬كــل عــام وأنــتم بخيــر‪ ،‬رمضــان مبــارك علــيكم جميعــا‪،‬‬ ‫ورزقكم الله عمـال صـالحا متقـبال‪ ،‬دعـاءكم أن يرفـع اللـه الكـرب‬ ‫عــن مصــر وعــن أمتنــا‪ ،‬وأن ينصــرنا قريبــا‪ ،‬فنصــر اللــه فــوق‬ ‫الر وس ينت ر من الله كلمة كن فيكـون‪ ،‬أوصـيكم بكتـاب اللـه‬ ‫تالوة وتدبرا وحياة وشرعة‪ ،‬به الهداية ومنه التثبيؤ علي طريق الحـق األنبيـاء‪ .‬والمرسـليين أوذوا وكرـذبوا فـي‬ ‫سبيل الله فما ضعفوا وال استكانوا‪ ،‬ولكـن صـبروا علـي طريـق اللـه حتـي تنـ ل علـيهم النصـر وأظهـرهم اللـه‬ ‫علــي عــدوهم‪..‬أحبكم جميعــا‪ .‬قريبــا إن شــاء اللــه نكــون ســويا فــي مصــر الحريــة والكرامــة والع ـ ة واإلســالم‬ ‫‪".‬ويسألون متي هو قل عسي أن يكون قريبا"‪..‬أخوكم ‪ .‬بلي ‪]..‬‬ ‫لم يفقد هذا األب أمله وراحة نفسه وطمأنينتها رغم القضبان ‪ ،‬ومرارة السجن وظلمته‬ ‫كذل مازال يحمل هذا الهم العام‪ ،‬قبل همه الشخصي ومشكالته الذاتية‪..‬‬ ‫مازال شعوفا بتحميل جميع من حوله هـذ المسـئولية‪ ،‬وإشـراكهم فـي العمـل وفـي واجبـات المرحلـة الحرجـة‬ ‫من حياة األمة‪..‬‬ ‫أيضا ت ل بوصلة اإليمان وكتاب الله ع وجل واضحة جلية يتم تناقلها والتواصي بها والتأكيد عليها‪..‬‬

‫قلم وميدان‬

‫‪34‬‬

‫العدد التجريبي‬


‫ورشة عمل‬

‫قلم وميدان‬

‫‪35‬‬

‫العدد التجريبي‬


‫إنتاج مفكر ثورة‬ ‫‪ ‬المعني والهمية‪:‬‬

‫يمثل النطاق الفكري مساحة فارغة في حق العمل الثوري الحاليغ‬ ‫فقد بوغؤ الشعب المصري بالثورة كما غير من الدول العربية بال‬ ‫سابق ترتيب لها‪ ،‬ومن ثم أخذ الجميع علي عاتقه عبء االجتهاد‬ ‫والعمل‪ ،‬وذل قبل التفكير والتن ير ووضع الر ي والتوقعات‬ ‫المستقبلية‪ ،‬ورغم أننا اآلن في مرحلة ال يمكن فيها التراجع أو‬ ‫ال يمنع من تدارك المساحات الفارغة‪،‬‬ ‫النكوصغ إال أن ذل‬ ‫ومحاولة سد الثعرات‪ ،‬وذل في تواز مع العمل الثوري والحراك‬ ‫المستمر علي األر ‪..‬‬ ‫‪ ‬الهداف العامة من وجود مفكري الثورة‪:‬‬ ‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‪-‬‬

‫وضع الر ي واالستراتيجيات العامة الثابتة والمتحركة للثورة‬ ‫قراءة الواقع المتعير المحلي والدولي وفحصه والخروج‬ ‫بأهم المحاور المستفادة منه‬ ‫رسم سيناريوهات العمل بحسب دراسة الواقع والتوقعات‬ ‫صياغة المالح المرتقبة للعمل بعد النجاح الثوري علي مستويات الممارسة السياسية واالجتماعية‬ ‫وضع خارطة العالقة التشاركية مع كافة قوي الثورة والشرفاء من أبناء الوطن‬ ‫تحديد ثليات فاعلة في االنفتاح علي المجتمع وكسب الفئات العير فاعلة منه أو صاحبة الوعي ال ائف‬ ‫التعرف علي مشكالت المرحلة الراهنة وإيجاد حلول عاجلة مالئمة لها‬ ‫دعم الحراك الثوري ببنية فكرية ثقيلة ناضجة في فهم المرحلة ومتعيراتها‬

‫‪ ‬الجمهور المستهدف‪:‬‬ ‫‬‫‬‫‬‫‪-‬‬

‫باحثي العلوم السياسية واإلعالمية واالجتماعية‬ ‫كرتاب وصحفيين وأدباء مهتمين بالشأن العام‬ ‫أساتذة جامعات لهم إسهام في الشأن العمل‬ ‫نشطاء حقوقيين ونشطاء مجتمع مدني علي قدر من الثقافة واإلطالع‬

‫‪ ‬وسائل تنفيذية‪:‬‬ ‫‬‫‪-‬‬

‫‬‫‬‫‪-‬‬

‫استبيان تمهيدي للتعريف بشخصية المتدرب ومن ثم مدي المالئمة للتدريب وفيه يتم التعرف علي‪":‬طبيعة عالقته‬ ‫وإسهاماته بالشأن العام والثوري خاصة‪ ،‬مهارته وقدراته الخاصة‪ ،‬إنتاجه العلمي أو الفكري السابق‪ ،‬ور يته المستقبلية‬ ‫ل‪،‬حداث"‪.‬‬ ‫منهش ن ري يتضمن دراسة "تاريخ الحركات التعيرية والثورية في العالم وعلي مدار التاريخ‪ ،‬قراءات في السياسية‬ ‫الدولية ومتعيرات األحداث العالمية‪ ،‬قراءات في الفكر العربي الحديث في ن ريات العولمة وصراع الحضارات ووسائل‬ ‫تمرير تل األفكار لدي الشعوب‪ ،‬دراسات حول ماهية الحروب الحديث وأفكار التعيير بـ"الالعنف"‪ ،‬دراسة مهارات‬ ‫اإلعالم والتواصل وسمات الرأي العام‪ ،‬دراسة الشخصية المصرية وتعيراتها الحديثة‪ ،‬قراءات في القوة الناعمة‬ ‫والتأثيرات في الالوعي لدي الشعوب‪..‬وغير ذل مما يمكنه اإلفادة"‪.‬‬ ‫منهش عملي يتضمن ورشة فرعية لمناقشة األحداث وفتح نقاشات عامة حول الشأن العام والدولي‪ ،‬وإبداء الرأي‬ ‫حولها‪..‬‬ ‫عمل شبكة من التواصل مع قادة الرأي والفكر في المجتمع وتفعيل النقاش والتشاور معها‪..‬‬ ‫شبكة تواصل مع الحركات المناهضة لالنقالب بكافة أشكالها وأنواعها تمهيدا للتعرف علي الواقع من خاللها‪ ،‬وكذل‬ ‫المشكالت التي تواجهها‪ ،‬تمهيدا لوضع تصورات مفيدة لتل الحركات‪.‬‬

‫‪ ‬منتجات متوقعة‪:‬‬ ‫‬‫‬‫‬‫‬‫‪-‬‬

‫تأسيس وحدة تواصل بين الفريق عبر شبكات التواصل االجتماعي‬ ‫إنتاج مقاالت أو أوراق عمل ونشرها علي نطاق واسع‬ ‫رسم للسيناريوهات المتوقعة ووضع حلول مالئمة للواقع الحركي الثوري ووضعها بين يدي القائمين بالتنفيذ بشكل‬ ‫مباشر‬ ‫سيادة المنطق العملي في كافة المنتجات‬ ‫قياس ردود الفعل من كل عمل‪ ،‬ومن ثم نقد وتطوير‬

‫قلم وميدان‬

‫‪36‬‬

‫العدد التجريبي‬


‫القيادة الفكرية‬

‫د‪.‬حسان عبد الله حسان (أستاذ التربية بجامعة دمياي)‬

‫تقوم الثورات علي أوضاع اجتماعية وثقافية بالية أدت إلي تكريس حالة طعيان فرد أو‬ ‫مجموعة أفراد علي مسار حركة الحياة في المجتمعغ هذ األوضاع االجتماعية والثقافية‬ ‫البالية أنتجؤ ن اما قيميا ومنهجا عقليا يناقض الحرية والحقوق ويقضي عليها في الوجدان‬ ‫الشعبي‪..‬وهذا الن ام القيمي الفاسد للحرية وجد من رينّ ر له ويفكر له بما رعرف في‬ ‫بـ"وعاظ السلطان"‪ ،‬أو " نخبة الن ام"‪...‬والذين تمرسوا علي ت ييف العقول تارة‬ ‫تاريخنا‬ ‫ر‬ ‫باسم الدين‪ ،‬وتارة باسم المدنية‪ ،‬هذ النخبة وهاالء الوعاظ كرسوا لحالة تعييب فكري‬ ‫للمجتمع بقلب الحقائق وت ييفها ‪..‬وأقاموا ن اما اجتماعيا وثقافيا وفكريا يساعد على‬ ‫استمرار حالة التبعية والخضوع للعرب االستعماري وسليله الكيان الصهيوني بالمنطقة‬ ‫إلى الحد الذي وصلؤ فيه األن مة العربية تحديدا في التنافس في خدمة هذا الكيان دليال‬ ‫وبرهانا على الخضوع الكامل للعرب االستعماري واستمرارا لتنفيذ سياسته للبقاء عل حالة المجتمع محل سر‪.‬‬ ‫هذا الن ام القيم ي الفاسد للحرية والحقوق أفرز لنا حالتين عقليتين تقفان حجر عثرة أمام أي رغبة في التعيير الحقيقي‬ ‫هما‪:‬أوال‪ ،‬الجمود العقلي وتوقف نشاي وعقل اإلنسان في مجتمعاتنا ‪،‬والثاني‪:‬االستالب الفكري والركون التام والتبعية‬ ‫الكاملة للعرب‪.‬‬ ‫وهاتين اآلفتين هم أقوي سالح للمستبد به يحكم ويأمر وينهي‪ ،‬دون مقاومة أو مواجهة‪.‬‬ ‫أما الثورة فهي تأتي علي هذه الوضاع االجتماعية والثقافية البالية لتقضي عليها‪ ،‬وكذل علي نتائجها‪-‬الجمود‬ ‫العقلي‪ ،‬واالستالب الفكري‪ -‬والقيادة الفكرية للثورة تواجه هاتين اآلفتين‪-‬الجمود واالستالب‪ ،-‬بما تحمله من قناعات فكرية‬ ‫أصيلة ومنهش للتجديد الفكري الناجع الذي ريبدل األوضاع القائمة بأوضاع جديدة تستمد قيمها من أصالة مجتمعنا وأمتنا‪.‬‬ ‫القيادة الفكري –أيضا‪ -‬تقوم بننتاج أفكار ون ريات جديدة تقاوم وتستبدل األفكار والن ريات البالية القائمة‪ ،‬فتحدث ثورة في‬ ‫الحالة الواقعية‬ ‫طريقة التفكير ومنهجه أوال‪ ،‬ثم تسعى الستعادة األصالة بطرح برنامجها الحضاري الذي يقوم على تشخي‬ ‫لمجتمعاتنا وتحديد طريق واضح ومحدد المعالم للخروج من األزمة الحضارية التي تحياها عبر عقود من ال الم واالستبداد‬ ‫واالستعمار المباشر أو االستعمار بالوكالة‪ ،‬وأهم أركان التحرر الذي تسعى القيادة الفكرية لتحقيقه هو تحرير العقل من أغالل‬ ‫الجمود والتوقف واالنعماس فى الماضي أو الهروب إليه أو اللجوء للخارج مستلبا ال متفاعال ومنتجا‪..‬تحرير العقل من أوهام‬ ‫العقل مما علق به من عصور ال الم‬ ‫العج والسكون وانعدام القدرة وبالدة الرغبة‪ .‬والقيادة الفكرية تعمل‪-‬أيضا‪ -‬علي تخلي‬ ‫واالستبدادغ من جمود استالب‪ ،‬ركون‪ ،‬دعة‪ ،‬وكسل‪ ،‬وتستبدله بالحركة والعمل واالجتهاد واألصالة كمبادئ ثورية للحالة‬ ‫المجتمعية الجديدة‪.‬‬ ‫القيادة الفكرية‪-‬أيضا‪ -‬تثور علي الموروثات االجتماعية من أخالق وقيم أدت إلي تكريس حالة الطعيان والفسادغ أي أنها تاسس‬ ‫لثورة اجتماعية حقيقية وجوهرية تهدم ن اما اجتماعيا وأخالقيا يقوم علي االستعباد وقبوله‪ ،‬في مقابل بناء ن ام اجتماعي‬ ‫وأخالقي جديد قوامه فكرة الحرية التي تنادي بها الثورة‪ ،‬والتي هي السبيل الوحيد لبناء مجتمع جديد حقيقي ال م يف‪.‬‬ ‫القيادة ا لفكرية أيضا تمتل من األصالة الذاتية واالنفتاح الحضاري ما يمكنها من طرح خطة "البناء الحضاري" تنطلق من الذات‬ ‫إلي الخارج‪ ،‬وهذا يتطلب أن تكون القيادة الفكرية تمتل مشروعا فكريا ور يويا واضحا يمكن المجتمع من االنتقال إلي حالة‬ ‫فكرية وثقافية جديدة عبر منهش وخارطة موسومة التقدير‪.‬‬ ‫القيادة الفكرية للثورة تطرح أيضا معالم المرجعية الجديدة للمجتمع المنشود بها تخلصه من حالة الوهن والوهم القائمة في‬ ‫مرجعيات أرضية متأرجحة ثبؤ مرضها وفشلها وانتقامها في مجتمعاتنا عبر قرنين من ال مان‪ ،‬ومعالم هذ المرجعية هي جملة‬ ‫التصورات وال مفاهيم والقيم المستمدة من الوحي الذي تعتقد فيه مجتمعاتنا وتامن به حتى لو كان إيمانا كامنا فالقيادة‬ ‫الفكرية ينبعي أن يكون لديها من الخط والوسائل وألفكار من تحقيق فعالية هذا اإليمان الكامن وهذ العقيدة العابة عن‬ ‫الفعل والعمل‪.‬‬ ‫القيادة الفكرية تمتل القدرة على طرح ن ريات اجتهادية مستمدة من الوحي مستوعبة أفكار التراث ومنفتحة على الواقع من‬ ‫أجل إحياء حركة القرثن في المجتمع وطرح مساراته المعرفية والفكرية واالجتماعية لقيادة المجتمع الجديد فالقرثن في مجتمعاتنا‬ ‫يقود الحياة ال غير ‪..‬والقيادة الفكرية تطرح األفكار واالجتهادات حول هذ القيادة القرثنية الجديدة‪.‬‬ ‫ومن النماذج الرائدة للقيادة الفكرية للثوراتغ الثورة الفرنسية وما قدمه "مونتسكيو" في "روح القوانين" الذي ندد فيه‬ ‫باالستبداد والحكم الطاغي للفرد‪ ،‬وتحكم رجال الدين والكنيسة ب لم في الحياة االجتماعية‪ ،‬وأيضا "جان جاك روسو" في‬ ‫"العقد االجتماعي" نحو إعادة تأسيس العالقة بين الحاكم والمحكوم‪ ،‬والخميني في الثورة اإليرانية والذي ابتدع وطور ن رية‬ ‫"والية الفقيه" علي حساب ن رية "االنت ار" التي ابتدعتها الدولة الصفوية لخدمة مصالحها في االستبداد والحكم‪..‬‬ ‫فهل يمكن أن تكون لدينا قيادة فكرية قادرة على إحداث التحوالت الفارقة مثل هذ النماذج‪ ,‬من حيث الطرح الن ري والمعرفي‬ ‫ثم الطرح الواقعي بما ياسس للثورة المنشودة بناء معرفيا راسخا يقوم عليه المجتمع الجديد ويسرع الخطى نحو التحول‬ ‫الجذري والحقيقي‪.‬‬ ‫قلم وميدان‬

‫‪37‬‬

‫العدد التجريبي‬


العدد الأول قلم وميدان  

البناء الفكري للحالة الثورية

العدد الأول قلم وميدان  

البناء الفكري للحالة الثورية

Advertisement